Issuu on Google+

‫‪5‬‬

‫املطلوب رفع اليد‬ ‫وليس رفع الدعم‬

‫‪12‬‬

‫‪15‬‬

‫ارفعوا أيديكم‬ ‫عن عبد الناصر‬

‫التسجيل غري‬ ‫مقنع‬

‫‪15‬‬

‫مسريات املعارضة‬ ‫واملواالة‬

‫إدارة جامعة مؤتة ترتاجع عن فصل طلبة‬ ‫تسببوا بمشاجرات وتخريب ممتلكات الجامعة‬ ‫حممد اخلوالدة‬ ‫قال عميد �ش�ؤون الطلبة يف جامعة م�ؤتة الدكتور علي ال�ضمور‪� :‬إنه مت ا�ستبدال‬ ‫عقوبة حرمان ‪ 19‬طالبا ممن �شاركوا يف امل�شاجرات الأخرية التي وقعت يف اجلامعة‪،‬‬ ‫�إىل توقيعهم كفاالت عدلية تعهدوا مبوجبها بعدم �إثارة �أية �أعمال �شغب م�ستقبال‪،‬‬ ‫و�أكد حر�ص اجلامعة بكافة كوادرها و�أجهزتها على توفري بيئة تعليمية �آمنة‪ ،‬حتقق‬ ‫للطلبة �أف�ضل الأجواء التعليمية‪.‬‬ ‫الأحد ‪ 14‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪� 30‬أيلول ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪ 2083‬‬

‫الحكومة تدرس مقرتحات رفع الدعم عن السلع‬ ‫األساسية واملحروقات وتوجيهه للمستحقني‬

‫ثلث األردنيني أبدوا تشاؤم ًا من قدرة‬ ‫الهيئة املستقلة على إجراء انتخابات نزيهة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أب��دى �أك�ثر من ثلث الأردنيني ت�شا�ؤمهم من‬ ‫ق ��درة ال�ه�ي�ئ��ة امل�ستقلة ل�لان�ت�خ��اب��ات ع�ل��ى �إج ��راء‬ ‫انتخابات حرة ونزيهة‪ ،‬بح�سب نتائج ا�ستطالع ر�أي‪،‬‬ ‫�أج��راه مركز الدرا�سات اال�سرتاتيجية باجلامعة‬ ‫الأردنية و�أعلنت نتائجه �أم�س‪.‬‬ ‫نتائج اال�ستطالع �أظ�ه��رت �أن ‪ 36‬يف املئة من‬ ‫امل�ستجيبني البالغ عددهم ‪ ،2990‬قالوا �إن الهيئة‬ ‫لن تكون قادرة على �إجراء انتخابات حرة ونزيهة‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 50‬يف املئة منهم قالوا‪�« :‬إنها �ستكون قادرة‬ ‫على ذل��ك»‪ ،‬فيما ق��ال ‪ 14‬يف املئة من امل�ستجيبني‬ ‫�أنهم غري مت�أكدين‪.‬‬ ‫و�أظ� �ه ��رت ن �ت��ائ��ج اال� �س �ت �ط�لاع �أن ن �ح��و ثلث‬ ‫الأردن �ي�ي�ن ل��ن ي���ش��ارك��وا يف االن�ت�خ��اب��ات النيابية‬

‫«أصحاب املعاصر»‬

‫معارك ضارية يف دمشق وحلب‬

‫تحذر من بيع الزيتون‬

‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت الهيئة العامة للثورة ال�سورية �إن ‪� 120‬شخ�صا على الأقل‬ ‫قتلوا ال�سبت يف �أنحاء �سوريا باملواجهات املتوا�صلة بني كتائب اجلي�ش‬ ‫احلر وقوات النظام و�سط ا�ستمرار الغارات اجلوية على دير الزور ودرعا‬ ‫و�إدلب وريف حلب‪ ،‬وت�شهد مدينة حلب ودم�شق ا�شتباكات عنيفة وحملة‬ ‫مداهمات واعتقاالت وا�سعة‪ ،‬يف حني قامت قوات الأ�سد بارتكاب جمزرة‬ ‫جديدة يف قد�سيا بريف دم�شق‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن�سان �أن ‪� 35‬شخ�صا لقوا‬ ‫م�صرعهم بدم�شق وريفها وقتل بحم�ص ثالثة ومثلهم بدير الزور‪،‬‬ ‫بينما قتل اثنان بحماة و�آخران بدرعا و�شخ�ص بحلب و�آخر ب�إدلب‪.‬‬ ‫و�أك��د نا�شطون �أن بني القتلى ثمانية �أ�شخا�ص �أعدمتهم عنا�صر‬ ‫الأمن وال�شبيحة ذبحاً بال�سكاكني �أمام �أعني النا�س يف بلدة قد�سيا بريف‬ ‫دم�شق‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك‪� ،‬أفاد نا�شطون �أن قوات النظام اقتحمت حي برزة‬ ‫الدم�شقي بالدبابات وقامت بحملة ه��دم للمنازل‪ ،‬كما �أح��رق عنا�صر‬ ‫الأم��ن وال�شبيحة �أك�ثر من ع�شرين من ب�ساتني الزيتون‪ ،‬وفق الهيئة‬ ‫العامة للثورة ال�سورية‪.‬‬ ‫وت�ت��وا��ص��ل يف ح��ي ال �ق��اب��ون ال��دم���ش�ق��ي وب�ع����ض الأحياء‬ ‫اجلنوبية بالعا�صمة حملة هدم للمنازل تقوم بها قوات الأمن‪11 .‬‬

‫لـ «إسرائيل»‬

‫الطراونة‪ :‬الدعم احلكومي يذهب للأغنياء وغري الأردنيني‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال رئي�س ال��وزراء ال��دك�ت��ور فايز‬ ‫ال�ط��راون��ة �إن احلكومة �ستعيد النظر‬ ‫ب��آل�ي��ة ال��دع��م ا حل�ك��وم��ي ب�ه��دف توجيه‬ ‫ه��ذا ال��دع��م ل�ي���ص�ب��ح �أك�ث�ر ع��دال��ة من‬ ‫خ�ل�ال ال �ن �ظ��ر ب ��إم �ك��ان �ي��ة ت �ق��دمي دعم‬

‫مايل مبا�شر للمواطنني‪.‬‬ ‫وب�ي��ن ال� �ط ��راون ��ة خ�ل��ال تر�ؤ�سه‬ ‫اج� �ت� �م ��اع ��ا �أم � ��� ��س ال� ��� �س� �ب ��ت يف وزارة‬ ‫امل��ال�ي��ة ب�ح���ض��ور وزي��ر امل��ال�ي��ة �سليمان‬ ‫احلافظ‪ ،‬ووزير الطاقة املهند�س عالء‬ ‫البطاينة‪ ،‬ووزير التخطيط والتعاون‬ ‫ال��دويل الدكتور جعفر ح�سان‪ ،‬و�أمني‬

‫عام وزارة املالية‪ ،‬ومدير عام املوازنة‪،‬‬ ‫ون� ��واب حم��اف��ظ ال �ب �ن��ك امل ��رك ��زي‪� ،‬أن‬ ‫ال�ق���س��م الأك �ب�ر م��ن ال��دع��م احلكومي‬ ‫ل�ل���س�ل��ع ��ض�م��ن الآل �ي ��ات امل�ت�ب�ع��ة حاليا‬ ‫ي��ذه��ب �إىل الأغ�ن�ي��اء وغ�ير الأردنيني‪،‬‬ ‫يف ح�ي�ن �أن ال� �ه ��دف الأ�� �س ��ا�� �س ��ي منه‬ ‫م�ساعدة الطبقات ال�ضعيفة اقت�صاديا‬

‫والفقراء‪.‬‬ ‫وبني الطراونة �أن الدرا�سات التي‬ ‫�أع��دت�ه��ا وزارة امل��ال�ي��ة وال�ب�ن��ك املركزي‬ ‫ت� �ظ� �ه ��ر ب ��و� � �ض ��وح � � � �ض� � ��رورات تعديل‬ ‫�آل � �ي� ��ات ال� ��دع� ��م احلكومي‬ ‫ل�ل�م���ش�ت�ق��ات ال�ن�ف�ط�ي��ة حتى‬ ‫تذهب مل�ستحقيها‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫امل �ق �ب �ل��ة‪� ،‬إذ �أك� ��د ‪ 43.4‬يف امل �ئ��ة م��ن امل�ستجيبني‬ ‫م�شاركتهم باالنتخابات‪ ،‬مقابل ت�أكيد ‪ 28.8‬يف املئة‬ ‫منهم مقاطعتهم لالنتخابات‪ ،‬يف حني رجح ‪13.2‬‬ ‫يف املئة من امل�ستجيبني م�شاركتهم يف االنتخابات‪،‬‬ ‫مقابل ترجيح ‪ 8.7‬يف املئة عدم م�شاركتهم‪.‬‬ ‫وتظهر نتائج اال�ستطالع �أن �أعلى ن�سبة متوقعة‬ ‫ل�ل�م���ش��ارك��ة ب��االن�ت�خ��اب��ات ��س�ت�ك��ون يف حمافظات‪:‬‬ ‫عجلون (‪ 75‬يف املئة)‪ ،‬املفرق (‪ 74‬يف املئة)‪ ،‬جر�ش‬ ‫(‪73‬يف املئة)‪ ،‬بينما �ستكون �أدن��ى ن�سبة م�شاركة يف‬ ‫حمافظات‪ :‬العا�صمة(‪ 48‬يف املئة)‪ ،‬الزرقاء ( ‪ 51‬يف‬ ‫املئة)‪ ،‬والطفيلة(‪ 53‬يف املئة)‪ ،‬ومعان (‪ 53‬يف املئة)‪.‬‬ ‫وتظهر النتائج عزوفا لدى ال�شباب يف امل�شاركة؛‬ ‫فالفئة العمرية ‪ 55‬عاماً‪ ،‬ف�أكرث هي الفئة الأعلى‬ ‫توقعاً للم�شاركة يف االنتخابات النيابية‬ ‫‪3‬‬ ‫املقبلة (‪ 64‬يف املئة)‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح� � ��ذرت ن �ق��اب��ة �أ�صحاب‬ ‫املعا�صر يف بيان �صحفي �أم�س‬ ‫م ��ن ع �م �ل �ي��ات ت �� �ص��دي��ر ثمار‬ ‫الزيتون �إىل «�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫وت�ع�ق��د ال�ن�ق��اب��ة م�ؤمترا‬ ‫�� �ص� �ح� �ف� �ي ��ا ال � � �ي� � ��وم الأح� � � � ��د؛‬ ‫ل�ل�ت�ح��ذي��ر م��ن ت��ده��ور قطاع‬ ‫الزيتون املحلي‪ ،‬وذل��ك ب�سبب‬ ‫عمليات ازدياد عمليات تهريب‬ ‫الزيت من �سوريا �إىل الأردن‪،‬‬ ‫و�إغ��راق ال�سوق بزيوت زيتون‬ ‫م �غ �� �ش��و� �ش��ة‪ ،‬ووج � � ��ود زي �ت��ون‬ ‫ب�أ�سماء جتارية غري �أردنية يف‬ ‫الأ�سواق الأردنية‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2083‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫بحث �آلية �إي�صاله مل�ستحقيه‬

‫الطراونة يؤكد ضرورة التدرج يف «إعادة توجيه الدعم» عن السلع‬ ‫ومصارحة الرأي العام حول هذا الشأن‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال رئي�س ال��وزراء الدكتور فايز الطراونة �إن‬ ‫احلكومة �ستعيد النظر ب�آلية الدعم احلكومي بهدف‬ ‫توجيه ه��ذا الدعم لي�صبح �أك�ثر عدالة من خالل‬ ‫النظر ب�إمكانية تقدمي دعم مايل مبا�شر للمواطنني‪.‬‬ ‫وب�ين الطراونة خ�لال تر�ؤ�سه اجتماعا �أم�س‬ ‫ال�سبت يف وزارة املالية بح�ضور وزير املالية �سليمان‬ ‫احلافظ‪ ،‬ووزي��ر الطاقة املهند�س عالء البطاينة‪،‬‬ ‫ووزي��ر التخطيط والتعاون ال��دويل الدكتور جعفر‬ ‫ح�سان‪ ،‬و�أمني عام وزارة املالية‪ ،‬ومدير عام املوازنة‪،‬‬ ‫ونواب حمافظ البنك املركزي‪� ،‬أن الق�سم الأكرب من‬ ‫الدعم احلكومي لل�سلع �ضمن الآليات املتبعة حاليا‬ ‫يذهب �إىل الأغ��ن��ي��اء وغ�ير الأردن��ي�ين‪ ،‬يف ح�ين �أن‬ ‫الهدف الأ�سا�سي منه م�ساعدة الطبقات ال�ضعيفة‬ ‫اقت�صاديا والفقراء‪.‬‬

‫الطراونة يف االجتماع‬

‫وبني الطراونة �أن الدرا�سات التي �أعدتها‬ ‫وزارة املالية والبنك املركزي تظهر بو�ضوح‬ ‫�� �ض ��رورات ت�ع��دي��ل �آل �ي��ات ال��دع��م احلكومي‬ ‫للم�شتقات النفطية حتى تذهب مل�ستحقيها‪.‬‬ ‫ودع��ا وزارة املالية والتخطيط والبنك‬ ‫املركزي �إىل تو�سيع اللجنة امل�شرتكة املكلفة‬ ‫بدرا�سة �آليات الدعم‪ ،‬و�إ�شراك دوائر حكومية‪،‬‬ ‫مثل الإح �� �ص��اءات ال�ع��ام��ة ووزارة الداخلية‬ ‫واملجل�س االقت�صادي واالجتماعي‪ ،‬من �أجل‬ ‫الوقوف على �سيناريوهات �إزال��ة الت�شوهات‬ ‫يف الدعم احلكومي لل�سلع‪ ،‬مبديا توجيهاته‬

‫بعقد اج�ت�م��اع ال�سبت املقبل ل�لاط�لاع على‬ ‫املقرتحات التي تخرج بها اللجنة والتي �أكد‬ ‫�أنها �ستخ�ضع حل��وار وطني �شامل من �أجل‬ ‫الو�صول للتوافق حول �أف�ضل ال�سيناريوهات‬ ‫حول هذا الأمر الوطني املهم‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�ط��راون��ة ال���ض��رورة االقت�صادية‬ ‫والوطنية لال�ستمرار يف البحث ع��ن �آليات‬ ‫توزيع الدعم ليذهب مل�ستحقيه‪ ،‬و�أن تتوقف‬ ‫حالة الت�شوه الكبري التي تعرتي �آليات الدعم‬ ‫الع�شوائية احلالية‪ ،‬م�شددا على �ضرورة تبني‬ ‫مبد�أ التدرج ب�إعادة توجيه الدعم واال�ستمرار‬

‫احلثيث يف مكا�شفة وم�صارحة ال��ر�أي العام‬ ‫حول هذا ال�ش�أن الوطني املهم‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن امل��واط��ن ي�ج��ب �أن ي�ك��ون على‬ ‫دراي��ة مبا يحدث و�أي��ن تذهب م��وارد الدولة‬ ‫ومل��اذا ه��ذا العجز امل�ستمر يف موازنة الدولة‬ ‫وكيف ي�ستفيد م��ن ال��دع��م غ�ير امل�ستحقني‬ ‫من "الوافد وال�سائح وغريهم من ال�شرائح‬ ‫التي ال ت�ستحق الدعم"‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال �ط��راون��ة �إىل �أن ت�ك��ون الآليات‬ ‫التي �سيتم تبنيها مرنة وت�ستجيب للتباين‬ ‫وال� �ت ��ذب ��ذب امل �� �ض �ط��رد ب��الأ� �س �ع��ار العاملية‬

‫للم�شتقات النفطية‪ ،‬مبينا �أن �آل�ي��ة الدعم‬ ‫الأم �ث��ل �ستبقى ال �� �س ��ؤال امل �ط��روح �أم ��ام كل‬ ‫حكومة �إىل �أن ن�صل يف الأردن �إىل مرحلة‬ ‫ن�ستغني فيها ع��ن ك��ل �أ� �ش �ك��ال ال��دع��م‪ ،‬و�أن‬ ‫تنمو قاعدة االقت�صاد الكلي‪ ،‬وتتعدل معادلة‬ ‫الأج� ��ور مب��ا يكفي ك��ل �أ� �س��رة وم��واط��ن دون‬ ‫حاجة �إىل دعم‪ ،‬مع الإبقاء على �شبكة الأمان‬ ‫االجتماعي التي حتمي الطبقات ال�ضعيفة‬ ‫اقت�صاديا‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ��ه يف ح ��ال ا��س�ت�ق��ر ال � ��ر�أي على‬ ‫تقدمي دعم نقدي مبا�شر فال بد من مراعات‬

‫ال�ت�ف��ا��ص�ي��ل ال�ف�ن�ي��ة التطبيقية ل�شكل هذا‬ ‫الدعم بكل تفا�صيلها‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �شعار‬ ‫احلكومة كان منذ اليوم االول هو "امل�صارحة‬ ‫واملكا�شفة مع الر�أي العام ونواب االمة"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ان احلكومة‬ ‫م�ستمرة يف ه��ذا النهج لذلك فهي تطرح‬ ‫للنقا�ش �أمام الر�أي العام ال�ضرورة امللحة‬ ‫لإع��ادة توجيه ال��دع��م‪ ،‬داع�ي��ا اجلميع �إىل‬ ‫ط��رح �آرائ�ه��م ح��ول ه��ذا الأم��ر‪ ،‬ومت�سائال‬ ‫يف ذات ال�سياق‪ ،‬عن عدالة ح�صول الطبقة‬ ‫غري امل�ستحقة على دعم �أ�ضعاف م�ضاعفة‬

‫من تلك التي ت�ستحق‪.‬‬ ‫وكانت وزارة املالية قدمت درا�سة �أولية‬ ‫ح ��ول ال��دع��م احل �ك��وم��ي امل �ق��دم للم�شتقات‬ ‫ال�ن�ف�ط�ي��ة وال �ك �ه��رب��اء واالل� �ي ��ات املقرتحة‬ ‫لإعادة توجيه الدعم‪ ،‬والتي ركزت على �إعادة‬ ‫توجيه الدعم للأفراد بدال من الآلية املتبعة‬ ‫حاليا‪ ،‬وهي دعم ال�سلع ب�شكل ع�شوائي والتي‬ ‫ت�ستفيد منها الفئات املقتدرة والوافدة متاما‬ ‫م�ث��ل ال�ف�ئ��ات االج�ت�م��اع�ي��ة ال�ت��ي ي�ستهدفها‬ ‫الدعم‪.‬‬

‫رصـــد‬ ‫اخل�سائر تقدر بـ‪� 800‬ألف دينار العام احلايل‬

‫لصوص يرفعون من وترية السطو على محطات املياه‬

‫خزانة�أفرغها الل�صو�ص‬

‫ال�سبيل‪-‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ارتفعت حتركات ل�صو�ص متخ�ص�صني‬ ‫يف ال�سطو ع�ل��ى ك��واب��ل وم��ات��ورات ولوحات‬ ‫التحكم لآبار‪ ،‬وغرف حتكم املياه يف خمتلف‬ ‫�أنحاء اململكة‪� ،‬إ�ضافة �إىل اخلطوط الرئي�سية‬ ‫للمياه يف خمتلف املناطق‪.‬‬ ‫وتبني الإح�صاءات �أن هناك �أكرث من ‪300‬‬ ‫اعتداء مت العام املا�ضي‪ ،‬مما اث��ر على نظام‬ ‫التوزيع املائي وعدم و�صول املياه للمواطنني‪،‬‬ ‫وق��ت ال��دور يف ح�ين مل تتجاوز االعتداءات‬ ‫عامي ‪ 2010 ،2009‬على التوايل �أكرث من ‪18‬‬ ‫و‪ 52‬اعتداء على التوايل‪.‬‬ ‫وب� �ل ��غ ع � ��دد ح� � ��االت ال �� �س��رق��ة التي‬

‫تعر�ضت لها حمطات ال�ضخ الرئي�سة ‪28‬‬ ‫ح��ال �ةـ يف ��س�ت��ة ا��ش�ه��ر م��ن ال �ع��ام احل ��ايل‪،‬‬ ‫واالع� �ت ��داء ع �ل��ى امل �� �ص��ادر امل��ائ �ي��ة احتلت‬ ‫يف امل��رت �ب��ة الأوىل حم��ل ان �ق �ط��اع التيار‬ ‫الكهربائي‪ ،‬وه��ي تعترب م��ن �أب��رز عوائق‬ ‫�ضخ امل�ي��اه‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ي��زي��د م��ن الكلف‬ ‫املادية وهدر �أموال الدولة‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ال �ت �ق ��ري ��ر ال� � ��ذي ح�صلت"‬ ‫ال�سبيل" على ن�سخة منه ترتكز االعتداءات‬ ‫يف املناطق البعيدة عن التجمعات ال�سكانية‬ ‫م �ث��ل �آب � ��ار ال �ع��اق��ب‪ ،‬ال ��زع�ت�ري‪ ،‬احلالبات‪،‬‬ ‫التموين‪ ،‬اللجون‪ ،‬ال�سلطاين اجلثة‪ ،‬حميي‪،‬‬ ‫جابر وغريها‪.‬‬ ‫وي�ؤكد الأم�ين العام ل�سلطة املياه فايز‬

‫البطاينة لـ"ال�سبيل" �أن كلفة االعتداءات‬ ‫امل��ال�ي��ة ت�ق��در ب� �ـ‪� 800‬أل ��ف دي �ن��ار خ�ل�ال العام‬ ‫احل� ��ايل‪ ،‬ح�ي��ث ب�ل�غ��ت ك�ل�ف��ة االع � �ت� ��داءات يف‬ ‫احد الأ�شهر املا�ضية ‪� 110‬آالف دينار‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل العديد من امل�شاكل الناجمة عن توقف‬ ‫م�صادر امل�ي��اه واخ�ت�لال ال ��دور‪ ،‬ينوه �إىل �أن‬ ‫تعوي�ض و�إ�صالح هذه الآبار يحتاج �إىل كلف‬ ‫مالية �ضخمة‪.‬‬ ‫وزاد "االعتداءات جت � ��اوزت �سرقات‬ ‫ال�ك��واب��ل وامل �ح��والت‪ ،‬و�شبكات خطوط املياه‬ ‫الرئي�سة‪ ،‬باالنتقال �إىل التخريب املتعمد‪،‬‬ ‫على �أن الكثريين ال ينتظرون دورهم باملياه‬ ‫و�إمن� ��ا ي�ق��وم��ون ب�ت�خ��ري��ب خ �ط��وط ال�شبكة‬ ‫للح�صول على املياه‪ ،‬بع�ض املواطنني يقومون‬

‫�إحدى املحوالت مت تفريغها من النحا�س‬

‫ب�ح��رق خ�ط��وط وو��ص�لات ‪ 2‬ان����ش م�صنوعة‬ ‫من بويل اثلني �سهلة احلرق‪ ،‬من اجل تغيري‬ ‫خط املياه باجتاه �آخر"‪.‬‬ ‫وحذر البطاينة من خطورة اال�ستمرار‬ ‫بتلك امل�م��ار��س��ات‪ ،‬وانعكا�سها على تنفيذ‬ ‫برنامج التوزيع‪ ،‬مو�ضحا ان �إعادة ت�شغيل‬ ‫امل�صادر التي يتم االعتداء عليها يتطلب‬ ‫ف�ترة ت�ستغرق م��ن �أ��س�ب��وع�ين �إىل ثالثة‬ ‫�أ��س��اب�ي��ع او �أك�ث�ر‪ ،‬وت� ��ؤدي �إىل ت��وق��ف �ضخ‬ ‫امل�ي��اه م��ن ه��ذه الآب ��ار‪ ،‬وب��ال�ت��ايل االخالل‬ ‫يف برنامج توزيع املياه للمواطنني‪ ،‬وخلق‬ ‫�إرب ��اك ��ات واخ �ت �ن��اق��ات م��ائ �ي��ة‪ ،‬خ��ا� �ص��ة ان‬ ‫امل���ص��ادر امل��ائ�ي��ة غ�ير ق ��ادرة على تعوي�ض‬ ‫املواطنني الذين توقف عنهم ال�ضخ‪.‬‬

‫وبح�سب البطاينة ف�إن الوزارة حتاول‬ ‫قدر الإمكان حماية امل�صادر املائية ب�شتى‬ ‫ال �ط��رق وال��و� �س��ائ��ل‪ ،‬وك ��ان �آخ��ره��ا توقيع‬ ‫اتفاقية مع مديرية الأمن العام‪/‬ال�شرطة‬ ‫ال�ب�ي�ئ�ي��ة حل�م��اي��ة م �� �ص��ادر امل �ي��اه‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫الأحكام القانونية ال��واردة يف الت�شريعات‬ ‫املتعلقة بقطاع املياه يف الأردن؛ للحد من‬ ‫التلوث‪ ،‬وا�ستدامة م�صادر املياه‪ ،‬كما تقوم‬ ‫ال��وزارة بت�شكيل جلنة حتقيق عند �ضبط‬ ‫�أي معتد وحتويله ملديرية الأم��ن العام‪،‬‬ ‫وب��ال�ت��ايل للق�ضاء‪ .‬ب��دوره��م ق��ال مدراء‬ ‫م �ي��اه ال�ط�ف�ي�ل��ة وج��ر���ش وع �ج �ل��ون وارب ��د‬ ‫وال�ك��رك‪� :‬إن االع�ت��داء على م�صادر املياه‬ ‫وع �ل��ى اخل �ط��وط م��ا زال ي���ش�ك��ل مع�ضلة‬

‫ك �ب�يرة؛ لأن �إع� ��ادة ت�شغيل ه��ذه امل�صادر‬ ‫وم �ع��اجل��ة �آث � ��ار االع� �ت ��داء ع �ل �ي �ه��ا‪ ،‬وعلى‬ ‫اخلطوط املائية يحتاج �إىل فرتات زمنية‪،‬‬ ‫ت�ؤدي �إىل خلخلة برنامج الدور‪ ،‬وحرمان‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن امل��واط �ن�ين م��ن و� �ص��ول املياه‬ ‫لعقاراتهم‪.‬‬ ‫وت�ق��وم �سلطة امل�ي��اه مبالحقة ه�ؤالء‬ ‫امل �ع �ت��دي��ن ع �ل��ى م ��راف ��ق امل� �ي ��اه‪ ،‬و�إع� �ط ��اء‬ ‫الأول��وي��ة ملتابعة ق�ضايا وب�لاغ��ات �سرقة‬ ‫ك��واب��ل الآب ��ار‪ ،‬مبينا ان��ه �سيتم الت�شديد‬ ‫على حمالت �شراء اخلردة‪ ،‬وال �سيما املواد‬ ‫النحا�سية‪ ،‬بعدم �شراء ه��ذه امل��واد �إال من‬ ‫جهات معلومة والت�أكد من م�صادرها‪.‬‬

‫ُ‬ ‫خمس اإلساءات الجنسية يرتكبها أقارب‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ت �ظ �ه��ر �إح� ��� �ص ��اءات �أنّ خ �م ����س ح ��االت‬ ‫الإ�� �س ��اءة اجل�ن���س�ي��ة ل�ل�أط �ف��ال وال�ن���س��اء يف‬ ‫اململكة‪ ،‬يرتكبها �أقارب ال�ضحايا‪.‬‬ ‫�إح���ص��اءات وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫ت�شري �إىل �أنّ �أقارب ال�ضحايا ارتكبوا ‪ 21‬يف‬ ‫املئة م��ن الإ� �س��اءات اجلن�سية الواقعة على‬

‫الأطفال والن�ساء‪ ،‬فيما تقع ‪ 79‬يف املئة من‬ ‫الإ�ساءات اجلن�سية خارج نطاق الأ�سرة‪.‬‬ ‫وي �ع ��د الأب �أك �ث��ر �أق � � ��ارب ال�ضحايا‬ ‫ارتكابا للإ�ساءة اجلن�سية؛ �إذ ارتكب ‪10.5‬‬ ‫يف املئة من الإ�ساءات اجلن�سية الواقعة على‬ ‫الأط�ف��ال والن�ساء‪ ،‬بح�سب �أرق��ام مديرية‬ ‫ال��دف��اع االج�ت�م��اع��ي ب� ��وزارة ال�ت�ن�م�ي��ة لعام‬ ‫‪.2010‬‬

‫�أرق ��ام امل��دي��ري��ة ت�شري �إىل ت�سجيل ‪18‬‬ ‫حالة �إ�ساءة جن�سية‪ ،‬ارتكبها �أب بحق �أبنائه‬ ‫من �أ�صل ‪� 36‬إ�ساءة جن�سية‪ ،‬ارتكبها �أقارب‬ ‫ال���ض�ح�ي��ة ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ��س�ج�ل��ت ‪4‬‬ ‫حاالت �إ�ساءة جن�سية ارتكبها �أخ‪ ،‬ت�شكل ما‬ ‫ن�سبته ‪ 2.3‬يف املئة م��ن �إج�م��ايل الإ�ساءات‬ ‫اجل �ن �� �س �ي��ة‪ .‬ب�ي�ن�م��ا مل ت �ت �ج��اوز الإ�� �س ��اءات‬ ‫اجل�ن���س�ي��ة ال �ت��ي ارت �ك �ب �ه��ا زوج الأم ن�سبة‬

‫‪ 0.6‬يف املئة‪� ،‬إذ �سجلت العام املا�ضي حالة‬ ‫�إ�ساءة لزوج �أ ّم‪ ،‬فيما ارتكب �أقارب من غري‬ ‫املذكورين �سابقا ما ن�سبته ‪ 7.5‬يف املئة من‬ ‫ح��االت الإ� �س��اءات اجلن�سية‪� ،‬إذ �سجلت ‪13‬‬ ‫حالة �إ�ساءة العام املا�ضي بحق �أف��راد داخل‬ ‫�أ�سر ال�ضحايا من غري املذكورين‪.‬‬ ‫وتتعر�ض الإناث �إىل الإ�ساءات اجلن�سية‬ ‫ب�أكرث من ثالثة �أ�ضعاف لتعر�ض الذكور‬

‫لتلك الإ� �س��اءات‪� ،‬إذ �سجلت وزارة التنمية‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة ع ��ام ‪ 2010‬ت�ع��ر���ض ‪ 39‬ذكرا‬ ‫لإ�ساءات جن�سية‪ ،‬مقابل تعر�ض ‪� 133‬إناثا‪.‬‬ ‫وزادت الإ�ساءات اجلن�سية بن�سبة ‪31.4‬‬ ‫يف املئة‪� ،‬إذ ارتفع عددها من ‪ 172‬حالة عام‬ ‫‪� 2010‬إىل ‪ 226‬حالة عام ‪.2011‬‬ ‫وت�شكل الإ� �س��اءات اجلن�سية م��ا ن�سبته‬ ‫‪ 4‬يف امل �ئ��ة م ��ن ن �ح��و خ �م �� �س��ة �آالف حالة‬

‫�إ�ساءة تر�صدها وزارة التنمية‪ ،‬فيما ت�شكل‬ ‫الإ� �س��اءات اجل�سدية م��ا ن�سبته ‪ 67‬يف املئة‬ ‫من �إجمايل الإ�ساءات‪ ،‬بينما ي�شكل الإهمال‬ ‫م��ا ن�سبته ‪ 29‬يف امل�ئ��ة م��ن ح��االت الإ�ساءة‬ ‫املر�صودة‪.‬‬ ‫�إ�ساءات حتول وزارة التنمية على �إثرها‬ ‫�سنويا �إىل دور الرعاية واحلماية نحو من‬ ‫‪ 230‬طفال و‪ 650‬امراة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫استطالع‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2083‬‬

‫‪3‬‬

‫ال�شباب يعزفون عن امل�شاركة يف االنتخابات‬

‫ثلث األردنيني أبدوا تشاؤم ًا من قدرة الهيئة املستقلة‬ ‫على إجراء انتخابات نزيهة‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫�أبدى �أكرث من ثلث الأردنيني ت�شا�ؤمهم من قدرة الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات على �إجراء‬ ‫انتخابات حرة ونزيهة‪ ،‬بح�سب نتائج ا�ستطالع ر�أي‪� ،‬أجراه مركز الدرا�سات اال�سرتاتيجية‬ ‫باجلامعة الأردنية و�أعلنت نتائجه �أم�س‪.‬‬ ‫نتائج اال�ستطالع �أظهرت �أن ‪ 36‬يف املئة من امل�ستجيبني البالغ عددهم ‪ ،2990‬قالوا �إن‬ ‫الهيئة لن تكون قادرة على اجراء انتخابات حرة ونزيهه‪ ،‬مقابل ‪ 50‬يف املئة منهم قالوا‪� :‬إنها‬ ‫�ستكون قادرة على ذلك‪ ،‬فيما قال ‪ 14‬يف املئة من امل�ستجيبني �أنهم غري مت�أكدين‪.‬‬ ‫و�أظ���ه���رت ن��ت��ائ��ج اال���س��ت��ط�لاع �أن وال ف��ائ��دة م��ن ال��ن��واب واالنتخابات‪ .‬ينوون القيام بذلك‪.‬‬ ‫ن��ح��و ث��ل��ث الأردن�����ي��ي��ن ل���ن ي�شاركوا و�أف��اد ‪ 12‬يف املئة ب�أنهم غري مهتمني‬ ‫و�أفاد ‪ 20.2‬يف املئة من امل�ستجيبني‬ ‫يف االن��ت��خ��اب��ات ال��ن��ي��اب��ي��ة امل��ق��ب��ل��ة‪� ،‬إذ وغري مقتنعني يف االنتخابات‪.‬‬ ‫ال����ذي����ن مل ي���ق���وم���وا ب���االن���ت���خ���اب يف‬ ‫�أك����د ‪ 43.4‬يف امل��ئ��ة م���ن امل�ستجيبني‬ ‫وق�������س���م���ت ع���م���ل���ي���ات الت�سجيل االن���ت���خ���اب���ات ال��ن��ي��اب��ي��ة ‪ 2010‬ب�أنهم‬ ‫م�����ش��ارك��ت��ه��م ب���االن���ت���خ���اب���ات‪ ،‬مقابل الأردنيني ‪ -‬بح�سب نتائج اال�ستطالع قاموا بالت�سجيل لالنتخابات النيابية‬ ‫ت�أكيد ‪ 28.8‬يف املئة منهم مقاطعتهم ‪�-‬إىل ثالث �أثالث متقاربة احلجم‪� ،‬إذ ‪ .2012‬يف ما �أف��اد ‪ 30.5‬يف املئة ب�أنهم‬ ‫ل�لان��ت��خ��اب��ات‪ ،‬يف ح�ين رج���ح ‪ 13.2‬يف قال ‪ 36.9‬يف املئة منهم �أنهم �سجلوا مل يقوموا بالت�سجيل‪ ،‬ولكنهم ينوون‬ ‫امل��ئ��ة م��ن امل�ستجيبني م�شاركتهم يف لالنتخابات النيابية‪ ،‬مقابل ‪ 33.3‬يف القيام بذلك خ�لال الفرتة املحددة‪.‬‬ ‫االنتخابات‪ ،‬مقابل ترجيح ‪ 8.7‬يف املئة املئة �أعلن عن مقاطعتهم للت�سجيل‪ ،‬يف يف ما �أف��اد �أغلبية امل�ستجيبني الذين‬ ‫عدم م�شاركتهم‪.‬‬ ‫حني قال ‪ 29.8‬يف املئة من امل�ستجيبني مل يقوموا باالنتخاب يف االنتخابات‬ ‫وتظهر نتائج اال�ستطالع �أن �أعلى �أنهم مل ي�سجلوا‪ ،‬لكنهم ينوون القيام النيابية ‪ 2010‬ب�أنهم مل ي�سجلوا وال‬ ‫ن�سبة متوقعة للم�شاركة باالنتخابات بذلك خالل الفرتة املحددة‪.‬‬ ‫ينوون القيام بذلك (‪ 49.3‬يف املئة)‪.‬‬ ‫وتظهر النتائج �أن هناك فروقاً‬ ‫�ستكون يف حم��اف��ظ��ات‪ :‬ع��ج��ل��ون (‪75‬‬ ‫�أف��اد ‪ 28.9‬يف املئة من م�ستجيبي‬ ‫يف املئة)‪ ،‬املفرق( ‪ 74‬يف املئة)‪ ،‬جر�ش ب��ي�ن �إج�����اب�����ات امل�����س��ت��ج��ي��ب�ين‪ ،‬ح�سب �إقليم الو�سط ب�أنهم قاموا بالت�سجيل‬ ‫(‪73‬يف املئة)‪ ،‬بينما �ستكون �أدنى ن�سبة �أع��م��اره��م وم�����س��ت��وى تعليمهم يف ما لالنتخابات النيابية املقبلة‪ ،‬يف ما �أفاد‬ ‫م�شاركة يف حمافظات‪ :‬العا�صمة(‪ 48‬يتعلق ب�أ�سباب عدم الرغبة يف امل�شاركة ‪ 32.1‬يف املئة بانهم ينوون القيام بذلك‬ ‫يف امل����ئ����ة)‪ ،‬ال����زرق����اء ( ‪ 51‬يف املئة)‪ ،‬يف االن��ت��خ��اب��ات النيابية املقبلة‪ ،‬فقد خالل الفرتة املحددة‪ ،‬و�أف��اد ‪ 38.9‬يف‬ ‫والطفيلة(‪ 53‬يف املئة)‪ ،‬ومعان(‪ 53‬يف �أف��اد ‪ 28‬يف املئة من م�ستجيبي الفئة املئة ب�أنهم مل يقوموا بالت�سجيل وال‬ ‫املئة)‪.‬‬ ‫ال���ع���م���ري���ة (‪ ،)55-45‬ع����ام����اً ف�أكرث ينوون القيام بذلك‪ .‬و�أفاد‪ 44.1‬يف املئة‬ ‫لدى‬ ‫����ا‬ ‫ف‬ ‫����زو‬ ‫ع‬ ‫���ج‬ ‫ئ‬ ‫���ا‬ ‫ت‬ ‫���‬ ‫ن‬ ‫���‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫���ر‬ ‫ه‬ ‫���‬ ‫ظ‬ ‫���‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫القناعة‬ ‫���دم‬ ‫ع‬ ‫اىل‬ ‫��ود‬ ‫ع‬ ‫��‬ ‫ي‬ ‫��ب‬ ‫ب‬ ‫��‬ ‫س‬ ‫��‬ ‫�‬ ‫��‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫أن‬ ‫����‬ ‫ب‬ ‫م��ن م�ستجيبي �إقليم ال�شمال ب�أنهم‬ ‫العمرية‬ ‫فالفئة‬ ‫امل�شاركة؛‬ ‫يف‬ ‫ال�شباب‬ ‫أفاد‬ ‫�‬ ‫��ا‬ ‫م‬ ‫يف‬ ‫��واب‪،‬‬ ‫ن‬ ‫��‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫وجمل�س‬ ‫بالنواب‬ ‫قاموا بالت�سجيل لالنتخابات املقبلة‪،‬‬ ‫‪ 55‬عاماً ف�أكرث هي الفئة الأعلى توقعاً بذلك ‪ 27‬يف املئة من م�ستجيبي الفئة يف ما �أف��اد ‪ 30.1‬يف املئة ب�أنهم ينوون‬ ‫ل��ل��م�����ش��ارك��ة يف االن��ت��خ��اب��ات النيابية العمرية ‪ 55‬ع��ام��اً ف���أك�ثر‪ ،‬وتنخف�ض القيام بذلك خ�لال ال��ف�ترة املحددة‪،‬‬ ‫املقبلة (‪ 64‬يف املئة)‪ ،‬ثم الفئة العمرية ن�سبة من يعزون �سبب ع��دم القناعة و�أف����اد ‪ 25.8‬يف امل��ئ��ة ب���أن��ه��م ال ينوون‬ ‫‪ 55-45‬عاماً (‪ 61‬يف املئة)‪ ،‬تليها الفئة بالنواب واملجل�س مع انخفا�ض عمر القيام بالت�سجيل‪ .‬و�أفاد ‪ 58.3‬يف املئة‬ ‫العمرية ‪ 44-35‬ع��ام��اً (‪ 56‬يف املئة)‪ ،‬امل�ستجيب‪.‬‬ ‫من م�ستجيبي �إقليم اجلنوب ب�أنهم‬ ‫وج��اءت الفئة العمرية ‪ 34-18‬الأدنى‬ ‫هنالك‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫���ج‬ ‫ئ‬ ‫���ا‬ ‫ت‬ ‫���‬ ‫ن‬ ‫���‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫���ر‬ ‫ه‬ ‫وت���ظ���‬ ‫قاموا بالت�سجيل لالنتخابات النيابية‬ ‫من ناحية احتمالية امل�شاركة بن�سبة‬ ‫�شخ�ص‬ ‫��ود‬ ‫ج‬ ‫وو‬ ‫العمر‬ ‫بني‬ ‫ما‬ ‫عالقة‬ ‫املقبلة‪ ،‬و�أفاد ‪ 16.8‬يف املئة ب�أنهم ينوون‬ ‫‪ 54‬يف املئة‪.‬‬ ‫عمر‬ ‫����زداد‬ ‫ي‬ ‫فعندما‬ ‫��ه‪،‬‬ ‫ب‬ ‫��ا‬ ‫خ‬ ‫��‬ ‫ت‬ ‫��‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫���فء‬ ‫ك‬ ‫القيام بذلك خالل الفرتة املحددة‪ ،‬يف‬ ‫عالقة‬ ‫هنالك‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫النتائج‬ ‫وتظهر‬ ‫من‬ ‫��ة‬ ‫ب‬ ‫��‬ ‫س‬ ‫��‬ ‫�‬ ‫��‬ ‫ن‬ ‫�����ض‬ ‫ف‬ ‫��‬ ‫خ‬ ‫��‬ ‫ن‬ ‫��‬ ‫ت‬ ‫���ب‪،‬‬ ‫ي‬ ‫���‬ ‫ج‬ ‫���‬ ‫ت‬ ‫���‬ ‫س‬ ‫���‬ ‫�‬ ‫���‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫ما �أف��اد ‪ 24.8‬يف املئة ب�أنهم ال ينوون‬ ‫ع��ك�����س��ي��ة ب��ي�ن اح���ت���م���ال���ي���ة امل�شاركة ي��ع��ت��ق��دون ب��ع��دم وج���ود �شخ�ص كفء القيام بالت�سجيل‪.‬‬ ‫وامل�����س��ت��وى التعليمي للم�ستجيبني‪ ،‬الن���ت���خ���اب���ه‪ ،‬وت�������زداد ال��ن�����س��ب��ة عندما‬ ‫تظهر النتائج �أن هنالك عالقة‬ ‫ف��ك��ل��م��ا ارت����ف����ع امل�������س���ت���وى التعليمي ينخف�ض العمر‪.‬‬ ‫طردية بني عمر امل�ستجيب والت�سجيل‬ ‫ل��ل��م�����س��ت��ج��ي��ب ان��خ��ف�����ض��ت احتمالية‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫لاع‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫��‬ ‫ت‬ ‫��‬ ‫س‬ ‫��‬ ‫�‬ ‫اال‬ ‫��ج‬ ‫ئ‬ ‫��ا‬ ‫ت‬ ‫��‬ ‫و�أظ���ه���رت ن‬ ‫لالنتخابات النيابية املقبلة‪ ،‬فكلما زاد‬ ‫م�شاركته يف االنتخابات املقبلة‪.‬‬ ‫‪ 36.9‬يف امل��ئ��ة م��ن امل�ستجيبني قاموا عمر امل�ستجيب زادت ن�سبة امل�سجلني‬ ‫ازداد‬ ‫م‬ ‫وت��ظ��ه��ر ال��ن��ت��ائ��ج �أن����ه ك��ل��‬ ‫��ا‬ ‫ب��ال��ت�����س��ج��ي��ل ل�لان��ت��خ��اب��ات النيابية لالنتخابات النيابية املقبلة‪ ،‬وكلما‬ ‫احتمالية‬ ‫دخ����ل الأ�����س����رة ان��خ��ف�����ض��ت‬ ‫املقبلة حتى تاريخ ‪ ،2012/9/16‬فيما انخف�ض ع��م��ر امل�ستجيب انخف�ضت‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫أظهرت‬ ‫�‬ ‫امل�شاركة يف االنتخابات‪� ،‬إذ‬ ‫�أف����اد ‪ 29.8‬يف امل��ئ��ة �أن��ه��م مل يقوموا‬ ‫‪ 63‬يف املئة من ذوي الدخل الأقل من ب��ال��ت�����س��ج��ي��ل ح��ت��ى ت���اري���خ���ه‪ ،‬ولكنهم‬ ‫‪ 250‬ديناراً‪� ،‬سي�شاركون يف االنتخابات‪ ،‬ي���ن���وون ال��ق��ي��ام ب��ذل��ك خ�ل�ال الفرتة‬ ‫فيما �أف��اد ‪ 59‬يف املئة من ذوي الدخل املحددة للت�سجيل‪ .‬و�أفاد ‪ 33.3‬يف املئة‬ ‫(‪ )499-250‬دي��ن��اراً �أن��ه��م �سي�شاركون م���ن امل�����س��ت��ج��ي��ب�ين ب���أن��ه��م مل يقوموا‬ ‫يف االنتخابات‪ ،‬و‪ 53‬يف املئة من ذوي بالت�سجيل ولي�س لديهم الن ّية للقيام‬ ‫الدخل (‪ )749-500‬ديناراً‪ ،‬و ‪ 47‬يف املئة بذلك‪.‬‬ ‫من ذوي الدخل (‪ )999-750‬ديناراً‪.‬‬ ‫وتظهر النتائج �أن ‪ 50.5‬يف املئة‬ ‫وتظهر النتائج �أن ال�سبب الرئي�سي م���ن امل�����س��ت��ج��ي��ب�ين ال���ذي���ن ���ش��ارك��وا يف‬ ‫ل��ع��دم رغ��ب��ة املقاطعني لالنتخابات؛ االنتخابات النيابية ‪ 2010‬قد قاموا‬ ‫هو عدم وج��ود �شخ�ص كفءالنتخابه بالت�سجيل لالنتخابات النيابية املقبلة‬ ‫وي�����س��ت��ح��ق ����ص���وت ال���ن���اخ���ب (‪ 24‬يف ‪ ،2012‬يف ما �أف��اد ‪ 28.9‬يف املئة ب�أنهم‬ ‫املئة)‪ .‬يف ما �أف��اد ‪ 23‬منهم �أن ال�سبب مل ي��ق��وم��وا بالت�سجيل لالنتخابات‬ ‫الرئي�سي ه��و ع��دم قناعتهم بالنواب املقبلة‪ ،‬ولكنهم ي��ن��وون القيام بذلك‬ ‫وجمل�س النواب‪ ،‬يف حني و�أف��اد ‪ 19‬يف خالل الفرتة املحددة‪ ،‬و�أف��اد ‪ 20.7‬يف‬ ‫املئة �أن ال�سبب هو عدم وج��ود نتيجة املئة ب�أنهم مل يقوموا بالت�سجيل وال‬

‫ن�سبة امل�سجلني لالنتخابات‪ .‬وكانت‬ ‫اعلى ن�سبة م�سجلني لالنتخابات هي‬ ‫يف الفئة العمرية ‪ 55‬عاماً ف�أكرث (‪43‬‬ ‫يف املئة)‪ ،‬و�أدناها يف الفئة العمرية ‪-18‬‬ ‫‪ 34‬عاماً (‪ 35‬يف املئة)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وت���ظ���ه���ر ال���ن���ت���ائ���ج �أي�������ض���ا وج����ود‬ ‫عالقة عك�سية بني امل�ستوى التعليمي‬ ‫للم�ستجيب والت�سجيل لالنتخابات‬ ‫النيابية املقبلة‪ ،‬فكلما ارتفع امل�ستوى‬ ‫ال��ت��ع��ل��ي��م��ي ل��ل��م�����س��ت��ج��ي��ب ق��ل��ت ن�سبة‬ ‫ال��ت�����س��ج��ي��ل ل�لان��ت��خ��اب��ات‪ ،‬وك��ل��م��ا قل‬ ‫امل�ستوى التعليمي للم�ستجيب زادت‬ ‫ن�سبة الت�سجيل لالنتخابات النيابية‬ ‫املقبلة‪ .‬وكانت �أعلى ن�سبة ت�سجيل يف‬ ‫الفئة ذات امل�ستوى التعليمي الأقل من‬ ‫ثانوي (‪ 41‬يف املئة)‪ ،‬و�أدناها يف الفئة‬ ‫ذات امل�����س��ت��وى التعليمي الأع���ل���ى من‬ ‫ثانوي (‪ 33‬يف املئة)‪.‬‬ ‫و�أظهرت النتائج �أن ‪ 83‬يف املئة من‬ ‫امل�ستجيبني الذين قاموا بالت�سجيل‬ ‫لالنتخابات �أو ي��ن��وون القيام بذلك‪،‬‬ ‫�سوف ي�شاركون يف االنتخابات املقبلة‪،‬‬ ‫يف ما �أفاد ‪ 8‬يف املئة ب�أنهم لن ي�شاركوا‪،‬‬ ‫و ‪ 9‬يف امل��ئ��ة ال ي��ع��رف��ون اذا م��ا كانوا‬ ‫�سي�شاركون �أم ال‪ .‬كما يبني ذلك ال�شكل‬

‫رقم (‪.)6‬‬ ‫و�أف��اد ‪ 88‬يف املئة من امل�ستجيبني‬ ‫الذين قاموا بالت�سجيل لالنتخابات‬ ‫النيابية املقبلة ب�أنهم �سوف ي�شاركون‬ ‫يف االن��ت��خ��اب��ات‪ ،‬يف م��ا �أف���اد ‪ 8‬يف املئة‬ ‫ب�أنهم لن ي�شاركوا يف االنتخابات على‬ ‫ال����رغ��م م��ن ت�سجيلهم لالنتخابات‪.‬‬ ‫و�أفاد ‪ 78‬يف املئة من امل�ستجيبني الذين‬ ‫مل ي�سجلوا لالنتخابات ولكنهم ينوون‬ ‫ال��ق��ي��ام ب��ذل��ك خ�لال ال��ف�ترة املحددة‬ ‫�أن��ه��م �سوف ي�شاركون يف االنتخابات‬ ‫املقبلة‪ ،‬مقابل ‪ 7‬يف املئة �أف��ادوا ب�أنهم‬ ‫لن ي�شاركوا يف االنتخابات املقبلة‪.‬‬ ‫وع��زا ‪ 65‬يف املئة من امل�ستجيبني‬ ‫الذين مل يقوموا بالت�سجيل حتى الآن‬ ‫ولكنهم ي��ن��وون القيام بذلك ال�سبب‬ ‫ال��رئ��ي�����س��ي‪ ،‬اىل ع����دم وج�����ود الوقت‬ ‫الكايف واالن�شغال ب�أمور �شخ�صية‪ .‬يف‬ ‫م��ا ع���زا ‪ 9‬يف امل��ئ��ة ال�����س��ب��ب اىل وجود‬ ‫�أزم����ة يف م��ك��ات��ب ال��ت�����س��ج��ي��ل‪ .‬وع����زا ‪7‬‬ ‫يف امل��ئ��ة ال�����س��ب��ب اىل اح��ت��م��ال��ي��ة عدم‬ ‫امل�شاركة يف االنتخابات النيابية املقبلة‬ ‫لعدم القناعة مبجل�س ال��ن��واب‪ .‬وعزا‬ ‫‪ 4‬يف املئة ال�سبب اىل عدم وجود هوية‬ ‫�شخ�صية‪ ،‬واالعتماد على ط��رف �آخر‬

‫يف الت�سجيل‪ ،‬وال����ذي مل ي��ق��م بذلك‬ ‫حتى تاريخه‪.‬‬ ‫ع��زا ‪ 20‬يف املئة م��ن امل�ستجيبني‬ ‫ال�����ذي�����ن مل ي����ق����وم����وا بالت�سجيل‬ ‫لالنتخابات النيابية املقبلة وال ينوون‬ ‫القيام بذلك ال�سبب اىل عدم الرغبة‬ ‫يف امل�شاركة يف االنتخابات‪ ،‬فيما عزا‬ ‫‪ 17‬يف املئة ال�سبب اىل ظروف خا�صة‬ ‫(ال�سفر‪ ،‬املر�ض‪ ،‬طبيعة العمل‪ ،‬مكان‬ ‫)‪ ،‬وع��زا ‪ 14‬يف املئة ال�سبب اىل عدم‬ ‫ال��ق��ن��اع��ة ب��ال��ن��واب وجم��ل�����س النواب‪،‬‬ ‫وع���دم وج���ود �شخ�ص ك��فء وموثوق‬ ‫به‪ .‬وعزا ‪ 11‬يف املئة ال�سبب اىل عدم‬ ‫وجود �أي فائدة من النواب وجمل�س‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫و�أف��اد ‪ 55‬يف املئة من امل�ستجيبني‬ ‫(املتو�سط احل�سابي كن�سبة مئوية)‪،‬‬ ‫�أن الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات �سوف‬ ‫تتمكن م��ن مم��ار���س��ة عملها م��ن دون‬ ‫تدخل �أي جهة (اىل درج��ة كبرية ‪22‬‬ ‫يف امل��ئ��ة‪ ،‬متو�سطة ‪ 34‬يف امل��ئ��ة‪ ،‬قليلة‬ ‫‪ 15‬يف امل���ئ���ة)‪ ،‬يف م���ا �أف�����اد ‪ 19‬يف املئة‬ ‫م��ن امل�ستجيبني �أن��ه��ا ل��ن تتمكن من‬ ‫مم��ار���س��ة عملها ب���دون ت��دخ��ل جهات‬ ‫�أخرى على االطالق‪.‬‬

‫و�أظ��ه��رت النتائج �أن م�ستجيبي‬ ‫�إقليم ال�شمال هم الأعلى ثقة بقدرة‬ ‫الهيئة على ممار�سة عملها م��ن دون‬ ‫ت���دخ���ل �أي ج��ه��ة (‪ 61‬يف امل����ئ����ة)‪ ،‬ثم‬ ‫ج���اء م�ستجيبو �إق��ل��ي��م ال��و���س��ط (‪53‬‬ ‫يف امل��ئ��ة) وم�ستجيبو �إق��ل��ي��م اجلنوب‬ ‫(‪ 52‬يف املئة)‪ .‬ويعتقد ‪ 65‬يف املئة من‬ ‫م�ستجيبي حمافظة امل��ف��رق‪ ،‬و‪ 63‬يف‬ ‫املئة من م�ستجيبي حمافظة عجلون‪،‬‬ ‫و‪ 61‬يف املئة من م�ستجيبي حمافظة‬ ‫ج��ر���ش‪� ،‬أن الهيئة ���س��وف تتمكن من‬ ‫ممار�سة عملها ب���دون ت��دخ��ل م��ن �أي‬ ‫ج��ه��ة‪ ،‬يف م��ا يعتقد ‪ 45‬يف امل��ئ��ة فقط‬ ‫م���ن م�����س��ت��ج��ي��ب��ي حم��اف��ظ��ة العقبة‪،‬‬ ‫و‪ 51‬يف املئة من م�ستجيبي حمافظة‬ ‫العا�صمة بذلك‪.‬‬ ‫و�أظ������ه������رت ال���ن���ت���ائ���ج �أن ن�صف‬ ‫امل�ستجيبني (‪ 50‬يف املئة) يعتقدون �أن‬ ‫الهيئة �سوف تكون ق��ادرة على �إجراء‬ ‫انتخابات حرة ونزيهة‪ ،‬فيما يعتقد ‪36‬‬ ‫يف املئة �أنها لن تكون قادرة على القيام‬ ‫ب��ذل��ك‪ ،‬و�أف�����اد ‪ 14‬يف امل��ئ��ة �أن��ه��م غري‬ ‫مت�أكدين اذا ما كانت الهيئة قادرة �أم‬ ‫ال‪.‬‬ ‫و�أظ��ه��رت النتائج �أن م�ستجيبي‬ ‫�إقليم ال�شمال هم الأك�ثر ثقة بقدرة‬ ‫ال��ه��ي��ئ��ة ع��ل��ى �إج�����راء ان��ت��خ��اب��ات حرة‬ ‫ون���زي���ه���ة (‪ 54‬يف امل����ئ����ة)‪ ،‬يف م���ا كان‬ ‫م�ستجيبو �إقليم الو�سط الأق���ل ثقة‬ ‫ب���ق���درة ال��ه��ي��ئ��ة (‪ 49‬يف امل���ئ���ة)‪ .‬وجاء‬ ‫م�ستجيبو حمافظة املفرق يف املرتبة‬ ‫الأوىل من حيث الثقة بقدرة الهيئة‬ ‫على �إجراء انتخابات حرة ونزيهة (‪60‬‬ ‫يف املئة)‪ ،‬تالها م�ستجيبو حمافظتي‬ ‫العقبة وال��زرق��اء (‪ 57‬يف املئة)‪ .‬وجاء‬ ‫م�ستجيبو حمافظتي العا�صمة ومعان‬ ‫يف املرتبة الأخ�ي�رة م��ن ناحية الثقة‬ ‫ب��ق��درة الهيئة على �إج����راء انتخابات‬ ‫ح��رة ونزيهة (‪ 44‬يف املئة‪ 46 ،‬يف املئة‬ ‫على التوايل)‪.‬‬

‫قضايا وحوادث‬ ‫محتالون يبيعون مواطنا عربيا حقيبة‬ ‫فيها أوراق بيضاء بـ‪ 175‬ألف دينار‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫�أل����ق����ت اجل����ه����ات امل��خ��ت�����ص��ة ال��ق��ب�����ض على‬ ‫�شخ�صني بينهما ف��ت��اة‪ ،‬بتهمة االح��ت��ي��ال على‬ ‫مواطن عربي‪ ،‬فيما تبحث عن �آخرين ا�شرتاكا‬ ‫يف عملية االحتيال بح�سب بيان �أ�صدره املركز‬ ‫الإعالمي يف مديرية الأمن العام‪.‬‬ ‫تفا�صيل الق�ضية بد�أت عندما تقدم مواطن‬ ‫عربي ب�شكوى �إىل �شعبة بحث جنائي ال�شمال‪،‬‬ ‫بتعر�ضه لالحتيال مببلغ ‪� 175‬ألف دينار‪ ،‬من‬ ‫قبل �أربعة �أ�شخا�ص بينهما فتاة‪� ،‬أوهموه بوجود‬ ‫دوالرات بحوزتهم ب�سعر �أقل من ال�سوق‪.‬‬ ‫التحقيقات �أن املواطن العربي تعرف قبل‬ ‫ثمانية �أ�شهر تقريبا على فتاة ومواطن عربي‬ ‫م��ن جن�سية �أخ����رى‪ ،‬ك��ان��ا ي�ستخدمان �أ�سماء‬ ‫وهمية عند التعامل معهما‪� ،‬أقنعاه بعد فرتة‬ ‫مبقابلة �شخ�صني �آخ��ري��ن‪ ،‬ادع��ي��ا �أن��ه��م��ا جتار‬ ‫وميكن له �إقامة جتارة معهما‪.‬‬

‫و�أ���ض��اف امل��رك��ز الإع�لام��ي �أن ال�شخ�صني‬ ‫اقنعا املواطن العربي بوجود دوالرات لديهما‬ ‫ب����أق���ل م���ن ���س��ع��ر ال�������س���وق‪ ،‬وات���ف���ق م��ع��ه��م��ا على‬ ‫���ش��راء دوالرات م��ن��ه��ا مب��ب��ل��غ ‪� 175‬أل����ف دينار‪،‬‬ ‫بعد �أن زوداه بعينات ل��دوالرات حقيقية لأجل‬ ‫ف��ح�����ص��ه��ا‪ .‬وات���ف���ق اجل��م��ي��ع ب��ع��د ذل����ك �أن يتم‬ ‫اال�ستالم والت�سليم يف مدينه جر�ش‪ ،‬ليكت�شف‬ ‫ب��ع��د ت�سليمهم ل��ل��م��ال �أن��ه��م��ا �أع��ط��ي��اه حقيبة‬ ‫مليئة ب���أوراق بي�ضاء‪ ،‬نظري ما دفعه من مال‪،‬‬ ‫ليعاود عندها االت�صال بهم‪ ،‬فطلبا منه �شراء‬ ‫كمية �أخرى مببلغ ن�صف مليون دينار‪ ،‬ووعداه‬ ‫�أن ي��ع��ط��ي��اه ك��ام��ل ال�������دوالرات امل�����س��ت��ح��ق��ة له‪.‬‬ ‫ولكن املواطن العربي جل�أ �إىل البحث اجلنائي‬ ‫ال��ذي ك�شف هوية املجموعة‪ ،‬التي عملت حتت‬ ‫�أ�سماء وهمية‪ ،‬ومتكن من �إلقاء القب�ض على‬ ‫ال��ف��ت��اة و���ش��خ�����ص �آخ����ر‪ ،‬وب����د�أ التحقيق معهما‬ ‫بينما البحث جار عن بقية املتورطني يف حادثة‬ ‫االحتيال‪.‬‬

‫إصابة رئيس فرع نقابة املعلمني ‪/‬‬ ‫الكرك بحادث سري‬ ‫ال�صحراوي‪ ،‬حيث مت نقله اىل م�ست�شفى مادبا‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫احلكومي‪.‬‬ ‫وقال نقيب املعلمني م�صطفى الروا�شده‪ :‬انه‬ ‫�أ�صيب ظهر ام�س احمد ال�صعوب رئي�س فرع‬ ‫نقابة املعلمني يف حمافظة ال��ك��رك ا�صابة بالغة ات�صل برئي�س ال���وزراء ال��ذي اوع��ز بتحويله اىل‬ ‫يف ال��را���س‪ ،‬وذل��ك بحادث �سري وق��ع على الطريق مدينة احل�سني الطبية لتلقي العالج‪.‬‬

‫الكفاالت العدلية عوضا عن الفصل ملتشاجري «مؤتة»‬ ‫الكرك – حممد اخلوالدة‬ ‫قال عميد �ش�ؤون الطلبة يف جامعة‬ ‫م���ؤت��ة ال��دك��ت��ور علي ال�����ض��م��ور‪ :‬ان��ه مت‬ ‫ا�ستبدال عقوبة حرمان ‪ 19‬طالبا ممن‬ ‫���ش��ارك��وا يف امل�����ش��اج��رات االخ��ي�رة التي‬ ‫وقعت يف اجلامعة‪ ،‬اىل توقيعهم كفاالت‬ ‫عدلية تعهدوا مبوجبها بعدم اثارة اية‬ ‫اع��م��ال �شغب م�ستقبال‪ ،‬واك���د حر�ص‬ ‫اجل��ام��ع��ة ب��ك��اف��ة ك����وادره����ا واجهزتها‬ ‫على توفري بيئة تعليمية �آمنة‪ ،‬حتقق‬ ‫للطلبة اف�ضل االجواء التعليمية ‪.‬‬ ‫وبني ال�ضمور يف لقاء مع مندوبي‬ ‫اع���ل���ام يف ال����ك����رك ع���ل���ى ان �سيا�سة‬

‫اجل���ام���ع���ة واه����داف����ه����ا الت��ت�رك����ز على‬ ‫العقاب‪ ،‬بل احلد من اي م�شكلة ووقف‬ ‫تداعياتها االجتماعية واالقت�صادية‬ ‫وغ�يره��ا‪ ،‬مبينا اىل ان��ه��ا تو�صلت اىل‬ ‫حل ب�شان املخالفات التي ارتكبها ت�سعة‬ ‫ع�شر ط��ال��ب��ا مب�شاركتهم مب�شاجرات‬ ‫�سابقة‪ ،‬با�ستبدال الف�صل من الدرا�سة‬ ‫اجلامعية‪ ،‬بتوقيع كفاالت عدلية بواقع‬ ‫الف دينار عن كل ف�صل‪ ،‬ب�ضمانة اولياء‬ ‫ام���وره���م‪ ،‬م����ؤك���دا ت��ف��ه��م ال��ط��ل��ب��ة لهذا‬ ‫امل��و���ض��وع‪ ،‬وا���س��ت��ع��داده��م ل��ل��ت��ع��اون مع‬ ‫اجلامعة للتخفيف من العنف‪ ،‬مبينا‬ ‫امل��ب��ا���ش��رة ب��ه��ذه اخل��ط��وات التخفيفية‬ ‫على الطلبة من اجلانب االجتماعي‪،‬‬

‫وال��ت��ي مل ت��ن��اق�����ش ب�شكل ف���ردي وفقا‬ ‫ل�ضغوط اجتماعية اوغريه‪ ،‬بل نوق�شت‬ ‫كق�ضية عامة رمبا يكون لها اثار �سلبية‬ ‫على املجتمع‪ ،‬ان مل جتد حال؛ فكانت‬ ‫اجلامعة مبادرة بايجاد بدائل الف�صل‬ ‫من اجلامعة بالكفالة العدلية ‪.‬‬ ‫وب�ين ال�ضمور يف ال��ل��ق��اء ان عدد‬ ‫طلبة اجلامعة ارتفع مع بداية العام‬ ‫اجلامعي احل��ايل اىل ‪ 20‬ال��ف طالب‬ ‫وطالبة‪ ،‬بزيادة قدرها ‪ 3‬االف طالب‬ ‫وط��ال��ب��ة ع��ن ال��ع��ام اجل��ام��ع��ي املا�ضي‪،‬‬ ‫ف��ي��م��ا ب��ل��غ ع���دد ال��ط��ل��ب��ة امل��ق��ب��ول�ين يف‬ ‫اجل��ام��ع��ة ل��ه��ذا ال���ع���ام ‪ 8‬االف و‪100‬‬ ‫ط���ال���ب وط���ال���ب���ة‪ ،‬ب��ي��ن��ه��م ‪ 2600‬من‬

‫الطلبة الوافدين‪.‬‬ ‫ول�������غ�������اي�������ة ت�������وف���ي���ر االن�����������ش�����ط�����ة‬ ‫الالمنهجية التي تنا�سب الطلبة وتعرب‬ ‫ع��ن اح��ت��ي��اج��ات��ه��م ال��ف��ك��ري��ة والبدنية‪،‬‬ ‫اع����ل����ن ال�������ض���م���ور ع����ن ت�����ش��ك��ي��ل جلنة‬ ‫ل��ت��ح��دي��د ال��ن�����ش��اط��ات ال�ل�ازم���ة خالل‬ ‫العام اجلامعي‪ ،‬والتي تقررت بثالثة‬ ‫ان�����ش��ط��ة خ�ل�ال اال����س���ب���وع ع��ل��ى االق���ل‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل توفري م�ساحة من احلرية‬ ‫امل�س�ؤولة للطلبة‪ ،‬للتعبري عن ارائهم‬ ‫وتطلعاتهم واالخذ مبقرتحاتهم التي‬ ‫م��ن �ش�أنها رف��د امل�����س�يرة التعليمية يف‬ ‫اجلامعة‪ ،‬وموا�صلة النهو�ض بدورها‬ ‫يف خدمة املجتمع املحلي‪.‬‬

‫وفاتان و‪ 43‬إصابة يف حوداث سري‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫ت��ويف �شخ�صان و�أ�صيب ‪� 43‬آخرون؛‬ ‫نتيجة حوادث �سري وقعت يف عدة مناطق‬ ‫م��ن اململكة‪� ،‬إذ �أدى ت��ده��ور مركبة على‬ ‫���ش��ارع الأردن يف حمافظة العا�صمة �إىل‬ ‫وفاة مواطن ثالثيني‪.‬‬ ‫ف��رق دف���اع م��دين ���ش��رق ع��م��ان �أخلت‬ ‫ال����وف����اة �إىل م�����س��ت�����ش��ف��ى الأم���ي���ر حمزة‬ ‫احل��ك��وم��ي‪ ،‬بينما ت���ويف م��واط��ن ب��ع��د �أن‬ ‫ده�سته ���س��ي��ارة ت��ده��ورت ق��رب م�ست�شفى‬ ‫الأم�ي�ر حمزة بالعا�صمة ع��م��ان‪ ،‬م��ا �أدى‬ ‫�إىل وف��اة املواطن و�إ�صابة �سائق ال�سيارة‬ ‫بك�سور وجروح‪.‬‬

‫ك��وادر دف��اع م��دين �شرق عمان �أخلت‬ ‫ال��وف��اة و�أ���س��ع��ف��ت امل�����ص��اب �إىل م�ست�شفى‬ ‫الأم�ي�ر حمزة احلكومي وحالته العامة‬ ‫متو�سطة‪ ،‬بينما �أدى ت�����ص��ادم مركبتني‬ ‫يف منطقة بريين مبحافظة الزرقاء �إىل‬ ‫�إ�صابة ت�سعة �أ�شخا�ص بك�سور وجروح‪.‬‬ ‫ف���رق دف����اع م���دين ال���زرق���اء �أ�سعفت‬ ‫امل�صابني �إىل م�ست�شفى الزرقاء احلكومي‪،‬‬ ‫وم�����س��ت�����ش��ف��ى الأم���ي��ر ه��ا���ش��م الع�سكري‬ ‫وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫و�أ���ص��ي��ب ‪� 5‬أ�شخا�ص ب��ج��روح نتيجة‬ ‫ت��ده��ور م��رك��ب��ة ع��ل��ى ط��ري��ق �أب����و ل��ب��ن��ا يف‬ ‫حم��اف��ظ��ة ال��ط��ف��ي��ل��ة‪ .‬ف����رق دف�����اع مدين‬ ‫الطفيلة �أ�سعفت امل�صابني �إىل م�ست�شفى‬

‫الأم�ي�ر زي��د الع�سكري وحالتهم العامة‬ ‫متو�سطة‪.‬‬ ‫و�أدى ت�����ص��ادم م��رك��ب��ت�ين يف منطقة‬ ‫اليادودة بالعا�صمة �إىل �إ�صابة ‪� 9‬أ�شخا�ص‬ ‫بجروح ور�ضو�ض‪ .‬فرق دفاع مدين �شرق‬ ‫ع��م��ان �أ���س��ع��ف��ت امل�����ص��اب�ين �إىل احلمايدة‬ ‫وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫و�أ���ص��ي��ب ط��ف��ل ع��م��ره ‪ 13‬ع��ام��ا بعد‬ ‫ده�سه م��ن قبل مركبة يف منطقة عبني‬ ‫مب��ح��اف��ظ��ة ع���ج���ل���ون‪ .‬ف����رق دف�����اع مدين‬ ‫ع��ج��ل��ون �أ���س��ع��ف��ت ال��ط��ف��ل �إىل م�ست�شفى‬ ‫االميان احلكومي وحالته العامة بالغة ‪.‬‬ ‫و�أدى ت����ده����ور م���رك���ب���ة يف منطقة‬ ‫البقعة مبحافظة البلقاء �إىل �إ���ص��اب��ة ‪7‬‬

‫�أ�شخا�ص بجروح ور�ضو�ض‪ .‬فرق الدفاع‬ ‫امل���دين �أ�سعفت امل�صابني �إىل م�ست�شفى‬ ‫الأمري ح�سني احلكومي وحالتهم العامة‬ ‫متو�سطة‪.‬‬ ‫و�أ���ص��ي��ب ‪� 11‬شخ�صاً ب��ج��روح نتيجة‬ ‫ت�������ص���ادم م���رك���ب���ت�ي�ن يف م��ن��ط��ق��ة ال������زارة‬ ‫مبحافظة ال��ك��رك ظهر اجلمعة‪ .‬كوادر‬ ‫دف��اع مدين الكرك �أ�سعفت امل�صابني �إىل‬ ‫م�ست�شفى ال�صايف احل��ك��وم��ي‪ ،‬وتراوحت‬ ‫حالتهم العامة بني البالغة واملتو�سطة ‪.‬‬ ‫وكانت مراكز الدفاع امل��دين تعاملت‬ ‫اجلمعة مع ‪ 176‬حادثاً خمتلفاً‪ ،‬نتج عنها‬ ‫‪� 84‬إ�صابة‪ ،‬وحالتا وفاة �إثر حادثي �سري يف‬ ‫حني تعاملت مع ‪ 416‬حالة مر�ضية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2083‬‬

‫قضيــــة‬

‫أمهات عامالت بني مطرقة الحضانات وسندان الخادمات‬ ‫اربد ‪ -‬برتا‬ ‫تقف كثري من الأمهات العامالت‪ ،‬مع بداية العام الدرا�سي اجلديد‪ ،‬بني مطرقة اللجوء‬ ‫�إىل دور احل�ضانة مبا لها وعليها من �سلبيات و�سندان اخلادمات خ�صو�صا الآ�سيويات منهن‪.‬‬ ‫و�أ�صبحن «الأمهات العامالت» يعانني من عملية توفري مكان منا�سب لأطفالهن ال�صغار‪،‬‬ ‫حيث تعترب دور احل�ضانات ملج�أً للكثري من الأ�سر الأردنية واملالذ الأخري لهن‪ ،‬حيث ال يجدن‬ ‫خيارات لالعتناء ب�أطفالهن ال�صغار �سوى احل�ضانات �أو ا�ستقدام اخلادمات الآ�سيويات‪.‬‬ ‫ويف ظل الظروف االقت�صادية واملعي�شية‬ ‫ال�صعبة‪� ،‬أ�صبحت عملية ا�ستقدام اخلادمات‬ ‫�أم ��راً لي�س بالي�سري‪ ،‬ب�سبب ارت �ف��اع تكلفة‬ ‫ا�ستقدامهن‪ ،‬فتلج�أ العديد م��ن ال�سيدات‬ ‫لإر�سال �أطفالهن للح�ضانات املجاورة ملكان‬ ‫عملهن‪.‬‬ ‫"�إن احل�ضانات هي امل�لاذ الأخ�ير لنا‬ ‫ب��ال��رغ��م م ��ن م �� �ش��اك �ل �ه��ا ال �ت��ي ال ت �ع��د وال‬ ‫حت�صى"‪ ،‬بح�سب ما ت�ؤكد �سيدات عامالت‬ ‫يف حديث لوكالة الأن�ب��اء الأردن�ي��ة (برتا)‪،‬‬ ‫�إذ �إن منهن م��ن ال تقف ك�ث�يرا عند بع�ض‬ ‫ال�ت�ج��اوزات التي يواجهها �أطفالهن فيها‪،‬‬ ‫وذلك لعدم توفر خيار عملي �آخر‪ ،‬ال �سيما‬ ‫�أن للمر�أة العاملة دورا �أ�سا�سيا يف حت�سني‬ ‫الظروف املعي�شية للأ�سرة‪.‬‬ ‫تقول �أم رن��اد ال�شياب �إن احل�ضانات ال‬ ‫تعترب اخليار الأف�ضل بالن�سبة ل�صغريتيها‪،‬‬ ‫ب�سبب كرثة الأمرا�ض املنت�شرة بني �أطفال‬

‫احل���ض��ان��ات خا�صة يف ف�صل ال���ش�ت��اء‪ ،‬حيث‬ ‫تنت�شر �أم��را���ض الإنفلونزا وارت�ف��اع درجات‬ ‫احل ��رارة واحل�صبة واجل ��دري وغ�يره��ا من‬ ‫الأمرا�ض املعدية‪.‬‬ ‫وت�ؤكد �أنها ف�ضلت هذه ال�سنة �إر�سالهن‬ ‫لأحدى اجلارات القريبات من مكان �سكنها‪،‬‬ ‫وال �ت ��ي ف���ض�ل��ت �أن ت�ع�ت�ن��ي ب ��أط �ف��ال احلي‬ ‫ال���ص�غ��ار حل�ين ع ��ودة �أم�ه��ات�ه��م م��ن العمل‬ ‫م�ق��اب��ل �أج ��ر م ��ادي مي�ك�ن�ه��ا اق�ت���ص��ادي��ا من‬ ‫ت�أمني م�صاريف البيت ال�شهرية‪.‬‬ ‫وت � ��رى �إمي� � ��ان ب �ن��ي ه� ��اين م��وظ �ف��ة يف‬ ‫ال�ق�ط��اع ال �ع��ام‪� ،‬أن احل���ض��ان��ات ب�شكل عام‪،‬‬ ‫لها �سلبياتها و�إيجابياتها‪ ،‬لكنها تف�ضلها‬ ‫على اخلادمات وبخا�صة الأ�سيويات منهن‪،‬‬ ‫والالتي بدورهن ي�ؤثرن ب�شكل �سلبي كبري‬ ‫على لغة الطفل‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدم اكت�سابه‬ ‫املهارات الالزمة التي من املمكن �أن تتوفر‬ ‫يف احل�ضانات من تعلم الأبجدية والأنا�شيد‬

‫الدينية وقراءة القر�آن وغريها قبل ذهابه‬ ‫�إىل امل��در� �س��ة‪ ،‬الف �ت��ة �إىل �أن ال�ط�ف��ل بعمر‬ ‫ع��ام�ين ي�ح�ت��اج �إىل ال�ل�ع��ب وال �ت��وا� �ص��ل مع‬ ‫�أقرانه لينمي مهاراته الأ�سا�سية ويكت�سب‬ ‫مهارات جديدة‪.‬‬ ‫وت�ب�ين �أن�ه��ا اخ �ت��ارت ه��ذا ال�ع��ام �إر�سال‬ ‫ط�ف�ل�ي�ه��ا ع �م��اد وه� �ن ��اء لأح � ��دى ال�سيدات‬ ‫يف احل��ي ال ��ذي ت�سكنه وال �ت��ي ات �خ��ذت من‬ ‫م�ن��زل�ه��ا م�ك��ان��ا ل�ل�ع�ن��اي��ة ب ��أط �ف��ال الأمهات‬ ‫ال �ع��ام�لات‪ ،‬وتعليمهم الأح ��رف الأبجدية‬ ‫وبع�ض ال�سور القر�آنية الق�صرية والأنا�شيد‬ ‫والكلمات الإجنليزية‪ ،‬م�شرية �إىل �أن تلك‬ ‫ال�سيدة حتمل ال��درج��ة اجلامعية الأوىل‪،‬‬ ‫حيث �أج�برت�ه��ا ظ��روف احل�ي��اة على العمل‬ ‫يف م �ن��زل �ه��ا وحت �ق �ي��ق م � � ��ردود م� � ��ادي لها‬ ‫ولأ�سرتها‪.‬‬ ‫وت�ق��ول �أم �أ�سامة �أح��دى املربيات التي‬ ‫تعمل يف منزلها �إن الطفل يف �سنواته الأوىل‬

‫تربية لواء بني عبيد تنفذ برنامج إدارة املخاطر‬ ‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ذك��رت مديرية الرتبية والتعليم‬ ‫للواء بني عبيد على ل�سان رئي�س ق�سم‬ ‫التخطيط الرتبوي يف املديرية وحيد‬ ‫العمري‪ ،‬ان املديرية بحاجة ما�سة اىل‬ ‫توفري �أبنية مدر�سية‪� ،‬سواء من خالل‬ ‫بناء مدار�س �أو اال�ستئجار‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�ل�ال خ �ط��وات عملية‬ ‫نفذتها امل��دي��ري��ة �ضمن برنامج �إدارة‬ ‫امل�خ��اط��ر‪ ،‬ال��ذي طلبت وزارة الرتبية‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي��م م� ��ن م ��دي ��ري ��ات الرتبية‬ ‫والتعليم يف اململكة بدء تنفيذها‪� ،‬ضمن‬ ‫خطتها الرامية �إىل �إج��راء م�سوحات‬ ‫ح��ول ماهية و�أ�سباب خمتلف املخاطر‬ ‫وال�ع�ق�ب��ات وال���ص�ع��وب��ات‪ ،‬ال �ت��ي تواجه‬ ‫� �س�ير ال�ع�م�ل�ي��ة ال�ت�رب��وي��ة يف مدار�س‬ ‫امل �م �ل �ك��ة وامل� ��دي� ��ري� ��ات ال� �ع ��ام� �ل ��ة‪ ،‬ويف‬ ‫مقدمتها الأب�ن�ي��ة وال�ك�ت��ب الدرا�سية‬ ‫واحلقيبة املدر�سية‪ ،‬وهجرة �أعداد من‬ ‫املعلمني �إىل ال��دول الأخ��رى‪ ،‬واملرافق‬ ‫وال�صحة املدر�سية واملقا�صف والت�سرب‬ ‫املدر�سي‪ ،‬و�صعوبات التعلم ومو�ضوعات‬

‫�أخرى خا�صة مب�ستوى االداء واحل�صة‬ ‫التعليمية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار ال �ع �م��ري اىل ان املديرية‬ ‫�أعلنت �أكرث من مرة عن حاجتها لأبنية‬ ‫مدر�سية يف عدد من املناطق التعليمية‪،‬‬ ‫مثل بلدة ال�صريح واحل�صن وايدون‬ ‫والنعيمة‪ ،‬والتي ع��ادة ما ت�شهد بع�ض‬ ‫مدار�سها اكتظاظا يف �أع ��داد الطلبة‪،‬‬ ‫الفتا اىل انه لغاية االن ومنذ �أكرث من‬ ‫م��رة مل ت�صل امل��دي��ري��ة �إىل حاجاتها‬ ‫املطلوبة‪� ،‬إما لعدم وجود �أبنية تتنا�سب‬ ‫وال�شروط املطلوبة‪� ،‬أو لإحجام �أ�صحاب‬ ‫الأبنية عن تلبية احتياجات املديرية‪،‬‬ ‫الأم ��ر ال��ذي ي�شكل عقبة �أم ��ام توفري‬ ‫االبنية وفتح املدار�س‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن املديرية على توا�صل‬ ‫م�ستمر م��ع وزارة ال�ترب�ي��ة‪ ،‬وو�ضعهم‬ ‫ب�صورة ما هو قائم ومطلوب‪ ،‬كما �أنها‬ ‫�ستخاطب ال��وزارة كذلك ح��ول �أهمية‬ ‫ان���ش��اء م��در��س��ة مهنية للبنني يف لواء‬ ‫ب�ن��ي ع�ب�ي��د‪ ،‬ب�ع��د ا� �س �ت �ح��داث مديرية‬ ‫تربية جديدة يف ل��واء امل��زار ال�شمايل‪،‬‬ ‫وانتقال املدر�سة املهنية يف حوفا املزار‬

‫اىل مديرية تربية املزار‪.‬‬ ‫وم� ��ن ب�ي�ن امل �خ��اط��ر ال �ت��ي �سيتم‬ ‫متابعتها �أث��ر احلقيبة املدر�سية على‬ ‫ال �ط��ال��ب‪ ،‬وم��راج �ع��ة امل �ن��اه��ج والكتب‬ ‫املدر�سية‪ ،‬وا�ستثمار امل�ساحات املحيطة‬ ‫باملدار�س مبا يعود باملردود امل��ايل على‬ ‫ه ��ذه امل ��دار� ��س‪ ،‬ك��ذل��ك ��س�لام��ة البناء‬ ‫املدر�سي واتباع املقايي�س املثالية‪.‬‬ ‫وذك ��ر م��دي��ر ال�ترب�ي��ة والتعليم‬ ‫ب��ال��وك��ال��ة د �إب��راه �ي��م �أب ��و ��ش�ق��رة �أنه‬ ‫ج��رى ت�شكيل جلنة متخ�ص�صة من‬ ‫ر�ؤ� �س��اء ال��وح��دات الإداري� � ��ة؛ للعمل‬ ‫ع �ل��ى �إج� � � ��راء ال� ��درا� � �س� ��ات والقيام‬ ‫بزيارات ميدانية للمدار�س؛ لر�صد‬ ‫ومتابعة خمتلف املخاطر املوجودة‪،‬‬ ‫لرفعها اىل وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫ب� �ه ��دف ات� �خ ��اذ الإج� � � � ��راءات وو�ضع‬ ‫احللول واملعاجلات الالزمة‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل �أن م��ن ��ش��أن ذل��ك ال�ت�ع��رف على‬ ‫�أ��س�ب��اب وظ ��روف م�ث��ل ه��ذه املخاطر‬ ‫ال �ت��ي ت ��ؤث��ر �سلبا ع�ل��ى ��س�ير واجناز‬ ‫املدخالت الرتبوية‪.‬‬

‫احل�ضانات ‪ ..‬هل هي املكان الأن�سب؟‬

‫بحاجة �إىل جو �أ�سري منظم‪ ،‬وعناية �صحية‬ ‫فائقة وجو نظيف وهادئ‪ ،‬وهذا ما �أ�ستطيع‬ ‫ت�أمينه لأطفال الأمهات العامالت‪.‬‬ ‫ويبدي العديد من الأمهات العامالت‬ ‫يف حم��اف �ظ��ة �إرب � ��د رغ �ب �ت �ه��ن وترجيحهن‬

‫للمربيات يف املنازل على الرغم من ارتفاع‬ ‫ال��ر� �س��وم ال �ت��ي ق��د ت���ص��ل �إىل ‪ 60‬دي �ن��ارا يف‬ ‫ال�شهر للطفل ال��واح��د‪ ،‬حيث ي��ؤك��دن �أنها‬ ‫ت�ع�ت�بر �أف �� �ض��ل م ��ن دور احل �� �ض��ان��ات التي‬ ‫ت �ع��ج ب ��الأط� �ف ��ال وب �ع �� �ض �ه��ا ي �ف �ت �ق��ر لأدن� ��ى‬

‫درج� ��ات ال�ن�ظ��اف��ة وال��رع��اي��ة ل �ه��م‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫النت�شار �أمرا�ض خمتلفة فيها‪� ،‬أو ا�ستقدام‬ ‫خ��ادم��ات غ�ير م ��ؤه�لات ل��رع��اي��ة الأطفال‪،‬‬ ‫وعدم اكت�ساب الأطفال �أي مهارات جديدة‬ ‫لالت�صال والتوا�صل من خاللهن‪.‬‬

‫لأول مرة يعقد خارج �أوروبا‬

‫انطالق فعاليات املؤتمر الطبي الدولي التحاد‬ ‫األطباء العرب‪ ..‬اليوم‬

‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫ت �ع �ق��د لأول م � ��رة � �ص �ب��اح غد‬ ‫ف �ع��ال �ي��ات امل� ��ؤمت ��ر ال �ط �ب��ي ال ��دويل‬ ‫اخلام�س الحت��اد االط�ب��اء ال�ع��رب يف‬ ‫اوروب ��ا‪ ،‬يف ال�ف�ترة م��ن ‪ 3-1‬ت�شرين‬ ‫اول حت��ت ع�ن��وان اجل��دي��د يف الطب‬ ‫املعا�صر‪.‬‬ ‫وق� ��ال االم �ي�ن ال �ع��ام للم�ؤمتر‬ ‫الدكتور �سمري القوا�سمي‪ :‬ان نقابة‬ ‫االطباء يف املانيا وجامعة ايرلنجن‬ ‫االمل��ان�ي��ة اع�ت�م��دت ‪�� 22‬س��اع��ة تعليم‬ ‫م�ستمر‪ ،‬للم�شاركني يف الربنامج‬ ‫العلمي للم�ؤمتر‪ ،‬الذي يعقده احتاد‬ ‫االطباء العرب يف اوروبا‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف يف م� ��ؤمت ��ر �صحفي‬ ‫عقده ام�س انه �سيقام بالتعاون مع‬ ‫اخلدمات الطبية امللكية ور�شة عمل‬ ‫يف اليوم الثالث للم�ؤمتر؛ للتنظري‬

‫مب�شاركة ق�سم التنظري يف اخلدمات‬ ‫ال� �ط� �ب� �ي ��ة‪ ،‬و�� �س� �ي� ��� �ش ��ارك ب� �ه ��ا �ستة‬ ‫اخ�صائيني من جامعة ايرلنجن‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار ال �ق ��وا� �س �م ��ي �إىل �أن‬ ‫اخل��دم��ات الطبية امللكية املمثلة يف‬ ‫الهيئة التنفيذية للم�ؤمتر‪� ،‬أتاحت‬ ‫الفر�صة لإجراء عمليات خا�صة على‬ ‫هام�ش امل�ؤمتر‪ ،‬حيث �سيقوم �أطباء‬ ‫�أمل � ��ان ب �ع��ر���ض ط��ري �ق��ة (�إي� � ��رالجن)‬ ‫الأملانية للتنظري‪.‬‬ ‫و�أ�شار القوا�سمي �إىل �أن ‪ 60‬بحثا‬ ‫قدم للم�ؤمتر لأطباء عرب و�أجانب‬ ‫م��ن ‪ 12‬دول��ة �أوروب �ي��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫�أطباء اردنيني يقدمون (‪ )22‬بحثا‪.‬‬ ‫ويناق�ش امل�ؤمتر ع�شرة موا�ضيع‬ ‫ط�ب�ي��ة‪ ،‬م��ن ب�ي�ن�ه��ا �أم ��را� ��ض القلب‬ ‫والأورام وال� �ع� �ي ��ون وجراحتها‪،‬‬ ‫و�أمرا�ض اجلهاز اله�ضمي و�إ�صابات‬ ‫احل� ��وادث‪ ،‬واالم��را���ض ال�سرطانية‬

‫وجراحتها‪ ،‬باال�ضافة اىل موا�ضيع‬ ‫ت �ت �ع �ل��ق ب� ��االخ�ل��اق � �ي� ��ات الطبية‬ ‫وال�صيدالنية‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دك �ت��ور ال�ق��وا��س�م��ي �أن‬ ‫امل ��ؤمت��ر ي �ه��دف �إىل ن�ق��ل ك��ل ماهو‬ ‫ج��دي��د يف ع��امل ال�ط��ب �إىل اململكة‪،‬‬ ‫وم��د ج���س��ور ال �ت �ع��اون ب�ين االطباء‬ ‫ال �ع��رب امل��وج��ودي��ن يف �أوروب � � ��ا ويف‬ ‫الدول العربية‪.‬‬ ‫وا�شار القوا�سمي اىل �إن االحتاد‬ ‫وم�ق��ره امل��ان�ي��ا‪ ،‬ي�سعى �إىل �أن تكون‬ ‫ع �م��ان م��رك��زا �إق�ل�ي�م�ي��ا ل�لاحت��اد يف‬ ‫ال � ��دول ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬ون�ق�ط��ة انطالق‬ ‫للتو�سع يف �إيجاد فروع له يف الدول‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ارك يف امل� ��ؤمت ��ر الوزيرة‬ ‫املفو�ضة يف جامعة ال��دول العربية‬ ‫م�ن��ى جن��م‪ ،‬م�ن��دوب��ة ع��ن ام�ي�ن عام‬ ‫جامعة ال��دول العربية‪ ،‬وبرملانيون‬

‫اوروب�ي��ون اىل جانب رئي�س االحتاد‬ ‫وامل�ؤمتر الدكتور في�ضي حممود‪.‬‬ ‫واو�� � �ض � ��ح ان اط � �ب� ��اء ميثلون‬ ‫ج ��ام� �ع ��ات وم �� �س �ت �� �ش �ف �ي��ات عربية‬ ‫واوروب� �ي ��ة ��س�ي���ش��ارك��ون يف امل�ؤمتر‪،‬‬ ‫وال��ذي �سيقام على هام�شه برنامج‬ ‫�سياحي لل�ضيوف؛ الطالعهم على‬ ‫امل �ع��امل ال���س�ي��اح�ي��ة وال �ت��اري �خ �ي��ة يف‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫و�سي�شتمل حفل افتتاح امل�ؤمتر‬ ‫على حما�ضرتني تذكاريتني حول‬ ‫التطور احل�ضاري للمملكة‪ ،‬للدكتور‬ ‫�سمري مطاوع‪ ،‬واخرى حول التطور‬ ‫الطبي للدكتور عبداهلل العبادي‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر ان االحت��اد ال��ذي ي�ضم‬ ‫ن�ح��و ال �ف��ي ط�ب�ي��ب ع��رب��ي م�ق�ي��م يف‬ ‫اوروب��ا‪ ،‬هو م�ؤ�س�سة اغاثية م�ستقلة‬ ‫غ�ي�ر رب �ح �ي��ة‪ ،‬ا��س����س يف امل��ان �ي��ا عام‬ ‫‪.1983‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫«املهندسني» تبحث مع «املياه والري»‬ ‫القضايا العالقة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب �ح ��ث ن �ق �ي��ب امل �ه �ن��د� �س�ي�ن الأردن � �ي�ي��ن‬ ‫امل�ه�ن��د���س ع�ب��د اهلل ع�ب�ي��دات م��ع وزي��ر املياه‬ ‫وال ��ري امل�ه�ن��د���س حم�م��د ال�ن�ج��ار‪ ،‬الق�ضايا‬ ‫ال �ع��ال �ق��ة يف م �� �ش��اري��ع ال �ن �ق��اب��ة الإ�سكانية‬ ‫القدمية‪ ،‬وعددها اثنا ع�شر م�شروعا‪ ،‬حيث‬ ‫ق��دم نقيب املهند�سني �شرحاً تف�صيلياً عن‬ ‫م�شاريع النقابة‪ ،‬وكيفية تطورها وفرزها‬ ‫ب �ت��وف�ير ال �ك �ه��رب��اء وال� ��� �ش ��وارع ف �ق��ط‪ ،‬وما‬ ‫ا��س�ت�ج��د م��ن � �ش��روط ب�ع��د ذل��ك ع��ام ‪،2005‬‬ ‫ب�ت��وف�ير ��ش�ب�ك��ة امل �ي��اه ل�ل�م���ش��اري��ع ال �ت��ي يتم‬ ‫�شرا�ؤها من قبل النقابة‪.‬‬ ‫ومت بحث �إيجاد احللول املنا�سبة لإي�صال‬

‫امل�ي��اه للم�ستفيدين م��ن ه��ذه امل�شاريع‪ ،‬حيث‬ ‫�أب��دى ال��وزي��ر النجار اهتمامه ب��وج��ود احلل‬ ‫لتلك امل���ش��اك��ل ال�ع��ال�ق��ة‪ ،‬م��ن خ�ل�ال حت�صيل‬ ‫ر�سوم فتح �شبكة املياه للم�شاريع من قبل املالك‬ ‫لقطعة الأر�ض‪ ،‬ح�سب تعليمات جديدة �سيتم‬ ‫عر�ضها على رئا�سة ال ��وزراء‪ ،‬م��ؤك��دا حر�ص‬ ‫ال� ��وزارة مبتابعة ه��ذا امل��و� �ض��وع‪ ،‬ومت البحث‬ ‫يف �إمكانية �أن تقوم النقابة بعمل ا�ستثمارات‬ ‫ا�سرتاتيجية يف قطاع املياه ‪.‬‬ ‫وح���ض��ر االج �ت �م��اع رئ�ي����س جم�ل����س �إدارة‬ ‫�شركة مياهنا املهند�س حامت احللواين‪ ،‬ومدير‬ ‫ع ��ام ��ش��رك��ة م�ي��اه�ن��ا امل�ه�ن��د���س م�ن�ير عوي�س‪،‬‬ ‫وم��دي��ر ال ��دائ ��رة ال�ع�ق��اري��ة امل�ه�ن��د���س حممد‬ ‫جمدالوي ‪.‬‬

‫مذكرة تفاهم لقبول طلبة عرب‬ ‫‪ 48‬يف الجامعة األردنية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وق � �ع ��ت اجل ��ام� �ع ��ة الأردن � � �ي� � ��ة واحل� � ��زب‬ ‫ال��دمي�ق��راط��ي ال�ع��رب��ي �أم ����س م��ذك��رة تفاهم‬ ‫ت�ؤ�س�س ملرحلة جديدة من التعاون بخا�صة يف‬ ‫جمال قبول طلبة من املناطق الفل�سطينية ‪48‬‬ ‫للدرا�سة يف اجلامعة‪.‬‬ ‫ومب ��وج ��ب امل ��ذك ��رة ال �ت��ي وق �ع �ه��ا رئي�س‬ ‫اجلامعة الدكتور اخليف ال�ط��راون��ة ورئي�س‬ ‫احل � ��زب ال �ن��ائ��ب ط �ل��ب ال �� �ص��ان��ع‪ ،‬تخ�ص�ص‬ ‫اجلامعة للطلبة من مناطق ‪ ،48‬الذين حققوا‬ ‫�شروط القبول فيها وفقاً لأنظمتها وقوانينها‬ ‫وتعليماتها النافذة عددا من املقاعد الدرا�سية‬ ‫ملرحلة البكالوريو�س �ضمن الربنامج املوازي‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫وتخ�ص�ص اجلامعة لطلبة عرب ‪ 48‬وفقاً‬ ‫ل�ل�م��ذك��رة يف م��رح�ل��ة ال��درا� �س��ات العليا ممن‬ ‫حققوا ��ش��روط ال�ق�ب��ول يف اجل��ام�ع��ة ا�ستناداً‬ ‫لأنظمتها وقوانينها وتعليماتها النافذة مقعداً‬ ‫درا��س�ي�اً واح ��داً للماج�ستري وم�ق�ع��داً درا�سياً‬ ‫واح ��داً ل�ل��دك�ت��وراة يف ك��ل ب��رن��ام��ج م��ن برامج‬ ‫الدرا�سات العليا املطروحة يف كليات اجلامعة‬ ‫الإن�سانية‪.‬‬

‫وقال الطراونة �إن املذكرة جاءت ان�سجاماً‬ ‫مع التوجيهات امللكية ال�سامية الرامية �إىل‬ ‫دعم وم�ساندة الأ�شقاء من عرب ‪ 48‬لتمكينهم‬ ‫م��ن التح�صيل اجل��ام�ع��ي يف ظ��ل التحديات‬ ‫وح�سا�سية الظروف التي يعي�شونها‪.‬‬ ‫و�أكد �أن اجلامعة �ست�ضع �إمكاناتها خلدمة‬ ‫طلبة ‪ ،48‬الف�ت�اً �إىل �أن الأردن ال��ذي يحمل‬ ‫ر�سالته الها�شمية �سيبقى ال�سند القوي لعرب‬ ‫‪ 48‬وجلميع �أبناء �أمته العربية‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪� ،‬أ��ش��اد النائب ال�صانع بر�ؤية‬ ‫امللك عبداهلل الثاين يف فتح �أب��واب اجلامعات‬ ‫الأردنية �أمام طلبة ‪ 48‬يف ظل �إغالق اجلامعات‬ ‫الإ�سرائيلية �أمامهم‪.‬‬ ‫وقال ال�صانع �إن اجلهود الأردنية �أثمرت‬ ‫عن �إف�ساح املجال �أمام ‪� 10‬آالف طالب وطالبة‬ ‫من عرب ‪ 48‬لاللتحاق يف اجلامعات الأردنية‪،‬‬ ‫الأم� ��ر ال ��ذي ��س��اه��م ب��احل �ف��اظ ع�ل��ى الهوية‬ ‫الفل�سطينية واك�ت���س��اب�ه��م امل �ع��رف��ة العلمية‬ ‫والإن�سانية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��اد ال �� �ص��ان��ع مب �� �س �ت��وى اجلامعات‬ ‫الأردنية ويف طليعتها اجلامعة الأردنية التي‬ ‫ا�ستطاعت �أن حتتل موقعاً متقدماً على جميع‬ ‫ال�صعد املحلية والعربية والدولية‪.‬‬

‫طالب مدارس الحصاد يف معرض الكتاب‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ضمن خطة ق�سم الأن�شطة برفع امل�ستوى الثقايف وزي��ادة الوعي لدى‬ ‫الطالب يف خمتلف النواحي‪ ،‬زار طالب مدار�س احل�صاد الرتبوي ‪/‬الأ�سا�سية‬ ‫العليا للبنني‪ ،‬برفقة بع�ض الإداريني‪ ،‬معر�ض الكتاب الرابع ع�شر الذي اقيم‬ ‫م�ؤخرا‪ .‬وقد جتول الطالب بني زوايا املعر�ض املختلفة واملتنوعة‪ ،‬ودور الن�شر‬ ‫التي �ضمت �أكرث من ‪ 15‬دولة‪ ،‬وقاموا ب�شراء الكتب والو�سائل التعليمية‪.‬‬

‫ندوة تحث على تسهيل تنقل األيدي‬ ‫العاملة العربية‬

‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫خل�صت الندوة القومية ملخططي الت�شغيل يف �ضوء الأو��ض��اع العربية‬ ‫الراهنة؛ �إىل تعزيز تبادل التجارب واخلربات بني الدول العربية‪ ،‬مب�شاركة‬ ‫‪ 58‬م��ن خمططي وم���س��ؤويل الت�شغيل يف وزارت العمل العربية الأردن‪،‬‬ ‫والبحرين وتون�س واجلزائر وال�سعودية والعراق‪ ،‬و�ســــلطنة عمـان وفل�سطني‬ ‫وقطر والكويت ولبنـان‪ ،‬وليبيا وم�صر واليمن‪ ،‬وممثلني عن منظمات �أ�صحاب‬ ‫الأعمال ومنظمات العمال‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل املنظمات العربية والدولية ذات‬ ‫العالقة‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عـــن ممثـل االحتاد الدويل لنقابات العمال العرب‪ .‬وطالب‬ ‫امل�شاركون يف وثيقة «العقد العربي للت�شغيل» باتباع جملة من ال�سيا�سات‬ ‫وتنفيذ عدد من التو�صيات‪ .‬ورفع م�ستوى التدريب والتعليم املهني والتقني‬ ‫يف جميع املجاالت‪ ،‬مبا يف ذلك املناهج الرتبوية‪ ،‬ونوعية املدربني و�إمكانات‬ ‫املراكز التدريبية‪ ،‬واالهتمام بثقافة العمل‪.‬‬

‫«املعارضة األردنية املوحدة» تقرر‬ ‫املشاركة بمسرية «إنقاذ وطن»‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكدت «املعار�ضة الوطنية الأردنية املوحدة» قرارها بامل�شاركة يف م�سرية‬ ‫«انقاذ وطن» اجلمعة املقبلة‪ ،‬ودعمها يف التح�شيد لها‪ ،‬والتوعية والتثقيف‬ ‫الوطني حول �سلميتها وم�شروعيتها و�ضرورتها‪ .‬وق��ال الناطق الإعالمي‬ ‫با�سم املعار�ضة الوطنية الأردنية املوحدة عبدالنا�صر الزعبي‪� :‬إن املعار�ضة‬ ‫عازمة على دعم م�سرية احل�سم‪ ،‬و�إنقاذ الوطن‪ ،‬مبينا �أن املعار�ضة املوحدة‬ ‫وجدت الوطن يف قاع عتمات الل�صو�ص‪ .‬ولفت �أن الوطن يرزح حتت وط�أة‬ ‫مديونية �ضخمة‪ ،‬تكاد تقو�ض ال��دول��ة وم�ؤ�س�ساتها‪ ،‬ل��وال �صرب الأردنيني‬ ‫ومت�سكهم بوطنهم واحلياة والكرامة وخلق الت�سامح‪.‬‬ ‫وبني الزعبي �أن املعار�ضة املوحدة ت�ؤمن بحرية التعبري بالطرق ال�سلمية‪،‬‬ ‫بعيدا عن العنف والتطرف واال�ستقواء ب�أي جهة ر�سمية �أو خارجية‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن �أطراف �أخرى �أعياها عجزها‪ ،‬ال تريد جناح امل�سرية‪ ،‬وال تريد لها �أن‬ ‫حتقق �أهدافها الوطنية‪ ،‬رغم �أن احلق بائن وال يجوز الزيغ عنه؛ الن يف ذلك‬ ‫�شهادة زور و�ضياعا للوطن‪ ،‬الذي يحتاج منا �إىل وحدة ال�صف املطلوبة مبثل‬ ‫هذه املرحلة الدقيقة‪ .‬و�أملح الزعبي �إىل �أن �أقطاب املعار�ضة املوحدة‪ ،‬التقت يف‬ ‫منزل الدكتور احمد عويدي العبادي �أم�س قيادات �إ�سالمية بهذا اخل�صو�ص‪،‬‬ ‫وبحثت معها تو�سع اللقاءات وامل�شاركة والتن�سيق واحل��وار‪ ،‬والعمل يف �إطار‬ ‫مرحلي من اجل م�صلحة الأردن‪.‬‬

‫خطط لإ�شراك ‪� 200‬ألف مغرتب يف اخلارج‬ ‫الضمان االجتماعي تشرك ‪5000‬‬ ‫من املغرتبني يف خدماتها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫كثفت م�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي جهودها‬ ‫لإ�شراك العمالة الأردنية يف دول اخلليج العربي‬ ‫يف ال���ض�م��ان االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬وف �ت��ح ال �ب��اب �أمامها‬ ‫ل�لا��س�ت�ف��ادة م��ن م��زاي��اه‪ ،‬ك��ال��روات��ب التقاعدية‬ ‫والتعطل والإ�صابات‪.‬‬ ‫وق��درت م�صادر ا�شرتاك ‪ 5000‬مغرتب عرب‬ ‫النوافذ يف اخل��ارج‪ ،‬بينما ي��زداد العدد مع وجود‬ ‫ت�سجيل‪ ،‬وو�ضع عناوين داخل الأردن‪.‬‬ ‫و�إ�شراك املغرتبني يتيح لهم فر�صة اال�ستفادة‬ ‫من املنافع التي يقدمها لهم م�ستقب ً‬ ‫ال‪ ،‬واملتمثلة‬ ‫ب ��ال ��روات ��ب ال �ت �ق��اع��دي��ة يف ح� ��االت ال�شيخوخة‬ ‫وال�ع�ج��ز وال ��وف ��اة‪� ،‬أ� �س��وة ب��امل��واط�ن�ين الأردنيني‬ ‫داخل اململكة‪.‬‬ ‫ولهذه الغاية التقت املدير العام للم�ؤ�س�سة‬ ‫ن ��ادي ��ا ال� ��رواب� ��دة يف م�ك�ت�ب�ه��ا رئ �ي ����س جمعية‬ ‫امل�غ�ترب�ين الأردن �ي�ي�ن اح�م��د ال�ب�ح��ري؛ لبحث‬ ‫التوا�صل والتعاون امل�شرتك؛ لت�سهيل ا�شرتاك‬ ‫امل�غ�ترب�ين الأردن �ي�ي�ن ال�ع��ام�ل�ين خ ��ارج اململكة‬

‫بال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫واكدت الروابدة �أن امل�ؤ�س�سة �أطلقت م�شروعاً‬ ‫قبل ب�ضع �سنوات يف بع�ض دول اخلليج العربي‪،‬‬ ‫وه��و م��ا �أط�ل�ق��ت عليه ا��س��م "�سفري ال�ضمان"‪،‬‬ ‫واجت �ه��ت ل�ع�ق��د � �ش��راك��ات م��ع ب�ع����ض امل�ؤ�س�سات‬ ‫امل�صرفية يف هذه الدول‪ ،‬وافتتاح نوافذ لل�ضمان‬ ‫مُت� َك��ن الأردن �ي�ين املغرتبني م��ن التقدم بطلبات‬ ‫اال�شرتاك من خاللها‪ ،‬ومتابعة �أمور ا�شرتاكهم‬ ‫وذلك لتعميم منافع اال�شرتاك االختياري ‪.‬‬ ‫وتطرق البحري ملحور ال�ضمان االجتماعي‬ ‫ال��ذي يعترب احد �أه��داف اجلمعية‪ ،‬وال��ذي يركز‬ ‫على التوا�صل مع اجلهات الر�سمية املعنية‪ ،‬للعمل‬ ‫ع�ل��ى ��ش�م��ول ك��اف��ة امل�غ�ترب�ين االردن �ي�ي�ن يف بالد‬ ‫االغرتاب حتت مظلة ال�ضمان االجتماعي‪ ،‬واتفق‬ ‫يف االج�ت�م��اع ال��ذي ح�ضره م��ن ج��ان��ب امل�ؤ�س�سة‬ ‫مدير مركزها االعالمي مو�سى ال�صبيحي على‬ ‫ا�ستئناف التوا�صل‪ ،‬لتعزيز التعاون والتن�سيق‬ ‫بني اجلانبني‪ ،‬واعداد برنامج عمل م�شرتكة؛ مبا‬ ‫يحقق االهداف الوطنية بالتوا�صل مع املغرتبني‬ ‫و�شمولهم بال�ضمان االجتماعي‪.‬‬

‫مؤتمر صحفي لوزير الطاقة اليوم األحد‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يعقد وزير الطاقة والرثوة املعدنية املهند�س‬ ‫عالء البطاينة م�ؤمترا �صحفيا يف مبنى الوزارة‬ ‫ال �ي��وم الأح� ��د ال���س��اع��ة ال�ث��ان�ي��ة ع���ش��رة والن�صف‬ ‫للحديث عن م�ستجدات القطاع وم�ساعي الوزارة‬ ‫لزيادة م�ساهمة م�صادر الطاقة املحلية يف خليط‬ ‫الطاقة الكلي‪.‬‬ ‫وبح�سب ب�ي��ان��ات ر�سمية يعد ق�ط��اع الطاقة‬ ‫من �أب��رز العوامل ال�ضاغطة على املوازنة العامة‬ ‫ل�ل��دول��ة‪ ،‬وال �سيما ب�ع��د ال�ت�ح��ول ل�ل��وق��ود الثقيل‬ ‫ل�ت��ول�ي��د ال �ك �ه��رب��اء‪ ،‬ح�ي��ث ارت �ف �ع��ت ق�ي�م��ة فاتورة‬ ‫اململكة م��ن ال �ب�ترول اخل��ام وامل�شتقات النفطية‬ ‫والغاز بن�سبة ‪1‬ر‪ 34‬يف املئة لنهاية متوز من العام‬

‫احل��ايل‪ ،‬وبلغت ‪8‬ر‪ 2744‬مليون دينار مقارنة مع‬ ‫‪6‬ر‪ 2046‬مليون دينار للفرتة ذاتها من ‪.2011‬‬ ‫ووف ��ق ب�ي��ان��ات ال �ت �ج��ارة اخل��ارج �ي��ة ال�صادرة‬ ‫عن دائ��رة الإح�صاءات العامة‪ ،‬ف�إن �إجمايل قيمة‬ ‫م���س�ت��وردات اململكة م��ن ال�ط��اق��ة مبكوناتها كافة‬ ‫�شكلت ما ن�سبته ‪8‬ر‪ 31‬يف املئة من �إجمايل قيمة‬ ‫امل�ستوردات البالغة ‪ 8625‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اال�سرتاتيجية الوطنية املحدثة قد‬ ‫ا�ستهدفت رفع م�ساهمة الطاقة املحلية يف خليط‬ ‫الطاقة الكلي من ‪ 4‬يف املئة عام ‪� 2007‬إىل حوايل‬ ‫‪ 39‬يف املئة عام ‪ ،2020‬علما �أن البيانات الر�سمية‬ ‫ت ��ؤك��د �أن� ��ه وب �ع��د ن �ح��و � �س��ت � �س �ن��وات م��ن �إط�ل�اق‬ ‫اال�سرتاتيجية املحدثة �إال �أن ن�سبة امل�صادر املحلية‬ ‫ت��راوح مكانها ب�ين ‪ 4-3‬باملئة م��ن خليط الطاقة‬ ‫الكلي‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2083‬‬

‫عبيدات‪ :‬ع�شرية العبيدات ترف�ض وت�ستنكر تعيني �أحد �أفرادها �سفرياً لدى الكيان ال�صهيوين‬

‫نقابة املهندسني تنظم «مهرجان نصرة أسرى املسرى»‬

‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ن �ظ �م��ت ن �ق��اب��ة املهند�سني‬ ‫االردن�ي�ين وجلنة مهند�سني من‬ ‫اجل فل�سطني والقد�س مهرجانا‬ ‫ت�ضامنيا مع اال�سرى يف �سجون‬ ‫االحتالل ال�صهيوين حتت �شعار‬ ‫«مهرجان ن�صرة �أ�سرى امل�سرى»‪،‬‬ ‫وذل � � � � ��ك حت � � ��ت رع � � ��اي � � ��ة نقيب‬ ‫امل �ه �ن��د� �س�ي�ن امل �ه �ن��د���س عبداهلل‬ ‫ع� �ب� �ي ��دات وب� �ح� ��� �ض ��ور ع � ��دد من‬ ‫الأ�سرى املحررين وذوي الأ�سرى‬ ‫الأردنيني يف �سجون االحتالل‪.‬‬

‫من املهرجان‬

‫و�أك � � ��د ع� �ب� �ي ��دات يف ك �ل �م �ت��ه على‬ ‫ا��س�ت�م��رار ال�ن�ق��اب��ات يف دوره ��ا الداعم‬ ‫ل �ق �� �ض �ي��ة ال �ق ��د� ��س وف �ل �� �س �ط�ين ودع ��م‬ ‫�صمود الأ� �س��رى يف �سجون االحتالل‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل ا�ستمرار النقابات يف دورها‬ ‫باملطالبة بالإ�صالح وحماربة الف�ساد‬ ‫وامل �ط��ال �ب��ة ب �ت �ح��ري��ر �أر� � ��ض الإ�� �س ��راء‬ ‫وامل �ع��را���ض وف��ك ق�ي��د الأ� �س��رى الذين‬ ‫داف� �ع ��وا ع��ن م �ق��د� �س��ات االم� ��ة موجها‬ ‫ال�ت�ح�ي��ة اىل ع���ض��و ن�ق��اب��ة املهند�سني‬

‫اال�سري حمزة الدبا�س واىل كل الأ�سرى‬ ‫الأردن �ي�ين والفل�سطينيني وال�ع��رب يف‬ ‫�سجون االحتالل‪.‬‬ ‫�إننا �أم��ام مرحلة ع�صيبة مير بها‬ ‫ال��وط��ن وامل ��واط ��ن‪ ،‬و�إن االردن امام‬ ‫ا��س�ت�ح�ق��اق��ات ع���ص�ي�ب��ة يف ظ��ل تراجع‬ ‫احلكومة عن اال�صالح‪ ،‬م�شريا �إىل ما‬ ‫يتعر�ض له امل�سجد الأق�صى من �أخطار‬ ‫حم��دق��ة يف ظ ��ل ا� �س �ت �م��رار حم ��اوالت‬ ‫التهويد‪ ،‬م�ضيفا �أن القد�س بانتظار‬

‫�أن ي��زه��ر ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي يف القد�س‬ ‫وفل�سطني‪ ،‬كما ا�ستنكر عبيدات قرار‬ ‫احلكومة ب�إر�سال �سفري لها اىل الكيان‬ ‫ال�صهيوين يف الوقت ال��ذي يجب فيه‬ ‫مقاطعة ه����ذا ال�ك�ي��ان‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن‬ ‫ع�شرية العبيدات ب�صدد عقد اجتماع‬ ‫ل �ل �ت �ع �ب�ير ع ��ن رف �� �ض �ه��ا ل �ت �ع �ي�ين �أح ��د‬ ‫�أفرادها ك�سفري لدى الكيان ال�صهيوين‬ ‫يف ال��وق��ت ال ��ذي ت�ف�ت�خ��ر ف�ي��ه ع�شرية‬ ‫العبيدات ب�أنها قدمت �أول �شهيد على‬

‫�أر�� ��ض ف�ل���س�ط�ين‪ ،‬وه ��و ال���ش�ه�ي��د كايد‬ ‫مفلح العبيدات‪.‬‬ ‫وت �� �ض �م��ن امل �ه��رج��ان ت �ق��دمي عدد‬ ‫م��ن ال��و��ص�لات الإن���ش��ادي��ة �إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫ع��رو���ض دات ��ا ��ش��و ح ��ول الأ�� �س ��رى وما‬ ‫يعانونه يف �سجون االحتالل على �أيدي‬ ‫فرق التعذيب ال�صهيونية‪.‬‬ ‫فيما �أ� �ش��ار ال��دك�ت��ور �أح�م��د الرقب‬ ‫يف كلمته �إىل �أن الأ� �س��رى يحملون يف‬ ‫�صدورهم عقيدة را�سخة حولت �أ�سرهم‬

‫�إىل خ�ل��وة م��ع اهلل ع��ز وج��ل‪ ،‬كما �أ�شار‬ ‫الرقب �إىل �أن الأ�سرى ير�سمون مالحم‬ ‫بطولية يف حتديهم لل�سجان ال�صهيوين‪،‬‬ ‫كما �أ�شار عريف املهرجان الأ�سري املحرر‬ ‫م ��ازن مل�صة �إىل � �ض��رورة دع��م �صمود‬ ‫الأ�سرى الذين انت�صروا على حماوالت‬ ‫ك�سر �إرادتهم من قبل العدو ال�صهيوين‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن احلركة الأ�سرية قدمت‬ ‫�أكرث من ‪� 206‬شهداء يف م�سرية ن�ضالها‬ ‫لل�سجان ال�صهيوين‪.‬‬

‫معاقون سمعيا يجدون مالذهم يف مصنع للمعينات السمعية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وج��د جمموعة من ال�شباب ال�صم‬ ‫م�ل�اذه��م يف م���ص�ن��ع وط �ن��ي للمعينات‬ ‫ال�سمعية‪ ،‬بعد ان �صار حقيقة بجهود‬ ‫ت �ن��ادت ال�ي�ه��ا جم�م��وع��ة م��ن امل�ؤ�س�سات‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وامل���ص�ن��ع امل �ق��ام يف م�ق��ر اجلمعية‬ ‫العلمية امللكية افتتح ر�سميا م��ن قبل‬ ‫االم �ي��ر رع� ��د ب ��ن زي� ��د ك �ب�ي�ر االم� �ن ��اء‬ ‫اخل �م �ي ����س امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ب �ح �� �ض��ور االم�ي�رة‬ ‫��س�م�ي��ة احل �� �س��ن رئ �ي ����س جم�ل����س امناء‬ ‫اجلمعية العلمية امللكية‪ ،‬ووزير ال�صحة‬ ‫عبداللطيف وري �ك��ات‪ ،‬وع ��دد م��ن كبار‬ ‫امل �� �س ��ؤول�ي�ن م ��ن اجل �م �ع �ي��ة وال� � � ��وزارة‪،‬‬ ‫واخلدمات الطبية امللكية‪.‬‬ ‫واط �ل��ع االم�ي�ر رع ��د ع�ل��ى مراحل‬ ‫ان �ت��اج امل�ع�ي�ن��ات ال�سمعية ال�ت��ي ينتجها‬ ‫ال�شباب والفتيات املعاقون �سمعيا‪.‬‬ ‫وا�ستمع م��ن م��دي��ر امل���ش��روع احمد‬ ‫الكركي على �سرية امل���ش��روع‪ ،‬ال��ذي بد�أ‬ ‫ق �ب��ل ب���ض�ع��ة ا� �ش �ه��ر‪ ،‬مب�ن�ح��ة امريكية‬ ‫قوامها ‪ 300‬الف دوالر‪ ،‬جاءت بدعم من‬ ‫وكالة الواليات املتحدة للإمناء الدويل‬ ‫(يو �أ�س �أيد)‪ ،‬بجهود من االمري فرا�س‬ ‫بن رعد ليرتجم امل�شروع حقيقة‪.‬‬ ‫ومت عر�ض فيلم اعده العاملون يف‬ ‫امل�صنع من املعاقني �سمعيا اعطى فكرة‬ ‫عن امل�شروع‪ ،‬اكدوا خالله بلغة اال�شارة‬ ‫انهم ي�شعرون بالفخر ان يكونوا جزءا‬ ‫من هذا امل�شروع الوطني‪ ،‬الذي �سيفيد‬ ‫االالف من االردنيني الذين يعانون من‬ ‫اعاقات �سمعية‪.‬‬ ‫واثنى االمري رعد على امل�شروع وكل‬ ‫من �ساهم يف اخراجه اىل حيز الوجود‪،‬‬ ‫متمنيا ع�ل��ى جميع اجل �ه��ات الر�سمية‬ ‫واخل��ا��ص��ة دع��م امل �� �ش��روع؛ ليتمكن من‬ ‫ت�سويق انتاجه م��ن املعينات ال�سمعية‪،‬‬

‫عامالت يف م�صنع املعينات ال�سمعية‬

‫ال�ت��ي تنا�سب جميع احل ��االت اخلفيفة‬ ‫واملتو�سطة والكبرية‪.‬‬ ‫واكد االمري رعد ان حاجة املجل�س‬ ‫االعلى ل�ش�ؤون اال�شخا�ص املعوقني من‬ ‫املعينات ال�سمعية �ستكون من انتاج هذا‬ ‫امل�صنع الوطني‪.‬‬ ‫م��ن جانبها �أك ��دت االم�ي�رة �سمية‬ ‫اهتمام اجلمعية بامل�شروع‪ ،‬على اعتبار‬ ‫انه اول م�شروع وطني ل�صناعة املعينات‬ ‫ال�سمعية‪ ،‬ومتنت على دائ��رة اجلمارك‬ ‫اع �ف��اء م��دخ�لات االن �ت��اج ب��ال�ك��ام��ل من‬ ‫اجلمارك‪ ،‬وال �سيما ان ال�سماعة كمنتج‬ ‫نهائي معفاة من اجلمارك‪.‬‬ ‫من جهته �أبدى وزير ال�صحة رغبة‬ ‫يف تعاون وزارته مع امل�صنع يف احل�صول‬ ‫على املعينات ال�سمعية للم�شمولني يف‬

‫«زراعة إربد» تجدد رخص‬ ‫‪ 22‬معصرة زيتون‬ ‫اربد ‪ -‬برتا‬ ‫ج��ددت مديرية زراع��ة ارب��د ‪ 22‬رخ�صة ملعا�صر الزيتون‬ ‫م��ن ا��ص��ل ‪� ،48‬ستبا�شر عملها مطلع �شهر ت�شرين الأول‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال مدير زراع��ة املحافظة املهند�س علي ابو نقطة يف‬ ‫ت�صريح �صحفي �أم�س ال�سبت يف اربد‪� :‬إن اكرث املناطق انتاجا‬ ‫لزيت الزيتون يف املحافظة هي لواء بني كنانة‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان م��ا ي��زي��د على ‪ 42‬ال��ف ط��ن م��ن ال��زي�ت��ون يف‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ة‪ ،‬ي �ح � ّول اىل م�ع��ا��ص��ر ال��زي��ت وال �ب��اق��ي ي�ستعمل‬ ‫للتخليل‪ ،‬مقدرا انتاج مناطق املحافظة من الزيتون وزيت‬ ‫الزيتون للمو�سم احلايل‪ ،‬بـ ‪ 44‬الف طن من الثمار و‪ 8‬االف‬ ‫طن من الزيت‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص كميات انتاج الزيت للعام احلايل‪ ،‬توقع ابو‬ ‫نقطة ان يكون االنتاج جيدا‪ ،‬م�شريا اىل ان وزارة الزراعة‬ ‫مل حت��دد ا�سعار ال��زي��ت؛ لأن�ه��ا حمكومة بالعر�ض والطلب‬ ‫بح�سب تعليمات الوزارة‪.‬‬

‫الت�أمني ال�صحي يف ال ��وزارة‪ ،‬وال �سيما‬ ‫ان ال���ص�ح��ة ت���س�ت�ن��زف م��ن ميزانيتها‬ ‫�سنويا عدة ماليني للمعينات ال�سمعية‬ ‫امل�ستوردة من اخلارج‪ ،‬مبينا ان انتاجها‬ ‫وط �ن �ي��ا � �س �ي��وف��ر ال �ك �ث�ي�ر م ��ن العملة‬ ‫ال�صعبة‪ ،‬ك�م��ا ي��وف��ر ف��ر���ص ع�م��ل لفئة‬ ‫املعوقني �سمعيا‪.‬‬ ‫واك��د ممثلون ع��ن دائ��رة اجلمارك‬ ‫خالل احلفل ان هناك موافقة مبدئية‬ ‫من قبل مدير عام دائرة اجلمارك غالب‬ ‫ال �� �ص��راي��رة‪ ،‬ب ��إع �ف��اء م��دخ�لات االنتاج‬ ‫للمعينات ال�سمعية من اجلمارك‪.‬‬ ‫وق��ال مدير امل�صنع احمد الكركي‬ ‫ل��وك��ال��ة االن �ب ��اء االردن� �ي ��ة (ب �ت��را)‪ :‬ان‬ ‫ه��دف امل���ص�ن��ع ت��وف�ير م�ع�ي�ن��ات �سمعية‬ ‫ذات نوعية عالية‪ ،‬ب�أ�سعار معقولة تكون‬

‫مبتناول اجلميع‪.‬‬ ‫وع ��ن ب ��داي ��ات امل���ص�ن��ع ق ��ال " انه‬ ‫ب�ع��د احل���ص��ول ع�ل��ى امل�ن�ح��ة للم�شروع‪،‬‬ ‫ب��د�أن��ا بالبحث ع��ن مكان لإق��ام�ت��ه‪ ،‬اىل‬ ‫ان تربعت �سمو االم�يرة �سمية مبكانه‪،‬‬ ‫مبقر اجلمعية العلمية امللكية‪ ،‬مقدرا‬ ‫ل�سموها الدعم املتوا�صل ال��ذي او�صل‬ ‫امل�شروع ملرحلة االنتاج‪ ،‬كما قدر ل�سموها‬ ‫م�ت��اب�ع�ت�ه��ا م��ع ج�م�ي��ع اجل �ه��ات املعنية‬ ‫لت�سويق انتاجه "‪.‬‬ ‫وب�ين الكركي ان ه��ذا امل�شروع غري‬ ‫ربحي ووطني بامتياز‪ ،‬م�شريا اىل ان ‪10‬‬ ‫من املعاقني �سمعيا يعملون يف امل�صنع‪،‬‬ ‫اخ �ت�يروا م��ن ن�ح��و ‪�� 100‬ش��اب م�صابني‬ ‫ب��ذات االع��اق��ة‪ ،‬تقدموا للح�صول على‬ ‫الوظيفة‪.‬‬

‫واع � ��رب ال �ك��رك��ي ع ��ن ام �ل��ه يف ان‬ ‫يحظى امل�صنع بح�صة من حاجة اململكة‬ ‫للمعينات ال�سمعية‪ ،‬التي قدّرها بنحو‬ ‫‪ 13-12‬الف معينة �سمعية �سنويا‪.‬‬ ‫وق��ال ان الطاقة احلالية للم�صنع‬ ‫ت�ق��در بنحو ‪� 50‬سماعة ي��وم�ي��ا‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل انه من املمكن زيادتها اىل ال�ضعف‬ ‫اذا كان هناك حاجة لذلك‪.‬‬ ‫وب�ين ان وزارة ال�صحة واخلدمات‬ ‫ال �ط �ب �ي��ة اب ��دت ��ا رغ �ب��ة يف ال �ت �ع��اون مع‬ ‫امل�صنع‪ ،‬باحل�صول على حاجتيهما من‬ ‫امل�ع�ي�ن��ات ال���س�م�ع�ي��ة‪ ،‬م �ق��درا ح��اج��ة كل‬ ‫من هاتني اجلهتني بنحو ‪ 2500‬معينة‬ ‫�سمعية لكل واحدة منها ‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ان امل ��رح� �ل ��ة ال �ث ��ان �ي ��ة من‬ ‫امل�صنع �ستكون بتوفري م�ستلزمات انتاج‬ ‫بطاريات و�شواحن‪ ،‬تعمل على الطاقة‬ ‫ال�شم�سية بالإ�ضافة لل�شحن الكهربائي‪،‬‬ ‫بحيث تدوم البطارية الواحدة ما يزيد‬ ‫ع��ن ال �ع��ام‪ ،‬م��ا ي��وف��ر ع�ل��ى م�ستخدمها‬ ‫كلفة ال�شراء املتكرر للبطاريات‪.‬‬ ‫وب �ي��ن ك ��ذل ��ك ان امل �� �ص �ن��ع ي� ��أم ��ل‬ ‫ب�إنتاج ان��واع اخ��رى م��ن املعينات‪ ،‬حيث‬ ‫�سيعمل يف املراحل الالحقة على انتاج‬ ‫كرا�سي ل��ذوي االع��اق��ة احلركية تعمل‬ ‫بالبطارية‪ ،‬اال ان��ه ب�ين ان ذل��ك يعتمد‬ ‫ع�ل��ى ال�ن�ج��اح يف اخل �ط��وات احل��ال�ي��ة يف‬ ‫ت�سويق املعينات ال�سمعية‪ ،‬التي اك��د ان‬ ‫امل�صنع ق��ادر على انتاج جل ما يحتاجه‬ ‫االردن �سنويا منها‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ك��رك��ي ان ��ه ي �ج��ري العمل‬ ‫حاليا على عمل موا�صفة اردنية خا�صة‬ ‫باملعينات ال�سمعية‪ ،‬مبينا ان ذل��ك يتم‬ ‫بالتعاون ما بني جميع اجلهات املعنية‪،‬‬ ‫وه��ي وزارة ال�صحة وم��ؤ��س���س��ة الغذاء‬ ‫وال� � ��دواء‪ ،‬واجل�م�ع�ي��ة ال�ع�ل�م�ي��ة امللكية‪،‬‬ ‫ودائرة املوا�صفات واملقايي�س‪ ،‬واخلدمات‬ ‫الطبية امللكية‪.‬‬

‫صندوق امللك عبداهلل الثاني للتنمية يختتم‬ ‫برنامجه التدريبي يف ساندهريست‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اخ�ت�ت��م ��ص�ن��دوق امل �ل��ك ع �ب��داهلل الثاين‬ ‫ل �ل �ت �ن �م �ي��ة امل ��رح� �ل ��ة ال� �ث ��ال� �ث ��ة واخلتامية‬ ‫م� ��ن ب ��رن ��اجم ��ه ال� �ت ��دري� �ب ��ي يف �أك ��ادمي� �ي ��ة‬ ‫"�ساندهري�ست" الع�سكر ّية امللكية يف اململكة‬ ‫امل �ت �ح��دة وف �ق��ا ل �ب �ي��ان ��ص�ح�ف��ي � �ص��در عن‬ ‫ال�صندوق �أم�س ال�سبت ‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال�ب�رن��ام��ج ُع �ق��د ل �ك �ب��ار موظفي‬ ‫ال� �ق� �ط ��اع ال � �ع� ��ام ب ��ال� �ت� �ع ��اون م� ��ع م�ؤ�س�سة‬ ‫(ان� ��� �س�ب�ري� ��� �ش ��ن دف ��ول� �ب� �م� �ن ��ت ج � � ��روب ) )‬ ‫الربيطانية لأبرز مهارات القيادة‪.‬‬ ‫و��ش� ّك��ل ال�برن��ام��ج ال��ذي ��ش��ارك فيه ‪25‬‬ ‫م���س��ؤو ًال م��ن خمتلف ال ��وزارات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكوم ّية‪ ،‬فر�صة ق ّيمة لال�ستفادة من ما‬ ‫يقارب مئتي عام من اخلربة املرتاكمة التي‬

‫متنحها �أك��ادمي � ّي��ة "�ساندهري�ست" التي‬ ‫تتمتع ب���ش��راك��ة ا�سرتاتيجية م��ع م�ؤ���س�سة‬ ‫(ان�سربي�شن دفولبمنت جروب ) ‪.‬‬ ‫وانعقدت املرحلة الثالثة من الربنامج‬ ‫التدريبي حول مهارات القيادة خالل الفرتة‬ ‫م��ا ب�ي�ن ‪� 28 -24‬أي �ل ��ول احل� ��ايل وت�ضمنت‬ ‫بحث �أ�ساليب القيادة املتعددة ومهارات بناء‬ ‫ال�شراكات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أهمية اال�ستفادة‬ ‫م��ن ب �ن��اء ال �ع�لاق��ات م��ع ال �ن �ظ��راء يف نطاق‬ ‫العمل على �أ�سا�س التعاون وتبادل اخلربات‬ ‫وال�ت�ع��ري��ف بتحديات ال��و��ص��ول �إىل املراكز‬ ‫القيادية‪.‬‬ ‫و�س ّلطت هذه املرحلة ال�ضوء على �صفات‬ ‫فرق العمل ذات الأداء املتميز ومراحل بناء‬ ‫وت �ط��ور ال �ف��ري��ق وال��وق��ت ال ��ذي يخ�ص�صه‬ ‫ل �ل �ت �خ �ط �ي��ط وال �ت �ن �ظ �ي ��م اال� �س�ت�رات �ي �ج ��ي‬

‫ل�سري العمل‪،‬فيما تلقّى امل�شاركون تدريباً‬ ‫م�ت�خ���ص���ص�اً يف الأك��ادمي �ي��ة ع�ل��ى ن�شاطات‬ ‫م�ستوحاة من مواقف واقعية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال���س�ف�ير االردن يف ل �ن��دن مازن‬ ‫احل �م��ود "يهدف ه��ذا ال�برن��ام��ج التدريبي‬ ‫�إىل ت�ع��زي��ز اخل�ب��رات ال �ق �ي��ادي��ة ل ��دى كبار‬ ‫موظفي القطاع العام و�إك�سابهم املزيد من‬ ‫امل�ه��ارات املرتبطة ب ��الإدارة وال�ق�ي��ادة وو�ضع‬ ‫اال�سرتاتيجيات و�إعداد ال�سيا�سات والتقارير‬ ‫االقت�صاد ّية"‪.‬‬ ‫وي� �ج ��در ب ��ال ��ذك ��ر �أن ه � ��ذا الربنامج‬ ‫التدريبي ك��ان ق��د ُن� ّف��ذ على ث�لاث مراحل‬ ‫تدريبية عقدت املرحلة الأوىل والثانية منه‬ ‫يف �شهري �آذار و حزيران ‪ 2012‬يف عمان‪.‬‬

‫يحدث يف بلدي‬

‫‪5‬‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫املطلوب رفع‬ ‫اليد وليس‬ ‫رفع الدعم‬ ‫ال تكف احلكومة متنّ على املواطنني ب�أنها تدعم املحروقات‬ ‫مبئات املاليني من الدنانري‪ ،‬وال تكف احلكومة عن ال�شكوى من‬ ‫عجز املوازنة الذي ي�سببه هذا الدعم الالمتناهي‪ ،‬وهي ال ترى‬ ‫�سببا يف عجز املوازنة �سوى دعم املحروقات مبا فيها �أ�سطوانة‬ ‫الغاز ورغيف اخلبز‪� ،‬أم��ا ع��دا ذل��ك فهي هرطقات وتخر�صات‬ ‫موتورين لي�س لديهم انتماء وال والء ال للوطن وال لقيادته‪.‬‬ ‫احلكومة �شمرت وهي م�صرة على ت�صحيح اخللل و�إلغاء‬ ‫ه��ذا ال��دع��م‪ ،‬ل��ذل��ك فقد اجتمع رئي�سها �أم����س ب��وزي��ر ماليته‬ ‫وتخطيطه وطاقته‪ ،‬ومبدير عام املوازنة "املنهكة �أو املنهوبة"‪،‬‬ ‫وبنواب حمافظ البنك امل��رك��زي‪ ،‬ال �أدري مل��اذا غ��اب املحافظ؟‬ ‫وت��درا��س��وا �سبل "�إعادة النظر ب�آلية ال��دع��م احلكومي بهدف‬ ‫توجيهه لي�صبح �أكرث عدالة من خالل النظر ب�إمكانية تقدمي‬ ‫دعم مايل مبا�شر للمواطنني"‪.‬‬ ‫لكن دعونا قبل ذلك �أيها ال�سادة امل�س�ؤولون نتعرف قليال‬ ‫عن هذا الدعم الذي �أره��ق املوازنة‪ ،‬هل يعرف املواطنون على‬ ‫وجه الدقة والتف�صيل من �أي��ن ت�ستورد احلكومة كل �شحنات‬ ‫النفط؟ و�سعر كل �شحنة؟ هل يعرف املواطنون على وجه الدقة‬ ‫كيف يدخل النفط �إىل البلد؟ وم��ا هي الطريق التي ي�سلكها‬ ‫حتى ي�صل �إىل م�صفاة البرتول؟ هل يعرف املواطنون على وجه‬ ‫الدقة كم هي قيمة ال�ضريبة املفرو�ضة على امل�شتقات النفطية؟‬ ‫وكيف تدخل املوازنة وحتت �أي بند؟‬ ‫ي��ؤك��د اقت�صاديون �أن احلكومة ت�صر على احتكار �شراء‬ ‫النفط وبيعه للمواطنني �إم��ا لأنها تربح �أو �أن �أح��دا ما يربح‬ ‫من وراء ذلك‪.‬‬ ‫�إذا ك��ان الغمو�ض �سيد امل��وق��ف‪ ،‬فمن حقنا �أن نطلب من‬ ‫احلكومة رفع يدها عن احتكار ا�سترياد امل�شتقات النفطية‪ ،‬و�أن‬ ‫ت�سمح لغريها ب��ذل��ك‪ .‬حينها يجب �أن يختفي عجز املوازنة‪،‬‬ ‫و�إذا مل تنخف�ض �أ��س�ع��ار امل�شتقات النفطية ‪-‬وه��و م��ا ي�ؤكده‬ ‫اقت�صاديون وفق قانون املناف�سة‪ -‬ف�إنها لن ترتفع عن الأ�سعار‬ ‫العاملية التي تدعي احلكومة �أنها ت�شرتيه بها‪ ،‬و�سيكون الفرق‬ ‫�أنه لن يكون هناك عجز يف املوازنة‪.‬‬ ‫�آخرون يقدمون و�صفة �أخرى‪ ،‬فما ر�أي احلكومة �أن تلغي‬ ‫ال��دع��م ع��ن امل�شتقات النفطية‪ ،‬يف مقابل �أن تلغي ال�ضرائب‬ ‫عنها‪ ،‬هل توافق احلكومة على ذل��ك‪� ،‬أن��ا كمواطن �أواف��ق على‬ ‫ذلك‪� .‬أتدرون ملاذا‪ ،‬لأن اقت�صاديني ي�ؤكدون �أن قيمة املبالغ التي‬ ‫حت�صله احلكومة جراء ال�ضريبة على بع�ض امل�شتقات النفطية‬ ‫يفوق قيمة الدعم الذي تقدمه �إذا افرت�ضنا �صحة ذلك‪.‬‬

‫محكمة إسرائيلية ترجئ الحكم على األسري‬ ‫األردني الدباس حتى ‪ 23‬من الشهر املقبل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫قال والد اال�سري االردين حمزة الدبا�س‪ :‬ان حمكمة بيت حتكفا‬ ‫اال�سرائيلية‪ ،‬ارج�أت جل�سة النطق باحلكم على اال�سري ابنه‪ ،‬املوظف يف‬ ‫نقابة املهند�سني اىل ‪ 23‬ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وا�ضاف الدبا�س بان قا�ضية املحكمة طلبت من حمامي اال�سري بدر‬ ‫الدين اغبارية بالتفاو�ض مع املدعي العام للق�ضية‪ ،‬والتفاو�ض معه‬ ‫للتو�صل اىل �صفقة قبل جل�سة النطق باحلكم با�سبوع‪.‬‬ ‫ونقل وال��د اال�سري عن املحامي تفا�ؤله ب��ان يكون احلكم ل�صالح‬ ‫اال�سري الدبا�س‪ ،‬والذي مل تثبت عليه التهمه التي وجهها االدعاء العام‬ ‫ل��ه‪ ،‬والتي متحورت ح��ول نيته الهجوم على ال�سفارة اال�سرائيلية يف‬ ‫عمان وخطف دبلوما�سيني منها‪ .‬وكان الدبا�س قد اعتقل عند توجهه‬ ‫اىل االرا�ضي الفل�سطينية‪ ،‬يف العا�شر من متوز عام ‪ ،2011‬وكان من بني‬ ‫امل�شاركني يف اال�ضراب الذي خا�ضه اال�سرى يف �سجون االحتالل عن‬ ‫الطعام‪ ،‬فيما عرف "مبعركة االمعاء اخلاوية"‪ .‬ويبلغ عدد اال�سرى‬ ‫االردنيني يف �سجون االحتالل ‪ 27‬ا�سريا‪ ،‬كان �آخرهم اال�سري حممد‬ ‫ال�ط��اه��ر‪ ،‬ال��ذي اعتقلته ق��وات االح �ت�لال اال�سرائيلي مطلع ال�شهر‬ ‫احل��ايل‪ .‬وك��ان اال�سرى قد لوحوا باال�ضراب عن الطعام‪ ،‬يف ح��ال مل‬ ‫تتحقق مطالبهم املتعلقة بال�سماح القاربهم بزيارتهم‪.‬‬

‫عبد الرحيم ملحس يف ذمة اهلل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫نعى رئي�س ال��وزراء الدكتور فايز‬ ‫ال �ط��راون��ة �أم ����س ال���س�ب��ت وف ��اة وزير‬ ‫ال�صحة الأ��س�ب��ق عبد الرحيم قا�سم‬ ‫ملح�س الذي انتقل �إىل رحمته تعاىل‬ ‫�صباح �أم�س‪.‬‬ ‫وامل��رح��وم ال ��ذي ه��و م��ن مواليد‬ ‫ع� � ��ام ‪ ،1937‬ح �� �ص ��ل ع� �ل ��ى � �ش �ه ��ادة‬ ‫ال��دك �ت��وراة يف ال �ط��ب ع ��ام ‪ 1963‬من‬ ‫اجلامعة الأمريكية يف بريوت‪ ،‬وعمل‬ ‫عبدالرحيم ملح�س‬ ‫يف م�ست�شفيات القوات امل�سلحة‪ ،‬و�شغل‬ ‫من�صب وزير ال�صحة يف حكومة عبد‬ ‫ال�سالم املجايل ‪ ،1994-1993‬وخا�ض االنتخابات النيابية عام ‪،2003‬‬ ‫وف��از مبقعد نيابي ع��ن ال��دائ��رة الثالثة بالعا�صمة ع� ّم��ان ملجل�س‬ ‫النواب الرابع ع�شر ‪.2007 -2003‬‬

‫قصف ليلي عنيف لدرعا السورية‬ ‫ترتدد أصداؤه يف الرمثا‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫ت��رددت من جديد م�ساء اجلمعة �أ�صداء ق�صف عنيف لبلدات‬ ‫�سورية مبحافظة درعا املتاخمة للحدود الأردنية‪ ،‬حيث �سمع دوي‬ ‫�إنفجارات قوية ب�شكل متكرر على م��دار �ساعات طويلة‪ ،‬ا�ستمرت‬ ‫حتى �ساعات الفجر الأوىل ليوم �أم�س‪ .‬و�أثارت الإنفجارات خماوف‬ ‫�شعبية يف ل ��واء ال��رم �ث��ا م��ن خ��روق��ات ج��دي��دة م��ن ق�ب��ل اجلي�ش‬ ‫النظامي ال�سوري‪ ،‬يف االعتداء على الأرا�ضي الأردنية خالل عملية‬ ‫�صدها ملحاولة النزوح عرب ال�شريط‪� ،‬إذ اعترب بع�ض �أهايل اللواء �أن‬ ‫مزيدا من اخلروقات من قبل قوات النظام ال�سوري قد يقود �إىل‬ ‫جتدد اال�شتباكات مع اجلي�ش الأردين على احلدود‪ ،‬الفتني �إىل �أن‬ ‫اال�شتباكات باتت ت�أخذ منحنى ت�صاعديا يف كل مرة عن �سابقاتها‪.‬‬ ‫وكانت ا�شتباكات متكررة قد اندلعت بني اجلي�شني خالل ال�شهور‬ ‫املا�ضية‪ ،‬نتيجة اخلروقات الع�سكرية يف املنطقة احلدودية الفا�صلة‬ ‫بني البلدين‪.‬‬

‫إصابة فتى بعيار ناري يف حفل زفاف بالرصيفة‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬برتا‬ ‫�أ�صيب فتى (‪ 12‬عاما) بعيار ناري يف الكتف خالل حفل زفاف‬ ‫يف الر�صيفة م�ساء �أم����س الأول‪،‬ع �ل��ى م��ا �أف��اد ن��ائ��ب م��دي��ر �شرطة‬ ‫الر�صيفة العقيد حممد اجلالودي‪ .‬و�أو�ضح اجلالودي �أنه مت نقل‬ ‫امل�صاب �إىل م�ست�شفى الأم�ير في�صل وحالته متو�سطة‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أن��ه مت �إل�ق��اء القب�ض على مطلق ال�ن��ار‪ ،‬وب ��د�أت الأج �ه��زة الأمنية‬ ‫حتقيقاتها للوقوف على مالب�سات احلادث‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2083‬‬

‫إال رســـول الــــلـــــــــه‬ ‫�شعر‪ :‬فايز عليان‬ ‫�إال ر������س�����ول اهلل ه������ذا امل�صـ ـ ــطفــى‬ ‫ن�شر ال��ه��داي��ة وال��ع��دال��ة ك��م عف ـ ــى‬ ‫ف���ت���ط���اول الأق����������زام ل���ي�������س يعيـ ـ ـ ـ ــبه‬ ‫ف��ك��ف��ى ل�سخرية لأق�����زام ‪ ..‬كفـ ـ ـ ــى‬ ‫ف���ال���غ���رب ت��ن��ق�����ص��ه ال���ع���دال���ة والتـ ــقى‬ ‫ك��م ل��ل��ق��ذارة ‪ ..‬ل��ل��زن��ادق��ة احـ ــتفــى‬ ‫ل����ك����ن����ه احل�����ق�����د ال������دف���ي��ن ب�������ص���دره���م‬ ‫م���ا غ���ل ي���وم���اً ����ص���دره ع��ن��ه انت ـ ـفــى‬ ‫ي����ا ام����ت����ي ي���ك���ف���ي ال���ن���ب���ي هتاف ـ ـ ـ ـ ــنا‬ ‫ف�آ�ستيقظي‪ ..‬فالغرب حتى ما نـفى‬ ‫ي��ك��ف��ي ‪..‬ف����م����ا ع�����رف ال�����زم�����ان ل����ه �أخ�����اً‬ ‫يف ال�ب�ر والإح�������س���ان واحل����ق اقتفى‬ ‫ف����ل����ه امل�������ك�������ارم وامل����������������روءة والع ـ ــال‬ ‫�صدق احلديث ‪ ..‬وباالمانة قد وفا‬ ‫ق�����د مت�����م االخ�����ل����اق ن�������ور نبيـ ـ ـ ـ ــنا‬ ‫ف��ه��و الأم��ي�ن ‪ ..‬وب��ال��ر���س��ال��ة كلـ ـ ــفا‬ ‫ف�������اهلل �أر������س�����ل�����ه �إل����ي����ن����ا رح ـ ـ ـ ـ ـ ــمة‬ ‫للعلمني ‪ ..‬وب��ال�����س��م��اح��ة ق��د لف ـ ــى‬ ‫ق�����د ج������اء ب�����ال�����ق�����ر�آن ي���ن�������ش���ر هديـ ـ ــه‬ ‫ف��������إذا ال���وف���اء ع��ل��ى ال��ن��ب��ي تعرفـ ـ ــا‬ ‫رزق امل�����ح�����ب�����ة يف ال������ق������ل������وب ب�����ذك�����ره‬ ‫م���ل���ئ ال�����وج�����ود ب����ن����وره فتــ�شرف ــا‬ ‫ف��������اهلل ط����ه����ر ق����ل����ب����ه ول�س ـ ـ ــان ــه‬ ‫وع��ل��ى اخل�لائ��ق للنبي ق��د ا�صطفى‬ ‫ف��������اهلل ق������د ق��������رن ال�����ر������س�����ول ب���ذك���ـ���ـ���ره‬ ‫���ص��ل��ى ع��ل��ي��ه امل�����س��ل��م��ون ‪ ..‬ف�أن�صفا‬ ‫فاهلل �أعطاه ال�شفاعة والتقى ‬ ‫واهلل �أع���ط���اه الإم����ام����ة م���ا اكتفـ ــى‬ ‫ف����ن����رى ال�����ن�����ب�����ي ب���������ش����وق����ن����ا وق����ل����وب����ن����ا‬ ‫ول���و ال��ن��ب��ي ع��ن ال��ع��ي��ون ق��د اختفى‬ ‫ف���������اهلل �أك������رم������ن������ا ب�����ح�����ب نبيـ ـ ـ ــنا‬ ‫�إذ ك���ل ق��ل��ب ل��ل��ح��ب��ي��ب ل���ه هـ ـف ـ ــى‬ ‫ف���������اهلل ي����ع����ل����م ك�������ل م�������ا ي����خ����ف����ى على‬ ‫ً‬ ‫�أح����د ‪ ..‬وم���ا ع���ن م��ل��ك��ه ي���وم���ا غفى‬ ‫ف������اهلل ق�����د ح���ف���ظ ال���ن���ب���ي م�����ن الآذى‬ ‫ع����ذراً ر���س��ول اهلل ‪� ..‬أن���ت امل�صطفى‬

‫بانوراما محلية‬ ‫ندوة تناقش أهمية املسرح‬ ‫التفاعلي يف الزرقاء‬ ‫ناق�شت الندوة التي نظمتها فرقة الزرقاء للفنون امل�سرحية يف‬ ‫مركز امللك عبد اهلل الثاين الثقايف ‪�-‬ضمن فعاليات مهرجان �صيف‬ ‫الزرقاء امل�سرحي العا�شر‪ -‬اهمية امل�سرح التفاعلي‪.‬‬ ‫وحت��دث امل��خ��رج ج�لال ر���ش��دي يف ال��ن��دوة التي اداره���ا الكاتب‬ ‫احمد القزيل وح�ضرها جمع من املثقفني والفنانني‪ ،‬عن امل�سرح‬ ‫التفاعلي واهميته يف طرح ق�ضايا اجتماعية و�سيا�سية واقت�صادية‬ ‫تهم املجتمع وكيفية توجيه هذا النوع من امل�سرح لفائدة اجلمهور‬ ‫وا�شراك امل�شاهدين يف تبني هذه الق�ضايا وحلها من خالل ال�صور‬ ‫امل�سرحية‪.‬‬ ‫وا����ش���ار امل��خ��رج ر���ش��دي اىل اخ��ت�لاف ه���ذا امل�����س��رح ع��ن امل�سرح‬ ‫التقليدي من حيث توجهه‪ ،‬فهو م�سرح موجه يف الأ�سا�س‪ ،‬كما انه‬ ‫يتعامل مع املتفرج بطريقة خمتلفة‪ ،‬ويتوجه �إليه مبا�شرة مدركاً ما‬ ‫يريده منه‪ ،‬لهذا ف�إن عالقته باملكان وكل مكونات العر�ض امل�سرحي‬ ‫تختلف جذرياً عن امل�سرح التقليدي‪.‬‬ ‫واو�ضح ان امل�سرح التفاعلي يعتمد على مبد�أ االرجتال واللعب‪،‬‬ ‫وي��ح��اول �أن يحافظ على م��ب��د�أ املتعة (�أي متعة املتلقي) ويقلب‬ ‫�أ�س�س امل�سرح التقليدي من �أجل فتح حوار مع متلقيه عن مو�ضوع‬ ‫حمدد‪.‬‬

‫ندوة عن ذاكرة عبدالكريم غرايبة‬ ‫بمنتدى الرواد الكبار‬ ‫ا�ست�ضاف منتدى الرواد الكبار �أم�س ال�سبت الدكتور عبدالكرمي‬ ‫غرايبة يف اطار برناجمه ذاكرة ان�سان‪ ،‬قدم �شهادة خا�صة وال�سرية‬ ‫التاريخية للمنطقة‪.‬‬ ‫وت�ضمنت ���ش��ه��ادة ال��غ��راي��ب��ة ك��ذل��ك مقتطفات �شعرية حفلت‬ ‫بذاكرة االن�سان االردين‪ ،‬م�ستعر�ضا تاريخ املنطقة منذ ع�شرينيات‬ ‫القرن املا�ضي مرورا بفرتة درا�سته يف جامعة دم�شق عام ‪.1958‬‬ ‫وكانت رئي�سة املنتدى هيفاء الب�شري قدمت الدكتور الغرابية‬ ‫وا���ص��ف��ة اي���اه ب�شيخ امل����ؤرخ�ي�ن‪ .‬فيما ق��دم ال��دك��ت��ور علي حمافظة‬ ‫والدكتورة هند �أبو ال�شعر والدكتور جورج طريف �شهادات تكرميا‬ ‫للدكتور الغرايبة يف الندوة التي ادارها الدكتور عبداهلل ر�ضوان‪.‬‬

‫يف املهرجان ال�شعري الذي نظمته بعنوان "عذر ًا ر�سول اهلل‪ ..‬عذر ًا �سوريا"‬

‫هبة شعرية اجتمعت على نصرة الرسول وشعب‬ ‫ّ‬ ‫سوريا يف رابطة األدب اإلسالمي العاملية‬

‫تتابعت �أ�صوات ال�شعراء معلنة انتماءها للعقيدة ال�سمحة وغريتها على مقد�سات الإ�سالم‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أن�����ش��دت ثلة م��ن ال�����ش��ع��راء جمموعة م��ن امل��ق��ط��وع��ات ال�شعرية‬ ‫والق�صائد املتنوعة‪ ،‬وذلك يف املهرجان ال�شعري الذي نظمته رابطة‬ ‫الأدب الإ�سالمي العاملية ال�سبت املا�ضي‪ ،‬وحمل عنوان "عذراً ر�سول‬ ‫اهلل‪ ..‬عذراً �سوريا"‪.‬‬ ‫ويف جو من التفاعل العميق والتجاوب الكبري‪ ،‬متاهى فيها الهم‬ ‫الديني مع ال�شعور الوطني‪ ،‬وتهاوت الفوا�صل الوهمية املقامة بني‬ ‫العربي والعربي وامل�سلم وغري امل�سلم داخل الوطن الإ�سالمي الكبري‪،‬‬ ‫وب��ات اجلميع يُن�شدون ب�صوت واح��د‪ ،‬وي�صدرون عن �شعور �إن�ساين‬ ‫واحد‪ ،‬ينادي يف الكون كله‪ :‬عذراً ر�سول اهلل ‪ ..‬عذراً �سوريا‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا املناخ تتنف�س قيم احل��ب والرحمة والكرامة واحلرية‬ ‫وامل�شاركة الوجدانية‪ ،‬ويتجلى فيه التعاطف مع خامت النبيني �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪ ،‬الذي يعد �أنبل رمز للإن�سانية والرحمة يف بني الب�شر‪،‬‬ ‫والتعاطف مع ال�شعب ال�سوري الذي ي�ضرب بثورته �أروع الأمثلة يف‬ ‫الت�ضحية والفداء وال�صرب وال�صمود يف �سبيل احلرية والكرامة‪.‬‬ ‫وهذا املناخ يذكرنا بقول ال�شاعر ال�سوري امل�سيحي املعا�صر جاك‬ ‫�صربي �شما�س‪ ،‬خماطبا ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وهو يقول‬ ‫بروح ال تختلف عن روح ال�شاعر امل�سلم‪:‬‬ ‫�أن��ا يا حممد من �ساللة يعرب �أهـ ـ ـ ــواك دي ـ ـ ــن حمــبة وتف ــان‏‬ ‫و�أذود عنـ ـ ـ ـ ـ ـ ــك مولهــا ومتيم ـاً حتى ولو �أج��زى بقطع ل�ساين‏‬ ‫ون��ذرت روح��ي للعروبة هائما بالـ�ضـ ـ ــاد والإجني ـ ــل والق ـ ـ ــر�آن‏‬ ‫ويعلن حمبته النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬بل ير�سل مع الركبان‬ ‫�سالمه اىل امل�صطفى عليه ال�صالة وال�سالم �إذ يقول‪:‬‬ ‫و�إذا قر�أمت للر�سول حتية ** فلتقرئوه حتية الن�صراين‏‬ ‫وهو واثق من قوة الإ�سالم وانت�صار عقيدته ال�سمحة؛ ولذلك‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫لن تفلح الدنيا بك�سر عقيدة والدين يرفل بردة القر�آن‏‬ ‫ويذكر �أن احل�ضور يف هذه املهرجان كان فوق الطاقة اال�ستيعابية‬ ‫ل��ق��اع��ة ال��راب��ط��ة ال��ت��ي غ�����ص��ت ب��ال��ن��ا���س‪ ،‬ف��ا���ض��ط��ر ك��ث�ير م��ن��ه��م �إىل‬ ‫الوقوف‪.‬‬ ‫رئي�سة مكتب الأردن الإقليمي لرابطة الأدب الإ�سالمي العاملية‬ ‫ال�شاعرة نبيلة اخلطيب‪� ،‬أدارت املهرجان ال�شعري‪ ،‬وافتتحته بكلمة‬ ‫بقولها‪" :‬كم �أ�شعر باخلجل بني يديك �سيدي ر�سو َل اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ ،‬وكم �أ�شعر باخلجل بني يدي بحر من الدماء ت�سيل من‬ ‫�أحبابك ونحن ِّ‬ ‫ن�سطر كلمات تذروها الرياح‪ ،‬عذراً ر�سول اهلل والأقزام‬ ‫يتطاولون عليك‪ ،‬و�أح��ب��اب��ك ُي��ذب��ح��ون‪ ،‬جرميتان تهتز لكلٍ منهما‬ ‫القلوب والنفو�س‪ ،‬ال ي�صح ال�سكوت عنهما �أو الت�سامح ب�ش�أنهما‪،‬‬ ‫فمقامك ر�سو َل اهلل � ُ‬ ‫أ�شرف مقام‪ ،‬ومنزلتك �أعلى من �أن يَنال منها‬ ‫ال�صغار التافهون‪ ،‬وقد رفع اهلل لك ذكرك"‪.‬‬ ‫�أعوذ باهلل ال�سميع العليم من ال�شيطان الرجيم‪:‬‬ ‫الل َو َر ُ�سو َل ُه َل َع َن ُه ُم هَّ ُ‬ ‫} �إِ َّن ا َّلذِ ينَ ُي����ؤْ ُذو َن هَّ َ‬ ‫الل فيِ الدُّ ْن َيا َو ْالآخِ َر ِة‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫لمْ‬ ‫لمْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ينَ‬ ‫َ‬ ‫َو�أَ َع َّد َل ُه ْم َع َذا ًبا ُمهِي ًنا (‪َ )57‬والذِ ُي�ؤذون ا �ؤمِ ِنني َوا �ؤمِ ناتِ ِبغيرْ ِ‬ ‫مَا ا ْك َت َ�س ُبوا َف َقدِ ْاح َت َم ُلوا ُب ْه َتا ًنا َو ِ�إ ْث ًما ُمبِي ًنا (‪[ {)58‬الأحزاب‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ويقول �سبحانه‪َ } :‬ومَن َي ْق ُت ْل ُم ْ�ؤمِ ًنا ُّم َت َع ِّمدًا َف َج َز�آ ُ�ؤ ُه َج َه َّن ُم خا ِلدًا‬ ‫فِيهَا َو َغ ِ�ضب َاللهّ ُ َعلَ ْي ِه َو َل َع َن ُه َو�أَ َع َّد َل ُه َع َذا ًبا عَظِ ي ًما{ [الن�ساء‪.93:‬‬ ‫وق��ال عليه ال�صالة وال�سالم يف حديث �صحيح‪َ « :‬ل��� َز َو ُال ال ُّدن َياْ‬ ‫الل مِ نْ َق ْتلِ َر ُجلٍ م�سلم» �صحيح‪.‬‬ ‫�أَهْ و َُن عِ ْن َد هَّ ِ‬ ‫�أما عن �أهل ال�شام فقال عليه ال�صالة وال�سالم‪�« :‬صفوة اهلل من‬ ‫�أر�ضه ال�شام‪ ،‬وفيها �صفو ُته من خلقه وعباده» �صحيح‪.‬‬ ‫ولقد تتابعت �أ�صوات ال�شعراء معلنة انتماءها للعقيدة ال�سمحة‪،‬‬ ‫وغريتها على مقد�سات الإ���س�لام‪ ،‬و�أمل��ه��ا العميق للجرح ال��ن��ازف يف‬ ‫�سوريا احلبيبة‪ ،‬وا�ستياءها ملا يتعر�ض له الر�سول الكرمي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم م��ن �إ���س��اءات ت�صدر ب�ين احل�ين واحل�ين مت�سرتة ب�ستار‬ ‫حرية التعبري‪.‬‬

‫وا�ستوعب النف�س ال�شعري العام جملة من امل�ضامني املت�صلة‬ ‫بعنوان املهرجان‪ ،‬تراوحت بني رف�ض واق��ع ال�ضعف وال��ه��وان الذي‬ ‫تعي�شه ال�شعوب‪ ،‬و�إنكار الظلم واال�ستبداد والبط�ش‪ ،‬والتطلع �إىل الغد‬ ‫امل�شرق الذي ينتظر �أجيال ال�صحوة والتغيري‪ ،‬والإ�صرار على �صناعة‬ ‫الن�صر وحتقيق طموحات و�آمال ال�شعوب‪.‬‬ ‫يف ق�صيدة بعنوان "يا ر�سول اهلل"‪ ،‬نفث الدكتور ال�شاعر �سليم‬ ‫ارزي��ق��ات زف��رات �شعرية حمملة بكثري من ال�شكوى احلزينة ونقد‬ ‫الذات فقال‪:‬‬ ‫يا ر�سول اهلل �أعيانا النحيب وعال يف ال�صدر حمموم الوجيب‬ ‫يا ر�سول اهلل �أردانا الهـ ـ ــوى وانع ـ ـ ــدام الفك ـ ــر وال ـ ــر�أي اللبي ـ ـ ـ ــب‬ ‫وتنكـ ـ ــرنا �إلـ ــى �أعرافـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــنا حني قلدنا هوى الغرب الغري ـ ـ ـ ــب‬ ‫�أم��ا الدكتور عثمان مكان�سي فانطلق يف ق�صيدته التي �سماها‬ ‫"�شعبنا العظيم" م��ن ق��اع��دة الإمي�����ان ب�شعبه ال�����س��وري البطل‬ ‫وت�ضحياته اجل�سيمة العظيمة‪ ،‬وب�أ�سلوب تناغمت فيه الب�ساطة مع‬ ‫الإحكام والنربة اخلطابية مع منا�سبة املقام‪ ،‬كان مما قال‪:‬‬ ‫ي����ا �أي����ه����ا ال���������س����وري �أن�������ت ال����ن����ور ك��ال�����ش��م�����س انبث ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــق‬ ‫ك����ال����ري����ح �إع�����������ص�����اراً وك���ال���ب���ح���ر امل���ح���ي���ط �إذا ات�سـ ـ ـ ـ ـ ـ ــق‬ ‫ف��ي��ك ال�����ش��ه��ام��ة وال���ك���رام���ة وال��ب��ط��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ول��ة والألـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــق‬ ‫ف���اث���ب���ت ف���ن�������ص���ر اهلل �آت وع��������ده ����ص���ـ���دق وح ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــق‬ ‫ومن ق�صيدة املرحوم ‪-‬ب���إذن اهلل‪ -‬حممد طاهر الكيالين التي‬ ‫قر�أها ولده العميد املتقاعد عدنان الكيالين‪:‬‬ ‫وال تكلـ ــوا للغري تخلي ـ ــ�ص حقكـ ـ ـ ــم‬ ‫فكم �ضاع حق مل يتابعه �صاحبه‬ ‫ف�أنتم ك�أ�سد الغاب نامت فهوجمت‬ ‫فهبـ ــت تالقـي خ�صمها وتغالب ـ ـ ـ ـ ـ ــه‬ ‫و�أنتم �أباة ال�ضي ـ ـ ـ ــم �أحفـ ـ ــاد خالـ ـ ــد‬ ‫فال تهنــوا للخ�صم لو عز جانب ـ ـ ــه‬ ‫�أح��م��د �أب��و ���ش��اور ق��ال �إن ا�ستنطاق التاريخ وا���س�ترج��اع املا�ضي‪،‬‬ ‫الأحقاد التاريخية التي حقها �أن متحى من الذاكرة ال �أن تتجدد‪ ،‬وال‬ ‫�سيما يف زمن الت�سامح الديني وحقوق الإن�سان‪ ،‬ولكنها مفارقة طريفة‬ ‫حني ينادى بحقوق الإن�سان‪ ،‬وتنتهك حقوق الأنبياء املن�صو�ص عليها‬ ‫يف كل كتب ال�سماء‪.‬‬ ‫ماذا جـرى هــل قام ــت الأم ــوات وتفلتت من جحرها احليــات؟‬ ‫�أغدا النب ـ ـ ــي الها�شمـ ــي غرميهم تعدو عليه بحقدها احلمالت‬ ‫ما ���ص��وروا املختار �أقبح ���ص��ورة �إال �أ�سالــت دمعها اللوح ـ ـ ـ ـ ــات‬ ‫تبكي حقـ ـ ـ ـ ــوق الأنبيـ ـ ــاء وهالها ما ال تقــر بفعله التـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوراة‬ ‫ال�شاعر حممد اخلليلي قال اعتذار و�أملاً وانك�سارا ووعدا بالث�أر‪:‬‬ ‫ر�سول اهلل عذراً ثم عـ ـ ـ ــذر اً وع����ذري ال��ي��وم ي�صحبه انك�سار‬ ‫نيـ ـ ــاط القلـ ــب ذوبهـ ـ ـ ـ ـ ــا الأوار‬ ‫�أفاطم �إذ رحلت اليوم عنا ‬ ‫���س��ن��ث���أر‪ ...‬ه��ك��ذا من ـ ــا احل ـ ــوار‬ ‫لر�أ�سك �إذ تغ�شته املن ـ ـ ــايا ‬ ‫ال�شاعر بديع رب��اح ر�أى �أن رف�ض امل�ساومة وال��رد راي��ات الثورة‬ ‫اخلفاقة والإ�صرار على الفداء‪:‬‬ ‫ال لن ن�ساوم ح��اق��داً يف دينـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــنا �إن��ا لأجـ ـ ـ ــل نبين ـ ــا ثـ ـ ـ ــوار‬ ‫و���س�نرف��ع ال��راي��ات تخفق يف ال��ع�لا و�سيفرح الأخ��ي��ار والأب����رار‬ ‫ال ل ـ ـ ـ ـ ــن تلني قناتـ ـ ــنا يا �سي ـ ــدي �إن ــا ف ــداك ورب ـ ـ ــنا القهـ ــار‬ ‫يف ح�ين �أك��د ال�شاعر علي فهيم الكيالين �أن الإ���ص��رار مقرون‬ ‫بالثقة‪ ،‬وعظمة الر�سالة وال�شعور بامل�س�ؤولية يف خالفة الأر�ض وثقل‬ ‫الأمانة‪:‬‬ ‫واهلل ما ننثني عن غاية عظمت‬ ‫ف�إن �أرواح ـ ــنا باملج ـ ــد تختمـ ــر‬ ‫الأر�ض مرياثنا في ـن ــا خالفتـ ـ ـ ـ ـ ــها‬ ‫�أمــانـة اهلل فـ ـ ـ ــي �أعناقـ ـ ـ ــنا ق ــدر‬ ‫ل�س ــوف منل ـ�ؤها هدي ـ ـ ـاً ومنل�ؤه ـ ــا‬ ‫عد ًال ومن �شط ال نبقي وال نذر‬

‫ال�شاعر املهند�س برهان ح�سني نور �شدد على الأخذ ب�أ�سباب القوة‪،‬‬ ‫والعناية بق�ضايا التنمية وا�ستكمال عنا�صر التمكني التي ت�ؤهل الأمة‬ ‫ل�شفاء غليلها من عدوها‪ ،‬وقال يف ق�صيدة له‪:‬‬ ‫ف���أع��ـ��ـ��ـ��ـ��دوا م���ا ا���س��ت��ط��ع��ت��ـ��ـ��ـ��م واب���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���د�ؤوا ب��الأل��ـ��ـ��ـ��ف ميــل‬ ‫وال���ب�������س���وا م���ا ت��ن�����س��ج��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��وه وا���ص��ن��ع��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��وا ك��ـ��ـ��ـ��ـ��ل ثقيـ ـ ــل‬ ‫ل����ي����ت �����ش����ع����ري ي������ا حم���������م���������د ف����ي����ك ه������ل ي�������ش���ف���ى غليلي‬ ‫ال�شاعر يو�سف العلي ركز على الدعوة �إىل �إحياء �أجماد املا�ضي‪،‬‬ ‫وا�ستعادة ال�س�ؤدد القدمي وتفعيل دور القيم يف تعبئة ال��روح وبعث‬ ‫الهمة‪:‬‬ ‫يا �أم ـ ــة الإ�سالم �أي ــن �ضمرينـ ـ ـ ـ ــا‬ ‫�أين ال�شجاعـ ـ ـ ــة �أينها تلك القيـ ــم‬ ‫منك الهدى والنور �شع �ضيـ ـ ــا�ؤه‬ ‫يكفيـ ـ ـ ــك ربـ ـ ـ ـ ـ ــي ك ـ ـ ــل �أفاك قـ ــزم‬ ‫ال ما �أ�ضرك غيهم حني اعتدوا‬ ‫غي الظلم‬ ‫فال�شم�س يطفئ نو ُرها َّ‬ ‫ال�شاعر علي �أب��و �شامية دع��ا �إىل التفا�ؤل واالبت�سام �إىل الأمل‬ ‫وجتاوز اجلراح‪ ،‬واالنطالق �إىل الأمام‪ ،‬والإعداد للم�ستقبل و�صناعة‬ ‫الن�صر برغم كل العقبات‪:‬‬ ‫ردي النوادب فالنواح ح ـ ـ ـ ـ ـ ــرام وان�سي امل�آمت واب�سمي يا �شام‬ ‫الورد يحمل بنـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدقية خائ ــف والطفل ي�شهق والكبـ ـ ـ ــار نيام‬ ‫يا �شام جئتك بالكالم وخوذتي ثكلى وتك�سر ها هنا الأقـالم‬ ‫ال�شاعر حممود �إبراهيم حث على الإمي���ان ب��اهلل تعاىل والثقة‬ ‫بن�صره عز وجل لأن بعد الع�سر ي�سرا‪:‬‬ ‫زادك الرحمن ق ـ ــدرا‬ ‫يا ر�سـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــول اهلل ����ش���ك���را‬ ‫دم���ت ل�ل�إ���س�لام ذخرا‬ ‫يا ر�سـ ـ ـ ـ ـ ـ ــول اهلل عـ ـ ــذرا ‬ ‫ملأ الأك��وان طهـ ـ ــرا‬ ‫قـ ـ ــد تبعن ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاك نبـ ـ ـ ـ ـ ــيا‬ ‫�إن بعد الع�سر ي�سرا‬ ‫�إخوتي يف الدين مهال‬ ‫ً‬ ‫ال�شاعر حممود الغامن الدغيم قر�أ �أ�شعارا تفجع فيها على ال�شام‬ ‫وتغنى بجمالها وجمدها‪ ،‬م�سقطاً �صورة مرثية الأندل�س لأبي البقاء‬ ‫الرندي على م�أ�ساة �أهل ال�شام‪:‬‬ ‫يا نبعة البان �أين البلبل ال�شادي‬ ‫يا زينة الرو�ض يا قيثارة احلادي‬ ‫ولو ر�أيت وجوه القوم يف بل ـ ــدي‬ ‫واحلزن يف ـ ــري ب�أو�ص ـ ــال و�أكب ـ ــاد‬ ‫تخالهم والأ�سى يدمي قلوبه ـ ـ ـ ـ ــم‬ ‫�أبا البقاء علـ ـ ـ ــى �أطالل �أجم ـ ـ ـ ــاد‬ ‫ال�شاعر عمر �إب��راه��ي��م النعيمي ن�ثر �أب��ي��ات��اً �شعرية حت�ض على‬ ‫حب النبي �صلى اهلل عليه و�سلم وتوقريه‪ ،‬وبيان ف�ضله يف الرتبية‬ ‫والتعليم ويف جت�سيد القدوة العملية يف الأخالق وال�سلوك‪:‬‬ ‫و�إذا ذك����رت����ك ���س��ي��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��دي ا����ش���ت���اق ال���ف���ـ���ـ���ـ����ؤاد �إل����ـ����ى اللقاء‬ ‫ول����ق����د رق����ي����ت ب�����ش��رع��ك��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��م ف��ب��ل��غ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ت �آف���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���اق ال�سماء‬ ‫ع��ل��م��ت��ن��ا م��ع��ن��ى الأخ���������وة وال��رج��ول��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ة والوفـ ـ ـ ـ ـ ــاء‬ ‫ال�شاعرة �إميان عبد الهادي تن�سج يف �شعرها على منوال املحبني‬ ‫يف �صفاء حبهم وروحانية ع�شقهم‪ ،‬و�صدق مودتهم للنبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم الذي �أنار لهم �سبيل االهتداء واالقتداء‪:‬‬ ‫قويل لـ ـ ـ ـ ــه �إن امل�سافـ ــة بين ـ ــنا �أدن��ى من ال�صبح النزيل بذاته‬ ‫ليل تنف�س من م��دارج �صبح ـ ــه ف���إذا به ين�شـ ـ ـ ـ ــق ع ـ ــن عتماته‬ ‫ال�سيف �أ���ص��دق �أم كتاب ميينه وكالهم ــا من غمده ودواتـ ـ ـ ـ ــه‬ ‫ومما ميز املهرجان ال�شعري يف الرابطة �إدخ��ال فقرات �إن�شادية‬ ‫تخللت الق�صائد‪ ،‬ق��دم فيها املن�شد ال��واع��د �أح��م��د �سمرين بع�ض‬ ‫الأن��ا���ش��ي��د ال��ت��ي تت�سق م��ع امل��ن��ا���س��ب��ة‪ ،‬فر�سمت م��ع ت��ف��اع��ل اجلمهور‬ ‫وت�صفيقه امل��ت��ت��اب��ع م�لام��ح ���ص��ورة �أق����رب �إىل ال��ط��ق�����س االحتفايل‬ ‫الروحاين واحلما�سي الوطني يف �آن معا‪.‬‬

‫"رحابة اللغة وسلطة اللغويني"‬ ‫يف منتدى شومان االثنني‬

‫ي�ست�ضيف منتدى عبداحلميد �شومان الثقايف‪ ،‬رئي�س ق�سم‬ ‫اللغة العربية يف جامعة فيالدلفيا الدكتور ا�سماعيل القيام اللقاء‬ ‫حما�ضرة بعنوان "رحابة اللغة و�سلطة اللغويني"‪ ،‬وذلك ال�ساعـة‬ ‫ال�ساد�سة والن�صف م�سـاء االثنني املقبل ‪ ،2012/10/1‬مبقر املنتدى‬ ‫بجبل عمان‪.‬‬ ‫ير�أ�س اجلل�سة ويدير احلوار الأديبة ليلى الأطر�ش‪.‬‬

‫توقيع ديوان "اشتباك على حدود‬ ‫الذاكرة" لرامي ياسني‬ ‫تنظم دائ����رة املكتبة ال��وط��ن��ي��ة ال��ي��وم ق����راءة ن��ق��دي��ة يف ديوان‬ ‫"ا�شتباك على حدود الذاكرة‪� ..‬شعر وظالل �أخرى" لل�شاعر رامي‬ ‫يا�سني‪.‬‬ ‫وي��ق��دم ال��ن��اق��د د‪.‬را����ش���د عي�سى ال���ق���راءة ال��ن��ق��دي��ة‪ ،‬ووتتخلل‬ ‫الأم�سية قراءة �شعرية لل�شاعر رامي يا�سني‪.‬‬

‫احل�ضور كان فوق الطاقة اال�ستيعابية لقاعة الرابطة التي غ�صت بالنا�س‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق اربد‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 4627 ( / 1 - 15‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/4/30‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫نايف حممد عقله املومني‬

‫ارب��د ‪ /‬احل��ي اجلنوبي ‪� -‬شارع اي��دون ق��رب املدر�سة‬ ‫الإ�سالمية‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪� � �� -1‬ش � ��رك � ��ة ت� � � �ب � � ��ارك ال� ��رح � �م� ��ن‬ ‫‪ -2‬نبيل عبدالكرمي فار�س ا�شرق لنب‬ ‫‪ -3‬وليد عبدالكرمي فار�س ا�شرق لنب‬

‫ج��ر���ش ‪ /‬و� �س��ط ال �ب �ل��د ‪ -‬ق� ��رب م ��ؤ� �س �� �س��ة املتقاعدين‬ ‫الع�سكريني �شارع ال�شعب‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال��زام املدعى عليهم بالتكافل والت�ضامن ب�أن يدفعوا‬ ‫ل�ل�م��دع��ي م�ب�ل��غ وق� ��دره (‪ )2670‬دي �ن��ار ال �ف��ان و�ستمائة‬ ‫و�سبعون دي�ن��ار ب��دل �شهر ا��ش�ع��ار وف�صل تع�سفي وبدل‬ ‫مكاف�أة نهاية خدمة وبدل اجازات �سنوية‪.‬‬ ‫‪ -2‬رد مطالبة امل��دع��ي فيما يتعلق ببدل �ساعات العمل‬ ‫اال�ضايف لعدم اال�ستحقاق القانوين‪.‬‬ ‫‪ -3‬الزامهم بامل�صاريف ومبلغ (‪ )134‬دينار اتعاب حماماة‬ ‫وال �ف��ائ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة ب��واق��ع ‪ ٪9‬م��ن ت��اري��خ امل�ط��ال�ب��ة يف‬ ‫‪ 2011/5/3‬وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق � ��رارا وج��اه �ي��ا ب �ح��ق امل��دع��ي ومب �ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫امل��دع��ى عليهم ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در و�أف �ه��م بتاريخ‬ ‫‪.2012/4/30‬‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2083‬‬

‫‪7‬‬


‫‪8‬‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2083‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬��لعدد (‪)2083‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200011811( :‬‬

‫اعالن طرح عطاء‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب ��أن �شركة خالد اب��و رداح��ه وم�صطفى حممد‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪)84271‬‬ ‫بتاريخ ‪ 2007/1/31‬قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة‬ ‫ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2012/9/5‬وقد مت تعيني ال�سيد‪/‬‬ ‫ال�سيدة م�صطفى ابراهيم م�صطفى حممد م�صفي ًا لل�شركة‪.‬‬ ‫ع���ل���م��� ًا ب�������أن ع����ن����وان امل�����ص��ف��ي ع���م���ان ‪ -‬ام ن�����واره‬ ‫ت ‪0796974980 /‬‬

‫وزارة الصحة‬

‫اعالن صادر عن وزارة الصحة‬ ‫طلب استئجار مبنى ملركز صحي صنعار ‪ /‬عجلون‬ ‫تعلن وزارة ال�صحة عن حاجتها ال�ستئجار مبنى ملركز �صحي �صنعار ‪ /‬عجلون وح�سب املوا�صفات التالية‪:‬‬ ‫‪� -1‬أن تكون م�ساحة املبنى ال تقل عن (‪)200‬م‪.2‬‬ ‫‪� -2‬أن يكون قريب من اخلدمات العامة وال�شارع الرئي�سي‪.‬‬ ‫‪� -3‬أن يكون قريب من التجمعات ال�سكنية‪.‬‬ ‫‪� -4‬أن يت�ألف البناء من خم�سة غرف وقاعة انتظار ومرافق �صحية‪.‬‬ ‫‪� -5‬أن يكون البناء خمدوم خدمة م�ستقلة باملاء والكهرباء‪.‬‬ ‫‪� -6‬أن يكون املبنى مرخ�ص ًا وم�سج ًال با�سم املالك‪.‬‬ ‫‪� -7‬أجور الن�شر على املالك الذي يقع عليه االختيار‪.‬‬ ‫‪ -8‬تقدم العرو�ض اىل رئي�س جلنة اال�ستئجار ‪ /‬حمافظة عجلون خالل ا�سبوع من تاريخه‬ ‫الأمني العام‬ ‫رئي�س جلنة العطاءات املحلية‬ ‫الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫العالناتكم يف‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� 2012/2889‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/9/9 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫احمد عمر جمقومة‬ ‫«�سوري اجلن�سية»‬

‫‪5692853 / 5692852‬‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬اب��و علندا ‪�� /‬ش��ارع الكهف ‪� -‬شارع‬ ‫حم�م��د ال���ش��وب�ك��ي ‪ -‬ف ��وق م�ن�ج��رة امل�شاهري‬ ‫وكيله املحامي حممود يو�سف الزيادة ‪ -‬عنوان‬ ‫املكتب (اجليزة ال�شارع العام حاب�س الفايز)‬

‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د التنفيذي‪:‬‬ ‫‪2011/1989‬‬ ‫تاريخه‪2011/11/4 :‬‬ ‫حم ��ل �� �ص ��دوره ‪ :‬حم�ك�م��ة ��ص�ل��ح حقوق‬ ‫جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1685 :‬دينار‬ ‫ال��ف و�ستمائة وخم�س وث�م��ان��ون دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف التنفيذية‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬جمال علي حممد‬ ‫انطاكي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫ق �ط �ع��ة �أر� � � ��ض العلكومية‬ ‫ خ ��ري� �ب ��ة ال� ��� �س ��وق مثلثة‬‫ال���ش�ك��ل ��س�ك��ن (ج) م�ساحة‬ ‫‪590‬م‪ 2‬ب � �� � �س � �ع� ��ر ‪58‬م‪2‬‬ ‫وا� � �ص� ��ل ج �م �ي��ع اخل ��دم ��ات‬ ‫للمراجعة‪- 0795139674 :‬‬ ‫‪0788633749‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫قطعة �أر� ��ض ج ��اوا م�ساحة‬ ‫‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى � �ش��ارع ‪ 14‬مرت‬ ‫مقابل ال��دوري��ات اخلارجية‬ ‫ع �ل��ى �� �ش ��ارع ‪ 14‬م�ت�ر �سكن‬ ‫(ج) وب���س�ع��ر ‪ 25000‬دينار‬ ‫للمراجعة‪- 0795139674 :‬‬ ‫‪0788633749‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع البنيات قطعة �أر�ض‬ ‫م�ساحة ‪500‬م �سهلة م�ستوية‬ ‫قرب �شارع البنيات الرئي�سي‬ ‫واج �ه��ة وا� �س �ع��ة ب���س�ع��ر ‪130‬‬ ‫دينار املرت ويتوفر لدينا عدة‬ ‫م�ساحات مبناطق خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار���ض على �شارع املطار بعد‬ ‫امل � ��دار� � ��س ال �ع��امل �ي��ة حو�ض‬

‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬

‫احل ��وي� �ط ��ي م �� �س ��اح ��ة ‪800‬‬ ‫واجهة ‪ 30‬على �شارع ‪ 12‬مرت‬ ‫ب�سعر منا�سب ‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع يف ب �ي��ادر وادي‬ ‫ال�سري الدربيات م�ساحة ‪750‬‬ ‫مرت على �شارع ‪20‬م م�ستوية‬ ‫ق��رب م�سجد خ��واج��ا ب�سعر‬ ‫منا�سب ‪0795470458‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا�ستثمارية‬ ‫امل� � ��ا� � � �ض� � ��ون� � ��ة ح� � ��و�� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال� ��دب � �ي� ��ة ث � � ��اين من � � ��رة من‬ ‫�� �ش ��ارع ال � � �ـ‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال � �� � �س � �ع� ��ر م� �ن ��ا�� �س ��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع عدة قطع �سكن ب من‬ ‫ارا�ضي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫حو�ض ‪ 9‬قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال�� �س� �ع ��ار منا�سبة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫‪ /‬زراع � � �ي � ��ة ق� � ��اع خ� �ن ��ا من‬ ‫ارا�� �ض ��ي ال� ��زرق� ��اء امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬على‬

‫�� �ش ��ارع�ي�ن ام� ��ام� ��ي وخلفي‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار� � � � ��ض �� �س� �ك ��ن د ‪/‬‬ ‫ال� � � ��ذراع ال� �غ ��رب ��ي امل�ساحة‬ ‫‪426‬م‪ 2‬ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال� ��� �س� �ي ��اح ��ي ‪ /‬ع � �ج � �ل� ��ون ‪/‬‬ ‫ق��ري�ب��ة م��ن ق�ل�ع��ة ال��رب ����ض ‪/‬‬ ‫امل���س��اح��ة ‪ 4‬دومن� ��ات و‪283‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح��وايل ‪ 12‬دومن ماركا حنو‬ ‫الك�سار على �شارعني امامي‬ ‫‪16‬م وخ �ل �ف��ي ‪ 16‬م ت�صلح‬ ‫مل�صنع كبري ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج ‪ /‬الزهور‬ ‫‪� � /‬ض��اح �ي��ة احل� ��اج ح���س��ن ‪/‬‬ ‫املوقع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-3317( /11-3‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬ا�شرف ذيب حممد حمظية‬ ‫‪ -2‬خليل ذيب حممد حمظية‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬جبل الن�صر ‪ -‬طلعة‬ ‫بجانب امل��رك��ز الأم �ن��ي وال�صحي ثاين‬ ‫دخلة على ال�شمال منزل خليل حمظية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2012/7/19 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2700 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬خالد يو�سف حمد‬ ‫اهلل قطي�ش املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� 2012/1340‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/7/9 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫خالد �صالح م�صطفى الدعجة‬ ‫وب�صفته �صاحب م�ؤ�س�سة‬ ‫ادي�سون خلدمات الكهرباء‬

‫وعنوانه‪ :‬ابو ن�صري ال�سوق التجاري‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د التنفيذي‪:‬‬ ‫‪2010/2580‬‬ ‫تاريخه‪2010/12/15 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1000 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واالتعاب والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬ف ��وزي مو�سى‬ ‫حممد اخلالدي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫تعلن مديرية الأمن العام ‪� /‬إدارة الأبنية عن طرح عطاء رقم «ع م ر‪ »2012/37/‬م�شروع‬ ‫�إ�ضافات �إدارة الأبنية‪ ،‬فعلى املتعهدين امل�صنفني لدى وزارة الأ�شغال العامة والإ�سكان يف‬ ‫جمال (الأبنية) بالدرجة الثالثة فما فوق‪ ،‬والراغبني باال�شرتاك يف هذا العطاء مراجعة‬ ‫�إدارة الأبنية‪ /‬ط��ارق خالل �ساعات ال��دوام الر�سمي م�صطحبني معهم �شهادات الت�صنيف‬ ‫الأ�صلية و�صورة م�صدقة عنها وال�سرية الذاتية (ك�شف خربات النقابة) لإجنازات ال�شركة‬ ‫يف هذا املجال وبنف�س حجم هذه الأعمال للح�صول على ن�سخة من وثائق العطاء مقابل‬ ‫مبلغ (‪ )150‬مائة وخم�سون دينار غري م�سرتدة‪ ،‬علماً ب ��أن �آخ��ر ي��وم لبيع الن�سخ هو يوم‬ ‫«الأحد» املوافق ‪2012/10/14‬م‪ ،‬والذي �سيكون �آخر يوم لال�ستف�سارات‪ ،‬وتعاد كافة املناق�صات‬ ‫ل�شعبة الدرا�سات ‪� /‬إدارة الأبنية غري مت�أخرة عن ال�ساعة الثانية ع�شر من ظهر يوم «الأحد»‬ ‫املوافق ‪2012/10/21‬م‪ ،‬والذي �سيكون موعد فتح العرو�ض وكل مناق�صة ترد بعد هذا الوقت‬ ‫والتاريخ املحددين تهمل وال ينظر بها‪.‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 2068 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/9/3‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ع� �ب ��داحل� �ف� �ي� �ـ� �ـ ��ظ ج� �ب� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ ��ارة‬ ‫عبدالعزيز الفاخوري‬

‫عمان ‪ /‬اب��و علندا طريق احل��زام امل�ؤ�س�سة الوطنية‬ ‫لت�سويق االط� ��ارات وكيله اال��س �ت��اذ‪ :‬حممد �سالمة‬ ‫حممود الب�ستنجي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬خلدون حممد �سالمة بني هاين‬ ‫‪ -2‬نافذ اليف منري الفاخ��ري‬ ‫ح�سني ح�سن الرتك‬ ‫‪ -3‬كمال‬ ‫ً‬

‫جمهويل مكان االقامة حاليا‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لذا وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫او ًال‪ :‬الزام املدعى عليهم بالت�ضامن والتكافل ب�أن ي�ؤدوا‬ ‫للمدعي مبلغاً وق��دره (‪ )1975‬ال��ف وت�سعمائة وخم�س‬ ‫و�سبعون دينارا‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬الزام املدعى عليهم بالت�ضامن والتكافل بالفائدة‬ ‫القانونية بواقع (‪ )٪9‬وذلك من تاريخ عر�ض كل �شيك‬ ‫على البنك امل�سحوب عليه وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬الزام املدعى عليهما بالت�ضامن والتكافل بالر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‪.‬‬ ‫رابعاً‪ :‬ال��زام املدعى عليهما بالت�ضامن والتكافل باتعاب‬ ‫حماماة مقدارها (‪ )99‬ت�سع وت�سعني ديناراً‪.‬‬ ‫خام�سا‪ :‬تقرر املحكمة احلكم على املدعى عليه الثالث‬ ‫(خلدون حممد �سالمة بني ه��اين) بغرامة تعادل مبلغ‬ ‫(‪ )395‬ثالثمائة وخم�س وت�سعون دي�ن��ارا تدفع ل�صالح‬ ‫اخلزينة‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليهم قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني املعظم‬ ‫حفظه اهلل ورعاه بتاريخ ‪.2012/9/3‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار�� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة للبيع‬ ‫يف اجل �ب �ي �ه��ة �� �ش ��ارع ياجوز‬ ‫على �شارعني فيها من�سوب‬ ‫ع � �ل� ��ى �� � �ش � ��ارع ‪ 12‬و�� � �ش � ��ارع‬ ‫ال��رئ �ي �� �س��ي � �س �ك��ن م�ساحة‬ ‫‪ 800‬م�ت�ر ب �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫م �ك �ت��ب ج� ��وه� ��رة ال�شمال‬ ‫ال �ع �ق��اري ‪- 0797720567‬‬ ‫‪0777720567 - 065355365‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ق � ��رب � � �ش� ��ارع امل � �ط� ��ار ار�� ��ض‬ ‫للبيع م�ساحة ‪� 865‬سكن ب‬ ‫ب�ع��د امل ��دار� ��س ال�ع��امل�ي��ة ‪400‬‬ ‫مرت قريبة من �شارع املطار‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪---------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ام رمانة بعد‬ ‫ب ��دران مبا�شر م��وق��ع مميز‬ ‫ت�صلح لال�ستثمار منظمة‬ ‫� �س �ك��ن م �� �س��اح��ة ‪ 750‬مرت‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪---------------------‬‬‫فر�صة ا�ستثمارية ار���ض يف‬ ‫ال�شمي�ساين ع�ل��ى �شارعني‬ ‫ق� � � ��رب ح� ��دي � �ق� ��ة ال � �ط � �ي ��ور‬

‫�سكن �أ م�ساحة ‪ 1189‬مرت‬ ‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا�ستثماري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪--------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع �أم زيتينة بني‬ ‫ف �ل��ل م��وق��ع مم �ي��ز م�ساحة‬ ‫‪ 752‬م�ت�ر � �س �ك��ن ب ب�سعر‬ ‫‪ 220‬دينار حو�ض ام حجري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫�شـــــــقق‬

‫�شـــــــــــقق‬

‫بيت للبيع �أب��و علندا ا�سكان‬ ‫التطوير احل�ضري امل�ستندة‬ ‫م�ك��ون م��ن ارب ��ع ط��واب��ق كل‬ ‫طابق �شقة واحدة ومب�ساحة‬ ‫ك ��ل ط ��اب ��ق ‪100‬م‪ 2‬واجهة‬ ‫ح � �ج� ��ر وم � �� � �س� ��اح� ��ة قطعة‬ ‫الأر�ض ‪154‬م‪ 2‬على �شارعني‬ ‫للبيع ب�سعر ‪ 65000‬دينار‬ ‫وا� � �ص� ��ل ج �م �ي��ع اخل ��دم ��ات‬ ‫للمراجعة‪- 0795139674 :‬‬ ‫‪0788633749‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫بيت للبيع ال �ي��ادودة حو�ض‬ ‫‪ 4‬امل ��وار� ��س احل �م��راء مكون‬ ‫م ��ن ط��اب��ق ار� �ض ��ي خدمات‬

‫(‬

‫‪2‬‬

‫مب �� �س��اح��ة ‪100‬م‪ 2‬وط ��اب ��ق‬ ‫اول �شقتان مب�ساحة ‪400‬م‪2‬‬ ‫ث� � �ل� ��اث واج� � � � �ه � � � ��ات ح� �ج ��ر‬ ‫وم �� �س��اح��ة ق �ط �ع��ة االر� � ��ض‬ ‫‪4175‬م‪ 2‬م�لا� �ص �ق��ة ملنتزه‬ ‫غمدان ب�سعر ‪ 400000‬دينار‬ ‫وا� � �ص� ��ل ج �م �ي��ع اخل ��دم ��ات‬ ‫للمراجعة‪- 0795139674 :‬‬ ‫‪0788633749‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع � �ض��اح �ي��ة اليا�سمني‬ ‫م�ن��زل م�ستقل الأر� ��ض ‪440‬‬ ‫م�تر ال�ب�ن��اء ‪ 220‬على �شارع‬ ‫ودخ� �ل ��ة ب �ن��اء ح �ج��ر كا�شف‬ ‫ومطل عمر البناء ‪� 3‬سنوات‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع حي نزال الذراع �سطح‬ ‫منزل م�ساحة ال�سطح ‪240‬‬ ‫م�ت�ر مي �ك��ن ب� �ن ��اء طابقني‬ ‫وروف ارب ��ع واج �ه��ات حجر‬ ‫عمر البناء ‪� 8‬سنوات وب�سعر‬ ‫معقول م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫�شقة للبيع ‪� /‬ضاحية النخيل‬ ‫‪210‬م ط‪ 4 1‬نوم ‪ 2‬ما�سرت غ‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء‬ ‫جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 5652( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد حممد عبدالرحيم‬ ‫القوا�سمة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫تي�سري حممد طه ابو عوده‬

‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪� � /‬ش��ارع م��ادب��ا جم�م��ع ابو‬ ‫عبده التجاري‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث � �ن �ي�ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/10/15‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬اياد �شفيق حممد حمو‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 2792 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/12/29‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة �سبارتن احلديثة‬ ‫لل�صناعة ذ‪.‬م‪.‬م‬

‫عمان ‪ /‬على عنوان وكيله املحامي حممد الزواوي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد ابراهيم عبدالعاطي‬ ‫اجلبايل‬ ‫‪� -2‬أمين ح�سن عبدالرحمن جوهر‬

‫ع �م��ان ‪ /‬اب ��و ع �ل �ن��دا ق ��رب ا�� �س ��واق االردن حم��ل حممد‬ ‫اجلبايل للتموين‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ -1 :‬ال ��زام امل��دع��ى عليهما بالت�ضامن‬ ‫وال�ت�ك��اف��ل ب ��أن يدفعا للمدعية قيمة ال�شيكات البالغة‬ ‫(‪ )320‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال ��زام امل��دع��ى عليه بالت�ضامن وال�ت�ك��اف��ل بالفائدة‬ ‫القانونية اعتبارا من تاريخ ا�ستحقاق اول �شيك وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال��زام املدعى عليهما بالر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪16‬‬ ‫دينار اتعاب حماماة تدفع للمدعية‪.‬‬ ‫ق� ��رارا وج��اه �ي��ا ب�ح��ق امل��دع �ي��ة ومب �ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليهما قابال لال�ستئناف �صدر علنا با�سم �صاحب‬ ‫اجل�لال��ة امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ب��ن احل�سني حفظه اهلل‬ ‫بتاريخ ‪.2012/12/29‬‬

‫) دينـــــــــــار‬ ‫خ ��ادم ��ة ت��دف �ئ��ة ت�شطيبات‬ ‫ممتازة جديدة مل ت�سكن من‬ ‫املالك ‪0772336450‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع �م��ان �� �ش ��ارع االم �ي��ر حممد‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫مطلوب‬

‫مطلــــوب‬

‫م� �ط� �ل� �ـ ��وب � �ش �ق �ـ��ق فارغــة‬ ‫�أو م �ف��رو� �ش �ـ �ـ �ـ��ة لاليجــار‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط �ـ �ـ �ـ��ق عمـــان‬ ‫م� � ��ن امل� ��ال � �ـ � �ـ � �ـ� ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ارا�� � �ض � ��ي �سكنية‬ ‫� �ض �م��ن م� �ن ��اط ��ق ع� �م ��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫ال��زه��ور ‪ /‬ال ��ذراع ‪ /‬املقابلني‬ ‫� �ش��ارع احل��ري��ة ‪� /‬شفا بدران‬ ‫‪ /‬اب � ��و ن �� �ص�ير ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫م� �ط� �ل ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء بيوت‬ ‫م �� �س �ت �ق �ل��ة ‪� � /‬ش �ق��ق �سكنية‬ ‫‪� �� /‬ض� �م ��ن ج � �ب ��ل ع � �م� ��ان ‪/‬‬ ‫احل� ��� �س�ي�ن ‪ /‬ال � �ل� ��وي � �ب� ��دة ‪/‬‬ ‫ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال� �ي ��ا�� �س� �م�ي�ن ‪/‬‬ ‫ال ��ذراع م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء عمارات‬ ‫ا�� �س� �ت� �ث� �م ��اري ��ة وجم� �م� �ع ��ات‬ ‫جت ��اري ��ة وم� �ن ��ازل م�ستقلة‬ ‫و� �ش �ق��ق وارا� � �ض� ��ي مبناطق‬ ‫ح��ي ن��زال البنيات املقابلني‬ ‫م � � � � ��رج احل� � � � �م � � � ��ام ط� ��ري� ��ق‬ ‫امل� �ط ��ار وامل� �ن ��اط ��ق املحيطة‬ ‫ال ي �ه��م ال �ع �م��ر �أو امل�ساحة‬ ‫من املالك مبا�شرة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال � �ع � �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫مطلوب فيال‪ ،‬منزل م�ستقل‪،‬‬ ‫�أو ق �ط �ع��ة �أر� � � ��ض‪ ،‬يف مكان‬ ‫راقي �ضمن العا�صمة عمان‪،‬‬ ‫� � � � � �ش� � � � ��رط م� � � � � ��ن امل� � � ��ال� � � ��ك‬ ‫م � �ب� ��ا� � �ش� ��رة ب� � � � ��دون ت ��دخ ��ل‬ ‫ال��و� �س �ط��اء ‪- 0797262255‬‬ ‫‪0785150089‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2083‬‬

‫أوغلو يدعو إىل تحرك دولي‬ ‫حاسم لوقف تهويد القدس‬ ‫نيويورك‪ -‬وكاالت‬ ‫طالب الأمني ملنظمة التعاون الإ�سالمي �أكمل الدين �إح�سان‬ ‫�أوغلو �أم�س ال�سبت‪ ،‬املجتمع الدويل بالوقوف بح�سم �إزاء م�شاريع‬ ‫التهويد املتوا�صلة يف مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وندد �أوغلو يف كلمته �أمام اجلمعية العامة للأمم املتحدة يف‬ ‫نيويورك باالنتهاكات الإ�سرائيلية‪ ،‬التي تهدف �إىل عزل القد�س‬ ‫املحتلة وتغيري طابعها وهويتها وثقافتها العربية والإ�سالمية‬ ‫وطبيعتها ال�سكانية‪ ،‬م�ؤكداً اتخاذ موقف دويل �إزاء هذه املخططات‪،‬‬ ‫والتوجه نحو تنفيذ خطة ا�سرتاتيجية لتطوير القطاع احليوية‬ ‫يف مدينة القد�س‬ ‫وح��ول ح�صار قطاع غ��زة‪ ،‬انتقد �أوغلو ب�شدة احل�صار الذى‬ ‫تفر�ضه «�إ��س��رائ�ي��ل»‪ ،‬بو�صفه ان�ت�ه��اك�اً للقانون وع�ق��اب�اً جماعياً‬ ‫لل�سكان املدنيني �أدى �إىل تداعيات �إن�سانية خطرية‪ ،‬داع�ي�اً �إىل‬ ‫العمل بجدية لرفع هذا احل�صار الظامل‪ ،‬و�إنهاء معاناة ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وت�سهيل �إعادة �إعمار غزة‪.‬‬

‫أبو مرزوق‪ :‬األوىل بعباس‬ ‫التحدث عما يملك فعله ويرغب‬ ‫به شعبه‬ ‫القاهرة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن نائب رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫«حما�س» مو�سى �أب��و م��رزوق‪� ،‬أن الأوىل برئي�س ال�سلطة حممود‬ ‫عبا�س التحدث يف املحافل الدولية عما ميلك فعله ويرغب به‬ ‫�شعبه وتتحقق به م�صالح الفل�سطينيني‪ ،‬خا�صة يف ذكرى انتفا�ضة‬ ‫الأق�صى املباركة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أبو مرزوق يف ت�صريحات عرب �صفحته على «الفي�س‬ ‫ب��وك» �أم����س ال�سبت‪« :‬خ�ط��اب �أب��و م��ازن يف الأمم املتحدة �شديد‬ ‫العاطفة‪ ،‬غا�ضب على اال�ستيطان‪ ،‬واعد مبوا�صلة طلبه بع�ضوية‬ ‫غري كاملة يف الأمم املتحدة‪ ،‬م�صر على املفاو�ضات و�إن �أ�ضاف‬ ‫مبرجعية وا�ضحة»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬وال �� �س ��ؤال ال��ذي ي�ط��رح نف�سه‪ :‬ه��ل ه�ن��اك ف��رق بني‬ ‫اخلطاب العام املا�ضي واخلطاب احلايل حتى يف م�ستوى الرتحاب‬ ‫والت�صفيق يف الأمم املتحدة‪ ،‬وكذلك يف احلالة الفل�سطينية على‬ ‫الأر���ض التي يتحمل الرئي�س �أب��و م��ازن امل�س�ؤولية الأوىل فيها‪،‬‬ ‫�أقرتح على الرئي�س �أبو مازن ويف ذكرى انتفا�ضة الأق�صى املباركة‬ ‫�أن يتحدث عما ميلك فعله ويرغب به �شعبه وتتحقق به م�صالح‬ ‫الفل�سطينيني»‪.‬‬ ‫وطالب �أبو مرزوق رئي�س ال�سلطة بوقف املفاو�ضات والتن�سيق‬ ‫الأمني مع العدو‪ ،‬ووقف العمل باتفاقية باري�س التجارية‪ ،‬والعمل‬ ‫على انتفا�ضة �شعبية جديدة يف وجه اال�ستيطان والعمل على وقف‬ ‫عقاب غزة والعودة احلقيقية للم�صاحلة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫كما طالب عبا�س بال�شروع بتهيئة الأجواء النتخابات حرة يف‬ ‫ال�ضفة والقد�س وغزة‪ ،‬وب�إطالق احلريات العامة وحريات العمل‬ ‫ال�سيا�سي وال�شروع بت�سجيل الناخبني يف القد�س وال�ضفة وغزة‪،‬‬ ‫وب��إج��راء انتخابات ملجل�س وطني جديد ينتج عنه قيادة وطنية‬ ‫وبرنامج وطني ووحدة وطنية حقيقية‪.‬‬

‫االحتالل يستولي على ‪ 1800‬مرت من‬ ‫مقربة "باب الرحمة" يف القدس‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح��ذرت هيئة �أهلية فل�سطينية يف القد�س املحتلة م��ن قرار‬ ‫�سلطات االحتالل‪ ،‬باال�ستيالء على ‪ 1800‬مرت من �أرا�ضي اجلزء‬ ‫اجلنوبي من مقربة باب الرحمة‪ ،‬واعتربته اعتداء جديدًا على‬ ‫الأوقاف واملقد�سات‪.‬‬ ‫وقالت جلنة املتابعة العليا ملقربة باب الرحمة الإ�سالمية يف‬ ‫�سلوان بالقد�س املحتلة يف بيان �صحفي �أم�س ال�سبت‪�" :‬إن �إ�سرائيل‬ ‫تنتهك كل يوم حرمة جديدة من حرمات امل�سلمني وامل�سيحيني‬ ‫يف املدينة املقد�سة‪ ،‬بالتعدي على امل�ساجد والكنائ�س ودور العبادة‬ ‫تارة‪ ،‬واعتدائهم على الأم��وات يف قبورهم تارة �أخرى‪ ،‬كما ح�صل‬ ‫م�ؤخرا يف مقربة باب الرحمة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت اللجنة �أن �سلطات االحتالل الإ�سرائيلية عمدت‬ ‫م�ؤخرا �إىل اال�ستيالء على ما يقارب ‪ 1800‬مرت من مقربة باب‬ ‫ال��رح�م��ة؛ مت�ه�ي��دا ل��و��ض��ع ال�ي��د ع�ل��ى ك��ام��ل امل �ق�برة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫وال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى ب��واب��ة ب��اب ال��رح�م��ة ال�ت��ي مت �إغ�لاق�ه��ا يف عهد‬ ‫العثمانيني‪ ،‬و�صوال �إىل �ساحات امل�سجد الأق�صى وامل�صلى املرواين‪،‬‬ ‫و�إقامة هيكلهم املزعوم‪ ،‬ومنعهم �أبناء ال�شعب الفل�سطيني من دفن‬ ‫موتاهم بالقبور القدمية واجلديدة يف هذه املقربة التاريخية‪.‬‬ ‫وح��ذرت اللجنة من �أن اخلطر ال��ذي يواجه املدينة املقد�سة‬ ‫وبلداتها وامل�سجد الأق�صى املبارك "يدق ناقو�س اخلطر‪ ،‬خا�صة‬ ‫بعد �أن �صعد االحتالل عالنية من وترية تهويد املقربة والبلدة‬ ‫واملدينة املقد�سة‪ ،‬وفق خمطط مربمج وممنهج ومر�سوم بعناية‬ ‫ودقة للنيل من هوية الأر�ض الفل�سطينية ومقد�ساتها الإ�سالمية‬ ‫وامل�سيحية"‪.‬‬ ‫وانتقدت اللجنة التحركات العربية والإ�سالمية الر�سمية‬ ‫التي قالت �إنها "مل تنجح يف توجيه �أي��ة ر�سائل تفيد ب��أن الأمة‬ ‫تتحرك وتت�صدى‪ ،‬ما يغري االحتالل باملزيد من التطرف واملزيد‬ ‫من الأذى"‪.‬‬

‫اعتقال العب فلسطيني يف‬ ‫الضفة وقرار برتحيله إىل غزة‬ ‫بيت حلم‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اعتقلت قوات االحتالل الإ�سرائيلي فجر �أم�س ال�سبت العب‬ ‫كرة قدم فل�سطيني من �سكان قطاع غ��زة‪ ،‬ومن�ضم لفريق «جبل‬ ‫املكرب» املقد�سي‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أجم ��د ج �ف��ال امل �� �س ��ؤول يف ن ��ادي «ج �ب��ل امل �ك�ب�ر» �أن‬ ‫االحتالل اعتقل الالعب �إبراهيم وادي على حاجز «الكونتيرن»‬ ‫قرب بيت حلم الواقعة يف جنوب ال�ضفة الغربية يف �أثناء عودته‬ ‫من مباراة لكرم القدم يف مدينة جنني ب�شمال ال�ضفة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ج�ف��ال �إىل �أن ج�ن��ود االح �ت�لال اح�ت�ج��زوا ع ��ددًا من‬ ‫الالعبني والإداريني فجر ال�سبت‪ ،‬قبل �أن يطلق �سراحهم ويعتقل‬ ‫الالعب وادي‪ ،‬ويبلغوه بقرار ترحيله �إىل قطاع غزة‪ ،‬الف ًتا النظر‬ ‫�إىل �أن��ه مل يتبني �أن عملية ترحيله لقطاع غ��زة قد مت��ت‪� ،‬أو �أن‬ ‫االحتالل ما زال يعتقله يف �سجونه‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن االح�ت�لال مينع الالعبني الفل�سطينيني من‬ ‫قطاع غزة من االن�ضمام �إىل منتخبات ريا�ضية يف ال�ضفة‪ ،‬واعتقل‬ ‫ع��ددًا منهم ورحلهم �إىل القطاع بعد اعتقالهم‪ ،‬كالأ�سري املحرر‬ ‫حممود ال�سر�سك الذي حاول ال�سفر �إىل ال�ضفة لالن�ضمام �إىل‬ ‫�أحد الفرق‪ ،‬واعتقل �إدارية بدون تهمة �أو حماكمة‪ ،‬وخا�ض �إ�ضرا ًبا‬ ‫مفتوح عن الطعام ا�ستمر �أكرث من ثالثة �أ�شهر ليطلق �سراحه‬ ‫�إىل قطاع غزة‪.‬‬

‫عودة عمل الأنفاق يف اجلانب الفل�سطيني بعد �إغالقها ملدة ‪� 24‬ساعة‬

‫السلطات املصرية تقدم تسهيالت كبرية لعبور‬ ‫الفلسطينيني يف معرب رفح‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وا� �ص �ل��ت ال �� �س �ل �ط��ات امل �� �ص��ري��ة �أم� �� ��س ال�سبت‬ ‫ف�ت��ح م�ع�بر رف ��ح احل � ��دودي م��ع ق �ط��اع غ ��زة لعبور‬ ‫الفل�سطينيني م��ن اجل��ان �ب�ين‪ ،‬طبقا للت�سهيالت‬ ‫اجلديدة التي منحها الرئي�س امل�صري حممد مر�سي‬ ‫لعبور الفل�سطينيني‪ ،‬يف حني عاد العمل جمددا يف‬ ‫منطقة الأنفاق على احلدود الفل�سطينية امل�صرية‬ ‫�صباح ال�سبت‪ ،‬بعد �إغ�لاق�ه��ا مل��دة ‪� 24‬ساعة بقرار‬ ‫من وزارة الداخلية بغزة‪ ،‬وذلك على �إثر ا�شتباكات‬ ‫وقعت بني اجلي�ش امل�صري وم�سلحني قرب احلدود؛‬ ‫حت�سبا ملنع تهريب �أي �شخ�ص عرب الأنفاق‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��در �أم �ن��ي م���ص��ري ل��وك��ال��ة الأنباء‬ ‫الأملانية �إن املعرب فتح منذ �صباح ال�سبت‪ ،‬وهناك‬ ‫ت��واف��د ك�ب�ير م��ن الفل�سطينيني ع�ل��ى ال�ع�ب��ور من‬ ‫اجل��ان�ب�ين‪ ،‬م�شريا �إىل ع�ب��ور نحو ‪ 650‬فل�سطينيا‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن��ه جرى فتح املعرب وفق الت�سهيالت‬ ‫اجل��دي��دة ال�ت��ي تق�ضي بفتح م�ع�بر رف��ح يف جميع‬ ‫�أيام الأ�سبوع مبا فيها عطلة اجلمعة وكذلك زيادة‬ ‫�ساعات العمل يف املعرب من ثماين �ساعات �إىل ‪12‬‬ ‫�ساعة تقريبا‪ ،‬ومراجعة قائمة املمنوعني من ال�سفر‬ ‫من الفل�سطينيني منذ عهد النظام ال�سابق‪.‬‬ ‫وت� ��وق� ��ع امل� ��� �ص ��در زي� � � ��ادة �أع � � � ��داد العابرين‬ ‫الفل�سطينيني يف اليوم الواحد �إىل ال�ضعف تقريبا‬ ‫‪،‬وفقا لهذه الت�سهيالت اجلديدة‪.‬‬ ‫يذكر �أنها امل��رة الثانية التي تقدم فيها م�صر‬ ‫ت�سهيالت للفل�سطينيني يف معرب رفح بعد قيام ثورة‬ ‫‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫و�سبق مل�صر تقدمي ت�سهيالت يف �أيار من العام‬ ‫املا�ضي التي مت فيها �إل�غ��اء عطلة ال�سبت‪ ،‬وزيادة‬ ‫يف � �س��اع��ات ال�ع�م��ل م��ع امل��واف �ق��ة ع�ل��ى ع �ب��ور جميع‬ ‫الفل�سطينيني من ال�سيدات والأطفال حتت الثامنة‬ ‫ع�شرة والرجال فوق الأربعني‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك بعد ع��ودة العمل جم��ددا يف منطقة‬ ‫الأن�ف��اق على احل��دود الفل�سطينية امل�صرية جنوب‬ ‫القطاع �صباح ال�سبت‪ ،‬بعد �إغالقها مل��دة ‪� 24‬ساعة‬ ‫ب �ق��رار م��ن وزارة ال��داخ�ل�ي��ة ب �غ��زة‪ ،‬وذل ��ك ع�ل��ى �إثر‬

‫معرب رفح‬

‫ا�شتباكات وق�ع��ت ب�ين اجلي�ش امل���ص��ري وم�سلحني‬ ‫قرب احلدود‪.‬‬ ‫ووقعت ا�شتباكات عنيفة يف �ساعة مت�أخرة من‬ ‫م�ساء اخلمي�س ب�ين جماعات م�سلحة وق��وات من‬ ‫اجلي�ش امل�صري بالقرب م��ن ب��واب��ة ��ص�لاح الدين‬ ‫ومنطقة ال�صر�صورية القريبتني من احل��دود مع‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر بهيئة املعابر واحلدود �أن العمل‬ ‫ع��اد ب���ص��ورة طبيعية على احل ��دود �صباح ال�سبت‪،‬‬ ‫و�سمح للعمال بالعمل من جديد بالأنفاق‪ ،‬و�سمح‬ ‫لل�شاحنات بالدخول لنقل ال�سلع والب�ضائع‪ ،‬خا�صة‬ ‫مواد البناء‪.‬‬

‫قال "من العيب والعار �أن �أجل�س مع جالدي"‬ ‫السرسك‪ :‬قبلت دعوة برشلونة شرط‬ ‫عدم وجود شاليط‬ ‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ربط الالعب الفل�سطيني‬ ‫ال � � ��دويل والأ�� � �س �ي��ر ال�سابق‬ ‫حم �م��ود ال���س��ر��س��ك ح�ضوره‬ ‫مباراة "الكال�سيكو" اال�سباين‬ ‫ب�ين ف��ري�ق��ي بر�شلونة وريال‬ ‫مدريد بعدم ح�ضور اجلندي‬ ‫اال��س��رائ�ي�ل��ي ج�ل�ع��اد �شاليط‪،‬‬ ‫ال ��ذي ت ��أك��د تلقيه دع ��وة من‬ ‫فريق بر�شلونة‪.‬‬ ‫وكانت �إدارة نادي بر�شلونة‬ ‫الإ� � �س � �ب� ��اين‪� ،‬أك � � ��دت دعوتها‬ ‫اجل �ن��دي الإ��س��رائ�ي�ل��ي جلعاد‬ ‫��ش��ال�ي��ط حل���ض��ور م �ب��ارات��ه يف‬ ‫"كال�سيكو �إ�سبانيا" �أم ��ام‬ ‫غرميه التقليدي نادي "ريال‬ ‫مدريد"‪ ،‬ال� �ت ��ي � �س �ت �ق��ام يف‬ ‫ال�سابع من �شهر ت�شرين �أول‬ ‫امل�ق�ب��ل‪ ،‬ع�ل��ى ا��س�ت��اد "الكامب‬ ‫نو" يف ب��ر� �ش �ل��ون��ة مبقاطعة‬ ‫ك��ات�ل��ون�ي��ا؛ مم��ا �أث� ��ار حفيظة‬ ‫و��س�خ��ط اجل �م��اه�ير العربية‬ ‫والفل�سطينية التي ت�شجع هذا‬ ‫النادي‪.‬‬ ‫وك� � � � ��ان� � � � ��ت ال � � �� � � �س � � �ف� � ��ارة‬ ‫الفل�سطينية يف ا��س�ب��ان�ي��ا قد‬ ‫ط �ل �ب��ت م ��ن ن � ��ادي بر�شلونة‬ ‫دع � � � ��وات ل� �ث�ل�اث ��ة ا�شخا�ص‬

‫وه����م‪ :‬ال�سفري الفل�سطيني يف‬ ‫ا�سبانيا مو�سى عودة‪ ،‬وجربيل‬ ‫ال� � ��رج� � ��وب رئ� �ي� �� ��س االحت � � ��اد‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي ل� �ك ��رة ال� �ق ��دم‪،‬‬ ‫والالعب ال�سر�سك‪ ،‬وقد وافق‬ ‫الفريق اال�سباين على ذلك‪.‬‬ ‫و�أك � � � � � ��د ال � �� � �س� ��ر� � �س� ��ك يف‬ ‫ت �� �ص ��ري �ح ��ات � �ص �ح �ف �ي��ة �أن� ��ه‬ ‫تلقى دع��وة ر�سمية م��ن نادي‬ ‫بر�شلونة الإ� �س �ب��اين حل�ضور‬ ‫ريا‬ ‫مباراة "الكال�سيكو"‪ ،‬م�ش ً‬ ‫�إىل �أن��ه قبل الدعوة "ب�شرط‬ ‫�أال �أل� �ت� �ق ��ي يف م� �ك ��ان واح� ��د‬ ‫�أن � ��ا واجل � �ن ��دي الإ�سرائيلي‬ ‫جلعاد �شاليط‪ ،‬و�أن �أذه��ب �إىل‬ ‫بر�شلونة ب��دون وج��ود �شاليط‬ ‫هناك"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�" :‬أنا �أ�سافر �إىل‬ ‫بر�شلونة ك�إن�سان فل�سطيني‬ ‫�أ�شرح ق�ضية �شعبي‪ ،‬ولن �أقبل‬ ‫�أن �أكون يف مكان فيه �شاليط‪،‬‬ ‫وفيه تطبيع"‪.‬‬ ‫وح � � ��ول ال� � ��دواف� � ��ع وراء‬ ‫�إ�� �ص ��راره ع�ل��ى ع ��دم التواجد‬ ‫يف ن�ف����س م �ك��ان امل� �ب ��اراة التي‬ ‫� �س �ي �ح �� �ض��ره��ا � �ش��ال �ي��ط‪ ،‬قال‬ ‫ال�سر�سك‪�" :‬أنا �إن�سان وطني‪،‬‬ ‫�أُ�سرت وع�شت املعاناة يف �سجون‬ ‫االح � �ت�ل��ال ل� �ث�ل�اث �سنوات‪،‬‬

‫و�أ�ضربت عن الطعام ‪ 96‬يو ًما‪،‬‬ ‫وم��ن العيب وال�ع��ار �أن �أجل�س‬ ‫مع جالدي الذي مار�س �ضدي‬ ‫�أب �� �ش ��ع االن� �ت� �ه ��اك ��ات‪ ،‬و�أك � ��ون‬ ‫�أن� ��ا وه ��و ع �ل��ى م��ائ��دة واح ��دة‬ ‫ويف م �ك��ان واح� ��د واحتفالية‬ ‫واح��دة‪ ،‬ه��ذا ع��ار على ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪� ،‬أال يوجد عندنا‬ ‫وط �ن �ي��ة او كرامة؟" ‪-‬كما‬ ‫قال‪.-‬‬ ‫وتابع‪" :‬لن �أذهب بوجود‬ ‫�شاليط‪ ،‬لن �أذهب لأ�ض ّيع هذا‬ ‫الن�ضال الذي قمت به من �أجل‬ ‫‪ 90‬دقيقة عاطفية اجل�س يف‬ ‫موقعي يف الكامب نو (ملعب‬ ‫ب��ر� �ش �ل��ون��ة) و�أ� �ض � ّي ��ع نا�ضلي‬ ‫وت��اري��خ ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫و�أت �ل �ق��ى لطمة يل وللق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬هذا عيب علي"‪.‬‬ ‫ووجهالالعبالفل�سطيني‬ ‫ال � � ��دويل دع� � ��وة ر� �س �م �ي��ة �إىل‬ ‫الع� �ب ��ي وجن� � ��وم ال � �ع� ��امل من‬ ‫�أج� ��ل زي � ��ارة غ ��زة والأرا�� �ض ��ي‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬واالط �ل�اع من‬ ‫ق��رب عن حجم املعاناة‪� ،‬سواء‬ ‫يف ظ��ل احل�صار وقطع التيار‬ ‫الكهربائي وال�ع��دوان امل�ستمر‬ ‫او احلواجز‪.‬‬

‫و�أك� ��د ع ��دد م��ن م�ل�اك الأن� �ف ��اق ع ��ودة العمل‬ ‫ب��الأن �ف��اق ب�ع��د �إغ �ل�اق ل �ي��وم واح� ��د‪ ،‬ول �ك��ن ب�صورة‬ ‫ج��زئ �ي��ة؛ ن�ت�ي�ج��ة ال�ت���ش��دي��د الأم �ن ��ي مب��دي �ن��ة رفح‬ ‫امل�صرية القريبة من غزة‪.‬‬ ‫وكان عدد من �شهود العيان �أ�شاروا �إىل �أن عددا‬ ‫من امل�سلحني ي�ستقلون جيبات دفع رباعي هاجموا‬ ‫قوة من اجلي�ش كانت تقوم ب�أعمال تفتي�ش بحثا عن‬ ‫�أنفاق باملنطقتني املذكورتني‪ ،‬و�سمع دوي �إطالق نار‬ ‫مكثف ومن العيار الثقيل‪ ،‬بني اجلي�ش وامل�سلحني‪،‬‬ ‫ا�ستمر ل�ساعات‪� ،‬إىل �أن دفع اجلي�ش بتعزيزات �إىل‬ ‫مكان احلدث‪.‬‬ ‫وبينوا �أن ق��وات اجلي�ش ما زال��ت توا�صل هدم‬

‫الأن�ف��اق على احل��دود مع غ��زة‪ ،‬وتركز هدمها منذ‬ ‫يومني مقابل تل زعرب وحيي ال�شعوت والرباهمة‬ ‫غرب رف��ح‪ ،‬حيث ي�شاهد حافرين كبريين "باقر"‬ ‫وج��راف "كبا�ش" ومدرعة للجي�ش‪ ،‬تقوم بحماية‬ ‫الآليات املذكورة‪.‬‬ ‫ودمر اجلي�ش امل�صري ع�شرات الأنفاق يف اجلهة‬ ‫امل���ص��ري��ة م��ن احل ��دود يف حملة �أم�ن�ي��ة ن�ف��ذه��ا بعد‬ ‫الهجوم الدامي يف �سيناء ال�شهر املا�ضي الذي �أدى‬ ‫�إىل مقتل ‪ 16‬ع�سكريا م�صريا‪.‬‬ ‫وتنت�شر مئات الأنفاق على احل��دود بني قطاع‬ ‫غزة وم�صر البالغ طولها ‪ 14‬كيلومرت‪ ،‬وت�ستخدم‬ ‫لتهريب الوقود ومواد البناء‪.‬‬

‫"�سنعلنه ل�شعبنا بعد �إجنازه"‬ ‫الحركة األسرية‪ :‬مشاورات خطتنا‬ ‫للمرحلة القادمة لم تنته‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��دت احلركة الوطنية والإ�سالمية الأ�سرية‬ ‫يف ��س�ج��ون االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬وج ��ود حراك‬ ‫وم�شاورات بني خمتلف ف�صائل احلركة الأ�سرية‬ ‫للتعامل مع املرحلة القادمة‪ ،‬مبا يلزمها وب�شتى‬ ‫الو�سائل النتزاع مطالبنا العادلة‪ ،‬م�شرية �إىل �أنها‬ ‫مل تنته حتى اللحظة من هذه امل�شاورات‪.‬‬ ‫وقالت احلركة يف بيان �صحفي �أم�س ال�سبت‬ ‫�إنه "ويف اللحظة التي يتم فيها �إجناز �أي برنامج‬ ‫ن���ض��ايل م��وح��د و� �ش��ام��ل‪� ،‬سنعلنه ل�شعبنا وكلنا‬ ‫ثقة بعطائه ون�صرته والتحامه معنا يف معركتنا‬ ‫املفتوحة مع ال�سجان واالحتالل"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن "ما ي��ردده بع�ض املتحدثني يف‬ ‫و�سائل الإعالم حول ف�شل �إ�ضراب الكرامة الأخري‬ ‫وع��دم حتقيق �أه��داف��ه‪� ،‬أم��ر غ�ير دقيق وال يخدم‬ ‫امل�صلحة العليا للحركة الأ�سرية"‪.‬‬ ‫وتابعت احلركة‪" :‬متكن الأ�سرى بف�ضل اهلل‬ ‫خ�لال معركتهم الأخ�ي�رة م��ن الت�صدي لهجمة‬ ‫�إدارة ال�سجون على الأ�سرى‪ ،‬وانتزاع اتفاق تعهد‬ ‫مبوجبه االحتالل ب�إخراج املعزولني الذين م�ضى‬ ‫ع�ل��ى ع��زل�ه��م � �س �ن��وات ط��وي �ل��ة‪ ،‬ورف ��ع احل �ظ��ر عن‬ ‫زي��ارات �أه��ايل الأ��س��رى يف قطاع غ��زة‪ ،‬واملمنوعني‬ ‫من ال�ضفة وحت�سني ظروف الأ�سرى باال�ستجابة‬ ‫ملطالبهم العادلة"‪.‬‬ ‫وا�ستطردت‪�" :‬إدارة ال�سجون متاطل يف تلبية‬ ‫باقي مطالبنا‪ ،‬وت�سعى للتخل�ص من اتفاق الإ�ضراب‬ ‫وفر�ض �سيا�سة الأمر الواقع علينا‪ ،‬الأمر الذي مل‬ ‫ن�سلم ب��ه ومعركتنا مفتوحة و�ساحاتها متعددة‬

‫حتى انتزاع مطالبنا‪ ،‬وحقوق الأ�سرى لن تنتهي‬ ‫�إال بتحرير �آخر �أ�سري يف �سجون االحتالل‪ ،‬ولي�س‬ ‫يف قامو�س �أ�سرى احلرية ما ي�سمى الهزمية"‪.‬‬ ‫وطالب راعي االتفاق امل�صري بال�ضغط على‬ ‫االح �ت�ل�ال لإن �ه��اء ع ��زل الأ�� �س ��رى‪ ،‬حم ��ذرة �إدارة‬ ‫ال�سجون من ا�ستمرار تهربها من االلتزام بكامل‬ ‫ما مت االتفاق عليه بخ�صو�ص املعزولني ومطالب‬ ‫الأ� �س��رى ع�م��وم��ا‪ ،‬وخ��ا��ص��ة ات�ف��اق ب���ش��أن الأ�سرى‬ ‫الإداريني‪.‬‬ ‫وحيت احلركة �أبطال معركة الأمعاء اخلاوية‬ ‫الذين يخو�ضون بب�سالة معركة احلرية‪ ،‬م�ؤكدة �أن‬ ‫ق�ضيتهم يف �صدارة اهتمامها ومعركتهم جزء من‬ ‫معركتها‪.‬‬ ‫وج � � ��ددت ت �ق��دي��ره��ا ودع �م �ه ��ا ال �ك ��ام ��ل لكل‬ ‫التحركات الفردية وعلى م�ستوى بع�ض القالع يف‬ ‫�إط��ار طلب احلرية وانتزاع احلقوق‪ ،‬م�شددة على‬ ‫وحدة ومتا�سك كامل ف�صائل احلركة الأ�سرية يف‬ ‫قالع احلرية‪.‬‬ ‫ودع� ��ت احل��رك��ة ك��اف��ة امل ��ؤ� �س �� �س��ات الر�سمية‬ ‫وال�شعبية واحل�ق��وق�ي��ة والإع�لام �ي��ة �إىل ا�ستقاء‬ ‫معلوماتها من امل�صادر الر�سمية للحركة الأ�سرية‬ ‫واالن���ض�ب��اط الإع�ل�ام��ي‪ ،‬رع��اي��ة مل�صالح الأ�سرى‬ ‫العليا‪.‬‬ ‫وخا�ض الأ�سرى يف ذكرى يوم الأ�سري ال�سابع‬ ‫ع�شر من ني�سان �إ�ضرابا ملدة تقارب ال�شهر‪ ،‬انتهى‬ ‫باالتفاق على مطالب احلركة الأ�سرية من بينها‬ ‫�إن�ه��اء ال�ع��زل االن �ف��رادي للأ�سرى ومتكني �أهايل‬ ‫�أ�سرى غزة من زيارة �أبنائهم بعد حرمان ملدة تزيد‬ ‫على ال�ست �سنوات‪.‬‬

‫الدبس الخليلي‪ ..‬العسل األسود املتوارث عن األجداد‬ ‫اخلليل‪� -‬صفا‬ ‫يف كل زقاق وناحية يف جبل اخلليل‪ ،‬ال‬ ‫تطف�أ املواقد املعدّة لطبخ ع�صري العنب يف‬ ‫ه��ذا املو�سم‪ ،‬لإن�ت��اج الدب�س اخلليلي‪ ،‬حيث‬ ‫ت�شتهر املحافظة بهذه الثمار‪ ،‬لتنتج منها‬ ‫�أ� �ص �ن��اف��ا ��س�ن��وي��ة م��ن امل��رب �ي��ات والع�صائر‬ ‫واملنتجات الأخرى التي ت�سوق حمل ًيا‪.‬‬ ‫احل� ��اج حم �م��د �إدري� �� ��س (‪ 80‬ع��ام��ا) ال‬ ‫ينفك عن العمل ال�سنوي املتوا�صل لإنتاج‬ ‫كميات كبرية من الدب�س‪ ،‬من �أجل تخزينها‬ ‫لعائلته و�أحفاده‪� ،‬إ�ضافة �إىل بيعها يف ال�سوق‬ ‫املحلية‪ ،‬انطالقا من حفظه لرتاث �أجداده‬ ‫ال �ق��دمي‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ا�ستخدامها كمردود‬ ‫م ��ادي م��ن خ�ل�ال ب�ي�ع��ه ل�ل�ع��ائ�لات ال �ت��ي ال‬ ‫متتلك كروما للعنب يف فل�سطني‪.‬‬ ‫�إرث خليلي‬ ‫يقول �إدري�س‪" :‬ت�صنيع الدب�س �إرث‬ ‫خليلي قدمي‪ ،‬عرفه �آبا�ؤنا و�أجدادنا‬ ‫عرب مئات الأعوام‪ ،‬وعلمونا �إياه‬ ‫ونحن بدورنا نعلمه الآن لأبنائنا‪،‬‬ ‫كي يحفظوا هذا الإرث للأجيال‬ ‫القادمة"‪.‬‬ ‫ويبني �أن��ه �أ�صبح م��ن ال�ع��رف ال�سنوي‬ ‫ل ��دى ع��ائ�ل�ت�ن��ا جت�م�ي��ع ك �م �ي��ات ك �ب�ي�رة من‬ ‫دب�س اخلليل العنب من كرومنا �أو �شرائها من اجلريان �أو‬

‫ال�سوق‪ ،‬والعمل على طبخها و�إع��داد كميات‬ ‫كبرية منها‪ ،‬لتكون جزءا من تقاليد العائلة‬ ‫ال�سنوية التي حتفظها‪ ،‬وال تتجاوزها يف هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �أن �أهمية الدب�س وت�صنيعه‬ ‫ال تقت�صر على النواحي الرتاثية فح�سب‪،‬‬ ‫بل ت�ستخدمه العائالت الفل�سطينية‪ ،‬كغذاء‬ ‫يخزن لف�صل ال�شتاء‪ ،‬حيث قيمته الغذائية‬ ‫املرتفعة‪ ،‬وا�ستخدامه كغذاء للأطفال �أي�ضا‬ ‫ي�ساعدهم على التغلب على ال�برد القار�س‬ ‫للأجواء يف �شتاء اخلليل‪.‬‬ ‫منتج عائلي‬ ‫�أما عبد احلق �إدري�س‪ ،‬العامل �أي�ضا يف‬ ‫ت�صنيع هذا النوع من املنتج‪ ،‬فيو�ضح �أن هذه‬ ‫ال�صناعة عائلية بامتياز‪ ،‬مو�ضحا �أن كافة‬ ‫�أف ��راد العائلة م��ن �أط �ف��ال و��ش�ي��وخ و�شبان‪،‬‬ ‫يت�شاركون يف عمليات الت�صنيع والإع ��داد‪،‬‬ ‫للخروج بهذا املنتج اخلليلي بامتياز‪.‬‬ ‫ويلفت �إىل حالة املتعة والفرحة التي‬ ‫ت�شعر بها العائلة كل ع��ام‪ ،‬وهي ت�صنع هذا‬ ‫املنتج‪ ،‬وت��دخ��ر ج��زءا منه‪ ،‬وتبيع الآخ��ر يف‬ ‫ال�سوق‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �أ َّن خطوات الإنتاج تبد�أ من‬ ‫حلظة قطافه‪ ،‬وجتميعه‪ ،‬وم��ن ث � ّم غ�سله‪،‬‬ ‫وع�صره بعد و�ضعه يف �أكيا�س و�إ�ضافة ماد��‬ ‫(احل ّور) الرتابية لف�صل ال�شوائب‪ ،‬وجتميع‬ ‫الع�صائر وو�ضعها على ن��ار احل�ط��ب حتى‬

‫تغلي‪.‬‬ ‫ي �ت �ب��ع ذل� ��ك ت�ن�ق�ي�ت�ه��ا م ��ن ج��دي��د من‬ ‫ال �� �ش��وائ��ب‪ ،‬و�إ� �ض ��اف ��ة ك �م �ي��ات م ��ن الدب�س‬ ‫اجل��اه��ز �إل�ي�ه��ا‪ ،‬وت�ستمر يف الطبخ لنحو ‪9‬‬ ‫�ساعات‪� ،‬إىل �أن ت�صل مرحلة الن�ضج‪ ،‬بلون‬ ‫بني ميتاز باحلالوة ال�شديدة‪ ،‬دون �إ�ضافة‬ ‫ال�سكر �إل �ي��ه‪ ،‬لي�شكل ب��ذل��ك ع�سل اخلليل‬ ‫الأ�سود كما ا�صطلح عليه‪.‬‬ ‫�أ�صناف �أخرى‬ ‫�اج ��ة �أم عبد‬ ‫�‬ ‫حل‬ ‫ا‬ ‫�ول‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�ا‪،‬‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫م��ن ج��ان �ب �‬ ‫ّ‬ ‫�إدري�س �إنّ �شجرة العنب �أب��رز ما ت�شتهر به‬ ‫مدينة اخلليل‪ ،‬معزية لهذا ال�سبب‪ ،‬اهتمام‬ ‫�سكان اخلليل بت�صنيع العنب على �أ�شكال‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫وتلفت �إىل �أ َّن ت�صنيع العنب ال يقت�صر‬ ‫على الدب�س وح��ده‪ ،‬بل تنتج �أ�صنافا �أخرى‬ ‫م��ن امل��رب�ي��ات �أب��رزه��ا م��ا ي�سمى يف اخلليل‬ ‫"العنطبيخ" �أو ما يعرف بالعنبية يف بع�ض‬ ‫املناطق الأخ��رى‪� ،‬إ�ضافة �إىل امللنب‪ ،‬الناجت‬ ‫ع��ن جتفيف م��ا تبقى م��ن ع�صائر العنب‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل ع��دد م��ن امل�صنوعات الغذائية‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫وت�شري �إىل �أ َّن عائلتها تعمل على �إر�سال‬ ‫كميات مما ت�ص ّنعه من العنب �إىل �أقربائها‬ ‫يف الأردن ودول اخل� � ��ارج‪ ،‬ب �ع��دم��ا �أ�صبح‬ ‫ه��ذا الطعام‪ ،‬ج��زءا م��ن التقاليد اخلليلية‬ ‫والوجبات احلا�ضرة على املوائد‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2083‬‬

‫‪11‬‬

‫الإعالن عن توحيد املجال�س الع�سكرية الثورية‬

‫معارك ضارية يف دمشق وحلب وقوات األسد ترتكب مجزرة يف قدسيا‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال��ت ال�ه�ي�ئ��ة ال�ع��ام��ة ل�ل�ث��ورة ال���س��وري��ة �إن ‪120‬‬ ‫�شخ�صا ع�ل��ى الأق ��ل ق�ت�ل��وا ال���س�ب��ت يف �أن �ح��اء �سوريا‬ ‫باملواجهات املتوا�صلة بني كتائب اجلي�ش احلر وقوات‬ ‫النظام و�سط ا�ستمرار الغارات اجلوية على دير الزور‬ ‫ودرعا و�إدلب وريف حلب‪ ،‬وت�شهد مدينة حلب ودم�شق‬ ‫ا�شتباكات عنيفة وحملة مداهمات واعتقاالت وا�سعة‪،‬‬ ‫يف حني قامت قوات الأ�سد بارتكاب جمزرة جديدة يف‬ ‫قد�سيا بريف دم�شق‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن�سان �أن ‪35‬‬ ‫�شخ�صا لقوا م�صرعهم بدم�شق وريفها وقتل بحم�ص‬ ‫ث�لاث��ة ومثلهم ب��دي��ر ال ��زور بينما قتل اث�ن��ان بحماة‬ ‫و�آخران بدرعا و�شخ�ص بحلب و�آخر ب�إدلب‪.‬‬ ‫و�أك��د نا�شطون �أن ب�ين القتلى ثمانية �أ�شخا�ص‬ ‫�أعدمتهم عنا�صر الأم��ن وال�شبيحة ذبحاً بال�سكاكني‬ ‫�أمام �أعني النا�س يف بلدة قد�سيا بريف دم�شق‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذل��ك‪� ،‬أف��اد نا�شطون �أن ق��وات النظام‬ ‫اقتحمت حي برزة الدم�شقي بالدبابات وقامت بحملة‬ ‫ه��دم للمنازل‪ .‬كما �أح��رق عنا�صر الأم��ن وال�شبيحة‬ ‫�أك�ثر من ع�شرين من ب�ساتني الزيتون‪ ،‬وف��ق الهيئة‬ ‫العامة للثورة ال�سورية‪.‬‬ ‫وت �ت��وا� �ص��ل يف ح��ي ال �ق��اب��ون ال��دم���ش�ق��ي وبع�ض‬ ‫الأحياء اجلنوبية بالعا�صمة حملة هدم للمنازل تقوم‬ ‫بها قوات الأمن‪ .‬وقد بث نا�شطون �صوراً تظهر اقتحام‬ ‫حي‬ ‫اجل��راف��ات وال��دب��اب��ات التابعة للجي�ش النظامي َ‬ ‫القابون وانت�شار احلواجز الأمنية هناك‪.‬‬ ‫ويقول النا�شطون �إن النظام يريد �أن يَحول بذلك‬ ‫دون دخول �أف��راد اجلي�ش احلر للمنطقة‪ ،‬ويتحدثون‬ ‫عن نيته حتويلها �إىل ثكنة ع�سكرية للفرقة الرابعة‬ ‫التي يقودها ماهر الأ�سد �شقيق الرئي�س ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫و�شهدت �أحياء عدة ال �سيما يف �شرق حلب ا�شتباكات‬ ‫�صباح ال�سبت بني قوات الأ�سد واجلي�ش احلر‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما �أفاد املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان‪ ،‬بعدما �شهدت‬ ‫مناطق خمتلفة‪ ،‬ال �سيما يف اجلنوب الغربي ا�شتباكات‬ ‫ليلية‪.‬‬ ‫و�أف��اد املر�صد يف بيان عن وق��وع ا�شتباكات �صباح‬ ‫ال�سبت يف حلب "بني القوات النظامية ومقاتلني من‬ ‫الكتائب الثائرة املقاتلة يف �أحياء باب انطاكيا واجللوم‬ ‫وباب جنني وحميط حيي ال�شيخ خ�ضر وب�ستان البا�شا‬ ‫وحي امليدان وحي الإذاعة الذي تعر�ض للق�صف"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وقعت �صباحا "ا�شتباكات عنيفة يف حي‬ ‫�صالح الدين (جنوب غ��رب) �إث��ر الهجوم ال��ذي نفذه‬

‫�آثار املعارك يف حلب‬

‫م�ق��ات�ل��ون م��ن ال�ك�ت��ائ��ب ال �ث��ائ��رة امل�ق��ات�ل��ة ع�ل��ى نقطة‬ ‫ع�سكرية للقوات النظامية للحي"‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫و�أفاد �شهود عيان يف املدينة وقوع ا�شتباكات فجرا‬ ‫يف احياء ال�صاخور (�شرق) وب�ستان الق�صر والكال�سة‬ ‫يف ج �ن��وب غ ��رب امل��دي �ن��ة‪ ،‬ال �ت��ي ��ش�ه��دت ل�ي��ل اجلمعة‬ ‫ا�شتباكات مع حماولة مقاتلي املعار�ضة التقدم على‬ ‫عدد من املحاور‪ ،‬منها الو�سط‪ ،‬حيث "دارت ا�شتباكات‬ ‫عنيفة (‪ )...‬يف الأع�ظ�م�ي��ة وال���س�ب��ع ب �ح��رات ودوار‬ ‫اجلندول"‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫وي�ك��اف��ح ال �ث��وار و��س�ك��ان امل��دي�ن��ة الح �ت��واء حريق‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫ نفقات مكتب رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود‬‫عبا�س‪ ،‬بلغت يف العام املا�ضي ‪ 70‬مليون دوالر (مبعدل‬ ‫�شهري نحو �ستة ماليني دوالر)‪ ،‬بينما بلغت نفقات وزارة‬ ‫خارجية ال�سلطة للعام املا�ضي نحو ‪ 53‬مليون دوالر (منها‬ ‫‪ 28‬مليون دوالر روات��ب) و(‪ 25‬مليون دوالر) م�صاريف‬ ‫�أخرى)‪ ،‬وفق ما �أفاد اخلبري االقت�صادي يو�سف القزاز‪.‬‬ ‫ اتهم م�س�ؤول كبري يف املعار�ضة ال�سورية دولة كربى‬‫بعرقلة اجلهود الآيلة �إىل تنظيم �صفوف هذه املعار�ضة‪.‬‬ ‫ غ�ي��اب امل���س��ؤول�ين اللبنانيني ع��ن ا�ستقبال الوفد‬‫ال�سوري الرفيع الذي توقف يف مطار رفيق احلريري يف‬ ‫طريقه �إىل فرانكفورت‪ ،‬ومنها �إىل نيويورك للم�شاركة‬ ‫يف اجتماعات اجلمعية العامة للأمم املتحدة‪� ،‬سببه كون‬ ‫املحطة ال�سورية غري ر�سمية والتوقف يف املطار للرتانزيت‬ ‫ال ي�ش ّكل زيارة للبنان لإيفاد من ي�ستقبل الوفد‪.‬‬ ‫ م�ؤمتر "�أ�صدقاء �سوريا" املقبل �سيعقد يف املغرب‬‫�أواخر ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫ م�صادر ب��ارزة يف املعار�ضة ال�سورية و�صفت الدور‬‫الذي تقوم به بريطانيا يف هذه املرحلة بـ"امل�شبوه" �إىل‬ ‫حد بعيد‪ ،‬م�شرية �إىل �أن هذا الدور يذكر مبرحلة "وعد‬ ‫بلفور" واتفاقية "�سايك�س بيكو"‪.‬‬ ‫ دول عربية انطلقت يف خطة عمل جديدة ملواكبة‬‫الأو�ضاع يف �سوريا مع اقرتاب موعد اال�ستحقاق الرئا�سي‬ ‫الأمريكي‪ .‬م�صادر مطلعة على اجلهد العربي بهذا االجتاه‬ ‫�أكدت �أنّ "العمل جار لو�ضع خطة نهائية لإ�سقاط نظام‬ ‫الرئي�س ب�شار الأ�سد تكون حا�ضرة مع انتهاء االنتخابات‬ ‫الأمريكية لالنطالق بتنفيذها على الفور"‪.‬‬ ‫ ن�ق�ل��ت وا��ش�ن�ط��ن ق�ب��ل �أي� ��ام ر� �س��ال��ة �إىل ال�سلطة‬‫الفل�سطينية ت��ؤك��د فيها دعمها ملقرتح �إ�سرائيلي �أثري‬ ‫م��ؤخ��را م��ع اجل��ان��ب الفل�سطيني ي��دع��و �إىل عقد جولة‬ ‫ج��دي��دة م��ن ال�ل�ق��اءات التمهيدية ب�ين كبري م�ست�شاري‬ ‫رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي املحامي ا�سحق موخلو وبني‬ ‫رئ�ي����س دائ� ��رة امل �ف��او� �ض��ات يف م�ن�ظ�م��ة ال�ت�ح��ري��ر �صائب‬ ‫عريقات‪.‬‬ ‫ ي �� �س��ود اع �ت �ق��اد وا�� �س ��ع يف الأو� � �س� ��اط ال�سيا�سية‬‫العراقية مفاده ان تعيني الدبلوما�سي الأمريكي روبرت‬ ‫بيكروفت �سفريا جديدا للواليات املتحدة يف بغداد يعني‬ ‫�إ�ضعافا كبريا للدور الأمريكي يف ه��ذا البلد ال��ذي �أقام‬ ‫فيه الأم�يرك�ي��ون نظاما م��ؤي��دا لهم �سرعان م��ا حتولت‬ ‫اجتاهاته �شرقا نحو �إي��ران التي ب��د�أت عمليا مبلء فراغ‬ ‫االن�سحاب الع�سكري الأمريكي الكامل من العراق نهاية‬ ‫العام املا�ضي‪.‬‬

‫كبري ن�شب ب�أ�سواق املدينة القدمية جراء اال�شتباكات‬ ‫الطاحنة التي �شهدتها بني الثوار وقوات النظام‪ .‬وقال‬ ‫النا�شط �أح�م��د احللبي �إن ال�ن�يران �أت��ت على الق�سم‬ ‫الأكرب من املحالت القدمية‪.‬‬ ‫ويف دير ال��زور ب�شرق البالد حتدث نا�شطون عن‬ ‫ا�شتباكات بني اجلي�شني احل��ر والنظامي‪ .‬كما �شنت‬ ‫ط��ائ��رات النظام �صباح ال�ي��وم ع��ددا م��ن ال�غ��ارات على‬ ‫املدينة وق�صفت �أح�ي��اء اجلبيلة واحلميدية وال�شيخ‬ ‫يا�سني‪.‬‬ ‫ويقول نا�شطون �إن قوات النظام ا�ستمرت كذلك‬

‫يف ق�صف عدد من �أحياء املدينة بقذائف الهاون‪ ،‬و�أفاد‬ ‫نا�شطون بق�صف ج��وي على ب�ل��دة خ�شام ب��ري��ف دير‬ ‫الزور‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬قال قائد املجل�س الع�سكري بدير‬ ‫ال��زور املقدم مهند الطباع �إن املدينة تتعر�ض حلملة‬ ‫ع�سكرية �شر�سة منذ ثالثة �أ�شهر‪ .‬و�أ��ض��اف �أن �أبناء‬ ‫املدينة يذبحون على �أيدي من �سماهم عنا�صر جي�ش‬ ‫املهدي واحلر�س الثوري الإيراين وال�شبيحة‪.‬‬ ‫ويف مدينة �إعزاز بريف حلب‪ ،‬قال �شهود عيان �إن‬ ‫طائرة ق�صفت ب�صاروخني منز ًال جت ّمع فيه عدد من‬

‫النازحني الفارين من املعارك‪.‬‬ ‫وت��راف�ق��ت غ ��ارات ال �ط�يران احل��رب��ي‪ ،‬م��ع ق�صف‬ ‫جلي�ش النظام بلدة الإبزمو وعدة قرى بريف حلب‪.‬‬ ‫ويف درع��ا‪� ،‬أف��ادت جلان التن�سيق �أن اجلي�ش احلر‬ ‫�سيطر على ثكنة الدفاع اجل��وي بالقرب من الغارية‬ ‫ال���ش��رق�ي��ة‪ .‬ك�م��ا �أع �ل��ن �سيطرته ع�ل��ى ثكنة ع�سكرية‬ ‫بالغارة ال�شرقية بدرعا‪ .‬وذكر نا�شطون �أن قوات النظام‬ ‫ق�صفت بلدة املزيريب‪ ،‬كما دارت ا�شتباكات عنيفة بني‬ ‫اجلي�ش احلر وقوات النظام يف اليادودة‪.‬‬ ‫من جانب �آخر �أعلن داخل �سوريا ت�شكي ُل القيادة‬ ‫امل�شرتكة للمجال�س الع�سكرية ال�ث��وري��ة ال�ت��ي ت�ضم‬ ‫جزءا كبريا من القوى الفاعلة على الأر�ض يف خمتلف‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ات‪ .‬وق��د ح�ضر الإع�ل�ان ع��دد م��ن القيادات‬ ‫ال�سيا�سية والروحية للثورة بالداخل واخلارج‪.‬‬ ‫وت�شكلت ال�ق�ي��ادة امل�شرتكة وف��ق هيك��ية تعتمد‬ ‫ع�ل��ى ث�لاث��ة م���س�ت��وي��ات رئي�سية ل�ل�ق�ي��ادة ت�ت�ك��ون من‬ ‫القيادة العامة‪ ،‬ومكتب التن�سيق واالرتباط‪ ،‬واملجال�س‬ ‫الع�سكرية لكل املحافظات ال�سورية‪ .‬ودع��ت القيادة‬ ‫امل�شرتكة يف بيانها كافة القوى الثورية والع�سكرية‬ ‫يف �سوريا لالن�ضمام �إليها والعمل امل�شرتك من �أجل‬ ‫"خدمة الثورة وال�شعب و�إ�سقاط النظام"‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س مكتب التن�سيق واالرت �ب��اط ماهر‬ ‫النعيمي �إن ال�ق�ي��ادة امل�شرتكة ت�ه��دف �إىل ب�ن��اء عمل‬ ‫م�ؤ�س�ساتي متكامل يحت�ضن ك��اف��ة �أط �ي��اف ال�شعب‬ ‫ال���س��وري و��ص��وال �إىل دول��ة ح��رة مدنية‪ ،‬مو�ضحا �أن‬ ‫اخلطط الع�سكرية �سيتم �إعدادها عرب قيادة مركزية‬ ‫وق �ي��ادات فرعية يف ك��اف��ة امل�ح��اف�ظ��ات لإن �ه��اء النظام‬ ‫القائم "مهما تكلف الثمن"‪.‬‬ ‫و�أكد النعيمي �أن املجال�س الثورية الع�سكرية التي‬ ‫ان�ضمت �إىل الت�شكيل اجلديد متثل كافة املحافظات‬ ‫ال�سورية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ما ال يقل عن ‪ %80‬من احلراك‬ ‫الع�سكري والقوى الفاعلة على الأر���ض ان�ضموا �إىل‬ ‫القيادة امل�شرتكة‪ .‬و�أعلن �أن القيادة اجلديدة مفتوحة‬ ‫لكل الف�صائل ملواجهة "النظام الأرعن"‪ ،‬م�شددا على‬ ‫وجوب التوحد والتن�سيق بني القوى املختلفة لت�صبح‬ ‫ك��اف��ة ال�ق��وى الع�سكرية وال�ث��وري��ة �صفا واح ��دا على‬ ‫الأر�ض‪ ،‬بح�سب قول النعيمي‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال حممد فاروق طيفور نائب رئي�س‬ ‫املجل�س الوطني ال�سوري �إن املعار�ضة جنحت للمرة‬ ‫الأوىل يف ت�شكيل جمل�س ع�سكري م�شرتك منذ اندالع‬ ‫الثورة‪ .‬و�أ�ضاف �أن ت�شكيل املجل�س اجلديد جاء نتيجة‬ ‫ج�ه��ود م�شرتكة م��ن اجل�م�ي��ع‪ ،‬كما ع�بر ع��ن �أم�ل��ه �أن‬ ‫ينعك�س ذلك على �أداء الثوار ميدانيا‪.‬‬

‫مستشار مرسي‪ :‬مصر مستعدة بشروط للتدخل‬ ‫العربي يف سوريا‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ك�شف �سيف عبد ال�ف�ت��اح‪ ،‬امل�ست�شار ال�سيا�سي‬ ‫للرئي�س امل�صري حممد مر�سي‪� ،‬أن م�صر تدر�س‬ ‫املقرتح القطرى ب�ش�أن التدخل الع�سكري العربي يف‬ ‫�سوريا لإنهاء الأزم��ة الراهنة‪ ،‬و�ستجري ات�صاالت‬ ‫مع الدوحة و�أنقرة قري ًبا حول هذا املقرتح‪.‬‬ ‫و�أو�ضح يف ت�صريحات �صحفية �أم�س ال�سبت �أن‬ ‫"م�صر على ا�ستعداد للم�شاركة يف التدخل العربي‬ ‫�شريطة �أال يكون ذلك ذريعة للتدخل الأجنبي يف‬ ‫�سوريا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬نحن م�ستعدون م��ن حيث املبد�أ‬ ‫للم�شاركة يف التدخل العربي يف �سوريا ولكن بعد‬ ‫التعرف على حدود و�أهداف ومالمح هذا التدخل"‪،‬‬ ‫م�شددًا على مت�سك م�صر برف�ضها التدخل الأجنبي‬ ‫يف �سوريا‪.‬‬ ‫وك��ان ال�شيخ حمد بن خليفة‪� ،‬أم�ير قطر‪ ،‬قد‬ ‫دع��ا خ�ل�ال كلمته �أم ��ام اجل�م�ع�ي��ة ال�ع��ام��ة للأمم‬ ‫املتحدة الثالثاء املا�ضي �إىل تدخل عربي يف �سوريا‪،‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬من الأف���ض��ل ل�ل��دول العربية نف�سها �أن‬ ‫تتدخل انطال ًقا من واجباتها الإن�سانية وال�سيا�سية‬ ‫والع�سكرية‪ ،‬بعد ف�شل جمل�س الأم��ن يف التو�صل‬ ‫�إىل موقف حازم رغم �أن العنف و�صل �إىل مرحلة‬

‫غ�ير مقبولة"‪ .‬و�أو� �ض��ح عبد الفتاح �أن "لقاءات‬ ‫ثنائية بني كل من م�صر وقطر �ستتم خالل الأيام‬ ‫القادمة ورمبا على �أر�ض غري م�صرية ملناق�شة هذا‬ ‫الأمر"‪ .‬و�أ��ش��ار م�ست�شار الرئي�س امل�صري �إىل �أن‬ ‫"القاهرة قد تدفع تركيا لتن�شيط املقرتح القطري‬ ‫ودعم التدخل العربي يف �سوريا"‪ ،‬م�ضي ًفا �أن "هذا‬ ‫الأم��ر �سيتطرق �إليه لقاء الرئي�س حممد مر�سي‬ ‫مع رئي�س ال��وزراء الرتكي رج��ب الطيب �أردوغان‬ ‫خالل لقائهما املقرر غدًا الأحد"‪.‬‬ ‫وعن املبادرة امل�صرية "الرباعية" حلل الأزمة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬ق��ال عبد الفتاح‪" :‬املبادرة م��ن ال�سابق‬ ‫للأوان �أن نقول �إنها �أخفقت‪ ،‬ولكن ن�ستطيع و�صفها‬ ‫ب�أنها مبادرة النف�س الطويل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن �إلغاء اجتماع دول املبادرة الرباعية‬ ‫يف ن�ي��وي��ورك‪ ،‬الأ��س�ب��وع امل��ا��ض��ي‪" ،‬ال يعني ف�شلها‬ ‫ولكن الفرتة القادمة �ست�شهد لقاءات ثنائية بني‬ ‫دول امل �ب��ادرة (م�صر وتركيا و�إي ��ران وال�سعودية)‬ ‫ورمب��ا نحاول �أن جنعل الأم��ور ت�صل التفاق احلد‬ ‫الأدنى"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن "احلد الأدنى يعني �أن بقاء النظام‬ ‫ال�سوري الذي يقتل �شعبه �أ�صبح غري مقبول بهيئته‬ ‫و�شكله‪ ،‬و�أنه يجب �أن تكون هناك �آليات على الأر�ض‬ ‫حلقن الدماء"‪.‬‬

‫الرئي�س امل�صري حممد مر�سي‬

‫«حرائر» سوريا ينضممن إىل الثورة‬

‫حلب ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫يف �أح��د امل�ست�شفيات امليدانية يف مدينة حلب‬ ‫ال ينفك اجلرحى يتوافدون‪ ،‬رج��ال‪ ،‬ن�ساء‪ ،‬وحتى‬ ‫اط �ف��ال‪ ،‬اجلميع م�ضرج ب��ال��دم��اء‪ ،‬بينما ينهمك‬ ‫االطباء واملقاتلون املعار�ضون يف �إيجاد �سرير لهذا‬ ‫ونقل ذاك بعدما لفظ �أنفا�سه الأخرية‪ ،‬ويف و�سط‬ ‫ك��ل ه��ذه املعمعة تقف ل�ين ت�صور بكامريتها ما‬ ‫يجري‪ ،‬واالبت�سامة ال تفارق وجهها‪.‬‬ ‫وه��ذه النا�شطة البالغة م��ن العمر ‪ 29‬عاما‬ ‫ت���ص��ور ك��ل � �ش��يء‪ ،‬تتنقل ب�ين احل �م��االت مبنتهى‬ ‫الر�شاقة وكامريتها ال ت�ف��ارق ي��ده��ا‪ .‬يف القاعة‪-‬‬ ‫امل�ست�شفى يجل�س الثوار يف �أرب��ع زواياها يراقبون‬ ‫ك��ل م��ا يجري على وق��ع نحيب قريبات اجلرحى‬ ‫والقتلى يف حني تتبعرث �أكيا�س ال��دم يف كل مكان‬ ‫وحتى على الأر�ض‪.‬‬ ‫وت �ت �ح��در ل�ي�ن م��ن م��دي �ن��ة ح �ل��ب‪ ،‬العا�صمة‬ ‫االقت�صادية للبالد وك�برى م��دن �شمالها والتي‬ ‫ت�شهد منذ �أك�ثر من �شهرين معارك طاحنة بني‬ ‫ق��وات الرئي�س ب�شار الأ�سد ومقاتلني معار�ضني‪،‬‬ ‫وق��د ق��ررت ه��ذه ال�شابة االن�ضمام �إىل "الثورة"‬ ‫التي بد�أت انتفا�ضة �سلمية قبل ‪� 18‬شهرا وحتولت‬ ‫اىل ثورة م�سلحة‪.‬‬ ‫ول�ين ه��ي واح ��دة م��ن "احلرائر"‪ ،‬الت�سمية‬ ‫ال�ت��ي يطلقها امل�ع��ار��ض��ون على ال�شابات والن�ساء‬ ‫اللواتي التحقن باالنتفا�ضة وا�صبحن نا�شطات يف‬ ‫�صفوف "الثورة ال�سورية"‪.‬‬ ‫يف البداية اقت�صر ن�شاط لني على امل�شاركة يف‬ ‫التظاهرات املطالبة با�سقاط نظام الرئي�س اال�سد‪،‬‬ ‫وذلك رغما عن ارادة والديها‪ .‬ويف هذا تقول‪" :‬ال‬ ‫يخيفهما �إال �شيء واحد‪ ،‬ما يفعلونه بالفتيات"‪ ،‬يف‬ ‫�إ�شارة �إىل جرائم االغت�صاب التي تقول املعار�ضة‬ ‫�أن ق ��وات الأ� �س��د وميلي�شيات ال�شبيحة املوالية‬

‫حرائر �سوريا‬

‫لها ترتكبها بحق املعار�ضات �أو ن�ساء املعار�ضني‬ ‫وبناتهم‪.‬‬ ‫وم��ع ال��وق��ت ان�خ��رط��ت ل�ين �أك�ث�ر يف "جهود‬ ‫الثورة"‪ ،‬ف��راح��ت تخيط م��ع زم�ي�لات لها �أعالم‬ ‫امل �ع ��ار� �ض ��ة‪ ،‬ال �ت ��ي ات� �خ ��ذت ع �ل��م � �س��وري��ا م ��ا بعد‬ ‫اال�ستقالل رمزا لها‪ ،‬وكانت ت�ساعد �أي�ضا يف كتابة‬ ‫ال�شعارات على الالفتات التي يرفعها املتظاهرون‬ ‫يف م�سرياتهم وجتمعاتهم امل�ستمرة يوميا رغم‬ ‫الق�صف واملعارك‪.‬‬ ‫واندلعت االحتجاجات يف �سوريا يف منت�صف‬ ‫�آذار‪ 2011‬م��ن م��دي �ن��ة درع� ��ا اجل �ن��وب �ي��ة‪ ،‬وكانت‬ ‫احتجاجات �سلمية تطالب باال�صالح‪ ،‬لكن القمع‬

‫ال��دم��وي ال��ذي واجهها به النظام ادى اىل ات�ساع‬ ‫رقعة االحتجاجات وحتولها اىل نزاع م�سلح يغطي‬ ‫ال�ي��وم كامل م�ساحة ال�ب�لاد وق��د خلف حتى الآن‬ ‫�أك�ثر م��ن ‪� 30‬أل��ف قتيل بح�سب املر�صد ال�سوري‬ ‫حلقوق االن�سان‪.‬‬ ‫وحني و�صلت املعارك �إىل حلب انتقلت لني �إىل‬ ‫م�ساعدة املمر�ضات بعدما خ�ضعت لدورة تدريبية‬ ‫�سريعة يف اال�سعافات الأولية‪.‬‬ ‫وت �ق��ول‪" :‬هناك ال�ك�ث�ير م��ن ال�ن��ا��ش�ط��ات وال‬ ‫�سيما يف حلب‪ .‬يف بع�ض االي��ام يكون يف امل�ست�شفى‬ ‫ن�ساء اكرث من الرجال"‪.‬‬ ‫وي��وج��د داخ��ل امل�ست�شفيات امليدانية يف حلب‬

‫العديد من املتطوعات اللواتي ي�ساعدن االطباء‪.‬‬ ‫وت �� �ض �ي��ف �أن� �ه ��ا وع �ل��ى غ � ��رار ال �ك �ث�ي�رات من‬ ‫رفيقاتها اخ�ت��ارت القلم �سالحا ل�ه��ا‪ ،‬فهي تدون‬ ‫على مفكرة �صغرية �أرقاما و�أ�سماء وتواريخ وتوثق‬ ‫ب��وا��س�ط��ة ك��ام�يرت�ه��ا ال�ت��ي ال ت�ف��ارق�ه��ا �أب ��دا �صور‬ ‫ال�ضحايا‪.‬‬ ‫وت��و� �ض��ح وق ��د ارت� ��دت م�ع�ط�ف��ا ط��وي�لا �أ�سود‬ ‫وغطت ر�أ�سها بحجاب م��ن نف�س ال�ل��ون "اح�صي‬ ‫القتلى‪� .‬أن��ا مكلفة ب��إع��داد قائمة با�سماء القتلى‬ ‫واجلرحى وبحفظ �صور لهم"‪.‬‬ ‫وب �ف �� �ض��ل ل �ي�ن وام� �ث ��ال� �ه ��ا م� ��ن النا�شطني‬ ‫والنا�شطات ميكن يوميا ملنظمات حقوقية واهلية‬ ‫م�ث��ل امل��ر��ص��د ال �� �س��وري حل�ق��وق االن �� �س��ان اح�صاء‬ ‫ال�ق�ت�ل��ى واجل ��رح ��ى ال��ذي��ن ي���س�ق�ط��ون يف النزاع‬ ‫واب�لاغ �ه��ا اىل و��س��ائ��ل االع �ل�ام ال��دول �ي��ة ال�ت��ي ال‬ ‫ت�سمح ال�سلطات ال�سورية ملرا�سليها بحرية التنقل‬ ‫لتغطية النزاع‪.‬‬ ‫وه�ؤالء النا�شطات ي�أتني من القرى املحيطة‬ ‫بحلب رغ�م��ا ع��ن �إرادة �أه�ل�ه��ن يف غ��ال��ب االحياء‬ ‫نظرا اىل ان املجتمعات يف ه��ذه القرى حمافظة‬ ‫جدا‪ .‬وه��ؤالء الفتيات ينمن وي�صحني ويعملن يف‬ ‫امل�ست�شفيات ويتنقلن حتت الق�صف من م�ست�شفى‬ ‫لآخر‪.‬‬ ‫واليوم تتلقى لني م�ساعدة من نا�شطة ان�ضمت‬ ‫لتوها اىل �صفوف "احلرائر" وتطلق على نف�سها‬ ‫ا�سم "ام �سهري"‪.‬‬ ‫وخلف احلجاب اال�سود الذي يغطي ر�أ�س هذه‬ ‫ال�شابة ال�سورية وبع�ضا م��ن ذقنها ترت�سم على‬ ‫حمياها ابت�سامة كلما ذكرت كلمة "الثورة"‪.‬‬ ‫وتقول ام �سهري بنربة مل�ؤها الثقة بالنف�س‬ ‫"�سنفعل كل ما بو�سعنا فعله من اج��ل الثورة‪.‬‬ ‫اذا ا�ضطرنا االم��ر �سنحمل ال�سالح ون��ذه��ب اىل‬ ‫اجلبهة من اجل وطننا"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2083‬‬

‫حركة الشباب اإلسالمية تؤكد االنسحاب من كيسمايو‬

‫فهمي هويدي‬

‫كي�سمايو‪ -‬وكاالت‬

‫ارف��وا أيديكم‬ ‫عن عبد الناصر‬

‫�أ�صبحت �أخ�شى على عبدالنا�صر م��ن ال��ذي��ن يهتفون با�سمه‬ ‫هذه الأي��ام ويتدثرون بعباءته‪ ،‬حتى �أزع��م ب��أن الرجل لو بعث حيا‬ ‫لأده�شه و�أغ�ضبه �أن يزج با�سمه يف الكثري مما يجري‪ ،‬ولتمنى �أال‬ ‫ي�أتي البع�ض على �سريته فيما يقولون ويفعلون‪ ،‬خ�صو�صا �أولئك‬ ‫الذين يحاولون تقم�ص �شخ�صيته واالدعاء ب�أنهم خلفاء له‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س الليبي ال�سابق معمر القذايف �أب��رز ه ��ؤالء‪ ،‬منذ‬ ‫ا�ستغل عبارة قالها الرئي�س الراحل بح�سن نية ذات مرة �أثناء زيارته‬ ‫لليبيا‪ ،‬وو�صف فيها �صاحبنا ب�أنه �أمني على الثورة العربية والقومية‬ ‫العربية‪ .‬ومنذ ذلك احلني حولت �أب��واق القذايف تلك ال�شهادة �إىل‬ ‫ن�شيد وطنى يرتدد كل يوم تقريبا‪ .‬واعتربها الأخ العقيد �صكا �أر�ضى‬ ‫به غروره وطموحه‪ ،‬و�أذل به �شعبه �إىل �أن ك�شفت الثورة الليبية عن‬ ‫حقيقته وعاقبته مبا ي�ستحقه‪.‬‬ ‫�أ�ستغرب مت�سح بع�ض الفلول يف ا�سم عبدالنا�صر وزعمهم ب�أنهم‬ ‫امتداد له‪ .‬وجنود �أوفياء لثورة ‪ 23‬يوليو‪ ،‬يف حني �أنهم بقايا نظام‬ ‫كان مبثابة انق�ضا�ض على �أهم ما مثله عبدالنا�صر‪ ،‬على ال�صعيدين‬ ‫الوطني واالجتماعي‪ .‬لقد حاولوا �أن ي�ستخدموا ا�سمه وق�بره يف‬ ‫�إطالق املظاهرات املعادية للثورة‪ .‬وطالعنا ر�سالة لأحدهم يف ذكرى‬ ‫وفاته (‪� 28‬سبتمرب) حيا فيها «الزعيم اخلالد»‪ ،‬و�أع�ل��ن التزامه‬ ‫مببادئه ونهجه‪ ،‬يف حني �أنه هو من قال �إن مبارك ولي�س عبدالنا�صر‬ ‫هو مثله الأعلى‪ ،‬يف مراهنة �ساذجة على �ضعف ذاكرة امل�صريني‪.‬‬ ‫وكان ذلك من قبيل الإفراط يف االدعاء والتدلي�س‪� ،‬إذ مل يجد‬ ‫�صاحبه غ�ضا�ضة وال فرقا بني من كان كنزا ا�سرتاتيجيا لإ�سرائيل‪،‬‬ ‫ومن كان عدوا ا�سرتاتيجيا لها‪ .‬جتلت تلك الفجاجة �أي�ضا يف �أداء‬ ‫منوذج لأحد املهرجني الذين ظهروا يف ال�ساحة ال�سيا�سية م�ؤخرا‪.‬‬ ‫ف�صاحبنا هذا الذي يتم�سح الآن يف ثياب عبدالنا�صر‪ ،‬كان قبل عدة‬ ‫�أ�شهر �ضيفا على حزب الكتائب اللبناين‪ ،‬و�ألقى خطبة اعترب فيها‬ ‫زعيم احلزب �سمري جعجع الذي تالحقه �شبهات واتهامات عديدة‬ ‫ت�شينه �سيا�سيا ــ �سواء يف ارتكاب جرائم القتل يف الداخل �أو يف تعامله‬ ‫مع �إ�سرائيل وغريها من الدوائر امل�شبوهة ــ ويعترب �أن ذلك الدور‬ ‫امل�شبوه كان «ملهما» للثورة امل�صرية !‬ ‫خالل ال�سنوات الأخ�يرة الحظنا �أن �إرث عبدالنا�صر تناف�ست‬ ‫عليه �أربع جمموعات على الأقل ظهرت حتت م�سميات هي‪ :‬احلزب‬ ‫العربي الدميقراطي ـ�ـ وح��زب امل��ؤمت��ر ال�شعبي النا�صري ‪-‬وحزب‬ ‫الكرامة‪ -‬وح��زب ال��وف��اق‪ .‬وداخ��ل ك��ل واح��دة م��ن تلك املجموعات‬ ‫�أجنحة ك��ان التناف�س بينها �أ�شخا�ص بالدرجة الأوىل ولي�س حول‬ ‫م �ب��ادئ و�أف �ك��ار‪� .‬صحيح �أن ��ه ك��ان بينهم م�ت�ط��رف��ون ي���ص��رون على‬ ‫ا�ستن�ساخ التجربة النا�صرية كما كانت‪ ،‬ومعتدلون ف�ضلوا �إخ�ضاع‬ ‫التجربة للنقد والتطوير‪ ،‬كما �أن بع�ضهم ظل ملتزما ب�إطار التنظيم‬ ‫الطليعي‪ ،‬يف حني �أن جيال �آخ��ر من ال�شباب انخرطوا فيما عرف‬ ‫با�سم �أندية الفكر النا�صري‪� ،‬إال �أن القا�سم امل�شرتك الأعظم بني‬ ‫اجلميع كان �شخ�ص عبدالنا�صر‪.‬‬ ‫قبل �أيام قليلة ‪-‬يف ذكرى وفاة عبدالنا�صر يوم ‪� -9/28‬أعلنت‬ ‫تلك الأحزاب اندماجها يف حزب واحد قيل �إنه �سيحمل ا�سم احلزب‬ ‫النا�صري‪ .‬ومل يعد �سرا �أن جت��اوز تلك املجموعات خلالفاتها ال‬ ‫يرجع �إىل تقارب يف الأفكار وتنازل عن احل�سابات ال�شخ�صية بقدر‬ ‫ما �أنه ينطلق �أ�سا�سا من االحت�شاد ملواجهة الإخ��وان وال�سلفيني يف‬ ‫االنتخابات القادمة‪ .‬الأمر الذي قد يعني �أنه حتالف م�ؤقت معر�ض‬ ‫لالنفراط مبجرد انتهاء الظرف الذي ا�ستدعاه‪.‬‬ ‫من ناحية ثانية‪ ،‬ف��إن الأ�سئلة ميكن �أن تثار حول مدى قدرة‬ ‫االئتالف اجلديد على جذب �أ�صوات اجلماهري‪ ،‬خ�صو�صا ال�شرائح‬ ‫التي ت��رى �أن التجربة النا�صرية متثل خ�برة ما�ضوية ب�أكرث من‬ ‫كونها م�شروعا م�ستقبليا‪ .‬وفيما فهمت ف ��إن ال��داع�ين �إىل �إقامة‬ ‫احل��زب �أو االئتالف اجلديد يتطلعون �إىل احلفاظ يف االنتخابات‬ ‫القادمة على الأ�صوات التي ح�صلها املر�شح الرئا�سي ال�سابق حمدين‬ ‫�صباحي (م�ؤ�س�س حزب الكرامة)‪� ،‬إ�ضافة �إىل الأ�صوات التي �أعطيت‬ ‫للفريق �أحمد �شفيق عن غري اقتناع به‪ ،‬ولكن تعبريا عن معار�ضة‬ ‫املر�شح الآخر الدكتور حممد مر�سي‪ .‬كما �أنهم ي�أملون �أي�ضا يف جذب‬ ‫�أ�صوات اخلائفني من نفوذ الإخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫الأمر اجلدير بالت�سجيل يف هذا ال�سياق �أن جمال عبدالنا�صر‬ ‫كان من �أوائ��ل الذين عار�ضوا تداول م�صطلح النا�صرية‪ ،‬حني برز‬ ‫يف �أو�ساط بع�ض اجلماعات الوطنية يف �أفريقيا و�أمريكا الالتينية‪،‬‬ ‫وكان من ر�أيه �أن هناك �أنا�سا يتعاطفون مع جتربته وه��ؤالء ميكن‬ ‫و�صفهم بالنا�صريني حقا‪ ،‬ولكن من اخلط�أ �أن تختزل التجربة يف‬ ‫�شخ�صه بحيث ت�صبح املبادئ والقيم الوطنية واالجتماعية التي‬ ‫دافع عنها م�شروعا نا�صريا‪ ،‬وهي لي�ست كذلك بالأ�سا�س‪ .‬وقد �سجل‬ ‫ه��ذه الفكرة الأ�ستاذ حممد ح�سنني هيكل يف بع�ض كتاباته‪ ،‬وعلى‬ ‫موقع ال�سيد �سامي �شرف مدير مكتب الرئي�س الراحل �شهادة له‬ ‫بذات املعنى‪.‬‬ ‫�أدعو اجلميع لأن يرفعوا �أيديهم عن عبدالنا�صر‪� .‬سواء كانوا‬ ‫انتهازيني يتم�سحون فيه لإيهامنا بانتماءاتهم ون�سبهم الوطني‪� ،‬أو‬ ‫حواريني يدغدغون م�شاعر النا�س ب�أحالمهم �سنوات خلت وعامل‬ ‫انقلب ر�أ�سا على عقب‪ .‬لذلك �أزعم �أن الوفاء احلقيقي لعبدالنا�صر‬ ‫ي�ك��ون بتجنب اب �ت��ذال ا�سمه‪ .‬وب�ن�ق��د جت��رب�ت��ه ب�ن��زاه��ة وم�سئولية‪،‬‬ ‫وب��ال��دف��اع ع��ن القيم االيجابية التي نا�ضل م��ن �أجلها ومتثلت يف‬ ‫مت�سكه باال�ستقالل الوطنى والعدل االجتماعى واالنتماء �إىل الأمة‬ ‫العربية ــ لأن ال�شخ�ص زائل والأمة باقية‪.‬‬

‫�أخلت حركة ال�شباب املجاهدين مقراتها‬ ‫مب��دي �ن��ة ك�ي���س�م��اي��و الإ� �س�ترات �ي �ج �ي��ة جنوبي‬ ‫ال�صومال بعد ‪� 24‬ساعة على الهجوم الذي �شنته‬ ‫ق��وات االحت��اد الأفريقي (�أمي�سوم) و�إعالنها‬ ‫�أنها دخلت بنجاح هذه املدينة ال�ساحلية التي‬ ‫تعد �أهم معاقل احلركة‪.‬‬ ‫و�أكد الناطق الر�سمي با�سم احلركة ال�شيخ‬ ‫علي حممود راغي ان�سحابهم من املدينة حفاظا‬ ‫ع�ل��ى �أرواح امل��دن�ي�ين‪� ،‬إال �أن ��ه تعهد مبوا�صلة‬ ‫القتال‪ ،‬والهجمات �ضد ال�ق��وات الكينية التي‬ ‫و�صفها بالقوات الغازية‪.‬‬ ‫وو�صف راغ��ي ان�سحابهم من املدينة ب�أنه‬ ‫تكتيكي ن�ظ��را ل�ل�ت�ط��ورات امل�ي��دان�ي��ة‪ ،‬وق ��ال �إن‬ ‫مقاتلي احل��رك��ة م�ستعدون مل��واج�ه��ة القوات‬ ‫الكينية‪ ،‬ومقاتلتها يف كل مكان‪.‬‬ ‫وق � ��د ان �ق �ط��ع �إر�� � �س � ��ال �إذاع� � � ��ة الأن ��دل� �� ��س‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ال �ن��اط �ق��ة ب��ا� �س��م ح��رك��ة ال�شباب‬ ‫املجاهدين �صباح ال�سبت‪.‬‬ ‫ومل ت��دخ��ل ال�ق��وات الكينية وال�صومالية‬ ‫امل��دي�ن��ة‪ ،‬وال ت ��زال ت��راب��ط ع�ل��ى م���ش��ارف�ه��ا‪� ،‬إال‬ ‫�أن م�صادر ع�سكرية �صومالية مطلعة �أكدت‬ ‫ت��وزي��ع ق ��وات ال�ت�ح��ال��ف �إىل امل��واق��ع واملراكز‬ ‫الإ�سرتاتيجية املنت�شرة داخل املدينة‪.‬‬ ‫وم � ��ن امل� �ت ��وق ��ع دخ� � ��ول ال � �ق� ��وات الكينية‬ ‫وال�صومالية املدينة عرب �أرب��ع جبهات اثنتني‬ ‫منها ت�ق��ع يف ال���س��واح��ل اجل�ن��وب�ي��ة وال�شرقية‬ ‫للمدينة‪ ،‬بينما تقع اجلبهة الثالثة بالطريق‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي ال ��ذي ي��رب��ط كي�سمايو بالعا�صمة‬ ‫مقدي�شو‪ .‬وحتدث امل�صدر الع�سكري �أي�ضا عن‬ ‫جبهة رابعة تقع يف اجلهة الغربية من املدينة‪.‬‬ ‫وق ��د ت �ع��ر� �ض��ت امل� �ق ��رات ال��ر� �س �م �ي��ة لنهب‬ ‫وا�سع النطاق من قبل �أه��ايل املدينة‪ ،‬واقتحم‬ ‫الع�شرات من ال�سكان مقر الإدارة املحلية‪ ،‬ومقر‬ ‫ال�شرطة وغريها‪ ،‬و�أخ��ذوا منها �أمتعة مدنية‪،‬‬ ‫مثل الأثاث املنزلية وغريها‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى اختفت مظاهر الت�سلح عن‬ ‫املدينة كلية‪ ،‬عقب ان�سحاب حركة ال�شباب منها‪،‬‬ ‫كما مل تقع �أي ا�ضطرابات‪� ،‬سوى نهب املمتلكات‬ ‫العامة التي مل ي�صاحبها عنف‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ق� �ي ��ادة ق� ��وات االحت � ��اد الأفريقي‬ ‫بال�صومال قد �أعلنت يف وقت �سابق �أنها دخلت‬

‫بنجاح مدينة كي�سمايو‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ب �ي��ان � �ص��ادر ع��ن ال�ق���س��م الإعالمي‬ ‫لأمي�سوم اجلمعة ‪-‬ح�صلت اجل��زي��رة ن��ت على‬ ‫ن�سخة منه‪� -‬أن مزيدا من القوات الأفريقية‬ ‫املتمثلة بالقوات الكينية يف طريقها لكي�سمايو‬ ‫لتعزيز القوات التي دخلت املدينة‪.‬‬ ‫ودعا قائد قوات االحتاد الأفريقي اجلرنال‬ ‫�أندرو غوتي �سكان املدينة �إىل االلتزام بالهدوء‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا �أن "هدفنا حترير ال�سكان ليمار�سوا‬ ‫حياتهم ويعي�شوا يف ا��س�ت�ق��رار و�سالم"‪ ،‬كما‬

‫دعا مقاتلي حركة ال�شباب �إىل �إلقاء �سالحهم‪،‬‬ ‫م���ش�يرا �إىل �أن ع ��ددا منهم ات���ص�ل��وا بالقوات‬ ‫الأف��ري �ق �ي��ة و�أب � ��دوا رغ�ب�ت�ه��م يف وق ��ف القتال‬ ‫و�أنهم ي�ؤكدون "�ضمان �سالمتهم �إذا ا�ست�سلموا‬ ‫لقواتهم ب�سالم"‪.‬‬ ‫وي��رى م��راق�ب��ون �صوماليون �أن �سقوط‬ ‫كي�سمايو الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة حت��ت قب�ضة قوات‬ ‫التحالف لن ي�ؤدي �إىل وقف القتال بال�صومال‪،‬‬ ‫ب�سبب ا��س�ت�م��رار �سيطرة ح��رك��ة ال�شباب على‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن امل ��دن وال �ب �ل��دات الإ�سرتاتيجية‬

‫اآلالف يتظاهرون احتجاج ًا على الفيلم املسيء‬ ‫لإلسالم يف باكستان‬ ‫كرات�شي ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫خ��رج االالف اىل ��ش��وارع كرات�شي اك�بر املدن‬ ‫الباك�ستانية �أم�س ال�سبت يف احتجاج جديد على‬ ‫الفيلم الأمريكي امل�سيء لال�سالم‪ ،‬ح�سب ما ذكرت‬ ‫ال�شرطة و�شهود عيان‪.‬‬ ‫وارتدى املتظاهرون الذين من بينهم ن�شطاء‬ ‫م��ن ج�م��اع��ة "�سني حتريك" ال��دي�ن�ي��ة املت�شددة‬ ‫ع�صابات را���س خ�ضراء وبي�ضاء �أث�ن��اء �سريهم يف‬ ‫�شارع حممد علي جناح الرئي�سي يف املدينة فيما‬ ‫قام بع�ضهم بالدو�س على العلم الأمريكي‪.‬‬

‫وه�ت�ف��وا ب���ش�ع��ارات م��ن بينها "ا�شنقوا منتج‬ ‫الفيلم الأمريكي" و"�أرواحنا فاك يا ر�سول اهلل"‪.‬‬ ‫ويف كلمة �أم��ام املتظاهرين ق��ال املفتي منيب‬ ‫الرحمن القائد الديني البارز "ندين ب�شدة هذا‬ ‫الفيلم امل�سيء لال�سالم"‪ ،‬داعيا �إىل فر�ض حظر‬ ‫عاملي على اهانة "جميع االنبياء والر�سل"‪.‬‬ ‫وق��ال �شفيق �أحمد �ضابط ال�شرطة البارز يف‬ ‫كرات�شي �إن ‪� 15‬أل��ف متظاهر على الأق��ل �شاركوا‬ ‫يف االح �ت �ج��اج‪ ،‬ف�ي�م��ا زع ��م منظمو ال�ت�ظ��اه��رة ان‬ ‫"املاليني" �شاركوا فيها‪.‬‬ ‫وع� ��ززت ال���ش��رط��ة �إج ��راءات� �ه ��ا الأم �ن �ي��ة قبل‬

‫ال �ت �ظ��اه��رة ف�ي�م��ا مت ن���ش��ر ق� ��وات ال �� �ش��رط��ة �شبه‬ ‫الع�سكرية‪.‬‬ ‫و�أث � ��ار ف�ي�ل��م "براءة امل�سلمني" ال� ��ذي بثت‬ ‫مقتطفات منه على الإنرتنت موجة من الغ�ضب‬ ‫يف عدد من الدول الإ�سالمية‪.‬‬ ‫و�شهدت باك�ستان �أ�سو�أ �أعمال العنف اجلمعة‬ ‫املا�ضية عندما تظاهر �أك�ثر من ‪� 45‬أل��ف �شخ�ص‬ ‫معظمهم من الأحزاب الدينية‪.‬‬ ‫وق�ت��ل ‪� 21‬شخ�صا ع�ل��ى الأق� ��ل‪ ،‬و�أ��ص�ي��ب ‪229‬‬ ‫�آخ ��ري ��ن م�ع�ظ�م�ه��م يف ا� �ش �ت �ب��اك��ات م ��ع ال�شرطة‬ ‫الباك�ستانية‪.‬‬

‫ووج ��ه ق��زم��ان ك�لام��ه للم�سيحيني يف م�صر‬ ‫"�أقول جلميع امل�سيحيني اخلائفني يف �أنحاء م�صر‬ ‫وحمافظاتها �إن �شمال �سيناء �أكرث املحافظات �أمنا‬ ‫فاخلائف ي�أتي هنا يف �شمال �سيناء"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ق��زم��ان م��ن امل�ح��اف��ظ وامل���س��ؤول�ين يف‬ ‫�سيناء تكثيف الوجود الأمني برفح وكذلك العمل‬ ‫على متليك الأرا� �ض��ي لأب �ن��اء �سيناء كحق �أ�صيل‬ ‫لهم‪ .‬وقال "�أبناء �سيناء نحبهم ويحبوننا وال ن�شعر‬ ‫بالفرق ونحن يف �سيناء"‪.‬‬ ‫وقام وفد من �أهايل �سيناء من القوى ال�سيا�سية‬ ‫واحلزبية وال�شعبية والتنفيذية واجلمعيات الأهلية‬ ‫وال �ن �ق��اب��ات ب��زي��ارة ت���ض��ام�ن�ي��ة ال �ي��وم لكاتدرائية‬ ‫العري�ش مبحافظة �شمال �سيناء‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ق����س ميخائيل �أن �ط��وان بكني�سة مار‬ ‫جرج�س القبطية مبدينة العري�ش ب�شمال �سيناء‬

‫ق��ال �أم ����س اجل�م�ع��ة �إن معظم امل�سيحيني الذين‬ ‫يعي�شون قرب حدود م�صر مع �إ�سرائيل يفرون من‬ ‫دي��اره��م بعد ت�ه��دي��دات بالقتل وجهها �إ�سالميون‬ ‫ومهاجمة م�سلحني ملتجر ميلكه قبطي‪.‬‬ ‫ونقلت عنه رويرتز قوله "العائالت القبطية‬ ‫قررت الرحيل على الرغم من وجودها يف رفح منذ‬ ‫�أكرث من ع�شرين عاما خوفا على حياة �أفرادها بعد‬ ‫التهديدات والهجوم امل�سلح"‪ .‬و�أ�ضاف �أن تهديدات‬ ‫القتل طبعت على من�شورات وزعت باملنطقة‪.‬‬ ‫وفتح رجالن م�سلحان على دراجة نارية النار‬ ‫على متجر ميلكه قبطي يف رف��ح الأرب�ع��اء املا�ضي‪،‬‬ ‫لكن �أحدا مل ي�صب‪.‬‬ ‫وقال �أنطوان �إن العائالت كلها تنوي الرحيل‬ ‫�إىل العري�ش عا�صمة حمافظة �شمال �سيناء حيث‬ ‫حالة الأمن �أف�ضل كثريا‪.‬‬

‫نفي تهجري مسيحيني مصريني من رفح‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫نفى بابا الكاتدرائية والكني�سة ب�شمال �سيناء‬ ‫الأنبا قزمان �أم�س ال�سبت ما تردد عن تهجري الأ�سر‬ ‫امل�سيحية امل�صرية من رفح ونقلهم �إىل العري�ش‪.‬‬ ‫وقال لوكالة الأنباء الأملانية �إنه مل حتدث �أي‬ ‫عمليات تهجري بدليل وجود �أ�صحاب حمال جتارية‬ ‫تعر�ضت لإط�ل�اق الر�صا�ص ومل ي�غ��ادر �أ�صحابها‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ن�ف��ى �أي���ض��ا �أن ي�ك��ون ط�ل��ب م��ن حمافظ‬ ‫�شمال �سيناء اللواء �سيد عبد الفتاح حرحور نقل‬ ‫امل��وظ�ف�ين وال�ع��ام�ل�ين امل�سيحيني م��ن رف ��ح‪ .‬و�أكد‬ ‫�أن الكني�سة بالعري�ش مل تتعر�ض لأي �إي��ذاء فرتة‬ ‫غياب ال�شرطة وان�سحابها عقب قيام الثورة‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن "�سيناء �أكرث املحافظات �أمنا و�سالما"‪.‬‬

‫الأخرى جنوب وو�سط البالد‪.‬‬ ‫ُي��ذك��ر �أن ح��رك��ة ال �� �ش �ب��اب ا� �س �ت��ول��ت على‬ ‫كي�سمايو‪ ،‬ب��ال�ت�ع��اون م��ع امل�ح��اك��م الإ�سالمية‬ ‫واجلبهة الإ�سالمية‪ ،‬ومع�سكري را�س كمبوين‪،‬‬ ‫وع��ان��ويل يف �آب ‪ ،2008‬وت�ل��ت ذل��ك مواجهات‬ ‫ع�سكرية �ضارية �شهدتها املدينة ب�ين احلزب‬ ‫الإ�سالمي ال�سابق وبني احلركة بداية ت�شرين‬ ‫الأول ‪ .2009‬وقد انفردت احلركة بحكم املدينة‬ ‫�إث ��ر ت�ل��ك اال��ش�ت�ب��اك��ات ح�ت��ى ان���س�ح��اب�ه��ا �أم�س‬ ‫منها‪.‬‬

‫مقتل بحريني بمواجهات‬ ‫متظاهرين والشرطة‬ ‫املنامة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق �ت��ل � �ش ��اب ب �ح��ري �ن��ي خ�ل��ال م ��واج� �ه ��ات بني‬ ‫متظاهرين وقوات الأمن اندلعت م�ساء اجلمعة يف‬ ‫منطقة "�صدد" جنوبي غربي املنامة‪ ،‬وت�ضاربت‬ ‫الأن �ب��اء ب�ين احل�ك��وم��ة وامل�ع��ار��ض��ة ب���ش��أن الطريقة‬ ‫والأ�سباب التي قتل لأجلها ال�شاب‪.‬‬ ‫وذكرت جمعية الوفاق املعار�ضة �أن قوات الأمن‬ ‫قتلت علي ح�سني نعمة (‪ 17‬عاما) بعد ا�ستهدافه‬ ‫ب�شكل مبا�شر ومتعمد من م�سافة قريبة‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت جمعية ال��وف��اق يف ب�ي��ان �أن ال�شاب‬ ‫�أ�صيب بر�صا�ص ان�شطاري وتويف مت�أثرا ب�إ�صابته‬ ‫البالغة بعدما بقي حمتجزا لدى قوات الأمن وهو‬ ‫ينزف حتى املوت‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل ق��ال��ت ال��داخ �ل �ي��ة ال �ب �ح��ري �ن �ي��ة �إن‬ ‫ال�شخ�ص قتل بينما كانت ال�شرطة تدافع عن نف�سها‬ ‫يف مواجهة مهاجمني ك��ان��وا ي�ستخدمون القنابل‬ ‫احلارقة والأ�سياخ احلديدية‪.‬‬ ‫و��ص��رح م��دي��ر ع��ام م��دي��ري��ة �شرطة املحافظة‬ ‫ال�شمالية يف بيان ب��أن دوري��ة �أمنية تعر�ضت �أثناء‬ ‫م��روره��ا يف � �ش��ارع زي��د ب��ن ع�م�يرة مبنطقة �صدد‬ ‫لهجوم بعدد كبري من القنابل احلارقة (املولوتوف)‬ ‫والأ�سياخ احلديدية يف متام ال�ساعة ‪ 11‬م�ستهدفني‬ ‫بذلك حياة �أفراد الدورية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن �أح��د الأ�شخا�ص امل�شاركني يف هذا‬ ‫الهجوم �أ�صيب‪ ،‬قبل �أن يتوفى الحقا خ�لال نقله‬ ‫للم�ست�شفى‪.‬‬ ‫وخرج الآالف �إىل �شوارع البحرين اجلمعة يف‬ ‫مظاهرات للمطالبة با�ستقالة رئي�س الوزراء خليفة‬ ‫بن �سلمان �آل خليفة الذي يتوىل هذا املن�صب منذ‬ ‫‪.1971‬‬ ‫ومرت املظاهرات ب�شكل �سلمي ن�سبيا رغم بع�ض‬ ‫االح�ت�ك��اك��ات ال�ت��ي ج��رت ب�ين امل�ت�ظ��اه��ري��ن وقوات‬ ‫الأمن‪.‬‬

‫بدء محاكمة كبري خدم البابا يف حدث غري مسبوق يف تاريخ الفاتيكان‬ ‫الفاتيكان ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫بد�أت �أم�س ال�سبت يف الفاتيكان حماكمة كبري اخلدم‬ ‫ال�سابق للبابا بتهمة ت�سريب ع�شرات الوثائق ال�سرية اىل‬ ‫و�سائل االعالم يف ف�ضيحة باتت تعرف با�سم "فاتيليك�س"‬ ‫و�أخ��رج��ت �إىل العلن ال�ت��وت��رات التي حتكم العالقات بني‬ ‫اعلى م�س�ؤويل الكني�سة الكاثوليكية‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن الكر�سي ال��ر��س��ويل يف ب�ي��ان ال�سبت �أن باولو‬ ‫غابرييلي (‪ 46‬ع��ام��ا) ميثل يف قاعة املحكمة ام��ام ثالثة‬ ‫ق�ضاة علمانيني‪ .‬اما خبري املعلوماتية كالوديو �شاربيليتي‬ ‫الذي يحاكم معه بتهمة التواط�ؤ‪ ،‬فيمثله حماميه‪.‬‬ ‫ويف ح��دث غري م�سبوق يف التاريخ احلديث حلا�ضرة‬ ‫الفاتيكان‪ ،‬التي ا�شتهرت بتكتمها ال�شديد يف كل ما يتعلق‬ ‫ب�ش�ؤونها الداخلية‪ ،‬ف ��إن ه��ذه املحاكمة علنية وق��د �سمح‬ ‫ملجموعة خمتارة من ال�صحافيني بتغطية وقائعها كاملة‪.‬‬ ‫وه� � ��ؤالء ال���ص�ح��اف�ي��ون امل�ن�ت�ق��ون وع ��دده ��م ث�م��ان�ي��ة فقط‬ ‫�سيح�ضرون ك��ل اجل�ل���س��ات‪ ،‬ول�ك��ن ل��ن ي�سمح ل�ه��م بن�شر‬ ‫املداوالت �إال بعد انتهائها‪.‬‬ ‫وجت� ��ري امل �ح��اك �م��ة يف م�ب�ن��ى امل�ح�ك�م��ة ال ��واق ��ع خلف‬ ‫كاتدرائية القدي�س بطر�س‪ ،‬ولكن وخالفا لآالف ال�سياح‬ ‫ال��ذي��ن ي�ت��واج��دون ك��ل ي��وم يف �ساحة الكاتدرائية الواقعة‬ ‫على بعد خ�ط��وات م��ن قاعة املحكمة‪ ،‬ل��ن ي�سمح لأي من‬ ‫احلا�ضرين داخل املحكمة‪ ،‬مبن فيهم ال�صحافيون‪� ،‬إدخال‬ ‫اجهزة ت�صوير او ت�سجيل‪.‬‬ ‫وغ��اب��ري �ي �ل��ي‪ ،‬ال �ع �ل �م��اين والآب ل �ث�لاث��ة �أوالد واحد‬ ‫مواطني دول��ة الفاتيكان القليلني‪ ،‬يواجه عقوبة ال�سجن‬

‫لفرتة ت�صل اىل اربع �سنوات يف حال متت ادانته‪.‬‬ ‫وهو كان موظفا مثاليا وخادما امينا للبابا بنديكتو�س‬ ‫ال�ساد�س ع�شر‪ .‬وك��ان اول و�آخ��ر من ي��راه يوميا حيث كان‬ ‫مكلفا بتح�ضري ث�ي��اب االح�ت�ف��االت وت�ق��دمي ط�ع��ام��ه‪ .‬ويف‬ ‫ال�صور الر�سمية دائما ما يظهر غابرييلي قرب البابا‪ ،‬مبا‬ ‫يف ذل��ك داخ��ل ال�ـ "باباموبيلي"‪ ،‬ال�سيارة الزجاجية التي‬

‫يتنقل فيها البابا خالل زياراته‪.‬‬ ‫وه��و متهم ب��أن��ه وع�ل��ى م��دى �أ�شهر ع��دة ��س��رق ون�سخ‬ ‫ع�شرات الوثائق ال�سرية التابعة للبابا ومعاونيه‪ .‬وقد �سرب‬ ‫هذه الوثائق بعدها اىل ال�صحايف جيانلويجي نوتزي الذي‬ ‫ن�شرها يف كتاب بعنوان "قدا�سته" وف�ضح فيها التناف�س‬ ‫ال�شديد الذي ي�صل يف كثري من الأحيان �إىل درجة العداء‬

‫بني كبار امل�س�ؤولني يف ا�صغر دولة يف العامل‪.‬‬ ‫واتهم غابرييلي ب�أنه �سرق من على مكتب املون�سنيور‬ ‫جورج غان�شفاين ال�سكرتري اخلا�ص للبابا ر�سائل عدة بالغة‬ ‫ال�سرية بع�ضها موجه اىل يوزف راتزنغر البابا احلايل‪ ،‬و�أنه‬ ‫ن�سخها و�سربها خارج الفاتيكان‪.‬‬ ‫وقد و�ضع غابرييلي الذي اوقف يف ‪� 23‬أيار‪ ،‬يف االقامة‬ ‫اجل�بري��ة يف منزله بالفاتيكان يف ‪ 21‬مت��وز بعد اعتقاله‬ ‫‪ 53‬يوما يف زنزانة يف ق�صر املحكمة وراء كني�سة القدي�س‬ ‫بطر�س‪.‬‬ ‫واعرتف كبري اخلدم بالتهم املن�سوبة اليه‪ .‬واو�ضح اثناء‬ ‫ا�ستجوابه انه قام مبا قام به "بوحي من ال��روح القد�س"‬ ‫وبهدف ك�شف "ال�شر والف�ساد" داخل اروقة الفاتيكان والنه‬ ‫ر�أى �أن البابا مل يكن على علم بكل الف�ضائح‪.‬‬ ���و�أثناء مقابلة �أجرتها معه القناة ال�سابعة اخلا�صة يف‬ ‫�شباط ك�شف هويته‪ ،‬قال �إن هناك يف الفاتيكان "ارادة يف‬ ‫طمر احلقيقة لي�س عن طريق التناف�س على ال�سلطة بل‬ ‫رمبا ب�سبب اخلوف"‪.‬‬ ‫واع�ت�بر يف ه��ذا احل��دي��ث �أن ح��وايل ع�شرين �شخ�صا‬ ‫"يف الأجهزة املختلفة" للفاتيكان قد يكونون متورطني يف‬ ‫ف�ضيحة فاتيليك�س‪.‬‬ ‫و�أك��د التحقيق �أن��ه ك��ان لغابرييلي �شركاء مل تك�شف‬ ‫ا�سما�ؤهم‪ .‬وكان كبري خدم البابا يك�شف ا�سراره لأب روحي‬ ‫ا�شري اليه بحرف "ب"‪.‬‬ ‫و��ص��رح م��ارك��و تو�ساتي اخل�ب�ير يف � �ش ��ؤون الفاتيكان‬ ‫لفران�س بر�س �أن "غابرييلي �أقر منذ الآن بذنبه‪ .‬بالتايل‬ ‫اع�ت�ق��د �أن ��ه �ستتم �إدان �ت ��ه‪ .‬ل�ك��ن ال �أح ��د يعلم ب�ع��د طبيعة‬

‫العقوبة‪ .‬وال �أح��د يعلم �أي�ضا ما �إذا �سي�صفح عنه البابا‪،‬‬ ‫وهذا احتمال وارد"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "هذه املحاكمة تبد�أ ب�سرعة‪ .‬وهذا دليل على‬ ‫ان البابا يرغب كما الرجل الثاين يف الفاتيكان الكاردينال‬ ‫تارت�شيت�سيو بريتوين (وزي��ر خارجية دول��ة الفاتيكان) يف‬ ‫ت�سوية هذه الق�ضية يف ا�سرع وقت ممكن"‪.‬‬ ‫وق ��ال ه ��ذا ال���ص�ح��ايف امل �ع��روف ال ��ذي ي�ع�م��ل حل�ساب‬ ‫�صحيفة ال �ستامبا �إن "الق�ضاة �أ� �ش��اروا �إىل جنح �أخرى‬ ‫حمتملة وب��ال�ت��ايل يتوقع فتح حتقيقات ج��دي��دة وتورط‬ ‫ا�شخا�ص جدد"‪ .‬وا�ضاف انه ميكن يف مرحلة الحقة رفع‬ ‫امللف اىل الق�ضاء االيطايل‪.‬‬ ‫وت�ن���ش��ر ال���ص�ح��اف��ة االي�ط��ال�ي��ة م�ع�ل��وم��ات ع��ن تورط‬ ‫�شخ�صيات اخ��رى يف الكني�سة الكاثوليكية‪ ،‬منذ ن�شر يف‬ ‫ايار ال�صحايف جان لويجي نوت�سي كتابا بعنوان "قدا�سته"‬ ‫ك�شف فيه الوثائق ال�سرية‪.‬‬ ‫و�أج��رى ثالثة ك��رادل��ة �سابقون حتقيقاتهم اخلا�صة‬ ‫و�سلموا يف نهاية متوز تقريرهم اىل البابا لكن مل ير�شح‬ ‫اي �شيء عن م�ضمونه‪.‬‬ ‫ويرى امل�شككون يف حماكمة كبري خدم البابا‪ ،‬طريقة‬ ‫لطمر الق�ضية من خالل حماكمة رجل مذنب على االرجح‬ ‫مت ا�ستغالله‪.‬‬ ‫وي��رى �آخ ��رون ان ه��ذه املحاكمة لي�ست ��س��وى بداية‬ ‫عملية الع�ت�م��اد ��ش�ف��اف�ي��ة حقيقية اع �ط��ى ال�ب��اب��ا ال�ضوء‬ ‫االخ�ضر الطالقها‪.‬‬ ‫ويف جميع االح ��وال �ستكون �شفافية املحاكمة حتت‬ ‫املجهر يف خطوة يتحمل الفاتيكان م�س�ؤوليتها‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2083‬‬

‫�ضمن اجلولة ال�ساد�سة من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫عبد اهلل ذيب يقود الوحدات لفوز مهم على الريموك‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫ق ��اد ال �ن �ج��م ع �ب��د اهلل ذيب‬ ‫ف��ري �ق��ه ال ��وح ��دات ب��ال �ف��وز على‬ ‫م���س�ت���ض�ي�ف��ه ال�ي�رم ��وك ‪ 1-4‬يف‬ ‫امل �ب��اراة ال�ت��ي ج��رت م���س��اء �أم�س‬ ‫على �ستاد ع�م��ان ال ��دويل �ضمن‬ ‫اجل ��ول ��ة ال �� �س��اد� �س��ة م ��ن دوري‬ ‫املنا�صري للمحرتفني‪.‬‬ ‫و�سجل عبد اهلل ذيب ثالثة‬ ‫�أه��داف لفريقه عند الدقيقة ‪4‬‬ ‫و‪ 50‬و‪ ،69‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل هدف‬ ‫حممود �شلباية عند الدقيقة ‪،66‬‬

‫ول �ل�يرم��وك حم �م��ود الرياحنة‬ ‫عند الدقيقة ‪ ،10‬وب�ه��ذا الفوز‬ ‫رف � ��ع ال � ��وح � ��دات ر�� �ص� �ي ��ده �إىل‬ ‫‪ 9‬ن� �ق ��اط يف ح�ي�ن ب �ق��ي ر�صيد‬ ‫الريموك متوقفا عند ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫العربي (‪ )1‬الوحدات (‪)4‬‬ ‫ف��ر���ض ال��وح��دات �أف�ضليته‬ ‫منذ الدقائق الأوىل من اللقاء‬ ‫م ��ن خ�ل��ال حت ��رك ��ات ع �ب��د اهلل‬ ‫ذي��ب وب�لال عبد ال��دامي ور�أفت‬ ‫ع �ل��ي وع�ي���س��ى ال �� �س �ب��اح وحممد‬ ‫جمال وحم�م��ود �شلباية ومهند‬ ‫�أبراهيم‪ ،‬ليتقدم الوحدات باكرا‬ ‫حينما ��س��دد ع�ب��د اهلل ذي��ب كرة‬ ‫ق��وي��ة م��ن ��ض��رب��ة ح��رة مبا�شرة‬ ‫من خارج املنطقة لتجد طريقها‬ ‫نحو ال�شباك‪ ،‬معلنا �أول �أهداف‬ ‫ال�ل�ق��اء وال�ت�ق��دم ل�ل��وح��دات عند‬ ‫الدقيقة ‪ ،4‬بعد ال�ه��دف تراجع‬ ‫�أداء العبي الوحدات ليبد�أ العبو‬ ‫الريموك ب�إم�ساك بزمام املبادرة‬ ‫الهجومية ع��ن ط��ري��ق حتركات‬ ‫ن��ائ��ل ال��دح �ل��ة وحم �م��ود زعرتة‬ ‫و�أجم� � � ��د ال �� �ش �ع �ي �ب��ي وحم� �م ��ود‬ ‫الرياحنة وحممد خ�ير و�أحمد‬

‫جمال‪ ،‬لي�أتي رد الريموك �سريعا‬ ‫حينما نفذ �أجمد ال�شعيبي �ضربة‬ ‫حرة مبا�شرة و�أر�سل كرة عر�ضية‬ ‫داخ ��ل منطقة اجل� ��زاء لريتقي‬ ‫ل�ه��ا حم �م��ود ال��ري��اح �ن��ة بر�أ�سه‬ ‫خاليا من الرقابة لي�ضع الكرة‬ ‫بال�شباك‪ ،‬معلنا ه��دف التعادل‬ ‫عند الدقيقة ‪.10‬‬ ‫ب � �ع ��د ال� � �ه � ��دف ان� �ح� ��� �س ��رت‬ ‫الأل � �ع ��اب يف و� �س��ط امل� �ي ��دان مع‬ ‫حم� � � � ��اوالت ال� �ف ��ري� �ق�ي�ن ب�سط‬ ‫ال�سيطرة على و�سط امل�ي��دان يف‬ ‫ح�ي�ن غ��اب��ت ال �ف��ر���ص احلقيقة‬ ‫ع��ن امل��رم �ي�ين ب��ا��س�ت�ث�ن��اء بع�ض‬ ‫ال �ه �ج �م��ات اخل �ج��ول��ة م ��ن هنا‬ ‫وه �ن��اك‪ ،‬فكانت �أخ�ط��ر الفر�ص‬ ‫حينما �أر�سل عي�سى ال�سباح كرة‬ ‫عر�ضية باجتاه حممود �شلباية‬ ‫ل �ي �� �س��دده��ا الأخ� �ي��ر ب�ك�ع�ب��ه من‬ ‫�أمام املرمى‪� ،‬إال �أن ت�ألق احلار�س‬ ‫فرا�س عماد ح��ول لكرة حل�ساب‬ ‫رك�ن�ي��ة‪ ،‬ق�ب��ل �أن ي���س��دد ال�سوري‬ ‫م�ه�ن��د �إب��راه �ي��م ك ��رة ق��وي��ة من‬ ‫خارج املنطقة لكن �صالح ت�صدى‬ ‫ل �ه��ا ب �ث �ق��ة‪ ،‬ف �ي �م��ا غ��اب��ت فر�ص‬

‫ال�يرم��وك احلقيقة على مرمى‬ ‫�شفيع‪ ،‬لتبقى الأمور على حالها‬ ‫ح �ت��ى دق��ائ��ق ال �� �ش��وط الأخ�ي��رة‬ ‫ال�ت��ي �شهدت الأث ��ارة ون��دي��ة من‬ ‫ال�ط��رف�ين‪ ،‬خ�صو�صا م��ن جانب‬ ‫ال � ��وح � ��دات ال� � ��ذي ه � ��دد مرمى‬ ‫فرا�س �صالح يف عدة منا�سبات يف‬ ‫حني كانت �أخطر الفر�ص حينما‬ ‫�سدد عبد اهلل ذي��ب ك��رة لولبية‬ ‫من �ضربة حرة مبا�شرة لرتتطم‬ ‫ال �ك��رة ب��ال�ت�ق��اء ال�ق��ائ��م والقائم‬ ‫الأمي��ن ملرمى الريموك وتوغل‬ ‫�أحمد جمال من جانب الريموك‬ ‫ل�ي���س��دد ال �ك��رة م��ن �أم� ��ام مرمى‬ ‫الوحدات خارج اخل�شبات الثالث‬ ‫لينتهي ال�شوط الأول بالتعادل‬ ‫الإيجابي ‪.1-1‬‬ ‫دخل فريق الوحدات ال�شوط‬ ‫الثاين �أكرث �إ�صرارا على خطف‬ ‫نقاط امل�ب��اراة من خ�لال التويع‬ ‫يف امل�ح��اوالت الهجومية‪ ،‬ف�سدد‬ ‫عبداهلل ذيب كرة ر�أ�سية من داخل‬ ‫املنطقة‪ ،‬لكنها ارتدت من الدفاع‬ ‫قبل �أن يعاود الذيب وي�سدد كرة‬ ‫قوية من خ��ارج املنطقة ت�صدى‬ ‫لها ف��را���س �صالح على دفعتني‪،‬‬ ‫ق�ب��ل �أن ي��ر��س��ل ر�أف� ��ت ع�ل��ي كرة‬ ‫عر�ضية �إىل داخل منطقة اجلزاء‬ ‫ليغمزها ال��دم�يري بر�أ�سه نحو‬ ‫املرمى لرتتد الكرة من القائم‬ ‫الأمي ��ن مل��رم��ى ال�يرم��وك لتجد‬ ‫ال�ك��رة ق��دم عبد اهلل ذي��ب الذي‬ ‫تابعها يف ال�شباك‪ ،‬معلنا هدف‬

‫ف��ري �ق��ه ال� �ث ��اين ع �ن��د الدقيقة‬ ‫‪ ،50‬ب�ع��د ال �ه��دف ب ��دا الوحدات‬ ‫الأخ� �ط ��ر م��ن خ�ل�ال الهجمات‬ ‫املتتالية التي �شنها العبوه نحو‬ ‫مرمى فرا�س �صالح‪ ،‬فكاد مهند‬ ‫�إب��راه �ي��م �أن ي�ع��زز ت�ق��دم فريقه‬ ‫م��ن ت �� �س��دي��دة � �ص��اروخ �ي��ة‪ ،‬لكن‬ ‫كرتة ارت��دت من بطن العار�ضة‬ ‫وتابعت طريقها خارج امللعب‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن رد ال�ي�رم ��وك كان‬ ‫� �ض �ع �ي �ف��ا م� ��ن خ� �ل��ال هجمات‬ ‫خجولة مل ت�شكل خطورة حقيقة‬ ‫على مرمى �شفيع‪ ،‬فيما توا�صل‬ ‫الهجوم املتتايل ل�ل��وح��دات على‬ ‫م��رم��ى ال�يرم��وك ف ��أر� �س��ل بالل‬ ‫عبد الدامي كرة عر�ضية باجتاه‬ ‫منطقة اجلزاء لرتتد الكرة من‬ ‫دفاعات الريموك‪ ,‬ولت�صل الكرة‬ ‫�إىل حممود �شلباية الذي �سددها‬ ‫من �أمام املرمى‪.‬‬ ‫م �ع �ل �ن ��ا ه � � ��دف ال � ��وح � ��دات‬ ‫ال �ث��ال��ث ع �ن��د ال��دق �ي �ق��ة‪ ،66‬ومل‬ ‫مت�ض �سوى دقيقتني حتى توغل‬ ‫ر�أف��ت على و�أر� �س��ل ك��رة عر�ضية‬ ‫ب� ��اجت� ��اه ع �ب��د اهلل ذي � ��ب داخ� ��ل‬ ‫منطقة اجلزاء لي�سدد الكرة على‬ ‫ال�ط��اي��ر م�سجال ث��ال��ث �أهدافه‬ ‫وراب ��ع �أه ��داف فريقه الوحدات‬ ‫ع�ن��د ال��دق�ي�ق��ة ‪ ،69‬ب�ع��د الهدف‬ ‫ت ��وا�� �ص� �ل ��ت ط� �ل� �ع ��ات ال� ��وح� ��دات‬ ‫ال�ه�ج��وم�ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن الأم� ��ور بقيت‬ ‫على حالها لينتهي اللقاء بفوز‬ ‫الوحدات على الريموك ‪.1-4‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫ال�صفحة الثقافية‬ ‫‪ ..‬بالتعاون مع‬

‫م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة‬ ‫‪www.thaqafa.org‬‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2083‬‬

‫يف حوار مع ال�شاعر الفل�سطيني عثمان ح�سني‪:‬‬

‫القضية الفلسطينية من أعدل القضايا على وجه األرض‬

‫من �أ�سبوع �إىل �أ�سبوع‪..‬‬

‫حتى االختناق!‬ ‫حممد �أبو عزة‬

‫الفلسطيني هو إفراز لوقائع تاريخية قاسية وما‬ ‫زال يعيش تجليات هذه الوقائع‬ ‫�أجرى اللقاء‪ :‬وحيد تاجا‬ ‫عثمان ح�سني �شاعر و�إع�لام��ي فل�سطيني يقيم يف رف��ح بقطاع غ��زة‪ ,‬عمل يف ع��دة �صحف عربية‬ ‫خليجية‪ ،‬قبل �أن ي�ستقر نهائيا يف غزة‪� ،‬أ�س�س جملة ع�شتار الأدبية‪� ،‬إ ّال �أنّ املجلة توقفت لأ�سباب عديدة‬ ‫منها �ش ّح الإمكانيات وعدم دعمها ر�سميا‪.‬‬ ‫ي�شغل حاليا من�صب مدير دائرة الثقافة يف مركز التخطيط الفل�سطيني‪.‬‬ ‫�صدر له �ست جمموعات �شعرية‪« :‬رفح �أبجدية م�سافة وذاكرة» باال�شرتاك مع خالد جمعة‪« ،‬البحار‬ ‫يعتذر عن الغرق»‪« ،‬من �سيقطع ر�أ�س البحر»‪« ،‬له �أن��ت»‪« ،‬الأ�شياء املرتوكة �إىل الزرقة»‪« ،‬ك�أين �أدحرج‬ ‫املجرات»‪.‬‬ ‫ولديه عدد من املخطوطات ال�شعرية التي مل ت�صدر بعد‪ .‬وكانت حكايات غزة ن�شرت لل�شاعر جزءاً‬ ‫من الديوان قبل ذلك‪ .‬وفيما يلي بع�ض احلوار معه‪:‬‬ ‫ه��ل ميكن �إع��ط��ا�ؤن��ا ملحة ع��ن البدايات‬ ‫وامل�ؤثرات التي لعبت دورا يف توجهك ��ل�شعري‪،‬‬ ‫ومن هم ال�شعراء الذين كانوا م�صدر �إلهامك؟‬ ‫ كانت البدايات �ساذجة وحمكومة ب�أوزان اخلليل‬‫ال تخرج عنها‪ ،‬وال ترى يف غريها جماال لكتابة ال�شعر‪،‬‬ ‫وك ��أيّ م��راه��ق م�سكون بت�صورات و�أح�ل�ام �أك�بر بكثري‬ ‫م��ن ق��درات��ه‪ ،‬ج��اءت ال�ك�ت��اب��ات لتعبرّ ع��ن طبيعة تلك‬ ‫املرحلة‪ ،‬وعن �أزماتها التي كنت �أراها نهاية العامل‪ .‬كان‬ ‫الأع�شى �أول من وقف يف طريقي‪ ،‬ومن خالله تع ّرفت‬ ‫�إىل املعلقات اجلاهلية‪ ،‬وبدخول عاملي املتنبي و�أحمد‬ ‫�شوقي �أيقنت �أنّ ال�شعر تو ّقف هنا‪ ,‬ور�أي��ت �أنّ اخلروج‬ ‫على العمود ال�شعري �إ�ساءة �إىل ال�شعر‪ .‬ه�ؤالء ال�شعراء‬ ‫�ش ّكلوا عاملي يف تلك ال�سنوات البعيدة‪.‬‬ ‫�أ ّما ال�شاعر �أمل دنقل فقد فتح يل �أفاقا مل تخطر‬ ‫يل من قبل‪ ،‬لقد �أع��اد �صياغة مفهومي لل�شعر‪ ،‬حيث‬ ‫و�ضعني على حافة الهاوية‪ ،‬وتركني �إىل م�صريي‪.‬‬ ‫اع��ت�بر ال��ع��دي��د م��ن ال��ن��ق��اد �أنّ تفردك‬ ‫ال�شعري �أح���د �أه���م اال���س��ت��ث��ن��اءات يف امل�شهد‬ ‫ال�شعري الفل�سطيني و�أهم �صوت �شعري يف قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬ما قولك؟‬ ‫ �أت�ف��ق و�أخ�ت�ل��ف م��ع ه ��ؤالء ال�ن�ق��اد‪ ،‬ف��أن��ا ا�ستثناء‬‫يف امل�شهد ال�شعري الفل�سطيني‪ ،‬لكني ل�ست �أح��د �أهم‬ ‫اال�ستثناءات‪ ،‬و�صوت �شعري مهم يف قطاع غزة وعموم‬ ‫فل�سطني‪ ،‬و�أي�ضا ل�ست الأهم‪.‬‬ ‫رب��ط��ك ب�ين اجل��م��ايل يف ال�شعر والأدب‬ ‫والق�ضية الفل�سطينية ورف�����ض��ك تف�ضيل �أو‬ ‫تغليب �أحدهما على الآخر يدفعني ل�س�ؤال حول‬ ‫مفهومك لاللتزام؟‬ ‫ من املعلوم �أنّ الق�ضية الفل�سطينية من �أعدل‬‫الق�ضايا على وجه الأر���ض‪ ،‬والعدل قيمة �أ�سا�سية من‬ ‫قيم علم اجلمال‪ ،‬فكيف يل ك�شاعر �أو ك�أديب ينتمي �إىل‬ ‫هذه الق�ضية العادلة وال �أمتلك مقومات اجلمايل يف ما‬ ‫�أكتب؟ وكي �أبدو خمل�صا ملفهومي لاللتزام ال بد يل من‬ ‫مراعاة �شرط اجلمايل يف نتاجي الأدبي الذي هو تعبري‬ ‫عن عدالة ما �أنتمي �إليه‪ ،‬و�أعتقد �أنّ ال�شاعر يكون �أكرث‬ ‫التزاما بعدالة ق�ضيته حني يقدّم ن�صا �شعريا جميال‬

‫وخالدا بعيدا عن القيمة التي يناق�شها هذا الن�ص‪.‬‬ ‫ملاذا مل يح�سم مو�ضوع احلداثة يف ال�شعر‬ ‫�أو يف الأدب ب�شكل عام بني مثقفينا حتى الآن؟‬ ‫ الرواية والق�صة جن�سان �أفرزتهما احلداثة‪� ،‬أمّ ا‬‫ال�شعر ف ��إنّ ج��ذوره ت�ضرب عميقا يف وج��دان الإن�سان‬ ‫العربي‪ ،‬واخل��روج على قيمه عمل غ�ير مقبول‪ ،‬ومع‬ ‫ذل��ك ف� ��إنّ امل���ش�ه��د ال���ش�ع��ري الفل�سطيني م�ن�ح��از �إىل‬ ‫احلداثة �أكرث من انحيازه �إىل مرحلة ما قبل احلداثة‬ ‫يف الأدب‪.‬‬ ‫امل���ش�ه��د ال �� �ش �ع��ري ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ال ��راه ��ن ينتمي‬ ‫�إىل احل��داث��ة كخيار وحيد وال ميلك بديال عنه‪ .‬ويف‬ ‫اعتقادي �أنّ معركة احلداثة يف الأدب ح�سمت بالإيجاب‬ ‫ع�ك����س م��ا ح ��دث يف خم�ت�ل��ف م�ن��اح��ي احل �ي��اة �سيا�سيا‬ ‫واقت�صاديا واجتماعيا‪.‬‬ ‫يرى �أحد النقاد �أنّ الإجناز الأهم لل�شعر‬ ‫الفل�سطيني احل��داث��ي مت� ّث��ل يف خ��روج��ه من‬ ‫ال�سيا�سي‪/‬الأيدلوجي �إىل ف�ضاء الإن�ساين‪ .‬ما‬ ‫قولك؟‬ ‫ ال �أحد ي�ستطيع اخلروج من جلده‪ .‬الفل�سطيني‬‫بكل مكوناته‪ ،‬مب��زاج��ه ال��وج��داين‪ ،‬ه��و �إف ��راز لوقائع‬ ‫تاريخية قا�سية وم��ا زال الفل�سطيني يعي�ش جتليات‬ ‫هذه الوقائع‪ ،‬وحني يكتب ال�شاعر ويحلق يف الف�ضاء‬ ‫الإن�ساين ينطلق من مكوناته �أوال و�أخريا‪.‬‬ ‫بالتايل ويف ظل البحث عن ذاتية ال�شاعر‬ ‫وعدم املبا�شرة هل تظن �أنّ ال�شاعر الفل�سطيني‬ ‫�ستكون له نف�س ال�شهرة و�سيكون ل�شعره نف�س‬ ‫ال�صدى واالنت�شار؟‬ ‫ �أظ��ن ذل��ك‪ ،‬وال�ظ��ن ال��ذي يرتقي �إىل م�ستوى‬‫اليقني ي��رى �أنّ ال�شعر الفل�سطيني هو الأك�ثر �شهرة‬ ‫وانت�شارا و�أنا �أحتدّث عن الراهن ولي�س عن امل�ستقبل‪،‬‬ ‫ال�شاعر الذي يبحث يف ذاته وعنها‪ ،‬ال ينهل من فراغ‪،‬‬ ‫هو يعمق روايته ال�صادقة‪.‬‬ ‫لعلّ �أول ما ي�ستوقف القارئ لق�صائدك‬ ‫هو الأ�سماء التي توحي بذلك ال�شعور باملرارة‬ ‫وال�س�أم وال�ضجر واملحنة‪ ،‬ملاذا؟ وهل �أنت مت�شائم‬ ‫�إىل ه��ذا احل��د‪ ،‬وه��ل �صحيح �أنّ امللل هو كتاب‬

‫ت�شكيليون فل�سطينيون‬ ‫عبد اهلل �أبو را�شد‬ ‫ال �ف �ن��ان ال�ت���ش�ك�ي�ل��ي ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ال �� �س��وري خري‬ ‫اهلل �شيخ ��س�ل�ي��م‪ ،‬امل��ول��ود يف م��دي�ن��ة حم�ص ال�سورية‬ ‫ع��ام ‪ ،1953‬ت�ع��ود �أ��ص��ول �أ��س��رت��ه الفل�سطينية م��ا قبل‬ ‫ال�ل�ج��وء ع��ام ‪� 1948‬إىل مدينة ط�بري��ة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫تلقّى تعليمه االبتدائي والإع ��دادي يف م��دار���س وكالة‬ ‫الغوث يف مدار�س خميم العائدين بحم�ص‪ ،‬باعتبارها‬ ‫الواحة الطيبة الحت�ضان مواهبه الفنية يف �سن مُبكرة‪،‬‬ ‫لي�ستكملها م ��دارات بحثه الفني يف ح��دائ��ق مدر�سة‬ ‫ثانوية �أ�سعد عبد اهلل بدم�شق‪ ،‬ونيله الثانوية العامة‬ ‫التي مهّدت له ال��دخ��ول يف م�سابقة القبول �إىل كلية‬ ‫الفنون اجلميلة بجامعة دم�شق‪ ،‬دار�ساً مميزاً ومتخرجاً‬ ‫مميزاً �أي�ضاً وحا�ص ً‬ ‫ال على بكالوريو�س فنون جميلة‬ ‫تخ�ص�ص ات�صاالت ب�صرية‪� ،‬أيّ الت�صميم الزخريف عام‬ ‫‪ .1978‬عمل يف ميادين الت�صميم والإخ��راج ال�صحفي‪،‬‬ ‫وهو ع�ضو م�ؤ�س�س لالحتاد العام للفنانني الت�شكيليني‬ ‫الفل�سطينيني ع��ن ف ��رع � �س��وري��ا‪ ،‬وع���ض��و يف احت ��ادي‬ ‫الفنانني الت�شكيليني الفل�سطينيني وال���س��وري�ين‪ .‬له‬ ‫معار�ض فردية خا�صة باملل�صقات ال�سيا�سية‪ ،‬ومُ�شارك يف‬ ‫كثري من املعار�ض اجلماعية الفل�سطينية وال�سورية‪.‬‬ ‫كانت كلية الفنون اجلميلة بجامعة دم�شق موئ ً‬ ‫ال‬ ‫منا�سباً ل�صقل م��واه�ب��ه الفنية الت�شكيلية‪ ،‬وفر�صة‬ ‫مفيدة لت�شكيل جمموعات م��ن التفاعالت الثقافية‬

‫بقلم ال�شيخ‪ :‬ناجح بكريات‬ ‫هذا اجلمال‪ ،‬وهذا الإب��داع الرائع يف عمارة هذا الباب‬ ‫مما‬ ‫�أثارت جميع من زار هذا الباب ودخله من جميع الأمم‪ّ ،‬‬ ‫دع��ا ال�شيخ �أحمد بن حممد املقري التلم�ساين لي�ست�شهد‬ ‫بقول ابن حجر الع�سقالين رحمه اهلل تعاىل‪:‬‬ ‫�إىل البيت املقدّ�س جئت �أرجو‬ ‫جنان اخلـــــلد نز ًال مـــن كرمي‬ ‫قطعنا يف م�سافته عقاباً‬ ‫وما بعد العقاب �سوى النعيم‬ ‫�إ ّنها بوابة النّعيم حيث تدخلك �إىل نعيم القد�س‪ ،‬ثم‬ ‫�إىل مدينة القد�س‪ ،‬فباب الرحمة والتوبة وال��ذي ي�س ّمى‬ ‫بالباب الذهبي يعترب من �أهم �أبواب احلرم ال�شريف ومدينة‬ ‫القد�س يف �آن واحد‪ ،‬وقد اختلف امل�ؤرخون حول تاريخ بناء‬ ‫هذا الباب‪ ،‬فمنهم من قال هو روماين‪ ،‬ومنهم من قال هو‬ ‫بيزنطي‪ ،‬ولكن احلقيقة مغايرة لذلك‪ ،‬فقد �أجمع علماء‬ ‫الآثار والباحثني يف هذا القرن على �أنّ تاريخ هذا البناء يعود‬ ‫للفرتة الأموية‪ ،‬الرواية التي �أوردها ابن كثري ت�شري �إىل �أنّ‬ ‫عبد امللك بن مروان �أمر ببناء هذا الباب‪.‬‬ ‫والعنا�صر املعمارية القائمة و�أ�سلوب البناء ومادة البناء‬ ‫د ّلت بف�ضل اهلل على �أ ّنه بناء �إ�سالمي عريق‪.‬‬ ‫ويف ب ��اب ال��رح �م��ة ي��ا م��ن ت�ط�ل�ب��ون امل �ع��رف��ة جتدون‬ ‫الرحمات‪ ،‬و�إليكم ذلك‪:‬‬ ‫يف ك �ت��اب «��س�ف��ر ن��ام��ه» ل�ن��ا��ص��ر خ���س��رو‪ ،‬ي���ص��ف الباب‬ ‫ق��ائ� ً‬ ‫لا‪« :‬وح�ين ال�سائر ه��ذا ال��رواق م ّتجهاً ناحية ال�شرق‪،‬‬

‫الفنان خير اهلل شيخ سليم‬

‫وعالقات �صداقة وح�ضور فني ت�شكيلي وا�سع الطيف‪،‬‬ ‫وف�سحة مواتية لتفريغ �شحنات مبتكراته ال�شخ�صية‬ ‫م�ت�ع��ددة ال�ت�ق�ن�ي��ات وامل��وا��ض�ي��ع ال�ف�ك��ري��ة وال�سيا�سية‪،‬‬ ‫املو�صولة بطبيعة احل��ال بالهم الفل�سطيني وق�ضية‬ ‫ن�ضال �شعبه منذ ق��رن م��ن ال��زم��ن‪ ،‬ف��أع�م��ال��ه الفنية‬ ‫الت�شكيلية مو ّزعة ما بني تقنيات الت�صميم الإعالين‪،‬‬ ‫الل�صيقة مبوا�ضيع املل�صقات ال�سيا�سية ذات ال�صبغة‬ ‫امل�ؤ�س�سية وال�شاملة ملنا�سبات فل�سطينية متعددة‪ .‬وبني‬ ‫ال�ل��وح��ات الت�صويرية املجبولة ب��ال�ت�ي��ارات التعبريية‬ ‫ال��رم��زي��ة‪ ،‬والتعبريية التجريدية بالفن‪ ،‬واملفتوحة‬ ‫على ال�شخو�ص الإن�سانية املهمومة بق�ضايا حياتية‬ ‫يومية‪ .‬جتوب موا�ضيعها يف م�ساحة الت�أليف التقني‬ ‫ما بني ال�صياغات اليدوية املبا�شرة بالر�سم اليدوي‬ ‫وامل�شبعة مب�ل��ون��ات وري����ش ال��ر��س��م وال�ت�ل��وي��ن‪� ،‬أو تلك‬ ‫املع�شبة بتقنيات الت�أليف املعا�صرة‪ ،‬ال �سيما املل�صقات‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫تفوح من لوحاته التعبريية م�ضمرات الن�صو�ص‬ ‫الب�صرية‪ ،‬التي تخفي يف مكوناتها وعنا�صرها الرمزية‬ ‫�إحاالت داللية لل�شكل وامل�ضمون‪ ،‬املنفتحة على مالمح‬ ‫ت��راج�ي��دي��ة ت�ق��� ّ�ص ف���ص��ول ال�ف��اج�ع��ة ال�شخ�صية التي‬ ‫متثلها وجوه الن�سوة املحزونة‪� ،‬سواء �أكانت مر�صوفة‬ ‫ب�شكل ف��ردي �أو جماعات‪ ،‬والباحثة عن ب�صي�ص �أمل‬ ‫متبقي يف ذاكرتها املفتوحة على مواقف احلرية والت�أمل‬ ‫واالنتظار الغام�ض ملواعيد غري حم�سوبة من خالل‬

‫دموع على �أعمدة الأق�صى‬

‫«غزة املقد�س» كما يقول ال�شاعر حممود ما�ضي؟‬ ‫ تعبري جميل‪ ،‬امللل هو كتاب غزة املقد�س‪ ،‬وال�س�أم‬‫وال�ضجر وغريهما من املفردات التي تعبرّ عن �أحوال‬ ‫الواقع‪.‬‬ ‫املجتمع الغزي يف حالة انتظار دائمة‪ ،‬انتظار ما‬ ‫ال ي�أتي‪ ،‬الواقع الأمني‪ ،‬االقت�صادي وانعكا�سهما على‬ ‫ال��واق��ع االج�ت�م��اع��ي ي��دف��ع ال�ن��ا���س �إىل ه �ك��ذا حاالت‪،‬‬ ‫�أ ّم��ا على �صعيد الت�شا�ؤم فال �أرى �أنني كذلك‪ ،‬ودعني‬ ‫�أ�ستعري تعبريك ال�سابق‪ ،‬فالتفا�ؤل هو كتابي املقد�س‪،‬‬ ‫�أنا �أتفاءل �إىل حد اليقني �أحيانا‪.‬‬ ‫يف جمموعتك «الأ���ش��ي��اء م�تروك��ة �إىل‬ ‫الزرقة» حتاول جاهدا ر�صد التفا�صيل ال�صغرية‬ ‫للحياة يف ظل االجتياح الإ�سرائي��ي ملدينة رفح‪،‬‬ ‫وتقول عن ذلك �أنّها ر�صد تفا�صيل مل تتمكن منها‬ ‫عد�سة الكامريا‪ ,‬تفا�صيل مر�صودة بلغة امل�صاب‬ ‫واملطعون يف وجوده‪ .‬هل ميكن �إي�ضاح ذلك؟‬ ‫ «الأ�شياء مرتوكة �إىل الزرقة» جمموعة �أدعية‬‫كتبت يف ال�ع��ام ‪� 2003‬أث�ن��اء االج�ت�ي��اح��ات الإ�سرائيلية‬ ‫املتكررة لل�شريط احل��دودي يف مدينة رفح‪ ,‬وال�شريط‬ ‫احلدودي بطول ‪ 10‬كم مكتظ بال�سكان والأهايل العزل‪,‬‬ ‫حيث املخيمات التي حتاذي هذا ال�شريط‪ ،‬كتبت ق�صائد‬ ‫هذه املجموعة وبيوتنا حما�صرة بالدبابات على مدار‬ ‫�أ�سابيع طويلة‪ ،‬واجلرافات الإ�سرائيلية تقتلع كل �شيء‬ ‫ي�صادفها‪ ،‬كانت تن�شب معارك �صغرية هنا �أو هناك بني‬ ‫جي�ش االح�ت�لال و�أف ��راد امل�ق��اوم��ة وك��ان��ت خ�سائرنا ال‬ ‫حت�صى‪ ,‬يف تلك الأيام كنت �أت�سلل و�أر�صد و�أتابع و�أعود‬ ‫لأكتب‪.‬‬ ‫ا�ستغرب �أح��د ال�شعراء الفل�سطينيني‬ ‫���س ��ؤايل ل��ه ع��ن وج���ود خ�صو�صية يف ال�شعر‬ ‫الفل�سطيني وعن املعايري التي جتعل من ق�صيدة‬

‫ما ق�صيدة فل�سطينية‪ .‬ما ر�أيك �أنت بهذا الأمر‪،‬‬ ‫بعد كل ما كتبت عن ال�شعر الفل�سطيني‪ ,‬و�إذا‬ ‫كان هناك خ�صو�صية فما هي‪ ،‬وبالتايل ما هي‬ ‫املعايري؟‬ ‫ رمب��ا تكون الكتابة اجلديدة تخ ّل�صت من هذه‬‫الت�صنيفات التي تنتمي �إىل النقد �أكرث من انتمائها �إىل‬ ‫ال�شعر‪ ,‬وبالتايل تنه�ض العديد من الأ�سئلة النائمة‪:‬‬ ‫ه��ل ال���ش�ع��ر الفل�سطيني فل�سطيني لأن مو�ضوعه‬ ‫فل�سطني �أم لأن �شعراءه فل�سطينيون؟ وهل ال�شعر الذي‬ ‫يكتبه غري الفل�سطيني عن فل�سطني ينتمي �إىل امل�شهد‬ ‫ال�شعري الفل�سطيني؟ وبالتايل‪ ،‬كيف ميكن ت�صنيف ما‬ ‫يكتبه ال�شعراء الفل�سطينيون من ق�صائد ال تنتمي �إىل‬ ‫فل�سطني من حيث املو�ضوع؟‬ ‫وم��ع ك��ل ه��ذه الأ�سئلة وغ�يره��ا‪ ,‬ف ��إنّ حديثي عن‬ ‫ال�شعر الفل�سطيني ي�أتي من باب املقاربة النقدية والتي‬ ‫هي �أقرب �إىل التو�صيف منها �إىل النقد‪.‬‬ ‫وال� ��� �س� ��ؤال ال� ��ذي ي�ن�ت���ص��ب ع��ال �ي��ا‪ :‬ه��ل الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية فل�سطينية �أم عربية �إ�سالمية؟ وهل هي‬ ‫كونية بالن�سبة لنا كفل�سطينيني فقط؟‬ ‫ك��ي��ف ت���رى ال��ف��ارق ب�ين �شعر ال��داخ��ل‬ ‫الفل�سطيني و�شعر ال�شتات‪ .‬وبالتايل هل ترى �أنّ‬ ‫ال�شعر الفل�سطيني ب�شكل عام خلق معادال فنيا‬ ‫للق�ضية الفل�سطينية؟‬ ‫ كما �أرى فارقا يف اللون وال�شكل بني حبة و�أختها‬‫يف لوحة ف�سيف�سائية‪ ،‬امل�شهد ال�شعري الفل�سطيني لوحة‬ ‫ف�سيف�سائية جميلة وملفتة‪ ,‬وم�ث��ار اهتمام الثقافات‬ ‫الأخ� ��رى‪ .‬يف ع�ق��ود �سابقة ك��ان امل��و��ض��وع الفل�سطيني‬ ‫�صارخا يف ال�شعر الفل�سطيني‪� ،‬أ ّم��ا اليوم فقد اختلفت‬ ‫املعايري وتطورت املفاهيم ل�صالح اجلمايل الذي ي�شري‬ ‫بو�ضوح �إىل عدالة الق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬

‫تداعيات ملوناتها املتناق�ضة‪ ،‬واملوزعة ما بني امللونات‬ ‫الدافئة والباردة‪ ،‬واملجللة بقتامه وبع�ضاً من ال�سواد‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ن ��رى يف �أع �م��ال��ه الإع�ل�ان �ي��ة ومل�صقاته‬ ‫ال�سيا�سية املحملة بنفحات العمل الإعالمي الفل�سطيني‬ ‫الدعائي والتحري�ضي‪ ،‬واملوثقة ملنا�سبات وطنية يف �سياق‬ ‫مل�صقات �سيا�سية وا�ضحة العناوين وج�ه��ات التبني‬ ‫والإ�صدار‪ .‬يجمع يف متنها التف�صيلي رموزاً وعبارات‪،‬‬ ‫وم� �ف ��ردات ذات ن�ك�ه��ات ت���ص��وي��ري��ة � �ض��روري��ة لفكرته‬ ‫التعبريية وم�ساحة ر�ؤاه الفكرية وال�سيا�سية‪ .‬وجند‬ ‫ليوم الأر�ض واملجازر املنتهكة بحق �شعبنا الفل�سطيني‬ ‫يف ��ص�برا و�شاتيال و��س��واه��ا‪ ،‬م�ي��دان�اً لتو�صيل فكرته‬ ‫ومقولته الت�شكيلية ال�سيا�سية امللتزمة بخط ن�ضاله‬ ‫ال�شخ�صي على جبهة الثقافة الب�صرية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫معلنة انحيازها وانحيازه خلياره الوطني الفل�سطيني‬ ‫ون�ضال �شعبه على طريق التحرير والعودة‪.‬‬ ‫وب���ص�يرة ال�ف�ن��ان التعبريية ال�ن�ف��وذة يف توليفة‬ ‫عنا�صر وملونات مل�صقاته‪ ،‬تقودنا موا�ضيعه املطروحة‬ ‫مبا�شرة ملُحددات جبهة الأع��داء بو�ضوح وبال مواربة‬ ‫ن���ص� ّي��ة‪ ،‬وامل�ت�ج�ل�ي��ة بطبيعة احل ��ال ب��ال�ع��دو املغت�صب‬ ‫ال�صهيوين وال��والي��ات امل�ت�ح��دة الأم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬ب�صفتهم املتحدة الأمريكية حاميته وراعيته ودعمته بجميع‬ ‫الرمزية والداللية على �أ ّنهم جبهة الأع��داء املرتا�صة و��س��ائ��ل ال��دع��م املنا�سبة ال��س�ت�م��رار وج ��وده العدواين‬ ‫واملتالحمة‪ ،‬و�أنّ الكيان ال�صهيوين املحمي واملدعوم وال�ط��ارئ ف��وق ال�تراب الوطني الفل�سطيني‪ ،‬يقدمها‬ ‫بجميع �أ�شكال الدعم الأمريكي‪ ،‬باعتباره قاعدة ارتكاز الفنان باختزال فكري م�شهود وتعبريات رمزية ولونية‬ ‫�أمريكية عدوانية متقدمة يف وطننا العربي‪ ،‬فالواليات و�شكلية وا�ضحة اخللفيات‪.‬‬

‫باب الرحمة وباب التوبة‬

‫فالأمين من هذين البابني هو ب��اب الرحمة‪ ،‬والأي�سر هو‬ ‫ب��اب التوبة‪ ،‬وعلى ه��ذا ال��رواق م�سجد جميل ك��ان يف وقت‬ ‫ال�سجاد‪ ،‬وله خدم‬ ‫ما دهليزاً ف�صيرّ وه جامعاً وز ّينوه ب�أنواع ّ‬ ‫خم�ص�صون‪ ،‬ويذهب �إليه كثريون من النا�س‪ ،‬وي�ص ّلون فيه‬ ‫ّ‬ ‫ويدعون اهلل»‪.‬‬ ‫ويف ك�ت��اب «م�ع�ج��م ال �ب �ل��دان» ل�ي��اق��وت احل �م��وي ي�صف‬ ‫الباب‪« :‬م�سجد باب الرحمة‪ ،‬وطوله من ال�شرق �إىل الغرب‬ ‫ث�لاث��ون ذراع � �اً‪ ،‬وع��ر��ض��ه قبل ًة و��ش�م��ا ًال �أرب �ع��ة ع�شر ذراعاً‬ ‫ون�صف‪ ،‬و�سعة حمرابه ثالثة �أذرع ورب��ع‪ .‬ي�ص ّلي فيه �إمام‬ ‫م �ف��رد‪ ،‬وه��و م�ع�ق��ود ب��احل�ج��ر امل�ن�ح��وت ��س��تّ ق �ب��اب‪ :‬اثنتان‬ ‫مرتفعتان‪ ،‬و�أرب��ع منب�سطة على عامودين �صوّان بي�ض يف‬ ‫الو�سط و�ساريتني يف و�سطه»‪.‬‬ ‫ويف كتاب «الأن�س اجلليل» ملجري الدين ي�صف الباب‪:‬‬ ‫«وكان على عل ّو هذا املكان الذي هو باب الرحمة زاوية ت�س ّمى‬ ‫النا�صر ّية‪ ،‬وكان بها ال�شيخ ن�صر املقد�سي يقرئ العلم مد ًة‬ ‫طويلة‪ ،‬ث ّم �أقام بها �أبو حامد الغزايل ف�سميت الغزال ّية‪ ،‬ث ّم‬ ‫عمرها امللك املعظم بعد ذلك»‪.‬‬ ‫وقد كتب عن هذا الباب العديد من الباحثني‪ ،‬فمنهم‬ ‫م��ن ز ّور مثل �شلوميت ج�يرا م��ن جامعة ت��ل �أب�ي��ب‪ ،‬والتي‬ ‫ن�سبت هذا الباب �إىل ع�صر الهيكل الثاين‪ ،‬ومنهم من �صدق‬ ‫فله من اهلل الأج��ر واملثوبة �أمثال الأ�ستاذ �أحمد طه‪ ،‬حيث‬ ‫كتب ر�سالة ماج�ستري يف ه��ذا الباب ون�سب ه��ذا الباب �إىل‬ ‫ع�صر الأمويني‪.‬‬ ‫ب�ق��ي ال �ب��اب م�ف�ت��وح�اً ح�ت��ى اع �ت��دى عليه ال�صليبيون‬ ‫العتقادهم �أنّ امل�سيح دخل فيه‪ ،‬و�أ ّن��ه هو ال��ذي �سيفتحه يف‬

‫امل�ستقبل‪ ،‬ولذلك ي�شغل هذا الباب ح ّيزاً كبرياً يف معتقداتهم‬ ‫وهم الذين �س ّموه بالباب الذهبي‪ ،‬وهي ت�سمية خاطئة‪.‬‬ ‫ومب�ج��يء ��ص�لاح ال��دي��ن ّ‬ ‫مت �إغ�ل�اق ال�ب��اب م��ن اخلارج‬ ‫وم��ن ال��داخ��ل فت�ش ّكلت ق��اع��ة ا�ستخدمت لل�صالة والذكر‬ ‫والدعاء‪ ،‬وبقي الأمر كذلك حتى الوقت احلا�ضر‪.‬‬ ‫يف ح��رب ‪ 1967‬ح��اول مو�شيه دي��ان فتح الباب �إ ّال �أ ّنه‬ ‫ف�شل‪.‬‬ ‫وق��ام��ت دائ � ��رة الأوق� � ��اف وجل �ن��ة �إع� �م ��ار الأق �� �ص��ى يف‬ ‫ال�سبعينيات برتميمه وم ّد الكهرباء له‪.‬‬ ‫ي�ستخدم حالياً من قبل جلنة الرتاث لإدارة ن�شاطاتها‬ ‫يف امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬واملكان عامر ومفتوح للم�سلمني‬ ‫طيلة �أيام الأ�سبوع‪.‬‬ ‫تعقد فيه درو�س للقر�آن والفقه يومياً‪ ،‬ومتلأ القاعة‬ ‫بدر�س اخلمي�س الأ�سبوعي للن�ساء‪.‬‬ ‫�أهل هذا الباب يبكون وينادون‪:‬‬ ‫عبادة بن ال�صامت‪� ،‬شدّاد بن �أو�س‪� ،‬صحابة ر�سول اهلل‬ ‫يبكون على �أح��وال الأم��ة وق��د �أب��وا �إ ّال �أن يحت�ضنهم تراب‬ ‫«ب��اب ال��رح�م��ة»‪ ،‬ه��م وبقية ال�صحابة وم��ن ج��اوره��م حتى‬ ‫ن�ش�أت هناك مقربة باب الرحمة التي ج ّرف اليهود ق�سمها‬ ‫اجلنوبي ومل يراعوا حرمة حي وال ميت‪ ،‬بل زاد بهم الأمر‬ ‫�أ ّن�ه��م يف كثري م��ن الأح�ي��ان ي��أت��ون لل�صالة يف تلك اجلهة‪،‬‬ ‫ويقومون بر�سم بع�ض ال�شعارات على الباب من اخلارج‪.‬‬ ‫�أهل هذا الباب �سلخت جلودهم فبانت عظماً‪ ،‬وذرفت‬ ‫عيونهم فبانت دماً‪ ،‬وهم يبنون ويح�صنون وينق�شون حباً يف‬ ‫الأق�صى وا�ستقبا ًال لزوار الأق�صى‪.‬‬

‫ليل �أليل‪ ،‬عتمته دام�سة‪ ،‬وق�صف ون�سف وقن�ص‪ ،‬ومداهمات‬ ‫وتهجري وقيود وحدود‪ ،‬وروم �صهاينة غربنا و�شرقنا و�شمالنا‬ ‫وجنوبنا‪ ،‬وعوملة �أمريكية �صهيونية‪ ،‬وبيوتات مال تنه�ش ج�سد‬ ‫الأم��ة وخمططات جهنمية ت�شطر ومت��زق وت�شطب الهوية‪،‬‬ ‫ومئات الأ�سئلة معلقة فوق ر�ؤو�سنا كاملق�صلة‪..‬‬ ‫�أ�سئلة ا�ستنكارية عارية وب��اردة ك��أزه��ار القطب؛ ت�شرب‬ ‫موتنا قبل �أن تنطفئ‪.‬‬ ‫ما نوع هذه املجتمعات امل�سماة (عربية)؟‬ ‫ما نوع هذا احل�شد الذي ال يتح�شد؟‬ ‫ما نوع قلوبهم ونفو�سهم وكراماتهم؟‬ ‫ويف �أيّ قرن نحن؟‬ ‫وما جن�سية هذه ال�صحف والإذاعات والف�ضائيات الناطقة‬ ‫بالعربية؟‬ ‫وماذا حدث لهذه الأمة؟‬ ‫ماذا حدث للمفكرين وامل�ؤدجلني واملنظرين؟‬ ‫هل ابتلعوا �أل�سنتهم �أم �أ ّنها �سقطت كما ت�سقط كل الأ�شياء‬ ‫املعطلة؟‬ ‫وملاذا باتت �أمريكا ال�صهيونية تف ّكر ع ّنا‪ ،‬وتتحاور بالنيابة‬ ‫عن حكوماتنا‪ ،‬وت�شتغل بد ًال من م�ؤ�س�ساتنا‪ ،‬وحتت ّل ر�ؤو�سنا‪،‬‬ ‫وت�ق� ّرع �أو ت�شطب قياداتنا‪ ،‬وتفر�ض الأت ��اوات على �شعوبنا‪،‬‬ ‫وت�صادر نفطنا وقمحنا وقطننا؟!‬ ‫ه��ل ماتت ه��ذه الأم��ة �أو ان�سطلت بعد �أن �شربت حبوب‬ ‫ال �ب�لادة واخل �ن��وع ال�ت��ي ذ ّوب��وه��ا يف مياهنا وح�ل�ي��ب �أطفالنا‬ ‫وع�صري برتقالنا؟!‬ ‫هل ق��ر�أمت حكاية ذل��ك الرجل الترتي ال��ذي هجم على‬ ‫جماعة من �أهل بغداد وهم جلو�س يلهون �أثناء غزو التتار وقال‬ ‫لهم‪ :‬انتظروين حتى �أذه��ب و�أح�ضر �سيفي و�أع��ود لأذبحكم‪،‬‬ ‫وتنتهي احلكاية املفزعة �إىل �أنّ اجلماعة الالهي�� ان�صاعت‬ ‫لتهديد الترتي‪ ،‬وبقيت يف انتظاره �إىل �أن عاد وذبح ما يقرب‬ ‫من �سبعني �أو ثمانني بغدادياً‪ ،‬ذبحهم واحداً واحداً؟!‬ ‫ي�ستطيع البع�ض �أن ي�شكك يف ه��ذه الواقعة التي يقال‬ ‫�أ ّنها حدثت قبل �أكرث من �سبعة قرون‪ ،‬ولكن ال �أحد ي�ستطيع‬ ‫�أن ي�شكك يف وقائع مماثلة وماثلة للعيان الآن على م�ستوى‬ ‫الأمة العربية ب�أ�سرها ولي�س على م�ستوى �أف��راد �أو جماعات‬ ‫من �أبنائها‪..‬‬ ‫�ألي�س هذا ما يقوم به تتار ال�صهيونية‪ ،‬وتتار �أمريكا‪ ،‬يف‬ ‫فل�سطني وغري فل�سطني منذ ثالثة �أرب��اع القرن‪ ،‬فيما نحن‬ ‫نغني‪ :‬قر�أت جمدك‪ ،‬ونعتلي ظهر التاريخ كرجل من ثلج؟!‬ ‫�أيّ ري��ح ت��أخ��ذن��ا ك��ي ن�ن��ام يف ك�ت��اب‪ ،‬ون�ستيقظ يف �سرير‬ ‫�صفري الغناء‪ ،‬ن�ستجدي مقعداً يغري من ال ميلكون قبول‬ ‫ح�صتهم واملتاح لهم؟!‬ ‫الأ��س�ئ�ل��ة ك �ث�يرة تن�صب خ�ي��ام�ه��ا يف الأع� �م ��اق‪ ،‬وتت�سلق‬ ‫ال�شرايني‪ ،‬لعلنا نخرج من �أحوا�ض القار‪ ،‬ونتعلم من الطيور‬ ‫كيف ن�شقّ طريقنا على ال��رغ��م م��ن ر�صا�ص ال�صيادين �إىل‬ ‫البيت‪ ،‬يف تلك القرية ال�ساكنة وراء �أبواب الروح‪.‬‬ ‫�شعر ‪..‬‬

‫إىل زيتونة هناك‬ ‫خليل خاليلي‬ ‫�سالم عليكم من النا�صرة‬ ‫من القد�س وال�شام والقاهرة‬ ‫ومن هم�سات الن�سيم العليل‬ ‫مي ّر على بيتنا يف اجلليل‬ ‫ومي�سح جرحاً لزيتونة‬ ‫�أبت �أن مي ّر عليها الدخيل‬ ‫ق�صة ق�صرية‬

‫شارع الجاعونة‬ ‫وخ�ت��ام�اً �أق��ول �سلمت ميناكم‪ ،‬فهنيئاً لكم نومكم يف‬ ‫قبوركم‪ ،‬هنيئاً لكم جهادكم‪ ،‬ورغ��م دم��وع امل�صيبة �إ ّال �أ ّنها‬ ‫رحمة فتحت لل�شباب امل�سلم طريق التوبة يف بابها‪ ،‬فلهذه‬ ‫الأب��واب يف النف�س الكثري الكثري‪ ،‬وال يعرفه �إ ّال من عا�ش‬ ‫فيها‪ ،‬فتعال �أخ��ي امل�سلم يا من تقر�أ مقايل تعال �إىل باب‬ ‫التوبة وع�ش فيه حلظات �إن مل تكن �ساعات كي تنقل قدمك‬ ‫�إىل ب��اب الرحمة وت�ت��أمّ ��ل فت�صعد بنف�سك يف ع��امل الروح‬ ‫والطهر‪ ،‬لت�شعر يف جنباته ب��رودة ال��دفء يف عامل حمروق‬ ‫الهب‪ ،‬ومبعزل عن ال�ضو�ضاء يكفيك االعتكاف ف�إنّ �سماكة‬ ‫جدرانه وعظمة ارتفاعه تنبئك عن �أمر عظيم‪� :‬إذا كان هذا‬ ‫هو باب الأق�صى فكيف بالأق�صى ذاته؟‬

‫عند بقايا االنفجار امر�أة تبكي‪ ،‬جتل�س على حجر قرب‬ ‫باب بيتها‪ ،‬تبكي ب�صمت‪ ،‬مررت بالقرب من دمعها ال�صامت‬ ‫ك�أنني يف معبد �أخ�شى �أن �أك�سر رهبة اخل�شوع‪.‬‬ ‫هم�ست بخجل‪� :‬شدّي حيلك‪ ،‬كلهم �أوالدك!‬ ‫ردّت ب�صوت م�سموع‪ :‬اهلل يخرب بيت الذين فعلوها‪.‬‬ ‫ت��اب�ع��ت ��س�يري يف ال��زق��اق ال ��ذي �شهد مقتل �أك�ث�ر من‬ ‫فتى فل�سطينياً بقذيفتي هاون!‬ ‫ع�شرين ً‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2083‬‬

‫قراءات‬

‫التسجيل‬ ‫غري مقنع‬

‫إضاءة‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫كما قلت يف مقالة �سابقة‪� ،‬إن �أرق��ام الت�سجيل‬ ‫النهائية التي ج��اءت بعد التمديد مل تكن مقنعة‬ ‫نهائيا؛ فالهيئة الناخبة تقل�صت ج��دا عما كانت‬ ‫عليه �سابقا‪ ،‬وهذا م�ؤ�شر يجب عدم االلتفاف عليه‪.‬‬ ‫ح�ي�ن ي���س�ج��ل ‪-‬ن �ت �ح��دث ع��ن ت���س�ج�ي��ل‪ ،‬ال عن‬ ‫انتخاب– ‪ 1.8‬مليون من ا�صل �أربعة ماليني‪ ،‬فهذا‬ ‫يعني �أن �أك�ثر م��ن مليونني ال ي��ري��دون �أن يكونوا‬ ‫�ضمن الهيئة العامة ال�سيا�سية للبلد‪.‬‬ ‫طبعا ه��ذا ال��رق��م (‪ 1.8‬مليون) مل ي�سجل �إال‬ ‫بعد ت�سليط حالة من النزعات اال�ستجدائية عليه‪،‬‬ ‫مار�ستها ال��دول��ة و�أج�ه��زت�ه��ا الأم�ن�ي��ة والإعالمية‬ ‫ب�شكل غري م�سبوق من الإ�سفاف والتزوير �أحيانا‪.‬‬ ‫رغم هذه الهزمية الرقمية تتحدث احلكومة‬ ‫عن الأرق��ام مبفاخرة تقرتب من الإجن��از‪ ،‬وتظهر‬ ‫راحة �ضمريية م�ستعارة مل تعد تنطلي حيلتها على‬ ‫اجلمهور‪.‬‬ ‫ك��م ��س�ي��ذه��ب ل�ل���ص�ن��دوق م��ن ه � ��ؤالء؟ (‪)%50‬‬ ‫مثال‪� ،‬أي ‪� 900‬أل��ف مواطن‪ ،‬هل يعطي هذا الرقم‬ ‫املتوا�ضع جدا �شرعية ملرحلة �سيا�سية ح�سا�سة حتتاج‬ ‫�إىل توافق و�أرقام مرتفعة غري م�سبوقة؟‬ ‫ه��ل �سيطالع امللك ه��ذه الأرق ��ام والن�سب على‬ ‫حقيقتها وبعينه امل�ستقلة‪� ،‬أم �أن��ه �سيكتفي بقراءة‬ ‫حتليلية يكتبها امل�ست�شارون يف الديوان واملخابرات‪،‬‬

‫حممد حمي�سن‬

‫يف وداع الكلمة‬ ‫الصادقة «عبد‬ ‫الرحيم ملحس»‬ ‫يف زم � ��ن ع� ��ز ف� �ي ��ه ال � �ك �ل�ام وك�ث�ر‬ ‫فيه ال�ن�ف��اق‪ ،‬ويف زم��ن ن��در فيه الر�أي‬ ‫احلر‪ ،‬و�أطل فيه املتملقون واعتلى فيه‬ ‫الأفاكون املنابر‪ ،‬خرج ليقول احلقيقة‬ ‫املقتولة يف ال�صدور‪.‬‬ ‫لي�س لأن��ه اب��ن ه��ذه الأر���ض فقط‪،‬‬ ‫ف�أبنا�ؤها كرث‪ ،‬لكنه تلك ال�شخ�صية التي‬ ‫ال تقبل اختزال ذاتها يف �شعار �أو خطاب‬ ‫او موقف او جمرد فرد من املجتمع �أياً‬ ‫كانت مكانته ال�سيا�سية او االجتماعية‪.‬‬ ‫ل �ق��د ك ��ان وزي� ��ر ال���ص�ح��ة الأ�سبق‬ ‫الدكتور عبد الرحيم ملح�س منوذجا‬ ‫لل�صراحة ال �ن��ادرة‪ ،‬وم�ضربا للمثل يف‬ ‫ال�شجاعة والأخالق والقيم‪ .‬وعنوانا من‬ ‫الو�ضوح يف زمن انت�شر فيه الت�شوي�ش‬ ‫والنفاق والتزوير‪.‬‬ ‫كلمات �صادقة قالها َكفَته احرتاما‬ ‫وح���ض��ورا يف ال��ذاك��رة ال�شعبية‪ ،‬وعند‬ ‫ب�سطاء النا�س الذين عهدوا م�صداقيته‪،‬‬ ‫وحولته اىل عالمة فارقة يف م�سريته‬ ‫وم��واق�ف��ه ال�سيا�سية‪ ،‬حتى ان البع�ض‬ ‫و��ص�ف��ه ب �ـ»ال �� �ص��ويف» م��ن � �ش��دة مت�سكه‬ ‫بقناعاته وترجمته تلك القناعات اىل‬ ‫�أقوال و�أفعال‪.‬‬ ‫«ه��وا�ؤن��ا ودوا�ؤن ��ا وغ��ذا�ؤن��ا فا�سد»‪،‬‬ ‫ه��ي ال�ك�ل�م��ات ال�ت��ي �أط�ل�ق�ه��ا ملح�س يف‬ ‫ذروة ح��اج��ة م��ن ه��و يف م�ك��ان��ه للنفاق‬ ‫والتملق وال�ك��ذب‪ .‬ه��ذه الكلمات عربت‬ ‫عن حجم ال�صدق الذي متتع به الرجل‪،‬‬ ‫فكانت �سببا خلروجه ال�سريع من موقع‬ ‫امل�س�ؤولية‪ ،‬والعقاب الذي الزم م�شواره‬ ‫ال�سيا�سي والربملاين‪.‬‬ ‫لقد ح��ر���ص ال��دك�ت��ور ملح�س على‬ ‫�أال يكون لأحد‪ ،‬فكانت معار�ضته نابعة‬ ‫من قناعته ال�شعبية و�ضمريه القومي‬ ‫والإن� ��� �س ��اين‪ ،‬وحم �ب �ت��ه ل �ه��ذا ال�شعب‪،‬‬ ‫ولهذه الأر���ض التي �أعطته ومل تبخل‬ ‫عليه‪ ،‬فكان وفيا لها باحلق ال بالنفاق‬ ‫والتملق‪.‬‬ ‫على الرغم من انتماء حمل�س فكريا‬ ‫وعقائديا للتيار القومي العروبي‪� ،‬إال‬ ‫ان��ه ك��ان للجميع وم��ن اجلميع‪ ،‬وعمل‬ ‫خالل تواجده يف موقع امل�س�ؤولية او يف‬ ‫الربملان من �أجل اجلميع‪.‬‬ ‫هكذا كانت �شخ�صية الدكتور عبد‬ ‫الرحيم ملح�س التي فقدناها بالأم�س‬ ‫القريب‪ ،‬وهكذا كان يتمنى ان يكون مع‬ ‫احلقيقة مهما كان الثمن‪ ،‬ومهما ارتفع‬ ‫حجم املُعادين الذين ال يرون �إال النفاق‬ ‫�أ�سلوبا ونهجا للو�صول‪.‬‬ ‫نعم ك��ان ملح�س �صادقا يف الوقت‬ ‫ال��ذي انت�شر فيه ال �ك��ذب‪ ،‬وم�ق��دام��ا يف‬ ‫زم��ن ع��ز ف�ي��ه �أ� �ص �ح��اب امل � ��روءة؛ كونه‬ ‫امتلك ال�شجاعة ليقول للنا�س‪�« :‬إنني‬ ‫مل �أق��دم لكم �شيئا عندما كنت نائبا»‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك ق ��رر ع ��دم خ��و���ض االنتخابات‬ ‫ث��ان�ي��ة‪ ،‬وال �ع��ودة �إىل مم��ار��س��ة وظيفته‬ ‫طبيبا يف عيادته اخلا�صة التي يعرفها‬ ‫اغلب فقراء ع ّمان‪.‬‬ ‫رح� ��م اهلل ال ��دك �ت ��ور عبدالرحيم‬ ‫ملح�س‪ ،‬و�أل �ه��م �أه�ل��ه وحمبيه ال�صرب‬ ‫وال�سلوان‪.‬‬

‫توحي من خاللها ب�أن الأردنيني كلهم مع ال�صيغة‬ ‫احلالية؟‬ ‫«ح ��زب اال��س�ت�ب��داد» يف ال��دول��ة يعمل بفعالية‬ ‫رهيبة جدا‪ ،‬ليقنع الر�أي العام �أن الأجواء مطمئنة‪،‬‬ ‫وان ال �ق��ادم يحمل ب��رمل��ان��ا خمتلفا �سيعدل قانون‬ ‫االنتخاب ورمبا يجري تعديالت د�ستورية‪.‬‬ ‫يلعبون بنا رقميا ومنطقيا‪ ،‬ينظرون �إىل ن�صف‬ ‫الك�أ�س املنا�سب لهم‪ ،‬وي�صرفون النظر عن الن�صف‬ ‫الآخ ��ر ال�ق��ائ��ل ب ��أن الأردن �ي�ي�ن حمبطون راف�ضون‬ ‫م�شروعهم الإ�صالحي البائ�س والكاذب‪.‬‬ ‫م�ل�ه��اة ال��ر��س�م��ي ق��د ت�ق��ودن��ا �إىل خم��اط��ر غري‬ ‫حم�سوبة‪ ،‬ولعل يف حماوالتهم الأخرية القائمة على‬ ‫�صياغة تقابلية موهومة بني الدولة والإ�سالميني‪،‬‬ ‫ما يدل على �صبيانية التفكري الر�سمي وخطورته‪.‬‬ ‫امل�شكلة التي يتجاهلها املطبخ �أن البلد يحتاج‬ ‫�إىل �إدارة جديدة ومرحلة جديدة وطريقة خمتلفة‪،‬‬ ‫وك��م متنيت على في�صل الفايز لو �أن��ه ق��دم عر�ضه‬ ‫�إىل ال�شعب الأردين ال �إىل الإخ ��وان؛ على اعتبار‬ ‫امل�صلحة العامة ال الغر�ض ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫املرجعيات حت��اول ال�ضحك على ذقوننا‪ ،‬تارة‬ ‫ب��الأرق��ام غري املقنعة‪ ،‬وت��ارة باحلديث عن مرحلة‬ ‫انتقالية‪ ،‬لكن احلقيقة �أن الثقة بهم م�ه��زوزة وال‬ ‫حل �إال بالتوافق ومن اجلميع دون ا�ستثناء‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬ ‫امل �� �س�يرة احل��ا� �ش��دة امل �ن �ت �ظ��رة ال �ت��ي ت �ع��د لها‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة اجل�م�ع��ة امل�ق�ب�ل��ة‪ ،‬جت��ري مقابلها ممن‬ ‫يطلقون على انف�سهم امل��واالة ا�ستعدادات لتنظيم‬ ‫م�سرية حا�شدة اي�ضا ملواجهتها‪ ،‬واالمر ينذر مبا‬ ‫ال حتمد عقباه‪ ،‬وباالنعطاف نحو دائرة من العنف‬ ‫التي �سرعان م��ا �ستجد م��ن يغذيها ب�شتى انواع‬ ‫كوامن احلقد واجلهل‪.‬‬ ‫ال�ع��اق��ل م��ن يتعظ ب �غ�يره‪ ،‬ويف ال�ي�م��ن مثال‬ ‫على اقل اخل�سائر باالموال واالرواح طوال ربيعه‬ ‫ال ��ذي ان�ه��ى م��رح�ل��ة ح�ك��م ال��رئ�ي����س ��ص��ال��ح‪ ،‬وبد�أ‬ ‫االنتقال اىل مرحلة جديدة ما زالت م�ستمرة دون‬ ‫مواجهات من اي نوع‪ .‬فقد كان وما زال التظاهر‬ ‫م�ت��اح��ا للمعار�ضة وامل� ��واالة ف�ي��ه ب ��أي ح�شد دون‬ ‫اتاحة التالقي بني ح�شدين؛ �إذ اتفق على ان يكون‬ ‫�شارع ال�ستني مل�سريات املعار�ضة‪ ،‬و�شارع ال�سبعني‬ ‫للمواالة‪ ،‬االمر الذي منع فر�ص اي ت�صادم ما بني‬ ‫اليمنيني‪.‬‬ ‫ط � ��وال ال ��وق ��ت ال � ��ذي ت �خ��رج ف �ي��ه م�سريات‬ ‫للمعار�ضة‪ ،‬ينربي نفر من ب�ضعة ع�شرات يحملون‬ ‫�صورة للملك نحو ا�ستفزاز املتظاهرين والت�صادم‬ ‫م�ع�ه��م‪ ،‬ول ��وال ان رج ��ال ال���ش��رط��ة حت ��ول بينهم‬ ‫لو�صل االم��ر اىل ما يخطط له من يدفعون اىل‬ ‫دائرة العنف‪.‬‬

‫مسريات‬ ‫املعارضة‬ ‫واملواالة‬

‫تحليل‬

‫د‪�.‬إبراهيم البيومي غامن‬

‫مل ي�ق�ب����ض ال���ش�ع��ب ال �� �س��وري م��ن اجتماعات‬ ‫اجلمعية العام ل�ل�أمم املتحدة يف نيويورك ‪ 19‬و‪20‬‬ ‫م��ن �سبتمرب ‪� 2012‬إال دفعة ج��دي��دة م��ن «اخلذالن‬ ‫العاملي»‪ ،‬بينما قب�ض نظام ب�شار فر�صة ذهبية جديدة‬ ‫ليم�ضي يف مزيد م��ن �أع�م��ال القتل املنهج‪ ،‬ومزيد‬ ‫م��ن الطلعات اجل��وي��ة «ال�شجاعة ج ��داً» يف �سموات‬ ‫املدن ال�سورية لتق�صف البيوت وتهدمها فوق ر�ؤو�س‬ ‫�أهلها بال�صواريخ وبراميل املتفجرات‪ ،‬وتوقع مئات‬ ‫ال�ضحايا ك��ل ي��وم على م ��ر�أى وم�سمع م��ن العامل‬ ‫ك�ل��ه‪ .‬والإح �� �ص��اءات ت�ق��ول �إن ع��دد ال���ش�ه��داء جتاوز‬ ‫الثالثني �ألفاً‪ ،‬و�إن هناك ما يزيد على مليوين مبنى‬ ‫قد مت هدمه ما بني بيوت ومنازل �سكنية‪ ،‬ومدار�س‪،‬‬ ‫وم�ست�شفيات‪ ،‬وم�ساجد‪ ،‬وكنائ�س‪ .‬ويف يوم واحد يف‬ ‫�أثناء انعقاد اجلمعية العامة بنيويورك‪ ،‬قتل نظام‬ ‫ب�شار ‪� 300‬سوري دفعة واحدة!‬ ‫ال �أظ��ن �أن �أح ��دا م��ن امل���ش��ارك�ين يف اجتماعات‬ ‫اجل�م�ع�ي��ة ال �ع��ام��ة ق��د ع ��اد �إىل ب �ل�اده وه ��و مرتاح‬ ‫ال���ض�م�ير‪� ،‬أو را� ��ض بينه وب�ي�ن نف�سه ع�م��ا ق��ال��ه �أو‬ ‫ا�ستمع �إليه ب�ش�أن �شالالت الدماء الربيئة املهراقة‬ ‫ليل نهار يف �سوريا على يد ع�صابات ب�شار منذ �أكرث‬ ‫من عام ون�صف العام‪ .‬فاجلميع ودون ا�ستثناء اكتفى‬ ‫ب�تردي��د �أن���ش��ودة الإدان ��ة الأخ�لاق�ي��ة لأع�م��ال العنف‬ ‫ووجوب وقفها‪� ،‬أما كيف يتم وقفها ومتى فهذا وذاك‬ ‫مل يتطرق �إليه �أحد! ورمبا مل ي�أبه له �أحد؛ حت�سباً‬ ‫ل�ضياع م�صلحة ح�ق�يرة ه�ن��ا‪� ،‬أو ان�ت�ظ��اراً لتحقيق‬ ‫م�صلحة �أكرث حقارة هناك مقارنة بدماء الأبرياء‪.‬‬ ‫بل �إننا ا�ستمعنا �إىل ما هو �أ�شد وط�أة على ال�ضمري‬ ‫الإن�ساين عندما قال بان كي مون يف جمل�س الأمن‬ ‫الدويل ‪-‬وليته �سكت وال نطق‪� -‬إن املطلوب هو وقف‬ ‫�إمداد طريف الأزمة يف �سوريا بال�سالح؛ لأن �أياً منهما‬ ‫لن يحقق ن�صراً ع�سكرياً على الآخر!‬ ‫هذا يعني �أن ما ي�سمى «املجتمع الدويل» ي�سوي‬ ‫بني املقتول والقاتل‪ ،‬وي��رى �أن هناك طرفني يجب‬ ‫نف�س واحد‪ .‬وال يرى هذا‬ ‫وقف �إمدادهما بال�سالح يف ٍ‬ ‫«املجتمع» �أن �أحد الطرفني �شعب �أعزل ال حول له �إال‬ ‫اهلل تعاىل كما يهتف الثوار ال�سوريون «يا اهلل مالنا‬ ‫غريك يا اهلل»‪ ،‬بينما الطرف الثاين ميتلك تر�سانة‬ ‫من الأ�سلحة الفتاكة والقوات النظامية وال�شبيحة‬ ‫التي �أنفق عليها من �أموال ال�شعب ال�سوري‪ ،‬واختزنها‬ ‫لعقود طويلة ب��دع��وى حت��ري��ر اجل ��والن م��ن رج�س‬ ‫االح�ت�لال ال�صهيوين‪ ،‬ف ��إذا به ي�صوبها �إىل �صدور‬ ‫�أبناء �شعبه الأع��زل‪ .‬املجتمع ال��دويل �أ�صابه العمى‬ ‫حتى �إنه ال يرى فرقاً بني هذا وذاك!‬ ‫وفيما ع��دا مطالبة �أم�ي�ر قطر يف كلمته �أمام‬ ‫اجلمعية العامة بتدخل ع�سكري عربي لإنقاذ ال�شعب‬ ‫ال�سوري‪ ،‬ف�إن كلمات �آخرين مثل الرئي�س الأمريكي‬ ‫�أوباماً‪ ،‬والرئي�س امل�صري مر�سي‪ ،‬ووزي��ر اخلارجية‬ ‫ال�ترك��ي �أح �م��د داود �أوغ� �ل ��و‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل ال�صمت‬ ‫ال��ره�ي��ب للرئي�س الإي � ��راين‪ ،‬ه � ��ؤالء وغ�يره��م من‬ ‫ر�ؤ��س��اء وممثلي ال��دول املختلفة‪� ،‬أو�ضحت كلماتهم‬ ‫مب��ا ال ي��دع جم��اال لل�شك ب� ��أن م��ا ي�سمى «املجتمع‬ ‫ال��دويل» قد ف�شل ف�ش ً‬ ‫ال ذريعاً يف االختبار ال�سوري‪،‬‬

‫«اجلامعة العربية»‪ ،‬والإ�سالمي املخزي الذي متثله‬ ‫«منظمة ال �ت �ع��اون الإ� �س�ل�ام��ي»‪ .‬ف�ك�لا امل��وق�ف�ين مل‬ ‫يتجاوز مرحلة «الكالم» والتنديد اللفظي‪ ،‬وولدت‬ ‫ميتة ك��ل امل �ب��ادرات ال�ت��ي تبنتها اجل��ام�ع��ة العربية‪،‬‬ ‫دون �أن يخرج لنا م�س�ؤول من هنا �أو هناك يو�ضح‬ ‫لنا ما الذي ينتظرونه‪ ،‬وكم عدد �أرواح الأبرياء يجب‬ ‫�أن يح�صدها ب�شار وزب��ان�ي�ت��ه قبل �أن تتحرك دول‬ ‫املنظمتني لإنقاذ ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫هناك طبعا ‪-‬وال نن�سى‪ -‬مبادرة الرئي�س مر�سي‬ ‫التي انبثقت منها يف �أواخر �أغ�سط�س املا�ضي ما �سمي‬ ‫«اللجنة ال��رب��اع�ي��ة»‪ ،‬وه��ي ت�ضم م�صر وال�سعودية‬ ‫وتركيا و�إيران‪ .‬هذه اللجنة هدفها نبيل‪ ،‬وهو العمل‬ ‫على �إيجاد حل للم�أ�ساة ال�سورية ووقف نزيف الدماء‪.‬‬ ‫لكنني ل�ست من املتفائلني بها‪ .‬وال �أرى �أن �أمامها‬ ‫فر�صة �أ��ص� ً‬ ‫لا لعمل �شيء �إيجابي مل�صلحة ال�شعب‬ ‫ال�سوري‪ ،‬لي�س فقط لأن ت�سميتها «اللجنة الرباعية»‬ ‫تذكرنا ب�ش�ؤم «الرباعية الدولية» (ت�شكلت يف مدريد‬ ‫�سنة ‪ )2002‬على الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬و�إمن��ا لأن‬ ‫«رباعية مر�سي» ولدت وهي حتمل داخلها من عوامل‬ ‫الف�شل‪� ،‬أكرث مما حتمله من فر�ص النجاح‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ف�إيران وهي ع�ضو يف اللجنة‪ ،‬هي �أي�ضا �شريك‬ ‫رئي�سي للنظام القاتل يف �سوريا‪ ،‬وهي و�إن كان من‬ ‫املهم وجودها لال�ستماع ب�شكل مبا�شر لوجهة نظرها‬ ‫(من املمكن اال�ستماع �إليها بو�سائل �أخرى)‪� ،‬إال �إنها‬ ‫قد تنتهز فر�صة ع�ضويتها بالرباعية كي تربط �أي‬ ‫موقف �إيجابي لها مبا ميكن �أن حت�صل عليه‪ ،‬مقابل‬ ‫ذل��ك مل�ساعدتها للخروج من عزلتها الدولية لي�س‬ ‫فقط من بقية �أع�ضاء الرباعية‪ ،‬و�إمن��ا من القوى‬ ‫الغربية املعنية بامل�س�ألة ال�سورية من جهة‪ ،‬والداخلة‬ ‫يف مواجهات ممتدة مع �إيران من جهة ثانية‪ .‬وعليه‬ ‫ف�إن ع�ضوية �إيران بالرباعية قد تزيد الأزمة تعقيداً‪،‬‬ ‫ول��ن تكون عامل �ضغط على حليفها ال�سوري كما‬ ‫ي�أمل م�صممو هذه «الرباعية اله�شة»‪.‬‬ ‫هناك �إذن خلل حاد وهيكلي يف تكوين الرباعية‪،‬‬ ‫وب ��وادر �إخ�ف��اق�ه��ا ظ�ه��رت �أ� �س��رع م��ن امل�ت��وق��ع‪ ،‬وذلك‬ ‫عندما تغيبت ال�سعودية عن االجتماع الأول لوزراء‬ ‫خ��ارج�ي��ة ال��رب��اع�ي��ة يف ال �ق��اه��رة ي��وم ‪.2012/9/17‬‬ ‫ثم ت�أكدت تلك البوادر مرة �أخ��رى عندما اقرتحت‬ ‫�إيران �ضم «العراق» و»فنزويال» �إىل ع�ضوية اللجنة!‬ ‫بعد �أن �أعلن الرئي�س مر�سي يف كلمته �أمام اجلمعية‬ ‫العامة ل�ل�أمم املتحدة �أن ع�ضوية الرباعية قابلة‬ ‫للتو�سع‪.‬‬ ‫و�س�ؤالنا ال��ذي كنا ال نتمنى توجيهه للرئي�س‬ ‫مر�سي‪ ،‬ونتمنى �أن تكون عنه �إج��اب��ة «عملية»‪ :‬هل‬ ‫«اللجنة الرباعية» هي كل ما ق�صدته بقولك يف قمة‬ ‫طهران عندما قلت «�إن دم��اء ال�سوريني يف �أعناقنا‬ ‫جميعاً»؟ نحن ننتظر �شيئاً ج��دي��داً من اجتماعكم‬ ‫بالرئي�س الرتكي يف �أنقرة اليوم‪ .‬وقبل كل ما �سبق‬ ‫وبعده �س�ؤالنا للمعار�ضة ال�سورية‪ :‬متى ترتفعون‬ ‫�إىل م�ستوى امل�س�ؤولية الكربى جتاه �شعبنا و�شعبكم‬ ‫املذبوح؟‬ ‫د‪.‬امدير�س القادري‬

‫البحث عن العريس ملنصب نائب الرئيس!‬ ‫�أح��ادي��ث وت�صريحات بع�ض املح�سوبني على مواقع‬ ‫امل�س�ؤولية يف ال�سلطة الفل�سطينية �أو من بع�ض الف�صائل‪،‬‬ ‫وخ�صو�صاً اولئك امل�صنفني كقيادات يف ال�صف الأول التي‬ ‫ت�أتينا من غربي النهر‪ ،‬وبالتحديد من ال�ضفة الغربية‬ ‫ل�ل��وط��ن الفل�سطيني‪ ،‬ل�ل�أ��س��ف ال تبعث يف النف�س �سوى‬ ‫الإح�سا�س وال�شعور بالتقي�ؤ؛ ب�سبب ما حتمله من مغالطات‬ ‫وحت��ام��ل وجت�ن��ي ع�ل��ى الق�ضية ال��وط�ن�ي��ة و�شعبها‪ ،‬وهما‬ ‫بطبيعة احل��ال الطرفان املنكوبان باالحتالل ال�صهيوين‬ ‫العن�صري والبغي�ض ال��ذي ما ي��زال جاثماً ومرتبعاً على‬ ‫وحجرها َ‬ ‫و�شجرها‪.‬‬ ‫�صدور بَ�شرها َ‬ ‫�آخ ��ر اجل��دي��د ه��و م��ا ج ��اء ن �ق� ً‬ ‫لا ع��ن ال���س�ي��د توفيق‬ ‫الطرياوي ع�ضو اللجنة املركزية حلركة فتح‪ ،‬الذي حتدث‬ ‫مطوال ل�صحيفة القد�س املحلية ومن خالل ال�سيد �أحمد‬ ‫فراج العامل ك�صحفي الذي قام ب�إجراء املقابلة مع القيادي‬ ‫الطرياوي‪ ،‬وحتى ال نظلم الرجل فقد �أعدنا �أكرث من مرة‬ ‫ق��راءة املقابلة وم��ا ج��اء بها من عناوين و�أف�ك��ار‪ ،‬ولكن بال‬ ‫فائدة‪ ،‬فالأ�سطوانة امل�شروخة ال تتغري‪ ،‬والبحث عن اجلديد‬ ‫غالبا ما ي�صطدم بالنهايات امل�سدودة واملغلقة‪ ،‬ولكن الذي‬ ‫يبعث على الغيظ ال يكمن يف اعرتاف ه�ؤالء القادة بالف�شل‪،‬‬ ‫بل يف ذهابهم قدما ويف �إ�صرارهم على موا�صلة الدفاع عن‬ ‫الف�شل وتربيره‪.‬‬ ‫مل يتبق من «�أو�سلو» غري التن�سيق الأمني واتفاقية‬ ‫باري�س‪ ،‬و�سيطرة «�إ�سرائيل» على كل الأرا�ضي الفل�سطينية‬ ‫واملعابر‪ ،‬وبذلك يكون ال�سيد ال�ط�يراوي قد �أجهد نف�سه‬ ‫وحك كثريا فروة ر�أ�سه حتى اهتدى �إىل هذه اال�ستنتاجات‬ ‫التي ي�ضيف �إليها خماطبا ال�شعب الفل�سطيني قائ ً‬ ‫ال‪�« :‬إن‬ ‫التعنت الإ�سرائيلي ه��و املعيق الرئي�سي للتقدم‪ ،‬ولذلك‬ ‫يجب �أن يكون وا�ضحا للجميع ب ��أن اجل��ان��ب الإ�سرائيلي‬

‫ال ي��ري��د ال�سالم وال ي�سعى لتحقيقه»‪ ،‬ول��ذل��ك ف ��إن على‬ ‫ال�شعب االنتقال من رد الفعل �إىل الفعل عرب املقاومة التي‬ ‫منتلك منها �أك�ثر من مائة و�سيلة‪ ،‬ونحن بدورنا وبدون‬ ‫احلاجة �إىل �أن ن�شد كثرياً على �أنف�سنا‪ ،‬نقول ل�سيادة اللواء‬ ‫الطرياوي اهلل يعطيك العافية‪ ،‬فقد �أبدعت و�أ�صبت كبد‬ ‫احلقيقة!‬ ‫وحتى يتكامل امل�شهد الدرامي الذي و�ضع ال�سيناريو‬ ‫له‪ ،‬و�أخرجه اللواء الطرياوي �أمامنا على م�سرح الأحداث‬ ‫ال�ت��ي تع�صف بالق�ضية وت �ه��دد م���ص�يره��ا‪ ،‬ف�ق��د ك��ان من‬ ‫الطبيعي �أن يُذكرنا �إن ن�سينا بانحياز �أمريكا الأعمي للكيان‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬و�أن �شعبنا لي�س بحاجة �إىل �أموالها بقدر ما‬ ‫هو حمتاج �إىل احلرية و�إقامة الدولة‪ ،‬و�أال تهان كرامتنا‪،‬‬ ‫كم هو جميل و�صائب هذا الكالم‪ ،‬حتى ولو جاء على قاعدة‬ ‫من «ف�سر امل��اء باملاء»‪ ،‬فال �ضرائب تدفع على الكالم‪ ،‬وال‬ ‫عتب وال مالمة على من �سيطري يف النهاية �أدراج الرياح‪.‬‬ ‫من الناحية الأخرى‪ ،‬فلم يعد مقبوال من هذا ال�صنف‬ ‫م��ن امل���س��ؤول�ين �أن ي�خ��رج ب�ح��دي��ث �أو ت���ص��ري��ح‪ ،‬وال يقدم‬ ‫فيه �صك ال�شكر واالمتنان ل�سيادة الرئي�س �أبو مازن على‬ ‫اجل�ه��ود امل�ضنية التي يبذلها ل�صالح الق�ضية وال�شعب‪،‬‬ ‫وعلى معارك اخلطابات التاريخية التي يلقيها على من�صة‬ ‫الأمم املتحدة‪ ،‬ولذلك مل يفت اللواء الطرياوي القول ب�أن‬ ‫الرئي�س عبا�س جاء لإقامة الدولة‪ ،‬ولكن «امل�سكني» فوجئ‬ ‫بتعنت الطرف «الإ�سرائيلي» وحالة االنق�سام‪ ،‬ف�أ�صبح كل‬ ‫�شيء يف وجهه مغلقا‪ ،‬وم��ن هنا ف ��إن ق��رار الرئي�س برتك‬ ‫مواقع الرئا�سة مرتبط بهذه الأ�سباب‪ ،‬ويف مقدمتها هذا‬ ‫التعنت الإ�سرائيلي‪ ،‬واالنحياز الأمريكي‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك‪ ،‬وب�ع��د ه��ذا ال�ث�ن��اء‪ ،‬ج��اء دور القنبلة الذكية‬ ‫التي �أراد تفجريها �سيادة اللواء من بعد هذا اللت والعجن‬

‫عندما ينظم فريق املواالة فعالياته وم�سرياته‬ ‫يف حدائق امللك ح�سني او اي مكان �آخر‪ ،‬ف�إن فريق‬ ‫املعار�ضة ال يفكر او يخطط لأي عمل م��ن اجل‬ ‫مواجهة ذلك‪ ،‬او حتديه وتخريبه‪ ،‬فلماذا يحدث‬ ‫العك�س دائ �م��ا؟ ومل ال ُت�ت�رك فعاليات املعار�ضة‬ ‫و�ش�أنها طاملا �أنها �سلمية؟ ومل كل ه��ذا احل�ساب‬ ‫لها‪ ،‬واخل�شية منها؟‬ ‫لدينا يف االردن ع�شرات ومئات االماكن من‬ ‫� �ش��وارع و��س��اح��ات ت�صلح للفعاليات والن�شاطات‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وبدل اال�صرار واتاحة فر�ص الت�صادم‬ ‫عمدا‪ ،‬بالإمكان فر�ض اماكن متباعدة لكل فريق‪،‬‬ ‫ب�ح�ي��ث ي�ت��م ال�ت�ع�ب�ير ع��ن ال� ��ر�أي وامل��واق��ف ب�أمن‬ ‫و�أم��ان‪ ،‬وبالإمكان حتديد مواقع دائمة مبا ي�شبه‬ ‫�ساحات احلرية بالعامل‪ ،‬غري ان م�س�ؤوال واحدا‬ ‫ا�ستعد للتفكري باالمر‪ ،‬وملا فكر مرة بذلك الوزير‬ ‫ال�سابق �صربي اربيحات واعلنه‪ ،‬قيل �إنه ا�ستدعي‬ ‫و�أُ�سمع كالم لوم وغريه‪.‬‬ ‫ال ينبغي اتاحة م�سريات متقابلة‪ ،‬واجلميع‬ ‫ي��درك ان��ه ب��الإم�ك��ان حت��وي��ل م�سرية امل ��واالة من‬ ‫و��س��ط البلد اىل م�ك��ان �آخ ��ر‪� ،‬أم��ا اتاحتها فتعني‬ ‫عم ً‬ ‫ال تخريبياً منظماً‪ ،‬ودف�ع�اً نحو ال�ت��ازمي بدل‬ ‫البحث عن حلول لق�ضايانا الوطنية‪.‬‬ ‫عبدالرحمن الدويري‬

‫الهجوم بأربعني مقالة‬

‫«رباعية مرسي» والخذالن العاملي‬ ‫ولي�س «على و�شك الف�شل» كما قال وزير اخلارجية‬ ‫الرتكي يف كلمته‪ .‬و�إال فماذا يكون الف�شل �إن مل يكن‬ ‫هو هذا العجز املزري عن اتخاذ �أي �إجراء من �ش�أنه‬ ‫وقف نزيف ال��دم املتدفق منذ �أك�ثر من عام ون�صف‬ ‫على �أي��دي قوات جي�ش نظامي؟ وم��اذا يعني الف�شل‬ ‫�إذا مل يكن ه��و ال��زي��ادة امل�ط��ردة يف �أع��داد ال�ضحايا‬ ‫الذين حت�صدهم �آلة املوت كل يوم من ‪30‬ـ‪� 40‬ضحية‬ ‫يومياً يف الن�صف الأول من هذا العام‪� ،‬إىل ‪150‬ـ‪200‬‬ ‫�ضحية يومياً خالل ال�شهور الثالثة املا�ضية؟‬ ‫قد يقول قائل وهو متربم من هكذا حديث‪ :‬ملاذا‬ ‫نلقي بالالئمة على ما ي�سمى «املجتمع الدويل»‪ ،‬وال‬ ‫نلقيها على �أنف�سنا ومنظماتنا الدولية مثل اجلامعة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬وم�ن�ظ�م��ة ال �ت �ع��اون الإ� �س�ل�ام��ي؟ �أو ملاذا‬ ‫ن�ستنه�ض نخوة و�شهامة الأباعد قبل �أن ن�ستنه�ض‬ ‫نخوة و�شهامة الأقارب؟‬ ‫ورغم �أن ت�سا�ؤ ًال كهذا يبدو م�شروعاً وم�ؤملاً يف �آن‪،‬‬ ‫�إال �أن الإجابة عنه بالأخالق والعاطفة ال تكفي‪ ،‬ولن‬ ‫تكون �صحيحة ب ��أي ح��ال م��ن الأح ��وال بالنظر �إىل‬ ‫حقائق ال�سيا�سة العاملية وت�ضارب امل�صالح الدولية‬ ‫ع�ل��ى ن�ح��و يجعل م���س��أل��ة «ال �ث��ورة ال���س��وري��ة» �ش�أناً‬ ‫�إقليمياً وعاملياً‪ ،‬ولي�ست فقط �ش�أناً �سورياً �أو عربياً‬ ‫�أو �إ�سالمياً‪ .‬وعليه ف�إن من حق ال�شعب ال�سوري �أن‬ ‫يطالب هذا املجتمع الدويل املتنطع‪ ،‬ب�أن يقدم له يد‬ ‫امل�ساعدة‪ ،‬و�أن يتحرك كما حت��رك يف ح��االت �أخرى‬ ‫لإجبار احلاكم القاتل على الرحيل؛ �إن�ق��اذا لأرواح‬ ‫الأبرياء‪ .‬ومن حق ال�شعب ال�سوري �أي�ضاً �أن يطالب‬ ‫مبحا�سبة ��ش��رك��اء ب�شار يف ال�ق�ت��ل؛ �إي ��ران وال�صني‬ ‫ورو�سيا وكل من عاونهم‪.‬‬ ‫من حق ال�شعب ال�سوري ودولته ع�ضو �أ�صلي يف‬ ‫الأمم املتحدة منذ ‪� 24‬أكتوبر �سنة ‪� ،1945‬أن يطالب‬ ‫هذا املجتمع الدويل املتنطع بكل ما �سبق‪ ،‬وب�أن يوفر‬ ‫ل��ه ح�م��اي��ة ع��اج�ل��ة م��ن ق���ص��ف ال �ط��ائ��رات وقذائف‬ ‫املدافع وبراميل املتفجرات التي ي�صبها ب�شار فوق‬ ‫ر�ؤو���س الآم�ن�ين يف بيوتهم‪ .‬ول��ن يكون توفري هذه‬ ‫احلماية تف�ض ً‬ ‫ال‪ ،‬و�إمنا هو واجب ال مفر منه بحكم‬ ‫ميثاق الأمم املتحدة‪ ،‬وبحكم القيم الإن�سانية ونداء‬ ‫الفطرة والنخوة والأخالق وحقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫ول�ك��ن ه��ذا ال يعني �أب ��داً �إع�ف��اء ال ��ذات العربية‬ ‫والإ� �س�ل�ام �ي��ة‪ ،‬وال ال� ��ذات ال��وط�ن�ي��ة ال �� �س��وري��ة من‬ ‫امل�س�ؤولية الأكرب عن هذه امل�أ�ساة‪ .‬فقط �أردت الت�أكيد‬ ‫�أن ال�شعب ال���س��وري احل��ر ل��ه ك��ام��ل «احل ��ق» يف �أن‬ ‫يح�صل على الدعم وامل�ساندة واحلماية با�سم املجتمع‬ ‫الدويل‪� ،‬ش�أنه �ش�أن �شعوب �أخرى مرت مبحن م�شابهة‬ ‫ملحنته‪ .‬ومن حقه �أن ميتد هذا الدعم �إىل اجلوانب‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية والع�سكرية‪ ،‬الكفيلة ب�إنهاء‬ ‫ه��ذه امل��أ��س��اة ال�ي��وم قبل غ��د‪ .‬وادع ��اء الأمم املتحدة‬ ‫العجز والتنطع والتكا�سل يف القيام بواجبها‪ ،‬ال ميكن‬ ‫تف�سريه �إال على �أنه تواط�ؤ مع النظام الذين يقتلون‬ ‫ال�سوريني وي�شردونهم ويدمرون حياتهم‪.‬‬ ‫لكن ‪-‬وي��ا للعار‪ -‬ف ��إن الأ��ش��د م�أ�ساوية وتنطعاً‬ ‫من موقف املجتمع الدويل وخذالنه للثورة ال�سورية‬ ‫ال�ب��ا��س�ل��ة‪ ،‬ه��و امل��وق��ف ال�ع��رب��ي امل �خ��زي ال ��ذي متثله‬

‫‪15‬‬

‫التي متثلت باملطالبة ب ��أن يكون للرئي�س نائبا‪ ،‬ف ��إذا �أراد‬ ‫�أن يبقى الرئي�س فليكن له نائب‪ ،‬ويف ح��ال مل يُر�شح �أبو‬ ‫مازن نف�سه يكون هذا النائب مر�شحنا للرئا�سة‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�أن حركة فتح �أوال‪ ،‬وال�شعب الفل�سطيني ثانيا فيه من كل‬ ‫امل�ستويات والأنواع القيادية‪ ،‬وجميع �أع�ضاء اللجنة املركزية‬ ‫الفتحاوية م�ؤهلون لهذا املوقع ما ع��داي؛ لأنني ال �أطلب‬ ‫�إال ال�شهادة‪ ،‬وهنا ال بد لنا من �صيحة اهلل أ�ك�بر على هذا‬ ‫التوا�ضع النادر والإيثار الذي ال مثيل له!‬ ‫ه��ل �أيقنت اللجنة امل��رك��زي��ة حل��رك��ة فتح اخ�ي�راً هذه‬ ‫احلاجة �إىل من�صب نائب الرئي�س؟ وملاذا �سكتت على مدى‬ ‫العقود التي انق�ضت عنها منذ ت�أ�سي�سها وهي تنا�ضل بدون‬ ‫نواب؟ فدولة ال�سراب‪ ،‬ومنظمة اخلراب‪ ،‬وفتح التي �أ�صبحت‬ ‫يف مهب ال��ري��اح‪ ،‬وال�سلطة العبثية‪ ،‬كل ه��ذه امل�ستويات ال‬ ‫يوجد لها نواب‪ ،‬ملاذا ي�صدر هذا احلديث الآن يف ظل غياب‬ ‫الرئي�س عن رام اهلل ومقاطعتها‪ ،‬ما هي الق�صة؟! وماذا‬ ‫يُطبخ لأبو مازن خلف هذه الت�صريحات؟ فالطرياوي بالغ‬ ‫وعاقل‪ ،‬و�صاحب جتربة ونفوذ‪ ،‬وال ينطق من ف��راغ‪ ،‬وقد‬ ‫حمل على كاهله ل�سنوات م�س�ؤولية قيادة امل�ؤ�س�سة الأمنية‬ ‫حتى ا�ستطاع الو�صول اىل موقع املدير ملخابراتها العامة‪.‬‬ ‫اللواء الطرياوي فت َح امللف وفر�ش ال�سجادة احلمراء‬ ‫للقادم اجل��دي��د‪ ،‬ورح�ل��ة البحث ع��ن العري�س ال��ذي �سوف‬ ‫ي�صبح نائبا للرئي�س ب��د�أت‪ ،‬فكم ع��دد ال��ذي��ن �سوف تدور‬ ‫الأق ��داح على ا�سمائهم؟ وم��ن هم املر�شحون الأك�ثر حظا‬ ‫الذين عليهم اال�ستعداد خلو�ض معركة الرت�شح؟ الأ�سئلة‬ ‫ك�ث�يرة‪ ،‬ول�ك��ن الإج��اب��ة ق��د جن��ده��ا يف امل�ث��ل ال�شعبي الذي‬ ‫يقول‪« :‬زغردي يا ان�شراح اللى جاي �أ�سخم من اللي راح»‪،‬‬ ‫ما دام هيك قيادات ما تزال تتحكم بقرارنا الوطني‪ ،‬واهلل‬ ‫وفل�سطني من وراء الق�صد‪.‬‬

‫ال يُ�سا ِو ُرنا �أدن��ى ٍّ‬ ‫�شك يف �أ َّن ما يَجري يف مَيدان‬ ‫ٌ‬ ‫الإعالم ال ّر�سمي‪ ،‬وما يَتب ُع له عبارة عن �صور ٍة مجُ �س َّم ٍة‬ ‫للحرب القذر ِة القائمة على ال َكذبِ واالفرتاء‪ ،‬وقلبِ‬ ‫احلقائق‪ ،‬بل اختالقِها مِ ن بَناتِ الأفكار‪ ،‬ون�شرِها على‬ ‫�أ ّنها وقائع ومُ�س ّلَ ٌ‬ ‫مات ال �شبهة فيها‪.‬‬ ‫�أرب�ع��ون مقال ًة يف اليوم ‪-‬تقريبا‪� -‬أ�صب َح نِ�صاب‬ ‫الهُجوم على الإخوان امل�سلمني خا�صة‪ ،‬وعلى املطالبني‬ ‫بالإ�صالح عامة يف ثنايا ال�صفحات امل��أج��ورة‪ ،‬متاما‬ ‫كن�صاب القتل اليومي يف �سوريا قبل خم�سة �شهور‪،‬‬ ‫ال ل�شيء �سوى � ّأن ال�شعب الأردين‪ ،‬وطليع َته احلركة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬و��ش��رك��ا َءه��ا الأح ��رار مِ ��ن �أب �ن��اء الوطن‪،‬‬ ‫ق��رروا � ّأن ي�ضعوا ال� ّن�ق��اط على احل��روف يف مُعادلة‬ ‫ا ُ‬ ‫حل�ك��م يف لحَ �ظ��ة مَف�صلية مِ ��ن ت��اري��خ الأم ��ة‪ُ ،‬تنهي‬ ‫ف�ص ً‬ ‫ال ط��ال ك�ث�يرا مِ ��ن ال � ّدج��ل ال�سيا�سي‪ ،‬مار�ست ُه‬ ‫�� ِ�ش��رذم � ٌة ف��ا��س��دة‪ ،‬ف��أث�ق�ل��ت ال �ب�لاد‪ ،‬و�أف �� �س��دت معا�ش‬ ‫العباد‪ ،‬و�أرهقت �أع�صابهم‪.‬‬ ‫وي�ب��دو � ّأن الفريق ا مْل ُ�ك� ّل� َ�ف ب�ه��ذه املهمة مُ�ستع ٌّد‬ ‫دائ �م��ا ك��ي ي �ق��و َم ب�ه��ذا ال� � �دّورِ‪ ،‬ح�ين َي �ق��و ُم ب�ع��� ُ�ض ما‬ ‫يمُ �ك��ن َت���س�م�ي� ُت� ُه��م ب��ال � ّرم��وز ال��� ّ�س�ي��ا��س�ي��ة ‪-‬تجَ اوزا–‬ ‫�اف لل�صح ِة وال ��واق ��ع‪ ،‬لِيكون‬ ‫ب ��إط�ل�اق َت���ص��ري��ح ُم �ن� ٍ‬ ‫مب�ث��ا َب� ِة عَ�لام� ٍة �إذنٍ بالهجوم‪ ،‬حتى َت�ن�بري الأقالم‬ ‫َ‬ ‫الل ّي َن ُة ّ‬ ‫الط ّيع ُة ب�أيدي �أ�صحابها ِل ُتنا�سِ َب ُك � َّل حالة‪،‬‬ ‫و ُتال ِئ َم � َّأي مَ�ضمون‪ ،‬كي َت�سي َل بالإفك والكذب على‬ ‫�شخ�ص احلقيقة بطهارتها وعفتها‪ ،‬محُ اولة تلويثها‬ ‫ِ‬ ‫وت�شويهها‪ ،‬و َت ُ‬ ‫ال�سوءُ‪ ،‬تجَ ُ � ُّر على‬ ‫ندلق معها الأل�سن ُة ُّ‬ ‫بفم م ِّر‬ ‫الأ ْر ِ�ض الو�سخة ُتلمل ُم منها َق َذ َرها‪ ،‬ثم َتلو ُكه ٍ‬ ‫ال�شعبي املتنامي‪ ،‬لعلها‬ ‫َري�ض‪َ ،‬ف َت ْلف ُِظ ُه بوجه الوعَي‬ ‫م ٍ‬ ‫ّ‬ ‫طم�سه‪� ،‬أو ُتقل ُقه عن قناعاته و�إميانه‪.‬‬ ‫بذلك َت ُ‬ ‫خي�ص‬ ‫َذك� � َّرين ه��ذا ال� َف��ري��ق ال� َّ�ط � َّم��اع ال� ّن� ِه� ُم ال ّر ُ‬ ‫فالحو جِ بالِ الأل��بِ مِ ن ال ِّتبتِ ‪ ،‬مع‬ ‫مبا كان َي�صْ َن ُع ُه ُ‬ ‫�‬ ‫على‬ ‫وها‬ ‫حمريِهم كي يَحف ُز‬ ‫إكمالِ‬ ‫ال�سري يف الطريقِ‬ ‫ّ‬ ‫الوَع ِر �إىل ق ّمة اجلبل‪ ،‬في ُمدّون مِ ن على �أعناقها عَ�صاً‬ ‫تمَ ُ ّر فوق �آذانيها‪ ،‬وي ُ‬ ‫َربطون بها ُ�ض ّم ًة مِ ن احل�شي�ش‪،‬‬ ‫ّواب �إليها ب�أفواهها‪ ،‬لكنها ال تقط ُع ال ّرجا َء‬ ‫ال َت ِ�ص ُل ال َد ُّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫مْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫�شاط وتفانٍ ‪،‬‬ ‫ال�سري ال ْج ِه َد ِبن ٍ‬ ‫مِ ن الو�صول‪ ،‬فتتا ِب ُع َّ‬ ‫ون ُّ‬ ‫حتى يَبل َغ ُ‬ ‫احلظ َ‬ ‫بع�ضها ق ّم َة اجلبل‪ ،‬وي َُخ ُ‬ ‫بع�ضها‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الآخ َر‪َ ،‬ف َي ْن َف ُق وميوت قبل الو�صولِ ‪ِ ،‬ل ُيلقى من ال ِق ّمة‬ ‫أ�سوف عليه‪.‬‬ ‫ري م� ٍ‬ ‫التي و�ص َل �إليها غ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ال َن�ضيق ذرع ��ا ب��ال� ّن�ق��د امل��و��ض��وع��ي‪ ،‬والتحليل‬ ‫ال�سيا�سي املنطقي العلمي‪ ،‬وال مُ�شكلة عندنا مع مَن‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ويفرتق ع َّنا يف الأيديولوجيا‪َّ ،‬‬ ‫لكن‬ ‫يُخالفنا يف ال َّر�أي‪،‬‬ ‫مُ�شكل َتنا وم�شكل َة ِّ‬ ‫كل الأحرا ِر تنح�صر يف �أولئك الذين‬ ‫ال مَبد�أ لهم‪ ،‬وال َحاج َز عندهم مِ ��ن تقوى وال دين‪،‬‬ ‫رف‪ ،‬والذين ي َر ِ�ضي‬ ‫وال يمَ تل ُكون حفنة مِ ن َحياء �أو َ�ش ٍ‬ ‫�أح � ُده��م �أن يكون مَركبا ل�ل�أج��رة يف م�ي��دان ال�سباق‬ ‫ال�سيا�سي‪� ،‬أو ل�سانا ُم� َت�لَ� ّون��ا راطِ � ًن��ا بلهجات ت�ساوي‬ ‫عد ِد الذين يَطلبونه ويَ�ستخدمونه‪ ،‬ويعطونه �أكرث‪،‬‬ ‫ويمَ تلك الواح ُد من ه�ؤالء ل�سانا ذا قدر ٍة فائق ًة على‬ ‫اال�ستطالةِ‪ ،‬قدر ٍة ُ‬ ‫تفوق على ُقد َر َة ل�سان احلربا ِء على‬ ‫ال�شجر‪ ،‬وال�ضفادع يف امل�ستنقعات‪ ،‬ولو ذهبت ُت َ�ش ِّر ُح‬ ‫رب لتتعرف نوع الأن�سجة التي خلقت‬ ‫�أحدَهم يف مخُ ت ٍ‬ ‫منها ه��ذه امل�سوخ لمَ َ��ا فاج�أتك النتيج ُة التي ت�ض ُعك‬ ‫لي�س فيه خلي ٌة مِ ن‬ ‫�أمام ٍ‬ ‫كائن مِ ن ف�صيلة الل�سانيات‪َ ،‬‬ ‫ع�صب من �إح�سا�س‪.‬‬ ‫�ضمريٍ‪ ،‬وال ٌ‬ ‫هذه الفئة التي ي َْ�س ُه ُل عليها �أن ُتقي َم العالقاتِ‬ ‫ل�س‬ ‫بِ�سهولةٍ‪ ،‬ف َت ْج َتمِ ُع مع ال ّرذيلة يف �صَ عيد واحد‪ ،‬وتجَ ُ‬ ‫ب�خ���ش��و ٍع ُم���ص�غ�ي� ًة ل��داع��ي ال � ُّرخ ��� ِ�ص‪ ،‬و َت ��� ْ�س � َع � َد كثريا‬ ‫وت�سحيج ال َّتفاه ِة َحو َلها‪ِ ،‬ل ُتق ِب َل بحما�سة‬ ‫ِب َت�صفِيقِ‬ ‫ِ‬ ‫ري على هذه ا َ‬ ‫خل�سا�س ِة الإعالمية‪ ،‬التي‬ ‫مُنقطع َة ال ّنظ ِ‬ ‫ال ُت َ�ش ِّر ُف الإعال َم الأرد َّ‬ ‫ين احل َّر‪ ،‬وال تنتمي �إليه بحالٍ‬ ‫من الأحول‪ ،‬بل هي ذاتها التي َوقفت بالأم�س القريبِ‬ ‫لف مع الف�ساد امل�ست�شري يف مفا�صل النظام‪،‬‬ ‫�ضدّه يف حِ ٍ‬ ‫رب َر قانو َن كبتِ احلريات ال�صحفية اجلديد‪ ،‬وعلى‬ ‫ِل ُت ِّ‬ ‫ر�أ�سها ما يتعلق باملواقع الإخبارية الإلكرتونية‪.‬‬ ‫نقول ل�ه��ؤالء‪ :‬احلقيق ُة على الأر� ��ض �أك�بر مِ ن‬ ‫تزييفكم‪ ،‬و�أن�صع مِ ن َ�سواد �ضمائركم‪ ،‬يَراها جمي ُع‬ ‫الأردن�ي�ين‪ ،‬فما احلركة الإ�سالمي ُة �إال رك�ي��ز ٌة قوية‪،‬‬ ‫ورافع ٌة عالية يف الزمن الأرد ِّ‬ ‫ال�صعب‪ ،‬تجُ َ ا ِل ُد دون‬ ‫ين ّ‬ ‫ح�ق��وقِ �شعبها‪ ،‬و َت�ق��ف ِو ْق� َف�ت�ه��ا التاريخية امل�ش ِّرفة‪،‬‬ ‫ومعها �أحرا ُر الوطن‪ ،‬ا�ستنقاذا لبقية الوطن الباقية‪،‬‬ ‫قبل �ضياعه وانهياره بفعل �آلة الف�ساد و�سيا�سته‪.‬‬ ‫و ُن� َب��� ِّ�ش� ُر �شعبنا الأب� � َّ�ي‪ ،‬ون�ق��ول ل��ه‪ :‬ال َيهُو َل َّنك‬ ‫ه��ذا ال�ضجيج‪ ،‬وال َتلتفت �إىل ه��ذه ا َ‬ ‫جللَب ِة املفتعلة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ال�صوت عند‬ ‫وال تنظ ْر �إىل ال��وراء‪ ،‬واعلم �أنه �إذا عال‬ ‫حيب وال ِّنواح‪ ،‬وتعاىل‬ ‫باب غرفة العمليات‪ ،‬و َك�ُث�رُ َ ال ّن ُ‬ ‫ال�صرا ُخ‪ ،‬وكان ُفقدان ال ّتوازنِ يف املوقف والقرا ِر هو‬ ‫ُّ‬ ‫�سي ُد املوقف‪ ،‬فاعلم � ّأن مَ�شرو َع الف�ساد يُحت�ض ُر‪ ،‬و�أن‬ ‫�أ�صحابه يَل ُفظون �أنفا�سهم الأخرية‪ ،‬وهم يُثريون هذه‬ ‫َحجبو َن احلقيق َة عن ال ُعيون املراقِبة‪،‬‬ ‫ال َّزوبع َة لعلهم ي ُ‬ ‫و ُي �ع �ط��و َن ال �ف��ر� �ص � َة مل�ه�ن��د��س��ي ال �ف��ا� �س��دِ وعباقرتِه‪،‬‬ ‫ال� �س �ت��دراك امل ��وق ��ف‪ ،‬و�إع� � ��ادة الأن� �ف ��ا� � ِ�س مل�شروعهم‬ ‫املتهالِك‪ ،‬لكنّ هيهات هيهات‪ ،‬فمطل ُبهم عزي ٌز و�صعب‬ ‫املنال‪ ،‬و�أم ُلهُم يف ا�ستبقا ِء مَ�شروعهم بات مُ�ستحي ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫�أما َم َوعي َّ‬ ‫ال�شعبِ ‪ ،‬وهدير ال�شارع‪.‬‬


‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫طائرة قطرية تهبط بسالم يف الغوس بعد مشكلة يف إطاراتها‬

‫الأحد ‪ 14‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪� 30‬أيلول ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫انخفاض معدل‬ ‫الذكاء يسهم‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫الغو�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حطت طائرة تابعة للخطوط اجلوية القطرية �آتية من الدوحة ب�سالم يف مطار الغو�س النيجريي‬ ‫�أم�س‪ ،‬بعدما واجهت م�شكلة يف اطاراتها ا�ضطرتها اىل القيام بهبوط طارئ‪ ،‬كما افادت هيئة الطريان‬ ‫املدين النيجريية‪.‬‬ ‫وقال هارولد دميورين رئي�س هيئة الطريان املدين النيجريي‪" :‬هبطت الطائرة ب�سالم‪ .‬فقدنا احد‬ ‫االطارات‪ ،‬ونقوم االن بجرها"‪.‬‬ ‫و�صرح لـ"فران�س بر�س" انه مل ي�صب اي من امل�سافرين ب�أذى خالل عملية الهبوط اال�ضطراري‪.‬‬ ‫واظهر موقع اخلطوط القطرية ان الرحلة كيو ار‪ ،592‬التي قال دميورين �إن طائرة من طراز ايربا�ص‬ ‫ايه ‪ 330‬تقوم بها‪ ،‬كان من املفرت�ض ان تهبط يف الغو�س عند نحو ال�ساعة الواحدة بعد الظهر‪.‬‬ ‫وا�ضاف دميورين ان الطائرة كانت تقوم برحلة معتادة من الدوحة اىل الغو�س‪ ،‬اال ان طاقمها ابلغ‬ ‫�سلطات املطار النيجرية عن م�شكلة يف االطارات‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫حبس صانع الفيلم املسيء يف سجن مليء باملسلمني‬

‫يف التعاسة‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ�شارت درا�سة �أجراها‬ ‫باحثون بريطانيون �إىل �أن‬ ‫�أ�صحاب معدالت الذكاء‬ ‫املنخف�ضة �أقل �سعادة‪ ،‬مقارنة‬ ‫مبن هم �أكرث منهم ذكاء‪.‬‬ ‫فقد تو�صل الباحثون‪،‬‬ ‫بعد متابعة ‪� 6870‬شخ�صاً‪� ،‬إىل‬ ‫�أن انخفا�ض معدل الذكاء‬ ‫غالباً ما يقرتن مبعدالت دخل‬ ‫منخف�ضة و�صحة عقلية �أقل؛‬ ‫ما ي�سهم يف �شعورهم بعدم‬ ‫ال�سعادة‪.‬‬ ‫وقد عمل الباحثون‪ ،‬وهم‬ ‫من كلية لندن اجلامعية‪،‬‬ ‫على حتليل بيانات مت جمعها‬ ‫من �إح�صائية موربيتي للطب‬ ‫النف�سي للكبار يف بريطانيا‪.‬‬ ‫وكان من بني الأ�سئلة التي‬ ‫توجه ملن �شملتهم الدرا�سة‬ ‫ّ‬ ‫"�أخذاً يف االعتبار كل العوامل‪،‬‬ ‫كيف ت�صف نف�سك يف الأيام‬ ‫املا�ضية‪ :‬هل �أنت �سعيد جداً‪،‬‬ ‫�أم �سعيد �إىل حد ما‪� ،‬أم ل�ست‬ ‫�سعيداً؟"‪ ،‬وكان التقييم ي�شمل‬ ‫�أي�ضاً م�ستوى الذكاء الكالمي‬ ‫لتلك احلاالت‪.‬‬ ‫وقد وجد اال�ستطالع �أن‬ ‫الن�سبة الأكرب ممن قالوا �إنهم‬ ‫"يف غاية ال�سعادة" ترتاوح‬ ‫معدالت ذكائهم بني ‪ 120‬و‪،129‬‬ ‫وذلك بن�سبة متثل ‪ 43‬يف املئة‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬وجد‬ ‫اال�ستطالع �أن الن�سبة الأكرب‬ ‫ممن قالوا �إنهم "لي�سوا‬ ‫�سعداء"‪ ،‬وهم ميثلون ن�سبة‬ ‫‪ 12‬يف املئة‪ ،‬ترتاوح معدالت‬ ‫ذكائهم ما بني ‪ 70‬و‪.79‬‬

‫سماسرة يشعلون أسعار "آي فون ‪ "5‬يف السعودية‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬

‫رفع �سما�سرة �سعر "�آي فون ‪ "5‬اجلديد �إىل ‪� 7‬آالف‬ ‫ريال يف ال�سوق ال�سعودية‪ ،‬و�سط �إقبال كبري ومتزايد من قبل‬ ‫ال�شباب على اقتنائه يف �أ�سرع وقت ممكن؛ ما �سمح بانت�شار‬ ‫�سوق غري م�ضمونة لبيع اجلهاز وب�أ�سعار عالية جداً يف بع�ض‬ ‫املدن ال�سعودية‪.‬‬ ‫ووفق ر�صد ميداين �أجرته �صحيفة "االقت�صادية"‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬ف�إن اجلهاز اجلديد يحظى ب�إقبال �شديد وطلبات‬ ‫متزايدة يف �أو�ساط م�ستخدمي الأجهزة الذكية يف ال�سعودية؛‬ ‫ما دفع بع�ض جتار اجلواالت �إىل جلب اجلهاز اجلديد من‬ ‫الأ�سواق املجاورة‪ ،‬ودون �ضمانات‪ ،‬وبيعه ب�أ�سعار بلغت نحو‬ ‫�سبعة �آالف ريال للجهاز الواحد‪ ،‬على الرغم من �أنه مطروح‬ ‫يف الأ�سواق العاملية ب�سعر يبد�أ مبا يعادل ‪ 3500‬ريال (نحو ‪930‬‬ ‫دوالراً)‪.‬‬

‫وي�أتي ذلك بعد �أن كانت �شركة �آبل قد اقت�صرت يف طرح‬ ‫اجلهاز على ثماين �أ�سواق رئي�سة يف العامل‪ ،‬وهي كل من‬ ‫اليابان وهونغ كونغ و�سنغافورة و�أملانيا وفرن�سا وبريطانيا‬ ‫وكندا والواليات املتحدة‪ ،‬مبيناً يف وقت �سابق �أنها باعت �أكرث‬ ‫من خم�سة ماليني جهاز خالل ثالثة �أيام فقط‪ ،‬حيث توقع‬ ‫خرباء �أنه �سيحطم الأرقام القيا�سية يف املبيعات‪.‬‬ ‫وقال �سما�سرة بيع جواالت يف �سوق االت�صاالت الرئي�سة‬ ‫يف العا�صمة الريا�ض‪� ،‬إن طريقة احل�صول على جهاز �آي فون‬ ‫اجلديد قبل طرحه ر�سمياً يف ال�سعودية تتم بطرق عدة‪ ،‬عن‬ ‫طريق احلجز والطلب امل�سبق عرب الإنرتنت من موقع �آبل‬ ‫الر�سمي‪ ،‬ويقوم به حمرتفون يف هذا ال�ش�أن‪ ،‬وا�سترياد اجلهاز‬ ‫من �إحدى الأ�سواق املجاورة التي يوجد فيها اجلهاز‪ ،‬وجلب‬ ‫كميات من مواقع �إلكرتونية خمت�صة بعر�ض الأجهزة وبيعها‬ ‫بني امل�ستهلكني‪.‬‬

‫اعـالن �صادر عن مديرية الأمن العام‬

‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫مت �إيداع �صانع الفيلم امل�سيء للر�سول‬ ‫حممد �صلى اهلل عليه و�سلم ال�سجن بو�سط‬ ‫مدينة لو�س �أجنلو�س‪ ،‬لكن املثري يف الأمر‬ ‫ح�سب �أحد حماميه‪ -‬هو �أن ال�سجن يعج‬‫بامل�سلمني‪ ،‬ويبلغ "رفاق" نيكوال با�سيلي ‪969‬‬ ‫�سجيناً‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول �سجن بو�سط لو�س �أجنلو�س‪،‬‬ ‫�إن الرجل الذي يعي�ش يف كاليفورنيا ويقف وراء‬ ‫الفيلم امل�سيء للإ�سالم الذي �أثار احتجاجات‬ ‫عنيفة يف �شتى �أنحاء العامل الإ�سالمي‪ ،‬احتجز‬ ‫يف �سجن احتادي يف و�سط لو�س �أجنلو�س يوم‬ ‫اجلمعة؛ ب�سبب انتهاك حمتمل ل�شروط‬ ‫الإفراج عنه يف ق�ضية احتيال م�صريف‪.‬‬ ‫ولزم م�س�ؤولون احتاديون ال�صمت �إزاء‬ ‫�أو�ضاع �سجن نيكوال با�سيلي نيكوال‪ ،‬مبا يف‬ ‫ذلك ما �إذا كان حمتجزاً مع ال�سجناء العاديني‬ ‫�أم �أنه معزول عن باقي ال�سجناء‪ ،‬م�شريين �إىل‬ ‫خماوف تتعلق ب�سالمته‪.‬‬ ‫وقال كري�س بورك املتحدث با�سم املكتب‬ ‫االحتادي لل�سجون‪�" :‬إنه يف مركز احتجاز‬ ‫العا�صمة"‪ .‬و�أ�ضاف �أن "هذا ال�سجن ي�ضم ‪969‬‬

‫‪ -1‬هيئة الدفاع عن معتقلي احلراك‬ ‫‪ -2‬جتمع جبل عجلون لال�صالح‬ ‫‪ -3‬تن�سيقية حراك ال�شمال‬ ‫‪ -4‬التيار االردين احلر – احلراك ال�شعبي‬ ‫‪ -5‬جتمع ابناء قبيلة بني حميده‬ ‫‪ -6‬تن�سيقة حراك حمافظة اربد‬ ‫‪ -7‬حراك احرار الطفيلة‬ ‫‪ -8‬جبة العمل اال�سالمي‬ ‫‪ -9‬التجمع ال�سيا�سي االردين( بني ح�سن)‬ ‫‪ -10‬ائتالف الع�شائر‬ ‫‪ -11‬جتمع الرمثا وبني عبيد‬ ‫‪ -12‬حراك ذيبان‬ ‫‪ -13‬حراك الكرك ال�شعبي لال�صالح‬ ‫‪ -14‬حراك الزرقاء لال�صالح‬ ‫‪ -15‬حراك جبل النزهه من اجل اال�صالح‬ ‫‪� -16‬شباب ‪ 24‬اذار‬ ‫‪ -17‬اللجنة الوطنية للمعلمني‬ ‫‪ -18‬حراك ال�شوبك لال�صالح‬ ‫‪ -19‬احلراك ال�شعبي يف ال�سلط – البلقاء‬

‫نزي ً‬ ‫ال"‪.‬‬ ‫واعتقل نيكوال و�صدرت �أوامر ب�سجنه يوم‬ ‫اخلمي�س؛ ب�سبب اتهامات ب�أنه خرق �شروط‬ ‫الإفراج عنه يف عام ‪ 2011‬بعد �إدانته يف ق�ضية‬ ‫حتايل م�صريف‪ .‬و�أبعد نيكوال عن الأنظار معظم‬ ‫الأ�سبوعني املا�ضيني و�سط غ�ضب من الفيلم‪.‬‬ ‫ودفع �ستيف �سيدين‪ ،‬حمامي نيكوال دون‬ ‫جناح يف املحكمة‪ ،‬ب�أن احتجاز نيكوال يف مركز‬ ‫احتجاز العا�صمة �سيكون خطرياً؛ "ب�سبب‬ ‫العدد الكبري من امل�سلمني املوجودين هناك"‪.‬‬ ‫لكن القا�ضية �سوزان �سيجال ق�ضت بوجود‬ ‫خطر ب�أن يقوم نيكوال امل�سيحي امل�صري الأ�صل‬ ‫بالهروب‪ ،‬و�أنه "�شارك يف منط مطول من‬ ‫اخلداع"‪.‬‬ ‫وامتنع حماموه عن التعليق من خالل‬ ‫متحدث على احتجاز نيكوال‪ ،‬ومل يقولوا �سوى‬ ‫�أنهم ما زالوا ي�شعرون بقلق على �سالمته‪.‬‬ ‫وقال امل�س�ؤول الق�ضائي الأمريكي روبرت‬ ‫دوجدال‪�" :‬إن م�س�ؤويل ال�سجن على علم‬ ‫بالو�ضع"‪ ،‬م�ضيفاً "ميكن حمايته يف احلجز"‪.‬‬ ‫و�شددت ال�سلطات على �أنها ال حتقق يف �صنع‬ ‫الفيلم نف�سه‪.‬‬ ‫وقال املدعون �إن نيكوال يواجه ثمانية‬

‫‪ – 20‬جمموعه فكر – عمان‬ ‫‪ – 21‬حركة كفرجنة جبل عجلون‬ ‫‪ -22‬حزب النه�ضه االردين‬ ‫‪ – 23‬جتمع ابناء بني ح�سن من اجل الوطن‬ ‫‪ -24‬ائتالف الع�شائر لال�صالح والتغيري‬ ‫‪ -25‬جتمع حمامون من اجل اال�صالح والتغيري‬ ‫‪� -26‬شباب من اجل االردن – حراك الزرقاء‬ ‫‪ -27‬حراك فارا ( الها�شمية‪ -‬عجلون) لال�صالح‬ ‫‪ -28‬حركة التجديد العربية‬ ‫‪ -29‬حراك املتقاعدين الع�سكريني لال�صالح‬ ‫‪ -30‬التيار االردين ‪36‬‬ ‫‪- 31‬احلراك ال�شبابي اال�سالمي االردين‬ ‫‪ -32‬تيار امل�ستقلني ‪ -‬ذيبان‬ ‫‪ -33‬جتمع ابناء بئر ال�سبع‬ ‫‪ -34‬تيار املتقاعدين الع�سكريني‬ ‫‪ -35‬احرار خرجا‬ ‫‪ -36‬احلراك ال�شعبي لال�صالح‬ ‫‪ – 37‬حراك احرار حي الطفايلة‬ ‫‪ -38‬التيار االردين ‪ -36‬اربد‬

‫اتهامات بخرق �شروط الإفراج عنه‪ ،‬ومل‬ ‫يو�ضحوا هذه االنتهاكات‪ ،‬ولكنهم قالوا �إنه‬ ‫ا�ستخدم �أ�سماء م�ستعارة‪ ،‬وميكن �أن يحكم عليه‬ ‫بال�سجن ‪� 24‬شهراً‪� ،‬أي �سنتني‪� ،‬إذا �أدين بخرق‬ ‫�شروط الإفراج عنه خالل جل�سة تعقد يف وقت‬ ‫الحق‪.‬‬ ‫وتو�ضح وثائق املحكمة �أنه مبوجب‬ ‫هذه ال�شروط ال يجوز لنيكوال الدخول �إىل‬ ‫الإنرتنت‪� ،‬أو ا�ستخدام �أ�سماء م�ستعارة دون �إذن‬ ‫من �ضابط املراقبة‪.‬‬ ‫وو�صف نيكوال �أنه منتج فيلم �صنع بطريقة‬ ‫فجة مدته ‪ 13‬دقيقة �صور يف كاليفورنيا وبث‬ ‫على الإنرتنت حتت عدة �أ�سماء‪ ،‬من بينها‬ ‫"براءة امل�سلمني"‪ .‬ويت�ضمن هذا الفيلم �إ�ساءة‬ ‫للنبي حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫و�أثار الفيلم �سي ً‬ ‫ال من اال�ضطرابات‬ ‫املناه�ضة للأمريكيني يف م�صر وليبيا ودول‬ ‫�إ�سالمية �أخرى كثرية خالل الأ�سبوعني‬ ‫املا�ضيني‪.‬‬ ‫وتزامنت �أعمال العنف مع هجوم على‬ ‫املن�ش�آت الدبلوما�سية الأمريكية يف بنغازي‪،‬‬ ‫�أ�سفر عن قتل �أربعة �أمريكيني من بينهم �سفري‬ ‫الواليات املتحدة لدى ليبيا‪.‬‬

‫‪ -39‬التجمع ال�شعبي لال�صالح‬ ‫‪ -40‬جتمع ابناء قبيلة بني �صخر لال�صالح‬ ‫‪ -41‬التجمع ال�سيا�سي لال�صالح‬ ‫‪ -42‬جتمع ابناء قبيلة الدعجة لال�صالح‬ ‫‪ – 43‬جتمع ابناء العجارمة لال�صالح‬ ‫‪ -44‬جتمع ابناء احلجايا لال�صالح‬ ‫‪ -45‬حركة ابناء الع�شائر االردنية لال�صالح‬ ‫‪ -46‬جتمع �شباب احلجاج لال�صالح‬ ‫‪ -47‬حركة ‪ 25‬ايار – البادية اجلنوبية ‪/‬ال�شراه‬ ‫‪ 48‬حراك عنجره ال�شعبي لال�صالح‬ ‫‪� -49‬شباب احل�سني من اجل اال�صالح‬ ‫‪ -50‬حراك الها�شمي ال�شمايل‬ ‫‪ -51‬حراك االغوار اجلنوبيه (غور ال�صايف واملزرعه)‬ ‫‪ -52‬جتمع جلان حراك ذيبان‬ ‫‪ -53‬احلراك الوطني لال�صالح يف البادية االردنية‬ ‫‪ -54‬حراك احرار البقعة ولواء عني البا�شا‬ ‫‪ -55‬جماعة االخوان امل�سلمني‬ ‫‪ -56‬حراك �شباب ع�شرية املجايل لال�صالح‬ ‫‪ -57‬ملتقى املفرق الوطني لال�صالح‬

‫‪ -58‬تن�سيقية حراك م�أدبا‬ ‫‪ -59‬ائتالف جر�ش لال�صالح‬ ‫‪ -60‬حراك العيا�صرة لال�صالح‬ ‫‪ -61‬حراك �سوف لال�صالح‬ ‫‪ -62‬اردنيات من اجل اال�صالح‬ ‫‪ -63‬نقابيون من اجل اال�صالح‬ ‫‪ -64‬ائتالف �شباب اال�صالح والتغيري يف معان‬ ‫‪ -65‬املواقع االلكرتونية‬ ‫‪ -66‬حراك العقبة ال�شعبي لال�صالح‬ ‫‪ -67‬حراك االغوار ال�شمالية لال�صالح‬ ‫‪ -68‬حراك الكوره لال�صالح‬ ‫‪ -69‬حراك �سحاب لال�صالح‬ ‫‪ -70‬حراك حوارة‬ ‫‪� -71‬شباب ع�شرية املومني‬ ‫‪ -72‬جممع النقابات املهنية – الكرك‬ ‫‪ -73‬نقابة املهند�سني االردنيني‬ ‫‪ -74‬حركة �شباب �أحرار عمان‬ ‫‪ - 75‬حركة �شباب من �أجل التغيري‬ ‫‪ - 76‬جبهة املعار�ضة الوطنية املوحدة‬

‫�إدارة �شــــ�ؤون الأفـــــــراد‬ ‫�أو ًال‪ :‬تعلن مديرية الأم��ن ال�ع��ام‪� /‬إدارة ��ش��ؤون الأف ��راد ع��ن حاجتها لتجنيد ع��دد م��ن الأف ��راد م��ن حملة ال�شهادة اجلامعية‪/‬‬ ‫البكالوريو�س ‪ +‬دبلوم ناجح �شامل ‪ +‬توجيهي ناجح ‪ +‬توجيهي را�سب بال�صبغة الع�سكرية ‪-‬ذكور فقط‪ -‬و�ضمن خطة التجنيد لعام‬ ‫(‪2013‬م) و�ضمن ال�شروط التاليــة‪:‬‬ ‫ �أن يكون �أردين اجلن�سية‪.‬‬‫ �أن ال يكون حمكوماً ب�أية جنحة �أو جناية خملة بال�شرف �أو الأمانة و�أن يكون ح�سن ال�سرية وال�سلوك‪.‬‬‫ �أن ال يقل الطول عن (‪� )168‬سم و�أن يتنا�سب الطول مع الوزن‪.‬‬‫ �أن ال يزيد العمر عن (‪� )27‬سنة‪.‬‬‫ �أن ال يكون له خدمة �سابقة يف القوات امل�سلحة �أو الأجهزة الأمنية الأخرى‪.‬‬‫ �أن يكون الئقاً للخدمة من الناحية ال�صحية‪.‬‬‫ �أن يجتاز فح�ص اللياقة البدنية واملقابلة ال�شخ�صية والتي �ستحدد فيما بعد‪.‬‬‫ تعطى الأولوية للم�ؤهل العلمي الأعلى وح�سب املناطق‪.‬‬‫ثانياً‪ :‬الوثائق املطلوبة‪:‬‬ ‫ دفرت العائلة للوالد �أو �شهادة الوفاة �إذا كان الوالد متويف‪.‬‬‫ هوية الأحوال املدنية و�صورة عنها‪.‬‬‫ امل�صدقة اجلامعية و�شهادة الدبلوم ال�شامل وك�شف عالمات التوجيهي �أو �صورة م�صدقة عنه‪.‬‬‫ دفرت خدمة العلم‪.‬‬‫ثالثاً‪ :‬مكان تقدمي الطلبات واملقابالت كما هو مبني باجلدول �أدناه‪:‬‬ ‫املحافظات‬ ‫حمافظة العقبة‬ ‫حمافظة معان‬ ‫حمافظة الطفيلة‬ ‫حمافظة الكرك‬ ‫حمافظة مادبا‬ ‫حمافظة العا�صمة (لواء �سحاب‪ ،‬لواء ماركا‪ ،‬لواء القوي�سمة‪ ،‬لواء ناعور)‬ ‫حمافظة العا�صمة (لواء املوقر‪ ،‬لواء اجليزة)‬ ‫حمافظة العا�صمة (لواء الق�صبة‪ ،‬لواء اجلامعة‪ ،‬لواء وادي ال�سري)‬ ‫حمافظة البلقاء‬ ‫حمافظة الزرقاء‬ ‫حمافظة اربد (لواء الطيبة‪ ،‬لواء الأغوار ال�شمالية‪ ،‬لواء الكورة)‬ ‫حمافظة اربد (لواء الو�سطية‪ ،‬لواء بني كنانة‪ ،‬لواء الرمثا)‬ ‫حمافظة اربد (لواء الق�صبة‪ ،‬لواء بني عبيد‪ ،‬لواء املزار ال�شمايل)‬ ‫حمافظة املفرق‬ ‫حمافظة املفرق (لواء البادية ال�شمالية‪ ،‬لواء البادية ال�شمالية الغربية)‬ ‫حمافظة جر�ش‬ ‫حمافظة عجلون‬

‫تاريخ تقدمي الطلب اليوم‬ ‫‪2012/10/2‬م الثالثاء‬ ‫‪2012/10/3‬م االرب �ع ��اء‬ ‫‪2012/10/4‬م اخلمي�س‬ ‫‪2012/10/7‬م االح � � � � � ��د‬ ‫‪2012/10/8‬م االث� �ن�ي�ن‬ ‫‪2012/10/9‬م الثالثاء‬ ‫‪2012/10/10‬م االرب �ع ��اء‬ ‫‪2012/10/11‬م اخلمي�س‬ ‫‪2012/10/14‬م االح � � � � � ��د‬ ‫‪2012/10/15‬م االث� �ن�ي�ن‬ ‫‪2012/10/16‬م الثالثاء‬ ‫‪2012/10/17‬م االرب �ع ��اء‬ ‫‪2012/10/18‬م اخلمي�س‬ ‫‪2012/10/21‬م االح � � � � � ��د‬ ‫‪2012/10/22‬م االث� �ن�ي�ن‬ ‫‪2012/10/23‬م الثالثاء‬ ‫‪2012/10/24‬م االرب �ع ��اء‬

‫مكان تقدمي الطلب‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة العقبة‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة معان‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة الطفيلة‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة الكرك‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة مادبا‬ ‫مديرية �شرطة جنوب عمان‬ ‫مقاطعة بادية املوقر‬ ‫اكادميية ال�شرطة امللكية‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة البلقاء‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة الزرقاء‬ ‫مديرية �شرطة غرب اربد‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة اربد‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة اربد‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة املفرق‬ ‫مركز بادية ام اجلمال‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة جر�ش‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة عجلون‬


‫عمال بناء يف والية فلوريدا‪ .‬وارتفعت �أ�سعار امل�سا��ن يف‬ ‫الواليات املتحدة �أكرث من املتوقع مقارنة مع �شهر متوز من‬ ‫العام املا�ضي‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2083‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫مواطنون من‬ ‫الدرجة الثانية‬ ‫كان الفتا ذلك الكم من اللحوم املطروحة يف الأ�سواق‪،‬‬ ‫�أكانت مربدة �أم جممدة‪ ،‬بعدها ب�أيام وعلى نحو غري متوقع‬ ‫تعلن وزارة الزراعة توفر كميات كافية يف اال�سواق املحلية‪،‬‬ ‫وتفي�ض من امل�ستورد واملحلي‪.‬‬ ‫انتابني الف�ضول يف �أحد املوالت املعروفة التي عر�ضت ذات‬ ‫حلوم ذات من�ش�أ ا�سرتايل ب�سعر �أربعة دنانري للكيلو‪ ،‬وكانت‬ ‫عبارة عن �أكتاف و�أفخاذ مغلفة بطريقة مغرية‪ ،‬فطلبت من‬ ‫البائع واحدة لي�صار �إىل تقطيعها‪.‬‬ ‫ت�ف��اج��أت ب��أن��ه بعد فتح املغلف ق��رر �أن ينحيها جانبا‪،‬‬ ‫ويح�ضر غ�يره��ا و�أن ��ا اراق�ب��ه ب�ح��ذر دون �أن �أل�ف��ت انتباهه‪،‬‬ ‫وت�ك��ررت العملية م��رة �أخ��رى بعد �أن ف��اح��ت رائ�ح��ة غريبة‬ ‫فا�ستبدلها مرة �أخ��رى‪ ،‬حتى ا�ستفزين بالقول بعفوية «بد�أ‬ ‫الفار يلعب بعبي»‪ ،‬ف�ضحك م�ستهزئا يطمئنني �أن اللحوم‬ ‫�صاحلة لال�ستهالك‪ ،‬لكنها قدمية بع�ض ال�شيء‪.‬‬ ‫ع�برت عن غ�ضبي‪ ،‬ب�س�ؤال �إن كانت �صاحلة فلماذا مت‬ ‫ات�لاف تلك القطع بعد ا�ستبعادها من من�صة البيع؟ حتى‬ ‫تدخل م��ن ك��ان ينتظر ال��دور يطمئنني ه��و الآخ��ر �أن تلك‬ ‫اللحوم قدمية لكنها �صاحلة‪ ،‬وبني احلني والآخ��ر يتعر�ض‬ ‫ج��زء منها للتلف؛ م��ا دفعني �إىل مزيد م��ن اال�ستغراب �إن‬ ‫ك��ان ه�ن��ال��ك م��ن ي �ج��ازف ب�صحته‪ ،‬ل�ك��ي ي ��أك��ل حل�م��ا ب�سعر‬ ‫منخف�ض‪.‬‬ ‫ذات الرجل ك��ان يغرف �أن��واع��ا من اخل�ضار مت عر�ضها‬ ‫ب�أ�سعار �أق��ل‪ ،‬متجاهال املعرو�ض على املن�صات من الطازج‪،‬‬ ‫فوجدت نف�سي م�ضطرا �إىل �أن �أ�س�أله ملاذا يختار الأقل جودة‪،‬‬ ‫ف��أج��اب ب��احل��رف‪« :‬نحن مواطنون م��ن ال��درج��ة الثانية ما‬ ‫بنقدر على الغايل»‪.‬‬ ‫معروف �أن ال�سلع الكمالية مثل املركبات و�أدوات الزينة‬ ‫وحتى الأث ��اث‪ ،‬تنق�سم �إىل �أ�صناف متو�سطة وف��اخ��رة وكل‬ ‫ح�سب �سعره‪ ،‬لكن الغريب �أن ت�صنف ال�سلع الغذائية بدرجات‪،‬‬ ‫بدءا من رديئة �إىل مرحلة اجليدة‪ ،‬فتلك حمظورات‪.‬‬ ‫ذلك يذكرنا بال�ضجة التي رافقت م�س�ألة اخلبز وامكانية‬ ‫�إزال��ة الدعم عنه؛ ب�سبب دعم تدعيه احلكومة يقدر مبليار‬ ‫دينار �سنويا ل�سلع ا�سا�سية‪ ،‬حتى خل�ص امل�س�ؤولون �إىل ت�صنيف‬ ‫تلك املادة الرئي�سية �إىل حم�سن وغري ذلك‪.‬‬ ‫يف ال��دول املحرتمة من الواجب توفري �أدن��ى متطلبات‬ ‫العي�ش م��ن غ ��ذاء ودواء وم�سكن وم ��أم��ن وب ��دون ا�ستثناء‬ ‫�أو تفرقة؛ ك��ون ه ��ؤالء امل�صنفني م��ن ال��درج��ة الثانية غري‬ ‫معفيني من ال�ضرائب‪ ،‬وحالهم كحال الدرجة الأوىل‪ ،‬حتى‬ ‫�إن �ضرائبهم تذهب غالبا �إىل الفئة الأوىل‪.‬‬ ‫فمثال يتقا�ضى الآالف من �أ�صحاب املعايل والعطوفة‬ ‫من �ضرائب ه�ؤالء تقاعداتهم املرتفعة‪ ،‬وبعيدا عن منظومة‬ ‫ال�ضمان االجتماعي‪ ،‬كذلك احلال تغيب العدالة يف �ضرائب‬ ‫الدخل مع وجود �ضريبة مبيعات و�ضرائب خا�صة‪.‬‬ ‫تراكم ال�سيا�سات اخلاطئة ق�سمت النا�س �إىل درجات‪ ،‬بعد‬ ‫�أن �أفرزت ال�سلع يف حالة مرتبكة عندما قرر االردن االن�ضمام‬ ‫�إىل منظمة التجارة العاملية يف غياب تعليمات و�أنظمة حتكم‬ ‫العملية‪ ،‬ف�أمطرنا امل�س�ؤولون �آن��ذاك ب��أن امل�ستهلك �سيكون‬ ‫ب�إمكانه االخ�ت�ي��ار ب�ين �آالف الأ��ص�ن��اف بعد اعتماد معادلة‬ ‫ال�سوق املفتوحة‪ ،‬لكن ه�ؤالء غفلوا عن �أن االنفالت احلا�صل‬ ‫يف اال� �س �ع��ار ان�ع�ك����س ع�ل��ى ف�ئ��ات امل�ستهلكني‪� ،‬إىل درج ��ة �أن‬ ‫بع�ضهم ل�ضيق احلال ان�صاع للأمر الواقع‪ ،‬وتناول �سلعا غري‬ ‫�صاحلة‪.‬‬ ‫تلك الأغلبية ال�صامتة هي ذاتها التي ت�ساق يف �أول اختبار‬ ‫�سيا�سي‪ ،‬فعندما تظهر نتائج ا�ستطالع �أن��ه كلما ازداد دخل‬ ‫الأ�سرة انخف�ضت احتمالية امل�شاركة يف االنتخابات املقبلة‪،‬‬ ‫فهو �أمر غري معقول ويتناق�ض وواقع احلال؛ فكيف ميكن‬ ‫للفئات املقهورة �أن تعرب عن ذاتها يف انتخابات غري م�ضمونة‪،‬‬ ‫وميكن �أن تتعر�ض للخداع مثلما مت يف حال ال�سلع؟‬ ‫‪Malawneh0793@yahoo.com‬‬

‫وفد اقتصادي يختتم‬ ‫زيارة عمل إىل هنغاريا‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫اختتم وف��د اقت�صادي �أردين اجلمعة زي��ارة عمل �إىل هنغاريا‬ ‫نظمتها جمعية الأع �م ��ال الأردن� �ي ��ة الأوروب� �ي ��ة (ج �ي �ب��ا)‪� ،‬أ�س�ست‬ ‫ل�ت�ع��اون ج��دي��د ب�ين ال�ب�ل��دي��ن ب��امل �ج��االت ال�ت�ج��اري��ة واالقت�صادية‬ ‫واال�ستثمارية‪.‬‬ ‫والتقي الوفد خالل الزيارة التي ا�ستمرت خم�سة �أي��ام وزراء‬ ‫الفريق االق�ت���ص��ادي يف احلكومة الهنغارية (ال�صناعة والطاقة‬ ‫والنقل والتنمية) ووزير الزراعة وامل�ست�شار االول لرئي�س الوزراء‬ ‫ورئي�س غرفة �صناعة وجتارة بوداب�ست والهيئة الهنغارية للتجارة‬ ‫واال�ستثمار وا�صحاب ورج��ال اعمال‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل زي��ارة عدد من‬ ‫امل�صانع‪.‬‬ ‫و�شكلت ال��زي��ارة ح�سب رئي�س اجلمعية ورئي�س الوفد عي�سى‬ ‫حيدر مراد فر�صة �سانحة لأ�صحاب الأعمال يف البلدين‪ ،‬للعمل معا‬ ‫ك�شركاء لرت�سيخ التعاون امل�شرتك واال�ستفادة من الفر�ص الواعدة‬ ‫واملتوفرة يف اقت�صاد اجلانبني‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار م��راد اىل اتفاق مت مع امل�ست�شار االول لرئي�س الوزراء‬ ‫الهنغاري لعقد منتدى اعمال م�شرتك على هام�ش ال��زي��ارة التي‬ ‫�سيقوم بها رئي�س وزراء هنغاريا اىل اململكة مطلع ال�ع��ام املقبل‪،‬‬ ‫حيث �سي�ضم الوفد ‪� 50‬شخ�صية اقت�صادية متثل خمتلف القطاعات‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أك��د م��راد يف ت�صريح لـوكالة االن�ب��اء االردن�ي��ة (ب�ت�را) �أم�س‬ ‫ال�سبت ان ال��زي��ارة حققت نتائج ايجابية ووف ��رت فر�صة لرجال‬ ‫الأعمال لاللتقاء بنظرائهم الهنغاريني للرتويج لل�سلع واخلدمات‬ ‫املتوفرة يف اململكة ودرا�سة فر�ص الت�صدير �إىل هنغاريا ب�شكل �أعمق‬ ‫وعمل �شراكات جتارية‪.‬‬ ‫وتعترب اخل�ضار والفواكه الطازجة او امل�بردة واالدوي��ة ومواد‬ ‫التجميل واالثاث اخل�شبي اهم �صادرات اململكة اىل �سوق هنغاريا‪،‬‬ ‫بينما ي�ستورد الأردن منها االج �ب��ان واالدوي� ��ة وال ��ذرة ال�صفراء‬ ‫وامل �ب �ي��دات احل �� �ش��ري��ة وورق ال �ك �ت��اب��ة واالب� �ق ��ار احل �ي��ة واحلديد‬ ‫وم�صنوعاته واالقم�شة وب�ضائع اخرى‪.‬‬

‫ن�سب التهرب ال�ضريبي يف املنطقة العربية الأعلى عاملياً‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫افتتاح أعمال املؤتمر التقني التاسع‬ ‫التحاد السلطات الضريبية يف عمان‬

‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫افتتح وزير املالية �سليمان‬ ‫احل��اف��ظ ‪-‬م �ن��دوب �اً ع��ن رئي�س‬ ‫ال ��وزراء‪� -‬أم����س �أع�م��ال امل�ؤمتر‬ ‫التقني التا�سع الحتاد ال�سلطات‬ ‫ال�ضريبية للدول الإ�سالمية‪،‬‬ ‫ال� ��ذي ت�ن�ظ�م��ه دائ � ��رة �ضريبة‬ ‫ال ��دخ ��ل وامل �ب �ي �ع ��ات يف فندق‬ ‫ريجن�سي‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م ��دي ��ر ع � ��ام دائ � ��رة‬ ‫�ضريبة الدخل واملبيعات‪ ،‬رئي�س‬ ‫امل�ؤمتر التا�سع الحتاد ال�سلطات‬ ‫ال�ضريبية ل�ل��دول الإ�سالمية‬ ‫ري��ا���ض ال�شريدة يف كلمته‪� ،‬إن‬ ‫امل ��ؤمت��ر ال���س�ن��وي ل�لاحت��اد هو‬ ‫م��ؤمت��ر تقني للتعاون وتبادل‬ ‫اخل � � �ب � ��رات‪ ،‬ب �ي��ن ال�سلطات‬ ‫ال�ضريبية الإ��س�لام�ي��ة‪ُ ،‬يعنى‬ ‫ب�ب�ح��ث �أوراق ع�م��ل ودرا� �س ��ات‬ ‫ت�ت�ع�ل��ق ب��ال �� �ض��رائ��ب وال ��زك ��اة‪،‬‬ ‫وال ��و�� �س ��ائ ��ل ال� �ت ��ي ت �� �س��اه��م يف‬ ‫حت�سني الإج��راءات ال�ضريبية‪،‬‬ ‫وتطوير العمل وتقدمي خدمات‬ ‫ذات جودة عالية للمواطنني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف انه ويف ظل تنامي‬ ‫حاجة بع�ض ال��دول �إىل املوارد‬ ‫امل��ال�ي��ة ل��دع��م اخل��زي�ن��ة العامة‬ ‫لديها‪ ،‬من �أجل �إع��ادة توزيعها‬ ‫على مواطنيها كخدمات عامة‬ ‫تعليمية و�صحية واجتماعية‬ ‫و ُب� �ن ��ى حت �ت �ي��ة‪ ،‬ف� � ��إن احلاجة‬ ‫م�ل�ح��ة �إىل ال �ت �ع��اون م��ن �أجل‬ ‫تطوير الت�شريعات والأنظمة‬ ‫ال�ضريبية‪ ،‬وحت�ق�ي��ق العدالة‬ ‫ال �� �ض��ري �ب �ي��ة‪ ،‬مب ��ا ي� � ��وازن بني‬ ‫ح�ق��وق امل��واط �ن�ين وواجباتهم‬ ‫جتاه �أوطانهم‪.‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪38.45‬‬ ‫‪33.66‬‬ ‫‪28.89‬‬ ‫‪22.92‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪37.31‬‬ ‫‪32.69‬‬ ‫‪28.35‬‬ ‫‪21.82‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫‪114.570‬‬ ‫‪1687.600‬‬ ‫‪ 31.080‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.884 :‬‬

‫االسترليني‪1.115 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.495 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.115 :‬‬

‫وزير الطاقة‬ ‫يعقد اليوم‬ ‫مؤتمراً صحفياً‬

‫و�أك� � ��د ال �� �ش��ري��دة �أن �أه ��م‬ ‫م �� �ش �ك �ل��ة ت � ��واج � ��ه الأن� �ظ� �م ��ة‬ ‫ال�ضريبية‪ ،‬تتلخ�ص يف ن�شوء‬ ‫اق�ت���ص��اد ال �ظ��ل‪ ،‬ال ��ذي ُيع ّر ُف‬ ‫ب ��أن��ه ج�م�ي��ع ال��دخ��ول ال �ت��ي ال‬ ‫يتم الإف���ص��اح عنها لل�سلطات‬ ‫ال�ضريبية‪ ،‬وال�ت��ي ق��د حت�سب‬ ‫�أو ال حت���س��ب ��ض�م��ن ح�سابات‬ ‫الناجت القومي‪ ،‬تبعا مل�صدرها‬ ‫� �س��واء �أك� ��ان م �� �ش��روع �اً �أم غري‬ ‫م�شروع‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن اقت�صاد الظل‬

‫ي���ض��م جم�م��وع��ة خمتلفة من‬ ‫الأن���ش�ط��ة تتمثل يف‪ :‬حماولة‬ ‫ال�ت�ه��رب ال���ض��ري�ب��ي‪� ،‬أو جتنب‬ ‫الإج��راءات البريوقراطية عند‬ ‫ممار�سة الأن�شطة االقت�صادية‪،‬‬ ‫ب� ��الإ� � �ض� ��اف� ��ة �إىل الأن� ��� �ش� �ط ��ة‬ ‫املخالفة للقانون‪ ،‬وعليه ف�إن‬ ‫اقت�صاد الظ�� ي�شمل‪ :‬الأن�شطة‬ ‫ك��اف��ة ال�ت��ي ينتج عنها دخ��ل ال‬ ‫يدخل يف الوعاء ال�ضريبي‪ ،‬وال‬ ‫ي�ت��م الإف �� �ص��اح ع�ن��ه لل�سلطات‬ ‫ال�ضريبية‪.‬‬

‫وب � �ي ��ن رئ � �ي � ��� ��س امل� � ��ؤمت � ��ر‬ ‫�أن ه �ن��اك ع ��دة �أ� �س �ب��اب لنمو‬ ‫اقت�صاد ال�ظ��ل؛ منها‪ :‬ارتفاع‬ ‫العبء ال�ضريبي‪ ،‬والإجراءات‬ ‫والقيود احلكومية‪ ،‬والأن�شطة‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ال �� �ص �غ�يرة التي‬ ‫تتعامل بالنقود ال�سائلة التي‬ ‫ي�صعب م��راق�ب�ت�ه��ا‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ال� �ن ��درة واح �ت �ك��ار ال�سلع‬ ‫الذي ي�ؤدي �إىل ارتفاع �أ�سعارها‬ ‫فتكرث حماوالت تهريبها‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن العديد من‬

‫الدرا�سات بينت �أن ن�سب التهرب‬ ‫ال���ض��ري�ب��ي‪ ،‬يف دول منطقتنا‬ ‫ه��ي الأع �ل��ى ب�ين دول العامل‪،‬‬ ‫ون �ظ ��راً حل��اج��ة ب�ع����ض ال ��دول‬ ‫�إىل ت�خ�ف�ي����ض ه� ��ذه الن�سب‪،‬‬ ‫ف�إننا نتوقع من م�ؤمترنا هذا‬ ‫�أن ي�ساهم باخلروج بتو�صيات‬ ‫وب��درا� �س��ات متخ�ص�صة‪ ،‬ت�ضع‬ ‫حلو ًال منا�سبة ملكافحة التهرب‬ ‫ال �� �ض��ري �ب��ي واق �ت �� �ص��اد الظل‪،‬‬ ‫بف�ضل تنوع اخلربات املوجودة‬ ‫بني امل�شاركني واحل�ضور‪.‬‬

‫نقابة التجار تطالب بتوحيد الجهات‬ ‫الرقابية على املواد الغذائية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫طالبت النقابة العامة لتجار املواد‬ ‫ال �غ��ذائ �ي��ة ب �� �ض��رورة ت��وح �ي��د اجلهات‬ ‫الرقابية على قطاع املواد الغذائية‪.‬‬ ‫ودع ��ا نقيب جت��ار امل ��واد الغذائية‬ ‫�سامر جوابرة ‪-‬يف بيان �صحفي‪� -‬أم�س‬ ‫اىل � �ض��رورة وق��ف ال�ه�ج�م��ة املمنهجة‬ ‫التي تمُ ار�س على العاملني يف القطاع‪،‬‬ ‫م�شدداً على �سالمة ال�سلع واملنتجات‬ ‫التي تباع يف اال�سواق االردنية‪.‬‬ ‫وبحث جوابرة مع عدد من ممثلي‬ ‫املراكز التجارية "املوالت" يف اجتماع‬ ‫عقد اال�سبوع املا�ضي التحديات التي‬ ‫ت��واج�ه�ه��م‪ ،‬خ��ا��ص��ة فيما يتعلق بتعدد‬

‫اجلهات الرقابية‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح �أن م ��ا ي �ع��ان �ي��ه التجار‬ ‫وا�صحاب امل��راك��ز التجارية "املوالت"‬ ‫م ��ن اخ� �ت�ل�اف يف ا� �س��ال �ي��ب الرقابة؛‬ ‫ب�سبب تعدد اجلهات من جهة‪ ،‬واالطر‬ ‫التنظيمية م��ن ج�ه��ة اخ� ��رى‪ ،‬وي�صل‬ ‫االمر يف بع�ض االحيان اىل ان التاجر‬ ‫ي �ك��ون احل�ل�ق��ة اال� �ض �ع��ف ام ��ام تناف�س‬ ‫اجل�ه��ات الرقابية يف فر�ض �سلطاتها‪،‬‬ ‫حيث ترف�ض بع�ض امل�ؤ�س�سات اعتماد‬ ‫ت �� �ص��اري��ح ��ص�ح�ي��ة �� �ص ��ادرة ع��ن جهات‬ ‫ر�سمية‪.‬‬ ‫وح � ��ذر ج� ��واب� ��رة م ��ن اال�ستمرار‬ ‫بالتعامل بطريقة �سلطوية مع التجار‬ ‫وا��ص�ح��اب امل ��والت‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق‬

‫ب�أ�سلوب الرقابة الذي يتم فر�ضه والتي‬ ‫ا�صبحت ت�أخذ طابعاً امنياً �أك�ثر منها‬ ‫رقابياً؛ حيث يبقى التاجر يف نظرهم‬ ‫جمرماً ما مل يثبت العك�س‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع �ل��ى �� �ض ��رورة ال �ت �ف��ري��ق يف‬ ‫ال�ت���ص��ري�ح��ات االع�لام�ي��ة فيما يتعلق‬ ‫ب��امل��راك��ز التجارية ال�ك�برى "املوالت"‬ ‫وحم�لات التجزئة "ال�سوبرماركت"‪،‬‬ ‫مبيناً �أن املراكز التجارية لديها انظمة‬ ‫ج��ودة وفح�ص عاملية‪ ،‬اولويتها �صحة‬ ‫االن�سان واعتبار �سالمة ال�غ��ذاء خطاً‬ ‫احمر‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن "املوالت" ت�ستثمر‬ ‫مئات ماليني الدنانري يف اململكة وت�شغل‬ ‫مئات االردنيني‪ ،‬وت�ستهدف الربح من‬

‫بيع امل ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة ولي�س م��ن الغ�ش‬ ‫او ال�ت�لاع��ب‪ ،‬مبيناً �أن �إدارات املراكز‬ ‫التجارية تتدار�س حالياً �سيناريوهات‬ ‫ال �ت �ع��ام��ل م ��ع ح �م �ل��ة ال �ت �� �ش �ه�ير التي‬ ‫تواجهها‪ ،‬م�ؤكداً انه يف حال كان الهدف‬ ‫م��ن ه��ذه احل �م�لات اغ�ل�اق "املوالت"‬ ‫ف�إن هذا االمر لن يكون يف �صالح احد‪.‬‬ ‫وح��اف �ظ��ت "املوالت" خ�ل�ال املدة‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة ع�ل��ى دوره� ��ا ك���ض��اب��ط لإيقاع‬ ‫اال�� �س ��واق؛ م��ن خ�ل�ال ال �ع��رو���ض التي‬ ‫توفرها للمواطنني وعلى مدار العام‪.‬‬ ‫واب ��دى ج��واب��رة ا��س�ت�ع��داد النقابة‬ ‫امل�شاركة مع اجلهات الرقابية؛ بهدف‬ ‫ت �ع��زي��ز ال �ت �ع��اون ف�ي�م��ا ب�ي�ن�ه��م خلدمة‬ ‫م�صلحة املواطن‪.‬‬

‫الربتغاليون يعودون إىل الشارع‬ ‫احتجاجاً على تشديد التقشف‬ ‫ل�شبونة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تظاهر �آالف الربتغاليني �أم�س ال�سبت‬ ‫يف �شوارع ل�شبونة؛ لالحتجاج على ال�سيا�سة‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ال �ت��ي ت�ت�ب�ع�ه��ا ح �ك��وم��ة ميني‬ ‫الو�سط التي ت�ستعد لزيادة تدابري التق�شف‪،‬‬ ‫وفاء اللتزاماتها الدولية‪.‬‬ ‫ودع� � ��ا اب� � ��رز االحت � � � ��ادات ال �ن �ق��اب �ي��ة يف‬ ‫ال�برت �غ��ال اىل ال�ت�ظ��اه��ر؛ "رف�ضا ل�سرقة‬ ‫ال��روات��ب وخم�ص�صات التقاعد" يف و�سط‬ ‫العا�صمة‪.‬‬ ‫وح � ��ازت ه ��ذه ال ��دع ��وة ت ��أي �ي��د حركات‬ ‫الغا�ضبني وجمموعة مواطنني ينفون اي‬ ‫انتماء �سيا�سي لهم وي��ؤك��دون ‪-‬ا�ستنادا اىل‬ ‫مواقع التوا�صل االجتماعي‪ -‬انهم جنحوا‬ ‫يف تعبئة مئات �آالف يف نحو ثالثني مدينة‬ ‫يف ‪ 15‬ايلول‪.‬‬ ‫وكدليل على ازدي ��اد النقمة ال�شعبية‪،‬‬ ‫ت�شكل ه��ذه ال�ت�ظ��اه��رة اك�ب�ر ال�ت�ج�م�ع��ات يف‬ ‫الربتغال منذ ح�صول البالد يف �أي��ار ‪2011‬‬ ‫ع�ل��ى م���س��اع��دة ق��دره��ا ‪ 78‬م�ل�ي��ار ي ��ورو من‬ ‫االحتاد االوروبي و�صندوق النقد الدويل‪.‬‬ ‫واك ��د االم�ي�ن ال �ع��ام ل�ل�احت��اد النقابي‬ ‫� �ص��اح��ب ال ��دع ��وة �إىل ال �ت �ظ��اه��رة ال�سبت‬

‫اجل�نرال ارمينيو كارلو�س‪� ،‬أن هذا التجمع‬ ‫�سيكون االك�بر ال��ذي ينظمه االحت��اد خالل‬ ‫االعوام االخرية‪ ،‬معوال على "ح�ضور كبري‬ ‫ل�ل�ع�م��ال‪ ،‬وال�ع��اط�ل�ين م��ن ال�ع�م��ل‪ ،‬وال�شبان‬ ‫واملتقاعدين"‪.‬‬ ‫كذلك ي�صيب اال�ستياء ال�شعبي قوات‬ ‫حفظ النظام الذين اعلنت نقابتهم التعبئة‪.‬‬ ‫ولقاء خطة االنقاذ املايل‪ ،‬جل�أت ل�شبونة‬ ‫اىل زيادة التق�شف لكن م�ستويات االنكما�ش‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي وال �ب �ط��ال��ة ارت �ف �ع��ت‪ .‬وب�سبب‬ ‫تراجع ال��واردات ال�ضريبية‪ ،‬تواجه حكومة‬ ‫مي�ي�ن ال��و� �س��ط � �ص �ع��وب��ة يف احل� �ف ��اظ على‬ ‫ح�ساباتها العامة‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار امل �ع �ه��د ال��وط �ن��ي لالح�صاءات‬ ‫اجل�م�ع��ة اىل ان ن�سبة ال�ع�ج��ز بلغت نهاية‬ ‫ح ��زي ��ران ‪ 6,8‬يف امل �ئ��ة م��ن اج �م��ايل الناجت‬ ‫املحلي‪ ،‬وه��و رق��م م��ا ي��زال اعلى م��ن معدل‬ ‫ال�ـ ‪ 5‬يف املئة ال��ذي حددته احلكومة كهدف‬ ‫ملجمل العام‪ ،‬على رغم من رفع هذا االخري‬ ‫خالل اخر تقييم اجرته جمموعة الرتويكا‬ ‫(االحتاد االوروبي ‪ -‬البنك املركزي االوروبي‬ ‫ �صندوق النقد الدويل) التي متثل اجلهات‬‫الدائنة للربتغال‪.‬‬ ‫واعلن وزي��ر امل��ال فيتور غا�سبار تعزيز‬

‫الرقابة على النفقات‪ ،‬وزيادة ال�ضرائب على‬ ‫اال��ص��ول والر�ساميل؛ بهدف ت�صحيح هذا‬ ‫اخللل‪.‬‬ ‫وعام ‪ ،2013‬على احلكومة اعادة العجز‬ ‫اىل م�ستوى ‪ 4,5‬باملئة م��ن اج�م��ايل الناجت‬ ‫املحلي‪ ،‬بعد ه��دف مت حتديده �سابقا ب�ـ‪ 3‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬مع حتقيق وفر ا�ضايف بـ ‪ 4,9‬مليار يورو‬ ‫�سي�ؤدي اىل رفع �شامل جديد لل�ضريبة على‬ ‫الدخل‪ ،‬وفق حتذيرات رئي�س ال��وزراء بدرو‬ ‫ب��ا��س��و���س ك��وي�ل��و‪ .‬وب�ع��د معاي�شتهم �سل�سلة‬ ‫خطط تق�شفية متعاقبة منذ عام ‪ ،2010‬نفذ‬ ‫الربتغاليون �سل�سلة ا�ضرابات وتظاهرات مل‬ ‫تخلف مواجهات عنيفة خالفا ملا ح�صل يف‬ ‫اليونان او ا�سبانيا‪ ،‬با�ستثناء بع�ض املناو�شات‬ ‫الطفيفة‪.‬‬ ‫اال ان التعبئة القوية يف اوا�سط ال�شهر‬ ‫اجلاري �شكلت مف�صال يف البالد‪.‬‬ ‫وا� �ض �ط��ر ب��ا��س��و���س ك��وي�ل��و اىل التخلي‬ ‫ع��ن م���ش��روع��ه؛ ل��زي��ادة م�ساهمة ال�ضمان‬ ‫االج �ت �م��اع��ي ب��امل��وظ �ف�ين وت �خ �ف �ي ����ض تلك‬ ‫امل�ترت�ب��ة ع�ل��ى ال���ش��رك��ات‪ ،‬وه��ي ف�ك��رة القت‬ ‫انتقادات ح��ادة يف ال�شارع واي�ضا من جانب‬ ‫ممثلي النقابات مبا يف ذل��ك داخ��ل ائتالفه‬ ‫احلكومي نف�سه‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي� �ع� �ق ��د وزي� � � � ��ر ال� �ط ��اق ��ة‬ ‫وال� �ث ��روة امل �ع��دن �ي��ة املهند�س‬ ‫ع �ل ��اء ال� �ب� �ط ��اي� �ن ��ة م � ��ؤمت� ��را‬ ‫� �ص �ح �ف �ي��ا يف م �ب �ن��ى ال� � � ��وزارة‬ ‫ال �ي��وم االح ��د ال���س��اع��ة الثانية‬ ‫ع�شرة والن�صف؛ للحديث عن‬ ‫م�ستجدات القطاع‪ ،‬وم�ساعي‬ ‫الوزارة لزيادة م�ساهمة م�صادر‬ ‫ال� �ط ��اق ��ة امل �ح �ل �ي��ة يف خليط‬ ‫الطاقة الكلي‪.‬‬ ‫وبح�سب ب�ي��ان��ات ر�سمية‪،‬‬ ‫ي�ع��د ق �ط��اع ال �ط��اق��ة م��ن ابرز‬ ‫ال � �ع� ��وام� ��ل ال �� �ض ��اغ �ط ��ة على‬ ‫امل ��وازن ��ة ال �ع��ام��ة ل �ل��دول��ة‪ ،‬وال‬ ‫��س�ي�م��ا ب �ع��د ال �ت �ح��ول للوقود‬ ‫الثقيل لتوليد الكهرباء؛ حيث‬ ‫ارت�ف�ع��ت قيمة ف��ات��ورة اململكة‬ ‫من البرتول اخل��ام وامل�شتقات‬ ‫النفطية وال �غ��از بن�سبة ‪34.1‬‬ ‫يف املئة لنهاية متوز من العام‬ ‫احلايل‪ ،‬وبلغت ‪ 2744.8‬مليون‬ ‫دي� �ن ��ار م �ق ��ارن ��ة م ��ع ‪2046.6‬‬ ‫مليون دي�ن��ار للمدة ذات�ه��ا من‬ ‫‪.2011‬‬ ‫ووف� � ��ق ب� �ي ��ان ��ات التجارة‬ ‫اخلارجية ال�صادرة عن دائرة‬ ‫االح � �� � �ص� ��اءات ال� �ع ��ام ��ة‪ ،‬ف � ��إن‬ ‫اج � �م� ��ايل ق �ي �م��ة م�ستوردات‬ ‫اململكة من الطاقة مبكوناتها‬ ‫ك��اف��ة‪� ،‬شكلت م��ا ن�سبته ‪31.8‬‬ ‫يف امل� �ئ ��ة م ��ن �إج � �م� ��ايل قيمة‬ ‫امل� ��� �س� �ت ��وردات ال �ب��ال �غ��ة ‪8625‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت اال�سرتاتيجية‬ ‫الوطنية املحدثة قد ا�ستهدفت‬ ‫رف��ع م�ساهمة الطاقة املحلية‬ ‫يف خ�ل�ي��ط ال�ط��اق��ة ال���ك�ل��ي من‬ ‫‪ 4‬يف امل�ئ��ة ع��ام ‪ 2007‬اىل نحو‬ ‫‪ 39‬يف املئة عام ‪ ،2020‬علماً �أن‬ ‫ال�ب�ي��ان��ات الر�سمية ت ��ؤك��د انه‬ ‫وب �ع��د ن �ح��و � �س��ت � �س �ن��وات من‬ ‫اطالق اال�سرتاتيجية املحدثة‪،‬‬ ‫ف � ��إن ن���س�ب��ة امل �� �ص��ادر املحلية‬ ‫ت��راوح مكانها بني ‪ 4-3‬يف املئة‬ ‫من خليط الطاقة الكلي‪.‬‬

‫قطاع السيارات يأمل تناسي األزمة‬ ‫خالل معرض باريس الدولي‬ ‫باري�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ست�سعى �شركات �صنع ال�سيارات حلرف االنتباه عن االزمة التي‬ ‫يعانيها القطاع‪ ،‬بف�ضل ط��رح من��اذج جديدة ل��دى افتتاح معر�ض‬ ‫ال�سيارات يف باري�س امام اجلمهور‪.‬‬ ‫واملعر�ض العاملي لل�سيارات الذي يقام يف بورت فر�ساي بباري�س‬ ‫كل �سنتني �سيفتح ابوابه يف ال�ساعة العا�شرة‪ ،‬على ان ي�ستمر حتى‬ ‫الرابع ع�شر من ت�شرين االول‪.‬‬ ‫واع��دت رينو جناحا جديدا للفت االن�ظ��ار اىل �سيارة كليو ‪4‬‬ ‫اجل��دي��دة‪ ،‬وه��ي الن�سخة النهائية م��ن �سيارتها زوي الكهربائية‬ ‫املخ�ص�صة للمدن و�سيارة تويزي ال�صغرية‪ .‬اما �سيرتوين فتربز‬ ‫�سيارتها دي‪.‬ا�س ‪ 3‬كابريوليه‪.‬‬ ‫وت�شارك اي�ضا �شركة بيجو ب�سيارة اونيك�س‪.‬‬ ‫وت�ست�أثر �شركة فولك�سفاغن االملانية العمالقة بقاعة كاملة‬ ‫لعر�ض مناذج عن خمتلف ماركاتها من البور�ش اىل الالمبورغيني‪،‬‬ ‫و�صوال اىل �سيات و�سكودا‪ ،‬والن�سخة اجلديدة من الغولف اجليل‬ ‫ال�سابع‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت��أم��ل �شركات �صناعة ال���س�ي��ارات ح��رف االن�ت�ب��اه عن‬ ‫االجواء القامتة التي �سادت يف اليومني االولني للمعر�ض اللذين‬ ‫خ�ص�صا لو�سائل االعالم‪ ،‬وهيمنت عليهما االخبار املتعلقة ب�إقفال‬ ‫م�صانع يف القارة القدمية‪.‬‬ ‫وبعد اخلطة احلكومية التي قدمت يف اواخ��ر مت��وز‪ /‬يوليو‪،‬‬ ‫وتتمحور خ�صو�صا ح��ول ال�سيارات الهجينة والكهربائية‪ ،‬تعهد‬ ‫الرئي�س فرن�سوا هوالند اجلمعة بدعم ال�ق��درة التناف�سية لهذا‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫ورد بذلك على تطلعات رئي�سي جمل�س ادارة �سيرتوين بيجو‬ ‫ورينو‪ .‬االول الذي مير ب�صعوبات ويريد �إلغاء ثمانية �آالف وظيفة‬ ‫واغ�ل�اق اح��د م�صانعه يف فرن�سا‪ ،‬فيما ال�ث��اين ي�ضاعف تدابري‬ ‫البطالة اجلزئية‪.‬‬


‫مــــــــــال و�أعـــــمــــــــــــال‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2083‬‬

‫تراجع م�ستوى اململكة يف مكافحة القر�صنة ‪ 1‬يف املئة‬

‫"كيا" تحصد مجموعة‬ ‫من الجوائز البيئية‬

‫‪ 63.4‬مليار دوالر حجم‬ ‫الربمجيات املقرصنة يف العالم‬

‫�إال �أن التقرير �أ�شار اىل تراجع‬ ‫االردن خ �ل��ال ال� �ع ��ام املا�ضي‬ ‫ب�ن���س�ب��ة ‪ 1‬يف امل �ئ��ة يف مكافحة‬ ‫القر�صنة‪ ،‬لت�صل الن�سبة اىل ‪58‬‬ ‫يف املئة؛ مما �سيزيد من القيمة‬

‫التجارية للربجميات املقر�صنة‬ ‫يف االردن التي بلغت ‪ 31‬مليون‬ ‫دوالر امريكي يف عام ‪.2011‬‬ ‫االعالن عن نتائج الدرا�سة‬ ‫ج � ��اء خ �ل��ال م �ن �ت ��دى ّ‬ ‫نظمته‬

‫�شركة مايكرو�سوفت‪ ،‬جمع ما‬ ‫ب�ين ممثلي ال�شركة وع��دد من‬ ‫ممثلي اجلهات الر�سمية املعنية‬ ‫واملخت�صة بتنفيذ قوانني حماية‬ ‫امللكية الفكرية؛ بهدف العمل‬

‫ع �ل��ى ت �ع��زي��ز ال �ت �ع��اون ل�ضمان‬ ‫التطبيق الفعال لقوانني حماية‬ ‫امل �ل �ك �ي��ة ال �ف �ك��ري��ة يف اململكة‪،‬‬ ‫وذل� � ��ك ان �� �س �ج��ام �اً م ��ع ال� �ت ��زام‬ ‫"مايكرو�سوفت" يف العمل‬

‫نحو �ضمان بيئة �آمنة وقانونية‬ ‫للمطورين واملبدعني االردنيني‬ ‫حلماية منتجاتهم و�أعمالهم‪.‬‬ ‫وق��د �سلط املنتدى ال�ضوء‬ ‫على االثار االقت�صادية ال�سلبية‬ ‫للقر�صنة على اململكة‪ ،‬متيحا‬ ‫ل �ل�م �� �ش��ارك�ين ف��ر� �ص��ة التحاور‬ ‫ومناق�شة �سبل تعزيز التعاون‬ ‫امل�شرتك حلماية حقوق امللكية‬ ‫ال �ف �ك��ري��ة‪ ،‬وت���ش�ج�ي��ع االل� �ت ��زام‬ ‫بالقوانني والت�شريعات املحلية‬ ‫املتعلقة بها‪ ،‬حفاظاً على مكانة‬ ‫االردن كواحد من اف�ضل ثالث‬ ‫دول يف ال �� �ش��رق االو�� �س ��ط على‬ ‫�صعيد حماية امللكية الفكرية‬ ‫ل �ل��أف� ��راد وال �� �ش��رك��ات املحلية‬ ‫والدولية‪.‬‬ ‫وق��د حت��دث حم�م��د يون�س‬ ‫العبادي مدير عام دائرة املكتبة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ق ��ائ�ل�ا‪�" :‬إن قانون‬ ‫ح�م��اي��ة امللكية ال�ف�ك��ري��ة وا�ضح‬ ‫يف �إ� �ش��ارت��ه اىل �أن الربجميات‬ ‫املقر�صنة كافة وغري املرخ�صة‪،‬‬ ‫ه��ي م�ن�ت�ج��ات غ�ي�ر ق��ان��ون�ي��ة يف‬ ‫اململكة‪ ،‬وقد عملت دائرة املكتبة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ج�ن�ب��ا اىل ج �ن��ب مع‬ ‫مايكرو�سوفت واجلهات الر�سمية‬ ‫االردن� � �ي � ��ة امل �ع �ن �ي��ة واملخت�صة‬ ‫بتنفيذ ق��وان�ين ح�م��اي��ة امللكية‬ ‫الفكرية‪ ،‬للت�أكد م��ن التطبيق‬ ‫احل��ازم وال�صارم للقوانني‪ ،‬اىل‬ ‫جانب رفع وعي العامة مبخاطر‬ ‫ا��س�ت�خ��دام او ت��وزي��ع برجميات‬ ‫مقر�صنة‪ ،‬والآثار ال�سلبية لذلك‬ ‫يف اقت�صادنا الوطني"‪.‬‬

‫أوروبا قد ال تكون قادرة‬ ‫على خفض عجزها خالل ‪2013‬‬ ‫باري�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قد حتول التدابري ال�صارمة املعلنة اجلمعة يف‬ ‫فرن�سا‪ ،‬ول��دى جاراتها االوروب�ي��ات يف ظل االزمة‬ ‫االقت�صادية دون متكني ه��ذه ال��دول م��ن حتقيق‬ ‫ه��دف خف�ض العجز يف امليزانية العامة اىل ‪ 3‬يف‬ ‫املئة م��ن اج�م��ايل ال�ن��اجت ال��داخ�ل��ي يف ‪- 2013‬كما‬ ‫يرى املحللون االقت�صاديون‪.-‬‬ ‫وك�شف م�شروع امليزانية ال��ذي اعلن اجلمعة‬ ‫ع��ن ان فرن�سا �ستبذل "جهدا غ�ير م�سبوق" يف‬ ‫‪ 2013‬لالقت�صاد يف النفقات‪ ،‬ي�صل اىل ‪ 36.8‬مليار‬ ‫يورو‪ ،‬بينها اكرث من ‪ 24‬مليارا �ستجمع عن طريق‬ ‫زيادة ال�ضرائب‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه القرارات بعد �سنتني من اجراءات‬ ‫التق�شف‪ ،‬ويفرت�ض ان تف�ضي اىل حتقيق وفر من‬ ‫‪ 60‬مليار يورو‪.‬‬ ‫وي �ق��ول امل�ح�ل��ل االق�ت���ص��ادي اري ��ك ه�ي�ير من‬ ‫املر�صد الفرن�سي لالو�ضاع االقت�صادية‪� ،‬إنه "جهد‬ ‫ك�ب�ير ح�ق��ا ب��امل�ع��دل ال���س�ن��وي ع�ل��ى ث�ل�اث �سنوات‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا يف مدة االزمة‪ ،‬هذا مل يح�صل �أبداً من‬ ‫قبل"‪ .‬وي�ضيف‪" :‬انه يح�صل يف �أ��س��و�أ االوقات‪،‬‬ ‫�إنها بب�ساطة كارثة"‪.‬‬ ‫ويو�ضح هيري ان اتباع ه��ذه ال�سيا�سة يف ظل‬ ‫االزم ��ة‪ ،‬ويف ال��وق��ت نف�سه م��ع ب��اق��ي دول منطقة‬ ‫ال � �ي� ��ورو وم� ��ع ي � ��ورو ق� ��وي ي �� �ض �خ��م ت� ��أث�ي�ر هذه‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ات‪ ،‬م�ع�ت�برا ان��ه يف ال��و��ض��ع احل ��ايل ف�إن‬ ‫ك��ل ي��ورو يتم ت��وف�يره ي ��ؤدي اىل خف�ض الن�شاط‬ ‫االقت�صاد بيورو واحدا تقريبا‪.‬‬ ‫ول �ك��ن ت ��راج ��ع ال �ن �� �ش��اط االق �ت �� �ص��ادي يعني‬ ‫بالتايل خف�ض ال�ع��ائ��دات ال�ضريبية‪ ،‬ويف فرن�سا‬

‫حيث تقرتب �ضريبة الدخل من ‪ 50‬يف املئة‪ ،‬ف�إن‬ ‫ال�سعي لتوفري ‪ 30‬مليار يورو ال ميثل يف احلقيقة‬ ‫�سوى ‪ 15‬مليارا‪.‬‬ ‫وت �ق��ول هيلني ب��ود� �ش��ون م��ن ب�ن��ك ب��ي ان بي‬ ‫باريبا �إن "حتقيق هدف ثابت بعيد املدى يتطلب‬ ‫ثباتا‪ ،‬غري ان الهدف الذي حددته احلكومة متغري‬ ‫كلما �صوبوا ابتعد الهدف"‪.‬‬ ‫وتو�ضح ان "االلتزام ب ��أي ثمن بهذا الهدف‬ ‫يهدد النمو ال�ضعيف املتوقع‪ ،‬واذا ما انهار النمو‪،‬‬ ‫ف�إن هدف خف�ض العجز لن يتحقق هو الآخر"‪.‬‬ ‫ويتوقع هيري "انهم لن يلتزموا بتعهداتهم‪،‬‬

‫�سرعان ما �سيدركون انهم لن يتمكنوا من حتقيق‬ ‫ن�سبة النمو املحددة عند ‪ 0,8‬يف املئة"‪ ،‬يف حني متت‬ ‫مراجعة توقعات النمو اىل ‪ 0‬يف املئة ل�سنة ‪2013‬‬ ‫مقابل ‪ 0.3‬يف ال�سابق‪.‬‬ ‫وي�ت��وق��ع ادراك ذل��ك م�ن��ذ ‪ 7‬ت���ش��ري��ن الثاين‬ ‫عندما تعلن املفو�ضية االوروب�ي��ة توقعاتها‪ .‬وقد‬ ‫تعلق بروك�سل يف املنا�سبة عينها على فر�ضية النمو‬ ‫التي قدمتها باري�س وعلى ميزانيتها‪.‬‬ ‫وع�ن��ده��ا ��س�ي�ك��ون ه �ن��اك خ �ي ��اران‪ ،‬ك�م��ا يقول‬ ‫هيري‪" :‬عدم امل�ضي يف هذه اال�سرتاتيجية؛ لأنها‬ ‫ال تقود اىل اي مكان‪� ،‬أو اال�صرار عليها مهما كان‬

‫الثمن"‪ .‬وي�ضيف ان اخل�ي��ار ال�ث��اين ق��د يتطلب‬ ‫خطة تق�شف جديدة يف �شباط‪ ،‬واخرى يف متوز‪.‬‬ ‫ويف ح��ال ا�صرت احلكومة الفرن�سية وحدها‬ ‫على امل�ضي قدما‪� ،‬سيرتاجع اجمايل الناجت املحلي‬ ‫بن�سبة ‪ 1.3‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬قيا�سا على توقعات املر�صد‬ ‫الفرن�سي‪ .‬ولكن اذا ا�صرت كل ال��دول االوروبية‬ ‫وخ���ص��و��ص��ا ا��س�ب��ان�ي��ا واي �ط��ال �ي��ا‪ -‬ع�ل��ى االلتزام‬‫بتعهداتها‪ ،‬ف�ست�شهد فرن�سا انكما�شا بن�سبة ‪ 4.2‬يف‬ ‫املئة؛ �أي ا�سو�أ من تراجع الن�شاط االقت�صادي يف‬ ‫ذروة االزمة يف ‪ 2009‬عندما بلغ االنكما�ش ‪ 3.1‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫ويقول كري�ستيان �سان اتيان اال�ستاذ يف جامعة‬ ‫ب��اري دوف�ين‪" :‬هذا ثانوي اال�سا�س لي�س تراجع‬ ‫العجز اىل ‪ 3‬يف املئة‪ ،‬بل اال�سا�س بالن�سبة لفرن�سا‬ ‫هو ا�ستعادة قدرتها التناف�سية‪ ،‬انها م�سالة بقاء"‪.‬‬ ‫ويقول �سان اتيان لـ"فران�س بر�س"‪" :‬بدال‬ ‫م��ن ��ص��دم��ة اي�ج��اب�ي��ة لت�شجيع ال�ت�ن��اف���س�ي��ة‪ ،‬يتم‬ ‫اعتماد �صدمة �ضريبية �سلبية عنيفة"‪ ،‬معلنا انه‬ ‫ينتظر ان يرى افعاال تفيد ب�إعطاء دفعة ملمو�سة‬ ‫للتناف�سية ب�ع��د ع��ر���ض ت�ق��ري��ر ح ��ول امل���س��أل��ة يف‬ ‫منت�صف ت�شرين االول‪.‬‬ ‫وي�ق��ول ه�ي�ير‪" :‬من اجل�ي��د اعتماد �سيا�سات‬ ‫اك�ث�ر � �ص��رام��ة‪ ،‬ول�ك��ن ينبغي ان ت�ك��ون حم�سوبة‬ ‫بدقة‪ ،‬وان تتبع جدوال زمنيا واقعيا"‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪" :‬نحن نرى حماولة ملواجهة عجز‬ ‫ظ��ريف‪ ،‬ه��ذا م�ستحيل‪ ،‬يف ح�ين ان��ه ينبغي اعتماد‬ ‫ال�سيا�سات يف مواجهة التقلبات الدورية‪ ،‬وهذا يعني‬ ‫م�ساعدة االقت�صاد عندما تكون الدورة االقت�صادية‬ ‫يف ادن��ى م�ستوى لها‪ ،‬ومم��ار��س��ة التق�شف عندما‬ ‫تكون يف اعلى م�ستوى"‪.‬‬

‫أمريكا الجنوبية تسعى‬ ‫الستقطاب استثمارات البلدان العربية‬ ‫ليما‪�( -���أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�ف�ت�ت��ح ال �ق �م��ة ال �ث��ال �ث��ة المريكا‬ ‫اجلنوبية وال�ب�ل��دان العربية (ا�سبا)‬ ‫ي � ��وم غ ��د االث � �ن �ي�ن يف ل �ي �م��ا؛ بهدف‬ ‫تر�سيخ احل��وار ال�سيا�سي‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫التعاون االقت�صادي بني املجموعتني‬ ‫امل �ت �ب��اع��دت�ين ج �غ��راف �ي��ا‪ ،‬ل �ك��ن جتمع‬ ‫ب �ي �ن �ه �م��ا م �� �ص��ال��ح م �� �ش�ترك��ة تتمثل‬ ‫خ�صو�صا بفتح ا�سواق جديدة‪.‬‬ ‫وق� ��ال وزي� ��ر ال �ت �ج��ارة اخلارجية‬ ‫البريويف خو�سيه لوي�س �سيلفا‪" :‬ل�سنا‬ ‫اق��وي��اء ووج ��ودن ��ا يف ال �ع��امل العربي‬ ‫م��ا زال يف ح��ده االدن ��ى‪ ،‬لكن قدراتنا‬ ‫هائلة"‪ ،‬ملمحا بذلك اىل امكانية ان‬ ‫ي�شهد منتدى ا�سبا مدة ازدهار‪.‬‬ ‫وي �� �ش �م��ل ه � ��ذا امل� �ن� �ت ��دى ال � ��دول‬ ‫االع���ض��اء يف اجل��ام�ع��ة العربية ودول‬ ‫ي ��ون ��ا�� �س ��ور اي احت� � ��اد دول امريكا‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫وقال يف م�ؤمتر �صحفي "بالنظر‬

‫اىل االو�� �ض ��اع ال��دول �ي��ة امل�ضطربة‪،‬‬ ‫واوروبا التي ت�سجل تراجعا والواليات‬ ‫املتحدة التي ت�شهد ك�سادا‪ ،‬هناك اجماع‬ ‫ب�ين دول ام��ري�ك��ا الالتينية للذهاب‬ ‫قدما بحثا عن ا�سواق جديدة"‪.‬‬ ‫واعترب الرئي�س البريويف اوالنتا‬ ‫ه ��وم ��اال‪ ،‬ال� ��ذي ��س�ج�ل��ت ب�ل��اده منوا‬ ‫قيا�سيا وت�ست�ضيف اللقاء على �ضفاف‬ ‫امل�ح�ي��ط ال� �ه ��ادئ‪ ،‬ان ��ه "يوجد حاليا‬ ‫مناخ م��وات ج��دا لال�ستثمارات‪ ،‬حيث‬ ‫ميكن للعامل العربي ر�ؤي��ة ان امريكا‬ ‫ال�لات �ي �ن �ي��ة ت��وف��ر اف �� �ض��ل ال�شروط‬ ‫لال�ستثمار"‪.‬‬ ‫وق��د ب��ذل��ت ال�ب�يرو ج�ه��ودا كبرية‬ ‫على ال�صعيد الدبلوما�سي للتح�ضري‬ ‫لهذه القمة‪ ،‬الثالثة بعد قمة برازيليا‬ ‫يف ‪ 2005‬والدوحة يف ‪.2009‬‬ ‫وك � ��ان م ��ن امل �ف�ت�ر� ��ض ا�� �ص�ل�ا ان‬ ‫تعقد هذه القمة يف �شباط ‪ 2011‬قبل‬ ‫ان ت ��ؤج ��ل؛ ب���س�ب��ب اح� ��داث "الربيع‬ ‫العربي"‪.‬‬

‫وك� ��ان ه �ن��اك خم� ��اوف اي �� �ض��ا من‬ ‫احتمال ت�أجيلها م��رة اخ��رى؛ ب�سبب‬ ‫ح� �م ��ام ال� � ��دم يف �� �س ��وري ��ا‪ ،‬او موجة‬ ‫االحتجاجات التي اثارها فيلم امريكي‬ ‫م�سيء لال�سالم يف العامل اال�سالمي‪.‬‬ ‫لكن اذا كان ‪ 20‬بلدا من ا�صل ‪32‬‬ ‫م��ن اع�ضاء يف منتدى ا�سبا �سيتمثل‬ ‫يف القمة‪� ،‬سي�سافر فقط خم�سة من‬ ‫ق��ادة ال��دول العربية اىل ليما‪ ،‬وهم‪:‬‬ ‫ال��رئ�ي����س ال�ل�ب�ن��اين م�ي���ش��ال �سليمان‪،‬‬ ‫والرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س‪،‬‬ ‫وام�ي�ر ق�ط��ر ال�شيخ ح�م��د ب��ن خليفة‬ ‫�آل ث��اين‪ ،‬والرئي�س التون�سي املن�صف‬ ‫املرزوقي‪ ،‬وامللك عبد اهلل الثاين‪.‬‬ ‫و�سي�شارك م��ن امريكا اجلنوبية‬ ‫ر�ؤ� � �س� ��اء‪ :‬ك��ول��وم �ب �ي��ا خ � ��وان مانويل‬ ‫� �س��ان �ت��و���س‪ ،‬وت �� �ش �ي �ل��ي �سيبا�ستيان‬ ‫ب�ي�ن�ي�يرا‪ ،‬واالك� � ��وادور رف��اي�ي��ل كوريا‪،‬‬ ‫واالوروغواي خو�سي موييكا‪ ،‬وغويانا‬ ‫دونالد راموتار‪ ،‬واالرجنتني كري�ستينا‬ ‫كري�شنري‪ ،‬والربازيل ديلما رو�سيف‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح ��ازت "كيا م��وت��ورز كوربوري�شن" ج��وائ��ز م��ن ق�ب��ل‬ ‫‪ ،NORD‬املنظمة املتخ�ص�صة يف جمال الفح�ص التقني للمركبات؛‬ ‫وذلك لت�ضمينها موا�صفات بيئية متفوقة يف ثالثة من مركباتها‪.‬‬ ‫وحتر�ص �شركة كيا على تطبيق خم�س خطوات رئي�سية خالل‬ ‫عملية ت�صنيعها لأي من مركباتها؛ بهدف االلتزام باحلفاظ على‬ ‫البيئة‪ ،‬وهي‪ :‬الت�أكد من �صداقة املركبة للبيئة خالل دورة حياتها‬ ‫كاملة‪ ،‬وا�ستخدام الر�سومات ذات الأبعاد الثالثية يف �أثناء مرحلة‬ ‫الت�صميم للت�أكد من �إمكانية �إعادة تدويرها‪ ،‬وتق�سيم املنتج خالل‬ ‫عملية تطوير املركبة للت�أكد من �إمكانية �إعادة تدويرها‪ ،‬وا�ستخدام‬ ‫مواد �صديقة للبيئة‪ ،‬وتنظيم عملية الإنتاج من خالل حت�سني املواد‬ ‫امل�ستخدمة وتب�سيط �أجزاء الت�صميم‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ‪ TUV NORD‬تتخذ م��ن �أمل��ان�ي��ا م�ق��راً رئي�سياً‬ ‫لها‪ ،‬وتوظف �أكرث من ‪ 10,000‬مهند�س من �سبعني دولة خمتلفة‬ ‫ي�شرفون على منح �شهادات بيئية عاملية يف خمتلف القطاعات‪.‬‬ ‫‪TUV‬‬

‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬ ‫�أظ � �ه� ��رت درا� � �س� ��ة �أطلقها‬ ‫احتاد منتجي برامج الكمبيوتر‬ ‫التجارية هذا العام حول قر�صنة‬ ‫ال�برجم�ي��ات ع��امل�ي��ا‪� ،‬أن القيمة‬ ‫التجارية للربجميات املقر�صنة‬ ‫ح��ول ال�ع��امل بلغت ‪ 63.4‬مليار‬ ‫دوالر يف عام ‪.2011‬‬ ‫وبح�سب التقارير ال�شبيهة‬ ‫من االحتاد على مدى ال�سنوات‬ ‫القليلة املا�ضية‪ ،‬فقد حقق االردن‬ ‫ت�ق��دم��ا ملمو�سا وم�ت��وا��ص�لا يف‬ ‫مكافحة الربجميات املقر�صنة‬ ‫يف امل �م �ل �ك ��ة؛ ف �ق ��د انخف�ضت‬ ‫ن�سبة القر�صنة يف االردن على‬ ‫م��دى ال�سنوات الثالث املا�ضية‬ ‫(‪ )2010-2007‬بن�سبة ‪ 3‬يف املئة‬ ‫لت�صل اىل ‪ 57‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬لتكون‬ ‫ه��ذه الن�سبة يف االردن ولأول‬ ‫م��رة �أق ��ل م��ن امل �ع��دل االقليمي‬ ‫البالغ ‪ 58‬يف املئة‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ال ��درا�� �س ��ة‪ ،‬ف� ��إن‬ ‫خف�ض ن�سبة القر�صنة بـن�سبة‬ ‫‪ 1‬يف امل �ئ��ة ف�ق��ط ك�ف�ي�ل��ة بزيادة‬ ‫حجم املنتج االقت�صادي العاملي‬ ‫مب ��ا ق �ي �م �ت��ه ‪ 40‬م �ل �ي��ار دوالر‪،‬‬ ‫وانخفا�ض ن�سب القر�صنة بـ‪10‬‬ ‫يف املئة عامليا �سيعني خلق ‪2.4‬‬ ‫م �ل �ي��ون ف��ر� �ص��ة ع �م��ل جديدة‪،‬‬ ‫ومن� ��وا اق �ت �� �ص��ادي��ا ب�ق�ي�م��ة ‪400‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬وع��وائ��د �ضريبية‬ ‫ب�ق�ي�م��ة ‪ 67‬م �ل �ي��ار دوالر حول‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من تلك املزايا‪،‬‬

‫‪19‬‬

‫و�سيكون الرئي�س هوغو ت�شافيز‬ ‫ال� ��ذي ي �ق��وم ب�ح�م�ل�ت��ه االن �ت �خ��اب �ي��ة يف‬ ‫ف �ن��زوي�ل�ا مم �ث�ل�ا ب ��وزي ��ر اخلارجية‬ ‫نيكوال�س مادورو‪ .‬و�ستغيب عن القمة‬ ‫�سوريا التي علقت اجلامعة العربية‬ ‫ع�ضويتها‪ ،‬وال�ب��اراغ��وي التي جمدت‬ ‫ع�ضويتها يف مريكو�سور‪.‬‬ ‫و�ستعقد ال�ق�م��ة ع�ل��ى مرحلتني‪،‬‬ ‫و��س�ي�خ���ص����ص ال� �ي ��وم االول االثنني‬ ‫ل�لاج�ت�م��اع��ات ال�ث�ن��ائ�ي��ة ب�ي�ن الوفود‬ ‫العربية واالمريكية اجلنوبية‪ ،‬ومل�ؤمتر‬ ‫يجمع نحو اربعمئة من رجال االعمال‬ ‫يف دول املنتدى‪.‬‬ ‫وال �ب��رازي � ��ل ال� �ت ��ي ك� ��ان رئي�سها‬ ‫ال�سابق لوي�س اينا�سيو لوال دا �سيلفا‬ ‫احد املحركني ملنتدى اب�سا‪ ،‬التي ت�ضم‬ ‫جم�م��وع��ة ك �ب�يرة م��ن ا� �ص��ول عربية‬ ‫م��ن ت �ق��در ب� �ـ‪ 12‬م�ل�ي��ون ن���س�م��ة‪ ،‬حتتل‬ ‫ح�صة اال�سد يف مبادالتها مع العامل‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫فقد ت�ضاعفت هذه املبادالت اكرث‬

‫بثالث م��رات منذ القمة االوىل التي‬ ‫انعقدت يف برازيليا‪ ،‬لتتجاوز قيمتها‬ ‫‪ 25‬مليار دوالر يف ‪- 2011‬بح�سب غرفة‬ ‫التجارة العربية الربازيلية‪.-‬‬ ‫وي��وم ال�ث�لاث��اء �ستعقد قمة قادة‬ ‫ال ��دول ب�شكل مغلق يف معظمها على‬ ‫ان تختتم بـ"اعالن ليما" الذي ينكب‬ ‫عليه وزراء خارجية الدول امل�شاركة يف‬ ‫نيويورك على هام�ش اجلمعية العامة‬ ‫لالمم املتحدة‪.‬‬ ‫و�� �ص ��رح م �� �ص��در دب �ل��وم��ا� �س��ي �أن‬ ‫االعالن �سيتناول خ�صو�صا الو�ضع يف‬ ‫��س��وري��ا‪ ،‬و�سيت�ضمن "ادانة لالرهاب‬ ‫والعنف الديني واالتني والعن�صري"‪.‬‬ ‫وكتدبري امني‪ ،‬واي�ضا للتخفيف‬ ‫م��ن ازدح ��ام ال�سري يف ليما ال�ت��ي تعد‬ ‫ثمانية م�لاي�ين ن�سمة‪� ،‬سيعلن يوما‬ ‫ع�ط�ل��ة مل�ن��ا��س�ب��ة ان �ع �ق��اد ال�ق�م��ة يدعى‬ ‫خاللهما �سكان هذه املدينة لال�ستفادة‬ ‫من عطلة نهاية ا�سبوع طويلة للراحة‬ ‫و"ال�سياحة"‪.‬‬

‫كوزمو يشارك‬ ‫يف حملة «بالش كيس»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع�ل��ن ك��وزم��و ان�ضمامه حلملة «ب�لا���ش كي�س» التي �أطلقتها‬ ‫منظمة اليون�سكو برعاية وزارة البيئة‪.‬‬ ‫وت �ه��دف احل�م�ل��ة �إىل ن�شر ال�ت��وع�ي��ة ح��ول الأ� �ض ��رار البيئية‬ ‫الناجمة عن ا�ستخدام الأكيا�س البال�ستيكية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ت�شجيع‬ ‫امل�ستهلك على التخفي�ض من اعتماده عليها‪.‬‬ ‫وق��د حقق كوزمو العديد من الإجن ��ازات يف جم��ال املحافظة‬ ‫على البيئة حتى اللحظة‪ ،‬كتوفري الأك�ي��ا���س القابلة للتحلل يف‬ ‫فروعه‪ ،‬ويتطلع حالياً �إىل التو�سع يف جهوده من خالل مراجعة‬ ‫�سيا�ساته يف تعبئة الأكيا�س‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن ت�شجيع زبائنه على التقليل‬ ‫من ا�ستخدامهم للأكيا�س البال�ستيكية عند الت�سوق واخت�صار‬ ‫عددها‪ ،‬وا�ستعمال الأكيا�س القابلة لإع��ادة اال�ستعمال �أو االكتفاء‬ ‫بقول «بال�ش كي�س» يف حال �أمكنهم اال�ستغناء عنه‪.‬‬

‫عزيز قليالت رئيس ًا تنفيذي ًا يف‬ ‫«جنرال إلكرتيك»‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت «جرنال �إلكرتيك» تعيني عزيز قليالت مبن�صب الرئي�س‬ ‫والرئي�س التنفيذي لل�شركة يف العراق وامل�شرق العربي‪.‬‬ ‫و�سيكون قليالت م�س�ؤو ًال من موقعه اجلديد عن تطوير و�إدارة‬ ‫ا�سرتاتيجيات منو �أعمال «ج�نرال �إلكرتيك» يف هذه املناطق‪ ،‬مع‬ ‫الرتكيز على تعزيز ال�شراكات الب ّناءة ومبادرات التطوير واالعتماد‬ ‫على االبتكار يف اخلطط التنموية‪.‬‬ ‫ويعترب كل من العراق ومنطقة امل�شرق العربي من الأ�سواق‬ ‫الرئي�سية بالن�سبة لـ»جرنال �إلكرتيك»‪ ،‬حيث تعمل ال�شركة حالياً‬ ‫على تر�سيخ ح�ضورها فيها من خالل عقد ال�شراكات مع القطاعني‬ ‫ال �ع��ام واخل��ا���ص يف ق�ط��اع��ات ال�ط��اق��ة وال �ط�ي�ران وال�ن�ف��ط والغاز‬ ‫والرعاية ال�صحية والنقل وتطوير البنية التحتية‪ .‬وكانت «جرنال‬ ‫�إلكرتيك» قد افتتحت ثالثة مكاتب جديدة يف العراق خالل عام‬ ‫‪ ،2011‬وتتمتع بح�ضور قوي يف مناطق امل�شرق العربي �أي�ضاً‪.‬‬

‫«النبيل» تشارك يف معرض‬ ‫موسكو الدولي للصناعات‬ ‫الغذائية ‪2012‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قامت �شركة النبيل لل�صناعات الغذائية ‪-‬اال��س��م ال��رائ��د يف‬ ‫جمال �إنتاج وت�صنيع الأغذية عالية اجلودة‪ -‬م�ؤخراً بامل�شاركة يف‬ ‫معر�ض مو�سكو الدويل لل�صناعات الغذائية ‪ ،2012‬الذي انعقد يف‬ ‫املدة ما بني ال�سابع ع�شر والع�شرين من �شهر �أيلول‪.‬‬ ‫ويف معر�ض تعليقه حول م�شاركتهم يف املعر�ض‪� ،‬صرح املدير‬ ‫العام ل�شركة النبيل لل�صناعات الغذائية نبيل ر�سام بقوله‪« :‬ال ّ‬ ‫�شك‬ ‫يف �أن الوقت منا�سب لدخول �أ�سواق جديدة‪ ،‬بعد جناحنا يف ت�أ�سي�س‬ ‫ح�ضور را��س��خ لنا يف املنطقة‪ ،‬وال���س��وق الرو�سية ث��ر ّي��ة بالفر�ص‬ ‫الثمينة التي تنا�سب �أهدافنا يف هذه املرحلة‪ ،‬وقد �أتيحت لنا خالل‬ ‫املعر�ض فر�صة التقاء العديد من الزبائن املحتملني‪ ،‬وهي بداية‬ ‫مب�شرة لبدء ت�صدير منتجاتنا للمنطقة»‪.‬‬ ‫وقد كانت �شركة النبيل من بني �أكرث من ‪ 1096‬جهة �شاركت‬ ‫يف املعر�ض‪ ،‬الذي حظي بزيارة نحو ‪ 60,000‬زائر من جتار اجلملة‬ ‫وجت��ار التجزئة وامل��وزع�ين و�أ� �ص �ح��اب امل�ط��اع��م‪ .‬ويعترب معر�ض‬ ‫مو�سكو الدويل لل�صناعات الغذائية من املعار�ض املهمة يف رو�سيا‪،‬‬ ‫وينعقد منذ ع�شرين عاماً‪.‬‬

‫جامعة طالل أبو غزالة‬ ‫توقع مذكرة تفاهم‬ ‫لتعزيز املوارد البشرية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ام��ت «ب�ير��س��ون» ‪-‬ع�م�لاق ��ش��رك��ات ت��وف�ير خ��دم��ات التعليم‬ ‫يف ال �ع��امل‪ -‬وج��ام�ع��ة ط�ل�ال �أب ��و غ��زال��ة بتوقيع ات�ف��اق�ي��ة �شراكة‬ ‫ا�سرتاتيجية لتعزيز ال�ت�ع��اون بينهما‪ ،‬فيما يخ�ص ت��وف�ير ارقى‬ ‫خ��دم��ات ال �ت��دري��ب للنهو�ض ب �ك �ف��اءات وخ �ب�رات ال �ق��وى العاملة‬ ‫العربية‪ .‬وتتما�شى هذه االتفاقية مع اجلهود احلثيثة التي تقوم بها‬ ‫احلكومات يف منطقة اخلليج‪ ،‬لتعزيز امليزة التناف�سية والإنتاجية‬ ‫لقواها العاملة يف خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب م��ذك��رة التفاهم امل��وق�ع��ة ب�ين ال�ط��رف�ين‪� ،‬أ�صبحت‬ ‫قائمة من ال�شهادات الت�أهيلية امل�صادق عليها عاملياً متوفرة للطالب‬ ‫واملتدربني يف ال�شرق الأو�سط‪ .‬و�ست�ساهم هذه االتفاقية الثنائية‬ ‫يف زيادة اعداد الكفاءات واملحرتفني‪ ،‬العاملني يف ميادين االعمال‬ ‫كافة للقطاعني العام واخلا�ص يف منطقة اخلليج‪ ،‬وال �سيما مع‬ ‫ر�ؤي ��ة ح�ك��وم��ات املنطقة لتوفري امل�ق��وم��ات ك��اف��ة لبناء اقت�صادها‬ ‫املعريف‪.‬‬ ‫و�ستقوم «بري�سون» وفقاً لالتفاقية بتوفري برامج تعليمية‬ ‫م�صادق عليها من قبل «�أد �أك�سيل» جلامعة طالل ابو غزالة‪ ،‬حيث‬ ‫�ستقدم جمموعة م��ن ه��ذه امل�ساقات ب�شكل ال�ك�تروين م��ن خالل‬ ‫نظام اجلامعة املتطور اخلا�ص بالتعليم االلكرتوين‪.‬‬ ‫و�سيتم امل�صادقة على امل�ساقات التدريبية ق�صرية امل��دة التي‬ ‫توفرها م�ؤ�س�سة طالل ابو غزالة وامل�ؤ�س�سات التابعة لها‪� ،‬أو املخولة‬ ‫توفري هذه امل�ساقات من قبلها من خالل م�ؤ�س�سة «�أد �أك�سيل» ‪-‬وهي‬ ‫�أ�ضخم م�ؤ�س�سة يف اململكة املتحدة‪ -‬التي توفر م�ساقات ت�أهيلية‬ ‫ال�شاملة لربامج «بيتيك» الدولية‪.‬‬ ‫واختارت جامعة ابو غزالة م�ؤ�س�سة «بري�سون» لل�شراكة معها‪،‬‬ ‫�آخ ��ذة بعني االع�ت�ب��ار خ�برة امل�ؤ�س�سة ال��دول�ي��ة ال �ب��ارزة يف ال�شرق‬ ‫الأو��س��ط من خ�لال عملها مع جمموعة وا�سعة من امل�ؤ�س�سات يف‬ ‫كافة �أنحاء املنطقة‪ .‬وتعمل «بري�سون» ب�شكل وثيق مع حكومات‬ ‫وم�ؤ�س�سات تعليمية م��ن اك�ثر م��ن ‪ 65‬دول��ة ح��ول ال�ع��امل لتوفري‬ ‫برامج تعليمية تغطي كافة املراحل بدءاً باملراحل التمهيدية ولغاية‬ ‫الدرا�سات العليا‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2083‬‬

‫�صباح جديــــــــد‬


‫سابيال ينفي فرض األسلوب‬ ‫الدفاعي على راقصي التانغو‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2083‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫نفى �أليخاندرو �سابيال املدير الفني للمنتخب الأرجنتيني لكرة القدم �أن يكون‬ ‫قد لعب ب�شكل متحفظ‪ ،‬عرب الدفع بخم�سة مدافعني يف املباراة الودية الأخ�يرة �أمام‬ ‫الربازيل‪ .‬وقال �سابيال ‪« :‬نحتاج �إىل �إحداث توازن‪ ،‬هذه هي فل�سفتي لي�س فقط يف كرة‬ ‫القدم‪ ،‬ولكن يف احلياة ب�شكل عام»‪.‬‬ ‫وتعهد �سابيال بتقدمي عر�ض جيد يف مواجهة الربازيل خالل املباراة التي جتمع‬ ‫الفريقني الأربعاء املقبل يف ت�شاكو بعد هزمية فريقه ‪ 2-1‬يف املباراة الأوىل‪.‬‬ ‫و�سيعلن �سابيال عن قائمة فريقه ملواجهة الربازيل اليوم الأحد بعد انتهاء املرحلة‬ ‫التا�سعة من الدوري الأرجنتيني‪.‬‬ ‫و�أ�شار املدرب الأرجنتيني �إىل �أنه �سيعتمد على‪ 95‬باملئة من الالعبني الذين‬ ‫�شاركوا يف املباراة الأوىل �أمام الربازيل‪.‬‬

‫قوات االحتالل اإلسرائيلي تعتقل‬ ‫العبا فلسطينيا وتقرر ترحيله إىل غزة‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪� -‬صفا‬ ‫اع���ت���ق���ل���ت ق���������وات االح�����ت��ل��ال‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي م�ساء �أول م��ن �أم�س‬ ‫اجل��م��ع��ة الع���ب ف��ري��ق ج��ب��ل املكرب‬ ‫الفل�سطيني �إب��راه��ي��م وادي‪ ,‬عقب‬ ‫ع��ودت��ه م��ع زم�لائ��ه يف الفريق من‬ ‫ج���ن�ي�ن مل���ق���ر �إق���ام���ت���ه���م يف مدينة‬ ‫بيت حلم بعد اللقاء ال��ذي خا�ضه‬ ‫الفريق �أمام جنني �ضمن مناف�سات‬ ‫دوري املحرتفني الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وق�������ال م����دي����ر ال�����ك�����رة ب���ن���ادي‬ ‫ج��ب��ل امل��ك�بر �أجم����د ج��ف��ال �أ ّن�����ه مت‬ ‫احتجازه مع الالعبني يحيى بدرة‪،‬‬ ‫عدنان �صدوق ووادي حتى ال�ساعة‬ ‫ال��واح��دة لي ً‬ ‫ال على �أح��د احلواجز‬ ‫ق��ب��ل �أن ي��ط��ل��ق ���س��راح��ه��م ويعتقل‬ ‫وادي وي��ت��خ��ذ ق����رار ب�ترح��ي��ل��ه �إىل‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫و�أ�شار جفال �إىل �أنّ �إدارة املكرب‬ ‫ب��ذل��ت ج��ه��وداً حثيثة مل��ن��ع ترحيل‬ ‫وادي وه����و م���ن ���س��ك��ان غ�����زة‪ ،‬من‬ ‫خالل التوا�صل مع مكتب االرتباط‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي‪� ،‬إ ّال �أنّ ممار�سات‬ ‫االح���ت�ل�ال ح��ال��ت دون ذل���ك ليتم‬ ‫ترحيل الالعب‪.‬‬ ‫ب�����ش��ار �إىل �أنّ ه����ذه اخلطوة‬ ‫ل��ي�����س��ت الأوىل ال��ت��ي ي��ق��دم عليها‬ ‫االح��ت�لال برتحيل ال�لاع��ب�ين من‬ ‫ق��ط��اع غ���زة امل��ح�ترف�ين يف ال�ضفة‬ ‫ال��غ��رب��ي��ة‪ ،‬ح��ي��ث �سبق ومت ترحيل‬ ‫الع��ب املنتخب الوطني �إ�سماعيل‬ ‫العمور‪.‬‬

‫نادال يسعى للعودة‬ ‫إىل املالعب عن طريق «حبه األول»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ال �أح����د ين�سى ح��ب��ه الأول ‪ ،‬ويف ح��ال��ة جنم‬ ‫التن�س الأ�سباين رافاييل نادال ف�إن حبه الأول هذا‬ ‫رملي ولونه برتقايل‪ .‬فبداية من العام املقبل رمبا‬ ‫يجد نادال مالذه يف املالعب الرملية يف حماولة‬ ‫منه للمحافظة على ج�سده بعيدا عن الإ�صابة‪.‬‬ ‫وقال نادال يف مقابلة حديثة‪« :‬رمبا �أزيد من‬ ‫م�شاركاتي على املالعب الرملية و�أركز �أكرث على‬ ‫هذا النوع من املالعب»‪.‬‬ ‫كانت هذه اجلملة نب�أ �سعيدا بالن�سبة لأمريكا‬ ‫الالتينية ‪ ،‬وخا�صة بالن�سبة لبطولة �أكابولكو‬ ‫املك�سيكية‪.‬‬ ‫فقد ���ص��رح م�سئول كبري ب��ال��راب��ط��ة العاملية‬ ‫لالعبي التن�س املحرتفني لوكالة الأنباء الأملانية‬ ‫(د‪.‬ب‪�.‬أ) قائال‪« :‬لن �أفاج�أ �إذا قرر رافا امل�شاركة يف‬ ‫بطولة �أكابولكو يف ‪.»2013‬‬

‫وم��ع مكوثه يف مايوركا منذ �أواخ���ر حزيران‬ ‫امل��ا���ض��ي م��ع ع���دم حت��دي��د �أي م��وع��د ل��ل��ع��ودة �إىل‬ ‫مناف�سات الرابطة العاملية حتى الآن ‪� ،‬أبدى نادال‬ ‫ح��ر���ص��ه ع��ل��ى جت����اوز م�����ش��اك��ل رك��ب��ت��ه‪ .‬ف��ه��و يعلم‬ ‫�أنها �إ�صابة مزمنة ولكن مع العمل على عالجها‬ ‫بال�شكل املنا�سب ‪ ،‬ب�إمكانه العودة للمناف�سة على‬ ‫�أعلى م�ستوى‪.‬‬ ‫ولكن متى؟ ه��ذا هو ال�س�ؤال ال��ذي ال يعرف‬ ‫نادال نف�سه �إجابته‪� .‬إن هدفه احلايل هو امل�شاركة‬ ‫يف بطولة �أ�سرتاليا املفتوحة يف كانون ثان املقبل‬ ‫‪ ،‬وهي �أول بطولة جراند �سالم يف مو�سم ‪، 2013‬‬ ‫ولكنه يعرف �أن هذا الأمر لي�س م�ؤكدا‪.‬‬ ‫�أو رمبا يكون هناك �شيء واحد م�ؤكد ‪ ،‬فلو كان‬ ‫امل�صنف الأول على العامل �سابقا يريد �إ�ضافة ب�ضع‬ ‫�سنوات �أخ��رى �إىل م�شواره الريا�ضي الناجح و�أن‬ ‫ي�شارك يف دورة الألعاب الأوملبية املقبلة «ري��و دي‬ ‫جانريو ‪ »2016‬ليعو�ض غيابه املخيب للآمال عن‬

‫�أوملبياد لندن ‪ ، 2012‬فعليه �أن يتخذ قراره بحر�ص‬ ‫�شديد لي�س ب�ش�أن ك��م م�شاركاته املقبلة فح�سب‬ ‫ولكن ب�ش�أن املكان الذي �سيناف�س فيه �أي�ضا‪.‬‬ ‫وهنا تظهر بطولة �أكابولكو‪ .‬فقد �سبق لنادال‬ ‫الفوز بلقب البطولة املك�سيكية ‪ ،‬التي تقام على‬ ‫�شاطيء مذهل على املحيط ال��ه��ادي ‪ ،‬ع��ام ‪2005‬‬ ‫خ�ل�ال �أ���س��اب��ي��ع قليلة مت��ك��ن ال�لاع��ب الأ�سباين‬ ‫�أثنائها من حتقيق قفزة كبرية �إىل الأمام لي�صبح‬ ‫جنما عامليا‪.‬‬ ‫�إن امل�لاع��ب ال�صلبة ت�����ؤذي رك��ب��ة الالعبني‬ ‫والعديد من املفا�صل الأخ��رى يف �أج�سادهم �أكرث‬ ‫مم��ا تفعل �أي مالعب �أخ���رى‪ .‬وبالن�سبة لالعب‬ ‫مثل نادال �أحرز لقب بطولة فرن�سا املفتوحة �سبع‬ ‫مرات ولقب بطولة مونت كارلو ثماين مرات ف�إن‬ ‫اللعب على املالعب الرملية يبدو �أق��رب ما يكون‬ ‫من الو�صول �إىل اجلنة‪.‬‬ ‫و�أ�صر نادال يف �أكرث من ت�صريح م�ؤخرا على‬

‫الالعب الفل�سطيني املعتقل ابراهيم وادي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال ال�برت��غ��ايل ج��وزي��ه مورينيو‪،‬‬ ‫امل���دي���ر ال��ف��ن��ي ل���ري���ال م���دري���د‪� ،‬أم�س‬ ‫ال�����س��ب��ت �إن م���ا ي��ق��ل��ق��ه ل��ي�����س غرميه‬ ‫ال��ت��ق��ل��ي��دي ب��ر���ش��ل��ون��ة وف�����ارق النقاط‬ ‫الثمانية بينهما يف ال��دوري الإ�سباين‬ ‫ل��ك��رة ال���ق���دم‪ ،‬ب���ل ����ض���رورة «الو�صول‬ ‫مل�����س��ت��وى م���ع�ي�ن»‪ ،‬م����ؤك�����ا �أن ا�ستعادة‬ ‫هوية املو�سم املا�ضي التي ميزت الفريق‬ ‫�ستعيده لل�صراع على لقب الليجا‪.‬‬ ‫وق����ال م��وري��ن��ي��و «ب��ر���ش��ل��ون��ة لي�س‬ ‫م�صدر قلقي‪ ،‬و�إمن���ا ع��دم ع��ث��ور ريال‬ ‫مدريد على درجة اجلودة يف لعبه لي�س‬ ‫فقط من الناحية الفنية بل العقلية‪،‬‬ ‫�إذا م���ا و���ص��ل��ن��ا ل��ه��ذا الأم�����ر‪� ،‬سنحقق‬ ‫ان���ت�������ص���ارات م��ت��ت��ال��ي��ة ون��ق��ل�����ص ف���ارق‬ ‫النقاط»‪.‬‬ ‫ول��ه��ذا �أك����د امل����درب �أه��م��ي��ة الفوز‬ ‫ال���ي���وم ع��ل��ى دي��ب��ورت��ي��ف��و الك���ورون���ي���ا‪،‬‬ ‫لتحقيق ثالثة انت�صارات متتالية بعد‬ ‫الفوز على مان�ش�سرت �سيتي الإجنليزي‬ ‫يف دوري الأب����ط����ال الأوروب��������ي وراي����و‬ ‫فايكانو يف الليجا‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف م��وري��ن��ي��و «ن��ح��ت��اج للفوز‬ ‫ل���ل���م���رة الأوىل ه�����ذا امل���و����س���م بثالث‬ ‫مباريات متتالية‪� ،‬سنلعب على �أر�ضنا‬ ‫�أم�������ام دي���ب���ورت���ي���ف���و وه�����و ف���ري���ق جيد‬

‫غزة ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دعت حركة املقاومة الإ�سالمية حما�س اجلمعة الإعالم العربي‬ ‫والإ�سالمي والفل�سطيني لعدم بث �أيّ مبارة لفريق نادي بر�شلونة‪،‬‬ ‫و�صيف بطل ال���دوري الإ���س��ب��اين لكرة ال��ق��دم‪ ،‬يح�ضرها اجلندي‬ ‫الإ�سرائيلي جلعاد �شاليط الذي حرر يف �صفقة تبادل مع حما�س‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم حما�س �سامي �أب��و زه��ري لوكالة الأنباء‬ ‫الفرن�سية �أنّ «دع��وة نادي بر�شلونة للمجرم �شاليط لتكرميه هي‬ ‫ا�ستعداء مل�شاعر �أبناء ال�شعب الفل�سطيني و�أبناء العرب وامل�سلمني‬ ‫لأن �شاليط جندي �إ�سرائيلي كان داخل دبابته ي�شارك يف �أعمال قتل‬ ‫املدنيني الفل�سطينيني عندما خطف من املقاومة الفل�سطينية» يف‬ ‫‪.2006‬‬ ‫و�أ����ض���اف �أب����و زه����ري‪« :‬ن��دع��و الإع��ل��ام ال��ع��رب��ي والإ�سالمي‬ ‫والفل�سطيني �إىل عدم بث هذه املبارة يف حال �أ�ص ّر النادي على دعوة‬ ‫�شاليط وم�شاركته»‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار �إىل �أنّ «ن��ادي بر�شلونة الإ�سباين يحظى باهتمام من‬ ‫امل�شجعني العرب والفل�سطينيني و�سيتال�شى هذا االهتمام يف ظل‬ ‫انحيازه ل�صالح االحتالل الإ�سرائيلي ودعم اجلنود الإ�سرائيليني‬ ‫القتلة»‪.‬‬ ‫ودعا �أبو زهري النادي الإ�سباين �إىل «العدول عن دعوة �شاليط‬ ‫لأننا نتو ّقع �أنّ عالقات �إ�سبانيا وفريق بر�شلونة يف ال�ساحة العربية‬ ‫�ست�ضرر»‪.‬‬ ‫وكان النادي الكاتالوين �أعلن الأربعاء �أ ّنه‪� ،‬شاليط‪ ،‬تلقّى دعوة‬ ‫منه حل�ضور «الكال�سيكو» الأول هذا املو�سم مع غرميه ريال مدريد‬ ‫بطل الدوري يف ‪ 7‬ت�شرين الأول على ملعب نو كامب يف بر�شلونة‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح م�صدر يف ال��ن��ادي الإ�سباين‪« :‬تلقّينا طلبا من وزير‬ ‫�إ�سرائيلي �سابق لدعوة هذا ال�شخ�ص وقرر النادي دعوته كما فعل‬ ‫مع كثريين من قبل‪ .‬مل ن�سمع �أيّ احتجاجات على هذه الدعوة‪،‬‬ ‫لكن ك��ي ي��ك��ون مفهوما �أنّ بر�شلونة ال ي��دخ��ل ط��رف��ا يف ال�صراع‬ ‫الفل�سطيني‪-‬الإ�سرائيلي‪ ،‬نذكر ب���أنّ نائب رئي�س النادي كارلي�س‬ ‫ف��ي��اروب��ي ا�ستقبل ال��زع��ي��م الفل�سطيني حم��م��ود عبا�س يف ‪2011‬‬ ‫و�أطلعه على من�ش�آت النادي»‪.‬‬ ‫و�أ�شار بر�شلونة �إىل �أنّ الدعوة لي�ست �إىل املق�صورة الرئا�سية‪،‬‬ ‫و� مّإنا دعوة عادية �إىل املدرجات‪.‬‬ ‫أنّ‬ ‫و�أ���ش��ارت �صحيفة «ال باي�س» من جانبها �إىل � هذه الدعوة‬ ‫�أث������ارت ج����دال واح���ت���ج���اج���ات م���ن ج���ان���ب اجل��م��ع��ي��ات امل��ق��رب��ة من‬ ‫الفل�سطينيني التي طالب معظمها يف ر�سالة �إىل رئي�س النادي‬ ‫�ساندرو رو�سل بالرتاجع عن الدعوة‪ ،‬م�شرية �إىل �أنّ جلعاد �شاليط‬ ‫«لي�س �شخ�صا عاديا» و� مّإنا جندي يف اجلي�ش الإ�سرائيلي‪.‬‬

‫بينارول األورغواياني‬ ‫يعتزم بناء استاد جديد له‬ ‫�أن امل�لاع��ب الرملية والع�شبية «طبيعية ب�شكل‬ ‫�أكرب» و�أنها �أف�ضل ب�شكل عام بالن�سبة للج�سد من‬ ‫املالعب ال�صلبة‪.‬‬ ‫و���ش��ك��ا ن�����ادال م���ن �أن «ال��ت��ن�����س ه���و الريا�ضة‬ ‫الوحيدة التي ترتاجع �إىل اخللف» يف �إ�شارة �إىل‬ ‫زيادة هيمنة بطوالت املالعب ال�صلبة على جدول‬ ‫مناف�سات املو�سم‪.‬‬ ‫وه��ن��اك �أم���ر �آخ���ر ي�شعر ب��ه ن���ادال وال يقوله‬ ‫ب�شكل معلن ‪ ،‬فهو ي��ري��د املناف�سة م��ن ج��دي��د يف‬ ‫البطولة الأمريكية الالتينية التي �سبق له �إحراز‬ ‫لقبها وهو يف الـ‪ 18‬من عمره‪.‬‬ ‫ح��ي��ث ق����ال را�ؤول زوروت�������وزا م��دي��ر بطولة‬ ‫�أكابولكو لوكالة الأنباء الأملانية م�ؤخرا‪« :‬بالت�أكيد‬ ‫نتمنى م�شاركة نادال ‪ ،‬فهذا �أمر وا�ضح»‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪�« :‬سنحتفل بعيدنا الع�شرين العام‬ ‫امل��ق��ب��ل ‪ ،‬و���س��ت��ك��ون ه���ذه م��ن��ا���س��ب��ة رائ���ع���ة مل�شاركة‬ ‫نادال»‪.‬‬

‫مورينيو‪ :‬ما يقلقني ليس برشلونة‬ ‫وفارق النقاط بل الوصول ملستوى معني‬ ‫و�شاب يلعب بطريق جيدة ويعرف ما‬ ‫عليه فعله‪ ،‬علينا �أن نلعب مب�سئولية‬ ‫لأنها م��ب��اراة كبرية يجب علينا الفوز‬ ‫بها‪ ،‬يجب �أن تكون البداية قوية دون‬ ‫التفكري يف دوري الأبطال ومباراتنا مع‬ ‫�أياك�س‪ ،‬ولكنني واثق من الفوز»‪.‬‬ ‫ومل ي��رغ��ب امل����درب ال�برت��غ��ايل يف‬ ‫التحدث با�ستفا�ضة عن �أخطاء فريقه‪،‬‬ ‫ولكنه وج��ه ر���س��ال��ة �إي��ج��اب��ي��ة للأملاين‬ ‫م�����س��ع��ود �أوزي������ل‪ ،‬ال����ذي ك���ان ب��دي�لا يف‬ ‫املباراتني املا�ضيتني‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف م��وري��ن��ي��و «ع��ل��ى اجلميع‬ ‫العمل من �أجل الو�صول لفريق جيد‪.‬‬ ‫يف ظ��ل وج����ود الع��ب�ين �أك��ث�ر يف و�سط‬ ‫امللعب �أكرث مهارة من ال�سنوات املا�ضية‪،‬‬ ‫على الالعب ال��ذي يرغب يف امل�شاركة‬ ‫لوقت �أكرب �أن يقدم كل ما لديه داخل‬ ‫امللعب ويف التدريبات‪ ،‬الالعب اجليد‬ ‫�سيظل ج��ي��دا‪ ،‬وال���رائ���ع ال����ذي يعجب‬ ‫م��درب��ه ط��امل��ا مل يتغري �سيظل يحتل‬ ‫نف�س املكانة لديه»‪.‬‬ ‫ووج������ه امل�������درب ر����س���ال���ة لالعبيه‬ ‫بقوله «ال ميكننا التفريط يف املزيد‪،‬‬ ‫�إذا ما كان املناف�س �أف�ضل وحالفك �سوء‬ ‫حظ و�أهدرت خم�س فر�ص �أمام املرمى‬ ‫�أو �أخط�أ حار�سك يف كرة حا�سمة‪ ،‬ميكن‬ ‫حينها فقدان النقاط‪� ،‬أما التهاون فهو‬ ‫�أمر غري مقبول»‪.‬‬

‫حماس تدعو اإلعالم لعدم بث‬ ‫مباراة برشلونة التي يحضرها‬ ‫الجندي اإلسرائيلي شاليط‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن نادي بينارول الأورغواياين لكرة القدم �أم�س ال�سبت عن‬ ‫اعتزامه بناء ا�ستاد جديد للنادي‪.‬‬ ‫وق��ال خ��وان بيدرو دامياين رئي�س النادي �إنّ �أعمال الت�شييد‬ ‫�ستبد�أ يف ك��ان��ون ال��ث��اين املقبل وم��ن املتو ّقع �أن يت ّم االنتهاء من‬ ‫العمل يف اال�ستاد اجلديد يف غ�ضون ‪� 18‬شهراً‪.‬‬ ‫مت الإعالن عن ّ‬ ‫و ّ‬ ‫خمطط بناء اال�ستاد اجلديد خالل م�ؤمتر‬ ‫�صحفي ح�ضره عمدة مونتفيديو ورئي�س اتحّ��اد �أوروغ���واي لكرة‬ ‫القدم وم�س�ؤولون �آخرون‪.‬‬ ‫ورغ��م التاريخ الطويل لنادي بينارول املمت ّد على م��دار ‪120‬‬ ‫عاماً‪� ،‬إ ّال �أنه ال ميتلك ا�ستاداً خا�صاً به‪ ،‬وهو ما ي�ضطره خلو�ض‬ ‫جميع مبارياته على ا�ستاد �سنتيناريو‪.‬‬

‫بالتر يعترب أن الفيفا ليس «مافياوية»‬ ‫زيوريخ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع��رب رئي�س االحت��اد ال��دويل لكرة القدم «فيفا»‪ ،‬ال�سوي�سري‬ ‫جوزيف بالتر‪ ،‬اجلمعة عن اعتقاده ب���أنّ الإ�صالحات التي بد�أت‬ ‫قبل عام من �ش�أنها �أن تعيد ال�صورة النا�صعة للفيفا الذي ح�سب‬ ‫ر�أيه «لي�س منظمة فا�سدة �أو مافياوية»‪ ،‬كما و�صفته بع�ض و�سائل‬ ‫الإعالم‪.‬‬ ‫وقال بالتر يف م�ؤمتر �صحايف عقب انتهاء اللجنة التنفيذية‬ ‫للفيفا‪�« :‬إ ّنه �إ�صالحي‪ .‬لقد �أردته عن قناعة‪ ،‬والأ�شياء تتقدم ب�شكل‬ ‫جيد»‪.‬‬ ‫و�أطلق بالتر بعد �إعادة انتخابه يف حزيران ‪� 2011‬سيا�سة وا�سعة‬ ‫النطاق عنوانها ح�سن الإدارة وال�شفافية حني كان الفيفا ي�سبح يف‬ ‫جو من الف�ضائح والق�ضايا املختلفة من كل الأنواع‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ب�لات��ر ال���ذي ي��ري��د تقييد ع��دد ال��والي��ات دون و�ضع‬ ‫قيود على ال�سن‪�« :‬أنظمتنا لي�ست �سيئة �إىل هذا احلد‪ ،‬وال يوجد‬ ‫�أ�شياء كبرية للتغيري يف قوانيننا و�إ ّال ملا ك ّنا �أبدا كما نحن اليوم يف‬ ‫العامل»‪.‬‬ ‫و�أ ّكد‪« :‬ال ندّعي الكمال‪ ،‬لكننا ل�سنا منظمة فا�سدة �أو مافياوية‪،‬‬ ‫�إننا امل�ؤ�س�سة التي حتمي كرة القدم يف عامل م�ضطرب‪ .‬م�ؤ�س�ستنا‬ ‫التي تع ّر�ضت النتقادات �شديدة‪ ،‬تريد �أن تعيد بناء م�صداقيتها �أمام‬ ‫ما تبقّى من العامل‪� .‬إننا يف دينامية جيدة و�أعتقد �أننا �سننجح»‪.‬‬ ‫على �صعيد �آخر‪� ،‬أعطى الفيفا لنف�سه خالل اجتماع اجلمعية‬ ‫التنفيذية مهلة �أخرى ب�ش�أن �إمكانية �إقامة مباريات يف كو�سوفو‪،‬‬ ‫وقرر ت�أجيل البحث بهذا املو�ضوع �إىل االجتماع املقبل يف ‪ 14‬كانون‬ ‫الأول يف طوكيو‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة التنفيذية وافقت يف �أيار املا�ضي على �أن تلعب‬ ‫املنتخبات الوطنية م��ب��اري��ات م��ع كو�سوفو التي لي�ست ع�ضوا يف‬ ‫الفيفا ما دفع االحتاد ال�صربي �إىل «االحتجاج ب�شدة» ف�أوقف الفيفا‬ ‫ق���راره ت��ارك��ا �أم��ر البت ب��ه للجنته التنفيذية التي مل تقم بذلك‬ ‫خالل اجتماعي متوز و�أيلول‪.‬‬

‫بيل يرغب يف االنتقال للخارج «مستقبال»‬

‫املدير الفني لريال مدريد جوزيه مورينيو‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت��روق فكرة اللعب يف اخل��ارج م�ستقبال جلاريث بيل مهاجم‬ ‫توتنهام هوت�سبري املناف�س يف دوري اجن��ل�ترا املمتاز لكرة القدم‬ ‫رغم انه ارتبط بعقد جديد مع الفريق ملدة اربع �سنوات يف حزيران‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة اجلارديان الربيطانية يف عددها ���أم�س ال�سبت‬ ‫ع��ن بيل وه��و وي��ل��زي يف الثالثة والع�شرين قوله «ل��ن اخ��اف من‬ ‫الفكرة مطلقا‪ ..‬انها جتربة احب خو�ضها م�ستقبال‪ .‬لكن اذا ما‬ ‫ظهر �شيء فانني �س�أفكر فيه بكل اهتمام‪».‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2083‬‬

‫ريكارد يطالب السعوديني بالتخلي‬ ‫عن أحالم «األقوى واألفضل»‬

‫سنايدر يغيب عن دربي ميالنو‬ ‫ميالنو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيغيب �صانع الأل�ع��اب الهولندي وي�سلي �سنايدر عن مباراة‬ ‫فريقه ان�تر ميالن الإي�ط��ايل وغ��رمي��ه التقليدي ميالن يف دربي‬ ‫مدينة ميالنو الأ�سبوع املقبل �ضمن الدوري الإيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫وت�ع� ّر���ض �سنايدر‪ ،‬ق��ائ��د منتخب ه��ول�ن��دا‪ ،‬لتمزق ع�ضلي من‬ ‫الدرجة الثانية يف فخذه الأي�سر خالل فوز انرت على كييفو ‪�-2‬صفر‬ ‫الأربعاء املا�ضي‪ ،‬و�أ�شارت تقارير �صحافية يف �إيطاليا �أ ّنه �سيبتعد ملدة‬ ‫�شهر عن املالعب‪.‬‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ط��ال��ب الهولندي فرانك‬ ‫ريكارد مدرب املنتخب ال�سعودي‬ ‫لكرة القدم ريكارد ال�سعوديني‬ ‫بالتخلي ع��ن �أح�ل�ام «الأقوى‬ ‫والأف�ضل» والعمل بجهد �أكرب‬ ‫خالل املرحلة املقبلة وااللتزام‬ ‫باخلطة املو�ضوعة دون تغيري‬ ‫�أو ت ��راج ��ع‪ ،‬م��ن �أج� ��ل العودة‬ ‫جمددا �إىل �ساحة املناف�سة‪.‬‬ ‫وق ��ال ري� �ك ��ارد‪ ،‬ال �ب��ال��غ ‪49‬‬ ‫ع��ام��ا‪ ،‬يف ح��دي��ث م��ع �صحيفة‬ ‫«احلياة» ن�شرته �أم�س ال�سبت‪:‬‬ ‫«ه � � �ن� � ��اك ن� � �ق � ��اط ك� � �ث �ي��رة يف‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة ن�ح�ت��اج �إىل العمل‬ ‫بها من نقطة ال�صفر»‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف ري � �ك� ��ارد ال� ��ذي‬ ‫ي�شرف على «ال�صقور اخل�ضر»‬ ‫م �ن��ذ ‪« :2011‬ظ �ل �ل �ن��ا نعي�ش‬ ‫يف �أح�ل�ام ت�ق��ول �أن �ن��ا الأق ��وى‬ ‫والأف���ض��ل! تلك املرحلة التي‬ ‫كنت تظن فيها �أ ّن��ك الأف�ضل‬ ‫دون �أن تفكر يف امل�ستقبل انتهت‪،‬‬ ‫يجب �أن تكون الأف�ضل وتفكر‬ ‫يف امل�ستقبل‪ .‬كي تكون الأف�ضل‬ ‫ف� �ع�ل�ا ع� �ل� �ي ��ك بالتخطيط‬ ‫والعمل والتطوير»‪.‬‬ ‫وك�شف ري�ك��ارد ع��ن تلقيه‬ ‫عرو�ضا تدريبية ع��دة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ال �ت��زام��ه ب �ع �ق��ده م��ع االحت ��اد‬ ‫ال � �� � �س � �ع� ��ودي‪�« :‬إ ّال �إذا ك ��ان‬ ‫للم�س�ؤولني ال�سعوديني ر�أي‬ ‫�آخر»‪.‬‬ ‫و�أ ّك� ��د ري �ك��ارد ع��دم وجود‬ ‫ف� � ��روق� � ��ات ك � �ب �ي�رة ب �ي��ن دول‬ ‫اخلليج كرويا‪ ،‬م�شددا على �أنّ‬ ‫دوال كثرية تقدّمت ب�شكل الفت‬ ‫مما يت�صور البع�ض‪.‬‬ ‫و�أكرث ّ‬ ‫و�أرجع ريكارد ت�أخر الكرة‬ ‫ال�سعودية �إىل �ضعف العمل يف‬ ‫ق�ط��اع��ي النا�شئني وال�شباب‪،‬‬ ‫�� �ض ��ارب ��ا امل� �ث ��ل ب ��ال� �ف ��ارق بني‬ ‫�إ�سبانيا وهولندا التي يوجد‬ ‫ف�ي�ه��ا �أك�ث��ر م ��ن �أرب� �ع ��ة �آالف‬ ‫م � ��درب‪ ،‬ودوري � � ��ات للمراحل‬ ‫العمرية يف مقابل ‪ 50‬مدربا‬ ‫فقط يف ال�سعودية‪ ،‬ودون �أيّ‬ ‫بطولة دون ‪ 12‬عاما‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪« :‬يف ال�سعودية‬ ‫ه�ن��اك ت �ع��داد ��س�ك��اين ك�ب�ير ال‬ ‫ي �ق��ارن بقطر م�ث�لا‪ ،‬ل�ك��ن من‬ ‫ن��اح �ي��ة ال �ع �م��ل ع �ل��ى الفئات‬ ‫العمرية الدنيا جتد �أنّ قطر‬ ‫ق��ام��ت ب �ع �م��ل ك �ب�ير وبعناية‬ ‫ه��ائ�ل��ة‪ ،‬وم��ن �ضمنها م�شروع‬ ‫ا�سباير‪ ،‬وف��وق كل ذل��ك هناك‬ ‫�أي���ض��ا عملية التجني�س التي‬ ‫متنحهم ق��وة �إ�ضافية‪ .‬هناك‬ ‫�أم��ور كثرية حتتاج ال�سعودية‬ ‫فيها �إىل �أن ت �ب��د�أ م��ن نقطة‬ ‫ال�صفر»‪.‬‬ ‫وطالب امل��درب الهولندي‬ ‫ال�سعوديني بال�سري على خطى‬ ‫ن � ��ادي ب��ر� �ش �ل��ون��ه الإ�� �س� �ب ��اين‪،‬‬ ‫ق� ��ائ�ل��ا‪« :‬ع� �ن ��دم ��ا ع �م �ل��ت يف‬ ‫ب��ر� �ش �ل��ون��ة ك� ��ان ه �ن ��اك خطة‬ ‫حم��ددة مت و�ضعها وااللتزام‬

‫العني يثأر لخسارته وسقوط األهلي‬ ‫والشعب يف الدوري اإلماراتي‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ث�أر العني حامل اللقب من نف�سه خل�سارته القا�سية يف املرحلة‬ ‫الأوىل �أم��ام الأهلي ‪ 6-3‬بفوز كبري على م�ضيفه عجمان ‪� 1-4‬أول‬ ‫من �أم�س اجلمعة يف افتتاح املرحلة الثانية من ال��دوري الإماراتي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل الغاين ا�سامواه جيان (‪ 6‬و‪ )11‬وفوزي فايز (‪ )42‬وحممد‬ ‫ّ‬ ‫عبد الرحمن (‪� )48‬أهداف العني الذي و�ضع يف ر�صيده �أول ‪ 3‬نقاط‪،‬‬ ‫واملايل فونكيه �سي (‪ )19‬هدف عجمان‪.‬‬ ‫و�سقط الأهلي �صاحب الإجن��از الكبري يف املرحلة الأوىل على‬ ‫�أر�ض البطل‪ ،‬على �أر�ضه �أمام اجلزيرة الذي عو�ض خ�سارته ال�سابقة‬ ‫�أم��ام الن�صر ‪ ،2-1‬بهدفني نظيفني �سجلهما الأرجنتيني ماتيا�س‬ ‫دلغادو (‪ 10‬و‪.)63‬‬ ‫وعلى �أر�ضه �أي�ضا‪� ،‬سقط ال�شعب �أم��ام دبي بهدفني للربازيلي‬ ‫رودري�غ��و كاريكا (‪ )54‬ونا�صر خمي�س (‪ )67‬مقابل ثالثة للغيني‬ ‫�سيمون فيندونو (‪ )42‬والأ�سرتايل ريت�شارد بورتا (‪ 51‬و‪.)75‬‬ ‫وفاز بني يا�س على احتاد كلباء بهدفني نظيفني �سجلهما املغربي‬ ‫�إ�سماعيل بلمعلم (‪ )3‬وال�سنغايل اندريه �سنغور (‪.)25‬‬

‫كاظمة يعمق جراح النصر‬ ‫يف الدوري الكويتي‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع ّمق كاظمة جراح �ضيفه الن�صر بتغلبه عليه ‪�-2‬صفر اجلمعة‬ ‫يف افتتاح املرحلة الثالثة من الدوري الكويتي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وحمل هدفا كاظمة‪ ،‬بطل الدوري ‪ 4‬مرات‪ ،‬توقيع يو�سف نا�صر‬ ‫(‪ 43‬من ركلة جزاء) وعلي امل�شموم (‪.)90‬‬ ‫وال�ف��وز ه��و الأول لكاظمة فرفع ر�صيده �إىل خم�س نقاط يف‬ ‫املركز الثاين م�ؤقتا‪ ،‬فيما بقي الن�صر يف املركز الثامن الأخري دون‬ ‫ر�صيد‪.‬‬ ‫من حانبه‪� ،‬أ ّكد ال�صليبخات �أ ّنه عقدة ال�ساملية هذا املو�سم بعد‬ ‫ف��وزه عليه ‪�-3‬صفر �سجلها م�شعل ذي��اب (‪ )9‬والربازيلي ويل�سون‬ ‫انطونيو (‪ )23‬وعبد اهلل الهاجري (‪.)67‬‬ ‫وكان ال�صليبخات تغ ّلب على ال�ساملية ‪ 1-2‬يف ‪� 18‬أيلول اجلاري‬ ‫و‪��-2‬ص�ف��ر يف ‪ 25‬منه يف ذه��اب و�إي ��اب ال ��دور الأول م��ن ك��أ���س ويل‬ ‫العهد‪.‬‬ ‫و�صعد ال�صليبخات �إىل املركز اخلام�س م�ؤقتا بر�صيد ‪ 4‬نقاط‪،‬‬ ‫فيما ب�ق��ي ال�ساملية ع�ل��ى ر��ص�ي��ده ال���س��اب��ق نقطة واح ��دة يف املركز‬ ‫ال�سابع‪.‬‬

‫فوز ثان للبسيتني‬ ‫يف الدوري البحريني‬

‫املدير الفني للمنتخب ال�سعودي فرانك ريكارد‬

‫ب��ال �� �س�ي�ر ع �ل �ي �ه��ا بح�سناتها‬ ‫و�سيئاتها كافة‪ ،‬حتى �أنتجت ما‬ ‫�أنتجته من م�ستويات ترونها‬ ‫ح��ال �ي��ا‪ .‬ن �ح��ن يف ال�سعودية‬ ‫ي�ج��ب �أن ن���ض��ع اخل �ط��ة التي‬ ‫ينتظر �أن ن�سري عليها‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ال� �ه ��دف ال� ��ذي ي �ج��ب �أن‬ ‫ن �ب �ح��ث ع �ن��ه ون �ل �ت��زم ب ��ه دون‬ ‫ال�ت��أث��ر ب��ال�ع��وام��ل اخلارجية‪،‬‬ ‫وم ��ن اخل �ط ��أ �أن ن���ض��ع خطة‬ ‫معينة اليوم‪ ،‬قبل �أن نقوم غدا‬ ‫بتغيريها وال�ب�ح��ث ع��ن خطة‬

‫ب��دي�ل��ة‪ ،‬وم��ن ث��م ب�ع��د غ��د �إىل‬ ‫خ�ط��ة �أخ� ��رى‪ ،‬ب�ه��ذا الأ�سلوب‬ ‫�سرتاوح مكانك»‪.‬‬ ‫واعترب امل��درب الهولندي‬ ‫ن� �ت� �ي� �ج ��ة م � � �ب� � ��اراة �إ�� �س� �ب ��ان� �ي ��ا‬ ‫وال���س�ع��ودي��ة ال��ودي��ة ‪�-5‬صفر‬ ‫«ط �ب �ي �ع �ي��ة»‪ ،‬يف ظ ��ل ال� �ف ��ارق‬ ‫الفني الكبري ب�ين املنتخبني‪،‬‬ ‫مقلال م��ن االن�ت�ق��ادات احلادة‬ ‫التي طاولته الختيار املاتادور‬ ‫مل ��واج� �ه ��ة ودي � � ��ة يف املرحلة‬ ‫احلالية‪.‬‬

‫وت� �ع� �ل� �ي� �ق ��ا ع � �ل� ��ى ن�سبة‬ ‫اال� �س �ت �ح��واذ يف امل �ب��اراة والتي‬ ‫بلغت ‪ 90‬يف امل�ئ��ة للإ�سبان يف‬ ‫مقابل ‪ 10‬باملئة لـ»الأخ�ضر»‪،‬‬ ‫ق��ال‪�« :‬إ�سبانيا حتقق الن�سبة‬ ‫ذاتها �أم��ام منتخبات �أوروبية‬ ‫ك � �ب �ي�رة‪ ،‬ول �ي �� ��س ف �ق ��ط �أم � ��ام‬ ‫ال� ��� �س� �ع ��ودي ��ة‪ .‬ه � ��ذه التقنية‬ ‫ت���س�ير يف دم� ��اء الع �ب��ي الكرة‬ ‫الإ�سبانية»‪.‬‬ ‫وو� �ص ��ف ري� �ك ��ارد اليابان‬ ‫بالقوة الكروية العاملية‪ ،‬قائال‪:‬‬

‫«ال� �ي ��اب ��ان ك ��ان ��ت يف ال�سابق‬ ‫ت�ت�ل� ّق��ى اخل���س��ائ��ر م��ن الكثري‬ ‫م��ن ال��دول‪ ،‬وال�سعودية كانت‬ ‫ت�ت�ف��وق ع�ل�ي�ه��ا وت �ف��وز بنتائج‬ ‫خمتلفة وبفارق �أه��داف عدة‪،‬‬ ‫لكنهم در�سوا الو�ضع وو�ضعوا‬ ‫خمططا و�ساروا عليه‪ ،‬واعتمد‬ ‫خمططهم على �إر�سال العبني‬ ‫�إىل خ � ��ارج ال �ي��اب��ان ملمار�سة‬ ‫اللعبة هناك‪ ،‬وا�ستدعاء �أجهزة‬ ‫فنية �إىل اليابان و�أمور �أخرى‬ ‫عدة �ضمن خمطط حقق لهم‬

‫ال �ن �ج��اح‪ ،‬ف��ال�ي��اب��ان ال �ي��وم قوة‬ ‫كروية عاملية‪ .‬ال�سعودية متلك‬ ‫م ��ن الإم � �ك ��ان ��ات م ��ا ي�ؤهلها‬ ‫ل �ت �ت �ف��وق ع �ل��ى ال� �ي ��اب ��ان‪ ،‬لكن‬ ‫امل�س�ألة حتتاج �إىل التخطيط‬ ‫وال�صرب»‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ ال���س�ع��ودي��ة هي‬ ‫الدولة العربية الوحيدة التي‬ ‫ت ��أه �ل��ت �أرب � ��ع م� ��رات متتالية‬ ‫�إىل نهائيات ك�أ�س العامل بني‬ ‫‪ 1994‬و‪ ،2006‬لكنها عجزت عن‬ ‫الت�أهل لنهائيات ‪ 2010‬و‪.2014‬‬

‫الهالل يقسو على الرائد يف الدوري السعودي‬

‫فوز مثري للريان وراوول يقود السد‬ ‫إىل فوز ثالث يف الدوري القطري‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق�سا ال�ه�لال على �ضيفه الرائد‬ ‫ب� �ف ��وزه ع �ل �ي��ه ‪� �-6‬ص �ف ��ر اجل �م �ع��ة يف‬ ‫ال��ري��ا���ض ��ض�م��ن م�ن��اف���س��ات املرحلة‬ ‫الثامنة من ال��دوري ال�سعودي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وت�ألق �أحمد الفريدي ب�شكل الفت‬ ‫ف�سجل و�صنع الأهداف التي افتتحها‬ ‫ّ‬ ‫الكوري اجلنوبي يو بيونغ �سوو (‪)11‬‬ ‫ثم �أ�ضاف هدفا ثانيا (‪ ،)54‬فيما كان‬ ‫ن�صيب يا�سر القحطاين هاتريك (‪37‬‬ ‫و‪ 73‬و‪ ،)85‬والفريدي هدفا (‪.)83‬‬ ‫ورف� ��ع ال �ه�ل�ال ر� �ص �ي��ده �إىل ‪17‬‬ ‫نقطة م��ن ‪ 8‬م�ب��اري��ات وع��زز موقعه‬ ‫يف املركز الثاين‪ ،‬ووقف ر�صيد الرائد‬ ‫عند ‪ 10‬نقاط‪.‬‬ ‫وف��ر���ض ال �ه�لال ��س�ي�ط��رت��ه على‬ ‫جم ��ري ��ات امل� �ب ��اراة م �ن��ذ انطالقتها‬ ‫وو�ضح الفارق الكبري بني الفريقني‪،‬‬ ‫ف�ساهم الفريدي يف ت�سجيل الهدف‬ ‫املبكر‪ ،‬ث��م �أح��رز القحطاين الهدف‬ ‫الثاين (‪ )37‬من كرة �أر�سلها الفريدي‬ ‫املت�ألق من اجلهة الي�سرى‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬توا�صل الأداء‬ ‫على ذات الوترية‪ ،‬هجوم �ضاغط من‬ ‫الهالل قابله دفاع متهالك من الرائد‬ ‫ل�ي�ح�ين م��وع��د ال �ه��دف ال �ث��ال��ث عن‬ ‫طريق الكوري (‪ ،)54‬ثم القحطاين‬ ‫ب��ال��راب��ع (‪ )74‬ل�ي��أت��ي دور الفريدي‬ ‫الذي وقع على اخلام�س (‪ )83‬قبل �أن‬ ‫يختتم القحطاين املهرجان بالهدف‬ ‫ال�ساد�س (‪.)85‬‬

‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق الب�سيتني انت�صاره الثاين على التوايل بفوزه على م�ضيفه‬ ‫املنامة ‪ ،2-3‬ووق��ع املحرق يف فخ التعادل مع النجمة ‪� 1-1‬أول من‬ ‫�أم ����س اجل�م�ع��ة يف اف�ت�ت��اح مناف�سات امل��رح�ل��ة ال�ث��ان�ي��ة م��ن ال ��دوري‬ ‫البحريني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وح�ق��ق الب�سيتني انت�صارا ثمينا جعله ي�تر ّب��ع على ال�صدارة‬ ‫�سجل له �سامي احل�سيني (‪ 25‬و‪ )58‬والربازيلي فابيو‬ ‫م�ؤقتا بعد �أن ّ‬ ‫(‪ ،)48‬فيما �سجل حممود جا�سم (‪ )39‬وال�سعودي حممد ال�شمراين‬ ‫(‪ )47‬هديف املنامة‪.‬‬ ‫وا�ستفاد الب�سيتني من النق�ص العددي يف �صفوف م�ضيفه بعد‬ ‫طرد العب الو�سط �سيد حممد عبا�س حل�صوله على الإنذار الثاين‬ ‫(‪.)35‬‬ ‫وخطف املخ�ضرم را�شد جمال نقطة ثمينة للنجمة بعد ت�سجيله‬ ‫هدف قاتل يف مرمى املحرق لتنتهي املباراة ‪.1-1‬‬ ‫وكان املحرق البادئ بالت�سجيل عن طريق �صالح عبد احلميد‬ ‫(‪ 33‬من ركلة جزاء)‪ ،‬و�أهدر قبله حممود عبد الرحمن «رينغو» ركلة‬ ‫جزاء ت�صدّى لها احلار�س حممود العجيمي (‪.)15‬‬ ‫وك��ان امل�ح��رق قريبا م��ن اخل��روج بفوز ث��ان‪ ،‬لكن را��ش��د جمال‬ ‫حرمه م��ن نقطتني ب ��إدراك��ه التعادل بعد �أن ك�سر الت�سلل وانفرد‬ ‫و�سدد كرة قوية يف مرمى عبد اهلل الكعبي (‪.)2+90‬‬ ‫وبقي ر�صيد النجمة �سالبا (‪ )2-‬بعد عقوبة االحت��اد الدويل‬ ‫«ف�ي�ف��ا» بح�سم ‪ 3‬ن�ق��اط قبل ب��دء امل�سابقة خل�لاف��ات م��ع املحرتف‬ ‫التون�سي وجيه ال�صغري‪ ،‬فيما بلغ ر�صيد امل�ح��رق ‪ 4‬نقاط وتقدم‬ ‫م�ؤقتا �إىل املركز الثاين يف �سلم الرتتيب‪.‬‬

‫الهالل حقق فوزا كبريا على الرائد ‪� -6‬صفر‬

‫وحقق فريق ال�شباب حامل اللقب‬ ‫ف� ��وزا ��ص�ع�ب��ا ع �ل��ى ال���ش�ع�ل��ة بهدفني‬ ‫لنا�صر ال���ش�م��راين (‪ )4‬والربازيلي‬ ‫مار�سيلو كامات�شو (‪ )26‬مقابل هدف‬ ‫ملحمد البحريي (‪.)72‬‬ ‫و�� �ش� �ه ��دت امل� � �ب � ��اراة ط � ��رد الع ��ب‬ ‫ال���ش�ب��اب ع�ب��د اهلل الأ� �س �ط��ا وامل ��درب‬ ‫البلجيكي مي�شال برودوم‪.‬‬ ‫ومل يت�أخر ه��دف ال�سبق لفريق‬

‫ال���ش�ب��اب ك �ث�يرا ع�ن��دم��ا ت�ل� ّق��ى نا�صر‬ ‫ال �� �ش �م��راين ك� ��رة م ��رت ��دة م ��ن �أح ��د‬ ‫مدافعي ال�شعلة على م�شارف منطقة‬ ‫اجل��زاء �أطلقها �صاروخية على ي�سار‬ ‫احلار�س خالد نا�صر (‪.)4‬‬ ‫ول�ع��ب ال�برازي �ل��ي كامات�شو كرة‬ ‫خم ��ادع ��ة م ��ن اجل �ب �ه��ة ال �ي �� �س��رى يف‬ ‫املق�ص الأمين م�سجال الهدف الثاين‬ ‫(‪.)26‬‬

‫ويف ال�شوط الثاين‪� ،‬أخذت املباراة‬ ‫م�ن�ح��ى �آخ� ��ر ب�ع��د �أن ت �ع � ّر���ض العب‬ ‫ال�شباب عبد اهلل الأ�سطا للطرد بعدما‬ ‫اعتدى على قدم �أحد العبي ال�شعلة‬ ‫(‪ )46‬ليجد حممد البحريي ثغرة يف‬ ‫ّ‬ ‫وانق�ض على كرة مررت‬ ‫دفاع ال�شباب‬ ‫ّ‬ ‫ل��ه م��ن خ��ارج ال�صندوق ومت�ك��ن من‬ ‫�إيداعها املرمى (‪.)72‬‬ ‫وارت �ف��ع ر��ص�ي��د ال���ش�ب��اب �إىل ‪16‬‬

‫نقطة مقابل ‪ 9‬لل�شعلة‪.‬‬ ‫وت�ع��ادل هجر مع الفي�صلي ‪3-3‬‬ ‫�سجل لهجر �سعد اليامي‬ ‫يف الإح�ساء‪ّ ،‬‬ ‫(‪ )55‬وجهاد ال��زوي��د (‪ )62‬والأردين‬ ‫ح ��ازم ج ��ودت (‪ 67‬م��ن رك�ل��ة ج ��زاء)‪،‬‬ ‫وللفي�صلي عبد اهلل امل�ط�يري (‪)64‬‬ ‫وحممد �سامل (‪ 71‬و‪.)86‬‬ ‫و�أ� �ص �ب��ح ر� �ص �ي��د ه �ج��ر ‪ 7‬نقاط‬ ‫مقابل ‪ 3‬للفي�صلي‪.‬‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق الريان فوزا مثريا على خلويا حامل اللقب ‪ 1-3‬اجلمعة‬ ‫يف افتتاح املرحلة الثالثة من الدوري القطري لكرة القدم‪ ،‬فيما قاد‬ ‫الإ�سباين راوول غونزاليز فريقه ال�سد �إىل فوز ثالث على التوايل‬ ‫على ح�ساب �أم �صالل ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫�سجل الربازيلي تاباتا رودريغو �أف�ضل العب‬ ‫يف املباراة الأوىل‪ّ ،‬‬ ‫يف املو�سم املا�ضي الهدف الأول للريان و�أ�سرع هدف فى الدوري بعد‬ ‫مرور دقيقة واح��دة‪ ،‬و�أ�ضاف مدافع خلويا املايل ادري�سا كوليبايل‬ ‫الهدف الثاين (‪ 50‬خط�أ يف مرمى فريقه) وحامد �إ�سماعيل (‪،)1+90‬‬ ‫�سجل القطري �سيبا�ستيان �سوريا (‪ )49‬هدف خلويا الذي لعب‬ ‫فيما ّ‬ ‫بع�شرة �أفراد بعد طرد الظهري الأي�سر خالد مفتاح (‪.)75‬‬ ‫وعزز الريان �صدارته للرتتيب بالفوز الثالث على التوايل (‪9‬‬ ‫نقاط)‪ ،‬وتوقف ر�صيد خلويا عند ‪ 3‬نقاط بعد �أن تع ّر�ض خل�سارة‬ ‫ثانية على التوايل‪.‬‬ ‫ولعب عمر باري حار�س الريان الدور الأبرز فى فوز فريقه بعد‬ ‫�أن دافع عن مرماه ب�شكل رائع‪ ،‬وا�ستحق احل�صول على لقب �أف�ضل‬ ‫العب فى املباراة التي حفلت بالإثارة من اجلانبني‪.‬‬ ‫�سجل‬ ‫وق��اد الإ��س�ب��اين راوول ال�سد �إىل ال�ف��وز الثالث بعد �أن ّ‬ ‫الهدف الأول من �ضربة ر�أ���س جميلة (‪ )25‬و�ساهم يف �صنع الثاين‬ ‫بتمريرة �إىل ح�سن الهيدو�س (‪.)87‬‬ ‫وا�ستحق راوول للمرة الثانية لقب رجل املباراة‪.‬‬ ‫و�أنقذ الربازيلي جوليو �سيزار فريقه اخلور من اخل�سارة الأوىل‬ ‫وخطف التعادل مع قطر ‪ 2-2‬يف الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫وتقدّم قطر بهديف مو�سي العالق (‪ )16‬وحممد رزاق (‪ ،)20‬فيما‬ ‫�سجل حممد جمعة (‪ )45‬و�سيزار (‪ )4+90‬هديف اخلور‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ولعب قطر بع�شرة عنا�صر بعد ط��رد الع��ب الو�سط عبد اهلل‬ ‫الدياين (‪.) 69‬‬ ‫ورفع اخلور ر�صيده �إىل ‪ 5‬نقاط‪ ،‬فيما ح�صل قطر على النقطة‬ ‫الأوىل‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2083‬‬

‫محكمة سنغافورة العليا تأمر صحافيا أورد‬ ‫تقريرا داخليا عن ابن همام بكشف مصادره‬ ‫�سنغافورة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أم ��رت حمكمة �سنغافورة‬ ‫العليا ال�صحايف جيم�س دور�سي‬ ‫بك�شف امل�صادر التي �أوعزت �إليه‬ ‫بت�سريب تفا�صيل ع��ن مبالغ‬ ‫م��ال�ي��ة ط��ائ�ل��ة زع ��م �أنّ رئي�س‬ ‫االحت � � ��اد الآ�� �س� �ي ��وي امل ��وق ��وف‬ ‫حممد بن همام ح�صل عليها‪.‬‬ ‫وذك� ��ر حم��ام��ي ال�صحايف‬ ‫وم�س�ؤولون عن �شركة «وورلد‬ ‫��س�ب��ورت غ ��روب» ال�ت��ي تقدّمت‬ ‫ب��ال���ش�ك��وى ��ض��د ال���ص�ح��ايف �أنّ‬ ‫القرار �صدر بعد جل�سة مغلقة‬ ‫دامت نحو �أربع �ساعات‪.‬‬ ‫وك� ��ان دور�� �س ��ي ك���ش��ف عن‬ ‫ت �ق��ري��ر م ��ايل داخ �ل ��ي ل�شركة‬ ‫«ب��راي����س ووت ��ر ه��او���س كوبرز»‬ ‫يتعلق باالحتاد الآ�سيوي لكرة‬ ‫ال�ق��دم‪ ،‬ذك��ر فيه �أنّ رئي�سه بن‬ ‫همام تلقّى �أم��واال‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أنّ املبلغ ال��ذي ي�ق� َدّر مباليني‬ ‫ال � ��دوالرات ج��اء قبيل جتديد‬ ‫االحتاد الآ�سيوي لعقد الرعاية‬ ‫اخل� ��ا�� ��ص م� ��ع �� �ش ��رك ��ة وورل � ��د‬ ‫�سبورت غ��روب التي تتخذ من‬ ‫��س�ن�غ��اف��ورة م �ق��را ر��س�م�ي��ا لها‪،‬‬ ‫والتي بلغت قيمته مليار دوالر‪.‬‬ ‫وت �ق ��دم ��ت � �ش��رك��ة وورل� ��د‬ ‫� �س �ب��ورت غ� ��روب ب �� �ش �ك��وى �إىل‬ ‫امل�ح�ك�م��ة ال�ع�ل�ي��ا يف �سنغافورة‬ ‫كي تفر�ض على دور�سي ك�شف‬ ‫م�صادر معلوماته و�أيّ ملفات‬ ‫�أخ� � ��رى م ��ع ال �ن �ي��ة يف توجيه‬ ‫ات �ه��ام��ات الت�شهري �أو انتهاك‬ ‫الثقة‪.‬‬ ‫وقالت ديرباه باركر كبرية‬ ‫حمامي �شركة وورل��د �سبورت‬ ‫غ ��روب‪« :‬ن�سعى �إىل احل�صول‬ ‫على معلومات ك��ي نتم ّكن من‬ ‫حت��دي��د م ��ا ه ��ي ال �ت �ه��م و�ضد‬ ‫من»‪.‬‬ ‫يف امل� �ق ��اب ��ل‪ ،‬ق� ��ال دور� �س��ي‬ ‫الأمل� � � ��اين امل� ��ول� ��د‪« :‬ل� �ق ��د خاب‬ ‫ظني من قرار املحكمة و�س�أقوم‬ ‫با�ستئنافه»‪.‬‬ ‫ه ��ذا ومت ال �� �ش �ه��ر احل ��ايل‬ ‫القب�ض على رج��ل يف ماليزيا‬ ‫بتهمة �سرقة وث��ائ��ق مزعومة‬ ‫م��ن مقر االحت ��اد الآ��س�ي��وي يف‬ ‫كواالملبور‪.‬‬ ‫و� �س � ّل ��م ت� ��وين ك ��ان ��غ‪ ،‬زوج‬ ‫امل� ��دي� ��رة امل ��ال� �ي ��ة ال �� �س��اب �ق��ة يف‬

‫بيكهام يعاود التمارين بعد‬ ‫تعافيه من إصابة يف كاحله‬ ‫لو�س اجنلي�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عاود النجم الإنكليزي ديفيد بيكهام متارينه يف �صفوف‬ ‫ف��ري��ق ل��و���س اجنلي�س غاالك�سي الأم�يرك��ي بعد تعافيه من‬ ‫�إ�صابة يف كاحله وي�أمل �أن يخو�ض مباراة فريقه �ضد كولورادو‬ ‫يف الدوري املحلي اليوم الأحد‪.‬‬ ‫ومل يلعب الدويل الإنكليزي ال�سابق يف �صفوف غاالك�سي‬ ‫منذ �إ�صابته يف كاحله يف الأول من �أيلول احلايل خالل مباراة‬ ‫فريقه �ضد فانكوفر ‪��-2‬ص�ف��ر‪ ،‬علما ب� ��أنّ غاالك�سي �ضمن‬ ‫م�شاركته يف البالي اوف للدوري الأمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�ي�ك�ه��ام‪« :‬الأم� ��ر يتح�سن‪ ،‬ال زل��ت �أ��ش�ع��ر ببع�ض‬ ‫الإزع ��اج‪ ،‬لكني �سعيد مب�ع��اودة التمارين و��س��أح��اول ا�ستعادة‬ ‫لياقتي البدنية يف �أ�سرع وقت ممكن»‪.‬‬ ‫و�سجل بيكهام‪ ،‬البالغ ‪ 37‬عاما‪� ،‬سبعة �أهداف‪ ،‬وهي �أف�ضل‬ ‫ّ‬ ‫ن�سبة له منذ انتقاله �إىل ال��دوري الأمريكي‪ ،‬كما �أ ّن��ه �ساهم‬ ‫بت�سع متريرات حا�سمة يف ‪ 21‬مباراة هذا املو�سم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بيكهام‪« :‬جاءت الإ�صابة يف توقيت �سيء بالن�سبة‬ ‫أ�سجل الأه��داف وبالتايل‬ ‫�إيلّ‪ ،‬لأنني كنت �أ�ستمتع باللعب و� ّ‬ ‫كان الأمر خميبا»‪.‬‬

‫نهائي فرنسي خالص يف دورة‬ ‫بانكوك لكرة املضرب‬

‫رئي�س االحتاد اال�سيوي املوقوف القطري حممد بن همام‬

‫االحت��اد الآ�سيوي اميليا جان‪،‬‬ ‫نف�سه �إىل ال�شرطة‪.‬‬ ‫وك � ��ان االحت� � ��اد الآ�سيوي‬ ‫ت� �ق� � َدّم ب���ش�ك��وى �إىل ال�شرطة‬ ‫امل��ال�ي��زي��ة ب���ش��أن ف�ق��دان وثائق‬ ‫تتعلق بالدفعات املالية الكبرية‬ ‫مل�صلحة ال �ق �ط��ري حم�م��د بن‬ ‫همام‪ ،‬رئي�س االحت��اد الآ�سيوي‬ ‫ال�سابق املوقوف بق�ضايا ر�شوة‬ ‫م ��ن ق �ب��ل االحت ��ادي ��ن ال ��دويل‬ ‫والقاري‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا �أنّ ب� ��ن ه � �م ��ام ك ��ان‬

‫ا�شتكى بدوره من �سرقة وثائق‬ ‫«ال ��دف� �ع ��ات ال �� �ش �خ �� �ص �ي��ة» من‬ ‫مكتبه‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّها �أدرجت‬ ‫يف عملية ال�ت��دق�ي��ق احل�سابية‬ ‫التي يجريها االحتاد الآ�سيوي‬ ‫عرب �شركة «براي�س ووتر هاو�س‬ ‫كوبرز»‪.‬‬ ‫االحت� � � ��اد اال� � �س � �ي� ��وي ك ��ان‬ ‫�أعلن ا�ستمرار �إيقاف بن همام‬ ‫يف ات�ه��ام��ات تتعلق ب»خمالفة‬ ‫ال� �ن� �ظ ��ام الأ�� �س ��ا�� �س ��ي وق ��واع ��د‬ ‫االن�ضباط والأخالق»‪.‬‬

‫وك��ان��ت جل �ن��ة االن�ضباط‬ ‫الآ�سيوية ات�خ��ذت ق��رارا يف ‪16‬‬ ‫مت��وز املا�ضي ب�إيقاف بن همام‬ ‫م�ؤقتا عن ممار�سة �أيّ ن�شاط‬ ‫يتعلق بكرة القدم‪� ،‬سواء �إداري‬ ‫�أو ريا�ضي «النتهاكات حمتملة‬ ‫ل� �ن� �ظ ��ام االحت� � � � ��اد الآ� � �س � �ي� ��وي‬ ‫وقواعد االن�ضباط والأخالق»‪،‬‬ ‫مربرة الإيقاف ب»�أ�شياء حتيط‬ ‫مب� �ف ��او�� �ض ��ات وت �ن �ف �ي��ذ عقود‬ ‫حم � ��ددة وع �م �ل �ي��ات م�صرفية‬ ‫ب�ين ح�سابات االحت��اد وح�ساب‬

‫بن همام ال�شخ�صي �إبان توليه‬ ‫الرئا�سة»‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان االحت � � � ��اد ال� � ��دويل‬ ‫رف ����ض دف � ��اع ب ��ن ه �م��ام و�أ ّك � ��د‬ ‫�إي �ق��اف��ه ب�شكل م ��ؤق��ت مل ��دة ‪90‬‬ ‫يوما بقرار من جلنة الأخالق‬ ‫يف ‪ 26‬متوز‪.‬‬ ‫يذكر �أنّه مت اتهام بن همام‬ ‫يف �أي��ار ‪ 2011‬ب�شراء الأ�صوات‬ ‫ق �ب��ل االن �ت �خ ��اب ��ات الرئا�سية‬ ‫للفيفا فان�سحب م��ن ال�سباق‬ ‫قبل �أن ي�شطب مدى احلياة‪.‬‬

‫ورف �ع��ت حمكمة التحكيم‬ ‫الريا�ضي هذا ال�شطب م�ستندة‬ ‫�إىل نق�ص يف «الأدل��ة املبا�شرة»‬ ‫دون �أن حت �ك��م ب»ب� �ب ��راءة بن‬ ‫ه� �م ��ام»‪ ،‬م �ع �ت�برة �أنّ «الفيفا‬ ‫ح��ال �ي��ا ب �� �ص��دد �إ� � �ص �ل�اح جلنة‬ ‫الأخالق‪ ،‬و�أنّه يف حال التو�صل‬ ‫�إىل �أدل � ��ة ج��دي��دة بخ�صو�ص‬ ‫هذه الق�ضية‪ ،‬ميكن حينها فتح‬ ‫امللف من جديد للت�أكد من �أنّ‬ ‫ب��ن ه �م��ام ان�ت�ه��ك �أم ال قانون‬ ‫الأخالق اخلا�ص بالفيفا»‪.‬‬

‫الرئيس التنفيذي لـ «بيت التمويل الخليجي»‪:‬‬ ‫نأمل بإتمام صفقة شراء ليدز بأسرع وقت ممكن‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن الرئي�س التنفيذي‬ ‫ل �ـ»ب �ي��ت ال�ت�م��وي��ل اخلليجي»‬ ‫ه�شام الري�س �أنّ �شركته ت�أمل‬ ‫�إمتام �صفقة �شراء نادي ليدز‬ ‫ي��ون��اي�ت��د الإن �ك �ل �ي��زي ب�أ�سرع‬ ‫وق��ت مم�ك��ن ب�ع��د �أن ح�صلت‬ ‫على ات�ف��اق ح�صري لرتتيب‬ ‫�� �ش ��راء ال � �ن ��ادي ال � ��ذي يلعب‬ ‫حاليا يف ال��درج��ة الإنكليزية‬ ‫الأوىل‪.‬‬ ‫وق��ال ال��ري����س‪« :‬تركيزنا‬ ‫من�صب على تفا�صيل‬ ‫احلايل‬ ‫ّ‬ ‫العقد ون�أمل يف �إجن��از املهمة‬ ‫واخل� � ��روج ب�ن�ت�ي�ج��ة �إيجابية‬ ‫ب�أ�سرع وقت ممكن»‪.‬‬ ‫� ّأم � � � � ��ا ن � ��ائ � ��ب ال ��رئ� �ي� �� ��س‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل �ب �ي��ت التمويل‬ ‫اخل�ل�ي�ج��ي دي�ف�ي��د ه ��اي‪ ،‬وهو‬ ‫�أح��د �أن�صار ليدز ف�ق��ال‪�« :‬أنا‬ ‫�أت� ��اب� ��ع ل� �ي ��دز ي��ون��اي �ت��د منذ‬ ‫� �ص �غ��ري وب� �ع ��د ع ��ودت ��ي �إىل‬ ‫اي�لان��د رود م ��ؤخ ��را‪� ،‬شعرت‬ ‫ب �ت �� �ص �م �ي��م �أك� �ب��ر للح�صول‬ ‫على ملكية النادي وموا�صلة‬ ‫عملية تطوره»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬يتمتع النادي‬ ‫ب�أن�صار �أوف �ي��اء‪ ،‬وميلك �إرثا‬ ‫كبريا وق��درات هائلة بالعودة‬ ‫�إىل دوري الدرجة املمتازة �إذا‬ ‫�سلكت اال�ستثمارات الطريق‬ ‫ال�صحيح»‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع‪« :‬م � ��ن الناحية‬ ‫ال� �ت� �ج ��اري ��ة‪ ،‬ف � � ��إنّ احل�صول‬ ‫على ملكية � ّأي ن��اد �إنكليزي‬ ‫وحت��دي��دا ل �ي��دز ي��ون��اي�ت��د هو‬ ‫ف��ر� �ص��ة رائ � �ع ��ة �إذا و�ضعت‬ ‫الإ� �س�ترت �ي �ج �ي��ة ال�صحيحة‬ ‫ل �ل� ��إف � � ��ادة م � ��ن الإي � � � � � ��رادات‬ ‫ال�ضخمة التي يح�صل عيها‬ ‫النادي من حقوق البث»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪« :‬البنى التحتية‬ ‫ال�ت��ي ميلكها ال�ن��ادي والعمل‬ ‫ال� � ��ذي ق � ��ام ب ��ه ك�ي�ن بايت�س‬ ‫(رئ�ي����س ال �ن��ادي) ي�ج�ع��ل من‬

‫‪23‬‬

‫بانكوك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خرج ال�صربي يانكو تيب�ساريفيت�ش امل�صنف �أول من الدور‬ ‫ن�صف النهائي ل��دورة بانكوك الدولية لكرة امل�ضرب البالغة‬ ‫جوائزها ‪� 551‬ألف دوالر‪ ،‬بخ�سارته �أمام الفرن�سي جيل �سيمون‬ ‫امل�صنف رابعا ‪ 6-4‬و‪� 6-4‬أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وه� ��ذه امل� �ب ��اراة ال���س��اد��س��ة ب�ي�ن ال�لاع �ب�ين‪ ،‬ح�ي��ث يتفوق‬ ‫الفرن�سي بخم�سة انت�صارات مقابل خ�سارة واحدة كانت يف دور‬ ‫ال‪ 16‬من دورة مدريد يف �أيار املا�ضي‪.‬‬ ‫كما هي املواجهة الثالثة بني الالعبني هذا العام‪ ،‬حيث‬ ‫التقيا يف دور ال �ـ‪ 16‬م��ن دورة مونتي ك��ارل��و وك��ان ال�ف��وز من‬ ‫ن�صيب الفرن�سي الذي ح�سم �أول ‪ 4‬مواجهات له مع ال�صربي‬ ‫يف دورة روت��ردام ع��ام ‪ 2008‬وميامي و�سين�سيناتي ع��ام ‪2011‬‬ ‫ومونتي كارلو هذا العام‪.‬‬ ‫ويلتقي ��س�ي�م��ون‪ ،‬ال�ب��ال��غ ‪ 27‬ع��ام��ا‪ ،‬امل �ت��وج ع��ام ‪ 2009‬يف‬ ‫بانكوك‪ ،‬مواطنه ري�شار غا�سكيه‪ ،‬البالغ ‪ 26‬عاما‪ ،‬امل�صنف ثانيا‬ ‫والفائز على الفنلندي ياركو نيمينن ال�سابع ‪ 6-3‬و‪ 5-7‬و‪.2-6‬‬ ‫وت�أخر غا�سكيه ‪ 3-6‬و‪�-4‬صفر يف املجموعة الثانية‪ ،‬وكان‬ ‫يف طريقه للخروج من الباب ال�ضيق‪ ،‬بيد �أ ّن��ه قلب الأوراق‬ ‫وجنح بحجز بطاقة النهائي‪.‬‬ ‫وهذا النهائي الثالث لغا�سكيه هذا العام بعد خ�سارته يف‬ ‫دورتي تورونتو وا�ستوريل‪.‬‬ ‫وك��ان الربيطاين ان��دي م��وراي �أح��رز لقب العام املا�ضي‬ ‫بفوزه على الأمريكي دونالد يونغ ‪ 2-6‬و‪�-6‬صفر يف املباراة‬ ‫ال�ن�ه��ائ�ي��ة‪ ،‬وه��و يغيب ع��ن ن�سخة ال �ع��ام احل ��ايل فيما خرج‬ ‫و�صيفه من الدور الثاين اخلمي�س‪.‬‬

‫اإلصابة تبعد برباتوف‬ ‫أسبوعني عن فولهام‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيغيب ال �ب �ل �غ��اري دمي �ي �ت��ار ب��رب��ات��وف م�ه��اج��م فولهام‬ ‫الإن�ك�ل�ي��زي لأ��س�ب��وع�ين ع��ن م�لاع��ب ك��رة ال�ق��دم لإ��ص��اب�ت��ه يف‬ ‫وركه‪.‬‬ ‫وتع ّر�ض مهاجم مان�ش�سرت يونايتد ال�سابق للإ�صابة يف‬ ‫متارين �أول من �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وقال مدرب الفريق الهولندي مارتن يول‪« :‬كان برباتوف‬ ‫جيدا يف التمارين كما ج��رت ال �ع��ادة‪ ،‬لكنه �شعر ب��أم��ر م��ا يف‬ ‫الت�سديدة الأخرية وا�ضطر للتوقف عن التمرين»‪.‬‬ ‫�سجل هدفني يف‬ ‫و�سيغيب برباتوف‪ ،‬البالغ ‪ 31‬عاما‪ ،‬الذي ّ‬ ‫مواجهة و�ست بروميت�ش البيون قبل �أ�سبوعني‪ ،‬عن مواجهة‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي حامل اللقب �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫ولعب برباتوف ‪ 149‬مباراة مع مان�ش�سرت يونايتد يف جميع‬ ‫و�سجل ‪ 56‬هدفا‪ ،‬وتوج هدفا للدوري الإنكليزي عام‬ ‫امل�سابقات ّ‬ ‫‪ 2011‬بر�صيد ‪ 21‬هدفا‪.‬‬

‫العب وسط هوفنهايم‬ ‫فوكيسيفيتش يف حالة حرجة‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن ن��ادي هوفنهامي الأمل ��اين ل�ك��رة ال�ق��دم اجلمعة �أنّ‬ ‫العب و�سطه بوري�س فوكي�سيفيت�ش الكرواتي الأ�صل تع ّر�ض‬ ‫�أول من �أم�س حلادث �سري وهو يف حالة حرجة نتيجة جروح‬ ‫خطرية يف الر�أ�س‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ال�ن��ادي يف بيان‪« :‬خ�ضع فوكي�سيفيت�ش لعملية‬ ‫على الفور وو�ضع يف �سبات ا�صطناعي»‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ حالة‬ ‫ال�لاع��ب‪ ،‬ال�ب��ال��غ ‪ 22‬ع��ام��ا‪« :‬ح��رج��ة وق��د ي�ك��ون م��ن ال�صعب‬ ‫�شفا�ؤه»‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��دي��ر ال��ري��ا��ض��ي يف ه��وف�ن�ه��امي ال� ��دويل ال�سابق‬ ‫اندريا�س مولر‪�« :‬أ�صبنا جميعا بال�صدمة بعد �أن و�صلنا النب�أ‪.‬‬ ‫�أفكارنا مع بوري�س ومع عائلته»‪.‬‬ ‫و�أ ّك� ��دت �شرطة ه��اي��دل�برغ �أنّ احل ��ادث وق��ع بعد الظهر‬ ‫ع�ن��دم��ا ت��رك��ت ��س�ي��ارة ع��ادي��ة ط��ري�ق�ه��ا ل�سبب غ�ير معروف‬ ‫وارتطمت مبقدمة �إحدى ال�سيارات الثقيلة قادمة يف االجتاه‬ ‫املعاك�س‪ ،‬ونقل �سائق ال�سيارة الأوىل بطائرة مروحية �إىل �أحد‬ ‫امل�ست�شفيات‪ ،‬فيما �أ�صيب الثاين بجروح طفيفة‪.‬‬ ‫ويدافع فوكي�سيفيت�ش عن �ألوان هوفنهامي منذ �أن ان�ض ّم‬ ‫�إليه عام ‪ 2008‬قادما من �شتوتغارت‪ ،‬ومل يلعب هذا املو�سم �إ ّال‬ ‫�سجل خاللها هدفا حني خ�سر فريقه ‪� 5-3‬أمام‬ ‫مباراة واحدة ّ‬ ‫فرايبورغ يف ‪� 16‬أيلول‪.‬‬

‫رين يحقق فوزا مهما على ليل‬ ‫يف الدوري الفرنسي‬

‫ليدز يونايتد م�ستعدا خلو�ض‬ ‫غمار الدرجة املمتازة»‪.‬‬ ‫وع �ل �م��ت وك ��ال ��ة الأن� �ب ��اء‬ ‫الفرن�سية من م�صدر ريا�ضي‬ ‫بحريني على علم بامللف �أنّ‬ ‫قيمة ال�صفقة ت�صل �إىل ‪50‬‬ ‫مليون جنيه ا�سرتليني (نحو‬

‫‪ 75‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫و�أ ّك � ��د امل �� �ص��در �أي �� �ض��ا �أنّ‬ ‫«ه�ن��اك م�شكلة عالقة تتعلق‬ ‫برهن النادي الإنكليزي مللعبه‬ ‫الرئي�سي ايالند رود واملالعب‬ ‫الأخرى اخلا�صة بالتدريب»‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪« :‬يتعينّ على مالك‬

‫النادي احلاليني �إنهاء م�شكلة‬ ‫الرهن»‪.‬‬ ‫ي � ��ذك � ��ر �أنّ جم� �م ��وع ��ة‬ ‫ا�ستثمارية خليجية حاولت‬ ‫يف عام ‪� 2003‬شراء نادي ليدز‬ ‫ب� ��ال� ��ذات‪ ،‬ل �ك��ن ال �� �ص �ف �ق��ة مل‬ ‫تكتمل‪.‬‬

‫ت ��أ� �س ����س ن� ��ادي ل �ي��دز عام‬ ‫‪ 1919‬و�شهد حقبته الذهبية يف‬ ‫�أوا�سط ال�سبعينيات‪ ،‬وكان من‬ ‫ال�ف��رق الأ�سا�سية يف الدوري‬ ‫الإنكليزي املمتاز‪ ،‬لكنه يناف�س‬ ‫الآن يف دوري الدرجة الأوىل‪،‬‬ ‫وه � ��و م� ��ن الأن � ��دي � ��ة الأك �ث��ر‬

‫�شعبية يف �إن�ك�ل�ترا‪ ،‬و�سبق �أن‬ ‫ف� ��از ب��ال �ع��دي��د م ��ن الأل� �ق ��اب‬ ‫املحلية والأوروب� �ي ��ة‪� ،‬أبرزها‬ ‫ك�أ�س االحتاد الأوروب��ي عامي‬ ‫‪ 1968‬و‪ ،1971‬وك��أ���س �إنكلرتا‬ ‫ع ��ام ‪ ،1972‬وك ��أ���س الرابطة‬ ‫الإنكليزية يف ‪.1968‬‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أم�س احلاجة �إليه على ح�ساب‬ ‫حقق رين فوزا مهما كان ب� ّ‬ ‫�ضيفه ليل بطل املو�سم قبل املا�ضي ‪�-2‬صفر �أول من �أم�س‬ ‫اجلمعة يف افتتاح املرحلة ال�سابعة من الدوري الفرن�سي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وا�ستع�صت ال�شباك على الفريقني يف ال���ش��وط الأول‪،‬‬ ‫وافتتح جوليان فرييه الت�سجيل يف الدقيقة ‪ ،64‬وعزز رومان‬ ‫الي�ساندريني تقدم �أ��ص�ح��اب الأر� ��ض بالهدف ال�ث��اين (‪)75‬‬ ‫فارتفع ر�صيد رين �إىل ‪ 7‬نقاط يف املركز العا�شر م�ؤقتا‪ ،‬فيما‬ ‫وقف ر�صيد ليل الثالث ع�شر عند ‪ 7‬نقاط �أي�ضا‪.‬‬ ‫وت�أتي �أهمية الفوز الثاين بالن�سبة �إىل رين كونه ي�أتي‬ ‫بعد هزميتني وتعادل‪ ،‬يف �سيناريو م�شابه تقريبا للأول الذي‬ ‫�أتى بعد هزميتني �أي�ضا وكان على ح�ساب �ضيفه با�ستيا ‪2-3‬‬ ‫يف املرحلة الثالثة‪ ،‬فيما تع ّر�ض ليل لل�سقوط الثاين مقابل‬ ‫فوز و‪ 4‬تعادالت‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )30‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2083‬‬

‫جرت بفندق املريديان بالعا�صمة عمان‬

‫ميسي يُحرز جائزة «أونز دور»‬ ‫للمرّة الثالثة توالي ًا‬

‫القرعة تضع البقعة بمواجهة‬ ‫الشعب اليمني يف كأس االتحاد العربي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أوق � � �ع� � ��ت ق � ��رع � ��ة ال � � ��دور‬ ‫ال�ث��اين لبطولة ك��أ���س االحتاد‬ ‫العربي لكرة القدم التي جرت‬ ‫ظ �ه��ر �أم� �� ��س ال �� �س �ب��ت بفندق‬ ‫امل��ري��دي��ان يف العا�صمة عمان‪،‬‬ ‫فريق البقعة �إىل جانب فريق‬ ‫ال�شعب اليمني‪ ،‬فيما �سيلعب‬ ‫ف��ري��ق ال�ن���ص��ر ال �� �س �ع��ودي مع‬ ‫احل� � ��د ال� �ب� �ح ��ري� �ن ��ي وي� ��واج� ��ه‬ ‫فريق العربي الكويتي الفتح‬ ‫ال�سعودي ويالقي فريق القوة‬ ‫اجلوية العراقية فريق �شباب‬ ‫الظاهرية الفل�سطيني‪.‬‬ ‫القرعة التي �أ�شرفت عليها‬ ‫جلنة امل�سابقات باالحتاد العربي‬ ‫ممثلة مببارك الطغيان وعبد‬ ‫العزيز فنرب ك�شفا ب ��أنّ موعد‬ ‫انطالق املباريات �ستكون يوم‬ ‫‪ 27‬ت�شرين الثاين القادم‪ ،‬حيث‬ ‫يلتقي فريق البقعة مع فريق‬ ‫ال �� �ش �ع��ب ال �ي �م �ن��ي يف الرابعة‬ ‫م�ساء على ا�ستاد علي حم�سن‬ ‫يف �صنعاء‪ ،‬فيما يقام لقاء الرد‬ ‫يف العا�صمة عمان يوم اخلام�س‬ ‫من كانون �أول القادم‪.‬‬ ‫وت�شري لوائح البطولة �إىل‬

‫ال�سعودية التي متتاز بالقوة‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �أب��و ج��اب��ر �أنّ فريق‬ ‫البقعة يحرتم ق��درات الفريق‬ ‫اليمني ك��ون ك��رة ال�ق��دم تقبل‬ ‫الق�سمة على كل �شيء‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أنّ ط �م��وح ف��ري��ق البقعة‬ ‫��س�ي�ن�ح���ص��ر يف اج �ت �ي��از ال ��دور‬ ‫الثاين وعك�س ال�صورة امل�شرقة‬ ‫عن كرة القدم الأردنية‪.‬‬ ‫وتاليا نتائج القرعة‬ ‫قرعة عرب �آ�سيا‬ ‫الظاهرية الفل�سطيني *‬ ‫القوه اجلوية العراقي‪.‬‬ ‫العربي الكويتي * الفتح‬ ‫ال�سعودي‪.‬‬ ‫�شعب اب اليمني * البقعه‬ ‫الأردين‪.‬‬ ‫الن�صر ال�سعودي * احلد‬ ‫البحريني‪.‬‬ ‫قرعة عرب �إفريقيا‬ ‫بطل ج��زر القمر * �شباب‬ ‫بلوزداد اجلزائري‪.‬‬ ‫الإ� �س �م��اع �ي �ل��ي امل �� �ص��ري *‬ ‫جانب من حفل القرعة (عد�سة ال�سبيل) اخلرطوم ال�سوداين‪.‬‬ ‫احتاد العا�صمة اجلزائري‬ ‫ت�أهل الفائزين من املواجهات املت�أهلة عن القارة الأفريقية‪،‬‬ ‫�إىل ذلك عرب ع�ضو جمل�س ع��ن �سعادته ال�ك�ب�يرة يف وقوع * ا�س تفرغ زينه املوريتاين‪.‬‬ ‫ال�شعب‬ ‫�ب‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫إىل‬ ‫�‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫فريق‬ ‫ومدير‬ ‫البقعة‬ ‫نادي‬ ‫إدارة‬ ‫�‬ ‫الأرب � ��ع ع��ن ال �ق��ارة الآ�سيوية ح� �ي ��ث � �س �ت �ق��ام ق ��رع ��ة يحدد‬ ‫ال� �ب� �ن ��زرت ��ي ال �ت��ون �� �س��ي *‬ ‫الفرق‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫جابر‬ ‫أبو‬ ‫�‬ ‫م�صطفى‬ ‫القدم‬ ‫كرة‬ ‫مل��واج �ه��ة امل �ن �ت �خ �ب��ات الأرب� �ع ��ة موعدها الحقا‪.‬‬ ‫الرجاء البي�ضاوي املغربي‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أح ��رز جن��م ن��ادي بر�شلونة الإ��س�ب��اين‪ ،‬ليونيل مي�سي جائزة‬ ‫«�أون��ز دور» ال�سنوية ملو�سم ‪ 2012 /2011‬التي متنحها جملة «�أونز‬ ‫مونديال» الفرن�سية لأف�ضل الع��ب يف �أوروب ��ا لكرة ال�ق��دم‪ ،‬وذلك‬ ‫للم ّرة الثالثة على التوايل‪.‬‬ ‫يتقدّ م على رونالدو وفالكاو‬ ‫وح�صل مي�سي على (‪ )%47.45‬من �أ�صوات قراء املجلة‪ ،‬متقدّماً‬ ‫على الربتغايل جنم ري��ال مدريد كري�ستيانو رون��ال��دو ال��ذي نال‬ ‫(‪ )27.95‬م��ن الأ� �ص��وات يف ح�ين ح � َّل الكولومبي رادام �ي��ل فالكاو‬ ‫مهاجم �أتلتيكو مدريد الإ�سباين يف املركز الثالث (‪ ،)%6.10‬وجاء‬ ‫الفرن�سي كرمي بنزميه العب ريال رابعاً (‪ .)%2.24‬يف حني ح�صل‬ ‫ك� ّل من ت�شايف هرينانيدز الع��ب بر�شلونة والأمل��اين م�سعود �أوزيل‬ ‫العب الـ»مرينغي» على (‪ )%1.38‬من الأ�صوات‪.‬‬ ‫يعادل رقم زيدان وبالتيني‬

‫وب�ف��وزه بالن�سخة ‪ 36‬م��ن اجل��ائ��زة‪ ،‬ع��ادل مي�سي رق��م النجم‬ ‫الفرن�سي ورئي�س االحت��اد الأوروب ��ي احل��ايل ل�ك��رة ال�ق��دم مي�شيل‬ ‫بالتيني‪ ،‬ال��ذي ف��از بها ث�لاث م � ّرات متتالية �أي�ضاً �أع��وام (‪،1983‬‬ ‫‪ ،)1985 ،1984‬والنجم زين الدين زيدان ( ‪.)2001 ،2000 ،1998‬‬ ‫وجتاوز جنم النادي الإ�سباين عدداً من �أ�ساطري كرة القدم يف‬ ‫العامل يف عدد م� ّرات التتويج بـ»�أونز دور» ‪ ،‬فتقدّم على الإنكليزي‬ ‫كيفن كيغن والأمل ��اين ك��ارل هاينز رومينيغه والأرجنتيني دييغو‬ ‫م ��ارادون ��ا وال �ه��ول �ن��دي م��ارك��و ف ��ان ب��ا��س�تن وال�ب�رازي �ل��ي رونالدو‬ ‫والفرن�سي تريي هرني‪ ،‬الذين فازوا بها م ّرتني فقط‪.‬‬ ‫وكان جنم الـ»بلوغرانا» قد حقّق اجلائزة عامي ‪ 2009‬و‪2011‬‬ ‫مع الإ�شارة �إىل �أن عام ‪ 2010‬مل متنح اجلائزة لأي العب لأ�سباب لها‬ ‫عالقة بجدول الن�شاط الكروي العاملي‪.‬‬ ‫و�سجل مي�سي ‪ 82‬هدفاً يف ‪ 69‬مباراة يف مو�سم ‪ 2012/2011‬يف‬ ‫ّ‬ ‫قمي�ص بر�شلونة ومنتخب الأرجنتني يف جميع امل�شاركات الر�سمية‪.‬‬ ‫وك��ان بر�شلونة الأك�ث�ر متثي ً‬ ‫ال يف قائمة املر�شحني للجائزة‬ ‫فبلغ املجموع ‪ 11‬العباً من النادي الـ»كاتالوين» ومبختلف املراكز‬ ‫(فالديز‪� ،‬ألفي�س‪ ،‬بويول‪ ،‬بيكيه‪� ،‬أبيدال‪ ،‬بو�سكيت�س‪ ،‬ت�شايف‪� ،‬إنيي�ستا‪،‬‬ ‫فابريغا�س‪ ،‬ومي�سي و�سان�شيز)‪.‬‬ ‫كما منحت املجلة ج��ائ��زة �أف���ض��ل م ��د ّرب للإ�سباين جو�سيب‬ ‫غوارديوال للم ّرة الثانية على التوايل والثالثة يف تاريخه‪.‬‬ ‫يُذكر �أن جملة «�أونز مونديال» �أطلقت جائزة �أف�ضل العب يف‬ ‫القارة العجوز عام ‪� ،1976‬أما جائزة �أف�ضل مد ّرب ف ُتعطى منذ عام‬ ‫‪.1991‬‬

‫البطوالت املحلية الأوروبية‬

‫فوز متأخر ومهم لبايرن ميونيخ يف أملانيا‪ ..‬وتشلسي يتمسك‬ ‫بالصدارة ويسقط اآلرسنال يف إنكلرتا‬

‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتهت القمة ب�ين ف�ي�ردر ب��رمي��ن و�ضيفه بايرن‬ ‫ميونيه ب�ف��وز م�ت��أخ��ر وم�ه��م ل�لاخ�ير ‪��-2‬ص�ف��ر �أم�س‬ ‫ال�سبت يف املرحلة ال�ساد�سة من ال��دوري االمل��اين لكرة‬ ‫القدم التي افتتحت �أول من �أم�س بتعادل �شالكه ثالث‬ ‫املو�سم املا�ضي مع م�ضيفه فورتونا دو�سلدورف الوافد‬ ‫اجلديد ‪.2-2‬‬ ‫على ملعب ف�ي��زر ��ش�ت��ادي��ون‪ ،‬ق��ارع ف�ي�ردر برمين‬ ‫بقوة وك��ان ن��دا عنيدا لو�صيف البطل ومل ي�سمح له‬ ‫بازعاج احلار�س �سيبا�ستيان ميليت�س وتهديد مرماه‬ ‫ب�شكل كبري ومبا�شر حتى الدقائق الع�شر االخرية قبل‬ ‫ان يتمكن الربازيلي لوي�س غو�ستافو ديا�ش من افتتاح‬ ‫الت�سجيل بقذيفة �صاروخية من خارج املنطقة (‪.)81‬‬ ‫ومل ي�صدق العبو فريدر برمين ما ح�صل فاهتزت‬ ‫�شباكهم �سريعا و�سط احلرية واالرتباك مرة ثانية من‬ ‫القدم اليمنى للكرواتي ماريو ماندزوكيت�ش بعد ان‬ ‫تلقى كرة موزونة من ال�سوي�سري من ا�صل يوغو�ساليف‬ ‫�شردان �شاكريي (‪.)83‬‬ ‫والفوز هو ال�ساد�س على التوايل لبايرن ميونيخ‬ ‫ال ��ذي ح���ص��د ح�ت��ى االن ع�لام��ة ك��ام�ل��ة (‪ 18‬م��ن ‪18‬‬ ‫ممكنة) معززا موقعه يف ال�صدارة‪ ،‬فيما وقف ر�صيد‬ ‫فريدر برمين عند ‪ 7‬نقاط وتراجع اىل املركز الثامن‪.‬‬ ‫وت�ق��دم باير ليفركوزن اىل امل��رك��ز ال�سابع موقتا‬ ‫بر�صيد ‪ 8‬ناقطة بعد فوزه على �ضيفه غرويرت فورث‬ ‫‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫على ملعب باير ارينا‪ ،‬انتظر باير ليفركوزن حتى‬ ‫ال�شوط الثاين والدقيقة ‪ 50‬لهز �شباك �ضيفه ال�صاعد‬ ‫حديثا اىل دوري اال�ضواء بعد كرة من الدويل اندريه‬ ‫��ش��ورل��ه اىل �سيدين ��س��ام ال��ذي مل ي�ت�ردد يف ايداعها‬ ‫ال�شباك‪.‬‬ ‫وانفتحت �شهية "العم" �سام (‪ 24‬عاما) الذي مل‬ ‫يلعب هذا املو�سم اال مباراة واحدة وكان احتياطيا فيها‪،‬‬ ‫فا�ضاف الهدف الثاين بعد متريرة متقنة من املدافع‬ ‫اال�سباين دانيال كرفاخال (‪.)62‬‬ ‫واوق��ف هامبورغ انطالقة �ضيفه هانوفر الرابع‬ ‫ب�ع���ش��ر ن �ق��اط ب �ف��وزه ع�ل�ي��ه ب �ه��دف ي�ت�ي��م ع �ل��ى ملعب‬ ‫ن��وردب�ن��ك اري�ن��ا راف�ع��ا ر�صيده اىل ‪ 7‬نقاط يف املرنكز‬ ‫العا�شر‪.‬‬ ‫مل ميهل هامبورغ الفريق ال��زائ��ر اك�ثر من ثلث‬ ‫�ساعة لهز �شباكه بعد ان تلقى الوجه اجلديد الالتفي‬ ‫ارتيوم�س رودنيف�س كرة داخل م�ستطيل ال�ضيوف من‬ ‫الهولندي رافائيل فان در فارت تابعها قوية بيمناه يف‬ ‫قلب مرمى احلار�س رون‪-‬روبرت ت�سيلر (‪.)20‬‬ ‫وعجر هامبورغ بعد ذل��ك وعلى م��دى ‪ 70‬دقيقة‬ ‫من م�ضاعفة غلته‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م�ل�ع�ب��ه اي� ��زي ك��ري��دي��ت � �ش �ت��ادي��ون‪� ،‬سقط‬ ‫ن ��ورم�ب�رغ ام� ��ام ��ض�ي�ف��ه ��ش�ت��وت�غ��ار ب �ه��دف�ين نظيفني��� ‫افتتحهما قبل م��رور الدقيقة االوىل عندما ا�ستلم‬ ‫الكرواتي وداد ايبي�سيفيت�ش كرة داخل املنطقة واطلقها‬ ‫بيمناه من عند نقطة اجلزاء على ميني رافائيل �شايفر‬ ‫يف ا�سفل الزاوية (‪.)1‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين �ساهم ايبي�سيفيت�ش يف تعزيز‬ ‫تقدم فريقه عندما ن��اول ك��رة باملقا�س اىل النم�سوي‬ ‫مارتن هارنيك يف اجلهة اليمنى من منطقة ا�صحاب‬ ‫االر�ض تابعها االخري يف ال�شباك هدفا ثانيا (‪.)75‬‬ ‫وف�شل هوفنهامي يف ترجمة امنيات وت�صريحات‬ ‫م�س�ؤوليه خ�صو�صا املدير الريا�ضي ال��دويل ال�سابق‬ ‫ان��دري��ا���س م��ول��ر ال� ��ذي اك ��د ق�ب��ل امل� �ب ��اراة ان فريقه‬

‫"�سينا�ضل من اجل املنا�ضل بوري�س فوكي�سيفيت�ش"‬ ‫ال ��ذي ت�ع��ر���ض ال��ص��اب��ات ب��ال�غ��ة يف ال��ر�أ���س اجل�م�ع��ة يف‬ ‫ح��ادث �سري واج��ري��ت ل��ه عملية على ال�ف��ور وو��ض��ع يف‬ ‫�سبات ا�صطناعي‪.‬‬ ‫و�أكدت �شرطة هايدلربغ �أم�س �أن احلادث وقع بعد‬ ‫الظهر عندما تركت �سيارة عادية طريقها ل�سبب غري‬ ‫معروف وارتطمت مبقدمة �إح��دى ال�سيارات الثقيلة‬ ‫قادمة يف االجتاه املعاك�س‪.‬‬ ‫الدوري الأ�سباين‬ ‫حقق فالن�سيا‪ ،‬ثالث ترتيب املو�سم املا�ضي‪ ،‬فوزه‬ ‫الثاين هذا املو�سم بفوزه على �ضيفه ري��ال �سرق�سطة‬ ‫‪�-2‬صفر �أم�س ال�سبت يف افتتاح املرحلة ال�ساد�سة من‬ ‫الدوري اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ملعب مي�ستايا‪�� ،‬س��اه��م ال ��دويل اجلزائري‬ ‫�سفيان فغويل يف فوز فريقه بعدما افتتح له الت�سجيل‬ ‫يف وقت مبكر اثر ت�سديدة اوىل ارتدت مننها الكرة اليه‬ ‫تابعها مرة ثانية وو�ضعها يف �شباك احلار�س روبرتو‬ ‫غاغو (‪.)12‬‬ ‫ومل يكمل فغويل جميله ونال البطاقة ال�صفراء‬ ‫الثانية وخرج (‪ )61‬بعد اقل من دقيقتني من ت�سجيل‬ ‫زميله جوناثان فيريا املنتقل من ال�س�ش باملا�س (درجة‬ ‫ث��ان �ي��ة) ال �ه��دف ال �ث��اين مب�ج�ه��ود رائ ��ع ق ��ام ب��ه داخل‬ ‫املنطقة (‪.)59‬‬ ‫ورف ��ع فالن�سيا امل�ت�ع�ثر يف ب��داي��ة امل��و��س��م احلايل‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 8‬نقاط بفارق ‪ 7‬نقاط عن املت�صدر وو�صيف‬ ‫البطل بر�شلونة الذي يحل يف وقت مت�أخر اليوم �ضيفا‬ ‫على ا�شبيلية اخلام�س يف مهمة �صعبة‪ ،‬فيما جتمد‬ ‫ر�صيد ريال �سرق�سطة عند ‪ 6‬نقاط‪.‬‬ ‫الدوري الأ�سكتلندي‬ ‫ان�ت��زع �سلتيك حامل اللقب ال���ص��دارة م��ن �ضيفه‬ ‫مذرويل بفوزه عليه ‪�-2‬صفر �أم�س ال�سبت يف املرحلة‬ ‫الثامنة من الدوري اال�سكتلندي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل االنكليزي غاري هوبر (‪ )32‬و�آدم كامينغز‬ ‫(‪ 35‬خط�أ يف مرمى فريقه) الهدفني‪ ،‬واه��در �سكوت‬ ‫براون ركلة جزاء (‪ )56‬ل�سلتيك الذي �صار ر�صيده ‪14‬‬ ‫نقطة وتقدم بفارق نقطة واحدة على مذرويل‪.‬‬ ‫و� �ص��ار ك�ي�ل�م��ارن��وك ث��ال�ث��ا بر�صيد ‪ 12‬نقطة بعد‬ ‫فوزه على م�ضيفه هارت�س بثالثة اه��داف (هاتريك)‬ ‫لاليرلندي �سيليان �شرييدان (‪ 32‬و‪ 51‬و‪ )62‬مقابل‬ ‫هدف للمدافع الليتواين ماريو�س زاليوكا�س (‪.)88‬‬ ‫وا�ستفاد كيلمارنوك يف الوقت نف�سه من خ�سارة‬ ‫هيربنيان (‪ 12‬نقطة) ام��ام م�ضيفه اب��ردي��ن بهدف‬ ‫اليوين دويل (‪ )33‬مقابل هدفني لنيال ماكجني (‪)4‬‬ ‫وغايفن راي (‪.)71‬‬ ‫و��ص��ار �سانت مريين رابعتا بنف�س الر�صيد بعد‬ ‫فوزه على �ضيفه رو�س كاونتي الوافد اجلديد بخم�سة‬ ‫اهداف ل�ستيفن طوم�سون (‪ 39‬و‪ )89‬ولوي�س غاي (‪54‬‬ ‫من ركلة جزاء) و�سام باركني (‪ )59‬وكيني ماكلني (‪)64‬‬ ‫مقابل اربعة اليان فيغور�س (‪ )11‬وغرانت مونرو (‪)45‬‬ ‫وروكو كوين (‪ 79‬و‪.)80‬‬ ‫وفاز اينفرني�س على دندي يونايتد برباعية نظيفة‬ ‫�سجلها ريت�شي ف��وران (‪ 31‬و‪ )35‬وان��درو �شيني (‪)70‬‬ ‫وفيليب روبرت�س (‪.)73‬‬ ‫وخ�سر دندي امام �سانت جون�ستون بهدف لراين‬ ‫كونروي (‪ 22‬من ركلة جزاء) مقابل ثالثة لغريغوري‬ ‫تايد (‪ )16‬وليام كريغ (‪ )27‬و�ستيفن ماكلني (‪.)52‬‬ ‫الدوري الإنكليزي‬ ‫�أحلق ت�شل�سي اخل�سارة الأوىل هذا املو�سم ب�آر�سنال‬ ‫عندما تغ ّلب عليه يف عقر داره ‪ 1-2‬يف مباراة القمة التي‬

‫ت�شل�سي فاز على ار�سنال ‪� -2‬صفر داخل معقله وحافظ على ال�صدارة (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫جمعت بينهما على ملعب الإمارات يف �شمال لندن �أمام‬ ‫‪ 60101‬متفرج �أول من �أم�س ال�سبت يف افتتاح املرحلة‬ ‫ال�ساد�سة من بطولة �إنكلرتا لكرة القدم‪.‬‬ ‫واجتاز ت�شل�سي �أول اختبار حقيقي له خ�صو�صاً‬ ‫�أ ّنه كان يواجه �أول فريق من الكبار منذ مطلع املو�سم‬ ‫ووج ��ه ر��س��ال��ة �إىل جميع مناف�سيه مفادها‬ ‫احل ��ايل ّ‬ ‫�أ ّن ��ه م�صمم على ا� �س�ترداد اللقب م��ن قطبي مدينة‬ ‫مان�ش�سرت بعد �أن فاز به مان�ش�سرت يونايتد يف املو�سم‬ ‫قبل املا�ضي‪ ،‬وجاره �سيتي املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫وعموماً مل ت�صل امل�ب��اراة �إىل م�ستوى الفريقني‬ ‫خ�صو�صاً يف ال�شوط الأول‪ ،‬حيث �سيطر احل��ذر على‬ ‫حتركات الالعبني ومل يهددوا املرميني �إال يف ما ندر‪.‬‬ ‫ومن الفر�صة الأوىل التي �سنحت لت�شل�سي افتتح‬ ‫الإ�سباين فرناندو توري�س الت�سجيل م�ستغ ً‬ ‫ال ركلة حرة‬

‫نفذها مواطنه خوان ماتا فتابعها طائرة من م�سافة‬ ‫قريبة على الرغم من الرقابة الل�صيقة له من قبل‬ ‫املدافع الفرن�سي لوران كو�سييلني (‪.)20‬‬ ‫وحاول �آر�سنال الرد لكن حماوالته كانت خجولة‬ ‫نوعاً ما �إىل �أن جنح مهاجمه الإيفواري جريفينيو يف‬ ‫�إدراك التعادل قبل دقيقتني من نهاية ال�شوط الأول‬ ‫عندما ا�ستدار ح��ول نف�سه داخ��ل املنطقة و�أطلق كرة‬ ‫قوية يف �سقف ال�شبكة‪.‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫وب ��د�أ �آر� �س �ن��ال احل���ص��ة ال�ث��ان�ي��ة م��ن ال�ل�ق��اء بقوة‬ ‫وك��اد الأمل��اين لوكا�س بودول�سكي مينحه التقدم لكن‬ ‫ت�سديدته م��رت �إىل جانب القائم‪ ،‬ثم احت�سبت ركلة‬ ‫ح��رة لت�شل�سي ان�برى لها االخت�صا�صي ماتا وحاول‬ ‫كو�سييلني ت�شتيتها لكنها مل�ست �ساقه وتابعت طريقها‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫نحو �شباك احلار�س الإيطايل فيتو مانوين (‪.)53‬‬ ‫وت��راج��ع ت�شل�سي �إىل خطوطه اخللفية واعتمد‬ ‫على الهجمات امل��رت��دة ال�سريعة التي �شكلت خطورة‬ ‫على مرمى �آر�سنال من دون �أن ينجح يف �إ�ضافة هدف‬ ‫االطمئنان‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬بدا العبو �آر�سنال متعبني بع�ض ال�شيء‬ ‫ومل يتم ّكن خط الو�سط حت��دي��داً من ال�سيطرة على‬ ‫جمريات اللعب علماً ب�أنّ املدرب الفرن�سي �آر�سني فينغر‬ ‫ح��اول �ضخ دم��اء جديدة يف الفريق من خالل �إ�شراك‬ ‫ثيو والكوت واملهاجم الفرن�سي �أوليفييه جريو من دون‬ ‫�أن تتغري النتيجة‪.‬‬ ‫و�سنحت فر�صة جلريو يف الدقيقة الأخرية عندما‬ ‫راوغ احلار�س الدويل الت�شيكي بيرت ت�شيك لكنه �سدّد‬ ‫يف ال�شباك اخلارجية من زاوية �ضيقة‪.‬‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الاحد 30 ايلول 2012