Page 1

‫زيارة غزة والدالئل‬ ‫العميقة وتعدد الخيارات‬

‫مرحى ثم مرحى‬ ‫للجزائر‬

‫‪12‬‬

‫الصراع على السلطة‬ ‫الفلسطينية‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬

‫الرفاعي يف بغداد خالل أيام‬ ‫بغداد ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫علمت وكالة "قد�س بر�س" من م�صادر عراقية �أن رئي�س الوزراء‬ ‫�سمري الرفاعي �سيزور العا�صمة العراقية‪ ،‬يف غ�ضون �أيام قليلة‪ ،‬على‬ ‫ر�أ�س وفد وزاري رفيع امل�ستوى‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �إن الرفاعي �سيقدم التهنئة لرئي�س الوزراء العراقي‬ ‫اجلديد نوري املالكي مبنا�سبة ت�شكيل احلكومة اجلديدة‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن �أنه‬ ‫�سيبحث معه عالقات البلدين‪ ،‬وملف تزويد اململكة بالنفط العراقي‬ ‫ب�أ�سعار تف�ضيلية‪� ،‬إىل جانب بحث ملف املعتقلني الأردنيني يف ال�سجون‬ ‫العراقية‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪ 25‬حمرم ‪ 1432‬هـ ‪ 31 -‬كانون الأول ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1457‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫للمرة التا�سعة خالل عام احلكومة ترفع �أ�سعار املحروقات بن�سبة كبرية‬ ‫عهود حم�سن‬ ‫ا�ستقبل رئ��ي�����س احلكومة‬ ‫الفل�سطينية يف غ��زة‪� ،‬إ�سماعيل‬ ‫هنية‪� ،‬أم�س‪ ،‬وفد ًا �أردني ًا ر�سمي ًا‬ ‫برئا�سة العميد حممود فريحات‪،‬‬ ‫م��دي��ر ال��ع��م��ل��ي��ات احل��رب��ي��ة يف‬ ‫اجلي�ش الأردين‪ ،‬ممثل رئي�س‬ ‫هيئة الأركان‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫وفد عسكري أردني رفيع يلتقي إسماعيل هنية‬ ‫املياه تغمر جدة بعد أمطار‬ ‫غزيرة ووفاة ‪ 4‬يف مكة‬ ‫جدة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫غمرت املياه مدينة جدة‪ ،‬غرب ال�سعودية‪ ،‬التي �شهدت �أم�س‬ ‫�أمطار غزيرة‪ ،‬فيما قتل �أربعة �أ�شخا�ص غرقا يف منطقة قريبة‬ ‫من مكة املكرمة‪ ،‬وذلك بعد عام على �سيول كارثية �أ�سفرت عن‬ ‫وفاة ‪� 123‬شخ�صا‪.‬‬ ‫و�أعلن �أم�ير منطقة مكة املكرمة الأم�ير خالد الفي�صل �أن‬ ‫ال�سيول املتدفقة جرفت رجال وثالثة �أطفال يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ‪� 200‬آخرين متت �إغاثتهم يف �أنحاء خمتلفة من‬ ‫املنطقة‪ ،‬بع�ضهم بوا�سطة مروحيات الدفاع املدين‪.‬‬ ‫وغمرت املياه عددا من ال�شوارع الكربى �شرق املدينة املرفئية‬ ‫على البحر الأحمر‪ ،‬وتعطلت ع�شرات ال�سيارات‪ ،‬وتوقفت حركة‬ ‫ال�سري‪ ،‬بح�سب مرا�سل فران�س بر�س‪.‬‬ ‫ومل تعلن ال�سلطات حتى ال�ساعة عن وقوع �ضحايا‪ ،‬لكن عددا‬ ‫كبريا من ال�سكان حا�صرتهم املياه يف منازلهم‪.‬‬ ‫وتزامنت هذه ال�سيول مع بدء عطلة نهاية الأ�سبوع يف اململكة؛‬ ‫حيث تهد�أ احلركة قليال يف املدينة‪.‬‬ ‫و�أفاد مدير �شرطة املرور يف جدة حممد قحطاين عن ت�سجيل‬ ‫‪ 38‬حادث مرور ب�سبب الأمطار يف املدينة‪.‬‬

‫إصابات يف مشاجرة‬ ‫يف «األردنية»‬

‫‪3‬‬

‫ارتفـاع عـدد املصابيـن‬ ‫بإنفلونزا الخنازير‬

‫‪3‬‬

‫«الزراعة» ترفض إدخال (‪ )42‬شاحنة تحمل‬ ‫القمح والذرة قادمة من إحدى الدول األوروبية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫رف�ضت وزارة الزراعة �أم�س �إدخال‬ ‫�شحنة قمح م��ق��درة مبائتني وواح��د‬ ‫و�أربعني طنا‪ ،‬قادمة من �إحدى الدول‬ ‫الأوروبية‪ ،‬عرب مركز حدود جابر �إىل‬ ‫الأ�سواق املحلية‪ ،‬بح�سب م�صادر مطلعة‬ ‫يف الوزارة‪.‬‬ ‫كما رف�ضت �شحنة مكونة من �ألف‬ ‫طن ذرة‪ ،‬كانت قادمة عرب مركز حدود‬ ‫ج��اب��ر؛ لعدم �صالحيتها لال�ستهالك‬ ‫الب�شري‪.‬‬ ‫وج��اء رف�ض ال�شحنات لال�شتباه‬ ‫ب��ك��ون��ه��ا غ�ي�ر ���ص��احل��ة لال�ستهالك‬ ‫الب�شري �أو ك�أعالف للحيوانات؛ ب�سبب‬ ‫وجود اختالل يف املوا�صفات املخربية‬ ‫اخلا�صة بال�شحنة‪ ،‬بعد فح�ص‬ ‫عينات منها‪ ،‬ووج���ود تك�سر‬ ‫وعيوب وح�شرات‪.‬‬

‫ون�سبت اللجنة الفنية املخت�صة‬ ‫�إىل وزي��ر الزراعة تي�سري ال�صمادي‪،‬‬ ‫و�أم�ين ع��ام ال���وزارة را�ضي الطراونة‬ ‫ب��رف�����ض ال�شحنة‪ ،‬ب��ع��د تو�صية من‬ ‫م�ؤ�س�سة ال��غ��ذاء وال���دواء؛ ملخالفتها‬ ‫املوا�صفة القيا�سية الأردنية يف بنود‬ ‫النقل والتخزين‪ ،‬التي تو�ضح �أن نقل‬ ‫وتخزين القمح يكون �ضمن ناقالت‪،‬‬ ‫ويف ظروف منا�سبة‪ ،‬حتمي القمح من‬ ‫�أي تغريات �صحية �أو ح�سية �أو تقنية‪.‬‬ ‫قرار الوزارة ن�ص على منع �إدخال‬ ‫ال�شحنة‪� ،‬أو ال�سماح با�ستخدامها‬ ‫ك�أعالف‪.‬‬ ‫وح�سب م�صادر متطابقة يف اللجنة‬ ‫الفنية التي رف�ضت ال�شحنتني‪ ،‬ف�إن‬ ‫ال��ف��ح��و���ص��ات امل��خ�بري��ة �أث��ب��ت��ت عدم‬ ‫�صالحيتهما لال�ستهالك الب�شري‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �أن م��ادة ال��ذرة �أ�صابها الت�سو�س‬ ‫والعفن‪ ،‬فيما تعاين م��ادة القمح من‬

‫الفطريات والت�سو�س والنخر‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الزراعة قد رف�ضت‬ ‫قبل نحو �أ�سبوعني �إدخ���ال ‪� 16‬ألف‬ ‫طن من الق�ش قادمة من "�إ�سرائيل"‬ ‫عرب املعرب ال�شمايل‪ ،‬ا�ستوردها جتار‬ ‫�أردن��ي��ون بغر�ض بيعها �إىل �شركات‬ ‫ومربي �أبقار‪.‬‬ ‫و�أك��دت م�صادر يف وزارة الزراعة‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن ك��وادر ال���وزارة ت�شدد‬ ‫رقابتها على كافة املنتجات الغذائية‪،‬‬ ‫خا�صة الأع�لاف امل�ستوردة‪ ،‬من خالل‬ ‫منع دخول �أي �إر�سالية‪ ،‬قبل �أن ت�ؤخذ‬ ‫عينات متعددة منها‪ ،‬وتر�سل للفح�ص يف‬ ‫املختربات املقررة؛ �إذ تبقى الإر�سالية‬ ‫على املعرب احل��دودي �إىل حني �صدور‬ ‫نتيجة الفحو�صات املخربية واحل�سية‬ ‫الالزمة‪ ،‬وعلى �ضوء ذلك يتقرر ال�سماح‬ ‫ب�إدخالها �أو �إعادتها �إىل م�صدرها �أو‬ ‫�إتالفها ب�إ�شراف جلنة متخ�ص�صة‪.‬‬

‫أول موسوعة إلكرتونية عن حرب غزة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت م�ؤ�س�سة فل�سطينية بحثية ع��ن �إط�لاق‬ ‫�أول و�أكرب مو�سوعة �إلكرتونية على �شبكة الإنرتنت‬ ‫عن ح��رب غ��زة‪ ،‬التي �شنها االح��ت�لال الإ�سرائيلي‬ ‫على قطاع غ��زة �أواخ��ر ع��ام ‪ ،2008‬وراح �ضحيتها‬ ‫‪ 1400‬فل�سطيني‪ ,‬و�أ�صيب فيها الآالف غالبيتهم من‬ ‫الأطفال والن�ساء‪� ،‬إ�ضافة �إىل تدمري �أكرث من ‪14‬‬ ‫�ألف منزل‪.‬‬ ‫وتت�ضمن املو�سوعة التي �أعدتها م�ؤ�س�سة‬ ‫"�إبداع" للدرا�سات والأبحاث‪ ،‬و�أطلق عليها ا�سم‬ ‫"حمرقة غزة" ويبلغ حجمها ‪ 35‬غيغا بايت‪،‬‬ ‫معلومات وب��ي��ان��ات ووث��ائ��ق وت��ق��اري��ر يومية‬ ‫تر�صد بالتف�صيل كافة الأو�ضاع التي �سادت‬ ‫قطاع غزة خالل فرتة احلرب‪.‬‬ ‫و�أو�ضح رئي�س امل�ؤ�س�سة حممد املدهون‬ ‫ح�سب موقع (اجلزيرة ن��ت)‪� ،‬أن م�ؤ�س�سته‬ ‫بد�أت بتنفيذ م�شروع املو�سوعة الإلكرتونية‬ ‫بعد انتهاء احلرب مبا�شرة‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫العديد من امل�ؤ�س�سات والدوائر احلكومية‬ ‫ومراكز الأبحاث واملعلومات وم�ؤ�س�سات‬ ‫حقوق الإن�سان وامل�ؤ�س�سات الإعالمية‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار امل��ده��ون يف كلمة الإع�لان‬ ‫عن املو�سوعة يف م�ؤمتر �صحفي مبقر‬ ‫امل�ؤ�س�سة‪� ،‬إىل �أن ت�سميتها "حمرقة‬ ‫غزة"‪ ،‬جاء ب�سبب ارتكاب االحتالل‬ ‫العديد م��ن امل��ح��ارق واجل��رائ��م �ضد‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫واعترب رئي�س م�ؤ�س�سة �إب��داع �أن فكرة املو�سوعة‬

‫الإلكرتونية هي �أكرث طريقة ميكن من خاللها الو�صول‬ ‫للعامل اخلارجي؛ لف�ضح ما يقوم به االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫من جرائم وانتهاكات حلقوق الإن�سان يف غزة‪.‬‬ ‫وذكر �أن ما يقارب من ‪ 120‬باحثا ميدانيا انطلقوا‬ ‫يف كافة مناطق قطاع غزة للح�صول على �شهادات حية‬ ‫موثقة بال�صوت وال�صورة‪ ،‬ثم �أودعوها بني �أيدي فريق‬ ‫خمت�ص يف العمل الإل���ك�ت�روين ت��وىل عملية ترتيب‬ ‫وت�صنيف هذه املواد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املدهون على هام�ش امل�ؤمتر �أن "جمع البيانات‬ ‫واملواد العلمية التي احتوتها املو�سوعة ا�ستغرق حوايل‬ ‫ثالثة �أ�شهر‪ ،‬فيما احتاجت عملية الرتتيب والت�صنيف‬ ‫وقتا وجهدا كبريا من حيث الإخراج والتنقيح"‪.‬‬ ‫وت�سعى اامل�ؤ�س�سة ‪-‬وفق املدهون‪� -‬إىل توفري ترجمة‬ ‫للمو�سوعة باللغة الإجنليزية لكافة الوثائق والتقارير‬ ‫التي احتوتها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إمكانية تطويرها عرب‬ ‫�إثرائها ب�أي بيانات �أو وثائق �أو تقارير تخ�ص املعاناة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬من خالل نافذة خم�ص�صة لهذا الغر�ض يف‬ ‫داخل املو�سوعة‪ .‬وت�ضمنت املو�سوعة عددا من الوثائق‬ ‫والتقارير ال�سيا�سية والع�سكرية واالقت�صادية‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن‬ ‫جمموعة من الأدلة التي �أ�صدرتها امل�ؤ�س�سات احلقوقية‪،‬‬ ‫ومعها ق�ص�ص وتقارير �صحفية تو�ضح انتهاكات اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي بحق املدنيني خالل احلرب‪.‬‬ ‫كما ت�ضمنت املو�سوعة �إح�صاءات وت�صنيفات لأعداد‬ ‫ال�شهداء وامل�صابني خالل احلرب‪ ،‬و�أعداد امل�ساجد التي‬ ‫تعر�ضت للتدمري‪ ،‬ودليال م�صورا يوثق كافة االنتهاكات‬ ‫واجلرائم ال�صهيونية‪� ،‬إ�ضافة �إىل ركن الفيديو الذي‬ ‫يعر�ض �شهادات حية للمت�ضررين من العدوان‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن‬ ‫زاوي��ة ال�صوتيات التي احتوت على جمموعة �شهادات‬ ‫م�سجلة لعدد ممن �أ�صيبوا خالل احلرب‪.‬‬

‫أنصار دحالن يتوعدون‬ ‫الرئيس عباس‬ ‫‪8‬‬

‫أوباما يعني سفريا يف‬ ‫دمشق بمرسوم‬ ‫‪9‬‬

‫‪356‬‬

‫اجلائزة مقدمة من‪:‬‬

‫مطاعم الطازج وحلويات حبيبة‬

‫ا�سم الفائز‪:‬‬ ‫علي حممد ابراهيم الذويب‬ ‫اجلائزة‪:‬‬

‫وجبة عائلية وحلويات‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )31‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1457‬‬

‫�أبو بكر‪ :‬حتى يتمكن الأردن من حت�صني نف�سه يجب �أن يبحث عن حلفاء جدد وال بد له من �إقامة عالقات �إيجابية مع «حما�س»‬

‫زيارة مدير العمليات احلربية �إىل غزة واحتماالت التوافق‬ ‫الأردين مع حما�س بحثـا عن بدائـل بعد ف�شل خيـار ال�ســالم‬

‫ال�سبيل – عهود حم�سن‬ ‫يف زي��ارة ذات دالالت لوفد �أردين ر�سمي لغزة‪ ،‬التقى مدير العمليات‬ ‫احلربية يف اجلي�ش الأردين ممثل رئي�س هيئة الأركان اللواء حممود فريحات‪،‬‬ ‫رئي�س احلكومة الفل�سطينية �إ�سماعيل هنية‪ ،‬وتباحث معه يف عدد من الق�ضايا‬ ‫التي ي��رى البع�ض �أنها ت�أتي يف �إط��ار البحث الأردين عن بدائل وخيارات‬ ‫جديدة‪ ،‬بعد ف�شل الت�سوية ال�سلمية‪ ،‬وو�صول املفاو�ضات �إىل طريق م�سدود‪،‬‬ ‫وحت�سب ًا للظروف التي ميكن �أن تفر�ضها املرحلة املقبلة يف ظل ال�صراع الدائر‬ ‫بني جناحي «دحالن وعبا�س» واحتماالت حل ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬وتالفي ًا‬ ‫للت�أثريات ال�سلبية لهذا الو�ضع على ال�ساحة الأردنية مع ا�ستمرار الطرف‬ ‫ال�صهيوين بالتعنت يف رف�ضه منح الفل�سطينيني حقوقهم‪ ،‬وال�سماح لهم ب�إقامة‬ ‫دولتهم على ترابهم الوطني‪.‬‬

‫و�أك� ��د ال �ن��اط��ق ب��ا��س��م ج�م��اع��ة االخ ��وان‬ ‫امل�سلمني جميل �أب��و بكر �أن��ه م��ن املفرت�ض‬ ‫والإي � �ج ��اب ��ي ل� �ل� ��أردن احل ��ر� ��ص ع �ل��ى بناء‬ ‫عالقات �إيجابية وبناءة مع حركة "حما�س"‪،‬‬ ‫التي تعترب جزءاً �أ�سا�سياً وفاع ً‬ ‫ال يف ال�ساحة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬م�ع�ت�براً �أن م��ن غ�ير املعقول‬ ‫اكتفاء الأردن ب�إقامة عالقات �أحادية اجلانب‬ ‫مع حركة "فتح"؛ نظراً ملا ت�شهده ال�ساحة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة م ��ن جت� ��اذب� ��ات وتعقيدات‪،‬‬ ‫وي�ت��وج��ب ع�ل��ى الأردن ال�ب�ق��اء ع�ل��ى م�سافة‬ ‫واحدة من الطرفني؛ للحفاظ على م�صاحله‬ ‫الإ�سرتاتيجية‪ ،‬وحماية نف�سه‪.‬‬ ‫ونبه �أبو بكر يف حديثه لـ"ال�سبيل" �إىل‬ ‫��ض��رورة بحث الأردن ع��ن حلفاء ج��دد حتى‬ ‫يتمكن من حت�صني نف�سه‪ ،‬مما يتطلب �إقامة‬ ‫عالقات �إيجابية مع حركة "حما�س" التي‬ ‫مت�ث��ل ال �ط��رف الفل�سطيني ال ��ذي يجاهد‬ ‫وي��دف��ع ب��اجت��اه �إق��ام��ة ال��دول��ة الفل�سطينية‬ ‫على كامل ال�تراب الوطني‪ ،‬ورف�ض الوطن‬ ‫ال�ب��دي��ل وال �ت��وط�ين ب�شكل ق��اط��ع ومبدئي‪،‬‬ ‫ولي�س م�صلحي‪.‬‬ ‫ودع��ا �أب��و بكر احل�ك��وم��ة �إىل �إمت ��ام هذا‬ ‫التوجه الإيجابي الذي بد�أته ليكون فاحتة‬ ‫خري لعام جديد‪ ،‬بتعزيز اجلبهة الداخلية‪،‬‬ ‫وت�ق��وي��ة ال��وح��دة ال��وط�ن�ي��ة؛ لإي �ج��اد خلفية‬

‫قوية تدعم خياراته‪ ،‬ومتكنه من تنفيذ ما‬ ‫ي�صبو �إل�ي��ه‪ ،‬دون احلاجة للحتماء بالعباءة‬ ‫الأمريكية‪.‬‬ ‫�أما املحلل ال�سيا�سي واخلبري يف ال�ش�ؤون‬ ‫الفل�سطينية وال�صهيونية ر��ش��اد �أب��و �شاور‬ ‫ف�ي��ؤك��د �أن ال��زي��ارة ملفتة للنظر‪ ،‬ومثرية‬ ‫لالنتباه‪ ،‬على اعتبار �أن العالقة الأردنية مع‬ ‫"حما�س" مقطوعه منذ �أمد‪ ،‬و�أقل ما ميكن‬ ‫قوله عنها �إنها "جممدة"‪ ،‬وزي��ارة من هذا‬ ‫النوع ويف هذه الظروف ال بد �أن تتم قراءتها‬ ‫بكثري من احلذر؛ لفهم معطياتها‪ ،‬والوقوف‬ ‫على �أ�سبابها‪ ،‬وتقبل نتائجها‪ ،‬ال�ت��ي ي�ؤمل‬ ‫�أن تكون �إيجابية خلدمة امل�صالح الأردنية‬ ‫الفل�سطينية امل�شرتكة‪.‬‬ ‫و�أمل��ح �أب��و ��ش��اور لـ"ال�سبيل" �إىل �أهمية‬ ‫هذه اخلطوة رغم ت�أخرها‪ ،‬معترباً �أن الأردن‬ ‫�إذا �أراد �أن يدافع عن بقائه كدولة‪ ،‬ويحافظ‬ ‫على ا�ستقالله‪ ،‬ويلجم الأطماع ال�صهيونية‬ ‫جت��اه��ه "كالتوطني وال ��وط ��ن البديل"‪،‬‬ ‫ويبعد نف�سه عن الرغبات ال�صهيونية بحل‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية ع�ل��ى ح���س��اب��ه‪ ،‬ال بد‬ ‫�أن ي�ب��د�أ بتغيري �آل�ي��ة تعامله م��ع الأط ��راف‬ ‫الفل�سطينية؛ بالتزامه باحليادية يف التعامل‬ ‫م��ع امل�ع��ادل��ة الفل�سطينية "فتح وحما�س"‪،‬‬ ‫وم��ا ميثله كالهما لف�صائل العمل الوطني‬

‫هنية ي�ستقبل فريحات‬

‫من اللقاء‬

‫�أبو �شاور‪ :‬يجب �أن ميتلك الأردن �أوراق ًا بديلة‬ ‫يف تعامله مع الظروف الإقليمية املحيطة به‬

‫ال�شواهني‪ :‬هذه الزيارة �أي ًا كان �سببها تعترب تطور ًا‬ ‫�إيجابياً يف التعاطي الأردين مع الق�ضية الفل�سطينية‬

‫الفل�سطيني؛ لأن مت�سكه بالطرف الواحد‪،‬‬ ‫�أ�ضعف موقفه‪ ،‬و�أدخله يف م�أزق على ال�صعيد‬ ‫الداخلي‪.‬‬ ‫ولفت �أب��و ��ش��اور �إىل ��ض��رورة �أن ميتلك‬ ‫الأردن �أوراق �اً بديلة يف تعامله مع الظروف‬ ‫الإق�ل�ي�م�ي��ة املحيطة ب��ه‪ ،‬خ�صو�صاً ال�صراع‬ ‫العربي ال�صهيوين؛ لتجنب العزلة‪ ،‬وحتى‬ ‫يتمكن من حت�صني نف�سه‪ ،‬مما يتطلب �إقامة‬ ‫عالقات �إيجابية مع "حما�س"‪.‬‬ ‫ولفت �أب��و �شاور �إىل �أهمية قيام الأردن‬ ‫ب ��إح��داث ت�ق��ارب��ات على ال�ساحة الإقليمية؛‬ ‫للتخل�ص من الهيمنة الأمريكية على امللف‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬ول�ضمان ع��دم �إ�ضعاف الدور‬ ‫الأردين‪.‬‬ ‫�إىل ذلك ر�أى الكاتب واملحلل ال�سيا�سي‬ ‫ج �م��ال ال���ش��واه�ين �أن ال���س�ي��ا��س��ة اخلارجية‬ ‫الأردن �ي��ة ت�شهد ت�ط��وراً وتنويعاً �إي�ج��اب�ي�اً يف‬ ‫عالقاتها‪ ،‬بعد �أن ثبت ف�شل التم�سك باخليار‬ ‫الأوحد‪ ،‬وتبعا لذلك �شهدنا انفتاحا على دول‬ ‫اجل ��وار ك ��إي��ران‪ ،‬يف حم��اول��ة �أردن �ي��ة لإيجاد‬

‫مواطنون يف الكرك يقب�ضون‬ ‫ُروج �أوراقٍ نقدية مزورة‬ ‫على م ِّ‬ ‫الكرك – حممد اخلوالدة‬ ‫�أم �� �س��ك م��واط �ن��ون يف م�ن�ط�ق��ة م ��رود من‬ ‫�ضواحي مدينة الكرك ب�شخ�ص‪ ،‬فيما يجري‬ ‫البحث ع��ن �آخ��ر‪ ،‬كانا ُي�س ِّوقان �أوراق ��ا نقدية‬ ‫مزورة من فئة اخلم�سني دينارا‪.‬‬ ‫ويف ت �ف��ا� �ص �ي��ل احل� ��ادث� ��ة‪ ،‬ف� � ��إن �شخ�صني‬ ‫ك��ان��ا ي�ستقالن ��س�ي��ارة ��ص�غ�يرة‪ ،‬دخ��ل �أحدهما‬ ‫حمال جت��اري��ا‪ ،‬وا��ش�ترى كمية �أغ��را���ض مببلغ‬

‫ع���ش��رة دن��ان�ي�ر‪ ،‬ف��أع�ط��ى ��ص��اح��ب امل �ح��ل ورقة‬ ‫ن�ق��دي��ة م��ن ف�ئ��ة اخل�م���س�ين دي �ن��ارا؛ ح�ي��ث قام‬ ‫التاجر بتفح�صها ليتبني �أن�ه��ا م��زورة‪ ،‬وحني‬ ‫ح��اول التاجر مالحقة ذل��ك ال�شخ�ص ا�ستقل‬ ‫ال�سيارة‪ ،‬وفر هاربا بها‪ ،‬فيما متكن املواطنون‬ ‫من القب�ض على زميله الذي كان ُي�س ِّوق ورقة‬ ‫نقدية �أخ��رى لدى تاجر جم��اور‪ ،‬ومت ت�سليمه‬ ‫ل�ل�ج�ه��ات الأم �ن �ي��ة امل�خ�ت���ص��ة‪ ،‬وال زال البحث‬ ‫جاريا عن ال�شخ�ص الفار‪.‬‬

‫اختتام ور�شة عمل حول‬ ‫املـواد امل�ســتنزِفة لــلأوزون‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اخ �ت �ت �م��ت �أم � ��� ��س اخل �م �ي ����س ور� � �ش� ��ة عمل‬ ‫نظمتها وزارة ال�ب�ي�ئ��ة ب��ال �ت �ع��اون م��ع برنامج‬ ‫الأمم املتحدة للبيئة‪/‬املكتب الإقليمي لدول‬ ‫غ��رب �آ��س�ي��ا؛ ل�ت��دري��ب ع��راق�ي�ين ح��ول التحكم‬ ‫باملواد واملنتـــجات اخلا�ضعة للرقابة وامل�ستنزفة‬ ‫لطبقة الأوزون مبوجب التزامات بروتوكول‬ ‫مونرتيال‪.‬‬ ‫واط �ل��ع امل �� �ش��ارك��ون يف ال��ور� �ش��ة ع�ل��ى املواد‬ ‫اخلا�ضعة لربوتوكول مونرتيال والت�شريعات‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي �م��ات اخل ��ا� �ص ��ة ل �� �ض �ب��ط وا�ستخدام‬ ‫وا�سترياد املواد والأجهزة واملعدات التي حتتوي‬

‫عليها‪� ،‬إ�ضافة �إىل التطبيقات العملية لفح�ص‬ ‫�أن ��واع ال �غ��ازات امل�ستخدمة يف ق�ط��اع التكييف‬ ‫والتربيد املنزيل والتجاري‪.‬‬ ‫و��س� ّل��م الأم�ي�ن ال�ع��ام ل ��وزارة البيئة فار�س‬ ‫اجلنيدي‪ ،‬بح�ضور م�س�ؤول برنامج امل�ساعدة‬ ‫على االم�ت�ث��ال لربنامج الأمم املتحدة للبيئة‬ ‫�أمي � ��ن ال� �ط ��ال ��وين‪ ،‬وم ��دي ��ر وح � ��دة الأوزون‬ ‫باجلمهورية العراقية طعمة احللو‪ ،‬ال�شهادات‬ ‫التقديرية للمدربني وامل�شاركني يف الور�شة‪،‬‬ ‫التي ا�ستمرت �أربعة �أيام‪.‬‬ ‫و�شارك يف الور�شة التدريبية ‪ 26‬مدربا من‬ ‫م��وظ�ف��ي الهيئة ال�ع��ام��ة ل�ل�ج�م��ارك العراقية‪،‬‬ ‫ووحدة الأوزون يف وزارة البيئة العراقية‪.‬‬

‫انتخاب نقيب املقاولني الأردنيني‬ ‫نائباً لرئي�س احتاد املقاولني العرب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ان�ت�خ��ب امل�ج�ل����س الأع �ل��ى الحت ��اد املقاولني‬ ‫العرب يف اجتماعه العادي ال�سنوي ال��ذي عقد‬ ‫م�ؤخرا يف مقر االحتاد بالقاهرة‪ ،‬رئي�س االحتاد‬ ‫امل�صري مل�ق��اويل الت�شييد �أح�م��د ال�سيد رئي�ساً‬ ‫لالحتاد للدورة القادمة‪ ،‬خلفاً للدكتور �أحمد‬ ‫�سيف‪ ،‬الذي تنتهي واليته نهاية ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫كما مت انتخاب نقيب امل�ق��اول�ين الأردنيني‬ ‫�أح �م��د ي��و��س��ف ال �ط��راون��ة ن��ائ�ب�اً �أول للرئي�س‪،‬‬ ‫ونقيب امل�ق��اول�ين الفل�سطينيني �أ��س��ام��ة كحيل‬ ‫نائباً ثانياً‪.‬‬ ‫ك�م��ا ن��اق����ش امل�ج�ل����س الأع �ل��ى يف اجتماعه‪،‬‬ ‫ق ��رارات وت��و��ص�ي��ات املكتب التنفيذي لالحتاد‪،‬‬ ‫املقدمة من املكتب‪ ،‬عن �أعماله خالل العامني‬ ‫املن�صرمني‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل موقف االحتاد ب�ش�أن‬ ‫م �ف��او� �ض��ات حت��ري��ر جت ��ارة اخل��دم��ات يف قطاع‬ ‫البناء والت�شييد ب�ين ال��دول العربية‪ ،‬وعالقة‬ ‫االحت��اد مع �صناديق التمويل العربية‪ ،‬وكذلك‬

‫ال�ع�لاق��ة م��ع ال�ك��ون�ف��درال�ي��ة ال��دول �ي��ة لالحتاد‬ ‫‪.cica‬‬ ‫يذكر �أن املكتب التنفيذي ل�لاحت��اد �أو�صى‬ ‫امل�ج�ل����س الأع �ل��ى مب�خ��اط�ب��ة �أم�ي�ن ع ��ام جامعة‬ ‫الدول العربية للعمل على ا�ستئناف املفاو�ضات‬ ‫يف �إط��ار منظمة التجارة احل��رة العربية‪ ،‬التي‬ ‫ك��ان��ت ق��د ت��وق�ف��ت‪� ،‬إال �أن ��ه ب�ع��د اج�ت�م��اع املكتب‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي ب� �ع ��دة �أي� � ��ام دع� ��ي مم �ث �ل��و االحت� ��اد‬ ‫لالجتماع م��ع �أع�ضاء اللجنة امل�شكلة لدرا�سة‬ ‫عرو�ض الدول العربية يف �إطار املنظمة‪ ،‬وبد�أت‬ ‫بالتايل املفاو�ضات جم��دداً مبنظور �آخ��ر؛ وهو‬ ‫املنظور القطاعي الذي يتيح االتفاق بني ثالث‬ ‫دول �أو �أكرث لتوقيع اتفاقية بينها يف �أي قطاع‬ ‫يرونه منا�سباً للبدء به؛ نظراً لأن قطاع الت�شييد‬ ‫من القطاعات الن�شطة‪ ،‬وو�سائل و�آليات تنفيذ‬ ‫االتفاقية تعترب جاهزة من ناحية العقد املوحد‬ ‫�إىل الت�صنيف �إىل غرفة التحكيم‪ ،‬و�أخ�يرا �إىل‬ ‫كودات عربية موحدة‪.‬‬

‫تعددية يف اخليارات‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال���ش��واه�ين لـ"ال�سبيل" �أن هذه‬ ‫ال� ��زي� ��ارة‪� ،‬أي � � �اً ك� ��ان ��س�ب�ب�ه��ا‪ ،‬ت �ع �ت�بر تطوراً‬ ‫�إي�ج��اب�ي�اً يف ال�ت�ع��اط��ي الأردين م��ع الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية؛ لعدم االكتفاء ب�سماع وجهة‬ ‫نظر واحدة متثلها "فتح"‪ ،‬يف حماولة لدمج‬ ‫الطرف الفل�سطيني الآخر "حما�س"‪ ،‬ودعم‬ ‫خياراته وموقفه الذي ميكن اعتباره الأكرث‬ ‫و�ضوحاً على ال�ساحة الفل�سطينية‪ ،‬وتقبل‬ ‫خ �ي��ار امل �ق��اوم��ة ك �ب��دي��ل حم�ت�م��ل ب �ع��د ف�شل‬ ‫املفاو�ضات‪.‬‬ ‫و�شدد ال�شواهني على �أن هذه الزيارة‬ ‫من املمكن �أن تهيئ ل�صياغة موقف �أردين‬ ‫فل�سطيني م�شرتك لل�ضغط على املجتمع‬ ‫الدويل للوقوف �إىل جانب الفل�سطينيني‬ ‫يف م �ط��ال �ب �ت �ه��م ب �ح �ق��وق �ه��م امل�شروعة‪،‬‬ ‫يف ظ ��ل ت �� �ص��ري �ح��ات ن �ت �ن �ي��اه��و الداعية‬ ‫للتوطني والوطن البديل‪ ،‬وهو ما ي�شكل‬ ‫� �ض��رراً للم�صالح الفل�سطينية الأردنية‬ ‫امل�شرتكة‪.‬‬

‫وك��ان رئي�س احلكومة الفل�سطينية‬ ‫يف غزة �إ�سماعيل هنية قد �أكد �أن حكومته‬ ‫ال مي �ك��ن �أن ت �ق �ب��ل مب ��ا ي���س�م��ى الوطن‬ ‫البديل‪� ،‬أو �أي حل للأزمة الفل�سطينية‬ ‫ع�ل��ى ح���س��اب الأردن حت��ت �أي ظ��رف من‬ ‫الظروف‪.‬‬ ‫و�شدد هنية على �أهمية املوقف الأردين يف‬ ‫الواقع ال�سيا�سي‪ ،‬داعياً �إىل حترك من امللك‬ ‫ع�ب��د اهلل ب��ن احل���س�ين وم��ن خمتلف الدول‬ ‫العربية لكبح جماح �أي ت�صعيد �إ�سرائيلي‪،‬‬ ‫وق ��ال‪�" :‬إن دور ج�لال��ة امل�ل��ك م�ه��م يف منع‬ ‫�أي ت���ص�ع�ي��د مي�ك��ن �أن ي�ف� ِّك��ر ب��ه االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ث َّمن اللواء فريحات موقف‬ ‫هنية ح��ول رف����ض خ �ي��ارات ال��وط��ن البديل‪،‬‬ ‫م�ؤكداً �أن هذا املوقف ي�شكل موقفا م�شرتكا‬ ‫مع اململكة‪ ،‬و�أ�شاد ب�صمود ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫خالل احلرب الأخرية‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬نحن مل نكتف بامل�شفى‪ ،‬ولكن‬ ‫�سنوا�صل َد ْو َرن � ��ا ل�ب�ن��اء م��در��س��ة �أو م�سجد‪،‬‬

‫وكذلك امل�ساهمة يف حل �إ�شكالية الإعمار"‪.‬‬ ‫ون���ش��رت وك��ال��ة االن �ب��اء االردن �ي ��ة خربا‬ ‫ع��ن ال��زي��ارة قالت فيه ان وف��دا م��ن القيادة‬ ‫العامة للقوات امل�سلحة الأردنية‪ ،‬زار برئا�سة‬ ‫مدير العمليات احلربية امل�شرتكة العميد‬ ‫الركن حممود فريحات امل�ست�شفى امليداين‬ ‫الع�سكري يف غزة‪.‬‬ ‫واط � �ل� ��ع وف � ��د ال� �ق� �ي ��ادة ال� �ع ��ام ��ة على‬ ‫اخل��دم��ات ال �ت��ي ي�ق��دم�ه��ا امل�ست�شفى لأبناء‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني ال�شقيق‪ ،‬وتفقد �أعمال‬ ‫التو�سعة ال�ت��ي يتم �إج��را�ؤه��ا يف امل�ست�شفى‪،‬‬ ‫بتوجيه من القائد الأعلى؛ ل�ضمان تقدمي‬ ‫�أف�ضل اخلدمات ال�صحية لأ�شقائنا يف غزة‪.‬‬ ‫ونقل مدير العمليات احلربية امل�شرتكة‬ ‫حتيات القائد الأعلى لن�شامى امل�ست�شفى على‬ ‫جهودهم يف م�ساعدة الأ�شقاء‪ ،‬والتقى العميد‬ ‫ف��ري �ح��ات خ�ل�ال ال ��زي ��ارة ال���س�ي��د �إ�سماعيل‬ ‫ه �ن �ي��ة‪ ،‬ال� ��ذي ق ��دم ال���ش�ك��ر ل�ل�م�ل��ك عبداهلل‬ ‫الثاين على جهوده ل�صالح الق�ضية وال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬

‫جددت دعوتها لإعادة العمل بـ«وزارة التموين» ل�ضبط الأ�سعار‬

‫املعار�ضة ترف�ض امل�س بحرية الإعالم وحقه يف الو�صول �إىل املعلومة‬

‫ال�سبيل – �أحمد برقاوي‬

‫رف�ضت جلنة التن�سيق العليا لأحزاب‬ ‫املعار�ضة الوطنية الأردنية �أي حماولة من‬ ‫قبل احلكومة للم�سا�س بحرية الإعالم‪،‬‬ ‫من خالل �سنّ ت�شريعات �أو اتخاذ �إجراءات‬ ‫تقيد عمل خمتلف و�سائل الإعالم‪ ،‬وحقها‬ ‫يف الو�صول �إىل املعلومة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت "تن�سيقية املعار�ضة" بنوع‬ ‫م��ن القلق �إىل تهديد احل�ك��وم��ة ب�إ�صدار‬ ‫ت�شريعات وات �خ��اذ �إج � ��راءات ��ض��د و�سائل‬ ‫الإعالم‪ ،‬م�ؤكدة �ضرورة حماية حرية الن�شر‬ ‫والإعالم‪ ،‬واحلق يف الو�صول �إىل املعلومات‬ ‫دون التدخل وعدم اللجوء �إىل �أي �إجراءات‬ ‫�أو ت�شريعات تقيد هذه احلرية‪.‬‬ ‫و�أكد الناطق الر�سمي با�سم "تن�سيقية‬ ‫املعار�ضة" د‪ .‬منري حمارنة‪ ،‬الأم�ين العام‬ ‫للحزب ال�شيوعي �أم�س ت�أييد اللجنة املطلق‬ ‫�إن�شاء نقابة للمعلمني‪ ،‬م�ستهجنا موقف‬ ‫رئي�س جمل�س النواب من هذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب ��إق��رار ح��ق املعلمني ب�إقامة‬ ‫نقابة لهم‪ ،‬ان�سجاما مع ن�صو�ص الد�ستور‬ ‫من جهة‪ ،‬ومع املواثيق الدولية التي وقعها‬ ‫الأردن من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫وكانت جلنة التن�سيق العليا لأحزاب‬ ‫املعار�ضة عقدت اجتماعها الدوري يف مقر‬ ‫احل ��زب ال���ش�ي��وع��ي م���س��اء الأرب� �ع ��اء؛ حيث‬ ‫ت��وق�ف��ت ع�ن��د ا��س�ت���ش��راء ال �غ�لاء وامتداده‬

‫ملختلف ال�سلع واخلدمات ال�ضرورية دون‬ ‫�أي �إجراءات فعالة حلماية املواطنني‪.‬‬ ‫ون� ��وه� ��ت ب� ��وج� ��ود ت�ل�اع ��ب وا� � �س� ��ع يف‬ ‫الأ� �س �ع��ار ب ��دون �أي � �ض��واب��ط‪ ،‬م ��ؤك��دة �أن‬ ‫ح �م��اي��ة امل��واط �ن�ي�ن ت���س�ت��وج��ب زي � ��ادة دور‬ ‫الدولة يف احلياة االقت�صادية؛ من خالل‬ ‫�إع ��ادة العمل ب ��وزارة التموين؛ للإ�شراف‬ ‫على �سيا�سة الأ��س�ع��ار وم��راق�ب��ة ال�سلع يف‬ ‫الأ�سواق املحلية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اللجنة �إىل الو�ضع االجتماعي‬ ‫احل ��رج م��ع ت��زاي��د حم� ��اوالت االن �ت �ح��ار يف‬ ‫خمتلف حمافظات اململكة‪ ،‬وزي��ادة ظواهر‬ ‫ال�ع�ن��ف امل�ج�ت�م�ع��ي‪ ،‬بخا�صة يف اجلامعات‬ ‫التي يفرت�ض فيها �أن تكون حا�ضنة لبناء‬ ‫اجل �ي��ل اجل��دي��د وت ��زوي ��ده ب�ك��ل معطيات‬ ‫الوعي الوطني وال�شخ�صي‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت �أن م��ا ي �ج��ري يف اجلامعات‪،‬‬ ‫بخا�صة التعديات التي ج��رت يف اجلامعة‬ ‫الأردن �ي��ة خ�لال انتخابات احت��اد الطلبة‪،‬‬ ‫ي���س�ت��وج��ب ات �خ��اذ �إج � � ��راءات رادع � ��ة بحق‬ ‫املتجاوزين‪.‬‬ ‫وا�ستنكرت "تن�سيقية املعار�ضة" ب�شدة‬ ‫الإج � ��راء ال�ت�ع���س�ف��ي ال ��ذي ات �خ��ذت��ه �إدارة‬ ‫اجلامعة الها�شمية بحق ‪ 3‬طالب‪ ،‬وتوجيه‬ ‫�إن � ��ذار ن �ه��ائ��ي ب�ح�ق�ه��م‪ ،‬ب�ح�ج��ة اال�شتباه‬ ‫بتوزيعهم مل�صقات داخ��ل اجلامعة تدعو‬ ‫�إىل الوحدة العربية‪ ،‬مطالبة �إدارة اجلامعة‬ ‫ب�إلغاء هذه العقوبة‪.‬‬

‫م�صر متنع �ستة �أردنيني م�شاركني بقافلة‬ ‫امل�ساعدات الآ�سيوية من دخول غزة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫منعت ال�سلطات امل�صرية �ستة م��ن �أع�ضاء ال��وف��د الأردين‬ ‫امل �� �ش��ارك يف قافلـــــــة امل���س��اع�ـ�ـ�ـ�ـ��دات الآ��س�ي�ـ�ـ�ـ�ـ��وي��ة (�آ� �س �ي��ا‪ )1‬التي‬ ‫�ستــــتوجه �إىل قطاع غ��زة‪ ،‬واملكونة من ‪ 35‬م�شاركا‪ ،‬من دخول‬ ‫�أرا�ضــــيها‪ ،‬كما منــعت الوفــــد الإي ��راين وامل�ســــــاعدات التي‬ ‫يحملـــــها‪ ،‬وهي عبارة عن حموالت كهربائيـــة و�أجهـــــزة طبـــــية‪،‬‬ ‫من الدخـــــول‪.‬‬ ‫وقال مقرر جلنة �شريان احلياة الأردنية املحامي فتحي �أبو‬ ‫ن�صار يف ت�صريح �صحفي‪� ،‬إن ال�سلطات امل�صرية مل تبد �أ�سباب‬ ‫املنع‪ ،‬وح��ددت ع��دد �أع�ضاء القافلة امل�سموح لهم بالدخول �إىل‬ ‫م�صر مبا ال يتجاوز ‪� 120‬شخ�صا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن املنع �سي�ؤدي �إىل حرمان العديد من امل�شاركني‬ ‫الآ�سيويني الذين قطعوا م�سافات طويلة من الو�صول �إىل قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬وك�سر احل�صار املفرو�ض عليه‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن بع�ض املمنوعني الأردن�ي�ين كانوا قد �شاركوا‬ ‫يف ق��اف�ل��ة ��ش��ري��ان احل�ي��اة ‪ ،5‬مبينا يف ال��وق��ت نف�سه‪� ،‬أن��ه جرى‬ ‫التح�ضري ملغادرة الوفد الأردين امل�شارك �إىل الالذقية –حيث‬ ‫توجد القافلة‪ -‬يوم غد ال�سبت‪.‬‬ ‫و�أعرب �أبو ن�صار عن ا�ستغرابه حتديد عدد امل�شاركني ومنع‬ ‫�آخرين‪ ،‬خا�صة �أن القافلة قامت بالتن�سيق مع ال�سلطات امل�صرية‬ ‫منذ انطالقها من الهند بداية ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وك��ان من املقرر �أن ت�صل القافلة التي �ضمت ‪ 170‬م�شاركا‬ ‫من عدة دول �آ�سيوية �إىل قطاع غزة بالتزامن مع حلول الذكرى‬ ‫الثانية ل�ل�ع��دوان الإ��س��رائ�ي�ل��ي على ال�ق�ط��اع‪� ،‬إال �أن ت��أخ��ر الرد‬ ‫امل�صري حال دون و�صولها يف موعدها‪.‬‬

‫و�ستقوم �أح ��زاب املعار�ضة مبخاطبة‬ ‫اجلهات املعنية بهذا اخل�صو�ص‪ ،‬و�إر�سال‬ ‫م��ذك��رة �إىل رئ�ي����س اجل��ام �ع��ة الها�شمية‬ ‫تطالبه بالعدول عن تلك ال�ق��رارات التي‬ ‫و�صفتها بــ"التع�سفية"‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أك � ��دت ال �ل �ج �ن��ة �� �ض ��رورة التزام‬ ‫وزارة الرتبية بتقدمي امل�ستحقات املالية‬ ‫من املكرمة الوطنية لأب�ن��اء املعلمني‪ ،‬وال‬ ‫�سيما �أنهم دفعوا خم�ص�صات ر�سوم الف�صل‬ ‫ال��درا� �س��ي الأول‪ ،‬ولأن �ه��م م�ط��ال�ب��ون الآن‬ ‫بدفع خم�ص�صات الف�صل الثاين‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم �أن‬ ‫تعامل �أبناء املعلمني الذين هم على مقاعد‬ ‫الدرا�سة اجلامعية معاملة الطلبة اجلدد‪.‬‬ ‫ويف ال�ش�أن العربي‪ ،‬ع�برت "تن�سيقية‬ ‫املعار�ضة" ع ��ن رف �� �ض �ه��ا م �� �ش��روع احلل‬ ‫امل��رح �ل��ي ل�ل�ق���ض�ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ال ��ذي‬ ‫تطرحه �سلطات االحتالل‪ ،‬معلنة ت�أييدها‬ ‫للموقف الفل�سطيني الراف�ض لهذا احلل‪.‬‬ ‫وطالبت ب�ضرورة العمل على ا�ستعادة‬ ‫ال��وح��دة ال��وط�ن�ي��ة الفل�سطينية؛ لتكون‬ ‫الرافعة امل�ؤثرة يف مواجهة م�شاريع ت�صفية‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬حم��ذرة من وجود‬ ‫م�ؤ�شرات على احتمال ارتكاب "�إ�سرائيل"‬ ‫عدوانا جديدا وا�سعا على قطاع غزة‪ ،‬علما‬ ‫ب�أن االعتداءات اجلوية والربية مل تتوقف‬ ‫للنيل من �صمود �أب�ن��اء القطاع‪ ،‬وتتزامن‬ ‫ه��ذه ال�ه�ج�م��ة م��ع ع ��دوان �آخ ��ر يتمثل يف‬

‫اخ�ت�ط��اف امل��واط�ن�ين الفل�سطينيني حتى‬ ‫ال�ن��واب منهم م��ن مدينة ال�ق��د���س‪ ،‬بهدف‬ ‫�إفراغها من �سكانها‪ ،‬ناهيك عن �سيا�سات‬ ‫هدم البيوت وت�شريد ال�سكان‪.‬‬ ‫ودعت اللجنة �إىل اتخاذ موقف عربي‬ ‫موحد يف وجه هذه االعتداءات ال�صهيونية‪،‬‬ ‫وتو�سيع عمليات اال�ستنكار لهذا ال�سلوك‬ ‫على ال�صعيد الدويل‪.‬‬ ‫و�أعربت عن �أعمق م�شاعر الت�ضامن‬ ‫وال �ت ��أي �ي��د ل �ل �ت �ح��رك ال �� �ش �ع �ب��ي يف تون�س‬ ‫ال�شقيقة‪ ،‬املوجه �ضد ال�سيا�سات االقت�صادية‬ ‫وم��ا جن��م عنها م��ن بطالة ك�ب�يرة‪ ،‬م�ؤيدة‬ ‫ن�ضالهم من �أج��ل حياة كرمية‪ ،‬م�ستنكرة‬ ‫اللجوء �إىل العنف من جانب �أجهزة الدولة‪،‬‬ ‫الذي �أدى ل�سقوط بع�ض ال�شهداء والعديد‬ ‫م ��ن اجل ��رح ��ى‪ ،‬واع �ت �ق ��ال ال �ع �� �ش��رات من‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬مطالبة ال�سلطات التون�سية‬ ‫ب�إطالق �سراح املعتقلني فورا‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬تقرر نقل الرئا�سة‬ ‫ال��دوري��ة للجنة التن�سيق العليا لأحزاب‬ ‫املعار�ضة الوطنية ومهام الناطق الر�سمي‬ ‫�إىل حزب الوحدة ال�شعبية الدميقراطي‪،‬‬ ‫اب�ت��داء م��ن مطلع ال�ع��ام ‪ ،2011‬م��ع انتهاء‬ ‫رئا�سة احل��زب ال�شيوعي لها نهاية العام‬ ‫‪.2010‬‬

‫وزير الزراعة يتفقد �أو�ضاع‬ ‫القطاع الزراعي يف الأغوار اجلنوبية‬ ‫الأغوار اجلنوبية ‪ -‬برتا‬ ‫تفقد وزير الزراعة الدكتور تي�سري ال�صمادي‬ ‫�أم�س اخلمي�س �أو�ضاع املزارعني والقطاع الزراعي يف‬ ‫الأغوار اجلنوبية‪.‬‬ ‫وق��ال الدكتور ال�صمادي �إن للقطاع الزراعي‬ ‫دورا حيويا يف تعزيز الأم��ن الغذائي واالجتماعي‪،‬‬ ‫وتوفري فر�ص العمل وتو�سيع ال�صادرات‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫كونه من القطاعات املهمة يف دعم االقت�صاد الوطني‪،‬‬ ‫وتعزيز التجارة بني الدول العربية املجاورة‪ ،‬خا�صة‬ ‫يف جمال حم�صول البندورة التي ت�شكل ن�سبة ‪ 90‬يف‬ ‫املئة من �إنتاج الأغوار اجلنوبية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف وزير الزراعة خالل جولته التفقدية‬ ‫ملناطق الأغ��وار اجلنوبية بح�ضور مت�صرف اللواء‬ ‫�سميح العبي�سات و�أمني عام الوزارة را�ضي الطراونة‪،‬‬ ‫�أن القطاع ال��زراع��ي يواجه العديد من التحديات‬ ‫الناجمة عن �شح املياه ونق�ص العمالة وارتفاع كلفة‬ ‫الإن�ت��اج‪ ،‬وال بد من تكاتف جهود القطاعني العام‬ ‫واخلا�ص لتقييم اخلطط اال�سرتاتيجية الزراعية‬ ‫للنهو�ض بالقطاع الزراعي‪.‬‬ ‫وبني �أن الدرا�سات والبحوث �أثبتت �أن ال�سماد‬ ‫البلدي املعالج �أك�ثر كفاءة للرتبة وال��زراع��ات من‬ ‫ال�سماد غري املعالج‪ ،‬وي�ساهم يف احل��د من انت�شار‬ ‫ال��ذب��اب امل�ن��زيل‪ ،‬الفتا �إىل �أن ال ��وزارة �أع��دت خطة‬ ‫مل�ع��اجل��ة ان�ت���ش��ار ال��ذب��اب �ضمن خ �ط��وات مدرو�سة‬

‫بالتعاون م��ع اجل�ه��ات ذات العالقة تغطي مناطق‬ ‫االغ��وار ووادي االردن‪ .‬و�أ�شار �إىل �أن��ه �سيتم �إن�شاء‬ ‫م�صنع مل�صائد ذك��ور ال��ذب��اب ال�ت��ي �سيتم توزيعها‬ ‫باملناطق امل�ستهدفة للو�صول اىل بيئة خالية من‬ ‫الذباب واحل�شرات الناجمة عن ا�ستعماالت ال�سماد‬ ‫ال�ب�ل��دي غ�ير امل�ع��ال��ج يف مناطق االغ ��وار ومعاجلة‬ ‫امل�شكالت الناجمة ع��ن مكب النفايات يف ال�شونة‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬بني مدير املركز الوطني للإر�شاد‬ ‫الزراعي الدكتور في�صل ع��واودة ان حملة مكافحة‬ ‫ح�شرة �أن�ف��اق ال�ب�ن��دورة �أثبتت جناحها يف مناطق‬ ‫الأغ � ��وار اجل�ن��وب�ي��ة م��ن خ�ل�ال ا��س�ت�خ��دام املبيدات‬ ‫وامل�صائد الفرمونية ودور املزارع يف العودة �إىل املر�شد‬ ‫الزراعي عند ا�ستعمالة الأدوي��ة واملبيدات ملكافحة‬ ‫هذه الآف��ات‪ .‬و�أو�ضح مدير عام م�ؤ�س�سة الإقرا�ض‬ ‫الزراعي املهند�س توفيق احلبا�شنة االهتمام الذي‬ ‫ت �ق��وم ب��ه امل��ؤ��س���س��ة يف دع ��م ال �ق �ط��اع ال ��زراع ��ي من‬ ‫خالل منح القرو�ض للمزارعني بفائدة متناق�صة‬ ‫ت�صل م��ن‪� 6‬إىل ‪ 7‬يف امل�ئ��ة مل�ساعدة امل��زارع�ين على‬ ‫�إقامة امل�شروعات الزراعية التي تعود عليهم بالنفع‬ ‫وال �ف��ائ��دة‪ .‬وع��ر���ض رئ�ي����س احت ��اد امل��زارع�ي�ن وعدد‬ ‫من املزارعني يف اللواء‪� ،‬أبرز التحديات التي يعاين‬ ‫منها القطاع ال��زراع��ي‪ ،‬مطالبني ب���ض��رورة �إيجاد‬ ‫�أ�سواق ت�صديرية للحد من التدين احلاد يف �أ�سعار‬ ‫املنتوجات الزراعية‪ ،‬ودعم املحروقات امل�ستخدمة يف‬ ‫الزراعة‪ ،‬وتعزيز دور الإر�شاد الزراعي يف املنطقة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )31‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1457‬‬

‫م�صادر طبية لــ«ال�سبيل»‪ :‬طوارئ اجلامعة ا�ستقبلت ت�سعة طالب م�صابني وخم�سة من احلر�س اجلامعي‬

‫�إ�صابة طالبة حامل و�أخريات بجروح وك�سور‬ ‫جراء م�شاجرة يف «الأردنية» على خلفية االنتخابات‬ ‫ملثمون �شاركوا يف ال�شجار م�ستخدمني الع�صي واحلجارة والأ�سلحة البي�ضاء وعميد كلية الرتبية يتعر�ض لل�ضرب‬ ‫الأمن اجلامعي ا�ستخدم خراطيم‬ ‫املياه لتفرقتهم لكنه مل يفلح‬ ‫ال�سبيل ــــ هديل الد�سوقي‬ ‫ن�شبت م�شاجرة ع�شائرية‬ ‫ب�ين طلبة اجل��ام�ع��ة الأردنية‪،‬‬ ‫�أم� ��ام ك�ل�ي��ة ال �ع �ل��وم الرتبوية‪،‬‬ ‫على خلفية انتخابات جمل�س‬ ‫الطلبة يف اجلامعة‪ ،‬ابتد�أت من‬ ‫ال�ساعة الثانية ظهرا وامتدت‬ ‫ل�ساعات مت�أخرة من يوم م�س‬ ‫الأربعاء‪.‬‬ ‫وفقد رجال الأمن اجلامعي‬ ‫ال���س�ي�ط��رة ع �ل��ى ال �� �ش �ج��ار‪ ،‬وفق‬ ‫�شهود عيانٍ �أكدوا لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫احلر�س كان يحمل ع�صيا‪ ،‬وبذل‬ ‫حم� � ��اوالت ل �ف ����ض ال � �ن� ��زاع‪� ،‬إىل‬ ‫جانب حماية نف�سه من التعر�ض‬ ‫للإيذاء‪ ،‬يف حني كان الأ�شخا�ص‬ ‫امللثمون والطلبة امل�شاركون يف‬ ‫ال�شجار ي�شهرون �أ�سلحة بي�ضاء‬ ‫وع���ص�ي��ا‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ترا�شقهم‬ ‫باحلجارة‪.‬‬ ‫و�أكدت م�صادر طبية يف ق�سم‬ ‫ال �ط��وارئ مب�ست�شفى اجلامعة‬ ‫الأردنية لـ"ال�سبيل" �إدخال ت�سع‬ ‫ط�لاب م�صابني �إىل الطوارئ‪،‬‬ ‫من بينهم طالب تعر�ض لك�سر‬ ‫يف اجل �م �ج �م��ة‪ ،‬يف ح�ي�ن يجري‬ ‫ال � �ط ��اق ��م ال� �ط� �ب ��ي فحو�صات‬ ‫للطالبة احل��ام��ل التي تعر�ضت‬ ‫لل�ضرب �أثناء ال�شجار‪.‬‬

‫ولفتت امل�صادر �إىل حتويل‬ ‫خم�سة من حر�س الأمن اجلامعي‬ ‫�إىل م�ست�شفى اجل��ام�ع��ة‪ ،‬متيل‬ ‫حالتهم ال�صحية �إىل اال�ستقرار‪.‬‬ ‫وذك ��ر ��ش�ه��ود ع�ي��ان احت�شاد‬ ‫ع��رب��ات م�ك��اف�ح��ة ال���ش�غ��ب �أم ��ام‬ ‫ب ��واب ��ات اجل��ام �ع��ة الأردن � �ي� ��ة يف‬ ‫�ساعات م�ساء �أم�س‪.‬‬ ‫ويف ال ��وق ��ت ال � ��ذي احتدم‬ ‫ف �ي��ه ال�ت���ش��اب��ك ب ��الأي ��دي خ��ارج‬ ‫ك �ل �ي��ة ال�ت�رب �ي��ة ب�ي�ن الطرفني‬ ‫امل �ت �� �ش��اج��ري��ن‪ ،‬ت��داف��ع ع ��دد من‬ ‫الطلبة امللثمني �إىل داخل مبنى‬ ‫الكلية‪ ،‬متعمدين �إحداث ال�ضرر‬ ‫يف املمتلكات داخل املبنى‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما �أ�شار �شهود العيان‪ ،‬و�أقدموا‬ ‫على تك�سري مقاعد الكفترييا‪،‬‬ ‫وزج� � � � ��اج ال � �ن� ��واف� ��ذ يف ق ��اع ��ات‬ ‫املحا�ضرات‪.‬‬ ‫واع � � � � � � �ت� � � � � � ��دى ال � � � �ط � �ل ��اب‬ ‫امل �ت �� �ش��اج��رون ع �ل��ى الطالبات‬ ‫امل �ح �ت �م �ي��ات يف م���ص�ل��ى الكلية‪،‬‬ ‫و�أق � ��دم ع ��دد م��ن امل�ل�ث�م�ين على‬ ‫ك�سر ب��اب امل�صلى‪ ،‬م�ستخدمني‬ ‫ط� �ف ��اي ��ات احل� ��ري� ��ق‪ ،‬و�أف� ��رغ� ��وا‬ ‫حمتواها يف وجوه الطالبات‪ ،‬ما‬ ‫دف��ع بهن �إىل االحتماء مبكاتب‬ ‫املدر�سني يف الطابق العلوي من‬ ‫الكلية‪.‬‬ ‫و�أث �ن��اء الت�شابك بالأيدي‪،‬‬

‫و يهنئ رئي�سي كوبا وهاييتي‬ ‫بالعيد الوطني لبلديهما‬

‫تك�سري باب �إحدى الكليات الإن�سانية‬

‫طلبة ملثمون يحملون الع�صي يف �ساحات اجلامعة‬

‫وال�ترا� �ش��ق ب��احل �ج��ارة‪� ،‬أ�صيبت‬ ‫ع��دة طالبات‪ ،‬تعر�ضت �إحداهن‬ ‫لك�سر يف ي��ده��ا‪ ،‬و�أخ� ��رى �سالت‬ ‫الدماء من وجهها بعد �إ�صابتها‬ ‫ب �� �ش �ظ ��اي ��ا زج� ��اج � �ي� ��ة‪ ،‬يف حني‬ ‫تعر�ضت طالبة ح��ام��ل لل�ضرب‬ ‫م��ن ق�ب��ل امل�ت���ش��اج��ري��ن‪ ،‬و ُن ِق ْلنَ‬ ‫جميعاً �إىل امل�ست�شفى ب�سيارات‬ ‫الدفاع املدين‪.‬‬ ‫و�أكد طالب لـ"ال�سبيل" �أن‬

‫الأو�ضاع يف اجلامعة مت�أزمة‪ ،‬ومل‬ ‫تنج املركبات اخلا�صة باملدر�سني‬ ‫وال �ط�ل�اب ال �ت��ي ا��ص�ط�ف��ت �أم ��ام‬ ‫ال�ك�ل�ي��ة م��ن ال�ت�ك���س�ير‪ ،‬ب��ل قال‬ ‫�أحد الطالب �إن �سيارته اخلا�صة‬ ‫هُ ِّ�شمت‪ ،‬مت�سائال عمن �سيعو�ضه‬ ‫عن تلك اخل�سارة!!‪.‬‬ ‫وقال طالب‪�" :‬إن عميد كلية‬ ‫الرتبية تعر�ض �أي�ضا لل�ضرب‪،‬‬ ‫�أث�ن��اء حماولته تهدئة الأج ��واء‬

‫ال�سبيل – تامر ال�صمادي‬

‫�أماكن تت�أثر باالنفلونزا يف ج�سم الإن�سان‬

‫وت�ؤكد امل�صادر‪ ،‬ا�ستيطان الفريو�س‬ ‫يف ثماين حمافظات لغاية هذه اللحظة‪،‬‬ ‫وت��رف ����ض ال � ��وزارة ال�ك���ش��ف ع��ن �أ�سماء‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ات؛ جت�ن�ب��ا لإث � ��ارة ال�ق�ل��ق بني‬ ‫امل��واط �ن�ين ع�ل��ى ح��د ق��ول �ه��ا‪ ،‬وم ��ن بني‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اختتمت الأمانة العامة يف نقابة املهند�سني ملتقى ر�ؤ�ساء الأق�سام‬ ‫الأول‪ ،‬الذي عقدته لر�ؤ�ساء الأق�سام وم�س�ؤويل الوحدات يف مركز تدريب‬ ‫املهند�سني وفروعه‪ ،‬برعاية الأمني العام للنقابة نا�صر الهنيدي‪ ،‬وح�ضور‬ ‫م�ساعد الأمني العام لإدارة التدريب وال�ش�ؤون العلمية حممد �أبو عفيفة‪،‬‬ ‫وم�ساعد الأمني العام للعمليات امل�ساندة �أحمد الروا�شدة‪ ،‬وم�ساعد الأمني‬ ‫العام لل�ش�ؤون النقابية واملهند�سية خالد القدومي‪ ،‬ومدير التقاعد‬ ‫حممد نوفل‪ .‬وجاء امللتقى يف �إطار �سعي النقابة الدائم لتطوير املهارات‬ ‫والقدرات الإدارية؛ لالرتقاء والنهو�ض باخلدمات املقدمة للمهند�سني‪،‬‬ ‫وتطوير م�ستواها مبا يحقق الر�ؤية العامة للنقابة‪.‬‬ ‫�أمني عام نقابة املهند�سني نا�صر الهنيدي �أكد �أن نقابة املهند�سني‬ ‫كم�ؤ�س�سة كربى تعمل على تطوير �أدائها يف كافة اخلدمات والأعمال‬ ‫التي تقوم بها‪ ,‬وه��ذا التطور يف الأداء يتم من خ�لال تطوير املعرفة‬ ‫الإدارية‪ ،‬واخلربات املرافقة لها‪ ،‬واالطالع على التطبيقات العاملية‪ ،‬مما‬ ‫يعزز قدرات الكادر الإداري من موظفني وعاملني يف النقابة‪ ،‬من خالل‬ ‫قيام الإدارة الإ�شرافية يف النقابة بوظائفها‪ ،‬وفق �أ�ساليب علمية حديثة‬ ‫ومنا�سبة لطبيعة �أهداف ووظائف النقابة‪ ،‬مبينا �أن النقابة ت�سعى دائماً‬ ‫لتطوير قدراتها‪ ،‬يف �إطار حتقيق الأهداف والغايات التي تعمل عليها‪.‬‬ ‫وت�ن��اول امللتقى‪ ،‬مب�شاركة فاعلة م��ن ر�ؤ� �س��اء الأق���س��ام والوحدات‬ ‫الإداري� ��ة‪ ،‬يف الور�شة الأوىل‪ ،‬التي حملت ع�ن��وان‪�" :‬أف�ضل املمار�سات‬ ‫الإداري��ة يف املنظمات املعا�صرة" التي قدمها �إبراهيم املن�سي‪� ،‬ضرورة‬ ‫التغيري امل�ؤ�س�سي‪ ،‬وذل��ك لتحقيق التميز‪ ،‬وتوظيف املعرفة والإبداع‬ ‫يف تطوير العمل‪ ،‬والرتكيز على ا�ستطالع �آراء ال��زم�لاء بخ�صو�ص‬ ‫اخلدمات املقدمة لهم‪ ،‬والتحديات التي تواجه ر�ؤ��س��اء الأق�سام �أثناء‬ ‫عملهم‪ ،‬وكيفية مواجهتها‪.‬‬ ‫ويف اجلل�سة الثانية مت ا�ستعرا�ض تقارير و�إجنازات الدوائر؛ حيث‬ ‫ق��دم ع��دد من ر�ؤ��س��اء الأق�سام التقارير الإداري ��ة التي تبني الإجنازات‬ ‫املميزة خالل العام احلايل‪ ،‬مما �أ�سهم يف نقل جتارب و�إجنازات الأق�سام‪،‬‬ ‫بح�ضور �أع�ضاء من الأمانة العامة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار مدير امل��وارد الب�شرية والتطوير كفاح حريز �إىل �أن نقابة‬ ‫املهند�سني تتخذ منهجاً علمياً يف تطوير �أداء الكادر الإداري‪ ،‬من خالل‬ ‫برامج التمكني التي تقوم بها‪ ،‬وتوفري التدريب والت�أهيل‪ ،‬ونظام حوافز‬ ‫يعمل على �إط�ل�اق ال�ق��درات الب�شرية‪ ،‬مب��ا يحقق اجل��ودة وال�ك�ف��اءة يف‬ ‫م�ستوى اخلدمات املقدمة‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بعث امللك عبداهلل الثاين برقية �إىل الرئي�س عمر ح�سن الب�شري‬ ‫رئي�س جمهورية ال�سودان هن�أه فيها با�سمه وبا�سم �شعب وحكومة‬ ‫اململكة الأردنية الها�شمية مبنا�سبة عيد ا�ستقالل ال�سودان ال�شقيق‪.‬‬ ‫ومتنى له موفور ال�صحة والعافية‪ ،‬ولل�شعب ال�سوداين ال�شقيق املزيد‬ ‫من التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫رئي�س الوزراء يت�سلم التقرير‬ ‫ال�سنوي الأول لديوان املظامل‬

‫ب�ي�ن املت�شاجرين"‪ ،‬م�شريين‬ ‫�إىل �أنه كلما متكن رجال الأمن‬ ‫من �إغ�لاق املنافذ على الطالب‬ ‫املت�شاجرين ملنعهم من الو�صول‬ ‫�إىل كلية الرتبية وجممع العلوم‬ ‫الإن���س��ان�ي��ة‪ ،‬ع ��اودوا الت�سلل من‬ ‫بني الأ�شجار املوجودة يف احلرم‬ ‫اجل��ام�ع��ي؛ ل�شن اع �ت��داءات على‬ ‫امل� ��زي� ��د م� ��ن ال �ط �ل �ب��ة املنتمني‬ ‫لإح� � ��دى ال �ع �� �ش��ائ��ر‪ ،‬ال� �ت ��ي كان‬

‫�أبنا�ؤها طرفاً يف امل�شادات‪.‬‬ ‫وواجهت الطالبات �صعوبة‬ ‫بالغة يف م �غ��ادرة الكلية‪ ،‬فكلما‬ ‫توجهن �إىل منفذ �آم� ٍ�ن للخروج‬ ‫م� ��ن احل � � ��رم اجل� ��ام � �ع� ��ي‪ ،‬ع� ��اود‬ ‫ال �ط �ل �ب��ة ال� �ت� �ع ��ر� ��ض ل� �ه ��ن من‬ ‫جديد‪� ،‬شاكيات من عدم ت�سخري‬ ‫اجل ��ام� �ع ��ة و�� �س ��ائ ��ل موا�صالت‬ ‫لنقلهن من احلرم اجلامعي �إىل‬ ‫خارج �أ�سواره‪.‬‬

‫ارتفاع الإ�صابات ب�إنفلونزا اخلنازير �إىل ‪ 44‬وت�سجيل �إ�صابة طفل يف جر�ش‬

‫الأمانة العامة لـ«املهند�سني»‬ ‫تختتم ملتقى ر�ؤ�ساء الأق�سام‬

‫امللك يهنئ الرئي�س ال�سوداين‬ ‫بعيد ا�ستقالل بالده‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بعث امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين �أم����س اخلمي�س برقية �إىل الرئي�س‬ ‫الكوبي را�ؤول كا�سرتو روز هن�أه فيها با�سمه وبا�سم �شعب وحكومة‬ ‫اململكة الأردن�ي��ة الها�شمية بالعيد الوطني لكوبا‪ .‬و�أع��رب امللك عن‬ ‫�أطيب متنياته للرئي�س مبوفور ال�صحة وال�سعادة‪ ،‬ول�شعب كوبا املزيد‬ ‫من التقدم واالزده��ار‪ .‬وبعث امللك �أي�ضا برقية �إىل رئي�س جمهورية‬ ‫هاييتي رينيه جار�سيا بريفال هن�أه فيها با�سمه وبا�سم �شعب وحكومة‬ ‫اململكة الأردنية الها�شمية بالعيد الوطني لبالده‪.‬‬ ‫ومتنى امللك للرئي�س موفور ال�صحة وال�سعاده ول�شعب هاييتي‬ ‫دوام التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫ال�شيّاب يلتقي مديري امل�ست�شفيات يف اجتماع مغلق‬

‫ك���ش�ف��ت م �� �ص��ادر م�ط�ل�ع��ة يف وزارة‬ ‫ال�صحة لـ"ال�سبيل" �أم�س‪ ،‬ارتفاع عدد‬ ‫الإ��ص��اب��ات ب�إنفلونزا اخلنازير �إىل ‪،44‬‬ ‫م�ن��ذ ت�سجيل �أول �إ� �ص��اب��ة بالفريو�س‬ ‫بداية ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د م �� �ص��در ط �ب��ي يف حمافظة‬ ‫ج��ر���ش‪ ،‬ت�سجيل �إ�صابة باملر�ض لطفل‬ ‫يبلغ من العمر خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫وبح�سب امل�صادر‪ ،‬مل ت�سجل �أي حالة‬ ‫وف��اة جديدة خ�لال اليومني املا�ضيني‪،‬‬ ‫وبذلك يتوقف عدد الوفيات عند �أربع‬ ‫حاالت‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق‪ ،‬التقى وزي��ر ال�صحة‬ ‫حم�م��ود ال���ش� ّي��اب م�ساء �أم ����س‪ ،‬مديري‬ ‫امل�ست�شفيات احلكومية يف اجتماع مغلق‬ ‫مببنى الوزارة‪ ،‬ا�ستمر �ساعات طويلة‪.‬‬ ‫وت�أكد لـ"ال�سبيل"‪� ،‬أن ال�ش ّياب طلب‬ ‫من مديري امل�ست�شفيات عدم الإدالء ب�أي‬ ‫ت�صريحات لو�سائل الإعالم‪ ،‬فيما يتعلق‬ ‫ب��أع��داد الإ��ص��اب��ات وال��وف�ي��ات ب�إنفلونزا‬ ‫اخلنازير‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫املحافظات ال�ت��ي �سجلت فيها �إ�صابات‬ ‫ج� ��دي� ��دة‪� :‬إرب � � � ��د‪ ،‬وامل� � �ف � ��رق‪ ،‬وج ��ر� ��ش‪،‬‬ ‫وعجلون‪.‬‬ ‫وب �ح��ث ال �� �ش � ّي��اب م ��ع املجتمعني‪،‬‬ ‫الآليات املتبعة ملواجهة الفريو�س‪ ،‬داعيا‬

‫امل�ست�شفيات واملراكز ال�صحية �إىل �إجراء‬ ‫الفحو�صات الالزمة‪ ،‬للذين يعانون من‬ ‫�أعرا�ض �شبيهة بالفريو�س‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ف�تر���ض �أن يلتقي الوزير‬ ‫ي��وم الأح��د‪ ،‬مديري مديريات ال�صحة‬ ‫يف جميع املحافظات للوقوف على �آخر‬ ‫امل�ستجدات‪ ،‬و�إجراء الفحو�صات جلميع‬ ‫احلاالت امل�شتبه ب�إ�صابتهم فيها‪.‬‬ ‫وي� �ث�ي�ر � �ص �م��ت ال� ��وزي� ��ر ال�ش ّياب‬ ‫وام �ت �ن��اع��ه ع ��ن ال �ت �� �ص��ري��ح ل�ل��إع�ل�ام‪،‬‬ ‫ت �� �س��ا�ؤالت ع��دي��دة ح ��ول الآل� �ي ��ة التي‬ ‫ت�ت�ع��ام��ل ب�ه��ا ال� ��وزارة مل��واج�ه��ة املر�ض‪،‬‬ ‫والإج � ��راءات احلقيقية ع�ل��ى الأر� ��ض‪،‬‬ ‫رغ� ��م �إع �ل ��ان ال� � � ��وزارة �أن� �ه ��ا ت �ت �ب��ع يف‬ ‫�إجراءاتها اخلطة الوطنية للتعامل مع‬ ‫حاالت �إنفلونزا اخلنازير‪ ،‬التي �أعدتها‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ال��وط �ن �ي��ة مل �ك��اف �ح��ة الأوب� �ئ ��ة‪،‬‬ ‫وت�ضم يف ع�ضويتها جميع القطاعات‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫وت � ��ؤك� ��د ال � � � ��وزارة �أن الفريو�س‬ ‫ب��ات م�ستوطنا يف امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬و�أن جميع‬ ‫الإ�صابات امل�سجلة حملية‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �ق��ائ �م��ون ع�ل��ى ال ��وب ��اء‪ ،‬قد‬

‫ا�ستبدلوا ب��داي��ة ال�ع��ام احل��ايل الأدوية‬ ‫احلياتية باملطاعيم امل�ضادة‪ ،‬بعد انح�سار‬ ‫امل ��ر� ��ض‪ ،‬وع � ��زوف امل��واط �ن�ي�ن ع��ن �أخذ‬ ‫املطعوم‪.‬‬ ‫وتلقى ‪� 70‬ألف مواطن فقط اللقاح‬ ‫امل�ضاد للمر�ض‪ ،‬بعد ت�سجيل م��ا يزيد‬ ‫على ‪ 3049‬حالة يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫وكانت منظمة ال�صحة العاملية قد‬ ‫�أعلنت يف ‪� 10‬آب املا�ضي انتهاء انت�شار‬ ‫وباء �إنفلونزا اخلنازير‪ ،‬الأول يف القرن‬ ‫احل ��ادي والع�شرين‪ ،‬ال��ذي �أث ��ار الذعر‬ ‫يف ال�ع��امل قبل �سنة‪ ،‬قبل �أن يتبني �أنه‬ ‫«م�ع�ت��دل»‪ ،‬و�أق��ل فتكا م��ن �أي �إنفلونزا‬ ‫مو�سمية‪.‬‬ ‫وت���س�ب��ب ال �ف�يرو���س ب��وف��اة حوايل‬ ‫‪� 18500‬شخ�ص يف العامل منذ اكت�شافه‬ ‫يف ني�سان ‪.2009‬‬ ‫و�أعرا�ض �إنفلونزا اخلنازير م�شابهة‬ ‫ل�ل�إن�ف�ل��ون��زا ال �ع��ادي��ة‪ ،‬وت���ش�م��ل احلمى‬ ‫والكحة والتهاب احلنجرة و�آالما بدنية‬ ‫ورع�شة و�إعياء‪ ،‬وبع�ض املر�ضى ي�صابون‬ ‫بالإ�سهال والقيء‪.‬‬

‫توا�صل اجلهود ل�سحب باخرة «بنغاز» �إىل ال�شاطئ‬

‫الرفاعي يت�سلم ن�سخة من التقرير‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ت�سلم رئي�س ال ��وزراء �سمري الرفاعي �أم����س ن�سخة م��ن التقرير‬ ‫ال�سنوي الأول لديوان املظامل الذي يت�ضمن الإج��راءات التي اتخذها‬ ‫الديوان للتعامل مع �شكاوى املواطنني وتظلماتهم جتاه الإدارة العامة‬ ‫عن عام ‪.2009‬‬ ‫و�أك ��د رئ�ي����س ال� ��وزراء ل��دى ت�سلمه ت�ق��ري��ر ال��دي��وان م��ن رئي�سه‬ ‫عبدالإله الكردي دعم احلكومة للديوان ليتمكن من حتقيق �أهدافه‪،‬‬ ‫مبا يعزز قواعد العدالة والإن�صاف وال�شفافية وامل�ساواة وحماية حقوق‬ ‫امل��واط�ن�ين‪ .‬و��ش��دد ال��رف��اع��ي على جميع املوظفني يف الإدارة العامة‬ ‫�ضرورة ت�سهيل مهمة الديوان‪ ،‬وتزويده باملعلومات والوثائق املطلوبة‪،‬‬ ‫مبا ي�سهم يف حتقيق ر�ؤى امللك عبداهلل الثاين لتطوير الأداء ومتيز‬ ‫اخلدمات التي تقدمها االدارة العامة‪.‬‬ ‫وق��دم رئي�س دي��وان املظامل �إيجازا حول التقرير ال��ذي يظهر �أن‬ ‫الديوان تعامل خالل العام املا�ضي مع ‪� 2716‬شكوى‪ ،‬قبل منها ‪،1239‬‬ ‫حيث تبني بعد درا�ستها والتحقق منها �أنه ثبت خط�أ الإدارة العامة يف‬ ‫‪� 327‬شكوى متكن الديوان من حل ‪ 264‬منها عرب طرق احلل الر�سمي‬ ‫وال��ودي‪ ،‬وبن�سبة بلغت ‪ 80.73‬يف املئة‪ ،‬كما مت تقدمي تو�صيات يف ‪63‬‬ ‫�شكوى‪ ،‬وبن�سبة ‪ 19.27‬يف املئة من جمموع ال�شكاوى التي ثبت فيها‬ ‫خط�أ الإدارة العامة‪.‬ويو�ضح التقرير بح�سب الكردي عدم خط�أ الإدارة‬ ‫العامة يف ‪� 641‬شكوى‪ ،‬وبن�سبة ‪ 51.74‬يف املئة من جمموع ال�شكاوى التي‬ ‫مت قبولها‪� ،‬أما باقي ال�شكاوي فقد مت رف�ض عدد منها وحفظ العدد‬ ‫الآخر كونها تخرج عن اخت�صا�ص الديوان �أو لكون ال�شروط ال تنطبق‬ ‫عليها �أو لعدم ا�ستكمال الإجراءات بناء على رغبة امل�شتكي‪ ،‬م�ضيفا �أنه‬ ‫بالرغم من ذلك �إال �أنه مت تقدمي �إر�شاد �إىل ‪� 177‬شكوى مرفو�ضة‪ ،‬وما‬ ‫زالت ‪� 105‬شكاوى قيد املتابعة الر�سمية‪.‬‬ ‫وبني الكردي �أن التقرير احتوى على معلومات وج��داول ور�سوم‬ ‫بيانية تعطي دالالت وا�ضحة عن حجم ال�شكاوى وتوزيعها على خمتلف‬ ‫الإدارات العامة‪ ،‬ومدى تعاون كل �إدارة مع الديوان يف حل ال�شكاوى‬ ‫وا�ستجابتها لتو�صياته‪.‬‬ ‫كما يظهر توزيع ال�شكاوى ح�سب نوع التظلم وح�سب املحافظات‬ ‫ون�سب ال�سكان وجن�س املتظلم وال �ف�ترات الزمنية التي ا�ستغرقتها‬ ‫عملية حل ال�شكاوى‪ .‬وعر�ض التقرير جانبا من ال�شكاوى واملبادرات‬ ‫ذات الطابع العام وذات الطابع ال�ف��ردي التي جنح ال��دي��وان يف حلها‬ ‫والتو�صيات التي �أ�صدرها للإدارات املختلفة‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ال �ك��ردي ع��ن الأم ��ل يف �أن ي�ك��ون ال��دي��وان ق��د متكن من‬ ‫امل�ساهمة يف حتقيق ر�ؤى وت�ط�ل�ع��ات امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين الداعية‬ ‫�إىل ال�سعي نحو تر�سيخ �أ�س�س النزاهة وال�شفافية والعدل وامل�ساواة‬ ‫يف خمتلف �أرك��ان الإدارة العامة‪ ،‬مبا ي�سهم يف تطوير �أدائ�ه��ا ومتيز‬ ‫خدماتها‪ .‬و�أك��د �أن الديوان �سيعمل �ضمن خطته املقبلة على تفعيل‬ ‫�أدائ��ه‪ ،‬وا�ستثمار �أدوات ��ه‪ ،‬وتعزيز عالقاته مع خمتلف �أجهزة الإدارة‬ ‫العامة و�أجهزة الرقابة الوطنية وم�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين لتحقيق‬ ‫الأهداف الوطنية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ديوان املظامل بد�أ بتلقي �شكاوى املواطنني وتظلماتهم‬ ‫جتاه الإدارة العامة‪ ،‬اعتبارا من االول من �شباط عام ‪.2009‬‬

‫امل�صاروة يطلع على خطوات ا�ستكمال ت�أ�سي�س املركز‬ ‫العربي ملعاهد ومراكز �إعداد القيادات ال�شبابية‬

‫الباخرة «بنغاز» بعد �أن جرفتها العا�صفة �إىل ال�شاطئ‬

‫العقبة – رائد �صبحي‬ ‫�أك� � ��د رئ �ي ����س � �س �ل �ط��ة م �ن �ط �ق��ة العقبة‬ ‫االقت�صادية اخلا�صة املهند�س حممد �صقر‬ ‫ا�ستمرار العمل يف �إخ��راج الباخرة "بنغاز"‬ ‫ال �ت��ي ج��رف �ت �ه��ا ال �ع��ا� �ص �ف��ة يف ال �ع �ق �ب��ة قبل‬ ‫�أ�سبوعني �إىل �شواطئ العقبة‪ ،‬وانغر�ست يف‬ ‫منطقة ال�شاطئ و�سط رمال و�صخور‪.‬‬ ‫وقال �صقر يف ت�صريحات �صحفية اليوم‬

‫اخلمي�س‪� ،‬إنه بناء على توجيهات مبا�شرة من‬ ‫رئي�س احلكومة‪ ،‬ف�إن �سلطة املنطقة اخلا�صة‪،‬‬ ‫وم��رك��ز الأم�ي��ر ح �م��زة ل�ل�ح��د م��ن التلوث‪،‬‬ ‫و�شركة اخلدمات البحرية وال�سلطة البحرية‬ ‫يف العقبة‪ ،‬تعمل على �إخراج الباخرة‪ ،‬والعمل‬ ‫مل يتوقف‪ ،‬ويجري كما هو مقرر ل��ه‪ ،‬لكنه‬ ‫يت�سم بالبطء؛ لت�أمني �أق�صى درجات الأمان‬ ‫يف عمليات ال�سحب والقطر‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن م ��ادة ال �ف �ي��ول ال �ت��ي تتواجد‬

‫يف حم��رك��ات ال�ب��اخ��رة منذ ف�ترة زادت على‬ ‫الأربعة �أعوام‪ ،‬حتولت �إىل مادة �صلبة‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يجعل من �إمكانية تلويثها ملياه البحر‬ ‫بالت�سرب غري وارد‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه مل ي�سجل‬ ‫�أي ت�سرب مل��ادة الفيول من "الباخرة"‪ ،‬و�أن‬ ‫التن�سيق بني جميع اجلهات املعنية باملو�ضوع‬ ‫م�ستمر‪ ،‬و�سط �إج ��راءات اح�ترازي��ة حمكمة‬ ‫لإعادة قطر الباخرة �إىل املياه العميقة‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اطلع رئي�س جلنة �إدارة مركز �إع��داد القيادات ال�شبابية‪ /‬رئي�س‬ ‫املجل�س الأع �ل��ى لل�شباب اح�م��د عيد امل���ص��اروة �أع���ض��اء اللجنة؛ على‬ ‫خطوات ا�ستكمال ت�أ�سي�س املركز العربي ملعاهد ومراكز �إعداد القيادات‬ ‫ال�شبابية ومقره عمان‪ ،‬الذي جاء باقرتاح �أردين‪ ،‬والقى قبوال عربيا‬ ‫وا�سعاً‪ ،‬معربا عن �أمله يف �أن يرى املركز النور قريبا‪ ،‬ومي�ضي يف حتقيق‬ ‫�أه��داف��ه‪ ،‬بعد �أن و�صل �إىل مراحله النهائية‪ ،‬وب��ات بانتظار موافقة‬ ‫جمل�س وزراء ال�شباب والريا�ضة العرب ب�صورة نهائية‪ ،‬لي�صبح بعد‬ ‫ذلك �إحدى م�ؤ�س�سات جامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل تر�ؤ�سه االجتماع الأخري للجنة‪ ،‬و�أكد فيه تقدمي‬ ‫امل�شروع بال�صورة التي تليق بالدور الأردين على ال�ساحة العربية‪ ،‬كما‬ ‫�أكد �أهمية �إجناز م�شروع الدبلوم التدريبي ال�شبابي الذي تقرر امل�ضي‬ ‫فيه قبل فرتة وجيزة‪ ،‬حتى يتكامل العمل ال�شبابي على ال�ساحة املحلية‬ ‫والعربية‪ .‬بدوره‪ ،‬قدم مدير مركز �إعداد القيادات ال�شبابية نايف �سعادة‬ ‫عر�ضا ملوازنة املركز التف�صيلية (ال�شبابية والريا�ضية) للعام ‪،2010‬‬ ‫وخطة ون�شاطات وميزانية املركز املقرتحة لعام ‪ ،2011‬حيث بني رئي�س‬ ‫جلنة الإدارة �أن �أ�سباب زيادة خم�ص�صات املركز جاءت وفق قراءة املجل�س‬ ‫الأعلى لل�شباب للتطورات وامل�ستجدات على ال�ساحة املحلية‪ ،‬وما يقوم‬ ‫به من عمليات ترجمة اخلطابات امللكية ال�سامية والأجندة الوطنية‪،‬‬ ‫وحتويلها �إىل برامج وخطط تنفيذية تخدم ال�شباب الأردين‪.‬‬ ‫ويف �ضوء الربامج والأن�شطة التي تت�ضمنها خطة املركز لعام ‪2011‬‬ ‫�أك��د �أع�ضاء اللجنة �أهمية تعميم ال��دورات التي يعقدها املركز على‬ ‫ال��وزارات وامل�ؤ�س�سات احلكومية؛ نظرا لأهمية هذه ال��دورات‪ ،‬واعتماد‬ ‫ال�شهادات التي مينحها‪.‬‬ ‫وكان امل�صاروة قد قدم خالل االجتماع �إيجازا عن الإ�سرتاتيجية‬ ‫وحماورها و�أدبياتها‪ ،‬و�أ�شار �إىل �أن املحاور تت�ضمن (‪ )5‬جمموعات‪،‬‬ ‫تعك�س قوة الدولة الأردنية‪ ،‬كما �أ�شار �إىل وثيقة ال�سيا�سات ال�شبابية‬ ‫الأردنية‪ ،‬التي �أخذت �أبعادا عربية لأهميتها‪ ،‬حيث ترتكز الإ�سرتاتيجية‬ ‫على الأبعاد االجتماعية واالقت�صادية وال�سيا�سية والأمنية والتقنية‪.‬‬


‫رجل باك�ستاين ي�شرب ال�شاي بالقرب من حم�صول الربتقال يف �سوق الفاكهة‪ .‬وعزا‬ ‫البنك املركزي يف باك�ستان ارتفاع الت�ضخم �إىل االقرتا�ض احلكومي‪ ،‬وقال ان‬ ‫الت�ضخم ميكن �أن تبقى يف خانة الع�شرات يف ال�سنة املالية القادمة بداية ‪.2011‬‬

‫اجلمعة (‪ )31‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1457‬‬

‫االحتياطيات الفائ�ضة يف "املركزي"‬ ‫ت�صل �إىل ‪ 4176‬مليون دينار‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بلغت االحتياطيات الفائ�ضة للبنوك لدى البنك املركزي �أم�س‬ ‫اخلمي�س ‪ 4‬مليارات و‪ 161‬مليون دي��ن��ار‪ ،‬واالحتياطيات الإلزامية‬ ‫مليار و‪ 161‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وكانت االحتياطات الفائ�ضة للبنوك لدى املركزي بلغت االثنني‬ ‫املا�ضي ‪ 4‬مليارات و‪ 176‬مليون دينار‪ ،‬وهو �أعلى م�ستوى لها خالل‬ ‫الأ�سبوع‪ ،‬فيما ا�ستقرت طوال الأ�سبوع االحتياطيات الإلزامية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن االحتياطيات الفائ�ضة للبنوك ت��ت���أت��ى م��ن الأم���وال‬ ‫الفائ�ضة عن حاجة البنوك لتمويل عملياتها الت�شغيلية‪ ،‬ويدفع‬ ‫البنك املركزي مقابلها ما ن�سبته ‪ 2‬يف املئة فوائد �سنوية تقت�صر على‬ ‫البنوك التجارية‪ ،‬وال ت�شمل البنوك الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وقال املركزي �إنه مل يتم �أم�س عقد اتفاقيات �إعادة �شراء لليلة‬ ‫واحدة معه‪.‬‬

‫انخفا�ض طلبات اعانات‬ ‫البطالة يف الواليات املتحدة‬ ‫وا�شنطن‪ -‬رويرتز‬ ‫انخف�ضت الطلبات اجلديدة العانات البطالة يف الواليات املتحدة‬ ‫ب�شكل �أكرب من املتوقع الأ�سبوع املا�ضي لت�صل �إىل �أدن��ى م�ستوى يف‬ ‫�أكرث من عامني مما يظهر �أن انتعا�ش �سوق العمل ي�ستجمع قوة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وزارة ال��ع��م��ل الأم��ري��ك��ي��ة �أم�����س اخلمي�س �إن الطلبات‬ ‫اجلديدة العانات البطالة احلكومية انخف�ض مبقدار ‪� 34‬ألفا �إىل‬ ‫‪� 388‬ألفا وهو �أدنى م�ستوى منذ اوائل متوز ‪ .2008‬وجاء الرقم �أقل‬ ‫من توقعات اخلرباء االقت�صاديني البالغة ‪� 415‬ألفا‪.‬‬ ‫ومت تعديل عدد الطلبات يف الأ�سبوع الذي �سبقه بالرفع قليال‬ ‫�إىل ‪� 422‬ألفا من ‪� 420‬ألفا يف وقت �سابق‪ .‬وقال م�س�ؤول بوزارة العمل‬ ‫�إنه ال يوجد �شيء غري عادي يف البيانات‪.‬‬ ‫وهبط متو�سط الطلبات اجلديدة يف �أربعة �أ�سابيع ‪-‬ال��ذي يعد‬ ‫م�ؤ�شرا جيدا الجتاهات �سوق العمل‪ -‬مبقدار ‪� 12500‬إىل ‪� 414‬ألفا‬ ‫م�سجال �أدنى م�ستوى منذ الأ�سبوع املنتهي يف ‪ 26‬متوز ‪.2008‬‬ ‫وي�شري االنخفا�ض املطرد يف الطلبات اجلديدة العانات البطالة‬ ‫يف الأ�سابيع ال�سابقة �إىل �صعود وترية خلق الوظائف هذا ال�شهر بعد‬ ‫�أن �أظهر تقرير وزارة العمل عن الوظائف يف القطاعات غري الزراعية‬ ‫�أن �أ�صحاب الأعمال �أ�ضافوا ‪� 39‬ألف وظيفة يف ت�شرين الثاين‪.‬‬

‫�إ�سبانيا ترفع احلد الأدنى‬ ‫للرواتب ومعا�شات التقاعد‬ ‫مدريد ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن رئي�س الوزراء الإ�سباين خو�سيه لوي�س رودريغيز ثاباتريو‬ ‫�أم�س اخلمي�س عن رفع احلد الأدن��ى للأجور واملعا�شات التقاعدية‬ ‫لعام ‪ 2011‬يف حماولة مل�ساعدة املواطنني الأك�ثر ت�ضررا من االزمة‬ ‫االقت�صادية يف البالد‪.‬‬ ‫و�صرح ثاباتريو يف م�ؤمتر �صحايف مبنا�سبة نهاية العام �أنه "رغم‬ ‫الأزمة االقت�صادية‪ ،‬ف�إننا نوا�صل بذل اجلهود اخلا�صة"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن��ه �سيتم رف��ع احل��د الأدن���ى ل�ل�أج��ور بن�سبة ‪ 1.3‬يف املئة‪،‬‬ ‫بينما �سيتم رفع متو�سط املعا�شات التقاعدية بن�سبة ‪ 2.3‬يف املئة‪.‬‬ ‫وقال �إن عام ‪" 2010‬كان عاما �صعبا"‪ ،‬ولكن عام ‪" 2011‬يجب �أن‬ ‫يكون عاما ننتقل فيه من الركود �إىل االنتعا�ش"‪.‬‬ ‫وتوقع رئي�س الوزراء �أن ت�شهد البالد "منوا �إيجابيا" يف الربع‬ ‫الأخري من العام بعد ثالثة �أ�شهر من الركود‪.‬‬ ‫و�شهد االق��ت�����ص��اد الإ���س��ب��اين‪� ،‬أك�ب�ر خام�س اقت�صاد يف االحتاد‬ ‫الأوروب��ي‪ ،‬رك��ودا خالل الن�صف الثاين من عام ‪ 2008‬ب�سبب انفجار‬ ‫فقاعة ال��ع��ق��ارات‪ .‬و�سجلت يف ال��رب��ع الأول من��وا طفيفا مل يتجاوز‬ ‫‪ 0.1‬يف املئة‪ ،‬ويف الربع الثاين ‪ 0.2‬يف املئة‪ ،‬ولكنه مل ي�سجل �أي منو‬ ‫يف الربع الثالث من ال��ع��ام‪ .‬وفر�ضت احلكومة ه��ذا العام �إجراءات‬ ‫تق�شفية �صارمة يف حماولة خلف�ض العجز الهائل يف امليزانية العامة‬ ‫وتبديد املخاوف من �إمكانية تدخل االحتاد الأوروبي لإنقاذ االقت�صاد‬ ‫كما حدث يف اليونان‪.‬‬

‫موانئ دبي ومرافئ �أبوظبي‬ ‫لن جتددا عقد ميناء زايد‬ ‫�أبو ظبي ‪ -‬رويرتز‬ ‫قالت موانئ دبي العاملية ومرافئ �أبوظبي يف بيان �أم�س اخلمي�س‬ ‫�إنه لن يتم جتديد عقد موانئ دبي لإدارة ميناء زايد ل�صالح مرافئ‬ ‫�أبوظبي بعد انتهائه يف ‪ 31‬كانون الأول‪.‬‬ ‫و�ستتوىل مرافئ �أبوظبي �إدارة امليناء بعد انتهاء عقد الإدارة‬ ‫الذي ا�ستمر خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م��وان��ئ دب��ي �إن العقد مل تكن ل��ه م�ساهمة ملمو�سة يف‬ ‫�أرباحها قبل خ�صم الفوائد وال�ضرائب والأهالك واال�ستهالك‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت مرافئ �أبوظبي التابعة ل�شركة �أبوظبي للموانئ �أن‬ ‫املحادثات ب�ش�أن عمليات ميناء خليفة اجلديد يف �أبوظبي مل ت�سفر‬ ‫عن �أي اتفاق ملزم‪ .‬ومن املتوقع افتتاح ميناء خليفة يف الربع الأخري‬ ‫من ‪ .2012‬ويف الأ�سبوع املا�ضي حتركت موانئ دبي العاملية خلف�ض‬ ‫ديونها والرتكيز على الأ�سواق النا�شئة ببيع ‪ 75‬يف املئة من عملياتها‬ ‫لإدارة املوانئ يف �أ�سرتاليا مقابل ‪ 1.5‬مليار دوالر ل�شركة اال�ستثمار‬ ‫املبا�شر �سيتي انفرا�سرتكت�شر انف�ستورز‪.‬‬ ‫وتعترب م��وان��ئ دب��ي العاملية م��ن �أك�ث�ر ال�شركات ربحية �ضمن‬ ‫جمموعة �شركات دبي العاملية املثقلة بالديون‪.‬‬ ‫وحققت موانئ دب��ي العاملية �أرب��اح��ا قدرها ‪ 206‬ماليني دوالر‬ ‫من عملياتها امل�ستمرة يف الن�صف الأول بارتفاع ن�سبته ع�شرة يف املئة‬ ‫بف�ضل تعايف �أحجام مناولة احلاويات‪.‬‬ ‫وانخف�ض �سهم موانئ دبي العاملية ‪ 0.8‬يف املئة يف بور�صة نا�سداك‬ ‫دبي يف تعامالت هزيلة‪.‬‬

‫ال�صني تتعهد مبوا�صلة ت�صدير املعادن النادرة‬

‫بكني‪ -‬رويرتز‬ ‫قالت وزارة اخلارجية ال�صينية �أم�س اخلمي�س �إن ال�صني �ستوا�صل‬ ‫ت�صدير املعادن النادرة و�إن �ضوابط الت�صدير تطبق لدواعي حماية‬ ‫البيئة وذلك بعدما �أثار تقلي�ص احلكومة حل�ص�ص �صادرات املعادن‬ ‫النادرة خماوف جتارية دولية جديدة‪.‬‬ ‫و�أدلت املتحدثة با�سم وزارة اخلارجية جيانغ يو بهذه الت�صريحات‬ ‫خالل افادة �صحفية دورية يف بكني‪ .‬وقل�صت بكني ح�ص�ص الت�صدير‬ ‫بن�سبة ‪ 35‬يف املئة للن�صف الأول من ‪ 2011‬مقارنة بها قبل عام وقالت‬ ‫�إنها تريد املحافظة على االحتياطيات‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫للمرة التا�سعة خالل العام ‪2010‬‬

‫دينار‬

‫احلكومة ترفع �أ�سعار املحروقات‬ ‫بيـن ‪ 6‬و ‪ 9‬فـي املئـة‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫احلايل‬ ‫‪32.12‬‬ ‫‪28.12‬‬ ‫‪24.09‬‬ ‫‪18.73‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬ ‫رف��ع��ت احلكومة �أم�����س اخلمي�س‬ ‫�أ����س���ع���ار امل�����ش��ت��ق��ات ال��ن��ف��ط��ي��ة بن�سب‬ ‫م���ت���ف���اوت���ة؛ ح���ي���ث ارت����ف����ع ���س��ع��ر لرت‬ ‫البنزين �أوك��ت��ان ‪ 90‬بن�سبة ‪ 9.16‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وارتفع �سعر لرت البنزين �أوكتان‬ ‫‪ 95‬بن�سبة ‪ 9‬يف املئة‪ ،‬فيما ارتفع �سعر‬ ‫لرت ال�سوالر والكاز بن�سبة ‪ 6‬يف املئة‪،‬‬ ‫وا�ستمرت احلكومة بتثبيت �سعر الغاز‬ ‫ال��ب�ترويل ‪ 12.5‬كيلو غ��رام عند ‪6.5‬‬ ‫دينار للأ�سطوانة‪ ،‬لي�صار �إىل تطبيق‬ ‫القرار من �صبيحة اليوم اجلمعة‪.‬‬ ‫ومع قرار تعديل الأخري يف نهاية‬ ‫العام ‪ 2010‬تكون احلكومة قد رفعت‬ ‫�أ���س��ع��ار امل��ح��روق��ات ‪ 9‬م����رات‪ ،‬وقامت‬ ‫بتخفي�ضه ‪ 3‬مرات‪ ،‬فيما مل ي�شمل �أي‬ ‫من ق��رارات التعديل خالل العام �أي‬ ‫تثبيت يذكر على �أ�سعار املحروقات‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب ال��ق��رار ال���ذي �أ�صدره‬ ‫وزي������ر ال�������ص���ن���اع���ة وال����ت����ج����ارة عامر‬ ‫احل��دي��دي �أم�����س‪ ،‬فقد مت رف��ع �أ�سعار‬ ‫املحروقات من الفرتة ‪2010-12-31‬‬ ‫وحتى ‪.2011-1–27‬‬ ‫ومب��وج��ب ال��ق��رار ارتفعت �أ�سعار‬ ‫امل�شتقات النفطية اعتبارا من اليوم‬ ‫اجلمعة‪ ،‬وحتى ال�سابع والع�شرين من‬ ‫ال�شهر املقبل على النحو التايل‪:‬‬ ‫ارتفع �سعر لرت البنزين �أوكتان‬ ‫‪ 90‬م���ن ‪ 600‬ف��ل�����س �إىل ‪ 655‬فل�سا‪،‬‬ ‫وارت��ف��ع �سعر تنكة ال��ب��ن��زي��ن م��ن ‪12‬‬ ‫دي���ن���ارا �إىل ‪ 13.100‬دي���ن���ارا‪ ،‬وارتفع‬ ‫�سعر لرت البنزين �أوكتان ‪ 95‬من ‪14.6‬‬ ‫دينار �إىل ‪ 15.9‬دينار‪.‬‬ ‫كما ارتفع �سعر تنكة "‪ 20‬لرتا"‬ ‫ال�سوالر والكاز من ‪ 10.3‬دنانري �إىل‬

‫ال�سابق‬ ‫‪32.05‬‬ ‫‪28.06‬‬ ‫‪24.04‬‬ ‫‪18.69‬‬

‫ب������رن������ت‪93.770 :‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪1408.800 :‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪30.615 :‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.703 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.924 :‬‬

‫االسترليني‪1.084 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.483 :‬‬

‫درهم اماراتي‪ 0.191 :‬جنيه مصري‪0.120 :‬‬

‫مباحثات بني "العمل"‬ ‫و"الوطنية" حلماية امل�ستثمر‬ ‫حول العمالة الوافدة‬

‫حمطة وقود‬

‫‪ 10.9‬دنانري "للتنكة"‪.‬‬ ‫وقررت احلكومة يف متوز املا�ضي‬ ‫ف���ر����ض ���ض��ري��ب��ة ب��ن�����س��ب��ة ‪ 12‬يف املئة‬ ‫على بنزين "�أوكتان ‪� ،"90‬إىل جانب‬ ‫ال�ضريبة املفرو�ضة �سابقا بن�سبة ‪6‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬لي�صبح جمموع ال�ضريبة ‪18‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وقررت فر�ض �ضريبة بن�سبة‬ ‫‪ 18‬يف املئة على بنزين "�أوكتان ‪"95‬‬ ‫لي�صبح جمموع ال�ضريبة ‪ 24‬يف املئة‪،‬‬ ‫مما رفع �أ�سعار املحروقات وزاد كلفتها‬ ‫على املواطن‪.‬‬ ‫وارتفعت �أ�سعار املحروقات منذ‬ ‫ب��داي��ة ال��ع��ام ‪ 2010‬ب��ن��ح��و ‪ 36.46‬يف‬ ‫املئة بالن�سبة للبنزين "�أوكتان ‪،"90‬‬ ‫وحوايل ‪ 35.9‬يف املئة للبنزين "�أوكتان‬

‫‪ ،"95‬وذل��ك حتى �آخ��ر تعديل قامت‬ ‫به جلنة ت�سعري امل�شتقات النفطية‪.‬‬ ‫وق���ال االم�ي�ن ال��ع��ام ل����وزارة الطاقة‪،‬‬ ‫رئي�س جلنة ت�سعري امل�شتقات النفطية‬ ‫فاروق احلياري ان �أ�سعار النفط اخلام‬ ‫وم�شتقاته يف الأ���س��واق العاملية التي‬ ‫تعتمدها اململكة كمرجعية يف ت�سعري‬ ‫امل�شتقات النفطية قد �شهدت ارتفاعاً‬ ‫م���ل���ح���وظ���اً خ��ل��ال ال���ث�ل�اث�ي�ن يوماً‬ ‫املا�ضية‪ ،‬حيث بلغت ن�سبة الأرتفاع يف‬ ‫معدل �أ�سعار نفط خام برنت ‪ 7.34‬يف‬ ‫املئة وذلك لفرتة الثالثني يوماً التي‬ ‫ت�سبق ت��اري��خ تعديل الأ���س��ع��ار بتاريخ‬ ‫‪ ،2010-12-31‬حيث بلغ معدل �سعر‬ ‫خام برنت لهذه الفرتة ‪ 90.97‬دوالرا‬

‫ل��ل�برم��ي��ل يف ح�ين ب��ل��غ م��ع��دل �سعره‬ ‫ل��ث�لاث�ين ي���وم���اً ال��ت��ي ���س��ب��ق��ت تاريخ‬ ‫التعديل ال�سابق بتاريخ ‪2010-11-26‬‬ ‫ما مقداره ‪ 84.75‬دوالرا برميل‪.‬‬ ‫وا���ض��اف ان م��ع��دالت ال���زي���ادة يف‬ ‫�أ�سعار امل�شتقات النفطية العاملية بلغت‬ ‫لذات الفرتة ‪� 4‬إىل ‪ 10‬يف املئة‪ ،‬يف حني‬ ‫�شهدت �أ���س��ع��ار م���ادة ال��غ��از البرتويل‬ ‫امل�سال خالل الثالثني يوماً املا�ضية‬ ‫ارتفاعاً كبرياً بلغت ن�سبته ‪ 15‬يف املئة‬ ‫جن��م��ت ع��ن ت��زاي��د ال��ط��ل��ب املو�سمي‬ ‫ع��ل��ى ه���ذه امل����ادة ب�سبب ح��ل��ول ف�صل‬ ‫ال�����ش��ت��اء‪ ،‬حيث �سيتم دع��م ا�سطوانة‬ ‫الغاز اعتباراً من تاريخ ‪2010-12-31‬‬ ‫مبقدار ‪ 5.22‬دينار لال�سطوانة‪.‬‬

‫وزارة االت�صاالت تنتهي من م�شروع �أمتتة دائرة املكتبة الوطنية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت وزارة االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫ممثل ًة بربنامج احلكومة الإلكرتونية االنتهاء من‬ ‫تنفيذ م�شروع �أمتتة دائ��رة املكتبة الوطنية‪ ،‬والذي‬ ‫ي��ه��دف �إىل ت��ق��دمي م��ق�ترح لهيكلة املكتبة و�إع����ادة‬ ‫هند�سة �إج��راءات��ه��ا‪ ،‬وحو�سبتها وت��ط��وي��ر قدراتها‬ ‫من خ�لال تزويدها بالأجهزة احلديثة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل توفري اخلدمات الإلكرتونية على موقع املكتبة‬ ‫الوطنية الإل��ك�تروين‪ ،‬وذل��ك مل�ساعدة امل�ستفيدين‬ ‫م��ن خ��دم��ات املكتبة م��ن باحثني وزائ��ري��ن وطالب‬ ‫وم��دار���س للح�صول على املعلومات مبا�شرة وب�أقل‬ ‫جهد ممكن‪.‬‬ ‫وميثل امل�شروع نقلة نوعية يف عمل دائرة املكتبة‬ ‫الوطنية من خ�لال ت�سهيل مهمة امل�ستفيدين من‬ ‫املكتبة الوطنية على اختالف �أطيافهم من مواطنني‬ ‫وباحثني وزائ��ري��ن‪ ،‬و�أر���ش��ف��ة حمتويات املكتبة من‬ ‫كتب وخمطوطات وغريها من الوثائق التاريخية‬ ‫املهمة يف حياة الدولة الأردنية‪ ،‬لي�ساهم ذلك يف ن�شر‬ ‫الثقافة وتو�سيع قاعدة البحث العلمي‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫اىل تطوير ق���درات العاملني املكتبة الوطنية من‬

‫خالل التدريب والت�أهيل والتطوير‪.‬‬ ‫و���ش��م��ل امل�������ش���روع ال�����ذي مت م���ن خ��ل�ال اجلهد‬ ‫امل�شرتك بني دائرة املكتبة الوطنية وبرنامج احلكومة‬ ‫االلكرتونية درا�سة الو�ضع الإداري للمكتبة‪ ،‬وتقدمي‬ ‫مقرتحات بهيكل �إداري جديد وهند�سة الإجراءات‬ ‫ل��ت���أه��ي��ل��ه��ا ل��ت��ق��دمي الأف�������ض���ل مل���رت���ادي امل��ك��ت��ب��ة من‬ ‫مواطنني وباحثني وزائرين‪ ،‬وتزويد املكتبة بنظام‬ ‫مكتبات �آيل متكامل جديد يوفر خدمات الأر�شفة‪،‬‬ ‫وال��ع��م��ل ع��ل��ى �أر���ش��ف��ة ع��ي��ن��ات مب���ا ي���ق���ارب م���ن ربع‬ ‫مليون وثيقة �أر���ش��ف��ة �إل��ك�ترون��ي��ة للكتب والوثائق‬ ‫واملخطوطات والأفالم والدوريات‪.‬‬ ‫وي��ع��م��ل امل�������ش���روع ع��ل��ى رب����ط امل��ك��ت��ب��ة الوطنية‬ ‫م��ع املكتبات يف اجل��ام��ع��ات الأردن���ي���ة‪ ،‬وذل���ك لتبادل‬ ‫املعلومات‪ ،‬حيث مت ربطها ب��ـ‪ 10‬مكتبات جلامعات‬ ‫حكومية خمتلفة‪ ،‬وهي‪ :‬اجلامعة الأردنية‪ ،‬وجامعة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا‪ ،‬وجامعة الريموك‪ ،‬وجامعة‬ ‫ال��ط��ف��ي��ل��ة‪ ،‬وج��ام��ع��ة احل�����س�ين‪ ،‬وج��ام��ع��ة �آل البيت‪،‬‬ ‫واجلامعة الأردن��ي��ة الأملانية‪ ،‬واجلامعة الها�شمية‪،‬‬ ‫وجامعة البلقاء‪ ،‬ومكتبة جامعة م�ؤتة‪.‬‬ ‫ومي��ك��ن ه���ذا ال��رب��ط ال��ب��اح��ث م��ن ال��ت��وج��ه �إىل‬ ‫املكتبة الوطنية للح�صول على املعلومات من خالل‬

‫املوقع الإلكرتين �أو زيارة املكتبة‪.‬‬ ‫ويوفر امل�شروع ثالث خدمات �إلكرتونية لطالبي‬ ‫خدمات املكتبة الوطنية من كاتبني وباحثني ت�شمل‬ ‫الطلب الإلكرتوين لرقم الإيداع من مركز الإيداع يف‬ ‫املكتبة‪ ،‬وخدمات البحث للح�صول على املعلومات عن‬ ‫الكتب والدوريات واجلريدة الر�سمية واملخطوطات‬ ‫وغ�يره��ا م��ن حم��ت��وي��ات املكتبة‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة خلدمة‬ ‫تلقي �شكاوي التعدي على حقوق امل�ؤلف �إلكرتونيا‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن املكتبة الوطنية ب�صدد طرح عطاء‬ ‫ج��دي��د‪ ،‬ب��ه��دف �أر���ش��ف��ة ك��اف��ة حمتويات املكتبة على‬ ‫النظام الآيل املتوفر حاليا‪ ،‬بحيث مي ًكن نظام املكتبة‬ ‫الآيل اجل��دي��د الباحثني م��ن �سهولة الو�صول �إىل‬ ‫الوثائق واملعلومات عند زي��ارة املكتبة �أو من خالل‬ ‫موقعها الإلكرتوين اجلديد‪.‬‬ ‫واجلدير بالذكر �أن هذا امل�شروع يعد احد ثمار‬ ‫برنامج احلكومة الإلكرتونية يف �سعيها �إىل تنفيذ‬ ‫ال��ع��دي��د م��ن م�����ش��اري��ع ت��ط��وي��ر وت��ط��ب��ي��ق اخلدمات‬ ‫احلكومية االل��ك�ترون��ي��ة ورف���ع اجل��اه��زي��ة وتطوير‬ ‫ال��ب��ن��ي��ة ال��ت��ح��ت��ي��ة يف ج��م��ي��ع ال����دوائ����ر وامل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية لتكون ه��ذه اخل��دم��ات يف متناول جميع‬ ‫املواطنني‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بحث �أم�ين عام وزارة العمل الدكتور‬ ‫م������ازن ع������ودة �أم���������س اخل��م��ي�����س م����ع وفد‬ ‫اجلمعية الوطنية حلماية امل�ستثمر �أبرز‬ ‫ال��ع��ق��ب��ات ال��ت��ي ت��واج��ه امل�ستثمرين فيما‬ ‫يتعلق ب�إجراءات توظيف العمالة الوافدة‬ ‫ق��ي ق��ط��اع ال���زراع���ة الأردين‪ .‬وق���ال بيان‬ ‫للجمعية �أـم�س �إن ع��ودة بحث م��ع الوفد‬ ‫ال��ذي �ضم رئي�سها الدكتور �أك��رم كرمول‪،‬‬ ‫ونائبه الدكتور غالب املعابرة الإجراءات‬ ‫و�ضبطها وت�سهيلها �أمام امل�ستثمرين‪.‬‬ ‫وب���ح���ث اجل���ان���ب���ان م���ق�ت�رح لإ����ش���راك‬ ‫اجلمعية يف جمل�س ال�شراكة املُ�ش َّكل �سابقاً‬ ‫يف ال���وزارة من القطاعني العام واخلا�ص‬ ‫وال������ذي ي���ه���دف �إىل مت��ح��ي�����ص القوانني‬ ‫وال�سيا�سات والأنظمة ذات العالقة‪.‬‬

‫بوليفيا ترفع الأجور لإخماد‬ ‫توترات ارتفاع �أ�سعار الوقود‬

‫الباز‪ -‬رويرتز‬ ‫رفع رئي�س بوليفيا ايفو مورالي�س احلد‬ ‫الأدنى للأجور ‪ 20‬يف املئة يف حماولة لإخماد‬ ‫ال��ت��وت��رات االجتماعية الناجمة ع��ن زيادات‬ ‫كبرية يف �أ�سعار الوقود �أ�شعلت احتجاجات يف‬ ‫البلد ال��ف��ق�ير‪ .‬وخف�ضت حكومة مورالي�س‬ ‫الدعم احلكومي للوقود وهو ما رفع الأ�سعار‬ ‫‪ 83‬يف املئة ودفع �سائقي ال�شاحنات واحلافالت‬ ‫�إىل الإ����ض���راب‪ .‬ودع���ت �أك�ب�ر ن��ق��اب��ة ع��م��ال يف‬ ‫ب��ول��ي��ف��ي��ا �إىل ي����وم م���ن امل�������س�ي�رات الوطنية‬ ‫للتنديد بارتفاع �أ�سعار ال��وق��ود وح��ذت حذو‬ ‫ج��م��اع��ات ���ض��غ��ط ق��وي��ة يف ان��ت��ق��اد مورالي�س‬ ‫الي�ساري خالل مظاهرة‪ .‬وع�لاوة على زيادة‬ ‫احل��د الأدن��ى للأجر ال�شهري ‪ 20‬يف املئة �إىل‬ ‫نحو ‪ 115‬دوالرا �أعلن مورالي�س الذي يحظى‬ ‫ب�شعبية بني ال�سكان الأ�صليني الذين ميثلون‬ ‫غالبية املواطنني عن مكاف�آت يف نهاية العام‬ ‫ملوظفي القطاع العام لتعوي�ض ارتفاع الأ�سعار‬ ‫الناجم عن زيادة �أ�سعار الوقود‪.‬‬

‫و�سط توقعات بنمو قطاع الإ�سكان يف العام املقبل‬

‫م�ستثمرو الإ�سكان ينتظرون متديـد العمـل ب�إعفـاءات حكوميـة‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫ينتظر م�ستثمرون يف القطاع العقاري‬ ‫من احلكومة الإع�ل�ان عن متديد العمل‬ ‫بحزمة الإعفاءات التي منحتها احلكومة‬ ‫للقطاع �إىل نهاية العام احلايل‪.‬‬ ‫واع��ت�بروا ق��رار احلكومة ح��ول �إبقاء‬ ‫�ضريبة املبيعات على احلديد بن�سبة ‪ 8‬يف‬ ‫املئة وال��ق��راري��ن املت�ضمنني متديد �إعفاء‬ ‫ال�شقق من ر�سوم انتقال امللكية وتخفي�ض‬ ‫ر�سوم نقل ملكية العقارات حتى نهاية العام‬ ‫احل���ايل خ��ط��وة �إي��ج��اب��ي��ة يف �سبيل تعزيز‬ ‫الن�شاط يف القطاع‪.‬‬ ‫وق�����ال رئ��ي�����س ج��م��ع��ي��ة امل�ستثمرين‬ ‫املهند�س زهري العمري �إن احلكومة وعدت‬ ‫ب��ت��م��دي��د ال��ع��م��ل ب��ح��زم��ة الإع���ف���اءات التي‬ ‫منحتها لقطاع ال��ع��ق��ار‪ ،‬منوها ب����أن قرار‬ ‫مت��دي��د �إع����ف����اءات ال�����ش��ق��ق ج���اء يف الوقت‬ ‫املنا�سب نظرا حلالة الركود التي متر بها‬ ‫القطاعات االقت�صادية يف اململكة‪ ،‬متوقعني‬ ‫�أن ي�شهد القطاع الإ�سكاين والعقاري منوا‬ ‫�إيجابيا يف العام املقبل‪.‬‬

‫وكانت احلكومة قد �أ�صدرت قرارين‬ ‫م�ؤقتني يف �شهر �أي��ار العام املا�ضي و�شهر‬ ‫ح���زي���ران ال��ع��ام احل����ايل لتحفيز القطاع‬ ‫ال��ع��ق��اري يق�ضيان ب���إع��ف��اء �أول ‪ 120‬مرتا‬ ‫م��ن ر���س��وم ان��ت��ق��ال امللكية بحد �أع��ل��ى ‪150‬‬ ‫مرتا لل�شقة‪ ،‬وبن�سبة ‪ 10‬يف املئة‪ ،‬وتخفي�ض‬ ‫ر���س��وم نقل ملكية ال��ع��ق��ارات ‪ 2.5‬يف املئة‪،‬‬ ‫ورف���ع �سقف م�ساحة ال�شقة امل��ع��ف��اة لأول‬ ‫‪ 150‬مرتا �إىل ‪ 300‬مرت‪ ،‬وذلك حتى نهاية‬ ‫العام احلايل‪.‬‬ ‫وو���ص��ف العمري ق���رار مت��دي��د �إعفاء‬ ‫ر���س��وم ال�شقق ب��الإي��ج��اب��ي وامل��ح��ف��ز لكافة‬ ‫القطاعات االقت�صادية‪ ،‬متوقعا �أن ي�شهد‬ ‫ال���ع���ام امل��ق��ب��ل من���وا يف م����ؤ����ش���رات القطاع‬ ‫العقاري‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن القطاع العقاري وخا�صة‬ ‫ال��ق��ط��اع الإ����س���ك���اين ���ش��ه��د ت��راج��ع��ا كبريا‬ ‫م��ن��ذ ب��داي��ة الأزم����ة امل��ال��ي��ة‪ ،‬ح��ي��ث انعك�س‬ ‫ه���ذا ال�تراج��ع ب����دوره وب�شكل �سلبي على‬ ‫القطاعات امل�ساندة والتي يتجاوز عددها‬ ‫‪ 35‬قطاعا �إىل جانب ال�صناعات التي ت�ساند‬ ‫القطاع الإ�سكاين ب�شكل مبا�شر‪.‬‬

‫وت��ع��ت�بر ر���س��وم الت�سجيل ج����زءا من‬ ‫�سل�سلة التباط�ؤ يف حركة ال�شقق ال�سكنية‪،‬‬ ‫حيث ي�شتكي املواطن وامل�ستثمر على حد‬ ‫�سواء من ارتفاع القرو�ض ال�سكنية‪ ،‬وزيادة‬ ‫ف�ت�رات ���س��داد �أق�����س��اط ال�����ش��ق��ق‪ ،‬مطالبني‬ ‫بتفعيل �شركات الرهن العقاري‪.‬‬ ‫وح��ول انعكا�سات ال��ق��رار ال��ذي �صدر‬ ‫يف �أي���ار امل��ا���ض��ي على ق��ط��اع الإ���س��ك��ان‪ ،‬بني‬ ‫ال��ع��م��ري �أن م�ستويات ب��ي��ع ال�شقق كانت‬ ‫جيدة بعد �صدور القرار مقارنة مب�ستويات‬ ‫ال��ب��ي��ع يف ب��داي��ات الأزم����ة امل��ال��ي��ة العاملية‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن مت��دي��د ف�ترة �إع��ف��اء الر�سوم‬ ‫�سينعك�س على القطاع ب�أثر �إيجابي ون�شاط‬ ‫متزايد مع بداية العام املقبل‪ ،‬و�سينعك�س‬ ‫�أثره �أي�ضا على كافة القطاعات امل�ساندة‪.‬‬ ‫وت�شري تقديرات جمعية امل�ستثمرين‬ ‫يف قطاع الإ�سكان �إىل �أن عدد ال�شقق التي‬ ‫مت �إنتاجها خالل العام احلايل قد جتاوزت‬ ‫‪� 15‬ألف �شقة‪ ،‬رغم حاجة اململكة ال�سنوية‬ ‫املقدرة بحوايل ‪� 45-40‬ألف وحدة �سكنية‪.‬‬ ‫وثمن دور احلكومة يف تخفيف حدة‬ ‫ال��رك��ود التي عانى منها القطاع العقاري‬

‫عقارات‬

‫منذ نهايات العام ‪.2008‬‬ ‫وق�����ال‪« :‬ن�����س��ع��ى لتن�شيط االقت�صاد‬ ‫امل��ح��ل��ي ب��ك��اف��ة ج��وان��ب��ه م���ن خ�ل�ال اتخاذ‬ ‫ال��ق��رارات املحفزة للقطاعات االقت�صادية‬ ‫املختلفة»‪ .‬م��ن جانبه‪ ،‬اتفق رئي�س نقابة‬ ‫�أ�صحاب املكاتب العقارية جمال و�شاح مع‬ ‫م��ا ذه��ب �إل��ي��ه ال��ع��م��ري ب�إيجابية القرار‪،‬‬ ‫وق���ال‪�« :‬سي�شجع ق��رار متديد الإعفاءات‬ ‫لل�شقق وتخفي�ض ر���س��وم ت�سجيل ملكية‬ ‫العقارات على الإق��ب��ال على �شراء ال�شقق‬

‫ال�����س��ك��ن��ي��ة واالرا�����ض����ي‪ ،‬وال�����ذي �سينعك�س‬ ‫بدوره على القطاعات االقت�صادية املختلفة‬ ‫خ�صو�صا العقارية»‪.‬‬ ‫و�����ش����دد ع���ل���ى �أه���م���ي���ة مت���دي���د فرتة‬ ‫الإعفاءات لعام مقبل‪ ،‬خ�صو�صا �أن ال�سوق‬ ‫العقارية املحلية �شهدت حالة رك��ود منذ‬ ‫بداية الأزم���ة املالية‪ .‬و�أع���رب عن �أمله يف‬ ‫قيام احلكومة باتخاذ مزيد من الإجراءات‬ ‫وال���ت���داب�ي�ر ال���ت���ي ت�����ض��م��ن زي������ادة يف منو‬ ‫االقت�صاد املحلي‪.‬‬


‫�أوراق ثقافية‬

‫اجلمعة (‪ )31‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1457‬‬

‫بعنوان «مئوية الأديب واملفكر علي �أحمد باكثري‪ ..‬ال�سرية‪ ،‬الريادة‪ ،‬الإبداع»‬

‫جغرافيا ثقافية‬

‫�إطالق جائزة �شعرية حتمل‬ ‫ا�سم "غازي الق�صيبي"‬

‫قررت عائلة ال�شاعر الراحل الدكتور غازي الق�صيبي �إطالق‬ ‫جائزة �شعرية با�سمه وهي "جائزة غازي الق�صيبي" التي من‬ ‫املتوقع �أن تنطلق فعالياتها وبراجمها ر�سمياً يف �أواخر عام ‪2011‬‬ ‫�أو مطلع ‪.2012‬‬ ‫و�أع�ل��ن ع��ن اجل��ائ��زة �سهيل غ��ازي الق�صيبي االب��ن الأكرب‬ ‫لل�شاعر الراحل واملتحدث الر�سمي با�سم عائلة الق�صيبي‪ ،‬ويف‬ ‫ت�صريحه ل�صحيفة البيان �أو��ض��ح �سهيل �أن الغر�ض من هذه‬ ‫اجلائزة هو تكرمي وت�شجيع ال�شعراء العرب من �أ�صحاب املواهب‬ ‫والقدرات ال�شعرية‪.‬‬ ‫وم��ن املقرر �أن يتم اختيار الفائز باجلائزة من قبل جلنة‬ ‫مكونة م��ن �أف��راد العائلة‪� ،‬إ�ضافة �إىل ع��دد م��ن كبار املفكرين‬ ‫واملثقفني و�أ�صدقاء ال�شاعر الكبري‪ ،‬وتعد هذه اجلائزة و�سيلة‬ ‫لإب�ق��اء ذك��رى الق�صيبي م�ستمرة وحا�ضرة يف �أذه��ان الأجيال‬ ‫القادمة‪.‬‬

‫م�شاركو "�أمري ال�شعراء"‬

‫ينتقلون �إىل املرحلة الثانية‬

‫توا�صلت الأربعاء املا�ضي حلقات م�سابقة "�أمري ال�شعراء"؛‬ ‫حيث ت�أتي احللقة الثانية من املرحلة الأوىل‪ ،‬وتبث على الهواء‬ ‫مبا�شرة عرب قناة �أبوظبي الأوىل ‪-‬بدعم و�إنتاج هيئة �أبو ظبي‬ ‫للثقافة والرتاث‪ -‬لإحياء �شعر العربية الف�صحى‪.‬‬ ‫ووفق وكالة �أنباء ال�شعر؛ فقد انتهت احللقة الأوىل الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي بت�أهل ال�شاعر حممد العزام من الأردن من قبل جلنة‬ ‫التحكيم مبا�شرة‪ ،‬فيما ينتظر ال�شعراء الثالثة (زكريا يون�س‬ ‫النواري من ليبيا‪ ،‬وحممد �سليمان من فل�سطني‪ ،‬ونادية املالح‬ ‫من البحرين) نتائج الت�صويت التي �ست�ضاف �إىل درجات جلنة‬ ‫التحكيم؛ ليتم الإعالن يف بداية احللقة الثانية عن ال�شاعرين‬ ‫اللذين �سريافقان حممد العزام للمرحلة الثانية‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن ت�شهد احللقة الثانية من الربنامج مقابلة‬ ‫�أع�ضاء جلنة التحكيم ‪-‬التي ت�ضم يف ع�ضويتها ك ً‬ ‫ال من‪ :‬الدكتور‬ ‫علي بن متيم من الإم��ارات‪ ،‬والدكتور �صالح ف�ضل من م�صر‪،‬‬ ‫وال��دك�ت��ور عبدامللك مرتا�ض م��ن اجل��زائ��ر‪ -‬لل�شعراء الأربعة‬ ‫الذين مت الإع�لان عنهم يف نهاية احللقة الأوىل وه��م‪ :‬حممد‬ ‫علي خ�ضور م��ن �سوريا‪ ،‬وعلي ح�سن النحوي م��ن ال�سعودية‪،‬‬ ‫و�صباح الدبي من املغرب‪ ،‬وعبدالعزيز الزراعي من اليمن‪.‬‬

‫�إعالن الفائزين مب�سابقة‬ ‫"�أدب الطفل العراقي"‬

‫�أعلنت دار ثقافة الأطفال جوائز وزارة الثقافة العراقية‪،‬‬ ‫مل�سابقة �أدب الأطفال لعام ‪ 2010‬يف جم��االت‪ :‬الق�صة‪ ،‬وال�شعر‪،‬‬ ‫وال�سيناريو‪ ،‬والن�صو�ص امل�سرحية‪ ،‬ور�سوم الأطفال‪.‬‬ ‫وبح�سب وك��ال��ة �أن�ب��اء ال�شعر؛ فقد خ�ص�صت ال ��دار ثالث‬ ‫جوائز‪ ،‬الأوىل مليون دينار‪ ،‬والثانية ‪� 750‬ألف دينار‪� ،‬أما الثالثة‬ ‫فقيمتها ‪� 500‬ألف دينار لكل من جماالت امل�سابقة‪.‬‬ ‫ويف جمال الق�صة‪ ،‬فاز �إليا�س املا�س باجلائزة الأوىل "حممد‬ ‫�شم�س"‪� ،‬أما طالب كاظم ففاز باجلائزة الثانية‪ ،‬يف حني فازت‬ ‫ثريا عزيز باجلائزة الثالثة‪.‬‬ ‫ويف جم��ال ال�شعر‪ ،‬ف��از ب��اجل��ائ��زة الأوىل "باقر �سماكة"‬ ‫ال�شاعر فا�ضل عبا�س الكعبي‪� ،‬أم��ا اجل��ائ��زة الثانية ف��آل��ت �إىل‬ ‫ال�شاعر عبدالعزيز العاين‪ ،‬وح�صل على اجلائزة الثالثة ال�شاعر‬ ‫حممد جبار ح�سن‪.‬‬ ‫يف م�سابقة ال�سيناريو ج��ائ��زة "عبد الإل��ه ر�ؤوف"‪ ،‬فازت‬ ‫عواطف علي باجلائزة الأوىل‪ ،‬فيما ح�صل على اجلائزة الثانية‬ ‫ج ��واد ع�ب��د احل���س�ين‪ ،‬وم�ن�ح��ت اجل��ائ��زة ال�ث��ال�ث��ة ل��وج��دان عبد‬ ‫العبا�س‪.‬‬ ‫ويف م�سابقة الن�صو�ص امل�سرحية جائزة "عزي الوهاب"‪،‬‬ ‫ح�صل ط�لال ح�سن على اجل��ائ��زة الأوىل‪ ،‬بينما ف��از باجلائزة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة ه�ي�ث��م ب�ه�ن��ام ب� ��ردى‪ ،‬وف� ��از ب��اجل��ائ��زة ال�ث��ال�ث��ة حممد‬ ‫اخلفاجي‪� .‬أما عن م�سابقة ر�سوم الأطفال "طالب مكي"‪ ،‬ح�صل‬ ‫الر�سام طه عليوي على اجلائزة الأوىل‪ ،‬وعلي مهدي القا�سمي‬ ‫على اجلائزة الثانية‪ ،‬وحنان �شفيق على اجلائزة الثالثة‪.‬‬ ‫وق ��د م�ن�ح��ت ال� ��دار خ�م����س ج��وائ��ز ت�ق��دي��ري��ة خل�م���س��ة من‬ ‫امل���ش��ارك�ين يف ك��ل جم ��االت امل���س��اب�ق��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب ث�ل�اث جوائز‬ ‫تقديرية للم�شاركني يف جمال ال�سيناريو‪.‬‬

‫مكتبة الإ�سكندرية ت�ستعد‬ ‫جلمع ‪� 100‬ألف خمطوطة‬

‫نظمت مكتبة الإ�سكندرية م��ؤخ��راً ن��دوة ا�ست�ضافت مدير‬ ‫مركز املخطوطات مبكتبة الإ�سكندرية الكاتب د‪.‬يو�سف زيدان‪،‬‬ ‫دع��ا خاللها ل�ضرورة توثيق املخطوطات التي تتعلق بعروبة‬ ‫القد�س وحفظها لدى املكتبة‪.‬‬ ‫وبح�سب �صحيفة اخلليج‪� ،‬أو�ضح زيدان �أن مركز املخطوطات‬ ‫لديه خطة جلمع ‪� 100‬ألف خمطوطة م�صورة نادرة يف العامل‪،‬‬ ‫�أجنز منها حتى الآن ما يقرب من ‪� 72‬ألفا من دون �أن تتحمل‬ ‫املكتبة �أي نفقات �أو �أعباء مالية‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن الأ�شهر القليلة‬ ‫املقبلة �ست�شهد خم�ت��ارات ن��ادرة معنية ب��ال�تراث واملخطوطات‪،‬‬ ‫لعدد من العلماء يف العامل من بينهم العامل العربي جواد علي‪.‬‬ ‫وي �ع �م��ل م��رك��ز امل �خ �ط��وط��ات ‪-‬وف � ��ق زي � � ��دان‪ -‬ع �ل��ى جمع‬ ‫املخطوطات الأ�صلية النادرة املعنية بالرتاث العربي‪ ،‬و�أنه وا�صل‬ ‫�إجنازاته عرب ق�سمي الكيمياء والرتميم مبعاجلة العديد من‬ ‫املخطوطات القدمية‪ ،‬من بينها خمطوطات تعود لهيئة قناة‬ ‫ال�سوي�س امل�صرية‪ ،‬كذلك تبذل ج�ه��وداً يف ترميم خمطوطات‬ ‫املتحف القبطي يف القاهرة‪.‬‬

‫�إمام م�سجد ب�أملانيا ي�صدر‬ ‫كتاب ًا حول الإندماج‬

‫�صدر يف �أملانيا كتابا جديدا بعنوان "مرحباً‪ ..‬ال�سيد الإمام"‬ ‫من ت�أليف �إدري�س بنيامني وهو �إمام ورئي�س اجلمعية الإ�سالمية‬ ‫مبدينة بندزبرج‪.‬‬ ‫والكتاب يتناول امل�سلمني يف والية بافاريا اجلنوبية ب�أملانيا‪،‬‬ ‫التي ي�سودها الطابع امل�سيحي الكاثوليكي الذي يكون مت�شدداً‬ ‫�أح �ي��ان �اً‪ .‬وبح�سب ال�ك��ات��ب ��ص�لاح �سليمان يف ج��ري��دة القد�س‬ ‫العربي‪ ،‬ف�إن م�ؤلف الكتاب �شاب‪ ،‬و�أحد الأئمة املجددين الذين‬ ‫ي�ؤمون �صالة اجلمعة يف م�سجد املدينة‪ ،‬ويلقي اخلطبة باللغة‬ ‫البو�سنية والرتكية والأملانية‪.‬‬ ‫يرى م�ؤلف الكتاب �أن الأئمة ب�إمكانهم لعب دور هام يف بناء‬ ‫اجل�سور بني الثقافات املتعددة مما ي�شجع على الإن��دم��اج‪ ،‬وقد‬ ‫ج��اء كتابه ال�صادر م��ؤخ��راً ليجيب على ع��دة �أ�سئلة ملحة يتم‬ ‫تداولها عن الإ�سالم يف ال�شارع الأملاين‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫جامعة عدن حتتفي مبئوية الأديب‬

‫«علي باكثري» بفعاليات ثقافية وندوة عاملية‬ ‫�صنعاء‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫احتفى اليمن بالأديب واملفكر الراحل علي‬ ‫�أح �م��د باكثري ‪-‬ع�ل��ى م��ا ج��اء يف تقرير كتبته‬ ‫ال�صحفية عبدة عاي�ش لـ"اجلزيرة نت"‪ -‬تزامناً‬ ‫م��ع ذك��رى م�ي�لاده امل��ائ��ة‪ ،‬وع�بر االح�ت�ف��اء عن‬ ‫العرفان لدور هذه ال�شخ�صية اليمنية الفريدة‬ ‫يف ال�ساحتني العربية والإ�سالمية‪.‬‬ ‫ونظمت فعاليات ثقافية بارزة بهذه املنا�سبة؛‬ ‫فعقدت ندوة علمية عاملية نظمتها جامعة عدن‬ ‫مب��دي�ن��ة �سيئون ب�ح���ض��رم��وت وح�م�ل��ت عنوان‬ ‫"مئوية الأدي��ب واملفكر علي �أحمد باكثري‪..‬‬ ‫ال�سرية‪ ،‬الريادة‪ ،‬الإبداع ‪1910‬م‪2010-‬م"‪.‬‬ ‫و�أو�صى امل�شاركون با�ستحداث جائزة وطنية‬ ‫ُتعنى بـ"الإبداع الأدبي والفكري" وحتمل ا�سم‬ ‫علي �أحمد باكثري‪ ،‬و�إط�ل�اق ا�سم باكثري على‬ ‫معلم �أو ��ش��ارع �أو �ساحة تليق بحمل ا�سمه يف‬ ‫مدينة �سيئون‪ ،‬وال�ع�م��ل على طباعة �أعماله‬ ‫وتوزيعها على املكتبات العامة يف اليمن‪.‬‬ ‫وكان وزير الثقافة اليمني حممد �أبو بكر‬ ‫املفلحي قد افتتح يف مدينة �سيئون دار باكثري‬ ‫ال �ث �ق��اف �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي حت ��وي ك��ل �إن �ت��اج��ه الفكري‬ ‫مطبوعاً وم�سموعاً ومرئياً‪ ،‬كما ت�ضم كل ما‬ ‫يت�صل بحياته ال�شخ�صية‪ ،‬باعتبارها متحفاً‬ ‫خا�صاً به‪ ،‬ووعد الوزير بطباعة �أعمال باكثري‬ ‫الكاملة قريباً‪.‬‬ ‫وق��ال املفلحي‪�" :‬إنها م�صادفة جميلة �أن‬ ‫االحتفال هذا العام بالذكرى املائة مليالد علي‬ ‫�أحمد باكثري‪ ،‬تزامن مع احتفال اليمن والعامل‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي مب��دي �ن��ة ت ��رمي ع��ا��ص�م��ة الثقافة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وت��رمي هي مدينة العلم والعلماء‬ ‫ع�ل��ى م ��دى ال �ت��اري��خ الإ� �س�لام��ي ح�ي��ث ينتمي‬ ‫باكثري لهذه الثقافة"‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ال ��روائ ��ي وال �� �ش��اع��ر ال�ي�م�ن��ي علي‬ ‫املقري االحتفاء بالكاتب الكبري باكثري الأول‬ ‫من نوعه‪ ،‬الفتاً �إىل �أن ذل��ك بداية لاللتفات‬ ‫لهذا الكاتب الذي هم�ش حياً وميتاً ‪-‬على حد‬ ‫تعبريه‪.-‬‬ ‫ً‬ ‫و�أ�شار املقري �إىل �أن باكثري كان منبوذا يف‬ ‫بداية حياته من اليمنيني باعتباره كان قريباً‬ ‫من الأدب الي�ساري‪ ،‬ثم نبذ من الي�سار يف بقية‬ ‫ح�ي��ات��ه ب��اع�ت�ب��اره حت� � ّول �إىل االه�ت�م��ام ب ��الأدب‬ ‫الإ��س�لام��ي‪ ،‬م��ؤك��داً يف حديث للجزيرة نت �أن‬ ‫االح �ت �ف��اء ال��ر��س�م��ي ب��ه ي�ج��ب �أن ي �ك��ون بداية‬ ‫لقراءة كل �أعماله‪ ،‬بغ�ض النظر عما حتتويه من‬

‫املفكر الراحل علي باكثري‬

‫جانب من الندوة العلمية العاملية مبدينة ح�ضرموت اليمنية التي �أمَّتها جموع غفرية تزامن ًا مع ذكرى ميالد الأديب الراحل علي باكثري‬

‫�أدب �أيديولوجي �إ�سالمي �أو �أي منحى فكري‬ ‫قد يختلف معه الكثريون ‪-‬وفق و�صفه‪.-‬‬ ‫و��ش��دد امل�ق��ري على �أن الأدب ��اء يف �أعمالهم‬ ‫يقفون �ضد ال�سلطات ال�شمولية‪ ،‬وال يتفقون‬ ‫م��ع احل �ك��ام اال��س�ت�ب��دادي�ين‪ ،‬ول��ذل��ك يهم�شون‬ ‫يف حياتهم وين�سون يف مماتهم‪ ،‬م�ضفياً‪" :‬لو‬ ‫ا�ستطاعت ال�سلطات �أن تخرجهم م��ن املقابر‬ ‫لتنتقم منهم لفعلت ذلك"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ر�أى ال�شاعر عبد الغني املقرمي‬ ‫�أن �أه��م ما مييز �أدب باكثري �أن��ه �أثبت وبطرق‬ ‫عدة �أن االلتزام بق�ضايا الأمة وال�سري يف ركابها‬ ‫ال يتنافى قط مع الإبداع الأدبي‪ ،‬متابعاً‪" :‬هذا‬ ‫الإث �ب��ات ج��اء يف ف�ت�رة ك��ان ي ��راد فيها للأدب‬ ‫ال�ع��رب��ي �أن ي �ك��ون ن���س�خ�اً م���ش��وه��ة م��ن ثقافة‬ ‫الآخ��ر‪ ،‬التي تنامت وترعرعت بفعل االنبهار‬ ‫ب�أوروبا والغرب عموماً"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املقرمي يف حديث للجزيرة نت �أن‬ ‫�أدي��ب اليمن الكبري علي �أح�م��د باكثري عانى‬ ‫كثريا ب�سبب التزامه بق�ضايا �أمته‪ ،‬والقى من‬ ‫�أ��ش�ك��ال الت�ضييق والتغييب م��ا جعله يتمنى‬ ‫لو �أنه كان راعياً يف ح�ضرموت ولي�س �أديبا يف‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫واعترب املقرمي �أن باكثري عا�ش �أدبه قيماً‬ ‫وم�ث� ً‬ ‫لا ال تبلى‪ ،‬ول��ذل��ك ف ��إن ح�ضوره يف‬ ‫علياً ُ‬ ‫ال��ذاك��رة الأدب�ي��ة ح�ضور ب��اذخ‪ ،‬وه��و يف الأخري‬ ‫ظاهرة �أدبية ت�ستع�صي على الغياب‪ ،‬وت�ؤكد قول‬

‫املقري‪ :‬باكثري كان منبوذ ًا يف بدايته من اليمنيني‬ ‫لقربه من الأدب الي�ساري ثم �أ�شاح عن الي�سار �إىل‬ ‫االهتمام بالأدب الإ�سالمي‬ ‫املقرمي‪ :‬باكثري عا�ش �أد ُبه قيم ًا عليا و ُمث ً‬ ‫ال ال تبلى لذا‬ ‫فهو ظاهرة �أدبية ت�ستع�صي على الغياب وح�ضوره يف‬ ‫الذاكرة الأدبية باذخ‬ ‫ال�شاعر‪ :‬ولو ثقفت يوماً ح�ضرمياً ‪ ....‬جلاءك‬ ‫�آية يف النابغني"‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ع�ل��ي �أح �م��د ب��اك�ث�ير ول ��د يف‬ ‫�إن��دون�ي���س�ي��ا ع ��ام ‪ ،1910‬لأب��وي��ن مي�ن�ي�ين من‬ ‫ح���ض��رم��وت‪ ،‬وت�ل�ق��ى تعليمه ب��ال�ي�م��ن ع�ل��ى يد‬ ‫العديد من الفقهاء وال�شعراء‪ ،‬ونبغ يف الأدب‬ ‫وال�شعر يف مرحلة مبكرة من حياته‪.‬‬ ‫وانتقل باكثري �إىل م�صر عام ‪ 1934‬والتحق‬ ‫بجامعة ف�ؤاد الأول؛ حيث ح�صل على لي�سان�س‬ ‫الآداب ق�سم اللغة الإجنليزية‪ ،‬وترجم العديد‬ ‫م��ن الأع �م��ال �أث�ن��اء درا��س�ت��ه ومنها‪ :‬م�سرحية‬ ‫"روميو وجولييت"‪ ،‬وا�ستمر يف �أعمال الرتجمة‬ ‫بعد التخرج‪.‬‬

‫وبعد �أن �أنهى باكثري بعثة درا�سية يف فرن�سا‬ ‫عام ‪� 1954‬آثر العودة والإقامة يف م�صر‪ ،‬وعمل‬ ‫بالتدري�س يف املن�صورة والقاهرة‪ ،‬ويف ‪� 6‬شهر‬ ‫ني�سان لعام ‪ 1968‬و�صل �إىل عدن يف زيارة وطنه‬ ‫الأ�صلي بعد ا�ستقالل البالد ي��وم ‪ 30‬ت�شرين‬ ‫الثاين لعام ‪ ،1967‬وغ��ادر �إىل ح�ضرموت بعد‬ ‫غياب دام ‪ 35‬عاماً‪ ،‬وبعد ذلك غادر من عدن �إىل‬ ‫الكويت لعدة �أيام ثم عاد �إىل القاهرة‪.‬‬ ‫ويف ‪�� 10‬ش�ه��ر ت���ش��ري��ن ال �ث��اين ل �ع��ام ‪1969‬‬ ‫تويف باكثري فج�أة مبنزله يف القاهرة؛ �إثر نوبة‬ ‫قلبية حادة قبل �أن يتم ال�ستني من عمره‪ ،‬ودفن‬ ‫مبقابر �أ�سرة زوجته امل�صرية مبنطقة الإمام‬ ‫ال�شافعي بالقاهرة‪.‬‬

‫يف كتابه «تاريخ الأملان» الذي ق َّيده بالكتابة عام ‪ 1947‬وتُرجم �إىل العربية عام ‪1994‬‬

‫م�ؤرخ‪ :‬الأملان لي�سوا من �أ�صول جرمانية‬ ‫فقط وال ينتمون �إىل العرق الآري‬

‫�أملانيا‪ -‬دويت�شه فيله‬ ‫�أم��اط كتاب "تاريخ الأملان" للكاتب‬ ‫ف��اي��ت ف��ال�ن�ت�ين ال �ل �ث��ام ع��ن �أن الأمل � ��ان ال‬ ‫يعودون يف �أ�صولهم �إىل القبائل اجلرمانية‬ ‫فح�سب‪ ،‬بل هم مزيج من �أعراق متعددة؛‬ ‫�إذ ال ت�ت�ج��اوز ن�سبة ال�ع��رق اجل��رم��اين يف‬ ‫�أملانيا ‪ 30‬يف املائة‪ ،‬داح�ضاً املُ�س َّلمة القائلة‬ ‫ب�أن الأمل��ان ينتمون �إىل العرق الآري؛ لأن‬ ‫الآري�ي��ن ‪-‬ط�ب�ق�اً للحقائق ال�ع�ل�م�ي��ة‪ -‬هم‬ ‫الفر�س والهنود‪.‬‬ ‫و ُي� �ق ��دم ال �ك �ت��اب ‪-‬ال � ��ذي ت��رج��م �إىل‬ ‫اللغة العربية‪ -‬بانوراما تاريخية مف�صلة‬ ‫للوجود الأمل��اين‪ ،‬ب��دءاً من الإمرباطورية‬ ‫الفرنكية �أو الأفرجنية يف القرن التا�سع‬ ‫امليالدي‪ ،‬ناهيك عن تقدمي عر�ض موجز‬ ‫ل �ل �ت��اري��خ الأمل� � ��اين امل �ع��ا� �ص��ر م �ن��ذ احلرب‬ ‫العاملية الثانية حتى �إع��ادة توحيد �أملانيا‬ ‫عام ‪.1990‬‬ ‫و�أُن �ي �ط��ت ت��رج�م��ة ال�ك�ت��اب بالدكتور‬ ‫�أحمد حيدر الذي ترجمه ‪-‬يف ت�سع �سنني‪-‬‬ ‫�إىل ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة ب��دع��م م��ن م�ؤ�س�سة‬ ‫�إن�ترن��ا��س�ي��ون��ز الأمل��ان �ي��ة وم�ع�ه��د غ��وت��ه يف‬ ‫دم�شق عام ‪.1994‬‬ ‫ويك�شف الكتاب عن �أن التاريخ الأملاين‬ ‫مل يبد�أ مع قبائل "الت�سمرب والتويتون"‬ ‫وال مع "هريمان ال�شريو�سكي"؛ �إذ ُوجد‬ ‫�آن ��ذاك ج��رم��ان وكلتيون وروم� ��ان‪ ،‬الأمر‬ ‫ال��ذي ينبئ ب ��أن تركيبة ال�شعب الأملاين‬ ‫ن�ش�أت من بقايا ال�سكان الأوائل (�إندو�أوربي‪،‬‬ ‫وكليتون‪ ،‬وجرمان‪ ،‬و�سالفيني)‪� ،‬إىل جانب‬ ‫تركيبات �أنرثوبولوجية فرعية كالرومان‬ ‫واال�سكندنافيني واللتاويني‪.‬‬ ‫ووف � � ��ق ال � �ك � �ت ��اب‪ ،‬ف� � � ��إن ث� �م ��ة وق ��ائ ��ع‬ ‫تاريخية ت�شي ب��أن "الرومان" وع��دد من‬ ‫"ال�سوريني" و"الإ�سبان" و"الأفارقة"‬ ‫و"الإلرييني" ق��د ��س�ك�ن��وا غ ��رب �أملانيا‬ ‫وجنوبها‪ ،‬وه ��ؤالء جميعاً �شكلوا املكونات‬ ‫ال�ع��رق�ي��ة الأوىل ل���س�ك��ان امل ��دن الأملانية‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫وذك��ر ال�ك�ت��اب �أن �أمل��ان�ي��ا ال�ت��ي �أجنبت‬ ‫علماء كـ"�آين�شتاين" وم�ؤرخني كـ"جوته"‬

‫ومو�سيقني كـ"بيتهوفن"‪ ،‬قد �أجنبت يف‬ ‫املقابل �شرذمة من الغوغائيني �ساقوا �إليها‬ ‫احلروب والكوارث‪ ،‬متطرقاً �إىل �أن املجتمع‬ ‫الأملاين ال يخطب ُو َّد الآخرين وحمبتهم‪،‬‬ ‫كما مل ي َُحل له �أن يكون دوماً على �صواب‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �أنهم (الأملانيني) مل يكونوا يف‬ ‫يوم من الأي��ام مريحني جلريانهم‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغم من ذلك ف�إنهم ال يحتكرون املعرفة‬ ‫لأنف�سهم بل يحبون نقل العلم واخلربة‬ ‫�إىل غريهم من �شعوب العامل‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من احلقائق التي قدمها‬ ‫كتاب "تاريخ الأملان" �إال �أنه يوقع القارئ‬ ‫غ�ي�ر امل�ت�خ���ص����ص ‪�-‬أح� �ي ��ان� �اً‪ -‬يف الرتابة‬ ‫وامللل يف �سرد الأح��داث‪ ،‬مع االفتقار �إىل‬ ‫ت�ق�ن�ي��ة ال��رب��ط ف�ي�م��ا ب�ي�ن�ه��ا؛ م �ث��ل تكرار‬ ‫�أح � ��داث ت���ص�ع��ب م�ت��اب�ع�ت�ه��ا ب���س�ب��ب كرثة‬ ‫الأ��س�م��اء والتفا�صيل‪ ،‬وع��ر���ض الأح ��داث‬ ‫بطريقة غري موفقة بدخول الكثري من‬ ‫ال�شخ�صيات دون �إع�ط��اء ال�ق��ارئ متهيداً‬ ‫ل�ف�ه��م دوره ��ا �أو ح�ت��ى �إرف��اق �ه��ا بهوام�ش‬ ‫تو�ضيحية‪ ،‬عالوة على لغة معقدة الفهم‬ ‫والرتكيز على �شخ�صيات كثرية‪.‬‬ ‫يذكر �أن م�ؤلف الكتاب فايت فانتني‬ ‫ق��د ول��د ع��ام ‪ 1885‬يف مدينة فرانكفورت‬ ‫على نهر املاين‪ ،‬وتويف عام ‪ 1947‬بالواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية‪ ،‬وعمل منذ عام ‪1916‬‬ ‫�أ� �س �ت��اذاً يف جامعتي ف��راي�ب��ورغ براي�سغاو‬ ‫وب��رل�ين ح�ت��ى ع��ام ‪ ،1920‬ع�م��ل ب�ع��د ذلك‬ ‫م��دي��راً لق�سم البحوث يف �أر�شيف الرايخ‬ ‫مبدينة بوت�سدام‪.‬‬ ‫ويف ع��ام ‪ 1933‬ع��زل��ه ال�ن�ظ��ام النازي‬ ‫من من�صبه؛ لأ�سباب �سيا�سية ومنعه من‬ ‫التدري�س يف اجلامعات‪ ،‬وعلى �إثر ذلك غادر‬ ‫�صوب بريطانيا ثم �إىل الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية حيث متكن من متابعة بحوثه‬ ‫التاريخية‪ ،‬و�أل��ف ك�ت��اب "تاريخ العامل"‬ ‫الذي ترجم �إىل لغات عدة‪ ،‬و�أنهى يف العام‬ ‫الذي تويف فيه (عام ‪ )1947‬كتابه "تاريخ‬ ‫الأملان" ال�صادر عن دار ن�شر كناور‪.‬‬ ‫من �أبرز م�ؤلفاته التاريخية العديدة‬ ‫كتابه امل�شهور"تاريخ الثورة الأملانية بني‬ ‫عامي ‪ 1849‬و‪."1848‬‬

‫لوحة ملحاربني جرمانيني يف معركة غابة تويتوبورغ التي ن�شبت عام ‪ 9‬م مع اجلي�ش الروماين املتقهقر‬


‫‪6‬‬

‫اجلمعة (‪ )31‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1457‬‬

‫براعم ال�سبيل‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫‪7‬‬

‫اجلمعة (‪ )31‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1457‬‬

‫بعد مقاطعتها لالنتخابات الربملانية الأخرية‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫�أحمد عبداحلليم �أبو رمان‬

‫ومات قارئ القر�آن‬ ‫احلاج �سامل �أبو رمان �أبو �إبراهيم‬ ‫جتاوز عُمره املئة وخم�سة ع�شر عاماً‪ ،‬وبرغم الأيام العِجاف‬ ‫التي عا�شها بحلوِها و ُم ِّرها‪ ،‬ومع كِرب �سِ ِّنه وانحناء ظهره‪ ،‬لك ّنها‬ ‫تثن عزمه يف امل�ضي ُقدماً للعمل لآخرته والإقبال على كتاب‬ ‫مل ِ‬ ‫ر ِّب��ه تعاىل‪� ..‬إن��ه احل��ا ّج �سامل احل�سن �أب��و رم��ان (�أب��و �إبراهيم)‬ ‫رحمه اهلل‪ ،‬الذي فا�ضت روحه �إىل باريها و�أ�سلم ال َّن ْف�س خلالقها‬ ‫م�ساء الثالثاء ‪ 2010/12/28‬بعد حياة مديدة ق�ضاها يف طاعة‬ ‫و ِب ٍّر‪ ،‬فمنذ نعمومة �أظفاره امتاز عن �أقرانه ُ‬ ‫بخلقه و�صالحه‪،‬‬ ‫وكالمه املوزون‪ ،‬وفِعال ُه الط ّيبة‪.‬‬ ‫لقد ك��ان ‪ -‬رحمه اهلل ‪ -‬م��ن �أه��ل ال �ق��ر�آن‪ ،‬وك��ان ك�لام اهلل‬ ‫�أني�سه وجلي�سه‪ ،‬يختمه يف ك ّل ثالثة �أيام م ّرة‪ ،‬وكان َّ‬ ‫عف ال ِّل�سان‪،‬‬ ‫ح�سنَ الأخالق‪ ،‬ال يُعلم منه �أذى وال �سوء‪.‬‬ ‫لينّ العريكة‪َ ،‬‬ ‫ملّ��ا ج��اءين اخل�بر؛ ت��ذك� ُ‬ ‫�رت ق�صة احل��اف��ظ امل�ق��رئ عبداهلل‬ ‫بن �إدري�س ‪ -‬رحمه اهلل ‪ -‬يوم �أنْ ح�ضرته الوفا ُة وبد�أ نز ُع املوت‬ ‫يجذبهُ‪ ،‬فنظر �إىل ابنته وقد ج ّللها البكا ُء وانهمرت دموعها على‬ ‫خدّيها ُحزنا على والدِ ها‪ ،‬فلما ر�آها واحلالة هذه؛ قال لها‪ :‬ال‬ ‫تبكي يا بُنيتي؛ فقد ختمتُ ال�ق��ر�آن يف ه��ذا البيت �أربعة �آالف‬ ‫ختمة‪.‬‬ ‫حدَّثتُ بع�ضَ هم عن خرب �أب��ي �إبراهيم؛ فقال‪ :‬من كان يف‬ ‫عُمره ال ُب َّد �أنْ يكون كذلك! قلتُ ملحدّثي‪ :‬هيهات و� ُ‬ ‫ألف هيهات‪،‬‬ ‫ف�ك��م ر�أي �ن��ا َم��ن ق ��ارب ع�م��ره ال�ث�م��ان�ين وق��د ه � ّدت��ه الأمرا�ض‬ ‫والأ� �س �ق��ام‪ ،‬وال ُي���ص� ّل��ي! وك��م ر�أي �ن��ا منهم م��ن �شَ َغله امل��ال عن‬ ‫الطاعة‪ ،‬و�آخ��رون يق�ضون ليلهم �سهراً على الأفالم والأغاين‪،‬‬ ‫وبع�ضهم ه ّمه القال والقيل والغيبة والنميمة‪.‬‬ ‫ل�ك��نّ الأم ��ر ه��و ت��وف�ي� ٌ�ق م��ن اهلل‪ ،‬وحم�ب� ٌة يلقيها على من‬ ‫ي�شاء‪� ..‬إنها طهار ُة القلب وبُعدُه عن الآثام‪ ،‬قال عثمان بن عفان‬ ‫ ر�ضي اهلل عنه ‪" :-‬لو طهرت قلوبنا؛ ملا �شَ ب َعتْ من كالم اهلل"‬‫(�إغاثة اللهفان‪ ،‬البن القيم)‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وق��ال �أب��و اجل��وزاء‪" :‬نقل احلجارة �أه��ون على املنافق من‬ ‫قراءة القر�آن" (م�صنف ابن �أبي �شيبة)‪.‬‬ ‫وق��ال �سهل بن عبد اهلل ‪ -‬رحمه اهلل ‪" :-‬عالم ُة ُح� ِّ�ب اهلل‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫ُح� ُّ�ب ال�ق��ر�آن‪ ،‬وعالم ُة ُح� ِّ�ب ال�ق��ر�آن ُح� ُّ�ب ّ‬ ‫ال�س ّنة‪،‬‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم ُح� ُّ�ب ُّ‬ ‫و�سلم‪ ،‬وعالم ُة ُح� ِّ�ب ِّ‬ ‫ال�س ّنة ُح ُّب الآخرة"‪.‬‬ ‫وعالم ُة ُح ِّب ُّ‬ ‫ويف اخلتام؛ �أ�س�أل اهلل �أن يرحم الع ّم �أبا �إبراهيم برحمته‬ ‫الوا�سعة‪ ،‬و�أنْ يُ�ش ِّفع ال �ق��ر�آن فيه‪ ،‬فقد روى الإم ��ام �أح�م��د يف‬ ‫«م�سنده» عن عبد اهلل بن عمر ‪ -‬ر�ضي اهلل عنهما ‪� -‬أنّ النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم ق��ال‪" :‬ال�صيا ُم وال�ق��ر� ُآن ي�شفعان للعبد‪،‬‬ ‫رب! �إين منع ُته ال�ط�ع��ام وال �� �ش��راب بال َّنهار‪،‬‬ ‫ي�ق��ول ال���ص�ي��ام‪ِّ :‬‬ ‫رب منعته النوم بالليل‪ ،‬ف�شفعني‬ ‫ف�ش ّفعني فيه‪ .‬ويقول القر�آن ّ‬ ‫فيه؛ في�شفعان" (�صحيح الرتغيب‪.)1429/‬‬

‫ال�صعود �أو ال�سقوط‬ ‫�سلطان العمري‬ ‫�إن �إ��ش��ارت��ي ه��ذه مل��ن اخ�ت��ار طريق اال�ستقامة‪ ،‬ور�ضي‬ ‫منهجا و�سبي ً‬ ‫ال‪ ،‬ح��ذا ِر من ال�سقوط بعد ال�سري؛‬ ‫بالتد ّين‬ ‫ً‬ ‫ف�إن ال�سقوط بقدر قدر الواقع‪.‬‬ ‫�إن لزوم الطريق ال يكفينا‪ ،‬بل �إن رغبتنا هي "ال�صعود"‬ ‫يف املنازل‪.‬‬ ‫�إن من املتقرر ورود البالء للتمحي�ص‪ ،‬ويف كتاب ربنا‬ ‫تواترت الن�صو�ص‪ ..‬ومنها‪:‬‬ ‫ } َو َل� َق� ْد َف َت َّنا ا َّلذِ ينَ مِ ��نْ َق ْب ِل ِه ْم َفلَ َي ْعلَ َمنَّ اهلل ا َّلذِ ينَ‬‫�صَ َد ُقوا َو َل َي ْعلَ َمنَّ ا ْل َكا ِذ ِبنيَ{ (العنكبوت‪.)3:‬‬ ‫ُ‬ ‫ال�صا ِب ِرينَ‬ ‫ } َو َل َن ْب ُل َو َّن ُك ْم َح َّتى َن ْعلَ َم امل ُ َجاهِ دِ ينَ مِ ْنك ْم َو َّ‬‫َو َن ْب ُل َو �أَخْ َبا َر ُك ْم{ (حممد‪.)31:‬‬ ‫ولقد جرت ق�ص�ص كثرية يف جمتمعنا عن رموز كانوا‬ ‫يف العلو‪ ،‬ولكن ال�سقوط كان النهاية‪ ،‬وال �أعني بال�سقوط‬ ‫االنحراف الظاهري يف املر�أى‪ ..‬ال‪.‬‬ ‫ولكني �أخربك ب�سقوط املبادئ والقيم واملناهج التي كان‬ ‫�أولئك يدافعون عنها‪ ،‬وينا�ضلون عن حماها‪.‬‬ ‫�إن ال ُقرب من الفنت و�أعظمها الدنيا هو �أمارة ال�سقوط‬ ‫ودليله؛ لأن النف�س تواقة و�أ َّمارة‪ ،‬ومن ي�أمن كيدها؟!‬ ‫�إن التاريخ ال ي�سامح �أحدًا‪ ،‬و�سيكتب جريرته وجرميته؛‬ ‫فهل من منتبه لهذا التاريخ؟!‬ ‫�إن التاريخ ذو عرب ملن اعترب‪ ،‬و�إن ك��ان تاريخنا ُ�صدم‬ ‫ببع�ض من �سقط؛ فلقد �شَ ُرف مبن �صعد‪ ،‬من ثلة من حماة‬ ‫الدين ونقلة العلم‪ ،‬وحرا�س ال�شريعة ممن انت�صب قائ ًما‬ ‫ليدافع عن كل �شبهة وحادثة مت�س جوهر الإ�سالم‪.‬‬ ‫نعم‪ ..‬لقد �صعدت �أ�سماء‪ ،‬وارتفعت فوق ال�سماء؛ لأنها‬ ‫هلل هُ � ُم ا ْل َغا ِل ُبو َن{‬ ‫انت�سبت حل��زب ال��دف��اع‪َ } :‬ف � ��إِ َّن حِ � � ْز َب ا ِ‬ ‫(املائدة‪.)56 :‬‬ ‫فيا من ي�شاهد‪ ..‬ق��فْ ‪ ..‬وابحث عن مكان لت�صعد من‬ ‫خالله‪ ،‬ف�إن وجدت فتم�سك به‪ ،‬وحذا ِر من ال�سقوط‪.‬‬ ‫ا�س َت ْم�سِ ْك بِا َّلذِ ي �أُوحِ َي ِ�إ َل ْي َك ِ�إ َّن َك َعلَى ِ�ص َر ٍ‬ ‫اط‬ ‫وت�أمل } َف ْ‬ ‫ِيم{ (الزخرف‪.)43 :‬‬ ‫م ُْ�س َتق ٍ‬

‫«فال تخ�ضعن بالقول»‬ ‫�أم��ر اهلل �أطهر الن�ساء و�أبعدهن عن الفتنة (وه��ن زوجات‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم ر�ضي اهلل عنهن) يف زمن فيه الرجال‬ ‫�أطهرهم و�أبعدهم عن الفتنة (وهم ال�صحابة ر�ضي اهلل عنهم)‪،‬‬ ‫�أمرهن بعدم اخل�ضوع يف القول و�أن يقلن قو ًال معروفاً‪ ..‬فكيف‬ ‫احلال يف زماننا وقد كرثت ال�شهوات وتنوعت و�أتت من كل حدب‬ ‫و��ص��وب؛ جتر �إىل مكانك جيو�شها �إال �أن ي�شاء اهلل؟ فقال اهلل‬ ‫تعاىل‪} :‬فَلاَ َت ْخ�ضَ ْع َن بِا ْل َق ْولِ َف َي ْط َم َع ا َّلذِ ي فيِ َق ْل ِب ِه َم َر ٌ�ض َو ُق ْل َن‬ ‫َق ْو ًال َّم ْع ُروفاً{ (الأحزاب‪..)33 :‬‬ ‫�أي ال تتك�سر �إح��داك��ن يف خماطبتها للرجال‪ ،‬وقلن كالماً‬ ‫معتد ًال يف مادته وبل�سان معتدل يف كيفيته‪.‬‬ ‫والآي��ة ت�شمل عموم الن�ساء‪ ،‬وعلة التحرمي يف القول‪ :‬منع‬ ‫الفتنة‪ ،‬حتى ال يطمع من يف قلبه مر�ض ال�شهوة‪.‬‬

‫احلركة الإ�سالمية يف الأردن‬ ‫وفر�ص االنخراط الأو�سع يف العمل الدعوي‬ ‫ب�سام نا�صر‬ ‫بعد �أن ح�سمت جماعة الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫يف الأردن‪ ،‬وذراعها ال�سيا�سي حزب جبهة العمل‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي �أم��ره �م��ا‪ ،‬مب�ق��اط�ع��ة االنتخابات‬ ‫ال�برمل��ان �ي��ة الأخ �ي ��رة‪ ،‬اع�ت�را� �ض��ا ع �ل��ى قانون‬ ‫االنتخابات الناظم للعملية االنتخابية‪ ،‬و�سعيا‬ ‫ل�ت�ح���س�ين � �ش��روط ال�ل�ع�ب��ة ب��رم �ت �ه��ا‪ ،‬ف � ��إن مما‬ ‫ي�ستدعي التوقف عنده مليا �أم��ام هذا املوقف‬ ‫ال�ق��ا��ض��ي مب�ق��اط�ع��ة االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬ال�ب�ح��ث عن‬ ‫الآف� ��اق ال�ت��ي مي�ك��ن للجماعة ارت �ي��اده��ا رغبة‬ ‫منها يف حتقيق االن �خ��راط الأو� �س��ع يف العمل‬ ‫الدعوي‪.‬‬ ‫ال ي �خ �ف��ى �أن امل �� �ش��ارك��ة يف االنتخابات‬ ‫الربملانية‪ ،‬وما يتبعها من االنخراط يف �أعمال‬ ‫جمل�س النواب ومتطلباته الكثرية‪ ،‬ي�أخذ من‬ ‫جماعة الإخ ��وان امل�سلمني وق�ت��ا وج�ه��دا لي�سا‬ ‫بقليلني‪� ،‬أم��ا وق��د مت��ت املقاطعة ف ��إن اجلهد‬ ‫ال� ��ذي ك ��ان � �س �ي �ب��ذل يف ذل ��ك امل � �ي ��دان‪ ،‬يجدر‬ ‫توجيهه �إىل جماالت وميادين دعوية وفكرية‬ ‫وثقافية �أخ ��رى‪ ،‬ت�ع��ود بالنفع وال�ف��ائ��دة على‬ ‫الدعوة الإ�سالمية‪ ،‬ويحقق للجماعة ح�ضورها‬ ‫احل �ق �ي �ق��ي وال� �ف ��اع ��ل يف امل� �ي ��ادي ��ن الدعوية‬ ‫والتعليمية واالجتماعية‪.‬‬ ‫ال �ع �م��ل ال��دي �ن��ي يف الأردن ال ي��رق��ى �إىل‬ ‫م�ستوى القيام بالواجبات املطلوبة‪ ،‬وما تقوم‬ ‫به اجلهات املخت�صة كوزارة الأوقاف وامل�ؤ�س�سات‬ ‫التابعة ل�ه��ا‪ ،‬ال مي�ل�أ ال�ف��راغ��ات ال�ق��ائ�م��ة‪ ،‬وال‬ ‫ي���س��د االح �ت �ي��اج��ات امل�ط�ل��وب��ة‪ ،‬ف � ��أداء الوعاظ‬ ‫واخلطباء واملدر�سني و�أئمة امل�ساجد‪ ،‬يت�سم يف‬ ‫غ��ال��ب الأح �ي��ان ب��ال��رت��اب��ة‪ ،‬واالك�ت�ف��اء ب�إ�سقاط‬ ‫ال��واج��ب الوظيفي‪ ،‬حتى باتت تلك الوظائف‬ ‫ك �غ�يره��ا م��ن ال��وظ��ائ��ف ال��ر��س�م�ي��ة الأخ � ��رى‪،‬‬ ‫حيث تغيب عنها روحية االحت�ساب‪ ،‬وتنق�صها‬ ‫دواف��ع العطاء اجل��اد‪ ،‬الذي يتطلع �إىل الأجور‬ ‫الأخ��روي��ة قبل النظر �إىل ال��روات��ب ال�شهرية‪،‬‬ ‫واحلوافز الوظيفية‪.‬‬ ‫ثمة ثغرات كبرية يف �أداء العاملني يف قطاع‬ ‫الوعظ والإر��ش��اد الديني‪ ،‬فمن يراقب �أو�ضاع‬ ‫امل�ساجد يلم�س �شحا يف الدرو�س واملحا�ضرات‬ ‫واحللقات ال�شرعية املتخ�ص�صة‪ ،‬فغالب الأئمة‬ ‫يكتفون ب��ال�ق�ي��ام ب��واج��ب الإم��ام��ة‪ ،‬ون� ��ادرا ما‬ ‫ي�ك��ون هنالك درو���س منتظمة يف م�ساجدهم‪،‬‬ ‫�أو العناية ب�إقامة حلقات تعليمية دائ�م��ة‪ ،‬ما‬ ‫يعني �أن هذا القطاع بحاجة �إىل رفده بعنا�صر‬ ‫متطوعة‪ ،‬ال تتطلع �إىل املكاف�آت ال�شهرية‪ ،‬بل‬ ‫ترجو الأجر والثواب من اهلل الكرمي املنان‪� ،‬أال‬ ‫ميكن ملأ تلك الفراغات باعتماد �سيا�سة فتح‬ ‫الأب ��واب بجدية وم��رون��ة �أم��ام الراغبني ب�أداء‬ ‫�أعمال الوعظ والإر�شاد الديني‪ ،‬بعيدا عن كل‬ ‫�ألوان التعقيدات واملعوقات؟‪� .‬أال ميكن التعاون‬ ‫مع احلركة الإ�سالمية �ضمن �شروط و�ضوابط‬ ‫يتفق عليها‪ ،‬ب�ع�ي��دا ع��ن احل���س��اب��ات احلزبية‪،‬‬ ‫والتخوفات الأمنية‪� ،‬سعيا من اجلميع لرفع‬ ‫م�ستويات الأداء يف هذا القطاع حتى ترتقي �إىل‬ ‫امل�ستوى املطلوب واملن�شود؟‪.‬‬ ‫ثمة ظواهر جمتمعية �سلبية باتت تنت�شر‬

‫عارف كازميوف‬

‫وتتغلغل يف الن�سيج املجتمعي الأردين‪ ،‬كظاهرة‬ ‫العنف املجتمعي مب�ظ��اه��ره و� �ص��وره املتعددة‬ ‫واملختلفة‪ ،‬وتف�شي الف�ساد واالنحالل اخللقي‪،‬‬ ‫وامل�شاجرات الطالبية يف اجلامعات‪ ،‬وا�ست�شراء‬ ‫النعرات الطائفية‪ ،‬و�إثارة الأبعاد الع�شائرية يف‬ ‫جوانبها ال�سلبية املقلقة‪ ،‬كل تلك الظواهر ال‬ ‫ميكن معاجلتها بطرق ناجعة‪ ،‬مثل جمابهتها‬ ‫وحما�صرتها ب�إيقاظ الروح الإميانية وت�أجيجها‬ ‫يف النفو�س‪ ،‬و�إث ��ارة ال��وع��ي الديني ال�ق��ومي يف‬ ‫امل�ج�ت�م��ع‪�� ،‬ض�م��ن ��س�ي��ا��س��ة ع��ام��ة ي �ت �ع��اون فيها‬ ‫جميع املعنيني من اجلهات الر�سمية واحلزبية‬ ‫والقطاعات ال�شعبية املختلفة‪.‬‬ ‫احلركة الإ�سالمية لها ح�ضور م�شهود يف‬ ‫املجتمع‪ ،‬ولها خ�برة وجتربة وا�سعة يف العمل‬ ‫الدعوي‪ ،‬ولديها عنا�صر وكوادر م�ؤهلة للقيام‬ ‫ب�أعمال الوعظ والإر��ش��اد الديني‪ ،‬ومن �ضمن‬ ‫رجاالتها علماء وطلبة علم‪ ،‬ميكنهم الإطالع‬ ‫بواجب التعليم الديني املتخ�ص�ص‪ ،‬من خالل‬ ‫�إقامة احللقات ال�شرعية املنتظمة يف امل�ساجد‬ ‫ودور ال �ق��ر�آن‪ ،‬وامل��راك��ز الإ��س�لام�ي��ة املختلفة‪،‬‬ ‫وغالبهم ال يتطلعون �إىل ال��روات��ب واملكاف�آت‪،‬‬ ‫ب�ح�ك��م �أن �ه��م �أ� �ص �ح��اب وظ��ائ��ف �أخ � ��رى توفر‬ ‫لهم دخال ثابتا وكافيا‪ ،‬فما ال��ذي مينع وزارة‬ ‫الأوقاف واجلهات الر�سمية املعنية الأخرى من‬ ‫االنفتاح بجدية ومرونة على احلركة الإ�سالمية‬ ‫ب�ه��ذا اخل���ص��و���ص؟ �إذا ك��ان ث�م��ة ت�خ��وف��ات من‬ ‫ا�ستغالل ه��ذه امل��واق��ع لتعزيز مكانة احلركة‬ ‫يف الأو�ساط االجتماعية املختلفة‪ ،‬وا�ستثمارها‬ ‫ك ��أوراق �ضغط يف احل�سابات ال�سيا�سة املعقدة‪،‬‬ ‫ف� � ��إن �أه �م �ي��ة ال �ق �� �ض �ي��ة وع �ظ �م��ة مقا�صدها‪،‬‬ ‫ت�ستدعي الف�صل بني القيام بواجبات الدعوة‪،‬‬ ‫واال��ض�ط�لاع مب�س�ؤولياتها‪ ،‬وب�ين اال�ستغالل‬

‫والتوظيف ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫قد يكون اال�شتباك املتالزم بني املقامني‪،‬‬ ‫هو ال��داف��ع الأ�سا�سي للم�س�ؤولني الر�سميني‪،‬‬ ‫للتخوف من التعاون مع احلركة الإ�سالمية‬ ‫يف هذا املجال‪ ،‬هذا بدوره يلقي بامل�س�ؤولية على‬ ‫ق��ادة احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬ووا��ض�ع��ي �سيا�ستها‬ ‫الدعوية واحلركية‪ ،‬حتى يعملوا بجد و�صدق‬ ‫لإقناع �أويل ال�ش�أن �أنهم جادون يف الدفع باجتاه‬ ‫�إحداث الف�صل بني املقامني‪ ،‬وليقدموا �شواهد‬ ‫عملية على �صدق توجههم ذاك‪ ،‬و�أن ما يودون‬ ‫ال�ق�ي��ام ب��ه يف ه��ذا امل �ق��ام‪ ،‬م��ا ه��و �أداء �إال �أداء‬ ‫الواجبات الدينية املكلفني بها دي��ان��ة‪ ،‬فهم ال‬ ‫ي�سعون لإقحام احل�سابات ال�سيا�سة املعقدة يف‬ ‫هذا املقام‪� ،‬إذ �أن العمل ال�سيا�سي له جماالته‬ ‫وميادينه اخلا�صة به‪.‬‬ ‫ق��د ي�ك��ون ه��ذا الت�صور مو�ضع ا�ست�شكال‬ ‫وا�ستهجان الكثريين من العاملني يف احلقل‬ ‫ال ��دع ��وي الإ� �س�ل�ام ��ي‪� ،‬إذ ك �ي��ف ت �ت��م املطالبة‬ ‫بالف�صل ب�ين امل�ج��االت ال��دع��وي��ة والإر�شادية‪،‬‬ ‫وبني العمل ال�سيا�سي‪ ،‬والن�ضال ال�سلمي العام‪،‬‬ ‫ما ميكن قوله يف �إزالة هذا اال�ست�شكال‪ ،‬والرد‬ ‫ع�ل��ى ذاك اال��س�ت�ه�ج��ان‪� ،‬أن الأزم� ��ات وامل�شاكل‬ ‫ينبغي تناولها ومعاجلتها بواقعية تامة‪ ،‬بعيدا‬ ‫ع��ن ال�ت���ص��ورات احل��امل��ة‪ ،‬وامل�ث��ال�ي��ات اجلانحة‪،‬‬ ‫فنحن �أم��ام ق�ضية عامة بالغة الأه�م�ي��ة‪ ،‬لها‬ ‫تداعياتها اخلطرية‪ ،‬فقطاع الوعظ والإر�شاد‬ ‫ال��دي �ن��ي‪ ،‬وم� �ي ��دان ال�ت�ع�ل�ي��م ال �� �ش��رع��ي‪ ،‬يخيم‬ ‫عليهما ح��ال��ة م��ن ال�ضعف وال��وه��ن‪ ،‬وتراجع‬ ‫الأداء ب�شكل كبري وم�ل�ح��وظ‪ ،‬يف ال�ع��دي��د من‬ ‫امل��واق��ع وامل�ي��ادي��ن‪� ،‬أم��ام ه��ذا ال��واق��ع ال ب��د من‬ ‫تبني �سيا�سة عملية واقعية‪ ،‬تقدر فيها امل�صالح‬ ‫بح�سب �أولوياتها و�أهميتها‪ ،‬فلتق�صر املجاالت‬

‫ال��دع��وي��ة والإر�� �ش ��ادي ��ة ع �ل��ى ال �ع �م��ل الديني‬ ‫امل�ح����ض‪ ،‬ت��دري���س��ا ووع �ظ��ا وت�ع�ل�ي�م��ا‪ ،‬وتنظيما‬ ‫للحلقات ال�شرعية املتخ�ص�صة‪.‬‬ ‫ولينخرط علماء وفقهاء ودع��اة احلركة‬ ‫الإ�سالمية يف العمل الديني‪ ،‬تدري�سا ووعظا‬ ‫وخطابة وتعليما‪ ،‬وليبقى خطابهم مق�صورا‬ ‫على العمل الديني املح�ض‪ ،‬بعيدا عن ال�سيا�سة‬ ‫و� �ش ��ؤون �ه��ا‪ ،‬وال ي �ع �ن��ي ذل ��ك ب � ��أي ح ��ال هجر‬ ‫ال�سيا�سة و�ش�ؤونها‪� ،‬أو التخلي ع��ن اال�شتغال‬ ‫بها‪� ،‬أو امل�شاركة يف الفعاليات ال�سيا�سة املختلفة‪،‬‬ ‫�أو التوقف عن الن�ضال ال�سلمي العام‪ ،‬بل كل‬ ‫ما يف الأم��ر هو ق�صر القيام بها على املجاالت‬ ‫املخ�ص�صة ل��ذل��ك‪ ،‬وح�صر اال�شتغال بها عرب‬ ‫امل�ن��اب��ر وامل��ؤ��س���س��ات اخل��ا��ص��ة ب�ه��ا‪ ،‬ح�ت��ى تبقى‬ ‫امل�ساجد واملراكز الإ�سالمية‪ ،‬ودور القر�آن بعيدة‬ ‫عن ح�سابات ال�سيا�سة املعقدة‪.‬‬ ‫لعل ق��رار مقاطعة االنتخابات الربملانية‬ ‫يفتح امل �ج��ال‪ ،‬ملناق�شة ه��ذه الق�ضية بجدية‬ ‫داخل دوائر �صنع القرار يف احلركة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫ال �سيما و�أن هناك من قادة احلركة ومفكريها‬ ‫من يدفع باجتاه فتح �صفحات جديدة مع وزارة‬ ‫الأوق��اف‪ ،‬كما �أو�ضح الدكتور رحيل غرايبة يف‬ ‫م�ق��ال ل��ه ن�شر م ��ؤخ��را يف ال���س�ب�ي��ل‪ ،‬فاملرحلة‬ ‫تتطلب ر�ؤي��ة ج��دي��دة‪ ،‬وحركة مغايرة‪ ،‬ت�سعى‬ ‫�إىل االنخراط الأو�سع يف العمل الدعوي‪ ،‬من‬ ‫خالل الرتكيز على الوعظ والإر�شاد والتدري�س‬ ‫الديني يف امل�ساجد‪ ،‬و�إحياء احللقات ال�شرعية‬ ‫املتخ�ص�صة يف العلوم ال�شرعية واللغة العربية‪،‬‬ ‫مع الأخ��ذ باالعتبار �أن املجتمع ب�أ�سره يحتاج‬ ‫�إىل تكثيف وتعميق اجلهد الوعظي والإر�شادي‪،‬‬ ‫ملواجهة امل�شاكل والأزمات بروح �إميانية متوثبة‪،‬‬ ‫ووعي ديني قومي‪.‬‬

‫�أذربيجان‪ ..‬حظر احلجاب حيلة �سيا�سية!‬

‫�أث ��ار ف��ر���ض حظر ارت ��داء احلجاب‬ ‫ع�ل��ى ال �ط��ال �ب��ات يف �أذرب �ي �ج��ان م�ؤخ ًرا‬ ‫موج ًة من االحتجاجات التي اجتاحت‬ ‫ال �ب�ل�اد‪ ,‬ح�ي��ث جت � َّم��ع الآالف يف قرية‬ ‫ن� � ��اردران خ ��ارج م��دي�ن��ة ب��اك��و‪ ،‬معربني‬ ‫عن ا�ستعدادهم للموت ذودًا عن دينهم‬ ‫ومعتقداتهم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م��دي�ن��ة ب��اك��و ق��ام��ت بحظر‬ ‫احلجاب كجز ٍء من حماولتها ال�ستعادة‬ ‫�وح��د‪ ,‬ال ��ذي زاد من‬ ‫ال ��زيّ امل��در� �س��ي امل� َّ‬ ‫ح��دة التوتر م��ع احلكومة التي �صارت‬ ‫على خالف حاد مع امل�سلمني امللتزمني‬ ‫املتنامي عددهم يف البالد‪.‬‬ ‫غ�ضب عائلي‬ ‫وردًّا ع �ل��ى احل �ظ ��ر‪ ،‬ت��وق��ف املئات‬ ‫م��ن ال�ف�ت�ي��ات ع��ن ال��ذه��اب للمدار�س‪,‬‬ ‫ومنهم كويليفا فو�ساال‪ ,‬طالبة ‪ 11‬عامًا‪،‬‬ ‫التي ق��ال��ت‪« :‬ل��ن �أتخلى عن حجابي‪..‬‬ ‫�إنهم مل يُظهروا لنا �أ َّي��ة �أوراق ر�سم َّية‬ ‫تفيد بحظر حجابنا‪ ،‬وال ميكنني فهم‬ ‫تعليماتهم اللفظ َّية‪ ،‬كما �أنني ال �أ�ستطيع‬ ‫ا ّتباع نظامهم»‪.‬‬ ‫كما �أعرب الآباء � ً‬ ‫أي�ضا عن ا�ستيائهم‬ ‫م��ن ال �ق��رار‪ ,‬ال ��ذي ج��اء ع�ق��ب ت�صريح‬ ‫�شفهي لوزير الرتبية والتعليم مي�سري‬ ‫ماردنوف قال فيه‪� :‬إن مالب�س الفتيات‬ ‫يجب �أن تتوافق مع القواعد اجلديدة‬ ‫للزي املدر�سي‪ ،‬فيما ف َّكر �آخرون يف نقل‬ ‫خا�صة‪.‬‬ ‫بناتهم �إىل مدار�س َّ‬ ‫نظرة قانون َّية‬ ‫وق��د اع�تر���ض امل �ح��ام��ون ون�شطاء‬ ‫ح �ق��وق الإن� ��� �س ��ان ع �ل��ى ق � ��رار احلظر‪،‬‬ ‫م�ؤ ِّكدين �أن احلكومة لي�س لديها احلق‬

‫يف حظر املالب�س الدين َّية يف املدار�س‪،‬‬ ‫حيث �أن د��س�ت��ور ال��دول��ة ال يفر�ض �أي‬ ‫خا�صة‪.‬‬ ‫قيود على ارتداء احلجاب َّ‬ ‫ويف ظ � ّل ع��دم وج��ود ق��ان��ون ر�سمي‬ ‫ب�ش�أن هذه الق�ض َّية‪� ,‬أ َّكد الآباء �أن القيود‬ ‫اجلديدة على احلجاب لي�ست قانونية‪،‬‬ ‫وال ميكن �أن تكون بالإكراه‪.‬‬ ‫�أم��ا امل�سئولون يف امل��دار���س العامَّة‪,‬‬ ‫م �ث��ل ع �ل��ي �أح � �م� ��دوف‪ ,‬م��دي��ر املدر�سة‬ ‫املتو�سطة الرئي�س َّية يف باكو‪ ,‬يف ُترِكوا‬ ‫موقف ال يُح�سد عليه يتمثل يف فر�ض‬ ‫م��ر� �س��وم‪ ,‬ال ي�ح�ظ��ى ب� ��أي �شعبية لدى‬ ‫�أولياء الأمور الغا�ضبني‪ ,‬بالقوَّة‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال اج�ت�م��اع ُع �ق��د م ��ؤخ � ًرا مع‬ ‫�أول�ي��اء الأم ��ور‪ ,‬ق��ال �أح �م��دوف‪« :‬ينبغي‬ ‫علينا �أن ن�ضمن �أن الطالبات لن ي�أتني‬ ‫�إىل ال �ف �� �ص��ول ال��درا� �س � َّي��ة باحلجاب»‪,‬‬ ‫شريا �إىل «�أنه ال يوجد �أي فرق فيما �إذا‬ ‫م� ً‬ ‫كانت التعليمات �شفه َّية �أو مكتوبة»‪ ,‬فر َّد‬ ‫ناظم ماليكوف �أح��د الآب��اء احلا�ضرين‬

‫لالجتماع‪ ,‬ق��ائ�ًل�اً ‪« :‬لكن وزي��ر التعليم‬ ‫مل ْ‬ ‫يقل �أن��ه ينبغي حظر احلجاب على‬ ‫الفور»!‬ ‫قيود وتوترات‬ ‫جدي ٌر بالذكر �أن ح�دَّة التوتر بني‬ ‫امل���س�ل�م�ين وال� ��دول� ��ة ق ��د ت �� �ص��اع��دت يف‬ ‫ال�سنوات الأخ�ي�رة‪ ,‬يف ظ � ّل رغبة قيادة‬ ‫�أذربيجان ‪� -‬إلهام علييف الزعيم الذي‬ ‫ي�ت�م�ت��ع ب��ال��دع��م وال �ن �ف��وذ ال �ق �ب �ل��ي‪ -‬يف‬ ‫العودة للثقافة العلمان َّية‪.‬‬ ‫ويف تقريرها ال�سنوي عن احلرية‬ ‫ال��دي �ن � َّي��ة‪ ,‬الح �ظ��ت وزارة اخلارجية‬ ‫الأمريك َّية‪ ,‬تزايد القيود املفرو�ضة على‬ ‫الإ�سالم والأقل َّيات الدين َّية يف �أذربيجان‪,‬‬ ‫وك�م��ا ه��و احل ��ال م��ع امل�ن��اط��ق والبلدان‬ ‫التي نالت ا�ستقاللها بعد انهيار االحتاد‬ ‫ال�سوفيتي والتي يُ�شكل امل�سلمون غالب َّية‬ ‫خ�ضع م�ساجدها‬ ‫�سكانها‪ ,‬ف�إن �أذربيجان ُت ِ‬ ‫وال��زع �م��اء ال��دي�ن�ي�ين ف�ي�ه��ا لإج � ��راءات‬ ‫الت�سجيل الدقيق و ُتبقيهم حتت والية‬

‫املجل�س اال�ست�شاري لالحتاد ال�سوفيتي‪.‬‬ ‫وق��د �أ��ش��ار التقرير الأم��ري�ك��ي �إىل‬ ‫�إغالق عد ٍد من امل�ساجد يف العام املا�ضي‪,‬‬ ‫ف�ضلاً عن القيود املتزايدة على الدعوة‬ ‫�إىل ال��دي��ن وت ��وزي ��ع ال �ك �ت��ب الدين َّية‪,‬‬ ‫و�أع� ��داد امل�سلمني ال��ذي��ن ي�ت� ُّم دعوتهم‬ ‫ل�ل���ص�لاة‪� ,‬إىل ج��ان��ب ��ش�ك��وى ع ��دد من‬ ‫امل�سلمني � ً‬ ‫أي�ضا من ا�ستهدافهم من قِبل‬ ‫ال�شرطة‪ ,‬حيث ق��ام��وا ب�ضربهم وحلق‬ ‫حلاهم بالقوَّة!‬ ‫وب� ��رغ� ��م ذل � � ��ك‪ ,‬وح� ��� �س ��ب تقرير‬ ‫وزارة اخل��ارج� َّي��ة الأم��ري�ك� َّي��ة‪ ,‬ف ��إن عدد‬ ‫امل�سلمني املتدينني �آخ � ٌذ يف النمو‪ ,‬رغم‬ ‫حمالت احلكومة املتك ِّررة �ضد الإ�سالم‬ ‫وامل�سلمني‪.‬‬ ‫رمز ديني‬ ‫من جانبها حاولت وزارة الرتبية‪,‬‬ ‫م�سرح لالحتجاجات‪� ،‬إىل التقليل من‬ ‫�ش�أن اجل��دل‪ ،‬زاعمني �أن عدد الطالبات‬ ‫امل��رت��دي��ات للحجاب قليل ن�سب ًّيا‪ ,‬و�أن‬

‫ال �ك �ث�ي�ر م �ن �ه��ن ق ��د �أذع � �ن� ��وا للقواعد‬ ‫اجل��دي��دة وتخ َّلني ع��ن ارت ��داء احلجاب‬ ‫عن طيب خاطر‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أ�� � �ش � ��ارت زام� �ي� �ن ��ة عليكيزي‬ ‫املتحدثة با�سم وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫يف مدينة ب��اك��و‪� ,‬إىل �أن ال�ب�ن��ات يف �سنّ‬ ‫الدرا�سة بني ‪ 6‬و ‪ 16‬هن �أ�صغر من �أن‬ ‫يفهمن املغزى من االلتزام مبعتقداتهن‬ ‫الدينية �أو ما يعنيه �أن يغطني ر�ؤو�سهن‬ ‫يف املدار�س»‪.‬‬ ‫وق ��د �أث� � ��ارت االح �ت �ج��اج��ات خ ��ارج‬ ‫الوزارة‪ ،‬وحرق �صور مديرها‪ ،‬ماردنوف‪،‬‬ ‫خ�ل�ال م �ظ��اه��رات �أخ� ��رى‪ ,‬خم ��اوف �أال‬ ‫تكون احلكومة العلمان َّية ‪-‬ال�ت��ي تر ِّكز‬ ‫ع�ل��ى ح�م��اي��ة ق��اع��دة �سلطتها ونفوذها‬ ‫وت�ع�ظ�ي��م الأرب � ��اح ال�ه��ائ�ل��ة م��ن الطاقة‬ ‫يف �أذرب�ي�ج��ان‪ -‬على دراي��ة كافية بواقع‬ ‫ال� � ��ر�أي ال �ع ��ام يف ال� �ب�ل�اد‪ ،‬ح �ي��ث ينظر‬ ‫امل��واط�ن��ون �إىل ال��دي��ن باعتباره �شريان‬ ‫احلياة االجتماع َّية‪.‬‬ ‫�أزمة مفتعلة‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه �أ َّك � ��د امل �ح��ام��ي انتقام‬ ‫علييف �أن ح�ظ��ر احل �ج��اب يعترب غري‬ ‫قانوين وحيلة على ح ٍّد �سواء للحفاظ‬ ‫على اجلدل الدائر والرتكيز بعيدًا عن‬ ‫ق�ضايا مثل الف�ساد وامل�ستوى املتدين‬ ‫للمعي�شة‪ ،‬حم ِّذ ًرا من �أن هذه احليلة قد‬ ‫ت�أتي بنتائج عك�س َّية يف نهاية املطاف‪.‬‬ ‫و�أردف علييف‪�« :‬إن احل�ج��اب �أحد‬ ‫عالمات حرية ال�ضمري‪ ,‬كما �أعتقد �أن‬ ‫م�شكلة احل�ج��اب مَ َّ‬ ‫ت افتعالها‪ ,‬وهدفها‬ ‫الرئي�سي هو �إل�ه��اء النا�س عن امل�شاكل‬ ‫االج�ت�م��اع� َّي��ة وال�سيا�س َّية اخل �ط�يرة يف‬ ‫البالد»!‬ ‫عن «الإ�سالم اليوم»‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اجلمعة (‪ )31‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1457‬‬

‫الوحدات اخلا�صة الإ�سرائيلية تقتحم‬ ‫�سجن عوفر وت�صيب ع�شرات الأ�سرى‬ ‫غزة‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ�صيب ع�شرات الأ��س��رى الليلة املا�ضية بعد اقتحام الوحدات‬ ‫الإ�سرائيلية اخلا�صة لق�سم ‪ 14‬يف �سجن عوفر القريب من رام اهلل‬ ‫بال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت "اللجنة ال��وط�ن�ي��ة ال�ع�ل�ي��ا ل�ن���ص��رة الأ�سرى" يف بيان‬ ‫�صحفي‪� :‬إن ‪� 8‬أ�سرى على الأق��ل �أ�صيبوا بك�سور ور�ضو�ض خمتلفة‬ ‫بعد االعتداء عليهم بال�ضرب القا�سي‪ ،‬بينما �أ�صيب عدد كبري من‬ ‫الأ�سرى بحاالت اختناق جراء ر�شهم بالغاز ال�سام‪.‬‬ ‫و�أو�ضح م�س�ؤول اللجنة ريا�ض الأ�شقر �أن �إدارة ال�سجن عمدت �إىل‬ ‫�إخراج الأ�سرى من الغرف وتفتي�شهم ب�شكل عار م�ستخدمة الكالب‬ ‫البولي�سية‪ ،‬الأمر الذي ا�ستفز الأ�سرى‪ ،‬و�أعلنوا حالة اال�ستنفار يف كل‬ ‫ال�سجن‪ ،‬ووقعت ا�شتباكات بني الأ�سرى وعنا�صر الوحدات اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�أ�شار الأ�شقر �إىل انه بالرغم من انتهاء اال�شتباكات التي وقعت‬ ‫بني الأ��س��رى وال�ق��وات اخلا�صة‪� ،‬إال �أن التوتر ال ي��زال �سيد املوقف‬ ‫يف كافة �أق�سام ال�سجن التي �أعلنت الت�ضامن مع الق�سم ال��ذي مت‬ ‫اقتحامه واالعتداء على الأ�سرى داخله‪.‬‬ ‫وحملت اللجنة العليا للأ�سرى �سلطات االح�ت�لال امل�س�ؤولية‬ ‫الكاملة عن حياة الأ�سرى الذين يتعر�ضون العتداءات م�ستمرة يف‬ ‫�سجن عوفر التي كان �أخرها قبل �شهرين و�أدت �إىل �إ�صابة ‪� 60‬أ�سريا‬ ‫بجراح وحاالت اختناق نتيجة عملية القمع ال�شر�سة التي تعر�ض لها‬ ‫ال�سجن‪.‬‬ ‫ونا�شدت اللجنة امل�ؤ�س�سات الدولية التدخل حلماية الأ�سرى يف‬ ‫�سجن عوفر الذين يبلغ عددهم ما يزيد عن ‪� 1000‬أ�سري وغريه من‬ ‫ال�سجون الذين يتعر�ضون للقمع واالعتداء اليومي‪.‬‬

‫نواب القد�س ووزيرها ي�ستنكرون احلكم‬ ‫ال�صادر بحق القيادي حامت عبد القادر‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستنكر ن��واب القد�س ووزيرها املعت�صمون داخ��ل مقر ال�صليب‬ ‫االحمر احلكم ال�صادر بحق القيادي يف حركة فتح حامت عبد القادر‪،‬‬ ‫و�أك��دوا يف ت�صريحات �صحفية �أن حكومة االحتالل ال تزال ما�ضية‬ ‫يف �سيا�سة الت�ضييق على رج��االت القد�س ون�شطائها‪� ،‬سعياً باجتاه‬ ‫اال�ستفراد ب�أحياء املدينة و�سكانها ومقد�ساتها‪.‬‬ ‫ف�ب��الأم����س �أ� �ص��درت حمكمة االح �ت�لال ق��راره��ا باعتقال ع�ضو‬ ‫املجل�س الثوري حلركة فتح حامت عبد القادر ملدة ثالثة �أ�شهر مع‬ ‫وق��ف التنفيذ لكونه دخ��ل امل�سجد الأق�صى لل�صالة فيه‪ ،‬وت�ساءل‬ ‫ال�ن��واب وال��وزي��ر‪ :‬مل��اذا تن�صب حماكم االح�ت�لال نف�سها قا�ضية يف‬ ‫�ش�ؤون �أهل املدينة؟ وهل كان عبد القادر يهدد �أمن امل�سجد عندما‬ ‫دخل لل�صالة فيه؟ �أم �أن امل�سجد بات يهودياً يف حكم االحتالل‪ .‬لقد‬ ‫كان �أوىل باالحتالل اح�ترام املقد�سات وامل�صلني‪ ..‬واح�ترام العهود‬ ‫واملواثيق الدولية التي ق��ررت اعتبار ال�سيطرة على �ش�ؤون ال�سكان‬ ‫حتت االحتالل جرمية حرب وجرمية �ضد الإن�سانية‪.‬‬

‫اللجان ال�شعبية يف �سلوان‪ :‬االحتالل‬ ‫ي�صعّد من هجمته على املقد�سيني‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعتربت اللجان ال�شعبية يف قرية �سلوان جنوبي امل�سجد االق�صى‬ ‫املبارك قرار �سلطات االحتالل بزيادة ميزانية احلرا�سة يف القد�س‬ ‫املحتلة �إىل ‪ %40‬ما هي �إال نوع من �أنواع الت�صعيد �ضد املقد�سيني‪.‬‬ ‫وقالت هذه اللجان يف ت�صريح �صحفي‪�" :‬إنه بدال من ا�ستثمار‬ ‫الأموال على البنية التحتية يف �سلوان‪ ،‬ف�إن �سلطات االحتالل تقوم‬ ‫ب�ضخ �أم��وال هائلة حلرا�س امل�ستوطنني‪ ،‬التي �ستعمل على ت�صعيد‬ ‫وتدهور الأو�ضاع"‪.‬‬ ‫و�أف� ��ادة م���ص��ادر فل�سطينية ع��ن و� �ص��ول م�ع�ل��وم��ات ت�شكف عن‬ ‫نية �أع�ضاء كني�ست ووزراء �صهاينة اال�ستمرار بالرتدد على قرية‬ ‫�سلوان‪ ،‬وعقد املزيد من اجلل�سات يف بع�ض الب�ؤر اال�ستيطانية دعماً‬ ‫العتداءات امل�ستوطنني‪ ،‬ولإب��داء الت�أييد لهم واملحافظة على وترية‬ ‫اال�ستيطان وت�صعيدها‪.‬‬ ‫وق��د اع�ت��اد �أع���ض��اء الكني�ست م��ن اليمني املتطرف نقل بع�ض‬ ‫جل�ساتهم اىل ال �ب ��ؤر اال�ستيطانية يف ��س�ل��وان‪ ،‬ويف ك��ل م��رة ت�شتد‬ ‫املواجهات يف �سلوان‪ ،‬وغالباً ما ت�ؤدي اىل �إ�صابات واعتقاالت كبرية‬ ‫بني املواطنني الفل�سطنيني‪.‬‬

‫االحتالل يفرج عن النائب‬ ‫با�سم الزعارير من اخلليل‬ ‫غزة‪ .‬ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أفرجت �سلطات االحتالل ع�صر �أم�س اخلمي�س‪ ،‬عن النائب يف‬ ‫املجل�س الت�شريعي با�سم �أحمد الزعارير من بلدة ال�سموع جنوب‬ ‫حمافظة اخلليل بال�ضفة الغربية بعد اعتقال ملدة ‪� 20‬شهرا يف �سجون‬ ‫االحتالل‪ ،‬ق�ضاها يف االعتقال الإداري‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر من عائلة الزعارير �إن �سلطات االحتالل �أفرجت‬ ‫شرية �إىل �أنه‬ ‫عن الزعارير على معرب بئر ال�سبع جنوب املحافظة‪ ،‬م� ً‬ ‫�أفرج عنه من �سجن النقب ال�صحراوي‪.‬‬ ‫وكان يف ا�ستقبال النائب املحرر عدد من �أفرد عائلته ونواب يف‬ ‫املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‪ .‬واعتقل الزعارير مطلع العام ‪،2009‬‬ ‫بعد �شهور م��ن الإف ��راج عنه م��ن �سجون االح�ت�لال يف حملة طالت‬ ‫نواب كتلة التغيري والإ�صالح التابعة حلركة حما�س عام ‪ 2006‬ق�ضى‬ ‫خاللها عامني يف �سجون االحتالل‪.‬‬

‫االحتالل الإ�سرائيلي يقرر هدم م�سجد‬ ‫ويدمري من�ش�آت زراعية و�صناعية يف القد�س‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ� �ص��درت حمكمة �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة �أم ����س ق ��رارا يق�ضي ب�ه��دم بنايتني‬ ‫متال�صقتني‪ ،‬ت�ضم �إحداهما م�سجدا يف حي ال�صوانة يف مدينة القد�س‪،‬‬ ‫تعود ملكيتهما للمواطن حممد حممود عبد املنعم �أبو فرحة‪ ،‬وتتكون‬ ‫كل واح��دة منهما من ثالثة طوابق‪ .‬وقال ال�شيخ عمر الك�سواين �إمام‬ ‫امل�سجد �إن امل�سجد �شيد قبل نحو ع�شر �سنوات‪ ،‬وك��ان �صاحب البناية‬ ‫تلقى �إخطارا �أوال بالهدم قبل خم�سة �أع��وام‪ ،‬وظل يف نزاع ق�ضائي مع‬ ‫بلدية االحتالل التي جل�أت �إىل املحكمة وقررت الأخرية هدمه‪ ،‬مبا يف‬ ‫ذلك البنايتان اللتان يقع امل�سجد يف �إحداهما‪ .‬ومن جانب �آخر‪ ،‬نفذت‬ ‫بلدية القد�س �أم�س الأول عملية جتريف وهدم وا�سعة لأرا���ض وغرف‬ ‫زراعية ومن�ش�آت �صناعية وبرك�سات‪� ،‬إ�ضافة اىل اقتالع ع�شرات اال�شجار‬ ‫املثمرة يف خلة العني يف حي الطور �شرق القد�س القدمية‪ .‬وا�ستمرت‬ ‫عملية الهدم من ال�ساعة الثامنة �صباحا حتى ال�ساعة الثالثة ع�صرا‪،‬‬ ‫وق�ب��ل ال �ب��دء ب��ال�ه��دم مت �إخ ��راج ال�ع��ائ�لات ب��ال�ق��وة وم�ن�ع��وا م��ن �إخ ��راج‬ ‫ممتلكاتهم اخلا�صة‪ ،‬و�أو�ضح تقرير ملركز القد�س للحقوق االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية �إىل �أن اجلرافات �أحلقت �أ�ضرارا كبرية وب�صورة متعمدة يف‬ ‫�أرا�ضي وممتلكات املواطنني يف املنطقة‪ .‬و�أو�ضح مركز القد�س �أن جرافات‬ ‫االحتالل قامت بتجريف غرفة من الطوب م�ساحتها ‪ 25‬مرتا مربعا‬ ‫وحماما خارجيا‪ ،‬واقتلعت ‪� 35‬شجرة زيتون‪ ،‬كما دمرت �سياجا يحيط‬ ‫ب�أر�ض تعود للمواطن رائد ال�صياد‪ ،‬علما ب�أن عملية الهدم والتجريف‬ ‫ال�ي��وم ه��ي الثالثة منذ ال�ع��ام ‪� ،2004‬أعقبها ه��دم ث��ان يف ال�ع��ام ‪،2007‬‬ ‫على ما �أف��ادت ذلك وح��دة البحث والتوثيق يف مركز القد�س للحقوق‬ ‫االجتماعية واالقت�صادية‪ .‬كما دمرت اجلرافات عددا �آخر من املن�ش�آت‬ ‫تعود لعديد من العائالت الفل�سطينية‪.‬‬

‫بد�أوا حرباً �إلكرتونية �ضده و�أكدوا �أنهم لن يبقوا �صامتني‬

‫�أن�صار دحالن يتوعدون عبا�س‬ ‫ويهـددون بن�شـر وثـائق تديـن «ال�سلطـة»‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ه��دد �أن�صار النائب يف حركة فتح‬ ‫حممد دح�لان بالت�صعيد �ضد رئي�س‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س‪،‬‬ ‫يف ح��ال متت �إدان��ة دح�لان‪ ،‬وذل��ك بعد‬ ‫�إ� �ص��رار عبا�س على مثوله �أم��ام جلنة‬ ‫التحقيق‪.‬‬ ‫وزع� ��م ق �ي��ادي��ون يف "فتح"‪ ،‬من‬ ‫امل� �ق ��رب�ي�ن ل� ��دح�ل��ان‪ ،‬يف ت�صريحات‬ ‫�صحفية �أنهم �سي�ضطرون للدفاع عن‬ ‫دح�ل�ان ب�شتى ال���س�ب��ل‪ ،‬ملمحني �إىل‬ ‫امتالكهم وثائق "من �ش�أنها �أن تقلب‬ ‫ال �ط��اول��ة ر�أ�� �س� �اً ع �ل��ى ع �ق��ب‪ ،‬ال �سيما‬ ‫و�أن الأم ��ر يتع ّلق مب�س�ؤولني ك�ب��ار يف‬ ‫"ال�سلطة"‪.‬‬ ‫ول�ف�ت��وا ال�ن�ظ��ر �إىل �أن �ه��م �أطلقوا‬ ‫"ر�سائل حتذير" �إىل حممود عبا�س‪،‬‬ ‫ال � ��ذي ط �ل��ب ب�ت���ش�ك�ي��ل جل �ن��ة حتقيق‬ ‫ر�سمية‪ ،‬وقام بتجميد ع�ضوية دحالن‬ ‫م��ن اللجنة امل��رك��زي��ة حل��رك��ة "فتح"‬ ‫وجت �م �ي��د ع �م �ل��ه ك �م �ف��و���ض ل�ل��إع�ل�ام‬ ‫والثقافة يف مركزية احلركة‪ ،‬مو�ضحني‬ ‫�أن م��ن ه ��ذه ال��ر��س��ائ��ل ت��دم�ير موقع‬ ‫عبا�س على موقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫على االن�ترن��ت "في�س بوك" لبع�ض‬

‫ويف ال�سياق ذاته؛ �أكد قيادي �سابق‬ ‫يف ح��رك��ة "فتح" �أن دح�ل�ان‪� ،‬صاحب‬ ‫النفوذ يف الأجهزة الأمنية‪" ،‬الذي كان‬ ‫ُيعد العدة لتنفيذ خمطط "�إ�سرائيلي"‬ ‫�أمريكي‪ ،‬بد�أ يهدد بك�شف �أوراق قيادات‬ ‫كبرية يف ال�سلطة‪ ،‬يف حماولة لل�ضغط‬ ‫ع�ل�ي�ه��م ل �ع��دم �إدان� �ت ��ه ب � ��أي م��ن التهم‬ ‫املن�سوبة �إل�ي��ه‪ ،‬الأم��ر ال��ذي م��ن �ش�أنه‬ ‫�أن ي�ش ّكل "�إعداماً �سيا�سياً لدحالن"‪،‬‬ ‫ال �سيما فيما يتعلق ب�سعيه لتنفيذ‬ ‫"انقالب ع�سكري" �ضد عبا�س‪ ،‬على‬ ‫حد تعبريه‪.‬‬ ‫وكانت م�صادر من ال�سلطة ك�شفت‬ ‫عن تلقي عبا�س معلومات ا�ستخبارية‪،‬‬ ‫و�صفت ب�أنها "دقيقة" ت�شري �إىل وجود‬ ‫خمطط ل�شن عمليات ت�صفية داخل‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية والف�صائل‪ ،‬بهدف‬ ‫زعزعة الأمن الداخلي‪ ،‬لتهيئة الأجواء‬ ‫ال� �س �ت �ه��داف ق� �ي ��ادة ال �� �س �ل �ط��ة‪ ،‬بهدف‬ ‫ا��س�ت�ح��واذ دح�ل�ان ع�ل��ى ال��رئ��ا��س��ة بعد‬ ‫خلو ال�ساحة ل��ه‪ ،‬وه��و م��ا كانت �أملحت‬ ‫ان�صار دحالن يدمرون موقع عبا�س على «الفي�س بوك»‬ ‫�إل �ي��ه بع�ض امل �� �ص��ادر‪ ،‬ال �سيما يف ظل‬ ‫ال��وق��ت‪ ،‬مب��ا يحمله ذل��ك م��ن دالالت‬ ‫وه� ��دد امل ��وال ��ون ل ��دح�ل�ان ب�أنهم يتعلق برفيق احل�سيني وال�شريط الذي رف�ض عبا�س �أي و�ساطة للم�صاحلة مع‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬حيث و��ض�ع��وا ��ص��ورة عبا�س‬ ‫مع‬ ‫أخالقي‬ ‫�‬ ‫غري‬ ‫و�ضع‬ ‫يف‬ ‫وهو‬ ‫ره‬ ‫و‬ ‫ي�ص‬ ‫غري‬ ‫بطريقة‬ ‫ملمحني‬ ‫ي�صمتوا‪،‬‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ّ‬ ‫دح�لان‪ ،‬ال��ذي �أك��د يف �أحاديث م�سجلة‬ ‫وعليها كلمة "مغلق" يف �إ��ش��ارة منهم‬ ‫وثائق‬ ‫امتالك‬ ‫حينه‬ ‫يف‬ ‫إعالنه‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫فتاة‪،‬‬ ‫املخابرات‬ ‫�ضابط‬ ‫ك�شفه‬ ‫ما‬ ‫إىل‬ ‫�‬ ‫مبا�شرة‬ ‫و�صلت رئي�س ال�سلطة ب�أن عبا�س لي�س‬ ‫�إىل جناحهم يف �إغالق ال�صفحة‪.‬‬ ‫"ال�سلطة"‪.‬‬ ‫يف‬ ‫كبرية‬ ‫�شخ�صيات‬ ‫تدين‬ ‫فيما‬ ‫�شبانة‬ ‫فهمي‬ ‫ال�سابق‬ ‫الفل�سطيني‬ ‫�أهالً ملن�صبه‪.‬‬

‫النواب الإ�سالميون‪� :‬إعادة اختطاف النواب «�سيا�سة لتفريغ ال�ضفة من قادتها»‬

‫االحتالل يعيد اعتقال النائب‬ ‫خليل الربعي بعد الإفرج عنه قبل �أ�شهر‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعتقلت �سلطات االح�ت�لال فجر �أم�س‬ ‫اخل�م�ي����س ال �ن��ائ��ب يف امل�ج�ل����س الت�شريعي‬ ‫الفل�سطيني خ�ل�ي��ل رب �ع��ي (‪ 48‬ع��ا ًم��ا) من‬ ‫منزله يف بلدة يطا جنوب اخلليل‪.‬‬ ‫و�أفادت عائلة الربعي �أن قوة �إ�سرائيلية‬ ‫ط��وق��ت امل�ن��زل �شمال ��ش��رق ال�ب�ل��دة‪ ،‬وقامت‬ ‫بتحطيم زجاج النوافذ والأبواب‪ ،‬ثم ا�ستدعت‬ ‫(�أب ��و ��ص�ه�ي��ب) خ ��ارج امل �ن��زل‪ ،‬و�أب �ل �غ��وه ب�أنه‬ ‫معتقل‪ ،‬ثم قاموا بنقله �إىل جهة جمهولة‪.‬‬ ‫وكانت �سلطات االحتالل قد �أفرجت عن‬ ‫الربعي قبل ‪� 13‬شه ًرا بعد �أن �أم�ضى ‪� 40‬شه ًرا‬ ‫يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وباعتقال النائب الربعي يكون االحتالل‬ ‫قد �أعاد اعتقال خم�سة نواب من كتلة التغيري‬ ‫والإ�صالح بعد الإفراج عنهم من �سجونها يف‬ ‫�أق��ل من ثالثة �أ�شهر؛ حيث �أع��اد االحتالل‬ ‫اعتقال كل من النائب الدكتور حامت قفي�شة‪،‬‬ ‫والدكتور حممود الرحمي‪� ،‬أمني �سر املجل�س‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع��ي ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬وال �ن��ائ��ب نايف‬ ‫الرجوب وزير الأوقاف يف احلكومة العا�شرة‪،‬‬ ‫والنائب حممد الطل قبل يومني‪.‬‬ ‫ه��ذا وق��د �أ�صبح ع��دد ال�ن��واب املعتقلني‬ ‫يف �سجون االحتالل �أح��د ع�شرة نائ ًبا‪ ،‬هم‪:‬‬ ‫ح�سن يو�سف‪ ،‬وعبد اجلابر فقهاء‪ ،‬وبا�سم‬

‫ال��زع��اري��ر (امل�ق��رر الإف ��راج عنه ي��وم ‪-12-3‬‬ ‫‪ ،)2010‬و�أح�م��د �سعدات عن كتلة "�أبو علي‬ ‫م�صطفى"‪ ،‬وج �م��ال ال� �ط�ي�راوي وم� ��روان‬ ‫الربغوثي عن كتلة "فتح"‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫نواب كتلة التغيري والإ�صالح‪.‬‬ ‫من جانبهم‪ ،‬ا�ستنكر النواب الإ�سالميون‬ ‫يف ال���ض�ف��ة ال �غ��رب �ي��ة �إع� � ��ادة اع �ت �ق��ال قوات‬ ‫االح�ت�لال الإ�سرائيلي للنائب خليل ربعي‪،‬‬ ‫حم��ذري��ن م��ن "�سيا�سة اخ �ت �ط��اف النواب‬ ‫و�أبنائهم‪ ،‬بطريقة خبيثة يتبعها االحتالل‬ ‫لل�ضغط على ال�ن��واب وثنيهم عن موا�صلة‬ ‫الطريق"‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��واب يف ت�صريح �صحفي‪�" :‬إن‬ ‫اختطاف النائب الربعي وم��ن قبله حممد‬ ‫ال �ط��ل وال��دك �ت��ور حم �م��ود ال��رحم��ي وحامت‬ ‫قفي�شة ونايف الرجوب؛ ي�أتي يف �إطار حملة‬ ‫م�سعورة بد�أ االحتالل ب�شنها من جديد �ضد‬ ‫النواب بهدف �إبعادهم عن ال�ساحة و�إفراغها‬ ‫من قادتها وممثليها ال�شرعيني"‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�روا �أن اع �ت �ق��ال ال �ن��واب "قراراً‬ ‫�سيا�سياً بالدرجة الأوىل‪ ،‬وي�ه��دف لإف�شال‬ ‫التجربة الربملانية الإ�سالمية التي ومنذ‬ ‫والدت � �ه� ��ا الق � ��ت ال �ك �ث�ي�ر م� ��ن امل�ضايقات‬ ‫واالعتداءات‪ ،‬و�أن االحتالل بتلك االعتقاالت‬ ‫ي�سعى لل�ضغط على ال�شعب وقيادته ال�شرعية‬ ‫للتنازل عن املبادئ والثوابت التي مل ي�ستطع‬

‫النائب خليل الربعي‬

‫�أخذها باحلرب"‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ال � �ن ��واب امل �ج �ت �م �ع�ين العربي‬ ‫وال� ��دويل ب �� �ض��رورة "اخلروج ع��ن �صمتهم‬ ‫وجل � ��م ح� �ك ��وم ��ة االح� � �ت �ل��ال وم �ن �ع �ه��ا من‬ ‫ا�ستهداف نواب ال�شرعية الفل�سطينية وكافة‬ ‫�أب �ن��اء و��ش��رائ��ح ال�شعب‪ ،‬حيث �إن ت�صرفات‬ ‫الكيان من �ش�أنها ت�أجيج الو�ضع وت�أزميه"‪.‬‬

‫«اجلهاد الإ�سالمي» تتهم "ال�سلطة" ّ‬ ‫ب�شن حملة‬ ‫اعتقاالت وا�سعة �ضد كوادر احلركة و�أن�صارها‬ ‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ذك��رت ح��رك��ة اجل�ه��اد الإ��س�لام��ي �أن �أج �ه��زة �أم�ن�ي��ة ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية �صعدت يف الآونة الأخرية حملة ا�ستدعاءاتها لكوادر‬ ‫و�أن�صار احلركة يف ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬يف وقت نبهت احلركة‬ ‫�إىل �أن تلك ال�سيا�سة ُت�ص ّعد املوقف وت�ؤزم العالقات الوطنية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت احل��رك��ة يف ب�ي��ان �صحفي �أن حملة اال�ستدعاءات‬ ‫ال��وا��س�ع��ة ط��ال��ت ال�ع���ش��رات م��ن ك ��وادر و�أن���ص��ار احل��رك��ة يف �سائر‬ ‫حمافظات ال�ضفة املحتلة‪ ،‬وحتديداً يف حمافظتي جنني وطولكرم‬ ‫�شما ًال‪ -‬بالتوازي مع اعتقاالت ومالحقات لكوادر �آخرين‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �أن احلملة ا�ستهدفت �أ�سرى حمررين وجماهدين تالحقهم‬ ‫�أج�ه��زة ا�ستخبارات ال�ع��دو اال�سرائيلي‪ ،‬ه��ذا بالإ�ضافة لقيادات‬ ‫احلركة و�شخ�صياتها الرمزية‪ ،‬ح�سب تعبريها‪.‬‬ ‫ولفتت احل��رك��ة �إىل �أن��ه مت توجيه ا��س�ت��دع��اءات ل�ك��وادر من‬ ‫ح��رك��ة اجل�ه��اد مل�ق��ري ج�ه��از الأم ��ن ال��وق��ائ��ي وامل �خ��اب��رات العامة‬ ‫الرئي�سني يف رام اهلل وبيتونيا‪ ،‬وهو الأمر الذي يثري ت�سا�ؤلنا عن‬ ‫تلك اخلطوة‪ ،‬ح�سب قولها‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��در م �� �س ��ؤول يف احل��رك��ة بال�ضفة "�إن ا�ستدعاء‬ ‫ال�ك��وادر غالباً ما يتم على خلفية �أن�شطة اجتماعية وطالبية‪،‬‬ ‫وهو ما يعك�س �سعي ال�سلطة لقمع ومنع ممار�سة �أي ن�شاط لقوى‬ ‫املقاومة"‪ .‬م�شددا على �أن حركته ت��ؤك��د �أن "حملة ا�ستهداف‬ ‫كوادرها و�أن�صارها يف ال�ضفة ت�ؤزم العالقات الوطنية‪ ،‬وال تخدم‬ ‫جهود امل�صاحلة بل على العك�س متاماً فهي حماولة لتو�سيع دوائر‬ ‫االنق�سام"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح البيان �أن "اجلهاد الإ�سالمي ينظر بقلق بالغ �إىل‬ ‫ا�ستمرار هذا النهج لدى ال�سلطة و�أجهزتها التي تتجاهل النداءات‬ ‫واملطالب الوطنية احلري�صة على حتقيق الوفاق"‪ ،‬الفتاً �إىل �أن‬ ‫"هذه ال�سيا�سات ت�شكل �ضرب ًة حلرية ال��ر�أي والتعبري وتعك�س‬ ‫الإ�صرار على التفرد واحتكار الن�شاط ورف�ض التعددية"‪.‬‬

‫�إدانة الرئي�س الإ�سرائيلي ال�سابق كات�ساف بتهمتي اغت�صاب‬ ‫القد�س املحتلة‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أدي��ن الرئي�س الإ�سرائيلي ال�سابق مو�شيه‬ ‫كات�ساف �أم�س اخلمي�س بتهمتي اغت�صاب يف ختام‬ ‫حماكمة ا�ستمرت �أك�ثر م��ن �أرب��ع �سنوات‪ ،‬قال‬ ‫خاللها �إنه تعر�ض حلملة "ت�شهري" علنية‪.‬‬ ‫و�أدانت حمكمة منطقة "تل �أبيب" كات�ساف‬ ‫(‪ 65‬عاما) بتهمي اغت�صاب �إزاء موظفة �سابقة‬ ‫عندما كان وزيرا لل�سياحة يف ت�سعينيات القرن‬ ‫املا�ضي‪ .‬كما �أدي��ن بالقيام بعملني غري الئقني‬ ‫�أح��ده �م��ا ال �ل �ج��وء اىل ال� �ق ��وة ب��الإ� �ض��اف��ة اىل‬ ‫التحر�ش اجلن�سي بحق ثالث موظفات يف وزارة‬ ‫ال�سياحة‪ ،‬ثم يف الرئا�سة بعد انتخابه يف العام‬ ‫‪.2000‬‬ ‫و�أدين �أي�ضا بعرقلة الق�ضاء‪.‬‬ ‫وه��و يواجه �إمكانية احلكم عليه بال�سجن‬ ‫ب�ين ثمانية و�ستة ع�شر ع��ام��ا‪ ،‬وم��ن امل�ق��رر �أن‬ ‫ي�صدر احلكم يف كانون الثاين‪.‬‬ ‫و�أعلن رئي�س ال��وزراء اال�سرائيلي بنيامني‬ ‫نتنياهو يف بيان "�إنه يوم حزين لدولة �إ�سرائيل‬ ‫ومواطنيها �إال �أن املحكمة وجهت اليوم ر�سالتني‬ ‫يف غ��اي��ة ال��و� �ض��وح ح��ول ت���س��اوي اجل�م�ي��ع �أمام‬ ‫القانون وحول احلق الكامل لكل امر�أة بالت�صرف‬ ‫بج�سدها"‪.‬‬ ‫وك ��ان ك��ات���س��اف دف��ع ب�براءت��ه ل��دى توجيه‬ ‫االتهام اليه يف ‪� 19‬أذار ‪ .2009‬وا�ستمعت املحكمة‬ ‫اىل ع�شرات ال�شهود يف جل�سات مغلقة‪.‬‬ ‫ومل يعد للرئي�س ال�سابق احل��ق يف مغادرة‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬و�أرغم على ت�سليم جواز �سفره اىل‬ ‫ال�سلطات‪.‬‬ ‫وقال حماميه افيغدور فيلدمان بعد �صدور‬ ‫احلكم‪�" :‬سيظل يدفع برباءته �أمام كل اجلهات‬ ‫املمكنة"‪.‬‬ ‫وب�إمكان كات�ساف �أن ي�ست�أنف احلكم �أمام‬ ‫امل�ح�ك�م��ة ال�ع�ل�ي��ا "�إال �أن ف��ر���ص ال �ن �ج��اح �شبه‬

‫معدومة" بح�سب مو�شيه نغبي اخلبري القانوين‬ ‫يف الإذاعة الإ�سرائيلية العامة‪.‬‬ ‫و�شحب لون الرئي�س ال�سابق ال��ذي ارتدى‬ ‫ب��ذل��ة رم��ادي��ة وراح يتمتم "ال ال" عند قراءة‬ ‫احلكم من قبل القا�ضي جورج كارا‪.‬‬ ‫وقال القا�ضي‪" :‬لقد حاول املتهم الت�ضليل‬ ‫و�شن حملة ذم بحق املدعيات‪ .‬وادعا�ؤه ب�أن لديه‬ ‫حجة ت�ؤكد براءته قد �أثبت بطالنها "يف �إ�شارة‬ ‫اىل اتهامي االغت�صاب"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬مع م��رور ال��وق��ت‪ ،‬ج��اءت عنا�صر‬ ‫ج��دي��دة ل�ت��دع��م ه��ذه االت �ه��ام��ات ال �ت��ي �صدرت‬ ‫مت�أخرة �إال �أن ذلك ال يعني �أنها مفربكة‪ .‬نحن‬ ‫نثق باملدعية (ال�ت��ي اتهمته باالغت�صاب) لأن‬ ‫�شهادتها ات��ت مدعومة بعنا�صر �إث�ب��ات ولأنها‬ ‫قالت احلقيقة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح القا�ضي‪" :‬عندما رف�ضت االن�صياع‬ ‫لرغباته‪ ،‬راح املتهم ي�ضايقها وينتقم منها‪ .‬ومت‬ ‫�إث�ب��ات رف�ضها‪ .‬لقد قاومته على الأر���ض وجل�أ‬ ‫املتهم اىل القوة والعنف "�سواء يف وزارة ال�سياحة‬ ‫�أو يف فندق كبري"‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن "الأدلة تنفي رواي��ة املتهم‪.‬‬ ‫وحم��اوالت��ه دح����ض االت �ه��ام��ات (باالغت�صاب)‬ ‫ف�شلت‪ .‬ف�شهادته كانت مليئة بالأكاذيب"‪.‬‬ ‫وك�شفت ال�صحف ل�ل�م��رة الأوىل ال�سلوك‬ ‫امل�شني للرئي�س ال�سابق يف العام ‪ 2006‬و�شهدت‬ ‫املحاكمة بعد ذلك �أحداثا عدة‪.‬‬ ‫وبعد �أ�شهر من التحقيقات تو�صل حمامو‬ ‫كات�ساف اىل ت�سوية وافقت عليها املحكمة العليا‬ ‫تق�ضي مبالحقته بتهم "التحر�ش اجلن�سي"‬ ‫و"�أعمال غري الئقة" و"ر�شوة �شاهد" على �أن‬ ‫يتم �إ�سقاط اتهامات االغت�صاب‪.‬‬ ‫�ضحية‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�إال �أن ك��ات���س��اف ال� ��ذي �أع �‬ ‫كات�ساف اثناء املحاكمة‬ ‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫"م�ؤامرة دنيئة" و"حملة ت�شهري منظمة" قرر‬ ‫وكان امل�س�ؤول الأول من اليمني الذي يتوىل‬ ‫رف�ض الت�سوية‪ .‬وعلق القا�ضي كارا ب�أن "قرار �أط�ف��ال‪ ،‬وي�ه��ودي من �أ�صل �إي��راين‪ ،‬من مهامه‬ ‫�إل �غ��اء ال�ت���س��وي��ة م��ع امل�ح�ك�م��ة ك��ان خ�ط��أ فادحا كرئي�س بعد �أن مت تعليقها يف كانون الثاين ‪ 2007‬من�صب رئ�ي����س "�إ�سرائيل" ب�ع��د م���س�يرة غري‬ ‫ملفتة انتهت بالف�ضيحة‪.‬‬ ‫من قبله"‪ .‬وا�ستقال كات�ساف وه��و �أب خلم�سة بناء على طلبه‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪ )31‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1457‬‬

‫رئي�سة جلنة ال�ش�ؤون اخلارجية‪ :‬تعيني فورد يعد تنازال للنظام ال�سوري الذي يزعزع ا�ستقرار لبنان‬

‫�أوباما يتحدى اجلمهوريني ويعني �سفريا يف �سوريا مبر�سوم‬ ‫هونولولو‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫حت� � �دّى ال��رئ �ي ����س االم ��ري �ك ��ي ب� � ��اراك اوباما‬ ‫اجلمهوريني بتعيينه مبر�سوم �سفريا يف �سوريا‪،‬‬ ‫م�ستغال يف ذلك عطلة الكونغر�س لاللتفاف على‬ ‫"العرقلة غري امل�سبوقة" التي ميار�سها خ�صومه‬ ‫الذين �سارعوا اىل التنديد مبا اعتربوه "تنازال"‬ ‫�أمريكيا لدم�شق ال مربر له‪.‬‬ ‫وكان �أوباما �أحال اىل الكونغر�س يف ‪� 22‬شباط‬ ‫ال�ف��ائ��ت ق ��راره تعيني ال��دب�ل��وم��ا��س��ي روب ��رت فورد‬ ‫�سفريا ل�ل��والي��ات املتحدة يف ��س��وري��ا‪ ،‬وه��و من�صب‬ ‫��ش��اغ��ر م�ن��ذ ق��راب��ة ال���س��ت ��س�ن��وات ح�ين ا�ستدعت‬ ‫وا��ش�ن�ط��ن �سفريها يف دم���ش��ق �إث ��ر اغ�ت�ي��ال رئي�س‬ ‫الوزراء اللبناين اال�سبق رفيق احلريري يف تفجري‬ ‫يف بريوت يف �شباط ‪.2005‬‬ ‫غري �أن اجلمهوريني يف جمل�س ال�شيوخ قطعوا‬ ‫الطريق على امل�صادقة على هذا التعيني‪ ،‬مربرين‬ ‫خطوتهم بالت�شكيك يف ج��دوى �إر��س��ال �سفري اىل‬ ‫هذا البلد يف الوقت الراهن‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ ح ��زي ��ران ‪� 2009‬أع �ل �ن��ت �إدارة �أوباما‬ ‫ع��زم�ه��ا ت�ع�ي�ين ��س�ف�ير ج��دي��د يف � �س��وري��ا‪ ،‬اخل�صم‬ ‫ال���س��اب��ق ل�ل��والي��ات امل�ت�ح��دة ال�ت��ي تعتربها الإدارة‬ ‫ال��دمي��وق��راط �ي��ة ال �ي ��وم دول� ��ة م�ه�م��ة يف اجلهود‬ ‫االمريكية الرامية لتحقيق ال�سالم بني "�إ�سرائيل"‬ ‫والفل�سطينيني‪.‬‬ ‫و�سارع اجلمهوريون اىل التنديد بتعيني �سفري‬ ‫يف �سوريا‪.‬‬ ‫ودان� � ��ت ال��رئ �ي �� �س��ة امل �ق �ب �ل��ة ل �ل �ج �ن��ة ال�ش�ؤون‬ ‫اخل��ارج�ي��ة يف جمل�س ال�ن��واب النائبة اجلمهورية‬ ‫ع��ن والي ��ة ف�ل��وري��دا اي�ل�ي��ان��ا روي‪-‬ل�ي�ت�ي�ن�ين تعيني‬ ‫فورد معتربة �إي��اه "تنازال" للنظام ال�سوري الذي‬

‫احلكم بال�سجن ‪14‬‬ ‫عاما على قطب النفط‬ ‫الرو�سي ال�سابق ميخائيل‬ ‫خودوركوف�سكي‬ ‫مو�سكو‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أ�� � �ص � ��درت حم �ك �م��ة يف‬ ‫م��و� �س �ك��و �أم� �� ��س اخلمي�س‬ ‫ع� � � �ل � � ��ى ق� � � �ط � � ��ب ال � �ن � �ف� ��ط‬ ‫الرو�سي ال�سابق ميخائيل‬ ‫خ ��ودورك ��وف� ��� �س� �ك ��ي حكما‬ ‫ب��ال �� �س �ج��ن ‪ 14‬ع ��ام ��ا بعد‬ ‫�إدان � � �ت � ��ه ب �� �س ��رق ��ة النفط‬ ‫وت �ب �ي �ي ����ض �أم � � � ��وال‪ ،‬فيما‬ ‫�أك��د ال��دف��اع �أن احلكم جاء‬ ‫ب �ن��اء ع�ل��ى �أم ��ر م��ن خ�صم‬ ‫خ��ودورك��وف �� �س �ك��ي ال� �ل ��دود‬ ‫رئ�ي����س ال � ��وزراء فالدميري‬ ‫بوتني‪.‬‬ ‫ومب � ��وج � ��ب الإدان� � � � � ��ة‪،‬‬ ‫ف� ��إن ه ��ذا احل �ك��م ي�ع�ن��ي �أن‬ ‫خ��ودورك��وف���س�ك��ي و�شريكه‬ ‫بالتون ليبيديف �سيمكثان‬ ‫يف ال� ��� �س� �ج ��ن ح� �ت ��ى ‪2017‬‬ ‫ب �ع��دم��ا �أخ� ��ذت امل�ح�ك�م��ة يف‬ ‫االع� �ت� �ب ��ار ال �ع �ق��وب��ة التي‬ ‫�أم���ض�ي��اه��ا م�ن��ذ توقيفهما‬ ‫يف ‪ 2003‬يف �إط ��ار الق�ضية‬ ‫الأوىل امل�ت�ع�ل�ق��ة بالتهرب‬ ‫ال � �� � �ض ��ري � �ب ��ي‪ ،‬مم � ��ا يبعد‬ ‫م �ع��ار� �ض��ا رئ�ي���س�ي��ا لبوتني‬ ‫ع ��ن ال �� �س��اح��ة ال�سيا�سية‬ ‫ل�سنوات مقبلة‪.‬‬ ‫وق��ال القا�ضي فيكتور‬ ‫دان� �ي� �ل� �ك�ي�ن �إن � � ��ه ال ميكن‬ ‫تعليق احلكم ال�صادر بحق‬ ‫املدانني‪.‬‬ ‫وج � ��اءت ت �ل�اوة احلكم‬ ‫يف قاعة املحكمة املكتــــــظة‬ ‫ل �ت �ت��وج �أك�ث�ر املحاكمـــــات‬ ‫�إث� � � ��ارة ل �ل �ج��دل يف ت ��اري ��خ‬ ‫رو��س�ـ�ـ�ـ�ـ�ي��ا م ��ا ب �ع��د احلقبة‬ ‫ال �� �س��وف �ي��ات �ي��ة‪ ،‬وال �ت��ي قال‬ ‫ن ��اق ��دون �إن ال �ه��دف منها‬ ‫م �ع��اق �ب��ة خودوركوف�سكي‬ ‫ل� �ت� �ج ��ر�ؤه ع �ل��ى معار�ضة‬ ‫بوتني‪.‬‬

‫ال�سفري الأمريكي يف �سوريا روبرت فورد‬

‫"يزعزع" ا�ستقرار لبنان بدعمه حزب اهلل ال�شيعي‬ ‫امل�سلح‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن "تقدمي ت�ن��ازالت غري م�ستحقة‬ ‫ل�سوريا يقول للنظام يف دم�شق �أنه بو�سعه اال�ستمرار‬ ‫يف تطبيق �أجندته اخلطرية من دون �أن يواجه �أي‬ ‫ع��واق��ب م��ن جانب ال��والي��ات املتحدة‪ .‬انها ر�سالة‬ ‫خاطئة لإر�سالها اىل نظام ال ي��زال ي�ضر ويعر�ض‬ ‫ل�ل�خ�ط��ر امل���ص��ال��ح االم��ري �ك �ي��ة وم���ص��ال��ح حلفائنا‬ ‫الأ�سا�سيني ك�إ�سرائيل"‪.‬‬

‫(�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫غري �أن اخلبري ال�سيا�سي يف معهد العالقات‬ ‫الدولية حممد بازي اعترب �أن املعار�ضة اجلمهورية‬ ‫خمطئة يف رف�ض �إر�سال �سفري اىل دم�شق‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أنه "لو كانت الواليات املتحدة ال تر�سل �سفراء �إال‬ ‫اىل ال��دول ال�صديقة او املتعاونة معها‪ ،‬لكان عدد‬ ‫ال�سفراء االمريكيني يف العامل �أقل بكثري مما هو‬ ‫عليه"‪.‬‬ ‫ب ��دوره ق��ال ج��ون ال�ترم��ان اخل�ب�ير يف مركز‬ ‫ال��درا� �س��ات اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة وال��دول �ي��ة‪ ،‬وه��و اي�ضا‬

‫م��رك��ز �أب �ح��اث يف وا��ش�ن�ط��ن‪�" :‬أعتقد �أن �ن��ا نكون‬ ‫يف م��وق��ع اف�ضل م��ع ال�ع��دي��د م��ن ال ��دول ال�صعبة‬ ‫ع�ن��دم��ا نتعامل معها وج�ه��ا ل��وج��ه ول�ي����س عندما‬ ‫نتجاهلها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه وعلى الرغم من �أن اجلمهوريني‬ ‫عار�ضوا تعيني �سفري يف �سوريا‪ ،‬فهم مل ي�شككوا �أبدا‬ ‫يف م�ؤهالت ال�سفري فورد‪ ،‬م�ؤكدا �أنه "دبلوما�سي‬ ‫ممتاز قطعا"‪ ،‬و"�سيقول (لل�سوريني) بكل و�ضوح‬ ‫�أن �أفعالهم‪� ،‬سواء �أكانت جيدة �أم �سيئة‪� ،‬ستكون لها‬ ‫عواقب"‪.‬‬ ‫وف��ورد الذي من املرجح �أن يتوجه اىل �سوريا‬ ‫قريبا لت�سلم مهامه هو دبلوما�سي خم�ضرم �ضليع‬ ‫ب�ش�ؤون املنطقة‪ ،‬وقد �سبق له �أن كان �سفريا لبالده‬ ‫يف اجل��زائ��ر كما �شغل منا�صب مهمة يف ال�سفارة‬ ‫االمريكية يف بغداد‪.‬‬ ‫وا�ضافة اىل ف��ورد‪ ،‬ع�ّيننّ �أوب��ام��ا‪ ،‬ال��ذي مي�ضي‬ ‫عطلة عيدي امليالد ور�أ�س ال�سنة يف هاواي‪ ،‬الوالية‬ ‫التي ول��د فيها باملحيط ال �ه��ادئ‪ ،‬مبر�سوم ثالثة‬ ‫�سفراء �آخرين يف كل من تركيا واذربيجان وت�شيكيا‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل م�س�ؤولني �آخرين احدهما جيم�س كول‬ ‫ال��ذي ع�ين نائبا ل��وزي��ر ال�ع��دل وه��و تر�شيح لقي‬ ‫بدوره ممانعة جمهورية يف جمل�س ال�شيوخ‪.‬‬ ‫وت�أتي ه��ذه التعيينات يف الوقت ال��ذي �سيجد‬ ‫فيه اوب��ام��ا نف�سه اع�ت�ب��ارا م��ن ك��ان��ون ال�ث��اين امام‬ ‫واق��ع �سيا�سي مغاير متاما يف وا�شنطن حيث بات‬ ‫خ���ص��وم��ه اجل �م �ه��وري��ون ي�ت�م�ت�ع��ون ب��الأك�ث�ري��ة يف‬ ‫جمل�س النواب وبثقل �أكرب يف جمل�س ال�شيوخ‪ ،‬حتى‬ ‫وان كانوا ال يزالون �أقلية يف هذا املجل�س‪.‬‬

‫اخلرطوم ت�ؤكد ا�ستعدادها لل�سالم‬

‫الوفد احلكومي يغادر الدوحة دون الو�صول التفاق ب�ش�أن دارفور‬

‫‪9‬‬

‫بدء الإفراج عن مئات املعتقلني‬ ‫احلوثيني بعد و�ساطة قطرية‬ ‫�صنعاء‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت م�صادر متطابقة �أنه بد�أ �أم�س اخلمي�س الإفراج عن مئات‬ ‫املعتقلني من التمرد احلوثي بقرار من الرئي�س اليمني علي عبداهلل‬ ‫�صالح وبعد و�ساطة قطرية‪.‬‬ ‫وقال م�صدر مقرب من احلوثيني �إن ال�سلطات "بد�أت الإفراج‬ ‫عن معتقلي احلوثيني ابتداء من �أم�س" اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�أك��د ه��ذه املعلومات م�صدر �أم�ن��ي‪ ،‬م�شريا اىل �أن "توجيهات‬ ‫رئا�سية �صدرت بالإفراج عن اربعمئة معتقل كمرحلة �أوىل"‪.‬‬ ‫وت��أت��ي ه��ذه اخلطوة بعد �أي��ام على و�صول فريق من الو�سطاء‬ ‫القطريني اىل اليمن لتفعيل جهود حل �أزم��ة التمرد الزيدي بعد‬ ‫�أكرث من ع�شرة �أ�شهر على دخول وقف النار حيز التنفيذ يف �شمال‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وذك ��ر امل���ص��در امل �ق��رب م��ن احل��وث�ي�ين �أن ع��دد معتقلي التمرد‬ ‫"املتفق الإفراج عنهم" ي�صل اىل �ألف معتقل‪.‬‬ ‫ويف �صعدة (�شمال) معقل احلوثيني‪� ،‬أفاد �شهود عيان ان حوايل‬ ‫‪ 150‬معتقال و�صلوا اىل املدينة بعد وق��ت قليل م��ن و��ص��ول الوفد‬ ‫القطري‪.‬‬ ‫وي�شمل قرار الإفراج �أ�شخا�صا م�سجونني مبوجب �أحكام وبع�ض‬ ‫املقربني من التمرد‪.‬‬ ‫وت���س��ود يف ��ش�م��ال ال�ي�م��ن ال �سيما يف ��ص�ع��دة‪ ،‬ه��دن��ة ه�شة منذ‬ ‫�أ�شهر‪.‬‬ ‫ويف �شباط‪ ،‬وقعت �صنعاء واحلوثيني وقفا لإطالق النار و�ضع حدا‬ ‫للحرب ال�ساد�سة‪� ،‬أي جولة النزاع ال�ساد�سة بينهما يف �شمال اليمن‪،‬‬ ‫وذلك بعد تدهور خطري للأو�ضاع على احلدود مع ال�سعودية‪.‬‬ ‫�إال �أن ال�ع���ش��رات قتلوا بعد ذل��ك يف م��واج�ه��ات ب�ين احلوثيني‬ ‫والقبائل املوالية للحكومة‪ ،‬كما �أ�صر احلوثيون على الإف��راج عن‬ ‫معتقليه لدى ال�سلطات ك�شرط لتطبيع الأو�ضاع يف ال�شمال‪.‬‬ ‫و�أ� �س �ف��ر ال �ن��زاع ال ��ذي ان��دل��ع يف ‪ 2004‬ع��ن ح��رك��ة ن ��زوح كثيفة‬ ‫خ�صو�صا يف منطقة �صعدة‪.‬‬ ‫وم��ن �أ��ص��ل ‪� 300‬أل��ف ن��ازح‪ ،‬ع��اد ع�شرون �أل�ف��ا فقط اىل مدينة‬ ‫�صعدة‪ ،‬بح�سب مفو�ضية الأمم املتحدة ل�ش�ؤون الالجئني‪.‬‬

‫انفجار �أمام �سفارة اليونان‬ ‫يف الأرجنتني ال ي�سفر عن �ضحايا‬ ‫بوينو�س اير�س‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أفادت م�صادر من ال�شرطة �أن قنبلة انفجرت يف وقت مبكر �أم�س‬ ‫اخلمي�س �أمام �سفارة اليونان يف بوينو�س اير�س ت�سببت بوقوع �أ�ضرار‬ ‫لكن مل ت�سفر عن �ضحايا‪.‬‬ ‫و�أعلنت متحدثة با�سم ال�شرطة "كان هناك عبوة نا�سفة �أمام‬ ‫�سفارة اليونان"‪ ،‬م�شرية اىل �أن الأ�ضرار مل تكن كبرية و�أن التحقيق‬ ‫جار‪.‬‬ ‫ووقع االنفجار عند ال�ساعة الثانية ومل تعلن �أي جهة م�س�ؤوليتها‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫وق��ال �أح��د اجل�يران ملحطة تلفزيونية �إن��ه الهجوم "الرابع �أو‬ ‫اخلام�س (على ال�سفارة) لكنه الأقوى مبا �أن الهجمات الأخرى جرت‬ ‫بزجاجات حارقة"‪.‬‬ ‫وبعد �أقل من �ساعة‪ ،‬انفجرت عبوة يف �أثينا �أمام �إحدى املحاكم؛‬ ‫مما �أدى اىل وقوع �أ�ضرار لكن دون �سقوط �ضحايا‪ ،‬وذلك قبل �أقل‬ ‫من ثالثة �أ�سابيع على بدء حماكمة �أكرث من ‪ 12‬م�شتبها يف انتمائهم‬ ‫اىل جمموعة فو�ضوعية متطرفة تدعى "م�ؤامرة خاليا النار"‪.‬‬ ‫و�شهدت اليونان يف مطلع ت�شرين الثاين �سل�سلة من الهجمات‬ ‫وحم ��اوالت تفجري بوا�سطة ط��رود مفخخة �ضد ��س�ف��ارات �أجنبية‬ ‫ن�سبت اىل التحرك الفو�ضوي املتطرف‪ .‬وانفجر �أربعة طرود و�أ�صيبت‬ ‫عاملة يف �شركة بريد بجروح‪.‬‬ ‫ويف روم��ا‪ ،‬انفجر ط��ردان مفخخان اال�سبوع املا�ضي يف �سفارتي‬ ‫�سوي�سرا وت�شيلي مما �أدى اىل �سقوط جريحني‪ .‬واالثنني عرث يف‬ ‫��س�ف��ارة ال�ي��ون��ان يف روم��ا على رزم��ة حت�ت��وي متفجرات ومت �إبطال‬ ‫مفعولها ومل ي�سقط �أي �ضحايا‪.‬‬

‫�سبعة قتلى و�أربعة مفقودين‬ ‫ب�سبب ال�سيول يف �صعيد م�صر‬ ‫الب�شري ي�سحب الوفد احلكومي املفاو�ض من الدوحة‬

‫الدوحة‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أع � �ل� ��ن م� ��� �س� ��ؤول م �ل ��ف دارف� � � ��ور يف‬ ‫احلكومة ال�سودانية غازي �صالح الدين‬ ‫�أم����س اخلمي�س �أن وف��د احلكومة الذي‬ ‫يتفاو�ض يف الدوحة مع حركات م�سلحة‬ ‫يف الإقليم �سيغادر الدوحة اليوم اجلمعة‬ ‫لكن دون �أن ين�سحب من املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وق � � ��ال �� �ص�ل�اح ال� ��دي� ��ن يف م� ��ؤمت ��ر‬ ‫��ص�ح��ايف "�أبلغنا ال��و� �س��اط��ة ب� ��أن وفدنا‬ ‫��س�ي�غ��ادر غ ��دا‪ ،‬ول�ك��ن ذل��ك ال يعني عدم‬ ‫ا��س�ت�ع��دادن��ا ل�ت�ل�ق��ي ال��وث�ي�ق��ة (النهائية‬ ‫الت�ف��اق ال�سالم) لنبدي فيها ر�أي��ا‪ ،‬ف�إذا‬ ‫ت��وف��رت ال��وث�ي�ق��ة ��س�ت�ك��ون م ��ادة امل�ؤمتر‬ ‫احلواري يف دارفور"‪.‬‬ ‫وي�شري ب��ذل��ك اىل م��ؤمت��ر يفرت�ض‬ ‫�أن ي�ن�ع�ق��د يف دارف� ��ور مب���ش��ارك��ة ممثلي‬

‫املجتمع املدين‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ��ص�لاح ال��دي��ن �أن "الوفد‬ ‫�سيغادر لأنه مل يبق له مهمة‪ .‬مل نقل �أن‬ ‫هذا ان�سحاب‪ ،‬وقد وعدتنا الو�ساطة �أنها‬ ‫�سوف تعر�ض الوثيقة علينا يف ال�ساعات‬ ‫�أو االيام القادمة"‪.‬‬ ‫وخل�ص اىل القول "هذا وقت اتخاذ‬ ‫ال�ق��رارات بالن�سبة للو�سطاء ولل�شركاء‬ ‫وللمبادرة‪ ،‬وهذا ميكن �أن يتم دون وجود‬ ‫وفد يف الدوحة"‪.‬‬ ‫وت�ع��د الو�ساطة القطرية والدولية‬ ‫لعملية �سالم دارفور وثيقة نهائية لل�سالم‬ ‫ال���ش��ام��ل ب��ال�ت���ش��اور م��ع جميع احلركات‬ ‫امل�سلحة واملجتمع املدين يف االقليم ووعدت‬ ‫بت�سليمها جلميع الأطراف للتوقيع عليها‬ ‫�أو �إبداء الر�أي‪.‬‬ ‫و�أك� ��د � �ص�لاح ال��دي��ن �أن م��ن �أ�سباب‬

‫م � �غ� ��ادرة ال ��وف ��د ان �� �ش �غ��ال ال�سودانيني‬ ‫با�ستفتاء اجلنوب‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬قلنا للو�ساطة �إن كل ال�سودان‬ ‫��س�ي�ك��ون من�شغال ب��اال��س�ت�ف�ت��اء وال نريد‬ ‫مل�ساري ال�سالم �أن يتقاطعا"‪.‬‬ ‫وحذر الرئي�س ال�سوداين عمر الب�شري‬ ‫ام ����س �أول االرب� �ع ��اء م��ن ان ��ه �إذا مل يتم‬ ‫التو�صل اىل اتفاق ب�ش�أن عملية ال�سالم يف‬ ‫دارف��ور مع التمرد بحلول نهاية اال�سبوع‬ ‫ف ��إن احلكومة ال�سودانية �ستن�سحب من‬ ‫العملية التي جتري يف الدوحة و�ستجري‬ ‫مفاو�ضاتها اخلا�صة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال��رئ �ي ����س ال �� �س��وداين يف نياال‬ ‫ع��ا� �ص �م��ة �إق� �ل� �ي ��م دارف � � � ��ور �أم� � � ��ام �آالف‬ ‫املنا�صرين‪" :‬و�ضعنا حدا للتفاو�ض حتى‬ ‫غد‪ ،‬ف�إذا مت اتفاق احلمد هلل‪ ،‬و�إذا مل يتم‬ ‫االت �ف��اق �سن�سحب وف��دن��ا امل �ف��او���ض من‬

‫(�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ه�ن��اك و�سيكون ال�ت�ف��او���ض بعد ذل��ك من‬ ‫داخل دارفور"‪.‬‬ ‫ولكن حركة العدل وامل�ساواة حذرت‬ ‫من �أن خطاب الب�شري من �ش�أنه �أن يقو�ض‬ ‫املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وقال �أحمد �آدم ح�سني املتحدث با�سم‬ ‫ال �ع��دل وامل �� �س ��اواة‪" :‬ندين ت�صريحات‬ ‫ال�ب���ش�ير ال �ت��ي ت���ش�ك��ل يف ال��واق��ع �إع�ل�ان‬ ‫ح��رب‪ ،‬وت�ق��و���ض ج�ه��ود املجتمع الدويل‬ ‫وال��و� �س��اط��ة ب �ه��دف ح��ل ال �ن��زاع بال�سبل‬ ‫ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ن�أمل �أن نتو�صل اىل نهاية‬ ‫ع��ادل��ة ل �ل �ن��زاع ول �ه��ذا ن�ح��ن يف الدوحة‪.‬‬ ‫ول�ك��ن اذا ان�سحبت احلكومة ال�سودانية‬ ‫من الدوحة فلن نتمكن من التوقيع على‬ ‫اتفاق مع �أنف�سنا"‪.‬‬

‫القاهرة‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قال م�صدر �أمني �أم�س اخلمي�س �إن �سبعة �أ�شخا�ص‪ ،‬بينهم خم�س‬ ‫تلميذات‪ ،‬لقوا م�صرعهم غرقا بينما ال يزال �أربعة �آخرين يف عداد‬ ‫املفقودين بعد �أن جرفت ال�سيول حافلة كانت تقلهم من املنيا اىل‬ ‫�أ�سيوط‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أن احلافلة كانت تقل االربعاء التلميذات عائدة‬ ‫بهن اىل �أ�سيوط بعد رحلة مدر�سية اىل املنيا (على بعد ‪ 100‬كيلومرت‬ ‫اىل ال�شمال م��ن �أ��س�ي��وط) لكن ال�سيول التي انهمرت على طريق‬ ‫ال�صحراوي �أ�سقطت احلافلة يف بحرية تكونت من مياه هذه الأمطار‬ ‫الغزيرة‪.‬‬ ‫و�أك��د امل�صدر �أن القتلى ه��م خم�س تلميذات وم�شرفة الرحلة‬ ‫وم�ساعد ال�سائق‪ ،‬بينما ال ي��زال البحث جاريا عن ث�لاث تلميذات‬ ‫وم�شرف �آخر للرحلة‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪� ،‬أف ��ادت وك��ال��ة �أن�ب��اء ال�شرق االو��س��ط امل�صرية‬ ‫الر�سمية اخلمي�س �أن��ه ت�ق��رر �إغ�ل�اق �ستة ط��رق رئي�سة مبحافظة‬ ‫البحر االحمر ب�سبب �سوء الأح��وال اجلوية وال�سيول التي �أدت اىل‬ ‫تراكم املياه‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت ال��وك��ال��ة �أن ال�ط��رق ال�ست ت��رب��ط حمافظات البحر‬ ‫االحمر بالقاهرة من جهة ومبدن ال�صعيد من جهة �أخرى‪.‬‬

‫�إ�ضراب وتظاهرات احتجاجا على رفع �أ�سعار املحروقات يف بوليفيا‬ ‫بوليفيا‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت نقابتان ب��ارزت��ان وجمموعات مدنية عن‬ ‫تنظيم �إ�ضراب وم�سريات �أم�س اخلمي�س لالحتجاج‬ ‫على زي��ادة بن�سبة ‪ %83‬على �أ�سعار املحروقات دخلت‬ ‫حيز التنفيذ خ�لال عطلة نهاية اال�سبوع �إث��ر �إلغاء‬ ‫الدعم احلكومي‪.‬‬ ‫و� �س��ارع ال��رئ�ي����س اي �ف��و م��ورال�ي����س ال ��ذي يواجه‬ ‫احتجاجات وا�سعة اىل زي��ادة بن�سبة ‪ %20‬على احلد‬ ‫االدنى لالجور على �أمل تهدئة الر�أي العام لأن رفع‬ ‫�أ�سعار املحروقات �أدى اىل زي��ادة ا�سعار و�سائل النقل‬ ‫العام باال�ضافة اىل بع�ض املواد اال�سا�سية‪.‬‬ ‫و��ص��رح مورالي�س يف كلمة متلفزة "لقد وقعنا‬ ‫مر�سوما ل��زي��ادة احل��د االدن ��ى ل�لاج��ور ب�ـ�ـ�ـ‪ .%20‬كما‬ ‫ان زي ��ادة اج��ور عنا�صر ال�شرطة وال �ق��وات امل�سلحة‬ ‫وقطاعي ال�صحة والتعليم �ستكون ب‪ %20‬اي�ضا يف‬ ‫العام ‪."2011‬‬ ‫ك �م��ا �أع� �ل ��ن م��ورال �ي ����س حت �� �س �ي �ن��ات اقت�صادية‬ ‫وحتفيزات للمزارعني‪.‬‬ ‫ونظمت تظاهرات االرب�ع��اء يف منطقتي اورورو‬ ‫وب��وت��و� �س��ي االرب � �ع� ��اء اح �ت �ج��اج��ا ع �ل��ى رف� ��ع ا�سعار‬ ‫امل� �ح ��روق ��ات‪ .‬ويف اي�لال �ت��و ال �ق��ري �ب��ة م ��ن الب� ��از قام‬

‫متظاهرون غا�ضبون بقطع بع�ض الطرق الرئي�سة‪.‬‬ ‫ودعا فرانكلني دوران رئي�س احتاد ال�سائقني الذي‬ ‫ميثل �سائقي احلافالت يف البالد اىل �إ�ضراب �شامل‬ ‫احتجاجا على رف��ع �أ��س�ع��ار امل �ح��روق��ات‪ ،‬وللمطالبة‬ ‫بزيادة ر�سوم احلافالت بن�سبة ‪ %100‬وكانت احلكومة‬ ‫�سمحت بزيادة بن�سبة ‪.%30‬‬ ‫ون�ظ��م �أن���ص��ار رئ�ي����س ب�ل��دي��ة الب ��از ل��وي����س ريفيا‬ ‫املعار�ض ملورالي�س بالإ�ضافة اىل جمموعات حملية يف‬ ‫مدن �أخرى م�سرية احتجاج �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وا�ستبعد مورالي�س يف كلمته املتلفزة �أي جتميد‬ ‫للم�صارف يف البالد بعد �أن ا�صطف �آالف ال�سكان �أمام‬ ‫م�صارف خا�صة يف �أنحاء خمتلفة من البالد ل�سحب‬ ‫ودائعهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف م��ورال�ي����س يف الكلمة ال�ت��ي �أل�ق��اه��ا من‬ ‫مقره "لن يكون هناك �أي جتميد للم�صارف"‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن ال��رئ�ي����س اال� �ش�تراك��ي اي���ض��ا ع��ن �إن�شاء‬ ‫"�ضمان زراعي" موجه للمزارعني الفقراء وا�ستثمار‬ ‫‪� 300‬ألف دوالر يف بنى حتتية للمياه يف االرياف بحلول‬ ‫متوز‪ ،‬وعن عالوات يف القطاع العام يف ‪ 2011‬وتدخل‬ ‫الدولة لدعم �أ�سعار بع�ض املواد الغذائية مثل الذرة‪.‬‬ ‫ودافع جمددا عن وقف الإعانات التي كانت تبقي‬ ‫�أ�سعار النفط على حالها منذ �سنوات يف بوليفيا‪� ،‬أحد‬

‫�أفقر دول �أمريكا اجلنوبية‪.‬‬ ‫وق��ال م��ورال�ي����س �إن��ه ع�بر ه��ذه الإج � ��راءات "مل‬ ‫�أرد حت�سني �صورتي كرئي�س و�إمنا حت�سني االقت�صاد‬ ‫الوطني"‪.‬‬ ‫و�أق ��ر رئي�س ال��دول��ة ب ��أن الت�ضخم �سي�ستقر يف‬ ‫نهاية املطاف بني‪ 7‬و‪ %8‬للعام ‪� 2010‬أي "�أكرث بقليل"‬ ‫�إثر عواقب ارتفاع �أ�سعار املحروقات‪.‬‬ ‫وكان نائب الرئي�س الفارو غار�سيا �أعلن الزيادة‬ ‫التي ت�شمل زي��ادة بـــ‪ %73‬يف �أ�سعار املحروقات الأحد‬ ‫بعد �إلغاء دعم احلكومة الذي يكلف نحو ‪ 380‬مليون‬ ‫دوالر �سنويا لإبقاء �أ�سعار املحروقات متدنية عمدا‪.‬‬ ‫وه��ذه ال��زي��ادة يف الأ�سعار هي الأعلى منذ العام‬ ‫‪ 1991‬عندما ارتفعت اال�سعار بن�سبة ‪ %35‬بعد �ست‬ ‫�سنوات من الأ�سعار امل�ستقرة‪.‬‬ ‫وقالت احلكومة �إن زي��ادة الأ�سعار �ضرورية لأن‬ ‫النفط امل��دع��وم يتم تهريبه عرب ح��دود بوليفيا اىل‬ ‫دول جماورة‪.‬‬ ‫ومل ت�شمل هذه الزيادة يف �أ�سعار املحروقات الغاز‬ ‫الطبيعي املخ�ص�ص للعربات ولال�ستخدام املنزيل‪.‬‬ ‫وت �� �ش �ج��ع احل� �ك ��وم ��ة ع �ل��ى ت �ع��دي��ل احل ��اف�ل�ات‬ ‫امل�ستخدمة يف املدن لتعمل بالغاز الطبيعي‪� ،‬إال �أن �أقل‬ ‫من ‪ %3‬من و�سائل النقل العام قام بذلك حتى الآن‪.‬‬

‫بداية الإ�ضرابات على رفع �أ�سعار املحروقات يف بوليفيا‬

‫(�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪ )31‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1457‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اجلمعة (‪ )31‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1457‬‬

‫صور‬

‫منوذجان‬ ‫عزيزان‬

‫بصراحة‬

‫�أكرم ال�سواعري‬ ‫املت�أمل لقيام الدولة الإ�سالمية‬ ‫الأوىل زم���ن ال��ر���س��ول ال��ك��رمي‬ ‫�صلى اهلل عليه و���س��ل��م يالحظ‬ ‫قيامها على منوذجني رفيعني من‬ ‫الب�شر ت��وف��را ب�شكل كبري وعلى‬ ‫�أي��دي��ه��م��ا ق��ام ال��ب��ن��اء الإ�سالمي‬ ‫بقوة‪ ،‬وبد�أ بالتو�سع واالمتداد يف‬ ‫امل�شارق واملغارب‪ ،‬ثم عند املقارنة‬ ‫ب��ال��واق��ع امل��وج��ود الآن نالحظ‬ ‫غياب النموذجني و�إن توفر بع�ض‬ ‫الأفراد قريبا من م�ستوى النوعني‬ ‫ال�سابقني فهم م��ع��دودون قليلون‬ ‫ال ميكن ق��ي��ام البناء الإ�سالمي‬ ‫العظيم عليهم لعظم البناء وقلة‬ ‫العدد‪.‬‬ ‫ال����ن����م����وذج الأول من����وذج‬ ‫املهاجرين الذين تركوا الأوطان‬ ‫والأر���ض والبيوت واملال والأوالد‬ ‫ن�����ص��رة هلل ور���س��ول��ه ( ِل � ْل��فُ � َق� َ�راء‬ ‫��ر ُج��وا مِن‬ ‫�اج� ِ�ري��نَ ا َّل��ذِ ي��نَ �أُ ْخ ِ‬ ‫المْ ُ� َه� ِ‬ ‫دِيارِهِ ْم َو�أَ ْم َوا ِله ِْم) ( َي ْب َت ُغونَ َف ْ�ضالً‬ ‫ن�ص ُرونَ اللهَّ َ‬ ‫ِّمنَ اللهَّ ِ َو ِر ْ�ض َوانًا َو َي ُ‬ ‫َو َر ُ�سو َلهُ �أُ ْو َل� ِئ� َ‬ ‫ال�صاد ُِقونَ )‬ ‫�ك ُه ُم َّ‬ ‫وه��ذا النموج على فقره عفيف‬ ‫نظيف زاهد ال يتطلع ملا يف �أيدي‬ ‫الغري ( َي ْح َ�س ُب ُه ُم جْ َ‬ ‫الاهِ لُ �أَغْ ِن َياء‬ ‫َ‬ ‫ُّف) ( َ‬ ‫ُ‬ ‫َّا�س‬ ‫مِنَ ال َّت َعف ِ‬ ‫ال َي ْ�س�ألونَ الن َ‬

‫�إ حْ َ‬ ‫ِلا ًفا)‪.‬‬ ‫النموذج الثاين منوذج الأن�صار‬ ‫ال���ذي���ن ا���س��ت��ق��ب��ل��وا امل��ه��اج��ري��ن‬ ‫و�أ�سكنوهم يف بيوتهم وقا�سموهم‬ ‫الأموال وقدموا الغايل والنفي�س‬ ‫ن�صرة هلل ور�سوله وا�ستحقوا املدح‬ ‫اخلالد الباقي من اهلل ( َوا َّلذِ ينَ‬ ‫ميانَ مِن َق ْب ِله ِْم)‬ ‫َت َب َّو�ؤُوا َّ‬ ‫الدا َر َوالإِ َ‬ ‫الأن�����ص��ار ال��ذي��ن �أق��ام��وا يف بيوت‬ ‫وج�سد اهلل‬ ‫املدينة قبل املهاجرين ّ‬ ‫الإميان ك�أنه املكان وجعل الأن�صار‬ ‫يقيمون يف و�سطه فالإميان بيتهم‬ ‫و�سكنهم ودوره���م! ( ُي��حِ � ُّب��ونَ َم ْن‬ ‫اج َر �إِ َل ْيه ِْم) ا�ستقبلوا املهاجرين‬ ‫هَ َ‬ ‫على حب وم��ودة ولي�سوا كارهني‬ ‫لذلك ( َوال َي ِجدُ ونَ فيِ ُ�صدُ ورِهِ ْم‬ ‫ما �أُوتُوا) وال يح�سدونهم‬ ‫َح َ‬ ‫اج ًة مِّ َّ‬ ‫على ما �أعطوا من الفيء وغريه‬ ‫( َو ُي�ؤْث ُِرونَ َع َلى �أَنفُ �سِ ه ِْم َو َل ْو َكانَ‬ ‫ا�ص ٌة) ي�ؤثرون ويقدمون‬ ‫ِبه ِْم َخ َ�ص َ‬ ‫ول����و ك���ان���وا ف���ق���راء حمتاجني‬ ‫معوزين‪.‬‬ ‫ويف البخاري �أن النبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم �آخ���ى ب�ين عبد‬ ‫الرحمن بن ع��وف وب�ين �سعد بن‬ ‫الربيع الأن�صاري فعر�ض �سعد على‬ ‫عبد الرحمن �أن يعطيه ن�صف ماله‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫املجل�س الوطني الفل�سطيني‬ ‫والدور الغائب!!‬ ‫�شهور مرت و�أنا �أتهرب من الكتابة يف هذا املو�ضوع رغم �أهميته؛ ذلك‬ ‫لأن ال�صراحة يف الكتابة قد تبدو جارحة‪ ،‬خا�صة �أنني �أع��رف معظم‬ ‫�أع�ضاء املجل�س بحكم عملي معهم مديرا للإعالم ورئي�سا لتحرير جملتهم‬ ‫"املجل�س" التي �أ�صدرت منها اثنني وثالثني عددا‪ ،‬بينما �سبقني جمموعة‬ ‫من الإخوة ب�إ�صدار العددين الأول والثاين‪� .‬أما �أنا فكنت واحلمد هلل �أ�شكل‬ ‫مبفردي جمل�س �إدارتها‪ ،‬وبحكم طبيعة العمل كنا ن�ضع ال�سيد �سليم الزعنون‬ ‫رئي�س املجل�س على ر�أ�س هرم التحرير‪ ،‬ولقد �أ�شرفت على عدة �أب��واب يف‬ ‫املجلة �أهمها‪ :‬ن�شاطات املجل�س الوطني‪ ،‬ولقاء مع �شخ�صيات برملانية‪ ،‬ومع‬ ‫اخلالدين‪ .‬و�أكرر القول ب�أنني تعرفت على �شخ�صيات هامة‪ ،‬وحاولت الإفادة‬ ‫منها يف لقاءاتي املطولة‪ ،‬و�أكتفي بذكر ع�شر منها وهي‪:‬‬ ‫د‪�.‬أحمد �صدقي الدجاين‪ ،‬د‪.‬حيدر عبد ال�شايف‪ ،‬املهند�س �سعد هايل‬ ‫�سرور‪ ،‬املهند�س عبد الهادي املجايل‪ ،‬الدكتور �أحمد فتحي �سرور‪ ،‬الدكتور‬ ‫�صبحي غو�شة‪ ،‬ال�شيخ عبد احلميد ال�سائح‪ ،‬الأ�ستاذ يحيى حمودة‪ ،‬الدكتور‬ ‫حممد الفرا‪ ،‬الأ�ستاذ طاهر امل�صري‪ ،‬خالد حميي الدين‪ ..‬ولقد عانيت كثريا‬ ‫من مالحقة الع�شرات من �أع�ضاء املجل�س الوطني؛ كي �أجري معهم مقابالت‬ ‫ودب‪ ،‬بينما كنت �أختار لقراء املجلة من‬ ‫هب ّ‬ ‫ظن ًا منهم �أين �أقابل كل من ّ‬ ‫�أتوقع فيهم النفع الكثري ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫للحقيقة والتاريخ ف�إن جمل�سنا الوطني الفل�سطيني منذ كان الت�أ�سي�سي‬ ‫ال��ذي اخ��ت��اره م�ؤ�س�س منظمة التحرير املنا�ضل الكبري املحامي �أحمد‬ ‫ثري باملفكرين واملجاهدين واملبدعني‪،‬‬ ‫ال�شقريي ‪1964‬م وحتى يومنا هذا‪ّ ..‬‬ ‫لكن الذي �أ�ساء �إليه هو تعمد �إهماله يف الع�شر الأواخر من �سنوات عمره‬ ‫ال�ست والأربعني!! حيث �أهمله من ن�صبوا �أنف�سهم �سدنة ملنظمة التحرير؛ ما‬ ‫جعل �أرذل العمر يزحف على قرابة ثلث �أع�ضائه‪ ،‬بينما التهمت القبور �أكرث‬ ‫من �سد�سهم‪� ..‬أما الآخرون فقد �سرقتهم الوظائف العليا‪ ،‬وتنا�سوا ق�ضيتهم‬ ‫املقد�سة وهمومها التي تق�صم الظهور‪ ،‬و�صار همهم الأكرب العمل على ت�سمني‬ ‫ح�ساباتهم امل�صرفية و�أعمالهم اال�ستثمارية‪ ،‬وت�ضيع بقايا الأر�ض املقد�سة‬ ‫التي ارت�ضاها �سدنة �أو�سلو وطنا‪ ،‬وهم يف �سباتهم �أو م�شاغلهم ال�شخ�صية‬ ‫الهون!! كما جرى �إغراق املجل�س بالع�شرات دون مرجعية �أو قانون!!‬ ‫• من قال �أال يجتمع �أع�ضاء املجل�س الوطني الفل�سطيني منذ �شهر‬ ‫�أب��ري��ل‪ /‬ني�سان ‪1996‬م حتى يومنا ه��ذا ول��و اجتماعا ر�سميا واح��دا‪،‬‬ ‫رغم طوفان امل�شاكل واملخاطر واملجازر التي تعر�ض لها �شعبنا خالل تلك‬ ‫ال�سنوات الطوال؟!‬ ‫• من قال �أال يجتمع جمل�سنا الوطني منذ عام ‪1996‬م حتى يحرم‬ ‫من جتديد دمائه ومتثيل ف�صيلني كبريين جماهدين‪� ،‬سبقا اجلميع يف‬ ‫ميادين الن�ضال واملقاومة هما حركتا حما�س واجل��ه��اد؛ كي تظل كعكة‬ ‫ال�سلطة وغنيمة املنظمة حكر ًا على ف�صائل كانت كبرية‪ ،‬ثم �أ�صابها اخلمول‬ ‫�أو ال�ضمور �أو زحفت عليها اخليانة والعمالة‪ ،‬وقد �ضمت �إىل �صفها �أ�سماء‬ ‫باهتة وف�سيف�ساء تفيد �سادتها يف رفع الأيادي للت�صويت يف حفالت توزيع‬ ‫الغنائم!!‬ ‫�أترتكون املجل�س الوطني وعاء منظمة التحرير ميوت ببطء‪ ،‬ملجرد‬ ‫�أنكم ال تريدون �أن ين�ضم �إليه �أنا�س خمل�صون لوطنهم ب��رزوا يف �ساحة‬ ‫املقاومة يوم �أ�صابكم اخلمول‪ ،‬وركنتم �إىل مغازلة الأعداء وتعاطي م�صل‬ ‫اخلنوع‪ ،‬ورمبا اخليانة وك�ؤو�س ال�سكر والعربدة وال�ضياع!!‬ ‫• �أتتهربون من عقد اجتماع للمجل�س الوطني تتجدد فيه دما�ؤه‪ ،‬بينما‬ ‫م�ستوطنات اليهود تقر�ض �أر�ضنا املقد�سة وال ترتك ل�شعبنا رئة يتنف�سون‬ ‫خاللها �أك�سجني الأ�شجار واحلقول وال يجدون خاللها �إك�سري احلياة؟! �أال‬ ‫ت�ستحق هذه الهجمة ال�سرطانية لقاء فل�سطينيا يخطط ويعمل من �أجل‬ ‫�إنقاذ الأر���ض ال�سليبة ويذب عن �شعبنا ذباب العامل وح�شراته القار�ضة‬ ‫ال�سامة؟‬ ‫• وملاذا هذه املقار اجلميلة التي حتمل ا�سم املجل�س الوطني الفل�سطيني‬ ‫يف عمان ونابل�س ورام اهلل‪ ،‬بينما تكفل ال�صهاينة بتدمري املقر الرمز يف‬ ‫غزة وحرمان �شعبنا من مقر قريب من عا�صمتنا (القد�س ال�شريف) يف �أبي‬ ‫دي�س‪ ،‬وتلعقون �أحالمكم وتر�ضون مبا يط ّيب به خاطركم ميت�شل وهيالري‬ ‫وبلري‪ ،‬بينما ي�صفعكم �صباح م�ساء م�سرت نتنياهو مبا ت�ستحقون من الإهانات؟‬ ‫�أهكذا �أو�صلتم �شعبنا الكرمي الأبي الأ�صيل �إىل هذه النهايات الذليلة؟‬ ‫فلتخرجوا �أيها الأدنياء من بني �صفوفنا كي نعيد ترتيب �أنف�سنا بعيدا عن‬ ‫اجلنب واحلقارة والنفايات املهينة‪ ،‬كي ن�ستعيد �أر�ضنا وقد�سنا وكرامتنا‬ ‫ب�صمود وفداء و�إباء!!‬ ‫• ملاذا هذا البذخ والرتف يف الإنفاق على الأبراج العاجية وح�شوها‬ ‫بطوفان الأقارب واملحا�سيب و�أبناء العائالت املرتفة لتكتبوا على �أبوابها‬ ‫ل��وح��ات حتمل ا�سم املجل�س الوطني وتن�سون الأر����ض وال�شعب وال��دم‬ ‫الفل�سطيني؟‬ ‫باهلل عليكم ماذا �ستقولون للتاريخ وقد �ضيعتم كل �شيء و�أنهبتم كل‬ ‫�شيء؟ وتقاع�ستم عن ن�صرة �شعبكم وهو يتعر�ض لأب�شع ع��دوان همجي‬ ‫�إجرامي يف قطاع غزة �أكرث من اثنني وع�شرين يوما‪ ،‬حيث القتل والت�شويه‬ ‫والتدمري واحلرق واخلنق و�إبادة �أكرث من �ألف وخم�س مئة من خرية الب�شر‬ ‫على وجه الأر�ض‪ ..‬وبقيتم تتفرجون ك�أنكم من �سكان املريخ‪� ..‬أمل يكن هذا‬ ‫العدوان ي�ستحق منكم جل�سة طارئة �أو عادية؟! من �أنتم يا قوم؟ و�إىل �أية‬ ‫طينة م�ستنقعية تنتمون؟ عو�ض اهلل �شعبنا عنكم خريا ف�أنتم �أ�صبحتم‬ ‫بحكم الزمن �أعجاز نخل خاوية!!‬

‫( ب�ستان من ب�ستانني كبريين) و�أن‬ ‫يطلق له �إح��دى زوجتيه (ولتكن‬ ‫الأع��ج��ب والأف�����ض��ل) ليتزوجها‪،‬‬ ‫فيعف عبد الرحمن زاهدا قائال‪:‬‬ ‫ب��ارك اهلل ل��ك يف �أه��ل��ك ومالك‪.‬‬ ‫دلني على ال�سوق‪.‬‬ ‫�أيها الأخوة يف هذه الأيام �أين‬ ‫هذان النموذجان ب�صورة مركزة‬ ‫كبرية‪ :‬من��وذج املهاجر �أو امل�ؤمن‬ ‫امل�ستعد للتخلي عن بيته وماله‬ ‫و�أهله يف �سبيل ن�صرة اهلل ور�سوله‬ ‫ورف��ع راي��ة الإ���س�لام‪ ،‬و�أي��ن منوذج‬ ‫الأن�صار الذين يقدمون بيوتهم‬ ‫و�أم��وال��ه��م وقلوبهم بحب و�إيثار‬ ‫و���ص��دق ودون بخل �أو ح�سد �أو‬ ‫�ضيق‪ .‬بعك�س النموذجني ال�سابقني‬ ‫يكرث يف جمتمعنا الغني البخيل‬ ‫الذي يقدم القليل القليل والفقري‬ ‫املتكالب ال�شره‪ ،‬وبع�ض �صاحلي‬ ‫الأغ��ن��ي��اء يبحث ع��ن الأج���ر يف‬ ‫ال�صالة والعمرة‪ ،‬على الرغم من‬ ‫�أن العبادة احلقيقية للأغنياء هي‬ ‫الإنفاق‪ ،‬وللعلماء التعليم‪ ،‬ولأهل‬ ‫اجلاه والنفوذ ال�سعي يف حاجات‬ ‫النا�س وحل م�شاكلهم‪ ،‬وللطبيب‬ ‫م��ع��اجل��ة ال��ن��ا���س وم�ساعدتهم‬ ‫والت�صدق عليهم ب�أجرة املعاجلة‪.‬‬

‫منبر السبيل‬

‫على المأل‬

‫ال�صراع‬ ‫على‬ ‫ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫جتميد ع�ضوية حممد دحالن‬ ‫يف حركة فتح‪ ،‬وجتريده من مهامه‬ ‫حتى انتهاء التحقيق معه لي�س‬ ‫تعبري ًا عن انق�سام داخل احلركة‪،‬‬ ‫بقدر ما هو �صراع م�صالح‪ ،‬خ�صو�ص ًا‬ ‫�أن املعلن عن �أ�سباب التجميد �أنها‬ ‫ق�ضايا ف�ساد مايل‪.‬‬ ‫كل املعلومات املتداولة ت�ؤكد �أن‬ ‫�أقطاب ال�سلطة يف رام اهلل يديرون‬ ‫ا���س��ت��ث��م��ارات خ��ا���ص��ة يف مناطق‬ ‫خمتلفة م��ن ال��ع��امل‪ ،‬وذل��ك ب�شكل‬ ‫مبا�شر �أو من خالل الأبناء والبنات‬ ‫�أو وك�لاء عنهم‪ .‬لي�س يف مو�ضوع‬ ‫�إدارة الأم��وال اخلا�صة جديد‪� ،‬إذ‬ ‫و�صل �أم��ر ك�شف املعلومات حولها‬ ‫ما ي�ؤكد تزويد العدو الإ�سرائيلي‬ ‫ب��الأ���س��م��ن��ت ال��ل�ازم ل��ب��ن��اء ج��دار‬ ‫العزل وبناء امل�ستوطنات‪ ،‬ووجود‬ ‫اح��ت��ك��ارات ل�سلع معينة‪ ،‬وم�صانع‬ ‫عديدة يف رومانيا ودول �أوروبية‬ ‫غريها و�أي�ض ًا يف افريقيا‪ ،‬وهناك‬ ‫�أح��ادي��ث عن ا�ستثمارات لأع�ضاء‬ ‫يف ال�سلطة ب���الأردن وم�صر ودول‬ ‫عربية �أخرى‪.‬‬ ‫حقيقة اخل�ل�اف ب�ين حممود‬ ‫عبا�س وحم��م��د دح�ل�ان �أ�سا�سها‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة مل��ا يخ�ص الأم����وال‪ ،‬ما‬ ‫يتعلق بالرتبع على �سدة رئا�سة‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬ويف الأم���ر م��ا ي�شي �أن‬ ‫ال�صراع من �أجلها لي�س لقيادة ن�ضال‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني والو�صول به‬ ‫�إىل نيل حقوقه امل�شروعة‪ ،‬و�إمنا‬

‫د‪�.‬أحمد نوفل‬

‫عن املنكر وت�ؤمنون باهلل"‬ ‫فهذا الدين رحمة للإن�سانية و�إ�سعاد‬ ‫و�إنقاذ‪ ،‬ور�سولها رحمة وهداية و�إر�شاد‪،‬‬ ‫والأمة تكمل املهمة يف الإ�سعاد والرحمة‬ ‫والإر���ش��اد واحلكمة "وما �أر�سلناك �إال‬ ‫رحمة للعاملني"‪.‬‬ ‫ومن عناوين رحمة هذا الدين وكتابه‬ ‫احلق املبني ونبيه �سيد النبيني و�أمته التي‬ ‫�أخرجت خلري العاملني وهداية العاملني‪:‬‬ ‫�أن �أول ما يطالعنا يف قر�آننا‪" :‬ب�سم اهلل‬ ‫الرحمن الرحيم‪ .‬احلمد هلل رب العاملني‬ ‫الرحمن الرحيم" لقد تكررت الرحمة‬ ‫�صريحة �أرب���ع م���رات وك��أن��ه��ا ت��ري��د �أن‬ ‫تو�صل لنا �أنها و�سعت �أربع جهات الأر�ض‬ ‫ووزعت على كل جهات الأر�ض‪" ..‬ورحمتي‬ ‫و�سعت كل �شيء"‬ ‫وم��ن مظاهر الرحمة �أن �أول مرة‬ ‫وردت فيها كلمة الإن�سان هي قوله تعاىل‬ ‫يف �سورة امل�ست�ضعفني �سورة الن�ساء "وخلق‬ ‫الإن�سان �ضعيف ًا" �إن موالك الذي خلقك‬ ‫ال ي�شتمك وال يذمك �أي��ه��ا الإن�����س��ان بل‬ ‫�إن���ه يعتذر ع��ن��ك‪ ،‬وي��ب�ين ال�سبب ال��ذي‬ ‫من �أجله يرحمك لأن��ك �ضعيف تغلبك‬ ‫نف�سك وتغلبك �شهواتك ويغلبك �شيطانك‪،‬‬ ‫ولكنك تتم�سك باملنهج وحت��اول وتنه�ض‬ ‫مرة �أخرى كما فعل �أبوك فريحمك اهلل‬ ‫كما فعل مع �أبيك! هذه روح الدين وروح‬ ‫الأمة وروح التعامل مع الإن�سانية‪.‬‬ ‫�أم���ا التطرف فكل �أم���ة يظهر فيها‬ ‫مر�ض التطرف‪ .‬كل ملة ميكن �أن تنبت‬ ‫فيها نابتة التطرف‪ ..‬لكن ال�س�ؤال‪ :‬هل‬ ‫يف بنية الدين والفكر الديني والأ�صول‬ ‫هل يف كل ذلك ما يدعو �إىل التطرف؟ هل‬ ‫يف الدين اقتلوا كل طفل كما يف التوراة‬ ‫املزورة؟ اجلواب بالقطع ال‪.‬‬ ‫وه��ذا ال��ف��رق ب�ين تطرف ق��د ين�ش�أ‬ ‫عندنا وت��ط��رف ق��د ين�ش�أ ع��ن��ده��م‪� .‬إن‬ ‫التطرف الذي ين�ش�أ عندنا ين�ش�أ عن �سوء‬ ‫فهم للن�ص‪ .‬ولكن التطرف عندهم ين�ش�أ‬ ‫عن فهم الن�ص‪ .‬لذا ف�إ ّنا نحر�ص على ح�سن‬ ‫الفهم‪ ..‬لننبذ العنف والتطرف‪.‬‬ ‫وما اكتوت الأمة بنار كما اكتوت بنار‬ ‫التطرف‪ .‬وال �أ�سيء �إىل الدين �إ�ساءة كما‬ ‫�أ�ساء التطرف‪ ،‬وال �شوهت �صورة املتدينني‬ ‫كما �شوهت عن طريق املتطرفني‪..‬‬ ‫املتدين طبيب مثل نبيه احلبيب‪.‬‬ ‫والطبيب هل يعالج الأ�صحاء �أم يعالج‬ ‫امل��ر���ض��ى‪ ،‬ي��ا �أي��ه��ا الأري����ب؟! وه��ل تعالج‬ ‫امل��ري�����ض بالتقطيبة وال��وج��ه العبو�س‬ ‫القمطرير �أم باالبت�سامة واحلنو والرفق‬ ‫بنية التغيري و�أن تدخله اجلنة وتنقذه‬ ‫من ال�سعري‪.‬‬ ‫ه��ذه مهمتك يا �أيها امل�سلم الواعي‬ ‫اخلبري ذو القلب الكبري‪ .‬و�إذا كان قيل ملن‬ ‫هو �أعظم منك‪" :‬ل�ست عليهم مب�سيطر"‬ ‫ف��م��اذا ي��ق��ال ل��ك �أن���ت؟ �أي��ق��ال �إن���ك على‬ ‫النا�س امل�سيطر؟ حا�شا‪ .‬بل �ش�أن النا�س‬ ‫وح�ساب النا�س على رب النا�س وما مهمتك‬ ‫�إال حتبيب رب النا�س ومنهج رب النا�س‬ ‫�إىل �سائر النا�س‪ ،‬ف�إن فعلت ف�أنت �أ�سعد‬ ‫النا�س‪" :‬وما يلقاها �إال الذين �صربوا وما‬ ‫يلقاها �إال ذو حظ عظيم"‪.‬‬ ‫الن�سيج االجتماعي‪:‬‬ ‫ما من جمتمع يف الدنيا ن�سيجه من‬ ‫لون واحد �أو من خيط واحد‪ .‬ولكن املحتم‬ ‫�أن يكون الن�سيج من عديد من اخليوط‬ ‫وعديد من الألوان تك�سبه جما ًال ورونق ًا‬ ‫وبهاء‪ ..‬ونحن يف اجلزائر على هذا ال�سنن‬ ‫و�إذا كانت �أمريكا من مئة وخم�سني قومية‬ ‫تت�شكل‪� ،‬أفال ن�ستطيع نحن �أن نتحد وربنا‬ ‫واحد ومنهجنا واحد ور�سولنا واحد؟ �إننا‬ ‫يف اجلزائر عرب ًا وبربر ًا �أو �أمازيغ وعرب ًا‬ ‫ن�سيج واحد �أمة واحدة‪ ،‬اهلل وحد �شملها‬ ‫وجمع كلمتها ور�سوله �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ .‬وجمرم من نق�ض بنيان ًا �أعاله اهلل‬

‫الوقوف املبا�شر على عمليات تدفق‬ ‫الأموال وت�شغيلها‪.‬‬ ‫لقد ه��دد حممود عبا�س �أكرث‬ ‫من مرة باال�ستقالة وترك ال�سلطة‪،‬‬ ‫وكذلك حلها‪ ،‬غري �أنه كان يرتاجع‬ ‫با�ستمرار‪ ،‬وهو اليوم متم�سك بها‬ ‫�أكرث ما يكون رغم ان�سداد كل �آفاق‬ ‫التو�صل �إىل ح��ل��ول تلبي حقوق‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني �أو حتى احلد‬ ‫الأدن����ى منها‪ ،‬وم��ن �أج��ل��ه��ا ي�صارع‬ ‫مناف�سه عليها دح��ل�ان‪ ،‬ويدفع‬ ‫نحو اتهامه بالف�ساد لتجريده من‬ ‫�إمكانية توليها‪ ،‬بدي ًال له الآن �أو‬ ‫حتى بعده‪.‬‬ ‫�أغلب االعتقاد �أن عبا�س �سينال‬ ‫ف��ع� ً‬ ‫لا م��ن دح�ل�ان‪ ،‬و�أن���ه �سيجرده‬ ‫من مقوماته و�أ�سباب قوته‪ ،‬ولن‬ ‫يرتكه ي�ستغلها كما كان‪ ،‬ولن يكون‬ ‫الأمر ع�صي ًا يف �أجواء اال�ستقطاب‬ ‫والتناف�س داخل حركة فتح وطبيعة‬ ‫اال�صطفافات فيها‪ .‬فغري عبا�س‬ ‫هناك غريه �أي�ض ًا يريد اخلال�ص من‬ ‫دحالن‪ .‬املر�شح خلالفة عبا�س غري‬ ‫دحالن‪ ،‬كان دائم ًا جربيل الرجوب‪،‬‬ ‫والأخ�ي�ر �سيكون امل�ستفيد الأكرب‬ ‫من ع��زل دح�لان‪ ،‬غري �أن الطريق‬ ‫لن يكون �سالكة ل��ه‪ ،‬فهناك غريه‬ ‫ممن �سيكون �أكرث مطواعية‪ ،‬ويعمل‬ ‫العدو الإ�سرائيلي من �أجل تعبيد‬ ‫ال��ط��ري��ق ل��ه ل��ي��ك��ون رئ��ي�����س دول��ة‬ ‫فل�سطني الذي يعمل على تف�صيلها‬ ‫الآن �سالم فيا�ض‪.‬‬

‫�سناء �أبو هالل‬

‫من يلبي النداء‬

‫مرحى ثم مرحى للجزائر‬ ‫ال �أ�ستطيع �أن �أدخ���ل مبا�شرة يف‬ ‫املو�ضوع دون بيان م�شاعري نحو اجلزائر؛‬ ‫فهذه هي زيارتي الثالثة لأهلي و�إخوتي‬ ‫و�شعبي يف اجلزائر‪ .‬الأوىل منذ ثالثني‬ ‫�سنة‪ ،‬وكم �أ�سعدين �أن �أرى الأ�ستاذ عمار‬ ‫طالبي بعد هذه الثالثني‪ .‬والثانية منذ‬ ‫�أقل من �سنتني وهذه الثالثة منذ يومني‪.‬‬ ‫ويف كل مرة تده�شني اجلزائر �إىل �أق�صى‬ ‫حدود الده�شة‪ ،‬ف�أكرر ما قلته �أول مرة‪:‬‬ ‫"ال ترى عينك مثل �شعب اجلزائر"‪.‬‬ ‫اجلزائر هذا البلد الذي عرفته قبل‬ ‫�أن �أراه‪ ،‬حني رددت ا�سمه طف ًال �صغري ًا على‬ ‫مقاعد الدرا�سة يف املراحل الأوىل �أكرر‬ ‫كل ي��وم مع الطالب يف الطابور اليومي‬ ‫ال�صباحي يف املدر�سة‪" :‬وعقدنا العزم �أن‬ ‫حتيا اجلزائر"‪.‬‬ ‫جرح اجلزائر على جرحنا‬ ‫لقد قدمنا َ‬ ‫يف فل�سطني‪ ..‬وانفعلنا بق�ضيتها وال �أبالغ‪،‬‬ ‫انفعا ًال فاق انفعالنا بق�ضيتنا‪ .‬فق�ضيتنا‬ ‫ك��ان��ت يف ال��ت�بري��د وال��ت��ج��م��ي��د م��ن قبل‬ ‫اجلامعة العربية‪ ..‬واالنتظار‪ ..‬وق�ضية‬ ‫اجلزائر كانت تفور كالنار‪ ..‬فا�ستقطبت‬ ‫امل�شاعر يف كل الأق��ط��ار‪ .‬وعرفت ال�شيخ‬ ‫حمفوظ ذا الب�صر والب�صرية وبعد النظر‬ ‫وعمق الفكر وا�سرتاتيجية التخطيط‬ ‫والهمة العالية يف التنفيذ منذ �أكرث من‬ ‫ثلث قرن‪ ..‬وكان يل �أخ ًا و�أ�ستاذ ًا من �أقرب‬ ‫و�أعلم و�أعظم من عرفت رحم اهلل روح‬ ‫النحناح وحتية له يف هذا ال�صباح‪.‬‬ ‫وحت��ي��ة عظيمة ل��ل��ج��زائ��ر‪ ..‬حتية‬ ‫ل�ل�أر���ض واجلغرافيا وال�شعب والتاريخ‬ ‫حتية عظيمة للجزائر على قدر عظيم‬ ‫ت�ضحيات اجلزائر‪.‬‬ ‫حتية على العطاء‪ ..‬حتية على �سيل‬ ‫ال��دم��اء‪ ..‬حتية على م��داد العلماء ابن‬ ‫بادي�س والب�شري الإبراهيمي وعبد القادر‬ ‫اجلزائري وعلي العيد خليفة ومالك بن‬ ‫نبي‪ ..‬وما ال نح�صيه من الأ�سماء‪..‬‬ ‫حتية لبلد ما غاب يوم ًا عن �أمته‪ ،‬وال‬ ‫افتقدته �أمته حيث ينبغي �أن يكون و�أن‬ ‫يوجد‪.‬‬ ‫وال نن�سى �أن هذا البلد هو الذي علم‬ ‫الدنيا الثورة على اال�ستعمار‪ ..‬فقام منذ‬ ‫�أكرث من قرن ون�صف من الآن يقارع املحتل‬ ‫ح��ت��ى �أخ��رج��ه وال نن�سى م��ن التحقوا‬ ‫من هذا البلد مع الثوار ملقاومة امل�شروع‬ ‫اال�ستعماري اال�ستيطاين يف فل�سطني‪..‬‬ ‫وقد كان معنا من ه�ؤالء ما ال تغيب‬ ‫�صورتهم من �شجاعتهم و�إقدامهم‪ ..‬وثبات‬ ‫�أقدامهم‪ ..‬وهل نن�سى �أبا يحيى اجلزائري‬ ‫قنا�ص ال�صهايني؟!‬ ‫�أيها الأحباب‪ .‬يف الليلة الأوىل �أق�ض‬ ‫م�ضجعي و�أط���ار ال��ن��وم م��ن عيني �صوت‬ ‫العوا�صف والأم��ط��ار‪ ،‬ويف الليلة الثانية‬ ‫ه���ذه املنق�ضية �أق�����ض م�ضجعي القلق‬ ‫واالنتظار �أن توافيني الكلمات والأفكار‬ ‫التي تليق بالهامات والقامات الكبار يف‬ ‫جزائر الأح���رار‪ ..‬فما �أ�سعفتْ ‪ ،‬فمعذرة‬ ‫�إن ج��اءت كلماتي دون حقكم كمن فرح‬ ‫بعزيز فقدم رغيف خبز‪� ،‬أما ر�أيت من دعا‬ ‫امل�صطفى �إىل خبز وخل؟! وما عن بخل ما‬ ‫نقدم �شهد اهلل‪ ،‬ولكن عن �ضيق ذات اليد‬ ‫�أعني ذات الفكر‪ ،‬ف�إنا نود �أن نقدم ملن نحب‬ ‫حبات القلب وحمبات القلب‪.‬‬ ‫وبعد‪ .‬ف�إن اهلل الوا�سع الرحيم �شاء‬ ‫�أن يكون دينه وا�سع ًا لطيف ًا يراعي �ضعف‬ ‫اخللق واحتياجات اخللق ويرحم الرحيم‬ ‫به اخللق وال يعنتهم‪ ،‬بل ي�ضع الآ�صار‬ ‫والأغالل عنهم‪ .‬ومن هنا قال‪" :‬ما جعل‬ ‫عليكم يف ال��دي��ن م��ن حرج" "يريد اهلل‬ ‫بكم الي�سر وال يريد بكم الع�سر" وقال‪:‬‬ ‫"وني�سرك للي�سرى" و�شاء اللطيف اخلبري‬ ‫ال��ذي يعلم من خلق‪ ،‬ويعلم ما �أن��زل من‬ ‫كتاب حكيم على من خلق وخرية من خلق‪،‬‬ ‫�شاء �أن تكون الأم���ة التي حتمل املنهج‬ ‫مي�سرة مي�سرة‪،‬‬ ‫الوا�سع املي�سر وا�سعة َّ‬ ‫والتي حتمل املنهج الو�سط �أن تكون مثل‬ ‫منهجها و���ص��ورة ع��ن منهجها‪� :‬أن تكون‬ ‫الأمة الو�سط‪ ..‬فقال‪" :‬وكذلك جعلناكم‬ ‫�أم��ة و�سط ًا لتكونوا �شهداء على النا�س‬ ‫ويكون الر�سول عليكم �شهيد ًا" ثم بني �أن‬ ‫هذه الو�سطية هي علة اخلريية و�سببها‬ ‫فقال يف ال�سورة التالية‪" :‬كنتم خري �أمة‬ ‫�أخرجت للنا�س ت�أمرون باملعروف وتنهون‬

‫‪11‬‬

‫ور�سوله!‬ ‫�أي��ه��ا الأح���ب���اب‪ .‬لغتكم العربية‬ ‫احر�صوا عليها‪ .‬فهي لي�ست لغة قوم‪� ،‬إنها‬ ‫لغة �آخ��ر كتب ال�سماء �إىل كل الأق��وام‪.‬‬ ‫فمن ���س��ره �أن ينتمي �إىل ه��ذا الكتاب‬ ‫ويح�سنه ويح�سن فهم �آي��ات��ه فليحر�ص‬ ‫على �إعالء اللغة العربية وليحر�س اللغة‬ ‫العربية‪ .‬ومن �سره �أن يكون مع نبي هذه‬ ‫الأم��ة يف اجلنة العالية فليعل لغة هذا‬ ‫النبي ال��ك��رمي العربي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪.‬‬ ‫ال�سلم االجتماعي‪:‬‬ ‫الو�سطية �أن ننطلق م��ن ث��واب��ت ال‬ ‫تتزحزح هي وال نحيد نحن عنها‪ ..‬ومن‬ ‫�أه��م تلك الثوابت‪ :‬ال�سلم االجتماعي‬ ‫امل�ستقر ال��دائ��م ال��ذي ال عبث فيه‪ ،‬وال‬ ‫حم��ي��د ع��ن��ه‪ ،‬ب���ل اح��ت��رام ل���ه وت ��أك��ي��د‬ ‫وتعميق‪..‬‬ ‫وك��ل م�شكلة مع الدخل ال حتل �إال‬ ‫باحلوار بالغ ًا ما بلغت‪" :‬حتى يحكموك‬ ‫فيما �شجر بينهم" ال مغالبة وال مدافعة‬ ‫بالقوة مع الداخل‪ .‬كل املغالبة واملدافعة‬ ‫للمحتل‪ .‬ول��و فتح ب��اب املغالبة بالقوة‬ ‫داخل العامل العربي والإ�سالمي ما ا�ستقر‬ ‫حجر على حجر وال عا�ش ب�شر مع ب�شر‪.‬‬ ‫�أم���ا ر�أي���ت �أن اهلل جعل ه��ذا االقتتال‬ ‫واملغالبة عقاب ًا ومل يجعله مطلب ًا‪" :‬قل‬ ‫هو القادر على �أن يبعث عليكم عذاب ًا من‬ ‫فوقكم �أو من حتت �أرجلكم �أو يلب�سكم‬ ‫�شيع ًا ويذيق بع�ضكم ب�أ�س بع�ض‪".‬‬ ‫�أ َم���ا �سمع اخل��ل��ق جميع ًا معتدلهم‬ ‫ومت�شددهم ق��ول امل�صطفى �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪" :‬ال يقال غ��د ًا حممد يقتل‬ ‫�أ�صحابه‪".‬‬ ‫املغالبة وامل��داف��ع��ة يف ال��داخ��ل‪ ،‬يف‬ ‫تغيري ما بالأنف�س‪ ،‬بالرتبية والدعوة‬ ‫وال��ق��دوة –ال ال��ق��وة‪ -‬وبال�صرب والدفع‬ ‫بالتي هي �أح�سن‪ ،‬بهذا يحدث التغيري‪:‬‬ ‫"�إن اهلل ال يغري ما بقوم حتى يغريوا ما‬ ‫ب�أنف�سهم‪� ".‬أفتقتل �أوالدك �إن ك�شفت �أن‬ ‫منهم ع�صاة؟ كل من يف املجتمع خاليا يف‬ ‫اجل�سم الواحد‪ ،‬تتداعى بال�سهر لبع�ضها‬ ‫�إن �أ�صيب �شيء منها‪ ،‬وال تتهاوى وتتداعى‬ ‫بالتقاتل فيما بينها‪.‬‬ ‫هل �آذى النبي �أحد كابن �سلول‪ ،‬وقد‬ ‫�شهد اهلل بكفره‪ ،‬ال �أنك �أنت ر�أيت بر�أيك‬ ‫�أحد ًا هكذا‪ ..‬ومع هذا �صلى عليه وكفنه‬ ‫بربده �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫�إذا �أردمت الن�صو�ص فهذه‪ .‬و�إذا �أردمت‬ ‫امل�صلحة فبيننا وبينكم واق��ع مرير مر‬ ‫به كل بلد يف العامل العربي والإ�سالمي‬ ‫املتخلف‪" :‬فب�أي حديث بعده ي�ؤمنون"‬ ‫وحدة الأمة‪:‬‬ ‫الو�سطية تو�سع الأفق والفكر وت�سهم‬ ‫يف حل امل�شكالت وحتقيق ال�سلم االجتماعي‬ ‫كما مر‪ .‬وال بد من هذه البداية لبيان �أن‬ ‫الو�سطية �شرط لتحقيق الوحدة‪ ..‬وال‬ ‫تتحقق وحدة �إذا مل تتحقق وحدة الفكر‬ ‫واملنهج‪ .‬وال تتحقق وح��دة �إذا مل يتحد‬ ‫الفهم وي�سدد ويقارب بالفكر الو�سطي‪.‬‬ ‫وم���ا ك���ان مي��ك��ن �أن تتحقق وح��دة‬ ‫املدينة لوال هذا التي�سري يف الفهم الذي‬ ‫ربى عليه النبي �أ�صحابه‪ .‬وحتى عندما‬ ‫كان ي�شب بع�ض خالف كان يحتوى يف زمن‬ ‫قيا�سي‪ ،‬وكلكم يذكر اجتماع ال�سقيفة‬ ‫كيف اح��ت��وي اخل�لاف يف دق��ائ��ق‪ ..‬وكل‬ ‫�صراع ين�شب يف عاملنا اليوم يحتاج �إىل‬ ‫�سنني طويلة الحتوائه و�آالف القتلى‪..‬‬ ‫وختام ًا‪� ..‬أيها الأحباب‪ ،‬كما ال يت�سع‬ ‫امل��ك��ان ال�ضيق للعدد الكثري م��ن النا�س‪،‬‬ ‫ف����إن الفكر ال�ضيق ال ي�سع ال��ن��ا���س‪ ،‬بل‬ ‫يفرق اجلمع وي�شتت ال��وح��دة‪ .‬وال�سلم‬ ‫االجتماعي ال يتحقق �إال بالعدل الذي هو‬ ‫مقت�ضى الو�سطية‪ ..‬وبال�سعة‪.‬‬ ‫باخت�صار‪ .‬الو�سطية ه��ي طبيعة‬ ‫الدين وما ا�ستقر يف الفطر عند �أ�سوياء‬ ‫الب�شر‪ .‬ولي�ست من �إنتاج �أحد من الب�شر‪.‬‬ ‫ولكنها تطبيق للدين ال اب��ت��داع فيه‪.‬‬ ‫الو�سطية ه��ي �أن��ت��م‪ ،‬وم��ا �أن��ت��م عليه من‬ ‫خري وهدى ور�شاد و�سماحة وي�سر و�سعة‬ ‫واحتاد‪.‬‬ ‫فاثبتوا على هذا احلق وهذا اليقني‪..‬‬ ‫حتى ي�أتيكم اليقني‪ .‬وال�����س�لام عليكم‬ ‫ورحمة اهلل وبركاته‪.‬‬

‫اهلل �أكرب اهلل �أكرب �أ�شهد �أن ال اله �إال اهلل‬ ‫�أ�شهد �أن حممدا ر�سول اهلل‬ ‫حي على ال�صالة‬ ‫حي على الفالح‬ ‫نداء يتلى يف �أج��واء ال�سماء يف كل فجر يوم جديد‪،‬‬ ‫ينادي على امل�سلمني قائال‪ :‬من يلبي نداء اهلل؟ ي�ؤملني كثريا‬ ‫حال �شباب امل�سلمني‪ ،‬وبخا�صة يف يوم اخلمي�س �سهر طوال‬ ‫الليل‪ ،‬ي�سمعون �صوت الفجر ينادي عليهم‪ ،‬ويذهبون �إىل‬ ‫النوم غري �آبهني بنداء اهلل‪ .‬من للفجر يا رجال؟‪.‬‬ ‫�أر�أيتم لو �أن �صديقا لكم نادى عليكم لإكمال �سهرة ما‪،‬‬ ‫�أال تلبون النداء؟ من للفجر يا رجال؟‪.‬‬ ‫نداء اهلل �أحق �أن يلبى يا امة احلبيب حممد �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ .‬كم من ق�صور �ضاعت عليكم يف اجلنان كانت‬ ‫تبنى لكم‪ ،‬يوم منتم عن �صالة الفجر‬ ‫ك��م م��ن ح�سنات ك��ان��ت ك��اجل��ب��ال م��ع��دة ل��ك��م‪ ،‬لكنكم‬ ‫�ضيعتموها يوم �سمعتم النداء وف�ضلتم النوم بعد ال�سهر‪.‬‬ ‫قال �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬ب�شر امل�شائني يف ُ‬ ‫الظ َلم‬ ‫�إىل امل�ساجد بالنور التام يوم القيامة) رواه الرتمذي وابن‬ ‫ماجه‬ ‫قال تعاىل‪َ ( :‬ي ْو َم َت َرى المْ ُ�ؤْ ِم ِن َ‬ ‫ني َوالمْ ُ�ؤْ ِم َناتِ َي ْ�س َعى نُو ُرهُ م‬ ‫بَينْ َ �أَ ْيدِ يه ِْم َو ِب�أَيمْ َ ا ِنهِم ُب ْ�ش َر ُاك ُم ا ْل َي ْو َم َجن ٌ‬ ‫َّات تجَ ْ ِري مِن حَ ْ‬ ‫ت ِت َها‬ ‫ْ أَ‬ ‫يم) (احلديد‪)12‬‬ ‫ال ْن َها ُر َخالِدِ ينَ فِي َها َذل َِك هُ َو ا ْل َف ْو ُز ا ْل َعظِ ُ‬ ‫م�ساجدنا ت ��أن وت��ن��ادي على ال��رج��ال‪ ،‬وي�شكو �صوت‬ ‫ال�صدى الغياب‪� ،‬صالة اجلماعة عنوان الن�صر يا رجال‪ ،‬ال‬ ‫الفوز يف مباراة وال لعب �شدة �أو نرد‪ ،‬ماذا �ستقول للحبيب‬ ‫حممد �إن ن��اداك يوما لت�شرب من يديه �شربة م��اء‪ ،‬ماذا‬ ‫�ستقول هلل يوم تقف �أمامه للح�ساب‪..‬‬ ‫�إن ك��ان اخل��وف على رزق ففي الفجر ت��وزع الأرزاق‪،‬‬ ‫(ونومة ال�صبح متنع الرزق لأنه وقت تق�سم فيه الأرزاق)‬ ‫ر�أى ابن عبا�س ابن ًا له نائما ال�صبح فقال له قم �أتنام يف‬ ‫ال�ساعة التي تق�سم فيها الأرزاق؟‬ ‫و�إن كان اخلوف على نف�س فامل�صلي حمفوظ من اهلل‪،‬‬ ‫لقوله �صلى اهلل عليه و�سلــم‪( :‬من �صلى ال�صبح فهو يف ذمة‬ ‫اهلل) رواه م�سلم‬ ‫�صالة الفجر يا رجال امل�سلمني‪ ،‬هي نور لكم يف احلياة‪،‬‬ ‫هي عطر لكم يتناثر يف الأجواء‪.‬‬ ‫قال �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬من �صلى الربدين دخل‬ ‫اجلنة) والربدان هما الفجر والع�صر‪.‬‬ ‫وي�سعدين كثريا ر�ؤي��ة رج��ال من امل�سلمني يت�سابقون‬ ‫لل�صف الأول من امل�سجد‪ ،‬وعندما ي�سمعون قول (اهلل �أكرب‬ ‫اهلل �أكرب) قالوا (لبيك ربي) ولبوا النداء‪ ،‬ه�ؤالء هم �أهل‬ ‫اجلنان‪ ،‬ه�ؤالء هم �أهل الر�ضا‪ ،‬وهم من �سين�صرون الأمة‪.‬‬ ‫من �أراد �أن يلبي النداء فعليه �أن يحافظ على الأتي‪:‬‬ ‫ يودع ال�سهر‬‫ يختار �صحبة تعينه على �أداء ال�صالة‪.‬‬‫ �أن ي�ضبط منبها ليوقظه على ال�صالة‪.‬‬‫ يحافظ على الأذكار والأدعية قبل النوم‪.‬‬‫ يعمل برناجم ًا يف البيت‪ ،‬يوزع فيه م�س�ؤولية التنبيه‬‫على كل فرد يف كل يوم‪� ،‬إ�ضافة �إىل املنبه‪.‬‬ ‫ يحافظ على �أعماله خالل النهار وعالقاته الطيبة‬‫مع النا�س‪.‬‬ ‫ ال ينام عن �صالة الع�شاء �أبدا‪.‬‬‫ يتذكر القرب ويوم القيامة‪ ،‬و�أنه لي�س هنالك �شفيع ال‬‫ال�سهر وال الوالدان وال ال�صحبة «من للفجر يا رجال»؟‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫اجلمعة (‪ )31‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1457‬‬

‫مدن ت�شهد حماوالت للخروج يف مظاهرات والأمن يقمعها‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫ا�ستمرار التظاهرات يف تون�س والرئي�س يجري تغريات �إدارية‬

‫زيارة غزة‬ ‫والدالئل العميقة‬ ‫وتعدد اخليارات‬ ‫يلحظ امل��راق �ب��ون �سعيا �أردن �ي��ا خ�ج��وال لتعديد خياراته‬ ‫اخلارجية هذه الأيام‪.‬‬ ‫فبعد عدة �إ�شارات لتقارب �أردين �إيراين توجت بقبول امللك‬ ‫عبد اهلل الثاين دع��وة �أحمدي جناد لزيارة طهران‪ ،‬ظهر وفد‬ ‫ع�سكري �أردين رفيع يف مقر حكومة ال�سيد �إ�سماعيل هنية يف‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫دالالت زي��ارة الوفد ال��ذي ر�أ��س��ه مدير العمليات احلربية‬ ‫العميد حممود فريحات ممثال عن رئي�س هيئة الأركان للقوات‬ ‫امل�سلحة الأردنية‪ ،‬ال ميكن �أن تخفى على �أي مراقب‪.‬‬ ‫وبرغم �أن وكالة الأنباء الر�سمية (برتا) بثت اخلرب ب�شكل‬ ‫مقت�ضب‪ ،‬نازعة منه �أي دالالت �سيا�سية‪ ،‬معتربة �أن لقاء الوفد‬ ‫بهنية ج��اء على هام�ش زي��ارت��ه التفقدية للم�ست�شفى الأردين‬ ‫بغزة‪� ،‬إال �أن وفدا ع�سكريا رفيع امل�ستوى بهذا ال�شكل كان ميكن‬ ‫�أن تق�صر زي��ارت��ه على تفقد امل�ست�شفى امل �ي��داين‪ ،‬و�أن يلتقي‬ ‫فعاليات �صحية لها متا�س م��ع عمل امل�ست�شفى‪ ،‬وك��ان �سيجد‬ ‫حينها الرتحيب والتفهم‪ ،‬لكن ق��رار �صانع القرار �أراد للوفد‬ ‫�أن يزور مقر حكومة �إ�سماعيل هنية‪ ،‬و�أن يلتقيه �أمام الإعالم‬ ‫وعد�سات امل�صورين‪.‬‬ ‫زيارة الوفد الع�سكري مقر رئي�س احلكومة يف غزة �إ�سماعيل‬ ‫هنية يبعث بر�سائل �إىل كل من يهمه الأمر‪ ،‬خ�صو�صا �أن املوقف‬ ‫الأردين الر�سمي معروف متاما؛ فهو يعرتف بحكومة �سالم‬ ‫فيا�ض يف رام اهلل‪ ،‬كما �أن خياراته تن�سجم متاما مع خيارات‬ ‫رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س؛ فاملفاو�ضات هي‬ ‫ال�سبيل ال��وح�ي��د لإق��ام��ة دول��ة فل�سطينية م�ستقلة‪ ،‬كما �أنها‬ ‫ال�سبيل الوحيد لتجنيب املنطقة حروبا وكوراث �أخرى‪.‬‬ ‫البحث عن بدائل وخيارات �أمر م�شروع يف عامل ال�سيا�سة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �إذا كانت تلك اخليارات تتوافق مع التطلعات ال�شعبية‪،‬‬ ‫فالأردن يواجه خمططات الوطن البديل‪ ،‬ويواجه �صعود اليمني‬ ‫ال�صهيوين املتطرف الذي و�صلت درجة وقاحته ح َّد احت�ضان‬ ‫م�ؤمتر ملناق�شة �سبل حتويل الأردن �إىل وط��ن للفل�سطينيني‪،‬‬ ‫كما يواجه م�أزق ما ي�سمى بالعملية ال�سلمية‪ ،‬بعد تراجع �إدارة‬ ‫الرئي�س �أوباما ومتاهيها مع ال�شروط النتنياهوية‪ ،‬وهو ما يعني‬ ‫وفاة ما ي�سمى بحل الدولتني الذي يراهن عليه �صانع القرار؛‬ ‫ه��ذا ه��و الو�ضع ال��ذي ح��ذر منه م ��رارا امل�ل��ك ع�ب��داهلل الثاين‪،‬‬ ‫واعتربه قنبلة موقوتة ميكن �أن تنفجر يف �أي حلظة‪ ،‬وهو ما‬ ‫يجاهد الأردن ملنع وقوعه‪ ،‬وعلى حكومة نتنياهو �أن تفهم �أن‬ ‫الأردن لي�س م�ستعدا لقبول حرب �إبادة جديدة يف غزة‪ ،‬حتى لو‬ ‫كان هدفها �إق�صاء حما�س عن ال�سلطة‪ ،‬و�ضرب نفوذها‪.‬‬ ‫�صحيح �أن��ه ال ميكن �أن نعترب زي ��ارة ال��وف��د ب�ه��ذا ال�شكل‬ ‫االحتفايل ملقر هنية اعرتافا بحكومته‪� ،‬أو انقالبا عن املوقف‬ ‫الر�سمي املعهود‪ ،‬لكنها خطوة �صحيحة جتاه تعديد اخليارات؛‬ ‫حيث عانت ال�سيا�سة اخلارجية من اعتمادها على دبلوما�سية‬ ‫اخل �ي��ار ال��واح��د ك �ث�يرا‪ ،‬مم��ا �سبب ل�ه��ا ت��راج�ع��ا ع�ل��ى امل�ستوى‬ ‫الإقليمي ب�شكل ملحوظ‪.‬‬

‫�أ�ساجن يتعهد بك�شف‬ ‫جوا�سي�س �أمريكا من امل�س�ؤولني‬

‫بريطانيا‪ -‬وكاالت‬ ‫تعهد م�ؤ�س�س موقع ويكيليك�س الأ�سرتايل جوليان �أ�ساجن‬ ‫بك�شف �أ��س�م��اء اجلوا�سي�س م��ن امل�س�ؤولني م��ن خمتلف الدول‬ ‫الذين عملوا ل�صالح الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وع�بر �أ�ساجن عن ذل��ك التعهد يف اجل��زء الثاين من حواره‬ ‫مع قناة اجلزيرة �ضمن برنامج "بال حدود" م�ساء الأربعاء‪،‬‬ ‫وا�شرتط لذلك �ضمان حماكمة �أولئك اجلوا�سي�س ب�شكل عادل‬ ‫وعدم �إعدامهم‪.‬‬ ‫وقال مقدم الربنامج �أحمد من�صور‪�" :‬إن �أ�ساجن �أطلعه على‬ ‫وثائق ت�شري �إىل �أن هناك م�س�ؤولني وموظفني عربا يتطوعون‬ ‫لالت�صال بال�سفارات والقن�صليات الأمريكية يف بلدانهم ملدها‬ ‫باملعلومات عن زمالئهم وعن امل�س�ؤولني يف امل�ؤ�س�سات والهيئات‬ ‫ال �ت��ي ي���ش�ت�غ�ل��ون ب �ه��ا‪ ،‬وه ��و م��ا ي�ج�ع��ل م�ن�ه��م خ��ون��ة لبلدانهم‬ ‫و�شعوبهم"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أ��س��اجن �أن هناك �أن��واع��ا كثرية من اخلونة يف العامل‬ ‫ب��أ��س��ره يت�صلون بال�سفارات الأم��ري�ك�ي��ة مل��ده��ا باملعلومات عما‬ ‫يجري يف بلدانهم‪ ،‬قائال �إن ه�ؤالء ال �شك خونة ويجب �أن يك�شف‬ ‫عنهم‪.‬‬ ‫لكنه �أو�ضح �أن القائمني على موقع ويكيليك�س ال ي�ؤمنون‬ ‫بعقوبة الإعدام‪ ،‬وا�شرتط لكي تك�شف تلك الأ�سماء �أال يتعر�ض‬ ‫�أ�صحابها للقتل‪ ،‬و�أن يحاكموا وف��ق �إج��راءات قانونية �سليمة‪،‬‬ ‫و�أ�شار �إىل ن�شر الأ�سماء يف كل حالة يتم الت�أكد من �أن ذلك لن‬ ‫ي�ؤدي �إىل قتل �أ�صحاب تلك الأ�سماء‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪ ،‬حتدث �أ�ساجن عما يتعر�ض له من م�ضايقات‬ ‫من طرف الواليات املتحدة �سواء على ال�شبكة العنكبوتية �أو من‬ ‫خالل ما يجري من حتقيقات ب�ش�أنه ومن حترك ت�شريعي لكي‬ ‫تنطبق على "ويكيليك�س" �صفة "تهديد عابر للقارات"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه تلقى قبل �أ�شهر معلومات ا�ستخبارية ب�ش�أن‬ ‫حماوالت لتوريطه يف ق�ضايا غري �أخالقية (خمدرات و�إباحية)‬ ‫لت�شويه �صورته‪.‬‬ ‫وق��ال �أ��س��اجن �إن لديه كماً �آخ��ر من املعلومات عن القطاع‬ ‫امل�صريف وعن اجلوانب الع�سكرية يف ال�شرق الأو�سط وعن وزارة‬ ‫الدفاع الأمريكية (البنتاغون) وعن عمليات مكافحة ما ي�سمى‬ ‫بالإرهاب وعن قطاع النفط يف اخلليج العربي‪.‬‬

‫ال�شرطة التون�سية متنع املتظاهرين بالقوة‬

‫تون�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أق ��ال الرئي�س التون�سي زي��ن العابدين بن‬ ‫علي �أم�س اخلمي�س حمافظ والية �سيدي بوزيد‬ ‫التي �شهدت ا�ضطرابات يف االيام الأخرية‪ ،‬وعني‬ ‫حم��اف �ظ��ا ج��دي��دا م �ك��ان��ه‪ ،‬وذل� ��ك غ� ��داة تعديل‬ ‫وزاري �أط � ��اح ب ��وزي ��ر االت �� �ص��ال ال� ��ذي تعر�ض‬ ‫النتقادات �شديدة على خلفية املعاجلة الإعالمية‬ ‫للأحداث‪.‬‬ ‫و�أعلنت الوكالة الر�سمية �أن ب��ن علي عني‬ ‫عبد احلميد العلوي وال�ي��ا ج��دي��دا على �سيدي‬ ‫بوزيد‪ ،‬خلفا ملراد بن جلول‪.‬‬ ‫ك �م��ا ع�ي�ن ب ��ن ع �ل��ي حم��اف �ظ�ي�ن جديدين‬ ‫لواليتي جندوبه وزغ��وان‪ ،‬ح�سبما نقلت الوكالة‬ ‫ع��ن وزي ��ر ال��داخ�ل�ي��ة رف�ي��ق ب�ل�ح��اج ال ��ذي اجتمع‬ ‫بالرئي�س التون�سي �صباح �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت م��دن تون�سية حم ��اوالت للخروج‬ ‫يف م�ظ��اه��رات اح�ت�ج��اج اجتماعية ج��دي��دة‪ ،‬غري‬ ‫�أن ال�ق��وات الأمنية حا�صرتها كما هو احل��ال يف‬ ‫جندوبة وقاب�س وجبنيانة‪.‬‬ ‫وت��زام��ن ذل��ك م��ع ان�ت�ق��اد ع��دد م��ن قيادات‬ ‫املعار�ضة التون�سية املحظورة خلطاب الرئي�س‬ ‫زين العابدين بن علي الذي تن�صل ‪-‬ح�سبها‪ -‬من‬

‫امل�س�ؤولية وجتاهل مطالب واحتجابات غالبية‬ ‫التون�سيني‪.‬‬ ‫فو�سط �أنباء عن هدوء يف مدن والية �سيدي‬ ‫بوزيد‪� ،‬شهدت مدن جندوبة يف ال�شمال الغربي‬ ‫وجبنيانة وقاب�س جنوبا‪ ،‬حم��اوالت من نقابيني‬ ‫لتنظيم مظاهرات احتجاج‪.‬‬ ‫وح��اول مواطنون ونقابيون تنظيم م�سرية‬ ‫انطالقا من مقر االحتاد العام التون�سي لل�شغل‬ ‫يف مدينة جندوبة‪� ،‬إال �أن قوات الأمن حا�صرتهم‬ ‫وا�ستعملت الهراوات لتفريقهم‪.‬‬ ‫ويف م��دي�ن��ة ق��اب ����س‪ ،‬الق ��ت م���س�يرة مماثلة‬ ‫نف�س امل�صري حينما قامت قوات الأمن بالتدخل‬ ‫لتفريق مواطنني كانوا ي��ري��دون الت�ضامن مع‬ ‫��س�ك��ان والي ��ة ��س�ي��دي ب��وزي��د وت��أك�ي��د م�شروعية‬ ‫املطالب التي رفعت يف م�سريات خمتلفة بعدة‬ ‫مدن تون�سية‪.‬‬ ‫�أما يف تون�س العا�صمة‪ ،‬فقد دخل املحامون‬ ‫على اخل��ط‪ ،‬وع�ق��دوا اجتماعا يف مقر نقابتهم‬ ‫لبحث �آخ��ر امل�ستجدات ودرا� �س��ة م��وق��ف موحد‬ ‫جتاه التطورات الراهنة‪.‬‬ ‫وان��دل�ع��ت م�ظ��اه��رات يف ‪ 19‬ك��ان��ون االول يف‬ ‫مدينة �سيدي بوزيد الواقعة على بعد ‪ 265‬كلم‬ ‫ع��ن ال�ع��ا��ص�م��ة ت��ون����س و� �س��ط غ ��رب ال �ب�لاد بعد‬

‫�إح��راق بائع متجول �شاب نف�سه احتجاجا على‬ ‫منعه من �إي�صال �شكواه اىل امل�س�ؤولني يف املنطقة‬ ‫�إثر م�صادرة الب�ضاعة التي كانت يف حوزته لعدم‬ ‫امتالكه الرتاخي�ص الالزمة‪.‬‬ ‫وات���س�ع��ت دائ� ��رة ال �ت �ظ��اه��رات ��ض��د البطالة‬ ‫وغالء املعي�شة لت�شمل مدنا جماورة‪.‬‬ ‫و�أدت امل��واج �ه��ات ب�ين امل�ت�ظ��اه��ري��ن والقوى‬ ‫االم�ن�ي��ة اىل �سقوط قتيل وج��ري�ح�ين‪ ،‬وخلفت‬ ‫�أ�ضرارا مادية ج�سيمة‪ ،‬بح�سب وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س التون�سي قد �أج��رى االربعاء‬ ‫تعديال حكوميا جزئيا ط��ال ع��دة وزراء بينهم‬ ‫وزي��ر االت�صال ا�سامة الرم�ضاين ال��ذي تعر�ض‬ ‫النتقادات �شديدة على �إثر اال�ضطرابات يف �سيدي‬ ‫بوزيد‪.‬‬ ‫ف�ق��د دان ��ت ن�ق��اب��ة ال�صحافيني التون�سيني‬ ‫االربعاء "التعتيم الإعالمي" الذي رافق بداية‬ ‫االحداث‪ ،‬ما "ف�سح املجال للت�أويل والإ�شاعة"‪.‬‬ ‫ور�أت النقابة �أن "غياب معلومة دقيقة ونقل‬ ‫م��و��ض��وع��ي مل��ا ج��رى خ��ا��ص��ة يف و��س��ائ��ل االعالم‬ ‫العمومي ف�سح املجال للت�أويل والإ�شاعة"‪.‬‬ ‫ك�م��ا دان ��ت ال�ن�ق��اب��ة "منع وع��رق�ل��ة الزمالء‬ ‫ال�صحافيني واالع�ت��داء على بع�ضهم �أث�ن��اء �أداء‬ ‫واجبهم املهني"‪ .‬كم دعا احل��زب الدميوقراطي‬

‫التقدمي االرب �ع��اء اىل �إق��ال��ة وزي ��ري الداخلية‬ ‫واالت �� �ص��ال حم�م�لا �إي��اه�م��ا م���س��ؤول�ي��ة "تدهور‬ ‫االو�ضاع"‪.‬‬ ‫وج ��اء ال�ت�ع��دي��ل غ ��داة خ�ط��اب ل�بن ع�ل��ي �أكد‬ ‫ف �ي��ه ان ��ه "يتفهم" احل��ال��ة االج �ت �م��اع �ي��ة وراء‬ ‫االحتجاجات يف منطقة �سيدي بوزيد‪ ،‬لكنه اتهم‬ ‫"�أقلية من املتطرفني واملحر�ضني امل�أجورين"‬ ‫بالت�سبب ب�أعمال العنف‪ ،‬وتوعد مبعاقبتهم‪.‬‬ ‫ع �ل��ى � �ص �ع �ي��د �آخ� � ��ر‪ ،‬دع� ��ا حت ��ال ��ف �سيا�سي‬ ‫ي�ضم ق ��ادة اح ��زاب تون�سية م�ع��ار��ض��ة اخلمي�س‬ ‫اىل "الإ�سراع بفتح ح��وار وطني ح��ر و�صريح"‬ ‫للوقوف على �أ�سباب االزمة االجتماعية يف البالد‬ ‫�إثر ا�ضطرابات �سيدي بوزيد‪.‬‬ ‫كما دعت �سبع منظمات غري حكومية تون�سية‬ ‫اخلمي�س اىل فتح حتقيق حمايد ح��ول �أحداث‬ ‫�سيدي ب��وزي��د ملحا�سبة املت�سبنب واط�ل�اق �سراح‬ ‫جميع املوقوفني "والكف عن �سيا�سة املالحقة‬ ‫واللجوء اىل احللول االمنية"‪.‬‬ ‫ودع � ��ت امل �ن �ظ �م��ة احل �ك��وم��ة ال �ت��ون �� �س �ي��ة اىل‬ ‫"مراجعة من��ط التنمية ال�ت��ي ت�سري ب�صورة‬ ‫عرجاء"‪ .‬ومن بني املوقعني على البيان اجلمعية‬ ‫ال�ت��ون���س�ي��ة ل�ل�ن���س��اء ال��دمي �ق��راط �ي��ات والرابطة‬ ‫التون�سية للدفاع عن حقوق االن�سان‪.‬‬

‫احليـة‪ :‬التعـديل الوزاري يف غزة حلماية برنامج املقاومـة‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد خليل احلية القيادي البارز يف‬ ‫حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‬ ‫�أن قرار احلكومة يف غزة �إجراء تعديل‬ ‫وزاري و�إ�� �ش ��راك ال�ف���ص��ائ��ل الأخ ��رى‬ ‫وال�شخ�صيات جاء لتحقيق اال�ستقرار‬ ‫يف ال�ع�م��ل الإداري وح �م��اي��ة برنامج‬ ‫املقاومة؛ ليتحمل اجلميع م�س�ؤولياته‬ ‫الأخالقية والوطنية‪.‬‬ ‫وق � � � � ��ال احل� � �ي � ��ة خ� �ل� ��ال ل� �ق ��ائ ��ه‬ ‫ال�صحفيني �ضمن برنامج "ال�صالون‬ ‫ال�صحفي" ال� � ��ذي ع� �ق ��ده منتدى‬ ‫الإعالميني يف غزة‪�" :‬إن �إجراء تعديل‬ ‫وزاري و�إ�� �ش ��راك ال�ف���ص��ائ��ل الأخ ��رى‬ ‫وال �� �ش �خ �� �ص �ي��ات ف �ي �ه��ا ي� ��أت ��ي كدعوة‬ ‫ل�ل�ف���ص��ائ��ل ب � ��أن ت �� �ش��ارك �ه��ا يف ح�صاد‬ ‫و�إجنازات ال�صمود والثبات"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يعي�ش يف مرحلة ح�سا�سة وهو بحاجة‬ ‫�إىل ال�ك�ث�ير م��ن املتطلبات يف احلكم‬ ‫وامل�ق��اوم��ة ك��ون��ه يعي�ش مرحلة حترر‬ ‫وط �ن��ي‪ ،‬ول��ذل��ك وج ��دت احل�ك��وم��ة �أن‬ ‫الطريق من �أجل حتقيق هذه املتطلبات‬ ‫هو ال�شراكة والتوافق والعمل امل�شرتك‬ ‫لتحقيق اال�ستقرار يف العمل الإداري‬ ‫وحماية برنامج املقاومة"‪.‬‬ ‫و��ش��دد على �أن التعديل الوزاري‬ ‫لي�س ل��ه ع�لاق��ة ب��الأو� �ض��اع ال�ساخنة‬ ‫م��ع ح��رك��ة ف�ت��ح‪ ،‬وه��و خ�ط��وة تتقاطع‬ ‫تقاطعا مبا�شرا مع امل�صاحلة‪ ،‬ولي�س‬

‫القيادي يف «حما�س» خليل احلية‬

‫خ �ط��وة ل �ل ��وراء‪ ،‬م���ض�ي�ف�اً‪" :‬ال يوجد‬ ‫ت�ع��دي��ل حم��دد ع�ل��ى احل�ك��وم��ة �أو نية‬ ‫لإق� ��ال� ��ة وزراء ب �ع �ي �ن �ه��م‪ ،‬وامل��و� �ض��وع‬ ‫م�ت�روك ل�ل�م���ش��اورات م��ع الف�صائل‪..‬‬

‫و�أن التعديل قد يطال جميع الوزارات‬ ‫ب��ا��س�ت�ث�ن��اء رئ�ي����س ال � ��وزراء �إ�سماعيل‬ ‫هنية"‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح �أن ال �ل �ج �ن��ة املخت�صة‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫باحلوار مع الف�صائل ب�ش�أن التعديل‬ ‫ال � ��وزاري �أج� ��رت اجل��ول��ة الأوىل من‬ ‫امل�شاورات وح�صلت على ردود متباينة‬ ‫وال زال� ��ت ت�ن�ت�ظ��ر ال� ��رد ال�ن�ه��ائ��ي من‬ ‫اال�شرتاكات‪:‬‬

‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫ال�ع��دي��د م��ن الف�صائل ال�ت��ي مل تعط‬ ‫قرارها بعد‪ .‬و�أكد �أن احلكومة �ستو�سع‬ ‫من دائرة امل�شاورات مع �أكرب عدد من‬ ‫ال�شخ�صيات وال �ك �ف��اءات والف�صائل‪،‬‬ ‫�أن رف ����ض �أي ف���ص�ي��ل �أو �شخ�صية‬ ‫لالن�ضمام لن يغري من نظرة احلكومة‬ ‫�أو تعاطيها معه‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن احلكومة ا�ستطاعت‬ ‫توفري الأم��ن للمواطن الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وق��دم��ت من��وذج �اً يف الإدارة باملنطق‬ ‫ال��وط �ن��ي‪ ،‬وت �ف �ك �ي��ك ع ��رى احل�صار‪،‬‬ ‫وحاولت تقدمي مئات امل�شاريع لتطوير‬ ‫البنية التحتية لقطاع غ��زة وال تريد‬ ‫تكرار جتربة التفرد الذاتي التي كان‬ ‫ينتهجها ال�سابقون‪.‬‬ ‫وبني �أن ال�شراكة يف احلكومة من‬ ‫�ش�أنها �أن تغري نظرة املانحني حينما‬ ‫ي ��روا ب� ��أن م��ن يحكم غالبية ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني هم من غالبية الأطياف‬ ‫الفل�سطينية وبالتايل ي�سرع يف الإعمار‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق مب �ل��ف امل �� �ص��احل��ة �أكد‬ ‫القيادي يف "حما�س" �أنه رغم العقبات‬ ‫والأزمات التي يعي�شها ملف امل�صاحلة‬ ‫�إال �أن �ه��ا م��ا زال ��ت ممكنة �إذا حتملت‬ ‫حركت فتح م�س�ؤوليتها‪ ،‬م�ضيفاً‪�" :‬إذا‬ ‫م��ا مت التوقيع على ال��ورق��ة امل�صرية‬ ‫بعد الأخ ��ذ مب�لاح�ظ��ات احل��رك��ة ف�إن‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني ي�ستطيع بعد عدة‬ ‫�أ�شهر من ذلك �أن ي�صل �إىل انتخابات‬ ‫نزيهة وحكومة ائتالف وطني تعمل‬ ‫بال�شراكة يف �إدارة كافة ال�ش�ؤون"‪.‬‬ ‫املكاتب‪:‬‬

‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫اجلمعة (‪ )31‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1457‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫�آر�سنال ي�سقط يف فخ التعادل‬ ‫وفوز مت�أخر لت�شل�سي يف الدوري الإنكليزي‬

‫(�صفحـ‪20‬ـة)‬

‫ملواجهة اال�ستحقاق الآ�سيوي يف الدوحة‬

‫املنتخب الوطني يكثف من ا�ستعداداته البدنية والتكتيكية‬

‫اداريو والعبو املنتخب الوطني خالل تدريبات الأم�س‬

‫التفا�صيل �صفحـ‪16‬ـة‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )31‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1457‬‬

‫ت�أجيل مباراة املنتخب الأوملبي‬ ‫لكرة القدم �أمام فريق الرمثا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تقرر ت�أجيل املباراة الودية التي كانت مقررة �أم�س اخلمي�س بني املنتخب‬ ‫االوملبي لكرة القدم وفريق نادي الرمثا على ملعب مدينة احل�سن الريا�ضية‬ ‫باربد‪.‬‬ ‫وجاء قرار الت�أجيل لعدم جاهزية ار�ضية امللعب ال�ستقبال املباراة‪ ،‬حيث‬ ‫ف�ضل القائمون على امللعب منح االر�ضية راح��ة اليوم‪ ،‬ال�ستكمال جتهيزه‬ ‫ب�شكل جيد‪.‬‬ ‫وا�شار املدير الفني للرمثا بالل اللحام لـ(برتا) اىل انه مت ابالغه �أم�س‬ ‫اخلمي�س بت�أجيل املباراة‪ ،‬م�شريا اىل ان فريقه �سيبحث خالل االيام املقبلة‬ ‫عن مباريات ودية اخرى ا�ستعدادا لال�ستحقاقات الر�سمية املقبلة‪.‬‬

‫و�صول املدرب البلجيكي‬ ‫لفريق �شباب الأردن لكرة القدم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫و�صل اىل عمان امل��درب البلجيكي اجل��دي��د لفريق �شباب االردن لكرة‬ ‫القدم توم �سيانتفي الذي يقود الفريق خالل مناف�سات مرحلة االي��اب من‬ ‫دوري املنا�صري للمحرتفني‪.‬‬ ‫والتقى املدرب رئي�س النادي �سليم خري لبحث الية العمل‪ .‬وي�ستمر عقد‬ ‫�سيانتفي مو�سما ون�صف املو�سم‪.‬‬

‫الريا�ضة للجميع تقر‬ ‫خطتها وموازنتها عام ‪2011‬‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أقرت جلنة الريا�ضة للجميع اخلطة ال�سنوية واملوازنة عام ‪ ، 2011‬وذلك‬ ‫خالل اجتماعها الذي عقد يف مقر اللجنة االوملبية برئا�سة �سامر الك�سيح‬ ‫واع�ضاء اللجنة ‪.‬‬ ‫ووفق خرب �صادر عن اللجنة االوملبية �أم�س اخلمي�س فان اللجنة رفعت‬ ‫اخلطة ال�سنوية واملوازنة اىل اللجنة االوملبية للم�صادقة عليها‪.‬‬ ‫ومتت مناق�شة اللم�سات االخرية للم�سرية الطالبية التي �ستقام مبنا�سبة‬ ‫عيد ميالد امللك عبداهلل الثاين يوم ‪ 22‬ال�شهر املقبل‪ ،‬يف حدائق احل�سني ‪.‬‬

‫�إدارة نادي اجلزيرة توزع مهماتها‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وزعت الهيئة الإدارية اجلديدة لنادي اجلزيرة �أم�س اخلمي�س املنا�صب‬ ‫فيما بينها‪ ،‬وفق الناطق االعالمي للنادي مازن الزغري‪.‬‬ ‫وقال الزغري ان توزيع املنا�صب جاء على النحو التايل‪� :‬سمري من�صور‬ ‫رئي�سا‪ ،‬منذر القي�سي نائبا للرئي�س‪ ،‬عاطف ابو �سنينه امينا لل�سر‪ ،‬وائل ابو‬ ‫قيا�ص نائبا المني ال�سر‪ ،‬وحممد ابو �شيخة امينا لل�صندوق‪ ،‬ونور اجلبايل‬ ‫نائبا المني ال�صندوق ومازن الزغري ناطقا اعالميا‪.‬‬ ‫ويف �سياق م��واز ق��دم فرا�س القا�ضي ا�ستقالته من الهيئة امل�ؤقتة دون‬ ‫االف�صاح عن اال�سباب‪.‬‬

‫�أ�سبيتار ترعى بطولة قطر الدولية للتن�س‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫وق ��ع �أم �� ��س االحت � ��اد القطري‬ ‫للتن�س ع�ق��د رع��اي��ة م��ع م�ست�شفى‬ ‫ج��راح��ة ال�ع�ظ��ام وال�ط��ب الريا�ضي‬ ‫يف قطر (�أ�سبيتار)‪ ,‬تقوم مبوجبها‬ ‫الأخ�يرة بالتغطية الطبية لبطولة‬ ‫قطر �إك�سون موبيل املفتوحة للتن�س‬ ‫ال�ت��ي تنطلق يف ال�ث��ال��ث م��ن كانون‬ ‫الثاين وت�ستمر حتى الثامن منه‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر ت��وق �ي��ع ال �ع �ق��د �أم�ي�ن‬ ‫ال�سر العام لالحتاد القطري للتن�س‬ ‫يو�سف العبيديل واملدير التنفيذي‬ ‫ل�ب�رن ��ام ��ج ق �ط��ر ال ��وط� �ن ��ي للطب‬ ‫الريا�ضي عبدالرحمن القحطاين‬ ‫وم��دي��ر البطولة ك��رمي العلمي‪ ,‬يف‬ ‫ظ��ل وج� ��ود ب�ع����ض مم�ث�ل��ي االحت ��اد‬ ‫الدويل للعبة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ,‬بد�أ العبيديل امل�ؤمتر‬ ‫ب��ال �� �ش �ك��ر اجل ��زي ��ل �إىل م�ست�شفى‬ ‫�أ� �س �ب �ي �ت��ار وال �ق��ائ �م�ي�ن ع �ل �ي��ه ومن‬ ‫ث��م رح ��ب ب��ال��رع��اي��ة ال�ل�احم ��دودة‬ ‫لأ��س�ب�ي�ت��ار وق ��ال‪ :‬ن�ح��ن م�سرورون‬ ‫الن�ضمام �أ�سبيتار �إىل كوكبة الرعاة‬ ‫امل�شاركة يف بطولة �إك�سون موبيل»‪,‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أنها لي�ست امل��رة الأوىل‬ ‫ال �ت��ي حت��ر���ص ف�ي�ه��ا �أ��س�ب�ي�ت��ار على‬ ‫امل�شاركة يف �إح��دى بطوالت التن�س‬ ‫املحلية والدولية‪.‬‬

‫من حفل توقيع االتفاقية‬

‫واع� �ت�ب�ر ال �ع �ب �ي ��ديل‪� ,‬أن هذه‬ ‫امل�شاركة الطبية لتغطية �أبرز العبي‬ ‫التن�س وبطولة قطرية دول�ي��ة لها‬ ‫وزن� �ه ��ا يف ع ��امل ال� �ك ��رة ال�صفراء‪,‬‬ ‫ت�ع��د م�ف�خ��رة ل�ه��م ك��احت��اد ولدولة‬ ‫قطر‪ ,‬لأن امل�ست�شفى من�ش�أه وفكرته‬ ‫قطرية بحتة‪ ,‬ويتمتع ب�سمعة طبية‬ ‫ع��ال �ي��ة يف جم� ��ال ال��ري��ا� �ض��ة لي�س‬ ‫ع�ل��ى م�ستوى دول ��ة ق�ط��ر ف�ق��ط بل‬ ‫للعامل ككل‪ .‬و�أ�شار العبيديل‪� ,‬إىل �أن‬

‫اليعقوبي مدربا جديدا للأفريقي خلفا ملحجوب‬

‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أعلن ال�ن��ادي االفريقي لكرة القدم �أول من‬ ‫�أم ����س االرب �ع��اء ع�ل��ى م��وق�ع��ه يف �شبكة االنرتنت‬ ‫انه عني قي�س اليعقوبي مدربا جديدا خلفا ملراد‬ ‫حمجوب الذي اقاله النادي بالرتا�ضي‪.‬‬ ‫ومراد حمجوب هو املدرب رقم ‪ 15‬الذي يقال‬ ‫م��ن من�صبه منذ ب��داي��ة امل��و��س��م يف تون�س وت�أتي‬ ‫اقالته بعد يومني من ا�ستبدال الرتجي الريا�ضي‬ ‫حامل اللقب جلده التدريبي باقالة ماهر الكنزاري‬ ‫وتعيني نبيل معلول خلفا له‪.‬‬

‫وحافظت ‪ 4‬فرق فقط على كوادرها التدريبية‬ ‫ه��ي ن��ادي حمام االن��ف وق��واف��ل قف�صة والرتجي‬ ‫اجلرجي�سي وامللعب التون�سي‪.‬‬ ‫وي �ع �ت�ب�ر ال �ي �ع �ق��وب��ي اح� ��د اب � ��رز املهاجمني‬ ‫ال�سابقني يف النادي االفريقي وق�ضى معه كامل‬ ‫م�سريته كالعب‪ ،‬ودخل التاريخ بت�سجيله الهدف‬ ‫ال��ذي اه ��داه اللقب املحلي ع��ام ‪ 1990‬بعد غياب‬ ‫الك�أ�س ‪� 10‬سنوات عن خزينته‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض ال�ي�ع�ق��وب��ي ‪ 16‬م �ب��اراة م��ع املنتخب‬ ‫التون�سي و��ش��ارك معه ع��ام ‪ 1988‬يف ك�أ�س العرب‬ ‫يف الأردن ثم يف ت�صفيات ك�أ�س العامل ‪ ،1990‬وكان‬

‫�ضمن املجموعة ال�ت��ي ��ش��ارك��ت يف اومل�ب�ي��اد �سيول‬ ‫‪.1988‬‬ ‫وب��د�أ م�شواره التدريبي مع �شباب جنم حلق‬ ‫الوادي والكرم ثم م�ساعدا ملدرب النادي الإفريقي‬ ‫انطلق بعدها اىل فرق الرجال كمدرب مع االول‬ ‫ثم انتقل اىل الريا�ضي املن�ستريي قبل �أن يعود‬ ‫لتدريب جنم حلق الوادي والكرم‪.‬‬ ‫ودرب �أي�ضا م�ستقبل املر�سى مو�سم ‪-2007‬‬ ‫‪ ،2008‬وامل�ل�ع��ب القاب�سي مو�سم ‪ 2009-2008‬يف‬ ‫الدرجة الأوىل ومو�سم ‪ 2010-2009‬يف الثانية قبل‬ ‫ان ينتقل اىل ال�شعلة ال�سعودي‪.‬‬

‫االحتاد ال�سكندري ي�صالح جماهريه يف ك�أ�س م�صر‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ماليزيا تتوج ببطولة جنوب �شرق �آ�سيا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أح��رز منتخب ماليزيا ك�أ�س احتاد جنوب �شرق �آ�سيا لكرة القدم «ك�أ�س‬ ‫��س��وزوك��ي» لأول م��رة يف تاريخه بتغلبه على �إندوني�سيا (‪ )2-4‬يف جمموع‬ ‫مباراتي النهائي‪ ،‬رغم خ�سارته خارج �أر�ضه (‪ )1-2‬يف مباراة الإياب االربعاء‪.‬‬ ‫وك�سر املاليزي �صايف �سايل حالة اجلمود يف الدقيقة ‪ 54‬ب�إحرازه الهدف‬ ‫الأول‪ ،‬وعلى الرغم من �أن �إندوني�سيا �سجلت مرتني بعد ذل��ك عن طريق‬ ‫حممد نا�سوها يف الدقيقة ‪ 71‬وحممد ر�ضوان يف الدقيقة ‪� 88‬إال �أن هذا مل‬ ‫يكن كافياً لفوزها باللقب بعد �أن خ�سرت (‪�-3‬صفر) يف مباراة الذهاب يوم‬ ‫الأحد املا�ضي يف كواالملبور‪.‬‬ ‫وكانت ماليزيا احتلت املركز الثاين يف نهائي الن�سخة الأوىل من البطولة‬ ‫عام ‪� 1996‬إال �أنها ف�شلت يف بلوغ املباراة النهائية منذ ذلك الوقت بينما حلت‬ ‫�إندوني�سيا يف املركز الثاين يف �أربع منا�سبات دون �أن حتقق الفوز باللقب‪.‬‬ ‫وتقام بطولة ك�أ�س �سوزوكي كل عامني وينظمها احتاد جنوب �شرق �آ�سيا‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬

‫ه��ذه امل�شاركة �أي�ضاً ت�ضيف التميز‬ ‫للبطولة من خالل �إجناحها يف احد‬ ‫الركائز الأ�سا�سية لتقييم االحتاد‬ ‫الدويل للعبة وهو العن�صر الطبي‪.‬‬ ‫يف امل� �ق ��اب ��ل‪ ,‬ق � ��ال القحطاين‬ ‫«ن �ح��ن ن ��ؤم��ن ب��دورن��ا ال��رئ�ي���س��ي يف‬ ‫�إجن� � ��اح ال� �ب� �ط ��والت ال��ري��ا� �ض �ي��ة يف‬ ‫قطر املحلية منها والدولية‪ ,‬ونحن‬ ‫ف�خ��ورون يف التعامل والتعاقد مع‬ ‫احتاد التن�س القطري‪ ,‬ملا حققه من‬

‫جن��اح��ات ب ��ارزة يف الن�سخ ال�سابقة‬ ‫لهذه البطولة»‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ق��وم �أ� �س �ب �ي �ت��ار بالتغطية‬ ‫الطبية ال�شاملة لكل امل�شاركني يف‬ ‫البطولة على مدار الأربع وع�شرين‬ ‫� �س��اع��ة‪ ,‬م��ن م �ق��ر �إق��ام �ت �ه��م وحتى‬ ‫م�لاع��ب ال �ت��دري��ب والإح� �م ��اء و�إىل‬ ‫�أدوار مباريات املناف�سة‪ ,‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ال��رع��اي��ة ال�صحية للجماهري‬ ‫وامل�شاركني بالفعاليات امل�صاحبة‪.‬‬

‫فرحة العبي االحتاد ال�سكندري بالفوز‬

‫�صعد االحت��اد ال�سكندري وحر�س احل��دود واحت��اد ال�شرطة اىل‬ ‫دور الـ ‪ 16‬من م�سابقة ك�أ�س م�صر لكرة القدم بعد فوز االول على‬ ‫�ضيفه مر�سى مطروح ‪ ،1-3‬والثاين على م�ضيفه �سكر احلوامدية‬ ‫‪�-2‬صفر‪ ،‬والثالث على �ضيفه مركز �شباب طوخ ‪� 1-2‬أول من �أم�س‬ ‫االربعاء‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪� ،‬سجل الكامريوين �أوتوبونغ اين ايديت (‪)10‬‬ ‫وكرمي فتحي (‪ )20‬وح�سني فهمي (‪ )24‬اهداف االحتاد ال�سكندري‪،‬‬ ‫و�سامي رج��ب (‪ 34‬م��ن ركلة ج��زاء) ه��دف م�ط��روح‪ ،‬على ان يقابل‬ ‫الفائز يف الدور املقبل الن�صر الذي اق�صى م�صر املقا�صة بتغلبه عليه‬ ‫‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫ويف اللقاء ال�ث��اين‪� ،‬سجل ال�سنغايل الت�ير ن��داي (‪ )29‬واحمد‬ ‫ح�سن مكي (‪ )80‬هديف حر�س احل��دود من �ضربتي ر�أ���س ليواجه يف‬ ‫ال��دور املقبل �سموحة او ال�شرقية اللذين يلتقيان غدا اخلمي�س يف‬ ‫ختام دور ال‪.32‬‬ ‫ويف املباراة الثالثة‪ ،‬حقق احتاد ال�شرطة فوزا �صعبا على مركز‬ ‫�شباب ط��وخ بعد التمديد بهدفني ملحمد رج��ب ريعو (‪ )39‬و�صالح‬ ‫عا�شور (‪ )111‬مقابل هدف لهاين ال�سيد (‪.)21‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )31‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1457‬‬

‫خ�سارة ثالثية لبو�سطن �سلتيك�س‬ ‫يف الدوري الأمريكي للمحرتفني‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت �ع��ر���ض ب��و� �س �ط��ن �سلتيك�س‪،‬‬ ‫و�صيف بطل املو�سم املا�ضي‪ ،‬خل�سارة‬ ‫ثالثية الأ�ضالع بعدما �سقط �أمام‬ ‫م�ضيفه ديرتويت بي�ستونز ‪104-92‬‬ ‫�أول من �أم�س الأربعاء �ضمن دوري‬ ‫كرة ال�سلة الأمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫ومت� �ث� �ل ��ت خ � �� � �س� ��ارة مت�صدر‬ ‫جم�م��وع��ة الأط�ل���س��ي ال���ش��رق�ي��ة يف‬ ‫النتيجة �أو ًال‪ ،‬و�إ� �ص��اب��ة مهاجمه‬ ‫كيفن غارنيت يف الفخذ وخروجه‬ ‫م��ن ال��رب��ع الأول ث��ان �ي �اً‪ ،‬و�أي�ضاً‬ ‫ك ��ون ب��و��س�ط��ن مل ي �ع��د وح� �ي ��داً يف‬ ‫امل��رك��ز ال �ث��اين يف ال� ��دوري ب�ع��د �أن‬ ‫لقي هزميته ال�ساد�سة هذا املو�سم‬ ‫(م�ق��اب��ل ‪ 24‬ان�ت���ص��اراً) ف�ت�ع��ادل مع‬ ‫داال�س مافريك�س‪ ،‬واخلام�سة خارج‬ ‫�أر�ضه والثانية يف �آخر ‪ 17‬مباراة‪.‬‬ ‫وعلق املدرب دوك ريفرز بالقول‬ ‫�إن �إ�صابة غارنيت «لي�ست خطرية‬ ‫و�سيغيب عن بع�ض املباريات» دون‬ ‫�أن يحدد مدة غيابه‪.‬‬ ‫وحمل ب��ول بري�س بعد خروج‬ ‫غ��ارن�ي��ت ع��بء امل �ب��اراة ع�ل��ى كاهله‬ ‫ف �� �س �ج��ل مب� �ف ��رده ‪ 33‬ن �ق �ط��ة (و‪8‬‬ ‫مت��ري��رات ح��ا��س�م��ة)‪ ،‬و�أ� �ض��اف راي‬ ‫�ألن (‪ 12‬نقطة و‪ 7‬متابعات) وغلني‬ ‫ديفي�س (‪ 12‬نقطة)‪ ،‬فيما مل يكن‬ ‫ال �ع �م�لاق ��ش��اك�ي��ل �أون �ي��ل يف �أحلى‬ ‫�أي��ام��ه واك�ت�ف��ى بت�سجيل ‪ 5‬نقاط‬ ‫ومتابعة واح ��دة فقط يف م�شاركة‬ ‫ق�صرية دامت ‪ 16‬دقيقة‪.‬‬ ‫ماكغريدي ي�ستعيد ذاكرة‬ ‫الت�ألق‬ ‫يف امل � �ق� ��اب� ��ل‪ ،‬رف � ��ع دي�ت�روي ��ت‬ ‫بي�ستونز‪ ،‬بطل ‪ 2004‬وو�صيف بطل‬ ‫‪ ،2005‬ر�صيده �إىل ‪ 11‬فوزاً (مقابل‬ ‫‪ 21‬ه��زمي��ة) يف امل��رك��ز ال��راب��ع على‬ ‫الئحة ترتيب املجموعة الو�سطى‬ ‫ال�شرقية‪ ،‬وهذه النتائج ال تتنا�سب‬ ‫مع �سمعته وقوته على الإطالق‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ت��راي �� �س��ي ماكغريدي‬ ‫�أف�ضل امل�سجلني لأ�صحاب الأر�ض‬ ‫(‪ 21‬نقطة و‪ 8‬مت��ري��رات حا�سمة)‬ ‫ت�لاه تاي�شون بران�س (‪ 18‬نقطة)‬ ‫وت�شاريل فيالنويفا (‪ 14‬نقطة)‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫الوكرة يتعاقد مع املغربي ديبا‬ ‫حتى نهاية املو�سم‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعاقد الوكرة القطري لكرة القدم �أول من �أم�س االربعاء مع حمرتفه‬ ‫ال�سابق العب الو�سط املغربي انور ديبا حتى نهاية املو�سم خلفا ملواطنه عادل‬ ‫رمزي الذي قرر النادي اال�ستغناء عنه‪.‬‬ ‫وا��ص�ب��ح دي�ب��ا امل�ح�ترف ال�ث��اين ال��ذي ين�ضم اىل �صفوف ال��وك��رة بعد‬ ‫العراقي ن�ش�أت اكرم الذي تعاقد معه النادي خلفا للمدافع املغربي عزيز بن‬ ‫ع�سكر‪.‬‬ ‫وداف��ع دي�ب��ا ع��ن ال��وان ال��وك��رة ع��ام��ي ‪ 2008‬و‪ 2009‬قبل ان ينتقل اىل‬ ‫الدوري االماراتي‪.‬‬ ‫وان�ضم اكرم وديبا اىل املحرتفني العراقي علي رحيمة واملغربي يون�س‬ ‫احلوا�صي يف �صفوف الوكرة ال��ذي يحتل املركز احل��ادي ع�شر قبل االخري‬ ‫بر�صيد ‪ 5‬نقاط من ‪ 11‬مباراة بفارق ‪ 3‬نقاط امام االهالي االخري‪.‬‬

‫�أهداف غزيرة يف الدور‬ ‫‪ 32‬من ك�أ�س �سوريا‬

‫بو�سطن �سقط �أمام م�ضيفه ديرتويت بي�ستونز‬

‫ليكرز يعود لالنت�صارات‬ ‫وق��اد الم��ار �أودوم (‪ 24‬نقطة)‪،‬‬ ‫ال��ذي لعب احتياطياً ت��ارك�اً مكانه‬ ‫لأن��درو باينوم (‪ 18‬نقطة)‪ ،‬وكوبي‬ ‫براينت (‪ 20‬نقطة) فريقهم لو�س‬ ‫�أجنلي�س ليكرز ح��ام��ل اللقب �إىل‬ ‫الفوز ال�ساد�س يف �آخر ‪ 10‬مباريات‬ ‫(م �ق��اب��ل ‪ 4‬ه ��زائ ��م) ع �ل��ى ح�ساب‬ ‫م���ض�ي�ف��ه ن�ي��و �أورل �ي��ان��ز هورنت�س‬ ‫‪.88-103‬‬ ‫وبات �أودوم الذي ف�ضل املدرب‬ ‫ال�ق��دي��ر ف�ي��ل ج��اك���س��ون اال�ستعانة‬ ‫ب ��ه م ��ن ع �ل��ى م �ق��اع��د االحتياط‪،‬‬ ‫�أول العب احتياطي ي�سجل للو�س‬ ‫�أجنلي�س ليكرز مت�صدر جمموعة‬ ‫الهادي الغربية (‪ 22‬فوزاً مقابل ‪10‬‬ ‫هزائم) نقاطاً �أكرث من الأ�سا�سيني‬ ‫ب �ع��د ت �ي�يري ب� ��راون يف ‪� 27‬شباط‬ ‫‪.2005‬‬ ‫وع� �ل ��ى ال� �ط ��رف الآخ� � � ��ر‪ ،‬كان‬ ‫ب�لاي��ك غ��ري�ف�ين (‪ 30‬ن�ق�ط��ة و‪12‬‬

‫متابعة) و�إريك غوردون (‪ 19‬نقطة)‬ ‫ودي �أن��دري��ه ج ��وردان (‪ 14‬نقطة)‬ ‫الأبرز يف �صفوف اخلا�سر‪.‬‬ ‫ميامي يتابع عرو�ضه القوية‬ ‫وت��اب��ع م �ي��ام��ي ه �ي��ت مت�صدر‬ ‫جم�م��وع��ة اجل �ن��وب ال���ش��رق��ي (‪25‬‬ ‫انت�صاراً مقابل ‪ 9‬هزائم) م�شواره‬ ‫ال�ن��اج��ح وح�ق��ق ف��وزه العا�شر على‬ ‫التوايل يف �شهر واح��د على ح�ساب‬ ‫م�ضيفه ه�ي��و��س�تن روك�ت����س ‪-125‬‬ ‫‪ ،119‬لي�صبح �أول فريق يحقق هذا‬ ‫االجن� ��از (‪ 10‬ان �ت �� �ص��ارات متتالية‬ ‫خ�ل�ال ��ش�ه��ر) م�ن��ذ ان �ط�لاق دوري‬ ‫املحرتفني يف مو�سم ‪.1947-1946‬‬ ‫ورغم تخلفه يف ال�شوط الأول‬ ‫بفارق ‪ 3‬نقاط ‪( 62-59‬الربع الأول‬ ‫‪ 28-35‬وال �ث��اين ‪ ،)34-24‬تنا�سى‬ ‫ميامي ه��ذا التخلف وحقق الفوز‬ ‫يف ال���ش��وط ال�ث��اين ب�ف��ارق ‪ 6‬نقاط‬ ‫بف�ضل النجم املطلق دواي��ن وايد‬ ‫(‪ 45‬نقطة و‪ 7‬م�ت��اب�ع��ات) وكري�س‬

‫بو�ش (‪ 21‬نقطة) و»امللك» ليربون‬ ‫جيم�س (‪ 20‬نقطة و‪ 6‬متابعات و‪9‬‬ ‫متريرات حا�سمة)‪.‬‬ ‫وب��رز من اخلا�سر الأرجنتيني‬ ‫لوي�س �سكوال (‪ 22‬نقطة) وكيفن‬ ‫م��ارت��ن (‪ )21‬واالح �ت �ي��اط��ي �أرون‬ ‫ب��روك����س (‪ 20‬نقطة و‪ 9‬متريرات‬ ‫حا�سمة)‪.‬‬ ‫وت �غ �ل��ب ت �� �ش��ارل��وت بوبكات�س‬ ‫على كليفالند كافاليريز ‪،92-101‬‬ ‫ووا��ش�ن�ط��ن وي � ��زاردز ع�ل��ى �إنديانا‬ ‫بي�سرز ‪ ،90-104‬ودنفر ناغت�س على‬ ‫ميني�سوتا مت�بروول�ف��ز ‪،113-119‬‬ ‫وفيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز على‬ ‫فينيك�س �صنز ‪ ،110-123‬ويوتا جاز‬ ‫على لو�س �أجنلي�س كليربز ‪،95-103‬‬ ‫و�أتالنتا هوك�س على غولدن �ستايت‬ ‫ووري � � ��رز ‪ ،93-103‬و�أوك�ل�اه ��وم ��ا‬ ‫�سيتي ثاندر على نيوجريزي نت�س‬ ‫‪ ،93-114‬و�ساكرامنتو كينغز على‬ ‫ممفي�س غريزليز ‪.98-108‬‬

‫ليوناردو‪ :‬تدريب �إنرت هو التحدي الأكرب‬

‫ميالنو ‪ -‬رويرتز‬

‫�صرح الربازيلي ليوناردو م��درب ن��ادي �إنرت‬ ‫ميالن الإيطايل اجلديد ب�أن مهمته اجلديدة هي‬ ‫مبثابة «حلم»‪.‬‬ ‫وقال ليوناردو يف �أول م�ؤمتر �صحفي باملركز‬ ‫التدريبي للفريق الإي�ط��ايل و�سط ت�صفيق حار‪:‬‬ ‫«�أن ��ا �شخ�ص روم��ان���س��ي مل �أك ��ن �أب �ح��ث ع��ن عمل‬ ‫كنت �أبحث عن حلم وهذا هو التحدي الأكرب على‬ ‫الإطالق»‪.‬‬ ‫وكان ليوناردو ترك نادي ميالن الإيطايل يف‬

‫�أيار املا�ضي بعد �أول مو�سم له يف جمال التدريب‬ ‫�إثر خالفات مع مالك النادي �سيلفيو برل�سكوين‬ ‫�إال �أن��ه ع��اد �إىل ال ��دوري الإي �ط��ايل و�إىل مدينة‬ ‫ميالنو مع �إنرت ميالن خلفاً لرفاييل بينيتيز يف‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪ .‬وق��ال ل�ي��ون��اردو‪�« :‬أ�شكر ميالن‬ ‫على �شراكة ا�ستمرت ‪ 13‬عاماً ولن �أن�ساه �إال �أنني‬ ‫الآن �أبد�أ مغامرة جديدة»‪.‬‬ ‫وقد لعب ليوناردو البالغ من العمر ‪ 41‬عاماً‬ ‫مل�ي�لان ق�ب��ل ت��ويل ت��دري�ب��ه وي�سعى �إن�ت�ر ميالن‬ ‫�إىل ال�ف��وز ب��دوري �إيطاليا للمرة ال�ساد�سة على‬ ‫التوايل �إال �أنه يحتل حالياً املركز ال�سابع بني فرق‬

‫البطولة‪.‬‬ ‫وق��ال امل��درب ال�برازي�ل��ي‪« :‬م��ا زل��ت �أعتقد يف‬ ‫�إمكانية ال�ف��وز باللقب و�أن ��ا �أع ��رف �أن ‪ 13‬نقطة‬ ‫كثرية �إال �أن املو�سم ال يزال طوي ً‬ ‫ال»‪.‬‬ ‫و�ستكون �أول مباراة لإنرت حتت قيادة مدربه‬ ‫اجلديد يف ال�ساد�س من كانون الثاين املقبل �أمام‬ ‫نابويل يف ا�ستاد �سان �سريو مبيالنو الذي يعرفه‬ ‫ليوناردو جيداً‪.‬‬ ‫ومن جهة �أخرى‪ ،‬قال ما�سيمو موراتي رئي�س‬ ‫النادي‪�« :‬أنا �سعيد جداً بتعيينه والآن لندعه يعمل‬ ‫دون �ضغوط»‪.‬‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حفلت مباريات ذهاب الدور الثاين والثالثني من م�سابقة ك�أ�س �سوريا‬ ‫لكرة القدم �أول من �أم�س االربعاء بغزارة االهداف امل�سجلة ففاز اجلي�ش على‬ ‫اريحا (درجة ثانية) ‪ ،1-11‬والفتوة على م�ضيفه احلرية ‪ ،1-7‬وال�شرطة على‬ ‫اف�س (ثالثة) ‪�-5‬صفر‪ ،‬وامية على م�ضيفه عمال القنيطرة (ثانية) ‪.1-6‬‬ ‫و�صنع الك�سوة (ثانية) ن�صف مفاج�أة بتعادله مع �ضيفه الكرامة حامل‬ ‫اللقب ‪.1-1‬‬ ‫ويف باقي النتائج‪ ،‬ف��از اجل��زي��رة على معرة النعمان (ثانية) ‪�-3‬صفر‪،‬‬ ‫وت�شرين على �ضيفه ج�سر ال�شغور (ثانية) ‪ ،1-5‬والطليعة على م�ضيفه‬ ‫املليحة (ثانية) ‪ ،1-2‬واملجد على م�ضيفه العربي (ثانية) ‪ ،1-3‬وحطني على‬ ‫�ضيفه اجلهاد (ثانية) ‪ ،1-4‬والوثبة على احلراك (ثانية) ‪�-3‬صفر‪ ،‬واالحتاد‬ ‫على عفرين (ثانية) ‪ ،1-3‬وداريا (ثانية) على املحافظة (ثانية) ‪ ،2-4‬وتعادل‬ ‫جبلة (ثانية) مع �ضيفه النواعري ‪.2-2‬‬ ‫وانتقل الوحدة اىل ال��دور ال�ساد�س ع�شر بعد ان�سحاب عمال رميالن‬ ‫(ثانية) من امل�سابقة‪.‬‬ ‫وتقام مباريات االياب يومي االثنني والثالثاء‪.‬‬ ‫يذكر ان اندية الدرجتني الثانية والثالثة ت�شارك يف الدور االول‪ ،‬فيما‬ ‫ت�شارك اندية الدرجة االوىل اعتبارا من الدور الثاين والثالثني‪.‬‬

‫عمان يهدر نقطتني وفوز ثمني ل�صحم على‬ ‫م�سقط يف الدوري العماين‬ ‫عمان ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اهدر عمان نقطتني ثمينتني بتعادله مه �ضيفه اهلي �سداب ‪ ،1-1‬وفاز‬ ‫�صحم على �ضيفه ال�شباب ‪� 1-2‬أول م��ن �أم����س االرب�ع��اء يف افتتاح املرحلة‬ ‫ال�سابعة من الدوري العماين لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف امل �ب��اراة االوىل‪� ،‬سجل هيثم م�سعد (‪ )32‬ه��دف ع �م��ان‪ ،‬و�سلطان‬ ‫اجللبوبي (‪ )86‬هدف �أهلي �سداب فارتفع ر�صيد االول اىل ‪ 9‬نقاط مقابل ‪8‬‬ ‫للثاين‪ .‬وحقق �صحم فوزا مهما على ال�شباب بهدفني لعادل مال اهلل (‪)42‬‬ ‫وحممد �إ�سماعيل (‪ )89‬مقابل هدف ليون�س امل�شيفري (‪.)2‬‬ ‫وت �ع��ادل م�سقط م��ع ال �ع��روب��ة �سلبا يف م �ب��اراة مل ت��رت��ق اىل امل�ستوى‬ ‫املطلوب‪.‬‬

‫انتقال املاليان عبداهلل مايغا ودياموتينيه‬ ‫�إىل احتاد العا�صمة اجلزائري‬ ‫اجلزائر ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وقع الدوليان عبد الالي مايغا وامادو دياموتينيه‪ ،‬مدافع والعب و�سط‬ ‫امللعب املايل بطل الدوري املايل لكرة القدم‪� ،‬أم�س اخلمي�س عقد انتقال اىل‬ ‫احتاد العا�صمة ملدة عامني ون�صف العام‪ ،‬ح�سب ما اعلن النادي اجلزائري‪.‬‬ ‫واحرز مايغا (‪ 22‬عاما) مع امللعب املايل ك�أ�س االحتاد االفريقي عام ‪2009‬‬ ‫و�شارك مع منتخب بالده يف ك�أ�س االمم االفريقية ‪ 2010‬يف انغوال‪ ،‬فيما لعب‬ ‫دياموتينيه (‪ 25‬عاما و‪65‬ر‪ 1‬م) مع منتخبات النا�شئني وال�شباب واالوملبي‬ ‫وخا�ض مباراة واحدة مع املنتخب االول �ضمن ت�صفيات امم افريقيا ‪.2010‬‬ ‫وان�ت�ق��ل دياموتينيه يف اي�ل��ول امل��ا��ض��ي م��ن اومل�ب�ي��ك ب��ام��اك��و اىل امللعب‬ ‫املايل‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )31‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1457‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫كأس آسيا‬ ‫الدوحة ‪2011‬‬

‫كأس آسيا‬ ‫الدوحة ‪2011‬‬

‫ملواجهة اال�ستحقاق الآ�سيوي يف الدوحة‬

‫املنتخب الوطني يكثف من ا�ستعداداته البدنية والتكتيكية‬ ‫دبي ‪ -‬وفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫انخرطت املجموعة الكاملة التي متثل‬ ‫ق��وام املنتخب الوطني لكرة القدم جمددا‬ ‫يف ال��ت��دري��ب��ات اجل��م��اع��ي��ة ال��ت��ي ت��ق��ام على‬ ‫هام�ش مع�سكر دبي التدريبي الذي ي�سبق‬ ‫التوجه للدوحة للم�شاركة يف النهائيات‬ ‫الآ�سيوية ‪.2011‬‬ ‫وك��ان املنتخب ت��درب �أم�س الأول على‬ ‫جز�أين الأول يف املركز الرتفيهي واملتمثل‬ ‫مبن �شارك �أ�سا�سيا مبباراة البحرين الودية‬ ‫ال��ث�لاث��اء امل��ا���ض��ي وخ�سرها املنتخب ‪،1-2‬‬ ‫وال��ث��اين ل��ل��ب��دالء وم���ن ���ش��ارك يف ال�شوط‬ ‫الثاين‪ ،‬وه��و على �شكل تدريبات بدنية يف‬ ‫ملعب �أكادميية ات�صاالت التدريبي وكذلك‬ ‫يف قاعة اللياقة البدنية‪.‬‬ ‫وعاد الـ‪ 23‬العبا الذين ي�شكلون قائمة‬ ‫املنتخب امل�شاركة يف النهائيات التي تنطلق‬ ‫اع��ت��ب��ارا م��ن ‪ 7‬ك��ان��ون ال��ث��اين امل��ق��ب��ل‪ ،‬اىل‬ ‫اجواء التح�ضريات ال�شمولية عرب تدريب‬ ‫م�سائي على ملعب االكادميية اي�ضا‪ ،‬وذلك‬ ‫�ضمن �سل�سلة �إعداده لال�ستحقاق الآ�سيوي‬ ‫ال��ذي يخو�ضه �ضمن مناف�سات املجموعة‬ ‫ال��ث��ان��ي��ة‪ ،‬ويفتتحه مب�لاق��اة ال��ي��اب��ان‪ ،‬وثم‬ ‫ال�سعودية و�سورية �أي��ام ‪ 9‬و‪ 13‬و‪ 17‬كانون‬ ‫الثاين على التوايل‪.‬‬ ‫وتركزت حت�ضريات الأم�س على ال�شق‬ ‫البدين لإبقاء الالعبني يف ن�سق لياقي ثابت‬ ‫وفعال يخدم م�صالح املرحلة التح�ضريية‬ ‫الأخ�ي�رة وال��ت��ي �سيتخللها �أي�ضا مواجهة‬ ‫ودي����ة ث��ان��ي��ة جت��م��ع امل��ن��ت��خ��ب ال��وط��ن��ي مع‬ ‫�أوزبك�ستان م�ساء الأحد املقبل‪.‬‬ ‫كما مل ت��خ��رج ال��ت��دري��ب��ات ع��ن الإطار‬ ‫ال���ذي ك��ان��ت دخلته منذ ان��ط�لاق املع�سكر‬ ‫ال�سبت امل��ا���ض��ي‪ ،‬حيث تناولت جانبا فنيا‬ ‫وتكتيكيا و�سط �أجواء بدت مريحة لالعبني‬ ‫الذين �أكدوا يف �أكرث من مرة على �ضرورة‬ ‫ا�ستثمار االع���داد ب�صورة �إيجابية تعك�س‬ ‫���ص��ورة م��غ��اي��رة ل��ل���أداء �أم����ام �أوزبك�ستان‬ ‫الأحد من جهة‪ ،‬وتو�صل معايري اجلاهزية‬ ‫�إىل �أعلى درجاتها من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫ويف ���س��ي��اق م��ت�����ص��ل‪ ،‬ي��ن��ت��ظ��ر �أن يرفع‬ ‫اجلهاز الفني اليوم وغدا وترية حت�ضرياته‬ ‫وحتديدا الفنية متهيدا لتثبيت الت�شكيلة‬ ‫التي �ستبد�أ لقاء �أوزبك�ستان‪.‬‬ ‫ويظهر �أن النوايا الفنية تتجه لإجراء‬ ‫بع�ض التعديالت التكتيكية على طريقة‬ ‫االداء امل���ق�ت�رح���ة‪���� ،‬س���واء م���ن ح��ي��ث ال���زج‬ ‫ب�أ�سماء جديدة �أو �إجراء بع�ض التعديالت‬ ‫يف م��راك��ز ال�لاع��ب�ين‪ ،‬وت��ب��دو ال�����ص��ورة �أن‬ ‫اجل��ه��از ال��ف��ن��ي ي�سعى وراء ال�ترك��ي��ز على‬ ‫اجل���ان���ب ال���دف���اع���ي‪ ،‬ب��ه��دف ال��و���ص��ول اىل‬ ‫�صيغة ت�ضمن عالج الأخطاء التي ظهرت‬ ‫على هذا املحور خالل ودية البحرين‪ ،‬كما‬ ‫ينتظر �أن ي���أخ��ذ اجل��ان��ب الهجومي حيزا‬ ‫م��ن التغيريات با�ستعادة بع�ض العنا�صر‬

‫جانب من تدريبات املنتخب الوطني يف دبي‬

‫للمراكز التي اع��ت��ادت عليها‪ ،‬بينما يبقى‬ ‫خ��ط ال��و���س��ط مر�شحا للثبات ع��ل��ى �ضوء‬ ‫ر���ض��ا اجل��ه��از ال��ف��ن��ي ع��ن امل�����س��ت��وي��ات التي‬ ‫قدما العبوه‪.‬‬ ‫االحتاد الإماراتي ي�ستقبل الوفد‬ ‫الإعالمي‬ ‫�أك��د �أم�ين عام االحت��اد الإم��ارات��ي لكرة‬ ‫القدم يو�سف حممد عبداهلل على �ضرورة‬ ‫م�ساندة ال���دول العربية ل�ل�أم�ير علي بن‬ ‫احل�سني يف انتخابات نائب رئي�س الإحتاد‬ ‫ال���دويل لكرة ال��ق��دم املنتظر �أن تقام على‬ ‫هام�ش اجتماعات االحت��اد الآ�سيوي لكرة‬ ‫القدم يف العا�صمة القطرية الدوحة يوم‬ ‫ال�ساد�س من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫ج�����اء ذل�����ك خ��ل��ال ا���س��ت��ق��ب��ال��ه الوفد‬ ‫الإعالمي املرافق للمنتخب الوطني لكرة‬ ‫القدم املتواجد حالياً يف �إم��ارة دب��ي‪ ،‬حيث‬ ‫حت��دث عن ���ض��رورة وق��وف ال��دول العربية‬ ‫والإ���س�لام��ي��ة �إىل ج��ان��ب الأم��ي�ر ع��ل��ي بن‬ ‫احل�سني كونه املمثل احلقيقي لها وعلى‬ ‫�ضوء الربنامج الذي طرحه الأمري‪ ،‬وعك�س‬ ‫اخل�ب�رات ال��ك��ب�يرة ال��ت��ي ي�ضطلع بها منذ‬

‫توليه رئا�سة االحت��اد الأردين لكرة القدم‪،‬‬ ‫ثم احتاد دول غرب �آ�سيا‪.‬‬ ‫ومتنى الأمني العام لالحتاد الإماراتي‬ ‫ال��ت��وف��ي��ق مل��ن��ت��خ��ب ال��ن�����ش��ام��ى يف نهائيات‬ ‫ك�أ�س �آ�سيا‪ ،‬وا�ضعاً جميع �إمكانيات االحتاد‬ ‫الإم����ارات����ي ط���وع �أم����ر امل��ن��ت��خ��ب الوطني‪،‬‬ ‫م�ؤكداً يف الوقت نف�سه على �صعوبة املناف�سة‬ ‫يف النهائيات ول��دى جميع ال��دول العربية‬ ‫امل�شاركة‪.‬‬ ‫وق�����ام الأم��ي��ن ال���ع���ام ي��و���س��ف عبداهلل‬ ‫مبرافقة ال��وف��د الإع�لام��ي ل�لاط�لاع على‬ ‫املرافق التي ي�ضمها مقر االحتاد الإماراتي‪،‬‬ ‫ح��ي��ث اط���ل���ع ال���وف���د ع��ل��ى ���س�ير ال��ع��م��ل يف‬ ‫االحت���اد وال���دوائ���ر الإداري�����ة والفنية التي‬ ‫ي�ضمها كما وقف على الإمكانيات الكبرية‬ ‫التي ي�ضطلع بها الأحت��اد الإماراتي الذي‬ ‫يعترب �أح��د االحت��ادات املتطورة يف منطقة‬ ‫ال�شرق االو�سط والقارة الآ�سيوية‪.‬‬ ‫اجلميع يك�شف �أوراقه با�ستثناء اليابان‬ ‫اجن���ل���ى ح�����راك م��ن��ت��خ��ب��ات املجموعة‬ ‫الثانية امل�شاركة يف النهائيات خالل الأ�سبوع‬ ‫احلايل عن ك�شفها لأوراقها الفنية‪ ،‬وذلك‬

‫اجلمعة (‪ )31‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1457‬‬

‫‪17‬‬

‫يف ال�بروف��ات ال��ودي��ة التي خا�ضتها خالل‬ ‫الأ�سبوع احلايل‪.‬‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب ال��وط��ن��ي ال��ت��ق��ى البحرين‬ ‫م�����س��اء ال��ث�لاث��اء ه��ن��ا يف دب���ي وخ�����س��ر �أم���ام‬ ‫بهدفني لهدف‪ ،‬فيما �شهدت مدينة الدمام‬ ‫خ�سارة املنتخب ال�سعودي �أمام حامل اللقب‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب ال��ع��راق��ي ب��ه��دف ن��ظ��ي��ف يف ذات‬ ‫ال��ي��وم‪ ،‬وك��ذل��ك الأم���ر بالن�سبة للمنتخب‬ ‫ال�����س��وري ال����ذي خ�����س��ر �أم�����س �أم����ام نظريه‬ ‫الكوري اجلنوبي يف �أبوظبي‪.‬‬ ‫املنتخب الياباين وحده الذي مل يخ�ض‬ ‫لغاية الآن �أي��ة مواجهة حت�ضريية بعدما‬ ‫ان��خ��رط �أم�����س الأول يف ال��ت��دري��ب��ات حتت‬ ‫ق��ي��ادة امل��دي��ر الفني الإي��ط��ايل زاك�ي�روين‪،‬‬ ‫فيما مل يعلن االحتاد الياباين هوية الفرق‬ ‫ال��ت��ي ���س��ي��واج��ه��ه��ا ال�����س��ام��وراي ا�ستعداداً‬ ‫للنهائيات‪.‬‬ ‫وك�����ش��ف منتخبا ال��ع��راق و���س��وري��ا �إىل‬ ‫جانب منتخبنا الوطني عن الأوراق الفنية‬ ‫التي بحوزتهما يف املواجهات الودية التي‬ ‫�أ�شرنا �إليها‪� ،‬إذ يلحظ املتتبع �أن منتخبي‬ ‫ال�سعودية و�سوريا خا�ضا مواجهتي العراق‬

‫(من امل�صدر)‬

‫وكوريا اجلنوبية على امللأ‪� ،‬إذ مل يتم ت�شفري‬ ‫هاتني املواجهتني‪ ،‬بعك�س مواجهة املنتخب‬ ‫الوطني مع البحرين التي رف�ض عدنان‬ ‫حمد بثها تلفزيونيا‪ ،‬علماً ب���أن ال�سعودية‬ ‫�ستلتقي البحرين ال��ي��وم مبدينة الدمام‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬وه��ي ال�بروف��ة ال��ودي��ة الثانية‬ ‫لل�سعودية قبل امل�شاركة يف النهائيات‪ ،‬حيث‬ ‫�سيتبعها مواجهة الكونغو قبل ال�سفر �إىل‬ ‫الدوحة للم�شاركة يف النهائيات‪.‬‬ ‫املدير الفني للمنتخب الوطني عدنان‬ ‫ح��م��د وق���ف ع��ل��ى احل�����ض��ور ال��ف��ن��ي ملنتخب‬ ‫ال�سعودية عرب �شا�شة التلفاز‪ ،‬فيما توجه‬ ‫�أم�س ملتابعة لقاء �سوريا مع كوريا اجلنوبية‬ ‫وال����ذي �أق��ي��م ع��ل��ى ملعب ن���ادي ب��ن��ي يا�س‬ ‫بالعا�صمة الإماراتية �أبوظبي‪.‬‬ ‫و�أك��������د ح���م���د ل����وف����د احت�������اد الإع���ل���ام‬ ‫الريا�ضي �أن��ه وق��ف على الإمكانيات التي‬ ‫ي�����ض��ط��ل��ع ب��ه��ا امل��ن��ت��خ��ب ال�������س���وري و�شكل‬ ‫���ص��ورة فنية وا���ض��ح��ة امل��ع��امل ع��ن طريقة‬ ‫التعاطي معه‪ ،‬وكذلك املنتخب ال�سعودي يف‬ ‫النهائيات يف انتظار دخول املنتخب الياباين‬ ‫مرحلة املواجهات الودية‪.‬‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مع اق�تراب انطالق ك�أ�س ا�سيا اخلام�سة‬ ‫ع�����ش��رة ل��ك��رة ال���ق���دم يف ال���دوح���ة يف ‪ 7‬كانون‬ ‫ال��ث��اين‪ ،‬تقرتب �ساعة احلقيقة بالن�سبة اىل‬ ‫املنتخب ال��ق��ط��ري وم��درب��ه الفرن�سي برونو‬ ‫ميت�سو الذي يخو�ض ثاين اختبار حقيقي بعد‬ ‫عامني من توليه املهمة‪.‬‬ ‫وي���ح���ل���م الع���ب���و امل��ن��ت��خ��ب ال���ق���ط���ري مع‬ ‫م���درب���ه���م ب��ت��ح��ق��ي��ق اجن�����از ت���اري���خ���ي والفوز‬ ‫بالبطولة القارية للمرة االوىل يف تاريخ الكرة‬ ‫القطرية‪ ،‬وتكرار االجناز الذي حققه املنتخب‬ ‫االوملبي يف االلعاب اال�سيوية «الدوحة ‪»2006‬‬ ‫عندما حقق امليدالية الذهبية للمرة االوىل‬ ‫اي�ضا‪.‬‬ ‫وت�����أت����ي ن��ه��ائ��ي��ات ك����أ����س ا���س��ي��ا ب��ع��د نحو‬ ‫�شهر من ح�صول قطر على �شرف ا�ست�ضافة‬ ‫م��ون��دي��ال ‪ 2022‬اث���ر ت��ف��وق��ه��ا ع��ل��ى الواليات‬ ‫املتحدة يف اجلولة االخرية من الت�صويت‪.‬‬ ‫وقد يبدو حلم الفوز باللقب القاري امرا‬ ‫�صعب التحقيق لكنه لي�س م�ستحيال ال �سيما‬ ‫وان «العنابي» �سيحظى بدعم جمهوره الذي‬ ‫يلعب دورا هاما يف مثل هذه البطوالت وكان‬ ‫ال�سبب الرئي�سي يف اجن���از املنتخب االوملبي‬ ‫وم��ن قبله ف��وز املنتخب االول بك�أ�س اخلليج‬ ‫ال�سابعة ع�شرة يف الدوحة ‪ 2004‬للمرة الثانية‬ ‫يف تاريخه‪.‬‬ ‫وال���ه���دف احل��ق��ي��ق��ي وامل��ع��ل��ن ����س���واء من‬ ‫االحت����اد ال��ق��ط��ري للعبة او م��ن ميت�سو هو‬ ‫ال��و���ص��ول اىل ن�صف النهائي‪ ،‬واذا م��ا حتقق‬ ‫ف�����س��ي��ك��ون مب��ث��اب��ة اجن����از خ��ا���ص��ة وان اف�ضل‬ ‫نتائج الكرة القطرية يف ك�أ�س ا�سيا كان بلوغ‬ ‫ربع النهائي يف بريوت عام ‪ 2000‬حني خ�سرت‬ ‫ام���ام ال�صني ‪ ،3-1‬وب��خ�لاف ذل��ك انتهت كل‬ ‫امل�شاركات يف الدور االول‪.‬‬ ‫ل���ك���ن ال ي�����س��ت��ب��ع��د ب���ع�������ض امل�������س����ؤول�ي�ن‬ ‫وال�لاع��ب�ين وح��ت��ى اجل��م��ه��ور ف��ك��رة او طموح‬ ‫الفوز باللقب اال�سيوي خا�صة وان كل العوامل‬ ‫توفرت ام��ام املنتخب ال��ذي مت اع���داده طوال‬ ‫امل��و���س��م�ين امل��ا���ض��ي�ين م���ن خ��ل�ال االحتكاك‬ ‫مع منتخبات عاملية واوروب��ي��ة لتطوير ادائه‬ ‫واك�������س���اب ال�ل�اع���ب�ي�ن ال��ث��ق��ة وك�����س��ر احلاجز‬ ‫النف�سي بينهم وبني الفرق الكبرية ال �سيما يف‬ ‫القارة اال�سيوية‪.‬‬ ‫ومن اجل حتقيق حلم الو�صول اىل املربع‬ ‫الذهبي وبعدها املباراة النهائية‪ ،‬فان االحتاد‬ ‫ال��ق��ط��ري تغا�ضى ع��ن النتائج غ�ير املر�ضية‬ ‫التي حققها املنتخب مع ميت�سو يف دورتي ك�أ�س‬ ‫اخلليج التا�سعة ع�شرة والع�شرين يف م�سقط‬ ‫وع��دن عامي ‪ 2009‬و‪ ،2010‬وج��دد الثقة فيه‬ ‫با�ستمرار معتربا ك�أ�س ا�سيا املحك الرئي�سي‬ ‫واالخ���ت���ب���ار احل��ق��ي��ق��ي مليت�سو امل��رت��ب��ط بعقد‬ ‫لتدريب املنتخب القطري حتى ‪.2014‬‬ ‫ورغ����م ع���دم وج����ود ن��ت��ائ��ج او انت�صارات‬ ‫ر�سمية با�ستثناء الفوز على اليمن مرتني يف‬ ‫ك���أ���س اخلليج مب�سقط وع��دن وبنتيجة ‪،1-2‬‬ ‫فان ميت�سو يري ان املنتخب القطري «تطور‬ ‫وا�صبحت له �شخ�صية ومل يعد يخ�شى مواجهة‬ ‫اي منتخب يف ال��ق��ارة مب��ا يف ذل��ك منتخبات‬ ‫ا�سرتاليا واليابان وكوريا اجلنوبية»‪.‬‬

‫منتخب قطر ي�سعى لتحقيق �إجناز تاريخي‬

‫منتخب قطر‬

‫وي�����ؤك����د م��ي��ت�����س��و ان امل��ن��ت��خ��ب القطري‬ ‫«مل يعد ذل��ك الفريق ال���ذي ي��ن��زل اىل ار�ض‬ ‫امللعب من اجل رد الفعل‪ ،‬بل ا�صبح فريقا له‬ ‫�شخ�صيته يف ار�ض امللعب وا�سلوبه يف الو�صول‬ ‫اىل مرمى املناف�سني‪ ،‬كما مل يعد الفريق الذي‬ ‫يقوم فقط بهجمات مرتدة خلطف التعادل»‪.‬‬ ‫ومل ينطبق ك�لام ميت�سو على املباريات‬ ‫التي خا�ضها املنتخب القطري يف «خليجي ‪»20‬‬ ‫قبل نحو اق��ل من �شهر‪ ،‬فخ�سر ام��ام الكويت‬ ‫���ص��ف��ر‪ 1-‬وت��ع��ادل م��ع ال�سعودية ‪ ،1-1‬وحقق‬ ‫فوزا واح��دا على اليمن ‪ 1-2‬ليودع من الدور‬ ‫االول و�سط موجة من االنتقادات احلادة‪.‬‬ ‫مل يتكبد املنتخب القطري املت�أهل حكما‬ ‫اىل ن��ه��ائ��ي��ات ك����أ����س ا���س��ي��ا ك��ون��ه مي��ث��ل البلد‬ ‫امل�ضيف‪ ،‬عناء خو�ض الت�صفيات وقد اوقعته‬ ‫ال��ق��رع��ة يف امل��ج��م��وع��ة االويل م��ع منتخبات‬ ‫الكويت واوزبك�ستان وال�صني‪ ،‬و�ستكون مباراته‬ ‫االفتتاحية �صعبة مع نظريه االوزبكي‪ ،‬وهي‬ ‫املباراة التي يعتربها القطريون هامة للغاية‬ ‫وي�سعون للفوز فيها لتحقيق دف��ع��ة معنوية‬ ‫كبرية يف �سبيل الو�صول اىل املربع الذهبي‪.‬‬ ‫وي��رى ميت�سو ان املجموعة االوىل «هي‬ ‫االق����وي وان املنتخبات االرب��ع��ة ل��دي��ه��ا نف�س‬ ‫الطموح يف الو�صول اىل رب��ع النهائي خالفا‬ ‫مل��ج��م��وع��ات اخ�����رى ���س��ت��ك��ون ف��ي��ه��ا ال�صدارة‬ ‫حم�����س��وم��ة ل��ب��ع�����ض امل��ن��ت��خ��ب��ات م��ث��ل اليابان‬ ‫وا�سرتاليا يف املجموعتني الثانية والثالثة»‪.‬‬ ‫وب��د�أت اال�ستعدادات لك�أ�س �آ�سيا يف ‪2009‬‬ ‫بخو�ض ع��دد كبري م��ن امل��ب��اري��ات ال��ودي��ة مع‬ ‫م��ن��ت��خ��ب��ات ك���ب�ي�رة وم���ع���روف���ة م��ث��ل كرواتيا‬ ‫ومقدونيا وبلجيكا والبارغواي واخ��رى مثل‬ ‫الكونغو‪ ،‬لكن اال�ستعداد املركز للبطولة بد�أ‬ ‫يف �آب املا�ضي مبواجهة البو�سنة والبحرين‬ ‫وعمان والعراق وهايتي‪ ،‬كما ت�ضمن اال�ستعداد‬ ‫خو�ض مناف�سات «خليجي ‪ »20‬يف عدن‪.‬‬ ‫وت�ضمنت اخل��ط��وات االخ�ي�رة للمنتخب‬ ‫القطري من االعداد مع�سكرا مغلقا يف الدوحة‬ ‫مع مباراتني مع منتخبي م�صر وا�ستونيا فاز‬

‫فيهما ‪ 1-2‬و‪�-2‬صفر‪ ،‬ثم تعادل �سلبا اول من‬ ‫ام�س الثالثاء مع نظريه االي��راين‪ ،‬و�سينهي‬ ‫مبارياته الودية غدا �ضد كوريا ال�شمالية‪.‬‬ ‫وح��ق��ق ال��ف��وز على م�صر بطلة افريقيا‬ ‫ث��م على ا�ستونيا انتفا�ضة معنوية لالعبني‬ ‫القطريني الذين ا�ستعادوا الثقة بانف�سهم بعد‬ ‫االنتقادات التي وجههت اليهم عقب اخلروج‬ ‫من الدور االول لكا�س اخلليج‪.‬‬ ‫و�ساهم �شفاء ع��دد من النجوم امل�صابني‬ ‫ب��ارت��ف��اع امل��ع��ن��وي��ات اي�����ض��ا ب��ع��د ع����ودة خلفان‬ ‫ابراهيم وابراهيم ماجد وفابيو �سيزار وهم‬ ‫من العنا�صر اال�سا�سية الرئي�سية‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫ا�ستعادة �سيبا�ستيان �سوريا الطريق اىل املرمى‬ ‫بهدفني يف مرمى م�صر وا�ستونيا‪ ،‬وان�ضمام‬ ‫ح�سني ي��ا���س��ر امل��ح�ترف يف ���ص��ف��وف الزمالك‬ ‫امل�صري اىل املع�سكر‪.‬‬ ‫وي��ع��ت�بر م��ي��ت�����س��و ان���ه «م���ن ح���ق املنتخب‬ ‫ال��ق��ط��ري احل��ل��م ب��ال��ف��وز ب��ك���أ���س ا���س��ي��ا خا�صة‬ ‫وان���ه يلعب ع��ل��ى ار���ض��ه وب�ي�ن ج��م��ه��وره‪ ،‬لكن‬ ‫الواقع يقول ان الفريق ال بد وان ي�سري خطوة‬ ‫بخطوة»‪ ،‬م�ضيفا «علينا اوال تخطي املرحلة‬ ‫االوىل والو�صول اىل ربع النهائي وبعد ذلك‬ ‫نفكر يف اخلطوة التالية»‪.‬‬ ‫وي���ت���اب���ع «امل���ن���ت���خ���ب ال���ق���ط���ري ي�����س�ير يف‬ ‫الطريق ال�صحيح وم�ستواه خ�لال املباريات‬ ‫ال���ودي���ة ت��ط��ور م��ن واح����دة اىل اخ����رى وهذه‬ ‫نتيجة طبيعية بعد ان ح�صل على فر�صته يف‬ ‫التدريب لفرتة طويلة»‪ ،‬م�شريا اىل انه «قبل‬ ‫ك���أ���س اخل��ل��ي��ج مل ي��ك��ن ي��ج��د اك�ث�ر م��ن ‪ 4‬ايام‬ ‫لتدريب الالعبني وهي فرتة غري كافية»‪.‬‬ ‫واع��ت�رف ميت�سو يف ت�����ص��ري��ح��ات �سابقة‬ ‫«ب���أن ك�أ�س �آ�سيا �ستكون الفر�صة االخ�يرة له‬ ‫وم��ع ذل��ك فانه ال يخ�شى �شيئا ل�سبب ب�سيط‬ ‫ان���ه ي��ب��ذل ك���ل م���ا يف و���س��ع��ه م���ن اج���ل اع���داد‬ ‫وت��دري��ب املنتخب القطري والو�صول به اىل‬ ‫اع��ل��ى امل�����س��ت��وي��ات وان���ه ك��م��درب ي���أم��ل بالفوز‬ ‫بك�أ�س ا�سيا»‪.‬‬ ‫وي�ضيف «حلمت بالت�أهل اىل ك�أ�س العامل‬

‫وحققت ه��ذا احل��ل��م م��ع ال�سنغال ع��ام ‪،2002‬‬ ‫وحلمت بالفوز ب���دوري اب��ط��ال ا�سيا وحققته‬ ‫مع العني االماراتي (‪ ،)2003‬كما حققت حلم‬ ‫الفوز بك�أ�س اخلليج مع االمارات (‪ ،)2007‬وانا‬ ‫االن احلم بالفوز مع قطر بك�أ�س ا�سيا وا�سعى‬ ‫اىل ذل��ك لكن م��ن ال�صعب علي ان اع��د بهذا‬ ‫االمر»‪.‬‬ ‫امل�شاركة ال�سابعة لقطر‬ ‫ال متلك قطر ر�صيدا كبريا يف نهائيات‬ ‫ك�أ�س ا�سيا لكرة القدم التي كانت م�شاركتها‬ ‫االوىل يف الن�سخة ال�ساد�سة منها ع��ام ‪،1976‬‬ ‫اي ب��ع��د ‪ 20‬ع��ام��ا ع��ل��ى ان��ط�لاق��ه��ا‪ ،‬و�شاركت‬ ‫فيها حتى االن ‪ 7‬مرات اعوام ‪ 80‬و‪ 84‬و‪ 88‬و‪92‬‬ ‫و‪ 2000‬و‪ 2004‬و‪.2007‬‬ ‫وت���أه��ل��ت ق��ط��ر اىل ن��ه��ائ��ي��ات دورة ‪1980‬‬ ‫التي اقيمت يف الكويت‪ ،‬وخا�ضت ‪ 4‬مباريات‬ ‫ف���ف���ازت ع��ل��ى االم�������ارات ‪ ،1-2‬وخ�����س��رت امام‬ ‫كوريا اجلنوبية �صفر‪ ،2-‬وتعادلت مع ماليزيا‬ ‫‪ ،1-1‬ثم خ�سرت امام منتخب الدولة املنظمة‬ ‫�صفر‪ 4-‬وخرجت من الدور االول‪.‬‬ ‫وت�أهلت اىل النهائيات يف ال��دورة الثامنة‬ ‫عام ‪ 1984‬يف �سنغافورة ولعبت �ضمن املجموعة‬ ‫االوىل فتعادلت مع �سوريا ‪ ،1-1‬وخ�سرت امام‬ ‫الكويت �صفر‪ ،1-‬وتعادلت مع ال�سعودية ‪،1-1‬‬ ‫وث�����أرت م��ن ك��وري��ا اجلنوبية ‪���-1‬ص��ف��ر‪ ،‬لكنها‬ ‫خرجت اي�ضا من الدور االول‪.‬‬ ‫وا�ست�ضافت ق��ط��ر ال����دورة التا�سعة عام‬ ‫‪ ،1988‬ولعبت �ضمن املجموعة االوىل فخ�سرت‬ ‫امام ايران �صفر‪ ،2-‬وفازت على االمارات ‪،1-2‬‬ ‫وخ�سرت امام كوريا اجلنوبية ‪ ،3-2‬ثم تغلبت‬ ‫ع��ل��ى ال��ي��اب��ان ‪���-3‬ص��ف��ر لتحتل امل��رك��ز الثالث‬ ‫خلف ك��وري��ا واي���ران اللتني ت�أهلتا اىل ن�صف‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وت�أهلت قطر للمرة الرابعة على التوايل‬ ‫اىل نهائيات البطولة العا�شرة التي ا�ست�ضافتها‬ ‫اليابان عام ‪ ،1992‬ولعبت يف املجموعة الثانية‬ ‫فتعادلت مع تايالند ‪ ،1-1‬ومع ال�سعودية ‪،1-1‬‬ ‫وخ�سرت امام ال�صني ‪ ،2-1‬وحلت ثالثة خلف‬

‫ال�سعودية وال�صني اللتني ت�أهلتا اىل ن�صف‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وف�شل «العنابي» يف الت�أهل اىل نهائيات‬ ‫ال������دورة احل���ادي���ة ع�����ش��رة ال���ت���ي ا�ست�ضافتها‬ ‫االم����ارات ع��ام ‪ ،1996‬ت��ارك��ا بطاقة املجموعة‬ ‫ل�سوريا‪.‬‬ ‫ويف ال���دورة الثانية ع�شرة يف لبنان عام‬ ‫‪ ،2000‬حقق املنتخب القطري اف�ضل نتيجة‬ ‫له يف النهائيات اال�سيوية ببلوغه ربع النهائي‬ ‫رغ��م املجموعة ال�صعبة ال��ت��ي وق��ع فيها اىل‬ ‫جانب اوزبك�ستان وال�سعودية واليابان‪ ،‬لكنه‬ ‫�سقط يف دور الثمانية ام��ام نظريه ال�صيني‬ ‫‪.3-1‬‬ ‫وذهب منتخب قطر اىل ال�صني عام ‪2004‬‬ ‫ب�آمال كبرية بقيادة مدربه الفرن�سي يف حينها‬ ‫فيليب ترو�سييه‪ ،‬لكنه �صدم بعد خ�سارته يف‬ ‫املباراة االوىل امام نظريه االندوني�سي ‪.2-1‬‬ ‫واق���ي���ل ت��رو���س��ي��ي��ه ب��ع��د امل���ب���اراة مبا�شرة‬ ‫وا�سندت املهمة اىل �سعيد امل�سند‪ ،‬لكن العنابي‬ ‫خ�سر املباراة الثانية امام ال�صني �صفر‪ ،1-‬ثم‬ ‫انهى م�شاركته بتعادل مع البحرين ‪ 1-1‬وودع‬ ‫اي�ضا من الدور االول‪.‬‬ ‫ويف ال��ن�����س��خ��ة امل��ا���ض��ي��ة ع����ام ‪ 2007‬التي‬ ‫اق��ي��م��ت يف ارب����ع دول ه���ي م��ال��ي��زي��ا وفيتنام‬ ‫وتايالند واندوني�سيا‪ ،‬وقعت قطر يف املجموعة‬ ‫ال��ث��ان��ي��ة اىل ج��ان��ب ال��ي��اب��ان وق��ط��ر وفيتنام‪،‬‬ ‫ومل تكن نتائجها اف�ضل ح��اال رغ��م بدايتها‬ ‫املقبولة بتعادلها مع اليابان ‪ ،1-1‬اذ �سقطت‬ ‫يف فخ التعادل يف مباراتها الثانية مع فيتنام‬ ‫بالنتيجة ذاتها‪ ،‬ثم خ�سرت ام��ام االم���ارات يف‬ ‫الثالثة ‪.2-1‬‬ ‫ويف الن�سخة اخلام�سة ع�شرة على ار�ضها‪،‬‬ ‫تلعب قطر يف املجموعة االوىل م��ع الكويت‬ ‫وال�صني واوزبك�ستان‪.‬‬ ‫تنهي ا�ستعداداتها بلقاء كوريا ال�شمالية‬ ‫م��ن ن��اح��ي��ة �أخ����رى يختتم تختتم قطر‬ ‫جت��ارب��ه��ا ال���ودي���ة ا���س��ت��ع��دادا ل��ل��ب��ط��ول��ة بلقاء‬ ‫نظريه الكوري ال�شمايل اليوم اجلمعة‪.‬‬ ‫وخ���ا����ض امل��ن��ت��خ��ب ال��ق��ط��ري ‪ 3‬مباريات‬ ‫اع��دادي��ة ففاز على م�صر وا�ستونيا ‪ 1-2‬و‪-2‬‬ ‫�صفر على ال��ت��وايل‪ ،‬وت��ع��ادل �سلبا م��ع نظريه‬ ‫االي��������راين‪ .‬و���س��ب��ق ان ال��ت��ق��ت ق��ط��ر وكوريا‬ ‫ال�شمالية يف ك��ان��ون ال��ث��اين املا�ضي بالدوحة‬ ‫يف بطولة ال�صداقة الدولية وف��از ال�ضيوف‬ ‫بهدف ت�شو �شول مان‪.‬‬ ‫وم��ن املتوقع ان ي�شرك امل��درب الفرن�سي‬ ‫برونو ميت�سو الت�شكيلة اال�سا�سية للمنتخب‬ ‫ال��ق��ط��ري بعد �شفاء امل�صابني وه��م احلار�س‬ ‫قا�سم برهان وحامد ا�سماعيل وحممد جدو‪.‬‬ ‫وق���ال ميت�سو «م���ب���اراة ك��وري��ا ال�شمالية‬ ‫جم���رد جت��رب��ة ول���ن ن��ت���أث��ر ف��ي��ه��ا بال�ضغوط‬ ‫وال��ه��دف منها االط��م��ئ��ن��ان على ج��ه��وزي��ة كل‬ ‫ال�ل�اع���ب�ي�ن»‪ ،‬م�����ض��ي��ف��ا «امل�����س��ت��وى ب�����ش��ك��ل عام‬ ‫م��ط��م��ئ��ن وال���ث���ق���ة اك��ب��ر ب��ك��ث�ير م����ن الفرتة‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬والالعبون اثبتوا انهم على م�ستوى‬ ‫الطموح ولديهم رغبة يف تقدمي �شيء لبلدهم‬ ‫يف النهائيات اال�سيوية»‪.‬‬ ‫يذكر ان كوريا ال�شمالية خا�ضت مباراتني‬ ‫مع الكويت �ضمن مع�سكر يف القاهرة فخ�سرت‬ ‫يف االوىل ‪ 2-1‬وتعادلت يف الثانية ‪.2-2‬‬


‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )31‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1457‬‬

‫كأس آسيا‬ ‫الدوحة ‪2011‬‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫جدد منتخب ال�صني لكرة القدم‬ ‫رح �ل��ة ال�ب�ح��ث ع��ن ال�ل�ق��ب االول يف‬ ‫نهائيات ك��أ���س ا�سيا عندما يخو�ض‬ ‫غ�م��ار الن�سخة اخل��ام���س��ة ع���ش��رة يف‬ ‫الدوحة من ‪ 7‬اىل ‪ 29‬كانون الثاين‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ووق� �ع ��ت ال �� �ص�ين يف املجموعة‬ ‫االوىل اىل ج��ان��ب م�ن�ت�خ�ب��ات قطر‬ ‫والكويت واوزبك�ستان‪.‬‬ ‫وما يزال ال�صينيون يتح�سرون‬ ‫على �ضياع احللم على ار�ضهم عام‬ ‫‪ 2004‬حني و�صلوا اىل املباراة النهائية‬ ‫قبل ان يخ�سروا امام اليابان ‪.3-1‬‬ ‫و��ش�ه��دت االع ��وام ال� �ـ‪ 15‬املا�ضية‬ ‫تطورا ملحوظا يف م�ستوى املنتخب‬ ‫ال �� �ص �ي �ن��ي ل �ك �ن��ه م� ��ا ي� � ��زال يفتقد‬ ‫اىل االجن� ��از ال ��ذي ي�ف�ت��ح ل��ه الباب‬ ‫ل�لان �� �ض �م��ام اىل ق��ائ �م��ة املنتخبات‬ ‫ال � �ك � �ب�ي��رة يف ال � � �ق� � ��ارة ال� ��� �ص� �ف ��راء‬ ‫كال�سعودية وايران وكوريا اجلنوبية‬ ‫واليابان‪.‬‬ ‫وي �ب �ق��ى ال �ت ��أه ��ل اىل نهائيات‬ ‫م��ون��دي��ال ‪ 2002‬يف ك��وري��ا اجلنوبية‬ ‫وال �ي��اب��ان اف���ض��ل اجن � ��ازات منتخب‬ ‫ال�صني حتى االن‪.‬‬ ‫ول � ��ن ت� �ك ��ون االم � � ��ور � �س �ه �ل��ة يف‬ ‫ال� ��دوح� ��ة اذ ت �ت �ك��رر امل ��واج� �ه ��ة بني‬ ‫املنتخبني ال�صيني والقطري اللذين‬ ‫وق�ع��ا يف جم�م��وع��ة واح ��دة اي���ض��ا يف‬ ‫ت���ص�ف�ي��ات ك ��أ���س ال �ع��امل االخ �ي�رة يف‬ ‫جنوب افريقيا‪ ،‬فبعد ان تعادال �سلبا‬ ‫يف الدوحة ذهابا‪ ،‬خ�سر ال�صيني على‬ ‫ار� �ض ��ه يف م��دي �ن��ة ت �ي��اجن�ين بهدف‬ ‫ل�سيبا�ستيان �سوريا من ركلة جزاء‪.‬‬ ‫ووق� � �ع � ��ت ال� ��� �ص�ي�ن اي� ��� �ض ��ا مع‬ ‫اوزب�ك���س�ت��ان يف جم�م��وع��ة واح ��دة يف‬ ‫ن�ه��ائ�ي��ات �آ� �س �ي��ا االخ�ي��رة ع ��ام ‪2007‬‬ ‫وحققت الثانية فوزا �سهال بثالثية‬ ‫نظيفة‪.‬‬ ‫وب � ��د�أت ال���ص�ين م �� �ش��واره��ا عام‬ ‫‪ 2007‬ب �ف ��وز ك��ا� �س��ح ع �ل��ى ماليزيا‬ ‫‪ 1-5‬قبل ان تتعادل م��ع اي ��ران ‪2-2‬‬ ‫وت�سقط ام��ام اوزبك�ستان لتودع من‬ ‫الدور االول‪.‬‬ ‫وحجز منتخب ال�صني بطاقته‬ ‫اىل النهائيات بعد ت���ص��دره ترتيب‬ ‫املجموعة الرابعة بر�صيد ‪ 13‬نقطة‬ ‫بفارق نقطتني ام��ام �سوريا‪ ،‬و�ضمت‬ ‫املجموعة اي�ضا لبنان وفيتنام‪.‬‬ ‫وح� ��� �س� �م ��ت ال � �� � �ص �ي�ن � � �ص � ��دارة‬ ‫امل �ج �م��وع��ة يف اجل ��ول ��ة ال�ساد�سة‬ ‫االخرية من الت�صفيات بفوزها على‬ ‫فيتنام ‪.1-2‬‬ ‫وت� �ب ��دو ا�� �س� �ت� �ع ��دادات املنتخب‬ ‫ال�صيني لنهائيات الدوحة واع��دة اذ‬ ‫حقق الفوز يف املباريات االرب��ع التي‬ ‫خ��ا��ض�ه��ا يف ال �ف�ترة امل��ا��ض�ي��ة �آخرها‬ ‫على مقدونيا بهدف من ركلة جزاء‬

‫ال�صني جتدد البحث عن اللقب الأول‬

‫منتخب ال�صني‬

‫�سجله دينغ زهوجيانغ ال��ذي ي�شكل‬ ‫النواة اال�سا�سية للمنتخب مع �صن‬ ‫جيانغ و�صن جيهاي واملهاجم دونغ‬ ‫فانغ زهو‪.‬‬ ‫وكان منتخب ال�صني فاز يف عام‬ ‫‪ 2010‬ببطولة دول �شرق ا�سيا‪.‬‬ ‫واك � ��د االحت� � ��اد ال �� �ص �ي �ن��ي لكرة‬ ‫القدم ثقته التامة مب��درب املنتخب‬ ‫واملهاجم الدويل ال�سابق جاو هونغبو‬ ‫بعد ان عينه يف ني�سان ‪ 2009‬بدال من‬ ‫ال�صربي فالدميري بيتكوفيت�ش اثر‬ ‫ف�شله يف قيادة الفريق اىل نهائيات‬ ‫مونديال ‪.2010‬‬ ‫وق��د ع�م��ل ه��ون�غ�ب��و (‪ 44‬عاما)‬ ‫م�ساعدا للمدرب الهولندي �آري هان‬ ‫ابان ا�شرافه على املنتخب بني عامي‬ ‫‪ 2002‬و‪ ،2004‬وا� �ش��رف اي���ض��ا على‬ ‫منتخب ال�صني دون ‪ 17‬عاما‪ ،‬وعلى‬ ‫ف��رق غوانغجو �سونغري و�شنغهاي‬ ‫زهونغيام وجيامني هونغ�شي وت�شانغ‬ ‫ت�شون ي��ات��اي وق��اد االخ�ير اىل لقب‬ ‫الدوري املحلي عام ‪.2007‬‬ ‫�سجل متوا�ضع‬ ‫ال متلك ال�صني �سجال حافال‬ ‫يف ك ��أ���س ا��س�ي��ا ال�ت��ي ب ��د�أت امل�شاركة‬ ‫فيها ع��ام ‪ ،1976‬لكنها ظ�ه��رت‪ ،‬وان‬ ‫مل حترز اللقب‪ ،‬يف املراكز االوىل يف‬ ‫م�شاركاتها حتى االن‪.‬‬ ‫وي �ب �ق��ى اف �� �ض��ل اجن � ��از للمارد‬ ‫ال���ص�ي�ن��ي يف ال�ن�ه��ائ�ي��ات ت ��أه �ل��ه اىل‬ ‫املباراة النهائية يف البطولة الثامنة‬ ‫يف �سنغافورة ع��ام ‪ 1984‬لكنه خ�سر‬ ‫ام ��ام ال���س�ع��ودي��ة � �ص �ف��ر‪ ،2-‬ونهائي‬

‫ب �ط��ول��ة ‪ 2004‬ع �ل��ى ار� �ض��ه ق �ب��ل ان‬ ‫يخ�سر امام اليابان ‪.3-1‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �� �ص�ين ط��رف��ا يف اول‬ ‫مباراة كرة قدم دولية بني منتخبني‬ ‫ا�� �س� �ي ��وي�ي�ن‪ ،‬وخ� ��� �س ��رت ف �ي �ه��ا ام� ��ام‬ ‫الفيليبني عام ‪ ،1913‬ف�شكلت منعطفا‬ ‫نحو بداية تطور الكرة ال�صينية مع‬ ‫ال��وق��ت ب��رغ��م االم�ك��ان��ات املتوا�ضعة‬ ‫املتاحة يف حينها‪.‬‬ ‫وتعود ابرز اجنازات ال�صني اىل‬ ‫�سنوات بعيدة وحتديدا اىل عام ‪1936‬‬ ‫بت�أهلها اىل نهائيات دورة االلعاب‬ ‫االومل �ب �ي��ة يف ب��رل�ي�ن‪ ،‬ح �ي��ث خ�سرت‬ ‫فيها يف ال��دور االول ام��ام بريطانيا‬ ‫�صفر‪.2-‬‬ ‫ومنذ ذلك التاريخ‪ ،‬غابت ال�صني‬ ‫ع��ن ال�ساحة العاملية اىل ان ظهرت‬ ‫جم ��ددا ع��ام ‪ 1976‬ال ��ذي ��ش�ه��د اول‬ ‫م�شاركة لها يف ك�أ�س ا�سيا بعد �سنتني‬ ‫م�ب��ا��ش��رة م��ن انت�سابها اىل االحتاد‬ ‫اال�سيوي‪.‬‬ ‫ولعبت ال�صني يف نهائيات ‪1976‬‬ ‫يف اي � ��ران ��ض�م��ن امل �ج �م��وع��ة االوىل‬ ‫وح �ل��ت ف �ي �ه��ا ث��ان �ي��ة خ �ل��ف الكويت‬ ‫بعد خ�سارتها امامها وتعادلها مع‬ ‫ماليزيا ‪ ،1-1‬لكن بدايتها املتوا�ضعة‬ ‫مل ت�سعفها يف تخطي ال��دور ن�صف‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي ف �خ��رج��ت ام � ��ام ا�صحاب‬ ‫االر���ض بخ�سارتها �صفر‪ ،2-‬اال انها‬ ‫ح �ل��ت ث��ال �ث��ة ب �ف��وزه��ا ع �ل��ى العراق‬ ‫‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫ويف امل�شاركة الثانية يف الكويت‬ ‫عام ‪ ،1980‬خرجت ال�صني من الدور‬

‫االول ب �ع��د خ �� �س��ارت �ه��ا ام � ��ام كوريا‬ ‫ال���ش�م��ال�ي��ة ‪ 2-1‬و� �س��وري��ا �صفر‪،1-‬‬ ‫وف ��وزه ��ا ع �ل��ى ب �ن �غ�لاد���ش ‪�-6‬صفر‪،‬‬ ‫وتعادلها مع ايران ‪.2-2‬‬ ‫وبلغت ال�صني الذروة يف نهائيات‬ ‫‪ 1984‬يف �سنغافورة حني حلت و�صيفة‬ ‫بعد ان ت�صدرت املجموعة الثانية يف‬ ‫ال��دور االول بفوزها على �سنغافورة‬ ‫‪�-2‬صفر والهند ‪�-3‬صفر واالمارات‬ ‫‪� ��-5‬ص� �ف ��ر‪ ،‬وخ� ��� �س ��رت ام � � ��ام اي � ��ران‬ ‫�صفر‪ .2-‬ويف ن�صف النهائي تفوقت‬ ‫على الكويت ‪�-1‬صفر‪ ،‬ثم خ�سرت يف‬ ‫النهائي امام ال�سعودية �صفر‪.2-‬‬ ‫ويف الدورة التا�سعة يف قطر عام‬ ‫‪ ،1988‬حلت ال�صني ثانية يف املجموعة‬ ‫الثانية �ضمن الدور االول بعد فوزها‬ ‫ع �ل��ى � �س��وري��ا ‪� �-3‬ص �ف��ر والبحرين‬ ‫‪�-1‬صفر‪ ،‬وتعادلها مع الكويت ‪،2-2‬‬ ‫وخ�سارتها ام��ام ال�سعودية �صفر‪.1-‬‬ ‫ويف ن�صف النهائي‪ ،‬خ�سرت امام كوريا‬ ‫اجلنوبية ‪ 2-1‬يف الوقت اال�ضايف بعد‬ ‫تعادلهما يف الوقت اال�صلي ‪ 1-1‬ثم‬ ‫تعادلت مع اي��ران �سلبا وحلت رابعة‬ ‫بعد اجراء القرعة‪.‬‬ ‫واح ��رزت ال�صني امل��رك��ز الثالث‬ ‫يف ال� � ��دورة ال �ع��ا� �ش��رة ع ��ام ‪ 1992‬يف‬ ‫اليابان‪ .‬يف ال��دور االول‪ ،‬حلت ثانية‬ ‫يف املجموعة الثانية خلف ال�سعودية‬ ‫بعد تعادلها معها ‪ ،1-1‬ومع تايالند‬ ‫�صفر‪�-‬صفر‪ ،‬وفوزها على قطر ‪.1-2‬‬ ‫ويف ن���ص��ف ال �ن �ه��ائ��ي‪ ،‬خ �� �س��رت امام‬ ‫ا�صحاب االر���ض ‪ ،3-2‬ثم ف��ازت على‬ ‫االمارات بركالت الرتجيح ‪ 3-4‬بعد‬

‫تعادلهما ‪ 1-1‬يف ال��وق�ت�ين اال�صلي‬ ‫واال� �ض��ايف يف م �ب��اراة حت��دي��د املركز‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫وم��ع ات���س��اع رق�ع��ة امل���ش��ارك��ة يف‬ ‫النهائيات اال�سيوية حيث بلغ العدد‬ ‫‪ 12‬منتخبا يف الدورة احلادية ع�شرة‬ ‫يف االم � ��ارات ع��ام ‪ ،1996‬مل تتمكن‬ ‫ال� ��� �ص�ي�ن م� ��ن ت �خ �ط��ي ال� � � ��دور رب ��ع‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي وخ��رج��ت ع�ل��ى ي��د منتخب‬ ‫ال�سعودية (‪ )4-3‬ال��ذي توج باللقب‬ ‫الحقا‪ .‬وكانت ال�صني حلت ثانية يف‬ ‫املجموعة الرابعة �ضمن الدور االول‬ ‫خ�ل��ف ال �ي��اب��ان ب�ع��د خ���س��ارت�ه��ا امام‬ ‫اوزبك�ستان �صفر‪ 2-‬واليابان �صفر‪،1-‬‬ ‫وفوزها على �سوريا ‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫ومل يكن طريق منتخب ال�صني‬ ‫اىل نهائيات ال ��دورة الثانية ع�شرة‬ ‫يف لبنان ‪� 2000‬صعبا على االطالق‪،‬‬ ‫وظهر فعال يف الت�صفيات ماردا تليق‬ ‫نتائجه ال�ساحقة با�سمه م�ستفيدا‬ ‫م ��ن � �ض �ع��ف م �ن �ت �خ �ب��ات جمموعته‬ ‫ف�سحق الفيليبني ‪��-8‬ص�ف��ر وغوام‬ ‫‪��-19‬ص�ف��ر قبل ان ينهي الت�صفيات‬ ‫بفوز عادي على فيتنام ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫ويف ال�ن�ه��ائ�ي��ات يف ل�ب�ن��ان‪ ،‬كان‬ ‫اداء منتخب ال�صني جيدا يف الدور‬ ‫االول اذ ت�ع��ادل م��ع ك��وري��ا اجلنوبية‬ ‫‪ 2-2‬ثم فاز على اندوني�سيا ‪�-4‬صفر‬ ‫وت �ع��ادل م��ع ال �ك��وي��ت �صفر‪�-‬صفر‪،‬‬ ‫و�ضمن مركزه يف ن�صف النهائي بعد‬ ‫ان ت�خ�ط��ى ق�ط��ر ب�سهولة ‪ ،1-3‬ثم‬ ‫كان ندا عنيدا لنظريه الياباين لكنه‬ ‫خ�سر امامه ب�صعوبة ‪ ،3-2‬ثم خ�سر‬

‫امل��ارد ال�صيني ام��ام كوريا اجلنوبية‬ ‫� �ص �ف��ر‪ 1-‬يف م� �ب ��اراة حت��دي��د املركز‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫وعلى ار�ضه وب�ين جمهوره عام‬ ‫‪ ،2004‬ك ��ان امل�ن�ت�خ��ب ال���ص�ي�ن��ي قاب‬ ‫ق��و��س�ين او ادن ��ى م��ن ال�ل�ق��ب االول‬ ‫لكنه خ�سر امام اليابان ‪ 3-1‬يف مباراة‬ ‫القمة‪.‬‬ ‫يف الدور االول‪ ،‬تعادلت ال�صني‬ ‫م��ع البحرين ‪ ،2-2‬وم��ع قطر ‪،1-1‬‬ ‫وفازت على اندوني�سيا ‪ ،1-3‬وحت�سنت‬ ‫ع��رو� �ض �ه��ا ب �ع��د ذل� ��ك ف� �ف ��ازت على‬ ‫العراق ‪�-3‬صفر ثم تخطت ايران يف‬ ‫ن�صف النهائي بركالت الرتجيح ‪3-4‬‬ ‫ب�ع��د تعادلهما يف ال��وق�ت�ين اال�صلي‬ ‫واال�ضايف ‪.1-1‬‬ ‫ويف نهائيات ‪ ،2007‬وقعت ال�صني‬ ‫يف املجموعة الثالثة التي اقيمت يف‬ ‫ك��واالمل �ب��ور‪ ،‬ف �ب��د�أت م���ش��واره��ا بفوز‬ ‫كا�سح على ماليزيا ‪ ،1-5‬ثم تعادلت‬ ‫م��ع اي ��ران ‪ ،2-2‬وودع ��ت م��ن الدور‬ ‫االول بخ�سارة قا�سية امام اوزبك�ستان‬ ‫�صفر‪.3-‬‬ ‫الك�شف عن القائمة النهائية‬ ‫للمنتخب‬ ‫و�أعلن االحتاد ال�صيني القائمة‬ ‫ال�ن�ه��ائ�ي��ة ل�ل�م�ن�ت�خ��ب وال �ت��ي �ضمت‬ ‫‪ 23‬الع �ب �اً ا� �س �ت �ع��داداً ل�ل�م���ش��ارك��ة يف‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫وتكونت الت�شكيلة ب�شكل كامل‬ ‫با�ستثناء ه��او جومنني‪ ،‬من العبني‬ ‫ي�شاركون مع �أندية حملية‪ ،‬يف حني‬ ‫�أن ه� ��او حم �ت�رف يف ن � ��ادي �شالكه‬ ‫الأملاين‪.‬‬ ‫وت�شارك ال�صني �ضمن املجموعة‬ ‫الأوىل ال �ت��ي ت���ض��م ق�ط��ر امل�ضيفة‬ ‫والكويت و�أوزبك�ستان‪.‬‬ ‫و�ضمت قائمة ال�صني يف حرا�سة‬ ‫املرمى يانغ زهي (بكني جوان) وزينغ‬ ‫ت�شينغ (هينان جياين)‪ ،‬جوان زهني‬ ‫(جياجن�سو �شونتيان)‪.‬‬ ‫ويف ال��دف��اع دو وي (زهيجيانغ‬ ‫لوت�شينغ) ورون ��غ ه��او (زهيجيانغ‬ ‫لوت�شينغ) ويل زوبينغ (داليان �شيد)‬ ‫وزه ��او بينغ (هينان ج�ي��اين) ووانغ‬ ‫كيانغ (ت�شانغ�شا جيند) وليو جياين‬ ‫(ت�شانغ�شا جيند) وزه��ان��غ لينبينغ‬ ‫(��ش�ن�غ�ه��اي ��ش�ي�ن�ه��وا) ويل جيانبني‬ ‫(ت�شينجدو)‪.‬‬ ‫ويف خ� � ��ط ال � ��و�� � �س � ��ط ‪ ،‬دي� �ن ��غ‬ ‫زهويجانغ (�شاندونغ لونينغ) ووان‬ ‫�سون (زهيجيانغ لوت�شينغ) ويو تاو‬ ‫(��ش�ن�غ�ه��اي ��ش�ي�ن�ه��وا) وزه ��و هايبني‬ ‫(�شاندوغ لونينغ) ويو هاي (�شانزي‬ ‫زهوجنيان) ويانغ هاو (بكني جوان)‬ ‫وه��وان��غ ب��وي��ن (ب �ك�ين ج � ��وان)‪ ،‬هاو‬ ‫جومنني (�شالكه الأملاين)‪.‬‬ ‫ويف ال� � � �ه� � � �ج � � ��وم ج� � � � � ��او ل�ي�ن‬ ‫(غ��وان �غ��زه��و) وي��ان��غ زو (لياونينغ‬ ‫هوجنيون)‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اجلمعة (‪ )31‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1457‬‬

‫تايغر وودز �سقط من القمة‬ ‫�إىل اجلحيم يف عام ‪٢٠١٠‬‬

‫�سيبقى ال �ع��ام ‪ 2010‬م��اث�لا يف‬ ‫ذهن جنم الغولف العاملي االمريكي‬ ‫تايغر وودز النه �سقط من القمة اىل‬ ‫اجلحيم ب�سبب م�شاكله العائلية التي‬ ‫ت�ف�ج��رت بخيانته ال��زوج �ي��ة م��رورا‬ ‫بطالقه وو��ص��وال اىل ت�أثريها على‬ ‫م�سريته الريا�ضية حيث مل يحرز اي‬ ‫لقب وفقد �صدارة الت�صنيف العاملي‪،‬‬ ‫وكانت لديه النية باالعتزال‪.‬‬ ‫بد�أ وودز‪ ،‬اول ريا�ضي ميلياردير‬ ‫يف ال �ت��اري��خ‪ ،‬ال �ع��ام ‪ 2010‬يف عيادة‬ ‫متخ�ص�صة يف عالج الإدمان اجلن�سي‪،‬‬ ‫بعد ال�ضجة الكربى التي احدثتها‬ ‫و�سائل االعالم االمريكية بخ�صو�ص‬ ‫خياناته ال��زوج�ي��ة امل�ت�ع��ددة‪ ،‬وكانت‬ ‫النتيجة تخلي ال�ع��دي��د م��ن الرعاة‬ ‫عن النجم االمريكي الذي ابتعد عن‬ ‫املناف�سات الريا�ضية واختفت �صوره‬ ‫من على �شا�شات الإعالن‪.‬‬ ‫ودف � ��ع وودز (‪ 35‬ع ��ام ��ا) ثمن‬ ‫«ق�ص�صه الغرامية املروعة» فتطلق‬ ‫من زوجته �إيلني نوردغرين بعد زواج‬ ‫دام ‪� � 6‬س �ن��وات‪ ،‬واح�ت�ف�ظ��ت االخرية‬ ‫بح�ضانة �أوالدها ت�شاريل (‪� 20‬شهرا)‬ ‫و� �س��ام اليك�سي�س (‪� � 3‬س �ن��وات)‪ ،‬كما‬ ‫انه فقد الكثري من بريقه كنجم يف‬ ‫م�لاع��ب ال�غ��ول��ف‪ ،‬وع�ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫ذل ��ك اع �ل��ن م ��ؤخ��را ان «��س�ع��ادت��ه ال‬ ‫حدود لها»‪.‬‬ ‫وق ��ال وودز «ق�ب��ل ع ��ام‪ ،‬ك�ن��ت يف‬ ‫احل�ضي�ض وغا�ضبا و�شخ�صا غري‬ ‫�سعيد ملا كنت عليه‪ .‬كنت �أقوم باعمال‬ ‫ت�ستحق ال�شجب �أخالقيا»‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫«لكنني خرجت من النفق‪ ،‬و�أ�صبحت‬ ‫�أرى اال� �ش �ي��اء �أك�ث�ر و� �ض��وح��ا‪� .‬أالن‬ ‫�أع��رف من �أن��ا و�أي��ن �أري��د �أن �أذهب‪.‬‬ ‫حياتي متوازنة من االن ف�صاعدا»‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ح�ي��اة وودز‪� ،‬أول ريا�ضي‬ ‫ي�صل اىل مليار دوالر من العائدات‬ ‫(وف �ق��ا ملجلة ف��ورب ����س)‪ ،‬خ�ل�ال هذه‬ ‫الأ��ش�ه��ر ال‪ 12‬مليئة باالنتكا�سات‪.‬‬ ‫حادث �سري طفيف يف ت�شرين الثاين‪/‬‬ ‫ن��وف �م�ب�ر ‪ 2009‬ا� �س �ت��دع��ى دخوله‬ ‫امل�ست�شفى ل�ف�ترة وج�ي��زة وادى اىل‬ ‫ف�ضيحة ك�ب�يرة مت الك�شف خاللها‬ ‫ع��ن خياناته ال��زوج�ي��ة امل�ت�ع��ددة مع‬ ‫نادالت وممثالت يف افالم اباحية‪.‬‬ ‫وب �ع��د ال �ت��زام��ه ال���ص�م��ت فرتة‬ ‫ط��وي �ل��ة‪ ،‬اع�ت�رف ب ��أن��ه «ك ��ان يعي�ش‬ ‫كذبة» واقر ب�أنه «قام ببع�ض االمور‬ ‫ال�شنيعة» اىل حني ه�شمت ف�ضيحة‬ ‫ج �ن �� �س �ي��ة � �ص ��ورت ��ه وج �ع �ل �ت��ه حمور‬ ‫النكات يف الربامج احلوارية الهزلية‬ ‫على ال�شا�شات االمريكية‪.‬‬ ‫وق��ال وودز يف اول مقابلة منذ‬ ‫ح�ط��م ��س�ي��ارت��ه يف ت���ش��ري��ن ال �ث��اين‪/‬‬ ‫نوفمرب قبالة منزله يف فلوريدا‪ ،‬انه‬ ‫تو�صل اىل فهم احلقيقة «الب�شعة»‬ ‫وا�ستطاع ان ي��رى «ال�شخ�ص الذي‬ ‫مل اظن يوما اين �س�أكونه» وذلك يف‬ ‫اعقاب مرحلة من البحث الروحي‬

‫‪19‬‬

‫خ�سارة �سوريا �أمام كوريا اجلنوبية وديا‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خ�سر املنتخب ال�سوري امام نظريه الكوري اجلنوبي �صفر‪� 1-‬أم�س‬ ‫اخلمي�س يف مباراة دولية ودية يف دبي يف اطار ا�ستعداداتهما لنهائيات ك�أ�س‬ ‫ا�سيا لكرة القدم املقررة يف الدوحة من ‪ 7‬اىل ‪ 29‬كانون الثاين املقبل‪.‬‬ ‫و�سجل دونغ وون هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪.83‬‬ ‫وهي اخل�سارة الثانية للمنتخب ال�سوري يف مبارياته الثالث االخرية‬ ‫االعدادية للنهائيات اال�سيوية بعد االوىل امام العراق �صفر‪ 1-‬يف دم�شق‬ ‫االربعاء املا�ضي‪ ،‬مقابل فوز على العراق ‪�-1‬صفر اي�ضا يف ‪ 18‬كانون االول‬ ‫احلايل يف مدينة ال�سليمانية العراقية‪.‬‬ ‫وهي املباراة االوىل ل�سوريا يف مع�سكرها التدريبي يف دبي‪ ،‬و�ستخو�ض‬ ‫الثانية واالخرية قبل النهائيات االحد املقبل امام االمارات‪.‬‬ ‫وتلعب �سوريا يف النهائيات يف املجموعة الثانية اىل جانب ال�سعودية‬ ‫وال�ي��اب��ان ومنتخبنا الوطني‪ .‬ام��ا ك��وري��ا اجلنوبية فتلعب يف املجموعة‬ ‫الثالثة اىل جانب البحرين وا�سرتاليا والهند‪.‬‬

‫�إعالن ت�شكيلة الكويت‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن مدرب منتخب الكويت لكرة القدم ال�صربي غوران توفيجيت�ش‬ ‫ت�شكيلة من ‪ 23‬العبا للم�شاركة يف نهائيات ك�أ�س ا�سيا يف الدوحة من ‪ 7‬اىل‬ ‫‪ 29‬كانون الثاين املقبل‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ب�ع��د توفيجيت�ش اح�م��د ع�ج��ب وخ��ال��د ال�ق�ح�ط��اين وعبداهلل‬ ‫الربيكي من قائمة ال‪ 26‬العبا املوجودين يف مع�سكر القاهرة حاليا حيث‬ ‫خا�ض املنتخب مباراتني مع نظريه الكوري ال�شمايل ففاز يف االوىل ‪1-2‬‬ ‫وتعادل معه يف الثانية ‪ ،2-2‬ويلتقي زامبيا غدا قبل التوجه اىل الدوحة‪.‬‬ ‫وتلعب الكويت يف ك�أ�س ا�سيا �ضمن املجموعة الأوىل التي ت�ضم قطر‬ ‫وال�صني واوزبك�ستان‪.‬‬ ‫والالعبون هم‪ :‬نواف اخلالدي وم�ساعد ندا وح�سني فا�ضل وحممد‬ ‫را�شد و�صالح ال�شيخ وط�لال العامر وب��در املطوع وحمد العنزي وعبد‬ ‫العزيز امل�شعان وعامر معتوق وفهد ابراهيم وفهد عو�ض ويعقوب الطاهر‬ ‫ووليد علي وجراح العتيقي وخالد خلف وعبد اهلل ال�شمايل وعلي املق�صيد‬ ‫وخالد الر�شيدي واحمد الر�شيدي وفهد العنزي ويو�سف نا�صر وحميد‬ ‫يو�سف‪.‬‬

‫رابطة الالعبني يف �إ�سبانيا تف�شل يف م�سعاها‬ ‫للعب جميع مباريات املرحلة الـ‪ 17‬االثنني‬ ‫جنم الغولف العاملي االمريكي تايغر وودز‬

‫اجنزه مب�ساعدة معالج متخ�ص�ص‪.‬‬ ‫وق ��ال «ك�ن��ت اع�ي����ش ك��ذب��ة‪ ،‬كنت‬ ‫ف �ع�لا ك ��ذل ��ك‪ .‬ق �م��ت ب ��أ� �ش �ي��اء جمة‬ ‫ت�سببت ب��االذى للكثريين»‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫«بعدان ت�ستبعد النكران والتربيرات‬ ‫امل�ن�ط�ق�ي��ة‪ ،‬ت �ق�ترب م��ن �شخ�صيتك‬ ‫احل�ق�ي�ق�ي��ة‪ ،‬ومي �ك��ن ذل ��ك ان يكون‬ ‫ب�شعا للغاية»‪.‬‬ ‫وحاول وودز العودة اىل مالعب‬ ‫الغولف يف ني�سان‪/‬ابريل بعد اربعة‬ ‫ا�شهر على املنفى الطوعي من خالل‬ ‫امل�شاركة يف مباريات املا�سرتز التي‬ ‫يبلغ ر�صيده فيها ‪ 14‬لقبا‪ ،‬وكانت‬ ‫النتيجة خميبة حيث انهى البطولة‬ ‫يف امل��رك��ز ال��راب��ع‪ ،‬ومل ت�سر االمور‬ ‫ج�ي��دا اي�ضا فيما ب�ع��د‪ ،‬فبني خيبة‬ ‫امل ب�سبب النتائج وا�صابة يف العنق‬ ‫ارغمته على االن�سحاب من بطولة‬ ‫الالعبني املحرتفني‪ ،‬مل يكن وودز‬ ‫��س��وى �شبح للنجم ال��ذي ك��ان قدوة‬ ‫للجميع‪.‬‬ ‫وح� ��اول وودز ت�صحيح االم ��ور‬ ‫ب��ال�ع��ودة اىل اللعب ب��ا��ش��راف مدرب‬ ‫جديد ه��و �سني ف��والي عقب رحيل‬ ‫مدربه منذ ع��ام ‪ 2004‬هانك هاناي‬ ‫يف ايار املا�ضي‪.‬‬

‫ل� �ك ��ن وب � � ��دال م� ��ن اال�ستمتاع‬ ‫ب�ضرباته يف ريا�ضة الغولف‪ ،‬حتول‬ ‫االهتمام اىل النكات التي يتبادلها‬ ‫ال� �ن ��ا� ��س ح ��ول ��ه وال � �ت� ��ي يتناولها‬ ‫ال�ك��وم�ي��دي��ون وال�ب�رام ��ج احلوارية‬ ‫للم�شاهري‪.‬‬ ‫وظ �ه��ر ب��ري��ق ام ��ل يف حزيران‬ ‫من خالل احتالله املركز الرابع يف‬ ‫بطولة ال��والي��ات املتحدة املفتوحة‪،‬‬ ‫ل�ك�ن��ه � �س��رع��ان م��ا ان�ت�ك����س يف متوز‬ ‫ب �ح �ل��ول��ه يف امل ��رك ��ز ‪ 78‬يف بطولة‬ ‫اك ��رون (اوه��اي��و) ب �ف��ارق ‪� 30‬ضربة‬ ‫خلف البطل‪ ،‬فكانت �أ�سو�أ نتيجة يف‬ ‫م�سريته االحرتافية‪.‬‬ ‫واع � �ل � �ن ��ت جم� �ل ��ة «� �س �ب��ورت ����س‬ ‫اي�ل��و��س�تري�ت��د» ح�ي�ن�ه��ا ان مداخيل‬ ‫وودز من الرعاية تراجعت مبقدار‬ ‫‪ 22‬مليون دوالر يف عام واحد‪.‬‬ ‫وت� ��أث ��ر وودز ك �ث�ي�را ب ��الإع�ل�ان‬ ‫الر�سمي عن الطالق يف �آب‪ ،‬حيث بدا‬ ‫ذلك من خالل احتالله املركز ‪ 28‬يف‬ ‫اخر دورات الغران �شيليم يف املو�سم‪،‬‬ ‫وكانت املرة االوىل يف م�سريته التي‬ ‫يف�شل فيها يف ال�ت��أه��ل اىل اجلولة‬ ‫االخرية من البالي اوف يف بطوالت‬ ‫رابطة الالعبني املحرتفني‪.‬‬

‫وك ��ان اخ �ت �ي��اره ��ض�م��ن ت�شكيلة‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب االم�ي�رك ��ي ل�ل�م���ش��ارك��ة يف‬ ‫ك�أ�س رايدر التي جتمع بني الواليات‬ ‫املتحدة واوروبا‪ ،‬مبثابة بل�سم له‪ ،‬بيد‬ ‫ان ال��والي��ات املتحدة خ�سرت بفارق‬ ‫�ضئيل امام القارة العجوز يف ت�شرين‬ ‫االول �أي ان الف�شل وا�صل مالزمته‬ ‫للنجم االمريكي‪.‬‬ ‫ويف االول م��ن ت�شرين الثاين‪،‬‬ ‫لقي وودز امل�صري ال��ذي ك��ان يهدده‬ ‫يف الأ�شهر الأخرية فانتهت �سيطرته‬ ‫ع �ل��ى � � �ص� ��دارة ت���ص�ن�ي��ف الالعبني‬ ‫املحرتفني ملدة ‪� 281‬أ�سبوعا متتاليا‬ ‫ت ��ارك ��ا ال ��ري ��ادة اىل االن �ك �ل �ي��زي يل‬ ‫وي�ستوود الذي مل يفز حتى االن باي‬ ‫بطولة كربى‪.‬‬ ‫احل�صيلة خميبة‪ :‬للمرة االوىل‬ ‫منذ ب��دء م�سريته االحرتافية قبل‬ ‫‪ 14‬ع��ام��ا‪� ،‬أن�ه��ى وودز ال�ع��ام دون اي‬ ‫ف��وز‪ .‬ح��ل ‪ 3‬م��رات فقط ب�ين الع�شر‬ ‫االوائل يف ‪ 15‬بطولة‪.‬‬ ‫وعلق وودز على ذل��ك قائال «ال‬ ‫يبقى العب يف املركز االول يف �صدارة‬ ‫ت���ص�ن�ي��ف امل �ح�ت�رف�ي�ن اال اذا اح ��رز‬ ‫القابا»‪ ،‬فهل �سيكون ذلك هدفه عام‬ ‫‪2011‬؟‪.‬‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ف�شلت رابطة العبي الدوري اال�سباين لكرة القدم يف م�سعاها لت�أجيل‬ ‫امل�ب��اري��ات اخلم�س امل�ق��ررة االح��د املقبل يف املرحلة ال�سابعة ع�شرة اىل‬ ‫االثنني‪ ،‬بعدما اعلنت املحكمة العليا عدم �صالحيتها بالبت يف اخلالف‬ ‫القائم مع رابطة الدوري‪.‬‬ ‫وكانت رابطة الالعبني جل�أت اىل الق�ضاء بهدف جتنب اللعب يوم‬ ‫االحد املقبل اي يف اليوم الثاين من العام اجلديد‪ ،‬ا�ستنادا اىل اتفاق �سابق‬ ‫ين�ص على عدم اقامة اي مباراة يف الفرتة بني ‪ 23‬كانون االول والثاين‬ ‫من كانون الثاين‪.‬‬ ‫لكن املحكمة العليا اعلنت انها ال تتمتع بال�صالحية التي تخولها‬ ‫البت يف هذه امل�س�ألة‪ ،‬م�شرية اىل ان بامكان رابطة الالعبني اللجوء اىل‬ ‫حمكمة النزاعات االدارية‪.‬‬ ‫و�ستقام خم�س مباريات يوم االحد‪ ،‬بينها لقاء بر�شلونة حامل اللقب‬ ‫واملت�صدر مع ليفانتي‪ ،‬وفالن�سيا مع ا�سبانيول‪ ،‬على ان تقام املباريات‬ ‫اخلم�س االخرى االثنني‪.‬‬

‫عني مان�ش�سرت يونايتد على جيالردينو‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ�شارت تقارير �صحفية �أم�س اخلمي�س �أن ن��ادي مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫مت�صدر الدوري الإنكليزي املمتاز لكرة القدم حتدوه الرغبة يف التعاقد‬ ‫مع املهاجم �ألربتو جيالردينو‪ ،‬والتو�صل التفاق مع نادي فيورنتينا الذي‬ ‫طلب ‪ 17.5‬مليون يورو مقابل اال�ستغناء عن الالعب‪.‬‬ ‫ك��ان��ت تقارير �أخ ��رى حت��دث��ت ع��ن رغ�ب��ة يوفنتو�س يف �ضم املهاجم‬ ‫الإيطايل الدويل ولكن �صحيفة «ال غازيتا ديللو �سبورت» �أ�شارت �إىل �أن‬ ‫فيورنتينا بات على علم برغبة مان�ش�سرت يف �ضم الالعب‪.‬‬ ‫ويعتقد �أن فيورنتينا يرغب يف �ضم فيدريكو ماكيدا‪ ،‬وهناك تكهنات‬ ‫حول قرب تو�صل الناديني التفاق ب�إبرام �صفقة تبادلية‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )31‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1457‬‬

‫�آر�سنال ي�سقط يف فخ التعادل‬ ‫وفوز مت�أخر لت�شل�سي يف الدوري الإنكليزي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ف� ��� �ش ��ل ار�� � �س� � �ن � ��ال يف ال� �ل� �ح ��اق‬ ‫ب��امل �ت �� �ص��دري��ن م��ان �� �ش �� �س�تر يونايتد‬ ‫ومان�ش�سرت �سيتي بتعادله مع م�ضيفه‬ ‫ويغان ‪ ،2-2‬واخ��رج الفرن�سي فلوران‬ ‫م��ال��ودا فريقه ت�شل�سي حامل اللقب‬ ‫م��ن ع�ن��ق ال��زج��اج��ة بت�سجيله هدف‬ ‫الفوز الوحيد يف مرمى �ضيفه بولتون‬ ‫�أول من �أم�س االربعاء يف ختام املرحلة‬ ‫الع�شرين من الدوري االنكليزي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫يف امل �ب��اراة االوىل‪ ،‬ف��اج ��أ ويغان‬ ‫�ضيفه ار�سنال الذي تغلب قبل يومني‬ ‫على ت�شل�سي ‪ ،1-3‬بهدف مبكر �سجله‬ ‫ب��ن واط �� �س��ون (‪ )18‬م��ن رك �ل��ة جزاء‬ ‫احت�سبت بعدما اعاق الفرن�سي لوران‬ ‫كو�سيلني مواطنه �شارل نزوغبيا يف‬ ‫املنطقة املحرمة‪.‬‬ ‫وادرك ار�� �س� �ن ��ال ال� �ت� �ع ��ادل بعد‬ ‫مت��ري��رة م��وزون��ة م��ن املغربي مروان‬ ‫ال �� �ش �م��اخ اىل ال ��دمن ��ارك ��ي نيكال�س‬ ‫بندترن الذي �سدد دون ان يهز ال�شباك‬ ‫ف ��ارت ��دت ك��رت��ه اىل زم�ي�ل��ه الرو�سي‬ ‫ان��دري ار�شافني اع��اده��ا ب�سهولة اىل‬ ‫ال�شباك (‪.)39‬‬ ‫وم�ن��ح بندترن ال�ت�ق��دم لل�ضيوف‬ ‫بعدما و�صلته الكرة داخل املنطقة من‬ ‫ار�شافني نف�سه تابعها بيمناه اي�ضا يف‬ ‫ا�سفل الزاوية اليمنى ملرمى احلار�س‬ ‫الدويل العماين علي احلب�سي (‪.)44‬‬ ‫واه� ��دى ال�ف��رن���س��ي �سيبا�ستيان‬ ‫�سكيالت�شي ا��ص�ح��اب االر� ��ض الذين‬

‫الإ�صابة تبعد بويول عن املالعب ع�شرة �أيام‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن ن��ادي بر�شلونة الإ�سباين لكرة القدم �أن قائد الفريق املخ�ضرم‬ ‫كارل�س بويول �سيغيب عن املالعب ملدة نحو ع�شرة �أيام ب�سبب الإ�صابة‪.‬‬ ‫وك�شفت الفحو�ص الطبية �أن بويول (‪ 32‬ع��ام�اً) يعاين من مت��زق يف‬ ‫الع�ضلة ال�ضامة لل�ساق اليمنى‪ .‬وتعر�ض بويول للإ�صابة خالل م�شاركته‬ ‫يف امل �ب��اراة ال��ودي��ة ال�ت��ي �أقيمت ال�ث�لاث��اء ب�ين منتخب كاتالونيا ومنتخب‬ ‫هندورا�س والتي انتهت بفوز منتخب كاتالونيا ‪�-4‬صفر‪ .‬و�سيغيب بويول‪،‬‬ ‫الفائز مع املنتخب الإ�سباين بلقب ك�أ�س العامل ‪ 2010‬بجنوب �أفريقيا‪ ،‬عن‬ ‫مباراة بر�شلونة املقبلة يف ال��دوري الإ�سباين �أم��ام �ضيفه ليفانتي وكذلك‬ ‫املباراة التي يحل فيها �ضيفاً على �أتلتيك بلباو يف ك�أ�س ملك �إ�سبانيا‪ .‬ويغيب‬ ‫عن �صفوف بر�شلونة‪ ،‬الذي يدربه املدير الفني جو�سيب غوارديوال‪� ،‬أي�ضاً‬ ‫جريار بيكيه البديل املعتاد لبويول يف قلب الدفاع‪ ،‬ب�سبب الإيقاف‪.‬‬

‫فياريال يفتقد جهود نيلمار نحو �شهر‬

‫ليفربول تابع عرو�ضه ونتائجه ال�سيئة و�سقط �أمام �ضيفه ولفرهامبتون‬

‫نق�صت �صفوفهم بطرد نزوغبيا (‪)78‬‬ ‫هدفا جمانيا وبالتايل نقطة ثمينة‬ ‫ح�ي�ن ��س�ج��ل خ �ط ��أ يف م��رم��ى فريقه‬ ‫(‪.)81‬‬ ‫و�صار ر�صيد ار�سنال الذي ميلك‬ ‫م�ب��اراة م��ؤج�ل��ة‪ 36 ،‬نقطة مقابل ‪38‬‬ ‫مل��ان���ش���س�تر ي��ون��اي �ت��د (م ��ع مباراتني‬ ‫م� ��ؤج� �ل� �ت�ي�ن) ال � � ��ذي ي �ت �ق ��دم ب �ف ��ارق‬ ‫االهداف على جاره مان�ش�سرت �سيتي‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اراة ال�ث��ان�ي��ة ع�ل��ى ملعب‬ ‫�ستامفورد بريدج‪� ،‬سجل مالودا هدفه‬ ‫الثامن هذا املو�سم بعد متريرة متقنة‬ ‫م��ن ه ��داف ال�ف��ري��ق ال�ع��اج��ي ديدييه‬

‫دروغبا تابعها بي�سراه من زاوية �ضيقة‬ ‫يف مرمى احلار�س ال��دويل الفنلندي‬ ‫يو�سي يا�سكيالينن (‪.)61‬‬ ‫واع� � ��اد م ��ال ��ودا االم � ��ل لفريقه‬ ‫ب��امل�ن��اف���س��ة ع �ل��ى االح �ت �ف��اظ باللقب‬ ‫للمو�سم الثالث على ال�ت��وايل بعدما‬ ‫رفع ر�صيده اىل ‪ 34‬نقطة و�صعد اىل‬ ‫املركز الرابع مع مباراة م�ؤجلة‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض الفرن�سي نيكوال انيلكا‬ ‫(‪ 31‬ع ��ام ��ا)‪ ،‬ال �ع��ائ��د م��ن ا� �ص��اب��ة يف‬ ‫ال��رك�ب��ة‪ ،‬م�ب��ارات��ه ال‪ 100‬م��ع ت�شل�سي‬ ‫منذ ان�ضمامه اليه يف كانون الثاين‬ ‫‪ 2008‬ل�ك�ن��ه مل ي���س�ج��ل ف�ي�ه��ا فبقي‬

‫ر�صيده ‪ 34‬هدفا‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ملعبه ان�ف�ي�ل��د رود‪ ،‬تابع‬ ‫ليفربول ع��رو��ض��ه ونتائجه ال�سيئة‬ ‫و��س�ق��ط ام ��ام �ضيفه ولفرهامبتون‬ ‫ب �ه��دف وح �ي��د ح �م��ل ت��وق �ي��ع �ستيفن‬ ‫وارد ال ��ذي ت�ل�ق��ى ك ��رة خ�ل��ف الدفاع‬ ‫م��ن �سيلفان ايبانك�س باليك تابعها‬ ‫ب�ي���س��راه يف ا��س�ف��ل ال��زاوي��ة الي�سرى‬ ‫ملرمى احلار�س واين هيني�سي(‪.)56‬‬ ‫وتخلى ولفرهامبتون عن املركز‬ ‫االخ�ي�ر ب�ع��دم��ا رف��ع ر��ص�ي��ده اىل ‪18‬‬ ‫نقطة وتقدم بفارق نقطة واحدة على‬ ‫و�ست هام‪.‬‬

‫ال�سباح امللويل ينقذ الريا�ضة التون�سية‬ ‫من الغرق يف بحر اخفاقات عام ‪2010‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫كعادته يف االع��وام االخرية �أنقذ ال�سباح ا�سامة‬ ‫امل �ل��ويل ال��ري��ا� �ض��ة ال�ت��ون���س�ي��ة م��ن ال �غ��رق يف بحر‬ ‫االخفاقات بعد ا�ستمرار �سقوط كرة القدم التون�سية‬ ‫يف عام ‪.2010‬‬ ‫وفر�ض امللويل نف�سه للعام الثالث على التوايل‬ ‫جن�م��ا ل�ل��ري��ا��ض��ة ال�ت��ون���س�ي��ة ب�ع��د ان �أه� ��دى بالده‬ ‫امليدالية الذهبية ب�سباق ‪ 1500‬م�تر �سباحة حرة‬ ‫يف بطولة العامل لل�سباحة يف االح��وا���ض الق�صرية‬ ‫يف دب��ي م��ؤك��دا �سيطرته على ال�سباق ال��ذي ف��از به‬ ‫يف دورة االلعاب االوملبية ببكني عام ‪ 2008‬وبطولة‬ ‫العامل بروما عام ‪.2009‬‬ ‫واعرتافا باالجناز الذي حققه امللويل للريا�ضة‬ ‫التون�سية ا�ستقبله الرئي�س التون�سي زين العابدين‬ ‫بن علي لدى عودته اىل �أر�ض الوطن مو�شحا �صدره‬ ‫بامليدالية الذهبية‪.‬‬ ‫كما اختري ال�سباح العاملي اف�ضل ريا�ضي للعام‬ ‫ال�ث��ال��ث على ال �ت��وايل يف اال�ستفتاء ال�سنوي الذي‬ ‫تنظمه �صحيفة لرونوفو الناطقة بالفرن�سية‪.‬‬ ‫ومي�ك��ن ال �ق��ول ان ال���س�ب��اح��ة ا��ص�ب�ح��ت قاطرة‬

‫الريا�ضة يف تون�س بعد ان ظلت كرة القدم تتخبط‬ ‫يف دوام��ة �سوء النتائج وعجزت عن ا�ستعادة بريقها‬ ‫املفقود‪.‬‬ ‫ورغ� ��م غ �ي��اب امل �ل��ويل ع��ن م�ن�ت�خ��ب ت��ون ����س يف‬ ‫مناف�سات بطولة افريقيا لل�سباحة التي ا�ست�ضافتها‬ ‫ال��دار البي�ضاء يف �شهر �سبتمرب ايلول املا�ضي لكن‬ ‫الفريق الذي �ضم عددا من ال�سباحني ال�شباب �أمثال‬ ‫ت�ق��ي م��راب��ط و� �س��ارة جل�ن��ف ت ��أل��ق ب��اح�ت�لال��ه املركز‬ ‫الثاين خلف جنوب افريقيا حا�صدا ‪ 18‬ميدالية منها‬ ‫ثالث ذهبيات وع�شر ف�ضيات وخم�س برونزيات‪.‬‬ ‫وخ�ف�ف��ت اجن� ��ازات امل �ل��ويل ومنتخب ال�سباحة‬ ‫من املرارة التي جترعها ال�شارع الريا�ضي يف تون�س‬ ‫ب�سبب تراجع م�ستوى كرة القدم‪.‬‬ ‫ورمب��ا ي�ك��ون غ�ي��اب منتخب ك��رة ال�ق��دم امللقب‬ ‫با�سم «ن�سور قرطاج» عن مناف�سات ك�أ�س العامل التي‬ ‫اقيمت لأول م��رة يف ال�ق��ارة االفريقية ا��س��و�أ ذكرى‬ ‫علقت ب�أذهان التون�سيني عام ‪.2010‬‬ ‫كما ت�سبب اداء الفريق املتوا�ضع وخروجه من‬ ‫ال��دور االول بنهائيات ك��أ���س �أمم افريقيا باجنوال‬ ‫يف خيبة �أم��ل ك�ب�يرة يف �صفوف ال���ش��ارع الريا�ضي‬ ‫التون�سي‪.‬‬

‫ويف ال��وق��ت ال��ذي ك��ان فيه ك�ث�يرون ينتظرون‬ ‫�صحوة منتخب تون�س يف الت�صفيات امل��ؤه�ل��ة اىل‬ ‫ن �ه��ائ �ي��ات ك ��أ� ��س �أمم اف��ري �ق �ي��ا ب��اجل��اب��ون وغينيا‬ ‫اال�ستوائية ع��ام ‪ 2012‬اال ان ال�ف��ري��ق وا��ص��ل اداءه‬ ‫ال�ضعيف مم��ا دف��ع ب��االحت��اد التون�سي لكرة القدم‬ ‫القالة املدرب الفرن�سي برتران مار�شان‪.‬‬ ‫ويحتل منتخب تون�س املركز الثاين يف املجموعة‬ ‫‪ 11‬بر�صيد �سبع نقاط مت�أخرا بفارق �ست نقاط عن‬ ‫بوت�سوانا التي تت�صدر املجموعة‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر خ �ب�راء ك ��رة ال �ق��دم ان اداء املنتخب‬ ‫الوطني عك�س �صورة الفرق التون�سية التي تراجع‬ ‫م�ستواها ب�شكل كبري يف االعوام االخرية‪.‬‬ ‫وودع االفريقي مبكرا مناف�سات دوري ابطال‬ ‫افريقيا وحذا النجم ال�ساحلي حذوه يف بطولة ك�أ�س‬ ‫االحتاد االفريقي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ومع بلوغ الرتجي نهائي دوري ابطال افريقيا‬ ‫زادت ام ��ال ال���ش��ارع ال��ري��ا��ض��ي ل�ك��ن ال�ترج��ي خيب‬ ‫االمال باخفاقه يف احراز اللقب بعد �سقوطه املدوي‬ ‫امام مازميبي بطل الكوجنو الديقراطية بخ�سارته‬ ‫‪ 1-6‬يف جم�م��وع م�ب��ارات��ي ال��ذه��اب واالي ��اب بالدور‬ ‫النهائي للم�سابقة‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن ن��ادي فياريال الإ�سباين لكرة القدم �أم�س اخلمي�س �أن مهاجمه‬ ‫ال�برازي�ل��ي نيلمار يحتاج �إىل عملية جراحية لإزال��ة غ�ضروف م��ن ركبته‬ ‫اليمنى‪ .‬و�سيفتقد الفريق جهود نيلمار (‪ 24‬عاماً)‪ ،‬الذي �سجل ع�شرة �أهداف‬ ‫لفياريال‪ ،‬لنحو �شهر‪ .‬ويحتل نيلمار املركز الرابع يف قائمة الهدافني بر�صيد‬ ‫ع�شرة �أهداف‪.‬‬ ‫ومن ناحية �أخ��رى يخ�ضع الالعب املخ�ضرم لفياريال ماركو�س �سينا‬ ‫(‪ 33‬عاماً) لنف�س العملية و�سيغيب عن املالعب نف�س املدة تقريباً‪.‬‬

‫فان بوميل م�ستمر مع بايرن حتى نهاية املو�سم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن مدير �أع�م��ال الهولندي م��ارك ف��ان بوميل قائد بايرن ميونيخ‬ ‫الأمل��اين لكرة القدم �أم�س اخلمي�س �أن الالعب �سيظل مع النادي البافاري‬ ‫ولن يرحل خالل فرتة االنتقاالت ال�شتوية يف كانون الثاين املقبل‪.‬‬ ‫و�صرح مينو رايوال ل�صحيفة «بيلد» ب�أن فان بوميل �سيبقى مع بايرن‬ ‫ميونيخ رغم زيادة التوقعات حول اقرتاب حامل لقب البوند�سليغا من �ضم‬ ‫الربازيلي لويز غو�ستافو من هوفنهامي يف كانون الثاين‪.‬‬ ‫وي�ضع بايرن ميونيخ يف ح�ساباته �أن يكون غو�ستافو البالغ من العمر ‪24‬‬ ‫عاماً اخلليفة املنطقي لفان بوميل‪ .‬وقال رايوال‪« :‬مارك �سيلعب يف �صفوف‬ ‫بايرن خ�لال الأ�شهر اخلم�سة املقبلة‪�..‬إنه لن يرحل‪� ،‬إذا تعاقد بايرن مع‬ ‫العب جديد �سيتحتم عليه العمل ب�شكل �أقوى و�أن يح�سن �أدائه»‪.‬‬ ‫وتردد �أن فان بوميل البالغ من العمر ‪ 33‬عاماً يلقى اهتماماً من جانب‬ ‫فولف�سبورج وكذلك بع�ض الأندية الإنكليزية‪.‬‬

‫الت�سيو يحاول جاهد ًا �ضم �سانتا كروز‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫جل�أ فريق الت�سيو الإيطايل �إىل اخلطة البديلة يف م�ساعيه ل�ضم مهاجم‬ ‫باراغواى الدويل روكي �سانتا كروز جنم فريق مان�ش�سرت �سيتي‪.‬‬ ‫وكانت ال�صفقة تعقدت الأربعاء بعد ت�أكيد �سانتا كروز (‪ 29‬عاماً) على‬ ‫�أنه‪« :‬لن يقبل عقدة �إعارة ملدة �ستة �أ�شهر»‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة «ال كوريريي ديللو �سبورت» �أم�س اخلمي�س �أن الت�سيو‬ ‫عاد �إىل طاولة املفاو�ضات مع مان�ش�سرت �سيتي وممثلي الالعب للتو�صل �إىل‬ ‫اتفاق ير�ضي جميع الأط��راف‪ .‬ومن املقرر �أن يدفع الت�سيو ‪� 300‬ألف يورو‬ ‫مقابل ا�ستعارة �سانتا كروز �ستة �أ�شهر مع وجود بند ي�سمح ب�شراء الالعب‬ ‫نهائياً مقابل ثالثة ماليني يورو‪.‬‬

‫مون�شنغالدباخ ي�ضم املدافع الرنويجي نوردفيت‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن نادي بورو�سيا مون�شنغالدباخ الأملاين لكرة القدم �أم�س اخلمي�س‬ ‫عن �إمتام تعاقده مع املدافع الرنويجي هافارد نوردفيت من �صفوف �آر�سنال‬ ‫الإنكليزي دون الك�شف عن القيمة املالية للعقد‪ .‬وكان مون�شنغالدباخ �أمت‬ ‫التعاقد مع املهاجم مايك هانكه من �صفوف هانوفر قبل �أن ي�ضم نورفيدت‬ ‫العب املنتخب الرنويجي حتت ‪ 21‬عاماً‪ ،‬حتى عام ‪.2013‬‬ ‫وق��ال امل��داف��ع الرنويجي للموقع الر�سمي ملون�شنغالدباخ‪« :‬ه��ديف هو‬ ‫اللعب �أك�ب�ر ق��در مم�ك��ن‪�� ،‬س��أب��ذل ك��ل م��ا بو�سعي لالن�ضمام �إىل الت�شكيل‬ ‫الأ�سا�سي للفريق و�س�أمنح كل طاقتي مل�ساعدة الفريق‪ ،‬مون�شنغالدباخ لديه‬ ‫بع�ض امل�شاكل الدفاعية‪ ،‬ولكني متفائل من قدرتنا على العودة �إىل دائرة‬ ‫االنت�صارات بعد انتهاء فرتة العطالت ال�شتوية»‪.‬‬

عدد الجمعة 31 كانون اول 2010  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you