Issuu on Google+

‫وزير الرتبية يؤكد إعفاء الطلبة‬ ‫من التربعات املدرسية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أكد وزير الرتبية والتعليم والتعليم العايل والبحث العلمي الدكتور وجيه‬ ‫عوي�س �إعفاء الطلبة من التربعات املدر�سية يف جميع مدار�س اململكة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عوي�س يف ت�صريح لوكالة الأنباء الأردن�ي��ة (ب�ترا) �أم�س الثالثاء �إن‬ ‫�إعفاء الطلبة ي�أتي ا�ستمرارا للمكرمة امللكية ال�سامية للعام الدرا�سي ‪.2012 /2011‬‬ ‫الأربعاء ‪ 15‬ذو احلجة ‪1433‬هـ ‪ 31‬ت�شرين �أول ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪15‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫‪15‬‬

‫يف حضرة «الربيع العربي»‬

‫العدد ‪2110‬‬

‫حزب اهلل أمام معضلة‬ ‫النظام السوري‬

‫‪5‬‬

‫االستعانة بالحرس القديم‬

‫تغرق نيويورك‬ ‫«ساندي» ُ‬

‫‪4‬‬

‫املهمة القذرة يف سوريا‬

‫ائتالف «اليساريني والقوميني»‪:‬‬ ‫لم نحسم موقفنا بعد من االنتخابات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال الأمني العام للحزب ال�شيوعي الأردين‬ ‫منري حمارنة �إن «ائتالف الي�ساريني والقوميني‬ ‫مل ي�ج�ت�م��ع ومل ي�ت�خ��ذ �أي ق ��رار ب��امل���ش��ارك��ة �أو‬ ‫املقاطعة لالنتخابات النيابية»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ح �م��ارن��ة يف ات �� �ص��ال ه��ات �ف��ي مع‬ ‫«ال�سبيل»‪�« :‬إذا ك��ان هناك م��ن اتخذ ق��رار فال‬ ‫عالقة لذلك باالئتالف»‪ ،‬ت�صريحات احلمارنة‬ ‫لل�سبيل ج��اءت يف أ�ع�ق��اب الأن�ب��اء التي تناقلتها‬ ‫ال �� �ص �ح��ف أ�م� �� ��س وال� �ت ��ي إ�� � �ش� ��ارات �إىل إ�ع �ل�ان‬ ‫ائتالف القوى الي�سارية والقومية امل�شاركة يف‬ ‫االنتخابات‪ .‬وفيما يتعلق بقرار احلزب ال�شيوعي‬ ‫يف امل�شاركة قال احلمارنة �إن القرار مل يتخذ بعد‬

‫من احلزب وهو قيد الدرا�سة»‪ ،‬و�أ�ضاف‪« :‬ل�سنا‬ ‫م�ستعجلني يف اتخاذ القرار ول�سنا مع الإ�سراع يف‬ ‫املقاطعة �أو امل�شاركة»‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬قالت النائب ال�سابق عن حزب‬ ‫ال�شعب الدميقراطي يف الربملان الأردين عبلة‬ ‫�أبو علبة �إن العناوين التي خرجت بها ال�صحف‬ ‫أ�م ����س ح ��ول ت�ب�ن��ي ائ �ت�ل�اف ال �ق��وى ال�ي���س��اري��ة‬ ‫والقومية امل�شاركة يف االن�ت�خ��اب��ات مبالغ فيه‪،‬‬ ‫وهو ما �أكده الأمني العام حلزب البعث العربي‬ ‫التقدمي ف� ��ؤاد دب��ور يف ات���ص��ال هاتفي �أج��رت��ه‬ ‫«ال�سبيل» معه‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف��ت أ�ب ��و علبة �أن الأح � ��زاب اخلم�سة‬ ‫امل���ش��ارك��ة يف االئ �ت�لاف �ستعلن موقفها‬ ‫ب�شكل موحد قريبا‪.‬‬

‫النقابات املهنية تطالب بإعادة النظر‬ ‫بقرار تثبيت الدوام الصيفي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أحد �شوارع نيويورك كما بدت �أم�س (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وفرجينيا وبن�سيلفينيا وكونكتكت‪.‬‬ ‫بعد �أن �أحدث �إع�صار �ساندي �أ�ضرارا بالغة ال�سنوات الأخرية‪.‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ودف ��ع الإع �� �ص��ار ب�ق��وة ك�م�ي��ات كبرية‬ ‫وارت �ف��ع ع��دد ��ض�ح��اي��ا الإع �� �ص��ار �إىل‬ ‫يف البنية الأ�سا�سية واملرافق يف الوالية‪.‬‬ ‫�أعلن الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما‬ ‫وي��و��ص��ف ��س��ان��دي ب � أ�ن��ه الأق� ��وى من ‪ 30‬قتيال يف �سبع واليات هي نيوجري�سي من املياه لتغرق �أجزاء كبرية‬ ‫من ‪16‬‬ ‫حالة «الكارثة الكربى» يف والية نيويورك ن��وع��ه ال��ذي يجتاح ال��والي��ات امل�ت�ح��دة يف ون �ي��وي��ورك وم�ي�رالن��د ون ��ورث ك��ارول�ي�ن��ا �شبكة مرتو الأنفاق يف نيويورك‪.‬‬

‫مقتل جنديني‬ ‫بريطانيني يف‬ ‫أفغانستان‬ ‫لندن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫أ�ع � �ل � �ن� ��ت وزارة ال � ��دف � ��اع‬ ‫ال�ب�ري� �ط ��ان� �ي ��ة �أن اجل �ن��دي�ي�ن‬ ‫م ��ن ق ��وة احل �ل��ف الأط �ل �� �س��ي يف‬ ‫أ�ف �غ��ان �� �س �ت��ان ال �ل ��ذي ��ن ق�ت�ل�ه�م��ا‬ ‫أ�م �� ��س رج ��ل ي ��رت ��دي زي ق ��وات‬ ‫الأم��ن الأفغانية هما من وحدة‬ ‫ال �غ ��ورك ��ا� ��س ال �ت ��ي ت �ن �ت �م��ي �إىل‬ ‫اجلي�ش الربيطاين‪.‬‬ ‫وقال امليجور لورن�س رو�ش‬ ‫امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م ق��وة اي���س��اف يف‬ ‫والي� ��ة ه�ل�م�ن��د‪" :‬ي�ؤ�سفني �أن‬ ‫أ�ع �ل��ن وف ��اة ج�ن��دي�ين م��ن وح��دة‬ ‫غ��ورك��ا���س قتلهما رج��ل يرتدي‬ ‫زي ال���ش��رط��ة الأف �غ��ان �ي��ة خ�لال‬ ‫دورية يف حي نهر ال�سراج الواقع‬ ‫يف والية هلمند"‪.‬‬ ‫وت � �ت � � أ�ل� ��ف ه � � ��ذه ال� ��وح� ��دة‬ ‫امل��و� �ض��وع��ة يف خ��دم��ة ��ص��اح�ب��ة‬ ‫اجل�لال��ة منذ ح��وايل ‪� 200‬سنة‬ ‫م��ن ج �ن��ود ي�ن�ت�م��ون �إىل �أ� �ص��ول‬ ‫نيبالية‪ ،‬و�شاركوا يف كل النزاعات‬ ‫الكربى مبا فيها حرب املالوين‬ ‫وكو�سوفو والعراق و�أفغان�ستان‪.‬‬

‫منظمات مدنية تتهم االتحاد األوروبي‬ ‫بدعم االستيطان اإلسرائيلي‬ ‫بروك�سل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اتهم تقرير‪� ،‬أعدته ‪ 22‬منظمة جمتمع مدين‬ ‫�أوروبية‪ ،‬االحتاد الأوروبي‪ ،‬بدعم �سيا�سة اال�ستيطان‬ ‫الإ�سرائيلية يف الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬ ‫و�أعدت التقرير منظمات مدنية‪� ،‬ضمنها هيئات‬ ‫�إغاثية‪ ،‬ومنظمات خريية‪ ،‬ومنظمات حقوق �إن�سان‪،‬‬ ‫من هولندا‪ ،‬وبلجيكا‪ ،‬وبريطانيا‪ ،‬وفرن�سا‪ ،‬و�أملانيا‪،‬‬ ‫و�سوي�سرا‪ ،‬وال�سويد‪ ،‬والرنويج‪ ،‬وفنلندا‪ ،‬والدمنارك‪،‬‬ ‫وات �ه��م ال�ت�ق��ري��ر ال�سيا�سات الأوروب� �ي ��ة بالتناق�ض‬ ‫م ��ع ك ��ون امل �� �س �ت��وط �ن��ات ال �ي �ه��ودي��ة ع �ل��ى الأرا�� �ض ��ي‬ ‫الفل�سطينية غ�ير �شرعية وف�ق�اً للقانون ال��دويل‪،‬‬ ‫وكونها عائقا �أمام ال�سالم و�أمام حل الدولتني‪.‬‬ ‫و�أ�شار التقرير �إىل عدد من ال�سيا�سات الأوروبية‬ ‫ال��داع �م��ة ل�لا� �س �ت �ي �ط��ان‪ ،‬وم �ن �ه��ا جت� ��اوز ال� � ��واردات‬

‫الأوروبية من امل�ستوطنات اليهودية غري ال�شرعية‪،‬‬ ‫ال ��واردات م��ن الأرا� �ض��ي الفل�سطينية ب�ـ ‪� 15‬ضعفاً‪.‬‬ ‫حيث ي�ستورد االحتاد الأوروبي �سنوياً ما قيمته ‪300‬‬ ‫مليون دوالر من منتجات امل�ستوطنات‪ ،‬التي تت�ضمن‬ ‫التمر واحلم�ضيات و�أدوات التجميل واملن�سوجات‬ ‫والألعاب‪ ،‬ما يعني اعرتافاً فعلياً ب�سيادة «�إ�سرائيل»‬ ‫على تلك الأرا�ضي‪.‬‬ ‫ك �م��ا أ�ف � ��اد ال �ت �ق��ري��ر ب��ان �ت �ه��اك ه ��ذه ال� � ��واردات‬ ‫لقوانني االحتاد الأوروبي‪ ،‬اخلا�صة بحق امل�ستهلكني‬ ‫يف معرفة البيانات احلقيقة اخلا�صة باملنتجات التي‬ ‫ي�ستهلكونها‪ ،‬حيث تو�ضع على واردات امل�ستوطنات‬ ‫ع �ب��ارة «��ص�ن��ع يف إ�� �س��رائ �ي��ل»‪ ،‬يف ح�ين �أن الأرا� �ض��ي‬ ‫املقامة عليها ه��ذه امل�ستوطنات هي �أرا���ض حمتلة‪،‬‬ ‫وبهذا يدعم امل�ستهلكون الأوروب �ي��ون عن غري علم‬ ‫اال�ستيطان الإ�سرائيلي‪.‬‬

‫ضبط شاحنات وبداخلها ‪ 61‬سوري ًا‬

‫ال�صحراوي وبداخلها ‪� 61‬سوريا‪.‬‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫و أ�� �ض��اف��ت امل��دي��ري��ة أ�ن ��ه مت ال�ت�ح�ف��ظ عليهم‬ ‫قالت مديرية الأمن العام �إن �إحدى دورياتها و�إلقاء القب�ض على ال�سائقني والتحقيقات جارية‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ال�ع��ام�ل��ة ��ض�م��ن اخ�ت���ص��ا���ص م��دي��ري��ة مل �ع��رف��ة امل��زي��د م��ن امل �ع �ل��وم��ات ع��ن ه��وي��ة ه� ��ؤالء‬ ‫�شرطة معان �ضبطت ثالث �شاحنات على الطريق الأ�شخا�ص و�أ�سباب وجودهم يف هذه ال�شاحنات‪.‬‬

‫«منة» بني الحياة واملوت‬

‫الطفلة منة ترقد يف امل�ست�شفى الإ�سالمي‬

‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫ت �ع �ي ����ش ال �ط �ف �ل��ة م �ن��ة وع �م��ره��ا (‪)51‬‬ ‫يوما فقط على �سرير ال�شفاء يف امل�ست�شفى‬ ‫الإ�سالمي يف عمان‪ ،‬وهي بني احلياة واملوت؛‬ ‫كونها حتتاج �إىل زراعة كبد فورية‪ ،‬ال جترى‬ ‫�إال يف م�ست�شفى امل�ل��ك في�صل التخ�ص�صي‬ ‫ال�سعودي‪.‬‬ ‫وال ��د م �ن��ة‪ ،‬حم�م��د ف��رح��ان احل���ش��ا���ش‪،‬‬ ‫ووال��دت�ه��ا‪ ،‬ن��ا��ش��دا وه�م��ا ي��داري��ان دموعهما‬

‫خ ��ادم احل��رم�ين ال���ش��ري�ف�ين م�ساعدتهما‪:‬‬ ‫«داخل على اهلل ثم على خادم احلرمني امللك‬ ‫عبداهلل بن عبد العزيز «�أبو متعب» مل�ساعدتنا‬ ‫بت�سفري ابنتنا �إىل الريا�ض و�إنقاذها ب�أ�سرع‬ ‫وقت»‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار احل�شا�ش �إىل أ�ن��ه رزق مبنة بعد‬ ‫ظ��روف �صعبة وانتظار مل��دة ثماين �سنوات‪،‬‬ ‫وعند والدتها عانت من ا�ضطراب يف نب�ضات‬ ‫ال�ق�ل��ب‪ ،‬وب�ع��د ذل��ك اكت�شفوا وج��ود ان�سداد‬ ‫يف القنوات ال�صفراوية يف الكبد عن طريق‬

‫النظائر امل�شعة‪ ،‬ف ��أج��روا لها عملية لفتح‬ ‫ال �ق �ن��وات ال �� �ص �ف��راوي��ة‪ ،‬مل ت�ك�ل��ل ب��ال�ن�ج��اح؛‬ ‫ب�سبب ت�شمع الكبد وال�ق�ن��وات‪ ،‬ما ا�ستدعى‬ ‫حاجتها ال�شديدة �إىل إ�ج��راء عملية زراع��ة‬ ‫كبد عاجلة وب�أ�سرع وقت‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�« :‬إن الأخ�صائيني �أك��دوا �أن ال‬ ‫وجود لعالج منة �إال يف اخلارج؛ كون عمليات‬ ‫زرع الكبد يف الأردن مقت�صرة على �أطفال‬ ‫�أع�م��اره��م �أك�ثر م��ن خم�س �سنوات‪ ،‬وجت��رى‬ ‫مل��ن ه��م �أق� ��ل م��ن ذل ��ك يف م�ست�شفى امل�ل��ك‬ ‫في�صل التخ�ص�صي يف الريا�ض وبع�ض الدول‬ ‫الأوروبية‪ ،‬ولكن تكلفتها تبلغ ‪� 100‬ألف دينار‪،‬‬ ‫وال �أملك منها ديناراً واحداً»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬امل��ر���ض يفرت�س ج�سد طفلتي‬ ‫ال �� �ص �غ�يرة ال�ب�ري �ئ��ة‪ ،‬ويف ك ��ل م��رح �ل��ة من‬ ‫م��راح��ل ال�ع�لاج نتوكل على اهلل ون��ردد‪ :‬لن‬ ‫يُ�صيبنا �إال ما كتب اهلل لنا»‪.‬‬ ‫وختم حديثه املوجه �إىل خادم احلرمني‬ ‫ال�شريفني بالقول‪ :‬الر�سول �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم ق��ال‪« :‬م��ن ف��رج عن م�ؤمن كربة من‬ ‫ك��رب ال��دن�ي��ا‪ ،‬ف��رج اهلل عنه ك��رب��ة م��ن كرب‬ ‫يوم القيامة»‪ .‬و�أ�ضاف‪�« :‬أنا�شد كل ال�ضمائر‬ ‫احل�ي��ة �أن ال ي��دخ��روا ج�ه��دا م��ن �أج��ل �إن�ق��اذ‬ ‫حياة طفلتي‪ ،‬وو�ضع حد ملعاناتها املتفاقمة‪،‬‬ ‫واهلل لن ي�ضيع �أجر من �أح�سن عمال»‪.‬‬

‫أ�ك ��دت ال�ن�ق��اب��ات املهنية �أن تثبيت التوقيت‬ ‫ال�صيفي �أربك املواطنني و��اء دون درا�سة وافية‪،‬‬ ‫مطالبة ب�إعادة النظر يف القرار‪.‬‬ ‫وقالت النقابات املهنية يف ر�سالة �إىل رئي�س‬ ‫ال� � ��وزراء ع �ب��داهلل ال �ن �� �س��ور‪« :‬ت �ف��اج ��أت ال�ن�ق��اب��ات‬ ‫املهنية ومعظم املواطنني م��ن �شمال الأردن �إىل‬ ‫جنوبه‪ ،‬بقرار احلكومة بتثبيت التوقيت ال�صيفي‬ ‫وت�أخري وامل�ؤ�س�سات احلكومية‪ ،‬فكان القرار دون‬ ‫�أي��ة مقدمات‪ ،‬حيث �أعلن ر�سمياً كما هو كل عام‬ ‫ب�أن التوقيت ال�شتوي �سيطبق اعتباراً من منت�صف‬ ‫ليلة ال�ساد�س والع�شرين من ت�شرين �أول احلايل‪،‬‬ ‫وكل امل�ؤ�س�سات قد عملت ترتيبها على ذلك‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫وتابعت‪�« :‬إال �أن القرار احلكومي كان مربكاً‬ ‫ل�ل�ج�م�ي��ع‪ ،‬وح ��اول ��ت احل �ك��وم��ة �أن ت �ع��ال��ج بع�ض‬ ‫امل�ل�اح �ظ��ات م ��ن خ �ل�ال ت � أ�خ�ي�ره��ا ل � ��دوام طلبة‬ ‫امل��دار���س‪ ،‬وامل�ؤ�س�سات العامة للعمل على حت�سني‬ ‫القرار ال�صادر‪ ،‬وال��ذي ي� ّ‬ ‫�دل على �أن احلكومة مل‬ ‫تعط نف�سها وق�ت�اً كافياً لدرا�سة امل��و��ض��وع‪ ،‬و�أخ��ذ‬ ‫ال�ت�غ��ذي��ة ال��راج �ع��ة م��ن خم�ت�ل��ف امل��ؤ��س���س��ات على‬ ‫امتداد الوطن»‪.‬‬ ‫ل��ذا‪ ،‬ف��إن النقابات املهنية ت�ؤكد على �ضرورة‬ ‫درا��س��ة مثل ه��ذا امل��و��ض��وع وغ�يره درا��س��ة �شاملة‪،‬‬ ‫وا��س�ت���ش��ارة خمتلف امل��ؤ��س���س��ات‪ ،‬وم�ن�ه��ا النقابات‬ ‫املهنية‪ ،‬التي متثل ن�سبة كبرية من �أبناء الوطن‬ ‫قبل اتخاذ �أية قرارات لتح�صينها‪ ،‬وحتى ال ت�ضطر‬ ‫احلكومة للعودة عن �أي قرار م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫علي �سعادة‬

‫هل املواطن األردني عبء على الحكومة ؟‬ ‫ت���س��ري�ب��ات م�ث�يرة لل�شك خ��رج��ت ب�ه��ا ال�صحف �أم ����س ح��ول‬ ‫نية احلكومة تطبيق خيار ت�سيري املركبات وفقا لنظام الفردي‬ ‫والزوجي‪ ،‬الذي �سبق �أن طبق عام ‪ ،1991‬ومل يحقق جناحا يذكر‬ ‫�آنذاك‪ .‬بالإ�ضافة �إىل نية تنفيذ انقطاع مربمج للكهرباء‪ ،‬وذلك‬ ‫ل�سد العجز يف املوازنة العامة للدولة‪.‬‬ ‫و�سبق هذه الت�سريبات قرار مفاجئ اتخذته احلكومة الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي بتوحيد العمل بالتوقيت ال�صيفي وال�شتوي‪ ،‬والإبقاء على‬ ‫التوقيت احلايل كما هو عليه طيلة �أيام ال�سنة‪.‬‬ ‫�إىل جانب تلميحات مبهمة من رئي�س الوزراء عبداهلل الن�سور‬ ‫حول �سعر �صرف الدينار وربطه بقرار الدعم‪.‬‬ ‫وج��اء توقيت الت�سربيات وق ��رار توحيد التوقيت ال�صيفي‬ ‫وال�شتوي يف توقيت ي�سبق رف��ع ال��دع��م‪ ،‬وزي ��ادة يف �أ�سعار ال�سلع‬ ‫واملواد الأ�سا�سية‪ ،‬وتوجيهه نقدا �إىل «امل�ستحقني»‪.‬‬ ‫وحفلت ردود الفعل على ق��رار «التوقيت» ونظام «الزوجي‬ ‫وال� �ف ��ردي» مب��واق��ف راف �� �ض��ة؛ لأن م��ن � �ش ��أن ذل ��ك �إرب� ��اك حياة‬ ‫املواطنني العادية‪.‬‬ ‫وال نريد هنا �أن ن�أخذ بنظرية امل�ؤامرة‪ ،‬وب�أن هناك نية مبيتة‬ ‫م��ن قبل احل�ك��وم��ة لإل �ه��اء امل��واط�ن�ين ع��ن ال �ق��رار الأخ �ط��ر برفع‬ ‫الدعم‪ ،‬ورغم �سهولة هذا التحليل وب�ساطته‪� ،‬إال �أن ما خفي كان‬ ‫�أعظم‪ ،‬فاحلكومة تتعامل مع املواطن بو�صفه عبئا عليها‪ ،‬وب�أنه‬ ‫�سببب كل امل�شاكل‪ ،‬وب�أن احلل يف تروي�ض وجلد هذا املواطن‪ ،‬بدال‬

‫من �أن ت�صلح احلكومة مكامن اخللل يف بيتها‪ ،‬و�أن تبحث عن‬ ‫بدائل لتغطية العجز يف املوازنة‪.‬‬ ‫لكنها‪� ،‬أي احلكومة‪ ،‬تذهب �إىل احلل الأ�سهل والأ�سرع وهو‬ ‫جيب املواطن‪.‬‬ ‫وحت�سن احلكومة رمي بيوت الآخرين باحلجارة متنا�سية �أن‬ ‫بيتها من زجاج‪ ،‬وتتفنن احلكومات يف الأردن يف �إ�سقاط ما تعانيه‬ ‫من �أعرا�ض وم�شاكل على املواطن امل�سكني؛ الذي يتحمل تبعات‬ ‫الإ�سراف احلكومي؛ ووجود هيئات وم�ؤ�س�سات م�ستقلة ت�ستنزف‬ ‫امل��وازن��ة و�شركات وم�ؤ�س�سات أ�خ��رى متار�س التهرب ال�ضريبي‪،‬‬ ‫وع ��دم ا�ستثمار ق�ط��اع��ات م�ه�م��ة‪ ،‬م�ث��ل ال�سياحة والأم � ��وال غري‬ ‫املح�صلة و�إعفاءات رئا�سة الوزراء جلهات و�أ�شخا�ص معينني‪.‬‬ ‫كلها بدائل �سبق �أن حتدثنا بها وطرحناها‪ ،‬ولكن احلكومة‬ ‫در� �س��ت احل��ال��ة النف�سية ل�ل�م��واط��ن ج �ي��دا‪ ،‬ووج ��دت �أن احل��ل يف‬ ‫�صدمه نف�سيا ب�سل�سلة من القرارات والت�سريبات التي �ستدفعه‬ ‫لال�ست�سالم لقرار رفع الدعم والقبول به؛ حتى ال تنفذ احلكومة‬ ‫قراراتها الأخرى‪ ،‬لنقل �إن الأمر �أ�شبه مب�ساومة ذكية من طرف‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫ومل��اذا ال تلج�أ احلكومة �إىل ح��ل �أ�سهل ب�إلقاء املواطنني يف‬ ‫البحر‪ ،‬وترتاح وتريح وت�سرتيح من عبء اتخاذ القرارات ال�صعبة‪،‬‬ ‫وم�ساومة هذا املواطن الغلبان املغلوب على �أمره لكي يختار بني‬ ‫ال�سيئ والأ�سو�أ‪.‬‬

‫الحركة اإلسالمية‬ ‫والحراكات الشبابية والشعبية‬

‫تدعو جماهري ال�شعب الأردين الكرمي‬ ‫�إىل امل�شاركة يف مهرجان تكرمي املعتقلني الأحرار يف يوم‬

‫جمعة الحرية‬ ‫وذلك بعد �صالة اجلمعة ‪2012/11/2‬م‬ ‫�أمام امل�سجـد احل�سيني الكبيـر يف ع ّمـان‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫خالد �أبو اخلري‬

‫وقتٌ لوقتِ‬ ‫الحكومة‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫عرض جداول الناخبني األولية لالعرتاض عليها اليوم‬

‫لقي قرار حكومة عبداهلل الن�سور �إلغاء التوقيت ال�شتوي‬ ‫و�إبقاء التوقيت كما هو‪ ،‬جد ًال وا�سعاً ما زال م�ستمراً‪.‬‬ ‫قلة طبعا يتذكرون متى جرى تطبيق تغيري التوقيت �أول‬ ‫مرة‪ ،‬مطلع ال�سبعينيات‪ ،‬حني قرر رئي�س الوزراء �آنذاك و�أظنه‬ ‫م�ضر بدران �أو زيد الرفاعي‪ ،‬اللذان كانا يتعاقبان على املن�صب‬ ‫تعاقب الفرقدين‪ ،‬ا�سترياد هذا التوقيت من �أوروبا‪،‬ال ل�شيء‪،‬‬ ‫ولكن رمبا لأن «كل فرجني برجني»‪.‬‬ ‫�أيامها كنا يف مقتبل اليفاعة‪ ،‬و ُع ّد تغيري التوقيت حدثا‬ ‫ج�ل�ا ًال واك�ت���ش��اف�اً م�ه�م�اً حل�ك��وم��ة تبحث ع��ن االجن� ��از‪ ،‬فكان‬ ‫اجنازها العظيم تغيري التوقيت‪ ،‬فانربينا نعرب عن فرحتنا به‪،‬‬ ‫دون �أن ت�سرتعي انتباهنا ت�أثريات تقدمي ال�ساعة �أو ت�أخريها‪،‬‬ ‫يف �ساعاتنا البيولوجية وعمليات الأي����ض يف �أج�سامنا‪ ،‬وفق‬ ‫خمت�صني‪.‬‬ ‫تقول املعلومات‪� :‬إن فكرة تغيري التوقيت حتققت �أول مرة‬ ‫يف �أثناء احلرب العاملية الأوىل‪ ،‬عندما �أجربت الظروف البلدان‬ ‫املتقاتلة على وجود و�سائل جديدة للحفاظ على الطاقة‪ .‬كانت‬ ‫�أملانيا �أول بالد �أعلنت تغيري التوقيت وتبعتها بريطانيا‪.‬‬ ‫الظروف يف ق��ارة �أوروب��ا تختلف؛ كون ال�شم�س تت�أخر يف‬ ‫ال�شروق عندما ت�شرق‪ ،‬وتت�أخر يف الغروب حني تغرب‪ .‬وتعار�ض‬ ‫بالت�أكيد ظ��روف حميطنا ال�شرق �أو��س�ط��ي املعتدل مناخاً‪..‬‬ ‫وتوقيتاً‪.‬‬ ‫ق��رار الإب�ق��اء على التوقيت كما ه��و‪ ،‬يطرح ��س��ؤا ًال مهماً‪:‬‬ ‫�أمل جتد احلكومة وقتاً للق�ضايا املهمة وم�شاكل البلد �سوى‬ ‫الوقت؟‬ ‫يقول حممود دروي�ش يف ق�صيدته «كان موتي بطيئاً»‪ :‬ال‬ ‫وقت للوقت‪ .‬فهل حلت حكومة عبداهلل الن�سور هذه املع�ضلة‪،‬‬ ‫و�أعادت للوقت وقته؟!‬

‫منع الربامج اإلذاعية والتلفزيونية‬ ‫التي يقدمها أشخاص ينوون‬ ‫الرتشح لالنتخابات النيابية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أ�صدر وزير الدولة ل�ش�ؤون الإعالم ووزير الثقافة الناطق‬ ‫ال��ر��س�م��ي ب��ا��س��م احل�ك��وم��ة �سميح امل�ع��اي�ط��ة ب�لاغ��ا مي�ن��ع فيه‬ ‫جميع الربامج الإذاعية والتلفزيونية التي يعدها �أو يقدمها‬ ‫�أي �شخ�ص ينوي الرت�شح لالنتخابات مهما كان �شكل العالقة‬ ‫الوظيفية التي تربطه ب��أي م�ؤ�س�سة من م�ؤ�س�سات الإع�لام‬ ‫الر�سمي؛ حتقيقا حليادية احلكومة و�أجهزتها املختلفة يف‬ ‫االنتخابات النيابية املقبلة‪.‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب ال� ��وزي� ��ر ب �ت �ح ��ري امل ��و� �ض ��وع �ي ��ة وال � �ن� ��زاه� ��ة يف‬ ‫اال�ست�ضافات بالربامج املختلفة يف م�ؤ�س�سات الإعالم الر�سمي‪،‬‬ ‫حيث ال يعطى لأي �شخ�ص ينوي الرت�شح �أي فر�صة ال تتوفر‬ ‫لغريه من املر�شحني با�ستثناء الربامج التي �ستقوم امل�ؤ�س�سة‬ ‫بتخ�صي�صها يف مراحل الحقة لغايات التعريف باملر�شحني �أو‬ ‫برامج القوائم االنتخابية والتي �ستكون عادلة ومت�ساوية بني‬ ‫اجلميع‪.‬‬

‫من عملية نقل اجلداول �أول �أم�س‬

‫وت�ستمر مدة عر�ض اجلداول �أمام الناخبني ملدة �سبعة �أيام‪ ،‬وتعترب هذه املرحلة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫مهمة بالن�سبة للعملية االنتخابية‪.‬‬ ‫�أنهت الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب عملية نقل اجلداول الأولية للناخبني من الهيئة‬ ‫و�أعلنت الهيئة عن ب��دء مرحلة االع�ترا���ض على ه��ذه اجل��داول يف �صحيفتني‬ ‫اىل الدوائر االنتخابية‪ ،‬متهيدا لعر�ضها �صباح اليوم �أمام الناخبني لالعرتا�ض عليها‪ ،‬يوميتني‪ ،‬من �أجل �إتاحة الفر�صة جلميع الناخبني لالطالع عليها‪ ،‬والتدقيق مبا ورد‬ ‫وت�صويب �أية �أخطاء وردت فيها‪ ،‬بناء على تلك االعرتا�ضات‪.‬‬ ‫فيها من �أ�سماء‪ ،‬رمبا تكون وردت خالفا لأحكام القانون‪.‬‬ ‫و�سلمت دائ��رة الأح��وال املدنية‬ ‫ال �ث�لاث��اء امل��ا� �ض��ي ال�ه�ي�ئ��ة ج ��داول‬ ‫ال �ن��اخ �ب�ين الأول � �ي� ��ة‪ ،‬ف �ي �م��ا ب ��ادرت‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة أ�م �� ��س اىل ن �ق��ل اجل� ��داول‬ ‫الأول � � �ي� � ��ة‪ ،‬وج � � � ��داول امل �ع�ت�ر� �ض�ي�ن‬ ‫والنماذج اخلا�صة بها اىل الدوائر‬ ‫االنتخابية يف خمتلف املحافظات‪،‬‬ ‫وت�سليمها لـ ‪ 45‬جلنة انتخابية‪.‬‬ ‫واعتمدت الهيئة ثالثة مناذج‬ ‫ل�ل�اع�ت�را���ض‪ ،‬ي �ق��دم �ه��ا ال �ن��اخ �ب��ون‬ ‫ال� ��راغ � �ب� ��ون يف االع �ت��را� � ��ض ع�ل��ى‬ ‫ج� ��داول ال�ن��اخ�ب�ين الأول� �ي ��ة‪� ،‬أوال‪:‬‬ ‫اع�ترا���ض ن��اخ��ب م�سجل يف دائ��رة‬ ‫انتخابية حملية على ناخب م�سجل‬ ‫يف ن �ف ����س ال � ��دائ � ��رة االن �ت �خ��اب �ي��ة‪،‬‬ ‫وي�ع�ت�ق��د أ�ن ��ه ال ي�ح��ق ل��ه �أن ي�ك��ون‬

‫م�سجال فيها‪.‬‬ ‫ث ��ان� �ي ��ا‪ :‬اع �ت�را�� ��ض ك ��ل ن��اخ��ب‬ ‫م�سجل يف دائ��رة انتخابية حملية‬ ‫ع� �ل ��ى �أي ن ��اخ ��ب م �� �س �ج��ل يف �أي‬ ‫دائ��رة انتخابية �أخ��رى يف اململكة‪،‬‬ ‫ك��ون املعرت�ض عليه ال يحق له �أن‬ ‫يكون ناخبا �أ�صال‪ ،‬مثل من �أوقف‬ ‫قانون االنتخاب حقه �أو حرمه من‬ ‫الت�سجيل‪.‬‬ ‫�أما الثالث فيت�ضمن اعرتا�ضا‬ ‫مقدما من كل �شخ�ص حا�صل على‬ ‫ب �ط��اق��ة ان �ت �خ��اب �ي��ة‪ ،‬و� �س �ق��ط ا��س�م��ه‬ ‫�سهوا يف ج��داول الناخبني‪ ،‬بحيث‬ ‫يطلب فيه تثبيت ا�سمه يف ال�سجل‬ ‫االنتخابي النهائي‪.‬‬ ‫وم� ��ن ح ��ق ال �ن��اخ��ب امل �ع�تر���ض‬

‫احل � �� � �ص� ��ول ع � �ل� ��ى ا� � �ش � �ع� ��ار ي �ف �ي��د‬ ‫با�ستالمه طلب االعرتا�ض‪ ،‬موقعا‬ ‫م��ن رئي�س جلنة االن�ت�خ��اب‪ ،‬ك��ل يف‬ ‫دائ ��رت ��ه االن �ت �خ��اب �ي��ة‪ ،‬م�ث�ب�ت��ا عليه‬ ‫تاريخ ا�ستالم االعرتا�ض‪.‬‬ ‫ووف� � � ��ق اح� � �ك � ��ام امل � � � ��ادة ‪ 5‬م��ن‬ ‫ق ��ان ��ون االن� �ت� �خ ��اب‪ ،‬ف� � إ�ن ��ه ب ��إم �ك��ان‬ ‫ك��ل ن��اخ��ب ورد ا��س�م��ه يف اجل ��داول‬ ‫الأول � �ي� ��ة ل �ل �ن��اخ �ب�ين �أن ي �ع�تر���ض‬ ‫لدى الهيئة‪ ،‬وفق الإج��راءات التي‬ ‫حت ��دده ��ا ال �ت �ع �ل �ي �م��ات ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة‬ ‫ع � �ل� ��ى ال� �ت� ��� �س� �ج� �ي ��ل يف اجل � � � ��داول‬ ‫الأولية للناخبني‪ ،‬ثم تقوم الهيئة‬ ‫بالف�صل يف االع�ترا� �ض��ات املقدمة‬ ‫�إليها خ�لال �سبعة أ�ي��ام م��ن تاريخ‬ ‫وروده� � � ��ا‪ ،‬وت� �ق ��وم ب � � إ�ع� ��داد ج ��دول‬

‫خا�ص بنتيجة تلك االع�ترا��ض��ات‪،‬‬ ‫�سواء بقبولها �أو رف�ضها‪ ،‬على �أن‬ ‫يتم عر�ض اجلداول ملدة �سبعة �أيام‬ ‫من خالل ر�ؤ�ساء االنتخاب‪.‬‬ ‫وخ � �ل � ��ال ه� � � ��ذه امل� � � � ��دة ت� �ك ��ون‬ ‫ق� � ��رارات ال �ه �ي �ئ��ة ال� ��� �ص ��ادرة ق��اب�ل��ة‬ ‫للطعن من �أي �شخ�ص ذي عالقة‬ ‫ل��دى حم�ك�م��ة ال �ب��داي��ة‪ ،‬ال �ت��ي تقع‬ ‫الدائرة االنتخابية املحلية‪� ،‬ضمن‬ ‫اخ �ت �� �ص��ا� �ص �ه��ا‪ ،‬وذل � ��ك خ �ل�ال م��دة‬ ‫ال ت �ت �ج��اوز ��س�ب�ع��ة �أي� ��ام م��ن ت��اري��خ‬ ‫عر�ضها‪.‬‬ ‫ث ��م ت �ف �� �ص��ل حم ��اك ��م ال �ب��داي��ة‬ ‫يف ال �ط �ع��ون امل �ق��دم��ة �إل �ي �ه��ا خ�لال‬ ‫�سبعة �أي��ام من تاريخ وروده��ا لقلم‬ ‫امل �ح �ك �م��ة‪ ،‬ع �ل��ى �أن ت �ق��وم امل�ح�ك�م��ة‬

‫بتزويد الهيئة بن�سخ من القرارات‬ ‫ال� � ��� � �ص � ��ادرة ع� �ن� �ه ��ا خ �ل ��ال ث�ل�اث ��ة‬ ‫�أي ��ام م��ن ت��اري��خ � �ص��دوره��ا‪ ،‬وت�ق��وم‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة ف � ��ورا ب� ��إر�� �س ��ال ن �� �س��خ م��ن‬ ‫تلك ال�ق��رارات �إىل الدائرة التخاذ‬ ‫م��ا ي �ل��زم م��ن إ�ج� � ��راءات ل�ت���ص��وي��ب‬ ‫اجل � � � � ��داول الأول� � � �ي � � ��ة ل �ل �ن��اخ �ب�ي�ن‬ ‫وب�ط��اق��ات االن�ت�خ��اب‪ ،‬خ�لال �سبعة‬ ‫�أيام من تاريخ ت�سلمها‪ ،‬لتقوم بعد‬ ‫ذلك دائرة الأحوال املدنية ب�إر�سال‬ ‫جداول الناخبني �إىل الهيئة‪.‬‬ ‫وع � � �ن � � ��د اع � � �ت � � �م� � ��اد جم� �ل� �� ��س‬ ‫مفو�ضي الهيئة ج��داول الناخبني‬ ‫امل��ر��س�ل��ة إ�ل �ي��ه م��ن ال��دائ��رة‪ ،‬تعترب‬ ‫ج ��داول ال�ن��اخ�ب�ين نهائية وجت��رى‬ ‫االنتخابات النيابية مبقت�ضاها‪.‬‬

‫ائتالف «اليساريني والقوميني»‪ :‬لم نحســم‬ ‫موقفـــنا بعد من االنتــخابات‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫قال الأم�ين العام للحزب ال�شيوعي الأردين منري‬ ‫حمارنة �إن "ائتالف الي�ساريني والقوميني مل يجتمع‬ ‫ومل يتخذ �أي ق��رار بامل�شاركة �أو املقاطعة لالنتخابات‬ ‫النيابية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف حمارنة يف ات�صال هاتفي مع "ال�سبيل"‪:‬‬ ‫"�إذا ك��ان ه�ن��اك م��ن ات�خ��ذ ق ��رار ف�لا ع�لاق��ة لذلك‬ ‫باالئتالف"‪ ،‬ت�صريحات احل�م��ارن��ة لل�سبيل ج��اءت يف‬ ‫�أعقاب الأنباء التي تناقلتها ال�صحف �أم�س والتي �إ�شارات‬ ‫�إىل �إعالن ائتالف القوى الي�سارية والقومية امل�شاركة‬ ‫يف االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬وفيما يتعلق ب�ق��رار احل��زب ال�شيوعي‬ ‫يف امل�شاركة قال احلمارنه �إن القرار مل يتخذ بعد من‬

‫احلزب وهو قيد الدرا�سة"‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬ل�سنا م�ستعجلني‬ ‫يف ات �خ��اذ ال �ق��رار ول���س�ن��ا م��ع الإ�� �س ��راع يف امل�ق��اط�ع��ة �أو‬ ‫امل�شاركة"‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬قالت النائب ال�سابق عن حزب ال�شعب‬ ‫ال��دمي �ق��راط��ي يف ال�ب�رمل ��ان الأردين ع�ب�ل��ة أ�ب� ��و علبة‬ ‫ب ��أن ال�ع�ن��اوي��ن ال�ت��ي خ��رج��ت ب�ه��ا ال�صحف �أم ����س ح��ول‬ ‫تبني ائ�ت�لاف ال�ق��وى الي�سارية والقومية امل�شاركة يف‬ ‫االنتخابات مبالغ فيه‪ ،‬وهو ما �أكده الأمني العام حلزب‬ ‫البعث العربي التقدمي ف ��ؤاد دب��ور يف ات�صال هاتفي‬ ‫�أجرته "ال�سبيل" معه‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أبو علبة �أن الأحزاب اخلم�سة امل�شاركة يف‬ ‫االئتالف �ستعلن موقفها ب�شكل موحد قريبا‪.‬‬ ‫ورداً على �س�ؤال حول اتخاذ حزبها قرارا بامل�شاركة‬

‫األردن يرتاجع عاملي ًا يف مؤشرات‬ ‫سد الفجوة بني الجنسني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫يك�شف تقرير عاملي عن تراجع �سبع‬ ‫دول عربية من بينها الأردن يف جمال �سد‬ ‫الفجوة بني اجلن�سني يف االقت�صاد العاملي‬ ‫لـ ‪ 135‬دولة‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول ت �ق��ري��ر � �س��د ال �ف �ج ��وة ب�ين‬ ‫اجلن�سني للعام اجل��اري‪ ،‬ال�صادر م�ؤخرا‬ ‫ع ��ن امل �ن �ت��دى االق �ت �� �ص��ادي ال �ع��امل��ي‪� :‬إن‬ ‫الأردن تراجع �أربع مراكز يف امل�ؤ�شر العام‬ ‫من املركز ‪ 117‬العام املا�ضي‪� ،‬إىل املركز‬ ‫‪ 121‬العام اجل��اري‪ ،‬رغم تقدمه يف واحد‬ ‫م��ن ال �ق �ط��اع��ات الأرب� �ع ��ة ال �ت��ي يغطيها‬ ‫الت�صنيف وتراجع يف الثالثة الأخرى‪.‬‬ ‫وي� ��و� � �ض� ��ح ال� �ت� �ق ��ري ��ر �أن الأردن‬ ‫ت �ق��دم مب��رك��ز واح ��د يف جم ��ال امل���ش��ارك��ة‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة اىل امل��رك��ز ‪ 126‬م��ن ‪،127‬‬ ‫رافقه تراجع يف جمال التعليم‪ ،‬وال�صحة‪،‬‬ ‫وامل�شاركة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫يف حمور امل�شاركة الإقت�صادية �أ�شار‬ ‫ال �ت �ق��ري��ر اىل �أن م �ع��دل ال �ب �ط��ال��ة بني‬

‫الن�ساء الأردن �ي��ات البالغات من جمموع‬ ‫القوى العاملة الن�سائية يف الأردن ناهزت‬ ‫‪ ،%24‬يف ح�ي�ن �أن م �ع��دل ال �ب �ط��ال��ة بني‬ ‫الذكور الأردن�ي�ين البالغني من جمموع‬ ‫القوى العاملة من الذكور متثل ‪.%10‬‬ ‫ال �ت �ق��ري��ر اع� �ت�ب�ر ح� �ق ��وق ال �ف �ت �ي��ات‬ ‫والأرامل يف املرياث هي الأ�سو�أ (مبقيا�س‬ ‫من �صفر اىل واح��د)‪� ،‬أما ن�سبة م�شاركة‬ ‫الن�ساء يف ملكية ال�شركات فقد بلغت ‪،%13‬‬ ‫يف ح�ين �صنف التقرير �إمكانية و�صول‬ ‫الن�ساء اىل ملكية الأرا� �ض��ي واالئ�ت�م��ان‬ ‫وامللكية لغري الأرا�ضي باملتو�سطة‪.‬‬ ‫أ�م��ا يف جم��ال التعليم ذك��ر التقرير‬ ‫�أن ن�سبة املعلمات الأردن �ي��ات يف املرحلة‬ ‫الإب �ت��دائ �ي��ة ‪ ،%64‬ويف امل��رح�ل��ة الثانوية‬ ‫‪ ،%58‬أ�م��ا التعليم العايل فكانت الن�سبة‬ ‫‪ .%25‬وقد ت�ساوى كل من الإناث والذكور‬ ‫يف جم��ال ال�ع�م��ر امل��در��س��ي امل�ت��وق��ع (م��ن‬ ‫االبتدائي اىل الثانوي) وهو ‪ 11‬عاماً‪.‬‬ ‫وي � ؤ�ك��د ال�ت�ق��ري��ر ��ض�م��ن م��ؤ��ش��رات��ه‬ ‫الفرعية �أن م�شاركة الن�ساء الأردن �ي��ات‬

‫يف القوى العاملة بلغت ‪� ،%25‬أما الذكور‬ ‫فو�صلت اىل ‪ ،%78‬وبذلك ج��اء ت�صنيف‬ ‫الأردن باملرتبة ‪ 129‬من بني ‪ 135‬دول��ة‪.‬‬ ‫ويف جمال امل�ساواة يف الأج��ر بلغت ن�سبة‬ ‫الإن ��اث اىل ال��ذك��ور ‪ 0.66‬واح�ت��ل الأردن‬ ‫بذلك املرتبة ‪ 65‬من �أ�صل ‪ 135‬دولة‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ال �ت �ق��ري��ر ��س�ج�ل��ت ن�سبة‬ ‫م���ش��ارك��ة ال�ن���س��اء الأردن� �ي ��ات يف ال�برمل��ان‬ ‫‪ %11‬بينما للذكور ‪ ،%89‬و�صنف الأردن يف‬ ‫املرتبة ‪ 102‬من بني ‪ 135‬دولة‪ ،‬ويف املراكز‬ ‫ال ��وزاري ��ة �شكلت ال�ن���س��اء الأردن� �ي ��ات ما‬ ‫ن�سبته ‪ ،%7‬والذكور ‪ ،%93‬واحتل الأردن‬ ‫املرتبة ‪ 113‬من بني ‪ 135‬دولة‪.‬‬ ‫على �صعيد ذي �صلة ع�برت جمعية‬ ‫معهد ت�ضامن الن�ساء الأردين "ت�ضامن"‬ ‫ب�أن تراجع ت�صنيف معظم الدول العربية‬ ‫ومنها الأردن‪ ،‬لي�س �إال دليال على عدم‬ ‫ج��دي��ة احل �ك��وم��ات يف ��س��د ال �ف �ج��وة بني‬ ‫اجل�ن���س�ين يف خم�ت�ل��ف ال �ق �ط��اع��ات‪ ،‬رغ��م‬ ‫�أن الإن��اث حققن تفوقاً يف قطاعني من‬ ‫قطاعات التعليم وهما الثانوي والعايل‪.‬‬

‫وطالبت "ت�ضامن" يف تعليقها على‬ ‫ال�ت�ق��ري��ر‪ ،‬احل�ك��وم��ة الأردن� �ي ��ة ب���ض��رورة‬ ‫االلتزام اجلدي والفعلي بزيادة م�شاركة‬ ‫ال�ن���س��اء‪ ،‬وحت�ق�ي��ق ال �ع��دال��ة وامل �� �س��اواة يف‬ ‫كافة القطاعات‪ ،‬ومنع ظاهرة التذبذب‬ ‫واملزاجية يف املواقف من م�شاركة امل��ر�أة‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل قانون االنتخاب والتعيينات‬ ‫ل �ع��دد م��ن امل��واق��ع ال �ق �ي��ادي��ة؛ كاملحكمة‬ ‫الد�ستورية والهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‪،‬‬ ‫وت���ش�ك�ي��ل احل �ك��وم��ات‪ ،‬و� �ض ��رورة تكثيف‬ ‫ج �ه��وده��ا م��ن �أج ��ل ت�ق�ل�ي��ل ال �ف �ج��وة بني‬ ‫اجلن�سني‪ ،‬التي �شهدت م � ؤ�خ��راً تراجعاً‬ ‫كبرياً‪.‬‬ ‫وط ��ال� �ب ��ت "ت�ضامن"م�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع املدين مبوا�صلة العمل بالتعاون‬ ‫وال�ت�ن���س�ي��ق م��ع ك��اف��ة اجل �ه��ات ل���ض�م��ان‬ ‫متكني الن�ساء العربيات والأردنيات ب�شكل‬ ‫خا�ص‪ ،‬وزي��ادة الوعي املجتمعي بحقيقة‬ ‫�أن عجلة التنمية ل��ن ت�سري اىل الأم��ام‬ ‫وب�ث�ب��ات‪ ،‬دون م�شاركة فعالة وحقيقية‬ ‫للن�ساء‪.‬‬

‫قالت‪" :‬القرار اخلا�ص باحلزب لن يعلن ب�شكل منفرد‪،‬‬ ‫وهي غري خمولة بالإعالن عن موقف احلزب"‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أ�شار دبور �إىل �أن االئتالف يت�شكل من‬ ‫�أح ��زاب �أع�ل�ن��ت موقفها ���سبقا مبقاطعة االنتخابات‬ ‫كحزب الوحدة ال�شعبية‪ ،‬م�ؤكدا ب�أن الإعالن عن موقف‬ ‫الأحزاب من االنتخابات مل يعلن بعد"‪.‬‬ ‫ل�� �ص�لاح من‬ ‫وح ��ول م��وق��ف اجل�ب�ه��ة ال��وط�ن�ي��ة ل� إ‬ ‫الأح ��زاب التي �ستعلن ع��ن م�شاركتها يف االنتخابات‪،‬‬ ‫قال ع�ضو املكتي ال�سيا�سي للجبهة الوطنية للإ�صالح‬ ‫فهمي الكتوت �إن اجلبهة �ستجتمع ي��وم الأح��د املقبل‬ ‫ل �ل �ت �ع��رف ع �ل��ى ق� ��رار ه ��ذه ال� �ق ��وى‪ ،‬وحت��دي��د امل��وق��ف‬ ‫امل �ن��ا� �س��ب‪ ،‬خ��ا� �ص��ة �أن اجل �ب �ه��ة �أع �ل �ن��ت ع ��ن م��وق�ف�ه��ا‬ ‫باملقاطعة يف وقت �سابق‪.‬‬

‫«األمانة» تغلق ‪ 13‬ملحمة و«مو ًال» يف العيد‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أغلقت �أمانة عمان الكربى بال�شمع الأحمر‬ ‫خالل عيد الأ�ضحى املبارك "‪ "13‬ملحمة لعدم‬ ‫تقيدها بتعليمات الأم��ان��ة مبنع ذب��ح الأ��ض��اح��ي‬ ‫ب��داخ�ل�ه��ا‪ ،‬فيما ن��اه��ز ع��دد زوار ح��دائ��ق احل�سني‬ ‫ن�صف مليون زائر‪.‬‬ ‫وقالت مديرة دائرة الرقابة ال�صحية واملهنية‬ ‫يف الأمانة مريفت مهريات يف ت�صريح ملركز �إعالم‬ ‫الأم��ان��ة �إن ال �ك��وادر �أغ�ل�ق��ت ك��ذل��ك �أح��د امل��والت‪،‬‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع جل�ن��ة امل� ��والت ال�ت��اب�ع��ة للم�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع��ام��ة ل �ل �غ��ذاء وال� � ��دواء؛ ل�ب�ي�ع��ه م� ��وا َد منتهية‬ ‫ال�صالحية ‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الأم��ان��ة ل��وح��ت قبيل العيد ب��إغ�لاق‬ ‫�أي ملحمة حتفظياً حال قيامها بذبح الأ�ضاحي‬ ‫بداخلها‪ ،‬حيث حتظر تعليماتها عمليات الذبح‬ ‫خارج امل�سلخ التابع لها‪� ،‬أو خارج مواقع بيع وذبح‬ ‫الأ�ضاحي املحددة ‪.‬‬ ‫و�أ�شارت مهريات �إىل �إتالف ما يزيد عن "‪"8‬‬ ‫�أطنان من املواد الغذائية خالل فرتة العيد وحجز‬ ‫ط��ن ون�صف �آخ��ر‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل توجية " ‪" 87‬‬ ‫خمالفة‪ ،‬و"‪�"4‬إنذارات خطية‪ ،‬و�إيقاف عدد من‬ ‫املالحم واملطاعم واحلظائر عن العمل ‪.‬‬ ‫ون �ف��ذت ف��رق الأم��ان��ة خ�ل�ال ال�ع�ي��د "‪"308‬‬ ‫زي��ارات ميدانية‪ ،‬وقامت برتحيل "‪ "49‬ح�ضرية‬ ‫ل��ذب��ح الأ� �ض��اح��ي‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ت��رح�ي��ل "‪"27‬‬

‫م��ذب�ح��ا‪ ،‬أ�ق�ي�م��ت ب�شكل ع���ش��وائ��ي وغ�ي�ر خا�ضعة‬ ‫لرقابة الأمانة ال�صحية ‪.‬‬ ‫ويف االث �ن��اء ارت ��اد ح��دائ��ق احل���س�ين التابعة‬ ‫لأم��ان��ة ع�م��ان ح ��وايل ن�صف م�ل�ي��ون زائ ��ر خ�لال‬ ‫عطلة عيد الأ�ضحى املبارك ‪.‬‬ ‫وقالت مديرة احلدائق بلقي�س العدوان ملركز‬ ‫�إعالم الأمانة �أن الكوادر العاملة يف قطاع البيئة‬ ‫داخ ��ل احل ��دائ ��ق‪ ،‬ت�ع��ام�ل��ت م��ع " ‪" 250‬طنا من‬ ‫النفايات خ�لال عطلة العيد‪ ،‬وان جميع مرافق‬ ‫احل��دائ��ق م��ن امل�لاع��ب واحل��دي�ق��ة امل��روري��ة فيها‬ ‫ك��ان��ت على ج��اه��زي��ة عالية ال�ستقبال املواطنني‬ ‫و�ضيوف اململكة ‪.‬‬ ‫وكانت حدائق احل�سني فتحت �أبوابها خالل‬ ‫فرتة العيد أ�م��ام املواطنني و�ضيوف اململكة على‬ ‫م��دار ال���س��اع��ة‪ ،‬م��ن خ�لال ث�لاث م�ن��اوب��ات لفرق‬ ‫موظفي احلدائق‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت املهند�سة ال �ع��دوان �إىل �أن الأم��ان��ة‬ ‫ا�ستعدت ال�ستقبال ال��زوار بتنفيذ �أعمال �صيانة‬ ‫ملمرات امل�شاة‪ ،‬ومنطقة أ�ل�ع��اب الأط�ف��ال واملقاعد‬ ‫ل�� �ش �ج��ار‬ ‫و�� �س�ل�ال ال �ن �ف��اي��ات‪ ،‬و�أع � �م ��ال ت�ق�ل�ي��م ل� أ‬ ‫وجتميل احلدائق بزيادة م�ساحة م�سطح النجيل‬ ‫بواقع ‪ 030‬مرت‪.‬‬ ‫و�أعمال طالء للحديقة املرورية ب�إدخال �ألوان‬ ‫جديدة منا�سبة للأطفال؛ بهدف �إ�ضفاء الطابع‬ ‫اجلمايل على املوقع ف�ضال عن �صيانة ال�سيارات‬ ‫املوجودة فيها ‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫اخلروف امل�ستورد كان احلا�ضر الأكرب وال مظاهر انتخابية خالل العيد‬

‫تقلص حجم األضاحي يف الرمثا بنسبة ‪%30‬‬ ‫عن العام املاضي‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬

‫ب��ي��ن��م��ا ي����رى ح�����س�ين ال���ع���ن���زي �أن‬ ‫ال���ف���رح���ة ال���ت���ي ت��رت�����س��م ع���ل���ى وج����وه‬ ‫الأطفال يف العيد ال ت�ضاهيها فرحة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أنه يحب م�شاهدة الأطفال وهم‬ ‫يلعبون �سويا يف ه��ذا ال��ي��وم‪ ،‬لكنه نوه‬ ‫�إىل �ضرورة االنتباه اىل �سالمتهم من‬ ‫�أي �أذى‪ ،‬م�شريا �إىل ت�سجيل ح��وادث‬ ‫ده�����س لأط���ف���ال �أو تعر�ضهم ل�ل��أذى‪،‬‬ ‫بو�ساطة بع�ض الألعاب ال�سلبية خالل‬ ‫الأعياد‪.‬‬ ‫واع��ت�بر ال��ع��ن��زي �أن الأط���ف���ال هم‬ ‫الفئة التي غالبا ما تكون �أكرث ا�ستفادة‬ ‫م����ن ال���ع���ي���د‪ ،‬م����ن خ��ل��ال ���س��ي��ط��رت��ه��م‬

‫املطلقة على "العيديات" املادية‪ ،‬وقال‬ ‫مداعبا �أن ال��رج��ال هم اخلا�سرون يف‬ ‫العيد‪.‬‬ ‫بينما ا���س��ت��ذك��ر حم��م��د �أب����و دول��ة‬ ‫مظاهر العيد �أيام الطفولة‪ ،‬معتربا �أن‬ ‫م�شاهد املحبة والألفة مل تتغري كثريا‪،‬‬ ‫رغم التغري الهائل يف الأزم��ان‪ ،‬مبديا‬ ‫�سروره من حجم الأ�ضاحي هذا العام‬ ‫يف ظل ارتفاع ب�أ�سعارها‪ ،‬مثمنا �إ�صرار‬ ‫بع�ض م�ستوري احلال من ذوي الدخل‬ ‫امل����ح����دود ع��ل��ى ذب����ح الأ����ض���اح���ي‪ ،‬رغ��م‬ ‫الظروف ال�صعبة‪ ،‬بهدف �إحياء ال�سنة‬ ‫النبوية وال�شعرية الدينية‪.‬‬

‫وعرج �أبو دولة على غياب مظاهر‬ ‫حمالت مر�شحي االنتخابات يف الرمثا‬ ‫عن عيد الأ�ضحى‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �أحد‬ ‫الأح�����زاب ال��ت��ي ت��ن��وي دخ����ول معرتك‬ ‫االنتخابات لأول مرة يف الرمثا‪ ،‬اكتفى‬ ‫بو�ضع يافطة م��ع��اي��دة بحلول العيد‬ ‫على دوار رئي�س يف الرمثا‪.‬‬ ‫ول���ف���ت �إىل �أن م��ر���ش��ح��ي بع�ض‬ ‫امل��ن��اط��ق ح���اول���وا ا���س��ت��غ�لال ال��ع��ي��د يف‬ ‫حمالتهم‪ ،‬من خالل توزيع الأ�ضاحي‬ ‫والعيديات النقدية‪ ،‬م�ضيفا �أن حديث‬ ‫االنتخابات مبجال�س العيد يف الرمثا‬ ‫يكاد يكون معدوما‪.‬‬

‫يف م�ستهل حملة معونة ال�شتاء لدعم الالجئني ال�سوريني يف الأردن‬

‫املهندسني واملهندسني الزراعيني تنظمان حفل إفطار‬ ‫عرفة الخريي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫اعلن نقيب املهند�سني ال��زراع��ي�ين حممود �أب��و غنيمة ع��ن �إط�لاق‬ ‫حملة معونة ال�شتاء لدعم الالجئني ال�سورين يف الأردن‪ ،‬م�ؤكدا �أن دعم‬ ‫الأ�شقاء ال�سورين واجب نت�شرف بتقدميه لإخواننا ملواجهة الأمل واملعاناة‬ ‫التي يكابدونها‪.‬‬ ‫وق��ال �أب��و غنيمة خ�لال افتتاح �إف��ط��ار عرفة اخل�يري ال��ذي �أقامته‬ ‫ن��ق��اب��ة امل��ه��ن��د���س�ين ال��زراع��ي�ين ون��ق��اب��ة امل��ه��ن��د���س�ين يف جم��م��ع ال��ن��ق��اب��ات‪،‬‬ ‫ويخ�ص�ص ريعه لإغاثة الأ�شقاء ال�سوريني املتواجدين يف الأردن»�إننا يف‬ ‫نقابة املهند�سني الزراعيني ونقابة املهند�سني كنا وعلى ال��دوام‪ ،‬ومازلنا‬ ‫الأكرث وقوفا والتحاما مع ال�شعوب وخياراتها‪ ،‬وتطلعاتها اىل امتالك‬ ‫حقوقها الطبيعية التي كفلها لها ال�شرع والقانون واملواثيق بل والطبيعة‬ ‫الإن�سانية‪ ،‬التي تكفل للجميع بال ا�ستثناء �أو تفريق على �أ�سا�س لون �أو‬ ‫دين �أولغة‪ ،‬احلرية بال نق�صان �أو م�ساومة �أو جتزئة‪ ،‬وجتعل من خيارات‬ ‫ال�شعوب احلق الأكيد فوق كل تلك اخليارات واحللول التي تطرح من هنا‬ ‫�أو هناك» ‪.‬‬

‫و�أ��������ش�������ار ن����ق����ي����ب امل���ه���ن���د����س�ي�ن‬ ‫ال��زراع��ي�ين �إىل �أن النف�س ال�سوية‬ ‫ت���ق���ف م�������ش���دوه���ة مت���ام���ا أ�م�������ام م��ا‬ ‫يتعر�ض له �أهلنا يف �سوريا ال�شقيقة‬ ‫م��ن �أف��ع��ال‪ ،‬اق��ل م��ا يقال فيها �إنها‬ ‫جم���ازر ب��ك��ل م��ا حت��م��ل ال��ك��ل��م��ة من‬ ‫معنى‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪":‬هذه ال�سادية يف قتل‬ ‫وتعذيب النا�س‪ ،‬لدرجة انك حتلف‬ ‫الإميان باهلل �أنهم لو كانوا �أ�صناما‬ ‫لرف لهم جفن‪� ،‬أو حترك لهم قلب‪،‬‬ ‫ولكن الأ���ص��ن��ام تف�ضلهم ب��درج��ات‪،‬‬

‫ك��ون��ه��ا ت��ف�تن ال��ن��ا���س يف عقيدتهم‪،‬‬ ‫ل��ك��ن ه��ذه ال��زم��رة فتنت ال��ن��ا���س يف‬ ‫ع��ق��ائ��ده��ا و���س��اوم��ت��ه��ا ع��ل��ى حريتها‬ ‫و�سرقت منها حياته"‪.‬‬ ‫وتابع‪�":‬إن النظام ال��ذي يريق‬ ‫دم ���ش��ع��ب��ه ك��م��ا ي�����راق امل�����اء م���ن فم‬ ‫ال�����س��ق��اء‪ ،‬وي��ك�����س��ر وي��ق��ط��ع وي��ح��رق‬ ‫وي�سوي القائم ب��الأر���ض‪ ،‬ما يجعل‬ ‫لبا�س العباد يف ه��ذا البلد العربي‬ ‫امل�سلم �أكفانهم‪ ،‬و�شوارعهم قبورا‪،‬‬ ‫ترى �صورا تعجز اللغة عن و�صفها‪،‬‬ ‫ه��و ن��ظ��ام ال ت�ستطيع �أن تخاطبه‬

‫منع الأردن ‪ 3‬ع�سكريني ���س��وري�ين من�شقني‬ ‫ق��دم��وا ع�بر ال�����ش��ي��ك احل�����دودي م��ن ال���دخ���ول �إىل‬ ‫الأردن‪ ،‬بالرغم من �أنهم يحملون �أوراقهم الثبوتية‬ ‫و�إج��ازت��ه��م الع�سكرية‪ ،‬ومت��ت �إع��ادت��ه��م �إىل �سورية‬ ‫م��ن ذات املنطقة التي ج���ا�ؤوا منها‪ .‬وق��ال امل�صدر‬ ‫الأمني ال��ذي طلب ع��دم ذك��ر ا�سمه‪� :‬إن ح��االت مل‬ ‫ي�سمح لها الدخول لأ�سباب �أمنية‪ ،‬ولوجود �شكوك‬ ‫حولها‪.‬‬

‫ق��ال نقيب املعلمني م�صطفى ال��روا���ش��دة‪� ،‬إن‬ ‫قرار احلكومة باعتماد التوقيت ال�صيفي طيلة �أيام‬ ‫ال�سنة قرار غري نا�ضج وغري مدرو�س‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫ورود كثري من اال�ستف�سارات حول هذا املو�ضوع‪.‬‬

‫من �أ�ضاحي العيد‬

‫و�أ�شار �إىل �أن بع�ض التجار ا�شرتى‬ ‫‪ 600 – 500‬ر�أ����س ح�ل�ال‪ ،‬بيد �أن���ه مل‬ ‫يتمكن من بيع ن�صفها‪ ،‬م�ضيفا �أن ذلك‬ ‫قد يت�سبب بعجز مايل لدى بع�ضهم‪،‬‬ ‫وتراكم الديون عليهم‪ ،‬حيث عرج على‬ ‫�إق���ب���ال ال��ب��ع�����ض ل����ذب��ح الأ���ض��اح��ي من‬ ‫الإبل والأبقار‪.‬‬ ‫وح�����ول �أج������واء ال��ع��ي��د يف ال��رم��ث��ا‬ ‫حت���دث ع�ل�اء ���س��م��ارة ع��ن روح املحبة‬ ‫وال���وئ���ام وال��ت��ك��اف��ل االج��ت��م��اع��ي التي‬ ‫ت�سود بني النا�س خ�لال العيد‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن الزيارات الأ�سرية تكرث‪ ،‬مما يعطي‬ ‫ف�سحة �أم���ل لإل��ق��اء اخل�لاف��ات جانبا‬

‫خفايا‬

‫أ�ك�����د م�����ص��در ع�����س��ك��ري ف��رن�����س��ى يف ال�����ش��رق‬ ‫الأو�سط �أن الأردن ح�صل م�ؤخ ًرا من الأمريكيني‬ ‫على ‪ 12‬ق��اذف��ة �صواريخ م��ن طراز»هيمر»القادرة‬ ‫على مهاجمة فرقة ب�أكملها‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ذلك‬ ‫يرجع �إىل القلق الذي ينتاب الأردن من التعر�ض‬ ‫لهجوم حمتمل م��ن جانب النظام ال�سوري ال��ذي‬ ‫�أ�صبح يف و�ضع حرج‪.‬‬

‫�شهد �سوق احلالل يف لواء الرمثا تقل�صا ملحوظا خالل �أيام عيد الأ�ضحى‬ ‫املبارك عن الأعوام ال�سابقة‪ ،‬نتيجة ارتفاع �أ�سعار الأ�ضاحي بح�سب �أبو حممد‬ ‫املغي�ض (تاجر حالل)‪ ،‬الذي قال لـ»ال�سبيل» �إن ن�سبة الأ�ضاحي يف الرمثا قد ال‬ ‫تتجاوز الـ ‪ %70‬من �أ�ضاحي العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املغي�ض �أن اخلروف امل�ستورد كان له ن�صيب الأ�سد من الأ�ضاحي‬ ‫هذا العام‪ ،‬معتربا �أنه �ساهم يف حل م�شكلة الكثري من امل�ضحني‪ ،‬بعد �أن واجهته‬ ‫�صعوبات كبرية يف احل�صول على خروف بلدي ب�سعر منا�سب‪ ،‬حيث جتاوز �سعره‬ ‫عن ‪ 250‬دينارا‪� ،‬إذ بني �أن امل�ستورد تراوحت �أ�سعاره بني ‪ 180-150‬دينارا‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن ذلك رفع ن�سبة الأ�ضاحي و�سط توقعات بتدين م�ستويات ملا دون ‪ %50‬عن‬ ‫ال�سنوات ال�سابقة‪.‬‬

‫ع��ل��ى ح���د ت��ع��ب�يره‪ ،‬م�����ض��ي��ف��ا �أن �أب����رز‬ ‫امل��ظ��اه��ر ه��ي �صلة الأرح����ام والأق����ارب‬ ‫وتبادل "العيدية" بني النا�س‪.‬‬ ‫وا����ض���اف �أن ال���ع���ادات وال��ت��ق��ال��ي��د‬ ‫يف الأع��ي��اد تبقى را�سخة ب�شكل هذه‬ ‫امل���ظ���اه���ر ال���ت���ي و���ص��ف��ه��ا ب��احل��م��ي��دة‪،‬‬ ‫متمنيا لو �أن م�شاعر النا�س االيجابية‬ ‫جت��اه �أرح��ام��ه��م متتد لغري الأع��ي��اد‪،‬‬ ‫م��ل��م��ح��ا �إىل �أن "العيدية" بقيت‬ ‫ت��ت�����ص��در امل�����ش��ه��د يف ي����وم ي��ع��رف عنه‬ ‫توزيع حلوم الأ�ضاحي‪ ،‬يف �إ�شارة منه‬ ‫ل��ت��دين ن�سبة الأ���ض��اح��ي يف عيد هذا‬ ‫العام‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫أ�ك��د ال��ق��ي��ادي يف التيار ال�سلفي أ�ب��و �سليمان‬ ‫اجلغبري �أنهم التقوا رئي�س ال��وزراء الدكتور عبد‬ ‫اهلل الن�سور‪ .‬و�أ�شار اجلغبري �إىل �أن لقاءهم برئي�س‬ ‫ال��وزراء كان �إيجابيا‪ ،‬م�ضيفا ب�أن الن�سور كان قبل‬ ‫توليه الرئا�سة مهتما مبلف معتقلي ال�سلط‪.‬‬ ‫�شهد قطاع احللويات واملطاعم خ�لال فرتة‬ ‫العيد تراجعا ملحوظا هذا العام بن�سب املبيعات‪،‬‬ ‫مقارنة بالأعوام ال�سابقة‪ ،‬وفقا ملا �أكده نقيب نقابة‬ ‫املطاعم واحل��ل��وي��ات الأردن��ي��ة رائ��د ح��م��اد‪ .‬و�أرج��ع‬ ‫ح��م��اد‪� ،‬أ���س��ب��اب ه���ذا ال�ت�راج���ع “لإرهاق م��ي��زان��ي��ة‬ ‫املواطنني‪ ،‬وذل��ك ب�سبب ت��وايل ع��دة منا�سبات هذا‬ ‫العام من �شهر رم�ضان‪ ،‬وعيد الفطر ونتائج طلبة‬ ‫الثانوية العامة واجلامعات”‪.‬‬ ‫اندلعت �أعمال �شغب ظهر الأح��د املا�ضي يف‬ ‫خميم ال��زع�تري لالجئني ال�سوريني على خلفية‬ ‫ت��وق��ي��ف ‪��� 3‬ش��ب��ان ����س���وري�ي�ن ح���اول���وا اخل�����روج من‬ ‫املخيم‪ .‬وت�ضاربت الأنباء حول وقوع �إ�صابات بني‬ ‫�أف����راد ال���درك م��ن ع��دم��ه‪� ،‬إال �أن بع�ض ال��وك��االت‬ ‫نقلت عن م�صادرها وق��وع �أرب��ع �إ�صابات بني �أف��راد‬ ‫رجال الدرك‪.‬‬ ‫يرجح �أن تبد�أ مدار�س الوكالة تطبيق نظام‬ ‫العطلة يوم ال�سبت خا�صة للمدار�س االبتدائية‪.‬‬ ‫�سربت ن�سخ من اجل��داول الأول��ي��ة للناخبني‬ ‫قبل عر�ضها‪ .‬وتعليقا على ال��ق��وائ��م امل�سربة قال‬ ‫ال��ن��اط��ق با�سم الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب ح�سني‬ ‫بني هاين‪”:‬القوائم غ�ير �سرية و�ستعلن ل��ل��ر�أي‬ ‫العام ي��وم الأرب��ع��اء‪ .‬و�شدد على �أن الهيئة �ستتخذ‬ ‫�إج�����راءات ���ص��ارم��ة ���ض��د م�����س��رب��ي ال��ق��وائ��م‪ .‬وك��ان��ت‬ ‫الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات ب���د�أت االث��ن�ين بنقل‬ ‫اجلداول الأولية من الهيئة اىل الدوائر االنتخابية‬ ‫مبرافقة �أمنية‪.‬‬

‫تمديد استقبال طلبات‬ ‫االشرتاك بامتحانات الثانوية‬ ‫العامة حتى الخميس‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫من �أجواء احلملة‬

‫لعله‬

‫�إال بقولك‬ ‫يفهمها" ‪.‬‬ ‫م���ن ج���ان���ب���ه ق����ال ن���ائ���ب ن��ق��ي��ب‬ ‫امل���ه���ن���د����س�ي�ن م���اج���د الطباع" �إن‬ ‫اجلميع وعلى كافة ال�صعد ر�سمية‬ ‫�أو �أه��ل��ي��ة‪ ،‬م��ط��ال��ب يف ه���ذا ال��وق��ت‬ ‫الدقيق‪ ،‬و�أمام هذه الهجمة الظاملة‬ ‫ع���ل���ى ال�����ش��ق��ي��ق واجل������ار ال�������س���وري‪،‬‬ ‫ه����ذا ال�����ش��ع��ب ال���ع���رب���ي امل�����س��ل��م‪� ،‬أن‬ ‫يكون �أم��ام م�س�ؤولياته يف الوقوف‬ ‫�إىل ج��ان��ب��ه��م‪ ،‬وال��ع��م��ل ب��ك��ل و�سيلة‬ ‫مم���ك���ن���ة وم����ت����اح����ة ل����رف����ع ال���ظ���ل���م‬ ‫‪GAME OVER‬‬

‫ع��ن��ه��م و�إع��ان��ت��ه��م‪ ،‬وال��ت��خ��ف��ي��ف من‬ ‫معاناتهم م��ا �أم��ك��ن��ن��ا ذل���ك‪ ،‬ليبقى‬ ‫ه��ذا الوطن و�أه��ل��ه الطيبون وعلى‬ ‫ال����دوام ال��ع��ن��وان الأب����رز يف ال��دف��اع‬ ‫ع��ن املظلوم و�إع��ان��ت��ه‪ .‬ل��ذا ك��ان هذا‬ ‫الإف���ط���ار لإط��ل��اق ح��م��ل��ة ال�����ش��ت��اء؛‬ ‫لإغاثة �أهلنا ال�سوريني يف الأردن‪،‬‬ ‫ويف هذا اليوم العظيم الذي يباهي‬ ‫ب��ه اهلل ع��ز وج���ل م�لائ��ك��ت��ه بحجاج‬ ‫بيته‪ ،‬وه��ذه دع��وة مفتوحة جلميع‬ ‫ال�شركات وامل�ؤ�س�سات التي متد يد‬ ‫العون للإخوة ال�سوريني يف الأردن‬

‫ع��ن ط��ري��ق ال��ت�برع ل��ه��ذه احل��م��ل��ة‪،‬‬ ‫علنا ن��وف��ر ل��ه��م ال��ق��ل��ي��ل ل��ي��ت��ق��وا به‬ ‫برد ال�شتاء القادم ‪.‬‬ ‫و����ش���ارك يف الإف���ط���ار وف���د من‬ ‫دول����ة ال��ك��وي��ت ج���اء ل��ي��ق��دم امل��ع��ون��ة‬ ‫�ل����ش��ق��اء ال�����س��وري�ين يف‬ ‫وامل�����س��اع��دة ل أ‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫وتخلل الإفطار كلمة للداعية‬ ‫اح��م��د ح����وى‪ ،‬وو����ص�ل�ات �إن�����ش��ادي��ة‬ ‫للمن�شد احمد ال�شقريي‪ ،‬ومت جمع‬ ‫ال���ت�ب�رع���ات ل�����ص��ال��ح ح��م��ل��ة م��ع��ون��ة‬ ‫ال�شتاء ‪.‬‬

‫ت��ب��د أ� اليــــوم الأربعـــــــــاء املهلـــــــــة الإ���ض��اف��ي��ة التي‬ ‫حددتــــــها وزارة ال�ترب��ي��ة والتعليـــــم ال�ستقبال طلبات‬ ‫اال����ش�ت�راك يف ام��ت��ح��ان��ات ال��ث��ان��وي��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ة ال��ع��ام��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ة «ال����دورة‬ ‫ال�شتوية» جلميـــــع الفروع الأكاديـــــمية واملهنية يف خمتلف‬ ‫مناطـــــق اململكــــــة‪.‬‬ ‫وق�����ال م���دي���ر �إدارة االم���ت���ح���ان���ات يف وزارة ال�ترب��ي��ة‬ ‫والتعليم عي�سى املعايعة يف ت�صريح لوكالة الأنباء الأردنية‬ ‫(ب�ترا) �أم�����س الثالثاء �إن ه��ذه املهلة ت�ستمر حتى نهاية‬ ‫دوام ي��وم غد اخلمي�س بهدف �إت��اح��ة املجال أ�م��ام الطلبة‬ ‫الراغبني الذين مل يتمكنوا من الت�سجيل خالل الفرتة‬ ‫املخ�ص�صة م�سبقا‪.‬‬ ‫ودعا الطلبة الراغبني بالت�سجيل �إىل التقدم بطلبات‬ ‫ا���ش�تراك قبل نهاية دوام غ��د اخلمي�س‪ ،‬مبينا �أن تقدمي‬ ‫ط��ل��ب��ات اال���ش�تراك للطلبة النظاميني ي��ك��ون م��ن خ�لال‬ ‫مدار�سهم يف ح�ين يتم تقدمي طلبات ال��درا���س��ة اخلا�صة‬ ‫وغ�ير م�ستكملي متطلبات ال��ن��ج��اح يف م��راك��ز م��دي��ري��ات‬ ‫الرتبية والتعليم يف اململكة‪.‬‬

‫حتد من قدرات ال�ضمان على تقدمي احلماية االجتماعية‬

‫جمرك وادي اليتم يتعامل‬ ‫أغلبية املواطنني ينتقدون تهرب مؤسسات‬ ‫مع ‪ 25‬ألف زائر خالل عطلة العيد‬ ‫حركة املـــــرور والتفـــــتي�ش و�ســــــط أ�جــــــــواء وسفارات ووزارات من الضمان االجتماعي‬ ‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ت���ع���ام���ل م���رك���ز ج����م����ارك وادي ال��ي��ت��م‬ ‫يف ال��ع��ق��ب��ة م��ع االلآف م��ن زوار املدينـــــة‬ ‫ال�ساحلية خ�ل�ال عطلة ع��ي��د الأ�ضــــــــحى‬ ‫املبارك‪.‬‬ ‫وك����ان م���دي���ر اجل���م���ارك ال��ع��ام��ة غ��ال��ب‬ ‫ال�صرايرة ا�صدر تعليماته بت�سهــــيل حركة‬ ‫ال��ق��ادم�ين وامل��غ��ادري��ن‪ ،‬ب��ه��دف حتقيق ر�ؤى‬ ‫امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني‪ ،‬يف �أهمية‬ ‫ت��ق��دمي خ��دم��ة ج��م��رك��ي��ة م��ت��م��ي��زة وع��ال��ي��ة‬ ‫اجلوده لكافة الزوار واملتعاملني مع املراكز‬ ‫اجل��م��رك��ي��ة ب��امل��م��ل��ك��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ة‪ ،‬ت��ت�����س��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��م ب�����س��رع��ه‬ ‫االجناز‪.‬‬ ‫وق����ام����ت اداره ج����م����رك وادي ال��ي��ت��م‬ ‫ب��ال��ت��ع��ام��ل م���ع اك��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ�ثر م���ن ‪ 25‬ال����ف زائ���ر‬ ‫دخ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ل���وا ال���ع���ق���ب���ة م�����ن خ���ل���ال امل����رك����ز‬ ‫اجلمـــــــركي‪ ،‬وقــــــــدمت لهم الت�سهيالت‬ ‫واخل��دم��ات اجلمركية املتميزة وت�سهـــــــــيل‬

‫م��ن الثقـــــــة والتعـــــامل ب�ين املوظـــــفني‬ ‫واملواطنـــــني‪.‬‬ ‫وع�ب�ر م��واط��ن��ون وزوار ع��ن ارت��ي��اح��ه��م‬ ‫للتعامل املثايل من قبل موظـــــــفي جمارك‬ ‫وادي ال���ي���ت���م‪ ،‬وح�����س��ن اال���س��ت��ق��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ب��ال رغ��م‬ ‫احل���رك���ة ال��ك��ث��ي��ف��ة ع��ل��ى امل���رك���ز اجل��م��رك��ي‪،‬‬ ‫م���ؤك��دي��ن ان م��رون��ة االج������راءات واجل����وده‬ ‫ال��ع��ال��ي��ة وال�����س��رع��ة يف اجن�����از ال��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��خ��دم��ة‬ ‫املقدمة‪� ،‬ساهمت يف بث روح الثــــــقة والهدوء‬ ‫لدى الـــــزوار ال�ضـــــيوف‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان م��رك��ز ج��م��رك وادي اليتــــم‬ ‫ي��ع��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ت�بر م���ن امل��راك��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ز ال��ـ��ـ��ـ��ـ��ج��م��رك��ي��ة‬ ‫الهامــــــــة يف منطقــــــــــــة العــــــــقبة اخلا�صة‪،‬‬ ‫وميـــــــثل بــــــوابة ال��دخ��ول الرئي�ســـــــية‬ ‫م���ن و�إل��ـ��ـ��ـ��ـ��ى ال��ع��ق��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ب��ة‪ ،‬و ي���رت���اده االالف‬ ‫من املواطنني وال���زوار وال�ســـــــياح ويقدم‬ ‫خ���دم���ات ج��م��رك��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ي��ة ن��وع��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ي��ه ملختلف‬ ‫القطاعات‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكد نحو (‪ )%56‬من امل�صوتني‬ ‫يف ا�ستطالع للر�أي اجرته امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال��ع��ام��ة ل��ل�����ض��م��ان االج��ت��م��اع��ي �أن‬ ‫ال��ت��ه��رب م��ن ال�����ش��م��ول بال�ضمان‬ ‫االج��ت��م��اع��ي(ال��ت��ه��رب ال��ت���أم��ي��ن��ي)‬ ‫ي�سهم يف احلد من قدرات م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�����ض��م��ان ع��ل��ى ت���ق���دمي احل��م��اي��ة‬ ‫االجتماعية للعامل‪.‬‬ ‫وب�ي�ن اال���س��ت��ط�لاع �أن �أن����واع‬ ‫ال��ت��ه��رب م��ن ���ش��م��ول �أي ع��ام��ل يف‬ ‫ال�������ض���م���ان �أو ع����دم ���ش��م��ول��ه ع��ل��ى‬ ‫�أ�سا�س �أجره احلقيقي‪ ،‬وعن كامل‬ ‫مدة عمله‪ ،‬وهو ما ي�سمى بظاهرة‬ ‫التهرب الت�أميني‪ ،‬له �آثار خطرية‬ ‫ع��ل��ى امل��ج��ت��م��ع والأف������راد‪ ،‬اذ ت ؤ���ث��ر‬

‫ه��ذه الظاهرة �سلباً على احلماية‬ ‫االج����ت����م����اع����ي����ة واالق����ت���������ص����ادي����ة‪،‬‬ ‫وت�سهم يف زي���ادة جيــــــوب الفقر‬ ‫يف امل�����ج�����ت�����م�����ع؛ ن����ت����ي����ج����ة خ������روج‬ ‫�أ���ش��خ��ا���ص م���ن ���س��وق ال��ع��م��ل دون‬ ‫احل�����ص��ول ع��ل��ى روات����ب ت��ق��اع��دي��ة‪،‬‬ ‫�أو تعر�ضهم للعجز دون احل�صول‬ ‫على رواتب معلولية‪� ،‬أو تعر�ضهم‬ ‫ل��ل��وف��اة دون متكـــــــني ذوي��ه��م من‬ ‫احل�������ص���ول ع���ل���ى روات��������ب ت�����ص��ون‬ ‫ك��رام��ت��ه��م وت��وف��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ر ل��ه��م معي�شة‬ ‫الئ���ق���ة‪ ،‬إ�����ض���اف���ة �إىل �أن ال��ت��ه��رب‬ ‫الت�أميني ي�ؤدي �إىل �إ�ضعاف قدرة‬ ‫م ؤ��ســـــ�سة الـــــ�ضمان على حتقيق‬ ‫�أهدافهــــــا يف التنــــــمية واحلماية‬ ‫االج��ت��م��اع��ي��ة‪ ،‬وي����ؤث���ر ���س��ل��ب��اً على‬ ‫���س��ي��ا���س��ات الت�شغيل ال��وط��ن��ي��ة من‬

‫خ�ل�ال ت�شجيع ال��ع��م��ال��ة ال��واف��دة‬ ‫ع��ل��ى ال��ع��م��ال��ة ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬ب��اع��ت��ب��ار‬ ‫�أن ت���ه���رب �أ����ص���ح���اب ال���ع���م���ل ع��ن‬ ‫�شمول العاملني لديهم بال�ضمان‬ ‫ي�ستقطب العمالة الوافدة‪ ،‬وينفّر‬ ‫ال��ع��م��ال��ة ال��وط��ن��ي��ة ال���ت���ي ت�����س��ع��ى‬ ‫ل��ل��ب��ح��ث ع����ن الأم��������ن ال��وظ��ي��ف��ي‬ ‫واال�ستقرار‪ ،‬وهو بالتايل ما يقود‬ ‫�إىل مزيد من الفقر والبطالة يف‬ ‫�صفوف املواطنني‪.‬‬ ‫و أ������ض����اف����ت امل����ؤ����س�������س���ة ب أ����ن���ه���ا‬ ‫ت����ت����اب����ع ب����اه����ت����م����ام ب�����ال�����غ ح���ق���وق‬ ‫ال���ط���ب���ق���ة ال���ع���ام���ل���ة‪ ،‬م����ن ن��اح��ي��ة‬ ‫���ش��م��ول��ه��م ب��ال�����ض��م��ان؛ ب��اع��ت��ب��اره‬ ‫ح��ق��اً �أ���ص��ي�ل ً‬ ‫ا م��ن ح��ق��وق��ه��م‪ ،‬وم��ن‬ ‫واج������ب امل���ؤ���س��ـ��ـ��ـ��ـ�����س��ة ال���ع���م���ل ع��ل��ى‬ ‫م�ســــــاعدتهم يف احلــــــ�صول على‬

‫ه��ذا احل��ق‪ ،‬وه��و م��ا يتـــــــوافق مع‬ ‫ر���س��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ال��ة امل���ؤ���س��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ�����س��ة ب��الإ���س��ه��ام‬ ‫يف الأم�����ن االج��ت��م��اع��ي وال��ت��ن��م��ي��ة‬ ‫االق����ت���������ص����ادي����ة ع���ب��ر ت��ط��ب��ي��ق��ه��ا‬ ‫للنـــــــظام التـــــ�أميني‪.‬‬ ‫و�أك��دت امل�ؤ�س�سة ب�أنها ال تزال‬ ‫توا�صل حملتها الإعالمية املتعلقة‬ ‫ب���احل���د م���ن ال���ت���ه���رب ال��ت أ���م��ي��ن��ي‪،‬‬ ‫��ل��ه����داف‬ ‫ال���ت���ي ت�����أت����ي ت���رج���م���ة ل أ‬ ‫اال�سرتاتيجية للم�ؤ�س�سة للأعوام‬ ‫اخلم�سة ال���ق���ادم���ة(‪،)2016-2012‬‬ ‫وال����ت����ي ت��ت�����ض��م��ن �أح������د أ�ه���داف���ه���ا‬ ‫اال�سرتاتيجية مد مظلة ال�ضمان‬ ‫االج��ت��م��اع��ي‪ ،‬واحل����د م���ن ظ��اه��رة‬ ‫ال��ت��ه��رب ال��ت���أم��ي��ن��ي بحيث يحفظ‬ ‫ح���ق���ه���م يف ال�������ش���م���ول ب��ال�����ض��م��ان‬ ‫االجتماعي‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫على المأل‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫املهمة‬ ‫القذرة‬ ‫يف سورية‬ ‫كذبة الهدنة يف �سوريا يتحمل م�س�ؤوليتها االخ�ضر االبراهيمي‬ ‫ال��ذي يزيد منذ توليه مهمته ‪-‬التي يبدو انها من النوع القذر‪-‬‬ ‫يزيد من نزف ال�سوريني‪ ،‬باالجتاهني‪ ،‬النظام والثوار‪ .‬ويكفي ان‬ ‫عدد القتلى خالل العيد وحجم الدمار ارتفع عن معدالته قبله‪،‬‬ ‫لكي ين�سحب من مهمته‪ ،‬طاملا انه لي�س مدركا ملا يقوم به على وجه‬ ‫الدقة‪ ،‬وهو اذ جت��اوز �سن التقاعد منذ امد بعيد‪ ،‬ويف هذا ال�سن‬ ‫املتقدمة‪ ،‬فانه االدرى بنف�سه بانه مل يعد قادرا على القيام مبا هو‬ ‫اقل من التو�سط يف م�شاجرة‪ ،‬فما باله وهو يغامر او يت�سلى بدماء‬ ‫�شعب وجممل مقدراته‪.‬‬ ‫قبل االبراهيمي تابع ال�ع��امل ك��ويف عنان و�سيطا يف �سوريا‪،‬‬ ‫وقد غادر مهمته خملفا االف القتلى و�شتى اخل�سائر‪ ،‬وبعد وقت‬ ‫لن يطول �سيغادر االبراهيمي بح�صيلة اكرب من �سلفه‪ ،‬و�سيجد‬ ‫ال�ساعون النهاك �سوريا عجوزا جديدا الكمال املهمة القذرة‪ ،‬ولو‬ ‫ان يف اجلهد ال��دويل جتاه �سورية قليال فقط من احلر�ص عليها‬ ‫النتهت االزمة فيها مبكرا‪ ،‬اما وانها م�ستمرة ب�ضراوة‪ ،‬فان احلديث‬ ‫ع��ن م ��ؤام��رة يت�أكد اك�ثر ف��أك�ثر‪ ،‬واحل��دي��ث املقابل ع��ن املعار�ضة‬ ‫امل�سلحة كذلك‪ .‬ويبدو جليا ان انتهاء االزم��ة ال�سورية لي�س فيه‬ ‫م�صلحة المريكا والعدو اال�سرائيلي‪ ،‬وبهذا املعنى‪ ،‬ي�صبح االنت�صار‬ ‫للنظام جرمية‪ ،‬وللمعار�ضة على ماهي عليه كارثة‪.‬‬ ‫احلل ال��دويل ال يلوح باالفق‪ ،‬واحلل العربي لي�س مطروحا‪،‬‬ ‫واحل��ل ال�سوري داخليا غري وارد‪ ،‬واحل�سم من احد طريف االزمة‬ ‫ما زال بعيدا طاملا لكل منهما حتالفه اخل��ارج��ي‪ ،‬ومل يعد هناك‬ ‫خيارات امامهما �سوى اال�ستمرار بالقتل املتبادل‪ ،‬وهذا ما يح�صل‬ ‫منذ ع�سكرة الثورة‪ ،‬ولو انها بقيت �سلمية ل�سقط النظام من تلقاء‬ ‫نف�سه بعدد اقل من القتلى‪ ،‬ومن حجم الدمار الذي طال كل �شيء ‪.‬‬ ‫و مل ي �ع��د االم� ��ر االن ق���ص��ة دف� ��اع ع ��ن ال�ن�ف����س م���ش��روع��ة‬ ‫للمعار�ضة‪ ،‬وال هو من اجل ا�سقاط امل�ؤامرة‪ ،‬وهو االن بذات القذارة‬ ‫ملهمة املبعوثني الدوليني‪.‬‬

‫شرطة الرصيفة تلقي القبض‬ ‫على عصابة متخصصة بالسرقات‬

‫املشاجرات تؤدي إىل إصابة ‪ 9‬مواطنني يومي ًا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ت�ؤدي امل�شاجرات �إىل �إ�صابة ت�سعة مواطنني يوميا يف املتو�سط بجروح‬ ‫خمتلفة‪ .‬بح�سب �أرقام ر�سمية‪.‬‬ ‫الأرق��ام تظهر �أنّ �إ�صابات امل�شاجرات زادت بن�سبة الربع (‪ 23.7‬يف‬ ‫املئة)؛ �إذ ارتفعت من ‪ 8‬حاالت وفاة و‪� 2716‬إ�صابة عام ‪� ،2009‬إىل ‪ 10‬حاالت‬ ‫وفاة و‪� 3359‬إ�صابة بح�سب �إح�صاءات الدفاع املدين‪.‬‬ ‫زي��ادة أ�ع��داد امل�صابني ج��اءت نتيجة ارتفاع �أع��داد امل�شاجرات خالل‬ ‫العامني املن�صرمني بنحو ‪ 18‬يف املئة‪ ،‬ارتفعت �أعدادها من ‪ 2281‬م�شاجرة‬ ‫عام ‪� ،2009‬إىل ‪ 2709‬م�شاجرة عام ‪.2010‬‬ ‫وت�ق��ع �أك�ث�ر م��ن‪ 70‬يف امل�ئ��ة م��ن امل���ش��اج��رات‬ ‫يف حم��اف�ظ��ات‪ :‬العا�صمة‪ ،‬وال��زرق��اء‪ ،‬والبلقاء‪،‬‬ ‫وارب ��د‪� ،‬إذ تقع نحو ثلث امل���ش��اج��رات (‪ 29.7‬يف‬ ‫املئة) يف العا�صمة‪ ،‬بينما تقع ‪ 16‬يف املئة منها‬ ‫يف ارب��د‪ ،‬وتقع ‪ 12.8‬يف املئة و‪ 12.4‬يف املئة من‬ ‫امل�شاجرات يف حمافظتي البلقاء والزرقاء على‬ ‫الرتتيب‪.‬‬ ‫وت � ��أت� ��ي حم ��اف� �ظ ��ات‪ :‬م� ��ادب� ��ا‪ ،‬وال �ط �ف �ي �ل��ة‪،‬‬ ‫وجر�ش‪ ،‬ك�أقل مناطق اململكة يف عدد امل�شاجرات‬ ‫�إذ تقع فيها ‪ 6.6‬يف املئة من �إجمايل امل�شاجرات‪.‬‬ ‫وحتوز مادبا لقب �أقل حمافظات اململكة يف‬ ‫أ�ع��داد امل�شاجرات‪� ،‬إذ تقع فيها ‪ 1.9‬يف املئة‪ ،‬من‬ ‫امل�شاجرات تليها الطفيلة وجر�ش بن�سبة ‪ 2.2‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬و‪ 2.5‬يف املئة من �إجمايل امل�شاجرات على‬

‫الرتتيب‪.‬‬ ‫وبني الأك�ثر والأق� ّ�ل ت�أتي حمافظة العقبة‬ ‫بن�سبة ‪ 3‬يف املئة من امل�شاجرات‪ ،‬يليها حمافظة‬ ‫معان بن�سبة ‪ 3.11‬يف املئة‪ ،‬ثم حمافظة عجلون‬ ‫‪ 4.4‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬تليها حم��اف���ظ�ت��ا امل �ف��رق وال �ك��رك‬ ‫بن�سبة ‪ 4.7‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬و‪ 7.2‬يف امل�ئ��ة م��ن �إج�م��ايل‬ ‫امل�شاجرات على الرتتيب‪.‬‬ ‫وت�ق��ع ث�ل��ث امل �� �ش��اج��رات(‪ 32.4‬يف امل�ئ��ة) يف‬ ‫�شهور ال�صيف‪� ،‬إذ يت�صدر»�آب اللهاب» �شهور‬ ‫العام يف ع��دد امل�شاجرات‪ ،‬اذ تقع فيه ‪ 11.6‬يف‬ ‫امل�ئ��ة م��ن امل���ش��اج��رات‪ ،‬يليه �شهر مت��وز بن�سبة‬ ‫‪ 11.2‬يف املئة‪ ،‬فيما ي�أتي �شهر ح��زي��ران رابعا‬ ‫بني �شهور العام يف عدد امل�شاجرات �إذ تقع فيه‬ ‫‪ 9.6‬يف املئة منها‪.‬‬

‫الأمن‪ ..‬ملنع امل�شاجرات‬

‫وقبل � ّأن تهد أ� امل�شاجرات يف �شهور ال�شتاء‪ ،‬ف�إنها‬ ‫ت�شتد يف �شهر ت�شرين �أول �إذ تقع فيه ‪ 10‬يف املئة من‬ ‫�إجمايل امل�شاجرات‪ ،‬وتنخف�ض الن�سبة يف ت�شرين‬ ‫ث��اين �إىل ‪ 7.6‬يف املئة‪ ،‬ثم �إىل ‪ 6.7‬يف كانون �أول‪،‬‬ ‫لت�صل �إىل �أدنى م�ستوى لها يف �شهر كانون الثاين‬ ‫�إذ تقع فيه ‪ 5.5‬يف امل�ئ��ة م��ن إ�ج�م��ايل امل�شاجرات‪.‬‬

‫وبعد كانون الثاين تبد أ� �أعداد امل�شاجرات باالرتفاع‪،‬‬ ‫�إذ تقع نحو ‪ 6‬يف امل�ئ��ة م��ن امل���ش��اج��رات يف ك��ل من‬ ‫�شهري �شباط و�آذار‪ ،‬ثم ترتفع الن�سبة �إىل ‪ 7.6‬من‬ ‫يف �شهر ني�سان‪ ،‬ثم �إىل ‪ 8‬يف املئة يف �شهر �أي��ار‪ ،‬ثم‬ ‫ت�شتد يف �شهري حزيران ومتوز؛ �إذ تقع فيها نحو‬ ‫‪ 9.5‬يف املئة من �إجمايل امل�شاجرات‪.‬‬

‫أضاح‬ ‫االتجاه اإلسالمي يف «البوليتكنيك» ينظم حملة‬ ‫ٍ‬ ‫لألسر املحتاجة والالجئني السوريني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬

‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�ألقت الأجهزة الأمنية يف الر�صيفة القب�ض على ع�صابة متخ�ص�صة‬ ‫يف �سرقة م��واد البناء من املباين حتت الإن���ش��اء» حديد‪� ،‬سرياميك‪،‬‬ ‫دهانات وا�سمنت»‪ ،‬ا�ضافة اىل تنفيذها عمليات �سطو على عدة بقاالت‬ ‫يف عدد من املناطق‪ .‬وقامت الأجهزة الأمنية يف الر�صيفة ومبتابعة‬ ‫من مدير �شرطة الر�صيفة العقيد زياد باكري‪ ،‬ورئي�س ق�سم البحث‬ ‫اجلنائي خالد اخلالدي‪ ،‬بن�صب كمني الفراد الع�صابة والقاء القب�ض‬ ‫عليهم وحتويلهم اىل اجلهات املخت�صة‪.‬واعرتف �أفراد الع�صابة بتنفيذ‬ ‫واحد وع�شرين عملية �سرقة خمتلفة �شملت عدة مباين وبقاالت‪.‬‬

‫دعس طفلة وامرأة بحادثني منفصلني‬ ‫�إربد ‪ -‬برتا‬ ‫ق��اد احل��ظ العاثر �سائق مركبة اىل دع�س طفلة وام ��ر�أة �أم�س‬ ‫الثالثاء يف حادثني منف�صلني بفارق زمني ال يزيد على خم�س دقائق‪.‬‬ ‫وقال مدير �شرطة �إربد العميد عبدالوايل ال�شخانبة �إن ال�سائق دع�س‬ ‫طفلة تبلغ من العمر ‪� 9‬سنوات يف �أحد �شوارع منطقة حكما �شمال �إربد‬ ‫فعمد �إىل �إ�سعافها مبركبته متوجها �إىل م�ست�شفى الأم�ي�رة ب�سمة‬ ‫و�سط حالة من االرت�ب��اك قادته �إىل ارتكاب ح��ادث �آخ��ر الم��ر�أة تبلغ‬ ‫من العمر ‪ 61‬عاما‪ .‬و�أ�ضاف �أن ال�سائق ا�سعف امل��ر�أة مبركبته بجانب‬ ‫الأخ��رى التي دع�سها باحلادث الأول‪ ،‬و�أكمل طريقه �إىل امل�ست�شفى‪،‬‬ ‫حيث ا�ستقبلت الطواقم الطبية احلالتني‪ ،‬فيما �سلم ال�سائق نف�سه‬ ‫للأجهزة االمنية‪ .‬وو�صف مدير امل�ست�شفى الدكتور �أكرم اخل�صاونة‬ ‫حالة الطفلة باحلرجة والأخرى باملتو�سطة‪.‬‬

‫‪ 3‬وفيات بحادث سري على طريق‬ ‫الكرك ‪ -‬القطرانة‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫تويف ‪ 3‬ا�شخا�ص «امر�أتان و�شاب» كما �أ�صيب طفل با�صابات بليغة‬ ‫يف حادث تدهور مركبة حتمل لوحة �سعودية‪ ،‬وركابها من اجلن�سية‬ ‫االردن�ي��ة على طريق الكرك ‪ -‬القطرانة ع�صر أ�م����س‪ .‬ونقلت ك��وادر‬ ‫الدفاع املدين امل�صابني اىل م�ست�شفى الكرك احلكومي‪ ،‬و�أخلت جثث‬ ‫املتوفني اىل مركز طب �شرعي اجلنوب يف الكرك‪ ،‬وكلف املدعي العام‬ ‫القا�ضي منور ال�صرايرة مدير امل��رك��ز اع��و���ض ال�ط��راون��ة‪ ،‬بت�شريح‬ ‫اجلثث وحتديد �أ�سباب الوفاة‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫م�شاركون يف احلملة‬

‫«املركز اإلسالمي» توزع لحوم ‪ 400‬أضحية‬ ‫على األسر الفقرية يف الرصيفة‬

‫نظم االجتاه اال�سالمي يف كلية عمان للهند�سة‬ ‫التكنولوجية "البوليتكنيك" حملة ا�ضا ٍح ت�ضمنت‬ ‫ذب��ح ‪ 47‬خ��روف��ا ور أ���س�ين م��ن العجول خ�لال عيـد‬ ‫الأ�ضحى املبارك‪� ،‬ضمن حملة "و�أح�سنوا ‪."3‬‬ ‫التي ينظمها االجتـاه الإ�سالمـي للعـام الثالــث‬ ‫علـى التــوالــي‪ ،‬وت�ضمنت جمع التربعات من طلبة‬ ‫الكلية خالل الع�شر االوائل من ذي احلجة‪.‬‬ ‫وان �ط �ل �ق��ت ق��اف �ل��ة اال� �ض��اح��ي � �ص �ب �ـ��اح ث��ال��ث‬ ‫�أي ��ام عيـد الأ��ض�ح�ـ��ى مب���ش��ارك��ة ع���ش�ـ��رات الطلبـة‬ ‫امل�ت�ط��وع�ي�ـ��ن ب��ال �ق �ـ��رب م��ن ال�ك�ل�ي�ـ��ة‪ ،‬وج� ��رى ذب��ح‬ ‫اال�ضاحي وبدء عملية توزيعها على اال�سر املحتاجة‬ ‫وال�ف�ق�يرة م��ن خ�ل�ال ع��دة جمعيـات خ�يري�ـ��ة تـم‬ ‫التن�سيـق معهـا؛ لتوزيـع الذبـائح يف مناطق بيادر‬ ‫وادي ال�سيـروخميم الوحـدات ومنطقـة التطويـر‬ ‫احل�ضري يف ماركا ‪.‬‬ ‫كما انطلقت قافلة من اال�ضاحي اىل جمعيـة‬ ‫ال�بر واالح�سـان يف خريبـة ال�سـوق‪ ،‬والتقـى فيهـا‬ ‫الطلبـة مـع عدد من عائالت الالجئيـن ال�سوريني‬ ‫يف الأردن و�سط فقـرات تفاعليـ‪،‬ة وكلمـات وهتـافات‬ ‫ل�سوريـا والثـوار ال�سوريني‪ ،‬ثـم ختـم اللقـاء بتـوزيـع‬ ‫حلوم اال�ضاحي علي عائالت الالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫وك� ��ان ط�ل�ب��ة ال �ك �ل �ي��ة ت �� �ص��دق��وا ب��ا��ض�ح�ي�ت�ين‬ ‫ع�ـ��ن الأ� �س �ـ��رى الأردن� �ي�ي�ن يف ��س�ج�ـ��ون االح �ت�لال‬ ‫ال���ص�ه�ي�ـ��وين‪ ،‬ت�ـ��أك�ي��داً منهـم علـى ال��وق��وف �إل�ـ��ى‬ ‫جانبهـم‪ ،‬وع��دم ن�سيانهم لق�ضيتهـم خ�لال أ�ي��ام‬ ‫العيـد الأ�ضحـى املبارك‪.‬‬

‫دار األرقم األساسية املختلطة‬ ‫تقيم مهرجان العيد لطالبها‬

‫استشهاد ضابط أمن عام أثناء‬ ‫أدائه واجبه الوطني يف معان‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ست�شهد م�ساء �أم�س الثالثاء �أحد �ضباط الأمن العام من مرتب‬ ‫�إدارة البحث اجلنائي جراء �إط�لاق النار عليه وزمالئه �أثناء �أدائهم‬ ‫لواجبهم الوطني يف مدينة معان من قبل �أ�شخا�ص م�سلحني‪ .‬وقال‬ ‫املركز الإع�لام��ي يف مديرية االم��ن العام يف بيان �أم�س ان ال�ضابط‬ ‫ال�شهيد قد �أ�صيب بعيار ناري نقل على �أث��ره امل�ست�شفى �إال �أنه فارق‬ ‫احلياة مت�أثراً بجراحه‪ .‬وا�ضاف املركز الإعالمي �أن ال�ضابط ال�شهيد‬ ‫�أثناء قيامه بالوظيفة الر�سمية برفقة زمالئه يف احد �أحياء مدينة‬ ‫معان �شاهدوا �سيارة مظللة وال حتمل لوحة �أرق��ام ولدى حماولتهم‬ ‫�إيقافها من �أج��ل التحقق منها تابع �سائق ال�سيارة م�سريه ب�سرعة‬ ‫جنونية وانحرف باجتاه الدورية حماو ًال ده�سهم والذ بالفرار‪.‬‬ ‫وابلغ طاقم الدورية العمليات الرئي�سية يف حينه حيث ُطلب منه‬ ‫متابعة املركبة حلني و�صول تعزيزات �أمنية وبالفعل بقيت الدورية‬ ‫تتابع املركبة حتى و�صلت التعزيزات الأمنية التي ا�ستطاعت �إيقاف‬ ‫املركبة‪� ،‬إال �أن �سائق املركبة ومن فيها مل يخرجوا منها وعملوا على‬ ‫مماطلة ف��ري��ق التعزيز ال��ذي تفاج�أ بح�ضور مركبات وم��ن جهات‬ ‫خمتلفة عملت على �إطالق النار وب�شكل مفاجئ من ر�شا�شات و�أ�سلحة‬ ‫اوتوماتيكية باجتاه فريق املالحقة والقب�ض والذوا جميعاً بالفرار مما‬ ‫�أدى اىل ا�ست�شهاد املالزم بعيار ناري‪.‬‬ ‫وقال املركز الإعالمي ان الفريق املوجود يف املكان مل يقم باطالق‬ ‫النار باجتاه املجرمني نظراً ل�سرعة تركهم املباغت للمكان ولإ�صابة‬ ‫زميلهم فقد �آث ��روا ع��دم اللحاق باملركبات وعجلوا مبحاولة �إنقاذ‬ ‫زميلهم حيث مت نقله �إىل م�ست�شفى معان احلكومي ولكنه ما لبث �أن‬ ‫فارق احلياة فيما بقيت قوة من الرد ال�سريع يف املكان تعمل حتى الآن‬ ‫على متابعة ومالحقة املجرمني‪ .‬واو�ضح املركز الإعالمي �أن فريق‬ ‫الرد ال�سريع ا�ستطاع حتديد هوية احدى املركبات و�صاحبها حيث �أمر‬ ‫مدير الأمن العام الفريق �أول الركن ح�سني املجايل بتكثيف اجلهود‬ ‫والعمل على تعزيز الفريق بقوة �أمنية اخرى من �أجل �إلقاء القب�ض‬ ‫عليهم جميعاً وكل من �أقدم على �إطالق النار باجتاه رجال الأمن العام‬ ‫لينالوا جزاءهم العادل �أمام الق�ضاء‪.‬‬

‫من توزيع الأ�ضاحي‬

‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ن �ظ �م��ت ج �م �ع �ي��ة امل� ��رك� ��ز اال�� �س�ل�ام ��ي‬ ‫اخل�ي�ري��ة يف ل ��واء ال��ر��ص�ي�ف��ة ح�م�ل��ة جلمع‬ ‫الأ�� �ض ��اح ��ي وت��وزي �ع �ه��ا ع �ل��ى ا� �س��ر االي �ت��ام‬ ‫والفقراء‪.‬‬ ‫وذك� ��ر م��دي��ر م��رك��ز ال��ر��ص�ي�ف��ة ح�م��زة‬ ‫القدومي‪ ،‬ان املركز وزع حلوم ‪ 400‬ا�ضحية يف‬ ‫اللواء على (‪ )2000‬ا�سرة من اال�سر الفقرية‬ ‫واملحتاجة‪ ،‬وا�سر االيتام يف الر�صيفة‪ ،‬منها‬ ‫‪ 350‬عائلة من عائالت الالجئني ال�سوريني‬ ‫امل�سجلني لدى مركز الر�صيفة‪.‬‬ ‫وج�م��ع م��رك��ز الر�صيفة �ضمن حملة‬ ‫اال��ض��اح��ي ثمن ‪ 400‬ا�ضحية ذب�ح��ت داخ��ل‬ ‫امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل ‪ 100‬ا��ض�ح�ي��ة �ستذبح‬

‫خ ��ارج االردن وت� ��وزع داخ �ل��ه‪ ،‬وذل ��ك �ضمن‬ ‫ح �م �ل��ة "بادر ب��ا� �ض �ح �ي �ت��ك وق � ��دم خ�ي�رك‬ ‫لتنفع غريك"التي نظمتها جمعية املركز‬ ‫اال�سالمي على م�ستوى اململكة‪.‬‬ ‫وا��ش��ار القدومي اىل ان ذب��ح اال�ضاحي‬ ‫ج� � ��رى يف ث ��ال ��ث اي � � ��ام ال� �ع� �ي ��د يف م���س�ل��خ‬ ‫ب�ل��دي��ة ال��ر��ص�ي�ف��ة‪ ،‬ووزع ��ت احل���ص����ص على‬ ‫امل�ستفيدين رابع ايام عيد اال�ضحى املبارك‬ ‫بح�ضور مدير تنمية الر�صيفة امين رباع‪،‬‬ ‫ون �خ �ب��ة م ��ن وج� �ه ��اء ال� �ل ��واء واه � ��ل اخل�ير‬ ‫وامل�ت�برع�ين‪ .‬ووزع��ت اال��ض��اح��ي يف ال�ساحة‬ ‫الواقعة خلف مقر املركز بعد رف�ض مديرية‬ ‫تربية الر�صيفة توزيع اال�ضاحي يف احدى‬ ‫�ساحات املدار�س التابعة للمديرية‪ ،‬كما كان‬ ‫معموال به خالل �سنوات ما�ضية‪.‬‬

‫واك� � ��د ال� �ق ��دوم ��ي ان ج �م �ع �ي��ة امل��رك��ز‬ ‫الإ�سالمي اخلريية – مركز ايتام الر�صيفة‪،‬‬ ‫ت�ن�ظ��م ��س�ن��وي��ا م �ث��ل ه ��ذه احل �م �ل��ة يف ل��واء‬ ‫الر�صيفة‪ ،‬اذ يتوافد املتربعون لهذا امل�شروع‬ ‫ع �ل��ى امل ��رك ��ز � �س �ن��وي��ا ل �ت �ق��دمي ا��ض�ح�ي��ات�ه��م‬ ‫ال��س��ر االي �ت��ام وال �ف �ق��راء يف ال �ل��واء‪ ،‬م�شيدا‬ ‫ببلدية الر�صيفة من خالل �سماحها بذبح‬ ‫اال�ضاحي يف امل�سلخ التابع لها جمانا‪ ،‬وبدون‬ ‫�أي مقابل‪ ،‬خدمة لال�سر املحتاجة يف اللواء‪.‬‬ ‫ولفت �إىل ان جمعية املركز اال�سالمي‬ ‫تقدم اخلدمة يف الر�صيفة الكرث من‪2000‬‬ ‫ا��س��رة حم�ت��اج��ة‪ ،‬وم��ن خ�لال ع��دة م�شاريع‬ ‫ت �ن �م��وي��ة‪ ،‬ت���ش�م��ل ك �ف��ال��ة االي� �ت ��ام‪ ،‬وت �ق��دمي‬ ‫امل�لاب ����س وال� �ط ��رود ال �غ��ذائ �ي��ة‪ ،‬واحل�ق�ي�ب��ة‬ ‫املدر�سية وحملة رم�ضان‪.‬‬

‫من مهرجان العيد‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مبنا�سبة عيد الأ�ضحى املبارك نظمت مدر�سة دار الأرقم‬ ‫الأ�سا�سية املختلطة مهرجاناً ترفيهيا �شيقاً ومنوعاً لطلبتها‬ ‫تخلله ال�ع��اب تلي مات�ش وم�سابقات والر�سم على الوجوه‬ ‫وم���س��رح ال��دم��ى وف �ق��رات �إن���ش��ادي��ة �صاحبها ع��ر���ض للدمى‬ ‫ال�شهرية ( �سبوجن بوب ‪ ،‬الأرنب باين ‪ ،‬فوله ) بالتعاون مع‬ ‫فرقة �سالحف النينجا‪.‬‬ ‫علماً بان مدار�س دار الأرقم الإ�سالمية وعمان الدولية‬ ‫ه��ي �إح� ��دى امل ��دار� ��س ال �ت��اب �ع��ة جل�م�ع�ي��ة امل��رك��ز الإ� �س�لام��ي‬ ‫اخلريية ‪.‬‬


‫م�����������ال و�أع���������م���������ال‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫«الزراعة»‪ :‬محافظون ومتصرفون ال يوقفون عصابات‬ ‫املعتدين على األراضي الحرجية‬

‫قراءات‬

‫ا� �ش �ت �ك��ت وزارة ال� ��زراع� ��ة م ��ن ع� ��دم ات �خ��اذ‬ ‫امل�ح��اف�ظ�ين وامل�ت���ص��رف�ين إ�ج� � ��راءات رادع� ��ة بحق‬ ‫املعتدين على الأرا� �ض��ي احلرجية ب�ه��دف إ�ق��ام��ة‬ ‫املقالع‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ك�ت��اب ر�سمي ح�صلت» ال�سبيل» على‬ ‫ن�سخة م�ن��ه �أن معظم ال�ت�ع��دي��ات ع�ل��ى الأرا� �ض��ي‬ ‫احلرجية مت التعامل معها ح�سب قانون الزراعة‪،‬‬ ‫وب��درج��ة عالية م��ن امل�ت��اب�ع��ة‪ ،‬م��ن ناحية تنظيم‬ ‫امل���ض�ب��وط��ات احل��رج�ي��ة ح�سب ال �ق��ان��ون‪ ،‬وك��ذل��ك‬ ‫متت خماطبة احلاكم الإداري وال�شرطة البيئية‬ ‫و�إح�ضار املتورطني واملعتدين �إىل املراكز الأمنية‪،‬‬ ‫ل�� �س��ف»ي �ت��م �إط �ل�اق � �س��راح امل�ت��ورط�ين‬ ‫ول �ك��ن ول� أ‬ ‫فورا»‪.‬‬

‫من اعتداءات ع�صابات احلطابني‬

‫وط��ال�ب��ت وزارة ال��زراع��ة نظريتها الداخلية‬ ‫االيعاز �إىل املحافظني واحلكام الإداريني التحرك‬ ‫لإيقاف االعتداءات على الأرا�ضي‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه االجراءات بح�سب م�ساعد االمني‬ ‫ال �ع��ام ل �ل �ح��راج يف وزارة ال ��زراع ��ة ع�ي���س��ي ع��ودة‬ ‫ال�شوبكي �ضمن ال�سعي �إىل تفعيل م��واد قانون‬ ‫ال��زراع��ة والتعليمات ال���ص��ادرة مبوجبه‪ ،‬وخا�صة‬ ‫املتعلقة منها ب��إزال��ة ه��ذه التعديات لتكون رادع�اً‬ ‫ملن ت�سول له نف�سه االع�ت��داء على �أم�لاك الدولة‬ ‫م�ستقب ً‬ ‫ال‪ ،‬م��ن خ�ل�ال تفعيل ال��رق��اب��ة وامل�ت��اب�ع��ة‬ ‫امل�ي��دان�ي��ة‪ ،‬وذل ��ك بالتن�سيق م��ا ب�ين ك��ل اجل�ه��ات‬ ‫املعنية‪.‬‬ ‫وقال ال�شوبكي ان االج��راءات اجلديدة ت�شدد‬ ‫على اتخاذ الإجراءات القانونية بحق املعتدين على‬ ‫ال�ث�روة احل��رج�ي��ة‪ ،‬وت��دع��و إل� �ص��دار ت�شريع مينع‬

‫االع �ت��داءات‪ ،‬ف�ضال ع��ن فر�ض ال�غ��رام��ات املالية‬ ‫الكبرية التي يتكبدها امل�ضبوطون باالعتداء على‬ ‫الرثوة احلرجية‪.‬‬ ‫و�ضمت قائمة ك�شوفات ا أل��س�م��اء اع�ت��داءات‬ ‫يف خمتلف املحافظات على االرا� �ض��ي احلرجية‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة م��ن امل�ن��اط��ق اىل ت�شتهر ب��وج��ود املناطق‬ ‫احلرجية والغابات الكثيفة فيها كمناطق ال�شمال‪.‬‬ ‫ورغ � ��م ج �ه��ود ال �� �ش��رط��ة ال �ب �ي �ئ �ي��ة مل��واج �ه��ة‬ ‫ال�ت�ع��دي��ات ع�ل��ى ال�ث�روة احل��رج�ي��ة �إال �أن ظ��اه��رة‬ ‫االع �ت��داء �أ�صبحت تتفاقم ك��ل م��و��س��م‪ ،‬ورغ��م �أن‬ ‫ال�غ��رام��ات ال�ت��ي تفر�ض على امل��واط�ن�ين املعتدين‬ ‫على هذه ال�ثروة ت�صل اىل احلجز على الأرا�ضي‬ ‫وا ألب �ن �ي��ة وال �� �س �ي��ارات‪� ،‬ساهمت اىل ح��د ك�ب�ير يف‬ ‫احلد من االعتداء على هذه الرثوة‪ ،‬اال �أن بع�ض‬ ‫االعتداءات ما تزال جارية‪.‬‬

‫احل�ك��ام الإداري�ي�ن للفرتة م��ن ‪ 2009-2005‬بلغت‬ ‫‪ 1168‬ق�ضية‪ ،‬منها ‪ 194‬ق�ضية خالل العام املا�ضي‪،‬‬ ‫يف حني بلغ عدد احلرائق املفتعلة ‪10‬حرائق �إ�ضافة‬ ‫اىل م�صادرة مئات الأطنان من احلطب‪.‬‬ ‫وت�صل ن�سبة م�ساحة الغابات يف اململكة �إىل‬ ‫ح��وايل ‪ %0.9‬من جممل م�ساحة اململكة‪%0.04 ،‬‬ ‫منها غابات طبيعية و‪ % 0.05‬غابات �صناعية‪.‬‬ ‫وتوجد يف االردن حاليا حوايل ‪� 460‬ألف دومن‬ ‫من غابات احلراج اال�صطناعي‪ ،‬وحوايل ‪� 378‬ألف‬ ‫دومن غابات طبيعية‪ ،‬وحوايل ‪� 60‬ألف دومن غابات‬ ‫ملكيات خا�صة‪.‬‬ ‫وجتدر اال�شارة اىل �أن ارتفاع �أ�سعار املحروقات‬ ‫يف الفرتة الأخرية وب�شكل ملحوظ �أدى اىل زيادة‬ ‫االع �ت��داء ع�ل��ى ال �غ��اب��ات‪ ،‬ك��ون ال���س�ك��ان املحيطني‬ ‫بالغابة هم من ذوي الدخل املحدود‪.‬‬

‫خليفات الحفاظ على أمن الوطن شرط أساسي لتعظيم إنجازاته‬

‫ت�شكل االنتخابات القادمة حتديا وهاج�سا كبريا للدولة‪،‬‬ ‫فكل �سلوك ر�سمي جتاهها ي�شعرنا ب ��أن فوبيا مزاحمة عميقة‬ ‫وك�سر عظم مع املقاطعة ت�سيطر على كل خطواتهم‪.‬‬ ‫هم «�أي املرجعيات» متنبهة وتعلم �أن قانون ال�صوت الواحد‬ ‫احلايل‪ ،‬لن ينتج جمل�سا فارقا عن ذلك الذي مت حله قبل �أ�سابيع‪.‬‬ ‫قدوم جمل�س �ضعيف يعني �أن ال�صيغة التي يتغنى بها مطبخ‬ ‫ال�ق��رار �سوف تتعر�ض �إىل إ�ح��راج كبري‪ ،‬وعندها �سي�سهل على‬ ‫املعار�ضة واحلراكات �إ�سقاطها وو�ضعها يف مرمى النار‪.‬‬ ‫م��ن هنا ج��اء اال�ستنفار احل�ك��وم��ي م��ن اج��ل اخل ��روج بحل‬ ‫ي�ضمن ع��دم ذه ��اب �صيغة الإ� �ص�ل�اح ال��ر��س�م�ي��ة امل��رت �ك��زة على‬ ‫االنتخابات �إىل الف�شل‪.‬‬ ‫من ناحية ال�شكل هم يرتكزون على «النزاهة»‪ ،‬وي�شددون‬ ‫عليها ب�شكل غري م�سبوق‪ ،‬ويحاولون ت�ضيق كل منافذ واحتماالت‬ ‫التالعب باالنتخابات‪.‬‬ ‫و�أن��ا �شخ�صيا ا�شك بقدرتهم على ذل��ك‪ ،‬ال �سيما �أن قانون‬ ‫ال�صوت الواحد بطبيعته ي�شكل بيئة خ�صبة للتهرب من النزاهة‪،‬‬ ‫ون�ح��ن ن��رى ب ��أم �أعيننا ق�صة ��ش��راء ا أل� �ص��وات وال ��ذمم تتنامى‬ ‫وتكرب كل يوم‪.‬‬ ‫امل�ضمون ه��و م��ا ي��ؤرق�ه��م بكل معنى الكلمة‪ ،‬فقد �أ�ضيف‬ ‫�إىل قائمة التعقيدات التي تعاين منها انتخابات العناد املنزوعة‬ ‫الد�سم‪ ،‬واملختلف عليها وعلى خمرجاتها‪.‬‬ ‫هم يفكرون بالذهاب نحو �شخ�صيات من احلر�س القدمي‬ ‫لها �أ�سما�ؤها وبقايا قواعد اجتماعية‪� ،‬سي�ستخدمونها لتح�سني‬ ‫�صورة املجل�س و�إظهاره بحالة �أكرث �سيا�سية‪.‬‬ ‫كما �أنهم يحاولون االت�صال ب�شخ�صيات �إ�سالمية م�ستقلة‪،‬‬ ‫و�سلفيني وحزبيني من اجل دفعهم باجتاه ت�شكيل قوائم‪ ،‬ت�ساعد‬ ‫من ناحية على رفع ن�سبة الت�صويت‪ ،‬وبحال فازوا ت�ساعد ب�إعطاء‬ ‫املجل�س»ا�صن�ص»من طعم ما‪.‬‬ ‫ال�ف��ا��ش�ل��ون ع�ل��ى م��ر ال���س�ن��وات يف ادارة ال�ب�ل��د ه��م م��ن يتم‬ ‫اال�ستنجاد بهم كي ينقذوا االنتخابات‪ ،‬وه��ذه املعادلة وللأ�سف‬ ‫�سي�صاحبها دع��اي��ة ر��س�م�ي��ة‪ ،‬ت �ق��وده��ا ��ص�ح��ف وك �ت��اب امتهنوا‬ ‫الت�صفيق مبجرد كب�سة زر‪.‬‬ ‫�سيكولوجية ال �ه��روب للخلف ه��ذه يكمن وراءه� ��ا مقولة‬ ‫�أ�سا�سية‪ ،‬عنوانها �أنهم ال يريدون الإ�صالح ال دفعة واح��دة وال‬ ‫متدرجا‪ ،‬بل هم ميتهنون الإق�صاء بطريقة فريدة‪.‬‬ ‫ه��ذا امل���ش�ه��د يف خلفيته قب�ضة أ�م �ن �ي��ة‪ ،‬ت��ري��د اال��س�ت�م��رار‪،‬‬ ‫و�أ� �ص �ح��اب م ��ال م �� �ص��رون ع�ل��ى اال� �س �ت �ئ �ث��ار‪ ،‬و�أزم � ��ة اق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫يتخبطون بها‪ ،‬وجبهة �شمالية متحركة‪ ،‬ورغ��م ذل��ك يكابرون‬ ‫هداهم اهلل!‪.‬‬

‫وزارة الخارجية‪ :‬األردنيون يف‬ ‫الواليات املتحدة األمريكية بخري‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال ن��ائ��ب رئ�ي����س ال � ��وزراء وزي��ر‬ ‫الداخلية الدكتور عو�ض خليفات �إن‬ ‫احلفاظ على أ�م��ن وا�ستقرار الوطن‬ ‫يعد �شرطا �أ�سا�سياً لتعظيم منجزاته‬ ‫ومكت�سباته يف �شتى املجاالت‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال��دك �ت��ور خ �ل �ي �ف��ات خ�لال‬ ‫زي��ارت��ه ال�ي��وم ال�ث�لاث��اء �إىل مديرية‬ ‫ا ألم��ن العام ولقائه مديرها الفريق‬ ‫�أول الركن ح�سني املجايل وعددا من‬ ‫�ضباط املديرية حر�ص احلكومة على‬ ‫دع ��م وم �� �س��ان��دة ج �ه��از الأم� ��ن ال �ع��ام‪،‬‬ ‫م �ع�براً ع��ن اع �ت ��زازه ب �ه��ذه امل��ؤ��س���س��ة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ال�ت��ي �سعت م�ن��ذ ت�أ�سي�سها‬ ‫�إىل تر�سيخ ا ألم��ن والأم��ان يف جميع‬ ‫مناطق اململكة‪.‬‬ ‫و أ�� � �ش ��ار �إىل �أن ال ��وط ��ن يف ه��ذا‬ ‫الوقت مير مبرحلة ح�سا�سة ت�ستدعي‬ ‫ت�ضافر جهود جميع �شرائح املجتمع‬ ‫ل�ت�ح�ق�ي��ق امل �� �ص �ل �ح��ة ال �ع �ل �ي��ا ل �ل ��أردن‬ ‫واحل �ف��اظ ع�ل��ى الأم ��ن واال� �س �ت �ق��رار‪،‬‬ ‫وا� �ص �ف �اً م�ن�ت���س�ب��ي اجل �ه ��از ب��اجل �ن��ود‬ ‫الأوفياء للوطن وقيادته الها�شمية‪.‬‬ ‫و��ش��دد نائب رئي�س ال ��وزراء على‬ ‫��ض��رورة ات�خ��اذ م��دي��ري��ة ا ألم��ن العام‬ ‫ا إلج ��راءات الأم�ن�ي��ة ال�لازم��ة لإجن��اح‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ال �ن �ي��اب �ي��ة امل �ق �ب �ل��ة‪ ،‬كما‬ ‫�أراده� ��ا ج�لال��ة امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال�ث��اين‬ ‫م��ن ح �ي��ث ال �ن��زاه��ة وال���ش���ف��اف�ي��ة من‬ ‫خ �ل�ال و� �ض��ع خ �ط��ة �أم �ن �ي��ة حم�ك�م��ة‬ ‫ت���ض�م��ن مم��ار� �س��ة امل��واط �ن�ين حلقهم‬ ‫ال��د��س�ت��وري يف اختيار ال�ن��واب الذين‬ ‫ميثلونهم ب�سهولة وي�سر‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن احلكومة �ستوفر جلهاز‬ ‫الأم � ��ن ال �ع��ام ك��ل ال��دع��م وامل �� �س��ان��دة‬ ‫لتمكينه من ت�أدية الواجبات املوكولة‬ ‫�إليه على �أكمل وجه‪.‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫االستعانة‬ ‫بالحرس‬ ‫القديم‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫و�أ�شار ال�شوبكي انه قام بح�صر �أ�سماء حوايل‬ ‫�ألف مواطن كرروا االعتداء على املناطق احلرجية‪،‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال م���ض�ب��وط��ات ر��س�م�ي��ة‪ ،‬ورف �ع �ه��ا �ضمن‬ ‫ك�شوفات تر�صد الأ�سماء الرباعية‪ ،‬وتواريخ وقوع‬ ‫االع �ت��داءات‪ ،‬وحجمها وامل�ن��اط��ق ال�ت��ي مت��ت فيها‬ ‫�إىل وزارة الداخلية‪ ،‬وعربها اىل احلكام الإداريني‬ ‫من �أجل اتخاذ الإجراءات القانونية بحق مكرري‬ ‫االعتداءات على املناطق احلرجية‪.‬‬ ‫وم��ا ت��زال ق�ضايا م��ن ه��ذا ال�ن��وع قيد النظر‬ ‫أ�م��ام اجل�ه��ات الق�ضائية واحل�ك��ام الإداري�ي�ن منذ‬ ‫فرتة طويلة دون حل جذري لهذه الظاهرة‪ ،‬رغم‬ ‫وجود الأبراج املنت�شرة يف عدد من املواقع ومراقبي‬ ‫الرثوة احلرجية‪ ،‬الذين يعملون على مدار ال�ساعة‬ ‫بهدف حمايتها ومنع االعتداء عليها‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن جممل الق�ضايا احلرجية لدى‬

‫‪5‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال��ت وزارة اخل��ارج�ي��ة �إن ال�سفارة الأردن �ي��ة يف وا�شنطن تتابع‬ ‫�أو�ضاع الأردنيني يف الواليات املتحدة الأمريكية التي تتعر�ض حاليا‬ ‫لإع�صار �ساندي‪.‬‬ ‫وقالت الوزارة يف بيان �صحفي �أم�س الثالثاء �إنه يف ظل الظروف‬ ‫اجلوية الراهنة التي يتعر�ض لها ال�ساحل ال�شرقي للواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية �أوع��زت ال��وزارة لل�سفارة يف وا�شنطن للعمل بكل طواقمها‬ ‫ملتابعة �أو��ض��اع املواطنني والطلبة الأردن�ي�ين هناك‪ ،‬وذل��ك با�ستقبال‬ ‫ات�صاالتهم على م��دار ال�ساعة‪ ،‬والوقوف على �أو�ضاعهم وتقدمي كل‬ ‫�إ�شكال امل�ساعدة املمكنة لهم‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أن ال�سفارة يف وا�شنطن تتابع منذ �أم�س �أو�ضاع‬ ‫�أفراد اجلالية الأردنية هناك‪ ،‬م�شرية �إىل �أنهم بخري ومل يتعر�ض �أي‬ ‫منهم لأذى نتيجة الإع�صار حتى اللحظة‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت ال���س�ف��ارة ا��س�ت�ع��داده��ا لتلقي االت �� �ص��االت م��ن امل��واط�ن�ين‬ ‫الأردن �ي�ي�ن ع�ل��ى رق��م ال �ط��وارئ ال �ت��ايل (‪ )2025492227‬وع�ل��ى م��دار‬ ‫ال�ساعة‪ ،‬علما ب ��أن �أرق��ام ه��وات��ف ال�سفارة م��وج��ودة �أي�ضا على املوقع‬ ‫الإلكرتوين اخلا�ص بها ‪ www.jordanembassyus.org‬وعلى موقع‬ ‫التوا�صل التويرت ‪.twitter.com/JoEmbassyUS‬‬

‫وزير الداخلية خالل زيارته مديرية الأمن العام‬

‫و�أو�ضح الدكتور خليفات �أنه على‬ ‫ال��رغ��م م��ن الأع �ب ��اء ال �ك �ب�يرة امل�ل�ق��اة‬ ‫على عاتق جهاز الأمن العام وتعامله‬ ‫احل�ضاري امل�س�ؤول مع خمتلف �أ�شكال‬ ‫التعبري عن الر�أي من خالل احلفاظ‬ ‫على �سالمة امل�شاركني فيها وت�أمني‬ ‫�سبل احلماية لهم‪� ،‬إال أ�ن��ه يقع على‬ ‫عاتق ه��ذا اجل�ه��از اال�ستمرار يف �أداء‬ ‫واج �ب��ات��ه وت �ط��وي��ر ال �ع �م��ل ال��وق��ائ��ي‬ ‫�ضد اجلرمية وتوفري البيئة الأمنية‬ ‫املنا�سبة لتحقيق التنمية امل�ستدامة‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد مدير الأمن العام‬

‫ال �ف��ري��ق �أول ال��رك��ن ح���س�ين امل�ج��ايل‬ ‫�أن جهاز الأم��ن العام �سيبقى يف ظل‬ ‫التوجيهات امللكية ال�سامية حمافظا‬ ‫على �أهدافه ور�سالته النبيلة املتمثلة‬ ‫ب ��اح�ت�رام ح �ق��وق ا إلن �� �س ��ان وح �م��اي��ة‬ ‫القانون والدفاع عن �سيادته‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار امل �ج��ايل �إىل �أن م��دي��ري��ة‬ ‫الأم� � ��ن ال� �ع ��ام م �� �س �ت �م��رة يف ن�ه�ج�ه��ا‬ ‫الرامي �إىل احلفاظ على �أمن الوطن‬ ‫واملواطن باال�شرتاك مع جميع فئات‬ ‫امل�ج�ت�م��ع وال�ت���ص��دي حل ��وادث ال�سري‬ ‫ونتائجها امل��ؤمل��ة ومالحقة اجلرمية‬

‫وم��رت �ك �ب �ي �ه��ا ع�ب�ر ا� �س �ت �خ��دام �أح ��دث‬ ‫الو�سائل التكنولوجية‪.‬‬ ‫وف� �ي� �م ��ا ي �ت �ع �ل��ق ب ��االن� �ت� �خ ��اب ��ات‬ ‫ال �ن �ي��اب �ي��ة امل �ق �ب �ل��ة �أك � ��د امل� �ج ��ايل �أن‬ ‫مديرية الأمن العام �ستوفر بالتعاون‬ ‫م ��ع اجل� �ه ��ات امل �ع �ن �ي��ة امل� �ن ��اخ الأم �ن��ي‬ ‫امل� �ن ��ا�� �س ��ب ل �ت �م �ك�ي�ن امل� ��واط � �ن �ي�ن م��ن‬ ‫ممار�سة حقهم االنتخابي من بداية‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ة االن �ت �خ��اب �ي��ة وح �ت��ى م��وع��د‬ ‫�إعالن النتائج النهائية‪.‬‬ ‫وك� � � � ��ان وزي� � � � ��ر ال� ��داخ � �ل � �ي� ��ة ق��د‬ ‫ا�ستمع �إىل �إي�ج��از قدمه مدير �إدارة‬

‫ال �ت �خ �ط �ي��ط ال �ع �م �ي��د ع �م��ر ال��راف �ع��ي‬ ‫ت �ن��اول ف�ي��ه ا��س�ترات�ي�ج�ي��ات امل��دي��ري��ة‬ ‫التي نفذت خ�لال الفرتة املا�ضية يف‬ ‫جم ��االت ال���س�لام��ة امل��روري��ة والعمل‬ ‫ال��وق��ائ��ي ��ض��د اجل��رمي��ة وال�سيا�سات‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح� �ي ��ة يف م ��راك ��ز الإ�� �ص�ل�اح‬ ‫وال �ت � أ�ه �ي��ل وجت�ن�ي��د وت��دري��ب ال�ق��وى‬ ‫الب�شرية امل�ؤهلة للتعامل مع املعطيات‬ ‫الأمنية مبختلف �أ�شكالها‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ع ��دد م��ن االي� �ج ��ازات ق��دم�ه��ا م ��دراء‬ ‫ب�ع����ض الإدارات وال� �ق ��ادة امل�ي��دان�ي�ين‬ ‫حول اعمال �إداراتهم‪.‬‬

‫اتفاقية تعاون بني الجامعة األملانية األردنية والشركة‬ ‫األملانية للسكك الحديدية والقطارات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وق �ع��ت اجل��ام �ع��ة ا ألمل ��ان� �ي ��ة الأردن � �ي� ��ة ال���ش��رك��ة‬ ‫ا ألمل��ان�ي��ة لل�سكك احل��دي��دي��ة وال �ق �ط��ارات (الدوت�شي‬ ‫ب��ان ان�ترن��ا��ش��ون��ال)‪ ،‬اتفاقية ت�ع��اون م�شرتك‪ ،‬تهدف‬ ‫اىل تعزيز ال�ت�ع��اون ب�ين الطرفني يف جم��ال ال�سكك‬ ‫احل��دي��دي��ة وال� �ق� �ط ��ارات ‪ .‬ون �� �ص��ت االت �ف��اق �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫وق�ع�ه��ا ع��ن اجل��ام �ع��ة رئ�ي���س�ه��ا ل�ب�ي��ب اخل �� �ض��را وع��ن‬ ‫ال�شركة م���س��ؤول تطوير الأ� �س��واق لل�شو�ؤن الدولية‬ ‫دي�تر مي�شل اويل‪ ،‬على تنظيم حم��ا��ض��رات ون��دوات‬ ‫م�شرتكة‪ ،‬وتقدمي برامج تدريبية من جانب ال�شركة؛‬ ‫لتمكني طلبة اجلامعة من التعرف عليها‪ ،‬واكت�ساب‬ ‫اخلربات الالزمة باعتبارها من اكرب �شركات ال�شحن‬ ‫واللوج�ستية يف ال�ع��امل ‪ .‬وت�ضمنت االتفاقية �إن�شاء‬ ‫كلية جديدة لل�سكك احلديد والقطارات يف اجلامعة‪،‬‬ ‫و�إتاحة الفر�صة لطلبتها من التدريب والعمل فيها‪،‬‬ ‫بعد ت�أهيلهم يف جميع امل�ج��االت التي تخ�ص ال�سكك‬ ‫احلديدية والقطارات‪.‬‬ ‫وق��ال اخل�ضرا خ�لال حفل التوقيع �أن اجلامعة‬

‫�ستقوم بالتن�سيق مع ال�شركة بو�ضع برامج وخطط‬ ‫حم� ��ددة‪ ،‬الخ �ت �ي��ار جم�م��وع��ة م��ن ال�ط�ل�ب��ة ل�ل�ت��دري��ب‬ ‫والعمل يف ال�شركة بعد التخرج‪ ،‬م��ن خ�لال فروعها‬ ‫املنت�شرة يف خمتلف دول العامل‪ .‬و�أ�ضاف �أن اجلامعة‬ ‫ت�ؤمن ب�أهمية التدريب والتطبيق العملي ملا من �ش�أنه‬ ‫امل�ساهمة يف توفري بيئة جامعية وتعليمية لطلبتها‪،‬‬ ‫متكنهم من �أخذ دورهم يف املجتمع‪.‬‬ ‫من جهته أ�ع��رب اويل عن �سعادته لتوقيع هذه‬ ‫الإتفاقية‪ ،‬وو�ضع امكانات ال�شركة يف خدمة اجلامعة‬ ‫التي تتمتع ب�سمعة تعليمية متميزة‪ ،‬من حيث مناهج‬ ‫التعليم والتخ�ص�صات والطلبة‪.‬‬ ‫وح�ضر حفل التوقيع من اجلامعة نائب الرئي�س‬ ‫ل�ل���ش��ؤون ال��دول�ي��ة ان�ت��ون مانغ�ستل وم�ست�شار نائب‬ ‫الرئي�س لل�ش�ؤون ال�صناعية عماد زع�ب��وط‪ ،‬وعمداء‬ ‫كليتي هند�سة املوارد الطبيعية وادارتها والعلوم التقنية‬ ‫التطبيقية ومدير مكتب العالقة مع ال�صناعة‪ .‬ومن‬ ‫ال�شركة مديرها يف ال�شرق االو�سط واالردن وال�سعودية‬ ‫�صالح ال�سيد‪� ،‬إ�ضاف ًة اىل ممثلني عن الربملان الأملاين‬ ‫لوالية �ساك�سوين‪�/‬أنهالت وال�سفارة الأملانية يف عمان‪.‬‬

‫بدء فعاليات الحملة الوطنية‬ ‫ملكافحة سرطان الربوستاتا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أعلنت احلركة الن�سائية �أم�س الثالثاء عن بدء تنفيذها لفعاليات‬ ‫حملة وطنية ملكافحة �سرطان الربو�ستاتا‪ ،‬حلث الرجال على �إج��راء‬ ‫الفح�ص املبكر ل�سرطان الربو�ستاتا‪.‬‬ ‫ووفقا لبيان �صحايف �صدر عن اللجنة الوطنية االردنية ل�ش�ؤون‬ ‫امل ��ر�أة‪ ،‬ف��ان احلملة ال�ت��ي ت ��وازي ال�برن��ام��ج الوطني ل�سرطان الثدي‬ ‫اخلا�ص بالن�ساء‪ ،‬تهدف اىل ت�أكيد االهتمام بردم الفجوة بني اجلن�سني‪،‬‬ ‫وعدم تنميط �أو�ضاع كل منهما حتى يف املجال ال�صحي‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اللجنة يف بيانها اىل الت�شابه الكبري بني واقع الإ�صابات‬ ‫ب�سرطان الثدي و�سرطان الربو�ستاتا؛ اذ ي��ؤدي الك�شف املبكر يف كلتا‬ ‫احلالتني اىل �إمكانية ال�شفاء بن�سبة ت�صل اىل ‪ 90‬باملئة‪.‬‬ ‫وجاء يف البيان‪« :‬ولأن احلركة الن�سائية ت�سعى ل�ضمان �صحة املر�أة‬ ‫و�صحة الرجل على حد �سواء‪ ،‬ف�إنها تدعو اىل دعم الربنامج الوطني‬ ‫ل�سرطان الثدي‪ ،‬وتثمن املبادرة الإعالمية الوا�سعة وامل�ؤثرة اخلا�صة‬ ‫بالفح�ص املبكر ع�ن��ه»‪ ،‬وت��أم��ل يف ال��وق��ت ذات��ه �أن ت�سهم ه��ذه احلملة‬ ‫ب� إ�ح��داث الأث��ر ذات��ه‪ ،‬وبخا�صة �أن املر�ضني م��ن �أه��م ا أل��س�ب��اب امل��ؤدي��ة‬ ‫للوفاة لكل من الن�ساء والرجال»‪.‬‬ ‫وت�شري اللجنة اىل �أنها تنفذ ه��ذه احلملة بال�شراكة مع هيئات‬ ‫وم�ن�ظ�م��ات ن�سائية‪ ،‬وم�ن�ه��ا جمعية معهد ت�ضامن ال�ن���س��اء االردين‬ ‫(ت�ضامن)؛ حر�صاً على �صحة املواطنني رجا ًال ون�سا ًء ‪.‬‬ ‫وتدعو اجلهات املعنية احلكومية منها وغ�ير احلكومية‪ ،‬لتبني‬ ‫احلملة الوطنية ل�سرطان ال�برو��س�ت��ات��ا‪ ،‬ون�شرها على ن�ط��اق وا��س��ع‪،‬‬ ‫وجعلها برناجماً وطنياً ملواجهة تزايد الوفيات بني ال��رج��ال ب�سبب‬ ‫الك�شف املت�أخر عن املر�ض‪.‬‬

‫‪ 1415‬حالة راجعت قسم اإلسعاف‬ ‫بمستشفى األمرية راية بالعيد‬

‫من توقيع االتفاقية‬

‫دير �أبي �سعيد ‪ -‬برتا‬ ‫عاجلت ال�ط��واق��م الطبية يف م�ست�شفى ا ألم�ي�رة راي��ة ببلدة دير‬ ‫�أبي �سعيد ‪ 1415‬حالة مر�ضية راجعت ق�سم الإ�سعاف والطوارئ خالل‬ ‫عطلة العيد منها ‪ 300‬حالة طارئة‪.‬‬ ‫وقال مدير امل�ست�شفى الدكتور زياد عبندة �إنه مت �إدخال ومعاجلة‬ ‫‪ 58‬ح��ال��ة مر�ضية يف الأق���س��ام الداخلية أ�ج��ري��ت لبع�ضها ‪ 3‬عمليات‬ ‫جراحية‪ ،‬و�إن ق�سم الوالدة �شهد ‪ 24‬حالة والدة طبيعية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن ق�سم الإ�سعاف يف امل�ست�شفى �شهد تزايدا يف �إع��داد‬ ‫املراجعني بعد اليوم الأول من �أيام العيد وكان �أكرثها يوم ال�سبت ثاين‬ ‫�أيام العيد وبواقع ‪ 325‬حالة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫‪7‬‬

‫مستقبل السلطة الفلسطينية‪ ..‬هل االنهيار خيار ؟‬ ‫�إهود يعاري وناثان براون‬

‫«يف ‪ 10‬ت�شرين الأول ‪ ،2012‬خاطب �إهود يعاري وناثان براون‬ ‫منتدى �سيا�سي يف معهد وا�شنطن‪� .‬إهود يعاري هو زميل ليفر‬ ‫الدويل يف معهد وا�شنطن ومرا�سل ل�ش�ؤون ال�شرق الأو�سط يف‬ ‫القناة الثانية يف التلفزيون الإ�سرائيلي‪ ،‬وناثان براون هو �أ�ستاذ‬ ‫العلوم ال�سيا�سية وال�ش�ؤون الدولية يف جامعة جورج وا�شنطن‬ ‫وزميل ب��ارز غري مقيم يف م�ؤ�س�سة كارنيغي‪ ،‬حيث يركز على‬ ‫احلركات الإ�سالمية وال�سيا�سة الفل�سطينية‪ ،‬والقانون واملبادئ‬ ‫الد�ستورية العربية‪ .‬وفيما يلي ملخ�ص املقرر ملالحظاتهما‪».‬‬ ‫�إهود يعاري‬ ‫بعد نحو ع�شرين عاماً من ت�أ�سي�س ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫وب ��دء م��زاول��ة عملها ي�ب��دو � ّأن ه�ن��اك خ �ط��راً م �ت��زاي��داً يهدد‬ ‫وج��وده��ا‪ ،‬فبعد م��ا ي��زي��د ع��ن ث�لاث��ة أ�ع ��وام م��ن تد�شني خطة‬ ‫رئي�س ال ��وزراء �سالم فيا�ض لبناء ال��دول��ة �أ�صبحت ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية مفل�سة تقريباً‪ ،‬فقد ف�شل امل��ان�ح��ون ال�ع��رب يف‬ ‫الوفاء بتعهداتهم املالية وتوقفت امل�صارف اخلا�صة عن منح‬ ‫قرو�ض للحكومة ومت ت�أجيل روات��ب املوظفني و�أ�صبح العجز‬ ‫الفعلي يتجاوز ‪ 1.5‬مليار دوالر‪ .‬ونتيجة لذلك ا�ضطر رئي�س‬ ‫الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو �أن يدفع عائدات اجلمارك‬ ‫�إىل ال�سلطة الفل�سطينية مقدماً‪ .‬هذا ووفقاً لـ»البنك الدويل»‬ ‫ت�ش ِّكل �إ�سهامات املانحني �إىل ال�سلطة الفل�سطينية ‪ 50‬باملئة‬ ‫بالفعل م��ن «ال �ن��اجت املحلي ا إلج �م��ايل»‪ ،‬كما ت� ؤ�ك��د التقارير‬ ‫ال�صادرة عن «البنك الدويل» م�ؤخراً � ّأن النمو االقت�صادي غري‬ ‫م�ستدام بدون زيادة ن�شاط القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫كان هناك ت�صور يف الأ�صل ب�أن ت�صبح ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫�أداة لبناء الدولة‪ ،‬والنواة الإدارية لدولة فل�سطينية م�ستقبلية‪.‬‬ ‫وم��ع ذل��ك‪ ،‬ف��دون وج��ود دليل على حتقيق تقدم كبري باجتاه‬ ‫ه��ذا الهدف‪ ،‬ب��د�أ الكثريون يف إ�ث��ارة الت�سا�ؤالت ح��ول احلاجة‬ ‫�إىل وجود ال�سلطة الفل�سطينية‪ .‬ويف الواقع‪ّ � ،‬إن وجهات نظر‬ ‫الفل�سطينيني جت��اه ال�سلطة الفل�سطينية ت��زداد �سلبية‪ ،‬وقد‬ ‫�سعى العديد منهم �إىل الن�أي ب�أنف�سهم من التدخل احلكومي‬ ‫يف ال�ش�ؤون املحلية‪ .‬ويف اخلليل‪ ،‬على �سبيل املثال‪ ،‬طالبت علناً‬ ‫�شخ�صيات ب��ارزة �أن ميتنع املحافظ املعني م��ن قبل ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية عن التدخل غري ال�ضروري يف التجارة املحلية‪.‬‬ ‫ويف ��ش��رق ال�ق��د���س طلبت �أ��س��ر ب ��ارزة م��ن امل�ح��اف��ظ امل�ع�ين من‬ ‫قبل ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬الذي يقيم خارج املدينة‪� ،‬أن ميتنع‬ ‫باملثل عن التدخل‪ ،‬كما ي�سعى العديد من الفل�سطينيني �إىل‬ ‫االحتفاظ ببطاقاتهم الإ�سرائيلية ال��زرق��اء‪ .‬ويف جنني تويف‬ ‫امل�ح��اف��ظ مو�سى ق ��دورة بعد إ���ص��اب�ت��ه بنوبة قلبية يف أ�ع�ق��اب‬ ‫�إط�لاق النار على منزله من قبل مهاجمني جمهولني‪ ،‬ومل‬ ‫جتر�ؤ ال�سلطات على اتهام اجلناة يف الق�ضية‪.‬‬ ‫ويف ظل تلك الظروف‪ ،‬طلب رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫حممود عبا�س من م�ساعديه مراجعة �إج��راءات نقل ال�سلطة‬ ‫�إىل ال �ب �ل��دي��ات‪ .‬ورغ ��م ع ��دم وج ��ود خ�ط��ة م�ل�م��و��س��ة لتفكيك‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬إ� ّال � ّأن امل�شاعر واالجتاهات �سلبية للغاية‪.‬‬ ‫ويف الواقع يقول الكثريون يف املجال�س املحلية حلركة «فتح»‬ ‫� ّأن ال�سلطة الفل�سطينية م ّكنت « إ���س��رائ�ي��ل» م��ن «االح�ت�لال‬ ‫بالوكالة»‪ .‬ورغم انخفا�ض الرغبة يف �إط�لاق انتفا�ضة �أخرى‬ ‫�إ ّال �أ ّن��ه مت اق�تراح العديد من اخليارات ا ألخ��رى؛ �أولها �إعفاء‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية من التزاماتها مبوجب اتفاقيات �أو�سلو‪.‬‬ ‫ويف مثل ذلك التحول‪� ،‬سوف ت�صبح ال�سلطة الفل�سطينية �أداة‬ ‫لتغيري ق��واع��د اللعبة ب��د ًال م��ن جم��رد ح�صيلة ات�ف��اق ثنائي‪،‬‬ ‫وهي فكرة تدعمها بع�ض ال�شخ�صيات مثل نبيل �شعث ويا�سر‬ ‫عبد ربه‪ ،‬وحممود العالول‪ .‬وهناك �آخرون‪ ،‬مثل الدكتور �ساري‬ ‫ن�سيبة الذي يحظى باحرتام كبري‪ ،‬قد اقرتحوا ت�شكيل نظام‬

‫ت�صبح معه ال�سلطة الفل�سطينية م��رك��زاً يتمتع بحكم ذات��ي‬ ‫داخل دولة كونفدرالية‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬ال حتظى هذه الفكرة بت�أييد‬ ‫كبري بني املثقفني الفل�سطينيني �أو على امل�ستوى ال�شعبي‪ .‬وقد‬ ‫اق�ترح بع�ض الفل�سطينيني �أن حت�صر ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫م�س�ؤولياتها على ال�ضفة الغربية وتقبل نظاماً كونفيدرالياً‬ ‫يح�سن الو�ضع االقت�صادي‬ ‫مع قطاع غزة‪ ،‬وهذا من �ش�أنه �أن ّ‬ ‫لل�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬نظراً لأن رئي�س ال��وزراء فيا�ض يدّعي‬ ‫الآن � ّأن ال�سلطة الفل�سطينية تنفق ‪ 58‬باملئة من ميزانيتها يف‬ ‫غ��زة‪ .‬و أ�خ�ي�راً‪ ،‬ويف �ضوء اال�ضطرابات املتوقعة يف الأردن بد أ�‬ ‫البع�ض يناق�ش �إمكانية �إعادة ربط ال�ضفة الغربية والأردن من‬ ‫خالل ترتيب خا�ص ت�صبح فيه ال�ضفة الغربية والية �أردنية‬ ‫�شبه م�ستقلة‪ .‬وقد اقرتح بع�ض امل�س�ؤولني الأردنيني االنفتاح‬ ‫على هذه الفكرة‪.‬‬ ‫كما � ّأن ت�صريحات الرئي�س عبا�س الأخ�يرة ب�ش�أن احتمال‬ ‫ا�ستقالته أ�ث ��ارت ت���س��ا�ؤالت ح��ول م��ن يخلفه‪ ،‬فن�صف �أع�ضاء‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة امل��رك��زي��ة حل��رك��ة «ف �ت��ح» ي� ��رون أ�ن�ف���س�ه��م مناف�سني‬ ‫حمتملني‪ ،‬مبا يف ذل��ك حممد دح�لان امل��وج��ود الآن يف املنفى‬ ‫يف دول��ة ا إلم ��ارات العربية املتحدة‪ ،‬وال��ذي ر ّك��زت حملته على‬ ‫الف�ساد املزعوم لعبا�س‪ ،‬وحممود العالول الذي ي�أتي من جهاز‬ ‫املت�شددين الإرهابيني حلركة «فتح»‪ ،‬ومروان الربغوثي الذي‬ ‫يقبع يف ال�سجن وال ينظر �إليه ب�أ ّنه مر�شح جدي‪ ،‬ولكن ميكن‬ ‫اختياره «كرئي�س غائب»‪ ،‬وحممد غنيم «�أبو ماهر» �أو �سلطان‬ ‫�أبو العينني‪ ،‬وكالهما عار�ض اتفاقية �أو�سلو منذ البداية‪.‬‬ ‫ورغم ك�آبة امل�شهد وامل�ؤ�شرات‪� ،‬إ ّال � ّأن احلفاظ على ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية ال غنى عنه للتو�صل �إىل حل الدولتني‪ ،‬ويجب‬ ‫على « إ���س��رائ�ي��ل» �أن متنع ان�ه�ي��اره��ا‪ .‬وق��د ت� ��ؤدي االنتخابات‬ ‫الإ�سرائيلية القادمة �إىل ت�شكيل حكومة �أك�ثر و�سطية ميكن‬ ‫�أن تكون منفتحة على اتخاذ خطوات هامة مثل حت�سني و�ضع‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية �أو تو�سيع نطاق �أن�شطتها‪ ،‬يحتمل قيام‬ ‫ائتالف بني «الليكود» و»ح��زب العمل»‪ .‬وب��د ًال من ال�سعي �إىل‬ ‫الو�صول �إىل اتفاق حول الو�ضع النهائي‪ ،‬ميكن ل»�إ�سرائيل»‬ ‫�أن حتقق تقدماً ب�صورة �أف�ضل من خالل التو�صل �إىل اتفاق‬ ‫مرحلي �سخي �أو «هدنة» مع الفل�سطينيني‪ .‬وهناك عدد من‬ ‫القادة ال�سيا�سيني الإ�سرائيليني‪ ،‬مثل رئي�س ال��وزراء ال�سابق‬ ‫�إيهود �أوملرت �أو وزير الدفاع ايهود باراك‪ ،‬الذين من املمكن �أن‬ ‫ّ‬ ‫يف�ضلوا مثل هذا احلل‪.‬‬ ‫ناثان براون‬ ‫من وجهة النظر الفل�سطينية‪ ،‬كان الهدف دوماً �أن تكون‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية ن��واة لدولة فل�سطينية‪ .‬و�أولئك الذين‬ ‫انتقدوا ت�أ�سي�سها فعلوا ذلك �إ ّم��ا لأنه كان ي�ساورهم ال�شك يف‬ ‫حل الدولتني ب�شكل عام‪ ،‬جاء ذلك يف املقام الأول من «حما�س»‪،‬‬ ‫�أو لأنهم كانوا ي�ؤمنون ب �� ّأن ال�سلطة الفل�سطينية نف�سها لن‬ ‫ت��ؤدي �سوى �إىل خطة للحكم الذاتي الداخلي ب��د ًال من دولة‬ ‫متكاملة الأرك��ان‪ .‬وعندما ف�شلت اجلهود الدولية يف إ�ح��داث‬ ‫�صدى لدى ال�شعب الفل�سطيني خالل �أواخر ت�سعينيات القرن‬ ‫املا�ضي‪ ،‬اكت�سب هذا النقد الثاين زخماً وتبلور يف نقد ثالث �أ�شار‬ ‫�إىل �أ ّنه من خالل ال�سلطة الفل�سطينية ح�صل الفل�سطينيون‬ ‫على جميع �سمات احلكومات ال�سلطوية العربية ومل يح�صلوا‬ ‫على �أيٍّ من ميزات الدولة‪ .‬بيد �أ ّن��ه خالل االنتفا�ضة الثانية‬ ‫�سعت القيادة الفل�سطينية �إىل الإ�صالح �إدراكاً منها لتداعيات‬ ‫هذا النقد وخوفاً من االنهيار الو�شيك لل�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وقد و�صل ذلك ذروته يف النهاية يف االنتخابات الربملانية التي‬ ‫ج��رت ع��ام ‪ 2006‬واحل ��رب ا أله�ل�ي��ة ال�ت��ي تلتها ب�ين «حما�س»‬ ‫و»فتح»‪ .‬وقد م ّثلت حكومة فيا�ض حماولة لال�ستجابة لتلك‬ ‫امل�ستجدات‪.‬‬ ‫ت�صورت الأطراف اخلارجية � ّأن فيا�ض مي ّثل رمزاً العتماد‬

‫إهود يعاري‪ :‬كآبة املشهد واملؤشرات تدفع «إسرائيل» إىل الحفاظ‬ ‫على السلطة الفلسطينية‬ ‫ناثان براون‪ :‬الدعوات للقيام بمظاهرات ينظر إليها على أنها‬ ‫سياسية وليست ثورية‬ ‫الفل�سطينيني على �أنف�سهم وو�سيلة لبناء امل�ؤ�س�سات‪ .‬بيد �أ ّنه‬ ‫مل حتظ تلك الت�صورات �سوى بقدر �ضئيل من امل�صداقية على‬ ‫ال�ساحة الداخلية‪ .‬فلم تكن حكومة فيا�ض فقط معتمدة ��لى‬ ‫غريها بالكامل من الناحية املالية‪ ،‬بل كانت الأطراف اخلارجية‬ ‫مهتمة فقط بالتعامل مع فيا�ض دون غريه‪ .‬ورغم ذلك جنح‬ ‫فيا�ض يف ت�صحيح الإج ��راءات املالية و�إ��ص�لاح �إ��ش��ارات امل��رور‬ ‫ودف��ع ال��روات��ب يف الوقت املحدد‪ ،‬ولكن مل تكن تلك التدابري‬ ‫�سوى جمرد تعايف من االنتفا�ضة الثانية ومل تر َق �إىل م�ستوى‬ ‫بناء الدولة‪ ،‬بيد � ّأن هناك عدد ال ح�صر له من املنازل يعتمد‬ ‫على م�ؤ�س�سات ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬و�سوف يكون النهيارها‬ ‫ت�أثري كبري‪.‬‬ ‫� ّإن �أح ��د اجل��وان��ب الأك �ث�ر ب� ��روزاً يف امل�ن��اق���ش��ات احل��ال�ي��ة‬ ‫ب�ين الفل�سطينيني ه��و أ� ّن�ه��ا ال تع ّد رف�ضاً حل��ل الدولتني بل‬ ‫مبثابة انتقال يف العقلية من النظرة الإيجابية �إىل ال�سلبية‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ي�ت���س��اءل ال�ن��ا���س ع� ّم��ا �سيحدث ل�ه��م ول�ي����س م��ا ميكنهم‬ ‫عمله لإح��داث التغيري‪ .‬وق��د انعك�ست تلك العقلية يف غياب‬ ‫�إ�سرتاتيجية طويلة الأج��ل يف ال�ضفة الغربية‪ .‬وهناك عقلية‬ ‫مماثلة يف غزة‪ ،‬حيث اختارت «حما�س» �أن ترت ّب�ص وتنتظر �أن‬ ‫ت�سنح لها فر�صة �أف�ضل‪ .‬ومن املثري لل�سخرية � ّأن ذلك يعني � ّأن‬ ‫كال احلركتني اللتني ت�أ�س�ستا من �أجل �إتاحة خيارات لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬اختارتا االنتظار حتى قدوم فاعل خارجي لتغيري‬

‫كبش فداء اللوبي اإليراني‬ ‫مايكل بيل من لندن‬ ‫اختب�أ �سنان البي�شي حمافظ البنك‬ ‫املركزي العراقي يف �سوي�سرا لكنه ال يزال‬ ‫م�ط��ارداً‪ ،‬ويبدو �أ ّن��ه «كب�ش ف��داء» يقدمه‬ ‫امل��ال�ك��ي يف ف�ضيحة ال �ع �م�لات‪ ،‬ك�م��ا ق �دّم‬ ‫نائبه طارق الها�شمي يف ق�ضية �أخرى‪.‬‬ ‫وك� ��� �ش ��ف ال �ت �ح �ق �ي��ق ال � � ��ذي ي���ش�م��ل‬ ‫حم��اف��ظ ال�ب�ن��ك و‪ 15‬م �� �س ��ؤو ًال آ�خ��ري��ن‪،‬‬ ‫�أنّ ما يجادل حوله الناقدون هو ازدراء‬ ‫الإدارة العراقية للعملية املقررة ونهجها‬ ‫اخل�شن جتاه �سيادة القانون‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحاتهم ال�صريحة املج ّردة‬ ‫من �أيّ تف�سري‪ ،‬أ�ظ�ه��رت ال�سلطات �أي�ضاً‬ ‫قلي ً‬ ‫ال من االعتبار جت��اه �ضرورة طم�أنة‬ ‫امل��واط�ن�ين العراقيني وجمتمع ا ألع�م��ال‬ ‫ب�أ ّنه لن يتزعزع ا�ستقرار االقت�صاد ب�سبب‬ ‫ردود ال�ف�ع��ل بخ�صو�ص ه��ذه الف�ضيحة‬ ‫وا�� �س� �ع ��ة ال� �ن� �ط ��اق يف واح � � ��دة م� ��ن أ�ه� ��م‬ ‫امل�ؤ�س�سات املالية يف البالد‪.‬‬ ‫وق ��ال املجل�س الق�ضائي ا ألع �ل��ى يف‬ ‫ال�ع��راق �أنّ ال�شرطة تبحث ع��ن املحافظ‬ ‫وم���س��ؤول�ين آ�خ��ري��ن العتقالهم‪ ،‬بعد �أن‬ ‫أ�� �ص��در أ�ع �� �ض��اء ال�ب�رمل��ان ت �ق��ري��راً ينتقد‬ ‫طريقة تعامل البنك مع مزادات العمالت‬ ‫الأجنبية التي ُتعقد مرات عدة �أ�سبوعياً‪،‬‬ ‫وال� �ت ��ي ت �ب �ي��ع يف ب �ع ����ض ا ألح � �ي� ��ان م�ئ��ات‬ ‫املاليني من الدوالرات‪ ،‬و�شددت ال�سلطات‬ ‫ع �ل��ى ق��واع��د حت��دي��د ه��وي��ة ال �ع �م�لاء يف‬ ‫مزاد �أبريل و�سط ال�شكوك ال�سائدة منذ‬ ‫ف�ترة طويلة‪ ،‬وامل�شرتكة م��ن ِق� َب��ل نائب‬ ‫امل �ح��اف��ظ‪ ،‬ب � ��أنّ ب�ع����ض امل�ت�ق��دم�ين ق��ام��وا‬ ‫با�ستخدام حتديد وهمي لل�شخ�صية من‬ ‫�أجل احل�صول على املال‪.‬‬ ‫ويف ما يلي مزيد من التفا�صيل‪:‬‬ ‫ب ��د�أت م��أ��س��اة ��س�ن��ان ال�شبيبي بلقاء‬ ‫�أقرانه يف جميع �أنحاء العامل من خالل‬ ‫اجتماع �صندوق النقد الدويل ال�سنوي يف‬ ‫طوكيو‪ .‬وانتهى به ذل��ك‪ ،‬وفقاً �إىل نائبه‬ ‫مظهر �صالح قا�سم‪ ،‬باالختباء يف جنيف‪،‬‬ ‫مواجهاً �أمر اعتقال �صادراً عن ال�سلطات‬ ‫العراقية بعد التحقيق ال�برمل��اين ال��ذي‬ ‫هاجم �إ�شراف البنك املركزي على مزادات‬ ‫العمالت الأجنبية‪.‬‬ ‫ح �ت��ى الآن‪ ،‬ج �م �ي��ع ا أل� �س �ئ �ل��ة ال�ت��ي‬ ‫تواجه ال�شبيبي‪ ،‬الذي مل يكن من املمكن‬ ‫الو�صول �إليه للح�صول على تعليق‪ ،‬تواجه‬ ‫حكومة نوري املالكي العراقية‪ .‬وقد ك�شف‬ ‫التحقيق الذي ي�شمل حمافظ البنك و‪15‬‬ ‫م�س�ؤو ًال �آخر‪ ،‬ولي�س للمرة الأوىل‪� ،‬أنّ ما‬ ‫يجادل حوله الناقدون هو ازدراء الإدارة‬ ‫العراقية للعملية املقررة ونهجها اخل�شن‬

‫املالكي ضحى بالهاشمي سابق ًا‬ ‫واآلن يضع محافظ «املركزي العراقي»‬ ‫كبش فداء يف فضيحة العمالت‬ ‫جتاه �سيادة القانون‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحاتهم ال�صريحة املج ّردة‬ ‫من �أيّ تف�سري‪ ،‬أ�ظ�ه��رت ال�سلطات �أي�ضاً‬ ‫قلي ً‬ ‫ال من االعتبار جت��اه �ضرورة طم�أنة‬ ‫امل��واط�ن�ين العراقيني وجمتمع ا ألع�م��ال‬ ‫ب��أ ّن��ه ل��ن تتم زع��زع��ة ا�ستقرار االقت�صاد‬ ‫ب �� �س �ب��ب ردود ال �ف �ع��ل ب �خ �� �ص��و���ص ه��ذه‬ ‫الف�ضيحة امل��زع��وم��ة وا��س�ع��ة ال�ن�ط��اق يف‬ ‫واحدة من �أهم امل�ؤ�س�سات املالية يف البالد‪.‬‬ ‫وق��ال أ�ح��د رج��ال ا ألع�م��ال يف العراق‬ ‫بحزن‪� :‬إنّ �سيا�سة (عدم اتخاذ �أيّ �سجناء)‬ ‫ميكن �أن تكون يف بع�ض الأحيان �ساحقة‬ ‫بهذا البلد»‪ ،‬كما �أ ّن��ه تكهّن ب�ش�أن النتائج‬ ‫املحتملة لهذه الق�ضية‪�« :‬إنّ ما يح�صل‬ ‫معي هو ما مل يجب �أن يحدث على هذا‬ ‫النحو»‪.‬‬ ‫بينما ت��دور ال�شائعات ح��ول ا إلج��راء‬ ‫املتخذ �ضد ال�شبيبي منذ بداية الأ�سبوع‪،‬‬ ‫ف ��إنّ ا ألم��ر ي�ستغرق أ�ي��ام �اً للو�صول �إىل‬ ‫�أول �إق��رار ر�سمي ب�إيقافه ثم فتح حتقيق‬ ‫ج�ن��ائ��ي � �ض��ده‪ .‬وق ��ال امل�ج�ل����س الق�ضائي‬ ‫الأعلى يف العراق �أنّ ال�شرطة تبحث عن‬ ‫امل�ح��اف��ظ وم���س��ؤول�ين آ�خ��ري��ن لالعتقال‬

‫ب�ع��د �أن أ�� �ص��در أ�ع���ض��اء ال�برمل��ان ت�ق��ري��راً‬ ‫ينتقد طريقة تعامل البنك مع م��زادات‬ ‫العمالت الأجنبية التي ُتعقد مرات عدة‬ ‫�أ�سبوعياً‪ ،‬وال�ت��ي تبيع يف بع�ض ا ألح�ي��ان‬ ‫م�ئ��ات امل�لاي�ين م��ن ال � ��دوالرات‪ .‬و��ش��ددت‬ ‫ال �� �س �ل �ط��ات ع �ل��ى ق ��واع ��د حت��دي��د ه��وي��ة‬ ‫ال�ع�م�لاء يف م��زاد أ�ب��ري��ل و��س��ط ال�شكوك‬ ‫ال���س��ائ��دة م�ن��ذ ف�ت�رة ط��وي�ل��ة‪ ،‬وامل�شرتكة‬ ‫م ��ن ِق� � َب ��ل ن ��ائ ��ب امل �ح��اف �ظ �ـ‪ ،‬ب � � ��أنّ بع�ض‬ ‫املتقدمني قاموا با�ستخدام حتديد وهمي‬ ‫لل�شخ�صية من أ�ج��ل احل�صول على املال‬ ‫ال��ذي انت�شر بعد ذل��ك يف �صفقات تفادي‬ ‫العقوبات املفرو�ضة على �إيران و�سوريا‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ارت �أه ��داف التحقيق الر�سمي‬ ‫�إىل �أ ّن �ه��م ي��واج�ه��ون ادع� ��اءات بالتالعب‬ ‫والتعتيم‪ .‬وقال �أحد حمامي ال�شبيبي �أ ّنه‬ ‫قد قيل له �أنّ جلنة التحقيق كانت �سرية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ن��ائ��ب امل �ح��اف��ظ ق��ا� �س��م يف �أواخ� ��ر‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬ال��ذي ينفي ارت�ك��اب �أيّ‬ ‫خط�أ‪� ،‬إ ّنه �سمع �أنّ البحث جا ٍر عنه‪ ،‬ولكنه‬ ‫مل يح�صل على �أيّ معلومات �أخرى‪.‬‬ ‫وي��رى بع�ض املحللني الأم��ر كدليل‬ ‫على وجود اال�ستبداد املتزايد املالكي‪ ،‬وال‬

‫الو�ضع الراهن‪.‬‬ ‫وقد ظهرت �أ�سئلة عديدة �إ�ضافية مع االنتفا�ضات العربية‬ ‫التي اجتاحت ال�شرق الأو��س��ط‪ .‬ورغ��م انت�شار املظاهرات على‬ ‫نطاق وا�سع‪ ،‬إ� ّال � ّأن ثورة مماثلة مل تقم يف ال�سياق الفل�سطيني‬ ‫لأ�سباب عديدة‪ ،‬من بينها ا إلج�ه��اد ال��ذي ال ت��زال �آث��اره باقية‬ ‫من االنتفا�ضة الثانية وعدم وجود هدف حمدد لالحتجاجات‬ ‫وغ�ي��اب ال�ترك�ي��ز التكتيكي‪ .‬وع�ل��ى النقي�ض م��ن ال�ع��دي��د من‬ ‫البلدان التي �شهدت انتفا�ضات‪ ،‬مل تنهار ال�ساحة ال�سيا�سية يف‬ ‫ال�ضفة الغربية �أو قطاع غزة‪ ،‬وهذا يعني � ّأن الدعوات للقيام‬ ‫مبظاهرات ُينظر �إليها على �أ ّنها �سيا�سية ولي�ست ثورية‪ .‬ومن‬ ‫ثم ف� ّإن اال�ضطرابات بني �صفوف الفل�سطينيني ُت ّوجت بجهود‬ ‫امل�صاحلة يف عام ‪ ،2011‬ولي�س بتغيري �أو�سع نطاقاً يف النظام‪.‬‬ ‫�أعدّ هذا امللخ�ص املقرر كوري فيلدر‬ ‫معهد وا�شنطن‬ ‫‪http://www.washingtoninstitute.org/ar/‬‬ ‫‪policy-analysis/view/the-future-of-the‬‬‫‪palestinian-authority-is-collapse-an-option‬‬

‫إصدارات‬ ‫�سيما منذ ان�سحاب القوات الأمريكية يف‬ ‫كانون الأول‪ .‬واملفارقة يف �سلطة �إدارت��ه‬ ‫هي �أ ّنه يف حني تتحكم جمموعة ائتالفه‬ ‫جيداً يف �أق��ل من ن�صف مقاعد الربملان‪،‬‬ ‫�إ ّال �أ ّن� ��ه ز ّود �سلطته ب�شكل م �ط��رد عرب‬ ‫امل�ؤ�س�سات الأمنية واملالية املهمة‪ .‬يف كانون‬ ‫الأول‪ ،‬ف ّر طارق الها�شمي‪ ،‬نائب الرئي�س‪،‬‬ ‫م��ن ال �ب�لاد بعد ��ص��دور م��ذك��رة اعتقاله‬ ‫بتهمة الإره ��اب‪ ،‬حيث ي� ّدع��ي ق��ائ�ل ً‬ ‫ا أ� ّنها‬ ‫م��د ّب��رة م��ن ِق�ب��ل رئي�س ال� ��وزراء‪ .‬وينفي‬ ‫�أن�صار املالكي ذلك بجانب نفيهم املزاعم‬ ‫ال �ت��ي ت �ق��ول �أنّ احل �ك��وم��ة حت� ��اول الآن‬ ‫االن �ق�لاب ��ض��د حم��اف��ظ ال�ب�ن��ك امل��رك��زي‬ ‫حتى تتمكن من ا�ستعادة ال�سيطرة على‬ ‫احتياطيات النقد الأجنبي اجلوهرية يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫ال ُبعد الثاين املثري للقلق يف ق�ضية‬ ‫البنك امل��رك��زي ه��ي ت��أث�يره��ا املحتمل يف‬ ‫االق�ت���ص��اد ال�ع��راق��ي‪ ،‬ال��ذي ال ي��زال ه�شاً‬ ‫بعد ‪ 24‬عاماً من دكتاتورية �صدام ح�سني‪،‬‬ ‫وما يقرب من ت�سعة �أعوام من االحتالل‬ ‫الأم��ري �ك��ي واحل� ��رب ا أله �ل �ي��ة ال��دام �ي��ة‪.‬‬ ‫ويقول معجبو حمافظ البنك يف الداخل‬ ‫واخل � � ��ارج أ� ّن� � ��ه ق� ��ام ب �ع �م��ل ج �ي��د يحفظ‬ ‫الدينار م�ستقراً وي�سيطر على الت�ضخم‪.‬‬ ‫ويُعتبرَ خليفته عبد البا�سط تركي‪ ،‬رئي�س‬ ‫دي� ��وان ال��رق��اب��ة امل��ال �ي��ة‪ ،‬وه�ي�ئ��ة م��راق�ب��ة‬ ‫الإن�ف��اق احلكومي‪ ،‬مطمئناً �إىل حد أ� ّن��ه‬ ‫ال ُي�ن�ظ��ر إ�ل �ي��ه ب��اع�ت�ب��اره ع���ض��واً �سيا�سياً‬ ‫يف اجلهاز ال�شيعي‪ ،‬لكن احلكومة تبذل‬ ‫جهوداً �ضئيلة �أو معدومة ل�شرح تعيينه‪،‬‬ ‫�أو �إ�صدار �ضمانات ب�ش�أن ا�ستقالل البنك‬ ‫املركزي امل�ستمر‪.‬‬ ‫دون �أيّ دل �ي��ل ح �ت��ى الآن م ��ن �أيّ‬ ‫اجل��ان �ب�ين ع �ل��ى وق ��ائ ��ع ادع � � ��اءات ال�ن�ق��د‬ ‫الأجنبي‪ ،‬ف�إ ّنه من امل�ستحيل حتديد �إذا‬ ‫ما كان هناك �أيّ مادة مدرجة يف اتهامات‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة � �ض��د ال �� �ش �ب �ي �ب��ي‪ ،‬ول� �ك ��ن م��ن‬ ‫الإن�صاف القول �أنّ الطريقة التي �ش ّنت‬ ‫ب�ه��ا ال���س�ل�ط��ات الق�ضية امل��رف��وع��ة �ضده‬ ‫تبعث على القلق ال�شديد حول نزاهتها‪.‬‬ ‫تقع امل�س�ؤولية الآن على عاتق �إدارة املالكي‬ ‫كي تظهر �سريعاً �أنّ ه��ذا التحقيق يقوم‬ ‫ع�ل��ى �أ� �س ����س م�ت�ي�ن��ة‪ ،‬و�أ ّن � ��ه ال ي �ه��دف �إىل‬ ‫ال�ق���ض��اء ع�ل��ى ع�ق�ب��ة م��زع�ج��ة يف ط��ري��ق‬ ‫ال�سيطرة على البالد‪.‬‬ ‫االقت�صادية‬ ‫‪http://www.aleqt.‬‬ ‫‪/24/10/com/2012‬‬ ‫‪article_704239.html‬‬

‫مركز الزيتونة يحتفل بإصداره‬ ‫الكتاب األكاديمي املئة‬ ‫احتفل مركز الزيتونة للدرا�سات واال�ست�شارات يف‬ ‫بريوت ب�إ�صدار كتابه املئة �ضمن جمموعة كتبه العلمية‬ ‫والأك��ادمي�ي��ة‪ ،‬مع �صدور كتاب «الوثائق الفل�سطينية‬ ‫ل�سنة ‪ ،»2009‬وال��ذي جاء اخلام�س على التوايل �ضمن‬ ‫�سل�سلة الوثائق الفل�سطينية التي ب��د�أ �صدورها منذ‬ ‫�سنة ‪.2005‬‬ ‫وي�ضاف احتفال مركز الزيتونة ب��إ��ص��داره املئة‬ ‫�إىل ر�صيد زاخر بالإنتاج‪ ،‬نوعاً وك ّماً‪ ،‬م ّكنه من حتقيق‬ ‫مكانة مرموقة بني مراكز الدرا�سات يف العامل العربي‬ ‫والإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬ويف �أو� �س ��اط ال�ب��اح�ث�ين والأك��ادمي �ي�ي�ن‪،‬‬ ‫وال� �ت� �ق ��دم �إىل م ��وق ��ع ري � � ��ادي يف جم� ��ال ال ��درا�� �س ��ات‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ويت�ضمن ه��ذا الر�صيد الإن�ت��اج��ي‪ ،‬وامل�م�ت��د على‬ ‫ثمان ��س�ن��وات‪ ،‬عقد ‪ 26‬م��ؤمت��راً وحلقة نقا�ش مت ّيزت‬ ‫على م�ستوى التنظيم وم�ستوى الأوراق املقدمة فيها‪،‬‬ ‫و�إ� �ص��دار �أك�ث�ر م��ن ‪ 2650‬ع ��دداً م��ن ن���ش��رة «فل�سطني‬ ‫ال�ي��وم» الإلكرتونية دون انقطاع‪ ،‬وح��وايل ‪ 80‬ترجمة‬ ‫�ضمن �سل�سلة «ترجمات الزيتونة»‪ ،‬ونحو ‪ 50‬تقديراً‬ ‫�إ��س�ترات�ي�ج�ي�اً لأب� ��رز ال�ق���ض��اي��ا امل���س�ت�ج��دة ع�ل��ى �ساحة‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬والكثري من الدورات التدريبية‬ ‫واال� �س �ت �� �ش��ارات ال�ع�ل�م�ي��ة‪ ،‬ع ��دا ع��ن ع �� �ش��رات امل �ق��االت‪،‬‬ ‫ومئات املقابالت مع و�سائل الإعالم املرئية وامل�سموعة‬ ‫واملطبوعة‪ .‬‬ ‫وب ��ال� �ع ��ودة �إىل ك �ت ��اب ال ��وث ��ائ ��ق ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫ف�ه��و ي�ح��وي ‪ 309‬وث��ائ��ق‪ ،‬ت��ر��س��م‪ ،‬يف ‪� 862‬صفحة من‬ ‫ال�ق�ط��ع امل �ت��و� �س��ط‪ ،‬خ��ري�ط��ة الأح� � ��داث امل�ت�ن��وع��ة ال�ت��ي‬ ‫ارتبطت بالق�ضية الفل�سطينية يف �سنة ‪ ،2009‬والتي‬ ‫�شهدت ت�ط��ورات مهمة على كافة امل�ستويات الداخلية‬ ‫والإقليمية والدولية‪ ،‬بحيث تعك�س �صورة مو�ضوعية‬ ‫و�شاملة ومتوازنة عنها‪.‬‬ ‫وق��د تنوعت الوثائق التي �شملها الكتاب ما بني‬ ‫وثائق مكتوبة وبيانات وت�صريحات لو�سائل ا إلع�لام‬ ‫وحما�ضر اجتماعات وقرارات ومقابالت مع �شخ�صيات‬ ‫م�ؤثرة يف م�سار �أح��داث الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬تناولت‬ ‫ا� �س �ت �م��رار ح��ال��ة االن �ق �� �س��ام وال �� �ش��رع �ي��ة امل�ن�ق��و��ص��ة يف‬ ‫ال���س��اح��ة الفل�سطينية يف �سنة ‪ ،2009‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫ا�ستمرار م�سل�سل االعتداءات الإ�سرائيلية �ضد ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬من خالل احل��رب ال�شر�سة التي �شهدها‬ ‫قطاع غ��زة مطلع �سنة ‪ ،2009‬والتي �سماها االحتالل‬ ‫ع�م�ل�ي��ة «ال��ر� �ص��ا���ص امل �� �ص �ب��وب»‪ ،‬وت �� �ص��دي امل �ق��اوم��ة‬ ‫الفل�سطينية لها‪ ،‬وا�ستمرار احل�صار الإ�سرائيلي على‬ ‫القطاع‪ ،‬وحمالت التنكيل واالعتقال ب��أه��ايل ال�ضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت �ن��اول��ت ا��س �ت�م��رار ق �ي��ادة منظمة التحرير‬ ‫الفل�سطينية يف املفاو�ضات م��ع «�إ��س��رائ�ي��ل»‪ ،‬يف الوقت‬ ‫الذي ا�ستمرت فيه عمليات التهويد يف القد�س وتو�سع‬ ‫اال�ستيطان الإ�سرائيلي يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬وا�ستمرار‬ ‫التن�سيق الأم �ن��ي ب�ين �أج �ه��زة ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫و»�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫وم��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى‪ ،‬ت�ط��رق��ت �إىل ا��س�ت�م��رار حالة‬ ‫ال�ضعف وال�ع�ج��ز ال�ع��رب��ي والإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬م��ع موا�صلة‬ ‫الواليات املتحدة قيادة احلراك الدويل املتعلق بالق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ب�صورة ال تختلف عن دوره��ا املعهود يف‬ ‫دعم «�إ�سرائيل» واالنحياز لها‪.‬‬

‫معلومات الن�شر‪:‬‬ ‫ العنوان‪ :‬الوثائق الفل�سطينية‬‫ل�سنة ‪2009‬‬ ‫ حترير‪ :‬د‪.‬حم�سن حممد �صالح‪،‬‬‫وائل �أحمد �سعد‬ ‫ عدد ال�صفحات‪� 862 :‬صفحة‬‫ الطبعة‪ :‬الأوىل ت�شرين الأول‬‫‪2012‬‬ ‫ النا�شر‪ :‬مركز الزيتونة للدرا�سات‬‫واال�ست�شارات ‪ -‬بريوت‬ ‫وي �� �ض��م ال �ك �ت��اب يف ��ص�ف�ح��ات��ه ا ألخ �ي��رة ف�ه��ار���س‬ ‫الأ�سماء وا ألم��اك��ن واملنظمات وامل�ؤ�س�سات وامل��ؤمت��رات‬ ‫واالت �ف��اق �ي��ات وامل � �ب ��ادرات‪ ،‬مب��ا ي���س� ّه��ل ع�ل��ى الباحثني‬ ‫الو�صول �إىل الوثائق التي تهمهم يف �إع��داد بحوثهم‬ ‫ودرا�ستهم‪.‬‬ ‫ويع ّد كتاب الوثائق الفل�سطينية �أحد �أهم الكتب‬ ‫ال��دوري��ة التي ي�صدرها مركز الزيتونة‪ ،‬معتمداً �آلية‬ ‫دقيقة يف اخ�ت�ي��ار ال��وث��ائ��ق وت�صنيفها وف��ق �أهميتها‪،‬‬ ‫ودوره� � � ��ا يف ب� �ي ��ان خ��ري �ط��ة ا ألح � � � ��داث وال� �ت� �ط ��ورات‬ ‫املتعلقة بالق�ضية الفل�سطينية خ�لال ال�سنة معر�ض‬ ‫التوثيق‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل احلر�ص على مراعاة التوازن‬ ‫للقوى امل�ؤثرة والفاعلة فل�سطينياً وعربياً و�إ�سالمياً‬ ‫و�إ�سرائيلياً ودول�ي�اً‪ ،‬مع الأخ��ذ بعني االعتبار �ضرورة‬ ‫م��راع��اة ال��وزن الن�سبي للقوى وال�شخ�صيات الفاعلة‪،‬‬ ‫ودرج��ات ت�أثريها و�أدواره ��ا‪ ،‬وم��دى بعدها وقربها من‬ ‫عملية �صناعة �أحداث ال�سنة‪.‬‬ ‫وت�برز �أهمية الكتاب‪ ،‬ال��ذي ا�ستغرق �إع��داده نحو‬ ‫�سنة م��ن العمل امل�ت��وا��ص��ل‪ ،‬يف ت�أمينه م��ادة مرجعية‬ ‫للق�ضية بجميع جوانبها وتطوراتها‪ ،‬لي�سهم بذلك يف‬ ‫�إغناء املكتبة الفل�سطينية بالكتب املرجعية التي تخدم‬ ‫الباحثني واملهتمني بالدرا�سات الفل�سطينية‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن‬ ‫اجلامعات ومراكز الأبحاث وم�ؤ�س�سات الدرا�سات‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫نعـــــــي فا�ضــــــل‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1756 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/8/2‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫طارق املومني نقيب ال�صحفيني‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة ومديرها‬

‫�سالمة جنم �سالمة حمفوظ‬

‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحوم‬

‫احلاج عبدالفتاح حممود ال�صالح الو�شاح‬ ‫«والد الزميل ال�صحفي حممد و�شاح ‪ /‬ع�ضو النقابة»‬

‫ويتقدمون من الزميل العزيز ومن �آل الفقيد وذويه جميعا ب�أ�صدق‬ ‫م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيد بوا�سع رحمته ور�ضوانه وا�سكنه ف�سيح جنانه‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫عمان‪ /‬وكيله املحامي احمد جرب‬ ‫وكيلته اال�ستاذ‪ :‬احمد ا�سماعيل احمد جرب‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ربيع عمر حممود جربيل‬

‫عمان ‪ /‬املقابلني ا�شارة ابو زغلة مطعم ابو زغلة‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة‬ ‫وعمال باحكام املواد ‪ 231‬و‪ 260‬من قانون التجارة واملواد‬ ‫‪ 10‬و‪ 11‬م��ن ق��ان��ون ال�ب�ي�ن��ات وع�م�لا ب��امل��واد ‪ 161‬و‪166‬‬ ‫و‪ 167‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية وامل��ادة ‪46/4‬‬ ‫من قانون نقابة املحامني احلكم بالزام املدعى عليهما‬ ‫بالتكافل والت�ضامن بت�أدية املبلغ امل��دع��ى ب��ه للمدعي‬ ‫وال�ب��ال�غ��ة خم�سمائة دي �ن��ار (‪ )500‬دي �ن��ار وت�ضمينهما‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ خم�س وع�شرون دينار (‪)25‬‬ ‫دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ عر�ض‬ ‫ال�شيك على البنك امل�سحوب عليه وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ح�ك�م��ا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليه ربيع قابال لال�ستئناف �صدر با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني حفظه‬ ‫اهلل ورعاه بتاريخ ‪.2012/8/2‬‬

‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫ا�سكان ‪0795470458‬‬

‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف داب � ��وق‬ ‫املن�ش م�ساحة ‪ 1089‬مرت‬ ‫قرب ا�شارة احلديد على‬ ‫� �ش��ارع�ين ت�صلح مل���ش��روع‬ ‫ا�ستثماري ب�سعر منا�سب‬ ‫‪5355365 - 0797720567‬‬

‫للبيع البنيات قطعة �أر�ض‬ ‫م�ساحة ‪ 700‬تنظيم �سكن‬ ‫ب على �شارع ودخلة �سهلة‬ ‫م�ستوية جميع اخلدمات‬ ‫م �ن �ط �ق��ة ح��دي �ث��ة ال �ب �ن��اء‬ ‫� �ش��رق م ��دار� ��س احل �� �ص��اد‬ ‫ب � �ع � �ي� ��دة ع� � ��ن ال� ��� �ض� �غ ��ط‬ ‫ال �ع��ايل ‪ 130‬دي �ن��ار للمرت‬ ‫وي �ت��وف��ر ل��دي�ن��ا م�ساحات‬ ‫مبواقع خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬

‫‪------------------‬‬

‫ار� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف اجل�ب�ي�ه��ة‬ ‫مقابل التعليم العايل ‪1200‬‬ ‫م�تر ع�ل��ى ��ش��ارع�ين ت�صلح‬ ‫مل���ش��روع ا�ستثماري �سكن �أ‬ ‫‪5355365 - 0797720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ار�ض للبيع يف �شفا بدران‬ ‫ح��و���ض ‪ 2‬ع �ي��ون ال��ذي��ب‬ ‫علي �شارعني موقع مميز‬ ‫ت �� �ص �ل��ح ل �ف �ي�لا م���س��اح��ة‬ ‫‪ 500‬مرت ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365‬‬

‫‪------------------‬‬

‫ار�� � � � ��ض ط� �ب��رب� � ��ور ق� ��رب‬ ‫اجل� � ��ام � � �ع� � ��ة ال � �ع� ��رب � �ي� ��ة‬ ‫امل�ف�ت��وح��ة ‪750‬م ��س�ك��ن ب‬ ‫ع �ل��ى �� �ش ��ارع�ي�ن م�ن���س��وب‬ ‫ت���ص�ل��ح ل �ف �ي�لا او ��ش��رك��ة‬

‫‪---------------------‬‬

‫‪---------------------‬‬

‫ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫امل� ��ا� � �ض� ��ون� ��ة ح� ��و�� ��ض ‪12‬‬ ‫ال��دب �ي��ة ث� ��اين من� ��رة من‬ ‫��ش��ارع ال� �ـ‪ 100‬امل�ساحة ‪22‬‬ ‫دومن ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ع� ��دة ق �ط��ع ��س�ك��ن‬ ‫ب م��ن ارا� �ض��ي الر�صيفة‬ ‫‪ /‬ال �ق ��اد� �س �ي ��ة ح ��و� ��ض ‪9‬‬ ‫ق� ��رق � ��� ��ش ‪ /‬امل� ��� �س ��اح ��ات‬

‫‪----------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫‪ /‬زراع � �ي ��ة ق� ��اع خ �ن��ا من‬ ‫ارا� �ض��ي ال��زرق��اء امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬على‬ ‫� �ش��ارع�ين ام��ام��ي وخلفي‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض � �ص �ن��اع��ات‬ ‫خفيفة ح ��وايل ‪ 12‬دومن‬ ‫م��ارك��ا ح�ن��و ال�ك���س��ار على‬ ‫� � �ش� ��ارع �ي�ن ام � ��ام � ��ي ‪16‬م‬ ‫وخلفي ‪ 16‬م ت�صلح مل�صنع‬ ‫ك� �ب�ي�ر ال �� �س �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض � �س �ك��ن ج ‪/‬‬ ‫ال��زه��ور ‪� /‬ضاحية احل��اج‬ ‫ح �� �س ��ن ‪ /‬امل� ��وق� ��ع مم �ي��ز‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض � �س �ك��ن د ‪/‬‬ ‫ال � ��ذراع ال �غ��رب��ي امل���س��اح��ة‬ ‫‪426‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫�شـــــــقق‬

‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار�� � � � ��ض ت �� �ص �ل��ح‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي‬ ‫‪ /‬ع �ج �ل��ون ‪ /‬ق��ري �ب��ة من‬ ‫قلعة ال��رب����ض ‪ /‬امل�ساحة‬ ‫‪ 4‬دومن� � � � � � ��ات و‪283‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫�� �ش� �ق ��ة ل �ل �ب �ي ��ع يف خ �ل ��دا‬ ‫العوجانية م�ساحة ‪191‬م‬ ‫ج��دي��دة مل ت�سكن ‪ 3‬ن��وم‬ ‫‪ 3‬ح�م��ام‪ ،‬ت��را���س‪ ،‬حديقة‪،‬‬ ‫م �ق��اب��ل خم��اب��ز ب��رادي ����س‬ ‫م� � ��ن امل� � ��ال� � ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة‬ ‫‪0797720567‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫ابراهيم مو�سى ابراهيم حممد‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬القوي�سمة ‪ -‬بجانب املدينة‬ ‫الريا�ضية ‪ -‬بجانب م�سجد الريحان‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫‪183907‬‬ ‫تاريخه‪2011/10/8 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 7650 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬حممود ف�ضالة‬ ‫حممود امريزيق املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪ -‬امل�ق��اب�ل�ين ‪ -‬ح��ي ام‬ ‫املقابلني ‪� -‬شارع ه��زاع الغرير ‪ -‬البيت‬ ‫رقم (‪)9‬‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫‪2011/1847‬‬ ‫تاريخه‪2011/9/19 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 700 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واتعاب املحاماة والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬س�لام��ة جنم‬ ‫�سالمة حمفوظ املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫�شـــــــــــقق‬

‫‪--------------------‬‬

‫��ش�ق��ة ل�ل�ب�ي��ع يف ال��ر��ش�ي��د‬

‫م���س��اح��ة ‪124‬م ق��ري �ب��ة من‬ ‫��ش��ارع الأردن وب��ال�ق��رب من‬ ‫اجلامعة االردنية من املالك‬ ‫مبا�شرة ‪0797720567‬‬

‫‪-------------------‬‬‫�سحاب �سلبود م�ساحة ‪773‬م‬ ‫جت��اري ط��ويل بعد البوابة‬ ‫ال��رئ �ي �� �س �ي��ة مل��دي �ن��ة ��س�ح��اب‬ ‫ال���ص�ن��اع�ي��ة ب � � �ـ‪300‬م ب�سعر‬ ‫منا�سب ‪0795470458‬‬ ‫‪--------------------‬‬

‫(‬

‫ال �� �س �م��اق م �ن��زل م�ستقل‬ ‫م �� �س��اح��ة االر� � � ��ض ‪660‬م‬ ‫م�تر م�ساحة ال�ب�ن��اء ‪230‬‬ ‫ار�ضي وروف واجهة حجر‬ ‫جم � ��دد ب ��ال� �ك ��ام ��ل ت��ر���س‬ ‫ام ��ام ��ي اب � � ��واب ��س�ك��ري��ت‬ ‫وروف ك ��ا�� �ش ��ف وم �ط��ل‬ ‫ميكن ا�ضافة بناء ب�سعر‬ ‫‪ 220‬ال��ف ق��اب��ل م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬

‫ار�ض يف بيادر وادي ال�سري‬ ‫ح��و���ض ال � � ��ذراع م���س��اح��ة‬ ‫‪750‬م ت�صلح ل�ب�ن��اء فيال‬ ‫‪0772336450‬‬ ‫‪------------------‬‬‫م �ط �ل �ـ��وب ��ش�ق�ـ��ق ف��ارغ�ـ�ـ��ة‬ ‫�أو م�ف��رو��ش�ـ�ـ�ـ��ة ل�لاي�ج�ـ�ـ��ار‬ ‫� �ض �م��ن م�ن��اط�ـ�ـ�ـ��ق ع�م�ـ�ـ�ـ��ان‬ ‫م� ��ن امل ��ال� �ـ� �ـ� �ـ ��ك م �ب��ا� �ش��رة‬ ‫‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬

‫للبيع عمارة جت��اري على‬ ‫ار�ض ‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع� � �ب � ��ارة ع � ��ن ‪ 5‬حم�ل�ات‬ ‫جت � ��اري � ��ة ع� �ل ��ى ال� ��� �ش ��ارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية‬ ‫جبل ع�م��ان ��ش��ارع االم�ير‬ ‫حم �م��د ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫م �ط �ل��وب ارا�� �ض ��ي �سكنية‬ ‫�ضمن مناطق ع�م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال� ��زه� ��ور ‪ /‬ال � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫املقابلني �شارع احلرية ‪/‬‬ ‫�شفا ب ��دران ‪ /‬اب��و ن�صري‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫‪---------------------‬‬

‫مطلوب‬

‫ل �ل �ب �ي��ع م � ��رج احل � �م ��ام ام‬

‫مطلوب من املالك قطعة‬

‫مطلــــوب‬

‫‪----------------------‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء ب�ي��وت‬ ‫م�ستقلة ‪�� /‬ش�ق��ق �سكنية‬ ‫‪� � /‬ض �م��ن ج �ب��ل ع� �م ��ان ‪/‬‬ ‫احل �� �س�ين ‪ /‬ال �ل��وي �ب��دة ‪/‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫م�أمون يون�س مو�سى عمر‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫ل�ل�ب�ي��ع � �ض��اح �ي��ة ال��زه��ور‬ ‫� �ش �ق��ة ار�� �ض� �ي ��ة م �� �س��اح��ة‬ ‫‪ 120‬مرت ‪ 3‬نوم حمامني‬ ‫� �ص��ال��ة و� �ص��ال��ون مطبخ‬ ‫وب� ��رن� ��دة ب � ��دون ح��دي�ق��ة‬ ‫ج��دي��دة مل ت�سكن معفى‬ ‫م��ن ال��ر��س��وم خلف فندق‬ ‫ك � � ��راون ب �� �س �ع��ر ‪ 45‬ال��ف‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬

‫‪---------------------‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪/‬خريبة ال�سوق بجانب‬ ‫م �ط �ع��م اب � ��و زغ� �ل ��ة ‪ -‬حم� ��ل ال �ط��وي��ل‬ ‫للموبايل‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪2012/10/4 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 5000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬طاهر عبدالقادر‬ ‫طاهر ابو ال�سعود وكيلته املحاميه دانا‬ ‫الن�شا�شيبي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬خريبة ال�سوق خلف‬ ‫مطعم اب��و علي ‪ -‬ع�م��ارة رق��م ‪� 11‬شقة‬ ‫رقم ‪ 4‬الطابق الثاين‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬ج �ه��اد حممد‬ ‫مرعي ال�صوافطة وكيلتها املحامية دانا‬ ‫الن�شا�شيبي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫حممد �صالح حممد الطويل‬

‫حمزة احمد علي ح�سن‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال��س�ع��ار منا�سبة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/2927‬ع‬ ‫التاريخ ‪2012/10/11 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� 2012/2248‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/9/20 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-2935( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-3197( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ال ��زه ��ور ‪ /‬ال �ي��ا� �س �م�ين ‪/‬‬ ‫الذراع من املالك مبا�شرة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫‪---------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء اجل ��اد‬ ‫م � �ن� ��ازل � �ش �ق��ق ع � �م� ��ارات‬ ‫�سكنية وارا�� �ض ��ي �سكنية‬ ‫ال يهم العمر او امل�ساحة‬ ‫ب� � �ح � ��ي ن� � � � � ��زال ال� � � � � ��ذراع‬ ‫م � ��رج احل � �م� ��ام ال �ب �ن �ي��ات‬ ‫وامل� �ن ��اط ��ق امل �ح �ي �ط��ة م��ن‬ ‫امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م � �ط � �ل� ��وب ارا�� � � �ض � � ��ي �أو‬ ‫ف �ل��ل ق ��دمي ��ة ل �ل �ب �ي��ع م��ن‬ ‫امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ش��رة ب�ع�م��ان‬ ‫ال� �غ ��رب� �ي ��ة وال�����ش��م��ال��ي��ة‬ ‫لغايات م�شاريع ا�سكانية‬ ‫‪0797720567‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة اربد‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/8688 :‬‬ ‫التاريخ ‪2012/10/30 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪97‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكـــــام املـــــادة (‪ )1/40‬من قانــــون‬ ‫ال�شركــات رقم (‪ )22‬ل�سنــــة ‪ 1997‬وتعديــــالتـــه‬ ‫يعلــــن مراقــب عام ال�شركـــــات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة عن ا�ستكمـــال اجـــراءات ت�صفيــــة �شركـة‬ ‫ح�سن قنديل واوالده ملواد البناء وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات ت�ضامن حت��ت ال��رق��م (‪ )13225‬بتاريخ‬ ‫‪ 1983/1/8‬اعتبارا من تاريخ ن�شر هذا االعالن‬

‫عمر احمد �سليمان �صالح‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول حمل االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك رقم ‪705‬‬ ‫تاريخه‪2012/1/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬اربد‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 15800 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل‬ ‫امل���ح���ك���وم ل���ه ‪ /‬ال����دائ����ن‪ :‬م��ف��ي��د غ��ال��ب‬ ‫حممد بني هاين وكيله املحامي عذيب‬ ‫م�صطفى املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬ ‫دائرة التنفيذ اربد‬ ‫رقم الق�ضية ‪2011/12530‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫التاريخ‪2012/10/23 :‬‬

‫ورقــة اخبــار‬ ‫اىل امل����دي����ن‪ /‬اح���م���د «حم���م���د ع���ل���ي» اع��م��ر‬ ‫ا�سعيفان ‪ /‬جمهول حمل االقامة‬ ‫ق����ررت رئ��ا���س��ة ت��ن��ف��ي��ذ ارب����د ح��ب�����س��ك م��دة‬ ‫�ستون يوما لعدم ت�أدية الدين البالغ قدره‬ ‫‪ 400‬دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫اىل دائنك ال�سيد عذيب عبدالفتاح �سليمان‬ ‫م�صطفى ف�����إذا مل ت����ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل‬ ‫حقك املن�صو�ص عليه يف املادة (‪ )5‬من قانون‬ ‫التنفيذ با�ستئناف قرار احلب�س خالل ا�سبوع‬ ‫من تاريخ تبليغك �سينفذ هذا القرار بحقك‬ ‫ح�سب اال�صول‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫دائرة التنفيذ اربد‬ ‫رقم الق�ضية ‪2011/12485‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫التاريخ‪2012/10/30 :‬‬

‫ورقــة اخبــار‬ ‫اىل امل����دي����ن‪ /‬ع��ل��ي��ا ا���س��ع��د ح�����س��ن خ�����درج ‪/‬‬ ‫جمهول حمل االقامة‬ ‫ق����ررت رئ��ا���س��ة ت��ن��ف��ي��ذ ارب����د ح��ب�����س��ك م��دة‬ ‫ارب��ع��ون ي��وم��ا ل��ع��دم ت���أدي��ة ال��دي��ن البالغ‬ ‫قدره ‪ 5280‬دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫اىل دائنك ال�سيد عذيب عبدالفتاح �سليمان‬ ‫م�صطفى ف�����إذا مل ت����ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل‬ ‫حقك املن�صو�ص عليه يف املادة (‪ )5‬من قانون‬ ‫التنفيذ با�ستئناف قرار احلب�س خالل ا�سبوع‬ ‫من تاريخ تبليغك �سينفذ هذا القرار بحقك‬ ‫ح�سب اال�صول‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫�صلح حقوق املوقر‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/96‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/10/24 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬علي عاطف ح�سن حمي�سن‬ ‫‪ -2‬عاطف ح�سن ح�سني حمي�سن‬

‫وع���ن���وان���ه‪ :‬رج����م ال�����ش��ام��ي ال�����ش��رق��ي ‪/‬‬ ‫بالقرب من �شركة هونداي ‪ /‬بقالة مفلح‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2012/6/18 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫امل���ح���ك���وم ب�����ه ‪ /‬ال����دي����ن‪ 1570 :‬دي���ن���ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل‬ ‫امل���ح���ك���وم ل���ه ‪ /‬ال����دائ����ن‪ :‬ه����اين حممد‬ ‫حممود ابو عواد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫�صلح املوقر‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪2012/97‬‬ ‫التاريخ ‪2012/10/24 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫تهاين يو�سف �سالمة خريبة‬

‫وعنوانه‪ :‬الذهيبة الغربية بالقرب من‬ ‫�شركة هونداي �سوبر ماركت‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬سند‬ ‫رهن ‪ -‬مركبة رقم ‪197066‬‬ ‫تاريخه‪2010/11/13 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2500 :‬دينار الفان‬ ‫وخم�سمائة دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل‬ ‫امل���ح���ك���وم ل���ه ‪ /‬ال����دائ����ن‪ :‬ه����اين حممد‬ ‫حممود ابو عواد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫«الجهاد» تحمل االحتالل املسؤولية‬ ‫عن حياة اثنني من قادتها‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح�م�ل��ت ح��رك��ة اجل �ه��اد الإ� �س�ل�ام��ي االح �ت�ل�ال الإ��س��رائ�ي�ل��ي‬ ‫امل�س�ؤولية الكاملة عن حياة اثنني من قادتها مت اعتقالهم �أم�س‬ ‫ال�ث�لاث��اء‪ ،‬م�شددة على أ�ن�ه��ا �ستوا�صل ن�شاطاتها وفعالياتها يف‬ ‫ال�ضفة املحتلة رغم املالحقة الأمنية‪.‬‬ ‫ولفتت احل��رك��ة يف بيان لها �إىل ت�صاعد حمالت ا�ستهداف‬ ‫عنا�صر وق�ي��ادات احل��رك��ة‪ ،‬ك��ان آ�خ��ره��م اعتقال وحيد أ�ب��و ماريا‬ ‫وحم�م��د ال�ن�ج��ار أ�م ����س ‪ ،‬م ��ؤك��دة �أن ا��س�ت�ه��داف ق �ي��ادات احل��رك��ة‬ ‫وكوادرها لن يثنيها عن القيام بدورها اجلهادي والوطني‪.‬‬ ‫واعتقل جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي فجرا �أبو ماريا والنجار‪،‬‬ ‫يف أ�ع�ق��اب املهرجان اجلماهريي ال��ذي ُن ّظم قبل يومني احتفاء‬ ‫بذكرى انطالقة احلركة وا�ست�شهاد الأمني العام امل�ؤ�س�س فتحي‬ ‫ال�شقاقي‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت احلركة يف بيانها �إىل �أن اعتقال أ�ب��و ماريا مت بعد‬ ‫�ساعات م��ن حما�صرة منزله‪ ،‬وه��دم أ�ج��زاء منه‪ ،‬منوهة �إىل �أن‬ ‫العملية تعد الأك�ب�ر التي ينفذها جي�ش االح�ت�لال يف حمافظة‬ ‫اخلليل منذ �أعوام؛ حيث �شارك فيها ما يزيد عن ‪� 20‬آلية ع�سكرية‬ ‫وجرافة‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل تعر�ض املنزل لوابل كثيف من �إط�لاق النار من‬ ‫الر�شا�شات وق�صفه بالقذائف‪ ،‬بعد رف�ض القيادي �أبو ماريا ت�سليم‬ ‫نف�سه جلي�ش االحتالل؛ حيث متت مطالبته عرب مكربات ال�صوت‬ ‫بت�سليم نف�سه‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص القيادي النجار‪ ،‬ذكرت احلركة �أ َّن قوة ع�سكرية‬ ‫ك�ب�يرة م��ن ج�ن��ود االح �ت�لال ح��ا��ص��رت م�ن��زل��ه‪ ،‬ق�ب��ل �أن تقتحمه‬ ‫وحتطم حمتوياته‪ ،‬وتعتدي عليه بال�ضرب امل�برح أ�م��ام زوجته‬ ‫وطفليه‪ ،‬ليتم بعدها تقييده‪ ،‬ونقله �إىل جهة غري معلومة‪.‬‬

‫اعتقال شابة قرب الحرم‬ ‫اإلبراهيمي‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعتقلت قوات االحتالل الإ�سرائيلي الثالثاء �شابة من قرية‬ ‫دير �سامت جنوب غربي اخلليل بال�ضفة الغربية املحتلة‪� ،‬أثناء‬ ‫تواجدها قرب احلرم الإبراهيمي يف مدينة اخلليل‪.‬‬ ‫و�أفادت م�صادر حملية من قرية دير�سامت �أن جنود االحتالل‬ ‫املتواجدين على البوابات الإلكرتونية املحيطة باحلرم الإبراهيمي‬ ‫اعتقلوا ال�شابة �أ�سماء جرب عودة احلروب (‪ 22‬عاما) واقتادوها �إىل‬ ‫جهة جمهولة‪.‬‬ ‫ومل تعرف مالب�سات عملية االعتقال‪ ،‬فيما ت�سود حالة من‬ ‫القلق والتخوف على م�صريها‪ ،‬بينما يعتقل االحتالل �شقيقها‬ ‫حممد ويطالب ب�إيقاع حكم بال�سجن امل� ؤ�ب��د بحقّه بتهمة قتله‬ ‫�شرطيا �إ�سرائيليا قبل ما يزيد عن عامني يف عملية �إط�لاق نار‬ ‫جنوب اخلليل‪.‬‬ ‫وي�ك��رر االح�ت�لال اعتقال الفتيات والأط �ف��ال الفل�سطينيني‬ ‫قرب بوابات احلرم الإبراهيمي يف مدينة اخلليل‪ ،‬بذرائع خمتلفة‬ ‫وينقلهم �إىل مراكز اعتقاله وا�ستجوابه‪.‬‬

‫"إسرائيل" تعيد العمل بنظام‬ ‫منع زيارات أهالي أسرى غزة‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستنكر مركز حقوقي فل�سطيني‪ ،‬إ�ق��دام �سلطات االحتالل‬ ‫على إ�ع��ادة منع الزيارات لأهايل �أ�سرى غزة دون مربرات بعد �أن‬ ‫كانت قد ا�ست�ؤنفت م�ؤخراً‪.‬‬ ‫ونا�شد مركز "�سوا�سية حلقوق الإن�سان" يف بيان �صحفي‬ ‫�أم�س الثالثاء‪ ،‬كافة امل�ؤ�س�سات الدولية واحلقوقية‪ ،‬وفى مقدمتها‬ ‫ال�صليب الأحمر كم�ؤ�س�سة دولية‪ ،‬بال�ضغط على حكومة االحتالل‬ ‫لإع��ادة ال�سماح لهم بزيارة �أبنائهم واملمنوعون من ر�ؤيتهم منذ‬ ‫�أكرث من �ست �سنوات‪.‬‬ ‫و�شدد املركز على �ضرورة اتخاذ خطوات عملية على الأر�ض‬ ‫من خالل ت�شكيل فريق ت�ضامني دويل يعمل على ر�صد االنتهاكات‬ ‫الإ�سرائيلية ومنها معاناة الأ�سرى وتو�صيل ر�سالة �إعالمية حول‬ ‫ت�ل��ك امل�ع��ان��اة ل�ل�ع��امل ب�ك��اف��ة ال�ل�غ��ات حل�شد اك�ب�ر ق��در مم�ك��ن من‬ ‫املت�ضامنني الأجانب والوقوف �إىل جانب الق�ضايا الإن�سانية‪.‬‬ ‫وق��ال مركز "�سوا�سية" يف بيانه إ�ن��ه ينظر "بخطورة بالغة‬ ‫�إىل مثل هذه الإجراءات بحق الأ�سرى"‪ ،‬مطالبا ب�ضرورة ال�سماح‬ ‫لأه��ايل الأ�سرى بزيارتهم ‪ ،‬و إ�ث��ارة هذه الق�ضية �إعالميا وف�ضح‬ ‫الإج� ��راءات التي مت��ار���س �ضد الأ� �س��رى وال�ترك�ي��ز على الأو��ض��اع‬ ‫امل�أ�ساوية داخل ال�سجون الإ�سرائيلية‪.‬‬

‫الأورومتو�سطي ي�سلم جلنة �أممية تقرير ًا ير�صد اال�ستيطان‬

‫االحتالل يقر بناء ‪ 180‬وحدة استيطانية جديدة يف القدس‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك ��دت منظمة "ال�سالم الأن" الإ�سرائيلية‬ ‫املناه�ضة لال�ستيطان �أن �سلطات االحتالل �أقرت‬ ‫م �� �ش��روع��ا ل �ب �ن��اء ح��ي ا��س�ت�ي�ط��اين ج��دي��د ل��رج��ال‬ ‫ال�شرطة واجلي�ش املتقاعدين يف القد�س املحتلة‪،‬‬ ‫حيث مت ط��رح الأر� ��ض املخ�ص�صة لذلك ملتعهدي‬ ‫بناء حمتملني‪ ،‬يف ح�ين �س ّلمت م�ؤ�س�سة حقوقية‬ ‫�أوروب �ي ��ة أ�م ����س تف�صي ً‬ ‫ال ح��ول ح��ال��ة اال�ستيطان‬ ‫الإ�سرائيلي داخ��ل الأرا��ض��ي الفل�سطينية املحتلة‪،‬‬ ‫تق�صي احلقائق اخلا�صة باال�ستيطان‬ ‫�إىل جلنة ّ‬ ‫التابعة للأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وقالت املتحدثة با�سم املنظمة هاغيت عوفران‬ ‫�إنه جرت املوافقة على بناء هذا احلي اال�ستيطاين‬ ‫اجلديد بالقرب من قرية �صور باهر الفل�سطينية‪،‬‬ ‫يف مت��وز املا�ضي‪ ،‬و�إن دائ��رة الأرا��ض��ي الإ�سرائيلية‬ ‫�سمحت الأ�سبوع املا�ضي بالبناء على تلك الأر�ض‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ��ت �أن "امل�شروع م ��واف ��ق ع�ل�ي��ه منذ‬ ‫مت��و املا�ضي" مو�ضحة �أن ق ��رار دائ ��رة الأرا� �ض��ي‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ط��رح الأر�� ��ض للمطورين يعني �أن‬ ‫امل�شروع "ميكن �أن يبد أ� تنفيذه"‪.‬‬ ‫وتابعت "الآن يحتاجون �إىل ت�صاريح بناء" يف‬ ‫�إ�شارة �إىل امل�شرتين املحتملني‪ ،‬م�ضيفة �أن العملية‬ ‫ميكن �أن ت�ستغرق "ب�ضعة �أ�شهر"‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت ع�ف��ران أ�ن��ه �سيتم تخ�صي�ص ‪180‬‬ ‫م �ن��زال ج ��دي ��دا يف احل ��ي اال� �س �ت �ي �ط��اين ل���ض�ب��اط‬ ‫ال�شرطة واجلي�ش املتقاعدين‪.‬‬ ‫وقالت �إن املوافقة على خطط البناء مرتبطة‬ ‫باالنتخابات التي �ستجري يف كانون الثاين والتي‬ ‫دعا �إليها رئي�س الوزراء بنيامني نتانياهو‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض� �ح ��ت �أن "حكومة ن �ت��ان �ي��اه��و حت ��اول‬ ‫ا�ستغالل كل دقيقة متوفرة قبل االنتخابات من‬ ‫�أجل تر�سيخ حقائق على االر�ض"‪.‬‬ ‫والأ�� �س� �ب ��وع امل��ا� �ض��ي ذك � ��رت وزارة الإ� �س �ك��ان‬ ‫الإ�سرائيلية �أنها �ستطرح عطاءات لبناء ‪ 607‬وحدة‬ ‫�سكنية يف حي ب�سغات زئيف اال�ستيطاين يف اجلزء‬ ‫ال�شمايل من القد�س‪.‬‬ ‫ويف � �ش ��أن م�ت���ص��ل‪�� ،‬س� ّل�م��ت م� ؤ���س���س��ة حقوقية‬ ‫�أوروبية تف�صي ً‬ ‫ال حول حالة اال�ستيطان الإ�سرائيلي‬ ‫داخ��ل الأرا� �ض��ي الفل�سطينية املحتلة‪� ،‬إىل جلنة‬ ‫ت�ق��ّ��ص��ي احل�ق��ائ��ق اخل��ا��ص��ة ب��اال��س�ت�ي�ط��ان التابعة‬

‫عمليات البناء يف امل�ستوطنات يف مدينة القد�س‬

‫للأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وقال املر�صد الأور ومتو�سطي حلقوق الإن�سان‬ ‫�إن مكتبه يف جنيف �س ّلَم البعثة الأممية اخلا�صة‬ ‫بتق�صي احل�ق��ائ��ق ح��ول اال��س�ت�ي�ط��ان و�آث� ��اره على‬ ‫حقوق الإن�سان يف الأرا��ض��ي الفل�سطينية‪ ،‬تقريراً‬ ‫مف�ص ً‬ ‫ال ير�صد الن�شاط اال�ستيطاين يف ال�ضفة‬ ‫ّ‬ ‫الغربية والقد�س ال�شرقية‪ ،‬وال��ذي �شهد ت�صاعداً‬ ‫ملحوظاً عام ‪ 2012‬اجلاري‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت امل��دي��رة الإقليمية للمر�صد أ�م��اين‬ ‫ال�سنوار‪ ،‬يف ت�صريح �صحفي من العا�صمة الرتكية‬ ‫�أنقرة‪� ،‬إىل �أن التقرير الذي ت�سلمته جلنة تق�صي‬ ‫احلقائق‪ُ ،‬يظهر �أن ال�شهور الت�سعة الأوىل من عام‬ ‫‪ 2012‬اجلاري �شهدت �شروع احلكومة اال�سرائيلية‬

‫ببناء ‪ 1546‬وح��دة ا�ستيطانية ج��دي��دة‪ ،‬غالبيتها‬ ‫�ضمن ب ��ؤر ا�ستيطانية غ�ير ق��ان��ون�ي��ة‪ ،‬ك�م��ا �شهد‬ ‫العام ذات��ه �إق��رار االحتالل خلطط بناء أ�ك�ثر من‬ ‫‪ 940‬وح��دة �سكنية �أخ��رى يف م�ستوطنة "غيلو"‬ ‫بالقد�س‪.‬‬ ‫و أ�ع ��رب ��ت ال �� �س �ن��وار ع��ن ق �ل��ق امل��ر� �ص��د ال�ب��ال��غ‬ ‫م��ن اال��س�ت�ه�ت��ار اال� �س��رائ �ي �ل��ي ب��ال �ق��ان��ون ال ��دويل‪،‬‬ ‫ون��داءات ال�شرعية الدولية الداعية لوقف فوري‬ ‫ل�لا��س�ت�ي�ط��ان‪ ،‬ح�ي��ث ت��زام��ن تفعيل جل�ن��ة تق�صي‬ ‫احلقائق الأمم�ي��ة‪ ،‬مع ب��دء ال�سلطات اال�سرائيلية‬ ‫ب�ب�ن��اء ح��ي إ���س�ت�ي�ط��اين ج��دي��د ق��رب ق��ري��ة "�صور‬ ‫باهر" الفل�سطينية بالقد�س ال�شرقية‪ ،‬ي�ضم ‪180‬‬ ‫وح ��دة ا�ستيطانية مل�ت�ق��اع��دي اجل�ي����ش وال�شرطة‬

‫قوات إسرائيلية خاصة تقتحم سجن "ريمون" وتعيث فيه خراب ًا‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اق �ت �ح �م��ت ق� � ��وات إ�� �س��رائ �ي �ل �ي��ة خ��ا� �ص��ة‬ ‫مدججة بال�سالح ترافقها الكالب البولي�سية‬ ‫املتوح�شة �صباح �أم����س ال�ث�لاث��اء ق�سم ‪ 1‬يف‬ ‫�سجن رمي��ون و أ�ج��رت عملية تفتي�ش وا�سعة‬ ‫لعدة �ساعات بعد �أن �أغلقت الق�سم‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح م ��رك ��ز ف �ل �� �س �ط�ين ل ��درا� �س ��ات‬ ‫الأ�� �س ��رى يف ب �ي��ان ل��ه �أ َّن ق� ��وات االح �ت�ل�ال‬ ‫قامت خالل االقتحام بقلب حمتويات غرف‬ ‫الأ��س��رى وخلطها م��ع بع�ضها البع�ض‪ ،‬بعد‬ ‫حجز �أ�سرى الق�سم جميعا يف غرفة �ضيقة‪،‬‬ ‫بحجة التفتي�ش ع��ن أ�ج �ه��زة ات���ص��ال‪ ،‬وه��ى‬ ‫ذريعة يتحجج بها االحتالل ب�شكل م�ستمر‬ ‫لتربير اعتداءه على الأ�سرى‪.‬‬ ‫و�أ�شار املدير الإعالمي للمركز الباحث‬ ‫ري��ا���ض الأ� �ش �ق��ر �إىل �أن ��س�ل�ط��ات االح�ت�لال‬ ‫الإ�سرائيلي و�إدارة ال�سجون تتعمد الت�ضييق‬ ‫ومم��ار� �س��ة اال� �س �ت �ف��زاز � �ض��د �أ�� �س ��رى �سجن‬ ‫رمي ��ون‪ ،‬ع�بر عمليات االق�ت�ح��ام واالع �ت��داء‬ ‫املتكررة لأق�سام ال�سجن املختلفة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح الأ�شقر �إىل �أن �إدارة ال�سجون‬ ‫كانت قد اقتحمت ق�سم ‪ 6‬يف ال�سجن يف نهاية‬ ‫�آب املا�ضي واع�ت��دت على الأ��س��رى بال�ضرب‬ ‫امل�ب�رح ب��ال�ه��راوات الثقيلة و أ�ع �ق��اب البنادق‬ ‫الذي �أدى يف حينه �إىل �إ�صابة ‪ 8‬ا�سري بجروح‬ ‫خمتلفة ‪ ،‬ومل تكتفي بذلك �إمنا فر�ضت عدة‬ ‫عقوبات على الأ�سرى هناك متثلت فى �سحب‬ ‫الأجهزة الكهربائية و�إغالق الق�سم وحتويله‬ ‫�إىل ق���س��م ل�ل�ع��زل ‪ ،‬و�إ�� �ص ��دار ق ��رار ب�ت��وزي��ع‬ ‫الأ�سرى على عدة �سجون‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أدى‬

‫اال�سرائيليني‪.‬‬ ‫تق�ص للحقائق‬ ‫واعتربت �أنّ قرار ت�شكيل جلنة ٍ‬ ‫�إىل الأرا� �ض��ي الفل�سطينية‪ ،‬خطوة �إيجابية على‬ ‫ط��ري��ق ��ص�ي��ان��ة ح �ق��وق الإن �� �س��ان وف��ر���ص ال���س�لام‬ ‫واال�ستقرار يف الأرا�ضي الفل�سطينية‪ ،‬رغم رف�ض‬ ‫ال�ب�ع�ث��ة اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة يف جم�ل����س ح �ق��وق االن���س��ان‬ ‫التعاون يف ملف اال�ستيطان الذي ناق�شه املجل�س يف‬ ‫دورته التا�سعة ع�شرة‪ ،‬يف مار�س املا�ضي‪.‬‬ ‫وت �� �ض � ّم ال�ل�ج�ن��ة ال �ت��ي �� ُ�ش�ك�ل��ت يف �آب م��ن ه��ذا‬ ‫تر���س�ه��م اخلبرية‬ ‫ال �ع��ام‪ ،‬ث�لاث��ة خ�ب�راء دول �ي�ين‪ ،‬ت� أ‬ ‫القانونية الفرن�سية كري�ستني �شانيه‪ ،‬وبع�ضوية كل‬ ‫من خبرية القانون الدويل �أ�سماء جاهاجنري من‬ ‫باك�ستان‪ ،‬والقا�ضية �أونيم داو من بت�سوانا‪.‬‬

‫اإلمارات تعتزم تقديم ‪ 40‬مليون‬ ‫دوالر إلنهاء الخالف بني عباس ودحالن‬ ‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫الأ�سرى يف �سجون االحتالل‬

‫�إىل توتر �شديد فى ال�سجن لرف�ض الأ�سرى‬ ‫عملية النقل و�إف��راغ ق�سم ‪ 6‬وتوزيعهم على‬ ‫ال�سجون ‪ ،‬ومنذ ذلك احلني و�إدارة ال�سجن‬ ‫تتوعد الأ�سرى ب�إجراءات انتقامية ‪ ،‬وقد جاء‬ ‫اقتحام ق�سم ‪ 1‬اليوم تنفيذا لتلك التهديدات‬ ‫‪.‬‬ ‫ون��ا� �ش��د امل ��رك ��ز امل � ؤ�� �س �� �س��ات الإن �� �س��ان �ي��ة‬ ‫التدخل حلماية الأ�سرى يف �سجون االحتالل‬ ‫من بط�ش االحتالل و�إجراءاته االنتقامية ‪،‬‬ ‫وخا�صة �سجن رميون الذي ي�ستهدف ب�شكل‬ ‫خا�ص ‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬منعت �إدارة �سجن نفحة‬ ‫�إدخ ��ال الكتب وامل�لاب����س لأ��س�ير م��ن مدينة‬

‫جنني‪ ،‬خ�لال زي��ارة ذوي��ه ل��ه ي��وم أ�م����س على‬ ‫الرغم من قرب دخول ف�صل ال�شتاء‪.‬‬ ‫وقالت عائلة الأ�سري �شعاع جالل كمنجي‬ ‫(‪ 32‬ع��ام��ا) م��ن م��دي �ن��ة ج �ن�ين ال �ي��وم أ�ن �ه��ا‬ ‫توجهت �أم�س لزيارة جنلها يف �سجن نفحة‬ ‫واملحكوم بال�سجن ‪ 25‬عاما حيث ا�صطحبت‬ ‫معها كتب ومالب�س �شتوية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �إىل �أن �ضباط الأم��ن بال�سجن‬ ‫منعوا �إدخ ��ال امل�لاب����س وال�ك�ت��ب وق��ال��وا لهم‬ ‫"الربد �أف�ضل له" وهم ي�ستهزئون بهم‪.‬‬ ‫وا�ستنكرت عائلة الأ��س�ير كمنجي ذلك‬ ‫وعدته �إجراء تع�سفيا يندرج يف �إطار العقوبات‬ ‫التي تكيلها م�صلحة ال�سجون للأ�سرى‪.‬‬

‫ك�شفت م��واق��ع تابعة حل��رك��ة "فتح" ال�ن�ق��اب ع��ن ق�ي��ام دول��ة‬ ‫الإمارات العربية املتحدة بو�ساطة بني رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫(زع �ي��م ح��رك��ة "فتح") حم�م��ود ع�ب��ا���س وال �ق �ي��ادي امل�ف���ص��ول من‬ ‫احل��رك��ة (الرئي�س ال�سابق جلهاز الأم��ن الوقائي يف قطاع غ��زة)‬ ‫حممد دح�ل�ان لإن�ه��اء اخل�ل�اف بينهما‪ ،‬راب�ط��ة ذل��ك ب��دع��م مايل‬ ‫�إماراتي كبري مليزانية ال�سلطة‪.‬‬ ‫وذكر موقع "الكوفية بر�س" الإلكرتوين‪ ،‬املقّرب من القيادي‬ ‫دحالن‪� ،‬أن اجلهود املبذولة من جانب دولة الإم��ارات ت�أتي لإنهاء‬ ‫حالة اخلالف والقطيعة بني عبا�س ودحالن ت�أتي "لتقريب وجهات‬ ‫النظر ب�ين الطرفني‪ ،‬هدفها توحيد البيت الداخلي الفتحاوي‬ ‫و�إزالة جميع اخلالفات والتناق�ضات داخله"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح امل��وق��ع �أن ع��زم دول��ة الإم� ��ارات حت��وي��ل مبلغ �أرب�ع�ين‬ ‫مليون دوالر لدعم ميزانية ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬التي تعاين من‬ ‫�أزمة خانقة‪ ،‬ت�شري �إىل �أن هناك حماوالت من قبل �أبو ظبي لإنهاء‬ ‫اخلالف بني عبا�س ودحالن‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫وقال �إن اخلالف بني عبا�س ودحالن "�ساهم كثريا يف تراجع‬ ‫حركة فتح‪ ،‬ويف انق�سامها �إىل ق�سمني‪�� ،‬س��واء يف غ��زة �أو ال�ضفة‪،‬‬ ‫ب�سبب �شعبية النائب دحالن‪ ،‬ومطالبات ب�ضرورة توحيد اجلهود‬ ‫لإ�صالح العالقة بني الرئي�س ودحالن"‪.‬‬ ‫جدير بالذكر �أن م�ؤ�س�سة دبي للإعالم ا�ست�ضافت قبل ع�شرة‬ ‫أ�ي ��ام‪ ،‬على �شا�شة تلفزيون دب��ي‪ ،‬حممد دح�ل�ان‪ ،‬يف ل�ق��اء مو�سع‬ ‫على ال�ه��واء مبا�شرة‪ ،‬حيث رف����ض ت�أكيد �أو نفي ع��زم��ه الرت�شح‬ ‫لالنتخابات الرئا�سية الفل�سطينية املقبلة‪ ،‬لكنه �أكد يف املقابل �أن‬ ‫القيادات الفتحاوية ال�شابة حترتمه وتنتخبه يف كل وقت‪ ،‬على حد‬ ‫تعبريه‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن اللجنة املركزية حلركة "فتح" كانت قد قررت يف‬ ‫�شهر حزيران من العام املا�ضي ف�صل حممد دحالن من احلركة‪،‬‬ ‫و�إنهاء �أي عالقة ر�سمية له بها‪ ،‬كما قررت �إحالته �إىل الق�ضاء فيما‬ ‫يخ�ص ق�ضايا قتل وق�ضايا جنائية وف�ساد مايل‪.‬‬

‫مختصون‪ :‬تحالف نتنياهو ‪ -‬ليربمان مقدمة لحروب قادمة‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫يقود التحالف الإ�سرائيلي اجلديد بني حزب "الليكود" بزعامة‬ ‫رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو وحزب "�إ�سرائيل بيتنا"‬ ‫بزعامة وزي��ر اخل��ارج�ي��ة الإ��س��رائ�ي�ل��ي �أف�ي�غ��دور ليربمان املجتمع‬ ‫الإ�سرائيلي نحو التطرف للهيمنة على ال�ساحة ال�سيا�سية للفرتة‬ ‫القادمة‪ ،‬وفق خمت�صني بال�ش�أن الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ويرى ه�ؤالء �أن حتالف احلزبني املتطرفني �سيقود املنطقة �إىل‬ ‫حالة من الالا�ستقرار رمبا تن�شط فيها ح��روب قادمة‪ ،‬وقد يكون‬ ‫قطاع غزة �أحد اجلبهات‪ ،‬وذلك بعد احل�صول على �أغلبية و�شبكة‬ ‫�أمان حزبية داخل الكني�ست الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وكان نتنياهو وليربمان �أعلنا يف اخلام�س والع�شرين من ت�شرين‬ ‫الأول اجلاري خالل م�ؤمتر �صحفي م�شرتك يف القد�س املحتلة �أن‬ ‫حزبيهما املتطرفني املهيمنني على احلكومة االئتالفية الإ�سرائيلية‬ ‫�سيخو�ضان االنتخابات املبكرة امل�ق��ررة يف ‪ 22‬كانون الثاين املقبل‬ ‫بقائمة واحدة حتت ا�سم "ليكودـ بيتنا"‪ ،‬دون اندماجهما‪.‬‬ ‫و�صادق م�ؤمتر ح��زب الليكود احلاكم يف "�إ�سرائيل" ب�أغلبية‬ ‫ك�ب�يرة م�ساء االث�ن�ين على التحالف م��ع ح��زب "�إ�سرائيل بيتنا"‬ ‫خلو�ض االنتخابات العامة املقبلة بقائمة انتخابية واحدة‪.‬‬ ‫وي�ق��ول املخت�ص بال�شئون الإ�سرائيلية وعميد كلية الإع�لام‬ ‫بجامعة الأمة عدنان �أبو عامر �إن "حتالف حزبي (الليكود و�إ�سرائيل‬ ‫بيتنا) مرتبط بالتخوف الإ�سرائيلي من عدم قدرة احلكومة على‬ ‫مواجهة التهديدات �إذا مل حتظ ب�أغلبية و�شبكة �أمان حزبية داخل‬ ‫الكني�ست‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف " كما �أن الق�ضية لها داللة على �أن �إ�سرائيل قد تكون‬ ‫مقبلة على حروب يف امل�ستقبل‪� ،‬أو تبادر هي ب�شن هذه احلروب على‬ ‫البلدان املجاورة لها"‪ ،‬م�شرياً �إىل أ�ن��ه قد يكون موجهاً للجبهات‬ ‫العربية والإ�سالمية املجاورة ال �سيما �سوريا و�إيران وم�صر ولبنان‪.‬‬ ‫لكنه �أ�شار �إىل �أن الفل�سطينيني �سيكونون الهدف الأكرث قرباً‬ ‫لهذا االئتالف‪ ،‬و�أ�ضاف " ال مينع القول �أن تكون غزة هي اجلبهة‬

‫نتنياهو وليربمان �سيخو�ضان االنتخابات بقائمة واحدة‬

‫ترجيحا �إذا ما قررت �إ�سرائيل ت�صدير �أزمتها الداخلية �إىل‬ ‫الأكرث‬ ‫ً‬ ‫اخل��ارج‪� ،‬أو �أن يتم التعامل مع ال�سلطة ككيان منتهي ال�صالحية‬ ‫والتعامل مع ال�ضفة الغربية املحتلة ككيان حمتل من جديد"‪.‬‬ ‫وانتقدت �أحزاب "كادميا" و"العمل" و"يريت�س" الإ�سرائيلية‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ة حت��ال��ف ح��زب��ي "الليكود" و”�إ�سرائيل بيتنا” يف‬ ‫االنتخابات العامة الإ�سرائيلية املبكرة بغية الهيمنة على احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية التالية‪ ،‬فيما ر�أى ناخبون �إ�سرائيليون �أنه قد ي�أتي‬ ‫بنتائج عك�سية‪.‬‬

‫وق��ال زعيم املعار�ضة الإ�سرائيلية ورئي�س "كادميا" ��ش��ا�ؤول‬ ‫موفاز ‪� ":‬إن ليربمان ح َّول الليكود الآن �إىل حزب �ضيق وعن�صري‬ ‫مي�ث��ل ال��ذي��ن يعي�شون ع�ل��ى ه��ام����ش املجتمع الإ�سرائيلي"‪ ،‬ودع��ا‬ ‫الأحزاب الي�سارية والو�سطية �إىل االحتاد لهزمية التحالف اجلديد‪.‬‬ ‫جنوح نحو التطرف‬ ‫ب ��دروه‪ ،‬ي��رى املتخ�ص�ص يف ال���ش��أن الإ��س��رائ�ي�ل��ي ن��اج��ي البطة‬ ‫�أن التحالف الإ�سرائيلي اجلديد يعني جنوح نحو التطرف داخل‬ ‫"�إ�سرائيل" وحت�شيده لكي يهيمن على ال�ساحة للفرتة القادمة‪،‬‬

‫م�شدداً على أ�ن��ه �سيقود املنطقة �إىل حالة م��ن الالا�ستقرار رمبا‬ ‫تن�شط فيها حروب قادمة‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن التحالف �سيكون ت�أثريه على الفل�سطينيني �سلبي‬ ‫للغاية‪ ،‬و�أن الكيان الإ�سرائيلي �سينتهج �سيا�سية عدوانية يربر فيها‬ ‫القتل لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وقال "ليربمان ال يعرتف باملفاو�ضات‬ ‫وال يعرف �إال لغة القوة ويهدد رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود‬ ‫عبا�س با�ستمرار"‪.‬‬ ‫ودع��ا البطة الفل�سطينيني �إىل بلورة خطة �إعالمية ت�ستطيع‬ ‫�أن تقنع العامل �أن كل ادع��اءات االحتالل ال�سابقة كانت باطلة و�أن‬ ‫الوجه احلقيقي لل�صهيونية يظهر يف التحالف اليميني اجلديد‪.‬‬ ‫وا�ستبعد ت�شكيل معار�ضة �إ�سرائيلية قوية لهذا التكتل " الن‬ ‫ح��زب العمل انفرط عقده و�أ�صبح هام�شياً وال ي�ؤثر يف اخلارطة‪،‬‬ ‫وح��زب كادميا يف طريقه �إىل االندثار واالنتهاء‪ ،‬و�ستخلو ال�ساحة‬ ‫�أم��ام اليمني املتطرف‪ ،‬وال اعتقد �أن املرحلة القادمة �سيكون فيها‬ ‫قطبني كمان كان �سابقاً بني الليكود والعمل"‪.‬‬ ‫و�أ�شار البطة �إىل ان املنا�صب احلكومية هامة بالن�سبة لليمني‬ ‫"على اعتبار �أن من ال يعجبه تطرف برنامج اليمني كما حدث قبيل‬ ‫ان�سحاب �شارون ميكن اغرائه مبنا�صب �سيا�سية رفيعة كا�ستحداث‬ ‫نائب رئي�س ال ��وزراء لل�شئون اال�سرتاتيجية‪ ،‬وحم��اول��ة ا�ستمالة‬ ‫بع�ض الطاحمني اليمينيني يف �أن يكون لهم منا�صب متقدمة يف‬ ‫تنفيذ �سيا�سة الليكود التي يتناف�سون عليها ب�شدة بفر�ض هيمنة‬ ‫وتر�سيخ للم�شروع ال�صهيوين"‪.‬‬ ‫وي�صادق م�ؤمتر حزب "العمل" الإ�سرائيلي اليوم على اقرتاح‬ ‫رئ�ي���س��ة احل ��زب �شيلى يحيموفيت�ش ب�ت�ع��دي��ل الأن �ظ �م��ة اخل��ا��ص��ة‬ ‫ب��االن�ت�خ��اب��ات ال�ت�م�ه�ي��دي��ة الخ�ت�ي��ار ق��ائ�م��ة م��ر��ش�ح��ي ح��زب العمل‬ ‫النتخابات الكني�ست‪.‬‬ ‫ومبوجب هذا االقرتاح ‪ -‬ح�سبما �أفاد راديو "�صوت �إ�سرائيل"‬ ‫�سيتعني على ممثلي القطاعات املختلفة التناف�س يف إ�ط��ار القائمة‬ ‫ال�ق�ط��ري��ة ملر�شحي احل ��زب‪ ،‬بحيث �سيتم ��ض�م��ان متثيلهم �إذا مل‬ ‫يحتلوا الأماكن املرجوة يف هذه القائمة‪.‬‬


‫���ش��ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫قطر‪ :‬ما يجري حرب �إبادة ولي�س حربا �أهلية‬

‫مخيم الريموك يف بؤرة املواجهات مجدد ًا واستمرار‬ ‫انسداد أفق الحل‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫دخ��ل ال�ع��ام��ل الفل�سطيني ع�ل��ى خ��ط ال�ن��زاع‬ ‫ال�سوري من خالل اال�شتباكات التي �شهدها خميم‬ ‫ال�ي�رم ��وك يف دم �� �ش��ق ب�ي�ن ال� �ث ��وار وفل�سطينيني‬ ‫موالني للنظام‪ ،‬يف وقت ت�ستمر �آفاق احلل م�سدودة‬ ‫بالن�سبة اىل االزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫ويف ح�ين زار م��وف��د ج��ام�ع��ة ال ��دول العربية‬ ‫واالمم املتحدة اىل �سوريا االخ�ضر االبراهيمي‬ ‫بكني �أم�س الثالثاء يف اط��ار �سعيه اىل ايجاد حل‬ ‫الزم��ة تتجه "من �سيئ اىل ا�سو�أ" بح�سب قوله‪،‬‬ ‫برز اىل العلن جدل بينه وبني قطر التي رف�ضت‬ ‫و�صف االبراهيمي للو�ضع ال���س��وري بانه "حرب‬ ‫اهلية"‪ ،‬م� ؤ�ك��دة ان��ه ب��االح��رى "حرب ابادة" من‬ ‫نظام على �شعبه‪.‬‬ ‫ميدانيا‪ ،‬وقعت ا�شتباكات عنيفة بعد منت�صف‬ ‫ل�ي��ل االث �ن�ين ال�ث�لاث��اء ب�ين ال �ث��وار وفل�سطينيني‬ ‫م ��وال�ي�ن ل �ل �ن �ظ��ام يف خم �ي��م ال�ي�رم ��وك ل�لاج�ئ�ين‬ ‫الفل�سطينيني يف دم�شق ه ��د�أت ق��راب��ة اخلام�سة‬ ‫�صباحا‪ ،‬بح�سب ما اف��اد املر�صد ال�سوري حلقوق‬ ‫االن�سان ونا�شطون‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح امل��ر��ص��د ان امل �ع��ارك ان��دل�ع��ت اوال يف‬ ‫ح��ي احلجر اال��س��ود يف جنوب دم�شق ب�ين القوات‬ ‫النظامية ومقاتلني معار�ضني‪ ،‬ث��م "امتدت اىل‬ ‫خميم الريموك املال�صق للحجر اال�سود حيث دخل‬ ‫مقاتلون من اجلبهة ال�شعبية لتحرير فل�سطني‪-‬‬ ‫القيادة العامة على خط القتال اىل جانب جي�ش‬ ‫النظام"‪.‬‬ ‫و�شهد خميم الريموك جولة ا�شتباكات عنيفة‬ ‫يف ��ش�ه��ر �آب امل��ا� �ض��ي تخللها ق���ص��ف م��ن ال �ق��وات‬ ‫ال�ن�ظ��ام�ي��ة ع�ل��ى ان �ح��اء امل�خ�ي��م وخم �ي��م فل�سطني‬ ‫املجاور واوقعت العديد من القتلى‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت الهيئة العامة للثورة ال�سورية �إىل‬ ‫"تعزيزات من جنود النظام ال�سوري مدعومني‬ ‫باملدرعات" ا�ستقدمت �إىل املخيم "مل�ساندة قوات‬ ‫القيادة العامة"‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ذكر امل�س�ؤول الإعالمي يف اجلبهة‬ ‫ال�شعبية‪-‬القيادة العامة �أن��ور رجا لوكالة فران�س‬ ‫ب��ر���س ان "جماعة م ��ن امل �� �س �ل �ح�ين االره��اب �ي�ي�ن‬ ‫حاولوا الت�سلل فجرا عند ال�ساعة ‪ 2,30‬اىل خم��م‬ ‫ال�ي�رم��وك ق��ادم�ين م��ن حم�ي��ط احل �ج��ر الأ� �س��ود‪،‬‬ ‫وقامت اللجان ال�شعبية التي �شكلناها ملنع اخرتاق‬ ‫املخيم (‪ )..‬بالت�صدي للمجموعة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "اال�شتباكات ا�ستمرت لنحو �ساعة‬ ‫من دون ان ت�سفر عن خ�سائر ب�شرية او ا�صابات"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار رج��ا �إىل "وجود أ�ط��راف من املعار�ضة‬ ‫ال�سورية امل�سلحة ترغب بجر املخيمات الفل�سطينية‬ ‫�إىل دهاليز الأزمة الداخلية ال�سورية"‪.‬‬

‫ع��ر���ض رئ�ي����س ال � ��وزراء ال�ل�ي�ب��ي امل�ك�ل��ف علي‬ ‫زيدان الثالثاء على امل�ؤمتر الوطني العام ت�شكيلة‬ ‫حكومية مو�سعة �ضمت إ�ل�ي��ه ‪ 32‬ع�ضوا‪ ،‬بينهم‬ ‫ام ��ر�أت ��ان‪ ،‬مي�ث�ل��ون �أح��زاب��ا ل�ي�برال�ي��ة و�إ��س�لام�ي��ة‬ ‫وم�ستقلني‪.‬‬ ‫وع� �ه ��د ب� � ��ال� � ��وزارات ال �� �س �ي��ادي��ة �إىل ن� ��واب‬ ‫م�ستقلني‪ ،‬كما او�ضح زيدان يف كلمة �ألقاها �أمام‬ ‫امل�ؤمتر الوطني العام الذي ي�ضم ‪ 200‬ع�ضو‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬قررت تعيني م�ستقلني يف ال��وزارات‬ ‫ال�سيادية‪ :‬اخلارجية‪ ،‬والتعاون الدويل‪ ،‬واملالية‪،‬‬ ‫والعدل‪ ،‬والداخلية‪ ،‬والدفاع"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف بح�سب ما نقلت عنه وكالة الأنباء‬ ‫الر�سمية (وال)‪" :‬حاولت �أن �أحت�س�س الوطن‬ ‫بجميع �أرج��ائ��ه‪ ،‬بقروحه وج��روح��ه ومبواجعه‪،‬‬ ‫و�أن �أق � ��ارب و�أب� �ح ��ث و�أحت � ��رى و�أج �ت �ن��ب ك��ل ما‬ ‫يثري اجل��دل‪ ،‬وم��ا يثري الريبة‪ ،‬مراعيا امل�س�ألة‬ ‫اجلغرافية التي تعد م�س�ألة حقيقية ومو�ضوعية‬

‫�أع �ل��ن اجل �ي ����ش ال �� �س��وداين‬ ‫الثالثاء �أن ال��زي��ارة التي تقوم‬ ‫ب �ه��ا �إىل ال� ��� �س ��ودان ��س�ف�ي�ن�ت��ان‬ ‫ح��رب �ي �ت��ان اي ��ران� �ي� �ت ��ان ت��دع��م‬ ‫"العالقة املتينة" بني البلدين‪،‬‬ ‫وذل��ك غ��داة نفي اخل��رط��وم �أي‬ ‫�صلة بني ال�صناعات الع�سكرية‬ ‫ال�سودانية و�إيران‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ق �ن��اة ب��ر���س ت ��ي يف‬ ‫الإيرانية الناطقة بالإنكليزية‬ ‫ذك��رت االث�ن�ين �أن ال�ع��دي��د من‬ ‫ال �� �س �ف��ن احل��رب �ي��ة الإي ��ران� �ي ��ة‬ ‫و� �ص �ل ��ت االث � �ن �ي�ن �إىل م �ي �ن��اء‬ ‫�سوداين‪ ،‬تنفيذا "ال�سرتاتيجية‬ ‫ج�م�ه��وري��ة �إي � ��ران الإ��س�لام�ي��ة‬ ‫بتو�سيع انت�شارها البحري يف‬ ‫املياه الدولية"‪.‬‬ ‫وال � �ث �ل�اث ��اء ن �ق �ل��ت وك��ال��ة‬ ‫الأن� �ب ��اء ال �� �س��ودان �ي��ة الر�سمية‬ ‫(� �س��ون��ا) ع ��ن امل �ت �ح��دث ب��ا��س��م‬ ‫اجل �ي ����ش ال � �� � �س� ��وداين ال �ع �ق �ي��د‬ ‫ال� ��� �ص ��وارم ��ي خ ��ال ��د � �س �ع��د �أن‬

‫عماد الدبك‬

‫ يوا�صل حزب الدعوة العراقي و�شركا�ؤه وعلماء الدين ال�شيعة‬‫مناوراتهم و�ضغوطهم املكثفة لتمرير قانون للمحكمة االحتادية‬ ‫يكون فيه مكان حا�سم لـ «فقهاء» الدين‪ ،‬مع حق الفيتو على قوانني‬ ‫الربملان‪.‬‬

‫ � �ص��ادق م��رك��ز ح��زب ال�ل�ي�ك��ود ع�ل��ى ات �ف��اق ال��وح��دة م��ع ح��زب‬‫«�إ�سرائيل بيتنا» وذلك ب�أغلبية كبرية‪� ،‬إال �أن �أع�ضاء مركز الليكود مل‬ ‫يكونوا على علم ب�أن االتفاق له ملحق �سري‪ ،‬مل يتم �إطالعهم عليه‬ ‫قبل امل�صادقة على اتفاق ال��وح��دة‪ ،‬وتقول بع�ض امل�صادر �إن امللحق‬ ‫يت�ضمن تفا�صيل عن توزيع املنا�صب وطريقة �إدارة �ش�ؤون احلكومة‬ ‫القادمة التي قد ي�شكلها نتنياهو يف حال فوزه يف االنتخابات العامة‬ ‫املبكرة التي �ستجري بداية العام املقبل‪.‬‬ ‫ دولة عربية وعرب �شخ�صية دبلوما�سية عالية امل�ستوى تتحرك‬‫لإن �ه��اء اخل�ل�اف ب�ين رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حم�م��ود عبا�س‬ ‫والنائب يف املجل�س الت�شريعي واملف�صول من حركة «فتح» حممد‬ ‫دح�لان‪ .‬ه��ذه اخلطوة ترعاها دول��ة عربية لتقريب وجهات النظر‬ ‫بني الطرفني‪ ،‬هدفها توحيد البيت الداخلي الفتحاوي و�إزالة جميع‬ ‫اخلالفات والتناق�ضات داخله‪.‬‬ ‫م�شهد للدمار الذي حل بحي �سليمان احللبي جراء املواجهات يف مدينة حلب (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ويعترب خميم الريموك االكرب يف �سوريا من‬ ‫ح�ي��ث ع��دد �سكانه امل�سجلني ل��دى االمم املتحدة‬ ‫والبالغ ‪.148500‬‬ ‫وينق�سم الفل�سطينيون يف �سوريا بني م�ؤيدين‬ ‫للثورة املناه�ضة للرئي�س ب�شار اال�سد‪ ،‬وموالني له‪.‬‬ ‫واعلنت حركة حما�س‪ ،‬حليفة دم�شق لفرتة طويلة‪،‬‬ ‫وقوفها اىل جانب "الثورة ال�سورية"‪.‬‬ ‫ونقلت منذ اال�شهر االوىل للنزاع مقر قيادتها‬ ‫من العا�صمة ال�سورية اىل الدوحة‪.‬‬ ‫يف ال�شمال‪� ،‬شهدت بع�ض احياء مدينة حلب‬ ‫ا�شتباكات بعد �أن �شن الثوار هجوما من حي بني‬ ‫زي��د ال��ذي ي�سيطرون عليه منذ ف�ترة على ثكنة‬ ‫ط ��ارق ب��ن زي ��اد يف ح��ي ال���س�ب�ي��ل‪ ،‬بح�سب م��ا ذك��ر‬ ‫م��را��س��ل وك��ال��ة ف��ران����س ب��ر���س ن�ق�لا ع��ن ��س�ك��ان يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وه ��ذه لي�ست امل ��رة االوىل ال�ت��ي ي �ح��اول فيها‬ ‫الثوار التقدم نحو الثكنة‪.‬‬ ‫وك��ان املر�صد ال�سوري اف��اد عن مقتل مقاتل‬ ‫يف ا�شتباكات يف حي الزبدية يف املدينة‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ق�صف ا�ستهدف احياء اخرى يتواجد فيها الثوار‪.‬‬ ‫ك�م��ا اف ��اد امل��ر��ص��د ع��ن ا��س�ت�م��رار اال��ش�ت�ب��اك��ات‬ ‫"بتقطع يف حميط مع�سكر وادي ال�ضيف يف ريف‬ ‫ادل��ب (�شمال غ��رب) ب�ين ال�ق��وات النظامية (من‬ ‫ج �ه��ة) وم�ق��ات�ل�ين م��ن ال�ك�ت��ائ��ب ال �ث��ائ��رة امل�ق��ات�ل��ة‬

‫ومن جبهة الن�صرة" اال�سالمية من جهة ثانية‪.‬‬ ‫ويحا�صر الثوار هذا املع�سكر منذ ا�ستيالئهم على‬ ‫مدينة معرة النعمان اال�سرتاتيجية القريبة يف‬ ‫التا�سع م��ن ت�شرين االول‪ ،‬م��ا مكنهم م��ن اعاقة‬ ‫و�صول امدادات النظام اىل املنطقة‪.‬‬ ‫وجت� ��ددت ال �غ��ارات اجل��وي��ة أ�م ����س ع�ل��ى معرة‬ ‫ال�ن�ع�م��ان وحم�ي�ط�ه��ا وق�ت��ل فيها �سبعة ا�شخا�ص‬ ‫بح�سب املر�صد‪ ،‬بينهم اربعة اط�ف��ال‪ .‬كما �شهدت‬ ‫م�ن��اط��ق يف ري ��ف دم���ش��ق غ� ��ارات ن�ف��ذه��ا ال �ط�يران‬ ‫احلربي ال�سوري‪.‬‬ ‫و�شهدت هذه املناطق خ�صو�صا االثنني "اعنف‬ ‫الغارات" م�ن��ذ ب ��دء ال �ن �ظ��ام ا� �س �ت �خ��دام ط��ائ��رات��ه‬ ‫احلربية يف النزاع يف نهاية متوز‪.‬‬ ‫ويف مدينة حم�ص (و��س��ط)‪ ،‬قتل أ�ح��د الثوار‬ ‫الثالثاء يف ا�شتباكات مع القوات النظامية يف حي‬ ‫دي��ر بعلبة‪ ،‬فيما تعر�ضت احياء اخلالدية وج��ورة‬ ‫ال�شياح ودير بعلبة لق�صف من القوات النظامية‪،‬‬ ‫بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه االحداث غداة انتهاء الهدنة املعلنة‬ ‫م��ن ارب�ع��ة اي��ام ملنا�سبة عيد اال�ضحى التي �سقط‬ ‫خاللها‪ ،‬بح�سب املر�صد ال�سوري‪ 560 ،‬قتيال‪.‬‬ ‫وابدى االبراهيمي من مو�سكو االثنني ا�سفه‬ ‫الن�ه�ي��ار وق��ف اط�ل�اق ال �ن��ار‪ ،‬م�ع�ت�برا ان "االزمة‬ ‫ال���س��وري��ة خ�ط�يرة ج��دا ج��دا‪ ،‬وال��و��ض��ع ي�سري من‬

‫لكي ي�ك��ون ال��وط��ن حا�ضرا يف ه��ذه ال ��وزارة بكل‬ ‫اج��زائ��ه وح�ت��ى ي�ك��ون ال� ��وزراء عينا ل�ك��ل �أق��ال�ي��م‬ ‫الوطن"‪.‬‬ ‫و��ش��دد زي��دان على �أن��ه ت�شاور م��ع ك��ل الكتل‬ ‫ودعاها للم�شاركة يف احلكومة‪ ،‬م�ؤكدا �أن ت�شكيلته‬ ‫"جديدة بكاملها"‪ ،‬وهي ت�ضم �إليه ثالثة نواب‬ ‫لرئي�س احلكومة و‪ 27‬وزيرا ووزيري دولة‪.‬‬ ‫و� �س �ل �م��ت وزارت � � ��ا ال��داخ �ل �ي��ة وال� ��دف� ��اع �إىل‬ ‫�ضابطني من ذوي اخلربة من مدينة بنغازي هما‬ ‫على التوايل عا�شور �شوايل وحممد الربغتي‪.‬‬ ‫و��ش��واي��ل (‪ 58‬ع��ام��ا) ال��ذي عهد اليه زي��دان‬ ‫بحقيبة الداخلية هو دكتور يف القانون وخدم يف‬ ‫�سلك ال�شرطة ‪ 35‬عاما‪.‬‬ ‫وعهد بحقيبة الدفاع �إىل ال�ضابط املتقاعد‬ ‫حم�م��د ال�برغ�ت��ي (‪ 71‬ع��ام��ا)‪ ،‬وه��و ط�ي��ار ح��ري‬ ‫�سابق تقاعد يف ‪ 1994‬وك��ان م��ن اوائ��ل ال�ضباط‬ ‫الذين ان�ضموا اىل الثورة التي اندلعت يف �شباط‬ ‫‪ 2011‬يف بنغازي‪.‬‬ ‫�أما وزارة اخلارجية فعهد بها �إىل �سفري ليبيا‬ ‫يف الواليات املتحدة علي االوجلي (‪� 65‬سنة)‪ ،‬وهو‬

‫دبلوما�سي منذ ‪� 45‬سنة‪.‬‬ ‫وبالن�سبة �إىل حقيبة النفط اال�سرتاتيجية‬ ‫ف��اخ�ت��ار ل�ه��ا زي ��دان ع�ب��د ال �ب��اري ال�ع��رو��س��ي وه��و‬ ‫دكتور يف البيئة من مدينة الزاوية‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى‪ ،‬اق�ت�رح زي ��دان ا�ستحداث‬ ‫حقيبة جديدة هي وزارة ال�سياحة‪ ،‬يف خطوة غري‬ ‫م�سبوقة يف ه��ذا البلد املحافظ ج��دا‪ ،‬وعهد بها‬ ‫�إىل ال�سيدة اكرام با�ش امام‪.‬‬ ‫�أم��ا امل��ر�أة الثانية فهي كاملة حممد املزيني‬ ‫واختريت لتويل حقيبة ال�ش�ؤون االجتماعية‪.‬‬ ‫وقد انتخب امل�ؤمتر الوطني العام علي زيدان‬ ‫امل �ع��ار���ض ال �ق��دمي ل�ن�ظ��ام معمر ال �ق��ذايف‪ ،‬يف ‪14‬‬ ‫ت�شرين الأول رئي�سا للوزراء‪.‬‬ ‫وف� ��از زي � ��دان ال� ��ذي ي�ح�ظ��ى ب��دع��م حت��ال��ف‬ ‫القوى الوطنية (ليبرياليون) بـ ‪� 93‬صوتا مقابل‬ ‫‪ 85‬ملر�شح ا�سالميي حزب العدالة والبناء‪.‬‬ ‫وي���ش�غ��ل حت��ال��ف ال �ق��وى ال��وط �ن �ي��ة مل�ح�م��ود‬ ‫جربيل‪ ،‬وهو حتالف �أحزاب �صغرية يقودها قادة‬ ‫ث��ورة ‪� 2011‬ضد العقيد ال �ق��ذايف‪ 39 ،‬مقعدا يف‬ ‫امل�ؤمتر الوطني العام من �أ�صل مقاعده الثمانني‬

‫مدمرتان إيرانيتان ترسوان‬ ‫يف السودان‬ ‫اخلرطوم ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫بني السطور‬

‫ خطة قطرية جتري درا�ستها مع امل�سئولني امل�صريني تق�ضي‬‫بتطوير معرب رف��ح ال�ب�ري ب�شكل ي�سمح مب��رور منتظم وطبيعي‬ ‫وتن�شيط التبادل التجاري ب�صورة طبيعية بني غزة والقاهرة‪.‬‬

‫�سيء اىل �أ�سو�أ"‪.‬‬ ‫وك��رر االبراهيمي و�صف ما يجري يف �سوريا‬ ‫"باحلرب االهلية"‪ ،‬قائال "اذا مل تكن هذه حربا‬ ‫اهلية‪ ،‬فال ادري ما هي احلرب االهلية"‪.‬‬ ‫ورد رئي�س وزراء قطر ال�شيخ حمد بن جا�سم‬ ‫ال ثاين الثالثاء على االبراهيمي‪ ،‬معتربا ان "ما‬ ‫ي�ج��ري يف ��س��وري��ا لي�س ب�ح��رب اهلية ول�ك��ن حرب‬ ‫ابادة اعطي لها رخ�صة اوال من احلكومة ال�سورية‬ ‫وث��ان�ي��ا م��ن امل�ج�ت�م��ع ال� ��دويل وم��ن امل �� �س ��ؤول�ين يف‬ ‫جمل�س الأمن"‪.‬‬ ‫يف انقرة‪ ،‬اعلن وزير اخلارجية الرتكي احمد‬ ‫داود اوغلو الثالثاء ردا على دعوة نظريه الرو�سي‬ ‫�سريغي الفروف الدول املجاورة ل�سوريا للحوار مع‬ ‫نظام الرئي�س ب�شار اال�سد ان بالده لن تتحاور ابدا‬ ‫مع النظام ال�سوري الذي ا�ستمر "يف قتل �شعبه"‬ ‫خالل عطلة عيد اال�ضحى‪.‬‬ ‫يف طهران‪ ،‬اعلن الناطق با�سم وزارة اخلارجية‬ ‫االي��ران�ي��ة ان "على احلكومة العراقية ان تقاوم‬ ‫(ال �� �ض �غ��وط االم�ي�رك �ي��ة) واال ت�سمح" بتفتي�ش‬ ‫الطائرات االيرانية املتجهة اىل �سوريا‪.‬‬ ‫واجرت ال�سلطات العراقية خالل �شهر عمليتي‬ ‫تفتي�ش لطائرتني ايرانيتني متجهتني اىل �سوريا‬ ‫للتاكد م��ن انهما ال تنقالن ا�سلحة قبل ال�سماح‬ ‫لهما باالقالع جمددا‪.‬‬

‫رئيس الوزراء الليبي املكلف يقدم تشكيلته‬ ‫الحكومية إىل الربملان‬

‫طرابل�س ‪ -‬وكاالت‬

‫‪11‬‬

‫"�سفينتني من قوات البحرية‬ ‫االي � ��ران� � �ي � ��ة ت � � � � ��زوران م �ي �ن��اء‬ ‫ب��ورت���س��ودان يف ال�ف�ترة م��ن ‪28‬‬ ‫ت�شرين االول وحتى ‪ 31‬منه"‪.‬‬ ‫و�أ� � � � �ض � � � ��اف �أن "زيارة‬ ‫ال�سفينتني �ستدعم العالقات‬ ‫ال � �� � �س � �ي� ��ا� � �س � �ي� ��ة والأم � � �ن � � �ي� � ��ة‬ ‫وال��دب �ل��وم��ا� �س �ي��ة ال �ق��وي��ة بني‬ ‫الدولتني"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د امل�ت�ح��دث الع�سكري‬ ‫ال �� �س��وداين ان ال ��زي ��ارة ت�شكل‬ ‫اي�ضا "فر�صة ل�ضباط القوات‬ ‫ال�ب�ح��ري��ة ال �� �س��ودان �ي��ة وط�ل�اب‬ ‫ال ��درا�� �س ��ات ال �ب �ح��ري��ة ل��ر�ؤي��ة‬ ‫اال�سلحة امل�ت�ط��ورة وجتهيزات‬ ‫ه� ��ذه ال �� �س �ف��ن وال� �ت ��ي ��س�ت�ك��ون‬ ‫مفتوحة لعامة املواطنني"‪.‬‬ ‫وبح�سب بر�س تي يف‪ ،‬ف�إن‬ ‫ح��ام �ل��ة امل� ��روح � �ي� ��ات "خرج"‬ ‫وامل� ��دم� ��رة "نقدي" ر� �س �ت��ا يف‬ ‫ميناء بورت�سودان على البحر‬ ‫االح �م��ر االث �ن�ي�ن‪ ،‬م���ش�يرة �إىل‬ ‫�أنهما كانتا �أر�سلتا ايل جيبوتي‬ ‫يف �أي� �ل ��ول امل��ا� �ض��ي "حاملتني‬

‫ر� �س��ال��ة اي � ��ران ل �ل �� �س�لام ل ��دول‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬ك �م��ا �أن �ه �م��ا ت ��ؤم �ن��ان‬ ‫ممر ال�سفن يف مواجهة �إرهاب‬ ‫قرا�صنة البحر"‪.‬‬ ‫وج ��اء ال��رب��ط ب�ين �صناعة‬ ‫ال�سالح ال�سودانية واي��ران بعد‬ ‫اتهام اخل��رط��وم لـ "ا�سرائيل"‬ ‫ب� �ق� ��� �ص ��ف جم � �م� ��ع ال �ي��رم � ��وك‬ ‫لل�صناعات الع�سكرية الذي يقع‬ ‫يف ق�ل��ب ال�ع��ا��ص�م��ة ال���س��ودان�ي��ة‬ ‫ل �ي��ل ‪ 23‬اجل � � ��اري ب �� �ص��واري��خ‬ ‫اطلقتها اربع طائرات‪.‬‬ ‫واالث �ن�ي�ن ن�ف��ت اخل��ارج�ي��ة‬ ‫ال �� �س ��ودان �ي ��ة وج� � ��ود اي ��ص�ل��ة‬ ‫الي � � � ��ران مب� �ج� �م ��ع ال �ي�رم� ��وك‬ ‫لل�صناعات الع�سكرية ورف�ضت‬ ‫ا� �س��رائ �ي��ل ال�ت�ع�ل�ي��ق ع�ل��ى ات�ه��ام‬ ‫اخلرطوم حول ق�صف املجمع‪.‬‬ ‫واتهم ال�سودان «�إ�سرائيل»‬ ‫بالوقوف وراء ق�صف املجمع يف‬ ‫هجوم �أدى �إىل �سقوط قتيلني‪،‬‬ ‫وه��دد ب��ال��رد يف امل�ك��ان وال��زم��ان‬ ‫اللذين يراهما منا�سبني‪.‬‬ ‫ورف���ض��ت ال��دول��ة العربية‬

‫الإدالء ب�أي تعليق على اتهامات‬ ‫اخل � ��رط � ��وم‪ ،‬ل �ك��ن م �� �س ��ؤول�ي�ن‬ ‫�إ��س��رائ�ي�ل�ي�ين ات�ه�م��وا ال���س��ودان‬ ‫ب � ��أن� ��ه ي �� �ش �ك��ل ق� ��اع� ��دة ل �ع �ب��ور‬ ‫الأ�سلحة الإيرانية �إىل حما�س‬ ‫يف قطاع غزة‪.‬‬

‫املخ�ص�صة للأحزاب ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وي�أتي حزب العدالة والبناء ثانيا يف امل�ؤمتر‬ ‫الوطني العام بـ ‪ 17‬مقعدا‪.‬‬ ‫وي�شغل املقاعد املئة والع�شرين املتبقية نواب‬ ‫م�ستقلون من خمتلف االنتماءات‪.‬‬ ‫وكان علي زيدان دبلوما�سيا يف �سفارة الهند‬ ‫ح�ي�ن ان �� �ش��ق ع��ن ن �ظ��ام ال� �ق ��ذايف يف ‪ 1980‬وظ��ل‬ ‫ثالثني �سنة يف املنفى‪.‬‬ ‫ولدى عر�ض برناجمه على امل�ؤمتر الوطني‬ ‫ال�ع��ام �أو��ض��ح �أن بناء اجلي�ش وال�شرطة �ستكون‬ ‫"�أولوية �أولوياته"‪.‬‬ ‫و�أك ��د أ�ن��ه �سيقوم "بحملة مكثفة للتجنيد‬ ‫والتدريب يف �صفوف ال�شرطة واجلي�ش" من �أجل‬ ‫�إدماج عنا�صر جديدة وا�ستبدال ال�ضباط الذين‬ ‫خدموا نظام معمر القذايف‪.‬‬ ‫وم��ن �أول��وي��ات حكومته املقبلة حت��دث �أي�ضا‬ ‫عن تفعيل الق�ضاء االنتقايل وامل�صاحلة الوطنية‪،‬‬ ‫يف وقت يخ�شى فيه �أن ي�ؤدي التوتر بني القبائل‬ ‫واملناطق �إىل جر البالد حلرب �أهلية‪.‬‬

‫ الفريق �أول عبد الفتاح ال�سي�سي‪ ،‬وزير الدفاع امل�صري‪ ،‬جتاهل‬‫ال��رد على ات�صاالت نظريه الإ�سرائيلي �إيهود ب��اراك �أك�ثر من مرة‪،‬‬ ‫الأم��ر الذي �أ�صاب الإ�سرائيليني بحالة من الإحباط‪ ،‬خا�صة �أنهم‬ ‫كانوا ي�أملون يف االرتقاء مب�ستوى العالقات الع�سكرية بني م�صر‬ ‫و«�إ�سرائيل» بعد الثورة‪.‬‬ ‫ ح�سابات ال�صندوق القومي الفل�سطيني‪ ،‬يف عمان خا�ضعة‬‫بالكامل ل�سيطرة رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س املطلقة‪ ،‬واللجنة‬ ‫التنفيذية ملنظمة التحرير ال تعرف �أي �شيء عن ما ي��دور يف تلك‬ ‫احل�سابات‪ ،‬وح�سابات حركة فتح يف البنوك الأردنية خا�ضعة ملحمود‬ ‫عبا�س وحده‪.‬‬ ‫ توقعت م�صادر مطلعة على ملف املخطوفني اللبنانيني يف‬‫�سوريا �أن يعيد اختطاف ال�صحايف فداء عيتاين فتح ملف املخطوفني‬ ‫اللبنانيني على م�صراعيه‪ .‬و�أو�ضحت امل�صادر �أن اجلهود اللبنانية‬ ‫والرتكية التي كانت قد توقفت بعد اغتيال اللواء و�سام احل�سن عادت‬ ‫نا�شطة م�ؤخرا‪.‬‬

‫اغتيال لواء يف القوات الجوية‬ ‫السورية يف دمشق‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قتل لواء طيار يف القوات اجلوية ال�سورية يف �أحد �أحياء �شمال دم�شق‬ ‫على يد "جمموعة �إرهابية م�سلحة"‪ ،‬بح�سب ما �أعلن التلفزيون الر�سمي‬ ‫ال�سوري الثالثاء‪.‬‬ ‫وتبنت االغتيال جمموعة من اجلي�ش ال�سوري احلر يف بيان ن�شرته‬ ‫على �صفحتها اخلا�صة على موقع "في�سبوك" للتوا�صل االجتماعي‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أنها ت�أتي ردا على "�إجرام النظام الأ�سدي وع�صابته"‪.‬‬ ‫وق��ال التلفزيون يف �شريط �إخ �ب��اري ع��اج��ل "يف إ�ط ��ار ا�ستهدافها‬ ‫للكوادر الوطنية والعلمية‪ ،‬جمموعة �إرهابية م�سلحة تغتال اللواء الطيار‬ ‫عبد اهلل حممود اخلالدي يف حي ركن الدين بدم�شق"‪.‬‬ ‫و�أفاد م�صدر �أمني يف العا�صمة ال�سورية �أن اخلالدي "ع�ضو يف قيادة‬ ‫الأركان اجلوية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه تعر�ض لإطالق نار ليل االثنني �أثناء خروجه من منزل‬ ‫�أحد �أ�صدقائه يف حي ركن الدين‪ ،‬ما �أدى �إىل مقتله‪.‬‬ ‫من جهتها‪� ،‬أعلنت "كتيبة �شهداء ركن الدين" التابعة للواء الأول‬ ‫بدم�شق يف اجلي�ش ال���س��وري احل��ر‪� ،‬أن عنا�صر منها اغتالت اخل��ال��دي‬ ‫"امل�س�ؤول عن التدريب اجلوي ب�أمرية الطريان‪ ،‬والرقيب االول احمد‬ ‫عبد احلق من فرع املخابرات اجلوية البارحة"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن االغتيال ي�أتي "�ضمن �سل�سلة العمليات النوعية التي‬ ‫تقوم بها الكتيبة"‪ ،‬متوعدة "جميع املتعاونني مع ه��ذا النظام املجرم‬ ‫ب�ضربات نوعية"‪.‬‬ ‫ويتزامن االغتيال مع تزايد دور �سالح الطريان يف النزاع ال�سوري‬ ‫امل�ستمر منذ �أكرث من ‪� 19‬شهرا‪ ،‬والذي جل�أ �إليه النظام منذ نهاية متوز‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وتعر�ض حي جوبر الثالثاء لغارة جوية هي الأوىل ت�شنها طائرة‬ ‫حربية مقاتلة على حي يف العا�صمة ال�سورية‪ ،‬بح�سب املر�صد ال�سوري‬ ‫حلقوق الإن���س��ان‪ ،‬علما أ�ن��ه �سبق للنظام ا�ستخدام مروحيات ع�سكرية‬ ‫لق�صف مناطق يف دم�شق‪.‬‬ ‫و�ألقت الطائرة �أرب��ع قنابل على احلي الواقع عند طرف العا�صمة‬ ‫من جهة ال�شرق واملحاذي لبلدة زملكا يف �ضاحية العا�صمة‪ ،‬حيث تدور‬ ‫ا�شتباكات عنيفة بني القوات النظامية والثوار‪.‬‬ ‫و أ�ف��ادت �صحافية يف وكالة فران�س بر�س يف العا�صمة ال�سورية عن‬ ‫�سماع �صوت انفجار قوي يف كل �أنحاء دم�شق‪.‬‬ ‫وتعر�ضت مناطق �سورية خمتلفة االثنني لغارات جوية و�صفت ب�أنها‬ ‫"الأعنف" منذ بدء ا�ستخدام الطريان احلربي يف ا�ستهداف مناطق‬ ‫مدنية وجتمعات للثوار يف نهاية متوز املا�ضي‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫م�سلمو بورما‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫األزهر يدعو التعاون اإلسالمي‬ ‫لقمة طارئة حول بورما‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫دع��ا الأزه ��ر ال���ش��ري��ف‪ ،‬يف ب�ي��ان ل��ه أ�م����س ال�ث�لاث��اء‪ ،‬منظمة التعاون‬ ‫الإ�سالمي �إىل عقد قمة عاجلة ل��وزراء خارجية الدول الإ�سالمية لبحث‬ ‫�أحداث بورما واتخاذ قرارات عاجلة وفعالة جتاهها‪.‬‬ ‫ووجه العديد من النداءات الأخرى‪،‬‬ ‫و�أكد الأزهر‪ ،‬يف بيانه‪� ،‬أنه �سبق ّ‬ ‫حم � ِّذ ًرا فيها من "عمليات التطهري العرقي والتهجري ال َق�سري مل�سلمي‬ ‫بورما"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف‪" :‬لذا ندعو منظمة التعاون الإ��س�لام��ي لعقد قمة طارئة‬ ‫لوزراء خارجية الدول الإ�سالمية؛ ملناق�شة تداعيات ما يحدث للم�سلمني‬ ‫يف (ميامنار)‪ ،‬واتخاذ قرارات حا�سمة من �أجل ال�ضغط على حكومة بورما‬ ‫لإن�ق��اذ م�سلمي بورما وح � ِّل ه��ذه الأزم ��ة‪ ،‬كما ندعو جمل�س الأم��ن لعقد‬ ‫جل�سة عاجلة لإ�صدار قرار ملزم حلكومة ميامنار لوقف العنف"‪.‬‬ ‫ودعا الأزهر �أي�ضاً حكومة ميامنار �إىل "�ضرورة البدء يف عملية �إعادة‬ ‫املنف�صلني‪،‬‬ ‫الت�أهيل وامل�صاحلة يف املنطقة‪ ،‬وال�سعي لإعادة دمج املجتمعني‬ ‫ِ‬ ‫و�إعادة توطني النازحني يف منازل جديدة واتخاذ التدابري من �أجل حتقيق‬ ‫التنمية االقت�صادية على املدى الطويل يف تلك املنطقة"‪.‬‬ ‫�وج��ه الأزه��ر بر�سال ٍة �إىل م�سلمي العامل قائال‪�" :‬إ َّن �إخوانكم يف‬ ‫وت� ّ‬ ‫ما�سة �إىل الدعم الذي يرفع عنهم بط�ش الأكرثية الباغية‪،‬‬ ‫ميامنار بحاج ٍة َّ‬ ‫و�إىل الإغاثة بكل �صورها الطبية والغذائية وغريها من �سائر االحتياجات‬ ‫ال�ضرورية"‪ ،‬داع ًيا امل�ؤ�س�سات الإ�سالمية الدعوية واخلريية والإغاثية‬ ‫ال�شعبية والر�سمية �إىل "مد يد العون لإخوانهم امل�ضطهدين يف غفلة من‬ ‫�ضمري العامل النائم"‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار الأزه ��ر‪ ،‬يف بيانه‪� ،‬إىل ما �أ َّك � َد ْت��ه مفو�ضية الالجئني التابعة‬ ‫للأمم املتحدة‪ ،‬من تدمري �أكرث من خم�سة �آالف منزل يف منطقة (كياو‬ ‫كيبو) ب�إقليم راخني غرب ميامنار‪ ،‬منذ يوم ‪� 21‬أكتوبر اجل��اري‪ ،‬وتدمري‬ ‫ثالثمائة منزل �آخر يف مدينة (بوكتار) منذ �أم�س الأول‪ ،‬وهروب �أكرث من‬ ‫خم�سة �آالف م�سلم بالقوارب ما زال��وا عالقني ب�أحد الأنهار على احلدود‬ ‫مع بنغالدي�ش دون غ��ذاء‪ ،‬وت�شريد أ�ك�ثر من مائة أ�ل��ف من امل�سلمني يف‬ ‫مع�سكرات الالجئني منذ �شهر يوليو املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬كل هذا يحدث �أم��ام �أع�ين ال�شرطة البورمية التي تدعم‬ ‫هذا ال�سلوك الفج الذي يتنافى مع كل الأع��راف والأدي��ان‪ ،‬ولذلك ينبغي‬ ‫على املجتمع الدويل ب�ضرورة التدخل الفوري والعاجل وحت ُّمل امل�س�ؤولية‬ ‫الكاملة لوقف هذه املذابح والتهجري املتك ِّرر"‪.‬‬ ‫و�أكد بيان الأزهر �أن "ما يتعر�ض له امل�سلمون يف بورما هو من �أ�شد‬ ‫�أنواع االعتداءات الوح�شية والأعمال الإرهابية التي تتعار�ض مع القوانني‬ ‫الدولية واملبادئ الأخالقية والإن�سانية؛ مما يتط َّلب وقفها فو ًرا"‪.‬‬

‫آسيان‪ :‬أعمال العنف يف بورما‬ ‫قد تقوض استقرار املنطقة‬ ‫جاكرتا ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫حذرت رابطة دول جنوب �شرق �آ�سيا (�آ�سيان)‪ ،‬التي ت�ضم بورما‬ ‫بني اع�ضائها‪ ،‬الثالثاء من ان ي�أ�س الروهينجيا يف غرب بورما قد‬ ‫يحمل هذه االقلية امل�سلمة على "التطرف" يف مواقفها وي�ؤدي اىل‬ ‫"تقوي�ض" ا�ستقرار املنطقة‪.‬‬ ‫وقال الأمني العام للرابطة‪ ،‬وزير اخلارجية التايالندي ال�سابق‬ ‫�سورين بيت�سوان يف ت�صريح ن�شرته �صحيفة "جاكرتا بو�ست"‪،‬‬ ‫ان اقلية الروهينجيا املحرومة من اجلن�سية التي تعتربها االمم‬ ‫املتحدة واح��دة م��ن اك�ثر االقليات تعر�ضا لال�ضطهاد يف العامل‪،‬‬ ‫تتعر�ض "ل�ضغوط" وتواجه "�آالما كبرية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �سورين بيت�سوان‪�" :‬إذا تبني �أن املجموعة الدولية مبا‬ ‫فيها �آ�سيان‪ ،‬عاجزة عن التخفيف من هذه ال�ضغوط وهذه الآالم‪،‬‬ ‫قد يتحول الروهينجيا �إىل التطرف ما قد يعر�ض ا�ستقرار املنطقة‬ ‫ب�أكملها للتقوي�ض"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �آ�سيان متلك الو�سائل لتقدمي م�ساعدة ان�سانية‬ ‫اىل بورما‪ ،‬كما فعلت بعد م��رور الأع�صار نرج�س ال��ذي �أ�سفر عن‬ ‫م�صرع وفقد ‪� 138‬ألف �شخ�ص يف �أيار ‪.2008‬‬ ‫و�أو�ضح �سورين "فلنبحث يف ما ميكن �أن نفعله لنخفف عنهم‬ ‫وط�أة الفقر ونق�ص املواد الغذائية واملالجئ واملن�ش�آت ال�صحية"‪.‬‬ ‫ويف �أعقاب هدنة ا�ستمرت ا�سابيع يف والية راخني التي تخ�ضع‬ ‫حلالة الطوارئ منذ املواجهات االوىل يف حزيران‪ ،‬اندلعت اعمال‬ ‫عنف جديدة يف ‪ 21‬ت�شرين االول بني البوذيني من اثنية الراخني‬ ‫والروهينجيا‪.‬‬ ‫وقتل ‪� 88‬شخ�صا على االقل ودمرت �آالف املنازل وتهجر ‪� 26‬ألف‬ ‫�شخ�ص اغلبيتهم ال�ساحقة من امل�سلمني‪ ،‬كما تقول الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وي�ضاف ه��ؤالء املهجرون اجل��دد اىل ح��وايل ‪� 75‬ألفا ف��روا من‬ ‫�أعمال العنف يف حزيران‪.‬‬ ‫وجتتمع رابطة جنوب �شرق �آ�سيا و�شركا�ؤها يف �آ�سيا واملحيط‬ ‫ال�ه��ادئ يف بنوم بنه من ‪� 17‬إىل ‪ 20‬ت�شرين الثاين يف إ�ط��ار قمتها‬ ‫ال�سنوية التي قد ي�شارك فيها الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما‪.‬‬

‫مخيمات الالجئني يف غرب بورما تخطت حدود‬ ‫قدرتها االستيعابية‬ ‫�سيتوي ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫حذرت االمم املتحدة الثالثاء من ان املخيمات‬ ‫ال �ت��ي ت � � ��ؤوي ع �� �ش��رات االف اال� �ش �خ��ا���ص ال��ذي��ن‬ ‫هجرتهم اع�م��ال العنف ب�ين امل�سلمني والبوذيني‬ ‫يف غرب بورما تخطت ح��دود قدرتها اال�ستيعابية‬ ‫وامكانية ت�أمني املواد الغذائية لهم‪.‬‬ ‫وح � ��اول �أك �ث�ر م��ن ث�لاث��ة �آالف ن� ��ازح ج��دي��د‬ ‫اللجوء �إىل هذه املخيمات‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت امل �ف��و� �ض �ي��ة ال �ع �ل �ي��ا ل�ل��امم امل �ت �ح��دة‬ ‫لالجئني‪" :‬مع هذا التدفق اجلديد جتاوزت هذه‬ ‫املخيمات املكتظة قدرتها اال�ستيعابية والقدرة على‬ ‫ت�أمني املواد الأ�سا�سية كالطعام واملاء"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن "�أ�سعار امل��واد الغذائية ت�ضاعفت‬

‫يف املنطقة وال يتوافر ال�ع��دد ال�ك��ايف م��ن الأط�ب��اء‬ ‫ملعاجلة املر�ضى وامل�صابني"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض� �ح ��ت امل �ف��و� �ض �ي��ة �أن � ��ه "من امل �ل��ح ج��دا‬ ‫ب���س��ط الأم � ��ن وال �ن �ظ��ام مل �ن��ع وق� ��وع أ�ع� �م ��ال عنف‬ ‫ج��دي��دة وت�سهيل و��ص��ول امل�ساعدة لتوزيعها على‬ ‫املحتاجني"‪.‬‬ ‫و أ�ع��رب��ت املفو�ضية العليا لالجئني �أي�ضا عن‬ ‫قلقها من ال�صعوبة يف م�ساعدة بع�ض املهجرين‬ ‫اجل� ��دد يف "مناطق ت ��واج ��ه � �ص �ع��وب��ات ب��ال �غ��ة يف‬ ‫الو�صول اليها"‪ ،‬وعلى م�صري "�ستة �آالف �شخ�ص‬ ‫ع��ال�ق�ين يف �سفن �أو يف ج��زر ع�ل��ى ط��ول ال�ساحل‬ ‫الغربي البورمي"‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ق��ر م�ه�ج��رون ج��دد ع�ل��ى ال���ش��اط��ئ ق��رب‬ ‫املخيمات املنت�شرة على اطراف �سيتوي‪.‬‬

‫ويف ت�صريح لوكالة فران�س ب��ر���س‪ ،‬قالت �آب��و‬ ‫ال �ت��ي ان�ف���ص�ل��ت ع��ن زوج �ه��ا واب �ن �ه��ا ل ��دى ه��رب�ه��ا‬ ‫مذعورة من كياوكبيو‪� ،‬إحدى القرى التي امتدت‬ ‫اليها اعمال العنف االخرية‪" ،‬لي�س لدينا منزل وال‬ ‫م�ك��ان ن� ��أوي ال �ي��ه‪ ،‬ول�ي����س معنا م��ال ‪ ...‬االط�ف��ال‬ ‫يجوعون يف ال�صباح ويبكون"‪.‬‬ ‫وت��دور هذه املواجهات يف �إح��دى �أفقر واليات‬ ‫البالد‪ ،‬بني جمموعتني تت�سم عالقاتهما بالتوتر‬ ‫م �ن��ذ ع� �ق ��ود‪ ،‬وواج �ه �ت��ا أ�ع� �م ��ال ع �ن��ف ج ��دي ��دة يف‬ ‫ح��زي��ران‪ .‬وبلغ �إج�م��ايل احل�صيلة الر�سمية أ�ك�ثر‬ ‫من ‪ 170‬قتيال‪.‬‬ ‫وقال وين ميانغ املتحدث با�سم حكومة والية‬ ‫راخني‪�" :‬س�ألني البع�ض كم �ستدوم اعمال العنف‪.‬‬ ‫ال ن�ستطيع ان جن�ي��ب‪ .‬مي�ك��ن ان ت ��دوم ��ش�ه��را او‬

‫�شهرين‪ .‬وميكن ان ت��دوم �أي�ضا �سنة �أو �سنتني"‪.‬‬ ‫وحت ��دث ع��ن ال���ص�ع��وب��ة ال�ت��ي ت��واج�ه�ه��ا احلكومة‬ ‫للتعاطي مع هذا التدفق اجلديد للنازحني‪.‬‬ ‫ويعي�ش يف والي��ة راخ�ين ح��وايل ‪ 800‬ال��ف من‬ ‫الروهينجيا الذين تعتربهم االمم املتحدة احدى‬ ‫االقليات االكرث تعر�ضا لال�ضطهاد يف العامل‪.‬‬ ‫وتعتربهم احلكومة وق�سم كبري من البورميني‬ ‫مهاجرين غري �شرعيني اتوا من بنغالد�ش وغالبا‬ ‫ما ت�سميهم "بنغاليني"‪.‬‬ ‫وال��روه�ي�ن�ج�ن�ي��ا ل�ي���س��وا ال���ض�ح��اي��ا امل�سلمني‬ ‫الوحيدين للأحداث الأخرية يف والية راخني التي‬ ‫�شارك فيها كذلك الكامان وهم �أقلية �إثنية معرتف‬ ‫بها ر�سميا‪.‬‬

‫يف بورما‪ ..‬عربات اإلطفاء تلقي وقود ًا على منازل‬ ‫املسلمني املحرتقة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫و�صفت �صحيفة "�إندبندنت" الربيطانية حملة‬ ‫التطهري ال�ع��رق��ي ال�شر�سة ال�ت��ي يواجهها م�سلمو‬ ‫ال��روه�ي�ن�ج��ا يف ب��ورم��ا ب � أ�ن �ه��ا ت �ك��رار ل �ك��ارث��ة م��ذاب��ح‬ ‫م�سلمى البو�سنة من قبل‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف تقرير حمل عنوان "دموع بريئة"‬ ‫ن�شرته الإن��دب�ن��دن��ت و��ص��درت��ه ب���ص��ورة ف�ت��اة تنتمي‬ ‫لأق �ل �ي��ة "الروهينجا" امل���س�ل�م��ة يف ب��ورم��ا‪ ،‬ال��ذي��ن‬ ‫ا�ضطرهم العنف الدائر �ضدهم �إىل النزوح بالآالف‬ ‫من منازلهم‪.‬‬ ‫و� �س��رد م��را� �س��ل ال���ص�ح�ي�ف��ة يف ب��ورم��ا ��ش�ه��ادات‬ ‫حية من نازحني �أُح� ِرق��ت قريتهم بالكامل يف والية‬ ‫"راخني" غربي بورما على �أيدي جريانهم البوذيني‪،‬‬ ‫حيث ك�شف أ�ح��ده��م �أن ع��رب��ات الإط�ف��اء ُه��رع��ت �إىل‬ ‫مكان احلريق ال للإطفاء‪ ،‬ولكن لإلقاء الوقود على‬ ‫�أل�سنة اللهب التي �أت��ت على الأخ�ضر والياب�س‪ ،‬يف‬ ‫�إ�شارة �إىل ت�آمر النظام البوذي احلاكم على الأقلية‬ ‫امل�سلمة التي ال جتد من يحميها رغم �أنهم �أبناء نف�س‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫و أ�ف� ��اد ن ��ازح آ�خ ��ر ب ��أن��ه "عندما ح��اول�ن��ا إ�ط�ف��اء‬ ‫احلرائق التي �أ�شعلوها هاجمونا بال�سيوف"‪ ،‬م�ؤكدًا‬ ‫أ�ن� ��ه مل ي �ب��ق �أي ��ش�خ����ص يف ه ��ذه امل �ن��اط��ق‪ ،‬وق ��ال‪:‬‬ ‫"لو بقينا ل ُقتلنا جميعا �إنها عملية تطهري عرقي‬ ‫ممنهجة �ضد امل�سلمني كالتي حدثت يف البو�سنة من‬ ‫قبل"‪.‬‬ ‫ونقل مرا�سل الإندبندنت عن بع�ض النازحني‬ ‫ت�أكيدهم �أن اجلي�ش حماهم لفرتة عند اندالع العنف‬ ‫يف م��اي��و لكن ال �ق��وات على احل ��دود ق��ال��ت لهم فيما‬ ‫بعد �إنها لن ت�ستطيع حمايتهم و�إنه يجب عليهم �أن‬ ‫يغادروا �أرا�ضي "الراخني"‪ ،‬ورف�ضوا حتمل م�سئولية‬ ‫�سالمتهم‪.‬‬ ‫وتقول ال�صحيفة �إن العنف ينتقل من قرية �إىل‬ ‫�أخ��رى يف مناطق جتمعات الأقلية حتى �إن امل�سلمني‬ ‫ب��د�أوا مقدما يف عمليات نزوح ليبد�أوا رحلة بقوارب‬ ‫ال�صيد �إىل املجهول‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬قالت منظمة هيومن رايت�س ووت�ش‬ ‫�إن على حكومة بورما �أن تتخذ خطوات فورية لوقف‬ ‫العنف الطائفي �ضد امل�سلمني الروهينجيا يف والية‬ ‫�أراكان غربي بورما‪ ،‬و�أن ت�ضمن حماية الروهينجيا‬ ‫والأراكان يف الوالية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�ن�ظ�م��ة امل�ع�ن�ي��ة ب�ح�ق��وق الإن �� �س��ان إ�ن�ه��ا‬ ‫ح�صلت على �صور قمر �صناعي جديدة ُتظهر دمارا‬ ‫وا�سعا حلق ببيوت وممتلكات �أخرى يف منطقة �أغلب‬ ‫�سكانها م�سلمون يف بلدة كياوك بيو ال�ساحلية‪ ،‬وهي‬ ‫واح��دة من ع��دة مناطق �شهدت جت��دد �أعمال العنف‬ ‫والتهجري‪.‬‬

‫الآالف من بيوت امل�سلمني يف بورما تعر�ضت للحرق والتدمري (�أر�شيفية)‬

‫وقالت هيومن رايت�س ووت�ش �إنها تعرفت على‬ ‫‪ 811‬م�ن��ز ًال ومن�ش�أة م��دم��رة على ال�ساحل ال�شرقي‬ ‫لقرية كياوك بيو �إثر تقارير عن وقوع �أعمال �إ�شعال‬ ‫للنار يف القرية يوم ‪� 24‬أكتوبر ‪ ،2012‬قبل �أقل من ‪24‬‬ ‫�ساعة من التقاط �صور القمر ال�صناعي‪.‬‬ ‫وت�ق��ول املنظمة �إن املنطقة املُ��دم��رة م�ساحتها‬ ‫‪ 35‬ف��دان�اً وت�ضم نحو ‪ 633‬بناية و‪ 178‬ق��ارب�اً �سكنياً‬ ‫ومن�ش�آت عائمة جماورة لها على املاء‪ ،‬وقد مت حموها‬ ‫جميعاً م��ن على وج��ه الأر�� ��ض‪ .‬ال ت��وج��د �أدل ��ة على‬ ‫ال�ضرر ج��راء احلرائق يف غ��رب و�شرق ه��ذه املنطقة‬ ‫مبا�شرة‪ .‬وورد يف تقارير �إعالمية و�أقوال م�س�ؤولني‬ ‫حمليني �أن العديد من الروهينجيا من �سكان البلدة‬ ‫فروا بالبحر نحو �سيتوي‪ ،‬وهي عا�صمة والية �أراكان‪،‬‬

‫وتقع على م�سافة ‪ 200‬كيلومرت �إىل ال�شمال‪.‬‬ ‫يذكر �أن البوذيني الأراكان جددوا �أعمال العنف‬ ‫�ضد امل�سلمني الروهينجيا يف ‪� 21‬أكتوبر‪ ،‬وا�ستمرت على‬ ‫مدار الأ�سبوع يف خم�س بلدات على الأقل‪ ،‬هي‪ :‬مينبيا‬ ‫ومراك‪-‬يو ومايبون وروزيدونغ وكياوك بيو‪ .‬وهذه‬ ‫هي املرة الأوىل التي ي�صل العنف فيها �إىل كياوك بيو‬ ‫و�أغلب مناطق الوالية الأخرى املذكورة منذ اندالع‬ ‫�أعمال العنف الطائفي واالنتهاكات املت�صلة بها التي‬ ‫ارتكبتها ق ��وات الأم ��ن ��ض��د الروهينجيا ب ��دءاً من‬ ‫مطلع يونيو‪ .‬ولقد عانى الروهينجيا كثرياً جراء‬ ‫العنف‪ ،‬ح�سبما ت�ؤكد هيومن رايت�س وات�ش‪ .‬وقال فيل‬ ‫روبرت�سن نائب مدير ق�سم �آ�سيا يف هيومن رايت�س‬ ‫ووت�ش‪" :‬على احلكومة البورمية �أن توفر على وجه‬

‫ال�سرعة الأمن للروهينجيا يف والية �أراكان‪ ،‬والذين‬ ‫يتعر�ضون لهجوم م��روع عليهم الآن‪ .‬م��ا مل تبد�أ‬ ‫ل���س�ب��اب اجل��ذري��ة للعنف‪،‬‬ ‫ال�سلطات يف الت�صدي ل� أ‬ ‫فالأرجح �أنه �سيزيد"‪.‬‬ ‫وقالت احلكومة البورمية يف البداية �إن �أكرث‬ ‫من ‪ 2800‬بيتاً قد اح�ترق يف �أعمال العنف املتجددة‬ ‫و�أن ‪� 112‬شخ�صاً ق��د قتلوا‪ ،‬وه��و التقدير ال��ذي مت‬ ‫تقلي�صه فيما بعد �إىل ‪� 64‬شخ�صاً‪ .‬وتخ�شى هيومن‬ ‫رايت�س ووت����ش �أن يكون ت�ع��داد القتلى أ�ع�ل��ى بكثري‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ب �ن��اء ع�ل��ى � �ش �ه��ادات ��ش�ه��ود ف� ��روا م��ن م��وق��ع‬ ‫املذبحة‪ ،‬ومن واقع تاريخ احلكومة البورمية املوثق‬ ‫جيداً‪ ،‬التي د أ�ب��ت على تقليل الأرق��ام التي ت��ؤدي �إىل‬ ‫انتقاد احلكومة‪.‬‬

‫الروهينجيا يستعدون للهجرة من بورما بعد يأسهم‬ ‫من تدخل يحميهم‬ ‫�سيتوي ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫يف خميم موحل يف غرب بورما‪ ،‬تقول رحيمة يائ�سة‪�" :‬إننا �شبه‬ ‫أ�م��وات بالفعل‪� ،‬أري��د الرحيل �إىل بلد �آخر"‪ ،‬ومثلها ال يحلم الآالف‬ ‫من الروهينجيا امل�سلمني املحرومني من اجلن�سية والنازحني ب�سبب‬ ‫اعمال العنف الدينية‪� ،‬إال بالرحيل �إىل املنفى‪.‬‬ ‫وتقول امل��ر�أة (‪� 55‬سنة) التي فقدت زوجها وابنها (‪� 25‬سنة) يف‬ ‫اعتداءات تعر�ض لها م�سلمني يف حزيران املا�ضي‪" :‬ال �أجد ما يكفي‬ ‫من طعام ل�سد رمقي (‪� )....‬إىل متى ن�ستطيع حتمل العي�ش هنا؟"‪.‬‬ ‫وتق�صد ب��ذل��ك خم�ي��م ��س��اي ث��ام��اج�ي��ي امل �ك��ون م��ن ��ص�ف��وف من‬ ‫اخليم البي�ضاء �أو املالجئ املرجتلة من �أعواد البامبو وغريها وحيث‬ ‫يتكد�س نحو ع�شرة �آالف الجئ من الروهينجيا‪.‬‬ ‫وكان ع�شرات الآالف غريهم نزحوا من ديارهم يف حزيران اثر‬ ‫اع�ت��داءات دامية تعر�ض لها امل�سلمني من قبل البوذيني من اثنية‬ ‫الراخني وباتوا يعي�شون يف حالة مزرية وب�ؤ�س مدقع خارج �سيتوي‬ ‫عا�صمة والية راخني‪ .‬ورغم �أنه ال يبعد �سوى ب�ضعة كيلومرتات عن‬ ‫و�سط املدينة ي�صعب الو�صول اىل �ساي ثاماجيي عرب حقول االرز‬ ‫الغارقة يف مياه اخر �سيول مو�سم االمطار‪.‬‬ ‫وك��ان فريق م��ن فران�س بر�س زار ه��ذا املخيم قبيل املواجهات‬ ‫اجلديدة يف ت�شرين الأول التي دفعت �إليه ب�آالف امل�شردين الآخرين‪.‬‬ ‫وحينها كان النازحون يفتقرون بالفعل �إىل كل �شيء‪ ،‬من طعام وادوية‬ ‫او ظروف �صحية‪.‬‬ ‫وروى حممد �إ�سماعيل (‪� 32‬سنة) الذي يغمره الي�أ�س والدموع‬ ‫ت�سيل من عينيه‪" :‬احلياة يف املخيم كابو�س‪ ،‬كان علينا عند الرحيل‬ ‫ترك كل �شيء وراءنا"‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬سرنحل ما �إن ينتهي مو�سم الأمطار"‪ ،‬وذلك ما يتوقعه‬ ‫�أي�ضا معظم امل�سلمني يف املنطقة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يجعل االمم املتحدة‬ ‫واملنظمات غ�ير احلكومية تخ�شى ن��زوح��ا كثيفا بوا�سطة ال�ق��وارب‬ ‫خالل اال�شهر القادمة‪.‬‬ ‫و��ص��رح ماثيو �سميث م��ن هيومن رايت�س ووت����ش‪" :‬قد ن�شهد‬ ‫ارتفاعا كبريا يف عدد الروهينجينا الذين �سيبحرون هذه ال�سنة" يف‬ ‫رحلة خطرية تدل على "مدى ي�أ�س هذه الفئة"‪.‬‬

‫وهكذا و�صلت موجتان من النازحني كل منها من ‪� 250‬ألف الجئ‬ ‫اىل بنغالد�ش يف ‪ 1978‬و‪ ،92-1991‬و�أعيد عدد من ه��ؤالء النازحني‬ ‫على االثر من حيث اتوا‪ .‬وبنغالدي�ش التي تقول انها ت�ست�ضيف ‪300‬‬ ‫ال��ف روهينجيا على ارا�ضيها باتت ال تريد م��زي��دا م��ن الالجئني‪،‬‬ ‫لذلك ا�صبحت ماليزيا قبلتهم اجلديدة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ك��ري����س ل�ي��وا م��دي��رة منظمة �أرك� ��ان ب��روج�ك��ت غري‬ ‫احلكومية ان��ه بني خريف ‪ 2011‬واي��ار ‪ 2012‬رح��ل ما بني �سبعة اىل‬ ‫ثمانية االف روهينجيا من والي��ة راخ�ين وم��ن بنغالد�ش بالقوارب‬ ‫وح��اول��وا ال��و��ص��ول اىل م��ال�ي��زي��ا ال�ت��ي يعي�ش ف�ي�ه��ا‪ ،‬ح�سب الأرق ��ام‬ ‫الر�سمية �أكرث من ع�شرين �ألفا منهم‪ ،‬م�ؤكدة �أن هذا العدد هو الأكرب‬ ‫منذ �أن بد�أت تراقب تنقالتهم قبل خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫ويف هذا املو�سم ويف دليل على تفاقم الي�أ�س ب��دات الهجرة قبل‬ ‫نهاية مو�سم الأمطار‪.‬‬ ‫فقد غادر نور الإ�سالم (‪� 23‬سنة) �سيتوي قبل ب�ضعة �أ�سابيع وروى‬ ‫لفران�س بر�س يف كوااللومبور‪" :‬بقيت يف ال�ق��ارب طيلة �أ�سبوعني‬ ‫بدون طعام (‪ )...‬اعتقدت �أنني �س�أموت"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬رحلت من هناك ب�سبب اخلطر (‪ )...‬ولن �أعود �أبدا"‬ ‫معربا عن �أمله يف ا�ستقدام �أهله الذين مل يتبلغ خربا عنهم‪.‬‬ ‫لكن الروهينجيا‪ ،‬وهم مئات الآالف م�شتتون عرب العامل‪ ،‬غري‬ ‫مرحب بهم يف �أي مكان‪.‬‬ ‫وقد يلقى الالجئون اجلدد ب�أعداد متزايدة‪ ،‬ا�ستقباال �أقل حفاوة‬ ‫حتى يف البلدان اال�سالمية التي دافعت عنهم خالل اال�شهر االخرية‪.‬‬ ‫وحذرت �سرناتا رينولدز من منظمة ريفودجي انرتنا�شيونال من‬ ‫ان "ماليزيا ومنظمة امل�ؤمتر اال�سالمي قد ترحب باالالف االوائل‬ ‫غري ان احلكومات وال�سكان �سينفرون �سريعا �أمام النزوح الكثيف"‪.‬‬ ‫لكن ذلك ال يثني الروهينجيا البورميني عن النزوح‪.‬‬ ‫وقال كياو هال �أونغ احد زعماء املجموعة يف �سيتوي‪" :‬ال يوجد‬ ‫م�سلمو الروهينغا يف رحلة الهرب من بورما (�أر�شيفية) ما نفعله هنا‪ ،‬وبالتايل من الطبيعي �أن نحاول ال��ذه��اب �إىل مكان‬ ‫�أف�ضل"‪.‬‬ ‫لكن هذا املحامي املتقاعد يرى �أي�ضا �أن الرحيل م�ؤمل ويقول‪:‬‬ ‫وتعترب الأمم امل�ت�ح��دة الروهينجيا ال �ـ ‪� 800‬أل��ف امل�ع��زول�ين يف ويفتقرون �إىل �أدنى الظروف ال�صحية والتعليمية كما ت�صادر �أرا�ضيها‬ ‫"كيف ميكننا التخلي عن م�ساجدنا يف املدينة؟ كيف نتخلى عن‬ ‫والية راخ�ين‪ ،‬واملحرومني من اجلن�سية‪ ،‬من �أكرث الأقليات تعر�ضا ويرغمون على اعمال ال�سخرة‪.‬‬ ‫�أر�ضنا؟"‪.‬‬ ‫وقد دفع هذا الو�ضع يف املا�ضي بالعديد منهم اىل املنفى‪.‬‬ ‫لال�ضطهاد يف العامل‪ ،‬حيث يعانون منذ عقود من قيود على التنقل‬


‫‪13‬‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫د‪� .‬سلمان العودة‬

‫املدني والديني‬ ‫املجتمع املتدين يعني �أن تدينه يطبع عالقاته ال�سيا�سية‬ ‫وت�صويته ونقاباته‪ ،‬وهذا �أمر طبيعي وال يفقد هذا املجتمع‬ ‫معناه املدين الطبيعي‪ ،‬وكل املجتمعات املدنية املعا�صرة حتى‬ ‫يف ال��دول الغربية والأمريكية يوجد بها معنى ديني ي�سهم‬ ‫يف �صنع هوية املجتمع �أو يتحدث عن مرجعية القيم العليا‬ ‫بطريقة �أو ب�أخرى‪.‬‬ ‫ففي العرف ال�سيا�سي الربيطاين الد�ستوري �أن امللك البد‬ ‫�أن يكون بروت�ستانتياً‪ ،‬ويف الدمنرك تتحدث املادة الرابعة من‬ ‫الد�ستور �أن الكني�سة "الربوت�ستانتية" يف جناحها "اللوثري"‬ ‫ه��ي ال��دي��ن ال��ر��س�م��ي‪ ,‬ويف أ�م��ري�ك��ا ال���ش�ع��ار ال��ر��س�م��ي للدولة‬ ‫ال��ذي تعتمده حتى يف عمالتها ب��ال��دوالر "باهلل نعتمد" �أو‬ ‫"نثق" “‪ ”In God we trust‬حتى �إن هذا ال�شعار يثري‬ ‫ج ��د ًال ��س�ي��ا��س�ي�اً وق��ان��ون �ي �اً ب�ين ف�ي�ن��ة و أ�خ� ��رى ح�ين يعرت�ض‬ ‫الكثري من �أ�صحاب �أدي��ان خمتلفة وم��ن امللحدين على هذه‬ ‫العبارة الدينية‪ ،‬وال ي��زال اجلميع يف املحاكم والكوجنر�س‬ ‫وتن�صيب الر�ؤ�ساء وغريها من املرا�سم يحلفون على الإجنيل‪،‬‬ ‫وي�ستخدمون العبارات الدينية لذلك‪ ،‬حتى �إن م�سلماً دخل‬ ‫الكوجنر�س الأمريكي ف�أثار جد ًال �صاخباً حول �إمكانية الق�سم‬ ‫على القر�آن‪..‬‬ ‫الغر�ض من هذا هو القول ب�أن القيم الدينية يف جمتمع‬ ‫ما �ستجد طريقها يف املجتمع امل��دين؛ لأن املجتمع امل��دين ال‬ ‫يقدم بدي ً‬ ‫ال دينياً‪ ،‬ولكنه يتيح املجال لكل الفئات مبا فيها‬ ‫ال�ف�ئ��ات امل�ت��دي�ن��ة مل�م��ار��س��ة ن�شاطها الطبيعي وال�سيا�سي يف‬ ‫التعامل مع هذا املجتمع‪.‬‬ ‫وا ألح� � ��زاب ال��دي�ن�ي��ة يف ال� ��دول اال��س�ك�ن��دن��اف�ي��ة وغ�يره��ا‬ ‫تكون حا�ضرة وم� ؤ�ث��رة‪ ،‬وتعي�ش حياتها ال�سيا�سية وحماولة‬ ‫الت�أثري وال�ضغط ب�شكل طبيعي‪ ،‬ويتاح لها فر�صة الت�أثري‪،‬‬ ‫وال��ره��ان ي�ك��ون ع�ل��ى ال�ن��ا���س وق�ن��اع�ت�ه��م‪ ،‬ول�ي����س ع�ل��ى فر�ض‬ ‫الر�أي والربنامج ال�سيا�سي بالقوة‪ ..‬وهذا بال�ضبط ما يتيحه‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫تغول الدولة على مفا�صل احلياة؛ هو م�شكلة �سيا�سية‬ ‫ع�صيبة ج��اء املجتمع امل��دين ليكافحها‪ ،‬ويتحفظ عليها‪ ،‬يف‬ ‫ممار�سته للرقابة ال�شعبية وتفعيل دور النا�س ب�شكل مبا�شر‪،‬‬ ‫لي�س فقط من خالل املمثلني وال�سيا�سيني املنتخبني فح�سب‪،‬‬ ‫ب��ل وم��ن خ�لال الهيئات وامل��ؤ��س���س��ات واجلمعيات والنقابات‬ ‫املدنية؛ التي تخفف من ت�سلط الدولة على النا�س و��لى كل‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫يرى بع�ض الباحثني �أن مبد�أ املجتمع املدين جاء ك�شعار‬ ‫حرب ومواجهة �ضد احلكومات امل�ستبدة‪ ،‬و�ضد ي�سارية �أوروبا‬ ‫ال�شرقية واملركزية‪ ..‬و أ�ن��ه ال مفر من �أي حالة �سيا�سية من‬ ‫خيارين خمتلفني جداً‪:‬‬ ‫إ�م ��ا ال�ت�ع��اق��د االج �ت �م��اع��ي‪ ..‬ع�بر ت��واف��ق �شعبي يح�صل‬ ‫بطريق التمثيل االنتخابي وامل�ؤ�س�سات ال�شعبية‪.‬‬ ‫�أو االغت�صاب والتغلب‪ ..‬حينما ت�ستويل فئة �صغرية على‬ ‫احلياة ال�سيا�سية واالقت�صادية والإعالم ‪�..‬إلخ‪.‬‬ ‫التعاقد االجتماعي باملقابل يقدم املجتمع كطرف نافذ‬ ‫يفر�ض �شروطه وي�ق��دم حقوقه‪ ،‬فقيمه الثقافية والدينية‬ ‫واالج �ت �م��اع �ي��ة ل�ي���س��ت جم ��ا ًال ل�ل�غ�م��ط �أوال�ت���ض�ي�ي��ق‪ ،‬ب��ل هي‬ ‫ت�شكل القاعدة املرجعية لت�صور النا�س يف ال�سيا�سة وغريها‪،‬‬ ‫فانتماءات الإن�سان هي إ�ط��ارات غري متناف�سة بل متعا�ضدة‬ ‫ومتعاي�شة‪ ،‬فالإن�سان جزء من جمموعات متعددة؛ فهو �إن�سان‪،‬‬ ‫وعربي‪ ،‬وم�سلم‪ ،‬وخليجي‪ ،‬و�إ�سالمي‪ ،‬وقبلي‪ ،‬وم��ن �شريحة‬ ‫التجار‪� ،‬أو املثقفني‪� ،‬أو ال�صاغة‪ ..‬وكل هذه االنتماءات تعي�ش‬ ‫داخل املجتمع املدين ب�شكلها الطبيعي؛ التي ال حتتاج �أن تقاتل‬ ‫لتعي�ش‪ ،‬وهي ت�ش ّكل جزءاً من الهوية‪.‬‬ ‫املجتمع املدين ‪ -‬ح�سب بع�ض الناظرين ‪ -‬هو الذي يحفظ‬ ‫ال�ضرورات اخلم�س؛ مب�صطلح الأ�صوليني وما �شاكلها‪� ..‬أو على‬ ‫الأقل يقدم الآليات الطبيعية حلفظ هذه ال�ضروريات‪ ..‬ومن‬ ‫هذه ال�ضروريات «الدين»‪ ،‬فهذا املجتمع املتدين �سيجد جما ًال‬ ‫ح��راً للحفاظ على دينه‪ ،‬ولل�ضغط ال�سيا�سي من أ�ج��ل قيمه‬ ‫ونحو ذلك‪ ..‬والن�شاطات الدينية �ستكون �أكرث حرية وفاعلية‪،‬‬ ‫ورمب��ا ت�صبح ج ��زءاً م��ن �أدوات ال�ت��أث�ير امل��دن�ي��ة الطبيعية يف‬ ‫املجتمع حتى ولو كانت ذات طابع ديني‪ ..‬فهي قد تكون دينية‬ ‫من جهة قيمها و أ�ه��داف�ه��ا‪ ،‬مدنية من حيث و�سائلها وطرق‬ ‫الت�أثري فيها‪ ..‬فامل�ساجد‪ ،‬والن�شاطات االجتماعية‪ ،‬وامل�ؤ�س�سات‬ ‫اخلريية والطوعية‪ ،‬والربامج والأن�شطة امل�ستقلة عن �سلطة‬ ‫الدولة ميكن �أن تكون جزءاً من املجتمع املدين‪.‬‬ ‫امل �ج �ت �م��ع ه ��و جم � ��ال حل �م��اي��ة االن � �ت � �م� ��اءات‪ ،‬وال �ق �ي��م‪،‬‬ ‫والتوجهات‪ ،‬وامل�صالح الثقافية واالجتماعية واالقت�صادية‪،‬‬ ‫ولي�س يف هذا �أية �إ�شكال من الوجهة الفقهية ال�شرعية‪ ،‬بل يف‬ ‫القر�آن الكرمي وال�سنة الأمر بالتعاون يف هذا‪ ،‬وت�أمني احلياة‬ ‫وامل�صالح‪ ،‬والرب والتقوى‪ ،‬ومتطلبات احلياة الدنيا‪َ } ..‬ف ُق ْلتُ‬ ‫ال�س َما َء َعلَ ْي ُك ْم مِ ْد َراراً‪.‬‬ ‫ْا�س َت ْغ ِف ُروا َر َّب ُك ْم ِ�إ َّن ُه َكا َن َغ َّفاراً * ُي ْر�سِ لِ َّ‬ ‫وَيمُ ْدِ ْد ُك ْم ِب�أَ ْموَالٍ َو َب ِن َ‬ ‫ني َوي َْج َع ْل َل ُك ْم َج َّناتٍ َوي َْج َع ْل َل ُك ْم �أَ ْنهَاراً{‬ ‫(ن � � ��وح‪ ،)12-10:‬فجعل ال�ب�ن�ين وال�ب�ن��ات وب��رك��ات ال���س�م��اء يف‬ ‫الدنيا واالزدهار االجتماعي واالقت�صادي جزءاً من الأهداف‬ ‫الدينية‪ ..‬و�س ّمى النبي �صلى اهلل عليه و�سلم من م��ات دون‬ ‫�أر�ضه �أو ماله �أو عر�ضه �شهيداً‪ ،‬مع كونها �أ�شياء قد ي�ص ّنفها‬ ‫البع�ض يف �إطار الأغرا�ض الدنيوية‪.‬‬

‫ركن الفتوى‬

‫الزكاة لطلبة العلم‬ ‫�أجابت عنه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬هل يجوز �صرف �سهم امل�ؤلفة قلوبهم لتدري�س علوم‬ ‫ال�شريعة للم�سلمني اجل ��دد‪ ،‬م�ث��ل � �ش��راء ال�ك�ت��ب و أ�ج ��رة التدري�س‬ ‫وم���ص��اري��ف ال�ك�ه��رب��اء وامل �ي��اه للمكتب ال��ذي ي��راع��ي � �ش ��ؤون امل�ؤلفة‬ ‫قلوبهم؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬طلبة العلوم ال�شرعية تدفع لهم ال��زك��اة م��ن �سهم‬ ‫ال�ف�ق��راء وامل���س��اك�ين‪ ،‬ولي�س م��ن �سهم امل� ؤ�ل�ف��ة قلوبهم؛ لأن امل�ؤلفة‬ ‫قلوبهم �أ�صناف م�ع��دودة وحم�صورة ل��دى الفقهاء‪ ،‬ال يدخل طلبة‬ ‫العلوم ال�شرعية فيهم‪.‬‬ ‫جاء يف كتاب "ب�شرى الكرمي" (���ص‪ )529/‬من كتب ال�شافعية‪:‬‬ ‫"امل�ؤلفة قلوبهم �أ�صناف‪:‬‬ ‫الأول‪� :‬ضعفاء النية يف �أه��ل ا إل� �س�لام‪ ،‬ب ��أن تكون عنده وح�شة‬ ‫منهم‪� ،‬أو يف ا إل� �س�لام نف�سه؛ ب�ن��ا ًء على �أن الإمي ��ان يزيد وينق�ص‪،‬‬ ‫فيعطون ليتقوى �إ�سالمهم‪.‬‬ ‫ال�ث��اين‪� :‬شريف يف قومه م�سلم بحيث يتوقع ب�إعطائه �إ�سالم‬ ‫نظرائه‪ ،‬ولو امر�أة (و َذ َك َر �صنفني �آخرين هما يف معنى العامل على‬ ‫الزكاة والغازي ثم قال) وال يُعطى كافر ال لت�ألف وال غريه؛ �إذ قد‬ ‫�أعز اهلل الإ�سالم‪ ،‬و�أغنى عن الت�ألف‪ .‬وق�ضيته‪� :‬أنه لو ح�صل �ضعف‬ ‫بالإ�سالم‪ ..‬جاز‪ .‬وال يخت�ص الت�ألف بالإمام" انتهى باخت�صار‪.‬‬

‫�‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫�أول واجباتنا �أن نبني للنا�س حدود هذا الإ�سالم وا�ضحة كاملة (ح�سن البنا)‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫خطبة الوداع‬ ‫وحقوق اإلنسان‬ ‫د‪ .‬حممد بديع‬ ‫املر�شد العام للإخوان امل�سلمني‬ ‫كانت تلك حلظات فا�صلة يف تاريخ الب�شرية ب�أ�سرها‪ ،‬حينما وقف احلبيب �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم يلقي بو�صاياه اخلالدة للب�شرية كلها يف ختام ر�سالته‪ ..‬بعد حياة �إن�سانية رائعة �سعدت‬ ‫بها الب�شرية ثالثة و�ستني عا ًما‪ ..‬وبعد رحلة دعوية �شاقة ا�ستمرت ثالثة وع�شرين عا ًما‪،‬‬ ‫من اجلهود والبذل والعطاء‪ ،‬وال�صرب على اجلحود وال�سخرية واال�ستهزاء‪ ،‬وحتمل الأذى‬ ‫والإ�صابات يف الأهل والأ�صحاب‪ ،‬ومكابرة النفو�س الإن�سانية حتى تتخل�ص من قيود اجلمود‬ ‫والتقليد الأعمى �إىل حرية الفكر وحتطيم الأوهام‪ ،‬والتعلق بحقائق الوجود الأعلى وجمال‬ ‫التوحيد‪ ،‬و�سمو العالقة ال�صحيحة العميقة بني العباد ورب العباد‪.‬‬

‫كانت ثمرة الدعوة ونتائج اجلهد متمثل ًة حول‬ ‫احلبيب حممد �صلى اهلل عليه و�سلم يف تلك الألوف‬ ‫التي �صحبته و�أحاطت به‪ ،‬تتعلم منه وتتلقى �آخر‬ ‫و��ص��اي��اه وق��د ��ص��ارت لها قبلة واح ��دة ورب واح��د‬ ‫ومنهج واح��د‪ ..‬ودع��اء ي�شق عنان ال�سماء‪ ..‬يلهج‬ ‫بالتوحيد اخلال�ص "لبيك اللهم لبيك‪ ،‬لبيك ال‬ ‫�شريك لك لبيك‪� ،‬إن احلمد والنعمة لك وامللك‪ ،‬ال‬ ‫�شريك لك"‪.‬‬ ‫و�أن�صتت الدنيا كلها لت�سمع قوله ولتهتدي‬ ‫بو�صاياه‪ ،‬لتحملها م��ن بعده �إىل ك��ل ا ألج�ي��ال يف‬ ‫�شتى بقاع الأر���ض �إىل قيام ال�ساعة‪ ،‬معلن ًة كرامة‬ ‫ا إلن �� �س��ان‪ ،‬وح �ق��وق ا إلن �� �س��ان‪ ،‬وم ��ا ي���ص�ل��ح احل�ي��اة‬ ‫الب�شرية كلها �إىل نهاية احلياة‪ ،‬بل ما بعد احلياة‬ ‫الدنيا من �آخرةٍ‪ ..‬هي م�صري الب�شرية جمعاء‪.‬‬ ‫كانت �أوىل و�صاياه‪:‬‬ ‫ه��ى ح��ق ا إلن���س��ان ‪ -‬ك��ل ا إلن���س��ان ‪ -‬يف احلياة‪،‬‬ ‫وح�ق��ه يف ال�ت�م�ل��ك ف�لا ي�ع�ت��دي أ�ح ��د ع�ل��ى حياته‪،‬‬ ‫وال ي�سلبه ماله ورزق��ه‪�" :‬أيها النا�س‪� ،‬إن دماءكم‬ ‫و�أموالكم عليكم حرام �إىل �أن تلقوا ربكم‪ ،‬كحرمة‬ ‫يومكم هذا يف �شهركم هذا يف بلدكم هذا"‪.‬‬ ‫وهل �شقاء الإن�سانية يف تاريخها الطويل �إال‬ ‫ل�ف��راد على ا ألف��راد‪،‬‬ ‫م��ن ه��ذا اجل��ان��ب‪ ..‬اع�ت��داء ل� أ‬ ‫واجلماعات على اجلماعات وال��دول على ال��دول‪..‬‬ ‫ٌ‬ ‫�سفك للدماء و�إزه� ٌ‬ ‫�اق لل��أرواح‪ ..‬القتل والتعذيب‬ ‫واخلطف واالغت�صاب واالحتالل والدمار ال�شامل‬ ‫و�إه�ل�اك احل��رث والن�سل‪ ،‬مل َي�ن� ُج م��ن ذل��ك طفل‬ ‫ر�ضيع �أو امر�أة �ضعيفة �أو �شيخ َهرِم‪ ،‬وما منع ذلك‬ ‫ح�ضارة وال علم‪ ،‬فالعامل املتح�ضر �أهلك ع�شرات‬ ‫امل�لاي�ين يف احل��رب العاملية الأوىل والثانية‪ ،‬وما‬ ‫زالت الدماء ُت�سفك بغري حق يف �شتى بقاع العامل‪،‬‬ ‫ونال امل�سلمون منها الن�صيب الأوفر‪ ..‬يف فل�سطني‬ ‫و�أفغان�ستان والعراق والبو�سنة والهر�سك وك�شمري‬ ‫وبورما وال�شي�شان وغريها‪ ..‬ونحن نرى يف �أيامنا‬ ‫الع�صيبة ه��ذه ك�ي��ف ت�سيل ال��دم��اء وك�ي��ف تزهق‬ ‫الأرواح بع�شرات الألوف يف �سوريا احلبيبة على يد‬ ‫طغاتها الوالغني يف ا إلج��رام والذين يرتكبون من‬ ‫املذابح ما ي�شيب له ال��ول��دان وم��ا يندى له جبني‬ ‫الب�شرية‪.‬‬ ‫و ُي ْرتكب هذا حتت ب�صر العامل املتح�ضر فال‬ ‫من مغيث‪ ،‬بل ت�سعى القوى املت�صارعة �إىل متزيق‬ ‫الدولة و�إهالك ال�شعب حتى ال ت�صبح هناك قوى‬ ‫تقف �أم��ام امل�شروع ال�صهيوين الأمريكي اللتهام‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وما زالت الدماء ت�سيل‪ ،‬والأرواح‬

‫تزهق بغري ح��ق‪� ..‬إىل �أن ي ��أذن اهلل تعاىل لل�شرية‬ ‫�أن تهتدي بهدي ر�سولها اخل��امت �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ ..‬الذي اعترب حرمة دم الإن�سان �أعظم عند‬ ‫اهلل من حرمة الكعبة‪ ،‬وهي بيت اهلل احلرام‪.‬‬ ‫وكانت الو�صية الثانية‪:‬‬ ‫هى حتطيم كل مواريث اجلاهلية وما تتفاخر‬ ‫ب��ه م��ن تقاليد الع�صبية والقبلية‪ ،‬وف��وارق اللغة‬ ‫والأن �� �س��اب وا ألع � ��راق‪ ،‬وا��س�ت�ع�ب��اد الإن �� �س��ان ألخ�ي��ه‬ ‫الإن�سان ب�أغالل الظلم وا�ستغالل حاجاته املادية‬ ‫باملراباة‪ ،‬وبد�أ �صلى اهلل عليه و�سلم بنف�سه و�أهله‪،‬‬ ‫كي يكون قدوة للقادة‪ ،‬والنا�س جميعاً‪�" :‬أال و�إن كل‬ ‫قدمي مو�ضوع‪ ،‬ودماء‬ ‫�شيء من �أمر اجلاهلية حتت‬ ‫َّ‬ ‫اجلاهلية مو�ضوعة‪ ،‬و�إن �أول دم �أ�ضع من دمائنا دم‬ ‫ابن ربيعة بن احلارث‪ ،‬و�أول رباً �أ�ضع ربا العبا�س بن‬ ‫عبد املطلب‪ ،‬ف�إنه مو�ضوع كله"‪.‬‬ ‫هكذا يف كلمة واحدة �أهدر الثارات التي كانت‬ ‫ت�أكل الياب�س والأخ�ضر‪ ،‬و�أبطل الربا الذي ت�شقى‬ ‫ب��ه الإن�سانية �إىل ي��وم النا�س ه��ذا؛ حيث ميت�ص‬ ‫املرابون‪ -‬و�أغلبهم يهود‪ -‬كل ح�صيلة �سعي الب�شر‬ ‫وجهد العاملني‪ ،‬ليتمتع به القليل من امل�ستغلني‬ ‫اخل �ب �ث��اء وت���ش�ق��ي ب��ه ج �م��وع ال �ك��ادح�ين ال �ف �ق��راء‪،‬‬ ‫وت�شتعل ب�سببه الأزم� ��ات االق�ت���ص��ادي��ة الطاحنة‬ ‫والتي ت�ؤدي بعد ذلك �إما �إىل التخلف واالنحدار �أو‬ ‫التدمري االجتماعي واخللل الأخالقي وال�سلوكي���،‬‬ ‫�أو �إ�شعال احلروب املهلكة املدمرة‪.‬‬ ‫وكانت الو�صية الثالثة‪:‬‬ ‫ه��ى الو�صية بالن�ساء‪" ..‬ا�ستو�صوا بالن�ساء‬ ‫خريا ف�إنهن عوان عندكم"‪ ..‬وكانت هذه الو�صية‬ ‫اخلالدة من احلبيب حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪..‬‬ ‫تعطي للمر�أة كرامتها وتعظم حرمتها‪ ،‬وحتميها‬ ‫م��ن تقاليد اجلاهلية القدمية التي كانت تئدها‬ ‫ول�ي��دة وتدفنها ح�ي��ة‪ ،‬ف ��إن تركتها حتيا حرمتها‬ ‫مرياثها و أ�ك�ل��ت حقوقها‪ .‬وم��ا زال��ت تلك الو�صية‬ ‫باقية لتحمي املر�أة من اجلاهلية احلديثة التي ال‬ ‫تنظر للمر�أة �إال �أنها متاع م�شاع‪ ،‬تعر�ض مفاتنها‬ ‫لكل �شهواين ه��ائ��ج‪ ..‬وجتعل م��ن ج�سدها و�سيلة‬ ‫لرتويج ال�سلع والب�ضائع‪ ،‬وتعر�ض خ�صو�صياتها‬ ‫على �شا�شات الف�ضائح‪ ..‬وي � َّدع��ون بعد ذل��ك �أنها‬ ‫احلرية واالنطالق‪ ..‬ودونها قيود وحواج‪.‬‬ ‫كال‪� ..‬إن املر�أة يف الإ�سالم كائن كرمي ‪� -‬شقيقة‬ ‫ال��رج��ل ‪ -‬م�س�ؤولة مثله مت��ام �اً‪ .‬لها ك��ل احلقوق‬ ‫وعليها الواجبات‪ ..‬فهي �أم كرمية‪ُ ،‬و ِ�ضعت اجلنة‬

‫يحاول ال�شيطان �أن يوقع بني �أبناء ال�شعب الواحد‬ ‫والأمة الواحدة وميزقهم �إىل اجتاهات و�أحزاب‬ ‫وائتالفات متناحرة ال تلتقي �إال لتختلف‬ ‫وال جتتمع �إال لتبادل االتهامات والتخوين‬ ‫حتت �أقدامها‪ ،‬وهي بنت عفيفة‪ ،‬تربيتها وتعليمها‬ ‫قربى �إىل اهلل وحجاب من النار‪ ،‬وهي زوجة حانية‬ ‫ا�س‬ ‫ي�سكن �إليها زوجها وال ي�ستغني عنها }هُ ��نَّ ِل َب ٌ‬ ‫َّل � ُك � ْم و َ أ�ن � ُت � ْم ِل � َب��ا�� ٌ�س َّل � ُه��نَّ { (ال �ب �ق��رة‪ ،)178 :‬وه��ي‬ ‫�أخت يف اهلل تعني على تكاليف احلياة }والمْ ُ ؤْ�مِ ُنو َن‬ ‫والمْ ُ�ؤْمِ َن ُ‬ ‫وف‬ ‫ات َب ْع ُ�ض ُه ْم أَ� ْو ِل َيا ُء َب ْع ٍ�ض َي أْ� ُم ُرو َن ِبالمْ َ ْع ُر ِ‬ ‫ال�صال َة و ُي�ؤْ ُتو َن ال َّز َكا َة‬ ‫و َي ْن َه ْو َن ع َِن املُن َك ِر و ُيقِي ُمو َن َّ‬ ‫ويُطِ ي ُعو َن اللهَّ َ و َر ُ�سو َل ُه �أُ ْو َل� ِئ� َ�ك َ�سيرَ ْ َح ُم ُه ُم اللهَّ ُ إ� َّن‬ ‫اللهَّ َ َعزِي ٌز َحكِي ٌم{ (التوبة‪)71 :‬‬ ‫والو�صية الرابعة‪:‬‬ ‫دعوة �إىل وحدة الأمة والتئام �صفوفها واالنتباه‬ ‫�إىل ك��ل م��ا ي�ف��رق جمعها ومي � � ِّزق وح��دت �ه��ا‪�" :‬إن‬ ‫ال�شيطان قد يئ�س من �أن يعبد ب�أر�ضكم هذه �أبدا‪،‬‬ ‫ولكنه �إن يطع فيما �سوى ذلك فقد ر�ضي به مما‬ ‫حتقرون من �أعمالكم‪ ،‬فاحذروه على دينكم"‪ ،‬ويف‬ ‫رواية "�إن ال�شيطان قد �أي�س �أن يعبده امل�صلون يف‬ ‫جزيرة العرب‪ ،‬ولكن يف التحري�ش بينهم"‪� ..‬ألي�س‬ ‫هذا ما يحدث يف بالدنا الآن‪ ،‬ويف بالد كثرية؟!‪..‬‬ ‫يحاول ال�شيطان �أن يوقع بني �أبناء ال�شعب الواحد‬ ‫والأم��ة ال��واح��دة وميزقهم �إىل اجت��اه��ات و أ�ح��زاب‬ ‫وائ�ت�لاف��ات م�ت�ن��اح��رة‪ ،‬ال تلتقي �إال لتختلف‪ ،‬وال‬ ‫جتتمع �إال لتبادل االتهامات والتخوين والتنابز‬ ‫ب ��ا ألل �ق ��اب‪ ،‬وي �ق��وم الإع �ل��ام ب��ال�ت�ح��ري����ش و إ�ي �ق��اع‬ ‫العداوات وت�صيد الأخطاء واتهام ال�شرفاء و�إحداث‬ ‫الفنت‪..‬‬ ‫م ��ا ي�ج�م��ع ه ��ذه ا ألم � ��ة �إال االه� �ت ��داء ب�ه��دي‬ ‫نبيها اخل��امت �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬واالنتباه �إىل‬ ‫حت��ذي��ره‪ ،‬وت��وق��ي ك��ل م��ا ي��وق��ع يف الفتنة ومي��زق‬ ‫وحدة الأم��ة‪ ،‬حتى لو كان مما َنعُدُّ ه من ال�صغائر‬ ‫وحقري الأعمال‪.‬‬ ‫وي �ل �ح��ق ب �ه��ذه ال��و� �ص �ي��ة‪ :‬ال �� �س �م��ع وال �ط��اع��ة‬ ‫واالل� �ت ��زام واالن �ت �ظ��ام ل�ل�ق�ي��ادة امل �خ �ت��ارة اخ�ت�ي��ارا‬ ‫�صحيحا ب� ��إرادة الأم ��ة‪ ،‬ب�لا نظر �إىل اال�ستلطاف‬

‫أريد حالً‬

‫أعينوني على الصالة‬ ‫�أجابت عنه‪ :‬ناهد عبدالعال‬ ‫ال �� �س ��ؤال‪ :‬أ�ن��ا حمتاجة للم�ساعدة بخ�صو�ص ال���ص�لاة‪ ،‬ف�أنا‬ ‫مق�صرة رغم �أين �أ�صلي لعدة �أ�شهر ثم �أقطعها لفرتة‪ .‬رغم نف�سيتي‬ ‫الطيبة واحلمد هلل‪�.‬أفيدوين جزاكم اهلل خرياً‪.‬‬ ‫اجلواب‪ :‬فال �شك �أنك حتتاجني �إىل �إحياء حب اهلل يف قلبك؛‬ ‫لأن حبك هلل �سيجعلك تنتظمني يف ال�صالة‪ ،‬وكلما �أحييتِ هذا‬ ‫احلب يف قلبك ف�ستبدئني على الفور يف اتباع �سنة ر�سول اهلل �صلي‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪ ،‬و�ستبدئني يف االنتظام بال�صالة لأنك لن تقبلي �أن‬ ‫تكوين حمبة هلل ور�سوله وتنقطعي عن �أهم ركن يف الإ�سالم وهو‬ ‫ال�صالة‪.‬‬ ‫�أال حتبني �أن ير�ضى عنك اهلل وتفوزين مبكان يف اجلنة‪� ،‬أال‬ ‫حتبني �أن تثني عليك املالئكة‬ ‫�إذن فلتحيي ح��ب اهلل وال تنقطعي ع��ن ال�صالة‪ ،‬و�إذا ج��اءك‬ ‫و�سوا�س �أو خاطر مينعك عن االنتظام فلتطرديه وتقومي بال�صالة‪.‬‬ ‫مل تذكري يف ر�سالتك ما هي �أ�سباب انقطاعك عن ال�صالة‪،‬‬ ‫وخا�صة �أنك يف الكثري من الوقت ت�صلني‪ ،‬فلماذا عدم االنتظام‪ ،‬هل‬ ‫هي و�سو�سة �أم ان�شغال؟‬ ‫وهل من يحب اهلل ين�شغل عنه‪� ..‬إن ال�صالة هي النور يف حياتنا‬ ‫والبل�سم ال�شايف لكل متاعبنا‪ ،‬وال بد �أن يكون هدفك يف احلياة هو‬ ‫�إر�ضاء اهلل ور�سوله‪ ،‬وتدخلني يف مظلة الطاعة‪ ،‬وبذلك تقومني‬ ‫بال�صالة‪ ،‬و�إذا عرفت �أنك بانقطاعك تبعدين عن املظلة الرحمانية‬ ‫فال �شك �أن ذلك �سيعيدك �إىل ال�صالة‪.‬‬ ‫�أحيي حب اهلل يف قلبك للتقرب منه‪ ،‬فقومي بكل احلب بجميع‬ ‫العبادات‪ ،‬و�أحيي حب ر�سول اهلل يف قلبك فتتبعي �سنته واقتدي‬ ‫ب�سلوكياته‪ ،‬ت�أملي يف حياة زوج��ات الر�سول وكيف ك��نّ ينعمن يف‬

‫رحاب ال�صالة وعبادة اهلل‪.‬‬ ‫ال �شك �أنك تنعمني بالكثري من نعم اهلل عليك وت�شكرين اهلل‬ ‫عليها‪ ،‬ومتتنني هلل يف كل حلظة لنعمته عليك‪ ،‬فال تفقدي حالوة‬ ‫الإميان باالنقطاع عن ال�صالة‪.‬‬ ‫اح ��ذري �أن ت�ترك��ي نف�سك ه�ك��ذا‪ ،‬فلت�سارعي �إىل ع�لاج هذا‬ ‫املو�ضوع؛ لأنه �إذا ازداد �سيبعدك‪ ،‬و�إن ال�شيطان هو الذي يبعدك‬ ‫عن االنتظام‪ ،‬فال ت�سمعي ل�صوته وا�ستمعي �إىل نداء احلق فيك يف‬ ‫القرب من اهلل بطاعته و�أداء ما �أمرنا به‪.‬‬ ‫واع��ريف يف النهاية �أن �صالتك بحب هلل جتعله مو�صولة به‬ ‫�سبحانه فيمن عليك بالربكة وحتقيق ما تتمنيه يف حياتك‪.‬‬ ‫و�أو�صيك بالدعاء وجهاد النف�س؛ لأن النف�س ا ألم��ارة بال�سوء‬ ‫تبعدك وتقودك �إىل عدم االنتظام يف ال�صالة‪ ..‬والأمر يحتاج �إىل‬ ‫ج�ه��ادك و�إرادت� ��ك واخ�ت�ي��ارك �أن جت��اه��دي ه��ذا اخل��اط��ر النف�سي‪،‬‬ ‫وت�سارعي �إىل تلبية نداء اهلل يف ال�صالة‪ ..‬وهنا تكونني جنحت يف‬ ‫جهادك لنف�سك‪ ،‬فيمن اهلل عليك باخلري وال�سكينة والطم�أنينة‬ ‫التي هي �سبيل ال�سعادة الكاملة‪.‬‬ ‫وفقك اهلل ملا فيه اخلري‪.‬‬ ‫عن "الإ�سالم اليوم"‬

‫ال�شخ�صي �أو الهوى النف�سي‪� ،‬أو احلزبية ال�ضيقة‬ ‫"�أيها النا�س ا�سمعوا و�أطيعوا و�إن أُ�مَّر عليكم عب ٌد‬ ‫حب�شي مجُ َ � �دَّع م��ا أ�ق ��ام فيكم ك�ت��اب اهلل تعاىل"‪،‬‬ ‫فالعربة بالعمل وح�سن الأداء وااللتزام بالقانون‬ ‫الأعلى و�إقامة احلق والعدل بني النا�س‪ ،‬دون متييز‬ ‫�أو انتقاء �أو �إق�صاء‪.‬‬ ‫وختام ًا‪..‬‬ ‫ك��ان قوله اخلالد لأمته‪ ،‬وللب�شرية كلها من‬ ‫بعده "فاعقلوا �أيها النا�س ق��ويل ف��إين قد بلغت‪،‬‬ ‫وقد تركت فيكم ما لن ت�ضلوا بعدي �إن اعت�صمتم‬ ‫به‪ ،‬كتاب اهلل و�سنة ر�سوله"‪.‬‬ ‫نعم ذلك هو الإرث العظيم‪ ،‬والد�ستور احلكيم‪،‬‬ ‫والقانون الأعظم‪ ،‬كتاب اهلل و�سنة ر�سوله والتي لن‬ ‫ت�صل الب�شرية �إىل ب��ر ا ألم ��ان‪� ,‬إىل �سعادة الدنيا‬ ‫والآخرة �إال بتطبيق �شرعه واالهتداء ب�سنته } َفال‬ ‫و َرب َِّك ال ُي ؤْ�مِ ُنو َن َح َّتى ي َُح ِّك ُم َ‬ ‫وك فِي َما َ�ش َج َر َب ْي َن ُه ْم‬ ‫ُث َّم ال يَجِ دُوا فيِ �أَن ُف�سِ ِه ْم َح َرجاً ممِّ َّ ا َق َ�ض ْيتَ وي َُ�س ِّل ُموا‬ ‫َت ْ�سلِيماً{ (الن�ساء‪)65 :‬‬ ‫ت�ل��ك ه��ي خطبة ال� ��وداع وح�ج��ة ال� ��وداع ال��ذي‬ ‫اكتمل بها الدين ومتت نعمة رب العاملني على بني‬ ‫الإن�سان‪ ..‬فهل يت�سجيب الإن�سان ؟! }ال َي ْو َم �أَ ْك َم ْلتُ‬ ‫َل� ُك� ْم دِي َن ُك ْم و�أَتمْ َ � ْم��تُ َعلَ ْي ُك ْم ِن ْع َمتِي و َر ِ�ضيتُ َل ُك ُم‬ ‫ال ْإ�سال َم دِيناً{ (املائدة‪)4 :‬‬ ‫ومع كل الأزمات وال�صعاب التي مير بها العامل‪،‬‬ ‫ف�إن بوارق الأمل تبدو يف الأفق‪ ،‬والنور ي�سطع الآن‬ ‫من العامل الإ�سالمي وم��ن ب�لاد الربيع العربي‪،‬‬ ‫ي� ��ؤذن ب�ع��ودة حميدة �إىل احل��ق وال �ع��دل واحل��ري��ة‬ ‫التي تهتدي بنور القر�آن و�شريعة الرحمن وهدي‬ ‫امل�صطفى العدنان‪ ...‬فا�ستب�شروا بن�صر اهلل و�شيوع‬ ‫ن��وره يف ع��امل ط��ال �شقا�ؤه‪ ،‬وط��ال انتظاره حلملة‬ ‫م�شاعل ال�ن��ور‪َ } ..‬ق � ْد َج��ا َء ُك��م ِّم��نَ اللهَّ ِ ُن��و ٌر و ِك� َت��ابٌ‬ ‫مُّ ِب ٌ‬ ‫ال�سال ِم‬ ‫ني * َيهْدِ ي ِب ِه اللهَّ ُ م َِن ا َّت َب َع ر ِْ�ضوَا َن ُه ُ�س ُب َل َّ‬ ‫و ُيخْ ر ُِجهُم ِّمنَ ُّ‬ ‫الظ ُل َماتِ �إلىَ ال ُّنو ِر ِب�إ ْذ ِن ِه و َيهْدِ ي ِه ْم‬ ‫ِيم{ (املائدة‪)16-15 :‬‬ ‫�إلىَ ِ�ص َر ٍ‬ ‫اط مُّ ْ�س َتق ٍ‬

‫حزب بلجيكي يسعى‬ ‫لتطبيق الشريعة يف البالد‬ ‫بروك�سل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك��رت ق�ن��اة « �أر ت��ي ب��ي �أف» التلفزيونية البلجيكية الناطقة‬ ‫بالفرن�سية ب ��أن ح��زب «ا أل� �س�لام» ال��ذي مت ت�شكيله حديثا يف بلجيكا‬ ‫متكن من تر�شيح مندوبني عنه �إىل هيئات ال�سلطة املحلية‪ ،‬وذلك يف‬ ‫�أعقاب االنتخابات التي جرت هنا يف ‪� 14‬أكتوبر اجلاري‪.‬‬ ‫و�أعلن احل��زب اجلديد �أن��ه ينوي تطبيق القوانني الإ�سالمية يف‬ ‫البالد ب�شكل منتظم‪.‬‬ ‫وط��رح��ت يف م �ن �� �ش��ورات ق ��ام ح ��زب «ا إل� � �س �ل�ام» ب�ن���ش��ره��ا ع�شية‬ ‫االنتخابات مطالب تق�ضي بتقدمي وجبات الغداء احلالل يف مطاعم‬ ‫ال�شركات وامل�ؤ�س�سات التعليمية‪ ،‬و إ�ع�ل�ان ا ألع �ي��اد الإ�سالمية اياما‬ ‫للعطلة وال�سماح بارتداء النقاب يف املدار�س‪.‬‬ ‫ونقلت القناة عن ر�ضوان عرو�ش م�ست�شار املجل�س املحلي املنتخب‬ ‫يف دائرة مدينة �أندرخلت البلجيكية قوله‪« :‬نختار اليوم تكتيكا �آخر‪،‬‬ ‫حيث يجب �أن نتعامل ب��ادئ الأم��ر مع املواطنني ونو�ضح لهم بهدوء‬ ‫امل��فعة من انتخاب امل�س�ؤولني الإ�سالميني وتبني القوانني الإ�سالمية‪.‬‬ ‫فلم ال؟ �أال ميكن االن�ت�ق��ال �إىل دول��ة �إ�سالمية يف بلجيكا بطريقة‬ ‫طبيعية؟»‪.‬‬ ‫كما رف�ض عرو�ش م�صافحة �صحفيات والنظر باجتاههن‪ .‬و�أعلن‬ ‫يف امل�ؤمتر ال�صحفي قائال‪�« :‬أنا من �أن�صار ال�شريعة‪ ،‬و�سي�ستغرق هذا‬ ‫ال�صراع فرتة طويلة قد ت��دوم عقودا‪� ،‬أو حتى قرنا‪� .‬إال ان حتريك‬ ‫املو�ضوع قد بد�أ»‪.‬‬ ‫جناحا للحزب‬ ‫واعترب خرباء �أن ح�صيلة االنتخابات الأخرية متثل ً‬ ‫‪ ،‬علما �أن �أحدا مل ي�سمع عنه �شيئا منذ ثالثة �أ�شهر‪ .‬وقد ر�شح اجلزب‬ ‫ن��واب��ا اىل املجل�س امل�ح�ل��ي‪ ،‬ف��از منهم ن��ائ�ب��ان‪ ،‬وذل��ك بف�ضل احلملة‬ ‫االنتخابية التي �أجريت ب�شكل ناجح‪.‬‬ ‫ويتوقع �أن ير�شح حزب «الإ�سالم» الكثري من نوابه يف االنتخابات‬ ‫االقليمية عام ‪.2014‬‬


‫‪14‬‬ ‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫االخوة القراء ن�ستقبل مقاالتكم و�آرائكم وم�شاركاتكم‬ ‫يومياً على العنوان االلكرتوين التايل‪:‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫م�ساحة حــرة‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفت مرعي‬

‫القراء الأعزاء ‪ ..‬املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل ‪ www.assabeel.net‬يف زاوية (�أقالم القراء)‬ ‫فرا�س حج حممد ‪ -‬فل�سطني‬

‫هل من تفسري لسحر الصورة؟‬ ‫لعلكم تعرفون ق�صة لوحة املوناليزا للفنان الإيطايل ليوناردو‬ ‫دافن�شي‪ ،‬فمن ك��ان ا ألج�م��ل يا ت��رى اللوحة �أم �صاحبة اللوحة؟‬ ‫� �س ��ؤال يخطر ع�ل��ى ال �ب��ال كلما ��ش��اه��دت ت�ل��ك ال�ل��وح��ة العجيبة‬ ‫التي �أبدعها ذلك الفنان ومنح الأل��وان والظالل �شيئا من روحه‬ ‫و�إح�سا�سه‪ ،‬فجاءت �أعجوبة فنية فائقة الت�أثري‪.‬‬ ‫ك�ث�يرة ه��ي االح�ت�م��االت ال�ت��ي جتعلك تقف مت�أمال وج�ه��ا يف‬ ‫�صورة ما‪ ،‬وما هي تلك الأفكار التي ارت�سمت على هذا الوجه حلظة‬ ‫الت�صوير وحجب ظلها لتثري تلك املالمح �أ�شجانك وتفكريك‪،‬‬ ‫فدائما و�أبدا يظ ّل لل�صور وقع خا�ص يف النف�س‪ ،‬فعلى الرغم من‬ ‫�أ ّنك قد ترى ال�شخ�ص عيانا كل يوم‪� ،‬إ ّال �أ ّنه عندما مينحك �صورته‬ ‫ال�شخ�صية لتكون رفيقتك يف ح ّلك وترحالك ولتكون �أني�ستك يف‬ ‫وحدتك‪ ،‬هو �شخ�ص يع ّزك وي�ق�دّرك‪ ،‬وي��راك �أه�لا لثقة مطلقة‪،‬‬ ‫ولوال ذلك ما فعل‪.‬‬ ‫وعلى ذلك تفعل ال�صورة مفعولها فيك؛ فتح ّرك �إح�سا�ساتك‬ ‫وم�شاعرك‪ ،‬فتفي�ض بكل معاين احلب والألفة‪ ،‬لتغدو معتادا على‬ ‫ر�ؤية �أحبابك كل وقت‪ ،‬ولذلك كان لل�صور كل هذا ال�سحر وذلك‬ ‫ا ألل��ق‪ ،‬فال ت�ستطيع بعدها �أن تتخلى عنها مهما ح��دث من ُب ْعدٍ‬ ‫�إ�سراء نايف الغرابلي‬

‫تطو ساعدك‬ ‫ال‬ ‫ِ‬ ‫بينما كنت يف ال�ط��ري��ق وب�ع��د ��ص�ع��ودي ��س�ي��ارة الأج ��رة لفت‬ ‫اعتقدت �أ ّنه ٌ‬ ‫انتباهي ٌ‬ ‫ُ‬ ‫رجل ماه ٌر يف‬ ‫رجل يقود �سيارته بيدٍ واحدة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وجدت‬ ‫قياد ِة ال�سيارة‪ ،‬لكنني كنت خمطئة‪ ،‬فعندما حدّقتُ ال ّنظر‬ ‫كال�سو ِد من اجلبال‪ ،‬ف�أ�صبح‬ ‫�أنّ ي� َد ُه الأخ��رى يف ان�شغال‪ ،‬ووجهه ُّ‬ ‫ثقيل‪ ،‬فانطوت هذ ِه الي ّد لت�ساعِ َد اخل ّد املثق َل بالأحزان‪ ،‬لكن لمِ َ‬ ‫اً‬ ‫ُ‬ ‫احلزن يا �إن�سان! واهلل ربِّ الأك��وان ال �أجد �أ�سباب ال�سعادة �إ ّال لمِ َنْ‬ ‫ُ‬ ‫و�ستعزف حلن الأن�ين وتقول يف‬ ‫كانت عنده �إرادة‪ ،‬ف�أنت حزين‪،‬‬ ‫لرييحني منَ اله ّم ف�أنا � ٌ‬ ‫إن�سان مُغت ّم»‪،‬‬ ‫ك ّل حني‪« :‬متى ي�أتي املوت؛‬ ‫َ‬ ‫وعن احلزنِ‬ ‫و�ستبقى على هذه احلال �إنْ مل ُت�رِد �أنْ تكو َن �سعيداً ِ‬ ‫بعيداً‪.‬‬ ‫�ستقول‪« :‬ك�ي��ف وق��د ذق��تُ الأمل‪ ،‬وف �ق� ُ‬ ‫�دت الأم ��ل‪ ،‬وت�خ��اذل��تُ‬ ‫عن �أيِّ عمل‪ ،‬فك�أنيّ ج�س ٌد بال روح‪ ،‬منَ اله ّم جمروح ومقروح؟!»‬ ‫�س�أجيبك لي�س لِعلمي وجهلك‪ ،‬بل لإرادتي و َف ْق ُد �صربك‪« :‬ما �أنت‬ ‫ٌ‬ ‫م�شغول بالتفكري باحلزن‪ ،‬في�صبح ه ّمك ه ّمان‪،‬‬ ‫حمزون‪� ،‬إ ّال لأ ّنك‬ ‫امل�صيبة التي �أنت فيها‪ ،‬والتفكري بهذه امل�صيبة»‪.‬‬ ‫تع ّلم بع�ض اجلمل لت�ساعدك على ن�سيان الهم ف�إن مل ت�ستطع‬ ‫تتنا�ساه‪ ،‬احفظ هذه اجلملة عن ظه ِر قلب‪�« :‬أعي�ش مبا بني يديّ‬ ‫لأ�سعد»‪ ،‬مل��اذا ال نعي�ش حياتنا يف ح��دوده��ا؟ فن�ستمتع مبا لدينا‬ ‫�سواء �أكان ما ًال �أم جما ًال �أم غري ذلك وال نك�سر رقابنا ونحن ننظر‬ ‫�إىل من ح�صلوا على ن�صيبٍ �أكرب من ذلك املال �أو اجلمال �أو‪...‬‬ ‫حياتك يا �إن�سان من �صنع �أفكارك وق��رارات��ك التي تتخذها‬ ‫فلتكن �أفكاراً �إبداعية �أفكاراً �سعيدة و�إنْ مل ت�صل �إليها الآن‪ ،‬لكنّ‬ ‫عقلك الباطن �سيربمج ذاتك على تلك الأفكار‪ ،‬وهذا نو ٌع من �أنوا ِع‬ ‫الربجم ِة الع�صبية‪ ،‬فتجد �أفعالك تتغيرّ تلقائياً ثم تعتاد عليها‪،‬‬ ‫وتتح�سن حالك‪ ،‬وعليك �أن تكون �إيجابياً لأن الأفكار‬ ‫ف ُي�س ّر بالك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الإيجابية ت�ضفي لوناً ب ّراقاً على حياتك‪ ،‬فال مت ّل نف�سك فتظ ّل‬ ‫وط ُر ُقها َ‬ ‫مهموماً تعي�ساً‪ ،‬فال�سعادة و�أ�سبابها ُ‬ ‫وط ْر ُق بابها جمموع ٌة‬ ‫ٌ‬ ‫فريا�ض فا�ستقرا ٌر فدميوم ُة‬ ‫بكلم ٍة واح��دة هي الإرادة‪ ،‬اجتها ٌد‬ ‫��س��رو ٍر ترتقي ب��ه‪ ،‬وعليك �أن تنتز َع ال�سعادة م��ن ب�ين ال�شوك ال‬ ‫َ‬ ‫خائف من رزقِ الغ ّد وحم� ٌ‬ ‫تعي�ش يف بيت ال�شك‪ٌ ،‬‬ ‫�أنْ‬ ‫�زون من جر ِح‬ ‫ري‬ ‫الأم�س وحائ ٌر يف ه ِّم اليوم‪ ،‬فعليك �أن تتنا�سى الآالم وتتفاءل بخ ِ‬ ‫غدِ الأيام‪� ،‬أما لو �أ ّنك ال تريد ال�سعادة وجئتُ لأفتح ال�صدور و�أزر َع‬ ‫فيها ال�سرور وهي ال تريد فلن تنمو �أبداً بداخلها �شجر ُة ال�سعادة‪،‬‬ ‫ال�سعادة التي تبيد احلزن �إبادة‪ ،‬فت�صبح وك�أ ّنها يف‬ ‫فالإرادة هي �أم ّ‬ ‫النفو�س عادة‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫�أج �م � ُل حكم ٍة ق��ر�أت�ه��ا ه��ي ع��ن ح� ّب� ِة ال��زي�ت��ون ال�ت��ي ال ُت�خ��ر ُج‬ ‫زيتها �إ ّال بعد الع�صر وال�ضغط ال�شديد عليها‪ ،‬لذلك اعلم �أ ّنك �إذا‬ ‫واجهتَ ال�صعاب وال�شدائد فهذه احلياة‪ ،‬ب�أمرٍ من اهلل‪ ،‬اختارتك‬ ‫لِتكون �أح َد مبدعيها و�أبطالها‪ ،‬فما عليك �إ ّال �أن تحُ �سنَ املواجهة‬ ‫ُ‬ ‫والربق‬ ‫والقتال وتبقى قوياً كاجلبالِ التي تقول‪« :‬الري ُح ال ته ّزين‬ ‫ال يخيفني ب�صوته الغ�ضبان»‪ ،‬واعلم يا �إن�سان �أنّ كرث َة ال�شكوى‪،‬‬ ‫� مّإنا هي زياد ٌة يف البلوى ومن دونِ جدوى‪� ،‬إ ّال الت�ض ّر َع هلل ف�إ ّنه ك ّله‬ ‫يغ�ضب �إنْ مل ُ‬ ‫منفعة‪ ،‬فر ّبنا عظيم‬ ‫ن�شك �إليه‪ ،‬ونل ّح عليه يف ال�س�ؤال‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫واعلم �أي�ضاً �أنّ ق ّل ِة االجتهاد زياد ٌة يف ال ّتذمر الذي ين ّمي احلزن‪،‬‬ ‫فتبقى ت�ق��ول وت�ك��رر �أن��ا �سعيد �أن��ا �سعيد وتن�سى اجل � َّد والعمل‪،‬‬ ‫النف�س يا �سادة ال ي�أتي من ع�شقِ الو�سادة‪،‬‬ ‫فالفوز مبا تطم ُح �إليه‬ ‫ُ‬ ‫وال�سعادة لي�ست �ضرباً من �ضروبِ اخليال وال حلماً ي�أتي يف املنام‪،‬‬ ‫رب وال�شجاعة و أ�ن��تَ تقطِ ُف زهر َة‬ ‫فما عليك �إ ّال �أنْ تتح ّلى بال�ص ِ‬ ‫ُ‬ ‫فتعي�ش يف راح ٍة ال عاه ٍة �سببها التذمّ ر‬ ‫ال�سعادة من بني الأ�شواك‬ ‫وق ّل ُة حكم ٍة و�صرب‪ ،‬فيا �إن�سان‪:‬‬ ‫و�إنْ �أُ ْث � � � � � � � � ِق � � � � � � � � ْل � � � � � � � ��تَ ب � � ��الأت� � � �ـ� � � �ـ� � � �ـ � � ��را‬ ‫ِح �أت � � � �ب � � � �ع � � � �ه � � ��ا «�أمل ن� � ��� � �ش� � �ـ� � �ـ� � �ـ� � �ـ� � �ـ � ��رح»‬ ‫و� � � � � � � � � �ص � � � �ب � � � � ٌ�ر م � � � � � �ن� � � � � ��ك �أب � � � �ق � � � �ي � � � �ـ � � � �ـ � � � �ـ� � � ��ه‬ ‫وق � � � � � � � � � ��ل خ � � � � � �ي � � � � � ��راً وال جت � � �ـ � � �ـ � � �ـ � � �ـ � � �ـ� � ��رح‬ ‫ف� � � � � � � � � � � � � ��إنْ ي� � � � ��� � � � �س� � � � � ٌر و�إنْ ع� � ��� � �س� � �ـ� � �ـ� � � ٌر‬ ‫ل � � � � � � �ك� � � � � � � ٍّ�ل دائ � � � � � � � � � �م � � � � � � � � � �اً اف� � � �ـ� � � �ـ� � � �ـ� � � �ـ� � � �ـ� � � �ـ � � ��رح‬ ‫وب� � � � � � � �ن � � � � � � ��تَ ال � � � � � � � � � � ّده � � � � � � � � � � ِر يف ال � � �ق � � �ل � � ��ب‬ ‫ب� � � � � � � ��ه جت� � � � � � �ـ � � � � � ��رح وال ت� � �ف� � ��� � �ض� � �ـ� � �ـ� � �ـ� � �ـ � ��ح‬ ‫وبعد هذا ال�صرب تحُ قّق �أمانيك وطموحاتك ج��زا َء �صربك‬ ‫ُ‬ ‫فبع�ض الأحال ِم �أوهام‪،‬‬ ‫قبل جهدك‪ ،‬وال �أقول‪« :‬تحُ قّق �أحالمك»‪،‬‬ ‫و�أخ�ي�راً تكون قد و�ضعت ب�صمتك قبل الرحيل ك��أح��دِ علما ِء �أو‬ ‫عظما ِء هذا الكون‪.‬‬ ‫ال�سعادة و�أيّ �سعاد ٍة‬ ‫ال ب� ّد �أنّ البع�ض ي�ق��ول‪« :‬ت�ت�ح�د ُّث ع� ِ�ن ّ‬ ‫و�إخواننا يُق ّتلون يف ظ ّل الربي ِع العربي»‪ ،‬لك ّنني �أجيبكم‪�« :‬أنتم قلتم‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬والربيع ال ّ‬ ‫يب�شر �إ ّال بخري‪ ،‬ومن ث ّم �أمل تعلموا �أنّ‬ ‫و�ضح النهار‪ ،‬فمن‬ ‫احلزن ي�ؤدّي �إىل الك�آبة! وبعد ذلك االنتحار يف ِ‬ ‫�سيداف ُع عن ه ��ؤالء امل�ست�ضعفني �إنْ م��ات ن�صفنا انتحاراً ب�سبب‬ ‫الأحزان والن�صف الآخر ب�سبب الطغا ِة والفا�سدين؟ فال�سعادة هي‬ ‫يف بدايتها منفع ٌة فردية‪ ،‬ثم منفع ٌة جمتمعية‪ ،‬ف�سعاد ٌة �أبدية لكل‬ ‫الب�شرية‪.‬‬

‫فاطمة �سيف البار‬

‫مشتاق إليك يا بــلدي‬ ‫بلَدي‪�..‬أ�أنا البعيد عنك؟! �أم �أنت البعيد ع ّني؟! بعيد عن عيني‬ ‫نعم‪ ،‬ولكنك قريب �إىل قلبي‪ ،‬بل �أنت قلبي! �أيا قلبي البعيد ع ّني‪..‬‬ ‫م�شتاق �إل�ي��ك‪ ،‬م�شتاق �إىل تلك ال�ق��ري��ة‪ ،‬تلك امل��دي�ن��ة‪ ،‬م�شتاق �إىل‬ ‫ذلك املكان‪� ،‬إىل تلك املناظر‪ ،‬م�شتاق �إىل تلك الآث��ار‪� ،‬إىل ما يعيد‬ ‫طيف تاريخي القدمي‪� ،‬إىل �أي��ام الطفولة الربيئة‪� ،‬إىل اهتماماتي‬ ‫ال�صغرية‪� ،‬إىل �ألعابي الب�سيطة‪� ،‬إىل �أ�صدقائي القدامى‪� ،‬إىل من‬ ‫ق�ضيت معهم �أ�سعد �سنوات ع�م��ري‪� ،‬إىل م��ن وق��ف معي و�ساندين‬ ‫و�أنا يف قمة �أحزاين و�ضعفي‪� ،‬إىل من كان مي�سح دمعاتي على خدي‬ ‫احلريري‪� ،‬إىل من كان يهديني ابت�سامة ��تكون �أغلى هدية ليومي‬ ‫وت�صبح قوتا لغدي‪� ،‬إىل من كان يفتقدين يف غيابي وي�س�أل �شغفا‬ ‫و�شوقا ع ّني‪ ،‬م�شتاق �إىل �أطالل ذاكرتي‪� ،‬إىل متحف تاريخي املخبوء‬ ‫فيها‪ ،‬م�شتاق �إىل �أول ي��وم درا��س��ي ق�ضيته يف �أول مدر�سة يل‪� ،‬إىل‬ ‫�أول التالميذ الذين كانوا معي‪� ،‬إىل مع ِّلمي‪ ،‬م�شتاق �إىل �شقاوتي‬ ‫وهروبي من املنزل والرجوع �إليه ب�شوق بعد غياب �ساعات‪ ،‬فكيف �إذا‬ ‫كان الغياب ل�سنوات و�سنوات؟! م�شتاق �إليك يا بلدي‪ ،‬م�شتاق �إليك‪،‬‬ ‫م�شتاق �إليك‪ ،‬م�شتاق �إليك!‬

‫وقطيعة وخ�صام‪ ،‬فالغرام �أ�سبق وتغلغله يف النف�س ال يزيله وال‬ ‫يزحزحه ظ��رف ط��ارئ‪ ،‬هلل در ه��ذا االخ�تراع كم �أ�شقانا‪ ،‬وهلل دره‬ ‫كم �أ�سعدنا‪ ،‬فهو يف احلالتني ذو فعل عجيب‪ ،‬يدوم �سحره ما دمت‬ ‫حيا تتنف�س وجدا!‬ ‫حت��اول �أن تقر أ� الوجه وم��ا ي�ستكن فيه؛ ف ��إن ر أ�ي��ت غمو�ضا‬ ‫حت��اول معرفة �أ��س�ب��اب��ه‪ ،‬و�إن ر أ�ي ��ت و��ض��وح��ا وت�ل�أل ��ؤ مي�ل�أ ف�ضاء‬ ‫اللوحة حت��اول �أن تعلل ذلك رابطا ما تعرفه مبا تتوقعه‪ ،‬لتنتج‬ ‫��ص��ورة متخيلة أ�خ��رى ت�ستق ّر بوعيك ت��ارك��ا لعقلك احلبل على‬ ‫غاربه لي�سرح يف ملكوت التف�سري والت�أويل‪ ،‬فتت�شرب تلك املالمح‬ ‫لتعود ت�سكنك وال تربحك يف �أيّ وقت!‬ ‫ت�ت��داع��ى اخل��واط��ر �شتى يف ت� أ�م��ل ا ألع �م��ال الفنية ال��رائ�ق��ة‪،‬‬ ‫وال �� �ص��ور ال�ب��دي�ع��ة‪ ،‬وال �ل��وح��ات ال�ف�ن�ي��ة‪ ،‬حت��� ّ�س ب�ج�م��ال�ه��ا‪ ،‬حت��اول‬ ‫التف�سري‪ ،‬حت��اول �أن تقتنع ب�شيء م��ا‪ ،‬لكنك تعجز بالت�أكيد �أن‬ ‫تو�ضح لنف�سك ما ت��ري��ده‪ ،‬وك� أ�ن��ه ال�سحر‪ ،‬يفي�ض بعقلك وقلبك‬ ‫ووجدانك فيغمر �أركانك ب�شيء ما حت�سه نورا ميلأ جنبات النف�س‬ ‫دون �أن ت�ستطيع و�صفه‪� ،‬ألي�س ذلك هو ال�سحر‪ ،‬فمن م ّنا ي�ستطيع‬ ‫�أن يعلل ال�سحر �أو يفهمه؟‬

‫والآن‪ ،‬فلنوازن‪ ،‬مع �أنني ال �أحب املوازنة بني الأ�شياء املختلفة‪،‬‬ ‫لأن لكل �شيء ميزته و�سحره‪ ،‬ولكن نحاول ذلك �سريعا‪ ،‬عقد تلك‬ ‫املوازنة غري املن�صفة بني الطبيعة اخلالدة واللوحة الفنية‪ ،‬فلعلنا‬ ‫جند يف اللوحة ما هو �أبعد من الطبيعة ال�صامتة‪ ،‬فالعمل الفني‬ ‫ا إلب��داع��ي ال ميكن �أن يكون �صامتا وال بد �أن يتميز عن اجلمال‬ ‫الطبيعي بتلك الروح وذلك الإح�سا�س املودعني فيها‪ ،‬لذلك كله‪،‬‬ ‫فالإبداع وال�سحر والغمو�ض والت�أثري واحلياة امل�ستكنة يف ال�صور‬ ‫والأع �م��ال الفنية عموماً‪ ،‬ك��ل تلك االح�ت�م��االت ه��ي التي جتعلنا‬ ‫نحتفي بال�صور فنعجب بها‪ ،‬وال ننفك ن�ستمتع بجمالها‪ ،‬فتعي�ش‬ ‫معنا ظاللها ال�ساطعة كالنور �إن غاب �أ�شخا�صها �أو ابتعدوا ع ّنا‬ ‫مكرهني لظروف وادعاءات لعلها غري واقعية‪.‬‬ ‫وم��ع ذل��ك يبقى يف ا ألم ��ر ��س��ر ال �أ�ستطيع �أن أ�ف�ه�م��ه‪ ،‬فهل‬ ‫�سيفهمه الآخرون ويقدرونه‪ ،‬لعلهم هم الأذكى م ّني والأوفر حظا‬ ‫يف الت�أويل والتف�سري وخلق احلقائق؟ وما زال يف النف�س �شيء من‬ ‫�سحر ال�صورة‪ ،‬وخا�صة تلك ال�صورة الأوىل التي حتت ّل يف القلب‬ ‫مكانا ال ميكن �أن يتغيرّ �أو يتبدّل‪.‬‬

‫التحدي القاسي‪ ..‬ملن؟!‬ ‫ب ��د�أت ي��وم ‪ 10/21‬م �ن��اورات «ال�ت�ح��دي ال�ق��ا��س��ي ‪ »2012‬بني‬ ‫�أمريكا و»�إ��س��رائ�ي��ل»‪ ،‬وال�ت��ي �ست�ستغرق ثالثة �أ�سابيع‪ ،‬وهدفها‬ ‫ت�ع��زي��ز اال� �س �ت �ق��رار ا إلق �ل �ي �م��ي وامل �� �س��اع��دة ع�ل��ى ��ض�م��ان ال�ت�ف��وق‬ ‫الع�سكري للكيان ال�صهيوين؛ هذا ما قاله كريغ فرانكلني امل�س�ؤول‬ ‫البارز يف الدفاع اجلوي الأمريكي‪ .‬وتبلغ تكلفة هذه املناورات ‪38‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬تتحمل �أمريكا منها ‪ 30‬مليون دوالر! وي�شارك فيها‬ ‫‪ 1000‬جندي �إ�سرائيلي و‪ 3500‬جندي �أمريكي‪ ،‬منهم ‪ 1000‬جندي‬ ‫�سيكونون داخل الأرا�ضي املحتلة‪ ،‬والبقية يف �أوروبا ومنطقة البحر‬ ‫املتو�سط؛ وهذه الأرق��ام بالطبع وراءه��ا ما وراءه��ا! و�ستجري يف‬ ‫املناورات تدريبات ع�سكرية على نظام (القبة احلديدية) للدفاع‬ ‫ال�صاروخي وتدريبات مكثفة على �صواريخ (الباتريوت) الن�سخة‬ ‫الأحدث‪ ،‬والأنظمة الأخرى املتطورة امل�ضادة لل�صواريخ!‬ ‫هذه املناورات وبهذا الوقت بالذات مبثابة ر�سالة فيها عر�ض‬ ‫الع�ضالت القوية �أمام طهران ومن يدور بفلكها‪ ،‬ور�سالة للدول‬ ‫امل�ج��اورة للكيان ال�صهيوين‪ ،‬من ه ّبت عليه ري��اح التغيري‪ ،‬ومن‬ ‫(عجل اهلل‬ ‫تهب عليه رياح‪ ،‬ومن هو يف و�سط �إع�صار التغيري ّ‬ ‫مل ّ‬ ‫فرجهم‪�..‬آمني)‪ .‬وبح�سب كريغ ف��إنّ هذه املناورات ال عالقة لها‬ ‫بالتطورات يف ال�شرق الأو� �س��ط و»الفو�ضى اخل�لاق��ة» فيه! وال‬ ‫عالقة لها بالأزمة النووية يف �إيران‪ ،‬وال عالقة لها باالنتخابات‬ ‫الرئا�سية الأم�يرك �ي��ة! ي��ا للمفارقة فا�سم امل �ن��اورات «التحدي‬ ‫القا�سي» وال عالقة لها بالو�ضع اجلاري يف ال�شرق الأو�سط �سواء‬ ‫ما يجري يف �سوريا �أو لبنان �أو �إيران �أو‪ !..‬هذا التحدي القا�سي‬

‫إنقاذ الوطن‬ ‫بحب و�صدق و�إخال�ص ووف��اء عانق القمم‪ ،‬خرج الأردنيون‬ ‫الأح��رار ليطالبوا بالإ�صالح وحقوقهم امل�ه��دورة‪ ،‬يهتفوا ب�أعلى‬ ‫�صوت «بالروح بالدم نفديك يا �أردن»‪ ،‬ع�شرات الآالف احت�شدوا‬ ‫ك�ج���س��د واح� ��د وق �ل��ب واح � ��د‪ ،‬ه�م�ه��م واح � ��د‪ ،‬ب��اب�ت���س��ام��ة ر��س�م��ت‬ ‫على وجهوهم الندية وبالتعب ال��ذي مل ي�شعرون ب��ه رغ��م �أ ّن��ه‬ ‫ا�ستوطنهم‪ ،‬وال�شم�س احلارقة تر�سل �أ�شعتها يف كل مكان خرج �أهل‬ ‫الأردن الأحرار مل يوقفهم �أيّ �شيء لأن �أردننا �أثمن من �أيّ �شيء‬ ‫يف الوجود‪ ،‬كيف ال ونحن نفديه بروحنا ودمنا‪.‬‬ ‫بانتظام ��س��اروا‪ ،‬وبالإ�صالح هتفوا وطالبوا‪ ،‬فما �أروع�ك��م يا‬ ‫�أهل الأردن وما �أجمل الأردن الذي غدا م�شرقا باخلري واملحبة‪،‬‬ ‫بال ظلم وال ظاملني وال نهب وال ناهبني وال ف�ساد وال فا�سدين‪،‬‬ ‫فمنذ اللحظة التاريخية الأ�صيلة �أثب ّتم روعتكم و�صدق حبكم يف‬ ‫تلك ال�ساحات وعلت �أ�صواتكم ودوت بكل �إ�صرار‪ ،‬وعندما عانقت‬ ‫عيونكم ال�سماء و��س��ارت �أقدامكم �إىل املجد و�أعلنتم �أنّ الأردن‬

‫الطفولة وأيام الدراسة‬ ‫يوم جديد ت�شرق فيه ال�شم�س من بني تلك اجلبال ال�شاهقة‬ ‫لتن�شر �أ�شعتها عرب �أغ�صان ال�شجر لت�ضيء دربنا بالأمل املتجدد‬ ‫والنور املبني‪ ،‬يف تلك اللحظة كحلت عيناي بهذا املنظر الرباين‬ ‫بعيدا عن �صنع الب�شر‪ ،‬و�أثناء متتعي مب�شاهدة هذا املنظر الرباين‬ ‫ر أ�ي ��ت ف�ت��اة ال ي�ك��اد عمرها ي�ت�ج��اوز الع�شر ��س�ن��وات ت��رت��دي ذلك‬ ‫املريول وحتمل على �أكتافها تلك احلقيبة املليئة بالكتب والدفاتر‬ ‫لتذهب وبخطى ثابتة واثقة �إىل مدر�ستها التي ال تبعد عنها ب�ضع‬ ‫أ�م�ي��ال من بيتها‪ ،‬ألج��د قطار الزمن مي� ّر من جانبي ليحملني‬ ‫لزمن طفولتي‪� ،‬أيام درا�ستي التي �أ�صبحت �أوراق مت�ساقطة لتلك‬ ‫ال�شجرة‪.‬‬ ‫م��ا أ�ج�م��ل تلك الأي ��ام‪� ،‬أي��ام ك� ّن��ا ن�سابق فيها �أ�شعة ال�شم�س‬ ‫لرنتدي ذلك املريول وجنل�س على ذلك الكر�سي لن�س ّرح جدائلنا‬ ‫بتلك ا ألن��ام��ل الناعمة التي كانت تتململ بني خ�صالت ال�شعر‬ ‫لت�شعرنا ب��احل��ب وا ألم � ��ان ل�ن��ذه��ب �إىل م��در��س�ت�ن��ا ون �ح��ن كلنا‬ ‫أ�م��ل وت�ف��ا�ؤل بامل�ستقبل ال��ذي نحلم به وبتلك الق�صور التي ك ّنا‬ ‫ندخلها من دون �أيّ حاجز يعيقنا‪ ،‬وكم حلمنا �أن نكرب �أن نحقق‬ ‫كل تلك الأح�لام و�أن نبني تلك الق�صور على الأر���ض ال فقط يف‬ ‫�سماء �أحالمنا‪ ،‬فلم نكن نعلم �أنّ الواقع ما هو �إ ّال طريق مليء‬ ‫بالأ�شواك وال�صخور‪ .‬املهم ال �أريد �أن �أتك ّلم عن هذه الأ�شواك‪ ،‬ف�أنا‬ ‫الآن بقطار الزمن �أعود به �إىل املا�ضي اجلميل بجمال طفولتنا‬ ‫وبراءتنا و�سذاجتنا‪.‬‬ ‫والآن مي ّر بي قطار الزمن لأول حمطة يل يف �أيام الدرا�سة‪،‬‬ ‫لأول خطوة خطوت بها �إىل املدر�سة مع �أمي الغالية لأجد نف�سي‬ ‫وحيدة بني وجوه الذين جعلوا �أمي تذهب العتاد البقاء من دونها‬ ‫يف تلك اللحظة‪ ،‬طلبت من �أمي ك�أ�س ماء لي�أتي �إ ّ‬ ‫يل املاء من دون‬ ‫ذلك احل�ضن‪ ،‬ف�أدركت �أ ّنها ذهبت لتعود �إىل املنزل من دوين‪ ،‬الآن‬ ‫أح�س �أنيّ �أحب�س �أنهارا من دموع وك�أنّ هذه‬ ‫�أ�شعر بخفقان القلب و� ّ‬ ‫اللحظة مل مي ّر عليها �سنني‪ ،‬ولكن ما زال القطار ي�سري بي ولأجد‬ ‫نف�سي �أقف عند املحطة التالية وهي عند انتقالنا �إىل بيت جديد‬ ‫يبعد عن مدر�ستنا لننتقل ملدر�سة �أخرى مبنطقة جديدة‪.‬‬ ‫يف تلك الأيام كان �أبي يتحمل م�س�ؤولية �إي�صالنا �إىل املدر�سة‬ ‫لأنها كانت تبعد ع ّنا م�سافة بعيدة‪ ،‬فلن �أن�سى تلك املناظر التي‬ ‫نكحل بها �أعيننا لأنها كانت مناظر ربانية بعيده عن يد الب�شر‬ ‫ك ّنا ّ‬ ‫وبعيدة ع��ن �ضجيج املدينة وغ�ب��اره��ا‪ ،‬فلن �أن�سى ذل��ك احل�صان‬ ‫الأبي�ض والبني اللذان يقفان ب�شموخ على تلك التلة لي�أكلوا من‬

‫ال ُّن َّوار �سامي ال�شمايلة‬

‫منال من�صور‬ ‫هو حت��دٍ �صارخ من الكيان ال�صهيوين و�أمريكا للأمة العربية‬ ‫والإ�سالمية وك�أنّ ل�سان حالهم يقول‪« :‬نحن نخطط ونر�سم ونع ّد‬ ‫مل�ستقبل الأمور يف املنطقة و�أنتم غافلون ع ّما يجري من حولكم!»‬ ‫�إنّ «ال�ت�ح��دي ال�ق��ا��س��ي» الأول لنا كمواطنني ه��و �أن ن�صلح‬ ‫من �ش�أن �أوطاننا‪ ،‬ونقتلع جذور الف�ساد التي تنخر كال�سو�س يف‬ ‫م�ؤ�س�ساتنا وحكوماتنا‪.‬‬ ‫و»التحدي القا�سي» الثاين لنا هو عندما ي�صبح «امل�س�ؤولون‬ ‫ال�شرفاء» يف مراكز �صنع القرار �أوفياء ملبادئهم وقيمهم و�أمناء‬ ‫يف حمل امل�س�ؤولية و�إح�ق��اق احل��ق ون�شر قيم العدالة بني �أف��راد‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫و»التحدي القا�سي» الثالث لنا ك�أمة عربية م�سلمة هو �أن نعي‬ ‫جيداً جمريات ا ألم��ور من حولنا‪ ،‬ونعرف ال�صديق من العدو‪،‬‬ ‫ونع ّد جيو�شنا وقواتنا اجلوية والربية والبحرية ملواجهة �أعداء‬ ‫الأم��ة و أ�ع��داء الدين و�أع��داء الإن�سانية الذين يحكمون ب�شريعة‬ ‫الغاب! و»التحدي القا�سي» الرابع والأهم لنا ك�أمة عربية م�سلمة‬ ‫هو �أن نعود لأ�صل الدين وللمنهج الرباين ال�سماوي الذي اختاره‬ ‫لنا خالق الب�شر عز وجل العليم مبا ي�صلح لهم‪ ،‬ونط ّبقه يف حياتنا‬ ‫حتى يتوقف نزيف ال��دم يف �سوريا ويف ال�ع��راق وب��ورم��ا و أ�ق�ط��ار‬ ‫ع��دي��دة غ�يره��ا‪ ،‬وع�ن��دم��ا نحقق ك��ل ه��ذه «ال�ت�ح��دي��ات القا�سية»‬ ‫�صدّقوين �سينعم اجلميع ب�سعادة غامرة و أ�م��ن يف حياتنا‪ ،‬ولن‬ ‫يكون لل�شقاء مكان بيننا‪.‬‬ ‫براءة حممد اجلعافرة‬ ‫�سيبقى �أردن الأمن والأمان‪.‬‬ ‫ال�ف��رح مت ّلك قلوب اجلميع حيث ا�ست�شعرنا �أنّ الأردن�ي�ين‬ ‫يح ّبون الأردن بقلوب وعقول �صادقة‪ ،‬وروعة الإعداد �أ�ضافت مل�سة‬ ‫ي�سر اخلري لأردننا‪.‬‬ ‫�سحرية للمكان‪ ،‬فاحلمد هلل الذي ّ‬ ‫علت الهتافات وتن ّوعت ودوت يف �أن�ح��اء املعمورة �أننا نع�شق‬ ‫هذا الوطن و�أ ّنه ي�سكن فينا و�أننا ن�سكن فيه و�أننا ر�ضعنا حبه من‬ ‫لنب �أمهاتنا‪ ،‬فالكل �شارك يف هذه امل�سرية حتى الر�ضع ال�صغار‬ ‫وال�شيوخ الكبار وهذا لأنهم يع�شقون هذا الوطن‪.‬‬ ‫الكل كان متحم�سا والب�سمة مل تفارق وجه اجلميع‪ ،‬والتعاون‬ ‫كان موجودا وكلهم يد واحدة‪ ،‬فال حتزن يا �أردننا �إن كان الف�ساد‬ ‫�ساد‪ ،‬و�إن حدث ما باحل�سبان فنحن نفديك ب��الأرواح‪ ،‬و�سنقتلع‬ ‫جذور الف�ساد من الأر�ض حتى تبقى �أردن املجد الذي كربنا وكرب‬ ‫حبه معنا‪ ،‬فق�صة ع�شقنا لن تنتهي �أبدا‪ ،‬فدمت يف �أمان يا وطني‪.‬‬ ‫جمانة جمال عريجة‬ ‫�أع�شاب الأر���ض‪ ،‬ولن �أن�سى تلك ال�شجرة التي ك ّنا نت�سابق عليها‬ ‫و��ص��دي�ق��ات��ي ل�نرت��اح قليال م��ن ت�ل��ك ال�ط��ري��ق ال�ط��وي��ل اجلميل‬ ‫لن�شرب القليل م��ن امل ��اء املتبقي معنا م��ن ت�ل��ك «امل �ط��رة» التي‬ ‫نحملها معنا وك�أننا ب�سفر بعيد‪ ،‬وما �أجمل تلك «ال�شربة» التي‬ ‫ك ّنا نز ّين بها جدائلنا لتزيدنا طفولة وعفوية‪ ،‬ووق��ف بي قطار‬ ‫الزمن عند تلك اللحظة التي كنت �أ�ستيقظ مت�أخرة لنذهب �أنا‬ ‫و�أختي للمدر�سة بخطى �سريعة قبل �أن يقرع اجلر�س وقد نقع‬ ‫�أر�ضا �أحيانا لن�صل للمدر�سة لأجد �أختي ُتعا َقب و�أنا يُع َفى ع ّني‬ ‫ل�صغر �س ّني وهي تتح ّمل العقاب ب�سببي‪ ،‬ولن �أن�سى تلك اللحظة‬ ‫التي �أ�صبحت فيها �أذه��ب وحدي للمدر�سة بعد �أن انتقلت �أختي‬ ‫ملدر�سة ث��ان��وي��ة‪ ،‬ف��وج��دت دم��وع��ي �أ��س��رع م� ّن��ي لأين ف�ق��دت رفقة‬ ‫الطريق وهي �أختي الغالية‪.‬‬ ‫ذك��ري��ات أ���ص�ب�ح��ت جتتاحني وتع�صف ب��ي لأج ��د �أنّ دم��وع��ا‬ ‫�أ�صبحت تتغلغل يف عيناي‪ ،‬فما �أجملها و�أروعها من �أيام‪ ،‬فهي لن‬ ‫تعود ولكن يكفي �أن مي ّر بي قطار الزمن بني حني و�آخر لي�سافر‬ ‫بي لتلك الأيام لأحت�ضنها باحلب‪.‬‬ ‫ذكرياتي جتعلني �أ�شعر بال�شفقة على كل طفل �أراه لأين �أ�شعر‬ ‫أ� ّن��ه ح��رم من الطفولة‪ ،‬نعم هو �صغري يف ال�سن وج�سمه �صغري‬ ‫ول�ك��ن عقله أ���ص�ب��ح م�شغوال ب�أ�شياء مل نكن ن���س��أل عنها ونحن‬ ‫ب�أعمارهم‪ ،‬وك ّنا نبتعد عن تعقيدات احلياة‪ ،‬فيكفينا لعبة ب�سيطة‬ ‫لن�شغل بها �أنف�سنا �أو اجلري بني �شوارع حارتنا ال�ضيقة لن�شعر‬ ‫بطفولتنا‪ ،‬ويكفينا �أن ن�شرتي حقيبة عليها �أب�سط الر�سومات‬ ‫و�أجملها لن�شعر بتلك الطفولة‪ ،‬ول�ك��ن يف ه��ذه الأي ��ام جن��د �أنّ‬ ‫الطفل يحمل اجلهاز اخللوي ليبحث عن �أ�صدقاء عرب الفي�س‬ ‫بوك ون�سي �أبناء حارته‪ ،‬ولنجد �أنّ مدر�سته �أ�صبحت مكانا لتقليد‬ ‫امل�صارعني وامل�سل�سالت الرتكية‪ ،‬ولنجد �أنّ الفتاة ن�سيت �أ ّنها طفلة‬ ‫ويجب �أن تعي�ش مرحلة طفولتها بعيدا عن امل�سل�سالت الرتكية‬ ‫و�أدوات التجميل التي مت�سح تلك الرباءة من عينيها‪ ،‬ون�سيت الأم‬ ‫�أن تز ّين طفلتها بتلك «ال�شربة» التي جتعل منها طفلة‪.‬‬ ‫طفولتنا‪ ،‬برغم �أنّ ال��زم��ن ال��ذي يف�صلنا ع��ن طفولة هذه‬ ‫ا ألي ��ام لي�س ببعيد‪ ،‬جن��د �أ ّن�ه��ا ك��ان��ت أ�ج�م��ل ب�براءت�ه��ا وعفويتها‬ ‫و�سذاجتها و�أحيانا بغبائها‪ ،‬ولكن كانت جميلة‪ ،‬ك ّنا نرك�ض ونلعب‬ ‫دون �أيّ هم �أو حزن �إ ّال �إذا فقدنا لعبتنا �أو مل ن�شرت تلك الدفاتر‬ ‫والأقالم لن�ستقبل بها مدر�ستنا‪.‬‬

‫أسمى آيات الحب‬ ‫عندما تخرتق الكلمات حاجز ال�صمت‪ ،‬وت�صبح الكتابة اجلدار‬ ‫الوحيد ال��ذي �أ�ستند إ�ل�ي��ه‪� ،‬أف� ّك��ر يف كل أ�ي��ام عمري معها وتقلبات‬ ‫القلب املقلقة حيناً واملفرحة حيناً �آخ��ر‪ ،‬وال جم��ال لل�صمت هنا‪،‬‬ ‫ولكن الكلمات ال ت�سعفني ألب��وح بكل ما �أملك من ذكريات ُخلطت‬ ‫مب�شاعري جتاهها‪ ،‬فما احلل؟! وهنا يبقى القلب ال�شاهد واخلازن‬ ‫الوحيد لكل ذرة حب بذلتها لأجلها‪.‬‬ ‫ن ك� ّن��ا ب��أم����س احل��اج��ة مل��ن يتقن فن‬ ‫ي��ا ع�ب��اءة ح�ضنتنا يف ح�ي ٍ‬ ‫احل��ب واحل�ن��ان‪ ،‬لك ج� ّل ما �أملك من االمتنان وجزيل ال�شكر‪ .‬يا‬ ‫من جت ّرعت لأجلي ك�أ�ساً �ضاق ذرعه اجلميع‪ ،‬يا من نلتِ من املر�ض‬ ‫والتعب ما نلتِ لأجل �أن متنحيني بع�ض الراحة و�أنا �أم�سك �صفحات‬ ‫قد �أراها تعجيزية لوالكِ ‪.‬‬ ‫ي��ا م��ن ر�أي �ت �ن��ي أ�ك�ب�ر و�أك�ب��ر و�أن� ��ا م��ا زل ��ت ق��اب�ع��ة حت��ت ظلك‬ ‫تداعبني �أوراق��ك كالطفل ال�صغري يحار �أيّ طريق ي�سلك‪ ،‬فت�أتني‬ ‫�أنتِ بابت�سامتك ور ّقة عيونك لتكوين مر�شدته‪ .‬يا من �شاركتني كل‬ ‫�ألوان حياتي‪ ،‬فرح مت ّلكني �ساعات و�أخرى وجد احلزن فيها طريقه‬ ‫�إىل قلبي‪.‬‬ ‫ي��ا م��ن �أريتها م��ا �أرى‪ ،‬و�صفت لها حلمي وطموحي ال��ذي ما‬ ‫انفك يراودين‪ ،‬فكانت �سبباً يف جناحي وتقدمي خطوة للأمام وظ ّلت‬ ‫تبوح يل ب�سر النجاح‪« :‬بداية الطريق خطوة»‪ .‬يا من ردّدت معي على‬ ‫قيثارة الأي��ام مو�سيقى مزجنا فيها كل �أل��وان الدهر لتبقى حمطة‬ ‫ذكريات حافلة بالأحداث املزهرة حيناً وال�شائكة حيناً �آخ��ر‪ .‬يا من‬ ‫�أو�صيتني يوما‪�« :‬صغريتي‪..‬كوين كما عهدتك دائما»‪ .‬وها �أنا اليوم‬ ‫�أزرع و�أح�صد‪ ،‬لع ّل الثمار تكون مبقام عطائك ف�أهديك بع�ضا من‬ ‫تعبك‪.‬‬ ‫م�ضى من العمر عم ٌر و�أنا هنا حيث �أنت �أنهل من علمك ال�شيء‬ ‫الي�سري‪ ،‬وك��ل ي��وم يجمعنا مكان ل��والك مل��ا دخلته ول��وال �أ ّن��ه مكان‬ ‫لقيانا ملا عرفته يوما‪.‬‬ ‫يا من كنت وال زلت منارة �سفينتي وطريقها للنجاة من �أمواج‬ ‫البحر وعوا�صفه‪ ،‬يا من ح ْكتِ يل من خيوط �شم�سك �شم�ساً �أجدها‬ ‫�أن�سي �ساعة كنت فيها مليكة الوحدة‪ ،‬فتكونني حا�ضرتي بوجودها‬ ‫وتكونني ما يفرح القلب لذكرها وتكوين يف القلب �أينما حللتِ و�أينما‬ ‫حللتْ ‪.‬‬ ‫�سني عمري‪ ،‬لك يا من �أمتنى‬ ‫�أمي‪ ،‬يا �صديقة رافقتني يف �أجمل ّ‬ ‫�أن ت��ذك��رين بخري ول��و للحظة بعد ال �ف��راق‪ ،‬ل��ك مني �أ�سمى آ�ي��ات‬ ‫احلب‪.‬‬

‫�أ�سماء اخلالدي‬

‫ّ‬ ‫مضنى‬ ‫أيا َقلب ًا‬ ‫و� � َ��س � ��ل َذ َ‬ ‫اك ال� � � � � ُف� � � � ��ؤا َد �أ ّي � � � � ��ا ُم� ��� �ض� � ّن� �ـ� �ـ ً��ى‬ ‫َ‬ ‫ب � � � � � � ��أيّ ن � �ب � �� � ��ض ٍ �� � �س� � �ـ ِ � ��رت و َم � � � � ��ا دَري � � � � ��تَ‬ ‫أ� ُم � � � � �رتجَ َ � � � � ��ي ال � � �� � ّ��س � � �ع � ��ادَة أ�ي � � � � َن� � � � َ�ك مِ � �ن� �ه ��ا‬ ‫�أ َت � � �ط � � � ُل � � �ب � � �ه� � ��ا ور َّب � � � � � � � � � � َ�ك َق � � � � ��د َع � �� � �ص � �ي� ��تَ‬ ‫�أتحَ � � � ��� � �َ ��س� � � � ْ�ب �أنّ فيِ ال� � � ِع� � ��� � �ص� � �ي � ��ان ن � ��ور‬ ‫ف � �ل� ��ا واهلل ظ� � � �ـ�ُ � � �ل� � � � َم� � � �اً َق� � � � � ��د َج� � �ن� � �ي � ��تَ‬ ‫�أتحَ � � ��� � َ��س� � � ُ�ب فيِ ال� � �� �ّ ��ص �ل��ا ِة � � َ��ض � �ي � ��ا ُع َوق � � ��تٍ‬ ‫مب� � � � � ��ا ِف � � �ي � � �ه� � ��ا َث� � � ��وي� � � ��تَ‬ ‫ول� � � � � ��و َت � � � � � � � � ��دري َ‬ ‫�أ َي � � � � � � � ��ا َق� � � �ل� � � �ب� � � �اً َم � � �ل � � �ي � � �ئ � � �اً ب � ��امل َ� � �ع � ��ا� ِ� ��ص � ��ي‬ ‫حت� � � ��� � � �س � � � ُ�ب �أنّ ا َ‬ ‫�أ َ‬ ‫ر ِف� � � �ي � � � َ�ك َم� �ي� �ت ��ا‬ ‫خل � � �ي � � � َ‬ ‫�إ َذا َم � � ��ا ج � �ـ ِ � �ئ� ��تَ َت� � � � ْد َف� � � � ُع � � � َ�ك ال� � � ّن � ��دا َم � ��ة‬ ‫ً‬ ‫مي � � � � � � � � ��ان دَر َب� � � � � � � � � �ا َق � � � ��د َخ � �ط � �ي� ��تَ‬ ‫وفيِ الإ َ‬ ‫هلل َم� � � � � ��ا أ�ح � � � � �َل� � � � ��اَ ه َع � � � �ف� � � ��واً‬ ‫َف � � �ع � � �ف� � ��و ا ِ‬ ‫ُ‬ ‫و ِذك � � � � � � � � � � ُر اهلل م � � � ��ا أ�ح� � � � � �َل � � � � ��اَ ُه َب� � �ي� � � َت� � �ـ� � �اً‬ ‫�أ َي� � � �ـ � � ��ا َق � � �ل� � � َ�ب ال � � � ّت � � �ق � � ّ�ي َك � � � � َف� � � � َ‬ ‫�اك َف � � �خ � � � َراً‬ ‫َ‬ ‫أ� ّن� � � � � � � َ�ك َع � � �لَ� � ��ى ا إل�� � � ْ� ��س � �َل � �ماَ م ق� � � ��د َح� � � َي� � � ْي � ��تَ‬ ‫ل�ؤي نزال‬

‫للعاشقني سالمٌ من دموع العني‬ ‫للعا�شقني �سال ٌم‬ ‫من دموع العنيِ‪،‬‬ ‫من وريقات الزهو ِر‬ ‫فوق �أحزان الكالم‬ ‫للعا�شقني‬ ‫جمرى الدم ِع‬ ‫يف كل غابات الرحيل‬ ‫ودمع فر ٍح مل يجف عن اخلدود‬ ‫�أوراق ليلٍ‬ ‫قد َ�صبغتُ‬ ‫بكل �ألوان املالم‬ ‫للعا�شقني‬ ‫غريق �أوراقٍ‬ ‫يف بحار احلرب‬ ‫للعا�شقني‬ ‫منثور ٌة‬ ‫� ُ‬ ‫أطراف �شوقٍ‬ ‫قد ته�شم يف احلطام‬ ‫للعا�شقني‬ ‫لوت �شعراً‬ ‫َت ُ‬ ‫ذات �صحرا ٍء كنت فيها تائهاً‬ ‫ذات حلنٍ منتقى‬ ‫قد ا�صطفاه الليل‬ ‫يف عُتم الظالم‬ ‫للعا�شقني‬ ‫على �ألواحهم‬ ‫حفرت‬ ‫ق�صائ ٌد للحزن‬ ‫ويخد�شون بالأحزان‬ ‫كل لو ٍح من رخام‬ ‫للعا�شقني‬ ‫يف تاريخهم عِ ٌ‬ ‫ظات من �سكونٍ‬ ‫ول�ست �أن�سى �أ ّنهم‬ ‫يف كل �شاهد ٍة عظام‬ ‫للعا�شقني‬ ‫حتي ٌة و�سالم‬ ‫وعطر ور ٍد‬ ‫لكل من يف ليله حزناً �أقام‬ ‫ل �ك��ل م ��ن �� �س ��اع ��ا ُت� � ُه م � � � َّرت م��ع‬ ‫الأ�شواقِ‬ ‫ك�أنها �أعوام‬ ‫للعا�شقني‬ ‫قيثار ٌة تر��د الأنغام‬ ‫على �صدى‬ ‫�أوجا ِع َجر ٍح قد �أ�صاب القلب‬ ‫لوقعه يف ال�صدر‬ ‫وقع للنبال‬ ‫ومن �أنني متثال بكى يف �صمته‬ ‫وكل من يف �سهد ِه رجا و�صا ًال‬ ‫مع علم ِه‬ ‫�أن ال و�صال‬ ‫للعا�شقني‬

‫مفهوم �أع�صا ٍر على تالل احلب‬ ‫ويف الودا ِع‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫عجزت عن و�صف املُحال‬ ‫وجع املطارق فوق الزهر‬ ‫�سيداتي‪� ،‬سادتي‬ ‫لي�ست تقال‬ ‫للعا�شقني‬ ‫خيبات الزمان‬ ‫َ‬ ‫وحم�ض ُرهُ م‬ ‫فوق مكتوب الزمان خيال‬ ‫ولي�س للع�شاق‬ ‫من �شعاع �شم�س احلب‬ ‫غيم ٌة وظالل‬ ‫للعا�شقني‬ ‫�� �س�ل�ا ٌم م ��ن دم � ��وع ال �ع�ي�ن كنت‬ ‫�أنرثها‬ ‫لكل �ضائع ٍة‬ ‫يف البحث‬ ‫عن �إجاب ٍة ل�س�ؤال‬ ‫للعا�شقني‬ ‫�سال ٌم من مهيمن ٍة‬ ‫َ�ض َربَت‬ ‫على وتر الأحزان �إيقا ُع‬ ‫ي�سري فيها على �أنغام قافي ٍة‬ ‫�سمعت يف قرعها‬ ‫من الآال ِم �أنوا ُع‬ ‫�إن ي� ��� �ص� �ط ��دم ب � ��احل � ��ب‪� ،‬أي � ��ن‬ ‫مهربه؟‬ ‫يف ليله امل ِّر �أوجا ٌع و�إخ�ضا ُع‬ ‫للعا�شقني‬ ‫ٌ‬ ‫حريق يف �شحوبِه ُم‬ ‫له لون نا ٍر‬ ‫وللنريان � ُ‬ ‫ألوان‬ ‫فوق الظهور‬ ‫هموم احلبِ قد حملت‬ ‫منه اجلمي ُل‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫عنوان‬ ‫احلزن‬ ‫وفيها‬ ‫للعا�شقني ٌ‬ ‫مكان يف الدموع �إذا‬ ‫ٌ‬ ‫�صوت لذكرى‬ ‫ُ‬ ‫ن�سيان‬ ‫�أو يف ال�صوتِ‬ ‫للعا�شقني‬ ‫م�شقاتٌّ معقد ٌة‬ ‫جباله ارتفعت‬ ‫و�أودي ُة و�شط� ُآن‬ ‫للعا�شقني‬ ‫بفم الأزمانِ �أغني ٌة‬ ‫طرب ُ‬ ‫املكان‬ ‫وللإيقاع � ُ‬ ‫أحزان‬ ‫للعا�شقني‬ ‫ٌ‬ ‫دليل يتبعو َن به‬ ‫�إىل النهاياتِ‬ ‫�أوها ٌم ودخّ ُان‬


‫مقــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫‪15‬‬ ‫فهمي هويدي‬

‫يف حضرة‬ ‫«الربيع‬ ‫العربي»‬

‫أفق جديد‬

‫يحاكم يف الأردن يف الوقت الراهن �أربعة من املثقفني‬ ‫وال���س�ي��ا��س�ي�ين ال �ب��ارزي��ن ب�ت�ه�م��ة امل���س��ا���س ب �ك��رام��ة امل�ل��ك‪،‬‬ ‫والت�شجيع على القيام ب�أعمال غري م�شروعة من �ش�أنها‬ ‫تقوي�ض نظام احلكم‪ .‬والأربعة ميثلون خمتلف االجتاهات‬ ‫يف اململكة ‪-‬الع�شائرية والليربالية والإ�سالمية والي�سارية‪-‬‬ ‫وفهمت مما ن�شر عن الق�ضية �أنهم كانوا �ضيوفا على �أحد‬ ‫الربامج التليفزيونية‪ ،‬وقال بع�ضهم كالما جريئا جتاوز‬ ‫ال�سقف املتعارف عليه‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أدى �إىل توجيه تلك‬ ‫التهم الكبرية �إليهم‪ ،‬كما �أدى �إىل حجب القناة وتقدمي‬ ‫ال�ضيوف �إىل حمكمة جنايات ع�م��ان‪ ،‬بعدما �ضم �إليهم‬ ‫مالك القناة اخلا�صة ومقدمة الربنامج‪.‬‬ ‫ه ��ذا ال� ��ذي ح ��دث يف الأردن ل��ه ن �ظ�يره يف خمتلف‬ ‫الدول اخلليجية بوجه �أخ�ص التي �شهدت خالل الأ�شهر‬ ‫املا�ضية حوارات وتعليقات جتاوزت ال�سقوف املتاحة‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي �أدى �إىل م�ساءلة ع�شرات املثقفني وال�شبان والفتيات‬ ‫الذين رفعوا �أ�صواتهم‪ ،‬وعربوا عن انتقاداتهم للأو�ضاع‬ ‫القائمة ب�صياغات خمتلفة �ضاقت بها ��ص��دور امل��راج��ع‬ ‫العليا‪ .‬وتتداول الدوائر املعنية بحقوق الإن�سان يف االحتاد‬ ‫الأوروبي والعامل العربي قوائم ب�أ�سماء ه�ؤالء الأ�شخا�ص‬ ‫يف ال���س�ع��ودي��ة والإم � � ��ارات و��س�ل�ط�ن��ة ع �م��ان وال�ب�ح��ري��ن‪.‬‬ ‫والقا�سم امل�شرتك بني اجلميع هو اتهامهم بامل�سا�س ب�أهل‬ ‫احلكم واخل��روج على طاعة �أوىل الأم��ر‪ ،‬ويف بع�ض الدول‬

‫�أ��ض�ي�ف��ت ات�ه��ام��ات أ�خ ��رى‪ ،‬منها االن�ت���س��اب �إىل التنظيم‬ ‫الدويل جلماعة الإخوان امل�سلمني والعمل حل�ساب جهات‬ ‫خارجية (يق�صد بها �إيران)‪.‬‬ ‫ل�ست يف مقام الدفاع عما �صدر عن �أولئك الأ�شخا�ص‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �إذا ك��ان ق��د جت��اوز النقد ال�سيا�سي املو�ضوعي‬ ‫وجل�أ �إىل الإهانة �أو التجريح‪ .‬لكني ال �أ�ستطيع �أن �أجتاهل‬ ‫داللة بروز ظاهرة اجلر�أة يف التعبري خالل العام الأخري‪،‬‬ ‫وت��زام�ن�ه��ا م��ع جت�ل�ي��ات «ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي» يف خم�س دول‬ ‫عربية‪ ،‬مت فيها تغيري الأنظمة القائمة �أو �أ�شهرت على‬ ‫ل فيها الرغبة يف التغيري‪( ،‬كما حدث يف �سوريا)‪ .‬الأمر‬ ‫امل أ‬ ‫الذي ي�ؤيد ما ذهبت �إليه وحتدثت عنه يف �أكرث من حمفل‪،‬‬ ‫من �أن «ت�سونامى» التغيري �أق��وى بكثري مما نظن‪ ،‬حيث‬ ‫ترددت �أ�صدا�ؤه يف العامل العربي ب�أ�سره‪.‬‬ ‫وبع�ض تلك الأ� �ص��داء ظهر ف��وق ال�سطح‪ ،‬والبع�ض‬ ‫الآخر ال يزال يتفاعل حتت ال�سطح‪ .‬وما يحدث يف الدول‬ ‫اخلليجية من ذلك ال�صنف الأخ�ير‪ ،‬ولي�س بعيدا عنه ما‬ ‫يحدث يف الأردن واجلزائر �أو يف ال�سودان وموريتانيا‪.‬‬ ‫�صحيح �أن الدول التي مت فيها التغيري هي التي لفتت‬ ‫الأنظار و أ�ث��ارت االنتباه‪� ،‬إال �أن التجاوب ال�سريع مع تلك‬ ‫الرغبة الذي ترددت �أ�صدا�ؤه يف �أنحاء العامل العربي بال‬ ‫ا�ستثناء جاء تعبريا عن توق ال�شعوب العربية �إىل التغيري‪،‬‬ ‫وتطلعها للحاق بقافلة التحرك �صوب امل�ستقبل‪ .‬ون�سجل‬

‫هنا �أن ملك املغرب �سعى �إىل التجاوب مع تلك الرغبة‪،‬‬ ‫فبادر �إىل �إج��راء تغيري يف الد�ستور ع��زز فيه �صالحيات‬ ‫رئي�س الوزراء‪ ،‬وقل�ص من بع�ض �صالحيات �أمري امل�ؤمنني‪،‬‬ ‫ومع ذلك ف�إن �شوق قطاعات وا�سعة من املغاربة �إىل �إحداث‬ ‫مزيد من التغيري ال يزال يتجاوز تلك احلدود‪.‬‬ ‫ثمة مالحظة ج��دي��رة بالت�سجيل هنا‪ ،‬تتعلق ب�آفاق‬ ‫ال�ت�غ�ي�ير يف امل�ج�ت�م�ع��ات اخل�ل�ي�ج�ي��ة وه ��ي وث�ي�ق��ة ال�صلة‬ ‫بخ�صو�صية تلك املجتمعات ال�ت��ي تلعب فيها العالقات‬ ‫القبلية والعائلية دورا مهما يف حتقيق اال�ستقرار و�إ�شاعة‬ ‫ال�سلم الأهلي‪ .‬ذلك �أن التغيري الذي مت يف بع�ض الأقطار‬ ‫ا�ستهدف �إ�سقاط الأنظمة وتو�سل بالثورة عليها‪� .‬أم��ا يف‬ ‫ال��دول اخلليجية ف ��إن رغ�ب��ات التغيري ال ت�ستهدف �أك�ثر‬ ‫م��ن �إ��ص�لاح الأن�ظ�م��ة‪ ،‬ولي�س �إ�سقاطها �أو ال�ث��ورة عليها‪.‬‬ ‫والداعون �إىل ذلك هم �أجيال املثقفني وال�شباب والفتيات‬ ‫الذين تخرجوا من اجلامعات‪ ،‬وات�صلوا بالعامل اخلارجي‬ ‫وت�شبعوا ب�أفكار احلرية والدميقراطية وحقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫ل�ست �أ�شك يف �أن الزالزل �أو الهزات التي حدثت يف دول‬ ‫«الربيع العربي» نبهت اجلميع على �أن ال�شعوب متلك قوة‬ ‫التغيري‪ ،‬و�أن الأنظمة احلاكمة لي�ست بالقوة �أو ال�صالبة‬ ‫التي يوحى بها هيلمانها الظاهر‪ ،‬لكن �أحدا ال ي�ستطيع �أن‬ ‫يتجاهل حقيقة �أن التطور املذهل يف و�سائل االت�صال الذي‬ ‫بات يحدث كل يوم‪� ،‬أ�سهم يف ا�ستنطاق اجلميع وتفاعلهم‬ ‫د‪ .‬علي العتوم‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫‪ 15‬دقيقة شهرة‬ ‫ه �ن��اك م���ص�ط�ل��ح �إع�ل�ام ��ي م �ع��روف‬ ‫وه��و ‪ 15‬دقيقة �شهرة ‪minutes of‬‬ ‫‪ 15 fame‬الذي نحته الإعالمي �أندي‬ ‫وره��ول ومعناه �أن كل �شخ�ص يف العامل‬ ‫اجل��دي��د وبف�ضل ت�ع��دد و��س��ائ��ل االع�ل�ام‬ ‫واالت �� �ص��ال ��س�ي�ك��ون م���ش�ه��ورا وم�ع��روف��ا‬ ‫وم�ؤثرا ملدة ‪ 15‬دقيقة حتى لو كان يف قاع‬ ‫املجتمع‪ ،‬وميادين ال�شهرة تختلف ما بني‬ ‫املجتمع املحلي وقد تتو�سع لت�شمل العامل‬ ‫ب�أ�سره‪ ،‬وترجمة امل�صطلح العملية لي�ست‬ ‫حرفية من ناحية الوقت لتعني ‪ 15‬دقيقة‬ ‫بال�ضبط �أو �أق ��ل �أو �أك�ث�ر ول�ك��ن املعنى‬ ‫ال��دق�ي��ق �أن امل��دة ق�صرية وحم ��ددة ولها‬ ‫نهاية ولو طالت‪.‬‬ ‫ورغبة الإن�سان يف ال�شهرة واخللود‬ ‫ق� ��دمي� ��ة ِق � � ��دم ال� �ب� ��� �ش ��ري ��ة وق� � ��د ح� ��اول‬ ‫اخل�ي�م�ي��ائ�ي��ون م��ن ق�ب��ل اخ �ت�راع �إك���س�ير‬ ‫اخل �ل��ود ودف� ��ع ال �ك �ث�ي�رون ح�ي��ات�ه��م لكي‬ ‫ُيعرفوا‪ ،‬وما قفزة فيليك�س م�ؤخرا التي‬ ‫ت ��أرج��ح ف�ي�ه��ا ب�ي�ن احل �ي��اة وامل� ��وت يف كل‬ ‫حلظة اال داللة على املدى الذي تخرتقه‬ ‫الإرادة الب�شرية لت�سجل ا�سمها يف تاريخ‬ ‫اخل��ال��دي��ن‪ ،‬وم ��ا �أم �ث��ال ��س�ج�لات وك�ت��ب‬ ‫غ�ي�ن�ي����س ال �ت��ي ت �ت �ج��دد ��س�ن��وي��ا يف ر��ص��د‬ ‫املفا�ضالت بني االجن��ازات الب�شرية بني‬ ‫�أطول و�أعظم و�أ�ضخم �أكرب اال �إثبات على‬ ‫حمى التناف�س الإن�ساين يف بلوغ الأعايل‪،‬‬ ‫وال ��ض�ير يف ذل ��ك �إن ك ��ان ال�ت�ن��اف����س يف‬ ‫�إدراك املعايل فقد جعل اهلل اجلنة درجات‪،‬‬ ‫وجعل التناف�س يف اخل�ير‪ ،‬وامل�سارعة يف‬ ‫اخل�ي�رات‪ ،‬وامل�سابقة يف ال�بر م��ن الأم��ور‬ ‫امل�ستحبة واملرغوبة‪ ،‬والنف�س التواقة اىل‬ ‫املحا�سن من طبائع النف�س املحمودة التي‬ ‫تفا�ضل ب�ين أ�ق ��دار النا�س يف الدنيا ويف‬ ‫درجات الآخرة‪.‬‬ ‫وب��رغ��م ك�ث�رة م��ن خ �ل��دوا يف اخل�ير‬ ‫وك ��ان يف خ�ل��وده��م اجن ��از ت�ع��دى كيانهم‬ ‫املحدود و�أناهم الفردية وذواتهم ال�ضيقة‬ ‫اىل �إرث ينفع النا�س فهناك كرثة �أي�ضا‬ ‫ب��اع��وا وي�ب�ي�ع��ون ك��ل غ ��ال وم �ق��د���س ملثل‬ ‫هذه اللحظات املعدودة ليخلدوا يف �سجل‬ ‫تكرهه الب�شرية وت��ود لو تلفظه وتن�ساه‬ ‫لتناف�سه يف ك��ل م��ا ه��و م�ك��روه وم��ذم��وم‬ ‫وم� ��ؤمل‪ ،‬وه� ��ؤالء ال ميتد ذك��ره��م اال ملن‬ ‫�أراد �أن يبحث ويفت�ش يف �صفحات التاريخ‬ ‫املن�سية‪ ،‬بينما الأبطال واخل�يرون يذكي‬ ‫وينمي ويعطر النا�س ذكرهم وين�سجون‬ ‫حولهم الأ��س��اط�ير ال�ت��ي تبالغ وت�ضخم‬ ‫�صفاتهم احل�سنة وت�ضرب بهم الأمثال‬ ‫ملن �أراد االقتداء‪.‬‬ ‫لكل �إن�سان وقته من ال�شهرة ما بني‬ ‫‪ 15‬دقيقة اىل ح��دث اىل �سنة اىل �إدارة‬ ‫م�ؤ�س�سة اىل عمر حكومة اىل عمر وزارة‬ ‫اىل عمر ب��رمل��ان اىل حكم دول ��ة‪ ،‬وغالب‬ ‫من يخلدون ال ي�أبهون لل�شهرة ال�سريعة‬ ‫والزائلة بل تتعلق �أنظارهم وقلوبهم مبا‬ ‫هو �أبقى من ر�ضى اهلل �أو خدمة �شعوبهم‬ ‫والعامل بينما العامة من الب�شر قد يرون‬ ‫يف ‪ 15‬دق�ي�ق��ة ف��ر��ص��ة ال ت�ت�ك��رر في�سعون‬ ‫الق �ت �ن��ا� �ص �ه��ا‪ ،‬ول ��و ب��ال �ب��اط��ل ع �ل��ى م �ب��د�أ‬ ‫«حو�ش يا �أبو الوحو�ش» و ه�ؤالء دنيويون‬ ‫ب�أغرا�ض دنية‪.‬‬ ‫الذكر للإن�سان عمر ث��ان هكذا قال‬ ‫�أم�ير ال�شعراء �أحمد �شوقي‪ ،‬ولكن لي�س‬ ‫�أي ذك ��ر‪ ،‬ال��ذك��ر ال�ط�ي��ب ف�ق��ط ال ُين�سى‬ ‫فعندما يخلفك عمل �صالح تعي�ش حيوات‬ ‫م�ت�ج��ددة وع�ن��دم��ا ت�خ� ّل��ف ال���س��وء مت��وت‬ ‫ميتات متعددة‪.‬‬ ‫يف الـ‪ 15‬دقيقة ر�سالة �أي�ضا �أن بع�ض‬ ‫ال �ن��ا���س ا� �س �ت �ن �ف��دت م��دت �ه��ا يف ال �ظ �ه��ور‬ ‫واملن�صب ووجب �إنزالها عن املن�صة فهي‬ ‫ال ت�ستحق أ�ك�ثر م��ن امل��دة التي �أخذتها‪،‬‬ ‫ولكن هل هناك من ي�سمع �أو ي�أبه؟!‬

‫مع �أحداث املحيط‪ .‬ومن ثم مكنهم لي�س فقط من جتاوز‬ ‫احل��دود اجلغرافية وال�سيا�سية‪ ،‬ولكنه مكنهم �أي�ضا من‬ ‫جت��اوز خمتلف ال�سقوف املفرو�ضة وممار�سة حريتهم يف‬ ‫التعبري يف الف�ضاء الوا�سع بعيدا عن �أي رق��اب��ة‪ ،‬وعبورا‬ ‫فوق خمتلف الأ�سوار واجلدران‪.‬‬ ‫لقد �أطلقت ثورة االت�صال �سراح الأ�صوات املحبو�سة؛‬ ‫الأم��ر ال��ذي أ�ح��دث نقلة مهمة يف حياة و�إدراك املواطن‬ ‫العربي الذي عا�ش طويال م�ستقبال وممتثال‪ ،‬وقد اكت�شف‬ ‫�أن الطريق انفتح �أمامه لكي ي�صبح مر�سال ومبادرا‪ ،‬بل‬ ‫قادرا على التو�صيل والت�أثري‪ .‬وحني حدث ذلك ف�إنه �أ�صبح‬ ‫�أكرث جر�أة و�أعلى �صوتا‪ ،‬وما عادت تخيفه هاالت ال�سلطة‬ ‫وال هيلمانها‪ ،‬وما عاد يقنعه ادعا�ؤها الع�صمة �أو القدا�سة‪.‬‬ ‫يف ظل ذلك الو�ضع امل�ستجد‪� ،‬أ�صبحنا نواجه م�شكلتني؛‬ ‫م�شكلة الأنظمة التي ال تريد �أن تعرتف ب�أن الدنيا تغريت‬ ‫و�أن العيون والعقول تفتحت‪ ،‬لذلك باتت م�شغولة بتحدي‬ ‫التاريخ وقمعه �أكرث من ان�شغالها بالتفاعل معه‪ .‬والثانية‬ ‫م�شكلة اجلماهري التي دخلت �إىل ذل��ك العامل اجلديد‪،‬‬ ‫وقد امتلكت احلرية وت�سلحت باجلر�أة‪ ،‬لكنها مل حت�سن‬ ‫ب�ع��د ا��س�ت�خ��دام وت��وظ�ي��ف ت�ل��ك امل�ل�ك��ات اجل��دي��دة ل�صالح‬ ‫امل�ستقبل املن�شود‪.‬‬

‫مع مذكرات نيكسون (‪)2‬‬ ‫� �س�تراً ع�ل��ى ال���س�ل��وك الإذاليل م��ن �أم��ري�ك��ا تجُ ��اه‬ ‫عمالئها ال��ذي��ن ّق��دم��وا لها م��ن اخل��دم��ات م��ا قدّموا‬ ‫بتعجبٍ م�صطنع‪ ،‬وح ��زنٍ كحزن‬ ‫‪ ،‬يت�ساءل نيك�سون ّ‬ ‫ال���ص�ي��اد وه��و ي��ذ ِّب��ح الع�صافري وق��د وق�ع��ت يف ي��دي��ه‪:‬‬ ‫�إىل متى �ستبقى �أمريكا تنتهج هذا النهج ال�شائن مع‬ ‫عمالئها كال�شاه‪ ،‬الئِماً لها على هذه ال�سيا�سة‪� ،‬إ�شفاقاً‬ ‫�أن يفلتَ العمال ُء من َوثاقها‪ ،‬فيقول‪ُ « :‬ت��رى كم من‬ ‫احل� ّك��ام يف امل�ستقبل �سيغامرون ب��ال��وق��وف �إىل جانب‬ ‫ني ب�أنّ الأمري فهد‬ ‫�أمريكا؟! وبو�سعنا �أن نكون على يق ٍ‬ ‫الذي كان ي�سيطر على �صنابري النفط‪ ،‬وامللك ح�سني‬ ‫ال ��ذي يجل�س ع�ل��ى ك��ر��س��ي ال�ع��ر���ش يف جِ � ��وار ال�ضفة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬وامل �ل��ك احل���س��ن ال ��ذي ب�ج��ان��ب م�ضيق جبل‬ ‫ط��ارق‪ ،‬ي�تر ّق�ب��ون ب�ح��ذ ٍر وت���س��ا�ؤل‪ ،‬امل�صري ال��ذي لقيه‬ ‫ال���ش��اه‪ ،‬و�أنّ م��ا و�صلت �إل�ي��ه درج��ة معاملة ال��والي��ات‬ ‫املتحدة له من ال�سوء‪� ،‬ستكون �أكرب حافز لهم على عقد‬ ‫�أف�ضل ال�صفقات التي ميكنهم �صنعها م��ع املناوئني‬ ‫للأمريكيني»‪.‬‬ ‫من هنا يقرر نيك�سون‪ ،‬تطميناً ملن ي��دور يف فلك‬ ‫�أمريكا من احل ّكام �أن ال ي�صيبهم ما �أ�صاب ال�شاه من‬ ‫نبذهم وتركهم ُي�لاق��ون م�صريهم البائ�س وحدهم‪،‬‬ ‫فيقول‪« :‬يجب �أن ن��ؤ َّك��د ب�شكلٍ وا�ضح ال غمو�ض فيه‬ ‫لزعماء العربية ال�سعودية و ُع�م��ان والكويت وال��دول‬ ‫الرئي�سة الأخرى يف املنطقة‪� ،‬أنه يف حال تهديدها من‬ ‫قبل ال�ق��وات الثورية من ال��داخ��ل �أو من اخل��ارج‪ ،‬ف��إنّ‬ ‫الواليات املتحدة �ستقف �إىل جانبهم بكل حزم‪ ،‬وهكذا‬ ‫لن يُعا ُنوا من امل�صري الذي لقيه ال�شاه»‪ .‬قلتُ ‪ :‬ولكنهم‬ ‫��س�ي�ب�ق��ون م���ض�ب��وع�ين ب�ه��ا ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ك��ل ه��ذه‬ ‫ال�شواهد الإهانية الفاقعة‪ ،‬وهاتيك الدالئل الإذاللية‬

‫�شاب عليه‪ ،‬ذلك لأنّ‬ ‫�شب على �شي ٍء َ‬ ‫ال�صافِعة؛ لأن من ّ‬ ‫�سيا�سة �أمريكا مع عمالئها –فوق ما قلت‪� :‬إنها �سيا�سة‬ ‫الع�صا واجلزرة– هي �سيا�سة التبعية كتبعية الفطيم‬ ‫لأمه‪ .‬وهي ربط م�صري ه�ؤالء العمالء مب�صري �أمريكا‬ ‫ن�صه‪:‬‬ ‫نف�سها‪ .‬وها هو نيك�سون يقول يف هذه املذكرات ما ُّ‬ ‫«ينبغي لنا �أن ُن�ص َّر على مطالبة من يتل َّق ْون م�ساعدتنا‬ ‫�أن يتب َّن ْوا نظامنا ال�سيا�سي‪ ،‬بل علينا �أن نربط امل�ساعدة‬ ‫ب�سيا�سة اقت�صادية �سليمة»؛ �أي �إن��ه الإذالل بعينه‪،‬‬ ‫واال�ستعمار بذاته‪� .‬أما ال�سيا�سة االقت�صادية ال�سليمة‪،‬‬ ‫فهي كما يهوى ال�سيد املتحكم‪ ،‬ويطِ يب للمانح امل ّنان‪،‬‬ ‫وكل �شي ٍء كما يقولون بح�سابه‪.‬‬ ‫و�إذا كانت �أمريكا تدعي �أنها تقود العامل احلر‪،‬‬ ‫وحت�ت�رم ف��ردي��ة الإن �� �س��ان‪ ،‬وت�سعى �إىل تخلي�صه من‬ ‫الوقوع يف براثن االحت��اد ال�سوفيتي الأحمر‪ ،‬ف�إنها ال‬ ‫تظهر كاذب ًة يف �شي ٍء ككذبها يف هذا االدعاء؛ ذلك لأنه‬ ‫�إذا كان االحت��اد ال�سوفيتي –ودومنا �أدن��ى �شك– ظاملاً‬ ‫وم�ستعمراً وم�ستبداً‪ ،‬ف ��إن �أمريكا ال تقل عنه الب ّت َة‬ ‫يف كل ه��ذا‪ ،‬بل قد تزيد و�إال ف�أين مطالبتها ال�شعوب‬ ‫باحلرية‪ ،‬وهي ت�ساعد على طرد ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫من �أر�ض �آبائه و�أجداده ع�شرات القرون‪ِ ،‬ل ُتحِ ل حم ّلَه‬ ‫�شعباً �آخر ق�ضى حياته �أ ّفاقاً �أ ّفاكاً‪ ،‬ل�سوء �صنيعه و ُقبح‬ ‫�أخالقه‪ ،‬هو ال�شعب اليهودي‪ .‬وهو ما يظهر بو�ضو ٍح‬ ‫يف كالم الرئي�س نيك�سون يف هذه املذ ِّكرات التي يجعل‬ ‫فيها م��ن �أول��وي��ات أ�م��ري�ك��ا الأخ�لاق�ي��ة املحافظ َة على‬ ‫الكيان الإ�سرائيلي‪ ،‬ومبعنى �أو�ضح‪ ،‬الإبقا َء على ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني م�ش ّتتاً يف خمتلف �أرج ��اء ال�ع��امل‪ ،‬قاب ً‬ ‫ال‬ ‫بالظلم والهوان‪ ،‬فها هو يقول‪�« :‬إن إ�ح��دى الأولويات‬ ‫التي يجب �أن تنطلق منها ال�سيا�سات الأمريكية‪ ،‬هي‬

‫التزامها الأخالقي ال�شديد نحو املحافظة على دولة‬ ‫�إ�سرائيل»!‬ ‫وامل�صيبة هنا �أن رئي�س �أكرب دول ٍة يف العامل تدّعي‬ ‫التن ّور والدميقراطية وقيادة العامل �إىل �أفناء احلرية‪،‬‬ ‫و�أنها تقف �إىل جانب املظلومني‪ ،‬يعترب ظلم ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني م��ن �أه ��م أ�خ�لاق �ي��ات ه��ذه ال��دول��ة و�أول‬ ‫�أولوياتها‪ ،‬كما يقول‪ ،‬غري �أ ّن��ه ال يه ّمه �شي ٌء من هذا‬ ‫االعرتا�ض‪� ،‬إذ �إن احلرية والعدالة والدميقراطية لها‬ ‫مفهوماتها اخلا�صة عند دول الغرب‪ ،‬ول��و خالفها يف‬ ‫مل ك ُّله‪ .‬ومن هنا التزم الرجل بكالمه واقعاً‬ ‫ذلك العا ُ‬ ‫وحقيق ًة يف احل��رب العربية الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ع��ام ‪1973‬‬ ‫فقال‪� :‬إنّ من دالئل ذلك (ج�سرنا اجلوي الذي �أقمناه‬ ‫أمرت به �شخ�ص ّياً‬ ‫�إىل �إ�سرائيل‪ ،‬وا�ستنفار قواتنا الذي � ُ‬ ‫�إبان حرب ‪ ،1973‬مع علمي ب�أن هذه الإجراءات قد ت�ؤدي‬ ‫�إىل حظر النفط العربي)‪ ،‬لك ّنه ي�ست�أنف فيقول‪� :‬إننا‬ ‫فعلنا ذلك ليكون (مبثابة إ�ع�لانٍ لأي مدىً �ستم�ضي‬ ‫الواليات املتحدة للحفاظ على التزامنا باملحافظة على‬ ‫بقاء �إ�سرائيل)‪.‬‬ ‫ولي�س هذا‬ ‫فح�سب‪ ،‬بل �إنه ي�شرتط يف �أية اتفاقيات‬ ‫ُ‬ ‫ب�ين ال �ع��رب وال �ي �ه��ود‪ ،‬االع �ت�راف ب��دول��ة « إ�� �س��رائ �ي��ل»‪،‬‬ ‫ورف�ض ا�ستخدام �أي نوع من القوة �ضدها‪� ،‬إذ �إ ّنه عندئذٍ‬ ‫ٌ‬ ‫إرهابي‪.‬‬ ‫عمل � ٌ‬ ‫يقول‪« :‬يف املقام الأول �إن �أية جمموعة تدّعي ب�أنها‬ ‫متثل الفل�سطينيني‪� ،‬أو متثلهم فع ً‬ ‫ال‪ ،‬يجب �أن تعرتف‬ ‫بحق إ���س��رائ�ي��ل يف ال��وج��ود ب�سالم‪ ،‬وي�ج��ب �أن ترف�ض‬ ‫ا�ستخدام الإره ��اب �أو العمل امل�سلح م��ع �إ��س��رائ�ي��ل‪� ،‬أو‬ ‫يجب �أن ُتنز َع الأرا�ضي‬ ‫املواطنني الإ�سرائيليني‪ ،‬كما ُ‬ ‫املحتلة التي ُتعيدها �إ�سرائيل من ال�سالح»‪.‬‬ ‫عليان عليان‬

‫حول رسالة الرئيس مرسي إىل برييز‬ ‫�أح�س�ست بال�صدمة مرتني يف غ�ضون �أقل من‬ ‫�شهر �ش�أين �ش�أن املاليني من �أبناء م�صر الكنانة‪،‬‬ ‫واملاليني من �أبناء �أمتنا العربية عندما قر�أت الن�ص‬ ‫احلريف لر�سالة الرئي�س امل�صري حممد مر�سي �إىل‬ ‫رئي�س الكيان ال�صهيوين �شمعون برييز؛ مبنا�سبة‬ ‫تعيني �سفري جديد مل�صر يف «تل �أبيب»‪ ،‬خا�ص ًة �أن‬ ‫تلك الر�سالة كانت مفعمة بعبارات املودة والتفخيم‬ ‫والتعظيم ملجرم قاتل يزين �صدره بنيا�شني املحارق‬ ‫يف قانا وغريها من املدن العربية والفل�سطينية‪.‬‬ ‫والأن � �ك� ��ى والأم � � ��ر م ��ن ذل ��ك‪،‬حم ��اول ��ة إ�ن �ك��ار‬ ‫الر�سالة من قبل الناطق الر�سمي با�سم الرئا�سة‬ ‫امل���ص��ري��ة ي��ا��س��ر ع�ل��ي‪ ،‬ث��م م��ا ل�ب��ث �أن اع�ت�رف بها‬ ‫مربراً ما ورد فيها من عبارات الود والتفخيم ب�أنه‬ ‫«كال�شيه ب��روت��وك��ويل» م�صمم ليحمله �أي �سفري‬ ‫م�صري‪ ،‬عندما يقدم �أوراق اعتماده لرئي�س الدولة‬ ‫التي �سي�شغل فيها موقع �سفري بالده فيها‪.‬‬ ‫ويتنا�سى يا�سر علي �أن الر�سائل الربوتوكولية‬ ‫امل���ص�م�م��ة يف ع �ه��د ن �ظ��ام م� �ب ��ارك ال �ب��ائ��د‪ ،‬يجب‬ ‫وب��ال �� �ض��رورة �أن تتغري ع��ن ال��ر��س��ائ��ل يف ع�ه��د ما‬ ‫ب�ع��د ث ��ورة ‪ 25‬ي�ن��اي��ر‪ ،‬فن�صو�ص ال��ر��س��ائ��ل لي�ست‬ ‫ب�آيات من القر�آن الكرمي ال ميكن وال يجوز امل�س‬ ‫ب �ه��ا‪ ،‬ولأن ال �ث��ورة ال �ت��ي ح�م�ل��ت � �ش �ع��ارات احل��ري��ة‬ ‫والكرامة والعدالة اجتماعية حتمل يف م�ضمون‬ ‫هذه ال�شعارات �شعاراً مركزياً‪� ،‬سبق �أن �أكده املفكر‬ ‫امل�صري جمال حمدان يف مرحلة ما قبل الثورة‪،‬‬ ‫وهو �أن ال تنمية حقيقية م�ستدامة يف م�صر‪ ،‬وال‬ ‫أ�م ��ن ق��وم�ي��ا مل�صر ولل� أ‬ ‫�م��ة ال�ع��رب�ي��ة يف ظ��ل بقاء‬ ‫«�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫ال�صدمة الأخرى التي �سبقت الر�سالة املوجهة‬ ‫لبرييز هي �صدمة تقليد جيهان ال�سادات يف ذكرى��� ‫ح��رب أ�ك�ت��وب��ر ق�ل�ادة النيل؛ تكرمياً ل��دور زوجها‬ ‫الرئي�س ال��راح��ل أ�ن ��ور ال���س��ادات يف ح��رب ت�شرين‬ ‫‪ ،1973‬ومن ثم تعليق جيهان على التكرمي ب�أنه رد‬ ‫اعتبار لزوجها ول��دوره بعد �إحدى وع�شرين عاماً‬ ‫على م�صرعه‪.‬‬ ‫وال أ�خ ��ال ال��رئ�ي����س امل���ص��ري ال��دك �ت��ور حممد‬ ‫م��ر��س��ي يجهل حقيقة �أن ال �� �س��ادات �أراده� ��ا ح��رب‬ ‫حتريك ولي�س حرب حترير‪ ،‬ولي�س �أدل على ذلك‬ ‫من رف�ضه املطلق خطة رئي�س الأركان �سعد الدين‬ ‫ال�شاذيل ‪-‬يرحمه اهلل– ب�إغالق ثغرة الدفر�سوار‪،‬‬ ‫و أ���س��ر كافة ال�ق��وات الإ�سرائيلية التي ع�برت �إىل‬ ‫�شرق القناة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تلك اخلطة وتفا�صيلها وردت �أي�ضا يف مذكرات‬ ‫رئي�س الأركان الأ�سبق الفريق حممد �أحمد �صادق؛‬ ‫ما يعني �أن��ه ك��ان من الأج��در بالرئي�س مر�سي �أن‬ ‫ي�ستخل�ص درو�س حرب ت�شرين لي�ؤكد من خاللها‬ ‫�أن ال �ق �ي��ادة ال�سيا�سية ممثلة ب��ال �� �س��ادات‪ ،‬حولت‬ ‫الن�صر ال��ذي �صنعه اجلي�ش امل�صري البطل �إىل‬ ‫ه��زمي��ة‪ ،‬خ��ا��ص��ة ع�ن��دم��ا مت��ت حم��ا� �ص��رة اجلي�ش‬ ‫امل�صري الثالث يف �سيناء؛ جراء عدم �إغ�لاق ثغرة‬ ‫الدفر�سوار‪ ،‬وب��ات هذا اجلي�ش يف �ضوء االخ�تراق‬

‫الإ�سرائيلي ‪-‬الذي نفذه �شارون للجبهة امل�صرية‪-‬‬ ‫يح�صل ع�ل��ى امل ��اء وال �غ��ذاء وال � ��دواء م��ن ال�ب��واب��ة‬ ‫الإ�سرائيلية يف �إذالل ما بعده �إذالل‪.‬‬ ‫وك��ان م��ن الأج ��در بالرئي�س مر�سي �أن ي�ؤكد‬ ‫م ��ن خ �ل�ال ه ��ذه ال ��درو� ��س �أي �� �ض �اً �أن خم��رج��ات‬ ‫احلرب يف مباحثات الكيلو (‪ )101‬ومفاو�ضات فك‬ ‫اال��ش�ت�ب��اك‪ ،‬ك��ان��ت م��دخ� ً‬ ‫لا الت�ف��اق��ات ك��ام��ب ديفيد‬ ‫‪ 1978‬وملعاهدة ال�سالم امل�صرية الإ�سرائيلية عام‬ ‫‪ 1979‬التي �أخرجت م�صر من معادلة ال�صراع مع‬ ‫العدو ال�صهيوين‪ ،‬وحولت م�صر على م��دار �أكرث‬ ‫م��ن ث�لاث��ة ع�ق��ود م��ن ع�م��ق ا��س�ترات�ي�ج��ي رئي�سي‬ ‫وم��رك��زي للق�ضايا ال�ع��رب�ي��ة �إىل ق��اع��دة للت�آمر‬ ‫عليها يف فل�سطني والعراق ولبنان وغريها؛ تنفيذاً‬ ‫للإمالءات ال�صهيو– �أمريكية‪.‬‬ ‫وال يجهل الرئي�س مر�سي وم�ست�شاروه �أنه ما‬ ‫كان بو�سع العدو ال�صهيوين �أن يغزو جنوب لبنان‬ ‫عام ‪ ،1978‬و�أن ي�ضرب مفاعل متوز النووي العراقي‬ ‫ع��ام ‪ ،1981‬و�أن ي�غ��زو لبنان ويحا�صر عا�صمتها‬ ‫بريوت عام ‪ ،1982‬و�أن يهيئ امل�سرح الرتكاب جمازر‬ ‫��ص�برا و�شاتيال ب��دون غ�ط��اء م��ن ات�ف��اق��ات كامب‬ ‫ديفيد ومعاهدة ال�سالم امل�صرية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أنه ما كان بو�سع الواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫�أن ت�شن عدوانها الثالثيني على العراق عام ‪1991‬‬ ‫ب ��دون ال�غ�ط��اء ال��ر��س�م��ي ال ��ذي وف ��ره ن�ظ��ام كامب‬ ‫ديفيد لهذا العدوان يف القمة العربية عام ‪،1990‬‬ ‫و أ�ن� ��ه م��اك��ان ب��و��س��ع ال �ق��وات االم��ري�ك�ي��ة �أن حتتل‬ ‫العراق عام ‪ 2003‬لوال القاعدة العمالتية والدعم‬ ‫ال�سيا�سي واللوج�ستي الذي وفره النظام امل�صري‬ ‫وغريه من الأنظمة العربية للعدوان على العراق‪.‬‬ ‫وال أ�خ � ��ال ال��رئ �ي ����س م��ر� �س��ي ي �ج �ه��ل حقيقة‬ ‫�أن ت��وق�ي��ع ات�ف��اق��ات م��ا ي�سمى ال���س�لام م��ع ال�ع��دو‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين ع�بر او� �س �ل��و ووادي ع��رب��ة‪ ،‬ج ��اءت يف‬ ‫خ�ضم تداعيات اتفاقات كامب ديفيد امل�ش�ؤومة‪،‬‬ ‫و�أن توقيع ه��ذه املعاهدات �شكل مدخ ً‬ ‫ال الخ�تراق‬ ‫ت�ط�ب�ي�ع��ي وا�� �س ��ع يف ال ��وط ��ن ال� �ع ��رب ��ي‪ ،‬وم��دخ�ل ً�ا‬ ‫الخرتاق دبلوما�سي �إ�سرائيلي �أو�سع يف دول عديدة‬ ‫يف ق��ارت��ي �آ�سيا و إ�ف��ري�ق�ي��ة‪ ،‬ح�ين افتتحت �سفارات‬ ‫ل��دول��ة ال �ع��دو ال�صهيوين لأول م��رة يف بلدانها‪،‬‬ ‫مربر ًة ذلك بقولها‪« :‬ل�سنا مبلكيني �أكرث من امللك‪،‬‬ ‫ول�سنا بكاثوليك �أكرث من البابا»‪.‬‬ ‫وب��الإ��ض��اف��ة �إىل م��ا ت�ق��دم‪ ،‬فقد ق��دم الرئي�س‬ ‫مر�سي يف حملته االنتخابية وعوداً بتعديل معاهدة‬ ‫ال���س�لام امل���ص��ري��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة مل�صلحة ال�سيادة‬ ‫امل�صرية على �أرا�ضيها‪ ،‬وقدم وع��وداً بفك احل�صار‬ ‫الظامل على قطاع غزة‪ ،‬لكن هذه الوعود مل يتحقق‬ ‫منها �شيء‪ ،‬يف الوقت ال��ذي ن�شهد فيه تدمري ما‬ ‫يزيد على ‪ 130‬نفقاً بني رف��ح وقطاع غ��زة‪ ،‬و�إبقاء‬ ‫احلال على ما هي عليه بالن�سبة للمعابر‪ ،‬مع بع�ض‬ ‫التح�سينات يف عدد �أيام ت�شغيل املعرب للم�سافرين‪،‬‬ ‫ومنع ا�ستخدام املعرب لغايات نقل الب�ضائع وال�سلع‪.‬‬ ‫و�أرجو �أن يلحظ اجلميع هنا �أن نقدي ين�صب‬

‫على ال�سيا�سة اخلارجية حلكومة الرئي�س مر�سي‪،‬‬ ‫ولي�س على ق�ضية ووع��د «املائة ي��وم» بعد انتخاب‬ ‫مر�سي رئي�ساً مل�صر‪ ،‬ذلك الوعد ال��ذي كبل نف�سه‬ ‫به حلل م�شكالت م�صر الداخلية‪ ،‬حيث ي�ستع�صي‬ ‫وي�صعب على �أي رئي�س ح��ل ه��ذه امل�شكالت ‪-‬ول��و‬ ‫ن�سبياً‪ -‬يف غ�ضون مائة يوم‪ ،‬يف �ضوء الإرث الثقيل‬ ‫ال��ذي تركه نظام م�ب��ارك البائد على ك��ل ال�صعد‬ ‫االقت�صادية وال�سيا�سية واالجتماعية والأمنية‪.‬‬ ‫ويجب مالحظة �أن موقف مر�سي ب�ش�أن تكرمي‬ ‫ال�سادات ب�أثر رجعي‪ ،‬ور�سالته �إىل جم��رم احلرب‬ ‫�شمعون برييز جاء مناق�ضاً ملوقف جماعة االخوان‬ ‫امل�سلمني من اتفاقات كامب ديفيد ومن التطبيع‬ ‫مع العدو ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وج ��اء م�ن��اق���ض�اً �أي �� �ض �اً ل��ر��س��ال��ة امل��ر��ش��د ال�ع��ام‬ ‫للإخوان امل�سلمني يف م�صر حممد بديع التي دعا‬ ‫فيها �إىل اجلهاد من اجل حترير القد�س من �أيدي‬ ‫االحتالل ال�صهيوين‪ ،‬والتي عرب فيها عن قناعته‬ ‫ب��أن ا�سرتداد املقد�سات و�صون الأعرا�ض والدماء‬ ‫من �أيدي اليهود لن يتم عرب �أروقة الأمم املتحدة‬ ‫وال عرب املفاو�ضات؛ لأن ال�صهاينة ال يعرفون غري‬ ‫�أ�سلوب القوة‪ ،‬وال يرجعون عن غيهم �إال �إذا �أخذوا‬ ‫على �أيديهم‪.‬‬ ‫ك �م��ا جت ��ب م�لاح �ظ��ة ر� �س��ال��ة ال �� �ش �ي��خ ح�م��زة‬ ‫من�صور ‪ -‬أ�م�ين عام حزب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫يف الأردن– اخلطية �إىل الرئي�س امل�صري حممد‬ ‫م��ر��س��ي‪ ،‬ال�ت��ي �أدان فيها ب�ق��وة م��ا ج��اء يف ر�سالته‬ ‫�إىل برييز من عبارات ال��ود والتفخيم التي بد�أها‬ ‫ب��ال �ق��ول‪« :‬م �ف��اج ��أت �ن��ا ك��ان��ت ع �ظ �ي �م��ة‪ ،‬و�إىل حد‬ ‫ال�صدمة حني اطلعنا على ر�سالتكم‪ ،‬التي حملها‬ ‫�سفري بلدكم �إىل رئي�س الكيان ال�صهيوين‪ ،‬حتى‬ ‫كان ع�سرياً علينا �أن ن�صدق ما جاء فيها‪� ،‬أو �أنها‬ ‫حتمل توقيعكم»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ف�ي�ه��ا‪��« :‬ش�م�ع��ون ب�يري��ز امل�ل�ط�خ��ة ي��داه‬ ‫ب��دم��اء ال�ع��رب وامل�سلمني ل��ن ي�ك��ون �صديقاً‪ ،‬ولن‬ ‫يكون ع��زي��زاً‪ ،‬وفل�سطني املقد�سة‪� ،‬أر���ض الإ��س��راء‬ ‫واملعراج والنبوات واحل�ضارات التي قدمت م�صر‬ ‫م��ن �أج�ل�ه��ا �آالف ال �� �ش �ه��داء‪ ،‬دف��اع �اً ع��ن عروبتها‬ ‫و�إ�سالميتها‪ ،‬لن تكون بلداً ل�شذاذ الآف��اق الذين‬ ‫زرعهم امل�ستعمرون يف وطننا»‪.‬‬ ‫و�أخرياً على الرئي�س املر�سي �أن يعتذر عما جاء‬ ‫يف تلك الر�سالة‪ ،‬وعن قالدة النيل املقدمة لل�سادات‬ ‫ع�بر �أرم�ل�ت��ه ب��أث��ر رج�ع��ي؛ حتى ال حتمل جماعة‬ ‫الإخ � ��وان امل���س�ل�م�ين يف م���ص��ر ال �ت��ي ي�ن�ت�م��ي �إل�ي�ه��ا‬ ‫والتي ر�شحته ملوقع الرئي�س‪ -‬عبء ووزر املوقفني‪،‬‬‫وعلى جماعة الأخ��وان امل�سلمني يف م�صر �أن تدين‬ ‫الر�سالة والقالدة معاً ب�شكل وا�ضح و�صريح على‬ ‫النحو ال��ذي جاء يف ر�سالة ال�شيخ حمزة من�صور‪،‬‬ ‫و�إال ف�إن الكثريين �سيعتربونها م�شاركة للرئي�س‬ ‫مر�سي يف املوقفني‪.‬‬ ‫‪elayyan_e@yahoo.com‬‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫حزب اهلل أمام معضلة‬ ‫النظام السوري‬ ‫م�ن��ذ ا��ش�ت�ع��ال � �ش��رارة ال �ث��ورة ال���س��وري��ة ب�سلميتها من‬ ‫ب��داي��ات�ه��ا �ضد ال�ن�ظ��ام ال���س��وري‪ ،‬ك��ان وا��ض�ح��ا ان�ح�ي��از حزب‬ ‫اهلل اللبناين �إىل النظام‪ ،‬وبعد �أن فر�ض النظام على الثورة‬ ‫االن �ت �ق��ال م��ن ال�سلمية �إىل ال�ع���س�ك��رة‪ ،‬ان �خ��رط احل ��زب يف‬ ‫العمليات الع�سكرية امليدانية‪ ،‬ب�إر�سال العديد من مقاتليه‬ ‫وق �ي��ادات��ه للم�شاركة الفعلية يف امل �ع��ارك ال��دائ��رة يف امل��دن‬ ‫والقرى والأرياف ال�سورية‪.‬‬ ‫خ�سر احلزب كثريا من �سمعته ومكانته يف �أو�ساط �أهل‬ ‫ال�سنة؛ جراء موقفه امل�ؤيد والداعم للنظام ال�سوري الدموي‪،‬‬ ‫فكل ما ح�صده من جناحات باهرة‪ ،‬وحققه من مكانة عالية‬ ‫ورفيعة‪ ،‬ذه��ب �أدراج ال��ري��اح‪ ،‬وتبخر يف معمعة موقفه ذاك‪،‬‬ ‫لقد كان من بركات الثورة ال�سورية �أنها ك�شفت وعرت �أولئك‬ ‫الذين �أتقنوا فن «التقية»‪ ،‬ب�إظهارهم خ�لاف ما يعتقدون‬ ‫ويبطنون من عقائد جهدوا يف �إخفائها عن �أهل ال�سنة حتى‬ ‫ال يثريوا غ�ضبهم و�سخطهم‪ ،‬فجاءت الثورة ال�سورية لتك�شف‬ ‫امل�ستور‪ ،‬وتظهر العقائد الباطنية امل�سترتة �إىل العلن‪.‬‬ ‫يبدو �أن بع�ض اجتاهات احلزب ‪-‬وفق تقارير �صحفية‬ ‫عاملية‪ -‬ب��د�أت تفكر يف الق�ضية بطريقة واقعية براغماتية‪،‬‬ ‫فقد ذكرت �صحيفة «�صندي تلغراف» الربيطانية يوم الأحد‬ ‫«�أن ح��زب اهلل اللبناين‪ ،‬ال��ذي ُي�ع��د م��ن �أ��ش��د م� ؤ�ي��دي نظام‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‪ ،‬يخو�ض الآن نقا�شاً مريراً حول‬ ‫ما �إذا كان الوقت حان لتغيري امل�سار»‪.‬‬ ‫وقالت‪�« :‬إن حزب اهلل احتاج �إىل م�ساعدة �سوريا؛ لكي‬ ‫ي�صبح القوة الأكرب يف ال�سيا�سة اللبنانية‪ ،‬واعتمد دائماً على‬ ‫دعم نظامها خالل مواجهته مع �إ�سرائيل‪ ،‬وقام �شيعة لبنان‬ ‫يف املقابل ويف وق��ت احل��اج��ة ب��إظ�ه��ار والئ�ه��م لنظام الأ��س��د‪،‬‬ ‫وم��ده بالدعم اللوج�ستي وامل�ع�ن��وي وحتى �إر��� �س��ال مقاتلني‬ ‫للم�شاركة يف احلرب �ضد امل�سلحني يف �سوريا»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة �أنها ح�صلت على معلومات «تفيد‬ ‫ب�أن نقا�شات �سرية تدور داخل �صفوف حزب اهلل حول ما �إذا‬ ‫كان الوقت حان للتوقف عن دعم نظام الأ�سد؛ جراء تنامي‬ ‫ال�شكوك ب�ش�أن قدرته على اال�ستمرار وبدء احلرب الأهلية يف‬ ‫�سوريا باالنتقال �إىل لبنان»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن بع�ض أ�ع���ض��اء ح��زب اهلل‪ ،‬مب��ا يف ذلك‬ ‫رج��ال الدين‪ ،‬يخ�شون من �أن يقود دعمهم نظام الأ�سد �إىل‬ ‫جرهم ملواجهة خطرية مع العرب ال�سنة يف لبنان و�سوريا‪،‬‬ ‫وي��رون �أن وق��ف دعمهم ل��ه ب��ات ي�شكل م�س�ألة عاجلة الآن؛‬ ‫ل�صياغة ع�لاق��ة ج��دي��دة م��ع م��ن ي�ت��وىل ال�سلطة يف �سوريا‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫وا�ضح ج��دا من تفا�صيل اخل�بر �أن التحول يف موقف‬ ‫احل ��زب‪ ،‬ي�ستند �إىل م��راج�ع��ة �أم�ل�ت�ه��ا ن�ت��ائ��ج امل��واج�ه��ة التي‬ ‫يخو�ضها الثوار ال�سوريون �ضد النظام‪ ،‬والتي �أظهرت للنا�س‬ ‫جميعا عجز النظام بكل ق��درات��ه و آ�ل�ي��ات��ه و�أدوات ��ه الذاتية‪،‬‬ ‫وكل ما ي�أتيه من دعم وم�ساندة خارجية من إ�ي��ران ورو�سيا‬ ‫وال�صني وحزب اهلل اللبناين عن �إنهاء املعركة ل�صاحله‪ ،‬بل‬ ‫�أثبتت �أن الثوار ال�سوريني ق��ادرون على ال�صمود والتحدي‪،‬‬ ‫ب�إمكاناتهم املحدودة‪ ،‬وقدراتهم املتوا�ضعة التي متكنوا بها‬ ‫من مواجهة جي�ش نظامي مدعوم من قوى �إقليمية وعاملية‪.‬‬ ‫ح��زب اهلل اللبناين ‪-‬كما ه��ي إ�ي ��ران‪ -‬راه��ن على ق��درة‬ ‫النظام ال�سوري‪ ،‬يف الق�ضاء على الثورة ال�شعبية وو�أدها‪ ،‬لكن‬ ‫ثبات الثوار ال�سوريني وحتملهم و�صربهم و�إ�صرارهم على‬ ‫موا�صلة م�شوار احلرية بكل ت�ضحياته الغالية‪ ،‬و�ضرائبه‬ ‫العالية‪ ،‬جعل القوم يعيدون ح�ساباتهم القائمة على امل�صلحة‪،‬‬ ‫وف��ر���ض عليهم النظر �إىل م�ستقبل �سوريا وعالقاتهم بها‬ ‫ب��دون الأ�سد‪ ،‬فال�شعب �أبقى من نظام ال ميكن ب��أي حال �أن‬ ‫يكون مقبوال من �شعبه يف يوم من الأيام بعد كل ما اقرتفته‬ ‫يداه من جرائم وح�شية‪ ،‬وجمازر دموية‪.‬‬ ‫خ�لا��ص��ة درو� ��س ال �ث��ورة ال���س��وري��ة‪ ،‬ت�شري �إىل النقاط‬ ‫التالية‪ :‬جناح �إرادة ال�شعب ال�سوري وانت�صارها‪ ،‬ف�شل النظام‬ ‫القمعي ال��دم��وي وذه��اب ري�ح��ه‪ ،‬الآي��ل �إىل االن��دث��ار‪ ،‬ك�شف‬ ‫ال�ق�ن��اع ع��ن ق��وى ت��دث��رت ردح��ا م��ن ال��زم��ن ب�ع�ب��اءة املقاومة‬ ‫وامل�م��ان�ع��ة‪ ،‬ف� ��إذا ب�ه��ا ت�ق��ف يف خ �ن��ادق ال�ظ��امل�ين وامل�ستبدين‪،‬‬ ‫ف�سقطت هي الأخرى‪� ،‬شعبيا وجماهرييا‪ ،‬مع �سقوط النظام‬ ‫القمعي الدموي‪� ،‬إذ م��اذا يتبقى لأولئك الذين تربعوا على‬ ‫عرو�ش املقاومة �سنني و�سنني بعد وقوفهم املخزي ذاك؟ وما‬ ‫ال��ذي �سيقولونه وي�بررون به �سقوطهم وتلطخهم مب��ؤازرة‬ ‫الظاملني واملجرمني؟‬ ‫ل�ق��د خ�سر ح��زب اهلل ال�ل�ب�ن��اين ك��ل �أوراق� ��ه يف �أو� �س��اط‬ ‫ال�سنة‪ ،‬فلم يعد ذاك احل��زب اجلهادي املقاوم‪ ،‬بل حتول �إىل‬ ‫حزب دنيوي يتذرع بذرائع دينية ووطنية‪ ،‬ليفر�ض �أجندته يف‬ ‫املعادلة اللبنانية الداخلية‪ ،‬ومل يعد �أمينه العام ذاك البطل‬ ‫القومي والإ�سالمي‪ ،‬بل حتول �إىل مدافع عن الباطل و�أهله‪،‬‬ ‫و�أ�صبح ظهريا للقتلة املجرمني‪.‬‬ ‫ما فعلته الثورة ال�سورية‪ ،‬يف تعريتها كثرياً من قوى‬ ‫امل�ق��اوم��ة وامل�م��ان�ع��ة‪ ،‬ك��ان ك�ب�يرا وعظيما‪ ،‬ومل يكن مبقدور‬ ‫جي�ش م��ن ال��و��س��ائ��ل وامل�ن��اب��ر الإع�لام�ي��ة إ�جن ��ازه وحتقيقه‪،‬‬ ‫لكن ت�ضحيات ال�شعب ال�سوري العظيمة‪ ،‬كانت كفيلة بف�ضح‬ ‫تلك القوى وتعريتها �أمام جماهري امل�سلمني‪ ،‬و�أحرار العامل‪،‬‬ ‫لتظهرها على حقيقتها الطائفية والعن�صرية البغي�ضة‪،‬‬ ‫و�أن �ه��ا يف حقيقتها �ضد احل��ري��ة وال�ت�ح��رر مب��ا اخ�ت��ارت��ه من‬ ‫الوقوف �إىل جانب الظاملني واملجرمني وامل�ستبدين‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫�أوباما �أعلن «الكارثة الكربى» واخل�سائر تناهز ‪ 20‬مليار دوالر‬

‫«ساندي» تغرق نيويورك‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما حالة "الكارثة الكربى"‬ ‫يف والي��ة نيويورك بعد �أن �أح��دث �إع�صار �ساندي أ���ض��رارا بالغة يف‬ ‫البنية الأ�سا�سية واملرافق يف الوالية‪.‬‬ ‫ويو�صف �ساندي ب�أنه الأقوى من نوعه الذي يجتاح الواليات‬ ‫املتحدة يف ال�سنوات الأخرية‪.‬‬ ‫وارت�ف��ع ع��دد �ضحايا االع���ص��ار �إىل ‪ 30‬قتيال يف �سبع والي��ات‬ ‫هي نيوجري�سي ونيويورك ومريالند ون��ورث كارولينا وفرجينيا‬ ‫وبن�سيلفينيا وكونكتكت‪.‬‬ ‫ودفع االع�صار بقوة كميات كبرية من املياه لتغرق �أجزاء كبرية‬ ‫من �شبكة مرتو االنفاق يف نيويورك‪.‬‬ ‫وبلغ مد هذه املياه م�ستوى غري م�سبق و�صل �إىل �أربعة �أمتار‪.‬‬

‫وت���ش�ير ال�ت�ق��اري��ر ب ��أن حم�ط��ة ف��رع�ي��ة للكهرباء يف ن�ي��وي��ورك‬ ‫قد دم��رت‪ ،‬وا�ضطرت ال�سلطات �إىل �إخ�لاء �أحد امل�ست�شفيات‪ ،‬و�أتت‬ ‫النريان على ‪ 50‬منزال على الأٌقل‪.‬‬ ‫ونقل عن جوزيف لوتا‪ ،‬مدير �شبكة النقل يف مدينة نيويورك‬ ‫ق��ول��ه �صباح ال�ث�لاث��اء �إن" ت��اري��خ �شبكة م�ترو االن �ف��اق يف مدينة‬ ‫نيويورك يبلغ ‪� 108‬أعوام ‪ ،‬لكنها مل متر �أبدا بكارثة مدمرة كالتي‬ ‫مرت بها الليلة املا�ضية"‪.‬‬ ‫وقد �أمرت ال�سلطات يف وقت �سابق ب�إجالء حوايل ‪� 375‬ألف من‬ ‫�سكان منهاتن ال�سفلى وغريها من املناطق املعر�ضة للتهديد‪.‬‬ ‫وت�ؤكد التقارير �أن قرابة �أن مابني ‪ 50‬و‪ 60‬مليون �شخ�ص ميكن‬ ‫�أن يت�ضرروا من االع�صار الذي يزحف �إىل داخل املناطق الواقعة‬ ‫على ال�ساحل ال�شمايل ال�شرقي للواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وتو�صف هذه املناطق ب�أنها الأكرث اكتظاظا بال�سكان يف البالد‪.‬‬

‫ويف والي��ة نيوجري�سي‪ ،‬القريبة من نيويورك‪� ،‬أعلنت �شركة‬ ‫الكهرباء الرئي�سية �إغالق حمطة للطاقة النووية‪.‬‬ ‫و�أعلنت ال�شركة �أن الإع�صار �أدى �إىل توقف عمل م�ضخات املياه‬ ‫يف املحطة‪ .‬و�أ�شارت املحطة �إىل �أن الإغالق �إجراء احتياطي‪ .‬و�أكدت‬ ‫�أن الأمور "م�ستقرة" الآن يف املحطة‪.‬‬ ‫وقال كري�س كري�ستي‪ ،‬حاكم والية نيوجري�سي �إن الرياح كانت‬ ‫عاتية لدرجة �إنها �أطاحت بعربات القطارات من على القب�ضان‪.‬‬ ‫وتوقف عدد من معامل تكرير النفط وم�صانع الكيماويات عن‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫و�أدى ان�ه�ي��ار ح��ائ��ط ل�صد الأم � ��واج يف ن�ي��وج��ر��س��ي �إىل غ��رق‬ ‫ق��رى مونا�شي وليتل ف�يري وكارل�ستاد�ستد‪ ،‬حيث و�صل من�سوب‬ ‫املاء فيها �إىل �أكرث من مرت ون�صف‪ ،‬دون ورود تقارير عن �ضحايا‬ ‫بني املدنيني‪ .‬وق��ال �أح��د امل�س�ؤولني عن الإنقاذ �إن القرى الثالث‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫مدير التحرير‬

‫فرج �شلهوب‬

‫"دمرت" بفعل الفي�ضانات‪.‬‬ ‫وق��ال م�س�ؤولون �إن ع�شرات املنازل دم��رت ج��راء حريق �ضخم‬ ‫�شب يف واحد من �أبعد الأحياء مبدينة نيويورك‪ .‬ومل ترد على الفور‬ ‫تقارير عن وقوع �إ�صابات‪ ،‬ويجري التحقيق يف �أ�سباب احلريق‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬قالت هيئة الأر��ص��اد اجلوية الوطنية �إن عا�صفة‬ ‫�ساندي التي مل ت�شهد البالد مثيال لها ب�سبب الرياح التي تغطي‬ ‫نطاقا وا�سعا‪ ،‬ت�سببت يف ارتفاع من�سوب البحار �أكرث من �أربعة �أمتار‬ ‫و�سط مانهاتن‪ ،‬مقارنة مع الرقم القيا�سي ال�سابق الذي بلغ ثالثة‬ ‫�أمتار خالل �إع�صار دونا عام ‪.1960‬‬ ‫وح�سب التقديرات‪ ،‬ال�صادرة عن م�ؤ�س�سات االقت�صادية‪ ،‬ترجح‬ ‫�أن تبلغ قيمة اخل�سائر الناجمة عن العا�صفة ‪ 20‬مليار دوالر على‬ ‫الأٌقل ‪ ،‬ما يجعل اع�صار �ساندي �أحد �أكرث الأع�صار كلفة يف تاريخ‬ ‫الواليات املتحدة‪.‬‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬ ‫‪ 75‬ديناراً‬ ‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫دائرة املكتبة‬ ‫الوطنية‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫حكم يطرد ‪ 17‬العب ًا يف مباراة واحدة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫الأربعاء ‪ 15‬ذو احلجة ‪1433‬هـ ‪ 31‬ت�شرين �أول ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫مقر شرطة سكوتالنديارد‬ ‫الربيطانية‪ ..‬للبيع‬ ‫عوا�صم‪-‬وكاالت‬ ‫�أعلنت �إدارة ال�شرطة الربيطانية �أن مقرها‬ ‫ال�شهري يف قلب العا�صمة ل�ن��دن امل �ع��روف با�سم‬ ‫��س�ك��وت�لان��دي��ارد �سيعر�ض للبيع يف �إط ��ار جهود‬ ‫الإدارة ل�ضغط ال�ن�ف�ق��ات مت��ا��ش�ي��ا م��ع �سيا�سات‬ ‫احلكومة التق�شفية‪.‬‬ ‫وتتخذ ال�شرطة من هذا املوقع مقرا لها منذ‬ ‫�ستينيات القرن املا�ضي‪ ،‬لكنها تعتزم االنتقال �إىل‬ ‫مقر �أ�صغر على �ضفاف نهر «التيمز» يف حماولة‬ ‫لتوفري نحو ‪ 500‬مليون جنيه ا�سرتليني‪ ،‬نحو‬ ‫‪ 750‬مليون دوالر من ميزانيتها ال�سنوية البالغة‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ث�لاث��ة م �ل �ي��ارات ون���ص��ف امل�ل�ي��ار جنيه‬

‫�إ�سرتليني‪.‬‬ ‫وت�ق��ول ال�شرطة �إن ه��ذا امل�ق��ر يكلف �سنويا‬ ‫ن�ح��و ‪ 11‬م�ل�ي��ون ج�ن�ي��ه ا��س�ترل�ي�ن��ي وي �ح �ت��اج �إىل‬ ‫نحو ‪ 30‬مليونا لأعمال ال�صيانة خالل ال�سنوات‬ ‫القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫وب �ي��ع امل �ق��ر ه��و واح� ��د م��ن ع ��دة م�ق�ترح��ات‬ ‫خلف�ض الإنفاق‪ ،‬من بينها تقليل �أعداد ال�ضباط‬ ‫امل �� �ش��رف�ين وب �ي��ع م� �ق ��رات �أخ � ��رى وال �ع��دي��د من‬ ‫الأ�صول اململوكة لل�شرطة‪.‬‬ ‫وت�سببت الإج ��راءات التق�شفية يف ت�سريح ‪8‬‬ ‫�آالف �ضابط �شرطة يف حم��اول��ة ل�ضغط نفقات‬ ‫عمل اجلهاز‪ ،‬ما اعتربه كثري من اخل�براء �ضارا‬ ‫ب�أمن البالد‪.‬‬

‫إمكانية رؤية مصر من «برج الوليد»‬ ‫يف السعودية‬ ‫عوا�صم‪-‬وكاالت‬ ‫مت الإعالن ر�سميا �أخريا عن موعد افتتاح‬ ‫�أعلى برج يف العامل «برج الوليد» �أو ما يعرف بـ‬ ‫«برج اململكة»‪ ،‬يف مدينة جدة ال�سعودية منت�صف‬ ‫عام ‪ ،2017‬والذي ميكن ر�ؤية م�صر من قمته‪.‬‬ ‫ويبلغ ارتفاع برج الوليد ‪1000‬م�تر‪ ،‬ويقع‬ ‫ع�ل��ى م���س��اح��ة ‪ 5.3‬م�ل�ي��ون م�تر م��رب��ع �شمايل‬ ‫ج��دة‪ .‬وال�ب�رج م��ن ت�صميم جمموعة «�أدري ��ان‬ ‫�سميث و ج��وردن جل» التي �شاركت يف ت�صميم‬

‫ب��رج خليفة يف مدينة دب��ي الإم��ارات�ي��ة‪ ,‬وال��ذي‬ ‫يعد حاليا �أط ��ول ب��رج يف ال�ع��امل ب��ارت�ف��اع ‪828‬‬ ‫مرتا‪.‬‬ ‫وك ��ان الأم�ي�ر ال���س�ع��ودي ول�ي��د ب��ن ط�لال‪،‬‬ ‫م��ال��ك امل �� �ش��روع‪� ،‬أع �ل��ن �أن جم�م��وع��ة ب��ن الدن‬ ‫ا�ستثمرت فيه ‪ 1.5‬مليار ريال �سعودي للح�صول‬ ‫على ‪ 16.63‬يف املائة من �شركة جدة االقت�صادية‬ ‫مالكة امل�شروع‪ ،‬ح�سب تقارير �إعالمية‪.‬‬ ‫وت�صل القيمة التقديرية لبناء امل�شروع‬ ‫بالكامل �إىل ‪ 20‬مليار دوالر �أمريكي‪.‬‬

‫هاتف محمول لكل ‪ 60‬فأر ًا‬

‫عوا�صم‪-‬وكاالت‬ ‫ق � ��ام �� �س� �ك ��ان �إح� � � ��دى �� �ض ��واح ��ي م��دي �ن��ة‬ ‫«جوهان�سربغ» يف جنوب �إفريقيا بالتعامل‬ ‫م��ع م���ش�ك�ل��ة ت�ف���ش��ي ال �ف �ئ��ران يف ال���ض��اح�ي��ة‬ ‫بطريقة مبتكرة‪ ،‬وذل ��ك م��ن خ�لال تقدمي‬ ‫هاتف حممول جم��اين لكل �شخ�ص يتمكن‬ ‫من الإم�ساك بـ ‪ 60‬ف�أرا‪.‬‬ ‫وقررت �إحدى �شركات االت�صاالت املحلية‬ ‫دعمهم م��ن خ�لال ت�ق��دمي ه��وات��ف حممولة‬ ‫ب��امل �ج��ان م�ق��اب��ل ك��ل ‪ 60‬ف� � ��أرا‪ ،‬ع�بر ال�ت�ع��اون‬ ‫مع �إح��دى اجلمعيات اخلريية التي �ستكون‬ ‫م�س�ؤولة عن عملية توزيع الهواتف‪.‬‬ ‫و�أقدم �سكان �ضاحية «�أليك�ساندرا»‪ ،‬التي‬ ‫عا�ش بها الزعيم اجلنوب �إفريقي «مانديال»‬ ‫يف ب��داي��ة ح�ي��ات��ه‪ ،‬ع�ل��ى ه��ذه ال�ف�ك��رة ب�ع��د �أن‬ ‫انت�شرت الفئران ب�شكل كبري نتيجة تكد�س‬ ‫�أك� ��وام ال�ق�م��ام��ة ووج ��ود ال�ع��دي��د م��ن مكبات‬

‫النفاية غري القانونية داخل ال�ضاحية‪.‬‬ ‫وت �ق��وم «�أل �ي �ك �� �س��ان��درا» ب�خ��دم��ة �ضاحية‬ ‫جم ��اورة ت�سمى «��س��ان��دت��ون»‪ ،‬ال�ت��ي يعتربها‬ ‫كثريون �أغنى حي يف ق��ارة �إفريقيا ب�أ�سرها‪،‬‬ ‫ح�سب ما ذكرت �صحيفة غارديان الربيطانية‪.‬‬ ‫وحترك �سكان ال�ضاحية جاء بعد �أن امتد‬ ‫خطر الفئران لي�صل �إليهم داخ��ل منازلهم‪،‬‬ ‫�إذ ب��د�أت تقتحمها وت ��ؤذي �أطفالهم ال�صغار‬ ‫�أث�ن��اء نومهم‪ ،‬ولكن حتركهم ج��اء مدعوما‬ ‫�أي�ضا من قبل ال�سلطات املحلية‪ ،‬التي وزعت‬ ‫ع�ل��ى ��س�ك��ان ال�ضاحية جم�م��وع��ة ك�ب�يرة من‬ ‫الأقفا�ص‪.‬‬ ‫ورغم �أن هذه املبادرة ما زالت ببدايتها‪،‬‬ ‫�إال �أن العديد من �سكان احل��ي حتم�سوا لها‬ ‫ب�شدة وهناك منهم من ا�ستطاع �أن يح�صل‬ ‫على هاتفني‪ ،‬وي�سعى للح�صول على املزيد‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �أن �شركة االت�صاالت �أو�ضحت �أنها‬ ‫�ست�ساهم يف هذه املبادرة ملدة طويلة‪.‬‬

‫انتشار السحايا واملالريا يتأثر‬ ‫بالتغريات املناخية‬ ‫عوا�صم‪-‬وكاالت‬ ‫�أطلقت منظمتا الأمم املتحدة لل�صحة‬ ‫واخلدمات البيئية �أطل�ساً جديداً يحتوي على‬ ‫معلومات علمية تقدم دلي ً‬ ‫ال جديداً على وجود‬ ‫�صلة بني التغريات املناخية وانت�شار بع�ض‬ ‫الأمرا�ض مثل االلتهاب ال�سحائي واملالريا‪.‬‬ ‫وت�شري منظمة ال�صحة العاملية �إىل �أن‬ ‫الدليل اجلديد يحتوي على خرائط وجداول‬ ‫ور�سومات بيانية تقدم كدليل �إر�شادي‬ ‫للأمرا�ض التي تت�أثر بالتغريات املناخية‬ ‫ب�شكل ي�ساعد �صانعي القرار وقادة دول‬ ‫العامل على ا�ستخدامه للوقاية من الأمرا�ض‬

‫اخلطرية‪.‬‬ ‫ومن بني الأمرا�ض احل�سا�سة للتغريات‬ ‫املناخية‪ ,‬املالريا وحمى الدجن (�أبو الركب)‬ ‫و�سوء التغذية‪ .‬وهي الأمرا�ض املتوقع‬ ‫ا�ستفحالها مع التغريات املناخية امل�ستمرة يف‬ ‫العامل‪ ،‬كما ت�شري املنظمة الدولية‪.‬‬ ‫وت�شري د‪ .‬مارجريت �شان‪ ,‬مديرة منظمة‬ ‫ال�صحة العاملية �إىل �أن ‪ 80‬يف املئة من الأمرا�ض‬ ‫املعدية التي ت�صيب الب�شر الآن انتقلت �إلينا‬ ‫من احليوانات‪ ,‬و�أ�ضافت �أن البحوث العلمية‬ ‫لإدارة الأمرا�ض يف وحدة علم البيئة ال‬ ‫ي�ستعان بها بال�شكل الكايف للتغلب على �أو‬ ‫التنب�ؤ بتلك الأمرا�ض‪.‬‬

‫�أ�شهر حكم مباراة واندرارز مع خوفنتود بدوري الدرجة الأوىل لكرة القدم يف �أوروجواي بطاقة حمراء �أثناء �سري‬ ‫اللقاء و‪� 16‬أخرى بعد �إطالقه �صافرة النهاية‪ ،‬عندما تبادل الالعبون اللكمات والركالت‪.‬‬ ‫وذكرت تقارير يف و�سائل �إعالم �أن الأع�صاب توترت عندما اعتقد العبو واندرارز �أنهم كانوا ي�ستحقون احت�ساب‬ ‫ركلة جزاء ل�صاحلهم قرب نهاية املباراة‪ ،‬التي �أُقيمت يف مونتيفيديو‪ ،‬وانتهت بالتعادل ‪.3-3‬‬ ‫ووقعت م�شاجرات بني العبي الفريقني مبجرد �إطالق احلكم �صافرة النهاية؛ ف�أ�شهر احلكم ليودان جونزالي�س‬ ‫البطاقة احلمراء لثمانية العبني من كل فريق‪ ،‬وامتدت �أعمال العنف �إىل املدرجات؛ ف�أُ�صيب م�شجع بجرح يف الر�أ�س‬ ‫ب�سبب حجر‪ .‬وبلغ العدد الإجمايل لالعبني املطرودين ‪ 17‬العباً يف ظل طرد دييجو دي �سوزا العب و�سط واندرارز قرب‬ ‫نهاية ال�شوط الأول‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫مسلمو فرنسا اختاروا‬ ‫وذبحوا األضاحي عرب اإلنرتنت‬ ‫عوا�صم‪-‬وكاالت‬ ‫قبل �أيام من عيد الأ�ضحى‬ ‫امل� � �ب � ��ارك �أط� �ل� �ق ��ت يف ف��رن �� �س��ا‬ ‫خ��دم��ة تتيح للم�سلمني ��ش��راء‬ ‫خ��روف العيد م��ن خ�لال �شبكة‬ ‫الإن �ت�رن� ��ت‪ ،‬اخ �ت �� �ص��اراً للجهد‬ ‫والوقت وامل�سافات‪.‬‬ ‫ف� � � � ��إىل ج� ��ان� ��ب �إع �ل��ان � ��ات‬ ‫امل�لاب����س وال�ع�ط��ور وال���س�ي��ارات‪،‬‬ ‫ي ��رى م�ت���ص�ف�ح��و الإن�ت�رن ��ت يف‬ ‫ف��رن �� �س��ا �إع�ل�ان ��ات ع ��ن خ��رف��ان‬ ‫ل�ع�ي��د الأ� �ض �ح ��ى‪ ،‬وه ��ي خ��دم��ة‬ ‫ج��دي��دة وف��رت �ه��ا ب�ع����ض امل ��زارع‬ ‫لبيع قطعانها‪.‬‬ ‫وان� �ط� �ل� �ق ��ت ال� �ف� �ك ��رة ح�ين‬ ‫و� �ض �ع��ت � �س �ي��دة ت��دع��ى ك��رمي��ة‪،‬‬ ‫وه��ي ��ص��اح�ب��ة م��زرع��ة‪� ،‬إع�لان �اً‬ ‫على �أحد املواقع ال�شهرية وكانت‬ ‫النتيجة غري متوقعة‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ك ��رمي ��ة‪« :‬ك ��ل ع��ام‬ ‫كنا ن�ضع �إعالناتنا يف ال�صحف‬ ‫وع� �ل ��ى ال� � ��رادي� � ��و‪ ،‬ل �ك ��ن ن���س�ب��ة‬ ‫الإق� �ب ��ال ك��ان��ت ��ض�ع�ي�ف��ة‪ ،‬ومنذ‬ ‫�أن و�ضعنا الإع�ل�ان على موقع‬ ‫‪ leboncoin.fr‬تلقينا‬ ‫الكثري من الطلبيات»‪.‬‬ ‫طلبات غريبة من امل�شرتين‬

‫ومتت عملية البيع وال�شراء‬ ‫بطريقة �إلكرتونية‪ ،‬متكن من‬ ‫شرت م��ن اختيار‬ ‫خاللها �أي م� ٍ‬ ‫اخل��روف الذي يريده بنا ًء على‬ ‫ال�سعر وال��و��ص��ف امل ��د ّون �أ�سفل‬ ‫��ص��ورة اخل ��روف‪ .‬وب�ع��د اختيار‬ ‫الأ� �ض��اح��ي يف امل ��زرع ��ة ‪ -‬وف �ق �اً‬ ‫للموا�صفات ‪ -‬يتم جمعها يوم‬ ‫العيد يف امل�سلخ ليتم ذبحها بعد‬ ‫�صالة العيد‪.‬‬ ‫و�� �ش ��رح ب��ائ �ع��و الأ� �ض ��اح ��ي‬ ‫على الإن�ترن��ت �أن م�ي��زات هذه‬ ‫الطريقة عديدة ولكن عيوبها‬ ‫�أي� ��� �ض� �اً ك � �ث �ي�رة‪ ،‬ح �ي��ث ي �ف��اج ��أ‬

‫�أح�ي��ان�اً البائع بزبائن يطلبون‬ ‫«م� ��وا� � �ص � �ف� ��ات غ� ��ري � �ب� ��ة» ك� � ��أن‬ ‫ي���ش�ترط ع�ل�ي��ه زب ��ون �أن يكون‬ ‫اخل��روف �أبي�ض وب�لا ق��رون‪� ،‬أو‬ ‫�أن يكون فروه كثيفاً �أو بالعك�س‬ ‫خفيفاً‪.‬‬

‫و�� �ش ��رح �أح � ��د زب ��ائ ��ن ه��ذه‬ ‫املزرعة‪ ،‬جماهد عبداهلل‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫«ع�ثرت على امل��زرع��ة بال�صدفة‬ ‫م � ��ن خ� �ل ��ال حم � � ��رك ال �ب �ح��ث‬ ‫«جوجل»‪ ،‬ور�أيت �صور اخلروف‬ ‫على الإن�ترن��ت وجئت لأح�صل‬

‫عليه جاهزاً»‪.‬‬ ‫ورغ� � ��م ذل � ��ك ح �ق��ق � �ش��راء‬ ‫خروف العيد �إلكرتونياً انت�شاراً‬ ‫يف ال� �ف�ت�رة الأخ� �ي� ��رة‪ ،‬ودخ �ل��ت‬ ‫ال �ت �ق �ن �ي��ة اجل� ��دي� ��دة امل �ن��اف �� �س��ة‬ ‫�إىل ج��ان��ب املجمعات التجارية‬

‫الفرن�سية ال�ك�برى ال�ت��ي توفر‬ ‫م��ا ي�ع��رف ب �ـ»اخل��روف امل�ع�ل��ب»‪،‬‬ ‫وه ��ي �أ�� �ض ��ا ٍح ج��اه��زة م��ذب��وح��ة‬ ‫وم �� �س �ل ��وخ ��ة ب �ط��ري �ق��ة ح�ل�ال‬ ‫م �ت��واف��رة ل �ل �� �ش��راء وج ��اه ��زة يف‬ ‫ال�سوبر ماركت‪.‬‬

‫«‪..»Casio V-N500‬‬ ‫أغلى حاسوب لوحي يف العالم‬ ‫عوا�صم‪-‬وكاالت‬ ‫يف ح�ين تت�سابق ك�ب�رى ال�شركات‬ ‫ال�ع��ام�ل��ة يف جم ��ال ال�ت�ق�ن�ي��ة يف الآون ��ة‬ ‫الأخرية لطرح �أجهزة لوحية منخف�ضة‬ ‫ال �� �س �ع��ر‪� ،‬أط� �ل� �ق ��ت � �ش��رك��ة "كا�سيو‪-‬‬ ‫‪ "Casio‬اليابانية املتميزة يف �صناعة‬ ‫ال�ساعات م��ؤخ��راً لوحي بـ‪ 2500‬دوالر‬ ‫�أمريكي‪.‬‬ ‫و�صمم لوحي "‪"Casio V-N500‬‬ ‫خ �� �ص �ي �� �ص �اً ل� ��� �ش ��ري� �ح ��ة م �ع �ي �ن ��ة م��ن‬ ‫امل���س�ت�خ��دم�ين ال �ك �ث�يري ال�ت�ن�ق��ل وف�ئ��ة‬ ‫رج� � ��ال الأع� � �م � ��ال‪ ،‬مل� ��ا ي �ت �م �ت��ع ب� ��ه م��ن‬ ‫موا�صفات فائقة انعك�ست على ارتفاع‬ ‫ثمنه‪.‬‬ ‫م���س��ح ال��وث��ائ��ق وامل �ل �ف��ات ب�سرعة‬ ‫فائقة‬ ‫وارتفاع ثمن اللوحي ال ُيعزى �إىل‬ ‫خ�صائ�ص تقنية معينة كالدقة �أو حجم‬ ‫ال�شا�شة �أو �سرعة املعالج �أو عدد الأنوية‬ ‫�أو �سعة ال�ت�خ��زي��ن‪ ،‬ب���� ي �ع��ود الح �ت��واء‬ ‫اللوحي على عدد من الربامج املتميزة‬ ‫ال �ق��ادرة ع�ل��ى ال�ت�ع��رف �إىل الن�صو�ص‬ ‫املكتوبة بخط اليد والعالمات والرموز‪.‬‬ ‫وت�ك�ت�م��ل ق��وة ال�ل��وح��ي يف ت�ضمنه‬ ‫لكامريا �أم��ام�ي��ة بدقة ‪ 5‬ميغابيك�سل‬ ‫مزودة بعد�سة خا�صة وفال�ش "‪،"LED‬‬ ‫وغ�ط��اء م��ن ن��وع خ��ا���ص يتمتع باملتانة‬ ‫ومقاومته لل�سوائل وال���ص��دم��ات وفق‬ ‫معيار احلماية "‪ ،"IP54‬يتيح حتويل‬ ‫احل��ا� �س��ب ال �ل��وح��ي �إىل م��ا��س��ح �ضوئي‬ ‫� �ص �غ�ير‪ ،‬ي���س�م��ح ب �ع �م��ل م �� �س��ح ��ض��وئ��ي‬ ‫للوثائق وامللفات ب�سرعة فائقة‪.‬‬ ‫واحل��ا��س��ب ال��ذي �أُط �ل��ق عليه ا�سم‬ ‫"‪ "Paper Writer‬مزود �أي�ضاً بغطاء‬ ‫م� �ت�ي�ن‪ ،‬ت��و� �ض��ع ف �ي��ه ال ��وث ��ائ ��ق ب�ك��اف��ة‬ ‫�أ� �ش �ك��ال �ه��ا �� �س ��واء ال �ب �ط��اق��ات �أو ت�ل��ك‬ ‫املكتوبة بخط اليد لعمل م�سح �ضوئي‬ ‫لها‪.‬‬ ‫وي �ت �م �ي��ز ال� �ل ��وح ��ي ب� �ق ��درت ��ه ع�ل��ى‬ ‫ترتيب وتنظيم امللفات وف��ق ت�صنيفها‬ ‫داخل احلا�سب‪ ،‬فعلى �سبيل املثال عند‬ ‫فتح جملد ُيرمز له بعالمة الدوالر ‪،$‬‬ ‫يتم حفظ كافة امللفات والتقارير املالية‬ ‫التي يقوم امل�ستخدم مب�سحها تلقائياً‬ ‫داخل هذا املجلد‪.‬‬ ‫�أم��ا م��ن حيث امل��وا��ص�ف��ات التقنية‬

‫ل �ل��وح��ي‪ ،‬ف �ه��ي ال ت �خ �ت �ل��ف ع ��ن ب��اق��ي‬ ‫الأج �ه��زة امل �ت��واف��رة يف ال �� �س��وق‪ ،‬في�أتي‬ ‫ال�ل��وح��ي ب�شا�شة ع��ر���ض قيا�سها ‪10.1‬‬ ‫ب��و� �ص��ة ب ��دق ��ة ‪ 1280×800‬ب�ي�ك���س��ل‪،‬‬ ‫ت��دع��م ت�ق�ن�ي��ة ال�ل�م����س امل � ��زدوج وال�ق�ل��م‬ ‫ال �� �ض��وئ��ي‪ .‬وه ��و م ��زود مب�ع��ال��ج ثنائي‬ ‫ال�ن��واة "‪ "OMAP4‬مقدم من �شركة‬ ‫"تك�سا�س ان�سرتومنت�س" ب�سرعة ‪1.5‬‬ ‫غيغاهريتز‪ ،‬وذاك��رة "رام" �سعة واحد‬ ‫غ �ي �غ��اب��اي��ت‪ ،‬وذاك � ��رة داخ �ل �ي��ة ��س�ع��ة ‪16‬‬ ‫غ�ي�غ��اب��اي��ت‪ ،‬ق��اب�ل��ة ل �ل��زي��ادة ع�بر منفذ‬ ‫"مايكرو �إ�س دي"‪.‬‬

‫ومن حيث االت�صال يدعم اللوحي‬ ‫ت �ق �ن �ي �ت��ي "واي فاي" وبلوتوث"‪،‬‬ ‫و� �ش �ب �ك��ات "‪ "UMTS‬و"‪،"HSPA‬‬ ‫ويت�ضمن منفذ بث حمتوى الو�سائط‬ ‫املتعددة "‪ ،"HDMI‬وو�صلة "يو �إ�س‬ ‫بي"‪ ،‬ودع ��م "‪ ،"GPS‬وي�ح�ت��وي على‬ ‫مكرب �صوت وميكروفون‪.‬‬ ‫وي�ب�ل��غ وزن اجل �ه��از ‪ 780‬غ��رام �اً‪،‬‬ ‫وه ��و م���ض��اد ل�ل�م��اء وال �غ �ب��ار والأت��رب��ة‬ ‫وال �� �س �ق��وط م��ن ارت� �ف ��اع م�ت�ر وم �ق��اوم‬ ‫ل��درج��ات احل� ��رارة ب�ين ‪ 20‬و‪ 50‬درج��ة‬ ‫�سيلزيو�س‪ .‬وي�شتمل على بطارية قابلة‬

‫ل�ل�ت�ب��دي��ل ب���س�ع��ة ‪ 7000‬م�ي�ل�ل��ي �أم�ب�ير‬ ‫يف ال�ساعة ق��ادرة على العمل حتى ‪12‬‬ ‫�ساعة متوا�صلة‪ .‬وت�ق��دم ال�شركة عدة‬ ‫�إك�س�سوارات منا�سبة لكثريي الأ�سفار‬ ‫وال � ��رح �ل��ات م� ��ن ح ��ام ��ل وب� �ط ��اري ��ات‬ ‫خارجية‪.‬‬ ‫وتخطط ال�شركة ط��رح اجلهاز يف‬ ‫�شهرت�شرين ال�ث��اين ال�ق��ادم يف اليابان‬ ‫�أو ًال‪ ،‬والح�ق�اً يف ال��دول الأخ��رى ب�سعر‬ ‫باهظ ‪� 200‬أل��ف ين ي��اب��اين‪� ،‬أي ‪2500‬‬ ‫دوالر �أمريكي‪ ،‬قد يكون الأغلى و�سط‬ ‫نظرائه‪.‬‬


‫قارب �صيد فرن�سي يفرغ حمولته من القواقع �أم�س قبالة كويربو غرب فرن�سا‪،‬‬ ‫بعد حظر ا�ستمر ثالث �سنوات‪ .‬ون�شب خالف بني ال�صيادين الفرن�سيني‬ ‫والربيطانيني‪ ،‬حيث ي�شكو الفرن�سيون من �أنهم يخ�ضعون لنظام احل�ص�ص‬ ‫واملو�سم‪ ،‬ويح�صلون على وقت �أق�صر من نظرائهم الربيطانيني‪�( .‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫«الكهرباء األردنية» ترفع‬ ‫رأسمالها إىل ‪ 100‬مليون دينار‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ررت �شركة الكهرباء االردنية امل�ساهمة العامة دع��وة الهيئة‬ ‫ال�ع��ام��ة لل�شركة اىل اج�ت�م��اع غ�ير ع ��ادي؛ للموافقة على تعديل‬ ‫ر�أ�سمال ال�شركة لي�صبح ‪ 100‬مليون دينار‪� /‬سهم‪.‬‬ ‫وا� �ش��ارت ال�شركة يف اف���ص��اح على م��وق��ع ب��ور��ص��ة ع�م��ان �أم�س‬ ‫الثالثاء �إىل �أن الهيئة العامة التي �ستنعقد يوم ‪ 20‬ت�شرين الثاين‬ ‫املقبل‪� ،‬ستنظر يف رفع ر�أ�س مال ال�شركة من ‪6‬ر‪ 75‬مليون دينار اىل‬ ‫‪ 100‬مليون‪ ،‬وتغطية الزيادة وفقا لأحكام القانون وما تقرره الهيئة‬ ‫العامة بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل ان ال�شركة خ�سرت ‪3‬ر‪ 4‬مليون دينار للن�صف االول‬ ‫من العام احلايل‪ ،‬مقابل خ�سارة قدرها ثالثة ماليني دينار للفرتة‬ ‫ذاتها من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وتعد امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان االجتماعي �أكرب امل�ساهمني يف‬ ‫ال�شركة بن�سبة ‪ 17‬باملئة من ر�أ�سمالها‪ ،‬فيما ميلك االردنيون من‬ ‫ا�سهمها نحو ‪ 91‬يف املئة‪ ،‬و‪ 5‬باملئة مل�ستثمرين عرب و‪ 4‬باملئة لأجانب‪.‬‬

‫ملحق املوازنة ال يتضمن مستحقات‬ ‫املقاولني املقدرة بمئة مليون دينار‬

‫اليونان أبرمت اتفاقا مع الجهات الدائنة‬ ‫حول إجراءات التقشف الجديدة‬ ‫�أثينا ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫ابرمت اليونان ام�س اتفاقا مع الرتويكا الدائنة‪ ،‬االحتاد االوروبي‬ ‫والبنك املركزي االوروبي و�صندوق النقد الدويل‪ ،‬حول اجراءات التق�شف‬ ‫اجلديدة التي يتعني على البالد القيام بها للح�صول على قرو�ض جديدة‪،‬‬ ‫كما اعلن رئي�س الوزراء انطوني�س �سمارا�س‪.‬‬ ‫وق��ال �سمارا�س "انهينا املفاو�ضات ح��ول اج ��راءات التق�شف وحول‬ ‫م�شروع قانون موازنة" ‪.2013‬‬ ‫ويعد االتفاق على تدابري التق�شف اجلديدة التي اج��رت احلكومة‬ ‫اليونانية واجل�ه��ات الدائنة مفاو�ضات يف �ش�أنها ا�ستمرت اربعة ا�شهر‪،‬‬ ‫�شرطا م�سبقا ال�ستمرار ح�صول اليونان على القرو�ض الدولية‪.‬‬ ‫وتواجه اليونان ازمة مالية منذ ‪.2010‬‬

‫البورصة املصرية تخسر ‪ 5‬مليارات‬ ‫جنيه بسبب مبيعات العرب واألجانب‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫خ�سر ر�أ�س املال ال�سوقي للأ�سهم املقيدة بالبور�صة ‪ 4.99‬مليار جنيه‬ ‫بنهاية جل�سة ام�س‪ ،‬بعدما فقدت م�ؤ�شراتها املكا�سب ال�صباحية‪ ،‬عقب‬ ‫حتول تعامالت كل من امل�ستثمرين الأجانب والعرب نحو البيع‪ ،‬يف مقابل‬ ‫عمليات �شراء من قبل امل�ستثمرين امل�صريني‪.‬‬ ‫وتراجع م�ؤ�شر البور�صة الرئي�سي "�إيجى �إك�س ‪ "30‬بن�سبة ‪ 2.1‬يف‬ ‫املئة بنهاية اجلل�سة‪ ،‬ليغلق عند م�ستوى ‪ 5768‬نقطة‪ ،‬وت��راج��ع م�ؤ�شر‬ ‫"�إيجى �إك�س ‪ "20‬بن�سبة ‪ 1.8‬يف املئة‪ ،‬كما خ�سر م�ؤ�شر ال�شركات املتو�سطة‬ ‫وال�صغرية "�إيجى �إك�س ‪ "70‬بن�سبة ‪ 1.02‬يف املئة‪ ،‬وتراجع م�ؤ�شر "�إيجى‬ ‫�إك�س ‪ "100‬الأو�سع نطاقا بن�سبة ‪ 1.2‬يف املئة‪.‬‬ ‫وا�ستحوذ امل�ستثمرون ا ألج��ان��ب على ‪ 10.41‬يف امل�ئ��ة م��ن تعامالت‬ ‫اليوم وحققوا �صايف بيع بقيمة ‪ 14.7‬مليون جنيه‪ ،‬وا�ستحوذ العرب على‬ ‫‪ 8.17‬يف املئة وحققوا �صايف بيع بقيمة ‪ 16.7‬مليون جنيه‪ ،‬يف حني ا�ستحوذ‬ ‫امل�صريون على ‪ 81.42‬يف املئة وحققوا �صايف ��ش��راء بقيمة ‪ 31.4‬مليون‬ ‫جنيه‪.‬‬ ‫و�شهد ع��دد م��ن ا أل��س�ه��م ت��راج�ع��ا خ�لال ت�ع��ام�لات ال�ي��وم يف امل�ؤ�شر‬ ‫الرئي�سي للبور�صة‪ ،‬ومنها طلعت م�صطفى بن�سبة ‪ 0.79‬يف املئة‪ ،‬وحديد‬ ‫عز بن�سبة ‪ 3.1‬يف املئة‪ ،‬وهريمي�س بن�سبة ‪ 1.8‬يف املئة‪ ،‬و�سوديك بن�سبة ‪2.4‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وبامل هيلز بن�سبة ‪ 2.09‬يف املئة‪ ،‬و�أورا�سكوم تيلكوم بن�سبة ‪ 2.6‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬والبنك التجاري الدويل بن�سبة ‪ 3.4‬يف املئة‪ ،‬و�أورا�سكوم لالت�صاالت‬ ‫بن�سبة ‪ 3.1‬يف املئة‪ ،‬و�أورا�سكوم للإن�شاء بن�سبة ‪ 2.3‬يف املئة‪ ،‬والقلعة بن�سبة‬ ‫‪ 2.3‬يف املئة‪.‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪39.28‬‬ ‫‪34.39‬‬ ‫‪29.5‬‬ ‫‪22.98‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫‪39.05‬‬ ‫‪34.19‬‬ ‫‪29.33‬‬ ‫‪22.85‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫‪118.7‬‬ ‫‪1711.1‬‬ ‫‪ 31.74‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.704 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.910 :‬‬

‫االسترليني‪1.131 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.189 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.501 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.115 :‬‬

‫االتصاالت‬ ‫األردنية تربح‬ ‫‪ 62‬مليون دينار‬ ‫لنهاية أيلول‬

‫انطالق منتدى «ميديا مي»‬ ‫لإلعالن الرقمي يف عمان مطلع‬ ‫كانون األول القادم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يعود "ميديا مي" احل��دث ا ألب��رز يف جم��ال الإع�ل�ام الرقمي‬ ‫يف منطقة بالد ال�شام‪ ،‬وذلك للعام الثالث على التوايل بعد النجاح‬ ‫الذي �شهده املنتدى بني عامي ‪ 2010‬و‪ .2011‬و�سيجمع املنتدى هذا‬ ‫العام �أكرث من ‪ 300‬خمت�ص يف جمال الإعالن والت�سويق من الأردن‬ ‫ولبنان وفل�سطني و�سوريا والعراق‪ ،‬وغريها من الدول‪ ،‬حيث ميثل‬ ‫فر�صة ملناق�شة آ�خ��ر تطورات الإع�لان الرقمي وم�ستقبل الإع�لان‬ ‫يف هذه البلدان‪ .‬ومن املتوقع �أن ي�ستقطب املنتدى هذا العام عدداً‬ ‫�أكرب من امل�شاركني‪ ،‬و�سي�ضم ‪ 25‬متحدثاً يغطون موا�ضيع الإعالم‬ ‫الرقمي‪.‬‬ ‫و�سيقام املنتدى ه��ذا ال�ع��ام يومي ‪ 3‬و‪ 4‬ك��ان��ون الأول ‪ 2012‬يف‬ ‫فندق جراند حياة ع ّمان‪ ،‬بتنظيم من موقع ‪،mediaME.com‬‬ ‫وهو �أول و أ�ك�بر موقع متخ�ص�ص يف الإع�لام والت�سويق يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬حيث ي�ضم �أكرث من ‪� 15‬ألف ع�ضو من العاملني يف هذا‬ ‫املجال‪.‬‬ ‫وي �ج��در ال��ذك��ر �أن ال��راع��ي ال�ب�لات�ي�ن��ي مل�ن�ت��دى ه��ذا ال �ع��ام هو‬ ‫�شركة زين‪ ،‬والرعاة الذهبيني هم �شركتا "�أريبيا وثري" و"ايكو"‪.‬‬ ‫أ�م��ا ال��رع��اة الف�ضيون فهم �شركة "�إب�سو�س" و�شركة "�سنتاك�س‬ ‫‪ "x‬و�شركة "ذا �أون الي��ن بروجكت"‪ .‬وت�ضم قائمة الداعمني‬ ‫الإعالميني ك ً‬ ‫ال من‪� :‬صحيفة الغد‪ ،‬وجملة "فنت�شر"‪ ،‬و"ذا ديلي‬ ‫�ستار"‪ ،‬وم��زاج �إف �إم‪ ،‬و"�سبني �إف �إم"‪ ،‬وجملة االق���صادي‪ ،‬و"�آي‬ ‫لبنان"‪ ،‬و�شركة نهار نت‪ ،‬وجملة "بال�ستاين بيزن�س فوك�س‪ ،‬و�شركة‬ ‫بداية لال�ست�شارات الإعالمية واالت�صاالت‪.‬‬ ‫و�سيناق�ش امل�شاركون يف املنتدى عدة موا�ضيع تت�ضمن عادات‬ ‫م�ستخدمي ا إلن�ترن��ت العرب و�شرائح اجلمهور الرقمي وطبيعة‬ ‫املحتوى وا�سرتاتيجيات �شراء ا إلع�لام الرقمي بالن�سبة للمعلنني‬ ‫ول��وك�لاء الإع�ل�ان‪� ،‬إىل ج��ان��ب ا�سرتاتيجيات تعزيز ك�ف��اءة نتائج‬ ‫حمركات البحث وا�ستخدامها يف الت�سويق‪ .‬كما �سيتم ت�سليط ال�ضوء‬ ‫على دور قنوات ا إلع�لام االجتماعي يف الرتويج ويف �إدارة ال�سمعة‬ ‫امل�ؤ�س�سية وال�ع�لاق��ات ال�ع��ام��ة‪ ،‬ب��ا إل��ض��اف��ة �إىل مناق�شة تطبيقات‬ ‫ال �ه��وات��ف اخل �ل��وي��ة‪ ،‬وا إلع �ل��ان ع�بر ال �ه��وات��ف اخل�ل��وي��ة وا ألل �ع��اب‬ ‫الرقمية‪ ،‬وكذلك معايري قيا�س �أداء ا إلع�لام الرقمي وغريها من‬ ‫املوا�ضيع‪ .‬وميكن االطالع على جدول �أعمال املنتدى مبا يت�ضمنه‬ ‫م��ن م�ع�ل��وم��ات ع��ن امل��وا��ض�ي��ع امل �ط��روح��ة وامل�ت�ح��دث�ين يف امل ُ�ن�ت��دى‬ ‫ومد ّربي ور�ش العمل على املوقع الإلكرتوين الر�سمي لل ُمنتدى‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫السابق‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عواد‬ ‫�أع��رب نقيب املقاولني الأردن�ي�ين املهند�س �أحمد‬ ‫ال�ط��راون��ة ع��ن ا�ستغرابه وا�ستيائه م��ن ع��دم ت�ضمن‬ ‫ملحق املوازنة م�ستحقات املقاولني على احلكومة‪.‬‬ ‫وبعث الطراونة ر�سالة �إىل رئي�س الوزراء عبداهلل‬ ‫الن�سور تبني معاناة املقاولني؛ جراء ت�أخر احلكومة يف‬ ‫�صرف م�ستحقاتهم املالية عن م�شاريع نفذوها ل�صالح‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫وطالب نقيب املقاولني احلكومة ب�ضرورة الإ�سراع‬ ‫ب�صرف م�ستحقات امل�ق��اول�ين امل�ستحقة على الدولة‬ ‫ب�ق�ي�م��ة ‪ 100‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار ع��ن م���ش��اري��ع يف خمتلف‬ ‫القطاعات م��ن ط��رق و�إن���ش��اءات وغ�يره��ا‪ .‬كما طالب‬ ‫ب�ضرورة �صرف م�ستحقات املقاولني املنفذين عطاءات‬ ‫املدار�س املمولة من البنك الدويل‪.‬‬ ‫وات�ه��م احلكومة ب�صرف املنح اخلارجية يف غري‬ ‫مكانها املخ�ص�ص‪.‬‬

‫وقال الطراونة �إن احلكومة متاطل يف �سداد ديون‬ ‫املقاولني‪ ،‬الفتا �إىل �أنهم نفذوا م�شاريع م��دار���س يف‬ ‫خمتلف مناطق اململكة وعددها ‪ 25‬مدر�سة ممولة من‬ ‫البنك الدويل بن�سبة ‪ 84‬يف املئة‪ ،‬ومن احلكومة بن�سبة‬ ‫‪ 16‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ا ألم� � ��وال م��ر� �ص��ودة يف م�ن��ح البنك‬ ‫الدويل ت�صرفت بها احلكومة ومل تدفعها للمقاولني‪.‬‬ ‫وتعاين احلكومة من �شح يف اخلزينة «�إف�لا���س»‪،‬‬ ‫وت�ضطر �إىل اال�ستدانة وطرح �سندات خزينة ا�سبوعيا‬ ‫لتمويل نفقاتها اجلارية ومن بينها الرواتب‪.‬‬ ‫وي� �ع ��اين ق �ط��اع ا إلن� ��� �ش ��اءات م ��ن �إرب � � ��اك؛ ج ��راء‬ ‫ت��أخ��ر احلكومة يف �صرف م�ستحقاتهم املالية‪ ،‬حيث‬ ‫ي �ع��اين ال �ع��ام �ل��ون يف � �ش��رك��ات ا إلن� ��� �ش ��اءات م��ن ع��دم‬ ‫انتظام �شركاتهم يف دفع رواتبهم؛ ب�سبب عدم �صرف‬ ‫م�ستحقات ت�ل��ك ال���ش��رك��ات ع�ل��ى احل�ك��وم��ة ‪-‬بح�سب‬ ‫الطراونة‪ -‬حيث بات العديد من تلك ال�شركات مهددا‬ ‫بالإفال�س‪.‬‬

‫وق� ��ال ال �ط��راون��ة �إن امل �ق��اول�ي�ن امل �ن �ف��ذي��ن ل�ه��ذه‬ ‫امل�شاريع تقدموا للنقابة حمتجني على ت�أخري �صرف‬ ‫م�ستحقاتهم ال�ت��ي ت��راك�م��ت على احل�ك��وم��ة ومببالغ‬ ‫كبرية ومنذ عدة ا�شهر‪ ،‬ومل ت�صرف حتى هذا التاريخ‪،‬‬ ‫على ال��رغ��م م��ن ق�صر م��دد ه��ذه امل���ش��اري��ع‪ ،‬وال�سبب‬ ‫بطء االجراءات وتعقيداتها ما بني وزارتي التخطيط‬ ‫واملالية والدوائر االخرى املعنية باملو�ضوع‪.‬‬ ‫و أ�� � �ض� ��اف �أن احل �ك ��وم ��ة مل ت �ل �ت��زم ب��واج �ب��ات �ه��ا‬ ‫التعاقدية‪ ،‬خا�صة �أن ه��ذه امل�شاريع غري ممولة من‬ ‫خزينة احلكومة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الطراونة �أنه متت خماطبة وزير الأ�شغال‬ ‫العامة والإ�سكان يحيى الك�سبي للتدخل لدى الوزارات‬ ‫املعنية ل�صرف هذه امل�ستحقات املت�أخرة وب�أ�سرع وقت‬ ‫ممكن‪ ،‬خا�صة �أن معظم هذه امل�شاريع ذات مدد ق�صرية‪،‬‬ ‫ومعظمها يف املراحل النهائية من الإجناز‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان ت�أخري �صرف م�ستحقاتها للمقاولني �سوف ي�ؤخر‬ ‫ت�سليم م�شاريع هذه املدار�س وت�أخري اال�ستفادة منها‪.‬‬

‫املؤشر العام يف بورصة عمان يرتفع‬ ‫بنسبة ‪ 0.4‬يف املئة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عواد‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل �أم�س الثالثاء نحو ‪ 4.7‬مليون‬ ‫دي�ن��ار‪ ،‬وع��دد الأ�سهم امل�ت��داول��ة ‪ 5‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت م��ن خالل‬ ‫‪ 2909‬عقود‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ��س�ع��ار‪ ،‬فقد ارت�ف��ع ال��رق��م القيا�سي العام‬ ‫لأ�سعار الأ�سهم إلغ�لاق هذا اليوم �إىل ‪ 1913.33‬نقطة‪ ،‬بارتفاع‬ ‫ن�سبته ‪ 0.43‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغالق لل�شركات املتداولة لهذا اليوم البالغ‬ ‫ع��دده��ا ‪� 131‬شركة م��ع إ�غ�لاق��ات�ه��ا ال�سابقة‪� ،‬أظ �ه��رت ‪� 54‬شركة‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 36‬شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد ارتفع الرقم القيا�سي قطاع‬ ‫اخلدمات بن�سبة ‪ 1.41‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي قطاع‬ ‫ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.37‬يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم القيا�سي القطاع املايل‬ ‫بن�سبة ‪ 0.26‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد ارتفع الرقم القيا�سي‬ ‫لقطاع �صناعات ال ��ورق وال �ك��رت��ون‪ ،‬التكنولوجيا واالت���ص��االت‪،‬‬ ‫الطاقة واملنافع‪ ،‬النقل‪ ،‬ال�صناعات الزجاجية واخلزفية‪ ،‬التبغ‬ ‫وال���س�ج��ائ��ر‪ ،‬اخل��دم��ات امل��ال�ي��ة امل�ت�ن��وع��ة‪ ،‬ال �ع �ق��ارات‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫الكهربائية‪ ،‬البنوك‪ ،‬اخلدمات التعليمية‪ ،‬الت�أمني ‪ 3.32‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 3.00‬يف املئة‪ 2.31 ،‬يف املئة‪ 1.89 ،‬يف املئة‪ 1.85 ،‬يف املئة‪ 0.89 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.64 ،‬يف املئة‪ 0.38 ،‬يف املئة‪ 0.36 ،‬يف املئة‪ 0.22 ،‬يف املئة‪0.16 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.06 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫يف ح�ين انخف�ض ال��رق��م القيا�سي لقطاع �صناعات املالب�س‬ ‫واجللود والن�سيج‪ ،‬اخلدمات التجارية‪ ،‬ال�صناعات اال�ستخراجية‬ ‫والتعدينية‪ ،‬الأغذية وامل�شروبات‪ ،‬ال�صناعات الكيماوية‪ ،‬الإعالم‪،‬‬ ‫ال�صناعات الهند�سية واالن�شائية‪ ،‬الفنادق وال�سياحة ‪ 1.02‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 1.00‬يف املئة‪ 0.61 ،‬يف املئة‪ 0.45 ،‬يف املئة‪ 0.44 ،‬يف املئة‪ 0.22 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.04 ،‬يف املئة‪ 0.01 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها؛‬ ‫ف�ه��ي‪ :‬الأردن الأوىل لال�ستثمار بن�سبة ‪ 9.09‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬تهامة‬ ‫لال�ستثمارات املالية بن�سبة ‪ 6.67‬يف املئة‪ ،‬بنك الإحتاد بن�سبة ‪4.83‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬الكهرباء االردنية بن�سبة ‪ 4.78‬يف املئة‪ ،‬الآلبان الأردنية‬ ‫بن�سبة ‪ 4.71‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�شركات اخلم�س الأك�ث�ر انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها؛‬ ‫فهي‪ :‬ال�شرق الأو�سط للكابالت املتخ�ص�صة‪ /‬م�سك‪ -‬الأردن بن�سبة‬ ‫‪ 7.14‬يف املئة‪ ،‬املحفظة العقارية اال�ستثمارية بن�سبة ‪ 5.00‬يف املئة‪،‬‬ ‫دار الغذاء بن�سبة ‪ 4.90‬يف املئة‪ ،‬حديد الأردن بن�سبة ‪ 4.73‬يف املئة‪،‬‬ ‫والتحديت لال�ستثمارات العقارية بن�سبة ‪ 4.55‬يف املئة‪.‬‬

‫ب�ل�غ��ت االرب� � ��اح ال���ص��اف�ي��ة‬ ‫ل���ش��رك��ة االت �� �ص��االت االردن �ي��ة‬ ‫‪2‬ر‪ 62‬م �ل �ي��ون دي� �ن ��ار ل�ن�ه��اي��ة‬ ‫الربع الثالث من العام احلايل‬ ‫‪ 2012‬مقارنة مع ‪3‬ر‪ 65‬مليون‬ ‫دينار للفرتة ذاتها من ‪.2011‬‬ ‫وقالت ال�شركة يف اف�صاح‬ ‫ع��ن ب �ي��ان��ات �ه��ا امل��ال �ي��ة ن���ش��رت��ه‬ ‫على موقع بور�صة عمان ام�س‬ ‫ال �ث�ل�اث��اء �إن ارب � ��اح ال���ش��رك��ة‬ ‫االج �م��ال �ي��ة ب�ل�غ��ت ‪ 84‬م�ل�ي��ون‬ ‫دينار‪ ،‬مقابل ‪ 88‬مليونا لفرتة‬ ‫املقارنة ذاتها‪.‬‬ ‫وب � �ح � �� � �س� ��ب ا إلف � � �� � � �ص � ��اح‪،‬‬ ‫ف� � ��إن جم �م��وع ح �ق��وق امل�ل�ك�ي��ة‬ ‫واملطلوبات بلغ ‪ 612‬مليونا يف‬ ‫نهاية ايلول من العام احلايل‪،‬‬ ‫م �ق��ارن��ة م ��ع ‪ 661‬م �ل �ي��ون��ا يف‬ ‫نهاية العام املا�ضي ‪.2011‬‬ ‫وي �ب �ل��غ ر أ�� � �س � �م ��ال � �ش��رك��ة‬ ‫االت � �� � �ص� ��االت االردن� � �ي � ��ة ‪250‬‬ ‫م�ل�ي��ون دي �ن��ار‪�� /‬س�ه��م‪ ،‬ولديها‬ ‫‪5‬ر‪ 62‬مليون دي�ن��ار احتياطي‬ ‫اج �ب��اري‪ ،‬و‪6‬ر‪ 62‬مليون دينار‬ ‫ك�أرباح مدورة‪.‬‬


‫م�������������ال و�أع����������م����������ال‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫القضاء املصري يلغي عقد ًا مع شركة سنتامني‬ ‫يعطيها حق استغالل أكرب منجم للذهب‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�ألغت حمكمة الق�ضاء االداري امل�صرية �أم�س‬ ‫ع �ق��دا م��ع ��ش��رك��ة ��س�ن�ت��ام�ين اال� �س�ترال �ي��ة ال�ع��امل�ي��ة‬ ‫للتعدين يعطيها حق ا�ستغالل اكرب منجم للذهب‬ ‫يف البالد؛ ما ادى اىل انخفا�ض كبري يف �سعر �سهم‬ ‫ه ��ذه ال���ش��رك��ة يف ب��ور��ص��ة ل �ن��دن‪ ،‬وزي� ��ادة خم��اوف‬ ‫امل�ستثمرين يف بلد ما زال ي�شهد ا�ضطرابا �سيا�سيا‪.‬‬ ‫و�ألغت املحكمة العقد ال��ذي ابرمته احلكومة‬ ‫امل�صرية يف عهد الرئي�س ال�سابق ح�سني مبارك‬ ‫وي�ع�ط��ي ل���ش��رك��ة ��س�ن�ت��ام�ين ح��ق ا��س�ت�غ�لال منجم‬ ‫ال�سكري للذهب (�شرق البالد) ملدة ‪ 30‬عاما‪.‬‬ ‫وك ��ان ن��ائ��ب ��س��اب��ق أ�ق ��ام دع ��وى ام ��ام الق�ضاء‬ ‫لإلغاء العقد‪ ،‬م�ؤكدا انه ي�ضر بامل�صالح امل�صرية‪.‬‬ ‫وان�خ�ف����ض �سهم ��ش��رك��ة �سنتامني يف بور�صة‬ ‫لندن التي اوقفت التعامل عليه‪ ،‬بعد ان خ�سر قرابة‬ ‫‪ 35‬يف املئة من قيمته بعد �ساعات من اع�لان قرار‬ ‫املحكمة امل�صرية الذي ميكن ا�ستئنافه امام املحكمة‬ ‫االدارية العليا‪ ،‬غري انه واجب الإنفاذ على الفور‪.‬‬ ‫وب��د�أت "�سنتامني" االنتاج يف منجم ال�سكري‬ ‫وهو اكرب منجم ذهب يف م�صر‪ -‬يف عام ‪.2009‬‬‫وذك � ��رت امل�ح�ك�م��ة �أوج � ��ه ال� �ع ��وار ال �ت��ي ��ش��اب��ت‬ ‫و�صاحبت االتفاقية املربمة مع ال�شركة الفرعونية‪،‬‬ ‫��س��واء ف��ى مرحلة البحث �أو مرحلة اال�ستغالل‪،‬‬ ‫حيث ر�أت أ�ن��ه ال ميكن ب��أي حال حتميلها لل�شركة‬ ‫املتعاقدة –بغ�ض النظر عن جن�سيتها– و�إمنا يقع‬ ‫وزره��ا وامل�س�ؤولية عنها على عاتق اجلهة الإداري��ة‬ ‫"احلكومة" القائمة على �إدارة املرفق‪ ،‬وتبني لها‬ ‫أ�ن��ه م��ن �أب��رز �أوج��ه ال�ع��وار ال�ضعف ال�شديد ال��ذي‬ ‫ات�سم به البنيان القانوين لأحكام االتفاقية‪ ،‬وات�ساع‬ ‫م�ساحات مناطق البحث التي قاربت م�ساحة ‪5380‬‬ ‫كيلومرت مربعا يف مناطق م�ت�ب��اع��دة‪ ،‬م��ع إ�ع�ط��اء‬ ‫ال�شركة الفرعونية حق البحث فيها‪ ،‬دون تقنني‬ ‫ا آلل�ي��ات الكافية ل�ضمان جدية ال�شركة يف تنفيذ‬ ‫عمليات البحث‪ ،‬با�ستثناء مبلغ مايل تنفقه ال�شركة‬ ‫�سنويا‪ ،‬معظمه ينفق على رواتب موظفيها وبدالت‬ ‫ان�ت�ق��ال�ه��م‪ ،‬وخ�لاف��ه مم��ا ال يت�صل بالعمل الفني‬ ‫الالزم ل�ضمان جدية عملية البحث‪.‬‬ ‫كما ا�ستندت املحكمة يف حيثيات حكمها �إىل‬

‫تقرير اللجنة امل�شرتكة مبجل�س ال�شعب املنحل‪،‬‬ ‫وما تو�صل �إليه من �أن ال�سيطرة الفعلية والعملية‬ ‫يف تنفيذ عمليات ا�ستخراج الذهب و�صهره ووزنه‬ ‫لل�شركة الفرعونية يف ظل وجود غياب يثري ال�شك‬ ‫وال��ري�ب��ة ودواع ��ي امل�ساءلة ل�ل��دور ال�ضعيف ال��ذي‬ ‫تقوم به هيئة الرثوة املعدنية‪ ،‬والتي متثل احلكومة‬ ‫امل�صرية يف تنفيذ ه��ذا ال�ت�ع��اق��د‪ ،‬وك��ان��ت النتيجة‬ ‫امل�ؤ�سفة هو ما تنطق به �أوراق الدعوى �أملا وح�سرة‪،‬‬ ‫من �أن كل ما ثبت �إنتاجه وبيعه من ن��اجت الذهب‬ ‫وامل �ع��ادن امل�صاحبة م��ن ه��ذه االتفاقية ال يتجاوز‬ ‫مبلغ ‪ 875‬م�ل�ي��ون دوالر‪ ،‬ح�صلت م�صر م��ن ه��ذا‬ ‫الناجت على مبلغ ال يتجاوز ‪ 19‬مليون دوالر فقط‪.‬‬ ‫كما ت�ساءلت املحكمة فى حيثيات حكمها عن‬

‫كيفية ق�ي��ام احل�ك��وم��ة امل���ص��ري��ة ب�ت�ق��دمي ال���س��والر‬ ‫املدعم لعمليات ا�ستغالل وا�ستخراج الذهب‪ ،‬مببلغ‬ ‫ي�صل �إىل مليون و‪ 600‬أ�ل��ف جنيه م�صرى يوميا‪،‬‬ ‫ف�ضال عن �سيل الإعفاءات اجلمركية وال�ضريبية‬ ‫املقدمة لل�شركة املتعاقدة‪ ،‬وبالطبع ف�إنه ال ميكن‬ ‫ال �ق��ول ب��و� �ض��وح اجل� ��دوى اال��س�ت�ث�م��اري��ة مل�ث��ل ه��ذا‬ ‫التعاقد‪.‬‬ ‫و أ�ه��اب��ت املحكمة باحلكومة متمثلة يف اجلهة‬ ‫الإداري��ة القائمة على �إدارة مرفق ال�ثروة املعدنية‬ ‫ات�خ��اذ ك��اف��ة ا إلج � ��راءات ال�ت��ى م��ن �ش�أنها معاجلة‬ ‫�أوج ��ه ال �ع��وار‪ ،‬و�ضبط �إي �ق��اع تنفيذ ه��ذا التعاقد‪،‬‬ ‫ولعل من �أبرز تلك الإج��راءات التي تراها املحكمة‬ ‫��ض��روري��ة يف ه��ذا ال���ص��دد‪ ،‬ه��و ت�شكيل جلنة دائمة‬

‫تعمل حتت �إ��ش��راف ال��وزي��ر املخت�ص‪ ،‬تكون ممثلة‬ ‫للحكومة امل���ص��ري��ة يف ك��ل م��ا يتعلق بتنفيذ ه��ذا‬ ‫التعاقد‪ ،‬وب�صفة خا�صة متابعة عمليات ا�ستخراج‬ ‫الذهب و�صهره ووزنه‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت امل�ح�ك�م��ة إ�ن� ��ه و�إن ك��ان��ت �إل� �غ ��اء ه��ذه‬ ‫االتفاقية �سلطة مقررة للحكومة امل�صرية بقرار‬ ‫م��ن رئي�س اجلمهورية‪ ،‬إ�من��ا ه��ي �سلطة تقديرية‬ ‫ج��وازي��ة‪ ،‬وف�ق��ا ل�صحيح تف�سري ال�ق��ان��ون ومفهوم‬ ‫الن�صو�ص‪ ،‬و�أن ه��ذه ال�سلطة تكون وفقا لقواعد‬ ‫التف�سري ال�صحيحة للن�صو�ص الت�شريعية ومنطق‬ ‫جريانها‪ ،‬وتعطى للجهة الإدارية التقدير واملواءمة‬ ‫ب�ين �إ� �ص��دار ال �ق��رار ب��إل�غ��اء االتفاقية �أو ا�ستمرار‬ ‫نفاذها‪.‬‬

‫بعثة من صندوق النقد الدولي يف مصر ملحادثات‬ ‫ترتكز حول خفض عجز املوازنة‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكد م�س�ؤول يف �صندوق النقد ال��دويل ان بعثة‬ ‫من املنظمة الدولية ب��د�أت حمادثات مع امل�س�ؤولني‬ ‫امل�صريني حول خف�ض عجز املوازنة العامة للدولة‪،‬‬ ‫وه��و �شرط ا�سا�سي حل�صول م�صر على قر�ض من‬ ‫هذا البنك ي�ساعدها على اخلروج من ازمتها‪.‬‬ ‫وو��ص�ل��ت ب�ع�ث��ة ��ص�ن��دوق ال�ن�ق��د ال� ��دويل م�ساء‬ ‫االث �ن�ين؛ ل�ب��دء امل�ف��او��ض��ات ح��ول ق��ر���ض قيمته ‪4,8‬‬ ‫م�ل�ي��ار دوالر ط�ل�ب�ت��ه ح�ك��وم��ة ال��رئ�ي����س اال��س�لام��ي‬ ‫حممد مر�سي يف �آب املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال مدير ادارة ال�شرق االو��س��ط يف �صندوق‬ ‫النقد م�سعود اح�م��د يف ت�صريحات ن�شرها موقع‬ ‫�صحيفة االه � ��رام احل �ك��وم �ي��ة‪� ،‬إن "عجز امل��وازن��ة‬ ‫ا�صبح كبريا جدا وال بد من خف�ضه ليعك�س الواقع‬ ‫االقت�صادي"‪.‬‬ ‫وو� �ص��ل ع�ج��ز امل��وازن��ة ال�ع��ام��ة اىل ‪ 11‬يف املئة‬ ‫م��ن اج �م��ايل ال �ن��اجت ال �ق��وم��ي خ�ل�ال ال �ع��ام امل��ايل‬ ‫‪2012-2011‬؛ ب�سبب الدعم احلكومي لبع�ض ال�سلع‬ ‫وخ�صو�صا الوقود‪.‬‬ ‫واعترب م�سعود احمد ان دعم املنتجات النفطية‬ ‫م��ن اال��س�ب��اب الرئي�سية ل�لارت�ف��اع الكبري يف عجز‬ ‫املوازنة"‪ ،‬م�ضيفا �أن "الكل يقر ب�ضرورة الت�صدي‬ ‫لهذه امل�شكلة"‪.‬‬ ‫واكد م�س�ؤول ال�صندوق ان دعم الوقود "يفيد‬ ‫االغنياء اكرث من الفقراء"؛ لأنه يطبق كذلك على‬ ‫الوقود من نوع ‪ 95‬اوكتان الذي ي�ستخدم لل�سيارات‬ ‫ال�ع��ال�ي��ة امل���س�ت��وى "التي ال ي���ش�تري�ه��ا امل���ص��ري��ون‬ ‫العاديون"‪.‬‬ ‫وا� �ش ��ار اح �م��د ك��ذل��ك اىل ان "الفنادق ال�ت��ي‬ ‫ت�ستخدم ك�ه��رب��اء م��دع�م��ة ميكنها ب�سهولة حتمل‬ ‫ال�سعر احلقيقي غري املدعم"‪.‬‬ ‫�سي�سمح مل�صر ب� إ�ج��راء برنامج ا�صالحات و�سيعيد بعد �سقوط ح�سني م�ب��ارك‪ ،‬كما ان��ه �سيفتح الباب‬ ‫حول هذا القر�ض قبل نهاية العام اجلاري‪.‬‬ ‫وت�أمل م�صر ان تنتهي املفاو�ضات مع ال�صندوق‬ ‫ويعترب قر�ض �صندوق النقد الدويل هاما؛ لأنه الثقة للم�ستثمرين االج��ان��ب الذين هجروا م�صر مل�ساعدات ا�ضافية من م�ؤ�س�سات مالية اخرى‪.‬‬

‫باريس ستمارس «رقابة» على الصندوق الفرنسي‬ ‫القطري البالغ ‪ 100‬مليون يورو‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اك��د رئي�س ال��وزراء الفرن�سي ج��ان م��ارك ايرولت ان‬ ‫ال�صندوق الفرن�سي القطري الذي تبلغ قيمته مائة مليون‬ ‫يورو واملخ�ص�ص لدعم م�شاريع تنمية اقت�صادية يف فرن�سا‬ ‫�سيخ�ضع للمراقبة‪ ،‬وذلك يف حديث ن�شرته �أم�س الثالثاء‬ ‫�صحيفة لوباريزيان‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ال��وزراء ردا على ��س��ؤال الح��دى قارئات‬ ‫ال�صحيفة عما اذا كان ميكن بذلك ان "تباع" فرن�سا لقطر‬ ‫ان "فرن�سا لديها اي�ضا ا�ستثمارات يف اخلارج"‪ ،‬م�ضيفا "يف‬ ‫اقت�صاد مفتوح‪ ،‬ال ينبغي ا�ستبعاد اال�ستثمارات االجنبية"‪.‬‬ ‫وتابع ايرولت "لكنني احر�ص على ان يجرى ذلك يف‬ ‫�شفافية وان ال يهدد �سيادتنا وا�ستقاللنا‪ .‬يجب ان نتوخى‬ ‫اليقظة اىل اق�صى ح��د‪ ،‬هناك عمليات مراقبة‪ .‬والدولة‬ ‫حتمي نف�سها"‪.‬‬ ‫وب���ش��أن ال�صندوق الفرن�سي القطري حت��دي��دا قال‬ ‫رئي�س احلكومة "انه متوا�ضع‪ ..‬مائة مليون يورو"‪.‬‬ ‫واو��ض��ح "توجد �صناديق اخ��رى م��ع دول اخ��رى‪ .‬يف‬ ‫املقابل ما نرف�ضه هو اي ا�ستخدام اح��ادي الطابع‪ .‬هذا‬ ‫ال�صندوق يجب ان يدخل يف �صندوق م�شرتك ت�ساهم فيه‬ ‫فرن�سا م��ن اج��ل تقدمي امل�ساعدة اىل م�شروعات �شراكة‬

‫وم�شاريع تنمية اقت�صادية وان�شاء م�ؤ�س�سات لكن دون ان‬ ‫يكون عليه اي نفوذ"‪.‬‬ ‫ويف ‪ 11‬ت���ش��ري��ن االول او� �ض��ح ال��رئ�ي����س ال�ف��رن���س��ي‬ ‫فرن�سوا هوالند يف حديث الذاعة ار‪.‬اف‪.‬اي وقناتي تي‪.‬يف‪5‬‬ ‫موند وفران�س ‪ 24‬ان هذا ال�صندوق "�سيتم ان�شا�ؤه لدى‬ ‫�صندوق الودائع" وهو هيئة عامة لال�ستثمار يف ال�ضواحي‬ ‫وباقي االرا�ضي الفرن�سية‪ ،‬ومن ثم فان القرارات املتعلقة‬ ‫بامل�شاريع املدعومة "�ستتخذ معا" بني البلدين كما او�ضح‬ ‫هوالند‪.‬‬ ‫ويف ‪ 15‬ت�شرين االول اك��د رئي�س ال ��وزراء القطري‬ ‫ال�شيخ حمد ب��ن جا�سم �آل ث��اين ع��دم وج��ود اي خلفيات‬ ‫�سيا�سية لال�ستثمارات القطرية يف فرن�سا‪.‬‬ ‫وتهتم قطر منذ نهاية ‪ 2011‬بال�ضواحي الفرن�سية‬ ‫التي كانت تريد ان تخ�ص�ص لها يف البداية �صندوقا مببلغ‬ ‫‪ 50‬مليون يورو‪ .‬وقد وافقت احلكومة الفرن�سية على ذلك‬ ‫مبدية رغبتها يف ا�ضافة املال اخلا�ص والعام اىل التمويل‬ ‫القطري‪.‬‬ ‫وطلب اع�ضاء يف ح��زب املعار�ضة اليميني‪ ،‬التجمع‬ ‫من اجل حركة �شعبية‪ ،‬ت�شكيل جلنة حتقيق برملانية ب�شان‬ ‫اال��س�ت�ث�م��ارات ال�ق�ط��ري��ة يف فرن�سا ح�ي��ث مت�ل��ك ال��دوح��ة‬ ‫خ�صو�صا نادي كرة قدم العا�صمة باري �سان جرمان‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫تأجيل املؤتمر املصريف العربي‬ ‫إىل منتصف تشرين الثاني املقبل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫�أجل احتاد امل�صارف العربية موعد امل�ؤمتر امل�صريف العربي ال�سنوي‬ ‫لعام ‪ 2012‬ال��ذي يعقد حتت عنوان "اال�ستقرار االقت�صادي يف مرحلة‬ ‫انعدام اليقني" اىل منت�صف ت�شرين الثاين املقبل‪.‬‬ ‫وقال االحتاد يف بيان ا�صدره �أم�س‪�" :‬إن ت�أجيل فعاليات امل�ؤمتر من‬ ‫يومي ‪ 8‬و‪ 9‬ت�شرين الثاين اىل ‪ 16‬و ‪ 17‬منه‪ ،‬الذي يرعاه رئي�س جمل�س‬ ‫الوزراء اللبناين مت لأ�سباب لوج�ستية لها عالقة ب�آليات تنظيم امل�ؤمتر"‪.‬‬ ‫وينظم امل�ؤمتر �سنويا احتاد امل�صارف العربية بالتعاون مع م�صرف‬ ‫لبنان وجمعية م�صارف لبنان واالحت ��اد ال��دويل للم�صرفيني العرب‬ ‫واالحت ��اد ال �ع��ام ل�غ��رف ال�ت�ج��ارة وال���ص�ن��اع��ة وال��زراع��ة ل�ل�ب�لاد العربية‬ ‫وجمل�س ال��وح��دة االق�ت���ص��ادي��ة العربية واحت ��اد دول جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي واملجل�س العام للبنوك وامل�ؤ�س�سات املالية اال�سالمية‪.‬‬ ‫وي�شارك يف فعاليات امل�ؤمتر وزراء وحكام م�صارف مركزية عرب‬ ‫وم� ؤ���س���س��ات دول�ي��ة عاملية وع��رب�ي��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة اىل ق��ادة امل� ؤ���س���س��ات املالية‬ ‫وامل���ص��رف�ي��ة واالق�ت���ص��ادي��ة ال��ذي��ن �أك� ��دوا ح���ض��وره��م يف م��وع��د امل� ؤ�مت��ر‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫ويبحث امل� ؤ�مت��ر دور اال�ستقرار ال�سيا�سي واالجتماعي يف حتقيق‬ ‫اال�ستقرار االقت�صادي والتنمية امل�ستدامة وعوامل اال�صالح يف العامل‬ ‫ال�ع��رب��ي واال��س�ت�ج��اب��ة لتحديات امل��رح�ل��ة واحل�ك��م الر�شيد وامل�س�ؤولية‬ ‫االجتماعية يف القطاعات املالية وامل�صرفية العربية‪.‬‬ ‫وق��ال ا ألم�ين العام الحت��اد امل�صارف العربية و�سام فتوح �إن �إقامة‬ ‫امل�ؤمتر يف لبنان هو �أمر ا�سرتاتيجي لالحتاد‪ ،‬وذلك انطالقا من موقع‬ ‫لبنان املميز على اخلارطة ال�سيا�سية واملالية وامل�صرفية يف املنطقة‪ ،‬ومن‬ ‫الدور املهم الذي يلعبه القطاع امل�صريف اللبناين يف دعم اقت�صاد لبنان‬ ‫وم�ساهمته يف دعم االقت�صادات العربية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف فتوح‪�" :‬إن انعقاد امل�ؤمتر يف بريوت وبهذا التوقيت بالذات‬ ‫ي�أتي انطالقا من حر�ص االحتاد على �أهمية املكان والزمان‪ ،‬ومقاربته‬ ‫ق�ضايانا ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ويف طليعتها اال��س�ت�ق��رار االق�ت���ص��ادي‪ ،‬وا�ست�شراف‬ ‫املرحلة املقبلة‪ ،‬خ�صو�صاً يف هذه الظروف التي مير بها وطننا العربي‬ ‫اليوم"‪.‬‬

‫كندا واليابان ستبحثان اتفاق ًا‬ ‫تجاري ًا شام ً‬ ‫ال‬ ‫مونرتيال ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أعلن وزي��ر التجارة اخلارجية الكندي اد فا�ست االثنني �أن بالده‬ ‫واليابان �ستبد�آن يف ت�شرين الثاين �سل�سلة اوىل كاملة من املفاو�ضات‬ ‫التجارية من اجل توقيع "اتفاق �شامل"‪.‬‬ ‫وقال فا�ست يف بيان �إن "البلدين عازمان على توقيع اتفاق �شامل‪،‬‬ ‫من �ش�أنه ان ي ��ؤدي اىل تر�سيخ عالقاتنا و�سيكون يف م�صلحة العمال‬ ‫وال�شركات يف البلدين"‪.‬‬ ‫وتناق�ش كندا حاليا اتفاقات م�شابهة مع االحتاد االوروبي والهند‪،‬‬ ‫واعلنت انها �ستن�ضم اىل ع�شر دول م�شاطئة للمحيط الهادئ حتاول‬ ‫توقيع اتفاق حول التبادل احلر وال�شراكة عرب الهادئ‪.‬‬ ‫ومنذ و�صولها اىل ال�سلطة ع��ام ‪ ،2006‬وقعت احلكومة الكندية‬ ‫املحافظة ‪ 10‬اتفاقات للتبادل احلر‪ ،‬ولكن مع �شركاء �صغار مثل كولومبيا‬ ‫واالردن وبنما‪.‬‬ ‫و�ستبد أ� اجلولة االوىل من املحادثات الر�سمية بني كندا واليابان يف‬ ‫‪ 26‬ت�شرين الثاين يف طوكيو‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�بر ال�ي��اب��ان راب ��ع ��س��وق لت�صدير ال�سلع ال�ك�ن��دي��ة يف ال�ع��امل‪.‬‬ ‫وو�صلت قيمة ال�صادرات الكندية اىل اليابان اىل ‪ 10,7‬مليار دوالر عام‬ ‫‪- 2011‬ح�سب االح�صاءات الر�سمية‪.-‬‬

‫امليزانية اإلماراتية االتحادية لعام ‪2013‬‬ ‫تتضمن ارتفاع ًا لإلنفاق والعائدات‬ ‫دبي ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أقر جمل�س الوزراء االماراتي �أم�س امليزانية االحتادية لعام ‪،2013‬‬ ‫وه��ي تن�ص على رف��ع االنفاق العام كما تتوقع ارتفاعا يف العائدات وال‬ ‫تت�ضمن اي عجز‪.‬‬ ‫وح ��ددت امليزانية االن�ف��اق عند م�ستوى ‪ 44,6‬مليار دره��م (‪12,1‬‬ ‫مليار دوالر)‪� ،‬أي بارتفاع ن�سبته ‪ 6,7‬يف املئة مقارنة بحجم االنفاق يف‬ ‫ميزانية ‪ 11,4( 2012‬مليار دوالر) ‪-‬بح�سبما افادت وكالة انباء االمارات‬ ‫الر�سمية‪.-‬‬ ‫كما توقعت امليزانية نف�س القيمة من الواردات (‪ 44,6‬مليار درهم)‪،‬‬ ‫وه��و رق��م ميثل ارت�ف��اع��ا بن�سبة ‪ 7,7‬يف املئة ع��ن واردات ميزانية العام‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة عن نائب رئي�س الدولة رئي�س جمل�س الوزراء وحاكم‬ ‫دبي ال�شيخ حممد بن را�شد ال مكتوم‪ ،‬قوله �إن املبالغ املخ�ص�صة لالنفاق‬ ‫هي جزء من برنامج انفاق بـ‪ 36,2‬مليار دوالر على مدى ثالث �سنوات‪،‬‬ ‫من ‪ 2011‬وحتى ‪.2013‬‬ ‫ويخ�ص�ص اك�ثر م��ن ن�صف االن�ف��اق مل�شاريع التنمية االجتماعية‬ ‫وال�صحة والتعليم واال�سكان‪.‬‬ ‫وال ت�شمل امليزانية االحت��ادي��ة العائدات النفطية ال�ضخمة‪ ،‬وهي‬ ‫ت��رك��ز ب�شكل ع��ام على م�صاريف االدارة االحت��ادي��ة واخل��دم��ات العامة‬ ‫ورواتب موظفي الهيئات االحتادية‪.‬‬ ‫ولكل من االمارات ال�سبع التي ت�شكل دولة االمارات العربية املتحدة‬ ‫ميزانيتها املحلية اخل��ا��ص��ة‪ ،‬وي�ت�ج��اوز جم�م��وع ه��ذه امل�ي��زان�ي��ات حجم‬ ‫امليزانية االحتادية ب�أ�شواط‪.‬‬ ‫وتعوم االمارات على احتياطي نفطي يقدر بنحو ‪ 97,8‬مليار برميل‪،‬‬ ‫غالبيته العظمى لإمارة ابوظبي‪.‬‬ ‫وت�ضخ االمارات حاليا ‪ 2,5‬مليون برميل من اخلام يوميا‪.‬‬

‫«‪ »BMW‬تحصل على جائزة‬ ‫التصميم األملانية لعام ‪2013‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ح�صلت جمموعة ‪ BMW‬م � ؤ�خ��را على االع�ت�راف امل�م�ي��ز‪ ،‬وح��ازت‬ ‫جائزة الت�صميم الأمل��اين الأنيق لعام ‪ ،2013‬واختريت ‪ BMW‬من قِبل‬ ‫جمل�س الت�صميم ا ألمل ��اين ال��ذي ي�ضم فريقاً م��ن اخل�ب�راء يف ت�صميم‬ ‫ال �� �س �ي��ارات‪ ،‬ك ��أك�ثر ال�ت���ص��ام�ي��م مت �ي��زا‪ ،‬وح� ��ازت ث�ل�اث ج��وائ��ز ألف���ض��ل‬ ‫الت�صاميم ل�سياراتها من ‪ BMW‬الفئة ال�ساد�سة املك�شوفة و‪ BMW‬الفئة‬ ‫الأوىل‪ ،‬وعن الت�صميم الريا�ضي لدراجة ‪،R 900 Husqvarna Nuda‬‬ ‫حيث �سيعقد حفل ت�سليم اجلوئز يف ‪� 15‬شباط ‪ 2013‬خالل �إقامة املعر�ض‬ ‫الدويل لل�سلع اال�ستهالكية يف فرانكفورت‪.‬‬ ‫وت�ه��دف اجل��ائ��زة �إىل الك�شف ع��ن الت�صاميم املبتكرة التي ت�شكل‬ ‫اجتاهاً جديداً يف جمال ت�صاميم ال�سيارات على امل�ستوى ال��دويل؛ مما‬ ‫يجعلها حتدث �أث��راً كبرياً يف جمال ت�صميم ال�سيارات‪ ،‬ودخولها �ضمن‬ ‫�أحد املقايي�س الهامة يف جمال الت�صاميم‪.‬‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر ذك��ره �أن جمموعة ‪ BMW‬ح�صدت يف امل��ا��ض��ي عدة‬ ‫جوائز من جمل�س الت�صميم الأملاين ملنتجاتها‪ ،‬وكانت �أول جائزة ف�ضية‬ ‫يف ع��ام ‪ 2012‬منحتها جلنة التحكيم يف امل�سابقة ع��ن ت�صميم �سل�سلة‬ ‫‪ ،Touring 5 BMW‬التي اعتربوها جت�سيدا للأناقة وال�شكل الريا�ضي‬ ‫املثايل‪.‬‬ ‫وم ��ع ال�ت�م�ي��ز بعن�صر ج �م��ايل ف��ري��د ت���ض��ع �سل�سلة ‪ BMW‬الفئة‬ ‫ال�ساد�سة املك�شوفة معيارا جديدا لال�ستمتاع بقيادة ال�سيارات من الطراز‬ ‫املك�شوف‪ ،‬لتح�صل على �أف�ضل جائزة للت�صميم الأنيق عن فئة "الرفاهية‬ ‫يف التنقل يف االماكن العامة"‪ ،‬وا�ستمراريتها يف جذب املعجبني ب�شكلها‬ ‫الريا�ضي ومقدمتها التي اتخذت �شك ً‬ ‫ال ك�سمكة القر�ش‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫�صباح جديــــــــد‬


‫فالكاو‪ :‬قرار رحيلي عن أتليتكو ليس بيدي‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�صرح املهاجم الكولومبي راداميل فالكاو ب�أنه ال يفكر يف الوقت الراهن يف �إمكانية‬ ‫رحيله عن فريق �أتلتيكو مدريد الإ�سباين‪.‬‬ ‫وقال فالكاو يف ت�صريحات لقناة «�إنرت �إكونوميا» الإ�سبانية‪« :‬ال �أفكر يف الرحيل عن‬ ‫�أتلتيكو الآن‪ ..‬فقط �أفكر يف املو�سم احلايل وكيفية �إنهائه ب�شكل طيب»‪.‬‬ ‫و�أ�شار الهداف الكولومبي �إىل �أن رحيله على �أتلتيكو لي�س ق��رارا ميلكه بنف�سه‪ ،‬بل‬ ‫تتحكم فيه عدة عوامل مثل احتياجات النادي املالية والنتائج التي تتحقق بنهاية املو�سم‪.‬‬ ‫وكرر فالكاو رف�ضه لت�صريحات والده التي حتدث فيها عن رغبة الالعب يف االنتقال‬ ‫�إىل ريال مدريد م�ستقبال‪ ،‬قائال‪�« :‬أنا �أفكر ب�شكل خمتلف و�أبي مل يع�ش معي يف الأعوام‬ ‫الأخرية وبالتايل ال يعرف ماذا �أريد بال�ضبط»‪.‬‬ ‫وفاز فالكاو مع �أتلتيكو بلقب دوري �أوروب��ا وال�سوبر الأوروب��ي العام احلايل‬ ‫ويقود الفريق حاليا ملقا�سمة بر�شلونة �صدارة الدوري الإ�سباين‪.‬‬

‫املنتخب الوطني لفئة تحت‬ ‫‪ 22‬سنة بضيافة نظريه العماني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يحل املنتخب الوطني لفئة‬ ‫حتت ‪� 22‬سنة �ضيفا على نظريه‬ ‫العماين ليقابله يوم ‪ 12‬ت�شرين‬ ‫ث��ان املقبل يف مباراة ودي��ة تقام‬ ‫يف م�سقط‪.‬‬ ‫و� � � �س� � ��وف ت � �ت� ��وج� ��ه ب �ع �ث��ة‬ ‫املنتخب اىل م�سقط يوم ‪ 11‬من‬ ‫ال�شهر ذاته خلو�ض املباراة وهي‬ ‫االوىل التي يخ�ضوها املنتخب‬ ‫منذ تاهله لنهائيات كا�س ا�سيا‬ ‫ل�ه��ذه الفئة وال�ت��ي ��س��وف تقام‬ ‫ب�سلطنة عنان العام املقبل‪.‬‬ ‫واكد احمد قطي�شات مدير‬ ‫ال��دائ��رة الفنية ان امل�ب��اراة تاتي‬ ‫م� ��ن م �ن �ط �ل��ق ت ��وا�� �ص ��ل اع � ��داد‬ ‫املنتخب خلو�ض الن�سخة االوىل‬ ‫م��ن نهائيات ك��ا���س ا�سيا والتي‬ ‫�سوف تقام ب�سلطنة عمان بداية‬ ‫عام ‪ 2014‬م�شريا اىل ان الدائرة‬ ‫ال�ف�ن�ي��ة ك��ان��ت ح� ��ددت ب��رن��ام��ج‬ ‫اع��داد املنتخب مبا يتزامن مع‬ ‫ف�ترات توقف بطولتي ال��دوري‬ ‫وال �ك��ا���س ل�ل�م�ح�ترف�ين ب�ه��دف‬ ‫م�ن��ح منتخب امل�ستقبل للكرة‬ ‫االردن � �ي � ��ة م ��زي ��دا م ��ن ف��ر���ص‬ ‫االح�ت�ك��اك ام��ام املنتخبات من‬ ‫كافة القارات ‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه ا�� �ش ��ار ا� �س�ل�ام‬ ‫ذي��اب��ات املدير الفني للمنتخب‬ ‫ان ال �ه��دف م��ن اق��ام��ة امل �ب��اراة‬ ‫ي ��ات ��ي ل� �ل ��وق ��وف ع �ل��ى احل��ال��ة‬ ‫ال �ف �ن �ي��ة ل�ل�اع� �ب�ي�ن وم �ن �ح �ه��م‬

‫فر�صة االختبار الكرب عدد من‬ ‫ال�لاع �ب�ين وخ��ا� �ص��ة ال�لاع�ب�ين‬ ‫الذين مل ي�شاركوا يف الت�صفيات‬ ‫الآ� �س �ي��وي��ة يف ظ��ل غ �ي��اب ع��دد‬ ‫م��ن ع�ن��ا��ص��ر امل�ن�ت�خ��ب احل��ايل‬ ‫م ��ع امل �ه �م��ة ال��وط �ن �ي��ة ال �ك�برى‬ ‫مب�شاركة الن�شامى بت�صفيات‬ ‫كا�س العامل ‪.‬‬ ‫واخ� �ت ��ار اجل� �ه ��از ال �ف �ن��ي (‬ ‫‪ ) 21‬العب لهذه املباراة وطلب‬ ‫منهم ��ض��رورة اح�ضار ج��وازات‬ ‫ال�سفر بال�سرعة املمكنة وه��م‬ ‫‪ :‬ط� � ��ارق زي� � ��اد ج �ب�ر خ �ط��اب‪-‬‬ ‫م� �ن ��ذر ع �م��ر ع �ب��دال �ع��زي��ز �أب ��و‬ ‫ع �م ��اره ‪� � -‬ص ��دام ع�ب��دامل�ح���س��ن‬ ‫�صبحي ج��رار ‪ -‬ع�ب��داهلل مهند‬ ‫عبدالرحمن العطار ‪ -‬خلدون‬ ‫ع�ب��دامل�ع�ط��ي خ�ل��ف احل �م��دان ‪-‬‬ ‫م�صعب حممد يا�سني اللحام‬ ‫ حم�م��د رات ��ب حم�م��د ال ��داود‬‫ ع ��دي خ���ض��ر � �س��امل ال �ق��را ‪-‬‬‫عدي �سمري عبداحلميد زهران‬ ‫ حممود �سليم حممود زعرتة‬‫ زي ��د ج��اب��ر ‪ -‬م�ه�ن��د م�صباح‬‫جمجوم ‪ -‬حممد ح�سني مو�سى‬ ‫زري � �ق ��ات ‪ -‬ان �� ��س ع�ب��داحل�ل�ي��م‬ ‫حممد اخلاليلة ‪� -‬صالح خليل‬ ‫�أب��و ال�سيد ‪� -‬إب��راه�ي��م دل��دوم ‪-‬‬ ‫عبداهلل عبدالر�ؤوف عبداملعطي‬ ‫عبداهلل ‪ -‬احمد حممود حممد‬ ‫ال�صغري ‪� -‬صهيب عدنان رحال‬ ‫وهيبي ‪ -‬عامر علي احمد خلف‬ ‫ م�صطفى م�سامح حممد �أبو‬‫م�سامح‪.‬‬

‫الشوط الثالث‬

‫سليم حمدان يف ذمة اهلل‪..‬‬ ‫ماذا بعد؟!‬

‫املنتخب الوطني لفئة حتت ‪� 22‬سنة‬

‫دورة باري�س بري�سي لكرة امل�ضرب‬

‫خروج يوجني من الدور األول‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خ��رج ال��رو� �س��ي ميخائيل يوجني‬ ‫من الدور الأول لدورة باري�س بري�سي‬ ‫ال��دول�ي��ة لكرة امل���ض��رب‪� ،‬آخ��ر ال��دورات‬ ‫ال�ت���س��ع ال �ك�ب�رى وال �ب��ال �غ��ة ج��وائ��زه��ا‬ ‫‪ 2.427.975‬مليون ي��ورو‪� ،‬إث��ر خ�سارته‬ ‫ال� �س �ب��اين م��ار��س�ي��ل غ��ران��وي��ر���س‬ ‫�أم ��ام إ‬ ‫‪ 6-4‬و‪� 6-3‬أول من �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫وهو الفوز الثاين لغرانوير�س على‬ ‫يوجني يف ‪ 4‬م�ب��اري��ات جمعت بينهما‬ ‫حتى الآن وه��و اح�ت��اج �إىل �ساعة و‪28‬‬ ‫دقيقة لتحقيقه‪ ،‬علما ب� ��أنّ امل�ب��اري��ات‬ ‫ال �ث�لاث ال���س��اب�ق��ة بينهما ك��ان��ت ال�ع��ام‬ ‫امل��ا� �ض��ي ف �ف��از ال��رو� �س��ي يف الأوىل يف‬ ‫الدور الأول لدورة روتردام ويف الثانية‬ ‫يف ك ��أ���س ال �ع��امل للمنتخبات‪ ،‬ق�ب��ل �أن‬ ‫يحقق الإ�سباين ف��وزه الأول يف ن�صف‬ ‫نهائي دورة غ�شتاد ال�سوي�سرية‪.‬‬ ‫ويلتقي غرانوير�س يف الدور املقبل‬ ‫مع مواطنه دافيد فرير الرابع والذي‬ ‫�أعفي من خو�ض الدور الأول على غرار‬ ‫امل�صنفني ال‪ 16‬الأوائل‪.‬‬ ‫ويف ال ��دور الأول‪ ،‬ت�غ� ّل��ب اجل�ن��وب‬ ‫�إفريقي كيفن اندر�سون على الربازيلي‬ ‫ت��وم��ا���س ب�ي�ل��وت���ش��ي ‪ 2-6‬و‪ 1-6‬يف ‪63‬‬ ‫دق �ي �ق ��ة حم �ق �ق��ا ف� � ��وزه ال � �ث� ��اين يف ‪3‬‬ ‫م �ب��اري��ات ع �ل��ى م�ن��اف���س��ه‪ ،‬والإي �ط ��ايل‬ ‫ان ��دري ��ا� ��س � �س �ي �ب��ي ع �ل��ى ال �� �س �ل��وف��اك��ي‬ ‫مارتن كليزان ‪ 2-6‬و‪ 6-2‬و‪)5-7( 6-7‬‬ ‫يف �ساعة و‪ 49‬دقيقة يف �أول مباراة بني‬ ‫الالعبني‪ ،‬والفرن�سي جوليان بينيتو‬ ‫على ال�صربي فيكتور تروي�سكي ‪4-6‬‬ ‫و‪ 5-7‬يف �ساعة و‪ 23‬دقيقة‪.‬‬ ‫وه��و ال �ف��وز ال �ث��اين لبينيتو على‬ ‫تروي�سكي يف مباراتني ب�ين الالعبني‬ ‫حتى الآن‪.‬‬ ‫ويف ال��دور املقبل‪ ،‬يلعب اندر�سون‬ ‫م��ع الفرن�سي ري���ش��ار غا�سكيه الثاين‬ ‫ع���ش��ر‪ ،‬و��س�ي�ب��ي م��ع الت�شيكي توما�س‬ ‫برديت�ش اخلام�س‪ ،‬وبينيتو مع مواطنه‬ ‫جو ويلفريد ت�سونغا ال�ساد�س وو�صيف‬ ‫بطل العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وفجر البولندي يريزي يانوفيت�ش‬ ‫ّ‬ ‫والكولومبي اليخاندرو فايا ال�صاعدان‬ ‫م��ن الت�صفيات والفرن�سي ب��ون��وا بري‬ ‫امل���ش��ارك ببطاقة دع��وة امل�ف��اج��أة بفوز‬ ‫الأول على أ‬ ‫المل��اين فيليب كول�شرايرب‬ ‫‪ )5-7( 6-7‬و‪ 4-6‬يف �ساعة و‪ 22‬دقيقة‬ ‫يف �أول م�ب��اراة بني الالعبني‪ ،‬والثاين‬ ‫الخ��ر فلوريان ماير ‪6-7‬‬ ‫على الأمل��اين آ‬ ‫(‪ )3-7‬و‪ 2-6‬يف � �س��اع��ة و‪ 16‬دق�ي�ق��ة‪،‬‬ ‫والثالث على الإ�سباين بابلو اندوخار‬ ‫‪ 3-6‬و‪ 4-6‬يف �ساعة و‪ 25‬دقيقة حمققا‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫�سليم ح �م��دان يف ذم��ة اهلل‪ ،‬ه��ذا ق���ض��اء اهلل وق� ��دره‪ ،‬ال‬ ‫اعرتا�ض على م�شيئة اهلل‪..‬‬ ‫وه��ذه الأق� ��دار تختار رح�ي��ل �سليم ح�م��دان ع� ّن��ا يف يوم‬ ‫من �أعظم �أيام اهلل‪ ،‬يوم وقفة عرفات‪ ،‬و�أن نودّعه بعد �صالة‬ ‫اجلمعة يف �أول �أيام عيد الأ�ضحى املبارك‪.‬‬ ‫ون�ح��ن �إذ ن��ودع �سليم ح�م��دان ن�ستذكر ال�ي��وم م�سريته‬ ‫احلافلة ب��الإجن��از و�سنوات العطاء التي زادت عن الأربعني‬ ‫عاماً خدمة للحركة الريا�ضية وال�شبابية ومل�سرية الإع�لام‬ ‫الريا�ضي الأردين والعربي ولناديه ال��وح��دات و أل��س��رة كرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫�سليم ح�م��دان يرحمه اهلل ويجعل اجلنة م�ث��واه ويلهم‬ ‫�أهله وذوي��ه وكل حمبيه ال�صرب وال�سلوان‪ ،‬عرفته عن قرب‬ ‫عند منت�صف ال�سبعينيات‪.‬‬ ‫عرفته �أ�ستاذاً متفانياً خمل�صاً متحدياً الإعاقة بالإرادة‪،‬‬ ‫عرفته مث ً‬ ‫ال وقدوة وناقداً ورائداً من رواد �إعالمنا الريا�ضي‬ ‫الأردين والعربي‪ ،‬وعرفته جريئاً و�شجاعاً وقدوة يف كثري من‬ ‫املواقف واملواقع‪.‬‬ ‫عرفته رم��زاً م��ن رم��وز ن��ادي ال��وح��دات وعاي�شته قائداً‬ ‫و�إداري � �اً يف ن��ادي ال��وح��دات وعرفته �أح��د �أرك ��ان احت��اد الكرة‬ ‫وجلانه‪.‬‬ ‫عرفته �أر�شيفاً ومرجعاً وموثقاً وكاتباً ورئي�ساً للتحرير‬ ‫يف �أكرث من موقع �إعالمي‪.‬‬ ‫عرفته م�ؤ�س�ساً ألك�ث�ر م��ن مطبوعة وعرفته مكت�شفاً‬ ‫للمواهب الإعالمية والكروية وعرفته داعماً وم�شجعاً دون‬ ‫غرية �أو حقد �أو ح�سد‪.‬‬ ‫فوق كل هذا وذاك عرفت الراحل �سليم حمدان �إن�ساناً‬ ‫بكل ما للكلمة من معنى‪.‬‬ ‫ك��ان وف�ي�اً طيلة حياته للجميع‪ ،‬ول�ه��ذا مل يكن غريباً‬ ‫�أن يت�سابق اجلميع ل��وداع��ه وا��س�ت��ذك��ار �إجن��ازات��ه وم�سريته‬ ‫احلافلة‪.‬‬ ‫با�ستثناء بع�ض املبادرات الفردية واملت�أخرة‪ ،‬بل واخلجولة‬ ‫مل ي�أخذ �سليم حمدان حقه يف التكرمي طيلة �سنوات حياته‪.‬‬ ‫الواجب يدعونا الآن للم�سة وفاء ي�ستحقها �سليم حمدان‬ ‫حتى بعد رحيله‪.‬‬ ‫�أدعو اللجنة الأوملبية الأردنية واملجل�س الأعلى لل�شباب‬ ‫واالحت ��ادات الريا�ضية ويف مقدمتها احت��اد ال�ك��رة و�أنديتنا‬ ‫ويف مقدمتها ن ��ادي ال��وح��دات وامل� ؤ���س���س��ات الإع�لام �ي��ة ويف‬ ‫مقدمتها احتاد الإعالم الريا�ضي واالحتاد العربي لل�صحافة‬ ‫الريا�ضية‪� ،‬أدعوهم جميعاً ملبادرة ي�ستحقها الراحل‪ ،‬والتخاذ‬ ‫خطوات وترتيبات تخلد ذكراه‪ ،‬و�أدعو �أهله وذويه للمحافظة‬ ‫على �أر�شيف �سليم حمدان وتاريخه وو�ضعه بت�صرف الأجيال‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫بعد ال�ع��ودة �أواخ��ر العام املا�ضي من ال��دوح��ة وفعاليات‬ ‫دورة الألعاب الريا�ضية العربية بادر احتاد اللجان الأوملبية‬ ‫الوطنية العربية وبتوجيه من رئي�سه الأمري نواف بن في�صل‬ ‫بن فهد لتكرمي �سليم حمدان‪.‬‬ ‫يومها طالبت احتاد الإعالم الريا�ضي بر ّد اعتبار �سليم‬ ‫حمدان ومنحه ع�ضوية كان ي�ستحقّها‪ ،‬ومن امل�ؤ�سف �أنّ �سليم‬ ‫حمدان رحل ع ّنا عميداً للإعالميني الريا�ضيني الأردنيني‬ ‫وال�ع��رب دون �أن ي�ستكمل احت��اد الإع�ل�ام واللجنة الأوملبية‬ ‫�إجراءات منحه الع�ضوية امل�ستحقة‪.‬‬ ‫اليوم �أجدد الدعوة الحتاد الإعالم الريا�ضي لر ّد اعتبار‬ ‫ال��راح��ل �سليم ح �م��دان و�أدع� ��و ال�ل�ج�ن��ة الأومل �ب �ي��ة لتب�سيط‬ ‫�إجراءات قبول ع�ضوية احتاد الإعالم الريا�ضي‪.‬‬ ‫رحم اهلل �سليم حمدان و�أ�سكنه ف�سيح جنانه‪.‬‬

‫اتحاد كرة القدم يحدد موعد‬ ‫انطالق دورة التدريب اآلسيوية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح��دد احت��اد ك��رة القدم ي��وم ال�سبت املقبل موعدا الفتتاح دورة‬ ‫التدريب الآ�سيوية للم�ستوى الثالث ‪ ( C‬الأوىل ) وت�ستمر حتى‬ ‫ي��وم‪ 15‬من ت�شرين الثاين وينظمها االحت��اد بالتعاون مع االحت��اد‬ ‫اال�سيوي مب�شاركة‪ 30‬مدربا من �ضمنهم مدرب من �سورية تنطبق‬ ‫عليهم ال�شروط والأ�س�س اخلا�صة مبثل هذه الدورة‪.‬‬ ‫وطلب االحت��اد من املر�شحني للدورة احل�ضور يف الثامنة من‬ ‫�صباح يوم ال�سبت يف ملعب الها�شمي لبدء الفعاليات العملية للدورة‪،‬‬ ‫فيما يقام االفتتاح الر�سمي ال�ساعة‪ 12‬ظهرا يف مقر االحتاد‪.‬‬

‫إصابات الحراس تلقي بظاللها‬ ‫على استعدادات األهلي املصري‬

‫الرو�سي ميخائيل يوجني‬

‫فوزه الثاين على مناف�سه يف مباراتني‬ ‫بينهما حتى الآن‪.‬‬ ‫وهو الفوز الثاين للكولومبي على‬ ‫أ‬ ‫المل � ��اين يف م �ب��ارات�ين ج�م�ع��ت بينهما‬ ‫حتى الآن‪.‬‬ ‫ويف الدور املقبل‪ ،‬يلعب يانوفيت�ش‬ ‫مع الكرواتي مارين �سيليت�ش الثالث‬ ‫ع���ش��ر‪ ،‬وف��اي��ا م��ع الأرج �ن �ت �ي �ن��ي خ��وان‬ ‫م��ارت��ن دل ب��وت��رو ال �� �س��اب��ع‪ ،‬وب�ي�ر مع‬ ‫الياباين كي ني�شيكوري اخلام�س ع�شر‪.‬‬ ‫وت�أهل �أي�ضا الأرجنتيني كارلو�س‬ ‫ب��رل��وك ب�ت�غ�ل�ب��ه ع �ل��ى الأوزب �ك �� �س �ت��اين‬

‫ديني�س اي�ستومني ‪ )2-7( 6-7‬و‪،2-6‬‬ ‫ل�ي���ض��رب م��وع��دا يف ال� ��دور امل�ق�ب��ل مع‬ ‫ال���س��وي���س��ري �ستاني�سال�س فافرينكا‬ ‫ال�ساد�س ع�شر‪.‬‬ ‫وفاز الإ�سباين الربت رامو�س على‬ ‫مواطنه فيلي�سيانو لوبيز ‪)5-7( 6-7‬‬ ‫و‪ 4-6‬حمققا فوزه الثاين يف مباراتني‬ ‫جمعتا بينهما حتى الآن‪ ،‬والفرن�سي‬ ‫جيل �سيمون على القرب�صي ماركو�س‬ ‫ب �غ��دادي ����س ‪ 5-7‬و‪ 1-6‬يف � �س��اع��ة و‪17‬‬ ‫دقيقة مدركا التعادل �أمام مناف�سه يف ‪4‬‬ ‫مباريات جمعت بينهما حتى الآن‪.‬‬

‫ويف ال ��دور امل�ق�ب��ل‪ ،‬يلعب رام��و���س‬ ‫م��ع م��واط�ن��ه الآخ ��ر نيكوال�س امل��اغ��رو‬ ‫احل��ادي ع�شر‪ ،‬و�سيمون مع الروماين‬ ‫ف �ي �ك �ت ��ور ه��ان �ي �� �س �ك��و ال� ��� �ص ��اع ��د م��ن‬ ‫الت�صفيات بعد ا�ستفادته من ان�سحاب‬ ‫ال�سوي�سري روجيه فيدرر امل�صنف �أول‬ ‫وحامل اللقب‪.‬‬ ‫وك � ��ان ف� �ي ��درر ت� ��وج ب �ل �ق��ب ال �ع��ام‬ ‫امل��ا� �ض��ي ل �ل �م��رة الأوىل يف م���س�يرت��ه‬ ‫االحرتافية �إثر فوزه على ت�سونغا ‪1-6‬‬ ‫و‪ )3-7( 6-7‬يف امل�ب��اراة النهائية‪ ،‬بيد‬ ‫�أنّ ال�سوي�سري ّ‬ ‫ف�ضل االن�سحاب من‬

‫ن�سخة ه��ذا ال�ع��ام بعد خ�سارته نهائي‬ ‫دورة ب��ال ال�سوي�سرية �أم��ام دل بوترو‬ ‫بثالث جمموعات الأحد‪.‬‬ ‫وق��ال فيدرر‪ ،‬البالغ ‪ 31‬عاما‪� ،‬أ ّن��ه‬ ‫بحاجة لقليل من ال��راح��ة قبل كربى‬ ‫بطوالت املا�سرتز يف لندن‪« :‬لن �أذهب‬ ‫�إىل ب��اري����س‪ .‬ه��ذا كثري بالن�سبة �إ ّ‬ ‫يل‪.‬‬ ‫�أب�ل�غ��ت (م��دي��ر ال � ��دورة) غ��ي فورجيه‬ ‫ب ��ذل ��ك‪ .‬ل ��دي ب �ع ����ض الأم� � ��ور امل�ق�ل�ق��ة‬ ‫�أري��ده��ا �أن ت�شفى‪ .‬ال �أري��د �أن �أخاطر‬ ‫يف ل �ن��دن‪ .‬ات �خ��ذت ق ��راري يف اللحظة‬ ‫الأخرية»‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫منيت ا��س�ت�ع��دادات الأه�ل��ي امل�صري مل�ب��اراة ذه��اب نهائي دوري‬ ‫�أبطال �أفريقيا لكرة القدم �ض ّد الرتجي التون�سي بانتكا�سة �أم�س‬ ‫الثالثاء بعد �إ�صابة احلار�س �شريف �إكرامي بالتواء يف الركبة خالل‬ ‫املران‪.‬‬ ‫كما مل ي�ستكمل احلار�س الثاين حممود �أبو ال�سعود املران �أي�ضاً‬ ‫عقب �إ�صابة طفيفة يف اليد‪.‬‬ ‫ونقل موقع الأهلي على الإنرتنت عن ايهاب علي طبيب الفريق‬ ‫ق��ول��ه �إن �إك��رام��ي �سيخ�ضع الخ�ت�ب��ار طبي غ��داً الأرب �ع��اء لتحديد‬ ‫موقفه من امل�شاركة �أمام الرتجي املدافع عن اللقب يف اال�سكندرية‬ ‫يوم الأحد املقبل‪.‬‬ ‫وك��ان الأهلي ق��ال �إن �إك��رام��ي ا�شتكى من �آالم يف الركبة عقب‬ ‫مباراة ودّية خا�ضها الفريق االثنني‪ ،‬كما قال �إن احلار�س البديل �أبو‬ ‫ال�سعود �أُ�صيب بجذع يف مف�صل الإ�صبع ومل ي�ستكمل املران‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��د الطبيب علي �أن �أب��و ال�سعود �سي�شارك يف امل ��ران اليوم‬ ‫«ب�شرط �أن ي��زول التو ّرم املحيط ب�إ�صبعه» م�ضيفاً �أن خروجه من‬ ‫املران كان �إجرا ًء احرتازياً بعد �أن ا�شتكى من �آالم يف اليد‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫تشكيل إدارة مؤقتة‬ ‫لنادي الجزيرة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫واف��ق رئي�س املجل�س الأع�ل��ى لل�شباب د‪� .‬سامي امل�ج��ايل‪ ،‬على‬ ‫ت�شكيل هيئة �إدارة م�ؤقتة لنادي اجلزيرة ملدة �شهرين برئا�سة �سمري‬ ‫من�صور وع�ضوية‪ :‬حممد روبني‪ ،‬حكم جرار‪ ،‬كمال العواملة‪ ،‬حممد‬ ‫ن��ور اجل�ب��ايل‪ ،‬م��روان مهنا‪ ،‬جمال نزيه العواملة‪ ،‬م��ازن ال�صغري‪،‬‬ ‫ونبيل بو�شة‪.‬‬ ‫وي�أتي ت�شكيل اللجنة بهدف ت�صويب �أو�ضاع النادي والإع��داد‬ ‫الجتماع الهيئة العامة االنتخابي‪ ،‬وال��ذي يتم مبوجبه انتخاب‬ ‫جمل�س �إدارة جديد ودائم ملدة عامني‪.‬‬

‫ريدناب ومارادونا مرشحان‬ ‫لتدريب بالكبرين‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شفت ال�صحف الإنكليزية �أنّ ه��اري ري��دن��اب والأرجنتيني‬ ‫دييغو مارادونا هما من �أبرز املر�شحني لتدريب نادي بالكبرين من‬ ‫الدرجة الأوىل يف انكلرتا‪.‬‬ ‫وت �ب��دو الأف���ض�ل�ي��ة ل��ري��دن��اب ال ��ذي أ�ق �ي��ل م��ن من�صبه م��درب��ا‬ ‫لتوتنهام نهاية املو�سم املا�ضي بعد �أربعة موا�سم رائعة ق�ضاها يف‬ ‫نادي �شمال لندن‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬حتدثت �صحف �أخرى عن �إمكانية قدوم مارادونا بعد‬ ‫رحيل الأخري عن الو�صل الإماراتي‪ .‬وذكرت ال�صحف �أنّ مارادونا‬ ‫هو اخليار الأول ل�شيبي �سينغ امل�س�ؤول عن التعاقدات يف النادي‪،‬‬ ‫يف حني يف�ضل املدير التنفيذي للنادي ديريك �شو‪ ،‬احل�صول على‬ ‫خدمات ريدناب‪.‬‬ ‫وم��ن املنتظر �أن يتم تعيني م��درب ج��دي��د لبالكبرين خالل‬ ‫الأ�سبوع احلايل‪.‬‬

‫بادشتوبر يغيب ‪ 14‬يوم ًا‬ ‫على األقل عن املالعب‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن نادي بايرن ميونيخ االمل��اين ب�أن مدافعه ال��دويل هولغر‬ ‫باد�شتوبر �سيغيب عن املالعب ‪ 14‬يوما على الأقل �إثر �إ�صابته بتمزق‬ ‫ع�ضلي‪.‬‬ ‫وتعر�ض باد�شتوبر للإ�صابة خ�لال م�ب��اراة فريقه �ضد باير‬ ‫ليفركوزن الأحد والتي خ�سرها فريقه ‪ 2-1‬على ار�ضه‪.‬‬ ‫وق��ال م��درب الفريق ال�ب��اف��اري ي��وب هانيكي�س‪« :‬ان�ه��ا خ�سارة‬ ‫كبرية‪ .‬ن�أمل يف ايجاد البديل املنا�سب له خالل فرتة غيابه»‪.‬‬ ‫و�سيغيب باد�شتوبر ع��ن م�ب��اري��ات فريقه �ضد كايزر�سلوترن‬ ‫وه��ام�ب��ورغ واي�ن�تراخ��ت فرانكفورت يف ال��دوري املحلي‪ ،‬و�ضد ليل‬ ‫الفرن�سي يف دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬

‫البسيتني ينفرد بصدارة الدوري‬ ‫البحريني‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان �ف��رد الب�سيتني ب��ال���ص��دارة ب�ع��د ف ��وزه ال�ك�ب�ير ع�ل��ى املالكية‬ ‫‪�-3‬صفر‪ ،‬فيما �سقط املحرق يف فخ التعادل �أمام احلالة ‪ 1-1‬االثنني‬ ‫يف اللقاءين امل��ؤج�ل�ين م��ن خ�ت��ام مناف�سات املرحلة اخلام�سة من‬ ‫ال��دوري البحريني لكرة ال�ق��دم نظرا مل�شاركة احل��ال��ة والب�سيتني‬ ‫�ضمن مناف�سات البطولة اخلليجية للأندية‪.‬‬ ‫وجنح الب�سيتني يف ا�ستغالل النق�ص العددي يف �صفوف املالكية‬ ‫بعد طرد حممد جميل (‪ )44‬و�سيد علي عي�سى (‪ ،)80‬ليخرج بفوز‬ ‫كبري هو الرابع على التوايل وكان كفيال لي�ضعه يف �صدارة الرتتيب‬ ‫بر�صيد ‪ 12‬نقطة بفارق ‪ 3‬نقاط عن �أقرب مناف�سيه احلد الذي كان‬ ‫خ�سر �أمام النجمة �صفر‪ 1-‬الثالثاء املا�ضي يف افتتاح املرحلة‪ ،‬فيما‬ ‫جت ّمد ر�صيد املالكية عند ر�صيده ال�سابق ‪ 6‬نقاط يف املركز الرابع‪.‬‬ ‫و�سجل عبد اهلل �صالح �أمان (‪ )20‬و�سامي احل�سيني (‪ 58‬و‪)86‬‬ ‫ّ‬ ‫الأهداف‪.‬‬ ‫ويف اللقاء الثاين‪ ،‬فاج أ� احلالة املحرق و�أ�سقطه يف فخ التعادل‬ ‫بهدف لكل منهما‪.‬‬ ‫وكان املحرق هو البادئ بالت�سجيل عن طريق جي�سي جون (‪،)4‬‬ ‫ولكن احلالة عادل النتيجة عن طريق يو�سف زويد (‪.)66‬‬ ‫و�شهدت املباراة طرد العبني من املحرق هما حممد البناء (‪)35‬‬ ‫ورا�شد الدو�سري (‪.)84‬‬ ‫وفقد امل�ح��رق فر�صة االن�ف��راد باملركز ال�ث��اين ليكتفي بنقطة‬ ‫واحدة رفعت ر�صيده �إىل ‪ 8‬نقاط يف املركز الثاين‪ ،‬فيما بلغ ر�صيد‬ ‫احلالة ‪ 4‬نقاط باملركز ال�سابع‪.‬‬

‫بني ياس يف صدارة الدوري اإلماراتي‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستغ ّل بني يا�س رُّ‬ ‫تعث الن�صر ب�أف�ضل طريقة وح� ّل مكانه يف‬ ‫ال�صدارة بعد فوزه على �ضيفه دبا الفجرية ‪�-2‬صفر يف ختام املرحلة‬ ‫اخلام�سة من الدوري الإماراتي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و� �س� ّ�ج��ل ال���س�ن�غ��ايل ان��دري��ه ��س��ان�غ��ور (‪ )7‬و أ�ح �م��د ع�ل��ي (‪)17‬‬ ‫الهدفني‪.‬‬ ‫وكان الن�صر املت�صدر ال�سابق تعادل مع دبي ‪ 1-1‬الأحد يف افتتاح‬ ‫املرحلة‪ ،‬فا�ستغ ّل بني يا�س املوقف ورفع ر�صيده �إىل ‪ 12‬نقطة حمتال‬ ‫املركز الأول بفارق نقطة عن الن�صر الذي �أ�صبح ثانيا‪.‬‬ ‫وبقي دبا الفجرية يف املركز الثالث ع�شر بر�صيد نقطة واحدة‪.‬‬ ‫وف� ّرط العني بفر�صة اعتالء ال�صدارة وبفوز كان يف متناوله‬ ‫عندما تقدّم على م�ضيفه اجلزيرة بهدفني للغاين ا�سامواه جيان‬ ‫(‪ 45‬من ركلة جزاء) والفرن�سي جريي�س كيمبو ايكوكو (‪ )50‬قبل �أن‬ ‫يدرك �أ�صحاب الأر�ض التعادل عرب عبد اهلل مو�سى (‪ )59‬والربازيلي‬ ‫ريكاردو اوليفريا (‪.)74‬‬ ‫وت��راج��ع ال�ع�ين �إىل امل��رك��ز ال�ث��ال��ث بر�صيد ‪ 10‬ن�ق��اط‪ ،‬وت�ق�دّم‬ ‫اجلزيرة للمركز التا�سع وله ‪ 7‬نقاط‪.‬‬ ‫و�سيطر العني ب�شكل مطلق على جمريات ال�شوط الأول‪ ،‬لكنه‬ ‫انتظر حتى نهايته ليفتتح الت�سجيل بعد توغل من جنم املباراة‬ ‫ايكوكو تع ّر�ض على �إثره للعرقلة من مدافع اجلزيرة �سامل م�سعود‬ ‫ليحت�سب احلكم ركلة جزاء �سددها بنجاح جيان (‪.)45‬‬ ‫وع��زز العني تقدمه بهدف ث��ان إ�ث��ر تلقّي ايكوكو ك��رة طويلة‬ ‫فراوغ �سامل م�سعود ثم �سدد بقوة بعيدا عن متناول حار�س اجلزيرة‬ ‫علي خ�صيف (‪.)50‬‬ ‫وق ّل�ص اجلزيرة الفارق بعد متريرة من ابراهيما دياكيه �إىل‬ ‫عبد اهلل مو�سى �سددها يف مرمى داوود �سليمان (‪.)59‬‬ ‫و�أدرك اجل��زي��رة ال�ت�ع��ادل بعدما تلقّى اول�ي�ف�يرا ك��رة البديل‬ ‫الأرجنتيني ماتيا�س دلغادو لي�سددها قوية يف �شباك العني (‪.)74‬‬ ‫و�صعد الأهلي �إىل املركز الرابع بعد فوزه على م�ضيفه االحتاد‬ ‫ك�ل�ب��اء ب�ث�لاث��ة أ�ه� ��داف ل�ل�برازي�ل��ي ادي �ن��ال��دو غ��راف�ي�ت��ي (‪ 14‬و‪)16‬‬ ‫والت�شيلي لوي�س خيمينيز (‪ )88‬مقابل هدف للمغربي نبيل الداودي‬ ‫(‪ 57‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫ورفع الأهلي ر�صيده �إىل ‪ 10‬نقاط‪ ،‬وبقي االحتاد الذي تع ّر�ض‬ ‫خل�سارته اخلام�سة على التوايل �أخريا بال ر�صيد‪.‬‬ ‫وتعادل ال�شباب مع �ضيفه عجمان بهدفني لوليد عبا�س (‪)32‬‬ ‫والربازيلي جوزيل �سياو (‪ 45‬من ركلة جزاء) مقابل هدفني للعاجي‬ ‫بوري�س كابي (‪ )8‬و�شهاب �أحمد (‪.)74‬‬ ‫وبقي ال�شباب يف امل��رك��ز احل��ادي ع�شر ول��ه ‪ 4‬ن�ق��اط‪ ،‬وعجمان‬ ‫الثاين ع�شر بر�صيد نقطتني‪.‬‬

‫دوري �أبطال �آ�سيا‬

‫االتحاد يتطلع لبلوغ النهائي الرابع‬ ‫واألهلي للتعويض‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي �ع��ول االحت� ��اد ال���س�ع��ودي‬ ‫ع �ل��ى ع ��ام ��ل اخل �ب��رة ل �ت �ك��رار‬ ‫ف ��وزه ع�ل��ى غ��رمي��ه التقليدي‬ ‫وم ��واط� �ن ��ه الأه � �ل� ��ي يف درب ��ي‬ ‫م��دي �ن��ة ج ��دة ل�ي�ح�ج��ز م�ك��ان��ه‬ ‫يف ن�ه��ائ��ي دوري أ�ب �ط��ال �آ�سيا‬ ‫لكرة ال�ق��دم للمرة الرابعة يف‬ ‫تاريخه‪ ،‬يف حني يبحث الأهلي‬ ‫ع��ن التعوي�ض ع�ن��دم��ا يلتقي‬ ‫ال �ف��ري �ق��ان ال �ي��وم الأرب� �ع ��اء يف‬ ‫�إياب ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫وح� ��� �س ��م االحت � � � ��اد ج��ول��ة‬ ‫ال��ذه��اب ب �ه��دف ��س�ج�ل��ه ن��اي��ف‬ ‫هزازي يف الدقيقة ‪ 67‬الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫االحت� � ��اد ك� ��ان ت� ��وج ب�ط�لا‬ ‫م��رت�ين ع��ام��ي ‪ 2004‬و‪،2005‬‬ ‫وو�صل �إىل املباراة النهائية عام‬ ‫‪.2009‬‬ ‫ي ��دخ ��ل الأه � �ل� ��ي امل���ض�ي��ف‬ ‫امل �ب��اراة ب�خ�ي��ار ال �ف��وز وب�ف��ارق‬ ‫ه��دف�ي�ن ل �� �ض �م��ان ال �ت ��أه��ل ما‬ ‫ي�ح�ت��م ع�ل��ى م��درب��ه الت�شيكي‬ ‫ك��ارل غ��ارول�ي��م االع�ت�م��اد على‬ ‫ال �ن �ه��ج ال �ه �ج��وم��ي ل�ت�ف�ك�ي��ك‬ ‫دفاعات االحتاد مع عدم �إغفال‬ ‫اجلانب الدفاعي‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال �ف��ري��ق ق ��د ظ�ه��ر‬ ‫ب � �� � �ص� ��ورة ج � �ي� ��دة يف م � �ب� ��اراة‬ ‫ال� ��ذه� ��اب ل �ك �ن��ه مل ي� ��و َّف� ��ق يف‬ ‫ا�ستثمار الفر�ص التي �أتيحت‬ ‫له يف ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫وم � ��ن امل� �ت ��وق ��ع �أن ي�ل�ع��ب‬ ‫امل ��درب بنف�س العنا�صر التي‬ ‫�� �ش ��ارك ��ت يف امل� � �ب � ��اراة الأوىل‬ ‫با�ستثناء م�شاركة عبد الرحيم‬ ‫اجل�ي��زاوي ب��دال من م�صطفى‬ ‫ب�صا�ص‪.‬‬ ‫واكتملت �صفوف الأه�ل��ي‬ ‫ب�ع��ودة امل�صابني كامل املو�سى‬ ‫وع� �ب ��د ال ��رح� �ي ��م اجل � �ي� ��زاوي‬ ‫وه ��داف ��ه ال�ب�رازي� �ل ��ي ف�ي�ك�ت��ور‬ ‫�سيمو�س ال��ذي لعب مواجهة‬ ‫الذهاب قبل �أن تكتمل لياقته‬ ‫البدنية‪ ،‬بينما �سيكون زميله‬ ‫ع � �م� ��اد احل ��و� � �س � �ن ��ي م �ه��اج��م‬ ‫م�ن�ت�خ��ب ع �م��ان ج��اه��زا أ�ي���ض��ا‬ ‫خلو�ض املواجهة‪.‬‬ ‫الأه �ل��ي ال ��ذي يعترب �أول‬ ‫ف ��ري ��ق � �س �ع��ودي ي �ب �ل��غ ن�ه��ائ��ي‬ ‫ب �ط��ول��ة آ�� �س �ي��وي��ة ع� ��ام ‪1986‬‬ ‫ت� أ�ه��ل لهذا ال��دور بعد �أن ّ‬ ‫حل‬

‫االحتاد فاز ذهابا على نظريه الأهلي ‪� -1‬صفر‬

‫ث��ان�ي��ا يف جمموعته يف ال��دور‬ ‫الأول خلف �سيباهان ا�صفهان‬ ‫الإي � ��راين ب��ر��ص�ي��د ‪ 10‬ن�ق��اط‪،‬‬ ‫ويف ال ��دور ال �ث��اين ت�غ� ّل��ب على‬ ‫اجل��زي��رة الإم ��ارات ��ي ب��رك�لات‬ ‫الرتجيح ‪ ،2-4‬قبل �أن ي�سحق‬ ‫�سيباهان نف�سه يف ربع النهائي‬ ‫‪� 1-4‬إيابا بعد تعادلهما �صفر‪-‬‬ ‫�صفر ذهابا‪.‬‬ ‫م � ��داف � ��ع الأه � � �ل � ��ي ك��ام��ل‬ ‫املو�سى طم�أن جماهري فريقه‬ ‫ع�ل��ى ج�ه��وزي�ت�ه��م ق�ب��ل خو�ض‬ ‫م�ب��اراة االحت��اد املهمة بقوله‪:‬‬ ‫«ال� �ف ��ري ��ق االحت � � � ��ادي ي�ع�ت�بر‬ ‫م��ن ال �ف��رق امل�ت�م��ر��س��ة يف ه��ذه‬ ‫البطولة‪ ،‬ول�ك��ن ه��ذا ال يعني‬ ‫�أن ال أ�ح��د ي�ستطيع هزميته‪،‬‬ ‫ف�ن�ح��ن ع �ل��ى ث �ق��ه يف ق��درات �ن��ا‬ ‫وج� �م� �ه ��ورن ��ا ال � � ��ذي � �س �ي �ك��ون‬ ‫ال��وق��ود احلقيقي ل�ن��ا يف ه��ذه‬ ‫امل� �ب ��اراة ال �ت��ي ��س�ت�ك��ون م�ف�ت��اح‬

‫ح�صولنا على اللقب ال�ق��اري‬ ‫الذي طال انتظاره منذ �سنوات‬ ‫عدة»‪.‬‬ ‫ي �ب��رز يف ال� �ف ��ري ��ق الع��ب‬ ‫ال ��و�� �س ��ط ت �ي �� �س�ي�ر اجل ��ا�� �س ��م‪،‬‬ ‫من�صور احلربي‪ ،‬عبد الرحيم‬ ‫اجل� �ي ��زاوي‪ ،‬ع �م��اد احل��و��س�ن��ي‪،‬‬ ‫فيكتور �سيمو�س والكولومبي‬ ‫خايرو بالومينو‪.‬‬ ‫� ّأم ��ا االحت ��اد ال ��ذي يدخل‬ ‫املباراة ب�أكرث من فر�صة ف إ�نّه‬ ‫�سيلعب مبعنويات عالية بعد‬ ‫�أن حقق ف��وز مهما يف م�ب��اراة‬ ‫ال� ��ذه� ��اب و� �س �ي �ك��ون ت��رك �ي��زه‬ ‫من�ص ّبا على اخل ��روج بنتيجة‬ ‫�إيجابية �سواء الفوز �أو التعادل‬ ‫م ��ا ي�ج�ع��ل م ��درب ��ه الإ� �س �ب��اين‬ ‫را�ؤول ك��ان�ي��دا يلعب بطريقة‬ ‫دف��اع�ي��ة لإغ�ل�اق امل�ن��اف��ذ �أم��ام‬ ‫ه � �ج� ��وم الأه � � �ل� � ��ي ويف ن �ف ����س‬ ‫الوقت االعتماد على الهجمات‬

‫امل�ضادة التي �ست�شكّل خطورة‬ ‫بالغة على مرمى مناف�سه‪.‬‬ ‫ت� ��أه ��ل االحت� � ��اد �إىل ه��ذا‬ ‫الدور بعد �أن ت�صدّر جمموعته‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة يف ال� ��دور الأول دون‬ ‫خ �� �س��ارة ب��ر� �ص �ي��د ‪ 16‬ن�ق�ط��ة‪،‬‬ ‫ث ��م ت �غ � ّل��ب يف ال � � ��دور ال �ث��اين‬ ‫ع � �ل� ��ى ب �ي ��روزت� � ��ي الإي � � � � ��راين‬ ‫بثالثية نظيفة يف ج ��دة‪ ،‬ويف‬ ‫ال � ��دور رب ��ع ال �ن �ه��ائ��ي ت�خ� ّ�ط��ى‬ ‫غوانغجو ال�صيني ‪ 2-4‬ذهابا‬ ‫يف جدة وخ�سر �أمامه ‪� 2-1‬إيابا‬ ‫غوانغجو‪.‬‬ ‫كانيدا ل ّوح بورقة املهاجم‬ ‫ال �� �ش��اب ف�ه��د امل��ول��د لإ� �ش��راك��ه‬ ‫م��ن ب��داي��ة اللقاء على ح�ساب‬ ‫ال�ب�رازي� �ل ��ي دي �ي �غ��و دي � �س��وزا‬ ‫ال� � ��ذي خ � ��رج م ��ن ح �� �س��اب��ات��ه‪،‬‬ ‫خ�صو�صا بعد م�ستواه العادي‬ ‫يف م � �ب� ��اراة ال � ��ذه � ��اب‪ ،‬ف���ض�لا‬ ‫ع��ن �أ ّن� ��ه ام�ت�ن��ع ع��ن امل���ش��ارك��ة‬

‫يف ت��دري�ب��ات الفريق يف الأي��ام‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫وي�ف��ا��ض��ل ك��ان �ي��دا يف خط‬ ‫ال��دف��اع ب�ين الثنائي ر�ضا تكر‬ ‫ال�ع��ائ��د م��ن الإي �ق��اف وزم�ي�ل��ه‬ ‫ال���ش��اب أ�ح �م��د ع���س�يري ال��ذي‬ ‫ق�دّم م�ستوى مقنعا يف املباراة‬ ‫املا�ضية‪� ،‬إىل جانب مركز ثقل‬ ‫الدفاع االحتادي �أ�سامة املولد‪،‬‬ ‫يف ح�ي�ن ��س �ي �ت��م ت�ث�ب�ي��ت حمد‬ ‫امل �ن �ت �� �ش��ري يف م��رك��ز ال�ظ�ه�ير‬ ‫الأي� ��� �س ��ر وال� � ��ذي �� �ش ��ارك فيه‬ ‫كانيدا لقيادة الفريق‪.‬‬ ‫يربز يف الفريق االحتادي‬ ‫كل من �سعود ك��ري��ري‪� ،‬أ�سامة‬ ‫املولد‪ ،‬حمد املنت�شري‪ ،‬مربوك‬ ‫زاي��د‪ ،‬نايف ه��زازي �إىل جانب‬ ‫الكامريوين مودي�ست �إمبامي‬ ‫والفل�سطيني �أن�س ال�شربيني‪.‬‬ ‫امل� �ه ��اج ��م ن� ��اي� ��ف ه� � ��زازي‬ ‫متنّى «�أن تتوا�صل عالقته مع‬

‫ال�شباك الأهالوية والت�سجيل‬ ‫يف م��رم��ى احل ��ار� ��س ع �ب��د اهلل‬ ‫معيوف يف املواجهة احلا�سمة‬ ‫وامل�ساهمة يف ت�أهل الفريق �إىل‬ ‫النهائي القاري للمرة الرابعة‬ ‫وح�صد اللقب الثالث»‪.‬‬ ‫�إدارة االحت� � � � ��اد وع � ��دت‬ ‫ال�ل�اع� �ب�ي�ن ب �ت �ق��دمي م �ك��اف ��أة‬ ‫ق ��دره ��ا ن �ح��و ‪� 100‬أل� ��ف ري ��ال‬ ‫(ن �ح ��و ‪ 27‬أ�ل � ��ف دوالر) لكل‬ ‫الع��ب يف ح��ال جت ��اوز الأه �ل��ي‬ ‫وب�ل��وغ امل�ب��اراة النهائية للمرة‬ ‫الرابعة منذ ‪.2003‬‬ ‫درب� ��ي ج ��دة ال �ي��وم ي�شكّل‬ ‫امل��واج �ه��ة رق ��م ‪ 162‬يف ت��اري��خ‬ ‫ل� � � �ق � � ��اءات ال � �ف� ��ري � �ق�ي��ن م �ن��ذ‬ ‫ت�أ�سي�سهما‪ ،‬حيث تقابال من‬ ‫ق �ب��ل يف ‪ 161‬م� � �ب � ��اراة‪ ،‬ف �ف��از‬ ‫االحت��اد يف ‪ 62‬والأه�ل��ي يف ‪،53‬‬ ‫وك��ان ال�ت�ع��ادل �سيد امل��وق��ف يف‬ ‫‪ 46‬مباراة‪.‬‬

‫أولسان أقرب من بونيودكور للنهائي‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيكون اول���س��ان ال�ك��وري اجلنوبي‬ ‫�أق��رب من �ضيفه بونيودكور الأوزب�ك��ي‬ ‫�إىل امل� �ب ��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة ل� ��دوري �أب �ط��ال‬ ‫�آ�سيا يف كرة القدم عندما يلتقيه اليوم‬ ‫يف �إي��اب ن�صف النهائي بعد �أن عاد من‬ ‫ط�شقند بفوز الفت ‪ 1-3‬ذهابا‪.‬‬ ‫فبعد �أن ت�ق�دّم ب��ون�ي��ودك��ور بهدف‬ ‫مبكر يف م �ب��اراة ال��ذه��اب‪ّ ،‬‬ ‫دك اول�سان‬ ‫مرماه بثالثة �أه��داف �أ ّك��دت ت�صميمه‬ ‫على بلوغ امل�ب��اراة النهائية التي �ستقام‬ ‫على �أر�ضه يف حال ت�أهله يف العا�شر من‬ ‫ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وي�أمل اول�سان ب�إعادة لقب البطولة‬ ‫�إىل كوريا اجلنوبية بعد �أن ت� ّوج ال�سد‬ ‫ال�ق�ط��ري بطال للن�سخة املا�ضية على‬ ‫ح���س��اب م��واط�ن��ه ��ش��ون�ب��وك م��وت��ورز يف‬ ‫عقر داره يف غوانغجو بفوزه عليه ‪2-4‬‬ ‫ب ��رك�ل�ات ال�ترج �ي��ح إ�ث� ��ر ت �ع��ادل �ه �م��ا يف‬ ‫الوقت الأ�صلي والإ�ضايف ‪.2-2‬‬ ‫�أح ��رزت ال�ف��رق ال�ك��وري��ة اجلنوبية‬ ‫ث�لاث��ة �أل �ق��اب يف ال�ب�ط��ول��ة‪� ،‬أول �ه��ا عرب‬ ‫��ش��ون�ب��وك ب��ال��ذات يف ‪( 2006‬ف ��از على‬ ‫الكرامة ال�سوري ‪�-2‬صفر يف جيوجنو‬ ‫وخ�سر �أمامه ‪ 2-1‬يف حم�ص)‪ ،‬ثم عرب‬ ‫ب��وه��ان��غ ��س�ت�ي�ل��رز يف ‪( 2009‬ف� ��از على‬ ‫االحت � ��اد ال �� �س �ع��ودي ‪ 1-2‬يف ط��وك �ي��و)‪،‬‬ ‫و�سيونغنام اي�ل�ه��وا يف ‪( 2010‬ف��از على‬ ‫ذوب �آهان الإيراين ‪ 1-3‬يف طوكيو)‪.‬‬ ‫كما ك��ان �سيونغنام ق��اب قو�سني �أو‬ ‫�أدن��ى م��ن اللقب ع��ام ‪ 2004‬ح�ين تقدم‬ ‫ذه��اب��ا ع�ل��ى االحت ��اد ال���س�ع��ودي ‪ 1-3‬يف‬ ‫جدة قبل �أن يخ�سر �صفر‪ 5-‬على �أر�ضه‬ ‫(ك��ان النهائي يقام م��ن م�ب��ارات�ين)‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين خ���س��ر ��ش��ون�ب��وك ن�ه��ائ��ي الن�سخة‬ ‫املا�ضية �أمام ال�سد‪.‬‬ ‫وي�ق��ام النهائي م��ن م �ب��اراة واح��دة‬ ‫بدءا من ‪.2009‬‬ ‫ومل ي���س�ب��ق يف امل �ق��اب��ل لأيّ ف��ري��ق‬ ‫�أوزبكي �أن �أحرز اللقب القاري �أو حتى‬ ‫ت�أهل �إىل املباراة النهائية حتى الآن‪.‬‬ ‫اول �� �س ��ان ق� � �دّم ع��رو� �ض��ا ج �ي��دة يف‬ ‫البطولة حتى الآن‪ ،‬فت�صدّر املجموعة‬ ‫ال�ساد�سة يف الدور الأول قبل �أن يتغ ّلب‬

‫�أول�سان الكوري اجلنوبي �أقرب من �ضيفه بونيودكور الأوزبكي لأنه فاز ذهابا ‪1-3‬‬

‫على كا�شيوا راي�سول الياباين يف الثاين‬ ‫‪ ،2-3‬ث��م تعملق يف رب��ع النهائي‪ ،‬فبعد‬ ‫فوزه على �أر�ضه على الهالل ال�سعودي‬ ‫‪� �-1‬ص �ف��ر ذه ��اب ��ا‪ ،‬ح �ق��ق ف� ��وزا ك �ب�يرا يف‬ ‫ال��ري��ا���ض �إي��اب��ا برباعية نظيفة تناوب‬ ‫على ت�سجيلها الربازيلي رافينيا دو�س‬ ‫�سانتو�س (‪ )2‬وكيم �شني ووك وكيون‪-‬‬ ‫هو يل‪.‬‬ ‫ووا�� �ص ��ل ال �ف��ري��ق ال� �ك ��وري �أداءه‬ ‫القوي بتحقيقه نتيجة مهمة يف ذهاب‬ ‫دور الأرب �ع��ة يف ط�شنقد م��ا �سيتيح له‬ ‫الفر�صة للعب براحة كبرية على �أر�ضه‬

‫اليوم يف مباراة الإياب‪.‬‬ ‫وتعادل اول�سان مع �سوون �سام�سونغ‬ ‫�صفر‪�-‬صفر يف ال��دوري املحلي يف �آخر‬ ‫مباراة له قبل مواجهة بونيودكور‪.‬‬ ‫واع�ت�رف م��درب اول�سان كيم هو‪-‬‬ ‫غ��ون ب ��أنّ فريقه يخو�ض ال�ي��وم مهمة‬ ‫�سهلة ب�ق��ول��ه‪« :‬ف��وزن��ا بنتيجة ‪ 1-3‬يف‬ ‫املباراة املا�ضية جعل مهمتنا �سهلة ملباراة‬ ‫الإياب»‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪�« :‬أع �ت �ق ��د �أنّ ب��ون �ي��ودك��ور‬ ‫�سيلعب مهاجما م�ن��ذ ال �ب��داي��ة ونحن‬ ‫حت �� ّ��ض��رن��ا ج� �ي ��دا ل ��ذل ��ك ل�ل�ان �ط�ل�اق‬

‫بالهجمات املرتدة»‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬ف� ��إنّ مهمة بونيودكور‬ ‫تبدو �صعبة جدا لتحقيق حلمه يف بلوغ‬ ‫النهائي الأول له يف تاريخ م�شاركاته يف‬ ‫دوري �أبطال �آ�سيا‪.‬‬ ‫وك��ان ب��ون�ي��ودك��ور ت��أه��ل �إىل ن�صف‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي ب �ع��د �أن �أط � � ��اح ب��ادي�ل�اي �ي��د‬ ‫الأ�سرتايل يف دور الثمانية بتعادله معه‬ ‫ذهابا ‪ 2-2‬قبل �أن يفوز عليه يف ط�شقند‬ ‫‪� 2-3‬إيابا‪.‬‬ ‫وي�خ��و���ض ب��ون�ي��ودك��ور غ�م��ار ن�صف‬ ‫ن �ه��ائ��ي ال �ب �ط��ول��ة ل �ل �م��رة ال �ث��ان �ي��ة بعد‬

‫ع��ام ‪ ،2008‬وحينها خ��رج �أم��ام ادياليد‬ ‫بالذات بعد خ�سارته �أمامه �صفر‪ 3-‬يف‬ ‫�أ� �س�ترال �ي��ا‪ ،‬وف ��وزه عليه ‪��-1‬ص�ف��ر على‬ ‫�أر�ضه‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال م��درب بونيودكور‬ ‫ال �ن �ج��م ال � ��دويل ال �� �س��اب��ق م�ي�ردج�ل�ال‬ ‫قا�سيموف‪�« :‬سنبذل �أق�صى م��ا ميكن‬ ‫لبلوغ النهائي‪ ،‬لكن �أعتقد ب أ� ّنها �ستكون‬ ‫م �ب��اراة ��ص�ع�ب��ة»‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا‪« :‬مل �أت��و ّق��ع‬ ‫ما ح�صل يف مباراة ال��ذه��اب‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫و�سجلنا هدف‬ ‫�أننا ب��د�أن��ا امل�ب��اراة جيدا ّ‬ ‫التقدم»‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫‪ 7‬إسبان ضمن الئحة ‪ 23‬العبا يتنافسون‬ ‫على جائزة الكرة الذهبية لعام ‪2012‬‬

‫‪23‬‬

‫حارس ساوثامبتون متهم‬ ‫بإلقاء قارورة مياه على الجمهور‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال نادي �ساوثامبتون الذي يناف�س يف ال��دوري الإنكليزي‬ ‫املمتاز لكرة القدم يف بيان �إنه يحقق يف مزاعم ب�ش�أن �إلقاء حار�س‬ ‫مرماه �آرتور بوروت�س قارورة مياه على اجلماهري خالل املباراة‬ ‫التي خ�سرها الفريق �أمام توتنهام هوت�سبري يوم الأحد املا�ضي‪.‬‬ ‫ويزعم �أن احلار�س البولندي الدويل �ألقى قارورة مياه على‬ ‫اجلماهري يف ال�شوط الأول من املباراة التي فاز بها توتنهام ‪2-1‬‬ ‫وه��ي النتيجة التي تركت �ساوثامبتون يف املركز التا�سع ع�شر‬ ‫وقبل الأخري يف امل�سابقة‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف ��س��اوث��ام�ب�ت��ون يف ب�ي��ان��ه «ي�ت�ع��ام��ل ال �ن��ادي م��ع تلك‬ ‫امل��زاع��م مبنتهى اجل��دي��ة و�سيعالج الأم��ر بالطريقة املالئمة»‪,‬‬ ‫وتابع «ميكن لنادي �ساوثامبتون لكرة القدم �أن ي�ؤكد �أنه يحقّق‬ ‫يف مزاعم حول واقعة تتعلق ب�آرتور بوروت�س حدثت قرب نهاية‬ ‫ال�شوط الأول من مباراة توتنهام هوت�سبري يوم الأحد»‪.‬‬ ‫وان�ضم بوروت�س حار�س مرمى �سيلتيك اال�سكتلندي ال�سابق‬ ‫�إىل �ساوثامبتون يف �صفقة انتقال حر يف �أيلول املا�ضي بعد �أن‬ ‫ترك فيورنتينا اليطايل‪.‬‬

‫دجوكوفيتش يضمن إنهاء‬ ‫املوسم يف الصدارة‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف االحتاد الدويل لكرة القدم‬ ‫«فيفا» �أول من �أم�س االثنني النقاب‬ ‫ع��ن الالئحة املخت�صرة للمر�شحني‬ ‫جل ��ائ ��زة �أف �� �ض��ل الع� ��ب ل �ع��ام ‪،2012‬‬ ‫وكانت ح�صة الأ�سد للإ�سبان �أبطال‬ ‫�أوروب ��ا وال �ع��امل بثمانية الع�ب�ين من‬ ‫�أ�صل ‪ 23‬العبا‪.‬‬ ‫وت �ق��دم ال�لائ�ح��ة جن��م بر�شلونة‬ ‫الإ�سباين الدويل الأرجنتيني ليونيل‬ ‫مي�سي ال��ذي ظفر ب�ه��ذه اجل��ائ��زة يف‬ ‫الأع � ��وام ال�ث�لاث��ة امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬ومهاجم‬ ‫ري � � ��ال م� ��دري� ��د الإ� � �س � �ب� ��اين ال � ��دويل‬ ‫الربتغايل كري�ستيانو رونالدو الذي‬ ‫نالها عام ‪.2008‬‬ ‫�‬ ‫غ‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�زة‬ ‫�‬ ‫ئ‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫جل‬ ‫و� �س �ت �م �ن��ح ا‬ ‫َّي�َّرّ‬ ‫ا�سمها و�أ�صبح الكرة الذهبية «فيفا»‬ ‫ب �ع��د دم � ��ج ج ��ائ ��زة ال� �ك ��رة ال��ذه �ب �ي��ة‬ ‫التي كانت تقدمها املجلة الفرن�سية‬ ‫«ف��ران ����س ف��وت �ب��ول» وج ��ائ ��زة �أف���ض��ل‬ ‫الع ��ب يف ال �ع��امل ال �ت��ي ك ��ان يقدمها‬ ‫االحت � ��اد ال � ��دويل ب �ع��د ت��وق �ي��ع ات �ف��اق‬ ‫ب�ي�ن ال �ط��رف�ي�ن يف ‪ 5‬مت ��وز ‪ 2010‬يف‬ ‫جوهان�سبورغ‪ ،‬يف ال�سابع م��ن كانون‬ ‫الثاين املقبل يف زيوريخ بعد ت�صويت‬ ‫ق ��ادة املنتخبات ال��وط�ن�ي��ة ومدربيها‬

‫وبعد ال�صحافيني الدوليني‪.‬‬ ‫و�ستخت�صر الالئحة �إىل ‪ 3‬العبني‬ ‫فقط يف ‪ 29‬ت�شرين ال�ث��اين املقبل يف‬ ‫�ساو باولو‪ ،‬حيث ت�سحب قرعة ك�أ�س‬ ‫ال �ق ��ارات يف الأول م��ن ك��ان��ون الأول‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت �إ� �س �ب��ان �ي��ا جم � ��ددا ال�ب�ل��د‬ ‫الأك�ث�ر متثيال يف الئ�ح��ة املر�شحني‬ ‫ال‪ 23‬ب�سبعة العبني على غ��رار العام‬ ‫املا�ضي وه��م �سريجيو رام��و���س وايكر‬ ‫ك��ا� �س �ي��ا���س وت �� �ش��اب��ي ال��ون �� �س��و (ري ��ال‬ ‫مدريد) و�سريجيو بو�سكيت�س وت�شايف‬ ‫هرنانديز واندري�س اينيي�ستا وجريار‬ ‫بيكيه (بر�شلونة)‪ ،‬فيما ح ّلت �إيطاليا‬ ‫ثانية بثالثة مر�شحني هم جانلويجي‬ ‫ب��وف��ون وان��دري��ا ب�يرل��و (يوفنتو�س)‬ ‫وم��اري��و بالوتيلي (مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫الإن� �ك� �ل� �ي ��زي)‪ ،‬ث ��م �أمل ��ان� �ي ��ا ب�لاع�ب�ين‬ ‫هما م��ان��وي��ل ن��وي��ر (ب��اي��رن ميونيخ)‬ ‫وم �� �س �ع��ود اوزي� � ��ل (ري� � ��ال م ��دري ��د)‪،‬‬ ‫والأرج� �ن� �ت�ي�ن ب�لاع �ب�ين ه �م��ا مي�سي‬ ‫و�� �س�ي�رخ� �ي ��و اغ � ��وي � ��رو (م��ان �� �ش �� �س�تر‬ ‫�سيتي)‪ ،‬و�ساحل ال�ع��اج بالعبني هما‬ ‫ديدييه دروغ�ب��ا (ت�شل�سي الإنكليزي‬ ‫��س��اب�ق��ا و��ش�ن�غ�ه��اي �شينخوا ال�صيني‬ ‫ح��ال �ي��ا) وي�ح�ي��ى ت��وري��ه (مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي) مقابل مر�شح واح��د لفرن�سا‬

‫وال�ب�رت� �غ ��ال وك��ول��وم �ب �ي��ا وال �� �س��وي��د‬ ‫وال�ب�رازي ��ل و�إن �ك �ل�ترا وه��ول �ن��دا وه��م‬ ‫على التوايل كرمي بنزمية ورونالدو‬ ‫(ري� � ��ال م ��دري ��د) ورادام � �ي� ��ل ف��ال �ك��او‬ ‫غ��ار��س�ي��ا (ات�ل�ت�ي�ك��و م��دري��د) وزالت ��ان‬ ‫ابراهيموفيت�ش (باري�س �سان جرمان‬ ‫الفرن�سي) ونيمار (�سانتو�س) وواين‬ ‫روين وروب��ن فان بري�سي (مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد)‪.‬‬ ‫وك ��ان اينيي�ستا �أح� ��رز يف ‪� 30‬آب‬ ‫املا�ضي جائزة �أف�ضل العب يف �أوروب��ا‬ ‫متقدما على زميله يف بر�شلونة مي�سي‬ ‫وجنم ريال مدريد رونالدو‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى‪ ،‬ك�شف االحت��اد‬ ‫ال��دويل عن الئحة املر�شحني جلائزة‬ ‫�أف �� �ض��ل م � ��درب ه� ��ذا ال� �ع ��ام و� �ض � ّم��ت‬ ‫‪ 3‬م��ر� �ش �ح�ين م ��ن �إي �ط��ال �ي��ا و�أمل��ان �ي��ا‬ ‫ومر�شحني م��ن �إ�سبانيا هما الأوف��ر‬ ‫ل �ل �ظ �ف��ر ب �ه��ا وه �م��ا م � ��درب امل�ن�ت�خ��ب‬ ‫في�سنتي دل بو�سكي وبر�شلونة ال�سابق‬ ‫جوزيب غوارديوال‪.‬‬ ‫وهنا الئحة امل��درب�ين‪ :‬الإ�سباين‬ ‫في�سنتي دل بو�سكي (منتخب �إ�سبانيا)‬ ‫والإيطايل روبرتو دي ماتيو (ت�شل�سي‬ ‫الإن �ك �ل �ي��زي) واال� �س �ك �ت �ل �ن��دي اليك�س‬ ‫ف�يرغ��و� �س��ون (م��ان���ش���س�تر ي��ون��اي�ت��د)‬ ‫وج� ��وزي� ��ب غ � ��واردي � ��وال (ب��ر� �ش �ل��ون��ة‬

‫�أعرب عن فخره باالقرتاب من �إجناز بيليه‬

‫الإ�� �س� �ب ��اين � �س��اب �ق��ا) والأمل� � � ��اين ي��وب‬ ‫هاينكي�س (بايرن ميونيخ) والأمل��اين‬ ‫ي��ورغ��ن كلوب (بورو�سيا دورمت��ون��د)‬ ‫والأمل � � � ��اين ي ��واك �ي ��م ل� ��وف (م�ن�ت�خ��ب‬ ‫�أملانيا) والإي �ط��ايل روب��رت��و مان�شيني‬ ‫(م��ان �� �ش �� �س�ت�ر � �س �ي �ت��ي الإن� �ك� �ل� �ي ��زي)‬ ‫وال�برت�غ��ايل ج��وزي��ه مورينيو (ري��ال‬ ‫م � ��دري � ��د الإ�� � �س� � �ب � ��اين) والإي� � �ط � ��ايل‬ ‫ت� ��� �ش� �ي ��زاري ب ��ران ��دي� �ل ��ي (م �ن �ت �خ��ب‬ ‫�إيطاليا)‪.‬‬ ‫�إعالن قائمة �أف�ضل ع�شر مدربني‬ ‫يف العامل‬ ‫ويف � �س �ي��اق �أخ � ��ر أ�ع� �ل ��ن االحت� ��اد‬ ‫ال��دويل لكرة القدم «فيفا» و�صحيفة‬ ‫فران�س فوتبول الفرن�سية عن قائمة‬ ‫امل��درب�ي�ن ال�ع���ش��ر الأف �� �ض��ل يف ال�ع��امل‬ ‫ل �ه��ذه ال���س�ن��ة وال ��ذي ��ن ��س�ي�ت��م ان�ت�ق��اء‬ ‫�أح��ده��م يف ‪ 7‬ك��ان��ون ال�ث��اين املقبل يف‬ ‫زي��وري��خ بعد ت�صويت ق��ادة املنتخبات‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة وم��درب �ي �ه��ا وال���ص�ح�ف�ي�ين‬ ‫ال��دول �ي�ين الن �ت �ق��اء امل� ��درب الأف���ض��ل‬ ‫ل�سنة ‪.2012‬‬ ‫و�� �ض� � ّم ��ت ال� �ق ��ائ� �م ��ة ‪ 3‬م ��درب�ي�ن‬ ‫للمنتخبات و‪ 7‬للأندية‪ ،‬كما �سيطرت‬ ‫اجلن�سيات الإيطالية والأمل��ان�ي��ة على‬ ‫الأ�سماء املر�شحة بحيث �ض ّمت ‪ 3‬من‬ ‫ّ‬ ‫كل بلد‪� ،‬إ�ضافة لإ�سبانيني وا�سكتلندي‬

‫وبرتغايل‪.‬‬ ‫وج � � ��اءت ال �ق��ائ �م��ة ع �ل��ى ال �ن �ح��و‬ ‫التايل‪:‬‬ ‫‪ .1‬الإ�سباين في�سنتي دل بو�سكي‬ ‫(منتخب �إ�سبانيا)‪.‬‬ ‫‪ .2‬الإي �ط��ايل روب��رت��و دي ماتيو‬ ‫(ت�شل�سي الإنكليزي)‪.‬‬ ‫‪ .3‬اال� � �س � �ك � �ت � �ل � �ن� ��دي أ�ل� �ي� �ك� �� ��س‬ ‫ف�ي�رغ��و� �س��ون (م��ان �� �ش �� �س�تر ي��ون��اي�ت��د‬ ‫الإنكليزي)‪.‬‬ ‫‪ .4‬الإ��س�ب��اين ج��وزي��ب غ��واردي��وال‬ ‫(بر�شلونة �سابقاً)‪.‬‬ ‫‪ .5‬الأملاين يوب هاينكي�س (بايرن‬ ‫ميونيخ)‪.‬‬ ‫‪ .6‬الأملاين يورغن كلوب (بورو�سيا‬ ‫دورمتوند)‪.‬‬ ‫‪ .7‬الأملاين يواكيم لوف (منتخب‬ ‫�أملانيا)‪.‬‬ ‫‪ .8‬الإي �ط��ايل روب��رت��و مان�شيني‬ ‫(مان�ش�سرت �سيتي الإنكليزي)‬ ‫‪ .9‬وال�برت�غ��ايل ج��وزي��ه مورينيو‬ ‫(ريال مدريد الإ�سباين)‪.‬‬ ‫‪ .10‬الإيطايل ت�شيزاري برانديلي‬ ‫(منتخب �إيطاليا)‪.‬‬ ‫يذكر ب�أن الإ�سباين غوارديوال ت ّوج‬ ‫بلقب الن�سخة الأخ�ي�رة بعد النتائج‬ ‫امللفتة التي حقّقها مع بر�شلونة‪.‬‬

‫ميسي يتسلم جائزة الحذاء الذهبي لعام ‪2012‬‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�س ّلم الأرجنتيني ليونيل مي�سي مهاجم‬ ‫فريق بر�شلونة الإ��س�ب��اين لكرة ال�ق��دم �أول من‬ ‫�أم�س االثنني جائزة احل��ذاء الذهبي مكاف�أة له‬ ‫على اختياره �أف�ضل ه��داف يف القارة الأوروبية‬ ‫املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫وك ��ان م�ي���س��ي ��س� ّ�ج��ل ‪ 50‬ه��دف��ا يف ال ��دوري‬ ‫الإ� �س �ب��اين م��ع ب��ر��ش�ل��ون��ة خ�ل�ال م��و��س��م ‪-2011‬‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وت�س ّلم مي�سي ه��ذه اجل��ائ��زة ال�ت��ي �سبق له‬ ‫�أن ح���ص��ل ع�ل�ي�ه��ا ع ��ام ‪ ،2010‬م��ن ي ��دي لوي�س‬

‫�سواريز الالعب ال�سابق لرب�شلونة يف خم�سينيات‬ ‫و�ستينيات القرن املا�ضي‪ ،‬وهو الالعب الإ�سباين‬ ‫الوحيد احلائز على جائزة الكرة الذهبية (عام‬ ‫‪.)1960‬‬ ‫وي��وا��ص��ل مي�سي‪ ،‬ال�ب��ال��غ ‪ 25‬ع��ام��ا‪ ،‬حتقيق‬ ‫الأرق � � ��ام ال�ق�ي��ا��س�ي��ة ب �ع��دم��ا ن ��ال ج ��ائ ��زة ال �ك��رة‬ ‫ال��ذه�ب�ي��ة لأف���ض��ل الع��ب يف ال �ع��امل يف الأع� ��وام‬ ‫الثالثة الأخ�ي�رة و�أ��ص�ب��ح ال�ع��ام املا�ضي �أف�ضل‬ ‫ه ��داف يف ت��اري��خ ن ��ادي ب��ر��ش�ل��ون��ة �أم� ��ام ��س�ي��زار‬ ‫رودري �غ �ي��ز‪ ،‬وب �ع��دم��ا ب�ل��غ ال���س�ب��ت امل��ا� �ض��ي عتبة‬ ‫‪ 300‬ه��دف �سجلها يف املباريات الر�سمية خالل‬ ‫م�سريته بت�سجيله ثنائية يف مرمى رايو فايكانو‬

‫‪�-5‬صفر يف الدوري املحلي رافعا ر�صيده �إىل ‪73‬‬ ‫هدفا هذا العام وبات بحاجة �إىل هدفني ملعادلة‬ ‫�سجل ‪ 75‬هدفا‬ ‫رقم «امللك» الربازيلي بيليه الذي ّ‬ ‫يف جميع امل�سابقات عام ‪.1959‬‬ ‫يذكر �أنّ الرقم القيا�سي يف ع��دد الأه��داف‬ ‫امل���س�ج�ل��ة يف ع ��ام واح ��د ي��وج��د ب �ح��وزة الأمل ��اين‬ ‫�سجل ‪ 85‬هدفا عام ‪ 1972‬مع‬ ‫غريدج مولر الذي ّ‬ ‫فريقه بايرن ميونيخ ومنتخب �أملانيا الغربية‪.‬‬ ‫وق��ال مي�سي يف م�ؤمتر �صحايف‪�« :‬أ ّن��ه فخر‬ ‫كبري بالن�سبة يل �أن �أكون قريبا من �أرقام حققها‬ ‫�شخ�ص مهم يف ك��رة القدم‪ .‬ه��ديف لي�س ا�ستالم‬ ‫اجلوائز‪ ،‬ولكن �أن �أكون قريبا من بيليه‪� ،‬إنّه �أمر‬

‫رائ��ع على ال��رغ��م م��ن �أنّ الأم��ر يتعلق ب��الأرق��ام‬ ‫فقط»‪.‬‬ ‫وذك��ر مي�سي �أ ّن��ه ال يلعب من أ�ج��ل اجلوائز‬ ‫الفردية ولكن من �أجل الألقاب‪ ،‬وقال‪« :‬ال �أقاتل‬ ‫من أ�ج��ل اجلوائز الفردية‪ .‬نحن نلعب لإح��راز‬ ‫الأل �ق��اب‪ .‬نحن حم�ظ��وظ��ون ه��ذا امل��و��س��م كوننا‬ ‫ّ‬ ‫نحتل مركزا جيدا يف ال��دوري وم�سابقة دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫وخ�ت��م مي�سي ال��ذي ينتظر قريبا م��ول��وده‬ ‫ثياغو‪� ،‬أ ّن��ه لن يغيرّ طريقة احتفاله بت�سجيل‬ ‫الأه ��داف يف امل�ستقبل «با�ستثناء ال�ه��دف الأول‬ ‫بعد والدة ابني»‪.‬‬

‫باتو يشيد بالشعراوي‬ ‫ويرشحه ليصبح أحد أساطري ميالن‬ ‫ميالنو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�شاد املهاجم الربازيلي الك�سندر‬ ‫ب��ات��و ب��زم �ي �ل��ه يف � �ص �ف��وف م �ي�لان‪،‬‬ ‫امل�صري الأ�صل الإيطايل اجلن�سية‬ ‫�ستيفان ال�شعراوي ور�شحه لي�صبح‬ ‫�أح ��د أ�� �س��اط�ير ف��ري�ق��ه يف ال���س�ن��وات‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫وق � � � � � ��ال ب � � ��ات � � ��و ل� � �ـ«�� � �س� � �ب � ��ورت‬ ‫م �ي��دي��ا� �س �ي��ت»‪« :‬ال ي� ��زال م���س�ت��وى‬ ‫ال�شعراوي يتطور ب�شكل �سريع وهو‬ ‫الع ��ب ك �ب�ير‪ .‬ي���س�ير ع�ل��ى ال�ط��ري��ق‬ ‫ال�صحيح و�آم��ل �أن يحقق جناحات‬ ‫كبرية مليالن‪� .‬أنا واثق أ� ّن��ه �سي�صبح‬ ‫�أحد �أ�ساطري ميالن يف امل�ستقبل»‪.‬‬ ‫وح� �ق ��ق ال� ��� �ش� �ع ��راوي ان �ط�لاق��ة‬ ‫رائعة للمو�سم احل��ايل و�سجل �ستة‬ ‫�أه� � ��داف ك ��ان م�ع�ظ�م�ه��ا ح��ا� �س �م��ا يف‬ ‫حتقيق فريقه الفوز‪.‬‬

‫وب ��د أ� ال���ش�ع��راوي ال ��ذي ول��د يف‬ ‫�سافوين من �أب م�صري و�أم �إيطالية‬ ‫يف ‪ 27‬ت�شرين الأول ‪ ،1992‬م�سريته‬ ‫الكروية مع جنوى وعمره ‪ 13‬عاما‪،‬‬ ‫وخا�ض �أوىل مبارياته يف الكال�شيو‬ ‫يف ‪ 21‬كانون الأول ‪ 2008‬وعمره ‪16‬‬ ‫ع��ام��ا‪ ،‬وك��ان��ت �أم ��ام كييفو ف�يرون��ا‪،‬‬ ‫حيث لعب ‪ 16‬دقيقة وك��ان الظهور‬ ‫الوحيد ل��ه م��ع ال�ف��ري��ق‪ ،‬حيث الزم‬ ‫مقاعد االحتياط حتى متّت �إعارته‬ ‫�إىل بادوفا املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫وخا�ض ال�شعراوي ‪ 15‬مباراة مع‬ ‫منتخب �إي�ط��ال�ي��ا للنا�شئني (حتت‬ ‫‪ 17‬عاما) منذ ت�شرين الأول ‪2008‬‬ ‫�سجل خاللها هدفا واح��دا و�شارك‬ ‫ّ‬ ‫معه يف ك��أ���س �أوروب ��ا وك ��أ���س العامل‬ ‫عام ‪ ،2009‬ثم خا�ض ‪ 3‬مباريات مع‬ ‫منتخب إ�ي�ط��ال�ي��ا لل�شباب و��س� ّ�ج��ل‬ ‫هدفا واحدا‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك��ر احت��اد العبي التن�س للمحرتفني �أن ال�صربي نوفاك‬ ‫دجوكوفيت�ش �سيتجاوز ال�سوي�سري روجيه فيدرر نحو �صدارة‬ ‫الت�صنيف العاملي الأ�سبوع القادم‪ ،‬و�سي�ضمن البقاء على القمة‬ ‫حتى نهاية املو�سم‪.‬‬ ‫و َف َق َد دجوكوفيت�ش ال�صدارة يف متوز املا�ضي و�سي�صبح �أول‬ ‫الع��ب يحتل القمة يف نهاية مو�سمني متتاليني منذ �أن فعلها‬ ‫فيدرر من ‪� 2004‬إىل ‪.2007‬‬ ‫و أ�ح ��رز دجوكوفيت�ش خم�سة أ�ل�ق��اب ه��ذا املو�سم م��ن بينها‬ ‫بطوالت �أُ�سرتاليا املفتوحة وميامي وكندا و�شنغهاي للأ�ساتذة‬ ‫وجمع ما يزيد على ثمانية ماليني دوالر من اجلوائز املالية‪.‬‬ ‫وذك ��ر احت ��اد الع�ب��ي التن�س للمحرتفني �أن ديوكوفيت�ش‬ ‫(‪ 25‬عاماً) �سيح�صل على جائزة خا�صة تقديراً لإجن��ازه خالل‬ ‫البطولة اخلتامية للمو�سم يف لندن ال�شهر املقبل‪.‬‬

‫االتحاد اإلنكليزي يبدأ التحقيق‬ ‫يف شكوى تشلسي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن االحت��اد الإنكليزي لكرة القدم يف بيان مقت�ضب ن�شر‬ ‫على موقعه الإلكرتوين‪� ،‬أنه بد�أ التحقيق يف ال�شكوى الر�سمية‬ ‫التي تق َدّم بها نادي ت�شل�سي �ض ّد احلكم مارك كالتنربغ الذي‬ ‫�أدار مباراة الفريق مع مان�ش�سرت يونايتد (‪� )3-2‬ضمن املرحلة‬ ‫التا�سعة من الدوري الإنكليزي املمتاز‪.‬‬ ‫ومل ي�أتِ البيان على �أي تعليق حول ال�شكوى التي ت�ض َّمنت‬ ‫ات�ه��ام ال�ن��ادي اللندين لكالتنربغ ب��الإ��س��اءة لفظياً الثنني من‬ ‫العبيه‪.‬‬ ‫هذا ويلتقي الفريقان جم َدّداً اليوم الأربعاء يف الدور الرابع‬ ‫لك�أ�س رابطة الأندية الإنكليزية املحرتفة‪ ،‬ومن املتو َّقع �أن تكون‬ ‫املباراة يف غاية احل�سا�سية بعد الأحداث التي �شهدتها ق َّمة الأحد‬ ‫التي ُطرد فيها مدافع ت�شل�سي ال�صربي براني�سالف �إيفانوفيت�ش‬ ‫ومهاجمه الإ�سباين فرناندو توري�س‪� ،‬إ�ضافة لهدف مان�ش�سرت‬ ‫الثالث الذي جاء من حالة ت�سلل وا�ضحة على مهاجمه املك�سيكي‬ ‫خافيري هرنانديز‪.‬‬

‫تعادل إيجابي بني بلد الوليد‬ ‫وسوسييداد يف الدوري اإلسباني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اختتم بلد الوليد و�ضيفه ريال �سو�سييداد املرحلة التا�سعة‬ ‫من ال��دوري الإ�سباين لكرة القدم بتعادل �إيجابي (‪ )2-2‬يوم‬ ‫االثنني يف املباراة التي جرت على ملعب نويفو خو�سيه زور ّيا يف‬ ‫بلد الوليد �أمام �أقل من ‪� 20‬ألف متف ِّرج‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ضيوف �أ�صحاب امل�ب��ادرة بالت�سجيل بف�ضل ثنائية‬ ‫املهاجم الفرن�سي �أنطوان غريزمان (‪ 39‬و‪ ،)57‬و�أدرك التعادل‬ ‫م َّرتني للفريق العائد هذا املو�سم �إىل «ال ليغا» كل من الأملاين‬ ‫باتريك �إيربت (‪ )43‬و�أو�سكار غونزالي�س (‪.)75‬‬ ‫وهذه النتيجة تق َدّم بلد الوليد �إىل املركز العا�شر يف الرتتيب‬ ‫رافعاً ر�صيده �إىل ‪ 11‬نقطة‪ ،‬وكذلك �سو�سييداد �إىل املركز الرابع‬ ‫ع�شر بر�صيد ‪ 10‬نقاط‪.‬‬

‫بندر يغيب عن صفوف دورتموند‬ ‫ملدّة أسبوع‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك��ر ن��ادي بورو�سيا دورمت��ون��د‪ ،‬حامل لقب دوري الدرجة‬ ‫الأوىل الأملاين لكرة القدم �أم�س الثالثاء‪� ،‬أن العب خط الو�سط‬ ‫�سفني ب�ن��در �سيبتعد مل �دّة أ���س�ب��وع على الأق ��ل ب�سبب �إ��ص��اب��ة يف‬ ‫ع���ض�لات ال�ف�خ��ذ اخل�ل�ف� ّي��ة و��س�ي�غ�ي��ب ع��ن ��ص�ف��وف ال �ف��ري��ق يف‬ ‫املباراتني املقبلتني‪.‬‬ ‫ول��ن ي�شارك ب�ن��در‪ ،‬ال��ذي أُ���ص�ي��ب يف امل �ب��اراة التي ف��از فيها‬ ‫فريقه (‪ )1-2‬على ريال مدريد الإ�سباين يف دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬يف لقاء الدور الثاين �ضمن ك�أ�س �أملانيا �ضد الن‬ ‫يف وقت الحق اليوم ومواجهة فريقه يف الدوري �أمام �شتوتغارت‬ ‫يف الدوري املحلي يوم ال�سبت املُقبل‪.‬‬ ‫وج��اء يف البيان ال��ذي ن�شره ال�ن��ادي «م��ن املتو ّقع �أن يكون‬ ‫ج��اه��زاً خلو�ض م�ب��اراة ري��ال م��دري��د يف دوري �أب�ط��ال �أوروب ��ا يف‬ ‫ال�ساد�س من ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ويحتل دورمتوند املركز الرابع يف الدوري بفارق ت�سع نقاط‬ ‫عن بايرن ميونيخ املت�صدّر �إال �أنه يت�صدّر املجموعة الرابعة يف‬ ‫دوري �أبطال �أوروبا متف ّوقاً على ريال مدريد و�أياك�س �أم�سرتدام‬ ‫الهولندي ومان�ش�سرت �سيتي الإنكليزي‪.‬‬

‫ويغينز يفوز‬ ‫بجائزة الدراجة الذهبية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ف��از ب��راديل ويغينز بطل �سباق فرن�سا ل�ل��د ّراج��ات بجائزة‬ ‫الد ّراجة الذهبية املرموقة لأف�ضل مت�سابق عام ‪.2012‬‬ ‫وتف ّوق الربيطاين ويغينز على توم بونن بطل �سباقي باري�س‬ ‫روبيه وفالندرز والإ�سباين خواكيم رودريغيز يف اقرتاع ملح ّرري‬ ‫�سباقات الد ّراجات �أجرته جم ّلة فيلو الفرن�سية‪.‬‬ ‫وبالإ�ضافة لفوزه ب�سباق فرن�سا‪ ،‬أ�ح��رز ويغينز �أي�ضاً لقب‬ ‫�سباقات باري�س ني�س وروماندي ودوفني ولقب �سباق �ضد ال�ساعة‬ ‫يف الألعاب الأوملبية‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )31‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2110‬‬

‫قراءة بعد ختام اجلولة الثامنة من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫العربي يتبوأ الصدارة بجدارة‪ ..‬والوحدات يتقدم بشطارة‬ ‫امل�����ع�����دل ال���ت���ه���دي���ف���ي ل���ل���ج���ول���ة ض��ع��ي��ف‬

‫غ��ي��اب ل��ل��ب��ط��اق��ات ال���ح���م���راء ورك��ل��ات ال��ج��زاء‬

‫ال���ف���ي���ص���ل���ي ي���ف���ق���د ت�����وازن�����ه‪..‬ال��ي��رم�����وك وش����ب����اب ال���ح���س�ي�ن ي�����واص��ل��ان «االن����ه����ي����ار»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫�أ���ض��ح��ى دوري امل��ح�ترف�ين لكرة‬ ‫ال���ق���دم م���ث�ي�را وق���اب�ل�ا ل��ل��م��ف��اج���أت‬ ‫امل��دوي��ة يف �أيّ حلظة‪� ،‬إث��ر التقلبات‬ ‫وال��ن��ت��ائ��ج امل���ث�ي�رة ال��ت��ي �آل����ت �إل��ي��ه��ا‬ ‫اجلولتان الثالثة «امل�ؤجلة» والثامنة‪،‬‬ ‫اخ��ت��ل��ف ت��رت��ي��ب الأن���دي���ة ع��ل��ى �سلم‬ ‫ترتيب الفرق‪ ،‬حتى والعربي يحتفظ‬ ‫بـ»القمة» ف�إنّه نزف النقاط بتعادله‬ ‫م��ع ذات را����س‪ ،‬وقبل ذل��ك ّ‬ ‫ك�شر عن‬ ‫�أنيابه بفوز �صعب على الفي�صلي‪ّ � ،‬أما‬ ‫الأخ�ير �ش ّكل حالة ن��ادرة مل حتدث‬ ‫م��ن ق��ب��ل‪ ،‬خ��ا���ض ‪ 8‬م��ب��اري��ات ف���از يف‬ ‫‪ 4‬وخ�سر مثلها ليرتاجع �إىل املركز‬ ‫اخلام�س‪.‬‬ ‫امل��ل��ف��ت �أنّ ال���وح���دات «امل��ت��ع�ثر»‬ ‫�أي�ضا ك��ان �أك�ثر امل�ستفيدين‪ ،‬تعادل‬ ‫�أم���ام البقعة قبل �أن يك�سب موقعة‬ ‫الديربي مع �شقيقه الفي�صلي بهدف‬ ‫«ال��ف��ن��ان» ر�أف���ت ع��ل��ي‪� ،‬شباب الأردن‬ ‫جنح يف �إ�ضافة نقاط مهمة من ذات‬ ‫را�����س‪ ،‬وت��خ�� ّل��ى عنها �أم����ام اجل��زي��رة‬ ‫بـ»التعادل»‪ ،‬الرمثا خ�سر مع املن�شية‬ ‫وانت�صر أ�م��ام البقعة‪ ،‬وحده املن�شية‬ ‫م��ن حقق ‪ 6‬نقاط خ�لال اجلولتني‬ ‫ب����ف����وزه ع���ل���ى ال���رم���ث���ا وال��ي�رم����وك‪،‬‬ ‫ووا���ص��ل ال�يرم��وك و�شباب احل�سني‬ ‫ترنحهما وت��ق�� ّب�لا اخل�����س��ارة جم��ددا‬ ‫�أم��ام املن�شية وال�صريح على التوايل‬ ‫والأخري حقق الفوز الأول له يف هذه‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫احل��ك��م ال��ن��ه��ائ��ي ع��ل��ى م�ستوى‬ ‫الأن���دي���ة ���ص��ع��ب ل��ل��غ��اي��ة‪ ،‬وي�����ص��ل يف‬ ‫بع�ض الأحيان �إىل درجة اال�ستحالة‪،‬‬ ‫ف���ل���ا ي������وج������د ف������ري������ق ق�����������ادر ع���ل���ى‬ ‫اال�ستمرارية والت�صاعد يف الأداء‪،‬‬ ‫با�ستثناء ال��ع��رب��ي ال���ذي جمع �أك�بر‬ ‫عدد من النقاط‪ ،‬وب�إمكان الوحدات‬ ‫الت�ساوي معه وم�شاركته ال�صدارة‬ ‫حال تخل�ص من عقبة �شباب الأردن‬ ‫يف املباراة امل�ؤجلة‪،‬‬ ‫وي�سجل لـ»الأ�سود»‬ ‫ّ‬ ‫عدم تقبلهم اخل�سارة يف ‪ 8‬مباريات‪،‬‬ ‫خ��ا���ص��ة �أنّ ف����رق ك���ب�ي�رة م���ن قبيل‬ ‫الوحدات والفي�صلي وحتى العربي‬ ‫امل��ت�����ص��در ذاق�����ت ط��ع��م ال���ه���زمي���ة يف‬ ‫مرات �سابقة‪.‬‬ ‫امل��ل��ف��ت �أنّ ال��رم��ث��ا ف�����ش��ل حتى‬ ‫اللحظة يف �إقناع حمبيه‪ ،‬فهو يخ�سر‬ ‫ويفوز وموقعه على �س ّلم الرتتيب ال‬ ‫يتنا�سب مبا و�صل �إليه خالل املو�سم‬ ‫امل��ا���ض��ي ب��ع��د �أن ن��اف�����س ب���ق���وة على‬ ‫اللقب حتى الرمق الأخري‪.‬‬ ‫ال��ب��ق��ع��ة �أح�����رج ال��ك��ب�ير وخ��ط��ف‬ ‫منه النقاط‪ ،‬بعد ذل��ك ت��راه ي�سقط‬ ‫ب���ق�������س���وة دون م���ع���رف���ة الأ�����س����ب����اب‬ ‫احلقيقية لذلك‪ ،‬هل هو عدم تركيز‬ ‫�أم تفكري جدي بامل�شاركة يف بطولة‬ ‫ك���أ���س االحت���اد ال��ع��رب��ي ل��ك��رة ال��ق��دم‪،‬‬ ‫ومل ي�����س��ت��ط��ع ال��ي��رم�����وك امل���دج���ج‬ ‫بالنجوم حتى اللحظة �إدارة �ش�ؤونه‬ ‫ج���ي���دا‪ ،‬ف��ه��و ي��ح��ت��ل امل���رك���ز احل����ادي‬ ‫ع�����ش��ر م���رغ���م���ا وال ب����د م����ن �إع������ادة‬ ‫احل�سابات خوفا من م�صري جمهول‬

‫• ال��ف��ي�����ص��ل��ي و����ش���ب���اب الأردن‬ ‫الأق���وى هجوما ب��ـ‪ 17‬هدفا‪ ،‬و�شباب‬ ‫�سجل ‪� 5‬أه���داف‬ ‫احل�سني الأ���ض��ع��ف ّ‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫• الوحدات الأقوى دفاعا قبل‬ ‫م��رم��اه ‪� 4‬أه����داف‪ ،‬فيما ي��ع�� ّد �شباب‬ ‫احل�سني الأ�ضعف ا�ستقبلت �شباكه‬ ‫‪ 20‬هدفا‪.‬‬ ‫• ك��اف��ة ال��ل��ق��اءات انتهت بفوز‬ ‫�أح�����د ال��ف��ري��ق�ين‪ ،‬وح�����ض��ر ال��ت��ع��ادل‬ ‫يف لقائي اجل��زي��رة و���ش��ب��اب الأردن‪،‬‬ ‫والعربي مع ذات را�س‪.‬‬ ‫• ر�أف�����ت ع��ل��ي جن���م ال���وح���دات‬ ‫��س��ج��ل �أ���س��رع �أه����داف ال����دوري حتى‬ ‫� ّ‬ ‫الآن يف ����ش���ب���اك ال��ف��ي�����ص��ل��ي‪ ،‬وه���و‬ ‫للعلم ه��دف الفوز وال��ذي ج��اء عند‬ ‫الدقيقة الرابعة و‪ 30‬ثانية‪.‬‬ ‫• ال�صريح وذات را���س و�شباب‬ ‫الأردن واجل�����زي�����رة أ�ك���ث���ر ال���ف���رق‬ ‫حتقيقا للتعادل ‪ 3‬مرات لكل منهما‪.‬‬ ‫• �شباب احل�سني أ�ك�ثر الفرق‬ ‫تع ُّر�ضا للخ�سارة‪ 7 ،‬مرات‪.‬‬ ‫• ج����م����ي����ع ال������ف������رق خ���ا����ض���ت‬ ‫مبارياتها كاملة‪ ،‬با�ستثناء بقاء لقاء‬

‫لفريق جمتهد كان يف ال�سابق قادرا‬ ‫�أن ي��ف��ر���ض ح�����ض��وره ب��ق��وة‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أنّ موا�صلة النتائج ال�سلبية تعني‬ ‫ب���ال�������ض���رورة ت���غ���ي�ي�را ع���ل���ى ���ص��ع��ي��د‬ ‫اجل��ه��از الفني �أو الالعبني بح�سب‬ ‫ر�ؤية جمل�س الإدارة‪ ،‬بدوره اقتن�ص‬ ‫ال�صريح فوزا بعد طول انتظار �أمام‬ ‫�شباب احل�سني و�أبقاه �أ�سريا يف املركز‬ ‫الأخري‪.‬‬ ‫عموما اجلوالت املقبلة �ستحمل‬ ‫ال��ك��ث�ير م��ن الإث�����ارة وال��ن��دي��ة‪ ،‬وم��ن‬ ‫امل��م��ك��ن �أن ن�شاهد لعبة «ال��ك��را���س��ي‬ ‫املو�سيقية» يف ترتيب الفرق‪ ،‬يف ظل‬ ‫���ص��ع��وب��ة ال��ت��ك��ه��ن ب��ال��ن��ت��ائ��ج �إ���ض��اف��ة‬ ‫�إىل �أنّ ح��ظ��وظ أ�ك�ث�ر م��ن ‪� 5‬أن��دي��ة‬ ‫مت�ساوية يف احل�����ص��ول ع��ل��ى اللقب‬ ‫ال���غ���ايل‪� ،‬أو ت��ب��و�ؤ ال��ق��م��ة م��ع انتهاء‬ ‫مناف�سات مرحلة ال��ذه��اب من عمر‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫�شذرات �سريعة‬ ‫• ���ش��ب��اب الأردن ه���و ال��ف��ري��ق‬ ‫ال��وح��ي��د ال����ذي مل يخ�سر �إط�لاق��ا‪،‬‬ ‫فيما جن��ح ال�����ص��ري��ح بت�سجيل �أول‬ ‫انت�صار مع نهاية اجلولة الثامنة‪.‬‬

‫قمة الكرة الأردنية بني الفي�صلي والوحدات انتهت خ�ضراء‬

‫م���ؤج��ل واح���د يجمع ���ش��ب��اب الأردن‬ ‫م��ع ال���وح���دات ي���وم الأول م��ن �شهر‬ ‫كانون الأول املقبل‪.‬‬ ‫حمراء غائبة‬ ‫غ��اب��ت ال��ب��ط��اق��ات احل��م��راء عن‬ ‫م��ن��اف�����س��ات اجل���ول���ة ال���ث���ام���ن���ة‪ ،‬ومل‬ ‫ي�شهد �أيّ من اللقاءات ال�ست التي‬ ‫�أق��ي��م��ت �إ���ش��ه��ار احل���ك���ام �أيّ بطاقة‬ ‫حمراء‪ ،‬بالتايل يثبت عدد البطاقات‬ ‫احلمراء عند ‪.15‬‬ ‫‪ 12‬هدفا ح�صيلة اجلولة‪..‬و‪128‬‬ ‫هدف �إجمايل الأهداف امل�سجلة‬ ‫�شهدت اجلولة الثامنة ت�سجيل‬ ‫‪ 12‬ه���دف���ا يف ‪ 6‬م����ب����اري����ات مب��ع��دل‬ ‫ه��دف�ين يف امل����ب����اراة ال����واح����دة‪ ،‬وه��و‬ ‫معدل تهديفي �ضعيف �إىل حد ما‪،‬‬ ‫ح��ي��ث ���ش��ه��دت م���واج���ه���ة ذات را����س‬ ‫والعربي �أعلى ن�سبة ت�سجيل وبلغت‬ ‫‪� 4‬أهداف‪.‬‬ ‫وب����أه���داف ه���ذه امل��رح��ل��ة يرتفع‬ ‫�إج�����م�����ايل الأه������������داف امل�������س���ج���ل���ة يف‬ ‫البطولة حتى الآن �إىل ‪ 128‬هدف‪.‬‬ ‫اجلزاء تختفي‬ ‫اخ��ت��ف��ت رك��ل��ات اجل�����زاء خ�لال‬

‫املركز ال�ساد�س بر�صيد هدفان جاء‬ ‫كل من حممود �شلباية (الوحدات)‪،‬‬ ‫م�������ص���ع���ب ال����ل����ح����ام وم�����اج�����د احل�����اج‬ ‫(ال���رم���ث���ا)‪ ،‬حم��م��د احل���م���وي وع��ب��د‬ ‫الهادي املحارمة (الفي�صلي)‪� ،‬أحمد‬ ‫غ�����ازي (ال����ع����رب����ي)‪ ،‬و���س��ي��م ال���ب���زور‬ ‫وحممد املحارمة (�ش‪.‬الأردن)‪ ،‬قي�س‬ ‫ال��ع��ت��ي��ب��ي وم��ال��ي��ك ف���ال (امل��ن�����ش��ي��ة)‪،‬‬ ‫يو�سف ال��روا���ش��دة وخ��ل��دون خزامي‬ ‫وع��م��ار �أب���و عليقة (ال��ع��رب��ي)‪� ،‬أمي��ن‬ ‫ع���ب���د ال���ف���ت���اح و�أمي��������ن �أب�������و ف���ار����س‬ ‫(���ش‪.‬احل�����س�ين)‪ ،‬حم��م��ود الرياحنة‬ ‫وحم��م��ود زع�ترة (ال�يرم��وك)‪ ،‬عمر‬ ‫عثامنة (ال�صريح)‪ ،‬عدنان عدو�س‬ ‫و�سجل ه��دف��ا واح���دا كل‬ ‫(ال��ب��ق��ع��ة)‪ّ ،‬‬ ‫م��ن‪ :‬منذر �أب��و ع��م��ارة (ال��وح��دات)‪،‬‬ ‫ع���و����ض راغ�����ب وف������ادي اليف و���س��امل‬ ‫العجالني و�أحمد �سمري (اجلزيرة)‪،‬‬ ‫حممد العتيبي و�سليمان ال�سلمان‬ ‫وحم����م����د رات�������ب ال�����������داوود وب���ا����س���ل‬ ‫ال�����ش��ع��ار (ال���رم���ث���ا)‪ ،‬أ�ن�������س ���ش��ه��اب��ات‬ ‫و�أمي��ن اخلالد وديجيه (ال�صريح)‪،‬‬ ‫حممود الب�صول ويا�سر الروا�شدة‬ ‫(ال��ع��رب��ي)‪ ،‬عبد اهلل العطار وح��امت‬

‫اجل���ول���ة ال��ث��ام��ن��ة ومل ي��ح�����ص��ل �أيّ‬ ‫فريق على �أيّ ركلة خ�لال املباريات‬ ‫ال���ت���ي �أق���ي���م���ت‪ ،‬ب���ه���ذا ب��ق��ي��ت رك�ل�ات‬ ‫اجلزاء ثابتة عند ‪ 9‬ركالت‪.‬‬ ‫ثبات ومزاحمة‬ ‫�شهدت بور�صة الهدافني ثبات‬ ‫مهاجم الفي�صلي خليل بني عطية‬ ‫يف ال���������ص����دارة ب��ر���ص��ي��د ‪ ،7‬يف ح�ين‬ ‫ج��اء مهاجم الرمثا رك��ان اخلالدي‬ ‫ب��امل��رك��ز ال��ث��اين ب��ر���ص��ي��د ‪� 6‬أه����داف‪،‬‬ ‫وت��ق��دم الع���ب ال���وح���دات ر�أف����ت علي‬ ‫�إىل املركز الثالث بر�صيد ‪ 5‬أ�ه��داف‬ ‫وج������اء م���ه���اج���م ال��ف��ي�����ص��ل��ي �أ����ش���رف‬ ‫نعمان ومهاجم البقعة حممد عبد‬ ‫احلليم ومهاجم ال��وح��دات عبد اهلل‬ ‫ذي���ب وم��ه��اج��م ���ش��ب��اب الأردن رائ��د‬ ‫ال��ن��واط�ير يف امل��رك��ز ال��راب��ع بر�صيد‬ ‫‪� 4‬أه������داف‪ ،‬وت��ق��ا���س��م ك���ل م���ن ع��ام��ر‬ ‫وري���ك���ات (ذات را�������س)‪ ،‬ك��اب��ال��وجن��و‬ ‫وماهر اجلدع (�شباب الأردن)‪ ،‬ح�سام‬ ‫�شديفات و�أحمد �أبو كبري (املن�شية)‪،‬‬ ‫�صالح اجلوهري (اجلزيرة)‪� ،‬سعيد‬ ‫م��رج��ان (ال��ع��رب��ي) امل��رك��ز اخلام�س‬ ‫بر�صيد ‪� 3‬أه����داف لكل منهما‪ ،‬ويف‬

‫�شباب الأردن قنع بالتعادل ال�سلبي مع اجلزيرة ليرتاجع ثالثا‬

‫ال�صريح حقق �أول انت�صاراته على ح�ساب �شباب احل�سني‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫علي (الفي�صلي)‪ ،‬ق�صي �أب��و عالية‬ ‫وول����ي����د زي������اد (ال���ي��رم������وك)‪ ،‬م��ع��ت��ز‬ ‫����ص���احل���اين وحم����م����ود م������وايف ف��ه��د‬ ‫يو�سف و�أحمد النعيمات (ذات را�س)‪،‬‬ ‫�أح��م��د احل���اج ع��دي زه���ران وحممد‬ ‫عمر (���ش‪.‬الأردن)‪ ،‬بهاء الدين معاذ‬ ‫(���ش‪.‬احل�����س�ين)‪ ،‬حممد وائ���ل وعلي‬ ‫يا�سر (البقعة)‪.‬‬ ‫����س����ج����ل ك�����ل م�����ن ع��ل�اء‬ ‫ف���ي���م���ا � ّ‬ ‫م���ط���ال���ق���ة وحم����م����د ع���م���ر وو����س���ي���م‬ ‫ال���ب���زور (���ش��ب��اب الأردن)‪ ،‬وع��ث��م��ان‬ ‫اخلطيب (ال�����ص��ري��ح)‪ ،‬وع�لاء جابر‬ ‫(ال���ي���رم�������وك)‪ ،‬حم���م���د �أب�������و زري����ق‬ ‫(العربي) و�صفوان قمي�ص (املن�شية)‬ ‫خط�أ يف مرمى فريقهم‪.‬‬ ‫نتائج اجلولة الثامنة‬ ‫الوحدات (‪ )1‬الفي�صلي (�صفر)‬ ‫العربي (‪ )2‬ذات را�س (‪)2‬‬ ‫اجل��زي��رة (�صفر) �شباب الأردن‬ ‫(�صفر)‬ ‫املن�شية (‪ )2‬الريموك (�صفر)‬ ‫الرمثا (‪ )3‬البقعة (�صفر)‬ ‫ال�����ص��ري��ح (‪��� )2‬ش��ب��اب احل�سني‬ ‫(�صفر)‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الاربعاء 31 تشرين اول 2012