Page 1

‫مجان ًا‬ ‫مع العدد‬

‫ملحق‬ ‫السبيل‬

‫اإلعالني‬ ‫الأحد ‪ 19‬جمادى الأوىل ‪ 1434‬هـ ‪� 31‬آذار ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪2259‬‬

‫ا�ستياء نيابي عام من «الت�شكيلة» واجتماعات طارئة اليوم لدرا�ستها‬

‫حكومة النسور تثري غضب النواب‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫��ش�ك��ك ن ��واب و��س�ي��ا��س�ي��ون يف جن��اح‬ ‫احلكومة اجلديد بتخطي ال��ر�أي العام‬ ‫حيالها‪ .‬وق��ال��وا يف ت�صريحات خا�صة‬ ‫ل�صحيفة ال�سبيل‪« :‬مل تعك�س الت�شكيلة‬ ‫ط� �م ��وح ��ات الأردن � � �ي �ي ��ن يف ان ت �ك��ون‬ ‫االنتخابات ونتائجها هي العامل املقرر‬ ‫يف ت�شكيل احلكومات»‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�سبيل» من م�صادر نيابية‬ ‫ان اج �ت �م��اع��ات م�ك�ث�ف��ة ع�ق��ده��ا ال �ن��واب‬ ‫ك�ت�لا وم�ستقلني‪ -‬بعيد الإع�ل�ان عن‬‫ال�ت���ش�ك�ي�ل��ة اجل ��دي ��دة؛ ل�ل�ن�ظ��ر يف ردود‬ ‫فعلهم حيالها‪ ،‬م�شريين �إىل ان ع��دداً‬ ‫ك� �ب�ي�راً م �ن �ه��م ي �� �ش �ع��ر ب ��االح� �ب ��اط م��ن‬ ‫النتائج ال�ت��ي «ا��س�ف��رت عنها م���ش��اورات‬ ‫ج ��اءت يف ��س�ي��اق حملة ع�لاق��ات ع��ام��ة؛‬ ‫ب �ه��دف اق �ن��اع ال � ��ر�أي ال �ع��ام �أن ج��دي��داً‬ ‫يجري �إعداده من حيث �آليات الت�شكيل‬ ‫ونهجه وخمرجاته‪.‬‬ ‫وقال النائب خليل عطية‪« :‬الأمور‬ ‫غ�ي�ر م���ش�ج�ع��ة‪ ،‬وال� �ن ��واب ي �� �ش �ع��رون �أن‬ ‫امل���ش��اورات مل تكن م���ش��اورات لت�أ�سي�س‬ ‫حكومة‪ ،‬بل كانت جمرد �سيا�سات عامة»‪.‬‬ ‫بينما و��ص��ف م��دي��ر م��رك��ز القد�س‬ ‫للدرا�سات ال�سيا�سية عريب الرنتاوي‬ ‫احل � �ك� ��وم� ��ة ب� � �ـ«ال� � �ع � ��ادي � ��ة يف م��رح �ل��ة‬ ‫ا�ستثنائية»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن «�آليات ت�شكيل احلكومة‬ ‫جاءت ا�ستنادا �إىل الأدوات ال�سابقة‪ ،‬رغم‬ ‫كل ما راف��ق هذه الت�شكيلة من �ضجيج‬ ‫وم�شاورات نيابية ماراثونية»‪.‬‬ ‫ب� �ي� �ن� �م ��ا ع� �ب��ر ال � �ن � ��ائ � ��ب حم� �م ��ود‬ ‫اخل��راب���ش��ة ع��ن تفاجئه م��ن القائمة‪،‬‬ ‫وق � ��ال يف ت �� �ص��ري��ح ل �ـ«ال �� �س �ب �ي��ل»‪« :‬مل‬ ‫ت�ك��ن ب��امل���س�ت��وى امل �ط �ل��وب‪ ،‬خ��ا��ص��ة بعد‬ ‫م� ��� �ش ��اورات م��اراث��ون �ي��ة وم� ��دة زم�ن�ي��ة‬ ‫ط��وي �ل��ة ت��وق �ع �ن��ا ب �ع��ده��ا �أن يتمخ�ض‬

‫تعديل أسعار املحروقات اليوم‬ ‫وترجيح تخفيضها ‪ 5‬يف املئة‬ ‫�أحمد رجب‬ ‫تعلن جلنة ت�سعري امل�شتقات النفطية م�ساء‬ ‫ال� �ي ��وم ال �ت �� �س �ع�يرة ال �� �ش �ه��ري��ة اجل ��دي ��دة لأ� �س �ع��ار‬ ‫املحروقات‪ ،‬عقب مراجعة �أ�سعار النفط يف ال�سوق‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬واح�ت���س��اب كلفة ت��وري��ده��ا �إىل م�صفاة‬ ‫البرتول‪ ،‬و�صو ًال �إىل حمطات املحروقات‪.‬‬ ‫وت�شري �أرق��ام وزارة الطاقة وال�ثروة املعدنية‬ ‫ع�بر امل��وق��ع االل �ك�ت�روين ل �ل��وزارة ح��ول م�ع��دالت‬ ‫ت��داول �أ�سعار نفط «برنت» خالل ال�شهر املا�ضي‪،‬‬ ‫�إىل تراجع �أ�سعار النفط من ‪ 117.5‬دوالر للربميل‬

‫لثالثني يوماً بعد الأول من �شهر �شباط املا�ضي‪،‬‬ ‫�إىل ‪ 112.88‬دوالر للربميل بعد الأول من �شهر‬ ‫�شباط بن�سبة و�صلت �إىل ‪ 7‬يف املئة‪.‬‬ ‫ه��ذا وتعتمد احلكومة يف ت�سعري املحروقات‬ ‫عرب �آلية تعترب «�ضبابية» ‪-‬بح�سب مراقبني‪ -‬كما‬ ‫يتم اعتماد �سعر نفط برنت يف الأ�سواق العاملية‪.‬‬ ‫ويتوقع عاملون يف قطاع الطاقة انخفا�ض‬ ‫�أ�سعار املحروقات من ‪� 5‬إىل ‪ 7‬يف املئة؛ ما يقارب‬ ‫‪ 70‬قر�شاً لـ«التنكة» خالل الت�سعرية ال�شهرية التي‬ ‫�ستجري اليوم‪ ،‬ويتم تطبيقها اعتباراً من‬ ‫يوم غد االثنني‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫احلكومة اجلديدة‪ ..‬املفاج�أة‬ ‫غري �سا ّرة‬

‫لقمان ا�سكندر‬

‫‪3‬‬

‫عبيدات‪ :‬ت�صريحات ال�سرور بحق‬ ‫الإخوان �سفاهة �سيا�سية‬

‫مو�سى كراعني‬

‫‪6‬‬

‫الروا�شدة ينتقد ت�ساهل «ال�سرور»‬ ‫امللك يف ا�ستقبال الن�سور‬

‫اجلمل عن �شيء مهم»‪.‬‬ ‫وت��وق��ع اخل��راب���ش��ة �أن ت�ضيف هذه‬ ‫الت�شكيلة للحراكيني على الأر�ض مزيدا‬ ‫من الأتباع‪ ،‬وهو �آخر ما يجب ان يطلبه‬ ‫�صانع القرار‪.‬‬ ‫ب � ��دوره ق ��ال رئ �ي ����س ك�ت�ل��ة ال��و��س��ط‬ ‫اال�سالمي حممد احل��اج‪« :‬قالوا لنا �إن‬ ‫هناك حكومة برملانية‪ ،‬فلم تكن برملانية‪،‬‬

‫ثم قالوا لنا �إن هناك �إ�صالحا‪ ،‬فلم جند‬ ‫الإ�صالح»‪.‬‬ ‫وت � أ�ت��ي ردود الفعل ه��ذه يف الوقت‬ ‫ال��ذي تعهد فيه رئي�س ال��وزراء عبداهلل‬ ‫ال�ن���س��ور «ب ��إدخ��ال ال �ن��واب يف احلكومة‬ ‫احلالية خالل �أ�شهر‪ ،‬وفق تطور العمل‬ ‫وم �ع��رف��ة امل�ن�ط�ل�ق��ات ل �ي �ك��ون االخ �ت �ي��ار‬ ‫�صائبا»‪.‬‬

‫«املعونة» يستفسر من البنك الدولي‬ ‫عن أسباب تباين أرقامه عن «الصندوق»‬ ‫نبيل حمران‬ ‫ي�ن�ت�ظ��ر � �ص �ن��دوق امل �ع��ون��ة ال��وط �ن �ي��ة و� �ص��ول‬ ‫تو�ضيح م��ن البنك ال ��دويل ع��ن أ���س�ب��اب اختالف‬ ‫�أرقام درا�ستني �أجرهما البنك للحكومة عن عمل‬ ‫ال�صندوق‪.‬‬ ‫مديرة �صندوق املعونة ب�سمة ا�سحاقات �أكدت‬ ‫�أن اختالف �أرق��ام الدرا�ستني و�ضع ال�صندوق يف‬ ‫«موقف ال يح�سد عليه»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت يف لقاء �صحفي �أنها �أر�سلت غري مرة‬ ‫�إىل البنك الدويل ا�ستف�سارات تطلب فيها تو�ضيح‬

‫�أ�سباب تباين �أرقام درا�ستني �أعدهما البنك الدويل‬ ‫جلهتني حكومتني عن عمل ال�صندوق‪ ،‬لكنها حتى‬ ‫الآن مل تتلق �إجابات عن ا�ستف�ساراتها رغم �إعادة‬ ‫تذكريها البنك بذلك �أكرث من مرة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت ا��س�ح��اق��ات �أنّ درا� �س��ة أ�ج��راه��ا البنك‬ ‫ال ��دويل يف ح��زي��ران املا�ضي اع�ت�م��ادا على بيانات‬ ‫نفقات الأ�سرة لعام ‪� 2010‬أظهرت �أنّ ن�صف معونات‬ ‫ال�صندوق تذهب �إىل الع�شري الأول من الفقراء‪،‬‬ ‫فيما تذهب ثلثا املعونات �إىل الع�شري الأول‬ ‫والثاين من ال�صندوق‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫شهود‪ :‬طائرة مقاتلة سورية‬ ‫تخرتق أجواء األردن‬ ‫فار�س القرعاوي‬ ‫ق��ال ��ش�ه��ود ع�ي��ان �إن ط��ائ��رة يعتقد أ�ن �ه��ا مقاتلة‬ ‫�سورية اخرتقت �صباح �أم�س �أجواء اململكة عرب احلدود‬ ‫ال�شمالية‪ ،‬م�ضيفني �أن عبورها الأجواء الأردنية تزامن‬ ‫مع �سماع دوي انفجار هائل اهتزت على وقعه املنازل‬ ‫الواقعة على مقربة من املنطقة احلدودية يف الرمثا‪.‬‬ ‫وذكر �شهود العيان لـ«ال�سبيل» �أن الطائرة حلقت‬ ‫مرتني على الأقل يف �سماء اململكة وحتديدا فوق احلي‬ ‫ال���ش��رق��ي يف امل��دي�ن��ة ال ��ذي ي�ع��رف ب �ـ«ح��ي الب�شاب�شة»‪،‬‬ ‫الفتني �إىل �أن حتليقها أ�ث��ار حالة من الهلع واخل��وف‬ ‫بني ال�سكان‪.‬‬

‫وت��وال��ت �أن �ب��اء ع��ن �أن ال�ط��ائ��رة ع�ب�رت الأرا� �ض��ي‬ ‫الأردنية يف طريقها لق�صف البلدات احلدودية ال�سورية‬ ‫املتداخلة مع احلدود الأردنية‪� ،‬إذ ملح ال�شهود �أن الطائرة‬ ‫ت�ف��ادت العبور م��ن ف��وق بع�ض املناطق ال�سورية التي‬ ‫ي�سيطر عليها اجلي�ش احلر خ�شية �إ�سقاطها‪.‬‬ ‫ونفى م�صدر مطلع �سقوط قذائف على الأرا�ضي‬ ‫الأردن�ي��ة‪� ،‬أو �أن تكون الطائرة التي عربت احل��دود قد‬ ‫ق�صفت �أي منطقة �سواء يف الأردن �أو �سوريا‪ ،‬مرجحا‬ ‫فعال �أن تكون الطائرة �سورية و�صوت دوي االنفجار‬ ‫الذي ترافق مع حتليقها‪� ،‬صادر عن الدفاعات املدفعية‬ ‫الأردن�ي��ة التي ت�صدت للطائرة و�أجربتها على الفرار‬ ‫وفق امل�صدر‪.‬‬

‫وق ��ال يف ت�صريحات لل�صحفيني‪:‬‬ ‫«احل �ك ��وم ��ة ه ��ي احل �ك��وم��ة ال�برمل��ان �ي��ة‬ ‫التي وع��د بها امللك‪ ،‬والتي انبثقت من‬ ‫اال��س�ت���ش��ارات النيابية و��س�ي��دخ��ل فيها‬ ‫نواب خالل اال�شهر املقبلة»‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫�أن احلكومة م�ؤلفة من ‪ 18‬وزي��را وهي‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة اال� �ص �غ��ر‬ ‫منذ عام ‪1972‬م‪.‬‬

‫‪5 ،4 ،3‬‬

‫مع النواب امل�سيئني للخليج‬

‫هديل الد�سوقي‬

‫‪6‬‬

‫ن�شطاء احلراك‪ :‬ال�سيا�سة اخلارجية‬ ‫تعاين من التخبط‬

‫خليل قنديل‬

‫‪7‬‬

‫األسري أبو حمدية يف العناية املركزة‬ ‫غزة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ن � �ق � �ل� ��ت �� � �س� � �ل� � �ط � ��ات االح � � �ت �ل ��ال‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي الأ� �س�ير امل��ري����ض مي�سرة‬ ‫�أب��و حمدية �إىل م�ست�شفى «��س��وروك��ا»‬ ‫الإ�سرائيلي مبنطقة بئر ال�سبع جنوب‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة عام ‪،48‬‬ ‫و�أدخلته ق�سم العناية املركزة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت م�صادر �إع�لام�ي��ة حملية‬ ‫�إىل �أنّ ه��ذا االم ��ر ج��رى ب�ع��د ت��ده��ور‬

‫مفاجئ يف �صحة الأ� �س�ير اب��و حمدية‬ ‫الذي يعاين من مر�ض ال�سرطان‪.‬‬ ‫ويعاين الأ��س�ير أ�ب��و حمدية (‪63‬‬ ‫ريا بو�ضعه ال�صحي‬ ‫ً‬ ‫عاما) تدهو ًرا كب ً‬ ‫يف ظل الإهمال الطبي املتعمد وتعنت‬ ‫االح� �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي يف الإف� ��راج‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫وكان رئي�س الهيئة القيادية العليا‬ ‫لأ�سرى حما�س يف ال�سجون الإ�سرائيلية‬ ‫الأ�سري عبد الفتاح ال�سيد دعا يف ر�سالة‬

‫البطاينة يتجنب الدوس على‬ ‫العلم اإلسرائيلي والعدوان ينفي‬ ‫حممد حمي�سن‬ ‫رف����ض وزي��ر الطاقة وال�ث�روة املعدنية وزي��ر النقل ال�سابق‬ ‫املهند�س عالء البطاينة الدو�س على العلم الإ�سرائيلي‪ ،‬الذي مت‬ ‫و�ضعه على �أر�ضية املدخل الرئي�سي ملجمع النقابات املهنية‪.‬‬ ‫�شهود ال�ع�ي��ان‪ ،‬ق��ال��وا �أن ال��وزي��ر ال��ذي ج��اء للمجمع لت�أدية‬ ‫ق�سم نقابة اجليولوجيني قفز من فوق لعلم‪ ،‬وطلب من مرافقيه‬ ‫القفز‪ ،‬لكن نقيب اجليولوجيني الأردنيني بهجت العدوان نفى‬ ‫ذلك‪ ،‬وقال يف ت�صريح �صحفي �أ�صدره على عجل �أم�س‪�« :‬إن كل ما‬ ‫ذكر حول ذلك عا ٍر عن ال�صحة»‪.‬‬ ‫وقال‪�« :‬إنه بعد االنتهاء من حفل �أداء الق�سم للجيولوجيني‬ ‫بح�ضور وزي��ر الطاقة ع�لاء البطاينة ويف اثناء خروجهما من‬ ‫الباب الرئي�س ملجمع النقابات املهنية‪ ،‬كان هناك جمموعة من‬ ‫اال�شخا�ص يهمون بو�ضع مل�صق على الأر�ض ومل يكن هذا املل�صق‬ ‫وا�ضحا‪ ،‬و�أنهم ما زالوا ميار�سون عملية االل�صاق‪ ،‬حيث قام‬ ‫البطاينة و�أنا �شخ�ص ًيا بالقفز احرتاما للأ�شخا�ص الذين‬ ‫يقومون بالعمل وعدم اف�ساد عملهم»‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫له من داخل �سجنه �أم�س �إىل انقاذ حياة‬ ‫الأ�سري مي�سرة �أبو حمدية من املوت‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه اع �ت�بر ال �ن��اط��ق با�سم‬ ‫ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة «ح�م��ا���س»‬ ‫ف��وزي ب��ره��وم �أن التدهور اخلطري يف‬ ‫احل��ال��ة ال�صحية للأ�سري مي�سرة �أب��و‬ ‫ح�م��دي��ة يف ��س�ج��ون االح �ت�ل�ال ب�سبب‬ ‫الإه� � �م � ��ال ال �ط �ب��ي وجت ��اه ��ل ع�لاج��ه‬ ‫ج��رمي��ة �إن���س��ان�ي��ة ت���ض��اف �إىل ج��رائ��م‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي بحق الأ�سرى‪.‬‬

‫ودعا الناطق با�سم حكومة حما�س‬ ‫ك ��ل ج �م��اه�ي�ر ال �� �ش �ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‬ ‫واجل� �م ��اه�ي�ر ال �ع��رب �ي��ة والإ� �س�ل�ام �ي��ة‬ ‫يف ك��ل م �ك��ان �إىل ت�شكيل أ�ك �ب�ر ح��ال��ة‬ ‫�إ�سناد جماهريي و�شعبي وم�ؤ�س�ساتي‬ ‫ور�سمي للأ�سرى‪ ،‬والعمل على ف�ضح‬ ‫ج��رائ��م االح �ت�ل�ال ب�ح�ق�ه��م وال���ض�غ��ط‬ ‫على ك��ل �صناع ال �ق��رار وو�ضعهم عند‬ ‫م �� �س ��ؤول �ي��ات �ه��م جت� ��اه ه� ��ذه ال�ق���ض�ي��ة‬ ‫العادلة‪.‬‬

‫اعتصام ملعلمي عمان‬ ‫يف استقبال وزير الصحة الجديد‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫يعود معلمو عمان بتنظيم من نقابتهم اىل‬ ‫االعت�صام الثاين �أم��ام وزارة ال�صحة؛ للمطالبة‬ ‫بتح�سني اخل��دم��ات ال���ص�ح�ي��ة امل �ق��دم��ة للقطاع‬ ‫ال�ترب��وي‪ ،‬م�شددين على �إل�غ��اء �إلزامية الت�أمني‬ ‫ال�صحي‪.‬‬ ‫كما يطالب املعت�صمون ب�إلغاء ك��ل م��ن بدل‬ ‫ر� �س��وم الإج � ��ازات‪ ،‬ومن ��وذج ال�ث�م��ان�ين وازدواج �ي��ة‬ ‫االقتطاع‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ن�ق��اب��ة �إن الإج � ��ازات امل��ر��ض�ي��ة حق‬ ‫م�شروع لكل معلم يجب �إتاحة املجال العتماده من‬ ‫كافة املراكز وامل�ست�شفيات احلكومية‪ ،‬داعية اىل‬ ‫فتح املعاجلة يف امل�ست�شفيات اخلا�صة واحلكومية‬

‫ع �ل��ى ح��د � �س��واء وا� �س �ت �ق �ب��ال امل�ن�ت���س�ب�ين يف ك��اف��ة‬ ‫الظروف‪.‬‬ ‫وطالبت كذلك بت�سهيل الإجراءات الإدارية يف‬ ‫�أثناء العالج وتوفري الأدوي��ة يف جميع امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫ويتزامن اعت�صام املعلمني �أمام وزارة ال�صحة‬ ‫م��ع ا� �س �ت�لام ال��دك �ت��ور جم�ل��ي حم �ي�لان حقيبته‬ ‫الوزارية اجلديدة لقطاع ال�صحة �أم�س‪.‬‬ ‫ويف جل�سة عا�صفة ح�ضرتها «ال�سبيل» بني‬ ‫وفد وزاري تر�أ�سه �أمني عام وزارة الرتبية �صطام‬ ‫ع��واد‪ ،‬و�أع�ضاء من جمل�س نقابة املعلمني عقدت‬ ‫اخل�م�ي����س امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ح��اول��ت م��ن خ�لال�ه��ا ال ��وزارة‬ ‫ال�ت��وا��س��ط ك��ي ت�تراج��ع ال�ن�ق��اب��ة ع��ن ق ��رار تعليق‬ ‫عملها مع اللجنة امل�شرتكة بينهما‪.‬‬

‫«يوم األرض» يوحد الفلسطينيني‬ ‫فل�سطني املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�شتبك فل�سطينيون أ�م����س ال�سبت مع‬ ‫ق� ��وات االح� �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي يف ال���ض�ف��ة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة يف ال��ذك��رى ال���س�ن��وي��ة ال � �ـ‪ 37‬ليوم‬ ‫الأر�� � � � ��ض‪ ،‬ال� �ت ��ي � �ش �ه��دت م� ��� �س�ي�رات داخ� ��ل‬ ‫فل�سطني وخ��ارج �ه��ا‪ ،‬و� �س��ط حت��ذي��رات من‬ ‫تفاقم اال�ستيطان‪.‬‬ ‫وت�صدت قوات االحتالل مل�سرية انطلقت‬ ‫مبنا�سبة يوم الأر�ض من خميم قلنديا نحو‬ ‫احلاجز الع�سكري القريب من املخيم �شمايل‬ ‫ال �ق��د���س امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬و أ�ط �ل��ق ج �ن��ود االح �ت�لال‬ ‫قنابل مُدمعة و�صوتية باجتاه املتظاهرين‬ ‫الذين كانوا ير�شقونهم باحلجارة‪.‬‬ ‫وي �ح �ي��ي ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ون يف ‪� 30‬آذار‬ ‫ذك��رى ا�ست�شهاد �ستة فل�سطينيني يف مثل‬

‫ه��ذا ال �ي��وم م��ن ع��ام ‪ 1976‬ب��ر��ص��ا���ص جنود‬ ‫إ�� �س��رائ �ي �ل �ي�ين يف أ�ث� �ن ��اء م �ظ��اه��رات ُن�ظ�م��ت‬ ‫احتجاجا على م���ص��ادرة �سلطات االحتالل‬ ‫�أرا�� ِ�ض فل�سطينية‪ .‬وك��ان اجلي�ش وال�شرطة‬ ‫الإ�سرائيليان ن�شرا �أول �أم�س تعزيزات كبرية‬ ‫يف ال���ض�ف��ة ال �غ��رب �ي��ة وال �ق��د���س امل�ح�ت�ل�ت�ين؛‬ ‫حت�سبا مل �ظ��اه��رات ينظمها الفل�سطينيون‬ ‫مبنا�سبة «يوم الأر�ض»‪.‬‬ ‫وقالت ال�شرطة الإ�سرائيلية �إنها فرقت‬ ‫أ�م����س ع�شرين فل�سطينيا يتقدمهم رئي�س‬ ‫الوزراء �سالم فيا�ض‪ ،‬بالقرب من م�ستوطنة‬ ‫معاليه �أدوميم �شرقي القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫و�صرحت متحدثة با�سمها �أنه مت تفريق‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬وانتزاع �أ�شجار زيتون غر�سوها‬ ‫يف موقع يعرف بقرية ب��اب ال�شم�س‪ .‬وك��ان‬ ‫مئات الفل�سطينيني تظاهروا �أول �أم�س يف‬

‫اخلليل بهذه املنا�سبة ‪-‬وف��ق مل�صادر �أمنية‬ ‫فل�سطينية‪.-‬‬ ‫وب �� �ص��ورة م �ت��زام �ن��ة‪� � ،‬ش �ه��دت ال �ب �ل��دات‬ ‫العربية داخ��ل اخل��ط الأخ�ضر م�سريات يف‬ ‫هذه الذكرى‪ .‬و�شارك يف هذه امل�سريات �أ�سر‬ ‫�شهداء احتجاجات ع��ام ‪ 1976‬وممثلون عن‬ ‫خمتلف ال �ت �ي��ارات ال�سيا�سية داخ ��ل اخل��ط‬ ‫الأخ�ضر‪.‬‬ ‫ك�م��ا ��ش�ه��د ق �ط��اع غ ��زة أ�م ����س م���س�يرات‬ ‫متفرقة باملنا�سبة ذاتها‪ ،‬يف وقت ما تزال فيه‬ ‫�سلطات االحتالل تغلق بع�ض املعابر‪ ،‬وتق ّيد‬ ‫حركة مراكب ال�صيد الفل�سطينية يف �ساحل‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫وتقام م�سريات خارج فل�سطني باملنا�سبة‬ ‫ذات �ه��ا‪ .‬وك ��ان منظمو امل�ن�ت��دى االج�ت�م��اع��ي‬ ‫العاملي يف تون�س‪� ،‬أعلنوا �أول �أم�س �أن م�سرية‬

‫ت�ضامنية مع ال�شعب الفل�سطيني �أقيمت يوم‬ ‫�أم�س مبنا�سبة يوم الأر�ض‪.‬‬ ‫� �س �ي ��ا� �س �ي ��ا‪� � � ،‬ش� ��دد رئ� �ي� �� ��س احل �ك ��وم ��ة‬ ‫الفل�سطينية يف غ��زة �إ�سماعيل هنية �أم�س‬ ‫على �أنه «ال تنازل» عن �أي �شرب من الأر�ض‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬حم��ذرا ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫من الوقوع يف «فخ املال ال�سيا�سي»‪.‬‬ ‫كما ح��ذرت الرئا�سة الفل�سطينية �أم�س‬ ‫م ��ن � �ض �ي��اع ف��ر� �ص��ة ح ��ل ال��دول �ت�ي�ن يف ظل‬ ‫توقف عملية ال�سالم وا�ستمرار اال�ستيطان‪.‬‬ ‫وق��ال��ت يف ب �ي��ان مب�ن��ا��س�ب��ة ي ��وم الأر� � ��ض �إن‬ ‫«توقف عملية ال�سالم وان�سداد �أفقها؛ ب�سبب‬ ‫مت�سك احل�ك��وم��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ب�سيا�ستها‬ ‫اال�ستيطانية‪� ،‬سيقو�ض فر�ص حل‬ ‫الدولتني‪ ،‬و�سيدفع عاجال �أم �آجال‬ ‫الو�ضع برمته �إىل االنفجار»‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫فل�سطني حتيي ذكرى يوم الأر�ض‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬

‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫حممد عالونة‬

‫البعد الثالث‬

‫حكومة تسيري أعمال يف أجواء حرب‬ ‫ي �ب��دو �أن م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ق �� �ص��ر وج ��دت‬ ‫خم��رج��ا ل�شكل احل�ك��وم��ة اجل��دي��دة‪ ،‬فهي‬ ‫�شبه حكومة بر�شاقتها كما ت ��داول أ�ه��ل‬ ‫ال�ب�ل��د ب �ع��دد ال� � ��وزراء الأق� ��ل م�ن��ذ ‪،1967‬‬ ‫و�ستكون قواعدها غري متينة العتبارات‬ ‫تغيري مفاجئ �أو حل مع معلومات ت�شي �أن‬ ‫احل�سم يف �سوريا �سيكون قريبا‪.‬‬ ‫باملنا�سبة‪ ،‬للمرة الأوىل توظف و�سائل‬ ‫الإع�لام م�صطلح «م�ؤ�س�سة الق�صر» التي‬ ‫رف��ع لها الن�سور قائمة ت�شكيلة حكومة‬ ‫ب��دال م��ن رفعها للملك مبا�شرة كما كان‬ ‫متبعا يف ال�سابق‪ ،‬رغم �أن النتيجة واحدة‪،‬‬ ‫�إذ يف كل الأحوال ال ت�أخذ ال�صفة الر�سمية‬ ‫بدون الإرادة امللكية‪.‬‬ ‫الطاقم الوزاري ي�أتي بعد رغبة بعدم‬ ‫ت�شكيل حكومة يف الوقت احل��ايل بانتظار‬ ‫التحوالت املرتقبة يف الإقليم‪� ،‬إال �أن �ضغط‬ ‫ال�شارع والفراغ الذي تركته حكومة الن�سور‬ ‫الأوىل بعد ا�ستقالتها و�إعادة تكليفه رئي�سا‬ ‫ا�ستوجبت الإ�سراع للإعالن عن احلكومة‬ ‫ب�صرف النظر عن تفا�صيلها‪.‬‬ ‫رغ� ��م ب �ق��اء وزي � ��ر اخل ��ارج �ي ��ة ن��ا��ص��ر‬ ‫ج � ��ودة ال � ��ذي أ�ث �ي��ر ح��ول��ه ج� ��دل وا� �س��ع‪،‬‬ ‫وم �غ��ادرة وزي��ري الطاقة ع�لاء البطاينة‬ ‫وال�ت�خ�ط�ي��ط ج�ع�ف��ر ح���س��ان ع�ل��ى اع�ت�ب��ار‬ ‫أ�ن �ه��م ع��اب��رون للحكومات �إال �أن �إ��ض��اف��ة‬ ‫م�صطلح «املغرتبني» للوزارة ي�شي مبا هو‬

‫ق��ادم‪ ،‬و�إمكانية �أن ي�ط��ر أ� على الأردن�ي�ين‬ ‫�أم��ور مل تعرف مالحمها بعد‪ ،‬وم��ا ي�شاع‬ ‫أ�ن ��ه م�ط��ال�ب��ات يف وق��ت ��س��اب��ق ال ي � أ�ت��ي �إال‬ ‫للتغطية حتى ذلك الوقت‪.‬‬ ‫�إ� � �س � �ن ��اد ح �ق �ي �ب��ة ال ��داخ� �ل� �ي ��ة وم �ل��ف‬ ‫البلديات ملدير الأمن العام ح�سني املجايل‬ ‫ي�أتي يف نف�س �سياق بقاء ج��ودة‪ ،‬فالرجل‬ ‫كان يف الفرتة الأخرية الأكرث اطالعا على‬ ‫ح��راك ال�شارع وتعامل معه منذ اللحظة‬ ‫الأوىل بالناعم �أم عك�س ذلك‪ ،‬مع �إ�سناد ‪8‬‬ ‫حقائب �أخ��رى مثل ال�سياحة والتخطيط‬ ‫واملياه وال�صحة جلدد مل يحملوا حقائب‬ ‫يف ال�سابق وهم �أق��رب للدرجة الثانية �إذا‬ ‫ما �صنفوا حكوميا‪ ،‬بل �إن بع�ضهم كان يف‬ ‫القطاع اخلا�ص‪ ،‬وهم قريبون من الواقع‬ ‫كاملجايل‪ ،‬ومنهم كان نا�شطا يف ال�سيا�سية‬ ‫واالق �ت �� �ص��اد‪ ،‬إ�� �ض��اف��ة �إىل الأوق � ��اف التي‬ ‫ت�سلمها ال�شاب حممد نوح الق�ضاة‪.‬‬ ‫ي �ب��دو �أن ح�ك��وم��ة ال�ن���س��ور اجل��دي��دة‬ ‫�ستكون على ا�ستعداد لإخالء املوقع يف �أي‬ ‫حلظة‪ ،‬وعند �أي تطور كان يتعلق ب�سوريا‬ ‫�أو ف�ل���س�ط�ين ح �ت��ى ال� �ع ��راق‪ ،‬ف �م ��ؤ� �ش��رات‬ ‫التحول تت�ضح يوما بعد يوم‪ ،‬لي�صار �إىل‬ ‫�إع �ل�ان ح��ال��ة ط ��وارئ وت�ع��دي��ل وزاري �أو‬ ‫ح�ك��وم��ة ج��دي��دة تتنا�سب وم�ل�ف��ات مهمة‬ ‫�ستكون يف مرحلة �صعبة‪.‬‬ ‫وك ��أن �أج ��واء ع��ام ‪ 1990‬عندما احتل‬

‫العراق الكويت تلوح يف االفق بل �إن غيوم‬ ‫حت��ري��ر ال �ك��وي��ت يف ‪ 1991‬ب��ات��ت ق��ري�ب��ة‪،‬‬ ‫م��ع �شعور ب ��أن �سيناريو ق��ري��ب م��ن فرتة‬ ‫اح �ت�ل�ال ب �غ��داد ‪�� 2003‬س�ن���ش�ه��ده ق��ري�ب��ا‪،‬‬ ‫لكن هذه امل��رة �سيكون خمتلفا‪ ،‬وال ميكن‬ ‫التعتيم على بواطن الأمور وما يطبخ على‬ ‫نار هادئة‪ ،‬يف ظل ربيع عربي ك�شف ال�سابق‬ ‫ويتنب أ� بامل�ستقبل‪.‬‬ ‫�إن ك ��ان م���س��ؤول�ين رف�ي�ع��ي امل�ستوى‬ ‫يف ال��دول��ة يقللون من �صعوبة الو�ضعني‬ ‫ال�سيا�سي واالقت�صادي اللذين تعي�شهما‬ ‫البالد حاليا ف�إن ذلك ي�أتي يف �سياق �آلية‬ ‫جديدة اعتمدها النظام �أخريا يف التعامل‬ ‫ترتكز على املناورة والتعتيم‪ ،‬وكما حدث‬ ‫يف م�شاورات الن�سور الأخرية‪ ،‬كونهم يعون‬ ‫�أن املنطقة على �شفري انفجار ولن يحتاج‬ ‫الو�ضع يف ذل��ك الوقت حكومة طاهرة �أو‬ ‫ر�شيقة �أو ت�سيري �أعمال بل حكومة حرب‬ ‫تتجاوز اخلارجية وم�صطلح املغرتبني‪.‬‬ ‫‪malawneh0793@yahoo.com‬‬

‫تعليمات تحدد مسؤولية شركة التأمني حيال‬ ‫أضرار الدراسات الدوائية‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫�صدرت عن رئا�سة ال��وزراء �أخ�يرا تعليمات الت�أمني ح��ول امل�س�ؤولية‬ ‫املدنية الناجمة عن �إجراء الدرا�سات الدوائية ل�سنة ‪.2013‬‬ ‫وت�ضمنت التعليمات التي يعمل بها بعد ‪ 30‬يوما من تاريخ ن�شرها يف‬ ‫اجلريدة الر�سمية‪ ،‬وال�صادرة مبوجب احكام البند (‪ )2‬من الفقرة (ب)‬ ‫من املادة (‪ )5‬من قانون اجراء الدرا�سات الدوائية رقم (‪ )2‬ل�سنة ‪ ،2011‬ما‬ ‫يحدد م�س�ؤولية �شركة الت�أمني جتاه املت�ضرر" �أي ال�شخ�ص الذي تعر�ض‬ ‫لل�ضرر ب�سبب �إجراء درا�سات دوائية عليه"‪.‬‬ ‫وحددت يف هذا ال�سياق نوع ال�ضرر بالوفاة �أو العجز الكلي الدائم �أو‬ ‫العجز اجلزئي الدائم‪ ،‬والأ�ضرار املعنوية الناجمة عن �أي منها‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫العجز امل�ؤقت‪ ،‬وكلفة العالج الطبي للمت�ضرر‪.‬‬ ‫وح�ظ��رت التعليمات على �شركة ال�ت��أم�ين وامل ��ؤم��ن ل��ه‪ ،‬االت�ف��اق على‬ ‫تخفي�ض حدود م�س�ؤولية �شركة الت�أمني عن احلدود الواردة يف التعليمات‪،‬‬ ‫لكنها �أجازت االتفاق على زيادتها‪.‬‬ ‫و�شددت على �أال تقل قيمة الت�أمني حمليا داخل اململكة للم�شاركني يف‬ ‫الدرا�سات الدوائية العالجية عن قيمة الت�أمني العاملي‪ ،‬ح�سب ما هو وارد‬

‫�أ�صوليا يف وثيقة الت�أمني العاملية املقدمة لنف�س الدرا�سة‪.‬‬ ‫و�أقرت التعليمات حدود م�س�ؤولية �شركة الت�أمني �ضمن نوع ال�ضرر‪،‬‬ ‫ف ��إذا ك��ان ال�ضرر ج�سمانياً كالوفاة والعجز الكلي واجلزئي ال��دائ��م‪ ،‬ف�إن‬ ‫قيمة التعوي�ض تكون ‪� 17‬ألف دينار عن ال�شخ�ص الواحد‪ ،‬لكنها م�ضروبة‬ ‫بن�سبة العجز يف حال العجز اجلزئي‪� ،‬أما �إذا كان العجز م�ؤقت فهو ‪100‬‬ ‫دينار �أ�سبوعيا ملدة �أق�صاها ‪� 39‬أ�سبوعا لل�شخ�ص الواحد‪.‬‬ ‫�إال �أن حدود م�س�ؤولية �شركة الت�أمني يف حال الأ�ضرار املعنوية الناجتة‬ ‫عن حاالت الوفاة والعجز الكلي الدائم والعجز اجلزئي الدائم‪ ،‬حددت بـ‪3‬‬ ‫�آالف دينار عن ال�شخ�ص الواحد تدفع للورثة ال�شرعيني حتى الدرجة‬ ‫الثانية‪ ،‬وكذلك ذات القيمة للعجز الكلي الدائم‪ ،‬واجلزئي الدائم الدائم‬ ‫لكنها م�ضروبة بن�سبة العجر لل�شخ�ص الواحد‪.‬‬ ‫كما مت حتديد �سقف العالج الطبي ب�ـ‪� 15‬أل��ف دينار‪ ،‬وفق التعليمات‬ ‫التي حددت اخل�سائر والأ�ضرار التي تلحق مبمتلكات الغري بـ‪� 25‬ألف دينار‬ ‫كحد �أق�صى‪.‬‬ ‫وتتوىل امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء والدواء متابعة املراكز املخت�صة ب�إجراء‬ ‫الدرا�سات الدوائية يف اململكة‪ ،‬والبالغة عددها �سبعة مراكز‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫قراءة‬

‫سارة‬ ‫الحكومة الجديدة‪ ..‬املفاجأة غري ّ‬ ‫لقمان ا�سكندر‬

‫ّ‬ ‫مُزكو النسور من‬ ‫النواب يشعرون اليوم‬ ‫«بالورطة» أمام الرأي‬ ‫العام‬ ‫املشاورات لم تكن‬ ‫لتأسيس حكومة بل‬ ‫كانت مجرد سياسات‬ ‫عامة‬ ‫حكومة عادية يف‬ ‫ظرف استثنائي يجتاح‬ ‫اململكة داخليا وخارجيا‬ ‫أضافت التشكيلة‬ ‫للحراكيني مزيدا من‬ ‫األتباع وهو آخر ما‬ ‫يريده صانع القرار‬

‫ما �إن �أعلن عن الإرادة امللكية باملوافقة على‬ ‫ت�شكيلة حكومة الن�سور الثانية حتى تداعى عدد‬ ‫كبري من النواب ‪-‬كتال وم�ستقلني‪ -‬للنظر يف �أمر‬ ‫‪ 19‬وزيرا بينهم الن�سور �أُعلنوا بعد خما�ض ع�سري‬ ‫ا�ستمر ثالثة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫م�صادر نيابية أ�ك��دت ل�صحيفة «ال�سبيل» ان‬ ‫هناك ا�ستياء عاما ل��دى عموم النواب من �أ�سماء‬ ‫الطاقم الوزاري‪ ،‬خا�صة وان ما ي�شبه الإجماع لدى‬ ‫النواب �أن الرئي�س اعتمد على �سيا�سية «�شاوروهم‬ ‫وخالفوهم»‪.‬‬ ‫امل �ف��ارق��ة �أن ع ��ددا م��ن ال �ن��واب ال��ذي��ن ق��ام��وا‬ ‫بتزكية ا��س��م ال��رئ�ي����س ي���ش�ع��رون ال �ي��وم مب��ا ي�شبه‬ ‫«الورطة» �أمام الر�أي العام الأردين‪.‬‬ ‫م�شاورات ت�شبه كل �شيء �سوى امل�شاورات‬ ‫بالن�سبة اىل النائب خليل عطية‪ ،‬فلم يجد‬ ‫تعليقا �أب�ل��غ لي�صرح ب��ه على الت�شكيلة اجل��دي��دة‬ ‫بالقول‪« :‬ال تعليق»‪ ،‬وعندما طلبنا منه املزيد قال‬ ‫�أال يكفي‪ ،‬حممال م�س�ؤولية الت�شكيلة للرئي�س‪،‬‬ ‫وق��ال‪ :‬الأم��ور غري م�شجعة وال�ن��واب ي�شعرون �أن‬ ‫امل�شاورات كان ميكن ان تكون �أي �شيء �سوى �أنها‬ ‫م�شاورات‪.‬‬ ‫وح�سب عطية ف��إن��ه م��ن املبكر احل��دي��ث عن‬ ‫ح�ج��ب �أو م�ن��ح ال�ث�ق��ة ل�ك��ن الأم ��ور غ�ير م�شجعة‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان �أ��س�م��اء الطاقم ال ��وزاري أ�ث�ب��ت انه‬ ‫لي�س ل��دى النواب �أي دور يف اختيار ال ��وزراء‪ ،‬و�أن‬ ‫الرئي�س وحده من قام باملهمة‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح ان امل� ��� �ش ��اورات مل ت �ك��ن م �� �ش��اورات‬ ‫لت�أ�سي�س حكومة‪ ،‬بل كانت جمرد �سيا�سات عامة‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان م��ا ميلكه م��ن معلومات ت� ؤ�ك��د ان‬ ‫الرئي�س مل ي�شاور �أحدا يف اختيار الوزراء‪.‬‬ ‫حكومة عادية يف مرحلة ا�ستثنائية‬ ‫م��دي��ر م��رك��ز ال�ق��د���س ل �ل��درا� �س��ات ال�سيا�سية‬ ‫ع��ري��ب ال��رن �ت��اوي و� �ص��ف احل�ك��وم��ة «ب��ال �ع��ادي��ة يف‬ ‫مرحلة ا�ستثنائية»‪.‬‬ ‫وق� ��ال يف ت���ص��ري��ح ل���ص�ح�ي�ف��ة ال �� �س �ب �ي��ل‪« :‬مل‬ ‫تعك�س الت�شكيلة طموحات الأردن�ي�ين يف ان تكون‬ ‫االنتخابات ونتائجها هي العامل املقرر يف ت�شكيل‬ ‫احلكومات»‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف‪ :‬جرى ت�شكيلها ا�ستنادا اىل الأدوات‬ ‫ذاتها املتبعة‪ ،‬رغم كل ما راف��ق هذه الت�شكيلة من‬ ‫�ضجيج وم�شاورات نيابية ماراثونية‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار اىل ان ��ه و� �ص��ف «احل �ك��وم��ة ب��ال�ع��ادي��ة‬ ‫يف ظ��رف ا�ستثنائي بفعل م��ا نعرفه م��ن حتديات‬ ‫داخلية وخارجية جتابه الدولة‪ ،‬وحتديدا يف امللف‬ ‫االقت�صادي ال�ضاغط وملف الإ��ص�لاح ال�سيا�سي‬

‫غري املكتمل‪ ،‬ويف �ضوء الإقليم وانفتاحه على �شتى‬ ‫الأخطار من �سورية اىل فل�سطني مرورا بالعراق»‪.‬‬ ‫وردا ع�ل��ى م��ا اذا ك��ان��ت الت�شكيلة ت�ع�بر عن‬ ‫ح�ك��وم��ة م� ؤ�ق�ت��ة يف ان�ت�ظ��ار ت �ط��ورات أ���س�خ��ن على‬ ‫ال�ساحة ال�سورية‪ ،‬ق��ال‪ :‬ه��ذه ت�ق��دي��رات متطرفة‬ ‫اك�ثر مما ينبغي‪ ،‬فال أ�ح��د مبقدوره توقع ان��دالع‬ ‫احل ��رب ع�ل��ى ��س��وري��ة‪ ،‬خ��ا��ص��ة و�أن احل ��رب �أ�سا�سا‬ ‫م �ن��دل �ع��ة‪ ،‬ول �ي ����س م��ن ح��اج��ة لإع�ل��ان ال �ط ��وارئ‪،‬‬ ‫فبمقدورنا �إدارة الأزمة مع حكومة �سيا�سيني‪.‬‬ ‫حكومة مل تراع �أي �ضابط فولدت ف�أرا‬ ‫وعرب النائب حممود اخلراب�شة عن مفاج�أته‬ ‫م��ن قائمة ت�شكيلة احل�ك��وم��ة اجل��دي��دة‪ .‬وق��ال يف‬ ‫ت�صريح لـ»ال�سبيل»‪ :‬مل تكن بامل�ستوى املطلوب‪،‬‬ ‫خا�صة بعد م�شاورات ماراثونية ومدة زمنية طويلة‬ ‫توقعنا بعدها �أن يتمخ�ض اجلمل عن �شيء مهم‪.‬‬ ‫وت��وق��ع اخلراب�شة �أن ت�ضيف ه��ذه الت�شكيلة‬ ‫للحراكيني على الأر���ض مزيدا من الأت �ب��اع‪ ،‬وهو‬ ‫�آخر ما يجب ان يطلبه �صانع القرار‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف‪ ،‬توقعنا بعد م���ش��اورات الرئي�س ان‬ ‫ت �ك��ون ح�ك��وم��ة ال�ن���س��ور اجل ��دي ��دة خ��ارق��ة ل�ل�ع��ادة‬ ‫ف �ج��اءت اق ��ل م��ن ال� �ع ��ادة‪ ،‬ف �ل��م ت� ��راع ال �ك �ف��اءة �أو‬ ‫امل�ؤهالت‪ ،‬وهي يف الوقت نف�سه مل تكن بحجم ما‬ ‫كان ي�أمل به ال�شعب االردين يف ظل هذه الظروف‬ ‫ال�صعبة التي يعي�شها‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح ان ال�ط��اق��م ال � ��وزاري ل�ي����س حكومة‬ ‫مرحلة �أو املطلوبة يف ظل ظروف ا�ستثنائية �سواء‬ ‫على ال�صعيد الداخلي الفقر �أو البطالة �أو عجز‬ ‫امل��وازن��ة وامل��دي��ون�ي��ة وحم��ارب��ة الف�ساد وال �ظ��روف‬ ‫املحلية ال�سيا�سية ال���س��ائ��دة‪� ،‬إ��ض��اف��ة اىل امللفات‬ ‫اخلارجية و�أبرزها امللف ال�سوري‪ ،‬والفل�سطيني‪.‬‬ ‫يقول اخلراب�شة‪« :‬الإع�لان كان مفاج�أة غري‬ ‫�سارة‪ ،‬والت�شكيلة خميبة للآمال»‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى �� �س� ��ؤال ح ��ول خ �ل��و ال�ت���ش�ك�ي�ل��ة من‬ ‫��ش�خ���ص�ي��ات م ��ن ال �ب��ادي��ة ك �م��ا ج ��رت ال� �ع ��ادة ق��ال‬ ‫�إن ال��د��س�ت��ور ال ي�ف��ر���ض ع�ل��ى ��ص��ان��ع ال �ق��رار ذل��ك‬ ‫واملنا�صب احلكومية يتم التعيني فيها على �أ�سا�س‬ ‫امل�ؤهالت ولي�س على اجلغرافية‪ ،‬لكن من الناحية‬ ‫ال�سيا�سية اع�ت��ادت ال�ساحة االردن�ي��ة على مراعاة‬ ‫ذلك‪ ،‬م�شريا اىل ان امل�شكلة يف ان الت�شكيلة مل تراع‬ ‫التكنوقراط وامل�ؤهالت‪ ،‬بل �إرادة الرئي�س فقط‪.‬‬ ‫وت���س��اءل ال�ن��ائ��ب اخل��راب���ش��ة ه��ل ال� ��وزراء من‬ ‫ال�صفوة امل� أ�م��ول��ة؟ و�أج ��اب‪ ،‬بعيدا ع��ن �شخو�صهم‬ ‫املقدرة ف�إن الإجابة بالنفي يف ظل هذه املرحلة‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬ال م�شكلة لدي مع عدم متثيل املناطق‪،‬‬ ‫لكن ال�ع��رف ال�سيا�سي االردين اع�ت��اد على ذل��ك‪،‬‬ ‫وم��ن ال���ض��روري ان يتم متثيل النا�س‪ ،‬فاليوم ال‬ ‫جتد منطقة �إال وفيها امل�ؤهلون واملتعلمون‪ ،‬وكان‬

‫يفرت�ض ان ميثل النا�س وهذا لي�س عيبا‪ ،‬ان مي ّثل‬ ‫الفئات‪.‬‬ ‫ومت �ث��ل اخل��راب���ش��ة ب��امل�ث��ل ال �ق��ائ��ل‪« :‬متخ�ض‬ ‫اجلمل فولد ف�أرا» ثم قال‪« :‬هذا لي�س من م�صلحة‬ ‫البلد»‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال حول م�ستقبل ت�صويت النواب‬ ‫على منح او حجب الثقة بالت�شكيلة اجلديدة قال‪:‬‬ ‫�أرج ��ح حجب ال �ن��واب ثقتهم بن�سبة غالبة وبهذا‬ ‫�سيكون الو�ضع حرجا جدا‪.‬‬ ‫وت�ساءل م��ا معنى ان ي��ؤخ��ذ الن�سور ك��ل هذه‬ ‫امل ��دة ال��زم�ن�ي��ة ث��م ي�خ��رج ب�ه��ذه النتيجة‪ ،‬حممال‬ ‫م�س�ؤولية م��ا ميكن ان يقع على رئي�س ال ��وزراء‪،‬‬ ‫ال��ذي �أ��ص��ر على ف��ري��ق مب�ستوى م��ن ��ش��روط هو‬ ‫يريدها‪� ،‬إر�ضاء لبع�ض القوى‪ ،‬من دون ان يراعي‬ ‫م�صلحة الظروف املو�ضوعية للمملكة‪.‬‬ ‫وق��ال‪ :‬اليوم الكرة يف ملعب جمل�س النواب‪،‬‬ ‫ال � ��ذي ع �ل �ي��ه ان ي�ن�ه����ض ب �ط��رح ال �ث �ق��ة ع ��ن ه��ذه‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫وت�ساءل‪ ،‬ماذا يعني ان يو�ضع وزيرا للداخلية‬ ‫امنيا‪ ،‬ووزيرا للعدل �أكادمييا‪ ،‬وقال‪ :‬نحن نتحدث‬ ‫عن منا�صب �سيا�سية وعلينا مراعاة ذلك‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان معظم الوزراء يعرفهم ويكن لهم االحرتام‬ ‫ك�أ�شخا�ص وك�أبناء وطن لكنهم لي�سوا امل�أمولني يف‬ ‫هذه املرحلة‪.‬‬ ‫أ�م��ا النائب علي �سنيد فقد انتقد ه��و الآخ��ر‬ ‫الت�شكيلة‪ ،‬وقال ان كتل النواب ومنذ الإع�لان عن‬ ‫الأ�سماء وهم يف اجتماعات طارئة‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫ذل��ك يعرب ع��ن �صدمتهم م��ن الت�شكيلة‪ ،‬متوقعا‬ ‫ان يحجب النواب الثقة عن احلكومة‪ .‬وقال‪ :‬من‬ ‫ال�صعوبة ان مينحوا الن�سور الثقة‪.‬‬ ‫الو�سط‪ :‬ال حكومة برملانية وال �إ�صالح‬ ‫من جانبه قال رئي�س كتلة الو�سط اال�سالمي‬ ‫حممد احلاج ان الت�شكيلة اجلديدة مل ت�أت بجديد‪،‬‬ ‫بل هي �شكل من �أ�شكال احلكومات ال�سابقة‪ ،‬وم�ضي‬ ‫يف الروتني القائم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬قالوا لنا ان هناك حكومة برملانية‪،‬‬ ‫فلم تكن برملانية‪ ،‬ثم قالوا لنا ان هناك �إ�صالحا‪،‬‬ ‫فلم جند الإ�صالح‪.‬‬ ‫وتابع‪ ،‬ال �أرى �أي �شيء جديد‪ ،‬و�ستكون مثل‬ ‫��س��اب�ق��ات�ه��ا‪ .‬ويف امل�ق��اب��ل ح ��اول احل ��اج ال��دف��اع عن‬ ‫«الن�سور» ف�ق��ال‪ :‬ه��و رج��ل لديه ك�ف��اءة اقت�صادية‬ ‫و�سيا�سية كافية لكن فريقه عادي جدا‪ ،‬وال يختلف‬ ‫عن الفريق ال�سابق‪.‬‬ ‫�أم ��ا ع��ن ال �� �س ��ؤال الأك�ب��ر ال �ي��وم ه��ل �سيمنح‬ ‫الو�سط اال�سالمي الثقة حلكومة الن�سور؟ �أجاب‬ ‫اليوم �سيلتقي �أع�ضاء الكتلة مع احلزب ال�سيا�سي‬ ‫و�سنناق�ش الأمر‪ ،‬وال �أريد ا�ستباق الأمور‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫سياسيون‪ :‬الحكومة الربملانية‬ ‫ال شيء فيها برملاني‬ ‫‪p‬‬

‫بني ار�شيد‪ :‬نهج ت�شكيل‬

‫احلكومة مل يتغري‬ ‫‪ p‬ع�ساف‪ :‬تكري�س ل�سيا�سة التعيني‬ ‫و�إفراز لل�سيا�سات اخلاطئة‬ ‫ال�سبيل‪-‬مو�سى كراعني‬ ‫ق��ال زك��ي ب�ن��ي ار��ش�ي��د ن��ائ��ب امل��راق��ب ال �ع��ام جل�م��اع��ة الإخ ��وان‬ ‫امل�سلمني �إن جماعته تنظر �إىل نهج ت�شكيل احلكومة الذي مل يتغري‪،‬‬ ‫رغم الوعود الكثرية التي ب�شرت املواطنني بت�شكيل حكومة نيابية‪،‬‬ ‫ومل يتحقق منها �شيء‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بني ار�شيد �أن الإخوان مل يلحظوا وجود تغري حقيقي‪،‬‬ ‫فالأولوية احلكومية رفع الأ�سعار‪ ،‬واحلكومة تواجه حتدي ممار�سة‬ ‫واليتها العامة �أو البقاء حتت وط�أة احلكومات الثالث املتداخلة‪.‬‬ ‫ور�أى بني ار�شيد �أن ت�شكيل احلكومة ي�ضع جمل�س النواب �أمام‬ ‫حتد �آخر‪ ،‬فامل�شاورات التي جرت مع املجل�س كانت اعتيادية وجاءت‬ ‫خمالفة لت ّوجهات النواب‪ ،‬فهل �سيقومون بحجب الثقة �أم منحها‬ ‫والر�ضوخ لل�ضغوطات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بني ار�شيد من خالل القراءة الأولية‪" :‬مل نر كحركة‬ ‫�إ�سالمية �أي �شخ�صية �إ�صالحية ما ي�شي بعدم وجود نية للإ�صالح‪،‬‬ ‫و�أن �أولويات احلكومة هو رفع الأ�سعار‪.‬‬ ‫وحول تويل �شخ�صية �أمنية حلقيبة وزارة الداخلية‪� ،‬أو�ضح بني‬ ‫ار�شيد �أن احلكومات لي�ست �صاحبة قرار‪ ،‬وحتديد الدور وال�سيا�سة‬ ‫املقبلة للنهج احلكومي �أكرب من �إرادة الوزراء‪.‬‬ ‫وح � ّذر بني ار�شيد من قيام �أي حكومة بتحدي �إرادة ال�شعب‬ ‫الأردين؛ "لأن �إرادة ال�شعوب غالبة"‪ ،‬م�ؤكدا �أن الإخ��وان معنيون‬ ‫بالنهج الذي يدير احلكومة ولي�س الأ�شخا�ص‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أبدى النا�شط احلراكي ثابت ع�ساف عدم ا�ستغرابه‬ ‫من نهج ت�شكيل احلكومة الداخلية‪ ،‬ور�أى ذل��ك تكري�ساً ل�سيا�سة‬ ‫التعيني‪ ،‬و�أن ت�شكيل احل�ك��وم��ة ب�ه��ذه الطريقة ه��و م��ن �إف ��رازات‬ ‫ال�سيا�سات الر�سمية اخلاطئة‪.‬‬ ‫ورف�ض ع�ساف احلديث عن �شخ�صيات ال��وزراء؛ لأن احل��راك‬ ‫يريد تغيري النهج القائم‪ ،‬والعمل على ت�شكيل حكومات برملانية‬ ‫متثل ال�شعب كله‪ ،‬و�أكد �أن وجود بع�ض الأ�سماء ي�ؤكد ر�ؤية احلكومة‬ ‫�إدارة الأمور بالنهج الأمني‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬شخ�ص رئ�ي����س ال� ��وزراء ي � ؤ�ك��د �صحة وج�ه��ة نظر‬ ‫احلراكيني بعدم نية احلكومة القيام ب��إج��راءات �إ�صالحية؛ حيث‬ ‫مل تقدم �سوى العناوين ال�براق��ة لإي�ه��ام ال�شارع واالل�ت�ف��اف على‬ ‫مطالبه"‪ .‬و�أ�شار �إىل �أن ت�أخر ت�شكيل احلكومة ي�ؤكد تخبط النظام‬ ‫وت�صارع مكوناته‪ ،‬م ّرجحاً الأنباء التي تتحدث عن رف�ض �شخ�صيات‬ ‫�سيا�سة م��ن ال��وزن الثقيل قبول مهمة ت��ويل رئا�سة احلكومة‪� ،‬أو‬ ‫امل�شاركة فيها‪ ،‬والتي ت�ؤكد �أن احلكومات باتت حمرقة للأ�شخا�ص‬ ‫‪-‬على حد تعبريه‪.-‬‬

‫غياب ح�ص�ص البادية وال�شرك�س ومادبا وجر�ش‬

‫حكومة مصغرة من ‪ 18‬وزيرا وامرأة واحدة‪ ..‬بال كوتا‬

‫الطاقم الوزاري خالل لقاء امللك‬

‫دمج «الداخلية والبلديات» و«الزراعة واملياه» و«السياحة والتخطيط» وإعادة «التموين» وترك «الثقافة» وحدها‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫اعتربت ت�شكيلة حكومة عبداهلل الن�سور اجلديدة التي �ضمت ‪18‬‬ ‫وزيراً من �أ�صغر احلكومات يف تاريخ الأردن‪.‬‬ ‫ومن بني الوزراء الذين دخلوا يف ت�شكيلة حكومة الن�سور الثانية‬ ‫‪ 9‬وزراء يحملون حقائب لأول مرة‪ ،‬بينما �أبقى من طاقمه القدمي ‪4‬‬ ‫وزراء‪ ،‬وا�ستعان بـ ‪ 5‬قدماء‪ .‬وتعد هذه احلكومة من «�أر�شق» احلكومات‬ ‫املتعاقبة‪ ،‬وهي الأقل عددا منذ عام ‪.1967‬‬ ‫ويبدو �أن ت�شكيلة الن�سور ابتعدت عن التق�سيمات املعتادة ح�سب‬ ‫اجلغرافيا �أو الدميغرافية‪ ،‬فمثال كان من ن�صيب حمافظة عجلون‬ ‫وزي��ران‪ ،‬بينما كان هنالك وزي��ران من ع�شائر التعامرة‪ ،‬هما �أمني‬ ‫حممود وحممد الوح�ش‪ ،‬يف حني غاب ممثلون عن البادية والبادية‬ ‫الو�سطى وال�شمال وحمافظات مادبا وج��ر���ش والرمثا وال�شرك�س‬ ‫وال�شي�شان‪ ،‬وباملنا�سبة وزي��رة التنمية االجتماعية رمي �أب��و ح�سان‪،‬‬ ‫وه��ي امل��ر�أة الوحيدة يف احلكومة‪ ،‬زوج��ة ثامر عبيدات جنل رئي�س‬ ‫الوزراء ال�سابق �أحمد عبيدات‪.‬‬ ‫الن�سور يف الت�شكيلة اجل��دي��دة �أب�ع��د بع�ض ال ��وزراء املعروفني‬ ‫بالتاريخ الت�أزميي‪ ،‬واختار فريقا تبدو عليه �سمة التكنوقراط من‬ ‫ذوي اخل�برات االقت�صادية وال�سيا�سية‪ ،‬ومت تبادل حقائب حمدودة‬

‫ل ��وزراء حاليني يف احل�ك��وم��ة‪ ،‬م��ع خمتلف الفعاليات‪ ،‬لأن العنوان‬ ‫الأب��رز جلهد احلكومة اجل��دي��دة يف الإ��ص�لاح االقت�صادي يجب �أن‬ ‫يرتكز على مكافحة الف�ساد ومعاجلة �آثاره ووقف الهدر يف املال العام‪،‬‬ ‫ي�ضاف ملا �سبق‪� ،‬ضبط عجز املوازنة وخف�ض الدين العام وكبح جماح‬ ‫الت�ضخم وبرنامج حقيقي ملعاجلة ظاهرتي الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫وبح�سب مراقبني ف�إن الرئي�س دمج وزارة مهمة وترك وزارات‬ ‫وحدها غري مهمة‪ ،‬مما ي�شكل عودة �إىل �سيا�سة الدمج التي مل تنجح‬ ‫يف تفعيل وجتويد الإنتاج يف ال��وزارات‪ .‬ويف ق��راءات �أولية للت�شكيلة‬ ‫فقد �أعاد رئي�س ال��وزراء دمج الداخلية وال�ش�ؤون القروية والبلدية‬ ‫ال�ت��ي ت��واله��ا م��دي��ر االم��ن ال�ع��ام ال�سابق ال�ف��ري��ق املتقاعد ح�سني‬ ‫املجايل‪ ،‬يف وقت يتم االعداد لإجراء االنتخابات البلدية يف موعدها‬ ‫القانوين قبل منت�صف ايلول املقبل‪ ،‬وفقا لن�صو�ص القانون ال�ساري‪،‬‬ ‫وذلك ت�أكيدا على �أن ملف ف�صل بلديات جديدة قد �ألغي نهائيا‪.‬‬ ‫وبح�سب قانون البلديات ال�ساري يجري االنتخاب العام جلميع‬ ‫املجال�س البلدية يف يوم واحد‪.‬‬ ‫كما أ�ق��دم الن�سور على دمج وزارت��ي املياه والزراعة معا برئا�سة‬ ‫ح��ازم النا�صر‪ ،‬وه��و توجه الق��ى احتجاجاً‪ ،‬و�سبقتها جتربة طبقت‬ ‫يف عهد حكومة في�صل الفايز منذ �سنوات‪ ،‬مل تلق جناحاً بح�سب‬ ‫املطلعني‪.‬‬

‫كما دمج الن�سور وزارتي التخطيط والتعاون الدويل وال�سياحة‪،‬‬ ‫وحمل حقيبتها �إبراهيم �سيف‪ ،‬علما �أن البع�ض �أكد �أن وزارة ال�سياحة‬ ‫حتتاج اىل تفرغ الوزير التام‪ .‬ودجمت وزارة �ش�ؤون الإعالم واالت�صال‬ ‫والتنمية ال�سيا�سية وال�ش�ؤون الربملانية وعهد بهما للإعالمي حممد‬ ‫املومني‪.‬‬ ‫وا�ستحدثت وزارة للتموين‪ ،‬بعد غياب ا�ستمر اكرث من عقد من‬ ‫الزمان لهذه ال��وزارة‪ ،‬ودجم��ت مع ال�صناعة والتجارة واالت�صاالت‬ ‫وتولهما حامت احللواين‪.‬‬ ‫وح�صل ف�صل بني وزارة الرتبية والتعليم والتعليم العايل رغم‬ ‫حماولة احلكومة تر�شيق طاقمها‪ ،‬فكانت الرتبية من ن�صيب حممد‬ ‫الوح�ش بينما التعليم ال�ع��ايل م��ن ن�صيب ال��دك�ت��ور ام�ين حممود‪.‬‬ ‫و�أ�ضيف �إىل وزارة اخلارجية م�سمى �ش�ؤون املغرتبني وتر�أ�سها نا�صر‬ ‫جودة كما هو متوقع‪ ،‬وامللفت انه رغم طغيان الدمج �أبقي على وزارة‬ ‫الثقافة التي كانت من ن�صيب بركات عوجان‪.‬‬ ‫وعهد ب��وزارة الإ�شغال والإ�سكان للمهند�س وليد امل�صري‪ ،‬فيما‬ ‫ج��اء أ�م�ي��ة ط��وق��ان وزي��را للمالية‪ ،‬وخ�لاف��ا للتوقعات ج��اء الدكتور‬ ‫جم�ل��ي حم �ي�لان وزي� ��راً لل�صحة وال�ب�ي�ئ��ة‪ ،‬ب�ع��د �أن أ�غ� ��رق االع�ل�ام‬ ‫بت�سريبات تتحدث عن بقاء وزير ال�صحة عبد الرزاق وريكات‪ ،‬وعهد‬ ‫بوزارة التنمية االجتماعية اىل رمي ابو ح�سان‪.‬‬

‫وغادر احلكومة ‪ 16‬وزيرا هم‪ :‬نائب الرئي�س عو�ض خليفات‪ ،‬عبد‬ ‫ال�سالم العبادي‪� ،‬سليمان احلافظ‪ ،‬عالء البطاينة‪ ،‬غالب الزعبي‪،‬‬ ‫جعفر ح���س��ان‪ ،‬وج�ي��ه ع��وي����س‪ ،‬يحيى الك�سبي‪ ،‬وج�ي��ه ع��زاي��زة‪ ،‬عبد‬ ‫اللطيف الوريكات‪ ،‬نايف الفايز‪ ،‬احمد ال خطاب‪ ،‬ماهر ابو ال�سمن‪،‬‬ ‫نوفان العجارمة‪� ،‬سميح املعايطة‪ ،‬ب�سام حدادين‪.‬‬ ‫وبقي من ال��وزراء يف احلكومة االوىل‪ :‬ن�ضال القطامني‪ ،‬حامت‬ ‫احللواين‪ ،‬نا�صر جودة‪ ،‬اخليف اخلوالدة‪ ،‬لذلك ت�أتي هذه احلكومة‬ ‫كفر�صة رمبا �شبه �أخرية‪ ،‬للن�سور لت�صحيح م�سارات خرجت عن خط‬ ‫ال�سكة طويال‪ .‬وتتوقع م�صادر مطلعة �أن يعمد نواب اىل �إدارة ظهر‬ ‫املجن للحكومة والهجوم عليها ب�سبب خلوها من ا�سماء �سبق �أن‬ ‫تقدمت بها كتل ونواب م�ستقلون‪ ،‬ف�ضال عن عدم عمل الن�سور مببد�أ‬ ‫الدميغرافيا‪ ،‬ما ي�ؤكد �أن طريق الثقة باحلكومة لن يكون �سه ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وتقول �شخ�صيات �سيا�سية معار�ضة �إن «املطلوب هو تغيري النهج‬ ‫العام ال��ذي �أدى بالأو�ضاع �إىل ما و�صلت �إليه من ناحية املديونية‬ ‫وتفكيك امل�ؤ�س�سات العامة‪ ،‬وبيع ممتلكات الوطن وجمع «ال�سلطة‬ ‫واملال» واال�ستفادة من مطبخ القرارات يف البزن�س و�إقامة ال�شركات‬ ‫وت�سليك الأم ��ور ل ��وزراء و�شخ�صيات وا��ص�ل��ة‪ ،‬م��ن هنا ف ��إن جناح‬ ‫احلكومة مرهون بالدرجة الأوىل مبالمح ت�شكيلة فريقها‪ ،‬وقرارات‬ ‫حماربة الف�ساد التي قد تتخذها‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫خالد �أبو اخلري‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫حكومة جديدة‬

‫�صدور الإرادة امللكية بت�شكيل احلكومة اجلديدة‬

‫املجالي لـ «الداخلية» وإضافة «التموين» إىل «الصناعة»‬ ‫والقضاة لـ «األوقاف» وبقاء جودة يف «الخارجية»‬

‫الحكومة‬ ‫شكلت‪..‬‬ ‫ماذا بعد؟‬ ‫�أكرث ال�صفات التي �أطلقت على حكومة عبداهلل الن�سور‬ ‫اجلديدة �أنها ر�شيقة‪ ،‬دون �أن يت�ضح �إن كان ذلك �سي�سهم يف‬ ‫حلها امل�شكالت �أو �سي�ساعدها بالقفز عنها‪.‬‬ ‫�أخ�يرا �شكلت احلكومة التي ط��ال انتظارها‪ ،‬بعد ل ٍأي‬ ‫وبعد قفز على فكرة احلكومة الربملانية‪� ،‬سواء يف امل�شاورات‬ ‫التي �أجريت قبل تكليف الن�سور‪� ،‬أو بت�شكيلتها‪ ..‬وال �أدري ما‬ ‫الربملاين فيها؟ عدا �أن الن�سور نف�سه كان نائبا يف برملان حل‪.‬‬ ‫ب�ي��د أ�ن ��ه ي�سجل للن�سور أ�ن ��ه ��ض��رب ع��ر���ض الت�شكيل‬ ‫ب�ضغوطات النواب لإ�شراكهم يف احلكومة‪ ،‬وبالدميغرافيا‬ ‫التي كانت حتكم �أنه يف حال توزير �شخ�ص ما هنا‪ ،‬فال بد‬ ‫�أن يوزر �شخ�ص من هناك‪� ،‬إ�ضافة اىل تف�صيلة �صغرية كانت‬ ‫متر مرور ال�سحاب وهي �أن يف كل حمافظة �أو جهة �شخ�صني‬ ‫او ثالثة فقط ي�ؤتي ب�أحدهم كممثل لها‪ .‬وك�أن املحافظات‬ ‫واملناطق خلت �إال منهم‪.‬‬ ‫لكن ه��ذه احل�سنات �سيقابلها هجوم كبري م��ن ن��واب‪،‬‬ ‫يفرت�ض أ�ن�ه��م ميثلون ال��وط��ن‪ ،‬على احلكومة يف جل�سات‬ ‫الثقة بها‪ .‬وامل�ؤكد �أن جتاوز الن�سور لعقبة الثقة هذه املرة‬ ‫لن يكون �سه ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫لي�س يف الأ�سماء التي وردت كوزراء ما يفيد الت�شا�ؤم �أو‬ ‫التفا�ؤل‪ ،‬ومنهم �شخ�صيات لها جتربتها الكبرية واملهمة‪،‬‬ ‫و�أخرى من ذوي التجربة ال�ضعيفة والهام�شية "وال داعي‬ ‫لذكر �أ�سماء"‪ ،‬لكن ثمة �س�ؤالني مهمني الأول‪ :‬هل �سيكون‬ ‫مبقدور هذه احلكومة التعامل مع التحديات التي تفر�ض‬ ‫نف�سها ع�ل��ى أ�ج�ن��دت�ه��ا‪ ،‬و�أول �ه��ا ال��و��ض��ع االق�ت���ص��ادي ال��ذي‬ ‫يحتاج �إىل حلول عاجلة‪ ،‬وحتقيق انفراج �سيا�سي‪ ،‬وانعكا�سات‬ ‫االزمة ال�سورية علينا‪ ،‬والثاين �إىل �أي مدى قد يعمل �أو قد‬ ‫ينجح جمل�س النواب يف �إحباط م�ساعيها؟‬ ‫بع�ض الإج��راءات التي رافقت الت�شكيل والرت�شيق بدت‬ ‫بعيدة عن ال�سياق‪ ،‬فما معنى دم��ج ث�لاث وزارات يف وزارة‬ ‫"التموين وال�صناعة والتجارة واالت�صاالت" والإبقاء على‬ ‫الثقافة وزارة قائمة بذاتها؟‬ ‫طبعا الدمج غري امل��درو���س ال يعني �إال أ�ن��ه �سي�سهم يف‬ ‫التقدم بل يكون �أحيانا خطوة اىل الوراء "در"‪ .‬وال يتعدى‬ ‫تغيري تروي�سة االوراق الر�سمية والالفتات وغريها‪.‬‬ ‫لكن للدمج ح�سناته يف تر�شيق ميزانية الوزارات اي�ضاً‪،‬‬ ‫فهل ت�صدق احلكومة يف تخفيف �شهوة الإنفاق جتاوبا مع‬ ‫االو�ضاع االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�إخ��ال �أن من ح�سنات هذه احلكومة انها مل ت�ضم �أيا‬ ‫مما ج��رى ال�تروي��ج لهم باعتبارهم وزارء ال حمالة فيها‪،‬‬ ‫بدعم من قوى ونواب ولوبيات‪.‬‬ ‫اعتبارا �أم�س ب��د�أت التهاين تنهال على رئي�س ال��وزراء‬ ‫وحملة احلقائب الوزارية‪ ،‬وتوزع احللوى باملنا�سبة والقهوة‬ ‫ال�سادة‪ ..‬هذه الأجواء االحتفالية مبقدم احلكومة �ست�ستمر‬ ‫�أياماً‪ ،‬قبل ان ينتبه �أع�ضا�ؤها اىل الت�سا�ؤل‪ :‬ماذا بعد؟‬

‫مواقع شغرت بعد الحكومة الجديدة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫��ش�غ��رت ب�ع����ض امل��واق��ع ال�ق�ي��ادي��ة ب�ع��د �أداء ح�ك��وم��ة ع�ب��داهلل‬ ‫الن�سور الثانية اليمني ال�ق��ان��ون�ي��ة‪ ،‬م��ن بينها منا�صب‪ :‬مدير‬ ‫االمن العام ب�إ�سناد وزارة الداخلية والبلديات اىل الفريق ح�سني‬ ‫املجايل‪ ،‬ورئي�س الديوان الت�شريع والر�أي احمد زيادات‪ ،‬ومدير‬ ‫م�ست�شفى اجل��ام�ع��ة االردن �ي��ة جم�ل��ي حم �ي�لان‪ ،‬وع�م�ي��د املعهد‬ ‫االردين ل�لاع�لام حممد امل��وم�ن��ي‪ ،‬و�أم�ي�ن ع��ام املجل�س الوطني‬ ‫ل�ش�ؤون الأ��س��رة رمي اب��و ح�سان‪ ،‬ورئي�س جامعة عمان العربية‬ ‫امني حممود‪.‬‬

‫النقابات املهنية تدين اقتحام‬ ‫الصهاينة املسجد األقصى‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دان��ت النقابات املهنية اقتحام جمموعة م��ن املتطرفني ال�صهاينة‬ ‫باحات امل�سجد االق�صى اجلمعة حتت حماية قوات االحتالل ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمل�س النقباء‪ /‬نقيب املهند�سني الزراعيني حممود ابو‬ ‫غنيمة �إن حماوالت امل�ستوطنني ال�صهاينة امل�ستمرة اقتحام باحات امل�سجد‬ ‫الأق�صى بحماية ال�شرطة ال�صهيونية هو مبثابة تطور خطري وت�صعيد‬ ‫غري م�سبوق لتهويد امل�سجد الأق�صى وحتدٍ �سافر لكافة امل�سلمني على وجه‬ ‫الأر�ض"‪ .‬وت�ساءل �أبو غنيمة عن دور املنظمات اال�سالمية وجامعة الدول‬ ‫العربية وكافة املتهافتني على اللقاءات العبثية مع قادة العدو ال�صهيوين‬ ‫وال��داع�م�ين ل��ه‪ ،‬مهيباً بكافة �أح ��رار ال�ع��امل الت�صدي ل�ه��ذه امل�م��ار��س��ات‪،‬‬ ‫وحم��ذراً يف الوقت ذات��ه من مغبة اال�ستمرار يف هذا النهج ال�صهيوين يف‬ ‫ظل �صمت عربي وا�سالمي مطبق‪.‬‬ ‫واعترب �أن ه��ذه الإج ��راءات العن�صرية املتكررة من قبل املتطرفني‬ ‫ال�صهاينة بدعم كامل من حكومتهم ت�أتي �ضمن خمطط مربمج يهدف‬ ‫اىل فر�ض �أمر واقع جديد على مدينة القد�س ب�شكل عام وامل�سجد االق�صى‬ ‫ب�شكل خا�ص و�إ�ضفاء طابع دميغرايف �صهيوين عليها‪.‬‬ ‫ونا�شدت النقابات املهنية احلكومة التدخل لوقف هذه املمار�سات من‬ ‫خالل ال�ضغط على احلكومة ال�صهيونية‪ ،‬و�أال تكتفي بالكتابة واالدان��ات‬ ‫عرب و�سائل االع�لام‪ ،‬بل يجب على الدولة �أن تتحمل م�س�ؤولياتها جتاه‬ ‫حماية القد�س واملقد�سات اال�سالمية يف فل�سطني املحتلة‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�صدرت الإرادة امللكية �أم�س ال�سبت‬ ‫باملوافقة على ت�شكيل احلكومة اجلديدة‬ ‫برئا�سة الدكتور عبداهلل الن�سور‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي �ل��ي ن ����ص الإرادة امل�ل�ك�ي��ة‬ ‫ال�سامية‪:‬‬ ‫"نحن ع� � �ب � ��داهلل ال� � �ث � ��اين اب ��ن‬ ‫احل� ��� �س�ي�ن‪ ،‬م� �ل ��ك امل �م �ل �ك��ة الأردن� � �ي � ��ة‬ ‫ال�ه��ا��ش�م�ي��ة‪ ،‬ب �ن��اء ع�ل��ى ا��س�ت�ق��ال��ة دول��ة‬ ‫ال� ��دك � �ت� ��ور ع � �ب� ��داهلل ال� �ن� ��� �س ��ور‪ ،‬وب �ع��د‬ ‫االطالع على املادة (‪ )35‬من الد�ستور‪،‬‬ ‫ن�أمر مبا هو �آت‪:‬‬ ‫‪ .1‬ي �ع�ين دول� ��ة ال��دك �ت��ور ع �ب��داهلل‬ ‫الن�سور رئي�سا للوزراء ووزيرا للدفاع‬ ‫وبناء على تن�سيب الرئي�س امل�شار‬ ‫�إليه‪:‬‬ ‫‪ .2‬ي �ع�ين م �ع��ايل ال ��دك �ت ��ور �أم�ي�ن‬ ‫حممود وزي��را للتعليم العايل والبحث‬ ‫العلمي‪.‬‬ ‫‪ .3‬يعني معايل ال�سيد نا�صر جودة‬ ‫وزيرا للخارجية و�ش�ؤون املغرتبني‪.‬‬ ‫‪ .4‬يعني معايل ال�سيد ح�سني هزاع‬ ‫املجايل وزيرا للداخلية ووزيرا لل�ش�ؤون‬ ‫البلدية‪.‬‬ ‫‪ .5‬ي�ع�ين م �ع��ايل ال��دك �ت��ور حممد‬ ‫الوح�ش وزيرا للرتبية والتعليم‪.‬‬ ‫‪ .6‬ي �ع�ين م �ع��ايل ال ��دك �ت ��ور ح��امت‬ ‫ح ��اف ��ظ احل � �ل� ��واين وزي� � ��را ل�ل���ص�ن��اع��ة‬ ‫والتجارة والتموين ووزيرا لالت�صاالت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات‪.‬‬ ‫‪ .7‬ي �ع�ين م �ع��ايل ال ��دك �ت ��ور ح ��ازم‬ ‫ال�ن��ا��ص��ر وزي ��را للمياه وال ��ري ووزي ��را‬ ‫للزراعة‪.‬‬ ‫‪ .8‬ي �ع�ين م �ع��ايل ال ��دك� �ت ��ور أ�م �ي��ة‬ ‫طوقان وزيرا للمالية‪.‬‬ ‫‪ .9‬ي �ع�ين م �ع��ايل ال��دك �ت��ور خليف‬ ‫اخلوالدة وزيرا لتطوير القطاع العام‪.‬‬ ‫‪ .10‬يعني م�ع��ايل ال��دك�ت��ور حممد‬ ‫نوح الق�ضاة وزي��را للأوقاف وال�ش�ؤون‬ ‫واملقد�سات الإ�سالمية‪.‬‬ ‫‪ .11‬ي�ع�ين م�ع��ايل ال��دك�ت��ور ن�ضال‬ ‫مر�ضي القطامني وزيرا للعمل ووزيرا‬ ‫للنقل‪.‬‬ ‫‪ .12‬ي�ع�ين م�ع��ايل ال��دك �ت��ور أ�ح�م��د‬ ‫زيادات وزيرا للعدل ووزير دولة ل�ش�ؤون‬ ‫رئا�سة الوزراء‪.‬‬ ‫‪ .13‬ي�ع�ين م �ع��ايل امل�ه�ن��د���س ول�ي��د‬ ‫امل� ��� �ص ��ري وزي � � ��را ل�ل� أ‬ ‫��� �ش� �غ ��ال ال �ع��ام��ة‬ ‫والإ�سكان‪.‬‬ ‫‪ .14‬يعني معايل الدكتور �إبراهيم‬ ‫� �س �ي��ف وزي� � ��را ل�ل�ت�خ�ط�ي��ط وال �ت �ع ��اون‬ ‫الدويل ووزيرا لل�سياحة والآثار‪.‬‬ ‫‪ .15‬يعني م�ع��ايل ال��دك�ت��ور حممد‬ ‫ح���س�ين امل��وم �ن��ي وزي� ��ر دول� ��ة ل �� �ش ��ؤون‬ ‫الإع�ل��ام ووزي� ��را ل�ل���ش��ؤون ال�سيا�سية‬ ‫والربملانية‪.‬‬ ‫‪ .16‬ت �ع�ي�ن م� �ع ��ايل ال �� �س �ي��دة رمي‬ ‫مم � ��دوح أ�ب � ��و ح �� �س��ان وزي� � ��را ل�ل�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫‪ .17‬يعني معايل الأ�ستاذ الدكتور‬ ‫جملي حميالن وزي��را لل�صحة ووزي��را‬ ‫للبيئة‪.‬‬ ‫‪ .18‬ي�ع�ين م�ع��ايل امل�ه�ن��د���س مالك‬ ‫ع� �ط ��اهلل ال �ك �ب��اري �ت��ي وزي � � ��را ل�ل�ط��اق��ة‬ ‫والرثوة املعدنية‪.‬‬ ‫‪ .19‬يعني م�ع��ايل ال��دك�ت��ور بركات‬ ‫عوجان وزيرا للثقافة‪.‬‬ ‫�صدر عن ق�صرنا رغدان العامر يف‬ ‫الثامن ع�شر من جمادى الأوىل �سنة‬ ‫‪ 1434‬هجرية‪ ،‬املوافق للثالثني من �آذار‬ ‫�سنة ‪ 2013‬ميالدية"‪.‬‬ ‫و�أدى رئ �ي ����س ال � � ��وزراء وال� � ��وزراء‬ ‫اليمني الد�ستورية أ�م��ام امللك عبداهلل‬ ‫الثاين‪ ،‬بح�ضور رئي�س الديوان امللكي‬ ‫الها�شمي‪ ،‬وع��دد م��ن الأم ��راء‪ ،‬ومدير‬ ‫مكتب امللك‪ ،‬وم�ست�شاري امللك‪ ،‬و�أمني‬ ‫عام الديوان امللكي الها�شمي‪.‬‬ ‫وك � ��ان رئ �ي ����س ال � � � ��وزراء ال��دك �ت��ور‬ ‫ع �ب��داهلل ال�ن���س��ور رف��ع �إىل م�ق��ام امللك‬ ‫ع �ب��داهلل ال �ث��اين رد احل �ك��وم��ة ال �ت��ايل‬ ‫على كتاب التكليف ال�سامي‪ .‬وفيما يلي‬ ‫ن�صه‪:‬‬

‫الن�سور‪:‬‬ ‫�ستعمل‬ ‫احلكومة على‬ ‫�إجناز قوانني‬ ‫ذات �أولوية‬ ‫منها الك�سب‬ ‫غري امل�شروع‬

‫امللك ورئي�س الوزراء‬

‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬ ‫موالي �صاحب اجلاللة الها�شم ّية‪،‬‬ ‫امل �ل��ك ع� �ب ��داهلل ال� �ث ��اين اب� ��ن احل���س�ين‬ ‫املعظم‪ ،‬حفظه اهلل و�أيده حامياً للأردن‬ ‫وا�ستقراره وازده ��اره‪ ،‬ورائ ��داً للعملية‬ ‫الإ�صالحية‪.‬‬ ‫ال���س�لام ع�ل�ي�ك��م‪ ،‬ع�م�ي� َد �آل البيت‬ ‫الأطهار‪ ،‬ورحمة اهلل وبركاته‪ ،‬وبعد‪،‬‬ ‫�إن ال �ف��ري��ق احل �ك��وم��ي ي���س�ت�ن��د يف‬ ‫رده على كتاب التكليف ال�سامي‪ ،‬الذي‬ ‫يت�شرف برفعه �إىل مقامكم اليوم‪� ،‬إىل‬ ‫ج�م�ل��ة امل �ب��ادئ وال � ��ر�ؤى وال�ت��وج�ي�ه��ات‬ ‫التي عربمت عنها يف عدة وثائق وطنية‬ ‫ت��أ��س�ي���س�ي��ة‪ ،‬مت �ث��ل ر�ؤي �ت �ك��م الن �ط�لاق‬ ‫ن�ه��ج احل �ك��وم��ات ال�برمل��ان �ي��ة وال�ت�ح��ول‬ ‫ال��دمي �ق��راط��ي‪ ،‬وم ��ن أ�ب� ��رزه� ��ا‪ :‬ك�ت��اب‬ ‫ال�ت�ك�ل�ي��ف ال���س��ام��ي‪ ،‬وخ �ط��اب ال�ع��ر���ش‪،‬‬ ‫والأوراق النقا�شية امللكية‪ ،‬فاحلكومة‬ ‫م��رت �ك��زة ع�ل��ى ه ��ذه ال��وث��ائ��ق يف ب�ل��ورة‬ ‫ب��رن��ام��ج ع�م��ل ح�ك��وم��ي ��ش��ام��ل‪ ،‬وبعيد‬ ‫امل ��دى‪ ،‬ي��وف��ر ن�ق��اط�اً مرجعية لعملها‪،‬‬ ‫وي�ؤ�س�س لعالقة تعاونية و�إيجابية مع‬ ‫ال�سلطة الت�شريعية‪.‬‬ ‫ك �م��ا ��س�ت���س�ع��ى احل �ك��وم��ة‪ ،‬ت �ب��اع �اً‪،‬‬ ‫لنيل ث�ق��ة ن ��واب ال���ش�ع��ب ح�ت��ى تتمكن‬ ‫م��ن ت��رج �م��ة ب��رن��اجم �ه��ا ال� ��ذي ي�خ��دم‬ ‫امل� ��واط � �ن �ي�ن‪ ،‬م �� �س �ت �ن��دي��ن ب ��ذل ��ك �إىل‬ ‫ف�ه��م عميق مل��ا �أ� �ش��رمت إ�ل �ي��ه جاللتكم‪،‬‬ ‫كمتطلب رئي�س لال�ستقرار احلكومي‬ ‫والنيابي‪" ،‬طاملا ظلت احلكومة حتظى‬ ‫ب�ث�ق��ة جم�ل����س ال� �ن ��واب‪ ،‬وط��امل��ا ح��اف��ظ‬ ‫املجل�س على ثقة ال�شعب"‪.‬‬ ‫موالي �صاحب جاللة‪،‬‬ ‫لقد �شكل تقرير امل�شاورات النيابية‬ ‫امل� ��رف� ��وع �إىل ج�ل�ال �ت �ك��م م ��ن رئ��ا� �س��ة‬ ‫ديوانكم امللكي الها�شمي العامر‪ ،‬الذي‬ ‫ج ��اء جت���س�ي��داً ل�ن�ه��ج امل �� �ش��اورات ال��ذي‬ ‫اختطتموه‪ ،‬نربا�ساً يف عملية الت�شاور‬ ‫م��ع �أع �� �ض��اء جم�ل����س ال �ن��واب‪ ،‬الخ�ت�ي��ار‬ ‫ال �ف��ري��ق ال � � ��وزاري و إ�ع � � ��داد ال�برن��ام��ج‬ ‫احل �ك��وم��ي‪ ،‬م ��ا � �س��اه��م يف إ�ث� � ��راء ه��ذه‬ ‫العملية وتر�سيخ �أطرها‪.‬‬ ‫�إن احل� �ك ��وم ��ة � �س �ت �ك��ون م�ل�ت��زم��ة‬ ‫بتوجيهات جاللتكم لرتجمة تطلعات‬ ‫امل��واط�ن�ين‪ ،‬و�ستعمل ب�أعلى م�ستويات‬ ‫ال� �ت� �ع ��اون م ��ع ال� ��زم�ل��اء يف ال���س�ل�ط��ة‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة م��ن �أج ��ل م��واءم��ة بع�ض‬ ‫الت�شريعات مع التعديالت الد�ستورية‪،‬‬ ‫و إ�جن � � � ��از ق� ��وان �ي�ن ذات �أول � ��وي � ��ة‪ ،‬ويف‬ ‫م �ق��دم �ت �ه��ا‪ :‬ال �ك �� �س��ب غ�ي�ر امل� ��� �ش ��روع‪،‬‬ ‫وال �ت �ق��اع��د امل� ��دين‪ ،‬و��ض��ري�ب��ة ال��دخ��ل‪،‬‬ ‫وامل ��ال� �ك�ي�ن وامل� ��� �س� �ت� � أ�ج ��ري ��ن‪ ،‬وح �م��اي��ة‬ ‫امل�ستهلك‪ ،‬واال�ستثمار وال�شراكة بني‬ ‫ال�ق�ط��اع�ين ال �ع��ام واخل ��ا� ��ص‪ ،‬وال�ع�م��ل‬ ‫وال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫كما تعي احلكومة حر�ص جاللتكم‬ ‫ع�ل��ى �أن ي�تر��س��خ الإ� �ص�ل�اح ال�سيا�سي‬ ‫�ضمن ثوابت العمل احلكومي‪ ،‬لتحقيق‬ ‫امل ��زي ��د م ��ن امل �ك �ت �� �س �ب��ات والإجن � � � ��ازات‬ ‫املعززة دميقراطية الأردن وامل�ستجيبة‬

‫لطموحات �شعبكم ال ��ويف‪ ،‬وعليه ف��إن‬ ‫احلكومة ملتزمة بنهج الت�شاور واحلوار‬ ‫مع �سائر الفعاليات الوطنية‪ ،‬والقوى‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة ل �ل��وق��وف ع�ل��ى توجهاتهم‬ ‫�إزاء الق�ضايا الوطنية‪ ،‬واال�ستفادة من‬ ‫خ�برات �ه��م يف ال�ت�ع��ام��ل م�ع�ه��ا‪ ،‬ترجمة‬ ‫لتوجيهكم ب� ��أن ي�ك��ون ع �ن��وان املرحلة‬ ‫"تعظيم امل�شاركة ال�شعبية يف عملية‬ ‫�صنع القرار‪ ،‬و�صون اجلبهة الداخلية‪،‬‬ ‫وحتقيق امل�صلحة العامة"‪.‬‬ ‫ويف ذات ال �� �س �ي��اق‪ ،‬ف � ��إن احل�ك��وم��ة‬ ‫تتحمل م�س�ؤوليتها يف تنمية احل�ي��اة‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬وت�شجيع امل��واط �ن�ين على‬ ‫االن� �خ ��راط ف �ي �ه��ا‪ ،‬و� �س �ت �ك��ون ع�لاق�ت�ن��ا‬ ‫ت �� �ش��ارك �ي��ة وت �ك��ام �ل �ي��ة م ��ع م � ؤ�� �س �� �س��ات‬ ‫املجتمع امل��دين‪ ،‬والأح ��زاب‪ ،‬والنقابات‪،‬‬ ‫وو� �س��ائ��ل الإع �ل��ام‪ ،‬لتحقيق أ�ه��داف �ه��ا‬ ‫املجتمعية النبيلة‪ ،‬ويف مقدمتها تطوير‬ ‫الت�شريعات الناظمة للحياة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫و� �ص��و ًال �إىل ق��ان��ون ان�ت�خ��اب ت��واف�ق��ي‪،‬‬ ‫وقانون �أحزاب يعزز م�شاركتها يف �صنع‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫أ�م ��ا ف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب � أ�� �س �ل��وب العمل‬ ‫احل�ك��وم��ي‪ ،‬ال ��ذي دع ��ومت �إىل حتديثه‬ ‫ب�شكل ��ش�م��ويل ع�بر "ثورة بي�ضاء"‪،‬‬ ‫ف� � ��إن احل �ك ��وم ��ة � �س �ت �ع �م��ل ب �ك��ل ج��دي��ة‬ ‫م��ن �أج ��ل االرت �ق��اء ب�ن��وع�ي��ة اخل��دم��ات‬ ‫احلكومية‪ ،‬وعدالة و�صولها �إىل جميع‬ ‫امل��واط �ني��ن‪ ،‬خ��ا��ص��ة ق �ط��اع��ات ال�صحة‬ ‫والتعليم والتدريب والت�شغيل‪ .‬و�سيبقى‬ ‫ث��اب �ت��ا م��ن ث��واب��ت ث��ورت �ك��م ال�ب�ي���ض��اء‪،‬‬ ‫ي ��ا � �س �ي��دي‪ ،‬جت��ذي��ر ث �ق��اف��ة ع �م��ل ع��ام‬ ‫قائمة على ال�شفافية‪ ،‬وقبول امل�ساءلة‪،‬‬ ‫والإمي� ��ان ب��ال�ع��دال��ة واجل� ��دارة وتكاف�ؤ‬ ‫الفر�ص‪ ،‬واجل��دي��ة يف حم��ارب��ة الف�ساد‬ ‫والوا�سطة واملح�سوبية‪ ،‬واعتماد العمل‬ ‫امليداين �سبيال للتوا�صل مع املواطنني‬ ‫واالنفتاح عليهم‪ ،‬وذلك ترجمة للهدف‬ ‫الذي حددمتوه؛ �أال وهو "ا�ستعادة ثقة‬ ‫املواطنني مب�ؤ�س�سات الدولة"‪.‬‬ ‫و�سي�شمل الت�شاور واالن�ف�ت��اح �إزاء‬ ‫جميع الأط��راف املعنية‪ ،‬ويف مقدمتها‬ ‫املجتمعات املحلية‪ ،‬لدى و�ضع اخلطط‬ ‫واال� �س�ت�رات �ي �ج �ي��ات‪ ،‬م��ن �أج� ��ل ��ض�م��ان‬ ‫ت �ن �ف �ي��ذه��ا ب� � أ��� �س� �ل ��وب ي �ل �ب��ي �أول� ��وي� ��ات‬ ‫املجتمعات املحلية‪ ،‬و�سيتم ذل��ك وفق‬ ‫ج��داول تنفيذ زمنية وا�ضحة ومعلنة‬ ‫ل �ل �م��واط �ن�ين؛ � �س �ع �ي �اً لأن ي �ك��ون ه��ذا‬ ‫التوجه معياراً �أ�سا�سياً يف تقييم �أداء‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫ل�ق��د وج�ه�ت��م جاللتكم غ�ير م � ّرة‪،‬‬ ‫�إىل �أهمية الإ��س��راع يف �إن�ضاج م�شروع‬ ‫ال�لام��رك��زي��ة‪ ،‬و�ست�سعى احلكومة �إىل‬ ‫�ضمان �أعلى درجات امل�شاركة ال�شعبية يف‬ ‫�صناعة القرارات املحلية‪ ،‬وتوزيع عادل‬ ‫ملكت�سبات ال�ت�ن�م�ي��ة‪ ،‬ك�م��ا �أن احل�ك��وم��ة‬ ‫ما�ضية يف الإعداد لالنتخابات البلدية‬ ‫ك��ا� �س �ت �ح �ق��اق دمي � �ق� ��راط� ��ي‪ ،‬وخ ��دم ��ي‬ ‫أ�� �س��ا� �س��ي‪ ،‬وف��ر� �ص��ة ل�ت���س��ري��ع التنمية‬ ‫املحلية‪.‬‬

‫�صاحب اجلاللة‪،‬‬ ‫�إن ال�ظ��روف االقت�صادية ال�صعبة‬ ‫التي منر بها‪� ،‬ستكون حافزا للحكومة‬ ‫على العمل ال��د�ؤوب وال�سريع‪ ،‬لتحفيز‬ ‫ال�ن�م��و واخل � ��روج م��ن ه ��ذه ال�ت�ح��دي��ات‬ ‫ب��اق �ت �� �ص��اد وط �ن��ي أ�ق� � ��وى‪ ،‬واحل �ك��وم��ة‬ ‫م �� �س �ت �م��رة يف ات� �ب ��اع ب��رن��ام��ج إ�� �ص�ل�اح‬ ‫اق �ت �� �ص��ادي وم � ��ايل مي �ن��ع ك ��ل �أ� �ش �ك��ال‬ ‫ال �ه��در‪ ،‬وي�ضبط الإن �ف��اق ال�ع��ام وعجز‬ ‫املوازنة العامة؛ من أ�ج��ل متتني الثقة‬ ‫باالقت�صاد وال�سيا�سة املالية‪ ،‬واملحافظة‬ ‫على اال�ستقرار النقدي‪.‬‬ ‫و�ستعمل احل�ك��وم��ة على �أن تكون‬ ‫عالقتها بالقطاع اخلا�ص‪ ،‬قائمة على‬ ‫أ���س����س ال���ش��راك��ة وال�ت�ك��ام��ل احلقيقي‪،‬‬ ‫وت �ق��دم م��ن خ�لال�ه��ا خ��دم��ات �أ�سا�سية‬ ‫نوعية‪ ،‬لتحفيز بيئة الأعمال‪ ،‬وتوفري‬ ‫�أر� �ض �ي��ة ا��س�ت�ث�م��اري��ة ت�ن��اف���س�ي��ة‪ ،‬جل��ذب‬ ‫ال� �ق� �ط ��اع اخل ��ا� ��ص امل �ح �ل��ي وال �ع��رب��ي‬ ‫والأج� �ن� �ب ��ي‪ ،‬وحت �ق �ي��ق من ��و اق�ت���ص��ادي‬ ‫م�ستدام يوفر فر�ص العمل للأردنيني‪،‬‬ ‫و��س�ي�ت��م حت�ق�ي��ق ك��ل ذل ��ك وف ��ق ن�ظ��رة‬ ‫�شمولية تتوخى توزيعا عادال ملكت�سبات‬ ‫التنمية على كل املحافظات‪.‬‬ ‫و�ستبني احلكومة على م��ا تراكم‬ ‫من �إجن��ازات‪ ،‬خا�صة تلك التي حققها‬ ‫الفريق احلكومي الأخ�ي�ر بتوجيهكم‪،‬‬ ‫وامل��رت �ب �ط��ة ب �ج �ه��ود ت �ع��زي��ز م�ن�ظ��وم��ة‬ ‫ال�ن��زاه��ة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬وم��راج�ع��ة وتقييم‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ات االق �ت �� �ص��ادي��ة‪ ،‬وم ��ن بينها‬ ‫عمليات اخل�صخ�صة منذ عام ‪.1989‬‬ ‫و�ستحر�ص احل�ك��وم��ة‪ ،‬ي��ا �سيدي‪،‬‬ ‫ع � �ل ��ى حم � ��ارب � ��ة ال � �ف � �ق ��ر وال� �ب� �ط ��ال ��ة‬ ‫وح �م��اي��ة امل �� �س �ت �ه �ل��ك‪ ،‬ودع � ��م ال�ط�ب�ق��ة‬ ‫الو�سطى من �أجل تو�سيعها ومتكينها‪،‬‬ ‫و� �س �ت �ك��ون م�ت�ط�ل�ب��ات الأم � ��ن ال �غ��ذائ��ي‬ ‫وامل��ائ��ي وم��واج�ه��ة حت��دي ال�ط��اق��ة من‬ ‫امل �ح��اور الأ�سا�سية ل�برن��ام��ج احلكومة‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬و��س�ن�ع�م��ل ع �ل��ى ت�ط��وي��ر‬ ‫ر�ؤي��ة �شمولية لهذه التحديات‪ ،‬تعتمد‬ ‫ع�ل��ى التخطيط بعيد امل ��دى‪ ،‬وتنويع‬ ‫اخل �ي��ارات وامل �� �ص��ادر‪ ،‬وتنفيذ امل�شاريع‬ ‫ال� �ك�ب�رى؛ ل�ت�ل�ب�ي��ة اح �ت �ي��اج��ات أ�ج �ي��ال‬ ‫احلا�ضر وامل�ستقبل‪ ،‬وذل��ك بال�شراكة‬ ‫مع القطاع اخلا�ص‪ ،‬على �أ�س�س �شفافة‬ ‫وعادلة‪.‬‬ ‫�سيدي �صاحب اجلاللة‪،‬‬ ‫� �س �ت �ع �م��ل احل� �ك ��وم ��ة ب �ك��ل ح��ر���ص‬ ‫م��ن �أج ��ل تعميق وت��ر��س�ي��خ الت�ضامن‬ ‫العربي عرب توا�صل التن�سيق والت�شاور‬ ‫والعمل امل�شرتك‪ ،‬وال�سعي �إىل م�أ�س�سته‬ ‫على قواعد الأخ��وة الطيبة‪ ،‬وامل�صالح‬ ‫املتبادلة‪ ،‬وتكامل الإم�ك��ان��ات والأدوار‪،‬‬ ‫ولن نرتدد حلظة يف دعم ق�ضية العرب‬ ‫وامل�سلمني الأوىل‪ ،‬الق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫و�ست�ستمر احل�ك��وم��ة يف دع ��م ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني لتمكينه من نيل حقوقه‪،‬‬ ‫و إ�ق��ام��ة ال��دول��ة الفل�سطينية امل�ستقلة‬ ‫ع �ل��ى ال �ت��راب ال��وط �ن��ي ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪،‬‬ ‫م�ستندين ب��ذل��ك �إىل ع��زم جاللتكم‪،‬‬

‫وح��ر���ص قيادتنا الها�شمية ال�شجاعة‬ ‫ع�ل��ى ق���ض��اي��ا ال �ع��روب��ة والإ�� �س�ل�ام‪ ،‬ويف‬ ‫مقدمتها الق�ضية الفل�سطينية وحماية‬ ‫امل �ق��د� �س��ات الإ� �س�لام �ي��ة وامل���س�ي�ح�ي��ة يف‬ ‫القد�س ال�شريف‪.‬‬ ‫�إن اجل�ي����ش ال �ع��رب��ي امل���ص�ط�ف��وي‪،‬‬ ‫ي �� �س� ِّ�ط��ر ك ��ل ي � ��وم ق �� �ص ����ص ال �ب �ط��ول��ة‬ ‫والإيثار يف حماية الوطن‪ ،‬وال��ذود عن‬ ‫الإن���س��ان�ي��ة‪ ،‬ب�ق�ي��ادت�ك��م احل�ك�ي�م��ة‪ ،‬وق��د‬ ‫�أثبتت التطورات الإقليمية �أن اجليو�ش‬ ‫وامل�ؤ�س�سات الأمنية الوطنية املحرتفة‬ ‫هي من املقومات الأ�سا�سية لال�ستقرار‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬وعليه ف�إن احلكومة �ستعكف‬ ‫ع�ل��ى ال�ع�م��ل م��ن �أج ��ل ت��زوي��د اجلي�ش‬ ‫ال �ع��رب��ي و� �س��ائ��ر امل ��ؤ� �س �� �س��ات الأم �ن �ي��ة‬ ‫ب � أ�ف �� �ض��ل و� �س��ائ��ل ال�ت���س�ل�ي��ح والإع� � ��داد‬ ‫والتدريب‪ ،‬وتوفري �سبل العي�ش الكرمي‬ ‫جلميع �أفرادها ومنت�سبيها‪ ،‬فهم حماة‬ ‫الوطن وحرا�س �إجنازاته‪.‬‬ ‫�صاحب اجلاللة‪،‬‬ ‫�إن الآل � �ي ��ة ال��دمي �ق��راط �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫انتهجتموها لت�شكيل احل�ك��وم��ات‪ ،‬قد‬ ‫رتبت على من يت�صدر العمل التنفيذي‬ ‫م�س�ؤولية وطنية وت��اري�خ�ي��ة‪ ،‬تتطلب‬ ‫االرت � �ق� ��اء يف الأداء ت �ن �ف �ي��ذاً ل ��ر�ؤاك ��م‬ ‫الإ� �ص�ل�اح �ي��ة‪ ،‬وع �ل �ي��ه‪ ،‬ج ��اء اج �ت �ه��ادي‬ ‫يف ت���ش�ك�ي��ل ف��ري��ق وزاري م�ت�ج��ان����س‪،‬‬ ‫لي�شاركني امل�س�ؤولية‪ ،‬ولنقدم �أداء وطنياً‬ ‫يتمتع ب�أعلى درجات النزاهة والكفاءة‪،‬‬ ‫ويعك�س ال�ق��درة على القيادة والإدارة‪،‬‬ ‫وه��و فريق قليل ال�ع��دد‪ ،‬لذلك ف�سوف‬ ‫ن�ل�ت�م����س م ��ن ج�لال �ت �ك��م يف امل���س�ت�ق�ب��ل‬ ‫ال�ق��ري��ب‪ ،‬اال��س�ت�ف��ادة م��ن �إ��س�ه��ام ن��واب‬ ‫ال�شعب يف ال�سلطة التنفيذية‪ ،‬و�صوال‬ ‫�إىل ا�ستكمال احلكومة الربملانية التي‬ ‫تن�شدونها جاللتكم‪ ،‬ب�صورة تدريجية‬ ‫وبخطى واثقة‪ ،‬لن�ضمن �أف�ضل النتائج‬ ‫وفق ر�ؤيتكم امللكية ال�سديدة‪� ،‬آملني �أن‬ ‫تكون جتربتنا انطالقة م�شرقة لنهج‬ ‫احل�ك��وم��ات ال�برمل��ان�ي��ة ال��ذي �أردمت ��وه‪،‬‬ ‫وب��ذل �ت��م ال �ك �ث�ي�ر ل �ت �ح �ق �ي �ق��ه‪ .‬و� �س��وف‬ ‫ن� �ح ��ر� ��ص‪ ،‬ي ��ا �� �س� �ي ��دي‪ ،‬ع �ل��ى ت��وظ �ي��ف‬ ‫إ�م� �ك ��ان ��ات اجل� �ه ��از احل �ك��وم��ي لتنفيذ‬ ‫الربامج احلكومية ب�أ�سلوب فاعل ووفق‬ ‫جدول زمني دقيق ومعلن‪ ،‬ليكون هذا‬ ‫الأ�سلوب يف جممله هو �أ�سا�س تقدمنا‬ ‫لثقة ن��واب ال�شعب‪ ،‬وفي�صل املحافظة‬ ‫عليها‪ ،‬ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫و�إن � �ن� ��ي �إذ �أرف � � ��ع �إىل ج�لال�ت�ك��م‬ ‫تن�سيبي ب�أ�سماء الفريق الوزاري‪ ،‬لأدعو‬ ‫العلي القدير �أن يوفقنا يف حمل �أمانة‬ ‫ّ‬ ‫امل�س�ؤولية‪ ،‬وترجمة ر�ؤاك��م التقدمية‪،‬‬ ‫وخ��دم��ة ال�شعب الأردين النبيل‪ ،‬و�أن‬ ‫يحفظكم ح��ام�ي�اً ل�ل�م���س�يرة‪ ،‬وجم��ددا‬ ‫للنه�ضة‪ ،‬ورائدا للإ�صالح‪.‬‬ ‫وال � �� � �س �ل�ام ع �ل �ي �ك��م ورح � �م� ��ة اهلل‬ ‫وبركاته‪،‬‬ ‫املخل�ص‬ ‫عبداهلل الن�سور‬ ‫عمان يف ‪ 18‬جمادى الأوىل ‪1434‬‬ ‫هجرية‬ ‫املوافق ‪� 30‬آذار ‪ 2013‬ميالدية‬ ‫وكان امللك التقى �أع�ضاء احلكومة‬ ‫امل�ستقيلة‪ ،‬حيث �شكرهم على ما بذلوه‬ ‫م ��ن ج �ه ��ود يف أ�ث � �ن ��اء ت��ول �ي �ه��م أ�م ��ان ��ة‬ ‫امل�س�ؤولية‪.‬‬

‫ت�شغيل الأردنيني والتفتي�ش وعامالت املنازل‬

‫ملــــفات صعبـــة أمـــام وزيـــــر العمـــــل‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫م��ن امل �ت��وق��ع �أن ي��واج��ه وزي� ��ر ال�ع�م��ل‬ ‫ن �� �ض��ال ال �ق �ط��ام�ين ال � ��ذي اع �ي ��د تعيينه‬ ‫جم ��ددا يف ال � ��وزارة جم�م��وع��ة م��ن امللفات‬ ‫ال�صعبة وال�شائكة التي تتعلق بوزارته‪� ،‬أبرز‬ ‫عناوينها‪" :‬ت�شغيل الأردن �ي�ين والتفتي�ش‬ ‫على العمالة الوافدة وزي��ادة عدد عامالت‬ ‫املنازل وغريها‪."..‬‬ ‫وبينما ي�ع��ود وزي��ر العمل �إىل ال��دوار‬ ‫ال�سابع ف�إنه يواجه �أرقام بطالة مت�صاعدة‬ ‫�صادرة عن خمتلف اجلهات املعنية لي�ست‬ ‫دقيقة‪ ،‬وحجمها يفوق الأرقام املعلنة‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد العمالة الوافدة يف اململكة‬ ‫‪� 860‬ألفا‪ ،‬بينهم ‪� 600‬ألف عامل ال يحملون‬ ‫ت�صاريح عمل‪ ،‬بينما يبلغ عدد امل�صرح لهم‬

‫‪ 260‬أ�ل��ف عامل من اجلن�سيات كافة‪ ،‬فيما‬ ‫يناهز عدد عامالت املنازل ‪� 80‬ألف عاملة‪،‬‬ ‫يعمل ن�ح��و ‪ 40‬أ�ل �ف��ا منهن يف م�ه��ن خ��ارج‬ ‫امل�صرح بها‪ ،‬وتواجه ال��وزارة نحو ‪� 700‬ألف‬ ‫عامل غري م�صرح لهم بالعمل‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫الالجئني ال�سوريني و‪ 500‬أ�ل��ف عراقي يف‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫�أم��ا امل�ل��ف ال��ذي ميثل حت��دي��ا ط��ارئ��ا‪،‬‬ ‫ف �ه��و ال�ت���ش�غ�ي��ل‪ ،‬ف ��الأرق ��ام ال �ت��ي ت�ع�ترف‬ ‫ب �ه��ا ال � � ��وزارة ح� ��ول ت��وف�ي�ر ف��ر���ص ع�م��ل‬ ‫للأردنيني تبحث عن وزير جريء ينف�ض‬ ‫الغبار عن املعيقات‪ ،‬وي�ضع �أ�صحاب العمل‬ ‫�أم��ام م�س�ؤوليتهم االجتماعية احلقيقية‬ ‫يف ت��وف�ير ف��ر���ص ع�م��ل لل��أردن �ي�ي�ن‪ ،‬و�أن‬ ‫ت�ضبط عمليات اال��س�ت�ق��دام املفتوح التي‬ ‫ت�سمح لقطاعات بعينها با�ستقدام �آالف‬

‫من العمال الأردنيني‪.‬‬ ‫وم ��ن ه ��ذا امل�ن�ط�ل��ق‪ ،‬ف� ��إن أ�ه ��م ق�ضية‬ ‫�أمام وزير العمل هي ا�ستعادة هيبة �أنظمة‬ ‫العمل‪ ،‬فلقد كانت يف املا�ضي ي�ضرب بها‬ ‫املثل يف احلزم وعدم الت�ساهل‪.‬‬ ‫ومن املوا�ضيع احل�سا�سة كذلك تعزيز‬ ‫ع ��دد امل�ف�ت���ش�ين يف ال � � ��وزارة ال��ذي��ن ي�صل‬ ‫عددهم اىل ‪ 100‬مفت�ش يقومون بالتفتي�ش‬ ‫على ‪� 166‬أل��ف �شركة وم�ؤ�س�سة ب��واق��ع ‪24‬‬ ‫مليون بند تفتي�ش يف العام الواحد‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال ��وزارة �أعلنت �أن�ه��ا �ست�ستعني‬ ‫مب��وظ �ف�ين م��ن وزارة ال�ترب �ي��ة م��ن �أج��ل‬ ‫تنفيذ حملتها على العمالة ال��واف��دة من‬ ‫خالل انتداب موظفني وقطاع التفتي�ش‪.‬‬ ‫وي���ش�ك��ل ال�ن�ق����ص يف �أع � ��داد املفت�شني‬ ‫عائقا �أمام تطبيق �أحكام املادة ‪ 12‬من قانون‬

‫ال�ع�م��ل‪ ،‬رغ��م زي ��ادة أ�ع ��داده ��م يف العامني‬ ‫املا�ضيني لي�صل اىل ‪ 140‬مفت�شا‪ ،‬لكن هذا‬ ‫القطاع بحاجة اىل امل��زي��د‪ ،‬بينما مل تفلح‬ ‫منظومة التعليمات التي اعتمدتها الوزارة‪،‬‬ ‫�إال يف احل��د م��ن أ�ع ��داد ال�ع�م��ال املخالفني‬ ‫بعد اكرث من مهلة منحتها لهم لت�صويب‬ ‫�أو�ضاعهم‪.‬‬ ‫وي� ��واج� ��ه ال �ق �ط��ام�ي�ن ع �ق �ب��ة إ�ح �ل��ال‬ ‫العمالة الوطنية مكان العمالة ال��واف��دة‪،‬‬ ‫ع�ب�ر إ�ل � ��زام أ�� �ص �ح��اب ال�ع�م��ل ب �ه��ذا االم ��ر‪،‬‬ ‫لت�شغيل املزيد‪� ،‬إذ �إن برامج ال��وزارة �شغلت‬ ‫خ�ل�ال ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي ‪� 10‬آالف � �ش��اب من‬ ‫الباحثني عن العمل‪.‬‬ ‫وي �ظ��ل م�ل��ف امل���س�ت���ش��اري��ن العماليني‬ ‫يف ال�سفارات الأردنية ملزم بتوفري فر�ص‬ ‫عمل للعمالة الأردن �ي��ة يف اخل ��ارج‪ ،‬ف�ضال‬

‫ع��ن اال� �س �ه��ام يف م�ن��اق���ش��ات ق��ان��ون العمل‬ ‫وال �� �ض �م��ان حت ��ت ق �ب��ة ال�ب�رمل ��ان وت �ع��دي��ل‬ ‫قانوين ال�ضمان االجتماعي والعمل‪.‬‬ ‫وتتنوع اال�ستحقاقات الأخرى وتتعدد‪،‬‬ ‫التي يتعني على الوزير مواجهتها‪.‬‬ ‫وهناك مو�ضوع تفكيك االعت�صامات‬ ‫يف ال �ق �ط��اع ال �ع��ام واخل ��ا� ��ص ع�ب�ر ثالثية‬ ‫احل��وار االجتماعي بني العمال واحلكومة‬ ‫و أ�� �ص �ح��اب ال�ع�م��ل و� �س��ط ��ض�غ��وط ظ��روف‬ ‫املعي�شية من ارتفاع اال�سعار‪ ،‬وتدين معدل‬ ‫الأجور والت�ضخم االقت�صادي الذي زاد من‬ ‫�أعباء معي�شتهم‪.‬‬ ‫وتظل معظم امللفات واملوا�ضيع الأخرى‬ ‫التي ت�شغل وزارة العمل عالقة منذ أ�ع��وام‬ ‫تقريبا‪ ،‬ب��داي��ة م��ن �أزم ��ة ع��ام�لات امل�ن��ازل‬ ‫و�إيجاد حلول �إجرائية ووقائية للحد من‬

‫ت��وغ��ل اط ��راف يف عملية اال��س�ت�ق��دام على‬ ‫حقوق العاملة والكفيل الأردين‪ ،‬علما ب�أن‬ ‫ه��ذه امل�شاكل ت��زداد يوميا‪ ،‬واملعاجلات لها‬ ‫�سطحية وواهنة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي �ب �ق��ى امل �ل��ف اال� �ص �ع��ب واالك �ث�ر‬ ‫ا�شكا ًال هو ملف املناطق ال�صناعية امل�ؤهلة‪،‬‬ ‫ن �ظ��را ل �ك��ون��ه م �ع�ب�را ل�ل�اجت ��ار ب��ال�ب���ش��ر‪،‬‬ ‫ف�ضال عن اتهامات بامتهان حقوق العمال‬ ‫والإ�ساءة اليهم‪.‬‬ ‫وتناق�صت اعداد االردنيني العاملني يف‬ ‫هذه املناطق من ‪ 27‬الفا اىل ‪� 8‬آالف خالل‬ ‫ع��ام�ين‪ ،‬ك�م��ا ت�ع��اين م��ن ك���س��اد يف القطاع‬ ‫ذاته‪ ،‬و�إ�ضرابات عمالية لتح�صيل احلقوق‬ ‫م��ن ب��اب �آخ ��ر‪� ،‬إ��ض��اف��ة اىل �سيل التقارير‬ ‫ال��دول �ي��ة ال �ت��ي ات�ه�م��ت االردن با�ستغالل‬ ‫العمال يف املناطق امل�ؤهلة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫‪5‬‬

‫حكومة جديدة‬

‫رئيس الوزراء يتعهد بإدخال النواب يف الحكومة الحالية خالل أشهر‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫أ�ك��د رئي�س ال��وزراء الدكتور عبداهلل‬ ‫ال�ن���س��ور ان احل �ك��وم��ة ال �ت��ي ادت اليمني‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة ام ��ام امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال�ث��اين‬ ‫�أم ����س ال���س�ب��ت ه��ي احل �ك��وم��ة ال�برمل��ان�ي��ة‬ ‫ال�ت��ي وع��د ب�ه��ا امل�ل��ك‪ ،‬وال�ت��ي انبثقت من‬ ‫اال�ست�شارات النيابية و�سيدخل فيها نواب‬ ‫خالل اال�شهر املقبلة‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ال� ��وزراء يف ت�صريحات‬ ‫لل�صحفيني ام ��ام ق���ص��ر رغ ��دان ال�ع��ام��ر‬ ‫بعد �أن ادت احلكومة اليمني الد�ستورية‪:‬‬ ‫"�إن احلكومة الربملانية هي التي ت�ضم‬ ‫برملانيني‪ ،‬وهكذا ارى وال يكتفى بت�سمية‬ ‫رئي�س ال��وزراء من ممثلي ال�شعب "الفتا‬ ‫اىل ان احل �ك��وم��ة م ��ؤل �ف��ة م��ن ‪ 18‬وزي ��را‬ ‫وهي احلكومة اال�صغر منذ عام ‪ 1972‬من‬ ‫اي��ام املرحوم و�صفي التل واحمد اللوزي‬ ‫وم�ضر بدران فيها مت�سع للنواب و�سوف‬ ‫يدخل فيها النواب خالل اال�شهر القادمة‬ ‫وف ��ق ت �ط��ور ال �ع �م��ل وم �ع��رف��ة امل�ن�ط�ل�ق��ات‬ ‫ليكون االختيار �صائبا"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ال�ن���س��ور‪" :‬ال ن��ري��د اختيار‬ ‫وزراء ع�شوائيا؛ الن من �ش�أن ذلك اف�شال‬ ‫التجربة التي اح��ر���ص ك��ل احل��ر���ص على‬ ‫اجناحها وهذه هي توجيهات جاللة امللك‬ ‫يل ولو غامرت واخ��ذت ع��ددا من النواب‬ ‫وزراء ال اع��رف �ه��م‪ ،‬ومل ي �ن �ج��ح ادا�ؤه � ��م‬ ‫ل�سبب او لآخ ��ر فتف�شل ال�ت�ج��رب��ة وه��ذا‬ ‫لي�س هو املق�صود‪ ،‬وال اكون خدمت جاللة‬ ‫امللك اذا ف�شلت التجربة‪ ،‬بل اكون خذلت‬ ‫جاللته ول��ذل��ك حر�صي مطلق على ان‬ ‫عملية اال��ص�لاح ال�ت��ي ب��د أ�ه��ا جاللته ان‬ ‫تنجح بكل تفا�صيلها‪ ،‬بل يف جممل عملية‬ ‫اال�صالح التي و�صفها تف�صيال دقيقا يف‬ ‫االوراق النقا�شية الثالث التي اذاعها على‬ ‫النا�س‪ ،‬والتي تناولتها االو�ساط الثقافية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة وال���س�ي��ا��س�ي��ة واالع�لام �ي��ة‬ ‫واالقالم"‪.‬‬ ‫واك��د رئي�س ال��وزراء ان ه��ذه االوراق‬ ‫وخطاب التكليف ال�سامي وخطاب العر�ش‬ ‫ج�م�ي�ع�ه��ا ��س�ت�ك��ون ام ��ام ��ي‪ ،‬وه ��ي ��س�ت��زود‬ ‫احلكومة بخال�صة النظرة اال�صالحية‬ ‫التي يطلبها جاللته‪" ،‬ونحن جاهزون ان‬ ‫نبد أ� العمل بالتعاون مع جمل�س النواب‬ ‫الن� ��ه ال دمي �ق��راط �ي��ة اب � ��دا اال مب�ج�ل����س‬ ‫ن� ��واب ق ��وي وفاعل"‪ ،‬م� ��ؤك ��دا ث �ق �ت��ه ان‬ ‫جمل�س النواب الذي ي�أمله ال�شعب كثريا‬ ‫�سيحمل املرحلة معنا ونريد جمل�س نواب‬ ‫وجمل�س وزراء ان يحمال امل��رح�ل��ة حتى‬ ‫ننجح مفا�صل وم�سرية بلدنا"‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ه��ذه احل�ك��وم��ة م��ؤل�ف��ة من‬ ‫‪ 18‬وزيرا‪ ،‬وهناك اكرث من حقيبة لوزير‬

‫احلكومة اجلديدة‬

‫واحد ومزيد من احلقائب ممكن احداثها‬ ‫حتى ن�ستطيع ان نعمل حكومة خمتلطة‬ ‫من النواب ومن غريهم حتى اذا ا�ضطرد‬ ‫العمل ومرت االيام وثبت جناح التجربة‬ ‫ت�ك��ون احل�ك��وم��ة اك�ثره��ا برملانية ان �شاء‬ ‫اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫واك� � ��د ان ام� � ��ام احل� �ك ��وم ��ة ال �ع��دي��د‬ ‫م ��ن ال �ق �� �ض��اي��ا وم �ن �ه��ا ق���ض�ي��ة اال� �ص�ل�اح‬ ‫االقت�صادي واو��ض��اع النا�س وم�صاعبهم‬ ‫واملالية العامة للدولة والغطاء النقدي‬ ‫ل �ل��دي �ن��ار ال �ت��ي ��س�ن�ح��اف��ظ ع�ل�ي�ه��ا ل�ت�ك��ون‬ ‫�سليمة‪ ،‬م�شريا اىل ان اال�شهر اخلم�سة‬ ‫ال �ف��ائ �ت��ة ك��ان��ت م �ع �ل �م��ا ادى اىل جن ��اح‪،‬‬ ‫و� �س��وف ي�ضطرد ه��ذا ال�ن�ج��اح‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫"حني وق�ف��ت ه��ذه ال��وق�ف��ة قبل خم�سة‬ ‫ا�شهر مل يكن يف اخلزينة اال ‪ 5‬مليارات‬ ‫م��ن ال��دن��ان�ي�ر‪ ،‬وه� ��ذا ال �ي��وم ي��وج��د ‪5‬ر‪8‬‬ ‫مليار دينار‪ ،‬ومل تكن يف حينها امل�ساعدات‬ ‫العربية قد جاءت ولكنها جاءت بتمامها‬ ‫ت �ق��ري �ب��ا‪ ،‬وان � �ش��اء اهلل ��س�ي���ض�ط��رد ه��ذا‬ ‫التعاون‪ ،‬م�ؤكدا ان هذا العمل لي�س عمل‬ ‫احلكومة وح��ده��ا وم��ن قبيل رد الف�ضل‬ ‫الهله فهذا جمهود جاللة امللك‪ ،‬ونحن‬ ‫ن�سري بتوجيهه وع�ل��ى خ�ط��اه ون�ن�ف��ذ ما‬ ‫ي�ف�ع�ل��ه م��ن ل �ق��اءات وات �� �ص��االت ب ��إخ��وان��ه‬ ‫العرب‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال رئ � �ي � ��� ��س ال� � � � � � � ��وزراء‪" :‬لكن‬ ‫امل�ساعدات ال حت��ل االقت�صاد‪ ،‬وامن��ا يتم‬ ‫ذل��ك عرب خماطبة جميع الق�ضايا التي‬ ‫يواجهها بلدنا ومنها البطالة وال�غ�لاء‬ ‫وت��ره��ل ح �ج��م ال ��دول ��ة وع� ��دم ف��اع�ل�ي�ت�ه��ا‬

‫وغ�ي�ره ��ا م ��ن امل �ط��ال �ب��ات ال �ك �ث�ي�رة ال�ت��ي‬ ‫ت�ضغط ع�ل��ى احل�ك��وم��ة يف ال��وق��ت ال��ذي‬ ‫حت ��اول ف�ي��ه احل�ك��وم��ة اي �ق��اف االق�ت���ص��اد‬ ‫على قدميه"‪ ،‬م� ؤ�ك��دا ان ه��ذا لي�س وقتا‬ ‫للمواجهة‪ ،‬وامنا وقت لنقف معا لننه�ض‬ ‫ب��اق�ت���ص��ادن��ا‪ ،‬م�ع��رب��ا ع��ن ان الأم ��ل ال�ف��رج‬ ‫ق��ري��ب "و�ست�أتي اللحظة ال�ت��ي يتح�سن‬ ‫فيها االقت�صاد االردين"‪،‬‬ ‫وا��ش��ار اىل النقا�ش الوا�سع ال��ذي مت‬ ‫يف جمل�س النواب ب�ش�أن الق�ضية ال�سورية‬ ‫واث��ره��ا يف االردن‪ ،‬م � ؤ�ك��دا ان ال�سوريني‬ ‫هم اخوتنا‪" ،‬وهم منا ونحن منهم وهم‬ ‫لي�سوا �شيئا غ��ري�ب��ا عنا"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬ال‬ ‫ميكن ل�شعب االردن اال ان يقابلهم بكل‬ ‫الدفء واحلرارة والدعم"‪.‬‬ ‫واك � ��د ان� �ن ��ا ل ��ن ن� ��زج االردن ب �ح��رب‬ ‫اق �ل �ي �م �ي��ة وال مي� �ك ��ن ان ن � ��أت� ��ي خ �ط��وة‬ ‫ت��دخ��ل االردن يف ات��ون ح��رب ال م�صلحة‬ ‫ل�ن��ا‪ ،‬ول�ع��رب��ي فيها و�ستتقدم ال�سيا�سية‬ ‫االردن�ي��ة ازاء الق�ضية ال�سورية ب�أق�صى‬ ‫درجات احلكمة‪.‬‬ ‫و�شدد رئي�س الوزراء على ان الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية هي البو�صلة لكل حتركاتنا‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬و�ستبقى كما كانت دوما ن�صب‬ ‫اع�ي�ن�ن��ا‪ ،‬و��س�ي�ظ��ل ��ش�غ��ل االردن ال���ش��اغ��ل‬ ‫منا�صرة الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬م� ؤ�ك��دا‬ ‫ان ج�لال�ت��ه ه��و اك�ب�ر م�ن�بر وم��داف��ع عن‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية يف هذا العام‪ ،‬حيث‬ ‫ال ي��وج��د زع �ي��م او م�ف�ك��ر او اع�لام��ي او‬ ‫��ش�خ����ص ع��رب��ي ي �ق��وم ب�ج�ه��د م ��واز ل�ل��ذي‬ ‫يقوم به جاللته الذي هو الرائد يف هذا‬

‫املجال والن�صري لل�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال اكد رئي�س الوزراء ان‬ ‫ق�ضية اللجوء ال���س��وري ل�ل�اردن احدثت‬ ‫اث��را اجتماعيا واقت�صاديا هائال مل يكن‬ ‫يف احل�سبان‪ ،‬الفتا اىل ان عدد الالجئني‬ ‫ال� ��ذي� ��ن ق� ��دم� ��وا ل � �ل ��اردن يف ال �� �س �ن �ت�ين‬ ‫االخريتني منذ االح��داث ال�سورية و�صل‬ ‫اىل ن�ح��و ‪ 470‬ال �ف��ا‪ ،‬وقبلهم ي��وج��د نحو‬ ‫‪ 600‬الف �سوري‪ ،‬لي�صل عددهم اىل نحو‬ ‫م �ل �ي��ون‪ ،‬و‪ 200‬ال ��ف م��ع ع��ائ�لات �ه��م وم��ا‬ ‫يحتاجون اليه من زاد ودواء وماء و�سكن‬ ‫ي�شكل �ضغطا هائال علينا‪ ،‬وه��ذا ي�ضاف‬ ‫اىل اث ��ر ال� �ن ��زوح ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ال �ق��دمي‬ ‫وال �ع��راق��ي وال �ل �ب �ن��اين‪ ،‬الف �ت��ا اىل ان كل‬ ‫حركات النزوح يف هذه املنطقة من العامل‬ ‫ا�صابت االردن وم��ا ي��زال‪ ،‬م�شرياً �إىل ان‬ ‫العامل ي�أتينا ويجاملنا ويعطينا القليل‪،‬‬ ‫ول�ك��ن م��ا �أن مت�ضى اي��ام وا��ش�ه��ر و�سنني‬ ‫حتى ين�سى ق�ضية الالجئني وتبقى على‬ ‫عاتق �شعب االردن‪.‬‬ ‫وق ��ال‪�" :‬شعب االردن �سيتوجه اىل‬ ‫االن �� �س��ان �ي��ة ج �م �ع��اء‪ ،‬واىل م �ن�ب�ر االمم‬ ‫املتحدة ويطلق ال�صيحة انه ما عاد بقدرة‬ ‫اقت�صاده ان يتحمل"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬ال�شعب‬ ‫االردين ك� � ��رمي وم� ��� �ض� �ي ��اف وع� ��روب� ��ي‬ ‫وم�سلم‪ ،‬وال ميكن ابدا ان يخذل اخوانه‬ ‫ال� ��� �س ��وري�ي�ن‪ ،‬وان � ��ا احت � ��دث ع ��ن ال��و� �ض��ع‬ ‫االقت�صادي واالجتماعي املرافق للق�ضية‬ ‫ال�سورية"‪.‬‬ ‫واك��د ان االردن ل��ن ي�ك��ون ج��زءا من‬ ‫حرب ال على �سوريا او من �سوريا‪ ،‬فاالردن‬

‫م�شى خالل ال�سنتني املا�ضيتني على حقل‬ ‫الغام‪ ،‬وان �سيا�سة جاللته ا�ستطاعت ان‬ ‫ت�سري بنا و�سط هذا البحر املتالطم بدون‬ ‫خ���س��ائ��ر ع�ل��ى االط�ل��اق ل �ل��اردن‪ ،‬ف�ك��ان��ت‬ ‫معجزة ان ن�صل اىل هذه النقطة دون ان‬ ‫نتورط يف الق�ضية ال�سورية‪.‬‬ ‫وردا على ��س��ؤال‪ ،‬ق��ال رئي�س ال��وزراء‬ ‫نحن نريد حكومة برملانية ومل نتحدث‬ ‫ع ��ن ح �ك��وم��ة ح��زب �ي��ة‪ ،‬ون ��ري ��د م���س��اه�م��ة‬ ‫ال � �ن� ��واب‪" ،‬فاذا ك� ��ان ال � �ن� ��واب ي�ن�ت�م��ون‬ ‫الح � � � ��زاب ف � �ه� ��ذا ح� �ق� �ه ��م‪ ،‬ول � �ك� ��ن ن �ح��ن‬ ‫ن�خ��اط�ب�ه��م كنواب"‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا ان بع�ض‬ ‫االح��زاب طلبت توزير اع�ضاء منها غري‬ ‫ن��واب وه��ذا م��ن ال�صعب حتقيقه وغ�ير‬ ‫مم�ك��ن الن ت�ق��ري�ب��ا ك��ل االح� ��زاب املمثلة‬ ‫مب�ج�ل����س ال �ن��واب ط��ال�ب��ت ال �� �ش��يء نف�سه‬ ‫ونحن نريد لتجربة احلكومة النيابية‬ ‫ولي�س ال��وزراء الذين ي�سميهم النواب"‪،‬‬ ‫م � ؤ�ك��دا ان �ن��ا ن��ري��د ح�ك��وم��ة ب��رمل��ان�ي��ة من‬ ‫قلب الربملان وهذه هي النقلة ال�سيا�سية‬ ‫الكبرية التي نريد‪.‬‬ ‫وق � � ��ال احل� �ك ��وم ��ة مل ت �� �ض��م وزراء‬ ‫حزبيني بانتظار حزبيني ي�سميهم النواب‬ ‫من بينهم‪" ،‬وهذا �سيكون خالل اال�شهر‬ ‫ال�ق��ادم��ة حيث ��س�نرى قبل نهاية ال�سنة‬ ‫نوابا ونوابا حزبيني يف جمل�س النواب"‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال ب�ش�أن البيان الوزاري‪،‬‬ ‫اكد ان احلكومة �ستتقدم ببيانها الوزاري‬ ‫قريبا جدا‪ ،‬الفتا اىل انه �سيكون خمتلفا‪،‬‬ ‫حيث �إن خطاب العر�ش قد ت�ضمن ان عمر‬ ‫احل�ك��وم��ة وجم�ل����س ال �ن��واب ��س�ي�ك��ون مل��دة‬

‫ارب��ع �سنوات‪� ،‬شريطة ان تبقى احلكومة‬ ‫حت �ظ��ى ب�ث�ق��ة جم�ل����س ال� �ن ��واب‪ ،‬وجم�ل����س‬ ‫النواب يبقى يحظى بثقة ال�شعب وذلك‬ ‫ط �ل��ب ج�لال �ت��ه م ��ن رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ان‬ ‫يتقدم بربنامج عمل الربع �سنوات ولي�س‬ ‫حلكومة واحدة"‪ ،‬وهذا ما �سنفعله خالل‬ ‫االي��ام القادمة"‪ ،‬الفتا اىل ان احلكومة‬ ‫عملت خالل الفرتة ال�سابقة على بع�ض‬ ‫م �ع��امل ه��ذه اخل �ط��ة ال��رب��اع�ي��ة و�سندفع‬ ‫بها اىل جمل�س النواب حني اقرارها من‬ ‫جمل�س الوزراء اجلديد‪.‬‬ ‫وردا ع�ل��ى � �س ��ؤال‪ ،‬ا� �ش��ار ال�ن���س��ور اىل‬ ‫ان احل �ك��وم��ة �� �س� �ي ��زداد ع ��دده ��ا وي � ��زداد‬ ‫متثيلها و� �س��وف تك�سب ال�ب�ع��د ال�شعبي‪،‬‬ ‫ح�ين يكون فيها ال�ن��واب وه��ذا �سيعطيها‬ ‫قوة ومعنوية خا�صة اذا كان اداء النواب‬ ‫املختارين �ساطعا ومميزا وموفقا‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ان ال �ت �ح��دي ع�ل�ي��ه وع �ل��ى ال �ن ��واب ه��و يف‬ ‫اختيار اخل�ي�رة‪ ،‬لي�س ب�ه��دف اجن��اح عدد‬ ‫من اال�شخا�ص‪ ،‬بل الجن��اح فكرة جاللة‬ ‫امللك بحكومة برملانية كاملة ي�شارك فيها‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫وق��ال رئ�ي����س ال� ��وزراء‪" :‬لقد راعينا‬ ‫يف ت �� �ش �ك �ي �ل��ة احل� �ك ��وم ��ة ك � �ف� ��اءات ك �ب�يرة‬ ‫ل ��وزراء مم�ي��زي��ن‪ ،‬ون��ام��ل ان يح�سن بهم‬ ‫الظن"‪ ،‬الفتا اىل وج��ود بع�ض التمثيل‬ ‫للمناطق ولكن عدد احلكومة قليل حاليا‬ ‫وم�ستحيل تلبية ك��ل امل�ن��اط��ق واالل��وي��ة‬ ‫وامل �ح��اف �ظ��ات‪ ،‬م� ��ؤك ��دا ان ال ��وزي ��ر لي�س‬ ‫ممثال ملحافظته ومن ميثل املحافظة هو‬ ‫النائب ولي�س الوزير‪.‬‬

‫برلمان‬ ‫يف بيان للمجل�س حول جل�سة املناق�شة اخلا�صة بتداعيات الأزمة ال�سورية على الأردن‬

‫النواب‪ :‬تأييد التحوط لعدم تورط األردن بالتدخل‬ ‫العسكري يف سورية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أ�صدر جمل�س النواب بيانا خل�ص فيه‬ ‫‪ 50‬تو�صية الع�ضائه يف جل�سة املناق�شة‬ ‫ال�ت��ي ع�ق��دت على م��دى ي��وم�ين ب�ن��اء على‬ ‫مذكرتني مقدمتني م��ن اع�ضاء املجل�س‬ ‫ح��ول ت��داع�ي��ات االزم��ة ال�سورية �سيا�سيا‬ ‫واقت�صاديا وامنيا واجتماعيا على الوطن‬ ‫واو��ض��اع الالجئني ال�سوريني يف االردن‪،‬‬ ‫وتبادل الر�أي بني املجل�س واحلكومة حول‬ ‫م��و� �ض��وع ال�لاج �ئ�ين ال���س��وري�ين وت ��أث�يره‬ ‫على االردن‪.‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص البيان‪:‬‬ ‫جت �� �س �ي��داً ل� �ل ��دور ال��وط �ن��ي الأردين‬ ‫امل�شهود به وله تاريخياً يف الوفاء للأمة‬ ‫وق �� �ض��اي��اه��ا ك ��اف ��ة‪ ،‬وت �� �ض �ح �ي��ات الأردن‬ ‫امل �� �س �ت �م��رة ع�ب�ر ال �ت ��اري ��خ م ��ن �أج � ��ل ت�ل��ك‬ ‫الق�ضايا‪.‬‬ ‫وح��ر� �ص �اً ع�ل��ى ��ص��ون امل���ص��ال��ح العليا‬ ‫للوطن وال�ع��ام��ة لل�شعب‪ ،‬وان�سجاماً مع‬ ‫دوره ال��رق��اب��ي ال��د��س�ت��وري وم���س��ؤول�ي��ات��ه‬ ‫الوطنية يف ه��ذا ا إلط��ار‪ ،‬ونهو�ضاً ب�أمانة‬ ‫امل���س��ؤول�ي��ة يف التعبري ع��ن �إرادة ال�شعب‬ ‫وهمومه و�آرائه وتطلعاته‪.‬‬ ‫ويف �ضوء متابعته احلثيثة لتطورات‬ ‫الأم� � � ��ور يف �� �س ��وري ��ة ال �� �ش �ق �ي �ق��ة وت � ��وايل‬ ‫م��وج��ات ال �ل �ج��وء ال �� �س��وري �إىل امل�م�ل�ك��ة‪،‬‬ ‫وانعكا�سات ذل��ك و آ�ث ��اره وت��داع�ي��ات��ه على‬ ‫الأردن اقت�صاديا واجتماعيا و�أمنيا‪ ،‬وعلى‬ ‫ال�لاج�ئ�ين الأ� �ش �ق��اء �أن�ف���س�ه��م وح�ق�ه��م يف‬ ‫الرعاية التي ت�صون الكرامة الإن�سانية‪،‬‬ ‫باعتبارهم �ضيوفاً ال بد و�أن تتوفر لهم‬ ‫و�سائل الرعاية املنا�سبة �إىل حني عودتهم‬ ‫�إىل ديارهم‪.‬‬ ‫وا�ستناداً �إىل هذه املحاور �آنفة الذكر‪،‬‬ ‫عقد جمل�س النواب جل�سة مناق�شة بناء‬

‫ع�ل��ى ط�ل��ب يف م��ذك��رت�ين م�ق��دم�ت�ين من‬ ‫اع�ضاء املجل�س حيث كان طلب املناق�شة‬ ‫االول ح��ول ت��داع �ي��ات االزم ��ة ال���س��وري��ة‬ ‫�سيا�سيا واق�ت���ص��ادي��ا وام�ن�ي��ا واجتماعيا‬ ‫على الوطن واو�ضاع الالجئني ال�سوريني‬ ‫يف االردن‪ ،‬اما طلب املناق�شة الثاين فكان‬ ‫تبادل الر�أي بني املجل�س واحلكومة حول‬ ‫م��و��ض��وع ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين وت��أث�يره‬ ‫ع�ل��ى االردن‪ ،‬وا� �س �ت �م��رت امل�ن��اق���ش��ة على‬ ‫م ��دى ي��وم�ين م�ت�ت��ال�ين ا��س�ت�م��ع املجل�س‬ ‫خاللها ملداخلة ‪ 105‬م��ن اع�ضائه حول‬ ‫م��و��ض��وع امل�ن��اق���ش��ة ال�ع��ام��ة وا��س�ت�م��ع اىل‬ ‫ع��ر���ض م��ن دول ��ة ال��رئ�ي����س امل�ك�ل��ف ح��ول‬ ‫املو�ضوع ذاته‪.‬‬ ‫وب � �ن� ��اء ع� �ل ��ى م � ��داخ �ل��ات ال �� �س �ي��دات‬ ‫وال�سادة اع�ضاء املجل�س خل�صت التو�صيات‬ ‫وامل� �ت� �ق ��رح ��ات ال� �ت ��ي وردت يف ك�ل�م��ات�ه��م‬ ‫خل�م���س�ين ت��و� �ص �ي��ة وم �ق�ت�رح��ا مت �ح��ورت‬ ‫تلك التو�صيات واملقرتحات املقدمة من‬ ‫اع�ضاء املجل�س حول النقاط التالية‪:‬‬ ‫(‪ )1‬ت�ؤيد التو�صيات مواقف اململكة‬ ‫بقيادة جاللة امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين‪ ،‬من‬ ‫جم�م��ل الأزم� ��ة ال���س��وري��ة‪ ،‬وي�ح�ي��ي جهود‬ ‫جاللته الداعية �إىل حل الأزم��ة بالطرق‬ ‫ال�سيا�سية ال�سلمية ال�ت��ي ت���ص��ون وح��دة‬ ‫�سورية ال�شقيقة �أر�ضاً و�شعباً وت�ضع حداً‬ ‫لل�صدام امل�سلح و�إراقة املزيد من الدماء يف‬ ‫هذا البلد العربي ال�شقيق‪.‬‬ ‫(‪ )2‬ت��دع��و �إىل ت�ب�ن��ي م �ب��ادرة ل��وق��ف‬ ‫ف ��وري لإط�ل��اق ال �ن��ار يف � �س��وري��ة ودع ��وة‬ ‫الأطراف كافة للجلو�س �إىل طاولة احلوار‬ ‫و�صو ًال �إىل حل �سيا�سي �سلمي ي�ضع حداً‬ ‫للقتال الدائر هناك‪.‬‬ ‫(‪ )3‬ت � �ط� ��ال� ��ب احل � �ك� ��وم� ��ة ب ��و� �ض ��ع‬ ‫ا�سرتاتيجية حمكمة تكفل ق��درة الدولة‬ ‫ع� �ل ��ى ا� �س �ت �ي �ع ��اب الأ� � �ش � �ق� ��اء ال �� �س��وري�ي�ن‬ ‫واحلفاظ على كينونة الدولة‪.‬‬

‫(‪ )4‬تدعو التو�صيات �إىل عقد م�ؤمتر‬ ‫دويل يف الأردن ل �ل �ه �ي �ئ��ات وامل �ن �ظ �م��ات‬ ‫الإقليمية والدولية ذات العالقة والدول‬ ‫امل��ان �ح��ة‪ ،‬ل �ل��وق��وف ع�ل��ى ال��واق��ع ال�صعب‬ ‫لالجئني ال�سوريني‪ ،‬وعلى الأعباء املالية‬ ‫التي يتحملها الأردن لقاء ذلك‪.‬‬ ‫(‪ )5‬حتث احلكومة على الطلب ر�سمياً‬ ‫من الأمم املتحدة وجمل�س الأمن الدويل‬ ‫إلن �ف��اذ امل �ع��اه��دات واالت �ف��اق �ي��ات ال��دول�ي��ة‬ ‫التي تتيح للأردن �أن يطلب ا�ستثناءه من‬ ‫ب�ع����ض االل �ت��زام��ات م�ث��ل �إغ�ل�اق احل ��دود‪،‬‬ ‫و�أن تتحمل الأمم املتحدة م�س�ؤولياتها يف‬ ‫توفري املخ�ص�صات الالزمة للأردن للوفاء‬ ‫بواجب رعاية الالجئني وان ال ينظر �إىل‬ ‫ذلك على انه م�ساعدات للأردن‪.‬‬ ‫(‪ )6‬ت�ط��ال��ب احل�ك��وم��ة ب ��إن��اط��ة ملف‬ ‫الالجئني ال�سوريني �إىل جهة مركزية وان‬ ‫تكون مديرية ا ألم��ن العام هي امل�س�ؤولة‬ ‫ع�ن��ه‪ ،‬كما تطالب احل�ك��وم��ة بالعمل على‬ ‫وقف الهجرة غري ال�شرعية عرب احلدود‬ ‫و��ض�ب��ط احل ��دود امل���ش��روع��ة‪ ،‬وال�ت� أ�ك��د من‬ ‫�أن الالجئ ال�سوري يحمل وثيقة ر�سمية‬ ‫�سورية �صحيحة‪ ،‬ووقف خروج املقيمني يف‬ ‫املخيمات ب�أ�سلوب الكفالة‪.‬‬ ‫(‪ )7‬ت��دع��و �إىل �إن���ش��اء منطقة عازلة‬ ‫داخ��ل احل��دود ال�سورية لإق��ام��ة املخيمات‬ ‫ب�ح�ي��ث ي �ج��ري مت��وي�ل�ه��ا م��ن ق �ب��ل الأمم‬ ‫املتحدة و�أن ي�شارك الأردن يف حفظ الأمن‬ ‫�إن لزم ذلك‪.‬‬ ‫(‪ )8‬تطالب احلكومة بت�سجيل �أعداد‬ ‫ال�ل�اج �ئ�ي�ن ال �� �س��وري�ي�ن وحت ��دي ��د �أم��اك��ن‬ ‫�إقامتهم و إ�ج ��راء درا��س��ة تقييميه للأثر‬ ‫ال�ن��اجت ع��ن وج��وده��م يف املحافظات وعلى‬ ‫ال�سوق املحلية‪ ،‬وو�ضع خطة ملواجهة �أزمة‬ ‫املياه خ�لال ف�صل ال�صيف املقبل على �أن‬ ‫ت���ش�م��ل اخل �ط��ة ك��ذل��ك ق �ط��اع��ي ال�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫وال�صحة‪.‬‬

‫(‪ )9‬كما تطالب التو�صيات احلكومة‬ ‫مب��راج �ع��ة � �س �ي��ا� �س��ة ال� �ب ��اب امل �ف �ت��وح ع�ل��ى‬ ‫احل��دود مع �سورية �إذا ما تبني �أن هناك‬ ‫�سيا�سة ممنهجة لتفريغ �سورية من �أهلها‪،‬‬ ‫وترحيل �أي لأجئ يحاول العبث والإ�ساءة‬ ‫ل� �ل � ��أردن‪ ،‬وم �ع ��رف ��ة ج �ن �� �س �ي��ة ال �� �ش��رك��ات‬ ‫امل�ستفيدة من العطاءات التي تقدم خدمة‬ ‫لالجئني والنظر يف �إمكانية نقل خميم‬ ‫ال��زع�تري �إىل منطقة أ�خ� ��رى‪ ،‬و�إ� �ش��راك‬ ‫�أبناء البادية ال�شمالية وحمافظة املفرق‬ ‫يف ت �ق��دمي اخل��دم��ة ل�لاج�ئ�ين ب��دل طلب‬ ‫ع��ام�ل�ين وم��وظ �ف�ين م��ن م�ن��اط��ق أ�خ ��رى‪،‬‬ ‫و إ�ق ��ام ��ة امل �خ �ي �م��ات ع �ل��ى �أرا�� � ٍ��ض �أم�يري��ة‬ ‫وا�ستمالك �أر�ض لغايات مقربة يف الرمثا‪.‬‬ ‫(‪ )10‬ت ��دع ��و احل� �ك ��وم ��ة �إىل و� �ض��ع‬ ‫خ� �ط ��ة ا� �س�ت�رات �ي �ج �ي ��ة مل� �ع ��اجل ��ة الأزم � � ��ة‬ ‫وعر�ضها على املجل�س لإق��راره��ا ومتابعة‬ ‫تنفيذها‪ ،‬كما طالبت التو�صيات بت�شكيل‬ ‫جل�ن��ة ن�ي��اب�ي��ة م � ؤ�ق �ت��ة متخ�ص�صة مبلف‬ ‫ال�لاج �ئ�ين ال �� �س��وري�ي�ن‪ .‬وي��و� �ص��ي ك��ذل��ك‬ ‫ب�إن�شاء م�ست�شفى ع�سكري يف �سهل حوران‪،‬‬ ‫ون �ق��ل امل�خ�ي�م��ات �إىل م�ن��اط��ق ب�ع�ي��دة عن‬ ‫املدن والقرى والأحوا�ض املائية‪ ،‬والنظر‬ ‫يف م�ط��ال�ب��ة الأمم امل�ت�ح��دة ر��س�م�ي�اً بنقل‬ ‫املخيمات �إىل مناطق �آمنة داخل �سورية‪.‬‬ ‫(‪ )11‬ت�ط��ال��ب احل�ك��وم��ة بتخ�صي�ص‬ ‫موازنة �إ�ضافية لبلديات ال�شمال ولوزارة‬ ‫ال �� �ص �ح��ة ل �ل �م �� �س��اع��دة يف م��واج �ه��ة �أزم ��ة‬ ‫اللجوء‪ ،‬وتكثيف الرقابة على وقف تهرب‬ ‫الالجئني من املخيم‪ ،‬والطلب من العامل‬ ‫ال�سوري ب�ضرورة احل�صول على ت�صريح‬ ‫عمل ي�ضمن له حق العمل والقيام بحملة‬ ‫ل���ض�ب��ط وت �ن �ظ �ي��م ال �ع �م��ال��ة ال �� �س��وري��ة يف‬ ‫املدن وفق القانون‪ ،‬واحلر�ص على �إجراء‬ ‫الفحو�صات الطبية للك�شف عن الأمرا�ض‬ ‫املعدية‪� ،‬ضماناً لل�سالمة العامة وحفاظاً‬ ‫على �صحة املواطنني والالجئني الأ�شقاء‬

‫على حد �سواء‪.‬‬ ‫(‪ )12‬وت��دع��و ال�ت��و��ص�ي��ات ك��ذل��ك اىل‬ ‫ان���ش��اء هيئة �إدارة عليا للمخيم ير�أ�سها‬ ‫وزير خمت�ص وت�ضم يف ع�ضويتها الأمناء‬ ‫ال �ع��ام�ين ذوي ال �ع�لاق��ة‪ ،‬وت���س�ه�ي��ل ع��ودة‬ ‫ال�لاج �ئ�ين �إىل ب�ل�اده��م‪ ،‬ووق ��ف ا إلن �ف��اق‬ ‫على املخيمات من خزينة الدولة‪.‬‬ ‫(‪ )13‬وت�ط��ال��ب ال�ت��و��ص�ي��ات بت�شكيل‬ ‫جل �ن��ة ب��رمل��ان �ي��ة مل �ت��اب �ع��ة ال� �ق ��رار ال �� �ص��ادر‬ ‫ع��ن االحت ��اد ال�برمل��اين ال ��دويل‪ ..‬وتطلب‬ ‫م��ن احل �ك��وم��ة و� �ض��ع خ�ط��ة ل�ل�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫الالجئني ومع الأو�ضاع التي قد ت�ستجد‬ ‫يف �سورية ج��راء �أي مفاج�آت �أو تطورات‬ ‫على الأر�ض ال�سورية قد تنجم عن ح�سم‬ ‫ال�صراع هناك‪.‬‬ ‫(‪ )14‬وتدعو التو�صيات احلكومة �إىل‬ ‫�إيجاد ت�شريع ناظم لأزمات اللجوء ب�شكل‬ ‫ع ��ام‪ ،‬ك�م��ا �أو� �ص��ى امل�ج�ل����س ب ��إع�لان �إقليم‬ ‫ال�شمال منطقة منكوبة‪ ،‬واحل�ف��اظ على‬ ‫حق املواطنني الأردنيني يف �أولوية التعيني‬ ‫ومنهم املعلمون والوعاظ واملر�شدون كما‬ ‫طالبت التو�صيات احلكومة‪ ،‬بفتح أ�ب��واب‬ ‫ال�ت�ج�ن�ي��د يف ال �ق��وات امل���س�ل�ح��ة وا ألج �ه��زة‬ ‫الأمنية‪.‬‬ ‫(‪ )15‬وتطالب التو�صيات بالعمل على‬ ‫احلد من تدفق الالجئني وح�صر ذلك يف‬ ‫احلاالت الإن�سانية‪ ،‬وتطوير خطاب طلب‬ ‫امل���س��اع��دات اخل��ارج�ي��ة وامل�ط��ال�ب��ة ب�شطب‬ ‫املديونية الأردنية‪.‬‬ ‫(‪ )16‬وخل�صت تو�صيات املجل�س �إىل‬ ‫دعم وت�أييد التحوط لعدم ت��ورط الأردن‬ ‫بالتدخل الع�سكري يف ��س��وري��ة‪ ،‬وطالبت‬ ‫كافة الدول الداعمة للمعار�ضة ال�سورية‬ ‫ب�ت�ح�م��ل م �� �س ��ؤول �ي��ات �ه��ا جت ��اه ال�لاج �ئ�ين‬ ‫ال���س��وري�ين‪ ،‬ك�م��ا او��ص��ى املجل�س بت�شكيل‬ ‫وف ��د ن �ي��اب��ي ل ��زي ��ارة ال�ب�رمل��ان��ات ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫وال ��دول� �ي ��ة ل��و� �ض �ع �ه��ا ب �� �ص��ورة الأو�� �ض ��اع‬

‫ال�صعبة يف الأردن والناجمة ع��ن الأزم��ة‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫(‪ )17‬ويف ه��ذا ال���س�ي��اق ي ��ؤك��د رئي�س‬ ‫جم �ل ����س ال � �ن� ��واب امل �ه �ن��د���س � �س �ع��د ه��اي��ل‬ ‫ال �� �س��رور ان خ�لا��ص��ة م�ن��اق���ش��ات املجل�س‬ ‫ان� �ط� �ل� �ق ��ت م � ��ن ث � ��واب � ��ت را� � �س � �خ� ��ة م �ن �ه��ا‬ ‫احل �ف ��اظ ع �ل��ى وح� ��دة � �س��وري��ة ال���ش�ق�ي�ق��ة‬ ‫وح� �ق ��ن ال� ��دم� ��اء ف �ي �ه��ا واحل � �ف� ��اظ ع�ل��ى‬ ‫ك��رام��ة الأ��ش�ق��اء ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين يف‬ ‫اململكة �إىل ج��ان��ب ��ص��ون الأم ��ن الوطني‬ ‫الأردين ب���س��ائ��ر ت�ف��ا��ص�ي�ل��ه االق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬وبذلك ف�إن موقف املجل�س‬ ‫م��ن ه ��ذه الأزم� ��ة ي�ج���س��د وب �ح��ق امل��واق��ف‬ ‫الوطنية والقومية والإن�سانية الأردن�ي��ة‬ ‫الرا�سخة على م��ر ال�ع�ق��ود‪ ،‬وه��ي مواقف‬ ‫عنوانها ال��دائ��م وال���ص��ادق ه��و الت�ضحية‬ ‫امل�شرفة بعيداً عن كل مظاهر العن�صرية‬ ‫البغي�ضة والقطرية ال�ضيقة �أو الت�ص ّيد‬ ‫يف املاء العكر طمعاً يف مكا�سب �سيا�سية �أو‬ ‫اقت�صادية �أو �سواها‪ ،‬على ح�ساب امل�صالح‬ ‫العليا للوطن �أو امل�صالح العامة لل�شعب‬ ‫ل�م��ة و�أق �ط��اره��ا‬ ‫�أو امل���ص��ال��ح ال�ق��وم�ي��ة ل� أ‬ ‫و�شعوبها‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �� �س��رور �إن م��ن ال�ط�ب�ي�ع��ي �أن‬ ‫يت�شعب النقا�ش وتتعدد الآراء يف جل�سات‬ ‫ال�ب�رمل��ان �أو � �س��واه م��ن ال�ه�ي�ئ��ات ال�ع��ام��ة‪،‬‬ ‫ولكن الأ��ص��ل يف �إط�لاق الأح�ك��ام يقت�ضي‬ ‫احلكم على املوقف النهائي العام للمجل�س‬ ‫ال �أن يجري اج�ت��زاء مفردة وردت هنا �أو‬ ‫هناك جراء عتب �أو �إح�سا�س بالظلم وثقل‬ ‫حجم امل�س�ؤولية و�أعبائها التي يواجهها‬ ‫الأردن‪ ،‬وال �ب �ن ��اء ع �ل �ي �ه��ا ب �� �ص��ورة ظ��امل��ة‬ ‫واع�ت�ب��اره��ا وح��ده��ا ك�م��ا ل��و ك��ان��ت م��وق�ف�اً‬ ‫ملجل�س النواب‪ ،‬يف م�شهد ي�صعب فهمه �أو‬ ‫تف�سريه �أو حتى ا�ست�ساغته من جانب من‬ ‫يتعمد ذل��ك البناء والفهم من املراقبني‬ ‫واملتابعني‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫قضية‬

‫عثرات املسؤولني ليست‬ ‫أمر ًا جديد ًا‬ ‫مو�سى كراعني‬

‫ال�سرور‬

‫�أع� � ��ادت ت �� �ص��ري �ح��ات رئ �ي ����س جمل�س‬ ‫ال � �ن� ��واب � �س �ع��د ال� ��� �س ��رور �إىل الأذه � � ��ان‬ ‫ت�صريحات وزير الرتبية والتعليم الأ�سبق‬ ‫�إب��راه�ي��م ب ��دران‪ ،‬عندما ط��ال��ب املعلمني‬ ‫ع��ام ‪ 2009‬بحلق ذق��ون�ه��م ق�ب��ل املطالبة‬ ‫بت�أ�سي�س نقابة لهم؛ فهذه الت�صريحات‬ ‫تعك�س م��دى ت�سرع امل�س�ؤولني يف �إط�لاق‬ ‫ت�صريحاتهم الإعالمية بحق املواطنني‬ ‫وامل�ؤ�س�سات‪ ،‬دون الإدراك ب�أنهم ميثلون‬ ‫م��وق �ف �اً ر� �س �م �ي �اً وم ��ؤ� �س �� �س��ات ع��ام��ة وال‬ ‫ي �ع�ب�رون ع��ن وج �ه��ة ن�ظ��ره��م اخل��ا��ص��ة؛‬ ‫م��ا يثري ال�ت���س��ا�ؤالت ح��ول �أ��س����س اختيار‬ ‫امل�س�ؤولني وتعيينهم‪.‬‬ ‫والق� ��ت ت �� �ص��ري �ح��ات وزي� ��ر ال�ترب�ي��ة‬ ‫والتعليم يومها ردود فعل واحتجاجات‬ ‫وا�سعة‪ ،‬ا�ضطرت ال��وزي��ر �إىل ال�ع��ودة عن‬

‫«الرواشدة» ينتقد تساهل «السرور»‬ ‫مع النواب املسيئني للخليج‬

‫الأ�صل بالت�صريحات �أن تت�صف بالعقالنية‬

‫عبيدات‪ :‬تصريحات السرور بحق‬ ‫اإلخوان سفاهة سياسية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬مو�سى كراعني‬ ‫�سخر قياديون يف جماعة الإخ��وان‬ ‫امل�سلمني من ت�صريحات رئي�س جمل�س‬ ‫النواب �سعد هايل ال�سرور التي طالتهم‪،‬‬ ‫واع �ت�بروه��ا حم��اول��ة ل���ص��رف الأن �ظ��ار‬ ‫عن الهجوم غري املربر بحق الالجئني‬ ‫ال�سوريني‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمل�س �شورى الإخوان‬ ‫ن� � ��واف ع� �ب� �ي ��دات‪�« :‬إن ال �ت �� �ص��ري �ح��ات‬ ‫ال� � ��� � �ص � ��ادرة ب� �ح ��ق الإخ� � � � � ��وان � �س �ف��اه��ة‬ ‫�سيا�سية»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف يف ت�صريح لـ»ال�سبيل» �إن‬ ‫«الإخوان» كانوا دوماً مع احلوار الهادف‬ ‫املبني على �أ�س�س معقولة ومنطقية ومع‬ ‫�أطراف قادرة على االلتزام بتعهداتها‪.‬‬ ‫ور�أى عبيدات ان الأ�صل �أن تت�صف‬ ‫الت�صريحات بالعقالنية‪ ،‬وقال‪ :‬مطالب‬ ‫الإخ ��وان ك��ان��ت ع�ل��ى ال ��دوام �إ�صالحية‬ ‫و�شعبية‪ ،‬ومل ت�ستخدم فيها اجلماعة‬ ‫يوماً �أي �أ�سلوب ي�سيئ �إىل الدولة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�أو�ضح �أن الإخوان لي�سوا طرفا يف‬ ‫�أي فتنة قد حتدث مع الدول الأخرى‪،‬‬ ‫والأ��ص��ل يف �إدارة ال��دول��ة وف�ق�اً لرئي�س‬ ‫جمل�س �شورى الإخوان �أن تتخذ مواقف‬ ‫ثابتة مع ال�شعوب‪ ،‬فلي�س من م�صلحة‬ ‫الأردن الوقوف �ضد ال�شعوب و�إراداتها‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬

‫الع�ضايلة‪ :‬هجوم‬ ‫ال�������������س������رور ع���ل���ى‬

‫الإخ���������������وان دل���ي���ل‬ ‫ع��ل��ى الأزم����ة التي‬

‫يعي�شها‬

‫�أحمد عبيدات‬

‫م ��ن ج��ان �ب��ه اع� �ت�ب�ر ع �� �ض��و امل �ك �ت��ب‬ ‫ال � �ت � �ن � �ف � �ي ��ذي حل� � � ��زب ج� �ب� �ه ��ة ال� �ع� �م ��ل‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ��ي م � ��راد ال �ع �� �ض��اي �ل��ة ه �ج��وم‬ ‫ال�سرور على الإخوان دليال على الأزمة‬ ‫التي يعي�شها النظام بكافة م�ؤ�س�ساته‪،‬‬ ‫فمجل�س ال �ن��واب وف�ق�اً للع�ضايلة �أداة‬ ‫م ��ن �أدوات ال� �ن� �ظ ��ام‪ ،‬وب ��ال� �ت ��ايل ف�ه��و‬ ‫ي�ع�بر ع��ن وج �ه��ة ن�ظ��ر ال �ن �ظ��ام‪ ،‬وق ��ال‪:‬‬ ‫«��س�ي��ا��س�ت�ن��ا اخل��ارج �ي��ة ت �ه��اج��م جميع‬

‫ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ف � ��إذا ك��ان��ت �سيا�ستنا‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ق��ائ�م��ة ع�ل��ى ال���ش�ت��م و�إه��ان��ة‬ ‫الدول العربية فال ن�ستغرب �صدور مثل‬ ‫هذه الت�صريحات»‪ .‬و�أ�ضاف‪ ،‬كان الأوىل‬ ‫بال�سرور �شكر الإخوان على جهودهم يف‬ ‫التحذير من توريط الوطن يف امل�شكلة‬ ‫التي �صنعها جمل�س النواب و�أع�ضا�ؤه ‪،‬‬ ‫وهذا ما �أغ�ضب الدول اخلارجية‪ ،‬وقد‬ ‫زار ال�سفري ال���س�ع��ودي جمل�س ال�ن��واب‬

‫ت���ص��ري�ح��ات��ه‪ ،‬و�إع �ل��ان اع� �ت ��ذاره جلميع‬ ‫املعلمني‪.‬‬ ‫هذه الإ�ساءات التي اعتاد امل�س�ؤولون‬ ‫توجيهها يف منا�سبات عدة مل تكن حكراً‬ ‫على م�س�ؤولني بعينهم؛ فقد �سبق للنائب‬ ‫يحيى ال�سعود مهاجمة املعار�ضة عندما‬ ‫وجه ر�سال ًة لقيادات احلركة الإ�سالمية‬ ‫دعاهم فيها �إىل مغادرة البالد‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل النائب ال�سابق حممد �سلمي الكوز‬ ‫ال � ��ذي خ ��اط ��ب امل �ت �ظ��اه��ري��ن يف �إح� ��دى‬ ‫ج�ل���س��ات ال �ن ��واب ال �ت��ي ك��ان��ت خم�ص�صة‬ ‫ملناق�شة بيان حكومي بالقول‪« :‬اللي م�ش‬ ‫عاجبه البلد ج�سر ال�شيخ ح�سني مفتوح»‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف يومها‪« :‬لن ن�سمح حلقري وفا�سد‬ ‫ونذل �أن يقود املظاهرات»‪.‬‬ ‫مدير الأمن العام ح�سني املجايل وقع‬ ‫يف اخلط�أ نف�سه ال��ذي وقع فيه كثريون‪،‬‬ ‫عندما اتهم احلراكيني يف م�ؤمتر �صحفي‬

‫منت�صف �شهر ت�شرين ال�ث��اين م��ن العام‬ ‫امل��ا��ض��ي ب��احل���ص��ول ع�ل��ى ال��ر��ش��ى مقابل‬ ‫اخل��روج يف امل�سريات‪ ،‬و�أ�ضاف �أن الهتيف‬ ‫الرئي�سي يف هذه امل�سريات «له �أ�سبقيات‬ ‫ب��ال���س��رق��ة و�إحل � ��اق ال �� �ض��رر ب��امل��ال ال�ع��ام‬ ‫و�شراء الأموال امل�سروقة»‪ ،‬واتهم النا�شط‬ ‫�إبراهيم اجلمزاوي يف حراك عمان يومها‬ ‫مبجموعة من التهم؛ لريد النا�شط برفع‬ ‫ق�ضية على مدير الأمن العام متهماً �إياه‬ ‫بالتلفيق والت�شهري‪.‬‬ ‫ع� �م ��وم� �اً‪ ،‬ف � � ��إن ال �ت �� �ص��ري �ح��ات غ�ير‬ ‫ال�سيا�سية ال �ت��ي ت���ص��در ع��ن امل���س��ؤول�ين‬ ‫تعك�س حالة النزق لدى ه�ؤالء امل�س�ؤولني‬ ‫جت��اه امل��واط�ن�ين‪ ،‬وانتقا�صهم م��ن قيمة‬ ‫الإن� ��� �س ��ان الأردين‪ ،‬وت ��دع ��و �إىل �إع � ��ادة‬ ‫النظر مبدى قدرة امل�س�ؤولني على تويل‬ ‫الوظائف العامة والقيام بواجباتهم جتاه‬ ‫الوطن واملواطنني‪.‬‬

‫النظام‬

‫ليعرب عن احتجاجه على ما �صدر من‬ ‫�أع�ضائه‪.‬‬ ‫كما رف�ض الع�ضايلة هجوم النواب‬ ‫ع� �ل ��ى ال�ل�اج� �ئ�ي�ن ال� ��� �س ��وري�ي�ن‪ .‬وق � ��ال‪:‬‬ ‫ال�شعب الأردين اقت�سم لقمة عي�شه مع‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني وال�ع��راق��ي‪ ،‬حم ّمال‬ ‫احلكومة م�س�ؤولية الف�شل يف �إدارة ملف‬ ‫الالجئني ال�سوريني‪ ،‬وم�ؤكد�أ وجود خلل‬ ‫لدى الدولة يف �إدارة خميمات الالجئني‬ ‫ال �� �س��وري�ي�ن و�آل � �ي� ��ات دخ � ��ول ال�لاج �ئ�ين‬ ‫وخروجهم‪.‬‬ ‫ورج ��ح ال�ع���ض��اي�ل��ة وج ��ود ت��وج�ي�ه��ات‬ ‫للنواب مبهاجمة القمة العربية ونتائجها‬ ‫ودول م�شاركة فيها‪ ،‬لعدم ر�ضا اجلهات‬ ‫الر�سمية عن نتائجها‪ ،‬دون �إدراك �أبعاد‬ ‫وخماطر هذا ال�سلوك‪.‬‬

‫انتقد ع�ضو جمل�س النواب ونقيب املعلمني‬ ‫م�صطفى ال��روا� �ش��دة ت���س��اه��ل رئ�ي����س املجل�س‬ ‫�سعد هايل ال�سرور مع الأع�ضاء امل�سيئني لدول‬ ‫اخلليج يف �أثناء جل�سة عقدت اخلمي�س املا�ضي‪،‬‬ ‫�أب��دوا من خاللها خماوفهم من تنامي تواجد‬ ‫الالجئني ال�سوريني يف الأردن‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح يف ت���ص��ري��ح ل�ـ»ال���س�ب�ي��ل» �أن ��ه ك��ان‬ ‫ب ��إم �ك��ان رئ �ي ����س امل�ج�ل����س ا� �س �ت �خ��دام �سلطاته‬ ‫املن�صو�ص عليها يف اللوائح ملنع النائب امل�سيئ‬ ‫من امت��ام كلمته‪ ،‬و�إخ��راج��ه من اجلل�سة‪ ،‬طاملا‬ ‫�أنه تطاول‪ ،‬غري �أنه مل يفعل‪.‬‬ ‫وتابع الروا�شدة �أن��ه يحق لرئي�س جمل�س‬ ‫النواب اتخاذ �إجراء يف حق �أي نائب تعدى حدود‬ ‫الأدب يف اجلل�سة وخ��رج عن النظام بالإ�ساءة‪،‬‬ ‫والتلفظ ب�ألفاظ نابية‪ ،‬لإخراجه من اجلل�سة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن �إج��راء اخ��راج النائب امل�سئ من‬ ‫اجلل�سة �سيكون رادع��ا لأي نائب يفكر يف طرح‬ ‫كلمة تثري الفرقة بني الأردن و�أي قطر �آخر‪.‬‬ ‫ور�أى �أن من الكلمات التي تلفظ بها النواب‬ ‫يف اجل�ل���س��ة امل��ا��ض�ي��ة م��ا ت�ضر ب�ع�لاق��ة الأردن‬ ‫ب��دول اخلليج‪ ،‬ال�سيما �أنها ب��درت عن ممثلني‬ ‫منتخبني من قبل ال�شعب‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل �أن ذلك‬ ‫ال��ر�أي ال يعرب عن موقف النائب فقط‪ ،‬و�إمنا‬ ‫يعك�س ر�ؤية ال�شارع الأردين‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال ��روا� �ش ��دة �أن� ��ه ي �ج��ب ع �ل��ى ال �ن��واب‬ ‫احلر�ص على الت�ضامن العربي‪ ،‬الفتا �إىل �أن‬ ‫مثل تلك ال�ع�ب��ارات ��س�ت��ؤدي �إىل ا�ضعاف تلك‬ ‫أم�س احلاجة‬ ‫اللحمة يف وقت يعترب الأردن يف � ّ‬ ‫لذلك الرتابط‪.‬‬ ‫وا� �س �ت��ذك��ر �أ�� �ص ��داء اال� �س �ت �ي��اء ال �ت��ي ��س��ادت‬ ‫ال�شارع االردين عقب ت�صريحات نائب كويتي‬ ‫�أ�ساءت �إىل الأردن‪ ،‬م�شددا على �ضرورة انتقاء‬

‫الروا�شدة‬

‫العبارات التي تو�ضح املوقف ال�سيا�سي بعيدا عن‬ ‫التلفظ بالكلمات النابية‪.‬‬ ‫وا�ستنكر ع��دم �إي�لاء جمل�س ال�ن��واب جلان‬ ‫العالقات اخلارجية االهتمام الكايف‪ ،‬على مدار‬ ‫الدورات ال�سابقة‪.‬‬ ‫وات �ه��م ال��روا� �ش��دة جم�ل����س ال �ن��واب بتعمد‬ ‫تهمي�ش جل��ان ال�ع�لاق��ات اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬وجتاهل‬ ‫تفعيلها لغايات جمهولة‪.‬‬ ‫و�أب��دى �إعجابه بعملية تنظيم امل��داخ�لات‬ ‫االلكرتونية التي �أقرها رئي�س جمل�س النواب‪،‬‬ ‫�إذ ان ذلك مينع املحاباة لأي نائب دون االخر‪،‬‬ ‫ويف�سح املجال لكل من يرغب بالتحدث اثناء‬ ‫اجلل�سات‪.‬‬

‫تحالف نخب «الربوليتاريا األردنية» مع رجال األعمال‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫مل ي �ك��ن م���س�ت�غ��رب��ا ب �ع��د ه ��ذا ال �غ �ي��اب ال�ط��وي��ل‬ ‫لل�شيوعيني ع��ن امل�شهد ال�سيا�سي �أن يكون الظهور‬ ‫الأول ل�ه��م م�ل��يء ب��ال�ه�ج��وم ع�ل��ى الإ��س�لام�ي�ين رغ��م‬ ‫�سنوات التحالف اله�ش بني اجلانبني‪� .‬إال �أن الغريب‬ ‫يف املو�ضوع �أن يقرتن هذا الهجوم مع حملة حكومية‬ ‫ت�ت��واف��ق م��ع «ال���ش�ي��وع�ي�ين» ال��ذي��ن ك��ان��وا ح�ت��ى وق��ت‬ ‫قريب من التيارات املحظورة‪ .‬الدولة قلبت املعادلة‬ ‫ا�ستنادا على م�صالح ال�سلطة ف�ع��دو الأم����س ا�صبح‬ ‫اليوم �صديقا»‪.‬‬ ‫يعزو مراقبون الظهور القوي للي�ساريني ومنهم‬ ‫ال�شيوعيون‪ ،‬واجندة هجومهم على اال�سالميني اىل‬ ‫ع��دة عوامل �أب��رزه��ا‪ :‬رغبة حكومية خللق حالة من‬

‫تربية وتعليم‬

‫ال�ت��وازن داخ��ل القوى ال�سيا�سية تناهز الإ�سالميني‬ ‫بعدما ف�شلت الأح��زاب الو�سطية يف �أخ��ذ ه��ذا ال��دور‬ ‫حتى الآن»‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي��رى م��راق�ب��ون �أن ه��ذا االق �ت�راب املفاجئ‬ ‫مب �ح��اول��ة ح�ك��وم�ي��ة ل�لا� �س �ت �ق��واء ب��ال�ي���س��اري�ين على‬ ‫احلركة الإ�سالمية‪ ،‬التي �صمدت حتى اللحظة بقيادة‬ ‫جزء هام من حراك ال�شارع ب�صورة عقالنية‪ ،‬اعتربوه‬ ‫�آخ��رون فر�صة ا�ضطرت الأح��زاب ال�ستغاللها بهدف‬ ‫احل�صول على القليل من املكا�سب م�ستغلة التنافر‬ ‫احلا�صل بني الدولة والإ�سالميني‪.‬‬ ‫الأ��ص��اب��ع احلكومية لتي ح��اول��ت م��رارا وت�ك��رارا‬ ‫النفخ يف �أح��زب وق��وى �سيا�سية كانت تدخل ت�صنيف‬ ‫املحذور‪ ،‬ولكنها عجزت عن التقدم خطوات اىل الإمام‬ ‫نتيجة الطبيعة الأمنية التي ما زالت م�سيطرة على‬

‫العالقة م��ع ال�ق��وى ال�سيا�سية وم��ن بينها الأح��زاب‬ ‫الي�سارية‪.‬‬ ‫وعلى الأرج��ح‪ ،‬فقد ح�صل الي�سار الأردين على‬ ‫وع ��ود �أو م�ك��ا��س��ب مل ت�ع�ل��ن � �ص��راح��ة‪ ،‬و�إمن� ��ا ج��رى‬ ‫احلديث عنها تلميحا من قبل بع�ض القوى و�أطراف‬ ‫تعرب ع��ن ل�سان احل�ك��وم��ة‪ ..‬ك ��إغ�لاق بع�ض امللفات‬ ‫الأمنية‪� ،‬إ�ضافة اىل جني بع�ض املكا�سب ال�سيا�سية‬ ‫الأخ��رى‪ ،‬ك�أن نرى وزي��را ي�ساريا او �سفريا حم�سوبا‬ ‫على القومني‪ .‬اال ان امل�شاركة فيما ع��رف بحكومة‬ ‫ال �ظ ��ل‪ ،‬ه ��و اك�ث�ر ال �ت �� �س��ري �ب��ات غ�م��و��ض��ا ح �ت��ى ه��ذه‬ ‫اللحظة‪.‬‬ ‫وب ��دا وا��ض�ح��ا �أن ال�شيوعيني الأردن� �ي�ي�ن ال��ذي‬ ‫�أعلنوا عن �إن�شاء «احتاد ال�شيوعيني الأردنيني»‪ ،‬ك�إطار‬ ‫«وح � ��دوي» ج��دي��د‪ ،‬اع�ت�بر ف�ي��ه ال���ش�ي��وع�ي��ون جماعة‬

‫الإخ��وان امل�سلمني وال�سلطة احلاكمة وجهني لعملة‬ ‫واح� ��دة ب�سبب تطبيقهم ل��و��ص�ف��ات ال�ب�ن��ك ال��دويل‬ ‫و�إفقار ال�شعب‪ ،‬وان هذا الإطار‪ ،‬يدخل يف هذا الإطار‪.‬‬ ‫�إ�شهار االحت��اد ج��اء م��ن خ�لال �شخ�صيات كانت‬ ‫غائبة عن امل�شهد ال�سيا�سي ل�سنوات طويلة ما يعني‬ ‫ان تفكري الي�سار ما زال حمتفظا بذات ال�شعارات التي‬ ‫غابت اثناء تقارب الإ�سالميني مع كافة القوى على‬ ‫ال�ساحة الأردنية مبا فيها الي�سار‪.‬‬ ‫القيادات احلزبية املح�سوبة على التيارات القومية‬ ‫والي�سارية �أك��دت ويف اك�ثر من موقف �أن التباينات‬ ‫مع الإ�سالميني يف الر�ؤية للإ�صالح املن�شود داخليا‪،‬‬ ‫وظهور قوى اجتماعية و�سيا�سية جديدة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫الو�ضع يف �سوريا والتباين �إزاءها‪� ،‬ساهمت جميعها يف‬ ‫والدة �إط��ار يجمع الأح��زاب والتيارات وال�شخ�صيات‬

‫ذات ال �ت��وج��ه ال �ق��وم��ي وال �ي �� �س��اري يف �إط � ��ار‪ ،‬ف���س��ره‬ ‫مراقبون ب�أنه يواجه تنامي قوة التيار الإ�سالمي يف‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫احلقيقة ف�إن التقارب احلكومي من �أحزاب الي�سار‬ ‫واملعار�ضة‪ ،‬مل يكن يف يوم من االيام مقدراً له النجاح‬ ‫كنتيجة طبيعية ل�ل�ق��رارات ال�صعبة ال�ق��ادم��ة‪ ،‬التي‬ ‫تظهر مالحمها الأولية انها لن تكون �شعبية‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي �سيعيد هذه الأحزاب �إىل مربعها الطبيعي‪.‬‬ ‫ومما ال �شك فيه فقد كان ف�شل الأحزاب الذريع‬ ‫يف الو�صول اىل قبة الربملان نتيجة طغيان الع�شائرية‬ ‫مل يكن لي�شكل دافعا ام��ام الأح��زاب ملعرفة الطبيعة‬ ‫التقليدية للدولة الأردن�ي��ة التي تنظر �إىل الأح��زاب‬ ‫على �أنها تركيبة �سيا�سية ولكن خارج معادلة ال�سلطة‬ ‫واحلكم‪.‬‬

‫‪� 190‬ألف دينار كلفة �صيانة ‪ 60‬مدر�سة العام املا�ضي‬

‫اليماني‪ 160 :‬ألف دينار لصيانة ست مدارس يف قصبة عمان‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫�أع�ل��ن مدير الرتبية والتعليم لق�صبة‬ ‫عمان الأوىل الدكتور عبدالكرمي اليماين‬ ‫حت �� �ض�ير امل ��وا� �ص �ف ��ات وج � � ��داول ال �ك �م �ي��ات‬ ‫ع�ط��اءات ع��ام ‪� ،2013‬ضمن املنحة الكويتية‬ ‫ل�صيانة �أبينة �ستة مدار�س تابعة للمديرية‬ ‫بكلفة ‪� 160‬ألف دينار وهي‪:‬‬ ‫عمر بن اخلطاب الثانوية للبنني كلفة‬ ‫ال�صيانة ‪� 57‬ألف دينار ومل يت ّم �إعداد جداول‬ ‫الكميات واملوا�صفات للمدر�سة؛ حيث �إنها‬ ‫حتتاج �إىل درا�سة خا�صة من قبل اجلمعية‬ ‫امللكية �أو غريها‪ .‬مدر�سة هالة بنت خويلد‬ ‫وحت�ت��اج �إىل �صيانة �شاملة بكلفة ‪� 38‬أل��ف‬ ‫دينار‪ ،‬ومدر�سة عبد اجلبار الفقية وحتتاج‬ ‫�إىل �صيانة �شاملة ب�ـ‪� 35‬أل��ف دينار‪ ،‬مدر�سة‬

‫حطني الثانوية للبنني بحاجة �إىل �صيانة‬ ‫ج� ��دران ب� �ـ‪� 20‬أل ��ف دي �ن��ار‪ ،‬م��در� �س��ة ع��رج��ان‬ ‫الثانوية للبنني حتتاج �إىل �صيانة �شاملة‬ ‫بـ‪� 26‬ألف دينار‪ ،‬ومدر�سة عبداهلل بن رواحة‬ ‫الأ�سا�سية للبنني حتتاج �إىل �صيانة �شاملة‬ ‫بكلفة ‪� 21‬ألف دينار‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل تخ�صي�ص مبلغ ‪� 30‬ألف‬ ‫دينار لأعمال ال�صيانة املختلفة يف املدار�س‬ ‫لعام ‪.2013‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ� ��ر‪ ،‬ق ��ال م��دي��ر ال�ترب�ي��ة‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م لق�صبة ع �م��ان الأوىل ال��دك�ت��ور‬ ‫ع �ب ��دال �ك ��رمي ال� �ي� �م ��اين‪� ،‬إن� � ��ه ب �ن �ـ �ـ �ـ �ـ��اء ع�ل��ى‬ ‫املبالــــغ املخ�ص�صــة للمديريــــة لأعمـــال‬ ‫ال�صيانــة املختلفــــة يف مـــدار�س املديريــة‪،‬‬ ‫وح���س��ب اخل �ط��ة ال �ت��ي ّ‬ ‫مت �إع��داده�ـ�ـ�ـ��ا ب��داي��ة‬ ‫ع��ام ‪ ،2012/2011‬ج��رى ط��رح �أك�ثر م��ن ‪65‬‬

‫ع�ط��اء وتكليفاً �شمل �أك�ث�ر م��ن ‪ 60‬مدر�سة‬ ‫م ��ن جم �م��وع �إج� �م ��ايل م ��دار� ��س امل��دي��ري��ة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل املباين الإداري��ة التابعة وزارة‬ ‫ال�ترب �ي��ة وال �ت �ع �ل �ي��م‪ ،‬م �ث��ل م�ب�ن��ى الأج �ه��زة‬ ‫املخربية ومركــــز م�صادر التعلـــم وال�صـــاالت‬ ‫الريا�ضيـــة املختلفـــة؛ ح�ي��ث ب�ل��غ جمموع‬ ‫النفقات ‪ 190216‬دينــــاراً وبزيـــادة ‪� 20‬ألف‬ ‫دينار على عام ‪.2011‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه مت ا�ستالم و�إ�شغال مدر�ســـة‬ ‫املهاجــــرين ال�ت��ي تــ ّم �إن���ش��ا ؤ�ه��ا م��ن خالل‬ ‫مكرمة ملكية �سامية‪ ،‬وتتكون من ‪ 24‬غرفة‬ ‫�صفية ع��دا ع��ن الت�سهيالت الرتبوية من‬ ‫خمتربات وح�ضانة ومكتبة وغرفة حا�سوب‬ ‫خدمت �شريحــــة كبرية من املجتمع املحلي‬ ‫يف منطقــــة املهاجرين‪.‬‬ ‫ك�م��ا ّ‬ ‫مت �إخ�ل��اء م��در��س�ـ�ـ�ـ�ـ��ة امل�ه��اج�ـ�ـ��ري��ن‬

‫القدميــة‪ ،‬ونقلهم �إىل البناء اجلديد حيث‬ ‫ّ‬ ‫مت التخل�ص م��ن ن�ظ��ام ال�ف�ترت�ين وال�ب�ن��اء‬ ‫امل�ست�أجر‪.‬‬ ‫ك �م��ا ّ‬ ‫مت مت��دي��د ك�ي�ب��ل ك �ه��رب��اء ج��دي��د‬ ‫ملدر�سة الإ�سراء الأ�سا�سية للإناث‪ ،‬التي كانت‬ ‫تعاين من انقطــاع التيار الكهربائي ب�شكل‬ ‫متكرر‪ ،‬وخا�صة بعد ب�ن��اء �إ��ض��اف��ات الغرف‬ ‫ال�صفية يف املدر�سة؛ وذلك لعدم قدرة �أحمال‬ ‫الكيبل الكهربائي القدمي‪.‬‬ ‫وح� � ��ول امل� �ب ��ال ��غ امل �خ �� �ص �� �ص��ة لأع� �م ��ال‬ ‫ال�صيانة من قبل ال��وزارة‪� ،‬أكد اليماين �أنها‬ ‫غري كافية لتنفيذ جميع �أع�م��ال ال�صيانة‪،‬‬ ‫وخ��ا� �ص��ة ال���ص�ي��ان��ة التجميلية وال���ص�ي��ان��ة‬ ‫الوقائية‪ ،‬وتقت�صر على ال�صيانة ال�ضرورية‬ ‫وامل �ل �ح��ة‪ ،‬وي �ع��زو ذل ��ك �إىل ك�ث�رة امل��دار���س‬ ‫التابعة للمديرية‪.‬‬

‫كما مل يتم عمل �أي �صيانة �شاملة لهذا‬ ‫العام من قبل دائرة الأبنية احلكومية‪.‬‬ ‫ع �ل �م��ا �أن ع� � ��دد امل� � ��دار�� � ��س ال �ت��اب �ع��ة‬ ‫للمديرية ‪ 128‬مدر�سة‪ ،‬فيها ‪ 94‬مدر�سة‬ ‫ملك الوزارة و‪ 34‬عدد املدار�س امل�ست�أجرة‪،‬‬ ‫ومعظم ه��ذه امل��دار���س ق��دمي وبحاجة �إىل‬ ‫�صيانة دوري ��ة وب�شكل م�ستمــــر؛ ب�سبب‬ ‫ال �ع �ب��ث ال �� �ش��دي��د وال �ت �خ ��ري ��ب م ��ن ق�ب��ل‬ ‫ال�ط�لاب‪ ،‬وخ�صو�صـــاً يف م��دار���س الذكور‬ ‫مقارنة مبدار�س الإناث‪.‬‬ ‫و�أ�شار اليماين �إىل �أنه يتم دائماً وب�شكل‬ ‫دوري‪ ،‬خ��ا��ص��ة يف ب��داي��ة ك��ل ف�صل درا� �س��ي‪،‬‬ ‫توجيه كتب ر�سمية �إىل مديري ومديرات‬ ‫امل� ��دار�� ��س ب �ع �م��ل الإج � � � � ��راءات ال �� �ض��روري��ة‬ ‫والوقائية للبناء املدر�سي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عمل‬ ‫ال�صيانة اخلفيفة وال�ط��ارئ��ة دون الرجوع‬

‫�إىل ق�سم الأب �ن �ي��ة ح�سب الأ� �ص��ول امل��ال�ي��ة‪،‬‬ ‫وخ���ص��و��ص�اً فيما يتعلق ب � إ�ج��راء ال�سالمة‬ ‫العامة من �أعمال الكهرباء‪ ،‬وتفقد البوابات‬ ‫ال��رئ �ي �� �س �ي��ة و� �ص �ي��ان �ت �ه��ا‪ ،‬وت �غ �ط �ي��ة امل �ن��اه��ل‬ ‫والكهرباء وال�صرف ال�صحي املفتوحة‪.‬‬ ‫ويو�صي اليماين بتفعيل دور املجتمع‬ ‫املحلي للمحافظة على البناء املدر�سة ون�شر‬ ‫ال �ت��وع �ي��ة؛ م��ن خ�ل�ال ت�شكيل جل ��ان ت�ضم‬ ‫�أول �ي��اء الأم� ��ور للطلبة امل��رت��ادي��ن امل��در��س��ة‬ ‫وع ��دد م��ن امل�ع�ل�م�ين و�أع �� �ض��اء م��ن املجل�س‬ ‫الربملاين الطالبي‪.‬‬ ‫وت��زوي��د امل��دار���س ب��الأع��داد الكافية من‬ ‫الأذن� ��ة واحل ��را� ��س ال�ل�ي�ل�ي�ين‪ ،‬والإي� �ع ��از �إىل‬ ‫املدار�س بطلب امل�ساعدة من املدار�س املهنية‬ ‫يف �أع� �م ��ال ال���ص�ي��ان��ة اخل �ف �ي �ف��ة ل�ل�م��دار���س‬ ‫الأخرى‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫قضية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫‪7‬‬

‫تعتمد على البعد ال�شخ�صي ولي�س املنهجية الوا�ضحة‬

‫نشطاء الحراك‪ :‬السياسة الخارجية تعاني من التخبط‬ ‫ال�سبيل– خليل قنديل‬ ‫اع� �ت�ب�ر ع � ��دد م ��ن ن �� �ش �ط��اء احل � ��راك‬ ‫ال���ش�ب��اب��ي وال���ش�ع�ب��ي امل �ط��ال��ب ب��الإ� �ص�لاح‬ ‫ان ادارة االردن � �س �ي��ا� �س �ت��ه اخل��ارج �ي��ة‪،‬‬ ‫ت�ع�ك����س ت�خ�ب�ط��ا ر��س�م�ي��ا � �ش��دي��دا‪ ،‬خ��ا��ص��ة‬ ‫فيما يتعلق بالعالقات م��ع دول املحيط‬ ‫العربية والإ��س�لام�ي��ة ال�ت��ي ت�شكل العمق‬ ‫اال� �س�ترات �ي �ج��ي ل �ل� ��أردن‪ ،‬م�ط��ال�ب�ين ب ��أن‬ ‫تكون ال�سيا�سة اخلارجية ل�ل�أردن مبنية‬ ‫ع �ل��ى م�ن�ه�ج�ي��ة وا� �س�ترات �ي �ج �ي��ة وا� �ض �ح��ة‬ ‫ت�خ��دم م���ص��ال��ح االردن‪ ،‬وال ت�ك��ون مبنية‬ ‫على اهواء او ابعاد �شخ�صية‪.‬‬ ‫واع�ت�بر ال��دك�ت��ور جهاد اخل��ال��دي من‬ ‫احل� ��راك ال��وط �ن��ي ل�لا� �ص�لاح يف ال�ب��ادي��ة‬ ‫االردن� �ي ��ة‪� ،‬أن ال���س�ي��ا��س��ة اخل��ارج �ي��ة غري‬ ‫م�ب�ن�ي��ة ع�ل��ى ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ت �خ��دم ال�ب�ل��د؛‬ ‫�إذ م��ا ي �ت��م ح��ال �ي��ا ي ��دل ع �ل��ى ع ��دم وج��ود‬ ‫ر ؤ�ي ��ة وا��ض�ح��ة للتعامل م��ع دول اجل��وار‪،‬‬ ‫او حتى ال ��ر�أي ال�ع��ام ال�غ��رب��ي‪ ،‬م ��ؤك��دا ان‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ة اخل��ارج �ي��ة م�ب�ن�ي��ة ع�ل��ى البعد‬ ‫ال�شخ�صي اك�ثر من اعتمادها على ر�ؤي��ة‬ ‫ا�سرتاتيجية‪ ،‬مطالبا ب�أن تكون ال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية مبنية على منهجية وا�ضحة‪.‬‬ ‫ك �م��ا اك� ��د اخل ��ال ��دي رف �� ��ض ال���ش�ع��ب‬ ‫االردين م ��ا ورد م ��ن �إ�� � �س � ��اءات ن �ي��اب �ي��ة‬ ‫لالجئني ال�سوريني‪ ،‬معتربا ان ال�سيا�سة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة االردن �ي��ة جت��اه امل�ل��ف ال���س��وري‬ ‫ت �ت �� �س��م ب �ع ��دم ال ��و�� �ض ��وح وق �� �ص��ر ال �ن �ظ��ر‪،‬‬ ‫مطالبا اجلانب الر�سمي ب�أن ي�ساند جهود‬ ‫ا��س�ق��اط ال�ن�ظ��ام ال���س��وري؛ لإن�ه��اء معاناة‬ ‫ال�شعب ال���س��وري‪ ،‬ا�ضافة اىل ��ض��رورة ان‬ ‫تتعامل ال�سيا�سة اخلارجية االردن�ي��ة مع‬ ‫املعار�ضة ال�سورية‪ ،‬كممثل �شرعي لل�شعب‬ ‫ال���س��وري‪ ،‬خا�صة بعد االع�ت�راف ال��دويل‬ ‫والعربي بهم‪.‬‬ ‫كما ا��ش��ار اخل��ال��دي �إىل �أن ال�سيا�سة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ت�ظ�ه��ر وك � أ�ن �ه��ا ت���س��ان��د ج�ه��ود‬ ‫اف �� �ش��ال ال �ت �ج��رب��ة اال� �س�لام �ي��ة يف بع�ض‬ ‫ال � ��دول؛ مم��ا ي���ش�ك��ل خ �ط ��أً ا��س�ترات�ي�ج�ي��ا‬ ‫كبريا‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬اع �ت�ب�ر رئ �ي ����س ال�ت�ج�م��ع‬ ‫ال�شعبي للإ�صالح الدكتور فار�س الفايز‬ ‫ان االردن ي�ح�ت��ل اه �م �ي��ة ب��ال �غ��ة؛ ب�سبب‬ ‫موقعه احل�سا�س رغم �صغر م�ساحته وقلة‬ ‫ع ��دد ��س�ك��ان��ه‪ ،‬م�ع�ت�برا ان ��ه ي���ش�ك��ل "حجر‬ ‫�سنمار" بالن�سبة ل��دول ال�شرق االو�سط‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان ال�سيا�سة اخلارجية يف عهد‬ ‫امل �ل��ك ح���س�ين ك��ان��ت ت �ق��وم ع�ل��ى احل ��ذر يف‬ ‫التعامل مع الدول االخ�يرة‪ ،‬وقائمة على‬

‫من �إحدى احلراكات املطالبة بالإ�صالح «�أر�شيفية»‬

‫امل���ص��ال��ح ب�سبب ��ض�ع��ف ام�ك��ان�ي��ات ال�ب�ل��د‪،‬‬ ‫بحيث ك��ان��ت حت��ر���ص على ع��دم الت�صادم‬ ‫مع اي من دول اجل��وار‪ ،‬مت�سائ ً‬ ‫ال‪" :‬ملاذا‬ ‫الآن ي�ت��م اط�ل�اق ت���ص��ري�ح��ات وال��وق��وف‬ ‫يف ا��ص�ط�ف��اف��ات ت � ؤ�ث��ر يف االم ��ن ال�ق��وم��ي‬ ‫للمملكة‪ ،‬ولي�ست يف �صاحلنا‪ ،‬يف الوقت‬ ‫ال��ذي نحتاج فيه اىل دول اجل��وار العربي‬ ‫والإ�سالمي لغايات الدعم املادي واملعنوي‬ ‫والتجاري؟"‪ .‬وا��ش��ار اىل وج��ود ت��وازن��ات‬ ‫اقليمية ال يجوز االخالل بها‪.‬‬ ‫واك��د الفايز ان م��ا يجري حاليا من‬ ‫�سيا�سة خارجية يعك�س تخبطا ر�سميا؛ �إذ‬ ‫ال توجد �سيا�سة خارجية وا�ضحة املعامل‬ ‫جت��اه دول امل�ح�ي��ط ال�ع��رب��ي والإ� �س�لام��ي‪،‬‬

‫م �� �ش�ي�را اىل ان ال �ع �م��ق اال� �س�ترات �ي �ج��ي‬ ‫ل�ل��أردن ه��و املحيط ال�ع��رب��ي والإ��س�لام��ي‬ ‫ولي�س الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫ب��دوره لفت النا�شط م�ع��اذ اخل��وال��دة‬ ‫ال �ن��اط��ق االع �ل�ام ��ي ب��ا� �س��م "حراك ‪24‬‬ ‫اذار"‪ ،‬اىل ان املتابع لل�سيا�سة اخلارجية‬ ‫االردن �ي��ة يلم�س تخبطا ��ش��دي��دا يف ادارة‬ ‫ال�ع�لاق��ات اخل��ارج�ي��ة م��ع ال ��دول العربية‬ ‫والإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬خ��ا��ص��ة يف ظ��ل م��ا مت��ر به‬ ‫املنطقة من ظ��روف ح�سا�سة‪ ،‬معتربا انه‬ ‫ميكن قراءة هذا التخبط عرب ما ورد من‬ ‫ان�ت�ق��ادات ر�سمية لكل م��ن م�صر وتركيا‪،‬‬ ‫ا� �ض��اف��ة اىل ت���ص��ري�ح��ات جم�ل����س ال �ن��واب‬ ‫ال �ت��ي ه��اج�م��ت ال�ق�م��ة ال�ع��رب�ي��ة واخل�ل�ي��ج‬

‫العربي وممثلي الثورة ال�سورية‪ ،‬و�أ�ساءت‬ ‫لالجئني ال�سوريني‪ ،‬ك��إط�لاق ال�ن��ار على‬ ‫كل االجتاهات‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف اخل��وال��دة‪" :‬ال مي�ك��ن فهم‬ ‫ه� ��ذه ال �ت �� �ص��ري �ح��ات اال يف � �س �ي��اق ��س�ل��خ‬ ‫االردن م��ن حم�ي�ط��ة وح��ا��ض�ن�ت��ه العربية‬ ‫والإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬ورم�ي��ه يف ح�ضن ال�سيا�سة‬ ‫االمريكية اال�سرائيلية‪ ،‬وه��و ما يرف�ضه‬ ‫احل� � � ��راك االردين وال� ��� �ش� �ع ��ب مب�ج�م�ل��ه‬ ‫ال ��ذي ي��رف����ض اال� �س��اءة ل�ع�لاق��ات االردن‬ ‫مبحيطه ال�ع��رب��ي والإ�سالمي"‪ ،‬م��ؤك��دا‬ ‫ان ق��وة االردن ت�ك�م��ن يف ت�ع��زي��ز عالقته‬ ‫بالدول العربية والإ�سالمية‪ ،‬بعد متتني‬ ‫عالقته وروابطه الداخلية بطبيعة احلال‬

‫م��ع م �ك��ون��ات امل�ج�ت�م��ع االردين وال �ن �ظ��ام‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫اىل ذل� � ��ك‪ ،‬اك � ��د ال ��دك� �ت ��ور � �س �ل �ي �م��ان‬ ‫ال�شياب النا�شط يف ح��راك حي الطفايلة‬ ‫ان ما �صدر من ت�صريحات ر�سمية‪� ،‬سواء‬ ‫م��ن احل �ك��وم��ة او جم�ل����س ال� �ن ��واب‪ ،‬ي��دل‬ ‫ع�ل��ى ال�ت�خ�ب��ط ال��ر��س�م��ي جت ��اه ال�سيا�سة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا ان ق�ضية ال�لاج�ئ�ين‬ ‫ال�سوريني ق�ضية ان�سانية‪ ،‬وان ما مت من‬ ‫ا�ساءات لهم ال ترتقي اىل حجم امل�س�ؤولية‬ ‫االن�سانية جتاههم‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر ال �� �ش �ي��اب ان ادارة ال�ع�لاق��ة‬ ‫م��ع دول اجل��وار‪ ،‬ال �سيما م�صر ال تخدم‬ ‫م�صالح ال�شعب واالقت�صاد االردين‪.‬‬

‫�أكدوا �أن العمق‬ ‫اال�سرتاتيجي‬ ‫للأردن يكمن‬ ‫يف حميطه‬ ‫العربي‬ ‫والإ�سالمي‬

‫وزير الطاقة يتجنب الدوس على علم «إسرائيل» والعدوان ينفي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫رف�ض وزي��ر الطاقة وال�ثروة املعدنية‬ ‫وزير النقل ال�سابق املهند�س عالء البطاينة‬ ‫ال��دو���س على العلم الإ�سرائيلي‪ ،‬ال��ذي مت‬ ‫و�ضعه على ار�ضية املدخل الرئي�سي ملجمع‬ ‫النقابات املهنية‪.‬‬ ‫ومل ي �ك �ت��ف ال � ��وزي � ��ر ال � � ��ذي ا� �ض �ط��ر‬ ‫بح�سب �شهود عيان‪� -‬إىل القفز من فوق‬‫ال�ع�ل��م؛ جتنبا للم�سه بقدميه ب��ذل��ك‪ ،‬بل‬ ‫طلب من مرافقيه القفز بنف�س الطريقة‬ ‫م��ن ف��وق ال�ع�ل��م؛ االم��ر ال��ذي اث��ار ا�ستياء‬ ‫العديد من احلا�ضرين‪.‬‬

‫ل�ك��ن نقيب اجل�ي��ول��وج�ي�ين الأردن �ي�ين‬ ‫بهجت العدوان نفى ذلك‪ ،‬وقال يف ت�صريح‬ ‫�صحفي �أ�صدره على عجل �أم�س‪�" :‬إن كل‬ ‫ما ذكر حول ذلك عا ٍر عن ال�صحة"‪.‬‬ ‫�شهود العيان‪ ،‬قالوا �إن بع�ض مرافقي‬ ‫الوزير مل يعلموا �سبب طلب الوزير منهم‬ ‫ال�ق�ف��ز ق�ب��ل ان ينتبهوا اىل وج��ود العلم‪.‬‬ ‫ووف� ��ق ال �� �ش �ه��ود‪ ،‬ف � ��إن ال ��وزي ��ر ال� ��ذي ج��اء‬ ‫للمجمع لت�أدية ق�سم نقابة اجليولوجيني‬ ‫قفز م��ن ف��وق العلم‪ ،‬وطلب م��ن مرافقيه‬ ‫القفز‪.‬‬ ‫وق ��ال ال� �ع ��دوان‪" :‬بعد االن �ت �ه��اء من‬ ‫حفل اداء الق�سم للجيولوجيني بح�ضور‬

‫وزي ��ر ال�ط��اق��ة ع�ل�اء ال�ب�ط��اي�ن��ة‪ ،‬ويف �أث�ن��اء‬ ‫خ� ��روج� ��ه م� ��ن ال � �ب� ��اب ال��رئ �ي �� �س��ي مل�ج�م��ع‬ ‫النقابات املهنية ك��ان هناك جمموعة من‬ ‫اال� �ش �خ��ا���ص ي �ه �م��ون ب��و� �ض��ع م�ل���ص��ق على‬ ‫االر� ��ض‪ ،‬ومل يكن ه��ذا املل�صق وا�ضحاً"‪،‬‬ ‫وانهم ما زال��وا ميار�سون عملية االل�صاق‪،‬‬ ‫ف�ق��ام البطاينة و�أن ��ا �شخ�ص ًيا ‪-‬واحل��دي��ث‬ ‫لنقيب اجل�ي��ول��وج�ي�ين‪ -‬بالقفز اح�ترام��ا‬ ‫لال�شخا�ص الذين يقومون بالعمل وعدم‬ ‫اف�ساد عملهم‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال� �ع ��دوان ان ��ه وال �ب �ط��اي �ن��ة منذ‬ ‫حلظة خروجهما م��ن قاعة حفل الق�سم‪،‬‬ ‫وحتى حلظة مغادرة البطاينة ب�سيارته مل‬

‫يفرتقا‪ ،‬ومل ي�صدر عن البطاينة �أي كلمة‬ ‫لأي كان حول عدم الدع�س على املل�صق‪.‬‬ ‫ك �م��ا اع� �ت�ب�ر ال � �ع � ��دوان ان م �ث��ل ه��ذا‬ ‫الأ�ساليب يف ن�شر الأخ�ب��ار غري احلقيقية‬ ‫هي ت�صيد يف امل��اء العكر‪ ،‬ويجب �أن تكون‬ ‫هناك م�صداقية يف ن�شر املعلومات‪ ،‬معتربا‬ ‫ان من قام بت�أليف مثل هذه االخبار دخيل‬ ‫على مهنة ال�صحافة‪.‬‬ ‫ي� ��ذك� ��ر �أن ال� �ق ��ائ� �م�ي�ن ع� �ل ��ى جم �م��ع‬ ‫النقابات املهنية و�ضعوا العلم الإ�سرائيلي‬ ‫ع�ل��ى �أر� �ض �ي��ة م��دخ��ل امل�ج�م��ع‪�� ،‬ض�م��ن ع��دة‬ ‫فعاليات لإحياء ذكرى معركة الكرامة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جلنة فل�سطني النقابية‬

‫د‪.‬مظفر اجلالمدة �إن و�ضع علم "الكيان‬ ‫امل�سخ" على ار�ضية املجمع ليدا�س باالقدام‪،‬‬ ‫�إعالن الفتتاح فعاليات مهرجان "للأر�ض‬ ‫كرامة و�شعب" الذي �ستقيمه اللجنة غدا‬ ‫يف جممع النقابات املهنية؛ مبنا�سبة ذكرى‬ ‫معركة الكرامة ويوم االر�ض‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ان امل �ه��رج��ان ي ��أت��ي ل�ت� أ�ك�ي��د‬ ‫ع ��روب ��ة ف �ل �� �س �ط�ين وع��ا� �ص �م �ت �ه��ا ال �ق��د���س‬ ‫ال�شريف وال��وف��اء لكل �شهدائها االب ��رار‪،‬‬ ‫وت� أ�ك�ي��داً لنهج املقاومة على طريق وحيد‬ ‫لتحرير ار���ض فل�سطني وا�سراها‪ ،‬ورف�ض‬ ‫ك��ل ح �ل��ول ال�ت���س��وي��ة االن �ه��زام �ي��ة‪ ،‬م�ب�ي�ن�اً‬ ‫�أن �سقف جممع النقابات ت��زدان ب�صورة‬

‫ال�شهيد ��ص��دام ح�سني وامل�ق��اوم��ة البطلة‪،‬‬ ‫فيما ارت�سم على ار�ضية مدخله علم الكيان‬ ‫ال�صهيوين الغا�صب‪.‬‬ ‫وم��ن امل �ق��رر ان ي�ت�ح��دث يف امل�ه��رج��ان‬ ‫ك��ل م��ن‪ :‬رئ�ي����س جم�ل����س ال�ن�ق�ب��اء حممود‬ ‫اب��وغ �ن �ي �م��ة‪ ،‬وم ��دي ��ر م ��رك ��ز ال ��درا�� �س ��ات‬ ‫املعا�صرة‪ /‬فل�سطني لطفي �صالح‪ ،‬والأب‬ ‫عطاهلل حنا‪ /‬فل�سطني‪ ،‬والعميد املتقاعد‬ ‫ن��اج��ي ال��زع �ب��ي‪ ،‬وال �ك��ات��ب ع �ل �ي��ان ع�ل�ي��ان‪،‬‬ ‫ومب �� �ش��ارك��ة � �ش �ع��ري��ة م� ��ن‪ :‬ادي � ��ب ن��ا� �ص��ر‪،‬‬ ‫واحمد ابو ا�سليم‪ ،‬ومب�شاركة فرقة بلدنا‪،‬‬ ‫وي��دي��ر امل �ه��رج��ان رئ�ي����س جل�ن��ة فل�سطني‬ ‫النقابي د‪.‬مظفر اجلالمدة‪.‬‬

‫شكاية شعبيـــة من الالجــئني السوريني‬ ‫ورضى رسمي ال يوقف استمرار التدفق‬ ‫ال�سبيل– جناة �شناعة‬

‫تقدمي معونات غذائية لالجئني‬

‫ل �ي �� �س��وا �أول م ��ن دخ � ��ل ال� �ب�ل�اد حت ��ت م���س�م��ى‬ ‫"اللجوء"؛ فخالل ال�سنوات الأخرية �شهدت الأردن‬ ‫توافدا غري م�سبوق لعدد من مواطني دول عربية‬ ‫جم� ��اورة لأ� �س �ب��اب ��س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬و�أخ � ��رى خل ��وف ي�ه��دد‬ ‫حياتهم �أو له ما يربره‪.‬‬ ‫ب�ي��د �أن الأع� ��داد ال�ك�ب�يرة م��ن ت��دف��ق الالجئني‬ ‫ال���س��وري�ين ال ��ذي ي �ت�راوح ب��امل �ع��دل ال �ي��وم��ي م��ا بني‬ ‫�ألفني �إىل ثالثة �آالف الجئ �سوري يعربون احلدود‬ ‫الأردن � �ي� ��ة‪ ،‬ك��ان��ت ��س�ب�ب��ا يف �إط�ل��اق ��ص�ي�ح��ات �ضجر‬ ‫وتذمر‪.‬‬ ‫ويف ال �ت �غ��ا� �ض��ي ع ��ن ف��ر� �ض �ي��ة ب��رجم��ة ال �ه �ج��وم‬ ‫وال�شكاية على الالجئني ال�سوريني م��ن قبل عدد‬ ‫م��ن ال �ن��واب يف ال�ب�رمل��ان‪ ،‬ف� ��إن ال�ت�غ��ا��ض��ي ع��ن الأث��ر‬ ‫املنعك�س على حياة املواطنني‪ ،‬وت�أثرهم من وجود من‬ ‫يزاحمهم على العمل والأجر‪ ،‬والغالء املعي�شي يف كل‬ ‫متطلبات احلياة اليومية‪ ،‬ال يعد مقبوال‪.‬‬ ‫ورغ��م �أن الأردن حتت�ضن منذ �سنني ع��ددا من‬ ‫الالجئني العراقيني برقم يقدر ب�سبعمئة �ألف الجئ‬ ‫يف اململكة؛ بفعل احلرب الأمريكية على العراق عام‬ ‫‪� ،2003‬إال �أن ال�شكاية ال�شعبية من الت�أثر بوجودهم‬ ‫مل تكن ذات �أثر كبري يف خالف ال�شكاية ال�شعبية من‬ ‫الالجئني ال���س��وري�ين‪ ،‬ال��ذي��ن ي�ت��واج��دون بكثافة يف‬ ‫البالد‪ ،‬دون �أن يقت�صر وجودهم على املخيمات التي‬ ‫يقيمها الطرف احلكومي يف �أكرث من موقع‪.‬‬

‫ثمة خ�براء يلمحون �إىل ر�ضى الأردن الر�سمي‬ ‫من ا�ستمرار تدفق الالجئني ال�سوريني عرب احلدود‪،‬‬ ‫ولو �أن الأم��ر بات غري مقبول لكان ب�إمكان الدولة‬ ‫�إغالق حدودها �أمام تدفق ال�سوريني‪ ،‬دون �أن تكلف‬ ‫نف�سها ع��بء حتمل ثقل جلوئهم �أم ��ام دول أ�خ��رى‬ ‫ترف�ض ا�ستقبالهم‪� ،‬أو حت��دد الأع ��داد التي ميكنها‬ ‫التكيف مع وجودها على �ساحة بالدها‪.‬‬ ‫يقول خرباء يف القانون‪� :‬إنه يف حال كان ا�ستمرار‬ ‫تدفق الالجئني ال�سوريني ي�سحب م�شكالت ت�ؤثر يف‬ ‫الأم��ن الوطني‪ ،‬يفوق الطاقة اال�ستيعابية لقدرات‬ ‫و�إمكانات البالد‪ ،‬ف�إن الدولة متلك �إغالق حدودها‬ ‫�أمام تدفقهم‪ ،‬يف حني �أن الأمر ال يقبل من الدولة‪،‬‬ ‫وال مت �ل��ك ط ��رد ال�ل�اج �ئ�ي�ن‪� ،‬أو �إب �ع��اده��م يف ح��ال��ة‬ ‫دخولهم الإقليم؛ كونه يرتتب �إزاء ذل��ك جمموعة‬ ‫من احلقوق الإن�سانية التي ينبغي احرتامها لالجئ‪.‬‬ ‫ب�ي��د �أن م��ا ي�ب�غ�ي��ه ال �ط��رف ال��ر��س�م��ي يف ال�ب�لاد‬ ‫وفق ما �أقر به حمللون‪ -‬ت�سهيل تدفق الالجئني‪،‬‬‫ان �ط�ل�اق ��ا م ��ن ر ؤ�ي� � ��ة ر� �س �م �ي��ة ت� ��رى يف ال�لاج �ئ�ين‬ ‫ال�سوريني �أ�صحاب �أ�صول �أردنية‪ ،‬وهو �أمر من �ش�أنه‬ ‫�إعادة التوازن الدميغرايف يف البالد‪.‬‬ ‫ال ��ر�� �ض ��ى ال �� �ش �ع �ب��ي ح� �ي ��ال وج � � ��ود ال�ل�اج �ئ�ي�ن‬ ‫ال�سوريني يف البالد يف املراحل الأوىل لبدء الثورة‬ ‫ال �� �س��وري��ة‪ ،‬ان�ط�ل��ق م��ن ق��اع��دة �إن���س��ان�ي��ة اجتماعية‬ ‫وقاعدة دينية‪ ،‬ور�ؤية قوامها االعتقاد بت�أقيت ظرف‬ ‫اللجوء على غ��رار ما ح�صل يف دول أ�خ��رى‪ ،‬وف��ق ما‬ ‫ي��راه خ�براء اجتماعيون يف�سرون االعتقاد ال�سابق‬

‫وف��ق ال��ر�ؤي��ة ال�شعبية يف حينها ال ت�ؤثر يف مفا�صل‬ ‫احلياة ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫املرحلة احلالية يقول �أ��س�ت��اذ علم االج�ت�م��اع يف‬ ‫جامعة البلقاء التطبيقية ح�سني اخلزاعي‪�" :‬أعداد‬ ‫الالجئني ال�سوريني تتزايد وال ب��وادر حلل الأزم��ة‪،‬‬ ‫يرافقه موقف دويل يقف م�شاهدا املعاناة يف البالد‬ ‫�أمام ا�ستمرار القتل والدمار يف �سوريا‪.‬‬ ‫ع�ل��ى �صعيد ال�ت��أث�ير االج�ت�م��اع��ي واالق�ت���ص��ادي‬ ‫وال�ث�ق��ايف ال��ذي ي�سحبه ال �ت��واج��د ال���س��وري الكبري‬ ‫على ال�ساحة املحلية ‪-‬وف��ق اخل��زاع��ي‪ -‬ينطلق من‬ ‫كون �أن لكل �شعب �سلوكياته وتقاليد التي ال ي�سمح‬ ‫باالعتداء عليها‪.‬‬ ‫يخ�شى اخلزاعي مما �أ�سماه "برجوازية وافدة"‬ ‫و" فقر وافد"‪ ،‬وهو يعرب عن م�شكلة اقت�صادية يف‬ ‫ظل امل��وارد املحدودة؛ �إذ �سيكون حل معاناة ال�ضغط‬ ‫على اخلدمات على ح�ساب ال�شعب‪.‬‬ ‫تزداد ال�شكاية من الالجئني ال�سوريني و�أثرهم‪،‬‬ ‫خا�صة مع �إع�لام يتحدث عن �سلوكيات �سلبية بد أ�‬ ‫ع��دد من الالجئني ب�سلوكها‪ ،‬منها ت�صرفات تطال‬ ‫اجلانب الأخ�لاق��ي‪ ،‬و�أخ��رى تظهر يف جم��ال بحثهم‬ ‫عن عمل ب�أجور متدنية جدا ‪-‬بح�سب ما ي�شري �إليه‬ ‫اخلزاعي يف حديثه‪.-‬‬ ‫وي �ح ��ذر اخل �ب�ي�ر االج �ت �م��اع��ي م ��ن خ �ط ��ورة �أن‬ ‫ت �ك��ون احل �ل��ول امل �ط��روح��ة ل�ل��أزم ��ة ال �� �س��وري��ة على‬ ‫ح�ساب الأردن ومواطنيه‪ ،‬داعيا �إىل �شفافية الدولة‬ ‫ال�ضرورية يف التعامل مع امللف‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫«الحويطات» تتهم األمن بقتل‬ ‫«الذيابات» وتطالب بتسليم‬ ‫الجاني للقضاء‬ ‫معان‪ -‬براء �صالح‬ ‫اتهمت ع�شرية احلويطات جهاز ا ألم��ن العام‬ ‫ب�ق�ت��ل اب �ن �ه��ا "زبن راج� ��ي الذيابات"‪ ،‬مطالبة‬ ‫بالقب�ض على اجلاين احلقيقي الذي اعتربته �أحد‬ ‫�أفراد الأمن العام‪ ،‬داعية �إىل ت�سليمه للق�ضاء ليتم‬ ‫اتخاذ ا إلج��راء القانوين بحقه‪ ،‬م�ؤكدة يف الوقت‬ ‫ذاته مراعاة حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫ودع� ��ت يف ب �ي��ان ل�ه��ا � �ص��در �أم ����س إ�ث� ��ر مقتل‬ ‫الذيابات �إىل عدم �إطالق االتهامات بحق املواطنني‬ ‫الأردنيني جزافا‪ ،‬ومراجعة ملف املغدور وتو�ضيح‬ ‫ما هي اجلرائم التي ن�سبت �إليه‪ ،‬م�ؤكدة �أنه يجب‬ ‫على رجال الأمن العام القيام بواجبهم احلقيقي‬ ‫يف املحافظة على الأم��ن ولي�س �إث ��ارة الفنت بني‬ ‫املواطنني‪ ،‬ح�سب تعبري البيان‪.‬‬ ‫�إىل ذل� ��ك �أغ� �ل ��ق حم �ت �ج��ون م �� �س��اء اجل�م�ع��ة‬ ‫ال�ط��ري��ق ال���ص�ح��راوي ب �ل��واء احل�سينية يف جت��دد‬ ‫لأحداث �شغب على اثر مقتل احد ال�شبان بر�صا�ص‬ ‫قوات االم��ن‪ ،‬بينما مت اغالق الطريق بالإطارات‬ ‫امل���ش�ت�ع�ل��ة ل�ت�ع�ط�ي��ل ح��رك��ة ال �� �س�ير يف ال �ط��ري��ق‬ ‫ال�صحراوي الذي يربط العا�صمة بالعقبة ح�سب‬ ‫�شهود عيان‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن قتل الذيابات الذي و�صفه االمن‬ ‫بـ"املطلوب اخلطر" فجر االربعاء بر�صا�ص احد‬ ‫افراد الدوريات املتوقفة على الطريق نتج عنه عدة‬ ‫احتجاجات وحالة من االحتقان يف لواء احل�سينية‬ ‫التابعة للبادية اجلنوبية‪.‬‬ ‫وفيما يلي بيان ع�شرية احلويطات‪:‬‬ ‫ردا ع �ل��ى م ��ا � �ص��در ع ��ن امل �ك �ت��ب ا إلع�ل�ام ��ي‬ ‫ملديرية ا ألم��ن العام وم��ا تناقلته و�سائل ا إلع�لام‬ ‫من ت�صريحات بخ�صو�ص مقتل ابننا زبن راجي‬ ‫الذيابات ف�إننا نود �أن نو�ضح مالب�سات الق�ضية‪.‬‬ ‫ان��ه ويف مت��ام ال�ساعة الثانية ع�شرة من ليلة‬ ‫الثالثاء املوافق ‪ 2013/3/26‬خرج املغدور وبرفقته‬ ‫جمال الذيابات من بلدة احل�سينية باجتاه منزل‬ ‫والده الكائن جنوب احل�سينية قرب مثلث اجلفر‬ ‫وتعر�ض حل��ادث �سري ب�سيط م��ع �سيارة �سياحية‬ ‫على الطريق ال�صحراوي‪.‬‬ ‫وت��وق��ف امل �غ��دور عند �أ��ص�ح��اب ال�سيارة التي‬ ‫ح�صل معها احل ��ادث ه��و ورفيقه ويف �أث�ن��اء ذلك‬ ‫قدمت دوري��ة من البحث اجلنائي من احل�سينية‬

‫التي تبني انها تتابع �سيارة املغدور منذ خروجه‬ ‫من احل�سينية فتعرفوا عليه وبنف�س اللحظة متكن‬ ‫املغدور من معرفة أ�ف��راد الدورية ب�أنهم يبحثون‬ ‫عنه على اث��ر �شكوى �شخ�صية مقدمة بحقه من‬ ‫قبل �أحد �أفراد الع�شرية على اثر م�شاجرة ب�سيطة‪.‬‬ ‫ف�ع��اد �إىل �سيارته وح��اول التحرك بها فقام‬ ‫رجال الدورية دون �سابق �إن��ذار ب�إطالق العيارات‬ ‫ب��اجت��اه ال��زج��اج ا ألم��ام��ي ملركبة امل�غ��دور مم��ا �أدى‬ ‫�إىل ان�ح��راف املركبة ع��ن م�سارها وخروجها عن‬ ‫ال�ط��ري��ق ال�صحيح نتيجة لإ��ص��اب�ت��ه امل�ب��ا��ش��رة يف‬ ‫العنق مما ي��دل على �أن �إط�لاق النار بق�صد كان‬ ‫القتل ولي�س �إعاقة حركة املركبة‪.‬‬ ‫وبعد ت�أكد أ�ف��راد الدورية من �إ�صابته قاموا‬ ‫ب�إخالء �سبيل املدعو جمال الذي كان يف قب�ضتهم‬ ‫وت��رك م�سرح اجلرمية دون �إ�سعافه �أو اتخاذ �أي‬ ‫�إجراء ان�ساين اجتاهه‪.‬‬ ‫ونحن �إذ نتقدم بهذا البيان ن�ستنكر ون�ستهجن‬ ‫ما تقوم به مديرية الأمن العام من ت�صرفات تنم‬ ‫عن اجلهل بالقانون ولذلك ف�إننا نطالب ما يلي‪:‬‬ ‫‪ – 1‬القب�ض على اجلاين احلقيقي وهو احد‬ ‫أ�ف��راد ا ألم��ن العام وت�سليمه للق�ضاء ليتم اتخاذ‬ ‫الإجراء القانوين بحقه‪.‬‬ ‫‪ – 2‬مراعاة حقوق الإن�سان التي تن�ص على‬ ‫انه من حق �أي �شخ�ص �أن يقدم للق�ضاء العادل‪� ،‬إذا‬ ‫كان مطلوبا علما ب�أن الأردن هو من ال��دول التي‬ ‫وقعت على هذه االتفاقية‪.‬‬ ‫‪ – 3‬مراجعة ملف امل�غ��دور وتو�ضيح م��ا هي‬ ‫جرائم التي ن�سبت �إليه‪ .‬حيث انه و�صف ظلماً ب�أنه‬ ‫مطلوب خطري جدا‪.‬‬ ‫‪ – 4‬ع��دم إ�ط�ل�اق االت�ه��ام��ات بحق املواطنني‬ ‫الأردنيني جزافا حيث �أ�صبحنا جميعنا ن�شعر ب�أننا‬ ‫مطلوبون خطرون جدا‪.‬‬ ‫‪ – 5‬ع ��دم ت�ن�ف�ي��ذ ال �ق��ان��ون يف ال �� �ش��ارع ب ��أن‬ ‫ي�صبح ال�شرطي هو القا�ضي واملنفذ للقانون و�أن‬ ‫ي�ستوعب رجال الأمن العام ب�أننا نعي�ش يف الأردن‬ ‫دول��ة ال�ق��ان��ون وال�ن�ظ��ام ول�سنا يف والي��ة �شيكاغو‬ ‫الأمريكية‪.‬‬ ‫‪ – 6‬ي�ج��ب ع�ل��ى رج ��ال الأم� ��ن ال �ع��ام ال�ق�ي��ام‬ ‫ب��واج�ب�ه��م احلقيقي وه��ي امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى ا ألم��ن‬ ‫ولي�س �إثارة الفنت بني املواطنني‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫«املعونة» يستفسر من البنك الدولي‬ ‫عن أسباب تباين أرقامه عن الصندوق‬

‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ينتظر �صندوق املعونة الوطنية و�صول تو�ضيح من‬ ‫البنك الدويل عن �أ�سباب اختالف �أرقام درا�ستني �أجرهما‬ ‫البنك للحكومة عن عمل ال�صندوق‪.‬‬ ‫م��دي��رة �صندوق املعونة ب�سمة ا�سحاقات أ�ك��دت �أن‬ ‫اختالف �أرقام الدرا�ستني و�ضع ال�صندوق يف "موقف ال‬ ‫يح�سد عليه"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت يف لقاء �صحفي �أنها �أر�سلت غري مرة �إىل‬ ‫البنك ال��دويل ا�ستف�سارات تطلب فيها تو�ضيح �أ�سباب‬ ‫تباين �أرق ��ام درا��س�ت�ين أ�ع��ده�م��ا البنك ال��دويل جلهتني‬ ‫حكومتني عن عمل ال�صندوق‪ ،‬لكنها حتى الآن مل تتلق‬ ‫إ�ج��اب��ات ع��ن ا�ستف�ساراتها رغ��م �إع ��ادة ت��ذك�يره��ا البنك‬ ‫بذلك �أكرث من مرة‪.‬‬ ‫وبينت ا�سحاقات �أنّ درا�سة �أجراها البنك الدويل يف‬ ‫حزيران املا�ضي اعتمادا على بيانات نفقات الأ�سرة لعام‬ ‫‪� 2010‬أظ�ه��رت �أنّ ن�صف معونات ال�صندوق تذهب �إىل‬

‫الع�شري الأول من الفقراء‪ ،‬فيما تذهب ثلثا املعونات �إىل‬ ‫الع�شري الأول والثاين من ال�صندوق‪.‬‬ ‫وعلى النقي�ض من ذلك قالت درا�سة �أخ��رى �أعدها‬ ‫ال�ب�ن��ك ال ��دويل �أنّ م�ع��ون��ات ال���ص�ن��دوق "تت�سرب" �إىل‬ ‫الفئات الفقرية على اعتبار �أنّ ‪ 15‬يف املئة من امل�ستفيدين‬ ‫من خدمات �صندوق املعونة ميكن ت�صنيفهم على �أنهم‬ ‫"فقراء" بح�سب �أرقام الدرا�سة التي اعتمدت يف �إعدادها‬ ‫على بيانات م�سح نفقات الأ�سرة لعام ‪.2005‬‬ ‫تباين �أرقام البنك الدويل عن �صندوق املعونة لي�س‬ ‫�أم ��را ج��دي��دا‪� ،‬إذ �سبق �أنّ أ�� �ش��ارت درا��س��ة ن�شرها البنك‬ ‫ال ��دويل ع��ام ‪ 2004‬اىل �أن ث�لاث��ة �أرب� ��اع املنتفعني من‬ ‫خدمات �صندوق املعونة لي�سوا "فقراء"‪.‬‬ ‫وبعد ذلك بخم�س �سنوات ن�شر البنك درا�سة جديدة‬ ‫ق��ال فيها �إنّ ‪ 95‬يف امل�ئ��ة م��ن امل�ستفيدين م��ن خدمات‬ ‫�صندوق املعونة هم فقراء‪.‬‬ ‫بينما ت�شري االرق��ام الر�سمية اىل �أنّ نحو ربع عدد‬ ‫الفقراء ي�ستفيدون حاليا من املعونات ال�شهرية املتكررة‬ ‫لل�صندوق‪� ،‬إذ يبلغ عدد امل�ستفيدين من املعونات ال�شهرية‬

‫املتكررة لل�صندوق ‪� 208‬آالف موطن ي�شكلون ما ن�سبته‬ ‫‪ 24‬يف املئة من �إجمايل عدد الفقراء يف اململكة البالغ ‪876‬‬ ‫فقريا بح�سب الأرقام الر�سمية‪.‬‬ ‫بينما ت�صل امل�ع��ون��ات ال�شهرية امل�ت�ك��ررة �إىل ثلثي‬ ‫الأ�سر الفقرية‪� ،‬إذ تتلقى ‪� 79‬ألف �أ�سرة معونات �شهرية‬ ‫متكررة من �صندوق املعونة ت�شكل ما ن�سبته ‪ 67‬يف املئة‬ ‫من �إجمايل عدد الأ�سر الفقرية يف اململكة البالغ عددها‬ ‫‪� 118‬ألف �أ�سرة فقرية بح�سب الأرقام الر�سمية‪.‬‬ ‫وي�ستفيد من خدمات ال�صندوق أ�ك�ثر من ‪� 90‬ألف‬ ‫�أ��س��رة ع��دد أ�ف��راده��ا نحو ‪ 230‬أ�ل��ف م��واط��ن ي�شكلون ما‬ ‫ن�سبته ‪ 8‬يف املئة من عدد �سكان اململكة‪.‬‬ ‫وي�صرف ال�صندوق معونات مالية �شهرية متكررة‬ ‫لأ�سر‪ :‬الأيتام‪ ،‬امل�صابني بالعجز الكلي الدائم‪ ،‬امل�سنني‪،‬‬ ‫املطلقات و�أبنائهن‪ ،‬املعوقني وامل��ر�أة التي ال معيل لها‪،‬‬ ‫وذل ��ك �إذ ك��ان��ت واق �ع��ة حت��ت خ��ط ال�ف�ق��ر امل�ط�ل��ق‪ ،‬وثبت‬ ‫حاجتها للمعونة ب�ن��اء ع�ل��ى ن�ت��ائ��ج درا� �س��ات اجتماعية‬ ‫واقت�صادية‪.‬‬

‫استحداث مكتب لسلطة العقبة يف الريشة‬ ‫العقبة– رائد �صبحي‬ ‫ك���ش��ف رئ �ي ����س ��س�ل�ط��ة م�ن�ط�ق��ة العقبة‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة اخل��ا��ص��ة ك��ام��ل حم��ادي��ن عن‬ ‫ا� �س �ت �ح��داث م�ك�ت��ب ي�ت�ب��ع ل���س�ل�ط��ة امل�ن�ط�ق��ة‬ ‫اخلا�صة يف منطقة الري�شة‪ ،‬لتقدمي كافة‬ ‫اخل��دم��ات للمواطنني ال�ت��ي يرغبون فيها‪،‬‬ ‫كما اعلن تخ�صي�ص عدد من املنح اجلامعية‬ ‫لطالب املنطقة امللتحقني باجلامعات‪ ،‬وذلك‬ ‫بالتن�سيق م��ع حم��اف��ظ ال�ع�ق�ب��ة ب�ع��د و�ضع‬ ‫اال�س�س املنا�سبة ل�سكان املنطقة وابنائها‪.‬‬ ‫وقدم املحادين دعما من ال�سلطة ملدر�سة‬ ‫ال �ق��ري �ق��رة مت�ث��ل بخم�سة اج �ه��زة ح��ا��س��وب‬ ‫مكتبية وحا�سوبني حممولني‪ ،‬وان�شاء مظلة‬

‫على ال�شارع الرئي�س‪ ،‬وتزويد املدر�سة ب�شبكة‬ ‫االن�ت�رن��ت ع�بر االي �ع��از ل���ش��رك��ات االت���ص��ال‬ ‫بتقدمي هذه اخلدمة‪.‬‬ ‫كما اوعز للمعنيني يف ال�سلطة بتدريب‬ ‫خم�سة م��ن اب�ن��اء املنطقة يف ب��رام��ج تدريب‬ ‫اخلريجيني ال��ذي تنفذه ال�سلطة‪ ،‬وت�سيري‬ ‫و�سيلة نقل على ح�ساب ال�سلطة لنقل طالب‬ ‫جامعيني يف املنطقة اىل ج��ام�ع��ة احل�سني‬ ‫بن طالل يف حمافظة معان‪ ،‬ودع��م م�شروع‬ ‫"ال�شجرة املثمرة" ال��ذي تنفذه مدر�سة‬ ‫ال�شريف نا�صر يف منطقة القريقرة‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س ملتقى وادي عربة الثقايف‬ ‫عبد ال�سعيديني ا�شار اىل اهمية دعم قطاع‬ ‫ال�ترب�ي��ة والتعليم يف منطقة وادي ع��رب��ة‪،‬‬ ‫التي تعد من اكرث املناطق فقرا وعوزا واقلها‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3738 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/2/20‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3734 ( / 1 - 2‬‬

‫�ضرار حممد ب�شري حممود م�سعود‬

‫عمان ‪ /‬عمان ‪ /‬خريبة ال�سوق ال�سوق املركزي‬ ‫�شركة م�سعود‬

‫وكيله اال�ستاذ‪:‬عبدالرحمن جميل عبداللطيف خنفر‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد �سلمان جميل البنا‬

‫عمان‪ /‬الوحدات �سوق اخل�ضار املركزي �شركة دغم�ش‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لذا وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال��زام املدعى عليه ب��أن ي��ؤدي للمدعي مبلغاً وقدره‬ ‫(‪ )3000‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬الزام املدعى عليه بالفائدة القانونية بواقع ‪ ٪9‬وذلك‬ ‫من تاريخ املطالبة الق�ضائية لدى دائرة التنفيذ وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال ��زام امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ب��ال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف ور��س��وم‬ ‫الق�ضية التنفيذية‬ ‫‪ - 4‬تقرر املحكمة احلكم على املدعى عليه بغرامة تعادل‬ ‫مبلغ ‪ 600‬دينار تدفع ل�صالح اخلزينة‪.‬‬ ‫‪ - 5‬ال ��زام امل��دع��ى عليه ب�ب��دل ات�ع��اب حم��ام��اة مقدارها‬ ‫(‪ )150‬مئة وخم�سون ديناراً‪.‬‬ ‫ح�ك�م��ا وج��اه �ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب �ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ق��اب�لا ل�لا��س�ت�ئ�ن��اف � �ص��در و�أف� �ه ��م ع�ل�ن�اً‬ ‫ب��ا��س��م ح���ض��رة ��ص��اح��ب اجل�لال��ة امل �ل��ك امل�ع�ظ��م ب�ت��اري��خ‬ ‫‪.2013/2/20‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعى عليه‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق ال�سلط‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2013-202( / 1-11‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سهري مو�سى حممد ابو داري‬ ‫ا�سم املدعي عليه وعنوانه‪ :‬جراح حممد عبد‬ ‫احمد‬ ‫عنوانه‪ :‬ال�سلطة بجانب البلدية‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/4/2‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم أ�ع�لاه والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬نهار‬ ‫عبداهلل مف�ضي خراربة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق عليك‬ ‫ا ألح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫تنمية‪ ،‬م�ؤكدا ان لل�سلطة دورا بناء يف الأخذ‬ ‫بيد النا�س يف ه��ذه املنطقة و إ�ع��ان�ت�ه��م عرب‬ ‫كافة الو�سائل املمكنة‪ ،‬مثلما تقدم دعمها �إىل‬ ‫القطاع الرتبوي والتعليمي يف املنطقة‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ا� �ش��ارت م��دي��رة م��در��س��ة الري�شة‬ ‫ب�سمة ال��دراو� �ش��ة اىل اه�م�ي��ة دع��م العملية‬ ‫التعليمية يف املنطقة التي تعاين من ظروف‬ ‫معي�شية �صعبة‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن ذل��ك ف��إن‬ ‫عددا من ابنائها ح�صلوا على معدالت عالية‬ ‫ج��دا يف امتحان الثانوية العامة يف �سنوات‬ ‫�سابقة‪ ،‬م�شرية اىل ا�ستمرار دع��م ال�سلطة‬ ‫هذا القطاع منذ ان�شائها‪ ،‬مثمنة هذا الدعم‬ ‫لقطاع حيوي تنعك�س خمرجاته على عملية‬ ‫التنمية برمتها‪.‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق املوقر‬ ‫مذكرة اخطار جمع ح�ص�ص‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010/104( 1-8‬سجل عام‬ ‫الهيئة القا�ضي‪:‬‬ ‫�أمين �سليم خليف ال�شوره‬

‫ا� �س��م ال���ش��ري��ك وع �ن��وان��ه‪ :‬خ�ل��ف � �س��امل ح��ام��د‬ ‫الدرا�س‬ ‫عمان ‪ -‬النقرية قرية ام بطمة‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ام ��ام حمكمة �صلح حقوق‬ ‫امل��وق��ر خ�ل�ال ‪ 15‬ي��وم م��ن ت��اري��خ تبليغك ه��ذا‬ ‫االخطار وذلك البداء فيما �إذا كنت ترغب بجمع‬ ‫ح�صتك غري قابلة للق�سمة مع احد ال�شركاء يف‬ ‫قطعة االر���ض رقم ‪ 673‬حو�ض �أم بطمة رقم ‪8‬‬ ‫علماً ب ��أن موعد اجلل�سة القادمة ي��وم االثنني‬ ‫‪ 2013/4/8‬ال�ساعة التا�سعة ف�إذا مل حت�ضروا يف‬ ‫املوعد املحدد تنفذ يف حقك االحكام املن�صو�ص‬ ‫عليها يف ق��ان��ون تق�سيم الأم ��وال غ�ير املنقولة‬ ‫امل�شرتكة‪.‬‬

‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/2/19‬‬

‫لإعالناتكم‬ ‫يف‬

‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حممد عارف عبداجلليل الوخيان‬ ‫عمان ‪ /‬دوار ال�شرق الأو�سط جممع ال�شرق االو�سط‬ ‫طابق ‪ 2‬مكتب ‪6‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�أ�شرف نزيه يو�سف الطوال‬ ‫عمان‪�/‬ضاحية احلاج ح�سن خلف حديقة الطيور عمارة‬ ‫رقم ‪� 36‬شقة ‪ 4‬رقم الهاتف‪0797566632 :‬‬ ‫خال�صة احلكم‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال��زام املدعى عليه باملبلغ املدعى به والبالغ (‪)2000‬‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال ��زام امل��دع��ى عليه بالر�سوم وامل���ص��اري��ف وال�ف��ائ��دة‬ ‫القانونية من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال ��زام امل��دع��ى عليه ب��دف��ع غ��رام��ة م�ق��داره��ا خم�س‬ ‫الدين من قيمة املبلغ املحكوم به تدفع ل�صالح اخلزينة‬

‫فقدان جواز �سفر‬ ‫�أعلن أ�ن��ا ‪ - 1‬رم�ضان م�صطفى‬ ‫حميدة جمعة‬ ‫‪ - 2‬حم����م����د ����س���ع���د ام��ي�ن‬ ‫عبدالوهاب‬ ‫عن فقدان جواز �سفرنا م�صري‬ ‫اجلن�سية وال��ذي �أجهل رقمه‬ ‫فعلى من يجده تقدميه لأقرب‬ ‫مركز �أم��ن��ي او االت�صال على‬ ‫رقم ‪0779130219‬‬ ‫وله جزيل ال�شكر‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫الرقم‪� /2012/2666 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2013/2/21 :‬‬ ‫اىل الكفيل‪:‬‬

‫‪ -1‬احمد حممد احمد الفاعور‬

‫وادي ال�سري �شارع ا�سماعيل �صوبر قرب �سلطة املياه‬ ‫نخطرك ب�أنه قد تقرر يف الق�ضية التنفيذية ذات‬ ‫الرقم اعاله واملتكونة بني املحكوم له‪/‬الدائن هالة‬ ‫احمد حامد زغري واملحكوم عليه ‪/‬املدين رمي اني�س‬ ‫ع��اي��د ف��رح ق��رع��ة اخ��ط��ارك��م ب��دف��ع املبلغ املحكوم‬ ‫به والبالغ ‪ 1400‬دينار يف الق�ضية رقم اع�لاه عن‬ ‫مكفولكم املدين رمي اني�س عايد ف��رح حيث مت رد‬ ‫اال���س��ت��ئ��ن��اف‪ ،‬وعليه يقت�ضي عليكم خ�لال �سبعة‬ ‫ايام من اليوم التايل من تبلغكم هذا االخطار دفع‬ ‫املبلغ املطلوب وبعك�س ذلك �سيتم اتخاذ االجراءات‬ ‫القانونية بحقكم ح�سب اال�صول والقانون‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪9‬‬

‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪1.059 :‬‬

‫االسترليني‪1.199 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.479 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪109.90‬‬ ‫‪ 1568.35‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 28.48‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫جنيه مصري‪0.104 :‬‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪35.62‬‬ ‫‪31.17‬‬ ‫‪26.72‬‬ ‫‪20.71‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪35.83‬‬ ‫‪31.38‬‬ ‫‪26.92‬‬ ‫‪20.98‬‬

‫يف التعديل ال�شهري‬

‫ترجيح خفض أسعار املحروقات اليوم بنسبة ‪ 5‬يف املئة‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬ ‫تعلن جلنة ت�سعري امل�شتقات النفطية م�ساء ال�ي��وم الت�سعرية‬ ‫ال�شهرية اجلديدة لأ�سعار املحروقات‪ ،‬عقب مراجعة �أ�سعار النفط يف‬ ‫ال�سوق العاملية‪ ،‬واحت�ساب كلفة توريدها �إىل م�صفاة البرتول‪ ،‬و�صو ًال‬ ‫�إىل حمطات املحروقات‪.‬‬ ‫وت �� �ش�ير �أرق� � ��ام وزارة ال �ط��اق��ة وال� �ث��روة امل �ع��دن �ي��ة ع�ب�ر امل��وق��ع‬ ‫االلكرتوين للوزارة حول معدالت تداول �أ�سعار نفط "برنت" خالل‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪� ،‬إىل تراجع �أ�سعار النفط من ‪ 117.5‬دوالر للربميل‬ ‫لثالثني يوماً بعد الأول من �شهر �شباط املا�ضي‪� ،‬إىل ‪ 112.88‬دوالر‬ ‫للربميل بعد الأول من �شهر �شباط بن�سبة و�صلت �إىل ‪ 7‬يف املئة‪.‬‬ ‫ه��ذا وتعتمد احل�ك��وم��ة يف ت�سعري امل�ح��روق��ات ع�بر آ�ل�ي��ة تعترب‬ ‫"�ضبابية" ‪-‬بح�سب مراقبني‪ -‬كما يتم اعتماد �سعر نفط برنت يف‬ ‫الأ�سواق العاملية‪.‬‬ ‫ويتوقع عاملون يف قطاع الطاقة انخفا�ض �أ�سعار املحروقات‬ ‫من ‪� 5‬إىل ‪ 7‬يف املئة؛ ما يقارب ‪ 70‬قر�شاً لـ"التنكة" خالل الت�سعرية‬ ‫ال�شهرية التي �ستجري ال�ي��وم‪ ،‬ويتم تطبيقها اع�ت�ب��اراً م��ن ي��وم غد‬ ‫االثنني‪.‬‬

‫ه��ذا وكانت احلكومة رفعت �أ�سعار املحروقات بن�سبة ‪ 4‬يف املئة‪،‬‬ ‫حيث قرر وزير ال�صناعة والتجارة ووزي��ر االت�صاالت وتكنولوجيات‬ ‫املعلومات الدكتور ح��امت احل�ل��واين رف��ع �أ�سعار امل�شتقات النفطية‪،‬‬ ‫اعتبارا م��ن ال�ي��وم اجلمعة‪ ،‬وذل��ك ا�ستنادا �إىل ق��رار جلنة الت�سعري‬ ‫املكونة من وزارة ال�صناعة والتجارة ووزارة الطاقة والرثوة املعدنية‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة �سوغت الأ�سعار اجلديدة للم�شتقات النفطية‬ ‫بانعكا�س �أ�سعارها عامليا‪ ،‬حيث يتم �شهريا مراجعة الأ�سعار من قبل‬ ‫جلنة الت�سعري وتعديلها حمليا بالن�سب ال�ت��ي تتغري يف الأ� �س��واق‬ ‫العاملية؛ من حيث االنخفا�ض واالرتفاع‪.‬‬ ‫وبح�سب القرار ال�سابق‪ ،‬ارتفع �سعر البنزين "�أوكتان ‪ "90‬بن�سبة‬ ‫‪ 4.4‬يف املئة لريتفع اللرت �إىل ‪ 83.5‬قر�ش‪ ،‬وت�صبح �سعر ال�صفيحة‬ ‫"التنكة" (‪ 20‬لرتاً) ‪ 16.7‬دينار‪ ،‬وارتفع �سعر البنزين "�أوكتان ‪"95‬‬ ‫بن�سبة ‪ 4‬يف املئة لريتفع اللرت �إىل ‪ 1.03‬دينار‪ ،‬وو�صل �سعر ال�صفيحة‬ ‫‪ 20.6‬دينار لل�صفيحة الواحدة‪ ،‬كما ارتفع �سعر مادتي ال�سوالر والكاز‬ ‫بن�سبة ‪ 3.6‬يف املئة‪ ،‬لريتفع �إىل ‪ 71‬قر�شاً‪ ،‬و�أ�صبح �سعر ال�صفيحة ‪14.2‬‬ ‫دينار لل�صفيحة الواحدة‪.‬‬ ‫فيما مت رف��ع �سعر ال��وق��ود ال�صناعي بن�سبة ‪ 3‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬ووق��ود‬ ‫ال �ط��ائ��رات بن�سبة ‪ 4‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وال �غ��از باجلملة بن�سبة ‪ 3.1‬يف امل�ئ��ة‪،‬‬ ‫والإ�سفلت بن�سبة ‪ 2.9‬يف املئة‪.‬‬

‫مشغلو «االتصاالت» يطالبون بدراسة‬ ‫واقعية حول املشغل الرابع‬

‫برج االت�صاالت‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن��اق����ش ام�ي�ن ع��ام وزارة االت �� �ص��االت وتكنولوجيا‬ ‫امل �ع �ل��وم��ات امل�ه�ن��د���س ن ��ادر ال��ذن �ي �ب��ات‪ ،‬خ�ل�ال اج�ت�م��اع‬ ‫ع�ق��ده م��ع امل��دي��ري��ن التنفيذيني ل�شركات االت�صاالت‬ ‫بح�ضور رئي�س جمل�س مفو�ضي هيئة تنظيم قطاع‬ ‫االت�صاالت املهند�س حممد الطعاين‪ ،‬عددا من الق�ضايا‬ ‫اال�سرتاتيجية التي تهم القطاع‪.‬‬ ‫واك ��د ال��ذن �ي �ب��ات خ�ل�ال ال �ل �ق��اء ال ��ذي � �ش��ارك فيه‬ ‫الرئي�س التنفيذي ل�شركة اورجن االردن جان فران�سوا‬ ‫ت��وم��ا���س‪ ،‬وال��رئ �ي ����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل���ش��رك��ة زي ��ن اح�م��د‬ ‫الهناندة‪ ،‬وعن الرئي�س التنفيذي ل�شركة امنية خالد‬ ‫الهدهد‪ ،‬العالقة الت�شاركية بني احلكومة ممثلة بوزارة‬ ‫االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات وهيئة تنظيم قطاع‬ ‫االت�صاالت‪ ،‬وكل من �شركات القطاع اخلا�ص العاملة يف‬ ‫القطاع‪.‬‬

‫وقال يف بيان ا�صدرته الوزارة �أم�س ال�سبت ان عقد‬ ‫اللقاء ج��اء يف اط��ار التوا�صل بني اجلانبني‪ ،‬و�سيكون‬ ‫اجتماعا �شهريا م��ع جميع االط ��راف ملناق�شة االم��ور‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال�ت��ي ت�ه��م ال�ق�ط��اع‪ ،‬مبينا ان ال ��وزارة‬ ‫حري�صة ع�ل��ى جن��اح اال��س�ت�ث�م��ار يف ق�ط��اع االت���ص��االت‬ ‫ال ��ذي ي�ع��د م��ن اه��م ال�ق�ط��اع��ات االق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬وي��وف��ر‬ ‫دعما �أ�سا�سياً للقطاعات االخرى كما انه داعما ورافدا‬ ‫للخزينة‪ ،‬وي�ساهم يف توفري �آالف فر�ص العمل املبا�شرة‬ ‫وغري املبا�شرة‪ ،‬كما انه �ساهم وي�ساهم يف تدريب وت�أهيل‬ ‫العديد من الكفاءات االردنية العاملة يف دول اخلليج‬ ‫ومنطقة ال�شرق االو�سط وغريها‪.‬‬ ‫وب�ين الذنيبات ان امل�شغلني ط��رح��وا ال�ع��دي��د من‬ ‫الت�سا�ؤالت حول امل�شغل الرابع من ناحية عمل درا�سة‬ ‫واقعية لل�سوق‪ ،‬وحتديد االيجابيات وال�سلبيات؛ حيث‬ ‫اتفق املجتمعون على عقد اجتماع تن�سيقي بني امل�شغلني‬ ‫وهيئة تنظيم قطاع االت�صاالت؛ لال�ستي�ضاح واالجابة‬

‫عن اال�ستف�سارات املتعلقة بالعطاء اخلا�ص بالرتددات‪.‬‬ ‫واك� ��د ان ه�ي�ئ��ة ت�ن�ظ�ي��م ق �ط��اع االت �� �ص��االت بينت‬ ‫للم�شغلني ان الهدف لي�س ادخال م�شغل جديد للقطاع‪،‬‬ ‫ب �ق��در م��ا ه��و ا��س�ت�غ�لال ل �ل �م��وارد امل �ت��وف��رة يف الطيف‬ ‫ال�ترددي ل��دى الهيئة‪ ،‬م�شريا اىل ان م�صلحة االردن‬ ‫تتطلب م��ن اجلميع ‪��-‬س��واء احلكومة او ال�شركات او‬ ‫املواطنني اخلريين‪ -‬اال�ستفادة من االمكانيات املتوفرة‬ ‫لدينا دون اال��ض��رار بقطاع االت�صاالت ال��ذي يعد من‬ ‫اجنح القطاعات يف اململكة‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان م��دي��ري ال���ش��رك��ات أ�ب ��دوا ال�ع��دي��د من‬ ‫املالحظات على قانون االت�صاالت اجلديد‪ ،‬م�شريين‬ ‫اىل ان م�سودة ال�ق��ان��ون تظهر ع��دم وج��ود ت��وازن بني‬ ‫احلكومة والقطاع اخلا�ص وامل�ستفيدين من اخلدمات‪،‬‬ ‫وان القانون يزيد من �سلطة احلكومة على القطاع‪،‬‬ ‫مطالبني بتمديد مدة اال�ست�شارة على القانون‪ ،‬بينما‬ ‫مت التو�ضيح ام��ام امل�شغلني ع��دم ج��دوى مت��دي��د مدة‬ ‫اال�ست�شارة مع �ضرورة قيام ال�شركات جمتمعة بتزويد‬ ‫الوزارة باملالحظات التف�صيلية على القانون‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان املديرين التنفيذيني لل�شركات ابدوا‬ ‫خالل اللقاء اح�سا�سهم بعدم تفهم احلكومة دور قطاع‬ ‫االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‪ ،‬وان الوزارة ال تقوم‬ ‫بالتو�ضيح‪ ،‬ام��ا بع�ض اجلهات ب��دور ه��ذه ال�شركات يف‬ ‫التنمية االقت�صادية‪.‬‬ ‫واك� ��د ال��ذن �ي �ب��ات ان ال� � ��وزارة وال�ه�ي�ئ��ة �ستحافظ‬ ‫و��س�ت��دع��م ق�ط��اع االت �� �ص��االت‪ ،‬و��س�ت�ق��وم ب�ت��وف�ير جميع‬ ‫االمكانيات؛ لتمكني القطاع من القيام بدوره التنموي‬ ‫املن�شود‪ ،‬و�ستناق�ش مالحظات ال�شركات بروح ايجابية‬ ‫منفتحة تخدم م�صلحة االردن اوال وخمتلف االطراف‬ ‫املعنية بالقانون‪ ،‬ودون تغول اي جهة على اخرى‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان��ه مت االت �ف��اق م��ع ال���ش��رك��ات ع�ل��ى تقدمي‬ ‫ر�ؤية م�شرتكة من قبل هذه ال�شركات جمتمعة مدتها‬ ‫‪�� 5‬س�ن��وات‪ ،‬ي �ب��دون فيها مقرتحاتهم لتطوير قطاع‬ ‫االت�صاالت يف االردن‪ ،‬وبالتعاون والتن�سيق مع الوزارة‬ ‫والهيئة‪ ،‬ا�ضافة اىل العمل على حل عدد من الق�ضايا‬ ‫الت�شغيلية وفق امل�صلحة الوطنية‪.‬‬ ‫وق��ال �إن القطاع اخل��ا���ص اب��دى تفهمة للظروف‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة ال�ت��ي مي��ر بها االردن‪ ،‬وا�ستعد للتعاون‬ ‫ال �ك��ام��ل م ��ع احل �ك��وم��ة ف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب �ت��وف�ير ب��دائ��ل‬ ‫لرفد اخلزينة‪ ،‬كما اب��دى ا�ستعداده لدعم م�شروعات‬ ‫م�شرتكة مع الوزارة لتنمية املحافظات‪ ،‬وتوفري فر�ص‬ ‫عمل لالردنيني‪.‬‬

‫إقرار موازنة فلسطينية بقيمة‬ ‫‪ 3.8‬مليار دوالر‬ ‫رام اهلل ‪ -‬وكاالت‬

‫اعتمد الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س‬ ‫امل��وازن��ة العامة لل�سلطة الفل�سطينية لعام ‪2013‬‬ ‫بقيمة ‪ 3.8‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت وك��ال��ة الأن �ب ��اء ال��ر��س�م�ي��ة ع��ن ح�سن‬ ‫العوري امل�ست�شار القانوين لعبا�س قوله �إنّ الرئي�س‬ ‫"�أ�صدر تعليماته لنا با�ستقبال �أ ّية مالحظات من‬ ‫الكتل ال�برمل��ان�ي��ة وال �ن��واب وك��ل اجل�ه��ات لأخ��ذه��ا‬ ‫ب�ع�ين االع �ت �ب��ار و إ�ج� � ��راء ال�ت�ع��دي��ل ال �ق��ان��وين �إذا‬ ‫اقت�ضت امل�صلحة العامة ذلك‪".‬‬ ‫وين�ص ال�ق��ان��ون الأ�سا�سي الفل�سطيني على‬ ‫وجوب �إقرار املوازنة العامة لل�سلطة قبل احلادي‬ ‫والثالثني من �آذار من كل عام‪.‬‬ ‫ويف ظل غياب املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‬ ‫املعطل منذ ح��وايل �ست �سنوات ب�سبب االنق�سام‬ ‫مينح القانون الأ�سا�سي الرئي�س �صالحيات املجل�س‬ ‫الت�شريعي مبا يف ذلك امل�صادقة على املوازنة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ب �ي��ان � �ص��ادر ع��ن جم�ل����س ال� � ��وزراء �إنّ‬ ‫املوازنة تت�ض ّمن نفقات �إجمالية بقيمة ‪ 3.8‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬منها ‪ 350‬مليون دوالر للنفقات التطويرية‬ ‫و‪ 1.88‬مليار للرواتب والأجور‪.‬‬

‫وتو ّقعت احلكومة الفل�سطينية التي عجزت‬ ‫يف الأ�شهر املا�ضية ع��ن ال��وف��اء بالتزاماتها جتاه‬ ‫‪� 154‬ألف موظف يعملون لديها بالقطاعني املدين‬ ‫وال�ع���س�ك��ري يف ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة وق �ط��اع غ��زة �أن‬ ‫حت�صل على متويل خارجي بقيمة ‪ 1.4‬مليار دوالر‬ ‫ل�س ّد العجز يف موازنتها‪.‬‬ ‫وق��ال بيان احلكومة �إنّ من املتوقع حت�صيل‬ ‫‪ 2.5‬مليار دوالر من ال�ضرائب والر�سوم مبا فيها‬ ‫�إيرادات املقا�صة التي جتبيها "�إ�سرائيل" نيابة عن‬ ‫ال�سلطة عن الب�ضائع امل�ستوردة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س الوزراء �سالم فيا�ض يوم اخلمي�س‬ ‫امل��ا��ض��ي يف ل�ق��اء ع��ن امل��وازن��ة ال�ع��ام��ة �إنّ �إج�م��ايل‬ ‫مديونية ال�سلطة الفل�سطينية بلغ ‪ 3.8‬مليار دوالر‬ ‫مع نهاية ‪.2012‬‬ ‫و أ�� �ض��اف �أنّ ه��ذه امل��دي��ون�ي��ة تت�ضمن ‪1.375‬‬ ‫مليار دوالر للبنوك املحلية و‪ 400‬مليون دوالر‬ ‫للقطاع اخلا�ص و‪ 1.1‬مليار ديونا خارجية للبنك‬ ‫الدويل وم�ؤ�س�سات �أخرى‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪ 919‬مليون‬ ‫دوالر ل�صندوق التقاعد ملوظفي القطاع العام‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنّ املديونية التي تعادل موازنة ‪2013‬‬ ‫"ال تزال �ضمن املعدل املقبول دوليا وهي تعادل ‪38‬‬ ‫يف املئة من �إجمايل الناجت املحلي"‪.‬‬

‫مصر تحصل على تسهيالت‬ ‫من موردي القمح‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫نقلت �صحيفة م�صرية �أم�س ال�سبت عن وزير‬ ‫التموين با�سم عودة قوله �إنّ م�صر �ستح�صل على‬ ‫ت�سهيالت يف ال�سداد من موردي القمح الأمريكيني‬ ‫والأوروب �ي�ين‪ ،‬وذل��ك يف وق��ت يواجه فيه �أك�بر بلد‬ ‫م���س�ت��ورد ل�ل�ق�م��ح يف ال �ع��امل ��ص�ع��وب��ات يف مت��وي��ل‬ ‫الواردات‪.‬‬ ‫و�أحل� ��ق ع��ام��ان م��ن ال�ق�لاق��ل م�ن��ذ الإط��اح��ة‬ ‫بالرئي�س ال�سابق ح�سني مبارك �أ�ضرارا باالقت�صاد‬ ‫الذي بات يعاين من �ش ّح �إيرادات ال�سياحة وتراجع‬ ‫يف قيمة العملة‪.‬‬ ‫و�أب�ل��غ ع��ودة �صحيفة ال�شروق �أنّ "م�صدري‬ ‫القمح الأمريكيني والأوروبيني �سيقومون بتقدمي‬ ‫ت�سهيالت مل�صر يف ال�سداد ال�سترياد القمح‪� ،‬ست�صل‬ ‫�إىل ت�سعة �أ�شهر"‪.‬‬ ‫ومل يو�ضح ما �إذا كانت م�صر �ستح�صل على‬ ‫ف�ت�رة ��س�م��اح ق��دره��ا ت�سعة أ���ش�ه��ر ل�ل���س��داد �أم �أنّ‬ ‫املدفوعات �ستوزع على مدار ت�سعة �أ�شهر‪.‬‬

‫وقال م�س�ؤول بالوزارة‪ ،‬طلب عدم ن�شر ا�سمه‪،‬‬ ‫�إنّ الوزير مل يك�شف عن تفا�صيل االتفاق "حلماية‬ ‫م�صالح م�صر"‪.‬‬ ‫وقال �إنّ م�صر تريد �أي�ضا التو�صل التفاقات‬ ‫م��ع امل ��وردي ��ن غ�ير الأم��ري �ك �ي�ين �أو الأوروب� �ي�ي�ن‪.‬‬ ‫ورو�سيا مورد كبري مل�صر �أي�ضا‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪" :‬ندعو ك ��ل امل �� �ص��دري��ن �إىل ت�ق��دمي‬ ‫�آرائهم للوزارة مرفقا بها الت�سهيالت التي يودون‬ ‫تقدميها لنا ال�سترياد القمح منهم‪".‬‬ ‫وت��دع��م م���ص��ر ��س�ع��ر اخل �ب��ز ل�سكانها ال�ب��ال��غ‬ ‫عددهم ‪ 84‬مليون ن�سمة‪ .‬وه��دد �أ�صحاب املخابز‬ ‫ب��الإ� �ض��راب مطالبني مب�ستحقات م�ت��أخ��رة لهم‬ ‫يقولون إ� ّنها تبلغ نحو ‪ 60‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫كان تقرير ملجل�س الوزراء يوم الأربعاء �أظهر‬ ‫�أنّ خمزونات م�صر من القمح بلغت ‪ 2.116‬مليون‬ ‫طن مبا يكفي ‪ 85‬يوما‪.‬‬ ‫وت �� �ش�ت�ري م���ص��ر ن �ح��و ع �� �ش��رة م�ل�اي�ي�ن طن‬ ‫�سنويا‪ ،‬لكن م�شرتيات الدولة تراجعت منذ كانون‬ ‫الثاين �إىل �أق ّل من ربع حجمها للفرتة ذاتها من‬ ‫العام املا�ضي‪.‬‬

‫أسهم‬

‫مليارا دينار حجم تداول البورصة العام املاضي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال رئي�س جمل�س ادارة بور�صة عمان الدكتور‬ ‫�صفوان طوقان �إن حجم التداول الإجمايل يف بور�صة‬ ‫ع ّمان خالل عام ‪ 2012‬بلغ حوايل ملياري دينار‪ ،‬فيما‬ ‫بلغ عدد الأ�سهم املتداولة ‪4‬ر‪ 2‬مليار �سهم‪ ،‬نفذت من‬ ‫خالل ما يقارب مليون عقد‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف ط��وق��ان خ�ل�ال اج�ت�م��اع الهيئة العامة‬ ‫العادي الذي مت خالله مناق�شة تقرير جمل�س الإدارة‬ ‫عن �أعمال البور�صة لعام ‪ 2012‬وخطتها امل�ستقبلية‬ ‫وامل�صادقة على البيانات املالية لل�سنة املنتهية يف ‪31‬‬ ‫كانون الأول ‪� 2012‬أن القيا�سي لبور�صة ع ّمان انخف�ض‬ ‫مل�ستوى ‪ 1958‬نقطة بن�سبة ‪9‬ر‪ 1‬يف املئة‪ ،‬وبلغت القيمة‬ ‫ال�سوقية لل�شركات املدرجة يف البور�صة ‪ 19‬مليار دينار‬ ‫م�شكلة ‪5‬ر‪ 93‬يف املئة من الناجت املحلي االجمايل‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل �أن ع��ام ‪ 2012‬ك��ان ع��ام��ا �صعباً على‬ ‫البور�صة‪� ،‬سواء على ال�صعيد الداخلي او اخلارجي‪،‬‬

‫حيث �ألقى الو�ضع االقت�صادي ال�صعب بظالله على‬ ‫ال�سوق املالية وعلى ن�شاط التداول و�أ�سعار الأ�سهم يف‬ ‫البور�صة‪.‬‬ ‫وحول التطور الت�شريعي‪ ،‬قال طوقان �إن بور�صة‬ ‫ع � ّم��ان ق��ام��ت مب��راج�ع��ة وت�ع��دي��ل ع��دد م��ن الأن�ظ�م��ة‬ ‫والتعليمات الداخلية للبور�صة‪� ،‬إذ مت �إقرار تعليمات‬ ‫�إدراج الأوراق امل��ال�ي��ة اجل��دي��دة‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل تطبيق‬ ‫تعليمات ج��دي��دة ل�ل��إدراج راع��ت املعايري الدولية يف‬ ‫جمال �إدراج االوراق املالية‪.‬‬ ‫وبني �أنه مت توزيع ال�شركات املدرجة على ثالث‬ ‫أ�� �س��واق ب�ن��اء ع�ل��ى م�ع��اي�ير ال��رب�ح�ي��ة وح �ق��وق امللكية‬ ‫واال�سهم احل��رة وع��دد امل�ساهمني‪ ،‬م�شريا اىل أ�ن��ه مت‬ ‫متييز ال�شركات املدرجة يف كل �سوق من خالل ن�سب‬ ‫التغري اليومية امل�سموح بها على ا�سعار ا�سهم ال�شركات‬ ‫و�أوقات التداول‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أنه مت حتديث وتعديل ن�شرات التداول‬ ‫وو�سائل ن�شر املعلومات اخلا�صة بالبور�صة للتوافق‬ ‫مع التق�سيمات اجلديدة لال�سواق‪ ،‬مبينا ان البور�صة‬

‫قامت ب�إطالق م�ؤ�شر خا�ص بكل �سوق من اال�سواق‬ ‫الثالثة مع بداية العام ‪ ،2013‬لي�سهل على املهتمني‬ ‫متابعة حتركات كل �سوق من هذه اال�سواق‪.‬‬ ‫وق � ��ال ط ��وق ��ان ان ال �ب��ور� �ص��ة �أجن � ��زت م �� �ش��روع‬ ‫البيئة االفرتا�ضية‪ ،‬ال��ذي يهدف �إىل جتهيز موقع‬ ‫احتياطي ملوقع البور�صة االلكرتوين على االنرتنت‪،‬‬ ‫ل���ض�م��ان ق ��درة ال�ب��ور��ص��ة ع�ل��ى اال� �س �ت �م��رار بتقدمي‬ ‫جميع خدماتها االلكرتونية يف حال حدوث �أي خلل‬ ‫قد ي��ؤدي اىل توقف اخلدمة من املوقع االلكرتوين‬ ‫الرئي�س للبور�صة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان��ه مت خ�ل�ال ال �ع��ام امل��ا��ض��ي م��ن االن�ت�ه��اء‬ ‫من املراحل الثالث االوىل من م�شروع تدقيق نظم‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات املحا�سبية ل���ش��رك��ات ال��و��س��اط��ة‪ ،‬ح�ي��ث مت‬ ‫تعديل انظمة املعلومات يف �شركات الو�ساطة لتتوافق‬ ‫م��ع امل �ع��اي�ير ال��دول �ي��ة يف ه ��ذا امل �ج ��ال‪ ،‬ح�ي��ث �سيتم‬ ‫تقييم م��دى التحديث ال��ذي مت على ه��ذه االنظمة‪،‬‬ ‫وتطويرها ح�سب اخلطة الت�صحيحية امل�ع��دة لهذه‬ ‫الغاية‪.‬‬

‫بور�صة عمان‬


‫‪10‬‬

‫م����������ال و�أع��������م��������ال‬

‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫أزمة قبرص‬

‫مصرفيو قربص ومحاسبوها إىل البطالة أو الهجرة‬ ‫نيقو�سيا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مع �إعادة الهيكلة املفاجئة واجلذرية للقطاع امل�صريف القرب�صي‬ ‫التي �أقرتها نيقو�سيا مقابل خطة �إنقاذ �أوروب�ي��ة‪ ،‬بات موظفو كثري‬ ‫من امل�صارف و�شركات تدقيق احل�سابات يخ�شون البطالة فيما ينوي‬ ‫بع�ضهم الهجرة‪.‬‬ ‫وقالت ثينيا خري�سافي�س التي تعمل منذ ‪ 30‬عاما يف بنك اليكي‪،‬‬ ‫ثاين م�صارف البالد الذي �ستجري ت�صفيته "كنا نعي�ش حياة ممتعة‬ ‫بف�ضل رواتبنا‪ ..‬الآن كل �شيء تغري"‪.‬‬ ‫وتابعت ان "الو�ضع �صعب ب�شكل خا�ص علينا لأننا نعمل كالنا يف‬ ‫امل�صرف نف�سه"‪ ،‬م�ؤكدة انها ت�سعى اىل العثور على وظيفة جديدة‪.‬‬ ‫وكانت تعرفت اىل زوجها يف بنك اليكي‪ ،‬حيث ي�شغل من�صبا �إداريا‪.‬‬ ‫ويقول الزوج اندريا�س خري�سافي�س‪�" :‬إنني �أعد �سريتي الذاتية‬ ‫لإر�سالها اىل الدول العربية‪ .‬دبي‪� ،‬أبو ظبي‪ ،‬قطر‪ .‬اي مكان ميكنني‬ ‫ان اجد عمال فيه‪ ،‬ماذا ي�سعني �أن افعل؟"‪.‬‬ ‫وي�شكل ال�ق�ط��اع امل���ص��ريف ح��وايل ثلث اج�م��ايل ال�ن��اجت الداخلي‬ ‫القرب�صي ويوظف ح��وايل ‪ 13‬ال��ف �شخ�ص يف البالد‪ ،‬ما ي��وازي ‪1.5‬‬ ‫يف املئة من ال�سكان‪ .‬ويعد بنك اليكي وحده ‪ 2300‬موظف يف اجلزيرة‬ ‫فيما يوظف بنك قرب�ص وهو االول وامل�صرف االخر الذي �سيخ�ضع‬ ‫العادة هيكلة ‪ 3300‬موظف‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��دت ف��وت��وال فو�سكو ال�ت��ي تعمل يف الي�ك��ي م�ن��ذ ‪ 25‬ع��ام��ا ان‬ ‫الرواتب هبطت ب�شكل حاد‪ .‬وقالت "مل نكن نخال ان امرا كهذا قد‬ ‫يحدث‪ ،‬كانت لدينا وظائف ورب عمل جيد"‪.‬‬ ‫وفيما تطور دور اجلزيرة كمن�صة مالية يف ال�سنوات الـ‪ 30‬االخرية‬ ‫بات كثري من القبار�صة يعملون يف امل�صارف واملحا�سبة واملحاماة وهي‬ ‫مهن عالية املردود وكانت تعترب �ضمانا حتى وقت قريب‪.‬‬ ‫لكن النقابات ت�ؤكد �أن إ�ع��ادة هيكلة القطاع امل�صريف ممكنة من‬ ‫دون ت�سريح موظفيه‪ .‬و��ص��رح بانيكو�س �ستافري م��ن نقابة عمال‬

‫امل�صارف �إتيك التي تعنى بحماية �صندوق تقاعد املوظفني وال �سيما‬ ‫حاليا "هدفنا هو �أال يتم اي ت�سريح بحت‪ ،‬بل ان يتم تطبيق خطة‬ ‫تقاعد مبكرة"‪.‬‬ ‫و أ�ك��دت ماريلينا كتيما�س النقابية املوظفة يف اليكي "اكدت لنا‬ ‫ادارتنا ان اي وظيفة لي�ست مهددة"‪ .‬وتابعت "لكن ال ميكن الحد ان‬ ‫يعلم ان كانت �ستقر تخفي�ضات يف الرواتب او اجراءات اخرى"‪ ،‬مذكرة‬ ‫�أن الرواتب �سبق ان خف�ضت يف ت�شرين االول‪ ،‬مبا معدله ‪ 12,5‬يف املئة‪.‬‬ ‫لكن املحلل االقت�صادي لوي�س خري�ستوفيد�س اخلبري يف �ش�ؤون‬ ‫العمل يف جامعة قرب�ص �أقل ثقة‪.‬‬ ‫فقد اعترب ان��ه "�سيتم إ�ل�غ��اء ع��دد كبري م��ن املنا�صب يف هذين‬ ‫امل�صرفني قريبا"‪ ،‬م�شريا اىل ان ن�سبة البطالة التي بلغت ‪ 15‬يف املئة‬ ‫تقريبا يف كانون الثاين "�سرتتفع اىل �ضعفيها على االرجح يف العام‬ ‫املقبل"‪.‬‬ ‫فبالإ�ضافة اىل الوظائف التي طالتها الهجرة الهائلة لر�ؤو�س‬ ‫االم� ��وال االج�ن�ب�ي��ة‪� ،‬سيتزعزع االق�ت���ص��اد ال�ق�بر��ص��ي ب��رم�ت��ه نتيجة‬ ‫االج��راءات التي ت�شملها اع��ادة الهيكلة امل�صرفية وه��ي تقييد حركة‬ ‫ر�ؤو�س االموال واقتطاع ن�سبة من بع�ض الودائع امل�صرفية‪.‬‬ ‫وقررت حمامية يعمل مكتبها ب�شكل كبري مع م�ستثمرين اجانب‬ ‫"الرحيل" على ما قالت‪ .‬وتابعت "�سبق ان خ�ضعت رواتبنا لتخفي�ض‬ ‫‪ 30‬يف املئة يف ت�شرين االول‪ ،‬و�أكد لنا �صاحب العمل للتو انه لن يتمكن‬ ‫من ابقاء اجلميع"‪.‬‬ ‫واعترب خري�ستوفيد�س ان "جميع القطاعات �ستعاين"‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان جتميد او االقتطاع من الودائع التي تفوق ‪ 100‬الف ي��ورو يف‬ ‫امل�صرفني االولني يف البالد �سينعك�س حتما يف افال�س �شركات‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ان��ه "يف ح��ال ع��دم ت��واف��ر ام��وال لبع�ض ال�شركات فلن‬ ‫تتمكن من موا�صلة ن�شاطها"‪ ،‬و�ست�ضطر اىل ت�سريح موظفني متوقعا‬ ‫"كارثة"‪.‬‬

‫علم االحتاد الأوروبي‬

‫الرئيس القربصي يؤكد بقاء بالده يف منطقة اليورو‬ ‫نيقو�سيا ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ ّكد الرئي�س القرب�صي نيكو�س انا�ستا�سياد�س جمددا �أنّ بالده لن‬ ‫تخرج من منطقة اليورو بعد �إبرامها خطة الإنقاذ الدولية لتجنيبها‬ ‫الإفال�س لقاء �إعادة هيكلة �صارمة لنظامها امل�صريف‪.‬‬ ‫وق��ال انا�ستا�سياد�س خ�لال االجتماع ال�سنوي الحت��اد موظفي‬ ‫الدولة يف نيقو�سيا‪" :‬لن نخرج من اليورو‪ ،‬و�أن��ا �أ�شدد على ذلك"‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬أكرر‪ ،‬لن نخو�ض جت��ارب تنطوي على جمازفة وتع ّر�ض‬ ‫م�ستقبل بلدنا للخطر"‪.‬‬ ‫يف االن�ت�ظ��ار‪ ،‬يتوقع �سكان جمهورية ق�بر���ص أ�ي��ام��ا �صعبة مع‬ ‫ن�شاط ت�ؤثر عليه ب�شدة قيود على حركة ر�ؤو�س الأموال فر�ضت بعد‬ ‫�إلزام كل امل�صارف يف البالد ب�إغالق �أبوابها ‪ 12‬يوما‪.‬‬ ‫وبعدما أ�ع��ادت فتح �أبوابها اخلمي�س‪ ،‬ت�ش ّكلت �صفوف حم��دودة‬ ‫أ�م��ام امل�صارف �صباح اجلمعة‪ ،‬ولكن فقط أ�م��ام فروع "اليكي بنك"‪،‬‬ ‫ال�ضحية الأوىل لالتفاق الذي مت التو�صل �إليه االثنني بني قرب�ص‬ ‫واجلهات املانحة بهدف تفادي �إفال�س البالد‪.‬‬ ‫ولتج ّنب ه��روب ر�ؤو���س ا ألم ��وال‪ ،‬فر�ضت ال�سلطات القرب�صية‬ ‫قيودا �صارمة‪.‬‬ ‫وق��د ح��دد املبلغ ال��ذي ميكن لكل �شخ�ص �سحبه يوميا ب �ـ‪300‬‬ ‫ي��ورو‪ ،‬بينما ال ميكن دفع مبلغ يتجاوز خم�سة �آالف يورو يف اخلارج‬ ‫بالبطاقات‪� ،‬أ ّما التحويالت امل�صرفية �إىل اخلارج فتبقى ممنوعة‪.‬‬ ‫واجلمعة‪ ،‬نقلت وك��ال��ة ا ألن�ب��اء القرب�صية ع��ن وزارة املالية �أنّ‬ ‫القرار الذي فر�ض هذه الإجراءات واتخذ الأربعاء لفرتة �أربعة �أيام‬ ‫مت متديده خلم�سة �أيام �إ�ضافية‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬رف��ع البنك امل��رك��زي القرب�صي اجلمعة القيود على‬ ‫عمليات الدفع املحلية بوا�سطة البطاقات امل�صرفية‪ ،‬وذلك بعدما كان‬

‫فر�ضها يف �ضوء خطة �إنقاذ القطاع امل�صريف التي ت�ض ّمنت �شروطا‬ ‫قا�سية‪ .‬و�أعلن �أي�ضا أ� ّنه �سيجري تقييما يوميا ملجمل الإجراءات التي‬ ‫ا ّتخذها بهدف "ت�صحيحها" �أو "تخفيفها"‪.‬‬ ‫واع�ت�بر اخل�ب�ير االق�ت���ص��ادي القرب�صي ياني�س تريكيد�س �أنّ‬ ‫تداعيات الأزم��ة �ستكون "خطرة" لأن "كثريا م��ن النا�س خ�سروا‬ ‫�أموالهم‪ .‬هذا الأمر �سي�ؤ ّثر على اال�ستهالك"‪ ،‬و�أ�ضاف �أنّ "�شركات‬ ‫كثرية �ستت�أثر‪ .‬هذا �سي�ؤثر على اال�ستثمار‪ .‬والنتيجة باخت�صار �أنّ‬ ‫البالد �ستغرق يف انكما�ش كبري"‪.‬‬ ‫وح � ّذر معهد امل��ال ال��دويل ال��ذي مي ّثل �أك�بر امل�صارف يف العامل‬ ‫اخلمي�س من �أنّ اقت�صاد البالد �سي�شهد "انخفا�ضا حادا" وانكما�شا‬ ‫قد يتجاوز ع�شرين باملئة يف ال�سنتني املقبلتني‪.‬‬ ‫واع �ت�رف ��ص�ن��دوق ال�ن�ق��د ال� ��دويل‪� ،‬أح ��د ث�لاث��ة �أط� ��راف دائ�ن��ة‬ ‫جلمهورية ق�بر���ص‪ ،‬ب ��أنّ تطبيق خطة امل�ساعدة ق��د ّ‬ ‫يد�شن "فرتة‬ ‫�صعبة على القبار�صة لبع�ض الوقت"‪.‬‬ ‫لكن ومبعزل عن ال�صعوبات االقت�صادية‪ ،‬يرى القبار�صة �أ ّنهم مل‬ ‫يعاملوا بعدل من قبل �شركائهم يف منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وق��ال الرئي�س القرب�صي‪" :‬ال �أح��د يجهل �إىل �أ ّي��ة درج��ة كان‬ ‫�شركا�ؤنا غري مبالني"‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬انتقد وزير خارجية ال�سويد كارل بيلت الذي �أنهى زيارة‬ ‫لقرب�ص‪� ،‬شركاءه الأوروبيني واحلكومة القرب�صية ال�سابقة‪.‬‬ ‫وكتب بيلد على ح�سابه على موقع تويرت‪" :‬ال�س�ؤال بالن�سبة �إ ّ‬ ‫يل‬ ‫هو معرفة ملاذا مت ال�سماح للو�ضع ب�أن ي�ستمر طوال هذا الوقت‪ .‬ثم‬ ‫مت�ض على انتخابه �سوى ب�ضعة �أيام"‪.‬‬ ‫�إلقاء امل�س�ؤولية على رئي�س مل ِ‬ ‫ودعا انا�ستاد�سياد�س مواطنيه �إىل عدم الت�سرع يف احلكم عليه‪،‬‬ ‫مذكرا ب�أ ّنه وجد نف�سه قبل ‪ 29‬يوما فقط "مكلفا �إدارة و�ضع خارج‬ ‫عن ال�سيطرة"‪.‬‬

‫وق��ال فيليب �ساتل اخلبري يف معهد امل��ال ال��دويل �إنّ "قرب�ص‬ ‫تدفع بكل الأ�شكال ثمن ارتباطها باليورو بدون �أن حتقق �أيّ �أرباح"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل "االنكما�ش" االقت�صادي الذي يلوح يف الأفق‪.‬‬ ‫واعترب اللوبي العاملي للم�صارف �أنّ ثمة "احتماال فعليا" خلروج‬ ‫قرب�ص من منطقة اليورو بعد عملية �إنقاذها املثرية للجدل‪.‬‬ ‫ويف م�ق��اب��ل م���س��اع��دة بقيمة ع���ش��رة م�ل�ي��ارات ي ��ورو م��ن ترويكا‬ ‫الدائنني (�صندوق النقد الدويل والبنك املركزي الأوروبي واالحتاد‬ ‫الأوروب��ي) تعهّدت نيقو�سيا يف االتفاق امل�برم االثنني بتوفري �سبعة‬ ‫ون�صت اخلطة خ�صو�صا على إ�غ�لاق "بنك اليكي"‬ ‫مليارات ي��ورو‪ّ .‬‬ ‫ثاين �أكرب م�صارف قرب�ص‪ ،‬واقتطاع من الودائع التي تفوق مئة �ألف‬ ‫يورو يف بنك قرب�ص �أكرب م�صارف البالد‪.‬‬ ‫وب ّثت قناة �سيغما اخلا�صة م�ساء اجلمعة ن�سخة من مر�سوم من‬ ‫البنك املركزي القرب�صي ي�شري �إىل �أنّ االقتطاع �سيكون يف حدود ‪37,5‬‬ ‫يف املئة و�سيتم تعوي�ضه ب�أ�سهم‪.‬‬ ‫وانعك�ست الأزمة يف قرب�ص على �أوروبا �أي�ضا‪ ،‬حيث ي�سود �شعور‬ ‫باال�ستياء الكبري من �أملانيا املتهمة بفر�ض ر�ؤيتها حل ّل �أزمة قرب�ص‬ ‫والتق�شف على كل �أوروبا‪ ،‬وخ�صو�صا دول اجلنوب‪.‬‬ ‫وهذا الو�ضع أ�ث��ار قلق الرئي�س الفرن�سي فرن�سوا هوالند الذي‬ ‫عبرّ م�ساء اخلمي�س عن قلقه من نتائج هذا االنق�سام بني ال�شمال‬ ‫واجلنوب‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��رئ�ي����س ال�ف��رن���س��ي‪�" :‬أريد �أن ت �ك��ون ك��ل �أوروب � ��ا تعمل‬ ‫للإ�صالح"‪ ،‬و أ�� �ض��اف �أنّ "متديد التق�شف ال�ي��وم يعني خطر عدم‬ ‫التمكن من خف�ض العجز والت�أكد من وجود حكومات ال تتمتع ب�شعبية‬ ‫ميكن �أن يطيحها ال�شعبويون يف �أيّ وقت"‪ ،‬م�ؤكدا �أنّ "التق�شف يعني‬ ‫احلكم على �أوروبا باالنفجار"‪.‬‬

‫نسبة االقتطاع من الحسابات‬ ‫املصرفية يف بنك قربص غري نهائية‬ ‫نيقو�سيا ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ص ّرح نائب قرب�صي وم�س�ؤول كبري يف بنك قرب�ص �أنّ احل�سابات‬ ‫ال تزال جارية الحت�ساب ن�سبة االقتطاع من الودائع امل�صرفية التي‬ ‫تزيد عن ‪� 100‬ألف يورو وحددت حتى الآن ب‪ 37,5‬يف املئة‪ ،‬وقد ت�صل‬ ‫�إىل ‪ 60‬يف املئة‪.‬‬ ‫وحاليا كافة املبالغ التي تزيد عن ‪ 100‬أ�ل��ف ي��ورو امل��ودع��ة يف‬ ‫بنك قرب�ص جممدة‪ ،‬وبح�سب ماريو�س مافريدي�س النائب عن‬ ‫حزب دي�سي اليميني الذي يتزعمه الرئي�س نيكو�س انا�ستا�سياد�س‪،‬‬ ‫�ستبقى كذلك لعدة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫وقال إ� ّنه من هذه املبالغ "�سيكون هناك اقتطاع بحدود ‪ 37,5‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬و�سيتم تعوي�ضه ب�أ�سهم" يف امل�صرف يف حني �أنّ ن�سبة �إ�ضافية‬ ‫بـ‪ 22,5‬يف املئة �ستج ّمد ملدة ‪ 90‬يوما �إىل �أن يتم حتديد "ما �إذا كان‬ ‫مبلغ �أعلى الزما"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنّ ن�سبة الأربعني باملئة الباقية "�ستو�ضع يف ح�ساب‬ ‫جم ّمد ل�ستة �أ�شهر ملنع الأ�شخا�ص من �سحب كل �أموالهم"‪ ،‬لكنها‬ ‫�ستعود يف النهاية �إىل �أ�صحابها‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنّ "هذه الأموال لي�ست �ضائعة لكنها �ستطرح م�شكلة‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ ،‬التي لن تتمكن من الو�صول �إىل ر�ؤو�س �أموالها"‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��د م��اري��و �سكندالي�س اخل�ب�ير وامل �� �س ��ؤول يف ب�ن��ك قرب�ص‬ ‫ه��ذا الإج��راء وق��ال‪" :‬كان هناك ح�سابات �أولية �أف�ضت �إىل ن�سبة‬ ‫‪ 37,5‬يف املئة‪ ،‬لكن هذا الرقم لي�س نهائيا لأنه �سيتم �إعفاء بع�ض‬ ‫احل�سابات"‪.‬‬ ‫وقال �إنّ الن�سبة النهائية لالقتطاع رهن بـ"الأموال التي �سيتم‬ ‫�إعفا�ؤها" من هذه ال�ضريبة‪.‬‬ ‫�إذا كانت الأموال ورواتب التقاعد والودائع الأخرى املعفية ال‬ ‫ت�سمح بجمع مبلغ ‪ 2,8‬مليار يورو الالزم يف �إطار خطة الإنقاذ‪ ،‬ف�إنّ‬ ‫االقتطاع �سيكون �أكرب‪.‬‬

‫شركات‬

‫عرض مزايا سيارتي رينج روفر و «جاكوار إكس جي»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬علي املالح‬ ‫اطلع �سمو الأمري ت�شازلر ودوقة كورنوال كاميال على �سيارتي‬ ‫رينج روڤر اجلديدة كلياً وجاكوار "�إك�س جي ‪ ،"XJ‬اللتني عر�ضتهما‬ ‫�شركة "املحمودية موتورز"‪ ،‬امل��وزع احل�صري للعالمات التجارية‬ ‫"جاكوار" و"الند روڤر" و"ڤولڤو" يف اململكة �أمام متحف ال�سيارات‬ ‫امللكي‪.‬‬

‫جاء ذلك �ضمن الزيارة الأخرية التي قام بها �سمو الأمري والدوقة‬ ‫م�ؤخراً للمملكة بهدف تعزيز العالقات الأردنية الربيطانية‪.‬‬ ‫راف ��ق ��س�م��و الأم �ي�ر وال��دوق��ة يف ه��ذه ال��زي��ارة ��س�ع��ادة ال�سفري‬ ‫الربيطاين يف الأردن بيرت ميليت‪ ،‬وتخللها قيام ال�سيد �سعيد ملح�س‪،‬‬ ‫مدير الت�سويق يف �شركة "املحمودية موتورز" ب�إعطاء ملحة موجزة‬ ‫عن هاتني ال�سيارتني للأمري ت�شارلز والدوقة كاميال‪ ،‬ثم مت التقاط‬ ‫ال�صور التذكارية معهما‪.‬‬

‫وع��ن ذل��ك‪ ،‬ق��ال ملح�س‪" :‬نفخر بعر�ض �سيارتي ري�ن��ج روڤ��ر‬ ‫اجلديدة كلياً وج��اك��وار "�إك�س جي ‪ "XJ‬ذات املن�ش�أ الربيطاين يف‬ ‫امل�ت�ح��ف امل�ل�ك��ي ل�ل���س�ي��ارات‪ ،‬ال ��ذي ي�ع��د م��ن أ�ه ��م امل �ع��امل ال��وط�ن�ي��ة يف‬ ‫اململكة والتي جاءت تخليداً لذكرى ملكنا الراحل احل�سني بن طالل‬ ‫وجت�سد هاتان‬ ‫طيب اهلل ث��راه وتقديراً ل�شغفه الكبري بال�سيارات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ال�سيارتان املتميزتان والرائعتان �أف�ضل ما قدمته �صناعة ال�سيارات‬ ‫الربيطانية من حيث الت�صميم والتقنية والت�صنيع"‪.‬‬

‫طيران‬

‫مطارات الخليج تستقبل ‪ 400‬مليون مسافر‬ ‫سنوي ًا يف ‪2020‬‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫يف ظل ت�سارع النمو يف قطاع الطريان اخلليجي‪،‬‬ ‫ت�ل�ق��ي "العربية" يف �سل�سلة م��ن ت�ق��ري��ري��ن ال���ض��وء‬ ‫على �أب��رز امل�شاريع اجل��اري تنفيذها لتو�سيع الطاقة‬ ‫اال�ستيعابية ملطارات املنطقة وما رافقها من تفاقم يف‬ ‫م�شكلة ازدحام الأجواء‪.‬‬ ‫وبح�سب "الأياتا" فمن املتوقع �أن ي�سجل ال�شرق‬ ‫الأو�سط ثالث �أ�سرع منو �إقليمي لعدد امل�سافرين بن�سبة‬ ‫‪ 6.6‬يف املئة ه��ذا ال�ع��ام‪ ،‬وبحلول ع��ام ‪� ،2020‬ستتعامل‬ ‫املطارات يف ال�شرق الأو�سط مع ما يقارب ‪ 400‬مليون‬ ‫م�سافر �سنوياً‪.‬‬ ‫ويعترب �أب ��رز ه��ذه امل���ش��اري��ع �إن �ف��اق ال�سعودية ما‬ ‫يرتاوح بني ‪ 10‬و‪ 15‬مليار دوالر لبناء وتطوير مطاراتها‬ ‫بحلول عام ‪ ،2020‬ليتم بذلك رفع القدرة اال�ستيعابية‬ ‫ملطار امللك خالد ال��دويل يف الريا�ض بنحو ‪ 80‬يف املئة‬ ‫اىل ‪ 25‬مليون م�سافر‪ ،‬يف حني �أن مبنى جديدا يجري‬ ‫ب�ن��ا�ؤه يف مطار ج��دة بتكلفة تتجاوز ‪ 7‬مليارات دوالر‬ ‫�سرتفع الطاقة اال�ستيعابية بـ‪ 76‬يف املئة �إىل ‪ 30‬مليون‬ ‫م�سافر‪.‬‬

‫�أما يف ا إلم��ارات‪ ،‬فتنفق دبي نحو ‪ 7.8‬مليار دوالر‬ ‫يف �إطار خطتها اال�سرتاتيجية لعام ‪ ،2020‬بهدف زيادة‬ ‫ق��درة مطار دبي ال��دويل من ‪ 60‬مليون م�سافر �سنويا‬ ‫�إىل ‪ 90‬مليون م�سافر �سنويا بحلول ع��ام ‪ ،2018‬وقد‬ ‫انتهى املطار م�ؤخرا من �إطالق �أول مدرج بني خ�صي�صا‬ ‫لطائرات ايربا�ص ‪ 380‬بتكلفة بلغت ‪ 3.2‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وم��ن �ضمن خطط دب��ي اجل��اري تنفيذها افتتاح‬ ‫مطار �آل مكتوم الدويل اجلديد �أمام الركاب يف �أكتوبر‬ ‫املقبل ليلبي احتياجات ‪ 160‬مليون م�سافر‪ ،‬وقد با�شر‬ ‫املطار عمليات ال�شحن قبل ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫ويف العا�صمة الإم��ارات �ي��ة تنفق ��ش��رك��ة �أب��وظ�ب��ي‬ ‫للمطارات نحو ‪ 6.8‬مليار دوالر لتو�سيع مطار �أبوظبي‬ ‫الدويل بهدف رفع قدرته اال�ستيعابية بنحو ‪ 170‬يف املئة‬ ‫�إىل ‪ 32‬مليون م�سافر �سنويا‪.‬‬ ‫ويف ق�ط��ر ي �ج��ري ال�ع�م��ل ع�ل��ى ب �ن��اء م �ط��ار حمد‬ ‫ال ��دويل بتكلفة ‪ 15‬مليار دوالر‪ ،‬وم��ن امل�ت��وق��ع افتتاح‬ ‫املطار نهاية العام اجلاري‪ ،‬وت�صل الطاقة اال�ستيعابية‬ ‫للمطار اجلديد �إىل ‪ 30‬مليون م�سافر �سنويا‪ ،‬على �أن‬ ‫ترتفع الطاقة اال�ستيعابية �إىل ‪ 50‬مليون م�سافر مع‬ ‫انتهاء املرحلة الأخرية‪.‬‬

‫طريان اخلليج‬

‫من جانبها تخطط الكويت لإنفاق نحو ‪ 3‬مليارات‬ ‫دوالر لإن���ش��اء مبنى ج��دي��د و‪ 3‬م�ل�ي��ارات دوالر �أخ��رى‬ ‫لتحديث املدرجات وبرج املراقبة و�إن�شاء منطقة جديدة‬ ‫لل�شحن‪.‬‬ ‫وت �ه��دف ه ��ذه اال� �س �ت �ث �م��ارات �إىل زي� ��ادة ال�ط��اق��ة‬ ‫اال�ستيعابية للمطار ب�أكرث من مرتني بحلول عام ‪2016‬‬ ‫�إىل ‪ 13‬مليون م�سافر كمرحلة �أوىل ثم �إىل ‪ 25‬مليون‬ ‫م�سافر �سنويا‪.‬‬ ‫�أم��ا �شركة مطار البحرين فتنفذ خطة تو�سعية‬ ‫لرفع الطاقة اال�ستيعابية للمطار بـ‪ 50‬يف املئة �إىل ‪13.5‬‬

‫مليون م�سافر بحلول ‪.2015‬‬ ‫وتنفق �سلطنة عمان نحو ‪ 2.6‬مليار دوالر لتو�سيع‬ ‫مطاري م�سقط و�صاللة ورفع الطاقة اال�ستيعابية �إىل‬ ‫‪ 12‬مليون م�سافر �سنويا‪.‬‬ ‫ت�سارع النمو يف قطاع الطريان اخلليجي وا�ستثمار‬ ‫م�ل�ي��ارات ال� ��دوالرات لتو�سيع م �ط��ارات قائمة و�إن���ش��اء‬ ‫م �ط ��ارات ج��دي��دة ت��راف��ق م�ع��ه من��و ��س��ري��ع مب�ع��دالت‬ ‫احل��رك��ة اجل��وي��ة‪ ،‬ا ألم ��ر ال��ذي �ساهم بتنامي م�شكلة‬ ‫ازدحام الأجواء ‪ -‬م�شكلة �سنلقي ال�ضوء عليها يف تقرير‬ ‫الغد‪.‬‬

‫الشركة العاملية ترعى مؤتمر‬ ‫الطب الباطني باألردن‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ب ��رزت ‪ MSD‬الأردن ال�ت��زام�ه��ا امل�ت��وا��ص��ل ب��رف��ع ال��وع��ي لدى‬ ‫املر�ضى والأطباء بطرق عالج و�إدارة العديد من الأمرا�ض الأكرث‬ ‫انت�شارا يف البالد‪ ،‬منها �أمرا�ض اجلهاز التنف�سي والتحكم يف الأمل‬ ‫و أ�م��را���ض التمثيل ال�غ��ذائ��ي‪ ،‬ومنها ال��� ُ�س�ك��ري‪ .‬ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن‬ ‫م�ؤمتر الطب الباطني الذي يقام على مدار ‪� 3‬أي��ام يف الفرتة من‬ ‫‪� 27‬إىل ‪� 29‬آذار احل��ايل بفندق ‪ Le Royal‬بع ّمان‪ ،‬ي�شهد العديد‬ ‫من املناق�شات والأوراق البحثية واملحا�ضرات التي يلقيها باقة من‬ ‫ال�سكري‪� ،‬أمرا�ض �شرايني القلب‪� ،‬أمرا�ض‬ ‫كبار الأطباء يف جماالت ُ‬ ‫ال ُكلى‪ ،‬ال�سرطان‪ ،‬التطعيمات‪ ،‬الأمرا�ض الع�صبية‪ ،‬طب الأطفال‪،‬‬ ‫أ�م��را���ض اجلهاز التنف�سي‪ ،‬الأم��را���ض اجللدية‪ ،‬وط��رق التحكم يف‬ ‫الأمل‪ .‬ولرفع الوعي ب�أهمية تلك ا ألم��را���ض ُتقيم ‪ MSD‬جناحا‬ ‫على هام�ش امل�ؤمتر تقدم من خالله معلومات هامة لكافة الأطباء‬ ‫امل�شاركني يف امل�ؤمتر حول �أهم البدائل العالجية والعقاقري املتاحة‬ ‫لعالج املر�ضى الأردنيني و�إدارة احلاالت ب�أف�ضل الأ�ساليب املطبقة‬ ‫على امل�ستوى العاملي‪.‬‬ ‫يتحدث عمر ري�ف��ي‪ -‬الع�ضو امل�ن�ت��دب ملنطقة ال���ش��ام ب�شركة‬ ‫‪ MSD‬عن امل�شاركة املتميزة لل�شركة يف امل�ؤمتر بقوله‪" :‬نلتزم يف‬ ‫‪ MSD‬برفع الوعي بطرق �إدارة وع�لاج ا ألم��را���ض املختلفة التي‬ ‫ت�ؤثر بال�سلب على احلياة اليومية للمواطن الأردين‪.‬‬ ‫وال�سكري والآالم املزمنة من �أكرث‬ ‫�إن �أمرا�ض اجلهاز التنف�سي ُ‬ ‫الأمرا�ض التي يعاين منها مواطنو الأردن‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة ذلك‪ ،‬تعد �أمرا�ض اجلهاز التنف�سي والآالم املختلفة‬ ‫من �أكرث الأمرا�ض التي ُت�ضعف املر�ضى وتزيد من معاناتهم‪ ،‬وحتد‬ ‫من قدرتهم على ممار�سة الأن�شطة احلياتية ب�شكل طبيعي‪ ،‬بينما‬ ‫ال�سكري‪� ،‬أحد �أكرث الأمرا�ض انت�شارا على امل�ستوى العاملي‪،‬‬ ‫ي�ؤدي ُ‬ ‫�إىل العديد من امل�ضاعفات اخلطرية التي تهدد حياة املر�ضى‪� ،‬إذا‬ ‫مت �إهمال عالج املر�ض‪ ،‬حيث تعد �أمرا�ض �شرايني القلب من �أخطر‬ ‫م�ضاعفات ال�سكري‪.‬‬ ‫�إننا ن��درك �أهمية التوعية بالأمرا�ض يف تغيري حياة املواطن‬ ‫الأردين‪ ،‬وم�ساعدته يف احل�صول على العقاقري والأدوي��ة املتنوعة‬ ‫التي ت�ؤدي يف النهاية لرفع جودة احلياة التي يعي�شها"‪.‬‬ ‫ويعاين حاليا أ�ك�ثر من ‪ 25‬يف املئة من البالغني ح��ول العامل‬ ‫من الآالم املزمنة‪ ،‬ويف معظم الأحوال ي�ؤدي نق�ص وعي املري�ض �أو‬ ‫ذهابه للطبيب غري املنا�سب لعدم ح�صوله على العالج ال�صحيح‪.‬‬


‫‪11‬‬

‫فلسطين‬

‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫حماس تؤكد وجود جهود مصرية وقطرية‬ ‫وتركية إلنهاء االنقسام‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حبيب �أبو حمفوظ‬ ‫ك �� �ش��ف م �� �ص��در م� ��� �س� ��ؤول يف ح��رك��ة‬ ‫امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة "حما�س"‪ ،‬النقاب‬ ‫عن وج��ود جهو ٍد م�صرية‪ -‬قطرية تبذل‬ ‫حالياً من �أجل �إجن��از امل�صاحلة الوطنية‬ ‫الفل�سطينية بني حركتي حما�س وفتح؛‬ ‫وذلك عرب تفعيل اتفاقات امل�صاحلة كافة‬ ‫املوقعة بني الطرفني‪ ،‬لإنهاء االنق�سام‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح امل���ص��در ‪-‬ال ��ذي ف�ضل ع��دم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه‪� -‬أن احلركتني �ستبد�أان‬ ‫من حيث انتهى االجتماع الأخري لهما يف‬ ‫القاهرة‪ ،‬ولي�س من نقطة ال�صفر‪ ،‬نافياً‬ ‫يف ت���ص��ري� ٍ�ح خ��ا���ص لـ"ال�سبيل"‪ ،‬وج��ود‬ ‫ل �ق��اءات ح��ال�ي�اً ب�ين ح��رك�ت��ه وح��رك��ة فتح‬ ‫ب�ش�أن جمريات امل�صاحلة‪ ،‬م�ستدركاً ب�أن‬ ‫"هناك بع�ض اللقاءات واحل��وارات التي‬

‫جت��ري ح��ال�ي�اً يف ال�ق��اه��رة ب�ين الف�صائل‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ب�ع���ض�ه��ا ب�ب�ع����ض‪ ،‬ل �ك��ن ال‬ ‫ع�لاق��ة الج �ت �م��اع��ات ال�ف���ص��ائ��ل ال�ع��ادي��ة‬ ‫بامل�صاحلة الفل�سطينية بني حركتي فتح‬ ‫وحما�س"‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �� �ص��در �إن� ��ه وب �ع��د االق�ت��راح‬ ‫القطري يف القمة العربية ال�ت��ي عقدت‬ ‫م�ؤخراً يف الدوحة‪ ،‬ب�ش�أن عقد قمة عربية‬ ‫م�صغرة ال�شهر املقبل يف القاهرة‪ ،‬لإجناح‬ ‫امل���ص��احل��ة‪ ،‬ف ��إن تركيا تعمل ح��ال�ي�اً على‬ ‫االل�ت�ح��اق وامل�شاركة يف ه��ذه القمة؛ من‬ ‫�أج ��ل م���س��اع��دة ال�ف���ص�ي�ل�ين الأك�ب��ر على‬ ‫ال�ساحة الفل�سطينية حما�س وفتح على‬ ‫جتاوز اخلالفات بينهما‪ ،‬و�صوال �إىل انهاء‬ ‫االنق�سام ب�شكلٍ كامل‪ ،‬وحتقيق امل�صاحلة‪،‬‬ ‫م� �ع ��رب� �اً ع� ��ن �أم � �ل� ��ه �أن ت �ت��م امل �� �ص��احل��ة‬ ‫الفل�سطينية ق�ب��ل زي ��ارة رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫الرتكي رجب طيب �أرودغ��ان قطاع غزة‪،‬‬

‫خ�ل�ال الأي � ��ام ال�ق�ل�ي�ل��ة ال �ق��ادم��ة؛ لك�سر‬ ‫احل�صار ال�صهيوين املفرو�ض على قطاع‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫ب� ��دوره� ��ا‪ ،‬اع� �ت�ب�رت ح��رك��ة ف �ت��ح �أن ��ه‬ ‫ال ت��وج��د ح��اج��ة �إىل ع �ق��د ق �م��ة ع��رب�ي��ة‬ ‫للم�صاحلة الفل�سطينية‪ .‬وق ��ال ع�ضو‬ ‫اللجنة املركزية للحركة جمال حمي�سن‬ ‫�إن "�إجناز امل�صاحلة ال يحتاج �إىل قمة‪� ،‬أو‬ ‫اجتماعات جديدة‪ ،‬واملطلوب هو تنفيذ ما‬ ‫�سبق �أن مت االتفاق عليه من تفاهمات"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن �أم�ي�ر ق�ط��ر اق�ت�رح خ�لال‬ ‫اف �ت �ت��اح��ه �أع� �م ��ال ال �ق �م��ة ال �ع��رب �ي��ة ال� �ـ‪24‬‬ ‫امل�ن�ع�ق��دة يف ال ��دوح ��ة‪ ،‬ع�ق��د ق�م��ة عربية‬ ‫م �� �ص �غ��رة يف ال� �ق ��اه ��رة ب��رئ��ا� �س��ة م���ص��ر‪،‬‬ ‫وم�شاركة من يرغب من الدول العربية‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب فتح وح�م��ا���س؛ ل��دف��ع وتنفيذ‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫هذا وتو�صلت فتح وحما�س التفاقني‬

‫للم�صاحلة؛ الأول يف �أي��ار ‪ 2010‬برعاية‬ ‫م�صرية‪ ،‬والآخ��ر يف �شباط ‪ 2011‬برعاية‬ ‫قطرية لت�شكيل حكومة موحدة‪ ،‬م�ستقلة‬ ‫تتوىل التح�ضري النتخابات عامة‪ ،‬غري‬ ‫�أن معظم بنود االتفاقني مل يدخل حيز‬ ‫التنفيذ بعد‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق� ��ال وزي � ��ر اخل��ارج �ي��ة‬ ‫امل�صري حممد عمرو �إن القمة امل�صغرة‬ ‫من �أجل الدفع لتنفيذ برنامج امل�صاحلة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ��س�ت�ك��ون ب��رئ��ا� �س��ة م���ص��ر‪،‬‬ ‫وحول املوعد املقرتح النعقاد هذه القمة‪،‬‬ ‫ق ��ال ع �م ��رو‪" :‬املوعد ��س�ي�ت�ح�ق��ق خ�لال‬ ‫االت�صاالت مع جميع الأط��راف امل�شاركة‪،‬‬ ‫وقد يكون هذا بعد عودة وفد جلنة مبادرة‬ ‫ال�سالم العربية من وا�شنطن خالل �شهر‬ ‫ني�سان املقبل‪� ،‬أو رمبا قبل الزيارة"‪.‬‬

‫وتنتقد تباين مواقف فتح تجاه قمة املصالحة‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫ان �ت �ق��دت ح��رك��ة "حما�س" ال �� �س �ب��ت م ��ا و��ص�ف�ت�ه��ا‬ ‫بـ"املواقف املتباينة" التي ت�صدر عن حركة "فتح" فيما‬ ‫يتعلق بالقبول والتنديد بالقمة التي �ستعقد من �أجل‬ ‫امل�صاحلة‪ ،‬معتربة �أن �إجها�ض هذه اخلطوة يحمل فتح‬ ‫امل�س�ؤولية جمددًا عن تعطيل امل�صاحلة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ن��اط��ق ب��ا��س��م ح�م��ا���س ��س��ام��ي �أب ��و زه ��ري يف‬ ‫ت�صريح �صحايف و�صل وكالة "�صفا" �أم�س ال�سبت �إن هذا‬

‫الأم��ر ي��ؤك��د تقدمي حركة فتح جلهود عقد املفاو�ضات‬ ‫مع االح�ت�لال الإ�سرائيلي على جهود امل�صاحلة يف ظل‬ ‫ا�ستمرار حملة االعتقاالت الوا�سعة وامل�ستمرة يف �صفوف‬ ‫عنا�صر حركة حما�س يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة "ال�شرق الأو�سط" اللندنية �أكدت �أنّ‬ ‫الرئي�س حممود عبا�س لن يح�ضر قمة عربية حت�ضرها‬ ‫حركة حما�س‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل دعوة �أمري قطر ال�شيخ حمد‬ ‫بن خليفة �آل ثاين عقد قمة عربية م�صغرة يف القاهرة‬ ‫ملناق�شة امل�صاحلة‪.‬‬

‫وكان وزير اخلارجية امل�صري حممد عمرو توقع �أن‬ ‫تعقد القمة العربية امل�صغرة املخ�ص�صة مللف امل�صاحلة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ال �ت��ي �أق��رت �ه��ا ال �ق �م��ة ال �ع��رب �ي��ة امل�ن�ع�ق��دة‬ ‫ب��ال��دوح��ة‪ ،‬قبل �أو بعد ع��ودة وف��د جلنة م�ب��ادرة ال�سالم‬ ‫العربية من وا�شنطن خالل �شهر ني�سان املقبل‪.‬‬ ‫ورح �ب��ت ح��رك�ت��ا ف�ت��ح وح�م��ا���س ب��ال��دع��وة لعقد ه��ذه‬ ‫القمة‪ ،‬و�أبدت احلركتان جتاوبهما مع كافة املبادرات التي‬ ‫من �ش�أنها حتريك عجلة امل�صاحلة‪.‬‬

‫الرئاسة الفلسطينية تهدد باللجوء‬ ‫إىل الشرعية الدولية ملواجهة االستيطان‬ ‫رام اهلل ‪ ،‬غزة ‪( -‬د‪.‬ب‪�.‬أ)‬ ‫ه��ددت الرئا�سة الفل�سطينية �أم�س ال�سبت باللجوء‬ ‫�إىل ال�شرعية الدولية وم�ؤ�س�ساتها لوقف ا�ستمرار زحف‬ ‫البناء اال�ستيطاين يف الأرا�ضي الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وح � � ّذرت ال��رئ��ا��س��ة‪ ،‬يف ب�ي��ان ل�ه��ا مبنا�سبة ال��ذك��رى‬ ‫ال�سنوية ‪ 37‬ليوم الأر�ض‪� ،‬أنّ "اخلطر الفادح لال�ستيطان‬ ‫واجل ��دار الإ�سرائيليني وا�ست�شراء �إره ��اب امل�ستوطنني‬ ‫وجرائمهم �ضد �شعبنا و�أر�ضنا �أ�صبح مبثابة لغم يهدد‬ ‫�أمن وا�ستقرار املنطقة ب�أ�سرها"‪.‬‬ ‫ون ّبهت الرئا�سة‪ ،‬يف بيانها الذي �أوردته وكالة الأنباء‬ ‫واملعلومات الفل�سطينية الر�سمية "وفا"‪� ،‬أنّ "توقف‬ ‫عملية ال�سالم وان�سداد �أفقها ب�سبب مت�سك احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية ب�سيا�ستها اال�ستيطانية �سيق ّو�ض فر�ص حل‬ ‫الدولتني"‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت ال��رئ��ا��س��ة امل�ج�ت�م��ع ال� ��دويل وم� ؤ���س���س��ات��ه‪،‬‬ ‫وبخا�صة الأمم املتحدة‪ ،‬بالتدخل لإنفاذ قرارات ال�شرعية‬

‫الدولية التي �أق ّرت بعدم �شرعية اال�ستيطان وخمالفته‬ ‫لكل مواثيقها "لأن ا�ستمراره �سيدفع عاجال �أم �آجال‬ ‫برمته �إىل االنفجار"‪.‬‬ ‫الو�ضع ّ‬ ‫واع �ت�ب�رت �أنّ اال��س�ت�ي�ط��ان ال ��ذي ذك ��رت �أ ّن� ��ه ي�ضع‬ ‫‪ 37‬ب��امل�ئ��ة م��ن �أرا� �ض��ي ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة ب��ر��س��م التو�سع‬ ‫اال�ستيطاين "بات يهدد لي�س حقنا امل�شروع ب�إقامة دولتنا‬ ‫على الأرا�ضي التي احتلت عام ‪ 1967‬فح�سب‪ ،‬بل �إ ّنه بات‬ ‫يهدد م�صرينا ووجودنا الوطني"‪.‬‬ ‫و�أح� �ي ��ا ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ون �أم ����س ال���س�ب��ت ذك� ��رى ي��وم‬ ‫الأر�ض التي تعود �إىل احتجاجات جرت يف املدن العربية‬ ‫داخ��ل "�إ�سرائيل" ع��ام ‪ 1976‬رداً على �إع�لان ال�سلطات‬ ‫الإ�سرائيلية م�صادرة ‪� 21‬ألف دومنا من �أرا�ضي اجلليل‬ ‫واملثلث والنقب‪ ،‬ما �أدّى �إىل �سقوط �ست �شهداء‪.‬‬ ‫وجترى فعاليات �سنوية باملنا�سبة يف كل من ال�ضفة‬ ‫الغربية وقطاع غ��زة �إىل جانب فعاليات �أخ��رى مماثلة‬ ‫للعرب املقيمني داخل "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�صدد �أ ّك ��دت ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ�سالمية‬

‫هنية يف القاهرة لبحث املصالحة‬ ‫والخروق اإلسرائيلية للتهدئة‬

‫"حما�س" مت�سكها بنهج "املقاومة �ضد العدو ال�صهيوين‬ ‫بو�صفه اخل�ي��ار الإ��س�ترات�ي�ج��ي ل�شعبنا الفل�سطيني يف‬ ‫طريقه نحو ا��س�ترداد احلقوق واملحافظة على الثوابت‬ ‫وا�ستعادة الأر�ض وحترير املقد�سات"‪.‬‬ ‫وقالت حما�س‪ ،‬يف بيان �صحفي لها‪" :‬لن نف ّرط �أو‬ ‫نتنازل عن �شرب من �أر���ض فل�سطني التاريخية و�سيظل‬ ‫�شعبنا الفل�سطيني متم�سكا ب�أر�ضه من النهر �إىل البحر‬ ‫ولن تفلح خمططات االحتالل يف تغيري الواقع وطم�س‬ ‫املعامل واملقد�سات الإ�سالمية"‪.‬‬ ‫ودعت احلركة �إىل بناء �إ�سرتاتيجية ن�ضالية موحدة‬ ‫ت�شارك فيها كافة القوى والف�صائل الفل�سطينية "�ضمن‬ ‫ر ؤ�ي ��ة متكاملة ال��س�ت�ع��ادة وح��دت�ن��ا ال��وط�ن�ي��ة وجمابهة‬ ‫االحتالل ال�صهيوين وجرائمه �صفا واحدا"‪.‬‬ ‫و�شددت على الرف�ض القاطع لفكرة الوطن البديل‬ ‫"التي ي���س� ّوق ل�ه��ا االحتالل"‪ ،‬م ��ؤك��دة �أنّ ح��ق ع��ودة‬ ‫هجروا منها "حق‬ ‫الالجئني �إىل مدنهم وقراهم التي ّ‬ ‫مقد�س ال يجوز لأحد التنازل عنه �أو التفريط فيه"‪.‬‬

‫هنية يف زيارة مل�صر يف متوز املا�ضي‬

‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫و��ص��ل رئي�س احل�ك��وم��ة الفل�سطينية يف غزة‬ ‫�إ�سماعيل هنية �أم�س ال�سبت �إىل القاهرة على ر�أ�س‬ ‫وفد ي�ضم عددا من قادة حركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫(حما�س) لبحث جملة من امللفات مع امل�س�ؤولني‬ ‫امل���ص��ري�ين‪ ،‬وع�ل��ى ر�أ��س�ه��ا امل�صاحلة الفل�سطينية‬ ‫و"اخلروقات الإ�سرائيلية" للتهدئة‪ ،‬والعالقات‬ ‫الثنائية‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم احلكومة املقالة طاهر‬ ‫النونو �إن زيارة هنية ت�ستهدف بحث عدة ملفات‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�ه��ا ت��ر��س�ي��خ ال �ع�لاق��ات ال�ث�ن��ائ�ي��ة‪ ،‬وامل���ص��احل��ة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬وق �� �ض �ي��ة الأ� � �س� ��رى يف ال���س�ج��ون‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف النونو �أن هنية �سيبحث يف القاهرة‬ ‫ك��ذل��ك "اخلروقات" الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة الت �ف��اق وق��ف‬ ‫�إط�لاق النار ال��ذي تو�سطت م�صر يف �إعالنه بني‬ ‫الف�صائل الفل�سطينية و�إ��س��رائ�ي��ل يف ‪ 21‬ت�شرين‬ ‫الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وت �ع��د ه ��ذه ال ��زي ��ارة الأوىل م��ن ن��وع�ه��ا بعد‬ ‫مقتل ‪ 16‬جنديا م�صريا يف هجوم م�سلح مبدينة‬ ‫رف ��ح امل���ص��ري��ة م�ط�ل��ع �آب امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ح�ي��ث اتهمت‬

‫و�سائل �إعالم م�صرية على مدار الأ�سابيع املا�ضية‬ ‫"حما�س" ب�ت��ورط�ه��ا يف ال�ه�ج��وم‪ ،‬وه��و م��ا نفته‬ ‫احلركة‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه الزيارة ‪�-‬أي�ضا‪ -‬عقب دعوة �أطلقها‬ ‫�أمري قطر ال�شيخ حمد بن خليفة �آل ثاين يف قمة‬ ‫ال��دوح��ة ق�ب��ل �أي ��ام لعقد ق�م��ة ع��رب�ي��ة م�صغرة يف‬ ‫م�صر لإجناز امل�صاحلة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫غ�ير �أن م���ص��درا فل�سطينيا مطلعا �أك��د ‪-‬يف‬ ‫وقت �سابق �أم�س ال�سبت‪� -‬أن القيادة الفل�سطينية‬ ‫بزعامة الرئي�س حممود عبا�س لن ت�شارك يف قمة‬ ‫عربية حت�ضرها حما�س‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �� �ص��در ل���ص�ح�ي�ف��ة ال �� �ش��رق الأو� �س ��ط‬ ‫ال�ل�ن��دن�ي��ة �إن ع�ب��ا���س م�ستعد حل���ض��ور م�ث��ل ه��ذه‬ ‫ال �ق �م��ة‪ ،‬ول �ك��ن دون م �� �ش��ارك��ة ح �م��ا���س‪ ،‬ع �ل��ى �أن‬ ‫تتبعها اجتماعات مع حما�س والف�صائل‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫"لن ي�سمح مطلقا ب��امل����س ب��وح��دان�ي��ة التمثيل‬ ‫الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وكانت جوالت احلوار الفل�سطيني قد توقفت‬ ‫بعدما �أعلنت حركتا حما�س والتحرير الوطني‬ ‫(فتح) ت�أجيل لقاء ك��ان مقررا عقده بينهما يوم‬ ‫‪� 26‬شباط املا�ضي يف القاهرة‪ ،‬بعد تبادل االتهامات‬ ‫بني احلركتني خالل ندوة عقدت يف رام اهلل‪.‬‬

‫أهالي أسرى غزة يستأنفون زيارة‬ ‫ذويهم األسبوع القادم‬

‫القدس يف يوم األرض‪ ..‬اعتقاالت رد ًا‬ ‫على زراعة الزيتون‬ ‫يبلغ عدد �أ�سرى قطاع غزة يف ال�سجون الإ�سرائيلية ‪� 470‬أ�سريا من �أ�صل ‪� 4700‬أ�سري فل�سطيني‬

‫القد�س‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫اعتقلت ال�شرطة الإ�سرائيلية يف مدينة القد�س �أم�س‬ ‫ال�سبت �شقيقني فل�سطينيني بدعوى قيامهما بالزراعة‬ ‫أرا�ض م�صادرة‪ ،‬بح�سب �شهود عيان‪.‬‬ ‫يف � ٍ‬ ‫و�أفاد مرا�سل وكالة الأنا�ضول للأنباء �أم�س �أن ذكرى‬ ‫يوم "الأر�ض" يف القد�س حتولت �إىل "تظاهرة زراعية"‬ ‫ا�ستجابة لدعوة من "م�ؤ�س�سة القد�س للتنمية"؛ حيث‬ ‫قام املئات من ال�شباب املقد�سي وجمموعات من ال�شباب‬ ‫العربي القادمني من مدن �إ�سرائيلية �أخرى بزراعة �أرا�ض‬ ‫مهددة بامل�صادرة يف مدينة القد�س ب�أ�شجار (الزيتون‪،‬‬ ‫وال�ل��وزي��ات‪ ،‬واحلم�ضيات) حتت �شعار‪" :‬املحافظة على‬ ‫�أرا�ضي القد�س"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ال�شباب جنح يف زراعة مئات الأ�شجار يف‬ ‫مناطق خمتلفة بالقد�س‪ ،‬من بينها‪ :‬جبل الزيتون يف حي‬ ‫الطور‪ ،‬وادي الربابة‪ ،‬حي الب�ستان‪ ،‬عني اللوزة يف حي‬ ‫�سلوان‪ ،‬قرية جبل املكرب‪.‬‬ ‫وح��ول فعاليات ي��وم الأر���ض يف القد�س‪ ،‬ق��ال ع�ضو‬ ‫ال�برمل��ان الفل�سطيني حممد �أب��و ط�ير‪" :‬اختار �شباب‬ ‫القد�س �إح�ي��اء ذك��رى ي��وم الأر� ��ض ع�بر اخ�ت�راق املمنوع‬ ‫الإ�سرائيلي وال��و��ص��ول �إىل الأرا� �ض��ي امل�ه��ددة بامل�صادرة‬ ‫وزراع � ��ة �أ� �ش �ج��ار ال��زي �ت��ون ال��را� �س �خ��ة ل �ن �ق��ول حل�ك��وم��ة‬ ‫االحتالل‪� :‬إن ال�شعب الفل�سطيني بعد �سنوات من القهر‬ ‫زادت ع��ن ‪ 65‬ع��ا ًم��ا ال ي��زال ي� ؤ�ك��د �أن ه��ذه الأر� ��ض ملك‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬و�أن الإ�سرائيلي ع�صابة مارقة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أب��و ط�ير‪" :‬اليوم ن��زرع �أ�شتا ًال ويف الأم�س‬ ‫زرعنا �أج�ي��ا ًال‪ ،‬وغ �دًا �سيكتب التاريخ �أن �شع ًبا ثبت على‬ ‫�أر�ضه انت�صر على االحتالل"‪.‬‬ ‫وبح�سب تقرير حديث مل�ؤ�س�سة "الأق�صى للوقف‬ ‫والرتاث"‪" ،‬تعر�ضت مدينة القد�س لهجمة ا�ستيطانية‬ ‫�شر�سة منذ العام ‪ 1967‬عندما �سيطر اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫على كامل ال�ضفة الغربية مبا فيها القد�س يف حربه �ضد‬ ‫م�صر و�سوريا والأردن"‪.‬‬ ‫ولفت التقرير ذاته �إىل �أن �إ�سرائيل �صادرت ‪ %86‬من‬

‫غزة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أع �ل �ن��ت ال�ل�ج�ن��ة ال��دول �ي��ة ل�ل���ص�ل�ي��ب الأح �م��ر‬ ‫العاملة يف قطاع غ��زة �أن "�إ�سرائيل" �ست�ست�أنف‬ ‫منت�صف الأ�سبوع املقبل برنامج زي��ارات العائالت‬ ‫الغزاوية ذويها املعتقلني يف ال�سجون الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وقالت �أروى مهنا‪ ،‬الناطقة الإعالمية با�سم‬ ‫ال�صليب الأحمر‪� ،‬أم�س ال�سبت‪ ،‬لوكالة الأنا�ضول‬ ‫للأنباء‪" :‬جنري ات�صاالت مع اجلانب الإ�سرائيلي‬ ‫لإعادة برنامج زيارات �أهايل الأ�سرى يف قطاع غزة‪،‬‬ ‫وبح�سب تلك االت�صاالت ف�إن عودة العمل بربنامج‬ ‫الزيارات �سيكون الأ�سبوع املقبل"‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت مهنا �أن �إ�سرائيل �أوق�ف��ت برنامج‬ ‫ال ��زي ��ارات ق�ب��ل �أ� �س �ب��وع�ين‪ ،‬ب���س�ب��ب دخ ��ول مو�سم‬ ‫"الأعياد اليهودية"‪ ،‬ووعدت ب�إعادة برنامج الزيارة‬ ‫بعد ثالثة �أ�سابيع من قرار وقف برنامج الزيارة‪.‬‬

‫وك��ان��ت "�إ�سرائيل" �أب�ل�غ��ت م�ك�ت��ب ال�صليب‬ ‫الأحمر يف غزة‪ ،‬يف ‪� 18‬آذار اجل��اري‪ ،‬ب�إلغاء زيارات‬ ‫�أه��ايل �أ�سرى قطاع غ��زة‪ ،‬ب�سبب الإج��ازات وبع�ض‬ ‫الأعياد اليهودية‪.‬‬ ‫وقالت مهنا‪" :‬ال�صليب الأحمر يف غزة ي�سعى‬ ‫لتطوير ب��رن��ام��ج ال��زي��ارات لأه ��ايل الأ� �س��رى عرب‬ ‫ات�صاالته امل�ستمرة مع اجلانب الإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫و�أع��ادت "�إ�سرائيل" ا�ستئناف برنامج زيارات‬ ‫ذوي �أ� �س��رى ق �ط��اع غ ��زة‪ ،‬ع�ق��ب خ��و���ض الأ� �س��رى‬ ‫�إ�ضراباً مفتوحاً عن الطعام يف ني�سان ‪ ،2012‬وانتهى‬ ‫بعد ‪ 28‬يومًا‪.‬‬ ‫وي�ب�ل��غ ع ��دد �أ� �س ��رى ق �ط��اع غ ��زة يف ال���س�ج��ون‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ‪� 470‬أ�� �س�ي ً�را‪ ،‬م��ن �أ� �ص��ل ن�ح��و ‪4700‬‬ ‫�أ�سري فل�سطيني حتتجزهم "�إ�سرائيل"‪ ،‬بح�سب‬ ‫�إح�صائيات متطابقة ل��وزارت��ي ��ش��ؤون الأ��س��رى يف‬ ‫حكومتي غزة ورام اهلل‪.‬‬

‫أحزاب وقوى ثورية مصرية تحرق العلم‬ ‫اإلسرائيلي بشمال سيناء‬ ‫يق�ضم االحتالل الإ�سرائيلي �أرا�ضي مدينة القد�س ب�شكل مت�سارع‬

‫�أرا�ضي العرب بالقد�س‪.‬‬ ‫ويحيي عرب الـــ‪ 48‬والفل�سطينيون يف الـ‪ 30‬من �شهر‬ ‫�آذار من كل عام ذكرى "يوم الأر�ض"‪ ،‬التي ترجع لأحداث‬ ‫وقعت يف عام ‪ 1976‬بعد �إقدام احلكومة الإ�سرائيلية على‬ ‫م���ص��ادرة م�ساحات �شا�سعة م��ن �أرا� �ض��ي ال�سكان العرب‬ ‫الذين يحملون اجلن�سية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أدى ذلك لإعالن ال�سكان العرب �إ�ضرا ًبا عا ًما‪ ،‬تبعه‬

‫مواجهات مع القوات الإ�سرائيلية �أدت ل�سقوط �ستة قتلى‬ ‫وع�شرات اجلرحى‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ ذل ��ك ال��وق��ت‪ ،‬ي�ح�ي��ي الفل�سطينيون وع��رب‬ ‫الــ‪ 48‬يف كافة مناطق تواجدهم هذه الذكرى بفعاليات‬ ‫وم� ��� �س�ي�رات‪ ،‬وي �ع �ت�برون �ه��ا رم � � � ًزا م ��ن رم � ��وز ال���ص�م��ود‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬ك��ون �ه��ا ت �ع�ّب رّ�ر ع ��ن حم� ��ور ال �� �ص ��راع مع‬ ‫"�إ�سرائيل" املتمثل بـ"الأر�ض"‪.‬‬

‫�سيناء‪( -‬د‪.‬ب‪�.‬أ)‬ ‫ن�ظ��م ع��دد م��ن االح� ��زاب ال�سيا�سية وال�ق��وى‬ ‫الثوري امل�صرية �أم�س ال�سبت وقفة ت�ضامنية مع‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني ف��ى ذك��رى ي��وم االر���ض ام��ام‬ ‫معرب رفح احلدودي بني م�صر وقطاع غزة‪.‬‬ ‫وه �ت��ف امل �ت �ظ��اه��رون ب���س�ق��وط "ا�سرائيل"‬ ‫ورددوا �شعارات "املوت لإ�سرائيل ولل�صهاينة"‪،‬‬

‫و"فل�سطني عربية رغم انف ال�صهيونية" كما قام‬ ‫املت�ضامنون بحرق العلم اال�سرائيلي ام��ام معرب‬ ‫رف��ح ال�بري وه��م يحملون �صور الزعيم امل�صري‬ ‫الراحل جمال عبد النا�صر‪.‬‬ ‫وقال علي فتحي الد�سوقي القيادي فى حزب‬ ‫الكرامة والتيار ال�شعبي "�إننا �شاركنا يف ذكرى يوم‬ ‫االر�ض للت�ضامن مع ال�شعب الفل�سطيني وللت�أكيد‬ ‫ع �ل��ى ح��ق ال� �ع ��ودة للفل�سطينيني ف��ى فل�سطني‬ ‫ولي�ست فى �أي وطن بديل"‪.‬‬


‫عربي ودولي‬

‫‪12‬‬

‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫العالقات بني الكوريتني تدخل مرحلة الحرب‬ ‫�سيول‪ ،‬وا�شنطن ‪( -‬يو بي اي)‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت كوريا ال�شمالية �أم�س ال�سبت �أن العالقة بينها وبني كوريا‬ ‫ال�شمالية دخ�ل��ت مرحلة احل��رب‪ ،‬يف تهديد ج��دي��د ي�ن��درج يف �إط��ار‬ ‫�سل�سلة التهديدات ال�صادرة من ال�شمال �ضد اجلنوب يف الأ�سابيع‬ ‫القليلة املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أفادت وكالة الأنباء الكورية اجلنوبية (يونهاب) انه بح�سب ما‬ ‫�أوردت��ه وكالة الأنباء املركزية الكورية ال�شمالية‪ ،‬ف�إن العالقات بني‬ ‫الكوريتني دخلت مرحلة احلرب و�سيتم التعامل مع كل الق�ضايا عرب‬ ‫احلدود كما يتم التعامل معها يف زمن احلروب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�شمال يف بيان خا�ص �أ�صدره احلزب احلاكم والوزارات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات املعنية ان «انتهت حالة الال�سلم والالحرب التي كانت‬ ‫�سائدة يف �شبه اجلزيرة الكورية»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ب�ي��ون��غ ي��ان��غ ��ص�ع��دت م��ن لهجتها‪ ،‬م �ك��ررة ال�ت�ه��دي��دات‬ ‫باحلرب �ضد اجلنوب‪ ،‬وذل��ك يف تعبري منها عن غ�ضبها من �إج��راء‬ ‫ك��وري��ا اجل�ن��وب�ي��ة و أ�م�ي�رك��ا ت��دري�ب��ات ع�سكرية م�شرتكة ب�ع��د تبني‬ ‫جمل�س الأم��ن ال��دويل ق��راراً بت�شديد العقوبات عليها �إث��ر �إجرائها‬ ‫جتربة نووية ثالثة‪.‬‬ ‫و�أعلن ال�شمال عن و�ضع وحدة ال�صواريخ اال�سرتاتيجية يف حالة‬ ‫ت�أهب مهدداً بق�صف �أهداف يف كوريا اجلنوبية بالإ�ضافة �إىل قواعد‬ ‫�أمريكية يف غوام وهاواي‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت بيونغ يانغ يف بيانها ان «قرار الزعيم الكوري ال�شمايل‬ ‫كيم جونغ �أون املهم» بو�ضع وحدة ال�صواريخ اال�سرتاتيجية يف حالة‬ ‫ت�أهب هو حتذير «للقوات املعادية»‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل ان ال�شمال ينتظر قراراً نهائياً من زعيمه ل�شن هجوم‬ ‫واق�ع��ي‪ ،‬م�شرياً �إىل ان ال��رد على الأف�ع��ال اال�ستفزازية الأمريكية‬ ‫والكورية اجلنوبية �سيكون من دون رحمة‪.‬‬ ‫وم��ن جهة أ�خ ��رى‪ ،‬اع�ل��ن البيت االب�ي����ض اجلمعة ان��ه يتعاطى‬ ‫«بجدية» م��ع التهديدات اجل��دي��دة التي اطلقتها ك��وري��ا ال�شمالية‬ ‫ب�إعالنها الدخول «يف حالة ح��رب» مع جارتها اجلنوبية‪ ،‬م�ؤكدا يف‬ ‫الوقت نف�سه ان هذه التهديدات لي�ست جديدة على بيونغ يانغ‪.‬‬ ‫وقالت املتحدثة با�سم جمل�س الأمن القومي كيتلني هايدن يف‬ ‫بيان «�شاهدنا التقارير االخبارية بخ�صو�ص بيان جديد غري بناء‬

‫�صدر عن كوريا ال�شمالية‪ .‬نحن ن�أخذ هذه التهديدات بجدية ونبقى‬ ‫على ات�صال وثيق مع حليفنا الكوري اجلنوبي»‪.‬‬ ‫و أ�ت��ى رد الفعل االمريكي ردا على اع�لان كوريا ال�شمالية انها‬ ‫دخلت «يف حالة حرب» مع كوريا اجلنوبية و�ستتعامل بالتايل مع كل‬ ‫الق�ضايا املت�صلة باجلنوب وفقا للقواعد املتبعة يف زمن احلرب‪.‬‬ ‫وقالت بيونغ يانغ يف بيان وزعته على كل الهيئات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية ان��ه «اعتبارا من الآن باتت العالقات بني الكوريتني يف‬ ‫حالة حرب‪ ،‬وكل الق�ضايا بني الكوريتني �سيتم التعامل معها بح�سب‬ ‫بروتوكول خا�ص بزمن احلرب»‪.‬‬ ‫وا��ض��اف البيان ال��ذي ن�شرته وكالة االن�ب��اء الكورية ال�شمالية‬ ‫الر�سمية ان «و�ضع الالحرب والال�سلم امل�ستمر منذ زم��ن يف �شبه‬ ‫اجلزيرة الكورية قد انتهى اخريا»‪.‬‬ ‫وحذر البيان من �أن �أي ا�ستفزاز ع�سكري قد يح�صل قرب احلدود‬ ‫الربية �أو البحرية الكورية ال�شمالية �سيقود �إىل «نزاع �شامل وحرب‬ ‫نووية»‪.‬‬ ‫ومن حيث املبد�أ ف�إن الكوريتني ما تزاالن عمليا يف حالة حرب‬ ‫كونهما مل توقعا يف نهاية احلرب الكورية (‪ )1953-1950‬اتفاق �سالم‬ ‫ب��ل جم��رد ه��دن��ة‪ .‬وك��ان��ت بيونغ يانغ اعلنت يف وق��ت �سابق م��ن هذا‬ ‫ال�شهر عزمها على �إلغاء اتفاق الهدنة ومعاهدات اخرى موقعة بني‬ ‫البلدين احتجاجا منها على املناورات الع�سكرية االمريكية‪ -‬الكورية‬ ‫اجلنوبية اجلارية حاليا يف مياه اجلنوب‪.‬‬ ‫ويف ب�ي��ان�ه��ا ح��ر��ص��ت امل�ت�ح��دث��ة ب��ا��س��م جم�ل����س الأم� ��ن ال�ق��وم��ي‬ ‫االم��ري�ك��ي على و��ض��ع االع�ل�ان ال �ك��وري ال�شمايل االخ�ي�ر يف �سياق‬ ‫�سل�سلة التهديدات الكالمية التي د�أب نظام كيم جونغ‪ -‬اون على‬ ‫اطالقها م�ؤخرا‪.‬‬ ‫وقالت‪« :‬نود اي�ضا ان ن�شري �إىل �أن كوريا ال�شمالية لديها تاريخ‬ ‫طويل من اخلطاب احلربي والتهديدات‪ ،‬واع�لان اليوم يت�سق مع‬ ‫منط م�ألوف»‪ ،‬م�ضيفة ان الواليات املتحدة قادرة متاما على حماية‬ ‫نف�سها وحلفائها يف �آ�سيا‪.‬‬ ‫و أ�ك ��دت املتحدثة «ن�ح��ن م�ستمرون يف ات�خ��اذ ت��داب�ير ا�ضافية‬ ‫�ضد التهديد الكوري ال�شمايل‪ ،‬ومنها خطتنا لزيادة عدد الطائرات‬ ‫االعرتا�ضية املتمركزة على االرا�ضي االمريكية ا�ضافة اىل رادارات‬ ‫االنذار والتق�صي»‪.‬‬

‫أردوغان يدعو «العمال الكردستاني» إىل مغادرة البالد‬ ‫�أنقرة ‪( -‬د‪.‬ب‪.‬ا)‬ ‫��ش��دد رئي�س ال ��وزراء ال�ترك��ي رج��ب طيب �أردوغ ��ان‬ ‫ع�ل��ى أ� ّن ��ه م��ن امل�ه��م بالن�سبة ل�ه��م ك�ح�ك��وم��ة ع�ل��ى ر�أ���س‬ ‫احلكم يف البالد �أن يرتك عنا�صر منظمة حزب العمال‬ ‫ال�ك��رد��س�ت��اين «ب��ي ك�ي��ه ك�ي��ه» �سالحهم �أوال وي�خ�ت��ارون‬ ‫�سيتوجهون �إليها بعد مغادرة تركيا بدون‬ ‫الوجهة التي‬ ‫ّ‬ ‫�سالح‪ ،‬مو�ضحا �أنّ وجهتهم القادمة ال تعني احلكومة‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة �أنباء الأنا�ضول الرتكية عن �أردوغ��ان‬ ‫قوله يف مقابلة تلفزيونية ب ّثت م�ساء اجلمعة �أنّ ازدهار‬ ‫جنوب الأنا�ضول‪ ،‬وتركيا ب�صفة عامة‪ ،‬وتقدّمها للو�صول‬ ‫�إىل املراتب التي ت�ستحقّها‪� ،‬أمر مرهون بانتهاء الإرهاب‬

‫يف البالد‪.‬‬ ‫وذكر رئي�س احلكومة الرتكية �أنّ مفاو�ضات ال�سالم‬ ‫يف ت��رك�ي��ا‪ ،‬ت�سري ب�شكل ن��اج��ح‪ ،‬و�أ ّن �ه��ا �ست�سري ك��ذل��ك يف‬ ‫امل�ستقبل‪ ،‬الفتا �إىل �أنّ التناول الإيجابي من قبل الإعالم‬ ‫لتلك املفاو�ضات ي�ساهم ب�شكل كبري يف جناحها بال�شكل‬ ‫الذي ترغب فيه جميع الأطراف املعنية‪.‬‬ ‫ولفت �أردوغ��ان �إىل �أنّ هناك بع�ض الأط��راف‪ ،‬التي‬ ‫مل ي�سمِ ها‪ ،‬من داخ��ل تركيا وه��ى بع�ض املعار�ضة‪ ،‬ومن‬ ‫خارجها‪ ،‬ال تريد للبالد �أن تنعم بالهدوء واال�ستقرار يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬مو�ضحا �أنّ تلك الأط��راف تعرف �أنّ ا�ستقرار‬ ‫مما هي عليه الآن‪ ،‬وهذا‬ ‫تركيا يعني تقدمها ب�شكل �أكرب ّ‬ ‫ما ال يريدون‪ ،‬بح�سب قوله‪.‬‬

‫وع� ّم��ا �إذا كانت ك��ل م��ن ال�ع��راق و إ�ي ��ران �سينتهجان‬ ‫نهجا من �ش�أنه عرقلة مفاو�ضات ال�سالم يف تركيا‪ ،‬قال‬ ‫�أردوغان �إنّ العراق حاليا يفتقر �إىل الوحدة‪ ،‬مو�ضحا �أ ّنه‬ ‫ال يرى رئي�س ال��وزراء العراقي نوري املالكي قوة قائمة‬ ‫بذاتها‪ ،‬بل يرى القوة يف ال�شعب العراقي وحده‪.‬‬ ‫وانتقد �أردوغ� ��ان م��واق��ف احلكومة العراقية التي‬ ‫تنادي يف بع�ض الأحيان ب�أهمية الدميقراطية‪ ،‬و�إقامة‬ ‫ع��راق جديد مبني على �أ�س�س من الدميقراطية‪ ،‬ومن‬ ‫ناحية �أخرى حتيك الأالعيب لالنق�ضا�ض على ال�شرعية‬ ‫والدميقراطية‪ ،‬يف إ���ش��ارة �إىل ما يحاك من �أم��ور لعدم‬ ‫�إجراء انتخابات جمال�س املحافظات املحلية يف موعدها‬ ‫املقرر يف ‪ 20‬ني�سان يف حمافظتي املو�صل والأنبار‪.‬‬

‫مساع أملانية إلدراج حزب اهلل على قائمة املنظمات اإلرهابية‬ ‫ٍ‬

‫الأوروبي للمنظمات الإرهابية‪ ،‬خا�صة �إذا ثبت تورطه يف �أنّ وزير الداخلية الأمل��اين هانز بيرت فريدري�ش‪� ،‬أجرى‬ ‫برلني ‪ -‬وكاالت‬ ‫الهجوم ال��ذي ا�ستهدف حافلة ال�سياح الإ�سرائيليني يف حم��ادث��ات مع ممثلني عن اللجنة الأمريكية اليهودية‬ ‫وخرباء �أمنيني‪ ،‬قبل �أن ي�ص ّرح برغبته يف حظر احلزب‬ ‫ك�شفت وزارت��ا الداخلية واخلارجية الأملانيتان‪ ،‬عن بلغاريا العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وذكرت جملة «دير �شبيغل» على موقعها الإلكرتوين‪ ،‬اللبناين يف �أوروبا‪.‬‬ ‫رغبة برلني يف �إدراج حزب اهلل اللبناين على قائمة االحتاد‬

‫النائب العام املصري سيطعن يف الحكم الصادر بإلغاء عزل سلفه‬ ‫القاهرة ‪ -‬رويرتز‬ ‫قال امل�ست�شار طلعت عبد اهلل النائب‬ ‫العام يف م�صر �أم�س ال�سبت �إنّه �سيطعن‬ ‫على احلكم ال�صادر ب�إعادة النائب العام‬ ‫ال�سابق امل�ست�شار عبد املجيد حممود‬ ‫ال��ذي ع��زل��ه الرئي�س حممد مر�سي يف‬ ‫ت�شرين الثاين �إىل من�صبه‪.‬‬

‫ونقلت وكالة �أنباء ال�شرق الأو�سط‬ ‫ع��ن ه���ش��ام ال�ق��رم��وط��ي امل�ح��ام��ي ال�ع��ام‬ ‫الأول لنيابة �أم��ن ال��دول��ة العليا خالل‬ ‫زيارته للنائب العام مبكتبه بدار الق�ضاء‬ ‫العايل قوله اليوم‪�« :‬إنّ احلكم ال�صادر‬ ‫م��ن حمكمة ا��س�ت�ئ�ن��اف ال �ق��اه��رة ب�ش�أن‬ ‫من�صب النائب العام غري واجب النفاذ‪،‬‬ ‫و�أ ّن��ه �سيتم اتخاذ الإج��راءات القانونية‬

‫ب�ش�أن الطعن عليه النعدامه وبطالنه‬ ‫وخمالفته الد�ستور والقانون»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أنّ عبد اهلل أ� ّك ��د «حر�صه‬ ‫على ال�شرعية الد�ستورية والقانونية»‪.‬‬ ‫وكان امل�ست�شار �سناء خليل مبحكمة‬ ‫ا�ستئناف القاهرة التي �أ��ص��درت احلكم‬ ‫ي ��وم الأرب� �ع ��اء ق ��ال �آن� ��ذاك �إنّ املحكمة‬ ‫ق���ض��ت ب �ب �ط�لان ق� ��رار ال��رئ �ي ����س ب�ع��زل‬

‫حممود و�أمرت وزير العدل ب�إعادته �إىل‬ ‫املن�صب‪.‬‬ ‫و� �ص��در ح�ك��م دائ ��رة رج ��ال الق�ضاء‬ ‫مبحكمة ا�ستئناف ال�ق��اه��رة ب �ن��ا ًء على‬ ‫دعوى �أقامها حممود طالبا �إلغاء قرار‬ ‫ع��زل��ه‪ ،‬و أ�ق �ي �م��ت ال ��دع ��وى ��ض��د رئي�س‬ ‫ال��دول��ة ووزي ��ر ال �ع��دل ورئ�ي����س جمل�س‬ ‫الق�ضاء الأعلى‪.‬‬

‫ا�ستعرا�ض ع�سكري جلنود كوريا ال�شمالية‬

‫الحاكم العسكري ملنطقة جنوب‬ ‫ليبيا ينجو من محاولة اغتيال‬ ‫طرابل�س ‪( -‬يو بي اي)‬ ‫جن��ا احل��اك��م ال�ع���س�ك��ري مل�ن�ط�ق��ة ج �ن��وب ليبيا‬ ‫العميد رم�ضان الربع�صي �أم�س ال�سبت‪ ،‬من حماولة‬ ‫اغتيال بهجوم م�سلح على مقر قيادته يف متنهت‬ ‫القريبة من مدينة �سبها (‪ 750‬كلم) جنوب ليبيا‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر �أمنية باملنطقة يف ات�صال هاتفي‬ ‫مع يونايتد بر�س انرتنا�شونال‪� ،‬إن الهجوم امل�سلح‬ ‫ال ��ذي ن�ف��ذت��ه جم�م��وع��ة و��ص�ف��ت ب��أن�ه��ا خ��ارج��ة عن‬ ‫القانون‪� ،‬أدى �إىل مقتل �أربعة عنا�صر من اجلي�ش‬ ‫بينهم �ضابط برتبة عقيد‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن عدداً �آخر من الع�سكريني جرحوا‬ ‫إ�ث ��ر ت �ب��ادل لإط�ل�اق ال �ن��ار ب�ين امل�ج�م��وع��ة امل�سلحة‬

‫وقوات اجلي�ش الليبي‪.‬‬ ‫وك ��ان رئ�ي����س جل�ن��ة الأم� ��ن ال�ق��وم��ي ب��ال�برمل��ان‬ ‫ال�ل�ي�ب��ي‪�� ،‬س�ل�ي�م��ان ب��احل��اج‪ ،‬ك���ش��ف خ�ل�ال ال�ي��وم�ين‬ ‫املا�ضيني عن ما تعانيه منطقة اجلنوب من م�شاكل‬ ‫خا�صة ما يتعلق منها بالتهريب واالجتار باملخدرات‬ ‫والهجرة غري ال�شرعية ووجود �سكان غري �أ�صليني‬ ‫باملنطقة‪.‬‬ ‫ويذكر �أن احلكومة الليبية كانت قررت حتويل‬ ‫جميع م�ن��اط��ق اجل �ن��وب ال�ب��ال��غ ع��دده��ا ‪ 25‬مدينة‬ ‫ملنطقة ع�سكرية حتت �إمرة حاكم ع�سكري‪ ،‬و�إغالق‬ ‫كافة احل��دود مع ال��دول الـخم�س امل�ج��اورة للحدود‬ ‫الليبية يف حماولة منها لوقف جتارة الب�شر وال�سالح‬ ‫واملخدرات‪.‬‬

‫أول رحلة بني القاهرة وطهران‬ ‫منذ أكثر من ‪ 30‬عام ًا‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أق�ل�ع��ت �أول رح �ل��ة ب�ين م���ص��ر و�إي � ��ران �أم����س‬ ‫ال���س�ب��ت م��ن م �ط��ار ال �ق��اه��رة ال� ��دويل ب�ع��د توقف‬ ‫ا�ستمر �أكرث من ثالثني عاما‪ ،‬كما �أعلن م�س�ؤولون‬ ‫يف املطار لوكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وق ��ام ��ت ط ��ائ ��رة مم �ف �ي ����س ل� �ل� �ط�ي�ران ال �ت��ي‬ ‫ا� �س �ت ��أج��ره��ا رج ��ل الأع� �م ��ال امل �� �ص��ري رام ��ي ل�ك��ح‪،‬‬ ‫بالرحلة الأوىل املبا�شرة بني القاهرة وطهران منذ‬ ‫قطع البلدان عالقاتهما بعد ال�ث��ورة اال�سالمية‬ ‫يف ‪ .1979‬و�أو�ضح امل�س�ؤولون يف املطار �أن الرحلة‬

‫التي تنقل القائم بالأعمال االيراين وعائلته اىل‬ ‫ط �ه��ران‪� ،‬ستعود ب�ع��د ذل��ك اىل أ�� �س��وان يف جنوب‬ ‫م�صر‪ .‬وك��ان وزي��ر الطريان امل��دين وائ��ل املعداوي‬ ‫أ�ع �ل��ن ع��ن ا��س�ت�ئ�ن��اف ال��رح�ل�ات ب�ين اجل�م�ه��وري��ة‬ ‫اال��س�لام�ي��ة وم��دن الأق���ص��ر و أ�� �س��وان واب��و �سمبل‬ ‫ال�سياحية يف جنوب م�صر‪.‬‬ ‫وقد �صدرت عن م�صر وايران �أوىل اال�شارات‬ ‫اىل رغبتهما يف التقارب منذ و�صول اال�سالميني‬ ‫اىل احلكم يف القاهرة بعد �سقوط الرئي�س ح�سني‬ ‫م�ب��ارك حليف ال��والي��ات امل�ح��دة واخل�صم ال�ل��دود‬ ‫لإيران‪.‬‬

‫الجيش التونسي يطالب املجلس التأسيسي بضبط‬ ‫مهام املؤسسة العسكرية‬ ‫تون�س ‪( -‬د‪.‬ب‪�.‬أ)‬ ‫ط��ال��ب اجل �ي ����ش ال �ت��ون �� �س��ي �أم ����س‬ ‫ال���س�ب��ت امل�ج�ل����س ال��وط�ن��ي الت�أ�سي�سي‬ ‫بت�ضمني أ�ب ��واب يف ال��د��س�ت��ور اجلديد‬ ‫وتن�ص‬ ‫ت�ضبط مهام امل�ؤ�س�سة الع�سكرية ّ‬ ‫على حياديتها‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق با�سم وزارة الدفاع‬ ‫العميد خمتار بن ن�صر خالل منتدى‬ ‫ّ‬ ‫نظمته املنظمة التون�سية للدرا�سات‬ ‫الإ�سرتاتيجية‪� ،‬إنّ وزارة الدفاع بعثت‬ ‫مبرا�سلة ر�سمية �إىل املجل�س الوطني‬ ‫ال�ت��أ��س�ي���س��ي‪� ،‬أع �ل��ى ��س�ل�ط��ة يف ال �ب�لاد‬ ‫واملكلف ب�صياغة د�ستور جديد يف تون�س‬ ‫بعد ث��ورة ك��ان��ون ث��ان ع��ام ‪ 2011‬التي‬ ‫أ�ط��اح��ت بنظام الرئي�س ال�سابق زين‬ ‫العابدين بن علي‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح ب ��ن ن �� �ص��ر‪« :‬ط��ال �ب �ن��ا يف‬ ‫امل��را��س�ل��ة املجل�س ال��وط�ن��ي الت�أ�سي�سي‬ ‫بتخ�صي�ص ع ��دة أ�ب � ��واب يف ال��د��س�ت��ور‬ ‫اجلديد ترتبط بامل�ؤ�س�سة الع�سكرية»‪.‬‬ ‫وق��ال العميد‪« :‬بعد الثورة انك ّبت‬

‫ال � � ��وزارة م��ع أ�ح� ��د م��راك��ز ال��درا� �س��ات‬ ‫للبحث حول ما هو مطلوب من اجلي�ش‬ ‫يف ن �ظ��ام دمي �ق��راط��ي وق �م �ن��ا ب�ضبط‬ ‫موا�صفات على امل�ستوى الدويل تتعلق‬ ‫�أ�سا�سا بالت�صرف يف امليزانية واحلوكمة‬ ‫الر�شيدة للجي�ش ب�صفة عامة»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬ق�م�ن��ا ب��درا��س��ة مقارنة‬ ‫م��ع ع��دة دول منها ال��والي��ات املتحدة‬ ‫واي �ط��ال �ي��ا وف��رن �� �س��ا وت��رك �ي��ا وامل �غ��رب‬ ‫واجل��زائ��ر واململكة ال�سعودية‪ ،‬و�أخذنا‬ ‫م ��ا ي��رت �ب��ط ب �� �ض �م��ان ح �ي��اد امل��ؤ��س���س��ة‬ ‫الع�سكرية وكيف ميكن �أن تكون �سندا‬ ‫للنظام الدميقراطي»‪.‬‬ ‫واجلي�ش التون�سي يتم ّتع باحرتام‬ ‫وا�سع يف تون�س وتدخله نادرا يف احلياة‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ومنذ أ�ح��داث الثورة ن��أت امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة بنف�سها ع��ن اال��ص�ط�ف��اف‬ ‫احلزبي‪ ،‬لكن انت�شار وحداتها امل�ستمر‬ ‫منذ �أكرث من عامني يف البالد �أدّى �إىل‬ ‫�إرهاقها وا�ستنزاف جهودها‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ع�م�ي��د ب��ن ن���ص��ر‪« :‬طلبنا‬

‫من الت�أ�سي�سي التن�صي�ص على حيادية‬ ‫امل ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع �� �س �ك��ري��ة و� �ض �ب��ط م�ه��ام‬ ‫اجل �ي ����ش ب���ص�ف��ة ع��ام��ة ودوره خ�لال‬ ‫ح��االت ال�ط��وارئ كما طالبنا بالت�أكيد‬ ‫على العلوية الد�ستورية للمدين على‬ ‫ال�ع���س�ك��ري وخ���ض��وع اجل�ي����ش للرقابة‬ ‫الدميقراطية»‪.‬‬ ‫وحت � ّم��ل اجل�ي����ش ال�ت��ون���س��ي‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ال يتجاوز تعداده ‪� 35‬ألف عن�صر لكنه‬ ‫ي�ح�ظ��ى ب �ت��دري��ب ع� ��ال‪� ،‬أع� �ب ��اء ك�برى‬ ‫مهامه الأ�صلية خ�لال فرتة‬ ‫جت��اوزت ّ‬ ‫االن� �ف�ل�ات الأم� �ن ��ي يف ال �ب�ل�اد وال ��ذي‬ ‫�ام��ه بني‬ ‫أ�ع �ق��ب ال� �ث ��ورة‪ ،‬وت �ن � ّوع��ت م �ه� ّ‬ ‫حرا�سة املن�ش�آت العامة و إ���س�ن��اد ق��وات‬ ‫الأم� ��ن وت � أ�م�ي�ن االن �ت �خ��اب��ات وم��راك��ز‬ ‫االم �ت �ح ��ان ��ات ال��وط �ن �ي��ة وامل �ح��ا� �ص �ي��ل‬ ‫الزراعية وغريها‪.‬‬ ‫وي� �ف�ت�ر� ��ض �أن ي �� �س �ت �م��ر ان �ت �� �ش��ار‬ ‫اجلي�ش م��ع ا��س�ت�م��رار ح��ال��ة ال �ط��وارئ‬ ‫املعلنة منذ �أح ��داث ال�ث��ورة يف ال�ب�لاد‪،‬‬ ‫وق��د مت التمديد فيها يف �آذار اجل��اري‬ ‫�إىل مطلع �شهر حزيران من العام‪.‬‬

‫عنا�صر من اجلي�ش التون�سي‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫‪13‬‬

‫ثورة سوريا‬

‫الثوار يستهدفون الجيش بدمشق وريفها‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬

‫دبابة �أعطبها الثوار يف درعا‬

‫تتوا�صل امل�ع��ارك العنيفة يف العا�صمة‬ ‫ال �� �س��وري��ة دم���ش��ق م�ن��ذ ن�ح��و �أ� �س �ب��وع‪ ،‬حيث‬ ‫ا� �س �ت �ه��دف اجل �ي ����ش احل � ��ر ف � ��رع ال �� �ش��رط��ة‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة مب�ن�ط�ق��ة ب � ��رزة‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا فتحت‬ ‫القوات النظامية نريانها على �أحياء بدم�شق‬ ‫وري�ف�ه��ا وع�ل��ى م�ن��اط��ق ع��دة ب� أ�ن�ح��اء ال�ب�لاد‬ ‫و�سط معارك متفرقة‪.‬‬ ‫ووث � �ق ��ت ال �� �ش �ب �ك��ة ال� ��� �س ��وري ��ة حل �ق��وق‬ ‫الإن�سان �أم�س ال�سبت مقتل ‪� 42‬شخ�صا على‬ ‫يد قوات النظام‪ ،‬معظمهم يف دم�شق وريفها‪،‬‬ ‫وقالت �إن بينهم �أربعة �أطفال وخم�س ن�ساء‬ ‫و‪ 18‬مقاتال من اجلي�ش احلر‪.‬‬ ‫و�أكد نا�شطون �أن اجلي�ش احلر ا�ستهدف‬ ‫فرع ال�شرطة الع�سكرية يف منطقة برزة بعد‬ ‫�أن ق�صف مقرات للجي�ش النظامي يف وادي‬ ‫بردى بالقرب من الق�صر الرئا�سي‪ ،‬وذلك يف‬ ‫وقت وا�صلت فيه قوات النظام ق�صفها اجلهة‬ ‫ال�شرقية التي ت�شمل دوم��ا وزملكا و�أح�ي��اء‬ ‫جوبر والقابون ملنع تقدم الثوار باجتاه قلب‬ ‫دم�شق‪.‬‬ ‫وغ�ي��ر ب �ع �ي��د ع ��ن ال �ق �� �ص��ر ال��رئ��ا� �س��ي‪،‬‬ ‫ا� �س �ت �م��رت ق � ��وات ال �ن �ظ��ام يف ق �� �ص��ف داري� ��ا‬ ‫واملع�ضمية يف الغوطة الغربية حيث تتمركز‬ ‫ق��وات امل�ع��ار��ض��ة‪ ،‬وط��ال الق�صف باملدفعية‬ ‫ال �ث �ق �ي �ل��ة وال� ��دب� ��اب� ��ات ك�ل�ا م ��ن ال ��زب ��داين‬ ‫وال��ذي��اب �ي��ة وب �ي��ت ��س�ح��م وب �ب �ي�ل�ا‪ ،‬يف حني‬ ‫يوا�صل ال�ث��وار ت�صديهم لكتائب النظام يف‬

‫أردوغان يؤكد تمثيل الرتكمان السوريني يف الحكومة‬ ‫انقرة‪( -‬د‪.‬ب‪.‬ا)‬ ‫�أك ��د رئ�ي����س ال� ��وزراء ال�ترك��ي رج��ب‬ ‫ط�ي��ب �أردوغ � ��ان �أم ����س ال���س�ب��ت الأه�م�ي��ة‬ ‫ال � �ق � �� � �ص� ��وى ل �ت �م �ث �ي ��ل ال �ت��رك� � �م � ��ان يف‬ ‫"احلكومة ال�سورية امل�شكلة حديثا"‪.‬‬ ‫و��ش��دد �أردوغ ��ان على �أن م��ن املفيد‬ ‫�أن ي�ع�م��ل ال�ت�رك �م��ان يف اط� ��ار ت�شكيل‬ ‫�سيا�سي وا��س��ع النطاق و�شامل ميكنهم‬

‫م��ن خ�لال��ه �إ��س�م��اع �صوتهم واحل�صول‬ ‫على الو�ضع الذي ي�ستحقونه يف �سورية‬ ‫دمي �ق��راط �ي��ة ج ��دي ��دة‪ ،‬ب �ح �� �س��ب وك��ال��ة‬ ‫االنا�ضول الرتكية‪.‬‬ ‫وقال يف اجتماع ا�ست�ضافه منتدى‬ ‫الرتكمان يف العا�صمة الرتكية انقرة‬ ‫مبنا�سبة ت��أ��س�ي����س جمعية ال�ترك�م��ان‬ ‫ال�سوريني‪ ،‬ان��ه يدعم ت�أ�سي�س جمعية‬ ‫� � �س� ��وف ت � �ك� ��ون ال � �� � �ص� ��وت وال �� �ض �م�ي�ر‬

‫للرتكمان ال�سوريني‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ال�ترك��ي‬ ‫ان ب�ل�اده ل��ن تقف �صامتة ازاء معاناة‬ ‫"ا�شقائنا الرتكمان يف �سورية"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن جمهورية تركيا تثري "م�صالح‬ ‫ا�شقائنا الرتكمان يف كل حمفل ب�صوت‬ ‫عال و�سوف توا�صل ذلك"‪.‬‬ ‫وي���ش��ار �إىل �أن امل�ع��ار��ض��ة ال���س��وري��ة‬ ‫قد اختارت يف احل��ادي ع�شر من ال�شهر‬

‫اجل��اري خبري االت���ص��االت غ�سان هيتو‬ ‫رئي�سا لأول حكومة انتقالية �سورية‪.‬‬ ‫و أ�ع� � �ل � ��ن خ ��ال ��د � � �ص �ل�اح امل �ت �ح��دث‬ ‫با�سم االئ�ت�لاف ال��وط�ن��ي ل�ق��وى ال�ث��ورة‬ ‫وامل �ع��ار� �ض��ة ال �� �س��وري��ة �إن ه�ي�ت��و اخ �ت��ار‬ ‫احل��دود ال�سورية الرتكية مق ًرا لإدارة‬ ‫حكومته حل�ين رح�ي��ل الرئي�س الأ��س��د‪،‬‬ ‫م�ت��وق�ع��ا �أن االم ��ر "لن ي���س�ت�غ��رق ع��دة‬ ‫�شهور"‪.‬‬

‫بغداد ستشدد التفتيش على الرحالت اإليرانية إىل سوريا‬ ‫بغداد ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�ع �ل��ن م���س��ؤول ع��راق��ي رف�ي��ع �أم����س‬ ‫ال �� �س �ب��ت �أن ب �ل��اده � �س �ت �� �ش��دد ع�م�ل�ي��ات‬ ‫التفتي�ش ل�ل��رح�لات اجل��وي��ة االي��ران�ي��ة‬ ‫املتوجه اىل �سوريا‪ ،‬بعد �أيام من انتقادات‬ ‫وجهها وزير اخلارجية االمريكي جون‬ ‫ك�يري ات�ه��م فيها ب�غ��داد بغ�ض الطرف‬ ‫عنها‪.‬‬ ‫وقال علي املو�سوي م�ست�شار رئي�س‬ ‫ال��وزراء العراقي ن��وري املالكي لفران�س‬ ‫بر�س "نتيجة للمعلومات التي وردتنا‬ ‫عن مرور طائرات حمملة بال�سالح من‬ ‫اي��ران قررنا زي��ادة عمليات التفتي�ش"‪،‬‬ ‫م� ؤ�ك��دا يف ال��وق��ت ذات��ه "عدم وج��ود �أي‬ ‫ادلة ت�ؤكد ذلك"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف "�سننفذ عمليات تفتي�ش‬ ‫ع�شوائية على ال�ط��ائ��رات املتوجهة اىل‬ ‫�سوريا‪ ،‬لنطمئن انه ال �سالح ينقل اىل‬ ‫�سوريا"‪.‬‬

‫وتابع املو�سوي "�شددنا االج��راءات‬ ‫خ���ص��و��ص��ا ع �ل��ى احل � ��دود ال�ب�ري ��ة ال�ت��ي‬ ‫ال ميكن ال�سيطرة عليها مئة يف املئة‪،‬‬ ‫وه� �ن ��اك ب �ع ����ض االخ�ت��راق� ��ات م ��ن ق�ب��ل‬ ‫جماعات متعاونة مع القاعدة جميعها‬ ‫ت �� �ص��ب يف � �ص ��ال ��ح امل� �ع ��ار�� �ض ��ة‪ ،‬ول �ي ����س‬ ‫النظام"‪ .‬وك � ��ان ك�ي��ري ب �ع �ي��د ل �ق��ائ��ه‬ ‫رئي�س احلكومة نوري املالكي قال "لقد‬ ‫او�ضحت ب�صورة جيدة لرئي�س ال��وزراء‬ ‫�أن الرحالت التي متر عرب العراق من‬ ‫اي��ران‪ ،‬هي يف احلقيقة ت�ساعد الرئي�س‬ ‫ب�شار ون�ظ��ام��ه على ال�صمود"‪ ،‬م�شددا‬ ‫على انه ابلغ املالكي "�أن اي �شيء يدعم‬ ‫الرئي�س اال�سد‪ ،‬يطرح م�شاكل"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع "او�ضحت ك��ذل��ك ان هناك‬ ‫الكثري من اع�ضاء الكونغر�س والنا�س‬ ‫يف امريكا يراقبون ما يفعله العراق"‪.‬‬ ‫وقال "�أملي �أن نحرز بع�ض التقدم‬ ‫يف ه ��ذا املو�ضوع"‪ .‬وت �ت �ه��م وا��ش�ن�ط��ن‬

‫ب� �غ ��داد ع �ل��ى وج� ��ه اخل �� �ص��و���ص ب�غ����ض‬ ‫ال�ط��رف ع��ن اي ��ران ال�ت��ي ت�ق��وم ب��إر��س��ال‬ ‫م �ع��دات ع���س�ك��ري��ة ع�ب�ر امل �ج��ال اجل��وي‬ ‫العراقي بوا�سطة رحالت طريان مدنية‬ ‫تقول عنها طهران انها حتمل ام��دادات‬ ‫ان�سانية فقط‪.‬‬ ‫وك��ان م���س��ؤول يف وزارة اخل��ارج�ي��ة‬ ‫االمريكية قال �سابقا راف�ضا الك�شف عن‬ ‫ا�سمه ان كريي "�سيتحدث ب�شكل مبا�شر‬ ‫ج ��دا م ��ع رئ �ي ����س ال � � ��وزراء امل��ال �ك��ي ع��ن‬ ‫اهمية وقف الطلعات اجلوية االيرانية‬ ‫وع �ب��وره��ا ع�ب�ر ال� �ع ��راق‪ ،‬او ع�ل��ى االق��ل‬ ‫تفتي�ش كل رحلة منها"‪ .‬و�أعلنت بغداد‬ ‫عن قيامها بتفتي�ش رحلتني متوجهتني‬ ‫م��ن اي��ران اىل �سوريا يف ت�شرين االول‬ ‫‪ ،2012‬ول�ك��ن م��را��س��ل ل�ن�ي��وي��ورك تاميز‬ ‫ذك��ر يف كانون االول ان��ه يبدو ان اي��ران‬ ‫ت�ل�ق��ت ب�لاغ��ا م��ن م �� �س ��ؤول�ين ع��راق�ي�ين‬ ‫ح ��ول ت��وق �ي��ت ع �م �ل �ي��ات ال�ت�ف�ت�ي����ش مما‬

‫�ساعد يف جتنب ك�شف ما تقوم به‪.‬‬ ‫ب � � ��دوره‪ ،‬ق� ��ال ن��ا� �ص��ر ب �ن��در رئ�ي����س‬ ‫�سلطة ال�ط�يران امل��دين لفران�س بر�س‬ ‫"لدينا اوامر حكومية ب�ضرورة تفتي�ش‬ ‫طائرات ال�شحن االيرانية امل�شكوك بها‪.‬‬ ‫و�أك ��د ان "منذ ع�م�ل�ي��ات التفتي�ش‬ ‫االخ�يرة التي نفذنها مل تعرب طائرات‬ ‫�شحن عرب االجواء العراقية"‪.‬‬ ‫وتابع "�سنوا�صل عمليات التفتي�ش‬ ‫يف ج �م �ي��ع ال� �ط ��ائ ��رات امل �� �ش �ك��وك بها"‪،‬‬ ‫م�شريا اىل انه "مل تعرب طائرات �شحن‬ ‫االج��واء خ�لال االي��ام املا�ضية با�ستثناء‬ ‫طائرات ركاب عادية"‪.‬‬ ‫وما ت��زال اي��ران حليفا ثابتا لنظام‬ ‫اال�� �س ��د ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن ارت� �ف ��اع ع��دد‬ ‫��ض�ح��اي��ا ال �ن��زاع ال ��ذي ان��دل��ع م�ن��ذ اذار‬ ‫‪ ،2011‬يف ��س��وري��ا اىل اك�ثر م��ن �سبعني‬ ‫ال� ��ف ق �ت �ي��ل‪ ،‬ب �ح �� �س��ب ت �ق ��دي ��رات االمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬

‫داريا وعلى طريق املتحلق اجلنوبي‪.‬‬ ‫ويف حلب جرت ا�شتباكات عنيفة يف الأيام‬ ‫املا�ضية انتهت �أول أ�م����س ب��دخ��ول اجلي�ش‬ ‫احل ��ر ح ��ي ال���ش�ي��خ م�ق���ص��ود ذي الأغ�ل�ب�ي��ة‬ ‫الكردية‪ ،‬كما �صد مقاتلوه حم��اوالت جي�ش‬ ‫ال �ن �ظ��ام ا� �س �ت �ع��ادة احل ��ي ال ��ذي ي���ض��م �آالف‬ ‫النازحني‪.‬‬ ‫وذك��رت �شبكة �شام �أن ق�صفا جويا وقع‬ ‫�أم�س على �أحياء الأن�صاري وقا�ضي ع�سكر‬ ‫والأ�� �ش ��رف� �ي ��ة‪ ،‬ك �م��ا وق ��ع ق �� �ص��ف ب��امل��دف�ع�ي��ة‬ ‫الثقيلة على ال�شيخ مق�صود وب��اب الن�صر‬ ‫وم�ساكن هنانو وحميط حي الرامو�سة‪� ،‬أما‬ ‫ال��ري��ف احللبي ف�شهد ق�صفا على حميط‬ ‫مدر�سة ال�شرطة بخان الع�سل وعلى مدينة‬ ‫ال�سفرية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت ال�شبكة �أن ع��ددا م��ن القتلى‬ ‫واجلرحى �سقطوا م�ساء �أم�س جراء ق�صف‬ ‫جوي مبعرة النعمان يف �إدل��ب‪ ،‬كما حتدثت‬ ‫ع��ن ق�صف على م��دن وق��رى فركيا ومعرة‬ ‫م�صرين وبن�ش ودركو�ش وال�سكرية‪ ،‬يف حني‬ ‫تدور ا�شتباكات قرب مدينة �إدلب‪.‬‬ ‫�أم��ا ري��ف الالذقية ف�شهد أ�م����س ق�صفا‬ ‫م��ن ال �ط�ي�ران امل��روح��ي ع�ل��ى ب �ل��دة �سلمى‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة ل�ق���ص��ف ب��امل��دف �ع �ي��ة ال�ث�ق�ي�ل��ة على‬ ‫منطقة الق�سطل وقرية مرج الزاوية‪.‬‬ ‫ق�صف وا�شتباكات‬ ‫ويف حمافظة دي��ر ال ��زور ��ش��رق ال�ب�لاد‪،‬‬ ‫�سيطر ال�ث��وار على ثكنة ع�سكرية للجي�ش‬

‫النظامي يف منطقة الكم التي تعد مركزا‬ ‫الل �ت �ق��اء خ �ط��وط ال �ن �ف��ط م��ن ال� �ع ��راق �إىل‬ ‫��س��وري��ا‪ ،‬وه��ي ثكنة م�ؤلفة م��ن م�ف��رزة �أم��ن‬ ‫وخمفر حدودي وهجانة بالريف اجلنوبي‪.‬‬ ‫وذكرت �شبكة �شام �أن الق�صف باملدفعية‬ ‫الثقيلة والدبابات جتدد على معظم �أحياء‬ ‫مدينة دير الزور‪ ،‬وكذلك على حميط منجم‬ ‫امللح بريفها ال�غ��رب��ي‪ ،‬كما ق�صفت طائرات‬ ‫النظام عدة مناطق مبدينة الرقة املجاورة‪.‬‬ ‫وب��ث نا�شطون م��ن ح�م��اة ��ص��ورا تظهر‬ ‫حجم الدمار جراء الق�صف الذي تتعر�ض له‬ ‫بلدات كفرنبودة وكفرزيتا وحلفايا وعقرب‬ ‫والريف ال�شمايل يف املحافظة‪.‬‬ ‫وي�ستمر م�شهد الق�صف امل�ت�ك��رر على‬ ‫م��دن تلبي�سة وال��ر��س�تن وب�ساتني ت��دم��ر يف‬ ‫ري ��ف ح�م����ص‪ ،‬ك�م��ا ي�ستمر م���ش�ه��د ال �ن��زوح‬ ‫اليومي باجتاه ال�شمال وال�شرق‪.‬‬ ‫ويف جنوب البالد‪ ،‬ق�صفت قوات النظام‬ ‫ب��امل��دف�ع�ي��ة ال�ث�ق�ي�ل��ة ب �ل��دات ج�ب��ات��ا اخل�شب‬ ‫وط��رجن��ة ب��ري��ف ال �ق �ن �ي �ط��رة‪ ،‬وال �ت��ي تبعد‬ ‫ب�ضعة ك�ي�ل��وم�ترات ع��ن خ��ط وق��ف �إط�ل�اق‬ ‫النار مع �إ�سرائيل باجلوالن املحتل‪.‬‬ ‫أ�م��ا ري��ف درع��ا ف�شهد ق�صفا جويا على‬ ‫ب �ل��دات خ��رب��ة غ��زال��ة وال �ي ��ادودة و�أم امل�ي��اذن‬ ‫ون�صيب وب�ساتني ت��ل �شهاب وع�ل��ى حميط‬ ‫ال�ك�ت�ي�ب��ة ‪ 49‬دف� ��اع ج ��وي و� �س��ط ا��ش�ت�ب��اك��ات‬ ‫عنيفة يف حميط الكتيبة‪ ،‬كما ق�صف النظام‬ ‫باملدفعية الثقيلة ك�ل ً‬ ‫ا م��ن علما واحل��راك‬ ‫والكرك ال�شرقي‪.‬‬

‫كرزاي يتوجه إىل قطر للبحث‬ ‫يف فتح مكتب لـ «طالبان»‬ ‫كابول‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫غادر الرئي�س االفغاين حميد كرزاي كابول‬ ‫�أم�س ال�سبت متوجها اىل قطر إ�ج��راء حمادثات‬ ‫ح� ��ول ف �ت��ح م �ك �ت��ب مت �ث �ي��ل حل ��رك ��ة ط ��ال �ب ��ان يف‬ ‫ال��دوح��ة يف اط��ار م�ف��او��ض��ات ال���س�لام‪ ،‬كما اعلن‬ ‫املتحدث با�سمه‪.‬‬ ‫ويف ت �� �ص��ري��ح ل��وك��ال��ة ف��ران ����س ب ��ر� ��س‪ ،‬ق��ال‬ ‫املتحدث با�سم الرئا�سة اميال في�ضي‪�" :‬سنتحدث‬ ‫بالت�أكيد عن عملية ال�سالم وفتح مكتب (متثيل)‬ ‫حلركة طالبان يف قطر"‪ ،‬مو�ضحا �أن عددا كبريا‬ ‫من اع�ضاء احلكومة يرافقون كرزاي‪.‬‬

‫وك��ان ك��رزاي رف�ض يف وق��ت �سابق م��ن هذه‬ ‫ال�سنة فكرة فتح مكتب حلركة طالبان يف قطر‪،‬‬ ‫م�ت�خ��وف��ا م��ن ا��س�ت�ب�ع��اد ح�ك��وم�ت��ه ع��ن امل�ن��اق���ش��ات‬ ‫ب�ين ط��ال�ب��ان وال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪ .‬ث��م غ�ير ر�أي��ه‪.‬‬ ‫ورف���ض��ت ح��رك��ة ط��ال�ب��ان ال�ت�ف��او���ض م��ع ك��رزاي‬ ‫الذي ت�صفه ب�أنه "دمية" امريكية‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ق �ب��ل �أق� ��ل م��ن ��س�ن�ت�ين ع �ل��ى ان���س�ح��اب‬ ‫الق�سم االك�بر م��ن ق��وات احللف االطل�سي التي‬ ‫ت���س��ان��د احل�ك��وم��ة االف�غ��ان�ي��ة‪ ،‬ب��ات ال�ت��و��ص��ل اىل‬ ‫اتفاق �سالم واجبا‪ ،‬خ�شية جتدد اندالع احلرب يف‬ ‫البالد التي �شهدت نزاعا ا�ستمر اكرث من ثالثة‬ ‫عقود‪.‬‬

‫مقتل مدني وحارس سجن يف جنوب‬ ‫اليمن وعصيان مدني يف عدن‬ ‫عدن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل م��دين وج��رح ثالثة �آخ��رون بالر�صا�ص‬ ‫�أم�س ال�سبت يف عدن جنوب اليمن عندما اطلقت‬ ‫ق��وات االم��ن الر�صا�ص على حمتجني يف مدينة‬ ‫عدن‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ش�ه��ود ان ال���ش��رط��ة دخ�ل��ت ح��ي كريرت‬ ‫واطلقت النار عندما حاولت فتح الطرقات التي‬ ‫و� �ض��ع ف�ي�ه��ا ان �� �ص��ار احل� ��راك اجل �ن��وب��ي احل �ج��ارة‬ ‫واالخ�شاب؛ مما ادى اىل مقتل احد املارة ويدعى‬ ‫ه�شام النونو‪.‬‬ ‫وا�ضافوا القتيل من ابناء تعز‪ ،‬ويعمل بالأجر‬ ‫ال �ي��وم��ي‪ ،‬ول �ي ����س ل��ه ع�ل�اق��ة مب��ا ي�ح���ص��ل بينما‬ ‫اجلرحى من املحتجني‪.‬‬

‫واكد م�صدر طبي ح�صيلة ال�ضحايا هذه‪.‬‬ ‫وك��ان حار�س �سجن قتل يف هجوم م�سلح ليل‬ ‫اجلمعة ال�سبت يف حي عدن (جنوب اليمن) معقل‬ ‫االن�ف���ص��ال�ي�ين اجل �ن��وب �ي�ين‪ ،‬ك�م��ا ذك ��ر م���ص��در يف‬ ‫ال�شرطة‪.‬‬ ‫وي�أتي ذل��ك بينما ي�سود توتر �شديد يف عدن‬ ‫حيث ا�صيبت ع��دة احياء بينها املن�صورة وال�شيخ‬ ‫عثمان ودار �سعد وكريرت ب�شلل �شبه كامل �صباح‬ ‫ال�سبت ب��دع��وة اىل "الع�صيان املدين" اطلقته‬ ‫جمموعات مت�شددة يف احلراك االنف�صايل‪.‬‬ ‫وب �ع��د ظ�ه��ر أ�م ����س‪ ،‬ب� ��د�أت احل��رك��ة ت �ع��ود اىل‬ ‫طبيعتها يف معظم االحياء‪ ،‬با�ستثناء كريرت حيث‬ ‫ادى مقتل اح��د امل��ارة اىل �صدامات متفرقة بني‬ ‫املحتجني وال�شرطة‪ ،‬كما قال بع�ض ال�سكان‪.‬‬

‫«حبة حلب»‪ ..‬جرح جديد يصيب كربى مدن الشمال السوري‬ ‫دم�شق‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�صيب مر�ض الل�شمانيا ‪-‬ال��ذي يطلق‬ ‫عليه العامة ا�سم "حبة حلب"‪ ،‬وينتقل اىل‬ ‫االن �� �س��ان م��ن خ�ل�ال ل�سعة ب�ع��و��ض��ة ت�سبب‬ ‫ت�شويهاً يف ال��وج��ه‪ -‬ع��ددا ك�ب�يرا م��ن �سكان‬ ‫�شمال �سوريا الذين نزحوا بكرثة من القرى‬ ‫املجاورة اىل حلب‪ ،‬ثاين اكرب مدن البالد‪.‬‬ ‫منذ ث�لاث��ة ا�شهر‪ ،‬تغطي بقع �صغرية‬ ‫يزداد حجمها مع الوقت وجه الطفل حممد‬ ‫(‪ 11‬ع ��ام ��ا) ال� ��ذي ي �ق ��ول‪" :‬انها ب�ع��و��ض��ة‬ ‫م�صدرها ا�شجار ال��رم��ان‪ ،‬ت�صيبك باملر�ض‬ ‫عندما تل�سعك"‪.‬‬ ‫وت�ت�رك ه��ذه احل�ب��وب غ�ير امل ��ؤمل��ة التي‬ ‫تك�سو انفه وتفتحت حول فمه‪ ،‬ندوبا مدى‬ ‫احل �ي��اة‪ .‬كما ت�ترك آ�ث��اره��ا يف وج��ه وال��دت��ه‬ ‫واخ �ت��ه واوالد ع�م��ه ال��ذي��ن ل�سعتهم ه��ذه‬ ‫البعو�ضة‪ ،‬حاملة داء الل�شمانيا اليهم‪.‬‬ ‫وكان هذا املر�ض غري القاتل ي�ؤدي اىل‬ ‫ا��ض�ع��اف ج�ه��از امل�ن��اع��ة يف اجل���س��م‪ ،‬يقت�صر‬ ‫على ري��ف ال�شمال ال�سوري قبل ب��دء النزاع‬ ‫منت�صف �آذار ‪.2011‬‬ ‫لكن عدد امل�صابني بهذا الداء بات يزداد‬ ‫ب�شكل كبري يف العا�صمة االقت�صادية للبالد‬ ‫التي ت�شهد معارك �ضارية منذ ت�سعة ا�شهر‪،‬‬ ‫وحيث ت�صادف يف كل مكان اك��وام القمامة‬ ‫املرمية يف ال�شم�س والرطوبة‪.‬‬ ‫ويقول علي (‪ 23‬عاما) وهو متطوع يف‬ ‫احدى العيادات الطبية امليدانية يف حلب‪� ،‬إن‬ ‫"ما بني ‪ 200‬و‪ 250‬حالة ل�شمانيا ت�أتي اىل‬ ‫املركز لتلقي العالج" يوميا‪.‬‬

‫وينتظر يف امل�م��ر املخ�ص�ص ال�ستقبال‬ ‫املر�ضى ع�شرات الرجال والن�ساء واالطفال‬ ‫الذين تغطي البثور وجوههم و�أذرعهم‪.‬‬ ‫ويف ال� �غ ��رف ��ة امل � � �ج� � ��اورة‪ ،‬ي � �ق ��وم اح ��د‬ ‫اال�شخا�ص اجلال�سني على االري�ك��ة ب�سكب‬ ‫حملول مطهر (بيتادين) على �ساقه التي‬ ‫التهمت الل�شمانيا جزءا من جلدها‪.‬‬ ‫وي�صاب االطفال خ�صو�صا بهذا املر�ض‪.‬‬ ‫ويقول علي �إن ه�ؤالء ي�شكلون ما ن�سبته ‪50‬‬ ‫باملئة من املر�ضى‪.‬‬ ‫وتو�ضح عائ�شة (‪ 19‬عاما) ‪-‬وهي طالبة‬ ‫تطوعت للعمل كممر�ضة منذ بدء "الثورة‬ ‫ال�سورية" �ضد الرئي�س ب�شار اال� �س��د‪� -‬إن‬ ‫"االطفال مي�ضون جل وقتهم خارج املنزل‪،‬‬ ‫ويلعبون يف ال�شارع بني اكوام القمامة"‪.‬‬ ‫ول�ل��وق��اي��ة م��ن اال��ص��اب��ة ب��امل��ر���ض‪ ،‬على‬ ‫االطفال ان يناموا على ا�س ّرة تعلوها واقيات‬ ‫البعو�ض‪ ،‬بح�سب علي ال��ذي ي�شري اىل انه‬ ‫يتعذر على العديد من العائالت �شراء هذه‬ ‫ال��واق�ي��ات؛ ب�سبب �سعرها "التي يبلغ نحو‬ ‫الف لرية �سورية (‪ 10‬دوالرات امريكية)"‪.‬‬ ‫ويقول علي‪" :‬كيف ميكن لعائلة لديها‬ ‫ع ��دة اط �ف��ال ان ت �� �ش�تري واق �ي��ة ل �ك��ل ف��رد‬ ‫منها؟"‪.‬‬ ‫وادى النزاع ال�سوري اىل ازمة اقت�صادية‬ ‫غري م�سبوقة يف البالد‪ ،‬انعك�ست ارتفاعا يف‬ ‫اال�سعار وتراجعا يف القدرة ال�شرائية للرية‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫ومع اقرتاب ف�صل ال�صيف ومعه انت�شار‬ ‫ا� �س��راب ال �ب �ع��و���ض‪ ،‬ق ��رر رب �ي��ع (‪ 30‬ع��ام��ا)‪،‬‬ ‫ال �ط��ال��ب ال �� �س��اب��ق يف ال �ف �ي��زي��اء وع �� �ض��و يف‬

‫م�ؤ�س�سة الفطيم‪ ،‬ان يتوىل االمور بنف�سه‪.‬‬ ‫يجول ربيع مع ابن عمه و�صديقه يف حي‬ ‫طريق الباب يف حلب واالقنعة الواقية تغطي‬ ‫وجوههم‪ .‬يحملون آ�ل��ة تنفث دخانا ابي�ض‬ ‫كثيفا هو "مزيج من الكاز واملبيدات"‪.‬‬ ‫ويقول ربيع‪" :‬قررنا ان ننظم انف�سنا؛‬ ‫ن �ظ��را الق �ت��راب ف �� �ص��ل ال �� �ص �ي��ف م ��ن اج��ل‬ ‫ال�ق���ض��اء ع�ل��ى ال�ب�ع��و���ض امل �� �س ��ؤول ع��ن نقل‬ ‫امل��ر���ض اىل االن �� �س��ان‪ ،‬وذل ��ك ق�ب��ل ان تل�سع‬ ‫النا�س"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�سلطات تقوم ك��ل ع��ام بحملة‬ ‫تعقيم يف املدينة قبل ان ��دالع امل�ع��ارك فيها‬ ‫قبل نحو ت�سعة ا�شهر‪.‬‬ ‫اال ان رب �ي ��ع وا�� �ص ��دق ��اءه ه ��م ال��ذي��ن‬ ‫يقومون بهذا العمل ال��د�ؤوب هذه ال�سنة يف‬ ‫االحياء التي ي�سيطر عليها مقاتلو املعار�ضة‪،‬‬ ‫م�ستخدمني ��س�ي��ارات "بيك اب" ابتاعوها‬ ‫م��ن م���س��اع��دات ح���ص�ل��وا عليها م��ن ال �ث��وار‬ ‫وجميعات خريية تتعاون معها‪.‬‬ ‫وبلغ �سعر الآل��ة التي ابتاعها ربيع من‬ ‫تركيا امل �ج��اورة نحو ‪ 1500‬دوالر امريكي‪.‬‬ ‫وي�ن��وي ان ي�ج��ول بها احل��ي ليقوم بتعقيم‬ ‫نحو ع�شرة �شوارع يف ال�ساعة‪.‬‬ ‫يعي ربيع ان مهمته �شاقة يف وجود اكوام‬ ‫القمامة املنت�شرة يف كل زاوية من حلب‪ ،‬اال‬ ‫انه م�صمم على اجنازها‪ ،‬وخ�صو�صا بعدما‬ ‫�� �ش ��ارف ع �ق��ار "الغلوكانتني" امل�خ���ص����ص‬ ‫مل�ع��اجل��ة ال� ��داء ع�ل��ى ال�ن�ف��اذ م��ن ال �ع �ي��ادة يف‬ ‫حلب‪.‬‬ ‫وبات من �شبه امل�ستحيل احل�صول على‬ ‫كميات ا�ضافية من العقار امل�صنع يف فرن�سا‪.‬‬

‫طفل يتلقى العالج من «حبة حلب» يف م�ستو�صف مبدينة حلب (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬


‫ثقافية فلسطين‬

‫‪14‬‬

‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫‪www.thaqafa.org‬‬

‫من �أ�سبوع �إىل �أ�سبوع‪..‬‬

‫أرضا “مدين”‬ ‫و”جلعاد”!‬

‫مصطفى كبها‪:‬أحاول صياغة رواية‬ ‫فلسطينية متكاملة‬ ‫�أجرى اللقاء ‪ -‬وحيد تاجا‬

‫حممد �أبو عزة‬ ‫كتابان ا�ستوقفاين يف تغريبتي عن تخوم فل�سطني‪..‬‬ ‫الأول يف احلقيقة لي�س كتاباً واح ��داً ب��ل كتابني‪ ،‬الأول‬ ‫ع�ن��وان��ه “�أر�ض مدين”‪ ،‬وق��د نقله �إىل ال�ع��رب�ي��ة د‪.‬ع��دن��ان‬ ‫العطار‪ ،‬ومل يت�سنّ له طباعته‪.‬‬ ‫والكتاب الثاين عنوانه “مناجم الذهب يف مدين وخرائب‬ ‫املدن املدينية”‪ ،‬وهذا قر�أت عنه يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫ال �ك �ت��اب��ان م��ن ت � أ�ل �ي��ف ري �ت �� �ش��ارد ب ��ورت ��ون‪ ،‬أ�ح ��د قنا�صل‬ ‫بريطانيا يف دم���ش��ق‪ ،‬وق��د ��ص��درا ون��زال �إىل ��س��وق ل�ن��دن عام‬ ‫‪1878‬م‪.‬‬ ‫وك�ل�م��ة “مدين” ت��ورات �ي��ة‪ّ � ،‬أم ��ا �أر� ��ض “مدين” فهي‬ ‫�شقة م��ن ال�صحراء العربية ت��رب��ط ب�ين �أر�ضينا املقد�ستني‬ ‫يف فل�سطني واحل��رم�ين‪� ،‬إ ّنها الأر���ض املمتدة بني “العقبة”‬ ‫و”مرف�أ الوجه” على البحر الأحمر‪ ،‬تنت�شر عليها جماعات‬ ‫وي�سطر “الرحالة” ما ّ‬ ‫ّ‬ ‫ي�سطرون‬ ‫بدو احلويطات وغريهم‪،‬‬ ‫عن ذهبها‪.‬‬ ‫وقد لفت كتابا بورتون نظر يهودي �أملاين ا�سمه فريدمان‪،‬‬ ‫اعتنق الربوت�ستانتية وتع ّمد يف كني�ستها؛ ولكن يهود ّيته بقيت‬ ‫حتت جلده ووراء ال�صدر والروح‪.‬‬ ‫والتقط ف��ري��دم��ان ه��ذي��ن الكتابني‪ ،‬وق� ّل��ب �صفحاتهما‬ ‫بلهفة‪ ،‬وبنى على �أر��ض�ي��ة م��ا ج��اء فيهما م�شروع م�ستعمرة‬ ‫�صهيونية ذات ا�ستقالل ذاتي‪ ،‬وو�ضع ك ّرا�ساً كتب فيه عن البدو‬ ‫الذين ي�سكنون �أر���ض مدين‪ ،‬فزعم �أ ّنهم من �أ�صول يهودية‪،‬‬ ‫و�أنّ عاداتهم من �صميم التقاليد اليهودية الأوىل‪ ،‬و�أنّ �سكان‬ ‫العقبة الأردن �ي��ة ه��م م��ن أ�ح�ف��اد “بني الع�شرية” اليهودية‬ ‫القدمية‪ ،‬كما �أنّ املنطقة كلها من “�أمالك �سليمان”!‬ ‫وراح فريدمان ي�س ّوق م�شروعه الذي يق�ضي بنقل بع�ض‬ ‫اليهود من رو�سيا ورومانيا وهنغاريا �إىل �أر�ض “مدين”‪ ،‬راح‬ ‫ي�س ّوق امل�شروع يف �أو�ساط اجلمعيات اليهودية يف �أوروبا وزعماء‬ ‫الأليان�س الإ�سرائيلية العاملية يف باري�س‪ ،‬وجمعية الإنكليز يف‬ ‫لندن‪ ،‬وجمعية قادميا يف النم�سا‪.‬‬ ‫ولقي الأ ّفاق اليهودي دعماً من املندوب ال�سامي الإنكليزي‬ ‫مب�صر كرومر‪ ،‬ورئي�س وزراء بريطانيا �سالزبوري‪ ،‬ورئي�س‬ ‫الوزراء امل�صري �آنذاك ريا�ض با�شا‪.‬‬ ‫واحل��دي��ث ع��ن ت�ل��ك امل�ستعمرة ال �ت��ي م��ات��ت حت��ت قيظ‬ ‫ال�صحراء‪ ،‬والف�شل الذي مُني به فريدمان وم�شروعه‪ ،‬ال ت ّت�سع‬ ‫له هذه العجالة‪ ،‬وقد �أعود �إليه بعد حني‪.‬‬ ‫الكتاب الثاين الذي رافقني �أو رافقته يف تغريبتي الكئيبة‬ ‫هو “�أر�ض جلعاد”‪ ،‬وهو من ت�أليف جا�سو�س ا�سمه لورن�س‬ ‫�أوليفانت‪ ،‬وه��و ع�ب��ارة ع��ن و�صف لرحلة ق��ام بها اجلا�سو�س‬ ‫�إىل لبنان و�سوريا والأردن وفل�سطني يف عام ‪ ،1880‬ومت طبع‬ ‫الكتاب طبعة �أوىل يف ع��ام ‪ ،1889‬ونقله �إىل العربية يف عام‬ ‫‪ 2004‬د‪�.‬أحمد عويدي العبادي‪.‬‬ ‫ول��ورن ����س �أول�ي�ف��ان��ت ي �ه��ودي ب��ري �ط��اين‪ ،‬اع�ت�م��د ال �ت��وراة‬ ‫م�صدراً رئي�ساً ل��ه‪ ،‬مثله مثل الأمل ��اين �شوميخر وغ�يره من‬ ‫الأ ّف��اق�ين الذين ي��رون �أنّ “(�أر�ض جلعاد” متت ّد فيما بني‬ ‫نهر الريموك �شما ًال‪� ،‬إىل وادي املوجب جنوباً‪ ،‬يف حني �أنّ ا�سم‬ ‫جلعاد يطلق فقط على جبل يقع �إىل ال�شمال ال�شرقي من‬ ‫مدينة ال�سلط‪ ،‬فيه �آثار وخرائب كثرية‪.‬‬ ‫و�أوليفانت اعتمد يف كتابه على امل�صطلحات التوراتية‬ ‫وادّعاءاتها التي ال تتفق مع حقائق التاريخ‪.‬‬ ‫ي �� �ص��ف �أول� �ي� �ف ��ان ��ت الأرا� � � �ض � ��ي ال� ��� �س ��وري ��ة والأردن� � �ي � ��ة‬ ‫والفل�سطينية التي جا�س خاللها بحثاً عن مواقع لال�ستيطان‬ ‫اليهودي‪ ،‬وير ّكز على �أرا�ضي جر�ش والبقعة والزرقاء ووادي‬ ‫الأردن‪ ،‬حيث اجلنات التي جت��ري من حتتها الأن�ه��ار يف غور‬ ‫ال�سي�سبان “�سومية”‪ .‬ويذكر كيف التقى يف دم�شق مبدحت‬ ‫ب��ا��ش��ا وايل دم �� �ش��ق‪ ،‬ال ��ذي واف ��ق ع�ل��ى م �� �ش��روع اال��س�ت�ي�ط��ان‬ ‫اليهودي‪ ،‬وا�ستجالب اليهود من �شتى بقاع العامل؛ لقاء �أموال‬ ‫ُت��دف��ع للخزينة العثمانية‪ ،‬م��ع حت�سني �صورتها ال�سيا�سية‬ ‫والإن�سانية والدميقراطية �أمام الغرب‪.‬‬ ‫ويتبع ذلك بحديثه عن لقاء الباب العايل يف ا�سطنبول‬ ‫ال��ذي واف��ق ه��و الآخ��ر على م�شروع اال�ستيطان اليهودي يف‬ ‫الأردن وفل�سطني‪ ،‬قبل �أن ينتهي بطرد ال�سلطان‪.‬‬ ‫و�أقطع حديثي لأ�شري �إىل �أنّ الأردن لي�س خارج الأطماع‬ ‫ال�صهيونية وخمططات اليهود‪ ،‬منذ قرن ون ّيف‪.‬‬ ‫�أمل يقل أ�ح��د رم��وزه��م‪ :‬ال�ضفة الغربية لنا‪ ،‬وال�شرقية‬ ‫�أي�ضاً؟!‬

‫�شعر‬

‫يف رثاء أم الشهداء‬ ‫�سعيد وليد احلاج‬ ‫ط � َ�هّ� �رْتُ �� ُص�حُ�ف��ي م��ن ه ��وى الأق �ل�ام‬ ‫و َب � � � � � � َر ْو ُت ق �ل �ب��ي ك ��ي � ُأخ � � � � َّ�ط ك�لام��ي‬ ‫م��ن ب�ع��د م��ا ج��اف��ى ال��رث��ا ُء ق�صائدي‬ ‫أ��� �ض� �ح ��ى مب �ع��رك��ة ال� �ب� �ك ��اء ح���س��ام��ي‬ ‫�أ َّم ال� �ن� ��� �ض ��ال أ�ي � � ��ا م �ل �ي �ك��ة ع �� �ص��رن��ا‬ ‫ي � ��ا م � ��ن � � �س � �م� ��وتِ ب � �ع� ��امل الأق� � � � � ��زا ِم‬ ‫ق� � �د ّْم � ��تِ يف دربِ اجل� � �ه � ��ا ِد حم� �م ��داً‬ ‫��� � �س �ل��ا ِم‬ ‫ون � � �� � � �ض� � ��ا َل ث � � ��م روا َد ل �ل � إ‬ ‫ك �ن��تِ احل �ن ��و َن ع�ل��ى ال ��رج ��ال و�أ َّم �ه ��م‬ ‫وق� � �د ّْم� � � ِت� � � ِه� � � ْم يف �� �س ��اح ��ة الإق� � � � ��دام‬ ‫وال � �ي� ��وم ي �ح �م �ل��ك ال � ��رج � � ُ‬ ‫�ال ك ��رمي� � ًة‬ ‫وي � � � � � ّ‬ ‫�زف ن� �ع� �� � َ�ش ��ك ق � � � � ��اد ُة ال � �ق � ��� �ّ�س� ��ا ِم‬ ‫وخ � �ت� ��ا ُم � � �ص �ب�رِكِ ج� �ن� � ٌة‪ ،‬ي ��ا ُح ��� ْ�س � َن �ه��ا‬ ‫واجل� � � � � ��ا ُر �أح� � � �م� � � �دُ‪ِ ،‬ق � � � ّم � � � ُة الإك� � � � ��رام‬ ‫ف �ل �ت �خ�بري ال �ي��ا� �س�ي َ�ن ع ��ن �أ� �ش��وا ِق �ن��ا‬ ‫وع� � � �م � � ��ا ُد ع� � �ق � ��لٍ أ�ب � �ل � �غ � �ي� ��ه � �س�ل�ام ��ي‬

‫الربف�سور م�صطفى كبها هو �أ�ستاذ التاريخ الفل�سطيني احلديث والإع�لام يف اجلامعة‬ ‫املفتوحة‪ ،‬كما �أنّه ير�أ�س ق�سم التاريخ والفل�سفة والعلوم اليهودية يف تلك اجلامعة‪ ،‬وامل�س�ؤول‬ ‫الأكادميي عن ترجمة بع�ض م�ساقات اجلامعة املفتوحة للغة العربية‪.‬‬ ‫حا�صل على جائزة �أكرم زعيرت لدوره يف توثيق وحفظ الذاكرة الوطنية الفل�سطينية‬ ‫وملا قام به يف جمال التاريخ ال�شفوي وتاريخ الفرتة االنتدابية يف فل�سطني‪.‬‬ ‫�أ�صدر العديد من الكتب واملقاالت والأبحاث يف تاريخ الإعالم العربي والتاريخ الفل�سطيني‬ ‫احلديث والتاريخ الع�سكري‪.‬‬ ‫* ك�ي��ف يتعاي�ش م � ��ؤرخ ك�ب�ير م�ث��ل د‪.‬م�صطفى‬ ‫كبها مع الكيان ال�صهيوين‪ ،‬فدورك يقوم على ت�أريخ‬ ‫ن���ض��االت ال�شعب الفل�سطيني وال��دف��اع ع��ن هويته‪،‬‬ ‫ودوره � ��م ي �ق��وم ع �ل��ى ط�م����س ه ��ذا ال �ت��اري��خ و أ�� �س��رل��ة‬ ‫املجتمع؟‬ ‫لقد و�ضعت ن�صب عيني منذ ال�ب��داي��ة �أن �أق��وم‬ ‫ع �ل��ى ��ص�ي��اغ��ة رواي � ��ة ت��اري �خ �ي��ة ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة مهنية‬ ‫ومتكاملة‪ ،‬ت�سعى ل�صياغة وترميم الذاكرة التاريخية‬ ‫الفل�سطينية ال�ت��ي ج��رى ته�شيمها وتهمي�شها‪ ،‬و�أن��ا‬ ‫�أعرف � ّأن هذا يتط ّلب م ّني ومن كل م�ؤرخ فل�سطيني‬ ‫يعمل على نف�س ال�صعيد جهوداً م�ضاعفة وم�ضنية‪.‬‬ ‫* هل ميكن احلديث عن امل�شروع الذي تعمل عليه؟‬ ‫�أع� �م ��ل ع �ل��ى ع� ��دة حم � ��اور ب�ع���ض�ه��ا ي �ع �م��ل على‬ ‫ج�م��ع م�ك� َّث��ف مل ��واد ت��اري�خ�ي��ة خ ��ام مي�ك��ن �أن ت�ساهم‬ ‫ب��رف��د امل� ��ؤرخ�ي�ن مب ��واد ج��دي��دة ك��ال��وث��ائ��ق وال���ص��ور‬ ‫وال �� �ص �ح��ف وامل �ق ��اب�ل�ات ال �� �ش �ف��وي��ة‪ ،‬وب�ع���ض�ه��ا يعمد‬ ‫�إىل الت�أليف التاريخي مل��راح��ل مف�صلية م��ن تاريخ‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني يف الع�صر احلديث كاالنتفا�ضات‬ ‫وال� �ث ��ورات وال �ه �ب��ات الفل�سطينية امل�ت�ت��اب�ع��ة (‪،1920‬‬ ‫‪ 1939-1936 ،1933 ،1929 ،1921‬وحرب ونكبة ‪.)1948‬‬ ‫ه��ذا ب��الإ��ض��اف��ة ل�لاه�ت�م��ام ب �ت ��أري��خ احل �ي��اة الثقافية‬ ‫واالجتماعية للفل�سطينيني يف تلك احلقبة‪.‬‬ ‫* م��ن امل���ع���روف �أ ّن����ك م��ن �أك��ث�ر املهتمني‬ ‫بالتاريخ ال�شفوي يف بناء الرواية التاريخية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وال�س�ؤال من �أين تنبع �أهمية هذه‬ ‫ال��رواي��ة‪ ,‬و�إىل � ّأي م��دى ميكن االعتماد على‬ ‫دقتها يف كتابة التاريخ؟‬ ‫يف ظل النق�ص ال�شديد بالوثائق املكتوبة الذي‬ ‫تعانيه ال��رواي��ة التاريخية الفل�سطينية وذل��ك بعد‬ ‫تدمري اجل��زء الأك�بر من الإرث الثقايف الفل�سطيني‬ ‫املكتوب �أثناء حرب ونكبة عام ‪ ،1948‬كان من ال�ضروري‬ ‫اللجوء لآلية التاريخ ال�شفوي ال��ذي من املمكن‪� ،‬إذا‬ ‫عولج مبهنية وم�صداقية‪� ،‬أن يعوّ�ض �إىل حد كبري هذا‬

‫النق�ص ال�شديد بالوثائق املكتوبة والتي تتواجد �أ� ً‬ ‫صال‬ ‫مبعظمها بالأر�شيفات الإ�سرائيلية والربيطانية‪.‬‬ ‫* وماذا عن م�شروع الأر�شيف الفل�سطيني‬ ‫العام يف مركز مدى ‪ -‬الكرمل‪ ،‬و�أين و�صل؟‬ ‫لقد قمنا يف �إطار هذا امل�شروع بت�أهيل جمموعة‬ ‫م��ن الباحثني م��ن ط�لاب م��راح��ل ال��درا��س��ة العليا يف‬ ‫مو�ضوع التاريخ والدرا�سات االجتماعية لكيفية جمع‬ ‫الوثائق التاريخية و�أر�شفتها‪ ،‬وكذلك يف كيفية �إجراء‬ ‫امل�ق��اب�لات ال���ش�ف��وي��ة وت��وث�ي�ق�ه��ا‪ .‬ه��ذا ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫�إ�صدار كتاب يدور البحث الأ�سا�سي فيه حول �صياغة‬ ‫الرواية التاريخية الفل�سطينية و�سبل تنميتها‪.‬‬ ‫* رغ��م ك��ل اجل��ه��ود امل��ب��ذول��ة م��ن جممل‬ ‫امل����ؤرخ�ي�ن الفل�سطينيني م��ا زل���ت تعترب �أنّ‬ ‫“الرواية التاريخية الفل�سطينية مل تكتمل‬ ‫بعد وما تزال تقف �أمام حتديات ج�سيمة‪ ،‬فما‬ ‫الذي يقف عائقا �أمامكم كم�ؤرخني؟‬ ‫هناك العديد من القيود والق�سريات وامل�صاعب‬ ‫ال �ت��ي ت�ع�ي��ق ع�م��ل امل� ��ؤرخ�ي�ن ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين‪� ،‬أه�م�ه��ا‬ ‫النق�ص ال�شديد بالوثائق املكتوبة وال�صعوبات اجلمة‬ ‫للو�صول �إىل الأر�شيفات‪ ،‬هذا �إ�ضافة �إىل عدم وجود‬ ‫دولة راعية ملراكز الأبحاث والباحثني وال�ش ّح ال�شديد‬ ‫ب�صناديق داعمة للأبحاث والباحثني‪.‬‬ ‫* هل ميكن �أن حتدّ ثنا عن م�شروع الأر�شيف‬ ‫الفل�سطيني “ذاكرة املكان” وك��ت��اب “ظالل‬ ‫الزمن” الذي �صدر �ضمن هذا امل�شروع؟‬ ‫ه��ذان امل���ش��روع��ان ي� أ�ت�ي��ان �ضمن م�شروع �أر�شفة‬ ‫للتاريخ املحلي يف منطقة وادي ع��ارة التي �أقيم فيها‬ ‫وذلك حتت رعاية �صالة العر�ض للفنون يف مدينة �أم‬ ‫الفحم‪ .‬وقد مت يف �إطار ذلك جمع املئات من ال�شهادات‬ ‫ال�شفوية والآالف من ال�صور والوثائق املكتوبة ومت‬ ‫ت�ت��وي��ج ذل ��ك ب � إ�ج ��راء م�ع��ر��ض�ين ل�ل���ص��ور ال�ت��اري�خ�ي��ة‬ ‫و�إ�صدار كتابني يوثقان لهذا اجلهد‪.‬‬ ‫* ك��ي��ف تنظر �إىل جم��م��وع��ة “امل�ؤرخني‬

‫الإ�سرائيليني اجلدد” مثل د‪.‬غي�ش عميت‪ ،‬الذي‬ ‫كتب عن نهب املكتبات الفل�سطينية يف النكبة؟‬ ‫ظاهرة امل�ؤرخني اجلدد يف “�إ�سرائيل” هي ظاهرة‬ ‫مه ّمة ومثرية للجدل داخ��ل املجتمع الإ�سرائيلي‪ ،‬قام‬ ‫بع�ضهم ب��إج��راء درا��س��ات نقدية تاريخية مه ّمة‪ .‬ومع‬ ‫ذل��ك ف�أنا �أعتقد �أ ّن ه��ذه الظاهرة هي ظاهرة داخلية‬ ‫إ�� �س��رائ �ي �ل �ي��ة جت ��� ّ�س��د ع�م�ل�ي��ة ت �ف��اع��ل وت �ك��ام��ل ال��رواي��ة‬ ‫التاريخية الإ�سرائيلية لي�س �إ ّال‪.‬‬ ‫* يف ذات الإطار يرى بيني موري�س يف كتابه‬ ‫عن حرب ‪ ،1948‬مل تكن �صراعا على الأر�ض‪،‬‬ ‫و� مّإن���ا تدخل يف �إط��ار “اجلهاد الأول”‪ ،‬وهي‬ ‫حرب ال تزال م�ستمرة حتى اليوم‪ ،‬و أ�نّه من غري‬ ‫امل�ؤكد �أنّ “�إ�سرائيل” �ستنت�صر فيها‪ ،‬كيف تنظر‬ ‫�إىل مثل هذه الأطروحات؟‬ ‫بيني موري�س كتب كتباً كثرية الأهمية بالن�سبة‬ ‫لتاريخ ال�صراع الفل�سطيني – ال�صهيوين‪ ،‬وخا�صة‬ ‫ك�ت��اب “ن�شوء ق�ضية ال�لاج�ئ�ين الفل�سطينيني” يف‬ ‫ف�ت�رة م��ا ع � ّد م��ن جم�م��وع��ة امل ��ؤرخ�ي�ن اجل ��دد ولكنه‬ ‫ت��راج��ع وان �ح��رف ن�ح��و ال�ي�م�ين‪ ،‬خ��ا��ص��ة ب�ع��د ان ��دالع‬ ‫االنتفا�ضة الفل�سطينية الثانية‪ .‬ال �أظ� ّن��ه ت�ط� ّرق يف‬ ‫كتبه عن ‪� 1948‬إىل النهايات املحتملة لل�صراع‪.‬‬ ‫* �أث��ار الباحث الإ�سرائيلي غي�ش عميت‬ ‫مو�ضوعا مه ّما يف ك�شفه عن “املجزرة الثقافية”‬ ‫ال��ت��ي ارتكبتها “�إ�سرائيل” خ�لال النكبة‬ ‫وبعدها‪ ،‬وق��ال �إنّ هناك ما يزيد عن ثالثني‬ ‫�ألف كتاب وجملة ووثيقة فل�سطينية م�سروقة‬ ‫يف خم��ازن املكتبة الوطنية التابعة للجامعة‬ ‫العربية بالقد�س الغربية؟‬

‫� ّإن ن�ت��ائ��ج ب�ح��ث غ�ي����ش ع�م�ي��ت ه��ي ج ��زء �صغري‬ ‫من عملية �أك�بر جرى خاللها تدمري الإرث الثقايف‬ ‫الفل�سطيني املكتوب وم�صادرة ما تب ّقى منه وو�ضعه‬ ‫يف املكتبات ومراكز الأبحاث الإ�سرائيلية يف اجلامعات‬ ‫امل �خ �ت �ل �ف��ة‪ ،‬وخ��ا� �ص��ة ج��ام �ع �ت��ي ال �ق��د���س وت ��ل أ�ب �ي��ب‪.‬‬ ‫باعتقادي � ّأن اجل��زء الأك�بر من تفا�صيل هذه امل�أ�ساة‬ ‫مل ين�شر بعد‪.‬‬ ‫* تناولت يف كتابك “حتت عني الرقيب” دور‬ ‫ال�صحافة الفل�سطينية والعربية ببلورة الر�أي العام‬ ‫والت�أثري عليه‪ .‬كيف ترى هذا الدور الآن؟‬ ‫امل�ؤ�سف � ّأن التطور التقني الذي ح�صل يف �آليات‬ ‫عمل ال�صحافة العربية يف هذه الأيام مل يواكبه تطور‬ ‫كيفي يف ك��ل م��ا يتعلق مب�ضامني ال�ع�م��ل ال�صحفي‬ ‫ومهنيته‪ ،‬والأن �ك��ى م��ن ذل��ك ك�ل��ه ه��و امل�ي��ل �إىل ع��دم‬ ‫اال�ستفادة من التجارب ال�سابقة‪.‬‬ ‫* كيف ينظر كتاب ال��داخ��ل ون��ق��اده �إىل ما‬ ‫يطرح حول م�س�ألة التطبيع مع الكيان ال�صهيوين؟‬ ‫يعي�ش مثقفو وكتاب الداخل واقعاً عمليا يوميا‬ ‫م��ن ال�ت�ع��ام��ل م��ع م��ؤ��س���س��ات ال��دول��ة ي�صعب عليهم‬ ‫اخلو�ض املو�ضوعي يف هذه امل�س�ألة‪.‬‬ ‫* ما هي �أه��م امل�شاكل التي يعاين منها مثقفو‬ ‫الداخل الفل�سطيني؟‬ ‫ال يعاين مثقفو الداخل م�شاكل بقدر ما يتح ّملون‬ ‫من م�س�ؤوليات ج�سام تتعلق ب�صياغة الراية العام يف‬ ‫�أو�ساط اجلمهور الذي يعي�شون يف �أو�ساطه من جهة‪،‬‬ ‫واملحافظة على �أوا�صر التوا�صل مع الأجزاء الأخرى‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني والأمة العربية‪.‬‬

‫دموع على أعمدة األقصى‬

‫عبري الذكر يف قبة الخليلي واألرواح والخضر‬ ‫بقلم ال�شيخ ‪ -‬ناجح بكريات‬

‫الأر�ض ومن عليها‪.‬‬

‫ع�ل��ى �صحن ق� ّب��ة ال���ص�خ��رة امل���ش��رف��ة ان�ت���ش��رت روح‬ ‫العمارة العثمانية‪ ،‬والتي حملت يف طياتها العديد من‬ ‫امل �ع��اين ال��روح�ي��ة والإمي��ان �ي��ة‪ ،‬ت�سابق فيها �أه ��ل اخل�ير‬ ‫وال�صالح والعمارة فرتكوا لنا قباباً �شاهدة على حبهم‬ ‫للأق�صى وتعلقهم بر�سولهم حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪،‬‬ ‫ولع ّلنا يف ه��ذه احللقة ن�ب��د�أ خ��ط امل�سري م��ن ق ّبة ب��خ بخ‬ ‫ال�شيخ اخلليلي مروراً بق ّبة اخل�ضر‪ ،‬وانتها ًء بالتقاء �أرواح‬ ‫املحبني يف الدنيا والآخرة حتت ق ّبة الأرواح‪.‬‬ ‫ما �أجملها من قباب وم��ا �أعظمها من م�سرية وما‬ ‫�أطيبها من ذكر‪ ،‬كيف ال و�أن��ت يف �صحبة معماريّة ترمز‬ ‫�إىل �أ�صالة املبد�أ ووحدة الطريق‪.‬‬ ‫ول �ئ��ن ك ��ان يف �صحبة م��و��س��ى للخ�ضر زي� ��ادة علم‬ ‫و� �ش��روط م��رب�ي��ة ف�ب�ن��ي اجل� ��دار ب ��دون �أج ��ر للم�ستقبل‬ ‫ال�ق��ري��ب وخ��رق��ت ال�سفينة لال�ست�صالح وق�ت��ل ال�غ�لام‬ ‫للخروج من الفتنة‪ ،‬ف ��إ ّن ق ّبة بخ بخ واخل�ضر والأرواح‬ ‫ج�م�ع��ت ب�ي�ن � �ش��روط ال �ع �م��ارة وت ��وزع ��ت ع �ل��ى ق ��در من‬ ‫اال�صطفاء ورم ��زت �إىل قد�س ّية امل�ك��ان �إىل �أن ي��رث اهلل‬

‫من �أ�سمائها «م�سجد النبي» وم�ص ّلى اخل�ضر وق ّبة‬ ‫بخ بخ‪.‬‬ ‫موقعها‪ /‬تقع يف الزاوية ال�شمالية الغربية ل�صحن‬ ‫ق ّبة ال�صخرة امل�شرفة �أمام ق ّبة املعراج بع�شرة �أمتار‪.‬‬ ‫تاريخ الإن�شاء ‪ّ /‬‬ ‫مت �إن�شا�ؤها يف الفرتة العثمانية يف‬ ‫�سنة ‪1112‬هـ‪1700/‬م‪� ،‬أن�ش�أها حاكم القد�س يف تلك الفرتة‪.‬‬ ‫و�صفها‪ /‬مبنى مربّع مقام على �أربعة �أرك��ان‪ ،‬تعلوه‬ ‫�أرب �ع��ة ع�ق��ود م��د ّب�ب��ة‪ ،‬وتعلوها ق� ّب��ة �ضحلة على ال�ط��راز‬ ‫العثماين‪ ،‬ويف واجهاته الأرب��ع ثماين نوافذ م�ستطيلة‬ ‫ال�شكل‪ ،‬ويف واجهة املبنى ال�شرقية باب �صغري يعلوه نق�ش‬ ‫يحمل ا�سم وتاريخ املبنى‪ ،‬وبداخل ه��ذه القبة من جهة‬ ‫القبلة حمراب من حجر كل�سي ملكي فيه حنية حجرية‬ ‫�ضحلة‪ ،‬وحتت هذا املبنى مبنى �سفلي يتو�صل �إليه من‬ ‫خالل �سلم حجري مقطوع من ال�صخر‪ ،‬والغرفة ال�سفل ّية‬ ‫قليلة التهوية عدمية النور غري م�ستعملة‪.‬‬ ‫وظيفتها‪ /‬كانت مق ّراً لل�شيخ اخلليلي‪ ،‬حيث الذكر‬ ‫والدعاء وقراءة القر�آن والتعليم‪ ،‬وكانت معتكفاً‪ ،‬وحديثاً‬

‫ق ّبة ال�شيخ اخلليلي‬

‫تشكيليون فلسطينيون‬ ‫عبد اهلل �أبو را�شد‬ ‫الفنانة الت�شكيلية الفل�سطينية دينا حممد حممود مطر من مواليد‬ ‫خميم الربيج بقطاع غزة عام ‪ ،1985‬حا�صلة على بكالوريو�س تربية فنية‬ ‫من جامعة الأق�صى يف قطاع غزة عام ‪ ،2007‬نا�شطة يف ميادين املخيمات‬ ‫ال�صيفية للمدار�س التابعة لوكالة الغوث الدولية‪� ،‬شاركت يف جمموعة‬ ‫من ور�شات العمل املحلية والدولية‪ ،‬م�شاركة يف املعار�ض اجلماعية داخل‬ ‫فل�سطني وخارجها‪.‬‬ ‫لوحاتها الفنية ع��ام��رة مب��رح الطفولة وعبثها‪ ،‬جت��د م�شروعيتها‬ ‫الو�صفية م��ن طبيعة التخ�ص�ص الأك��ادمي��ي ال��ذي ع�برت �أروق �ت��ه أ�ث�ن��اء‬ ‫درا�ستها‪ ،‬وامللت�صق ب�شكل �أو ب�آخر مبجاالت الرتبية الفنية‪ ،‬مت�أثرة بطبيعة‬ ‫احلال بالأن�شطة ال�صيفية التي ُت�شارك يف قيادة بع�ض مفاعيلها‪ ،‬كور�ش‬ ‫عمل م�ؤتلفة من الأطفال يف حقبة عمرية حمددة‪ ،‬معتمدة فيها على تناغم‬ ‫ال�سطوح امللونة املوزعة ما بني اخللفية املت�سعة للون الواحد‪ ،‬و�أخرى رئي�سة‬ ‫يف جمموعة من امل�ساحات اللونية املتجاورة‪.‬‬ ‫ت�ستنه�ض عنا�صرها ومفرداتها الفنية من جماليات الرتاث ال�شعبي‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬ال �سيما تلك املت�صلة باملفار�ش وال�سجاجيد‪ ،‬ومناذج منقولة‬ ‫ع��ن مكونات الطبيعة ال�صامتة‪ ،‬ت�ستعريها يف م�تن لوحاتها يف �صياغة‬ ‫فنية مُغايرة‪� ،‬أ�شكالها امل�سطحة تفوح بب�ساطة الت�أليف والتوليف ال�شكلي‪،‬‬ ‫القائمة على حتوير الرموز �إىل �سطوح هند�سية متجاورة ومتنا�سقة يف‬ ‫فطرية احل��ال��ة الت�شكيلية‪ ،‬م ��أخ��وذة مبلونات ال��دائ��رة اللونية الرئي�سة‬ ‫(الأحمر‪ ،‬الأ�صفر‪ ،‬الأزرق‪ ،‬الأ�سود‪ ،‬الأبي�ض) وتدريجاتها امل�شتقة يف �صور‬ ‫�سردية متعددة الأمناط الب�صرية‪.‬‬ ‫ال��دائ��رة‪ ،‬امل�ستطيل‪ ،‬امل��رب��ع‪ ،‬امل�ع�ين‪ ،‬ه��ي امل�ج��االت احليوية يف ت�أليف‬

‫ا��س�ت�خ��دم��ت يف ال�ث�م��ان�ي�ن�ي��ات م �ك��ان �اً ل�ت��دري����س احل��دي��ث‬ ‫ال�شريف م��ن قبل دار احل��دي��ث‪ ،‬وحالياً ت�ستخدم كمقر‬ ‫للجنة �إعمار امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫ق ّبة اخل�ضر‪ /‬عرفت بهذا اال�سم ومل ت�س َّم بغريه‪،‬‬ ‫�سوى �أ ّن املبنى ال�سفلي منها والتابع لها ت�سمى زاوي��ة‬ ‫اخل�ضر‪ ،‬وه��ي تي ّمناً با�سم اخل�ضر عليه ال�سالم الذي‬ ‫�أجمع �أهل احلديث على موته واهلل �أعلم‪.‬‬ ‫املوقع ‪/‬تقع على الزاوية الغربية ال�شمالية ل�صحن‬ ‫ق ّبة ال�صخرة بجانب البائكة الغربية ال�شمالية‪.‬‬ ‫تاريخ الإن�شاء‪� /‬أن�ش�أه يف القرن ال�ساد�س الهجري‬ ‫‪16‬م ومل حت�م��ل ل��وح��ة ت��اري�خ�ي��ة حت ��دد ب��ال���ض�ب��ط وق��ت‬ ‫الإن�شاء‪.‬‬ ‫و�صفها‪ /‬مبنى �صغري احلجم �سدا�س ّية ال�شكل تقوم‬ ‫على �ستة أ�ع�م��دة رخامية جميلة ارت�ك��زت جميعها على‬ ‫ب�لاط��ة رخ��ام �ي��ة‪ ،‬وف ��وق الأع �م��دة ت�ي�ج��ان خمتلفة على حمراب باجتاه القبلة‪.‬‬ ‫وظيفتها‪ /‬يبدو أ� ّن الق ّبة وظيفتها جمال ّية‪ ،‬ولكنها‬ ‫البع�ض منها زخ ��ارف نباتية‪ ،‬والأخ� ��رى ب��دون زخ��ارف‬ ‫وي�ع�ل��و ال�ت�ي�ج��ان ثمانية ع�ق��ود م��د ّب�ب��ة حم��اط��ة ب� إ�ف��ري��ز معلم ودالل ��ة ع�ل��ى امل�ب�ن��ى ال ��ذي ه��و دون �ه��ا‪ ،‬ح�ي��ث املبنى‬ ‫حجري‪ ،‬وترتكز القبة ال�ضحلة التي يعلوها هالل على العثماين الوا�سع وال��ذي ا�ستخدم زاوي��ة للذكر والدعاء‬ ‫ال �ق��اع��دة امل�ث�م�ن��ة‪ ،‬وب��داخ�ل�ه��ا ب�لاط��ة ح �م��راء ع�ل��ى �شكل والعلم واالعتكاف عرفت بزاوية اخل�ضر عليه ال�سالم‪.‬‬

‫الفنانة دينا محمد محمود مطر‬

‫ال�صورة الب�صرية‪ ،‬ومللمة البنية الت�شكيلية احلا�ضنة‪ ،‬مبا لديها من خربة‬ ‫وذاك��رة مفتوحة على ع��امل خ�ي��ايل‪ُ ،‬تعيد الفنانة �إىل طفولتها العابرة‪،‬‬ ‫مُ�ش ّكلة حالة تعبري حبلى بال�شفافية والب�ساطة الو�صفية‪ ،‬وك�أنها خارجة‬ ‫للتو من خمترب طفولة جاحمة‪ ،‬ترق�ص امللونات ال�صريحة فوق امل�ساحات‬ ‫وال�سطوح املرتوكة لأثر لوين هنا وهناك‪ ،‬فيها �شيء من املحاكاة ال�شكلية‬ ‫واملتكررة يف كثري من اللوحات‪.‬‬ ‫لوحاتها تقرتب م��ن واح��ة االجت��اه��ات التعبريية التجريدية‪ ،‬ومن‬ ‫ال�ل��وح��ات الرتكيبية ال�ت��ي ُت�ستخدم ع��ادة يف خلفيات الأع �م��ال امل�سرحية‬ ‫اخلا�صة بالأطفال‪ ،‬و ُت�ضيف على الن�صو�ص امل�سرودة �سرداً فنياً ت�شكيلياً‬ ‫منا�سباً‪ ،‬منثورة يف �سياق كتل لونية حا�شدة بالأ�شكال الهند�سية‪ ،‬واملتناغمة‬ ‫م��ع اخللفيات املت�سعة‪ ،‬بع�ضها متواتر ال�صبغة اللونية يف �إط��ار ملونات‬ ‫متقابلة ومتناق�ضة ح�سا�سية وحدة لونية‪� ،‬أ�شبه برقع �شطرجن متوالية‪.‬‬ ‫وجن��د للأ�شكال التحويرية للعنا�صر النباتية واحل�ي��وان�ي��ة حظوة‬ ‫ومكانة يف كثري من لوحاتها‪ ،‬توظيف مقبول لتحويرات الأزه��ار والورود‬ ‫البيئية املتعددة‪ ،‬و�أخ��رى مو�شاة ب�أ�سماك وفرا�شات وقواقع‪ ،‬ت�صنع منها‬ ‫بوتقة �شكلية متجان�سة‪ ،‬ال ُتغادر عموم طريقتها التقنية يف ر�صف مكوناتها‬ ‫الت�شكيلية‪ ،‬وت�ضعها يف �سياق ال�سذاجة التعبريية والعبث الذاتي‪ ،‬وتفريغ‬ ‫�شحنات مكبوتة �أو متوارية يف �أعماق الفنانة‪ ،‬واملنحازة لعامل الطفولة يف‬ ‫جميع الأحوال‪.‬‬ ‫هي من�سجمة وروح احلداثة الت�شكيلية‪ ،‬املتجاوزة للعنا�صر الآدمية‬ ‫والبنية الت�شكيلية الواقعية‪ ،‬وتلوذ بامل�سحة الإعالنية ال�ساذجة‪ ،‬مقبولة‬ ‫وحمببة من �شريحة الأطفال الذين ميتلكون ب�صرية ونفاذ فهم وتفاع ً‬ ‫ال‬ ‫ب�صرياً مع م�ضامينها‪ ،‬وم�ق��درة على ق��راءة متنها الب�صري ومفاتيحها‬ ‫ال�شكلية واجلمالية ب�شكل ال ي�ستطيعه ع��امل الكبار وال��را��ش��دي��ن‪ ،‬لأنها‬

‫لوحات أ�ق��رب يف توليفاتها ال�شكلية �إىل‬ ‫االجتاهات الفنية املتبعة بر�سوم الأطفال من ت�سطيح و�شفافية و�إىل ما‬ ‫هنالك من خ�صائ�ص و�سمات‪.‬‬ ‫لوحتها “ذاكرة املخيم” هي حالة تعبريية وا�ضحة الب�صمات لذاكرة‬ ‫فنية حافظة‪ ،‬مُك ّر�سة لواقع حياتي يومي تعي�ش بكنفه يف ظالل املخيم‪،‬‬ ‫وتعبري ب�صري �صادق عن طفولتها املتجددة يف منت لوحتها وتبيان مناطق‬ ‫وم�ساحات �سردها املمتدة الأط��راف واملكونات‪ ،‬جتمع قطاع غ��زة وخميم‬ ‫ال�بري��ج يف ُح�لَ��ة �شكلية منا�سبة‪ ،‬جت��ري��دي��ة ال�ط��اب��ع الب�صري والتقنية‪،‬‬ ‫�إعالنية الو�صف يف طريقة توزيع العنا�صر الفنية فوق �سطوح اخلامة‪ ،‬كتل‬ ‫هند�سية ثالث موزعة يف واح��ة اللوحة‪ ،‬كداللة رمزية عن واق��ع املنطقة‬ ‫اجلغرايف كبيوت مرتا�صة‪ ،‬محُ اطة بخلفيات ملونة كناية على �ساحل غزة‬ ‫وبحرها‪ ،‬م�ستبدلة الأل��وان الطبيعية للم�شهد املر�سوم مبلونات من بنات‬ ‫�أفكارها ومزاجها الفني يف الت�أليف والتو�صيل‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫‪15‬‬

‫فهمي هويدي‬ ‫ي�شكو يل ب�ع����ض ال���ش�ب��اب ال�صحفيني وال�صحفيات‬ ‫ال���ض�غ��وط ال �ت��ي مت��ار���س عليهم م��ن ج��ان��ب ر�ؤ� �س��ائ �ه��م يف‬ ‫ال���ص�ح��ف اخل��ا� �ص��ة ال �ت��ي ي�ع�م�ل��ون ب �ه��ا‪ ،‬ح�ين يطالبونهم‬ ‫ب��االن�ح�ي��از �إىل ط ��رف دون آ�خ ��ر يف تغطيتهم الإخ �ب��اري��ة‬ ‫للأحداث التي ت�شهدها م�صر‪ .‬وهي �ضغوط بد�أت بالتلميح‬ ‫والإيحاء يف مرحلة‪ ،‬ثم �أ�صبحت متار�س �صراحة وعلنا يف‬ ‫الأ�شهر الأخرية‪.‬‬ ‫يف الأ��س�ب��وع املا�ضي وح��ده زارين �سبعة م��ن املحررين‬ ‫وامل �ح��ررات‪ ،‬ال لكي يبثوا �شكواهم فقط‪ .‬وي�س�ألوين ر أ�ي��ي‬ ‫فيما عليهم �أن يفعلوه‪ ،‬ولكن �أي�ضا لكي يعربوا عن حريتهم‬ ‫ويبحثوا عن حل مل�شكلة اتهامهم ب�أنهم من الإخوان ملجرد‬ ‫�أن�ه��م يحاولون �أداء عملهم املهني ب�صورة متوازنة وغري‬ ‫مهنة يف خطر منحازة‪ .‬وقد �أكدوا �إيل و�أق�سم �أحدهم بــ»الثالثة» على �أنه‬ ‫ال عالقة له بالإخوان ومل يلتق �أحدا منهم يف حياته‪.‬‬ ‫�سجلت خال�صة التوجهات التي حتدثوا عنها‪ ،‬ووجدت‬ ‫�أنها تطالبهم مبا يلي‪ :‬الرتكيز على �أن الإخ��وان معتدون‬ ‫و�أن الآخرين �ضحايا ــ ت�صوير الالفتات التي تندد بالرئي�س‬ ‫مر�سي وتتحدث عن حكم املر�شد ــ الت�أكيد على عدم �شرعية‬

‫الرئي�س وبطالن تعيني النائب العام ــ الإ�شارة امل�ستمرة �إىل‬ ‫بطالن اجلمعية الت�أ�سي�سية وال�ترك�ي��ز على �أن الد�ستور‬ ‫و�ضعه ف�صيل واح��د ــ املبالغة يف نطاق مظاهرات الأقاليم‬ ‫ويف تقدير أ�ع��داد امل�شاركني فيها ــ الرتكيز على ا�ستحواذ‬ ‫الإخوان على ال�سلطة وتغلغلهم يف مفا�صل الدولة ــ ا�ضطهاد‬ ‫الإخوان للأقباط وعدا�ؤهم املر�أة ــ الإحلاح على وجود �أزمة‬ ‫بني الرئا�سة واجلي�ش واملطالبة بنزول اجلي�ش �إىل ال�شوارع‬ ‫وتوليه ال�سلطة ــ وجود �أزمة بني الإخوان وال�سلفيني ــ اتهام‬ ‫«ح�م��ا���س» بالت�آمر على م�صر والإع ��داد لتخريب املن�ش�آت‬ ‫العامة فيها ــالإحلاح على �أن الأنفاق متثل خطرا على‬ ‫م�صر وم�صدرا لتهريب ال�سالح �إليها ــ الإ��ص��رار على �أن‬ ‫«حما�س» هي امل�س�ؤولة عن قتل الـ‪� 16‬ضابطا وجنديا م�صريا‬ ‫يف رف��ح ـ �ـ تلميع ق �ي��ادات جبهة الإن �ق��اذ وم�ق��اط�ع��ة ق�ي��ادات‬ ‫الإخوان ــ �إىل غري ذلك من الإ�شارات التي ت�صب يف جمرى‬ ‫ت�سيي�س الأخبار وتلوينها بحيث تعبئ القارئ ل�صالح اجتاه‬ ‫وحتر�ضه �ضد اجتاه �آخر‪.‬‬ ‫حدثوين عن مناق�شات أ�ج��روه��ا مع بع�ض امل�س�ؤولني‬ ‫عن ال�صحف حول �أهمية التوازن يف عر�ض الر�ؤى واحلياد‬

‫يف تقدمي الأخبار‪ ،‬ونقلوا ىل قول �أحد ر�ؤ�ساء التحرير �إن‬ ‫احلياد لي�س ممكنا يف املواجهة الراهنة‪ ،‬وادع ��ا�ؤه �أن ذلك‬ ‫موقف مثايل �أكرث من الالزم ميكن احتماله يف بلد �آخر ويف‬ ‫ظروف �أخرى‪ .‬وقد ا�ستغربت ما �سمعت واعتربته تقوي�ضا‬ ‫لبديهيات نزاهة املهنة التي ت�ؤكد �أهمية احلياد يف �صياغة‬ ‫الأخ �ب��ار وتقبل باالجتهاد واالخ �ت�لاف ح�ين يتعلق الأم��ر‬ ‫بالر�أي‪.‬‬ ‫حدثوين �أي�ضا عن �أجيال املتدربني الذين يلتحقون‬ ‫بال�صحف ع�ل��ى أ�م ��ل التعيني ف�ي�ه��ا‪ ،‬وك�ي��ف أ�ن �ه��م الأ� �س��رع‬ ‫يف اال��س�ت�ج��اب��ة للتعليمات لإر� �ض��اء امل���س��ؤول�ين و�إق�ن��اع�ه��م‬ ‫بجدارتهم بالتعيني‪.‬‬ ‫الأمر الذي يعني ت�شويه وتدمري تلك الأجيال وهي يف‬ ‫املراحل الأوىل للعمل‪.‬‬ ‫�أوقعنى الكالم الذي �سمعت يف م��أزق‪ ،‬لأنني أ�ع��رف ما‬ ‫يجب عمله يف هذه احلالة‪ ،‬على الأق��ل فيما خ�ص �ضرورة‬ ‫االن �ح �ي��از �إىل م �ب��ادئ امل�ه�ن��ة وق�ي�م�ه��ا ال �ت��ي حت�ت�رم اخل�بر‬ ‫وترف�ض ت�سيي�سه والعبث فيه‪� .‬إال �أنني �أعرف �أي�ضا �أن ذلك‬ ‫له ثمنه الذي قد يكون باهظا‪ .‬لذلك ظل ال�س�ؤال الذي ظل‬

‫فدوى حلمي‬

‫د‪.‬امدير�س القادري‬

‫سيد قطب و «الولد العاق»‬ ‫ع�ن��دم��ا ت�ق��ع ب�ين ي��دي��ك قطعة �أدب �ي��ة ل�سيد‬ ‫قطب باللغة الإجنليزية‪ ،‬ف�إنها ت�ستوقفك بكل ما‬ ‫فيك لتخترب انفعاالتك مع قلم قطب الإجنليزي‪،‬‬ ‫مع �شكل جديد جلعبة الأدي��ب العربي يف الن�سق‬ ‫الإجنليزي‪� ،‬سيد الأديب الناقد الذي و�صل �أمريكا‬ ‫يف نوفمرب من عام ‪ 1948‬وعمره �آنذاك ‪ 42‬عاماً يف‬ ‫بعثة تعليمية للخارج‪ ،‬لي�س للح�صول على درجة‬ ‫علمية‪ ،‬بل للتع ّرف على �آليات املناهج التعليمية‬ ‫يف ال��والي��ات امل�ت�ح��دة الأم��ري�ك�ي��ة مل��راح��ل التعليم‬ ‫املدر�سي‪ ،‬كان قد �سبقه للغرب طه ح�سني ولوي�س‬ ‫عو�ض وغريهما الكثري‪ ،‬لكن قطب مل يحمل معه‬ ‫يف حقيبته الفكرية �أي ت�ص ّورات مُ�سبقة منغم�سة‬ ‫ب��ال �ن �ظ��رة ال�ت�ف��وق�ي��ة ل �ل �غ��رب يف رح �ل �ت��ه ال �ع��اب��رة‬ ‫للقارات‪ ،‬املُجتازة �آفاق الثقافة وتنوع احل�ضارات‪.‬‬ ‫يف �صيف عام ‪ 1949‬اختار قطب كلية كولورادو‬ ‫للرتبية لق�ضاء فرتة درا�سية فيها يختار هو فيها‬ ‫م�ساقاته التعليمية‪ ،‬ويف ‪ 1949/11/1‬ن�شرت جملة‬ ‫الكلية ‪( fulcrum‬نقطة ارتكاز) مقا ًال ل�سيد‬ ‫قطب باللغة الإجن�ل�ي��زي��ة يف ال�صفحة التا�سعة‬ ‫والع�شرين م��ن املجلة حت��ت قائمة م�ق��االت‪ ،‬كان‬ ‫عنوان املقالة ‪The world undutiful‬‬ ‫‪( boy‬ال�ع��امل ول��د ع��اق)‪ ،‬و أ�ه�م�ي��ة ه��ذا العمل‬ ‫تكمن باعتباره العمل الكتابي ال��وح�ي��د املن�شور‬ ‫ل�سيد قطب باللغة الإجنليزية‪.‬‬ ‫يف اجلزء الأول من املقالة يبد أ� قطب مقالته‬ ‫مبا �ص ّرح �أ ّن��ه �أ�سطورة م�صرية قدمية‪ ،‬تتحدث‬ ‫عن ق�صة �إله احلكمة واملعرفة الذي خلق التاريخ‪،‬‬ ‫وطلب �إليه �أن مي�ضي يف الأر�ض في�سجل يف كتابه‬ ‫العظيم وقلمه الكبري كل ما يرى وما ي�سمع‪ ،‬و�إذا‬ ‫ا�ست�شكل عليه أ�م��ر ي�ع��ود لإل��ه احلكمة واملعرفة‬ ‫ل�س�ؤاله حتى يبني له اجلواب‪ ،‬ومت�ضي الأ�سطورة‬ ‫حتى يلتقي التاريخ بفتاة �شابة جميلة جدا حكيمة‪،‬‬ ‫ُتد ّر�س ولداً ب�أ�سلوب لطيف راقٍ ‪ ،‬ف َيدْه�ش التاريخ‬ ‫بها وي�س�أل عنها فيجيب �إله احلكمة واملعرفة ب�أنها‬ ‫م�صر‪ ،‬وهذا الولد ال�صغري هو العامل الذي تعلمه‬ ‫م�صر‪ ،‬وتنتهي الأ�سطور عندما يوجه �إله احلكمة‬ ‫واملعرفة التاريخ ليجل�س يف ح�ضرة م�صر ليتعلم‬ ‫منها كل �شيء‪ ،‬فنهر النيل املقدّ�س وهبها معرفة‬ ‫كل �شيء‪ ،‬بل �إن �إله احلكمة واملعرفة �سيجل�س مع‬ ‫التاريخ لي�ستمع للدر�س من م�صر‪.‬‬ ‫يت�ضح يف هذا اجلزء �أن م�صر مل تكن ت�شكل‬ ‫ل��دى قطب وط�ن��ه باملعنى اجل �غ��رايف‪� ،‬أو باعتبار‬ ‫م�سقط الر�أ�س‪ ،‬بل م�صر هي من� أش� العامل وينبوع‬ ‫احل�ضارات‪ ،‬وباعتبار م�صر هي احلا�ضنة للعامل‬ ‫يكون قطب قد نفى مفهوم الت�ضاد بني ال�شرق‬ ‫وال� �غ ��رب‪ ،‬ب ��ل ه ��و يف اجل� ��زء ال �ث ��اين م ��ن امل�ق��ال��ة‬ ‫�سي�ستنكر ان�ق�لاب ه��ذا ال�ع��امل الغربي على أ�م��ه‬ ‫ال���ش��رق�ي��ة م���ص��ر‪ ،‬ل�ي����س م��ن ال �غ��ري��ب �أن يظهر‬ ‫اع �ت��زاز ق�ط��ب مب�صر ح�ت��ى وه��و يف ق�ل��ب مدنية‬ ‫ال�ع��امل الأول؛ فالعقلية امل�شرقية ال��را��س�خ��ة يف‬ ‫ذهن قطب كانت عد�سة الر�ؤيا وم�سار التوجيه‪،‬‬ ‫فاالحتكاك بالغرب ال يعني االنفكاك عن ال�شرق‪،‬‬ ‫بل �إن امل�شروع النه�ضوي عند �سيد قطب يرتكز‬ ‫على �أ�صالة الثقافة امل�شرقية املتمثلة مب�صر التي‬ ‫ّ‬ ‫وظفتها الأ� �س �ط��ورة كمعلمة ل�ل�ت��اري��خ‪ ،‬يف �صورة‬ ‫مُ�ست�ساغة للذوق ال�ع��ام‪ ،‬وك��ان من حنكة الرجل‬ ‫الأدب�ي��ة �أن��ه ا�ستلهم الأ�سلوب الق�ص�صي يف �أوىل‬ ‫حماوالته الكتابية باللغة الإجنليزية‪ ،‬فالق�ص�ص‬ ‫� ال�ف�ج��وات ال��زم��ان�ي��ة والأب �ع��اد‬ ‫الأ��س�ط��وري��ة متل� أ‬ ‫املكانية بني ال�شعوب‪ ،‬وتلبي حاجة ثقافية م ّلحة‬ ‫للقارئ‪.‬‬ ‫ويف اجل��زء الثاين من املقالة يطرح الأ�ستاذ‬ ‫الأديب قطب فكرة �أ�صول ح�ضارة العامل املتجذرة‬ ‫يف عمق تاريخ م�صر قبل �أي ح�ضارة �أخرى‪ ،‬فهي‬ ‫التي علمت الإغريق‪ ،‬والإغريق ع ّلم �أوروبا ‪-‬على‬ ‫حد تعبريه‪ -‬ثم يت�ساءل قطب عن كيف رد العامل‬ ‫ه��ذا اجل�م�ي��ل مل�صر ب��ال�ع�ق��وق وال���ض��رب ب��ل حتى‬ ‫ال �ق �ت��ل‪ ،‬ع�ن��دم��ا وق ��ف ال �ع��امل ��ض��د ال �ع��دال��ة وم��ع‬ ‫االحتالل الإجنليزي واالحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫يف ه��ذا اجل ��زء يك�شف �سيد ق�ط��ب ع��ن ميله‬ ‫ل�لاع�ت�ق��اد ب�ت�ن��وع ومت��اي��ز احل �� �ض��ارات م��ع أ���ص��ال��ة‬ ‫رواف ��ده ��ا امل���ش��رق�ي��ة‪ ،‬و�أن احل �� �ض��ارة الإغ��ري�ق�ي��ة‬ ‫والأوروبية ما هي �إال نتاج تفاعل ح�ضاري حقيقي‬ ‫بني الأمم‪� ،‬أ�شرفت عليه م�صر بالتعليم والتهذيب‪،‬‬ ‫ه��ذا ال�ت���ص� ّور ل��دى �سيد ي�ه��دم ادع� ��اءات البع�ض‬ ‫ب� أ�ح��ادي��ة التفكري لديه بالنظر إ�ل�ي��ه كدوغماتي‬ ‫بتو�صيف العالقات مع الآخر بال�صراع‪ ،‬ف�سيد ال‬ ‫يرف�ض الآخر لأنه غربي‪ ،‬بل يرف�ض تن ّكر الآخر‬ ‫امل�شرتك الإن�ساين احل�ضاري العام املتمثل يف م�صر‬ ‫املعلمة للح�ضارات‪ ،‬قا�س ذلك باعتماد االنحدار‬ ‫القيمي ال ��ذي م��ار��س��ه ال �غ��رب‪ ،‬متمثال ب�أمريكا‬ ‫يف تعاطيه م��ع مقرر ال�ع��دال��ة‪ ،‬فم�ساعدة العامل‬ ‫االح�ت�لال الإجنليزي واالح�ت�لال الإ�سرائيلي ال‬ ‫يوجد له تف�سري �سوى طرح العدالة جانباً‪.‬‬ ‫ف�إذاً املرجعية احل�ضارية لدى �سيد هي قيمية‬ ‫�أخالقية ال �أ�صولية تبعية‪ ،‬وه��ذا النقد يخاطب‬ ‫دع��وات التقدّم وال��رق��ي يف ال�ع��امل الأول‪ ،‬ويطرح‬ ‫الفكرة يف نطاق امل�ساءلة امل�شروعة ال املحا�سبة‬ ‫الالذعة‪ ،‬وهكذا يتميز �سيد قطب باتزانه النقدي‪.‬‬ ‫�إنّ الربيق الأمريكي مل يكن ليف�صل قطب‬ ‫عن وج��دان الأم��ة‪ ،‬ومل يكن منبهراً وال معادياً‪،‬‬ ‫فعنوان مقالته «العامل ولد عاق»‪ ،‬يعرتف ب�أمومة‬ ‫م�صر امل�شرقية للعامل‪ ،‬فكيف ميكن �أن تكره عالمَ اً‬ ‫تن�سب �أمك له‪.‬‬

‫يحريين هو ما �إذا ك��ان ه ��ؤالء ال�شبان والفتيات احلاملون‬ ‫ب�صحافة نظيفة م�ستعدين لتحمل الثمن �أم ال‪� .‬إذا ما‬ ‫ا�ستمروا يف التمرد على تعليمات ر�ؤ�سائهم‪ .‬وقد �صارحتهم‬ ‫بحريتي ومبوقفي ال��ذي التزمت به وبخربتي يف الأثمان‬ ‫التي يتعني على امل��رء �أن يدفعها �إذا �أ�صر على �أن يتم�سك‬ ‫بقيم املهنة‪ ،‬ف�ضال عن ا�ستقالل الر�أي‪.‬‬ ‫�أ�شفقت عليهم من �ضراوة اال�ستقطاب وحتول ال�صحف‬ ‫�إىل من�شورات �سيا�سية تتبنى موقفا واح��دا وتقول كالما‬ ‫واح� ��دا ك��ل ي ��وم‪ .‬وك��ان��ت يف ذه �ن��ي ط ��ول ال��وق��ت التجربة‬ ‫الأخرية لزميلنا الأ�ستاذ �أ�سامة غريب الكاتب املتميز الذي‬ ‫منع عموده اليومي يف �إحدى ال�صحف «الليربالية» لأنه مل‬ ‫يكن منحازا مائة يف املائة مع خط اجل��ري��دة التحري�ضي‬ ‫التي يعمل بها‪ ،‬فتوقف عن الكتابة ثم انتقل �إىل منرب �آخر‬ ‫احتمله مرة واحدة يف الأ�سبوع‪.‬‬ ‫�إننا ل�سنا ب�صدد حمنة يعاين منها اجليل اجلديد من‬ ‫ال�صحفيني فح�سب‪ ،‬ولكننا ب�صدد خطر يهدد املهنة يف وطن‬ ‫تتناو�شه املخاطر من كل �صوب ويرتاجع حلم ثورته يوما‬ ‫بعد يوم‪.‬‬

‫النسيج الكوني‪..‬والحبك‬

‫فلسطني أرضنا وعرضنا‬ ‫لن ينف�صل هذا الرتابط اجلديل بني الأر�ض‬ ‫والعر�ض عند �شعبنا الفل�سطيني ال��ذي م��ا ي��زال‬ ‫يرى يف هذا الرتابط‪� ،‬سببا مهما ورئي�سيا ملوا�صلة‬ ‫التم�سك باحلق الفل�سطيني‪ ،‬وقد تكون فل�سطني‬ ‫عند الغالبية من �أبناء �شعبها ق�ضية عر�ض و�شرف‬ ‫وكرامة قبل �أن تكون حجارة وترابا وجباال و�سهوال‬ ‫وودي��ان��ا‪ ،‬ول��ذل��ك ف���س��وف ت�ظ��ل فل�سطني تاريخا‬ ‫را��س�خ��ا يف ذاك ��رة الأج �ي��ال‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي يريد‬ ‫البع�ض امل��ارق واملت�سلق على ظهرها حتويلها �إىل‬ ‫جغرافيا مكانية ميكن قيا�سها بالأ�شبار والأمتار‬ ‫والن�سب املئوية‪.‬‬ ‫يف ع��ام ‪ 1976‬ك��ان ي��وم ال�سبت ال�ث�لاث�ين من‬ ‫�شهر �آذار ه��و امل��وع��د امل�ح��دد النفجار االنتفا�ضة‬ ‫والهبة الراف�ضة م�صادرة الآالف م��ن ال��دومن��ات‬ ‫التاربعة لأرا�ضي قرى عرابة و�سخنني ودي��ر حنا‬ ‫وعرب ال�سواعد وغريها من قرى اجلليل واملثلث‪،‬‬ ‫وهذا ما بات يعرف بيوم الأر�ض الذي اعتدنا على‬ ‫الوقوف عند تخوم ذاك��رة يف ذات التاريخ من كل‬ ‫ع ��ام‪ ،‬أ�ه�م�ي��ة ه��ذه امل �� �ص��ادرة تكمن يف أ�ن �ه��ا �شكلت‬ ‫البداية الفعلية ملمار�سة �شهوة ال�سرقة عند عدونا‬ ‫ال�صهيوين؛ عرب �سيا�سة التهويد واال�ستيطان التي‬ ‫ما يزال يوا�صلها �إىل يومنا الراهن‪.‬‬ ‫يف ي��وم الأر� ��ض‪ ،‬وحت��ت غ�ط��اء امل�سميات التي‬ ‫ان�ت�ق��اه��ا ع��دون��ا بعناية ك�ق��ان��ون الأرا� �ض��ي ال�ب��ور‪،‬‬ ‫و�أمالك الغائبني‪ ،‬وقانون احلاجة الأمنية‪ ،‬و�أخريا‬ ‫حت��ت ذري�ع��ة وحجة تطوير منطقة اجلليل‪ ،‬كان‬ ‫عدونا قد قرر امل�ضي قدما يف تطبيق نظريته التي‬ ‫تقول «�إن ما قد �أ�صبح يف يدنا هو لنا‪ ،‬وم��ا يزال‬ ‫يف يد العرب جتب ا�ستعادته و�أخ��ذه ب�شتى ال�سبل‬ ‫وال��و��س��ائ��ل»‪ ،‬وه��ذا م��ا دف��ع ب� أ�ب�ن��اء �شعبنا يف قرى‬ ‫اجلليل �إىل التقاطر م��ن ك��ل اجل�ه��ات واالجتماع‬ ‫ل��و��ض��ع اخل �ط��ة ال�ل�ازم��ة مل��واج�ه��ة ه��ذه ال���س��رق��ة‪،‬‬ ‫ف�ك��ان الإ� �ض��راب ال�ع��ام ي��وم ‪ 1976/3/30‬ا�ستنكارا‬ ‫ورف���ض��ا‪ ،‬وكثمرة لت�صاعد الن�ضال الوطني �ضد‬ ‫هذا العدو املجرم و�ضد كل �إجراءاته اال�ستيطانية‬

‫واال�ستعمارية والعن�صرية‪.‬‬ ‫ق� ��رار الإ�� �ض ��راب ك ��ان الأول م��ن ن��وع��ه منذ‬ ‫�سنة ال�ن�ك�ب��ة‪ ،‬وق��د ج��رى التح�ضري واال��س�ت�ع��داد‬ ‫ل��ه بكل الأ��س�ل�ح��ة امل�ت��اح��ة م��ن احل �ج��ارة والع�صي‬ ‫والف�ؤو�س واملناجل وال�سكاكني و�صفائح البنزين‪،‬‬ ‫كل التجمعات العربية يف اجلليل ا�ستجابت لدعوة‬ ‫الإ�ضراب رغم كل حماوالت «�إ�سرائيل» �إف�شال هذا‬ ‫ال�ي��وم‪ ،‬خرجت اجلماهري �إىل ال���ش��وارع وا�شتبكت‬ ‫مع اجلي�ش املجرم يف معركة مل ي�سبق لها مثيل‪،‬‬ ‫ف�سقط ال�شهداء‪ :‬خري يا�سني‪ ،‬وخ�ضر اخلاليلة‪،‬‬ ‫وخديجة �شواهنة‪ ،‬ورجا �أبو ريا‪ ،‬وح�سن طه‪ ،‬ور�أفت‬ ‫زهدي ‪ ،‬وو�صل عدد امل�صابني �إىل املئات‪.‬‬ ‫نكتب ذلك لنتذكر وحتى ال نن�سى هذا احلق‬ ‫ال��ذي ل��ن ي�ضيع م��ا دام��ت ه��ذه ال��ذك��رى توا�صل‬ ‫ال�ط��رق على ج ��دران اخل ��زان‪ ،‬وب�ك��ل م��ا فيها من‬ ‫�شدة وقوة‪ ،‬فهذا الطريق هو الذي تبقى لنا ونحن‬ ‫نطالع �أو�ضاعنا احلالية الراهنة يف ظل قيادة هذه‬ ‫ال�سلطة العبثية والعابرة التي ما عادت ت�سمع‪ ،‬وال‬ ‫تريد �أن ت��رى وبعد �أن �أ�صابها ال�صمم والعمى‪،‬‬ ‫وبعد �أن تبلدت وفقدت الإح�سا�س بعذابات �شعبها‬ ‫ال ��ذي ��س��رق��ت ق ��رار مت�ث�ي�ل��ه‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي جعلها‬ ‫فاقدة وغري م�ؤهلة لكل موجبات قيادته‪.‬‬ ‫«قيادة» وللأ�سف �أدمنت على االنخراط يف كل‬ ‫ما هو م�شبوه ومريب‪« ،‬قيادة» ال تتوانى عن ال�سري‬ ‫يف كل ال��دروب التي ال ميلأ جنباتها �إال كل ما هو‬ ‫عفن ومقزز‪« .‬قيادة» تتالعب وتتاجر بالأر�ض بعد‬ ‫�أن �أ�سقطت من قامو�سها كل ما له عالقة بالكرامة‬ ‫والعزة وال�شرف‪« .‬قيادة» ال ت�ستحي من �أن تعرتف‬ ‫ب �ح��ق «�إ� �س��رائ �ي��ل» يف ال ��وج ��ود ف ��وق م��ا ه��و أ�ك�ث�ر‬ ‫م��ن ثمانني باملئة م��ن �أر���ض ال��وط��ن الفل�سطيني‬ ‫املغت�صب‪« .‬ق �ي��ادة» ال تخجل م��ن الت�سول يف كل‬ ‫امل�ح��اف��ل وامل�ي��ادي��ن بعد �أن حت��ول��ت ه��ذه الق�ضية‬ ‫العادلة عندها �إىل �صندوق جباية‪.‬‬ ‫يف ي ��وم الأر�� � ��ض و�إذا ك �ن��ا ن��ري��د �أن نحفظ‬ ‫للأر�ض عفتها‪ ،‬وللعر�ض �شرفه‪ ،‬وللدماء قدا�ستها‬

‫وطهارتها‪ ،‬ف�إن علينا االنتفا�ض على هذه القيادة‬ ‫ال�ت��ي ت��وا��ص��ل ج��رن��ا وم�ن��ذ أ�ك�ث�ر م��ن ع�ق��دي��ن من‬ ‫ال��زم��ان نحو املجهول ال�ف��ارغ عرب مراهنات لي�س‬ ‫لها �أي أ���س��ا��س��ات على �أر� ��ض ال��واق��ع با�سم �أو�سلو‬ ‫واملفاو�ضات‪ ،‬ومتثيل الأفالم الهزلية امل�ضحكة يف‬ ‫الأمم املتحدة وجمعيتها العمومية‪ ،‬حتى �أو�صلتنا‬ ‫�إىل ذروة ه ��ذا ال �ت ��آم��ر ال ��ذي ان�ع�ك����س وات���ض��ح يف‬ ‫القمة العربية الأخ�يرة التي انعقدت يف العا�صمة‬ ‫القطرية الدوحة‪.‬‬ ‫ل�ق��د دق��ت ه��ذه ال�ق�م��ة آ�خ ��ر م���س�م��ار يف نع�ش‬ ‫منظمة التحرير الفل�سطينية‪ ،‬حني قررت حتويل‬ ‫الق�ضية �إىل �صندوق للجباية املالية وال�صدقات‪،‬‬ ‫وبعد �أن �أ�صبح لدى احلا�ضرين يف هذه القمة ما‬ ‫هو �أهم من فل�سطني وحقها يف التحرير والعودة‬ ‫�إىل �أ�صحابها ال�شرعيني‪ ،‬وك��ل ذل��ك على م��ر�أى‬ ‫وم�سمع من «القيادة» الفل�سطينية التي مل حترك‬ ‫�ساكنا لإف���ش��ال وم�ن��ع ه��ذا ال �ت � آ�م��ر‪ ،‬وم��ن ي��راج��ع‬ ‫قرارات الدوحة لن يكون عليه �صعبا �أن يكت�شف ما‬ ‫�سيحاك من م�ؤامرات ود�سائ�س يف ال�شهور القليلة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫ولأن الق�ضية هي الأمانة التي مل يفرط فيها‬ ‫�شعبنا ومعه ما تبقى من قواه الوطنية‪ ،‬فال بد من‬ ‫القول وب�أعلى درج��ات الثقة واليقني ب ��أن كرامة‬ ‫ه��ذه الأر� ��ض‪ ،‬و��ش��رف عر�ضها �سيظالن ال�شوكة‬ ‫يف حلق كل من يفكر بتجديد الت�آمر عليها وعلى‬ ‫عدالتها‪ ،‬فمنذ �سنة النكبة‪ ،‬و مرورا بيوم الأر�ض‪،‬‬ ‫وو�صوال �إىل أ�ح��دث حماولة ت�آمر يجري الإع��داد‬ ‫لها‪ ،‬ف�إن هذا ال�شعب الذي قد يهون العر�ض عليه‬ ‫يف �سبيل التم�سك بحق الأر���ض‪� ،‬سيظل قادرا على‬ ‫املواجهة‪ ،‬وكما ف�شلت «�إ�سرائيل» يف �أن تك�سر ذراعه‪،‬‬ ‫ف�إننا نقول لكل من وقع على الت�آمر يف الدوحة‪� ،‬إن‬ ‫ذراع �شعبنا كانت و�ستبقى طويلة‪ ،‬و�سيظل العهد يف‬ ‫يوم الأر�ض يتجدد مع كل ذكرى ت�أتي‪.‬‬

‫مو�سى العدوان (*)‬

‫الدولة تدعو إىل تخدير الشعب‬ ‫م��ن أ�غ � ��رب ق � ��رارات ال ��دول ��ة الأردن � �ي ��ة ال�ت��ي‬ ‫عرفتها خالل العقود املا�ضية‪ ،‬ذلك القرار املتعلق‬ ‫باملخدرات الذي �صدر يف الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬بتوافق‬ ‫بني احلكومة وجمل�سي الأعيان والنواب‪ .‬لقد ورد يف‬ ‫القرار ما ي�أتي‪« :‬ال تقام دعوى احلق العام على كل‬ ‫من يُ�ضبط للمرة الأوىل متعاطيا للمواد املخدرة‬ ‫وامل�ؤثرات العقلية‪ ،‬على �أن يتم حتويله للمعاجلة يف‬ ‫املركز املتخ�ص�ص التابع لإدارة مكافحة املخدرات‪،‬‬ ‫�أو �أي مركز يعتمده وزير الداخلية خالل ‪� 24‬ساعة‬ ‫من �إلقاء القب�ض عليه‪ ،‬و�أن يتم قيد ا�سمه يف �سجل‬ ‫خا�ص لديها وفق تعليمات ي�صدرها وزير الداخلية‬ ‫ل�ه��ذه ال�غ��اي��ة‪ ،‬ودون �أن يُعترب ه��ذا الفعل �سابقة‬ ‫ق�ضائية بحق مرتكبه»‪.‬‬ ‫أ�م ��ا ن����ص امل ��ادة (‪�.14‬أ) م��ن ق��ان��ون امل �خ��درات‬ ‫وامل�ؤثرات العقلية لعام ‪ 1988‬ال�ساري املفعول لغاية‬ ‫تاريخه فين�ص على ما يلي‪« :‬يعاقب باحلب�س مدة‬ ‫ال تقل ع��ن �سنة وال ت��زي��د على �سنتني‪ ،‬وبغرامة‬ ‫ال تقل عن أ�ل��ف دينار وال تزيد على ثالثة �آالف‬ ‫دي�ن��ار ك��ل م��ن تعاطى‪� ،‬أو ا��س�ت��ورد �أو �أن�ت��ج �أو حاز‬ ‫�أو �أح��رز أ�ي��ا من امل��واد امل�خ��درة وامل ��ؤث��رات العقلية‬ ‫بق�صد تعاطيها‪ ،‬ويعاقب بالعقوبة ذاتها كل من‬ ‫زرع �أو ا��ش�ترى أ�ي��ا م��ن النباتات التي ُتنتج منها‬ ‫املواد املخدرة وامل�ؤثرات العقلية لتعاطيها‪ ،‬ويف حال‬ ‫تكرار هذه الأفعال يعاقب اجلاين باحلب�س ملدة ال‬ ‫تقل عن �سنتني»‪.‬‬ ‫وامل� �خ ��درات مي �ك��ن ت�ع��ري�ف�ه��ا ب � أ�ن �ه��ا ك��ل م��ادة‬ ‫طبيعية �أو م�ستح�ضرة يف املعامل‪ ،‬من �ش�أنها �إذا‬ ‫ا�ستخدمت يف غري الأغرا�ض الطبية �أو ال�صناعية‬ ‫املوجهة �أن ت�ؤدي �إىل فقدان كلي �أو جزئي للإدراك‬ ‫ب�صفة م�ؤقتة‪.‬‬ ‫يعلل وزي��ر الداخلية الدكتور عو�ض خليفات‬ ‫مقدم هذا القانون ب�أنه قانون �إ�صالحي اجتماعي‪،‬‬ ‫جاء نتيجة درا�سات وجتارب دول عربية و�إ�سالمية‪.‬‬ ‫و�أن الغر�ض منه هو املحافظة على �أبنائنا املغرر‬ ‫ب�ه��م لأول م ��رة‪ ،‬و�أن وج��وده��م يف م��رك��ز عالجي‬ ‫ي�سهم يف عملية التوعية والتثقيف‪ ،‬من قبل خرباء‬ ‫وخمت�صني وعلماء نف�س ورجال دين‪.‬‬ ‫وعلى �ضوء كالم الوزير‪ ،‬ا�سمحوا يل مبناق�شة‬ ‫هذا القرار الر�سمي ب�إيجاز‪ ،‬ملعرفة كيف �سينعك�س‬ ‫ت�أثريه يف الأمن االجتماعي‪ ،‬ويف م�ستقبل ال�شباب‬ ‫يف هذا الوطن‪ ،‬بعد �إقراره من قبل م�س�ؤويل الأمة‬ ‫وه ��م ب�ك��ام��ل وع �ي �ه��م‪ ،‬خم��ال�ف�ين ت��و��ص�ي��ة اللجنة‬ ‫القانونية ملجل�س الأع �ي��ان‪ ،‬و��ض��ارب�ين بالتعاليم‬ ‫الدينية والأعراف االجتماعية عر�ض احلائط‪.‬‬ ‫فاملادة (‪ )2‬من الد�ستور الأردين تن�ص على ما‬ ‫يلي‪ « :‬الإ�سالم دين الدولة واللغة العربية لغتها‬ ‫الر�سمية»‪ .‬وكما هو معروف فد�ستور الإ�سالم هو‬ ‫القر�آن الكرمي الذي نّبي لنا موقفه من املخدرات‬ ‫يف الآي��ة التالية‪( :‬يا �أيها الذي �آمنوا �إمنا اخلمر‬ ‫وامل �ي �� �س��ر والأن� ��� �ص ��اب والأزالم رج ����س م ��ن عمل‬

‫ال�شيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون) املائدة ‪.90‬‬ ‫وقد �أك��دت ال�شريعة الإ�سالمية �أن هذه الآية‬ ‫ال�ك��رمي��ة‪ ،‬حت��ث على حت��رمي امل��ادة امل�خ��درة قيا�سا‬ ‫على اخلمر؛ ملا لها من ت�أثري �ضار يف تغييب العقل‬ ‫وارت �ك��اب اخل�ب��ائ��ث‪ .‬وه�ك��ذا ف ��إن ه��ذا ال�ق��رار ر�سّ خ‬ ‫اخل�ط��وة الأوىل مبخالفة تعاليم ال��دي��ن يف دول��ة‬ ‫�إ�سالمية‪.‬‬ ‫وق�ضية تعاطي املخدرات من �أخطر الق�ضايا‬ ‫االجتماعية والنف�سية‪ ،‬التي تعاين منها املجتمعات‬ ‫العربية والأجنبية‪ ،‬وتعتربها جرمية تهدد الأمن‬ ‫والتالحم االجتماعي‪ .‬فعلى ال�صعيد الفردي ت�ؤدي‬ ‫�إىل الإ�ضرار بال�صحة ونق�ص الإنتاجية‪ ،‬وتغييب‬ ‫العقل‪ ،‬وفقدان الرتكيز بالعمل‪ ،‬و�سهولة اجنراف‬ ‫متعاطيها الرت�ك��اب اجل��رمي��ة؛ �سعيا لتوفري ثمن‬ ‫خمدراته‪ .‬وهذه املمار�سات تنت�شر عادة بني طبقات‬ ‫املجتمع بدرجات متفاوتة وب�أعمار خمتلفة‪ ،‬خا�صة‬ ‫ب�ين ال���ش�ب��اب ال��ذي��ن ه��م ع �م��اد امل�ج�ت�م��ع لأ��س�ب��اب‬ ‫ع��دي��دة‪ ،‬من بينها ال�ف��راغ واجلهل واال�ضطرابات‬ ‫النف�سية والفقر‪.‬‬ ‫�إن جم� ��رد ذك� ��ر ع� �ب ��ارة ع� ��دم �إق ��ام ��ة دع ��وى‬ ‫احل��ق ال �ع��ام ملتعاطي امل �خ��درات ل�ل�م��رة الأويل يف‬ ‫ال �ق��ان��ون اجل ��دي ��د‪ ،‬ه��ي دع� ��وة ��ص��ري�ح��ة �إىل من‬ ‫ي�سمعها ب��الإق��دام على تعاطيها‪ ،‬بت�شجيع و�إغ��راء‬ ‫م��ن امل��دم�ن�ين ورف ��اق ال���س��وء‪ .‬ف� ��إذا اُع�ت�بر تعاطي‬ ‫امل�خ��درات جرمية يف ال�شرائع ال�سماوية وقوانني‬ ‫الدولة من منطلق «ما �أ�سكر كثريه فقليله حرام»‪،‬‬ ‫فمن ال��واج��ب يف ه��ذه احل��ال��ة �إي�ق��اع العقاب على‬ ‫م��رت�ك�ب�ه��ا‪ .‬وب ��دال م��ن ق �ي��ام ال��دول��ة ب�ت�ح��ذي��ر من‬ ‫يُقدِ م على تعاطيها ب�إيقاع العقوبة ال�صارمة عليه‪،‬‬ ‫جند �أنها تبدي الت�سامح واملعاملة اللطيفة له يف‬ ‫قانونها اجلديد‪ ،‬وتتكفل بت�أمني الإيواء والإطعام‬ ‫والتثقيف له جمانا؛ مما قد يغريه بتكرار فعلته‬ ‫يف وقت الحق‪.‬‬ ‫�أعتقد جازما ب�أن مدمني املخدرات �سيجدون‬ ‫يف ه��ذا ال �ق��ان��ون اجل��دي��د ج���س��را ي �ع�برون عليه؛‬ ‫لإغ ��راء امل��واط�ن�ين الب�سطاء وال���ش�ب��اب املراهقني‬ ‫خلو�ض هذه التجربة وتخريب املجتمع‪ ،‬طاملا �أنه‬ ‫ال عقاب ملن ي�ضبط وهو يتعاطاها للمرة الأوىل‪.‬‬ ‫وال �� �س ��ؤال ه�ن��ا‪ :‬ع�ن��دم��ا يُ�ضبط �شخ�ص يتعاطى‬ ‫املخدرات للمرة الأوىل‪ ،‬هل ن�ضمن �أنها فعال املرة‬ ‫الأوىل لفعلته‪� ،‬أم �سبق له ممار�سة هذا الفعل مرات‬ ‫عديدة قبل اكت�شافه؟ �إنها و�صفة مغرية �س ّنتها‬ ‫دولتنا «ال�ط��اه��رة»؛ لت�شجيع االن�ح��راف وارت�ك��اب‬ ‫اجلرمية‪ ،‬دون �أن يرتفع �ضدها �أي �صوت معار�ض‪.‬‬ ‫لقد كان الأردن ممرا خفيا للمخدرات خالل‬ ‫القرن املا�ضي‪ ،‬ولكن منذ بداية هذا القرن �أ�صبح‬ ‫منتِجا لها ول��و على ن�ط��اق �ضيق؛ مم��ا �أدى �إىل‬ ‫تزايد من يتعاطوها ب�صورة �سرية‪ .‬فلماذا ال يبقى‬ ‫ال �ق��ان��ون ع�ل��ى ن�صه ال���س��اب��ق؛ مت�شيا م��ع تعاليم‬ ‫الدين وحفاظا على ال�سلوك القومي‪ ،‬دون ا�ستن�ساخ‬

‫ظاهر �أحمد عمرو‬

‫لتجارب دول �أجنبية؟ ويف الوقت نف�سه نقوم بو�ضع‬ ‫ب��رن��ام��ج وط�ن��ي مكثف‪ ،‬ي�سعى لتوعية املواطنني‬ ‫�دم��رة م�ق��وم��ات الإن���س��ان‬ ‫ب�خ�ط��ورة ه��ذه الآف ��ة امل� ّ‬ ‫واملجتمع؛ تطبيقا ملبد�أ الوقاية خري من العالج؟‬ ‫ال �أع��رف كيف يدّعي وزي��ر الداخلية �أن هذا‬ ‫ال �ق��ان��ون ه��و م���ش��روع إ�� �ص�لاح��ي اج�ت�م��اع��ي‪ ،‬ج��اء‬ ‫نتيجة ل��درا��س��ات دول عربية و�إ��س�لام�ي��ة دون �أن‬ ‫ن���ش��ارك ب�ه��ا ك��دول��ة‪ .‬ف�ه�ن��اك بع�ض ال ��دول ت��و ِق��ع‬ ‫عقوبات قا�سية على متعاطي املخدرات‪ ،‬ال �أن تقدم‬ ‫له �إغراءات م�سبقة كما هو احلال لدينا‪ ،‬تدفعه �إىل‬ ‫االنخراط باجلرمية حتت غطاء قانوين‪.‬‬ ‫فعلى �سبيل املثال‪ ،‬ي�سجن متعاطي املخدرات‬ ‫يف دبي ملدة ال تقل عن ‪� 4‬سنوات‪ ،‬ويف الكويت ي�سجن‬ ‫ملدة ال تزيد على ‪� 10‬سنوات وغرامة ال تتجاوز ‪10‬‬ ‫�آالف دينار‪ ،‬ويف ال�سعودية ي�سجن ملدة ال تقل عن‬ ‫�سنتني وال تزيد على ‪� 5‬سنوات واجللد مبا ال يزيد‬ ‫على ‪ 50‬جلدة وغرامة من ‪� 300‬إىل ‪ 3000‬ريال‪ ،‬ويف‬ ‫لبنان يحب�س من ‪� 3‬أ�شهر �إىل ‪� 3‬سنوات وغرامة‬ ‫من ‪� 2‬إىل ‪ 5‬مليون ل�يرة‪ ،‬ويف بريطانيا ي�سجن ‪5‬‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫أ�م ��ا ع�ل��ى ال�ن�ط��اق ال� ��دويل‪ ،‬ف� ��إن أ�ك�ث�ر ال��دول‬ ‫التي تطبق عقوبة الإعدام على متعاطي املخدرات‬ ‫هي‪ :‬ال�صني ال�شعبية والهند واندوني�سيا وتايالند‬ ‫و�إيران و‪ 35‬والية من الواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫ال � �ش��ك يف �أن ج ��رائ ��م امل � �خ� ��درات ت���س�ت��أث��ر‬ ‫ب��اه�ت�م��ام ال �ع��امل أ�ج �م��ع؛ ب��اع�ت�ب��اره��ا ج��رائ��م تهدد‬ ‫املجتمع ب�أفدح الأخطار االجتماعية واالقت�صادية‬ ‫والإن���س��ان�ي��ة والأخ�لاق �ي��ة‪ .‬ول�ه��ذا يجب الت�صدي‬ ‫لها من قبل كافة �أجهزة الدولة والهيئات املحلية‪،‬‬ ‫وت�شديد العقوبة ملن يقدم عليها منعا لتفاقمها؛‬ ‫لأن العقوبة ال�صارمة ت��ردع الآخرين عن ارتكاب‬ ‫اجلرائم املماثلة‪.‬‬ ‫وهنا �أوجه �س�ؤايل �إىل جمل�س الأمن القومي‬ ‫الأردين ال� ��ذي ي�ق�ب��ع يف ال� �ظ�ل�ام‪ ،‬و�إىل ن�شطاء‬ ‫احل��رك��ات الوطنية والهيئات الإ��س�لام�ي��ة‪ :‬م��ا هو‬ ‫م��وق�ف�ك��م م��ن ه ��ذا ال �ق��ان��ون ال� ��ذي ي �ه��دد الأم ��ن‬ ‫االجتماعي‪ ،‬ويقو�ض بنية الدولة والتالحم بني‬ ‫امل��واط�ن�ين م��ن خ�ل�ال ق��وان�ين م���س�ت��وردة‪ ،‬تخالف‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية وتن�سف التقاليد الأخالقية‪،‬‬ ‫ك�م��ا �أن �ه��ا ت�شجع ع�ل��ى ان�ت���ش��ار ال�ف���س��اد‪ ،‬وارت �ك��اب‬ ‫اجلرمية يف البالد؟ �إنني �أطلقها �صرخة مدوية‪،‬‬ ‫حمذرا من عواقب ذلك القرار اخلطري على كافة‬ ‫�أطياف املجتمع‪ ،‬فهل من م�ستجيب؟‬ ‫(*) فريق ركن متقاعد‬

‫ا� �س �ت �م �ت �ع��ت ك� �ث�ي�راً و أ�ن� � ��ا �أت ��اب ��ع ب��رن��اجم��ا‬ ‫ت�ل�ف��زي��ون�ي��ا ي �ت �ح��دث ح ��ول أ�ع� �ظ ��م اك�ت���ش��اف��ات‬ ‫العامل الكونية يف ع�صرنا احل��دي��ث‪ ،‬وم��ن تلك‬ ‫االكت�شافات املذهلة ما ق��ام بها علماء غربيون‬ ‫م��ن ال��والي��ات امل�ت�ح��دة الأم��ري�ك�ي��ة وبريطانيا‬ ‫و�أملانيا وكندا‪ ،‬حيث قاموا ب�إجراء درا�سة �ضخمة‬ ‫حول الكون ملعرفة �شكله‪ ,‬وقاموا ب�صناعة جهاز‬ ‫كمبيوتر �ضخم يزن �أكرث من مئة �ألف كيلو غرام‬ ‫�أطلقوا عليه ا�سم «‪»super computer‬‬ ‫ي�ستطيع �أن ي�ع��ال��ج يف ث��ان�ي��ة واح ��دة م��ا يعجز‬ ‫احلا�سوب احل��ايل املتطور لدينا م��ن معاجلته‬ ‫خالل ع�شرة ماليني عام‪.‬‬ ‫وق��ام ه ��ؤالء العلماء ب��إدخ��ال معلومات عن‬ ‫ع�شرين مليون جمرة‪ ،‬مثالها تلك املجرة التي‬ ‫نعي�ش عليها والتي حتتوي وحدها على مئة �ألف‬ ‫مليون جنم‪ ,‬وكما هو معلوم ف��إنّ الكون يوجد‬ ‫فيه مليارات املجرات وكل يوم تطلعنا الأبحاث‬ ‫العلمية املتخ�ص�صة ع��ن اك�ت���ش��اف امل��زي��د من‬ ‫املجرات‪.‬‬ ‫وقاموا �أي�ضاً ب��إدخ��ال معلومات عن تو�سع‬ ‫الكون‪ ،‬وعن �سلوك النجوم والتجمعات املجرية‪،‬‬ ‫وعن امل��ادة املظلمة يف الكون‪ ،‬وكذلك مت �إدخ��ال‬ ‫م�ع�ل��وم��ات ع��ن ال �غ��از وال �غ �ب��ار ال �ك��وين‪ ،‬ب�ه��دف‬ ‫تقليد الكون يف تو�سعه‪ ،‬وحتديد الطرق التي‬ ‫ت�سلكها املجرات والنجوم‪ .‬وقد قال الربوف�سور‬ ‫‪ Carlos Frenk‬م ��ن ج��ام �ع��ة دره� ��ام‬ ‫بربيطانيا وم��دي��ر ه��ذا ال�برن��ام��ج �إ ّن ��ه « أ�ع�ظ��م‬ ‫�شيء قمنا به حتى الآن‪ ،‬رمبا يكون الأكرب على‬ ‫الإط�ل�اق يف الفيزياء احلا�سوبية‪� .‬إ ّن�ن��ا وللمرة‬ ‫الأوىل منلك ن�سخة طبق الأ� �ص��ل ع��ن ال�ك��ون‪،‬‬ ‫وال�ت��ي ت�ب��دو مت��ام�اً ك��ال�ك��ون احلقيقي‪ ،‬ولذلك‬ ‫ميكننا ول�ل�م��رة الأوىل �أن ن�ب��د أ� ال�ت�ج��ارب على‬ ‫الكون»‪.‬‬ ‫وب �ع��د ذل ��ك ت��رك��وا ال�ك�م�ب�ي��وت��ر ي�ع�م��ل على‬ ‫معاجلة تلك ال�ب�ي��ان��ات مل��دة �شهر ك��ام��ل‪ ،‬حيث‬ ‫خرجت ال�صورة النهائية الظاهرة للكون ت�شبه‬ ‫ن�سيج العنكبوت‪ ،‬والحظوا �أنّ املجرات ت�صطفّ‬ ‫ع�ل��ى خ �ي��وط ط��وي�ل��ة ودق �ي �ق��ة‪ ,‬وط ��ول اخل�ي��ط‬ ‫ال��واح��د مئات امل�لاي�ين م��ن ال�سنوات ال�ضوئية‬ ‫وه ��ي حم�ب�ك��ة وغ�ي�ر م�ب�ع�ثرة وغ�ي�ر ع�شوائية‬ ‫وا�ستعمل العلماء تعبري �أنّ هذا الن�سيج املحكم‬ ‫وامل� ��� �ش ��دود وامل �ت �ق��ن ب �ع �ب��ارة «‪� ،»weave‬أيّ‬ ‫حمبوك‪.‬‬ ‫وق ��د ق ��ام � �س��اب �ق �اً ع �ل �م��اء امل���س�ل�م�ين �أم �ث��ال‬ ‫ال��زخم���ش��ري وال�ق��رط�ب��ي واب ��ن ك�ث�ير واحل�سن‬ ‫الب�صري‪ ،‬رحمهم اهلل‪ ،‬بتف�سري الآي��ة القر�آنية‬ ‫«وال���س�م��اء ذات ا ُ‬ ‫حل � ُب��ك» وق��ال��وا �أ ّن �ه��ا تعني �أنّ‬ ‫ال�سماء حمبوكة ب��ال�ن�ج��وم‪� ،‬أيّ ن�سجت ب�شكل‬ ‫حمكم ومتقن بالنجوم‪.‬‬ ‫أنّ‬ ‫و�أثبت العلم احلديث � هذا الكون من�سوج‬ ‫ب�إعجاز و�إتقان من خالل املجرات‪ ،‬ف�سبحان اهلل‪.‬‬ ‫ف�لا ميكن �أن يخطر على قلب ب�شر غري‬ ‫م�سلم وغري ّ‬ ‫مطلع على القر�آن يف هذا الع�صر‬ ‫�أن ي �ك��ون ال��و� �ص��ف ال�ع�ل�م��ي احل ��ايل وال �� �ص��ورة‬ ‫احلقيقية لهذا الكون وبعد كل تلك االكت�شافات‬ ‫العلمية احلديثة كاحلوا�سيب العمالقة و�أجهزة‬ ‫تو�صلت‬ ‫التل�سكوب العمالقة وا�ستخدام �آخر ما ّ‬ ‫�إليه وكالة الف�ضاء الأمريكية «نا�سا» وغريها‪,‬‬ ‫ح�ت��ى ت�ستطيع �أن ت���ص� ّور ه��ذا ال �ك��ون‪� ,‬أنّ اهلل‬ ‫ع��ز وج��ل ق��د � �ص � ّوره يف كلمة واح ��دة قبل �أل��ف‬ ‫و�أربعمئة وخم�سة وثالثني عاما عندما قال يف‬ ‫كتابه املبني «و ال�سماء ذات ا ُ‬ ‫حل ُبك»‪ ،‬ف�صدق اهلل‬ ‫رُ‬ ‫َ‬ ‫«�سنِي ِه ْم �آيَا ِتنا فيِ‬ ‫العظيم و�صدق بقوله �أي�ضا َ‬ ‫الآ َف��اقِ َوفيِ أَ�ن ُف�سِ ِه ْم َح َّتى َي َت َب نَّ َ‬ ‫ي َل ُه ْم َ أ� َّن � ُه الحْ َ � ُّ�ق‬ ‫�أَ َولمَ ْ َي ْك ِف ِب َر ِّب َك أَ� َّن ُه َعلَى ُك ِّل َ�ش ْي ٍء َ�شهِيدٌ»‪ ،‬الآية‬ ‫‪ 53‬من �سورة ف�صلت‪.‬‬ ‫ف��أن��ا �أ�ستغرب أ�ي��ن عقول ه ��ؤالء امللحدين‬ ‫ال �ي ��وم وال ��ذي ��ن ال ي �ع�ت�رف��ون ب ��وج ��ود اخل��ال��ق‬ ‫بعد ه��ذا العلم الع�صري احل��دي��ث وم��ن �أعظم‬ ‫اكت�شافاته ال��ذي يتطابق مت��ام�اً م��ع �آي ��ات اهلل‬ ‫�سبحانه وتعاىل‪.‬‬ ‫ف�سبحان اهلل و� �ص��دق اهلل العظيم بقوله‬ ‫الل ا َّلذِ ي �أَ ْتقَنَ ُك َّل َ�ش ْيءٍ»‪( ،‬النحل ‪.)88‬‬ ‫«�ص ْن َع هَّ ِ‬ ‫ُ‬


‫‪16‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫ورقة اخبار‬ ‫دائرة التنفيذ اربد‬ ‫رق��م الق�ضية ‪ 1399/2012‬خا�صة‬ ‫بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫اىل امل��دي��ن اب��راه �ي��م حم�م��د احمد‬ ‫الربابعه‬ ‫عنوانه ك عجلون ‪� /‬شارع القلعه ‪/‬‬ ‫تاجر �سيارات‬ ‫ق ��ررت رئ��ا��س��ة تنفيذ ارب ��د حب�سك‬ ‫مدة ثالثون يوم‬ ‫لعدم تادية الدين البالغ قدرة الف‬ ‫دينار والر�سوم‬ ‫اىل دائنك ال�سيد �صبحي الزعبي‬ ‫ف ��اذا مل ت � ��ؤدي ال��دي��ن او ت�ستعمل‬ ‫ح�ق��ك امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي��ه يف امل� ��اده ‪5‬‬ ‫من قانون التنفيذ با�ستئناف قرار‬ ‫احلب�س‬ ‫خ�ل�ال ا� �س �ب��وع م��ن ت��اري��خ تبليغك‬ ‫�سينفذ ه��ذا ال �ق��رار ب�ح�ق��ك ح�سب‬ ‫اال�صول‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫�أر�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع ال�ع�ق�ب��ة ‪1251‬م‪2‬‬ ‫ح��و���ض ‪ 19‬ال�سكنية اخلام�سة‬ ‫ت �� �ص �ل��ح ل �ب �ن��اء � �ش �ق��ق ف�ن��دق�ي��ة‬ ‫مطلة على البحر موقع م�شرف‬ ‫وم�ت�م�ي��ز ب���س�ع��ر م�غ��ر ‪ 250‬ال��ف‬ ‫دينار ميكن قبول �شقة يف عمان‬ ‫الغربية من الثمن ‪0797262255‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ال �ب �ن �ي��ات ق �ط �ع��ة ار� ��ض‬ ‫م �� �س��اح��ة دومن م ��رب ��ع ال���ش�ك��ل‬ ‫كا�شف ومطل على �شارع القد�س‬ ‫��س�ه��ل وم �� �س �ت��وي م�ن�ط�ق��ة فلل‬ ‫ب�سعر ‪ 220‬ال��ف وي�ت��وف��ر لدينا‬ ‫قطع ارا�ضي بالبنيات م�ساحات‬ ‫خمتلفة وا�سعار معقول م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫للبيع البنيات ا�سكان مهند�سني‬ ‫االم ��ان ��ة ‪ 400‬واج� �ه ��ة وا� �س �ع��ة‬ ‫قريبة م��ن ط��ري��ق امل�ط��ار �سهلة‬ ‫م�ستوية جميع اخلدمات ب�سعر‬

‫‪--------------------‬‬

‫‪ 60‬ال��ف ك��ام��ل القطعة ويتوفر‬ ‫لدينا م�ساحات خمتلفة ابتداء‬ ‫م��ن ‪ 90‬دي�ن��ار امل�تر ح��و���ض مرج‬ ‫ال �ف�لاح وح��و���ض امل��رع��ي ت�صلح‬ ‫ل �ب �ن��اء ف �ل��ل و� �ش ��رك ��ات ا� �س �ك��ان‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬

‫ار�ض للبيع يف املقرن حو�ض ‪� 2‬أم‬ ‫زوتينة م�ساحة ‪ 500‬مرت �سكن ب‬ ‫على �شارعني موقع مميز قرب‬ ‫م��دار���س ال ��رواد مكتب ج��وه��رة‬ ‫ال���ش�م��ال ت�ل�ف��ون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ال �ب �ن �ي��ات ق �ط �ع��ة �أر�� ��ض‬ ‫م� ��� �س ��اح ��ة دومن و‪ 100‬م�تر‬ ‫� �ص �خ��ري��ة وك��ا� �ش �ف��ة وم���س�ت��وي��ة‬ ‫خلف مدار�س احل�صاد الرتبوي‬ ‫ب�سعر ‪ 140‬ال��ف ك��ام��ل القطعة‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع � �ض��اح �ي��ة االم �ي ��ر ع�ل��ي‬ ‫حو�ض وادي الطي قطعة ار�ض‬ ‫ك��ا��ش�ف��ة وم�ط�ل��ة ع�ل��ى ��ش��ارع�ين‬ ‫تنظيم �سكن �أ منطقة حديثة‬ ‫ال �ب �ن��اء ب���س�ع��ر ‪ 90‬دي �ن��ار للمرت‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬

‫ارا���ض للبيع يف طرببور حو�ض‬ ‫ال��رواق م�ساحة ‪ 878‬م�تر �سكن‬ ‫ب على ‪� 3‬شوارع جوهرة ال�شمال‬ ‫تلفون ‪ 0797720567‬تلفاك�س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ��س�ك��ن ج ‪512‬م‪/ 2‬‬ ‫ال��زه��ور ‪� /‬ضاحية احل��اج ح�سن‬ ‫‪ /‬امل��وق��ع مم�ي��ز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية احلالبات‬ ‫ق � ��رب امل �ن �ط �ق ��ة احل � � ��رة ع �ل��ى‬ ‫ث�لاث ��ش��وارع امل�ساحة ‪ 17‬دومن‬

‫‪ /‬ف��ر� �ص��ة ا��س�ت�ث�م��اري��ة ن��اج�ح��ة‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫ار�ض للبيع ا�ستثمارية املا�ضونة‬ ‫ح��و���ض ‪ 12‬ال��دب �ي��ة ث ��اين من��رة‬ ‫م��ن � �ش��ارع ال‪ 100‬امل���س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902 /‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ع ��دة ق�ط��ع ��س�ك��ن ب من‬ ‫ارا� �ض��ي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫ح��و���ض ‪ 9‬ق��رق ����ش ‪ /‬امل���س��اح��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� � �س � �ع� ��ار م �ن��ا� �س �ب��ة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراعية‬ ‫ق ��اع خ�ن��ا م��ن ارا� �ض ��ي ال��زرق��اء‬ ‫امل�ساحة ‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬على‬ ‫�شارعني ام��ام��ي وخلفي ال�سعر‬ ‫‪ 7‬االف كامل القطعة ‪4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902 /‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية املا�ضونة‬ ‫حو�ض ‪ 3‬امل�شقل لوحة ‪ 4‬امل�ساحة‬ ‫‪ 9‬دومنات و‪360‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫للبيع ار���ض ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال���س�ي��اح��ي ‪ /‬ع�ج�ل��ون ‪ /‬قريبة‬ ‫م��ن قلعة ال��رب����ض ‪ /‬امل�ساحة ‪4‬‬ ‫دومن��ات و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫للبيع ار� ��ض ��ص�ن��اع��ات ثقيلة ‪/‬‬ ‫ح��و���ض حنو الك�سار ‪ /‬امل�ساحة‬ ‫دومن و‪932‬م‪ / 2‬واج �ه ��ة ‪50‬م‬ ‫‪ /‬ق ��ري� �ب ��ة م � ��ن دوار زم � ��زم‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫�شـــــــقق �شــــــــــقق‬

‫�شقق �سكنية للبيع ‪ -‬عني البا�شا‬

‫ م�ساحة ك��ل �شقة ‪150‬م‪3 - 2‬‬‫غ ��رف ن ��وم واح� ��دة م��ا��س�تر ‪3 +‬‬ ‫حمامات ‪� 2 +‬صالون ‪ +‬م�صعد‬ ‫ت�ق��ع ع�ل��ى ‪� � 3‬ش��وارع للمراجعة‬ ‫هاتف‪0797643151 :‬‬

‫‪-----------------------‬‬

‫�شبه ف�ي�لا للبيع خ�ل��دا ‪ -‬ق��رب‬ ‫امل��در� �س��ة االجن �ل �ي��زي��ة ‪ -‬ط��اب��ق‬ ‫كامل ‪440‬م‪ ، 2‬فالت �أر�ضي من‬ ‫عمان طابقني ‪ -‬مدخل م�ستقل‬ ‫الأر�ض مع البناء تقريباً دومن ‪-‬‬ ‫تدفئة جديدة برندات ‪ -‬ترا�س‬ ‫‪ 5‬غ ��رف ن ��وم ك �ب�ي�رة ‪� � +‬ص��االت‬ ‫وا��س�ع��ة ‪ +‬م�ط�ب��خ ‪ =6*7‬ال�سعر‬ ‫‪ 298‬الف و�شبه فيال اخرى ‪320‬‬ ‫م�تر اجل��اردن��ز ��س��وب��ر ديلوك�س‬ ‫ب � �ـ‪ 220‬دي �ن��ار ف �ق��ط ل�ل�م��راج�ع��ة‬ ‫‪0797262255‬‬

‫‪------------------‬‬

‫للبيع منزل م�ستقل على ار�ض‬ ‫‪433‬م‪� 2‬سكن د مقام عليها بناء‬ ‫‪ 4 192‬واج� �ه ��ات ح �ج��ر مم�ك��ن‬ ‫ب �ن��اء ‪� 4‬أدوار ‪ /‬ع �ل��ى ��ش��ارع�ين‬ ‫امامي وخلفي املوقع اليا�سمني‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫للبيع عمارة جت��اري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حم�لات جت��اري��ة على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع� �م ��ان �� �ش ��ارع الأم� �ي ��ر حم�م��د‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫متفرقـــــــــات‬

‫متفرقات‬ ‫�أ�ستاذ ثانوية عامة على ا�ستعداد‬ ‫لإعطاء درو�س خ�صو�صي يف مادة‬ ‫الفيزياء هاتف‪0795201894 :‬‬ ‫مطلــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫م �ط �ل��وب ار�� ��ض ل �ل �� �ش��راء اجل��اد‬ ‫م ��ن امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ش��رة يف ت�ل�ع��ة‬ ‫من��ر‪ ،‬زي��رب��ي‪ ،‬ال��دف�ي��ان��ة‪ ،‬خربة‬ ‫م�سلم‪ ،‬ام زوتينة‪ ،‬الر�شيد‪ ،‬تالع‬ ‫ال�ع�ل��ي‪ ،‬خ �ل��دا ج��وه��رة ال���ش�م��ال‬

‫تلفون ‪ 0797720567‬تلفاك�س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫م �ط �ل��وب ارا�� �ض ��ي ا��س�ت�م�ث��اري��ة‬ ‫ت���ص�ل��ح ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال �ن��اج��ح‪/‬‬ ‫ي �ف �� �ض��ل م ��ن امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ش��رة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة‬ ‫‪�� /‬ش�ق��ق ��س�ك�ن�ي��ة ‪�� /‬ض�م��ن جبل‬ ‫ع�م��ان ‪ /‬احل�سني ‪ /‬اللويبدة ‪/‬‬ ‫ال��زه��ور ‪ /‬ال�ي��ا��س�م�ين ‪ /‬ال ��ذراع‬ ‫من املالك مبا�شرة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬

‫‪------------------‬‬

‫م�ط�ل��وب ارا� �ض��ي �سكنية �ضمن‬ ‫مناطق عمان من املالك مبا�شرة‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬الزهور ‪ /‬ال��ذراع‬ ‫‪ /‬املقابلني �شارع احل��ري��ة‪� /‬شفا‬ ‫ب��دران ‪ /‬اب��و ن�صري ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬


‫�إعالنـــــــــ_______________ات‬

‫مذكرة اخطار كفيل‬ ‫خمت�صة بالكفيل �صادرة عن‬ ‫دائرة تنفيذ اربد‬ ‫رقم الق�ضية ‪8050/2012‬‬ ‫مو�ضوع الق�ضية ‪ :‬تنفيذية‬ ‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه خليل‬ ‫علي حممد عباره‬ ‫ع �ن��وان ال�ك�ف�ي��ل امل �ف��رق � �ش��ارع علي‬ ‫عابدين‬ ‫ا�سم املكفول �سعد علي حممد عباره‬ ‫مبا ان حمكمة ا�ستئناف اربد قررت‬ ‫رد ا�ستئناف قرار احلب�س املقدم من‬ ‫م�ك�ف��ول��ك ومل ي�ق��م امل �ك �ف��ول ب��دف��ع‬ ‫املبالغ امل�ستحقه عليه‬ ‫ل���ص��ال��ح امل �ح �ك��وم ل��ه حم�م��د اح�م��د‬ ‫��س�لام��ه ال��رو� �س��ان وال �ب��ال �غ��ه ‪2000‬‬ ‫دينار والر�سوم فيتوجب عليك عمال‬ ‫ب�أحكام املاده (‪/20‬د) من قانون‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ رق ��م ‪ 36/2002‬دف ��ع ه��ذه‬ ‫املبالغ خ�لال �سبعة اي��ام م��ن تاريخ‬ ‫تبليغك هذا االخطار‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫ورقة اخبار‬ ‫دائرة التنفيذ اربد‬ ‫رق��م الق�ضية ‪ 6621/2012‬خا�صة‬ ‫بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫اىل امل ��دي ��ن حم �م��د خ ��ال ��د ال��رج��ا‬ ‫العودات‬ ‫عنوانه ‪ :‬حامت ‪ / ‬بني كنانه ‪ /‬قرب‬ ‫املدر�سة اال�سا�سية‬ ‫ق ��ررت رئ��ا��س��ة تنفيذ ارب ��د حب�سك‬ ‫مدة ثالثون يوم‬ ‫لعدم تادية الدين البالغ قدرة ‪700‬‬ ‫دينار والر�سوم‬ ‫اىل دائنك ال�سيد معت�صم غوامنه‬ ‫ف ��اذا مل ت � ��ؤدي ال��دي��ن او ت�ستعمل‬ ‫ح�ق��ك امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي��ه يف امل� ��اده ‪5‬‬ ‫من قانون التنفيذ با�ستئناف قرار‬ ‫احلب�س‬ ‫خ�ل�ال ا� �س �ب��وع م��ن ت��اري��خ تبليغك‬ ‫�سينفذ ه��ذا ال �ق��رار ب�ح�ق��ك ح�سب‬ ‫اال�صول‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫نعي فاضل‬

‫لإعالناتكم يف‬

‫}يا �أيتها النف�س املطمئنة ارجعي �إىل ربك را�ضية مر�ضية فادخلي يف عبادي وادخلي جنتي{‬ ‫أهالي املالحة (القدس)‬

‫هاتف‪5692853 / 5692852 :‬‬ ‫فقدان جواز �سفر‬

‫�أعلن �أن��ا م�شعل عبد اللطيف‬ ‫اح �م��د امل��ال �ك��ي ‪ /‬ع��ن ف �ق��دان‬ ‫ج � � � ��واز �� �س� �ف ��ري ال� ��� �س� �ع ��ودي‬ ‫وامل��رف��ق ب��ه زوج�ت��ي امل��دع��وة ‪:‬‬ ‫�سهام حممد �سعيد الزهراين‬ ‫وي�ح�م��ل ال��رق��م ‪K083106‬‬ ‫ال � ��رج � ��اء مم� ��ن ي� �ع�ث�ر ع�ل�ي��ه‬ ‫ت�سليمه �إىل �أقرب مركز �أمني‬ ‫�أو ال�ق�ن���ص�ل�ي��ة ال �� �س �ع��ودي��ة يف‬ ‫عمان او االت�صال على هاتف‬ ‫‪ 0797211219‬ول � ��ه ج��زي��ل‬ ‫ال�شكر‪.‬‬

‫�إعالن طرح عطاء رقم �ص‪2013/3/‬‬ ‫�صادر عن وزارة ال�صحة للمرة الثانية‬ ‫تعلن وزارة ال�صحة عن طرح عطاء رقم ���ص‪ 2013/3/‬بخ�صو�ص تقدمي وتركيب كاونرت و�أب��واب و�شبابيك �أملنيوم يف ق�سم‬ ‫الت�أمني ال�صحي‪� /‬صحة م�أدبا واملركز ال�صحي الغربي ‪ /‬م�أدبا‪.‬‬ ‫فعلى من يود اال�شرتاك من املتعهدين امل�صنفني فئة خام�سة �أبنية �أو فئة خام�سة �صيانة �أبنية مراجعة ق�سم العطاءات يف‬ ‫مديرية الأبنية وال�صيانة (الطابق الثامن) يف مبنى وزارة ال�صحة م�صطحباً معه �شهادة الت�صنيف الأ�صلية (�سارية املفعول)‬ ‫ال�ستالم ن�سخة من املوا�صفات مقابل (‪ )10‬دنانري غري م�سرتدة وكل من ال يرفق بعر�ضه �شيكاً م�صدقاً �أو كفالة مالية ومبغلف‬ ‫منف�صل بقيمة (‪ )75‬خم�سة و�سبعون دينار �أو مل يفقط الأ�سعار الإفرادية واملبلغ الإجمايل يرف�ض عر�ضه‪.‬‬ ‫مالحظة ‪:‬‬ ‫‪� -1‬أجور الن�شر على من ير�سو عليه العطاء مهما تكرر الن�شر‬ ‫‪ - 2‬يبد�أ بيع ن�سخ العطاء من ال�ساعة التا�سعة �صباحاً ولغاية ال�ساعة الواحدة والن�صف ظهراً‬ ‫‪� - 3‬آخر موعد لل�شراء يوم اخلمي�س املوافق ‪2013/4/4‬‬ ‫‪� - 4‬آخر موعد لإيداع العرو�ض ال�ساعة الثانية ع�شر ظهراً يوم الثالثاء املوافق ‪2013/4/9‬‬ ‫‪ - 5‬تودع العرو�ض على ن�سخة واحدة (الأ�صل فقط) يف �صندوق العطاءات يف مبنى وزارة ال�صحة الطابق الرابع الديوان العام‪.‬‬ ‫‪ - 6‬يحق للوزارة �إلغاء العطاء بدون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬ ‫الأمني العام‬ ‫رئي�س جلنة العطاءات املحلية‬ ‫الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�ستناداً لأحكـــــام املـــــادة (‪ )1/40‬من قانــــون ال�شركــات‬ ‫رقم (‪ )22‬ل�سنــــة ‪ 1997‬وتعديــــالتـــه‬ ‫يعلــــن مراقــب عام ال�شركـــــات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫عن ا�ستكمـــال اجـــراءات ت�صفيــــة �شركـة عمر حمرم وحممد‬ ‫قطمرية‬ ‫وامل �� �س �ج �ل��ة يف � �س �ج��ل � �ش��رك��ات ت �� �ض��ام��ن حت ��ت ال��رق��م‬ ‫(‪ )100181‬بتاريخ ‪ 2011/1/2‬اعتبارا من تاريخ ن�شر هذا‬ ‫االعالن‬ ‫ل�لا��س�ت�ف���س��ار ي��رج��ى االت �� �ص��ال ب� ��أرق ��ام دائ� ��رة م��راق�ب��ة‬ ‫ال�شركات اجلديدة من ‪5600260‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليـه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013 / 1215( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي ‪ :‬م �ن��ى ري��ا���ض‬ ‫ابراهيم م�سعود‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه ‪� :‬شركة‬ ‫ايام ال�ستقدام خادمات املنازل‬ ‫عمان ‪� -‬شارع امللكة رانيا ‪ -‬نعيمات‬ ‫�سنرت‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�لاث��اء‬ ‫امل��واف��ق ‪ 2013/4/9‬ال���س��اع��ة ‪8.00‬‬ ‫للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي‬ ‫�أقامها عليك ‪:‬‬ ‫احمد �صقر حممد م�صطفى‬ ‫ف � ��إذا مل حت���ض��ر يف امل��وع��د امل �ح��دد‬ ‫الح� �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص‬ ‫ت�ط�ب��ق ع�ل�ي��ك أ‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا يف ق ��ان ��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية ‪.‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة ادارة الدعوى �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ الئحة دعوى خا�صة‬ ‫بالدعوى التابعة لتبادل اللوائح‬ ‫رق��م ادارة الدعوى ‪)2013-12( /10-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫رق��م ال��دع��وى ‪� )2013-36( /2-1‬سجل‬ ‫عام‬ ‫الهيئة ‪ :‬القا�ضي �سفيان حممد علي‬ ‫عبيدات‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه ‪ :‬عثمان �صالح‬ ‫حممد حمزة‬ ‫ع �م��ان ‪ /‬حم�ل�ات ادم � �ش��ارع ال��ري�ن�ب��و ‪-‬‬ ‫الدوار االول ‪ -‬جبل عمان‬ ‫وك�ي�ل��ه اال� �س �ت��اذ‪ :‬ح���س��ام ال��دب��ن يو�سف‬ ‫حممد الدويكات‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪ :‬عبد الكرمي‬ ‫م�صطفى حممد عودة اهلل‬ ‫عمان ‪ -‬خلدا �شارع ال�شهيد احمد عياد‬ ‫(دخلة البنك العربي ) عمارة رقم ‪6‬‬ ‫االوراق املطلوب تبليغها ‪ :‬الئحة دعوى‬ ‫‪ /‬ي��رج��ى م��راج �ع��ة امل�ح�ك�م��ة ال��س�ت�لام‬ ‫املرفقات‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪�/277‬أ) من قانون ال�شركات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬ ‫�شركة �أ�ضواء القد�س ملواد البناء ذ‪.‬م‪.‬م‬ ‫كانت م�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات ذات م�س�ؤولية‬ ‫حمدودة حتت الرقم (‪ )31652‬بتاريخ ‪.2013/2/28‬‬ ‫وق��د تقرر �شطبها م��ن �سجل ال�شركات ذات امل�س�ؤولية‬ ‫املحدودة بتاريخ ‪. 2013/3/4‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان غكرو�ش‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪/‬‬ ‫بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫رق ��م ال��دع��وى ‪)2013/ 1196( / 3-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬وائ��ل حممد ح�سني‬ ‫م�ساعدة‬ ‫ا� �س��م امل���ش�ت�ك��ى ع�ل�ي��ه وع �ن��وان��ه ‪:‬ف ��ادي‬ ‫تي�سري حممود بو�شة‬ ‫العمر ‪� 30 :‬سنة‬ ‫ال �ع �ن��وان‪� � :‬ش��ارع و� �ص �ف��ي ال �ت��ل جممع‬ ‫ح�سونة بجانب مطعم ال�سروات الطابق‬ ‫‪5‬‬ ‫ال �ت �ه �م��ة‪ :‬ا�� �ص ��دار ��ش�ي��ك ب� ��دون ر��ص�ي��د‬ ‫(‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2013/4/2‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‪:‬‬ ‫احمد م�صطفى راغب �شموط ‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫�إنذار موجه بوا�سطة كاتب‬ ‫عدل �شمال عمان الأكرم‬

‫رقم الإنذار ‪2013 / 3730‬‬ ‫املنذران كل من ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬عبد العظيم �سعيد عبد العظيم ال�شعراوي‬ ‫‪ -2‬ان�س �سعيد عبد العظيم ال�شعراوي‬ ‫وكيلهما املحامي طريف �شفيق نبيل‬ ‫املنذر �إليه ‪:‬‬ ‫“ املعت�صم باهلل “ ناظم منر عبد اهلل‬ ‫عنوانه ‪ :‬جمهول مكان الإقامة ‪.‬‬ ‫وقائع الإنذار ‪:‬‬ ‫‪ -1‬يعلم املنذر �إليه ب�أنه وبتاريخ ‪ 2012 /12 / 6‬قام‬ ‫باالتفاق مع املنذران على �سداد املبالغ املرتتبة يف‬ ‫ذمة املنذر �إليه والبالغ قيمتها ( ‪ ) 169125 / -‬مائة‬ ‫وت�سعة و�ستون �ألفا ومائة وخم�سة وع�شرون دوالر‬ ‫�أم��ري�ك��ي ‪ ،‬وب��ان ي�ق��وم ب�سدادها ودف�ع�ه��ا للمنذران‬ ‫وذل ��ك مب��وج��ب ات�ف��اق�ي��ة و�إق� ��رار م��وق��ع م��ن امل�ن��ذر‬ ‫�إليه بذلك ‪.‬‬ ‫‪ – 2‬يعلم املنذر �إليه انه ومبوجب االتفاق اخلطي‬ ‫ال ��ذي ق��ام بالتوقيع عليه ب�ت��اري��خ ‪2012 /12 / 6‬‬ ‫ب�أنه مل يقم بت�سديد املبالغ املرتتبة يف ذمته رغم‬ ‫مطالبة املنذران له املتكررة بوجوب ت�سديد املبلغ‬ ‫م��و��ض��وع االت �ف��اق وال �ب��ال��غ ( ‪ ) 169125 / -‬مائة‬ ‫وت�سعة و�ستون �ألفا ومائة وخم�سة وع�شرون دوالر‬ ‫�أم��ري�ك��ي ‪ ،‬وب��أن��ه م��ا زال ممتنعا ع��ن ت�سديد املبلغ‬ ‫امل�ستحق‪.‬‬ ‫وجل �م �ي��ع م ��ا � �س �ب��ق ذك � ��ره ف ��ان امل � �ن ��ذران ي �ن��ذران‬ ‫وي �ط��ال �ب��ان ب���ض�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��رورة دف �ـ��ع امل �ب �ل��غ امل�ت�ر� �ص��د يف‬ ‫ذمتكم املطـالب ب��ه والبالغ ( ‪ ) 169125 / -‬مائة‬ ‫وت�سعة و�ستون �ألفا ومائة وخم�سة وع�شرون دوالر‬ ‫�أم��ري �ك��ي ‪ ،‬خ�ل�ال ث�ل�اث �أي � ��ام م��ن ت��اري��خ تبلغكم‬ ‫الإنذار العديل ‪ ،‬وبعك�س ذلك ويف حال متنعكم فان‬ ‫املنذران �سيقومان باتخاذ كافة الطرق والإجراءات‬ ‫القانونية لتح�صيل حقوقهما واللجوء �إىل الق�ضاء‬ ‫و�إق��ام��ة دع ��وى �أم ��ام امل�ح��اك��م املخت�صة للمطالبة‬ ‫الن��ذار والبالغة ( ‪/ -‬‬ ‫باملبالغ امل�ستحقة مو�ضوع إ‬ ‫‪ ) 169125‬مائة وت�سعة و�ستون �ألفا ومائة وخم�سة‬ ‫وع �� �ش��رون دوالر �أم��ري �ك��ي ‪ ،‬وط �ل��ب �إي �ق��اع احل�ج��ز‬ ‫التحفظي ع�ل��ى �أم��وال �ك��م امل�ن�ق��ول��ة وغ�ي�ر املنقولة‬ ‫بالإ�ضافة �إىل املطالبة بالر�سوم وامل�صاريف وبدل‬ ‫�أت �ع ��اب امل �ح��ام��اة وال �ف��ائ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة م��ن ت��اري��خ‬ ‫اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام ‪.‬‬ ‫وكيل املنذران ‪:‬‬ ‫املحامي طريف �شفيق نبيل‬

‫عامة آل حمدان وأقربائهم وأنسبائهم‬

‫ينعون ببالغ احلزن والأ�سى العميق‬ ‫فقيدهم املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫�صبحي �أحمد علي حمدان‬ ‫(�أبو �أحمد)‬ ‫الذي انتقل �إىل رحمته تعاىل يوم ال�سبت‪ ،‬وقد مت ت�شييع جثمانه الطاهر‬ ‫تقبل التعازي للرجال يف جمعية املاحلة الكائنة يف وادي الرمم تقاطع ال�سكايف‬ ‫وللن�ساء يف منزل الفقيد الكائن يف �أبو علندا‪� -‬إ�سكان الكهرباء‬ ‫إنا هلل وإنا إليه راجعون‬ ‫نعي فاضل‬

‫طارق املومني نقيب الصحفيني وأعضاء مجلس النقابة ومديرها‬

‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫عادل طالل مر�شد العمري‬ ‫�شقيق الزميل الأ�ستاذ عمر العمري‬ ‫ويتقدمون من الزميل العزيز ومن �آل الفقيد وذويه جميعا ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة‬ ‫وح�سن العزاءتغمد اهلل الفقيد بوا�سع رحمته ور�ضوانه و�أ�سكنه ف�سيح جنانه‬ ‫إنا هلل وإنا إليه راجعون‬


‫‪16‬‬

‫دراســــــــات‬

‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫�أمريكا تعي�ش حالة من انعدام اليقني ال�سيا�سي والليرباليون واملحافظون يت�صارعون لإقرار املوازنة‬

‫الصراع على اللوبي الصهيوني «ايباك»‪..‬‬ ‫أوباما البطة العرجاء‬ ‫حازم ع ّياد*‬ ‫تباينت �سبل التغطية الأمريكية ل��زي��ارة �أوباما‬ ‫للمنطقة العربية‪ ،‬وعلى ر�أ�سها زيارة الكيان ال�صهيوين‬ ‫«�إ�سرائيل» فمحطة كـ»ال�سي �إن �إن» و»ال�سي �إن بي �سي»‬ ‫قدّ مت �صورة �شبه خرافية لهذه الزيارة التاريخية؛‬ ‫ت�صفيق وتهليل و�إ���ش��ادة بالرئي�س الأمريكي‪ ،‬يف حني‬ ‫�أنّ حمطة كـ»فوك�س نيوز» تعاملت مع الزيارة بتجاهل‬ ‫وا�ستهتار وا�ستهزاء‪ ،‬لتندلع على �إثرها معركة قوية‬ ‫بني املحطات التلفزيونية الأمريكية‪ ،‬فمحطة «ال�سي �إن‬

‫بي �سي» اتّهمت حمطة «فوك�س نيوز» باملزاودة وجتاهل‬ ‫الت�صفيق والرتحيب احلافل ب�أوباما فيما ي�سمى لديهم‬ ‫دول��ة «�إ�سرائيل»‪ ،‬وجتاهل الو�سام الرفيع ال��ذي تلقّاه‬ ‫�أوب��ام��ا م��ن «ب�ير���س» متهمة الـ»فوك�س ن��ي��وز» ب�أنّها يف‬ ‫الوقت الذي يحتفل فيه ب�أوباما ف�إنّها تت�شدد هي ومن‬ ‫مت ّثلهم يف موقفها من الرئي�س الأمريكي و�سيا�سته جتاه‬ ‫املنطقة و»�إ�سرائيل» �أك�ثر من ت�شدد �أ�صحاب الق�ضية‬ ‫«الإ���س��رائ��ل��ي�ين»‪ .‬ه��ذا ك��ان دي���دن ال�صحافة الورقية‬ ‫�سر‬ ‫والإلكرتونية؛ مزاودات يعجز الل�سان عن و�صفها‪ ،‬فما ّ‬ ‫هذه املزاودات؟‬

‫حازم عياد يف زيارة لأحد املكاتب الإعالمية يف وزارة اخلارجية الأمريكية يف وا�شنطن‬

‫مل ت�شهد ال�ساحة ال�سيا�سية يف الواليات املتحدة‬ ‫الأم��ري��ك��ي��ة ا�ستقطابا �سيا�سيا ب�ين الليرباليني‬ ‫واملحافطني مياثل اال�ستقطاب الذي ت�شهده الآن‪،‬‬ ‫خ�صو�صا بعد �إع���ادة انتخاب الرئي�س الأمريكي‬ ‫ب��اراك �أوباما‪ .‬ي�ستطيع �أيّ مراقب �أن يلحظ هذا‬ ‫اال�ستقطاب من خالل ال�صراع الدائر على خمتلف‬ ‫امل�ستويات االجتماعية االقت�صادية وال�سيا�سية‪،‬‬ ‫ويتمظهر ذل��ك يف اجلانب االجتماعي من خالل‬ ‫اجلدل الدائر حول زواج املثليني وتب ّنيهم لأطفال‬ ‫مم���ن ف��ق��دوا �آب���اءه���م‪� ،‬أو ف��ي��م��ا يتعلق‬ ‫ل��ق��ط��اء �أو ّ‬ ‫بال�سيا�سات ال�ضرائبية اجلديدة وبرنامج الرعاية‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫يظهر ذلك بو�ضوح يف كل من والية نيويورك‬ ‫وكاليفورنيا‪ ،‬ففي كاليفورنيا ي��دور اجل��دل حول‬ ‫تب ّني املثليني للأطفال‪� ،‬أ ّم��ا يف نيويورك تناف�س‬ ‫«مثلية» على من�صب حاكم نيويورك‪ ،‬وه��ي متيل‬ ‫باجتاه الي�سار �أو ما ميكن ت�سميته «الليرباليني‬ ‫االجتماعيني»(‪ )1‬يف دفاعها عن الفقراء و�ضرورة‬ ‫حت ّمل الأغنياء ج��زءاً من امل�س�ؤولية االجتماعية‬ ‫يف احل���ف���اظ ع��ل��ى ت�����وازن امل��ج��ت��م��ع‪ ،‬يف ح�ي�ن ي�شنّ‬ ‫املحافظون حملة �شر�سة على هذا التيار ويتظاهرون‬ ‫�ضد مطالبهم االجتماعية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫�أ ّم��ا على ال�صعيد االقت�صادي‪ ،‬فتظهر الأزم��ة‬ ‫ب�شكل وا���ض��ح م��ن خ�ل�ال ال�����ص��راع ع��ل��ى امل��ي��زان��ي��ة‬ ‫والتخفي�ضات املقرتحة فيها‪ ،‬ومن خالل ال�صراع‬ ‫ع��ل��ى م�����ش��روع ال��رع��اي��ة ال�����ص��ح��ي��ة‪� ،‬إ ّال � ّأن م��ا يتم‬ ‫جتاهله �أو تنا�سيه م��ن قبل امل��راق��ب�ين يف العامل‬ ‫العربي‪ ،‬وهو العنوان الأب��رز والأخطر يف ال�صراع‬ ‫ال�سيا�سي القائم يف ال��والي��ات املتحدة‪ّ � ،‬أن موازنة‬ ‫ال��والي��ات امل��ت��ح��دة ال��ت��ي ت��زي��د ع��ن ع�شرة ترليون‬ ‫دوالر مل ي��ت��م �إق����راره����ا م��ن��ذ �أرب�����ع ���س��ن��وات‪ ،‬و� ّأن‬ ‫امليزانية الأمريكية ط��وال ه��ذه الفرتة هي عبارة‬ ‫عن مالحق لت�سيري الأعمال‪ ،‬كان �آخرها امليزانية‬ ‫امل�ؤقتة املقدرة بـ‪ 1،2‬ترليون دوالر‪ ،‬التي �أق ّرت بعد‬ ‫زيارة �أوباما للمنطقة العربية ب�أيام‪ ،‬وهي الزيارة‬ ‫التي حظي فيها الكيان ال�صهيوين بن�صيب وافر‬ ‫م��ن الأه��م��ي��ة على خ�لاف زي���ارة �أوب��ام��ا الأوىل يف‬ ‫�أعقاب فوزه يف انتخابات ‪.2008‬‬ ‫�أوباما والوعود االنتخابية‬

‫من هذه النقطة بالذات ميكن تف�سري الكثري‬ ‫من الظواهر ال�سيا�سية‪� ،‬سواء املتعلقة بال�سيا�سة‬ ‫اخل��ارج��ي��ة الأمريكية �أو الداخلية‪ ،‬ف���أوب��ام��ا منذ‬ ‫و���ص��ول��ه �إىل احل��ك��م مل ي�ستطع �أن ي��ن�� ّف��ذ �شيئا‬ ‫م��ن ب��راجم��ه االنتخابية‪ ،‬كما �أ ّن���ه مل ي�ستطع �أن‬ ‫ين ّفذ �شيئا ي��ذك��ر يف جم��ال ال�سيا�سة اخل��ارج��ي��ة‪،‬‬ ‫�سوى االن�سحاب من ال��ع��راق وتقلي�ص ال��ق��وات يف‬ ‫�أفغان�ستان وبدء املفاو�ضات مع طالبان‪ ،‬فالرئي�س‬ ‫ا ألم��ري��ك��ي �أ�شبه م��ا يكون بـ»البطة ال��ع��رج��اء»(‪)2‬‬ ‫مبواجهته معار�ضة ك��ب�يرة يف الكونغر�س منعته‬ ‫م��ن تنفيذ �سيا�ساته وب��راجم��ه‪ ،‬وه��و م��ا دف��ع��ه يف‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪ ،‬الأ�سبوع الثاين من �آذار‪� ،‬إىل لقاء‬ ‫ع�شاء مع رئي�س املعار�ضة اجلمهورية يف الكونغر�س‬ ‫يف حم��اول��ة لإق��ن��اع��ه بتمرير جملة م��ن القوانني‬ ‫املتعلقة بتخفي�ضات امليزانية و�إقرار قانون الرعاية‬ ‫ال�صحية‪ ،‬وهو �أمر نادر احلدوث يف �أمريكا ودليل‬ ‫على العجز ع��ن ح�سم ا ألم����ور داخ���ل الكونغر�س‪،‬‬ ‫وهي املحاولة الأخرية لباراك �أوباما قبل ذهابه �إىل‬ ‫الكيان ال�صهيوين «�إ�سرائيل»‪ ،‬ولع ّل ت�أخر حتديد‬ ‫جدول �أعمال الزيارة ارتبط ب�شكل ما بنتائج هذه‬ ‫امل��ف��او���ض��ات‪ ،‬ال��ت��ي ان��ت��ه��ت �إىل ف�شل ذري���ع حينها‪،‬‬ ‫ف�إدارة �أوباما بدون ميزانية منذ �أربع �سنوات رغم‬ ‫فوزه املتكرر يف االنتخابات الرئا�سية‪.‬‬

‫كانوا من �ضمن كتلة «تي بارتي» يف الكونغر�س‪� ،‬إ ّال‬ ‫�أ ّنه مت ّكن من تعيني جون كريي وزيرا للخارجية‬ ‫وت�شاك هاغل املعار�ض ل�ضرب �إيران وزيرا للدفاع‪،‬‬ ‫ه��ذه الإدارة ورغ���م النجاح اجل��زئ��ي تبقى عاجزة‬ ‫ب��دون �إق���رار امليزانية وم�شاريع القوانني املتعلقة‬ ‫بخف�ض نفقات امليزانية وبرامج الرعاية ال�صحية‪.‬‬ ‫تعطي هذه املعادلة اللوبي ال�صهيوين «ايباك»‬ ‫ق���وة �إ���ض��اف��ي��ة جتعله ال��ط��رف الأق����در ع��ل��ى ح�سم‬ ‫ال�صراعات داخ��ل الكونغر�س ا ألم��ري��ك��ي‪ ،‬وه��و ما‬ ‫يدفع كل من املحافظني والليرباليني �إىل ال�سعي‬ ‫�أكرث من �أيّ وقت م�ضى �إىل ا�سرت�ضائه وا�ستمالته‪،‬‬ ‫ف���أوب��ام��ا مل يكن بحاجة ل��زي��ارة املنطقة العربية‬ ‫والكيان ال�صهيوين وذل��ك يعود بب�ساطة �إىل عدم‬ ‫وج��ود �إ�سرتاتيجية وا�ضحة للواليات املتحدة يف‬ ‫املنطقة‪��� ،‬س��واء جت��اه امل��ل��ف ال�����س��وري �أو الإي���راين‪،‬‬ ‫�أو جت���اه م��ا ي�سمى عملية ال�����س�لام‪ ،‬خ�صو�صا يف‬ ‫ظل التوجهات اجلديدة ل�ل��إدارة الأمريكية التي‬ ‫ت�����س��ع��ى �إىل ال�ترك��ي��ز ع��ل��ى م��ن��ط��ق��ة ال��ب��ا���س��ف��ي��ك��ي‬ ‫وحت��دي��دا ال�صني‪ ،‬فال�سبب احلقيقي ال��ذي يقف‬ ‫خلف هذه الزيارة هو ا�سرت�ضاء «�إ�سرائيل» وك�سب‬ ‫ت�أييد اللوبي ال�صهيوين «اي��ب��اك»‪ ،‬ف�أوباما فاز يف‬ ‫االن��ت��خ��اب��ات‪ ،‬ولكنه ال ي�ستطيع �أن مي��رر �شيئا �أو‬ ‫ين ّفذ وع���وده دون ميزانية م��ق�� ّرة يف الكونغر�س‪،‬‬ ‫وال��ت��ي ت�تراف��ق م��ع حملة ي�ش ّنها خ�صومه عليه‬ ‫ب��اع��ت��ب��اره يعمل �ضد م�صالح ال��ك��ي��ان ال�صهيوين‬ ‫و�أمنه‪.‬‬ ‫ال�صراع بني القوى الليربالية واملحافظة يف‬ ‫�أمريكا ال�سرت�ضاء اللوبي ال�صهيوين مل حت�سم‬ ‫بعد‪ ،‬وما انتهت �إليه زي��ارة �أوباما مل تتوج جولته‬ ‫بنجاح يذكر �سوى �إق���رار ميزانية ت�سيري �أعمال‬ ‫للحكومة الأمريكية ال ت�سمن وال تغني من جوع‬ ‫مت�س الربامج االنتخابية لباراك �أوباما ومن‬ ‫وال ّ‬ ‫ينا�صرونه يف حزبه الدميقراطي‪ ،‬فـرتليون و‪200‬‬ ‫مي�سان برناجمه‬ ‫مليار دوالر ال يعنيان �شيئا وال ّ‬ ‫خلف�ض امليزانية �أو تنفيذ برنامج الرعاية ال�صحية‬ ‫�أو �إق�������رار ال�������ض���رائ���ب امل���ق�ت�رح���ة داخ�����ل امل��ج��ت��م��ع‬ ‫الأمريكي �أو حتى بناء �إ�سرتاتيجيته جتاه ال�صني‬ ‫ومنطقة البا�سفيكي‪.‬‬ ‫ميكن ال��ق��ول � ّإن ال��ل��وب��ي ال�صهيوين «اي��ب��اك»‬ ‫هو امل�ستفيد من حالة اال�ستقطاب‪ ،‬وهو العن�صر‬ ‫الفاعل يف عهد �إدارة �أوب��ام��ا‪ ،‬فحالة اال�ستقطاب‬ ‫داخ��ل ال�ساحة ال�سيا�سية واالجتماعية الأمريكية‬ ‫�أ�ضافت قوة هائلة لهذا اللوبي جعلته �أكرث حتكماً‬

‫يف خم���رج���ات ال�����س��ي��ا���س��ة اخل���ارج���ي���ة ا ألم��ري��ك��ي��ة‬ ‫والداخلية‪.‬‬ ‫�أمام هذا الواقع الداخلي الذي تواجهه الإدارة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬والذي ي�أخذ طابع اال�ستقطاب الداخلي‬ ‫احل���اد ب�ين ال��ل��ي�برال��ي�ين وامل��ح��اف��ظ�ين يف �أم��ري��ك��ا‪،‬‬ ‫ك��ي��ف ترت�سم م��ع��امل امل�شهد ال����دويل والإق��ل��ي��م��ي‪،‬‬ ‫وهل ب�إمكان �إدارة �أوباما جتاهل التغريات العاملية‬ ‫والإقليمية املت�سارعة؟‬ ‫التغريات الإقليمية والدولية‬

‫ل��ع�� ّل �أب���رز امل��خ��اوف ال��ت��ي ت�شغل ب��ال املحللني‬ ‫الإ���س�ترات��ي��ج��ي�ين يف ال���والي���ات امل��ت��ح��دة ت��ك��م��ن يف‬ ‫ال�����ص��ع��ود ال�صيني وال��ت��ه��دي��د ال���ذي مت�� ّث��ل��ه ك��وري��ا‬ ‫ال�شمالية‪ ،‬يف مقابل التحوالت التي فر�ضها الربيع‬ ‫ال��ع��رب��ي‪ ،‬وال��ت��ي مت�� ّث��ل م�صر م��رك��زه��ا ال���ذي يثري‬ ‫ح�ي�رة امل��راق��ب�ين و���ص�� ّن��اع ال�سيا�سة اخل��ارج��ي��ة يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫ال�صني تهديد اقت�صادي‬ ‫وحرب �إلكرتونية‬

‫تع ّر�ضت من�ش�أة اقت�صادية �أمريكية لهجمات‬ ‫�إل��ك�ترون��ي��ة وحم������اوالت اخ��ت��راق م��ت��ك��ررة �ضمن‬ ‫م��ا ي��ع��رف ب��احل��رب الإل��ك�ترون��ي��ة «‪»Cyber war‬‬ ‫وا ّتهمت فيها ال�صني‪ ،‬وتبعها هجمات �إلكرتونية‬ ‫تع ّر�ضت لها كوريا اجلنوبية ت�ضررت منها العديد‬ ‫من امل�ؤ�س�سات والبنوك وبلغ عدد الأجهزة املت�ضررة‬ ‫م��ا ي��ق��ارب ال���ـ‪� 30‬أل���ف ج��ه��از كمبيوتر‪ .‬ال�صحافة‬ ‫الأمريكية ناق�شت �سبل ال��ر ّد على ه��ذه الهجمات‬ ‫من خ�لال حتديد م�صدر ه��ذه الهجمات والكلف‬ ‫املتوقعة لعمليات ال���ردّ‪ ،‬وم��ا �أن دار اجل���دل حول‬ ‫عمليات الر ّد هذه حتى خرج زعيم كوريا ال�شمالية‬ ‫��وج��ه��ا جل��ارت��ه‬ ‫ال�����ذي �أل���ق���ى خ��ط��اب��ا ت�����ص��احل��ي��ا م ّ‬ ‫اجلنوبية قبل �شهر ليعلن دون �سابق �إن��ذار �إنهاء‬ ‫الهدنة مع كوريا اجلنوبية‪ ،‬ويهدد يف ذات الوقت‬ ‫ال��والي��ات املتحدة بتوجيه �صواريخه باجتاه جزر‬ ‫ه��اواي‪ ،‬ليعود بال�صراع �إىل نقطة البداية ويع ّقد‬ ‫ف�سرها‬ ‫الأمور ب�شكل غري م�سبوق وبحركة خاطفة ّ‬ ‫البع�ض بتق ُّلب مزاج الزعيم الكوري ال�شمايل‪ ،‬وهو‬ ‫�أم��ر م�ستبعد يف دول��ة حتظى فيها ال�صني بنفوذ‬ ‫ك��ب�ير وت��ف��ر���ض نف�سها ك�لاع��ب ق���وي يف املنطقة‪،‬‬ ‫وتعترب فيها كوريا ال�شمالية �أح��د �أق��وى الأدوات‬ ‫و�أكرثها فاعلية‪.‬‬ ‫ال��ن��ف��وذ ال�صيني ال يقت�صر على ق��درت��ه على‬ ‫ت��وظ��ي��ف ال��ت��وت��رات يف منطقة ج��ن��وب ���ش��رق �آ�سيا‬

‫دور اللوبي ال�صهيوين‬ ‫يف �أمريكا «ايباك»‬

‫يف ال��وق��ت ال���ذي تعجز ف��ي��ه �إدارة �أوب���ام���ا عن‬ ‫ف��ر���ض �أج��ن��دت��ه��ا يف احل��ق��ب��ة ال��ث��ان��ي��ة م��ن والي��ت��ه‬ ‫تربز �أهمية اللوبي ال�صهيوين وقوته و�سطوته يف‬ ‫�صياغة ال�سيا�سة اخلارجية والداخلية الأمريكية‪.‬‬ ‫فرغم الإجن��ازات املحدودة التي حققها �أوباما‬ ‫يف حتديد �أع�ضاء �إدارت��ه اجلديدة‪ ،‬والتي ترافقت‬ ‫م��ع ف�شله ال��ذري��ع يف تعيني ���س��وزان راي�����س وزي��رة‬ ‫للخارجية ب�سبب معار�ضة املحافظني‪� ،‬سواء كانوا‬ ‫يف �صفوف احل��زب اجلمهوري �أو الدميقراطي �أو‬

‫�أحد املحتجني على �سيا�سة التدخل الأمريكية �أمام البيت الأبي�ض يف وا�شنطن ‪ -‬ت�صوير حازم عياد‬

‫والبا�سفيك ل�صاحلها‪ ،‬ب��ل مي��ت�� ّد لي�شمل ال�سوق‬ ‫الدويل‪ ،‬حيث تزداد ح�صة ال�صني من هذا ال�سوق‬ ‫وتناف�س ب�ضائعها الرخي�صة املنتجات الأمريكية‬ ‫وت�ستقطب ر�ؤو������س الأم������وال‪ ،‬ف��ه��ي حت���رز ن�����ص��راً‬ ‫معقو ًال يف هذا امليدان‪ ،‬ما يفرت�ض حت ّول االهتمام‬ ‫الأمريكي نحو املنطقة‪� ،‬إ ّال � ّأن ال�ضغوط الداخلية‬ ‫يف ال��والي��ات املتحدة واال�صطفاف ال�سيا�سي بني‬ ‫امل��ح��اف��ظ�ين وال��ل��ي�برال��ي�ين ي��زي��د الأم�����ور �صعوبة‬ ‫ويع ّقدها دور اللوبي ال�صهيوين “االيباك” الذي‬ ‫ي��ري��د احل��ف��اظ على منطقة “ال�شرق الأو�سط”‬ ‫ّ‬ ‫حمط اهتمام الإدارة الأمريكية‪ّ � .‬إن عملية التجاذب‬ ‫ال��داخ��ل��ي حت�� ّول��ت لت�صبح جت��اذب��ا دول��ي��ا و�إقليميا‬ ‫لل�سيا�سة اخلارجية الأمريكية ب�شكل ي�شتت اجلهود‬ ‫وي�ضعف الإدارة وقدرتها على بناء �إ�سرتاتيجياتها‬ ‫الدولية والإقليمية يف املنطقة العربية‪ ،‬وه��و ما‬ ‫انعك�س بو�ضوح على املنطقة باحلرية التي تبديها‬ ‫الإدارة الأمريكية يف حتديد �سبل التعامل مع م�صر‬ ‫وامللف ال�سوري‪ ،‬بل وملف الربيع العربي‪.‬‬ ‫م�صر والربيع العربي‬

‫ب��ع��د زي�����ارة �أوب���ام���ا ل��ل��م��ن��ط��ق��ة‪ ،‬وال���ت���ي �شملت‬ ‫الأردن وال�ضفة الغربية‪ ،‬خرج ال�سفري الأمريكي‬ ‫يف ع��م��ان ل��ل��ح��دي��ث ع��ن ال��دع��م الأم��ري��ك��ي امل��ق��دَّم‬ ‫ل�ل��أردن‪ ،‬وال���ذي ت�ض ّمن دعما �سيا�سيا للخطوات‬ ‫الإ�صالحية التي ا ّتبعها النظام يف الأردن‪ ،‬ودعم‬ ‫اقت�صادي �إ�ضايف قدّر بـ‪ 200‬مليون دينار‪� ،‬إىل جانب‬ ‫دعم املوقف الأردين من الأزم��ة ال�سورية‪ ،‬خا�صة‬ ‫م��ع وج����ود زي����ادة م�����ض��ط��ردة يف �أع�����داد ال�لاج��ئ�ين‬ ‫ال�������س���وري�ي�ن �إىل الأردن‪ .‬ت�����ص��ري��ح��ات ال�����س��ف�ير‬ ‫الأمريكي تعك�س �إىل حد ما ال�شعور ب� ّأن الزيارة مل‬ ‫تالم�س هموم املواطن الأردين‪ ،‬كما �أ ّنها مل تالم�س‬ ‫ه��م��وم املنطقة العربية ال��ت��ي ب��ات��ت تعي�ش ربيعها‬ ‫ب���دءاً باململكة املغربية وان��ت��ه��ا ًء ب�����س��وري��ا‪ ،‬ف��ال��ر�أي‬ ‫العام الأردين كما الر�أي العام العربي مل ينظر �إىل‬ ‫ال��زي��ارة التي ق��ام بها �أوب��ام��ا ب�إيجابية‪ ،‬وتع ّر�ضت‬ ‫الزيارة النتقادات �شديدة واحتجاجات مل ت�شهدها‬ ‫زي��ارة �أوباما يف العام ‪ ،2009‬وهي ف��روق جوهرية‪،‬‬ ‫فالزيارة واجهت ف�شال دبلوما�سيا يف الو�صول �إىل‬ ‫دول املنطقة العربية‪ ،‬وف�شال �إعالميا و�شعبيا يف‬ ‫الو�صول �إىل ال�شعوب العربية‪ ،‬اقت�ضى من ال�سفري‬ ‫الأمريكي بذل جهد �إ�ضايف للحديث عن �أهميتها‬ ‫وقيمتها بالن�سبة لدولة كالأردن‪ ،‬وحال م�صر بعد‬ ‫ال���زي���ارة ال يختلف ك��ث�يرا ع��ن ح���ال الأردن‪ ،‬ذل��ك‬ ‫� ّأن الإدارة الأمريكية مل تقدّم جديدا مل�صر‪ ،‬فهي‬ ‫ترت ّقب ت��ط��ورات ا ألح���داث‪ ،‬خ�صو�صا مع اق�تراب‬ ‫االنتخابات الربملانية امل�صرية‪ ،‬والتي امت ّد ت�أثريها‬ ‫�إىل دول الإقليم العربية‪ ،‬وعلى ر�أ�سها دول اخلليج‬ ‫التي ترى يف التغيري احلا�صل يف م�صر �أمرا �سلبيا‪.‬‬ ‫ب��ال��رغ��م م��ن التحديات ال��ت��ي تواجهها م�صر‬ ‫وامل��ن��ط��ق��ة‪ ،‬تبقى م�صر ه��ي امل��رك��ز وامل��رج��ع ال��ذي‬ ‫تتط ّلع له الإدارة الأمريكية واملراقبون واملحللون‬ ‫الإ�سرتاتيجيون‪ ،‬فم�صر ه��ي امل��رك��ز امل��ح��ور ال��ذي‬ ‫�سيحدد م�ستقبل املنطقة العربية وه��ي الطرف‬ ‫الذي باتت الإدارة الأمريكية ت�شعر ب�ضعف القدرة‬ ‫على الت�أثري يف مدخالته وخمرجاته‪ ،‬وهي تخ�شى‬ ‫يف ذات ال��وق��ت م��ن ال��ت��ورط يف ���ص��راع مبا�شر مع‬ ‫ال�شعب امل�صري ونفور لدى قيادة اجلي�ش امل�صري‪.‬‬ ‫ورغ���م الأ����ص���وات ال��ت��ي ب����د�أت تظهر يف بع�ض‬ ‫مراكز التفكري الأمريكية‪ ،‬والتي تدعو الإدارة �إىل‬ ‫التدخل املبا�شر ومم��ار���س��ة ال�ضغوط ال��ت��ي ت�أخذ‬ ‫طابعا خارجيا �أك�ث�ر و���ض��وح��ا‪� ،‬إ ّال � ّأن احل�سا�سية‬ ‫ال�شديدة يف دول الربيع العربي جت��اه التدخالت‬ ‫اخل���ارج���ي���ة وح���ال���ة ع����دم ال��ي��ق�ين ال���ت���ي تعي�شها‬ ‫املنطقة جتعل الكلف املتوقعة لأيّ �سيا�سة متهورة‬ ‫ومت�سرعة عالية جدا‪ ،‬وهي �أ�صوات �أ�صبحت تعبرّ‬ ‫عن نف�سها بو�ضوح يف �أعقاب زيارة �أوباما للمنطقة‪،‬‬ ‫ك��ان �آخ��ره��ا درا���س��ة ملعهد وا�شنطن ق�� ّدم��ه��ا اري��ك‬ ‫تراغر وه��ي “جماعة الإخ���وان امل�سلمني يف م�صر‬ ‫�ستفوز بالأغلبية رغم الإخفاقات ال�سيا�سية”‪ ،‬دعا‬ ‫فيها �إىل التدخل يف ال�����ش���ؤون امل�صرية وممار�سة‬ ‫ال�ضغوط على الرئي�س مر�سي لين�ضم �إىل عدد‬ ‫من دول الإقليم التي بد�أت ت�شنّ حملة �شر�سة على‬ ‫الرئا�سة امل�صرية وجماعة الأخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب ه���ذه ال��درا���س��ات‪ ،‬ه��ن��اك الأ���ص��وات‬

‫امل��زاودة يف الكونغر�س الأمريكي‪ ،‬التي كان �آخرها‬ ‫م��ا قاله نائب جمهوري يف الكونغر�س ع��ن والي��ة‬ ‫جورجيا دعا فيها لوقف امل�ساعدات املقدمة للجي�ش‬ ‫امل�����ص��ري‪ ،‬وه��و الأم���ر ال���ذي ان��ت��ق��ده ق��ائ��د اجلي�ش‬ ‫امل�صري حممد ال�سي�سي برف�ضه لهذه امل���زاودات‬ ‫التي تغفل بدورها اخليارات املتاحة �أمام م�صر يف‬ ‫ظل التطور احلا�صل يف ميزان القوى الإقليمي‬ ‫وال��دويل‪ ،‬الأم��ر ال��ذي قد يفتح الباب وا�سعا �أمام‬ ‫���س��وق ال�����س�لاح ال�صيني �إىل ج��ان��ب اال���س��ت��ث��م��ارات‬ ‫ال�صينية ال�ضخمة التي ال تتوانى عن اال�ستثمار يف‬ ‫�أكرث بقاع الأر�ض توترا‪ ،‬ومنها ال�سودان‪.‬‬ ‫اخلال�صة‬

‫زي�����ارة �أوب���ام���ا يف امل��ج��م��ل مل حت��ق��ق �أه��داف��ه��ا‬ ‫ال��داخ��ل��ي��ة يف احل�����ص��ول ع��ل��ى ال���دع���م امل��ط��ل��ق من‬ ‫اللوبي ال�صهيوين “االيباك”‪ ،‬وم��ا مت الو�صول‬ ‫إ�ل��ي��ه ميزانية م�ؤقتة لت�سيري الأع��م��ال مل حت�سم‬ ‫ال�صراع ال�سيا�سي ل�صالح الليرباليني‪ّ � ،‬أم���ا على‬ ‫ال�صعيد اخلارجي‪ ،‬ف�إ ّنها عادت بالواليات املتحدة‬ ‫�إىل اخللف من خالل املخاطرة با�ستعداء الأنظمة‬ ‫اجلديدة يف املنطقة العربية والقوى الإ�صالحية‪.‬‬ ‫كما ك�شفت ال��زي��ارة ع��ن ف��ق��دان ال��والي��ات املتحدة‬ ‫لإ�سرتاتيجية وا�ضحة يف ظل التجاذبات الدولية‬ ‫والإق��ل��ي��م��ي��ة ال��ت��ي فر�ضتها ال��ت��ح��والت امل��ه�� ّم��ة يف‬ ‫موازين القوة على ال�صعيد ال��دويل �أو التحوالت‬ ‫التي فر�ضها الربيع ال��ع��رب��ي‪ ،‬ولي�س م��ن املتوقع‬ ‫�أن تخرج الإدارة الأمريكية من حالة التخ ّبط يف‬ ‫ظل ال�ضغوط اجلديدة والتهديدات التي تو ّلدها‬ ‫الأزم����ة ال��ك��وري��ة وال�����ص��ع��ود ال�����ص��ي��ن��ي‪ ،‬ف��ال��والي��ات‬ ‫املتحدة �أ�شبه ما تكون بعمالق م�صاب بال�شلل �أو‬ ‫الدوار عاجز عن حتديد بو�صلته للمرحلة املقبلة‪،‬‬ ‫وا�ستمرار حالة ال�شلل االقت�صادي واالجتماعي‬ ‫وال�سيا�سي قد تدفع الأمريكيني �إىل �إع��ادة النظر‬ ‫يف الطريقة ال��ت��ي ت���دار فيها ب�لاده��م‪ ،‬وق��د تدفع‬ ‫�إىل ع���ودة االح��ت��ج��اج��ات ال��ت��ي �شهدتها نيويورك‬ ‫م��ن خ�لال ح��رك��ات م�شابه حل��رك��ة “احت ّلوا وول‬ ‫�سرتيت”‪ ،‬ف��امل��ح��اف��ط��ون ي��ري��دون م��ن��ع امل�ستقبل‬ ‫م���ن ال���و����ص���ول وال���ل���ي�ب�رال���ي���ون ي����ري����دون �إ����ص�ل�اح‬ ‫نظامهم االجتماعي املتهالك‪ ،‬وبني هذا وذاك تقف‬ ‫البنوك الكربى(‪ )3‬املتخوفة من التغري واللوبي‬ ‫ال�صهيوين موقفا ح��ذرا م�شوبا بالن�شوة امل�ؤقتة‬ ‫من النجاح يف تعطيل م�سار التحول يف الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية‪.‬‬

‫هام�ش‬

‫(‪ )1‬الليرباليون االجتماعيون و�صف ميكن‬ ‫�إطالقه على الطبقة ال�سيا�سية الأمريكية املهت ّمة‬ ‫بتطبيق برامج الرعاية ال�صحية و���ض��رورة إ�ع��ادة‬ ‫توزيع الرثوة من خالل فر�ض مزيد من ال�ضرائب‬ ‫على الأغنياء يف الواليات املتحدة لدعم الربامج‬ ‫االجتماعية واحل ّد من البطالة‪� ،‬إىل جانب دعمها‬ ‫للحقوق املطلقة للأفراد‪ ،‬كما هو احلال مع املثليني‬ ‫جن�سيا‪.‬‬ ‫(‪ )2‬م�صطلح ���س��ي��ا���س��ي ي��ط��ل��ق ع��ل��ى الرئي�س‬ ‫الأمريكي الفائز بالرئا�سة‪� ،‬إذ تقت�ضي القوانني �أن‬ ‫مهامه الفعلية �أو �أن ميار�س �صالحياته‬ ‫ال يتوىل ّ‬ ‫الفعلية قبل �أدائه للق�سم وت�شكيل �إدارته اجلديدة‪.‬‬ ‫(‪ )3‬البنوك ال��ك�برى وال��ت��ي يبلغ ر�أ����س مالها‬ ‫ما يفوق ال��ـ‪ 2‬ترليون دوالر �أمريكي‪ ،‬وي��دور جدل‬ ‫الآن يف ال���والي���ات امل��ت��ح��دة ح���ول خم��اط��ر ان��ه��ي��ار‬ ‫ه��ذه البنوك على االقت�صاد الأم��ري��ك��ي‪ ،‬و���ض��رورة‬ ‫تق�سيمها �إىل �شركات وم�ؤ�س�سات مالية �أ�صغر للح ّد‬ ‫م��ن خم��اط��ر ان��ه��ي��اره��ا‪ ،‬وه��و الأم���ر ال���ذي تقاومه‬ ‫البنوك الكربى‪ ،‬وعلى ر�أ�سها “جي بي مورغان”‬ ‫و”جولدمان �ساك�س”‪.‬‬ ‫* التقرير ملخ�ص لدرا�سة بعنوان‬ ‫«ال�سيا�سة اخلارجية الأمريكية يف عهد‬ ‫�إدارة الرئي�س �أوباما الثانية» مت �إعدادها‬ ‫يف �أعقاب زيارة للواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫من قبل الباحث‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫يف ختام اجلولة الــ‪ 19‬من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫شباب األردن يعرب الجزيرة ويبتعد يف الصدارة‬

‫العربي يتغلب على ذات را�س وي�ستعيد املركز الثالث‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين وجواد �سليمان‬ ‫ح�ق��ق ف��ري��ق ��ش�ب��اب الأردن ف ��وزا �صعبا على‬ ‫اجل��زي��رة ‪ 1-2‬يف امل�ب��اراة التي جمعت بينهما على‬ ‫��س�ت��اد ع �م��ان ال� ��دويل يف خ �ت��ام اجل��ول��ة ال � �ـ‪ 19‬من‬ ‫دوري املنا�صري للمحرتفني ليعزز �شباب الأردن‬ ‫�صدارته �أم��ام أ�ق��رب مطارديه ال��وح��دات ب�ف��ارق ‪6‬‬ ‫نقاط بعدما رفع ر�صيده �إىل ‪ 46‬نقطة‪ ،‬بينما بقي‬ ‫اجلزيرة �ساد�سا بر�صيد ‪ 22‬نقطة‪ .‬و�سجل �أهداف‬ ‫�شباب الأردن كل من عالء حليمة (خط أ� يف مرماه)‬ ‫عند الدقيقة ‪ 10‬وكابلونغو عند الدقيقة ‪ ،14‬بينما‬ ‫�سجل ه��دف اجل��زي��رة الوحيد العبه ل ��ؤي عمران‬ ‫عند الدقيقة ‪ 40‬من ركلة جزاء‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ا��س�ت��اد االم�ي�ر ه��ا��ش��م ب��ال��رم�ث��ا ا�ستعاد‬ ‫ال�ع��رب��ي امل��رك��ز ال�ث��ال��ث على الئ�ح��ة ال�ترت�ي��ب بعد‬ ‫ف��وزه على �ضيفه ذات را���س بهدفني مقابل هدف‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫�سجل للعربي حممود الب�صول (‪ )7‬واح�سان‬ ‫حداد (‪ )35‬ولذات را�س عبد القادر املجر�شي (‪.)25‬‬ ‫الفوز رفع ر�صيد العربي لـ‪ 38‬نقطة‪ ،‬بينما بقي‬ ‫ر�صيد ذات را�س ‪ 22‬نقطة يف املركز ال�سابع‪.‬‬ ‫�شباب الأردن (‪ )2‬اجلزيرة (‪)1‬‬ ‫ح��اول ف��ري��ق �شباب الأردن مباغتة اجل��زي��رة‬ ‫ب��اك��را م��ن خ�ل�ال ال�ت��وغ�لات وال�ت�ه��دي��د احلقيقي‬ ‫على مرمى �أحمد عبد ال�ستار منذ الدقائق الأوىل‬ ‫ع�بر ت��وغ�لات حممد املحارمة وع��دي زه��ران من‬ ‫ا ألط ��راف وم��اه��ر اجل��دع وع�صام املبي�ضني ورائ��د‬ ‫ال �ن��واط�ير م��ن ال�ع�م��ق يف حم��اول��ة لإم� ��داد ر�أ��س��ي‬ ‫احلربة عدي خ�ضر وكابلونغو بالكرات �أمام املرمى‬ ‫فكانت �أخطر الفر�ص فر�صة مزدوجة حينما �سدد‬ ‫كابلونغو ك��رة قوية من داخ��ل املنطقة ارت��دت من‬ ‫بطن العار�ضة قبل �أن ت�ع��ود ال�ك��رة ل��ه وي�سددها‬ ‫بقوة‪ ،‬لكن عبد ال�ستار �أنقذ املوفق بت�ألق‪ ،‬لتكون‬ ‫البداية القوية مثالية ل�شباب الأردن حيث تقدم‬ ‫ب��اك��را حينما م��رر ع�صام املبي�ضني ك��رة عر�ضية‬ ‫�أر�ضية نحو منطقة اجل��زاء ليحاول عالء حليمة‬ ‫ابعاد الكرة لكنها حتولت باخلط أ� يف مرماه معلنا‬ ‫هدف التقدم ل�شباب الأردن عند الدقيقة ‪ ،10‬بعد‬ ‫الهدف تبادل الفريقان الهجمات املتتالية وكادت �أن‬ ‫تهز ال�شباك يف �أكرث من منا�سبة حيث رد اجلزيرة‬ ‫بت�سديدة قوية من مارديك مارديكيان ت�صدى لها‬ ‫معتز يا�سني بقوة قبل �أن يعود يا�سني ويت�صدى‬ ‫ل���ص��اروخ مهند ال �ه��زة م��ن داخ ��ل املنطقة ب�ت��أل��ق‪،‬‬ ‫بينما ردت العار�ضة ت�سديدة رائ��د النواطري قبل‬ ‫�أن يقول كلمته كابلونغو ويعزز تقدم فريقه بهدف‬

‫ث��ان حينما م��رر حممد عمر ك��رة عر�ضية �أر�ضية‬ ‫نحو منطقة اجل��زاء ليغمزها كابلونغو بقدمه يف‬ ‫ال�شباك عند الدقيقة ‪.14‬‬ ‫بعد الهدفني املتتاليني ل�شباب الأردن وا�صل‬ ‫الفريق طلعاته الهجومية وتهديد مرمى اجلزيرة‬ ‫بالعديد من الكرات كان �أخطرها حينما �أنربى لها‬ ‫عالء و�سددها نحو املرمى لكن كرته علت العار�ضة‪،‬‬ ‫بينما ازدادت �أوج ��اع اجل��زي��رة حينما ُط��رد �سهيل‬ ‫املا�ضي بنيله البطاقة ال�صفراء الثانية بعدما تقدم‬ ‫عن حائط ال�صد لفريقه خالل تنفيذ �ضربة حرة‬ ‫مبا�شرة ل�شباب الأردن عدة �أمتار‪ ،‬وت�سديدة عدي‬ ‫زه��ران من خارج املنطقة لكن عبد ال�ستار �أبعدها‬ ‫ب�صعوبة حل�ساب ركنية‪.‬‬ ‫الدقائق الأخ�ي�رة �شهدت اعاقة ع�لاء حليمة‬ ‫داخ��ل منطقة اجل��زاء ليحت�سبها حكم اللقاء ركلة‬ ‫ج��زاء للجزيرة �أن�برى لها ل��ؤي عمران وي�سددها‬ ‫قوية على ي�سار احلار�س معتز يا�سني معلنا الهدف‬ ‫الأول للجزيرة عند الدقيقة ‪.40‬‬ ‫بعد الهدف امتد العبو اجلزيرة نحو املناطق‬ ‫الأمامية بغية تعديل النتيجة و�سنحت لهم العديد‬ ‫من الفر�ص كان �أخطرها ت�سديدة �صالح اجلوهري‬ ‫م��ن خ��ارج املنطقة �إال �أن ت� أ�ل��ق معتز يا�سني �أبعد‬ ‫اخل� �ط ��ورة ع ��ن م ��رم ��اه وت �� �س��دي��دة ع �ل�اء حليمة‬ ‫ال�صاروخية ال�ت��ي علت العار�ضة بقليل‪ ،‬لينتهي‬ ‫ال�شوط االول بتقدم �شباب الأردن على اجلزيرة‬ ‫‪.1-2‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫توا�صل ال�سيناريو يف ال�شوط الثاين من خالل‬ ‫التوغالت الهجومية من الفريقني مع �أف�ضلية‬ ‫ن�سبية ل�شباب الأردن حيث كاد العبوه �أن يعززوا‬ ‫ت�ق��دم فريقهم يف �أك�ث�ر م��ن منا�سبة‪ ،‬ح�ي��ث �سدد‬ ‫رائد النواطري كرة قوية من خارج منطقة اجلزاء‬ ‫�أبعدها احلار�س عبد ال�ستار ب�صعوبة قبل �أن يت�ألق‬ ‫وي�ت���ص��دى ل�ت���س��دي��دة حم�م��د امل�ح��ارم��ة م��ن داخ��ل‬ ‫املنطقة‪ ،‬بينما كاد اجلزيرة �أن يعدل النتيجة حينما‬ ‫�سدد �صالح اجلوهري كرة قوية من خارج املنطقة‬ ‫�إال ان معتز يا�سني ت�ألق و�أبعد الكرة حل�ساب ركنية‪.‬‬ ‫مع مرور الوقت هد�أ �إيقاع اللعب قليال رغم �أن‬ ‫الأف�ضلية الن�سبية بقيت ل�شباب الأردن لكن هجماته‬ ‫انتهت على م�شارف منطقة اجلزاء با�ستثناء ر�أ�سية‬ ‫حممد املحارمة من داخ��ل املنطقة والتي �أبعدها‬ ‫عبد ال�ستار بت�ألق‪ ،‬بينما غابت الفر�ص احلقيقة‬ ‫لفريق اجلزيرة ال��ذي �أرت��د العبوه �إىل مناطقهم‬ ‫واع�ت�م��دوا على الهجمات امل��رت��دة ال�ت��ي مل ت�شكل‬ ‫اخلطورة املطلوبة على مرمى معتز يا�سني‪ ،‬بينما‬

‫�شباب الأردن واجلزيرة‬

‫�شهدت الدقائق الأخ�ي�رة �أف�ضلية ل�شباب الأردن‬ ‫لكن دون فعالية حقيقة على املرمى‪ ،‬ليمر ما تبقى‬ ‫من وقت دون تغيري على النتيجة ولينتهي اللقاء‬ ‫بفوز �شباب الأردن على اجلزيرة ‪.1-2‬‬ ‫العربي (‪ )2‬ذات را�س (‪)1‬‬ ‫فر�ض العربي ايقاعه الهجومي منذ انطالق‬ ‫اح��داث ال�شوط االول و أ�ه��در له خلدون اخلزامي‬ ‫ف��ر��ص��ة م�ب�ك��رة ق�ب��ل �أن ي�ن�ج��ح حم �م��ود ال�ب���ص��ول‬ ‫من افتتاح الت�سجيل ل�صالح العربي من ت�سديدة‬ ‫�أر�ضية زاحفة ا�ستقرت يف الزاوية املعاك�سة حلار�س‬ ‫املرمى حممد �أبو خو�صة عند الدقيقة (‪ ،)7‬هدف‬ ‫م�ب�ك��ر رف ��ع م��ن م���س�ت��وى ال �ل �ق��اء يف ظ��ل هجمات‬ ‫متبادلة و�أف�ضلية نوعاً ما ل�صالح العربي الذي‬ ‫اعتمد على الثالثي يو�سف الروا�شدة واحمد غازي‬ ‫وخ �ل��دون اخل��زام��ي لتنفيذ ال��واج�ب��ات الهجومية‬ ‫وك��اد اخل��زام��ي م��ن �إح��داه��ا �أن ي�ضاعف النتيجة‬ ‫لكنه ت�سرع يف الت�سديد بعيداً عن اخل�شبات الثالث‪،‬‬ ‫يف املقابل تقدم �أحمد ابو عرب وفهد يو�سف ال�سناد‬ ‫�شريف النواي�شة ومعتز ال�صاحلاين وعبد القادر‬ ‫امل�ج��ر��ش��ي ال ��ذي مت�ك��ن م��ن �أول ف��ر��ص��ة ت�سجيل‬ ‫هدف التعادل لذات را�س من موقف ثابت نفذ من‬ ‫خالله الكرة ب�أ�سلوب رائع �ضربت القائم و�سكنت‬ ‫داخل املرمى يف الدقيقة (‪ ،)25‬ا�ستمر الفريقان يف‬

‫النهج الهجومي يف الوقت املتبقي من عمر ال�شوط‬ ‫الأول و�سط حماوالت متبادلة �أثمرت عن ا�ستعادة‬ ‫العربي التقدم بف�ضل ت�سديدة �أر�ضية قوية من‬ ‫اح�سان حداد �سكنت على ميني احلار�س يف الدقيقة‬ ‫(‪ ،)35‬ن�شط ذات را�س بعد الهدف و�سنحت له عدة‬ ‫فر�ص من فهد يو�سف الذي �سدد ب�أح�ضان احلار�س‬ ‫وم�ع�ت��ز ال �� �ص��احل��اين ال ��ذي اه ��در ف��ر��ص��ة حتقيق‬ ‫التعادل من حالة انفراد باحلار�س يف �آخر حلظات‬ ‫ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫(ثبات)‬ ‫ا�ستمر النهج الهجومي لكال الفريقني بعد‬ ‫اال�سرتاحة وكان العربي املبادر لتهديد مرمى ذات‬ ‫را���س ع�بر حم ��اوالت اخل��زام��ي وال��راو� �ش��دة‪ ،‬فيما‬ ‫��ض��رب��ت ت���س��دي��دة ال���ص��احل��اين ال���ش�ب��اك اجلانبية‬ ‫مل��رم��ى ال�ع��رب��ي وذه �ب��ت ر أ�� �س �ي��ة ال�ن��واي���ش��ة ب�ج��وار‬ ‫ال�ق��ائ��م‪ ،‬و أ�ه ��در الب�صول فر�صة ت�سجيل الهدف‬ ‫الثالث بعدما ت�سرع يف ت�سديد ك��رة �ضعيفة وهو‬ ‫يف مواجهة امل��رم��ى‪ ،‬يف الوقت املتبقي تراجع �أداء‬ ‫الفريقني وانح�صرت الأل�ع��اب يف منت�صف امللعب‬ ‫رغم دخول االوراق البديلة �سعياً الحداث التغيري‪،‬‬ ‫لكن الفر�ص اخل�ط�يرة كانت �شبه معدومه أ�م��ام‬ ‫املرمى حتى �صافرة النهاية التي اعلنت فوز ثمني‬ ‫للعربي عاد به اىل املركز الثالث‪.‬‬

‫العلوم التطبيقية يتجاوز الرياضي‬ ‫ويقبض على القمة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬ ‫ت �� �ص �دّر ف��ري��ق ال �ع �ل��وم التطبيقية‬ ‫امل��رب��ع ال��ذه�ب��ي ل ��دوري �أن��دي��ة ال��درج��ة‬ ‫املمتازة لكرة ال�سلة بعد فوز مثري حققه‬ ‫على الريا�ضي بفارق ن�صف �سلة ‪80/82‬‬ ‫يف امل��واج �ه��ة ال �ت��ي �أق �ي �م��ت ال�ل�ي�ل��ة قبل‬ ‫املا�ضية يف �صالة الأم�ير حمزة مبدينة‬

‫احل�سني لل�شباب يف ختام اجلولة الثانية‪.‬‬ ‫ورف ��ع ال �ع �ل��وم التطبيقية ر��ص�ي��ده‬ ‫لـ‪ 4‬نقاط يف املركز الأول متقدماً بفارق‬ ‫نقطة واح ��دة ع��ن ال��ري��ا��ض��ي وم��دار���س‬ ‫االحت� ��اد ال� ��ذي ح�ق��ق ف� ��وزاً ك �ب�ي�راً على‬ ‫الكلية ‪ 64/95‬يف املواجهة التي �أقيمت‬ ‫بذات ال�صالة‪.‬‬ ‫وت�ق��ام ال�ي��وم مواجهتني يف اجلولة‬

‫ال �ث��ال �ث��ة والأخ � �ي ��رة م ��ن ع �م��ر م��رح�ل��ة‬ ‫ال � ��ذه � ��اب ل �ل �م��رب��ع ال ��ذه� �ب ��ي ف�ي�ل�ت�ق��ي‬ ‫الريا�ضي مع الكلية يف ال�ساعة اخلام�سة‬ ‫والعلوم التطبيقية مع مدار�س االحتاد‬ ‫يف ال�ساعة ال�سابعة‪.‬‬ ‫وت �ق��ام امل��رح�ل��ة ال�ث��ان�ي��ة م��ن امل��رب��ع‬ ‫الذهبي وف��ق نظام ال ��دوري امل�ج��ز�أ من‬ ‫مرحلتني ذهاباً و�إياباً‪ ،‬ويف نهاية املرحلة‬

‫يتم ترتيب الفرق من ‪� 1‬إىل ‪ 4‬ويلتقي‬ ‫يف املرحلة الثالثة والأخ�ي�رة الأول مع‬ ‫ال �ث��اين‪ ،‬ب�ح�ي��ث ي �ت��وج ب��ال�ل�ق��ب ال�ف��ري��ق‬ ‫الذي ي�سبق خ�صمه بالفوز يف ‪ 4‬لقاءات‬ ‫م ��ن �أ� �ص ��ل ‪ ،7‬ب�ي�ن�م��ا ي�ت�ن��اف����س ال�ث��ال��ث‬ ‫وال��راب��ع على املركز الثالث ال��ذي يناله‬ ‫م��ن ي�سبق خ�صمه بالفوز يف ‪ 3‬لقاءات‬ ‫من �أ�صل ‪.5‬‬

‫موسمنا الكروي‬ ‫القادم يف خطر!‬ ‫ح�ضورى �أم�س اجتماع جلنة امل�سابقات املنبثقة من احتاد‬ ‫كرة القدم‪ ،‬اتاح يل فر�صة االقرتاب كثريا من حجم معاناة‬ ‫احت��اد ك��رة ال�ق��دم وجل�ن��ة م�سابقاته‪ ،‬وه��ي ت�ت� أ�ه��ب ال��س��دال‬ ‫ال�ستار على املو�سم الكروي ‪ 2013-2012‬وازاح��ة ال�ستار عن‬ ‫مناف�سات مو�سم ‪.2014-2013‬‬ ‫�سل�سلة من التحديات تواجه جلنة امل�سابقات وهي تت�أهب‬ ‫لإع�لان تفا�صيل ومواعيد بطوالت املو�سم اجلديد املو�سم‬ ‫اجلديد‪ ،‬الذي يتطلب مئات املباريات لكافة الدرجات والفئات‬ ‫وللجن�سني‪ ،‬بني فرق متثل ‪ 77‬ناديازز ‪ 12‬منها ت�شكل دائرة‬ ‫دوري املحرتفني مقابل ‪ 14‬للدرجة الأوىل‪ ،‬و‪ 16‬للدرجة‬ ‫الثانية و‪ 35‬للدرجة الثالثة‪.‬‬ ‫عدد حمدد جدا من املالعب عليه واجب ا�ست�ضافة هذا‬ ‫العدد الكبري من املباريات والبطوالت‪� ،‬إمكانات �أنديتنا تكاد‬ ‫تكون حمدودة ومتوا�ضعة حتى يف زمن االحرتاف‪.‬‬ ‫بع�ض هذه الأندية قد ي�ضطر الحقا �إىل �إ�شهار �إفال�سه‬ ‫و إ�غ�لاق �أبوابه؛ نتيجة ارتفاع حجم ت�سديد فاتورة التوجه‬ ‫لعامل االحرتاف‪.‬‬ ‫ا�ستحقاقات ك�ب�يرة عربيا وق��اري��ا وح�ت��ى عامليا تنتظر‬ ‫فرقنا الوطنية يف املرحلة املقبلة؛ ما ي�شكل حتديا ا�ضافيا‬ ‫للجنة م�سابقات احتاد الكرة‪.‬‬ ‫منتخب الن�شامى يحارب حاليا على جبهتي ك�أ�س العامل‬ ‫وك��أ���س �آ�سيا‪ ،‬وه��ذا ما يفر�ض على جلنة امل�سابقات برجمة‬ ‫امل�ب��اري��ات املحلية اخلا�صة ب��دوري وك��أ���س املحرتفني مب��ا ال‬ ‫ي�ؤثر �سلبا يف الن�شامى‪.‬‬ ‫امل���ش��ارك��ة يف دوري اب �ط��ال آ���س�ي��ا ل�ل�ع��ام امل�ق�ب��ل‪ ،‬وك��ذل��ك‬ ‫االن���ش�غ��ال ب �ك ��أ���س االحت ��ادي ��ن ال �ع��رب��ي وا أل� �س �ي��وي م��ن بني‬ ‫التحديات التي �أي�ضا تواجه جلنة امل�سابقات‪.‬‬ ‫م��ا علينا �إدراك ��ه �أن��ه �آن الأوان لتدخل حكومي عاجل‬ ‫وط� ��ارئ؛ م��ن �أج ��ل جت�ه�ي��ز م�لاع�ب�ن��ا ب���ص��ورة الئ �ق��ة‪ ،‬ودع��م‬ ‫انديتنا مبا ال ميكن ملواجهة خطر االفال�س و�إغالق االبواب‪.‬‬ ‫علينا يف الوقت ذاته �أال نفرط يف املكت�سبات التي حتققت‬ ‫يف املرحلة ال�سابقة‪ ،‬علينا �أن ن�ؤ�س�س عليها ملتابعة امل�سرية‬ ‫و�صوال �إىل ك�أ�س العامل والأوملبياد على �شواطء الربازيل‪.‬‬ ‫م�ؤ�س�سات ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص عليها ه��ي ا ألخ ��رى واج��ب‬ ‫القيام بدورها دعما مل�سرية كرتنا وريا�ضتنا‪ ،‬وعليها التخلي‬ ‫ع��ن دوره� ��ا وا��س�ه��ام�ه��ا اخل �ج��ول وال �ت �ح��ول �إىل دور م��ؤث��ر‬ ‫وايجابي‪.‬‬ ‫مو�سمنا ال �ك��روي ال �ق��ادم‪� ،‬سيكون يف خطر حقيقي ان‬ ‫نحن ق�صرنا يف اال�ستعداد اجليد ل��ه‪ ،‬وان نحن تخلينا عن‬ ‫الواجبات املنوطة بنا من �أج��ل تخفيف معاناه احت��اد الكرة‬ ‫وجلانه ودوائره و�أنديته‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫عمان تلتقي لبنان والبوسنة استعداد ًا‬ ‫للعراق واألردن‬ ‫م�سقط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يخو�ض منتخب ع�م��ان ل�ك��رة ال�ق��دم جتربتني‬ ‫وديتني قبل مواجهة ال�ع��راق والأردن يومي ‪ 4‬و‪11‬‬ ‫حزيران املقبل‪ ،‬حيث �سيلتقي مع لبنان يف ‪� 30‬أيار‬ ‫يف م�سقط قبل لقاء العراق‪ ،‬بينما �سيلتقي البو�سنة‬ ‫وال�ه��ر��س��ك يف م�سقط �أي���ض��ا ي��وم ‪ 11‬ح��زي��ران قبل‬ ‫مواجهة الأردن‪.‬‬ ‫ويخ�ضع املنتخب العماين حاليا لفرتة راح��ة‬ ‫حتى �شهر �أيار‪ ،‬حيث ي�شارك الالعبون مع �أنديتهم‬ ‫يف ال� � ��دوري ال �ع �م��اين ال� ��ذي ي �� �س��دل ال �� �س �ت��ار عليه‬ ‫منت�صف �أيار‪.‬‬ ‫وي�ب�ح��ث امل� ��درب ال�ف��رن���س��ي ب ��ول ل��وغ��وي��ن عن‬

‫عنا�صر جديدة من الدوري العماين يف ظ ّل النق�ص‬ ‫الذي يعاين منه يف ظل اعتزال فوزي ب�شري وابتعاد‬ ‫�أحمد حديد و�إ�صابة حممد ال�شيبة‪ ،‬كما �سيفتقد‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال �ع �م��اين جم �ه��ود ع �م��اد احل��و��س�ن��ي ال��ذي‬ ‫�سيغيب عن مباراة العراق بداعي الإيقاف‪.‬‬ ‫وي �ب �ح��ث امل �ن �ت �خ��ب ال �ع �م��اين ع ��ن م�ق�ع��د ل ��ه يف‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل التي �ستقام يف الربازيل ‪2014‬‬ ‫وه��و مي�ل��ك ‪ 6‬ن�ق��اط مت�ساويا م��ع �أ��س�ترال�ي��ا بينما‬ ‫تت�صدر ال�ي��اب��ان ف��رق املجموعة بر�صيد ‪ 13‬نقطة‬ ‫مقابل ‪ 7‬نقاط للأردن وخم�س نقاط للعراق‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ك ��ون اجل � � ��والت ال� �ث�ل�اث ��ة امل �ت �ب �ق �ي��ة م��ن‬ ‫ال �ت �� �ص �ف �ي��ات‪ ،‬وال� �ت ��ي � �س �ت �ق��ام يف ح ��زي ��ران ح��ا��س�م��ة‬ ‫للمنتخبات املتناف�سة‪.‬‬

‫بدء العد التنازلي النطالق رالي "اكتشف األردن" السياحي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تكثف اللجنة املنظمة رايل «اكت�شف الأردن» يف ن�سخته‬ ‫الثانية على التوايل ا�ستعداداتها مع اق�تراب العد التنازيل‬ ‫ل �ل��رايل ال ��ذي �سينطلق يف امل ��دة م��ن ‪ 18‬ول�غ��اي��ة ‪ 20‬ني�سان‬ ‫(ابريل) املقبل‪ ،‬وال��ذي تنظمه‪� ‬شركة‪ iSports ‬بالتعاون‬ ‫مع‪ :‬وزارة ال�سياحة وا آلث��ار‪ ،‬ونادي ال�سيارات امللكي الأردين‪،‬‬ ‫وهيئة تن�شيط ال�سياحة‪ ،‬واجلمعية الأردنية لل�سياحة الوافدة‪،‬‬ ‫و�أمانة عمان الكربى‪ ،‬وب�شراكة ا�سرتاتيجية مع زين الأردن‪.‬‬ ‫ووف ��ق ت�ع�ل�ي�م��ات ال� ��رايل ال ��ذي ي �ق��ام ع�ل��ى م ��دى ث�لاث��ة‬ ‫ايام‪ ،‬يتكون كل فريق من �شخ�صني على ا ألق��ل‪ ،‬مع‪� ‬ضرورة‬ ‫ت��وف��ر رخ���ص��ة ق �ي��ادة ��س��اري��ة املفعول‪ ،‬بحيث ي�ت��م ا��س�ت�خ��دام‬ ‫ال�سيارات اخلا�صة للم�شاركني يف هذا احلدث‪ .‬وتتميز امل�شاركة‬ ‫يف الرايل بكونها ال تتطلب �أي مهارات خا�صة يف قيادة ال�سيارة‬ ‫وال تعتمد على ال�سرعة‪ ،‬وعلى امل�شاركني التقيد بتعليمات‬ ‫ال�سالمة املرورية وقواعد ال�سري الأردنية‪ ،‬وال�سرعة املحددة‪،‬‬ ‫�إذ ال ي�صنف رايل «اكت�شف الأردن»‪ ‬ب�أنه �سباق لل�سرعة‪ ،‬بل هو‬ ‫حدث عائلي ترفيهي و�سياحي‪ .‬ويف هذا ال�سياق �أكدت �شركة‬ ‫‪� iSports‬أن �أوىل �أولوياتها تتمثل بالرتكيز على ال�سالمة‬ ‫املرورية يف الرايل‪ ،‬وااللتزام بال�سرعات املحددة وفق تعليمات‬ ‫االحت��اد ال��دويل لل�سيارات وبرنامج الأمم املتحدة لل�سالمة‬ ‫على الطرقات‪.‬‬ ‫ه��ذا ومت حت��دي��د م���س��ار ال ��رايل بال�شكل ال ��ذي ي�ضمن‬ ‫للم�شاركني اال�ستمتاع بالأماكن الأثرية وال�سياحية الغنية‬ ‫يف الأردن‪ ،‬كما مت حت�ضري وتنظيم الفعاليات اجلانبية ب�شكل‬ ‫م�ستوحى من جمال وطبيعة الأماكن الأثرية التي �سيمر بها‬ ‫امل�شاركون من مدن رومانية وقالع �أثرية وق�صور �صحراوية‬

‫ومواقع دينية‪.‬‬ ‫م�سار الرايل‬ ‫و�ستكون االنطالقة الفعلية للحدث الأبرز على م�ستوى‬ ‫املحلي ي��وم اخلمي�س (ال�ث��ام��ن ع�شر م��ن ني�سان) م��ن ن��ادي‬ ‫ال�سيارات امللكي ‪ ،‬باجتاه �شمال اململكة‪ ،‬ومت حتديد منطقة‬ ‫ج��ر���ش ا ألث ��ري ��ة؛ ن �ظ��را أله�م�ي�ت�ه��ا ال�ت��اري�خ�ي��ة وال���س�ي��اح�ي��ة‬ ‫كمحطة‪ ‬توقف امل���ش��ارك�ين فيها وت �ن��اول ط�ع��ام ال �غ��داء‪ ،‬قبل‬ ‫الرجوع �إىل البحر امليت‪ ،‬واملبيت لأول ليلة من ليايل الرايل‬ ‫يف فندق ومنتجع كراون بالزا‪ -‬البحر امليت‪.‬‬ ‫و�سي�شهد يوم اجلمعة (التا�سع ع�شر من ني�سان) انطالق‬ ‫فعاليات اليوم الثاين‪ ،‬و�سينطلق امل�شاركون من البحر امليت‬ ‫�إىل الطريق امل��ؤدي��ة �إىل جنوب اململكة‪ ،‬ومت حتديد مدينة‬ ‫البرتاء الوردية اخلالبة للتوقف وتناول وجبة الغداء‪ ،‬ومن‬ ‫ثم �سيتوجه امل�شاركون �إىل العقبة‪ ،‬املحطة الأخ�يرة للرايل‪،‬‬ ‫و�سيتم الإعالن عن نتائج الفائزين خالل حفل كبري �سيعقد‬ ‫يف ذلك اليوم يف فندق العقبة انرتكونتيننتال‪.‬‬ ‫ومت حتديد ي��وم ال�سبت (الع�شرين م��ن ني�سان) ليكون‬ ‫الربنامج فيه مقرتحا للم�شاركني يف الرايل‪.‬‬ ‫ونظرا لأهمية هذا احل��دث املميز فقد ا�ستقطب الدعم‬ ‫وال��رع��اي��ة م��ن ع��دة جهات وه��ي‪ :‬زي��ن الأردن‪ ،‬و�شركة واح��ة‬ ‫ايلة للتطوير‪ ،‬و�سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪،‬‬ ‫و�شركة تطوير العقبة‪ ،‬و�شركة كومهو‪ ،‬وفندق ومنتجع كراون‬ ‫بالزا البحر امليت‪ ،‬و�شركة التحدي لل�سياحة وال�سفر‪ ،‬و�شركة‬ ‫‪ Why Wander‬لل�سياحة‪ ،‬وقناة ام بي �سي �أك�شن‪،‬‬ ‫وجم �ل��ة ‪ ،Torque‬وجملة‪ ،U Men‬وجم �ل��ة ‪،Viv‬‬ ‫وجريدة الغد‪ ،‬وقناة ر�ؤيا‪ ،‬والتلفزون الأردين واذاعة ‪Play‬‬ ‫‪ ،FM 99.6‬واذاعة ن�شامى‪.‬‬

‫لقطة من رايل العام املا�ضي‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫‪21‬‬

‫الدوري الكويتي‬

‫الكويت يتوج باللقب للمرة الـ‪11‬‬ ‫الكويت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت ��وج ال �ك��وي��ت ب �ط�لا ل �ل��دوري‬ ‫ال �ك��وي �ت��ي يف ك � ��رة ال� �ق ��دم ل �ل �م��رة‬ ‫احلادية ع�شرة يف تاريخه بعد تغلبه‬ ‫على كاظمة ‪�-1‬صفر �أول من �أم�س‬ ‫اجلمعة يف املرحلة الثامنة ع�شرة‪.‬‬ ‫و�سجل التون�سي ع�صام جمعة‬ ‫الهدف الوحيد يف الدقيقة ‪.45‬‬ ‫ورف��ع الكويت ر�صيده اىل ‪46‬‬ ‫نقطة يف ال���ص��دارة‪ ،‬وح�سم اللقب‬ ‫يف �صاحله متقدما بفارق ‪ 12‬نقطة‬ ‫ع �ل��ى م�ل�اح �ق��ه ال �ق��اد� �س �ي��ة ال ��ذي‬ ‫اكتفى اليوم بالتعادل مع اجلهراء‬ ‫‪2-2‬؛ م ��ا ج �ع �ل��ه غ�ي�ر ق � ��ادر ع�ل��ى‬ ‫ال�ل�ح��اق ب��ال �� �ص��دارة الن��ه مل يتبق‬ ‫� �س��وى ث�ل�اث م��راح��ل ع �ل��ى ن�ه��اي��ة‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫يذكر ان العربي يحمل الرقم‬ ‫ال�ق�ي��ا��س��ي يف ع ��دد م ��رات التتويج‬ ‫حيث احرز اللقب ‪ 16‬مرة يف اعوام‪:‬‬ ‫‪،1967 ،1966 ،1964 ،1963 ،1962‬‬ ‫‪،1984 ،1983 ،1982 ،1980 ،1970‬‬ ‫‪،1997 ،1993 ،1989 ،1988 ،1985‬‬ ‫‪ ،2002‬م �ت �ق��دم��ا ع �ل��ى ال�ق��اد��س�ي��ة‬ ‫�صاحب ‪ 15‬لقبا اعوام ‪،1971 ،1969‬‬ ‫‪،1992 ،1978 ،1976 ،1975 ،1973‬‬ ‫‪،2009 ،2005 ،2004 ،2003 ،1999‬‬ ‫‪ ،2012 ،2011 ،2010‬فيما ي�شغل‬

‫ال �ك��وي��ت امل��رك��ز ال �ث��ال��ث ع�ل��ى ه��ذا‬ ‫ال�صعيد اذ توج اعوام ‪،1968 ،1965‬‬ ‫‪،2001 ،1979 ،1977 ،1974 ،1972‬‬ ‫‪ 2008 ،2007 ،2006‬و‪.2013‬‬ ‫ويت�ضمن دوري املو�سم احلايل‬ ‫ث�ل�اث م��راح��ل ب�ح�ي��ث ي�ل�ت�ق��ي كل‬ ‫ف ��ري ��ق م ��ع االخ� � ��ر ث �ل��اث م � ��رات‪،‬‬ ‫على ار��ض��ه وخ��ارج�ه��ا وع�ل��ى ار���ض‬ ‫حمايدة‪.‬‬ ‫و�شكلت املرحلة الثامنة ع�شرة‬ ‫احلالية اجلولة الرابعة من الق�سم‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫ويف ال�ق���س�م�ين االول �ي ��ن‪ ،‬ف��از‬ ‫الكويت على كاظمة ‪ 2-4‬و‪ 1-4‬على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫ام��ا بالن�سبة للقاد�سية ال��ذي‬ ‫اح�ت�ك��ر ال�ل�ق��ب يف امل��وا��س��م االرب�ع��ة‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬وال ��ذي ي�ستعد مل��واج�ه��ة‬ ‫راف���ش��ان االوزبك�ستاين يف اجلولة‬ ‫الثالثة من م�سابقة ك�أ�س االحت��اد‬ ‫اال�سيوي يف ‪ 3‬ني�سان‪ /‬ابريل املقبل‪،‬‬ ‫فكان التعادل مع اجلهراء بهدفني‬ ‫ل�صالح ال�شيخ (‪ )60‬و�سيف احل�شان‬ ‫(‪ )70‬م �ق��اب��ل ه��دف�ين ل�ل�برازي�ل��ي‬ ‫اي �ف��ان��درو باولي�ستا (‪ 63‬و‪)3+90‬‬ ‫نهاية م�سعاه للفوز باللقب للمرة‬ ‫ال�ساد�سة ع�شرة‪ ،‬علما �أنه تعادل مع‬ ‫اجل�ه��راء ‪ 1-1‬يف الق�سم االول‪ ،‬ثم‬ ‫فاز عليه ‪�-1‬صفر يف الثاين‪.‬‬ ‫ويف م� � �ب � ��اراة ث ��ال� �ث ��ة‪ ،‬ت� �ع ��ادل‬

‫ال�ساملية مع الن�صر ‪.2-2‬‬ ‫تقدم ال�ساملية عرب الربازيلي‬ ‫املري لوبيز (‪ )1‬بيد ان الن�صر عادل‬ ‫بوا�سطة في�صل العدواين‪.‬‬ ‫وو� �ض��ع خ��ال��د ع�ج��ب ال�ساملية‬ ‫جم ��ددا يف امل�ق��دم��ة (‪ )32‬ق�ب��ل ان‬ ‫يخطف الربازيلي رودريغو التعادل‬ ‫للن�صر (‪.)4+90‬‬ ‫وبقي الن�صر رابعا بر�صيد ‪21‬‬ ‫نقطة فيما ب�ق��ي ال�ساملية �ساد�سا‬ ‫بـ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف ال�ق���س�م�ين االول �ي ��ن‪ ،‬ف��از‬ ‫الن�صر ‪ 2-4‬وتعادال �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ال� �ع ��رب ��ي ت �غ �ل��ب ع�ل��ى‬ ‫ال���ص�ل�ي�ب�خ��ات ‪� �-2‬ص �ف��ر يف اف�ت�ت��اح‬ ‫املرحلة اخلمي�س املا�ضي‪.‬‬ ‫و�سجل احمد الر�شيدي (‪)36‬‬ ‫وال �� �س �ن �غ��ايل م��رت���ض��ى ف ��ال (‪)48‬‬ ‫ال�ه��دف�ين ل�يرف��ع ال�ع��رب��ي ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 30‬نقطة يف املركز الثالث‪ ،‬فيما‬ ‫بقي ال�صليبخات يف املركز الثامن‬ ‫االخري بر�صيد ‪ 15‬نقطة‪.‬‬ ‫وتعترب امل �ب��اراة خ�ير ا�ستعداد‬ ‫ل �ل �ع��رب��ي ق �ب��ل ل �ق��ائ��ه وم���ض�ي�ف��ه‬ ‫الرجاء البي�ضاوي املغربي يف اياب‬ ‫ال ��دور ن�صف النهائي م��ن بطولة‬ ‫ك�أ�س االحتاد العربي (‪ 1-1‬ذهابا)‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ف��ري �ق��ان ت �ع��ادال ‪1-1‬‬ ‫يف الق�سم االول‪ ،‬فيما ف��از العربي‬ ‫‪�-3‬صفر يف الق�سم الثاين‪.‬‬

‫فريق الكويت بطل الدوري الكويتي ملو�سم ‪2013‬‬

‫الدوري اإلماراتي‬

‫العني يبتعد إىل الصدارة‬ ‫دبي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ابتعد العني املت�صدر بفارق ‪ 11‬نقطة عن‬ ‫اق��رب مطارديه‪ ،‬وخطا خطوة ا�ضافية نحو‬ ‫االح�ت�ف��اظ على لقبه بعد ف��وزه على �ضيفه‬ ‫ال�شباب ‪� 1-2‬أول من �أم�س اجلمعة يف افتتاح‬ ‫املرحلة الع�شرين من الدوري االماراتي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫و�سجل اال�سرتايل اليك�س برو�سكي (‪77‬‬ ‫من ركلة ج��زاء) ويو�سف مو�سى (‪ )81‬هديف‬ ‫العني‪ ،‬والربازيلي لوي�س هرنيكي (‪ )49‬هدف‬ ‫ال�شباب‪.‬‬ ‫ورفع العني ر�صيده اىل ‪ 49‬نقطة ليعزز‬ ‫�صدارته‪ ،‬م�ستغال �سقوط مطارده املبا�شر بني‬ ‫يا�س ام��ام الن�صر ‪ 2-1‬ال�سبت اي�ضا‪ ،‬يف حني‬ ‫ت��راج��ع ال�شباب اىل امل��رك��ز ال���س��اد���س ول��ه ‪30‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وع��ان��ى العني ال��ذي افتقد خ��دم��ات اب��رز‬ ‫الع�ب�ي��ه ال �غ��اين ا� �س��ام��واه ج �ي��ان وع �م��ر عبد‬ ‫الرحمن ب�سبب اال�صابة كثريا قبل ان يحقق‬ ‫الفوز ال�صعب‪ ،‬وهو وجد نف�سه مت�أخرا بهدف‬ ‫هرنيكي ال��ذي ا�ستلم عر�ضية م��ن مواطنه‬ ‫جوزيل �سياو وو�ضع الكرة يف مرمى احلار�س‬ ‫داوود �سليمان (‪.)49‬‬ ‫وتغريت االمور كليا ل�صالح العني بعدما‬ ‫مل�س مدافع ال�شباب عي�سى حممد الكرة بيده‬ ‫ل�يرف��ع احل�ك��م يف وج�ه��ه ال�ب�ط��اق��ة احل �م��راء‪،‬‬ ‫ويحت�سب ركلة جزاء �سددها برو�سكي بنجاح‬ ‫(‪.)77‬‬ ‫وا�ستغل العني النق�ص العددي يف �صفوف‬ ‫ال���ش�ب��اب لي�سجل ه��دف ال �ف��وز ال���ص�ع��ب بعد‬ ‫مت��ري��رة م��ن ب��رو��س�ك��ي اىل امل �ه��اج��م ال���ش��اب‬ ‫ي��و��س��ف م��و��س��ى ال ��ذي ��س��دد ال �ك��رة يف امل��رم��ى‬

‫(‪.)81‬‬ ‫وق��دم الن�صر خدمة جليلة للعني بفوزه‬ ‫على �ضيفه بني يا�س الثاين بهدفني لهالل‬ ‫�سعيد (‪ )39‬وال�ي��اب��اين تاكايوكي مورميوتو‬ ‫(‪ ،)58‬مقابل هدف لنواف مبارك (‪.)60‬‬ ‫وتوقف ر�صيد بني يا�س عند ‪ 38‬نقطة‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 32‬نقطة للن�صر ال��ذي تقدم للمركز‬ ‫اخلام�س‪.‬‬ ‫وحقق الو�صل ف��وزا مثريا على م�ضيفه‬ ‫اجل ��زي ��رة ب �ث�لاث��ة اه � ��داف خل�ل�ي�ف��ة ع �ب��داهلل‬ ‫(‪ )21‬وال � �ك ��ام �ي�روين اك �ي �ل��ي امي ��ان ��ا (‪)49‬‬ ‫واالوروغوياين اميليانو الفارو (‪ 80‬من ركلة‬ ‫ج��زاء)‪ ،‬مقابل هدفني لالرجنتيني ماتيا�س‬ ‫دي�ل�غ��ادو (‪ )3‬وال�برازي �ل��ي ل��وي��ز فرناندينيو‬ ‫(‪.)37‬‬ ‫وف� ��� �ش ��ل اجل � ��زي � ��رة يف حت �ق �ي ��ق ال� �ف ��وز‬ ‫ل�ل�م�ب��اراة ال�ث��ال�ث��ة ع�ل��ى ال �ت��وايل حت��ت ق�ي��ادة‬ ‫مدربه اال�سباين لوي�س ميا ال��ذي حل بديال‬ ‫للربازيلي باولو بوناميغو‪ ،‬ليتوقف ر�صيده‬ ‫يف املركز الرابع عند ‪ 35‬نقطة ويفقد فر�صة‬ ‫املناف�سة على اللقب‪ ،‬فيما بقي الو�صل تا�سعا‬ ‫وله ‪ 23‬نقطة‪.‬‬ ‫وزاد ال�ظ�ف��رة م��ن �صعوبة مهمة �ضيفه‬ ‫االحت��اد كلباء بالبقاء يف الدرجة االوىل بعد‬ ‫ف��وزه عليه ب�ه��دف �سجله ال�سنغايل ماكيتي‬ ‫ديوب يف الدقيقة ‪.62‬‬ ‫ورفع الظفرة ر�صيده اىل ‪ 24‬نقطة وبقي‬ ‫ثامنا‪ ،‬يف حني توقف ر�صيد االحت��اد كلباء يف‬ ‫املركز االخري عند ‪ 10‬نقاط‪.‬‬

‫الهالل يضيق الخناق على الفتح يف الدوري السعودي‬

‫الريا�ض‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫على هجر‪.‬‬ ‫وتغلب ال�شباب الثالث على �ضيفه التعاوان بهدفني‬ ‫لالرجنتيني �سيبا�ستيان تيغايل (‪ )16‬و�سياف البي�شي‬ ‫(‪ ،)69‬مقابل ه��دف ملحمد الرا�شد (‪ ،)73‬رافعا ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 47‬نقطة‪.‬‬ ‫واكتفى الن�صر اخلام�س بالتعادل مع م�ضيفه جنران‬ ‫بهدف خلالد الزيلعي (‪ ،)67‬مقابل هدف حلمزة الدردور‬ ‫(‪ )84‬يف لقاء خا�ضه ال�ضيوف بع�شرة العبني بعد طرد‬ ‫البحريني حممد ح�سني (‪.)64‬‬ ‫وف��از ال�شعلة على م�ضيفه االتفاق بهدفني ليحيى‬ ‫كعبي (‪ )39‬وامل��ايل مامادو (‪ ،)81‬رافعا ر�صيده اىل ‪24‬‬ ‫نقطة يف املركز العا�شر‪ ،‬مقابل ‪ 34‬نقطة ملناف�سه يف املركز‬

‫ال�ساد�س‪.‬‬ ‫وبات الوحدة قريبا جدا من الهبوط للدرجة االوىل‬ ‫وذلك بعد خ�سارته امام �ضيفه الفي�صلي ‪.2-1‬‬ ‫و��س�ج��ل للفي�صلي ب ��در اخل��را� �ش��ي (‪ )43‬وع �ب��داهلل‬ ‫املطريي (‪ ،)3+ 90‬بينما �سجل للوحدة الفل�سطيني احمد‬ ‫ال�شربيني (‪.)16‬‬ ‫وارت �ف��ع ر��ص�ي��د الفي�صلي اىل ‪ 21‬نقطة يف امل��رك��ز‬ ‫ال�ع��ا��ش��ر بينما ب�ق��ى ال��وح��دة ع�ن��د ن�ق��اط��ه ال �ـ‪ 7‬يف امل��رك��ز‬ ‫االخري‪.‬‬

‫(‪ 1958‬و‪ )1962‬وم��رة كمدرب (‪ )1970‬بجروح يف عينه‬ ‫ريو دي جانريو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اليمنى‪ ،‬لكنه جنا من �إ�صابات خطرة بح�سب م�صدر‬ ‫تع ّر�ض مدرب منتخب الربازيل ال�سابق لكرة القدم داخ� ��ل ال�ع��ائ�ل��ة � �ص � ّرح ل�صحيفة "الن�س �سبورت�س"‬ ‫ماريو زاغالو‪ ،‬البالغ ‪ 81‬عاما‪ ،‬حلادث �سري يف مدينة ريو اليومية‪.‬‬ ‫وت ��ردد �أنّ زاغ��ال��و ال ��ذي �أ� �ش��رف ع�ل��ى امل�ن�ت�خ��ب يف‬ ‫دي جانريو‪ ،‬بح�سب ما ذكرت ال�شرطة املحلية‪.‬‬ ‫و�أ�صيب زاغالو الفائز بك�أ�س العامل مرتني كالعب مونديال ‪ ،1998‬فقد ال�سيطرة على �سيارته التي �صدمت‬

‫دعامة يف غرب مدينة ريو دي جانريو نقل على �إثرها‬ ‫�إىل امل�ست�شفى قبل �أن يعود �إىل منزله يف وقت الحق‪.‬‬ ‫وعمل "الذئب القدمي" م�ساعدا �أي�ضا لكارلو�س‬ ‫الربتو باريرا عندما أ�ح��رزت الربازيل لقبها الرابع يف‬ ‫ك�أ�س العامل ‪ 1994‬يف الواليات املتحدة‪.‬‬

‫�ضيق الهالل اخلناق على الفتح املت�صدر بفوزه على‬ ‫�ضيفه االحت ��اد ‪� 2-4‬أول م��ن �أم����س اجلمعة يف املرحلة‬ ‫الثالثة والع�شرين من الدوري ال�سعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل ن��واف العابد (‪ 12‬و‪ )58‬وع�ب��د اهلل ال��زوري‬ ‫(‪ )65‬ويا�سر القحطاين (‪ )68‬اه��داف ال�ه�لال‪ ،‬و�سعود‬ ‫كريري (‪ )30‬وفهد املولد (‪ )54‬هديف االحتاد الذي اكمل‬ ‫اللقاء يف ثوانيه االخرية بع�شرة العبني بعد طرد مدافعه‬ ‫ابراهيم هزازي‪.‬‬ ‫ورفع الهالل ر�صيده اىل ‪ 51‬نقطة يف املركز الثاين‬ ‫بفارق اربع نقاط عن الفتح الذي يحل غدا ال�سبت �ضيفا‬

‫حادث سري ملدرب الربازيل السابق زاغالو‬

‫انشيلوتي‪" :‬ال مانع من تلقي النصائح من مورينيو"‬ ‫باري�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب‪).‬‬ ‫ب��اري ����س (ف��رن���س��ا) ‪( 2013-3-30‬ا ف ب) ‪-‬اع�ت�بر‬ ‫االي�ط��ايل ك��ارل��و ان�شيلوتي م��درب باري�س �سان جرمان‬ ‫ال�ف��رن���س��ي ان ال م��ان��ع ل��دي��ه م��ن ت�ل�ق��ي ال�ن���ص��ائ��ح من‬ ‫الربتغايل جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد اال�سباين‬ ‫حول غرميه بر�شلونة قبل لقاء االخري مع �سان جرمان‬ ‫الثالثاء املقبل يف ذهاب الدور ربع النهائي من م�سابقة‬ ‫دوري ابطال اوروبا لكرة القدم‪.‬‬

‫وق ��ال ان�شيلوتي ال ��ذي ق��اد ف��ري�ق��ه اىل ف��وز �صعب‬ ‫ام�س اجلمعة على �ضيفه مونبلييه حامل اللقب ‪�-1‬صفر‬ ‫يف افتتاح املرحلة الثالثني من ال��دوري الفرن�سي‪" :‬اذا‬ ‫اراد اعطاءنا الن�صائح �ساخذها بكل �سرور‪ .‬لقد فاز غالبا‬ ‫على بر�شلونة‪ ،‬لكنه مل يعطني اي �شيء‪ .‬ال ادري اذا كان‬ ‫�سيقوم بذلك‪ .‬يبقى امامه اربعة ايام"‪.‬‬ ‫وج��اء رد ان�شيلوتي بعد تقرير �صحايف حت��دث عن‬ ‫منح مورينيو ل�سان جرمان �شرائط فيديو جمهزة حول‬ ‫نقاط ال�ضعف يف الفريق الكاتالوين‪.‬‬

‫م��ن جهة اخ��رى‪� ،‬سيكون الع��ب الو�سط الربازيلي‬ ‫ل��وك��ا���س ج��اه��زا مل �ب��اراة ال�ث�لاث��اء بعد غيابه ع��ن م�ب��اراة‬ ‫مونبلييه ملعاناته من ا�صابة يف كاحله‪.‬‬ ‫وق ��ال ان�شيلوتي‪" :‬بالن�سبة ل�ل��وك��ا���س ق��ررن��ا ع��دم‬ ‫املخاطرة به‪ .‬مل ي�صبح جاهزا ‪ %100‬لكنه �سيكون معنا‬ ‫الثالثاء"‪ ،‬ام ��ا بالن�سبة ل�لاي�ط��ايل ت�ي��اغ��و م��وت��ا ف��ان‬ ‫"الفحو�صات ال�ت��ي اج��راه��ا ك��ان��ت جيدة" وذل��ك بعد‬ ‫اع�لان��ه اول م��ن ام ����س اخل�م�ي����س ب ��ان الع ��ب بر�شلونة‬ ‫ال�سابق �سيغيب عن مباراة الثالثاء‪.‬‬

‫دورة ميامي لكرة المضرب‬

‫موراي وفرير بصعوبة إىل النهائي‬ ‫ميامي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الربيطاين �أندي موراي على بعد خطوة من اللقب‬

‫قلب الربيطاين اندي موراي‬ ‫امل�صنف ث��ان�ي��ا‪ ،‬واال��س�ب��اين دافيد‬ ‫ف�ي�رر امل���ص�ن��ف ث��ال �ث��ا‪ ،‬ت� أ�خ��ره�م��ا‬ ‫مب �ج �م��وع��ة وت � ��أه �ل�ا اىل ن�ه��ائ��ي‬ ‫دورة ميامي االمريكية الدولية‬ ‫امل�خ�ت�ل�ط��ة ل �ك��رة امل �� �ض��رب‪ ،‬ث��اين‬ ‫دورات االل � � ��ف ن �ق �ط��ة ال �ب��ال �غ��ة‬ ‫جوائزها ‪5‬ر‪ 8‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وتغلب م��وراي على الفرن�سي‬ ‫ري�شار غا�سكيه الثامن ‪)7-3( 7-6‬‬ ‫و‪ 1-6‬و‪ ،2-6‬وف�ي�رر على االمل��اين‬ ‫ت��وم��ي ه��ا���س اخل��ام����س ع�شر ‪6-4‬‬ ‫و‪ 2-6‬و‪ 3-6‬يف ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫وق � � ��ال م� � � ��وراي (‪ 25‬ع ��ام ��ا)‬ ‫و� �ص �ي��ف ال �ن �� �س �خ��ة االخ� �ي��رة بعد‬ ‫ب �ل��وغ��ه ال �ن �ه��ائ��ي ال �ث ��ال ��ث ل ��ه يف‬ ‫م �ي��ام��ي‪" :‬كان مي �ك��ن ان ار� �س��ل‬ ‫ب �ط��ري �ق��ة اف �� �ض��ل يف امل �ج �م��وع��ة‬ ‫االوىل ل�ك��ن مل اف �ع��ل ذل ��ك‪ .‬ك��ان‬ ‫ردي اق ��وى الح�ق��ا وم��ن ال��وا��ض��ح‬ ‫ان��ه عانى بتحركاته يف املجموعة‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة‪�� ..‬ض��رب��ت ‪ 20‬ك��رة راب�ح��ة‬

‫يف امل�ج�م��وع��ة االوىل وخ���س��رت�ه��ا‪،‬‬ ‫فقررت ان اقل�ص من عدد اخطائي‬ ‫املبا�شرة"‪.‬‬ ‫وهذه املرة االوىل التي يخ�سر‬ ‫فيها م ��وراي‪ ،‬ح��ام��ل ل�ق��ب ‪،2009‬‬ ‫جمموعة يف الدورة احلالية‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ب �ل��غ ف�ي��رر (‪30‬‬ ‫عاما) نهائي ميامي للمرة االوىل‬ ‫يف م�سريته من ا�صل ‪ 11‬م�شاركة‪.‬‬ ‫وح �ق��ق ف �ي�رر ب ��داي ��ة م��و��س��م‬ ‫م�ث��ال �ي��ة ب�ت�ت��وي�ج��ه ب�ل�ق��ب دورت ��ي‬ ‫اوكالند وبوينو�س اير�س وبلوغه‬ ‫دور االرب� �ع ��ة ل�ب�ط��ول��ة ا��س�ترال�ي��ا‬ ‫املفتوحة ودورة ال��دوح��ة ونهائي‬ ‫دورة اك��اب��ول�ك��و املك�سيكية عندما‬ ‫مني بخ�سارة مذلة ام��ام مواطنه‬ ‫العائد من اال�صابة رافايل نادال‬ ‫(��ص�ف��ر‪ 6-‬و‪ ،)6-2‬قبل ان يخرج‬ ‫قبل ا�سبوعني م��ن ال ��دور الثاين‬ ‫لدورة انديان ويلز‪.‬‬ ‫وق��ال ف�يرر (‪ 31‬ع��ام��ا) ال��ذي‬ ‫اق�صى املخ�صرم ها�س (‪ 35‬عاما)‬ ‫�صاحب املفاج�أة الكربى باخراجه‬ ‫ال �� �ص��رب��ي ن ��وف ��اك دي��وك��وف�ي�ت����ش‬

‫امل���ص�ن��ف اول ع��امل �ي��ا‪" :‬انا �سعيد‬ ‫لبلوغي النهائي‪� .‬س�أقوم بكل ما يف‬ ‫و�سعي للفوز االحد"‪.‬‬ ‫و� �س �ي �� �ص �ع��د ه ��ا� ��س‪� � ،‬ص��اح��ب‬ ‫املركز ‪ 145‬عامليا قبل �سنة ب�سبب‬ ‫خ���ض��وع��ه جل��راح��ة يف ورك� ��ه‪ ،‬اىل‬ ‫الئحة الـ‪ 15‬االوائل اليوم االثنني‬ ‫الول مرة يف ‪ 5‬اعوام‪.‬‬ ‫وه � � ��ذا ال� �ن� �ه ��ائ ��ي اخل ��ام �� ��س‬ ‫ل �ف�يرر يف دورات امل��ا� �س�ترز (ت��وج‬ ‫بلقب واح��د العام املا�ضي يف دورة‬ ‫باري�س)‪.‬‬ ‫وف� � ��از م� � � ��وراي‪ ،‬ال�ب�ري �ط��اين‬ ‫ال��وح �ي��د امل �ت ��وج يف م �ي��ام��ي‪ ،‬يف ‪6‬‬ ‫مواجهات من ا�صل ‪ 11‬على فرير‪،‬‬ ‫و‪ 5‬من املواجهات ال�سبع االخرية‬ ‫بينهما‪ .‬وتغلب ف�يرر م��رة واح��دة‬ ‫على موراي على ارا�ض غري ترابية‬ ‫يف بطولة املا�سرتز عام ‪.2011‬‬ ‫وقال موراي‪�" :‬ستكون مباراة‬ ‫�صعبة‪ ،‬ه��و مناف�س رائ��ع‪ .‬نتمرن‬ ‫كثريا مع بع�ض لذا نعرف مكامن‬ ‫لعبنا‪ ،‬و�ست�شهدر امل �ب��اراة الكثري‬ ‫من املبادالت الطويلة"‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫يوفنتو�س يهزم انرت ميالن يف عقر داره يف �إيطاليا‬

‫فوز جديد ملانشسرت يونايتد يف انكلرتا‬ ‫عوا�صم‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق مان�ش�سرت يونايتد املت�صدر ف��وزا جديدا‬ ‫عندما تغلب ب�صعوبة على م�ضيفه �سندرالند ‪�-1‬صفر‬ ‫�أم�س ال�سبت يف افتتاح املرحلة احلادية والثالثني من‬ ‫الدوري االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ع �ل��ى م �ل �ع��ب "�ستاديوم اوف اليت"‪ ،‬ا� �ش��رك‬ ‫اال�سكتلندي اليك�س ف�يرغ��و��س��ون م��درب مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد ت�شكيلة �شبه مثالية خلت من بع�ض العنا�صر‬ ‫املهمة مثل واين روين وداين ويلبيك وطوم كليفريل‬ ‫وااله � ��م امل ��داف ��ع ال�ف��رن���س��ي ب��ات��ري ����س اي �ف��را الدخ ��ار‬ ‫جهودهم للمباراة امل�ع��ادة مع ت�شل�سي االثنني يف ربع‬ ‫نهائي ك�أ�س انكلرتا بعد ان تعادال يف اللقاء ال�سابق‬ ‫‪.2-2‬‬ ‫وامام ‪ 43760‬متفرجا‪ ،‬افتتح مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫امل�سيطر ميدانيا الت�سجيل بعدما ه��رب الهولندي‬ ‫روب��ن ف��ان بري�سي يف اجلهة الي�سرى وراوغ مدافعا‪،‬‬ ‫و� �س��دد ب�ق��وة ح ��اول تيتو�س ب��رام�ب��ل اب�ع��اده��ا بركبته‬ ‫اليمنى‪ ،‬فتحولت خ�ط��أ اىل م��رم��ى فريقه (‪ )26‬هو‬ ‫الـ‪ 70‬لفريق "ال�شياطني االحمر" �صاحب اف�ضل خط‬ ‫هجوم يف البطولة‪.‬‬ ‫ووا�صل مان�ش�سرت يونايتد تفوقه على االر���ض‪،‬‬ ‫وا�ضطر مدريه اال�سكتلندي اليك�س فريغو�سون اىل‬ ‫اجراء تغيري ا�ضطراري‪ ،‬ف�أدخل جوناثان ايفانز بدل‬ ‫املدافع الربازيلي رافائيل امل�صاب (‪.)32‬‬ ‫كاد الفريق الزائر ي�ضيف الهدف الثاين بعد لعبة‬ ‫م�شرتكة بني الياباين �شينجي كاغاوا وا�شلي يونيغ‬ ‫ثم بينية رائعة اىل الربازيلي اندر�سون قرب املرمى‬ ‫فتدخل برامبل واب�ع��د اخل�ط��ر (‪ ،)34‬وت�سديدة من‬ ‫فان بري�سي �سيطر عليها حار�س �سندرالند البلجيكي‬ ‫��س�ي�م��ون مينيوليه (‪ ،)39‬واب �ع��د االخ�ي�ر ك��رة قوية‬ ‫مركزة لفان بري�سي من ركلة حرة (‪.)42‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬اختلف اداء �سندرالند نحو‬ ‫االف�ضل و�ضغط على منطقة �ضيفه يف حماولة للعودة‬ ‫بالنتيجة‪ ،‬وتكثفت هجماته دون ان يتمكن العبوه من‬ ‫زيارة �شباك اال�سباين دافيد دي خيا التي بقية عذراء‬ ‫للمباراة ال�ساد�سة على التوايل‪.‬‬ ‫يف امل �ق ��اب ��ل‪ ،‬اخ �ت �ف��ى مت��ام��ا ف� ��ان ب�ير� �س��ي حتى‬ ‫الدقيقة ‪ 81‬عندما �سدد الهولندي االخ��ر الك�سندر‬ ‫بوترن كرة مركزة ت�صدى لها مينيوليه‪ ،‬وحولها اىل‬ ‫ركنية كاد ال�صربي نيمانيا فيديت�ش يعزز منها بر�أ�سية‬ ‫انحرفت قليال عن القائم االي�سر‪ ،‬و�سنحت ملان�ش�سرت‬ ‫فر�صة اخرى يف الوقت بدل ال�ضائع من كرة خلفية مل‬ ‫جتد من يتابعها‪ ،‬وا�ضاع فان بري�سي فر�صة ال تهدر‬ ‫من انفراد تام‪ ،‬لكنه �سدد يف احلار�س (‪.)6+90‬‬ ‫وح� �ق ��ق م��ان �� �ش �� �س�تر ي��ون��اي �ت��د ف � ��وزه اخل��ام ����س‬ ‫والع�شرين مقابل تعادلني و‪ 3‬ه��زائ��م‪ ،‬فاقرتب اكرث‬ ‫من ا�ستعادة اللقب بعد ان رفع ر�صيده اىل ‪ 77‬نقطة‬ ‫يف �صدارة الرتتيب‪.‬‬ ‫الدوري الإيطايل‬ ‫ف ��از ي��وف �ن �ت��و���س امل �ت �� �ص��در وح ��ام ��ل ال �ل �ق��ب على‬ ‫انرت ميالن يف عقر داره ‪ 1-2‬فانفرد الت�سيو باملركز‬ ‫اخلام�س اثر فوزه على �ضيفه كاتانيا بالنتيجة ذاتها‬ ‫�أم�س ال�سبت يف املرحلة الثالثني من الدوري االيطايل‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل على ملعب جوزيبي مياتزا‪ ،‬رد‬ ‫فريق "ال�سيدة العجوز" ال�صاع �صاعني النرت ميالن‬ ‫الذي كان هزمه يف بيته يف تورينو ‪ 1-3‬ذهابا‪.‬‬ ‫وك ��ان ي��وف�ن�ت��و���س ال �ط��رف االف���ض��ل يف ال�ب��داي��ة‪،‬‬ ‫رغم غياب حمرك خط الو�سط املونتينيغري مريكو‬

‫فو�سينيت�ش ال�صابته باالنفلونزا‪ ،‬وحا�صر م�ضيفه‬ ‫يف منطقته وتكررت الت�سديدات‪ ،‬واهتزت ال�شباك يف‬ ‫وق��ت مبكر بعد متريرة من الغاين ك��وادوو ا�سامواه‬ ‫اىل فابيو كوالياريال ال��ذي اطلقها بيمناه من خارج‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة ا��س�ت�ق��رت يف اع�ل��ى ال��زاوي��ة ال�ي���س��رى ملرمى‬ ‫احلار�س ال�سلوفيني �سمري هاندانوفيت�ش (‪.)3‬‬ ‫ويف ال�شوط ال�ث��اين‪ ،‬جن��ح ان�تر ميالن يف ادراك‬ ‫التعادل اثر متريرة رائعة من كا�سانو اىل االمام تقدم‬ ‫اليها االرجنتيني رودريغو باال�سيو من اخللف من بني‬ ‫‪ 5‬مدافعني وواجه جانلويجي بوفون وار�سلها ار�ضية‬ ‫يف قلب املرمى (‪.)54‬‬ ‫وج��اء رد يوفنتو�س �سريعا بعد ان ر��س��م فيدال‬ ‫الهجمة وم��رر ك��رة اىل كوالياريلي ال��ذي اعادها من‬ ‫على خط امللعب اىل ماتري املندفع تابعها من نحو‬ ‫مرتين يف ال�شباك هدف التقدم الثاين (‪.)60‬‬ ‫وان �ف��رد الت�سيو ال�ساعي اىل ال �ع��ودة ب�ين اندية‬ ‫ال �� �ص��دارة ب��امل��رك��ز اخل��ام����س اث��ر ف ��وزه ع�ل��ى م�ط��ارده‬ ‫ال�سابق و�ضيفه كاتانيا ‪ 1-2‬على امللعب االومل�ب��ي يف‬ ‫روما‪.‬‬ ‫وتقدم ال�ضيوف بهدفهم عن طريق االرجنتيني‬ ‫م��اري��ان��و اي��زك��و بت�سديدة ي�سارية م��ن داخ��ل املنطقة‬ ‫انهاها يف اعلى الزاوية الي�سرى (‪.)50‬‬ ‫ويف الدقيقة االخ�ه�يرة‪ ،‬اثمر �ضغط يوفنتو�س‬ ‫هدف التعادل بعدما حاول املدافع نيكوال الغروتايل‬ ‫ابعاد كرة فحولها خط�أ يف مرمى فريقه (‪.)79‬‬

‫وح�صل الربازيلي هونوراتو ايدر�سون على ركلة‬ ‫ج ��زاء اث��ر خما�شنته م��ن ج��وزي�ب��ي بيلوت�شي نفذها‬ ‫بنجاح انطونيو كوندريفا هدفا ثانيا ال�صحاب االر�ض‬ ‫(‪.)81‬‬ ‫وارتفع ر�صيد الت�سيو اىل ‪ 50‬نقطة زو�صار على‬ ‫بعد نقطة واح��دة من فيورنتينا ال��راب��ع ال��ذي �سقط‬ ‫امام م�ضيفه كالياري ‪ 2-1‬على ملعب "اي�س ارينا�س"‪.‬‬ ‫واح��رج ك��ال�ي��اري �ضيفه بهدف مبكر اث��ر ركنية‬ ‫ومتريرة ر�أ�سية من ال�سويدي البني ايكدال ومتابعة‬ ‫من الت�شيلي ماوري�سيو بينيا يف �شباك ميكايل اغاتزي‬ ‫(‪.)11‬‬ ‫وع��زز بينيا ت�ق��دم ا�صحاب االر� ��ض بعد ح�صول‬ ‫زم�ي�ل��ه م��ارك��و ��س��و ع�ل��ى رك�ل��ة ج ��زاء اث��ر عرقلته من‬ ‫الكولومبي خوان غيريمو كواردادو (‪.)39‬‬ ‫وقل�ص ك ��واردادو ال�ف��ارق م�ستفيدا م��ن متريرة‬ ‫مانويل با�سكوال (‪.)73‬‬ ‫وابتعد الت�سيو اي�ضا بفارق ‪ 3‬نقاط عن �شريكيه‬ ‫ال�سابقني انرت ميالن وروم��ا الذي �سقط ب��دوره امام‬ ‫م�ضيفه بالريمو �صفر‪ 2-‬على ملعب رينت�سو باربريا‪.‬‬ ‫وف ��اج� � أ� ب��ال�يرم��و ف��ري��ق ال�ع��ا��ص�م��ة ب�ه��دف�ي��ه يف‬ ‫ال�شوط االول ج��اء اولهما بقدم ال�سلوفيني يوزيب‬ ‫ايلي�سيت�ش م�ستفيدا من متريرة فابريت�سيو ميكويل‬ ‫(‪ ،)21‬والثاين عن طريق ميكويل نف�سه بعد عر�ضية‬ ‫من ايلي�سيت�ش الذي رد له الدين (‪.)35‬‬ ‫وعلى ملعب اينيو تارديني‪ ،‬حقق بارما فوزا كبريا‬

‫على �ضيفه بي�سكارا الوافد اجلديد بثالثية بي�ضاء‪.‬‬ ‫ومتكن بارما من افتتاح الت�سجيل يف وقت مبكر‬ ‫عندما نفذ اليوناين �سوترييو�س نيني�س ركلة ركنية‬ ‫ت��اب�ع�ه��ا امل��داف��ع ال�ف��رن���س��ي م��ن ا� �ص��ل ت��ون���س��ي ي��وه��ان‬ ‫بنعلوان بر�أ�سه يف ال�شباك (‪.)18‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬تقدم بارما من ركنية ثانية‬ ‫ومتابعة من املدافع االخر االرجنتيني غابرييل باليتا‬ ‫يف ال�شباك (‪ ،)52‬وقطع الربازيلي ام��اوري الطريق‬ ‫ام��ام ا��ص�ح��اب االر� ��ض بت�سجيله ال�ه��دف ال�ث��ال��ث من‬ ‫داخل املنطقة اير متريرة من ماركو ماركيوين (‪.)65‬‬ ‫وعلى ملعب كومونايل لويجي فرياري�س‪ ،‬تعادل‬ ‫جنوى مع �ضيفه �سيينا ‪.2-2‬‬ ‫واح�سن جنوى وف��ادة �ضيفه بهدف مبكر �سجله‬ ‫ماركو بورييلو من ركلة حرة ناجحة (‪.)6‬‬ ‫ورف�ض �سيينا ان ينتهي ال�شوط االول واخلروج‬ ‫مهزوما‪ ،‬وادرك التعادل بوا�سطة ال�سوي�سري اينو�سان‬ ‫امي �ي �غ��ارا ب�ع��د رك�ن�ي��ة ومت��ري��رة ر�أ� �س �ي��ة م��ن ما�سيمو‬ ‫بات�شي (‪.)43‬‬ ‫وتقدم ال�ضيف يف ال�شوط الثاين من ركلة جزاء‬ ‫ت�سبب بها ت�شيزاري بوفو با�سقاطه الي�سيو �سي�ستو‬ ‫نفذها الي�ساندرو روزينا (‪.)52‬‬ ‫ورد جنوى بالتعادل بوا�سطة بو�سكو يانكوفيت�ش‬ ‫الذي ا�ستثمر متريرة من ت�شريو اميوبيلي (‪.)71‬‬ ‫وتعادل �سلبا اودينيزي مع بولونيا‪ ،‬واتاالنتا مع‬ ‫�سمبدوريا‪.‬‬

‫املوسم الجديد ‪ 2014-2013‬يبدأ يوم ‪ 12‬تموز‬ ‫بقمة كأس الكؤوس‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�سبت جلنة امل�سابقات باحتاد كرة القدم خالل اجلل�سة التي عقدت �أم�س ال�سبت‬ ‫ّ‬ ‫برئا�سة د‪.‬فايز �أبو عري�ضة �إىل جمل�س الهيئة التنفيذية �أجندة املو�سم اجلديد ‪-2013‬‬ ‫‪ ،2014‬والتي جاءت وفق التايل‪:‬‬ ‫• حتديد فرتة القيد والتحرير الرئي�سية الأوىل من ‪ 6/20‬ولغاية ‪.2013/8/8‬‬ ‫• حتديد فرتة القيد والتحرير الرئي�سية الثانية من ‪ 2013/12/29‬ولغاية‬ ‫‪.2014/1/15‬‬ ‫• انطالق املو�سم الكروي ‪ 2014/2013‬مبباراة ك�أ�س الك�ؤو�س – املنا�صري يوم‬ ‫‪.2013/7/12‬‬ ‫• ان�ط�لاق بطولة ك� أ����س الأردن – املنا�صري بتاريخ ‪ ،2013/7/18‬مب�شاركة‬ ‫�أندية املحرتفني‪ ،‬بحيث تق�سم هذه الأندية �إىل جمموعتني وتقام مباريات الدور‬ ‫الأول بنظام ال��دوري املجز�أ من مرحلة واح��دة ويت�أهل �أول وثاين كل جمموعة �إىل‬ ‫ال��دور ن�صف النهائي وال��ذي �سيقام بلقاء �أول املجموعة الأوىل مع ث��اين املجموعة‬ ‫الثانية‪ ،‬و�أول املجموعة الثانية مع ثاين املجموعة الأوىل‪ ،‬لتقام املباراة النهائية بلقاء‬ ‫الفريقني الفائزين‪.‬‬ ‫• ان�ط�لاق مرحلة ال��ذه��اب م��ن بطولة دوري املنا�صري للمحرتفني بتاريخ‬ ‫‪ 2013/9/12‬ومرحلة الإياب بتاريخ ‪.2014/1/16‬‬ ‫• انطالق دوري الدرجة الأوىل بتاريخ ‪.2013/9/16‬‬ ‫• انطالق دوري الدرجة الثالثة خالل �شهر �شباط من مو�سم ‪.2014/2013‬‬ ‫• انطالق بطولة الدرجة الثانية خالل �شهر �آذار من مو�سم ‪.2014/2013‬‬

‫الدوري األمريكي للمحترفين‬

‫ميامي يضمن صدارة املنطقة الشرقية‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع ��و� ��ض م �ي ��ام ��ي ه �ي ��ت ح ��ام ��ل ال �ل �ق��ب‬ ‫خ���س��ارت��ه االخ�ي�رة ام ��ام �شيكاغو ب��ول��ز بعد‬ ‫‪ 27‬انت�صارا متتاليا‪ ،‬و�ضمن �صدارة املنطقة‬ ‫ال�شرقية بتغلبه على م�ضيفه نيو اورليانز‬ ‫هورنت�س ‪� 89-108‬أول من �أم�س اجلمعة يف‬ ‫دوري كرة ال�سلة االمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫وزرع ل��وب��رون جامي�س ‪ 7‬ث�لاث�ي��ات من‬ ‫‪ 10‬حماوالت يف طريقه اىل قيادة هيت نحو‬ ‫ل�ق��ب ال�شرقية ع�ل��ى ملعب "نيو اورل�ي��ان��ز‬ ‫ارينا" امام ‪ 18647‬متفرجا‪.‬‬ ‫و�سجل جامي�س ‪ 36‬نقطة وا�ضاف زميله‬ ‫دواي��ن واي��د ‪ 17‬نقطة و‪ 9‬متريرات حا�سمة‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ك ��ان ال �ب��دي��ل راي ��ن ان��در� �س��ون اف�ضل‬ ‫م�سجل لدى اخلا�سر مع ‪ 20‬نقطة‪.‬‬ ‫ورف��ع هيت ر�صيده اىل ‪ 57‬ف��وزا مقابل‬ ‫‪ 15‬خ�سارة بفارق كبري عن نيويورك نيك�س‬ ‫ال�ث��اين (‪ )26-45‬ال��ذي حقق ف��وزه ال�سابع‬ ‫على ال�ت��وايل على ح�ساب �ضيفه ت�شارلوت‬ ‫بوبكات�س ‪ 102-111‬ع��ل ملعب "مادي�سون‬ ‫�سكوير غاردن" امام ‪ 19033‬متفرجا‪.‬‬ ‫وب��رز يف �صفوف ال�ف��ائ��ز ج��ي �آر �سميث‬ ‫�صاحب ‪ 37‬نقطة وكارميلو انطوين �صاحب‬ ‫‪ 32‬نقطة و‪ 11‬م�ت��اب�ع��ة‪ ،‬فيما ك��ان ج�يرال��د‬ ‫ه�ن��در��س��ون االف���ض��ل ل��دى اخل��ا��س��ر م��ع ‪35‬‬ ‫نقطة و‪ 7‬متابعات‪.‬‬ ‫ويف � � �ص� ��راع ن� �ف ��وذ م �ث�ي�ر يف امل �ن �ط �ق��ة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة‪�� ،‬س�ج��ل ال�ع�م�لاق ت�ي��م دن �ك��ان �سلة‬ ‫حا�سمة يف الوقت القاتل وقاد �سان انطونيو‬ ‫�سبريز اىل الفوز على �ضيفه لو�س اجنلي�س‬ ‫كليربز ‪ 102-104‬على ملعب "اي تي اند تي‬ ‫�سنرت" امام ‪ 18581‬متفرجا‪.‬‬ ‫وق ��دم دن �ك��ان (‪ 36‬ع��ام��ا) م �ب��اراة رائ�ع��ة‬ ‫وو��ض��ع خ�برة ‪ 16‬ع��ام��ا يف دوري املحرتفني‬ ‫ب �ت �� �ص��رف ف��ري �ق��ه‪ ،‬ف���س�ج��ل ‪ 34‬ن�ق�ط��ة و‪11‬‬ ‫متابعة‪ ،‬بينها �سلة الفوز قبل ‪2‬ر‪ 2‬ثانيتني‬ ‫ع �ل��ى ن �ه��اي��ة ال��وق��ت اع�ت�ر���ض ع�ل�ي�ه��ا م��وزع‬ ‫كليربز كري�س بول ب�سبب "امل�شي" بالكرة‪.‬‬

‫وق��ال دنكان بعد فوز فريقه يف مباراته‬ ‫ال�سابعة على التوايل على ار�ضه‪�" :‬سجلوا‬ ‫�سل�سلة م��ن ال���س�لات امل�ت�ت��ال�ي��ة‪ ،‬ق ��ررت رف��ع‬ ‫طاقتي واللعب بق�ساوة‪ ،‬فانهمرت ال�ك��رات‬ ‫بال�سلة"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ل�سبريز املوزع الفرن�سي طوين‬ ‫باركر ‪ 24‬نقطة و‪ 8‬متريرات حا�سمة‪ ،‬فيما‬ ‫�سجل لكليربز‪ ،‬رابع املنطقة الغربية‪ ،‬باليك‬ ‫غريفني ‪ 18‬نقطة واملوزع بول ‪ 14‬نقطة و‪12‬‬ ‫متريرة حا�سمة‪.‬‬ ‫وعزز �سبريز �صدارته للمنطقة الغربية‬ ‫بفارق مباراتني ون�صف عن اوكالهوما �سيتي‬ ‫و�صيف املو�سم املا�ضي‪ ،‬ال��ذي مني بخ�سارة‬ ‫امام م�ضيفه ميني�سوتا متربوولفز ‪93-101‬‬ ‫على ملعب "تارغت �سنرت" يف مينيابولي�س‬ ‫وامام ‪ 18121‬متفرجا‪.‬‬ ‫ومل ي���ص�م��د الع �ب��و اوك�ل�اه ��وم ��ا ام ��ام‬ ‫حماوالت العب االرتكاز املونتينيغري نيكوال‬ ‫بيكوفيت�ش (‪ 22‬نقطة و‪ 15‬م�ت��اب�ع��ة)‪ ،‬على‬ ‫رغ��م ت�سجيل ه��داف ال��دوري كيفن دوران��ت‬ ‫‪ 36‬نقطة‪.‬‬ ‫وح�ق��ق ب��ول ب�ير���س (‪ 35‬ع��ام��ا) ثالثية‬ ‫مزدوجة "تريبل دابل" خالل فوز بو�سطن‬ ‫�سلتيك�س �سابع املنطقة ال�شرقية على �ضيفه‬ ‫اتالنتا هوك�س ‪ 107-118‬على ملعب "تي دي‬ ‫غاردن" امام ‪ 18624‬متفرجا‪.‬‬ ‫و�سجل ب�ير���س ‪ 20‬نقطة و‪ 10‬متابعات‬ ‫و‪ 10‬مت��ري��رات حا�سمة‪ ،‬وا� �ض��اف لبو�سطن‬ ‫ج�ي��ف غ��ري��ن ‪ 27‬نقطة وال �ب��دي��ل جاي�سون‬ ‫تريي ‪ 24‬نقطة بينها ‪ 5‬ثالثيات‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬فاز اورالندو ماجيك‬ ‫على وا�شنطن وي��زاردز ‪ ،92-97‬وفيالدلفيا‬ ‫�سفنتي �سيك�سرز على كليفالند كافاليريز‬ ‫‪ ،87-97‬وت��ورون �ت��و راب �ت��ورز ع�ل��ى دي�تروي��ت‬ ‫بي�ستونز ‪ ،82-99‬وممفي�س غريزليز على‬ ‫هيو�سنت روك�ت����س ‪ ،94-103‬ودن�ف��ر ناغت�س‬ ‫على بروكلني نت�س ‪ ،87-109‬ويوتا جاز على‬ ‫بورتالند ترايل باليزرز ‪.95-105‬‬

‫ميامي هيت عو�ض خ�سارته �أمام �شيكاغو بولز بعد تغلبه على نيو �أورليانز ‪89-108‬‬


‫االحد (‪� )31‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2259‬‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫باختصار‬

‫قراءات‬

‫السرور كان‬

‫مجلس‬ ‫النواب‪ ..‬ألهذا‬ ‫الحد وصلنا!‬

‫غائبا!‬

‫ثقافة ا�ستقبال ال�ضيوف‪ ،‬او قل الالجئني‪ ،‬هي ثقافة‬ ‫اردنية ا�صيلة تعلمناها من االج��داد‪ ،‬وتفاخرنا بها على مر‬ ‫االزمان؛ وذلك الرتباطها ب�شيمنا وعاداتنا االيجابية‪.‬‬ ‫وبالتايل ف�إن �أي �صوت ي�صدر حماوال ك�سر هذه القاعدة‬ ‫هو ن�شاز ال ميكن ان يعرب عن ارادة املجموع‪ ،‬بل هو ر�أي خا�ص‬ ‫حم�صور يف طبيعة �صاحبه او ارتباطاته الآنية‪.‬‬ ‫م��ن هنا �أرى �أن هجوم ال�ن��واب املفاجئ على الالجئني‬ ‫ال�سوريني‪ ،‬ما هو اال تعبري عن مراهقة �سيا�سية مل تدرك‬ ‫طبيعة م��ا ت�ط��رح‪ ،‬وال م��آالت��ه علينا وعلى �صورتنا امل�ه��زوزة‬ ‫ا�صال‪.‬‬ ‫ال ادري ما ال��ذي دفع النواب �إىل فعل ذل��ك‪� ،‬أه��ي �أوام��ر‬ ‫جاءت من م�صادر تريد ابتزاز اخلارج كي يدفع ما عليه‪ ،‬ف ُفهم‬ ‫االمر بتطرف ونزق مل يعد بالإمكان �ضبطه‪.‬‬ ‫�أم �أنها ع��دوى �سرت من هنا وه�ن��اك‪ ،‬فا�ستفزت قريحة‬ ‫عقل جمعي ع��دمي اخل�ب�رة‪� ،‬أدارت ��ه بع�ض اال��س�م��اء الغارقة‬ ‫بالغر�ض واالرتباطات‪.‬‬ ‫م�ط��ال�ب��ات ان���ش��ائ�ي��ة عقيمة م��ن اخل�ب�راء وامل�ستجدين‬ ‫ب�إغالق احلدود‪ ،‬ونقل الالجئني اىل �شريط امني يف االرا�ضي‬ ‫ال�سورية‪ ،‬لكنها كانت ا�شد وط�ئ�اً م��ن اول�ئ��ك ال��ذي��ن �سبحوا‬ ‫بحمد ب�شار مع ادراكهم ان م�ستقبل عالقاتنا لي�ست معه‪.‬‬ ‫رئي�س جمل�س النواب املهند�س �سعد هايل ال�سرور‪ ،‬ويف‬ ‫مقابلته على التلفزيون االردين‪ ،‬مل يكن دقيقا فيما قال‬ ‫حتديدا حلظة حتميله بيان احلركة اال�سالمية وزر توتري‬ ‫العالقة مع اال�شقاء‪.‬‬ ‫اقول للخبري ال�سرور �إن نواب جمل�سك الذي تقوده هم‬ ‫من عربدوا وزجمروا بالإ�ساءة للريا�ض والدوحة‪ ،‬وذلك كله‬ ‫حتت �سمعك‪ ،‬وعلى مرمى نظرك‪.‬‬ ‫امل�ضمون التوتريي خرج من جمل�سك يا معايل املهند�س‪،‬‬ ‫وزي��ارة ال�سفري ال�سعودي املجل�س ول�ق��ا�ؤه معك يثبت ذلك‪،‬‬ ‫ولعل االكتاف التي حتدثت عنها كان اوىل بها لو ا�ستثمرت‬ ‫يف تلك اجلل�سة‪.‬‬ ‫وع��ودة اىل مو�ضوع الالجئني‪ ،‬ن�ؤكد �أن ه ��ؤالء �ضيوف‬ ‫وه��م ح�ك��ام ��س��وري��ا ال �ق��ادم��ون‪ ،‬ع�ل��ى اع�ت�ب��ار حتمية �سقوط‬ ‫النظام‪ ،‬وت�صدر �صندوق االرادة ال�شعبية امل�شهد‪.‬‬ ‫ال داعي لكالم يجرح ال�ضيف وي�شو�ش عالقات امل�ستقبل‪،‬‬ ‫م��ع ان��ه ل��ن ينفذ منه ��ش��يء‪ ،‬ف�ه��ذا ه��ذر م ��ؤمل ل��ن ي�ضر اال‬ ‫�صورتنا العامة التي نحتاج �إىل ترميمها ب�أثمان مقلقة‪ ،‬فيا‬ ‫�أيها العقالء انتبهوا!‬

‫خفايا‬ ‫ذك � � ��رت م � �� � �ص ��ادر يف‬ ‫ن �ق��اب��ة امل �ح��ام�ين �أن ال�ت�ي��ار‬ ‫الإ�سالمي قرر دعم املحامي‬ ‫زي� ��اد م��اج��د خ�ل�ي�ف��ة ملن�صب‬ ‫نقيب املحامني يف االنتخابات‬ ‫املقبلة للنقابة‪.‬‬ ‫الح � ��ظ ال �ك �ث�ي�ر م��ن‬ ‫امل� �ت ��اب� �ع�ي�ن جت ��اه ��ل رئ �ي ����س‬ ‫ال � � ��وزراء ال ��دك �ت ��ور ع �ب��داهلل‬ ‫الن�سور‪ ،‬لوزير ال�صحة �سابقاً‬ ‫الدكتور عبداللطيف وريكات‬ ‫م� � ��ن ت �� �ش �ك �ي �ل ��ة احل� �ك ��وم ��ة‬ ‫اجلديدة‪ ،‬حمللون �أك��دوا �أن‬

‫الن�سور تعر�ض ل�ضغوطات‬ ‫يف الأو� � � �س� � ��اط ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة‬ ‫وال�صحية وال�ت�ج��اري��ة حول‬ ‫االب � �ت � �ع� ��اد ع� ��ن و�� �ض ��ع ا� �س��م‬ ‫ال � ��وري � �ك � ��ات يف ال �ت �� �ش �ك �ي �ل��ة‬ ‫اجلديدة ‪.‬‬ ‫ا�� �ش� �ت� �ك ��ى جم �م��وع��ة‬ ‫م ��ن امل �� �س��اف��ري��ن ع �ل��ى م�تن‬ ‫امللكية الأردن�ي��ة من ح�صول‬ ‫جت � � � � ��اوزات ب �ح �ق �ه��م �أث � �ن� ��اء‬ ‫ع��ودت �ه��م �إىل �أر�� ��ض ال��وط��ن‬ ‫ق ��ادم�ي�ن م ��ن دب� ��ي م ��ن أ�ن ��ه‬ ‫وقبل اقالع الطائرة بدقائق‬

‫م �ع��دودة‪ ،‬مت تبليغ ‪ 15‬راكباً‬ ‫ب� ��أن ح�ج��وزات�ه��م ق��د أ�ل�غ�ي��ت‬ ‫و�أن إ�ل �غ��اء احل�ج��ز ك��ان على‬ ‫حد قولهم ب�سبب قدوم وفد‬ ‫م�ق��رب م��ن أ�ح ��د امل���س��ؤول�ين‬ ‫وامل �ت �ن �ف��ذي��ن يف الأردن �إىل‬ ‫امل � �ط� ��ار ق �ب��ل م ��وع ��د اق �ل�اع‬ ‫ال �ط��ائ��رة ب��دق��ائ��ق ومل يكن‬ ‫لهم حجز م�سبق‪.‬‬ ‫وافق جمل�س الوزارء‬ ‫على ��ص��رف م�ك��اف��أة �شهرية‬ ‫م� �ق ��داره ��ا ‪ 400‬دي� �ن ��ار ل�ك��ل‬ ‫ع���ض��و م��ن أ�ع �� �ض��اء اللجنة‬

‫التي تدير �أعمال �أمانة عمان‬ ‫الكربى وب�أثر رجعي على �أن‬ ‫ي�ت��م ��ص��رف مبلغ ‪ 50‬دي�ن��ارا‬ ‫نظري م�شاركته يف كل جل�سة‬ ‫م��ن جل�سات جل��ان املجل�س‪.‬‬ ‫ديوان املحا�سبة حتفظ �سابقا‬ ‫على �صرف املكاف�آت ال�شهرية‬ ‫وال�ب��ال�غ��ة ‪ 1325‬دي �ن��ارا لكل‬ ‫ع �� �ض��و وذل � ��ك ل� �ع ��دم وج ��ود‬ ‫�سند قانوين بال�صرف عقب‬ ‫�صدور نظام امل��وارد الب�شرية‬ ‫اجلديد للموظفني يف ‪- 14‬‬ ‫‪.2012 -11‬‬

‫جمعية املركز اإلسالمي تحتفل بتخريج دورات الرعاية الوالدية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫نزيف اللثة يصيب الرجل‬ ‫بالضعف‬ ‫�أوردت �صحيفة بريطانية درا��س��ة ج��دي��دة تفيد ب ��أنّ الرجال‬ ‫امل�صابني بنزيف يف اللثة �أكرث عر�ضة مرتني لأن يعانون من عجز‬ ‫وف�سر الباحثون ال�سبب ب�أنّ الأ�شخا�ص عندما يعانون من‬ ‫جن�سي‪ّ .‬‬ ‫مر�ض يف اللثة‪ ،‬ف�إنّ البكترييا تدخل من الفم �إىل الدم‪ ،‬حيث ت�ؤ ّثر‬ ‫على الأوعية الدموية وال�شرايني م�س ّببة �ضيقها وت�ص ّلبها كما يف‬ ‫�أمرا�ض القلب‪.‬‬ ‫ويزيد ه��ذا الت�أثري على الأوع�ي��ة الدموية خطر املعاناة من‬ ‫عجز جن�سي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وال ت�ؤ ّثر �أمرا�ض الأ�سنان على خ�صوبة الرجل فقط‪ ،‬بل �إنها‬ ‫ت�ؤدي �إىل الوالدة املبكرة لدى املر�أة‪ .‬و�أفادت درا�سة بريطانية �سابقة‬ ‫�أنّ تنظيف امل��ر�أة احل��ام��ل امل�صابة بالتهاب اللثة لأ�سنانها‪ ،‬لدى‬ ‫الطبيب‪ ،‬ي�ساعد يف تخفي�ض خطر الوالدة املبكرة‪.‬‬ ‫و�أفاد �ستيفان �أفونبات�شر مدير مركز �أمرا�ض الفم يف جامعة‬ ‫كارولينا ال�شمالية �أنّ جراثيم الأ�سنان حتى لو مل ت�ؤد �إىل الوفاة‬ ‫ف�إ ّنها قد ت�سهم يف م�ضاعفات ال��والدة وتت�سبب يف م�شاكل �صحية‬ ‫طويلة الأجل للطفل‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف �أنّ "�أربعني ب��امل�ئ��ة م��ن الأج �ن��ة ت�ت�ع� ّر���ض لبكترييا‬ ‫الأ�سنان‪ ،‬وبالتايل فهي �أكرث عر�ضة بثالث �أ�ضعاف للوالدة املبكرة‬ ‫واملكوث لوقت أ�ط��ول يف وح��دات العناية اخلا�صة بحديثي الوالدة‬ ‫والإ�صابة ب�إعاقات طويلة الأمد"‪.‬‬ ‫وت�شري نتائج درا�سة جديدة �أي�ضا �إىل �إنّ الن�ساء الالئي ي�شعرن‬ ‫بقلق غري عادي على حملهن قد يزداد لديهن احتمال حدوث والدة‬ ‫مبكرة‪ .‬وب ّينت الدرا�سة التي ن�شرت يف دورية "برييودونتولوجي"‬ ‫العلمية �أنّ تنظيف الأ�سنان لدى الطبيب ي�ساعد يف �إزال��ة اجلري‬ ‫امل�تراك��م ح��ول اللثة‪ ،‬ما يخ ّف�ض بالتايل خطر الإ�صابة بالتهاب‬ ‫اللثة الذي يزيد خطر الوالدة املبكرة للمر�أة احلامل‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�ب��اح�ث��ون م��ن ج��ام�ع��ة ه��ارف��ارد ل�ط��ب الأ� �س �ن��ان �أنّ‬ ‫التهابات اللثة احلادة يزيد �إفراز هرمون الربو�ستاغالندين‪ ،‬الذي‬ ‫يت�سبب مبوت اخلاليا‪ ،‬وهي مواد كيميائية تت�سبب بت�سريع الوالدة‪.‬‬ ‫وتواجه الن�ساء اللواتي يعانني من �أمرا�ض اللثة ما يقرب من‬ ‫ثالثة �أ�ضعاف احتمال الوالدة املبكرة مقارنة بغريهن من الن�ساء‬ ‫اللواتي يتمتعن بلثة �صحية‪ ،‬وفقاً لأبحاث ا�ستم ّرت لأكرث من ع�شر‬ ‫�سنوات‪ .‬وميكن لنزيف اللثة �أن ينقل البكترييا �إىل امل�شيمة‪ ،‬وتقوم‬ ‫البكترييا ب��دوره��ا باخرتاقها وتت�سبب يف م��وت اجل�ن�ين �إذا كان‬ ‫اجلهاز املناعي للأم غري قادر على املقاومة‪.‬‬

‫أ�ق � ��ام � ��ت ج �م �ع �ي��ة امل� ��رك� ��ز الإ�� �س�ل�ام ��ي‬ ‫اخلريية بالتعاون مع منظمة الأمم املتحدة‬ ‫للطفولة "اليوني�سيف" حفل تخريج دفعة‬ ‫ج��دي��دة م��ن امل��درب�ين واملثقفني بلغ عددهم‬ ‫‪ 120‬م�شاركاً الذين مت إ�ع��داده��م وت�أهيلهم‬ ‫لتقدمي ب��رام��ج ال��رع��اي��ة ال��وال��دي��ة (ال��دع��م‬ ‫النف�سي والرفاه االجتماعي)‪.‬‬ ‫ويف كلمته �أ��ش��اد رئي�س الهيئة الإداري��ة‬ ‫امل�ؤقتة للجمعية د‪ .‬جميل دهي�سات بالعالقة‬ ‫ال�ت���ش��ارك�ي��ة م��ع منظمة اليوني�سيف التي‬ ‫ا��س�ت�ط��اع��ت اجل�م�ع�ي��ة م��ن خ�لال�ه��ا ت��دري��ب‬ ‫وت�أهيل العاملني فيها مبا ي�ساعد وي�ساهم‬ ‫يف تقدمي خدمات تلبي احتياجات الطفولة‬ ‫وال�شباب واملر�أة‪.‬‬ ‫من جهته بني مدير الربامج يف منظمة‬ ‫اليوني�سيف ال�سيد (ميكلي) �أن الربامج التي‬ ‫تدعمها املنظمة تخت�ص بالفئات املع ّر�ضة‬ ‫للخطر داخ��ل املجتمعات املحلية‪ ،‬كما ثمن‬

‫جمعية املركز الإ�سالمي‬

‫دور جمعية املركز الإ�سالمي يف هذا ال�صدد‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ه ��ذه ال�ب�رام ��ج ت �ق��دم ب��دع��م‬ ‫وبتمويل من منظمة الأمم املتحدة للطفولة‬ ‫"اليوني�سيف" � �ض �م��ن ال�ب�رن��ام��ج ال ��ذي‬ ‫ت�ن�ف��ذه يف الأردن مب��وج��ب ات�ف��اق�ي�ت�ه��م مع‬

‫وزارة التخطيط والتعاون ال��دويل للأعوام‬ ‫‪.2013/2012‬‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة االح� �ت� �ف ��ال ق � ��ام د‪.‬ج �م �ي��ل‬ ‫الدهي�سات وال�سيد ميكلي بتوزيع ال�شهادات‬ ‫على اخلريجني‪.‬‬

‫الثاين من نوعه بالوطن العربي‪..‬‬

‫انطالق «ويكبيديا األردن»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫أ�ط�ل�ق��ت جمعية "حو�سبة اللغة العربية و إ�ث ��راء‬ ‫املحتوى العربي على الإنرتنت" بالتعاون م��ع نقابة‬ ‫املعلمني وبالت�شارك مع جامعة الإ�سراء وبالتن�سيق مع‬ ‫املنظمة الدولية للويكيبيديا ور�شة عمل تدريبية يوم‬ ‫اخلمي�س املا�ضي يف جامعة الإ�سراء م�شروع "ويكبيديا‬ ‫التعليم يف الأردن" على �شبكة الإنرتنت‪.‬‬ ‫وقال �أحد امل�شرفني على الور�شة املدر�س يف جامعة‬ ‫ا إل� �س��راء عاي�ش احل��روب لـ"ال�سبيل" �إ ّن ه��ذا امل�شروع‬ ‫يعترب ال�ث��اين م��ن نوعه ال��ذي يتم إ�ط�لاق��ه يف الوطن‬ ‫العربي يف م�صر‪ ،‬مبيناً أ� ّنه م�شروع تطوعي �شارك فيه‬ ‫‪ 30‬معلما وطالبا حت��ت رع��اي��ة رئي�س جامعة الإ��س��راء‬ ‫نعمان اخلطيب‪ ،‬الفتا �إىل �أ ّن هذه امل�شروع يهدف �إىل‬ ‫إ�ط�ل�اق م���ش��روع حو�سبة ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة ع�ل��ى ال�شبكة‬ ‫العنكبوتية لزيادة املحتوى العربي و�إثرائه‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أ ّن كل ما �سيت ّم حتميله من معلومات يف ه��ذا امل�شروع‬ ‫على ال�شبكة �ستكون خا�صة بالأردن وتاريخه‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫مواد تعليمية و�أكادميية‪.‬‬

‫وب�ّي�نّ �أ ّن الأط� ��راف ال�ق��ائ�م��ة ع�ل��ى امل���ش��روع قامت‬ ‫باعتماد ‪ 16‬مدر�سة منت�شرة باململكة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫جامعة الإ�سراء من �أجل امل�شاركة يف دعم وتنفيذ امل�شروع‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أ ّن كل ما �سيتم حتميله على ال�شبكة العنكبوتية‬ ‫م��ن معلومات ه��ي مراقبة ومنقحة وجم��ازة م��ن قبل‬ ‫القائمني على امل�شروع‪ ،‬وا�صفاً �إياهم بـ"املحررين"‪.‬‬ ‫ولفت احل��روب �إىل أ� ّن��ه �سيتم تقييم امل���ش��روع كل‬ ‫‪� 4‬أ�شهر من �أج��ل الوقوف على الإيجابيات لتطويرها‬ ‫والعمل على معرفة ال�سلبيات لتالفيها‪ ،‬منوهاً �إىل‬ ‫�إقامة حفل تكرمي لأف�ضل م�شارك يف هذا امل�شروع‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أ ّن��ه �سيتم ا�ستقطاب ك��وادر للعمل يف ه��ذا امل�شروع‬ ‫التطوعي ليكون من �أولوياتهم �إث��راء املحتوى العربي‬ ‫على الإنرتنت‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أ ّن جمعية حو�سبة اللغة العربية و�إث ��راء‬ ‫املحتوى العربي على الإنرتنت الكائن مقرها يف جامعة‬ ‫الإ��س��راء‪ ،‬هي �أول من ب��ادر بنقل الفكرة باالت�صال مع‬ ‫منظمة الويكيبيديا‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يدعو �إىل الوقوف‬ ‫بجانبها ودع�م�ه��ا للعمل ع�ل��ى اال��س�ت�م��رار يف ن�شاطها‬ ‫و�أهدافها‪.‬‬

‫الصني تضع حدا لـ «عجرفة» أبل‬ ‫أ�ف��ادت "�صحيفة ال�شعب" ال�صينية اجلمعة �أنّ خدمات‬ ‫ما بعد البيع ملنتجات �شركة "�آبل" �ست�ش ّكل مو�ضع مراقبة‬ ‫متزايدة من جانب الإدارة ال�صينية‪ ،‬بعد اتهامات للعمالق‬ ‫ا ألم�يرك��ي بتقدمي خ��دم��ات ال ت�ضاهي تلك املقدمة يف دول‬ ‫�أخرى وب�أ�سعار باهظة‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول يف مكتب الدولة ل�ش�ؤون ال�صناعة والتجارة‬ ‫يف ت�صريحات نقلتها ال�صحيفة �أنّ "على احلكومات املحلية‬ ‫التحقيق ومعاقبة الأن�شطة غري امل�شروعة تنفيذا للقانون"‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��د م���س��ؤول يف املكتب �أ ّن ��ه مت إ�� �ص��دار م��ذك��رة داخلية‬ ‫يف ه��ذا ال���ش��أن‪ .‬وتن�شر "�صحيفة ال�شعب" التابعة للحزب‬ ‫ال�شيوعي‪ ،‬منذ االثنني حتقيقات ومقاالت تنتقد فيها �شركة‬ ‫"�آبل"‪ .‬ودعت ال�صحيفة امل�ستهلكني ال�صينيني �إىل "و�ضع حد‬ ‫لعجرفة �آبل التي ال نظري لها"‪.‬‬ ‫موجهة �إىل و�سائل الإعالم‬ ‫�إ ّال �أنّ "�آبل" نفت يف بيانات ّ‬ ‫ال�صينية االت�ه��ام��ات املوجهة �إليها‪ .‬كما يتعينّ على عمالق‬ ‫املعلوماتية الأمريكي الدفاع عن نف�سه يف ق�ضايا عدة مرفوعة‬ ‫يف وجهه تت�ضمن ات�ه��ام��ات بانتهاك حقوق امللكية الفكرية‬ ‫ل�شركات �صينية‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫ويف هذا الإطار‪ ،‬تواجه "�آبل" دعوى مرفوعة من �شركة‬ ‫�صينية اتهمت ال�شركة الأمريكية ب�سرقة الربجميات اخلا�صة‬ ‫بربنامج امل�ساعدة ال�صوتية "�سريي" من برناجمها ال�صيني‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪ ،‬ت�ق� ّدم��ت ��ش��رك��ة "�شنغهاي انيميتد فيلم‬ ‫�ستوديو" ال�صينية للإنتاج ال�سينمائي ب�شكوى �أمام حمكمة‬ ‫ب�ك�ين ��ض��د "�آبل" م�ط��ال�ب��ة ال���ش��رك��ة الأم�يرك �ي��ة ب��دف��ع ‪3.3‬‬ ‫ماليني ي��وان (‪ 531‬أ�ل��ف دوالر) كعطل و�ضرر لأنها عر�ضت‬ ‫�أفالما منتجة منها للتحميل دون �أذن ال�شركة‪ ،‬وفق ما �أفادت‬ ‫�صحيفة "هونغ كونغ �ساوث ت�شاينا مورنينغ بو�ست"‪.‬‬ ‫ورف�ضت �شركة الإنتاج ال�سينمائي ال�صينية التعليق على‬ ‫املو�ضوع‪.‬‬ ‫ويف ق�ضية �أخرى‪ ،‬دفعت �آبل ‪ 60‬مليون دوالر العام املا�ضي‬ ‫مل�صنع �أجهزة الكمبيوتر ال�صيني �شينزين بروفيو تكنولوجي‬ ‫لوقف املالحقة الق�ضائية يف ال�صني على خلفية حقوق ملكية‬ ‫ا�سم "�آي باد" يف هذا البلد‪ .‬ومت ّثل ال�صني الكربى التي ت�شمل‬ ‫�أي�ضا هونغ كونغ وتايوان‪ ،‬ثاين �أكرب �أ�سواق "�آبل" يف العامل‬ ‫بعد الواليات املتحدة و�أ�سرع الأ�سواق منوا‪.‬‬

‫ي�ب��دو �أن رئ�ي����س جمل�س ال �ن��واب امل�ه�ن��د���س �سعد هايل‬ ‫ال���س��رور ك��ان غ��ائ�ب��ا ع��ن جل�سة املجل�س ال�ت��ي ن��اق����ش فيها‬ ‫�أو�ضاع الالجئني ال�سوريني يف اململكة‪ ،‬وذلك رغم جلو�سه‬ ‫على مقعد الرئا�سة طيلة اجلل�سة‪ ،‬وهو ما ت�شهد به كامريا‬ ‫التلفزيون االردين‪.‬‬ ‫ال �� �س��رور وب���ش�ك��ل م�ف��اج��ئ وغ�ي�ر م�ت��وق��ع ه��اج��م بيانا‬ ‫لالخوان امل�سلمني انتقد فيه تهجم النواب ب�شكل غري الئق‬ ‫على اال�شقاء العرب وعلى الالجئني ال�سوريني‪ ،‬لكن ال�سرور‬ ‫اعتربه حماولة لزرع الفتنة بني االردن وا�شقائه العرب‪.‬‬ ‫قلبت بيان االخ��وان‪ ،‬ومل اجد فيه ما ميكن ان ي�سعف‬ ‫ام �ه��ر ال�ن�ح��ات�ين لت�شكيله ل�ل�ق��ول ب � أ�ن��ه مي�ك��ن �أن ي�سيء‬ ‫لعالقات االردن مع ا�شقائه العرب‪.‬‬ ‫م ��رة �أخ� ��رى أ�ي ��ن ك ��ان ال�ن���س��ور يف ت�ل��ك اجل�ل���س��ة التي‬ ‫��ش��اه��ده��ا وت��اب�ع�ه��ا امل�لاي�ين‪ ،‬وه��ل مي�ك��ن �أن يقنع ال���س��رور‬ ‫ال�سفري ال�سعودي ال��ذي زاره حمتجا –ح�سب ما ر�شح من‬ ‫�أخبار‪ -‬ب�أن نواب الإخوان يف املجل�س هم الذين �شنوا الهجوم‬ ‫على حكام ال�سعودية!‬ ‫خانت ال�سرور خربته ال�سيا�سية يف هجومه غري املفهوم‬ ‫على الإخوان‪ ،‬لكن امل�س�ؤولني يف البلد يعتقدون �أن الهجوم‬ ‫على اال�سالميني �أقل كلفة من الهجوم على �أي فئة �أخرى‪،‬‬ ‫وهناك من ين�صح الدولة عندما تتورط يف ملف �أو تف�شل‬ ‫يف ملف �أن حترف البو�صلة وت�شغل ال��ر�أي العام بالت�صعيد‬ ‫�ضد اال�سالميني‪.‬‬ ‫باخت�صار‪ :‬اذا كان بيان الإخوان يثري ا�ستفزاز اال�شقاء‬ ‫ويثري الفتنة فماذا ت�صنف كالم النواب يا دولة ال�سرور؟‬

‫غوغل يزاحم أمازون على سوق‬ ‫املشرتيات اإللكرتونية‬ ‫ب��د�أ عمالق الإن�ترن��ت الأم�يرك��ي "غوغل" اخلمي�س باختبار‬ ‫خدمة الت�سليم مل�شرتيات تطلب على الإنرتنت‪ ،‬من قبيل الألعاب‬ ‫والألب�سة وامل ��أك��والت‪ ،‬مناف�سا بالتايل امل��وزع "�أمازون" يف جمال‬ ‫اخت�صا�صه‪.‬‬ ‫ودع��ي �سكان منطقة ��س��ان فران�سي�سكو بالقرب م��ن منطقة‬ ‫�سيليكون ف��ايل (والي��ة كاليفورنيا غ��رب ال��والي��ات املتحدة)‪ ،‬حيث‬ ‫تتخذ املجموعة مقرها �إىل امل�شاركة يف هذه التجربة اجلديدة التي‬ ‫�أطلق عليها ا�سم "غوغل �شوبينغ �إك�سرب�س"‪.‬‬ ‫وك�شف مدير املنتجات يف املجموعة طوم فالووز يف ر�سالة ن�شرت‬ ‫على مدونة "غوغل" �أنّ "هذه اخلدمة املحلية لت�سليم الب�ضائع‬ ‫ت�سمح لكم با�ستالم م�شرتياتكم الإلكرتونية يف اليوم عينه وبكلفة‬ ‫ب�سيطة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬من املتوقع تو�سيع نطاق ه��ذا امل�شروع التجريبي‬ ‫تدريجيا بعد حل امل�شاكل التي من املمكن �أن يواجهها"‪ .‬وت�سمح‬ ‫هذه التجربة للم�شاركني فيها بال�شراء من املوقع عينه منتجات‬ ‫موزعني خمتلفني‪ ،‬من قبيل �سل�سلة متاجر "تارغت" و�صيدليات‬ ‫"وولغرينز" ومتاجر الألب�سة "�أمرييكن �إيغل" والألعاب "تويز �آر‬ ‫�آز"‪.‬‬ ‫ومل ي�ح��دد ب�ع��د �سعر اال� �ش�ت�راك يف خ��دم��ة "غوغل �شوبينغ‬ ‫�إك�سرب�س"‪ ،‬ويح�صل امل�شاركون احلاليون يف التجربة على �ستة‬ ‫�أ�شهر من عمليات الت�سليم املجانية وغري املحدودة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت جمموعة "ووملارت" الأوىل عامليا يف جم��ال التوزيع‬ ‫قد �أعلنت منذ ب�ضعة �أ�شهر عن �إجراء جتربة مماثلة‪� .‬أ ّما عمالق‬ ‫التوزيع الإلكرتوين "�أمازون"‪ ،‬فهو يقدّم منذ عدة �سنوات خدمة‬ ‫"برامي" التي يجري يف �إطارها ت�سليم الب�ضائع باملجان خالل‬ ‫يومني‪ ،‬يف مقابل ا�شرتاك �سنوي يك ّلف ‪ 79‬دوالرا‪.‬‬

‫«الرواد» تحصد ستة كؤوس‬ ‫يف مسابقة التهجئة باللغة اإلنجليزية‬

‫ح�صل طلبة أ�ك��ادمي�ي��ة ال ��رواد ال��دول�ي��ة على‬ ‫�ستة مراكز متقدمة يف م�سابقة التهجئة ال�سابعة‬ ‫التي تنظمها مدار�س الآفاق امل�ضيئة مب�شاركة ثلة‬ ‫من املدار�س اخلا�صة لل�صفوف من الأول الأ�سا�سي‬ ‫حتى العا�شر‪.‬‬ ‫و��ش��ارك��ت ا ألك��ادمي �ي��ة بربناجميها الوطني‬

‫وال� ��دويل ذك� ��وراً و إ�ن ��اث� �اً‪ ،‬وح���ص��ل ال�ط��ال��ب �أح�م��د‬ ‫الد�سيت والطالبة �سارة ع��ودة على املركز الأول‪،‬‬ ‫بينما ح�صل على امل��رك��ز ال�ث��اين ك��ل م��ن الطالب‬ ‫حممد برهوم‪ ،‬حمد ربابعة‪ ،‬عمر اجلوالين ومعاذ‬ ‫عودة‪.‬‬

‫جراحات تخفيف الوزن تقضي على امليكروبات املسببة للبدانة‬ ‫ي �ب��دو امل�ن�ط��ق ال ��ذي ي�ح�ك��م ج��راح��ات إ�ن�ق��ا���ص‬ ‫ال��وزن ب�سيطا للغاية‪� ،‬أال وه��و �إع��ادة ت�شكيل القناة‬ ‫اله�ضمية حتى يت�س ّنى للمعدة �أن ت�ستوعب قدرا �أقل‬ ‫من الطعام و�أن يتجاوز الطعام امله�ضوم ج��زءا من‬ ‫مما يتيح امت�صا�ص احلد الأدن��ى‬ ‫الأمعاء الدقيقة ّ‬ ‫م��ن ال���س�ع��رات احل��راري��ة ال�ت��ي تت�ض ّمنها الوجبات‬ ‫وبنا ًء عليه‪..‬وداعا لل�سمنة‪.‬‬ ‫إ� ّال � ّأن درا��س��ة �أج��ري��ت على حيوانات التجارب‬ ‫ون�شرت نتائجها تتناق�ض وه��ذه النظرية‪� ،‬إذ أ� ّنها‬ ‫خل�صت �إىل � ّأن �أح ��د أ���ش�ي��ع و�أك�ث�ر ج��راح��ات ع�لاج‬ ‫ال�سمنة فعالية ي�ك��ون �سببها لي�س جم��رد �إنقا�ص‬ ‫الوزن عن طريق ت�صغري حجم املعدة كما كان يعتقد‬ ‫من قبل‪ ،‬بل من خالل تغيري �أن��واع البكترييا التي‬ ‫تعي�ش يف القناة اله�ضمية‪.‬‬ ‫وتقول هذه الدرا�سة � ّإن جراحات �إنقا�ص الوزن‬ ‫تق�ضي على امليكروبات امل�سببة للبدانة وحت ّل حم ّلها‬ ‫�أخ��رى تعمل على الق�ضاء على ال�سمنة‪ .‬و�إذا كان‬ ‫ذلك ي�سري على الب�شر �أي�ضا ولي�س جمرد حيوانات‬ ‫ال�ت�ج��ارب يف امل�ع��ام��ل‪ ،‬ف �� ّإن نف�س �أ��س�ل��وب تغيري نوع‬ ‫البكترييا ال ��ذي يتحقق م��ن خ�ل�ال إ�ع ��ادة ت�شكيل‬

‫ال�ق�ن��اة اله�ضمية مل��ن ي�ع��ان��ون م��ن ال���س�م�ن��ة ميكن‬ ‫إ�جن��ازه‪ ،‬ب�أقل تكلفة ودون خو�ض �أيّ خماطر‪ ،‬دون‬ ‫اخل�ضوع ملب�ضع اجلراح‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ف��ران �� �ش �ي �� �س �ك��و روب �ي �ن ��و م ��ن اجل��ام �ع��ة‬ ‫الكاثوليكية يف روم��ا ورائ��د ج��راح��ات الق�ضاء على‬ ‫ال�سمنة‪« :‬ت�بره��ن ه��ذه ال�ت�ج��ارب ال��رائ�ع��ة على � ّأن‬ ‫ب�إمكانك حماكاة �أثر اجلراحة لكن دون اال�ضطرار‬ ‫�إىل �إجرائها»‪.‬‬ ‫و أ�� � �ض� ��اف روب �ي �ن��و ال � ��ذي مل ي �� �ش��ارك يف ه��ذه‬ ‫ال��درا� �س��ة‪« :‬ع�ل��ى �سبيل امل �ث��ال مب �ق��دورك �أن تغيرّ‬ ‫نوع البكترييا �أو �أن تتح ّكم حتى يف نوعية الغذاء»‬ ‫لت�شجيع البكترييا ال�ت��ي ت�سهم يف �إن�ق��ا���ص ال��وزن‬ ‫وتثبيط الأنواع الأخرى ال�ضارة‪.‬‬ ‫مم��ن يعانون من البدانة‬ ‫وبالن�سبة �إىل كثري ّ‬ ‫املفرطة‪ ،‬ال �سيما �أولئك من �أ�صيبوا بالنوع الثاين‬ ‫من داء ال�سكري فقد �أفلحت جراحات ت�صغري املعدة‬ ‫فيما مل تنجح خمتلف الأ�ساليب الأخ��رى‪ .‬وت�شري‬ ‫الدرا�سات �إىل � ّأن ه�ؤالء املر�ضى يفقدون من ‪� 65‬إىل‬ ‫‪ 75‬يف املئة من �أوزانهم عقب اجلراحات كما ي�شفون‬ ‫متاما من ال�سكري‪.‬‬

‫ويقول جراحو ت�صغري املعدة وخ�براء �إنقا�ص‬ ‫الوزن � ّإن هذه اجلراحات ال تغيرّ فقط من الوظيفة‬ ‫الت�شريحية للج�سم‪ ،‬بل إ� ّنها ت�ؤثر �أي�ضا على عمليات‬ ‫ال�ت�م�ث�ي��ل ال �غ��ذائ��ي وع �ل��ى وظ��ائ��ف ال �غ��دد ال���ص�م��اء‬ ‫وعلى تغيري نوعية امليكروبات التي تعي�ش يف القناة‬ ‫اله�ضمية ملن �أجريت لهم هذه اجلراحات‪.‬‬ ‫إ� ّال � ّأن الباحثني ال ي�ع��رف��ون على وج��ه الدقة‬ ‫�إن ك ��ان ت�غ�ي�ير ن��وع�ي��ة امل �ي �ك��روب��ات ه��و ال���س�ب��ب �أو‬ ‫النتيجة جل��راح��ات �إنقا�ص ال��وزن‪ .‬وه��ذا هو الذي‬ ‫دفع الباحثني مب�ست�شفى ما�سات�شو�ست�س العام �إىل‬ ‫ال�شروع يف درا�سة جديدة للإجابة على هذا ال�س�ؤال‪.‬‬ ‫وتقول الدرا�سة � ّإن البكترييا امل�سببة لإنقا�ص‬ ‫الوزن تقوم بوظيفتها ب�إحدى طريقتني‪� ،‬إمّا بزيادة‬ ‫معدالت التمثيل الغذائي و�إحراق مزيد من ال�سعرات‬ ‫احلرارية‪ ،‬و إ� ّم��ا بالإقالل من امت�صا�ص الغذاء من‬ ‫ا ألم �ع��اء‪ ،‬وذل ��ك ع�ل��ى عك�س م��ا ت�ق��وم ب��ه البكترييا‬ ‫امل�سببة للبدانة‪ .‬وقد ي�صبح بالإمكان ابتكار قائمة‬ ‫من الأغذية ت�شجع منو البكترييا امل�سببة لإنقا�ص‬ ‫الوزن مع الإقالل من النوع الآخر ال�ضار‪.‬‬


‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


‫ني�سان ‪� -‬أبريل (‪ )2013‬م ‪ -‬العدد (‪)4‬‬

‫مدار�س «ليمار» ا�سم من ذهب‬

‫‪5+9‬‬

‫جمعيــة الهـــالل الأخـ�ضــــر‬

‫‪10‬‬


‫‪10‬‬

‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العــــدد (‪)4‬‬


‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العـــــدد (‪)4‬‬

‫‪11‬‬


‫‪14‬‬

‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العــــدد (‪)4‬‬


‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العـــــدد (‪)4‬‬

‫‪15‬‬


‫‪16‬‬

‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العــــدد (‪)4‬‬


‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العـــــدد (‪)4‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العــــدد (‪)4‬‬


‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العـــــدد (‪)4‬‬

‫‪19‬‬


‫‪2‬‬

‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العــــدد (‪)4‬‬


‫‪20‬‬

‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العــــدد (‪)4‬‬


‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العـــــدد (‪)4‬‬

‫‪21‬‬


‫‪22‬‬

‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العــــدد (‪)4‬‬


‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العـــــدد (‪)4‬‬

‫‪23‬‬


‫‪24‬‬

‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العــــدد (‪)4‬‬

‫لالعالن عرب ال�سبيل الإعالنية االت�صال على‬

‫لال�شرتاك يف �صحيفة ال�سبيل اليومية‪:‬‬

‫هاتف‪ :‬موبايل ‪� 0798229923 :‬أو �أر�ضي ‪� 06/5692852 :‬أو ‪ 06/5692853‬فاك�س‪ 06/5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫داخل الأردن‪:‬‬

‫عمان ‪� -‬شارع الأردن ‪� -‬شمال م�ست�شفى اال�ستقالل ‪ -‬بجانب مدار�س العروبة ‪ -‬جممع ال�ضياء التجاري ‪ -‬احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬ ‫‪ 75‬ديناراً‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬


‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العـــــدد (‪)4‬‬

‫أحمــد حسونـــة للتكييف‬ ‫مكيـف ‪ 1‬طــن‬

‫كفالة‬ ‫‪ 5‬سنوات‬

‫بـ‬

‫مكيـف ‪ 1.5‬طـن‬

‫‪250‬‬ ‫دينــار‬

‫مكيف ‪2‬‬

‫طـن‬

‫بـ‬

‫‪450‬‬ ‫دينــار‬

‫صيانــة ثالجــات ‪ -‬غســاالت ‪ -‬أفــران غــاز‬

‫الصيانة فقط ‪ 10‬دنانير‬

‫بـ‬

‫‪350‬‬ ‫دينــار‬

‫بيع ‪-‬‬ ‫فك تركيب‬ ‫تأسيس ‪-‬‬ ‫صيانة جميع‬ ‫أنواع‬ ‫المكيفات‬

‫‪0797400594‬‬ ‫‪0788950080‬‬

‫‪3‬‬


‫‪4‬‬

‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العــــدد (‪)4‬‬


‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العـــــدد (‪)4‬‬

‫‪5‬‬


‫‪6‬‬

‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العــــدد (‪)4‬‬


‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العـــــدد (‪)4‬‬

‫‪7‬‬


‫‪8‬‬

‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العــــدد (‪)4‬‬


‫ني�ســــان ‪� -‬أبريــــل (‪ )2013‬م ‪ -‬العـــــدد (‪)4‬‬

‫‪9‬‬

عدد الاحد 31 اذار 2013  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you