Page 1

‫‪11‬‬

‫عيد الثورات العربية‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬

‫موقف الحركة االسالمية‬

‫ثورات من أجل االستقالل‬

‫«السبيل» تهنئ وتحتجب حتى األحد القادم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنتهز �أ�سرة "ال�سبيل" حلول عيد الفطر املبارك لرتفع �أ�سمى �آيات التهنئة والتربيك‬ ‫اىل كافة �أبناء الأمتني الإ�سالمية والعربية بهذه املنا�سبة ال�سعيدة‪ ،‬وترجو املوىل عز‬ ‫وجل �أن يعيد هذه املنا�سبة وقد حققت ال�شعوب امل�سلمة ما ت�صبو اليه من اخلري‪.‬‬ ‫وتخ�ص بالذكر �أبناء ال�شعب الأردين‪ ،‬وتقبل اهلل الطاعات وكل عام واجلميع بخري‪.‬‬ ‫وتعلن �أ�سرة التحرير عن احتجاب "ال�سبيل" عن ال�صدور‪ ،‬ايام االربعاء واخلمي�س‬ ‫واجلمعة وال�سبت‪ ،‬على ان تعاود ال�صدور كاملعتاد بدءا من �صباح يوم الأحد املوافق ‪ 4‬من‬ ‫�أيلول ‪.2011‬‬ ‫الثالثاء ‪� 1‬شوال ‪ 1432‬هـ ‪� 30 -‬آب ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 32‬صفحة‬

‫العدد ‪1699‬‬

‫الجزائر تؤكد دخول زوجة القذايف وثالثة من أبنائه اليها‬ ‫اجلزائر ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب‪).‬‬ ‫يف الوقت ال��ذي وا�صل فيه‬ ‫الثوار الليبيون ب�سط �سيطرتهم‬ ‫ع��ل��ى ط��راب��ل�����س �أع��ل��ن��ت وزارة‬ ‫اخلارجية اجلزائرية ان زوجة‬ ‫العقيد معمر القذايف وثالثة من‬ ‫ابنائه دخلوا االثنني االرا�ضي‬ ‫اجلزائرية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت اخلارجية يف بيان‬ ‫ن�شرته وكالة االنباء اجلزائرية‬ ‫ال��ر���س��م��ي��ة �أن "زوجة معمر‬ ‫ال��ق��ذايف �صفية وابنته عائ�شة‬ ‫وابنيه هانيبال وحممد‪ ،‬يرافقهم‬ ‫�أب��ن��ا�ؤه��م‪ ،‬دخ��ل��وا اجل��زائ��ر يف‬ ‫ال�ساعة ‪ 7,45( 8,45‬ت غ) عرب‬ ‫احلدود اجلزائرية الليبية"‪.‬‬ ‫ومل يت�ضمن بيان اخلارجية‬ ‫�أي ا�شارة اىل القذايف‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف��ت اخل��ارج��ي��ة‪" :‬مت‬ ‫ابالغ هذا االمر اىل االمني العام‬ ‫ل�لامم املتحدة ورئي�س جمل�س‬ ‫االمن‪ ،‬ورئي�س املجل�س التنفيذي‬ ‫يف املجل�س ال��وط��ن��ي االنتقايل‬ ‫الليبي حممود جربيل"‪.‬‬ ‫وق������ال امل���ت���ح���دث ب��ا���س��م‬ ‫اخلارجية ان "وزارة اخلارجية‬ ‫(اجل����زائ����ري����ة) اع��ل��ن��ت منذ‬ ‫�آذار املا�ضي ان ق��ن��وات ات�صال‬ ‫فتحت مع بع�ض ممثلي املجل�س"‬ ‫االنتقايل‪.‬‬ ‫ومل تعرتف اجل��زائ��ر حتى‬ ‫الآن باملجل�س الوطني االنتقايل‪،‬‬ ‫ومل ت��دع العقيد معمر القذايف‬ ‫اىل التنحي‪.‬‬

‫اإلفراج عن أبي سياف‪ ..‬والقضاة يكمل محكوميته بمنزله‬ ‫وائل البتريي‬ ‫�أفرجت اجلهات املخت�صة عن ثمانية من �أبناء‬ ‫معان‪ ،‬حمكومني على خلفية ق�ضايا �أمن دولة‪ ،‬وذلك‬ ‫مبوجب عفو خا�ص �أ�صدره امللك عبد اهلل الثاين‪.‬‬ ‫�إذ �أط��ل��ق��ت ����س���راح ك���ل م���ن حم��م��د ال�شلبي‬ ‫«�أبو�سياف» وعلي �أبو هاللة وع�صري ابو دروي�ش‬ ‫وقا�سم الفالط�سة وعبدالفتاح كري�شان املحكومني‬ ‫على خلفية �أحداث معان عام ‪.2002‬‬ ‫وكانت حمكمة �أمن الدولة قد ق�ضت يف �آذار‬ ‫‪ 2006‬ب ��إع��دام �أب��ي �سياف ورف��اق��ه على خلفية‬ ‫�أحداث �شهدتها مدينة معان عام ‪ ،2002‬ثم �صدر‬ ‫ع��ف��و خ��ا���ص عنهم يف مت���وز ‪ 2007‬خف�ض حكم‬ ‫الإع��دام �إىل الأ�شغال ال�شاقة ملدة ‪ 15‬عاما‪ ،‬ثم‬ ‫خف�ضت احلكومة يف حزيران املا�ضي مبوجب عفو‬ ‫خا�ص عن ثلث املدة املتبقية لأحكامهم‪.‬‬ ‫لتعود �إىل �إطالق �سراحهم بعد �أن وجه �أبناء‬ ‫مدينة معان انتقادات الذعة �إىل احلكومة ال�ستثناء‬ ‫�أبنائهم من العفو العام الذي �صدر يف حزيران‪.‬‬ ‫ومت كذلك �إطالق مبوجب العفو اخلا�ص �سراح‬

‫كل من �أ�سامة �أبو كبري‪ ،‬و�صخر �أبو الزيت‪ ،‬وح�سن‬ ‫اخلاليلة املحكومني على خلفية اتهامهم بـ«ت�شكيل‬ ‫خلية لاللتحاق باملقاتلني يف قطاع غ��زة لتنفيذ‬ ‫عمليات ع�سكرية �ضد الإ�سرائيليني �إبان االعتداء‬ ‫على القطاع»‪.‬‬ ‫وكانت حمكمة �أمن الدولة قد ق�ضت يف �آذار‬ ‫‪ 2010‬بالأ�شغال ال�شاقة امل�ؤقتة م��دة ‪ 15‬عاما‬ ‫على �أبو كبري و�أب��و الزيت واخلاليلة لكن خف�ضت‬ ‫احلكومة ن�صف مدة حمكوميتهم يف حزيران املا�ضي‪،‬‬ ‫مبوجب عفو خا�ص �صدر يف حزيران املا�ضي‪.‬‬ ‫وقرر وزير الداخلية مازن ال�ساكت اعتبار منزل‬ ‫عادل الق�ضاة مركزا لال�صالح‪ ،‬وذلك الجل ا�ستكمال‬ ‫مدة حمكوميته يف منزله‪.‬‬ ‫وق���ال ال�ساكت يف ت�صريح ل��وك��ال��ة االنباء‬ ‫االردنية (برتا) �إنه اتخذ قراره وفقا للمادة الثالثة‬ ‫من قانون مراكز اال�صالح التي تعطي وزير الداخلية‬ ‫�صالحية اعتبار �أي مكان مركزا لال�صالح‪.‬‬ ‫وكان الق�ضاة قد حكم عليه بال�سجن مدة ثالث‬ ‫�سنوات فيما يعرف بق�ضية م�شروع تو�سعة م�صفاة‬ ‫البرتول‪.‬‬

‫نائب نقيب املهندسني‪ :‬هيئة املكاتب هي‬ ‫جزء من النقابة وليست طرفا آخر ‪4‬‬

‫«العمل» تدرس رفع الحد األدنى‬ ‫لألجور إىل ‪ 175‬دينارا‬ ‫‪2‬‬

‫اليوم أول أيام عيد الفطر املبارك‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أعلن قا�ضي الق�ضاة �إمام‬ ‫احل�ضرة الها�شمية الدكتور‬ ‫احمد هليل �أن اليوم الثالثاء‬ ‫املوافق الثالثني من �آب هو عيد‬ ‫الفطر املبارك‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل االحتفال‬ ‫ال��ذي �أقامته دائ��رة قا�ضي‬ ‫الق�ضاة لتحري ثبوت هالل‬ ‫���ش��وال يف م�سجد املغفور له‬ ‫ب����إذن اهلل امللك احل�سني بن‬ ‫طالل طيب اهلل ثراه‪ ،‬بح�ضور‬ ‫وزي��ر االوق���اف عبدالرحيم‬ ‫العكور‪ ،‬ومفتي اململكة ال�شيخ‬ ‫ع��ب��دال��ك��رمي اخل�����ص��اون��ة‪،‬‬ ‫ومفتي الأم���ن ال��ع��ام ال�شيخ‬ ‫حممد خ�ير العي�سى‪ ،‬وعدد‬ ‫كبري م��ن ال����وزراء واالع��ي��ان‬

‫وال����ن����واب وع��ل��م��اء ال��دي��ن‬ ‫اال�سالمي‪.‬‬ ‫وق����ال ق��ا���ض��ي الق�ضاة‬ ‫الدكتور هليل �إننا يف دائرة‬ ‫قا�ضي الق�ضاة حر�صنا على‬ ‫متابعة ال���ر�ؤي���ة والتحري‬ ‫يف ه��ذه الليلة امل��ب��ارك��ة مع‬ ‫نخبة ف��ا���ض��ل��ة م��ن العلماء‬ ‫االجالء املعتربين يف اململكة‬ ‫واملفتني‪ ،‬وح�ضور املخت�صني‬ ‫يف الفلك وعلومه‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫نخبة من القادة ال�سيا�سيني‬ ‫واالع�ل�ام���ي�ي�ن يف ال���داخ���ل‬ ‫واخلارج‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف لقد قامت دائرة‬ ‫قا�ضي الق�ضاة لتحري هالل‬ ‫���ش��وال لالطمئنان ب�أنف�سنا‬ ‫من خالل عدد من املواقع يف‬ ‫ال�شمال واجل��ن��وب ومناطق‬

‫عدة يف اململكة‪ ،‬وقد وردتنا‬ ‫ان���ه مل ت��ث��ب��ت ر�ؤي�����ة ه�لال‬ ‫�شهر �شوال‪ ،‬ولكن ثبتت هذه‬ ‫ال��ر�ؤي��ة يف اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫وقال �إنني �أعلن وحر�صا‬ ‫ع���ل���ى ج���م���ع ك��ل��م��ة االم����ة‬ ‫وتوحيدها واق��ت��داء ب�سنة‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‪،‬‬ ‫كما �أن مكة قبلة امل�سلمني‬ ‫ف�إنني �أع��ل��ن ان ي��وم غ��د هو‬ ‫يوم عيد الفطر املبارك‪.‬‬ ‫من ناحية �أخ��رى �أعلنت‬ ‫ك��ل م��ن ال�����س��ع��ودي��ة ‪ ،‬قطر‪،‬‬ ‫الكويت‪ ،‬البحرين‪ ،‬االمارات‪،‬‬ ‫اليمن‪ ،‬ال�����س��ودان‪ ،‬فل�سطني‪،‬‬ ‫لبنان‪� ،‬سوريا‪ ،‬ليبيا وم�صر �أن‬ ‫اليوم الثالثاء هو �أول �أيام‬ ‫عيد الفطر‪.‬‬

‫اعتصام تضامني مع الشعب السوري‬ ‫للحركة اإلسالمية يف عجلون ‪3‬‬

‫املنظمات الحقوقية تربر مطالبات بتعديل مواد من الدستور‬ ‫جناة �شناعة‬ ‫ت�سوق املنظمات احلقوقية جملة �أ�سباب‬ ‫تدعوها �إىل الت�شديد يف دعوتها لتعديل املادة‬ ‫‪ 99‬من الد�ستور‪ ،‬بحيث حتدد املحاكم باملحاكم‬ ‫النظامية‪ ،‬والدينية‪ ،‬والق�ضاء الإداري واملحاكم‬ ‫الد�ستورية‪� ،‬إ�ضافة لتعديل املادتني (‪)110 ،101‬‬ ‫بحيث يتم ح�صر التقا�ضي �أمام املحاكم النظامية‬ ‫و�إلغاء املحاكم اخلا�صة‪.‬‬ ‫ويف مذكرتها التي رفعت �إىل �أع�ضاء جمل�س‬ ‫الأمة اعتربت املنظمات احلقوقية �أن التعديل‬ ‫الذي جاء على املادة ‪( :2/101‬ال يجوز حماكمة‬ ‫�أي �شخ�ص م��دين يف ق�ضية جزائية ال يكون‬ ‫جميع ق�ضاتها مدنيني‪ ،‬وي�ستثنى من ذلك جرائم‬ ‫اخليانة العظمى والتج�س�س والإرهاب)‪ ،‬مل يقرر‬ ‫حماكمة املدنيني �أمام حماكم مدنية‪ ،‬ما يعني �أن‬ ‫املحكمة قد ال تكون حمكمة نظامية‪ ،‬بل ميكن �أن‬ ‫تكون ع�سكرية �أو �أمام حمكمة �أمن الدولة ومن‬ ‫ثم الإتيان بق�ضاة مدنيني‪.‬‬ ‫ووفقا ملا �سبق ف ��إن الن�ص يغدو غري متفق‬ ‫مع الن�صو�ص الدولية‪ ،‬ومنها املادة ‪ 14‬من العهد‬

‫ال��دويل اخلا�ص باحلقوق املدنية وال�سيا�سية‪،‬‬ ‫التي ت�ؤكد �أن‪" :‬النا�س جميعا �سواء �أمام الق�ضاء‪،‬‬ ‫ومن حق كل فرد‪ ،‬لدى الف�صل يف �أي تهمة جزائية‬ ‫توجه �إليه �أو يف حقوقه والتزاماته يف �أي دعوى‬ ‫مدنية‪� ،‬أن تكون ق�ضيته حمل نظر من�صف وعلني‬ ‫من قبل حمكمة خمت�صة م�ستقلة حيادية)‪.‬‬ ‫وال يتفق الن�ص ال�سابق م��ع امل���ادة ‪ 10‬من‬ ‫الإع�لان العاملي حلقوق الإن�سان التي ن�صت على‬ ‫�أنه (لكل �إن�سان احلق‪ ،‬على قدم امل�ساواة التامة‬ ‫مع الآخرين‪ ،‬يف �أن تنظر ق�ضيته �أم��ام حمكمة‬ ‫م�ستقلة نزيهة نظر ًا عاد ًال علني ًا للف�صل يف حقوقه‬ ‫والتزاماته و�أي تهمة جنائية توجه �إليه)‪.‬‬ ‫وم��ن جملة امل��ب�ررات ال��ت��ي ت�ساق يف �إط��ار‬ ‫الت�شديد على تعديل املادة‪� :‬أن الن�ص �أبقى على‬ ‫ا�ستثناء مفاده �أن هنالك ثالث جرائم ال يحاكم‬ ‫املتهم امل��دين فيها �أم��ام حماكم مدنية وال �أمام‬ ‫ق�ضاة مدنيني‪ ،‬وهي (جرائم اخليانة العظمى‬ ‫والتج�س�س والإره������اب)‪ ،‬م��ا ي��ط��رح ت�سا�ؤالت‬ ‫تتعلق عما �إذا ك��ان امل�شرع الد�ستوري ال يثق‬ ‫بق�ضائه النظامي العادي حتى يرى خروج مثل‬ ‫هذه اجلرائم عن اخت�صا�صه؟ ثم ما هو مفهوم‬

‫الإره��اب؟ وما هي املحكمة التي �سيحاكم �أمامها‬ ‫من تن�سب �إليه هذه اجلرائم؟ ما يف�سر �أن الن�ص‬ ‫الد�ستوري مل يراع اعتبار �أن النا�س مت�ساوون �أمام‬ ‫القانون‪ ،‬ومل يراع �شرط احليادية يف املحكمة وال‬ ‫اال�ستقاللية‪.‬‬ ‫�أما فيما يتعلق باملادة ‪ 110‬التي ن�صت على‬ ‫(ت�شكل بقانون حمكمة �أم���ن دول���ة‪ ،‬ويقت�صر‬ ‫اخت�صا�صها ع��ل��ى ج��رائ��م اخل��ي��ان��ة العظمى‬ ‫والتج�س�س والإره���اب)‪ ،‬فيعلق احلقوقيون على‬ ‫ذلك ب��أن امل�شرع الد�ستوري يف التعديل املقرتح‬ ‫عمد �إىل د�سرتة حمكمة �أمن الدولة؛ فلم يعتربها‬ ‫من املحاكم اخلا�صة اال�ستثنائية‪.‬‬ ‫وبح�سب املذكرة ف�إن خطورة الن�ص تكمن يف‬ ‫�أنه ال ميكن �إلغاء املحكمة �إال بتعديل الد�ستور‪.‬‬ ‫ومن �ضمن املالحظات ال��واردة على التعديل‬ ‫�أن من تن�سب �إليه �إحدى اجلرائم الثالثة يحاكم‬ ‫�أم���ام حمكمة �أم���ن ال��دول��ة‪ ،‬م��ا ي�شكل خروجا‬ ‫على حق املتهم املدين يف املحاكمة �أم��ام قا�ضيه‬ ‫الطبيعي القا�ضي امل���دين‪ ،‬ف�ضال ع��ن ت�شكيل‬ ‫املحكمة وتكوينها وما تت�ضمنه من رهبة؛ كون‬ ‫ال�شخ�ص ميثل �أمام ق�ضاة ع�سكريني‪.‬‬

‫تو�ضح املذكرة ب�ش�أن مالحظاتها �أن الن�ص‬ ‫مل يحدد مفهوما للإرهاب �أو تعريفا حمددا‪ ،‬ما‬ ‫يجعله مفهوما مطاطا يتم تو�سعته �أو ت�ضييقه‬ ‫ح�سب احلالة‪.‬‬ ‫وتنتقد املالحظات املحاكمة �أم��ام حمكمة‬ ‫�أمن الدولة؛ كونها حرما ًنا من درجة من درجات‬ ‫التقا�ضي؛ لأن ق��رارات حمكمة �أمن الدولة يتم‬ ‫متييزها مبا�شرة �إىل حمكمة التمييز‪ ،‬يف حني‬ ‫�أن م��ن يحاكم �أم���ام حم��اك��م نظامية ميكن له‬ ‫اال�ستئناف‬ ‫الطعن بقرار املحكمة �أمام درجتني؛‬ ‫ِ‬ ‫والتميي ِز‪.‬‬ ‫�أم���ا ال��ف��ق��رة الأوىل م��ن امل����ادة ‪ 110‬ف ��إن‬ ‫املالحظات ت��دور عليها؛ ك��ون الن�ص �أبقى على‬ ‫املحاكم اخلا�صة على نحو ميكن معه �إن�شاء حماكم‬ ‫خا�صة �أخ���رى ع��دا حمكمة �أم��ن ال��دول��ة التي‬ ‫�أ�صبحت د�ستورية وفق التعديل‪ ،‬يف الوقت الذي‬ ‫ترتكز فيها املطالبات احلقوقية على �إلغاء الن�ص‬ ‫وح�صر التقا�ضي يف املحاكم النظامية؛ ملا يت�ضمنه‬ ‫من خروج على قواعد التقا�ضي الطبيعية‪ ،‬وما‬ ‫يرتتب عليه من عدم اعرتاف دويل باخت�صا�ص‬ ‫وقرارات املحاكم اخلا�صة‪.‬‬

‫فلسطيني يطعن ويدهس ‪8‬‬ ‫إسرائيليني يف تل أبيب‬

‫‪9‬‬

‫بيوت األردنيني تحنُّ إىل األغصان‬ ‫واألوراق الخضراء‬

‫‪3‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )30‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫عمل‬

‫«العمل» تدرس رفع الحد األدنى‬ ‫لألجور إىل ‪ 175‬دينارا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫رجحت م�صادر يف وزارة العمل �أنه �سيتم درا�سة رفع احلد الأدنى الأجور �إىل من ‪ 150‬ــ ‪ 175‬دينارا‪ ،‬على �أن يتم‬ ‫�سريانه ابتداء من مطلع العام املقبل‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر يف حديث لـ»ال�سبيل» �أن النقا�شات املو�سعة يف اللجنة الفنية التي �شكلتها «اللجنة الوطنية‬ ‫الثالثية» املكونة من مندوبني عن البنك املركزي‪ ،‬ووزارتي العمل وال�صناعة والتجارة‪ ،‬ودائرة الإح�صاءات العامة‪،‬‬ ‫�أ�سفرت عن التو�صية بزيادة احلد الأدنى للأجور بعد جمع البيانات واملعلومات اخلا�صة بالأجور يف الأردن وربطها‬ ‫بخط الفقر‪.‬‬

‫واعتربت اللجنة �أن الزيادة "�ضرورة" يف �ضوء‬ ‫درا�سات �أجرتها ومعلومات جمعتها حول الظروف‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬ ‫ب��دوره طالب رئي�س احتاد نقابات العمال مازن‬ ‫املعايطة وزير العمل ببحث رفع احلد الأدنى للأجور‬ ‫من ‪ 150‬دينارا‪ ،‬كما هو حاليا‪� ،‬إىل حدود ‪ 300‬دينار‪.‬‬ ‫وبني املعايطة �أن مطالبته جاء ب�سبب الطبيعة‬ ‫امللحة لهذا الأم��ر‪ ،‬و�أو�ضح �أن مطالبة االحت��اد هذه‬ ‫ج ��اءت ب �ن��اء ع�ل��ى م�ط��ال�ب��ات م���س�ت�م��رة ت�ق��دم��ت بها‬ ‫النقابات العمالية التي ت�شكو من ت��دين الأج��ور يف‬ ‫ظل ارتفاعات الأ�سعار املتالحقة وامل�ستمرة‪ ،‬وتن�سجم‬ ‫املطالبة بتعديل الأج��ور مع املتغريات االقت�صادية‬ ‫على ال�ساحة املحلية‪.‬‬

‫ودعا املعايطة �إىل �أخذ هذه امل�س�ألة بعني االهتمام‪،‬‬ ‫يف ظل الأو��ض��اع االقت�صادية ال�صعبة التي مير بها‬ ‫العمال يف خمتلف القطاعات املنظمة وغري املنظمة‪،‬‬ ‫واعترب �أن العامل ال ي�ستطيع حتمل الفروقات التي‬ ‫طر�أت على �أ�سعار ال�سلع واملواد الغذائية يف ظل ثبات‬ ‫�أجره وتدنيه؛ ب�سبب تلك الإج��راءات‪ ،‬وما �سيرتتب‬ ‫الحقا من ارتفاعات كبرية على �أ�سعار ال�سلع‪.‬‬ ‫وع�بر املعايطة عن تطلع عمال الأردن التخاذ‬ ‫قرار عاجل من احلكومة برفع احلد الأدنى للأجور‪،‬‬ ‫و�أخ��ذ تطلعاتهم على حممل اجل��د؛ حتى ال تزداد‬ ‫دائ��رة الفقر ات�ساعا يف ظ��ل الأو� �ض��اع احلالية‪ ،‬وما‬ ‫ي�شهده ال�سوق من تالعب يف الأ�سعار‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة قد رفعت احلد الأدنى للأجور‬

‫عام ‪ 2009‬من ‪ 110‬دنانري �إىل ‪ 150‬دينارا‪ ،‬بناء على‬ ‫رغبة ملكية‪.‬‬ ‫ول�ف��ت امل�ع��اي�ط��ة ال ��ذي ي��ر�أ���س يف ال��وق��ت نف�سه‬ ‫نقابة العاملني يف التعليم �إىل �أن املطالبة برفع‬ ‫احل��د الأدن ��ى ل�ل�أج��ور ح��ق م��ن ح�ق��وق ال�ع�م��ال‪ ،‬وال‬ ‫ي�ج��وز االن�ت�ق��ا���ص منه حت��ت �أي ذري �ع��ة‪ ،‬و�أ� �ش��ار �إىل‬ ‫�أن هناك �شركات وم�ؤ�س�سات تلتف على ق��رار احلد‬ ‫الأدنى للأجور احلايل‪ ،‬وتعمل على عدم االلتزام به‪،‬‬ ‫م�شددا على �أهمية تكثيف حمالت املراقبة على تلك‬ ‫امل�ؤ�س�سات من اجلهات املعنية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن "ال�سقف امل �ق�ترح مل�ع��دل ال��روات��ب يف‬ ‫ال �ق �ط��اع اخل��ا���ص ج ��اء م��ن ق�ب��ل احل�م�ل��ة الوطنية‬ ‫بعد �إج��راء درا��س��ات بهذا اخل�صو�ص ملعدالت الفقر‬

‫وال�ب�ط��ال��ة‪ ،‬ومقارنتها مب�ع��دل الت�ضخم واختالف‬ ‫ن�سبه خالل الأع��وام الثالثة املا�ضية‪ ،‬بحيث و�صلت‬ ‫ن���س�ب��ة ال�ت���ض�خ��م �إىل ‪ 35‬يف امل �ئ��ة يف ه ��ذه الأع� ��وام‬ ‫جمتمعة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى �أكد نقيب املهن احلرة واخلدمات‬ ‫خالد �أبو مرجوب �أن زيادة �أجور العاملني يف القطاع‬ ‫اخل��ا���ص ب��ات��ت �أم��را ملحا‪ ،‬يف وق��ت تعمل احلكومة‬ ‫فيه على تقدمي زي��ادات ملمو�سة يف �أج��ور العاملني‬ ‫لديها‪ ،‬وعليها �أن ت�ضغط على القطاع اخلا�ص لزيادة‬ ‫�أج��ور العاملني فيه‪� ،‬إىل جانب زي��ادة احل��د الأدنى‬ ‫للأجور ليوازي خط الفقر املطلق املعتمد ر�سميا‪،‬‬ ‫وي�ت��م ت�ع��دي�ل��ه ��س�ن��وي��ا وف��ق م �ع��دالت ال�ت���ض�خ��م‪ ،‬مع‬ ‫الأخذ بعني االعتبار م�ستويات الأ�سعار املرتفعة جدا‬

‫ملختلف ال�سلع واخلدمات‪.‬‬ ‫وقال �إن "نظرة ب�سيطة على معدالت الت�ضخم‬ ‫خ�لال ال���س�ن��وات ال�ث�لاث املا�ضية تكفي لنجد �أنها‬ ‫ارتفعت بن�سبة تزيد عن ‪ 20‬يف املئة‪ ،‬يف الوقت الذي‬ ‫مل ترتفع فيه م�ع��دالت الأج ��ور ب�شكل ي ��وازي هذا‬ ‫االرتفاع"‪ .‬و�أ�ضاف البيان‪" :‬ويزداد الأمر قتامة �إذا‬ ‫ما علمنا �أن احلد الأدن��ى للأجور املعتمد يف الأردن‬ ‫يبلغ ‪ 150‬دي �ن��اراً �شهرياً‪ ،‬وه��و يقل ع��ن خ��ط الفقر‬ ‫املطلق ب�شكل كبري وملفت"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن غالبية العاملني ب�أجر يف الأردن‬ ‫ي�صنفون �ضمن العمالة الفقرية؛ �إذ يبلغ خط الفقر‬ ‫املطلق (الغذائي وغري الغذائي) لأ�سرة مكونة من‬ ‫(‪� )6‬أفراد (‪ )323‬ديناراً‪.‬‬

‫صحة‬

‫الغرايبة‪ :‬التعديالت الدستورية املطلوبة تهدف‬ ‫لتغيري بنية النظام السياسي‬ ‫عجلون – حممد فريحات‬ ‫قال رئي�س الدائرة ال�سيا�سية يف جماعة‬ ‫الإخ� ��وان امل�سلمني رح�ي��ل ال�غ��راي�ب��ة "�إن‬ ‫الإ�صالح ال�شامل لي�س مكرمة من �أحد‪،‬‬ ‫و�إن ال�شعب هو �صاحب القرار فيه‪ ،‬ونحن‬ ‫بحاجة �إىل ث��ورة �سلمية م�ؤثرة‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن �أي مراقب يقر�أ ردة فعل الدولة حول‬ ‫التعديالت الد�ستورية ي�صل �إىل قناعة‬ ‫ب� ��أن اجل �ه��ود الر�سمية ال�ت��ي ب��ذل��ت حتت‬ ‫عنوان اال�ستجابة لل�شعب متثل مواجهة‬ ‫ناعمة حل��راك ال���ش��ارع‪ ،‬وتقت�ضي تنفيذ‬ ‫�إ��ص�لاح��ات �شكلية فرعية و�إن�شائية من‬ ‫�ش�أنها االنحناء للعا�صفة"‪ ،‬وا�صفا الذين‬ ‫يقودون حملة �إعالمية �ضد الإ�صالحيني‬ ‫بـ"املرتزقة ال��ذي��ن ال ي�ع رّ�ّب�ون ع��ن نب�ض‬ ‫ال�شعب وهمومه"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف خ�لال ن��دوة �أق�ي�م��ت يف مقر‬ ‫ح��زب جبهة العمل الإ�سالمي يف عجلون‬ ‫�أم ����س الأول حت��ت ع �ن��وان‪" :‬املوقف من‬ ‫ال�ت�ع��دي�لات الد�ستورية" �أن امل��وق��ف من‬ ‫التعديالت الأخ�يرة التي قدمت من قبل‬ ‫اللجنة امللكية مل حتظ بالت�أييد املنا�سب‬ ‫م��ن ق�ب��ل ال �� �ش��ارع‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن التعديالت‬

‫الد�ستورية املطلوبة �شعبيا وجماهرييا‬ ‫ينبغي �أن تهدف �إىل تغيري يف بنية النظام‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬وتغيري جذري يف منهجية �إدارة‬ ‫الدولة ومنهجية ت�شكيل احلكومات‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن� ��ه ال ب��د م��ن االنتقال‬ ‫ب � ��الأردن م��ن م�ل�ك�ي��ة م�ط�ل�ق��ة �إىل ملكية‬ ‫د�ستورية على غرار الدميقراطيات امللكية‬ ‫العاملية‪ ،‬مو�ضحا �أن �أي تعديل د�ستوري ال‬ ‫بد �أن يتم بني امللك وبني القوى ال�شعبية‬ ‫الإ� �ص�ل�اح �ي��ة‪ ،‬و�أن ال���ش�ع��ب ه��و �صاحب‬ ‫الوالية وال�سلطة وم�صدر ال�شرعية‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن ال�ت�ع��دي�لات ال��د��س�ت��وري��ة مل‬ ‫مت�س جوهر الإ�صالح املطلوب �شعبيا‪ ،‬ومل‬ ‫ت�ط��ال منهجية �إدارة ال��دول��ة‪ ،‬ومنهجية‬ ‫ت�شكيل احلكومات‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �أ�سباب‬ ‫تدهور الأو�ضاع ال�سيا�سية واالقت�صادية يف‬ ‫البالد هو عدم التحرر من حكم الفرد‪.‬‬ ‫وطالب الغرايبة بتعديل املواد املتعلقة‬ ‫بامللك من مادة (‪ ،)40-30‬و�ضرورة الن�ص‬ ‫على ت�شكيل الأغلبية النيابية للحكومات‪،‬‬ ‫و�إل �غ��اء جمل�س الأع �ي��ان �أو انتخابه بدل‬ ‫التعيني‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل حت�صني جمل�س‬ ‫النواب من احلل �أو �أي نوع من التدخل‪،‬‬ ‫لي�صبح �سيد نف�سه‪.‬‬

‫«الصحة» تؤكد‬ ‫اهتمامها بتنمية البحث‬ ‫العلمي يف الطب‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك ��د وزي ��ر ال���ص�ح��ة ال��دك �ت��ور ع�ب��د ال�ل�ط�ي��ف وري �ك��ات حر�ص‬ ‫الوزارة واهتمامها على تنمية البحوث الطبية والتعاون مع جميع‬ ‫القطاعات الطبية باململكة لتطوير منهج البحث العلمي يف العلوم‬ ‫الطبية‪.‬‬ ‫و��ش��دد خ�لال لقائه يف مكتبه �أم����س م��ع �أخ�صائي زراع��ة كبد‬ ‫الأطفال يف م�ست�شفى ما�سا�شوت�س الأمريكي والباحث العلمي يف‬ ‫جم��ال اخل�لاي��ا اجلذعية ال��دك�ت��ور ج��وزي��ف فاكانتي على �ضرورة‬ ‫تعاون القطاعات الطبية كافة لإجن��اح التوجه لتطوير البحوث‬ ‫العلمية يف املجاالت الطبية‪.‬‬ ‫واعترب الدكتور وريكات �أن �إن�شاء وح��دة يف �أح��د امل�ست�شفيات‬ ‫اجلامعية هي حجر الأ�سا�س لبدء الأب�ح��اث الطبية؛ �إذ �إن هناك‬ ‫بع�ض اجل��ام �ع��ات ل��دي�ه��ا االخ�ت���ص��ا��ص��ات ذات ال�ع�لاق��ة بالأبحاث‬ ‫الطبية مثل الهند�سة الطبية وال�ع�ل��وم احلياتية وعلم اجلينات‬ ‫والعلوم ال�صيدالنية‪ ،‬ال��ذي من �ش�أنه دع��م الباحثني الطبيني يف‬ ‫�إجناز مهامهم ب�صورة ناجحة‪.‬‬ ‫من جهته �أعرب الدكتور فاكانتي عن ا�ستعداده لدعم اجلهود‬ ‫الأردنية يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �ضرورة التفاعل بني جميع امل�ؤ�س�سات واالخت�صا�صات‬ ‫املعنية وخ�ل��ق بيئة منا�سبة ل�ل�أب�ح��اث الطبية م��ن خ�لال تو�سيع‬ ‫قاعدة البحث العلمي لت�شمل املهتمني من جميع االخت�صا�صات ذات‬ ‫العالقة‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق لفت �إىل �أنه �سيلتقي جميع امل�س�ؤولني املعنيني‬ ‫يف اململكة لبحث �أجنع الو�سائل لتحقيق هذا الهدف‪.‬‬

‫قضايا وحوادث‬

‫أربعيني يقتل حافظا للقرآن بسبب املياه‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�أنهى خالف على تعبئة خزانات مياه حياة‬ ‫��ش��اب ع�شريني يحفظ ك�ت��اب اهلل ك��ام�لا عن‬ ‫ظهر قلب‪.‬‬ ‫تفا�صيل مقتل ال�شاب ممدوح �أحمد �صالح‬ ‫(‪ 23‬عاما) املحزنة وقعت يف مدينة الر�صيفة‬ ‫مبحافظة ال��زرق��اء قبل �أن ت�غ��رب �شم�س يوم‬ ‫اجل�م�ع��ة ال�ت��ا��س��ع ع���ش��ر م��ن رم �� �ض��ان بن�صف‬ ‫�ساعة‪.‬‬ ‫اخلالف بد�أ عندما �شرع مواطن �أربعيني‬ ‫يدعى ح�سن ب�ضخ مياه �إىل ثالث خزانات تغذي‬ ‫�شقته من �ساعة مياه م�شرتكة يف البناية التي‬ ‫يقطنها املواطن مع عائلة ال�شاب التي ا�ستقرت‬ ‫يف الأردن قادمة من م�صر منذ عام ‪.1979‬‬ ‫والدة ال�شاب طلبت من ح�سن �أن ال ي�سحب‬ ‫املياه با�ستخدام "ماتور" من ال�ساعة مبا�شرة؛‬ ‫لأن ذلك يحرم بقية �سكان العمارة من تعبئة‬ ‫خزاناتهم يف اليوم الوحيد يف الأ�سبوع الذي‬ ‫ت��أت��ي فيه امل�ي��اه �إىل ح��ي القاد�سية يف مدينة‬ ‫الر�صيفة‪.‬‬ ‫ك�لام الأم �أث��ار غ�ضب ح�سن ال��ذي يعمل‬ ‫��س��ائ��ق "قالب"‪ ،‬ف�شتمها وح� ��اول االعتداء‬ ‫عليها‪ ،‬م�ؤكدا رف�ضه اال�ستجابة لطلبها �أو �أن‬

‫يقوم بتعبئة جميع خزانات العمارة من خالل‬ ‫"املاتور" املركب على �ساعة املياه مبا�شرة‪.‬‬ ‫ويف الأث �ن��اء ح�ضر االب ��ن ال�ب�ك��ر للعائلة‬ ‫�ِبَ‬ ‫مم ��دوح م��ن بيته �إىل ال�ب�ن��اي��ة ب�ع��د �أن �أُ ْخ� رِ َ‬ ‫بالأمر‪ ،‬ف�ألقى ال�سالم على ح�سن‪ ،‬و�صعد �إىل‬ ‫والدتهم ال�ستطالع الأم��ر‪ ،‬بينما �سارع ح�سن‬ ‫�إىل �شقته‪ ،‬ف��أح���ض��ر ع�صى "قنوة" و�سكينا‬ ‫وانتظر ممدوح يف �أ�سفل العمارة‪ ،‬وعندما ر�آه‬ ‫نازال تهجم عليه و�أ�سمعه كلمات انتهكت حرمة‬ ‫ال�شهر الف�ضيل‪ ،‬فطلب منه ممدوح "�أن يتقي‬ ‫اهلل"‪ ،‬فكان رده �أن �ضربه بالقنوة على ر�أ�سه‪،‬‬ ‫فتلقاها ال���ش��اب ال ��ذي ول��د وع��ا���ش يف الأردن‬ ‫بيده‪ ،‬ومن ثم �سدد ح�سن �إىل ج�سمه طعنتني‬ ‫نافذتني �أ�صابتا قلبه وك�ب��ده‪ ،‬وم��ن ث��م حاول‬ ‫طعن والد ممدوح‪ ،‬لكن �أحد �أبنائه �أبعده عن‬ ‫مرمى ال�سكني‪ ،‬ما �أدى �إىل �إ�صابته ب�ساعده‪،‬‬ ‫فيما �أ�سرع ح�سن �إىل الفرار من املكان بركوب‬ ‫�سيارة كانت تنتظره قريبا م��ن البناية‪ ،‬لكن‬ ‫رجال ال�شرطة �ألقوا القب�ض عليه بعد فرتة‪.‬‬ ‫و�سارع �إخوة ممدوح بحمله �إىل م�ست�شفى‬ ‫الأم�ي�ر في�صل يف ي��اج��وز‪ ،‬لكنه ف ��ارق احلياة‬ ‫قبل �أن يرى اب َنه البكر من زوجته يف �شهرها‬ ‫ال�سابع‪.‬‬ ‫"�شعرت �أن ق�ل�ب��ي ان �ت��زع م��ن مكانه"‪،‬‬ ‫ت���ص��ف وال� ��دة مم ��دوح وه ��ي ت�غ��ال��ب الدموع‪،‬‬

‫حلظات م � ّرت ك��ال�برق وه��ي ت��رى فلذة كبدها‬ ‫ال��ذي م�ضي على زواج ��ه �سبعة �شهور غارقا‬ ‫بدمائه �أم��ام ناظريها‪ ،‬فيما زاد مقتل ممدوح‬ ‫�أمام ناظري والده الذي يتمنى منحه اجلن�سية‬ ‫الأردن �ي ��ة م��ر��ض��ا ع�ل��ى م��ر���ض؛ �إذ ��س��رع��ان ما‬ ‫يرجع من امل�ست�شفى حتى يعود �إليها‪.‬‬ ‫"كان يق�ضي ج ّل وقته يف العمل وتعليم‬ ‫القر�آن والدرا�سة"‪ ،‬يقول �أبو يا�سني اخلاليلة‬ ‫�شقيق زوج��ة مم ��دوح‪ ،‬وي�ك�م��ل‪" :‬كل م��ن كان‬ ‫ي��راه يف حمل ال��دواج��ن ال��ذي يعمل به ي�شهد‬ ‫�أنه كان منهمكا يف عمله بتلبية طلبات الزبائن‬ ‫�أو قراءة القر�آن الكرمي"‪ ،‬وا�صفا �إياه �أنه كان‬ ‫"من �شباب امل�سجد‪ ،‬و�ألب�سه اهلل ثوب القبول"‪.‬‬ ‫الإقبال بدا جليا يف جنازة ممدوح بح�سب "�أبو‬ ‫يا�سني"؛ �إذ غ�ص م�سجد عبد اهلل بن الزبري يف‬ ‫الر�صيفة مب�صلني جا�ؤوا من الر�صيفة وعمان‬ ‫و�إرب��د وفا�ضوا �إىل خ��ارج امل�سجد‪ ،‬فيما حت ّلق‬ ‫حول نع�شه يف امل�سجد �أطفال و�شباب باكني‪ ،‬كان‬ ‫يحر�ص ممدوح على تعليمهم القر�آن الكرمي‪،‬‬ ‫بينما �ساعد �شيوخ و�أئمة م�ساجد يف دفع ديون‬ ‫تقرتب من ثالثة �آالف دينار على ال�شاب الذي‬ ‫كان بد�أ �إجراءات ملنحه اجلن�سية الأردنية‪.‬‬ ‫ويتابع �أبو يا�سني كالمه‪" :‬رغم �ضيق ذات‬ ‫اليد ف�إنه كان يحر�ص على �أن ي�شرتي لوالدته‬ ‫نف�س م��ا ي���ش�تري لزوجته"‪ ،‬وه��و م��ا �أكدته‬

‫وال��دت��ه بقولها �إن�ه��ا تلقت ات�صاال ي��وم مقتله‬ ‫ليخربها �أنه ا�شرتى لها �صندوق تني بعد �أن‬ ‫طلبت منه زوجته احلامل �أن ي�شرتي لها تينا‪.‬‬ ‫ورغم �أن تعليم ممدوح يعترب متوا�ضعا؛ �إذ‬ ‫مل يتجاوز ال�صف الثالث االبتدائي‪ ،‬لكنه متكن‬ ‫من حفظ القر�آن الكرمي خالل �سنة ون�صف‪،‬‬ ‫"رب ّنا ن�وّر قلبه" تقول والدته‪ ،‬فهو �أم� ّ�ي ال‬ ‫ميكنه ق��راءة جريدة‪ ،‬وكل ما يقر�أ هو القر�آن‬ ‫ال �ك��رمي؛ �إذ ختمه خ�ل�ال �أي ��ام �شهر رم�ضان‬ ‫احل��ايل قبل مقتله ثالث م��رات‪ ،‬بح�سب كالم‬ ‫�إخوانه ومعارفه‪.‬‬ ‫"حمبة ك�سبها ممدوح من خالل �أخالقه‬ ‫احل�م�ي��دة وتعامله الطيب م��ع اجلميع كبارا‬ ‫و�صغارا"‪ ،‬ت� ��ؤك ��د ع �م �ت��ه وت �� �ض �ي��ف �أن � ��ه كان‬ ‫يحر�ص دائ�م��ا على �صلة �أرح��ام��ه؛ �إذ ال مير‬ ‫�أ��س�ب��وع �إال وي��زوره��ا م��رت�ين على الأق ��ل‪ ،‬رغم‬ ‫م�شاغله الكبرية يف العمل وتدري�س القر�آن‪،‬‬ ‫�إىل جانب انكبابه على درو�س الفقه والعقيدة‬ ‫التي بد�أ بها بعد حفظه القر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫مقتل ممدوح ترك حزنا عميقا؛ �إذ ترف�ض‬ ‫عائلته حتى الآن العودة �إىل نف�س العمارة التي‬ ‫�شهدت مقتله‪ ،‬وف�ضلت الإق��ام��ة ل��دى عمته‪،‬‬ ‫وه��و مطلب ت�ب��دى ب�شكل ج�ل��ي يف �صك "ذوي امل�غ��دور و�أن�سبائهم واحل�ضور جميعا‬ ‫فيما حتول مطلب �إعدام القاتل �إىل مطلب عام‬ ‫بني �أفراد عائلته و�أقاربه و�أن�سبائه و�أ�صدقائه عطوة ع�شائرية باعرتاف ملدة عام وقعت يف ‪ 22‬ب ��إع��دام اجل ��اين و�إج �ل�اء وال ��ده و�إخ��وان��ه �إىل‬ ‫ومعارفه‪.‬‬ ‫ال�شهر احلايل؛ �إذ ن�صت العطوة على مطالبة خارج لواء الر�صيفة �إجالء �شامال"‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )30‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫ال�شقق ال�سكنية تغولت على احلدائق املنزلية‬

‫بيوت األردنيني تحنُّ إىل األغصان واألوراق الخضراء‬

‫‪3‬‬

‫خفايا‬ ‫�شكا �أئمة م�ساجد يف عمان رف�ضوا الإ�شارة �إىل �أ�سمائهم‪ ،‬من‬ ‫عدول مديرية �أوقاف العا�صمة عن تكليفهم ب�إلقاء خطبة العيد‪.‬‬ ‫وق��ال��وا �إن امل��دي��ري��ة بعد �أن ك ّلفتهم باخلطابة يف ي��وم العيد‬ ‫تراجعت عن ذلك‪ ،‬عازين هذا الإج��راء �إىل تدخل دائ��رة املخابرات‬ ‫العامة يف عمل "الأوقاف"‪.‬‬ ‫عقدت ع�شرية احلنيطيني يف ديوانها مبنطقة �أبو علندا م�ساء‬ ‫�أم�س الأول اجتماعاً رفعوا خالله برقية �إىل امللك عبداهلل الثاين‬ ‫يطلبون فيها �شمول الدكتور �سعد احلنيطي بالعفو اخلا�ص‪.‬‬ ‫�أه��ايل القيادي يف التيار ال�سلفي اجلهادي ال��ذي يُحاكم على‬ ‫خلفية ما يعرف ب�أحداث الزرقاء وال�سلفية اجلهادية‪ ،‬قرروا ت�شكيل‬ ‫وفد ميثل ع�شائر احلنيطيني و�أهايل �أبو علندا ملقابلة رئي�س الوزراء‬ ‫للتباحث معه يف هذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫مي�ضي وزراء ون��واب �إج��ازة عيد الفطر ال�سعيد خ��ارج الأردن‬ ‫مبعية عائالتهم؛ بغية االب�ت�ع��اد ع��ن �أج ��واء "التوتر" ال�سيا�سي‬ ‫وتغيري اجلو‪.‬‬ ‫احتج ع��دد من احل�ضور على نتائج م�سابقة "مقرئ الأردن"‬ ‫التي مت الإع�لان عنها م�ساء �أول �أم�س؛ ب�سبب منح املت�سابق عبد‬ ‫الرحمن جرب املركز الثاين‪ ،‬رغم �أن��ه قدم �أدا ًء رائعاً القى �إعجاب‬ ‫احل�ضور‪ ،‬على حد تعبريهم‪.‬‬ ‫�آخرون اعرت�ضوا على منح املت�سابق معت�صم دب�ش املركز الرابع‪،‬‬ ‫مرجحني �أنه ي�ستحق املركز الأول �أو الثاين‪ ،‬وا�صفني �أداءه و�صوته‬ ‫بالأكرث من رائع‪.‬‬ ‫يتناقل �أف��راد من اجلالية ال�سورية يف الأردن خ�براً مفاده �أن‬ ‫الأجهزة الأمنية قامت مبنع احتجاجاتهم ال�سلمية �أم��ام ال�سفارة‬ ‫ال�سورية يف عمان‪.‬‬ ‫وكانت اجلالية ال�سورية تقيم اعت�صاماً �سلمياً يف �شهر رم�ضان‬ ‫كل اثنني وخمي�س؛ للمطالبة بطرد ال�سفري ال�سوري من عمان‪،‬‬ ‫ومنا�صرة ال�شعب ال�سوري الذي يتعر�ض ال�ضطهاد النظام هناك‪.‬‬

‫اعتصام تضامني مع الشعب السوري‬ ‫للحركة اإلسالمية يف عجلون‬

‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫يكفي للمراقب �أن يجول بني البيوت وال�شوارع‬ ‫ل �ي�لاح��ظ م ��دى ال�ن�ق����ص وال �� �ض �ع��ف يف احلدائق‬ ‫املنزلية وامل�ساحات اخل�ضراء‪ ،‬خا�صة بعد التو�سع يف‬ ‫بناء ال�شقق ال�سكنية والطابقية على ح�ساب البيت‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬التي حترم �ساكنيها من التمتع بحديقة‬ ‫منزلية خا�صة‪.‬‬ ‫ال�ق��وان�ين ال�ب�ل��دي��ة ل�ل�ع�م��ران �أغ�ف�ل��ت � �س��واء يف‬ ‫العا�صمة �أو البلديات الأخ��رى ا�شرتاطات الزراعة‬ ‫ح��ول امل�ن��ازل وال�ع�م��ارات‪ ،‬فيما ال �أح��د يعلم م��ا �إذا‬ ‫كانت هناك درا�سات جادة تدفع بهذا االجتاه‪.‬‬ ‫ال �أح ��د مي�ك�ن��ه ت�خ�ي��ل ال �ف��وائ��د ال �ت��ي يجنيها‬ ‫الإن �� �س��ان م��ن الأ� �ش �ج��ار؛ ف�ق��د �أث�ب�ت��ت الأب �ح��اث �أن‬ ‫الأ�شجار الورقية تقلل من �شدة الأ�صوات مبقدار‬ ‫(‪ 22‬دي�سيبل)‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أنها ت�ستطيع تخفي�ض‬ ‫درجات احلرارة يف املنطقة من ‪ 3 -2‬درجات مئوية‬ ‫كمعدل و�سطي‪.‬‬ ‫غ���ص��اب ال �ط��راون��ة مهند�س وم�صمم حدائق‬ ‫م�ن��زل�ي��ة ي�ل�م����س �أه �م �ي��ة وج� ��ود ح��دي �ق��ة ل �ك��ل بيت‬ ‫وعائلة‪ ،‬يقول يف تقرير �أع��د لـ"م�ضمون جديد"‬ ‫وتن�شره "ال�سبيل"‪� :‬إن للحدائق املنزلية وظائف‬ ‫بيئية كثرية؛ مثل مقاومة عوامل التعرية والتلوث‬ ‫اجلوي‪ ،‬وتخفيف حدة الوهج عن الأعني يف ال�ضوء‬ ‫ال�شديد‪ ،‬خا�صة يف ف�صل ال�صيف‪.‬‬ ‫يف الوقت نف�سه‪ ،‬ف�إن للأ�شجار وظائف مناخية‪،‬‬ ‫فلها ت�أثري ملحوظ على املناخ املحلي؛ لأنها تعمل‬ ‫على احلماية من الرياح والأمطار ولفحات ال�شم�س‬ ‫القوية‪ ،‬ومتت�ص غاز ثاين �أوك�سيد الكربون‪ ،‬وتنتج‬ ‫الأك�سجني‪ ،‬فيتح�سن بذلك اجلو‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أنها تعمل على تلطيف اجلو وتنظيم‬ ‫حرارته وزيادة رطوبته يف الأماكن اجلافة‪ ،‬وتبعث‬ ‫بالظالل؛ فهي تزيد من ن�سبة الرطوبة بن�سبة ‪3‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬كما �أنها تر�شح الهواء من الأتربة العالقة‬ ‫والغازات ال�ضارة‪� ،‬إ�ضافة �أنها تعطي منظرا جذابا‬ ‫ينعك�س على املوقع وتلبي حاجة الإن�سان الرتفيهية‬ ‫والرتويحية‪.‬‬ ‫ين�صح الطراونة بزرع �أنواع معينة من النباتات‬ ‫والأ��ش�ج��ار يطلق عليها "نباتات ال�ن��درة املائية"؛‬ ‫�أي التي ال حتتاج �إىل مياه كثرية ووفرية من �أجل‬ ‫�سقايتها‪ ،‬ومنها النباتات العطرية مثل �إكليل اجلبل‬ ‫ال�ع�ط��ري‪ ،‬وال�ي��ا��س�م�ين‪ ،‬واجل� ��وري‪ ،‬وال��ري �ح��ان‪ ،‬يف‬ ‫احلديقة الأمامية‪.‬‬ ‫�أما احلديقة اخللفية ‪-‬كما �صنفها الطراونة‪-‬‬ ‫فليزمها زراع��ة �أ�شجار مثمرة كالزيتون والليمون‬ ‫والتني والعنب وغريها‪.‬‬ ‫ينهي ال�ط��راون��ة ك�لام��ه ب��الإ��ش��ارة �إىل درا�سة‬ ‫قامت بها وكالة الف�ضاء الأمريكية "نا�سا" مفادها‬ ‫�أن��ه مت و��ض��ع جمموعة م��ن ال�ن�ب��ات��ات والأزه� ��ار يف‬

‫غ��رف��ة م�غ�ل�ق��ة وحم �ك �م��ة‪ ،‬ومت ��ض��خ غ� ��ازات �سامة‬ ‫داخ��ل ال�غ��رف��ة‪ ،‬فثبت �أن النباتات والأزه ��ار قامت‬ ‫بامت�صا�ص جميع الغازات ال�سامة‪ ،‬وهو م�ؤ�شر على‬ ‫�أهمية النباتات ووجودها على �صحة الإن�سان‪.‬‬ ‫�أح �م��د ب��رق��ان ��ص��اح��ب م�شتل لبيع الأ�شجار‬ ‫ون�ب��ات��ات ال��زي�ن��ة‪ ،‬يجد متعته يف جلو�سه ومنامه‬ ‫داخل م�شتله وبني �أ�شجاره اخل�ضراء و�أزهاره زاهية‬ ‫الألوان‪.‬‬ ‫برقان يبيع الأ�شجار املثمرة يف م�شتله ك�شجرة‬ ‫الليمون والربتقال والعنب وامل�شم�ش‪� ،‬إ�ضافة اىل‬ ‫�أزه ��ار اليا�سمني وال�نرج����س واجل ��وري وال�سو�سنة‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫يقول ل�ـ "م�ضمون جديد"‪� :‬إن الإق�ب��ال على‬ ‫�شراء الأ�شجار املثمرة و�أزهار الزينة �ضعيف‪ ،‬عازيا‬ ‫ذلك �إىل �أن املواطنني ال يجدون وقتا للنظر لهذه‬ ‫الأوراق اخل�ضراء وامل�ل��ون��ة‪ ،‬وليتهم يلقون نظرة‪،‬‬ ‫فهي كفيلة ب�إراحة نفو�سهم املتعبة من كرثة الهموم‬ ‫وامل�شاكل‪ ،‬هكذا يظن برقان‪.‬‬ ‫ويبلغ متو�سط بيع حمل برقان من الأ�شجار‬ ‫والأزه��ار ‪� 10‬شتالت يف اليوم‪ ،‬وهذا ي�ؤ�شر على قلة‬ ‫االهتمام بت�صميم احلدائق املنزلية‪.‬‬ ‫املفارقة �أن �سعر وجبة �شاورما واح��دة تكفي‬ ‫ل �� �ش��راء � �س��ت � �ش �ت�ل�ات‪ ،‬مي�ك�ن�ه��ا �أن ت �ع �ي��د احلياة‬ ‫لل�صناديق الإ�سمنتية التي يعي�ش فيها املواطنون‪،‬‬ ‫و�سعر علبة �سجائر واحدة من �أرخ�ص الأنواع تكفي‬ ‫ل�شراء �أربع �شتالت‪.‬‬ ‫الأردن � �ي ��ون "حكومة و�شعبا" غ�ي�ر معنيني‬ ‫بالأ�شجار‬ ‫ي �ق ��ول ب ��رق ��ان �إن �أك �ث��ر ال ��زب ��ائ ��ن ي�شرتون‬ ‫ويف�ضلون نباتات الزينة ال�صغرية على الأ�شجار‬ ‫املثمرة الكبرية‪ ،‬وذلك لعدم امتالكهم بيوتا خا�صة‬ ‫بهم‪ ،‬خا�صة �أن معظمهم ي�سكنون يف �شقق طابقية‪،‬‬ ‫لهذا يكتفون ب�أزهار الزينة لي�ضعوها على ال�شبابيك‬ ‫وال�شرفات‪.‬‬ ‫وي�شعر برقان ب�أهمية اقتناء املواطنني الأ�شجار‬ ‫مهما ��ض��اق��ت م���س��اح��ات ال�ب�ي��ت‪ ،‬ي �ق��ول‪" :‬مكا�سب‬ ‫الأ��ش�ج��ار ك�ث�يرة‪ ،‬مقابل مكا�سبها امل��ادي��ة املتدنية‬ ‫والب�سيطة التي ت�صل �إىل ربع دينار فقط يف �أي نوع‬ ‫من �أنواع نباتات الزينة"‪.‬‬ ‫علم النف�س له ر�أيه �أي�ضا‬ ‫ولعلم النف�س ر�أيه يف هذا املو�ضوع‪ ،‬فاحلديقة‬ ‫ب ��أ� �ش �ج��اره��ا و�أل ��وان� �ه ��ا راب� ��ط ق ��وي ب�ي�ن الإن�سان‬ ‫وحميطه؛ لأن��ه بحاجة �إىل وج��ود مكان تهد�أ فيه‬ ‫نف�سه‪ ،‬وتطمئن �إليه �أحا�سي�سه ووجدانه‪ ،‬وي�سرتيح‬ ‫ف�ي��ه وي��أن����س ب�ج�م��ال��ه‪ ،‬وي�ع��و��ض��ه ال�ك�ث�ير م��ن عناء‬ ‫وم�شقة ع�م�ل��ه‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أن فيها ع�لاج��ا لأمرا�ض‬ ‫ال�ضو�ضاء وال�صخب والأ�صوات املزعجة‪ ،‬وهي مالذ‬ ‫لل�سكينة والإ�سرتخاء‪.‬‬ ‫�أ�ستاذ علم النف�س واالجتماع يف جامعة البلقاء‬

‫التطبيقية ح���س�ين اخل��زاع��ي ي���ش�ير لـ"م�ضمون‬ ‫جديد" �إىل �أن درا� �س��ة بحثية ع��ن خ�لاي��ا �شبكية‬ ‫العني وعالقتها بالألوان وجدت �أن ‪ 80‬يف املئة من‬ ‫خاليا ال�شبكة خمت�صة ال�ستقبال اللون الأخ�ضر‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 20‬يف املئة لباقي الألوان‪.‬‬ ‫هذا يف�سر الراحة النف�سية والإ�شباع الب�صري‬ ‫ال��ذي ي�سببه التعر�ض للون الأخ���ض��ر‪ ،‬وي��ؤك��د �أن‬ ‫الأ� �ش �ج��ار اخل �� �ض��راء ت���س��اع��د ع�ل��ى خ�ف����ض �ضغط‬ ‫الدم‪ ،‬و�إراحة الأع�صاب‪ ،‬واالنطالق والأمل‪ ،‬فت�أمل‬ ‫ال�شجرة يعطي الأمل بالتغيري كما ال�شجرة نف�سها‬ ‫تتغري‪ ،‬من حيث �إيراقها و�إزهارها و�إثمارها‪.‬‬ ‫و�إذا كان لديك مري�ض تعر�ض لعملية جراحية‬ ‫ورغبت يف �شفائه ب�أ�سرع وقت فاحجز له غرفة يف‬ ‫امل�ست�شفى تطل نافذتها على حديقة امل�ست�شفى‪ ،‬هذا‬ ‫ما �أكدته درا�سة علمية بح�سب اخلزاعي‪.‬‬ ‫ين�صح الطالب على مقاعد الدرا�سة ب�أن تكون‬ ‫غرفهم يف البيت مطلة على م�ساحات خ�ضراء؛ لأنها‬ ‫ت�ساعد على الإب��داع والتفكر واالنطالق والرتويح‬ ‫عن النف�س �إذا ملت من �ساعات الدرا�سة والبحث‪.‬‬ ‫ب �ع��د امل � �ع� ��ادالت ال��ري��ا� �ض �ي��ة �أوراق خ�ضراء‬ ‫و�أغ�صان‬ ‫وال يتعجب �أحد �إذا علم �أن هناك جامعات عاملية‬ ‫تعر�ض �أف�لام��ا وثائقية ع��ن ال�ن�ب��ات��ات والأ�شجار‬ ‫بعد كل حما�ضرة خمت�صة يف علم الريا�ضيات �أو‬ ‫ال�ف�ي��زي��اء �أو ال�ك�ي�م�ي��اء‪ ،‬وذل ��ك لتغيري ج��و ومزاج‬ ‫الطالب مل�ساعدتهم على اال�ستيعاب والفهم‪.‬‬ ‫وال ين�سى اخلزاعي �أن ي�شري �إىل �أن احلديقة‬ ‫املنزلية متنف�س العائلة بعد يوم من العمل واجلهد‬ ‫وال�ضغط‪ ،‬ففيها اخل�صو�صية وال�ه��دوء واجلمال‬ ‫وال �ف��ن م��ن ح�ي��ث ال�ت�ن��ا��س��ق وال�ت�ن��ا��س��ب واالت� ��زان‬ ‫يف الت�صميم وال�ت�ن���س�ي��ق‪ ،‬وه ��ذا ك�ل��ه ي���س��اع��د على‬ ‫اال�سرتخاء والراحة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �إن�ت��اج الأردن م��ن الأزه ��ار ي�صل‬ ‫�إىل ‪ 50‬مليون زهرة �سنويا وفق �إح�صاءات جمعية‬ ‫منتجي الأزه��ار‪ ،‬فيما ي�صل ع��دد الأ�شجار املثمرة‬ ‫و�أ� �ش �ج��ار ال��زي�ن��ة �إىل ‪ 68‬م�ل�ي��ون ��ش�ج��رة يف �أنحاء‬ ‫اململكة كافة‪ ،‬ح�سب دائرة الإح�صاءات العامة‪.‬‬ ‫يعترب ه��ذا قليال و�ضعيفا �أم ��ام م��ا ت�ق��وم به‬ ‫ال ��دول امل�ت�ق��دم��ة م��ن زي ��ادة امل���س��اح��ات اخل�ضراء‪،‬‬ ‫فهل تتخيل �أن طائرة حربية تلقي ورودا و�أزهارا‬ ‫و�أ�شجارا بدال من �إلقاء القنابل وال�صواريخ؟ ماذا‬ ‫لو �أ�صبح هذا حقيقة وواقعا؟‬ ‫يف احلقيقة هذا ما حدث بالفعل‪ ،‬بعد �أن تبنت‬ ‫�شركة لوكهيد مارتن عمالقة ال�صناعات الع�سكرية‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة ه��ذه التكنولوجيا وب ��د�أت يف تنفيذها‬ ‫بالفعل على �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫الطيار ج��اك وال�تر ك��ان �صاحب ه��ذا االقرتح‬ ‫منذ ‪ 37‬ع��ام�اَ‪ ،‬الفكرة بب�ساطة �أن القنابل امللقاة‬ ‫حتتوي على كب�سوالت خا�صة حت��وي ك��ل كب�سولة‬

‫منها على �شتلة �شجرة �أو زه��رة‪ ،‬وال�ط��ائ��رة قادرة‬ ‫على �إلقاء ‪� 900‬أل��ف كب�سولة يف اليوم ال��واح��د‪� ،‬أي‬ ‫زرع ‪� 900,000‬ألف �شجرة وزهرة يوميا‪.‬‬ ‫ه� �ن ��اك م ��ن َح � � � � َّو َل ط ��ائ ��رات ��ه احل ��رب� �ي ��ة �إىل‬ ‫"تراكتور"؛ ل�شعوره ب�أهمية امل�ساحات اخل�ضراء يف‬ ‫ب�لاده‪ ،‬وهناك من يريد �أن ين�شئ و�سط الأحرا�ش‬ ‫وال �غ��اب��ات م�ب��اين �أو م�ن���ش��آت ��س�ي��اح�ي��ة‪ .‬يف بالدنا‬ ‫حت��دي��دا‪ ،‬ت�ع�م��ل ال�ت�ك�ن��ول��وج��ا وال �ت �ق��دم العمراين‬ ‫على م�سار خمتلف‪ ،‬نحن نق�صف بالإ�سمنت مئات‬ ‫الكيلومرتات الزراعية بحجة وبغري حجة‪ ،‬وك�أن ما‬ ‫بني يدينا من �أمناط حياة هي عبارة عن كب�سوالت‬ ‫لقطع احلياة عن كل ما هو �أخ�ضر حولنا‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا �إذا ك��ان للحديقة امل�ن��زل�ي��ة ف��ائ��دة من‬ ‫ناحية غذائية‪� ،‬أكد خبري التغذية حممد الك�سواين‬ ‫لـ"م�ضمون جديد" �أن امل� ��زروع� ��ات ال�ب�ي�ت�ي��ة يف‬ ‫احلديقة املنزلية �أمثال اخل�ضروات الورقية مفيدة‬ ‫للج�سم؛ الح�ت��وائ�ه��ا ع�ل��ى �أل �ي��اف م���ض��ادة للمواد‬ ‫امل�سرطنة يف كثري من الأطعمة اجلاهزة‪ ،‬عدا عن‬ ‫باقي الأ�شجار املثمرة املختلفة‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �أن �أه��م فائدة للحديقة املنزلية؛‬ ‫وهي �أنها حتافظ على ن�ضارة الفواكه واخل�ضراوات‬ ‫املزروعة فيها‪ ،‬كما تفيد يف احلفاظ على الفيتامينات‬ ‫عند قطفها عن ال�شجرة مبا�شرة‪ ،‬الفتا �إىل �أنها منذ‬ ‫قطفها يف امل��زارع وحتميلها وتنزيلها �إىل �أن تباع‬ ‫تفقد كثريا من فوائدها بفعل اخلدو�ش والتلف‪.‬‬ ‫للطفل ن�صيب من احلدائق املنزلية‬ ‫وللطفل ن�صيبه من وج��ود حديقة منزلية يف‬ ‫بيته؛ فهو يتعرف �سريعا على املجموعات الغذائية‬ ‫املتكاملة واملفيدة ل�صحته ومن��وه‪ ،‬كما �أنها حافز‬ ‫الكت�ساب ع ��ادات �صحية يف التغذية‪ ،‬وترغيبه يف‬ ‫ت�ن��اول اخل���ض��ار وال�ف��واك��ه ب��دال م��ن م��واد غذائية‬ ‫م�صنعة وغري �صحية‪ ،‬يتابع خبري التغذية حممد‬ ‫الك�سواين‪.‬‬ ‫وي�صف ب��اح�ث��ون م��ن جامعة ي��وت��اه يف �سولت‬ ‫ليك ب��ال��والي��ات امل�ت�ح��دة �أك��ل منتجات نباتية من‬ ‫خ�ضار وفواكه م�صدرها ح�صاد زراعة حدائق املنازل‬ ‫بال�سلوك ال�صحي‪ ،‬وذلك بعد �أن تبني لهم �أن الأ�سر‬ ‫التي يتناول �أفرادها يف غالب الأيام �إنتاجاً منزلياً‬ ‫من اخل�ضار والفواكه‪ ،‬هم الأكرث اتباعا للن�صائح‬ ‫الطبية‪.‬‬ ‫ويرى الك�سواين �أن منط الأك��ل له دور �أ�سا�س‬ ‫يف تف�شي �أمرا�ض مت�س ال�صحة‪ ،‬يف �إ�شارة منه �إىل‬ ‫ال�سرطان وال�سمنة و�أم��را���ض القلب وغريها من‬ ‫الأمرا�ض‪ ،‬ولذلك ف�إن تلم�س �أف�ضل ال�سبل لتح�سني‬ ‫نوعية الأكل ومنطه هو �أمر حيوي‪ ،‬وا�ستطرد ب�أن‬ ‫رفع م�ستوى الزراعة املنزلية من خالل احلديقة‬ ‫املنزلية ق��د يُ�سهم يف حت�سني نوعية الأك ��ل لدى‬ ‫النا�س‪.‬‬

‫«حماية الطبيعة» تكافح الحيوانات الضالة يف األغوار الجنوبية‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫كثفت فرق اجلمعية امللكية حلماية الطبيعة‬ ‫ح �م�ل�ات ال �ب �ح��ث ع ��ن احل� �ي ��وان ��ات ال �� �ض��ال��ة يف‬ ‫منطقة الأغ��وار اجلنوبية‪ ،‬بخا�صة يف منطقتي‬ ‫فيفا وال�صايف‪.‬‬ ‫وتعمل فرق اجلمعية ب�شكل مبا�شر بالتعاون‬ ‫م ��ع ال �ل �ج��ان ال���ش�ع�ب�ي��ة يف امل �ن �ط �ق��ة واجلهات‬ ‫الر�سمية ذات ال�ع�لاق��ة يف متابعة احليوانات‬ ‫ال�بري��ة؛ لتحديد �أن��واع�ه��ا وم��راق�ب��ة �أو�ضاعها‬ ‫ومكافحة احليوانات ال�ضالة منها‪.‬‬ ‫و�شكلت "حماية الطبيعة" جلنة للحملة‬ ‫بالتعاون مع وزارات الداخلية والزراعة والبيئة‬

‫وال �ب �ل��دي��ات‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ال �ق ��وات امل�سلحة‬ ‫الأردنية والإدارة امللكية حلماية البيئة‪.‬‬ ‫مدير احلماية وتنظيم ال�صيد يف اجلمعية‬ ‫امللكية حلماية الطبيعة مهدي قطرميز �أ�شار‬ ‫�إىل �أن اجلمعية �شكلت جلانا فنية من كوادرها‬ ‫ل�ل�ق�ي��ام مب���س��وح��ات م�ي��دان�ي��ة ملنطقة الأغ� ��وار‪،‬‬ ‫وحت��دي��دا يف منطقتي فيفا وال �� �ص��ايف؛ لر�صد‬ ‫جميع �أنواع احليوانات الربية املوجودة فيها‪.‬‬ ‫وق��ال �أم����س �إن ك��اف��ة امل���س��وح��ات ال�ت��ي متت‬ ‫حديثا والدرا�سات القدمية دلت على عدم وجود‬ ‫حيوانات غريبة يف املنطقة‪.‬‬ ‫وت �ع �ت �م��د اجل �م �ع �ي��ة يف م �� �س��وح��ات �ه��ا على‬ ‫كوادرها الفنية املدربة‪ ،‬بح�سب قطرميز‪ ،‬الذي‬

‫نفى وجود حيوانات غريبة‪ ،‬لكنه �أقر مب�شاهدة‬ ‫اخلنازير الربية وال�ضباع وال��ذئ��اب والثعالب‪،‬‬ ‫التي هي من احليوانات امل�ستوطنة يف املنطقة‪.‬‬ ‫ولفت �إىل ا�ستخدام اجلمعية تقنية حديثة‬ ‫يف عملية امل��راق �ب��ة‪ ،‬م��ن خ�ل�ال ن���ص��ب وتوزيع‬ ‫جمموعة من الكامريات الليلية‪ ،‬ذات ح�سا�سية‬ ‫عالية يف مناطق التجمعات ال�سكانية‪ ،‬ملحاولة‬ ‫ر�صد حيوانات غريبة‪.‬‬ ‫وق ��ال قطرميز �إن ف��رق اجلمعية ر�صدت‬ ‫�أعدادا كبرية من احليوانات‪ ،‬كالكالب ال�ضالة‪،‬‬ ‫حول مكب النفايات الكبري املوجود يف املنطقة‪،‬‬ ‫الذي يعترب ب�ؤرة جاذبة لها‪.‬‬ ‫وجندت "حماية الطبيعة" فرقا على مدار‬

‫ال���س��اع��ة يف امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ت�ع�م��ل م��ع �أب �ن��اء املنطقة‬ ‫الأغ� ��وار اجلنوبية وف��ق ب��رن��اجم�ين‪ ،‬الأول هو‬ ‫م�ك��اف�ح��ة احل �ي��وان��ات ال���ض��ال��ة‪ ،‬والآخ� ��ر وقائي‬ ‫توعوي؛ عرب توفري احلماية للمنازل و�إعطاء‬ ‫الإر�شادات واملعلومات ال�صحيحة‪.‬‬ ‫و�سيتم �إ�صدار ن�شرات توعوية تعريفية بكل‬ ‫احليوانات املوجودة يف املنطقة ومدى خطورتها‬ ‫وكيفية التعامل معها‪ ،‬بح�سب قطرميز‪.‬‬ ‫ون��ا� �ش��د ق �ط��رم �ي��ز � �س �ك��ان م�ن�ط�ق�ت��ي فيفا‬ ‫وال�صايف �إب�لاغ �أف��راد ف��رق اجلمعية املنت�شرين‬ ‫باملكان عن �أي م�شاهدات حليوانات غري م�ألوفة‬ ‫وغري طبيعة‪.‬‬

‫عجلون – حممد فريحات‬ ‫نظمت احل��رك��ة �إ��س�لام�ي��ة اعت�صاما �أم ��ام م�ق��ر ح��زب جبهة‬ ‫العمل الإ��س�لام��ي يف عجلون �أم����س الأول؛ ت�ضامنا م��ع ال�شعب‬ ‫ال�سوري‪ ،‬واحتفاء بن�صر ال�شعب الليبي‪ ،‬مب�شاركة القوى الوطنية‬ ‫والع�شائرية‪.‬‬ ‫نائب �شعبة الإخوان امل�سلمني يف عجلون علي ال�صمادي قال‪:‬‬ ‫"�إننا نقف اليوم من �أجل دعم ال�شعب ال�سوري وحترره من الظلم‬ ‫واال�ستبداد"‪ ،‬م�ؤكدا �أن القمع وا�ستخدام احلل الأمني لي�س حال‬ ‫�أم��ام النظام ال�سوري‪ ،‬ال��ذي �أج��رم بحق �شعبه‪ ،‬مبينا �أن ال�شعوب‬ ‫الثائرة على الأنظمة ال ب��د لها �أن تنت�صر �آج�لا �أم ع��اج�لا‪ ،‬و�أن‬ ‫النظام ال�سوري فقد �شرعيته وهو �إىل زوال‪.‬‬ ‫كما هن�أ ال�صمادي ال�شعب الليبي بالن�صر على النظام القمعي‬ ‫ال��ذي �أهلك الأر���ض والعر�ض‪ ،‬وقتل خ�يرة �شباب ليبيا‪ ،‬واقرتف‬ ‫اجلرائم املنظمة بحق ال�شعب‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬

‫إشهار الجمعية األردنية لحماية‬ ‫الكوادر الطبية "كرامة"‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أع�ل��ن التجمع املهني الطبي للإ�صالح ع��ن �إ�شهار اجلمعية‬ ‫الأردن�ي��ة حلماية ال�ك��وادر الطبية من االع�ت��داء؛ بهدف موا�صلة‬ ‫العمل بال هوادة من �أجل �إعادة الهيبة والكرامة لكوادرنا الطبية‪.‬‬ ‫و�أكد التجمع يف بيان �أم�س �أن تكرار االعتداءات وزيادة وترية‬ ‫العنف امل�ستخدم �ضد ال�ك��وادر الطبية �أ�صبح ظ��اه��رة مقلقة وال‬ ‫ميكن ال�سكوت عليها �أكرث من ذلك‪ ،‬وتتطلب ت�ضافر كافة اجلهود‬ ‫من الأطراف املعنية ملحاربتها واجتثاثها؛ ملا لها من �أثر �سلبي على‬ ‫اخلدمات ال�صحية برمتها‪.‬‬ ‫وقال التجمع �إنه ال يعقل �أن يطلب من الطبيب �أو �أي مقدم‬ ‫خدمة �صحية الإخال�ص والتفاين يف عمله وهو ال ي�شعر بالأمان‬ ‫يف مكان عمله‪ ،‬بل ي�شعر بخطر تهديد حياته وكرامته يحوم حوله‬ ‫طوال الوقت الذي مي�ضيه يف العمل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اللجنة املركزية للتجمع ق��د عقدت اجتماعا مو�سعا‬ ‫لبحث ظاهرة االع�ت��داءات على الكوادر الطبية‪ ،‬خا�صة العاملني‬ ‫منهم يف وزارة ال�صحة‪ ،‬و�أعربت اللجنة عن �إدانتها ال�شديدة مث َل‬ ‫ه��ذه الت�صرفات ال�شائنة والغريبة ع��ن ع��ادات وتقاليد و�أخالق‬ ‫�شعبنا الرفيعة واملت�ساحمة‪ ،‬و�أكدت رف�ض �أي مربرات �أو م�سوغات‬ ‫ت�ساق لتربير مثل تلك الأفعال حتت م�سميات التق�صري �أو الإهمال‬ ‫من قبل الكادر الطبي‪ ،‬خا�صة �أننا جميعا ندعو ل�سيادة القانون‬ ‫وحماربة الف�ساد ومعاقبة املق�صرين‪.‬‬ ‫واطلعت اللجنة املركزية على النتائج ال�سابقة التي تو�صلت‬ ‫�إليها اللجان الوطنية امل�شرتكة واملتعددة التي �شكلت لغايات درا�سة‬ ‫ظاهرة االعتداء على الكوادر الطبية؛ من خالل حتديد الأ�سباب‬ ‫والعوامل امل�ساعدة على االعتداء‪ ،‬والت�صورات املقرتحة للحلول‪،‬‬ ‫وهي �إذ تثمن هذه اجلهود املباركة لت�ؤكد �أن الرتجمة العملية لتلك‬ ‫املقرتحات بقيت حم�صورة يف ردة الفعل على احلدث بعد وقوعه‪،‬‬ ‫ومل ت��رت��ق �إىل امل�ستوى امل�ط�ل��وب م��ن العمل املنهجي وامل�ؤ�س�سي‬ ‫امل�ستمر ملكافحة الظاهرة واحليلولة دون ا�ستفحالها‪.‬‬ ‫ور�أى التجمع �أن حماية ال �ك��وادر الطبية م��ن ك��اف��ة �أ�شكال‬ ‫االع �ت��داءات وال�ت�ج��اوزات اجل�سدية واللفظية والنف�سية وغريها‬ ‫يتطلب ر�صد وتوثيق ودرا�سة حاالت االعتداء على الكوادر الطبية‬ ‫يف كافة القطاعات ال�صحية‪ ،‬ومتابعة تنفيذ الإج��راءات الالزمة‬ ‫مبا فيها القانونية؛ للحيلولة دون وقوع االعتداءات على الكوادر‬ ‫ال�صحية‪ ،‬ودع��م �ضحايا االع �ت��داءات م��ن ال �ك��وادر الطبية بكافة‬ ‫الو�سائل املتاحة‪ ،‬والتعاون مع كافة اجلهات املعنية ملكافحة ظاهرة‬ ‫االع �ت��داء على ال �ك��وادر الطبية‪ ،‬والعمل على رف��ع ك�ف��اءة الكوادر‬ ‫الطبية وتدريبها على التعامل مع حاالت االعتداء عليها‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف البيان �أن��ه لغايات حتقيق الأه ��داف ال�سابقة يعلن‬ ‫التجمع املهني الطبي للإ�صالح عن �إ�شهار "اجلمعية الأردنية‬ ‫حلماية ال�ك��وادر الطبية من االعتداءت"‪ ،‬كما �أك��د �أن��ه �سيوا�صل‬ ‫العمل بال هوادة من �أجل �إعادة الهيبة والكرامة لكوادرنا الطبية‪،‬‬ ‫وطلب اعتبار البيان دعوة مفتوحة لكل الفعاليات والفرق والقوائم‬ ‫وال�شخ�صيات النقابية واملهتمني من الأطباء وغريهم لالنخراط‬ ‫يف "اجلمعية الأردنية حلماية الكوادر الطبية "كرامة"‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )30‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫امللك يهنئ ملك ماليزيا بعيد‬ ‫استقالل بالده‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بعث امللك عبداهلل الثاين �أم�س برقية اىل امللك الواثق‬ ‫ب��اهلل توانكو م�ي��زان زي��ن العابدين ملك ماليزيا ه�ن��أه فيها‬ ‫با�سمه وبا�سم �شعب وحكومة اململكة بذكرى ا�ستقالل بالده‪.‬‬ ‫ومت �ن��ى مل�ل��ك م��ال�ي��زي��ا م��وف��ور ال���ص�ح��ة وال �� �س �ع��ادة ولل�شعب‬ ‫املاليزي ال�صديق دوام التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫ويستقبل ممثلة االتحاد األوروبي‬ ‫ووزير الخارجية النرويجي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س املمثلة العليا لالحتاد‬ ‫الأوروبي لل�ش�ؤون اخلارجية وال�سيا�سة الأمنية البارونة كاثرين‬ ‫�آ�شتون‪.‬‬ ‫يف اج �ت �م��اع رك ��ز ع �ل��ى ت� �ط ��ورات الأو� � �ض� ��اع يف املنطقة‬ ‫وع�لاق��ات ال�ت�ع��اون ب�ين الأردن واالحت ��اد و�آل �ي��ات تعزيزها‬ ‫والبناء عليها يف خمتلف املجاالت‪ .‬وتناول اللقاء التطورات‬ ‫التي ت�شهدها بع�ض ال��دول العربية وانعكا�ساتها على �أمن‬ ‫وا�ستقرار املنطقة ب�شكل عام‪ ،‬ال �سيما الو�ضع يف ليبيا‪ .‬وبحث‬ ‫جاللته و�آ�شتون الظروف املحيطة بالعملية ال�سلمية و�سبل‬ ‫ت��وف�ير البيئة الكفيلة لدفعها وح��ل ال���ص��راع الفل�سطيني‬ ‫الإ�سرائيلي على �أ�سا�س حل الدولتني‪ ،‬ومبا يحقق تطلعات‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني ب�إقامة دولته امل�ستقلة على حدود الرابع‬ ‫من حزيران‪ .1967‬وعر�ضت ا�شتون موقف االحتاد الأوروبي‬ ‫حيال حتقيق ال�سالم يف املنطقة و�أهمية ال��دور الذي تلعبه‬ ‫ال��دول العربية واالحت ��اد الأوروب ��ي يف دع��م ام��ن وا�ستقرار‬ ‫ليبيا يف هذه املرحلة‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب � ��ت ع ��ن ت �ق��دي��ر االحت � � ��اد الأوروب� � � � ��ي للخطوات‬ ‫والإجراءات التي اتخذها الأردن لتحقيق الإ�صالح ال�شامل يف‬ ‫املجاالت كافة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س وزير‬ ‫اخل��ارج�ي��ة ال�نروي�ج��ي ي��ون��ا���س ج��ار �ستور ال��ذي ي��زور الأردن‬ ‫�ضمن جولة يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ع��ن تعازيه وم��وا��س��ات��ه حلكومة و�شعب الرنويج‬ ‫ال �� �ص��دي��ق ب���ض�ح��اي��ا ال�ت�ف�ج�ير الإره ��اب ��ي ال ��ذي ت�ع��ر��ض��ت له‬ ‫العا�صمة �أو��س�ل��و واالع �ت��داء على مع�سكر لل�شباب يف جزيرة‬ ‫اوتويا ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وج ��رى خ�ل�ال ال �ل �ق��اء ا��س�ت�ع��را���ض ت �ط��ورات الأو�� �ض ��اع يف‬ ‫املنطقة وع�لاق��ات التعاون الثنائي‪ ،‬حيث �أك��د امللك احلر�ص‬ ‫على تفعيل عالقات التعاون مع الرنويج يف جميع املجاالت‪.‬‬ ‫وتبادل وامل�س�ؤول الرنويجي وجهات النظر حيال التطورات‬ ‫ال�سيا�سية على ال�ساحة العربية والتحديات التي تفر�ضها هذه‬ ‫التطورات على جهود ال�سالم وحتقيق الأم��ن واال�ستقرار يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪ .‬و�أكد يف هذا الإطار �أهمية دور الرنويج ودول‬ ‫االحت��اد الأوروب ��ي يف دع��م جهود �إق��ام��ة ال��دول��ة الفل�سطينية‬ ‫امل�ستقلة على ح��دود ع��ام ‪ 1967‬التي تعي�ش ب�أمن و�سالم �إىل‬ ‫جانب �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫و�أكد �ستور موقف بالده الداعم حلقوق ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف �إق��ام��ة دول�ت��ه امل�ستقلة على الأرا� �ض��ي الفل�سطينية‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أهمية م�ساعدة ال�سلطة الوطنية الفل�سطينية يف بناء‬ ‫امل�ؤ�س�سات القادرة على خدمة ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وعرب عن �شكره وتقديره ل�ل�أردن لت�ضامنه ووقوفه �إىل‬ ‫جانب ال�شعب الرنويجي �إثر االعتداءات التي وقعت يف بالده‬ ‫خالل �شهر متوز املا�ضي‪.‬‬

‫ويتلقى التهاني بحلول عيد‬ ‫الفطر السعيد‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تلقى امللك عبد اهلل الثاين برقيات تهنئة مبنا�سبة حلول‬ ‫عيد الفطر ال�سعيد من ق��ادة ال��دول العربية والإ�سالمية‬ ‫وال���ص��دي�ق��ة‪ ،‬ع�ب�روا فيها للملك ع��ن �أ��س�م��ى �آي ��ات التهاين‬ ‫والتربيك‪� ،‬سائلني اهلل العلي القدير �أن يعيد هذه املنا�سبة‬ ‫املباركة على امللك باخلري واليمن والربكات‪ ،‬وعلى ال�شعب‬ ‫الأردين باملزيد من التقدم واالزدهار‪.‬‬ ‫فقد تلقى امللك برقيات تهنئة من‪ :‬ال�سلطان قابو�س بن‬ ‫�سعيد �سلطان عمان‪ ،‬وامللك حمد بن عي�سى �آل خليفة ملك‬ ‫مملكة البحرين‪ ،‬والعماد مي�شال �سليمان رئي�س اجلمهورية‬ ‫اللبنانية‪ ،‬وامل�شري حممد ح�سني طنطاوي رئي�س املجل�س‬ ‫الأع�ل��ى ل�ل�ق��وات امل�سلحة امل�صرية‪ ،‬والرئي�س الفل�سطيني‬ ‫حممود عبا�س‪.‬‬ ‫كما تلقى امللك بهذه املنا�سبة برقيات تهنئة من الرئي�س‬ ‫ن ��ور ��س�ل�ط��ان ن��زارب��اي �ي��ف رئ �ي ����س ج �م �ه��وري��ة كازاخ�ستان‪،‬‬ ‫وال��رئ�ي����س �إ� �س�لام ك��رمي��وف رئ�ي����س ج�م�ه��وري��ة اوزبك�ستان‪،‬‬ ‫وال��رئ �ي ����س ح��ام��د ك � ��رزاي رئ �ي ����س ج �م �ه��وري��ة افغان�ستان‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬والرئي�س �إ�سماعيل عمر جيله رئي�س جمهورية‬ ‫جيبوتي والرئي�س ا�سيا�س افورقي رئي�س دولة ارتريا‪.‬‬ ‫وتلقى امللك عبد اهلل الثاين برقيات بهذه املنا�سبة من‬ ‫ال�شيخ نواف الأحمد اجلابر ال�صباح ويل عهد دولة الكويت‪،‬‬ ‫و�أمني عام جامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي‪.‬‬ ‫وتلقى امللك برقيات تهنئة من ال�شيوخ وكبار امل�س�ؤولني‬ ‫يف العاملني العربي والإ�سالمي‪.‬‬ ‫وتلقى امللك برقيات تهنئة من رئي�س ال��وزراء ورئي�س‬ ‫جمل�س الأع �ي��ان ورئ�ي����س جمل�س ال �ن��واب ورئ�ي����س املجل�س‬ ‫الق�ضائي‪ ،‬وقا�ضي الق�ضاة �إمام احل�ضرة الها�شمية ومفتي‬ ‫ع��ام امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬ورئ �ي ����س ه�ي�ئ��ة الأرك � ��ان امل���ش�ترك��ة‪ ،‬ومديري‬ ‫امل �خ��اب��رات ال �ع��ام��ة واالم� ��ن ال �ع��ام وال ��دف ��اع امل ��دين وق ��وات‬ ‫ال��درك‪ ،‬وامل�ؤ�س�سة االقت�صادية واالجتماعية للمتقاعدين‬ ‫الع�سكريني واملحاربني القدماء وممثلي الفعاليات ال�شعبية‬ ‫واالقت�صادية‪.‬‬

‫نقابة الصحفيني تدين االعتداء‬ ‫على الزميل فرزات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دان��ت نقابة ال�صحفيني االعتداء ال��ذي تعر�ض له ر�سام‬ ‫الكاريكاتري ال�سوري علي فرزات‪ ،‬راف�ضة �أي �شكل من �أ�شكال‬ ‫التطاول على احل��ري��ات ال�صحافية واحل��ري��ات العامة فيما‬ ‫ميثل ا�ستهدافا حلرية الكلمة عرب حماوالت تكميم الأفواه‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الناطق الإع�لام��ي يف النقابة الزميلة �إخال�ص‬ ‫القا�ضي يف ت�صريح �صحايف اليوم الإثنني �إن النقابة �إذ تدين‬ ‫هذا االعتداء ب�شدة لت�شدد على �أهمية دور ال�صحايف وحقه يف‬ ‫التعبري والبحث عن املعلومة مبا يف�ضي �إىل خدمة احلقيقة‬ ‫�ضمن ف�ضاءات مل تعد ت�سمح بحجب املعلومة �أو �إخفائها‬ ‫حتت �أي ذريعة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن النقابة تدعو جميع املنظمات والهيئات ذات‬ ‫العالقة �إىل الت�ضامن مع الزميل ف��رزات‪ ،‬و�سرعة الك�شف‬ ‫عن اجلناة وتقدميهم للمحاكمة‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الطباع يك�شف لل�سبيل تفا�صيل اخلالف مع هيئة املكاتب‬

‫نائب نقيب املهندسني‪ :‬هيئة املكاتب هي‬ ‫جزء من النقابة وليست طرفا آخر‬ ‫حاوره‪ :‬حممد حمي�سن‬ ‫قال نائب نقيب املهند�سني ماجد الطباع بان النقابة تتعامل مع هيئة‬ ‫املكاتب الهند�سية كجزء ال يتجز�أ من ج�سم النقابة‪ ،‬م�ؤكدا �أن حماولة‬ ‫االنف�صال التي ي�سعى اليها اطراف يف الهيئة �ست�شكل �ضعفا للنقابة وللمكاتب‬ ‫الهند�سية يف ذات الوقت‪.‬‬ ‫وقال الطباع يف لقاء خا�ص بـ»ال�سبيل» �إن الر�سوم التي تتقا�ضاها النقابة‬ ‫جراء تدقيق املعمالت الهند�سية تقل كثريا عن كلفة الدائرة الفنية‪.‬‬ ‫و�شدد الطباع بان النقابة يتعامل مبهنية مع كافة الق�ضايا‪ ،‬وال عالقة‬ ‫لل�سيا�سة باملو�ضوع‪ ،‬داعيا االطراف يف هيئة املكاتب اىل عدم التغول على‬ ‫النقابة و�إقحام اطراف خارجيني يف ق�ضية مهنية‪.‬‬ ‫وتاليا ن�ص احلوار‪:‬‬ ‫نائب نقيب املهند�سني يتحدث لـمندوب «ال�سبيل»‬

‫امل���������س�����ؤول ع����ن امل���م���اط���ل���ة وال����ت�����أخ��ي�ر يف �إق��������رار ال���ن���ظ���ام ه����و رئ���ي�������س ال��ه��ي��ئ��ة‬ ‫ت����ك����ال����ي����ف ال��������دائ��������رة ال����ف����ن����ي����ة ت�����ت�����ج�����اوز ك�����ث��ي��را ر�������س������وم ال���ت�������س���ج���ي���ل‬ ‫ل��دي��ن��ا وث��ائ��ق ح���ول ت��زوي��ر رئ��ي�����س الهيئة ال��ن��ظ��ام و�إر���س��ال��ه �إىل وزارة الأ���ش��غ��ال‬ ‫ ما ق�صة النظام الداخلي لهيئة املكاتب‬‫الهند�سية التي اث��ارت كل هذا اجل��دل‪ ،‬وما هو‬ ‫ال�سبب يف ت��أخ�ير اق ��راره‪ ،‬وه��ل ه�ن��اك مماطلة‬ ‫من قبل املجل�س كما يتهمكم الطرف الآخر؟‬ ‫* يف ال�ب��داي��ة و�إدراك ��ا م��ن النقابة لأهمية‬ ‫تطوير العمل الهند�سي اال�ست�شاري فقد قامت‬ ‫النقابة يف عام ‪ 2001‬باعداد نظام جديد لهيئة‬ ‫املكاتب بتوافق من كافة االطراف‪ ،‬ومت تقدمية‬ ‫اىل وزارة اال�شغال العامة‪ .‬وقبل ان يتم اقراره‬ ‫او حتويله ق��ام رئي�س هيئة املكاتب الهند�سية‬ ‫راي ��ق ك��ام��ل ب��ال �غ��اء جم�ل����س ال �ن �ق��اب��ة وت�شكيل‬ ‫جل �ن��ة ح �ك��وم �ي��ة الدارت � �ه� ��ا‪ ،‬ب ��اع ��داد ن �ظ��ام ثان‬ ‫لهيئة املكاتب الهند�سية‪ ،‬ولال�سف مع معرفته‬ ‫امل�سبقة بوجود نظام مقدم اىل الوزارة �سابقة‪.‬‬ ‫وه ��ذا ي�ع�ن��ي ان رئ �ي ����س ه�ي�ئ��ة امل �ك��ات��ب قام‬ ‫بالتزوير ولدينا وث��ائ��ق تثبت ذل��ك‪ ،‬حيث قام‬ ‫بتعديل بع�ض الن�صو�ص بخط اليد‪.‬‬ ‫االم ��ر ال ��ذي ح��دا ب��وزي��ر اال� �ش �غ��ال العامة‬ ‫يف ذلك الوقت ح�سني ابو الغيداء لال�ستف�سار‬ ‫وط �ل��ب حت��دي��د ن �ظ��ام واح � ��د‪ ،‬ل �ت �ق��وم ال � ��وزارة‬ ‫ب �ت �ح��وي �ل��ه اىل دي� � � ��وان ال� �ت� ��� �ش ��ري ��ع ب ��ال �ط ��رق‬ ‫القانونية‪.‬‬ ‫ون �ت �ي �ج��ة ل��وج��ود ن �ظ��ام�ين اق �ت�رح الوزير‬ ‫ان ت �ق��وم ال�ن�ق��اب��ة ب��اع��داد ن �ظ��ام ج��دي��د يراعي‬ ‫التطورات الكبرية يف العمل اال�ست�شاري‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ اك�ث�ر م��ن خ�م����س � �س �ن��وات وجمل�س‬ ‫النقابة يطالب هيئة املكاتب الهند�سية باعداد‬ ‫ه��ذا ال�ن�ظ��ام ول�ك�ن�ه��ا مل ت�ستجب‪ ،‬االم��ر الذي‬ ‫ا��ض�ط��ر جم�ل����س ال�ن�ق��اب��ة لت�شكيل جل�ن��ة قامت‬ ‫حتى االن باجناز قرابة ‪ 90‬يف املئة من النظام‪.‬‬ ‫�إال ان جمل�س الهيئة ال��ذي مت انتخابه يف‬ ‫�شهر ‪ 2011 /5‬قدم بوا�سطة رئي�سه (الذي هو‬ ‫ن�ف����س رئ�ي����س امل�ج�ل����س ال���س��اب��ق) م���ش��روع��ا �آخر‬ ‫يف ب��داي��ة ال�شهر ال���س��اد���س‪ ،‬وط�ل��ب م��ن جمل�س‬ ‫النقابة رفع هذا امل�شروع اىل اجلهات املخت�صة‪،‬‬ ‫م�ستخدما ا��س�ل��وب املخاطبة غ�ير النقابية يف‬ ‫التهديد باالعت�صام والإ�ضراب عن العمل ومنع‬ ‫الدائرة الفنية من مزاولة عملها‪ ...‬الخ‪.‬‬ ‫ماهي اال�سباب التي دفعت بهيئة املكاتب‬‫الهند�سية للت�صرف بهذه الطريقة‪ ،‬وهل هناك‬ ‫ا�سباب �سيا�سية خلف املو�ضوع؟‬ ‫*يف احلقيقة �أن م�شروع النظام املقدم من‬ ‫ق�ب��ل رئ�ي����س ال�ه�ي�ئ��ة راي ��ق ك��ام��ل ه��و (م�شروع‬ ‫انف�صال) عن نقابة املهند�سني‪ ،‬حيث تن�ص كافة‬ ‫م ��واده ع�ل��ى �أ��ش�ك��ال ه��ذا االن�ف���ص��ال املتعار�ضة‬ ‫ب�شكل كامل مع قانون النقابة‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أن ال �ن �ق��اب��ة ت�ن�ظ��ر اىل ه�ي�ئ��ة املكاتب‬ ‫الهند�سية كجزء من كل ولي�س طرفا حمايدا‪،‬‬ ‫ل �ه��ذا ف��ان ال�ق���ض�ي��ة ي�ج��ب ان ت�ظ��ل داخ ��ل بيت‬ ‫النقابة‪.‬‬ ‫ووح��دة ال�ن�ق��اب��ة ب�ك��اف��ة مكوناتها ه��ي خط‬ ‫احمر ال ميكن جتاوزه وال ميكن �أن يرفع جمل�س‬ ‫النقابة �أي م���ش��روع ن�ظ��ام يتعار�ض م��ع قانون‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة و�أن�ظ�م�ت�ه��ا ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬ك��ون ذل��ك لي�س‬ ‫الئقا بحق نقابة عريقة مثل نقابة املهند�سني‬

‫لها مكانتها واحرتامها عرب اجنازات جمال�سها‬ ‫املتعاقبة على مدار اكرث من خم�سني عاما من‬ ‫العطاء‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن النظام املقرتح يجب �أن‬ ‫يعر�ض على ك��ل م��ن الهيئة امل��رك��زي��ة والهيئة‬ ‫العامة للنقابة قبل رفعه للجهات املعنية‪.‬‬ ‫ف �م �ج �ل ����س ن �ق��اب��ة امل �ه �ن��د� �س�ي�ن الأردن � �ي �ي�ن‬ ‫حري�ص على حماية م�صالح العمل اال�ست�شاري‬ ‫وامل�ك��ات��ب اال��س�ت���ش��اري��ة ورف��ع ��س��وي��ة امل�ه�ن��ة من‬ ‫خ�لال ن�ظ��ام ع���ص��ري ول�ك��ن حت��ت مظلة قانون‬ ‫النقابة‪.‬‬ ‫ م ��ا ال� ��ذي مي �ي��ز ال �ع �م��ل اال� �س �ت �� �ش��اري يف‬‫االردن؟‬ ‫* جم �ل ����س ال� �ن� �ق ��اب ��ة ي� � ��درك ب � � ��أن العمل‬ ‫اال�ست�شاري يف االردن عمل متميز ول��ه �سمعه‬ ‫مم� �ت ��ازة داخ � ��ل وخ� � ��ارج االردن‪ ،‬و�أن املكاتب‬ ‫وال���ش��رك��ات اال�ست�شارية ��ش��رك��ات وط�ن�ي��ة‪ ،‬ومن‬ ‫�أه ��م رواف ��د الإق �ت �� �ص��اد االردين وي�ب�ل��غ عددها‬ ‫ح��وايل ‪ 1200‬مكتب بتخ�ص�صات ت�صل اىل ‪12‬‬ ‫ت�خ���ص���ص��ا‪ ،‬وي�ع�م��ل ب�ه��ا ح ��وايل ‪ 6500‬مهند�س‬ ‫اردين‪ ،‬وم� ��ؤ�� �س� ��� �س ��وه ��ا م� ��ن اع � �م� ��دة القطاع‬ ‫الهند�سي يف االردن‪ ،‬وعملت املكاتب الهند�سية‬ ‫وال تزال تعمل على بناء النه�ضة العمرانية يف‬ ‫االردن والوطن العربي‪ ،‬وكثري من مكاتبنا لها‬ ‫فروع منت�شرة يف انحاء الوطن العربي‪ ،‬وتتميز‬ ‫ب ��أدائ �ه��ا امل�ه�ن��ي‪�� ،‬ش��أن�ه��ا يف ذل��ك � �ش ��أن املهند�س‬ ‫الأردين امل�شهود له بالكفاءة واملهنية‪.‬‬ ‫كما ان جمل�س النقابة ي�ضم بني �أع�ضائه‬ ‫خ�م���س��ة م��ن �أ� �ص �ح��اب امل �ك��ات��ب ال�ه�ن��د��س�ي��ة من‬ ‫بينهم النقيب ونائب النقيب‪.‬‬ ‫وب � �ن� ��ا ًء ع �ل��ى ت��و� �ص �ي��ات جم��ال ����س ال�شعب‬ ‫الهند�سية وجمل�س هيئة املكاتب يقوم مبتابعة‬ ‫اداء العمل اال�ست�شاري وتخ�ص�صاته املختلفة‬ ‫م��ن خ�ل�ال و��ض��ع ال�ت�ع�ل�ي�م��ات ال�ف�ن�ي��ة ملتطلبات‬ ‫احل��د االدن ��ى وم�ع�ط�ي��ات الت�صميم واملذكرات‬ ‫احل�سابية ومتطلبات اال� �ش��راف ع�ل��ى التنفيذ‬ ‫والعقود الهند�سية‪ ،‬وتقوم النقابة بامل�صادقة‬ ‫على ال�ع�ق��ود وامل�خ�ط�ط��ات الهند�سية ال�صادرة‬ ‫ع��ن املكاتب بعد اج��راء التدقيق الفني الالزم‬ ‫وح�سب التعليمات ال�صادرة عن جمل�س النقابة‬ ‫ومب ��وج ��ب ال �� �ص�ل�اح �ي��ات امل �م �ن��وح��ة للنقابة‬ ‫ح �� �ص��ري��ا مب��وج��ب ق��ان��ون �ه��ا ل�ت�ن�ظ�ي��م ممار�سة‬ ‫املهنة الهند�سية‪.‬‬ ‫ ال�ل�ج�ن��ة ال�ت��ي مت ت�شكيلها الع ��داد نظام‬‫ع���ص��ري ل�ل�ه�ي�ئ��ة ك�ي��ف ت�ع�م��ل‪ ،‬وه ��ل مت جتاهل‬ ‫هيئة املكاتب يف ت�شكيلتها؟‬ ‫* جمل�س ال�ن�ق��اب��ة ق��ام وب �ن��ا ًء ع�ل��ى تو�صية‬ ‫جمل�س الهيئة ب�شهر ‪ 2011 /1‬بت�شكيل جلنة‬ ‫ل��درا� �س��ة م���ش��روع ن�ظ��ام ج��دي��د لهيئة املكاتب‪،‬‬ ‫وت �� �ض��م ال �ل �ج �ن��ة ث�ل�اث ��ة �أع� ��� �ض ��اء م ��ن جمل�س‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة وث�ل�اث��ة �أع �� �ض��اء م��ن جم�ل����س الهيئة‬ ‫(من بينهم رئي�س الهيئة) وثالثة �أع�ضاء من‬ ‫اللجنة القانونية يف النقابة‪ ،‬وبا�شرت اللجنة‬ ‫اعمالها وقامت باجراء التعديالت على م�شروع‬ ‫النظام املقدم من جمل�س الهيئة‪ ،‬بحيث يكون‬ ‫متوافقا م��ع ق��ان��ون ال�ن�ق��اب��ة‪ .‬وق��د �شملت هذه‬

‫ال�ت�ع��دي�لات اع �ط��اء ��ص�لاح�ي��ات وحت��دي��د ادوار‬ ‫وم� �ه ��ام مل �ج �ل ����س ال �ه �ي �ئ��ة ب �� �ش �ك��ل وا�� �ض ��ح ي�ضع‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة �أم� ��ام م���س��ؤول�ي��ات�ه��ا يف خ��دم��ة املكاتب‬ ‫والعمل اال�ست�شاري وتنظيم هذه املهنة‪ ،‬ومنها‬ ‫ان�شاء مظلة من حزمة الت�أمينات االجتماعية‬ ‫لأ�صحاب املكاتب والعاملني فيها ت�سمح بعمل‬ ‫ت��أم�ين �صحي ورات��ب ت�ق��اع��دي وم�ك��اف��أة نهاية‬ ‫خ��دم��ة وم �ب��ال��غ ت �ك��اف �ل �ي��ة‪ ...‬ال ��خ وق ��د قامت‬ ‫اللجنة ب�إجناز اكرث من ‪ 90‬يف املئة من م�شروع‬ ‫ال �ن �ظ��ام‪ ،‬و��س�ت�ق��وم ب��رف�ع��ه اىل جم�ل����س النقابة‬ ‫حال االنتهاء منه‪.‬‬ ‫ حت��دث��ت ال �ن �ق��اب��ة يف اك�ث�ر م��ن م ��رة عن‬‫ال�لام��رك��زي��ة‪ ،‬فهل يحقق النظام اجل��دي��د هذا‬ ‫االمر؟‬ ‫* ي�سمح قانون النقابة املهند�سني ب�إعطاء‬ ‫�صالحيات وا�سعة وتطبيق م�ب��د�أ الالمركزية‬ ‫يف �إدارة ��ش��ؤون النقابة‪ ،‬و�أك�بر دليل على ذلك‬ ‫�أن جمال�س ال�ف��روع املنتخبة واللجان التابعة‬ ‫ل�ه��ا ت �ق��وم ب� � ��إدارة � �ش ��ؤون �ه��ا ب���ش�ك��ل ال مركزي‪،‬‬ ‫ويقوم املجل�س ب��دور الرقابة واعتماد اخلطط‬ ‫لأعمالها‪.‬‬ ‫ول�ك��ن اط��راف��ا يف هيئة امل�ك��ات��ب الهند�سية‬ ‫تريد اال�ستقالل الكامل عن النقابة‪ ،‬وهذا امر‬ ‫يرف�ضه املجل�س وترف�ضة الهيئة العامة لنقابة‬ ‫املهند�سني‪.‬‬ ‫ك�م��ا ان م���ش��روع ال�ن�ظ��ام امل�ق��دم م��ن الهيئة‬ ‫ي�شكل (م���ش��روع ان�ف���ص��ال) ع��ن ال�ن�ق��اب��ة‪ ،‬حيث‬ ‫تن�ص جميع م��واده على �أ�شكال هذا االنف�صال‬ ‫املتعار�ضة ب�شكل كامل مع قانون النقابة‪.‬‬ ‫و�أعيد و�أكرر ان جمل�س النقابة ال ميكن �أن‬ ‫يرفع �أي م�شروع نظام ال تتوافق عليه جميع‬ ‫االطرف‪.‬‬ ‫ ف�سر بع�ض امل��راق�ب�ين االزم ��ة ال�ت��ي متر‬‫بها النقابة م��ع هيئة املكاتب‪ ،‬وت��دخ��ل اطراف‬ ‫خارجية �سواء كانوا نوابا او حزبني بان الق�ضية‬ ‫حتمل ابعادا �سيا�سية وخلفيات حزبية؟‬ ‫* يف احل�ق�ي�ق��ة د�أب �ن��ا يف ن�ق��اب��ة املهند�سني‪،‬‬ ‫�� �س ��واء يف امل �ج �ل ����س احل� ��ايل او غ�ي��ره‪ ،‬ع �ل��ى ان‬ ‫تكون املحا�سبة على االداء ولي�س على االنتماء‬ ‫ال�سيا�سي‪ .‬و�إذا كان هذا االداء له خلفية حزبية‬ ‫للمهند�س فان على جمل�س النقابة ان يحا�سب‬ ‫على هذا االداء‪.‬‬ ‫وهنا اح��ب ان �أ�ؤك��د ان اال�سالميني لي�سوا‬ ‫وح��ده��م م��ن ي�سيطر على جمل�س النقابة‪ ،‬بل‬ ‫هناك العديد من القوى امل�شاركة بينها الوحدة‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة وم���س�ت�ق�ل�ين‪ ،‬م��ع ال �ع �ل��م ان القوائم‬ ‫احلزبية ال تربز اال يف فرتة االنتخابات‪.‬‬ ‫اخلالف يتم ت�صويره االن على هذا النحو‪،‬‬ ‫ول�ك�ن�ن��ا ن��وك��د ان ال�ق���ض�ي��ة ه��ي ق���ض�ي��ة مهنية‬ ‫وي�ج��ب ان تبقى داخ��ل ال�ب�ي��ت ال�ن�ق��اب��ي‪ .‬وعليه‬ ‫فقد قلنا لزمالئنا يف الهيئة العديد من املرات‬ ‫تعالوا لنت�شارك ولكن �ضمن القوانيني واالطر‬ ‫املهنية‪.‬‬ ‫ ولكن ماذا عن ح�ضور قوى ل�شخ�صيات‬‫��س�ي��ا��س�ي��ة ل�لاع �ت �� �ص��ام ال� ��ذي ت �ن �ف��ذه املكاتب‬

‫كوادر النظافة يف «األمانة» تجمع ‪ 90‬ألف طن من النفايات‬ ‫خالل شهر رمضان‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫جمعت كوادر و�آليات �أمانة عمان منذ مطلع‬ ‫�شهر رم�ضان املبارك ما يقارب ‪� 90‬أل��ف طن من‬ ‫النفايات ال�صلبة‪.‬‬ ‫وقال مدير عمليات النفايات يف الأمانة �أمني‬ ‫ال�صرايرة �إن النفايات التي مت جمعها نقلت �إىل‬ ‫املحطات التحويلية التي قامت بدورها بتوريدها‬ ‫�إىل م�ك��ب ال �غ �ب��اوي م��ن خ�ل�ال �آل �ي��ات ذات �سعة‬ ‫كبرية (تريالت)‪ ،‬والتعامل معها بالطرق العلمية‬ ‫وال�صحية املتوافقة مع ال�شروط البيئية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش ��ار �إىل �أن امل �ك �ب ����س ال �ث��ال��ث للمحطة‬ ‫التحويلية يف ال�شعائر ال��ذي قامت �أم��ان��ة عمان‬

‫بت�شغيله العام املا�ضي يتعامل مع ‪ 40‬يف املئة من‬ ‫ال�ن�ف��اي��ات ال�ت��ي ت�ستقبلها امل�ح�ط��ات التحويلية‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن ن�سبة ا�ستيعاب املحطة التحويلية يف‬ ‫ال�شعائر تبلغ ‪ 100‬باملئة من كميات النفايات التي‬ ‫ت�صل �إىل مكب الغباوي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬إن العمل باملحطات التحويلية‬ ‫ويف ق�سم م�ع��اجل��ة ال�ن�ف��اي��ات يف ال�غ�ب��اوي خالل‬ ‫�شهر رم�ضان املبارك ا�ستمر ‪� 24‬ساعة‪ ،‬والطواقم‬ ‫العاملة ميدانيا مت زيادتها يف الفرتات امل�سائية؛‬ ‫نظرا لتغري النمط اال�ستهالكي الذي ينجم عنه‬ ‫توالد النفايات بكافة �أنواعها املنزلية والتجارية‬ ‫وال�صناعية خالل املنا�سبتني"‪.‬‬ ‫وتابع ال�صرايرة �أنه جرى التعامل مع جمع‬

‫النفايات م��ن �أن ��واع �أخ��رى كالإن�شائية والطمم‬ ‫وخم�ل�ف��ات الأث� ��اث ال �ق��دمي وخم�ل�ف��ات الأ�شجار‬ ‫وتقليمها‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن جهاز النظافة يف �أم��ان��ة عمان‬ ‫الذي ي�صل كادره الب�شري �إىل ‪ 4500‬عامل وطن‬ ‫يف خمتلف مناطق العا�صمة �سيعمل بن�سبة ‪ 50‬يف‬ ‫املئة �أول وثاين �أيام عيد الفطر‪ ،‬وبن�سبة ‪ 100‬يف‬ ‫املئة يف ثالث �أيام العيد‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن الرتكيز خ�لال ه��ذه املنا�سبة‬ ‫�سين�صب على نظافة ال�ساحات العامة وامل�ساجد‬ ‫وامل �ق��اب��ر وامل��واق��ف واحل��دائ��ق ال �ع��ام��ة‪ ،‬واملواقع‬ ‫التجارية‪ ،‬وتكني�س الأر�صفة وال�شوارع الرئي�سية‬ ‫والفرعية يدويا و�آليا‪.‬‬

‫الهند�سية؟‬ ‫* يف الواقع جرت حماوالت من قبل رئي�س‬ ‫الهيئة ال��ذي ي�سيطر عليها م��ن اك�ثر م��ن ‪12‬‬ ‫عاما ومنع �أي توافق يتم التو�صل �إليه‪.‬‬ ‫وا�ستغرب حقيقة من تدخل قوى �سيا�سية‬ ‫يف الق�ضية‪ ،‬على الرغم من �أن الق�ضية تتعلق‬ ‫ب�أ�س�س العمل املهني النقابي‪ ،‬مع العلم �أن وزير‬ ‫الأ� �ش �غ��ال ال�ع��ام��ة رف����ض ال�ت��دخ��ل يف الق�ضية؛‬ ‫كون الوزارة مع القانون الذي يخدم هذه املهنة‬ ‫ال�ن�ب�ي�ل��ة وي��رف��ع م��ن ��ش��أن�ه��ا وي �خ��دم املهند�س‬ ‫الأردين ال ��ذي ي�ت�م�ت��ع ب���س�م�ع��ة وم�ه�ن�ي��ة عالية‬ ‫عربيا وعامليا‪.‬‬ ‫وع �ل �ي��ه �إن حم��اول��ة زم�لائ �ن��ا احل��دي��ث يف‬ ‫املو�ضوع وحتويله اىل ق�ضية �سيا�سية هو امر‬ ‫م�ستغرب حقيقة‪ ،‬ولكننا نتمنى على الزمالء‬ ‫البقاء يف االط��ار املهني وع��دم ادخ��ال ا�شخا�ص‬ ‫من اخلارج‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أن ال�ل�ج�ن��ة امل�ك�ل�ف��ة ب���ص�ي��اغ��ة النظام‬ ‫ع� �ق ��دت اج �ت �م��اع �ه��ا‪ ،‬وت �� �س �ع��ى ل �ل��و� �ص��ول �إىل‬ ‫ت �ع��دي�ل�ات ت��رت �ق��ي ب �ع �م��ل امل �ك��ات��ب الهند�سية‬ ‫والعمل اال�ست�شاري‪ ،‬و�أحب ان ا�شري بان نه�ضة‬ ‫العمل اال��س�ت���ش��اري ه��و م�صلحة وطنية تنظر‬ ‫لها النقابة بعني الأهمية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ان جل�ن��ة ت�ع��دي��ل ن �ظ��ام ه�ي�ئ��ة املكاتب‬ ‫�سبق �أن قدمت �إىل جمل�س النقابة خالل �شهر‬ ‫ت�شرين الأول العام املا�ضي جمموعة تعديالت‬ ‫ت�صل �إىل ن�سبة ‪ 90‬يف امل�ئ��ة م��ن ن�ظ��ام الهيئة‪،‬‬ ‫"�إال �أن معار�ضة رئي�س هيئة املكاتب حالت دون‬ ‫إ�ق��رار هذه التعديالت"‪ ،‬وحالت دون الو�صول‬ ‫�إىل ت��واف��ق الع�ت�م��اد ه��ذه ال�ت�ع��دي�لات �سيكون‬ ‫هدف اللجنة خالل الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ال� �ت ��ي ب ��ا�� �ش ��رت ع �م �ل �ه��ا‪ ،‬و�أج � ��رت‬ ‫ال �ت �ع��دي�لات ع �ل��ى م �� �ش��روع ال �ن �ظ��ام امل �ق��دم من‬ ‫جمل�س الهيئة‪ ،‬بحيث يكون متوافقا مع قانون‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة ب ��إع �ط��اء � �ص�لاح �ي��ات وحت��دي��د �أدوار‬ ‫وم �ه��ام مل�ج�ل����س ال�ه�ي�ئ��ة ب���ش�ك��ل وا� �ض��ح ي�ضعها‬ ‫�أم ��ام م���س��ؤول�ي��ات�ه��ا يف خ��دم��ة امل�ك��ات��ب والعمل‬ ‫اال�ست�شاري وتنظيم هذه املهنة‪.‬‬ ‫ تتهمكم املكاتب الهند�سية بانكم تتغولون‬‫ع �ل��ى ال �ه �ي �ئ��ة‪ ،‬م ��ع ال �ع �ل��م ان ج� ��زءا ه��ام��ا من‬ ‫امل��ردود املادي للنقابة يعود من ر�سوم التدقيق‬ ‫الفني؟‪.‬‬ ‫* يف احلقيقة هذا الكالم عار عن ال�صحة؛‬ ‫الن كلفة ال��دائ��رة الفنية التي تقوم بالتدقيق‬ ‫ع �ل��ى امل �خ �ط �ط��ات ال �ه �ن��د� �س �ي��ة ت �ت �ج��اوز ن�صف‬ ‫مليون دينار فيما ال تتجاوز قيمة الر�سوم التي‬ ‫تتقا�ضاها النقابة يف اح�سن االح��وال ‪ 300‬الف‬ ‫دينار‪ ،‬وهذا بحد ذاته ي�شكل ارهاقا على موازنة‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة‪ ،‬وم��ن امل�م�ك��ن ت�ع��دي��ل ب�ع����ض الفقرات‬ ‫لزيادة الر�سوم‪.‬‬

‫صرف ‪ 100‬دينار ملتقاعدي‬ ‫الضمان‬ ‫ال�سبييل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫� �ص � ّرح م��دي��ر ع��ام امل��ؤ��س���س��ة ال�ع��ام��ة لل�ضمان‬ ‫االجتماعي الدكتور معن الن�سور ب�أن امل�ؤ�س�سة بد�أت‬ ‫ب ��إج��راءات حت��وي��ل امل�ب��ال��غ امل��ال�ي��ة املتعلقة بتنفيذ‬ ‫امل�ك��رم��ة امل�ل�ك�ي��ة مل�ت�ق��اع��دي ال���ض�م��ان االجتماعي‪،‬‬ ‫وذلك بناء على قرار جمل�س الوزراء املوقر باملوافقة‬ ‫على �صرف املكرمة ملتقاعدي ال�ضمان من خزينة‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف الن�سور �أن الكلفة الإج�م��ال�ي��ة لهذه‬ ‫املكرمة تبلغ (‪ )13.3‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬ي�ستفيد منها‬ ‫م�ت�ق��اع��دو ال���ض�م��ان االج �ت �م��اع��ي ال �ب��ال��غ عددهم‬ ‫(‪� )133‬أل��ف متقاعد‪ ،‬معرباً عن �أمله يف �أن ت�سهم‬ ‫ه��ذه املكرمة يف تخفيف الأع�ب��اء االقت�صادية على‬ ‫املتقاعدين خالل فرتة �إجازة العيد وما بعدها‪.‬‬


‫رجل ي�سري بالقرب من الفتة على نافذة متجر يف هونغ كونغ‬ ‫وارتفع �إجمايل مبيعات التجزئة منذ �شهر متوز بن�سبة ‪ 29.1‬يف‬ ‫املئة مقارنة بالعام ال�سابق‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الثالثاء (‪� )30‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫الذهب يرتاجع إىل ‪ 1815‬دوالرا لألونصة‬

‫طوقان‪ :‬اململكة �ستدفع �سعرا �أعلى مبوجب االتفاق اجلديد‬

‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫تراجعت �أ�سعار الذهب قليال يف تعامالت خفيفة ب�سبب عطلة‬ ‫يف لندن �أم����س الإث �ن�ين‪ ،‬حيث �سحب امل�ستثمرون رهاناتهم على‬ ‫ارتفاع الأ�سعار خليبة �أملهم ب�سبب عدم �إعالن جمل�س االحتياطي‬ ‫االحتادي "البنك املركزي الأمريكي" خطة وا�ضحة ب�ش�أن خيارات‬ ‫حتفيز االقت�صاد الأمريكي يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫لكن املعدن النفي�س تعافى من م�ستويات منخف�ضة �سجلها يف‬ ‫�أوائل التعامالت وا�ستقر بعد تقلبات �شديدة يف الأ�سبوع املا�ضي مع‬ ‫تنامي التكهنات ب�أن االحتياطي االحتادي قد يعلن جولة جديدة‬ ‫من التي�سري الكمي ال�شهر املقبل‪ .‬و�أدت هذه التكهنات �إىل ارتفاع‬ ‫الأ�سهم وال�ضغط على الدوالر‪.‬‬ ‫وت��راج��ع �سعر ال��ذه��ب يف ال���س��وق ال �ف��وري��ة ‪ 0.7‬يف امل�ئ��ة �إىل‬ ‫‪ 1815.10‬دوالر للأون�صة بعدما �سجل يف وق��ت �سابق ‪1806.29‬‬ ‫دوالر للأون�صة‪ .‬وقد تراجعت الأ�سعار �أكرث من ‪ 200‬دوالر يف نهاية‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي بعدما �سجلت م�ستوى قيا�سيا عند ‪ 1911.46‬دوالر‬ ‫للأون�صة لتنخف�ض �صوب ‪ 1700‬دوالر‪.‬‬ ‫وقال اويل هان�سن املدير يف �ساك�سو بنك‪" :‬تعافى الذهب بقوة‬ ‫بعد تقلبات �شديدة خالل الأ�سبوع‪ ..‬وبعد التخل�ص من كثري من‬ ‫املراكز الدائنة ال�ضعيفة وا�ستمرار تقلي�ص مراكز دائنة حمفوفة‬ ‫باملخاطر‪� ..‬أ�صبحت هناك فر�صة لالجتاه ال�صعودي"‪.‬‬ ‫وتراجعت الف�ضة ‪ 1.1‬يف املئة �إىل ‪ 41‬دوالرا للأوقية مقتفيا‬ ‫تراجع الذهب‪.‬‬ ‫وارتفع البالتني ‪ 0.3‬يف املئة �إىل ‪ 1833.74‬دوالر للأوقية بينما‬ ‫�صعد البالديوم ‪ 0.2‬يف املئة �إىل ‪ 753.50‬دوالر للأوقية‪.‬‬

‫مصر تستأنف صادرات الغاز للمملكة‬ ‫يف أيلول القادم‬

‫برنت فوق ‪ 111‬دوالرا مع‬ ‫انحسار قوة أيرين وهبوط الدوالر‬ ‫�سنغافورة‪ -‬رويرتز‬ ‫ا�ستقر �سعر خام برنت حول ‪ 111‬دوالرا �أم�س االثنني‪ ،‬حيث‬ ‫عو�ض تراجع ال��دوالر �أثر املخاوف من تعطيل الإم��دادات بعد �أن‬ ‫اج�ت��ازت �شركات التكرير وم��راف��ئ النفط على ال�ساحل ال�شرقي‬ ‫للواليات املتحدة املرحلة الأ�سو�أ من العا�صفة املدارية �أيرين‪.‬‬ ‫وتراجع برنت ت�سعة �سنتات �إىل ‪ 111.27‬دوالر للربميل بعد �أن‬ ‫هبط يف وقت �سابق �إىل ‪ 110.53‬دوالر‪ .‬وارتفع اخلام الأمريكي ‪41‬‬ ‫�سنتا �إىل ‪ 85.78‬دوالر بعد تداوله يف نطاق ‪� 85.82‬إىل ‪ 85.11‬دوالر‬ ‫للربميل‪.‬‬ ‫ويف حني ال يوجد يف ال�ساحل ال�شرقي من�ش�آت رئي�سية لإنتاج‬ ‫النفط والغاز الطبيعي على غرار تلك القائمة على �ساحل خليج‬ ‫املك�سيك الأك�ث�ر تعر�ضا للأعا�صري‪� ،‬إال �أن��ه يوجد مركز �ضخم‬ ‫لت�سلم النفط يف ميناء نيويورك‪.‬‬ ‫وق��ال ب��ن ل��و ب��رون حملل ال�سوق ل��دى ��س��ي‪.‬ام‪��.‬س��ي ماركت�س‬ ‫يف �سيدين‪" :‬التوقعات ب�أن تت�أثر �شركات التكرير �أ�ضافت عالوة‬ ‫خماطرة‪ ،‬لكن مبا �أن الأثر مل يكن على النحو ال�سيئ املتوقع‪ ،‬ف�إننا‬ ‫نلحظ تراجعا طفيفا يف الأ�سعار"‪.‬‬ ‫وق��ال امل��رك��ز ال��وط�ن��ي ل�ل�أع��ا��ص�ير �إن��ه ج��رى وق��ف حتذيرات‬ ‫العا�صفة املدارية لل�ساحل ال�شرقي الأمريكي‪.‬‬ ‫وكان امل�سار املتوقع للعا�صفة مير ب�سبع م�صايف تكرير طاقتها‬ ‫الإجمالية ‪ 1.23‬مليون برميل يوميا مب��ا ي�ع��ادل ‪ 73‬يف املئة من‬ ‫�إجمايل الطاقة التكريرية ل�شمال �شرق الواليات املتحدة والبالغ‬ ‫‪ 1.7‬مليون برميل يوميا‪.‬‬ ‫وت ��أث��رت �أي�ضا حمطات ن��ووي��ة على ال�ساحل ال�شرقي‪ ،‬ومن‬ ‫املتوقع �أن ي�ع��اد ت�شغيل معظمها �أو �أن ت��رف��ع الإن �ت��اج ف��ور مرور‬ ‫العا�صفة‪ .‬وخلفت العا�صفة ‪ 15‬قتيال وت�سببت يف انقطاع الكهرباء‬ ‫عن ما ي�صل �إىل ‪ 3.6‬مليون م�شرتك واقتالع �آالف الأ�شجار‪.‬‬

‫"الفارج" تدعو مجموعة من‬ ‫زبائنها إىل سحور رمضاني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ضمن ال�ت�ق��ال�ي��د ال���س�ن��وي��ة ال�ت��ي ت�ع��زز م��ن ع�لاق�ت�ه��ا املثمرة‬ ‫بزبائنها‪ ،‬دعت �شركة الفارج الإ�سمنت الأردنية ‪ 300‬من زبائنها �إىل‬ ‫�سحور رم�ضاين �أقامته اخلمي�س املا�ضي يف نادي مدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب‪ ،‬وق��د تخلل ال�ل�ق��اء م�سابقات ترفيهية ات�سمت ب�أجواء‬ ‫تناف�سية وحما�سية مميزة‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة قال املهند�س �سامل �صو�صو مدير عام �شركة‬ ‫الف��ارج الإ�سمنت الأردن�ي��ة‪" :‬ي�س ّرنا جن��اح ه��ذا الن�شاط يف تعزيز‬ ‫م�شاعر العائلة الواحدة التي تربطنا يف ال�شركة بزبائننا الذين‬ ‫ن �ق �دّر ل�ه��م ث�ق�ت�ه��م ب�ن��ا ون �ح��ر���ص ع�ل��ى ال �ت��وا� �ص��ل ال ��دائ ��م معهم‬ ‫باعتبارهم من �أ�سرة ال�شركة و�أه��م �شريك لنجاحاتها يف ال�سوق‬ ‫املحلي‪ .‬كما �أننا �سعداء بالعالقة الإيجابية التي جتمع موظفينا‬ ‫بزبائننا التي ظهرت جلياً خالل هذا اللقاء الذي نحر�ص على �أن‬ ‫يكون من تقاليدنا ال�سنوية"‪.‬‬ ‫واخ ُتتمت امل�سابقات التي �أجريت خالل ال�سحور بقيام املهند�س‬ ‫�صو�صو بتوزيع اجلوائز على الفائزين يف امل�سابقات ويف ال�سحب‬ ‫الذي �أجري على �أ�سماء احل�ضور بهدف التعبري عن امتنان الفارج‬ ‫الإ�سمنت الأردنية لكافة �شركائها الزبائن‪.‬‬

‫"أبراج كابيتال" تستحوذ على منصة‬ ‫استثمارات "أموندي" يف شمال أفريقيا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع�ل�ن��ت �شركة "�أبراج كابيتال"‪� ،‬أك�ب�ر جمموعة متخ�ص�صة‬ ‫با�ستثمارات امللكية اخلا�صة و�إدارة الأ�صول البديلة يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط و�شمال �أفريقيا وجنوب �آ�سيا (مينا�سا)‪ ،‬عن ا�ستحواذها‬ ‫على من�صة ا�ستثمارات امللكية اخلا�صة التابعة ل�شركة "�أموندي"‬ ‫يف �شمال �أفريقيا‪ ،‬وهي �شركة فرن�سية متخ�ص�صة يف �إدارة الأ�صول‬ ‫ميلكها ب�شكل م�شرتك ك��ل م��ن جمموعتي "�سو�سيتيه جرنال"‬ ‫و"كريدي �أجريكول"‪ .‬ومب��وج��ب اتفاقية اال��س�ت�ح��واذ‪� ،‬ستتوىل‬ ‫"�أبراج كابيتال" �إدارة �صندوق "�أ�س جي �إيه �أم القنطرة "الذي‬ ‫تبلغ قيمته ‪ 161‬مليون دوالر �أم��ري�ك��ي‪ ،‬وه��و ��ص�ن��دوق خم�ص�ص‬ ‫لال�ستحواذات ور�أ�س مال النمو‪ ،‬ويركز ب�شكل رئي�سي على الفر�ص‬ ‫اال�ستثمارية يف ال�شركات ال�صغرية واملتو�سطة يف �شمال �أفريقيا‪.‬‬ ‫ي�شرف ال�صندوق حالياً على خم�س ا�ستثمارات يف املغرب وتون�س‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل العديد من الفر�ص اال�ستثمارية قيد الدرا�سة يف‬ ‫منطقة �شمال �أفريقيا‪ .‬كما �ست�ضم ال�شركة �إليها فريق اال�ستثمار‬ ‫التابع لـ"�أموندي" يف منطقة �شمال �أفريقيا وامل�ؤلف من ‪ 11‬ع�ضواً‪،‬‬ ‫ما �سيعزز ب�شكل كبري من وجودها يف املنطقة‪ .‬كما �ست�ستحوذ "�أبراج‬ ‫كابيتال" �أي�ضاً على ح�صة "�أموندي" يف �صندوق "القنطرة"‪.‬‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪41.45‬‬ ‫‪36.29‬‬ ‫‪31.09‬‬ ‫‪24.17‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫‪40.83‬‬ ‫‪35.75‬‬ ‫‪30.63‬‬ ‫‪23.81‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪111.140 :‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪1821.1.200 :‬‬ ‫‪ 41.220‬دوالر لألونصة‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬ ‫دوالر‬

‫دوالر لألونصة‬

‫القاهرة‪ -‬رويرتز‬ ‫نقلت وكالة �أنباء ال�شرق الأو�سط‬ ‫امل�صرية عن وزير الطاقة خالد طوقان‬ ‫�أم����س الإث �ن�ين ق��ول��ه �إن م�صر �ستوقع‬ ‫اتفاقا ال�ستئناف �صادرات الغاز للأردن‬ ‫ال�شهر املقبل على الرغم من هجمات‬ ‫��ش�ن�ت�ه��ا ج �م��اع��ات م���س�ل�ح��ة ع �ل��ى خط‬ ‫�أنابيب الغاز يف �شبه جزيرة �سيناء‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ االن�ت�ف��ا��ض��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة التي‬ ‫�أط��اح��ت ب��ال��رئ�ي����س ح���س�ن��ي م �ب��ارك يف‬ ‫�شباط املا�ضي ا�ستغلت جماعات م�سلحة‬ ‫ال�ف��راغ الأم�ن��ي يف �شمال �سيناء و�شنت‬ ‫هجمات على خط الأنابيب الذي ينقل‬ ‫ال �غ ��از ل�ل�م�م�ل�ك��ة و�إ� �س��رائ �ي��ل م ��ا عطل‬ ‫االمدادات للبلدين‪.‬‬ ‫وقال طوقان �إن بالده �ستدفع �سعرا‬ ‫�أعلى مبوجب االتفاق اجلديد لكنه مل‬ ‫يك�شف عن �أي �أرقام‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن الأردن م��ا زال مهتما‬ ‫ب�شراء الغاز امل�صري لتلبية احتياجاته‬ ‫على ال��رغ��م م��ن "الهجمات ه��ذا العام‬ ‫على خط الغاز امل�صري ب�سيناء"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال��وك��ال��ة �إن ام ��دادات الغاز‬ ‫امل�صري ل�ل�أردن �شهدت "تراجعا حادا‬ ‫العام املا�ضي بن�سبة ‪ 27‬يف املئة وت�ضاعف‬ ‫ال�تراج��ع بعد االنقطاع املتكرر ب�سبب‬ ‫ال �ت �ف �ج�ي�رات ال �ت ��ي ت �ع��ر���ض ل �ه��ا خط‬ ‫الغاز" التي بلغت خم�سة تفجريات منذ‬ ‫اخلام�س من �شباط املا�ضي‪.‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.0091 :‬‬

‫اليورو‪1.023 :‬‬

‫االسترليني‪1.155 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.18 8:‬‬

‫دينار كويتي‪2.586 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.19 2‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫الدوالر يرتاجع‬ ‫أمام سلة عمالت‬

‫وتعتمد اململكة على الغاز امل�صري يف‬ ‫توليد ‪ 80‬يف املئة من الكهرباء‪ ،‬و�أجرب‬ ‫على ال�ت�ح��ول جزئيا �إىل زي��ت الوقود‬ ‫وال ��دي ��زل ل�ت�ج�ن��ب ان �ق �ط��اع الكهرباء‪،‬‬ ‫وت�ستورد اململكة ‪ 6.8‬مليون مرت مكعب‬ ‫من الغاز يوميا‪.‬‬ ‫وت�سبب تفجري خط �أنابيب الغاز‬ ‫يف العري�ش ع��دة م��رات بوقف عمليات‬

‫ال�ضخ ملحطات توليد الكهرباء بالأردن‪،‬‬ ‫وهو ما عمل على رفع تكاليف �إ�ضافية‬ ‫ع�ل��ى ال �ن �ظ��ام ال�ك�ه��رب��ائ��ي ت �ق��در بنحو‬ ‫‪ 4.2‬مليون دوالر يوميا‪ ،‬نتيجة حتول‬ ‫ال��دول��ة �إىل ا��س�ت�خ��دام ال��وق��ود الثقيل‬ ‫والديزل"‪.‬‬ ‫ووق� ��ع االت� �ف ��اق ال �� �س��اب��ق لت�صدير‬ ‫ال�غ��از ب�ين م�صر واالردن يف ع��ام ‪2004‬‬

‫وكان من املقرر �أن ي�ستمر ‪ 15‬عاما‪.‬‬ ‫وتزيد م�صر �إنتاجها من الغاز لكن‬ ‫�أغلب الزيادة يوجه لتلبية الطلب املحلي‬ ‫املتزايد مع ارتفاع ا�ستهالك الكهرباء يف‬ ‫بلد ي�سكنه ‪ 80‬مليون ن�سمة‪.‬‬ ‫وت�صدر م�صر كذلك الغاز الطبيعي‬ ‫امل �� �س��ال ع�ب�ر م �ن �� �ش ��آت ع �ل��ى ال�ساحل‬ ‫ال�شمايل‪.‬‬

‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫ان� �خ� �ف� �� ��ض ال � � � � ��دوالر بع�ض‬ ‫ال�شيء �أم��ام �سلة عمالت رئي�سية‬ ‫�أم�س الإثنني �إذ يتكهن املتعاملون‬ ‫ب��أن جمل�س االحتياطي االحتادي‬ ‫(ال �ب �ن��ك امل��رك��زي الأم��ري �ك��ي) قد‬ ‫ي �ع��ر���ض امل ��زي ��د م ��ن االج� � � ��راءات‬ ‫ال �ت �ح �ف �ي��زي��ة ال �� �ش �ه��ر امل �ق �ب��ل لكن‬ ‫اخل���س��ائ��ر ك��ان��ت حم ��دودة م��ع بدء‬ ‫ت ��راج ��ع االق � �ب� ��ال ع �ل��ى العمالت‬ ‫ال�ت��ي تنطوي على خم��اط��ر‪ .‬ومن‬ ‫املتوقع �أن يحد �أثر الإع�صار �أيرين‬ ‫م��ن ن�شاط التعامالت الأمريكية‬ ‫امل� �ب� �ك ��رة ال � �ي ��وم و�أن ي �ب �ق��ي على‬ ‫�أحجام التداول حمدودة‪ .‬وات�سمت‬ ‫التعامالت االوروب�ي��ة بالهدوء مع‬ ‫�إغالق ال�سوق الربيطانية لعطلة‪.‬‬

‫مؤشر بورصة عمان ينخفض ‪ 0.11‬يف املئة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب�ل��غ ح�ج��م ال �ت��داول الإج �م��ايل يف بور�صة‬ ‫ع�م��ان �أم����س االث�ن�ين ح��وايل ‪ 8.4‬مليون دينار‬ ‫وع��دد الأ�سهم املتداولة ‪ 13‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت‬ ‫من خالل ‪ 3950‬عقداً‪.‬‬ ‫وعن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد ارتفع الرقم‬ ‫القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق يوم �أم�س‬ ‫�إىل ‪ 2036.43‬نقطة‪ ،‬ب��ارت�ف��اع ن�سبته ‪ 0.11‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫ومب� �ق ��ارن ��ة �أ�� �س� �ع ��ار الإغ� �ل� ��اق لل�شركات‬ ‫املتداولة لهذا اليوم والبالغ عددها ‪� 150‬شركة‬ ‫مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت ‪� 61‬شركة‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 51‬شركة �أظهرت‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم ��ا ع�ل��ى م���س�ت��وى ال�ق�ط��اع��ي‪ ،‬ف�ق��د ارتفع‬ ‫الرقم القيا�سي قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪0.40‬يف‬ ‫امل �ئ��ة‪ ،‬وارت �ف��ع ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ال�ق�ط��اع املايل‬ ‫بن�سبة ‪ 0.3‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫قطاع اخلدمات بن�سبة ‪ 0.09‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫الرقم القيا�سي لقطاع �صناعات املالب�س واجللود‬

‫وال�ن���س�ي��ج‪ ،‬ال �ت ��أم�ين‪ ،‬ال���ص�ن��اع��ات الكهربائية‪،‬‬ ‫اخل��دم��ات امل��ال �ي��ة امل �ت �ن��وع��ة‪ ،‬الإع� �ل��ام‪ ،‬النقل‪،‬‬

‫الأغ ��ذي ��ة وامل �� �ش��روب��ات‪ ،‬اخل��دم��ات التعليمية‪،‬‬ ‫اخل ��دم ��ات ال �ت �ج��اري��ة‪ ،‬ال���ص�ن��اع��ات الهند�سية‬

‫واالن �� �ش��ائ �ي��ة‪ ،‬الأدوي� � ��ة وال �� �ص �ن��اع��ات الطبية‪،‬‬ ‫ال���ص�ن��اع��ات ال �ك �ي �م��اوي��ة‪ ،‬ال �ب �ن��وك‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫اال��س�ت�خ��راج�ي��ة وال�ت�ع��دي�ن�ي��ة ع�ل��ى ال �ت��وايل‪ .‬يف‬ ‫حني انخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع ال�صناعات‬ ‫الزجاجية واخلزفية‪ ،‬التبغ وال�سجائر‪ ،‬الطاقة‬ ‫وامل �ن��اف��ع‪ ،‬ال �ف �ن��ادق وال���س�ي��اح��ة‪ ،‬ال �ع �ق��ارات على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث ارتفاعاً‬ ‫يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي الأردن الأوىل لال�ستثمار‬ ‫بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪ ،‬االردن الدولية للت�أمني بن�سبة‬ ‫‪ 5‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬احت��اد امل�ستثمرين ال�ع��رب للتطوير‬ ‫العقاري بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪ ،‬دار الغذاء بن�سبة ‪4.94‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬والأردن الدولية لال�ستثمار بن�سبة ‪4.92‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�شركات اخلم�س الأك�ثر انخفا�ضاً يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها فهي ال�شراع للتطوير العقاري‬ ‫واال�ستثمارات بن�سبة ‪ 9.09‬يف املئة‪ ،‬االنتقائية‬ ‫لال�ستثمار والتطوير العقاري بن�سبة ‪ 4.95‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬اجلميل لال�ستثمارات العامة بن�سبة ‪4.88‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬فيالدلفيا للت�أمني بن�سبة ‪ 4.85‬يف املئة‪،‬‬ ‫ال �ف �ن��ادق وال���س�ي��اح��ة االردن �ي��ة بن�سبة ‪ 4.82‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬

‫‪ 130.6‬مليار جنيه حجم اخل�سائر منذ بداية العام‬

‫البورصة املصرية تودع شهر رمضان بخسائر تقدر بــ ‪ 27‬مليار جنيه‬ ‫القاهرة‪ -‬رويرتز‬ ‫ع�صفت خ�سائر اال��س��واق العاملية و�أحداث‬ ‫�سيناء وحماكمة الرئي�س ال�سابق ح�سني مبارك‬ ‫باال�سهم امل�صرية خ�لال �شهر رم�ضان لتخرج‬ ‫ال�ب��ور��ص��ة م��ن ال���ش�ه��ر خ��ا��س��رة م��ا ي �ق�ترب من‬ ‫‪ 26.7‬مليار جنيه ما يعادل ‪ 4.49‬مليار دوالر من‬ ‫قيمتها ال�سوقية‪.‬‬ ‫وقال ح�سام �أبو �شملة رئي�س ق�سم البحوث‬ ‫ب�شركة ال�ع��روب��ة لل�سم�سرة يف االوراق املالية‪:‬‬ ‫"االحداث ال�سيا�سية واالقت�صادية العاملية منها‬ ‫واملحلية لعبت دور البطولة يف الهبوط بال�سوق‬ ‫خالل �شهر رم�ضان"‪.‬‬ ‫وقد بد�أت حماكمة الرئي�س امل�صري ال�سابق‬ ‫يف الرابع من �آب‪ .‬وخالل ال�شهر فقدت الواليات‬ ‫املتحدة ت�صنيفها االئتماين املمتاز ‪ AAA‬من‬ ‫قبل م�ؤ�س�سة الت�صنيف االئتماين �ستاندرد اند‬ ‫ب��ورز يف اخلام�س م��ن �آب و�أع�ق��ب ذل��ك ا�شتعال‬ ‫التوتر يف �سيناء على احل��دود اال�سرائيلية بعد‬ ‫اتهام القاهرة للقوات اال�سرائيلية بقتل خم�سة‬ ‫من �أفراد االمن امل�صريني بالر�صا�ص يف الثامن‬ ‫ع�شر من �آب‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ب��د ال��رح �م��ن ل�ب�ي��ب ع���ض��و جمعية‬ ‫املحللني الفنيني ب��اجن�ل�ترا‪" :‬توقعنا بالفعل‬ ‫ان�خ�ف��ا���ض ال���س��وق خ�ل�ال �شهر رم �� �ض��ان‪ ..‬لكن‬

‫احلدث االهم هو اخرتاق امل�ؤ�شر الرئي�س ملنطقة‬ ‫ال��دع��م الهامة عند ‪ 5950-5800‬نقطة مغريا‬ ‫اجتاهه ق�صري االجل اىل هابط‪ ،‬ولي�ؤكد اجتاهه‬ ‫متو�سط وطويل االجل اىل هابط �أي�ضا"‪.‬‬ ‫وانخف�ض امل�ؤ�شر الرئي�س للبور�صة امل�صرية‬ ‫بن�سبة ‪ 0.16‬يف املئة اىل ‪ 4639.64‬نقطة اليوم‬ ‫(�أم ����س) لتبلغ خ�سائره ‪ 7.86‬يف امل�ئ��ة يف �شهر‬ ‫رم�ضان املن�صرم‪.‬‬ ‫وي�صل اج�م��ايل حجم خ�سائر ال���س��وق اىل‬ ‫نحو ‪ 130.6‬مليار جنيه منذ بداية العام‪.‬‬ ‫وك��ان لبيب ت��وق��ع يف تقرير ل��روي�ترز قبل‬ ‫رم�ضان ب ��أداء �سلبي لل�سوق خ�لال ه��ذا ال�شهر‬ ‫وع��زا ذل��ك اىل "�أن ال�سوق يتحرك خ�لال عام‬ ‫‪ 2011‬يف اجتاه هابط"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف انه بدرا�سة حركة البور�صة امل�صرية‬ ‫م�ن��ذ ع ��ام ‪�" 2000‬سنجد �أن امل ��ؤ� �ش��ر الرئي�س‬ ‫انخف�ض خ�لال �شهر رم���ض��ان يف �أرب ��ع �سنوات‬ ‫مب�ت��و��س��ط ‪ 6.84‬يف امل �ئ��ة وارت �ف��ع ��س�ب��ع �سنوات‬ ‫مبتو�سط ‪ 5.91‬يف املئة"‪.‬‬ ‫وق ��ال اي �ه��اب �سعيد رئ�ي����س ق�سم التحليل‬ ‫الفني ب�شركة �أ�صول للو�ساطة يف االوراق املالية‬ ‫ل ��روي�ت�رز ي ��وم االث� �ن�ي�ن‪" :‬ال �أت ��وق ��ع �أن �أح ��دا‬ ‫�سين�سى رم�ضان هذا العام‪ .‬كان هناك �أقل قيم‬ ‫ت��داوالت يف �ست �سنوات وف�شلنا يف البقاء فوق‬ ‫م�ستوى ‪ 4800‬نقطة وو� �ص��ل امل��ؤ��ش��ر الرئي�س‬

‫الدنى م�ستوياته يف ‪� 28‬شهرا"‪.‬‬ ‫و�شهدت البور�صة امل�صرية تعامالت هزيلة‬ ‫للغاية خ�ل�ال �شهر رم���ض��ان‪ ،‬ح�ي��ث بلغت قيم‬ ‫ال �ت��داول يف بع�ض اجل�ل���س��ات ن�ح��و ‪ 200‬مليون‬ ‫جنيه فقط وهي االدنى منذ �ست �سنوات‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة ال�ت��داول ي��وم االثنني (�أم�س)‬ ‫نحو ‪ 188‬مليون جنيه دون احت�ساب ال�صفقات‪،‬‬ ‫وهو �أدنى م�ستوى منذ ‪� 21‬آب ‪ 2005‬عندما بلغت‬ ‫التداوالت ‪9‬ر‪ 184‬مليون جنيه‪.‬‬ ‫وق��ال حم�سن ع��ادل الع�ضو املنتدب ل�شركة‬ ‫ب��اي��ون�يرز لإدارة �صناديق اال�ستثمار‪" :‬احلذر‬ ‫واخل��وف لدى املتعاملني �أدى النكما�ش حاد يف‬ ‫ال�سيولة خ�لال �شهر رم���ض��ان‪ .‬وج�ع��ل االفراد‬ ‫ي���س�ي�ط��رون ع�ل��ى ال�ت�ع��ام�لات ب��ال���س��وق والقيام‬ ‫ب �ب �ع ����ض امل �� �ض��ارب��ات ع �ل��ى اال� �س �ه��م ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة"‪.‬‬ ‫وات�ف��ق معه عي�سى فتحي الع�ضو املنتدب‬ ‫ل�شركة �سوليدير ل�ت��داول االوراق املالية يف ان‬ ‫"االفراد هم املتحكمون بال�سوق االن‪ .‬امل�ؤ�س�سات‬ ‫�أ��ص�ب�ح��ت مهي�ضة اجل �ن��اح‪ .‬ت�ع��ام�لات�ه��ا تت�سم‬ ‫بال�ضعف �أمام االفراد"‪.‬‬ ‫ولكنه �أكد عودة ال�سوق لالرتفاع من جديد‬ ‫عقب عطلة عيد الفطر ومع عودة �ساعات العمل‬ ‫لطبيعتها‪.‬‬ ‫وخف�ضت ال�ب��ور��ص��ة امل�صرية ع��دد �ساعات‬

‫التداول يف رم�ضان من �أرب��ع �ساعات اىل ثالث‬ ‫�ساعات فقط‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ب��ور��ص��ة امل���ص��ري��ة ي��وم االح ��د �أن‬ ‫العمل ب�سوق اال�سهم �سيتوقف بنهاية تداول‬ ‫االثنني ‪� 29‬آب لي�ست�أنف يوم االح��د الرابع من‬ ‫�أيلول وذلك مبنا�سبة عيد الفطر‪.‬‬ ‫وق��ال �سعيد �أت��وق��ع االق�ت�راب م��ن م�ستوى‬ ‫‪ 4900-4800‬ن�ق�ط��ة ب �ع��د ع�ط�ل��ة ال �ع �ي��د ولكن‬ ‫�سنعاود عندها الهبوط اىل م�ستوى ‪ 4400‬نقطة‬ ‫على االقل‪.‬‬ ‫ولكن لبيب �أكد �أن "ال�سوق �سي�سري عر�ضيا‬ ‫ب�ي�ن ‪ 4800-4650‬ن �ق �ط��ة‪ .‬ال �أت ��وق ��ع اخ �ت�راق‬ ‫م�ستوى ‪ 4900-4800‬نقطة‪� .‬سنعيد التجربة‬ ‫ع�ن��د م���س�ت��وى ‪ 4400‬ن�ق�ط��ة ق�ب��ل �أن ن�ستهدف‬ ‫م�ستوى ‪ 4100-4000‬نقطة"‪.‬‬ ‫وق��ال �أ�سامة م��راد الع�ضو املنتدب ل�شركة‬ ‫اراب فايينا�س للو�ساطة يف االوراق املالية‪" :‬لي�س‬ ‫هناك يف ال�سوق �إال متعاملون يغريون مراكزهم‬ ‫املالية ويتنقلون بني �أنواع خمتلفة من اال�سهم‪.‬‬ ‫انهم يتطلعون لالمام وينتظرون �أن يكون �أيلول‬ ‫�أف�ضل من �آب"‪.‬‬ ‫ويف اجت��اه �آخ��ر توقع ع��ادل "ارتفاع ال�سوق‬ ‫بعد عطلة العيد مع ارت�ف��اع ن�سبي يف ال�سيولة‬ ‫وظ� �ه ��ور م �� �ش�ت�ري��ات ان �ت �ق��ائ �ي��ة ع �ل��ى اال�سهم‬ ‫القيادية"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫موجز‬

‫م������������ال و�أع���������م���������ال‬

‫الثالثاء (‪� )30‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫رويرتز‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫أيرلندا تدرس إنشاء وكالة‬ ‫لتطبيق اتفاقات الديون‬ ‫�أف����ادت �صحيفة �أي��ر���ش ت��امي��ز �أم�����س االث��ن�ين �أن احلكومة‬ ‫الأي��رل��ن��دي��ة ت��در���س �إن�����ش��اء وك��ال��ة ب�صالحيات قانونية لفر�ض‬ ‫تطبيق اتفاقات �إعادة هيكلة الديون بني البنوك و�أ�صحاب املنازل‬ ‫املتعرثين يف ال�سداد‪.‬‬ ‫كان االئتالف احلاكم يف �أيرلندا قد تعهد ببحث �سبل تخفيف‬ ‫ال��ع��بء ع��ن ك��اه��ل �أ���ص��ح��اب ال��ره��ون ال��ع��ق��اري��ة ال���ذي يواجهون‬ ‫�صعوبات يف ظ��ل دي��ون �ضخمة‪ ،‬لكنها تنتظر تقرير جمموعة‬ ‫متخ�ص�صة يف هذا ال�ش�أن من املقرر ن�شره يف نهاية ال�شهر القادم‬ ‫قبل اتخاذ �أي قرار رئي�سي‪.‬‬ ‫غري �أن وزراء باحلكومة ا�ستبعدوا برناجما عاما للإعفاء‬ ‫من ال��دي��ون‪ .‬وال متلك دبلن التي ا�ضطرت �إىل قبول م�ساعدة‬ ‫االحت��اد الأوروب���ي و�صندوق النقد ال��دويل العام املا�ضي املوارد‬ ‫لتمويل خطة كبرية للإعفاء من الديون‪.‬‬ ‫وقالت �أير�ش تاميز �إن احلكومة تدر�س �إقامة وكالة "�شبه‬ ‫ق�ضائية" لتمكينها من "دعم الأ�سر التي تبذل جهودا �صادقة‬ ‫ملعاجلة ديونها مبا فيها الديون غري العقارية"‪.‬‬ ‫كانت �أحدث �أرقام من البنك املركزي قد �أظهرت �أن ‪ 11‬باملئة‬ ‫من قرو�ض �شراء املنازل �إما مت�أخرة �أو �أعيدت هيكلتها‪.‬‬

‫الكويت تستأنف توريد النفط آلسيا‬ ‫قالت م�صادر جتارية �إن الكويت ا�ست�أنفت تخ�صي�ص كميات‬ ‫النفط املتعاقد عليها ب�شكل كامل �إىل �آ�سيا من متوز منهية فر�ض‬ ‫خف�ض ن�سبته خم�سة يف املئة بد�أ تطبيقه منذ �شباط ‪.2009‬‬ ‫و�أ�ضافوا �أن الكويت ع�ضو �أوبك فر�ضت يف �أيار قيودا بن�سبة‬ ‫خم�سة يف املئة على �إمدادات النفط اخلام للفرتة من متوز حتى‬ ‫�أيلول‪ ،‬ولكنها �ألغت هذا احلد يف حزيران بعد �أن اخفقت �أوبك‬ ‫يف االتفاق على زيادة يف االنتاج رغم دعوات من الدول ال�صناعية‬ ‫كي تفعل ذلك‪.‬‬ ‫وقالوا �إن الكويت �أخطرت زبائنها الآ�سيويني ب�أنها �ستزودهم‬ ‫بكل كميات النفط اخل���ام املتعاقد عليها بالن�سبة للفرتة من‬ ‫ت�شرين الأول �إىل كانون الأول وامل�ستقرة من الفرتة من متوز‬ ‫�إىل �أيلول‪.‬‬ ‫وق���ال �أح���د امل�����ص��ادر �إن ال��ك��وي��ت �ست�ست�أنف �أي�����ض��ا ال�سماح‬ ‫للم�شرتين بطلب �شحنات تزيد �أو تنق�ص بن�سبة خم�سة باملئة عن‬ ‫الكميات املتعاقد عليها‪.‬‬

‫قطر تضخ ‪ 500‬مليون يورو يف‬ ‫صفقة اندماج‬ ‫قال م�س�ؤول م�صريف على �صلة ب�صفقة اندماج بنكي يوروبنك‬ ‫والفا اليونانيني �إن قطر �ست�ضخ ‪ 500‬مليون ي��ورو يف ال�صفقة‬ ‫املقرر االعالن عنها غدا االثنني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�س�ؤول يف ت�صريح رويرتز طالبا عدم ن�شر ا�سمه‪:‬‬ ‫"�سيكون هناك �ضخ لر�أ�س م��ال من قطر عن طريق �سندات‬ ‫قابلة للتحويل قيمتها ‪ 500‬مليون يورو ما يعادل ‪ 704.3‬مليون‬ ‫دوالر"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬تفا�صيل خطة ر�أ�س املال �سيتم الك�شف عنها غدا‬ ‫خلطة ر�أ�س املال ب�أكملها"‪.‬‬

‫املفوضية األوروبية‪ :‬ال حاجة إلعادة‬ ‫رسملة جديدة لبنوك أوروبا‬ ‫قالت املفو�ضية الأوروبية �أم�س االثنني �إنه ال حاجة لإعادة‬ ‫ر�سملة البنوك الأوروب��ي��ة ف��وق م��ا ج��رى االت��ف��اق عليه بالفعل‬ ‫كمتابعة الختبارات التحمل للبنوك الأوروبية‪.‬‬ ‫كانت كري�ستني الج��ارد مديرة �صندوق النقد ال��دويل حثت‬ ‫�صناع ال�سيا�سات يف �أن��ح��اء ال��ع��امل مطلع الأ���س��ب��وع على اتخاذ‬ ‫اج��راءات عاجلة قائلة �إن البنوك الأوروب��ي��ة بحاجة �إىل "�إعادة‬ ‫ر�سملة �إلزامية كبرية" للحيلولة دون جتدد الركود العاملي‪.‬‬ ‫وق���ال م��ت��ح��دث ب��ا���س��م املفو�ضية ع��ن��دم��ا �سئل �إن ك���ان على‬ ‫�أوروب���ا ب��ذل املزيد ب�ش�أن �إع���ادة هيكلة البنوك‪" :‬ال �أعتقد هذا‪،‬‬ ‫هذا النقا�ش جرى بالفعل بني االحتاد الأوروبي و�صندوق النقد‬ ‫الدويل‪ ،‬وال�صندوق يعلم جيدا النتائج واملتابعة التي تقررت بعد‬ ‫اختبارات التحمل"‪.‬‬

‫الصني‪ :‬ضغوط التضخم‬ ‫ما زالت كبرية‬ ‫ق��ال��ت �أع��ل��ى هيئة للتخطيط االق��ت�����ص��ادي يف ال�صني �أم�س‬ ‫االثنني �إن ا�ستمرار ارتفاع الأ�سعار العاملية لل�سلع الأولية وغريها‬ ‫يغذي الت�ضخم يف ال�صني‪ ،‬وقد يجعل هدف بكني لن�سبة الت�ضخم‬ ‫على مدى العام ب�أكمله بعيد املنال‪.‬‬ ‫وقالت اللجنة الوطنية للتنمية والإ�صالح �إن ال�سبب اجلذري‬ ‫الرتفاع �أ�سعار ال�سلع الأولية هو ال�سيا�سات النقدية املي�سرة للدول‬ ‫املتقدمة والتي قالت �إنها �أف�ضت �إىل ت�ضخم م�ستورد يف ثاين‬ ‫�أكرب اقت�صاد يف العامل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت اللجنة يف ب��ي��ان مبوقعها ع��ل��ى االن�ت�رن���ت‪" :‬حالة‬ ‫التي�سري النقدي العاملي من امل�ستبعد �أن تتغري يف املدى الق�صري‬ ‫و�أ�سعار ال�سلع الأولية العاملية ما زالت مرتفعة ومن ثم مل ينح�سر‬ ‫�أثر الت�ضخم امل�ستورد"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن ارت��ف��اع �أ�سعار مدخالت �أخ��رى لل�شركات مثل‬ ‫املواد اخلام و�سائر املوارد‪ ،‬ف�ضال عن �أثر بع�ض الكوارث الطبيعية‬ ‫قد يرفع توقعات الت�ضخم �أي�ضا‪.‬‬ ‫وحددت بكني �سقفا للت�ضخم ال�سنوي عند �أربعة يف املئة هذا‬ ‫العام لكن الأ�سعار توا�صل ارتفاعها‪ ،‬ويقول اقت�صاديون كثريون‬ ‫�إن من ال�صعب حتقيق ذلك الهدف‪.‬‬ ‫ورغم �أن بكني ال تتوقع خروج الت�ضخم عن ال�سيطرة �إال �أنه‬ ‫يظل مرتفعا وقد �سجل �أعلى م�ستوى يف ثالثة �أعوام عندما بلغ‬ ‫‪ 6.5‬يف املئة يف متوز‪.‬‬ ‫وات��خ��ذت احلكومة ع��دة �إج����راءات م��ن بينها ال��رف��ع املتكرر‬ ‫لن�سبة االحتياطي الإل��زام��ي للبنوك و�أ�سعار الفائدة‪ ،‬وذل��ك يف‬ ‫حماولة لكبح ارتفاع الأ�سعار‪.‬‬ ‫وحذرت اللجنة �أي�ضا من �أن �أزمة الديون يف منطقة اليورو‬ ‫"تتفاقم وتنت�شر" ما قد يزيد من عدم التيقن الذي ي�شوب‬ ‫التعايف االقت�صادي العاملي‪.‬‬ ‫وقالت �إن اال�ضطرابات ال�سيا�سية يف ال�شرق الأو�سط وخف�ض‬ ‫�ستاندرد اند بورز الت�صنيف االئتماين للواليات املتحدة قد �أثر‬ ‫�أي�ضا على الأ�سواق املالية العاملية‪ ،‬وقد يكون له وقع �سلبي على‬ ‫االقت�صاد العاملي‪.‬‬

‫‪ 1.6‬مليون برميل �إنتاج النفط الليبي يوميا قبل اندالع الثورة‬

‫مدن النفط الليبية تكافح للعودة إىل العمل‬ ‫ر�أ�س النوف‪ -‬رويرتز‬ ‫تكافح م��دن �صناعة النفط املت�ضررة يف ليبيا‬ ‫للعودة �إىل العمل‪ ،‬بعد �أ�شهر من اال�شتباكات بني‬ ‫املعار�ضة امل�سلحة والقوات املوالية ملعمر القذايف‪.‬‬ ‫ويواجه املجل�س الوطني االنتقايل نق�صا يف مواد‬ ‫�أ�سا�سية مثل ال��وق��ود يف العديد من املناطق‪ ،‬حيث‬ ‫يخو�ض مقاتلوه معارك مع فلول قوات القذايف‪.‬‬ ‫ودعا املجل�س العاملني يف جمال النفط للعودة‬ ‫�إىل �أعمالهم كي تتدفق الدماء من جديد يف �شريان‬ ‫احلياة القت�صاد البالد‪ ،‬لكن هناك عالمات قليلة‬ ‫على عودة و�شيكة للإنتاج وما زال كثري من العاملني‬ ‫يخ�شون العودة‪.‬‬ ‫ك��ان��ت مدينة ر�أ����س الن���وف النفطية حتى �أيام‬ ‫قليلة م�ضت حتت �سيطرة قوات القذايف‪ ،‬وتتمركز‬ ‫قوات املعار�ضة امل�سلحة عند املدخل الرئي�سي للحي‬ ‫ال�سكني يف املدينة‪ ،‬وقد ا�ستولت على منطقة مكاتب‬ ‫�شركات النفط واتخذتها مركزا للقيادة‪.‬‬ ‫وحتركت املعار�ضة امل�سلحة نحو فندق املدينة مع‬ ‫قيام �سيارات الإ�سعاف بنقل اجلرحى �إىل م�ست�شفى‬ ‫قريب‪ ،‬و�أقامت نقاط تفتي�ش على الطريق الرئي�سي‬ ‫ال��ذي تنتقل م��ن خالله ع��رب��ات حمملة باملقاتلني‬ ‫والأ�سلحة‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين العاملني القالئل يف جم��ال النفط‬ ‫الذين ع��ادوا �إىل ر�أ���س الن��وف املهند�س الكيميائي‬ ‫جمعة عبد املاجد‪ ،‬وهو متفائل ب�أن م�صفاة املدينة‬ ‫�ست�ست�أنف العمل �سريعا‪.‬‬ ‫وت��ع��د م�����ص��ف��اة ر�أ������س الن����وف �أك��ب�ر م�����ص��ف��اة يف‬ ‫ليبيا وتبلغ طاقتها ‪� 220‬ألف برميل يوميا‪ ،‬ويوجد‬ ‫باملدينة �أي�ضا مرف�أ ت�صدير للنفط بطاقة تبلغ ‪195‬‬ ‫�ألف برميل يوميا‪.‬‬ ‫وقال عبد املاجد‪" :‬رمبا يف غ�ضون �أ�سبوعني"‬ ‫م�ضيفا �أن �صهريجني لتخزين الكريو�سني �أ�صيبا‬ ‫ب�أ�ضرار �أثناء القتال لكن باقي املجمع مل يت�ضرر‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬حتتاج امل�صفاة فقط لل�صيانة‪ ،‬ال توجد‬ ‫�أ���ض��رار يف الأج���ه���زة‪ .‬ك��ل م��ا يف الأم���ر �أن��ه��ا توقفت‬ ‫عن العمل لفرتة طويلة" م�ضيفا �أن معدات مرف�أ‬ ‫الت�صدير مل تت�ضرر �أي�ضا فيما يبدو‪.‬‬ ‫ومن املنتظر �أن ي�صل فريق �صيانة من بنغازي‬ ‫يف اليومني القادمني لإعادة ت�شغيل امل�صفاة‪.‬‬ ‫وليبيا ع�ضو منظمة �أوبك هي ثالث �أكرب منتج‬ ‫للنفط يف �أفريقيا‪ ،‬وحتوز �أكرب احتياطيات نفطية‬ ‫يف القارة‪ .‬وكانت تنتج ‪ 1.6‬مليون برميل من النفط‬ ‫يوميا قبل اندالع االنتفا�ضة �ضد القذايف يف �شباط‪.‬‬ ‫و�أوق��ف��ت املعار�ضة امل�سلحة �ضخ النفط �إىل مرافئ‬ ‫ال��ت�����ص��دي��ر ع��ل��ى ال��ب��ح��ر امل��ت��و���س��ط ب��ع��د �أن هاجمت‬ ‫القوات املوالية للقذايف من�ش�آت النفط يف ال�صحراء‪.‬‬ ‫وت�ضررت مدينة الربيقة النفطية التي تبعد‬ ‫‪ 150‬كيلومرتا �شرقي ر�أ�س النوف ب�شكل �أكرب جراء‬ ‫القتال وتبادلت املعار�ضة امل�سلحة وق���وات القذايف‬ ‫ال�سيطرة عليها على مدى �أ�شهر‪.‬‬

‫ويقول ق��ادة املعار�ضة امل�سلحة �إن مرف�أ النفط‬ ‫�أ�صيب ب�أ�ضرار ب�سيطة‪ ،‬لكن القوات املوالية للقذايف‬ ‫�أ���ض��رم��ت ال���ن�ي�ران يف م�����س��ت��ودع�ين ل��ل��ت��خ��زي��ن قبل‬ ‫ان�سحابها بوقت ق�صري هذا ال�شهر‪ .‬وتنبعث �أعمدة‬ ‫الدخان من �أحد امل�ستودعني حيث ميكن ر�ؤيتها من‬ ‫على بعد عدة كيلومرتات‪.‬‬ ‫وق�����ال حم��م��د رج����ب وه����و حم��ا���س��ب يف �شركة‬ ‫نفطية من الربيقة �إن جميع معدات �شركته تقريبا‬ ‫�إما دمرت �أو نهبت‪.‬‬ ‫وق����ال رج���ب ل���روي�ت�رز‪" :‬لقد ح���اول���وا �إخماد‬ ‫النريان لكن مل يكن لديهم معدات �إطفاء‪ .‬ال يوجد‬ ‫�شيء ل��دى ال�شركة الآن فقد مت تدمري كل �شيء"‬ ‫م�ضيفا �أن �أطقم التنظيف بد�أت العمل للتو‪.‬‬ ‫وق���ال امل��دي��ر ال��ع��ام مل�����ص��ف��اة ر�أ�����س الن���وف �أكرب‬ ‫م�صايف النفط الليبية ل��روي�ترز �إن امل�صفاة ظلت‬ ‫���س��ل��ي��م��ة رغ����م ال��ق��ت��ال ال��ع��ن��ي��ف ب��ال��ق��رب م��ن��ه��ا بني‬ ‫املعار�ضة امل�سلحة وقوات معمر القذايف‪ ،‬و�إن طاقمها‬ ‫ي�ستعد ال�ستئناف العمليات‪.‬‬ ‫وك��ان��ت مدينة ر�أ����س الن��وف النفطية قبل �أيام‬ ‫قليلة فح�سب حتت �سيطرة قوات القذايف‪.‬‬

‫ويف وقت �سابق هذا الأ�سبوع قالت �شركة اخلليج‬ ‫العربي للنفط اخلا�ضعة ل�سيطرة املعار�ضة �إن كل‬ ‫م�صايف التكرير اخلم�س يف ليبيا مغلقة ب�سبب نق�ص‬ ‫معرو�ض اخلام والأ�ضرار التي حلقت باملن�ش�آت‪ ،‬ما‬ ‫ي�ضطر البالد �إىل االعتماد على واردات الوقود‪.‬‬ ‫وق���ال جن��ي��ب ب��وروي�����س امل��دي��ر ال��ع��ام للم�صفاة‬ ‫ب�شركة ر�أ���س الن��وف لت�صنيع النفط وال��غ��از خالل‬ ‫مقابلة مبقر ال�شركة يف بنغازي يف �ساعة مت�أخرة‬ ‫�أم�س ال�سبت �إن امل�صفاة مغلقة منذ �شباط‪ ،‬لكن من‬ ‫املقرر �إعادة ت�شغيل املجمع البالغة طاقته ‪� 220‬ألف‬ ‫برميل يوميا‪.‬‬ ‫وقد ي�ستغرق الأمر �أياما لإعادة ت�شغيل م�صفاة‬ ‫�أغلقت بالكامل و�أحيانا عدة �أ�سابيع للو�صول �إىل‬ ‫الطاقة الكاملة‪.‬‬ ‫وق��ال ردا على �س�ؤال عن الأ���ض��رار التي حلقت‬ ‫باملن�ش�أة �إن��ه��ا �أ���ض��رار طفيفة ب�صهريجني نتيجة‬ ‫قنبلة‪ ،‬لكن ميكن ا�ستخدام غريهما‪ .‬ومل يذكر �إن‬ ‫كانت الأ�ضرار جنمت عن ق�صف قامت به طائرات‬ ‫تابعة للقذايف �أم حللف �شمال الأطل�سي‪.‬‬ ‫وق���ال ب��وروي�����س �إن امل�شكلة الأخ����رى الوحيدة‬

‫ه��ي �أن ق���وات ال��ق��ذايف �أخ����ذت زوارق ال�سحب لكن‬ ‫ميكن ا�ستئجار غريها‪ ،‬م�ضيفا �أنها ا�ستخدمت على‬ ‫الأرجح لنقل ال�سالح‪.‬‬ ‫وتتلقى امل�صفاة �إمدادات النفط من حقلي م�سلة‬ ‫وال�سرير يف ال�شرق اللذين تديرهما �شركة اخلليج‬ ‫العربي للنفط وت�ضررا �أثناء القتال‪ ،‬لكن بوروي�س‬ ‫قال �إنه مت �إ�صالحهما‪.‬‬ ‫بيد �أن ر�أ�س النوف لن تكفي لتلبية االحتياجات‬ ‫العاجلة لل�سكان نظرا الفتقارها �إىل وحدات املعاجلة‬ ‫الالزمة للمنتج النفطي الأهم وهو البنزين‪.‬‬ ‫وقال بوروي�س �إن م�صفاة را�س النوف ال ت�ستطيع‬ ‫�إنتاج البنزين لكن بها خمزونات من املنتجات املكررة‬ ‫املهمة مثل غاز البرتول امل�سال امل�ستخدم يف الطهو‬ ‫والديزل‪ .‬وقدر الكميات بخم�سة �آالف طن من غاز‬ ‫البرتول امل�سال وثمانية �آالف طن من الديزل‪.‬‬ ‫وقال �إن امل�صفاة �ستبد�أ �أي�ضا فور �إعادة الت�شغيل‬ ‫ت�صدير الوقود الفائ�ض مثل النفتا التي ت�ستخدم‬ ‫يف �صناعة البرتوكيماويات‪ .‬وقال �إن عقود ت�صدير‬ ‫منتجات امل�����ص��ف��اة �ستبت فيها امل���ؤ���س�����س��ة الوطنية‬ ‫للنفط‪.‬‬

‫تحليل‬ ‫ارتفاع مفاجئ يف مبيعات الذهب الأ�سابيع املا�ضية‬

‫األسعار القياسية تطلق موجة استثمارات صينية جديدة يف الذهب‬ ‫�شنغهاي‪ -‬رويرتز‬ ‫بدال من �أن حتد الأ�سعار القيا�سية‬ ‫ل����ل����ذه����ب م�����ن ح����م����ا�����س امل�ستثمرين‬ ‫ال�صينيني له‪� ،‬شجعتهم على �ضخ املزيد‬ ‫من الأموال يف ال�سبائك وعقود امل�شتقات‬ ‫التي تنطوي على خماطر �أكرب‪.‬‬ ‫وع��ادة ما تتباط�أ م�شرتيات احللي‬ ‫وامل�شغوالت الذهبية يف ال�صني يف �شهر‬ ‫�آب‪ ،‬لكن العديد من املتاجر يف �شنغهاي‬ ‫�أ�شارت �إىل ارتفاع مفاجئ يف املبيعات يف‬ ‫الأ�سابيع القليلة املا�ضية‪.‬‬ ‫وق���ال���ت ل����وي م���دي���رة �أح����د متاجر‬ ‫"الو فينغ �شيانغ" الكربى للحلي يف‬ ‫�شنغهاي‪" :‬ارتفاع الأ���س��ع��ار �أث���ار موجة‬ ‫����ش���راء ج���دي���دة ل��ل��ذه��ب‪ ،‬ال�����س��ب��ائ��ك زنة‬ ‫‪ 50‬جراما ومئة ج��رام تباع مثل الكعك‬ ‫ال�ساخن" وق��ال املتجر �إن مبيعاته هذا‬ ‫ال�شهر زادت بن�سبة ‪ 30‬يف املئة على الأقل‬ ‫عن ال�شهر نف�سه من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و���س��ي��ك��ون ل�����س��ل��وك امل�����س��ت��ه��ل��ك�ين يف‬ ‫ال�صني‪ ،‬املتوقع �أن تتجاوز الهند‪ ،‬لت�صبح‬ ‫�أكرب م�شرت للذهب يف العامل ت�أثري كبري‬ ‫على االجتاهات امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫ف��ال��ط��ل��ب م����ن �أك���ب��ر دول العامل‬ ‫�سكانا وت�ضيف مئات الألوف �سنويا �إىل‬ ‫�صفوف امل�ستهلكني من الطبقات العليا‬ ‫واملتو�سطة‪ ،‬ما يعني �أن الذهب يف طريقه‬ ‫�إىل اال�ستقرار على م�ستويات مرتفعة يف‬ ‫الأجل الطويل‪.‬‬ ‫ك��م��ا �أن ه���ذا ال��ط��ل��ب م��ن ���ش���أن��ه �أن‬ ‫ي��خ��ف��ف م���ن االن��خ��ف��ا���ض��ات امل����ؤق���ت���ة يف‬ ‫الأ�سعار‪.‬‬ ‫وت���راج���ع ���س��ع��ر ال���ذه���ب يف ال�سوق‬ ‫الفورية عن ذروت��ه البالغة ‪ 1900‬دوالر‬ ‫للأون�صة التي �سجلها الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫ف��ن��زل �إىل نحو ‪ 1820‬دوالرا للأون�صة‬ ‫وه���ذه االن��خ��ف��ا���ض��ات ت�شجع �أك�ث�ر على‬ ‫ال�شراء‪.‬‬ ‫وقال هو �شينغ كيانغ حملل الذهب‬ ‫يف ج��ي�نروي ف��ي��وت�����ش��رز‪" :‬العديد من‬ ‫امل�ستثمرين وامل�ستهلكني ال�صينيني يرون‬ ‫ت�صحيحات الأ���س��ع��ار باعتبارها فر�صا‬ ‫لل�شراء‪ .‬فاالعتقاد ب���أن ال��ذه��ب خمزن‬ ‫للقيمة م��ت���أ���ص��ل يف ال��ث��ق��اف��ة والعادات‬ ‫ال�صينية"‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف‪" :‬وكان م��ن ���ش���أن ارتفاع‬ ‫�أ����س���ع���ار ال����ذه����ب ع���ل���ى م�����دى العامني‬

‫املا�ضيني واملخاوف من الديون يف الغرب‬ ‫تعميق اع��ت��ق��اد امل�ستثمرين ال�صينيني‬ ‫ب�أنه يتعني عليهم امتالك املعدن ك�أ�صل‬ ‫ا�ستثماري"‪.‬‬ ‫وتتوقع وول �سرتيت ا�ستمرار ارتفاع‬ ‫الذهب فيقدر بنك جيه‪.‬بي مورجان �أن‬ ‫ي�صل �سعره �إىل ‪ 2500‬دوالر للأوقية‬ ‫على الأقل بحلول نهاية العام‪.‬‬ ‫وو�سط موجة �شراء الذهب �سارعت‬ ‫ال��ب��ن��وك و���ش��رك��ات ال�سم�سرة ال�صينية‬ ‫بعر�ض �أوراق مالية لال�ستثمار يف الذهب‬ ‫لال�ستفادة من االجتاه ال�صاعد‪.‬‬ ‫وت���ق���ول م�����ص��ادر م���ن ب��ن��ك ال�صني‬ ‫والبنك ال�صناعي والتجاري ال�صيني �إن‬ ‫الطلب على �أدواتهما املرتبطة بالذهب‬ ‫ارتفعت‪ ،‬يف حني يقبل جي�ش متنام من‬ ‫امل�ستهلكني ع��ل��ى اال���س��ت��ث��م��ار يف �أوراق‬

‫الذهب‪.‬‬ ‫و����ش���ج���ع���ت ت����وق����ع����ات ب��������أن ال���ذه���ب‬ ‫�سيوا�صل ارت��ف��اع��ه امل�ستثمرين كذلك‬ ‫على االقبال على �سوق امل�شتقات الوليدة‬ ‫يف ال���ب�ل�اد م��ث��ل ع��ق��ود ال���ذه���ب الآجلة‬ ‫يف ب��ور���ص��ة �شنغهاي ل��ل��ذه��ب وبور�صة‬ ‫�شنغهاي للعقود الآجلة‪.‬‬ ‫و���س��ج��ل��ت �أح���ك���ام ال��ت��ع��ام�لات على‬ ‫عقود الذهب الآجلة يف بور�صة �شنغهاي‬ ‫ل��ل��ذه��ب ارت��ف��اع��ا قيا�سيا �إىل ‪� 350‬ألفا‬ ‫و‪ 670‬جراما يف �آب‪� ،‬أي ما يعادل مثلي‬ ‫م�ستواها يف متوز‪.‬‬ ‫وق�����ال ه���ي ووي حم��ل��ل ال���ذه���ب يف‬ ‫ن��ان��ه��وا ف��ي��وت�����ش��رز‪" :‬يقبل امل���زي���د من‬ ‫امل�ستثمرين على �أوراق ال��ذه��ب ب�سبب‬ ‫انخفا�ض تكلفتها الر�أ�سمالية‪ .‬وفر�ص‬ ‫حتقيق مكا�سب ك��ب�يرة بامل�ضاربة على‬

‫�صعود الذهب بد�أت تعترب و�سيلة �سهلة‬ ‫ن�سبيا لتحقيق املكا�سب"‪.‬‬ ‫غري �أن ذل��ك يخلق خماطر �أخرى‬ ‫مب�����رور ال���وق���ت ت��ع��م��ل ال�����س��ل��ط��ات على‬ ‫جتنبها‪.‬‬ ‫فامل�ستثمرون الذين ي�شرتون عقود‬ ‫ال��ذه��ب ع���ادة م��ا يفعلون ذل���ك ب�أموال‬ ‫مقرت�ضة‪ ،‬فال يقدمون ب�أنف�سهم �سوى‬ ‫ن�����س��ب��ة �ضئيلة م���ن امل��ب��ل��غ م���ا يعر�ضهم‬ ‫خل�����س��ائ��ر �أك��ب�ر ب��ك��ث�ير يف ح����ال خالفت‬ ‫ال�سوق توقعاتهم‪.‬‬ ‫ورف�����ع�����ت ال����ب����ور�����ص����ة ال���ق���ل���ق���ة من‬ ‫االرتفاعات التي تخ�شى �أن ي�ؤدي ارتفاع‬ ‫الأ�سعار �إىل االقبال على خماطر �أكرب‬ ‫ه��ام�����ش ���ض��م��ان��ات ال���ت���داول م��رت�ين هذا‬ ‫ال�شهر �إىل ‪ 12‬باملئة‪.‬‬ ‫ودفع االقبال ال�شديد على اال�ستثمار‬

‫يف الذهب امل�ستثمرين كذلك �إىل االنتقال‬ ‫�إىل م�شتقات تعر�ضها البور�صات ب�شكل‬ ‫غري ر�سمي ظهرت يف ال�سنوات القليلة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬م��ا �أث���ار خماطر ج��دي��دة نظرا‬ ‫�إىل انخفا�ض هام�ش �ضمانات التداول‪.‬‬ ‫و���ش��ه��دت ب��ور���ص��ة ت��ي��ان�ين للمعادن‬ ‫النفي�سة التي ت�أ�س�ست عام ‪ 2010‬ارتفاعا‬ ‫كبريا يف الطلب على العقود‪.‬‬ ‫ويف ح�ي�ن ت��ت��خ��ذ احل��ك��وم��ة اجتاها‬ ‫متحفظا ب��ع�����ض ال�����ش��يء‪ ،‬ف�����إن تعط�ش‬ ‫النا�س لأدوات ا�ستثمارية جديدة �سي�سرع‬ ‫دون �شك بفتح ال�صني لقطاع الذهب‪،‬‬ ‫وهي خطوة تنتظرها البنوك الأجنبية‬ ‫منذ فرتة طويلة‪.‬‬ ‫وق��ال م�س�ؤول تنفيذي ب��ارز يف بنك‬ ‫�أجنبي‪" :‬هذه �ستكون اخلطوة التالية‬ ‫التي ننتظرها جميعا"‪.‬‬


‫درا�ســـــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )30‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫‪7‬‬

‫الأتراك �أخربوا الأمريكان باتباع �سيا�سة �إ�صالح النظام والإدارة الأمريكية فعلت ذلك لكن دون �أي ت�أثري‬

‫خيارات أوباما يف دمشق‬ ‫طوين بدران ‪ -‬فورين �أفريز‬ ‫"�سوريا منخرطة يف هجمات مرعبة‬ ‫وخم�ي�ف��ة ��ض��د �شعبها"‪ ،‬ه ��ذا م��ا قالته‬ ‫وزي� ��رة اخل��ارج �ي��ة الأم��ري �ك �ي��ة هيالري‬ ‫كلينتون يف مقابلة �أج��ري��ت معها يف ‪11‬‬ ‫حزيران‪ .‬و�أ�ضافت‪�" :‬إن املنطقة حتاول‬ ‫خ �ل��ف ال �ك��وال �ي ����س‪� -‬إي� �ق ��اف احلكومة‬‫ال�سورية عن ذلك‪� ،‬إننا ن�ستمع عن قرب‬ ‫ملا تقوله ال�شعوب يف ال��دول املجاورة ويف‬ ‫املنطقة ب�شكل عام"‪ ،‬و�أن كلينتون تعني‬ ‫بكلمة املنطقة تركيا‪ ،‬وهي الدولة التي‬ ‫تعتمد عليها �إدارة �أوباما يف �إدارة الأمور‬ ‫يف �سوريا‪.‬‬ ‫ي�ب��دو �أن الرئي�س ب ��اراك �أوب��ام��ا قد‬ ‫ق��رر م�ب�ك��را يف �إدارت� ��ه ب� ��أن ت��رك�ي��ا �سوف‬ ‫ت�ك��ون ب��واب��ة ال��والي��ات املتحدة الرئي�سة‬ ‫نحو ال�شرق الأو�سط‪ ،‬و�أن رئي�س الوزراء‬ ‫رجب طيب �أردوغان �سوف يكون الزعيم‬ ‫الذي قد ي�ساعد �أوباما يف تطبيق ر�ؤيته‬ ‫ال �ك�برى وامل�ت�م�ث�ل��ة يف احل ��د م��ن تدخل‬ ‫ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة يف ال �� �ش��رق الأو�سط‬ ‫وال�ت�ح��اور م��ع �إي ��ران و��س��وري��ا والتو�سط‬ ‫يف عملية ال�سالم العربية الإ�سرائيلية‬ ‫ال�شاملة‪.‬‬ ‫الأجندة الرتكية التي طورت على يد‬ ‫�أحمد داوود �أوغلو وزير خارجية �أردوغان‬ ‫يبدو �أنها تتوافق متاما مع ا�سرتاتيجية‬ ‫�أوب��ام��ا‪ .‬لقد رك��زت ه��ذه ال�سيا�سة على‬ ‫�صفر من امل�شاكل مع اجل�يران والعمل‬ ‫على زياد دور تركيا القيادي يف املنطقة‪،‬‬ ‫وت�ط��وي��ر ع�لاق�ت�ه��ا م��ع �إي� ��ران و�سوريا‪،‬‬ ‫وال �ت��و� �س��ط يف ع�م�ل�ي��ة ال �� �س�لام العربية‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫كما �أن �أوباما يرى يف عالقة �أردوغان‬ ‫ال�شخ�صية م��ع الرئي�س ال���س��وري ب�شار‬ ‫الأ�سد فر�صة مواتية‪ ،‬لقد ك�شفت وثيقة‬ ‫م�سربة ع��ام ‪ 2009‬ب��أن الإدارة تعتقد �أن‬ ‫�أردوغان يقدم "�أف�ضل �أمل لإبعاد �سوريا‬ ‫عن فلك طهران"‪� .‬إن �سحب �سوريا بعيدا‬ ‫عن �إي��ران من خ�لال ال�ع��ودة �إىل عملية‬ ‫ال�سالم العربية الإ�سرائيلية‪� ،‬سوف ي�ؤدي‬ ‫�إىل �أن ت�ضعف تركيا الت�أثري الإيراين يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫لقد ف�شل �أردوغ ��ان على كل ح��ال يف‬ ‫�إدراك �أن �سيا�سية داود �أوغلو "�صفر من‬ ‫امل�شاكل مع اجلريان" ال تعني بب�ساطة‬ ‫جمرد الو�صول �إىل �إيران و�سوريا فقط‪،‬‬ ‫ولكنها كانت تهدف �إىل احلد من ت�أثري‬ ‫الواليات املتحدة يف املنطقة‪� .‬إن �سيا�سة‬ ‫داود �أوغلو و�أردوغ ��ان هي التزام احلياد‬ ‫م ��ن �أج� ��ل و� �ض��ع ت��رك �ي��ا ك��و� �س �ي��ط فيما‬ ‫ب�ين الكتل املتناف�سة – ن�ظ��ام التحالف‬ ‫الإي� � ��راين ال� ��ذي ي���ض��م � �س��وري��ا والكتلة‬ ‫الأمريكية التي ت�ضم م�صر و�إ�سرائيل‬ ‫وال�سعودية و�آخ��ري��ن‪� .‬إذا جنحت تركيا‬ ‫فعال يف خف�ض التوتر فيما بني الكتلتني‬ ‫ف�إن و�ساطتها لن تعد جمدية‪ .‬يبدو من‬ ‫الوا�ضح ب�أن جزء من ا�سرتاتيجية تركيا‬ ‫هي ا�ستغالل ال�صراعات ال�شرق �أو�سطية‬ ‫ولي�س حلها‪ .‬عندما انت�شر الربيع العربي‬ ‫يف �سوريا ه��ذا العام‪ ،‬تعهد �أردوغ��ان ب�أن‬ ‫ي�ضع تركيا معاجلا ل�ل�أم��ور يف �سوريا‪،‬‬ ‫ويف نف�س الوقت فقد لعب �سيا�سة الت�أكيد‬ ‫على القيادة الإقليمية‪ ،‬ويف تقدمي �أنقرة‬ ‫ع�ل��ى �أن �ه��ا ال���ش��رط��ي اجل�ي��د يف مواجهة‬ ‫ال���ش��رط��ي ال���س�ي��ئ امل�ت�م�ث��ل يف الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة‪ ،‬ول �ك��ن ج �ه ��وده ف���ش�ل��ت ب�شكل‬ ‫ك�ب�ير‪ ،‬عو�ضا ع��ن تطبيق الإ�صالحات‪،‬‬ ‫كما �أرادت تركيا‪� ،‬أ�صبح الأ�سد �أكرث عنفا‬ ‫ب�شكل متزايد‪ ،‬معريا بذلك حدود القوة‬ ‫الرتكية‪ ،‬وخمرجا م�شاكل اعتماد �أوباما‬ ‫على تركيا‪.‬‬ ‫�إن ان �خ��راط ال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة مع‬ ‫تركيا فيما يتعلق بالأزمة ال�سورية بد�أت‬ ‫بعد بداية �أول املظاهرات‪.‬‬ ‫يف ‪� 26‬أب��ري��ل‪ ،‬ق��ام ليون بانيتا مدير‬ ‫ال�سي �آي �أي بزيارة مفاجئة �إىل �أنقرة‪.‬‬ ‫وه�ن��اك التقى م��ع ه��اك��ان ف�ي��دان‪ ،‬رئي�س‬ ‫وكالة الأم��ن القومي الرتكي‪ ،‬وناق�شوا‬

‫اخلالف ما بني �أنقرة وطهران �أ�صبح علنيا ف�إيران جمدت تعاونها اال�ستخباراتي مع تركيا‬ ‫ما ال��ذي ميكن فعله حيال �سوريا‪ .‬وقد‬ ‫ت��وج��ه ف�ي��دان �إىل دم�شق‪ ،‬و�أخ�ب�ر بانيتا‬ ‫�أن االن�ت�ف��ا��ض��ة ق��د و��ص�ل��ت �إىل "نقطة‬ ‫حرجة"‪ .‬وق ��د � �ش��دد ع�ل��ى احل��اج��ة �إىل‬ ‫التو�سط يف الو�صول �إىل اتفاقية فيما‬ ‫بني الأ�سد واملعار�ضة ال�سنية‪ ،‬وقد �أو�ضح‬ ‫للأ�سد ب�أنه �إذا ف�شل يف "اتخاذ خطوات‬ ‫م �ب��ا� �ش��رة جت ��اه الإ� � �ص �ل�اح‪ ،‬ف � ��إن البالد‬ ‫ق��د تتجه ن�ح��و � �ص��راع داخ �ل��ي حقيقي"‬ ‫باخت�صار فقد �أخرب الأت��راك الأمريكان‬ ‫باتباع �سيا�سة �إ�صالح النظام‪ .‬وقد فعلت‬ ‫�إدارة �أوب��ام��ا ذل��ك‪ ،‬ولكن دون �أي ت�أثري‪.‬‬ ‫�إن ال�ق�م��ع يف � �س��وري��ا ق��د ت�ن��ام��ى ب�شكل‬ ‫ب�شع‪ .‬حتى مع التقاء بانيتا مع فيدان‪،‬‬ ‫ف�إن اجلي�ش ال�سوري قام بح�صار مدينة‬ ‫درعا‪.‬‬ ‫مع بداية الثورة‪ ،‬ارتكبت ب�شاعات يف‬ ‫�سوريا فاقت القمع الذي �شهدته �أي ثورة‬ ‫�أخرى يف الربيع العربي‪.‬‬ ‫�إن االحتجاجات م�ستمرة‪ .‬يف منت�صف‬ ‫مايو‪ ،‬كان هناك نقا�ش جدي يف الواليات‬ ‫املتحدة حول دع��وة الأ�سد للتنحي‪ ،‬وقد‬ ‫ك��ان ه�ن��اك خ�ط��اب رئ��ا��س��ي ح��ول الربيع‬ ‫العربي يلوح يف الأفق‪ .‬لقد �سعى �أردوغان‬ ‫�إىل منع ت�صلب �سيا�سة �أوباما‪ ،‬و�أن يكون‬ ‫موقفه متمثال يف �سيا�سة �إ�صالح يقوده‬ ‫النظام يف الواليات املتحدة‪ .‬لقد ظهر يف‬ ‫تلفاز بلومبريغ يف ‪ 13‬مايو‪ ،‬و�أ��ش��ار �إىل‬ ‫الدكتاتور ال�سوري ب�أنه "�صديق جيد"‪.‬‬ ‫وع�ن��دم��ا ��س��أل فيما �إذا ك��ان على الأ�سد‬ ‫التنحي‪ ،‬قال �أردوغان‪" :‬من املبكر اتخاذ‬ ‫ق��رار ال �ي��وم‪ ،‬لآن ال �ق��رار النهائي �سوف‬ ‫يكون يف يد ال�شعب ال�سوري"‪.‬‬ ‫وعندما ك��ان يف نهاية اخلطاب‪ ،‬قام‬ ‫الرئي�س �أوب��ام��ا بجهد خ��ا���ص م��ن �أجل‬ ‫التوا�صل مع �أردوغان الذي كان م�شغوال‬ ‫يف احلملة االنتخابية وي�صعب الو�صول‬ ‫�إل �ي��ه‪ .‬يف �آخ ��ر دق �ي �ق��ة‪ ،‬رت ��ب فران�سي�س‬ ‫ري�سياردون ال�سفري الأمريكي يف تركيا‬ ‫لقاء دراماتيكيا يف مهبط مروحيات يف‬ ‫�أن�ق��رة‪ ،‬حيث �أ��ش��ار �إىل قلق �أوب��ام��ا حول‬ ‫الأ�سد و�أخرب �أردوغان ب�أن على الدولتني‬ ‫�أن يوحدا الر�سائل املر�سلة من قبلهم‪.‬‬

‫وقد ذكر �أن �أردوغان رد بالقول‪�" :‬إن‬ ‫املنطقة مت��ر يف م��رح�ل��ة حت ��ول‪ .‬وعلينا‬ ‫�أن ال نخل بتوازن املنطقة �أك�ثر مما هو‬ ‫خمتل"‪ .‬بعد االجتماع‪ ،‬ا�ستمرت تركيا يف‬ ‫الرتكيز على احلاجة �إىل �إعطاء الأ�سد‬ ‫مزيدا من الوقت للإ�صالح‪.‬‬ ‫يف خطابه يف ‪ 19‬م��اي��و‪ ،‬فيما يتعلق‬ ‫بالربيع العربي‪� ،‬أحجم �أوباما عن �سحب‬ ‫ال�شرعية عن الأ��س��د‪ ،‬و�أع�ل��ن عو�ضا عن‬ ‫ذل��ك �أن "الرئي�س الأ� �س��د ل��دي��ه خيار‪..‬‬ ‫ب ��إم �ك��ان��ه �أن ي �ق��ود ال �ت �ح��ول �أو �إف�ساح‬ ‫الطريق"‪ ،‬لقد ردد �أوباما خطاب تركيا‬ ‫التقليدي‪ ،‬كما �أنه دعا الأ�سد �إىل "البدء‬ ‫يف ح ��وار ج ��دي م��ن �أج ��ل دع ��م التحول‬ ‫الدميقراطي"‪.‬‬ ‫لقد �شهد هذا املقطع منطا متكررا‪:‬‬ ‫لقد و�صل �أوب��ام��ا يف العديد م��ن املرات‬ ‫�إىل دعوة الرئي�س الأ�سد التنحي‪ ،‬ولكنه‬ ‫تراجع بعد احلديث مع �أدروغ��ان‪ .‬مثال‬ ‫درام��ات�ي�ك��ي �آخ��ر على ه��ذا النمط الذي‬ ‫تكرر يف �شهر يوليو عندما ذكرت كلينتون‬ ‫يف لقاء مع كاثرين �أ�شتون ممثلة ال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية يف االحت��اد الأورب��ي ب�أنه "من‬ ‫وجهة نظرنا فقد الأ�سد ال�شرعية"‪ .‬يف‬ ‫ال �ي��وم ال �ت��ايل‪ ،‬ويف م ��ؤمت��ر �صحفي مع‬ ‫وزير اخلارجية الرتكي حتدثت كلينتون‬ ‫مرة �أخرى عن الإ�صالح برعاية النظام‪.‬‬ ‫وم ��ع ذل� ��ك‪ ،‬ف � ��إن ��س�ي��ا��س��ة الت�ساهل‬ ‫جت��اه �سوريا مل تثمر ع��ن ��ش��يء‪ .‬الأ�سد‬ ‫مل ي�صلح‪ ،‬و�أ�صبح اجلي�ش ال�سوري �أكرث‬ ‫جر�أة من �أي وقت م�ضى‪ .‬خالل ال�صيف‬ ‫ق��ام بقمع املتظاهرين ب�شكل وح�شي يف‬ ‫مدينة ح�م��اة‪ .‬وعندما ق��ام ال�سعوديون‬ ‫وال� �ك ��وي� �ت� �ي ��ون وال �ب �ح��ري �ن �ي��ون بدعوة‬ ‫� �س �ف��رائ �ه��م م ��ن دم �� �ش��ق يف ‪� 8‬أغ�سط�س‬ ‫ازدادت ال���ض�غ��وط ع�ل��ى ال�ب�ي��ت الأبي�ض‬ ‫من �أجل اتخاذ موقف �أكرث ت�شددا جتاه‬ ‫الأ� �س��د‪ .‬وق��د �أعلنت ع��دة و�سائل �إعالن‬ ‫ب ��أن �أوب��ام��ا ق��د خطط لفعل ذل��ك يف ‪11‬‬ ‫�أغ�سط�س‪ .‬ول�ك��ن م��رة �أخ ��رى‪ ،‬ي�ب��دو �أن‬ ‫تركيا �أوقفته عن ذل��ك‪ .‬يف ‪� 10‬أغ�سط�س‬ ‫ك�شف م�سئول ب�أن �أوباما مل يكن جاهزا‬ ‫بعد ل�ه��ذا الإع �ل�ان‪ ،‬وذل��ك لأن��ه �أراد �أن‬

‫يعطي الفر�صة مل�ح��ادث��ات داود �أغ�ل��و يف‬ ‫اليوم ال�سابق‪.‬‬ ‫وق��د ج��اء ‪� 11‬أغ�سط�س‪ ،‬وذه��ب دون‬ ‫�أي �إعالن‪ .‬وبدال من ذلك‪� ،‬أ�صدر البيت‬ ‫الأبي�ض ملخ�صا عن املحادثة الهاتفية‬ ‫التي جرت يف ‪� 11‬أغ�سط�س مع �أردوغان‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �أ� �ش��ار امللخ�ص �إىل �أن الزعيمني‬ ‫"اتفقا على الرقابة ال�شديدة لأفعال‬ ‫احلكومة ال�سورية‪ ،‬والت�شاور يف الأيام‬ ‫القادمة"‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان� �ب� �ه ��م‪ ،‬ادع � � ��ى م�سئولون‬ ‫�أت��راك �أن �أردوغ��ان طلب من �أوباما عدم‬ ‫دع��وة الأ��س��د للتنحي‪� .‬إن الغياب الكلي‬ ‫للإ�صالح يف دم�شق ك�شف عن تناق�ض يف‬ ‫ا�سرتاجتية تركيا‪� .‬إن �سيا�سة �صفر من‬ ‫امل�شاكل مع اجلريان ممكنة يف حالة عدم‬ ‫وج��ود م�شاكل داخ��ل اجل�ي�ران �أنف�سهم‪.‬‬ ‫ما �إن انتف�ض ال�شعب ال�سوري لإ�سقاط‬ ‫النظام‪ ،‬واجهت تركيا خيارا غري مريح‪:‬‬ ‫ه��ل �صفر م��ن امل�شاكل يكون م��ع النظام‬ ‫�أم م��ع ال���ش�ع��ب؟ ل�ق��د ح��اول��ت ت��رك�ي��ا �أن‬ ‫حت ��اوط ره��ان�ه��ا م��ن خ�ل�ال دع��م الأ�سد‬ ‫ويف نف�س الوقت دفعه للإ�صالح‪ ،‬ولكن‬ ‫الدكتاتور ال�سوري رف�ض ه��ذه اجلهود‬ ‫ب�شكل م�ستمر‪.‬‬ ‫بالنظر �إىل الأحداث يف بداية �أبريل‪:‬‬ ‫فقد �سمحت تركيا لقادة جماعة الإخوان‬ ‫امل �� �س �ل �م�ين ب �ع �ق��د م � ��ؤمت� ��ر � �ص �ح �ف��ي يف‬ ‫�إ�سطنبول‪ ،‬حيث �شجبت اجلماعة الأ�سد‪.‬‬ ‫هذا احلدث زاد التكهنات ب�أن �أنقرة تريد‬ ‫ب�أن تدفع الأ�سد للو�صول �إىل ت�سوية مع‬ ‫اجلماعة‪ .‬لقد كانت تركيا تريد مد دور‬ ‫الو�ساطة ال��ذي تقوم ب��ه لكي ي�صل �إىل‬ ‫ال��داخ��ل ال���س��وري‪ ،‬ولكن الأ��س��د مل يكن‬ ‫يريد �أي من ذلك‪.‬‬ ‫ب�ع��د ي��وم ع�ل��ى ذل ��ك‪ ،‬ان�ت�ق��د ال�سفري‬ ‫ال�سوري يف تركيا �أردوغ��ان علنا‪ ،‬م�شددا‬ ‫على �أن ال�صداقة احلقيقية تعني الدعم‬ ‫غي��ر امل �� �ش��روط‪ ،‬ودون �أي �� �س� ��ؤال‪ .‬وقد‬ ‫�أ�ضاف‪" :‬بالن�سبة لنا‪ ،‬الإخوان امل�سلمون‬ ‫ك �ح��زب ال �ع �م��ال ال �ك��رد� �س �ت��اين بالن�سبة‬ ‫لرتكيا"‪ .‬لقد �شكلت ت�صريحاته تهديدا‬ ‫مبطنا؛ لقد دعمت �سوريا حزب العمال‬

‫صدور عدد جديد من مجلة «املنتدى»‬ ‫بمشاركات عربية‬ ‫ع � ّم��ان‪�� -‬ص��در ع��دد ج��دي��د مم�ت��از م��ن جملة‬ ‫"املنتدى" ال�ف�ك��ري��ة ال�ث�ق��اف�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي ي�صدرها‬ ‫م �ن �ت��دى ال �ف �ك��ر ال �ع��رب��ي‪ ،‬ي�ح�م��ل ال��رق��م (‪،)250‬‬ ‫وير�أ�س حتريرها �أ‪.‬د‪ .‬فايز خ�صاونة‪ ،‬الأمني العام‬ ‫بالوكالة‪ ،‬ويدير التحرير كايد ها�شم‪.‬‬ ‫ويف كلمته االفتتاحية �أ�شار �أ‪.‬د‪ .‬فايز خ�صاونة‬ ‫�إىل دور الفكر ال�ع��رب��ي املعا�صر يف ه��ذه املرحلة‬ ‫احلرجة التي مي� ّر بها الوطن العربي‪ ،‬و�ضرورة‬ ‫�أن يكون ف��اع� ً‬ ‫لا وق��ري� ًب��ا م��ن الأح ��داث يف ال�شارع‬ ‫وم��ن هموم املجتمع وامل��واط��ن العربي يف الواقع‬ ‫الإن�ساين‪.‬‬ ‫يت�ضمن ه ��ذا ال �ع��دد جم�م��وع��ة م��ن املقاالت‬ ‫وال��درا� �س��ات يف ح�ق��ول خمتلفة‪ ،‬وي�ت���ص��دره مقال‬ ‫ل�سم ّو الأمري احل�سن بن طالل بعنوان "�أفكار يف‬ ‫الثورة العربية الثانية"‪ ،‬يطرح فيه �أ�سئلة الفكر‬

‫حول م�ستقبل الوطن واملواطن والنظام العربي يف‬ ‫�ضوء التح ّول العاملي �إىل العوملة‪.‬‬ ‫خا�صا عن "حوار‬ ‫كما يت�ضمن العدد حم��و ًرا ً‬ ‫احل�ضارات والتعدّد الثقايف"‪ ،‬يقدم فيه �أ‪.‬د‪.‬حممود‬ ‫الذوادي من تون�س درا�سة له عنوانها "ر�ؤية فكرية‬ ‫بديلة حلوار احل�ضارات"‪ ،‬ويقدم �أ‪.‬خلدون �ضياء‬ ‫الدين من �سوي�سرا درا�سة �أخ��رى ح��ول "املعرفة‬ ‫م �ت �ع��ددة ال �ث �ق��اف��ات وال�ع�م�ل�ي��ة الدميقراطية"؛‬ ‫متناو ًال من��وذج حالة الت�صويت على قانون حظر‬ ‫امل�آذن يف �سوي�سرا‪.‬‬ ‫ويف ب��اب ال��درا��س��ات وامل�ق��االت ��ش��ارك ك� ٌّ�ل من‪:‬‬ ‫�أ‪.‬د‪�.‬أدي��ب �صعب‪ /‬لبنان حول "التفكري النقدي"‪،‬‬ ‫ومن الأردن د‪.‬فدوى ن�صريات عن دور امل�سيحيني‬ ‫ال �ع��رب يف ن���ش��أة ال�ف�ك��ر ال�ق��وم��ي ال�ع��رب��ي يف بالد‬ ‫ال�شام وم�صر‪ ،‬و د‪.‬في�صل الغرايبة مبقال "ال�شباب‬

‫ال �ع��رب��ي يف ب� � ��ؤرة االه �ت �م��ام ور�ؤي� � ��ة امل�ستقبل"‪،‬‬ ‫وم‪.‬د‪.‬بديع العابد بدرا�سة عن "نزعة التفكيك يف‬ ‫العمارة وجذورها التلمودية والقبالية اليهودية"‪.‬‬ ‫وا�شتملت زاوي ��ة "اقت�صاديات" على حتليل‬ ‫اقت�صادي كتبه �أ‪.‬د‪.‬ح�م�ي��د ا ُ‬ ‫جلميلي م��ن العراق‬ ‫بعنوان "�إخفاقات احلكم االقت�صادي العاملي"‪ ،‬كما‬ ‫ا�شتملت زاوية "مراجعة كتاب" على مراجعة بقلم‬ ‫�أ‪.‬ي��و��س��ف ع�ب��داهلل حممود لكتاب "العقل العربي‬ ‫وجمتمع املعرفة" من ت�أليف د‪.‬نبيل علي‪.‬‬ ‫وم ��ع ال �ع ��دد م�ل�ح��ق خ��ا���ص ع �ن��وان��ه "نظرة‬ ‫تاريخية يف حا�ضرنا‪ :‬حديث املفاو�ضات وتخفيف‬ ‫ا ُ‬ ‫خللطة" ل �ل �م ��ؤرخ ال���ش�ي��خ امل �ع �ل��م ع �ب��د الكرمي‬ ‫الغرايبة‪.‬‬ ‫ُز ِّي ��ن ه��ذا ال�ع��دد بلوحات م��ن �أع�م��ال الفنانة‬ ‫العراقية كفاح ال�شبيب‪.‬‬

‫امل�ت�ح��دي‪ ،‬فقد ا�ضطر وزي ��ر اخلارجية‬ ‫ال�ترك��ي �إىل �إ� �ص��دار ب �ي��ان ي��وم االثنني‬ ‫ي �� �ص��در ف �ي��ه "�آخر حت��ذي��ر لل�سلطات‬ ‫ال�سورية"‪ ،‬حيث طالب فيه ب ��أن يوقف‬ ‫الأ�سد العمليات الع�سكرية ب�شكل مبا�شر‬ ‫وغري م�شروط‪� .‬إذا ف�شل الأ�سد يف القيام‬ ‫بذلك‪ ،‬كما ي�ضيف داود �أوغلو "ف�إنه لن‬ ‫يبقى �أي �شيء حول اخلطوات التي يجب‬ ‫�أن تتخذ"‪ ،‬ويف اليوم التايل قال م�سئول‬ ‫ت��رك��ي ب� ��أن ه��ذه اخل �ط��وات ق��د تت�ضمن‬ ‫"�سيا�سة ف��ك االرتباط"‪ .‬وه��ي التي‬ ‫�سوف تتلوها عواقب تتعلق بعزل الأ�سد‪.‬‬ ‫وق��د �أ��ض��اف ب ��أن "التدابري االقت�صادية‬ ‫��س��وف ت�ك��ون مو�ضوعة على الأجندة"‪.‬‬ ‫يف مالحظات تلت ع�شاء ي��وم الثالثاء‪،‬‬ ‫كرر داود �أوغلو رف�ض تركيا لأي تدخل‬ ‫�أجنبي يف �سوريا‪.‬‬ ‫لقد �أظهرت الأزمة ال�سورية جمموعة‬ ‫من احلقائق الثابتة‪� .‬إن الأ�سد لن ي�صلح‪.‬‬ ‫ولن يبتعد عن الإيرانيني‪ .‬ولهذا‪ ،‬فقد‬ ‫�أخ�ط��أ �أوب��ام��ا يف ح�ساباته‪� .‬إن تركيا مل‬ ‫تكن قوية مبا فيه الكفاية لتطبيق ر�ؤية‬ ‫�أوباما الأ�صلية‪ .‬على كل حال ف�إن �سيا�سة‬ ‫�صفر من امل�شاكل الرتكية كانت �سيا�سية‬ ‫فا�شلة‪ ،‬لقد ك��ان��ت ت�سعى �إىل التو�سط‬ ‫فيما طهران ووا�شنطن‪� .‬إن تركيا �أرادت‬ ‫الإ��ص�لاح بقيادة النظام لي�س من �أجل‪،‬‬ ‫لأن � ��ه احل� ��ل الأك �ث��ر اح �ت �م��اال ل�ل��أزم ��ة‪،‬‬ ‫ول�ك��ن لأن�ه��ا بحاجة للأ�سد يف ال�سلطة‬ ‫من �أج��ل الإبقاء على عالقات جيدة مع‬ ‫ط �ه��ران واحل �ف��اظ ع�ل��ى دوره ��ا كو�سيط‬ ‫مع وا�شنطن‪� .‬إن الثورة يف �سوريا �سوف‬ ‫تبعد الإيرانيني و�سوف ت�سمح للواليات‬ ‫املتحدة ب��أن تطور عالقتها املبا�شرة مع‬ ‫ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫�إن تركيا وال��والي��ات املتحدة ي�سعون‬ ‫�إىل نتيجتني خمتلفتني يف ��س��وري��ا‪� .‬إن‬ ‫ال�ع��دي��د يف ال��والي��ات امل�ت�ح��دة يعتقدون‬ ‫�أن �سوريا �سوف تكون مكانا �أف�ضل من‬ ‫دون الأ�سد‪ ،‬و�أن الأ�سد قد فقد �شرعيته‪.‬‬ ‫ب�ك�ل�م��ات �أخ� ��رى‪ ،‬ف� ��إن �سيا�سة الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة ع�ل��ى ��ش�ف��ا �إع�ل��ان ال��دع��وة �إىل‬ ‫تغيري النظام‪ ،‬بينما ت�ستمر تركيا بالأمل‬ ‫يف برنامج الإ�صالح بقيادة الأ�سد‪ ،‬وذلك‬ ‫من �أجل احلفاظ على نفوذها كو�سيط ما‬ ‫بني �إي��ران و�سوريا ووا�شنطن‪ .‬وكما قال‬ ‫�أح��د امل�سئولني الأت ��راك املرموقني يوم‬ ‫اجلمعة‪ ،‬ف�إن تركيا هي "الالعب الوحيد‬ ‫ال��ذي يكن �أن يتحدث مع الأ�سد"‪ .‬هذا‬ ‫الدعم يجب �أن يعطي �إدارة �أوباما وقفة‪،‬‬ ‫لأن ه��دف تركيا ه��و احل�ف��اظ على هذا‬ ‫الو�ضع‪.‬‬ ‫ل�ق��د ح��ان ال��وق��ت بالن�سبة لأوباما‬ ‫ب�أن ميار�س القيادة‪ ،‬و�أن يقدم تف�ضيالت‬ ‫الواليات املتحدة يف املنطقة على �أنقرة‪.‬‬ ‫وك�م��ا �أو��ض�ح��ت �إي ��ران لرتكيا ف ��إن على‬ ‫الأت��راك �أن يختاروا‪ .‬بالن�سبة للواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬ف�إنها ال تريد للأ�سد �أن يهبط‬ ‫ب�سالم‪ .‬ا�سرتاتيجيا‪ ،‬ف�إن عليها �أن تف�ضل‬ ‫�سقوط الأ��س��د وتفكيك نظام التحالف‬ ‫الإي��راين‪ .‬و�أخالقيا‪ ،‬ف�إن على الواليات‬ ‫املتحدة �أن تختار ال�سيا�سات التي ميكن‬ ‫�أن متنع فعليا ذبح ال�سوريني يف ال�شوارع‪.‬‬ ‫�إن الذين يدعون �أن الأ�سد هو احل�صن‬ ‫الأخ�ي�ر �ضد الفو�ضى يجب �أن يدركوا‬ ‫الآن �أن ال �ن �ظ��ام يف ال ��واق ��ع ه ��و ال ��ذي‬ ‫يقوم بزعزعة ا�ستقرار املنطقة برمتها‪.‬‬ ‫بجميع امل�ؤ�شرات‪ ،‬فقد حان الوقت لدعم‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة ب�شكل ن�شط يف �سوريا‪،‬‬ ‫دون وج� ��ود الأ�� �س ��د‪ .‬ف�ق��ط ق ��وة عظمى‬ ‫ميكن �أن تفعل ذلك‪ ،‬و�أن ت�صنع التوازن‬ ‫ف�ي�م��ا ب�ي�ن الأج� �ن ��دة امل �ع �ق��دة ف�ي�م��ا بني‬ ‫الالعبني املتعددين يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫�إن تركيا لي�ست قوة عظمى‪ .‬وهذا الدور‬ ‫ال ميكن �أن تقوم به �إال الواليات املتحدة‬ ‫لوحدها‪.‬‬

‫يف ف�ت�رة ال�ت���س�ع�ي�ن�ي��ات‪ .‬وق ��د ك ��رر وزير‬ ‫اخلارجية وليد املعلم هذا التهديد بعد‬ ‫�شهر على ذل��ك‪ ،‬حم��ذرا تركيا ب��أن تقوم‬ ‫ب �خ��رق ال� �ه ��دوء ال� ��ذي � �س��اد ع �ل��ى طول‬ ‫احل ��دود ال�ترك�ي��ة ال���س��وري��ة ال�ت��ي بقيت‬ ‫كذلك لفرتة تزيد على عقد‪ .‬وال�ستكمال‬ ‫الأداء قام الأ�سد ب�إر�سال ق��وات من �أجل‬ ‫ال �ق �ي��ام ب�ع�م�ل�ي��ات يف م��دي �ن��ة ت �ق��ع قرب‬ ‫احلدود الرتكية حتى مع قيام داود �أوغلو‬ ‫بعقد دورة �أخرى من املحادثات يف دم�شق‬ ‫يف بداية �أغ�سط�س‪.‬‬ ‫�إن �سيا�سة �صفر من امل�شاكل الرتكية‬ ‫م�ت��وق�ع��ة يف ع�لاق��ات ج �ي��دة م��ع ك��ل من‬ ‫�سوريا و�إيران‪ .‬ولكن مع توا�صل الأتراك‬ ‫مع املعار�ضة ال�سورية فقد �أثاروا غ�ضب‬ ‫ط� �ه ��ران‪ .‬ل �ق��د ات �ه �م��ت و� �س��ائ��ل الإع �ل�ام‬ ‫الإيرانية الر�سمية الأت��راك على �سبيل‬ ‫امل� �ث ��ال ب ��أن �ه��م م� �ت ��ورط ��ون يف م� ��ؤام ��رة‬ ‫�أمريكية �ضد �سوريا‪ ،‬وادعت �أن الأتراك‬ ‫قاموا بت�سليح املتظاهرين ال�سوريني‪ .‬يف‬ ‫�سياق اجلهود التي بذلت يف �أغ�سط�س من‬ ‫�أجل �إنقاذ �سيا�سة �صفر من امل�شاكل‪ ،‬فقد‬ ‫توجه داوود �أوغلو �إىل طهران‪ ،‬وذلك من‬ ‫�أجل �إقناع الإيرانيني بالتوقف عن دعم‬ ‫حملة الأ�سد �ضد املتظاهرين‪ ،‬ولكن يبدو‬ ‫�أن م�ساعيه قد باءت بالف�شل‪.‬‬ ‫منذ ذلك احلني‪ ،‬ف�إن التوتر ما بني‬ ‫�أنقرة وطهران �أ�صبح علنيا‪ .‬لقد هددت‬ ‫�صحيفة �إي��ران �ي��ة ت�ن�ت�م��ي �إىل احلر�س‬ ‫ال �ث��وري الإي � ��راين ال���ش�ه��ر امل��ا��ض��ي ب�أنه‬ ‫"�إذا ق��رر الأت ��راك التم�سك مبوقفهم‬ ‫احلايل‪ ..‬ف�إن املنطق اال�سرتاتيجي �سوف‬ ‫يقود �إيران �إىل اختيار �سوريا" بدال من‬ ‫تركيا‪ .‬وقد ذك��رت تقارير ب��أن �إي��ران قد‬ ‫جمدت تعاونها اال�ستخباراتي مع تركيا‬ ‫�ضد امل�سلحني الأكراد‪ .‬من جانبها‪ ،‬يبدو‬ ‫�أن �سوريا قد �أوق�ف��ت تعاونها مع تركيا‬ ‫يف م��واج �ه��ة ح ��زب ال �ع �م��ال‪ ،‬وق ��د قامت‬ ‫ب ��إي��واء بع�ض م��ن ق ��ادة احل ��زب الكبار‪.‬‬ ‫*باحث يف معهد الدميقراطيات والدفاع‬ ‫هذه ال�ق��رارات تذكر تركيا ب�أنها وبعيدا‬ ‫ترجمة‪ :‬ق�سم الرتجمة يف مركز ال�شرق العربي‬ ‫عن كونها قوة م�سيطرة �إال �أنها معر�ضة‬ ‫‪http://www.asharqalarabi.org.uk/mu‬‬‫لل�ضغوط‬ ‫‪sa/sahafa-1909.htm‬‬ ‫ب���س�ب��ب احل � ��رج م ��ن م��وق��ف الأ�سد‬


‫‪8‬‬

‫ترجمات‬

‫الثالثاء (‪� )30‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫معاهدة السالم بني مصر و«إسرائيل» ‪...‬‬ ‫إىل أين؟‬ ‫�آب جريو�سليم‪ /‬توداي زمان‬ ‫ال� �ه� �ج ��وم ع� �ل ��ى احل� � � ��دود امل�صرية‬ ‫اخلمي�س املا�ضي وال��ذي �أ�سفر عن مقتل‬ ‫ما يقرب من �ستة جنود م�صريني‪ ،‬و�ضع‬ ‫معاهدة ال�سالم (كامب ديفيد) بني م�صر‬ ‫و"�إ�سرائيل" بني �شقي الرحى‪� ،‬إىل �أين‬ ‫�سي�ؤدي هذا الهجوم؟‬ ‫قدمت "�إ�سرائيل" اع�ت��ذا ًرا ن��اد ًرا ما‬ ‫ي�ح��دث م��ن ال��دول��ة ال�صهيونية ال�ت��ي ال‬ ‫ت�ع�ت��ذر‪ ،‬ف�ق��د ت�ن��ازل��ت ه��ذه امل ��رة وقدمت‬ ‫اع�ت��ذا ًرا لل�سفري امل�صري يف "�إ�سرائيل"‬ ‫عن مقتل اجلنود امل�صريني على احلدود‬ ‫امل �� �ص��ري��ة ب �ع��دم��ا ه� ��ددت م���ص��ر ب�سحب‬ ‫�سفريها من تل �أبيب‪.‬‬ ‫فجر �أزم ًة جديد ًة من‬ ‫هجوم اخلمي�س َّ‬ ‫العنف "الإ�سرائيلي" الفل�سطيني‪ ،‬فجاءت‬ ‫الغارات اجلوية "الإ�سرائيلية" على قطاع‬ ‫غزة ردًّا على الهجمات الفل�سطينية التي‬ ‫وق�ع��ت يف �إي�ل�ات‪ ،‬وه��و م��ا ت��وع��د ب��ه وزير‬ ‫ال��دف��اع ال�صهيوين "ايهود باراك" ب�أن‬ ‫ال��رد �سيكون عني ًفا على قطاع غ��زة‪ ،‬وهو‬ ‫ما نراه يحدث حتى الآن و�سقوط ما يزيد‬ ‫عن ‪� 20‬شهيدًا فل�سطين ًّيا‪.‬‬ ‫"�إ�سرائيل" ت��أ��س��ف مل��ا ح��دث على‬ ‫احلدود امل�صرية‪ ،‬وتعتذر عن مقتل اجلنود‬ ‫امل�صريني �أثناء مطاردة العنا�صر امل�سلحة‬ ‫ال�ت��ي ن�ف��ذت الهجوم ج�ن��وب "�إ�سرائيل"‬ ‫ك��ان ه��ذا ه��و االع �ت��ذار ال�ت��ي ق��دم��ه وزير‬ ‫الدفاع ال�صهيوين بعد التهديد امل�صري‬ ‫ب�سحب ال�سفري امل�صري من "�إ�سرائيل"‪...‬‬ ‫ولكن هذا االعتذار مل يكن كاف ًيا لل�شعب‬ ‫امل�صري ال��ذي ن��راه ال�ي��وم معت�ص ًما �أمام‬ ‫ال�سفارة "الإ�سرائيلية" بالقاهرة يطالب‬ ‫بطرد ال�سفري "الإ�سرائيلي" من م�صر‬ ‫و�سحب ال�سفري امل�صري من تل �أبيب ردًّا‬ ‫ع�ل��ى م�ق�ت��ل اجل �ن��ود امل���ص��ري�ين م��ن قبل‬ ‫جنود االحتالل "الإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫ول� � �ك � ��ن ك � � ��ان رد ف � �ع� ��ل احل� �ك ��وم ��ة‬ ‫امل���ص��ري��ة �أك�ث�ر دب�ل��وم��ا��س�ي� ًة مم��ا يريده‬ ‫ال�شعب‪ ،‬فرحبت ب��االع�ت��ذار التي قدمته‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬ووف� ًق��ا للو�ضع احل��ايل يف‬

‫رد فعل احلكومة‬ ‫امل�صرية �أكرث‬ ‫ً‬ ‫دبلوما�سية مما‬ ‫يريده ال�شعب‬ ‫م�صر وام�ت�لاك اجلي�ش امل�صري حماية‬ ‫البالد داخل ًّيا وخارج ًّيا و�سحب ال�سفراء‬ ‫�سي�ؤدي ب��دوره �إىل �أزم � ٍة دبلوما�سي ٍة بني‬ ‫ال�ب�ل��دي��ن‪ ،‬ول��ن يحتمل اجلي�ش امل�صري‬ ‫االهتمام باجلهتني الداخلية واخلارجية‬ ‫ح��ال � ًي��ا‪ ،‬ول �ك��ن رغ ��م ه ��ذا ال�ترح �ي��ب من‬ ‫احلكومة‪� ،‬إال انها ال تعترب هذا االعتذار‬ ‫ك��اف� ًي��ا‪ ،‬و�أك ��دت �أن م�صر جت��دد التزامها‬ ‫باملعاهدة حتى الآن‪.‬‬ ‫االع �ت��ذار "الإ�سرائيلي" ه��و حترك‬ ‫��س��ري��ع م��ن "�إ�سرائيل" ك�م�ح��اول��ة منها‬ ‫الح�ت��واء الأ� �ض��رار ال�ت��ي �أخلفت خ�ل� ً‬ ‫لا يف‬ ‫ال �عل��اق��ات امل �� �ص��ري��ة و"الإ�سرائيلية"‪،‬‬ ‫وكان التهديد امل�صري �إج��راءًا دبلوما�س ًّيا‬ ‫و� �ض��ع "�إ�سرائيل" يف م��وق��ف ال حت�سد‬ ‫ع�ل�ي��ه‪ ،‬وه��و م��ا دف�ع�ه��ا �إىل االع �ت��ذار عن‬ ‫دخول "�إ�سرائيل" احلدود امل�صرية وقتل‬ ‫م�صريني وه��و م��ا ي�ع��د ان�ت�ه��ا ًك��ا ملعاهدة‬ ‫ال�سالم بني البلدين‪.‬‬ ‫واجل � ��دي � ��ر ب ��امل�ل�اح� �ظ ��ة �أن� � � ��ه قبل‬ ‫اال��ش�ت�ب��اك��ات ال �ت��ي وق �ع��ت ي ��وم اخلمي�س‬ ‫م �ن��ذ �أن ظ �ه��رت ق� ��وة ال �� �ش �ع��ب امل�صري‬ ‫على فعل ما يريد وه��و ما ب��دا يف الثورة‬ ‫امل�صرية التي �أزاح��ت ال�ستار عن امل�شاعر‬ ‫الفيا�ضة املناه�ضة للدولة ال�صهيونية‪،‬‬ ‫وك�شفت هذه الثورة مدى رف�ض ال�شعب‬ ‫امل�صري ملعاهدة ال�سالم(كامب ديفيد)‬ ‫بني م�صر و"�إ�سرائيل"‪ ،‬وهو ما زاد قلق‬ ‫"�إ�سرائيل" ب�ش�أن عدم اال�ستقرار يف م�صر‬ ‫بعد مبارك‪.‬‬ ‫ورغ��م �أن املجل�س الع�سكري امل�صري‬

‫�أع��رب ع��ن التزامه بكافة امل�ع��اه��دات بني‬ ‫البلدين‪ ،‬وال �سيما معاهدة ال�سالم‪� ،‬إال‬ ‫�أن "�إ�سرائيل" تتابع الو�ضع يف م�صر عن‬ ‫كثب بح ًثا عن �أية �إ�شارات حول ا�ستجابة‬ ‫املجل�س الع�سكري لهذه امل�شاعر املناه�ضة‬ ‫لـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬وت�خ��وف�ه��ا م��ن �أن ين�أوا‬ ‫ب�أنف�سهم عن الدولة ال�صهيونية‪.‬‬ ‫م��ا ح ��دث يف م���ص��ر ه��و ان �ت �ق��ال من‬ ‫ال�ف��و��ض��ى واجل �م��ود �إىل الدميقراطية‪،‬‬ ‫فاليوم بعد الثورة امل�صرية جند اجلماعات‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة حت��ت ح �ك��م م �ب��ارك مقيد ًة‬ ‫ب��إح�ك��ام‪ ،‬ول�ك��ن ال�ي��وم بعد م�ب��ارك �أ�صبح‬ ‫لهم دور �أكرث قو ًة يف م�صر احلديثة‪ ،‬وهو‬ ‫ما يفزع الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وكان ال�شعب امل�صري يرى يف مبارك‬ ‫االبن املدلل لـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬وكانت اتفاقية‬ ‫ت�صدير الغاز الطبيعي �إىل "�إ�سرائيل"‬ ‫هي ال�سبب الأ�سا�سي الذي جعل ال�شعب‬ ‫يت�أكد من حماية مبارك لـ"�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫وك��ان��ت م��ن الأ� �س �ب��اب الأ��س��ا��س�ي��ة لقيام‬ ‫ال� �ث ��ورة امل �� �ص��ري��ة والإط� ��اح� ��ة بالنظام‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫"�إ�سرائيل" ك��ان��ت ت��رى "مبارك"‬ ‫�شخ�صا م��وث��و ًق��ا ب��ه وح�ل�ي� ًف��ا ق��و ًّي��ا لها؛‬ ‫ً‬ ‫فهو ك��ان �أك�ثر التزا ًما مبعاهدة ال�سالم‬ ‫�أكرث من "�إ�سرائيل"‪ ،‬فكان نظام مبارك‬ ‫ه��و ال�ل�اع��ب الأ� �س��ا� �س��ي يف خ�ي�ب��ة الأم ��ل‬ ‫ال�ت��ي �أ� �ص��اب��ت ال���ش�ع��ب ال�ع��رب��ي وال�شعب‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬ب���س�ب��ب ع ��دم ال�ت�م�ك��ن من‬ ‫التو�صل التفاق امل�صاحلة بني الف�صيلني‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬

‫وجند هناك ت�ضار ًبا يف الأقاويل حول‬ ‫كيفية مقتل اجل�ن��ود امل�صريني؛ فم�صر‬ ‫ق��ال��ت‪� :‬إن اجل �ن��ود امل���ص��ري�ين ُق�ت�ل��وا عن‬ ‫طريق ال�غ��ارات اجل��وي��ة "الإ�سرائيلية"‪،‬‬ ‫�أم��ا عن "�إ�سرائيل" فقد كانت �أقاويلها‬ ‫مت�ضارب ًة‪ ،‬و�أح��د هذه الأقاويل ت��روي �أن‬ ‫اجلنود امل�صريني ُقتلوا �أثناء تبادل �إطالق‬ ‫ال �ن��ار ب�ي�ن ج �ن��ود االح �ت�ل�ال ال�صهيوين‬ ‫وامل �� �س �ل �ح�ين ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ع �ل��ى طول‬ ‫احلدود مع م�صر‪.‬‬ ‫ال� �ي ��وم ن �� �ش��اه��د ال �ق �� �ض��اي��ا العربية‬ ‫ً‬ ‫ترابطا‬ ‫"الإ�سرائيلية" �أ�صبحت �أك�ث�ر‬ ‫مم��ا كانت عليه يف ال�سابق‪ .‬فم�صر منذ‬ ‫عقود وهي تتو�سط لل�سالم بني فل�سطني‬ ‫و"�إ�سرائيل"‪ ،‬ويف ال �� �س �ن��وات الأخ �ي�رة‬ ‫كانت م�صر تتو�سط للم�صاحلة بني فتح‬ ‫وحما�س‪.‬‬ ‫و"�إ�سرائيل" ال� �ي ��وم ت��رت �ع��د من‬ ‫الت�صعيد امل �ت��زاي��د للن�شاط الإ�سالمي‬ ‫امل�ت���ش��دد يف �سيناء م�ن��ذ ��س�ق��وط مبارك‪،‬‬ ‫م ��ؤخ � ًرا نقلت ال �ق��وات امل�سلحة امل�صرية‬ ‫ريا من قواتها �إىل �سيناء كجز ٍء‬ ‫ع��ددًا كب ً‬ ‫من عملية ع�سكرية �ضد م�سلحني تابعني‬ ‫للقاعدة الذين تزايد عددهم ون�شاطهم‬ ‫م�ؤخ ًرا يف �سيناء بعد تنحي مبارك‪.‬‬ ‫مفكرة اال�سالم‬

‫‪http://www.islammemo.cc/Tkarer/‬‬ ‫‪Takrer-Motargam/2011/08/25/132690.html‬‬

‫االتحاد األوروبي يواجه أزمة شرعية‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬وجعل امل�ؤ�س�سات الأوروب �ي��ة �أكرث‬ ‫�صحيفة �أوبزيرفر الربيطانية‬ ‫�شفافية‪ ،‬و�إ�شراك املواطنني الأوروبيني ب�شكل �أكرب‬ ‫ال��وزي��ر الأوروب� ��ي الأ��س�ب��ق‪ ،‬ديفيد ماك�شني‪ ،‬يف م�سائل ا َ‬ ‫حلوكمة‪ .‬لكن ذلك �سيتطلب �أي�ضاً من‬ ‫ال ي �ج��ان��ب ال� ��� �ص ��واب ح�ي�ن ي� �ج ��ادل‪ ،‬يف مقابلة الزعماء الوطنيني الأوروب �ي�ين‪� ،‬أن يكونوا �أكرث‬ ‫��ص�ح��اف�ي��ة‪ ،‬ب � ��أن االحت � ��اد الأوروب � � ��ي مي� � ّر ب�أزمة فعالية ون�شاطاً يف نهو�ضهم للدفاع عن االحتاد‬ ‫�شرعية‪ .‬ويف احلقيقة ف�إن االحتاد الأوروبي ي�شهد‪ ،‬الأوروبي‪.‬‬ ‫الو�ضع احلايل خطري‪ ،‬ولذلك فقد �آن الأوان‬ ‫منذ زم��ن‪ ،‬ان�ه�ي��اراً بطيئاً للثقة‪ ،‬ي�ت�ج��اوز بكثري‬ ‫ح ��دود اال� �ض �ط��راب��ات ال��راه �ن��ة للعملة املوحدة‪ ،‬لأن يتحرك كل الذين يقرون ب��إجن��ازات االحتاد‬ ‫وت�ع��ود ج ��ذوره �إىل رف����ض ال��د��س�ت��ور الأوروب� ��ي يف الأوروب� ��ي وي��دع�م��ون ا�ستمرارية وج ��وده‪ ،‬للعمل‬ ‫اال�ستفتاءات ال�شعبية‪ ،‬يف كل من فرن�سا وهولندا بجد واجتهاد لإنقاذ املوقف‪ .‬فاالحتاد الأوروبي‬ ‫يبدد ما تبقى له من �شرعية‪ ،‬وال بد من التحرك‬ ‫يف مايو ‪.2005‬‬ ‫وت���ش�ه��د االن �ت �خ��اب��ات ال�برمل��ان �ي��ة الأوروب� �ي ��ة ب�شكل عاجل لإخ�ضاعه لعملية فح�ص �شاملة من‬ ‫تراجعاً متوا�ص ً‬ ‫ال يف ن�سب الت�صويت يف خمتلف �أجل حماية م�ستقبله‪.‬‬ ‫ولقد دعا ماك�شني �إىل خف�ض‬ ‫�أن� �ح ��اء ال � �ق� ��ارة‪ ،‬ك �م��ا �أن الت�أييد‬ ‫ال���ش�ع�ب��ي ل�ل�احت ��اد الأوروب� � � ��ي قد نواب الربملان الأوروبي �أع � ��داد امل�ف��و��ض�ين امل �� �س ��ؤول�ين عن‬ ‫تراجع �أي�ضاً‪ .‬وال�س�ؤال الذي يطرح ال يعك�سون االجتاهات �إدارة االحتاد الأوروبي‪ ،‬من ‪� 27‬إىل‬ ‫�سبعة مفو�ضني‪ ،‬علماً �أن كل مفو�ض‬ ‫ن �ف �� �س��ه ه� �ن ��ا‪ :‬ك �ي��ف مي �ك��ن تغيري‬ ‫ه��ذه احل��ال؟ هناك بع�ض الأفكار ال�سيا�سية احلقيقية يتقا�ضى �سنوياً راتباً �أ�سا�سياً يبلغ‬ ‫ال���س��دي��دة ال�ت��ي ي�ت��م ت��داول�ه��ا على للقواعد االنتخابية التي ‪� 216‬أل ��ف ي ��ورو‪ ،‬بينما يتقا�ضى‬ ‫ال �� �س��اح��ة الآن‪ .‬وي �� �ش�ير ماك�شني تدعم حكومات بلدانهم رئي�س املفو�ضية ‪� 264‬أل��ف يورو‪.‬‬ ‫م �ث� ً‬ ‫وا�شتكى ماك�شني �أي�ضاً من حقيقة‬ ‫لا‪� ،‬إىل �إم�ك��ان�ي��ة خف�ض فرتة‬ ‫�أن �أع���ض��اء ال�برمل��ان الأوروب ��ي يتم‬ ‫دورة انتخابات الربملان الأوروبي‪،‬‬ ‫وتقلي�ص موارد مفو�ضيات االحتاد الأوروبي‪ .‬لكن اختيارهم "دفعة واحدة وب�سرعة خاطفة‪ ،‬وكثرياً‬ ‫يف احلقيقة لي�ست هناك حلول �سحرية ناجعة‪ ،‬ما يكون اختيارهم مبنياً على امل�شاعر ال�سيا�سية‬ ‫ميكنها زي ��ادة ��ش��رع�ي��ة االحت ��اد الأوروب � ��ي ب�شكل املحلية �إزاء احلكومة يف ذلك الوقت"‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫تلقائي‪ .‬وكما �شاهدنا‪ ،‬ف�إن املحاوالت غري الناجعة انتخاب ‪ 13‬نائباً من حزب اال�ستقالل الربيطاين‬ ‫لتحفيز الإح�سا�س امل�شرتك بني الأوروبيني‪ ،‬على واث �ن�ي�ن م��ن احل� ��زب ال��وط �ن��ي ال�ب�ري �ط��اين‪ ،‬قبل‬ ‫غرار الد�ستور الأوروبي مث ً‬ ‫ال‪� ،‬أدت يف نهاية املطاف عامني‪" .‬وهذا يعني �أن نواب الربملان الأوروبي ال‬ ‫�إىل عك�س النتائج املرجوة منها‪ .‬ولذلك ف�إن �إعادة يعك�سون االجتاهات ال�سيا�سية احلقيقية للقواعد‬ ‫بناء الت�أييد ال�شعبي والر�سمي لالحتاد الأوروبي‪ ،‬االنتخابية التي تدعم حكومات بلدانهم"‪ .‬واقرتح‬ ‫يتطلب عملية متكاملة من الإجراءات واخلطوات‪� ،‬إن�شاء جمل�س �شيوخ يف الربملان‪ ،‬يت�ألف من ممثلني‬ ‫م��ن ال�ب�رمل��ان��ات ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬ل�ي�ق��وم��وا ب ��دور �صلة‬ ‫ولي�س خطوة واحدة‪.‬‬ ‫ال��زع �م��اء ال���س�ي��ا��س�ي��ون يف ك��ل ب �ل��د‪ ،‬ي�ج��ب �أن الو�صل مع الدول الأع�ضاء يف االحتاد‪.‬‬ ‫ويقر ماك�شني ب ��أن االحت��اد الأوروب ��ي يواجه‬ ‫يقوموا بدورهم ب�شكل �أف�ضل يف الرتويج لإجنازات‬ ‫االحت��اد الأوروب ��ي‪ .‬ويتعني عليهم �أي�ضاً االمتناع م���ش�ك�لات ��ش��ائ�ك��ة وم��واط �ن�ين م��رت��اب�ين‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫عن االنزالق �إىل تكتيكات توجيه االتهامات للدول "�إن النا�س يعتربون معظم املزايا التي ينعمون‬ ‫الأخرى بهدف ك�سب ت�أييد اجلماهري‪ ،‬كما حدث بها بف�ضل االحتاد الأوروب��ي‪ ،‬من امل�سلمات‪ ،‬بينما‬ ‫يف منطقة اليورو‪ ،‬حيث �شاهدنا زعماء �أملان يدلون ي �ت ��أث��رون ك �ث�ي�راً ب�ك��ل م��ا ي���س�م�ع��ون��ه ع��ن الأم ��ور‬ ‫ب�ت���ص��ري�ح��ات ن��اري��ة ب �� �ش ��أن ط��ري�ق��ة ال�ت�ع��ام��ل مع ال�سلبية‪ .‬وال�سبب �أن العديد م��ن احل�ك��وم��ات يف‬ ‫الأوروب �ي�ين اجلنوبيني‪ .‬لكن املفارقة هنا‪� ،‬أن ما خمتلف �أنحاء �أوروبا‪ ،‬يلقي بالالئمة على االحتاد‬ ‫حدث يف ق�ضية العملة املوحدة رمبا يكون فر�صة الأوروب ��ي يف �أم��ور لي�س له فيها �سوى م�س�ؤولية‬ ‫�سانحة للتحرك يف اجتاه ر�أب ال�صدع يف ال�شرعية‪ .‬حمدودة"‪.‬‬ ‫ف ��إذا نتجت عن الظروف الطارئة الراهنة درجة‬ ‫�سورية الغد‬ ‫ّ‬ ‫�أكرب من الفيدرالية املالية ـ كما يبدو مرجحاً الآن‬ ‫‪http://www.souriaalghad.net/39‬ال�ضفة_الأخرى‪-‬‬‫امل�ساءلة‬ ‫ـ فقد تكون ه��ذه فر�صة لتعزيز معايري‬ ‫‪30292-‬االحتاد_الأوروبي_يواجه_�أزمة_�شرعية‪html.‬‬

‫الخطر يف أيلول ال يكمن باملظاهرات الجماهريية بل بالقضاء على‬ ‫فرصة مواصلة املفاوضات بني «إسرائيل» والفلسطينيني‬ ‫يو�سي بيلني ‪ -‬ا�سرائيل اليوم‬

‫يف وج�ب��ة الإف �ط��ار ل�شهر رم�ضان‬ ‫ال� �ت ��ي ع� �ق ��دت يف م �ق��ر ال��رئ �ي ����س هذا‬ ‫الأ�سبوع‪ ،‬مل ي�شارك ال�سفراء اجلريان‪.‬‬ ‫�سفري الأردن ُع�ين قبل ا�شهر طويلة‬ ‫وزيرا يف حكومة الرفاعي‪.‬‬ ‫ه� ��ذه احل �ك ��وم ��ة ا� �س �ت �ق��ال��ت‪ ،‬وهو‬ ‫مل ي �ع��د وزي� � ��را‪ ،‬ول �ك��ن واح � ��دا غريه‬ ‫مل ُي�ع�ين ولي�س لأن��ه ال ميكن العثور‬ ‫على مر�شحني لهذا املن�صب يف وزارة‬ ‫اخلارجية االردنية‪.‬‬ ‫عن غياب ال�سفري الرتكي خ�سارة‬ ‫�أن ن �ث �ق��ل احل ��دي ��ث‪ .‬ال � �س �ف�ير تركي‬ ‫يف ا� �س��رائ �ي��ل‪ ،‬وح���س��ب ��س�ل��وك حكومة‬ ‫ن�ت�ن�ي��اه��و ح �ي��ال � �س��وري��ا‪ ،‬م��ن ال�صعب‬ ‫الت�صديق ب�أننا �سرنى هنا �سفريا كهذا‬ ‫قريبا‪.‬‬ ‫ال�سفري امل�صري هو الآخر مل ي�صل‪.‬‬ ‫بعد �أحداث نهاية اال�سبوع‪ ،‬البيان عن‬ ‫ع��ودت��ه ل�ل�ت���ش��اور‪ ،‬ال ��ذي �أُل �غ��ي يف هذه‬ ‫االثناء واملظاهرات بجانب ال�سفارة يف‬ ‫القاهرة‪ ،‬ق��رر‪ ،‬على ما يبدو‪ ،‬ب ��أن من‬ ‫االف�ضل له ان يبقى يف البيت‪.‬‬ ‫الرئي�س‪ ،‬الذي يتذكر جيدا الطابور‬ ‫ال�ضخم مل�صافحة ال�سفري امل�صري يف‬ ‫�أح� ��داث ي��وم ال �ث��ورة‪ ،‬اال��س�ت�ق�ب��االت يف‬ ‫ال���س�ف��ارة االردن �ي��ة‪ ،‬ال�ت�ح��ال��ف الوثيق‬ ‫مع تركيا وممثلي دول اخلليج و�شمال‬ ‫افريقيا الذين جتولوا بني ظهرانينا‬ ‫يف الت�سعينيات ما كان ميكنه �أال ي�شعر‬ ‫بخيبة الأمل العميقة من التدهور يف‬ ‫ال�سنوات االخرية‪.‬‬ ‫ي� �ح� �ت� �م ��ل �أال ت� � �ك � ��ون الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية امل��و��ض��وع الأه��م لزعماء‬ ‫ال �ع��امل ال �ع��رب��ي‪ .‬ي�ح�ت�م��ل �أن يكونوا‬ ‫وق� �ف ��وا ع �ل �ي �ه��ا مل �ع��رف �ت �ه��م ب ��أن �ه��ا تهم‬ ‫ج�م��وع م��واط�ن�ي�ه��م‪� .‬أم ��ا ن�ح��ن فيخيل‬ ‫ل�ن��ا �أن ه��ذا م�صطنع‪ :‬غ�ير قليل من‬ ‫العرب حتدثوا بكتمان يف �أن املو�ضوع‬ ‫الفل�سطيني بعيد ع��ن �أن ي�ك��ون على‬ ‫ر�أ���س �سلم �أولوياتهم‪ ،‬ولكنهم عندما‬ ‫حت��دث��وا ع�ل��ى امل �ل��أ‪ ،‬و� �ض �ع��وا املو�ضوع‬ ‫على ر�أ�س اهتمامهم‪.‬‬ ‫يحتمل �أال ي�ك��ون م�ث��وى الرئي�س‬ ‫امل���ص��ري ال��راح��ل‪ ،‬ان ��ور ال �� �س��ادات‪ ،‬قد‬ ‫ت �ق �ل��ب �أب� � ��دا مل �� �ص�ير الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫ولكنه ما كان ليوقع مع رئي�س وزرائنا‬ ‫ال��راح��ل مناحيم بيغن على �أي اتفاق‬ ‫�سالم دون اتفاق كامب ديفيد قبل ‪33‬‬ ‫�سنة‪ .‬يف االت�ف��اق يوجد تناول مف�صل‬ ‫ج��دا مل�سار ي�ق��ود �إىل ات�ف��اق ��س�لام بني‬

‫حلظة قبل �أيلول‪:‬‬ ‫هذا لي�س خريفا‬ ‫بل ربيعا‬ ‫�إ�سرائيل والفل�سطينيني دون �أن يكون‬ ‫الفل�سطينيون م�شاركني يف تفا�صيله‪.‬‬ ‫هذا امل�سار كان الأ�سا�س لكتاب الدعوة‬ ‫ال��ذي بعث به وزي��ر اخلارجية جيم�س‬ ‫ب�ي�ك��ر يف ال �ع��ام ‪ 1991‬ل�ل�م���ش��ارك�ين يف‬ ‫م ��ؤمت��ر م��دري��د وك ��ان �أ� �س��ا� �س��ا مل�سرية‬ ‫�أو�سلو‪.‬‬ ‫ج �ه��د ال� ��� �س ��ادات ت��رك��ز ع �ل��ى ربط‬ ‫االت� �ف ��اق ب �ي �ن��ه وب �ي �ن �ن��ا ب �ح��ل امل�شكلة‬ ‫الفل�سطينية‪ .‬وت�ن��اول الكثريون ذلك‬ ‫ع�ل��ى اع�ت�ب��اره جم��رد �ضريبة لفظية‪،‬‬ ‫�أما هو فقد تعاطى معه بجدية‪ .‬ف�شل‬ ‫حمادثات احلكم الذاتي يف عهد بيغن‬ ‫وجت�م�ي��د م���س�يرة �أو� �س �ل��و م��ع انتخاب‬ ‫نتنياهو لرئا�سة ال��وزراء يف ‪� 1996‬أثرا‬ ‫جدا على برود العالقات مع م�صر‪.‬‬ ‫جهد �أعلى حلل امل�شكلة‬

‫كنا على علم جيد للكراهية التي‬ ‫بني امللك ح�سني ويا�سر عرفات‪ .‬وعلى‬ ‫ال��رغ��م م��ن ذل��ك‪ ،‬ورغ��م ك��ل املحادثات‬ ‫ال�سرية م��ع امل�ل��ك‪ ،‬وق��ع ات�ف��اق املبادئ‬ ‫ب�ين �إ�سرائيل والأردن يف �أي�ل��ول ‪1993‬‬ ‫فقط‪ ،‬بعد يوم من توقيع اتفاق املبادئ‬ ‫ب �ي�ن �إ�� �س ��رائ� �ي ��ل وم‪.‬ت‪.‬ف‪ .‬احل�سني‬ ‫ان �ت �ظ��ر ع ��رف ��ات‪ ،‬وق ��د ت� �ن ��ازل ع ��ن كل‬ ‫مطلب يف ال�ضفة الغربية وقبل الزعم‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ب ��أن �ه��م ��س�ي�ق�ي�م��ون فيها‬ ‫دولتهم‪.‬‬ ‫ح �ت��ى ال� �ي ��وم ي� �ق ��ول ن �ت �ن �ي��اه��و �إن‬ ‫ا�سرائيل ال ميكنها ان تتنازل عن خط‬ ‫االردن‪ ،‬ويعلل ذلك‪� ،‬ضمن �أمور �أخرى‪،‬‬ ‫يف �أن الأردن ل��ن يتحم�س لأن يكون‬ ‫ج��ارا للدولة الفل�سطينية وي�ستوعب‬ ‫ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ي�ن�ت�ق�ل��ون ب���س�ه��ول��ة �إىل‬ ‫الأردن‪ ،‬ول�ك��ن يف ك��ل م ��ؤمت��ر �صحفي‬ ‫�سي�صر الأردن� �ي ��ون ع�ل��ى �إق��ام��ة دولة‬ ‫فل�سطينية يف كل �أرا�ضي ال�ضفة‪.‬‬ ‫يجدر بنا �أن نفهم‪� :‬إذا كنا ال نريد‬ ‫�أن ن �ك��ون غ��ر� �س��ة غ��ري �ب��ة وم� �ه ��ددة يف‬ ‫املنطقة التي اخ�ترن��ا �أن نعي�ش فيها‪،‬‬ ‫فعلينا �أن نبذل جهدا �أعلى حلل امل�شكلة‬

‫الفل�سطينية والو�صول �إىل ال�سالم مع‬ ‫ال�شعب اجلار‪ .‬ماذا �إذا‪ ،‬فهل �إذا �صنعنا‬ ‫�سالما مع م‪.‬ت‪.‬ف �سيهدئ هذا �أحمدي‬ ‫جناد؟‬ ‫ي�س�ألون دوما‪ ،‬واجلواب هو �أن هذا‬ ‫�سينزع منه ذري�ع��ة م��رك��زي��ة ل�سلوكه‪.‬‬ ‫حتى لو كانت امل�شكلة الفل�سطينية هي‬ ‫�آخ��ر �أم��ر يهمه‪ .‬الربيع العربي‪ ،‬الذي‬ ‫ّ‬ ‫عظم جدا املواطنني ومنحهم �إح�سا�سا‬ ‫بالقدرة على التغيري‪ ،‬يجعل املو�ضوع‬ ‫الفل�سطيني مركزيا �أكرث ف�أكرث‪.‬‬ ‫اجلمهور العربي يطالب زعماءه‬ ‫�أن ي���س�ع��وا �إىل ال�ت�ق��دم ع�ل��ى ال�صعيد‬ ‫الإ�سرائيلي ـ الفل�سطيني‪ .‬هذا يح�صل‬ ‫يف م�صر‪ ،‬وهذا �سيح�صل غدا يف ليبيا‬ ‫ويف ك ��ل م� �ك ��ان مي �ن��ح ف �ي��ه اجلمهور‬ ‫فر�صة لفتح فمه‪.‬‬ ‫ب �ع��د �أن �أغ �ل �ق��ت �أب� � ��واب ه��ام��ة يف‬ ‫دول اخلليج ويف �شمال �إف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬بعد‬ ‫�أن تقرر‪ ،‬حاليا‪ ،‬عدم �إر�سال �سفريين‬ ‫ج��دي��دي��ن م��ن ت��رك�ي��ا والأردن‪ ،‬وبعد‬ ‫�أن �أ�صبحت العالقات مع م�صر ه�شة‬ ‫ت�صبح م�شكلتنا احلقيقية هي الت�صدي‬

‫مع الربيع العربي �أكرث مما هي م�س�ألة‬ ‫كيف �سننجو من "ت�سونامي" �أيلول‪.‬‬ ‫ال� �ع ��ودة وح ��ده ��ا �إىل املفاو�ضات‬ ‫م��ع م‪.‬ت‪.‬ف ميكنها �أن ت�سمح بذلك‪.‬‬ ‫ه��ذا �أ��س�ه��ل � �ش��يء م��ن ن��اح�ي��ة ائتالف‬ ‫ن �ت �ن �ي��اه��و‪ .‬ب �ي��ان ع ��ن وق� ��ف ال �ب �ن��اء يف‬ ‫امل�ستوطنات لثالثة �أ��ش�ه��ر وا�ستعداد‬ ‫لبدء املفاو�ضات مع حممود عبا�س على‬ ‫اتفاق �سالم يبد�أ ببحث يف مو�ضوعي‬ ‫احل ��دود وال�ترت�ي�ب��ات الأم�ن�ي��ة �أو على‬ ‫خ �ط��وة ان�ت�ق��ال�ي��ة‪ ،‬ع�ل��ى من��ط املرحلة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة م ��ن خ��ري �ط��ة ال� �ط ��ري ��ق‪ ،‬يف‬ ‫الطريق �إىل الت�سوية الدائمة ـ ميكنه‬ ‫�أن يحقق التغيري الفوري‪.‬‬ ‫يف ه � � ��ذا ال� ��و� � �ض� ��ع م � ��ن امل� �ع� �ق ��ول‬ ‫االف� �ت ��را� � � ��ض ب � � � ��أن الفل�سطينيني‬ ‫��س�ي�ت�ن��ازل��ون ع��ن ف�ك��رة رف��ع ط�ل��ب �إىل‬ ‫الأمم امل� �ت� �ح ��دة ل�ل��اع�ت��راف ب ��دول ��ة‬ ‫فل�سطينية‪ ،‬و�سيكون ممكنا الفح�ص‬ ‫�إذا كان بو�سع املفاو�ضات الإ�سرائيلية ـ‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬مبرافقة �أمريكية معينة‪،‬‬ ‫�أن ت�ؤدي �إىل تقدم حقيقي‪.‬‬ ‫�شخ�صيا‪� ،‬أن��ا مت�شائم من �إمكانية‬

‫ال��و� �ص��ول يف �أق � ��رب وق ��ت مم �ك��ن �إىل‬ ‫ت �� �س��وي��ة دائ� �م ��ة‪ ،‬ح�ي�ن �أرى النفو�س‬ ‫ال�ع��ام�ل��ة‪ ،‬ول�ك�ن��ي ل���س��ت م�ت���ش��ائ�م��ا من‬ ‫�إمكانية الو�صول �إىل مرحلة انتقالية‬ ‫انطالقا من التزام بالو�صول‪ ،‬يف وقت‬ ‫الحق‪� ،‬إىل اتفاق �سالم كامل‪.‬‬ ‫املفتاح لال�ستقرار‬

‫� �ص �ح �ي��ح‪ .‬امل �� �ش �ك �ل��ة الفل�سطينية‬ ‫لي�ست م�شكلة ا�سرتاتيجية‪ .‬التهديد‬ ‫الفل�سطيني هو تهديد مقلق ينطوي‬ ‫ع �ل��ى ث �م��ن دم � ��وي‪ ،‬ول �ك �ن��ه ال يعر�ض‬ ‫للخطر م�ستقبل دولة �إ�سرائيل مثلما‬ ‫مي �ك��ن خل �ط��ر اجل �ي��و���ش ال� �ك�ب�رى �أن‬ ‫يفعله‪.‬‬ ‫ولكن �آثار امل�شكلة الفل�سطينية ذات‬ ‫م�غ��زى ك�ب�يرة ج��دا‪ ،‬وحلها ه��و املفتاح‬ ‫ال�ستقرار املنطقة وم�ستقبل عالقاتنا‬ ‫م��ع ج�يران �ن��ا‪ .‬اخل�ط��ر يف �أي �ل��ول لي�س‬ ‫بالذات بوجود املظاهرات اجلماهريية‬ ‫ل�ل�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين‪ ،‬ب ��ل ب��ال �ق �� �ض��اء على‬ ‫ال �ف��ر� �ص��ة مل��وا� �ص �ل��ة امل� �ف ��او�� �ض ��ات بني‬ ‫�إ�� �س ��رائ� �ي ��ل وال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي�ين وحاجة‬ ‫ال� ��زع � �م� ��اء ال � � �ع� � ��رب‪ ،‬لأن ي �� �ش ��رح ��وا‬

‫ملواطنيهم ب�أنهم‪ ،‬رغم ذلك‪ ،‬يوا�صلون‬ ‫�إقامة العالقات معنا‪.‬‬ ‫ال�سري مع الر�أ�س �إىل احلائط‪ ،‬ومع‬ ‫ما يبدو لنا كمحق ونزيه‪ ،‬حني ينظم‬ ‫غالن باك اجتماعات ت�أييد وامل�سيحيون‬ ‫االفنجيليون ورج��ال "حفلة ال�شاي"‬ ‫ي���ش�ج�ع��ون��ه ع�ل��ى ال�ت�م���س��ك بحقيقتنا‬ ‫م��ن ��ش��أن��ه �أن يدفعنا �إىل درك �أ�سفل‬ ‫مل ن �� �ش �ه��د ل� ��ه م �ث �ي��ل م� �ن ��ذ �سنوات‬ ‫عديدة يف مكانتنا يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫الربيع العربي يخلق و�ضعا جديدا يف‬ ‫منطقتنا‪ ،‬حتى لو مل ي��ؤ ِد ب�سرعة �إىل‬ ‫بناء دميقراطيات جيفر�سونية‪ .‬من ال‬ ‫يفهم ما يجري لنا �أمام ناظرينا وكل‬ ‫ما يفعله هو �أن يحتوي الت�أييد الدويل‬ ‫ال�ك�ب�ير ل�ك��ل م �� �ش��روع ق ��رار ي�ت�ق��دم به‬ ‫الفل�سطينيون للأمم املتحدة الأ�سبوع‬ ‫القادم‪� ،‬سريتكب خط�أ مريرا‪.‬‬ ‫القد�س العربي‬ ‫‪http://www.alquds.co.uk/index.‬‬ ‫‪asp?fname=today-28e40.htm&arc=data-2011-08‬‬‫‪08-28-28e40.htm‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪� )30‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫بينهم ‪� 3‬إ�صابات خطرية‬

‫فلسطيني يطعن ويدهس ‪ 8‬إسرائيليني يف تل أبيب‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صيب ‪� 8‬إ�سرائيليني ب�ج��راح متفاوتة يف عملية طعن نفذها‬ ‫مواطن فل�سطيني من مدينة نابل�س املحتلة‪ ،‬يف �سيارة وعلى حاجز‬ ‫��ش��رط��ة‪ ،‬بينما ك��ان يف طريقه للهجوم على �أح��د ال �ن��وادي الليلية‬ ‫مبدينة "تل �أبيب" بعد منت�صف ليلة االثنني‪.‬‬ ‫وعلم �أن املواطن هو حممد �صومان (‪ 20‬عاما)‪ ،‬ويعمل داخل‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة عام ‪.1948‬‬ ‫وذك��رت الإذاع��ة الإ�سرائيلية العامة �أن قوة من �شرطة املدينة‬ ‫�أح�ب�ط��ت خمططاً ك�ب�يراً ك��ان �سينفذه الفل�سطيني بعد منت�صف‬ ‫الليل‪ ،‬حيث �أقيم حفل كبري با�شرتاك نحو �ألف من �أبناء ال�شبيبة‬ ‫الإ�سرائيلية �أمام ناد ليلي‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن ‪� 8‬أ�شخا�ص �أ�صيبوا بجروح‪ ،‬بينهم ‪ 5‬رجال �شرطة‬ ‫عندما �سيطروا على منفذ ال�ه�ج��وم‪ ،‬و�صفت �إ��ص��اب��ة ث�لاث��ة منهم‬ ‫باخلطرية و�إ�صابة اثنني �آخرين باملتو�سطة‪ ،‬بينما �أ�صيب الآخرون‬ ‫بجروح طفيفة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الإذاعة �أن الفل�سطيني ‪-‬وهو من �سكان منطقة نابل�س‬ ‫يف الع�شرين من العمر‪ -‬ا�ستقل �سيارة �أجرة يف يافا املحتلة‪ ،‬وعندما‬ ‫اقرتبت من النادي الليلي طعن ال�سائق ب�شكل طفيف و�ألقى به خارج‬ ‫ال�سيارة‪ ،‬ثم وا�صل ال�سفر باجتاه النادي الليلي‪.‬‬ ‫وتابعت‪" :‬عندما الح��ظ الفل�سطيني حاجزا ن�صبته ال�شرطة‬ ‫يف املكان اقتحم احلاجز وده�س رج��ال ال�شرطة يف امل�ك��ان‪ ،‬ثم خرج‬ ‫من ال�سيارة وطعن بال�سكني رج��ال ال�شرطة وهو ي��ردد هتافات اهلل‬ ‫�أكرب"‪.‬‬ ‫ومت�ك��ن رج ��ال ال���ش��رط��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة واحل��را���س يف امل �ك��ان من‬ ‫ال�سيطرة على الفل�سطيني واعتقلوه‪ ،‬فيما هرعت �إىل املكان �سيارات‬ ‫�إ�سعاف ومت نقل اجلرحى �إىل م�ست�شفيي ايخيلوف يف (ت��ل �أبيب)‬ ‫وفولف�سون يف (حولون)‪ ،‬ح�سب الإذاعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�ضابطا يف حر�س احلدود‬ ‫كما ذك��رت و�سائل �إع�ل�ام عربية �أن‬ ‫�أ�صيب يف العملية ب�ج��رو ٍح خ�ط�ير ٍة ج��راء تعر�ضه للطعن‪ ،‬كما مت‬ ‫و�صف ج��راح منفذ العملية ب�أنها طفيفة‪ ،‬ومت نقل جميع امل�صابني‬

‫‪9‬‬

‫"داخلية غزة" تفرج عن ‪150‬‬ ‫سجيناً جنائيا بمناسبة العيد‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أف��رج��ت وزارة الداخلية والأم��ن الوطني يف غ��زة �صباح �أم�س‬ ‫االث�ن�ين ع��ن ‪ 150‬ن��زي� اًًل� م��ن املحكومني لديها يف ق�ضايا جنائية‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫وق��ال مدير ع��ام الت�أهيل والإ��ص�لاح يف غ��زة نا�صر �سليمان يف‬ ‫م��ؤمت��ر �صحفي عقد �صباحاً يف �سجن الكتيبة غ��رب مدينة غزة‬ ‫‪" :‬بنا ًء على توجيهات رئي�س ال ��وزراء �إ�سماعيل هنية وب�ن��اء على‬ ‫ال�صالحيات القانونية املخولة لوزير الداخلية فتحي حماد ح�سب‬ ‫ن�ص املادة ‪ 45‬و‪ 46‬من قانون ال�سجون رقم ‪ 6‬ل�سنة ‪ ،1998‬كان قرار‬ ‫الوزير بالإفراج عن عدد من النزالء"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه مت الإف��راج عن ‪ 87‬اً‬ ‫نزيل �إفراجا نهائيا‪ ،‬و‪ 6‬من‬ ‫ال�ن��زالء �إف��راج��ا م�شروطا‪ ،‬و�إج ��ازات بيتيه لــ ‪ 5‬نزيال ط��وال فرتة‬ ‫العيد‪ ،‬ابتداء من اليوم حتى ‪� 3‬أيلول‪.‬‬ ‫وبني �أن الإدارة العامة ملراكز الإ�صالح والت�أهيل �ستتوا�صل مع‬ ‫النائب العام واملحاكم املخت�صة لإغالق كافة امللفات بالن�سبة للمفرج‬ ‫عنهم �إفراجا نهائيا‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬حذر قائد ال�شرطة الفل�سطينية يف غزة تي�سري البط�ش‬ ‫النزالء من العودة من جديد ملا كانوا عليه‪ ،‬داعيهم �إىل فتح �صفحة‬ ‫جديدة يف حياتهم وبناء م�ستقبل جديد‪.‬‬ ‫و��ش��دد البط�ش على �أن امل�ف��رج عنهم �سيجدون م��ن احلكومة‬ ‫الفل�سطينية وال�شرطة كل دعم واحرتام وتقدير ما �ساروا يف طريق‬ ‫البناء وخدمة املجتمع‪.‬‬

‫�أهايل املعتقلني ال�سيا�سيني‪ :‬قرار عبا�س منقو�ص‬

‫مرسوم رئاسي لإلفراج عن ‪40‬‬ ‫معتقال من حركة "حماس"‬ ‫�إىل م�ست�شفى "�إيخيلوف" يف تل �أبيب فيما ُنقل منفذ العملية �إىل‬ ‫م�ست�شفى "وولف�سون"‪.‬‬ ‫و�أكدت ال�شرطة �أنه كانت بحوزة منفذ العملية �سكي ًنا فقط ومل‬ ‫يكن بحوزته �أي نوع من الأ�سلحة �أو املتفجرات‪.‬‬

‫الخارجية اإلسرائيلية‪ :‬عباس أرجأ االنتخابات‬ ‫املحلية لخشيته من هزيمة "فتح"‬ ‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اع�ت�برت وزارة اخلارجية الإ�سرائيلي‪ ‬قرار رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫حم�م��ود عبا�س �إرج ��اء م��وع��د �إج ��راء االن�ت�خ��اب��ات املحلية يف ال�ضفة الغربية‬ ‫"�إىل �أجل غري م�سمى"‪ ،‬ب�أنه يعود خل�شيته من هزمية حركة "فتح" التي‬ ‫يقودها‪ ،‬وفق تقديرها‪.‬‬ ‫وبح�سب وثيقة �أع� ّده��ا "ق�سم الأبحاث" يف ال ��وزارة‪ ،‬ف ��إن عبا�س يخ�شى‬ ‫هزمية حركته �أم��ام حركة "حما�س" يف االنتخابات التي مل جتر يف الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية منذ ع��ام ‪ ،2005‬كما يخ�شى ف�ق��دان القاعدة اجلماهريية التي‬ ‫يعتمد عليها‪.‬‬ ‫وت��و ّق�ع��ت ال ��وزارة �أن يتم حتديد موعد جديد لالنتخابات بعد التوجه‬ ‫الفل�سطيني �إىل الأمم املتحدة ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية ق��د �أ��ص��در مر�سوماً رئا�سياً الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪ ،‬جاء فيه �أنه تق ّرر �إرجاء موعد االنتخابات املحلية (البلدية) حتى �إ�شعار‬ ‫�آخ��ر "�إىل حني توافر الظروف املنا�سبة لإجرائها يف كافة حمافظات الوطن‬ ‫(ال�ضفة الغربية وقطاع غزة)"‪.‬‬

‫الجيش اإلسرائيلي يعزز انتشاره يف‬ ‫محيط غزة وعلى الحدود مع مصر‬ ‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أوعز رئي�س �أركان جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي اجلرنال بيني غانت�س بتعزيز‬ ‫االنت�شار الع�سكري لقواته يف املنطقة املحاذية لقطاع غزة وعلى احل��دود بني‬ ‫م�صر والأرا�ضي الفل�سطينية املحت ّلة عام ‪.1948‬‬ ‫و�أف ��اد غانت�س �أن �إن� ��ذارات وردت �إىل ت��ل �أب�ي��ب ع�بر ق�ن��وات االت���ص��ال مع‬ ‫ال�سلطات امل�صرية حت � ّذر م��ن ن ّية حركة "اجلهاد الإ�سالمي" تنفيذ عملية‬ ‫ع�سكرية �ضد �أهداف �إ�سرائيلية يف املنطقة‪ ،‬ح�سب زعمه‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل؛ �أ�صدرت وزارة اجلي�ش تعليماتها بفر�ض قيود م�شدّدة‬ ‫ع�ل��ى م�ستخدميها ال�ع��ام�ل�ين يف م���ش��روع �إق��ام��ة ال���س�ي��اج ال�ف��ا��ص��ل يف املنطقة‬ ‫احلدودية مع م�صر‪ ،‬فيما يتع ّلق بال�سفر على طريق (رقم ‪ )10‬وطريق (رقم‬ ‫‪ )12‬املجاورين للحدود‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب التعليمات امل��ذك��ورة؛ يتوجب على امل�ق��اول�ين وال�ع� ّم��ال تن�سيق‬ ‫�سفرهم على هذين الطريقني مع ق�سم ال�ش�ؤون الأمنية بوزارة اجلي�ش‪.‬‬

‫وقال املفت�ش العام لل�شرطة الإ�سرائيلية (يوحنان دانينو) الذي‬ ‫ح�ضر �إىل موقع العملية "�أعتقد �أن هذا احلدث هو دليل على نوايا‬ ‫(الفدائيني) لتنفيذ عملية واحلديث يدور عن (فدائي) قرر تنفيذ‬ ‫العملية بنف�سه وا�شرتى �سكينًا وجاء لينفذ االعتداء"‪.‬‬

‫عبد الستار قاسم‪ :‬خرجت من السجن‬ ‫بتدخل من فياض وأمر من عباس‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د �أ��س�ت��اذ ال�ع�ل��وم ال�سيا�سية بجامعة ال�ن�ج��اح الدكتور‬ ‫عبد ال�ستار قا�سم �أن��ه خرج من ال�سجن بتدخل �شخ�صي من‬ ‫رئي�س حكومة رام اهلل �سالم فيا�ض وب�أمر من رئي�س ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية حممود عبا�س‪.‬‬ ‫ونفى قا�سم يف ت�صريحات �صحفية �أن يكون قد تراجع‬ ‫عما ورد يف مقاله ال��ذي ك��ان �سببا يف اعتقاله‪ ،‬و�أك ��د �أن��ه ال‬ ‫يزال م�صرا على كل ما كتبه ويطالب اجلامعة ب�أن تكون �أول‬ ‫امللتزمني بتنفيذ �أحكام الق�ضاء‪.‬‬ ‫ورف�ض قا�سم الربط بني قرار الإف��راج عنه وو�ضع حرية‬ ‫التعبري يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬وق��ال‪" :‬ال عالقة لقرار الإفراج‬ ‫عني الذي �أ�شكر الرئي�س حممود عبا�س عليه وكذلك الدكتور‬ ‫�سالم في�ض الذي �أو�صل املو�ضوع للرئي�س عبا�س‪ ،‬بو�ضع حرية‬ ‫التعبري يف ال�ضفة الغربية الذي ال يزال يعاين من م�ضايقات‬ ‫كثرية‪ ،‬وال ي��زال التلفزيون الفل�سطيني مفتوحا لفئات دون‬ ‫غريها‪ ،‬والإذاعات املحلية مفتوحة جلهات دون �أخرى‪ ،‬وكذلك‬ ‫ال�صحف لي�ست مفتوحة للجميع‪ ،‬وبالتايل ال ميكن الربط‬ ‫بني قرار الإفراج عني يف هذه الق�ضية وبني حرية التعبري يف‬ ‫ال�ضفة"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫وك��ان��ت النيابة العامة يف نابل�س �شمال ال�ضفة الغربية‬ ‫�أوقفت اخلمي�س املحا�ضر الربوف�سور عبد ال�ستار قا�سم مدة‬ ‫‪� 48‬ساعة ب�ن��اء على �شكوى ت�ق��دم بها رئي�س جامعة النجاح‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وق��ال جن��ل املحا�ضر في�صل قا�سم �إن وال��ده تلقى طل ًبا‬ ‫من النيابة العامة للح�ضور �أمامها‪ ،‬وفور و�صوله مت توقيفه‬ ‫ملدة ‪� 48‬ساعة بناء على �شكوى تقدم بها رئي�س جامعة النجاح‬ ‫الوطنية رامي احلمد اهلل‪.‬‬ ‫وح�سب في�صل "ف�إن احلمد اهلل تقدم ب�شكوى ادعى فيها‬ ‫�أن وال��ده �شهر باجلامعة من خ�لال مقال ن�شر له بعدد من‬ ‫و�سائل الإعالم"‪.‬‬ ‫وكان قا�سم قد كتب مقاال حول عدم تنفيذ قرار حمكمة‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعربت جلنة �أهايل املعتقلني ال�سيا�سيني لدى الأجهزة الأمنية‬ ‫الفل�سطينية يف ال�ضفة الغربية الليلة املا�ضية عن �أ�سفها ال�شديد‬ ‫لعدم ال�ت��زام حركة فتح مب��ا ّ‬ ‫مت االت�ف��اق عليه يف اجتماع القاهرة‬ ‫الأخ�ير‪ ،‬واعتربت ق��رار الإف��راج عن بع�ض املعتقلني دون الآخرين‬ ‫منقو�صا وال يلبي طموحات �شعبنا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�أكدت اللجنة يف بيان لها تعقيبها على قرار الرئي�س الفل�سطيني‬ ‫حممود عبا�س ب��الإف��راج عن ‪ 40‬من املعتقلني ال�سيا�سيني �أنّ هذا‬ ‫"منقو�ص وال يُل ّبي طموحات �شعبنا"‪.‬‬ ‫القرار‬ ‫ٌ‬ ‫و�أ��ش��ارت �إىل "�أنّ رب��ع الأ�سماء يف القائمة مُفرج عنهم �أ�صالً‬ ‫ومنهم من هو معتقل يف �سجون االحتالل"‪ ،‬م�ضيفة �أنّ "جزءًا‬ ‫كبريًا �آخر من الأ�سماء يف القائمة �صدر ل�صاحله قرارات بالإفراج‬ ‫من املحاكم ومل تطبق من قبل الأجهزة وبع�ضهم �أنهى املحكوميات‬ ‫ال�صادرة �ضدهم �أ�صال"‪.‬‬ ‫و��ش��ددت اللجنة على �أن الإف��راج عن ع��دد قليل من املعتقلني‬ ‫ال�سيا�سيني يف "ظل هجمة الأج�ه��زة الأمنية الأخ�يرة هو التفاف‬ ‫على ك ّل االتفاقات وحماولة بائ�سة لذ ّر الرماد يف العيون"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت جلنة الأه ��ايل ق��ال��ت �إن الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة اعتقلت ‪75‬‬ ‫مواط ًنا خ�لال �شهر رم�ضان امل�ب��ارك فقط‪ ،‬و�أن�ه��ا ال ت��زال توا�صل‬ ‫احتجاز ق��راب��ة ‪ 120‬م��ن املعتقلني يف خمتلف �سجون ال�ضفة من‬ ‫بينهم ثالثة معتقلني �أم�ضوا �أكرث من �أربع �سنوات‪ ،‬و�أربعة �أم�ضوا‬ ‫�أكرث من ثالثة �سنوات‪ ،‬و�ستة �أم�ضوا �أكرث من �سنتني‪ ،‬و‪� 12‬آخرين‬ ‫�أم�ضوا �أكرث من �سنة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ‪ 20‬معتقالً �أم�ضوا �أكرث من‬ ‫�ستة �أ�شهر‪.‬‬

‫تحذيرات من مخطط استيطاني لعزل‬ ‫املسجد األقصى عن محيطه املقدسي‬ ‫عبد ال�ستار قا�سم‬

‫العدل العليا القا�ضي بعودة �أحد الطلبة املف�صولني �إىل مقاعد‬ ‫الدرا�سة حلني البت النهائي باملو�ضوع‪.‬‬ ‫ويعد قا�سم م��ن �أ�شهر املنتقدين لإدارة جامعة النجاح‬ ‫الوطنية ول�سيا�سة ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬وي�شغل حما�ضرًا‬ ‫بق�سم ال�ع�ل��وم ال�سيا�سية وت�ع��ر���ض ل�ع��دة حم ��اوالت اغتيال‬ ‫و�أحرقت مركبته‪.‬‬ ‫وكانت حركة ال�شبيبة الطالبية وجمل�س نقابة العاملني‬ ‫وحركة فتح بجامعة النجاح طالبت من خالل بيانٍ لها االحد‬ ‫ب�ضرورة حما�سبة قا�سم عما يبدر منه من ت�صريحات و�صفتها‬ ‫بامل�سيئة للجامعة ولإدارتها‪.‬‬ ‫و�صباح الأح��د �أوقفت جامعة النجاح الوطنية املحا�ضر‬ ‫قا�سم عن العمل بعد �أن رفعت ق�ضية �ضده بدعوى "ارتكاب‬ ‫خمالفات للأنظمة والتعليمات املعمول بها"‪.‬‬

‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ح � � ّذرت جل�ن��ة "الدفاع ع��ن �أرا�� �ض ��ي �سلوان" م��ن حم ��اوالت‬ ‫اجل�م�ع�ي��ات ال �ي �ه��ودي��ة اال��س�ت�ي�ط��ان�ي��ة ل�لا��س�ت�ي�لاء ع�ل��ى الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية املحيطة بامل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬يف �إط��ار ّ‬ ‫خمطط‬ ‫لإقامة ما ي�سمى بـ"احلو�ض املقدّ�س" وعزل امل�سجد عن حميطة‬ ‫املقد�سي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت اللجنة يف ب�ي��ان �صحفي �أم����س االث�ن�ين‪�" :‬إن عمليات‬ ‫و�ضع اليد على الأرا�ضي يف �أحياء القد�س بلغت ذروتها‪ ،‬كما برزت يف‬ ‫مناطق متعددة من القد�س �سيا�سة و�ضع اليد على الأرا�ضي بهدف‬ ‫حتقيق ما ي�سمى باحلو�ض املقد�س لتتم �إحاطة امل�سجد الأق�صى‬ ‫بحدائق تلمودية"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح البيان �أن ال�ه��دف م��ن م���ص��ادرة م�ساحات هائلة من‬ ‫الأرا�ضي املحيطة بامل�سجد الأق�صى يهدف لعزل امل�سجد عما تبقى‬ ‫ح��ول��ه م��ن مقد�سيني‪ ،‬يف م�سعى لت�سهيل عمليات االع �ت��داء على‬ ‫امل�سجد وتق�سيمه وفقاً ملخططات احلكومة الإ�سرائيلية واجلمعيات‬ ‫اال�ستيطانية‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن "مرحلة اخلطر" التي تعانيها القد�س‬ ‫املحتلّة هذه الفرتة تفوق �أي وقت م�ضى ح�سب البيان‪.‬‬

‫توقيع اتفاقية تو�أمة بني بلديتي تت�شوالن وجباليا‬

‫الوفد الرتكي‪ ..‬رسالة تضامن وسالم لغزة‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد الوفد الرتكي الذي يزور قطاع غزة ا�ستمرار‬ ‫بالده يف دعم ال�شعب الفل�سطيني بقطاع غزة‪ ،‬ووقوفه‬ ‫�إىل جانب ق�ضيته العادلة ودعمه للوحدة وال�سالم‪،‬‬ ‫داع ًيا العامل للتحرك اجلدي من �أجل �إنهاء معاناة �أهل‬ ‫غزة الذين يعي�شون حتت ظلم االحتالل واحل�صار‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ال��وف��د ع��ن �سعادته ل��وج��وده يف غ��زة كي‬ ‫ي���ش��ارك �أه�ل�ه��ا م�ع��ان��ات�ه��م‪ ،‬وي �ق��دم ل�ه��م ك��ل مقومات‬ ‫ال�صمود عرب دعم امل�شاريع بالقطاع و�إفطار الفقراء‬ ‫ال�صائمني خالل �شهر رم�ضان املبارك‪.‬‬ ‫وو��ص��ل ال��وف��د م�ساء الأح��د �إىل قطاع غ��زة عرب‬ ‫�شخ�صا ما بني‬ ‫معرب رف��ح ال�بري‪ ،‬وي�ضم ح��وايل ‪28‬‬ ‫ً‬ ‫رئي�س بلدية و�أع���ض��اء جمل�س بلدي ون��واب وطالب‬ ‫و�أطباء و ُمثقفني و�صحفيني وكتاب ورجال �أعمال‪.‬‬ ‫وير�أ�س الوفد رئي�س بلدية كت�شن �أوران مبدينة‬ ‫�أنقرا ُكربى املدن الرتكية م�صطفى �أراج وم�ست�شاريه‬ ‫و�سبعة �أع���ض��اء م��ن املجل�س ال�ب�ل��دي‪ ،‬ورئي�س رابطة‬ ‫ال�صداقة الرتكية الفل�سطينية يف ال�برمل��ان الرتكي‬ ‫النائب زياد �أر�سالن‪ ،‬و�صحفيني من وكالة الأنا�ضول‬ ‫والعديد من ال�شخ�صيات الأخرى‪.‬‬ ‫وك��ان يف ا�ستقباله وكيل وزارة اخلارجية يف غزة‬ ‫غ ��ازي ح�م��د وال�ن��ائ��ب يف املجل�س الت�شريعي حممد‬ ‫�شهاب ورئي�س بلدية جباليا ع�صام جودة والعديد من‬ ‫�أع�ضاء املجل�س البلدي‪.‬‬ ‫اتفاقية تو�أمة‬ ‫ودعا �إ�سماعيل هنية‪ ،‬رئي�س احلكومة الفل�سطينية‬ ‫يف غ��زة ‪ ،‬تركيا ممثلة برئي�س وزرائ �ه��ا رج��ب طيب‬ ‫�أردوغ ��ان ب ��أن تتكفل مب��ا حتتاجه م�ست�شفيات قطاع‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫وقال هنية خالل ا�ستقباله الوفد‪" :‬جاءنا اليوم‬ ‫وف� ٌد من تركيا‪ ،‬هذا البلد الكبري ال��ذي كان حا�ضنة‬ ‫للخالفة الإ�سالمية وما �أعظم �أن نلتقي به على �أر�ض‬

‫غ��زة يف الوقت ال��ذي ال ي��زال فيه �أف��راد قافلة جنوب‬ ‫�أفريقيا وال�سودان بيننا‪ ،‬حيث يلتقي اجلميع يف نقطة‬ ‫ارتكاز الأمة وهي فل�سطني"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اد يف ك�ل�م��ة ل ��ه مب ��واق ��ف ال �� �ش �ع��ب الرتكي‬ ‫والقيادة الرتكية وعلى ر�أ�سها �أردوغان الداعم الكبري‬ ‫يف ال�سر والعلن لل�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫من جانبه قال رئي�س بلدية جباليا ع�صام جودة‪:‬‬ ‫�إن "الزيارة ت ��أت��ي ل�ل�إع�لان م��ن و��س��ط جباليا عن‬ ‫اتفاقية تو�أمة بيننا وبني بلدية كت�شن �أوران‪ ،‬ولتنظيم‬ ‫�إفطار جماعي للفقراء‪ ،‬ودعم العديد من امل�شاريع من‬ ‫قبل الوفد خا�صة بعد توقيع اتفاقية تو�أمة يف مار�س‬ ‫املُن�صرم"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ج ��ودة‪" :‬نحن يف احلقيقة ��س�ع��داء ب�أن‬ ‫ن�ستقبل هذه الوفود املباركة واخلريية من �أبناء هذا‬ ‫العامل الإ�سالمي احلر"‪ ،‬مُ�شريًا �إىل �أن هذه الزيارة‬ ‫تندرج يف �إطار العالقات التاريخية بيننا وبني تركيا‬ ‫التي ت�شاركنا امل�ع��ان��اة وتعي�ش ال�شعور ال��ذي نعي�شه‬ ‫يف ظ��ل االح �ت�لال واحل���ص��ار واجل��رائ��م ال�ت��ي ُترتكب‬ ‫بحقنا‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن البلدية وقعت اتفاقية ت��و�أم��ة مع‬ ‫بلدية كت�شن �أوران خ�لال زيارتها لرتكيا قبل عدة‬ ‫�شهور‪ ،‬وبالفعل كانت اال�ستجابة �سريعة‪.‬‬ ‫ق��ائ�لاً ‪�" :‬إننا اخرتنا تركيا لأننا نحبها وحتبنا‬ ‫رئي�سً ا وحكوم ًة و�شع ًبا ونوا ًبا ور�ؤ��س��اء بلديات وغري‬ ‫ذلك‪ ،‬حيث �إننا من ال�صغر نرى املواقف الرتكية جتاه‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫و�شدد جودة على �أن فل�سطني وتركيا روح بج�سد‬ ‫واحد‪ ،‬اً‬ ‫قائل‪�" :‬إننا نعي متا ًما ما قاله الرئي�س الرتكي‬ ‫رجب طيب �أردوغان �أن غزة لي�ست وحيدة‪ ،‬و�أنها كانت‬ ‫وما زالت ق�ضية موحدة بالن�سبة لرتكيا"‪.‬‬ ‫دعوة للتحرك‬ ‫بدوره قال رئي�س بلدية كت�شن �أوران‪�" :‬إننا نعي�ش‬ ‫�إح�سا�سا كبريا نحو غزة‪ ،‬فهناك حوايل ‪ 40‬مليونا عدد‬

‫�سكان تركيا يبادلونكم نف�س ال�شعور"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أراج‪�" :‬إننا اتخذنا ق ��رارًا ب��إع�لان تو�أمة‬ ‫بيننا وب�ي�ن ب�ل��دي��ة ج�ب��ال�ي��ا‪ ،‬وتنظيم �إف �ط��ار جماعي‬ ‫للفقراء يف ال�ب�ل��دة بح�ضورنا ك��ي ن���ش��ارك �أه��ل غزة‬ ‫تناول طعامهم بهذا ال�شهر الف�ضيل والأي��ام املباركة‬ ‫حتى نو�صل ر�سالة مفادها ب�أننا ج��زء منكم كنا وما‬ ‫زلنا و�سنبقى"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬إننا نريد لغزة ولفل�سطني ب�أكملها‬ ‫احلرية من االحتالل واحل�صار‪ ،‬وهذه فر�صة ن�ستغلها‬ ‫خالل زيارتنا ب�أن نوجه دعوة للعامل للتحرك اجلدي‬ ‫والفوري من �أج��ل �إنهاء معاناة ه��ؤالء النا�س الذين‬ ‫يعي�شون حت��ت ظلم االح �ت�لال ال��ذي يفر�ض عليهم‬ ‫احل�صار وي�شل حركتهم"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد �أراج ع�ل��ى ا��س�ت�م��راره��م يف ت�ق��دمي الدعم‬ ‫وامل�ساعدات ب�شكل كبري �إىل �أهل غزة دون �أي انقطاع‪،‬‬ ‫مقد ًما يف الوقت ذاته التحية لأهل غزة‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬نحن ن�شعر ب��ال���س�ع��ادة وال�ف�خ��ر وبا�سم‬ ‫الأخ��وة لوجودنا بينكم اليوم كي ن�شارككم معاناتكم‬ ‫ونقدم لكم مقومات ال�صمود عرب دعم امل�شاريع بغزة‪،‬‬ ‫و�إفطار الفقراء ال�صائمني خالل �شهر رم�ضان"‪.‬‬ ‫وح ��ول زي ��ارة ال��رئ�ي����س ال�ترك��ي ل �غ��زة‪ ،‬ق��ال �إن"‬ ‫الرئي�س لديه نية لزيارة غزة ومل يغري موقفه‪ ،‬ولكن‬ ‫هذه الزيارة بحاجة لوقت وترتيب قبل �أن يقرر"‪.‬‬ ‫ر�سالة وحدة و�سالم‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ق��ال النائب �أر� �س�لان‪�" :‬إننا �سعداء‬ ‫جدًا لوجودنا بينكم‪ ،‬رغم حتملنا امل�شقة كي ن�صل غزة‬ ‫ونحن �صائمون‪ ،‬فنحن نريد �أن نثبت لكم �أننا معكم‬ ‫و�أنكم ل�ستم وحدكم بل هناك من يقف �إىل جانبكم‬ ‫وي�شعر بكم"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬رغبتنا كرغبة رئي�سنا �أردوغ��ان وهي‬ ‫�إعادة الوحدة الوطنية الفل�سطينية وحتقيق ال�سالم‬ ‫باملنطقة‪ ،‬وب�صفتي رئي�س لرابطة ال�صداقة الرتكية‬ ‫الفل�سطينية بالربملان �أرى ب�أنه البد من حل م�س�ألة‬

‫الوفد الرتكي لدى لقائه رئي�س حكومة غزة ا�سماعيل هنية‬

‫ال��وح��دة‪ ،‬و�أن ّيعي اجلميع ب��أن حركة حما�س ف�صيل‬ ‫قوي ومُ�شارك بال�ساحة الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أن م��ن ب�ين ال��وف��د �أرب�ع��ة �أع���ض��اء من‬ ‫الذين كانوا ينوون زيارة غزة على منت �سفينة مرمرة‬ ‫ال�ترك�ي��ة ال�ت��ي هاجمتها "�إ�سرائيل" ال �ع��ام املا�ضي‬ ‫وقتلت ت�سعة من املت�ضامنني و�أ�صابت �آخرين‪ ،‬م�ضي ًفا‬ ‫�أنهم �أ�صروا على زيارة غزة‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬كنا وما زلنا و�س ّنبقى بجانب فل�سطني‬

‫و�شعبها وق�ضيتها العادلة‪ ،‬ولن نرتكها متوت وحدها‪،‬‬ ‫ونحن على قناعة تامة ب�أنها لي�ست ق�ضية امل�سلمني �أو‬ ‫الفل�سطينيني وحدها بل ق�ضية كل العامل وعليه �أن‬ ‫يعمل على حلها"‪.‬‬ ‫ومتنى �أر�سالن �أن يعم اخلري وال�سالم بالعامل‪،‬‬ ‫وخا�صة يف فل�سطني‪ ،‬مُ�شيدًا بحفاوة اال�ستقبال بعد‬ ‫و�صولهم غزة‪ ،‬الأمر الذي ترك لديهم انطباعًا جيد‬ ‫عن غزة و�أهلها‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪� )30‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫العثور على خم�سني جثة متفحمة خالل اال�ستيالء على �آخر قاعدة ع�سكرية‬

‫الثوار الليبيون يزحفون إىل سرت ومواجهات عنيفة بـ«سبها»‬ ‫طرابل�س‪ -‬وكاالت‬ ‫وا�صل الثوار الليبيون زحفهم من ال�شرق والغرب‬ ‫ن�ح��و م��دي�ن��ة ��س��رت �آخ ��ر م�ع��اق��ل العقيد ال �ف��ار معمر‬ ‫ال�ق��ذايف على �ساحل ال�ب�لاد‪ ،‬بينما كثفت ق��وات حلف‬ ‫�شمال الأطل�سي (ناتو) �ضرباتها اجلوية على املدينة‪.‬‬ ‫يف الأث �ن��اء �سقط قتلى وج��رح��ى ب�ين ال�ث��وار يف �سبها‬ ‫جنوب غرب البالد يف مواجهات عنيفة مع بقايا كتائب‬ ‫القذايف‪ ،‬يف حني �ساد هدوء حذر العا�صمة طرابل�س‪.‬‬ ‫و�أعلنت م�صادر الثوار �أنهم حققوا تقدما ملمو�سا‬ ‫على �أكرث من جبهة باجتاه مدينة �سرت التي يعتقد‬ ‫�أن القذايف و�أتباعه يحت�شدون فيها بكل ما �أوت��وا من‬ ‫قوة ع�سكرية تبقت بحوزتهم بعد �سقوط كامل مناطق‬ ‫البالد تقريبا و�آخرها العا�صمة طرابل�س قبل �أ�سبوع‬ ‫بيد الثوار‪.‬‬ ‫ووف ��ق امل �� �ص��ادر ذات �ه��ا اق�ت�رب ال �ث��وار م���س��اف��ة ‪30‬‬ ‫كيلومرتا م��ن غ��رب ��س��رت ون�ح��و ‪ 100‬كيلومرت من‬ ‫ال �� �ش��رق‪ .‬وي �ق��ول ال �ث��وار �إن �ه��م ي�ت�ق��دم��ون ب�ب��طء نحو‬ ‫املدينة لإعطاء فر�صة للمفاو�ضات مع كبار ع�شائرها‬ ‫لدخولها دون قتال‪.‬‬ ‫من جهته �أكد م�صطفى عبد اجلليل رئي�س املجل�س‬ ‫الوطني االنتقايل الليبي �أم�س االثنني يف الدوحة ان‬ ‫العقيد معمر القذايف ال ي��زال ي�شكل “خطرا” ودعا‬ ‫التحالف ال ��دويل بقيادة حلف �شمال االطل�سي اىل‬ ‫اال�ستمرار يف دعم القيادة اجلديدة يف ليبيا‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ب��د اجل�ل�ي��ل يف اف �ت �ت��اح اج �ت �م��اع لر�ؤ�ساء‬ ‫اركان الدول امل�شاركة يف العمليات الع�سكرية يف ليبيا‬ ‫بالدوحة ان “حتدي القذايف لقوات التحالف ال يزال‬ ‫ي�شكل خطرا لي�س على ال�شعب الليبي فقط وامنا على‬ ‫كل العامل”‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪“ :‬لذلك ننا�شد التحالف اال�ستمرار يف‬ ‫دعمه لنا”‪.‬‬ ‫من جهته ق��ال ج�لال الدغيلي ال��ذي ق��دم نف�سه‬ ‫باعتباره “وزير الدفاع الليبي” يف االجتماع “ال زلنا‬ ‫يف حاجة للدعم الع�سكري واللوج�ستي من التحالف‬ ‫و�أمتنى ان ي�ستمر هذا الدعم”‪.‬‬ ‫يف غ���ض��ون ذل ��ك‪ ،‬ق��ال م�ت�ح��دث ب��ا��س��م ال�ن��ات��و يف‬ ‫ب��روك���س��ل �إن ط��ائ��رات احل �ل��ف ق�صفت � �س��رت ‪-‬التي‬ ‫يقطنها حوايل ‪� 100‬ألف ن�سمة‪ -‬خالل الأيام الثالثة‬

‫املا�ضية ‪ .‬و�أ�ضاف‪“ :‬نويل اهتماما كبريا مبا يحدث يف‬ ‫�سرت لأننا نعرف �أن هناك بقايا للنظام”‪.‬‬ ‫وكان الثوار قد �أعلنوا قبل يوم �سيطرتهم التامة‬ ‫على بلدة بن ج��واد الواقعة على بعد ‪ 140‬كيلومرتا‬ ‫تقريبا �شرقي �سرت‪ ،‬وهي بلدة ا�ستع�صى على الثوار‬ ‫الدخول �إليها منذ بداية الثورة قبل �ستة �أ�شهر‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �ث��وار �أن �ه��م �أج �ب��روا ال �ق��وات املوالية‬ ‫للقذايف على الفرار بعد عدة �أيام من الق�صف املتوا�صل‬ ‫للبلدة‪.‬‬ ‫و�إىل اجل�ن��وب ال�غ��رب��ي‪ ،‬ق��ال��ت م���ص��ادر ال �ث��وار �إن‬

‫ا�شتباكات عنيفة جرت مع بقايا كتائب القذايف يف �سبها‬ ‫التي ي�سيطر الثوار على معظمها‪ .‬و�أ�ضافت امل�صادر‬ ‫�أن الكتائب ا�ستخدمت راجمات ال�صواريخ يف ق�صفها‬ ‫ملنطقة القر�ضة‪ ،‬مما �أدى �إىل مقتل ثالثة من الثوار‬ ‫و�إ�صابة ع�شرة‪.‬‬ ‫كما نقلت وكالة ال�صحافة الفرن�سية عن الثوار‬ ‫قولهم �إن ق��وات ال�ق��ذايف ن�صبت لهم كمينا يف قرية‬ ‫رقدلني على بعد ‪ 60‬كلم �شرق احلدود التون�سية‪ .‬وقال‬ ‫عال من�صوري (‪ 27‬عاما) “�أبلغنا �سكان رقدلني �أننا‬ ‫ن�ستطيع الدخول ب�سالم‪ ..‬ثم فاج�أونا ب�إطالق النار‬

‫املعارضة السورية تعلن عن تشكيل‬ ‫مجلس وطني انتقالي‬ ‫�أنقرة‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع�ل��ن معار�ضون �سوريون ع��ن ت�شكيل‬ ‫جمل�س وط�ن��ي ان�ت�ق��ايل ب��رئ��ا��س��ة املعار�ض‬ ‫ال�ب��ارز برهان غليون وع�ضوية ‪� 94‬آخرين‬ ‫من �أبرز وجوه املعار�ضة ال�سورية يف الداخل‬ ‫واخلارج‪.‬‬ ‫و�أك ��د ب�ي��ان تلي يف العا�صمة الرتكية‬ ‫�أنقرة با�سم �شباب الثورة ال�سورية يف الداخل‬ ‫اخ�ت�ي��ار ه��ذه ال�شخ�صيات ل�ق�ي��ادة احلراك‬ ‫ال�شعبي واالل�ت��زام بهدف ال�ث��ورة الأ�سا�سي‬ ‫املتمثل ب�إ�سقاط نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪،‬‬ ‫ووجه دعوة �إىل من �أ�سماهم بالفئة ال�صامتة‬ ‫للتحرك واالن�ضمام للثورة‪.‬‬ ‫وج��اء الإع�ل�ان ع��ن ت�شكيل املجل�س يف‬ ‫م ��ؤمت��ر �صحفي ب��أن�ق��رة ت�لا ف�ي��ه متحدث‬ ‫ب�ي��ان��ا ب��ا��س��م ��ش�ب��اب ال �ث��ورة يف ال��داخ��ل ذكر‬ ‫فيه �أ�سباب اختيار هذه ال�شخ�صيات لتمثيل‬ ‫احل��راك ال�شعبي لتاريخها الن�ضايل الذي‬ ‫ي�شفع لها ونظافة اليد‪ ،‬تاركا احلرية لهذه‬ ‫ال �ق �ي��ادات يف ��ض��م �شخ�صيات �أخ ��رى تتمع‬ ‫بالكفاءة للمجل�س بينها كفاءات قد تن�شق‬ ‫عن النظام‪.‬‬ ‫وحمل بيان �شباب ال�ث��ورة ال�سورية يف‬ ‫ال��داخ��ل �أع�ضاء املجل�س االنتقايل "�أمانة‬ ‫ال � ��دم ال � ��ذي � �س �ف��ك يف � �س��وري��ا وم�ستقبل‬ ‫الوطن"‪.‬‬ ‫وت�لا ال�ب�ي��ان ممثل ل�ل��داخ��ل ال�سوري‪،‬‬ ‫و�إن قرار اختيار هذه ال�شخ�صيات جاء بعد‬ ‫م���ش��اورات وات���ص��االت ب�ين ك��اف��ة الفعاليات‬ ‫ال�شعبية والتن�سيقيات امل�شاركة يف الثورة‬ ‫ال�سورية‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل رم��وز للمعار�ضة يف‬ ‫اخلارج‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الأ�سماء تعك�س تنوعا‬ ‫وا��س�ع��ا للمجتمع ال���س��وري فكريا و�سيا�سا‬

‫واجتماعيا وطائفيا‪ ،‬لكن معظم ال�شخ�صيات‬ ‫ال تعرف �أنه مت اختيارها‪.‬‬ ‫وق��د ت�لا فيه متحدث با�سم املعار�ضة‬ ‫ب�ي��ان��ا اخ �ت��ارت ف�ي��ه ب��ره��ان غ�ل�ي��ون رئي�سا‬ ‫للمجل�س وثالثة نواب له هم فاروق طيفور‬ ‫ووج ��دي م�صطفى وري��ا���ض �سيف‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن املجل�س يتكون من ‪� 42‬شخ�صية من‬ ‫الداخل والباقي من اخلارج‪.‬‬ ‫ومن بني �أع�ضاء املجل�س الوطني هيثم‬ ‫امل��ال��ح ومي�شيل كيلو وع ��ارف دليلة وفايز‬ ‫�سارة وغ�سان جنار وح�سني العودات ول�ؤي‬ ‫ح�سني وال�شيخ ن��واف الب�شري املعتقل من‬ ‫قبل ال�سلطات ال�سورية وفنان الكاريكاتري‬ ‫علي فرزات الذي تعر�ض العتداء قبل �أيام‬ ‫م��ن قبل عنا�صر الأم ��ن وال�شبيحة �أدخل‬ ‫على �إثرها امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫كما ي�ضم املجل�س �أي�ضا كال من عمار‬ ‫ال�ق��رب��ي وف ��داء ح ��وراين و��س�ه�ير الأتا�سي‬ ‫وم��ازن دروي����ش و�أن ��ور البني املعتقل �أي�ضا‬ ‫من قبل �أجهزة الأمن ال�سورية وعلي العبد‬ ‫اهلل وجورج �صربا ودانييل �سعود واملعار�ض‬ ‫ال �ب ��ارز ري��ا���ض ت ��رك ال ��ذي ق���ض��ى �سنوات‬ ‫طويلة يف �سجون النظام‪.‬‬ ‫وي �� �ش �م��ل امل �ج �ل ����س �أ� �س �م��اء ب� ��رزت منذ‬ ‫انطالق املظاهرات املنادية ب�إ�سقاط النظام‬ ‫يف �سوريا منت�صف مار�س املا�ضي بينها عمر‬ ‫�إدلبي الناطق با�سم جلان التن�سيق املحلية‪،‬‬ ‫ورزان زيتونة و�أن�س عريوط وعمار حممد‬ ‫ال���ش�غ��ري‪ ،‬و�أدي� ��ب ال�شي�شكلي وح ��ازم نهار‬ ‫وح��ازم عرعور ون�ضال دروي�ش‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫جنيب الغ�ضبان وعبيدة نحا�س ووحيد �صقر‬ ‫وملهم الدروبي و�سمية طيارة وغريهم‪.‬‬ ‫ويف ب ��داي ��ة امل � ��ؤمت� ��ر ال �� �ص �ح �ف��ي �أك ��د‬ ‫املتحدث الذي �أعلن ت�شكيل املجل�س الوطني‬

‫اتفاق مبدئي يف االتحاد األوروبي على‬ ‫فرض حظر على النفط السوري‬ ‫بروك�سل‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تو�صل االحتاد االوروبي اىل اتفاق مبدئي �أم�س االثنني ب�ش�أن‬ ‫حظر ا�سترياد النفط من �سوريا ب�سبب حملة القمع التي ي�شنها‬ ‫النظام �ضد املتظاهرين‪ ،‬ح�سب ما �أفاد دبلوما�سيون‪.‬‬ ‫و�صرح الدبلوما�سي الذي طلب عدم الك�شف عن هويته لوكالة‬ ‫فران�س بر�س "هناك توافق �سيا�سي على فر�ض حظر اوروبي على‬ ‫ا�سترياد منتجات النفط ال�سوري"‪.‬‬ ‫وذكر دبلوما�سي �آخر ان جميع املمثلني الذين �شاركوا يف اجتماع‬ ‫اخل�ب�راء ل��دول االحت��اد ال�ـ�ـ‪ 27‬يف بروك�سل �أي ��دوا فر�ض العقوبات‬ ‫اجل��دي��دة‪ .‬و�أ� �ض��اف ان��ه م��ن امل�ت��وق��ع ان تعطي ح�ك��وم��ات االحتاد‬ ‫االوروب ��ي منفردة موافقتها النهائية على فر�ض تلك العقوبات‬ ‫بنهاية اال��س�ب��وع‪ .‬وي���ش�تري االحت ��اد االوروب� ��ي ‪ %95‬م��ن �صادرات‬ ‫النفط ال�سوري اي ما ميثل ثلث دخ��ل احلكومة ال�سورية‪ ،‬ح�سب‬ ‫دبلوما�سيني‪ .‬وقال الدبلوما�سيون �إن احلكومات االوروبية ال تزال‬ ‫تناق�ش م�س�ألة فر�ض حظر على اال�ستثمار يف قطاع النفط ال�سوري‪.‬‬ ‫وف��ر���ض االحت��اد االوروب ��ي على �سوريا عقوبات م��ن بينها جتميد‬ ‫�أر�صدة وحظر على �سفر الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد ونظامه‪.‬‬ ‫وو� �ض��ع االحت ��اد ع�ل��ى ال�ق��ائ�م��ة ال �� �س��وداء فيلق ال�ق��د���س التابع‬ ‫للحر�س ال�ث��وري االي ��راين ال��ذي يتهمه االحت��اد تقدمي امل�ساعدة‬ ‫للنظام ال�سوري‪ ،‬ا�ضافة اىل خم�سة �ضباط �سوريني وجهاز املخابرات‬ ‫الع�سكرية ال�سوري‪ .‬وي�شمل جتميد الأ�صول وحظر ال�سفر خم�سني‬ ‫�شخ�صا وت�سعة كيانات‪.‬‬

‫علينا”‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ق � ��وات ال� �ق ��ذايف ت �ط �ل��ق ق ��ذائ ��ف الهاون‬ ‫وال�صواريخ يف حني يرد الثوار باملدفعية الثقيلة‪ .‬يف‬ ‫هذه الأثناء‪ ،‬كانت وحدة من املقاتلني ت�ستعد للتوجه‬ ‫�إىل ال�صحراء اجلنوبية بهدف قطع الطريق امل�ؤدية‬ ‫�إىل اجلزائر �أمام قوات القذايف الفارة‪.‬‬ ‫ك�م��ا اجت��ه ال �ث��وار ن�ح��و ق��ري��ة ب��ن ول�ي��د ع�ل��ى بعد‬ ‫‪ 100‬كلم جنوب �شرق طرابل�س‪ ،‬وهي معروفة بوالئها‬ ‫للقذايف‪ ،‬وتواترت �أنباء عن �أن قافلة من الكتائب ت�ضم‬ ‫ما بني �ستني وثمانني عربة توجهت نحوها‪.‬‬

‫ويف �أق�صى غرب البالد‪ ،‬عاودت تون�س فتح معرب‬ ‫را�س جدير احلدودي بعدما �أغلقته ل�ستة �أيام‪ ،‬و�أعلنت‬ ‫املنطقة احلدودية ب�أ�سرها منطقة ع�سكرية‪ ،‬وفق ما‬ ‫�أوردت وكالة الأنباء الر�سمية‪.‬‬ ‫و��س�ي���س��اع��د ف �ت��ح امل �ع�بر يف ال�ت�خ�ف�ي��ف م��ن حدة‬ ‫الأزم��ة الإن�سانية يف طرابل�س التي ي�شح فيها الطعام‬ ‫ومياه ال�شرب والأدوية‪ .‬وتعرب �شاحنات حمملة باملواد‬ ‫الغذائية وال�سلع املختلفة املعرب باجتاه طرابل�س يف‬ ‫م�سافة ت�ستغرق نحو �ساعتني برا‪.‬‬ ‫وب�ش�أن م�صري القذايف ال��ذي ت��وارى عن الأنظار‬ ‫متاما منذ دخ��ول طرابل�س قبل �أ�سبوع‪ ،‬فلي�س لدى‬ ‫املجل�س الوطني االنتقايل �أي فكرة لإجراء مفاو�ضات‬ ‫معه قائال‪� :‬إنه جمرم ال بد من حماكمته‪.‬‬ ‫وقال امل�س�ؤول الإعالمي باملجل�س حممود �شمام يف‬ ‫م�ؤمتر �صحفي �إن‪“ :‬املجل�س مل يتفاو�ض عندما كان‬ ‫�ضعيفا ولن يتفاو�ض الآن وهو يحرر ليبيا بالكامل”‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �أ�سو�شيتد ب��ر���س ذك��رت يف وق��ت �سابق �أن‬ ‫مو�سى �إبراهيم املتحدث با�سم القذايف �صرح ب�أن الأخري‬ ‫عر�ض التفاو�ض من �أجل ت�شكيل حكومة انتقالية مع‬ ‫املعار�ضة‪ ،‬و�أ�شار �إىل �أن القذايف ما زال يف ليبيا‪.‬‬ ‫و�أعلن الثوار �أنهم ح��رروا �أك�ثر من ع�شرة �آالف‬ ‫معتقل يف �سجون النظام لكنهم عربوا عن قلقهم �إزاء‬ ‫م�صري ح��وايل ‪� 50‬أل��ف �شخ�ص “اعتقلوا يف اال�شهر‬ ‫املا�ضية” وال يعرف عنهم �شيئا‪.‬‬ ‫وم �� �ص��در ه ��ذا ال �ق �ل��ق ان ��ه ي �ت��م اك �ت �� �ش��اف مقابر‬ ‫جماعية يف حميط مراكز االحتجاز ال�سابقة و�سجن‬ ‫ابو �سليم فيما تتكثف الإفادات التي تتحدث عن �إعدام‬ ‫�سجناء من قبل القوات املوالية للقذايف خالل معركة‬ ‫طرابل�س‪.‬‬ ‫وق ��د ع�ث�ر ع�ل��ى ح ��وايل خ�م���س�ين ج�ث��ة متفحمة‬ ‫ال�سبت خ�لال اال�ستيالء على �آخ��ر ق��اع��دة ع�سكرية‬ ‫يف طرابل�س كانت ال ت��زال يف اي��دي ق��وات القذايف كما‬ ‫افادت مرا�سلة وكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وقال احد الناجني ردا على ا�سئلة منظمة هيومن‬ ‫رايت�س ووت����ش انهم �سجناء غالبيتهم م��ن املدنيني‪.‬‬ ‫وع�شية ‪ 23‬اب اط�ل��ق ج�ن��ود م��وال��ون ل�ل�ق��ذايف قنابل‬ ‫من الباب واطلقوا النار من ال�سطح قبل ان يدخلوا‬ ‫للق�ضاء على اجلرحى‪ .‬ومت �إح��راق املبنى بعد ثالثة‬ ‫ايام‪.‬‬

‫الحزب اإلسالمي العراقي‪ :‬تفجري جامع أم‬ ‫القرى مخطط خارجي نفذ بأيد آثمة‬

‫االل �ت��زام ب�ه��دف ال �ث��ورة الأ��س��ا��س��ي املتمثل‬ ‫بـ"�إ�سقاط ال�ن�ظ��ام الت�سلطي الال�شرعي‬ ‫من �أج��ل متكني ال�شعب بناء دولته املدنية‬ ‫الدميقراطية وحتقيق تطلعاته باحلرية‬ ‫والكرامة"‪.‬‬ ‫و��ش��دد على م�ب��ادئ ال �ث��ورة يف الوحدة‬ ‫الوطنية و�سلمية الثورة وعدم طائفيتها من‬ ‫�أج��ل التغيري حتى حتقيق �أهدافها ب�إن�شاء‬ ‫دول��ة دميقراطية حت�ترم امل��واط��ن يف �إطار‬ ‫احلرية وامل�ساواة‪.‬‬ ‫كما ت�شمل امل �ب��ادئ املعلن عنها وحدة‬ ‫�سوريا �أر�ضا و�شعبا‪ ،‬و�أن التحرك ال�شعبي‬ ‫مل ي�خ��رج حت��ت مظلة دينية �أو عرقية �أو‬ ‫�أيديولوجيا �سيا�سية‪.‬‬ ‫وت �� �ش��دد م �ب��ادئ ال� �ث ��ورة ع �ل��ى ت�ساوي‬ ‫امل ��واط �ن�ي�ن ال �� �س��وري�ي�ن ب �ك��اف��ة تعدادتهم‬ ‫القومية وال��دي�ن�ي��ة وال�ع��رق�ي��ة على �أ�سا�س‬ ‫املواطنة دون �أي امتيازات خا�صة‪ .‬كما ت�شدد‬ ‫على �أن ال�سيادة للقانون وال ح�صانة لأحد‬ ‫فوق القانون‪ ،‬و�أن املحا�سبة مبد�أ �شامل ال‬ ‫ا�ستثنتاء فيه‪.‬‬ ‫وت�شمل امل �ب��ادئ االل �ت��زام باالتفاقيات‬ ‫الدولية املربمة مبا ي�ضمن حقوق �سوريا‪،‬‬ ‫واتفاقيات حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫و�أع� �ل� �ن ��ت ح ��رك ��ة ال �� �ض �ب��اط الأح� � ��رار‬ ‫ت ��أي �ي��ده��ا للمجل�س ال��وط �ن��ي وط�ل�ب��ت من‬ ‫�أع�ضاء املجل�س اال�ستجابة لطلب اجلماهري‬ ‫يف الداخل التي اختارتهم لتمثيلها‪.‬‬ ‫جت� ��در الإ� � �ش � ��ارة �إىل �أن معار�ضني‬ ‫اج �ت �م �ع��وا يف �إ� �س �ط �ن �ب��ول ي ��وم ��ي ‪ 20‬و‪21‬‬ ‫�أغ�سط�س اجلاري لت�أ�سي�س املجل�س الوطني‬ ‫ال�سوري لكنهم ذك��روا الحقا �أنهم بحاجة‬ ‫ملزيد من الوقت للتن�سيق مع الن�شطاء داخل‬ ‫�سوريا لت�شكيل املجل�س‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أكد احلزب الإ�سالمي العراقي �أن خ�صوم‬ ‫العراق و�أع��داءه فقدوا كل �صفات الإن�سانية‪،‬‬ ‫ف �ه��م ال ي� ��راع� ��ون ح ��رم ��ة ل� ��دم ط ��اه ��ر زكي‬ ‫ي�سفكونه ظلماً وع��دوان�اً ليل نهار‪ ،‬وال لدار‬ ‫عبادة يرفع فيه ا�سم اهلل يف الع�شر الأواخر‬ ‫من �شهر رم�ضان العظيم‪.‬‬ ‫ون �ع��ى احل� ��زب الإ� �س�ل�ام ��ي ال �ع��راق��ي يف‬ ‫بيان �صحفي له �أم�س االثنني �شهداء جامع‬ ‫�أم ال �ق��رى ال��ذي��ن ق��ال �إن �ه��م "ذهبوا �ضحية‬ ‫ال�ت�ف�ج�ير الإج ��رام ��ي ال ��ذي وق ��ع وامل�صلون‬ ‫ي�ؤدون �صالة الرتاويح ويف مقدمتهم النائب‬ ‫الدكتور خالد �سليمان الفهداوي رحمه اهلل‬ ‫وع���ش��رات امل�صلني ال���ش�ه��داء و�أ��ض�ع��اف�ه��م من‬ ‫اجلرحى"‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أن هذا العمل الآثم هو‬ ‫حم��اول��ة م��ن ق�ب��ل م��ن و�صفهم بـــ"�أ�صحاب‬ ‫املخططات اخلبيثة" التي ق��ال �إن�ه��ا "تلحق‬ ‫ب��ال �ع��راق ال �� �س��وء ك��ل ي ��وم ل�ت���ص�ف�ي��ة الرموز‬ ‫الوطنية‪ ،‬و�ضرب معاين الإمي��ان واخل�ير يف‬ ‫ال �ع��راق‪ ،‬م���ش��دداً على �أن ال�شهيد الفهداوي‬ ‫كان رمزاً من الرموز العراقية التي ي�شار لها‬ ‫بالبنان وق�ضى حياته املباركة منا� ً‬ ‫ضال من‬ ‫اجل تر�سيخ مفاهيم الو�سطية ونبذ التطرف‬ ‫والغلو‪ .‬و�أ��ض��اف‪�" :‬إن ه��ذه التفجريات التي‬ ‫تقع وال�ع��راق�ي��ون ي�ستعدون ال�ستقبال عيد‬ ‫الفطر امل �ب��ارك ت��دق ن��اق��و���س اخل�ط��ر ملرحلة‬ ‫خميفة باتت تتفلت فيها معاين اال�ستقرار‬ ‫والأم��ان �شيئاً ف�شيئاً"‪ .‬ودعا جميع الأطراف‬ ‫ال�سيا�سية العراقية لوقفة عاجلة وم�س�ؤولة‬ ‫تعالج اخللل وحتا�سب املق�صرين وحتقق يف‬ ‫هذه العمليات وتقف على اجلهات التي تقف‬ ‫وراءه� ��ا ف�ل��م ي�ع��د ال���س�ك��وت ب�ع��د ه��ذا احلدث‬

‫اجللل مقبو ًال‪ ،‬كما قال البيان‪.‬‬ ‫م ��ن ج�ه�ت��ه �أك� ��د الأم �ي��ن ال �ع ��ام للحزب‬ ‫الإ�سالمي العراقي �إياد ال�سامرائي �أن النائب‬ ‫ال�شهيد خالد الفهداوي ك��ان رم��زاً �إ�سالمياً‬ ‫ك�ب�يراً ول��ه �آث ��اره الطيبة على �أر� ��ض االنبار‬ ‫خا�صة والعراق والعامل الإ�سالمي عامة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ال�سامرائي يف ت�صريح �صحفي‬ ‫�أذاع ��ه الق�سم الإع�لام��ي للحزب الإ�سالمي‬ ‫ال�ع��راق��ي �أن ال�ف�ه��داوي هلل ك��ان رم ��زاً للفكر‬ ‫ال��و��س�ط��ي امل�ع�ت��دل وف �ه��م احل� ��دود ال�شرعية‬ ‫و�إن� � ��زال ال�ن���ص��و���ص الإ� �س�لام �ي��ة ع�ل��ى �أر� ��ض‬ ‫ال��واق��ع ب�شكل ال غ�ل��و ف�ي��ه وال ت �ط��رف‪ ،‬كما‬ ‫�إنه قدم خدمات جليلة لأبناء الأنبار ولذلك‬ ‫ح��از ثقتهم العالية ال�ت��ي �أو��ص�ل�ت��ه �إىل �سدة‬ ‫الربملان‪.‬‬ ‫وع � � ّد رئ �ي ����س ك �ت �ل��ة ال��و� �س��ط الربملانية‬ ‫ا�ست�شهاد ال�ن��ائ��ب ال �ف �ه��داوي خ���س��ارة كبرية‬ ‫ل �ع��امل ج�ل�ي��ل وم�ف�ك��ر ب ��ارز ت��رك ب�صماته يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات العلمية الأكادميية ومراكز البحوث‬ ‫امل��رم��وق��ة‪ .‬و��ش��دد ال�سامرائي على �أن��ه ال بد‬ ‫م��ن ع�ل�اج ع��اج��ل ل�ل��و��ض��ع االم �ن��ي امل �ت�ردي‪،‬‬

‫وقال‪" :‬من غري املعقول �أن يبقى الأمر على‬ ‫ه��ذه ال �� �ص��ورة يف ظ��ل التق�صري ال��وا� �ض��ح يف‬ ‫هذا املجال وال��ذي يجعل الكالم اليومي عن‬ ‫اكت�شاف الع�صابات االجرامية ال �أثر له على‬ ‫م�ستوى ال��واق��ع‪ ،‬وي ��دل مب��ا ال يقبل جما ًال‬ ‫لل�شك �إن املجرمني ال زالوا يتحركون بحرية‬ ‫ويعتدون على العراقيني وال��رم��وز الوطنية‬ ‫ال�شريفة مهما ادع��وا زوراً ال�شعارات الدينية‬ ‫املكذوبة التي يرفعونها للتغطية على �أفعالهم‬ ‫ال�شنيعة"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫وكانت م�صادر �أمنية عراقية قد �أعلنت‬ ‫�أن �أكرث من ‪ 30‬عراق ًّيا بينهم نائب يف الربملان‬ ‫لقوا م�صرعهم �أم�س الأح��د فيما �أ�صيب ‪38‬‬ ‫�آخ��رون بجراح يعتقد �أن بينهم رئي�س الوقف‬ ‫ال�سني �أح�م��د عبد الغفور ال�سامرائي جراء‬ ‫تفجري ا�ستهدف جامع �أم القرى بغرب بغداد‪.‬‬ ‫وذك��رت امل�صادر الأمنية �أن �شخ�صا دخ��ل �إىل‬ ‫امل�سجد خ�لال ��ص�لاة ال�تراوي��ح م�ق�تر ًب��ا من‬ ‫رئي�س ديوان الوقف ال�سني �أحمد عبد الغفور‬ ‫ال�سامرائي‪� ،‬إال �أن حماية ال�سامرائي منعوه‬ ‫من االقرتاب ففجر نف�سه‪.‬‬

‫العاصفة آيرين تصل إىل كندا بعد أن أوقعت ‪ 18‬قتيال وأضرارا‬ ‫جسيمة يف الواليات املتحدة‬ ‫نيويورك‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و�صلت العا�صفة �آيرين �أم�س االثنني اىل كندا‬ ‫بعد �أن �ضربت �شمال �شرق ال��والي��ات املتحدة بقوة‪،‬‬ ‫حيث �أوقعت ‪ 18‬قتيال وا��ض��رارا مادية تقدر ب�سبعة‬ ‫مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وتراجعت قوة االع�صار �آيرين ب�شكل ا�ضايف ليل‬ ‫االح��د االثنني‪ ،‬حيث بلغت �سرعة الرياح ‪ 85‬كلم يف‬ ‫ال�ساعة بعدما و�صل اىل كندا كما اعلن املركز الوطني‬ ‫االمريكي للأعا�صري‪.‬‬ ‫لكن امل��رك��ز ح��ذر م�ساء االح��د م��ن "في�ضانات‬ ‫خطرية يف بع�ض املناطق ال�شمالية ال�شرقية"‪ .‬وقال‬ ‫الرئي�س اوباما ان "ا�سابيع �ستكون �ضرورية لإزالة‬ ‫�آثار االع�صار"‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال��رئ �ي ����س االم �ي�رك ��ي‪�" :‬سن�شعر ب�آثار‬ ‫ه��ذه العا�صفة لفرتة م��ن ال��زم��ن‪ .‬و�ستكون مناطق‬ ‫حمرومة من التيار الكهربائي لأيام"‪.‬‬ ‫و�أوق �ع ��ت �آي��ري��ن ‪ 18‬ق�ت�ي�لا ل ��دى ه�ب��وب�ه��ا على‬ ‫ال�ساحل ال�شرقي للواليات املتحدة وخم�سة قتلى يف‬ ‫الكاريبي‪.‬‬

‫ث ��م � �ض��رب��ت ال �ع��ا� �ص �ف��ة ال ��والي ��ات امل �ط �ل��ة على‬ ‫االطل�سي وك�ن��دا وج�ن��وب �شرق كيبيك م��ا ح��رم ‪200‬‬ ‫�ألف منزل من الكهرباء‪.‬‬ ‫ويف نيويورك حيث مت �إج�لاء ‪� 370‬أل��ف �شخ�ص‬ ‫مل ي�صب �أحد‪.‬‬ ‫و�أع �ي��د ال�ن�ظ��ر يف ح�ج��م الأ� �ض ��رار يف الواليات‬ ‫املتحدة التي قدرت بع�شرات املليارات من الدوالرات‪.‬‬ ‫وق��ال ج��وزي��ه م�يرن��دا مدير �شركة متخ�ص�صة‬ ‫يف �إدارة خماطر الكوارث الطبيعية ل�صحيفة "لو�س‬ ‫اجنلي�س تاميز االثنني �إن قيمة الأ�ضرار قد ترتاوح‬ ‫ما بني خم�سة اىل �سبعة مليارات دوالر منها ‪ 1,5‬اىل‬ ‫‪ 3‬مليارات تغطيها �شركات الت�أمني‪.‬‬ ‫وقال مارك زاندي امل�س�ؤول االقت�صادي يف مركز‬ ‫"موديز اناليتيك�س" للأبحاث‪�" :‬أعتقد �أن الأ�ضرار‬ ‫�أقل مما كنا نخ�شى وان الوقع االقت�صادي �سيكون اقل‬ ‫مما توقعه النا�س"‪.‬‬ ‫واع �ت �ب��ارا م��ن م���س��اء االح ��د ع ��ادت احل �ي��اة اىل‬ ‫طبيعتها يف نيويورك‪.‬‬ ‫و�أع �ل �ن��ت ادارة ال �ط�ي�ران امل ��دين االم�ي�رك��ي ان‬ ‫امل �ط ��ارات ال�ث�لاث��ة ال��رئ�ي���س��ة ال �ت��ي �أغ�ل�ق��ت ك�إجراء‬

‫اح�ترازي �ستعمل ب�شكل طبيعي االثنني‪ .‬و�إغالقها‬ ‫ال�سبت ت�سبب ب�إلغاء ‪� 10‬آالف رحلة يف عطلة نهاية‬ ‫اال� �س �ب��وع‪ .‬و�أع � ��رب رئ�ي����س ب�ل��دي��ة ن �ي��وي��ورك مايكل‬ ‫بلومربغ الذي �أمر اجلمعة ب�إجالء ‪� 370‬ألف �شخ�ص‬ ‫وعلق و�سائل النقل العام‪ ،‬عن ارتياحه االحد "لعدم‬ ‫�سقوط قتلى او جرحى"‪.‬‬ ‫وا�ست�أنفت و�سائل النقل العام يف نيويورك عملها‬ ‫ب�شكل طبيعي االثنني‪.‬‬ ‫وذكرت الهيئة امل�س�ؤولة عن و�سائل النقل العام‬ ‫يف ن�ي��وي��ورك �أن "كافة خ�ط��وط امل�ت�رو تعمل ب�شكل‬ ‫طبيعي مع بع�ض اال�ستثناءات ال�ن��ادرة‪ .‬لكن وترية‬ ‫القطارات �ستكون حمدودة ما يعني انتظار امل�سافرين‬ ‫لفرتات �أطول وقطارات اكرث اكتظاظا"‪.‬‬ ‫وغ �م��رت امل �ي��اه � �ش��وارع يف م��ان�ه��ات��ن ال�سفلى يف‬ ‫كوينز وبروكلن‪ .‬ويف كوين ايالند كادت موجة كبرية‬ ‫جترف �سيارة‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ب�ل��دي��ة امل��دي�ن��ة �إن ‪� 62‬أل ��ف منزل‬ ‫حمرومة من الكهرباء‪.‬‬ ‫وي�ستخدم خم�سة ماليني �شخ�ص كل يوم و�سائل‬ ‫النقل العام يف نيويورك‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف ب�ل��وم�برغ ال��ذي ح��ول��ت ق��رارات��ه م�ساء‬ ‫ال�سبت نيويورك اىل مدينة �أ�شباح �أنه ما كان ليرتدد‬ ‫يف اتخاذ القرارات نف�سها "لإنقاذ الأرواح"‪.‬‬ ‫وبح�سب �آخ��ر ح�صيلة ت�سببت �آيرين مبقتل ما‬ ‫ال يقل ع��ن ‪� 18‬شخ�صا م��ع م�صرع �أرب�ع��ة �أ�شخا�ص‬ ‫ا��ض��اف�ي�ين يف بن�سيلفانيا‪ .‬وق���ض��ى �ستة �آخ��ري��ن يف‬ ‫كاروالينا ال�شمالية ال�سبت‪.‬‬ ‫وقتل يف هذه الوالية رجل �سقطت عليه �شجرة‬ ‫وفتاة يف الــ‪ 15‬يف حادث �سيارة بعد �أن تعطلت �إ�شارات‬ ‫املرور‪.‬‬ ‫وقتل �صبي يف الــ‪ 11‬يف �سقوط �شجرة يف فريجينيا‬ ‫ويف مرييالند قتلت امر�أة لدى �سقوط مدخنة‪.‬‬ ‫ويف نيوجور�سي �أ�شار احلاكم كري�س كري�ستي عن‬ ‫م�صرع �شخ�صني‪.‬‬ ‫وك� ��ان مت �إج�ل��اء م�ل�ي��ون ��ش�خ����ص م��ن املناطق‬ ‫ال�ساحلية يف ه��ذه ال��والي��ة‪ ،‬و�سمح لعدد كبري منهم‬ ‫بالعودة اىل ديارهم االحد‪.‬‬ ‫و�أدت ال�ع��ا��ص�ف��ة اىل �إج �ل��اء م�ل�ي��وين �شخ�ص‬ ‫وانقطاع التيار الكهربائي يف وا�شنطن ومرييالند‬ ‫وفريجينيا وكاروالينا ال�شمالية‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪� )30‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫قراءات‬

‫موقف‬ ‫الحركة‬ ‫االسالمية‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫موقف احلركة اال�سالمية من التعديالت الد�ستورية‬ ‫ال��ذي اعلنته قبل يومني ب�شكل ر�سمي‪ ،‬ال يعد بحال من‬ ‫االحوال موقفا عدميا او خياليا طوباويا‪.‬‬ ‫م��وق��ف احل��رك��ة ك ��ان وا� �ض �ح��ا وم �� �س ��ؤوال وتقدميا‬ ‫ورا�سخا‪ ،‬فهي ترف�ض ب�شدة تلك املقاربة االنتظارية التي‬ ‫يدعو لها البع�ض‪ ،‬مبعنى انها ت��رى ان الفر�صة مواتية‬ ‫وال �ظ��روف ن��ا��ض�ج��ة خل ��روج ال��وط��ن ب��ا��ص�لاح��ات كاملة‬ ‫�شافية ت�ضعه على �سكة الدميقراطية واملدنية‪.‬‬ ‫احل� ��رك� ��ة ق ��دم ��ت م�ل�اح �ظ��ات �ه��ا ع �ل��ى التعديالت‬ ‫الد�ستورية‪ ،‬وكذلك طرحت جمموعة افكار ومقرتحات ال‬ ‫اظنها تعجيزية‪ ،‬فما قدمته يف م�ؤمترها ال�صحفي االخري‬ ‫يعد حال وا�ضحا لكل اخلالفات اجلارية حول التعديالت‪،‬‬ ‫وبالتايل اظن ان االخ��ذ بها يعد خطوة م�س�ؤولة �ستنهي‬ ‫اجلدل الدائر ويبد�أ من بعدها العمل‪.‬‬ ‫احلركة تريد ن�صا وا�ضحا على احلكومة الربملانية‪،‬‬ ‫وتريد انتخاب جمل�س االعيان‪ ،‬و�ضبط حل الربملان اىل‬ ‫ابعد حد‪ ،‬ولعل يف هكذا مطالب ما يكفي لرد ال�سلطة اىل‬ ‫ال�شعب وجعله كما اراد الد�ستور م�صدر ال�سلطات‪.‬‬ ‫دعونا نكن وا�ضحني‪ ،‬فاحلركة اليوم مبوقفها كانت‬ ‫منحازة كل االنحياز اىل ال�شعب وم�صاحله‪ ،‬وكانت ابعد ما‬

‫على المأل‬

‫تكون عن التفكري ب�أي ذرة من االنتهازية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫كلنا يعلم ان ما جرى من تعديالت وما يزمع طرحه‬ ‫م��ن ق��ان��ون ان�ت�خ��اب �سي�صب يف م�صلحة ح�ج��م احلركة‬ ‫اال�سالمية‪ ،‬لكنها بنظرة وطنية م�س�ؤولة ترف�ض احلركة‬ ‫اال الت�أ�سي�س ال�صالح حقيقي للوطن عماده فتح النظام‬ ‫امام ال�شعب للم�شاركة يف حكم انف�سهم‪.‬‬ ‫احلركة ال تهدد وال تبتز اح��دا‪ ،‬فهي حني تقول �إن‬ ‫موقفها من امل�شاركة ال�سيا�سية �سيتحدد يف �ضوء اال�ستجابة‬ ‫للتعديالت الد�ستورية التي تراها �ضرورية‪ ،‬فهي تعني ما‬ ‫تقول‪ ،‬النها عازمة على حتقيق ما يريده النا�س‪.‬‬ ‫�إن غياب احلركة اال�سالمية عن االنتخابات املبكرة‬ ‫ال �ق��ادم��ة‪�� ،‬س�ي�ك��ون مب�ث��اب��ة ال�ت�ف��ري��غ احل�ق�ي�ق��ي مل�ضامني‬ ‫اال�صالح ال�شكلي ال��ذي قدمته الدولة حتى االن‪ ،‬ودرءا‬ ‫للدخول يف هكذا ازمة ادعو ال�سلطات اىل الرتيث و�إعادة‬ ‫ال�ق��راءة ملا طرحته احلركة اال�سالمية‪ ،‬فالعناد عواقبه‬ ‫وخيمة‪.‬‬ ‫وف��ق معرفتي وخ�برت��ي باحلركة اال�سالمية �أظنها‬ ‫اليوم اكرث �صالبة ومبدئية و�إجماعا من �أي وقت م�ضى‪،‬‬ ‫وبالتايل يجب اخ��ذ ما تقوله على حممل اجل��د و�ضمن‬ ‫�آفاق �سيا�سية واعية‪.‬‬

‫ثورات‬ ‫من أجل‬ ‫االستقالل‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫يواجه ح�سني مبارك العدالة‪ ،‬وت�صدر‬ ‫الأحكام غيابياً بحق زين العابدين‪ ،‬والقذايف‬ ‫هارب من هذه وتلك‪ ،‬وهذا هو م�صري الذين‬ ‫مل يخرتهم �شعوبهم واغت�صبوا ال�سلطة‬ ‫وحكموا باحلديد والنار والقهر‪ ،‬فلم يحدث‬ ‫ق��ط �أن انت�صر ح��اك��م ع�ل��ى ��ش�ع��ب‪ ،‬غ�ير �أن‬ ‫هناك من ال يريد �أن يعترب‪.‬‬ ‫لقد ت�أخرت ثورة ال�شعب التون�سي كثرياً‪،‬‬ ‫ومثلها ثورة ال�شعب امل�صري والليبي‪ ،‬غري �أن‬ ‫املح�صلة واحدة‪ ،‬وهي �إذ تت�أخر �أكرث يف غري‬ ‫مكان‪ ،‬ف�إنها قادمة �إليهم‪ ،‬وهذا �أمر ال ريب‬ ‫فيه‪� ،‬إن حركة ال�شعب ال�سوري �ستتحول �إىل‬ ‫ثورة‪ ،‬وهي �ستنجح بالنهاية‪ ،‬وكل ما ميكن‬ ‫للنظام فعله هو ت�أخري هذا النجاح‪ ،‬كما �أن‬ ‫ال�شعب اليمني �سيفر�ض �إرادته على النظام‬ ‫وازاحة علي �صالح عن ال�سلطة ال مفر منها‬ ‫ابداً فال�شعوب هي التي تقرر بالنهاية‪.‬‬ ‫هناك من يعتقد �أنه خارج م�صري الذين‬ ‫��س�ق�ط��وا‪� ،‬أو ح�ت��ى ال��ذي��ن يف ط��ري�ق�ه��م �إىل‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫ذل��ك‪ ،‬وه ��ؤالء م��ا زال��وا يتعاملون على هذا‬ ‫الأ�سا�س‪.‬‬ ‫وواقع الأمر �أن التغيري �أمر حتمي وال‬ ‫مفر منه‪ ،‬و�أنه �سيطال كل ما هو قائم‪ ،‬ولن‬ ‫مينعه �أي حم��اول��ة التفاف عليه‪ ،‬فالزمن‬ ‫نف�سه ق��د ت�غ�ير‪ ،‬والع�صر م��ا ع��اد كما كان‬ ‫عليه قبل �سنوات قليلة ولي�س قرون‪.‬‬ ‫ال�شعوب الآن تتابع حلظة بلحظة كل ما‬ ‫يدور بالعامل‪ ،‬وباتت تعرف الفرق متاماً بني‬ ‫الع�صر ومتطلباته‪ ،‬والتخلف الذي تعي�شه‬ ‫ق�سراً‪ ،‬وبني من يحكم من �أجل التقدم ومن‬ ‫يرى يف التخلف �أ�سا�ساً لبقائه‪.‬‬ ‫يتك�شف الآن �أن ك��ل �أع�ي��اد اال�ستقالل‬ ‫كانت �أك��ذوب��ة‪ ،‬و�أن امل�ستعمر مل يخرج �أبداً‬ ‫و�إمن � ��ا ت ��رك وك�ل��اء ع �ن��ه‪ ،‬وح�ق�ي�ق��ة الأم ��ر‬ ‫�أن ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي ه��ذا‪� ،‬إمن��ا ه��و م��ن �أجل‬ ‫اال�ستقالل‪ ،‬وه��ذا ما يف�سر مواقف الغرب‪،‬‬ ‫الذي ي�سعى ال�ستبدال حاكم ما ب�آخر ولي�س‬ ‫وكيل لهم ب�أ�صيل عن ال�شعب‪.‬‬ ‫عدنان عبيدات*‬

‫عيد الثورات العربية‬ ‫ل�ع�ي��د ال�ف�ط��ر ه��ذا ال �ع��ام نكهته اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬ومذاقه‬ ‫املميز‪ ،‬فهو يهل على �شعوب �أمتنا بعد �أن ا�ستيقظت من‬ ‫ط��ول �سباتها‪ ،‬وا�ستفاقت من عميق نومها‪ ،‬فدبت فيها‬ ‫حياة الأح ��رار‪ ،‬وخ��رج��ت ع��ن �صمتها ال��ذي �شابه �صمت‬ ‫�أه ��ل ال �ق �ب��ور‪ ،‬ف�خ��رج��ت ج�ح��اف��ل ال���ش�ع��وب �إىل امليادين‬ ‫وال���س��اح��ات‪ ،‬و�أع�ل��ت �صوتها منادية ومطالبة بحقوقها‬ ‫املهدورة‪ ،‬ومنكرة على حكامها منط حكمهم اال�ستبدادي‪،‬‬ ‫وقب�ضتهم البولي�سية اخلانقة‪ ،‬وجتربهم يف العباد بال‬ ‫هوادة وال رحمة‪ ،‬فوىل ع�صر اخلوف‪ ،‬وانك�سرت حواجزه‪،‬‬ ‫�إن��ه �أف��ول ع�صر الأنظمة امل�ستبدة‪ ،‬وب��زوغ �شم�س احلرية‬ ‫واحلقوق والعدالة‪.‬‬ ‫ح��دث بحجم ال �ث��ورات العربية‪ ،‬ك��ان��ت ل��ه تداعياته‬ ‫ال�ك�ب�يرة على ال ��ر�ؤى والأف �ك��ار وال�ت���ص��ورات‪ ،‬حيث �أدّى‬ ‫�إىل خلخلة ك�ث�ير م�ن�ه��ا‪ ،‬وف�ت��ح امل �ج��ال لإع ��ادة ال�ن�ظ��ر يف‬ ‫م��دى ج��دواه��ا و�صالحيتها‪ ،‬فما ك��ان ي�ق��ال يف �أو�ساط‬ ‫النخب الثقافية والفكرية والدينية‪ ،‬من ر�ؤى تنظريية‪،‬‬ ‫وت�أ�صيالت منهجية‪ ،‬ج��اءت ال �ث��ورات بزخمها املتدافع‪،‬‬ ‫و�صوتها الهادر‪ ،‬لتقول ب�أن حركة ال�شعوب �أقوى من تلك‬ ‫التنظريات‪ ،‬و�أ�شد وقعا من تلك التقعيدات والت�أ�صيالت‪،‬‬ ‫معيدة لل�شعوب مكانتها املهدورة‪ ،‬وحافزة لأرب��اب الفكر‬ ‫وال �ن �ظ��ر‪ ،‬وال�ن�خ��ب ال�ث�ق��اف�ي��ة‪ ،‬ل�ل��رج��وع �إىل ال�ن�ف����س من‬ ‫�أج��ل �إع��ادة احل�سابات من جديد يف كثري من ت�صوراتها‬ ‫و�أف �ك ��اره ��ا‪ ،‬ول �ت �ج��دد ��ص�ل�ت�ه��ا ب��اجل �م��اه�ير‪ ،‬ح��ام�ل��ة على‬ ‫عاتقها ويف براجمها ومناهجها هموم النا�س احلياتية‪،‬‬ ‫وق�ضاياهم املعي�شية‪.‬‬ ‫حازت ال�شعوب يف هذه الثورات ق�صب ال�سبق‪ ،‬وكانت‬ ‫هي الفاعلة وامل�ؤثرة يف �سري الأحداث بحق‪ ،‬وا�ستطاعت �أن‬ ‫تطيح ب�أنظمة عاتية‪ ،‬وتدحرج ر�ؤو�س كبرية من على �سدة‬ ‫احلكم‪ ،‬من كان يتوقع �أن نظاما كنظام الرئي�س ح�سني‬ ‫مبارك‪ ،‬تكون نهايته كما �شهدها العامل ب�أ�سره‪ ،‬ومن كان‬ ‫يتنب�أ ب�أن حكم الرئي�س التون�سي زين العابدين بن علي‬ ‫على جربوته وق�سوته وبط�شه‪ ،‬وقب�ضته الأمنية اخلانقة‬ ‫وال�شر�سة‪ ،‬ي�سقط ويتهاوى حتت �ضربات ال�شعب التون�سي‬ ‫ال�سلمية يف حراكها االحتجاجي الالهب؟‬ ‫من كان يتوقع �أن حكما �شموليا ا�ستحوذ على مقدرات‬ ‫البالد وخرياتها ونفطها‪ ،‬وجعلها ملكا خا�صا له ولعائلته‬ ‫و�أبنائه‪ ،‬وزبانيته و�أعوانه‪ ،‬كحكم العقيد القذايف‪ ،‬تتهاوى‬ ‫دفاعاته عن بكرة �أبيها‪ ،‬وتنهار ق��واه‪ ،‬فيدخل الثوار �إىل‬ ‫العا�صمة طرابل�س فاحتني مظفرين‪ ،‬ويدخلون قالعه‬ ‫يف منطقة العزيزية التي قيل عنها الكثري والكثري من‬ ‫التح�صني القوي‪ ،‬والدفاعات املتينة‪ ،‬ف��إذا هي تنهار بال‬ ‫�أدن��ى مقاومة‪ ،‬وك��أمن��ا ع�ين اهلل ومعونته كانت حا�ضرة‬ ‫ل�صالح ال �ث��وار‪ ،‬حيث �سخر لهم جنديا م��ن ج�ن��وده �أال‬ ‫وهو الرعب‪ ،‬فقذفه يف قلوب كتائب القذايف‪ ،‬بعد �أن �أعد‬ ‫الثوار ما ا�ستطاعوا �إع��داده‪ ،‬و�أخ��ذوا ب�أ�سباب القوة التي‬ ‫يقدرون عليها‪ ،‬فجاءهم امل��دد من اهلل‪ ،‬و�أدركتهم رحمة‬ ‫اهلل ب�إمدادهم بجندي �إلهي زل��زل �أرك��ان حكم الطاغية‪،‬‬ ‫وجعله يفر وعائلته و�أعوانه خائفا مذعورا‪.‬‬ ‫وها هو حراك ال�شعب ال�سوري احلر يتوا�صل‪ ،‬رغم‬ ‫كل �ألوان الفعل الدموي الذي ميار�سه نظام ب�شار الأ�سد‪،‬‬ ‫ق�ت��ل وت�ع��ذي��ب وحم��ا� �ص��رة وم �ط��اردة واع �ت �ق��ال‪ ،‬وق�صف‬ ‫للمدن باملدفعية‪ ،‬وحم��ا��ص��رة للم�ساجد واق�ت�ح��ام لها‪،‬‬ ‫وت�سخري لكل رجاالت ال�سوء‪ ،‬وعلماء ال�سلطان‪ ،‬رغم كل‬ ‫ذل��ك ما زال احل��راك ال�شعبي ال�سوري ما�ضيا يف �سبيله‬ ‫بقوة و�شموخ‪ ،‬مل ي�أبه بكل ما يفعله النظام الدموي‪ ،‬الذي‬ ‫حاز لقب الدموية وال�شرا�سة والقتل الرببري الب�شع بكل‬ ‫جدارة وا�ستحقاق‪.‬‬ ‫وم��ا زال��ت ب��اق��ي �شعوب املنطقة تطالب بحقوقها‪،‬‬ ‫وتوا�صل حراكها الإ�صالحي والتغيريي‪ ،‬انت�صارات الثوار‬ ‫الليبيني �أمدت �سائر �شعوب املنطقة بروح معنوية جديدة‪،‬‬ ‫فبعد �أن �أجرب نظام الطاغية القذايف ال�شعب الليبي على‬ ‫حمل ال�سالح‪ ،‬وحتولت الثورة من ال�سلمية �إىل الع�سكرية‪،‬‬ ‫وخا�ض الثوار املعارك املتتالية مع كتائب القذايف‪ ،‬كتب‬ ‫اهلل لهم الفتح والن�صر‪ ،‬وانهارت قوى القذايف وتال�شت‬ ‫كتائبه‪ ،‬وكان الن�صر والظفر للثوار البوا�سل‪ ،‬ور�أى النا�س‬ ‫جميعا بيت الطاغية مفتوحا لكل �أبناء ال�شعب الليبي‪،‬‬ ‫ي�شاهدون ما كان خا�صا بالقذايف وعائلته‪.‬‬ ‫عيد يهل على �شعوب �أمتنا‪ ،‬بعد �أن م��نَّ اهلل عليها‬ ‫ب�أن وهبها حياة جديدة‪� ،‬أمدتها بروح جديدة‪ ،‬ا�ستطاعت‬ ‫بها �أن تنتقل من مرحلة �إىل مرحلة‪ ،‬فحدث �ضخم كبري‬ ‫كالثورات العربية‪ ،‬ي�ؤذن بخراب عمران الأنظمة امل�ستبدة‬ ‫الظاملة‪ ،‬التي خربت البالد‪ ،‬و�أفقرت العباد‪ ،‬و�سامتهم �سوء‬ ‫احلياة‪ ،‬وجرعتهم ك�ؤو�س مرارتها‪ ،‬حري بهذا العيد �أن‬ ‫يكون مميزا‪ ،‬وله بهجته اخلا�صة‪.‬‬ ‫�أم��ام ما حققته ال�شعوب يف ثوراتها املباركة‪ ،‬حريّ‬ ‫ب��الأن�ظ�م��ة ال�ت��ي م��ا زال ��ت متما�سكة الأرك � ��ان‪� ،‬أن ت�أخذ‬ ‫ال��درو���س والعرب من الأنظمة املنهارة‪ ،‬فحركة ال�شعوب‬ ‫ق��وي��ة وق� ��ادرة ع�ل��ى اق �ت�لاع ع��رو���ش ال�ط�غ��اة م��ن �أ�س�سها‬ ‫وق��واع��ده��ا‪ ،‬فليعطوا لل�شعوب ح�ق��وق�ه��ا‪ ،‬ول�ي�ك�ف��وا عن‬ ‫ممار�سة الظلم واال�ستبداد‪ ،‬وليحاربوا الف�ساد الذي رمبا‬ ‫ي�ك��ون��ون ه��م �أول فاعليه واملنتفعني م��ن وج ��وده‪ ،‬هنيئا‬ ‫ل�شعوب �أمتنا هذا الفتح‪ ،‬وهذا االنت�صار‪ ،‬والعيون ترنو‬ ‫�إىل حتقيق االنت�صارات يف معركة البناء والنهو�ض و�إقامة‬ ‫دول احلرية والعدل وكرامة الإن�سان املهدورة‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫الشعب الياباني ‪ ..‬أمانة ثقافة وسمو أخالق!!‬ ‫لقد �أحدثت الهزة االر�ضية املدمرة التي �ضربت اليابان قبل حوايل‬ ‫خم�سة �أ�شهر كارثة طبيعية‪ ،‬حيث �أزيلت املنازل ودمرت البنية التحتية‬ ‫بحيث تقطعت ال�سبل بع�شرات االالف من ال�سكان‪ ،‬كما ا�صابت املولدات‬ ‫الكهربائية والتي تعمل بالطاقة النووية؛ االم��ر ال��ذي عر�ض الب�شر‬ ‫والنبات واحليوان الث��ار ا�شعاعية قاتلة حتملها العاملون واملواطنون‬ ‫بكل �صرب وطول �أناة‪.‬‬ ‫متكن اليابانيون ب�صربهم و�إميانهم بوطنهم وخدمة �شعبهم من‬ ‫جتاوز تلك املحنة‪ ،‬حيث ت�سابق االالف من املتطوعني حل�شد طاقاتهم‬ ‫وتنظيم جهودهم نحو م�ساعدة بني جلدتهم ممن �أ�صيبوا وت�أثروا بتلك‬ ‫الكارثة الطبيعية والتي لو حدثت يف بلد �آخر ومهما و�صلت ح�ضارته‬ ‫ورقيه ومعايريه املعمارية من التقدم لكانت خ�سائره مئات اال�ضعاف‪.‬‬ ‫كل ذلك قد يكون م�ألوفاً �أو �شبه م�ألوف‪ ،‬اال ان ما يده�ش االن�سان‬ ‫ان الكثريين من العلماء والباحثني والعاملني يف املحطات النووية‬ ‫ل�لاغ��را���ض ال�سليمة‪ ،‬ق��د ت�سابقوا ال��ص�لاح اخل�ل��ل يف امل�ح�ط��ات التي‬ ‫�أ�صابها خلل والذي من �ش�أنه ان يعر�ضهم لال�شعاعات بع�شرات اال�ضعاف‬ ‫للمعايري املتعارف عليها دولياً‪ .‬انهم جماهدون او انتحاريون من اجل‬ ‫انقاذ العدد االكرب من مواطنيهم؛ فالت�ضحية بالنف�س �أعلى م�ستويات‬ ‫الت�ضحية‪ ،‬خا�صة �إذا ما عرفنا ب��أن ه��ذه النخبة هي خري من يعرف‬ ‫مدى املخاطر الناجمة عن تعري�ض اج�سادهم لهكذا ا�شعاعات مت�سربة‬ ‫او تت�سرب �إثر حدوث الت�سونامي والهزات االر�ضية والتي و�صلت �أعلى‬ ‫امل�ستويات على مقيا�س (ريخرت)‪.‬‬ ‫اال ان حدوث املعجزة (او الظاهرة االجتماعية) التي ال ت�ضاهى‪ ،‬هي‬ ‫ما تناقلته االخبار حول امانة وثقافة و�سمو اخالق ال�شعب الياباين؛ �إذ‬ ‫تناقلت الأنباء ق�ص�صا حول �إعادة حمافظ نقدية فقدت و�سط الركام‬ ‫الذي ت�سبب به "الت�سونامي" قدرت مببلغ ‪ 78‬مليون دوالر نقداً وعداً‬ ‫ي�ضاف اىل االالف من املقتينات الثمينة (طبقاً ملا اعلنته �إدارة �شرطة‬

‫اليابان) ولقد او�ضحت ال�شرطة انها ت�سلمت مبلغ ‪ 48‬مليون دوالر نقداً‬ ‫يف حمافظ (خا�صة) و‪ 30‬مليون دوالر يف اكرث من ‪ 6000‬قا�صة حديدي‬ ‫‪ Safe‬كما �أفادت ال�شرطة بان اغلبية النقد ال�سائل والذي قدر بـ‪2-3‬‬ ‫(بليون) ين ياباين قد �سلم ال�صحابة بعد اتخاذ الإج��راءات الالزمة‬ ‫للتعرف على �أ�صحاب املفقودات‪..‬‬ ‫�إن هذا ال�سلوك يظهر بو�ضوح مدى �سمو �أخالق ال�شعب الياباين‬ ‫وعراقة تربيته وم��دى قدرته على جت��اوز املحن‪ ،‬بل واخلال�ص منها‬ ‫بالعمل ال� ��د�ؤوب امل�خ�ل����ص‪ ،‬وال ��ذي يج�سد امل �ع��اين ال�سامية لالمانة‬ ‫ون�صرة االخ الخيه وم�ساعدته وقت ال�شدائد واملحن وجت�سيد مبادئ‬ ‫ال �ع��ون ال�ف�ط��ري وال �ت �ع��اون امل�ن�ظ��م ال ��ذي ي�ع��رف��ه ال �ع��امل ب��أ��س��ره بهذه‬ ‫املعجزات واملت�صفح لل�شبكة االلكرتونية يرى مئات التعليقات االيجابية‬ ‫التي ت�صف �سمو اخ�لاق ال�شعب ال�ي��اب��اين‪ ،‬وت�ق��ارن��ه ب��اح��داث مماثلة‬ ‫مثل عا�صفة كاترين التي ا�صابت والية لويزيانا‪ ،‬اذ كانت ح�صيلة ما‬ ‫�أعيد لأ�صحابه �صفرا‪ .‬تقول (‪ )Loren‬لورين حيث متت منا�شدة‬ ‫االمريكيني وال�سيا�سيني الخذ الدرو�س والعرب من ال�شعب الياباين‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البع�ض ان هذا ال�سلوك هو در�س يف �سمو احل�ضارة والتمدن‪،‬‬ ‫وذكر �آخرون انه ينبغي على االمم ان متار�س عمليا مبادئ ال�شرف حتى‬ ‫نت�صورها ومن ثم تنفيذها بكل دقة‪.‬‬ ‫وت�ساءل اخرون‪ :‬هل �أعيد �شيء ملن يعنيهم االمر يف احداث ‪9/11‬‬ ‫امل�أ�ساوية عام ‪ 2001‬يف نيويورك‪ .‬و�أ�شاد اخر ب�أخالق ال�شعب الياباين‬ ‫وعظمته التي جتلها ح�صانته يف تلك الأح��داث‪ ،‬ومتنى على العامل ان‬ ‫يتحلى بهذه ال�صفات االن�سانية اخلالقة واملبدعة وعندها من املمكن ان‬ ‫نحب بع�ضنا بع�ضا (و�أن نحب لأخينا ما نحب لأنف�سنا) وعندها ميكن‬ ‫ان تعم ال�سعادة هذه املعمورة‪...‬‬ ‫ويف مالحظة �أخ��رى (ه��ذا مده�ش انه لنموذج عظيم على العامل‬ ‫ان يحذو جذوه)‪ .‬و�أخرى (ه�ؤالء انا�س مميزون وال ات�صور درجة من‬

‫االمانة بهذا امل�ستوى يف هذا العامل)‪.‬‬ ‫والأ�سئلة التي تطرح نف�سها �أمام هذه العملقة اليابانية‪:‬‬ ‫• �أال يجدر بنا ان ندر�س هذه الظاهرة االجتماعية بكل جتلياتها‬ ‫الإن�سانية الراقية بغية اال�ستفادة منها يف جمتمعاتنا العربية؟‬ ‫• �أال يحق لنا مطالبة الرتبويني والأك��ادمي�ي�ين وال�سيا�سيني‬ ‫واملنظرين يف عاملنا العربي ب�أخذ العربة؟‬ ‫• اال يحق لنا مطالبة مدار�سنا و�أرباب �أ�سرنا بغر�س هذه العادات‬ ‫الراقية يف �أجيالنا؟؟‬ ‫• �ألي�س من الواجب تعليم املناهج الرتبوية التي ت�ؤ�س�س ملثل‬ ‫هذه التوجهات؟؟‬ ‫• �ألي�س من �أوىل �أولويات الرتبويني العمل اجلاد للح�ؤول دون‬ ‫ان�ت���ش��ار ال���س��رق��ات امل��در��س�ي��ة ح�ي��ث ي���س��رق ال�ط��ال��ب‪ /‬ال�ط��ال�ب��ة جاره‪/‬‬ ‫جارتها ؟؟‬ ‫• �أال يحق لليابانيني االع�ت��زاز وال�شموخ والفخر بهذه القيم‬ ‫باعتبارها قيم احلق والعدالة االن�سانية التي حتمي املجتمع وتقوى‬ ‫متا�سكه؟‪.‬‬ ‫املواطن العربي ال يريد املزيد من التنظري والوعظ مبقدار ما‬ ‫يتطلع �إىل قيم �إن�سانية قابلة للتطبيق وامل�م��ار��س��ة حتفظ املواطن‬ ‫وت�صون كرامته !!!‬ ‫نحن كب�شر نثمن عالياً املفاهيم واملناهج واملبادئ الرتبوية التي‬ ‫�أو�صلت ال�شعب الياباين �إىل هذا امل�ستوى من الرقي الإن�ساين‪ ،‬والتي‬ ‫مكنت هذا ال�شعب من النهو�ض من الركام �أكرث من مرة بفعل القوة‬ ‫الدافعة نحو املواطنة ال�صاحلة‪...‬‬ ‫دعونا نقتب�س بع�ضاَ منها !‬ ‫م�ست�شار تعاوين و بناء م�ؤ�س�سات‬ ‫‪aobeidat@yahoo.com‬‬

‫خالد �أبو غليون‬

‫مصر بني الصمت والتلكؤ‪ ..‬وخلق فضاءات جديدة‬ ‫للصهيونية يف املنطقة (‪)2/1‬‬ ‫بالنظر �إىل تداعيات عملية �إي�لات وم��ا �أعقبها‬ ‫م��ن ا�ستنفار حلالة اال�ستعداء لكل امل�صريني على‬ ‫اختالف م�شاربهم ومواقعهم‪ ،‬وذلك باالعتداء على‬ ‫رم��ز ال�سيادة يف ال��دول��ة امل�صرية‪ ،‬وهيبتها الكامنة‬ ‫يف اخ�ت�راق احل ��دود‪ ،‬وال�ق�ت��ل العمد لأف ��راد اجلي�ش‬ ‫امل�صري حيث ُوئ � َد َد ُم �شهدائها يف �صمتٍ ‪ ،‬ب��د ًال من‬ ‫�إع�لان اللطيمة ال�سيا�سية والع�سكرية على ال�سيادة‬ ‫بالتعبئة والتفاعل مع عمليات ال�شحن ال�شعبي يف‬ ‫العدوان ال�صهيوين الذي مل يحب�س �أنفا�سه النتظار‬ ‫�شروع جلان التحقيق؛ ليخلق �أزمة يف قيمة الأر�ض‬ ‫والإن �� �س��ان �أم� ��ام زه� ��ادة ال�ث�م��ن امل��دف��وع ع�ل��ى مذبح‬ ‫العقيدة الأمنية يف الإقليم‪.‬‬ ‫وعقدة املن�شار يف هذه الإ�شكالية تربز يف �إعادة‬ ‫ال�ن�ظ��ر يف �أم �ن �ي��ات ال ��ذات ال �ت��ي ت�ك��ر���س لل�صهيوين‬ ‫�سيادته يف املنطقة‪ ،‬وذلك بالنظر يف اجلانب الأمني‬ ‫م��ن املعاهدة ب��د ًال م��ن �إلقائها ونبذها على ال�سواء‬ ‫كنتيجة حتمية ال�ستحقاقات املنطق واملنطقة‪� ،‬إن‬ ‫ال�صمت عن اجلرمية واملراجعة الأمنية للمعاهدة‬ ‫دون ��س��واه��ا يخلق ف �� �ض��اءات ه��ائ�ل��ة لل�صهيوين يف‬ ‫املنطقة وتعيد تدويره من جديد يف زوايا عدة‪:‬‬ ‫‪ .1‬جتديد العهد ب ��إرث مبارك من حيث توفري‬ ‫امل���ص��اري��ف الأم�ن�ي��ة‪ ،‬وال�ت��ي ك��ان ن�ظ��ام م�ب��ارك يوفر‬ ‫(‪ )%70‬من الكلفة االقت�صادية يف امليزانية الع�سكرية‬ ‫ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة‪ ،‬وب � ��د ًال م ��ن خ �ل��ق ظ� ��روف ا�ستنزاف‬ ‫ال�صهيوين يف تدبري �ش�ؤونه الأمنية تخلق ظروف‬ ‫االن �ق�ل�اب الأب �ي ����ض ع�ل��ى م �� �ش��روع ال �ث ��ورة املجتمع‬ ‫امل �� �ص��ري‪ ،‬ب�ح�ي��ث ت���س�ت�ع�ي��د ج� ��زءا م ��ن ك �ن��ز مبارك‬ ‫اال�سرتاتيجي املفقود‪.‬‬ ‫‪� .2‬إح�ي��اء الأط�م��اع يف �صحراء �سيناء مبا متثله‬ ‫من موارد من جهة وبو�صفها حاجزاً طبيعياً وفراغاً‬ ‫�سيا�سياً �أم��ام نقاط التما�س مع املجتمعات العربية‬ ‫من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫‪ .3‬فر�ض �أجندتها وهيمنتها يف املنطقة‪ ،‬و�إنعا�ش‬ ‫ال� ��دور ال��وظ�ي�ف��ي لل�صهيونية يف امل�ن�ط�ق��ة و�إثبات‬ ‫�أهميتها يف خدمة الهيمنة الأمريكية بعد �أن تهاوي‬ ‫فاعليتها خ��ارج ح��دوده��ا بعد ح��رب (‪ )2006‬وحرب‬ ‫غ��زة (‪ ،)2009‬وبالتايل �إع��ادة ت��دوي��ر ال�صالحية يف‬ ‫م�شروعيته ال�سيا�سية �أمام الغرب يف الوقت الذي بدا‬ ‫فيه من خملفات العقد املا�ضي‪.‬‬ ‫‪� .4‬إع��ادة �إنتاج �أزمتها الداخلية وتوجيه �أنظار‬ ‫املجتمع الإ�سرائيلي �إىل خماطر الأم��ن من جديد‬ ‫ب�ع��د خ��روج��ه �إىل ال���ش��ارع ب�ه��دف حت�سني �أو�ضاعه‬ ‫االقت�صادية املدفوعة يف امل�ستوطنات‪.‬‬ ‫‪� .5‬إطالق يدها على قطاع غزة با�ستئناف الغارات‬ ‫التي يقرتح بع�ض الداخل ال�صهيوين �أن ت�أخذ طابع‬ ‫الغارات النوعية‪ ،‬والأهداف املركزة على ال�شخ�صيات‬ ‫احلية يف القطاع‪.‬‬ ‫هذا يف الإ�شكاليات �أما يف خلق ال�سيناريوهات ف�إنَّ‬ ‫�إعادة النظرة �إىل املعاهدة الأمنية ميكن �أن يقر�أ فيها‬ ‫طبيعة االبتزاز املوجه لهذه الإدارة يف احلفاظ على‬

‫مكت�سبات �إدارة �سيناء وحتمل تكاليف الأمن امل�صري‬ ‫حل�م��اي��ة "�إ�سرائيل"‪ ،‬و�إال ف� ��إن ح �ل��و ًال �أخ� ��رى قد‬ ‫تلوح يف الأفق بوجود قوات دولية‪ ،‬لتج�سيد املطامع‬ ‫ال�صهيونية يف �سيناء من جهة‪ ،‬ومراقبة للأمن من‬ ‫جهة �أخ ��رى‪ ،‬وحم��ا��ص��رة غ��زة ب�ظ��روف ج��دي��دة من‬ ‫جهة ثالثة لتكتمل �صورة ثالثية الأبعاد‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫مطامعها يف �سيناء التي ت�سوق على �أنها منطقة خالية‬ ‫حتى من الب�شر‪� ،‬أما احلديث عن �إعادة االنت�شار ف�إنه‬ ‫بعيد من حيث الواقع ال�سيا�سي الراهن يف املنطقة‬ ‫من جهة‪ ،‬وقلة ال�ك��وادر يف الكيان ال�صهيوين نف�سه‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى‪ ،‬ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن ك��ون�ه��ا �أه� ��داف �سهلة‬ ‫حل�صد مكا�سب ا�سرتاتيجية وخلق �أج�ن��دات نوعية‬ ‫على الأر�ض‪.‬‬ ‫ك��ل ه��ذا ي��أت��ي م��ن ا�ستمرار ال�صمت والتلك�ؤ يف‬ ‫اتخاذ القرار املنا�سب يف غياب معايري الكرامة وهيبة‬ ‫الدولة‪ ،‬وبرامج ال�سيادة التي يت�شدق �أ�صحاب امل�ؤ�س�سة‬ ‫الع�سكرية �أو املدنية يف الداخل‪ ،‬وال نرى ممار�ستها‬ ‫يف اخلارج‪ ،‬ولو على م�ستوى �أع�ضاء امل�صرية التي ال‬ ‫تعنيهم هذه الق�ضايا‪ ،‬هذا يف الإطار ال�سيادي‪� ،‬أما يف‬ ‫�إطار احل�ضاري فلنا �أن نت�ساءل عن دعاة الفرعونية‬ ‫التي ي�ستدعيها البع�ض حلاالت التف�سخ يف املجتمع‬ ‫امل �� �ص��ري‪ ،‬وال ت���س�ت��دع��ي ال ��ذاك ��رة وج � ��ذور العمق‬ ‫ال�ت��اري�خ��ي ال�ت��ي جعلت م��ن م��و��س��ى خ��ائ�ف�اً يرتقب‬ ‫جراء القتل اخلط�أ يف املقابل نرى ال�صهيونية ‪�-‬شذاذ‬ ‫الآف ��اق‪ -‬تعربد على �أح �ف��اد الفراعنة يف ممار�سات‬ ‫القتل العمد‪ ،‬يا لعا ِر الفراعنة من منت�سبيها اجلدد‬ ‫التي ال ت�ستطيع �أن ت�سقط املعاهدة يف الوقت الذي‬ ‫�أ�سقطت الفرعونية القدمية بنوة تبني الق�صر نف�سه‬ ‫�أمام االعتداء على نقاء الدم الفرعوين‪.‬‬ ‫�إن حالة ع��دوان ال�صهيونية التي �أعقبت عملية‬ ‫�إي�ل�ات ال�ي��وم ت�ستعدي ك��ل م�صر ال�ضاربة يف عمق‬ ‫التاريخ‪ ،‬واملمتدة يف حم��ور اجلغرافيا الإقليمية يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬م�صر التنوع العرقي بني العرب والأقباط‪،‬‬ ‫م�صر ال�ت�ن��وع ال�ث�ق��ايف يف امل��ذه�ب�ي��ات الأيديولوجية‬ ‫وال�ت�ي��ارات الفكرية على تبايناتها ال�براجم�ي��ة من‬ ‫�أق�صى اليمني الإ�سالمي �إىل �أق�صى الي�سار القومي‪.‬‬ ‫�إذا ظ��ل ال�ك�ث�ير م��ن ال �ن��ا���س ي�ت�ه�م��ون اخلطاب‬ ‫ال�ق��وم��ي والإ��س�لام��ي باخل�شبية‪ ،‬ف� ��إ َّن ه� ��ؤالء اليوم‬ ‫يج�سدون خطاب ال�صنمية الكامن يف التم�سك يف‬ ‫تالبيب املعاهدة وع��دم التغري مع معطيات الواقع‬ ‫والبقاء يف خملفات التاريخ امل��وه��وم‪ ،‬واحل��دي��ث عن‬ ‫�أنها اتفاقات ملزمة ال ُي��رى التزامها �إال من جانب‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫ي �ب��دو �أن ه � ��ؤالء ال ي��درك��ون �أن ال �ع��امل يتغري‬ ‫ويتحرك‪ ،‬فقد �شهدنا يف القرن املا�ضي ثالث حتوالت‬ ‫ج��ذري��ة م��ن احل��رب العاملية الأوىل �إىل الثانية �إىل‬ ‫��س�ق��وط دول ��ة االحت� ��اد ال���س��وف�ي�ت��ي‪� ،‬أم ��ا ال �ي��وم ف�إن‬ ‫الأنظمة العربية ُت َخ َّط ُف من حولهم ب�سقوط ثالثة‬ ‫ي�شكلون �إحداها‪� ،‬أفال ت�سقط معاهدة من �أجندة دولة‬ ‫تختلف ظروف تواجدها و�شرعيتها وممار�ساتها‪.‬‬

‫د‪ .‬امدير�س القادري‬

‫أيلول بني التهديد والوعيد األمريكي!‬ ‫�أي � ��ام ق�لائ��ل ب�ق�ي��ت و��س�ت�ج��د ��س�ل�ط��ة رام‬ ‫اهلل نف�سها يف م��واج �ه��ة ف�ع�ل�ي��ة م��ع متثيلية‬ ‫«اال� �س �ت �ح �ق��اق» ال �ت��ي م��ن امل �ف�تر���ض �أن تدور‬ ‫�أحداثها يف اجتماع اجلمعية العمومية للأمم‬ ‫املتحدة التي �ستنعقد يف �أيلول ال�ق��ادم‪ ،‬وعلى‬ ‫�أ�سا�س القرار الذي �سيخرج عن الدورة العادية‬ ‫الج�ت�م��اع جم�ل����س الأم ��ن ال ��ذي � �س��وف ي�سبق‬ ‫انعقاد اجلمعية العمومية‪.‬‬ ‫�سلطة رام اهلل التي م�ل�أت �أرج��اء الكون‬ ‫الأربعة �صراخا‪ ،‬وعويال‪ ،‬وا�ستجداء من �أجل‬ ‫ح��ث دول ال �ع��امل ع�ل��ى ال�ت���ص��وي��ت الإيجابي‬ ‫لدولة الأحالم والأوه��ام‪� ،‬سوف تكون بطبيعة‬ ‫احل��ال يف �أعلى درج��ات اال�ستنفار واال�ستعداد‬ ‫خلو�ض «املعركة» التي عملت على ت�صويرها‬ ‫ب�أنها معركة حياة �أو م��وت‪ ،‬ه��ذا �إذا م��ا ظلت‬ ‫على م�ستوى التحدي الفارغ والذي ن�شعر �أنها‬ ‫ت�ستعد باملقابل للرتاجع عنه �إذا ما �ألقى لها‬ ‫الأمريكان والأوروبيون ومعهم «الإ�سرائيليون»‬ ‫بعظمة ول��و �صغرية مل�ساعدتها على اخلروج‬ ‫من هذه الورطة واحلرج الذي دخلت بقدميها‬ ‫�إىل حقل �ألغامها‪.‬‬ ‫منذ ق��راب��ة �شهر ك��ان الرئي�س �أب��و مازن‬ ‫ي�سند ظهره املنحني والياب�س �إىل مقولة �إن‬ ‫الأمريكان مل يبلغوه ر�سميا مبعار�ضتهم لهذا‬ ‫اال�ستحقاق‪ ،‬ولذلك وا�صل امل�سكني هو ومن‬ ‫معه م��ن امل�ست�شارين امل��راه�ن��ة ال�ف��ارغ��ة على‬ ‫دول��ة �أي�ل��ول ال�ت��ي يحلمون �أن تهديهم �إياها‬ ‫الأمم املتحدة حتى جاءت اللحظة التي انح�سم‬ ‫معها ذلك اجلدل بني ال�شك واليقني‪ ،‬وبعد �أن‬ ‫ذاب الثلج وبان املرج‪.‬‬ ‫القن�صل الأمريكي العام يف القد�س ال�سيد‬ ‫دان �ي��ال روب�ن���ش�ت��اي��ن ن�ق��ل ال��ر� �س��ال��ة الأخ�ي�رة‬ ‫وال�ن�ه��ائ�ي��ة ال �ت��ي ح�م�ل��ت امل��وق��ف م��ن مهزلة‬ ‫ه ��ذا اال��س�ت�ح�ق��اق‪ ،‬وذل ��ك خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه كبري‬ ‫املفاو�ضني �صائب عريقات‪ ،‬حيث مت �إبالغه ب�أن‬ ‫�أمريكا ال ترى �أي فائدة او جدوى من ال�سعي‬ ‫الفل�سطيني للح�صول على ع�ضوية فل�سطني‬ ‫يف الأمم املتحدة‪ ،‬و�أن ال��والي��ات املتحدة ترى‬ ‫�أن��ه م��ن الأف���ض��ل �أن يتم التو�صل �إىل اتفاق‬ ‫�سالم عرب مفاو�ضات مبا�شرة مع «�إ�سرائيل»‪،‬‬ ‫لأنه بعك�س ذلك فلي�س �أم��ام الأمريكان �سوى‬ ‫��س�لاح الفيتو‪ ،‬و�سيف العقوبات امل��ال�ي��ة التي‬ ‫�ستكون حبل م�شنقة على رقبة ه��ذه ال�سلطة‬ ‫التي اختارت �أن تلعب بعيدا عن �سيدها وويل‬ ‫نعمها الأمريكي‪.‬‬ ‫�سلطة رام اهلل ال�ت��ي �أدم �ن��ت ال��دخ��ول يف‬ ‫معارك مع طواحني الهواء‪ ،‬واختارت الهرولة‬ ‫وراء �سراب «ا�ستحقاق» �أي�ل��ول وكما حتب �أن‬ ‫ت�سميه‪ ،‬ت�صر وبعد �أن فقدت الب�صر والب�صرية‬ ‫ع�ل��ى �أن ت��دي��ر ظ�ه��ره��ا لأرب �ع��ة ح�ق��ائ��ق �سوف‬ ‫يتهددها خماطر ال ح�صر لها جراء موا�صلة‬ ‫ه��ذا اال�ستحقاق الأج ��وف وال�ه��زيل والعبثي‪،‬‬ ‫ونحن بطبيعة احلال ال نقول ذلك دفاعا عن‬ ‫امل��وق��ف الأم��ري�ك��ي وم��ا ب��داخ�ل��ه م��ن �سيا�سات‬

‫معادية ومنحازة «للإ�سرائيليني» وظاملة للحق‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬ف�ه��ذا م��ا ع��ودت�ن��ا عليه �أمريكا‪،‬‬ ‫وهذا ما يجب �أن ال نراهن على عك�سه �أبدا‪.‬‬ ‫مركز «ب��دي��ل» املخت�ص يف ق�ضايا حقوق‬ ‫امل��واط �ن��ة وال�ل�اج �ئ�ي�ن‪ ،‬ت �ن��اول ه ��ذه الثوابت‬ ‫الأربعة يف النقاط التالية‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬ا�ستحقاق �أيلول �سوف يلحق الأذى‬ ‫ب��وح��دان �ي��ة ال�ت�م�ث�ي��ل ال �ق ��ان ��وين‪ -‬ال�سيا�سي‬ ‫وال�شعبي ال ��ذي تتمتع ب��ه منظمة التحرير‬ ‫جتاه �أبناء ال�شعب الفل�سطيني ب�صرف النظر‬ ‫عن �أماكن وجودهم‪.‬‬ ‫ث��ان �ي��ا‪ :‬ا��س�ت�ح�ق��اق �أي �ل ��ول � �س��وف ي�ضرب‬ ‫مفهوم ال�ه��وي��ة الفل�سطينية اجل��ام�ع��ة الذي‬ ‫ك�سبته منظمة التحرير وبعد �سنوات طويلة‬ ‫م��ن ال�ك�ف��اح وال �ن �� �ض��ال‪ ،‬لأن �أي دول ��ة هزلية‬ ‫قادمة �سوف تن�سف هذه الهوية وتقتلعها من‬ ‫جذورها‪.‬‬ ‫ثالثا‪� :‬أيلول كما تخطط له هذه ال�سلطة‬ ‫�سوف يحمل م�سا�س بحق الالجئني يف العودة‬ ‫�إىل ديارهم الأ�صلية و�سوف حتولها �إىل عودة‬ ‫�ضمن حدود دولة ال �أ�سا�س لها‪ ،‬وهذا ما تتمناه‬ ‫وترجوه دولة هذا الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫راب�ع��ا‪ :‬التعدي الفا�ضح على ح��ق تقرير‬ ‫امل�صري لل�شعب الفل�سطيني ويف كافة �أماكن‬ ‫وج ��وده وال ��ذي ال ي�ج��ب �أن ي�ت��م ال�ت�لاع��ب به‬ ‫عرب متثيليات ومهازل اجلغرافيا التي �سيتم‬ ‫التالعب باحلدود القانونية والتاريخية غري‬ ‫القابلة للت�صرف من خاللها‪.‬‬ ‫يف ختام هذه ال�سطور ف�إننا نرفع ال�صوت‬ ‫ع��ال�ي��ا ل�ل�ت�ح��ذي��ر م��ن خم��اط��ر ه ��ذه املغامرة‬ ‫القادمة لهذه ال�سلطة‪ ،‬والتي يبدو �أنها ال تريد‬ ‫من ورائها �سوى البحث عن فتات وبقايا رجولة‬ ‫فقدتها على طريق التفاو�ض وال�سالم الكاذب‪،‬‬ ‫فهذه ال�سلطة التي حتولت �إىل ما هو �أقرب‬ ‫للطري امل��ذب��وح ال��ذي مل ت�غ��ادر ال��روح ج�سده‬ ‫ت�ق��وم ال�ي��وم بتالعب �إ�سرتاتيجي على احلق‬ ‫التاريخي ال��ذي ال زال �شعبنا وق��واه الوطنية‬ ‫يحاولون حمايته بكل الغايل والنفي�س‪.‬‬ ‫�إننا نحذر من املنزلق واملنحدر اخلطري‬ ‫القادم الذي يحمله ا�ستحقاق �أيلول الذي تغني‬ ‫وترتاق�ص ل��ه ع�صابة رام اهلل التي م��ا عادت‬ ‫ترى ما هو �أبعد من �أنفها‪ ،‬ونتمنى على �أبناء‬ ‫�شعبنا �أن ال ينجروا وين�ساقوا وراء هذا ال�ضياع‬ ‫اجل��دي��د ال ��ذي ت�ق��وده��م ن�ح��وه ه��ذه ال�سلطة‬ ‫العبثية امل��ارق��ة‪ ،‬فالتحرير الوطني الفعلي‪،‬‬ ‫و�إجبار عدونا ال�صهيوين على االندحار الناجز‬ ‫عن �أر�ض فل�سطني مبعناها التاريخي الكامل‬ ‫وغ�ير املنقو�ص ه��و ال�ه��دف ال��ذي ال يجب �أن‬ ‫نتخلى عنه‪ ،‬او ننحرف عن طريقه الفعلية‪،‬‬ ‫والتي لن تر�سمها لنا الأمم املتحدة وجمل�س‬ ‫الأمن ال يف �أيلول �أو يف غريه من بقية ال�شهور‪،‬‬ ‫وعليه فلن�ضع هذا الوعيد والتهديد الأمريكي‬ ‫حتت �أقدمنا ولننطلق نحو انتفا�ضتنا الثالثة‬ ‫املباركة وبال تردد �أو وجل!‪.‬‬


‫االخوة القراء ن�ستقبل مقاالتكم و�آراءكم وم�شاركاتكم‬ ‫يومياً على العنوان االلكرتوين التايل‪:‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫م�ساحة حــرة‬

‫‪12‬‬ ‫الثالثاء (‪� )30‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫عــــذرا سوريا‪....‬‬ ‫ي��ؤذي�ن��ي ن��زف�ه��م‪ ..‬ي��ؤمل�ن��ي ج��رح�ه��م‪� ..‬أل�ت�ف��ت ل�ي��داي وقلبي‪..‬‬ ‫فيقتلني عجزي!‬ ‫�أقلب �صفحات «الفي�س بوك» فتداهمني �صورهم الناطقة!!‬ ‫فقد باتت كغ�ص ٍة يف احللق تخنقني‪ ..‬او كمثل كابو�س يرافقني‬ ‫يف �صحوي ونومي‪..‬‬ ‫�أ�شال�ؤهم‪ ..‬تتناثر على مائدة الطعام‪ ..‬فتفقدين �شهية بالكاد‬ ‫كنت �أ�ستجديها!!‬ ‫دما�ؤهم‪ ..‬كماء عذب زالل يرتاءى يل يف ك�أ�س ال�شراب‪...‬‬ ‫�صراخهم وبكا�ؤهم‪ ..‬بات حلنا موجعا يقبع �صداه يف �سمعي‬ ‫ين�سيني جميل �إن�شادي‪.....‬‬ ‫ويح عمري‪ ..‬ما �أفعل �سوريا ؟؟‬ ‫�أهرب لكتبي‪ ..‬لع ّل كتابي ين�سينيهم !!‬ ‫ف�أراهم �صورا تلعن «�صمت قومي» يف كتابي !!‬ ‫وحروفا ترتاق�ص �أملا على دفرتي‪....‬‬ ‫�أه��رب ل�سريري‪ ...‬فتغدو �صرخاتهم حكاية ما قبل النوم‪..‬‬ ‫فريحل الكرى عن جفوين مكرها‪..‬‬ ‫�أملك قلما‪ ..‬لكنه مل يكتب للوطن كما كتبوا بدمائهم‪ ..‬فتبا‬ ‫لك قلمي!!‬ ‫�أملك �صوتا‪ ..‬لكنه مل ي�صدح برتانيم الثورة كما �صدح ذاك‬ ‫البلبل على �أر�ض ال�شام‪..‬‬ ‫ف�صمتا �أيا �صوتي‪!!.....‬‬ ‫فالكل من حولك يجود بال�صمت‪.......‬‬ ‫�أملك هما‪ ..‬ظننته �أك�بر ال�ه�م��وم‪ !!..‬ولكنه مل يكن للوطن‬ ‫ثمنا وللحرية غر�سا‪...‬‬ ‫ف�أين �أنت منهم همي؟‬ ‫عجزي يقتلني و�أنا �أناظرهم‪...‬‬ ‫غ�ير �أين �أمتلك قلبا ناب�ضا لهم ب��ال��دع��اء‪ ..‬فتلك حيلتي‪..‬‬ ‫و�أملي ورجائي برب ال�سماء‪..‬‬ ‫�سوريا‪....‬‬ ‫ال�شهي من املطعم‪ ..‬وباتت �أفكاري تتزاحم بي�أ�س!!‬ ‫عفت‬ ‫ّ‬ ‫لتبعث يف القلب اك�ت�ئ��اب��ا‪ ..‬ي�شعل ث��ورة الآالم وي�ع��زف �أنينا‬ ‫�صامتا‪ ...‬يحطم قيثارة �آمايل‪..‬‬ ‫�أناظر حالك �سوريا‪..‬‬ ‫دماء و�أ�شالء‪� ،‬صراخ �أم وعويل كهل‪� ،‬ضياع طفل وت�شرد حلم‪،‬‬ ‫«و�أنني وطن»!!‬ ‫ثورة هنا وانتفا�ضة هناك‪� ،‬أقنعة ت�سقط ورايات تعلو‪ ،‬كرا�سي‬ ‫تهوي و�أرواح ت�سمو‪ ،‬مبادئ تثبت ومتاثيل تتحطم‪....‬‬ ‫همم تنه�ض ب�أ�صحابها نحو جنات اخللد‪ ،‬ونفو�س �صغار تهبط‬ ‫ب�أ�صحابها �إىل �أ�سفل �سافلني!!‬ ‫ُ‬ ‫وجيف‬ ‫�أرواح تدفع ثمنا للحرية‪ ،‬ودماء تنزف �سقا ًء للوطن‪،‬‬ ‫�أحياء ط ّمت الكون ب�إجرامها!!‬ ‫جنوم �أ�صبح همهم الرثيا‪ ،‬ولن يرت�ضوا غريها نيال!!‬ ‫م�شاهد يعجز ل�ساين عن احتوائها‪ ،‬بَيد �أنها �أم�ست حقيقة ال‬

‫مفر منها‪..........‬‬ ‫ثم �أناظر عاملي من حويل‪...‬‬ ‫ال زلنا غارقني الهني وك�أننا مل ن�سمع مبقولة «�أكلت يوم �أكل‬ ‫الثور الأبي�ض»!!‬ ‫على �شا�شة التلفاز كل م�ساء‪ ...‬نحت�سي ال�شاي والقهوة ونحن‬ ‫نناظر اال�شالء والدماء‪..‬‬ ‫ويف تلك ال�سهرة العائلية الدافئة‪ ..‬ن��رى امل��وت على ابنائك‬ ‫تعلو وتهوي معاوله‪..‬‬ ‫ترى ما بالنا؟‬ ‫�أتراه تخدر الإح�سا�س؟ �أم هو موت ال�ضمري!‬ ‫�أت ��راه ب��ات �شعارنا «�صمتا ال غ�ير» و�إن ج��دن��ا فنحن الكرام‬ ‫ولي�س �إال بالكالم !!‬ ‫فمتى يا «�سادتي» جنود ب�شيء �آخر «غري الكالم» !‬

‫صرختي هذه الليلة‬ ‫العامل العربي ين�شغل به ّم بر�شلونة وريال مدريد ‪...‬‬ ‫وهُم من عامل �آخر‬ ‫ي� �ع� �ت� �ق ��دون �أ ن� �ه� �ـ� �ـ ��م ي� ��� �ش� �ع ��رون و ي� �ت� �ح� � ّم� �ـ� ��� �س ��ون للفوز‬ ‫واخل�سران‬ ‫ال واهلل خ�س َئـت هذه االعتقادات‬ ‫ال ي�شعرون !!‬ ‫فعاملهم العربي يفتقد ا لإن�سانية التي يز عَــمون‬ ‫هذه غزة تنادي فهل من جميب؟‬ ‫ه� � ��ؤالء ا لأ ط� �ف ��ال �أد م ��ا ه ��م غ �ي��اب ا ل �� �س �ع��ادة ومالب�س‬

‫ا لعيد‬ ‫العيد على ا لأبواب ‪ ..‬فهل �سرت�سم البهجة على وجه‬ ‫موحـــد؟‬ ‫كل م�سلم وكل‬ ‫ّ‬ ‫ااااااااااااه للحياة هذه التي نعي�شها‬ ‫ااااااااااااه يا �أمة ا لإ�سالم‬ ‫�أد م� ��اين � �س �ق �م��ك‪ ...‬و ه ��ل ت �ع �ت �ق��دون �أن ه ��ذا ال يدمي‬ ‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم؟‬ ‫لو كنتم تتحلون با لإن�سانية وا لإح�سا�س بالغري‬ ‫هيا يا ن�شامى هذا الزعم وهذا االعتقاد‬

‫فضفضة إصالحية (‪)3‬‬ ‫(‪ )1‬يا دم�شق !!!‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫وددت ل��و زرع��وين فيك مئذنة *** �أو علقوين على الأب ��وابِ‬ ‫قنديال‬ ‫(‪ )2‬خواطر يف ح َّريَّة الر�أي‬ ‫•ي ُ‬ ‫ُطلق ال ّر�أي على جهد العقل يف البحث املعريف‪ ،‬وثمرة ذلك‬ ‫اجلهد من الأحكام‪.‬‬ ‫• حر ّية الإن�سان يف ُط��رق النظر العقلي و�أ�ساليبه دون ان‬ ‫تفر�ض عليه م��ن االخ��ري��ن معطيات و�أدوات م��ن �ش�أنها �أن ت�ؤدي‬ ‫به �إىل اخلط�أ‪� ،‬أو يُلزم ب�سلوك طرائق معينة من �ش�أنها �أن تو�صله‬ ‫ٌ‬ ‫�إىل نتيجة مبتغاه �سلفاً‪ ،‬حقاً كانت او باط ً‬ ‫م�سلك‬ ‫ال‪ ،‬وهذا امل�سلك هو‬ ‫ّ‬ ‫فرعوين (ما �أُريكم �إ ّال ما �أرى وما �أهديكم �إال �سبيل الر�شاد)‪ .‬وهذا‬ ‫امل�سلك الفرعوين ن�شهد له نظائر كثرية اليوم‪ ،‬خا�صة فيما يقوم به‬ ‫الإعالم امل ّزيف‪.‬‬ ‫تو�صل �إليه‬ ‫• �إن حرية الإن�سان يف الإعالن عن الر�أي الذي ّ‬ ‫بالنظر والبحث‪ ،‬و�إ�شاعته بني النا�س‪ ،‬واملنافحة عنه والإق�ن��اع به‬ ‫هو الوجه الأهم يف حرية الر�أي‪.‬‬ ‫• �إن حلر ّية الر�أي قيوداً و�ضوابط منهج ّية مثل‪ :‬التحري يف‬ ‫املعطيات ويف امل�سالك املُب ّلغة �إىل احلق‪ ،‬والإخال�ص يف �إرادة النفع‬ ‫ال�ع��ام‪ ،‬و�إال انقلبت �إىل ��ض��روب م��ن املغالطة والتغرير واالنانية‬ ‫والتزوير‪ ،‬كما �أن لها قيوداً �أخالق ّية مثل ال�صدق يف تبليغ الر�أي‬ ‫حل�سنى يف الإقناع به‪ ،‬و�إال انقلبت كذباً وغ�شاً وجتريحاً‬ ‫ونقله‪ ،‬وا ُ‬ ‫وجل��اج��ة‪ ،‬ومنها االمتناع عن الإي��ذاء يف والتجريح‪� ،‬أو املبالغة يف‬ ‫املديح‪ ،‬فنخرج عن الدائرة التي يُراد منها حرية الر�أي‪.‬‬ ‫• ويف حرية ال��ر�أي ركينة �أخالق ّية مهمة (ال تكونوا �إمّعة‬ ‫تقولون‪� :‬إن �أح�سن النا�س �أح�س ّنا‪ ،‬و�إن ظلموا ظلمنا‪ ،‬ولكن ّ‬ ‫وطنوا‬ ‫�أنف�سكم‪� ،‬إن �أح�سن النا�س �أن حت�سنوا و�إن �أ�ساءوا فال تظلموا) رواة‬ ‫الرتمذي ‪ 364 /4‬كتاب الرب وال�صلة‪.‬‬ ‫• � ّإن احل��وار ه��و ال�سبيل االم�ث��ل المت�صا�ص ك � ّل ج�ن��وح �أو‬ ‫تطرف �أو خط�أ‪ ،‬وحرية ال��ر�أي مدخل مهم �إىل الوحدة بني �أفراد‬ ‫املجتمع‬ ‫( ‪� )3‬إياك‪� ...‬أن يخدعوك !!!‬ ‫خل��دع وحم��اول��ة اال�ستخفاف بالعقول‪،‬‬ ‫يف ه��ذه احل�ي��اة تكثرُ ا ِ‬ ‫وه ��ذا م��ذه� ٌ�ب ق��دمي خ��ا��ص��ة يف ال�ت�ع��ام��ل م��ع الق�ض ّية الإعالم ّية‬ ‫وحماولة ت�ضليل النا�س عن احلقيقة �سواء يف حتريف الن�صو�ص‪� ،‬أو‬ ‫ت�ضليل �أو تزييف �أو ت�ضخيم‪ ،‬و�سوف �أذكر ثالثة �أمثلة على �أن تكون‬ ‫�سامعاً وقارئاً �إيجابياً حتى ال يخدعوك‪.‬‬ ‫النموذج الأول يف �إحدى املواقع الإلكرتون ّية التي حتاملت على‬ ‫فِكر ومنهج ال�شهيد احلي «�سيد قطب» رحمه اهلل قام هذا املوقع‬ ‫مقطع �صوتي ملحا�ضرة �صوت ّية لل�شيخ املرحوم «عبد احلميد‬ ‫بقطع‬ ‫ٍ‬ ‫ك�شك» بعنوان «�إع��دام �سيد قطب» وهو �شريط �صوتي مُ�سجل مدة‬ ‫املحا�ضرة (‪ 60‬دقيقة) من �ضمن الكالم ال��ذي �أخ��ذ من املحا�ضرة‬ ‫حديث ال�شيخ ك�شك عن �أن �سيد رحمه اهلل هو من و�ضع حبل امل�شنقة‬ ‫على رقبته كنايه عن عدم اخلوف وال�شجاعة ‪-‬طبعاً بغ�ض النظر‬ ‫عن دقة املعلومة‪ -‬لكن هذا املوقع جاء بهذه القطعة ال�صوت ّية ليقول‬ ‫�إن �سيد قطب قد َق َتل نف�سه‪ ،‬ون�سي مدة املحا�ضرة كاملة (‪ 60‬دقيقة)‬ ‫و�أخذ كالماً ح ّرف الكالم عن مو�ضعه‪ ،‬وهذا مذهب �إ�سرائيلي قدمي‬

‫قد ف�ضحهم القران كثريا ونبه االمة ملثل هذه الق�ض ّية‪.‬‬ ‫وهذا املِثال م�شهور يف الإعالم بكافة �أ�شكاله و�أنواعه‪ ،‬وهو دليل‬ ‫على عدم مهن ّية ذاك الإعالم وحماولة لت�ضليل النا�س وخِ داعهم‪،‬‬ ‫خا�صة يف اجتزاء الن�صو�ص التي يحاولون ّ‬ ‫يل عنقها لتخدم اهواءهم‬ ‫ورغباتهم‪.‬‬ ‫النموذج الثاين �إنني �أدعو كل مثقف وقارئ للقراءة الإيجاب ّية‬ ‫الواعية املتفح�صة التي تربط كل الأف�ك��ار‪ ،‬و�أعتقد �أن ه��ذه املَلكة‬ ‫ت�أتي من �سعة االطالع والبحث وهذا هو دور دعاة الإ�صالح يف ك�شف‬ ‫الزيف والبحث عن احلقيقة لتقدميها للنا�س ب�صدقٍ وو�ضوح‪ .‬كنت‬ ‫من املتابعني والقارئني لأغلب م�ؤلفات (�ستيفني �أر كويف ‪Stephen‬‬ ‫‪ )R.Covey‬وه��و م��ؤل��ف خبري يف كتابات الإدارة وم��ن �أ�شهر كتبه‬ ‫(العادات ال�سبع للأ�شخا�ص ذوي الفعالية العالية) بيع منه �أكرث‬ ‫من (‪ 15‬مليون ن�سخة) وترجم �إىل (‪ 38‬لغة) وكتاب (العادة الثامنة‬ ‫‪ )8th Habet The‬امل�ؤلف م�شهور واملتابع لكتب الإدارة ومطبوعات‬ ‫مكتبة جرير‪ ،‬ال�سعودية‪ .‬وكنت من املتابعني –للأ�سف‪ -‬لكثري من‬ ‫ال�شباب الدعاة ا ُ‬ ‫جلدد من ميدحون وميجدون كتبه و�شخ�صيته ومن‬ ‫يتحدث عن الربجمة الع�صبية اللغوية ‪ ،NLP‬ولكن هل تعرفون ما‬ ‫احلقيقة يف �شهرت هذا الرجل وكتبه‪ ،‬اليكم املفاجاة‪:‬‬ ‫يف كتابه «ال �ع��ادة الثامنة م��ن الفعالية اىل العظمة» �صدرت‬ ‫الطبعة االوىل باالجنليزية يف نيويورك ع��ام ‪ 2004‬عن دار ‪Free‬‬ ‫‪ ،Press‬املهم ه��ذا ال��رج��ل ج��اء يف كتابه �أن��ه ق��د �أو��س��ع «هتلر» �سباً‬ ‫و�شتماً وحتقرياً كونه قد �أح��رق «يهودا» يف هولوكو�ستهم‪ ،‬فهو يف‬ ‫حديثه عن القيادة والعظمة يرى «هتلر» لي�س بقائد الفعاله مع‬ ‫«ي�ه��ود»‪ ،‬لكنه قد ن��زل م��ادح�اً م ّ‬ ‫ُعظماً للرئي�س امل�صري «ال�سادات»‬ ‫كونه متتع ب�صفات القيادة والفاعل ّية ب�صلحه بكامب ديفيد مع‬ ‫«�إ�سرائيل»‪� ،‬أعرفتم ما �سبب �شهرته وغزو ُكتبه العامل‪ ،‬ال ننكر فكر‬ ‫الرجل وموقعه ومركزه كمفكر يف العلوم القياد ّية والإدار ّية‪ ،‬ن�ؤمن‬ ‫ب��أن احلكمة �ضالة امل�ؤمن لكن ال يخدعوننا بالرتويج والت�ضليل‬ ‫لأفكا ٍر �أو م�ؤلفني �أو رموز �أو ُكتاب �أو �صحفيني دون معرفة دوافعهم‬ ‫وحقيقتهم‪ .‬ف�إياك �أن يخدعوك‪.‬‬ ‫النموذج الثالث جاء يف كِتاب «ت�أثري اجلزيرة‪ :‬كيف يعيد الإعالم‬ ‫العاملي ت�شكيل ال�سيا�سة الدولية‪ ،‬مل�ؤلفه‪ :‬فيليب �سيب‪ ،‬من �إ�صدارات‬ ‫مركز اجلزيرة للدرا�سات» �ص‪ 182 :‬حول �سيا�سة التحرير االنتقائي‬ ‫عندما �ألقت وزي��رة اخلارجية االمريكية �سابقا «كونداليزا راي�س»‬ ‫خطابا يف القاهرة يف �شهر يونيو‪ /‬حزيران ‪ 2005‬دعت فيه �إىل ت�سريع‬ ‫وترية الإ�صالح‪ .‬فقد �أوردت �صحيفة الأهرام احلكومية يف �صفحتها‬ ‫االوىل عن راي�س قولها �إن الرئي�س مبارك «فتح الباب امام التغيري»‬ ‫م��ن خ�لال ال�سماح بتنظيم انتخابات رئا�س ّية متعددة املر�شحني‪،‬‬ ‫ولكن ال�صحيفة حذفت ال�شطر الالحق من تعليقها «�أما الآن ف�إن‬ ‫على احلكومة امل�صرية �أن ثتق ب�شعبها‪ ،‬كلنا من�شغلون مب�ستقبل‬ ‫اال�صالحات يف م�صر حني ال ي�أمن من ي�ؤيد الدميوقراطية �سليماً‬ ‫رجاال ون�ساء‪ -‬على �أنف�سهم من التعر�ض للعنف»‪.‬‬‫وهذا منوذج �صارخ ومتكرر يف �صحفنا ‪-‬لال�سف‪ -‬حول التعامل‬ ‫مع ق�ض ّية هامة ت�سمى «التحرير االنتقائي»‪.‬‬ ‫(‪�ُ )4‬سطور من كتاب‪ :‬ذات مغزى‬ ‫• � ّإن حماولة التحكم يف تدفق املعلومات ت�شبه حماولة وقف‬

‫يحررها‪ :‬ر�أفت مرعي‬ ‫�آيات جمال الهواو�شة‬

‫�سميح را�ضي‬

‫البطاقات االلكرتونية الغبية‬ ‫ودعم الخبز‬

‫ويحك قلمي‪ ..‬مل تكتب؟؟‬ ‫�أتبغي لبع�ض الأمل يف قلبي خال�صا؟!‬ ‫�أتبغي لبع�ض ال�ضيق يف �صدري ان�شراحا؟‬ ‫وكيف ذاك واجلرح غائر ومتجدد!‬ ‫�أتراه بوحك يا قلم �سوف يريحني؟‬ ‫�أت��راه��ا تلك الكلمات �سوف تن�سيني �أمل��ا �أ ّ‬ ‫مل ب�ف��ؤادي واجتاح‬ ‫كياين بال ا�ستئذان!!‬ ‫�إذن فعذرا منك قلمي‪.....‬‬ ‫فلطاملا �أ�سكنت �أملي‪ ..‬و�أرحت قلبي‪..‬‬ ‫لكنني اليوم ال �أريد لأملي «�إ�سكانا»‪....‬‬ ‫دعه «جرحي» ينزف‪ ..‬فلع ّل بنزفه نو�شك �أن نكون �أحياءً‪.....‬‬ ‫دع��ه «�أمل ��ي» ي�ئ��ن‪ ..‬فلعل ببع�ض �أنينه يت�صدق علينا بنب�ض‬ ‫احلياة‪ ...‬ويهبنا قيمة الإح�سا�س!!‬ ‫ت�سنيم طــوالبــة‬ ‫«افردوا ع�ضالتكم» ولو بالدعاء‪ ..‬بكلمة �صغرية تزن‬ ‫عند الباري عن اخلو�ض يف اجلهاد‬ ‫اااااااااااااااه يا �أمتي‬ ‫كم العار يزين جز ءًا من عاملك املظلم‬ ‫�أناااااااااااااااديكم و �أ�شد على �أياديكم‬ ‫لتنه�ضوا ب�أنف�سكم‪ ...‬لتحيوا هذه النفو�س‬ ‫فبحياتها حياة العامل و �إحياء � ّأمــــة‬ ‫و �إنقاذ دم بريئة كانت تهتف دوماً با لأمل‬ ‫فدماء امل�سلمني حرا ٌم �سكبها‬ ‫مهند اخلليلي‬ ‫جريان نه ٍر ج��ارف‪ ،‬و�إذا حاولت بع�ض اجلهات �إقامة �سد �أن يعمل‬ ‫لبع�ض الوقت‪ ،‬ف��إن ال�صدوع �سريعاً ما ت�برز مت ت�أخذ يف التو�سع‪،‬‬ ‫�ستبد�أ املعلومات يف النفاذ على �شكل تيارات �صغرية‪ ،‬لتتحول فيما‬ ‫بعد �إىل �سيول عارمة‪.‬‬ ‫• جاء يف تعليق لل�صحفي اال�ستاذ فهمي هويدي «قبل ظهور‬ ‫اجل��زي��رة مل اك ��ن �أت��اب��ع يف ال�ت�ل�ف��زي��ون��ات ال�ع��رب�ي��ة � �س��وى فقرات‬ ‫الرتويح ومباريات كرة القدم‪ ....‬وما خطر ببايل يوما �أنني �س�أجد‬ ‫غذاء من هذا القبيل يف �أية حمطة تلفزيون ّية عرب ّية)‪ .‬ذلك «الغذاء‬ ‫الفكري» هو عن�صر هام من عنا�صر جاذبية اجلزيرة‪.‬‬ ‫تعليق‪� :‬أعتقد من بني ه��ذه ال�سطور هو مبثابة دع��وة لدعاة‬ ‫الإ�صالح تقدمي عن�صر جذب للجماهري يف الدعوات الإ�صالح ّية‪.‬‬ ‫• الطريق نحو التغري ال��دمي��وق��راط��ي لي�س م�ستقيما وال‬ ‫مم�ه��دا وال مي�ك��ن ل�لاع�لام ان يفعل �أك�ث�ر م��ن ج�ع��ل ال�سفر عرب‬ ‫ذل��ك ال�ط��ري��ق �أي���س��ر‪ ،‬ورغ ��م �أن تكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات واالت�صال‬ ‫لي�ست ترياقاً لكل �شيء �إال �أنه ب�إمكانها �أن توفر قوة دفع متزايدة‬ ‫االهمية للإ�صالحات‪.‬‬ ‫** م��ن ك�ت��اب «ت ��أث�ير اجل��زي��رة‪ :‬كيف يعيد الإع�ل�ام اجلديد‬ ‫ت�شكيل ال�سيا�سة ال��دول�ي��ة مل��ؤل�ف��ه‪ :‬فيليب �سيب ‪– Philip Sieb‬‬ ‫مركز اجلزيرة للدار�سات»‪2010 .‬‬ ‫(‪ )5‬زاوية كِتاب‬ ‫• �أمريكا على مفرتق طرق (ما بعد املحافظني اجلدد)‪.‬‬ ‫• امل�ؤلف‪ :‬فران�سي�س فوكوياما‪.‬‬ ‫• ترجمة‪ :‬حممد حممود توبة‪ ،‬الريا�ض‪ ،‬مكتبة العبيكان‬ ‫‪� 472 /2007‬صفحة‪.‬‬ ‫• ن �ب��ذة ع ��ن ال �ك �ت��اب‪ :‬ج �م��ع ف��وك��وي��ام��ا � �ص��اح��ب نظرية‬ ‫«ن �ه��اي��ة ال �ت��اري��خ» حم��ا� �ض��رات��ه ال �ت��ي �أل �ق��اه��ا م �ن��ذ اح � ��داث (‪11‬‬ ‫زف � �ت � �م �ب�ر**) ع � �ف� ��واً � �س �ب �ت �م�بر يف ن �ق ��د ال �� �س �ي��ا� �س��ة اخل ��ارج �ي ��ة‬ ‫االم��ري�ك�ي��ة وو��ض�ع�ه��ا يف ك�ت��اب��ه اجل��دي��د ال ��ذي ي�ت�ك��ون م��ن �سبعة‬ ‫ف �� �ص��ول‪ ،‬ي�ت�ع��ر���ض ال�ف���ص�لان االول وال �ث��اين مل �ب��ادئ املحافظني‬ ‫اجلديد الفكرية‪ ،‬ول�سيا�ساتهم بعد ‪ 11‬ايلول‪ ،‬وكيف تعار�ضت تلك‬ ‫ال�سيا�سات م��ع م�ب��ادئ املحافظني اجل��دد اال�صلية‪ ،‬وم��ن الف�صل‬ ‫الثالث وحتى اخلام�س يقدم نقدا حتلي ً‬ ‫ال لعدد من اهم االفكار‬ ‫واالخطاء اال�سرتاتيجية التي قامت عليها �سيا�سة «جورج بو�ش»‬ ‫اخلارجية‪ ،‬وعلى ر�أ�سها اخللط بني اال�سالم الراديكايل ونزعات‬ ‫الت�سلح ال �ن��ووي‪ ،‬وتبني احل��رب الوقائية والتقليل م��ن عواقب‬ ‫تزايد العداء الدوىل المريكا‪ ،‬ومبد�أ ال�شرعية الدولية‪ ،‬والرتاث‬ ‫االمريكي يف جمال ن�شر الدميوقراطية والتنمية يف العامل‪ ،‬ويقدم‬ ‫يف الف�صلني االخ�يري��ن من الكتاب بع�ض ت�صوراته عن ال�سبيل‬ ‫االمثل لل�سيا�سة االمريكية اخلارجية يف الفرتة احلالية‪ ،‬مربزاً‬ ‫اهمية ا�ستمرار امريكا بلعب دور فاعل عاملياً‪ ،‬وراف�ضاً االجتاهات‬ ‫االنعزالية يف ال�سيا�سة االمريكية‪.‬‬ ‫(**) هذا العنوان هو ملقالة للدكتور ال�شيخ �أحمد نوفل حفظه‬ ‫اهلل �أثناء �أح��داث ‪ 11‬من �أيلول‪� /‬سبتمرب ‪ 2001‬ون�شرت يف جريدة‬ ‫ال�سبيل اال�سبوع ّية �سابقاً يف خِ َ�ضم االحداث وهي فع ً‬ ‫ال (زفتمرب)‪.‬‬

‫يف كل يوم تتفتق الذهنية احلكومية عن و�سيلة جديدة‬ ‫لكي تخرج من االزم��ات املتتالية والتي اوقعت نف�سها بها‬ ‫احلكومات املتعاقبة وال�ت��ي ج��اءت نتيجة �سيا�سات خاطئة‬ ‫مرتاكمة‪� ،‬سيا�سات ترقيعية ف�شلت جميعها النها مل تنب‬ ‫على ا�س�س ق��وي��ة ووا��ض�ح��ة و�شفافة‪ .‬ول�ك��ن ج ��اءت نتيجة‬ ‫ام�ل�اءات خ��ارج�ي��ة وو��ص�ف��ات ج��اه��زة ال ت�لائ��م اح��وال�ن��ا وال‬ ‫او�ضاعنا اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�آخر ما تو�صلت الية هذه الذهنية ما يعرف بالبطاقة‬ ‫االلكرتونية لدعم اخلبز والتي من املتوقع ان تعمل على‬ ‫توفري عدة ماليني ل�صالح اخلزينة احلكومية‪ ،‬والتي �سوف‬ ‫تعمل على اذالل املواطن االردين بكل ما حتمل كلمة ذل من‬ ‫معاين‪.‬‬ ‫وك��ان ح��ري باحلكومة ان تعمل على ا��س�ترج��اع مئات‬ ‫امل�لاي�ين امل�ن�ه��وب��ة خل��زي�ن��ة ال��دول��ة وت �ق��دم ت�ل��ك ال�ث�ل��ة من‬ ‫الفا�سدين وال�سارقني للعدالة‪ ،‬ال ان تلج�أ اىل لقمة املواطن‬ ‫الغلبان واملغلوب على امره‪.‬‬ ‫اذن فال�سيناريو القادم �سيكون كالتايل‪� :‬صفوف طوابري‬ ‫على املخابز‪ ،‬الطابور االول �سوف يكون طابور البطاقات‬ ‫الغبية‪ ،‬عفوا البطاقات االلكرتونية‪ ،‬او �سمها ما �شئت‪ ،‬املهم‬ ‫ان هذا الطابور �سيمتد عدة امتار و�سيتخلله عدة هو�شات‬ ‫وطو�شات‪ ،‬وذلك يف �سبيل احل�صول على هذه املنحة العظيمة‬ ‫والتي تكرمت وتلطفت بها احلكومة الر�شيدة‪ ،‬و�سوف متتلئ‬ ‫امل�ست�شفيات وامل�خ��اف��ر ب��اال��ص��اب��ات‪ ،‬و��س��وف يتكبد املواطن‬ ‫ا�ضعاف ما �سوف توفره احلكومة‪ .‬والطابور الثاين املواطن‬ ‫غري املذلول والذي �سوف يدفع �سعر اخلبز م�ضاعفا‪ ،‬وهم‬ ‫ا�صحاب اجلوازات امل�ؤقتة غري احلا�صلني على ارقام وطنية‬ ‫واملقيمني على ار���ض االردن الطهور منذ ع�شرات ال�سنني‪،‬‬ ‫والذين يف معظمهم من �أ�صحاب الدخول املتدنية والذين‬ ‫يحتاجون من احلكومة كل دعم وع��ون‪ ،‬والفئة الثالثة هم‬ ‫العمال الوافدون الذين افنوا عمرهم يف بناء االردن وهم يف‬ ‫غالبيتهم من الطبقة الكادحة‪.‬‬ ‫�إنني احذر احلكومة من امل�سا�س برغيف اخلبز والذي‬ ‫ه��و خ��ط اح�م��ر على جميع احل�ك��وم��ات ان ال ت�ق�ترب منه‪،‬‬ ‫مذكرا اياها بهبة ني�سان او ما يعرف بثورة اخلبز‪.‬‬ ‫انني ادعو ا�صحاب القرار يف بلدي اىل مراجعة القرار‬ ‫والذي �سيوجد فروقات اجتماعية و�سيعمل على ايغار �صدور‬ ‫النا�س على هذه احلكومة والتي يبدو انها ال تريد ان ترتك‬ ‫املواطن يف فقره وعوزه‪ ،‬بل تريد ان تزيد من اعبائه وتريد‬ ‫ان تطعمه هذه اللقمة مغم�سة بكل ا�شكال الذل والهوان‪.‬‬ ‫ف�ه��ذه دع��وة اىل ك��ل م��واط��ن و�إىل الهيئات واحلركات‬ ‫واالحزاب للعمل على اف�شال هذا امل�شروع والذي �سيزيد من‬ ‫اعباء املواطن و�سيعمل على اذالله و�إراقة ماء وجهه‪.‬‬ ‫ويبدو ان هذه احلكومات مل تعلم ب�أن االو�ضاع يف املنطقة‬ ‫العربية تتغري ب��وت�يرة مت�سارعة و�أن االو� �ض��اع ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية مل تعد تتحمل اي �ضغوطات على هذه املواطن‪،‬‬ ‫فال�شارع العربي اليوم بات على �شفى نفري و�أن هذا املواطن‬ ‫بات يعرف حقوقه وهو م�ستعد للدفاع عن كرامته وحريته‬ ‫بكل ما �أوت��ي من ق��وة‪ ،‬فهل ت��درك ذل��ك حكومتنا الر�شيدة‬ ‫(لعل وع�سى)‪.‬‬ ‫بتول �أبو بكـــر‬

‫غري صالحة للنشر‬ ‫يقولون �إن اخللوة تدخل ال�شيطان للنف�س‪ .‬وهذا �صحيح‬ ‫وخ�ير دليل م��ا ح�صل معي قبل ي��وم�ين؛ فقد كنت �ساهرة‬ ‫والقمر وحولنا النجوم‪ .‬و�إن �س�ألتموين‪ :‬مل��اذا؟ فاجلواب‪:‬‬ ‫كنت انتظر مياه البلدية لنعبئ اخلزانات‪ ،‬فاملياه مل ت�أت منذ‬ ‫�شهر ونحن على امل‪.‬‬ ‫املهم حاول نظري التطاول فارتقى اىل ما قبل القمر‪...‬‬ ‫وفكري تطاول مع نظري ويا ليته ما تطاول!! لقد جاءتني‬ ‫فكرة ا�صالحية والعياذ باهلل‪.‬‬ ‫احلمد هلل انه ال يوجد احد بجانبي الن الفكرة �شريرة‬ ‫ج��دا وغ�ير �صاحلة للن�شر‪ ،‬لقد تخيلت ان ال�شارع االردين‬ ‫نزل اىل ال�شارع وطالب باال�صالح بكل ما ميلك من قوة «يا‬ ‫للهول» نعم‪ ..‬طالبوا باال�صالح والعياذ باهلل‪.‬‬ ‫ال وذه��ب فكري اىل افظع من ذل��ك‪ ،‬لقد تخيلت اي�ضا‬ ‫ان الفا�سدين بالبلد ر�ضخوا الرادة ال�شعب واعتذروا‪ ،‬ولكن‬ ‫ال�شعب مل يقبل اال مبحاكمة عادلة «يا لطيـــــــــف» وبعدها‬ ‫�صارت هناك عدالة اجتماعيه وذهبت الوا�سطة واملح�سوبية‪،‬‬ ‫ونظفت ال�شوارع وانت�شرت االماكن العامة‪ ،‬وقلت ال�ضرائب‬ ‫وزادت الرواتب وب�صراحة مل اتخيل ان هناك �شيئا اكرث من‬ ‫هذا ياهلل افكاري �شريرة‪.‬‬ ‫وبعدها جاء ابي قاطعا ذلك احللم ليقول يل‪ :‬ادخلي‬ ‫ونامي �سن�شرتي مياه غدا �إن �شاء اهلل‬ ‫فابت�سمت وقلت‪« :‬احلمد هلل‪ ،‬كانت و�سو�سة �شيطان»‪.‬‬ ‫بهاء �أبو بكر‬

‫«حزني أعاد فلسطني»‬ ‫�أكتب �شعري من دمعي احلزين‬ ‫واخط لكم ب�أقالم احلنني‬ ‫واحلرب م�شاعر �سالت مع ال�سنني‬ ‫وقلب ي�شكو لكم كرثة االنني‬ ‫الي�س يل حق يف حياة النعيم‬ ‫ام اين �س�أبقى يف كتاب احلزين‬ ‫او رمبا ل�ست مع املذكورين‬ ‫يف هذا الكتاب احلزين‬ ‫�س�أ�صنع لنف�سي جمدا وحنينا‬ ‫و�سيعلم العامل اين من فل�سطني‬ ‫و�س�أعود لأحررك يا ار�ض الأولني‬ ‫و�أ�صنع لنف�سي جمدا يف �سبيلك يا جنني‬ ‫و�س�أن�سى �أين كنت حزين‬ ‫و�س�أ�صبح ك�صالح الدين‬ ‫و�أحررك يا ار�ض فل�سطني‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )30‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫‪13‬‬

‫بطولة العامل لألعاب القوى‬

‫آمال العرب معقودة على كاكي لدخول جدول امليداليات‬ ‫دايغو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يعقد العرب �آم��اال كبرية اليوم‬ ‫الثالثاء على العداء ال�سوداين �أبو‬ ‫بكر كاكي يف ال��دور النهائي ل�سباق‬ ‫‪ 800‬م للدخول اىل جدول امليداليات‬ ‫يف ال�ي��وم ال��راب��ع م��ن بطولة العامل‬ ‫الثالثة ع�شرة لألعاب القوى املقامة‬ ‫ح��ال �ي��ا يف م��دي �ن��ة داي� �غ ��و الكورية‬ ‫اجلنوبية حتى الأحد املقبل‪.‬‬ ‫وكاكي هو العداء الوحيد الذي‬ ‫متكن من حجز بطاقته اىل الدور‬ ‫النهائي بني ‪ 5‬عدائني عرب خا�ضوا‬ ‫ال�ت���ص�ف�ي��ات ح�ي��ث خ ��رج اجلزائري‬ ‫حمفوظ براهمي والكويتي حممد‬ ‫العازمي م��ن دور االرب�ع��ة واملغربي‬ ‫حم�سن االمني وال�سوداين ا�سماعيل‬ ‫احمد ا�سماعيل من الدور االول‪.‬‬ ‫وحقق ال�ع��رب حتى االن نتائج‬ ‫خميبة يف االدوار النهائية ال ترقى‬ ‫اىل م�ستوى الطموحات والتطلعات‬ ‫امل� �ع� �ق ��ودة ع�ل�ي�ه��م ب �ع��د ‪ 3‬اي � ��ام من‬ ‫امل �ن��اف �� �س��ات‪ ،‬ح�ي��ث ح��ل التون�سيان‬ ‫ح� ��� �س� �ن�ي�ن ال� ��� �س� �ب ��اع ��ي وال � � �ه� � ��ادي‬ ‫ال� �ت��راوي يف امل��رك��زي��ن ‪ 26‬و‪ 34‬يف‬ ‫��س�ب��اق ‪ 20‬ك�ل��م م���ش�ي��ا‪ ،‬واجلزائري‬ ‫العربي ب��ورع��دة عا�شرا يف م�سابقة‬ ‫ال �ع �� �ش��اري��ة‪ ،‬وان �� �س �ح��ب البحريني‬ ‫ع�ل��ي ح�سن حم�ب��وب م��ن ��س�ب��اق ‪10‬‬ ‫االف م‪ ،‬وبالتايل ف��ان �سباق ‪ 800‬م‬ ‫فر�صة جيدة للعرب ملعانقة احدى‬ ‫امل �ي��دال �ي��ات ع�بر ك��اك��ي ال ��ذي ظهر‬ ‫على ا�ستعداد جيد للمناف�سة على‬ ‫مقعد يف من�صة التتويج‪.‬‬ ‫وي�أمل كاكي بطل العامل داخل‬ ‫قاعة عامي ‪ 2008‬يف فالن�سيا و‪2010‬‬ ‫يف ال��دوح��ة‪ ،‬يف حم��و خيبة ام�ل��ه يف‬ ‫الن�سختني االخريتني يف او�ساكا عام‬ ‫‪ 2007‬عندما خ��رج م��ن الت�صفيات‬ ‫وب��رل�ين ‪ 2009‬عندما ك��ان مر�شحا‬ ‫بقوة الح��راز اللقب لكنه خ��رج من‬ ‫دور االربعة اثر تعر�ضه لل�سقوط‪.‬‬ ‫وح�ق��ق ك��اك��ي ن�ت��ائ��ج الف�ت��ة هذا‬ ‫املو�سم واحرز املركز االول يف لقاءي‬ ‫يوجني وبرمنغهام �ضمن الدوري‬ ‫امل��ا� �س��ي‪ ،‬وح ��ل ث��ان�ي��ا يف ل �ق��اء لندن‬ ‫�ضمن الدوري ذاته‪ ،‬كما ان اداءه يف‬ ‫الت�صفيات ك��ان ج�ي��دا خ�صو�صا يف‬ ‫الدور االول عندما ت�صدر املجموعة‬ ‫الثالثة بزمن ‪83‬ر‪44‬ر‪ 1‬دقيقة‪ ،‬قبل‬ ‫ان يعاين االم��ري��ن يف ال��دور ن�صف‬ ‫النهائي بعد �سباق ان�ت�ح��اري حيث‬ ‫ت�أهل باعتباره احد اف�ضل عداءين‬ ‫حققا ا�سرع توقيت يف الت�صفيات‪.‬‬ ‫وح ��ل ك��اك��ي ث��ال�ث��ا يف ت�صفيات‬ ‫امل�ج�م��وع��ة االوىل ب��زم��ن ‪62‬ر‪44‬ر‪1‬‬ ‫دقيقة خلف االثيوبي حممد امان‬ ‫(‪57‬ر‪44‬ر‪ 1‬د) والبولندي مار�سني‬ ‫ليدفانوف�سكي (‪60‬ر‪44‬ر‪ 1‬د)‪.‬‬ ‫وخا�ض كاكي �سباقا «انتحاريا»‬ ‫بانطالقه منذ البداية نحو املقدمة‬ ‫حيث ابتعد نحو ‪ 10‬امتار عن باقي‬ ‫ال�ع��دائ�ين ب�ي��د ان �سرعته خ�ف��ت يف‬ ‫االم�ت��ار االخ�يرة وك��اد يدفع الثمن‬ ‫غاليا قبل ان ينهي ال�سباق يف املركز‬

‫العداءال�سوداين �أبو بكر كاكي‬

‫الثالث ال��ذي �ضمن ل��ه العبور اىل‬ ‫الدور النهائي ك�أحد �صاحبي ا�سرع‬ ‫توقيتني يف الت�صفيات‪.‬‬ ‫وقال كاكي حامل الثنائية (‪800‬‬ ‫م و‪ 1500‬م) يف دورة االلعاب العربية‬ ‫ع � ��ام ‪ 2007‬يف م �� �ص��ر يف ت�صريح‬ ‫لوكالة فران�س بر�س‪« :‬جازفت منذ‬ ‫ال �ب��داي��ة وك ��دت ادف ��ع ال�ث�م��ن غاليا‬ ‫لكني احلمد هلل �ضمنت وج��ودي يف‬ ‫الدور النهائي»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ك��اك��ي امل �ت��وج باللقب‬ ‫ال�ع��امل��ي يف ف�ئ��ة ال���ش�ب��اب ع��ام ‪2008‬‬ ‫يف ب ��ول� �ن ��دا‪« :‬ك� � ��ان ه � ��ديف ت�سريع‬ ‫اي �ق��اع ال���س�ب��اق ح�ت��ى اح���س��م احدى‬ ‫البطاقتني االوليني بيد ان ال�سرعة‬ ‫النهائية خانتني يف االمتار االخرية‪،‬‬ ‫وحل�سن حظي انني حللت يف املركز‬ ‫الثالث»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬اك�ي��د ان�ن��ي ل��ن اجازف‬ ‫يف الدور النهائي و�س�أخو�ض ال�سباق‬ ‫ب �ت �ك �ت �ي��ك خم �ت �ل��ف الن � ��ه ال جمال‬ ‫للخط�أ الثالثاء»‪.‬‬ ‫وي �ب��دو الكيني دي�ف�ي��د رودي�شا‬ ‫حامل الرقم القيا�سي العاملي مر�شحا‬ ‫بقوة للظفر باللقب العاملي‪.‬‬ ‫وي�سعى رودي�شا اىل حمو كابو�س‬ ‫مونديال برلني ‪ 2009‬عندما خرج‬ ‫من الدور ن�صف النهائي ب�سبب قلة‬ ‫اخل�ب�رة و�أح� ��وال الطق�س ال�سيئة‪،‬‬ ‫معوال على ع��ودة مظفرة �إىل �شرق‬ ‫�آ�سيا‪ ،‬حيث ظفر بلقبه العاملي االول‬ ‫يف فئة ال�شباب عام ‪ 2006‬يف بكني‬ ‫وم �ن��ذ ف�شله يف ب��رل�ين‪ ،‬ح�صد‬

‫رودي�شا النتائج اجليدة تلو االخرى‬ ‫وح �ط��م ال ��رق ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي العاملي‬ ‫ل �ل �� �س �ب��اق م��رت�ي�ن االوىل ال�صيف‬ ‫امل��ا��ض��ي ع�ل��ى حلبة امل�ل�ع��ب االوملبي‬ ‫يف ال�ع��ا��ص�م��ة االمل��ان �ي��ة ب��رل�ين وهو‬ ‫امل�ل�ع��ب ذات ��ه ال ��ذي ف���ش��ل ف�ي��ه قبل‬ ‫ع��ام يف بطولة ال�ع��امل‪ ،‬حيث �سجل‬ ‫‪09‬ر‪41‬ر‪ 1‬دقيقة يف ال��دوري املا�سي‬ ‫م��اح�ي��ا رق ��م كيبكيتري (‪11‬ر‪41‬ر‪1‬‬ ‫د)‪ ،‬وال�ث��ان�ي��ة ب�ع��د ا��س�ب��وع واح ��د يف‬ ‫لقاء رييتي يف ايطاليا عندما �سجل‬ ‫‪01‬ر‪41‬ر‪ 1‬دقيقة ثم اختري يف نهاية‬ ‫املو�سم اف�ضل ريا�ضي يف العامل من‬ ‫قبل االحت��اد ال��دويل لألعاب القوى‬ ‫لي�صبح �أول و�أ�صغر عداء كيني ينال‬ ‫اجلائزة املرموقة‪.‬‬ ‫وق� ��ال رودي �� �ش��ا‪�« :‬آخ� ��ذ بطولة‬ ‫العامل يف دايغو على حممل اجلد»‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪« :‬داي �غ��و ��س�ت�ك��ون خمتلفة‬ ‫لأن �ن��ي يف ه��ذا ال��وق��ت �أك�ث�ر خربة‪:‬‬ ‫�أن ��ا �أع� ��رف ع��ن ��س�ب��اق ‪ 800‬م اكرث‬ ‫مما كنت عليه يف برلني‪ ،‬و�أكرث ثقة‬ ‫بنف�سي هذه املرة»‪.‬‬ ‫ت �ع��ر���ض رودي� ��� �ش ��ا ال� �ص ��اب ��ة يف‬ ‫الكاحل اواخ��ر املو�سم املا�ضي لكنه‬ ‫تعافى وع��اد اىل التدريبات يف وقت‬ ‫مبكر من العام احلايل يف �سعيه اىل‬ ‫حتقيق حلمه بالتتويج ال�ع��امل��ي يف‬ ‫بطولة العامل يف دايغو‪.‬‬ ‫وق��ال يف ه��ذا ال�صدد‪« :‬ال�سباق‬ ‫��س�ي�ك��ون ت�ن��اف���س�ي��ا ل �ل �غ��اي��ة‪ .‬معظم‬ ‫العدائني ا�ستعدوا ب�شكل جيد جدا‬ ‫�أم� �ث ��ال ال� ��� �س ��وداين �أب� ��و ب �ك��ر كاكي‬

‫والبولندي مار�سني ليفاندوف�سكي‬ ‫بطل �أوروب ��ا وب�ط��ل ال�ع��امل ال�سابق‬ ‫�ألفريد كريوا يييو»‪.‬‬ ‫وختم «ف��وزي يف داي�غ��و �سيكون‬ ‫ج �ي��دا‪ .‬ان �ه��ا م �ي��دال �ي��ة ك �ب�يرة واذا‬ ‫جنحت يف الظفر بالذهب االوملبي‬ ‫يف لندن العام املقبل‪ ،‬ف�س�أكون حققت‬ ‫كل �شىء»‪.‬‬ ‫وتعلق ام��ال ال�ع��رب اي�ضا على‬ ‫العداءتني التون�سية حبيبة لغريبي‬ ‫واملغربية ح�ن��ان اوح ��دو يف �سباق ‪3‬‬ ‫االف م م��وان��ع لكن بن�سبة �ضئيلة‬ ‫يف ظل التفوق الكيني واالثيوبي يف‬ ‫ال�سباق‪.‬‬ ‫وح � �ج� ��زت ل �ع �ب �ي��دي واوح � � ��دو‬ ‫بطاقتيهما بعدما حلت االوىل ثانية‬ ‫يف ت�صفيات املجموعة االوىل بزمن‬ ‫‪56‬ر‪24‬ر‪ 9‬دقائق خلف الرتكية بيناز‬ ‫او�سلو املت�صدرة‪ ،‬فيما جاءت اوحدو‬ ‫راب�ع��ة يف ت�صفيات املجموعة ذاتها‬ ‫م�سجلة اف�ضل رقم لها هذا املو�سم‬ ‫هو ‪96‬ر‪25‬ر‪ 9‬دقائق‪.‬‬ ‫واك��دت لغريبي (‪ 27‬عاما) اول‬ ‫ع��داءة تون�سية تبلغ ال��دور النهائي‬ ‫الح��دى ال�سباقات يف العاب القوى‬ ‫يف دورة االل �ع��اب االومل �ب �ي��ة عندما‬ ‫حققت ه��ذا االجن��از يف بكني ‪،2008‬‬ ‫انها ت�سعى اىل ال�صعود اىل من�صة‬ ‫التتويج يف دايغو‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت يف ت �� �ص��ري��ح لوكالة‬ ‫«فران�س بر�س»‪« :‬خ�ضت �سباقا جيدا‬ ‫يف ن�صف النهائي‪ ،‬وت�أهلي مينحني‬ ‫ثقة كبرية يف الدور النهائي»‪.‬‬

‫من جهتها اعربت اوحدو بطلة‬ ‫ال �ع��رب وح��ام �ل��ة ال��رق��م القيا�سي‬ ‫املغربي (‪12‬ر‪22‬ر‪ 9‬د) عن �سعادتها‬ ‫بالتاهل اىل ال��دور النهائي م�شرية‬ ‫اىل ان�ه��ا �ستبذل ك��ل م��ا يف و�سعها‬ ‫لتحقيق نتيجة ايجابية‪.‬‬ ‫وي�سعى العداء االمريكي ال�شون‬ ‫مرييت اىل �ضرب ع�صفورين بحجر‬ ‫واحد عندما يخو�ض الدور النهائي‬ ‫ل���س�ب��اق ‪ 400‬م ال� �ي ��وم‪ :‬االحتفاظ‬ ‫باللقب العاملي ورد االعتبار لنف�سه‬ ‫بعدما مت اي�ق��اف��ه ‪� 21‬شهرا ب�سبب‬ ‫تناول من�شطات‪.‬‬ ‫ي�شارك مرييت يف املونديال بعد‬ ‫تلقيه ال�ضوء االخ�ضر من االحتاد‬ ‫االمريكي لاللعاب القوى‪.‬‬ ‫وكان مرييت بطل اوملبياد بكني‬ ‫ع ��ام ‪ 2008‬وال� �ع ��امل ع ��ام ‪ 2009‬يف‬ ‫برلني وو�صيف بطل ع��ام ‪ 2007‬يف‬ ‫او��س��اك��ا‪ ،‬اوق��ف مل��دة ‪� 21‬شهرا يف ‪28‬‬ ‫ت�شرين االول ع��ام ‪ 2009‬بعد ثبوت‬ ‫تناوله املن�شطات �أي حتى ‪ 27‬متوز‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وب� �ح� ��� �س ��ب ق � ��وان �ي��ن االحت � � ��اد‬ ‫الدويل يت�أهل �إىل املونديال مبا�شرة‬ ‫جميع العدائني حاملي الألقاب‪� ،‬إال‬ ‫ان االحت��اد الأم��ري�ك��ي يفر�ض على‬ ‫م��واط�ن�ي��ه امل���ش��ارك��ة يف الت�صفيات‬ ‫امل� ��ؤه� �ل ��ة حل �ج��ز ب �ط��اق��ة ال �ت ��أه ��ل‪،‬‬ ‫وب��ال�ت��ايل ف ��إن م�يري��ت ك��ان بحاجة‬ ‫اىل ترخي�ص من االحتاد االمريكي‬ ‫ك��ون��ه مل ي���ش��ارك يف جت ��ارب انتقاء‬ ‫املنتخب االم��ري�ك��ي نهاية حزيران‬

‫املا�ضي كون مدة ايقافه مل تنته‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان م�ي��ري� ��ت (‪ 24‬ع ��ام ��ا)‬ ‫خ �� �ض��ع يف ‪ 28‬ت �� �ش��ري��ن االول عام‬ ‫‪ 2009‬لفح�ص خا�ص بالك�شف عن‬ ‫املن�شطات ج��اءت نتائجه ايجابية‪،‬‬ ‫ثم اىل فح�ص اخر يف ‪ 8‬كانون االول‬ ‫من العام ذاته‪ ،‬وفح�ص ثالث يف ‪16‬‬ ‫كانون الثاين عام ‪ ،2010‬قبل ان يتم‬ ‫ات �خ��اذ ق ��رار وق �ف��ه اع �ت �ب��ارا م��ن ‪28‬‬ ‫ت�شرين االول تاريخ الك�شف االول‬ ‫الذي اظهر تن�شطه‪.‬‬ ‫وك��ان ه ��اوارد ياكوب�س حمامي‬ ‫م�يري��ت ف�سر وج��ود امل ��ادة املن�شطة‬ ‫يف ج�سم مرييت بـ«تناوله دواء يباع‬ ‫ب�شكل حر يف الأ�سواق لتكبري الع�ضو‬ ‫الذكوري وقد ا�ستخدمه على فرتات‬ ‫بعد انتهاء مو�سم ‪.»2009‬‬ ‫و�أك � � ��د م�ي�ري ��ت �أن � ��ه متعط�ش‬ ‫لإح � � ��راز ال �ل �ق��ب‪ ،‬م �� �ش�ي�را �إىل �أن‬ ‫ا�ستعداداه مبفرده للمونديال كان‬ ‫�صعبا للغاية‪ ،‬خ�صو�صا �أنه كان دون‬ ‫مناف�سيه بحكم �إيقافه عن املناف�سة‪.‬‬ ‫ب�ي��د ان ال �ع��داء االم��ري �ك��ي �أك ��د �أنه‬ ‫كان متحم�سا‪ ،‬كونه كان يعرف ب�أنه‬ ‫�سيعود �إىل املناف�سة جمددا و�سيدافع‬ ‫عن �سمعته ولقبه العاملي‪.‬‬ ‫وحقق مرييت �أ�سرع توقيت هذا‬ ‫ال �ع��ام ع�ن��دم��ا ت���ص��در جمموعته يف‬ ‫الت�صفيات الأحد ‪35‬ر‪ 45‬مك�شرا عن‬ ‫انيابه وموجها انذارا اىل مناف�سيه‪.‬‬ ‫وق � ��ال م�ي�ري ��ت‪« :‬ك �ن��ت �أع� ��رف‬ ‫ب�أنني �ساعود �إىل املناف�سة‪ ،‬ولذلك‬ ‫كثفت ت��دري�ب��ات��ي وخ���ض��ت �سباقات‬

‫االتحاد الدولي يؤكد عدم وجود‬ ‫أي مخطط لتعديل قانون االنطالقة الخاطئة‬ ‫دايغو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن االحت��اد ال��دويل لألعاب‬ ‫القوى �أم�س االثنني عدم وجود �أي‬ ‫خمطط لتعديل قانون االنطالقة‬ ‫اخل��اط�ئ��ة بعد �إق���ص��اء اجلامايكي‬ ‫�أو� �س��اي��ن ب��ول��ت م��ن ��س�ب��اق ‪ 100‬م‪،‬‬ ‫ب�سبب ارتكابه خط�أ عند انطالق‬ ‫الدور النهائي الأحد �ضمن بطولة‬ ‫ال �ع��امل ال�ث��ال�ث��ة ع���ش��رة يف مدينة‬ ‫دايغو الكورية اجلنوبية‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ت�ح��دث ب��ا��س��م االحتاد‬ ‫ال��دويل يف ت�صريح لوكالة فران�س‬ ‫بر�س‪« :‬القوانني تبقى قوانني وهي‬ ‫املطبقة يف الوقت احلايل‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫«على حد علمي لي�س هناك �أي قرار‬ ‫بخ�صو�ص تعديل ه��ذا القانون يف‬ ‫االجتماع املقبل للمكتب التنفيذي‬ ‫(يف ختام البطولة)»‪.‬‬ ‫وك�ث�رت النقا�شات بخ�صو�ص‬ ‫ق��ان��ون االنطالقة اخلاطئة الذي‬ ‫مت ت�ع��دي�ل��ه ب�ع��د م��ون��دي��ال برلني‬ ‫‪ 2009‬وال ��ذي يق�صي ك��ل ع��داء �أو‬ ‫عداءة مبجرد ارتكابه للمرة الأوىل‬ ‫ب �ع��دم��ا ك� ��ان يف ال �� �س��اب��ق يق�صي‬ ‫م��ن ي��رت�ك��ب االن�ط�لاق��ة اخلاطئة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫وكان االحتاد الدويل عرب عن‬ ‫موقفه مما ح�صل لبولت يف بيان‪،‬‬ ‫وق � ��ال‪« :‬االحت � ��اد ال � ��دويل م�ستاء‬ ‫بالت�أكيد من االنطالقة اخلاطئة‬ ‫التي ارتكبها او�ساين ب��ول��ت‪ ،‬لكن‬ ‫م��ن امل�ه��م ال�ت��ذك�ير �أن م�صداقية‬ ‫ال��ري��ا� �ض��ة ت�ت��وق��ف ع�ل��ى قوانينها‬ ‫التي يجب تطبيقها بنف�س الوترية‬

‫العداء اجلامايكي او�ساين بولت فقد لقبه ب�سبب االنطالقة اخلاطئة‬

‫والطريقة على جميع العدائني»‪.‬‬ ‫وج��دد املتحدث با�سم االحتاد‬ ‫ال� ��دويل �أم ����س ب ��ان اق �� �ص��اء بولت‬ ‫من �سباق الأح��د دليل على عدالة‬ ‫ال �ق��وان�ي�ن امل�ط�ب�ق��ة ع �ل��ى اجلميع‬

‫وال � �ت� ��ي ال ي �ع �ف��ى م �ن �ه��ا النجوم‬ ‫الكبار‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬بولت �سيخو�ض �سباقي‬ ‫‪ 200‬م والتتابع ‪ 4‬مرات ‪ 100‬م‪ ،‬يجب‬ ‫�أن من�ن�ح��ه بع�ضا م��ن ال��وق��ت‪ ،‬رد‬

‫فعله بالأم�س طبيعي جدا‪ ،‬ونحن‬ ‫نحتاج �إىل منحه فر�صة للتفكري»‪.‬‬ ‫وك��ان االحت��اد ال��دويل �أورد يف‬ ‫بيانه بالأم�س ت�صريحا لبولت جاء‬ ‫فيه‪« :‬لي�س ل��دي ما �أق��ول��ه الآن»‪.‬‬

‫و�أ�ضاف قبل �أن يغادر امللعب فورا‬ ‫ب ��اجت ��اه ال �ق��ري��ة ال��ري��ا� �ض �ي��ة عرب‬ ‫ال���س�ي��ارة‪« :‬ه��ل ��س��أ��ش��ارك يف �سباق‬ ‫‪ 200‬م؟‪ ،‬يوم اجلمعة لي�س كذلك؟‪،‬‬ ‫�إذا �سرنى ذلك يوم اجلمعة»‪.‬‬

‫جت��ري�ب�ي��ة ع ��دة مب �ف��ردي للوقوف‬ ‫ع�ل��ى م��دى ا��س�ت�ع��دادي وجاهزيتي‬ ‫ورفع معنوياتي»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬قمت بتدريبات �شاقة‬ ‫للرفع من م�ستواي و�أنا م�صمم على‬ ‫االحتفاظ باللقب»‪.‬‬ ‫وتتجه الأنظار اليوم �أي�ضا �إىل‬ ‫م�سابقة ال�ق�ف��ز ب��ال��زان��ة واملناف�سة‬ ‫املثرية بني حاملة الرقم القيا�سي‬ ‫العاملي الرو�سية يلينا اي�سينباييفا‬ ‫والبولندية ان��ا روغوف�سكا حاملة‬ ‫اللقب والأم��ري�ك�ي��ة جينيفر �ساهر‬ ‫� �ص��اح �ب��ة �أف �� �ض��ل رق� ��م ه� ��ذا العام‬ ‫(‪91‬ر‪ 4‬م) وال �ب��ول �ن��دي��ة الأخ � ��رى‬ ‫مونيكا برييك �صاحبة ف�ضية ‪2009‬‬ ‫والرو�سية �سفتالنا فيوفانوفا بطلة‬ ‫العامل عام ‪.2003‬‬ ‫وت���س�ع��ى اي���س�ي�ن�ب��اي�ي�ف��ا �إىل رد‬ ‫االعتبار خلروجها خالية الوفا�ض‬ ‫من مونديال برلني قبل عامني‪.‬‬ ‫وع� � ��ادت اي �� �س �ي �ن �ب��اي �ي �ف��ا‪ ،‬بطلة‬ ‫اوملبيادي ‪ 2004‬و‪ 2008‬والعامل ‪2005‬‬ ‫و‪ ،2007‬اىل املناف�سة هذا املو�سم بعد‬ ‫غياب مل��دة ع��ام ب�سبب ق��رار اتخذته‬ ‫بعد تعرثها مرتني يف بطولة العامل‬ ‫‪ 2009‬يف ب��رل�ين‪ ،‬ح�ي��ث مل ت�ستطع‬ ‫اجتياز �أي حاجز‪ ،‬ويف بطولة العامل‬ ‫داخل قاعة ‪ 2010‬يف الدوحة عندما‬ ‫حلت رابعة‪ ،‬حيث ابتعدت عن �ألعاب‬ ‫القوى عاما كامال لأخذ ق�سط كاف‬ ‫من الراحة وا�ستعادة احلما�س‪.‬‬ ‫وكانت عودتها مطلع هذا العام‬ ‫يف لقاءات مو�سكو ودانيت�سك داخل‬ ‫قاعة و�سجلت اف�ضل رقم عاملي لهذا‬ ‫املو�سم هو ‪85‬ر‪ 4‬م‪ ،‬بيد �أن �أف�ضل رقم‬ ‫لها يف ال�ه��واء الطلق ه��ذا العام هو‬ ‫‪76‬ر‪ 4‬م و�سجلته يف لقاء �ستوكهومل‬ ‫يف ‪ 19‬متوز املا�ضي‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت اي �� �س �ي �ن �ب��اي �ي �ف��ا اعلنت‬ ‫مطلع متوز املا�ضي انها تريد احراز‬ ‫ال��ذه�ب�ي��ة يف داي �غ��و‪ ،‬وق��ال��ت لوكالة‬ ‫فران�س بر�س‪�« :‬أري��د �إح��راز اللقب‬ ‫يف ب�ط��ول��ة ال �ع��امل ‪ 2011‬وااللعاب‬ ‫االوملبية ‪( 2012‬يف لندن) وبالت�أكيد‬ ‫حت�سني رقمي القيا�سي (‪06‬ر‪ 5‬م)»‪.‬‬ ‫وحت �ت��د امل �ن��اف �� �س��ة يف م�سابقة‬ ‫رم ��ي ال �ق��ر���ص ب�ي�ن ث�لاث��ي من�صة‬ ‫ال �ت �ت��وي��ج يف ب ��رل�ي�ن وه� ��م االمل� ��اين‬ ‫روب ��رت ه��ارت�ي�ن��غ ��ص��اح��ب الذهبية‬ ‫وال �ب��ول �ن��دي ب�ي��وت��ر ماالخوف�سكي‬ ‫�صاحب الف�ضية واال��س�ت��وين غريد‬ ‫ك��ان�تر � �ص��اح��ب ال�ب�رون��زي��ة وبطل‬ ‫‪ 2007‬اىل جانب بطل العامل ال�سابق‬ ‫الليتواين فريجيليو�س اليكنا بطل‬ ‫عامي ‪ 2003‬و‪ ،2005‬وبطل اوملبياد‬ ‫اثينا عام ‪.2004‬‬ ‫وت� � � ��وزع ال � �ي� ��وم اي �� �ض ��ا ذهبية‬ ‫م�سابقة ال�سباعية ال�ت��ي انطلقت‬ ‫�أم����س وه��ي �ست�شهد مناف�سة قوية‬ ‫ب�ين ال�بري�ط��ان�ي��ة جي�سيكا ايني�س‬ ‫ح��ام �ل��ة ال �ل �ق��ب واالمل ��ان� �ي ��ة جنيفر‬ ‫اويزر و�صيفتها والبولندية كاميال‬ ‫ت �� �ش��ودي �ي��ك � �ص��اح �ب��ة ال�ب�رون ��زي ��ة‬ ‫واالوكرانية ناتاليا دوبرين�سكا بطلة‬ ‫اوزملبياد بكني‪.‬‬

‫بولت سيشارك يف‬ ‫سباقي ‪ 200‬مرت‬ ‫والتتابع‬ ‫وك� � ��ان ب ��ول ��ت مي �ن ��ي النف�س‬ ‫مبوا�صلة �سيطرته بعدما فر�ض‬ ‫نف�سه‪« :‬ظاهرة فريدة من نوعها»‬ ‫و»ا� �س �ط��ورة» يف ��س�ب��اق��ات ال�سرعة‬ ‫وحت��دي��دا ��س�ب��اق��ي ‪ 100‬م و‪ 200‬م‬ ‫منذ تتويجه باللقبني االوملبيني‬ ‫يف بكني ‪ 2008‬مع رقمني قيا�سيني‬ ‫ع��امل�ي�ين‪ ،‬ث��م زك��ى ت�ف��وق��ه ب�ع��د عام‬ ‫واح��د يف بطولة ال�ع��امل يف برلني‬ ‫بلقبني عامليني ورق�م�ين قيا�سيني‬ ‫عامليني خرافيني (‪58‬ر‪ 9‬ثانية يف‬ ‫‪ 100‬م و‪19‬ر‪ 19‬ث��ان�ي��ة يف ‪ 200‬م)‪،‬‬ ‫علما ب�أنه توج يف العر�سني الأوملبي‬ ‫وال �ع��امل��ي ب�ل�ق�ب��ي ال�ت�ت��اب��ع ‪ 4‬مرات‬ ‫‪100‬م مع منتخب بالده‪.‬‬ ‫وكانت جميع امل�ؤ�شرات تر�شح‬ ‫بولت �إىل االحتفاظ باللقب العاملي‬ ‫لل�سباق الذي يحمل رقمه القيا�سي‬ ‫ال� �ع ��امل ��ي‪ ،‬وذل� � ��ك ب �ع��د العر�ضني‬ ‫ال��رائ�ع�ين يف ال ��دور االول ال�سبت‬ ‫ون�صف النهائي الأح��د‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫اىل ان�سحاب ابرز مناف�سيه مواطنه‬ ‫ا��س��اف��ا ب ��اول والأم��ري �ك��ي تاي�سون‬ ‫غ ��اي ب���س�ب��ب الإ� �ص��اب��ة ومواطنه‬ ‫�ستيف مولينغز ب�سبب املن�شطات‪.‬‬ ‫وكان بولت ي�أمل يف االحتفاظ‬ ‫ب�ل�ق�ب�ي��ه يف � �س �ب��اق��ي ‪ 100‬م و‪200‬‬ ‫م ل�ي���ص�ب��ح �أول ع� ��داء يف التاريخ‬ ‫يحتفظ بالثنائية‪ ،‬بيد �أن ت�سرعه‬ ‫يف االن� �ط�ل�اق ��ة ح ��رم ��ه م ��ن ذلك‬ ‫ودفع بالتايل الثمن غاليا يف �سباق‬ ‫فر�ض �سيطرته عليه منذ تتويجه‬ ‫باللقب الأوملبي عام ‪ 2008‬يف بكني‪،‬‬ ‫ح�ي��ث مل ي�ن�ه��زم م�ن��ذ ذل��ك احلني‬ ‫�سوى مرتني �أمام باول وغاي‪.‬‬

‫دايغو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خ ��رج ال �ع ��داء اجل��ام��اي �ك��ي او�ساين‬ ‫ب��ول��ت �أم ����س االث �ن�ي�ن ع��ن ��ص�م�ت��ه وقرر‬ ‫امل�شاركة يف �سباق ‪ 200‬م والتتابع ‪ 4‬مرات‬ ‫‪ 100‬م عقب �إق�صائه من ال��دور النهائي‬ ‫ل�سباق ‪ 100‬م الأح��د يف اليوم الثاين من‬ ‫مناف�سات بطولة العامل لأل�ع��اب القوى‬ ‫الثالثة ع�شرة التي تقام يف مدينة دايغو‬ ‫الكورية اجلنوبية‪ ،‬وت�ستمر حتى االحد‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ب ��ول ��ت يف ب� �ي ��ان ن �� �ش��ر على‬ ‫م��وق��ع االحت ��اد ال ��دويل لأل �ع��اب القوى‪:‬‬ ‫«يف ال �ب ��داي ��ة �أود ت�ه�ن�ئ��ة زم �ي �ل��ي ي ��وان‬ ‫ب�لاي��ك وب��اق��ي ال �ع��دائ�ين ال��ذي��ن ف ��ازوا‬ ‫مبيداليات»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬بالطبع �أ�شعر بخيبة �أمل‬ ‫كوين مل �أح�صل على فر�صة الدفاع عن‬ ‫لقبي ب�سبب انطالقة خاطئة‪ .‬كنت �أ�شعر‬ ‫بانني يف حالة جيدة بالنظر اىل ادائي‬ ‫يف الت�صفيات وك�ن��ت م�ستعدا للرك�ض‬ ‫ب�سرعة يف الدور النهائي‪ .‬قمت بتدريبات‬ ‫�شاقة حتى �أكون م�ستعدا لهذه البطولة‬ ‫وكل االمور كانت ت�سري جيدا»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬ك�ي�ف�م��ا ك��ان��ت احل� ��ال‪ ،‬علي‬ ‫ال�ن�ظ��ر �إىل الأم� ��ام وط��ي ال�صفحة‪ ،‬وال‬ ‫داع��ي �إىل التفكري يف املا�ضي‪ .‬ل��دي ايام‬ ‫قليلة ال� �س �ت �ع��ادة ال�ترك �ي��ز واال�ستعداد‬ ‫ل�سباق ‪ 200‬م ي��وم اجلمعة امل�ق�ب��ل‪ .‬بعد‬ ‫ذل��ك �س�أ�شارك يف �سباق التتابع ‪ 4‬مرات‬ ‫‪ 100‬م وب�ع����ض ال���س�ب��اق��ات االخ ��رى قبل‬ ‫نهاية امل��و��س��م»‪ .‬وت��اب��ع‪�« :‬أع ��رف �أن�ن��ي يف‬ ‫ح��ال��ة ج �ي��دة‪ ،‬و� �س ��أرك��ز ع�ل��ى �أن �أخو�ض‬ ‫�سباق ‪ 200‬م جيدا»‪.‬‬ ‫وختم بيانه‪�« :‬شكرا جلميع النا�س‬ ‫ال��ذي��ن �أر� �س �ل��وا يل مت�ن�ي��ات�ه��م الطيبة‪،‬‬ ‫و�� �س� ��أب ��ذل ك ��ل م ��ا يف و� �س �ع��ي لأجعلكم‬ ‫فخورين يف �سباق ‪ 200‬م»‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )30‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫بن همام يشن حملة جديدة‬ ‫على فيفا وأمينه العام‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اتهم القطري حممد بن همام رئي�س االحتاد اال�سيوي ال�سابق‬ ‫ل�ك��رة ال�ق��دم االحت ��اد ال ��دويل «فيفا» بتهديد م���س��ؤويل االحت ��ادات‬ ‫الكاريبية لإجبارهم على االع�ت�راف بقبول ر��ش��اوى منه‪ ،‬لتثبيت‬ ‫التهم املن�سوبة �إليه والتي �أدت �إىل �إيقافه عن العمل الكروي مدى‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫وكانت جلنة الأخالق التابعة للفيفا �أوقفت بن همام (‪ 62‬عاما)‬ ‫مدى احلياة لتورطه يف ف�ضيحة �شراء �أ�صوات خالل االنتخابات‬ ‫الرئا�سية التي كان مر�شحا لها يف وجه الرئي�س احلايل ال�سوي�سري‬ ‫جوزيف بالتر‪.‬‬ ‫ون�شر بن همام على موقعه الر�سمي ن�سخة عن ر�سالة زعم �أنها‬ ‫موجهة من �أمني عام االحتاد الدويل جريوم فالكه يطلب فيها من‬ ‫�أع�ضاء االحتادات الكاريبية التقدم «بجميع املعلومات ذات ال�صلة»‬ ‫خالل يومني‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الر�سالة �أن من ال يجيب على الر�سالة يكون «رهن‬ ‫جمموعة �شاملة من العقوبات‪ ...‬ا�ستنادا اىل الأدل��ة التي جمعت‬ ‫حتى االن‪ ،‬هنالك ا�سباب تدعو لالعتقاد ان كثريين مل يكونوا‬ ‫�صريحني يف ت�صريحاتهم حول‪ ...‬تلقي االموال من عدمها»‪.‬‬ ‫واعترب بن همام انه وجد مذنبا من قبل حمكمة اتخذت احلكم‬ ‫م�سبقا عليه‪ ،‬وعرب عن غ�ضبه من الر�سالة التي وجهت بتاريخ ‪25‬‬ ‫متوز بعد يومني من فر�ض العقوبة عليه‪.‬‬ ‫وق��ال بن همام‪« :‬بعث فالكه‪ ،‬املالك ال�شريك لفيفا‪ ،‬بر�سالة‬ ‫الع�ضاء االحتادات الكاريبية هددهم فيها باالعرتاف بتلقي الر�شوة‬ ‫او �سيفتح حتقيقا ملعرفة ما اذا كنت قد ر�شيتهم ام ال!!»‪.‬‬ ‫وتقدم بن همام با�ستئناف للطعن بقرار ايقافه مدى احلياة‬ ‫من قبل جلنة االخالق يف االحتاد الدويل‪ ،‬م�ؤكدا يف الوقت ذاته انه‬ ‫ال ينتظر حكما يف م�صلحته‪ ،‬لكنه �إجراء بروتوكويل قبل االنتقال‬ ‫اىل حمكمة التحكيم الريا�ضي‪.‬‬ ‫وتفجرت الق�ضية اواخر ايار املا�ضي وحتديدا قبل يومني من‬ ‫االنتخابات‪ ،‬حيث ان�سحب ب��ن همام م��ن ال�سباق لرئا�سة الفيفا‪،‬‬ ‫وانتخب بالتر لوالية رابعة على التوايل‪.‬‬ ‫واتهم بن همام مبحاولة �شراء ا�صوات خالل اجتماع الحتاد‬ ‫الكونكاكاف مطلع �أيار يف ترينيداد وتوباغو من خالل توزيع اظرفة‬ ‫مالية يت�ضمن الواحد ‪� 40‬ألف دوالر (نحو ‪� 28‬ألف يورو)‪ ،‬يف حني‬ ‫انه يدافع عن براءته‪.‬‬

‫مارادونا يقود الوصل اإلماراتي‬ ‫للفوز األول‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح �ق��ق ال��و� �ص��ل ف� ��وزه االول حت ��ت ق �ي ��ادة م ��درب ��ه اال�سطورة‬ ‫الأرجنتينية دييغو مارادونا وجاء على االحتاد كلباء (درجة ثانية)‬ ‫‪ 1-3‬يف اول مباراة ودية يخو�ضها الفريق ا�ستعدادا النطالق الدوري‬ ‫االماراتي لكرة القدم‪.‬‬ ‫�سجل الأوروغ��وي��اين مانويل �أوليفريا الهدف الأول للو�صل‬ ‫(‪ ،)21‬لكن كلباء �سرعان ما �أدرك التعادل بعد ت�سديدة باخلط�أ من‬ ‫يا�سر �سامل يف مرمى فريقه (‪.)28‬‬ ‫انتظر الو�صل حتى الدقيقة ‪ 86‬ليتقدم جم��ددا ع�بر حممد‬ ‫جمال (‪ ،)86‬و�أ�ضاف ح�سن يو�سف الهدف الثالث (‪.)89‬‬ ‫و�أك�م��ل كلباء امل�ب��اراة بع�شرة العبني بعد ط��رد العبه �سلطان‬ ‫�سيف‪.‬‬ ‫لقي م��ارادون��ا‪ ،‬ال��ذي ك��ان يقود الو�صل يف امل�ب��اراة الأوىل بعد‬ ‫ا�ستالمه مهام تدريبه يف ح��زي��ران املا�ضي مل��دة ع��ام�ين‪ ،‬ا�ستقباال‬ ‫حافال من قبل نحو ‪� 4‬آالف متفرج ح�ضروا اللقاء و�سط �إجراءات‬ ‫�أمنية م�شددة‪.‬‬ ‫ورفع امل�شجعون الفتات ت�شيد مبارادونا وهتفوا با�سمه طويال‪،‬‬ ‫كما �أطلقت الألعاب النارية احتفاء بالنجم الأرجنتيني ال�سابق‪.‬‬ ‫ومل يتخل مارادونا عن ع�صبيته‪ ،‬حيث دخل يف م�شادات كالمية‬ ‫مع مدرب االحتاد كلباء مواطنه ميغيل كاموندي ب�سبب التدخالت‬ ‫العنيفة لالعبي فريقه خالل اللقاء‪ ،‬قبل �أن يت�صاحلا بعد نهاية‬ ‫املباراة‪.‬‬

‫أوتوري يختار ‪ 30‬العبا قطريا‬ ‫ملواجهة السعودية أوملبيا‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن الربازيلي باولو اوتوري املدرب اجلديد للمنتخب الأوملبي‬ ‫القطري �أم�س االثنني �أ�سماء ‪ 30‬العبا ا�ستعدادا ملواجهة ال�سعودية‬ ‫يف ‪� 21‬أيلول املقبل بالريا�ض يف الدور الثالث من الت�صفيات اال�سيوية‬ ‫امل�ؤهلة اىل نهائيات م�سابقة كرة القدم يف اوملبياد لندن ‪.2012‬‬ ‫�ضمت القائمة ‪ 30‬العبا ه��م‪� :‬سعد ال�شيب وح�سن الهيدو�س‬ ‫وعبدالعزيز االن�صاري واملهدي علي وابراهيم ماجد وزياب العنابي‬ ‫ونا�صر نبيل ومهند نعيم (ال�سد)‪ ،‬حممد �صالح النيل وعبداهلل‬ ‫عفيفة وم��راد ناجي وفهد خلفان واحمد عالء وعبدالغفور مراد‬ ‫و�سياف الكربي (الريان)‪ ،‬عبدالعزيز حامت واحمد خلفان واحمد‬ ‫النحوي (العربي)‪ ،‬احمد �سفيان و�سعود مبارك (ال��وك��رة)‪ ،‬ف�ضل‬ ‫عمر وحم�م��د الربيعي وع �ب��داهلل ع�ل��وي (ق �ط��ر)‪ ،‬اح�م��د العمادي‬ ‫وخالد مفتاح (خلويا)‪ ،‬حمد العبيدي (اخلريطيات)‪� ،‬سعيد احلاج‬ ‫وعبدالغني منري (الغرافة)‪ ،‬خالد عبدالر�ؤوف (اخلور)‪ ،‬عبدالعزيز‬ ‫اليهري (ام �صالل)‪.‬‬ ‫وقرر اوت��وري انطالق التدريبات يف الثالث من ال�شهر املقبل‪،‬‬ ‫ع�ل��ى ان ي�خ��و���ض املنتخب ال�ق�ط��ري م �ب��اراة ودي ��ة يف ‪ 16‬م�ن��ه �ضد‬ ‫نظريه العراقي يف الدوحة‪ .‬ويف اول ت�صريح له بعد توليه املهمة‬ ‫خلفا للفرن�سي جيل �سيموندي قال اوتوري «مهمتي لن تكون �سهلة‬ ‫ب�سبب �ضيق ال��وق��ت وق��وة املجموعة ال�ت��ي ت�ضم ك��وري��ا اجلنوبية‬ ‫وال�سعودية وعمان‪ ،‬ورغم ذلك فانني �س�أ�سعى لتحقيق حلم الو�صول‬ ‫لالوملبياد وان مل �أعد االحتاد القطري ب�أي �شيىء لدى توقيع العقد‬ ‫ملدة مو�سم قابل للتجديد»‪.‬‬ ‫وك��ان املنتخب القطري خ�سر ام��ام ن�ظ�يره ال�سعودي مرتني‬ ‫يف بطولة اخلليج االوملبية التي اختتمت اال�سبوع املا�ضي يف قطر‪،‬‬ ‫االوىل يف امل�ب��اراة االفتتاحية �صفر‪ ،4-‬والثانية يف ن�صف النهائي‬ ‫‪.2-1‬‬

‫دونغا يف طريقه لتدريب الريان القطري‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يبدو �أن م��درب منتخب الربازيل ال�سابق لكرة القدم وقائده‬ ‫الفائز معه مبونديال ‪ 1994‬كارلو�س دونغا يف طريقه لال�شراف على‬ ‫الريان القطري خلفا ملواطنه باولو اوتوري ح�سب ما ذكرت تقارير‬ ‫�صحافية حملية �أم�س االثنني‪ .‬وترك اوتوري الريان لال�شراف على‬ ‫منتخب قطر االوملبي قبل ايام قليلة‪.‬‬ ‫ومن املنتظر و�صول دونغا اىل الدوحة اليوم الثالثاء للتوقيع‬ ‫ر�سميا على العقد وقيادة الفريق ا�ستعدادا للدوري القطري الذي‬ ‫ينطلق يف ‪� 11‬أيلول املقبل‪.‬‬ ‫يذكر �أن الريان ي�شارك يف املو�سم املقبل يف م�سابقة دوري ابطال‬ ‫ا�سيا‪.‬‬ ‫رئي�س جهاز الكرة يف ال��ري��ان علي �سامل عفيفة �أك��د �أم�س �أن‬ ‫امل��درب اجلديد لفريقه �سيتم الك�شف عنه خ�لال �أي��ام‪ ،‬و�أن هناك‬ ‫بع�ض �أ�سماء ملدربني من �أمريكا اجلنوبية‪.‬‬ ‫وكان دونغا قاد منتخب الربازيل ملدة �أربعة �أعوام‪ ،‬فتوىل املهمة‬ ‫بعد مونديال املانيا ‪ 2006‬حتى مونديال جنوب افريقيا ‪ ،2010‬حيث‬ ‫اعلن انتهاء عقده بعد اخل���س��ارة �أم��ام هولندا ‪ 2-1‬يف ال��دور ربع‬ ‫النهائي‪.‬‬

‫الدوري الإنكليزي‬

‫قطبا مانشسرت يواصالن بدايتهما النارية‬ ‫بفوزين ساحقني على آرسنال وتوتنهام‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا��ص��ل مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫ح��ام��ل ال�ل�ق��ب ب��داي �ت��ه النارية‬ ‫ب�ع��دم��ا اذل غ��رمي��ه التقليدي‬ ‫ار�سنال ‪ ،2-8‬فيما اكد مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي ان��ه ال��رق��م ال�صعب لهذا‬ ‫املو�سم وانه من ابرز املر�شحني‬ ‫ل �ل �ف��وز ب��ال �ل �ق��ب ب �ع��دم��ا �سحق‬ ‫الفريق اللندين االخر توتنهام‬ ‫ه��وت���س�بر ‪� 1-5‬أول م��ن �أم�س‬ ‫االح ��د يف امل��رح�ل��ة ال�ث��ال�ث��ة من‬ ‫الدوري االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «اولدترافورد»‪،‬‬ ‫لقن مان�ش�سرت يونايتد �ضيفه‬ ‫اجل��ري��ح ار� �س �ن��ال در� �س��ا قا�سيا‬ ‫ج��دا واحل��ق به اثقل خ�سارة له‬ ‫يف ال��دوري املمتاز بف�ضل ت�ألق‬ ‫واين روين الذي �سجل ثالثية‪،‬‬ ‫فيما ا�ضاف داين ويلبيك وا�شلي‬ ‫ي ��ون ��غ (ه� ��دف� ��ان) والربتغايل‬ ‫لوي�س ن��اين وال�ك��وري اجلنوبي‬ ‫ب � � ��ارك ج� ��ي �� �س ��ون ��غ االه � � ��داف‬ ‫اخلم�سة االخرى‪.‬‬ ‫وك � ��ان ف��ري��ق «ال�شياطني‬ ‫احلمر» اي�ضا �صاحب اكرب فوز‬ ‫ع�ل��ى ال�ف��ري��ق ال�ل�ن��دين بنتيجة‬ ‫‪ 1-6‬وحققه يف ‪ 25‬كانون الثاين‬ ‫‪.2001‬‬ ‫وتبقى اثقل هزمية الر�سنال‬ ‫يف دوري اال�� � �ض � ��واء (امل �م �ت��از‬ ‫وال � ��درج � ��ة االوىل) بنتيجة‬ ‫�صفر‪ 7-‬وقد حتققت اربع مرات‬ ‫ع �ل��ى ي��د ب�لاك �ب�يرن يف الثاين‬ ‫من ت�شرين االول ‪ ،1909‬وو�ست‬ ‫بروميت�ش يف ‪ 14‬ت�شرين االول‬ ‫‪ ،1922‬ونيوكا�سل يف الثالث من‬ ‫ت�شرين االول ‪ ،1925‬وو�ست هام‬ ‫يف ال�سابع من اذار ‪.1927‬‬ ‫واكد مان�ش�سرت جمددا انه‬ ‫على امت اال�ستعداد للدفاع عن‬ ‫لقبه بعدما حقق ف��وزه الثالث‬ ‫على ال�ت��وايل‪ ،‬ملحقا يف الوقت‬ ‫ذاته بفريق «املدفعجية» هزميته‬ ‫ال �ث��ام �ن��ة يف زي � ��ارات � ��ه الت�سع‬ ‫االخرية اىل ملعب االحالم‪.‬‬ ‫وبد�أ مدرب يونايتد ال�سري‬ ‫ال �ي �ك ����س ف�ي�رغ ��و� �س ��ون اللقاء‬ ‫ب��ا� �ش��راك امل ��داف ��ع ال �� �ش��اب فيل‬ ‫ج��ون��ز (‪ 19‬ع��ام��ا) ال �ق ��ادم من‬ ‫بالكبرين روفرز يف قلب الدفاع‬ ‫اىل جانب جوين ايفانز يف ظل‬ ‫غياب مدافعيه اال�سا�سييني ريو‬ ‫ف��ردي �ن��ان��د وال �� �ص��رب��ي نيمانيا‬ ‫فيديت�ش‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ب� ��دا ار�سنال‬ ‫الذي مني بهزميته الثانية على‬ ‫التوايل بعد �سقوطه يف املرحلة‬ ‫ال �� �س��اب �ق��ة ام� ��ام غ��رمي��ه االخ ��ر‬ ‫ليفربول (��ص�ف��ر‪ )2-‬للمرحلة‬ ‫االوىل يف ملعبه منذ عام ‪،2000‬‬ ‫جم� � ��ددا يف ح ��ال ��ة � �ض �ي��اع بعد‬ ‫فقدانه قائده اال�سباين �شي�سك‬ ‫فابريغا�س لرب�شلونة والفرن�سي‬ ‫�سمري ن�صري ملان�ش�سرت �سيتي‪.‬‬ ‫وم��ا عقد م��ن مهمة فريق‬ ‫«امل��دف�ع�ج�ي��ة» ان��ه خ��ا���ض اي�ضا‬ ‫مواجهة «اول��د ت��راف��ورد» بدون‬ ‫امل��وق��وف�ي�ن ال �ع��اج��ي جرفينيو‬ ‫وال �ك��ام�يروين الك�سندر �سونغ‬ ‫ب��اال��ض��اف��ة اىل حم��رك و�سطه‬ ‫ال� ��� �ش ��اب ج � ��اك وي �ل �� �ش�ي�ر‪ ،‬كما‬ ‫اب�ع��دت اال��ص��اب��ة ك�ي�ران غيب�س‬ ‫والفرن�سي اب��و دي��اب��ي‪ ،‬واعتمد‬

‫مان�ش�سرت يونايتد «ذل» �أر�سنال بـ ‪� 8‬أهداف‬

‫امل��درب الفرن�سي �آر��س�ين فينغر‬ ‫ال� � � ��ذي ي� �ت� �ع ��ر� ��ض ل � ��واب � ��ل من‬ ‫االن�ت�ق��ادات على الع��ب الو�سط‬ ‫الويلزي ارون رام�سي واجلناح‬ ‫ث �ي��و وال� �ك ��وت والع� ��ب الو�سط‬ ‫ال�ف��رن���س��ي ال �� �ش��اب فران�سي�س‬ ‫ك��وك��والن (‪ 20‬ع��ام��ا) واملدافع‬ ‫ال �ف �ن �ل �ن��دي‪-‬االن �ك �ل �ي��زي ك ��ارل‬ ‫جنكين�سون (‪ 19‬عاما)‪.‬‬ ‫ول � � �ع� � ��ب داين وي� �ل� �ب� �ي ��ك‬ ‫جم��ددا ا�سا�سيا يف خط مقدمة‬ ‫«ال�شياطني احل�م��ر» اىل جانب‬ ‫واي ��ن روين وك ��ان فريغو�سون‬ ‫م�صيبا يف خ �ي��اره الن املهاجم‬ ‫ال �� �ش��اب ال �ب��ال��غ م��ن ال �ع �م��ر ‪20‬‬ ‫عاماافتتح الت�سجيل‪ ،‬كما فعل‬ ‫يف املرحلة ال�سابقة امام توتنهام‪،‬‬ ‫وذل��ك بكرة ر�أ�سية و�ضعها فوق‬ ‫احلار�س البولندي فوي�سييت�ش‬ ‫ت�شي�سني اثر متريرة «�ساقطة»‬ ‫مميزة من الربازيلي اندر�سون‬ ‫(‪.)22‬‬ ‫وح�صل ف��ري��ق فينغر على‬ ‫فر�صة ذهبية الدراك التعادل‬ ‫عندما احت�سب له احلكم ركلة‬ ‫ج��زاء اثر خط�أ من ايفانز على‬ ‫والكوت‪ ،‬لكن احلار�س اال�سباين‬ ‫داف �ي��د دي خ�ي��ا ان �ق��ذ ا�صحاب‬ ‫االر�ض ووقف يف وجه الهولندي‬ ‫روبن فان بري�سي بنجاح (‪.)24‬‬ ‫ودف��ع ار�سنال ثمن اهداره‬ ‫ه � ��ذه ال �ف��ر� �ص��ة ال �ث �م �ي �ن��ة الن‬ ‫م��ان �� �ش �� �س�تر ع� ��زز ت �ق��دم��ه بعد‬ ‫دقائق معدودة بت�سديدة قو�سية‬ ‫رائ �ع��ة اطلقها ا��ش�ل��ي ي��ون��غ من‬ ‫خارج املنطقة اىل الزاوية العليا‬ ‫الي�سرى ملرمى ت�شي�سني (‪.)29‬‬ ‫وح � ��اول ار� �س �ن��ال ان يعود‬ ‫اىل اج ��واء اللقاء وح�صل على‬ ‫فر�صة مزدوجة للرو�سي اندري‬ ‫ار�شافني وف��ان بري�سي لكن دي‬

‫خ �ي��ا وق ��ف يف وج ��ه الت�سديدة‬ ‫ال �� �ص��اروخ �ي��ة ل �ل��اول ث ��م �صد‬ ‫متابعة الثاين (‪.)31‬‬ ‫وتعر�ض مان�ش�سرت ل�ضربة‬ ‫يف ال��دق �ي �ق��ة ‪ 35‬ب �ع��د تعر�ض‬ ‫ويلبيك ال�صابة اثر تدخل من‬ ‫ار�شافني‪ ،‬ما ا�ضطر فريغو�سون‬ ‫اىل ا�ستبداله باملك�سيكي خافيري‬ ‫هرنانديز‪ ،‬اال ان ذلك مل ي�ؤثر‬ ‫على وترية «ال�شياطني احلمر»‬ ‫الن روين جنح يف ا�ضافة الهدف‬ ‫الثالث يف الدقيقة ‪ 41‬من ركلة‬ ‫ح��رة رائ�ع��ة و�ضعها يف الزاوية‬ ‫ال�ي�م�ن��ى ال�ع�ل�ي��ا مل��رم��ى الفريق‬ ‫اللندين الذي جنح يف الدقيقة‬ ‫الثالثة م��ن ال��وق��ت ال�ضائع يف‬ ‫تقلي�ص الفارق بف�ضل والكوت‬ ‫ال � � ��ذي و� �ص �ل �ت��ه ال � �ك� ��رة داخ� ��ل‬ ‫املنطقة اثر متريرة بينية متقنة‬ ‫من الت�شيكي توما�س روزي�سكي‬ ‫ف�سددها بني �ساقي دي خيا‪ ،‬قبل‬ ‫ان يطلق احلكم �صافرة نهاية‬ ‫الن�صف االول من املوقعة‪.‬‬ ‫ويف ب��داي��ة ال���ش��وط الثاين‬ ‫ك��اد مان�ش�سرت ان يعيد الفارق‬ ‫اىل ث�لاث��ة اه� ��داف ل ��وال ت�ألق‬ ‫ت �� �ش �ي �� �س �ن��ي يف وج � ��ه ت�سديدة‬ ‫ار� �ض �ي��ة ق��وي��ة م��ن ا��ش�ل��ي يونغ‬ ‫(‪ ،)48‬ثم رد ار�سنال بفر�صينت‬ ‫ل�ف��ان ب�ير��س��ي (‪ )53‬وار�شافني‬ ‫(‪ )56‬ل�ك��ن دي خ�ي��ا ك ��ان لهما‬ ‫باملر�صاد‪.‬‬ ‫وح���ص��ل ب�ع��ده��ا مان�ش�سرت‬ ‫ع �ل��ى ف��ر� �ص��ة ذه �ب �ي��ة لتوجيه‬ ‫ال �� �ض��رب��ة ال �ق��ا� �ض �ي��ة ل�ضيفه‬ ‫ع �ن��دم��ا ان� �ف ��رد الع ��ب الو�سط‬ ‫ال�شاب ت��وم كليفريل بت�شي�سني‬ ‫بعد تبادله الكرة مع هرنانديز‬ ‫ل�ك��ن احل��ار���س ال�ب��ول�ن��دي انقذ‬ ‫ف��ري�ق��ه ب�ب�راع��ة (‪ )58‬ث��م كرر‬ ‫االمر جمددا يف وجه يونغ الذي‬

‫اطلق كرة قوية من زاوية �ضيقة‬ ‫بعد متريرة من اندر�سون لكن‬ ‫حار�س «املدفعجية» كان متيقظا‬ ‫مت��ام��ا (‪ )62‬ق �ب��ل ان ينحني‬ ‫جم � ��ددا ام � ��ام ح �ن �ك��ة روين يف‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذ ال��رك�ل�ات احل ��رة وهذه‬ ‫امل ��رة م��ن اجل �ه��ة ال�ي���س��رى اىل‬ ‫ن �ف ����س ال� ��زاوي� ��ة ال �ي �م �ن��ى التي‬ ‫و�ضع فيها الكرة يف هدفه االول‬ ‫(‪.)65‬‬ ‫واكتملت مذلة رجال فينغر‬ ‫بعد دقيقتني فقط عندما ا�ضاف‬ ‫ل��وي����س ن ��اين ال �ه��دف اخلام�س‬ ‫بكرة «�ساقطة» رائعة �سددها من‬ ‫داخل املنطقة اثر متريرة بينية‬ ‫متقنة من روين (‪ ،)67‬قبل ان‬ ‫يرتك مكانه للويلزي املخ�ضرم‬ ‫ريان غيغز‪.‬‬ ‫ث��م ا� �ض��اف ال �ب��دي��ل االخر‬ ‫ال� �ك ��وري اجل �ن��وب��ي ب � ��ارك جي‬ ‫� �س��ون��غ ال� �ه ��دف ال �� �س��اد���س بعد‬ ‫تبادله ال�ك��رة م��ع ي��ون��غ قبل ان‬ ‫ي���س��دد ك ��رة ار� �ض �ي��ة ع�ل��ى ي�سار‬ ‫ت�شي�سني (‪.)71‬‬ ‫وجن � � ��ح ف � � ��ان ب �ي�ر� � �س� ��ي يف‬ ‫تقلي�ص ح�ج��م امل��ذل��ة لفريقه‬ ‫ع �ن��دم��ا ��س�ج��ل ال �ه ��دف الثاين‬ ‫يف ال��دق �ي �ق��ة ‪ 74‬ب �ك��رة �سددها‬ ‫«ط� ��ائ� ��رة» م ��ن م �� �س��اف��ة قريبة‬ ‫بعدما ف�شل دف��اع مان�ش�سرت يف‬ ‫اب �ع��اد اخل �ط��ر ب��ال���ش�ك��ل املالئم‬ ‫ف ��و�� �ص� �ل ��ت ال� � �ك � ��رة اىل ر�أ� � � ��س‬ ‫جنكين�سون الذي حولها بدوره‬ ‫اىل الهولندي فاودعها االخري‬ ‫ال�شباك‪.‬‬ ‫ومل ي�ن�ع��م ار� �س �ن��ال بهدفه‬ ‫ال� ��� �ش ��ريف ال � �ث� ��اين الن احلكم‬ ‫رف� ��ع االن � � ��ذار ال� �ث ��اين يف وجه‬ ‫ج �ن �ك �ي �ن �� �س��ون ب �ع��د خ� �ط� ��أ على‬ ‫ف��رن��ان��دي��ز ح�ي�ن ك� ��ان االخ�ي�ر‬ ‫يتوجه لالنفراد باملرمى (‪،)77‬‬

‫ل �ي �ك �م��ل ف ��ري ��ق ف �ي �ن �غ��ر اللقاء‬ ‫ب�ع���ش��رة الع �ب�ين م��ا ف�ت��ح الباب‬ ‫ام��ام ا��ص�ح��اب االر� ��ض ال�ضافة‬ ‫الهدف ال�سابع وج��اء ه��ذه املرة‬ ‫م ��ن رك �ل��ة ج� ��زاء ن �ف��ذه��ا روين‬ ‫بنجاح (‪ )82‬ليكمل ثالثيته‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ملعب «واي ��ت هارت‬ ‫الي��ن»‪ ،‬يدين مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫ب� �ف ��وزه ال �ث��ال��ث ع �ل��ى ال �ت ��وايل‬ ‫واالول على ملعب توتنهام منذ‬ ‫‪ 18‬ني�سان ‪�-2( 2003‬صفر)‪ ،‬اىل‬ ‫امل�ه��اج��م البو�سني ادي ��ن دزيكو‬ ‫ال� � ��ذي � �س �ج��ل رب ��اع� �ي ��ة‪ ،‬رافعا‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 6‬اه��داف يف ثالث‬ ‫م �ب��اري��ات‪ ،‬فيما ا� �ض��اف الوافد‬ ‫اجل��دي��د االرجنتيني �سريخيو‬ ‫اغ ��وي ��رو ال �ه��دف االخ� ��ر رافعا‬ ‫ر�صيده اىل ثالثة اهداف‪.‬‬ ‫واكد فريق ال»�سيتيزين�س»‬ ‫انه �سيخو�ض هذا املو�سم بنكهة‬ ‫ه �ج��وم �ي��ة مم �ي��زة ب �ع��دم��ا رفع‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 12‬هدفا يف ثالث‬ ‫مباريات‪ ،‬اذ تغلب على �سوان�سي‬ ‫�سيتي ‪�-4‬صفر يف مباراته االوىل‬ ‫ث��م على بولتون خ��ارج قواعده‬ ‫‪ ،2-3‬قبل ان يلحق برجال املدرب‬ ‫هاري ريدناب هزميتهم الثقيلة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة ع �ل��ى ال� �ت ��وايل ب �ع��د ان‬ ‫خ�سروا يف املرحلة ال�سابقة امام‬ ‫ج��ار �سيتي وغ��رمي��ه مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد �صفر‪.3-‬‬ ‫وا�ستحق مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫ال�ف��وز ب��امل�ب��اراة مت��ام��ا‪ ،‬اذ تقدم‬ ‫برباعية نظيفة بد�أها دزيكو يف‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة ‪ 34‬ب�ع��د مت��ري��رة من‬ ‫الفرن�سي �سمري ن�صري الذي‬ ‫ك ��ان ي �خ��و���ض م �ب��ارات��ه االوىل‬ ‫مع فريقه اجلديد بعد انتقاله‬ ‫ال�ي��ه يف منت�صف اال��س�ب��وع من‬ ‫ار�سنال‪.‬‬ ‫وت � � �ك � ��رر ال� ��� �س� �ي� �ن ��اري ��و يف‬

‫ال ��دق �ي �ق ��ة ‪ 41‬ع �ن ��دم ��ا ت �ب ��ادل‬ ‫ن�صري الكرة مع زميله ال�سابق‬ ‫يف ار�سنال مواطنه غايل كلي�شي‬ ‫ث��م م��ع اغ��وي��رو قبل ان يلعبها‬ ‫ع��ر� �ض �ي��ة اىل داخ� � ��ل املنطقة‬ ‫فتلقفها دزي �ك��و ب��ر�أ� �س��ه داخل‬ ‫ال�شباك‪ ،‬قبل ان يكمل ثالثيته‬ ‫يف الدقيقة ‪ 55‬بعد عر�ضية من‬ ‫العاجي يايا توريه‪.‬‬ ‫ووا�� � �ص � ��ل ن� ��� �ص ��ري ت�ألقه‬ ‫وه �ن��د���س ك ��رة ال �ه ��دف الرابع‬ ‫ال � ��ذي ��س�ج�ل��ه اغ ��وي ��رو ب �ع��د ‪5‬‬ ‫دقائق بكرة �صاروخية عجز عن‬ ‫�صدها احلار�س االمريكي براد‬ ‫فريدل‪ ،‬قبل ان ينجح الفرن�سي‬ ‫يون�س كابول يف تقلي�ص الفارق‬ ‫ب �ك��رة ر�أ� �س �ي��ة ب�ع��د رك �ل��ة ركنية‬ ‫(‪ ،)68‬لكن دزي�ك��و اع��اد الفارق‬ ‫اىل ارب� �ع ��ة اه� � ��داف يف الوقت‬ ‫ال�ضائع م��ن ال�ل�ق��اء وذل��ك بعد‬ ‫ت�ب��ادل��ه ال�ك��رة م��ع غ��اري��ث باري‬ ‫قبل ان ي�سددها بحنكة يف �شباك‬ ‫ال�ف��ري��ق ال�ل�ن��دين ال �ت��ي اهتزت‬ ‫ل�ل�م��رة ال�ث��ام�ن��ة يف ال��وق��ت بدل‬ ‫ال�ضائع بكرة �صاروخية اطلقها‬ ‫يونغ من حدود املنطقة‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «�ساينت جيم�س‬ ‫ب��ارك»‪ ،‬حقق نيوكا�سل يونايتد‬ ‫فوزه الثاين على التوايل وجاء‬ ‫ع �ل��ى ح �� �س��اب � �ض �ي �ف��ه فولهام‬ ‫ب� �ه ��دف�ي�ن ل�ل�اي ��رل� �ن ��دي ليون‬ ‫ب�ست (‪ 48‬و‪ ،)66‬مقابل هدف‬ ‫ل�ل�ام�ي�رك ��ي ك �ل �ي �ن��ت دميب�سي‬ ‫(‪ )88‬مل ي�ك��ن ك��اف�ي��ا لتجنيب‬ ‫الفريق اللندين هزميته الثانية‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «ذي هاوثورنز»‪،‬‬ ‫حقق �ستوك �سيتي ف��وزا قاتال‬ ‫على م�ضيفه و��س��ت بروميت�ش‬ ‫بهدف جاء يف الدقيقة االخرية‬ ‫عرب ريان �شوتون‪.‬‬

‫مواجهة األهلي املصري واملولودية الجزائري‬ ‫بدوري أبطال إفريقيا تنتهي سلبية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ارت �� �ض��ى ف��ري �ق��ا م��ول��ودي��ة اجل ��زائ ��ر والأهلي‬ ‫امل���ص��ري بالتعادل ال�سلبي يف امل �ب��اراة ال�ت��ي جمعت‬ ‫بينهما م�ساء �أول من �أم�س الأحد يف اجلولة الرابعة‬ ‫م��ن م�ب��اري��ات املجموعة الثانية ل��دور املجموعات‬ ‫بدوري �أبطال �أفريقيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت امل �ب��اراة ال�ع��دي��د م��ن ال�ف��ر���ص ل�صالح‬ ‫ال�ف��ري�ق�ين ول�ك��ن دون �أن ينجح �أي منهما يف هز‬ ‫ال�شباك‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي ت��أث��ر فيه الأه�ل��ي بغياب‬ ‫ج��ون�ي��ور وحم�م��د ب��رك��ات ل�ل�إ��ص��اب��ة و�أح �م��د فتحي‬ ‫وح�سام غايل للإيقاف‪.‬‬ ‫ورفع الأهلي ر�صيده �إىل خم�س نقاط يف املركز‬ ‫الثالث بفارق نقطة واحدة خلف الرتجي التون�سي‬ ‫وال��وداد البي�ضاوي املغربي‪ ،‬حيث يقت�سم الفريقان‬ ‫��ص��دارة املجموعة بر�صيد �ست نقاط لكل منهما‪،‬‬ ‫فيما يتذيل م��ول��ودي��ة اجل��زائ��ر ترتيب املجموعة‬ ‫بر�صيد نقطتني فقط‪.‬‬ ‫ال�شوط الأول‬ ‫وب ��د�أت امل �ب��اراة حما�سية م��ن ج��ان��ب مولودية‬ ‫اجل��زائ��ر بحثاً ع��ن ه��دف مبكر ي��رب��ك ب��ه ح�سابات‬

‫املناف�س وي�شعل به حما�س جماهريه املحت�شدة يف‬ ‫ا�ستاد ‪ 5‬يوليو‪.‬‬ ‫و��ش��ن امل��ول��ودي��ة هجمة �سريعة ولكنها انتهت‬ ‫بت�سلل �ضد البوركيني �أو�سايل‪.‬‬ ‫وجاءت �أول هجمة للأهلي بعد مرور �ست دقائق‬ ‫�إثر �ضربة ركنية نفذها حممد �أبو تريكة و�سددها‬ ‫وائ��ل جمعة قوية ولكن احلار�س �سفيان عز الدين‬ ‫كان لها باملر�صاد‪.‬‬ ‫وب ��د�أ الأه �ل��ي يف جم ��اراة م�ضيفه اجلزائري‪،‬‬ ‫وح�صل الفريق على �ضربة حرة مبا�شرة من موقع‬ ‫متميز ولكن ابو تريكة �سدد خارج ال�شباك ‪.‬‬ ‫وك��اد �أو��س��ايل يفتتح الت�سجيل للمولودية بعد‬ ‫م ��رور رب��ع ��س��اع��ة ول�ك��ن ت�سديدته ال��ر�أ��س�ي��ة مرت‬ ‫بجوار مرمى �أحمد عادل عبد املنعم‪.‬‬ ‫و�أ�شهر احلكم املايل كومان كوليبايل البطاقة‬ ‫ال�صفراء يف وج��ه �شريف عبد الف�ضيل ال�ستخدام‬ ‫اخل�شونة‪.‬‬ ‫واعتمد الأهلي على الهجمات املرتدة ال�سريعة‬ ‫ال �ت��ي مل ت���ش�ك��ل اخل� �ط ��ورة امل �ط �ل��وب��ة ع �ل��ى مرمى‬ ‫امل��ول��ودي��ة بف�ضل يقظة ال��دف��اع وم��ن خلفه حار�س‬ ‫املرمى‪.‬‬

‫وح�صل �أو� �س��ايل على بطاقة �صفراء لتدخله‬ ‫بعنف م��ع حم�م��د ��ش��وق��ي ق�ب��ل �أن يح�صل املدافع‬ ‫اجلديد للأهلي حممد جنيب على بطاقة �صفراء‬ ‫للخ�شونة �أي�ضاً‪.‬‬ ‫و�أن�ق��ذ �شريف عبد الف�ضيل مرماه من هدف‬ ‫م�ؤكد �إثر �ضربة ر�أ�سية قوية من بالل عطفان‪.‬‬ ‫وكاد الأهلي يتقدم بهد بعد مرور ن�صف �ساعة‬ ‫بعد جمهود رائ��ع من �شريف عبد الف�ضيل قبل �أن‬ ‫ميرر �إىل عماد متعب الذي �سدد برعونة‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت ال��دق��ائ��ق اخل�م����س الأخ�ي��رة خطورة‬ ‫متالحقة من جانب املولودية بينما �سنحت فر�صة‬ ‫م�ؤكدة للأهلي �إثر متريرة ذهبية من حممد ناجي‬ ‫جدو �إىل متعب داخل منطقة اجلزاء ولكن الأخري‬ ‫ف�شل يف ا�ستثمارها‪.‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫وبد�أت �أحداث ال�شوط الثاين بتمريرة �سريعة‬ ‫ل�شريف عبد الف�ضيل داخ��ل منطقة اجل��زاء ولكن‬ ‫متعب مل ينجح يف اللحاق بالكرة‪.‬‬ ‫وك��اد حممد ر�ضا �أن يفتتح الت�سجيل للفريق‬ ‫اجل��زائ��ري يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 53‬ب�ع��دم��ا �أط �ل��ق ت�سديدة‬ ‫�صاروخية من خ��ارج منطقة اجل��زاء �أنقذها احمد‬

‫عادل عبد املنعم بثبات‪.‬‬ ‫و�أه��در حممد �شوقي ه��دف�اً ال ي�ضيع للأهلي‬ ‫بعد �سل�سلة من التمريرات بني متعب و�شريف عبد‬ ‫الف�ضيل قبل �أن ت�صل الكرة �إىل ح�سام عا�شور الذي‬ ‫مرر كرة ذهبية داخ��ل منطقة اجل��زاء ولكن �شوقي‬ ‫املنفرد �سدد بغرابة يف �أح�ضان احلار�س‪.‬‬ ‫و�أجرى الربتغايل مانويل جوزيه املدير الفني‬ ‫للأهلي �أوىل تغيرياته بنزول دومينيك ب��د ًال من‬ ‫متعب ورد اجلهاز الفني للمولودية بالدفع ب�صديق‬ ‫براجه بد ًال من بن �سامل‪.‬‬ ‫وانح�صر اللعب بع�ض ال�شيء يف منت�صف امللعب‬ ‫قبل �أن يلج�أ جوزيه �إىل تن�شيط هجومه عرب الدفع‬ ‫بالوافد اجلديد وليد �سليمان بدال من ابو تريكة‬ ‫قبل �أن يدفع ب�أحمد نبيل ماجنا ب��د ًال من �شريف‬ ‫عبد الف�ضيل الذي تعر�ض للإ�صابة‪.‬‬ ‫وات�سم �أداء العبي الفريقني بالت�سرع يف الدقائق‬ ‫الأخرية مما ت�سبب يف الع�شوائية �أمام املرميني‪.‬‬ ‫ويف الدقيقة الأخ�ي�رة م��ن امل �ب��اراة ك��اد الأهلي‬ ‫يخطف هدف الفوز القاتل �إثر متريرة متقنة من‬ ‫�سيد معو�ض على ر�أ���س وليد �سليمان ولكن حممد‬ ‫ر�ضا تدخل و�أنقذ املوقف بثبات‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )30‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫ريال مدريد يمطر مرمى‬ ‫سرقسطة بسداسية يف الدوري اإلسباني‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستهل ريال مدريد حملته‬ ‫ن �ح��و حم ��اول ��ة ازاح� � ��ة غرمية‬ ‫ب��ر� �ش �ل��ون��ة ع ��ن ال �ع��ر���ش ال ��ذي‬ ‫تربع عليه النادي الكاتالوين يف‬ ‫املوا�سم الثالثة االخ�يرة‪ ،‬بفوز‬ ‫�ساحق خارج قواعده على ريال‬ ‫��س��رق���س�ط��ة ‪� �-6‬ص �ف��ر �أول من‬ ‫�أم�س االح��د يف املرحلة الثانية‬ ‫م ��ن ال� � ��دوري اال� �س �ب��اين لكرة‬ ‫ال �ق��دم ال ��ذي ت ��أج �ل��ت مرحلته‬ ‫االوىل اال�سبوع املا�ضي ب�سبب‬ ‫ا�ضراب الالعبني‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ح��ق ال � �ن� ��ادي امللكي‬ ‫ال� ��ذي اك �ت �ف��ى امل��و� �س��م املا�ضي‬ ‫بلقب م�سابقة ال�ك��أ���س املحلية‬ ‫وخ � � ��رج خ � ��ايل ال� ��وف� ��ا�� ��ض من‬ ‫ال��دوري وم�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروب� � � � ��ا ب� �ع ��دم ��ا ت� �ف ��وق عليه‬ ‫بر�شلونة‪ ،‬فوزه الكبري يف مباراة‬ ‫ال�ي��وم اذ ك��ان ال�ط��رف االف�ضل‬ ‫ع �ل��ى االط� �ل��اق ب�ف���ض��ل جنمه‬ ‫الربتغايل كري�ستيانو رونالدو‬ ‫الذي �سجل ثالثية‪.‬‬ ‫وفر�ض ريال مدريد هيمنته‬ ‫منذ الدقائق االوىل من اللقاء‬ ‫واق�ت�رب م��ن اف�ت�ت��اح الت�سجيل‬ ‫عرب االملاين م�سعود اوزيل لكن‬ ‫احلار�س الربازيلي روبرتو كان‬ ‫ل��ه ب��امل��ر��ص��اد (‪ ،)10‬ث��م ح�صل‬ ‫النادي امللكي على فر�صة اخرى‬ ‫ل�لارج�ن�ت�ي�ن��ي ان �خ��ل دي ماريا‬ ‫ال��ذي �سدد ك��رة �صاروخية من‬ ‫خ��ارج املنطقة م��رت قريبة من‬ ‫القائم االمين (‪.)14‬‬ ‫ووا� � � �ص� � ��ل رج� � � ��ال امل � � ��درب‬ ‫ال�ب�رت �غ ��ايل ج ��وزي ��ه مورينيو‬ ‫ان��دف��اع �ه��م وح���ص��ل الفرن�سي‬ ‫ك � ��رمي ب� �ن ��زمي ��ة ع� �ل ��ى فر�صة‬ ‫الفتتاح الت�سجيل لكن روبرتو‬ ‫ت� ��أل ��ق جم � ��ددا (‪ ،)17‬ق �ب��ل ان‬ ‫ي�ن�ح�ن��ي ام � ��ام رون� ��ال� ��دو ال ��ذي‬ ‫و�صلته الكرة بعد متريرة بينية‬ ‫م��ن اوزي � ��ل ف��اودع �ه��ا ال�شباك‬ ‫(‪.)24‬‬ ‫ومل ي�ك��د ��ص��اح��ب االر� ��ض‬ ‫ي���س�ت�ف�ي��ق م��ن � �ص��دم��ة الهدف‬ ‫ح �ت��ى اه� �ت ��زت � �ش �ب��اك��ه جم ��ددا‬ ‫وب �ع��د دق��ائ��ق م� �ع ��دودة عندما‬ ‫ت ��وغ ��ل � �س�ي�رخ �ي��و رام� ��و�� ��س يف‬ ‫اجل�ه��ة الي�سرى قبل ان يلعب‬ ‫كرة عر�ضية ح��اول رونالدو ان‬ ‫يتلقفها ب�ت���س��دي��دة اكروباتية‬ ‫دون ان ي�ن�ج��ح‪ ،‬ف�سقطت امام‬ ‫الربازيلي مار�سيلو الذي �سيطر‬ ‫عليها عند نقطة اجل ��زاء قبل‬ ‫ان ي�سددها يف الزاوية الي�سرى‬ ‫(‪.)28‬‬ ‫وك��ان رون��ال��دو ال��ذي احرز‬

‫‪15‬‬

‫راؤول يلحق الهزيمة األوىل‬ ‫بمونشنغالدباخ ويزيحه عن‬ ‫صدارة الدوري األملاني‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أحل��ق املهاجم الإ�سباين املخ�ضرم راوول غونزالي�س الهزمية‬ ‫االوىل بربو�سيا مون�شنغالدباخ هذا املو�سم بعدما �سجل هدف الفوز‬ ‫لفريقه �شالكه على �ضيفه ‪�-1‬صفر �أول من �أم�س الأحد يف املرحلة‬ ‫الرابعة من الدوري الأملاين لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل را�ؤول ه��دف ال�ف��وز الثالث على ال�ت��وايل لفريقه هذا‬ ‫املو�سم يف الدقيقة ‪ 64‬من اللقاء‪ ،‬رافعا ر�صيده اىل ‪ 9‬نقاط يف املركز‬ ‫الثاين بفارق االه��داف عن بايرن ميونيخ ال��ذي ت�صدر بعد فوزه‬ ‫ام�س على كايزر�سالوترن (‪�-3‬صفر)‪ ،‬وع��ن ف�يردر برمين الثالث‬ ‫الذي تغلب االم�س اي�ضا على هوفنهامي (‪.)1-2‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة ملون�شنغالدباخ‪ ،‬فقد ف�شل يف ا�ستعادة ال�صدارة‬ ‫وتراجع من املركز الأول �إىل اخلام�س بعدما �سقط للمرة الأوىل‬ ‫هذا املو�سم الذي بد�أه بفوز مفاجئ على بايرن ميونيخ (‪�-1‬صفر) يف‬ ‫عقر دار الأخري «اليانز ارينا»‪.‬‬ ‫ومل تكن حال هانوفر �أف�ضل من مون�شنغالدباخ بكثري‪� ،‬إذ فرط‬ ‫بفر�صة ا�ستعادة املركز الثاين على اقل تقدير بعدما اكتفى بالتعادل‬ ‫مع �ضيفه ماينت�س ‪.1-1‬‬ ‫وكان هانوفر �أمام فر�صة الرتبع على ال�صدارة‪� ،‬إال �أنه اكتفى‬ ‫بنقطة واح��دة للمرحلة الثانية على ال�ت��وايل بعدما وج��د نف�سه‬ ‫متخلفا ام ��ام ماينت�س م�ن��ذ ال��دق�ي�ق��ة ‪ 2‬ب�ه��دف للتون�سي �سامي‬ ‫العالقي‪ ،‬قبل ان يدرك التعادل يف الدقيقة ‪ 30‬عرب الرنوجي حممد‬ ‫عبدالالوي‪.‬‬

‫رينجرز يحافظ على صدارة الدوري‬ ‫األسكتلندي‬ ‫غال�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حافظ رينجرز حامل اللقب على ال�صدارة بعد فوزه على �ضيفه‬ ‫ابردين ‪�-2‬صفر �أول من �أم�س االحد يف املرحلة ال�ساد�سة من الدوري‬ ‫اال�سكتلندي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل �ستيفن ديفي�س (‪ )15‬و�ستيفن ناي�سميث (‪ )90‬هديف‬ ‫رينجرز الذي رفع ر�صيده اىل ‪ 13‬نقطة يف ال�صدارة بفارق االهداف‬ ‫عن مذرويل الذي تغلب ام�س ال�سبت على دنفرملني ‪.2-4‬‬ ‫وبقي �سلتيك قريبا من ثنائي ال�صدارة بعدما تغلب بدوره على‬ ‫م�ضيفه �ساينت مريين ‪�-2‬صفر اي�ضا �سجلهما غاري هوبر (‪ 6‬و‪،)12‬‬ ‫رافعا ر�صيد فريقه اىل ‪ 12‬نقطة‪.‬‬ ‫امل��و��س��م امل��ا��ض��ي ج��ائ��زة احلذاء‬ ‫ال ��ذه� �ب ��ي الف� ��� �ض ��ل ه � � ��داف يف‬ ‫ال �ب �ط��والت االوروب� �ي ��ة املحلية‬ ‫ملو�سم ‪ 2011-2010‬بعدما انهى‬ ‫ال ��دوري اال��س�ب��اين بر�صيد ‪40‬‬ ‫هدفا منفردا بالرقم القيا�سي‬ ‫لعدد االهداف امل�سجلة يف مو�سم‬ ‫واحد يف تاريخ «ال ليغا»‪ ،‬قريبا‬ ‫م��ن ا� �ض��اف��ة ه��دف��ه ال�شخ�صي‬ ‫الثاين اثر متريرة بينية متقنة‬ ‫من مار�سيلو لكن روبرتو تدخل‬ ‫برباعة لينقذ فريقه (‪ ،)32‬ثم‬ ‫كرر االمر ذاته يف وجه الالعب‬ ‫ال�برت�غ��ايل اي�ضا بعد ت�سديدة‬ ‫ار�ضية قوية من خارج املنطقة‬ ‫(‪.)39‬‬ ‫ووا� �ص��ل ري��ال اف�ضليته يف‬ ‫ال�شوط الثاين وكاد ان ي�ضيف‬ ‫ال�ه��دف الثالث اال ان ت�سديدة‬ ‫رون� ��ال� ��دو ال �� �ص��اروخ �ي��ة مرت‬ ‫ق��ري �ب��ة م��ن امل��رم��ى (‪ ،)48‬ثم‬ ‫ح�صل ال�ن�ج��م ال�برت�غ��ايل على‬ ‫ف��ر� �ص��ة اخ � ��رى م ��ن ت�سديدة‬

‫بعيدة �صدها روبرتو فتح�ضرت‬ ‫ال� �ك ��رة ام � ��ام دي م ��اري ��ا ال ��ذي‬ ‫�سددها خارج اخل�شبات الثالث‬ ‫وهو يف مواجهة املرمى (‪.)52‬‬ ‫ومل ي �ت �غ�ي�ر ال ��و�� �ض ��ع مع‬ ‫ت �ق��دم امل� �ب ��اراة اذ وا� �ص��ل ريال‬ ‫ان��دف��اع��ه لكنه ا��ص�ط��دم بت�ألق‬ ‫روبرتو حتى الدقيقة ‪ 64‬عندما‬ ‫و�صلت الكرة اىل ت�شابي الون�سو‬ ‫وه� ��و ع �ل��ى ب �ع��د ‪ 25‬م�ت��را من‬ ‫املرمى فاطلقها قوية زاحفة يف‬ ‫الزاوية الي�سرى ملرمى احلار�س‬ ‫الربازيلي‪.‬‬ ‫ووج� � � � ��ه ال� � � �ن � � ��ادي امل �ل �ك ��ي‬ ‫ال�ضربة القا�ضية مل�ضيفه الذي‬ ‫عجز ع��ن ال��و��ص��ول اىل مرمى‬ ‫اي�ك��ر ك��ا��س�ي��ا���س‪ ،‬ع�ن��دم��ا ا�ضاف‬ ‫رون � ��ال � ��دو ه ��دف ��ه ال�شخ�صي‬ ‫الثاين وهدف فريقه الرابع يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،71‬اثر لعبة جماعية‬ ‫ثالثية م��ع بنزمية ودي ماريا‬ ‫ال��ذي توغل يف اجلهة الي�سرى‬ ‫قبل ان يلعب الكرة عر�ضية اىل‬

‫القائم البعيد حيث الربتغايل‬ ‫ف��اودع�ه��ا االخ�ي�ر ال�شباك دون‬ ‫عناء‪.‬‬ ‫وجن��ح ال�برازي�ل��ي ك��اك��ا ويف‬ ‫اول مل�سة ل��ه للكرة بعد دخوله‬ ‫بدال من اوزيل يف ا�ضافة الهدف‬ ‫اخل ��ام� �� ��س ل� �ل� �ن ��ادي امل �ل �ك ��ي يف‬ ‫الدقيقة ‪ 82‬بعد لعبة جماعية‬ ‫مم �ي ��زة ان �ه��اه��ا الع� ��ب ميالن‬ ‫االي� �ط ��ايل ال �� �س��اب��ق بت�سديدة‬ ‫قوية على ي�سار روبرتو‪.‬‬ ‫و�أن �ه��ى رون��ال��دو املهرجان‬ ‫التهديفي لريال بهدف �شخ�صي‬ ‫ثالث جاء بعد متريرة من كاكا‬ ‫حاول روبرتو اعرتا�ضها‪ ،‬لكنها‬ ‫و��ص�ل��ت �إىل ال�ن�ج��م الربتغايل‬ ‫ال� ��ذي و��ض�ع�ه��ا داخ� ��ل ال�شباك‬ ‫اخلالية (‪ ،)87‬م�ستهال مو�سمه‬ ‫ب�أف�ضل طريقة ممكنة‪ ،‬ورافعا‬ ‫ر� �ص �ي��ده �إىل ‪ 69‬ه��دف��ا يف ‪64‬‬ ‫م � �ب� ��اراة خ��ا� �ض �ه��ا يف ال� � ��دوري‬ ‫الإ� �س �ب��اين م�ن��ذ ان���ض�م��ام��ه �إىل‬ ‫النادي امللكي‪.‬‬

‫ريال مدريد ا�ستهل م�شواره بفوز كبري‬ ‫وع� �ل ��ى م �ل �ع��ب «في�سنتي خلو�سيه موفيا (‪.)62‬‬ ‫وع �ل��ى م�ل�ع��ب «اون� � ��و»‪ ،‬قاد‬ ‫ك � ��ال � ��دي � ��رون»‪ ،‬ح �ق��ق اتلتيكو‬ ‫م��دري��د‪ ،‬ال �ط��ام��ح ه ��ذا املو�سم الكندي ج��ون��اث��ان دي غوزمان‬ ‫للمناف�سة ع�ل��ى م�ق�ع��د م�ؤهل ري � � ��ال م ��اي ��ورك ��ا ل� �ل� �ف ��وز على‬ ‫ل� ��دوري اب �ط��ال اوروب � ��ا‪ ،‬بداية �ضيفه ال �ك��ات��ال��وين ا�سبانيول‬ ‫«عادية» بعدما اكتفى بالتعادل بت�سجيله هدف املباراة الوحيد‬ ‫م��ع ��ض�ي�ف��ه او� �س��ا� �س��ون��ا �صفر‪ -‬يف الدقيقة ‪.62‬‬ ‫وت�ع��ادل خيتايف م��ع �ضيفه‬ ‫�صفر‪.‬‬ ‫ومل ي�ق��دم اتلتيكو مدريد ل �ي �ف��ان �ت��ي ب� �ه ��دف للفنزويلي‬ ‫ع ��ر�� �ض ��ا م �ق �ن �ع��ا يف م�ستهل ن �ي �ك ��وال� ��س ف � �ي� ��دور فلوري�س‬ ‫م � �� � �ش� ��واره وان ك� � ��ان االق� � ��رب «م �ي �ك��و» (‪ ،)62‬م �ق��اب��ل هدف‬ ‫للخروج بالنقاط الثالث لكن خلوان لوبيز «خوانلو» (‪.)76‬‬ ‫وع ��و� ��ض ا� �ش �ب �ي �ل �ي��ة ف�شله‬ ‫احل � ��ظ ع ��ان ��ده ب �ع��دم��ا وقفت‬ ‫خ �� �ش �ب��ات م��رم��ى ال �� �ض �ي��وف يف ب��ال�ت��أه��ل اىل م�سابقة الدوري‬ ‫وج�ه��ه م��رت�ين بعد ت�سديدتني االوروب ��ي «ي��وروب��ا ليغ» بتغلبه‬ ‫لالرجنتيني ادواردو �سالفيو على �ضيفه وجاره ملقة الطامح‬ ‫للت�أهل اىل امل�سابقات االوروبية‬ ‫وخو�سيه انتونيو ريي�س‪.‬‬ ‫ومل تكن حال اتلتيك بلباو ‪ 1-2‬ع �ل ��ى م �ل �ع��ب «�سان�شيز‬ ‫اف���ض��ل م��ن اتلتيكو م��دري��د اذ بيزخوان» امام ‪ 34‬الف متفرج‪.‬‬ ‫و�سجل الفارو نيغريدو (‪2‬‬ ‫اكتفى اي�ضا بالتعادل مع �ضيفه‬ ‫ال� �ع ��ائ ��د اىل دوري اال�� �ض ��واء و‪ )26‬ه��ديف الفريق االندل�سي‬ ‫راي � ��و ف��ال �ي �ك��ان��و ب �ه��دف الن ��در و��س��ان�ت��ي ك � ��ازورال (‪ )81‬هدف‬ ‫ايتورا�سبي (‪ ،)56‬مقابل هدف ملقة‪.‬‬

‫باستوري يقود سان جرمان لفوزه الثاني‬ ‫يف الدوري الفرنسي‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫جنح االرجنتيني خافيري با�ستوري‬ ‫ويف اول م���ش��ارك��ة ل��ه ك��ا��س��ا��س��ي منذ‬ ‫قدومه من بالريمو االيطايل مقابل‬ ‫‪ 42‬مليون يورو‪ ،‬يف قيادة باري�س �سان‬ ‫جرمان لتحويل تخلفه امام م�ضيفه‬ ‫ت��ول��وز اىل ف ��وز ‪� 1-3‬أول م��ن �أم�س‬ ‫االحد يف املرحلة الرابعة من الدوري‬ ‫الفرن�سي لكرة القدم التي �شهدت فوز‬ ‫ليل حامل اللقب على �ضيفه وو�صيفه‬ ‫مر�سيليا ‪ 2-3‬يف مواجهة القمة‪.‬‬ ‫يف امل � �ب� ��اراة االوىل‪ ،‬مل ي�سجل‬ ‫ب��ا��س�ت��وري اي��ا م��ن االه� ��داف الثالثة‬ ‫لفريق املدرب انطوان كومبواريه لكنه‬ ‫جن��ح يف التخل�ص م��ن ال��رق��اب��ة التي‬ ‫فر�ضها عليه ايتيان ك��اب��وي‪� ،‬صاحب‬ ‫هدف التقدم لتولوز يف الدقيقة ‪،39‬‬ ‫ومت ��ري ��ر ك ��رة ه ��دف ال �ت �ع��ادل ال ��ذي‬ ‫��س�ج�ل��ه ك�ي�ف��ن غ ��ام�ي�رو يف الدقيقة‬ ‫‪ 56‬ث��م ك��رة ه��دف ال�ت�ق��دم ال��ذي جاء‬ ‫يف الدقيقة االخ�ي�رة بف�ضل الرتكي‬ ‫مولود ايردينغ‪ ،‬قبل ان ي�ضيف الوافد‬ ‫اجلديد اي�ضا جريميي مينيز هدف‬ ‫الطم�أنينة للنادي الباري�سي يف الوقت‬ ‫بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫وه��ذا ال�ف��وز ال�ث��اين على التوايل‬ ‫وه ��ذا امل��و��س��م ل�ب��اري����س ��س��ان جرمان‬ ‫بعد ذلك الذي حققه اال�سبوع املا�ضي‬ ‫على فالن�سيان (‪ ،)1-2‬مقابل هزمية‬ ‫وت �ع��ادل‪ ،‬ف��رف��ع ر��ص�ي��ده اىل ‪ 7‬نقاط‬ ‫يف امل��رك��ز الثالث ام��ام ت��ول��وز بالذات‬ ‫وبفارق االهداف‪.‬‬ ‫ويف الثانية‪ ،‬ا�صبح مدرب مر�سيليا‬ ‫ديدييه دي�شان يف موقف حرج بعدما‬ ‫دخل اىل موقعته مع ليل وهو ي�سعى‬ ‫لفوزه االول لكنه خرج من ملعب «ليل‬ ‫مرتوبول» يجر خلفه خيبة �سقوطه‬ ‫االول لهذا املو�سم بعد ثالثة تعادالت‬

‫فوز ساحق اليندهوفن يف الدوري‬ ‫الهولندي‬ ‫الهاي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق ايندهوفن فوزا �ساحقا على �ضيفه اك�سيل�سيور ‪� 1-6‬أول‬ ‫م��ن �أم����س االح��د يف املرحلة الرابعة م��ن ال ��دوري الهولندي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ويدين ايندهوفن بفوزه اىل البلجيكي دريز مريتنز الذي �سجل‬ ‫ثالثية (‪ 30‬و‪ 48‬و‪ )51‬وا�ضاف ال�سويدي اوال تويفونن ثنائية (‪47‬‬ ‫و‪ )79‬وجريماين لين�س (‪ )72‬الهدف االخر‪ ،‬فيما كان ميت�شيل تي‬ ‫فريدي (‪� )38‬صاحب هدف ال�ضيوف‪.‬‬ ‫ورفع ايندهوفن ر�صيده اىل ‪ 9‬نقاط يف املركز الثالث بفارق ثالث‬ ‫نقاط عن �صاحب ال�صدارة تونتي ان�شكيده الذي فاز ام�س ال�سبت‬ ‫على فنلو ‪ ،1-4‬ونقطة عن اياك�س ام�سرتدام الثاين وحامل اللقب‬ ‫والذي افتتح املرحلة بالفوز على فيتي�س ارنهيم ‪ 1-4‬اجلمعة‪.‬‬ ‫وحقق الكمار فوزا كبريا على م�ضيفه غرونينغن بثالثية نظيفة‬ ‫�سجلها نيك فيريغيفر (‪ )1‬واالي�سلندي يوهان بريغ غودموند�سون‬ ‫(‪ )78‬وال�سويدي را�سمو�س ايلم (‪ ،)84‬رافعا ر�صيده اىل ‪ 9‬نقاط يف‬ ‫املركز الرابع بفارق االهداف عن ايندهوفن‪.‬‬ ‫وف ��رط ف�ي�ي�ن��ورد بنقطتني ب�ع��د ت�ع��ادل��ه م��ع �ضيفه هرينفني‬ ‫بهدفني للريوي فري (‪ )32‬وجري�سون كاربال (‪ ،)57‬مقابل هدفني‬ ‫لبا�س دو�ست (‪ 25‬من ركلة جزاء) واملغربي ا�سامة ال�سعيدي (‪،)47‬‬ ‫وذل��ك رغ��م النق�ص العددي يف �صفوف ال�ضيوف بعد ط��رد رامون‬ ‫زومر (‪ )64‬ودوكي �شميدت (‪.)79‬‬ ‫وتغلب ادو دن هاغ على م�ضيفه دي غراف�شاب بثالثية نظيفة‬ ‫�سجلها ال�سلوفيني الك�سندر رادو�سافلييفيت�ش (‪ )45‬ووي�سلي‬ ‫فريهويك (‪ )83‬وميكي فان دوينن (‪.)87‬‬ ‫وكان اوتريخت تغلب على رودا كريكراده ‪ ،1-3‬وفالفيك على‬ ‫بريدا ‪.1-2‬‬

‫املونتينيغري باشا يغيب عن ليل‬ ‫أسبوعني‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعر�ض مدافع ليل ال��دويل املونتينيغري ماركو با�شا ال�صابة‬ ‫خالل مباراة فريقه مع مر�سيليا (‪ )3-2‬يف ال��دوري الفرن�سي �أول‬ ‫من �أم�س االحد‪� ،‬ستبعده عن املالعب نحو ا�سبوعني بح�سب ما ذكر‬ ‫مدربه رودي غار�سيا‪.‬‬ ‫وق��ال غار�سيا بعد امل�ب��اراة‪« :‬تعر�ض ال�صابة ع�ضلية يف فخذه‬ ‫االي�سر بح�سب ما اعتقد‪ ،‬وه��ذا مت��دد على االق��ل اي �سيغيب نحو‬ ‫ا�سبوعني املالعب»‪.‬‬ ‫وك��ان ليل‪ ،‬بطل ال ��دوري الفرن�سي‪ ،‬تعاقد م��ع با�شا يف نهاية‬ ‫حزيران املا�ضي ملدة ‪� 4‬سنوات‪.‬‬ ‫ودافع با�شا (‪ 28‬عاما) عن الوان لوكوموتيف مو�سكو منذ عام‬ ‫‪ ،2008‬وهو يلعب مع فريقه اجلديد حتت قيادة مدربه ال�سابق غار�سيا‬ ‫الذي �سبق ان دربه عندما كان يدافع يف فرن�سا عن الوان لومان يف‬ ‫مو�سمه االخري (‪ .)2008-2007‬وبد�أ با�سا م�سريته االحرتافية مع‬ ‫نادي بلغراد من الدرجة االوىل مو�سم ‪.2006-2005‬‬ ‫وجاء ان�ضمام با�شا اىل ليل لتعوي�ض الفراغ الذي تركه الدويل‬ ‫الفرن�سي عادل رامي املنتقل اىل فالن�سيا اال�سباين‪.‬‬

‫حارس مرمى منتخب روسيا يغيب‬ ‫ستة أشهر بسبب اإلصابة‬ ‫�سان جريمان حقق فوزا �صريحا على تولوز ‪1-3‬‬

‫على التوايل‪ ،‬وذلك اثر مباراة متقلبة‬ ‫جن ��ح � �ص��اح��ب االر� � � ��ض يف ح�سمها‬ ‫مل���ص�ل�ح�ت��ه ب�ف���ض��ل ه ��داف ��ه للمو�سم‬ ‫املا�ضي ال�سنغايل مو�سى �سو‪.‬‬ ‫وك��ان ليل ال��ذي حقق يف املرحلة‬ ‫ال�سابقة ف��وزه االول للمو�سم وجاء‬ ‫ع�ل��ى ح���س��اب ك��اي��ن (‪ ،)1-2‬البادىء‬ ‫ب��ال �ت �� �س �ج �ي��ل ع �ب�ر � �س��و ال� � ��ذي �سبق‬ ‫احل��ار���س �ستيف م��ان��دان��دا اىل الكرة‬ ‫ال�ق��ادم��ة م��ن عر�ضية لفرانك برييا‬ ‫وو�ضعها دخل ال�شباك‪.‬‬ ‫وانتظر الفريق املتو�سطي حتى‬ ‫ال�شوط ال�ث��اين ل�ي��درك التعادل عرب‬

‫م��ات �ي��و ف��ال �ب��وي �ن��ا ال � ��ذي اط �ل ��ق كرة‬ ‫�صاروخية من خ��ارج املنطقة حتولت‬ ‫م��ن امل ��داف ��ع ال �ك��ام�ي�روين اوريليان‬ ‫��ش�ي��دج��و وخ��دع��ت احل��ار���س ميكايل‬ ‫الن��درو (‪ )57‬الذي يتحمل م�س�ؤولية‬ ‫هدف التقدم لرجال دي�شان بعد ركلة‬ ‫ح��رة ارت��دت م��ن ال��دف��اع ث��م حت�ضرت‬ ‫امام فالبوينا الذي �سددها �صاروخية‬ ‫م ��ن ن �ق �ط��ة اجل � ��زاء ف� �ح ��اول حار�س‬ ‫ال �ب �ط��ل � �ص��ده��ا ل �ك �ن��ه ح��ول �ه��ا داخ ��ل‬ ‫�شباكه (‪.)62‬‬ ‫لكن ا�صحاب االر�ض مل ينتظروا‬ ‫كثريا الدراك التعادل عرب �شيندجو‬

‫الذي كفر عن ذنبه بعد ت�سببه بهدف‬ ‫التعادل ملر�سيليا‪ ،‬واطلق املواجهة من‬ ‫نقطة ال�صفر بعد متريرة على طبق‬ ‫من ف�ضة من دمييرتي باييه (‪،)67‬‬ ‫ثم اهدى رود فاين فريق املدرب رودي‬ ‫غار�سيا هدف الفوز بعدما ارتكب خط�أ‬ ‫داخ��ل املنطقة على ال�سوي�سري ادين‬ ‫هازار فانربى لها �سو بنجاح‪ ،‬م�سجال‬ ‫هدفه ال�شخ�صي الثاين وهدف فريقه‬ ‫الثالث (‪.)75‬‬ ‫واحل ��ق ��س��و��ش��و ال �ه��زمي��ة االوىل‬ ‫ب���ض�ي�ف��ه � �س��ان��ت ات� �ي ��ان ه� ��ذا املو�سم‬ ‫بعدما تغلب عليه ‪ 1-2‬بف�ضل هدفني‬

‫ل�ل�ج��زائ��ري ري��ا���ض ب��ودب��وز (‪ 6‬و‪،)42‬‬ ‫مقابل هدف للغابوين بيار اوباميانغ‬ ‫(‪ ،)35‬م�ستفيدا من النق�ص العددي يف‬ ‫�صفوف ال�ضيوف بعد طرد الربازيلي‬ ‫باوالو (‪.)66‬‬ ‫وا�ستعاد رين توازنه بعد هزميته‬ ‫ال�ث�ق�ي�ل��ة يف امل��رح �ل��ة ال �� �س��اب �ق��ة ام ��ام‬ ‫مونبلييه (� �ص �ف��ر‪ ،)4-‬وذل ��ك بفوزه‬ ‫على �ضيفه كاين بثالثة اهداف لرزاق‬ ‫ب��وخ��اري (‪ )5‬وال �ك��ون �غ��ويل جريي�س‬ ‫كيمبو‪-‬ايكوكو (‪ )41‬وال�سنغايل قادر‬ ‫مانغان (‪ ،)45‬مقابل هدفني لتوما�س‬ ‫هورتو (‪ )58‬وفريديريك بولو (‪.)61‬‬

‫مو�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعر�ض حار�س مرمى منتخب رو�سيا لكرة القدم ايغور اكينفييف‬ ‫لإ�صابة قوية يف ركبته الي�سرى �ستبعده عن املالعب ل�ستة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وتعر�ض اكينفييف لال�صابة خالل مباراة الدربي لفريقه �س�سكا‬ ‫مو�سكو مع �سبارتاك مو�سكو‪ ،‬بح�سب ما ذكرت ال�صحف املحلية �أم�س‬ ‫االثنني‪.‬‬ ‫و�سقط اكينفييف (‪ 25‬عاما) بطريقة غريبة على االر�ض بعد‬ ‫ا�صطدامه مبهاجم �سبارتاك الربازيلي وليتون يف الدقيقة ‪ 29‬من‬ ‫املباراة‪ ،‬قبل ان ينقل على حمالة‪.‬‬ ‫وك ��ان اكينفييف ت�ع��ر���ض لإ��ص��اب��ة ق��وي��ة يف رك�ب�ت��ه ع��ام ‪،2007‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحف �أنه �سيغيب عن مباراتي رو�سيا يف ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫اوروب��ا ‪� 2012‬ضد مقدونيا يف ‪ 2‬ايلول املقبل وجمهورية ايرلندا يف‬ ‫‪ 6‬ايلول‪.‬‬ ‫وا�ستدعى املدرب الهولندي ديك ادفوكات حار�س دينامو مو�سكو‬ ‫�أنطونني �شونني للحلول بدال من اكينفييف‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪� )30‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫إيران لن تتفاوض بعد اآلن بشأن‬ ‫تبادل الوقود النووي‬

‫بوتفليقة يعد بتنفيذ اإلصالحات‬ ‫السياسية خالل األشهر القادمة‬

‫طهران‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قالت �إي��ران �أم�س االثنني �إنها لن تتفاو�ض بعد اليوم ب�ش�أن‬ ‫تبادل الوقود النووي مع القوى العظمى‪ ،‬وهو حل مطروح لتهدئة‬ ‫املخاوف ب�ش�أن ملفها النووي خ�صو�صا مع ت�أكيد طهران �أنها باتت‬ ‫متتلك قدرات كافية للتخ�صيب‪.‬‬ ‫وقال رئي�س الربنامج النووي فريدون عبا�سي دواين يف حديث‬ ‫لوكالة االنباء االيرانية الر�سمية (ايرنا)‪" :‬لن نتفاو�ض بعد اليوم‬ ‫ب�ش�أن تبادل الوقود ووقف �إنتاجنا للوقود"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بلهجة ال تخلو من ال�سخرية‪" :‬لقد و�صلنا اىل م�ستوى‬ ‫من التقدم يفر�ض عليهم هم �أن يتفاو�ضوا معنا لكي نقدم وقودا‬ ‫اىل دول اخرى �أو لكي ي�صبحوا �شركاءنا" يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وم�شروع تبادل الوقود ال�ضعيف التخ�صيب مقابل اليورانيوم‬ ‫العايل التخ�صيب اقرتحته الدول الكربى يف ‪ 2009‬لردع �إيران عن‬ ‫تطوير قدراتها يف التخ�صيب‪ ،‬لكنه مل ي�ؤد اىل نتيجة حتى الآن‪.‬‬ ‫وفر�ضت االمم املتحدة على �إي��ران �ست حزمات من العقوبات‬ ‫ب�سبب برناجمها النووي الذي تخ�شى الدول العظمى من �أن يكون‬ ‫غطاء مل�آرب ع�سكرية‪ ،‬االمر الذي نفته طهران تكرارا‪.‬‬ ‫ويق�ضي امل���ش��روع ب ��أن تر�سل �إي ��ران �أك�ث�ر م��ن ‪ 1200‬كلغ من‬ ‫اليورانيوم ال�ضعيف التخ�صيب (‪ )%3,5‬اىل رو�سيا للح�صول يف‬ ‫املقابل من مو�سكو وباري�س على وقود خم�صب بن�سبة ‪ %20‬ملفاعلها‬ ‫اخلا�ص بالأبحاث يف طهران‪.‬‬ ‫وكان هذا احلل يرمي اىل طم�أنة الدول الكربى ب�أن �إيران ال‬ ‫متلك ما يكفي من خمزون اليورانيوم املخ�صب بن�سبة ‪ %3,5‬الذي‬ ‫ميكنها من �صنع ال�سالح الذري‪.‬‬

‫اجلزائر‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وع ��د ال��رئ �ي ����س اجل ��زائ ��ري ع �ب��د ال �ع��زي��ز ب��وت�ف�ل�ي�ق��ة بتنفيذ‬ ‫الإ�صالحات ال�سيا�سية املعلنة خالل اال�شهر املقبلة‪ ،‬بعد ا�شهر من‬ ‫االحتجاجات‪ ،‬بح�سب بيان لرئا�سة اجلمهورية‪.‬‬ ‫وق��ال بوتفليقة يف بيان عد ملجل�س ال��وزراء ا�ستمر اىل �ساعة‬ ‫مت�أخرة االحد �إن «اال�صالحات ال�سيا�سية التي قررتها اجلزائر بكل‬ ‫�سيادة �ستتج�سد خالل اال�شهر القادمة مبا يوافق ما �أجدد ر�سميا‬ ‫التعهد به �شخ�صيا»‪.‬‬ ‫و�أكد الرئي�س بوتفليقة �أن «اجلزائر طرف فاعل يف التحوالت‬ ‫اجلارية التي ت�شهدها املجموعة الدولية مبا فيها االمة العربية‪،،‬‬ ‫ح�سبما ذكرت وكالة االنباء اجلزائرية‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان «كل �شعب �سيد يف �صنع جتربته الوطنية اخلا�صة‪.‬‬ ‫اما ال�شعب اجلزائري فانه وفق يف �إقامة نظام �سيا�سي تعددي خا�ص‬ ‫به وا�ستطاع �صونه رغم امل�أ�ساة الوطنية الوخيمة»‪.‬‬ ‫و»امل ��أ� �س��اة الوطنية» ه��ي الت�سمية الر�سمية للحرب االهلية‬ ‫التي �شهدتها اجلزائر خالل ت�سعينيات القرن املا�ضي و�أ�سفرت عن‬ ‫�سقوط مئتي �ألف قتيل‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان ال�شعب اجل��زائ��ري «متكن بعد ذل��ك م��ن ا�ستعادة‬ ‫ال�سلم وحتريك التنمية التي ال احد ي�ستطيع نكرانها وال حجب‬ ‫النقائ�ص التي ما تزال تعرتيها»‪.‬‬ ‫ووافقت احلكومة اجلزائرية االحد على م�شروع قانون ي�ضمن‬ ‫متثيل املر�أة بن�سبة ال تقل عن ‪ 33‬باملئة على اللوائح االنتخابية يف‬ ‫االنتخابات الت�شريعية واملحلية‪.‬‬

‫�ستة قتلى وع�شرات اجلرحى يف عمليات ع�سكرية و�أمنية يف مدن �سورية‬

‫القوات السورية تقصف الرستن وسرمني‪ ..‬واالنشقاقات تتالحق يف‬ ‫صفوف الجيش‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫ب� ��د�أت ال �ق��وات ال���س��وري��ة ��ص�ب��اح �أم ����س االث �ن�ين بق�صف مدينة‬ ‫الر�سنت �شمال حم�ص ردا على ان�شقاق ع�شرات اجلنود‪ ،‬بعدما واجهت‬ ‫قبل �ساعات ان�شقاقا مماثال بريف دم�شق‪ .‬وكانت قد ت�صدت بالقوة‬ ‫ملظاهرات حا�شدة �أم�س والليلة قبل املا�ضية‪ ،‬وقتلت ما ال يقل عن ‪15‬‬ ‫�شخ�صا‪ ،‬وفقا لنا�شطني‪ ،‬يف حني قتل �ستة ا�شخا�ص بينهم طفل وجرح‬ ‫ع�شرات �آخ��رون يف عمليات امنية اقتحمت خاللها �آل�ي��ات ع�سكرية‬ ‫وامنية االثنني يف مدينة �سرمني الواقعة يف ريف ادلب‪.‬‬ ‫وقال �شاهد عيان لقناة اجلزيرة الف�ضائية �إن تعزيزات كبرية من‬ ‫اجلي�ش والأمن وال�شبيحة و�صلت �إىل الر�سنت يف اخلام�سة من �صباح‬ ‫االثنني‪ ،‬وبا�شرت على الفور �إطالق النار‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال النا�شط �سمري فتحي من مدينة حم�ص �إنه �سمع‬ ‫ب�سقوط جرحى يف الر�سنت‪ ،‬التي تقع على م�سافة ع�شرين كيلومرتا‬ ‫من حم�ص‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة رويرتز عن �سكان ونا�شطني �أن �أربعني دبابة خفيفة‬ ‫وع��رب��ة م��درع��ة وع�شرين حافلة مليئة ب��اجل�ن��ود و�أف ��راد املخابرات‬ ‫الع�سكرية انت�شرت يف مدخل الطريق الرئي�س للر�سنت‪ ،‬وبد�أت �إطالق‬ ‫نريان الأ�سلحة الآلية الثقيلة على املدينة‪.‬‬ ‫وقالوا �إن الهجوم على املدينة جاء بعد ان�شقاق ع�شرات اجلنود‬ ‫الراف�ضني لإط�لاق النار على املحتجني‪ .‬وب��د�أت العملية الع�سكرية‬ ‫بعد �ساعات من مظاهرات يف الر�سنت تطالب برحيل نظام الرئي�س‬ ‫ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وب ��ث ن��ا��ش�ط��ون ع�ل��ى الإن�ت�رن ��ت ت�سجيال م�ن���س��وب��ا ل���ض��اب��ط يف‬ ‫اجلي�ش ال�سوري برتبة مقدم يدعى عبد ال�ستار يو�سف يعلن ان�شقاقه‬ ‫ع��ن اجل�ي����ش‪ ،‬وال�ت�ح��اق��ه ب��ال�ث��ورة م��ع جم�م��وع��ة م��ن ��ض�ب��اط ال�صف‬ ‫والعنا�صر‪.‬‬ ‫ومل يعرف ما �إذا كان ه��ؤالء هم الع�سكريون الذين ان�شقوا عن‬ ‫اجلي�ش يف الر�سنت التي يخدم كثريون من �أبنائها فيه‪.‬‬ ‫وك��ان �سكان من بلدة حر�ستا بريف دم�شق ذك��روا يف وقت �سابق‬ ‫�أن ال�ق��وات ال�سورية ا�شتبكت لعدة �ساعات الليلة املا�ضية مع جنود‬ ‫من�شقني‪ ،‬كانوا قد رف�ضوا �إطالق النار على املتظاهرين‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�سكان لرويرتز �أن ع�شرات اجلنود فروا �إىل الغوطة‪،‬‬ ‫وهي منطقة ب�ساتني و�أرا�ض زراعية‪ ،‬بعدما �أطلقت قوات الأ�سد النار‬ ‫على ح�شد كبري م��ن املتظاهرين ق��رب حر�ستا‪ ،‬ملنعهم م��ن تنظيم‬ ‫م�سرية �إىل دم�شق‪.‬‬ ‫وقال �أحد ال�سكان �إن اجلي�ش كان يطلق نريان الر�شا�شات الثقيلة‬

‫ط��ول الليل يف الغوطة‪ ،‬وك��ان يلقى ردا من بنادق �أ�صغر‪ .‬علما ب�أن‬ ‫هذا هو �أول ان�شقاق يجري الإبالغ عنه حول العا�صمة حيث تتمركز‬ ‫القوات الأ�سا�سية للأ�سد‪.‬‬ ‫وتبث مواقع �سورية معار�ضة على الإنرتنت ت�سجيالت م�صورة‬ ‫يعلن فيها ع�سكريون �سوريون ان�شقاقهم‪ ،‬لكن احلكومة ال�سورية‬ ‫ت�صر مع ذلك على نفي وجود �أي ان�شقاقات‪.‬‬ ‫وذك��ر مدير املر�صد رام��ي عبد الرحمن يف ات�صال هاتفي مع‬ ‫وكالة فران�س بر�س ان "ع�شرات الآليات الع�سكرية واالمنية اقتحمت‬ ‫مدينة �سرمني الواقعة يف ريف ادلب (�شمال غرب) وب��د�أت ب�إطالق‬ ‫النار وحملة مداهمة للمنازل ج��رى خاللها �إط�لاق للر�صا�ص ما‬ ‫�أ�سفر عن مقتل خم�سة ا�شخا�ص بينهم طفل وا�صابة �ستني �شخ�صا‬ ‫بجروح واعتقال الع�شرات"‪.‬‬ ‫وا��ش��ار مدير املر�صد اىل ان "القوات تقوم ب��إط�لاق ن��ار كثيف‬ ‫بالر�شا�شات ثقيلة على املنازل مما ت�سبب بهدم جزئي ل�ستة منازل"‪،‬‬ ‫مو�ضحا ان "بني القتلى �شخ�صا قتل عندما تهدم املنزل الذي يقطنه‬ ‫عليه"‪.‬‬ ‫كما افاد احتاد تن�سيقيات الثورة ال�سورية يف بيان ان "�شخ�صا قتل‬ ‫يف مدينة قارة (ريف دم�شق) اثناء اقتحام منزله"‪.‬‬ ‫وكانت القوات ال�سورية قد �شنت �أم�س والليلة املا�ضية عمليات‬ ‫اقتحام ودهم ا�ستهدفت مدنا وبلدات وقرى من درعا جنوبا �إىل �إدلب‬ ‫�شماال‪ ،‬واعتقلت ع�شرات املدنيني‪.‬‬ ‫وقالت تن�سيقيات الثورة �إن ‪� 15‬شخ�صا على الأقل قتلوا �أول �أم�س‬ ‫يف حم�ص‪ ،‬والبوكمال‪ ،‬ودي��ر ال��زور‪ ،‬و�إدل��ب‪ ،‬وري��ف دم�شق‪ .‬كما تويف‬ ‫معتقالن حت��ت التعذيب يف ال�لاذق�ي��ة‪ .‬وم��ن جمموع القتلى �سقط‬ ‫اثنان يف خان �شيخون بريف �إدلب‪ ،‬و�أربعة يف البوكمال‪.‬‬ ‫ويرجح �أن ترتفع ح�صيلة عمليات �أول �أم�س‪ ،‬فقد �أكد �شاهد عيان‬ ‫من دير الزور �أن ع�شرة �أ�شخا�ص قتلوا يف هذه املدينة وحدها‪ .‬وقال‬ ‫احلاج �أبو بكر �إن من بني القتلى الذين ذكرت �أ�سما�ؤهم طفالن‪ ،‬و�أكد‬ ‫�أن قوات الأمن اقتحمت م�ست�شفى‪ ،‬و�أحرقت حماال‪.‬‬ ‫ويف املدينة ذاتها‪ ،‬ق�صفت القوات ال�سورية مئذنة اجلامع الكبري‬ ‫وف��ق م��ا ق��ال نا�شطون‪� .‬أم��ا يف حم�ص‪ ،‬فقال النا�شط �سمري فتحي‬ ‫للجزيرة �إن قوات الأمن مدعومة بامليلي�شيات املوالية لنظام الأ�سد‬ ‫(ال�شبيحة) اقتحمت �أحياء باملدينة منها البيا�ضة‪ ،‬واعتقلت ما ال يقل‬ ‫عن ‪� 125‬شخ�صا‪ ،‬م�شريا �إىل قطع االت�صاالت والكهرباء‪.‬‬ ‫وذكر نا�شطون و�شهود �أن القوات ال�سورية اقتحمت �صباح االثنني‬ ‫قرية هيت التابعة حلم�ص بالقرب من احلدود مع لبنان‪.‬‬ ‫وحتدى ع�شرات �آالف املتظاهرين �أم�س والليلة املا�ضية احلمالت‬

‫الأمنية والع�سكرية وخ��رج��وا �إىل ��ش��وارع امل��دن وال�ب�ل��دات يف معظم‬ ‫�أرجاء البالد‪.‬‬ ‫وبث نا�شطون ت�سجيال م�صورا ملظاهرتني ليليتني يف حيي املزة‬ ‫واحلجر الأ�سود بدم�شق التي حاول حمتجون يف اليومني ال�سابقني‬ ‫الو�صول �إليها دون جدوى ب�سبب الإجراءات الأمنية امل�شددة‪.‬‬ ‫وخرجت مظاهرة �أخ��رى يف حي كفر �سو�سة ال��ذي تعر�ض قبل‬ ‫يومني لعمليات �أمنية �شملت اقتحام م�سجد عبد الكرمي الرفاعي‪،‬‬ ‫وهو ما �أثار دعوات �إىل التظاهر يف ميادين دم�شق‪.‬‬ ‫وخرجت الليلة املا�ضية و�صباح �أم�س مظاهرات �شملت مدنا عدة‪،‬‬ ‫منها مدن بد�أت تتعر�ض لعمليات ع�سكرية مثل البوكمال على احلدود‬

‫مع العراق‪ ،‬كما نظمت مظاهرة يف الر�سنت بحم�ص‪ ،‬وذلك قبل �ساعات‬ ‫فقط من العملية الع�سكرية التي بد�أت فيها �صباح اليوم‪.‬‬ ‫و�سجلت �أي�ضا م�ظ��اه��رات يف ب�ل��دات ب��ري��ف درع ��ا‪ ،‬حيث تفر�ض‬ ‫ال �ق��وات ال���س��وري��ة ح���ص��ارا عليها مثل ج��ا��س��م‪ .‬وب�ث��ت م��واق��ع �سورية‬ ‫معار�ضة ت�سجيالت م���ص��ورة مل�ظ��اه��رات يف ت��ل رف�ع��ت بحلب �شمال‬ ‫�سوريا‪ ،‬ومظاهرات �أخرى يف بلدات وقرى بريف دم�شق‪ ،‬وريف �إدلب‪.‬‬ ‫وبينما ت�ستمر االحتجاجات‪ ،‬منعت ال�سلطات ال�سورية �سكان‬ ‫حمافظة درعا من التوجه �إىل دم�شق‪ ،‬ما عدا من يحمل هوية طالب‬ ‫�أو هوية ع�سكرية‪ .‬كما منعت املعار�ضني ال�سوريني‪ ،‬مي�شيل كيلوو‬ ‫وفايز �سارة ول�ؤي ح�سني‪ ،‬من ال�سفر خارج �سوريا‪.‬‬

‫بطاقة معايدة‬ ‫طارق املومني نقيب الصحفيني‬ ‫واع�ضاء النقابة ومديرها يتقدمون‬

‫من الزميالت والزمالء اع�ضاء الهيئة العامة ب�أجمل �آيات‬ ‫التهاين و�أ�صدق التربيكات بعيد الفطر ال�سعيد‪� ،‬أعاده اهلل عليكم‬ ‫جميعا باخلري واليمن والربكات‪.‬‬

‫كل عام وانتم ب�ألف خري‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫الثالثاء (‪� )1‬شوال (‪� )30‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫العيد‬ ‫يلهب‬ ‫مشاعر‬ ‫أمهات‬ ‫حرمن من‬ ‫أطفالهن‬ ‫الكساد يضرب سوق‬ ‫المالبس في مصر‬ ‫رغم التخفيضات غير‬ ‫المسبوقة‬

‫‪4‬‬

‫مسابقة مقرئ القرآن‬ ‫تسدل الستار بفوز‬ ‫أحمد جالل‬

‫مسابقة ‪ ..‬شخصيات تركت أثرا‬ ‫برعاية‬

‫‪ 14‬قيمة الجوائز ‪ 6‬آالف دينار ‪16‬‬


‫‪2‬‬ ‫الثالثاء (‪� )1‬شوال ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫املجلس العلمي الهاشمي الرابع يف الزرقاء يناقش فقه الواقع‬

‫املجل�س العلمي الها�شمي‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ناق�ش املجل�س العلمي الها�شمي ال��راب��ع واالخري‬ ‫لهذا العام الذي عقدته مديرية اوقاف الزرقاء �أم�س‬ ‫يف قاعة غرفة التجارة مو�ضوع فقه الواقع‪.‬‬ ‫وح�ضر املجل�س الذي �أداره �أ�ستاذ �أ�صول الفقه يف‬ ‫جامعة العلوم اال�سالمية العاملية حممد خلف بني‬ ‫��س�لام��ة‪ ،‬وم�ساعد امل�ح��اف��ظ رف��اع��ي ال��رف��اع��ي ومدير‬ ‫االوق��اف جمال البطاينة وممثلو امل�ؤ�س�سات الر�سمية‬ ‫واملدنية والعديد من االئمة والوعاظ واملهتمني‪.‬‬ ‫وحتدث مفتي االمن العام اللواء الدكتور حممد‬ ‫خري العي�سى عن معنى فقه الواقع‪ ،‬حيث ق��ال‪" :‬انه‬

‫�إ�سقاط االحكام ال�شرعية على احل��االت االن�سانية يف‬ ‫الواقع"‪ ،‬مبينا انه يدل على التفهم واليقظة ومعرفة‬ ‫االحكام ال�شرعية املتعلقة بحاالت االن�سان او مبا يجب‬ ‫على االن�سان فعله او تركه‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ان ف �ق��ه ال ��واق ��ع ي �ت �ع��ام��ل م ��ع املجتمع‬ ‫بح�سب ما يحيط به من ظ��روف �سيا�سية واقت�صادية‬ ‫واجتماعية‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض ال��دك �ت��ور ال�ع�ي���س��ى ت�ط�ب�ي�ق��ات النبي‬ ‫الكرمي لفقه الواقع‪ ،‬من حيث بدء الدعوة �سرا ودعوة‬ ‫امل�سلمني امل�ست�ضعفني للهجرة اىل احلب�شة لتجنب‬ ‫بط�ش قري�ش‪ ،‬ا�ضافة اىل تعامل النبي الكرمي مع عمار‬ ‫بن يا�سر الذي �أجرب على �سب النبي نتيجة للتعذيب‬

‫ال�شديد‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان اخلليفة عمر بن اخلطاب ر�ضياهلل‬ ‫عنه منع تطبيق ح��د ال�سرقة يف ع��ام ال��رم��ادة ومنع‬ ‫تزويج امل�سلمني من الكتابيات انطالقا من فهمه لفقه‬ ‫الواقع‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار ال��دك�ت��ور العي�سى اىل ان فل�سفة اال�سالم‬ ‫تن�سجم مع الواقع‪� ،‬إذ �أجاز االمام ابو حنيفة ا�ستبدال‬ ‫�صدقة الفطر بالنقد بعيدا عن التع�صب واجلمود على‬ ‫الن�ص‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬حت��دث ا�ستاذ الفقه يف جامعة العلوم‬ ‫اال�سالمية العاملية الدكتور عبد ال��ر�ؤوف بني عي�سى‬ ‫عن مرتكزات فقه الواقع التي تتمثل يف‪ :‬توافر القناعة‬

‫لأهمية فقه الواقع‪ ،‬و�ضرورة الت�أ�صيل ال�شرعي لفقه‬ ‫الواقع ودرا�سة العلوم ال�شرعية‪.‬‬ ‫ولفت اىل ��ض��رورة �سعة االط�ل�اع والتخ�ص�ص يف‬ ‫فقه الواقع‪ ،‬والتجدد واال�ستمرار والبحث يف كل جديد‪،‬‬ ‫ومتابعة االحداث ودرا�سة احوال ال�شعوب‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫القدرة على الربط واملقارنة والتحليل من خالل جمع‬ ‫املعلومات ودرا�ستها وح�سن اختيار امل�صادر‪.‬‬ ‫وب�ين ان م�صادر فقه ال��واق��ع ه��ي ال�ق��ر�آن الكرمي‬ ‫وال�سنة النبوية ودرا�سة كتب العقيدة والفقه ودرا�سة‬ ‫ال �ت��اري��خ وف �ق��ه ال �� �س�نن‪ ،‬ا� �ض��اف��ة اىل درا� �س ��ة امل�صادر‬ ‫ال�سيا�سية واالعالمية‪ ،‬معتربا معاي�شة الواقع ت�أثرا‬ ‫وت�أثريا من ابرز امل�صادر لفقه الواقع‪.‬‬


‫‪3‬‬ ‫الثالثاء (‪� )1‬شوال ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫العيد يلهب مشاعر أمهات حرمن من أطفالهن‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ب�أ�صوات متهدجة روت �أمهات يف املعهد الدويل لت�ضامن الن�ساء ف�صوال‬ ‫من معاناتهن يف الو�صول �إىل �أطفالهن الذين حرمن من ر�ؤيتهم وح�ضانتهم‪،‬‬ ‫مو�ضحات �أن العيد يلهب م�شاعرهن جتاه �صغارهن‪.‬‬ ‫هن جمموعة من �أمهات ع�شن حياة زوجية قا�سية فكان الطالق خال�صا‬ ‫لهن‪ .‬وعلى الرغم من ا�ست�صدارهن �أحكاما ق�ضائية الحت�ضان �أطفالهن �إال‬ ‫�أن الأزواج تعنتوا وا�ستهرتوا بحكم ال�شرع والقانون فحرموهن فلذات الأكباد‬ ‫ومنعوهن من م�شاهدتهم بل البع�ض منهم ا�ستخدموا �أطفالهم و�سيلة �ضغط‬ ‫وم�ساومة لتتنازل الأمهات عن حقوقهن ال�شرعية ‪.‬‬ ‫النا�شطات خ�ضن يف تفا�صيل معاناتهن يف جل�سة خ�ص�صت ل�شهادات‬ ‫�أم�ه��ات حم��روم��ات م��ن �أطفالهن عقدتها جمعية املعهد ال��دويل لت�ضامن‬ ‫الن�ساء يف مقرها بح�ضور الأمينة العامة للجنة الوطنية ل�ش�ؤون املر�أة �أ�سمى‬ ‫خ�ضر ونا�شطني ونا�شطات يف حقوق الإن�سان وعدد من ممثلي و�سائل الإعالم‬ ‫التي ت�أتي �ضمن درا�سة يجريها املعهد حول م�س�ألة تنفيذ الأحكام الق�ضائية‬ ‫وو�صول الن�ساء للعدالة ‪.‬‬ ‫وتقول الأم الع�شرينية "ت" �إنها وخالل زيارة الأب لر�ضيعتها التي مل‬ ‫تكمل عامها الثاين يوم ‪ 23‬ني�سان العام ‪� 2010‬إن الوالد قد �أخذ الطفلة ومل‬ ‫يرجعها لغاية الآن وحرمها من م�شاهدتها‪ ،‬وحتى من معرفة �أحوالها ورغم‬ ‫حماوالتها من خالل املجل�س الع�شائري و�أه��ل اخلري و�إدارة حماية الأ�سرة‬ ‫واملت�صرف لإعادة ر�ضيعتها �إىل ح�ضنها �إال �أن حماوالتها باءت بالف�شل ‪.‬‬

‫وت�ضيف الأم "ت"‪ :‬راجعت املحكمة ال�شرعية وا�ست�صدرت ورق��ة جلب‬ ‫و�إذعان للأب ليح�ضر الطفلة ولكن مل تتمكن املحكمة من الو�صول �إليه على‬ ‫اعتبار انه جمهول مكان العمل والإقامة ثم راجعت التنفيذ الق�ضائي وهناك‬ ‫قالوا يل‪" :‬هذا �أبوها لي�ش خايفة "‪ ..‬وهنا انهارت الأم "ت" بالبكاء وب�صوت‬ ‫فجر �أح��زان و�آالم الأم�ه��ات احلا�ضرات اللواتي �شاطرنها البكاء والنحيب‬ ‫ّ‬ ‫وقالت ب�صوت اقرب �إىل اال�ستجداء‪" :‬هو ال ي�ستطيع رعاية طفلة ر�ضيعة "‪،‬‬ ‫ثم تغيب يف دعواتها و�صلواتها ع�سى �أن تتاح لها فر�صة احت�ضان طفلتها من‬ ‫جديد وتقبيلها يوم العيد ‪.‬‬ ‫وت�شاطر الأم "ت" يف لوعتها و�أحزانها على فراق الولد الأم "م" التي‬ ‫بات لقاء طفليها ذي الأربعة �أعوام و�سنتني‪ ،‬و�شم رائحتهم يوم العيد حلمها‬ ‫وهاج�سها الذي مل يفارقها طوال �شهر رم�ضان املبارك الذي ق�ضته بال�صلوات‬ ‫والت�ضرع هلل تعاىل ع�سى �أن يجمعها معهم يوم العيد ‪.‬‬ ‫وتقول ‪ :‬يف البداية كان ي�أخذهم ويعيدهم يف ذات اليوم ولكن قبل �أربعة‬ ‫�أ�شهر �أخذهم ومل يعدهم وحرمني من م�شاهدتهم؛ لأنني رفعت ق�ضية �شقاق‬ ‫ون��زاع وح�ضانة‪ .‬وتزيد "�ساومني على �أطفايل وبلغ �أهلي انه �سيعيدهم يف‬ ‫حال تنازيل عن الق�ضايا"‪ ،‬فلج�أت ثانية للق�ضاء الذي �أبلغني بحقي بح�ضانة‬ ‫�أطفايل ولكن بعد �صدور حكم الطالق �أي انتظار ‪ 30‬يوما لأ�شاهد �أطفايل‪،‬‬ ‫وفعال حتددت جل�سة لذلك ولكن وقبل اليوم املوعود ا�ست�صدر الزوج حكما‬ ‫باال�ستئناف وما زالت الأمور على هذا احلال ومل � َ‬ ‫أحظ ب�أطفايل بعد ‪.‬‬ ‫واعتربت الأمينة العامة خ�ضر �أن تقدمي وعر�ض معاناة ه�ؤالء الأمهات‬ ‫ع�شية العيد املبارك هي ا�ست�صراخ لكافة القيم والأديان ال�سماوية والقانون‬ ‫حلماية حقوق الإن�سان بحاجة ه�ؤالء الأطفال لأمهاتهن يوم العيد وحقهم يف‬

‫الفرحة والبهجة التي ال تتحقق �إال بجمع الأم بولدها ‪.‬‬ ‫وقالت �إن �أ�سو�أ اخلالفات بني الزوجني تكون حني يكون الأطفال �أداة‬ ‫لالبتزاز وامل�ساومة لإ�ضعاف املر�أة و�سلبها حقوقها ال�شرعية‪ ،‬م�شرية �إىل انه‬ ‫ويف هذا احلال ف�إن الطفل يكون املت�ضرر الأول والأم التي متنع عن وليدها‬ ‫تكون املت�ضرر الثاين عندما تطعن ويف ال�صميم ب�أمومتها بحرمانها من‬ ‫وليدها ‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت خ�ضر �أن مكتب �شكاوى امل��ر�أة التابع للجنة الوطنية الأردنية‬ ‫ل���ش��ؤون امل ��ر�أة واملعهد يتعامل م��ع الع�شرات م��ن ق�ضايا الن�ساء والأمهات‬ ‫اللواتي حرمن من �أطفالهن وحتى الر�ضع منهم ويواجهن �صعوبات ومعاناة‬ ‫يف الو�صول �إىل العدالة وذل��ك �إم��ا لثغرات يف ن�صو�ص القانون �أو �ضعف يف‬ ‫�إجراءات تنفيذ القانون �أو حتى الف�ساد الذي يطال �شخ�ص يف موقع امل�س�ؤولية‬ ‫و�أي�ضا اال�ستهتار بحكم و�سيادة القانون ‪.‬‬ ‫وق��ال��ت‪" :‬اال�ستهتار يف مثل ه��ذه احل�ق��وق وك��أن�ه��ا �أم��ر ث��ان��وي وذلك‬ ‫عندما تكون يف نطاق الأ� �س��رة �أم��ر يحتاج �إىل وقفة ومراجعة للمنظومة‬ ‫االجتماعية"‪.‬‬ ‫و�شددت خ�ضر يف مو�ضوع "اال�ستزارة" الذي ن�صت عليه املادة ‪ 180‬من‬ ‫قانون الأح��وال ال�شخ�صية اجلديد الذي مل يحدد �ضوابط تراعي م�صلحة‬ ‫الطفل الف�ضلى يف تطبيق القانون داعية �إىل �ضرورة و�ضع �ضوابط جادة‬ ‫وعملية ورفع �سن "اال�ستزارة" خارج بيت الأم �إىل ما فوق اخلم�س �سنوات‪ ،‬كما‬ ‫دعت �إىل �أن تكون جل�سة التطليق الق�ضائي ت�صاحبها جل�سة احلكم بالنفقة‬ ‫واحل�ضانة‪� ،‬أي �أن تتلى كل احلقوق دفعة واحدة توفريا للم�شقة والكلفة على‬ ‫الطرفني‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫الثالثاء (‪� )1‬شوال ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫العراقيون يستعدون الستقبال عيد الفطر‬ ‫بغداد‪ -‬رويرتز‬ ‫ازدحمت الأ�سواق يف بغداد باملت�سوقني ل�شراء احللوى واملالب�س اجلديدة‬ ‫والهدايا ا�ستعدادا ال�ستقبال عيد الفطر رغم ارتفاع الأ�سعار واهتزاز الو�ضع‬ ‫الأمني قبل ان�سحاب القوات الأمريكية‪.‬‬ ‫و�شكا كثري م��ن العراقيني يف ��س��وق العربي �إح ��دى �أق ��دم الأ� �س��واق يف‬ ‫العا�صمة من ارتفاع الأ�سعار قبل العيد‪.‬‬ ‫وقالت عراقية تدعى �سهى "من بداية رم�ضان حتى الآن كل الأ�سعار‬ ‫مرتفعة‪ .‬ال �شيء رخي�صا‪� .‬أنا �أتكلم بحزن على الذين ال ميلكون �شيئا‪� .‬أنا‬ ‫احلمد هلل‪ ..‬غري القادر م��اذا يفعل‪� ..‬أم��ا الو�ضع الأم�ن��ي‪ ..‬تعبان‪ .‬طلعتنا‬ ‫غري �آمنة واالنفجارات يف تزايد ولي�س هناك وظائف‪� .‬أنا من النا�س �أوالدي‬ ‫يعانون البطالة رغم �أنهم خريجون"‪.‬‬ ‫ومع ارتفاع معدل البطالة املعلن ر�سميا �إىل ‪ 15‬يف املئة وا�شتغال ‪ 28‬يف‬ ‫املئة �أخرى من الأيدي العامة ب�أعمال م�ؤقتة ي�أتي عيد الفطر مبزيد من‬ ‫الأعباء على العراقيني‪.‬‬ ‫وقالت عراقية �أخرى يف �سوق العربي تدعى �شذى‪:‬ب�صراحة اللي عنده‬ ‫عائلة‪ ..‬يعني خلينا نقول خم�سة �أنفار �أو �ستة يعني �صعب عليه‪ ...‬ما يقدر‬ ‫حاليا‪ ..‬ما يقدر يت�سوق لهم وي�أخذ لهم ال�شيء اللي ي�سعدهم‪ .‬الزم يق�صر‬ ‫وياهم‪ .‬يعني تعيينات ال يوجد ولو فيه تعيينات وروات��ب جيدة ميكن كان‬ ‫احلال اختلف يف فرحة العيد بالن�سبة للآباء والأمهات والأطفال"‪.‬‬ ‫ورغم احتياطات العراق ال�ضخمة من النفط والغاز والزيادة املطردة‬ ‫يف الإن�ت��اج يعي�ش ‪ 23‬يف املئة من العراقيني حتت خط الفقر‪ .‬ويلقي �سوء‬ ‫اخلدمات العامة وانقطاع الكهرباء ونق�ص املواد الغذائية والف�ساد بظالل‬ ‫كثيفة على التح�سن الن�سبي يف الأو�صاع الأمنية‪.‬‬ ‫وذك��ر تاجر ع��راق��ي يدعى ثامر ال�شكرجي �أن مراقبة اجل��ودة و�سعر‬ ‫الدوالر هما امل�س�ؤوالن عن ارتفاع الأ�سعار‪.‬‬ ‫وقال "حركة ال�سوق �ضعيف لأن الأ�سعار �شوية غالية‪ .‬وغالء الأ�سعار‬ ‫ب�سبب �أوال احنا (نحن) ن�ستورد من تركيا وتركيا زيدت الأ�سعار لأن �سعر‬ ‫��ص��رف ال ��دوالر �صعد ع�ن��ده��م‪ .‬ث��ان�ي�اً ال�سيطرة ال�ن��وع�ي��ة‪ ..‬م��اك��و ب�ضاعة‬ ‫رديئة"‪.‬‬ ‫ويحل عيد الفطر هذا العام يوم ‪� 30‬أو ‪� 31‬آب تبعا لر�ؤية هالل �شهر‬ ‫�شوال‪.‬‬

‫امل�صنعون يعتزمون تخفي�ض �إنتاجهم ال�شتوي‬

‫الكساد يضرب سوق املالبس يف مصر رغم التخفيضات‬ ‫غري املسبوقة‬

‫دبي – العربية‪.‬نت‬

‫يف تلك الأوق��ات من كل عام كانت متتلئ �أ�سواق القاهرة‬ ‫وحم��اف�ظ��ات م�صر بامل�شرتين �صغارا وك�ب��ارا ل�شراء املالب�س‬ ‫اجلديدة احتفاال بعيد الفطر املبارك‪ ،‬لكن الو�ضع اختلف هذا‬ ‫العام‪ ،‬فعلى الرغم من التخفي�ضات التي مل ت�شهدها الأ�سواق‬ ‫من قبل‪ ،‬ف�إن املحالت �شبه خاوية يف وقت كنت ت�ستطيع بالكاد‬ ‫�أن ت�سري ب��أح��د امل��راك��ز التجارية‪� ،‬أو ت�سري على �أر�صفة �أحد‬ ‫ميادين و�سط العا�صمة التي متتلئ باملحال التجارية‪.‬‬ ‫ويف املراكز التجارية الكربى بالعا�صمة ي�ستوقفك انت�شار‬ ‫الفتات التخفي�ضات ال�ضخمة على واجهات املحالت‪ ،‬لكن تلك‬ ‫التخفي�ضات مل تكن كفيلة بلفت االنتباه �إليها‪ ،‬كما يقول عبد‬ ‫الرازق حممد (‪� 26‬سنة)‪ ،‬م�س�ؤول البيع ب�أحد املراكز التجارية‬ ‫الكربى ل�صحيفة ال�شرق الأو�سط‪« :‬مل نعر�ض �أي تخفي�ضات‬ ‫كبرية قبل موا�سم الأع�ي��اد مثلما يحدث الآن‪ ،‬وعلى الرغم‬ ‫من �أننا نقدم تخفي�ضات ت�صل �إىل ‪ 70‬يف املئة ف�إن حركة البيع‬ ‫والإقبال �ضعيفة جدا‪ ،‬ففي ال�سنوات ال�سابقة كان املحل يكتظ‬ ‫ب��ال��زب��ائ��ن يف ح��ال��ة تقدمينا تخفي�ضات ت�صل �إىل ‪25‬يف املئة‬

‫فقط»‪.‬‬ ‫�أما ي�سرا ح�سن‪ ،‬التي جاءت لتقتن�ص فر�ص التخفي�ضات‬ ‫باملحالت يف القاهرة‪ ،‬فتقول‪« :‬ال �أتذكر انت�شار التخفي�ضات‬ ‫بهذا ال�شكل يف غ�ير موا�سم التخفي�ضات املعهودة �إال منذ ‪3‬‬ ‫�أعوام وقت الأزمة املالية العاملية‪ ،‬لكن حتى يف هذا الوقت كانت‬ ‫التخفي�ضات تبد�أ من ‪20‬يف املئة ومل ت�صل �إىل ‪70‬يف املئة �إال‬ ‫عندما تكون قد انتهت من معظم املالب�س التي يقبل عليها‬ ‫النا�س‪� ،‬أما الآن فال يوجد حمل واحد ي�ضع الفتة تخفي�ضات‬ ‫�أقل من ‪50‬يف املئة»‪.‬‬ ‫وت�ضيف ح�سن‪�« ،‬أثناء عرو�ض التخفي�ضات وقت الأزمة‬ ‫العاملية يف ‪ 2008‬كانت املحالت �أكرث ازدحاما‪ ،‬على الرغم من‬ ‫�أن التخفي�ضات كانت يف ال�شتاء‪ ،‬وهو وقت يقل فيه الإقبال على‬ ‫�شراء املالب�س»‪.‬‬ ‫وتتابع «ال مير يوم دون �أن ت�صلني ر�سائل ن�صية على جوايل‬ ‫من حمالت الثياب الكربى تفيد بوجود تخفي�ضات كبرية‪ ،‬ويف‬ ‫�إحدى املرات �أر�سل يل �أحد املحالت ر�سالتني يف الأ�سبوع نف�سه‪،‬‬ ‫الأوىل كانت تخطرين بوجود تخفي�ضات ت�صل �إىل ‪ %50‬على‬ ‫جمموعة معينة من املالب�س‪ ،‬والأخرى كانت يف نهاية الأ�سبوع‬

‫تفيد بتخفي�ضات على كل املجموعات بن�سبة ‪.»%70‬‬ ‫ي�ف���س��ر ال�ب�ع����ض ه ��ذه ال �ظ��اه��رة ب�ق�ل��ق ال �ن��ا���س م��ن تدين‬ ‫الظروف االقت�صادية يف امل�ستقبل �أو ب�سبب ق�صر مو�سم ال�صيف‬ ‫هذا العام لت�أخر امتحانات نهاية العام وقدوم �شهر رم�ضان يف‬ ‫ال�صيف‪.‬‬ ‫ويتفق مع هذا الر�أي �أحمد �سعيد‪ ،‬م�س�ؤول مبيعات �إحدى‬ ‫�شركات املالب�س العاملية‪« :‬انخف�ضت مبيعاتنا بن�سبة ‪ 30‬يف‬ ‫املئة مقارنة بالفرتة نف�سها من العام املا�ضي‪ ،‬على الرغم من‬ ‫التخفي�ضات التي ت�صل �إىل ‪50‬يف املئة»‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف ��س�ع�ي��د‪« :‬ه ��ذا ال �ع��ام �أق��دم��ت م�ع�ظ��م املحالت‬ ‫على عمل تخفي�ضات ب�شكل مبكر عن كل ع��ام‪ ،‬وعلى الرغم‬ ‫م��ن ذل��ك ف� ��إن �إق �ب��ال اجل�م�ه��ور مل ي�صل �إىل ق��وة العرو�ض‬ ‫والتخفي�ضات»‪.‬‬ ‫وبينما ي��رى يحيى ال��زن��ان�يري‪ ،‬رئي�س جمعية منتجي‬ ‫املالب�س واملن�سوجات‪� ،‬أن قطاع املالب�س مر مبو�سم �سيىء هذا‬ ‫العام‪ ،‬يقول «تكد�ست ب�ضائع كثرية باملحالت‪ ،‬وبالتايل قررنا‬ ‫عمل تخفي�ضات كبرية لت�صريف الب�ضائع‪ ،‬وم��ع ذل��ك ظلت‬ ‫حركة البيع �شبه متوقفة ط��وال �أول ‪ 20‬يوما م��ن رم�ضان‪،‬‬

‫لكنها ب��د�أت تن�شط قليال خ�لال ال �ـ‪� 10‬أي��ام الأخ�ي�رة مع قرب‬ ‫قدوم العيد‪ ،‬لكنها مل تعط ال�صورة املتفائلة‪ ،‬ولعل ذلك ب�سبب‬ ‫انخفا�ض ال�ق��وة ال�شرائية ل��دى امل�ستهلكني نتيجة الركود‬ ‫االقت�صادي الذي ت�شهده البالد»‪.‬‬ ‫وي�ضيف ال��زن��ان�يري‪« :‬نتوقع �أن ي�ستمر رك��ود املبيعات‬ ‫ط��وال ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬ورمب��ا ت��زداد وط��أت��ه خ�لال الأي ��ام املقبلة‬ ‫نتيجة قرب دخ��ول املدار�س‪ ،‬وقد اتخذنا �إج��راءات بتخفي�ض‬ ‫الإنتاج من جمموعات مالب�س املو�سم ال�شتوي حت�سبا لتكد�س‬ ‫الب�ضائع مرة �أخرى»‪.‬‬ ‫�أما حممد املر�شدي‪ ،‬رئي�س غرفة ال�صناعات الن�سيجية‪،‬‬ ‫فينفي وج ��ود �أزم ��ة يف ��س��وق امل�ن���س��وج��ات‪ ،‬و�إمن ��ا ي�ب�رر الأمر‬ ‫ب�ضعف القوة ال�شرائية لدى امل�ستهلكني ب�سبب �شهر رم�ضان‪،‬‬ ‫ويقول «وزارة التجارة هي التي حتدد موعد �إقامة العرو�ض‬ ‫والتخفي�ضات ال�سنوية لت�صفية املعرو�ض من مالب�س مو�سم‬ ‫معني‪ ،‬وقد تزامنت هذا العام مع حلول �شهر رم�ضان والأعياد‪،‬‬ ‫وكانت الغرفة التجارية قد طلبت ت�أجيل التخفي�ضات‪ ،‬لكن‬ ‫طلبها قوبل بالرف�ض‪ ،‬ونحن نعمل على زيادة الإنتاج و�إعادة‬ ‫ت�شغيل امل�صانع املتوقفة»‪.‬‬


‫‪5‬‬ ‫الثالثاء (‪� )1‬شوال ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫الخليل تستقبل العيد بمرارة االعتقال واملالحقة‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ال تنثني احل��اج��ة �أم ح�سن القوا�سمة (‪ 60‬عا ًما)‬ ‫عن ترديد عبارات ال�صمود وال�صرب والتحدي ب�سبب‬ ‫التغييب الق�سري يف العيد لأبنائها ال�سبعة يف �سجون‬ ‫االح�ت�لال‪ ،‬خم�سة منهم اعتقلوا خ�لال الأي��ام الأوىل‬ ‫لرم�ضان يف حملة طالتهم جميعا‪ ،‬ليتفرغ املنزل منهم‬ ‫بعد ا�ست�شهاد اثنني خالل انتفا�ضة الأق�صى واعتقال‬ ‫�آخرين بال�سنوات املا�ضية‪.‬‬ ‫وت�شري احلاجة املكلومة يف �أث�ن��اء حديثها لوكالة‬ ‫"�صفا" �إىل �أنها قا�ست خالل ال�شهر الف�ضيل عمليات‬ ‫مداهمة متكررة ملنزلها وم�ن��ازل �أبنائها‪ ،‬ك��ان �آخرها‬ ‫عمليات تفجري لأج��زاء من املنزل بعد مداهمته وقت‬ ‫الإفطار وا�صطحاب �أحد �أبنائها مكبال �إىل املنزل‪.‬‬ ‫غياب الأبناء‬ ‫وت�ضيف �أن العيد يقبل على العائلة وه��ي تعي�ش‬ ‫على �أمل الإفراج عن �أبنائها املعتقلني‪ ،‬ومن بينهم من‬ ‫يق�ضي حكما بال�سجن لع�شرين عاما و�آخ��ر بال�سجن‬ ‫(‪ 13‬عا ًما)‪.‬‬ ‫ورغم الدموع التي غطت وجنتيها‪� ،‬إال �أنها ما زالت‬

‫م�صرة على ال�صرب وحتدي االحتالل‪ ،‬والإ�صرار � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫على االحتفال ب��أي��ام العيد مع بناتها وزوج�ه��ا و�إن مل‬ ‫يحالف احلظ �أبناءها بالإفراج‪.‬‬ ‫وت�ب�ين �أ َّن عائلتها ع��ان��ت ع�بر �سنوات طويلة من‬ ‫اع �ت��داءات االح�ت�لال ال�ت��ي ت�صاعدت م��ع ك��ل رم�ضان‪،‬‬ ‫ورافقت اقرتاب كل عيد‪ ،‬الفتة �إىل �أن عائلتها تعاي�ش‬ ‫مداهمات االحتالل واعتداءاته املتكررة منذ ما يزيد‬ ‫عن ‪ 20‬عا ًما‪ ،‬وتت�صاعد على �أعتاب كل عيد من كل عام‪،‬‬ ‫الفتة �إىل �أن �أبناءها منذ اليوم الأول النتفا�ضة الأق�صى‬ ‫مل يجتمعوا حتت �سقف املنزل معا‪.‬‬ ‫وترى احلاجة القوا�سمة �أن العائلة تقع حتت دائرة‬ ‫اال��س�ت�ه��داف ل��دوره��ا الن�ضايل يف مقاومة االحتالل‪،‬‬ ‫خا�صة جنلها ال�شهيد مراد الذي اغتالته قوات االحتالل‬ ‫يف ا�شتباك م�سلح مبنطقة واد �أبو كتيلة باخلليل جنوب‬ ‫ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬بتهمة م�ق��اوم��ة االح �ت�لال وتدبري‬ ‫عملية بئر ال�سبع يف العام ‪ 2004‬التي �أوقعت قتلى يف‬ ‫�صفوف الإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫ق�ضت قبل وداعهم‬ ‫لكن ح��ال ال��وال��دة �سرية �أحمد �شحدة علقم (‪49‬‬ ‫عاما) من بلدة بيت �أمر �شمال املحافظة مل يكن مبن�أى‬ ‫عن حال عائلة القوا�سمة‪ ،‬حيث ق�ضت قبل عيد الفطر‬

‫بيومني دون �أن تتمكن من ر�ؤي��ة جنليها املعتقلني يف‬ ‫�سجون االحتالل وليد (‪ 18‬عا ًما) ووحيد (‪ 20‬عا ًما)‪.‬‬ ‫وت���ش�ير م���ص��ادر ال�ع��ائ�ل��ة �إىل �أ َّن ال��زوج��ة املتوفاة‬ ‫عانت �أم��را���ض ال�ضغط وغ�سيل الكلى بعد ا�ست�شهاد‬ ‫جنلها حممد يف عملية فدائية مب�ستوطنة "عت�صيون"‬ ‫الواقعة على اجلهة ال�شمالية للبلدة يف العام (‪.)2008‬‬ ‫وتلفت �إىل �أن حالة املواطنة ت�ضاعفت �شيئا ف�شيئا‪،‬‬ ‫وتفاقمت بعيد اعتقال االح�ت�لال لنجليها الآخرين‪،‬‬ ‫لتم�سي خالل �أيام رم�ضان يف و�ضع �صحي حرج‪ ،‬لتفارق‬ ‫احلياة قبل عيد الفطر بيومني‪.‬‬ ‫وكانت عائلة املواطنة علقم �إحدى �ضحايا االحتالل‪،‬‬ ‫�إذ تكررت عمليات املداهمة واالعتقال والتفتي�ش الليلية‬ ‫للمنزل‪ ،‬وكانت قوات االحتالل تكرر عمليات التفتي�ش‬ ‫اال�ستفزازية واعتقال �أفراد العائلة با�ستمرار‪.‬‬ ‫وح��رم االحتالل �سرية من ر�ؤي��ة ابنيها املعتقلني‪،‬‬ ‫رغم حالتها ال�صحية املرتدية‪.‬‬ ‫تغييب متكرر‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ي�شري م��دي��ر ن ��ادي الأ� �سي��ر باخلليل‬ ‫�أجم��د ال�ن�ج��ار �إىل �أن حملة االع�ت�ق��االت ال�ت��ي �شنتها‬ ‫قوات االحتالل خالل رم�ضان طالت ع�شرات الأ�سرى‬ ‫ريا حتى �أع��اد االحتالل‬ ‫املحررين الذين مل يلبثوا كث ً‬

‫ريا ممن �أم�ضوا �سنوات داخل‬ ‫اعتقالهم‪ ،‬الفتا �إىل �أ َّن كث ً‬ ‫ال�سجون �أعيد اعتقالهم بعد �شهور قليلة من عمليات‬ ‫الإفراج‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن عددًا من ه�ؤالء املعتقلني مل يح�ضروا‬ ‫منذ �أع��وام �شهر رم�ضان بني �أح�ضان عائالتهم‪ ،‬ومل‬ ‫ي�ت�م�ك�ن��وا م��ن االح �ت �ف��ال ب��ال�ع�ي��د داخ� ��ل ب�ي��وت�ه��م ومع‬ ‫�أطفالهم‪ ،‬ليعيد االحتالل اعتقالهم من جديد‪ ،‬الفتًا‬ ‫�إىل �أ َّن ح�صيلة املعتقلني ال�ك�ب�يرة يف املحافظة التي‬ ‫تتجاوز ‪ 100‬معتقل تعد من �أ�شهر احلمالت االعتقالية‬ ‫يف تاريخ اخلليل‪.‬‬ ‫ويبني النجار �أ َّن فرحة هذه العائالت مل تكتمل‪،‬‬ ‫وكان االحتالل جاهزًا لينغ�صها من جديد باعتقاالته‪،‬‬ ‫الفتًا �إىل �أن هذه االعتقاالت غري م�بررة‪ ،‬خا�صة و�أن‬ ‫معظم الأ� �س��رى امل�ح��رري��ن ال��ذي��ن اعتقلوا م ��ؤخ � ًرا مل‬ ‫ميار�سوا �أي �أن�شطة تنظيمية �أو �أخرى �ضد االحتالل‪.‬‬ ‫ويو�ضح �أن االحتالل يعتقل ه�ؤالء يف �إطار ذرائعه‬ ‫ب��اخل �ط��وات االح�ت�رازي ��ة‪ ،‬حت��ت ح�ج��ج �أم �ن �ي��ة واهية‪،‬‬ ‫وتلبية لر�ضى ال�شارع الإ�سرائيلي يف كثري من الق�ضايا‬ ‫التي تعاين بها حكومة االحتالل عجزا يف احلل مثل‬ ‫ق�ضية اجلندي الأ�سري بغزة جلعاد �شاليط واملظاهرات‬ ‫املعي�شية وعملية �إيالت الأخرية‪.‬‬


‫‪6‬‬ ‫الثالثاء (‪� )1‬شوال ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫اإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬

‫كلما نضجت جلودهم‪ ..‬اإلحساس باأللم‪..‬‬ ‫ق��ال تعاىل‪� } :‬إِ َّن ا َّل��ذِ ي��نَ َك� َف� ُروا ِب َ�آيَا ِت َنا �� َ�س� ْو َف ُن ْ�صلِي ِه ْم َن��ا ًرا ُك ّلَ َما‬ ‫اب �إِ َّن هَّ َ‬ ‫الل َكا َن‬ ‫يهَا ِل َي ُذو ُقوا ا ْل َع َذ َ‬ ‫َن ِ�ض َجتْ ُج ُلودُهُ ْم َب َّد ْل َناهُ ْم ُج ُلودًا َغ رْ َ‬ ‫َعزِي ًزا َحكِي ًما{ �سورة الن�ساء‪56 :‬‬ ‫وقال تعاىل‪ } :‬و�سقوا ماء حمي ْما فقطع �أمعاءهم{ (حممد‪)15 :‬‬ ‫احلقيقة العلمية‪:‬‬ ‫ك��ان االع �ت �ق��اد ال���س��ائ��د ق�ب��ل ع���ص��ر ال�ك���ش��وف العلمية �أن اجل�سم‬ ‫كله ح�سا�س لل��آالم‪ ،‬ومل يكن وا�ضحاً لأح��د �أن هناك نهايات ع�صبية‬ ‫متخ�ص�صة يف اجللد لنقل الأحا�سي�س والأمل‪ ،‬حتى ُك�شف دور النهايات‬ ‫الع�صبية يف اجللد‪ ،‬و�أنه الع�ضو الأهم الحتوائه على العدد الأكرب منها‪.‬‬ ‫وق�سم الدكتور هيد الإح�سا�س اجللدي �إىل جمموعتني‪� :‬إح�سا�س دقيق‬ ‫(‪ )EPICRITIC‬يخت�ص بتمييز حا�سة اللم�س اخلفيف والفرق الب�سيط‬ ‫يف احل ��رارة‪ .‬و�إح�سا�س �أويل (‪ )PROTOPATHIC‬ويخت�ص بالأمل‪،‬‬ ‫ودرج��ة احل ��رارة ال�شديدة‪ .‬وك��ل �إح�سا�س منهما‪ :‬يعمل بنوع خمتلف‬ ‫من الوحدات الع�صبية كما توجد خاليا خم�ص�صة الكت�شاف التغريات‬ ‫اخلا�صة يف البيئة‪ ،‬وهي تنق�سم �إىل �أربعة �أن��واع‪ :‬خاليا تت�أثر بالبيئة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬وه��ي خم�ص�صة حلا�سة اللم�س‪ ،‬وت�شتمل على ج�سيمات‬ ‫(ماي�سرن) وج�سيمات (م�يرل)‪ .‬خاليا ال�شعر‪ ،‬ونهاية ب�صيالت كروز‪:‬‬ ‫وهي خم�ص�صة للربودة‪ .‬ا�سـطوانات روفيني‪ :‬وهي خم�صـ�صة للحرارة‪.‬‬ ‫نهايات الأع�صاب الناقلة للإح�سا�س بالأمل‪.‬‬ ‫واجل �ل��د ه��و اجل� ��زء الأغ� �ن ��ى ب �ن �ه��اي��ات الأع �� �ص��اب ال �ن��اق �ل��ة للأمل‬ ‫واحلرارة‪ .‬كما �أثبت علماء الت�شريح �أن امل�صاب باحرتاق اجللد كامال ال‬ ‫ي�شعر بالأمل كثريا نتيجة تلف النهايات الع�صبية الناقلة للأمل بخالف‬ ‫احلروق االقل درجة (الدرجة الثانية) حيث يكون الأمل على �أ�شده نتيجة‬ ‫لإثارة النهايات الع�صبية املك�شوفة‪ .‬كما �أثبت علماء الت�شريح �أي�ضا �أن‬ ‫الأمعاء الدقيقــــة خاليــــة من الداخل من امل�ستقبالت احل�سيــة‪ ،‬بينما‬ ‫توجد بكثافة عالية يف منطقة امل�ساريقا التي تقع بني ال�صفاق اجلداري‬ ‫والطبقة اخلارجية للأمعاء املغلفة بال�صفاق احل�شوي‪ ،‬ويوجد يف هذه‬ ‫املنطقة عدد كبري من ج�سيمات (با�سيني) ويبلغ حجم ال�صفاق اجلداري‬ ‫‪� 20400‬سم مكعب‪ ،‬وي�ساوي نف�س حجم اجللد اخلارجي للج�سم‪ ،‬كما �أن‬ ‫متـلقـيات الألـم‪ ،‬والوحــدات احلـ�سـية الأخــرى املوجودة يف الأح�شاء ت�شبه‬ ‫تلك املوجودة يف اجللد‪.‬‬ ‫وجه الإعجاز‪:‬‬ ‫�أ ‪ -‬بني اهلل �سبحانه وتعاىل �أن اجللد هو حمل العذاب‪ ،‬فربط جل‬ ‫وعال بني اجللد والإح�سا�س بالأمل يف الآية الأوىل‪ ،‬و�أنه حينما ين�ضج‬ ‫اجللد ويحرتق ويفقد تركيبه ووظيفته يتال�شى الإح�سا�س ب�أمل العذاب‬ ‫في�ستبدل بجلد جديد مكتمل الرتكيب تام الوظيفة‪ ،‬تقوم فيه النهايات‬ ‫الع�صبية ‪-‬املتخ�ص�صة بالإح�سا�س باحلرارة و ب�آالم احلريق‪ -‬ب�أداء دورها‬ ‫ومهمتها؛ لتجعل ه��ذا الإن���س��ان الكافر ب��آي��ات اهلل تعاىل ي��ذوق عذاب‬ ‫االحرتاق بالنار‪.‬‬ ‫ول�ق��د ك�شف ال�ع�ل��م احل��دي��ث �أن ال�ن�ه��اي��ات الع�صبية املتخ�ص�صة‬ ‫للإح�سا�س باحلرارة و�آالم احلريق ال توجد بكثافة �إال يف اجللد‪ ،‬وما كان‬ ‫بو�سع �أحد من الب�شر قبل اخرتاع املجهر وتقدم علم الت�شريح الدقيق‬ ‫�أن يعرف هذه احلقيقة التي �أ�شار �إليها القر�آن الكرمي منذ �أربعة ع�شر‬ ‫قرناً‪ ..‬وهكذا تتجلى املعجزة وتظهر �آيات اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫ب‪ -‬هدد القر�آن الكرمي الكفار بالعذاب مباء حميم يقطع �أمعاء هم‬ ‫يف الآية الثانية‪ ،‬وات�ضح ال�سر يف هذا التهديد �أخرياً باكت�شاف �أن الأمعاء‬ ‫ال تت�أثر باحلرارة‪ ،‬ولكنها �إذا قطعت خرج منها املاء احلميم �إىل منطقة‬ ‫امل�ساريقا الغنية مب�ستقبالت احلرارة والأمل والنهايات الع�صبية الناقلة‬ ‫لهما �إىل املخ في�شعر الإن�سان عندئذ ب�أعلى درجات الأمل‪.‬‬ ‫وهكذا يتجلى الإعجاز العلمي يف الإح�سا�س ب��الأمل بالتوافق بني‬ ‫حقائق الطب ومعجزات القر�آن الكرمي‪.‬‬


‫‪7‬‬ ‫الثالثاء (‪� )1‬شوال ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫رجال حول الرسول‬

‫سعد بن معاذ ‪ ..‬اهتز ملوته عرش الرحمن‬ ‫يف ال�ع��ام ال��واح��د وال�ث�لاث�ين م��ن ع�م��ره �أ��س�ل��م‪ ،‬ويف ال�سابع‬ ‫والثالثني مات �شهيدا‪.‬‬ ‫وبني يوم �إ�سالمه‪ ،‬ويوم وفاته‪ ،‬ق�ضى �سعد بن معاذ ر�ضي اهلل‬ ‫عنه �أياما �شاهقة يف خدمة اهلل ور�سوله‪.‬‬ ‫و�سيم جليل‪ ،‬فارع الطول‪ ،‬م�شرق الوجه‪ ،‬ج�سيم‪ ،‬وجزل‪.‬‬ ‫يقطع الأر�ض وثبا ورك�ضا �إىل دار �أ�سعد بن زرارة لريى هذا‬ ‫الرجل ال��واف��د من مكة م�صعب بن عمري ال��ذي بعث به حممدا‬ ‫عليه ال�صالة وال�سالم اىل املدينة ّ‬ ‫يب�شر فيها بالتوحيد واال�سالم‪.‬‬ ‫�أج��ل‪ ،‬هو ذاه��ب �إىل هناك ليدفع بهذا الغريب خ��ارج حدود‬ ‫املدينة‪ ،‬حامال معه دينه‪ ..‬وتاركا للمدينة دينها!‬ ‫ولكنه ال يكاد يقرتب من جمل�س م�صعب يف دار ابن خالته‬ ‫�أ�سيد بن زرارة‪ ،‬حتى ينتع�ش ف�ؤاده بن�سمات حلوة هبّت عليه هبوب‬ ‫العافية‪.‬‬ ‫وال يكاد يبلغ اجلال�سني‪ ،‬وي�أخذ مكانه بينهم‪ ،‬ملقيا �سمعه‬ ‫لكلمات م�صعب حتى تكون هداية اهلل قد �أ�ضاءت نف�سه وروحه‪.‬‬ ‫ويف �إحدى مفاج�آت القدر الباهرة املذهلة‪ ،‬يلقي زعيم الأن�صار‬ ‫جبته بعيدا‪ ،‬ويب�سط ميينه مبايعا ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪،‬‬ ‫وب�إ�سالمه ت�شرق يف املدينة �شم�س جديدة‪� ،‬ستدور يف فلكها قلوب‬ ‫كثرية ت�سلم مع حمد هلل رب العاملني‪.‬‬ ‫وع�ن��دم��ا ه��اج��ر ر� �س��ول اهلل و�صحبه اىل امل��دي�ن��ة ك��ان��ت دور‬ ‫بني عبد الأ�شهل قبيلة �سعد مفتحة الأب��واب للمهاجرين‪ ،‬وكانت‬ ‫�أموالهم كلها حتت ت�صرّفهم يف غري ّ‬ ‫من‪ ،‬وال �أذى وال ح�ساب‪.‬‬ ‫وج��اءت غ��زوة ب��در وج�م��ع ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫�أ�صحابه م��ن املهاجرين والأن���ص��ار؛ لي�شاورهم يف الأم ��ر‪ ،‬وميّم‬ ‫علي �أيها النا�س‪.»..‬‬ ‫وجهه الكرمي �شطر الأن�صار وق��ال‪�« :‬أ�شريوا ّ‬ ‫ونه�ض �سعد ب��ن م�ع��اذ قائما كالعلم ي�ق��ول‪« :‬ي��ا ر��س��ول اهلل‪ ،‬لقد‬ ‫�آمنا بك‪ ،‬و�صدّقناك‪ ،‬و�شهدنا �أن ما جئت به هو احلق‪ ،‬و�أعطيناك‬ ‫على ذلك عهودنا ومواثيقنا‪ ..‬فام�ض يا ر�سول اهلل ملا �أردت‪ ،‬فنحن‬ ‫معك‪ ..‬ووالذي بعثك باحلق‪ ،‬لو ا�ستعر�ضت بنا هذا البحر فخ�ضته‬ ‫خل�ضناه معك‪ ،‬وما تخلف منا رجل واح��د‪ ،‬وما نكره �أن تلقى بنا‬ ‫عدونا غ��دا‪� ..‬إن��ا ل�صرب يف احل��رب‪� ،‬صدق يف اللقاء‪ ..‬ولع ّل اهلل‬ ‫يريك ما تق ّر به عينك‪ ،‬ف�سر بنا على بركة اهلل»‪.‬‬ ‫�أهلت كلمات �سعد كالب�شريات‪ ،‬وت�ألق وجه‬ ‫ال��ر� �س��ول ر� �ض��ا و� �س �ع��ادة وغ �ب �ط��ة‪ ،‬فقال‬ ‫للم�سلمني‪� �« :‬س�يروا و�أب�شروا‪،‬‬ ‫ف ��إن اهلل وع��دين �إحدى‬ ‫ا لطا ئفتني ‪،‬‬

‫واهلل لك�أين �أنظر �إىل م�صارع القوم»‪.‬‬ ‫ويف غزوة �أحد‪ ،‬وعندما ت�شتت امل�سلمون حتت وقع الباغتة‬ ‫ال��داه�م��ة التي ف��اج��أه��م بها جي�ش امل�شركني‪ ،‬مل تكن العني‬ ‫لتخطئ مكان �سعد بن معاذ‪ ،‬لقد �سمّر قدميه يف الأر���ض بجوار‬ ‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬يذود عنه ويدافع يف ا�ستب�سال هو‬ ‫له �أهل وبه جدير‪.‬‬ ‫وج��اءت غ��زوة اخلندق‪ ،‬لتتجلى رجولة �سعد وبطولته جتليا‬ ‫باهرا وجميدا‪ ،‬وغزوة اخلندق هذه‪� ،‬آية بينة على املكايدة املريرة‬ ‫الغادرة التي كان امل�سلمون يطاردون بها يف غري هوادة‪ ،‬من خ�صوم‬ ‫ال يعرفون يف خ�صومتهم عدال وال ذمّة‪.‬‬ ‫فبينما ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم و�أ�صحابه يحيون‬ ‫باملدينة يف ��س�لام ي�ع�ب��دون رب�ه��م‪ ،‬وي�ت��وا��ص��ون بطاعته‪ ،‬ويرجون‬ ‫�أن تكف قري�ش عن غاراتها وحروبها‪� ،‬إذا فريق من زعماء اليهود‬ ‫يخرجون خل�سة �إىل مكة ليحر�ضوا قري�شا على ر�سول اهلل‪ ،‬باذلني‬ ‫لها الوعود والعهود �أن يقفوا بجانبها �إذا خرجت لقتال امل�سلمني‪،‬‬ ‫واتفقوا مع امل�شركني فعال‪ ،‬وو�ضعوا معا خطة القتال والغزو‪.‬‬ ‫ويف طريق عودتهم �إىل املدينة‪ ،‬عرجوا �إىل غطفان وهي من‬ ‫�أك�بر قبائل ال�ع��رب‪ ،‬وات�ف�ق��وا م��ع زعمائها على االن�ضمام جلي�ش‬ ‫قري�ش‪.‬‬ ‫و�ضعت خطة احل��رب‪ ،‬ووزع��ت �أدواره ��ا بحيث تهاجم قري�ش‬ ‫وغطفان املدينة بجي�ش كبري‪ ،‬ويقوم اليهود ب��دور تخريبي داخل‬ ‫املدينة وحولها يف الوقت الذي يباغتها فيه اجلي�ش املهاجم‪.‬‬ ‫وملا علم النبي عليه ال�صالة وال�سالم بامل�ؤامرة الغادرة راح يع ّد‬ ‫لها العدّة‪ ..‬ف�أمر بحفر خندق حول املدينة ليعوق زحف املهاجمني‪.‬‬ ‫و�أر�سل �سعد بن معاذ و�سعد بن عبادة اىل كعب بن �أ�سد زعيم‬ ‫يهود بني قريظة‪ ،‬ليتبيّنا حقيقة موقف ه�ؤالء من احلرب املرتقبة‪،‬‬ ‫وكان بني ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم وبني يهود بني قريظة‬ ‫عهود وم��واث�ي��ق‪ ،‬فلما التقى مبعوثا الر�سول بزعيم بني قريظة‬ ‫فوجئا بقوله‪« :‬لي�س بيننا وبني حممد عهد وال عقد»‪.‬‬ ‫ع ّز على الر�سول عليه ال�صالة وال�سالم �أن يتعر�ض �أهل املدينة‬ ‫لهذا الغزو املدمدم واحل�صار املنهك‪ ،‬ففكر يف �أن يعزل غطفان عن‬ ‫قري�ش‪ ،‬فينق�ض اجلي�ش املهاجم بن�صف عدده‪ ،‬ون�صف قوته‪ ،‬وراح‬ ‫بالفعل يفاو�ض زعماء غطفان على �أن ينف�ضوا �أيديهم عن هذه‬ ‫احلرب‪ ،‬ولهم لقاء ذلك ثلث ثمار املدينة‪ ،‬ور�ضي قادة غطفان‪ ،‬ومل‬ ‫يبق �إال �أن ي�سجل االتفاق يف وثيقة ممهورة‪.‬‬ ‫وعند هذا املدى من املحاولة‪ ،‬وقف ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم �إذ مل ير من حقه �أن ينفرد بالأمر‪ ،‬فدعا �إليه �أ�صحابه ر�ضي‬ ‫اهلل عنهم لي�شاورهم‪.‬‬ ‫واه�ت��م عليه ال�صالة وال���س�لام اهتماما خا�صا‬

‫ب� ��ر�أي ��س�ع��د ب��ن م �ع��اذ‪ ،‬و��س�ع��د بن‬ ‫عبادة‪ ،‬فهما زعيما املدينة‪ ،‬وهما بهذا �أ�صحاب حق �أول يف مناق�شة‬ ‫هذا الأمر‪ ،‬واختيار موقف جتاهه‪.‬‬ ‫وق�ص ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم عليهما حديث التفاو�ض‬ ‫ّ‬ ‫الذي جرى بينه وبني زعماء غطفان‪ ،‬و�أنب�أهما �أنه �إمنا‬ ‫جل أ� �إىل هذه املحاولة‪ ،‬رغبة منه يف �أن يجنب املدينة و�أهلها‬ ‫هذا الهجوم اخلطري‪ ،‬واحل�صار الرهيب‪.‬‬ ‫وتقدم «ال�سعدان» �إىل ر�سول اهلل بهذا ال�س�ؤال‪« :‬يا ر�سول اهلل‪..‬‬ ‫�أهذا ر�أي تختاره‪� ،‬أم وحي �أمرك اهلل به»؟؟‬ ‫قال الر�سول‪« :‬بل �أم��ر �أختاره لكم‪ ..‬واهلل ما �أ�صنع ذلك �إال‬ ‫لأنني ر�أي��ت العرب قد رمتكم عن قو�س واح��دة‪ ،‬وكالبوكم من كل‬ ‫جانب‪ ،‬ف�أردت �أن �أك�سر عنكم �شوكتهم اىل �أمر ما»‪.‬‬ ‫و�أح��� ّ�س �سعد بن معاذ �أن �أق��داره��م كرجال وم�ؤمنني تواجه‬ ‫امتحانا‪� ،‬أي امتحان‪ ..‬هنالك قال‪« :‬يا ر�سول اهلل‪ ،‬قد كنا وه�ؤالء‬ ‫على ال�شرك وعبادة الأوثان ال نعبد اهلل وال نعرفه‪ ،‬وهم ال يطمعون‬ ‫�أن ي�أكلوا من مدينتنا مترة‪� ،‬إال قرى‪� ،‬أفحني �أكرمنا اهلل باال�سالم‪،‬‬ ‫وه��دان��ا ل��ه‪ ،‬و�أع��زن��ا ب��ك وب��ه‪ ،‬نعطيهم �أم��وال�ن��ا؟ واهلل م��ا لنا بهذا‬ ‫م��ن ح��اج��ة‪ ..‬وواهلل ال نعطيهم �إال ال�سيف حتى يحكم اهلل بيننا‬ ‫وبينهم»‪.‬‬ ‫وعلى الفور عدل ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم عن ر�أيه‪،‬‬ ‫و�أنب�أ زعماء غطفان �أن �أ�صحابه رف�ضوا م�شروع املفاو�ضة‪ ،‬و�أنه �أق ّر‬ ‫ر�أيهم والتزم به‪.‬‬ ‫وبعد �أيام �شهدت املدينة ح�صارا رهيبا‪ ،‬ولب�س امل�سلمون لبا�س‬ ‫احل ��رب‪ .‬وخ ��رج �سعد ب��ن م�ع��اذ ح��ام�لا �سيفه ورحم ��ه وه��و ين�شد‬ ‫ويقول‪:‬‬ ‫لبث قليال ي�شهد الهيجا اجلمل‬ ‫ما �أجمل املوت �إذا حان الأجل‬ ‫ويف �إحدى اجلوالت تلقت ذراع �سعد �سهما من �أحد امل�شركني‪،‬‬ ‫وتفجّ ر الدم من وريده و�أ�سعف �سريعا �إ�سعافا م�ؤقتا يرق�أ به دمه‪،‬‬ ‫و�أمر النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �أن يحمل �إىل امل�سجد‪ ،‬و�أن تن�صب‬ ‫له به خيمة حتى يكون على قرب منه دائما �أثناء متري�ضه‪ ..‬وحمل‬ ‫امل�سلمون فتاهم العظيم اىل مكانه يف م�سجد الر�سول‪ ..‬ورفع �سعد‬ ‫ب�صره اىل ال�سماء وق��ال‪« :‬اللهم �إن كنت �أبقيت من ح��رب قري�ش‬ ‫�شيئا ف�أبقني لها‪ ،‬ف�إنه ال قوم �أحب ا ّ‬ ‫يل �أن �أجاهدهم من قوم �آذوا‬ ‫ر�سولك‪ ،‬وكذبوه‪ ،‬و�أخرجوه‪..‬‬ ‫و�إن كنت قد و�ضعت احلرب بيننا وبينهم‪ ،‬فاجعل ما‬ ‫�أ�صابني اليوم طريقا لل�شهادة‪ ،‬وال متتني حتى تق ّر‬ ‫عيني من بني قريظة»‪.‬‬ ‫وا�ستجاب اهلل دعاءه‪ ،‬فكانت �إ�صابته هذه‬

‫طر يقه‬ ‫�إ ىل‬ ‫ال�شهادة‪� ،‬إذ لقي‬ ‫ربه بعد �شهر‪ ،‬مت�أثرا‬ ‫بجراحه‪ ،‬ولكنه مل ميت حتى �شفي �صدرا من بني قريظة‪.‬‬ ‫ذل��ك �أن��ه بعد �أن يئ�ست قري�ش من اقتحام املدينة‪ ،‬ودبّ يف‬ ‫�صفوف جي�شها الهلع‪ ،‬حمل اجلميع متاعهم و�سالحهم‪ ،‬وعادوا‬ ‫خمذولني �إىل مكة‪.‬‬ ‫ور�أى ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم �أن ترك بني قريظة‪،‬‬ ‫يفر�ضون على املدينة غدرهم كما �شاءوا‪� ،‬أمر مل يعد من حقه �أن‬ ‫يت�سامح جتاهه‪.‬‬ ‫هنالك �أم��ر �أ�صحابه بال�سري اىل بني قريظة‪ ،‬وحا�صروهم‬ ‫خم�سة وع�شرين يوما‪ ،‬وملا ر�أى ه�ؤالء ال منجى لهم من امل�سلمني‬ ‫ا�ست�سلموا‪ ،‬وتقدموا اىل ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم برجاء‬ ‫�أجابهم اليه‪ ،‬وهو �أن يحكم فيهم �سعد بن معاذ‪ ،‬وكان �سعد حليفهم‬ ‫يف اجلاهلية‪.‬‬ ‫�أر��س��ل النبي �صلى اهلل عليه و�سلم من �أ�صحابه من جاءوا‬ ‫ب�سعد بن معاذ حمموال على دابة‪ ،‬وقد نال منه الإعياء واملر�ض‪،‬‬ ‫وقال له الر�سول‪« :‬يا �سعد احكم يف بني قريظة»‪.‬‬ ‫ق��ال �سعد‪�« :‬إين �أرى �أن يقتل مقاتلوهم‪ ،‬وت�سبى ذراريهم‪،‬‬ ‫وتق�سّ م �أموالهم»‪.‬‬ ‫وهكذا مل ميت �سعد حتى �شفي �صدره من بني قريظة‪ .‬كان‬ ‫جرح �سعد يزداد �سوءا كل يوم‪ ،‬بل كل �ساعة‪ ،‬وذات يوم ذهب ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم لعيادته‪ ،‬ف�ألفاه يعي�ش حلظات الوداع‬ ‫ف�أخذ عليه ال�صالة وال�سالم ر�أ�سه وو�ضعه يف حجره‪ ،‬وابتهل اىل‬ ‫اهلل قائال‪« :‬اللهم �إن �سعدا قد جاهد يف �سبيلك‪ ،‬و�صدّق ر�سولك‬ ‫وق�ضى الذي عليه‪ ،‬فتقبّل روحه بخري ما تقبّلت به روحا»‪ .‬وهطلت‬ ‫كلمات النبي �صلى اهلل عليه و�سلم على الروح املودّعة بردا و�سالما‪،‬‬ ‫فحاول يف جهد‪ ،‬وفتح عينيه راجيا �أن يكون وجه ر�سول اهلل �آخر‬ ‫ما تب�صرانه يف احلياة وقال‪« :‬ال�سالم عليك يا ر�سول اهلل‪� ،‬أما �إين‬ ‫لأ�شهد �أنك ر�سول اهلل»‪ .‬ومتلى وجه النبي وجه �سعد �آن ذاك وقال‪:‬‬ ‫«هنيئا لك يا �أبا عمرو»‪.‬‬ ‫يقول �أب��و �سعيد اخل��دري ر�ضي اهلل عنه‪« :‬كنت ممن حفروا‬ ‫ل�سعد ق�بره‪ ،‬وكنا كلما حفرنا طبقة م��ن ت��راب‪� ،‬شممنا ريح‬ ‫امل�سك‪ ،‬حتى انتهينا اىل اللحد»‪.‬‬ ‫وك��ان م�صاب امل�سلمني يف �سعد عظيما‪،‬‬ ‫ول�ك��ن ع��زاءه��م ك��ان ج�ل�ي�لا‪ ،‬ح�ين �سمعوا‬ ‫ر�سولهم الكرمي يقول‪« :‬لقد اهتز عر�ش‬ ‫الرحمن ملوت �سعد بن معاذ»‪.‬‬


‫‪8‬‬ ‫الثالثاء (‪� )1‬شوال ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫هذه ال�صفحة برعاية‬

‫أحدث وأقوى‬

‫�إعداد‪ :‬حممد ب�سام ح�سني‬

‫عمان ‪ -‬العبديل ‪ -‬هاتف‪0799393155 - 065687739 :‬‬

‫الق�ص�ص القر�آين ‪ ..‬ق�ص�ص غري الأنبياء‬ ‫من جمموعة �سل�سلة العلوم الإ�سالمية ال�صادرة عن دار املنهل ‪ -‬ي�ستعر�ض‬ ‫الق�ص�ص القر�آين ويركز على فائدة الق�صة القر�آنية وجماليتها‬

‫الل ْب ُ��ن ُ�أ َب ِّ���ي ْب ِ��ن َ�سلولٍ رَجُ �ل ً‬ ‫ا مُنافِقاً‪ ،‬ي ُْظ ِه ُر ال ْإ�سالمَ‪،‬‬ ‫ك��ا َن َع ْب ُد هّ ِ‬ ‫و ََ�سبَبُ نِفا ِق ِه �أَ َّن الأ ْو َ�س وَا ْل َـخ ْز َر َج كانوا يُريدو َن َ�أ ْن ي َْجعَلو ُه َملِكاً‬ ‫الل (���ص) َب ْيع َة ا ْل َع َق َبةِ‪�َ ،‬أعْ َر ُ�ضوا‬ ‫َعلَ ْيهِـ ْم‪َ ،‬فلَـ َّمـا با َيعـوا َر���س��و َل هّ ِ‬ ‫الل ب ِْن �أُ َب ٍّ��ي َملِكاً َعلَ ْي ِه ْم‪ .‬ل ِك َّن ُه َلـ ْم ُي ِر ْد �أَ ْن يُواجِ َه‬ ‫َعنْ َتو ِل َي ِة َعبْدِ هّ ِ‬ ‫ال َّر�سو َل َف�أَ ْظ َه َر ال ْإ�سالمَ‪ ،‬وَه ِذ ِه َب ْع ُ‬ ‫�ض الـْمَواقِفِ ا َّلتي َتد ُُّل عَلى‬ ‫عَدا َو ِت ِه َونِفا ِق ِه‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫يف غز َو ِة �أحُ دٍ‬ ‫عِ ْندَما جَ ا َءتْ َغ ْز َو ُة �أُحُ دٍ ْا�س َت�شا َر ال َّر ُ‬ ‫�سول (�ص) �أَ ْ�صحا َب ُه‪� ،‬أَي َْخ ُرجو َن‬ ‫ِللِقا ِء ا ْلـم ُْ�شرِك َ‬ ‫ني عِ ْن َد �أُحُ ��دٍ �أَ ْم َي ْب َق ْو َن يف الـْمَدي َن ِة ويُقاتِلو َن َمنْ‬ ‫َ‬ ‫قا َتلَ ُه ْم؟ وَكا َنتْ ر َْغ َب ُة ال َّر�سولِ �أ ْن َي ْب ْقوْا يف ا ْلـمَدي َن ِة وَال ي َْخ ُرجوا‪،‬‬ ‫ذين فا َت ُه ُم ا ْلق ُ‬ ‫وَل ِكنَّ َّ‬ ‫ال�شبابَ ا َّل َ‬ ‫ِتال يف َب ْد ٍر كانوا ُم َتحَ مِّ�س َ‬ ‫ني ِلقِتالِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ا ْلـم ُْ�شرِك َ‬ ‫ني ه ِذ ِه ا ْلـ َم َّر َة‪ ،‬ف�ألـحُّ وا عَلى ال َّر�سولِ (�ص) بِا ْل ُـخرو ِج‪،‬‬ ‫�َثر مِ َن ا َّلذين �أَ�شارُوا بِا ْلبَقاءِ‪َ ،‬ف ْا�س َتجابَ َل ُه ُم ال َّر ُ‬ ‫وَكانوا �أَ ْك رَ َ‬ ‫�سول‬ ‫َو َل ِب َ�س ُع َّد َة ا ْلـحَ رْبِ ‪َ ،‬و�أَ َم َر ا ْلـم ُْ�س ِلـم َ‬ ‫ني � ْأن َي َت َه َّي�أوا َويَخ ُرجوا‪ .‬وَكا َن‬ ‫الل ْب ُ��ن �أُ َب ٍّ��ي َي ْر َغبُ يف ا ْلبَقا ِء َوعَ�� َد ِم ا ْل ُـخرو ِج‪َ ،‬فلَـ َّما َر�أَى �أ َّنَ‬ ‫َع ْب ُد هّ ِ‬ ‫ال َّر�سو َل (�ص) َلـ ْم َي ْ�أ ُخ ْذ ِب َر�أْ ِي ِه َغ ِ�ضبَ ‪َ ،‬و�أَ ْ�ضمَر يف َن ْف�سِ ِه َ�ش َّراً‪.‬‬ ‫الل ب ُْن �أُب ٍَّي َو�أَ ْ�صحا ُب ُه‪َ ،‬فلَـ َّما وَ�صَ لوا‬ ‫و ََخ َر َج ا ْلـم ُْ�س ِلـمو َن َو َم َع ُه ْم َع ْب ُد هّ ِ‬ ‫�إىل مِ ْن َط َق ِة «ال ُّث ِن َّيةِ» وَهِ �� َي مِ ْن َط َق ٌة ُم ْر َت ِف َع ٌة َوم ُْ�ش ِر َف ٌة عَلى جَ بَلِ‬ ‫الل ب ُْن ُ�أ َب ٍّ��ي َ�أ ْ�صحا َب ُه َ �أ ْن يَعودوا َم َع ُه وَال يُقاتِلوا‪،‬‬ ‫�أُحُ ��دٍ ‪�َ ،‬أمَ�� َر َع ْب ُد هّ ِ‬ ‫ـ�ص‪َ ،‬وقــال َلهُــم‪�« :‬أَطا َعهُــ ْم‬ ‫وَكانــوا َقريباً مِ ـنْ َثال ِثمـا َئــ ِة َ�ش ْخ ٍ‬ ‫َالل ال َندْري عَال َم َن ْق ُت ُل �أَ ْن ُف َ�سنا»‪.‬‬ ‫َوعَ�صــاين‪ ،‬و هّ ِ‬ ‫الل ب ُْن �أُب ٍَّي َيق ُِف ُك َّل َي ْو ِم جُ ُم َعةٍ‪ ،‬وَال َّر ُ‬ ‫�سول عَلى ا ْلـ ِم ْنربِ‪،‬‬ ‫وَكا َن َع ْب ُد هّ ِ‬ ‫هّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َفي ُ‬ ‫َقول‪ :‬يا َم ْع�ش َر الـم ُْ�س ِلـم َ‬ ‫الل ف�����آ ِزرُوه وَكونوا‬ ‫ني‪ ،‬ه��ذا َر���س��ول ِ‬ ‫َم َع ُه‪ .‬وَكا َن ي ُ‬ ‫ا�س‪َ ،‬ويْعرِفوا مَكا َن َت ُه‪َ .‬فلَـ َّما كا َنتْ‬ ‫َقول ذل َِك رَ‬ ‫ليا ُه ال َّن ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫�أَ َّو ُل جُ ُم َع ٍة َب ْع َد غ ْز َو ِة �أحُ دٍ ‪َ ،‬وق َف ِليَقول كما كا َن يَقول يف كل َي ْو ِم‬ ‫جُ ُم َعةٍ‪َ ،‬ف�أَ َخ َذ ا ْلـم ُْ�س ِلـمو َن ي َُ�شدُّ و َن ُه مِ نْ ثِيا ِب ِه َويَقولو َن َل ُه‪ْ :‬اجل ِْ�س‬ ‫ال َ‬ ‫َفلَ ْ�ستَ �أَهْ �ل ً‬ ‫ِذلك‪َ .‬ف َغ ِ�ضبَ و ََخ�� َر َج مِ َن ا ْلـم َْ�سجِ دِ ‪َ ،‬فلَـحِ َق ُه َب ْع ُ‬ ‫�ض‬

‫معتمدة من وزارة الرتبية والتعليم‬

‫باالضافة اىل مجموعات واسعة من الوسائل التعليمية‬ ‫وأثاث الرياض والحضانات واأللعاب الخارجية‬ ‫خصومات خاصة ‪ ٪50-20‬لدى معرض دار املنهل‬ ‫العبدلي ‪ -‬مقابل البنك العربي‬

‫َع ْب ُد ّ‬ ‫َعيـم ْال ُـم ِ‬ ‫قني‬ ‫ناف َ‬ ‫الل ِه ْب ُن ُأ َب ٍّي ز ُ‬

‫ني ي َْ�س رَ ْ‬ ‫ا ْلـم ُْ�س ِلـم َ‬ ‫ت�ضو َن ُه‪َ .‬ف َقا َل َلهُم‪ :‬ه َْل ُق ْلتُ �سوءاً‪ُ ،‬ق ْمتُ لأُ ْث ِبتَ‬ ‫َ�سول هّ‬ ‫�أَمْ �� َر �صاحِ ِب ُك ْم؟ فقالوا َل�� ُه‪ :‬ارْجِ �� ْع ي َْ�س َت ْغ ِف ْر َل َك ر ُ‬ ‫الل َفلَوى‬ ‫َالل ما �أُري ُد �أَ ْن ي َْ�س َت ْغ ِف َر يل‪َ } .‬و�إِ َذا قِي َل َل ُه ْم‬ ‫َر�أْ َ�س ُه ُم َت َكبرِّ اً وَقا َل‪ :‬و هّ ِ‬ ‫َتعَا َلوْا ي َْ�س َت ْغ ِف ْر َل ُك ْم ر َُ�س ُ‬ ‫ُو�س ُه ْم َو َر َ�أ ْي َت ُه ْم ي َُ�ص ُدّو َن َو ُه ْم‬ ‫ول هَّ ِ‬ ‫الل َل َّو ْوا ُرء َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م ُْ�س َت ْكبرِ ُ و َن (‪�َ )٥‬سوَا ٌء َعلَ ْي ِه ْم �أ ْ�س َت ْغ َف ْر َت ل ُه ْم �أ ْم مَ ْ‬ ‫ل َت ْ�س َت ْغ ِف ْر ل ُه ْم‬ ‫الل َل ُه ْم �إِ َّن هَّ َ‬ ‫َلنْ َي ْغ ِف َر هَّ ُ‬ ‫الل اَل َيهْدِ ي ا ْل َق ْو َم ا ْل َفا�سِ ِق َ‬ ‫ني (‪� {)٦‬سورة‬ ‫املنافقون‬ ‫يف َغ ْز َو ِة الـ ْ ُم َريْ�سي ِع‬ ‫ال�ساد َِ�س ِة ِل�� ْل��ه ِْ��ج�� َر ِة َت��و ََّج�� َه ال�� ّر���س ُ‬ ‫��ول (���ص) ِلقِتالِ بَني‬ ‫ال�سن َة َّ‬ ‫يف َّ‬ ‫ا ْلـم ُْ�ص َطلَقِ ‪َ ،‬فقا َتلَ ُه ْم وَا ْن َت�صَ َر َعلَ ْيهِم يف َغ�� ْز َو ِة الـ ْ ُم َريْ�سي ِع‪َ .‬و َب ْع َد‬ ‫� ْإح����را ِز ال َّن ْ�ص ِر �أَق���ا َم ال�� َّر���س ُ‬ ‫��ول عَلى م��ا ِء ا ْلـمُريْ�سِ يع مُ��� َّد ًة‪َ ،‬فكا َن‬ ‫ا ْلـم ُْ�س ِلـمو َن ُي���ورِدو َن �إ ِبلَهُم َو َغ َن َمهُم عَلى ذ ِل َ��ك ا ْلـماءِ‪ ،‬و َ‬ ‫َذات َي ْو ٍم‬ ‫َتزاحَ َم رَجُ النِ �أَحَ ُدهُما مِ َن ا ْلـمُهاجِ َ‬ ‫رين‪ ،‬وَال َآخ ُر مِ َن الأَ ْن�صارِ‪ُ ،‬ك ٌّل‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫يُري ُد �أَ ْن ي َْ�سق َي ِ�إ ِبلَ ُه َو َغ َن َم ُه‪َ ،‬ف َت مَ‬ ‫�شاتا َو َت�صايَحا‪ ،‬فقا َل الأ ْن�صاريُّ ‪:‬‬ ‫رين‪َ .‬و َعلِم ال َّر ُ‬ ‫يا َللأَ ْن�صارِ‪َ ،‬وق��ا َل الـْمُهاجِ ريُّ ‪ :‬يا َل ْلمُهاجِ َ‬ ‫�سول‬ ‫هّ‬ ‫(�ص) بِذل َِك‪َ ،‬فجا َء َو َوع َ‬ ‫َ‬ ‫��الل َوق��ال‪ :‬دَعوها‬ ‫ا�س‪َ ،‬و َذ َّك�� َرهُ�� ْم ِب ِ‬ ‫َ��ظ ال َّن َ‬ ‫‪�-‬أَيْ ا ْلعَ�صَ ِب َّي َة‪َ -‬ف�إ َّنها ُم ْن ِت َن ٌة‪َ .‬ف َت�صا َل َح الرَّجُ النِ وَا ْن َتهى الأمْ ُر‪.‬‬

‫خدمة التوصيل المجاني لجميع أنحاء المملكة‬

‫الل ْب َ��ن �أُ َب ٍّ���ي‪ ،‬يُري ُد �إث���ا َر َة ا ْل ِف ْت َنةِ‪َ ،‬ف َخال بِجَ ما َع ٍة مِ َن‬ ‫ل ِكنَّ َع ْب َد هّ ِ‬ ‫الأَ ْن�صا ِر َو َ�أ َخ�� َذ ُي َك ِّل ُم ُه ْم قا ِئ ً‬ ‫رين ا َّل َ‬ ‫ال‪� :‬أَ َر�أَيْـ ُتـم ه�ؤال ِء الـْمُهاجِ َ‬ ‫ذين‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫جا�ؤوا مِ نْ َم َّك َة ماذا َفعَلوا ِب ُك ْم‪�« ،‬أ َ‬ ‫عْط ْي ُتمو ُه ْم �أمْ وا َل ُك ْم َودِيا َر ُك ْم‬ ‫َالل َل�� ْو �أَ َّن�� ُك�� ْم �أَمْ َ�س ْك ُت ْم َع ْنهُم َفلَـ ْم‬ ‫حَ َّتى زاحَ ��م��و ُك�� ْم يف َ�أ ْرزاقِ��� ُك��� ْم‪ ،‬و هّ ِ‬ ‫هّ‬ ‫َ‬ ‫َالل ل ِئنْ‬ ‫ُت ْعطو ُه ْم َل�َت�رَ َ ك��وا َب��لَ�� َد ُك��م ْ و ََخ�� َرج��وا مِ ْنها»‪ُ ،‬ث�� َّم ق��ا َل‪« :‬و ِ‬ ‫رَجَ ْعنا �إىل ا ْلـمَدي َن ِة َلي ُْخرِجَ نَّ الأَ َع ُّز مِ ْنها الأ َذ َّل»‪ ،‬وَكا َن َبينْ َ ه�ؤال ِء‬ ‫ال�س ِّن ْا�س ُم ُه َز ْي ُد ب ُْن �أَ ْر َقمَ‪َ ،‬لـ ْم ي َْ�س َتطِ ـ ْع �أَ ْن َي ُر َّد‬ ‫َأ‬ ‫ال ْن�صا ِر �شابٌّ �صَ غ ُ‬ ‫ري ِّ‬ ‫عَلى َزعيـ ِم ا ْلـمُنافِق َ‬ ‫ني‪.‬‬ ‫هّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الل ب ِْن �أب ٍَّي‬ ‫ا ْنكِ�شاف �أمْ ٍر َعبْدِ ِ‬ ‫ل ِكنَّ َز ْي ُد َذهَبَ َو�أَ ْخـبرَ َ ال َّر�سو َل بذلك‪ .‬ث َّم �أكد القر�آن على كالم‬ ‫الَ َع ُّز مِ ْنهَا‬ ‫ذلك ال�شاب } َي ُقو ُلو َن َل ِئنْ رَجَ ْع َنا �إِلىَ المْ َدِ ي َن ِة َلي ُْخرِجَ َّن ْ أ‬ ‫الَ َذ َّل َوللِ هَّ ِ ا ْل ِع َّز ُة َو ِل َر ُ�سو ِل ِه َو ِل ْل ُم�ؤْمِ ِن َ‬ ‫ني َو َلك َِّن المْ ُ َنا ِف ِق َ‬ ‫ْأ‬ ‫ني اَل َي ْعلَمُو َن‬ ‫(‪.{)٨‬‬ ‫َفلَـ َّما كا َن َو ْقتُ ُّ‬ ‫الظ ْه ِر �أَ َم َر ال َّر ُ‬ ‫�سول (�ص) ا ْلـم ُْ�س ِلـم َ‬ ‫ني �أَ ْن َي َتجَ هَّزوا‬ ‫ِل ْل َع ْو َد ِة �إىل ا ْلـمَدي َنةِ‪َ ،‬ف َنهَ�ضوا ي َْجمَعو َن �أَمْ ِت َع َت ُه ْم‪ ،‬وَجاء �أُ َ�س ْي ُد ب ُْن‬ ‫ي �إىل ال َّر�سولِ (�ص) َفقا َل َل ُه‪ :‬يا رَ�سو َل هّ‬ ‫اللِ‪ُ ،‬ن�سا ِف ُر يف هذا‬ ‫حُ َ�ض رْ ٍ‬ ‫ا ْل َو ْقتِ حَ ْي ُث الـْحَ ُّر َّ‬ ‫ري يف مِ ْثلِ‬ ‫ال�شديدُ‪َ ،‬و َل ْي َ�س مِ نْ عا َدت َِك �أَ ْن َت�س َ‬

‫غيران‬ ‫الص‬ ‫الص‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ديقان َّ‬ ‫َّ‬

‫حكايات دار املنهل‬

‫‪1‬‬

‫يف �أَح���� ِد الأ َّي����ام ا َّت��ف�� َق َب ُّ��ط ُ‬ ‫��وط َوك�� ْت��ك ُ‬ ‫��وت �أَ ْن‬ ‫ك�ض‪ ،‬مِ ْ��ن َب ْي َتهِما �إىل َّ‬ ‫ال�شجر ِة‬ ‫يَت�سابَقا يف ال َّر ِ‬ ‫ال َكبري ِة يف الغابةِ‪.‬‬ ‫الفائزون يف العدد‬ ‫الثامن‬ ‫والعشرون‬

‫‪1‬‬ ‫شوال‬

‫املناهج املدرسية ومناهج رياض األطفال‬

‫‪2‬‬

‫�سل�سلة ق�ص�صية من �أربع جمموعات حتوي‬ ‫‪ 36‬ق�صة متنوعة تقدم جمموعة من‬ ‫االخالق والعادات ال�سليمة‬

‫‪3‬‬

‫باق‪ ،‬وَق َع ب َُّط ُ‬ ‫َو� َ��ص�� َل َب ُّ��ط ُ‬ ‫��وط و َك�� ْت��ك ُ‬ ‫��وت ِب�� ْر َك�� َة م��اءٍ‪َ .‬ت َو َّق َف‬ ‫ري ٍة‪،‬‬ ‫وط يف حُ ْفر ٍة �صَ غ َ‬ ‫وَيف �أَثنا ِء ال�سِّ ِ‬ ‫كوت لمِ ُ�ساعَد ِت ِه‪َ ،‬و�أَحْ �ض َر ُغ�صْ ناً‪َ .‬ف�أَم َ‬ ‫تكوت‪ .‬قا َل ب َُّط ُ‬ ‫َف�أَ�سْ ر َع َك ْت ُ‬ ‫ْ�سك َك ُ‬ ‫ْري‪،‬لَ ْ�س َبحَ‪،‬‬ ‫وط‪ .‬ا ْر َك ْب عَلى َظه ِ أ‬ ‫ب َُّط ُ‬ ‫وط ِب َطرف ِه‪ ،‬و ََ�ش َّد ُه َك ُ‬ ‫ال�سبا َق‪.‬‬ ‫تكوت‪َ ،‬و�أَ ْكمال ال�سِّ با َق‪.‬‬ ‫َو ُن ْك ِم َل ِّ‬

‫‪ - 1‬رسل سيف ذنيبات‬ ‫‪ - 2‬سندس احمد محسن‬

‫سيتم االتصال بالفائزين لتحديد موعد تسليم الجوائز بعد عطلة العيد‬

‫هذا ا ْل َو ْقتِ ‪َ .‬فقال َله ال َّر ُ‬ ‫�سول(�ص)‪�َ :‬أما َبلَ َغ َك ما قال �صاحِ بُكم؟‬ ‫َ‬ ‫ق��ا َل‪ :‬وما ق��ا َل؟ ق��ا َل‪َ :‬زعَ�� َم �أ َّن�� ُه �إذا ُعدْنا �إىل ا ْلـمَدي َن ِة َلي ُْخرِجَ نَّ‬ ‫الأَ َع ُّز مِ ْنها الأَ َذ َّل‪.‬‬ ‫هّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الل ب ِْن �أب ٍَّي‬ ‫ا ْنكِ�شاف �أمْ ٍر َعبْدِ ِ‬ ‫الل �أَنْتَ ا ْلعَزي ُز َو ُه َو ال َّذلي ُل‪،‬‬ ‫َفقا َل َل ُه �أُ َ�س ْي ُد ب ُْن حُ َ�ض رْيٍ‪ :‬يا رَ�سو َل هّ ِ‬ ‫َو�أَ ْن��تَ ُت ْخرِجُ ُه �إذا �شِ ئْتَ ‪� .‬سا َر ال َّر ُ‬ ‫�سول (���ص) وَا ْلـم ُْ�س ِلـمو َن َب ِق َّي َة‬ ‫ري ِل ْل َي ْو ِم ال َّتايل حَ َّتى ْا�ش َت َّد‬ ‫َا�س َتـ َم ُّروا يف ا ْلـمَ�س ِ‬ ‫ال َّنها ِر وَطو َل ال َّل ْيلِ ‪ ،‬و ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ا ْلـحَ ُّر‪ ،‬وَا ْر َت�� َف�� َع ال َّنهارُ‪ ،‬ف�أ َم َر ُه ْم �أ ْن َينزِلوا‪ ،‬فنـزلوا و ََ�س ْرعان ما‬ ‫ناموا ب َِ�سبَبِ ا ْلـحَ ِّر وَال َّتعَبِ ‪ .‬وَكا َن ال َّر ُ‬ ‫�سول (�ص) َي ْق ِ�ص ُد مِ نْ َذل َِك‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ال�صحاب ِة‬ ‫ريهُما مِ ن َّ‬ ‫�أَ اّل َي َتحَ دَّثوا مِبا جَ َرى‪َ .‬ع ِلـ َم �أَبو َب ْك ٍر َو ُع َم ُر َوغ ُ‬ ‫هّ‬ ‫مِبا قا َل ُه َع ْب ُد هّ ِ‬ ‫الل ب ُْن �أُب ٍَّي‪َ ،‬فقا َل ُع َم ُر‪ :‬يا رَ�سو َل اللِ‪ُ ،‬م ْرين ب َِ�ضرْبِ‬ ‫ُع ُن ِق ِه َف�إ َّن ُه مُناف ٌِق‪ .‬ل ِكنَّ ال ّر�سو َل (�ص) �أَرا َد َ�أ ْن يُعالِـ َج الأَمْ َر ب ِر ْفقٍ‬ ‫وَحِ ْك َم ٍة َفقا َل‪َ :‬ك ْي َف �إذا حَ َ‬ ‫م ّمداً َي ْق ُت ُل �أَ ْ�صحا َب ُه؟‬ ‫ا�س �أَ َّن حُ َ‬ ‫تد ََّث ال َّن ُ‬ ‫الل وَحُ ُّب رَ�سو ِل ِه ي ُ‬ ‫حُ ُّب هّ ِ‬ ‫َفوق ُك َّل حُ بٍّ‬ ‫الل ب ُْن َعبْدِ اللِ‪،‬هّ‬ ‫الل ب ِْن �أُب ٍَّي اب ٌْن �شابٌّ م ُْ�سلـ ٌم ْا�س ُم ُه َع ْب ُد ِهّ‬ ‫كا َن ِل َعبْدِ هّ ِ‬ ‫ال�صحا َبةِ‪َ ،‬ف َع ِل َم مِبا قا َل �أَبوهُ‪َ ،‬فجا َء ي ُ‬ ‫َقول‪:‬‬ ‫وَكا َن �صالِـحاً مِ نْ خِ يا ِر َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫الل �إذا ُكنْتَ ُتري ُد �أ ْن ت ْقتل �أبي ف ُم ْرين �أ ْحمِل �إل ْيك َر�أ َ�س ُه‪،‬‬ ‫يا رَ�سو َل هّ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫قا َل‪ :‬و مِ َ‬ ‫َل؟ قا َل‪� :‬أ ْخ َ�شى �أ ْن َت ْط ُلبَ مِ نْ �أحَ ��دِ ا ْلـم ُْ�س ِلـم َ‬ ‫ني �أ ْن َي ْق ُت َل‬ ‫�أَبي‪ ،‬وَال ُتطا ِوعُني َن ْف�سِ ي �أَ ْن َ�أ ْن ُظ َر �إىل قاتِلِ �أَبي‪َ ،‬ف�أَ ْق ُتلَ ُه َف�أَكو َن ق ْدَ‬ ‫َق َت ْلتُ م ُْ�سلـماً بِكاف ٍر َف َ�أد ُْخ َل ال َّنارَ‪َ .‬فقا َل ال َّر ُ‬ ‫�سول (�ص) ‪ :‬ال‪ ،‬وَل ِكنْ‬ ‫حُ ْ‬ ‫ت�سِ ُن ُ�ص ْح َب َت ُه ما َبقِي َمعَنا‪.‬‬ ‫اللهّ‬ ‫هّ‬ ‫وَعِ ْندَما ا ْق رَ َ‬ ‫الل ب ُْن َعبْدِ ِ‬ ‫تبَ ا ْلـم ُْ�س ِلـمو َن مِ َن ا ْلـمَدي َن ِة جا َء َع ْب ُد ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ال�س ْي ُف‪ ،‬وَجاء �أَب��و ُه يُري ُد‬ ‫َه‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ة‬ ‫ن‬ ‫َدي‬ ‫م‬ ‫ـ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫لِ‬ ‫ْخ‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫حَ َّتى َو َق َ��ف عِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫هّ‬ ‫هّ‬ ‫ْ‬ ‫َالل ال َتد ُْخ ُلها حَ َّتى َي�أ َذ َن َل َك ر ُ‬ ‫َ�سول‬ ‫الدُّ خو َل َفقا َل َل ُه َع ْب ُد اللِ‪ :‬و ِ‬ ‫هّ‬ ‫َالل ال َّذلي ُل‪َ ،‬ور ُ‬ ‫الل ُه َو ا ْلعَزي ُز‪ .‬وَه َكذا َلـ ْم‬ ‫َ�سول ِ‬ ‫الل (�ص) َف�أَنْتَ و هّ ِ‬ ‫هّ ِ‬ ‫ي َْ�س َتطِ ْع هذا ا ْلـمُناف ُِق �أَ ْن َيد ُْخ َل ا ْلـمَدي َن َة ا ْلـمُن َّو َر َة �إال َب ْع َد �أَ ْن َ�أذِن َل ُه‬ ‫ال َّر ُ‬ ‫�سول (�ص) َو َق ْد َنز َلتْ ُ�سو َر ُة (الـْمُنافِقو َن) َت ْذ ُك ُر ما كا َن مِ نْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َكيْدِ هذا الـمُنافِقِ َو�أتباعِ هِ‪.‬‬

‫‪4‬‬ ‫َ‬

‫َف�� ِر َح َك ْت ُ‬ ‫كوت َوق��ا َل ‪�َ :‬سعا َد ُتنا يف �صَ داقتِنا‬ ‫ال�سباقِ ‪.‬‬ ‫َو َتعا ُونِنا �أَ ْكبرَ ُ مِ ن ا ْل َف ْو ِز يف ِّ‬

‫الفائزون يف العدد‬ ‫التاسع‬ ‫والعشرون‬

‫‪ - 1‬املعتصم باهلل مطر‬ ‫‪ - 2‬فداء اإلسالم علي العايد‬


‫‪9‬‬ ‫الثالثاء (‪� )1‬شوال ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫معارك إسالمية‬

‫معركة الولجة‪ ..‬يف الطريق إىل الحرية‬

‫بعد �أن هُزم الفر�س يف معركة نهر الدم‪� ،‬أمر االمرباطور‬ ‫ال�سا�ساين ادر�شري الثالث برتكيز جي�شني �آخرين‪ ،‬وتوقع‬ ‫م�ست�شاروه �أن امل�سلمني �سي�سريون مع الفرات �إىل ال�شمال‬ ‫الغربي يف العراق‪ ،‬لأنهم يعرفون �أن القوات العربية عرب‬ ‫التاريخ ال تتحرك بعيدا عن ال�صحراء التي ت�ستخدمها‬ ‫للرتاجع يف حالة الهزمية‪ .‬بعد توقع حترك جي�ش امل�سلمني‬ ‫�صوب الغرب‪ ،‬اختار ادر�شري الثالث الوجلة كمكان منا�سب‬ ‫لين�شئ مع�سكره بانتظار قدوم اجلي�ش اال�سالمي‪.‬‬ ‫انطلق خالد بن الوليد بجي�ش من حوايل ‪ 15000‬رجل‪،‬‬ ‫يف اجتاه مدينة احلرية‪ ،‬وحترك على نحو �سريع على طول‬ ‫احلافة اجلنوبية من امل�ستنقعات‪ .‬قبل �أيام قليلة من توقع‬ ‫باهمان‪ ،‬وبد�أ اجلي�ش امل�سلم يف الظهور يف الأفق ال�شرقي‪،‬‬ ‫و�أقام خميمه على م�سافة قريبة من الوجلة‪.‬‬ ‫ونظم خالد �شبكة عمالء فعالة تعلمه مبواقع الفر�س‪.‬‬ ‫ال�ع�م�لاء ه��م م��ن ال �ع��رب املحليني ال��ذي��ن ك��ان��وا معادين‬ ‫للفر�س‪� .‬أبلغ العمالء خالد عن تركيز اجليو�ش الفار�سية‬ ‫اجلديد يف الوجلة‪ ،‬وعن �أعدادهم الكبرية‪.‬‬ ‫وك��ان م�صمما على احل�صول على احل�ي�رة‪ ،‬والوجلة‬ ‫ك��ان��ت يف ط��ري �ق��ه �إل �ي �ه��ا‪ ،‬وه ��ي ��س�ه��ل ��ش��ا��س��ع مم �ت��د بني‬ ‫مرتفعني مي�ت��دان �إىل ح��وايل ميلني وب��ارت�ف��اع ‪ 30‬قدما‪.‬‬ ‫ال�شمال ال�شرقي من ال�سهل يتداخل مع �صحراء قاحلة‪.‬‬ ‫على مقربة من ال�شمال ال�شرقي يظهر لنا فرع من الفرات‬ ‫الذي ي�سمى «خا�سف»‪.‬‬ ‫ك��ان ان��درزاغ��ار واث��ق م��ن الن�صر‪ ،‬حتى �إن��ه مل يزعج‬ ‫نف�سه باالن�سحاب �إىل �ضفة النهر‪ ،‬على بعد ميل واحد‪،‬‬ ‫ليتمكن من ا�ستخدام النهر حلماية عمق اجلي�ش‪.‬‬ ‫يف اي��ار عام ‪633‬م‪ ،‬مت ن�شر اجلي�شني خلو�ض املعركة‪،‬‬

‫ولكل منهما مركز و�أجنحة‪� .‬أجنحة امل�سلمني كانت بقيادة‬ ‫عا�صم بن عمرو وعا�صي بن حامت‪ .‬انت�شر اجلي�ش الفار�سي‬ ‫يف و�سط ال�سهل‪ ،‬وكان مواجها لل�شرق وللجنوب ال�شرقي‪،‬‬ ‫ويف اجلنوب الغربي كانت وراءه التالل‪� .‬شكل خالد جي�شه‬ ‫�أم��ام تالل ال�شمال ال�شرقي‪ ،‬يف مقابل اجلي�ش الفار�سي‪.‬‬ ‫و��س��ط �ساحة امل�ع��رك��ة‪� ،‬أي نقطة ال��و��س��ط ب�ين اجلي�شني‪،‬‬ ‫كانت تبعد ح��وايل ميلني �إىل اجلنوب ال�شرقي من عني‬ ‫امل��وه��اري‪ ،‬وعلى بعد ‪ 35‬ميال �إىل اجل�ن��وب ال�شرقي تقع‬ ‫النجف و‪� 6‬أميال �إىل اجلنوب ال�شرقي تقع خ�ش ال�صنافية‪.‬‬ ‫معظم قوات امل�سلمني ت�ألفت من امل�شاة‪ ،‬مع عدد قليل من‬ ‫الفر�سان‪ .‬توقع الفر�س �أن يكون جي�ش خالد �أكرب بكثري‪.‬‬ ‫يف الليلة التي �سبقت معركة ال��وجل��ة �أر��س��ل خالد اثنني‬ ‫من �ضباطه ب�شر بن �أب��ي رحم و�سعيد بن م��ارا وجعل كل‬ ‫منهما قائدا على قوة متحركة تتكون من نحو ‪ 2000‬فار�س‬ ‫و�أمرهم بالتايل‪:‬‬ ‫ �سوف ي�أخذ كل منهما فر�سانه خالل الليل ويتحرك‬‫ب�سرعة يف اجلنوب من خميم الفر�س‪.‬‬ ‫ عند الو�صول �إىل اجلانب الآخر من �سل�سلة التالل‬‫التي متتد وراء خميم الفر�س‪� ،‬سيخفيان ال��رج��ال ولكن‬ ‫يحتفظان بهم على �أهبة اال�ستعداد للتحرك خالل فرتة‬ ‫ق�صرية‪.‬‬ ‫ عند ال�صباح �ستبد�أ املعركة‪ ،‬و�سيبقون رجالهم وراء‬‫ال �ت�لال‪ ،‬و�سي�ضعون ع��ددا م��ن امل��راق�ب�ين الن�ت�ظ��ار �إ�شارة‬ ‫خالد‪.‬‬ ‫ع�ن��دم��ا يعطي خ��ال��د �إ� �ش��ارت��ه‪� ،‬سيهاجمان القوات‬‫الفار�سية من امل�ؤخرة‪ ،‬وكل جمموعة �ستهاجم جناحا‪.‬‬ ‫�صدرت الأوام��ر ال�لازم��ة من خالد ملن ك��ان يجب �أن‬

‫يعرف ه��ذه اخلطة‪ ،‬حتى يت�سنى تنظيم وحت�ضري قوات‬ ‫ال�ضربة دون ح��دوث �أي توقف وب�سرية تامة‪ ،‬لذا مل يتم‬ ‫اعالم املقاتلني امل�سلمني العاديني �شيئا من مناورة حركة‬ ‫الكما�شة‪� ،‬شكل خالد جي�شه ‪ 10،000‬املتبقية قبالة اجلي�ش‬ ‫ال�ف��ار��س��ي‪ .‬وك��ان��ت ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال�ق��ائ��د االع �ل��ى للقوات‬ ‫الفار�سية ان��درزاغ��ار تعتمد على ال��دف��اع وت��رك امل�سلمني‬ ‫يهاجمون �أوال‪ .‬اعتزم وقف هجماتهم حتى ت�صبح دون فائدة‪،‬‬ ‫وبعد ذلك ال�شروع يف هجوم م�ضاد لهزمية جي�ش امل�سلمني‪.‬‬ ‫املرحلة الأوىل من املعركة كانت وفق خطة اندرزاغار‪� .‬أمر‬ ‫خالد اجلي�ش ب�شن هجوم عام‪ .‬كان للجي�ش الفار�سي قوات‬ ‫احتياط �ستحل حمل الرجال يف خط املواجهة‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫يتيح لهم التحكم بجي�ش امل�سلمني وم�ساعدتهم على تنفيذ‬ ‫خمططهم ال�ستهالك جي�ش خالد‪ .‬خالل هذا الوقت بارز‬ ‫خالد بن الوليد بطل الفر�س العمالق «هزار مارد» وقتله‪،‬‬ ‫فكان هذا ن�صرا نف�سيا للم�سلمني‪.‬‬ ‫ب ��د�أت املرحلة الثانية م��ن املعركة م��ع ه�ج��وم م�ضاد‬ ‫جلي�ش الفر�س‪ ،‬وعندما �شاهد ان��درزاغ��ار عالمات التعب‬ ‫على اجلنود امل�سلمني اعتربها اللحظة املنا�سبة للهجوم‬ ‫امل �� �ض��اد ل �ف��رع م��ن � �س�لاح ال �ف��ر� �س��ان ال�ث�ق�ي��ل م��ن اجلي�ش‬ ‫الفار�سي‪ ،‬قفز �إىل الأمام و�ضرب امل�سلمني‪.‬‬ ‫ومتكن امل�سلمون من احتجازهم لبع�ض الوقت‪ ،‬لكن‬ ‫الفر�س زادوا �ضغطهم‪ ،‬فرتاجع اجلي�ش اال�سالمي وتوقف‬ ‫للهجوم حتى �إ�صدار تعليمات �أخرى من خالد بن الوليد‪،‬‬ ‫�أع�ط��ى خالد يف النهاية الإ� �ش��ارة على امل�ضي ق��دم��ا‪ ،‬ومن‬ ‫خالل �أفق التالل التي متتد وراء ظهر اجلي�ش الفار�سي‬ ‫ظ�ه��رت ف��رق�ت��ان م��ن امل �ح��ارب�ين واح ��دة م��ن وراء اجلناح‬ ‫الفار�سي االمي��ن‪ ،‬و�أخ��رى من وراء جناحه االي�سر‪ .‬وكان‬

‫�سالح الفر�سان امل�سلمني اخلفيف‪ ،‬معروف ب�سرعته التي ال‬ ‫ت�صدق‪ ،‬و�إمكانيته على تنفيذ املناورات والرتاجع والهجوم‬ ‫مرة �أخرى‪ ،‬ومل يكن �سالح الفر�سان الفار�سي الثقيل ندا‬ ‫له‪.‬‬ ‫ومع هزمية فر�سان الفر�س‪ ،‬ت�صاعدت الهجمات التي‬ ‫ب ��د�أت حتا�صرهم‪ .‬ا�ست�أنف الق�سم الرئي�س م��ن اجلي�ش‬ ‫امل�سلم حتت قيادة خالد بن الوليد الهجوم على اجلبهة‬ ‫ال�ف��ار��س�ي��ة‪ ،‬ويف ال��وق��ت نف�سه م��د جم�م��وع�ت��ي الفر�سان‬ ‫لإطباق احل�صار على الفر�س متاما‪ .‬ووقع جي�ش اندرزاغار‬ ‫يف �شرك‪ ،‬ال ميكن له الفرار منه‪.‬‬ ‫ومع ارتدادات الهجمات التي ت�أتي من كل االجتاهات‪،‬‬ ‫اج�ت�م��ع اجل�ي����ش ال�ف��ار��س��ي يف كتلة م�تره�ل��ة‪ ،‬ع��اج��زة عن‬ ‫ا�ستخدام ال�سالح بحرية �أو جتنب �ضربات املهاجمني‪ .‬و�سط‬ ‫الزخم مل يعرف الذين كانوا يريدون القتال من يقاتلون‪،‬‬ ‫والذين كانوا يريدون الفرار مل يعرفوا �إىل �أين يذهبون‪.‬‬ ‫وانتهت املعركة بهزمية �ساحقة للجي�ش الفار�سي‪ ،‬و�أحلقت‬ ‫خ�سائر ف��ادح��ة‪ ،‬ومل ينج �إال ب�ضعة �آالف م��ن املحاربني‬ ‫االمرباطوريني الذين متكنوا من الفرار‪ .‬ومتكن ندرزاغار‬ ‫نف�سه من الهرب‪ ،‬لكنه فر يف اجتاه ال�صحراء العربية بدال‬ ‫من الفرات ومات يف تلك املنطقة من العط�ش‪.‬‬ ‫بعد املعركة جمع خالد رجاله امل�ستنفدين معا‪ .‬وادرك‬ ‫ان املعركة فر�ضت �ضغطا رهيبا على قواته‪ ،‬على الرغم من‬ ‫انت�صارهم ال�ساحق على الفر�س‪ .‬وكانت معركة الوجلة‬ ‫�أطول و�أ�شر�س املعارك التي خا�ضها امل�سلمون حتى الآن يف‬ ‫العراق‪.‬‬


‫‪10‬‬ ‫الثالثاء (‪� )1‬شوال ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫صحتك ‪ ..‬يف عيد الفطر‬ ‫د‪ .‬عبد احلفيظ يحيى خوجة‬

‫�صحتك يف عيد الفطر‪ ،‬الكعك والب�سكويت مع �أول يوم يف عيد الفطر‪ ،‬يبد�أ النا�س‬ ‫بتبادل الزيارات للتهنئة مبقدمه ال�سعيد‪ ،‬ويتخلل ذلك تقدمي �أنواع خمتلفة من احللويات‪،‬‬ ‫ثم تكرث العزائم املليئة مبختلف �صنوف الأطعمة التي �أغلبها ما يكون عاليًا يف حمتواه من‬ ‫الدهون وال�سكريات‪ ،‬وبالتايل يكون ذا �سعرات حرارية عالية‪� .‬إن هذه النوعيات من الأطعمة‬ ‫تعترب غري متوازنة غذائ ًيّا‪ ،‬حيث ترتكز يف �أغلبها على املواد الن�شوية وال�سكرية والدهون‪.‬‬ ‫ونحن ن�ستقبل �أ�سعد �أيام ال�سنة يف حياتنا‪ ،‬طرحت “�صحتك” هذا املو�ضوع املهم على‬ ‫عدد من املتخ�ص�صني يف جمال التغذية؛ ملعرفة وجهة النظر العلمية يف التغيري املفاجئ‬ ‫للنمط الغذائي بعد �شهر رم�ضان‪ ،‬والإيجابيات وال�سلبيات يف ال�سلوكيات الغذائية خالل‬ ‫�أيام العيد‪.‬‬

‫�إرباك اجلهاز اله�ضمي‬

‫ يف البداية �أو�ضحت االخت�صا�صية ن�سرين فايز زقزوق‪ ،‬اخت�صا�صية تغذية بجدة‪� ،‬أن‬‫االنتقال من النظام الغذائي يف �شهر رم�ضان الذي ينخف�ض فيه املعدل اليومي للوجبات‬ ‫الغذائية وتعتاد املعدة على ال�صيام وعدم ا�ستقبال �أي طعام �أو �شراب طوال النهار �إىل هذا‬ ‫التغيري املفاجئ يف توقيت الوجبات ونوعياتها‪� ،‬سوف يربك اجلهاز اله�ضمي وي�س ِبّب متاعب‬ ‫�صحية للكثري من النا�س‪ .‬و�أ�شارت �إىل �أن ال�شكوى من �أعرا�ض �صحية ناجمة عن العبء‬ ‫الكبري ال��ذي قد تعر�ض له اجلهاز اله�ضمي من دون متهيد �أو �سابق �إن��ذار �سوف تكرث‪،‬‬ ‫خا�صة حاالت التل ُبّك املعوي و�آالم املعدة والأمعاء واالنتفاخ والإ�سهال احلاد‪ .‬هذا عدا حاالت‬ ‫الت�سمم التي تعودنا على مواجهتها يف مثل ه��ذا املو�سم‪ ،‬فغالبًا ما يرتفع ع��دد احلاالت‬ ‫امل�سجلة يف �أق�سام الطوارئ بامل�ست�شفيات يف �أول �أيام العيد‪.‬‬ ‫وتن�صح االخت�صا�صية ن�سرين زقزوق بعدم الإقبال دفعة واحدة على �أ�صناف الطعام‬ ‫املختلفة من �أول النهار لآخ��ره؛ حتى ال ي�صاب جهازنا اله�ضمي بـ“التلبك”‪ ،‬بل يجب‬ ‫التدرج يف �إعادة تنظيم الوجبات حتى تتعود املعدة تدريج ًيّا على ا�ستقبال الطعام من جديد‪،‬‬ ‫وحتى ال نرهق اجلهاز اله�ضمي من �أول اليوم �إىل �آخره دفعة واحدة بعد �شهر ال�صيام‪ ،‬و�أن‬ ‫نتعود من جديد على الأكل يف ال�صباح ب�شرط توفر عن�صرين مهمني يف هذه الوجبة‪ ،‬وهما‬ ‫�أن تكون خفيفة و�سهلة اله�ضم‪.‬‬

‫تغيري فجائي يف النمط الغذائي‬

‫ �أما وج��دان غازي الربادعي‪ ،‬اخت�صا�صية التغذية العالجية مب�ست�شفى امللك فهد‬‫بجدة‪ ،‬فت�ؤكد �أثر التغيري الكبري يف النمط الغذائي الذي يحدث مع عودة ال�صائم �إىل تناول‬ ‫ثالث وجبات يف �أوقات تختلف عن �أوقات رم�ضان‪ ،‬فهي ت�ؤدي �إىل م�شاكل كع�سر اله�ضم �أو‬ ‫حمو�ضة املعدة نتيجة تناول �أطعمة متنوعة وبكمية غري منا�سبة؛ حيث �إن الع�صارة املعدية‬ ‫الالزمة له�ضم الطعام تكون معتادة على �أن تفرز يف ال�ساعة املحددة لتناول الطعام‪ ،‬و�إذا‬ ‫مل يوجد يف هذا الوقت �أي غذاء يف املعدة تبد�أ الع�صارة املعدية بالت�أثري يف جدران املعدة‬ ‫واالثنا ع�شر‪ ،‬وينتج عن ذلك �إ�صابتها بالقرحة وااللتهابات املعدية وغريها من �أمرا�ض‬ ‫اجلهاز اله�ضمي‪ .‬ف��إذا مل يتناول ال�شخ�ص الطعام املعتاد بنظام تغذية معني ويف الوقت‬ ‫املنا�سب‪ ،‬فقد ي�صاب بال�ضعف العام ويقل االنتباه‪ ،‬ومن املمكن �أن تختفي ال�شهية � ً‬ ‫أي�ضا‪،‬‬ ‫و�إذا مت ت�أخري موعد تناول الطعام ب�شكل م�ستمر �أو مت تناول الطعام واملعدة ممتلئة‪ ،‬يختل‬ ‫ن�شاط الغدد الها�ضمة وت�ضطرب عملية اله�ضم‪.‬‬ ‫وت�شري �إىل �إفراط الكثريين يف تناول اللحوم يف هذه املنا�سبة وعدم التزامهم باحلاجة‬ ‫الفعلية منها؛ فال�شخ�ص البالغ يكون يف حاجة �إىل ح�صتني يوم ًيّا لبناء الأن�سجة (وهو‬ ‫ما يعادل ‪� 60‬إىل ‪ 90‬جرامًا من اللحوم يوم ًيّا)‪ ،‬ح�سبما تو�صي به املنظمات املتخ�ص�صة يف‬ ‫الأغذية والتغذية‪.‬‬ ‫وب��ال��رغ��م م��ن �أن اللحوم ت ��ؤدي دورًا ح�ي��و ًّي��ا يف �إم ��داد اجل�سم ب��ال�بروت�ين واحلديد‬ ‫وفيتامني (بي)‪ ،‬ف�ض ًال عن بناء �أن�سجة اجل�سم وتزويده بالطاقة الالزمة‪ ،‬فيجب االنتباه داء ال�سكري وال�سمنة وارتفاع دهون الدم و�أمرا�ض القلب وال�شرايني‪.‬‬ ‫�إىل احتواء اللحوم احلمراء على ن�سبة كبرية من الربوتني ون�سبة عالية من الدهون امل�شبعة‬ ‫ونتيجة الإفراط يف تناول مثل هذه الأطعمة ي�ؤدي �إىل ا�ضطراب يف �سكر الدم وت�صلب‬ ‫التي ت��ؤدي �إىل زي��ادة ن�سبة الكولي�سرتول (‪ ،)LDL‬يف الدم الذي يعرف بالكولي�سرتول ال�شرايني وارت�ف��اع يف �ضغط ال��دم وزي��ادة يف ال��وزن‪ .‬مما ي�ستدعي توجيه بع�ض الن�صائح‬ ‫ال�سيئ؛ لأنه يرت�سب يف داخل الأوعية الدموية وي�ؤدي لت�صلب ال�شرايني وان�سدادها‪.‬‬ ‫والتو�صيات ملثل ه�ؤالء املر�ضى لتجنب التعر�ض ملثل هذه امل�ضاعفات ال�صحية التي قد ت�صل‬ ‫لذلك‪ ،‬ف�إنه يُن�صَ ح باال�ستمرار باتباع الغذاء ال�صحي الذي كان متبعًا خالل ال�شهر‬ ‫�إىل درجة عالية من اخلطورة يف بع�ض الأحيان‪.‬‬ ‫الكرمي‪ ،‬والعودة تدريج ًيّا �إىل النمط الغذائي العادي‪.‬‬

‫�أكالت �شعبية م�شهورة‬

‫ ت�ستعر�ض االخت�صا�صية ن�سرين زقزوق بع�ض نوعيات الطعام التي ترتبع على مائدة‬‫�إفطار العيد‪ ،‬ومنها الأكلة ال�شعبية امل�شهورة امل�سماة “الدبيازة”‪ ،‬وهي خليط من ع�صري‬ ‫قمر الدين املركز وبع�ض الفاكهة املجففة واملك�سرات املحمرة يف ال�سمن‪� .‬إن مثل هذا ال�صنف‬ ‫املرتفع ج ًدّا يف الدهون وال�سكريات �سيئ ملر�ضى ال�سكري‪ ،‬و�أمرا�ض ال�شرايني والقلب‪ ،‬ومن‬ ‫يعانون من زيادة الوزن �أو ال�سمنة؛ لذا يجب �أن يبتعدوا عنه‪.‬‬ ‫وهناك �أنواع �أخرى خمتلفة حتتوي على ن�سبة عالية ج ًدّا من امللح تتكون من الزيتون‬ ‫والأجبان على خمتلف �أ�شكالها‪� ،‬إ�ضاف ًة للعديد من �أنواع املخلالت التي يتم تناولها مع بع�ض‬ ‫الأ�صناف الأخ��رى‪ .‬ومثل هذه الأطعمة �شديدة امللوحة‪ ،‬يجب �أن يحذر مر�ضى ال�ضغط‬ ‫وال ُكلى الإكثار من تناولها‪.‬‬ ‫ويف العيد يقع كثري من النا�س �ضحايا للم�ضاعفات ال�صحية الناجتة عن ا�ست�سالمهم‬ ‫و�إفراطهم يف تناول احللويات واملك�سرات والكب�سة واللحوم والأطعمة املرتفعة يف حمتواها‬ ‫من الدهون وال�سكريات‪ .‬ويت�ضح ذلك يف ما ترتكه من �أثر �سلبي يف �صحة امل�صابني بكل من‬

‫ن�صائح عامة للجميع‬

‫ جتنب الإ�سراف يف الطعام‪ ،‬ودائمًا نتذكر‪َ } :‬و ُك ُلوا و َْا�ش َربُوا َو َال ُت�سْ ِر ُفوا �إِ َّن ُه َال يُحِ ُّب‬‫المْ ُ�سْ ِر ِف َ‬ ‫ني{ الأعراف‪.31 :‬‬ ‫ املحافظة على انتظام مواعيد تناول الطعام‪.‬‬‫ التعود على القيام من على املائدة مبعدة غري ممتلئة‪.‬‬‫ �شرب الكثري من امل��اء ب��د ًال من الع�صري؛ فالع�صري يحتوي على ن�سبة عالية من‬‫ال�سكريات‪ ،‬الأمر الذي ي�ؤدي �إىل الإفراط يف الطعام‪ .‬وميكن توفري تلك ال�سعرات املوجودة‬ ‫يف كوب ع�صري لأحد �أ�صناف الطعام الأخرى‪.‬‬ ‫ يف حالة تلبية الدعوة لتناول طعام الع�شاء‪ ،‬ال تذهب و�أنت جائع‪ ،‬بل تناول وجباتك‬‫بانتظام طوال النهار ولتكن خفيفة ال�سعرات؛ حتى ال ي�صيبك اجلوع وت�ضطر لتناول كميات‬ ‫كبرية من الطعام‪.‬‬ ‫ ممار�سة �أي ن��وع م��ن الن�شاطات البدنية حل��رق م��ا ت��راك��م يف اجل�سم م��ن �سعرات‬‫حرارية‪.‬‬

‫تو�صيات ون�صائح غذائية لبع�ض احلاالت املر�ضية‬

‫تقدم اخت�صا�صية التغذية ن�سرين زقزوق التو�صيات التالية لبع�ض احلاالت املر�ضية‬ ‫خالل �أيام العيد‪:‬‬ ‫ مر�ضى ال�سكري‪ :‬عدم الإف��راط يف تناول ال�سكريات والن�شويات؛ حتى ال ت�ؤدي �إىل‬‫ارتفاع يف م�ستوى �سكر الدم‪ .‬وتوزيع الوجبات �إىل ‪ 6 - 5‬وجبات �صغرية‪ ،‬وتناول الأقرا�ص �أو‬ ‫الأن�سولني‪ ،‬وممار�سة الريا�ضة يوم ًيّا‪.‬‬ ‫مر�ضى القلب‪ :‬جت ُّنب تناول وجبات كبرية ميكن �أن ترهق القلب‪ ،‬وتق�سيم الوجبات‬ ‫اليومية �إىل �ست وجبات �صغرية‪ ،‬مع الإقالل من امللح والدهون‪ ،‬كذلك امل�شروبات املحتوية‬ ‫على الكافيني مثل الكوال‪ ،‬ال�شاي‪ ،‬القهوة‪ ،‬وال�شوكوالتة‪.‬‬ ‫ مر�ضى ارتفاع �ضغط ال��دم والكلى‪ :‬تقليل تناول الأطعمة التي حتتوي على امللح‬‫والدهون مثل املك�سرات املاحلة‪ ،‬الأجبان‪ ،‬املخلالت‪ ،‬واللحوم املُد ََّخنة‪ .‬وعليهم الإكثار من‬ ‫�شرب املاء‪ ،‬حيث �إنه يخفف من �ضغط الدم املرتفع‪ ،‬ويحمي ن�سيج الكلى من الأثر ال�سلبي‬ ‫ل�ضغط الدم املرتفع‪.‬‬ ‫ م��ر��ض��ى ق��رح��ة امل �ع��دة‪ :‬جت�ن��ب ت �ن��اول وج �ب��ات ك�ب�يرة‪ ،‬وتق�سيم ال��وج�ب��ات �إىل عدة‬‫وجبات �صغرية‪ ،‬والتقليل من تناول الأطعمة الد�سمة واملقليات‪ ،‬والأطعمة كثرية البهارات‬ ‫وال�صل�صات‪ ،‬وامل�شروبات املحتوية على الكافيني مثل الكوال‪ ،‬ال�شاي‪ ،‬القهوة‪ ،‬وال�شوكوالتة‪.‬‬ ‫ مر�ضى ال�سمنة‪ :‬جتنب الإفراط يف تناول احللويات والأطعمة الد�سمة �أيام العيد‪،‬‬‫وتخ�صي�ص جزء من �إج��ازة العيد ملمار�سة �أي ن�شاط ريا�ضي منا�سب‪ ،‬وعدم اخلمول الذي‬ ‫ي�ؤدي �إىل البدانة وال�سمنة‪.‬‬


‫‪11‬‬ ‫الثالثاء (‪� )1‬شوال ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫ركن الفتوى‬

‫قناديل‬

‫فتاوى العيد‬

‫خري الزاد‬

‫�أجاب عليها‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم قيام ليلة العيد؟ وهل هو منهي‬ ‫عنه قيا�س ًا على ليلة اجلمعة؟‬ ‫منهي عنه‪،‬‬ ‫اجلواب‪ :‬قيام ليلة اجلمعة لأنها ليلة جمعة ٌّ‬ ‫فقد نهى النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �أن ُت َخ َّ�ص ليلة اجلمعة‬ ‫بقيام‪� ،‬أو ي َُخ َّ�ص يومها ب�صيام‪.‬‬ ‫�أم��ا قيام ليلة اجلمعة باعتبار �آخ��ر ك ��أن تكون �إحدى‬ ‫ليايل رم�ضان؛ فال ب�أ�س فيه‪ ،‬وكذلك �صيام يوم اجلمعة �إذا‬ ‫وافق يوم عرفة �أو يوم عا�شوراء‪ ،‬وال َّ‬ ‫�شك يف وجوب �صيامه‬ ‫خا�ص بيوم اجلمعة وليلتها‪،‬‬ ‫�إذا كان يف رم�ضان‪ ،‬هذا احلكم ٌّ‬ ‫فال ُتقا�س عليه ليلة العيد؛ فهي ك�سائر الليايل من �أحياها‬ ‫فله �أجرها‪ ،‬ومن مل يحيها فال ب�أ�س عليه‪.‬‬ ‫وقد جاء يف احلديث‪( :‬من قام ليلتي العيدين حمت�س ًبا‬ ‫هلل؛ مل ميت قلبه يوم متوت القلوب) رواه ابن ماجه‪ ،‬ويقوِّي‬ ‫معناه ما ورد يف "املعجم الأو�سط" للطربا ِّ‬ ‫ين عن عبادة بن‬ ‫ال�صامت ر�ضي اهلل عنه �أن ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫قال‪( :‬من �ص َّلى ليلة الفطر والأ�ضحى؛ مل ميت قلبه يوم‬ ‫متوت القلوب)‪.‬‬ ‫�أم��ا �صيام يوم العيد‪ ،‬فحرام �سواء يوم عيد الفطر �أم‬ ‫يوم عيد الأ�ضحى‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬هل ُي�سمح للمر�أة احلائ�ض �أن ت�صلي‬ ‫العيد �أو �أن حت�ضر اخلطبة‪ ،‬وما املق�صود من ذلك؟‬ ‫اجل � ��واب‪ :‬ج ��اء يف ك�ت��ب ال���س�ن��ة ع��ن �أم ع�ط�ي��ة قالت‪:‬‬ ‫"�أمرنا ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم يف الفطر والأ�ضحى‬ ‫حل َّي�ض وذوات اخل��دور‪ ،‬ولكن ا ُ‬ ‫�أن ُنخرج العواتق وا ُ‬ ‫حل َّي�ض‬ ‫يعتزلن ال���ص�لاة وي�شهدن اخل�ير ودع ��وة امل�سلمني" رواه‬ ‫البخاري وم�سلم‪.‬‬ ‫وذل ��ك لأن ��ص�لاة ال�ع�ي��د ك��ان��ت ت�ق��ام يف امل�صلى خارج‬ ‫امل�سجد‪ ،‬وال ب�أ�س على امل��ر�أة احلائ�ض لو ذهبت �إىل امل�صلى‬ ‫لت�سمع الوعظ والإر�شاد؛ �إذ لي�س له حكم امل�سجد‪ ،‬واحلكمة‬ ‫يف هذا ما ورد يف احلديث من ح�ضور اخلري ودعوة امل�سلمني‪.‬‬ ‫ويكون للن�ساء مكان خا�ص بهن‪.‬‬ ‫لكن ال ب��د م��ن التنبيه �إىل �أن��ه ال ي�ج��وز خ��روج املر�أة‬ ‫متربجة �إىل ه��ذا امل�شهد وال �إىل غ�يره؛ لقول اهلل تعاىل‪:‬‬ ‫رب َ‬ ‫ربج اجلاهلي ِة الأوىل{ (الأحزاب‪.)33 :‬‬ ‫جن ت ُّ‬ ‫}وال ت َّ‬ ‫�أما �إذا كانت �صالة العيد يف امل�سجد‪ ،‬فلي�س للحائ�ض �أن‬ ‫حت�ضرها؛ لأن احلائ�ض يحرم عليها املكث يف امل�سجد‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬من هم الأرحام الواجب �صلتهم؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬الأرح ��ام‪ :‬هم الأق ��ارب من جهة الأب والأم؛‬ ‫ف�ي��دخ��ل ف�ي�ه��م الأج� � ��داد واجل� � � �دّات‪ ،‬والأع� �م ��ام والعمات‪،‬‬ ‫والأخوال واخلاالت‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬هل زيارة العيدين تكفي ك�صلة للرحم؟‬ ‫اجلواب‪ :‬ال�ضابط يف حتقيق �صلة الرحم �أمران‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬أن ال يكون الوا�صل قد اعتاد �أن ي�صل رحمه بعدد‬ ‫من الزيارات‪� ،‬أو ببع�ض املال والهدايا‪� ،‬أو بقدر من االت�صال‬ ‫واملحادثة‪ ،‬ثم بعد ذلك يقطع هذا النوع من ال�صلة بالكلية‪،‬‬ ‫فحينئذ يقع هذا القاطع بذنب عظيم‪ ،‬وكبرية من كبائر‬ ‫الذنوب؛ فقد قال النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬ال َيد ُْخ ُل‬ ‫الجْ َ َّن َة َقاطِ عٌ) متفق عليه‪ .‬يعني‪ :‬قاطع رحم‪ .‬يقول العالمة‬ ‫اب��ن حجر الهيتمي رحمه اهلل ‪ -‬يف �ضابط قطيعة الرحم‬

‫بسام ناصر‬

‫املحرمة ‪َ " :-‬ق ْط ُع ما �أَ ِل� َ�ف القريبُ منه مِ ن �سابق الو ُْ�صلَة‬ ‫والإح �� �س��ان لغري ع��ذر ��ش��رع��ي؛ لأن َق� ْ�ط � َع ذل��ك ي� ��ؤدي �إىل‬ ‫�إيحا�ش القلوب و ُنفرتها وت�أ ِّذيها" (ال��زواج��ر عن اقرتاف‬ ‫الكبائر)‪.‬‬ ‫ثانياً‪� :‬ضابط العرف والعادة‪:‬‬ ‫‪ .1‬ف ��إذا ك��ان ع��رف النا�س َي� ُع� ُّد َم��ن يقت�صر على زيارة‬ ‫رحمه يف العيد مق�صِّ راً؛ فينبغي عليه �أن يجتهد يف الزيارة‬ ‫مب��ا يدفع عنه ه��ذا التق�صري‪ ،‬وي��رف��ع درج�ت��ه عند اهلل عز‬ ‫وجل‪ ،‬خا�صة �إذا كان رحماً قريباً‪.‬‬ ‫‪� .2‬أم��ا �إذا كان العرف ال يعد من يكتفي بزيارة العيد‬ ‫مق�صراً‪ ،‬وال يلحقه لوم وال عتاب؛ فال حرج عليه‪ ،‬و�إن كان‬ ‫الأوىل بامل�سلم دائماً �أن ي�سعى �إىل الكمال‪ ،‬و�أن يطلب الثواب‬ ‫عند اهلل ع��ز وج��ل ب��إك�ث��ار ال�صلة وال��زي��ارة‪ ،‬ف ��إن �شق ذلك‬ ‫عليه فال �أق��ل من االت�صال الهاتفي‪ ،‬وال�س�ؤال عن احلال‪،‬‬ ‫وامل�لاط�ف��ة ب��احل��دي��ث‪ ،‬فالكلمة الطيبة ��ص��دق��ة‪ .‬وق��د كان‬ ‫ال�سلف ال�صالح يعدون من ال ي�س�أل عن �إخوانه يف كل ثالثة‬ ‫�أيام مرة مق�صراً‪ ،‬فكيف مبن ال ي�س�أل عن �أرحامه يف كل �سنة‬ ‫�إال مرة �أو مرتني‪ .‬واهلل �أعلم‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم التقبيل عند ال�سالم؟‬ ‫اجلواب‪ :‬كرث ال�س�ؤال يف الآونة الأخرية عن حكم تقبيل‬ ‫ال��رج��ال ل�ل��رج��ال‪ ،‬وال�ن���س��اء للن�ساء عند ال�ل�ق��اء وال�سالم‪،‬‬ ‫والباعث على ه��ذا ال�س�ؤال ما يقال عن نقل ع��دوى بع�ض‬ ‫الأمرا�ض ب�سبب هذا التقبيل‪ .‬ونخت�صر القول فنقول‪:‬‬ ‫�إن هذا التقبيل ‪ِ -‬ب َغ ِّ�ض النظر عن مو�ضوع العدوى‪-‬‬ ‫لي�س م�ستحباً �شرعاً �إال يف حاالت ا�ستثنائية‪ ،‬فقد َقا َل رَجُ ٌل‬ ‫للنبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪َ :‬ي��ا َر�� ُ�س��و َل اهللِ‪� ،‬أَحَ � ُد َن��ا َي ْل َقى‬ ‫�صَ دِ ي َق ُه �أَ َي ْنحَ نِي َل ُه؟ َقا َل‪( :‬ال)‪َ .‬قا َل‪َ :‬ف َي ْل َت ِز ُم ُه َو ُي َق ِّب ُل ُه؟ َقا َل‪:‬‬ ‫( َال)‪َ .‬ق��ا َل‪ :‬يُ�صَ افِحُ ُه؟ َق��ا َل‪َ ( :‬ن� َع� ْم) رواه الرتمذي وقال‪:‬‬ ‫حديث ح�سن‪.‬‬ ‫وكان هذا هو حال ال�صحابة ر�ضي اهلل عنهم‪ ،‬فعن �أن�س‬ ‫هلل �صَ َّلى‬ ‫بن مالك ر�ضي اهلل عنه قال‪َ " :‬كا َن �أَ ْ�صحَ ابُ ر َُ�سولِ ا ِ‬ ‫ُ‬ ‫اهلل َعلَ ْي ِه َو�آ ِل� ِه و ََ�س َّل َم ِ�إ َذا َت َ‬ ‫ال َقوْا َت�صَ ا َفحُ وا‪َ ،‬و ِ�إ َذا َقدِ مُوا مِ ْن‬ ‫َ�س َف ٍر َتعَا َن ُقوا" رواه الطرباين‪� .‬أما ما اعتاده النا�س يف بالدنا‬ ‫من تقبيل مع كل م�صافحة؛ فهذا غري م�ستحب �شرعاً‪.‬‬ ‫ف ��إذا ترتب على ه��ذا التقبيل �إمكانية انتقال املر�ض‬

‫بالعدوى فقد �أ�صبح الأمر غري مباح �شرعاً؛ لأن النبي �صلى‬ ‫مر ٌ‬ ‫ِ�ض على م ُِ�صح؛ �أي‪ :‬مَن‬ ‫اهلل عليه و�سلم نهى �أن ي��و َر َد مُ ْ‬ ‫كانت موا�شيه مري�ضة ال يخلطها عند ال�سقي مع املوا�شي‬ ‫ال�صحيحة‪.‬‬ ‫ف�إذا كان هذا يف حق املوا�شي‪ ،‬فماذا يف حق النا�س؟!‬ ‫ولهذا نن�صح جميع املواطنني �أن يكتفوا عند ال�سالم يف‬ ‫العيد وغريه بامل�صافحة‪ ،‬وهذا ما عليه كثري من ال�شعوب‬ ‫الإ�سالمية املتمدِّنة‪ ،‬وكما يقال‪ :‬املهم ما يف القلوب‪� ،‬أما �أن‬ ‫ُي َقبِّل الإن�سان �أخ��اه ويف قلبه �ضغينة �أو خم��اوف من نقل‬ ‫العدوى؛ فهذا لي�س من اللياقة يف �شيء‪.‬‬ ‫ولتكن هذه املنا�سبة بداية للإقالع عن عادة التقبيل �إال‬ ‫يف احلاالت اال�ستثنائية؛ كقدوم الغائب بعد �سفر طويل‪ ،‬فقد‬ ‫قبَّل النبي �صلى اهلل عليه و�سلم جعفر بن �أبي طالب ر�ضي‬ ‫اهلل عنه بني عينيه عند قدومه من احلب�شة بعد �سنوات من‬ ‫هجرته �إليها‪ .‬رواه �أبو داود‪ .‬وحتى يف هذه احلاالت‪� ،‬إذا كان‬ ‫القادم قد جاء من بلد فيها وباء �أو مر�ض؛ فال داعي لهذا‬ ‫التقبيل‪.‬‬ ‫بقي �أن نقول‪� :‬إن ع��دوى الأخ�لاق ال�سيئة �أ�شد خطراً‬ ‫من عدوى املر�ض؛ فلنحذرهما جميعاً‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم م�صافحة �أعمام الزوج‪ ،‬وعدم‬ ‫لب�س احلجاب �أمامهم؟‬ ‫اجلواب‪� :‬أعمام الزوج �أجانب على الزوجة‪ ،‬ويحرم على‬ ‫الزوجة خلع احلجاب �أمامهم �أو م�صافحتهم‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬هل جتوز م�صافحة بنت العم �أو بنت اخلال؟‬ ‫اجلواب‪ :‬يحرم على امل�سلم �أن ي�صافح بنت عمه �أو خاله؛‬ ‫لأنه يجوز له �أن يتزوجهما‪.‬‬ ‫ال�����س��ؤال‪ :‬هل يجوز للمر�أة �أن ت�صافح �شقيق‬ ‫زوجها؟‬ ‫اجلواب‪ :‬يحرم على املر�أة �أن ت�صافح �شقيق الزوج؛ لأنه‬ ‫لي�س محَ ْ َرماً لها‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬هل يجوز للمر�أة �أن جتل�س مع �إخوان‬ ‫زوجها؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬ال يجوز للمر�أة �أن جتل�س مع �إخ��وان زوجها‪،‬‬ ‫وال يجوز الدخول على زوجة الأخ واجللو�س معها بخلوة‪.‬‬

‫م��ن ث�م��رات ال�ت�ق��وى �أن اهلل يكفر ع��ن املتقني‬ ‫�سيئاتهم‪ ،‬لأن �أعمال الرب والطاعات مكفرة للذنوب‬ ‫واخلطايا كما جاء عن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫ففي �صحيح م�سلم وغ�يره �أن ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم قال‪" :‬ما من امرئ م�سلم حت�ضره �صالة‬ ‫مكتوبة فيح�سن و�ضوءها وخ�شوعها وركوعها؛ �إال‬ ‫كانت كفارة ملا قبلها من الذنوب ما مل ُي� ْوتِ كبرية‬ ‫وذلك الدهر كله"‪.‬‬ ‫وع��ن �أب��ي هريرة ر�ضي اهلل عنه‪� ،‬أن ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم كان يقول‪" :‬ال�صلوات اخلم�س‬ ‫واجلمعة �إىل اجلمعة ورم�ضان �إىل رم�ضان مكفرات‬ ‫ما بينهن ما اجتنب الكبائر"‪ .‬رواه م�سلم والرتمذي‬ ‫وابن ماجه‪.‬‬ ‫يقول اهلل تعال مبيناً �أن فعل التقوى والتزام‬ ‫�سبيل املتقني‪ ،‬و�سيلة لتكفري ال�سيئات وحط اخلطايا‬ ‫والذنوب‪َ } :‬ذل َِك �أَ ْم ُر اللهَّ ِ �أَن َز َل ُه �إِ َل ْي ُك ْم َومَن َي َّتقِ اللهَّ َ‬ ‫ُي َك ِّف ْر َع ْن ُه َ�س ِّي َئا ِت ِه َو ُي ْعظِ ْم َل ُه �أَ ْج��راً{ (الطالق‪،)5:‬‬ ‫وبعد تكفري ال�سيئات يكون تعظيم الأج��ور‪ ،‬والتي‬ ‫يكون �أعظمها �إدخ��ال املتقني اجلنة والفوز بالنعيم‬ ‫املقيم الذي ال �شقاء بعده �أبداً‪.‬‬ ‫من ثمرات التقوى ذلك النور الإمي��اين الذي‬ ‫ي��رزق اهلل به عباده املتقني‪ ،‬فيفرقون به بني احلق‬ ‫والباطل‪ ،‬والهدى وال�ضالل‪ ،‬والنافع وال�ضار‪ ،‬يقول‬ ‫تعاىل‪} :‬يا �أَ ُّيهَا ا َّلذِ ينَ �آ َم ُنواْ �إَن َت َّت ُقواْ اهلل ي َْج َعل َّل ُك ْم‬ ‫ُف ْر َقاناً َو ُي َك ِّف ْر عَن ُك ْم َ�س ِّي َئا ِت ُك ْم َو َي ْغ ِف ْر َل ُك ْم َواهلل ُذو‬ ‫يم{ (الأنفال‪.)29 :‬‬ ‫ا ْل َف ْ�ضلِ ا ْل َعظِ ِ‬ ‫يقول ال�شيخ ال�سعدي رحمه اهلل يف تف�سريه‪:‬‬ ‫"وقد رت ��ب اللهّ ع�ل��ى ال �ت �ق��وى م��ن خ�ي�ر الدنيا‬ ‫والآخ ��رة‪� ,‬شيئا ك�ث�يرا‪ .‬فذكر هنا �أن م��ن اتقى اهلل‬ ‫ح�صل له �أربعة �أ�شياء‪ ،‬كل واحد منها خري من الدنيا‬ ‫وما فيها‪:‬‬ ‫الأول‪ :‬ال �ف��رق��ان وه��و ال�ع�ل��م وال �ه��دى الذي‬ ‫ي�ف��رق ب��ه �صاحبه ب�ين ال �ه��دى وال���ض�لال واحلق‬ ‫والباطل واحلالل واحلرام‪ ،‬و�أهل ال�سعادة من �أهل‬ ‫ال�شقاوة‪.‬‬ ‫الثاين والثالث‪ :‬تكفري ال�سيئات ومغفرة الذنوب‪،‬‬ ‫وكل واحد منها داخل يف الآخر‪ ،‬عند الإطالق وعند‬ ‫االجتماع يف�سر تكفري ال�سيئات بالذنوب ال�صغائر‪،‬‬ ‫ومغفرة الذنوب بتكفري الكبائر‪.‬‬ ‫الرابع‪ :‬الأجر العظيم والثواب اجلزيل ملن اتقاه‬ ‫و�آثر ر�ضاه على هوى نف�سه‪.‬‬ ‫التقوى هي الزاد الذي يتزود به امل�ؤمنون حتى‬ ‫يبلغوا غايتهم‪ ،‬ويحققوا مق�صدهم‪ ،‬ذلك �أن كل من‬ ‫ي�سلك طريق الآخرة فهو م�سافر �إىل ربه‪ ،‬وال ي�صل‬ ‫�إال بزاد من التقوى‪..‬‬ ‫فهنيئاً ملن وفقه اهلل للتزود بذلك الزاد والإكثار‬ ‫منه فانه به يجني كثرياً من خريات الدنيا والآخرة‪،‬‬ ‫يقول ت�ع��اىل‪َ } :‬و َت � � � َز َّودُواْ َف� ��إِ َّن َخ�ْي�رْ َ ال� � َّزا ِد ال َّت ْقوَى‬ ‫َوا َّت ُقونِ يَا �أُ ْوليِ الأَ ْلبَابِ {‪.‬‬

‫العيد ملن خاف يوم الوعيد‬


‫‪12‬‬ ‫الثالثاء (‪� )1‬شوال ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫‪29‬‬

‫كن من �أهل‬ ‫اجلنة‬

‫رباط الصائمين‬

‫أفراح املرابطني وأعيادهم‬ ‫حممد �سعيد بكر‬

‫ع��ن �أب����ي ه��ري��رة ر���ض��ي اهلل‬ ‫ع��ن��ه‪� ،‬أن ر����س���ول اهلل ���ص��ل��ى اهلل‬ ‫ع��ل��ي��ه و���س��ل��م ق����ال‪�( :‬إذا �ص ّلت‬ ‫امل��ر�أة خم�سها‪ ،‬و�صامت �شهرها‪،‬‬ ‫وح�������صّ���ن���ت ف���رج���ه���ا‪ ،‬و�أط����اع����ت‬ ‫زوجها‪ ،‬قيل لها‪ :‬ادخلي من �أي‬ ‫�أبواب اجلنة �شئت)‪.‬‬ ‫رواه ابن حبان‬

‫وقفات تاريخية ‪29‬‬

‫• فتح مدينة �سرقو�سة يف‬ ‫�صقلية‬

‫من حوادث اليوم الرابع ع�شر من‬ ‫رم�ضان �سنة ‪264‬هـ؛ �أن امل�سلمني ملكوا‬ ‫مدينة (�سرقو�سة) يف جزيرة �صقلية‪،‬‬ ‫وكان �سبب ملكها �أن جعفر بن حممد‬ ‫�أمري �صقلية غزاها وغريها من البالد‬ ‫التي بيد الروم �أمثال قطانية وطربمني‬ ‫ورمطه‪ ،‬ون��ازل �سرق�سطة ب��راً وبحراً‪،‬‬ ‫وملك بع�ض �أربا�ضها‪ ،‬وو�صلت مراكب‬ ‫ف�سي �إليها جعفر بن‬ ‫للروم جندة لها‪ ،‬رّ‬ ‫حممد �أ�سطو ًال؛ ف�أ�صابوها؛ فتمكنوا‬ ‫حينئذ م��ن ح�����ص��ره��ا‪ ،‬و�أق�����ام الع�سكر‬ ‫حم��ا���ص��راً ل�سرقو�سة �ستة �أ���ش��ه��ر‪� ،‬إىل‬ ‫�أن فتحت‪ ،‬و�أ���ص��ي��ب فيها م��ن الغنائم‬ ‫م��ا مل ي�صب مبدينة �أخ���رى‪ ،‬ومل ين ُج‬ ‫من رجالها �إال ال��ف��ا ّر‪ ،‬و�أق���ام امل�سلمون‬ ‫فيها بعد فتحها �شهرين‪ ،‬ثم و�صل من‬ ‫الق�سطنطينية �أ�سطول للروم‪ ،‬فالتقوا‬ ‫هم وامل�سلمون‪ ،‬فظفر بهم امل�سلمون‪.‬‬

‫بعد ك��ل طاعة هلل تعاىل عيد‪ ،‬لتجتمع الأع��ي��اد يف‬ ‫ر�صيدنا‪ ،‬وتقودنا �إىل العيد الأك�ب�ر‪ ،‬ي��وم نلقى الأحبة‬ ‫حممداً و�صحبه‪ ،‬يوم ن�سعد يف يوم اجلائزة الكربى بلقاء‬ ‫اهلل }واتقوا اهلل واعلموا �أنكم مالقوه وب�شر امل�ؤمنني{‪.‬‬ ‫ف��ال��ع��ي��د م��ك��اف���أة ال��ط��ائ��ع�ين‪ ،‬ال��ع��ي��د ف��رح��ة م�شروعة‬ ‫للعابدين‪ ،‬فبعد ال�صيام والقيام يف رم�ضان عيد‪ ،‬هو عيد‬ ‫الفطر ال�سعيد‪ ،‬وبعد احل��ج يف ذي احلجة عيد‪ ،‬ه��و عيد‬ ‫الأ�ضحى املجيد‪ ،‬والعاقل من �أورث قلبه الفرحة وال�سعادة‬ ‫بعد ك��ل ط��اع��ة وع��ب��ادة‪ ،‬فبعد ك��ل ���ص�لاة على وقتها عيد‬ ‫امل�صلني‪ ،‬وب��ع��د ك��ل �صدقة وزك���اة عيد املت�صـدقني‪ ،‬وبعد‬ ‫كل �صلة للأرحام عيد الوا�صليـن‪ ،‬وبعد كل �إ�صالح بينك‬ ‫وبني النا�س تبد�أه عيد امل�صلحني‪ ،‬وبعد كل دعوة ون�صيحة‬ ‫وتذكري باهلل تعاىل عيد النا�صحني‪ ،‬وبعد كل فكر وذكر عيد‬ ‫الذاكرين‪ ،‬وبعد كل تعليم وتعلم للقر�آن عيد الربانيني‪،‬‬ ‫وبعد كل �صدق يف املحكات وال�شدائد عيد ال�صادقني‪ ،‬وبعد‬ ‫كل �صالة على ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم عيد امل�صلني‬ ‫على خري املر�سلني‪ ،‬وبعد كل جهاد ورباط عيد املجاهدين‬ ‫املرابطني‪ ،‬وبعد كل عمل نر�ضي به اهلل تعاىل و ُن�سعِد به‬ ‫خلق اهلل عيد ه��و عيد املح�سنني‪ ،‬ف�أعيادنا كثرية كثرية‬ ‫واحلمد هلل على نعمة الإ�سالم العظيم‪.‬‬ ‫بعد ك��ل هجر للمنكر وت��رك للحرام عيد ه��و عيد‬ ‫املهاجرين‪ ،‬بعد كل خروج عن ذواتنا ال�صغرية �إىل حال‬ ‫�أمتنا العظيمة الكبرية عيد هو عيد امل�ؤْثِرين‪ ،‬بعد كل‬ ‫موا�ساة ليتيم و�أرملة عيد هو عيد املوا�سني‪.‬‬ ‫و�إن �أع��ي��اد امل�سلمني مِ ��نْ عاجل ب�شراهم ب�ين يدي‬ ‫ربهم }قل بف�ضل اهلل وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو‬ ‫خري مما يجمعون{‪ ،‬ولي�س ملن ا�ستعجل العيد قبل �أوانه‬ ‫عيد‪ ،‬فلي�س مل��ن �أف��ط��ر قبل �أن يفطر ال�صائمون عيد‪،‬‬ ‫ولي�س ملن ا�ستعجل الك�سب احلرام بالربا وتطفيف امليزان‬ ‫عيد‪ ،‬ولي�س ملن ا�ستعجل املتعة احلرام بالزنا والنظرات‬ ‫اخلائنة عيد‪ ،‬لأن��ه �سيقال ل��ه���ؤالء جميعاً ي��وم القيامة‬ ‫}�أذه��ب��ت��م طيباتكم يف حياتكم ال��دن��ي��ا وا�ستمتعتم بها‬ ‫ف��ال��ي��وم جت���زون ع���ذاب ال��ه��ون مب��ا كنتم ت�ستكربون يف‬ ‫الأر�ض بغري احلق ومبا كنتم تف�سقون{‪.‬‬ ‫لي�س ملن ركب ر�أ�سه فلم ي�صفح عن خلق اهلل عيد‪،‬‬ ‫ولي�س ملن عا�ش رحيماً بالكافرين �شديداً على امل�ؤمنني‬ ‫عيد‪ ،‬ولي�س ملن َّ‬ ‫عطل اجلهاد‪ ،‬و�أف�سد العباد‪ ،‬ونهب البالد‬ ‫عيد‪.‬‬ ‫العيد مو�سم ال��ف��رح امل�����ش��روع‪ ،‬روى �أب��و داود ب�سند‬ ‫�صحيح �أن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪ :‬دخل املدينة ولهم‬ ‫يومان يلعبون فيها فقال‪( :‬ما هذان اليومان؟)‪.‬‬ ‫قالوا‪ :‬كنا نلعب فيهما يف اجلاهلية‪.‬‬

‫فقال �صلى اهلل عليه و�سلم‪�( :‬إن اهلل قد �أبدلكم بهما‬ ‫خرياً منهما؛ يوم الأ�ضحى ويوم الفطر)‪.‬‬ ‫ي���أت��ي العيد على الطفل ال�صغري فيفرحه‪ ،‬وي�أتي‬ ‫على الكبري في�سعده‪ ،‬ي�أتي العيد ليقطع �أمل املري�ض‬ ‫وفقر الفقري وغربة الغريب‪.‬‬ ‫ي�أتي العيد ليك�سر روتني املكتئب احلزين على دنيا‬ ‫ما �أ�صابها وعلى امر�أة بعد ما ّ‬ ‫مت له نكاحها‪.‬‬ ‫و�إنا لنفرح يف العيد على ن�صرتنا لأهلنا ومقد�ساتنا‪،‬‬ ‫ال على تخلفنا وقعودنا كما املنافقني }ف��رح املخلفون‬ ‫مبقعدهم خالف ر�سول اهلل{‪.‬‬ ‫نفرح بالعيد على ُقربنا من ربنا و�سعينا نحو الآخرة‪،‬‬ ‫ال على الت�صاقنا بالدنيا الفانية }وفرحوا باحلياة الدنيا‬ ‫وما احلياة الدنيا يف الآخرة �إال متاع{‪.‬‬ ‫نفرح ب��احل�لال ول��و ك��ان قلي ً‬ ‫ال ال بال�سلب والنهب‬ ‫والبخل كمثل ق��ارون الذي قال له قومه‪} :‬ال تفرح �إن‬ ‫اهلل ال يحب الفرحني{‪.‬‬ ‫ن��ف��رح ب��اج��ت��م��اع��ن��ا يف ���ص��ف��وف ال�����ص�لاة‪ ،‬والدعوة‪،‬‬ ‫واجل��ه��اد‪ ،‬وائ��ت�لاف قلوبنا ب��امل���ؤاخ��اة‪ ،‬ال بحالة ال�شتات‬ ‫التي نعي�شها }كل حزب مبا لديهم فرحون{‪.‬‬ ‫نفرح بفرح امل�سلمني يف �أفغان�ستان والعراق مع كل‬ ‫حتطيم لأنف �أمريكا‪.‬‬ ‫ن��ف��رح ب��ف��رح امل�����س��ل��م�ين يف ف��ل�����س��ط�ين م���ع ك���ل دحر‬ ‫للمنافقني وك�سر ل�شوكة اليهود الغا�صبني‪.‬‬ ‫ن��ف��رح ب��ف��رح امل�����س��ل��م�ين يف ب�ل�اد ال���ع���رب ك��ل��ه��ا وهم‬

‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬

‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬

‫«ال هجرة بعد الفتح‪ ،‬ولكن جهادٌ ون ّية‪ ،‬و�إذا‬ ‫ا�ستنفرمت فانفروا»‬

‫«م��ا زال ج�بري��ل يو�صيني ب��اجل��ار حتى‬ ‫ظننت �أنه �سيورثه»‬

‫رواه البخاري وم�سلم‬

‫رواه البخاري وم�سلم‬

‫ميرغون �أنوف الطواغيت بالرتاب وي�سقطون الفو�ضى‬ ‫التي حكمتهم ل�سنوات طويلة‪.‬‬ ‫نفرح لفرح امل�سلمني ونحزن حلزنهم‪ ،‬وه��ذا �شكل‬ ‫من �أ�شكال عيدنا ال كما املنافقني الذين يفرحون حلزننا‬ ‫ويحزنون لفرحنا }�إن ُت�ص ْب َك ح�سنة ت�س�ؤهم و�إن ت�صبك‬ ‫م�صيبة يقولوا قد �أخذنا �أمرنا من قبل ويتولوا وهم‬ ‫فرحون{‪.‬‬ ‫�إن���ن���ا واهلل م�����ش��ت��اق��ون ل��ف��رح��ة ك�ب�رى ع��ل��ى عتبات‬ ‫الأق�صى‪ ،‬و�إن عودتنا للأق�صى فاحتني م�شروطة بعودتنا‬ ‫هلل رب العاملني }هلل الأم���ر م��ن قبل وم��ن بعد ويومئذ‬ ‫يفرح امل�ؤمنون بن�صر اهلل ين�صر من ي�شاء وهو العزيز‬ ‫الرحيم{‪.‬‬ ‫ن��ح��ن ن��ف��رح ب��ن��ع ٍ��م �ساقها اهلل ت��ع��اىل �إل��ي��ن��ا ال بلهو‬ ‫َّ‬ ‫ح�ضره لنا املف�سدون يف العيد ليف�سدوا علينا �صيامنا‬ ‫الذي ُ�صمناه وقيامنا الذي ُقمناه‪.‬‬ ‫فالعيد لي�س مل�سرح هابط وال لتمثيل وغناء‪ ،‬العيد‬ ‫لرن�ضي رب الأر���ض وال�سماء‪ ،‬ولي�س العيد لإ�سراف وال‬ ‫تبذير‪ ،‬ونحن نقول ملن �أهدانا يف العيد ف�سقاً وجموناً‬ ‫عرب و�سائل الإع�لام املختلفة }فما �آت��اين اهلل خري مما‬ ‫�آتاكم بل �أنتم بهديتكم تفرحون{‪.‬‬ ‫وم��ن ذاق ل��ذة فرحة الطاعة حر�ص على دوامها‪،‬‬ ‫ورم�ضان طاعة مكثفة جاء بعدها عيد جميد‪ ،‬فاحر�ص‬ ‫�أخي على الطاعة بعده لتظل يف رحاب خري ربكم املديد‪،‬‬ ‫روى م�سلم عن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم ق��ال‪( :‬من‬ ‫�صام رم�ضان و�أتبعه �ستاً من �شوال كان ك�صوم الدهر)‪،‬‬ ‫ه��ذا بالن�سبة لل�صيام‪� ،‬أم���ا القيام فلك يف ك��ل ليلة �أن‬ ‫تقوم ولو بركعتني لي�شكر لك ربك }ال��ذي ي��راك حني‬ ‫تقوم وتقلبك يف ال�ساجدين{‪ ،‬وهذا �ش�أنك مع ال�صدقة‬ ‫القليلة كل يوم لتنال دعاء امللكني فيها‪ ،‬روى م�سلم عن‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم قال‪( :‬ما من يوم �إال وملكان‬ ‫ينزالن فيقول �أحدهما اللهم �أعط منفقاً خلفاً‪ ،‬ويقول‬ ‫الآخر اللهم �أعط مم�سكاً تلفاً)‪..‬‬ ‫وهكذا احلال مع �سائر الطاعات‪ ،‬روت عائ�شة ر�ضي‬ ‫اهلل عنها كما يف البخاري �أن ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪( :‬كان يحب من العمل �أدومه و�إن قل)‪.‬‬ ‫رم�ضان �شهر قد م�ضى بجالله‬ ‫والعيد �أقبل يزدهـ ـ ــي ببهائـ ـ ـ ـ ـ ـ ــه‬ ‫فر ٌح و�إ�سع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا ٌد لكل موح ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد‬ ‫وج ـ ـ ـ ـ َّد يف �إر�ضائ ـ ـ ـ ـ ــه‬ ‫ع�ش َق الإله َ‬ ‫فر ٌح و�إ�سـ ــعا ٌد وقد�سي يف الأ�سى!‬ ‫عجبـاً ملن يزه ـ ــو برغم بالئ ـ ـ ـ ـ ــه‬ ‫عجباً له ذاك ال�شهيد مكرمـ ـ ـ ـ ـاً!‬ ‫ف ِرحـ ـاً فقد حاز املنى بدمائ ـ ـ ـ ـ ـ ــه‬

‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬

‫«خري الأ�صحاب عند اهلل تعاىل خريهم‬ ‫ل�صاحبه‪ ،‬وخ�ير اجل�ي�ران عند اهلل تعاىل‬ ‫رواه الرتمذي‬ ‫خريهم جلاره»‬


‫‪13‬‬ ‫الثالثاء (‪� )1‬شوال ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫ُ‬ ‫احلمد ربي فف�ض ُلك يغمرين‬ ‫لك‬ ‫بالنعيم‬ ‫ْ‬ ‫وح ْل ُم َك رغم ذنوبي الكثري ِة‬ ‫احلياء‬ ‫يغرقني يف‬ ‫ْ‬ ‫و ُتخجلني حني ُتنزل عف َو ْك‬ ‫ٌ‬ ‫لل�سماء‬ ‫�صاعد‬ ‫وذنبي �أنا‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫عرفتك‪..‬‬ ‫ب�سرتك ربي لعيبي‬ ‫ُ‬ ‫احلليم‪..‬‬ ‫عرفت ب�أنك �أنت ال ُإله‬ ‫ْ‬ ‫لهذا �أتي ُت ْك‬ ‫َ‬ ‫� ُ‬ ‫بهيم‬ ‫أتيت �‬ ‫أناجيك يف بح ِر ٍ‬ ‫ليل ْ‬ ‫� ّ‬ ‫الرجاء‬ ‫رجائي تلو‬ ‫أبث �إليك‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫الدعاء‪..‬‬ ‫� ّألح عليك بهذا‬ ‫ْ‬ ‫�إلهي‪..‬‬ ‫�إلهي ويا كا�شف ِّ‬ ‫كل الدواهي‬ ‫� ْ‬ ‫أغث «�شا َمنا»‪..‬‬ ‫والغم عن �أهلها‬ ‫الهم َّ‬ ‫ارف ِع َّ‬ ‫رحيم‬ ‫يا ْ‬ ‫والن�ساء‬ ‫رب �أطفالها‬ ‫احم يا ُّ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫وعجل �إلهي ب�أخذ طواغيتها‬ ‫ِّ‬ ‫أ�شقياء‬ ‫ال‬ ‫ْ‬ ‫ألق بهم ً‬ ‫جملة يف العذاب‬ ‫و� ِ‬ ‫أليم‬ ‫ال ْ‬ ‫وائل البتريي‬


‫‪14‬‬ ‫الثالثاء (‪� )1‬شوال ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫مسابقة مقرئ األردن تسدل الستار بفوز أحمد جالل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعلن م�ساء �أول �أم�س عن ف��وز املقرئ �أحمد جالل‬ ‫باملركز الأول يف م�سابقة مقرئ الأردن‪.‬‬ ‫وفاز جالل باجلائزة الأوىل البالغة ‪� 5‬آالف دينار بعد‬ ‫تناف�س جمعه مع الفائز باملركز الثاين عبد الرحمن جرب‬ ‫وجائزته ‪� 3‬آالف دي�ن��ار‪ ،‬والفائز باملركز الثالث �صهيب‬ ‫الزبيدي‪ ،‬والفائز باملركز الرابع معت�صم دب�ش‪ ،‬وكالهما‬ ‫ناال جائزة قدرها �ألف دينار‪.‬‬ ‫وق ��ام وزي ��ر الأوق� ��اف ع�ب��د ال��رح�ي��م ال�ع�ك��ور بتوزيع‬ ‫ال���ش�ه��ادات واجل��وائ��ز على امل���ش��ارك�ين‪ ،‬نيابة ع��ن الأمري‬ ‫ها�شم ب��ن احل���س�ين‪ ،‬يف ق��اع��ة حم��ا��ض��رات م�سجد امللك‬ ‫عبداهلل امل�ؤ�س�س‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �� �ش��رف ال �ع��ام ل�برن��ام��ج اجل ��ائ ��زة الدكتور‬ ‫حم�م��د ن��وح ال�ق���ض��اة يف كلمة ل��ه‪� ،‬إن اجل��ائ��زة ال�ت��ي مت‬

‫تنظيمها بالتعاون مع وزارة الأوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات‬ ‫الإ�سالمية وم�ؤ�س�سة الإذاع��ة والتلفزيون و�إذاع��ة حياة‬ ‫�أف �أم؛ جاءت لتحقق ر�ؤية هادفة ونبيلة من خالل زيادة‬ ‫الوعي بالقر�آن الكرمي و�أثره يف �سلوك الفرد امل�سلم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الق�ضاة �أن امل�سابقة هدفت �إىل الك�شف عن‬ ‫خامات �صوتية للمبدعني‪ ،‬حيث تقدم نحو �ألف مت�سابق‬ ‫من كافة حمافظات اململكة‪ ،‬وجرت الت�صفية من خالل‬ ‫خم�س م��راح��ل ت ��أه��ل منهم �إىل ال ��دور ال�ن�ه��ائ��ي �أربعة‬ ‫مقرئني من خ�لال جلنة حتكيم برئا�سة رئي�س رابطة‬ ‫ق ��راء ال �ع��امل الإ� �س�لام��ي ال�شيخ ع�ل�اء ال��دي��ن القي�سي‪،‬‬ ‫وع�ضوية ك��ل م��ن الدكتور حممد خالد من�صور ا�ستاذ‬ ‫الفقه يف اجلامعة الأردنية والدكتور �صبحي ال�شرقاوي‬ ‫املتخ�ص�ص باملقامات ال�شرقية يف اجلامعة الها�شمية‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬لدينا الكثري م��ن اخل��ام��ات الطيبة التي‬ ‫ت�ستحق �أن ُتعر�ض على امللأ لتب ّي�ض وجه بلدنا‪ ،‬ولرتفع‬

‫كلمة اهلل عز وجل‪ ،‬فتكون قدوة للأجيال"‪.‬‬ ‫وك�شف الق�ضاة عن نية تنظيم م�سابقة يف �شهر رم�ضان‬ ‫من ال�سنة القادمة‪ ،‬حتت عنوان "م�ؤذن ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم" الختيار ال�صوت الأجمل يف الأذان‪.‬‬ ‫وقال املن�سق العام للجائزة غ�سان الزيود �إن امل�سابقة‬ ‫ت�سعى �إىل �إي�ج��اد روح التناف�س يف جم��ال حفظ القر�آن‬ ‫الكرمي‪ ،‬والت�شجيع على بذل املزيد من اجلهد والوقت‬ ‫للحفظ وال�ت�لاوة والتجويد‪ ،‬و�شغل �أوق��ات ال�شباب من‬ ‫خ�ل�ال متابعتهم ل�ف�ع��ال�ي��ات ه ��ذا ال�برن��ام��ج‪ ،‬وت�شجيع‬ ‫الأط�ف��ال وال�شباب على تقليد �أ��ص��وات ال�ق��راء املميزين‬ ‫ون�شر روح وثقافة القر�آن بني جميع فئات املجتمع"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬جاءت فكرة امل�سابقة والأم��ل يحدونا �أن‬ ‫نعيد �أل��ق االه�ت�م��ام ب��ال�ق��ر�آن ال�ك��رمي يف جمتمعنا‪ ،‬و�أن‬ ‫نحيي يف نفو�سنا ون�ف��و���س �أب�ن��ائ�ن��ا ن��ور ال �ق��ر�آن وهديه‬ ‫وب��رك�ت��ه وعظمته‪ ،‬و�أن ي�ك��ون ه�ن��اك تناف�س وت�سابق يف‬

‫تالوة �أعظم كالم يف الوجود‪� ،‬ضمن �أ�س�س علمية دقيقة‬ ‫وم�ع��اي�ير حم��ددة ق��ام��ت اجل��ائ��زة عليها لنجعل اجليل‬ ‫امل�سلم يهتم بقر�آن ويتلوه حق تالوته"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬م�ضت الأيام �سريعة ونحن نتقلب يف �أعطاف‬ ‫بركة القر�آن العظيم‪� ،‬سمعنا فيها �أداءات رائعة على مدار‬ ‫�شهر رم�ضان املبارك‪ ،‬وها نحن اليوم نرى هذه الفكرة‬ ‫حقيقة واقعية‪ ،‬ونقطف ثمرة هذا اجلهد املتوا�ضع"‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن جلنة التحكيم و�ضعت ‪ 80‬باملئة من‬ ‫عالمات التقييم‪ ،‬فيما �شارك اجلمهور الأردين بـ ‪ 20‬باملئة‬ ‫من العالمات‪ ،‬حيث افتتح املجال للت�صويت مع بداية �أول‬ ‫حلقة والتي مت بثها على �شا�شة التلفزيون الأردين من‬ ‫بداية �شهر رم�ضان املبارك‪.‬‬ ‫يُذكر �أن الفائز باملركز الأول �أحمد جالل ال�شاب�سوغ‬ ‫ي�ؤ ّم امل�صلني يف �صالة الرتاويح يف �شهر رم�ضان من كل‬ ‫عام يف م�سجد �أبي �أيوب الأن�صاري الكائن بحي نزال‪.‬‬

‫الفائز الثاين عبد الرحمن جرب (�أق�صى الي�سار) يت�سلم جائزته‬

‫الزميل حممد الداود يت�سلم �شهادة تقدير‬

‫العكور ي�سلم الفائز باجلائزة الأوىل �أحمد جالل �شهادة تقدير‬

‫�أ�صغر مت�سابق يت�سلم و�سام رابطة قراء العامل الإ�سالمي‬

‫راعي احلفل واملنظمون ومقدم الربنامج وجلنة التحكيم والفائزون‬

‫العكور يكرم رعاة امل�سابقة‬


‫‪15‬‬ ‫الثالثاء (‪� )1‬شوال ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬


‫الثالثاء (‪� )1‬شوال (‪ ) 1432‬هـ‪ - .‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1699‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫رجال عاشوا من أجل فكرة‬ ‫فأحيا اهلل ذكرهم في العالمين‬

‫ش‬ ‫خ‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫تركـ‬

‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ت‬ ‫أ‬ ‫ثـــــراً‬ ‫د ي��ن��ا ر‬

‫‪ -1‬يتم جتميع �أجوبة الأ�سئلة و�إر�سالها نهاية ال�شهر‬

‫د ي��ن��ا ر‬

‫الف�ضيل‪.‬‬

‫د ي��ن��ا ر‬ ‫د ي��ن��ا ر‬

‫‪ -2‬تتم الإجابة على كوبون امل�سابقة الأ�صلي الذي �سوف‬ ‫ين�شر على �صفحات ال�صحيفة يف نهاية ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫‪ -3‬ير�سل كوبون الإجابة املرفق �إىل عنوان ال�صحيفة‪�:‬ص‪.‬ب‬

‫د ي��ن��ا ر‬

‫‪ 213545‬احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

‫د ي��ن��ا ر‬

‫‪ -4‬يدخل يف ال�سحب كل من يجيب على ‪� 25‬س�ؤاال �إجابة‬

‫د ي��ن��ا ر‬

‫�صحيحة‪.‬‬ ‫‪� -5‬آخر موعد ال�ستالم الإجابات يوم ‪.2011/9/30‬‬

‫د ي��ن��ا ر‬

‫‪ -6‬ال يحق للم�شرتك امل�شاركة ب�أكرث من كوبون واحد فقط‪.‬‬

‫د ي��ن��ا ر‬

‫‪ -7‬موظفو و�صحفيو �صحيفة ال�سبيل والأ�صول والفروع من‬

‫د ي��ن��ا ر‬ ‫د ي��ن��ا ر‬ ‫د ي��ن��ا ر‬

‫�أقاربهم ال يحق لهم امل�شاركة‪.‬‬ ‫‪ -8‬يجري ال�سحب بح�ضور مندوبي البنك الإ�سالمي الأردين‬ ‫ووزارة ال�صناعة والتجارة يف موعد يحدد الحق ًا‪ ،‬وتن�شر‬ ‫النتائج يف اليوم التايل‪.‬‬

‫سيتم نشر كوبون املسابقة يف عدد يوم األحد القادم‬ ‫يوفر البنك للتجار امل�ستوردين خدمة «البوندد» لتخزين الب�ضائع‬ ‫وت�أجيل دفع الر�سوم اجلمركية حتى التخلي�ص وت�سويق الب�ضائع‬

‫موافقة وزارة ال�صناعة والتجارة ‪24270/28/2/4‬‬

‫‪ 25‬جائزة نقدية بقيمة �إجمالية ‪ 6000‬دينار‬ ‫اجل� ��ائ� ��زة الأول �ـ �ـ �ـ �ـ��ى ‪ 1 5 0 0‬د ي��ن��ا ر اجل��ائ��زة ال��راب �ع��ة ع�شرة ‪1 5 0‬‬ ‫اجل� � ��ائ� � ��زة ال� �ث ��ان� �ي ��ة ‪ 1 0 0 0‬د ي��ن��ا ر اجل��ائ��زة اخلام�سة ع�شرة ‪1 5 0‬‬ ‫اجل� � ��ائ� � ��زة ال� �ث ��ال� �ث ��ة ‪ 5 0 0‬د ي��ن��ا ر اجل��ائ��زة ال�ساد�سة ع�شرة ‪1 0 0‬‬ ‫اجل � ��ائ � ��زة ال ��راب� �ع ��ة ‪ 3 0 0‬د ي��ن��ا ر اجل��ائ��زة ال�سابعة ع�شرة ‪1 0 0‬‬ ‫اجل � ��ائ � ��زة اخل��ام �� �س��ة ‪ 2 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل��ائ��زة ال�ث��ام�ن��ة ع�شرة ‪1 0 0‬‬ ‫اجل� ��ائ� ��زة ال �� �س��اد� �س��ة ‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫ع�شرة‬ ‫التا�سعة‬ ‫�زة‬ ‫�‬ ‫ئ‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫جل‬ ‫ا‬ ‫‪100‬‬ ‫اجل � ��ائ � ��زة ال �� �س��اب �ع��ة ‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل� � ��ائ� � ��زة ال� �ع� ��� �ش ��رون ‪1 0 0‬‬ ‫اجل�� ��ائ�� ��زة ال��ث��ام��ن��ة ‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة احلادية والع�شرون ‪1 0 0‬‬ ‫اجل � ��ائ � ��زة ال �ت��ا� �س �ع��ة ‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل � ��ائ � ��زة ال��ع��ا���ش��رة ‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر اجلائزة الثانية والع�شرون ‪1 0 0‬‬ ‫اجلائزة احلادية ع�شرة ‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر اجلائزة الثالثة والع�شرون ‪1 0 0‬‬ ‫اجلائزة الثانية ع�شرة ‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر اجلائزة الرابعة والع�شرون ‪1 0 0‬‬ ‫اجلائزة الثالثة ع�شرة ‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر اجلائزة اخلام�سة والع�شرون ‪1 0 0‬‬

‫�شروط امل�سابقة ‪:‬‬

عدد الثلاثاء 30 آب 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you