Page 1

‫‪20‬‬

‫بعقلك ال بنفطك‬

‫‪15‬‬

‫عدم سحب القانون‪ ..‬خطأ كبري‬

‫‪15‬‬

‫العودة لشعار الشعب يريد‬ ‫إسقاط الحكومة‬

‫مشعل‪ :‬اتفاق مع عباس والعربي على طرح قضية‬ ‫األسرى أمام الجمعية العامة لألمم املتحدة‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قال رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س خالد م�شعل الأحد �إنه اتفق مع الرئي�س الفل�سطيني‬ ‫حممود عبا�س والأمني العام للجامعة العربية نبيل العربي على طرح ق�ضية الأ�سرى الفل�سطينيني‬ ‫يف ال�سجون الإ�سرائيلية على اجلمعية العامة للأمم املتحدة‪.‬‬ ‫و�صرح م�شعل لل�صحافيني بعد اجتماع مع العربي �أن��ه اتفق مع الأخ�ير «على تدويل ق�ضية‬ ‫الفل�سطينيني والعرب يف ال�سجون الإ�سرائيلية وطرحها على اجلمعية العامة للأمم املتحدة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن «هناك اتفاقا مماثال وتن�سيقا كامال مع الرئي�س حممود عبا�س حول هذا امللف»‪.‬‬ ‫االثنني ‪ 8‬جمادى الآخرة ‪ 1433‬هـ ‪ 30‬ني�سان ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫العدد ‪1933‬‬

‫الطراونة‪ :‬هدفنا تعبيد الطريق أمام‬ ‫اإلصالح وصوالً إىل حكومات برملانية‬

‫«الطاقة الذرية» تختار العرضني الروسي‬ ‫والفرنسي للتنافس على بناء املفاعل النووي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال��ت ه�ي�ئ��ة ال �ط��اق��ة ال ��ذري ��ة �إن �ه��ا اختارت‬ ‫ال �ع��ر� �ض�ين امل �ق��دم�ين م��ن ال���ش��رك�ت�ين الرو�سية‬ ‫(ات��وم �سرتوي اك�سبورت) وائتالف �شركتي اريفا‬ ‫ال�ف��رن���س�ي��ة وم�ي�ت���س��وب�ي���ش��ي ل�ل���ص�ن��اع��ات الثقيلة‬ ‫اليابانية ك�أف�ضل عر�ضني للتناف�س على بناء �أول‬ ‫مفاعل نووي يف اململكة‪.‬‬

‫وقالت الهيئة يف بيان �أم�س �إن العر�ضني هما‬ ‫�أف���ض��ل املتناف�سني لتلبية متطلبات احتياجات‬ ‫الأردن اخل��ا��ص��ة ب�ب�ن��اء امل�ح�ط��ة ال�ن��ووي��ة الأوىل‪،‬‬ ‫و�أنها خل�صت لهذا القرار بعد االنتهاء من تقييم‬ ‫التقنيات وامل��راج�ع��ة العميقة للعرو�ض املقدمة‬ ‫للم�شروع وكما هو حمدد يف بنود العطاء املطروح‬ ‫لهذه الغاية‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫بعد تعليق جل�سات جمل�س ال�شعب احتجاجاً على عدم �إقالتها‬

‫«العسكري» بمصر يعد الربملان‬ ‫بتعديل حكومة الجنزوري‬ ‫تعليق جل�سات هذا الأ�سبوع حتى ن�صل �إىل حل لهذه‬ ‫القاهرة ‪� -‬آالء حمـــزة‬ ‫الأزمة»‪ ،‬ووافق نواب املجل�س على اقرتاحه‪.‬‬ ‫قالت م�صادر برملانية م�صرية �إن املجل�س الع�سكري‬ ‫وك�شف «الكتاتني» خ�لال اجلل�سة �أن ال�ن��واب مل‬ ‫�أبلغ رئي�س جمل�س ال�شعب حممد �سعد الكتاتني‪� ،‬أنه يقرروا �سحب الثقة من احلكومة «لأن هذا القرار ال‬ ‫ب�صدد �إج��راء تعديل وزاري حم��دود الح�ت��واء الأزمة يتم �إال بعد ا�ستجواب احلكومة»‪ ،‬و�أن ما فعله املجل�س‬ ‫الناجتة عن قرار الربملان تعليق جل�ساته ملدة �أ�سبوع‪.‬‬ ‫حتى جم��رد �إب ��داء ر�أي ال�ن��واب يف الربنامج ال��ذي قدمته‪،‬‬ ‫ويف وقت �سابق �أم�س علق الربملان جل�ساته‬ ‫‪� 6‬أي ��ار املقبل احتجاجا على مت�سك املجل�س الأعلى م�شددا على �أن «جمل�س ال�شعب م�ستقل يف قراراته‪ ،‬وال‬ ‫للقوات امل�سلحة ال��ذي ي��دي��ر ��ش��ؤون ال�ب�لاد بحكومة متلي عليه احلكومة �أو �أي جهة قراراته‪ ،‬وال يقبل �أن‬ ‫كمال اجل�ن��زوري التي رف�ض �أغلبية ال�ن��واب برنامج تديره �أي حكومة»‪ ،‬كما «ال يقبل التهديد بحله‪ ،‬و�أن‬ ‫عملها‪ .‬وق��ال الكتاتني يف جل�سة �أم����س الأح��د‪�« :‬أرى جمل�س ال�شعب ال يكذب»‪.‬‬

‫الطراونة �أثناء لقائه الكتل النيابية‬

‫وقال الطراونة الذي �أنهى م�شاوراته م�ساء �أم�س مع جميع‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫الكتل الربملانية يف جمل�س النواب حول برنامج حكومته‪�« :‬إن‬ ‫�أك ��د رئ�ي����س ال � ��وزراء امل�ك�ل��ف ال��دك�ت��ور ف��اي��ز ال �ط��راون��ة �أن املرحلة التي مير فيها الأردن يف هذه الظروف هي مرحلة دقيقة‬ ‫حكومته حكومة انتقالية هدفها تعبيد طريق الإ�صالح للو�صول وح�سا�سة و�صعبة‪ ،‬لكن جت��اوزه��ا لي�س ب��الأم��ر امل�ستحيل كما‬ ‫ي�صور البع�ض‪ ،‬و�إن الأردن �سيبقى احللقة الأقوى على الدوام»‪.‬‬ ‫اىل حكومات برملانية‪.‬‬

‫ينفذ ال�ي��وم نحو �سبعة �آالف موظف‬ ‫ل��دى وك��ال��ة ال �غ��وث ال��دول�ي��ة "الأونروا"‬ ‫�إ� �ض��راب��ا ع��ن ال�ع�م��ل ل�ي��وم ك��ام��ل‪ ،‬يف �إطار‬ ‫خطوات ت�صعيدية ت�صل �إىل �إ�ضراب مفتوح‪،‬‬ ‫قرر العاملون تنفيذها يف مواجهة مماطلة‬ ‫الإدارة يف الرد على مطالبهم‪.‬‬ ‫وي�شمل تنفيذ الإ�ضراب توقف املراكز‬ ‫ال�صحية عن تقدمي خدماتها‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫�إغالق ‪ 172‬مدر�سة وجامعة وكليتني‪.‬‬ ‫وتتفاقم تبعات الإ� �ض��راب ال��ذي جاء‬ ‫توقيته زمنيا بعد عطلة ر�سمية يف البالد‪،‬‬ ‫ويليه عطلة قررتها �إدارة الوكالة لعامليها‬ ‫ي��وم ال �ث�لاث��اء مبنا�سبة ع�ي��د ال �ع �م��ال؛ ما‬ ‫ي�ح�م��ل م�ع��ه � �ض��ررا ب��ال �غ �اً ع�ل��ى اخلدمات‬ ‫املقدمة لالجئني يف املخيمات الفل�سطينية‪،‬‬ ‫التي يُخ�شى �أن تتحول اىل مكاره �صحية؛‬ ‫ب�سبب ت��راك��م النفايات التي تهدد �أطفال‬ ‫املخيم و ُتع ِّر�ضهم للمر�ض‪.‬‬ ‫وينوي العاملون تنفيذ �إ�ضراب مفتوح‬

‫‪20‬‬

‫العراق والكويت يقرتبان‬ ‫من حل مشاكلهما العالقة‬

‫ولجان العاملني تقاطع اجتماعات اإلدارة‬ ‫جناة �شناعة‬

‫وقالت الهيئة �إن القوات النظامية ق�صفت بلدة‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫الأتارب بريف حلب‪ ،‬حيث �سقطت قذائف على منازل‬ ‫�أف ��ادت الهيئة العامة للثورة ال�سورية مبقتل الأهايل‪ ،‬كما ق�صفت بلدات يف دير الزور‬ ‫�ستة �أ�شخا�ص على الأق��ل بر�صا�ص ق��وات النظام وري ��ف �إدل� ��ب‪ .‬واق�ت�ح�م��ت ق ��وات الأم ��ن‬ ‫مدينتي دوما وحر�ستا بريف دم�شق‪.‬‬ ‫ال�سوري‪.‬‬

‫تعر�ض لأربع هزات �أر�ضية‬

‫موظفو الوكالة ينفذون إضرابهم األول‬ ‫يف ال�ساد�س م��ن �أي��ار م��ا مل ت�ستجب �إدارة‬ ‫الوكالة ملطالبهم‪ ،‬وما مل تغري من موقفها‬ ‫جتاه مطالب العاملني‪ ،‬ف�ضال عن نيتهم‬ ‫رف��ع �سقف مطالبهم‪ ،‬ع�بر ط��رح الق�ضايا‬ ‫التعليمية وال�صحية واالج�ت�م��اع�ي��ة على‬ ‫طاولة البحث والنقا�ش‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن �إ� �ض��راب ال�ي��وم يعد اخلطوة‬ ‫الت�صعيدية الثالثة من طرف العاملني؛ �إذ‬ ‫�سبق �أن نفذ العاملون َت َو ُّقفني عن العمل‬ ‫ل�ساعتني خالل الأ�سابيع املا�ضية‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد ذي �صلة‪ ،‬قاطعت جلان‬ ‫العاملني �أم����س اجتماعا دع��ت �إل�ي��ه �إدارة‬ ‫الوكالة زعمت فيه نيتها �إعالن نتائج امل�سح‪،‬‬ ‫ردا على تناق�ض املعلومات املعلنة من قبل‬ ‫�أركان الإدارة العليا؛ �إذ �إنه يف الوقت الذي‬ ‫دعت فيه الإدارة جلان العاملني لالجتماع‬ ‫اع �ت��ذرت لرئي�س م ��ؤمت��ر احت ��اد العاملني‬ ‫مبلغة �إياه ب�أنه ال يوجد نتائج م�سح نهائية‪،‬‬ ‫وال يوجد ميزانية لتلبية مطالب العاملني‬ ‫يف الأردن‪ ،‬ف�ضال عن �أن الوكالة تعاين من‬ ‫عجز حتى نهاية عام ‪.2012‬‬

‫و�أ�ضاف �أن الربيع الأردين �سيبقى ربيعا �أخ�ضر‪ ،‬ولن يكون‬ ‫ربيعا �أحمر �أبدا‪ ،‬و�إن الأردن ي�صنع التغيري والإ�صالح دون �أية‬ ‫فو�ضى‪ ،‬وو�صف الطراونة التعديالت الد�ستورية‬ ‫ال�ت��ي �أق �‬ ‫إ�صالحية»‪�.‬رت �أخ�ي�را ب��أن�ه��ا ح��ال��ة ث��وري��ة �أك�ث�ر منها ‪2‬‬ ‫�‬

‫قوات األسد تواصل قتل املحتجني‬ ‫والصليب األحمر يعترب خطة أنان «يف خطر»‬

‫بغداد ‪ -‬برتا‬ ‫�أعرب رئي�س احلكومة العراقية‬ ‫ن� ��وري امل��ال �ك��ي ع��ن ت �ف��ا�ؤل��ه بنتائج‬ ‫اجتماع اللجنة العراقية الكويتية‬ ‫امل�شرتكة يف ح��ل امل�ل�ف��ات العالقة‪..‬‬ ‫فيما �أك��د نائب رئي�س ال��وزراء وزير‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ال�ك��وي�ت��ي ��ص�ب��اح اخلالد‬ ‫احلمد ال�صباح ا�ستعداد ب�لاده حلل‬ ‫ج �م �ي��ع ال �ق �� �ض��اي��ا امل� �ط ��روح ��ة على‬ ‫جدول �أعمال اللجنة‪.‬‬ ‫ودع� � ��ا امل ��ال� �ك ��ي يف ب� �ي ��ان �صدر‬ ‫ع��ن م�ك�ت�ب��ه �أم ����س الأح � ��د �إىل فتح‬ ‫�آف� � ��اق ال� �ت� �ع ��اون وت� �ب ��ادل ال ��زي ��ارات‬ ‫على امل�ستويني الر�سمي وال�شعبي‬ ‫بهدف تفعيل الن�شاط االقت�صادي‬ ‫واال�ستثماري ب�ين البلدين‪ ،‬معربا‬ ‫ع ��ن � �س �ع��ادت��ه ب� �ت ��واج ��د ال�شركات‬ ‫العربية وهي تعمل يف العراق‪.‬‬

‫وب �ح �� �س��ب ال �ب �ي��ان‪ ،‬ف � ��إن الوفد‬ ‫الكويتي برئا�سة نائب رئي�س الوزراء‬ ‫الكويتي وع�ضوية فريق من الوزراء‬ ‫واملتخ�ص�صني يحظى بدعم كبري من‬ ‫�أم�ير دول��ة الكويت ورئي�س الوزراء‪،‬‬ ‫ول��دي��ه ت��وج�ه��ات ب���ض��رورة التو�صل‬ ‫�إىل ح�ل��ول جلميع امل�شاكل العالقة‬ ‫مع العراق‪.‬‬ ‫وال �ت �ق��ى امل��ال �ك��ي ع �ق��ب انتهاء‬ ‫اجتماعات اللجنة العليا امل�شرتكة‬ ‫بني ال�ع��راق والكويت ببغداد الأحد‬ ‫نائب رئي�س ال��وزراء الكويتي ووزير‬ ‫اخل��ارج �ي��ة � �ص �ب��اح اخل ��ال ��د احلمد‬ ‫ال�صباح والوفد املرافق له‪.‬‬ ‫وو�� �ص ��ل ن��ائ��ب رئ �ي ����س ال � ��وزراء‬ ‫وزي � ��ر اخل ��ارج �ي ��ة ال �ك��وي �ت��ي �صباح‬ ‫خالد احلمد ال�صباح‪� ،‬أم����س الأحد‬ ‫�إىل ال �ع��ا� �ص �م��ة ب� �غ ��داد للم�شاركة‬ ‫يف اج �ت �م��اع��ات ال �ل �ج �ن��ة العراقية‬

‫الكويتية‪.‬‬ ‫م ��ن ن��اح �ي��ة �أخ � � ��رى‪ ،‬تعر�ضت‬ ‫مدينة مي�سان يف جنوب العراق لأربع‬ ‫هزات �أر�ضية ارتدادية �أم�س الأحد‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الهيئة ال�ع��ام��ة للأنواء‬ ‫اجلوية العراقية �إن الهزات الأر�ضية‬ ‫تعر�ضت ل�ه��ا منطقة ع�ل��ي الغربي‬ ‫ب �� �ض��واح��ي م�ي���س��ان ‪ 450‬كيلومرتا‬ ‫جنوب بغداد وتراوحت قوتها بني ‪2‬‬ ‫�إىل ‪9‬ر‪ 3‬درج��ة على مقيا�س ريخرت‬ ‫امل�ؤلف من ت�سع درجات‪.‬‬ ‫وق ��د ��ش�ع��ر امل��واط �ن��ون مبعظم‬ ‫هذه الهزات دون �أن ت�سجل �أي �أ�ضرار‬ ‫مادية‪.‬‬ ‫وكانت �أعلى ه��زة �سجلت م�ساء‬ ‫ال �� �س �ب��ت‪ ،‬ح �ي��ث ب �ل �غ��ت ق��وت �ه��ا ‪9‬ر‪3‬‬ ‫درجة على مقيا�س ريخرت ‪ ،‬فيما مت‬ ‫ت�سجيل �آخر هزة �أر�ضية �صباح �أم�س‬ ‫الأحد حيث بلغت قوتها ‪ 3‬درجات‪.‬‬

‫الخالفات تعصف بالنقابات العمالية‬ ‫يف ظالل عيد العمال‬

‫‪3‬‬

‫ال�����ط�����راون�����ة‪ ..‬ب��ي�ن ع��ه��دي��ن‬ ‫عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫حكومة رئي�س ال��وزراء املكلف فايز �أحمد حممود‬ ‫ال�ط��راون��ة حتمل ال��رق��م ‪ 97‬منذ ن���ش��أة �إم ��ارة �شرقي‬ ‫الأردن‪ .‬فرئي�س الوزراء املكلف املولود يف �شهر �أيار من‬ ‫عام ‪� 1949‬شهد �إب��ان م�شاركته يف احلياة ال�سيا�سية يف‬ ‫البالد �أحداثا ج�ساما كانت ت�شكل منعطفا يف م�سرية‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫�شهد الأردن يف �شهر ني�سان من عام ‪ 1989‬الأحداث‬ ‫املعروفة(بهبة ني�سان)‪ ،‬وكان الطراونة حينذاك وزيراً‬ ‫لل�صناعة والتجارة والتموين‪.‬‬ ‫ا�ستقالت يف وقتها حكومة رئي�س ال��وزراء الأ�سبق‬ ‫زيد الرفاعي الذي كان الطراونة من �ضمن فريقها‪،‬‬ ‫وذلك لإخفاقها يف احتواء غ�ضب ال�شارع‪ ،‬وكانت خطوة‬ ‫امللك الراحل احل�سني بن طالل ‪-‬رحمه اهلل‪ -‬ب�إقالة‬ ‫احلكومة يف ذلك الوقت جزءا من احلل‪.‬‬ ‫واليوم بعد �أكرث من ع�شرين �سنة على تلك الهبة‬ ‫يعود الطروانة رئي�سا ل�ل��وزراء‪ .‬فهل �سيعيد التاريخ‬ ‫نف�سه �أم �أن جنل ال�سيا�سي ال�شهري �أحمد با�شا الطراونة‬ ‫عام ‪ 2012‬غري تلك ال�شخ�صية التي كانت عام ‪1989‬؟‬ ‫مي�ضي الطراونة يف م�سريته‪ ،‬ك�أحد �أركان العمل‬ ‫ال�ع��ام‪ ،‬لي�س حم���ص��وراً بتلك امل�سرية مبن�صب �سفري‬ ‫اململكة ال�سابق ل��دي ال��والي��ات املتحدة الأمريكية‪ ،‬بل‬ ‫�إن املن�صب الأكرث جدال تتثمل بتلك العالقة املبا�شرة‬ ‫مبفاو�ضات ال�سالم بني الأردن و«�إ�سرائيل» التي انتهت‬ ‫بتوقيع معاهدة وادي عربة يف �أواخر �شهر ت�شرين �أول‬

‫من عام ‪.1994‬‬ ‫كان الطراونة �إذاك ع�ضوا يف الفريق املفاو�ض عن‬ ‫اجلانب الأردين‪ ،‬ثم تر�أ�س الوفد الأردين لل�سالم الذي‬ ‫�أ�سفرت جهوده عن توقيع معاهدة ال�سالم‪.‬‬ ‫ويف ظ��ل اخل �ط ��وات احل�ث�ي�ث��ة ال �ت��ي ت�ب�رز حاليا‬ ‫ب���ص��ورة جلية يف ال��وق��ت ال��راه��ن ل��زي��ادة ال�ت�ق��ارب مع‬ ‫«�إ�سرائيل»‪ ،‬ال �سيما تلك الزيارات ل�شخ�صيات ر�سمية‬ ‫�أردن�ي��ة للقد�س خ�لال ال�ف�ترة القليلة املا�ضية‪ ،‬يربز‬

‫�س�ؤال من قبيل‪ :‬هل ملجيء الطراونة يف ه��ذا الوقت‬ ‫مغزى قد ميهد خلطوات تطبيعية متالحقة؟‬ ‫بيد �أن��ه ي�سود يف هذه الأثناء يف �أو�ساط حمللني‬ ‫حديث عن قِ�صر عمر احلكومة الوليدة‪ ،‬فالتعديالت‬ ‫الد�ستورية جترب احلكومة التي يُحل جمل�س النواب‬ ‫يف عهدها �أن ت�ستقيل بعد قرار احلل ب�أ�سبوع‪.‬‬ ‫امللك عبداهلل الثاين قرر يف وقت �سابق �أن جترى‬ ‫االنتخابات النيابية نهاية العام احلايل‪ ،‬و�صدرت �إرادة‬

‫�سامية بتمديد الدورة العادية ملجل�س الأمة حتى يوم‬ ‫االثنني ‪ 25‬من حزيران املقبل‪.‬‬ ‫وبعد انق�ضاء اليوم املذكور يُتوقع �أن يقرر امللك‬ ‫ح� ّل جمل�س ال�ن��واب‪ ،‬وبالتايل على احلكومة بح�سب‬ ‫الد�ستور �أن ت�ستقيل مبا�شرة‪ .‬وبذلك من املتوقع �أن‬ ‫تن�ضم احلكومة �إىل نادي احلكومات الأق�صر عمرا يف‬ ‫تاريخ اململكة‪.‬‬ ‫مل يُعهد على الطراونة �أن �شكل حكومات ت�ستمر‬ ‫ل�سنوات‪ ،‬كما ح��دث م��ع ع��دد م��ن �أ��س�لاف��ه‪ ،‬فحكومته‬ ‫الأوىل ام�ت��دت م��ن �شهر �آب م��ن ع��ام ‪� 1998‬إىل �شهر‬ ‫ني�سان من العام الذي يليه‪� ،‬أي �أنه ا�ستمر يف من�صبه‬ ‫كرئي�س للوزراء ‪� 8‬أ�شهر فقط‪.‬‬ ‫حظي الطراونة بكونه حلقة الو�صل بني عهدين‪،‬‬ ‫فقد �شهد عهده �إب��ان رئا�سته الأوىل للحكومة وفاة‬ ‫امللك احل�سني ب��ن ط�لال وان�ت�ق��ال ال�سلطة �إىل امللك‬ ‫عبد اهلل الثاين‪ ،‬فهو �آخر رئي�س للوزراء يف عهد امللك‬ ‫الراحل احل�سني‪.‬‬ ‫جاء الطروانة لرئا�سة الوزراء العام الآنف الذكر‬ ‫يف ظل مقاطعة احلركة الإ�سالمية النتخابات جمل�س‬ ‫النواب الثالث ع�شر عام ‪ ،1997‬احتجاجا على تراجع‬ ‫احلكومة عن النهج الدميقراطي ال��ذي ب��د�أ منذ عام‬ ‫‪.1989‬‬ ‫ف�ه��ل يمُ �ك��ن ل �ل �ط��راون��ة �أن ي���ض��ع ح ��دا ملقاطعة‬ ‫احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة ل�لان�ت�خ��اب��ات‪ ،‬ويقنعها بجدوى‬ ‫القانون االنتخابي ال��ذي �ستجري وفقه االنتخابات‬ ‫املقبلة؟‬

‫إياد القنيبي يسجل براءة اخرتاع‬

‫‪2‬‬

‫الفيصلي بط ً‬ ‫ال لكأس األردن‬ ‫للمرة ‪ ١٧‬يف تاريخه‬

‫‪17‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )30‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1933‬‬

‫بد�أ م�شاوراته النيابية و�أكد �أنه لن ي�سحب م�شروع قانون االنتخاب من الربملان‬

‫الطراونة‪ :‬هدفنا تعبيد الطريق أمام اإلصالح وصوال إىل حكومات برملانية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أكد رئي�س الوزراء املكلف الدكتور فايز الطراونة �أن حكومته حكومة انتقالية هدفها تعبيد طريق‬ ‫الإ�صالح للو�صول �إىل حكومات برملانية‪.‬‬ ‫وق��ال الطراونة ال��ذي �أنهى م�شاوراته م�ساء �أم�س مع جميع الكتل الربملانية يف جمل�س النواب‬ ‫حول برنامج حكومته‪�« :‬إن املرحلة التي مير فيها الأردن يف هذه الظروف هي مرحلة دقيقة وح�سا�سة‬ ‫و�صعبة‪ ،‬لكن جتاوزها لي�س بالأمر امل�ستحيل كما ي�صور البع�ض‪ ،‬و�إن االردن �سيبقى احللقة االقوى على‬ ‫الدوام»‪ .‬و�أ�ضاف �أن الربيع الأردين �سيبقى ربيعا �أخ�ضر‪ ،‬ولن يكون ربيعا �أحمر �أبدا‪ ،‬و�أن االردن ي�صنع‬ ‫التغيري واال�صالح دون �أية فو�ضى‪ ،‬وو�صف الطراونة التعديالت الد�ستورية التي �أقرت �أخريا ب�أنها‬ ‫حالة ثورية �أكرث منها �إ�صالحية‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س ال���وزراء املكلف خ�لال لقاءاته مع الكتل‬ ‫الربملانية انه �سيعمل على بناء �شراكة حقيقية مع جمل�س‬ ‫ال��ن��واب قائمة على مبد�أ واح��د هو خدمة ق�ضايا الوطن‬ ‫وتنفيذ خارطة الطريق اال�صالحية التي حددها جاللة‬ ‫امللك عبد اهلل الثاين ‪.‬‬ ‫ون��ف��ى ال��ط��راون��ة ان ي��ك��ون ق��د اج��ت��م��ع م��ع ا�شخا�ص‬ ‫للدخول يف الفريق ال��وزاري حلكومته حتى هذه اللحظة‬ ‫وق��ال‪" :‬مل �أت�صل ب���أي �شخ�صية لعر�ض املن�صب الوزاري‬ ‫عليها حتى م�ساء ام�س" ‪ ،‬م�ؤكدا انه مل يدخل مقر رئا�سة‬ ‫الوزراء حتى اللحظة‪ ،‬و�أنه ال يجوز له ذلك قبل الت�شكيل‪.‬‬ ‫وحول البيان ال��وزاري حلكومته الذي �ستطلب الثقة‬ ‫على �أ�سا�سه �أو�ضح رئي�س ال���وزراء املكلف �أن ه��ذه املرحلة‬ ‫غ�ير تقليدية واحل��ك��وم��ة غ�ير تقليدية‪ ،‬ول��ذل��ك �سيكون‬ ‫البيان ال���وزاري للحكومة غ�ير تقليدي يت�ضمن املحاور‬ ‫التي وردت يف كتاب التكليف ال�سامي‪.‬‬ ‫وحول قانون االنتخاب املوجود حاليا يف جمل�س النواب‬ ‫ق��ال �إن��ه لن يقوم ب�سحب القانون ال��ذي �أ�صبح الآن ملكا‬ ‫ملجل�س النواب له �أن يقرره وفق ما يريد‪ .‬ومتنى الطراونة‬ ‫على جمل�س النواب �أن يفتح حوارا حول قانون االنتخاب‬ ‫ي�شمل اجلميع و�أن ال يقت�صر احلوار حول القانون على فئة‬ ‫�أو جهة معينة‪ ،‬لأنه قانون يهم جميع الأردنيني‪.‬‬ ‫ويف رده على �س�ؤال نيابي ح��ول م�شاركته يف معاهدة‬ ‫ال�سالم الأردن��ي��ة الإ�سرائيلية ق��ال �إن��ه ل��و ع��اد ب��ه الزمن‬ ‫ل�شارك يف املفاو�ضات مرة �أخرى‪ ،‬باعتبار �أن املعاهدة تخدم‬ ‫الأ�شقاء الفل�سطينيني‪ ،‬لأن الأردن ي�ستخدم املعاهدة يف فك‬ ‫احل�صار عن ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س ال���وزراء املكلف �أج��رى لقاءات متوا�صلة‬ ‫ا���س��ت��م��رت ح��ت��ى م�����س��اء �أم�����س م��ع ال��ك��ت��ل النيابية والنواب‬ ‫امل�ستقلني‪ ،‬والتقى حتى الظهر �أرب��ع كتل نيابية كال على‬ ‫حده‪ ،‬تر�أ�سها رئي�س جمل�س النواب عبد الكرمي الدغمي‪،‬‬ ‫وهذه الكتل هي ال�شعب ووطن وامل�ستقبل والتيار الوطني‪،‬‬ ‫كما التقى �ست كتل برملانية برئا�سة النائب الأول لرئي�س‬ ‫جمل�س النواب عاطف الطراونة‪ ،‬وهي العمل الدميقراطي‬

‫و ال��ت��غ��ي�ير وال��ع��دال��ة وال��ت��ج��م��ع ال��دمي��ق��راط��ي واجلبهة‬ ‫االردنية املوحدة والوفاق الوطني والنواب امل�ستقلني‪.‬‬ ‫وقال رئي�س ال��وزراء املكلف الدكتور فايز الطراونة‬ ‫�إنه مبجرد �أن يق�سم اليمني الد�ستورية ف�إنه �سيجتمع مع‬ ‫ر�ؤ�ساء ال�سلطات من �أجل التن�سيب جلاللة امللك ب�أ�سماء‬ ‫رئي�س واع�ضاء جمل�س الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف يف رده على ���س���ؤال نيابي ح��ول االنتخابات‬ ‫النيابية‪" :‬جاللة امللك وجه احلكومة لإجراء االنتخابات‬ ‫خالل العام احلايل وحينما يدعو امللك الجراء االنتخابات‬ ‫ه��ذا العام ه��ذا موقف جاللته‪ ،‬وامللك حامي الد�ستور‪،‬‬ ‫واج���راء االنتخابات بحاجة اىل ان�شاء الهيئة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخابات‪ ،‬وان تكون الهيئة قادرة ومكتملة وقادرة على‬ ‫ادارة االنتخابات ‪ ،‬كما ان االنتخابات النيابية حتتاج اىل‬ ‫قانون انتخاب‪.‬‬ ‫وق������ال‪" :‬ل�سنا يف ح���ال���ة ت�������س���ارع‪ ،‬ول���ك���ن ال نريد‬ ‫االبطاء‪ ،‬لأننا يف مرحلة جديدة من اجل التمهيد ملرحلة‬ ‫احلكومات الربملانية"‪.‬‬ ‫وح����ول ق���ان���ون االن��ت��خ��اب ق���ال ال���ط���راون���ة‪ :‬حينما‬ ‫نتحدث عن قانون انتخاب توافقي‪ ،‬فيجب �أن ن�ستمع اىل‬ ‫ر�أي النا�س من الرمثا �إىل العقبة‪ ،‬وم��ن الكرامة لنهر‬ ‫االردن‪ ،‬فالتوافق واحلوار حول القانون ال يقت�صر فقط‬ ‫على النخب ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�أك����د ع��ل��ى �أن ق�سما ك��ب�يرا م��ن م��ط��ال��ب احل���راك‬ ‫ال�شعبي م�شروعة‪ ،‬اال ان هنالك فئة جتاوزت كل احلدود‪،‬‬ ‫مبينا ام��ام ال��ن��واب ان قوتنا تكمن يف وحدتنا الوطنية‬ ‫واملحافظة على امن الوطن وا�ستقراه‪.‬‬ ‫ويف ب��داي��ة ال��ل��ق��اءات ال�صباحية اك��د رئي�س جمل�س‬ ‫ال��ن��واب عبدالكرمي الدغمي اهمية ال�شراكة احلقيقية‬ ‫والتعاون بني ال�سلطة الت�شريعية وال�سلطة التنفيذية‬ ‫خدمة لق�ضايا الوطن ولرتجمة توجهات ور�ؤى امللك‬ ‫اال�صالحية لبناء االردن الدميقراطي احلديث ‪.‬‬ ‫وقدم الدغمي التهنئة لرئي�س الوزراء املكلف با�سمه‬ ‫وبا�سم اع�ضاء جمل�س النواب ومتنى للحكومة القادمة‬

‫بعد غياب دام عاماً ون�صف العام خلف الق�ضبان‬

‫إياد القنيبي يسجل براءة اخرتاع باكتشافه مواد‬ ‫تساعد على التئام الجروح غري امللتئمة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ك�شف الدكتور �إي��اد القنيبي لـ"ال�سبيل" عن‬ ‫�أنه يعمل االن على جتهيز �أوراق االخرتاع العلمي‬ ‫ال���ذي ا�ستطاع م��ع ف��ري��ق بحثي اجن����ازه‪ ،‬ويتعلق‬ ‫باكت�شاف مواد ت�ساعد على التئام اجلروح للحاالت‬ ‫التي ال تلتئم فيها اجلروح‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف القنيبي ‪-‬ال��ذي �أم�ضى قرابة العام‬ ‫ون�صف خلف الق�ضبان؛ بتهمة امل�ساهمة يف متويل‬ ‫تنظيمات اره��اب��ي��ة‪� -‬أن���ه ينتظر ان تتبنى �إحدى‬ ‫ال�شركات العربية والعاملية هذا االخ�تراع العلمي‬ ‫ال��ذي ي�ساهم يف تخفيف املعاناة والآالم عن �آالف‬ ‫املر�ضى حول العامل‪.‬‬ ‫وق��ال الدكتور �إي��اد القنيبي‪�" :‬إن رحلة هذا‬ ‫االكت�شاف العلمي بد�أت منذ عام ‪ 2006‬بالتعاون مع‬ ‫ع��دد من العلماء يف اجلامعات االردن��ي��ة‪ ،‬حيث مت‬ ‫جتريب الع�شرات من املركبات‪ ،‬وبعد جهد م�ضن‬ ‫ا�ستمر ق��راب��ة الأرب���ع �سنوات ا�ستطعنا احل�صول‬ ‫على خا�صية عالجية لدوائني من هذه املركبات‪،‬‬ ‫ميكن لهما �أن ي�سهما يف ال��ت��ئ��ام اجل���روح ملر�ضى‬ ‫ال�سكري الذين يعانون من �صعوبة يف ذلك؛ حيث‬ ‫مت جتريب هذين املركبني على ف��ئ��ران التجارب‬ ‫بعد حقنها بال�سكر"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف القنيبي �أن ه��ذا ال���دواء �إذا م��ا ُقدّر‬ ‫له النجاح ف�إنه �سي�ساهم بعالج وتخفيف املعاناة‬ ‫ع��ن ع�����ش��رات �آالف مر�ضى ال�سكري ح��ول العا‪،‬م‬ ‫وحتديدا قرحة القدم ال�سكري‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار القنيبي �إىل �أن���ه تقد بطلب ت�سجيل‬ ‫ه���ذا االك��ت�����ش��اف ك��ب�راءة اخ��ت�راع ملنظمة حماية‬ ‫امللكية الفكرية العاملية (‪ )W I P O‬يف عام ‪،2009‬‬ ‫انتظرنا عامني ويف مطلع العام ‪ 2011‬جاء الرد من‬ ‫املنظمة العاملية بالقبول‪ ،‬وبعد ذلك ويف العام الذي‬ ‫ت�لاه (‪ )2012‬قمنا بت�سجيل ه��ذا املركب يف وزارة‬

‫النجاح يف خدمة الوطن وجاللة امللك م�ؤكدا ان احلكومة‬ ‫�ستجد ك��ل ال��ت��ع��اون م��ن قبل جمل�س ال��ن��واب‪ ،‬فالكل يف‬ ‫مركب واحد لتمكني الوطن من مواجهة التحديات ‪.‬‬ ‫�أم���ا ال��ن��واب يف الكتل النيابية ال��ت��ي التقاها رئي�س‬ ‫الوزراء املكلف فقد اجمعوا على �ضرورة ان تقوم احلكومة‬ ‫ببناء عالقة حقيقية مع جمل�س ال��ن��واب هدفه ت�سريع‬ ‫االجناز وان تكون احلكومة ممثلة لكافة مكونات املجتمع‬ ‫االردين وحمافظاته وان ال يكون فيها وزراء من الوزراء‬ ‫ال��ع��اب��ري��ن للحكومات او ال��ذي��ن ت���دور ح��ول��ه��م �شبهات‬ ‫ف�ساد‪.‬‬ ‫و�أك���دوا على ���ض��رورة امل�����س��اواة ب�ين ال��ن��واب والوزراء‬ ‫ودعم االعالم الوطني واالرتقاء بدوره وبدعم االجهزة‬ ‫االمنية وامل�صادقة على قانون التقاعد الذي مينح النواب‬ ‫راتبا تقاعدية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ن��واب ب��الإ���س��راع يف التح�ضري لالنتخابات‬

‫البلدية و�إزالة كافة العوائق من �أمام اال�ستثمار اخلارجي‬ ‫وع��دم رفع ا�سعار الكهرباء واملحروقات واحلفاظ اي�ضا‬ ‫على هيبة ال��دول��ة م��ن خ�لال حت��وي��ل امل��ت��ج��اوزي��ن على‬ ‫القانون اىل الق�ضاء ‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ن����واب ب�����ض��رورة ث��ب��ات احل��ك��وم��ات واطالة‬ ‫ع��م��ره��ا ف��ك�ثرة ت��غ�ير احل��ك��وم��ات وق�����ص��ر ع��م��ره��ا يخلق‬ ‫االرب����اك وال��ف��و���ض��ى‪ ،‬م���ؤك��دي��ن بنف�س ال��وق��ت على دمج‬ ‫امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة ومعاجلة ظاهرة العنف اجلامعي ‪.‬‬ ‫و�أك����د ن���واب ����ض���رورة اي�ل�اء اال����س���رى وامل��ع��ت��ق��ل�ين يف‬ ‫�سجون االحتالل اال�سرائيلي والعراق وغريهم االهتمام‬ ‫والعمل بجد لالفراج عنهم ‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ن����واب ب��ع��دم ���س��ح��ب االرق�����ام ال��وط��ن��ي��ة من‬ ‫املواطنني االردنيني واع��ادة االعتبار للمواطنني الذين‬ ‫�سحبت جن�سياتهم‪.‬‬ ‫و�أعلن نواب �أن الثقة يف احلكومة مرهونة يف البيان‬

‫الوزاري والفريق الوزاري يف الوقت الذي �أكد فيه نواب‬ ‫�آخ���رون �أن ثقتهم يف احلكومة مرهونة باملوافقة على‬ ‫قانون التقاعد املدين قبل طلب الثقة من جمل�س النواب‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل فتح باب التعيينات وعدم رفع �أ�سعار الكهرباء‬ ‫وال�سلع التي لها م�سا�س مبا�شر باملواطنني‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ن���واب ب��وق��ف االع��ط��ي��ات ل��ك��ب��ار امل�س�ؤولني‬ ‫وحم��ارب��ة ال��ف�����س��اد ب�شكل ج���اد‪ ،‬و�أن ال ي��ك��ون �أح���د فوق‬ ‫امل�����س��اءل��ة وال��ع��م��ل ع��ل��ى اق����رار ق��ان��ون م��ن اي���ن ل��ك هذا‬ ‫ومعاجلة املديونية وعجز املوازنة من خالل رفع ر�سوم‬ ‫ال��ت��ع��دي��ن وم���ن خ�ل�ال اع����ادة مناق�شة ق��ان��ون ال�ضريبة‬ ‫العامة واي�صال الدعم مل�ستحقيه و�ضبط االنفاق‪.‬‬ ‫وك����ان رئ��ي�����س ال�������وزراء امل��ك��ل��ف ال��ت��ق��ى ط��ي��ل��ة اليوم‬ ‫كتل‪ ،‬ال�شعب‪ ،‬ووط��ن‪ ،‬امل�ستقبل‪ ،‬التيار الوطني‪ ،‬العمل‬ ‫الدميقراطي‪ ،‬العدالة والتغيري‪ ،‬التجمع الدميقراطي‪،‬‬ ‫االردنية املوحدة‪ ،‬الوفاق‪ ،‬والنواب امل�ستقلني‪.‬‬

‫وزارة املياه تعقد ورشات عمل يف األغوار‬ ‫لتوعية املرأة يف ترشيد االستهالك‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫�إياد القنيبي‬

‫ال�صناعة والتجارة الأردنية"‪.‬‬ ‫وت���اب���ع‪" :‬نحن ن��ن��ت��ظ��ر الآن ان ت��ت��ب��ن��ى هذا‬ ‫امل�����ش��روع �إح����دى ال�����ش��رك��ات ال��ك�برى االردن���ي���ة او‬ ‫العاملية او العربية؛ لكي ن�ستطيع �إك��م��ال امل�شوار‬ ‫البحثي لهذا امل�شروع و�إنتاج الدواء"‪ ،‬متوقعاً �أن‬ ‫تقوم �إحدى ال�شركات العاملية بتبنيه‪.‬‬ ‫وعن الن�شاطات العلمية الأخرى‪ ،‬قال القنيبي‬ ‫�إن���ه عمل على ن�شر ورق��ت�ين علميتني �إح��داه��ا يف‬ ‫جم��ل��ة �أم��ري��ك��ي��ة وال���ث���اين ن�شر يف جم��ل��ة �أملانية‪،‬‬ ‫يتعلقان بالبحوث الطبية وال�صيدالنية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ال���دك���ت���ور ال�����ص��ي��دالين اي����اد القنيبي‬ ‫اعتقل مدة تقارب العام ون�صف العام‪ ،‬حتى بر�أته‬ ‫حمكمة امن الدولة من تهمة متويل التنظيمات‬ ‫االرهابية‪.‬‬ ‫وي��ع��ود القنيبي اىل عملة يف جامعة العلوم‬ ‫التطبيقية يف �أيلول القادم ملعاودة ن�شاطه العملي‬ ‫والأكادميي والبحثي‪.‬‬ ‫وال��دك��ت��ور اي���اد القنيبي ح��ا���ص��ل ع��ل��ى درجة‬ ‫ال��دك��ت��وراة يف علم االدوي����ة م��ن جامعة هيو�سنت‬ ‫االمريكية‪ ،‬ومار�س البحث العلمي يف مركز تك�سا�س‬ ‫الطبي‪ ،‬ويعمل حما�ضراً متفرغاً وباحثا يف كلية‬ ‫ال�صيدلة بجامعة العلوم التطبيقية اخلا�صة‪.‬‬

‫أطباء أسنان غزيون يعتصمون اليوم‬ ‫أمام «الصحة» إلعطائهم حق العمل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫الطراونة جمتمعا مع الكتل الربملانية‬

‫اعلن عدد من اطباء اال�سنان يحملون جوازات‬ ‫ال�����س��ف��ر امل���ؤق��ت��ة وامل��ق��ي��م�ين يف امل��م��ل��ك��ة اعت�صاما‬ ‫اليوم عند الثانية ع�شر ظهرا امام وزارة ال�صحة‬ ‫للمطالبة بالنظر اىل احوالهم املهنية ومنحهم‬

‫رخ�صة مزاولة مهنة‪.‬‬ ‫وقال �أطباء اال�سنان من ابناء غزة يف بيان لهم‬ ‫�أم�س ان االعت�صام �سيكون �سلميا و�صامتا بحيث‬ ‫لن يتم القاء كلمات من اي طرف‪.‬‬ ‫يذكر �أن االعت�صام كان من املفرت�ض اقامته‬ ‫م��ن��ذ ن��ح��و ا���س��ب��وع�ين �إال ان���ه ت���أج��ل يف اللحظات‬ ‫الأخرية‪ ،‬نظرا لوعود بحل ق�ضيتهم‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت���ويف ط��ف��ل وث�لاث��ي��ن��ي نتيجة ح��ادث��ي �سري‬ ‫وقعا يف حمافظتي م�أدبا والكرك ‪-‬بح�سب لإدارة‬ ‫الإع�ل�ام والتثقيف الوقائي يف املديرية العامة‬ ‫للدفاع املدين‪.-‬‬ ‫ويف التفا�صيل‪ ،‬ت��ويف طفل يبلغ م��ن العمر‬ ‫خم�سة �أعوام بعد تعر�ضه حلادث ده�س يف منطقة‬ ‫اجليزة‪� ،‬أخلته على �إثر ذلك كوادر �إنقاذ و�إ�سعاف‬ ‫دفاع م�أدبا �إىل م�ست�شفى الندمي احلكومي‪.‬‬ ‫بينما �أدى تدهور مركبة يف منطقة �سواقة‬ ‫مب��ح��اف��ظ��ة ال��ك��رك �إىل وف����اة �شخ�ص ي��ب��ل��غ من‬

‫العمر (‪ )35‬ع��ام��ا‪� ،‬أخ��ل��ت��ه على �إث���ر ذل��ك كوادر‬ ‫�إن���ق���اذ و�إ���س��ع��اف دف���اع م���دين ال��ك��رك �إىل مركز‬ ‫�صحي القطرانة‪.‬‬ ‫ف��ي��م��ا �أ����ص���ي���ب �أرب�����ع�����ة �أ����ش���خ���ا����ص بجروح‬ ‫ور�ضو�ض؛ نتيجة تدهور مركبتهم قرب �إ�شارات‬ ‫�شفا بدران يف العا�صمة عمان‪ .‬كوادر مدين غرب‬ ‫ع��م��ان �أ�سعفت امل�صابني �إىل م�ست�شفى الأمري‬ ‫حمزة احلكومي‪ ،‬وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك ���ش��ك��ل��ت اجل���ه���ات امل��خ��ت�����ص��ة جلنة‬ ‫للتحقيق يف �أ�سباب حريق �شب يف ق�سم اخلداج‬ ‫مب�ست�شفى اجلامعة الأردنية �صباح �أم�س‪.‬‬

‫وفاة طفل وثالثيني نتيجة حادثي سري بمأدبا والكرك‬

‫�ضمن ن�شاطات وزارة امل��ي��اه وال���ري يف جم��ال التوعية‬ ‫وب��ال��ت��ع��اون م��ع ال��وك��ال��ة الأمل��ان��ي��ة ل�ل�إمن��اء (‪ )GIZ‬واملعهد‬ ‫ال��ف��درايل الأمل����اين لعلوم الأر�����ض وامل����وارد الطبيعية ‪BGR‬‬ ‫وال�صندوق الها�شمي‪ ،‬التقت �أم�ين ع��ام وزارة امل��ي��اه والري‬ ‫مي�سون الزعبي‪ ،‬يوم اخلمي�س املا�ضي‪ ،‬برائدات التغيري يف‬ ‫مناطق الكفرين ووادي �شعيب وزي‪ ،‬وذلك يف مركز الأمرية‬ ‫ب�سمة للتنمية‪ /‬ال�شونة اجلنوبية‪.‬‬ ‫وقالت الزعبي �إن الربنامج يهدف �إىل حتفيز اال�ستخدام‬ ‫ال��ف��ع��ال ل��ل��م��وارد امل��ائ��ي��ة ال�شحيحة يف الأردن على م�ستوى‬ ‫الأ�سرة واملجتمع‪ ،‬وخا�صة توعية املر�أة انطالقاً من كون املر�أة‬ ‫هي العامل الأ�سا�سي يف جمال ا�ستخدام املياه على م�ستوى‬ ‫املنزل‪ ،‬ولهذا فهي امل�ستهدفة من رائدات التغيري‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن املبادرة ت�سعى �إىل بناء منهجية م�ستدامة‬ ‫لرفع الوعي املائي‪ ،‬وبالتايل �إحداث تغيري �سلوكي ي�ؤدي �إىل‬ ‫كفاءة ا�ستخدام املياه على م�ستوى املنزل واملجتمعات‪.‬‬ ‫ودع��ت الأم�ي�ن ال��ع��ام �إىل م�أ�س�سة قطاع رائ���دات التغري‬ ‫لي�صبح دوره��ن اك�ثر فعالية يف املجتمع من خ�لال املطالب‬ ‫اجلماعية التي تهم افراد املجتمع ب�شكل عام والن�ساء ب�شكل‬ ‫خا�ص‪ ،‬و�شجعت رائدات التغري �إ�ضافة لدورات ال�سباكة التي‬ ‫مت اخذها مبركز االمرية ب�سمة للتنمية‪ /‬ال�شونة اجلنوبية‬ ‫على �أخذ دورات تدريبية لل�سباكة مبركز التدريب املهني حتى‬ ‫ت�ستطيع �أن متار�س العمل مبهنية وتوفري م�صدر دخل جديد‬ ‫لها‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ب�ين مدير مياه البلقاء خالد عبيدين �أن‬ ‫هناك م�صاعب وم�شاكل كثرية تواجه قطاع املياه يف ال�شونة‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬و�أهمها فاقد املياه الإداري والناجت عن االعتداءات‬ ‫غري امل�شروعة على �شبكات املياه‪ ،‬ودعا رائدات التغيري مل�ساعدة‬ ‫�سلطة املياه يف املحافظة على م�صادر املياه املتاحة للو�صول‬

‫وزارة املياه‬

‫�إىل و�ضع مائي �آمن وم�ستقر‪.‬‬ ‫يذكر �أن �آلية م�شروع رائ��دات التغري تقوم على تر�شيح‬ ‫ع��دد من الن�ساء الن�شيطات يف جمتمعاتهن ليكن ممثالت‬ ‫للمعرفة والتغيري‪ ،‬كما يتم تدريبهن علمياً وعملياً من‬ ‫قبل ال�صندوق الأردين الها�شمي للتنمية الب�شرية‪ ،‬وذلك‬ ‫لي�صبحن م�ؤهالت لتقدمي الن�صح والإر�شاد يف جمال ق�ضايا‬ ‫امل��ي��اه‪ ،‬علماً �أن املنهجية تركز ب�شكل رئي�سي على املمار�سة‬ ‫ولي�س على املحتوى العلمي‪.‬‬

‫ومتتاز مبادرة رائدات التغيري مبنهجية مرنة تتجاوب‬ ‫مع االحتياجات املائية املتفاوتة بني الأقاليم واملحافظات‬ ‫املختلفة يف الأردن‪.‬‬ ‫ويف ن��ه��اي��ة ال��ل��ق��اء ال����ذي ح�����ض��ره ع���دد م��ن الفعاليات‬ ‫الن�سائية التابعة للربنامج ومندوبة الـ‪ GIZ‬ع�صماء جرار‬ ‫وم��ن��دوب�ين م��ن ال�صندوق الأردين الها�شمي ج��رى نقا�ش‬ ‫مو�سع بني الأمني العام ومدير مياه البلقاء وبني امل�شاركات‪.‬‬

‫تسليم مفاتيح مسكنني يف الطفيلة ألسر عفيفة‬

‫الطفيلة ‪ -‬برتا‬ ‫ت�سلمت �أ�سرتان من حمافظة الطفيلة‬ ‫منزليهما �أم�س االحد مفاتيح م�سكنني تتوافر‬ ‫فيهما ال�شروط ال�صحية املنا�سبة كافة‪� ،‬ضمن‬ ‫م��ك��ارم اخل�ير الها�شمي لينعم �أف����راد هاتني‬ ‫الأ����س���رت�ي�ن ب���ال���دفء والأم������ان واال�ستقرار‪،‬‬ ‫ومب�شاعر الفرحة وال�سرور‪.‬‬ ‫و�����س����ل����م �أم����ي����ن ع�������ام وزارة التنمية‬ ‫االج��ت��م��اع��ي��ة حم��م��د اخل�������ص���اون���ة‪ ،‬بح�ضور‬ ‫مندوب جلنة متابعة تنفيذ امل��ب��ادرات امللكية‬ ‫خليف امل�ساعيد مفاتيح م�سكنني الأول يف‬ ‫منطقة الربني�س لنوفة القطاط�شة‪ ،‬والثانية‬ ‫لفاطمة القطاط�شة يف حي القطيفات و�سط‬ ‫فرحة هاتني الأ�سرتني‪.‬‬ ‫وع��ب�رت ن��وف��ة ال��ق��ط��اط�����ش��ة ال��ت��ي كانت‬ ‫ت��ق��ط��ن يف م���ن���زل ق����دمي يف م��ن��ط��ق��ة الفرز‪،‬‬ ‫ي�أوي نحو ‪ 13‬فردا يعانون من �ضيق م�ساحة‬ ‫م���ن���زل���ه���م‪ ،‬ال������ذي ي���ع���اين م����ن الت�صدعات‬ ‫والت�شققات من كافة جوانبه واركانه وانت�شار‬ ‫الرطوبة وافتقاره لالجواء ال�صحية املنا�سبة‬ ‫وف��ق اب��ن احلاجة القطاط�شة خالد العوران‬ ‫الذي ال زال يبحث عن عمل‪.‬‬ ‫وقالت القطاط�شة �إن ه��ذه الهدية من‬ ‫ل��دن امللك �أثلجت قلوب �أح��ف��اده��ا لي�شملهم‬

‫�أمني عام التنمية االجتماعية ي�سلم �أ�سرة مفتاح امل�سكن‬

‫احل�ضن الها�شمي يف م�سكن مكون من نحو‬ ‫�ست غرف تتوافر فيها كافة ال�شروط ال�صحية‬ ‫ومب�ساحة ت�صل حلوايل ‪ 200‬مرت‪.‬‬ ‫كما �شملت املكرمة امللكية لهذه الأ�سرة‬ ‫ت��وف�ير ك��اف��ة الأج���ه���زة ال��ك��ه��رب��ائ��ي��ة‪ ،‬عالوة‬ ‫على فر�ش قدمته وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫ومعونات غذائية وبطانيات‪.‬‬ ‫ويف ح��ي القطيفات تغري احل��ال لعائلة‬

‫الثمانينية ف��اط��م��ة القطاط�شة ال��ت��ي تقوم‬ ‫على �إعالة معاقني يف �أ�سرة فقرية مكونة من‬ ‫خم�سة �إفراد كانوا‪ ،‬يعي�شون يف منزل متهالك‬ ‫تنت�شر ف��ي��ه ال��رط��وب��ة وال��ت�����ص��دع��ات م��ن كل‬ ‫�صوب‪ ،‬معتربة �سكناهم يف ه��ذا املنزل املميز‬ ‫يف موقعه وت�صميمه مبثابة ميالد جديد لهم‬ ‫بعدما عانوا ظروفا �صحية �سيئة يف م�سكنهم‬ ‫القدمي واملتهالك‪ ،‬ع��دا عن ق��رب ه��ذا املنزل‬

‫م��ن كافة اخل��دم��ات الرئي�سية و�سط مدينة‬ ‫الطفيلة‪.‬‬ ‫و����س���ل���م اخل�������ص���اون���ة ب��ح�����ض��ور م�ساعد‬ ‫حم��اف��ظ الطفيلة ل�����ش���ؤون التنمية ر�سمي‬ ‫ال��ق��ي�����س��ي وم���دي���ر الأب���ن���ي���ة ب������وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية املهند�س ع�صام ال�شريدة‪ ،‬ومن�سق‬ ‫وح���دة التنمية امل��ح��ل��ي��ة يف الطفيلة حممد‬ ‫ال���ب���دان���ي���ة‪ ،‬وم����دي����رة ال��ت��ن��م��ي��ة االجتماعية‬ ‫وب��ال��وك��ال��ة ع��ب��ل��ة ال��ع��ب��ي��دي��ن �أ����س���رة احلاجة‬ ‫فاطمة القطاط�شة مفتاح م�سكنها اجلديد‪،‬‬ ‫عالوة على ق�سيمة ت�شتمل على جمموعة من‬ ‫الأجهزة الكهربائية‪ ،‬ف�ضال عن فر�ش للمنزل‬ ‫ومواد غذائية‪.‬‬ ‫وقال اخل�صاونة �إن مكارم امللك تعد نبع‬ ‫ال ين�ضب ط��ال��ت خم��ت��ل��ف امل���ج���االت‪ ،‬ومنها‬ ‫الأ�سر املعوزة على امتداد هذا الوطن املعطاء‪،‬‬ ‫لتكون نقلة نوعية لهذه الأ�سر العفيفة التي‬ ‫كانت ت�أمل مب�ساكن منا�سبة حظيت بها بف�ضل‬ ‫الرعاية الها�شمية‪ ،‬التي ر�سمت الب�سمات على‬ ‫وجوه ممن ا�ستفادوا من هذه امل�ساكن‪.‬‬ ‫ورف������ع الأط�����ف�����ال وامل�������س���ن���ات والفتيات‬ ‫امل�����س��ت��ف��ي��دي��ن م����ن ه����اذي����ن امل�����س��ك��ن�ين �أك����ف‬ ‫ال�ضراعة المللك عبد اهلل الثاين بن احل�سني‬ ‫ب��ط��ول العمر‪ ،‬و�أن يبقى ت��اج��ا على ر�ؤو�سنا‬ ‫نفاخر به كل �شعوب العامل‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫‪3‬‬

‫الأثنني (‪ )30‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1933‬‬

‫والإ�ضرابات امتدت من الفو�سفات �إىل البوتا�س والكهرباء وامل�صفاة‬

‫الخالفات تعصف بالنقابات العمالية يف ظالل عيد العمال‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ي�أتي عيد العمال هذا العام ورياح التغيري تع�صف بالنقابات العمالية بعد �إن�شاء نقابات م�ستقلة‬ ‫يف كل من املناجم والتعدين والكهرباء والعاملني بال�صناعات الدوائية والبلديات والورق والكرتون‪،‬‬ ‫مع وجود توجهات لإعالن نقابات �شبيهة يف باقي النقابات العمالية‪.‬‬ ‫وبرز يف هذا الربيع العمايل �إ�ضراب قطاعات مهمة‪ ،‬منها عمال الفو�سفات والكهرباء وقطاعات‬ ‫البناء والبلديات وامل�صفاة والقطاع امل�صريف وغريها‪ ،‬وكانت �أغلب الإ�ضرابات دون م�شاركة النقابات‬ ‫العمالية امل�سجلة الر�سمية‪.‬‬

‫ويف عيد العمال‪� ،‬أكد الع�ضو امل�ؤ�س�س يف النقابات امل�ستقلة عزام‬ ‫ال�صمادي لـ"ال�سبيل" �أن احلركة الت�صحيحية يف النقابات امل�ستقلة‬ ‫م�ستمرة‪ ،‬وجاءت من �أجل ت�صحيح م�سار احلركة العمالية يف البالد‪،‬‬ ‫وان�سجاماً مع العهد ال��دويل اخلا�ص باحلقوق املدنية وال�سيا�سية‬ ‫والعهد الدويل اخلا�ص باحلقوق االقت�صادية واالجتماعية والثقافية‬ ‫اللذين كفال للأ�شخا�ص حق �إن�شاء النقابات واالحتادات العمالية‪.‬‬ ‫و�أكد ال�صمادي �أن العمال يطلبون من جمل�س الوزراء وجمل�سي‬ ‫النواب والأعيان �ضرورة تطبيق ن�ص املادة ‪ 16‬من الد�ستور الأردين‬ ‫اجل��دي��د‪ ،‬وال��ع��م��ل ع��ل��ى و���ض��ع ت�����ش��ري��ع��ات عمالية ج��دي��دة وحديثة‬ ‫وع�صرية لتنظم العمل النقابي ا�ستنادا للمواثيق واملعايري الدولية‪،‬‬ ‫ومب��ا يتوافق م��ع الد�ستور الأردين اجل��دي��د‪ ،‬كونها متثل البداية‬ ‫لإطالق نقابات عمالية م�ستقلة يف �أرجاء الوطن كافة‪.‬‬ ‫ويرى ن�شطاء عماليون �أن كافة امل�ستجدات على ال�صعيد املحلي‪،‬‬ ‫تفر�ض على العمال ت�شكيل نقابات م�ستقلة دميقراطية وفعالة‪،‬‬ ‫لت�أكيد احلق يف التعددية النقابية مبا يتوافق مع ال�شرائع العمالية‬ ‫العاملية‪ ،‬بعد �سنوات من االحتكارية النقابية التي رعتها احلكومات‬ ‫املتعاقبة لع�شرات ال�سنني‪ ،‬م��ن خ�لال ف��ر���ض تنظيم نقابي واحد‬ ‫يتحرك يف �إطار ال�سيا�سات احلكومية للحكومات املتعاقبة‪ ،‬يف خمالفة‬ ‫�صريحة حلرية التنظيم النقابي وا�ستقالليته وحرية الوحدة بني‬ ‫النقابات‪.‬‬ ‫وطالب النا�شطان العماليان امل�ستقالن �شرف املجايل وحممود‬ ‫احلياري بوقف كل �أ�شكال التدخل الر�سمي املبا�شر �أو غري املبا�شر‬ ‫يف �ش�ؤون احلركات العمالية وحريتها وا�ستقالليتها‪ ،‬وتعزيز احلماية‬ ‫القانونية للعامل من خالل تعديل قانون العمل ودمقرطة احلركة‬ ‫العمالية وفتح �أب���واب النقابات �أم��ام العمال لالنت�ساب لها و�إعادة‬ ‫النظر يف الت�صنيف املهني الذي على �أ�سا�سه ت�شكل النقابات‪ ،‬بغر�ض‬ ‫ا�ستحداث ت�سميات القوى العاملة واملطالبة ب�إلغاء ال�ضرائب عن‬ ‫�صندوق ادخار العمال بغر�ض متكينهم من االرتقاء مب�ستواهم املادي‬ ‫واملهني‪.‬‬ ‫ي�أتي ذل��ك يف وق��ت ردت فيه حمكمة العدل العليا قبل �أ�سابيع‬ ‫دعوى رفعتها النقابة امل�ستقلة لعمال الفو�سفات‪ ،‬اعرت�ضت فيها على‬ ‫رف�ض وزارة العمل ت�سجيلها ا�ستنادا �إىل امل��ادة ‪ 97‬من قانون العمل‬ ‫الأردين رقم ‪ 8‬ل�سنة ‪ 1996‬التي متنع تكوين �أكرث من نقابة واحدة يف‬ ‫القطاع املهني الواحد‪.‬‬

‫بيد �أن احلكومة ا�ستلمت كتاباً من املركز الوطني حلقوق الإن�سان‬ ‫ي�ؤكد �شرعية ود�ستورية النقابات العمالية امل�ستقلة‪ ،‬وان�سجام وجودها‬ ‫مع املواثيق الدولية التي �صادق الأردن عليها‪ ،‬ومع تعديالت الد�ستور‬ ‫اجلديدة‪ ،‬خمالفا بذلك ر�أي وزارة العمل التي ترف�ض ترخي�ص تلك‬ ‫النقابات ا�ستنادا �إىل قانون العمل الذي مينع تكوين �أكرث من نقابة‬ ‫يف القطاع الواحد‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال رئي�س احتاد نقابات العمال مازن املعايطة �إن النقابات‬ ‫العمالية فاعلة قوية‪ ،‬ح�صل املنت�سبون �إليها على امتيازات كبرية‬ ‫مباليني الدنانري‪.‬‬ ‫وذكر �أن النقابات العمالية تخدم جميع عمال الوطن‪ ،‬وحققت‬ ‫لهم امتيازات ومكا�سب‪ ،‬ولديها خطة لتعزيز هذه املكت�سبات ورفع‬ ‫احلد الأدنى للأجور‪� ،‬إذ ت�سعى لإيجاد قانون ع�صري وحديث للنقابات‬ ‫العمالية‪ .‬كما قامت ب�إجراء تعديالت على الأنظمة الداخلية لالحتاد‬ ‫والنقابات متهيدا لإقرارها يف االجتماع غري العادي املقبل‪.‬‬ ‫وبح�سب املعايطة الذي حتدث �إىل "ال�سبيل"‪ ،‬ف�إن االحتاد يرى‬ ‫يف هذه التعديالت حال لكثري من الإ�شكاالت والثغرات التي تبنيت‬ ‫من خالل التطبيق امليداين للنظام املوحد احلايل لالحتاد والنقابات‬ ‫العمالية‪.‬‬ ‫وبني �أنه �سيتم اعتماد النظام املوحد لالحتاد والنقابات العمالية‬ ‫لعام ‪ 2006‬كنظام معتمد للحركة العمالية مع �إجراء بع�ض التعديالت‬ ‫الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫ومن �أب��رز التعديالت املنوي �إدخالها على النظام املوحد �إعادة‬ ‫فتح الفروع النقابية‪ ،‬و�إلغاء ال�شروط اخلا�صة بالرت�شيح للهيئات‬ ‫الإداري���ة للنقابات‪ ،‬بالإ�ضافة اىل م��واد تنظيمية �أخ��رى من �ش�أنها‬ ‫دمقرطة النقابات وجعلها �أك�ثر متثيلية للعمال‪ ،‬منها فتح فروع‬ ‫لكل جمموعة م��ن العمال تزيد ع��ن مئة ع��ام��ل‪ ،‬كما ج��رى تعيدل‬ ‫البنود املتعلقة باخت�صا�ص الهيئة الإداري���ة للنقابة‪ ،‬بحيث �أ�ضاف‬ ‫احلق ب�إن�شاء اجلمعيات والعيادات والأندية الالزمة ودور احل�ضانة‬ ‫وم��راك��ز التدريب والتثقيف العمايل لتحقيق �أه���داف النقابة بعد‬ ‫موافقة االحتاد‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف �أن ال��ت��ع��دي�لات �شملت ف�صل ان��ت��خ��اب رئ��ي�����س النقابة‬ ‫العمالية عن �أع�ضاء الهيئة العامة بورقة انتخاب وتر�شيح منف�صلة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل تعديل �شروط ع�ضوية الرئي�س‪ ،‬مو�ضحاً �أن التعديالت‬ ‫ا�شرتطت �أن ير�شح الرئي�س ع�ضوا يف الهيئة‪.‬‬

‫من التحركات العمالية‬

‫ال�صمادي‪ :‬احلركة الت�صحيحية يف النقابات امل�ستقلة جاءت لإيقاف التغول احلكومي‬ ‫�أبو مرجوب‪ :‬احتاد العمال حقق ‪ 175‬مليونا ومكت�سبات عمالية حلوايل ‪� 203‬آالف عامل‬ ‫و�أكدت التعديالت على �أنه يف حال حل جمل�س النقابة لأي �سبب‪،‬‬ ‫يبقى الرئي�س ويتم تعيني جلنة �إىل حني الدعوة �إىل انتخابات جديدة‬ ‫للأع�ضاء‪ ،‬وال ي�شمل احل��ل الرئي�س كونه ر�شح يف ورق��ة منف�صلة‪،‬‬ ‫ف�ضال عن اعتبار الهيئات العامة للنقابات الفرعية مرتبطة ارتباطا‬ ‫مبا�شرا بالنقابة الفرعية‪ ،‬وكذلك مت �إن�شاء نقابات عمالية يف كل‬ ‫من�ش�أة ت�ستخدم �أك�ث�ر م��ن ‪ 100‬ع��ام��ل منت�سب للنقابة‪ ،‬ومت �إلغاء‬ ‫القيود على �شروط الرت�شيح لع�ضوية الهيئات الإداري��ة فيما يتعلق‬ ‫ب�شروط الثقافة العمالية ودفع ر�سوم الرت�شيح ومدة الع�ضوية يف‬ ‫النقابة لت�صبح �سنتني بدال من خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫ب���دوره‪ ،‬ق��ال رئي�س نقابة اخل��دم��ات العامة واملهن احل��رة خالد‬ ‫�أبو مرجوب �إن النقابات العمالية متواجدة منذ عام ‪ ،1956‬وحققت‬

‫"بيضاء األطباء" تطالب مجلس النقابة‬ ‫بالوقوف مع منتسبيها يف مستشفى‬ ‫الجامعة األردنية‬

‫اإلعالن عن تأسيس االتحاد العام‬ ‫للنقابات املستقلة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫انطلقت م�سرية عمالية �أم�س من �أمام مبنى �شركة‬ ‫الفو�سفات يف منطقة ال�شمي�ساين �إىل جمل�س النواب؛‬ ‫وذلك مبنا�سبة عيد العمال‪.‬‬ ‫امل�سرية جاءت للت�أكيد على مت�سك احلركة العمالية‬ ‫بحقوقها وا�ستمرارها بالن�ضال �ضد �سيا�سة اال�ستغالل‬ ‫واخل�صخ�صة‪ ،‬وت�سرت جمل�س ال��ن��واب على املتورطني‬ ‫بق�ضايا الف�ساد وبيع امل�ؤ�س�سات الوطنية‪.‬‬ ‫ونظمت امل�سرية النقابات العمالية امل�ستقلة مب�شاركة‬ ‫ح��زب ال��وح��دة ال�شعبية‪ ،‬حيث مت الإع�ل�ان عن ت�أ�سي�س‬ ‫االحتاد العام للنقابات امل�ستقلة يف نهاية امل�سرية‪.‬‬ ‫و�أل��ق��ى ع��زام ال�صمادي كلمة با�سم احت��اد النقابات‬ ‫العمالية امل�ستقلة‪� ،‬أك���د فيها �أن االحت���اد �سيعمل على‬ ‫الن�ضال م��ن �أج��ل رف��ع احل��د الأدن���ى ل�ل�أج��ور‪ ،‬و�إ�صدار‬ ‫قانون لتنظيم العمل النقابي‪ ،‬و�إع���ادة النظر بالف�صل‬ ‫(‪ )11‬من قانون العمل املتعلق بالتنظيم النقابي‪.‬‬ ‫ك��م��ا �أك���د ال�����ص��م��ادي �أن االحت����اد �سيعمل م��ن �أجل‬ ‫مواجهة م��ع��دالت البطالة العالية‪ ،‬وخا�صة ل��دى فئة‬ ‫ال�شباب‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل العمل من �أجل تنظيم �سوق العمالة‬ ‫ال��واف��دة مبا يحفظ �أول��وي��ة ت�شغيل الأردن��ي�ين‪ ،‬وكذلك‬ ‫العمل م��ن �أج��ل تو�سيع �أن���واع الت�أمينات االجتماعية‪،‬‬ ‫وتفعيل دور وزارة العمل يف �ضمان تطبيق معايري العمل‬ ‫الالئق يف �سوق العمل‪ ،‬وو�ضع حد لالنتهاكات الكبرية‬ ‫التي يتعر�ض لها العاملني يف الأردن‪.‬‬

‫ويف ختام كلمته‪� ،‬أعلن ال�صمادي عن ت�أ�سي�س "احتاد‬ ‫النقابات العمالية امل�ستقلة الأردين"‬ ‫ورف���ع امل�����ش��ارك��ون يف امل�سرية ���ش��ع��ارات‪" :‬نعم لرفع‬ ‫احل���د الأدن����ى للأجور"‪ ،‬و"نعم للنقابات امل�ستقلة"‪،‬‬ ‫و"نعم لقانون التنظيم النقابي"‪ ،‬و"نعم لوحدة الطبقة‬ ‫العاملة"‪.‬‬ ‫وه��ت��ف امل�����ش��ارك��ون‪" :‬طليعة ع��م��ال��ي��ة‪ ..‬مطالبنا‬ ‫�شرعية‪ ..‬خبز وعدالة وحرية‪ ..‬وكرامة وطنية"‪" ،‬علي‬ ‫���ص��وت ال��ك��ادح�ين‪ ..‬ي�سقط نهج الفا�سدين"‪" ،‬وليعلو‬ ‫�صوت العمال‪ ..‬ت�سقط �سلطة ر�أ�س املال"‪ ،‬اّ‬ ‫"عل يا �أردن‬ ‫ع�ّل�‪ ..‬امل��وت وال املذلة"‪" ،‬هات يا هال�شعب ه��ات‪ ..‬مني‬ ‫اّ‬ ‫اللي باع الفو�سفات"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اللجنة التح�ضريية يف النقابات العمالية‬ ‫امل�ستقلة �شرحت ‪-‬يف بيان �أ�صدرته مبنا�سبة يوم العمال‪-‬‬ ‫الأ���س��ب��اب ال��ت��ي دعتها اىل ال�����ش��روع يف ت�أ�سي�س نقابات‬ ‫عمالية م�ستقلة واحتاد عام ي�ضمها‪.‬‬ ‫اللجنة التح�ضرية ق��ال��ت يف بيانها �إن النقابات‬ ‫العمالية التي ت�أ�س�ست منذ �أكرث من خم�سة عقود ُفرغت‬ ‫من م�ضمونها؛ من خالل التدخالت احلكومية الدائمة‬ ‫يف �سري عملها‪ ،‬و"التالعب يف �أنظمتها الداخلية الذي‬ ‫مار�سته فئات حمدودة"؛ ما �أت��اح لهم البقاء يف موقع‬ ‫قيادة النقابات ل�سنوات طويلة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن هناك ‪ 15‬رئي�ساً غري منتخب من‬ ‫�أ�صل ‪ 17‬نقابة عمالية‪ ،‬و ‪ 14‬هيئة �إداري��ة ‪�-‬أي�ضاً‪ -‬غري‬ ‫منتخبة‪.‬‬ ‫و�أك��دت اللجنة �أن احت��اد النقابات امل�ستقلة �سريكز‬

‫يف املرحلة املقبلة على رفع احلد الأدنى للأجور‪ ،‬وربط‬ ‫الأج��ور مب�ؤ�شرات الت�ضخم‪� ،‬إىل جانب املطالبة ب�إعادة‬ ‫النظر بالف�صل رق��م (‪ )11‬م��ن ق��ان��ون العمل الأردين‬ ‫املتعلق بتنظيم العمل النقابي؛ بحيث يتم �ضمان حق‬ ‫وح��ري��ة التنظيم ال��ن��ق��اب��ي مب��ا يلبي ح��اج��ات احلراك‬ ‫العمايل اجل��دي��دة‪ ،‬ووف���ق معايري العمل ال��دول��ي��ة ذات‬ ‫العالقة‪.‬‬ ‫وب��ي��ن��ت اللجنة ك��ذل��ك �أن��ه��ا �ست�سعى �إىل الإ�سراع‬ ‫يف ت��و���س��ي��ع �أن�������واع ال���ت����أم���ي���ن���ات االج��ت��م��اع��ي��ة لت�شمل‬ ‫الت�أمني ال�صحي‪ ،‬وتو�سيع قاعدة امل�شمولني بال�ضمان‬ ‫االجتماعي‪ ،‬اىل جانب املحافظة على احلقوق املكت�سبة‬ ‫يف احل�سبة التقاعدية التي مت انتهاكها يف قانون ال�ضمان‬ ‫االج��ت��م��اع��ي امل���ؤق��ت احل���ايل‪� ،‬إىل ج��ان��ب �إ���ص��دار قائمة‬ ‫م��ه��ن خ��ط��رة ي��ح��ق ل��ه��ا ال��ت��ق��اع��د امل��ب��ك��ر واحل��ف��اظ على‬ ‫اجلوانب اال�صالحية فيه من حيث احلد الأعلى للراتب‬ ‫التقاعدي‪.‬‬ ‫و�أك����دت �أن �آالف ال��ع��م��ال ا�ستخدموا حقهم الذي‬ ‫كفله الد�ستور الأردين واملواثيق وامل��ع��اه��دات الدولية‪،‬‬ ‫ف�شكلوا حتى الآن �ست نقابات عمالية جديدة وفق انظمة‬ ‫داخلية دميقراطية ه��ي‪ :‬النقابة امل�ستقلة للعاملني يف‬ ‫قطاع الفو�سفات‪ ،‬والنقابة امل�ستقلة للعاملني يف �شركة‬ ‫ال��ك��ه��رب��اء الأردن���ي���ة‪ ،‬وال��ن��ق��اب��ة امل�ستقلة لعمال املطابع‬ ‫وال��ن��ق��اب��ة امل�ستقلة ل��ل��ع��ام��ل�ين يف ال��ب��ل��دي��ات‪ ،‬والنقابة‬ ‫امل�ستقلة للعاملني يف ال�صناعات ال��دوائ��ي��ة‪ ،‬والنقابة‬ ‫امل�ستقلة للعاملني يف الزراعة‪.‬‬

‫البيان‪ :‬الهجمة على املواقع الإلكرتونية حماولة لو�ضعها يف بيت الطاعة‬

‫«تجمع أبناء بني حسن لإلصالح» يستنكر‬ ‫اعتقال جمال املحتسب‬

‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أك���د ب��ي��ان ���ص��ادر ع��ن "جتمع‬ ‫�أبناء بني ح�سن من �أجل الوطن"‬ ‫ت�����ض��ام��ن ال��ت��ج��م��ع م���ع ال�صحفي‬ ‫ج��م��ال املحت�سب‪ ،‬وح���ق ال�صحفي‬ ‫يف ال����و�����ص����ول مل���������ص����ادر االخ����ب����ار‬ ‫واذاع��ت��ه��ا كما ه��ي وع��دم اعتقاله؛‬ ‫�إر���ض��ا ًء ل��ق��وى ت��ه��وى اللعب خلف‬ ‫ال�ستار حامية للف�ساد واملف�سدين‬ ‫بح�سب م��ا ورد يف ال��ب��ي��ان الذي‬‫�صدر حتت عنوان " بغياب احل�سبة‬ ‫واملحت�سب ي�ترك الفا�سد ويعتقل‬ ‫"املحت�سب"‪.-‬‬ ‫وا�شار البيان اىل ان املحت�سب‬ ‫مل ي��ك��ن �شريكا يف ج���رم �أو طرفاً‬ ‫يف م�شكلة‪ ،‬بل ناق ً‬ ‫ال لوقائع متثل‬ ‫بـ"غي�ض من في�ض من حقائق ما‬ ‫يدور يف جمل�س النواب من خفايا‬ ‫وخطايا‪ ،‬و�صفحات �سوداء تكتب يف‬ ‫تاريخ احلياة الربملانية"‪ ،‬م�ؤكداً �أن‬ ‫الهجمة على امل��واق��ع االلكرتونية‬

‫ت�أتي يف �سياق حماولة و�ضعها يف‬ ‫ب��ي��ت ال��ط��اع��ة احل��ك��وم��ي‪ ،‬و"هذا‬ ‫�أم��ر بعيد امل��ن��ال يف ع�صر الف�ضاء‬ ‫املفتوح"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ال��ب��ي��ان‪" :‬نحن نرى‬ ‫�أن �آث���ار الف�ساد وخيوطه املتعددة‬ ‫تنتهي حب ً‬ ‫ال جمدو ًال بيد "حاوي"‬ ‫ال�سريك الوطني‪ ،‬يف مرحلة التيه‬ ‫وال�ضياع لكيان بحجم ال��ورد فقد‬ ‫���ش��وك��ت��ه ح�ي�ن ط��ف��ت ع��ل��ى �سطحه‬ ‫ال���������ص����ايف "طحالب" احلا�ضر‬ ‫ام�����ت�����داداً حل��ي��ت��ان امل���ا����ض���ي ن�سباً‬ ‫و�صهرا"‪.‬‬ ‫و�أك��د البيان ا�ستمرار التجمع‬ ‫يف الدفاع عن الأحرار على امتداد‬ ‫م�ساحة الوطن يف حقهم يف التعبري‬ ‫"رغم ك�����وامت ال�����ص��وت وحاملي‬ ‫ال�سوط لإ�سكات احلناجر الثائرة‬ ‫ع��ل��ى و����ض���ع مل ي��ع��د ي��ح��ت��م��ل فيه‬ ‫ال�صمت‪ ،‬ودفن الر�ؤو�س واالنحناء‬ ‫للعا�صفة" ‪-‬ب��ح�����س��ب م���ا ورد يف‬ ‫البيان ال�صادر عن التجمع‪.-‬‬

‫جمال املحت�سب‬

‫مكا�سب كبرية من خالل العقود الطويلة و�أ�س�ست العمل النقابي‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪" :‬نحن نرف�ض الأو���ص��اف التي تطلق من فئة معينة‬ ‫على النقابات‪ ،‬وندعوهم �إىل االن�ضمام �إىل النقابات وهي احلا�ضنة‬ ‫واملدافعة عنهم‪.‬‬ ‫و�أكد �أبو مرجوب �أن النقابات العمالية م�ستقلة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫عدداً من املنادين ب�إقامة النقابات امل�ستقلة �أع�ضاء يف هيئات النقابات‬ ‫القائمة �أ� ً‬ ‫��ص�لا‪ ،‬وا�ستفادوا من االمتيازات التي حتققت من خالل‬ ‫النقابات العمالية‪.‬‬ ‫وبني رئي�س النقابة �أن االحت��اد حقق ‪ 175‬مليون دينار للعمال‬ ‫ومكت�سبات عمالية حلوايل ‪� 203‬آالف عامل من خالل ‪ 711‬اتفاقية‪.‬‬

‫اختتام ورشة العمل‬ ‫العلمية السادسة‬ ‫لألخصائيني االجتماعيني‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بمنا�سبة ال��ي��وم العاملي للعمل‬ ‫االج��ت��م��اع��ي‪� ،‬أُق��ي��م��ت ور���ش��ة العمل‬ ‫ال��ع��ل��م��ي��ة ال�����س��اد���س��ة للأخ�صائيني‬ ‫االجتماعيني العاملني يف امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�����ص��ح��ي��ة واالج��ت��م��اع��ي��ة وذل����ك يف‬ ‫مركز احل�سني لل�سرطان‪ ،‬مب�شاركة‬ ‫امل�ؤ�س�سات االردنية العاملة يف املجال‬ ‫االجتماعي وال�صحي كافة‪.‬‬ ‫و�شارك يف الور�شة االخ�صائيون‬ ‫االج��ت��م��اع��ي��ون ال��ع��ام��ل��ون يف ق�سم‬ ‫االغ��اث��ة واخل��دم��ات االجتماعية يف‬ ‫وك��ال��ة ال���غ���وث‪ ،‬ممثليني ب���ـ‪ :‬مدير‬ ‫ب���رن���ام���ج االع����اق����ة ي��و���س��ف قنديل‪،‬‬ ‫وباحث التنمية االجتماعية حممد‬ ‫مت���ي���م ن����وف����ل ال�������ذي ي�������ش���رف على‬ ‫ن�شاطات م��راك��ز ال�برام��ج الن�سائية‬ ‫وم��راك��ز التاهيل املجتمعي‪ ،‬وينفذ‬ ‫عدة برامج ودورات متميزة بالتعاون‬ ‫مع م�ؤ�س�سات وجلان املجتمع املحلي‬ ‫واملتطوعيني؛ مما �أب��رز دورا رياديا‬ ‫خلدمات الـ"�أونروا"‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫طالبت القائمة البي�ضاء يف نقابة االطباء‬ ‫نقابة االط��ب��اء بالتدخل ودع��م مطالب االطباء‬ ‫املقيمني يف م�ست�شفى اجلامعة االردن��ي��ة‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫وقوفها اىل جانب االطباء و�ضرورة ان�صافهم‪.‬‬ ‫وك��ل��ف��ت ال��ق��ائ��م��ة رئ��ي�����س��ه��ا ال���دك���ت���ور با�سم‬ ‫ال��ك�����س��واين ع�ضو جمل�س النقابة ب��ط��رح ق�ضية‬ ‫االط��ب��اء املقيمني ع��ل��ى اج��ت��م��اع جمل�س النقابة‬ ‫املقرر اليوم االثنني؛ للوقوف على تلك املطالب‬ ‫ودعمها‪.‬‬ ‫وكان االطباء املقيمني قد لوحوا باللجوء �إىل‬ ‫اجراءات ت�صعيدية يف حال مل تتحقق مطالبهم‪،‬‬ ‫التي تتمثل برفع رواتبهم �أ�سوة بجميع املوظفني‬ ‫العاملني يف اجلامعة والتي ا�ستثنوا منها و�شمولهم‬ ‫بال�ضمان االجتماعي ونظام احلوافز‪ ،‬يف حني �أن‬ ‫االطباء املقيمني يف وزارة ال�صحة �شملتهم زيادة‬ ‫الرواتب يف م�شروع الهيكلة وم�شمولني بال�ضمان‬ ‫االجتماعي واحلوافز‪.‬‬ ‫م���ن ن��اح��ي��ة �أخ�����رى‪ ،‬ت��ع��ق��د ج��م��ع��ي��ة االطباء‬ ‫خريجي اجلامعات الرومانية م�ؤمترها الطبي‬ ‫االردين الروماين الثالث والدويل االول خلريجي‬

‫اجلامعات الرومانية يف الفرتة من ‪ 8-6‬حزيران‬ ‫يف مركز احل�سني الثقايف حتت رعاية الأمرية منى‬ ‫احل�سني‪.‬‬ ‫وق���ال رئي�س اجلمعية ال��دك��ت��ور عبدالكرمي‬ ‫ال��ع��ب��ادي �إن حما�ضرين م��ن روم��ان��ي��ا وع���دد من‬ ‫ال��دول العربية واالجنبية‪ ،‬باال�ضافة اىل االردن‬ ‫�سيقدمون حم��ا���ض��رات واوراق علمية يف جميع‬ ‫ال��ت��خ�����ص�����ص��ات ال��ط��ب��ي��ة يف االم���را����ض الباطنية‬ ‫واخت�صا�صاتها واجلراحة العامة واخت�صا�صاتها‬ ‫واالط�����ف�����ال واخ��ت�����ص��ا���ص��ات��ه��ا وط�����ب ال����ط����وارئ‬ ‫واالخت�صا�صات املختلفة االخرى‪.‬‬ ‫و�سي�شكل امل�ؤمتر ‪-‬الذي ير�أ�سه الدكتور عوين‬ ‫الب�شري‪ -‬فر�صة ل��ت��ب��ادل اخل�ب�رات وامل�ستجدات‬ ‫الطبية يف االخت�صا�صات املختلفة‪.‬‬ ‫كما �سيقام على هام�ش امل�ؤمتر معر�ض طبي‬ ‫ت�شارك به العديد من �شركات االدوي��ة واالجهزة‬ ‫الطبية املحلية واالجنبية‪.‬‬ ‫و�أ�شار الدكتور العبادي �إىل �أن عدد االطباء‬ ‫االردنيني خريجي اجلامعات الرومانية يبلغ نحو‬ ‫‪� 3‬آالف ط��ب��ي��ب‪ ،‬يعملون يف خمتلف القطاعات‬ ‫الطبية يف اململكة ويتبو�أون مراكز متقدمة فيها‪.‬‬

‫«البيطريني» تنضم للمطالبني ببقاء‬ ‫الوريكات وزيراً للصحة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال نقيب االطباء البيطريني الدكتور نبيل‬ ‫اللوباين �إن االطباء البيطريني العاملني يف وزارة‬ ‫ال�صحة ح�صلوا على عالوة ‪ 35‬يف املئة كعمل ا�ضايف‬ ‫على الراتب اال�سا�سي‪ ،‬والعالوة التخ�ص�صية يف‬ ‫عهد وزي��ر ال�صحة ال�سابق الدكتور عبداللطيف‬ ‫الوريكات‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ‪-‬يف ت�صريح �صحفي‪� -‬أن الدكتور‬ ‫ال���وري���ك���ات ع��م��ل ع��ل��ى حت��ق��ي��ق م��ط��ل��ب االطباء‬ ‫البيطريني بتغيري امل�سمى ال��وظ��ي��ف��ي م��ن فني‬ ‫خمترب اىل طبيب؛ مما رفع قيمة احلوافز التي‬ ‫يتقا�ضونها‪.‬‬ ‫وا����ش���ار ال��دك��ت��ور ال��ل��وب��اين اىل ان االطباء‬ ‫البيطريني العاملني يف وزارة ال�صحة وامل�ؤ�س�سة‬

‫ال��ع��ام��ة ل��ل��غ��ذاء وال�����دواء ط��ال��ب��وا ب����إع���ادة ت�سليم‬ ‫حقيبة وزارة ال�صحة للدكتور ال��وري��ك��ات‪ ،‬وهو‬ ‫املوقف الذي تتبناه النقابة‪.‬‬ ‫و�أكد الدكتور اللوباين �أن الدكتور الوريكات‬ ‫ان�صف موظفي وزارة ال�صحة‪ ،‬و�أن���ه عمل على‬ ‫حت��ق��ي��ق م��ط��ال��ب��ه��م‪ ،‬ك��م��ا ���ش��ه��دت وزارة ال�صحة‬ ‫تقدما ملمو�سا يف عهده‪ ،‬كما ي�سجل له تعاونه مع‬ ‫النقابات املهنية ال�صحية‪.‬‬ ‫وك����ان جم��ل�����س ن��ق��اب��ة الأط���ب���اء البيطريني‬ ‫ق��رر تعليق الإ���ض��راب ال���ذي ك��ان��ت ت��ن��وي تنفيذه‬ ‫الع�ضائها العاملني يف القطاع العام‪ ،‬اعتبارا من‬ ‫يوم غد االثنني ومل��دة ا�سبوعني؛ نظرا ال�ستقالة‬ ‫حكومة ع��ون اخل�صاونة وتكليف ال��دك��ت��ور فايز‬ ‫الطراونة بت�شكيل احلكومة اجلديدة‪.‬‬

‫الهيئة العامة لغرفة التحكيم الهندسي‬ ‫تختار الساكت رئيس ًا ملكتبها التنفيذي‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ان��ت��خ��ب��ت ال��ه��ي��ئ��ة ال��ع��ام��ة ل��غ��رف��ة التحكيم‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة يف اج��ت��م��اع��ه��ا ال����ذي ع��ق��دت��ه يف نقابة‬ ‫املقاولني املهند�س عوين ال�ساكت رئ�سياً للمكتب‬ ‫التنفيذي‪ ،‬واملهند�س وائل ال�سقا نائباً للرئي�س‪.‬‬ ‫وت���ت���ك���ون ال���غ���رف���ة وم���ق���ره���ا يف الأردن من‬

‫االحت��������ادات ال���ث�ل�اث���ة ل��ل��م��ق��اول�ين واملهند�سني‬ ‫واملحامني وهيئاتها النقابية يف الوطن العربي‪،‬‬ ‫و ُتعنى الغرفة بتنظيم وت�سويق و�إر���س��اء قواعد‬ ‫ال��ت��ح��ك��ي��م وال��ت��وف��ي��ق وف�����ض امل���ن���ازع���ات يف عقود‬ ‫الإن�شاءات الهند�سية يف الوطن العربي‪ .‬ويتكون‬ ‫املكتب التنفيذي من خم�سة ع�شر ع�ضواً ينتخب‬ ‫كل ثالث �سنوات‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )30‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1933‬‬

‫امللك يستقبل وزير البحرية األمريكي‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ثلثا معونات األيتام تذهب ملحافظات‬ ‫العاصمة وإربد والزرقاء‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬

‫امللك ي�ستقبل وزير البحرية الأمريكي‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س الأحد وزير‬ ‫البحرية الأمريكي راي مابو�س‪ ،‬حيث جرى بحث‬ ‫عالقات التعاون الثنائي‪ ،‬والتطورات الراهنة يف‬ ‫املنطقة‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدد من الق�ضايا ذات االهتمام‬

‫امل�شرتك‪.‬‬ ‫وح�ضر ال�ل�ق��اء الأم�ي�ر احل�سني ب��ن عبداهلل‬ ‫ال �ث��اين ويل ال �ع �ه��د‪ ،‬وم��دي��ر م�ك�ت��ب امل �ل��ك عماد‬ ‫فاخوري‪ ،‬ورئي�س هيئة الأرك��ان امل�شرتكة الفريق‬ ‫الركن م�شعل حممد الزبن‪ ،‬وال�سفري الأمريكي يف‬ ‫عمان �ستيوارت جونز‪.‬‬

‫رئيس هيئة األركان املشرتكة يستقبل‬ ‫وزير البحرية األمريكي والوفد املرافق‬

‫ترتكز ثلثا حاالت املعونات املقدمة للأيتام من قبل �صندوق‬ ‫املعونة الوطنية يف حمافظات العا�صمة و�إرربد والزرقاء‪.‬‬ ‫وحت��وز حمافظة العا�صمة على �أك�ثر م��ن رب��ع (‪ 27.45‬يف‬ ‫املئة) حاالت املعونة املقدمة للأيتام من ال�صندوق‪� ،‬إذ تبلغ ‪2128‬‬ ‫حالة بقيمة ‪� 223.299‬ألف دينار �شهريا ي�ستفيد منها ‪ 7624‬يتيما‬ ‫ويتيمة‪.‬‬ ‫وي�ل��ي ذل��ك حمافظة ارب��د بـن�سبة ‪ 21‬يف امل�ئ��ة م��ن �إجمايل‬ ‫حاالت املعونة املقدمة للأيتام البالغ عددها ‪ 28549‬يتيما ويتيمة‪،‬‬ ‫�إذ يبلغ ع��دد ح��االت املعونة للأيتام يف ارب��د ‪ 2128‬حالة بقيمة‬ ‫‪� 180.388‬ألف دينار �شهريا ي�ستفيد منها ‪ 5706‬يتيم ويتيمة‪.‬‬ ‫بينما يقدم ال�صندوق ‪ 146.281‬دينارا لـ ‪ 4827‬يتيم ويتيمة يف‬ ‫حمافظة الزرقاء كمعونات �شهرية لـ ‪1299‬حالة ت�شكل ما ن�سبته‬ ‫‪ 16.76‬يف املئة من �إجمايل معونات ال�صندوق لأ�سر الأيتام‪.‬‬ ‫فيما ت�شكل حاالت املعونة املقدمة للأيتام يف حمافظة‬ ‫املفرق ما ن�سبته ‪ 10‬يف املئة من �إجمايل احلاالت‪� ،‬إذ يبلغ‬ ‫عددها ‪ 788‬حالة بقيمة ‪� 89.846‬ألف دينار �شهريا ي�ستفيد‬ ‫منها ‪ 3005‬يتيم ويتيمة‪.‬‬ ‫وحتوز حمافظة البلقاء على ما ن�سبته ‪ 7.25‬يف املئة‬ ‫م��ن معونات الأي �ت��ام‪� ،‬إذ يقدم �صندوق املعونة ‪61.867‬‬ ‫دي �ن��ارا ل �ـ ‪ 2071‬يتيم ويتيمة ك�م�ع��ون��ات �شهرية ل �ـ ‪562‬‬ ‫�أ�سرة يتيم‪ ،‬فيما ت�شكل حاالت املعونة املقدمة للأيتام يف‬ ‫حمافظة مادبا ما ن�سبته ‪ 4‬يف املئة من �إجمايل احلاالت‪،‬‬ ‫�إذ يبلغ عددها ‪ 308‬حالة بقيمة ‪� 34.388‬ألف دينار �شهريا‬

‫ي�ستفيد منها ‪ 1097‬يتيم ويتيمة‪.‬‬ ‫�أم��ا حمافظتي م�ع��ان وال �ك��رك فتح�صالن على ما‬ ‫ن�سبته ‪ 7‬يف امل�ئ��ة م��ن �إج �م��ايل ح ��االت امل�ع��ون��ة املقدمة‬ ‫للأيتام �إذ يقدم ال�صندوق ‪� 32.937‬أل��ف و ‪� 31.293‬ألف‬ ‫دينار لـ‪ 1196‬و‪ 1064‬يتيم ويتيمة كمعونات �شهرية لـ ‪275‬‬ ‫و ‪� 267‬أ�سرة يف معان والكرك على الرتتيب‪.‬‬ ‫وت�شكل ح��االت املعونة املقدمة للأيتام يف حمافظة‬ ‫ج��ر���ش م��ا ن�سبته ‪ 2.3‬يف امل�ئ��ة م��ن �إج�م��ايل احل ��االت‪� ،‬إذ‬ ‫يبلغ عددها ‪ 788‬حالة بقيمة ‪� 19.349‬ألف دينار �شهريا‬ ‫ي�ستفيد منها ‪ 705‬يتيم ويتيمة‪.‬‬

‫وحت�صل حمافظة العقبة على ‪ 2‬يف املئة من �إجمايل‬ ‫حاالت املعونة املقدمة للأيتام‪� ،‬إذ تبلغ عدد احلاالت فيها‬ ‫‪ 163‬بقيمة ‪� 18.246‬ألف دينار �شهريا ي�ستفيد منها ‪635‬‬ ‫يتيم ويتيمة‪.‬‬ ‫�أم��ا حمافظتي عجلون والطفيلة فتتقا�سمان ‪ 2‬يف‬ ‫املئة الباقية من �إجمايل حاالت املعونة املقدمة للأيتام‪،‬‬ ‫فيبلغ ع��دد ح ��االت امل�ع��ون��ة يف ع�ج�ل��ون ‪ 90‬ح��ال��ة بقيمة‬ ‫‪� 10.188‬ألف دينار �شهريا ي�ستفيد منها ‪ 353‬يتيم ويتيمة‪،‬‬ ‫بينما يبلغ عددها يف الطفيلة ‪ 65‬حالة بقيمة ‪� 7.852‬ألف‬ ‫دينار �شهريا ي�ستفيد منها ‪ 266‬يتيم ويتيمة‪.‬‬

‫انعقاد مؤتمر «همتي ألمتي همتي لبلدي»‬ ‫يف مدرسة جمعية املركز اإلسالمي ‪ -‬الزرقاء‬ ‫الزرقاء ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رئي�س هيئة الأركان م�ستقب ًال وزير البحرية االمريكي بح�ضور الأمري في�صل‬

‫وج��رى خ�لال ال�ل�ق��اء ‪-‬ال ��ذي ح�ضره االمري‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫في�صل ب��ن احل���س�ين‪ -‬ا��س�ت�ع��را���ض اوج ��ه التعاون‬ ‫ا�ستقبل رئي�س هيئة االركان امل�شرتكة الفريق والعالقات الثنائية بني اجلانبني‪ ،‬و�سبل تعزيزها‬ ‫الركن م�شعل حممد الزبن يف مكتبه يف القيادة وتطويرها‪ ،‬وخا�صة يف املجال البحري‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء امللحق الدفاعي االمريكي يف‬ ‫العامة �أم�س وزير البحرية االمريكي راي مايب�س‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫والوفد املرافق‪.‬‬

‫جمعية خليل السالم الخريية تزور دار‬ ‫الضيافة للمسنني‬

‫حتت رعاية مدير الرتبية والتعليم ملنطقة الزرقاء الأوىل‬ ‫نواف الدغمي �أقامت مدر�سة جمعية املركز الإ�سالمي الثانوية‬ ‫للبنات ‪ /‬حي رم��زي م�ؤمترها الطالبي الثالث ع�شر بعنوان «‬ ‫همتي لأمتي ‪ ،‬همتي لبلدي «>‬ ‫‪ ,‬ح�ضر امل ��ؤمت��ر ‪ 37‬م��در��س��ة حكومية وخ��ا��ص��ة يف مدينة‬ ‫الزرقاء كما ح�ضر افتتاح امل�ؤمتر مدير دائرة الثقافة والرتبية‬ ‫والتعليم وع��دد من امل�شرفني الأفا�ضل ورئي�س النقابة ملنطقة‬ ‫الزرقاء ح�سام ال�صمادي وجمموعة من م�شريف مديرية الرتبية‬ ‫والتعليم يف منطقة الزرقاء الثانية ‪.‬‬ ‫ابتد�أ امل�ؤمتر بفقرة ترحيبية قدمتها الطالبات يف املدر�سة ‪،‬‬ ‫تالها م�شهد متثيلي يعر�ض حقوق الطفل ب�أ�سلوب �شيق وتالها‬ ‫كلمة ملدير عام املدار�س �إبراهيم جاد ‪.‬‬ ‫من امل�ؤمتر‬

‫و�أك��د الدغمي يف كلمة ل��ه على �أهمية امل��در��س��ة يف‬ ‫غر�س مفهوم العمل التطوعي لل�شباب ‪ ،‬فالعمل التطوعي‬ ‫والفعل اخلريي يهذب النف�س ‪ ،‬ويغر�س احلب يف النفو�س‬ ‫‪..‬قائال �أن التطوع ال ميكن �أن ي�ؤتي ثماره �إال من �شخ�ص‬ ‫غيور على دينه ووطنه وجمتمع‪،‬كما �شكر �إدارة املدر�سة‬ ‫يف حر�صها على �إف�ساح املجال ل�شبابنا للتعبري عن الآراء‬ ‫وامل�شاركة الفعلية يف هذه التجربة املتميزة ‪.‬‬ ‫وا�شتمل امل�ؤمتر على ‪� 3‬أوراق عمل ‪ :‬الورقة الأوىل‬ ‫بعنوان " دور الأ�سرة واملدر�سة واملجتمع يف تطوير مفهوم‬ ‫الر�سالة والر�ؤيا لدى ال�شباب " قدمتها الطالبتان �أبرار‬

‫من زيارة اجلمعية لدار امل�سنني‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شاركت ‪� 30‬سيدة من �سيدات املجتمع املحلي‬ ‫يف منطقة ج�ب��ل ال��زه��ور ب��زي��ارة ل ��دار ال�ضيافة‬ ‫للم�سنني نظمتها جمعية خليل ال�سامل اخلريية‪،‬‬ ‫وذلك �ضمن ن�شاطات برنامج �أ�صدقاء اجلمعية‪.‬‬ ‫وت�ضمنت الزيارة جولة ميدانية داخل الدار‬ ‫وزيارة غرف امل�سنني‪ ،‬كما قامت ال�سيدات مب�شاركة‬ ‫ن��زالء ال ��دار ب�ت�ب��ادل الأح��ادي��ث واال��س�ت�م��اع �إليهم‬ ‫وتبادل الق�ص�ص معهم؛ مما �أدخ��ل الفرحة على‬ ‫قلوبهم‪.‬‬

‫كما ت�ضمنت الزيارة فقرة ترفيهية مب�شاركة‬ ‫ن ��زالء ال � ��دار‪� ،‬أدت ف�ي�ه��ا ب�ع����ض ال�ن���س��اء الأغ ��اين‬ ‫القدمية التي قامت امل�سنات بطلب غنائها؛ مما‬ ‫جعل الأجواء املرحة تطغى على املكان‪.‬‬ ‫و�أع ��دت ال���س�ي��دات امل���ش��ارك��ات وج�ب��ة غ ��داء يف‬ ‫منازلهن؛ لتقدميها �إىل امل�سنني كنوع من �إ�ضفاء‬ ‫اجلانب الأ�سري على الزيارة‪.‬‬ ‫يذكر �أن ه��ذه ال��زي��ارة الرابعة التي نظمتها‬ ‫جمعية خليل ال���س��امل ل��دار امل�سنني‪ ،‬ت�ه��دف �إىل‬ ‫التوا�صل امل�ستمر مع امل�سنني و�إدخال الفرحة �إىل‬ ‫قلوبهم‪.‬‬

‫‪ 40‬ألف زائر يؤمون العقبة خالل اليومني‬ ‫املاضيني وسط حركة تجارية وسياحية نشطة‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫�شهدت مدينة العقبة حركة جتارية و�سياحية‬ ‫ن�شطة خالل اليومني املا�ضيني‪ .‬وبح�سب �إح�صائيات‬ ‫�سلطة منطقة العقبة االق�ت���ص��ادي��ة اخل��ا���ص فقد‬ ‫�أ َّم العقبة �أك�ث�ر م��ن ‪� 40‬أل��ف زائ��ر خ�لال اليومني‬ ‫املا�ضيني‪ ،‬فيما بلغت ن�سبة احلجوزات الفندقية �أكرث‬ ‫من ‪ 90‬يف املئة‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ف��و���ض ال���س�ي��اح��ة �شرحبيل م��ا��ض��ي يف‬ ‫ت�صريحات خا�صة لـ"ال�سبيل" �إن �أج�ه��زة ال�سلطة‬ ‫عملت على مدار اليومني ب�شكل مكثف؛ بهدف توفري‬ ‫ال��راح��ة لل�سائحني‪ ،‬م�شيدا يف الوقت ذات��ه بنظافة‬ ‫املدينة‪ ،‬معتربا �إياها من �أنظف املدن يف املنطقة‪.‬‬ ‫ولفت ما�ضي اىل �ضرورة ت�ضافر جميع اجلهود‬ ‫مبا فيها و�سائل االع�لام؛ بهدف �إب��راز وجه املدينة‬ ‫احل�ضاري‪ ،‬وامل�ساهمة يف توعية املوطنني باالبتعاد‬ ‫ع��ن امل �ظ��اه��ر ال���س�ل�ب�ي��ة‪ ،‬مب��ا ف�ي�ه��ا اف�ت�را� ��ش بع�ض‬ ‫العائالت للطرقات والب�سطات املنت�شرة التي ت�شوه‬ ‫وجه املدينة ال�سياحي‪.‬‬ ‫وي ��ؤ ّك��د جت��ار يف م��دي�ن��ة العقبة ال�سياحية �أنّ‬

‫حت�سناً ملمو�سا طر�أ على احلركة التجارية‪ ،‬خ�صو�صاً‬ ‫حمالت الألب�سة واملطاعم واملك�سرات والفنادق‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أ�شاد التاجر م�ؤيد الربديني باحلركة‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة يف اال� �س ��واق خ�ل�ال ال �ي��وم�ين املا�ضيني‪،‬‬ ‫معتربا �أن ذلك �ساهم يف �إنعا�ش الو�ضع االقت�صادي‬ ‫لبع�ض القطاعات‪.‬‬ ‫وت��و ّق��ع ال�بردي�ن��ي ح��راك �اً جت��اري �اً ن�شطا خالل‬ ‫الفرتة املقبلة؛ ما يفر�ض على املعنيني كافة و�ضع‬ ‫خطة متكاملة لإبراز وجه العقبة احل�ضاري‪ ،‬بعيدا‬ ‫عن ت�شوهات الب�سطات والأ�سعار وع�شوائية البيع‬ ‫وال�شراء‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق مت�صل‪� ،‬شوهد العديد من املواطنني‬ ‫ي�ستمتعون ب�أجواء البحر اخلالبة التي دفعت العديد‬ ‫منهم اىل ممار�سة بع�ض الهوايات‪ ،‬مثل‪ :‬ال�سباحة‪،‬‬ ‫والغط�س‪ ،‬وبع�ض الألعاب املائية‪.‬‬ ‫يذكر �أن مدينة العقبة ت�شهد حركة �سياحية‬ ‫وجت��اري��ة ن�شطة‪ ،‬وخ�صو�صا نهاية اال��س�ب��وع‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ؤمها �آالف املواطنني من خمتلف املحافظات؛ بحثاً‬ ‫عن متعة اال�ستجمام على ال�شاطئ والت�سوق‪.‬‬

‫عبد العال و�سحر ب�سام و�أ�شرفت عليها املر�شدة الرتبوية‬ ‫هبة ال�صبيح واملعلمة يا�سمني فار�س‪ ،‬وقامت بالتعقيب‬ ‫عليها �سعاد غيث من اجلامعة الها�شمية ‪.‬‬ ‫�أما الورقة الثانية فكانت بعنوان " الإميان بال�شباب‬ ‫وحتريك الدافعية لديهم " قدمتها الطالبتان " �سارة‬ ‫ع��زام و�إمي ��ان ع�ط��اري " و�أ��ش��رف��ت عليها املعلمات دجى‬ ‫ماجد و�سها ح�سان و�أم��ل �صباح وق��ام بالتعقيب عليها‬ ‫�سيد رط ��روط م��دي��ر مكتب ال�ت��دري��ب يف م�ؤ�س�سة نهر‬ ‫الأردن ‪.‬‬ ‫�أما الورقة الثالثة فكانت بعنوان " كيف �أ�ساهم يف‬

‫رفعة �أمتي وخدمة بلدي " قدمتها الطالبات هيا حامد‬ ‫و �آية �أ�سامة وربى غزال و�أ�شرف عليها املعلمات فاطمة‬ ‫ه�شام وحنان من�صور و�إ��س��راء البطو�ش وق��ام بالتعقيب‬ ‫عليها �إبراهيم املن�سي من جامعة الإ�سراء ‪.‬‬ ‫واخ�ت�ت�م��ت الأوراق ب�ن�م��اذج واق�ع�ي��ة حت��ت ع �ن��وان "‬ ‫ا�ستعن ب��اهلل وال تعجز " قدمتها املر�شدة الرتبوية يف‬ ‫مدار�س عوجان " رنا بزاري " الع�ضو يف نقابة املعلمني ‪.‬‬ ‫واختتم املدير العام امل�ؤمتر بكلمة �شكر للم�شاركني‬ ‫وقام بت�سليم ال��دروع وال�شهادات لكل من �ساهم و�شارك‬ ‫ب�إجناح امل�ؤمتر من �إعداد وتنفيذ ‪.‬‬

‫ائتالف الخري يوزع ‪ 200‬طرد غذائي‬ ‫على فقراء الرصيفة‬

‫ندوة حوارية حول "قانون االنتخابات البلدية"‬ ‫يف لجنة مخيم حطني‬

‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫وزعت جلنة زكاة و�صدقات م�سجد ال�صاحلني يف منطقة عوجان وحي‬ ‫االمري ح�سن ‪ 200‬طرد غذائي على اال�سر العفيفة يف املنطقة‪ ،‬التي تعترب‬ ‫من املناطق اال�شد فقرا يف الر�صيفة‪.‬‬ ‫وا��ش��ار مدير ائ�ت�لاف اخل�ير حممد غ��ازي اب��و �صوفة اىل ان كوادر‬ ‫ائتالف اخلري ت�سعى دائما اىل اي�صال امل�ساعدات اىل اال�سر العفيفة اينما‬ ‫كانوا‪ ،‬بحيث ي�شمل التوزيع املحافظات وااللوية وجلان الزكاة واجلمعيات‬ ‫اخلريية كافة‪ ،‬كما اك��د ان ائتالف اخل�ير ق��ام خ�لال اليومني املا�ضيني‬ ‫بتوزيع ثالثة �آالف طرد على عدد من اجلمعيات وجلان الزكاة‪.‬‬ ‫ونا�شد رئي�س جلنة زكاة و�صدقات م�سجد ال�صاحلني ع�صام الربقاوي‬ ‫اهل اخلري اخراج زكاة اموالهم‪ ،‬وتوزيعها على اال�سر العفيفة؛ للحد من‬ ‫الفقر والبطالة‪ ،‬م�شريا اىل اهتمام جلنة الزكاة بتقدمي امل�ساعدات العينية‬ ‫والنقدية لال�سر العفيفة للحد من الفقر والبطالة‪.‬‬

‫الر�صيفة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ناق�شت ندوة حوارية عقدتها هيئة �شباب "كلنا االردن" يف قاعة جلنة خدمات خميم حطني حول‬ ‫االنتخابات البلدية قانون االنتخابات البلدية ل�سنة ‪ 2012‬واال�ستعدادات لعملية االنتخابات ت�سجي ً‬ ‫ال‬ ‫وانتخابا‪ ،‬واه��م التعديالت التي ط��ر�أت على القانون التي على ر�أ�سها �إح��داث بلديات جديدة وذلك‬ ‫بح�ضور رئي�س جلنة خدمات خميم حطني املهند�س ح�سن القبالوي وبدعم من االحت��اد االوروبي‬ ‫بالتعاون مع مركز الرتبية املدنية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض ك��ل م��ن من�سق هيئة �شباب كلنا االردن يف حمافظة ال��زرق��اء املحامي عبدالرحيم‬ ‫الزواهرة �أهم الق�ضايا التي تهم الناخبني‪ ،‬والتعريف بقانون البلديات اجلديد واهم املواد التي مت‬ ‫ا�ستحداثها فيما مت التطرق �إىل حتليل ن�صو�ص من القانون من �ضمنها املادة الثالثة التي تخت�ص‬ ‫بانتخاب الرئي�س و�أع�ضاء املجل�س البلدي‪ ،‬واملواد املتعلقة بطريقة ت�سجيل الناخبني وغريها‪.‬‬ ‫كما ناق�شت الندوة �أهم الق�ضايا التي تواجه الناخبني واملر�شحني يف �إدارة احلملة االنتخابية التي‬ ‫ت�شتمل على مراحل عدة؛ منها‪ :‬التخطيط والتنظيم و�إدخال البيانات وغريها‪ .‬وثمن املتحدثون دور‬ ‫هيئة �شباب كلنا االردن يف امل�ساهمة ب�أعداد الأردنيني لالنتخابات �سواء الربملانية �أو البلدية؛ من خالل‬ ‫عقد ور�ش عمل لفئات املجتمع كافة تركز يف م�ضمونها على برامج احلكم املحلي‪ ،‬وتطوير الأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية واحلمالت االنتخابية‪.‬‬

‫نظمته جمعية �أيام زمان للمحافظة على الرتاث‬

‫افتتاح ورشة عمل إلنتاج السالل من ورق املوز‬ ‫اربد ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اف�ت�ت�ح��ت رئ�ي���س��ة جمعية �أي� ��ام زم ��ان للمحافظة على‬ ‫الرتاث هيام الطوالبة ور�شة عمل ل�صناعة ال�سالل من ورق‬ ‫املوز‪ ،‬بالتعاون مع مركز �إرادة يف الأغوار ال�شمالية يف منتدى‬ ‫الريان الثقايف‪.‬‬ ‫وت �ه��دف ال� ��دورة بح�سب ال�ط��وال�ب��ة �إىل مت�ك�ين تنمية‬ ‫املناطق الريفية وامل��ر�أة الريفية للعمل يف م�شاريع يف املنزل‬ ‫لزيادة الدخل‪.‬‬ ‫وقالت الطوالبة �إن هدف اجلمعية هو تدريب ال�سيدات‬ ‫وت�شغيلهن من خالل الت�شجيع على عمل مثل هذه امل�شاريع‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن هذا امل�شروع جاء ا�ستكماال مل�شروع مماثل اقيم‬ ‫يف اربد قبل �شهرين‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن وجود املادة اخلام يف الطبيعة �ساهم يف تنظيم‬ ‫هذه الور�شة‪ ،‬علما ب�أن امل��واد اخلام املتوفرة يقوم املزارعون‬ ‫ا�صحاب البيارات بحرقها مما ي ��ؤدي لتلوث البيئة‪ ،‬فجاء‬ ‫امل�شروع لال�ستفاد من هذه املواد يف م�شاريع انتاجية‪� ،‬إذ تقوم‬ ‫ال�سيدات بجمع "ور�ش" املوز وتدويره ل�صناعة ال�سالل‪.‬‬

‫من ور�شة �إعادة تدوير ورق املوز‬


‫ق�صر االليزيه الفرن�سي‪ ،‬حيث بلغت ميزانية الرئا�سة الفرن�سية‬ ‫حوايل ‪ 108.9‬ماليني يورو يف موازنة ‪ 2012‬بينما يبلغ الراتب ال�شهري‬ ‫لرئي�س اجلمهورية ‪ 19‬الف يورو‪(.‬اف ب)‬

‫االثنني (‪ )30‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1933‬‬

‫مرجي‪ :‬القرار مبثابة �إبرة تخدير لتمرير ق�ضايا وملفات ف�ساد عالقة‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫تقاعد النواب إرهاق للموازنة يف ظل ظروف عصيبة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬علي املالح‬ ‫انتقد خ�براء اقت�صاديون ق��رار جمل�سي‬ ‫الأع�ي��ان وال�ن��واب القا�ضي مبنح النواب راتبا‬ ‫تقاعديا مدى احلياة ب�صرف النظر عن �سنوات‬ ‫اخلدمة خ�صو�صا يف ظل الأو�ضاع االقت�صادية‬ ‫ال�صعبة التي مير بها االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫وو�صف اخلبري االقت�صادي مازن مرجي‬ ‫ال �ق��رار مبثابة �إب ��رة تخدير لتمرير ق�ضايا‬ ‫وم �ل �ف��ات ف���س��اد ع��ال �ق��ة‪ .‬ومل ي�ستبعد وجود‬ ‫�صفقه "حكومية ‪ -‬نيابية"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ق��رارا كهذا من املمكن �أن يكلف‬ ‫خزينة الدولة ح��وايل ‪� 600‬أل��ف دينار �شهريا‬ ‫وب �� �ش �ك��ل ث ��اب ��ت‪ ،‬ب�غ����ض ال �ن �ظ��ر ع �م��ا �سيكلف‬ ‫اخلزينة بعد مرور �أكرث من جمل�س‪.‬‬ ‫وانتقد مرجي قرار التقاعد غري امل�شروط‬ ‫خدميا‪ ،‬ويرى �أن ي�ستفيد من هذا القرار مع‬ ‫"حتفظه عليه" �أع�ضاء من املجل�س ا�ستكملوا‬ ‫دورتني نيابيتني كاملتني‪.‬‬

‫وتقدر كلفة روات��ب النواب على اخلزينة‬ ‫العامة للدولة اذ تبلغ كلفة روات��ب ‪ 120‬نائبا‬ ‫براتب �شهري ‪� 3‬آالف دينار ‪ 4‬مليون و‪� 320‬ألف‬ ‫�سنوي وب�أربع �سنوات ‪ 17.28‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وي�ستغرب مرجي �إعطاء كل هذه املنح لـ‬ ‫‪ 120‬نائب‪ ،‬مقتدرين ماليا �إذ يعترب �أن ا�سر‬ ‫النواب الذين اجتازوا االنتخابات وما تبعها‬ ‫من كلف �إعالنيه وخدمية قبيل الإعالن عن‬ ‫النتائج‪ ،‬ا�سر مقتدرة م��ادي��ا‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫االم �ت �ي��ازات ال�ت��ي يح�صل عليها ال�ن��ائ��ب من‬ ‫�إع�ف��اء م��ن ال�ضريبة و�إق �ب��ال �إدارات �شركات‬ ‫ثقيلة على التعاقد مع غالبيتهم‪ ،‬وبالنهاية‬ ‫يطالب هذا النائب على اعتبار ب�أنه مواطن‬ ‫براتب �شهري مدى احلياة ال يتوقف مبفارقته‬ ‫لها بل ميتد �إىل الورثة ال�شرعيني‪ ،‬وتقديرات‬ ‫هذا القرار اقت�صاديا تتجاوز املعقول‪ ،‬على حد‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫ويرى اخلبري االقت�صادي ح�سام عاي�ش �أن‬ ‫الكلف التي �ستتحملها املوازنة العامة �ستكون‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك �� �ش �ف��ت ن �ت ��ائ ��ج درا�� � �س � ��ة �أج ��رت � �ه ��ا �شركة‬ ‫«م��ا� �س�ترك��ارد» ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬املتخ�ص�صة يف جمايل‬ ‫الت�سديد امل��ايل والتكنولوجيا‪ ،‬ح��ول �سلوكيات‬ ‫ال �ت �� �س��وق الإل� � �ك �ت��روين‪� ،‬أن ن �� �س �ب��ة املت�سوقني‬ ‫الإم ��ارات� �ي�ي�ن ال��ذي��ن ا��س�ت�خ��دم��وا الإن�ت�رن ��ت يف‬ ‫التب�ضع ارتفعت من ‪ 33‬يف املئة‪ ،‬عام ‪� 2010‬إىل ‪42‬‬ ‫يف املئة عام ‪.2011‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن امل�شاركني يف الدرا�سة حددوا‬ ‫عامل «ال�سعر مقابل القيمة» ك�أحد �أهم العوامل‬ ‫التي ت�ؤثر يف قرار الت�سوق عرب الإنرتنت‪.‬‬ ‫و�أظ�ه��رت الدرا�سة �أن الت�سوق عرب الهاتف‬ ‫امل �ح �م��ول ي � ��زداد �أي �� �ض �اً‪� ،‬إذ �إن ‪ 15‬يف امل �ئ��ة من‬ ‫امل���ش��ارك�ين يف ال��درا��س��ة يخططون ال�ت���س��وق عن‬ ‫طريق هواتفهم النقالة يف الأ�شهر املقبلة‪.‬‬ ‫و�أف��ادت الدرا�سة ب��أن �أعلى معدالت الإنفاق‬

‫‪119.83‬‬ ‫‪ 1660.000‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 31.41‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.70 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.93 :‬‬

‫االسترليني‪1.14 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.18 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.53 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.19‬‬

‫جنيه مصري‪0.11 :‬‬

‫انتهاء مدة‬ ‫تقديم اإلقرارات‬ ‫الضريبية اليوم‬

‫‪ 42‬يف املئة من اإلماراتيني يفضلون التسوق عرب اإلنرتنت‬ ‫ع�بر الإن�ترن��ت ت��أت��ي م��ن خ�لال م��واق��ع �شركات‬ ‫ال� �ط�ي�ران‪� ،‬إذ �أك� ��د ‪ 78‬يف امل �ئ��ة م��ن املت�سوقني‬ ‫الإم��ارات �ي�ي�ن ال��ذي��ن � �ش��ارك��وا يف ال��درا� �س��ة �أنهم‬ ‫ّ‬ ‫يف�ضلون ��ش��راء التذاكر ع�بر الإن�ترن��ت مقارنة‬ ‫مب�ن��اف��ذ ال�ب�ي��ع التقليدية‪ ،‬مو�ضحة �أن الفئات‬ ‫الرئي�سة الأخ��رى التي �أنفق املت�سوقون �أموالهم‬ ‫عليها عرب الإنرتنت ت�ضم تطبيقات املوبايل ‪76‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬والق�سائم ال�شرائية ع�بر امل��واق��ع التي‬ ‫متنح احل�سومات للم�شرتين ‪ 68‬يف املئة‪ ،‬ومواقع‬ ‫تنزيل املو�سيقى ‪ 64‬يف املئة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ما�سرت ك ��ارد‪� ،‬إن ن�سبة بلغت ‪ 33‬يف‬ ‫املئة من �أف��راد العينة امل�شمولة بالدرا�سة‪ ،‬ممن‬ ‫يت�سوقون عرب مواقع متاجر التجزئة‪� ،‬أ�شاروا �إىل‬ ‫�أنهم يزورون مواقع الب�ضائع املرتفة �أو الراقية‪.‬‬ ‫كما وجدت الدرا�سة �أن �أكرث مواقع الت�سوق‬ ‫الإل� �ك�ت�روين �شعبية ل ��دى الإم��ارات �ي�ي�ن الذين‬ ‫�شملهم اال�ستطالع‪ ،‬هو موقع «طريان الإمارات»‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫كبرية جدا‪ ،‬وت�أتي يف ظروف اقت�صادية �صعبة‪،‬‬ ‫الف�ت��ا �إىل �أن اململكة ت�ع��اين م��ن عجز �سنوي‬ ‫يف املوازنة العامة ي�صل �إىل ‪ 1.5‬مليار دينار‪،‬‬ ‫وتعاين من دي��ن ع��ام قيا�سي و�صل �إىل ‪13.9‬‬ ‫مليار دينار‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ع��اي����ش �أن ه ��ذا ال �ق ��رار يعطي‬ ‫م ��ؤ� �ش��رات �سلبية ل�ل�م��واط��ن‪ ،‬م ��ؤك��دا ان دوال‬ ‫�أخرى يتناف�س امل�س�ؤولني فيها على تخفي�ض‬ ‫روات �ب �ه��م وت�ق�ل�ي����ص م�ك��اف��أت�ه��م يف م�ث��ل هذه‬ ‫ال� �ظ ��روف اال��س�ت�ث�ن��ائ�ي��ة يف ح�ي�ن �أن �أع�ضاء‬ ‫جمل�س ال �ن��واب ي���ص��رون ع�ل��ى م�ن��ح �أنف�سهم‬ ‫رواتب تقاعدية غري مربرة‪.‬‬ ‫وك��ان �أع�ضاء جمل�س ال�ن��واب قد ح�صلوا‬ ‫على راتبا تقاعديا مدى احلياة بغ�ض النظر‬ ‫عن مدة خدمتهم بعد �أن �صوت (‪ )120‬ع�ضوا‬ ‫من كال املجل�سني الأعيان والنواب من �أ�صل‬ ‫(‪ )155‬ح�ضروا اجلل�سة امل�شرتكة ل�صالح رد‬ ‫القانون امل�ؤقت للقانون املعدل لقانون التقاعد‬ ‫املدين ل�سنة (‪.)2010‬‬

‫‪ 10‬يف املئة‪ ،‬يليه موقع «كوبون» ‪ 8‬يف املئة‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي�خ����ص م ��واق ��ف امل���س�ت�ه�ل�ك�ين جتاه‬ ‫الت�سوق الإلكرتوين‪ ،‬ذكرت ن�سبة ‪ 65‬يف املئة من‬ ‫امل�شاركني �أنهم يف�ضلون خطاً �ساخناً للإجابة‬ ‫عن ا�ستف�ساراتهم عند ت�سوقهم عرب الإنرتنت‪،‬‬ ‫وف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن ذل��ك‪ ،‬ق��ال ‪ 62‬يف امل�ئ��ة م��ن الأف ��راد‬ ‫ال��ذي��ن يت�سوقون ع�بر الإن�ترن��ت‪� ،‬إن�ه��م مييلون‬ ‫�إىل ق��راءة خال�صة جتربة امل�شرتين ال�سابقني‬ ‫قبل �إج��راء عمليات ال�شراء‪ ،‬و�أف��ادت ن�سبة ‪ 62‬يف‬ ‫املئة من امل�ستهلكني ب�أنهم مييلون �إىل الت�سوق يف‬ ‫املواقع نف�سها التي �سبق لهم الت�سوق عربها‪ ،‬غري‬ ‫�أن ‪ 43‬يف املئة من امل�ستهلكني الإماراتيني اليزالون‬ ‫ي�شعرون ب�أن الت�سوق الإلكرتوين غري �آمن‪.‬‬ ‫اختار امل�شاركون يف الدرا�سة عامل «ال�سعر‬ ‫مقابل القيمة» ك��أح��د �أه��م ال�ع��وام��ل التي ت�ؤثر‬ ‫يف قرار الت�سوق عرب الإنرتنت‪� ،‬إذ منحوه ن�سبة‬ ‫‪ 85‬يف املئة‪ ،‬وح�صلت طريقة الدفع الآمنة التي‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫‪37.87‬‬ ‫‪33.13‬‬ ‫‪28.40‬‬ ‫‪22.08‬‬

‫السابق‬

‫‪37.87‬‬ ‫‪33.13‬‬ ‫‪28.40‬‬ ‫‪22.08‬‬

‫يوفرها املوقع الإل�ك�تروين على الن�سبة نف�سها‬ ‫‪ 85‬يف املئة‪ ،‬فيما حققت �سهولة الدفع ‪ 82‬يف املئة‪،‬‬ ‫و�سمعة املوقع ‪ 81‬يف املئة‪ ،‬و�سهولة ت�صفحه ‪ 79‬يف‬ ‫املئة‪ .‬و�أ�شارت ن�سبة ‪ 79‬يف املئة من �أف��راد العينة‬ ‫�إىل �أن�ه��م يختارون �سلفاً املنتجات �أو اخلدمات‬ ‫التي يرغبون يف �شرائها قبل االت�صال بالإنرتنت‪،‬‬ ‫ويجمع امل�ستهلكون املعلومات ح��ول ما يرغبون‬ ‫يف �شرائه من خالل الت�صفح العام للإنرتنت ‪67‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وا�ستك�شاف املواقع التجارية ‪ 58‬يف املئة‬ ‫والتحدث مع الأ�صدقاء �أو �أف��راد الأ��س��رة ‪ 43‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫ووج ��دت ال��درا� �س��ة �أن امل�ستهلكني يق�ضون‬ ‫‪ 32‬يف امل�ئ��ة م��ن وقتهم يف ت�صفح م��واق��ع جتارة‬ ‫التجزئة الأجنبية‪ ،‬مرجحة �أن يقوم �أفراد العينة‬ ‫ب�شراء تذاكر الطريان من هذه املواقع الأجنبية‬ ‫‪ 26‬يف املئة‪ ،‬واملالب�س والإك�س�سوارات منها �أي�ضاً ‪11‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وبح�سب الدرا�سة‪ ،‬ف�إن املعوقات الأ�سا�سية‬

‫للت�سوق العابر للحدود هي اعتقاد امل�ستهلكني ب�أن‬ ‫املنتجات التي يرغبون يف �شرائها متاحة حملياً‬ ‫‪ 48‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وب� ��أن الت�سوق حملياً �أك�ث�ر �سهولة‬ ‫ومالئمة لهم ‪ 45‬يف املئة‪ ،‬و�أنه �أرخ�ص �سعراً ‪ 45‬يف‬ ‫املئة‪� .‬أما من حيث التوجهات ال�سائدة يف جمال‬ ‫الت�سوق عرب الهاتف النقال‪ ،‬ف�أ�شارت الدرا�سة �إىل‬ ‫�أن هناك �إمكانية منو قوية يف الإمارات‪� ،‬إذ قام ‪12‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬من �أفراد العينة بالت�سوق عرب هواتفهم‬ ‫النقالة يف الأ�شهر الأخرية‪.‬‬ ‫واحتلت تطبيقات الهواتف اجل��وال��ة ‪ 36‬يف‬ ‫امل�ئ��ة وب�ط��اق��ات ال�سينما ‪ 24‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وبطاقات‬ ‫ال �ط�ي�ران ‪ 23‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬امل��رات��ب ال �ث�ل�اث الأوىل‬ ‫بني املنتجات التي ق��ام امل�ستهلكون الإماراتيون‬ ‫ب�شرائها عرب هواتفهم النقالة‪ ،‬ومن املرجح �أن‬ ‫تقوم ن�سبة ‪ 15‬يف املئة من الأ�شخا�ص الذين مل‬ ‫يتب�ضعوا عرب هواتفهم النقالة م�ؤخراً بفعل ذلك‬ ‫يف الأ�شهر املقبلة‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أو��ض�ح��ت دائ ��رة �ضريبة الدخل‬ ‫وامل�ب�ي�ع��ات �أن ��ه ن �ظ��راً الن�ت�ه��اء الفرتة‬ ‫القانونية لتقدمي �إق��رارات ال�ضريبة‬ ‫ع ��ن ع � � ��ام‪ 2011‬ال �ي ��وم االث� �ن�ي�ن‪ ،‬ف ��إن‬ ‫ج�م�ي��ع م��دي��ري��ات ال ��دائ ��رة ومراكز‬ ‫اخلدمات فيها �ستوا�صل �أعمالها اليوم‬ ‫با�ستقبال الإق��رارات والدفعات املالية‬ ‫من املكلفني �إىل ما بعد انتهاء �ساعات‬ ‫الدوام الر�سمي‪.‬‬ ‫ودع ��ا م��دي��ر االت���ص��ال واالع�ل�ام‬ ‫ال�ضريبي مو�سى ال�ط��راون��ة يف بيان‬ ‫��ص�ح��ايف ال���س�ب��ت‪ ،‬امل�ك�ل�ف�ين ب�ضرورة‬ ‫امل� �ب ��ادرة �إىل ت�ع�ب�ئ��ة ه ��ذه الإق� � ��رارات‬ ‫ب��الأرق��ام الواقعية وال�صحيحة التي‬ ‫تعرب عن دخلهم الواقعي واحلقيقي‬ ‫خالل عام‪ 2011‬وت�سليمها �إىل املديرية‬ ‫املعنية‪ ،‬ودفع ال�ضريبة املعلنة يف هذه‬ ‫الإق � � ��رارات ال �ي��وم االث �ن�ي�ن وه ��و �آخر‬ ‫موعد قانوين لتقدمي �إقرارات �ضريبة‬ ‫الدخل عن عام‪ 2011‬جتنبا لتعر�ضهم‬ ‫للمزيد من الغرامات‪.‬‬

‫شراء حصص يف شركات التواصل االجتماعي‪ ..‬إنفاق مرتف أم استثمار واعد؟‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ع�����ام ‪2011‬‬ ‫�أف�������ض���ل ع��ام‬ ‫ا�ستثماري مير‬ ‫على �شركات‬ ‫الـ «دوت كوم»‬ ‫ع����ل����ى م�����دار‬ ‫العقد املا�ضي‬

‫عندما �أعلن املربمج الأمريكي‪ ،‬ج��اك دور�سي عن �إطالق‬ ‫موقع التوا�صل االجتماعي "تويرت"‪� ،‬شكك الكثريون يف قدرة‬ ‫هذا املنتج على ك�سب الإيرادات‪.‬‬ ‫واليوم‪ ،‬وبعد مرور ‪� 6‬سنوات فقط على �إطالقه‪ ،‬يتقا�ضى‬ ‫"تويرت" ما ال يقل عن ‪� 5‬آالف دوالر �شهرياً نظري ن�شر �إعالن ما‬ ‫على موقعه‪� ،‬شريطة �أن يلتزم املعلن بفرتة �إعالنية ت�صل �إىل ‪3‬‬ ‫�أ�شهر كحد �أدنى و�أن يدفع ما ال يقل عن ‪� 15‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي تزعم "تويرت" �أن عدد امل�سجلني يف موقعها‬ ‫جتاوز ال�ـ‪ 100‬مليون م�ستخدم ن�شط‪ ،‬يقومون ب�إر�سال ما يزيد‬ ‫على ‪ 250‬مليون ر�سالة ق�صرية يومياً‪ ،‬لن يكون م�ستغرباً �أن نرى‬ ‫تهافت املعلنني على مثل هذه املواقع للرتويج ملنتجاتهم‪� ،‬إمياناً‬ ‫منهم بقدرتها على الو�صول �إىل �أكرب عدد ممكن من اجلمهور‬ ‫وبالتايل ت�أمني عائد حمقق على ا�ستثماراتهم‪.‬‬ ‫وبينما تر�سخ �شبكات التوا�صل االجتماعي مكانتها ك�أدوات‬ ‫ت�سويقية ناجحة يف الرتويج ملنتج ما‪ ،‬يبدو �أن �شركات الـ«دوت‬ ‫كوم» جنحت كذلك يف ا�ستقطاب ر�ؤو�س �أموال كبار امل�ستثمرين‬ ‫من �شتى �أنحاء العامل‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أك��ده تقرير (م��وين تري)‬ ‫الذي ير�صد حتركات ر�أ�س املال اال�ستثماري املغامر‪.‬‬ ‫وبح�سب التقرير الذي ت�صدره �شركة "براي�س ووتر كوبرز"‬ ‫بالتعاون مع الرابطة الوطنية لر�أ�س امل��ال املغامر الأمريكية‪،‬‬ ‫يعترب العام ‪� 2011‬أف�ضل عام ا�ستثماري مير على �شركات الـ"دوت‬ ‫كوم" على مدار العقد املا�ضي‪.‬‬ ‫فقد حققت هذه ال�شركات زيادة يف حجم ر�أ�س املال امل�ستثمر‬ ‫فيها بن�سبة ‪ 68‬باملئة‪ ،‬لي�صل �إىل ‪ 4.1‬مليار دوالر مقابل ‪807‬‬ ‫�صفقات يف العام ‪� ،2010‬إىل ‪ 6.9‬مليار دوالر مقابل ‪� 997‬صفقة‬ ‫يف العام ‪.2011‬‬ ‫كما �أق��رت وكالة «داو جونز» الإخ�ب��اري��ة يف �أح��د تقاريرها‬ ‫ب�أن �سوق تداول الأ�سهم اخلا�صة‪ ،‬وال�سيما يف �شركات الإنرتنت‪،‬‬ ‫ي�شهد من��واً منقطع النظري‪ ،‬وب ��أن ال �ت��داوالت يف �شركات غري‬ ‫مدرجة مثل «في�س بوك» و«تويرت» تو�سعت يف ال�سنوات الأخرية‬ ‫ال�سيما يف من�صات التداول التي توفرها �شركتا «�شريز بو�ست»‬ ‫و«�سكند ماركت»‪.‬‬ ‫وبح�سب «داو ج��ون��ز»‪ ،‬يعترب موقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫«ف �ي ����س ب � ��وك»‪ ،‬مب �ث��اب��ة «ال �ط �ف��ل امل ��دل ��ل» ل ��دى حم �ب��ي �أ�سهم‬ ‫التكنولوجيا اخلا�صة‪ ،‬وال��ذي �شهد موجة من �أن�شطة التداول‬ ‫يف الأ�سواق الثانوية‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ت��وق��ع �أن يتم ط��رح �أ��س�ه��م «في�س ب��وك» لالكتتاب‬ ‫العام يف الربع الثاين من العام اجلاري‪ ،‬ح�سب جملة «فورب�س»‪،‬‬ ‫حيث ينتظر �أن يكون واح��داً من �أكرب االكتتابات التي ت�شهدها‬ ‫الأ�سواق يف العامل‪ ،‬وقد تكهن بع�ض املحللني وامل�ستثمرين ب�أن‬ ‫قيمة عمالق �شبكات التوا�صل االجتماعي ق��د ت�صل �إىل ‪100‬‬ ‫مليار دوالر‪.‬‬ ‫ت�أثري جماهريي‬ ‫رمبا يكون امللياردير ال�سعودي الأمري الوليد بن طالل �أول‬ ‫م�ستثمر عربي ي�شرتي ح�صة يف «تويرت» مقابل ‪ 300‬مليون دوالر‬ ‫(‪ 1.125‬مليار ريال �سعودي)‪� ،‬إال �أنه حتماً لي�س امل�ستثمر الأجنبي‬ ‫الوحيد الذي يقوم ب�ضخ �أمواله يف �إحدى �شركات الـ«دوت كوم»‪.‬‬ ‫ف�ق��د �سبقه �إىل ذل��ك امل�ل�ي��اردي��ر ال��رو��س��ي ي ��وري م�ي�ل�نر‪ ،‬مالك‬

‫جمموعة «ديجيتال �سكاي تكنولوجيز»‪ ،‬والذي ميلك ح�ص�صاً يف‬ ‫�شركات مثل «غروبون»‪ ،‬و«زينغا»‪ ،‬و«في�س بوك»‪ ،‬و«تويرت» بقيمة‬ ‫�إجمالية ت�صل �إىل ‪ 800‬مليون دوالر‪ .‬والقائمة تطول‪.‬‬ ‫«�إنها حتماً قوة الت�سويق التي متتلكها هذه ال�شركات و�سهولة‬ ‫و�صولها �إىل ال�ع�م�لاء املحتملني»‪ ،‬يعلق ج��ورج كوكوزيلي�س‪،‬‬ ‫كبري اال�ست�شاريني يف �شركة اال�ست�شارات املالية اليونانية «ليد‬ ‫فاينان�س»‪.‬‬ ‫ويف ح�ي�ن ال ي�ع�ت�بر � �ش��راء ح���ص����ص يف ��ش�ب�ك��ات التوا�صل‬ ‫االجتماعي مبثابة «ا�ستثمار ا�سرتاتيجي»‪ ،‬ي�ؤمن كوكوزيلي�س‬ ‫ب��أن �إقبال امل�ستثمرين الكبار على ه��ذه ال�شركات �سيكون رهناً‬ ‫بالنمو الذي قد يتحقق لالقت�صاد العاملي العام اجلاري‪.‬‬ ‫«قد تنجح توقعات امل�ستثمرين الكبار والتي تتمحور حول‬ ‫قدرة القطاعات االقت�صادية الأخرى على حتقيق عوائد عالية‪،‬‬ ‫يف ج��ذب اهتمامهم ور�ؤو� ��س �أم��وال�ه��م‪ ،‬وال�سيما يف ح��ال ظهور‬ ‫ب ��وادر االن�ت�ع��ا���ش يف االق�ت���ص��اد ال�ع��امل��ي ال�ع��ام اجل� ��اري»‪ ،‬ي�ضيف‬ ‫كوكوزيلي�س‪.‬‬ ‫وال يخفى على �أحد املكانة التي حتظى بها �شبكات التوا�صل‬ ‫االج�ت�م��اع��ي ل��دى امل�ستخدمني ع�ل��ى اخ �ت�لاف �أط�ي��اف�ه��م‪ ،‬فقد‬ ‫تعددت ا�ستخداماتها ب�شكل �أو ب�آخر وباتت ج��زءاً ال يتجز�أ من‬ ‫حياتنا اليومية‪.‬‬ ‫وي��رى البع�ض �أن اال�ضطرابات التي �شهدتها دول عربية‬ ‫�أ�سهمت يف �سطوع جنم �شبكات التوا�صل االجتماعي‪ ،‬حتى بات‬ ‫ينظر �إليها على �أنها لي�ست �أدوات ت�سويقية �أو ترفيهية فح�سب‪،‬‬ ‫و�إمن��ا عن�صر �إع�لام��ي فاعل �أث��ر ب�شكل كبري يف ر�سم وحتديد‬ ‫م�صائر ال�شعوب‪.‬‬ ‫وي �ب��دو �أن ه��ذا «ال �ت ��أث�ير اجل �م��اه�يري» بالتحديد ه��و ما‬ ‫ي�صبو �إليه �أي م�ستثمر قبل اتخاذ القرار ب�ش�أن ا�ستثمار �إعالمي‬ ‫جديد‪.‬‬

‫«�إن اهتمام امل�ستثمرين بو�سائل الإعالم االجتماعي يرجع‬ ‫�إىل حد كبري �إىل حقيقة‪ ،‬مفادها �أن بع�ض ه��ذه اخلدمات قد‬ ‫�أثبتت قدرتها على ج��ذب قاعدة وا�سعة من اجلماهري»‪ ،‬يقول‬ ‫ماثيو ريد‪ ،‬كبري املحللني عن منطقة ال�شرق الأو�سط و�إفريقيا‬ ‫لدى �شركة «�إنفورما تليكومز �آند ميديا»‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪« ،‬ت�شهد �صناعة الإعالم حالياً مي ً‬ ‫ال لدى اجلمهور‬ ‫نحو االنتقال من و�سائل الإع�ل�ام التقليدي كالطباعة والبث‬ ‫التلفزيوين‪� ،‬إىل و�سائل الإعالم الرقمي‪ ،‬ويتجلى (هذا التوجه)‬ ‫بو�ضوح يف �شبكات التوا�صل االجتماعي التي �سجلت منواً يف هذا‬ ‫اجلانب»‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ذل��ك‪ ،‬ي��رى ري��د ب ��أن من��اذج الأع �م��ال يف‬ ‫��ش�ب�ك��ات ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي مل تثبت ج��دارت �ه��ا ح�ت��ى الآن‪،‬‬ ‫فال�سوق متقلبة‪ ،‬والدليل على ذل��ك م�شاريع حظيت ب�شعبية‬ ‫كبرية يف املا�ضي‪ ،‬من قبيل «ماي �سبي�س» و«فريند�س رييونايتد»‪،‬‬ ‫ولكنها ما لبثت �أن تال�شت �أمام املقبلني اجلدد‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫وهنا ينبغي على امل�ستثمرين توخي احلذر يف التعامل مع‬ ‫�شبكات التوا�صل االجتماعي‪« ،‬فالأمر ذاته قد يحدث للأ�سماء‬ ‫الكبرية القائمة الآن»‪ ،‬ي�ضيف ريد حمذراً‪.‬‬ ‫�شبكات جديدة‬ ‫يبدو �أن ثقة الأمري الوليد بن طالل ويوري ميلرن بقدرة‬ ‫�شركات الـ«دوت كوم» على حتقيق عوائد ا�ستثمارية طويلة الأجل‬ ‫لن تتزحزح على الرغم من املا�ضي امل�ؤمل لهذه ال�شركات والذي‬ ‫نتج عنه ذهاب ماليني ال��دوالرات من �أم��وال امل�ستثمرين �أدراج‬ ‫الرياح‪.‬‬ ‫وبالنظر �إىل اختالف طبيعة وزم��ن اال�ستثمار‪ ،‬ترى �آيدا‬ ‫م��وري‪ ،‬رئي�سة �شركة «غولدن كي �أ�سو�سييت�س» واملتخ�ص�صة يف‬ ‫خدمات اال�ست�شارات اال�ستثمارية يف الواليات املتحدة‪ ،‬ب�أنه على‬ ‫الرغم من حادثة «فقاعة الدوت كوم» التي انفجرت يف ت�سعينات‬

‫القرن املا�ضي والتي ت�سببت بحدوث �أ�سو�أ انهيار عرفته �أ�سواق‬ ‫البور�صة العاملية �آن��ذاك‪ ،‬يبدو �أن قطبي اال�ستثمار يف �شبكات‬ ‫ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي (�أي الأم�ي�ر ال��ول�ي��د ب��ن ط�لال ويوري‬ ‫ميلرن) م�ؤمنان بقدرة هذه ال�شركات على حتويل التكنولوجيا‬ ‫التي يقدمونها �إىل �أهداف ا�ستثمارية طويلة الأجل‪ ،‬ولكن مع‬ ‫ه��ذا ال�ك��م الكبري م��ن االه�ت�م��ام بو�سائل الإع�ل�ام االجتماعي‪،‬‬ ‫�ألي�س الأجدر بكبار امل�ستثمرين مثل الأمري الوليد بن طالل �أو‬ ‫امل�ستثمر الرو�سي يوري ميلرن‪� ،‬إن�شاء �شبكات توا�صل اجتماعي‬ ‫جديدة تتيح خدمات مماثلة لـ«تويرت» و«في�س بوك»‪ ،‬بد ًال من‬ ‫�شراء ح�ص�ص يف مواقع قائمة؟‬ ‫لقد فهم الأم�ير الوليد وي��وري ميلرن الدر�س (امل�ستنبط‬ ‫من حادثة «فقاعة الدوت كوم» والذي يو�ضح ب�أنه ينبغي الرهان‬ ‫على التكنولوجيا املجربة واملختربة‪ ،‬جتيب موري‪ ،‬م�ضيفة «�إنه‬ ‫لي�س جميع �شركات التكنولوجيا متتلك القدرة على حل امل�شكلة‬ ‫يف حال ظهورها‪� ،‬أو لديها القدرة على الت�أثري على اجلماهري‬ ‫حول العامل وب�شكل يومي»‪.‬‬ ‫من ناحيته يرى �آالن دفرو‪ ،‬رئي�س االت�صاالت يف جمموعة‬ ‫الأع�م��ال الربيطانية يف دب��ي والإم ��ارات وال�شمالية‪� ،‬أن��ه «لدى‬ ‫(تويرت)‪ ،‬على �سبيل املثال‪ ،‬املاليني من امل�ستخدمني‪ ،‬ويعمل‬ ‫�ضمن بيئة ا�ستثمارية متخ�ص�صة‪ ،‬ول��ذا �سيكون من ال�صعب‬ ‫للغاية على �شركة ما مناف�سة املكانة التي يحظى بها (تويرت)»‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب دف ��رو‪ ،‬ف� ��إن ال �ع��امل مل ي�شهد ذروة االت�صاالت‬ ‫الرقمية بعد‪ ،‬ومع ذلك ف�إن هذا القطاع يبقى على القمة دون‬ ‫منازع لغاية الآن‪« ،‬و�إذا كان لدى الأمري الوليد �أموال خم�ص�صة‬ ‫لال�ستثمار يف �شركات قائمة يف ال�سوق‪ ،‬ف�إن الأم��ر �سيكون من‬ ‫امل�ؤكد �أ�سهل مما لو حاول مناف�ستها»‪.‬‬ ‫وثمة حم��اوالت قائمة بالفعل لل�سري على خطى «في�س‬ ‫بوك» وغريه من ال�شبكات االجتماعية‪.‬‬ ‫ويبدو �أن موقع التوا�صل االجتماعي «�أريبا �أريبا»‪ ،‬الذي‬ ‫قام ب�إن�شائه رجل الأعمال ومهند�س االت�صاالت الأردين �أمين‬ ‫�إر�شيد‪ ،‬هو �أول موقع اجتماعي يجمع امل��واط��ن العربي حول‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وبح�سب املوقع الإلكرتوين للخدمة‪ ،‬يعترب «�أريبا �أريبا»‬ ‫�أول من�صة �شخ�صية ومهنية للتوا�صل االجتماعي التي يتم‬ ‫�إطالقها من ال�شرق الأو�سط‪ ،‬والتي جتعل العامل على الإنرتنت‬ ‫�أقرب �إىل جتربة احلياة احلقيقية‪.‬‬ ‫«�سيكون من اجليد �أن ن�شهد جناح م�شروع خا�ص بو�سائل‬ ‫الإع�لام االجتماعي‪� ،‬أو يف احلقيقة �أي نوع �آخ��ر من الو�سائط‬ ‫ال��رق�م�ي��ة‪ ،‬يف ال���ش��رق الأو� �س ��ط» ي�ق��ول م��اث�ي��و ري��د م��ن �شركة‬ ‫«�إنفورما تليكومز �آند ميديا»‪.‬‬ ‫«ويبدو �أن (�أريبا�أريبا) قد حظي ب�شعبية كبرية ال�سيما و�أن‬ ‫املوقع يزعم ب�أن لديه ‪ 750.000‬م�ستخدم بعد �أقل من عام على‬ ‫�إطالقه‪ »،‬ي�ضيف ريد بتفا�ؤل‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن ال�ف��ر���ص اال��س�ت�ث�م��اري��ة ال ��واع ��دة التي‬ ‫يتيحها قطاع التكنولوجيا ل�شركات التوا�صل االجتماعي‪ ،‬يرى‬ ‫جورج كوكوزيلي�س من �شركة اال�ست�شارات املالية اليونانية «ليد‬ ‫فاينان�س»‪ ،‬ب�أن امل�ساحة قد ال تت�سع لالعب قوي �آخر‪.‬‬ ‫«قد يكون �إن�شاء موقع جديد للتوا�صل االجتماعي اخليار‬ ‫الأف�ضل �إذا كان �صاحب الفكرة يرغب بالرتكيز على منطقة‬ ‫بعينها وتقدمي خدمات خا�صة وحمددة» يختم كوكوزيلي�س‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫مال و�أعمال‬

‫الأثنني (‪ )30‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1933‬‬

‫السعودية تشرتي ‪ 450‬ألف طن‬ ‫من القمح‬ ‫الريا�ض‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال��ت امل��ؤ��س���س��ة ال�ع��ام��ة ل���ص��وام��ع ال �غ�لال وم�ط��اح��ن الدقيق‬ ‫ال�سعودية يف ب�ي��ان ب��ال�بري��د االل �ك�تروين ام����س االح ��د �إن اململكة‬ ‫ا�شرتت ‪� 450‬ألف طن من القمح ب�سعر ‪ 316.92‬دوالر للطن لل�شحن‬ ‫خالل متوز و�أيلول‪.‬‬ ‫وقال البيان �إنه جرى �شراء القمح من �أ�سرتاليا واالرجنتني‬ ‫واالحتاد االوروبي وكندا والواليات املتحدة‪.‬‬ ‫و�ستوزع �شحنات القمح ال��ذي تبلغ ن�سبة الربوتني فيه ‪12.5‬‬ ‫باملئة على مينائي جدة والدمام‪.‬‬

‫ورشة عمل حول تطوير صناعة‬ ‫األلعاب اإللكرتونية يف األردن‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫نظمت �شركة يونيتي ث��ري��دي العاملية بالتعاون م��ع وكالئها‬ ‫يف منطقة ال�شرق الأو��س��ط و�شمال �إفريقيا‪« ،‬ميك�سد دامين�شنز»‬ ‫وجامعة االم�يرة �سمية للتكنولوجيا ام�س الأح��د ور�شة تدريبية‬ ‫تهدف �إىل تطوير �صناعة الألعاب االلكرتونية يف الأردن‪.‬‬ ‫واطلع امل�شاركون يف الور�شة من طلبة اجلامعات وال�شركات‬ ‫والأف��راد العاملني يف هذا املجال على م�ستجدات القطاع ومعرفة‬ ‫التقنيات احلديثة وجماالت توظيفها واال�ستفادة منها لتطوير هذه‬ ‫ال�صناعة حمليا ونقلها من طور املناف�سة على الأ�سواق االقليمية‬ ‫�إىل العاملية‪.‬‬ ‫وقال املدير التنفيذي ل�شركة ميك�سد دامين�شنز مهند الت�صلق‬ ‫ان الور�شة هدفت اىل تنمية مهارات العاملني واملهتمني يف �صناعة‬ ‫االلعاب االلكرتونية و�إك�سابهم املهارات الفنية والقدرات التقنية‬ ‫الالزمة لدخول الأ�سواق العاملية»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف «�إن الإهتمام الكبري يف الأردن لإن�شاء جممع تكنولوجي‬ ‫يتكون م��ن م�برجم�ين ق��ادري��ن على �إن �ت��اج �أل �ع��اب �إل�ك�ترون�ي��ة ذات‬ ‫تناف�سية عالية �إ�ضاف ًة �إىل دع��م امللك وتوجيهاته ال�صريحة ب�أن‬ ‫يكون الأردن منطلقاً للتكنولوجيا يف العامل العربي يعد دافعاً لنا‬ ‫ملتابعة العمل وال�سري بخطى ثابتة نحو العاملية �سعياً منا لو�ضع‬ ‫الأردن على خارطة العامل يف جمال التكنولوجيا التفاعلية»‪.‬‬ ‫وتخلل ال��ور��ش��ة ع��رو���ض حية وتقدميية‪ ،‬ا�ستعر�ض اخلرباء‬ ‫فيها طرق و�أدوات مواكبة توجهات ال�سوق العاملية واملعايري الفنية‬ ‫ال��واج��ب االل �ت��زام بها لت�صدير منتجاتهم �إىل �أح��د �أك�ب�ر و�أ�سرع‬ ‫القطاعات االقت�صادية يف العامل‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن فريق �شركة يونيتي وخالل زيارته ل�شركة ميك�سد‬ ‫دامين�شنز الأردنية املتخ�ص�صة بتطوير تكنولوجيا و�أدوات ت�صميم‬ ‫الأل �ع��اب الإل�ك�ترون�ي��ة ق��د زار خمترب الأل �ع��اب يف جممع الأعمال‬ ‫بهدف بحث �سبل التعاون و�إيجاد فر�ص العمل امل�شرتك بني مطوري‬ ‫الألعاب الأردنيني وال�شركة العاملية‪.‬‬ ‫يذكر �أن �سوق االلعاب االلكرتونية ومنذ �سنوات ي�سجل معدالت‬ ‫منو عالية‪ ،‬حيث بلغ حجم هذا ال�سوق وبح�سب تقديرات م�ؤ�س�سة‬ ‫جارترن الدولية ‪ 74‬مليار دوالر يف نهاية العام ‪.2011‬‬

‫الطاقة الذرية تختار العرضني الروسي والفرنسي‬ ‫للتنافس على بناء املفاعل النووي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال��ت ه�ي�ئ��ة ال �ط��اق��ة ال ��ذري ��ة انها‬ ‫اخ� � �ت � ��ارت ال� �ع ��ر�� �ض�ي�ن امل � �ق ��دم �ي�ن من‬ ‫ال �� �ش��رك �ت�ين ال��رو� �س �ي��ة (ات � ��وم �سرتوي‬ ‫اك �� �س �ب��ورت) وائ� �ت�ل�اف � �ش��رك �ت��ي اريفا‬ ‫ال�ف��رن���س�ي��ة وميت�سوبي�شي لل�صناعات‬ ‫ال�ث�ق�ي�ل��ة ال �ي��اب��ان �ي��ة ك��اف �� �ض��ل عر�ضني‬ ‫للتناف�س على بناء اول مفاعل نووي يف‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �ه �ي �ئ��ة يف ب �ي��ان ام ����س ان‬ ‫العر�ضني هما اف�ضل املتناف�سني لتلبية‬ ‫متطلبات اح�ت�ي��اج��ات االردن اخلا�صة‬ ‫ب �ب �ن��اء امل �ح �ط��ة ال �ن��ووي��ة االوىل وانها‬ ‫خل�صت ل�ه��ذا ال �ق��رار بعد االن�ت�ه��اء من‬ ‫ت�ق�ي�ي��م ال�ت�ق�ن�ي��ات وامل��راج �ع��ة العميقة‬ ‫ل�ل�ع��رو���ض امل�ق��دم��ة للم�شروع وك�م��ا هو‬ ‫حم��دد يف ب�ن��ود ال�ع�ط��اء امل �ط��روح لهذه‬ ‫الغاية‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة انه وبعد االنتهاء من‬ ‫عملية التقييم والدرا�سة قررت موا�صلة‬ ‫التباحث مع ال�شركتني امل�ؤهلتني بهدف‬

‫ح��ل بع�ض امل�سائل الفنية العالقة مبا‬ ‫فيها عملية االنتهاء من اختيار املوقع‬ ‫املالئم وبدقة‪ ،‬حيث �ستتم هذه املرحلة‬ ‫ب��ال�ت��زام��ن م��ع عملية اخ�ت�ي��ار التقنية‬ ‫امل�لائ�م��ة ب�شكل نهائي وبتن�سيق وثيق‬ ‫م��ع � �ش��رك��ة ال�ت���ش�غ�ي��ل ال �ن��ووي��ة املزمع‬ ‫تا�سي�سها‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة انها وبهذه اخلطوة‬ ‫ت �ك��ون ق��د ان �ت �ه��ت م��ن درا�� �س ��ة وتقييم‬ ‫اخليارات التكنولوجية املتاحة والقابلة‬ ‫ل�ل�ت�ن�ف�ي��ذ ف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��ان �� �ش��اء حمطة‬ ‫ن��ووي��ة اردن� �ي ��ة وال �ت��ي ك��ان��ت ق��د بدات‬ ‫م�ن��ذ ع��ام�ين وان �ه��ا �ستوا�صل التباحث‬ ‫مع اف�ضل املتقدمني وامل�ؤهلني لتنفيذ‬ ‫امل�شروع‪.‬‬ ‫وع��ر��ض��ت الهيئة حيثيات امل�شروع‬ ‫وقالت ان اململكة واجهت خالل االعوام‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة حت��دي��ات ه��ائ�ل��ة وخم�ت�ل�ف��ة يف‬ ‫جم ��ال ت��وف�ير ال �ط��اق��ة وب��ذل��ت جهودا‬ ‫ح �ث �ي �ث��ة م ��ن اج� ��ل ال �ت �غ �ل��ب ع �ل��ى هذه‬ ‫التحديات من خالل برامج عدة للبحث‬ ‫يف ج��دوى تنويع م�صادر اعتمادها على‬

‫اختتام فعاليات امللتقى واملعرض الدولي‬ ‫الثالث لتكنولوجيا وصناعة الزيتون‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫فازت احدى ال�شركات االردنية ‪-‬وهي �شركة «الطور»‪ -‬باملركز االول‬ ‫يف م�سابقة �أف�ضل زيت زيتون اردين بكر ممتاز التي نظمت �ضمن فعاليات‬ ‫امللتقى واملعر�ض الدويل الثالث لتكنولوجيا و�صناعة الزيتون (جوتك�س‬ ‫‪ )2012‬ال ��ذي نظمته اجل�م�ع�ي��ة االردن �ي ��ة مل �� �ص��دري م�ن�ت�ج��ات الزيتون‬ ‫(جوبيا)‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن �أم�س االح��د ر�سميا عن ال�شركات الفائزة يف امل�سابقة التي‬ ‫نظمت خ�لال فعاليات امل�ع��ر���ض ال ��دويل ال�ث��ال��ث لتكنولوجيا و�صناعة‬ ‫ال��زي�ت��ون (جوتك�س ‪ )2012‬ال��ذي اختتمت فعالياته مب�شاركة ‪ 43‬من‬ ‫ال�شركات املحلية والعربية واالجنبية‪.‬‬ ‫وف��ازت مع�صرة ال��زي��ود الأوتوماتيكية احلديثة و�شركة احلالبات‬ ‫لتقنيات الزيتون(املربوكة) منا�صفة باملركز الثاين‪ ،‬فيما جاءت باملركز‬ ‫الثالث م��زارع الربكات وال�شركة االردنية احلديثة لل�صناعات احلديثة‬ ‫(تريا روزا)‪.‬‬ ‫وقالت املدير التنفيذي للجمعية الأردنية ملنتجي وم�صدري منتجات‬ ‫الزيتون(جوبيا) ربى دغم�ش‪�« :‬إن اللجنة العليا امل�ؤلفة من جلنة الفريق‬ ‫الوطني للتقييم احل�سي لزيت الزيتون‪ ،‬وت�ضم خرباء معتمدين من قبل‬ ‫املجل�س ال��دويل للزيتون واجلمعية االردنية للتقييم احل�سي لالغذية‬ ‫والفرق الوطنية املعتمدة لتذوق زيت الزيتون‪ ،‬قامت ب�إجراء الفحو�صات‬ ‫احل�سية على عينات الزيت التي تقل حمو�ضتها عن (‪ )0.8‬باملئة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن تنظيم املعر�ض ‪-‬الذي ا�ستمر ملدة يومني‪ -‬جاء ليعك�س‬ ‫م��دى ال�ت�ط��ور ال ��ذي ��ش�ه��دت��ه الأردن يف ق�ط��اع ��ص�ن��اع��ة زي��ت الزيتون‪،‬‬ ‫كمنظومة متكاملة م��ن ن��واح��ي الإن�ت��اج واجل ��ودة والنوعية والتغليف‪.‬‬ ‫وقدمت اجلهات العار�ضة ق�ص�ص جناح تعك�س القيمة العاملية التي يتمتع‬ ‫بها زيت الزيتون الأردين يف الأ�سواق العاملية‪.‬‬

‫الطاقة والتي كان منها ادخ��ال الطاقة‬ ‫النووية كاحد البدائل املتاحة‪.‬‬ ‫وا�ضافت الهيئة انها اج��رت خالل‬ ‫العامني املا�ضيني تقييما منهجيا �شامال‬ ‫ودقيقا لثالث تقنيات متاحة بهدف بناء‬ ‫املحطة النووية االردن�ي��ة وذل��ك بهدف‬ ‫اخ �ت �ي��ار اف �� �ض��ل ت�ق�ن�ي��ة م�لائ �م��ة خالل‬ ‫ع��ام ‪ 2012‬مب��ا يتفق والتقنية املنا�سبه‬ ‫ل�لاردن وفقا ملعايري ال�سالمة الدولية‬ ‫الراهنة‪ .‬وا�شارت اىل ان املرحلة االوىل‬ ‫م��ن ه��ذه العملية ت�ضمنت ال��دع��وة اىل‬ ‫الدخول يف العطاء وحتديد املوا�صفات‬ ‫واملقايي�س ال��واج��ب اتباعها م��ن خالل‬ ‫وثيقة العطاء والتي مت و�ضعها اعتمادا‬ ‫على احدث اال�س�س واملعايري والتو�صيات‬ ‫التي ح��ددت م��ن قبل ال��وك��ال��ة الدولية‬ ‫للطاقة ال��ذري��ة حيث مت تقييم ثالثة‬ ‫عرو�ض قدمت لهيئة الطاقة الذرية من‬ ‫ث�لاث ��ش��رك��ات دول�ي��ة (رو��س�ي��ة وكندية‬ ‫وائتالف فرن�سي ياباين)‪.‬‬ ‫وعقب رئي�س هيئة الطاقة الذرية‬ ‫االردن �ي ��ة ال��دك �ت��ور خ��ال��د ط��وق��ان على‬

‫القرار قائال "بينما ال يزال هناك عمل‬ ‫ك�ب�ير ينبغي اجن ��ازه فيما يتعلق بهذا‬ ‫امل�شروع‪ ،‬اال اننا يف هيئة الطاقة الذرية‬ ‫االردن �ي��ة ف �خ��ورون مب��ا ح�ق�ق�ن��اه لغاية‬

‫االن والذي ميثل منعطفا كبريا الردننا‬ ‫احلبيب يف �سعيه للح�صول على م�صدر‬ ‫طاقة امن وموثوق ومناف�س اقت�صاديا‬ ‫باملقارنة مع امل�صادر االخرى"‪.‬‬

‫ن����������ع����������ي‬ ‫ينعى مدير األمن العام وجميع منتسبي األمن العام‬

‫مبزيد من احلزن والأ�سى‬

‫الوكيل شاهر سودان مطلق الزوايدة‬ ‫والذي انتقل اىل رحمته تعاىل �إثر «حادث �سري م�ؤ�سف» �سائلني‬ ‫املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته ويدخله ف�سيح‬ ‫جناته ويلهم �آله وذويه ال�صرب وال�سلوان‬ ‫إنا هلل وإنا إليه راجعون‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )30‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1933‬‬

‫اخطـــار تنفيذي �صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ دير عال‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/2316 :‬‬ ‫بالن�شر يف �صحيفتني حمليتني‬ ‫التاريخ ‪2012/4/18 :‬‬ ‫ا�سم املدين‪:‬‬

‫اخطـــار تنفيذي �صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ دير عال‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/338 :‬‬ ‫بالن�شر يف �صحيفتني حمليتني‬ ‫التاريخ ‪2012/4/18 :‬‬ ‫ا�سم املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول الإقامة‬ ‫ال�سند‪� :‬شيك م�ستحق الأداء‬ ‫حمل �صدوره دير عال‬ ‫قيمة الدين‪ 3000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫مكتب غ ��روب ال�شم�س وك�ي�ل��ه املحامي‬ ‫فرا�س ابو جمل املبلغ املبني اعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول الإقامة‬ ‫ال�سند‪� :‬شيك م�ستحق الأداء‬ ‫حمل �صدوره دير عال‬ ‫قيمة الدين‪ 1500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫في�صل ع�ب��داحل��اف��ظ حممد اجلريري‬ ‫وك�ي�ل��ه امل�ح��ام��ي ف��را���س اب��و ج�م��ل املبلغ‬ ‫املبني اعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حممد عبدالرحمن ال�صالح‬ ‫�سوري اجلن�سية‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-1513( /11-1‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫مروان كامل يو�سف عالونة‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬اجلبيهة ‪ /‬قرب ال�سيفوي‬ ‫�ش‪ .‬ثابت بن ال�ضاحك عمارة رقم ‪4‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 10000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪ :‬جهاد فريد علي ح�سني املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 2312( / 3-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬مرام حممد علي رحال‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة �سليمان عي�سى حداد و�شركاه‬ ‫‪� -2‬سليمان عي�سى �سليمان حداد‬

‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬ت�ل�اع ال �ع �ل��ي خلف‬ ‫ا� � �س� ��واق ال �� �س �ل �ط��ان حم�ل��ات �سليمان‬ ‫احلداد للخردوات‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح� ��د املوافق‬ ‫‪ 2012/5/6‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل �ل �ن �ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رق��م �أع�لاه والتي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي‪ :‬خالد جميل احمد‬ ‫ب�شارات‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫ع�ل�ي��ك الأح� �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف‬ ‫ق��ان��ون حماكم ال�صلح وق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫حممد احمد عبداهلل ال�شنيطي‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-1129( /11-1‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة انور حممود دروي�ش و�شريكه‬ ‫‪ -2‬انور حممود ح�سني دروي�ش‬ ‫‪ -3‬نواالجي جايا كانتي ديا�س‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬دوار اليوبيل �شارع املدينة‬ ‫املنوره ج��ودي �سنرت الطابق االر�ضي مقابل‬ ‫حلويات حبيبة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 1350 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪ :‬حممد عبداحلفيظ تركي العدوان‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫مذكرة �إخطار كفيل‬ ‫خمت�صة بالكفيل‬ ‫�صادرة عن دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الق�ضية التنفيذية‪ 2011/5684 :‬ك‬

‫رقم الق�ضية التنفيذية‪� 2011/6677 :‬ص‬

‫رقم الق�ضية التنفيذية‪� 2010/3002 :‬ص‬

‫التاريخ‪2012/4/4 :‬‬

‫التاريخ‪2012/4/26 :‬‬

‫التاريخ‪2012/4/4 :‬‬

‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫‪ -1‬موفق �سالمة عبدالقادر اخلطباء‬ ‫‪ -2‬ربحي �سالمة عبدالقادر اخلطباء‬ ‫عنوان الكفيل‪ :‬ناعور‪ /‬قرية تركي ‪ /‬بجانب م�سجد‬

‫ارا�ضي‬

‫للبيع حي نزال ال��ذراع قطعة‬ ‫�أر�� ��ض م���س��اح��ة ‪500‬م تنظيم‬ ‫��س�ك��ن (ج) ج�م�ي��ع اخلدمات‬ ‫م�صورة على ال��داي��ر ويتوفر‬ ‫ل ��دي� �ن ��ا م� ��� �س ��اح ��ات مب ��واق ��ع‬ ‫خمتلفة خلف م�ست�شفى احلياة‬ ‫وم� �ق ��اب ��ل ح��دي �ق��ة ال�شورى‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع �أم العمد قطعة ار�ض‬ ‫م�ساحة ‪ 6‬دومن �سهلة م�ستوية‬ ‫ج �م �ي��ع اخل � ��دم � ��ات منطقة‬ ‫فلل وق���ص��ور تبعد ‪ 1‬ك��م عن‬ ‫ال�شارع مادبا ام العمد ويتوفر‬ ‫ل ��دي� �ن ��ا ارا�� � �ض � ��ي م�ساحات‬ ‫خم �ت �ل �ف��ة مب� �ن ��اط ��ق اخ � ��رى‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار� ��ض �سكني للبيع ‪ /‬املوقر‬ ‫ح ��و� ��ض ط� ��ور � �ش��وم��ر قطعة‬ ‫ار�ض م�ساحتها ‪ 12‬دومن على‬ ‫��ش��ارع ب�غ��داد مبا�شرة �سكن ب‬ ‫ب�سعر منا�سب ‪0795470458‬‬

‫عبدالرحمن �سليمان فريد الرجبي‬

‫ا�سم الأم فاطمة‬

‫عنوان الكفيل‪ :‬عمان ‪ /‬جبل الن�صر ‪ /‬حي اخلاليلة‬

‫عنوان الكفيل‪ :‬ناعور‪ /‬قرية تركي ‪ /‬بجانب م�سجد‬

‫‪� /‬شارع فل�سطني‪ /‬قرب بقالة �أمية ‪ /‬عمارة رقم ‪37‬‬

‫املغربي خلوي ‪ 0797705015‬قرب دار الدواء‬

‫املغربي خلوي ‪0797705015‬‬

‫طابق ثاين‬

‫ا�سم املكفول‪ :‬فهمي �سالمة عبدالقادر اخلطباء‬

‫ا�سم املكفول‪ :‬فهمي �سالمة عبدالقادر اخلطباء‬

‫مب��ا �أن حمكمة ا�ستئناف عمان ق��ررت رد ا�ستئناف‬

‫مب��ا �أن حمكمة ا�ستئناف عمان ق��ررت رد ا�ستئناف‬

‫مب��ا �أن حمكمة ا�ستئناف عمان ق��ررت رد ا�ستئناف‬

‫ق��رار احلب�س املقدم من مكفولك ومل يقم املكفول‬

‫ق��رار احلب�س املقدم من مكفولك ومل يقم املكفول‬

‫ق��رار احلب�س املقدم من مكفولك ومل يقم املكفول‬

‫بدفع املبالغ امل�ستحقة عليه ل�صالح املحكوم له �صليبا‬

‫بدفع املبالغ امل�ستحقة عليه ل�صالح املحكوم له �صليبا‬

‫ب��دف��ع امل �ب��ال��غ امل�ستحقة ع�ل�ي��ه ل���ص��ال��ح امل �ح �ك��وم له‬

‫اليا�س جري�س خري والبالغة (‪ 1800‬دينار والر�سوم)‬

‫اليا�س جري�س خري والبالغة (واحد وخم�سني دينار)‬

‫ابراهيم �سامل حممد القريناوي والبالغة (‪ 77‬دينار)‬

‫فيتوجب عليك عم ً‬ ‫ال ب�أحكام املادة (‪/20‬د) من قانون‬

‫فيتوجب عليك عم ً‬ ‫ال ب�أحكام املادة (‪/20‬د) من قانون‬

‫ور�سوم التنفيذ فيتوجب عليك عم ً‬ ‫ال ب�أحكام املادة‬

‫التنفيذ رقم ‪ 2002/36‬دفع هذه املبالغ خالل �سبعة‬

‫التنفيذ رقم ‪ 2002/36‬دفع املبالغ خالل �سبعة �أيام‬

‫(‪/20‬د) من قانون التنفيذ رقم ‪ 2002/36‬دفع املبالغ‬

‫من تاريخ تبلغك هذا االخطار‪.‬‬

‫خالل �سبعة �أيام من تاريخ تبلغك هذا االخطار‪.‬‬

‫�أيام من تاريخ تبلغك هذا االخطار‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ حمكمة �صلح ناعور يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم ‪ /2011/6‬انابات‬

‫التاريخ‪2012/4/23 :‬‬ ‫يعلن للعموم �أنه تقرر يف الق�ضية التنفيذية رقم ‪2011/6‬‬ ‫ان��اب��ات واملتكونة بني املحكوم له حممد نظمي حممود‬ ‫ال�شيخ واملحكوم عليها ن�سرين حممود علي �صالح بيع‬ ‫قطعة االر�ض رقم (‪ )798‬حو�ض رقم (‪ )1‬من ارا�ضي �أم‬ ‫الب�ساتني م�ساحة القطعة ح�سب �سند الت�سجيل (‪584‬م‪)2‬‬ ‫تقع القطعة يف منطقة ح�سبان وام الب�ساتني التابعة‬ ‫لأمانة عمان الكربى القطعة تنظيم �سكن (ج) القطعة‬ ‫خالية من االبنية واالن�شاءات واال�شجار وهي ذات تربة‬ ‫حمراء �صاحلة لكافة انواع املزروعات والبناء وهي �سهلة‬ ‫وغ�ير منحدرة ي�صل القطعة ��ش��ارع (‪12‬م) غ�ير معبد‬ ‫وقريبة من اخلدمات وحماطة بالأبنية ال�سكنية‪.‬‬ ‫وبناءا على ما تقدم فقد قدر اخلبري الفني قيمة املرت‬ ‫املربع الواحد من االر�ض (‪ )32‬دينار وعليه تكون القيمة‬ ‫االجمالية للقطعة (‪ )18688‬دي�ن��ار وق��د اح�ي��ل العقار‬ ‫احالة مـ�ؤقتة على امل��زاود االخري حممد نظمي حممود‬ ‫ال�شيخ بالبدل املدفوع منه والبالغ ت�سعة االف وثالثمائة‬ ‫واربعة و�ستون دينارا‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء مراجعة دائ��رة تنفيذ ناعور‬ ‫خالل ثالثون يوما تلي تاريخ الن�شر بال�صحيفة اليومية‬ ‫م�صطحبا معه ت�أمني ‪ ٪10‬من القيمة امل�ق��درة لقطعة‬ ‫االر���ض‪ ،‬علما ب�أن �أجور الن�شر والداللة والطوابع تعود‬ ‫على املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ ناعور‬

‫ا�ستناد ًا لأحكـــــام املـــــادة (‪ )1/40‬من قانــــون‬ ‫ال�شركــات رقم (‪ )22‬ل�سنــــة ‪ 1997‬وتعديــــالتـــه‬ ‫يعلــــن مراقــب عام ال�شركـــــات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة عن ا�ستكمـــال اجـــراءات ت�صفيــــة �شركـة‬ ‫حممد احمد الفرارجه و�شريكه وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات ت�ضامن حت��ت ال��رق��م (‪ )87489‬بتاريخ‬ ‫‪ 2007/9/6‬اعتبار من تاريخ ن�شر هذا االعالن‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضــــــــــي‬

‫ربحي �سالمة عبدالقادر اخلطباء‬

‫للبيع ار�ض ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال�سياحي ‪ /‬عجلون ‪ /‬قريبة‬ ‫من قلعة الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪4‬‬ ‫دومنات و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع �أر�� � � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫الزرقاء‪ /‬قناع خنا من ارا�ضي‬ ‫الزرقاء ‪ /‬امل�ساحة ‪ 11‬دومن‪/‬‬ ‫ح ��و� ��ض ال �ل �ح �ف��ي ال�شرقي‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ب‪ /‬اليادودة‬ ‫‪ /‬امل��وار���س احل �م��راء م�ساحة‬ ‫االر���ض ‪920‬م ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية امل�ساحة‬ ‫‪ 5‬دومن� ��ات و‪240‬م‪ / 2‬موب�ص‬ ‫‪ /‬واج�ه��ة على ��ش��ارع االردن ‪/‬‬ ‫التنظيم ‪ /‬متعددة اال�ستعماالت‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬م ��رج احل �م��ام دوار‬ ‫الدلة بجانب �ألبان �ضبعة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬ك‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ غرب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1900 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬اح �م��د خمي�س‬ ‫احمد ابو ا�صفر املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ غرب عمان‬

‫م�أمور تنفيذ‬

‫م�أمور تنفيذ‬

‫اخطـــار تنفيذي �صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ دير عال‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/870 :‬‬ ‫بالن�شر يف �صحيفتني حمليتني‬ ‫التاريخ ‪2012/4/24 :‬‬ ‫ا�سم املدين‪:‬‬

‫اخطـــار تنفيذي �صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ دير عال‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/797 :‬‬ ‫بالن�شر يف �صحيفتني حمليتني‬ ‫التاريخ ‪2012/4/23 :‬‬ ‫ا�سم املدين‪:‬‬

‫اخطـــار تنفيذي �صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ دير عال‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/795 :‬‬ ‫بالن�شر يف �صحيفتني حمليتني‬ ‫التاريخ ‪2012/4/23 :‬‬ ‫ا�سم ‪ /‬املدينني‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول الإقامة‬ ‫ال�سند‪� :‬شيك م�ستحق الأداء‬ ‫حمل �صدوره دير عال‬ ‫ق�ي�م��ة ال ��دي ��ن‪ 1500 :‬دي �ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫ع�لاء ع��ز ال��دي��ن العمد وكيله املحامي‬ ‫فرا�س ابو جمل املبلغ املبني اعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول الإقامة‬ ‫ال�سند‪� :‬شيك م�ستحق الأداء‬ ‫حمل �صدوره دير عال‬ ‫قيمة الدين‪ 1000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫م��اه��ر ع��ز ال��دي��ن ع�ب��دال��رح�م��ن العمد‬ ‫وكيله امل�ح��ام��ي ف��را���س �أب��و جمل املبلغ‬ ‫املبني اعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول الإقامة‬ ‫ال�سند‪� :‬شيك م�ستحق الأداء‬ ‫حمل �صدوره دير عال‬ ‫قيمة الدين‪ 5000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫و�سام ماهر ر�شاد �سنقرط وكيله املحامي‬ ‫فرا�س �أبو جمل املبلغ املبني اعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬

‫عماد حممد �سليم اخلطيب‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-3576( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬هيثم حامد �ضيف اهلل امل�ساعفة‬ ‫‪ -2‬حممود عبدالفيا�ض ال�سحوم‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2012/3/18 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 6600 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪� :‬شركة بندار للتجارة واال�ستثمار‬ ‫وكيله املحامي �شكري احل�صري املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫عامر حممد �سعيد قا�سم‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-3474( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬علي �صادق جنم م�صطفى‬ ‫‪� -2‬صادق جنم �صادق م�صطفى‬ ‫‪ -3‬مي�سون جنم �صادق م�صطفى‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهويل مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2012/3/19 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 5364 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪� :‬شركة بندار للتجارة واال�ستثمار‬ ‫�ش‪.‬م‪.‬ع وكيله املحامي �شكري احل�صري املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫‪ -1‬رائد احمد حممد عبيداهلل‬ ‫‪ -2‬عدنان احمد حمد اهلل العطعوط‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 510 ( / 1-4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبه عدنان عارف جعفر‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة �سلك التجارية ذ‪.‬م‪.‬م‬

‫عمان ‪ /‬دابوق ‪ -‬بجانب البنك العربي‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/5/3‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪ :‬ال �� �ش��رك��ة ال��وط �ن �ي��ة للدواجن‬ ‫امل�ساهمة العامة‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع م � ��زرع � ��ة من ��وذج� �ي ��ة‬ ‫امل �� �س��اح��ة ‪ 12‬دومن ‪ /‬كامل‬ ‫اخل��دم��ات ‪ /‬ي��وج��د ا�ضافات‬ ‫مم�ي��زة ‪ /‬ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال � �� � �س � �ي ��اح ��ي ‪ /‬امل� � ��وق� � ��ع �أو‬ ‫ن���ص�ير ‪ /‬ق��رب � �ش��ارع االردن‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات خفيفة‬ ‫ماركا الونانات ‪ /‬قرب م�صنع‬ ‫روموا ‪ /‬دومن و‪50‬م‪ / 2‬كهرباء‬ ‫‪ 3‬ف ��از ‪ /‬ك��ام��ل اخل ��دم ��ات ‪/‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع �أر� � � � � � � ��ض جت � � ��اري‬ ‫ال �� �ش �م �ي �� �س��اين ‪900‬م خلف‬ ‫االم� �ب� ��� �س ��ادور‪ /‬ق� ��رب فندق‬ ‫ال � �� � �ش� ��ام ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ع��دة قطع �سكن ب من‬ ‫ارا�ضي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬

‫حو�ض ‪ 9‬قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال�� �س� �ع ��ار منا�سبة‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن د ‪ /‬الذراع‬ ‫ال �غ��رب��ي امل �� �س��اح��ة ‪426‬م‪/ 2‬‬ ‫ال�سعر امل�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني‬ ‫اجل �ح��رة ال �� �ش �م��ايل امل�ساحة‬ ‫‪659‬م‪ 2‬واج� �ه ��ة ع �ل��ى �شارع‬ ‫عبدون ‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م على‬ ‫�شارعني ت�صلح مل�شروع ا�سكان‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ‪/‬‬ ‫زراع �ي��ة ق��اع خنا م��ن ارا�ضي‬ ‫ال ��زرق ��اء امل �� �س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬ع � �ل� ��ى �� �ش ��ارع�ي�ن‬ ‫ام��ام��ي وخ�ل�ف��ي ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض ا�ستثمارية‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪:‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ غرب عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-1057(/11-4‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�سو�سن �أحمد حممد الروا�شدة‬

‫ا�سم املكفول‪ :‬فريد �سليمان فريد الرجبي‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫‪--------------------‬‬‫ار���ض للبيع ‪ /‬ال�سلط ال�سرو‬ ‫م �� �س��اح��ة االر� � ��ض ‪ 6‬دومن يف‬ ‫ال�سرو قبل اجلامعة االهلية‬ ‫ع� �ل ��ى اوت � ��و�� � �س �ت��راد ال�سلط‬ ‫مبا�شرة اجلزء االمامي جتاري‬ ‫واخل �ل �ف��ي ��س�ك��ن ري �ف��ي ب�سعر‬ ‫‪225‬دينار املرت ‪0795470458‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف اليا�سمني‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 800‬م�ت�ر � �س �ك��ن ب‬ ‫ع� �ل ��ى �� �ش ��ارع�ي�ن ق � ��رب ج�سر‬ ‫اليا�سمني من اجلهة ال�شمالية‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ال�شمي�ساين قرب‬ ‫دي��وان اخلدمة املدنية م�ساحة‬ ‫‪ 1180‬مرت �سكن �أ على �شارعني‬ ‫ت �� �ص �ل��ح مل� ��� �ش ��روع ا�ستثماري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ار� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف �أب � ��و ن�صري‬ ‫حو�ض ‪ 3‬الو�سية م�ساحة ‪690‬‬ ‫مرت �سكن ج على �شارع ودخلة‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪--------------------------‬‬

‫مذكرة �إخطار كفيل‬ ‫خمت�صة بالكفيل‬ ‫�صادرة عن دائرة تنفيذ عمان‬

‫مذكرة �إخطار كفيل‬ ‫خمت�صة بالكفيل‬ ‫�صادرة عن دائرة تنفيذ عمان‬

‫‪7‬‬

‫(‬

‫املسابقة املرورية‬ ‫تحت شعار ‪« :‬إىل متى ؟»‬ ‫جلنة الأع ��داد ل�ي��وم امل ��رور ال�ع��امل��ي و�أ��س�ب��وع امل ��رور العربي‪/‬‬ ‫‪2012‬م تهدف هذه امل�سابقة والتي تتكون من (‪� )30‬س�ؤاال �إىل ن�شر‬ ‫التوعية املرورية لكافة �شرائح املجتمع‪ ...‬ن�أمل اهتمامكم علماً ب�أن‬ ‫اجلوائز �سوف توزع على الفائزين يف احتفال ر�سمي‪.‬‬

‫�أجب عن ال�س�ؤال التايل ‪:‬‬ ‫� ��س‪� :14‬إذا كنت مت�شي على الر�صيف و برفقة طفل‬ ‫�صغري فالإجراء ال�صحيح هو‪:‬‬ ‫‌�أ‪ -‬الإم�ساك بيده بحيث تكون بينه و بني ال�شارع‪.‬‬ ‫‌ب‪ -‬امل�شي على الر�صيف خلف الطفل‪.‬‬ ‫‌ج‪ -‬الإم�ساك بيده بحيث يكون بينك و بني ال�شارع‪.‬‬ ‫‌د‪�( -‬أ‪+‬ب)‪.‬‬ ‫يرجى ق�ص اجلزء ال�سفلي و �إر�ساله �إىل ‪:‬‬ ‫مديرية الأمن العام ‪ /‬املعهد املروري الأردين على �ص‪.‬ب (‪)935‬‬ ‫تر�سل الإجابات كاملة على جميع الأ�سئلة‬ ‫يف موعد �أق�صاه يوم الأحد ‪2012/6/3‬م‬ ‫الإجابة ( )‬ ‫رقم ال�س�ؤال ( )‬ ‫جلنـة الأعـداد ليوم املرور العاملي‬ ‫و�أ�سبوع املرور العربي لعام ‪2012‬م‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬

‫حمكمة بداية حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ الئحة دعوى خا�صة‬ ‫بالدعاوى التابعة لتبادل اللوائح‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012-389(/2-1‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-3012( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫نور الدين ادري�س احمد حمد‬

‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخ‪2012/3/6 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 5940 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفوائد‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن‪� :‬شركة بندار للتجارة واال�ستثمار‬ ‫وكيله املحامي �شكري احل�صري املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫عمري تركي احليدر الزبن‬

‫م��ادب��ا ‪ /‬ج��ال��ود ‪ -‬ال���ش��ارع الرئي�سي ‪ -‬قرب‬ ‫�سوبر ماركت كليو برتا‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬نداء حممد �أمني �أبو الهوى‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫احمد اح�سان احمد جرب‬

‫عمان ‪ /‬ت�لاع العلي �سوق ال�سلطان مقابل‬ ‫م�ست�شفى تالع العلي‬ ‫مو�ضوع الدعوى‪ :‬عقود �أخرى‬ ‫االوراق املطلوب تبليغها‪ :‬تبليغ بالن�شر ‪/‬‬ ‫عليك مراجعة قلم �إدارة الدعوى ال�ستالم‬ ‫الئحة الدعوى ومرفقاتها‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫امل��ا� �ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 3‬امل�شقل‬ ‫ل��وح��ة ‪ 4‬امل���س��اح��ة ‪ 9‬دومن ��ات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ع � �ل� ��ى �� �ش ��ارع�ي�ن‬ ‫ام��ام��ي وخ�ل�ف��ي ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني‬ ‫اجلحــــرة ال�شمـــــايل امل�ساحـــــــة‬ ‫‪659‬م‪ 2‬واج �ه �ـ �ـ��ة ع �ل��ى �شارع‬ ‫ع �ب��دون ‪ /‬ال�ي��ا��س�م�ـ�ـ�ـ�ـ�ين ‪45‬م‬ ‫على �شارعـــني ت�صلــح مل�شـــروع‬ ‫ا� � �س � �ك� ��ان ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫�أر�ض للبيع ا�ستثمارية حو�ض‬ ‫‪ 12‬ال��دب �ي��ة ث� ��اين من� ��رة من‬ ‫�شارع الـ‪ 100‬امل�ساحة ‪ 22‬دومن‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫متفرقـــــــــــــــــات‬ ‫متفرقات‬

‫مدر�سة ورو�ضة نور ال�شيماء ‪/‬‬ ‫�صويلح بحاجة اىل معلمات يف‬ ‫كافة التخ�ص�صات للمراجعة‬

‫ال��رج��اء االت�صال على هاتف‬ ‫املدر�سة‪ - 5359567 :‬خلوي‪:‬‬ ‫‪0795161264‬‬ ‫�شـــــــقق‬

‫�شــــــــــــــــــقق‬

‫�شقق للبيع يف �ضاحية الر�شيد‬ ‫‪ 150 /‬مرت و�ضاحية النخيل‬ ‫‪ 210‬مرت و�ضاحية اليا�سمني‬ ‫‪ 188‬م �ت��ر ب �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن��زال ال ��ذراع �شقة‬ ‫ار�� �ض� �ي ��ة م� ��� �س ��اح ��ة ‪100‬م ‪2‬‬ ‫ن ��وم ح�م��ام�ين ��ص��ال��ة وا�سعة‬ ‫مطبخ راك��ب مدخل م�ستقل‬ ‫ح��دي �ق��ة ع �ل��ي ال ��داي ��ر ك ��راج‬ ‫وي�ت��وف��ر ل��دي�ن��ا يف اليا�سمني‬ ‫وال� ��ذراع مب���س��اح��ات خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع� �م ��ارة جت � ��اري على‬ ‫�أر�� ��ض ‪518‬م‪ 2‬ال �ب �ن��اء ‪966‬م‪2‬‬ ‫عبارة عن ‪ 5‬حم�لات جتارية‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ �ي �� �س��ي و‪6‬‬ ‫�شقق �سكنية جبل عمان �شارع‬

‫‪ 5692852 - 3‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫االمري حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع �أو لاليجار �شقة جتاري‬ ‫ت���س��وي��ة ث��ان �ي��ة ‪76‬م‪ 2‬ت�صلح‬ ‫م�شغل ‪ /‬او م�ستودع‪ /‬امل�صدار‬ ‫�� �ش ��ارع االح� �ن ��ف ب ��ن قي�س‪/‬‬ ‫خلف م�ست�شفى االي �ط��ايل ‪/‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬ ‫م� �ط� �ل� �ـ ��وب �� �ش� �ق� �ـ ��ق ف ��ارغ� �ـ� �ـ ��ة‬ ‫�أو م �ف��رو� �ش �ـ �ـ �ـ��ة لاليجــار‬ ‫��ض�م��ن م�ن��اط�ـ�ـ�ـ��ق ع�م�ـ�ـ�ـ��ان من‬ ‫املالـــك مبا�شرة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجل��اد �شقق‬ ‫� �س �ك �ن �ي��ة ع� � �م � ��ارات جت ��اري ��ة‬ ‫وم� �ن ��ازل ب �ح��ي ن� ��زال ال� ��ذراع‬ ‫الزهور مرج احلمام واملناطق‬ ‫املحيطة ال يهم عمر البناء‬ ‫وامل�ساحة من املالك مبا�شرة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬


‫‪8‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )30‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1933‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 1977 ( / 1 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/5/30‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫را�شد يو�سف رفقي �أبو طه‬

‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬عبدالرحمن بدر يو�سف يو�سف‬ ‫‪ -2‬يحيى احمد حممود القي�سي‬ ‫جمهويل مكان االقامة‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬ل�ه��ذا وت��أ��س�ي���س��ا ع�ل��ى م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬احلكم ب��ال��زام امل��دع��ى عليهما بالتكافل والت�ضامن‬ ‫بدفع املبلغ املدعى به والبالغ ‪ 500‬دينار للمدعي‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ضمني املدعى عليهما بالتكافل والت�ضامن والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ ‪ 25‬دينار بدل اتعاب املحاماة والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي ووجاهيا اعتباريا بحق املدعى‬ ‫عليهما ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در و�أف �ه��م علنا بتاريخ‬ ‫‪ 2011/5/30‬با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك عبداهلل‬ ‫الثاين ابن احل�سني املعظم‬

‫العالناتكم يف‬

‫هاتف‪5692853 - 5692852:‬‬

‫انذار عديل موجه بوا�سطة كاتب عدل عمان االكرم‬

‫عديل رقم ‪� 2012/1170-23-5 :‬سجل عام‬ ‫حتمل رقم وطني ‪9522011827‬‬ ‫املنذرة‪� :‬أني�سة م�صلح �أحمد �صالح‬ ‫وكيالها املحاميان‪ :‬ح�سام كيوان وحممد �إقبال �أبو �سري�س‬ ‫عنوانه‪ :‬حي نزال ‪� -‬شارع الد�ستور جممع خليفة التجاري ‪ -‬بناية ‪189‬‬ ‫املنذر �إليهم‪:‬‬

‫‪ -1‬ر�شاد م�صلح �أحمد �صالح ‪ -2‬بهيج م�صلح �أحمد �صالح‬ ‫‪ -3‬ر�شيد م�صلح �أحمد �صالح ‪ -4‬ر�شدي م�صلح �أحمد �صالح‬

‫عنوانهم جميعاً‪� :‬ضاحية الر�شيد مقابل م�ستودعات �أبو �شيخة للأدوية �صيدلية الل�ؤل�ؤة الطابق الأر�ضي ال�شقة ميني عمارة رقم ‪ 2‬خلف‬ ‫مطعم الأرز‪.‬‬ ‫وقائع الإنذار‪ -1 :‬يعلم املنذر �إليهم جميعا ب�أنهم ميلكون على ال�شيوع مع املنذرة قطع الأرا�ضي العائدة لهم من مورثهم والدهم املرحوم‬ ‫م�صلح �أحمد �صالح التالية‪:‬‬ ‫ موقع اجلورة حو�ض رقم ‪ 2‬قطعة رقم ‪ 275‬م�ساحتها ‪ 5‬دومن ‪� 2‬سجل ‪� 4‬صفحة ‪91‬‬‫ موقع اجلورة حو�ض رقم ‪ 3‬قطعة رقم ‪ 109‬م�ساحتها ‪ 8‬دومن ‪� 2‬سجل ‪� 4‬صفحة ‪91‬‬‫ موقع حريق ال�سود حو�ض رقم ‪ 2‬قطعة رقم ‪ 279‬م�ساحتها ‪ 3‬دومن ‪� 2‬سجل ‪� 4‬صفحة ‪91‬‬‫ موقع بقيع ال�صرار حو�ض رقم ‪ 2‬قطعة رقم ‪ 308‬م�ساحتها ‪ 3‬دومن ‪� 2‬سجل ‪� 4‬صفحة ‪91‬‬‫ موقع را�س �صياد حو�ض رقم ‪ 3‬قطعة رقم ‪ 17‬م�ساحتها ‪ 7‬دومن ‪� 2‬سجل ‪� 4‬صفحة ‪91‬‬‫ موقع را�س �صياد حو�ض رقم ‪ 2‬قطعة رقم ‪ 20‬م�ساحتها ‪ 11‬دومن ‪� 2‬سجل ‪� 4‬صفحة ‪91‬‬‫ حو�ض رقم ‪ 3‬قطعة رقم ‪ 300‬م�ساحتها ‪ 1‬دومن ‪� 2‬سجل ‪� 4‬صفحة ‪91‬‬‫‪ -2‬يعلم املنذر اليه االول ب�أنه قد قام بتنظيم اتفاقية بيع بينه وبني كل من فرج الرفاعي واحمد الرفاعي وحامد علي بقطع االرا�ضي‬ ‫اعاله وقد قام بقب�ض ثمن لهذا البيع‪.‬‬ ‫‪ -3‬يعلم املنذر اليهم ب�أن املنذرة قد قامت بالطلب والكرث من مرة بتق�سيم قطع االرا�ضي وح�سب اال�صول و�إزالة ال�شيوع �إال �أنهم ممتنعون‬ ‫ودون �سبب وال زالوا‪.‬‬ ‫‪ -4‬يعلم املنذر اليه االول «ر�شاد» ب�أن اال�شخا�ص الذي بيعهم ‪ -‬امل�شار اليهم بالبند االول من هذا االن��ذار‪ -‬متواجدين ويتواجدوا بقطع‬ ‫االرا�ضي اعاله وي�شغلونها ويقيمون بها االن�شاءات ودون وجه احلق مما ت�شكل �أفعالهم هذه اعتداء غري �شرعي و‪�/‬أو قانوين على ملك‬ ‫الغري‪.‬‬ ‫وبناء عليه‪ ،‬وبوكالتي عن املنذرة‪ ،‬ودون �إجحاف ب�أي حق من حقوق موكلتي الأخرى‪ ،‬ف�إنني �أتوجه ب�إنذاري هذا ابتداء �إىل املنذر �إليه الأول‬ ‫«ر�شاد» طالبا منه ابالغ من قام ببيعهم املذكورين اعاله بعدم قانونية عملية البيع وال�شراء التي متت بينه وبينهم وبطالنها ح�سب احكام‬ ‫القانون «حيث �أن البيوع املنظمة بالعقود ال�شكلية خارج اجلهات املخت�صة للت�سجيل تعترب باطلة وال ترتب �أية �آثار»‪.‬‬ ‫�أي�ضاً �أتوجه بالإنذار �إىل املنذر �إليهم لغايات تق�سيم الأرا�ضي و‪�/‬أو بيعها وتق�سيم احل�ص�ص ح�سب الأ�صول‪.‬‬ ‫وبعك�س ذلك ف�إنني �س�أ�ضطر �آ�سفاً للجوء �إىل املحاكم املخت�صة واملدعي العام و�إقامة الدعاوى الالزمة ومنها �إزالة ال�شيوع ومنع املعار�ضة‬ ‫واملطالبة بالتعوي�ض عن الأ�ضرار التي حلقت و‪�/‬أو قد تلحق مبلك املنذرة‪ ،‬وتنظيم الوكاالت الق�ضائية اخلا�صة للمحامني املخت�صني �ضمن‬ ‫الإطار الإقليمي لقطع الأرا�ضي املذكورة وتكبيدكم الر�سوم وامل�صاريف و�أتعاب املحاماة والفائدة القانونية �أنتم يف غنى عنها‪.‬‬ ‫وقد �أعذر من �أنذر‬ ‫وكيله املنذرة‪ /‬املحامي حممد �إقبال �أبو �سري�س‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأثنني (‪ )30‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1933‬‬

‫�أ�سرى جمدو املر�ضى ي�ضربون عن الطعام اليوم‬

‫تدهور صحة نائب عن حماس ونقل‬ ‫سعدات للمشفى‬

‫ال�ضفة الغربية – �صفا‬

‫عربت عائلة الأم�ين العام للجبهة ال�شعبية �أحمد �سعدات‬ ‫عن قلقها مما و�صفته بـ" التدهور املفاجئ" ل�صحته ونقله �إىل‬ ‫م�ست�شفى �سجن الرملة منذ يوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫وقالت �صمود ابنة �سعدات‪� ،‬إن املحامي قام بزيارة والدها‬ ‫الثالثاء املا�ضي و�أخربها ب�أنه ب�صحة جيدة وال زال غري مت�أثر‬ ‫بالإ�ضراب ب�صورة تهدد �صحته‪ ،‬غري �أنهم فوجئوا ب�إبالغ حمامي‬ ‫وزارة �ش�ؤون الأ�سرى نقل �سعدات �إىل امل�شفى بعد �أقل من يومني‬ ‫على زيارته‪.‬‬ ‫وكان حمامي وزارة �ش�ؤون الأ�سرى رامي العلمي قد فوجئ‬ ‫ام�س االح��د عند حماولته زي��ارة �سعدات يف ع��زل �سجن رميون‬ ‫بنقله منذ اخلمي�س املا�ضي �إىل م�ست�شفى �سجن الرملة ب�سبب‬ ‫تدهور و�ضعه ال�صحي كما �أبلغته �إدارة ال�سجن‪.‬‬ ‫وقال ابنته �إن �سعدات ( ‪ 59‬عاما) نقل ر�سالة لعائلته منذ‬ ‫الثالثاء املا�ضي ب�أنه ب�صحة جيدة ولي�س هناك من قلق عليه‬ ‫رغم بدئه الإ�ضراب منذ ‪ 13‬يوما‪.‬‬ ‫وتقدمت م�ؤ�س�سة ال�ضمري حلقوق الإن�سان بطلب زيارة‬ ‫عاجلة ملحاميها لالطالع على و�ضع الأمني العام �أحمد �سعدات‪،‬‬ ‫كما طلبت عائلته معاينته من قبل طبيب خا�ص ب�صورة عاجلة‪.‬‬ ‫و�ألقي �سعدات منذ اختطفه االحتالل يف منت�صف �آذار ‪2006‬‬ ‫من �سجن �أريحا يف العزل االنفرادي ب�سجن نفحة‪ ،‬ثم نقل قبل‬ ‫�أقل من �شهر �إىل عزل �سجن رميون حيث يقبع �أقدم �أ�سري بني‬ ‫املعزولني حممود عي�سى‪.‬‬ ‫من جانب اخر طالبت عائلة النائب املعتقل وامل�ضرب عن‬ ‫الطعام لليوم الثالث ع�شر على التوايل حممد جمال النت�شة كافة‬ ‫اجلهات الر�سمية واحلقوقية والدولية للتدخل العاجل والعمل‬ ‫على �إنقاذ حياته �إثر تدهور و�ضعه ال�صحي‪ ،‬وحدوث العديد من‬ ‫امل�ضاعفات ال�صحية معه نتيجة حالة الإ�ضراب‪.‬‬ ‫ونقلت كتلة التغيري والإ���ص�لاح عن زوجته الأح��د قولها‪:‬‬ ‫"هناك قلق وخ��وف �شديدين على حالته ال�صحية‪ ،‬وو�صلتنا‬ ‫�أخ��ب��ار �أم�����س م��ن �سجن نفحة ال�����ص��ح��راوي �أن و�ضعه ال�صحي‬ ‫متدهور وحدثت معه م�ضاعفات �شديدة نتيجة احلادث الأخري‬ ‫الذي �أ�صيب بر�أ�سه"‪.‬‬ ‫ودع��ت زوج��ت��ه كافة امل�ؤ�س�سات ال��دول��ي��ة ل�����ض��رورة التدخل‬

‫التقى رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة اال�سالمية‬ ‫"حما�س" خالد م�شعل ام�س االحد وزير اخلارجية امل�صري حممد‬ ‫كامل عمرو ومع االمني العام للجامعة العربية نبيل العربي يف‬ ‫القاهرة بح�سب ما اعلن ع�ضو يف املكتب ال�سيا�سي للحركة‪.‬‬ ‫وكتب عزت الر�شق ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س على‬ ‫�صفحته على موقع في�سبوك م�ساء ال�سبت‪�" :‬سيلتقي وفد حما�س‬ ‫برئا�سة االخ خالد م�شعل وزي��ر اخلارجية امل�صري كما و�سيلتقي‬ ‫بالأمني العام جلامعة الدول العربية نبيل العربي"‪.‬‬ ‫وا�شار الر�شق اىل ان "مو�ضوع الأ�سرى امل�ضربني عن الطعام‬ ‫على ر�أ�س املوا�ضيع التي �سيتم نقا�شها معهم‪� ،‬إ�ضافة مللف امل�صاحلة‬

‫ال��ع��اج��ل وال��ع��م��ل ع��ل��ى زي��ارت��ه واالط��ل�اع ع��ل��ى و���ض��ع��ه ال�صحي‬ ‫املتدهور ‪ ،‬م�شري ًة �إىل �أن زوجها ال زال بحاجة ملتابعة عالجية‬ ‫و�صحية كبرية ‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬حملت كتلة التغيري والإ�صالح االحتالل كامل‬ ‫امل�س�ؤولية ع��ن ح��ي��اة النائب النت�شة ج���راء ا�ستمرار اختطافه‬ ‫واملماطلة يف الإف����راج ع��ن��ه‪ ،‬وق��ال��ت يف ب��ي��ان لها ‪� " :‬إن��ن��ا نحمل‬ ‫االحتالل كامل امل�س�ؤولية عن حياة النائب حممد جمال النت�شة‬ ‫اثر تدهور و�ضعه ال�صحي"‪.‬‬ ‫و���ش��ددت الكتلة ع��ل��ى �أن الإرادة ال�صلبة للنائب النت�شة‬ ‫�ستنت�صر على ج�بروت اجل�لاد الإ�سرائيلي‪ ،‬داعية لأك�بر حملة‬ ‫ت�ضامن وتفاعل وت�سليط الأ���ض��واء بكل الو�سائل على ق�ضية‬ ‫النائب النت�شة وكل النواب املختطفني يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مري�ضا يف �سجن جمدو الإ�سرائيلي‬ ‫ريا‬ ‫باملقابل قرر ‪� 24‬أ�س ً‬ ‫ً‬ ‫الإ�ضراب عن الطعام وال��دواء اليوم االثنني‪ ،‬ت�ضامنا مع باقي‬ ‫الأ�سرى امل�ضربني يف �سجون االحتالل‪.‬‬

‫وق���ال م��دي��ر م��رك��ز �أح���رار ل��درا���س��ات ���ش���ؤون الأ���س��رى ف�ؤاد‬ ‫اخلف�ش ام�س الأح��د �إن الأ���س��رى املر�ضى ب�سجن جم��دو قرروا‬ ‫�إرج��اع وجبات الطعام غ��دًا‪ ،‬وامتناعهم عن تناول الطعام رغم‬ ‫�صعوبة و�ضعهم ال�صحي‪.‬‬ ‫و�أ�شار اخلف�ش �إىل �أن الأ�سرى يعانون من �أمرا�ض خمتلفة‬ ‫كال�سكري وال�ضغط والقولون‪ ،‬ويحتاجون �إىل الغذاء والدواء‬ ‫ب�شكل متوا�صل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ " :‬رغم �أن حالة الأ�سرى املر�ضى ال حتتمل الإ�ضراب‬ ‫ع��ن ال��ط��ع��ام‪� ،‬إال �أن��ه��م ق���رروا خ��و���ض الإ���ض��راب ل��رف��ع معنويات‬ ‫الأ�سرى امل�ضربني‪ ،‬وحل�شد الت�أييد اجلماهريي للق�ضية"‪.‬‬ ‫وم��ن الأ���س��رى املر�ضى ال�صحفي ن��واف العامر واملحا�ضر‬ ‫اجلامعي حممد غزال والأ�سري �صابر �أبو ال�سباع‪.‬‬ ‫ويخو�ض الأ�سرى لليوم الـ‪� 14‬إ�ضرابًا مفتوحً ا عن الطعام‪،‬‬ ‫يف حني دخل الأ�سريين بالل ذياب وثائر حالحلة يومهما الـ‪62‬‬ ‫بالإ�ضراب‪ ،‬والأ�سري ح�سن ال�صفدي يومه الـ‪ 55‬بالإ�ضراب‪.‬‬

‫وتفعيلها"‪.‬‬ ‫واو�ضح "ان وفد حما�س �سريكز على �ضرورة ح�شد املوقف‬ ‫العربي والدويل مع ق�ضية الأ�سرى"‪.‬‬ ‫وو�صل م�شعل على را�س وفد من حركة حما�س اىل القاهرة‬ ‫م�ساء اجلمعة‪.‬‬ ‫والتقى وفد من حما�س ظهر ال�سبت مدير املخابرات امل�صرية‬ ‫مراد موايف‪.‬‬ ‫ونقل موقع املركز الفل�سطيني لالعالم عن �سامي خاطر‬ ‫الع�ضو يف املكتب ال�سيا�سي التابع حلركة حما�س �أن "اللقاء بحث‬ ‫ثالثة ملفات رئي�سة وه��ي ملف اال���س��رى امل�ضربني ع��ن الطعام‬ ‫يف �سجون االحتالل ال�صهيوين حيث و�ضعنا االخ��وة يف م�صر يف‬ ‫�صورة امل�شكلة يف ال�سجون وحجمها وان و�ضع الأ�سرى يف �سجون‬

‫االح��ت�لال ي�ستدعي ال��ق��ي��ام ب�سل�سلة م��ن اخل��ط��وات الإعالمية‬ ‫وال�سيا�سية واجلماهريية للت�ضامن معهم وقد وجدنا منهم كل‬ ‫تفهم وتعاون"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪":‬امللف الثاين متثل مبلف امل�صاحلة الوطنية‪ ،‬حيث‬ ‫بحثنا هذا امللف باعتبار ان م�صر هي الراعي للم�صاحلة ونحن‬ ‫يف حما�س ب�صدد متابعة اجلهود لنتمكن من جتاوز العقبات التي‬ ‫تعرت�ض اجناز اتفاق امل�صاحلة"‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بامللف الثالث‪ ،‬او�ضح خاطر انه متت مناق�شة‬ ‫"م�س�ألة اعادة اعمار قطاع غزة"‪.‬‬ ‫كما ا�شار املوقع اىل ان م�شعل التقى م�ساء ال�سبت االمني‬ ‫ال��ع��ام حل��رك��ة اجل��ه��اد اال���س�لام��ي رم�����ض��ان �شلح لبحث ع���دد من‬ ‫امللفات الفل�سطينية‪.‬‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫الأجهزة الأمنية يف ال�ضفة الغربية‬

‫جرى ا�ستدعاء �أحد ك��وادر حركته يف طولكرم للمرة الثالثة‬ ‫على التوايل خالل �أقل من �أ�سبوع‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أنه خالل ا�ستجواب الكادر حول الن�شاطات‬ ‫التي ي�شارك فيها ت�ضام ًنا مع الأ�سرى امل�ضربني عن الطعام‬ ‫يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار امل�صدر ذات��ه �إىل �أن معظم من يتم ا�ستدعا�ؤهم‬ ‫ه��م م��ن �شريحة الأ���س��رى امل��ح��رري��ن‪ ،‬م��ن��وهً��ا ب��خ��ط��ورة هذه‬

‫الإجراءات وتقاطعها مع امالءات االحتالل‪.‬‬ ‫م��ن ج��ه�� ٍة ث��ان��ي��ة‪ ،‬رف�ضت النيابة الع�سكرية يف مدينة‬ ‫قلقيلية طلباً ب��الإف��راج عن املجاهد حممد الأق���رع‪ ،‬ومددت‬ ‫اعتقاله ملدة ‪ 45‬يوماً‪.‬‬ ‫وكانت قوة من جهاز املخابرات العامة قد اعتقلت الأقرع‬ ‫بتاريخ ‪ 25‬كانون اول من العام املا�ضي‪ ،‬على خلفية �ضلوعه يف‬ ‫ن�شاطاتٍ مناه�ضة لالحتالل‪.‬‬

‫مدرسة الياسرية تقاوم الجدار جنوب الخليل‬ ‫اخلليل ‪� -‬صفا‬

‫تقف مدر�سة اليا�سرية الثانوية على بعد �أمتار قليلة من‬ ‫جدار الف�صل العن�صري الذي ي�صادر م�ساحات وا�سعة من �أرا�ضي‬ ‫املواطنني الزراعية ببلدة بيت عوا جنوب غرب حمافظة اخلليل‬ ‫بال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وي�شكل اجل���دار كابو�سا حل��وايل (‪ 500‬ط��ال��ب) ه��م تالمذة‬ ‫املدر�سة‪ ،‬ويهدد ا�ستقرار حياتهم التعليمية‪ ،‬يف وقت يكرر االحتالل‬ ‫هجماته ومداهماته للمدر�سة وغرف الطلبة ال�صفية‪.‬‬ ‫ويحمي وجود املدر�سة على بعد (‪ 20‬مرتا) فقط من جدار‬ ‫الف�صل العن�صري ما يقرب من ‪ 300‬دمن من �أرا�ضي البلدة‪ ،‬ما‬ ‫ح���ال دون ق���درة اجل����دار ع��ل��ى ال��ت��و���س��ع و���ض��م م��زي��د م��ن �أرا�ضي‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫وي��ق��ول مدير املدر�سة را���س��م ال�سويطي �إن االح��ت�لال يكرر‬ ‫هجومه على املدر�سة بني الفينة والأخ��رى بحجج وذرائ��ع �شتى‪،‬‬ ‫ويطلق خاللها قنابله ال�سامة الغازية وال�صوتية داخل الباحات‬ ‫ويف الغرف ال�صفية‪.‬‬ ‫وي�����ض��ي��ف ‪ ":‬ال ي��ت��وق��ف الأم�����ر ع��ن��د ه���ذا احل����د‪ ،‬ب���ل يكرر‬ ‫االحتالل اعتقال التالميذ �أثناء ذهابهم و�إيابهم �إىل املدر�سة‪،‬‬ ‫ويتواجد ب�شكل دائ��م ب�صحبة دورياته الع�سكرية يف مكان قريب‬ ‫من املدر�سة داخل اجلدار‪ ،‬خا�صة يف �أوقات دوام الطلبة"‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �أن ما ي�ضاعف معاناة الطلبة والهيئة التدري�سية‬

‫غزة‪�-‬صفا‬ ‫اعتقلت ق��وات البحرية الإ�سرائيلية ام�س‬ ‫الأح���د خم�سة �صيادين فل�سطينيني وم�صري‬ ‫غرب ميناء مدينة غزة‪.‬‬ ‫وق���ال نقيب ال�صيادين يف ق��ط��اع غ��زة نزار‬ ‫عيا�ش لـ"�صفا" �إن الزوارق احلربية الإ�سرائيلية‬ ‫اعتقلت خم�سة ���ص��ي��ادي��ن م��ن ع��ائ��ل��ة ال�شرايف‪،‬‬ ‫واقتادتهم �إىل ميناء ا�سدود‪.‬‬ ‫وذك��ر م�صدر �أمني فل�سطيني ان املعتقلني‬ ‫هم‪� :‬أ�شرف �إ�سماعيل ال�شرايف و�شقيقيه �أجمد‬ ‫و�أح����م����د‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة �إىل ي��ا���س��ر حم��م��د جمال‬ ‫ال�شرايف و�شقيقه بالل‪ ،‬فيما املعتقل ال�ساد�س �أحد‬ ‫�أقاربهم من م�صر ويدعى ال�سادات ح�سنني‪.‬‬ ‫وح��م��ل��ت وزارة ال���زراع���ة يف غ���زة االحتالل‬ ‫امل�س�ؤولية الكاملة عن حياة ال�صيادين‪ ،‬داعية‬

‫غزة – �صفا‬

‫حماس والجهاد‪ :‬الوقائي يعتقل ويستدعي عددًا من أنصارنا‬ ‫ق��ال��ت ح��رك��ت��ا امل��ق��اوم��ة الإ���س�لام��ي��ة "حما�س" واجلهاد‬ ‫الإ�سالمي �إن الأجهزة الأمنية الفل�سطينية اعتقلت وا�ستدعت‬ ‫عددًا من �أن�صارهما يف حمافظات ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت حما�س يف بيانٍ لها ام�س الأحد �أن جهاز الأمن‬ ‫الوقائي اعتقل ثالثة من �أن�صار احلركة يف حمافظة اخلليل‬ ‫و�سلفيت‪ ،‬بينهما ال�شاب عالء الدين �إبراهيم م�سك و�سامي‬ ‫�أحمد الدويك بعد اقتحام منزله يف منطقة اجللدة باملدينة‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار ال��ب��ي��ان �إىل �أن الأج���ه���زة الأم��ن��ي��ة الفل�سطينية‬ ‫ا�ستدعت خم�سة مواطنني من اخلليل للتحقيق يف مقراتها‬ ‫وه���م الأ���س�ير امل��ح��رر ب�ل�ال اب���و ارم��ي��ل��ة والأ����س�ي�ر امل��ح��رر كرم‬ ‫اله�شلمون من املدينة‪ ،‬و�إبراهيم ادعي�س ومراد �أبو �صبحة من‬ ‫يطا‪ ،‬والأ�سري املحرر ف�ؤاد منا�صرة من بني نعيم‪.‬‬ ‫ويف �سلفيت‪ ،‬قالت حما�س �إن جهاز الأمن الوقائي اعتقل‬ ‫احلاج عبد الغني كنعان من زيتا جماعني‪ ،‬ومددت اعتقاله لـ‬ ‫‪ 15‬يوم على ذمة التحقيق‪.،‬‬ ‫و�أك��دت م�صادر حلما�س قيام عنا�صر الوقائي مبداهمة‬ ‫منزل وال��د الأ�سري قبل يومني‪ ،‬وقامت بتفتي�شه وم�صادرة‬ ‫مبلغ م���ايل ه��و ع��ب��ارة ع��ن خم�ص�صات ل�ل�أ���س�ير يف �سجون‬ ‫االحتالل رائد كنعان‪.‬‬ ‫ويف نابل�س عقدت ام�س االح��د جل�سة ملحاكمة ع��دد من‬ ‫املختطفني ال�سابقني من قرية تل وهم وليد ابراهيم رم�ضان‬ ‫ومنر خالد هندي ومثنى ا�شتية‪ ،‬عل ًما �أن��ه مت الإف��راج عنهم‬ ‫قبل عدة �أ�شهر من �سجون �أجهزة ال�سلطة‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬قال م�صدر م�س�ؤول يف حركة الإ�سالمي �إنه‬

‫االحتالل يعتقل ‪ 5‬صيادين ومصري‬ ‫ببحر غزة‬ ‫م�ؤ�س�سات حقوق الإن�سان ويف مقدمتها اللجنة‬ ‫ال��دول��ي��ة لل�صليب الأح���م���ر ل��ل��ت��دخ��ل العاجل‬ ‫للإفراج عن ال�صيادين ومعداتهم‪.‬‬ ‫و�شددت على �ضرورة ال�ضغط باجتاه زيادة‬ ‫امل�ساحة ل�ستة �أم��ي��ال على الأق���ل حتى يتمكن‬ ‫ال�����ص��ي��ادي��ن م���ن ت���وف�ي�ر ق��وت��ه��م دون تنغي�ص‬ ‫االحتالل عليهم معي�شتهم‪.‬‬ ‫وت����وا�����ص����ل ق�������وات االح�����ت��ل��ال ا�ستهداف‬ ‫ال�����ص��ي��ادي��ن يف ع��ر���ض ب��ح��ر غ����زة‪ ،‬ح��ي��ث �شددت‬ ‫قيودها على عملهم‪ ،‬مبا يف ذلك حرمانهم من‬ ‫حقهم يف رك��وب البحر وممار�سة مهنة ال�صيد‬ ‫منذ العام ‪.2000‬‬ ‫وي���ب���ل���غ ع������دد ال�������ص���ي���ادي���ن يف ق����ط����اع غ���زة‬ ‫ق��راب��ة ‪� 3500‬صياد ميلكون ق��راب��ة ‪ 700‬مركب‪،‬‬ ‫ويعتا�ش من ه��ذه املهنة قرابة ‪ 70.000‬مواطن‬ ‫فل�سطيني‪.‬‬

‫تحذير من إعالن عرب فضائية‬ ‫فلسطينية قد يقود للعمالة!!‬

‫مشعل يعقد سلسلة لقاءات يف القاهرة‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬

‫وجود بوابة للجدار يف مكان قريب من املدر�سة‪ ،‬حيث يكرر اجلي�ش‬ ‫من خاللها مداهماته للمدر�سة و�أحياء البلدة‪.‬‬ ‫ويو�ضح ال�سويطي �أن �سلطات االحتالل كررت خالل الأعوام‬ ‫املا�ضية وقبل �شهور قليلة تهديد املدر�سة بالرتحيل‪ ،‬والإغالق‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أط��م��اع االح��ت�لال يف �إب��ع��اد املدر�سة من حميط اجلدار‬ ‫رغم �أ�سبقيتها له بع�شرات الأعوام‪ ،‬ووقوعها على �أرا�ض فل�سطينية‬ ‫ال دخل لالحتالل بها‪.‬‬ ‫وفيما يخ�ص انعكا�سات اجل���دار وت��ع��دي��ات االح��ت�لال على‬ ‫الطلبة‪ ،‬يو�ضح مدير املدر�سة �أن االعتداءات املتوا�صلة ترتك �آثارا‬ ‫نف�سية ال تفارق الطلبة‪ ،‬ويعي�شون يف خ�شية دائمة من مداهمة‬ ‫االحتالل للمدر�سة و�إطالقه القنابل الغازية‪.‬‬ ‫ويو�ضح �أن الأم��ر تكرر و�أ�صيب الع�شرات خ�لال ه��ذا العام‬ ‫بحاالت اختناق‪ ،‬فيما ا�ضطر �أكرث من مرة لإخالء الطلبة خوفا‬ ‫على م�صريهم من اعتداءات االحتالل‪.‬‬ ‫ون��ت��ي��ج��ة م��ع��ان��اة ال��ط��ل��ب��ة م��ن اجل�����دار‪ ،‬ب�����د�ؤوا ي��ع�برون عن‬ ‫معاناتهم و�آالمهم و�أزماتهم النف�سية بر�سوم حتاكي تلك املعاناة‬ ‫امل�ستمرة‪ ،‬وافتتحت املدر�سة معر�ضا يعر�ض تلك املواهب النابعة‬ ‫من املعاناة املتوا�صلة‪.‬‬ ‫حماكاة للمعاناة‬ ‫وي�شري القائم على املعر�ض املعلم عبد احلميد ال�صو�ص �إىل‬ ‫�إن املعر�ض ا�شتمل على ‪ 300‬لوحة فنية‪ ،‬غالبها من �إنتاج الطلبة‬ ‫ور�سومهم اليدوية الب�سيطة‪ ،‬الفتا �إىل �أن��ه متكن م��ن ت�شجيع‬

‫ح���ذر م��وق��ع امل��ج��د الأم���ن���ي م��ن �إع��ل�ان بثته‬ ‫�إح����دى ال��ق��ن��وات الف�ضائية الفل�سطينية خلط‬ ‫�ساخن يدعو �إىل االت�صال ب���أرق��ام هواتف يوجد‬ ‫ع��ل��ى ط��رف��ه الآخ����ر م��ن��ه��ا ف��ت��ي��ات ب��غ��ر���ض �إ�شباع‬ ‫الغرائز الفطرية لدى ال�شباب عن طريق احلديث‬ ‫�إليهن و"الف�ضف�ضة" والتعبري لهن عما يجول‬ ‫بخواطرهم‪.‬‬ ‫و�أكد املوقع خطورة الق�ضية ال �سيما �أن �أرقام‬ ‫ال��ه��وات��ف امل��ط��روح��ة ت��ع��ود ل�����ش��رك��ات �إ�سرائيلية‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أنها قد تكون �أوىل خطوات الوقوع يف‬ ‫م�ستنقع العمالة مع االحتالل‪.‬‬ ‫وقال ‪ ":‬دفع العجز الذي و�صلت �إليه �أجهزة‬ ‫املخابرات ال�صهيونية يف ا�سقاط وجتنيد ال�شباب‬ ‫يف م�ستنقع العمالة �إىل حماولتهم �إيجاد و�سائل‬ ‫وطرق جديدة ال�ستدراج ال�شباب ومن ثم ا�سقاطهم‬ ‫من خ�لال اجلن�س‪ ،‬حيث �إنّ تاريخ الكيان حافل‬ ‫مبثل هذه الو�سائل يف التجنيد واال�سقاط"‪.‬‬ ‫و�شدد املوقع على �ضرورة �إعادة النظر يف ا�سم‬ ‫القناة و�شعارها‪ ،‬وقال �إن هذا يحدث لأول مرة منذ‬ ‫تاريخ القنوات الف�ضائية الفل�سطينية والعربية‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪ " :‬ه��ذا امل�ستوى ال��ذي و�صلت �إليه‬

‫تلك القناة الف�ضائية الفل�سطينية التي يدعي‬ ‫�صاحبها الوطنية مل تتجر�أ قبلها �أي قناة تتبع‬ ‫لأي دول��ة عربية على طرح مثل هذه الإعالنات‬ ‫الداعية �إىل الرذيلة"‪.‬‬ ‫ونقل املوقع عن خبري �أمني يدعى �أبو �أن�س �أن‬ ‫االحتالل يحاول �أن ي�ضرب على الوتر احل�سا�س‬ ‫لدى فئة ال�شاب وخا�صة املراهقني منهم يف تكوين‬ ‫ع�لاق��ات اف�ترا���ض��ي��ة ع�بر ال��ه��ات��ف لي�سقطهم يف‬ ‫م�ستنقع العمالة‪.‬‬ ‫ويقول ‪ ":‬يبد�أ ال�شاب يف االت�صال على هذه‬ ‫الأرقام ح ًبا لال�ستطالع يف البداية‪ ،‬لكنه �سرعان‬ ‫ما يقع‪ ،‬فيجد يف الطرف الآخر �صوت ناعم لفتاة‬ ‫امتهنت ودرب���ت على ا�ستقبال مثل ه��ذه املكاملات‬ ‫ل��ت��ب��د�أ يف ن�����س��ج ع�لاق��ة ���ص��داق��ة خ��ادع��ة م��ع هذا‬ ‫ال�شاب وتفح�ص م��دى جتاوبه وقبوله‪ ،‬ومعرفة‬ ‫نقاط �ضعفه ال�ستغاللها"‪.‬‬ ‫وتلج�أ تلك الفتيات اللواتي يتعاملن ب�شكل‬ ‫مبا�شر مع دولة الكيان �إىل ت�سجيل تلك املكاملات‬ ‫وتهددهم بعد فرتة بن�شرها‪ ،‬وفق �أبو �أن�س‪.‬‬ ‫و�أ�شار املوقع �إىل �أن ظاهرة املكاملات اجلن�سية‬ ‫ع�بر الهاتف املحمول تف�شت م���ؤخ��راً ‪ ،‬الف��ت��اً �إىل‬ ‫�أنها تكون مبنية بالأ�سا�س على خياالت كاذبة التي‬ ‫ت�ستهدف املراهقني من ال�شباب ب�شكل �أ�سا�سي‪.‬‬

‫من خالل التوا�صل مع القيادات العربية والأجنبية‬ ‫اعتصام يف غزة يدعو لحملة ممنهجة‬ ‫دعما لألسرى‬ ‫غزة – �صفا‬ ‫دع����ا ن��ق��اب��ي��ون وق�����ادة ف�����ص��ائ��ل فل�سطينني‬ ‫العاملني العربي والإ�سالمي للت�صدي ل�سيا�سات‬ ‫االحتالل العن�صرية جتاه الأ�سرى و�إنهاء �ألوان‬ ‫التعذيب من ال�ضرب والإهانة وال�ضغط النف�سي‬ ‫واملعنوي والعزل االنفرادي والإهمال الطبي‪.‬‬ ‫و�أكد ه�ؤالء خالل وقفة ت�ضامنية مع الأ�سرى‬ ‫امل�ضربني عن الطعام منذ نحو �أ�سبوعني نظمها‬ ‫جتمع النقابات املهنية يف خيمة الت�ضامن املقامة‬ ‫و�سط مدينة غ��زة الأح���د ���ض��رورة القيام ب�أكرب‬ ‫حملة ممنهجة للتوا�صل مع كل القيادات العربية‬ ‫والأجنبية وال�شخ�صيات الربملانية واملجتمعية‬ ‫لف�ضح �سيا�سات االحتالل �ضد الأ�سرى‪.‬‬ ‫و�شدد التجمع يف كلمة �ألقاها رئي�س نقابة‬ ‫املعلمني مو�سى ج���ودة على �أنّ ح��راك��ه لي�س له‬ ‫ح���دود ول��ن يتوقف �إال �إذا ح�صل الأ���س��رى على‬ ‫حقوقهم العادلة والإفراج عنهم جمي ًعا‪.‬‬ ‫ونا�شد جميع الف�صائل وال��ق��وى والأحزاب‬ ‫الفل�سطينية توحيد اجلهود وا�ستنها�ض الهمم‬ ‫م��ن �أج���ل خ��دم��ة ق�ضايا الأ����س���رى‪ ،‬و���س��ل��وك كل‬ ‫ال�سبل املمكنة واملتاحة للإفراج عنهم‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ع��دم االكتفاء بالفعاليات الت�ضامنية رغم‬ ‫�أهميتها‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬طالب رئي�س منتدى الإعالميني‬ ‫الفل�سطينيني عماد الإف��رجن��ي و�سائل الإعالم‬ ‫ب��الإب��داع �أك�ثر و�إف��راد م�ساحات وا�سعة للحديث‬ ‫عن معاناة الأ�سرى داخل ال�سجون‪.‬‬ ‫وق���ال خ�ل�ال كلمة امل���ؤمت��ر ‪� ":‬إنّ الواجب‬ ‫املُ��ل��ق��ى ع��ل��ى ع��ات��ق الإع�لام��ي�ين الفل�سطينيني‬ ‫كبري بحكم امل�س�ؤولية والأمانة التي يحملونها‪،‬‬ ‫و�أمتنى �أن تفرد و�سائل الإعالم العربية م�ساحات‬ ‫للأ�سرى كما تفردها لكرة القدم وحالة الطق�س‬

‫يف الدول العربية"‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أك ّد املتحدث با�سم حركة "فتح"‬ ‫فايز �أبو عيطة �أنّ احلركة الوطنية الأ�سرية على‬ ‫مدار تاريخها متكنت من احلفاظ على الأ�سرى‬ ‫وح��ول��ت ال�سجون �إىل ج��ام��ع��ات �أك��ادمي��ي��ة تقود‬ ‫الن�ضال‪.‬‬ ‫و�أعلن با�سم حركة فتح خالل كلمة امل�ؤمتر‬ ‫ت�����ض��ام��ن ح��رك��ت��ه ال��ك��ام��ل ودع��م��ه��ا ل�ل�أ���س��رى يف‬ ‫ال�����س��ج��ون‪ ،‬وق���ال ‪� " :‬سنبقى �أوف���ي���اء ل��ه��م حتى‬ ‫يتمكنوا م��ن حتقيق ك��ل مطالبهم ال��ع��ادل��ة يف‬ ‫�سبيل توفري �شروط حياة �أف�ضل لهم"‪.‬‬ ‫وقال ‪� " :‬إنّ �أ�سرى حركة فتح �أبلغوا اللجنة‬ ‫الإ�سرائيلية التي حتاور قيادة الأ�سرى �أن عددًا‬ ‫�آخر منهم يف ال�سجون �سيلتحقون بعد الأول من‬ ‫�أيار مع امل�ضربني عن الطعام يف حال تعنتت �إدارة‬ ‫م�صلحة ال�سجون باال�ستجابة ملطالبهم"‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال نقيب املهند�سني الفل�سطينيني يف‬ ‫غزة كنعان عبيد �إنّه من العار على الأمة العربية‬ ‫والإ�سالمية �أن تقف مكتوفة الأيدي جتاه معاناة‬ ‫الأ�سرى‪.‬‬ ‫ف��ي��م��ا دع�����ا ن��ق��ي��ب امل��ه��ن��د���س�ين الزراعيني‬ ‫يو�سف الزيتونية ال�شعب الفل�سطيني واملقاومة‬ ‫�إىل ال�سعي اجل���اد لكي ي��ن��ال الأ���س��رى حريتهم‬ ‫الكاملة‪.‬‬ ‫ودعا الناطق با�سم حركة الأحرار الفل�سطينية‬ ‫م�صطفى القي�شاوي الف�صائل الفل�سطينية �إىل‬ ‫�أ�سر جنود �إ�سرائيليني‪ ،‬م�ؤكداً �أنّه احلل الوحيد‬ ‫للتعامل مع االحتالل‪.‬‬ ‫كما �أك��دّت حركة املجاهدين يف فل�سطني �أنّ‬ ‫الأ���س��رى داخ��ل ال�سجون رم��ز ق�ضية فل�سطني‪،‬‬ ‫"وهم ج����دي����رون م��ن��ا ب��ك��ل وق���ف���ة ت�ضامنية‬ ‫وت�ضحية"‪ ،‬داع��� ًي���ا �إىل ال���دف���اع ع��ن��ه��م وحمل‬ ‫ر�سالتهم بكل الو�سائل‪.‬‬

‫�آالم الطلبة‬ ‫من جانبه‪ ،‬ي�ؤكد الطالب �أحمد م��ازن �أن اجل��دار ي�سبب‬ ‫مر�ضا نف�سيا دائما عند الطلبة‪ ،‬ويقول ‪� ":‬إن اجلدار يت�سبب يف‬ ‫اخلوف والرهبة وقلة الرتكيز داخل احل�ص�ص الدرا�سية‪ ،‬وي�سبب‬ ‫�ضعفا يف التح�صيل الدرا�سي لدى العديد من الطلبة"‪.‬‬ ‫ويلفت �إىل �أنه عاي�ش مرات عدّة من مداهمات االحتالل‬ ‫للغرف ال�صفية و�إره����اب الطلبة والبحث ع��ن حجج للتنكيل‬ ‫بهم وترويعهم وتخويفهم‪ ،‬كما اعتقل االحتالل عددا �آخر من‬ ‫زمالئه باملدر�سة‪ ،‬وكرر �إرهابهم وترويعهم‪.‬‬ ‫�أما الطالب خالد وليد في�شري الآخر �إىل انعكا�سات اجلدار‬ ‫الكارثية على احلياة التعليمية باملدر�سة‪ ،‬ويو�ضح �أن هناك حاالت‬ ‫كبت نف�سي وقلق متوا�صل لدى الكثري من زمالئه باملدر�سة‪،‬‬ ‫وي��ق��ول ‪ " :‬ه��ن��اك خ���وف م��ن م��داه��م��ات ج��دي��دة لالحتالل‪،‬‬ ‫وينعك�س احلال على الكثري من الطلبة داخل الغرف ال�صفية"‪.‬‬ ‫وي�����ض��ي��ف‪ " :‬ال ميكنني ن�����س��ي��ان �آخ����ر م��داه��م��ة للجي�ش‬ ‫ملدر�ستنا‪ ،‬حيث �أط��ل��ق اجل��ن��ود القنابل ال��غ��ازي��ة داخ���ل الغرف‬ ‫مدر�سة اليا�سرية على بعد �أمتار من جدار الف�صل ال�صفية ويف ال�ساحة‪ ،‬و�أ�صيب عدد منا بحاالت اختناق‪ ،‬و�سمعنا‬ ‫الطلبة خالل ف�صل درا�سي واحد من �أجل التعبري عن معاناتهم لل�شعب الفل�سطيني من االحتالل وا�ستمرار التعديات الإ�سرائيلية �صوت �صراخ وفو�ضى عارمة اجتاحت املدر�سة"‪.‬‬ ‫ويعتقد الطالب �أن احلل الوحيد لأزمة مدر�سته هو �إزالة‬ ‫املتوا�صلة بحقه يف خمتلف املواقع"‪.‬ويعرب عن �أمله ب�أن يكون هذا‬ ‫من اجلدار واالحتالل‪.‬‬ ‫ويقول ‪ ":‬ال يقت�صر �إنتاج الطلبة على معاناتهم من اجلدار املعر�ض بداية لتفريغ الطلبة �آالمهم ومعاناتهم من �آثار اجلدار اجل���دار و�إزاح��ت��ه ع��ن موقع امل��در���س��ة‪� ،‬إ�ضافة �إىل دع��م الطلبة‬ ‫نف�سيا واجتماعيا‪.‬‬ ‫وحده‪ ،‬بل �شملت الر�سوم والأ�شكال الفنية‪ ،‬ق�ص�ص معاناة �أخرى وتعديات االحتالل املتوا�صلة‪.‬‬


‫حريتكم‬

‫‪10‬‬

‫االثنني (‪ )30‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1933‬‬

‫من وحي القيود‬

‫من مقابر األحياء‬

‫من داخل عزله يف �سجن رميون‪،،‬‬ ‫ر�سالة القائد ح�سن �سالمة يف �إ�ضرابه‬ ‫�إن �إدارة � �س �ج��ون االح� �ت�ل�ال ب���س�ب��ب مماطلتها‬ ‫وا�ستمرار ت�صعيدها الوح�شي بحق الأ��س��رى وتطبيق‬ ‫�إج��راءات تع�سفية وظاملة بحقهم و�ضعت الأ�سرى �أمام‬ ‫خيار وحيد وهو الإ�ضراب املفتوح عن الطعام دفاعا عن‬ ‫كرامتهم وحقوقهم و�إن�سانيتهم‪.‬‬ ‫ونحن ك�أ�سرى معزولون م�صممون ت�صميما كامال‬ ‫على عدم الرجعة عن هذا الإ�ضراب �إال عند �إغالق ملف‬ ‫ال�ع��زل االن �ف��رادي ونقلنا �إىل الأق���س��ام ونحن نرف�ض‬ ‫الفكرة ال�سابقة التي كانت مطروحة بتجميع �أ�سرى‬ ‫العزل يف ق�سم خا�ص نحن رف�ضنا الفكرة ونرف�ضها‬ ‫ونطالب �أن نعي�ش ك�أ�سرى عاديني لنا حقوقنا الكاملة‬ ‫وخا�صة الزيارة ‪.‬‬ ‫و�إن��ه منذ اليوم الأول لإ�ضرابنا الذي خ�ضناه مع‬ ‫بقية �إخواننا يف �سجون االحتالل بتاريخ ‪2012/4/17‬‬ ‫مت �سحب �أغرا�ضنا ال�شخ�صية وامللح ومل يبقى �أي �شيء‬ ‫يف الغرف ومنذ بداية الإ�ضراب ونحن نتعر�ض لهجمة‬ ‫�شر�سة من �إدارة ال�سجون من خ�لال مداهمة الغرف‬ ‫للتفتي�ش وما زلنا نتعر�ض للتفتي�شات امل�ستمرة ‪.‬‬ ‫�أو�ضاعنا ال�صحية جيدة ومعنوياتنا عالية ف�أنا‬ ‫�أخوكم ح�سن نزلت ‪ 6‬كغم ومعي �إخ��واين عاهد ‪ 8‬كغم‬ ‫وحممود عي�سى ‪ 6‬كغم و�أحمد �سعدات ‪ 6‬كغم ‪ ،‬نعم نزلت‬ ‫�أوزاننا ولكن معنوياتنا عالية جدا وال خوف علينا ‪.‬‬ ‫�إن�ن��ا نحن امل�ع��زول��ون ل��ن نقيل ول��ن ن�ستقيل حتى‬ ‫تتحقق مطالبنا ب� ��إذن اهلل ول��ن نفك �إ��ض��راب�ن��ا �إال يف‬ ‫الأق�سام مع باقي الأ�سرى ‪.‬‬ ‫وه �ن��ا �أوج� ��ه ن� ��داء ك��اف��ة الأ�� �س ��رى ال ��س�ي�م��ا نحن‬ ‫املعزولني �إىل �أب�ن��اء �شعبنا �أن يقفوا معنا يف معركتنا‬ ‫الإن�سانية ‪ ،،‬احملوا ق�ضيتنا يف كل مكان وان�صرونا وال‬ ‫تخذلونا وترتكونا وحدنا يف امليدان وليعلم املحتل �أن‬ ‫خلفنا �شعبا و�أمة ال ترتك �أحرراها وجماهديها ‪.‬‬

‫اإلضراب املفتوح ‪ ..‬رحلة الجوع رفضا للركوع‬ ‫موقع احرار ولدنا ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بحثا عن الكرامة‪ ،‬و�إع��ادة الهيبة للحركة الأ�سرية والدفاع‬ ‫عن حقوق الإن�سان‪ ،‬وجلم ال�سجان وتفعيل دور الأ�سرى يف الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬و�إع��ادة احلقوق‪ ،‬التي �سلبها منهم االحتالل‪ ،‬قرر‬ ‫الأ��س��رى �إ�ضرابا مفتوحا عن الطعام‪ ،‬وفعاليات �شاملة يف عدة‬ ‫�سجون‪ ،‬والقى هذا �صدى يف الإعالم وال�شارع الفل�سطيني‪ ،‬تزامنا‬ ‫مع ي��وم الأ��س�ير‪ ،‬ويف خ�ضم الإ��ض��راب��ات الفردية التي يخو�ضها‬ ‫الأ�سرى بني الفينة والأخرى‪.‬‬ ‫ال بديل‬ ‫يدخل الأ��س��رى يف الإ��ض��راب املفتوح عن الطعام‪ ،‬بعد ف�شل‬ ‫اجلهود املكثفة‪ ،‬التي متت يف الأ�شهر املا�ضية‪ ،‬لوقف �سيا�سة العزل‬ ‫االن�ف��رادي‪ ،‬و�إع��ادة ال��زي��ارات للأ�سرى من قطاع غ��زة‪ ،‬وحت�سني‬ ‫ال�ظ��روف االعتقالية‪ ،‬وك��ذل��ك وق��ف التفتي�ش ال �ع��اري‪ ،‬وغريها‬ ‫م��ن اال��س�ت�ف��زازات‪ ،‬ال�ت��ي ب��ات��ت يف ال�ف�ترة اخل�ي�رة و�سيلة الإدارة‬ ‫لإهانة احلركة الأ�سرية‪ ،‬فكانت �صفقة وفاء الأح��رار‪ ،‬التي تعهد‬ ‫االحتالل خاللها للو�سيط امل�صري ب��أن تنتهي كل املعاناة‪ ،‬التي‬ ‫كانت يف ال�سجون‪.‬‬ ‫وك��ان ذل��ك يف وق��ت ��س��رى فيه م��ا ع��رف ب��إ��ض��راب النخبة‪،‬‬ ‫وتوقف بعيد �إمتام ال�صفقة‪ ،‬حتى تعم الفرحة بيوت الأ�سرى‪ ،‬و�أن‬ ‫ال يتم الت�شوي�ش عليها‪.‬‬ ‫ي�ق��ول املحلل ال�سيا�سي ن�ش�أت الأق�ط����ش ل�ـ �أح ��رار ول��دن��ا‪« :‬‬ ‫ال يوجد �أم��ام الأ� �س��رى‪ ،‬يف ظ��ل معاناتهم‪ ،‬بديل ع��ن اخلطوات‬ ‫االحتجاجية الداخلية‪ ،‬ان�سجاما مع مطالبهم العادلة‪ ،‬ب�سبب‬ ‫الو�ضع ال�سيا�سي اخلارجي‪ ،‬و�إمت��ام ال�صفقة‪ ،‬وعدم احلديث من‬ ‫اجلانب الر�سمي الفل�سطيني‪ ،‬عن �آليات وا�ضحة للإفراج عنهم‪.‬‬ ‫وبالتايل املطلوب جماهرييا التفاعل مع ه��ذه اخل�ط��وات‪ ،‬حتى‬ ‫يتو�سع ال�ضغط على االحتالل واجلهات الأخ��رى‪ ،‬للدفع باجتاه‬ ‫حتقيق ما يحتاجه الأ�سرى»‪.‬‬

‫ايها االحرار يف �أردن احل�شد والرباط ‪� ...‬إىل اللذين اذاقوا اليهود‬ ‫الذل والعار يف حرب الكرامة ‪� ...‬إىل ابناء هذا الوطن الكرمي ‪ ..‬وطن‬ ‫اخلري والعزة ‪ ...‬وطن الرجال الرجال ‪ ...‬اليكم يا من ترف�ضون ذل و‬ ‫قهر االردنيني على ايدي �أخ�س خلق اهلل تعاىل ‪ ...‬بني �صهيون ‪� ...‬إىل‬ ‫ا�صحاب القرار ‪...‬‬ ‫نخاطبكم اليوم وقد ا�شتد الكرب وعظم امل�صاب وزادت املحنة ففي‬ ‫ظل الهجمة ال�شر�سة وامل�سعورة التي متار�سها �إدارة املعتقالت ال�صهيونية‬ ‫�ضد ا�سرانا القابعني خلف ق�ضبان املعتقالت ال�صهيونية والتي ت�سوء‬ ‫اك�ثر فاكرث وخ�صو�صا منذ �ست �سنوات م�ضت حتت ما ي�سمى قانون‬ ‫�شاليط ‪ ...‬ف�إننا اهايل اال�سرى االردنيني يف ال�سجون ال�صيونية نلفت‬ ‫عنايتكم انه ما عاد هناك جمال للرتدد او التباط�ؤ فاال�سرى االردنيون‬ ‫الكرام يعي�شون حيا ًة غاية يف الق�سوة واال�ضطهاد على اي��دي ارذل بني‬ ‫الب�شر بني �صهيون ‪...‬‬ ‫�إن�ن��ا ندعوكم للتحرك على كافة امل�ستويات ال�شعبية والر�سمية‬ ‫ن�صرة وت�ضامناً مع اال�سرى والذي يبلغ عددهم «اثنان وع�شرون» ا�سري�أ‬ ‫اردن�ي�اً وه��م ج��زء ال يتجزء من قرابة ‪ 5000‬ا�سري فل�سطيني وعربي يف‬

‫او�سلو ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ان �ط �ل �ق��ت � �ص �ب��اح ي� ��وم ال �� �س �ب��ت ‪� 28‬أب ��ري ��ل ‪2012‬‬ ‫فعاليات م�ؤمتر فل�سطينيي �أوروبا العا�شر يف العا�صمة‬ ‫ال��دمن��ارك �ي��ة ‪ ،‬ك��وب�ن�ه��اغ��ن حت��ت ��ش�ع��ار «رب�ي�ع�ن��ا يزهر‬ ‫عودتنا» وال��ذي ينظمه ك ً‬ ‫ال من الأمانة العامة مل�ؤمتر‬ ‫فل�سطينيي �أوروبا‪ ،‬ومركز العودة الفل�سطيني يف لندن‪،‬‬ ‫واملنتدى الفل�سطيني يف الدمنارك و مب�شاركة العديد‬ ‫م��ن الهيئات و امل��ؤ��س���س��ات �أب��رزه��ا ال�شبكة الأوروبية‬ ‫للدفاع عن حقوق الأ��س��رى الفل�سطينيني (‪UFree‬‬ ‫‪.)Network‬‬ ‫امل��ؤمت��ر ه��ذا ال�ع��ام و ال��ذي يكت�سب �أهمية كبرية‬ ‫حيث �سيناق�ش ع��دة ق�ضايا فل�سطينية يف مقدمتها‬ ‫ق�ضية الأ��س��رى الفل�سطينيني والقد�س و اال�ستيطان‬ ‫والالجئني ‪.‬‬ ‫ال �� �ش �ب �ك��ة الأوروب � � � �ي � � ��ة ل � �ل ��دف ��اع ع � ��ن الأ� � �س � ��رى‬ ‫الفل�سطينيني (‪،)UFree Network‬ومن خالل‬ ‫ه��ذا امل��ؤمت��ر �أعلنت ولأول م��رة بالتعاون مع ع��دد من‬ ‫امل�ؤ�س�سات الأوروبية و الدولية االنطالق يف حملة جمع‬ ‫تواقيع عاملية دعما للأ�سرى يف ثورتهم حتى حتقيق‬ ‫مطالبهم‪.‬‬ ‫و قال حممد حمدان رئي�س ال�شبكة الأوروبية « �إن‬ ‫هذه التواقيع �سرت�سل �إىل الربملان الأوروب��ي و جميع‬ ‫ر�ؤ�ساء الوزراء الأوروبيني م�شريا �إىل �أن هذه اخلطوة‬ ‫ت�أتي يف �إطار جهود ال�شبكة يف تدويل ق�ضية الأ�سرى»‪.‬‬ ‫هذا و�أ�ضح املركز الإعالمي لل�شبكة الأوروبية �أنه‬ ‫�سيتم خالل فعاليات امل�ؤمتر �إطالق احلملة الأوروبية‬ ‫ربا‬ ‫لدعم مطالب الأ��س��رى الفل�سطينيني‪ ،‬لتكون من ً‬ ‫ي�ع��ر���ض ق�ضيتهم ال�ع��ادل��ة وي��داف��ع عنهم يف املحافل‬ ‫الأوروبية‪.‬‬ ‫يذكر �أن امل��ؤمت��ر عقد يف ع��دة دول �أوروب�ي��ة لندن‬ ‫‪ ،2003‬وب��رل�ي�ن ‪ ،2004‬وف�ي�ي�ن��ا ‪ ،2005‬وم��امل��و ‪،2006‬‬ ‫وروت� ��ردام ‪ ،2007‬وكوبنهاغن ‪ ،2008‬وم�ي�لان��و ‪،2009‬‬ ‫وبرلني ‪ ،2010‬وفوبرتال ‪.2011‬‬

‫املعتقالت ال�صهيونية مبعركتهم �ضد ارهاب ما ي�سمى م�صلحة ال�سجون‬ ‫ال�صهيونية والتي يخو�ضونها بامعائهم اخلاوية من خ�لال �إ�ضرابهم‬ ‫املفتوح عن الطعام ‪.‬‬ ‫كما نهيب بحكومتنا الر�شيده ‪ -‬والتي ال نعلم �سبب جتاهلها للأمر ‪-‬‬ ‫ان تقوم بواجبها اجتاه ثلة من ابناء ال�شعب االردين يعانون قهر ال�سجان‬ ‫ال�صهيوين ال��ذي �سلبهم اب�سط حقوقهم االن�سانية التي كفلتها كافة‬ ‫املواثيق والقوانني الدولية ‪ ،‬ونطالب احلكومة االردنية اخذ االجراءات‬ ‫املنا�سبة على �صعيد القانون الدويل حتى ينال ا�سرانا مطالبهم العادلة‬ ‫اىل حني االفراج عنهم والتي تتمثل يف االتي ‪:‬‬ ‫‪ -1‬اخراج اال�سرى من زنازين العزل االنفرادي الدائم كما هو‬ ‫حال اال�سري عبداهلل الربغوثي ‪.‬‬ ‫‪ -2‬تامني زيارة كرمية دورية لذويهم دون ا�ستثناء احدهم‪.‬‬ ‫‪ -3‬مطالبة العدو ال�صهيوين بال�سماح لزوجة اال�سري ابراهيم‬ ‫حامد والتي حتمل اجلن�سية االردنية بزيارة زوجها ا�ستناداً �إىل ما ن�ص‬ ‫عليه القانون الدويل والذي مر عليه اكرث من �ست �سنوات بالعزل دون‬ ‫ال�سماح لها بزيارته ‪.‬‬

‫‪ -4‬جمع اال�سرى االردنيني يف معتقل واحد ‪.‬‬ ‫‪ -5‬ت���ش�ك�ي��ل جل�ن��ة م��ن امل �ح��ام�ين مل�ت��اب�ع��ة االو�� �ض ��اع القانونية‬ ‫لال�سرى ومدد احكامهم العالية والتي �صدرت بحقهم بنا ًء على تلفيق‬ ‫التهم لهم و�سحب اعرتافاتهم باالكراه والتعذيب ‪.‬‬ ‫‪ -6‬ت�شكل جلنة من االطباء االكفاء ملتابعة االو��ض��اع ال�صحية‬ ‫ال�سرانا خلف الق�ضبان وتقدمي العالج املنا�سب لهم ح�سب حاجتهم‪.‬‬ ‫‪ -7‬قيام ال�سفري االردين يف فل�سطني املحتلة ب��زي��ارات دورية‬ ‫لال�سرى االردنيني لالطمئنان على احوالهم ب�شكل عام والوقوف على‬ ‫احتاجياتهم ‪.‬‬ ‫‪ -8‬تفعيل ق�ضيتهم يف االع�لام االردين باعتبارهم مواطنيني‬ ‫اردنيني ومن حقهم على دولتهم التعريف بهم ‪.‬‬ ‫‪ -9‬اعادة اجلن�سية االردنية لال�سرى الذين مت �سحب جن�سيتهم‬ ‫منهم ‪.‬‬ ‫‪ -10‬االه �ت �م��ام مب �ل��ف امل �ف �ق��ودي��ن وال �ع �م��ل ع �ل��ى ال �ك �� �ش��ف عن‬ ‫م�صريهم‪.‬‬ ‫ذوي اال�سرى االردنيني يف املعتقالت ال�صهيونية‬

‫إىل إبراهيم حامد ‪ ..‬اإلنسان الهادئ الصنديد‬

‫الشبكة األوروبية تطلق الحملة‬ ‫لألسرى الفلسطينيني‬

‫ويرى الأقط�ش ب�أن توحيد اجلهود �أمر مهم‪ ،‬يف جناح تلك‬ ‫اخل�ط��وات‪ ،‬و�أن �إ�سنادها م��ن ال�شارع الفل�سطيني‪ ،‬يعطي زخما‬ ‫وا��ض�ح��ا للم�س�ألة‪ .‬وم��ن هنا ال مفر ل�ل�أ��س��رى �إال بالإ�ضرابات‬ ‫واخلطوات الداخلية‪.‬‬ ‫الإ�ضراب عزمية‬ ‫وت�ع�ت�بر ه ��ذه اخل �ط��وة �إع�ل��ان ح��ال��ة ا��س�ت�ن�ف��ار يف �صفوف‬ ‫الأ��س��رى‪ ،‬وجتديد العزمية والتحدي لك�سر �إرادة اجل�لاد‪ ،‬ونيل‬ ‫الكرامة ورف����ض ال��رك��وع‪ .‬ف��الإ��ض��راب يعني يف قامو�س الأ�سرى‬ ‫خماطر عديدة‪� ،‬أبرزها �سحب كل ما لديهم من �إجنازات �سابقة‪،‬‬ ‫تبد�أ من التلفاز‪ ،‬وال تتوقف عند املاء ال�ساخن مرورا باالقتحامات‬ ‫امل�ت�ك��ررة‪ ،‬والتفتي�شات‪ ،‬و�سحب الكانتينا‪ ،‬وم���ص��ادرة احلاجيات‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬والأدوات الكهربائية‪ ،‬ومنع الزيارات‪ ،‬ودفع الغرامات‪،‬‬ ‫وال�ع��زل االن �ف��رادي‪ ،‬والنقل التع�سفي‪.. ،‬وه ��ذا كله ي��أت��ي �ضمن‬ ‫الإج � ��راءات العقابية العن�صرية ال�ت��ي تتخذها �إدارة ال�سجون‬ ‫لإخماد الإ�ضراب‪.‬‬ ‫يقول املحرر حممد �أحمد التالحمة لـ �أح��رار ول��دن��ا‪� « :‬إن‬ ‫�سيا�سة االحتالل فور �إعالن الإ�ضراب تتغري مبا�شرة �إىل الأ�سو�أ‪،‬‬ ‫حتى يخاف الأ�سرى ويرتاجعوا عن اخلطوات الت�صعيدية‪ .‬كما‬ ‫�أن نقل ال�ق�ي��ادات‪ ،‬يف احل��رك��ة الأ� �س�يرة‪� ،‬أول تلك اخل�ط��وات‪ ،‬كي‬ ‫يتم الت�شوي�ش على برنامج التحركات وعزل القيادة عن الأ�سرى‬ ‫�أنف�سهم‪ ،‬حتى ال يكون منهجيا ‪ ..‬ويتم اال�ستفراد يف ال�سجون‬ ‫والأ� �س��رى‪ ،‬ح�سب حاجة اال�ستخبارات اخلا�صة بال�سجون‪ ،‬ملنع‬ ‫تو�سع وجناح الإ�ضرابات»‪.‬‬ ‫وي�ضيف التالحمة ب��أن �إع�لان الإ�ضراب بذاته قوة عزمية‪،‬‬ ‫اعتقد ال�سجان �أن��ه �سلبها م��ن الأ� �س��رى‪ ،‬واالم�ت�ن��اع ع��ن الطعام‬ ‫وال���ش��راب م��ن �أج��ل احل��ري��ة‪ ،‬يعد من��وذج��ا رائ�ع��ا‪ ،‬ي�سطر مالمح‬ ‫وطبيعة و�سمات الأ� �س��رى‪ ،‬لأن�ه��م رف�ضوا ال��ذل وق��اوم��وا املحتل‬ ‫ب�أموالهم و�أنف�سهم و�أوقاتهم‪.‬‬

‫بيان صادر عن ذوي األسرى األردنيني واملفقودين يف املعتقالت الصهيونية‬

‫بالتعاون مع م�ؤمتر فل�سطينيي �أوروبا العا�شر‬

‫الدولية لجمع تواقيع نصرة‬

‫موعدنا‬

‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬ ‫وال �� �ص�لاة وال �� �س�لام ع�ل��ى ��س�ي��د املر�سلني‪..‬‬ ‫وعلى اله و�صحبه اجمعني ‪،،‬‬ ‫زوجي العزيز‪ ..‬ا�سال العلي القدير ان تكون‬ ‫بامت ال�صحة العافية‪ ..‬والدعاء مو�صول لك يف‬ ‫كل حلظة وح�ين‪ ،‬بل هو رج��اء للموىل عز وجل‬ ‫بان تكون دائما وابدا باف�ضل حال‪ ،‬وبامت ال�صحة‬ ‫والعافية عزيز كرمي بحفظ املوىل وان�سه ‪.‬‬ ‫زوج� ��ي ال �ع��زي��ز‪ ..‬اط�م�ئ�ن��ك ع �ن��ي واالوالد‬ ‫وااله��ل جميعا ‪ ،‬اجلميع بخري وي�ه��دون��ك احر‬ ‫ال�سالمات واال�شواق ودائمي الدعاء لك بالفرج‬ ‫القريب‪ ،‬باذن اهلل ‪.‬‬ ‫و�صلتني ر�سائلك ‪-‬التي كنت قد ار�سلتها يل‬ ‫عرب ال�صليب و م�ؤرخة بتواريخ اال�شهر التالية‬ ‫�شباط ‪ ،‬اذار ‪ ،‬ني�سان ‪� .. 2010‬سبحان اهلل‪ ،‬لقد‬ ‫اخ�ت��ار ال�ق��در ال��وق��ت الن ت�صلني ه��ذه الر�سائل‬ ‫مت�أخرة �سنتني ‪ ،‬واملفارقة وانت م�ضرب يف يومك‬ ‫ال�سابع‪ ،‬حيث منعت من زيارة املحامي‪ ،‬و�سيلتنا‬ ‫للتوا�صل واالط�م�ئ�ن��ان على بع�ضنا‪ ،‬لقد كانت‬ ‫مثل قطرات املطر النقي ‪ ..‬حفظك املوىل‪.‬‬ ‫قر�أتها عدة مرات‪ ..‬وخ�صو�صا تلك اال�سطر‬ ‫ال�سحرية التي حتفر يف النف�س مكانا م�ستقرا لها‬ ‫ال ميكن حموها ‪ ،‬وق��رات اي�ضا الفقرة التالية‪:‬‬ ‫« بالن�سبة لو�ضعي ال�صحي ج�ي��د و احلمدهلل‬

‫با�ستثناء االم الظهر واالرجل باال�ضافة الوجاع‬ ‫ال�صدر ‪� ..‬آالم تعود علي ب�ين الفنية واالخرى‬ ‫لقلة العالج وعدم توفر بع�ض االدوات التقليدية‪،‬‬ ‫مثل االع�شاب والل�صقات التي تخفف من هذه‬ ‫االوج� ��اع‪ ..‬ف�ضال ع��ن ال�ظ��روف غ�ير ال�صحية‪،‬‬ ‫داخل اق�سام العزل االنفرادي التي ننزل بها منذ‬ ‫�سنوات‪ ،‬وكلها ا�سو�أ من بع�ض‪ .‬فباتت اج�سادنا‬ ‫�ضعيفة حتى اين بت اتاثر من �شرب املاء البارد‪،‬‬ ‫وحتى امل��اء العادي يف ف�صل ال�شتاء‪ ..‬ن�سال اهلل‬ ‫العفو والعافية « اللهم امني ‪.‬‬ ‫ها هي الزنازين ت�ضيق اك�ثر لت�صبح ا�سو�أ‬ ‫م��ن القبور بذاتها ‪ ،‬وق��د �سحبت م��ن زنازينكم‬ ‫االن �ف ��رادي ��ة ك��ل م �ق��وم��ات احل� �ي ��اة‪ ،‬ب��ل ونقلتم‬ ‫لزنازين ا�ضيق‪ ،‬مراقبون ط��وال اليوم بكمرات‬ ‫ت�صوير‪ ..‬اعانكم املوىل ‪.‬‬ ‫�سحبت من زنازينكم االجهزة الكهربائية‪،‬‬ ‫و�سحب منك جهاز امل��ذي��اع ‪ ،‬طريقنا لزيارتك‪،‬‬ ‫فما عدت ا�ستطيع بزيارتك عرب اثري االذاعات‬ ‫املحلية ‪.‬‬ ‫اعلم ماقد تفعل يف يومك الطويل ‪ ،‬البد‬ ‫ان ��ك ت �ق��ر�أ وردك ال �ي��وم��ي م��ن ال� �ق ��ران‪ ،‬وانت‬ ‫احلافظ لكتاب اهلل عز وجل‪ ،‬او قد تقرا عن ظهر‬ ‫قلب االف الكتب التي ق��ر�أت او حتلل جمريات‬ ‫االحداث وتقدر القادم ‪.‬‬

‫اع �ل��م ج �ي��دا ان ��ك االن ح��ر ط�ل�ي��ق بفكرك‬ ‫وبعد نظرك‪ ..‬علك االن تتجول يف ارجاء بلدتنا‬ ‫اجلميلة «�سلواد» ت�ستذكر املواقف والوجوه ‪ ،‬او‬ ‫انك االن يف زيارة لنا يف الأردن‪ ..‬انا متاكدة من‬ ‫ذلك‪ ..‬هاهي دعواتك حتفنا بالطم�أنينة رغم ان‬ ‫البال م�شغول بك‪ ..‬ع�سى املوىل يحفظك من كل‬ ‫�سوء‪ ..‬يا �شقيق الروح ‪.‬‬ ‫اع�ل�م��ك‪ ..‬ان��ا نعي�ش ه��ذه االي ��ام ح��ال��ه �شبه‬ ‫مميزة‪ ..‬ولكم الف�ضل فيها‪ ..‬واال�سرى جميعا ‪،‬‬ ‫حيث ايقظتم ال�شارع العربي بهمتكم وحنكتكم‬ ‫ل�لاه�ت�م��ام ب�ق���ض�ي��ة االم ��ة فل�سطيننا الغالية‬ ‫وب��ا��س��رى امل���س��رى ‪ .‬واق�ي�م��ت ع��دة ف�ع��ال�ي��ات عنا‬ ‫يف ال�ساحة االردن�ي��ة لن�صرة �صمودكم وتدويل‬ ‫الق�ضية‪ .‬و امتنى مزيدا من التفاعل على كافة‬ ‫امل�ستويات يف كل االقطار اال�سالمية و العربية‬ ‫واالوربية لتدويل الق�ضية ‪.‬‬ ‫ان��ا ع�ل��ى ي�ق�ين ب��رح�م��ة اهلل ال��وا��س�ع��ة لكم‪.‬‬ ‫ون�سال اهلل ان يكتب لكم الثبات والتمكني ‪ ،‬واثق‬ ‫بانك على حق و�صاحب ق�ضية عادلة‪ .‬وان املوىل‬ ‫�سيختار ل�ك��م اخل�ي�ر ب ��اذن اهلل ‪ .‬واع �ل��م م��ن هو‬ ‫«ابراهيم حامد « ذلك االن�سان الهاديء ال�صبور‬ ‫ال�صنديد‪� ..‬صاحب اجللد لي�س ب�شهادتي فقط‬ ‫بل ب�شهادة كل من عرفك‪ ..‬ب�شهادة رفقاء الدرب ‪،‬‬ ‫ومن كان مثلك‪ ..‬فاهلل ن�صريه ان �شاء اهلل ‪.‬‬

‫الأ�سري ابراهيم حامد‬

‫وانا بدوري واالود واالهل‪ ..‬كذلك ‪..‬ار�سلنا‬ ‫ل��ك �سيل م��ن ال��دع��وات ت�آن�س وح�شتك وت�سلي‬ ‫عنك ماتبقى من فراغ يومك‬ ‫ك ��ل ال �ت �ق��دي��ر واالح � �ت� ��رام ل ��ك ‪..‬معلمي‬ ‫وقائدي‪ ..‬وباذن اهلل‪ ..‬اللقاء قريب‬ ‫زوجة الأ�سري ابراهيم حامد‬

‫النائب النتشة ونجله‪ ..‬لقاء األسر املمنوع‬ ‫املركز الفل�سطيني للإعالم ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�سنوات ط��وال غيب االحتالل فيها �شيخا جليال‬ ‫ورجل �إ�صالح وعلم عن مدينة اخلليل وعائلته ال�صابرة‬ ‫التي انتظرت ‪ 18‬عاما لقاء الوالد احلنون‪ ،‬فكان الإفراج‬ ‫عنه يف تلك ال�ف�ترة لأ��س��اب�ي��ع م �ع��دودة‪ ،‬وم��ا �أن يلبث‬ ‫النائب حممد جمال النت�شة �أن يعود للحياة اليومية‬ ‫حتى يتم اعتقاله‪ ،‬وليلتحق ب��ه جنله �إ��س�لام وي�صبح‬ ‫االث �ن��ان �أ� �س�ي�ران فال�سجان واح ��د وال��زن��ازي��ن واحدة‬ ‫ولكنها ما زالت تف�صل الوالد عن ولده وامل�شرتك �أنها‬ ‫يف ال�سجون ال�صهيونية‪.‬‬ ‫م�ضرب منذ البداية‬ ‫ويقبع ال�شيخ حممد جمال النت�شة «�أبو همام» يف‬ ‫�سجن نفحة ال�صحراوي يف االعتقال الإداري الذي كان‬ ‫من تاريخ اعتقاله الأخري يف ‪ 2011-1-31‬بعد الإفراج‬ ‫عنه ب�أ�سابيع‪ ،‬ليكون م�شوار ال�سجن وحكاية الأ�سر‬ ‫ل�شيخ �أراد احلياة ل�شعبه فانتخبوه للمجل�س الت�شريعي‬ ‫وهو قيد الأ�سر عام ‪ 2006‬وما وهن وال ا�ستكان ليعلن‬

‫منذ اليوم الأول من الإ��ض��راب خو�ضه املعركة ويقدم‬ ‫مع �إخوانه الأ�سرى ت�ضحية جديدة من �أجل احلرية‬ ‫والكرامة‪.‬‬ ‫ت �ق��ول �أم ه �م��ام زوج ��ة ال���ش�ي��خ ال�ن�ت���ش��ة لـ»املركز‬ ‫الفل�سطيني للإعالم «‪ »:‬دخل �أبو همام الإ�ضراب منذ‬ ‫يوم الأ�سري الفل�سطيني وطالبنا ب�ضرورة �إب�لاغ كافة‬ ‫اجلهات املخت�صة بتفعيل التغطية للإ�ضراب وحملنا‬ ‫له ر�سالة عرب املحامي من �أ�سرى عوفر والنقب حول‬ ‫دخ��ول الإ� �ض��راب وامل��ر��ض��ى منهم ف��أج��اب ب ��أن املر�ضى‬ ‫وك�ب��ار ال�سن ال يدخلون الإ� �ض��راب و�إمن ��ا على جميع‬ ‫ال�شباب الأ� �س��رى ال��ذي��ن يتمتعون ب�صحة وعافية �أن‬ ‫يخو�ضوا تلك املعركة ملا لها من نتائج تاريخية يف �سجل‬ ‫احلركة الأ�سرية»‪.‬‬ ‫وت�ضيف �أم ه�م��ام ب� ��أن ال�شيخ م��ده��ا باملعنويات‬ ‫و�شحن العائلة مبزيد من ال�صرب وال�صمود من خالل‬ ‫تلك العبارات التي ت�صلهم منه‪ ،‬رغم اعتقاله الطويل‬ ‫ومعاناته بني الزنازين واملعتقالت �إال �أن كلماته تبقى‬ ‫منارة لهم تنري درب الأ�سرة وتدفعها للحيوية واالبتعاد‬

‫عن احلزن‪ ،‬م�شرية �إىل �أنه يتمتع ب�أعلى درجات املعنوية‬ ‫وي�شد على يد الأ�سرى الباقني يف اال�ستمرار بالإ�ضراب‬ ‫وتو�سيع رقعته حتى يرتبك االحتالل وتتحقق املطالب‬ ‫والتي �أبرزها �إنهاء العزل االنفرادي والتفتي�ش العاري‬ ‫وال�سماح لزيارات العائالت من قطاع غزة وعدم �إهانة‬ ‫الأهل يف الزيارت ‪.‬‬ ‫الوالد والولد‬ ‫هذا ال�شبل من ذاك الأ�سد مقولة يرددها النا�س‬ ‫ويخاطبون فيها من ح�سنت تربيته وح�سن خلقه و�سار‬ ‫على درب وال ��ده‪ ،‬ليكون �إ� �س�لام جن��ل �أب��و ه�م��ام �شبل‬ ‫من ذاك الأ�سد ال��ذي حفظ �سر تنظيمه يوما و�صمد‬ ‫يف �أقبية التحقيق وزلزل ال�شاباك ال�صهيوين ب�صمته‬ ‫وح�ك�م�ت��ه وع�ق�ل��ه و�إدارت � ��ه لأي ��ام اع�ت�ق��ال��ه‪ ،‬لي�صبح يف‬ ‫قامو�س ال�سجون ا�سم جديد وهو �إ�سالم حممد جمال‬ ‫النت�شة وك�أنها ر�سالة متبادلة من ال�شيخ �أن غيبتموين‬ ‫ف�ه��ذا ن�ت��اج��ي؛ وم��ن امل�ح�ت��ل �أن ان�ت���ص��رت علينا فهذا‬ ‫عقابي‪.‬‬ ‫وتفيد �أم همام ب ��أن االح�ت�لال نقل جنلها �إ�سالم‬

‫�إىل �سجن ع�سقالن يف الأر���ض املحلتة ع��ام ‪ 1948‬دون‬ ‫معرفة حالته ال�صحية وو�ضعه ال�ع��ام يف �إط��ار حرب‬ ‫االحتالل على نواب املجل�س الت�شريعي وقيادات احلركة‬ ‫الإ�سالمية وبيوتهم و�أبنائهم‪.‬‬ ‫ويقول الأ�سري املحرر ال�شيخ �أبو �إ�سالم من اخلليل‬ ‫لـ»املركز الفل�سطيني للإعالم» ‪ « :‬ع�شت مع �أبو همام‬ ‫يف �سجن النقب عام ‪ 2005‬فكان هو ذاك الرجل الذي‬ ‫عاي�شناه خارج ال�سجن بل ويزيد يف ذلك ابت�سامة ور�أفة‬ ‫ب�إخوانه وحمبة وانت�شارا بني الأ�سرى‪ ،‬و�أما يف جل�ساته‬ ‫وحديثه فرتى القائد ال��ذي ين�صت له من حوله من‬ ‫حيث خربته وطول نف�سه واال�ستماع لل�صغري والكبري‬ ‫والوقار الذي يحمله يف وجهه وقلبه»‪.‬‬ ‫وال ي�ن�ف��ك االح �ت�ل�ال ع��ن ا� �س �ت �ه��داف ال�شرعية‬ ‫الفل�سطينية وحم� ��اوالت و�أده � ��ا‪ ،‬ف �ك��ان اع�ت�ق��ل �أبناء‬ ‫النواب عمر عبد الرازق وحممود الرحمي وحممد �أبو‬ ‫جحي�شة وغريهم‪ ..‬نهج يكمل �سل�سلة حلقات اختطاف‬ ‫و�إب �ع��اد ال �ن��واب ومنعهم ع��ن ال�سفر �أو �أداء واجبهم‬ ‫الربملاين جتاه �شعبهم الذي انتخبهم‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأثنني (‪ )30‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1933‬‬

‫‪11‬‬

‫جمل�س الأمن تبنى بالإجماع قراراً ب�إر�سال ‪ 300‬مراقب‬

‫اقتحامات بدرعا وهدوء بحمص مع زيارة املراقبني للمحافظة‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫اق �ت �ح �م��ت ق � � ��وات اجل �ي �� ��ش النظامي‬ ‫ال �� �س��وري ب�ل��دة ال �ك��رك ال���ش��رق��ي مبحافظة‬ ‫درعا‪ ،‬بينما خيم الهدوء على حم�ص مع بدء‬ ‫زي��ارة املراقبني الدوليني للمحافظة التي‬ ‫تعر�ضت لق�صف عنيف يف الأ�سابيع املا�ضية‪.‬‬ ‫فيما تبنى جمل�س االم��ن ال ��دويل ب�إجماع‬ ‫اع�ضائه قرارا ين�ص على �إر�سال ‪ 300‬مراقب‬ ‫اىل �سوريا ملراقبة وق��ف �إط�لاق النار الذي‬ ‫يتعر�ض النتهاكات كبرية‪.‬‬ ‫وق��ال متحدث با�سم الأمم املتحدة �إن‬ ‫املراقبني زاروا حم�ص والتقوا حمافظها‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ,‬قال الناطق با�سم جمل�س الثورة يف‬ ‫حم�ص خ��ال��د �أب��و ��ص�لاح خ�لال مقابلة مع‬ ‫قناة اجلزيرة �إن قوات النظام �أوقفت ق�صفها‬ ‫ملدينة حم�ص للمرة الأوىل منذ ثالثة �أ�شهر‬ ‫وذلك قبيل و�صول املراقبني الدوليني‪.‬‬ ‫كما ق��ال النا�شط يف تن�سيقيات حم�ص‬ ‫القدمية عمر التالوي ‪-‬يف ات�صال مع وكالة‬ ‫ال���ص�ح��اف��ة ال�ف��رن���س�ي��ة‪� -‬إن �أح �ي ��اء حم�ص‬ ‫ت���ش�ه��د م �ن��ذ � �ص �ب��اح ام ����س ال �� �س �ب��ت ه� ��دوءا‬ ‫وتوقفا للق�صف يف ظل انقطاع تام للكهرباء‬ ‫واالت�صاالت‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق‪ ,‬طالب املجل�س الوطني‬ ‫ال�سوري املعار�ض يف بيان املراقبني الدوليني‬ ‫بالتوجه فورا �إىل مدينة حم�ص "لعل ذلك‬ ‫يردع النظام عن التمادي يف جرائمه"‪.‬‬ ‫وق��د طلب قائد اجلي�ش ال�سوري احلر‬ ‫من �أفراد اجلي�ش داخل املدن ال�سورية حماية‬ ‫املراقبني الدوليني �أينما وج��دوا‪ ،‬لكنه قال‬ ‫�إن االتفاق املوقع بني النظام ال�سوري وفرق‬ ‫املراقبني ي�ؤكد عدم اجلدية يف وقف عمليات‬ ‫القتل‪ ،‬وقال بيان للجي�ش احلر �إنه يرف�ض‬ ‫�أن تن�ضم لفريق امل��راق�ب�ين ال��دول�ي�ين دول‬

‫اتهمها بالتواط�ؤ وامل�شاركة يف قتل ال�شعب‬ ‫ال�سوري‪.‬‬ ‫يذكر �أن �أحياء حم�ص وريفها �شهدت يف‬ ‫الأي��ام ال�سابقة ق�صفا من القوات النظامية‬ ‫رغم دخ��ول وقف �إط�لاق النار حيز التنفيذ‬ ‫�صباح ‪ 12‬ني�سان اجلاري‪.‬‬ ‫ويف الأمم املتحدة �أي�ضا تبنى جمل�س‬ ‫الأمن الدويل �أم�س ال�سبت ب�إجماع �أع�ضائه‬ ‫ق ��رارا ين�ص ع�ل��ى �إر� �س��ال ‪ 300‬م��راق��ب �إىل‬ ‫� �س��وري��ا مل��راق �ب��ة وق ��ف اط�ل��اق ال �ن��ار ال��ذي‬ ‫يتعر�ض النتهاكات كبرية‪.‬‬ ‫ون�ص القرار الذي رعته رو�سيا وفرن�سا‬ ‫وال�صني واملانيا على وجوب انت�شار املراقبني‬ ‫الع�سكريني غري امل�سلحني الـ ‪�" 300‬سريعا"‬ ‫و"لفرتة �أولية متتد ت�سعني يوما"‪.‬‬ ‫ولكن على الأمني العام للأمم املتحدة‬ ‫ب ��ان ك ��ي م ��ون �أن ي �ح��دد �أوال م ��ا �إذا كان‬ ‫"تعزيز" وق��ف ال�ن��ار يتيح ه��ذا االنت�شار‪.‬‬ ‫وحتى االن‪ ،‬ال يزال وقف �إطالق النار الذي‬ ‫�أعلن ر�سميا يف ‪ 12‬ني�سان عر�ضة النتهاكات‬ ‫م�ن�ت�ظ�م��ة‪ .‬ومل ي �ح��دد ال �ق��رار ال ��ذي حمل‬ ‫ال��رق��م ‪ 2043‬ع ��دد "العنا�صر املدنيني"‬ ‫يف بعثة امل��راق �ب�ين‪ ،‬وو� �ص��ف عملية ار�سال‬ ‫املراقبني ال�ـ ‪ 300‬ب�أنها "انت�شار اويل" مع‬ ‫امكان زيادة هذا العدد‪.‬‬ ‫وكان جمل�س االمن تبنى ال�سبت الفائت‬ ‫ق ��رارا اول ي�سمح ب ��إر� �س��ال ف��ري��ق متهيدي‬ ‫حمدود اىل �سوريا ي�ضم ‪ 30‬مراقبا‪.‬‬ ‫وبعثة املراقبني مكلفة اال��ش��راف على‬ ‫وق��ف �إط�ل�اق ال�ن��ار يف �سوريا وامل�ساعدة يف‬ ‫تطبيق خطة النقاط ال�ست التي و�ضعها‬ ‫م��وف��د االمم امل �ت �ح��دة واجل��ام �ع��ة العربية‬ ‫كويف ان��ان والتي تلحظ �أي�ضا �إج��راء حوار‬ ‫��س�ي��ا��س��ي ب�ين ال�ن�ظ��ام ال �� �س��وري واملعار�ضة‬ ‫واالف� � � ��راج ع ��ن امل �ع �ت �ق �ل�ين م �ن��ذ ب� ��دء قمع‬

‫من املظاهرات �ضد النظام ال�سوري يف �إدلب‬

‫احلركة االحتجاجية يف �آذار ‪.2011‬‬ ‫و�أ�سفرت الأزمة يف �سوريا عن �أكرث من‬ ‫ت�سعة �آالف قتيل منذ ‪� 13‬شهرا وف��ق الأمم‬ ‫املتحدة‪ .‬وطلب القرار من احلكومة ال�سورية‬ ‫"ال�سهر على ح�سن �أداء (البعثة) ملهمتها"‪،‬‬ ‫وخ���ص��و��ص��ا "�أن ت���ض�م��ن ل �ه��ا ف� ��ورا حرية‬

‫نيويورك تايمز‪ :‬األسد يكذب وسيسقط‬

‫انفجار يف مطار املزة العسكري بدمشق‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سمع دوي انفجار ق��وي يف مطار‬ ‫امل ��زة الع�سكري يف دم���ش��ق وت�صاعدت‬ ‫�سحب دخ��ان من املوقع ام�س ال�سبت‪،‬‬ ‫بح�سب ما افاد املر�صد ال�سوري حلقوق‬ ‫االن�سان ونا�شطون‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل��ر� �ص��د يف ب� �ي ��ان‪�" :‬سمع‬ ‫� �ص��وت ان �ف �ج��ار ��ش��دي��د يف م �ط��ار املزة‬

‫الع�سكري"‪ ،‬دون مزيد من التفا�صيل‪.‬‬ ‫واف��اد نا�شطون يف العا�صمة ال�سورية‬ ‫ان القوات النظامية عمدت بعد وقوع‬ ‫االن �ف �ج��ار اىل ق�ط��ع ال �ط��ري��ق امل � ��ؤدي‬ ‫اىل دم���ش��ق م��ن ج��ان��ب م �ط��ار امل ��زة يف‬ ‫ظ��ل ا�ستنفار امني واع�ت�لاء القنا�صة‬ ‫ا�سطح املباين املجاورة‪ .‬و�شهدت دم�شق‬ ‫يف اال�سابيع املا�ضية ا�شتباكات متفرقة‬

‫بني ال�ق��وات النظامية ومن�شقني وقع‬ ‫معظمها ليال‪ ،‬قبل دخول وقف اطالق‬ ‫النار حيز التنفيذ يف الثاين ع�شر من‬ ‫ني�سان‪ .‬وتعترب املزة من �أهم املناطق يف‬ ‫العا�صمة ال�سورية دم�شق‪ ،‬وتبعد كيلو‬ ‫م�ترات فقط عن مقر �إق��ام��ة الرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار الأ�سد‪ ،‬وت�ضم عددا كبريا‬ ‫من ال�سفارات والبعثات الدبلوما�سية‪.‬‬

‫أوغلو يصف اجتماع «أصدقاء سوريا»‬ ‫يف باريس باالستعراض االنتخابي‬ ‫�أنقرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك � � � ��رت �� �ص� �ح� �ي� �ف ��ة (ح � ��ري � ��ت)‬ ‫ال�ت�رك �ي ��ة ام� �� ��س ال �� �س �ب��ت ان وزي ��ر‬ ‫اخلارجية الرتكي �أحمد داوود �أوغلو‬ ‫رف�ض امل�شاركة يف م�ؤمتر �صحايف مع‬ ‫وزراء خارجية ما يعرف بـ(جمموعة‬ ‫�أ�صدقاء ال�شعب ال�سوري) يف باري�س‬ ‫لأن ��ه اع �ت�بره "ا�ستعرا�ض م��ا قبل‬ ‫االنتخابات" الرئا�سية الفرن�سية‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة ان داوود �أوغلو‬ ‫قال لزمالئه خالل اجتماع باري�س‬ ‫اخلمي�س‪" :‬ال �أري��د �أن �أك��ون جزءاً‬ ‫من هذا اال�ستعرا�ض يف وقت يعاين‬ ‫النا�س (يف �سوريا)"‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ش� � ��ار م � �� � �س � ��ؤول� ��ون �أت� � � ��راك‬ ‫لل�صحيفة �إىل �أن الرئي�س الفرن�سي‬ ‫ن �ي �ك��وال � �س��ارك��وزي �أراد ا�ستخدام‬ ‫االج� �ت� �م ��اع ح� ��ول � �س��وري��ا كفر�صة‬ ‫لإظهار ت�أثري فرن�سا على ال�سيا�سات‬ ‫العاملية يف ظ��ل حكمه‪ ،‬و�أن يفتخر‬

‫ب ��ذل ��ك �أم � � ��ام م �ن��اف �� �س��ه فران�سوا‬ ‫هوالّند‪.‬‬ ‫وقال �أحد امل�س�ؤولني‪" :‬ت�س ّرعوا‬ ‫يف �إج��راء هذا االجتماع وكانوا غري‬ ‫منظمني �إىل حد كبري"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل �� �س ��ؤول��ون �إىل �سببني‬ ‫�آخ��ري��ن وراء ق��رار ال��وزي��ر الرتكي‪،‬‬ ‫�أحدهما هو عدم �إعطاء انطباع ب�أن‬ ‫ال��دول ال �ـ‪ 14‬املمثلة يف باري�س تتبع‬ ‫م �� �س��اراً خم�ت�ل�ف�اً ع��ن ب��اق��ي �أع�ضاء‬ ‫املجموعة وعددهم ‪� 83‬أو تتبع �سيا�سة‬ ‫متييزية �ضد �آخرين‪.‬‬ ‫وقالوا ان بع�ض وزراء اخلارجية‬ ‫يف ح�ل��ف ��ش�م��ال الأط�ل���س��ي ت�ساءلوا‬ ‫خ� �ل��ال حم � ��ادث � ��ات � �ش �خ �� �ص �ي��ة مع‬ ‫داوود �أوغلو عن �سبب عدم دعوتهم‬ ‫�إىل االج �ت �م��اع‪ ،‬ون�ق�ل��وا ع��ن الوزير‬ ‫الرتكي قوله‪" :‬لذلك‪ ،‬ف�إن حتويل‬ ‫االج�ت�م��اع �إىل ا�ستعرا�ض كبري قد‬ ‫يزعج الآخرين"‪.‬‬ ‫�أما ال�سبب الآخر فهو �أن تركيا مل‬

‫التنقل‪ ،‬بحيث تتمكن من تنفيذ مهمتها يف‬ ‫�شكل كامل ومن دون معوقات"‪.‬‬ ‫كما طالب القرار مبنح املراقبني و�سائل‬ ‫ات�صال من دون اعرتا�ض وب�ضمانات امنية‪.‬‬ ‫و�شدد القرار على "�ضرورة �أن تتوافق‬ ‫احل�ك��وم��ة ال���س��وري��ة واالمم امل�ت�ح��دة �سريعا‬

‫على و�سائل نقل جوية مالئمة (طائرات او‬ ‫مروحيات)" ت�ستخدمها البعثة‪.‬‬ ‫وال يت�ضمن الربوتوكول املوقع اخلمي�س‬ ‫بني االمم املتحدة وال�سلطات ال�سورية والذي‬ ‫يحدد االليات العملية ملهمة بعثة املراقبني‪،‬‬ ‫اي ذكر لهذه امل�س�ألة‪.‬‬

‫كذلك‪ ،‬طالب القرار دم�شق ب�أن تفي "يف‬ ‫�شكل وا�ضح وكامل" بالوعود التي قطعتها‬ ‫لكويف ان��ان جلهة �سحب قواتها و�أ�سلحتها‬ ‫الثقيلة من املدن ال�سورية‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى‪� ,‬شهدت مناطق درعا يف‬ ‫اجلنوب حملة مداهمات واعتقاالت‪ ,‬بح�سب‬ ‫ما �أف��اد نا�شطون واملر�صد ال�سوري حلقوق‬ ‫الإن�سان‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل�ل�م��ر��ص��د‪ ,‬ف�ق��د ن �ف��ذت القوات‬ ‫النظامية حملة م��داه�م��ات يف قرية حيط‪،‬‬ ‫فيما �سمعت �أ� �ص��وات �إط�ل�اق ال��ر��ص��ا���ص يف‬ ‫ج�ن��وب درع ��ا‪ .‬كما �شهدت مناطق امل�سيفرة‬ ‫و� �س �ح ��م اجل� � � ��والن ع �م �ل �ي��ات ده � ��م يف ظل‬ ‫انقطاع يف االت�صاالت‪ ,‬وذل��ك ح�سب ما �أفاد‬ ‫النا�شطون‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة ث��ان�ي��ة‪� ,‬أف� ��ادت وك��ال��ة الأنباء‬ ‫ال���س��وري��ة الر�سمية (��س��ان��ا) ب� ��أن جمموعة‬ ‫م�سلحة و�صفتها بالإرهابية ا�ستهدفت بعبوة‬ ‫نا�سفة خطاً لنقل النفط يف حمافظة دير‬ ‫ال ��زور �شرقي ال �ب�لاد‪ ،‬مم��ا �أدى �إىل اندالع‬ ‫حريق عند نقطة التفجري‪ .‬وذكرت �سانا �أن‬ ‫االنفجار وقع قرب منطقة �أبو حمام جنوب‬ ‫املحافظة فجر اليوم‪.‬‬ ‫وكانت جلان التن�سيق املحلية قد قالت‬ ‫�إن �سبعة وخم�سني �شخ�صا على الأقل قتلوا‬ ‫�أم����س بر�صا�ص الأم��ن معظمهم يف حم�ص‬ ‫و�إدل� ��ب يف ج�م�ع��ة ح�م�ل��ت ��ش�ع��ار "�سننت�صر‬ ‫ويهزم الأ�سد"‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ��ص�ع�ي��د �آخ � ��ر‪� ,‬أط �ل �ق��ت ال�سلطات‬ ‫ال�سورية �سراح ثالثني معتقال‪ ,‬قالت �إنهم‬ ‫"مل تتلطخ �أي��دي�ه��م ب��دم��اء ال�سوريني"‪.‬‬ ‫يذكر �أن �إح��دى النقاط الرئي�سية يف خطة‬ ‫ال�سالم التي اقرتحها مبعوث الأمم املتحدة‬ ‫واجلامعة العربية كويف �أنان تت�ضمن �إطالق‬ ‫�سراح جميع املعتقلني‪.‬‬

‫تن�س بعد جهود احلكومة الفرن�سية‬ ‫احلالية لتمرير قانون يج ّرم �إنكار‬ ‫ما يرف�ض الأتراك ت�سميته "الإبادة‬ ‫اجلماعية للأرمن"‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت (ح� ��ر ّي� ��ت) ع ��ن داوود‬ ‫�أوغ�ل��و ق��ول��ه ان�ه��ا امل��رة الأوىل التي‬ ‫ي ��زور ف��رن���س��ا م�ن��ذ مت��ري��ر املجل�س‬ ‫ال ��د� �س �ت ��وري ال �ف��رن �� �س��ي القانون‪،‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬أنا ك�شخ�ص ح�ضاري‪،‬‬ ‫ا��س�ت�خ��دم��ت ح �ق��ي ب� � ��أالّ �أ�� �ش ��ارك يف‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحايف‪ ،‬ولكني ان�ضممت‬ ‫�إىل املجموعة على الع�شاء"‪.‬‬ ‫وطلب الوزير من �آالن جوبيه �أالّ‬ ‫ي�أخذ خطوته على حممل �شخ�صي‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ب�ي��ان اخل�ت��ام��ي الجتماع‬ ‫وزراء خ��ارج�ي��ة جم�م��وع��ة (�أ�صدقاء‬ ‫ال���ش�ع��ب ال �� �س��وري) اخل�م�ي����س اعترب‬ ‫ان خطة املبعوث اخل��ا���ص ك��ويف �أنان‬ ‫ه��ي "الأمل الأخري" حل��ل الأزم� ��ة‬ ‫ال �� �س��وري��ة‪ ،‬وق ��ال ��ت �إن �ه ��ا ��س�ت�ف�ع��ل ما‬ ‫بو�سعها للم�ساعدة يف جناح اخلطة‪.‬‬

‫نيويورك ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ�شارت �صحيفة نيويورك تاميز �إىل ما �سمته‬ ‫�أكاذيب الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‪ ،‬وقالت �إن‬ ‫جمل�س الأم��ن ال��دويل �أعطى الأ��س��د فر�صة من‬ ‫�أج ��ل و��ض��ع ح��د لعمليات ال�ق�ت��ل وجت�ن��ب حدوث‬ ‫فو�ضى يف البالد‪ ،‬ولكنه �ضرب بامل�ساعي الأممية‬ ‫عر�ض احلائط وا�ستمر يف قتل ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت يف افتتاحيتها �أن جمل�س الأمن �أقر‬ ‫خطة من �ش�أنها فر�ض هدنة يف �سوريا‪ ،‬ويتعهد‬ ‫الرئي�س ال�سوري مبوجب اخلطة ب�سحب قواته‬ ‫م��ن امل ��دن وال �ب �ل��دات ال �� �س��وري��ة‪ ،‬وذل ��ك م��ن �أجل‬ ‫التو�صل �إىل ح��ل �سلمي يف ال �ب�لاد‪ ،‬لكنها قالت‬ ‫�إنه لي�س من امل�ستغرب �أن يقوم الأ�سد بنق�ض كل‬ ‫وعوده‪ ،‬مو�ضحة �أن قواته �أطلقت الر�صا�ص احلي‬ ‫والغاز املدمع على �آالف املحتجني اجلمعة‪.‬‬ ‫ك�م��ا اع �ت�برت �أن ال���س�ل�ط��ات ال���س��وري��ة تعمل‬ ‫على �إحباط دور املراقبني الذين �أوفدتهم الأمم‬ ‫املتحدة ملراقبة وقف �إطالق النار يف �سوريا‪ ،‬وذلك‬ ‫عن طريق حتديد �أع��داده��م وتقييد حتركاتهم‪،‬‬ ‫م�ضيفة �أن��ه ك��ان للمراقبني بداية غري موفقة‪،‬‬

‫مم��ا �أث ��ار غ�ضب امل�ع��ار��ض��ة‪ ،‬يف ظ��ل ع��دم انت�شار‬ ‫املراقبني اجلمعة �أو يف ال�ي��وم ال��ذي ي�شهد عادة‬ ‫احتجاجات حا�شدة‪.‬‬ ‫كما ن�سبت �إىل الأم�ين العام ل�ل�أمم املتحدة‬ ‫ب��ان كي م��ون قوله �إن ال�سلطات ال�سورية ف�شلت‬ ‫يف ت ��أم�ين ال �غ��ذاء وال� ��دواء ال�لازم�ين لأك�ث�ر من‬ ‫‪� 230‬أل��ف من النازحني ال�سوريني‪ ،‬و�إنها رف�ضت‬ ‫ال�سماح لوكاالت خارجية بتقدمي امل�ساعدة‪.‬‬ ‫وقالت �إن "مظاهر الق�سوة والعمى" تعترب‬ ‫�ش�أنا متوقعا من جانب الأ�سد‪ ،‬مت�سائلة عن �سر‬ ‫موا�صلة كل من ال�صني ورو�سيا حمايته‪ ،‬ومو�ضحة‬ ‫�أن بكني ومو�سكو وقفتا �ضد فر�ض جمل�س الأمن‬ ‫�أي عقوبات على الرئي�س ال�سوري‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن ب�ع����ض امل �� �س ��ؤول�ين ال ��رو� ��س ال‬ ‫يزالون يلقون بالالئمة ب�ش�أن املذابح يف �سوريا على‬ ‫املعار�ضة‪ ،‬التي و�صفتها ال�صحيفة ب�أنها معار�ضة‬ ‫�سلمية يف معظمها‪ ،‬وذلك بدال من �أن يل َقى باللوم‬ ‫على قوات الأ�سد املدججة بالأ�سلحة الثقيلة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن رو�سيا تبيع الأ�سلحة ل�سوريا و�أن‬ ‫بكني ت�ستخدم ميناء على البحر الأبي�ض املتو�سط‬ ‫يف مدينة طرطو�س ال�سورية‪ ،‬م�ضيفة �أن بكني‬

‫ومو�سكو غري راغبتني يف منح الغرب انت�صارا �آخر‬ ‫بعد الذي �أحرزه يف ليبيا‪ .‬وقالت �إن رو�سيا وال�صني‬ ‫بت�أييدهما للأ�سد‪ ،‬ف�إنهما ت�شوهان �سمعتيهما على‬ ‫امل�ستوى الدويل وت�ستعديان ال�شعوب واحلكومات‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬وذلك من �أجل ما و�صفته ال�صحيفة‬ ‫ب�أنه لعبة ال طائل من ورائها‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أنه عندما ي�سقط الأ�سد‪ ،‬وهو �ساقط‬ ‫ال حم��ال��ة‪ ،‬ف ��إن ال�شعب ال���س��وري �سيلقي بكبري‬ ‫اللوم على رو�سيا وال�صني‪ ،‬وذلك لأنهما ال�سبب يف‬ ‫تفاقم الأو�ضاع يف �سوريا ويف ا�ستمرار حمام الدم‬ ‫يف البالد‪.‬‬ ‫كما �أ�شارت ال�صحيفة �إىل ت�صريحات �سابقة‬ ‫للرئي�س الأم��ري �ك��ي ب ��اراك �أوب��ام��ا ق��ال فيها �إن‬ ‫الوقت قد حان لكي يتنحى الأ�سد‪ ،‬و�إىل املقرتحات‬ ‫الرتكية ب�ضرورة �إن�شاء منطقة عازلة‪ ،‬و�إىل تزايد‬ ‫�أعداد القتلى واملعتقلني والالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫ودع��ت ن�ي��وي��ورك تاميز وا�شنطن وحلفاءها‬ ‫�إىل ��ض��رورة فر�ض مزيد من ال�ضغوط على كل‬ ‫من دم�شق وبكني ومو�سكو‪ ،‬وذلك من �أجل �إيقاف‬ ‫عمليات القتل يف �سوريا وجتنب �شبح حرب �أخرى‬ ‫يلوح يف الأفق‪.‬‬

‫توقيف لبنانيني بسبب رسم تضامني مع الثورة السورية‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أوقفت ال�سلطات اللبنانية ليل اجلمعة ال�سبت‬ ‫نا�شطني لبنانيني اثنني يف بريوت كانا يخطان على‬ ‫اجل ��دران ع�ب��ارة "الثورة م�ستمرة"‪ ،‬يف �إ� �ش��ارة �إىل‬ ‫االحتجاجات يف �سوريا‪ ،‬بح�سب ما �أف��اد حماميهما‬ ‫ونا�شطون حقوقيون‪ ،‬ما �أثار ا�ستياء ع�شرات النا�شطني‬ ‫الذين جتمعوا قرب مكان التوقيف يف حي را�س النبع‬ ‫مطالبني ب�إطالق �سراحهما‪ .‬وقال النا�شط احلقوقي‬ ‫والكاتب فادي توفيق �إن القوى الأمنية "�أوقفت بعد‬ ‫منت�صف ليل اجلمعة ال�سبت النا�شطني علي فخري‬

‫وخ�ضر �سالمة ب�سبب قيامهما بر�سم علم الثورة‬ ‫ال���س��وري��ة (ال�ع�ل��م ال���س��وري قبل ح��زب ال�ب�ع��ث) و�إىل‬ ‫جانبه ع�ب��ارة ‪+‬ال�ث��ورة م�ستمرة‪ +‬يف منطقة تهيمن‬ ‫عليها قوى مقربة من النظام ال�سوري"‪.‬‬ ‫كما ق��ال املحامي ع��ادل حوماين يف ات�صال مع‬ ‫ف��ران����س ب��ر���س �إن "النيابة ال�ع��ام��ة ط�ل�ب��ت حتويل‬ ‫ال�شابني اىل دائرة التحري للتو�سع يف التحقيق (‪)...‬‬ ‫على اعتبار ان هذا االمر يثري القالقل والفتنة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح حوماين ردا على �س�ؤال‪ ،‬ان التهم التي‬ ‫ميكن ان ت��وج��ه يف ح��ال��ة ك�ه��ذه "قد ت�ك��ون خمالفة‬ ‫االن�ظ�م��ة او ت�شويه االم��اك��ن العامة"‪ ،‬لكنه ابدى‬

‫تخوفه يف ه��ذه الق�ضية من امكانية "تكبري التهم‬ ‫(‪ )..‬وتركيب اتهام م�سي�س"‪ .‬وجتمع يف مكان توقيف‬ ‫ال�شابني يف ب�يروت ع�شرات من النا�شطني افرت�شوا‬ ‫االر�ض ور�سموا لوحات تندد بتوقيفهما منها "املدون‬ ‫جوا (داخل ال�سجن) واحلرامي برا" بح�سب ما افاد‬ ‫مرا�سل فران�س بر�س‪ .‬ودع��ا املعت�صمون ام��ام مركز‬ ‫التوقيف اىل جتمع واالنطالق يف �شوارع العا�صمة‬ ‫لر�سم ال�شعار نف�سه على اجل ��دران‪ ،‬يف حت��د لقرار‬ ‫توقيف ال�شابني‪ .‬واعترب فادي توفيق ان هذا التحرك‬ ‫هو "لرفع ال�صوت بوجه الدولة التي ال تقوى �سوى‬ ‫على توقيف مواطن يعرب عن ر�أيه على اجلدران"‪.‬‬

‫كبار السن‪ ..‬وجه آخر للثورة السورية‬ ‫�سوريا ‪( -‬اجلزيرة نت)‬ ‫رجال ون�ساء �سوريون يف خريف العمر تروي‬ ‫جتاعيد وجوههم حكايات اخلم�سني �سنة الأخرية‬ ‫من حكم نظام حزب البعث لبلدهم‪ ،‬وجاء الوقت‬ ‫ل�ي���ش�ه��دوا جم��ري��ات ال� �ث ��ورة ال �� �س��وري��ة ب �ع��د �أن‬ ‫�أثقلت كواهلهم الأع�ب��اء امل�ضاعفة واالنتهاكات‬ ‫امل�ستمرة‪.‬‬ ‫العجوز الثمانيني �أب��و �صبحي ال ��درة �أحد‬ ‫ه��ؤالء‪ ،‬ويف وقت مبكر من الثورة كان قد ح�سم‬ ‫�أم��ره مب��ؤازرت�ه��ا �إذ ظهر يف �شريط فيديو قبل‬ ‫عام بزيه "الدوماين" التقليدي وظهره املحني‪،‬‬ ‫متكئا على ع�صاه وه��و مي�شي يف قلب مظاهرة‬ ‫ب��دوم��ا‪ ،‬م�ن���ش��دا ع�ل��ى امل�ل��أ �أب �ي��ات �شعر ل�شفيق‬ ‫ج�بري يحيي فيها �شباب ال�ث��ورة ويحثهم على‬ ‫اال�ستمرار‪.‬‬ ‫درة دوما‬ ‫ومل يكن يعرف ذلك ال�شيخ الطاعن يف ال�سن‬ ‫�أنه �سيكون �أحد ال�شهداء الذين هتف لهم يومها‪،‬‬ ‫و�أنه �سيظهر جمددا يف مقطع فيديو �آخر مفارقا‬ ‫احلياة بر�صا�ص الأم��ن وق��د �سالت دم��ا�ؤه على‬ ‫كوفيته‪.‬‬ ‫وك��ان �أب��و �صبحي حلظة ا�ست�شهاده جال�سا‬ ‫ع�ل��ى ر��ص�ي��ف � �ش��ارع ب��دوم��ا و�أم��ام��ه ب�ضع حزم‬ ‫من البقدون�س التي يبيعها ليك�سب قوت يومه‪،‬‬ ‫ف�أ�صيب بالر�صا�ص وف ��ارق احل�ي��اة كما يظهر‬

‫يف ال�ف�ي��دي��و ال ��ذي ن���ش��ره ن��ا��ش�ط��ون ع�ل��ى �شبكة‬ ‫الإنرتنت‪.‬‬ ‫�أح��د �شباب دوم��ا ال��ذي��ن ك��ان��وا ي�ع��رف��ون �أبا‬ ‫�صبحي ق��ال للجزيرة ن��ت �إن ا�ست�شهاده بهذه‬ ‫الطريقة �أ�ضفى حالة من اخل�شوع و�سط �أهايل‬ ‫دوم ��ا‪ ،‬و�أ��ص�ب��ح �أي�ق��ون��ة �أخ ��رى ل�ل�ث��ورة ال�سورية‬ ‫وحفرت �أبيات ال�شعر التي كان ين�شدها يف وجدان‬ ‫املتظاهرين الذين �أخذوا يرفعونها يف الفتاتهم‪.‬‬ ‫اعتقال ومعاناة‬ ‫�أما العجوز �إ�سماعيل عثمان ال�صاحلة (‪70‬‬ ‫ع��ام��ا) م��ن معرة النعمان يف �إدل��ب فهو معتقل‬ ‫ل��دى النظام ال���س��وري منذ ‪� 14‬آذار املا�ضي �إىل‬ ‫الآن‪ ،‬علما �أنه مل يكن له �أي ن�شاط يتعلق بالثورة‬ ‫�أو ال�سيا�سة بح�سب �أحد �أبنائه‪ ،‬وهو �أب لع�شرة‬ ‫من الأبناء وجد لأربعني حفيدا‪.‬‬ ‫وذكر جنله �أنه مل ت�صلهم �أي �أخبار عنه منذ‬ ‫اعتقاله عند �إح��دى نقاط التفتي�ش‪ ،‬معربا عن‬ ‫قلقه على �صحته‪ ،‬حيث يعاين من ال�سكر و�ضغط‬ ‫ال��دم‪ .‬ورج��ح �أن يكون �سبب اعتقاله ه��و ابتزاز‬ ‫البنه غ�سان الذي كان نا�شطا �سلميا يف مدينته‪،‬‬ ‫والذي غادر �سوريا بعد خروجه من االعتقال‪.‬‬ ‫�شباب الثورة لديهم ق�ص�ص ال تنتهي مع كبار‬ ‫ال�سن الذين كانوا �سندا لهم يف ظروف حرجة‪،‬‬ ‫ومنهم النا�شط خالد �أب��و �صالح ال��ذي ق��ال �إن‬ ‫الأفكار تزاحمه عندما ي�ستح�ضر ذكرى ر�شيدة‬ ‫اليا�سني (ال�ت��ي ج��اوزت ‪ 70‬ع��ام��ا) التي و�صفها‬ ‫ب��الأم للثوار "فعندما ك��ان النا�س يخافون من‬

‫�إي� ��واء م��ن ي�ح��ر��ض��ون ع�ل��ى ال�ت�ظ��اه��ر‪ ،‬ك��ان بيت‬ ‫زوجها احلاج حممود البوي�ضاين املوئل الوحيد‬ ‫لهم يف بابا عمرو"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت تتعهدهم ب��ال��رع��اي��ة وحت��ر���ص على‬ ‫�إطعامهم وال�س�ؤال عنهم عندما يغيبون‪.‬‬ ‫جت�سيد لل�صمود‬ ‫وبي �أبو �صالح �أن تلك املر�أة �أظهرت �صمودا‬ ‫نّ‬ ‫وجتلدا �أم��ام ال�ظ��روف الع�صيبة التي م��رت بها‬ ‫خ�لال �شهورها الأخ�ي�رة‪� ،‬إذ ا�ست�شهد حفيدها‬ ‫خالد واعتقل ابنها الوكيل ثم تويف زوجها على‬ ‫�إثر ذلك بفرتة ق�صرية‪.‬‬ ‫ك�م��ا جن��ا ل�ه��ا اب��ن �آخ ��ر م��ن امل ��وت ومت نقله‬ ‫�إىل خارج �سوريا وهو م�صاب بر�صا�صة يف ر�أ�سه‪،‬‬ ‫ورغم كل ذلك بقيت م�ؤمنة بالن�صر وتقدم كل‬ ‫ما ت�ستطيعه لأبي �صالح ورفاقه �إىل �أن �أ�صيبت‬ ‫بوعكة �صحية �أثناء اجتياح ع�سكري للحي حيث‬ ‫رف����ض اجل �ن��ود �إ��س�ع��اف�ه��ا وب�ق�ي��ت ت�ع��اين �إىل �أن‬ ‫فا�ضت روحها‪ ،‬وق��ال‪" :‬لقد بكينا عليها كما مل‬ ‫نبك على �شهيد قبلها‪� ،‬شعرنا �أننا فقدنا جزءا‬ ‫كبريا من هذا احلي ال�شامخ"‪.‬‬ ‫وق ��ال �أح ��د ال�ن��ا��ش�ط�ين يف امل �ج��ال الإغاثي‬ ‫وال ��ذي يحتك ي��وم�ي��ا بالكثري م��ن ك�ب��ار ال�سن‬ ‫ال �ن��ازح�ين ع��ن ب�ي��وت�ه��م‪�" :‬إن �أك�ث�ر م��ا ي�ضغط‬ ‫على ه ��ؤالء ه��و فقدانهم لبيوتهم التي عا�شوا‬ ‫فيها عمرا كامال ثم وج��دوا �أنف�سهم م�شردين‬ ‫وم �ع��وزي��ن و��ض�م��ن ظ ��روف ق��ا��س�ي��ة‪ ،‬ع�ل�اوة عن‬ ‫كونهم �آب ��اء و�أم �ه��ات ل�شباب ال �ث��ورة واملعتقلني‬

‫عجوز يجل�س على �شرفة منزله الذي هدم الق�صف جزءا منه يف �إحدى مدن �سوريا‬

‫وال�شهداء ويتكبدون م�شاعر الأمل على �أوالدهم‬ ‫ومن جانب �آخ��ر يكلفهم ذلك م�ضايقات كثرية‬ ‫من قبل النظام"‪.‬‬ ‫وذكر ق�صة (�أبو حازم) الذي كان يف ال�سبعني‬ ‫م��ن ع�م��ره وم��ا �إن و��ص��ل ن��ازح��ا �إىل دم�شق مع‬

‫�أ�سرته‪ ،‬حتى قرر ابنه ال�شاب الرجوع �إىل حم�ص‬ ‫ويف ي��وم مغادرته و�صل خرب ا�ست�شهاده‪ ،‬فذهب‬ ‫�أبو حازم ليدفن ابنه فا�ست�شهد هو الآخر‪ ،‬وقال‬ ‫النا�شط �إن الأم وبقية الأ�سرة ال يعرفون �أي �شيء‬ ‫عن ظروف مقتلهما وال �أين مت دفنهما؟‬


‫‪12‬‬

‫االثنني (‪ )30‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1933‬‬

‫هولندا تتنصل من‬ ‫كتاب يهاجم اإلسالم‬ ‫�أم�سرتدام ‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫بد�أت حتركات تقودها الدبلوما�سية الهولندية ورجال دين‬ ‫يف البالد من �أجل التن�صل من كتاب م�سيء للإ�سالم لليميني‬ ‫املتطرف خريت فيلدرز من املتوقع ن�شره يف الأول من �أيار يف‬ ‫والية نيويورك الأمريكية‪.‬‬ ‫ويتكتم فيلدرز حتى اللحظة على م�ضمون الكتاب رغم �أن‬ ‫م�صادر �إعالمية �سربت هذا الأ�سبوع ن�سخة من الكتاب الذي‬ ‫يحمل عنوان "عالمة للموت"‪.‬‬ ‫وحت��دث��ت ه��ذه الت�سريبات �أن خ�ط��اب فيلدرز ال��ذي ظل‬ ‫متعلقا �إىل وقت ق�صري بق�ضايا هولندا وم�سلميها‪ ،‬بدا يف هذا‬ ‫الكتاب املعادي �أي�ضا للإ�سالم متجها نحو عوملة �أفكاره‪ .‬ووفق‬ ‫امل�صادر نف�سها ف�إنه يهاجم يف هذا الكتاب الرئي�س الأمريكي‬ ‫باراك �أوباما ويتهمه مبهادنة الإ�سالم وامل�سلمني‪.‬‬ ‫ويتوقع عدد من املراقبني �أن ي��ؤدي هذا اخلطاب املعادي‬ ‫للإ�سالم �إىل ردود فعل غا�ضبة من امل�سلمني يف �أنحاء العامل‬ ‫كافة‪.‬‬ ‫ويعد رجال الدين حملة حما�صرة فيلدرز موا�صلة حلملة‬ ‫م�شاورات القاهرة التي قام بها نف�س رج��ال الدين عام ‪2008‬‬ ‫�أث�ن��اء �صدور فيلم "فتنة" امل�سيء للر�سول حممد �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم ‪ -‬ال��ذي �أث��ار ردود �أف�ع��ال غا�ضبة م��ن امل�سلمني ‪-‬‬ ‫والتقوا فيها ب�شيخ الأزهر يف وقتها �سيد طنطاوي‪.‬‬ ‫هولندا لي�ست فيلدرز‬ ‫وق��ال رج��ال الدين يف بيان �إن التحرك يف ه��ذه امل��رة يتم‬ ‫عرب �إع��داد فيلم ين�شر على نطاق وا�سع يف الدول الإ�سالمية‬ ‫والأوروب �ي��ة عرب و�سائل االت�صال احلديثة لإب��راز �أن هولندا‬ ‫لي�ست على �شاكلة فيلدرز‪.‬‬ ‫وي �ت �ن��اول ال�ف�ي�ل��م ال�ق���ص�ير ال ��ذي م��ن امل �ت��وق��ع �أن ين�شر‬ ‫قبل �صدور الكتاب لقطات يقول فيها ممثلو الديانات �إنهم‬ ‫مواطنون هولنديون‪ ،‬كل منهم يعتز بدينه وكتابه ويف نف�س‬ ‫الوقت يحرتم الآخر‪ ،‬ويرف�ضون كل �أ�شكال الإق�صاء على �أ�سا�س‬ ‫الدين �أو العرق �أو اللون‪.‬‬ ‫وق��ال ممثلو الأدي� ��ان م��ن �أئ�م��ة وح��اخ��ام��ات وق�ساو�سة ‪-‬‬ ‫الذين ظهروا يف الفيلم ال��ذي مت ت�صويره يف قلب العا�صمة‬ ‫�أم�سرتدام ‪� -‬إنهم عازمون على موا�صلة حملة الدعوة للتعاي�ش‬ ‫ال�سلمي وحما�صرة الأفكار املتطرفة‪.‬‬ ‫و�أك��د ممثلو الأدي��ان من الفيلم اعتزازهم بانتمائهم �إىل‬ ‫دولة يكون فيها للجميع حق التمتع بالأمان و�أنهم معا ميثلون‬ ‫الأم��ة الهولندية‪ ،‬مرددين معا الن�شيد الوطني الهولندي يف‬ ‫�إ�شارة �إىل �أن املواطنة جتمعهم‪.‬‬ ‫وقال �إدري�س البوجويف نائب تن�سيقية ممثلي الإ�سالم لدى‬ ‫احلكومة الهولندية للجزيرة نت �إن ممثلي الأديان �أرادوا من‬ ‫خالل هذه املبادرة بعث ر�سالة �إىل املجتمع الهولندي والدويل‬ ‫معا ب�أن الأديان يف هولندا متعاي�شة فعال ويف وئام‪ ،‬و�أن فيلدرز‬ ‫ال ميثلهم‪.‬‬ ‫تن�صل ر�سمي‬ ‫و�أ�ضاف البوجويف ‪ -‬الذي �شارك يف الفيلم و�سافر �ضمن‬ ‫الوفد �إىل القاهرة �سنة ‪� - 2008‬أن فيلدرز قد خ�سر معركته‬ ‫يف هولندا‪ ،‬والآن يريد �أن ي�صدرها للخارج من خالل حتويل‬ ‫خطابه ل�شعوب العامل‪.‬‬ ‫وي�ستعد ال�ق��ائ�م��ون على م �ب��ادرة الفيلم لن�شره ع�بر كل‬ ‫و�سائل التوا�صل االجتماعي لي�صل �إىل م�سلمي العامل �شعوبا‬ ‫وحكاما‪.‬‬ ‫يف الوقت نف�سه بد�أت حكومة ت�صريف الأعمال يف هولندا‬ ‫حملة عرب وزارة اخلارجية ودبلوما�سيتها املنت�شرة يف العامل‬ ‫للتن�صل مما ميكن �أن يت�ضمنه الكتاب من �إ�ساءة للم�سلمني‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ق��ال رئي�س ال ��وزراء م��ارك روت��ا �إن الكتاب ال‬ ‫يعنيه يف �شيء‪ ،‬يف حني �أبلغت املمثليات الدبلوما�سية الهولندية‬ ‫يف اخل��ارج ب ��أن الكتاب ال ميثل هولندا وال يعرب �إال ع��ن ر�أي‬ ‫�صاحبه‪.‬‬ ‫وق ��د ��س�ح��ب ف �ي �ل��درز دع �م��ه حل�ك��وم��ة الأق �ل �ي��ة ال �ت��ي كان‬ ‫ي�ساندها برملانيا ليقدم بعدها رئي�س الوزراء مارك روتا ر�سميا‬ ‫ا�ستقالته للملكة‪ ،‬وتعود �أ�سباب ه��ذه اال�ستقالة وف��ق فيلدرز‬ ‫�إىل اختالف يف املوقف من االحتاد الأوروب��ي وبرنامج �سيا�سة‬ ‫التق�شف التي تريد احلكومة اعتمادها‪.‬‬

‫�‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫�أول واجباتنا �أن نبني للنا�س حدود هذا الإ�سالم وا�ضحة كاملة (ح�سن البنا)‬

‫اإلخوان املسلمون‬ ‫والعمل الجماعي‬ ‫�أحمد �صالح‬ ‫رمبا ينبغي بني احلني والآخر �أن نتحدث عن طبيعة العمل اجلماعي وفل�سفته وخ�صائ�صه‬ ‫التي تدفع جماعة العمل �إىل الإجناز وعلى تقبل اخلالف يف الر�أي‪ ،‬و�أن قوة العمل اجلماعي‬ ‫تكمن يف �إميان اجلماعة به وبقواعده الثابتة‪ ،‬حتى و�إن بدا ر�أيها خمال ًفا لقناعة البع�ض‬ ‫ور�أيه‪ ،‬وخمال ًفا لتحليله للموقف ور�ؤيته له‪.‬‬

‫رمبا نحتاج من وقتٍ لآخر �أن نعيد ذكر موقف‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم مع ال�صحابة يف قرارهم‬ ‫يف اخلروج يف غزوة �أحد من املدينة من عدمه‪ ،‬نقر�أه‬ ‫مراراً وتكراراً‪ ،‬ثم ن�ستخل�ص منه عربة االلتزام بقرار‬ ‫اجلماعة‪ ،‬وهو الذي يخالف ر�أي ر�سول يوحى �إليه‪،‬‬ ‫وبهر اجلميع بحكمته وعلمه ورجاحة عقله‪.‬‬ ‫تعالوا ن�سرتجع امل�شهد الرائع وامللهم واملر�شد‬ ‫والفا�صل والوا�ضح‪.‬‬ ‫بعد هزمية مذلة للم�شركني يف غزوة بدر‪ ،‬تقرر‬ ‫قري�ش الأخ��ذ بالث�أر والزحف على املدينة ملقانلة‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬ويرى الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم وهو‬ ‫النبي امللهم‪ ،‬عدم اخلروج من املدينة و�أن جغرافية‬ ‫املدينة �ست�سمح بالتفوق على امل�شركني فيما لو كان‬ ‫القتال من داخلها‪ ،‬بينما ر�أى معظم ال�صحابة �أن‬ ‫تتم مالقاة امل�شركني من خارج املدينة‪.‬‬ ‫ي �ن��زل ال��ر� �س��ول ال�ع�ظ�ي��م ال �ك��رمي وه ��و النبي‬ ‫املوحى على قرار ال�شورى رغم عدم اقتناعه‪ ،‬ولكن‬ ‫ال��ر��س��ول ال�ق��ائ��د ك��ان م��ن ال�شجاعة بحيث يقدم‬ ‫على قرار حرب غري مقتنع به �شخ�ص ّياً‪ ،‬بل ميكن‬ ‫القول �إنه كان �صلى عليه و�سلم مت�أكداً من �صحة‬ ‫قراره‪ ،‬ورغم ذلك يقدم الر�سول الأمني على قرار‬ ‫هو الأخطر على الإطالق بالن�سبة لدولة نا�شئة هو‬ ‫رئي�سها‪� ،‬أال وهو قرار احلرب‪ ،‬ليقر مبد�أً �أ�سا�س ّياً يف‬ ‫الدولة مهما كان حجم الت�ضحية‪.‬‬ ‫رغم عدم موافقة الر�سول على قرار احلرب‪،‬‬ ‫ي�ضع الر�سول اخلطة بكل �إخ�لا���ص وك ��أن القرار‬ ‫ق ��راره‪ ،‬حتى يقرتب امل�سلمون م��ن الن�صر‪ ،‬ولكن‬ ‫حتدث املفاج�أة وينهزم امل�سلمون‪.‬‬ ‫رمبا يطل علينا املوقف العظيم الآن بدالالته‬ ‫القوية وعربه البليغة‪ ،‬ليجعلنا نرى م�شهد تدعيم‬ ‫ق��رار جماعة الإخ��وان بنزول مر�شح للرئا�سة نق ّياً‬ ‫خال�صاً �إذا ما �أرجعناه �إىل قواعد العمل اجلماعي‬ ‫الأ�صيلة‪ ،‬والتي كانت مكنت امل�سلمني من بناء الدولة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬ثم ميزت الإ�سالميني يف عملهم الدعوي‬ ‫وال�سيا�سي حتى و�صلوا �إىل �صدارة امل�شهد‪.‬‬ ‫�إنه موقف يو�ضح لنا اخل�صائ�ص القوية للعمل‬ ‫اجلماعي‪ ،‬وفل�سفته اخلا�صة التي ت�ؤول يف النهاية‬ ‫�إىل النجاح‪ ،‬حتى و�إن بدا الأمر على غري ذلك‪.‬‬ ‫وهذه اخل�صائ�ص هي‪:‬‬

‫�أو ًال‪� :‬أن املبد�أ دائماً يعلو فوق ال�شخ�ص‪ ،‬مهما‬ ‫ك��ان حبنا لهذا ال�شخ�ص وتقديرنا ل��ه واعتزازنا‬ ‫بقدراته واقتناعتنا بفكره‪ ،‬فلم يكن �أحب للم�سلمني‬ ‫من ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ومل يكن هناك‬ ‫من هو �أع��ز منه لديهم‪ ،‬و�أف�ضل منه خلقاً وعلماً‬ ‫وفكراً ومهار ًة وقدرات وكفاءة‪ ،‬ورغم ذلك ا�ستجاب‬ ‫ر�سول اهلل ل��ر�أي اجلماعة واح�ترم ق��رار ال�شورى‪،‬‬ ‫رغ�ب��ة منه يف �إق ��رار م�ب��د�أ ت�سري عليه الأم ��ة من‬ ‫بعده‪.‬‬ ‫وعندما ت�أ�صل هذ امل�ب��د�أ يف نفو�س امل�سلمني‪،‬‬ ‫ا��س�ت�ط��اع��وا �أن يثبتوا �أم ��ام ��ص��دم��ة �أخ ��رى �أقوى‬ ‫م��ن الهزمية يف غ��زوة �أح��د‪ ،‬وف��اة ال��ر��س��ول نف�سه‪،‬‬ ‫ليذكرهم اهلل تعاىل بقوله‪َ } :‬ومَا محُ َ َّم ٌد �إِ َّال َر ُ�س ٌ‬ ‫ول‬ ‫َق ْد َخلَتْ مِ ن َق ْب ِل ِه ال ُّر ُ�س ُل �أَ َف ِ�إن م َ‬ ‫َّات �أَ ْو ُق ِت َل ان َقلَ ْب ُت ْم‬ ‫َعلَى �أَعْ َقا ِب ُك ْم َومَن يَن َقل ِْب َعلَ َى َع ِق َب ْي ِه َفلَن ي َُ�ض َّر اهلل‬ ‫َ�ش ْيئاً َو َ�س َي ْجزِي اللهّ ُ َّ‬ ‫ال�شا ِكر َ‬ ‫ِين{ (�آل عمران‪.)144 :‬‬ ‫ثاني ًا‪� :‬إن اح�ت��رام ق��واع��د ال�ع�م��ل اجلماعي‬ ‫والإمي��ان به‪ ،‬ال يقا�س يف املواقف ال�سهلة الب�سيطة‬ ‫والقرارات اليومية العادية‪� ،‬إمنا االختبار احلقيقي‬ ‫ل��ه يكون يف امل��واق��ف ال�صعبة امل ��ؤث��رة‪ ،‬ولي�س هناك‬ ‫موقف �أ�صعب من موقف حرب على امل�سلمني اتخذ‬ ‫ف�ي��ه ال��ر��س��ول ق ��راره امل�خ��ال��ف ل��ر�أي��ه ب�ك��ل �شجاعة‪،‬‬ ‫ليبعث ر�سالة للجميع عرب ال�سنوات وال�ق��رون‪� ،‬أنه‬ ‫ي��ؤم��ن ب�ق��اع��دة ال���ش��ورى يف العمل اجل�م��اع��ي‪ ،‬و�أنه‬ ‫لي�س على ا�ستعداد لأن يتنازل عن املبد�أ مهما تكن‬ ‫الظروف واملربرات‪ ،‬ولقد �أقر اهلل بهذا املبد�أ‪ ،‬و�شجع‬ ‫امل�سلمني على اال�ستمرار فيه رغم الهزمية‪ ،‬ف�أنزل‬ ‫الآي��ة العظيمة }و ََ�شا ِو ْر ُه ْم فيِ الأَمْ �رِ{ (�آل عمران‪:‬‬ ‫‪.)159‬‬ ‫�إن ال�ع�ه��د ع�ل��ى ال���س�م��ع وال �ط��اع��ة يف املن�شط‬ ‫واملكره هو �أحد خ�صائ�ص العمل اجلماعي الأ�صيلة‪،‬‬ ‫ذلك بعد �أن نحرر م�صطلح ال�سمع والطاعة‪ ،‬ليفهم‬ ‫على طبيعته ال على الطريقة التي يحب �أن تروج‬ ‫لها و�سائل الإعالم على �أنه طاعة عمياء‪ ،‬من �أنا�س‬ ‫جتمدت عقولهم و�سلموها لغريهم‪ ،‬بل هو نف�س‬ ‫معنى االل �ت��زام احل��زب��ي يف الأح� ��زاب‪� ،‬أو االلتزام‬ ‫ب �ق��رارات جمل�س �إدارة �أي م��ؤ��س���س��ة‪ ،‬ف�ه��ي تعني‬ ‫االل �ت��زام ب�ق��رار مت ب�ن��اء على �آل �ي��ات ��ش��وري��ة متفق‬ ‫عليها داخل اجلماعة‪ ،‬دون �أن يحمل القرار مع�صية‬

‫«شرطة إسالمية» يف تمبكتو‬ ‫لتطبيق الشريعة على اللصوص‬ ‫باماكو ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ذك��رت م�صادر متطابقة �أن جماعة ان�صار الدين اال�سالمية‬ ‫امل�سلحة ال�ت��ي ت�سيطر على مدينة متبكتو �شمال م��ايل �أن�ش�أت‬ ‫"�شرطة ا�سالمية" من �أجل "تطبيق ال�شريعة" على الل�صو�ص‪.‬‬ ‫وقال م�صدر مطلع يف املدينة �إن "�أن�صار الدين �أن�ش�أت اجلمعة‬ ‫�شرطة �إ�سالمية يف متبكتو لتطبيق ال�شريعة على الل�صو�ص"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح عي�سى مايغا �أحد �أع�ضاء املجل�س البلدي يف املنطقة‪،‬‬ ‫�أن "هذا �صحيح‪� .‬أن�شئت �شرطة �إ�سالمية يف مقر بنك الت�ضامن‬ ‫املايل ال�سابق يف متبكتو‪� .‬ستطبق �أن�صار الدين ال�شريعة؛ لأن هناك‬ ‫الكثري من حوادث ال�سرقة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف م�صدر قريب من �إمام يف متبكتو �أن "�آلية كتب عليها‬ ‫(ال�شرطة اال��س�لام�ي��ة) باللغة العربية جت��وب امل��دي�ن��ة‪ ،‬ويف مقر‬ ‫ال�شرطة كتبت عبارة (ال�شرطة الإ�سالمية)"‪.‬‬

‫الإمام ال�شهيد ح�سن البنا‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫رف�ضت حمكمة م�صرية �أول �أم�س توجيه تهمة الإ��س��اءة �إىل‬ ‫الإ�سالم للممثل عادل �إمام و�أربعة من املخرجني والكتاب‪ ،‬بعد �أيام‬ ‫من �صدور حكم يدينهم من حمكمة �أخرى‪.‬‬ ‫وق���ض��ت حمكمة ج�ن��ح ال�ع�ج��وزة مبحافظة اجل �ي��زة املجاورة‬ ‫للقاهرة برف�ض ال��دع��وى التي �أقامها املحامي ع�سران من�صور‪،‬‬ ‫قائلة �إنه لي�س له �صفة لتوجيه االتهامات �إىل الفنانني اخلم�سة‬ ‫وهم ‪� -‬إ�ضافة �إىل �إمام ‪ -‬ال�سيناري�ست وحيد حامد وامل�ؤلف لينني‬ ‫الرملي واملخرجان �شريف عرفة ونادر جالل‪.‬‬ ‫وجاء احلكم بعد يومني من حكم �أ�صدرته حمكمة جنح الهرم‬ ‫باحلب�س ثالثة �أ�شهر على �إمام بذات التهمة‪ ،‬م�ؤيدة بذلك حكما‬ ‫غيابيا �صدر بحق املمثل يف �شباط املا�ضي يق�ضي بحب�سه ثالثة‬ ‫�أ�شهر بتهمة ازدراء الأدي��ان واحتقار مظاهر التدين يف ع��دد من‬ ‫�أعماله‪ ،‬مثل �إطالق اللحية وارتداء احلجاب‪ .‬وا�ست�أنف �إمام احلكم‬ ‫الق�ضائي مما �أدى �إىل �إيقاف تنفيذه‪.‬‬

‫�إن قيمة العمل اجلماعي جلديرة ب�أن ندافع عنها ونقف‬ ‫وراءها يف املن�شط واملكره‪ ..‬والتفريط يف هذه القيمة‬ ‫�أو اهتزاز الثقة فيها يف حلظة ما لن ي�أتي بخري‬ ‫اهلل‪ ،‬وبعدها ي�صبح االلتزام بها �ضرورة منطقية‪،‬‬ ‫جنحت يف تطبيقها بكفاءة عالية جماعة الإخوان‪،‬‬ ‫وف�شل فيها الكثريون ممن يرون �أنها طاعة عمياء‬ ‫ال �أ�صول لها وال قواعد‪.‬‬ ‫ال�صامِ تِ َق��ا َل‪" :‬بَا َي ْع َنا َر ُ�سو َل‬ ‫عن ُع� َب��ا َد َة ْب� ِ�ن َّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ال�س ْم ِع َوالطا َع ِة فيِ‬ ‫اهلل َ�ص َّلى اهلل َعلَ ْي ِه َو َ�سل َم َعلى َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ا ْل ُع ْ�س ِر َوا ْل ُي ْ�س ِر َوالمْ َ ْن َ�ش ِط َوالمْ َ� ْك� َرهِ‪َ ،‬و�أال ننا ِز َع الأ ْم َر‬ ‫�أَهْ لَهُ‪َ ،‬و َ�أنْ َن ُقو َم ِبالحْ َ ِّق َح ْي ُث مَا ُك َّنا‪ ،‬ال َن َخ َ‬ ‫اف فيِ اهلل‬ ‫َل ْو َم َة الئ ٍِم"‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪� :‬إن اح�ت�رام ق��اع��دة ال�شورى يف العمل‬ ‫لا تنظيم ّياً ف�ق��ط‪ ،‬ب��ل عم ً‬ ‫اجلماعي لي�ست ع�م� ً‬ ‫ال‬ ‫�إمي��ان� ّي�اً مرتبط بالعبادة‪ ،‬ويثاب عليه فاعله من‬ ‫اهلل‪ ،‬ك�أي طاعة يتعبد امل�سلم بها لربه‪.‬‬ ‫امل�ؤ�س�سات والعمل اجلماعي‬ ‫وجماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫يعلمنا التاريخ �أن امل�ؤ�س�سات الناجحة فقط‬ ‫ه��ي امل�ؤ�س�سات ال �ق��ادرة على ت�أ�صيل ف�ك��رة العمل‬ ‫اجل�م��اع��ي ع�ن��د �أع���ض��ائ�ه��ا‪ ،‬وق��درت�ه��ا ع�ل��ى تدريب‬ ‫�أف� ��راده� ��ا ع �ل��ى مم��ار� �س��ة ه ��ذه ال �ق��واع��د ب�إميان‬ ‫وحرفية‪ ،‬ولذا ف�إن فكرة العمل اجلماعي يف �أوروبا‬ ‫وكل البالد التي عرفت طريق النه�ضة‪ ،‬كانت ت�ؤمن‬ ‫بالعمل اجلماعي ك�ضرورة للإجناز‪ ،‬ثم ا�ستمرار‬ ‫هذا الإجناز‪ ،‬ثم تطوير هذا الإجناز‪.‬‬ ‫لقد �أدركت البالد �أن اجلماعة �أقدر بكثري على‬ ‫مواجهة ال�صعوبات التي تواجه الفرد‪ ،‬و�أنها �أكرث‬ ‫ق��درة على ح��ل امل�شكلة‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي يرتاجع‬ ‫فيه �إمي��ان ال��دول العربية وك��ل ال��دول التي تعاين‬ ‫ال�ت�راج � َع وال�ت�خ�ل� َ�ف احل �� �ض��اري‪ ،‬م��ن ف�ك��رة العمل‬ ‫اجلماعي والنزوع بقوة �إىل فكرة الفردية‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م� ��دار ث �م��ان�ين ع ��ام� �اً‪� ،‬أب� �ه ��رت جماعة‬

‫الإخ��وان امل�سلمني املعار�ضني قبل امل��ؤي��دي��ن‪ ،‬على‬ ‫قدرتها على اال�ستمرار كل ه��ذا الوقت متما�سكة‬ ‫متم�سكة ب�أفكارها ومبادئها‪ ،‬يف الوقت الذي طورت‬ ‫فيه ذات�ه��ا لتفهم املجتمع وتتغلغل داخ �ل��ه‪ ،‬حتى‬ ‫اختلط ن�سيجها بن�سيج املجتمع ب�صورة ال ميكن‬ ‫ف�صلها عنه �أب��داً‪ ،‬كل ذل��ك رغ��م كل الأه��وال التي‬ ‫تعر�ضت لها اجلماعة‪ ،‬وكل امل�ؤامرات التي حيكت‬ ‫لها م��ن �أن�ظ�م��ة ذات �إم�ك��ان��ات باط�شة لتنهي هذا‬ ‫الكيان‪ ،‬حتى �أيقن ه�ؤالء �أن ما يطمحون �إليه هو‬ ‫�أقرب �إىل امل�ستحيل منه �إىل الواقع‪.‬‬ ‫يف نف�س الوقت ال��ذي جند فيه �أح��زاب كبرية‬ ‫و��ص�غ�يرة تتفتت وتنق�سم وت�ت���ص��ارع فيما بينها‬ ‫يف �صراعات تهدد وحدتها‪ ،‬وت�صرفها عن تنفيذ‬ ‫�أهدافها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يعلمنا التاريخ �أي�ضا �أن امل�شروعات التي تبني‬ ‫امل�ستقبل تكون �أ�سرع و�أقوى و�أكرث �سداداً و�أ�صلب‬ ‫عوداً �أمام �أعدائها‪� ،‬إذا ما تبنتها م�ؤ�س�سة عتية فتية‬ ‫عرفت معنى التحدي واعتادت عليه منذ عقود‪.‬‬ ‫�إن العمل اجلماعي يف قوته مثل �شعاع الليزر‪،‬‬ ‫فهي عبارة عن حزمة مركزة من الأ�شعة‪ ،‬هذا الرتكيز‬ ‫يعطيها ق��وة غ�ير ع��ادي��ة متكنها م��ن قطع املعادن‪،‬‬ ‫وهكذا امل�ؤ�س�سات‪ ،‬ت�ستطيع �أن توجه �أفرادها يف اجتاه‬ ‫واحد‪ ،‬لتنجز �إجنازاً �ضخماً يف وقت ق�صري‪.‬‬ ‫�إن قيمة العمل اجلماعي جلديرة ب��أن ندافع‬ ‫عنها ونقف وراءه��ا يف املن�شط وامل�ك��ره‪ ،‬والتفريط‬ ‫يف هذه القيمة �أو اهتزاز الثقة فيها يف حلظة ما‪،‬‬ ‫لن ي�أتي بخري‪ ،‬لأننا �ساعتها �سنكون قد فرطنا يف‬ ‫قيمة �إ�سالمية‪ ،‬بغ�ض النظر عن اقتناعنا بالقرار‪،‬‬ ‫�أو ما هي نتيجته‪.‬‬

‫مجالس الدعوة‬

‫كيف تنجح الدعوات؟‬

‫محكمة ترفض اتهام‬ ‫إمام باإلساءة لإلسالم‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫علي‪،‬‬ ‫كلما وجدت الإخ��وان يف حفل �شعرت بخاطر لي�س بجديد َّ‬ ‫ولكنه يتحرك بعاطفة احل��ب لكم والثقة فيكم؛ ه��ذا اخل��اط��ر هو‬ ‫املقارنة بني عهدين لدعوتنا‪:‬‬ ‫عهدها الأول‪ :‬حني قام الر�سول �صلوات اهلل عليه وحده يجاهد‬ ‫منفرداً بعزمية وق��وة وث�ب��ات‪ ،‬حتى اجتمع حوله قليل من الرجال‬ ‫ال�صادقني امل�ؤمنني ف�صابروا معه حتى �أذن اهلل لهم باجلهاد }�أذن‬ ‫للذين يقاتلون ب�أنهم ظلموا و�إن اهلل على ن�صرهم لقدير{ (احلج‪:‬‬ ‫‪ ،)39‬ثم ه َّي�أ اهلل لهم �أ�سباب الن�صر وم َّكنهم يف الأر���ض حتى �سادوا‬ ‫الدنيا ون�شروا نورهم وعدلهم بني النا�س‪.‬‬ ‫وعهدها الثاين‪ :‬عهد انبعاثها على �أيديكم �أنتم �أيها الإخوان‪،‬‬ ‫فقمتم جتددون العهد وحت�شدون القوى وتبذلون اجلهود حتى يرجع‬ ‫للدعوة �شبابها وتكتمل قوتها‪.‬‬ ‫و�إذا ت�أملنا حقيقة الدعوات وجدناها تقوم على دعائم وترتكز‬ ‫على �أ�س�س‪� ،‬إذا حتققت كاملة يته َّي�أ للدعوة الن�صر ومكن اهلل لها يف‬ ‫الأر�ض و َّ‬ ‫مت لها الغلب والن�صر‪ ،‬وال تختلف يف هذه الدعائم الدعوات‬ ‫ال��رب��ان�ي��ة وال��دن�ي��وي��ة‪ ،‬فكل واح ��دة منهما ال ب��د لها م��ن حتقيق ما‬ ‫ي�أتي‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬و�ضوح الغاية وظهورها وانطباقها على حاجات النا�س‪.‬‬ ‫فما �أ�سرع الفقراء �إىل تلبية ن��داء يدعوهم �إىل اقت�سام �أموال‬ ‫الأغنياء! وكذلك ما �أ�سرع الأم��ة املغلوبة امل�ستذلة �إىل تلبية نداء‬ ‫يدعوها لرفع الظلم وا�سرتداد العزة وحتطيم القيود!‪.‬‬ ‫هذه رو�سيا ال�شيوعية ا�ستغ َّل دعاتها فقر النا�س يف حتطيم النظم‬ ‫الر�أ�سمالية والق�ضاء على فروق الطبقات‪.‬‬ ‫وهذا هتلر قد جنح يف ح�شد ال�شعب الأملاين حوله لريجع لأملانيا‬ ‫عزها وكرامتها وليحررها م��ن قيود معاهدة فر�ساي بعد احلرب‬ ‫املا�ضية (احلرب العاملية الثانية)؛ لأن دعوته م�ست وتراً ح�سا�ساً يف‬ ‫ال�شعب وهو الكرامة والعزة‪.‬‬ ‫و�إذا كانت ال�شيوعية والنازية ‪ -‬وهما دعوتان دنيويتان ‪ -‬توفر‬ ‫فيهما ه��ذا ال�شرط فقد توفر ب�صورة �أو�ضح يف دعوتنا الإ�سالمية‬ ‫الكربى‪ ،‬جاء الإ�سالم وا�ضحاً �سه ً‬ ‫ال ال تعقيد فيه وال التواء‪ ،‬تتقبله‬ ‫الفطرة ال�سليمة وت�سارع �إليه القلوب الطيبة‪ ،‬حقق للنا�س العدالة‬

‫بعد الظلم والعلم بعد اجلهل‪ ،‬ومنحهم احلرية وامل�ساواة بعد الت�سلط‬ ‫واال�ستعباد‪ ،‬وفر�ض للفقري حقه من �أموال الغني و�أزال الفروق بني‬ ‫الطبقات‪ ،‬ولذلك �سارع �إليه العربي يف بداوته والفار�سي يف ح�ضارته‬ ‫والهندي يف فل�سفته والزجني يف جهالته‪� ،‬سارعوا �إليه فوجدوا فيه‬ ‫املجتمع املثايل واحلياة الكرمية ال�سعيدة‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬يجب �أن جتد الدعوة �أن�صاراً حولها يلتفون ولها يعملون‬ ‫ويف �سبيلها ي�ضحون!‬ ‫فاملال لأجلها مبذول‪ ،‬والدماء لتغذيتها رخي�صة‪ ،‬و�إذا كان �أهل‬ ‫ال��دع��وات الدنيوية �ضحوا وب��ذل��وا وج��اه��دوا‪ ،‬فدعوتنا الإ�سالمية‬ ‫الربانية كان الفداء فيها �أعظم والت�ضحية �أكرم و�أنبل‪� ،‬إن امل�سلمني‬ ‫بذلوا املال والدماء وبنوا من �أ�شالئهم قواعد يرفعون عليها رايتهم‬ ‫ويعمه الرخاء وي�سوده العدل‪.‬‬ ‫عالية تظلل عاملاً متل�ؤه ال�سعادة ُّ‬ ‫ثالث ًا‪ :‬ومت�ت��از ال��دع��وة الربانية ب�شرط ث��ال��ث‪ ،‬وه��و ت�أييد اهلل‬ ‫�سبحانه وتعاىل للقائمني بها ووعده احلق بح�سن الثواب يف الدنيا‬ ‫والآخرة خري و�أبقى }وكان ح ّقاً علينا ن�صر امل�ؤمنني{ (الروم‪،)47 :‬‬ ‫}وع��د اهلل الذين �آم�ن��وا منكم وعملوا ال�صاحلات لي�ستخلفنهم يف‬ ‫الأر�ض{ (النور‪.)55 :‬‬ ‫حتقق كل ذلك يف دعوتنا يف عهدها الأول و�سيتحقق �إن �شاء اهلل‬ ‫يف عهدها الثاين‪ ،‬فكتاب اهلل �سبحانه قائم فينا ير�سم لنا الطريق‪،‬‬ ‫و�سنة ر�سوله الكرمي ت�ضيء لنا ال�سبيل‪ ،‬واجتماعكم على احلب يف‬ ‫اهلل واجلهاد يف �سبيله؛ كل ذلك يجعلنا ن�ستب�شر بالعز والن�صر‬ ‫وي���س�ع��دين �أن الإخ � ��وان ي�ف�ه�م��ون الإ� �س�ل�ام ف�ه�م�اً وا� �س � َع الأفق‬ ‫بعيد النظر‪ ،‬يرونه على حقيقته نظاماً �شام ً‬ ‫ال يحقق ال�سعادة لكل‬ ‫جمتمع‪ ،‬ال ت�شديد وال تفريط‪ ،‬و�إمنا تو�سط و�أخذ ب�أ�سباب احل�ضارة‪،‬‬ ‫وتي�سري كل �شيء ما مل يتعار�ض وقواعد الدين و�صلب الت�شريع‪،‬‬ ‫يفهمون الإ�سالم على �أنه دين حافل باجلد مليء بالن�شاط مع الي�سر‬ ‫وال�سهولة‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك ي���س��رين �أن ي�ك��ون لل��إخ��وان ط��اب��ع خ��ا���ص ي�ع��رف��ون به‬ ‫}�سيماهم يف وجوههم{ (الفتح‪ )29 :‬ف�إذا ر�أى النا�س فالحاً متنوراً‬ ‫ال جم ّداً ذك ّياً �أو طالباً هادئاً رزيناً �أو تاجراً �أميناً �أو موظفاً‬ ‫�أو عام ً‬ ‫متوا�ضعاً ن�شيطاً عرفوا �أنه من الإخوان امل�سلمني؛ لأن هذه �صفاتهم‪،‬‬ ‫م��ع فهم ت��ام للدين ودراي��ة وا�سعة بحال املجتمع ومعرفة لق�ضايا‬ ‫الوطن اخلارجية والداخلية؛ مما مل يتوفر يف غريهم من الهيئات‬

‫والأحزاب‪.‬‬ ‫و�إن هذه املدر�سة الهائلة مل تتكون عفواً‪ ،‬ومل تتهي�أ �صدفة‪ ،‬و�إمنا‬ ‫ذلك ثمرة جهاد �سبعة ع�شر من ال�سنني ح��ارب فيه الإخ��وان رذائل‬ ‫النفو�س و�أطماع امل�ستعمرين و�شهوات النفعيني‪ ،‬وجابوا البالد من‬ ‫�أق�صاها �إىل �أق�صاها مراراً وتكراراً‪.‬‬ ‫�إنهم دخلوا كل مدينة‪ ،‬وذهبوا �إىل كل بندر‪ ،‬وجا�سوا خالل القرى‬ ‫والكفور‪ ،‬فلي�س يف م�صر مكان �إال و�صوت الإخوان يدوي فيه بدعوة‬ ‫احلق واحلرية والقوة‪ ،‬ومل يبق �إن�سان مل ي�سمع بدعوة الإخوان‪.‬‬ ‫ولو كانت هذه اجلهود الهائلة ال�ضخمة بُذلت ل�شعب �آخر لأثمرت‬ ‫�أكرث من ذلك‪ ،‬ول�سنا نطعن بذلك يف �أمتنا امل�صرية الكرمية؛ لأننا‬ ‫نقدر ما �أح��اط بها من ظروف وما عانته من ويالت ا�ستمرت فيها‬ ‫الأجيال والقرون‪.‬‬ ‫وبحمد اهلل ��ص��ار يف ال�شعب �آالف و�آالف م��ن ال�شباب املثقف‬ ‫ال �ط��اه��ر؛ ي�ع��رف��ون �أن الإ� �س�ل�ام دي��ن احل �ي��اة امل �ت �ج��ددة وال�سيا�سة‬ ‫الر�شيدة‪ ،‬و�أنه مينح املجتمع احلرية والإخ��اء وامل�ساواة احلقيقية ال‬ ‫املزيفة التي تعرفها �أوروبا‪ ،‬وميحو بيد قوية الفقر واجلهل واملر�ض‪،‬‬ ‫ويجعل الإن�سان يحيا لغاية ويعي�ش لهدف }واهلل متم نوره ولو كره‬ ‫الكافرون{ (ال�صف‪.)8 :‬‬ ‫وفقنا اهلل جميعاً ملا فيه اخلري يف الدنيا والدين‪.‬‬


‫‪13‬‬

‫ال�صفحة الثقافية‬ ‫‪ ..‬بالتعاون مع‬

‫م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة‬

‫االثنني (‪ )30‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1933‬‬

‫الناقد الفل�سطيني الدكتور عدنان قا�سم‪:‬‬

‫ينبغي أن نقلع عن التقليد األعمى للنقد األجنبي‬ ‫وأن نضع نقد ًا يشكل جسر ًا بني املبدع واملتلقي‬

‫‪www.thaqafa.org‬‬ ‫من �أ�سبوع �إىل �أ�سبوع‪..‬‬

‫«سرحان» لم يشرب قهوته بعد‪..‬؟!‬ ‫حممد �أبو عزة‬

‫�أجرى اللقاء‪ :‬وحيد تاجا‬ ‫الدكتور عدنان قا�سم من مواليد قطاع غزة ‪� ،1942‬صدر له العديد من امل�ؤلفات منها‪ :‬قواعد الكتابة العربية ‪ -‬درا�سات يف النقد الأدبي‪،‬‬ ‫الأ�صول الرتاثية يف نقد ال�شعر املعا�صر يف م�صر‪ ،‬الت�صوير ال�شعري‪ ،‬يف دائرة الن�ص الأدبي‪ ،‬الإبداع وم�صادره الثقافية عند �أدوني�س‪ ،‬االجتاه‬ ‫الأ�سلوبي البنيوي يف نقد ال�شعر العربي‪ ،‬دالالت �ألفاظ القر�آن عند اللغويني واملف�سرين (‪ 6‬جملدات)‪ ،‬اجتاهات النقد الأدبي احلديث بني‬ ‫فل�سفتي العلوم والفنون‪ ،‬لغة ال�شعر العربي‪..‬‬ ‫بداية هل ميكن القول بوجود خطاب نقدي عربي‬ ‫معا�صر‪ ..‬وما هي �سماته �إن وجد‪..‬؟‬ ‫ �إن النقد الأدبي احلديث يف البالد العربية نهر ات�سع جمراه‪,‬‬‫غذته روافد كثرية‪ ,‬من �أكرثها ت�أثريا يف ر�أيي تراثنا النقدي القدمي‪,‬‬ ‫وقد بلغ من �أهميته �أن عدة من �أ�صوله ال تزال بارزة عند الكثري من‬ ‫النقاد املحدثني‪ ,‬وثمة نقاد �آخرون �أخذوا الأ�صول النقدية القدمية‬ ‫وط��وروه��ا مب��ا يتنا�سب م��ع ت�ط��ور ال�ف�ن��ون‪ ،‬وث�م��ة ف��ري��ق م��ن النقاد‬ ‫املحدثني �أخ��ذوا ب��ر�ؤي��ة احلداثيني التي خرجت كلية عن الأ�صول‬ ‫النقدية القدمية‪ ,‬واعتمدت اعتمادا كامال على م�صادر النقد الأجنبي‬ ‫ال��ذي يرف�ض املرجعيات الثابتة للتحليل ويتغور الناقد يف عوامله‬ ‫الداخلية التي تنقطع ال�صلة فيها �أحيانا بني النقد وبني الن�ص و�إن‬ ‫كانوا يذهبون �إىل �أن الن�ص ملكة متلي على الناقد وما عليه �إال �أن‬ ‫ي�صيخ ال�سمع ملا تقوله‪.‬‬ ‫ومن خالل املواجهات بني هذه التيارات املتقابلة تكونت حركة‬ ‫نقدية ج��ادة �أثمرت �أعماال نقدية ميكنه و�صفها �أحيانا باخل�صوبة‬ ‫والرثاء و�إن ظلت عند الفريق الآخر غريبة مطاردة‪.‬‬ ‫وق��د �أجن��ب ه��ذا ال�صدام الفكري والفني حركة نقدية حديثة‬ ‫ميتزج فيها القدمي مع احلديث وت�شكل يف جمملها اخلطاب النقدي‬ ‫العربي املعا�صر‪.‬‬ ‫وما هي �سبل اخلروج من �إ�شكاالت واقع النقد الأدبي‬ ‫العربي املعا�صر؟‬ ‫ من �أج��ل �أن حتل �إ�شكاليات النقد الأدب��ي احلديث ينبغي لنا‬‫�أن نقلع ع��ن التقليد الأع�م��ى للنقد الأج�ن�ب��ي‪ ,‬و�أن نعطي الأ�صول‬

‫الوافدة �سمة الأ�صالة التي جتعل ما ن�ستورده يحمل الطابع العربي‪,‬‬ ‫و�أن ن�ضع نقدا ميثل ج�سرا بني املبدع واملتلقي و�أن نحدد الهدف من‬ ‫العملية النقدية بو�صفها �إثراء للفكر والفن يف الوقت ذاته‪.‬‬ ‫ويقت�ضي هذا من الناقد �أن ميتلك من ثقافات الأمم وفل�سفاتها‬ ‫وتاريخها على امتداد الزمن منذ احل�ضارة ال�سومرية و�صوال �إىل‬ ‫الفل�سفات املعا�صرة‪ .‬و�أن يكون على وع��ي كامل ب�أ�صول الفن‪ .‬و�أن‬ ‫يف�سح امل�ج��ال لكل الإب��داع��ات حتى و�إن ك��ان��ت تخالف الآراء التي‬ ‫يتبناها‪ ,‬و�أن يكون الهدف تطوير الفكر العربي لتكوين �إن�سان عربي‬ ‫مثقف يتبنى ذاتيا مواقف بانية من احلياة والأحياء‪.‬‬ ‫وما هي الت�سا�ؤالت املفرت�ض �أن يجيب عليها النقد‬ ‫الأدبي العربي املعا�صر؟‬ ‫ الن�صو�ص الأدبية ت�صور واقعا يعي�شه الفنان على وجه خا�ص‪,‬‬‫وهذا الواقع يتغري بتغري الزمان واملكان‪ ,‬وعلى الناقد �أن يتفح�ص‬ ‫الواقع الذي ينقله نقال فنيا‪ ,‬ولي�س نقال ا�ستاتيكيا جامدا‪ ,‬و�أن يكون‬ ‫نقده من خالل حتليله املنهج العميق كا�شفا ملا ميكن �أن يفعله هذا‬ ‫املجتمع يف هذه الق�ضية املطروحة‪.‬‬ ‫يرى البع�ض �أن هناك الآن �شرخا بني الناقد واجلمهور‪,‬‬ ‫�أال يعترب هذا االبتعاد موقفا من طبيعة العالقة التي تربط‬ ‫الناقد باملتلقي‪ ..‬وما ال�سبيل لتح�سني هذه العالقة‪..‬؟‬ ‫ �إن ال��داف��ع ال���ش�ع��وري �أو ال�لا��ش�ع��وري ع�ن��د ال�ف�ن��ان�ين بعامة‬‫قوي لتو�صيل دبيبهم �إىل املتلقني‪ ,‬الأمر الذي يوجب عليهم مهما‬ ‫تعمقت جتاربهم وتعقدت‪� ,‬إىل ابتداع �آليات جمالية تكفل لهم تو�صيل‬ ‫جتاربهم مع االحتفاظ بعمقها وكثافتها يف الوقت ذات��ه‪ ,‬وعلى قدر‬

‫ذلك التوازن يكون جناحهم‪.‬‬ ‫وكنتيجة عامة يكون ال�شاعر ‪-‬على �سبيل املثال‪ -‬ب�شر يتحدث‬ ‫�إىل ب�شر فيما تقوله �إليزابيث درو‪ ,‬ويف ظل هذا الفهم ف�إنه يتعذر‬ ‫علينا �أن نقبل ما يردده ال�شاعر حممود دروي�ش يف ديوانه «حماولة‬ ‫رقم ‪:»7‬‬ ‫لن يفهموين دون معجزة‬ ‫لأن لغاتكم مفهومة‬ ‫�إن الو�ضوح جرمية‬ ‫ونحن ن��درك �أن لل�شاعر ع��وامل��ه الداخلية وفيها ت�ن��داح احلياة‬ ‫فت�صبح �أثريية �أ�شبه ما تكون بالعوامل امليتافيزيقية التي تتحطم‬ ‫فيها قوانني الزمان واملكان‪ .‬بالرغم من هذا الت�شكيل الغريب‪ ,‬ف�إن‬ ‫براعته تكمن يف قدرته على فتح �أب��واب ه��ذه العوامل للمتلقني كي‬ ‫يدخلوها ب�سالم‪ ،‬ومنذ �أن و�ضع �أر�سطو كتابه «فن ال�شعر» الذي حدد‬ ‫فيه �أهداف الدراما والرتاجيديا على نحو خا�ص‪ ,‬وجعلها تتوجه �إىل‬ ‫املتلقني لإثارة ال�شفقة �أو الفرح واملتلقي هو الهدف‪.‬‬

‫«عكس التيار‪ ..‬سباحة ال بد منها»‬ ‫� �ص��در م� ��ؤخ ��راً ع��ن دار م��ؤ��س���س��ة فل�سطني‬ ‫للثقافة بدم�شق الطبعة الثانية من كتاب (عك�س‬ ‫ال�ت�ي��ار)‪� ،‬إع ��داد الأ� �س�ير ول�ي��د خ��ال��د‪ ،‬امل�سجون يف‬ ‫معتقل جم��دو بفل�سطني املحتلة حتى ع��ام ‪2005‬‬ ‫تاريخ �إجنازه الكتاب‪ -‬ثم �أعيد اعتقاله جمددا يف‬‫العام ‪ 2011‬وحولته �سلطات االحتالل لالعتقال‬ ‫الإداري‪.‬‬ ‫ي �ق��ع ال �ك �ت��اب يف ‪� � 167‬ص �ف �ح��ة م ��ن القطع‬ ‫امل�ت��و��س��ط‪ ،‬وي�شتمل ع�ل��ى �إه ��داء وم�ق��دم��ة (بقلم‬ ‫الدكتور �إبراهيم �سامل) ال��ذي �سبق و�أن زجت به‬ ‫�سلطات االحتالل يف غياهب �سجونها‪ ،‬ويف املعتقل‬ ‫كان اللقاء بني الأديبني (وليد خالد) و(�إبراهيم‬ ‫�أب��و � �س��امل)‪ ..‬كما ي�شتمل الكتاب على مقدمتني‬ ‫للطبعتني الأوىل والثانية وع�شرة ف�صول اختار‬ ‫امل �ع��د �أن ي���س�م�ي�ه��ا (درو� � �س � �اً)‪ ،‬وخ��امت��ة م��ع ثبت‬ ‫باملراجع‪.‬‬ ‫ي�صف الدكتور �أب��و �سامل م��ادة الكتاب ب�أنها‬ ‫(نزهة يتفي�أ فيها القارئ ظالل العظماء‪ ،‬فتارة‬ ‫نحن مع الأنبياء‪ ،‬كيون�س عليه ال�سالم يف بطن‬ ‫احلوت‪� ،‬أو حممد �صلى اهلل عليه و�سلم يف مواطن‬ ‫�شعر‬

‫�شتى‪ ،‬و�أخ��رى مع ال�صحابة الرا�شدين ك�أبي بكر‬ ‫وعمر وعلي و�أب��ي عبيدة وخ��ال��د وغ�يره��م ر�ضي‬ ‫اهلل ع�ن�ه��م �أج �م �ع�ي�ن‪ ..‬ث��م ت �ت �ج��ول يف احلديقة‬ ‫الغناء‪ ،‬فتلتقي العظماء املجددين �أمثال‪ :‬ح�سن‬ ‫البنا و�سيد قطب) وال ين�سى مدر�سة فل�سطني يف‬ ‫العطاء (يحيى عيا�ش وعبد اهلل عزام)‬ ‫وليد خالد ‪-‬ي�ق��ول ال��دك�ت��ور �أب��و �سامل ميزج‬ ‫يف كتابته الأمل ب��الأم��ل‪ ،‬وال�ترب�ي��ة القلبية بفقه‬ ‫النفري‪.‬‬ ‫لقد طبعت من الطبعة الأوىل ثمانية �آالف‬ ‫ن�سخة نفدت جميعها يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬وهذه‬ ‫هي الطبعة الثانية التي نثق �أنها �ستالقي قبو ًال‬ ‫ك�سابقتها‪ ،‬وهي ‪-‬كما يقول كاتبها‪ -‬خمتارات رتبت‬ ‫على �شكل عناوين منف�صلة‪� ،‬أو درو���س متفرقة‪،‬‬ ‫ي���ش�ك��ل ك��ل در�� ��س م�ن�ه��ا راف � ��داً يف ب �ح��ر املقاومة‬ ‫واجل�ه��اد‪ ،‬وه��ي �ضرورية للذين يبحرون الإبحار‬ ‫ال�صعب‪ ..‬عك�س التيار‪.‬‬ ‫يطلب الكتاب من دار م�ؤ�س�سة فل�سطني‬ ‫للثقافة بدم�شق‪.‬‬

‫�شيء ما‬

‫األقصى‬

‫أوراق فوزي القاوقجي‬

‫عبد الرحيم حممود‬ ‫يا ذا الأمري �أمام عينك �شاعر �ض ّمت على ال�شكوى املريرة‬ ‫�أ�ضلعه‬ ‫امل � �� � �س � �ج� ��د الأق � � �� � � �ص� � ��ى �أج� � � �ئ � � ��ت ت � � � � ��زوره؟‬ ‫�أم ج� �ئ ��ت م � ��ن ق� �ب ��ل ال� ��� �ض� �ي ��اع ت � ��و ّدع � ��ه؟‬ ‫ح � � � � � � ��رم ت� � � � �ب � � � ��اع ل � � � �ك � � ��ل �أوك � � � � � � � � � � ��ع �آب � � � � � � ��قٍ‬ ‫ول� � � � � �ك� � � � � � ّل �أ ّف� � � � � � � � � � � � ��اق �� � � �ش � � ��ري � � ��د �أرب� � � � �ع � � � ��ه‬ ‫وغ� � � � � ��دا وم� � � � ��ا �أدن � � � � � � � ��اه ال ي � �ب � �ق� ��ى � � �س� ��وى‬ ‫دم � � � � � ��ع ل � � �ن� � ��ا ي� � �ه� � �م � ��ي و�� � � � �س � � � ��نّ ن � �ق� ��رع� ��ه‬ ‫هذه الق�صيدة ارجتلها ال�شاعر ال�شهيد عبد الرحيم حممود‬ ‫عندما زار الأم�ير �سعود بن عبد العزيز فل�سطني ليطلب من‬ ‫الفل�سطينيني �أن يوقفوا �إ�ضرابهم البا�سل‪ ،‬ومق�سما �أمامهم‬ ‫ب�أغلظ الأمي��ان على �أن ال�صديقة املخل�صة بريطانيا العظمى‬ ‫�أعطت العهد وامليثاق ب�أنها �ستحل الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬فجادت‬ ‫قريحة هذا ال�شاعر ب�أبيات ال يزال وقعها يزلزل حا�ضرنا الذي‬ ‫مل يتغري منذ ذلك الوقت �إىل اليوم‪ ،‬بل يرتدى كل يوم‪..‬‬

‫ج ��اء يف م ��ذك ��رات ف� ��وزي ال �ق��اوق �ج��ي ‪-‬يف‬ ‫ال�صفحتني ‪ 385‬و‪ 386‬ما يلي‪:‬‬ ‫«متكنت مفرزة من مفارزنا من اال�ستيالء‬ ‫ع�ل��ى م�صفحتني بريطانيتني ك��ان�ت��ا حتر�سان‬ ‫�سيارة ركاب يهودية‪ ،‬ووجدنا يف ال�سيارة اليهودية‬ ‫�أكدا�ساً من الأوراق‪ ،‬بينها‪ :‬تقارير من الوكالة‬ ‫اليهودية �إىل وزارة امل�ستعمرات الربيطانية‪،‬‬ ‫ومن قيادة الهاغانا �إىل الوكالة اليهودية‪ ..‬وبني‬ ‫هذا الأوراق ن�سخة من تقرير مقدم من القائد‬ ‫العام جلي�ش الإنقاذ اللواء �إ�سماعيل �صفوة �إىل‬ ‫اللجنة الع�سكرية للجامعة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬مكتوب‬ ‫باللغة الفرن�سية‪ ،‬وم��ر��س��ل م��ن م�صر �إىل بن‬ ‫غوريون عن طريق القد�س‪ ،‬ويت�ألف هذا التقرير‬ ‫م��ن �أرب� ��ع ع���ش��رة ��ص�ف�ح��ة‪ ،‬ف�ي�ه��ا و� �ص��ف �شامل‬ ‫للحالة الع�سكرية يف فل�سطني‪ ،‬وحلالة اجليو�ش‬ ‫النظامية العربية من خمتلف نواحيها‪.....‬‬ ‫وي�ضيف ال�ق��اوق�ج��ي‪ :‬وت���ص��ادف �أن جاءنا‬ ‫املقدم �شوكت �شقري موفداً من اللجنة الع�سكرية‬ ‫(ال�ل��واء �صفوة وط��ه الها�شمي ون��وري ال�سعيد)‬

‫ل�لاط�لاع ع�ل��ى �أو� �ض��اع اجل�ب�ه��ة‪ ،‬فاجتمعت به‬ ‫وقلت له‪:‬‬ ‫هل قدمتم تقريراً عن الو�ضع الع�سكري يف‬ ‫فل�سطني وعن حالة اجليو�ش العربية النظامية‬ ‫�إىل اللجنة الع�سكرية؟‬ ‫قال‪ :‬نعم‬ ‫ق �ل��ت‪ :‬ه��ل ك��ان ال�ت�ق��ري��ر م ��ؤل �ف �اً م��ن �أربع‬ ‫ع�شرة �صفحة‪ ،‬وفيه كذا وكذا؟‬ ‫ف�أجابني مبهوتاً‪ :‬نعم‪ ،‬كيف عرفت بهذا‪،‬‬ ‫هذا التقرير مل يعلم به ب�شر غري اللواء �صفوة‬ ‫و�أن��ا و‪..‬؟ قلت‪ :‬بلى‪ ،‬ع��رف به اليهود �أنف�سهم‪،‬‬ ‫وهذه ن�سخة منه‪...‬‬ ‫ف�ضرب �شوكت �شقري بيده على جيبه و�أخرج‬ ‫منها حمفظة تناول منها التقرير وقال‪ :‬هذه هي‬ ‫الن�سخة التي �أ�ؤمتنت عليها‪ ،‬ومل يكتب من هذا‬ ‫التقرير �سوى ن�سختني احتفظ ب�إحداهما اللواء‬ ‫�صفوة‪ ،‬و�سلم الأ�صل بعد تالوته يف اجلل�سة لعبد‬ ‫الرحمن عزام �أمني اجلامعة العربية‪..‬‬ ‫وي���ض�ي��ف ال �ق��اوق �ج��ي‪ :‬يف احل�ق�ي�ق��ة كانت‬

‫ف�ضيحة‪ ،‬ولكنها مل تكن الأوىل وال الأخرية‪،‬‬ ‫وخ�شيت يومها �أن ين�سى امل�ق��دم �شوكت �شقري‬ ‫املهمة التي جاء من �أجلها لفل�سطني من �شدة‬ ‫م��ا اع �ت�راه م��ن ذه� ��ول‪ ،‬ول��ذل��ك ق�ل��ت ل��ه‪ :‬هون‬ ‫عليك‪ ،‬هذه الن�سخة مل ت�صل لليهود‪ ،‬حاولوا �أن‬ ‫ت�ستدركوا ما فاتكم من قبل لن�ستطيع اال�ستمرار‬ ‫يف القتال»‪..‬‬ ‫ويا ليتهم فعلوا؟!‬ ‫‪ -1‬ف��وزي القاوقجي ق��اد جي�ش الإن�ق��اذ يف‬ ‫امليدان خالل حرب ‪ ،1948‬من مواليد طرابل�س‬ ‫يف ل�ب�ن��ان‪ ،‬خ��ا���ض م �ع��ارك فل�سطني ع��ام ‪1936‬‬ ‫و‪ ،1948‬واختلفت حوله �آراء امل�ؤرخني وتباينت‬ ‫يف و�صفه‪.‬‬ ‫‪� -2‬شوكت �شقري من مواليد لبنان عني يف‬ ‫اجلي�ش ال�سوري برتبة عقيد‪ ،‬ثم �أ�صبح رئي�ساً‬ ‫لهيئة الأرك��ان ال�سورية‪ ،‬تقاعد عام ‪ 1956‬وعاد‬ ‫�إىل لبنان‪.‬‬

‫كثريون هم الذين قر�أوا ق�صيدة (حممود دروي�ش) التي‬ ‫حتمل العنوان (�سرحان ي�شرب القهوة يف الكافترييا)‪..‬‬ ‫الق�صيدة ن�شرها حم�م��ود قبل �أرب �ع�ين ع��ام�اً يف ديوانه‬ ‫ال�شعري (�أح �ب��ك �أو ال �أح �ب��ك‪ )..‬ال���ص��ادر ع��ن دار الآداب يف‬ ‫بريوت‪ .‬و�أظن �أن قلة من القراء كانت تعرف من هو (�سرحان)‬ ‫الذي (�أخ��ذت ذاكرته منقار طائر لت�أكل حبة قمح مبرج ابن‬ ‫عامر)‪..‬؟‬ ‫لعل بع�ضهم ظن �أنه مثل (�أحمد الزعرت) الذي نزل من‬ ‫نحلة اجلرح القدمي‪..‬؟!‬ ‫قلة قليلة تتذكر الفتى املقد�سي (�سرحان ب�شارة �سرحان)‪،‬‬ ‫نزيل زنزانة �سوداء يف �سجن (�سوليداد) يف والية (كاليفورينا)‬ ‫بالواليات املتحدة الأمريكية منذ ما يقرب من خم�س و�أربعني‬ ‫�سنة‪!!...‬‬ ‫�سرحان هذا مل ي�شرب القهوة يف كافترييا الوطن‪ ،‬والقيود‬ ‫التي تطوق مع�صميه مل تتحول �إىل �إ�سورة من ورد‪..‬‬ ‫مدينته ‪-‬ال�ق��د���س‪ -‬ه��ي ال�ت��ي ��ص��ارت دخ��ان �اً‪ ،‬و�شوارعها‬ ‫ال�ع�ت�ي�ق��ة ت ��ذك ��ارات ي�ب�ي�ع�ه��ا ال���س�م��ا��س��رة ال���ص�ه��اي�ن��ة لل�سياح‬ ‫التافهني‪..‬‬ ‫� �س��رح��ان امل �ق��د� �س��ي ول ��د يف ق��ري��ة (ال �ط �ي �ب��ة) الطالعة‬ ‫م��ن خ��ا��ص��رة ال�ق��د���س‪ ،‬ه��ي و(ل�ف�ت��ا) و(ال ��دوامي ��ة) و(�صوبا)‬ ‫و(امل ��احل ��ة) و(� �س �ط��اف) و(ب � ّت�ي�ر) و(ب �ي��ت ��ص�ف��اف��ا) و(خربة‬ ‫اللوز)‪ ..‬وكل املطارح التي تخلى عنها (جماعتنا) باعتبارها‬ ‫(القد�س الغربية)‪� ،‬أو (القد�س اليهودية)؟!‬ ‫كان عمر �سرحان �أق��ل من �سنة عندما هاجر وال��داه �إىل‬ ‫�أمريكا مع مئات الأ�سر املقد�سية التي هُ ّجرت من (القطمون)‬ ‫و(الطالبية) و(النمرية)‪ ...‬بعد مذبحة (دير يا�سني)‪..‬‬ ‫الأغ� ��اين وح��ده��ا ه��ي ال�ت��ي ح��دث�ت��ه ع��ن � �ش��وارع القد�س‬ ‫وحاراتها ورائحة ال�بن التي �صارت ال�صوت واملئذنة والناي‬ ‫الذي تزغرد فيه مياه املزاريب‪..‬‬ ‫و(�سرحان) مل ير �صباحات القد�س التي ت�سكن الذاكرة‪..‬‬ ‫ك ��ان اب ��ن ع���ش��ري��ن ��س�ن��ة ع�ن��دم��ا اع�ت�ق�ل��وه ‪-‬ع ��ام ‪،-1968‬‬ ‫وو�ضعوا يف يده م�سد�ساً وقالوا له‪� :‬أنت قاتل؟!‬ ‫وحني �س�أل قالوا‪� :‬أن��ت �أطلقت الر�صا�ص على ال�سناتور‬ ‫(روبرت كينيدي) املر�شح الدميقراطي الذي كانت ا�ستطالعات‬ ‫الر�أي ترجح فوزه بالرئا�سة الأوىل‪...‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ��وا‪ :‬اق�ت�رب��ت م�ن��ه يف ق��اع��ة االح �ت �ف��االت بفندق‬ ‫(امب�سادور) يف (لو�س اجنلي�س)‪ ،‬ونظرت يف عينيه‪ ،‬ثم �أطلقت‬ ‫على �صدره ثالث ر�صا�صات‪!!..‬‬ ‫(� � �س� ��رح� ��ان) ال ي� �ت ��ذك ��ر م� ��ن ال � � ��ذي ح �م �ل��ه �إىل حفل‬ ‫الدميقراطيني يف مدينة اليهود (جويورك) وال الر�صا�صات‬ ‫البنف�سجية الثالث‪،‬‬ ‫ه��و يتذكر �أن��ه ق��ر�أ بع�ض م��ا كتبته ال�صحف ع��ن (جون‬ ‫كينيدي) ‪-‬رئي�س �أمريكا الذي اغتيل يف الثاين والع�شرين من‬ ‫نوفمرب عام ‪ 1963‬يف مدينة (دال���س) بوالية تك�سا�س‪ ،‬و�أن دم‬ ‫هذا الرئي�س �ضاع بني القنا�صني (يل هاريف) و(�أوزوالد)‪..‬‬ ‫وي�ت��ذك��ر �أي���ض�اً �أن ال�صحف الأم��ري�ك�ي��ة كتبت �شيئاً عن‬ ‫(روب� ��رت) ال��ذي ب�صق ال�ق�ه��وة العربية ال�ت��ي ق��دم��وه��ا ل��ه يف‬ ‫م�ضارب الأع��راب‪ ..‬رمبا فعل ذلك لأن��ه فوجئ ب�أنها �شديدة‬ ‫املرارة‪!!..‬‬ ‫و(�سرحان) املتهم بال�سكوت ن�سي �أن ق�ضاته �أكلوا خ�ضاراً‬ ‫مهربة من �أريحا‪ ،‬و�شربوا زيتاً من جراح امل�سيح‪..‬‬ ‫(�سرحان) قال كلمة �أو كلمتني‪ :‬مل �أقتل �أحدا‪ً..‬‬ ‫وال�صحايف الهندي (جان�سن) ي��ؤك��د‪� :‬سرحان مل يقتل‬ ‫�أح��داً‪ ،‬والر�صا�صة التي قتلت (بوبي) �أطلقت على ظهره من‬ ‫م�سافة بو�صة واحدة‪..‬‬ ‫واملحامي الأمريكي (ويليام بيري) يقول معه‪( :‬بوبي)‬ ‫قتلته نبوءة اليهودي (نو�سرتادامو�س) الذي مات منذ �أكرث‬ ‫من �أربعة ق��رون‪ ..‬وحتى لو كان �سرحان هو القاتل فقد كان‬ ‫يتوجب �إط�ل�اق ��س��راح��ه منذ �أك�ث�ر م��ن ع�ق��دي��ن‪ ،‬لأن احلكم‬ ‫بامل�ؤبد الذي �صدر عليه معناه ال�سجن لربع قرن‪ ،‬وهو �أم�ضى‬ ‫يف ال�سجن ما يقرب من ن�صف قرن‪..‬‬ ‫حمنة (��س��رح��ان ب���ش��ارة ��س��رح��ان) ت�شبه حمنة مدينته‬ ‫(القد�س) وقريته (الطيبة)‪ ،‬وموقف العرب من ق�ضيته ي�شبه‬ ‫موقفهم من �آالف ال�سجناء الفل�سطينيني يف زنازين االحتالل‬ ‫ال�صهيوين الذين يخو�ضون معركة الأمعاء اخلاوية والأفئدة‬ ‫املعمورة بالإميان‪..‬‬ ‫و�سرحان و�إخوانه يف �سجون االحتالل‪ ،‬مل ي�شربوا قهوتهم‬ ‫بعد يا حممود‪..‬‬

‫�سلط ال�ضوء على �أبرز قادة الق�سام يف ال�ضفة‬

‫ق�صة ق�صرية‬

‫كتاب «حكاية الدم من شرايني القسام»‬ ‫إصدار جديد لألسري املحرر زاهر جبارين‬

‫الغزاالن والصياد‬

‫�أ�صدرت م�ؤ�س�سة «فل�سطني للثقافة» الطبعة الأوىل من كتاب «حكاية الدم من �شرايني الق�سام»‪،‬‬ ‫للأ�سري املحرر يف �صفقة «وفاء الأحرار» زاهر علي جبارين (‪ 44‬عا ًما) من �سلفيت‪.‬‬ ‫وي�سلط الكتاب ال�ضوء على التجارب اجلهادية لعدد من �أب��رز ق��ادة وم�ؤ�س�سي كتائب ال�شهيد عز‬ ‫الدين الق�سام يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬من بينهم ال�شهيد املهند�س يحيى عيا�ش‪.‬‬ ‫وي�أتي �إ�صدار هذا الكتاب بعد �سنوات طويلة من �إجنازه داخل زنازين ال�سجن وغرف العزل‪ ،‬لين�ضم‬ ‫�إىل �سل�سلة �إ�صدارات متنوعة للأ�سرى واملحررين‪� ،‬أ�شرفت على طباعتها «م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة»‪،‬‬ ‫ويجري عر�ضها وبيعها يف معظم معار�ض الكتاب الدولية‪.‬‬ ‫وك��ان الأ�سري املحرر زاه��ر جبارين من �سلفيت‪ ،‬قد �أف��رج عنه يف �صفقة «وف��اء الأح��رار» و�أبعد �إىل‬ ‫�سوريا‪ ،‬بعد �أن �أم�ضى قرابة ‪ 18‬عاما يف �سجون االحتالل‪ ،‬وهو حا�صل على �شهادة البكالوريو�س يف العلوم‬ ‫ال�سيا�سية من اجلامعة العربية �أثناء وجوده بال�سجن‪ ،‬وقد ترجم �إىل العربية العديد من الكتب العربية‬ ‫وله عدد من الدرا�سات‪.‬‬

‫كان �صياد يطارد غزالني وهما يعدوان �أمامه‪ ،‬فقال �أحد‬ ‫الغزالني لرفيقه‪ :‬علينا �أن نفرتق عن بع�ضنا‪ ،‬وليذهب ك ّل يف‬ ‫طريق لكي ننجو من هذا ال�صياد‪ ..‬ولكن �أين ترى �أن نلتقي؟‬ ‫فقال الغزال الآخر‪ :‬ما دام هذا ال�صياد يطاردنا فال �أظن‬ ‫�أننا �سنلتقي �إال يف �سوق الفراء‪� ،‬سنقع كالنا يف قب�ضة ال�صياد‪،‬‬ ‫وت�سلخ جلودنا و ُتعلق يف �سوق الفراء‪ ،‬وهناك �سيكون اللقاء‪..‬‬ ‫ولعلنا نتذكر مقولة ثيودور هرت�سل‪� :‬إن ا�ستيطان فل�سطني‬ ‫�سيكون بالن�سبة لنا �أ�شبه برحلة �صيد يف الغابات‪ ...‬ويف رحالت‬ ‫ال�صيد يقوم ال�صياد ب��إط�لاق النار على �أي �شيء يتحرك‪...‬‬ ‫والغابات هنا هي الوطن العربي بحدوده املعروفة‪ ،‬و�إذا ظللنا‬ ‫نهرب �أمام ال�صياد‪ ،‬ف�إن جلودنا �ستعر�ض يف �سوق الفرائني!!‬


‫‪14‬‬

‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )30‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1933‬‬

‫القيادة الإيرانية وجهت عام ‪ 2003‬ر�سالة لأمريكا تت�ضمن اقرتاح ًا بعقد «�صفقة كربى» تعرتف فيها بـ «�إ�سرائيل»‬

‫الواليات املتحدة وإيران‪ ..‬ال مفر من التفاوض!‬

‫حازم ع ّياد‬

‫فيكتور �آفريكوف ‪� -‬صحيفة «�إر‪ .‬بي‪ .‬كا‪ .‬ديلي» الرو�سية‬ ‫ينتظر العامل نهاية جولة �أخرى من املفاو�ضات حول الربنامج‬ ‫النووي الإيراين‪ ،‬فقد مت التو�صل �إىل اتفاق على لقاء بهذا ال�ش�أن‬ ‫يف بغداد بتاريخ ‪� 23‬أيار‪ ،‬ما �أثار بع�ض ال�شكوك عند اخلرباء الذين‬ ‫�سبق �أن اجتهدوا يف احلديث عن خطر حرب و�شيكة �ضد �إيران‪.‬‬ ‫ولكن هل �ستبقى هذه ال�شكوك لفرتة طويلة؟ وطاملا كان الربنامج‬ ‫ال�ن��ووي الإي��راين ي�ش ّكل حتديا بالغ اخل�ط��ورة لكل من الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية و»�إ�سرائيل»‪ ،‬فلماذا متتنعان عن توجيه �ضربة‬ ‫ع�سكرية للمواقع الإيرانية؟ تت�صف م�صالح القيادة الأمريكية‬ ‫يف ما يخ�ص �إيران بطابع متعدد امل�ستويات‪ ،‬فهذه القيادة بحاجة‬ ‫�إىل �إيران كعدو خارجي حم�سو�س ميكن لها �أن حت�شد الر�أي العام‬ ‫الأمريكي �ضده‪.‬‬ ‫وتظهر احلملة االنتخابية يف الواليات املتحدة طابع طهران‬ ‫«الكا�شف»‪ ،‬فكل مر�شح «ملزم» بتحديد موقفه من �إيران‪ ،‬والإعالن‬ ‫عن درجة �صرامة تعامله مع هذا البلد‪� .‬إنّ �أهم عامل من عوامل‬ ‫االنتخابات يف الواليات املتحدة هو دعم اللوبي املوايل ل»�إ�سرائيل»‬ ‫للمر�شحني الذين يقفون �ضد �إي��ران‪ .‬وك��ان �أوب��ام��ا �شخ�صيا قد‬ ‫�أق�سم عام ‪� 2008‬أثناء م�ؤمتر �أكرب منظمات ال�ضغط الإ�سرائيلية‬ ‫يف الواليات املتحدة الأمريكية «�آيباك» على �أ ّنه لن ي�سمح �أبدا‪ ،‬وال‬ ‫يف �أيّ ظروف‪ ،‬بامتالك �إيران ال�سالح النووي‪.‬‬ ‫� ّأم��ا اللوبي الإ�سرائيلي ذات��ه فمنذ ع�شرين عاما وه��و يقطع‬ ‫الطريق عامدا متعمدا على فكرة امل�صاحلة الأمريكية الإيرانية‪.‬‬ ‫وال�سبب وراء ذل��ك هو وحدانية دول��ة «�إ�سرائيل» يف املنطقة من‬ ‫الناحية الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة‪ ،‬ولي�س جم��رد ال�ت�خ��وف م��ن الربنامج‬ ‫النووي الإيراين الذي درج «اخلرباء» على ت�أجيل مواعيد �إجنازه‬ ‫ع�سكريا منذ ع�شرين عاما‪ ،‬و�سوف ي�ؤجلونها مرات ومرات �أي�ضا‪.‬‬ ‫لقد رف�ضت الواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬ومنذ «عا�صفة ال�صحراء»‬ ‫�ضد العراق‪ ،‬الدعم الع�سكري من طرف «�إ�سرائيل»‪ ،‬وذلك بهدف‬ ‫ح�شد ت�أييد البلدان العربية‪ ،‬وهذا ما �س ّبب �صدمة لدى النخبة‬ ‫الإ�سرائيلية‪ .‬كما تعر�ض للخطر حتالفها ال�سيا�سي مع الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬وكذلك امل�ساعدة الع�سكرية االقت�صادية التي تتلقاها من‬ ‫حليفها بالغ الأهمية‪ .‬وقد يبدو ذلك بعيدا عن احلقيقة‪ ،‬غري �أنّ‬ ‫القيادة الإ�سرائيلية تخاف جدا من �أن تتفق الواليات املتحدة ذات‬ ‫يوم من وراء ظهرها مع �إي��ران‪ ،‬نظرا لأن الإ�سرتاتيجية الكونية‬ ‫الأمريكية تنبني �أكرث و�أكرث حول ال�صني‪ .‬ويتلخّ �ص جوهرها يف‬ ‫«ال��ردع الوقائي» جت��اه عمالق �شرق �آ�سيا‪ ،‬ولهذا الغر�ض حتتاج‬ ‫الواليات املتحدة �إىل حلفاء م�ؤثرين قادرين بف�ضل مواردهم على‬ ‫�ضمان ردع ال�صني‪ .‬وبو�سع �إيران االن�ضمام �إىل قائمة الدول التي‬ ‫تعدّها الواليات املتحدة بحذر «ل��دور ك��وين» جديد‪ ،‬وهي اليابان‬ ‫وفيتنام والهند‪ ،‬ولكن يبدو �أنّ الواليات املتحدة الأمريكية فوتت‬ ‫وجهت القيادة الإيرانية‬ ‫فر�صة امل�صاحلة‪ ،‬ففي ربيع العام ‪ّ 2003‬‬ ‫عرب �سوي�سرا ر�سالة تت�ض ّمن اقرتاحا �إىل اخلارجية الأمريكية‬ ‫طي‬ ‫بعقد «�صفقة كربى»‪ .‬وبح�سب تلك الر�سالة اقرتحت �إي��ران ّ‬ ‫برناجمها النووي نهائيا‪ ،‬ووقف دعمها «حلزب اهلل»‪ ،‬واالعرتاف‬ ‫ب»�إ�سرائيل»‪ ،‬وذلك مقابل �ضمان �أمن النظام الإيراين‪ ،‬وال�شراكة‬ ‫يف ما يتعلق بالعراق و�أفغان�ستان‪ .‬وجتدر الإ�شارة �إىل �أنّ �إيران �آنذاك‬ ‫ج ّمدت برناجمها النووي م�ؤقتا‪ ،‬غري �أنّ الواليات املتحدة جتاهلت‬ ‫االقرتاح املذكور بكل ب�ساطة‪ .‬وبف�ضل املواجهة امل�ضبوطة مع �إيران‬ ‫ت�ضمن وا�شنطن االن�ضباط داخ��ل منظومة حلفائها يف العامل‬ ‫ال�سني‪ .‬وب��دون �إي��ران ال�شيعية ال تعرف وا�شنطن كيف حتافظ‬ ‫على والء بلدان اخلليج العربية التي ت�شرتي الأ�سلحة وال�سندات‬ ‫الأمريكية‪ .‬يتلخّ �ص الأمر املهم اليوم يف �أنّ �إدارة الرئي�س �أوباما‬

‫االسرتاتيجية األمريكية تنبني أكثر وأكثر حول الصني والقيادة‬ ‫اإلسرائيلية تخاف من اتفاق الواليات املتحدة من وراء ظهرها مع إيران‬ ‫ت�ق�ترح منطا للحكم ي�ق��وم على احل�ل��ول ال��و��س��ط‪ ،‬فهي ال متلك‬ ‫امل��وارد املادية‪ ،‬وال الإرادة ال�سيا�سية لإع��ادة بناء ن�شطة لل�سيا�سة‬ ‫اخلارجية الأمريكية‪ ،‬حتى يف ظل التهديد ال�صيني اجليو�سيا�سي‪.‬‬ ‫وهي حتاول ت�أجيل جميع امل�شكالت �إىل امل�ستقبل �سواء تع ّلق الأمر‬ ‫بالأزمة املالية‪� ،‬أم الدرع ال�صاروخية‪� ،‬أو الربنامج النووي الإيراين‪.‬‬ ‫ويف مفاو�ضاتها مع �إيران ا ّتخذت �إدارة �أوباما منذ البداية موقفا‬ ‫�إزدواجيا ميكن تلخي�صه بكلمتني‪« :‬ال�ضغط واملفاو�ضات»‪ .‬ويكمن‬ ‫منطق ه��ذه الإ�سرتاتيجية بالعمل ال��دائ��م على زع��زع��ة �إي ��ران‪،‬‬ ‫و�إ�ضعاف مواقعها ال�سيا�سية على ال�صعيد الدويل‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال والي ��ة ال��رئ�ي����س �أوب��ام��ا جت��ري اجل��ول��ة ال�ث��ال�ث��ة من‬ ‫املفاو�ضات م��ع �إي��ران ب�ش�أن برناجمها ال�ن��ووي‪ ،‬وك��ل م��رة جتري‬ ‫اجلولة وفق خمطط واحد‪ ،‬ففي البداية تدعى �إيران �إىل طاولة‬ ‫امل�ف��او��ض��ات‪ ،‬وب�ع��د ذل��ك ي�ج��ري ت�شويه �سمعتها‪ ،‬وم��ن ث��م ترغم‬ ‫الأ�سرة الدولية على ت�شديد العقوبات على �إيران‪ .‬غري �أ ّنه يف كل‬ ‫مرة تظهر احلاجة �إىل جولة جديدة من املفاو�ضات‪ ،‬وهي بالن�سبة‬ ‫جل�س نب�ض الإيرانيني‪ ،‬فرمبا‬ ‫للواليات املتحدة الأمريكية حماولة ّ‬ ‫باتوا م�ستعدين لال�ست�سالم؟ � ّأما بالن�سبة للإيرانيني‪ ،‬فاملفاو�ضات‬ ‫�سبيل ال�ستي�ضاح مدى جدية نوايا البلدان الغربية‪ ،‬فرمبا تغيرّ ت‬ ‫مواقفهم؟ وتالحظ اليوم «ذروة» التقارب بني الأطراف يف جولة‬ ‫املفاو�ضات‪ .‬ولكن من امل�ؤكد �أنّ الأمريكيني �سيحاولون مرة �أخرى‬ ‫يف الأ�سابيع القريبة ت�شويه �سمعة �إيران باختالق «م�ؤامرة �إيرانية‬ ‫جديدة �ضد ال�سفري ال�سعودي يف وا�شنطن»‪ ،‬ومن ثم �إقناع الأ�سرة‬

‫الدولية بت�شديد العقوبات‪ .‬ولكن �إ�سرتاتيجية الواليات املتحدة يف‬ ‫«زعزعة» �إيران لها حدودها‪.‬‬ ‫وهنا ت��دل الدرا�سات اخلا�صة على �أنّ احلظر النفطي التام‬ ‫ال ميكن فر�ضه على �إي��ران �إ ّال يف ظل ح�صار ع�سكري لل�سواحل‬ ‫الإيرانية‪ ،‬ويف حال العك�س ف�إنّ �إيران �ستتمكن من جتاوز العقوبات‬ ‫النفطية مقابل خ�سائر �إ�ضافية‪ ،‬وبالتايل ف��إنّ الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية �ست�ضطر عاجال �أم �آجال الختيار �أ�سلوب حت ُّركها من‬ ‫�أجل حل «املع�ضلة الإيرانية»‪ ،‬وبالن�سبة لإي��ران ذاتها‪ ،‬فثمة حتد‬ ‫ج��دي واح��د ف�ق��ط‪ ،‬ه��و «ال �ث��ورة امل�ل��ون��ة» ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬ول�ك��ن عندئذ‬ ‫�سيكون ل��دى ال��والي��ات املتحدة و»�إ��س��رائ�ي��ل» دول��ة �ضعيفة �أخرى‬ ‫يف منطقة غارقة �أ�صال يف الفو�ضى‪ .‬ولهذا ال�سبب حتديدا ت�ؤيد‬ ‫ال��والي��ات املتحدة حتى الآن ت�أييدا حم��دودا املعار�ضة الإيرانية‬ ‫الراديكالية‪ .‬وعلى �أيّ حال‪� ،‬ستحاول الإدارة الأمريكية من الآن‬ ‫وح�ت��ى تن�صيب ال��رئ�ي����س اجل��دي��د ب��ذل ك��ل م��ا يف و�سعها لتبقي‬ ‫على حتكمها بالنزاع واحل�صول على احلد الأق�صى من املكا�سب‬ ‫التكتيكية من مواجهتها مع �إيران‪.‬‬ ‫رو�سيا اليوم‬ ‫‪http://arabic.rt.com/news_all_news/‬‬ ‫‪/analytics/68869‬‬

‫تداعيات وقف تصدير الغاز املصري إىل «إسرائيل»‬ ‫�ساميون هندر�سون* وديفيد‬ ‫�شينكر** ‪ -‬معهد وا�شنطن‬ ‫جاء �إعالن يوم الأحد احلادي‬ ‫والع�شرين م��ن ني�سان‪ ،‬ال��ذي كان‬ ‫متوقعاً و�إن ك��ان ال ي��زال مفاجئاً‪،‬‬ ‫ح � ��ول ق� � ��رار � �ش��رك��ة ال � �غ� ��از التي‬ ‫ت��دي��ره��ا ال��دول��ة يف م���ص��ر ب�إلغاء‬ ‫عقدها لتوريد الغاز الطبيعي �إىل‬ ‫«�إ� �س��رائ �ي��ل»‪ ،‬ل�ي�م� ّث��ل م���ص��در قلق‬ ‫ف��وري لوا�شنطن‪ ،‬لي�س فقط لأنه‬ ‫قد ي�ؤ ّثر على معاهدة ال�سالم بني‬ ‫البلدين‪ ،‬لكن �أي�ضاً لأنه قد يزيد‬ ‫من احتمالية وقوع نزاعات مزعجة‬ ‫يف تطوير احتياطيات الغاز يف �شرق‬ ‫البحر املتو�سط‪.‬‬ ‫�إنّ ت ��وري ��د م �� �ص��ر ل�ل�ن�ف��ط يف‬ ‫البداية‪ ،‬ثم الغاز الطبيعي الحقاً‬ ‫�إىل «�إ� �س��رائ �ي��ل» ك ��ان ي� ُن�ظ��ر �إليه‬ ‫باعتباره �أحد ركائز اتفاقيات كامب‬ ‫ديفيد لعام ‪ ،1979‬ورغم �أنّ توريد‬ ‫الغاز يتم مبوجب عقد جتاري‪� ،‬إ ّال‬ ‫�أ ّن ��ه ي�ستند �إىل م��ذك��رة تفاهم مت‬ ‫التوقيع عليها بني احلكومتني يف‬ ‫عام ‪ ،2005‬وتن�ص على �أنّ ترتيبات‬ ‫التوريد‪ ،‬املقرر لها �أن ت�ستمر على‬ ‫مدار فرتة �أولية تبلغ خم�سة ع�شر‬ ‫عاماً‪�« ،‬س ُت�ساهم يف تعزيز ال�سالم‬ ‫واال��س�ت�ق��رار يف ال�شرق الأو�سط»‪.‬‬ ‫ومبوجب �شروط امل��ذك��رة‪ ،‬ت�ضمن‬ ‫ال�ق��اه��رة «ال�ت��وري��د امل�ستمر وغري‬ ‫امل�ن�ق�ط��ع» ل�ل�غ��از‪ .‬ل�ك��ن ط��امل��ا القى‬ ‫ه ��ذا االت �ف��اق ج ��د ًال يف م���ص��ر بني‬ ‫ال�ل�ي�برال�ي�ين والإ� �س�لام �ي�ين على‬ ‫حد �سواء‪ ،‬وهو من بني التهم التي‬ ‫يواجه فيها الرئي�س املخلوع ح�سني‬ ‫مبارك ادّعاءات بالف�ساد يف التعاقد‪.‬‬ ‫�إنّ �إل �غ ��اء االت� �ف ��اق‪ ،‬وال� ��ذي تذكر‬ ‫التقارير �أ ّن��ه مت على �أ��س��ا���س عدم‬ ‫�سداد «�إ�سرائيل» لثمن التوريدات‪،‬‬ ‫القى ترحيباً عرب خمتلف الأطياف‬ ‫ال�سيا�سية امل�صرية‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن يتقرر م�صري‬ ‫ه��ذا ال�ع�ق��د ع��ن ط��ري��ق التحكيم‪،‬‬ ‫ال �ق��ان��وين �أو ال���س�ي��ا��س��ي‪ .‬وب�سبب‬ ‫ال �ك �م �ي��ات امل�ن�خ�ف���ض��ة والتخريب‬ ‫امل� �ت� �ك ��رر خل� ��ط الأن� ��اب � �ي� ��ب ال� ��ذي‬

‫�أُل �ق��ي ف�ي��ه ب��ال�لائ�م��ة ع�ل��ى تنظيم‬ ‫«القاعدة» والبدو غري اخلا�ضعني‬ ‫حل �ك��م ال� �ق ��ان ��ون يف � �س �ي �ن��اء‪ ،‬ف � ��إنّ‬ ‫الإح ��راج ال�ف��وري ال��ذي م ّثله ذلك‬ ‫الإلغاء ل»�إ�سرائيل» يع ّد حمدوداً‪.‬‬ ‫ويف ظ��ل ال �ظ��روف الطبيعية كان‬ ‫العقد ين�ص على توريد نحو �أربعة‬ ‫م�ل�اي�ي�ن م�ت�ر م �ك �ع��ب م ��ن الغاز‬ ‫�سنوياً‪ ،‬لكن منذ عام ‪ 2009‬اكت�شفت‬ ‫«�إ� �س��رائ �ي��ل» اح �ت �ي��اط �ي��ات جديدة‬ ‫قبالة �سواحلها ب�إجمايل يزيد عن‬ ‫‪ 750‬مليار مرت مكعب‪� ،‬أيّ ما يعادل‬ ‫مما كان ي�أتي من‬ ‫واردات ‪ 200‬عام ّ‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫وي� �ت� �م� � ّث ��ل ال � �ت � �ح� ��دي امل ��اث ��ل‬ ‫�أم� ��ام «�إ� �س��رائ �ي��ل» يف �أنّ �أول هذه‬ ‫االح �ت �ي��اط �ي��ات‪ ،‬ح�ق��ل «مت � ��ار»‪ ،‬لن‬ ‫ي��دخ��ل ح � ّي��ز الإن �ت��اج �إ ّال ب�ع��د اثنا‬ ‫ع�شر ��ش �ه��راً‪ ،‬وح�ت��ى ذل��ك الوقت‪،‬‬ ‫ف� ��إنّ حم�ط��ات ال�ط��اق��ة ال�ت��ي كانت‬ ‫ت�ستخدم يف ال�سابق �إم��دادات الغاز‬ ‫م��ن م���ص��ر ��س�ي�ت�ع�ّيننّ ع�ل�ي�ه��ا حرق‬ ‫زي��ت ال��وق��ود الباهظ الثمن وغري‬ ‫ال �ن �ظ �ي��ف ن �� �س �ب �ي �اً‪ ،‬وه� ��و م ��ا تعينّ‬ ‫على الكثري منها فعله على مدار‬ ‫�أ�شهر يف �ضوء انخفا�ض الكميات‬ ‫وم�شاكل التخريب‪ .‬ومن املحتمل‬ ‫�أن ي �ك��ون ه �ن��اك ع �ج��ز يف توليد‬ ‫ال �ك �ه��رب��اء �أث� �ن ��اء م��و� �س��م ال � ��ذروة‬ ‫ال�صيفي رغ��م امل �ح��اوالت الطارئة‬ ‫لت�شغيل ح�ق��ل ب�ح��ري �صغري كان‬ ‫يُعد يف ال�سابق غري �صالح للإنتاج‬ ‫من الناحية التجارية‪ .‬وبالإ�ضافة‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬ت�ضع «�إ�سرائيل» خططاً‬ ‫لبناء �سفينة متخ�ص�صة لتحويل‬ ‫الغاز امل�سال �إىل الطور الغازي يف‬ ‫البحر تتيح اال�سترياد امل�ؤقت للغاز‬ ‫الطبيعي امل�سال حتى يدخل حقل‬ ‫«متار» طور الت�شغيل الكامل‪.‬‬ ‫ويف غ�ضون ذلك‪ ،‬من املرجح �أن‬ ‫ي��ؤدي القرار امل�صري‪ ،‬على الرغم‬ ‫من �أنّ رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي‬ ‫بنيامني نتنياهو قلل من �أهميته‪،‬‬ ‫�إىل � �ش �ح��ذ ع ��زمي ��ة «�إ�� �س ��رائ� �ي ��ل»‬ ‫لتحرير نف�سها من القيود الثنائية‬ ‫التي قد ُتعيق ا�ستغالل وت�صدير‬ ‫الغاز من اكت�شافها الرئي�سي الآخر‬

‫واشنطن تكافح من أجل االحتفاظ بنفوذها يف الصراع‬ ‫السياسي الداخلي يف مصر مع الحفاظ يف الوقت ذاته‬ ‫على هيكل معاهدة السالم‬ ‫م��ؤخ��راً‪ ،‬ال��ذي مت ت�سميته ب�صورة‬ ‫م�ن��ا��س�ب��ة ح�ق��ل «ل �ف �ي �ت��ان» «التنني‬ ‫‪ .»Leviathan‬وه� � � ��ذا م�صدر‬ ‫�إزع��اج �إ�ضايف لل�سيا�سة الأمريكية‪،‬‬ ‫لأن م�شاريع تطوير الغاز يف �شرق‬ ‫البحر املتو�سط ق��د �أث ��ارت خالل‬ ‫العامني املا�ضيني توقعات وا�شنطن‬ ‫ب�أن تكون التوترات الإقليمية �أكرث‬ ‫مي ً‬ ‫ال للحل‪ .‬بيد �أنّ اكت�شافات الغاز‬ ‫مل ت�ع�م��ل ح �ت��ى الآن ع �ل��ى تغيري‬ ‫ق��واع��د ال�ل�ع�ب��ة‪ .‬ورغ ��م �أنّ تعاون‬ ‫«�إ� �س ��رائ �ي ��ل» م ��ع ق�ب�ر���ص �آخ� ��ذ يف‬ ‫التقدم‪� ،‬إ ّال �أ ّنه فاقم من التوترات‬ ‫بني تركيا وقرب�ص‪ .‬وال تزال �أفكار‬ ‫ت�سوية النزاع على احلدود البحرية‬ ‫بني «�إ�سرائيل» ولبنان تع ّد �ضرباً‬

‫م��ن اخل�ي��ال‪ ،‬كما �أنّ الأردن‪ ،‬التي‬ ‫ت �� �ض��ررت ب�شكل ك�ب�ير ج ��راء عدم‬ ‫ان �ت �ظ��ام واردات ال� �غ ��از امل�صري‪،‬‬ ‫تتجاهل اخل �ي��ار املنطقي املتم ّثل‬ ‫يف � �ش��راء ال �غ��از م��ن «�إ�سرائيل»‪،‬‬ ‫وتتحدّث مع قطر بد ًال من ذلك‪.‬‬ ‫وت �ك��اف��ح وا� �ش �ن �ط��ن م ��ن �أج ��ل‬ ‫االح �ت �ف��اظ ب �ن �ف��وذه��ا يف ال�صراع‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي ال��داخ �ل��ي يف م���ص��ر مع‬ ‫احل � �ف� ��اظ يف ال� ��وق� ��ت ذات � � ��ه على‬ ‫هيكل معاهدة ال�سالم ب�ين م�صر‬ ‫و»�إ�� �س ��رائ� �ي ��ل»‪ ،‬ال �ت��ي ط��امل��ا كانت‬ ‫عن�صراً �أ�سا�سياً يف �سيا�سة الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة يف امل�ن�ط�ق��ة‪ .‬ورغ ��م ذلك‪،‬‬ ‫ويف حني �أنّ �سيا�سة وا�شنطن جتاه‬ ‫م�صر حت�صل على عناية مركزة‪� ،‬إ ّال‬

‫�أنّ �سيا�سة ال��والي��ات املتحدة حول‬ ‫ت�ط��وي��ر اح�ت�ي��اط�ي��ات ال �غ��از �شرقي‬ ‫ال�ب�ح��ر امل�ت��و��س��ط مت � ّث��ل جمموعة‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة م��ن ال �ت �ح��دي��ات‪ ،‬ويجب‬ ‫ع��دم اخللط ب�ين الأم��ري��ن‪ .‬وقرار‬ ‫م�صر امل ُ�ح�ب��ط كلية ي��و ّف��ر فر�صة‬ ‫للف�صل بني الأمرين‪.‬‬ ‫*��س��امي��ون ه�ن��در��س��ون‪ :‬زميل‬ ‫ب �ي �ك��ر وم� ��دي� ��ر ب ��رن ��ام ��ج اخلليج‬ ‫و�� �س� �ي ��ا�� �س ��ة ال � �ط� ��اق� ��ة يف معهد‬ ‫وا�شنطن‪.‬‬ ‫**دي � �ف � �ي� ��د � �ش �ي �ن �ك��ر‪ :‬زميل‬ ‫�أوف��زي��ن وم��دي��ر برنامج ال�سيا�سة‬ ‫العربية يف املعهد‪.‬‬

‫معهد وا�شنطن‬ ‫‪http://arabic.washingtoninstitute.org/templateC06.php?CID=1669&portal=ar‬‬

‫الثورات العربية‬ ‫واملشهد املتغري‬ ‫تغريات كثرية طر�أت على امل�شهد الإقليمي والدويل خالل الأ�شهر‬ ‫اخلم�سة املا�ضية‪ ،‬ولكرثتها �أ�صبح من ال�صعب تت ّبعها وتت ّبع تداعياتها‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية على املنطقة العربية‪ ،‬فما ن�شهده يف مايل‬ ‫على �سبيل املثال من حرب �أهلية وانف�صال اجلزء ال�شمايل من البالد‬ ‫والإعالن بني الفينة والأخرى عن �سقوط جنود �أمريكيني وفرن�سيني‬ ‫يف ذل��ك اجل��زء م��ن ال�ع��امل يثري الكثري م��ن الأ�سئلة ح��ول تداعيات‬ ‫الثورة العربية على القارة الأفريقية‪ .‬ال ميكن ف�صل التطورات التي‬ ‫ي�شهدها امللف ال�سوداين واحلرب بني ال�شمال واجلنوب باملطلق عن‬ ‫هذه ال�صورة امل�ضطربة للم�شهد يف القارة الأفريقية‪ ،‬فقوات «�أفريكوم‬ ‫الأمريكية» ميت ّد نطاق عملها من احل��دود اجلزائرية �إىل نيجرييا‬ ‫وال�سودان وال�صومال وكينيا و�أوغندا وعدد غري قليل من دول ال�ساحل‬ ‫وال�صحراء الأفريقية‪.‬‬ ‫يقابل ذلك م�شهد �أكرث توترا وخطورة يتم ّثل بالثورة ال�سورية‬ ‫التي خلطت الأوراق يف امل�شرق العربي‪ ،‬فرفع من ن�سبة التوتر بني‬ ‫ال �ع��رب والإي��ران �ي�ي�ن والأت� � ��راك‪ ،‬و�أخ��ذن��ا ن�شهد ج��ول��ة ج��دي��دة من‬ ‫امل�ف��او��ض��ات ب�ين ال�غ��رب و�إي ��ران ليعود احل��دي��ث ع��ن �صفقة �سيا�سية‬ ‫ت�سوي ما بني �إيران و�أمريكا بالتحديد‪ ،‬طبعا امل�شهد لن يكتمل دون‬ ‫التعريج على الفيتو ال�صيني الرو�سي ال��ذي ا�ستهدف �إط��ال��ة عمر‬ ‫النظام ال�سوري وو ّف��ر له �شريان حياة م ّكنه من العمل براحة �أكرب‬ ‫خالل ال�شهور اخلم�سة املا�ضية‪ ،‬لي�ضيف بعدا دوليا للأزمة وينقلنا‬ ‫�إىل �أطراف جديدة قدمية تريد �أن ت�ساوم على م�ستقبل املنطقة‪ ،‬بل‬ ‫وم�ستقبل النظام العاملي‪.‬‬ ‫يف املح�صلة النهائية تغيرّ ت خطوط التما�س واملواجهة‪ ،‬وحدثت‬ ‫�إزاح� ��ة ك �ب�يرة نتيجة ال ��زل ��زال ال�ع��رب��ي مم � َّث�لا ب��ال �ث��ورات العربية‪،‬‬ ‫فال�صفائح اجليو�سيا�سية حت � ّرك��ت ل�ت�غ� رِِّّي ر م�ع��امل اجل�غ��راف�ي��ا التي‬ ‫ر�سمتها احلرب العاملية الثانية واحلرب الباردة‪ ،‬لتنتج م�شهدا جديدا‬ ‫الفاعل الرئي�سي فيه ال�شعوب العربية الثائرة واملتذمرة من واقعها‬ ‫امل�تردي‪ ،‬والتي �أ�ضفت بدورها غمو�ضا على امل�شهد ب�سبب الطبيعة‬ ‫امل�ت�ح��رك��ة ل�ه��ذه ال �ث��ورات‪ ،‬ف�ف��ي ��س��وري��ا ع�ل��ى �سبيل امل �ث��ال مل يتولد‬ ‫عن امل�ب��ادرات الدولية‪ ،‬ب��دءاً بالرو�سية �أو ال�صينية �أو الأمريكية �أو‬ ‫الفرن�سية وانتها ًء مببادرة عنان‪ ،‬تراجع يف الثورة ال�سورية‪ ،‬بل قوبلت‬ ‫مبزيد من الت�صعيد امليداين ما �أبقى الأزمة يف �سوريا على قمة هرم‬ ‫ج��دول الأع�م��ال الإقليمي وال��دويل‪ .‬كما �أنّ الثورة امل�ضادة يف م�صر‬ ‫مل حت�سم التوجهات اجلديدة مل�صر امل�ستقبل‪ ،‬بل زادتها غمو�ضا يف‬ ‫ظل تذمر �صهيوين من تعقد امل�شهد الداخلي يف م�صر وتناف�س �سائر‬ ‫القوى املت�صارعة على �إظهار العداء للكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫�سيبقى ال�غ�م��و���ض العن�صر املهيمن ع�ل��ى امل���ش�ه��د‪ ،‬خ��ا��ص��ة و�أنّ‬ ‫ال�ث��ورات العربية مل حتقق �أه��داف�ه��ا بعد‪ ،‬ومل حت��دد �ساعة التوقف‬ ‫�أو مكانه‪ ،‬فهي يف حركة دائمة‪ ،‬امل�شكل الأ�سا�سي الذي تواجهه الأمة‬ ‫العربية غياب الدولة املرجع وعدم قدرة القوى ال�سيا�سية الفاعلة على‬ ‫التقاط مغزى اللحظة الراهنة نتيجة الطبيعة املت�سارعة وامل�ستمرة‬ ‫للثورات العربية‪ ،‬وهو �أمر ال يفوق قدرات القوى ال�سيا�سية العربية‪،‬‬ ‫بل وقدرات القوى الإمربيالية املهيمنة تقليديا على املنطقة‪ ،‬والتي‬ ‫حتاول البحث عن متن ّف�س يتيح لها �إعادة ترتيب �أوراقها‪.‬‬ ‫لع ّل اجلواب كامن يف هذه الطبيعة الدينامية املتحركة‪ ،‬فاحلركة‬ ‫امل�ستمرة تو ِّفر فر�صة �أكرب للقوى ال�سيا�سية واالجتماعية يف العامل‬ ‫العربي التقاط اللحظة واال�ستفادة من املتغريات مبا حتويها من‬ ‫تفا�صيل �أك�ثر من القوى الدولية‪ ،‬على اعتبار �أنّ القوى الدولية‬ ‫والإقليمية �أك�ث�ر ميال للمحافظة على الو�ضع ال��راه��ن وال متلك‬ ‫ال�ق��درة الكافية على احل��رك��ة لثقل حركتها ولطبيعة القيود التي‬ ‫تفر�ضها عليها م�صاحلها يف املنطقة العربية وال�ع��امل‪ ،‬وبذلك ف�إنّ‬ ‫قدرتها على �ضبط �إيقاع الثورات العربية بات مهمة م�ستحيلة‪ ،‬ثبت‬ ‫ف�شلها يف �سوريا وم�صر و�شمال �أفريقيا‪� ،‬إ ّال �أنّ القوى الدولية تراهن‬ ‫يف املقابل على ف�شل القوى ال�سيا�سية العربية يف التقاط اللحظة‪ ،‬كما‬ ‫�أ ّنها تراهن على عامل الزمن والوقت لإجها�ض ن�شوء دول��ة مرجع‬ ‫يف م�صر وهو عامل خادع بالإمكان مالحظة حتوله �إىل هاج�س من‬ ‫خ�لال �إ��ص��رار الإدارة الأمريكية على البحث ع��ن �شرطي جديد يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬وهو �إرباك �آخر‪ ،‬فاملر�شح الوحيد هو �إيران للعب هذا الدور‪،‬‬ ‫وهو تناق�ض �آخر قد يخلط الأوراق يف اخلليج العربي ويثري املزيد من‬ ‫الفو�ضى لدى �ص ّناع القرار يف تل �أبيب‪.‬‬

‫الحذر اإليراني من العراق واجب‬ ‫مهدي مطهري نيا ‪�« -‬أرمان» الإيرانية‬ ‫يقع العراق يف مناطق التما�س (املناطق ال�ساخنة) بني اجلنوب واملو�صل يف ال�شمال‬ ‫الغربي والأنبار �إىل الغرب من جهة‪ ،‬وبني منطقة احلدود املمتدة من «اخلليج الفار�سي‬ ‫و�إيران بجغرافيتها احلالية وجنوب العراق» على احلدود العراقية والإيرانية من جهة‬ ‫�أخرى‪ .‬وميتاز بتاريخ عريق يف منطقة ال�شرق الأو�سط؛ ففيه التنوع ال�سكاين والعرقي‬ ‫وال�سيا�سي‪ .‬والتنوع هذا مينحه �أهمية خا�صة يف العامل العربي‪ .‬وما يعطيه �أهمية يف‬ ‫اجلغرافيا موقعه يف قلب املنطقة احليوية ال�سابقة‪� ،‬سيا�سياً واقت�صادياً وع�سكرياً‪ .‬ومنحت‬ ‫عوامل اجلغرافيا ال�سيا�سية‪ ،‬واجلغرافيا الإ�سرتاتيجية العراق نفوذاً �سيا�سياً وقدرة على‬ ‫الت�أثر والت�أثري ال�سيا�سيني‪ ،‬لذا يكت�سب يف ميزان امل�صالح الإيرانية �أهمية م�ضاعفة‪.‬‬ ‫ويُنهي �إبرام العراق والواليات املتحدة اتفاقاً �أمنياً وا�ضح املعامل عقداً من االحتالل‬ ‫وطي االحتالل‬ ‫الأمريكي ومرابطة القوات الع�سكرية الأمريكية والغربية يف العراق‪ّ .‬‬ ‫�أب��رز �أهمية زي��ارة ن��وري املالكي ط�ه��ران‪ .‬وال‬ ‫�شك يف �أنّ االختيار امل��و ّف��ق لبغداد الحت�ضان‬ ‫احتضان بغداد‬ ‫حمادثات �إيران واملجموعة ال�سدا�سية الغربية‬ ‫�إث ��ر ال�ن�ت��ائ��ج الإي �ج��اب �ي��ة ال �ت��ي �أ� �س �ف��رت عنها‬ ‫محادثات إيران‬ ‫حمادثات ا�سطنبول‪ ،‬عزز �أهمية زيارة املالكي‪.‬‬ ‫و�سعت القيادة الإيرانية �إیل �إعطاء الدول‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة دوراً يف النظام ال ��دويل اجلديد‪،‬‬ ‫واملجموعة‬ ‫فنقلت امل�ف��او��ض��ات ح��ول ملفها ال �ن��ووي من‬ ‫�أوروب� ��ا �إیل دول م�ث��ل ت��رك�ي��ا وال �ع��راق‪ ،‬وهذه السداسية الغربية‬ ‫خ�ط��وة بالغة الأه�م�ي��ة‪ ،‬ول�ك��ن يجب �أ ّال نغفل‬ ‫�أنّ ال�صداقة واخل�صومة يف العالقات الدولية‬ ‫إثر محادثات‬ ‫متقلبتان وال تر�سيان على حال واح��دة‪ ،‬وك�أنّ‬ ‫ثابت‬ ‫ل�سان حال العالقات هذه هو ال �صديق‬ ‫اسطنبول عزز‬ ‫وال ع ��دو ث��اب��ت‪ .‬ويف � �ض��وء ��س��رع��ة املتغريات‬ ‫والتطورات الدولية ميكن القول �أنّ‬ ‫امل�صالح أهمية زيارة املالكي‬ ‫تتغيرّ من مرحلة �إىل �أخرى وهي غري ثابتة‪.‬‬ ‫و�إذا ��ص� ّ�ح��ت رغ �ب��ة �إي� ��ران يف ت�ع��زي��ز دور‬ ‫ال � ��دول الإ� �س�ل�ام �ي��ة يف ال �� �س��اح��ة ال�سيا�سية‬ ‫الدولية‪ ،‬فحري بالدول املجاورة لإيران �أن تقتنع ب�أ ّنها ال ت�ستطيع زيادة وزنها الدويل‬ ‫من طريق مناف�سة طهران يف منطقة ال�شرق الأو�سط وتقلي�ص حجم دورها يف التوازنات‬ ‫الدولية وتقوي�ض النفوذ الإيراين الإقليمي‪ .‬وعلی �سبيل املثل‪� ،‬سعت تركيا �إىل ا�ستغالل‬ ‫ثقة �إي��ران‪ ،‬فطهران �أ�شركتها يف املحادثات النووية ومل تتوا َن عن �إع�لاء �ش�أن موقعها‬ ‫الإقليمي لت�ؤدي دوراً �أكرث �أهمية من الدور الإيراين‪ .‬لكن رئي�س الوزراء الرتكي رجب‬ ‫طيب �أردوغان ي�سعی �إىل تو�سل مكانة بالده اجلديدة للت�أثري يف موقع �إيران الإقليمي‬ ‫و�إ�ضعافه‪ّ � .‬أما الدور الذي ي�ؤديه رئي�س الوزراء العراقي املالكي‪ ،‬فثمة ثالثة احتماالت‬ ‫حول م�آله‪� ،‬أن ي�سري على خطى �أردوغ��ان ويف االجت��اه ذات��ه‪� ،‬أو يتوجه �إىل نهج �أف�ضل‪،‬‬ ‫�أو يتجه نحو الأ�سو�أ والأقبح‪ .‬وحريّ بطهران مراقبة امل�سار العراقي و�سيا�سة املالكي‪،‬‬ ‫وال�سعي الإي��راين �إىل تعزيز دور ال��دول الإ�سالمية يف حمله وال يجايف ال�صواب‪ ،‬لكن‬ ‫احل��ذر واج��ب‪ .‬فما �أق��دم عليه �أردوغ��ان يدق ناقو�س اخلطر من احتمال �أن يكون ثمن‬ ‫ا�ستغالل بغداد نفوذها اجلديد �أ�ضخم من الثمن الذي دفعته طهران �إثر انقالب دور‬ ‫ا�سطنبول‪.‬‬ ‫وال ري��ب يف �أنّ حكومة املالكي ت�سعی �إىل لعب دور م�ستقل يف امل�ج��االت الإقليمية‬ ‫والدولية‪ ،‬لذا تعزز بغداد العالقات بطهران‪ ،‬وتعزز عالقات التعاون والتن�سيق بينهما‬ ‫يف املجاالت الدولية والإقليمية‪ .‬وح��ري بهذا التعاون �أن يخدم دور ال��دول الإ�سالمية‬ ‫يتو�سل �إيران ج�سراً من �أجل �إعطاء بع�ض دول‬ ‫ويدعمها يف حل الق�ضايا الدولية‪ ،‬و�أ ّال ّ‬ ‫املنطقة امتياز �أداء دور «الدومينو» (النفوذ املتداعي احللقات) يف ال�ساحة الدولية‪.‬‬ ‫احلياة اللندنية‬ ‫‪http://www.daralhayat.com/portalarticlendah/388705‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪ )30‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1933‬‬

‫قراءات‬

‫عدم سحب‬ ‫القانون‪...‬‬ ‫خطأ كبري‬

‫تحليل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫ما يجب �أن يدركه رئي�س الوزراء اجلديد فايز‬ ‫ال�ط��راون��ة �أن رحيل ع��ون اخل�صاونة ع��ن الدوار‬ ‫الرابع كان ب�سبب ا�ستقالته �أو «لأ�سباب �أخرى» ال‬ ‫لبطئه كما يحلو للبع�ض �أن يف�سر‪.‬‬ ‫م��ن ه�ن��ا ن�ن���ص��ح ال �ط��راون��ة �أن ال ي�ستعجل‬ ‫كثريا‪ ،‬واظنه قد ت�سرع حني قرر �أن يبقي قانون‬ ‫االنتخاب يف ح��وزة النواب ومل يقم ب�سحبه ورده‬ ‫لعهدة احلكومة لتلغيه وت�أتي بجديد خمتلف‪.‬‬ ‫الطراونة قال �أم��ام النواب �إن عليهم �إجراء‬ ‫حوار مع من تي�سر ب�ش�أن قانون االنتخاب‪ ،‬ولعل‬ ‫يف هذا توجهاً من املرجعيات العليا ب�إقرار القانون‬ ‫على ما هو عليه مع تعديالت طفيفة لن ت�صيب‬ ‫جوهره ب�شيء‪.‬‬ ‫النواب ومهما بلغت درجة حوارياتهم البينية‬ ‫واخلارجية على القانون �سيظلون �أ�سرى للهيكل‬ ‫الرئي�سي املقدم من قبل احلكومة‪ ،‬فالنقا�شات لن‬ ‫تخرج عن ديباجة القانون ولن ت�ستطيع �ضربه يف‬ ‫�أ�سا�ساته‪.‬‬ ‫�أم��ا من ناحية فل�سفة احل��وار التي ن�صح بها‬ ‫ال�ط��راون��ة ال �ن��واب‪ ،‬فقد ق��ال �إن��ه يتبنى «احلوار‬ ‫ال��وط�ن��ي»‪ ،‬وف�سرها بعدم ح�صر احل��وار بالقوى‬ ‫ال�سيا�سية ودفعه نحو املجتمعات املحلية‪.‬‬ ‫طبعا هنا ال يخلو الأمر من حماولة الإ�شارة‬ ‫�إىل �أف�ضلية جتاهل الإ�سالميني باحلوار �أو عدم‬ ‫�إعطائهم احلجم واحليز الكايف لهم‪.‬‬ ‫�صالح النعامي‬

‫«إسرائيل» إذ تواجه التحوالت‬ ‫يف العالقة مع مصر‬ ‫�أثار القرار امل�صري ب�إلغاء �صفقة بيع الغاز ل"�إ�سرائيل"‬ ‫ردوداً كبرية يف الكيان ال�صهيوين‪ ،‬حيث �أنّ هناك �إجماع على‬ ‫�أنّ اخل�ط��وة مت ّثل حت��و ًال �إ�سرتاتيجياً‪ ،‬وجت�سيداً للتنب�ؤات‬ ‫ال�سوداوية التي راج��ت يف ت��ل �أب�ي��ب يف �أع�ق��اب تفجر الثورة‬ ‫امل���ص��ري��ة‪� .‬صحيح �أنّ رئي�س ال� ��وزراء الإ��س��رائ�ي�ل��ي بنيامني‬ ‫نتنياهو ح�صر الدوافع التي حدت باجلانب امل�صري التخاذ‬ ‫القرار يف اخلالف التجاري بني م�صر وال�شركة املوردة للغاز‪،‬‬ ‫لكن �سلوك نتنياهو هذا هدف ب�شكل �أ�سا�سي �إىل منع مزيد‬ ‫من التدهور يف عالقات م�صر فقط‪ ،‬والدليل على ذلك �أنّ‬ ‫احل�ك��وم��ة ال�ت��ي ي��ر�أ��س�ه��ا نتنياهو تعاملت م��ع ال �ق��رار ببالغ‬ ‫الأه�م�ي��ة‪ ،‬و�أ�صبحت تعمل على �أخ��ذ االح�ت�ي��اط��ات الالزمة‬ ‫ملواجهة تداعياته املختلفة على ال�صعد االقت�صادية والع�سكرية‬ ‫والإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة‪ .‬ب��ل �إنّ احل�ك��وم��ة الإ�سرائيلية �أمل�ح��ت �إىل‬ ‫�أ ّنها قد تطلب من الواليات املتحدة تفعيل العمل باتفاقية‬ ‫"الكويز" للعام ‪ ،2004‬والتي و ّقعت عليها م�صر و"�إ�سرائيل"‬ ‫والواليات املتحدة‪ ،‬وهي االتفاقية التي التزمت فيها الواليات‬ ‫املتحدة ب�إعفاء الب�ضائع امل�صرية من ال�ضرائب‪ ،‬يف حال كان‬ ‫‪ 10‬يف املئة من مركباتها مت ا�ستريادها من "�إ�سرائيل"‪ .‬ويعني‬ ‫هذا �أنّ احلكومة الإ�سرائيلية �ستطالب �إدارة �أوباما بالتوقف‬ ‫عن �إعفاء املنتوجات امل�صرية‪ .‬يف الوقت نف�سه‪ ،‬ف�إنّ هناك يف‬ ‫"�إ�سرائيل" من ذ ّكر �ص ّناع القرار يف القاهرة ب�أنّ الواليات‬ ‫املتحدة التي �ضمنت اتفاقية "كامب ديفيد" لن ت�تردد يف‬ ‫وقف امل�ساعدات الأمريكية التي يبلغ حجمها ملياري دوالر يف‬ ‫امل�س بهذه االتفاقية‪� .‬إنّ ال�شهادة التي يقدّمها وزير‬ ‫حال مت ّ‬ ‫البنى التحتية الإ�سرائيلي الأ�سبق بنيامني بن �إليعازر‪ ،‬الذي‬ ‫و ّقع اتفاقية الغاز عن اجلانب الإ�سرائيلي‪ ،‬ويعترب مهند�س‬ ‫العالقات م��ع نظام م�ب��ارك‪ ،‬ب�ش�أن دالالت �إل�غ��اء �صفقة بيع‬ ‫الغاز بالغة الأهمية‪ .‬ويقول بن �إليعازر �أنّ العالقات بني م�صر‬ ‫و"�إ�سرائيل" بعد �إلغاء ال�صفقة انتقلت �إىل م�سار �آخر متاماً‪.‬‬ ‫وهو يرى �أنّ �إلغاء ال�صفقة مي ّثل طبيعة التحوالت التي ّ‬ ‫متت‬ ‫يف م�صر‪ ،‬معترباً �أنّ هذا القرار يدلل على �أنّ "�إ�سرائيل" مل‬ ‫يعد ب�إمكانها اال�ستفادة من ال��دور ال��ذي كان يقوم به نظام‬ ‫مبارك‪ ،‬والذي مت ّثل يف العمل على ا�ستقرار املنطقة العربية‬ ‫مبا يخدم امل�صالح الإ�سرائيلية‪� .‬إنّ �أكرث ما يدلل على حجم‬ ‫امل�أزق الإ�سرائيلي يف �أعقاب �إلغاء ال�صفقة‪ ،‬ت�شديد بن �إليعازر‬ ‫على �أنّ تدفق ال�غ��از امل�صري ل"�إ�سرائيل" ك��ان �أه��م �إجناز‬ ‫عملي ل"�إ�سرائيل"‪ .‬الالفت �أنّ القرار امل�صري جاء يف خ�ضم‬ ‫ج��دل داخلي �إ�سرائيلي ب�ش�أن م�ستقبل العالقات مع م�صر‪،‬‬ ‫حيث تبينّ �أنّ هناك تيار ق��وي داخ��ل احلكومة الإ�سرائيلية‬ ‫يقوده وزير اخلارجية �أفيغدور ليربمان يدعو �إىل التعامل‬ ‫م��ع م�صر بعد ال�ث��ورة على �أ��س��ا���س �أ ّن�ه��ا م�صدر خطر يفوق‬ ‫اخل�ط��ر ال��ذي مي ّثله ال�برن��ام��ج ال �ن��ووي الإي� ��راين‪ ،‬حيث �أنّ‬ ‫ليربمان ي��رى �أنّ الأو��ض��اع على �صعيد العالقات مع م�صر‬ ‫�ست�صبح �أك�ثر خطورة لدرجة ت�ستدعي �إع��ادة بناء اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي من جديد‪ ،‬و�ضمن ذل��ك منح الأف�ضلية لقيادة‬ ‫املنطقة اجلنوبية يف اجلي�ش‪ ،‬وت�شكيل فيلق جديد ي�ضم �أربعة‬ ‫�ألوية خم�ص�صة للتمركز على احل��دود مع م�صر‪ ،‬واحلر�ص‬ ‫على تخ�صي�ص كل املوازنات الالزمة لذلك‪ .‬وينطلق ليربمان‬ ‫من افرتا�ض مفاده �أنّ هناك �أ�سا�س لالعتقاد �أنّ م�صر �ستلج�أ‬ ‫بعد االنتخابات الرئا�سية �إىل خرق اتفاقية "كامب ديفيد"‬ ‫ب�شكل ج��وه��ري‪ ،‬وتعمل على دخ��ول ق��وات ع�سكرية م�صرية‬ ‫ل�سيناء ب�شكل يهدد الأمن القومي الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫لقد ر�أت "�إ�سرائيل" دوماً يف اتفاقية ال�سالم مع م�صر‪،‬‬ ‫التي مت ّثل �صفقة الغاز �إحدى �أهم ثمارها‪ ،‬على �أ�سا�س �أ ّنها‬ ‫م��رك��ب مهم يف عقيدتها الأم�ن�ي��ة‪ ،‬حيث �أنّ ه��ذه االتفاقية‬ ‫مما‬ ‫عملت على �إخراج م�صر من دائرة العداء مع "�إ�سرائيل" ّ‬ ‫م ّكن احلكومات الإ�سرائيلية من اال�ستثمار يف جمال حت�سني‬ ‫م�ك��ان��ة ال��دول��ة ال�ع�بري��ة يف ال���ص��راع م��ع الأط� ��راف العربية‬ ‫الأخ��رى‪ ،‬بحيث مت ّكنت "�إ�سرائيل" من توجيه �إمكانياتها‬ ‫الع�سكرية جلبهات �أخ��رى‪ .‬ولقد �أ�سهمت املعاهدة يف بلورة‬ ‫�شراكة �إ�سرتاتيجية بني "�إ�سرائيل" من جهة‪ ،‬ونظام مبارك‬ ‫مما م ّكن "�إ�سرائيل" من القيام بالكثري من‬ ‫من جهة �أخرى‪ّ ،‬‬ ‫حمالتها الع�سكرية �ضد الأطراف العربية الأخرى يف ظروف‬ ‫مثالية‪ .‬وقد بلغت ال�شراكة الإ�سرتاتيجية بني نظام مبارك‬ ‫و"�إ�سرائيل" ذروت�ه��ا يف احل��رب التي خا�ضتها "�إ�سرائيل"‬ ‫�ضد حزب اهلل يف متوز ‪ ،2006‬ويف احلرب على غزة �أواخر عام‬ ‫‪ ،2008‬حيث حر�ص نظام مبارك على توفري الظرف الإقليمي‬ ‫املنا�سب ال�ستمرار ال�ضربات الإ�سرائيلية يف �أق��ل ق��در من‬ ‫املمانعة العربية والدولية‪� .‬إنّ ما يجعل �إلغاء �صفقة الغاز‬ ‫مي ّثل مقدّمة خطرية بالن�سبة ل"�إ�سرائيل" حقيقة �أ ّنها قد‬ ‫تف�ضي �إىل تال�شي ال�شراكة الإ�سرتاتيجية مع م�صر‪.‬‬ ‫�إنّ �أكرث ما �أثار الفزع يف نفو�س النخبة احلاكمة واملثقفة‬ ‫يف "�إ�سرائيل" ب�ش�أن م�ستقبل العالقات مع م�صر بعد �إلغاء‬ ‫ال�صفقة حقيقة �أنّ هذا التطور جاء بعد البيان الذي �صدر‬ ‫عن جلنة ال�ش�ؤون العربية يف جمل�س ال�شعب امل�صري بتاريخ‬ ‫‪ ،2012-3-12‬وال��ذي مل ي�شر فيه ل"�إ�سرائيل" باال�سم‪ ،‬بل‬ ‫اكتفى بو�صفها بـ"الكيان ال�صهيوين"‪ .‬وقد دعا بيان اللجنة‬ ‫الذي ت�ض ّمن خطوط عامة مل�ستقبل العالقة مع "�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫�إىل رف�ض االع�ت�راف ب�شرعية الكيان ال�صهيوين ودعوتها‬ ‫مل�ساندة ال�شعب الفل�سطيني يف ن�ضاله امل�سلح �ضد هذا الكيان‪.‬‬ ‫ولقد ت�ساءل الباحث الإ�سرائيلي يهودا هليفي عن �أيّ �أمل يف‬ ‫�ضمان ا�ستقرار العالقة مع م�صر اجلديدة‪ ،‬يف �أعقاب �صدور‬ ‫هذا البيان؟ �إنّ هناك �أ�سا�س لالعتقاد �أنّ الذي �أ�صدر �أمر قرار‬ ‫�إلغاء �صفقة بيع الغاز ل"�إ�سرائيل" مل ي�أخذ بعني االعتبار‬ ‫بيان جلنة ال�ش�ؤون العربية‪ ،‬لكن يف "�إ�سرائيل" ينطلقون من‬ ‫�سيوجه ال�سيا�سات‬ ‫افرتا�ض مفاده �أنّ ما جاء يف بيان اللجنة‬ ‫ّ‬ ‫امل�صرية جتاه "�إ�سرائيل" يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫وحني يقول الرئي�س للنواب‪« :‬ا�س�ألوا النا�س‬ ‫يف ال�شوبك والأغ��وار اجلنوبية واملناطق الأردنية‬ ‫حول القانون‪ ..‬يا �أردنيني ماذا تريدون»‪.‬‬ ‫هل يق�صد الطراونة �أن ن�س�أل عمان ال�شرقية‬ ‫وال ��زرق ��اء وامل �خ �ي �م��ات‪ ،‬مب�ع�ن��ى ه��ل ن���س��أل املكون‬ ‫الفل�سطيني الذي يتجاهله القانون ب�شكل �سافر‬ ‫ووا�ضح‪.‬‬ ‫�� �س� ��ؤال �آخ � ��ر‪ :‬ح � ��وارات ال� �ن ��واب م��ع النا�س‬ ‫بالطريقة التي يريد وين�صح بها فايز الطراونة‬ ‫�ألي�ست بطئاً كما يف عرف ال�شتامني الذي انهالوا‬ ‫�ضربا على مرحلة اخل�صاونة‪.‬‬ ‫دع��ون��ا نتفق على �أم ��ر‪ ،‬ال�ن�ظ��ام م�صمم على‬ ‫�صيغته‪ ،‬ول��ن يعنيه قبول ال�شارع بها �أو رف�ضه‬ ‫�إي��اه��ا‪ ،‬ول�ع��ل يف خ�ي��ارات��ه ال�ت��ي وق�ع��ت ع�ل��ى فايز‬ ‫الطراونة كرئي�س للوزراء ما ي�ؤكد ذلك‪.‬‬ ‫لكن يف املقابل هناك ح�سابات ال بد �أن يعيد‬ ‫�صانع القرار قراءتها‪ ،‬منها �أن الإخوان واملعار�ضة‬ ‫وال�شارع بحراكاته لن ي�شاركوا يف انتخابات قادمة‬ ‫م�ب�ك��رة م��ا مل ت�ك��ن عملية الإ� �ص�ل�اح ق��د �أخ ��ذت‬ ‫�أبعادها احلقيقية‪.‬‬ ‫�إذا على ماذا يراهن «املطبخ امللغو�ص» للقرار‪،‬‬ ‫على انتخابات بدون معار�ضة‪ ،‬هل �سيكرر جتاربه‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬هل �سيكون يف الأمر نهاية للم�أزق‪� ،‬أ�سئلة‬ ‫بر�سم الإج��اب��ة‪ ،‬وال ب��د للنظام م��ن يجيب عنها‬ ‫بوطنية ال با�ستبداد‪.‬‬

‫على المأل‬

‫العودة‬ ‫لشعار‬ ‫الشعب‬ ‫يريد إسقاط‬ ‫الحكومة‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫م�ق��ال ي��وم �أم����س خ��رج قلي ً‬ ‫ال ع��ن �سياقه‬ ‫ج ��راء م��ا ن��ال��ه م��ن �أخ �ط��اء مطبعية‪� ،‬إذ كان‬ ‫ي �ت �ح��دث ع ��ن �إ� �س �ق��اط احل �ك��وم��ة اك �ث�ر منه‬ ‫ت�ق��دمي�ه��ا ل�لا��س�ت�ق��ال��ة‪ ،‬ج� ��راء م��ا ن��ال �ه��ا من‬ ‫ح�صار و�صنع ولعب من وراء ظهرها‪ ،‬ودفعاً‬ ‫م�ت�ع�م��داً ل�ت�ق��دم ع�ل��ى اال��س�ت�ق��ال��ة‪ ،‬وه��و م��ا مت‬ ‫فعالً‪ ،‬اذ مل يتحمل اخل�صاونة ق�صة التمديد‬ ‫ل ��دورة جمل�س ال �ن��واب وم��ا فيها م��ن حبكة‪،‬‬ ‫معترباً اياها م�ساً بكرامته وواليته التي بقيت‬ ‫منقو�صة طوال الوقت‪.‬‬ ‫ما بني حكومة و�أخ��رى �سباق للم�سافات‬ ‫الق�صرية جداً‪ ،‬ولي�س مفهوماً كيف يتفق حال‬ ‫احل�ك��م وه��و يتنقل م��ن ح�ك��وم��ة لأخ ��رى مع‬ ‫اال�ستقرار املطلوب واملن�شور �أن ي�ستمر ويدوم‬ ‫على ا�سا�س �صيانة العقد الوطني‪ ،‬والنهو�ض‬ ‫ب��ه‪ ،‬وع�صرنته يف اط��ار عملية ا��ص�لاح و�صل‬ ‫ال�ق��ول فيها والتغني بتوجيهات م�سارها ما‬ ‫يوازي املعلقات‪ ،‬وهجاء من يقف يف وجهها ما‬ ‫يفوق ما قاله مالك باخلمر‪ ،‬واملتنبي بكافور‪،‬‬ ‫ورغ��م كل ذل��ك‪ ،‬ت�ستبدل احلكومات الواحدة‬ ‫ب�أخرى كما اي �شيء يتم ا�ستبداله دون �أ�سف‬ ‫او ح�ساب‪.‬‬ ‫كيف ملجل�س ال �ن��واب ال��ذي يق�ضي وقته‬ ‫م �ت �ن �ق� ً‬ ‫لا م ��ا ب�ي�ن ح �ك��وم��ة و�أخ� � ��رى ملناق�شة‬ ‫بياناتها ومنحها الثقة ان يكون على �سوية‬

‫منبر السبيل‬

‫د‪ .‬احمد نوفل‬

‫دور الحوار يف اإلعمار «‪»1‬‬ ‫‪ -1‬مدخل‪.‬‬ ‫ُدع�ي�ن��ا �إىل م ��ؤمت��ر يف م��وري�ت��ان�ي��ا ح��ول احل ��وار‪،‬‬ ‫وق��د اه�ت�م��ت ب��ه ك��ل و��س��ائ��ل الإع �ل��ام‪ ،‬و ّ‬ ‫مت ��ت رعايته‬ ‫على �أعلى امل�ستويات‪ .‬ولأول مرة �أزور موريتانيا‪ ،‬وهو‬ ‫بلد يحتاج م ّنا �إىل التفات واه�ت�م��ام‪ ،‬وك��م ه��ي كثرية‬ ‫الأمور التي ينبغي االلتفات �إليها واالهتمام بها‪ .‬وقد‬ ‫دعانا امللحق الع�سكري الأردين‪ ،‬واحتفى بنا احتفاء ال‬ ‫مزيد عليه‪ ،‬وكان يوماً من �أجمل �أيام رحلتنا‪ ،‬بل من‬ ‫�أجمل �أي��ام العمر‪ ،‬ر�أينا فيه من ك��رم الأردن�ي�ين ما ال‬ ‫يو�صف وال مزيد عليه‪ ،‬وكان من احل�ضور "�أبو زيد"‪،‬‬ ‫وه��و �شخ�ص ال ي�ق� ّل لطفاً ع��ن "معزبنا" العبادي‪.‬‬ ‫و�أكلنا يف موريتانيا املن�سف الأردين على �أمت قواعده‬ ‫و�أ�صوله‪ ،‬و�سهرنا �سهرة ال �أحلى ور�أينا من دفء الود‬ ‫ما �أن�سانا كل معاناة وتعب‪ .‬ومهما قلت فلن �أ�صف ولن‬ ‫�أويف‪ ،‬فكرم القوم ولطفهم �أكرب من كل الكلمات‪ ،‬وكم‬ ‫كان ه�ؤالء نِعم من مي ّثل الأردن‪ ،‬وكم ترك يف نفو�سنا‬ ‫مثل ه��ؤالء الأ�شخا�ص من �أث��ر كرمي �سيظل �إىل �آخر‬ ‫العمر‪ .‬وم��ا �أح��وج العامل العربي �أن يفتح الآف��اق مع‬ ‫�أج��زاء الوطن العربي والعامل الإ�سالمي وال يرتكهم‬ ‫نهباً للجهات الدولية‪ .‬متى تعود الفعالية �إىل الأمة؟‬ ‫متى تنتبه لذاتها؟‬ ‫وامل��ده����ش ول��ع �إخ��وان�ن��ا امل��وري�ت��ان�ي�ين بامل�ؤمترات‬ ‫واملتابعة احلثيثة وك�ثرة املعلقني‪ ،‬حتى لقد قلت يف‬ ‫�أول كلمتي‪ :‬رفقاً بكم �أتنازل عن كلمتي وحتت الإحلاح‬ ‫�ألقيتها (وا�شرتطت �أ ّال تكرث التعليقات رحمة بالنا�س)‪.‬‬ ‫ف�إليكموها‪..‬‬ ‫‪ -2‬موريتانيا و�أفريقيا‪.‬‬ ‫ب�سم اهلل واحل�م��د هلل وال�صالة على ر��س��ول اهلل‪.‬‬ ‫�أ ّيها الأحباب �سالم عليكم‪ ،‬وكان اهلل يف عونكم وعون‬ ‫املتكلمني! وبعد‪.‬‬ ‫ف�ألقت عَ�صَ اها وا�ستقر بها النوى كما ق ّر عيناً‬ ‫بالإياب امل�سافر‬ ‫و�أخ �ي�راً ح� ّ�ط��ت بنا ال��رح��ال يف ب�لاد �شنقيط‪ ،‬يف‬ ‫م��وري �ت��ان �ي��ا‪ ،‬ال �ب�ل�اد ال �ت��ي ع�ل��ى ال�ب�ع��د ح�ف�ظ��ت متون‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وحفظت ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وك��ان��ت م��ن الأق ��رب بني‬ ‫العرب �إىل العربية‪ .‬موريتانيا وال�سودان بلدان مهمان‬ ‫م��ن حيث �أ ّن�ه�م��ا ب��واب�ت��ان ل�ق��ارة �أفريقيا‪ ،‬ال�ق��ارة التي‬ ‫ينبغي �أن تكون قارة الإ�سالم‪.‬‬ ‫ول�ك�ن�ه��ا م��ن �أ� �س��ف ي��زاح�م�ن��ا ف�ي�ه��ا‪ ،‬ب��ل ي�ط�م��ع يف‬ ‫امل�سلمني فيها �أ�صحاب الدين و�أ�صحاب احل�ضارة التي‬ ‫اختطف �أهلها خِ ل�سة (‪ )40‬مليوناً من �شباب �أفريقيا‪،‬‬ ‫ل ُتع ِّمر �أوروبا بهم دولها ومدنها وت�شق طرقها‪ ،‬ولتعبرْ‬ ‫�أمريكا بهم وبجهودهم وعلى �أكتافهم وب�سواعدهم‬ ‫من ع�صر �إىل ع�صر‪ ،‬ولتبني �أمريكا املعا�صرة املزدهرة‬ ‫الزاهرة العامرة اخل�ضراء‪.‬‬ ‫يجب �أن ن�ضع ُن�صب العني �أن تعود قارة �أفريقيا‬ ‫�إىل حمى الإ�سالم وح�ضن الإ�سالم وح�صن الإ�سالم‪،‬‬ ‫ولن�ضع خطة (‪ )2050‬ق��ارة �أف��ري�ق�ي��ا ق��ارة الإ�سالم‪.‬‬ ‫ولن�سع يف تنفيذها بكل طاقة وكد وكدح‬ ‫ولن�ضع اخلطة‪ْ ،‬‬ ‫وجهد وعزم وم�ضاء بالدعوة‪ ،‬ال بالتخريب‪ ،‬بالإح�سان‬ ‫ال بالعدوان‪ .‬باحلرق والقتل والتفجري ال نعيد �أفريقيا‬ ‫�إىل الإ�سالم‪ .‬وباحلب والرحمة والدعوة نعيد �أفريقيا‬ ‫�إىل حمى الإ�سالم‪ .‬هذه مهمة حممد �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم والأم��ة تكمل املهمة‪" :‬وما �أر�سلناك �إ ّال رحمة‬ ‫للعاملني"‪.‬‬ ‫حتية ملوريتانيا ب��واب��ة ال�ع��رب �إىل ق��ارة الإ�سالم‪،‬‬ ‫حت�ي��ة طيبة ع�ط��رة ل�ه��ذا ال�ب�ل��د الب�سيط يف مظهره‬ ‫والكرمي العميق كمحيط يف معدنه وخمربه!‬

‫‪ -3‬دور احلوار و�أهميته‪.‬‬ ‫يف ال َبدء كان احلوار و�إىل املنتهى يظل احلوار‪ .‬مذ‬ ‫قالت املالئكة‪�" :‬أجتعل فيها"‪ ،‬و�إىل �أن تقول املالئكة‪:‬‬ ‫"�أمل ي�أتكم نذير"‪ .‬وكان احلوار دائماً و�سيلة الأنبياء‬ ‫يف �إي�صال الدعوة‪ ،‬فج ّل الأنبياء ما حمل �سيفاً‪ ،‬ولكن‬ ‫حمل الكلمة‪ ،‬وحاور قومه‪" :‬قالوا يا نوح قد جادلتنا‬ ‫ف�أكرثت جدالنا"‪ ،‬و�سيظل احل��وار �أ�سلوب العقالء يف‬ ‫نقل الأف �ك��ار‪ ،‬وح��ل املع�ضالت ون��زع فتيل امل�شكالت‪.‬‬ ‫و�إ ّنه يف النهاية �إمّا احلوار و�إمّا خراب الديار‪� ،‬إمّا حوار‬ ‫الأف�ك��ار و�إمّ ��ا ال��دم��ار‪ ،‬ه��ذا �أو الطوفان كما ق��ال خالد‬ ‫حممد خالد‪.‬‬ ‫وفكرة احلوار مبنتهى الب�ساطة �أنّ اهلل تعاىل خلق‬ ‫الإن�سان خمتاراً وجعله مكرماً‪ ،‬ومن كرامته �أبى عليه‬ ‫الإخ�ضاع‪� ،‬إذ القاعدة القر�آنية العظيمة‪ ،‬بعد �أعظم‬ ‫�آي��ة يف ال�ق��ر�آن �آي��ة الكر�سي‪ ،‬تقول تلك الآي��ة القاعدة‬ ‫العظيمة‪" :‬ال �إكراه يف الدين"‪ ،‬ويقول الفاروق العظيم‬ ‫من وحي القر�آن الكرمي‪" :‬متى ا�ستعبدمت النا�س وقد‬ ‫ولدتهم �أمهاتهم �أحراراً"‪.‬‬ ‫�أق��ول‪� :‬إنّ اهلل �أب��ى على الإن�سان الإخ�ضاع و�أراد‬ ‫له الإقناع‪ ،‬من هنا‪ ،‬بب�ساطة‪ ،‬مرة �أخ��رى‪ ،‬كانت فكرة‬ ‫احلوار‪.‬‬ ‫"ح َو َر"‪ ،‬ق��ال ت�ع��اىل‪�" :‬إ ّنه‬ ‫ف��احل��وار م��ن اجل��ذر َ‬ ‫ظن �أن لن يحور" �أيّ يرجع‪ .‬فاحلوار‪ :‬رجع الكالم‪� ،‬أو‬ ‫مراجعة الكالم بني اثنني‪ ،‬وقد يكون االثنان‪ :‬فردين‪،‬‬ ‫�أو جماعتني‪� ،‬أو بلدين �أو ح�ضارتني‪ ،‬وقد يكون احلوار‬ ‫فردياً داخلياً‪ :‬وهذا هو "املونولوج"‪ ،‬وما من �إن�سان �إ ّال‬ ‫وهو يحاور ذاته‪ ،‬وقد يكون احلوار خارجياً‪ ،‬بني فريق‬ ‫وفريق وه��ذا هو‪" :‬الديالوج"‪ .‬وقد يكون احل��وار �إذا‬ ‫ا�شت ّد واحتدم‪ :‬جدا ًال‪ .‬ويف �أول �سورة املجادلة جمع اهلل‬ ‫تعاىل امل�صطلحني يف �آية واح��دة‪" :‬قد �سمع اهلل قول‬ ‫التي جتادلك يف زوجها وت�شتكي �إىل اهلل‪ ،‬واهلل ي�سمع‬ ‫حتاوركما"‪.‬‬ ‫ولأن اجل��دال قد يتفاقم ويكون مثاراً‬ ‫للتع�صب‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ومظ ّنة التخندق‪ ،‬من هنا كانت الو�صية الإلهية‪" :‬ادع‬ ‫�إىل �سبيل رب��ك باحلكمة واملوعظة احل�سنة وجادلهم‬ ‫بالتي هي �أح�سن"‪ ،‬وقال‪" :‬وال جتادلوا �أهل الكتاب �إ ّال‬ ‫بالتي هي �أح�سن"‪ ،‬ولأن العنف �أول��ه الكالم ف��إنّ اهلل‬ ‫�أم��رن��ا �أن نقول للنا�س ح�سناً فقال‪" :‬وقولوا للنا�س‬ ‫ح�سناً"‪.‬‬ ‫‪� -4‬إبراهيم اخلليل حماورا‪ً.‬‬ ‫وم ��ن �أع �ظ��م امل �ح��اوري��ن يف ال �ت��اري��خ خ�ل�ي��ل اهلل‬ ‫�إبراهيم عليه ال�صلوات والت�سليم‪ .‬وم��ن �أعظم �أوجه‬ ‫مم��ا ي�ط��رح تقريرات‪،‬‬ ‫حم��اورات��ه ط��رح الأ�سئلة �أك�ث�ر ّ‬ ‫و�أحكاماً قطعية‪ .‬وا�ستمع �إىل ع ّينة من ح��واره‪" :‬و�إذ‬ ‫ق��ال �إب��راه�ي��م لأب�ي��ه ي��ا �أب��ت مل تعبد م��ا ال ي�سمع وال‬ ‫يب�صر وال يغني عنك �شيئاً" مرمي‪" .‬و�إذ قال �إبراهيم‬ ‫لأبيه �آزر �أتتخذ �أ�صناماً �آل�ه��ة؟ �إنيّ �أراك وقومك يف‬ ‫��ض�لال مبني" الأن �ع��ام‪�" .‬أتعبدون م��ا تنحتون واهلل‬ ‫خلقكم وما تعملون"؟ "ما هذه التماثيل التي �أنتم لها‬ ‫عاكفون" "هل ي�سمعونكم �إذ تدعون �أو ينفعونكم �أو‬ ‫ي�ضرون"؟ �إىل �أن قال‪" :‬رب �أرين كيف حتيي املوت"‬ ‫�إىل �أن ج��ادل املالئكة يف قوم ل��وط‪" :‬يجادلنا يف قوم‬ ‫لوط �إن �إبراهيم حلليم �أواه منيب"‪.‬‬ ‫وم��ن عظمة ح ��وار �إب��راه �ي��م �أ ّن ��ه ك��ان ي�ج��دد فيه‬ ‫ويبتكر ويط ّور ويحدّث وال ي ّتبع منطاً واح��داً‪ .‬وت�أمّل‬ ‫حماوراته يف �سورة الأنعام يف ق�ضية الكوكب والقمر‬ ‫وال�شم�س‪.‬‬ ‫ول�ق��د ك��ان��ت ت�ل��ك م��ن �إب��راه �ي��م م�ن��اظ��رة ليهدي‬

‫قومه‪ ،‬ال نظراً منه ليهتدي ه��و‪ .‬ولقد عقّب ال�سياق‬ ‫ال �ك��رمي ع�ل��ى ه��ذه امل �ح��اورة ف �ق��ال ب�ث�ن��اء ع�ظ�ي��م على‬ ‫�إبراهيم‪" :‬وتلك حجتنا �آتيناها �إبراهيم على قومه‬ ‫نرفع درجات من ن�شاء �إن ربك حكيم عليم"‪.‬‬ ‫وم��ن �أع�ظ��م حم��اورات��ه م�شهد تك�سري الأ�صنام‪،‬‬ ‫الذي مل يكن من باب تغيري املنكر كما قد يظن‪ ،‬ولكنه‬ ‫من باب حتريك العقل ليتفكر‪ ،‬ولو كان من باب تغيري‬ ‫املنكر ملا �أبقى ال�صنم الأكرب فتد ّبر وتف ّكر!‬ ‫وكل نبي من �أنبياء اهلل زاول مع قومه حواراً راقياً‬ ‫عظيماً منطقياً م�ستخدماً احلجة العقلية‪ ،‬والنظرة‬ ‫الكونية‪ ،‬واملخاطبة الفطرية‪ ،‬والأمثلة الواقعية‪.‬‬ ‫وت��أ ّم��ل ق�صة ن��وح �أو ه��ود �أو �صالح �أو �شعيب‪� ،‬أو‬ ‫ق�صة يو�سف مع ال�سجينني‪ ،‬كل ذلك �صور راقية من‬ ‫احلوار‪.‬‬ ‫ف�إذا جتاوزنا الأنبياء واملر�سلني �إىل اجليل الفريد‪،‬‬ ‫ف�إنّ من �أعظم املحاورين يف تاريخنا‪ :‬ترجمان القر�آن‪:‬‬ ‫ابن عبا�س‪ .‬الذي تقول الروايات التاريخية �أ ّنه جادل‬ ‫جموعاً من اخلوارج فرجع �إىل احلق منهم �ستة �آالف‪.‬‬ ‫‪ -5‬حاجتنا �إىل احلوار اليوم‪.‬‬ ‫وم��ا �أحوجنا اليوم �إىل من ي�ح��اور‪ ،‬وم��ا �أحوجنا‬ ‫�إىل التحاور وفتح الأبواب والنوافذ وال�صدور للحوار‬ ‫باحرتام ال احرتاب‪ .‬كيف ُن َطامِ نُ من غلواء الغالني‪،‬‬ ‫وت� �ط� � ّرف امل �ت �ط��رف�ي�ن‪ ،‬وت ��زمّ ��ت امل �ت��زم �ت�ي�ن‪ ،‬وت�ش ّنج‬ ‫املت�شنجني‪ ،‬وان �غ�لاق امل�ن�غ�ل�ق�ين‪ ،‬وت�ن� ّ�ط��ع املتنطعني‪،‬‬ ‫وتع�صب املتع�صبني‪ ،‬وت�شدد املت�شددين؟‬ ‫ّ‬ ‫و�إن مل ي�ك��ن ب��احل��وار وت �ب��ادل الأف� �ك ��ار �أفيكون‬ ‫بالتكفري و�إط�ل�اق ال�ن��ار؟ �أف�يرد بالعنف على العنف‪،‬‬ ‫وبالتكفري على التكفري‪ ،‬وبالتف�سيق على التف�سيق‬ ‫ف�ت�ت���ص��اع��د الأم� � ��ور‪ ،‬وت �ت��وت��ر �أك �ث�ر ف� ��أك�ث�ر‪ ،‬وتتعمق‬ ‫القطيعة وال�شقاق والتنازع‪ ،‬فتعود الأمة �إىل ما كانت‬ ‫عليه زم��ان ال�ف��رق امل�ح�ترب��ة‪ ،‬واجل�م��اع��ات املتناحرة‪،‬‬ ‫واحل��روب الأهلية الداخلية‪ ،‬ويتحقق فينا وعيد اهلل‬ ‫عز وج��ل‪" :‬قل هو القادر على �أن يبعث عليكم عذاباً‬ ‫من فوقكم �أو من حتت �أرجلكم �أو يلب�سكم �شيعاً ويذيق‬ ‫بع�ضكم ب�أ�س بع�ض"‪.‬‬ ‫يقول هيكل‪�" :‬أ�سو�أ احلروب احلرب الأهلية‪ ،‬فيها‬ ‫يتح ّول النا�س �إىل وحو�ش واملجتمع �إىل غابة"‪.‬‬ ‫وحتى ال تطول املقالة �أتوقف عند هذا احلد على‬ ‫�أن �أ ّ‬ ‫مت يف حلقة تالية‪ ،‬و�أقول يف ختام هذه الكلمة‪ :‬هذا‬ ‫البلد العربي الق�صي احلار�س على البعد الإفريقي‪،‬‬ ‫ينبغي �أن يلقي م��ن اه�ت�م��ام �إخ��وان��ه غ�ير م��ا ه��و جار‬ ‫من �إهمال ون�سيان‪ .‬فلتتدفق ال�شركات واال�ستثمارات‬ ‫والتبادل التعليمي والثقايف‪.‬‬ ‫ه��ذا البلد و�شعبه الطيب امل�ضياف‪ ،‬بلد املليون‬ ‫�شاعر كما ي�س َّمون‪ ،‬هذا البلد الذي كان منه يف �أردننا‬ ‫هنا قا�ضي الق�ضاة‪ :‬حممد �أم�ين ال�شنقيطي ووزير‬ ‫الرتبية والتعليم ووزير الأوقاف‪ ،‬ثم ختم عمره �سفرياً‬ ‫ل�ل��أردن يف ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬وق��د زرن ��اه يف امل��دي�ن��ة املنورة‪،‬‬ ‫وق�ضينا معه ليلة و�سهرة م��ن ليايل العمر‪ ،‬وق�ضى‬ ‫بعدها ب��وق��ت لي�س ب��ال�ط��وي��ل‪ .‬ه��ذا البلد ال��ذي خرج‬ ‫�صاحب املدر�سة التف�سريية "�أ�ضواء البيان" ال�شيخ‬ ‫حممد الأم�ي�ن ال�شنقيطي �أي���ض�اً‪ .‬رح�م��ة اهلل عليهم‬ ‫جميعاً‪.‬‬ ‫و�أرج��و �أن تقع الكلمات يف �أذن واعية وجتد �إرادة‬ ‫عازمة فتتحول ال�صرخة ال �إىل �صرخة يف واد‪ ،‬لكن �إىل‬ ‫واقع يفتح �صفحة بني بالد وبالد‪.‬‬

‫أفق جديد‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫اإلصالح يحدث عند اآلخرين فقط!‬ ‫�أقرتح �أننا ك�شعب من ّثل منوذجا فريدا يجب‬ ‫�أن جترى عليه درا�سات عاملية وحتليالت ع�ضوية‬ ‫وجينية ملعرفة خ�صائ�ص �ساللتنا املتفردة يف ال�صرب‬ ‫والتكيف و�إدارة اخلد الآخر ّ‬ ‫وغ�ض كل احلوا�س عن‬ ‫كل �إ�ساءة وتق�صري بعد �أن �أثبتنا �أننا ن�صلح كعينات‬ ‫جتارب لكل تفتقات ال�سيا�سة يف كل جماالتها! بل‬ ‫�إنّ خ�صائ�صنا الوراثية قد ت�صلح لإنتاج مطاعيم‬ ‫ملواطنني مثاليني ترغب بهم كل ال��دول ال يرون‬ ‫وال ي���س�م�ع��ون وال ي�ت�ك�ل�م��ون وال ي �ئ � ّن��ون‪ ،‬قابلني‬ ‫للطرق وال�سحب والت�شكيل‪ ،‬ي�سعدنا ك��ل �شيء‪،‬‬ ‫ونر�ضى ب��أيّ �شيء‪ ،‬وال نطالب ب�شيء! وال يهمنا‬ ‫ما يح�صل للب�شر من �أمثالنا وحولنا من تغريات‪،‬‬ ‫فنحن يف حميطنا را�ضون ويف �شرنقتنا �آمنون ويف‬ ‫متاهات حياتنا �ضائعون ويف �سواقي رزقنا دائرون‪،‬‬ ‫والتغيري يح�صل فقط للآخرين ونحن يف بلدنا‬ ‫خمتلفون ومتفردون! وحالتنا فريدة و�أيّ فرادة‬ ‫وتفرد‪� ،‬إ ّنها فريدة و�إننا فريدون بحق!‬ ‫حتى �إنّ �صربنا وتك ّيفنا �صار مزحة على كل‬ ‫ل�سان و�صار يقهقه على حالنا امل�ضحك املبكي كل‬ ‫من يدري وال يدري‪ ،‬وقالوا فينا‪:‬‬ ‫�إذا خل�ص ال�شامبو زادوه مي‪.‬‬

‫�إذا خل�ص املكنتو�ش ح�ط��وا يف العلبة لوازم‬ ‫خياطة‪.‬‬ ‫�إذا خل�ص النيدو حطوا يف العلبة فحم‪.‬‬ ‫اذا خل�ص ال�سريالك حطوا يف العلبه بهارات‬ ‫�أو حنا‪.‬‬ ‫�إذا خل�ص اجلبنة الكا�سات غ�سلوها وخلوها‬ ‫ك�أ�س لل�شرب‪.‬‬ ‫و�إذا ت�ق� ّ�ط�ع��ت ال �ب �ل��وزة خ�ل��وه��ا ف��وط��ة م�سح‬ ‫غربة‪.‬‬ ‫و�إذا ط�ل�ع��وا �أغ��را��ض�ه��م م��ن �أك�ي��ا���س ال�سوبر‬ ‫ماركت خلوها �أكيا�س زبالة‪.‬‬ ‫ول �ك��ل � �ش��يء ب��دي��ل وح �ي �ل��ة ل �ل �ت��دب�ير‪ ،‬حتى‬ ‫الإ��ص�لاح ميكن م�سخه �إىل حالة ال تر�ضي عدوا‬ ‫وال �صديقا ما دام ال�شعب قد اعتاد على الر�ضى‬ ‫و"مت�شاية" احل��ال! و�إذا ّ‬ ‫تقطعت البلوزة خلوها‬ ‫فوطة م�سح غربة ‪،X_XX_X‬‬ ‫فما الفرق بني �إرادة الإ�صالح والال�إ�صالح؟!‬ ‫�إ ّنها ت��ؤدي �إىل نف�س النتيجة والتحركات يف كافة‬ ‫الإجت��اه��ات �صفرية النتائج‪ ،‬بل تنتقل �إىل درجة‬ ‫ال�سالب ونعود �إىل ما قبل البداية و(ك�أ ّنك يا �أبو‬ ‫زيد ما غزيت)‪ ،‬و�أنّ ما م�ضى بروفة مل�سرحية مل‬

‫‪15‬‬

‫يكتب لها �أن تمُ َّثل على �أر�ض الواقع!‬ ‫ولكن �أحالم اليقظة بالإ�صالح التي نعي�شها ال‬ ‫تنفك تنتهي بكابو�س يك ّلفنا بح�سب التقديرات كل‬ ‫�ستة �شهور ‪ 43‬مليون دينار ككلفة تراكمية تقاعدية‬ ‫ما بني حكومة �إ�صالحية �سابقة وحكومة الحقة‪،‬‬ ‫والكل يعد ب�إجناز ما مل ينجزه الأولون! ‪ 43‬مليون‬ ‫ف��وق العجز امل�ل�ي��اري يعني خ��ازوق �إ��ص�لاح��ي من‬ ‫النخب الأول!‬ ‫الإ�صالح يحدث عند الآخرين فقط‪ ،‬و�أقرتح‬ ‫�أن نخرج جميعا من حالة احللم �أو الغيبوبة التي‬ ‫ام�ت��دت لأك�ث�ر م��ن �سنة على �أم��ل �أن ي�ك��ون الغد‬ ‫�أف���ض��ل و�أك�ث�ر ح��ري��ة وك��رام��ة ون��زاه��ة و�شفافية‪،‬‬ ‫فاليوم حمل براءة للفا�سدين ون�سيانا لكل ما فات‬ ‫وجاء الرجل العتيد ليعيد التاريخ القدمي‪ ،‬وذهبت‬ ‫هبة ن�سيان ويوم ويومني وجمعة و�شهر و�شهرين‬ ‫واحل��ال من �سيء لأ��س��و�أ‪ ،‬وال �أح��د ي�أخذ الإ�صالح‬ ‫على حممل اجلد!‬ ‫ف�م��اذا يحتاج الأم��ر حتى ننتقل م��ن مرحلة‬ ‫الهزل �إىل مرحلة اجلد؟! وهل تنفع اال�ستمرارية‬ ‫بو�سائل ال�سنة املا�ضية التي �أف�ضت �إىل نتائج اليوم‬ ‫لتحقيق الإ�صالح يف الأردن؟!‬

‫ال�سلطة املناطة به‪.‬‬ ‫و�أي ت��رف �سيا�سي مي��ار��س��ه ال �ن��واب وهم‬ ‫يلتقون الرئي�س تلو الآخر‪ ،‬مل�شاورات الت�شكيل‪،‬‬ ‫وعند لقاءات الكتل‪ ،‬وقبل منح الثقة وبعدها‪،‬‬ ‫ثم مع ال��وزراء اجل��دد‪ ،‬ومطاردتهم‪ ،‬وقبل ان‬ ‫تتحقق �أي غاية‪ ،‬يجدون انف�سهم مع غريهم‬ ‫من نقطة ال�صفر جمدداً‪.‬‬ ‫م �ط��ال��ب امل �ع��ار� �ض��ة واحل � � ��راك ال�شعبي‬ ‫ل��ن جت��د اذان � �اً �صاغية ع�ن��د ف��اي��ز الطروانة‬ ‫وح�ك��وم�ت��ه‪ ،‬ول ��ن مي��ر ك�ث�ير م��ن ال��وق��ت بعد‬ ‫اع�لان ال�شتكيلة احلكومية واحل���ص��ول على‬ ‫ثقة النواب‪ ،‬لتنطلق جم��دداً �شعارات ال�شعب‬ ‫ي��ري��د ا��س�ق��اط احل�ك��وم��ة‪ ،‬و�آن� ��ذاك �سيتك�شف‬ ‫الواقع الأليم‪ ،‬واننا نراوح مكاننا‪ ،‬وان احداً مل‬ ‫يغادر موقعه بعد‪.‬‬ ‫ما بني الرتف ال�سيا�سي املتمثل مب�سل�سل‬ ‫ح�ك��وم��ة وراء ح �ك��وم��ة‪ ،‬وت ��رف ال��وق��ت الذي‬ ‫قيل �أن �ن��ا ال منلكه‪ ،‬وث��م ق��ذف��ه يف وج��ه عون‬ ‫اخل���ص��اون��ة‪ ،‬ه�ن��اك حلقة م �ف �ق��ودة‪ ،‬والبحث‬ ‫عنها غري جار على االطالق‪ ،‬رغم انها ملقاة‬ ‫امام اجلميع‪ ،‬وباالمكان التقاطها دون عناء‪،‬‬ ‫وننهي كل العبث املق�صود دفعة واح��دة‪ ،‬وقد‬ ‫مت احلديث عنها اخرياً باال�شارة اىل التجربة‬ ‫املغربية‪ ،‬وليتها ال تكون ا��ش��ارة حق ي��راد بها‬ ‫باطل‪.‬‬ ‫د‪.‬حممد علي يو�سف عكور‬

‫الشيخ سعيد عكور‬ ‫تاريخ يف الدعوة‬ ‫ال مندوحة عن الت�سليم ب�أنّ الإ�سالم العظيم‬ ‫يكتب رج��االت��ه يف �سفر ال���ش��رف ال��رف�ي��ع‪ ،‬فمن‬ ‫ا�ستم�سك بعروته ع ّز ح ّيا وميتا‪.‬‬ ‫وكثري هم الذين يحملون راية هذا الدين‪،‬‬ ‫ول�ك��ن ٌ‬ ‫قليل م� ّن��ا م��ن يقف عند تاريخهم يذكر‬ ‫لهم ح�سنات‪ ،‬ويبني امتدادا على ما � ّأ�س�سوه‪ .‬ويا‬ ‫لغربة �أهل الإ�سالم يف هذا الزمان العقور‪ ،‬فقد‬ ‫احت ّل �سفهاء الأمة ونكراتها �صفحاتٍ كثرية ً من‬ ‫حياتنا‪ ،‬يُ�ص ِّفق لهم الإع�ل�ام الر�سمي ليل نهار‬ ‫ويجعل م��ن تفاهاتهم وبطوالتهم على م�سارح‬ ‫العهر والفن �إجن��ازاتٍ وطني ًة ُترفع لها الرايات‬ ‫وحتت�شد لهم الطغمة ال� ّرع��اء‪ ،‬ويت�سارعون �إىل‬ ‫توقيعهم‪.‬‬ ‫ب�سانح للغو�ص يف حفرة‬ ‫ولي�س ه��ذا امل�ق��ام‬ ‫ٍ‬ ‫الأمل التي َهدَتنا �إليها العوملة‪ ،‬لذلك ف�إنني �ألوذ‬ ‫بال�صمت املف�ضوح ال��ذي تنتهكه ح��رويف لأقف‬ ‫ج�سده للدعوة‪،‬‬ ‫على �أع�ت��اب �سرية داع�ي� ٍة ف� َر�� َ�ش َ‬ ‫ل�سم ّوها‪ ،‬وق �دّم لها قربان‬ ‫ون��ذر رب�ي��ع �سعادته ُ‬ ‫الإخ�لا���ص ينافح عنها على �صهوة املنابر كح ّد‬ ‫ال�سيف ال�صقيل‪ ،‬مل يب ْع ومل ي�شرتِ‪ ،‬و� مّإن��ا ن�أى‬ ‫بنف�سه عن كل �شيء �سوى ر�سالته ال�سامية‪.‬‬ ‫لقد حمل ال�شيخ �سعيد عكور و�صايا ال�شهيد‬ ‫الكبري ح�سن البنا‪ ،‬و�أنفا�س جتليات �سيد قطب‪،‬‬ ‫وقطع على نف�سه العهود �أن يكون زن��ادا لدعوة‬ ‫ّ‬ ‫غطت الآف��اق وغمرت العقول َ‬ ‫ب�شهد طروحاتها‬ ‫و�أنارت القلوب ب�صفاء م�شكاتها‪.‬‬ ‫�أق� ��ف يف ه ��ذه ال �� �س �ط��ور لأ� �س �ت��ذك��ر للقارئ‬ ‫احل�م�ي��م ت��اري�خ��ا ح�م��ل الآالم وامل �ت��اع��ب‪ ،‬و�صهر‬ ‫��ص��اح�ب��ه يف ب��وت�ق��ة ال�ق�ل��ق م�ن��ذ �أن ف�ت��ح اجلبهة‬ ‫م��ع ال���ش�ي��وع�ي�ين وال �ق��وم �ي�ين ال��ذي��ن ج ّندتهم‬ ‫دهاليز امل��ا��س��ون ليحاربوا دع��وة ال�شهيد ح�سن‬ ‫البنا‪ ،‬ولي�ش ّكلوا �أحزابا تنعب يف ميادين اخلراب‬ ‫الفكري والأخالقي والثقايف‪ .‬وكم �أت�ش ّرف بتذ ّكر‬ ‫�سرده ل�سجاالته على املنابر يف امل�ساجد واملعاهد‬ ‫واملجامع العامة‪ ،‬وكيف كان يع ّري فكر املا�سون‬ ‫ليبني �أجياال ت�ستظ ّل براية التوحيد ال�صحيح‪،‬‬ ‫يغ ّذيها الفكر ال�سليم والإميان الرا�سخ‪.‬‬ ‫�إننا يف زمن �أحوج ما نكون �إىل دعاة حقيقيني‬ ‫يحملون ال��دي��ن وال يحملهم‪ ،‬يدفعون عنه وال‬ ‫يُدفع لهم‪ ،‬دع��ا ٍة لي�سوا كمن قال عنهم ال�شهيد‬ ‫البنا "وكم من رجلٍ معنا ولي�س م ّنا"‪ .‬نعم �أيها‬ ‫الإخ��وة هكذا تثمر ال��دع��وة‪ ،‬حينما جتد الدعاة‬ ‫الذين يغر�سون‪ ،‬ال الذين يبحثون عن الثمار‪،‬‬ ‫دع� ��ا ًة رب��ان�ي�ين ي��دو� �س��ون امل�ن��ا��ص��ب ب ��أق��دام ع ّزة‬ ‫دعوتهم لأن بغيتهم هو اهلل وحده‪.‬‬ ‫رحم اهلل ال�شيخ �سعيد عكور‪ ،‬فقد كتب تاريخ‬ ‫دعوته بنف�سه لنف�سه‪ ،‬ومل مي ّ‬ ‫نت على �أح��د‪ ،‬ومل‬ ‫ينظر دون مق�صد دعوته ال�شريف‪ .‬ولي�س بو�سعي‬ ‫هنا �أن �أ�سرد م�آثره‪ ،‬فلرمبا �أفقدتني �صلة القربى‬ ‫م�صداقية ف��أُ ّت�ه� ُم ب� ��االزورار‪ ،‬ف�ه��و عمي �شقيق‬ ‫�أبي‪ ،‬ولك ّني �أكتب هذه ال�سطور له ب�صفته �سيفا‬ ‫م��ن �سيوف ال��دع��وة‪ ،‬ا�سمه م�سلم قبل ك��ل �شيء‬ ‫ن�سبه دعوته ال غري‪ .‬وهكذا هم الأع�لام العامة‬ ‫ُلك لكل ناقد وقارئ‪ ،‬وكذلك ٌ‬ ‫م ٌ‬ ‫ملك لكل معجب‬ ‫وراغب‪ ،‬ال حت�شرهم �أن�سابهم يف �ضيق التعريف‪.‬‬ ‫�أيها ال�شيخ الراحل �صوب قلوبنا لقد خ ّلفت‬ ‫فينا ج�م��را ي�ح��رق�ن��ا �أمل ��ه‪ ،‬و َب � ��رداً ُي�ع� ّل�ل�ن��ا طي ُبه‪،‬‬ ‫وا�ست�شرافا يعلو بنا ��ش��أ ُوه‪ ،‬و�أم�لا يُقيت �أيامنا‪،‬‬ ‫وحكاي ًة لن ُتن�سى مغزاها "كن مع اهلل وال تبالِ "‬ ‫حب دينها‪ ،‬ومكانها‬ ‫و�شخو�صها �أج�سا ٌم ذاب��ت يف ّ‬ ‫ّ‬ ‫هو الكون‪ ،‬وزمانها ال ينتهي‪ .‬لقد علمتنا معنى‬ ‫كربياء الدعاة‪ ،‬و�سمو هِ ممهم‪ ،‬ع ّلمتنا �أنّ اللحية‬ ‫ال�صفراء‪ ،‬والعقل ال��رم��اديّ ‪ ،‬والأي ��ادي العوجاء‬ ‫ال تبني �إ ّال ال�ن�ع��و�� َ�ش ل�ه��ذه ال ّأم� ��ة‪ ،‬و�أنّ حياتنا‬ ‫�شعا ٌع بزغ من جوف حِ ��راء‪ ،‬ن�ستظ ّل به من لظى‬ ‫ُج �ح��ور ال���ض�ب��اء ال��روم��ان�ي��ة‪ ،‬ون�ست�شفي ب��ه من‬ ‫ن�يران الثعالب الفار�سية‪ ،‬ع ّلمتنا �أنّ ال�سيف له‬ ‫حدٌّ واح��د‪ ،‬ف��إذا تعدّد انثلم‪ ،‬و�إذا الن انثنى‪ ،‬و�إذا‬ ‫ّ‬ ‫دق انك�سر‪ .‬ع ّلمتنا �أنّ الر�سالة ال�سامية تلفِظ‬ ‫التجار‪ ،‬وت�أبى بغري املنابر النقية ميدانا لها‪.‬‬ ‫مَ ْ‬ ‫ن ق��ري��ر ال ��روح يف رو� �ض � ٍة ح ّفتها ُخ َطبك‬ ‫ال َع�صماء‪ ،‬وفر�شتها حمبتك لدينك وقومك‪،‬‬ ‫و�أظ ّلتها دع� ُ‬ ‫�وات املع ّزين ودموعهم التي تنادي‬ ‫ّ‬ ‫حتب �إال من‬ ‫و ُتـفهِم من �أ�ص ّم �أذنه �أنّ القلوب ال ّ‬ ‫�أحبّه اهلل ومالئكته والنا�س �أجمعون‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫االثنني (‪ )30‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1933‬‬

‫ال������ي������وم‬

‫ال��ث�لاث��اء‬

‫الأرب��ع��اء‬

‫‪2012/4/30‬‬

‫‪2012/5/1‬‬

‫‪2012/5/2‬‬

‫يكون اجلو معتد ًال يف املناطق‬ ‫اجلبلية وحارا ن�سبيا يف باقي‬ ‫مناطق اململكة مع ظهور ال�سحب‬ ‫املتو�سطة والعالية وتكون الرياح‬ ‫�شمالية غربية ن�شطة ال�سرعة‬ ‫مثرية للغبار �أحيانا‬

‫تت�أثر اململكة بحالة من عدم‬ ‫اال�ستقرار اجلو لذا تغطي‬ ‫�سماء اململكة كميات من الغيوم‬ ‫املتو�سطة والعالية ويحتمل‬ ‫ب�إذن اهلل �سقوط زخات حملية‬ ‫من املطر وتكون الرياح �شمالية‬ ‫غربية معتدلة �إىل ن�شطة ال�سرعة‬ ‫مثرية للغبار خا�صة يف جنوب‬ ‫و�شرق اململكة‬

‫يكون اجلو معتد ًال مع ظهور‬ ‫ال�سحب املختلفة وتكون الرياح‬ ‫�شمالية غربية معتدلة ال�سرعة‬ ‫تن�شط �أحيانا‬

‫�صباح جديــــــد‬


‫لوب يحافظ على صدارة رالي األرجنتني‬

‫االثنني (‪ )30‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1933‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫كوردوبا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫احتفظ الفرن�سي �سيبا�ستيان ل��وب (�سيرتوين) بطل العامل يف االع��وام الثمانية‬ ‫االخ�يرة ب�صدارة اليوم الثاين ل��رايل االرجنتني‪ ،‬املرحلة اخلام�سة من بطولة العامل‬ ‫للراليات‪.‬‬ ‫ويتجه لوب اىل الفوز برايل االرجنتني للعام ال�سابع على التوايل اذ يحتكر املركز‬ ‫االول فيه منذ عام ‪ ،2005‬واىل تعزيز ر�صيده يف �صدارة ترتيب بطولة العامل اذ ميلك‬ ‫حاليا ‪ 66‬نقطة‪.‬‬ ‫ويواجه ال�سائق الفرن�سي مناف�سة قوية من الفنلندي ميكو هريفونن (�سيرتوين‬ ‫دي ا�س ‪ )3‬الذي ي�أتي يف املركز الثاين بفارق ‪2‬ر‪ 7‬ث‪ ،‬يف حني ابتعد اال�سباين داين �سوردو‬ ‫(فورد فيي�ستا) الثالث بفارق ‪9‬ر‪46‬ر‪ 1‬دقيقة‪.‬‬ ‫وتراجع القطري نا�صر العطية (�سيرتوين دي ا�س ‪ )3‬اىل املركز الثاين ع�شر‬ ‫بفارق ‪9‬ر‪27‬ر‪ 27‬دقيقة‪ ،‬بعد ان انهى اليوم االول يف املركز اخلام�س‪.‬‬

‫األمري علي يتوج الفيصلي بط ً‬ ‫ال لكأس األردن‬ ‫للمرة ‪ ١٧‬يف تاريخه‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫توج الأمري علي ابن احل�سني رئي�س‬ ‫هيئة امل��دي��ري��ن يف احت ��اد ال �ك��رة ونائب‬ ‫رئي�س االحت��اد ال��دويل لكرة القدم عن‬ ‫قارة �آ�سيا فريق النادي الفي�صلي بطال‬ ‫ل�ك��أ���س الأردن ل�ك��رة ال�ق��دم للعام ‪2012‬‬ ‫بعد ف��وزه على فريق من�شية بني ح�سن‬ ‫‪� -1‬صفر يف املباراة النهائية التي جرت‬ ‫م�ساء �أم�س على ا�ستاد عمان الدويل‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل ه ��دف ال�ف�ي���ص�ل��ي الوحيد‬ ‫�إب��راه �ي��م ال ��زواه ��رة يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 6‬من‬ ‫اللقاء‪ ،‬فيما �شهد اللقاء طرد �إداري من‬ ‫من�شية بني ح�سن والالعب مالك يو�سف‬ ‫بالبطاقة احلمراء‪.‬‬ ‫�ضغط �أزرق وهدف مبكر‬ ‫دخل فريق النادي الفي�صلي �أجواء‬ ‫ال�ل�ق��اء‪ ،‬م�صمما على افتتاح الت�سجيل‬ ‫باكرا‪ ،‬وفر�ض العبوه طوقا حول مرمى‬ ‫امل�ن���ش�ي��ة‪ ،‬ف���ش��ن ال�لاع �ب��ون ال�ع��دي��د من‬ ‫ال�ه�ج�م��ات م�ن��ذ ال�ل�ح�ظ��ات الأوىل ومل‬ ‫يكد املن�شية �أن يدخل يف �أج ��واء اللقاء‬ ‫ل�ير��س��ل رائ ��د ال �ن��واط�ير ك ��رة عر�ضية‬ ‫م��ن � �ض��رب��ة ح ��رة م �ب��ا� �ش��رة ان �ب�رى لها‬ ‫�إب��راه�ي��م ال��زواه��رة ب��ر�أ��س��ه‪ ،‬وو�ضعها يف‬ ‫ال�شباك‪ ،‬معلنا الهدف الأول للفي�صلي‬ ‫يف الدقيقة ‪.6‬‬ ‫ب�ع��د ال �ه��دف ح ��اول الع �ب��و املن�شية‬ ‫ال� �ت� �ح ��رر م� ��ن م �ن��اط �ق �ه��م الدفاعية‬ ‫واال�� �س� �ت� �ف ��اق ��ة م� ��ن �� �ص ��دم ��ة ال� �ه ��دف‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �أنه جاء يف وقت مبكر‪ ،‬فحاول‬ ‫خ ��ال ��د ق ��وي ��در ال �ت��وغ��ل ن �ح��و املناطق‬ ‫الأمم�ي��ة باالعتماد على �سرعته‪� ،‬إال �أن‬ ‫ال��رق��اب��ة الل�صيقة ال�ت��ي فر�ضها عليه‬

‫�إبراهيم ال��زواه��رة ح��دت من خطورته‪،‬‬ ‫فيما ج��اءت �أخ�ط��ر الفر�ص م��ن جانب‬ ‫املن�شية عن طريق �أحمد ال�شقران الذي‬ ‫�سدد كرة قوية من داخل املنطقة ارتدت‬ ‫من بطن عار�ضة ل�ؤي العمايرة‪.‬‬ ‫ال �ف �ي �� �ص �ل��ي ب� � � ��دوره اع� �ت� �م ��د على‬ ‫ال�ه�ج�م��ات اخل��اط�ف��ة وال���س��ري�ع��ة والتي‬ ‫��ش�ن�ه��ا ك��ل م��ن ح���س��ون��ة ال���ش�ي��خ وخليل‬ ‫بني عطية ورائ��د النواطري وعبد الإله‬ ‫احل�ن��اح�ن��ة‪ ،‬ب��اجت��اه ر�أ� �س��ي احل��رب��ة عبد‬ ‫ال �ه��ادي امل�ح��ارم��ة و�أح �م��د ه��اي��ل لتكون‬ ‫�أخطر الفر�ص الزرقاء ت�سديدة املحارمة‬ ‫من على م�شارف منطقة اجلزاء والتي‬ ‫مرت بعيدة عن املرمى‪.‬‬ ‫فيما مرر ح�سونة ال�شيخ كرة بينية‬ ‫�إىل خ�ل�ي��ل ب�ن��ي ع�ط�ي��ة‪� ،‬إال �أن الأخ�ي�ر‬ ‫ف �� �ض��ل ال �ت �� �س��دي��د ب �ع �ي��دا ول �ي �ع��ود بني‬ ‫عطية وي��ر��س��ل ك��رة عر�ضية م��رت من‬ ‫�أم��ام هايل واملرمى‪ ،‬فيما �أبعد احلار�س‬ ‫حم �م��ود امل��زاي��دة ال �ك��رة ق�ب��ل و�صولها‬ ‫�إىل ر�أ�س املتحفز عبد الهادي املحارمة‪،‬‬ ‫قبل �أن يعود املزايدة ويت�صدى لت�سديدة‬ ‫ح�سونة ال�شيخ ب�صعوبة وليحولها �إىل‬ ‫�ضربة ركنية‪.‬‬ ‫الهجمات الزرقاء مل تكن الوحيدة‬ ‫يف اللقاء‪ ،‬حيث �إن العبي املن�شية حاولوا‬ ‫م �ب��اغ �ت��ة م��رم��ى ال �ع �م��اي��رة‪ ،‬ل �ك��ن على‬ ‫ا��س�ت�ح�ي��اء‪ ،‬خ�صو�صا �أن �ه��م ا�صطدموا‬ ‫ب ��دف ��اع � �ص �ل��ب ي� �ق ��وده حم �م��د خمي�س‬ ‫و�إب��راه �ي��م ال ��زواه ��رة و� �ش��ري��ف عدنان‬ ‫وعبد الإل��ه احلناحنة‪ ،‬فختفت خطورة‬ ‫خالد قويدر و�أ�شرف امل�ساعيد‪.‬‬ ‫الدقائق الأخرية من اللقاء �شهدت‬ ‫��ش�لال م��ن الهجمات ال��زرق��اء وب�أقدام‬

‫الشوط الثالث‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫مربوك للفيصلي‪..‬‬ ‫وتحية للمنشية‬

‫الع �ب �ي��ه ع ��ن ط ��ري ��ق ح �� �س��ون��ة ال�شيخ‬ ‫واحلناحنة وهايل ورائ��د النواطري‪� ،‬إال‬ ‫�أن ت�ألق املزايد حال دون تعزيز النتيجة‬ ‫بهدف ثاين‪ ،‬ولت�شهد الدقائق الأخرية‬ ‫ت�شنجات من قبل �إداري��ي املن�شية انتهت‬

‫فرحة في�صالوية بالهدف الذي �أحرزه �إبراهيم الزواهرة‬

‫بطرد �إداري من�شية بني ح�سن بعد دخوله‬ ‫�أر���ض امللعب وال��ذي تبادل ال�شتائم مع‬ ‫جماهري النادي الفي�صلي �أثناء خروجه‬ ‫من �أر�ض امللعب باجتاه املدرجات‪.‬‬ ‫وبالعودة �إىل �أجواء اللقاء مل ي�شهد‬ ‫م��ا تبقى م��ن وق��ت للفريقني م��ن �أجل‬ ‫�إح��داث �أي تغيري على النتيجة لينتهي‬ ‫ال �� �ش��وط الأول ب�ت�ق��دم ال�ف�ي���ص�ل��ي على‬ ‫املن�شية ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫�شوط رتيب والنتيجة على حالها‬ ‫مل ت �ك��ن ب� ��داي� ��ة ال� ��� �ش ��وط الثاين‬ ‫ك�سابقه‪ ،‬وغ��اب��ت الفر�ص احلقيقة عن‬ ‫املرميني‪ ،‬وبات وا�ضحا تخوف الفريقني‬ ‫م��ن الإف � ��راط ب��ال�ه�ج��وم خ��وف��ا م��ن �أي‬ ‫هدف يربك احل�سابات من هنا وهناك‪.‬‬ ‫ورغ� ��م �أن م� ��درب امل�ن���ش�ي��ة �أ�شرك‬ ‫امل �ه��اج��م ال �ن �ي �ج�يري دي �ج �ي��ه ب ��دال من‬ ‫�أ� �ش��رف امل���س��اع�ي��د‪� ،‬إال �أن اخل �ط��ورة مل‬ ‫تظهر ع�ل��ى م��رم��ى ال�ع�م��اي��رة‪ ،‬فيما مل‬ ‫تثمر ال�سيطرة الن�سبية للفي�صلي على‬ ‫جم��ري��ات ال�ل�ع��ب ع��ن ت�ع��زي��ز النتيجة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �أن الهجمات ال��زرق��اء انتهت‬ ‫على م�شارف منطقة املن�شية‪ ،‬فيما كانت‬ ‫�أخطر الفر�ص حينما هي�أ ح�سونة ال�شيخ‬ ‫ال �ك��رة �إىل رائ� ��د ال �ن��واط�ي�ر لي�سددها‬ ‫الأخ�ي�ر ف��وق امل��رم��ى‪ ،‬ومل ي�شهد بداية‬ ‫ال�شوط الثاين �أي فر�ص حقيقية على‬ ‫املرميني ولتنح�صر جمريات اللعب يف‬ ‫و�سط امليدان‪.‬‬ ‫ال�ه��دوء ا�ستمر حتى بعد منت�صف‬ ‫ال�شوط‪ ،‬فيما ك�سر ح�سونة ال�شيخ رتابة‬ ‫ال���ش��وط ب�ت���س��دي��دة ��ص��اروخ�ي��ة �أبعدها‬ ‫احلار�س حممود امل��زاي��دة ب�صعوبة قبل‬ ‫�أن ي�خ��رج رائ��د ال�ن��واط�ير ودخ��ل مكانه‬ ‫خلدون اخلوالدة‪ ،‬فيما حاول �أحمد هايل‬ ‫يف عدة منا�سبات التوغل من العمق‪� ،‬إال‬

‫�أن دفاعات املن�شية �أنهت خطورته باكرا‪،‬‬ ‫فيما كانت �أخطر فر�ص املن�شية عر�ضية‬ ‫ح�سني زي��اد اللولبية والتي نفذها من‬ ‫�ضربة ركنية �أب�ع��ده��ا ال��دف��اع م��ن �أمام‬ ‫امل��رم��ى ب�ع��دم��ا جت� ��اوزت احل��ار���س ل�ؤي‬ ‫العمايرة‪.‬‬ ‫ال ��دق ��ائ ��ق الأخ� �ي ��رة � �ش �ه��دت �إث � ��ارة‬ ‫وندية بني الفريقني‪ ،‬خ�صو�صا بعدما‬ ‫ت� �ب ��ادل ال �ف��ري �ق��ان ال �ه �ج �م��ات م ��ن هنا‬ ‫وه �ن��اك‪ ،‬وك��ان��ت �أب� ��رز �أح��داث �ه��ا خروج‬ ‫الع��ب املن�شية م��ال��ك يو�سف بالبطاقة‬ ‫احلمراء بعد تعمده اخل�شونة �ضد �أحمد‬ ‫ه��اي��ل‪ ،‬وت���س��دي��دة دي�ج�ي��ه ال �ت��ي عانقت‬ ‫ال���ش�ب��اك م��ن اخل� ��ارج‪ ،‬ف�ي�م��ا مل ي�سعف‬ ‫الوقت املتبقي العبي الفريقني يف تغيري‬ ‫النتيجة لينتهي اللقاء بفوز الفي�صلي‬ ‫على املن�شية ‪� -1‬صفر وليتوج الفي�صلي‬ ‫بلقب ك�أ�س الأردن للمرة ‪ 17‬يف تاريخه‪.‬‬ ‫مثل الفريقان‪:‬‬ ‫الفي�صلي‪ :‬ل��ؤي العمايرة‪� ،‬إبراهيم‬ ‫ال ��زواه ��رة‪ ،‬حم�م��د خ�م�ي����س‪ ،‬ع�ب��د الإله‬ ‫احل �ن��اح �ن��ة‪�� ،‬ش��ري��ف ع��دن��ان‪ ،‬ب �ه��اء عبد‬ ‫ال� ��رح � �م� ��ن‪ ،‬ح �� �س��ون��ة ال� ��� �ش� �ي ��خ‪ ،‬خليل‬ ‫ب �ن��ي ع �ط �ي��ة‪ ،‬رائ� ��د النواطري(خلدون‬ ‫اخل��وال��دة)‪� ،‬أح�م��د ه��اي��ل ‪ ،‬عبد الهادي‬ ‫املحارمة‪.‬‬ ‫امل�ن���ش�ي��ة‪ :‬حم �م��ود امل ��زاي ��دة‪� ،‬شادي‬ ‫ذي��اب��ات‪ ،‬علي ذي��اب��ات‪ ،‬مالك الي�سريي‪،‬‬ ‫ح���س�ين زي � ��اد‪ ،‬ح �� �س��ام � �ش��دي �ف��ات‪ ،‬ع ��روة‬ ‫ال��دردور (يحيى جمعة)‪� ،‬أحمد الداوود‬ ‫(�أحمد حممود)‪� ،‬أحمد ال�شقران‪� ،‬أ�شرف‬ ‫امل�ساعيد (ديجيه)‪ ،‬خالد قويدر‪.‬‬ ‫�أدار اللقاء‪ :‬نا�صر دروي�ش (لل�ساحة)‪،‬‬ ‫و��س��اع��ده ك��ل م��ن حممد ع ��ادل‪ ،‬يو�سف‬ ‫�أدري�س بالإ�ضافة �إىل مراد زواهرة حكما‬ ‫رابعا‪.‬‬

‫ �إذا كان فريق النادي الفي�صلي ي�ستحق‬‫ال�ت�ه�ن�ئ��ة ع �ل��ى �إجن� � ��ازه اجل ��دي ��د م �ت��وج �اً من‬ ‫جديد بلقب بطولة ك�أ�س الأردن لكرة القدم‬ ‫للمرة ال�سابعة ع�شرة‪ ..‬ف�إن مناف�سه يف املباراة‬ ‫النهائية فريق من�شية بني ح�سن ي�ستحق من‬ ‫اليوم �أكرث من حتية‪.‬‬ ‫ الفي�صلي الذي ا�ستعاد جمهوره وموقعه‬‫الطبيعي على من�صات التتويج‪ ..‬تعامل باحرتام‬ ‫مع مناف�سه وقدم يف نهائي ك�أ�س الأردن عر�ضاً‬ ‫ا�ستحق به الفوز واللقب موا� ً‬ ‫صال انطالقته‬ ‫اجلديدة التي �سجلها بقيادة مدربه الوطني‬ ‫راتب العو�ضات الذي �أثبت يف �أكرث من منا�سبة‬ ‫على �أنه جدير بثقة �إدارة وجماهري الفي�صلي‬ ‫يف وق��ت ي�ح��ارب فيه الفي�صلي على �أك�ثر من‬ ‫جهة‪.‬‬ ‫ كروية يف فرتة زمنية �ضيقة‪.‬‬‫ �أث�ب��ت الفي�صلي يف نهائي ك��أ���س الأردن‬‫�أن��ه يح�سن التعامل م��ع امل�ب��اري��ات احلا�سمة‪..‬‬ ‫و�أثبت �أنه الفريق الأبرز يف مو�سم ‪2012-2011‬‬ ‫‪ ..‬ها هو ي�ضيف ك�أ�س الأردن لبطولة الدرع‬ ‫التي افتتح بها املو�سم‪ ..‬وهو يت�أهب للثالثية‪..‬‬ ‫�إن جن��ح اخلمي�س املقبل يف ح�سم لقب دوري‬ ‫املحرتفني ل�صاحله‪.‬‬ ‫ ن�سجل بكل االعتزاز جناحات الفي�صلي‬‫املحلية ‪ ..‬نبارك له وجلماهريه ولإدارته وعلى‬ ‫ر�أ�سها ال�شيخ �سلطان العدوان‪.‬‬ ‫ م��ا ن�أمله �أن يتوج الفي�صلي انطالقته‬‫املحلية ب�إجناز ق��اري جديد وهو يناف�س بقوة‬ ‫على لقب بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي ‪ ..‬وما‬ ‫ن�أمله �أن ن��رى الفي�صلي حا�ضراً �أم��ام �ضيفه‬ ‫ال�سويق العماين يوم التا�سع من ال�شهر املقبل‪..‬‬ ‫بفوز مينحه بطاقة دور الـ ‪ 16‬بط ً‬ ‫ال ملجموعته‬ ‫االوىل على غرار �شقيقه الوحدات الذي �ضمن‬ ‫هو الآخر مقعده الأول يف جمموعته الرابعة‪..‬‬ ‫وم��ا ن�أمله �أن ن��رى الفي�صلي وال��وح��دات معاً‬ ‫يف امل�شهد النهائي لك�أ�س االحت��اد الآ�سيوي يف‬ ‫نهائي �أردين خال�ص يعيد الك�أ�س القارية �إىل‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫ ف��ري��ق من�شية بني ح�سن اكتفى بلقب‬‫و�صيف بطل ك�أ�س الأردن للمرة الثانية على‬ ‫ال �ت��وايل‪ ،‬وق�ب��ل ذل��ك �ضمن م�ق�ع��ده يف دوري‬ ‫املحرتفني‪ ،‬ولهذا ن�سجل باعتزاز جهود �إدارته‬ ‫وع�ل��ى ر�أ��س�ه��ا تي�سري ��ش��دي�ف��ات‪ ،‬داع�ي�ن وزارة‬ ‫ال�شباب والريا�ضة لال�سراع يف جتهيز ملعبه‬ ‫مبدينة املفرق لرناه يف املو�سم املقبل م�ستفيداً‬ ‫م ��ن ع��ام �ل��ي االر� � ��ض واجل �م �ه��ور وه� ��و ميثل‬ ‫حمافظة املفرق‪.‬‬ ‫ نبارك الحتاد الكرة �إجنازه بطولة حملية‬‫اخرى‪ ..‬ون�أمل ان يكون ختام املو�سم اخلمي�س‬ ‫املقبل م�سكاً لنفتح معاً �صفحة فريقنا الوطني‬ ‫وه ��و ي�ب��ا��ش��ر م��ع ن�ه��اي��ة امل��و� �س��م امل�ح�ل��ي رحلة‬ ‫اال�ستعداد خلو�ض غمار الدور الرابع واحلا�سم‬ ‫من الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة اىل نهائيات‬ ‫ك�أ�س العامل (مونديال الربازيل ‪.)2014‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫مباراة وحيدة يف ختام دوري املحرتفني‬

‫العربي يستضيف الريموك يف مباراة هامشية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي �ل �ت �ق��ي ف ��ري� �ق ��ا العربي‬ ‫وال�ي��رم� ��وك يف امل � �ب� ��اراة التي‬ ‫جت��ري يف ال�ساد�سة م��ن م�ساء‬ ‫ال � �ي� ��وم االث � �ن�ي��ن ع� �ل ��ى �ستاد‬ ‫االمري ها�شم بالرمثا يف افتتاح‬ ‫الأ�� �س� �ب ��وع الأخ� �ي��ر م ��ن دوري‬ ‫املنا�صري للمحرتفني‪.‬‬ ‫وي�سعى الفريقان لتحقيق‬ ‫الفوز بهدف حت�سني موقعهما‬ ‫على �سلم ترتيب ال��دوري بعد‬ ‫�أن ��ض�م�ن��ا ال� �ه ��روب م��ن �شبح‬ ‫الهبوط‪.‬‬ ‫ال� �ع ��رب ��ي ب � � � ��دوره ي�سعى‬ ‫للظفر بنقاط اللقاء من �أجل‬ ‫اقتنا�ص امل��رك��ز اخلام�س على‬ ‫��س�ل��م ال�ت�رت �ي��ب‪ ،‬ف�ي�م��ا ي�سعى‬ ‫ال�يرم��وك �إىل ال�ف��وز م��ن �أجل‬ ‫ال���ص�ع��ود �إىل امل��رك��ز الثامن‪،‬‬ ‫وم��ن امل�ت��وق��ع �أن ت�ك��ون املباراة‬ ‫رتيبة بني الفريقني‪ ،‬خ�صو�صا‬

‫مع غياب احلافز للفريقني‪.‬‬ ‫ويلتقي ال�ث�لاث��اء اجلليل‬ ‫م��ع البقعة على ا�ستاد الأمري‬ ‫ها�شم مبدينة الرمثا يف مباراة‬ ‫هام�شية بعدما �ضمن البقعة‬ ‫املركز الرابع واجلليل هبط �إىل‬ ‫م�صاف دوري الدرجة الأوىل‪،‬‬ ‫فيما يلتقي ف��ري�ق��ي كفر�سوم‬ ‫واملن�شية على نف�س امللعب يوم‬ ‫الأرب � �ع ��اء يف م� �ب ��اراة هام�شية‬ ‫�أي���ض��ا بع�ض ��ض�م��ان كفر�سوم‬ ‫الهبوط واملن�شية البقاء �ضمن‬ ‫دوري الأ�ضواء‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ت �ق��ام ي ��وم اخلمي�س‬ ‫م �ب��ارات��ان م��ن ال �ع �ي��ار الثيقل‬ ‫وح ��ا�� �س� �م� �ت ��ان جت� �م� �ع ��ان ف ��رق‬ ‫الفي�صلي مع الوحدات والرمثا‬ ‫م ��ع اجل ��زي ��رة ل�ت�ح��دي��د هوية‬ ‫الفريق الفائز بالدوري‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ن�ح���س��ر ال �ل �ق��ب ب�ي�ن فريقي‬ ‫الفي�صلي ‪ 50‬نقطة والرمثا ‪48‬‬ ‫نقطة‪.‬‬

‫جدول الرتتيب قبل اجلولة ‪ 22‬والأخرية‬

‫العربي‬ ‫ي�سعى للقفز‬ ‫خام�سا‬ ‫على ح�ساب‬ ‫الريموك‬

‫مباريات اجلولة الأخرية‬ ‫العربي‬ ‫كفر�سوم‬ ‫اجلليل‬ ‫ذات را�س‬ ‫الفي�صلي‬ ‫الرمثا‬

‫الفريقان‬ ‫الريموك‬ ‫×‬ ‫املن�شية‬ ‫×‬ ‫البقعة‬ ‫×‬ ‫× �شباب الأردن‬ ‫الوحدات‬ ‫×‬ ‫اجلزيرة‬ ‫×‬

‫اليوم‬ ‫االثنني ‪4/30‬‬ ‫الثالثاء ‪5/1‬‬ ‫الأربعاء ‪5/2‬‬ ‫اخلمي�س ‪5/3‬‬ ‫اخلمي�س ‪5/3‬‬ ‫اخلمي�س ‪5/3‬‬

‫امللعب‬ ‫الأمري ها�شم‬ ‫الأمري ها�شم‬ ‫الأمري ها�شم‬ ‫الكرك‬ ‫�ستاد عمان‬ ‫الأمري ها�شم‬

‫ال�ساعة‬ ‫‪6.00‬‬ ‫‪6.00‬‬ ‫‪6.00‬‬ ‫‪6.00‬‬ ‫‪6.00‬‬ ‫‪6.00‬‬

‫الرت‪t‬تيب‬

‫الفريق‬

‫لعب‬

‫فاز‬

‫تعادل‬

‫خ�سر‬

‫له‬

‫عليه نقاط‬

‫‪1‬‬

‫الفي�صلي‬

‫‪21‬‬

‫‪16‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪50‬‬

‫‪17‬‬

‫‪50‬‬

‫‪2‬‬

‫الرمثا‬

‫‪21‬‬

‫‪14‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪44‬‬

‫‪15‬‬

‫‪48‬‬

‫‪3‬‬

‫الوحدات‬

‫‪21‬‬

‫‪11‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫‪34‬‬

‫‪18‬‬

‫‪39‬‬

‫‪4‬‬

‫البقعة‬

‫‪21‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪6‬‬

‫‪28‬‬

‫‪26‬‬

‫‪33‬‬

‫‪5‬‬

‫�شباب الأردن‬

‫‪21‬‬

‫‪7‬‬

‫‪7‬‬

‫‪7‬‬

‫‪25‬‬

‫‪22‬‬

‫‪28‬‬

‫‪6‬‬

‫اجلزيرة‬

‫‪21‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪26‬‬

‫‪30‬‬

‫‪27‬‬

‫‪7‬‬

‫العربي‬

‫‪21‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪26‬‬

‫‪31‬‬

‫‪25‬‬

‫‪8‬‬

‫ذات ر�أ�س‬

‫‪21‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪28‬‬

‫‪35‬‬

‫‪21‬‬

‫‪9‬‬

‫املن�شية‬

‫‪21‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪10‬‬

‫‪23‬‬

‫‪35‬‬

‫‪21‬‬

‫‪10‬‬

‫الريموك‬

‫‪21‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪10‬‬

‫‪18‬‬

‫‪33‬‬

‫‪21‬‬

‫‪11‬‬

‫اجلليل‬

‫‪21‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪10‬‬

‫‪22‬‬

‫‪38‬‬

‫‪17‬‬

‫‪12‬‬

‫كفر�سوم‬

‫‪21‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪16‬‬

‫‪25‬‬

‫‪49‬‬

‫‪13‬‬


‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )30‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1933‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني (بالي اوف)‬

‫شيكاغو يحقق فوزه األول ويخسر نجمه روز‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح �م��ل ال �ف ��وز الأول ال� ��ذي حقق‬ ‫�شيكاغو بولز يف الدور الأول من بالي‬ ‫اوف ال��دوري االمريكي للمحرتفني‬ ‫يف ك��رة ال�سلة على ح�ساب فيالدلفيا‬ ‫�سفنتي �سيك�سرز ‪� 91-103‬أول من‬ ‫�أم�س ال�سبت طعما مريرا بعد �أن خ�سر‬ ‫جهود جنمه ديريك روز ب�سبب �إ�صابة‬ ‫�ستبعده حتى نهاية املو�سم‪.‬‬ ‫وي �ت ��أه��ل اىل ال � ��دور ال �ث��اين من‬ ‫ال� �ب�ل�اي اوف ال �ف��ري��ق ال� ��ذي ي�سبق‬ ‫مناف�سه اىل الفوز باربع مباريات من‬ ‫ا�صل �سبع‪.‬‬ ‫ف�ف��ي ان �ط�لاق مناف�سات البالي‬ ‫اوف‪ ،‬ب ��د�أ ��ش�ي�ك��اغ��و ب��ول��ز ��س�ع�ي��ه اىل‬ ‫اح� � � ��راز ال �ل �ق ��ب ب �ع ��ر� ��ض ج �ي ��د على‬ ‫ف�ي�لادف�ي��ا �ضمن امل�ن�ط�ق��ة ال�شرقية‪،‬‬ ‫لكن روز �سقط �أر�ضا قبل دقيقة و‪20‬‬ ‫ثانية على نهاية امل�ب��اراة حيث اثبتت‬ ‫�صورة اال�شعة املغنطي�سية ان��ه يعاين‬ ‫من متزق يف اربطة الركبة الي�سرى‪.‬‬ ‫كما �أن النجم الأمريكي �سيغيب‬ ‫عن م�سابقة كرة ال�سلة يف دورة االلعاب‬ ‫االوملبية يف لندن ال�صيف املقبل‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن ن ��ادي �شيكاغو ان جنمه‬ ‫ت �ع��ر���ض اىل مت ��زق يف ارب �ط��ة ركبته‬ ‫الي�سرى‪ ،‬و�أنه بالتايل لن يتمكن من‬ ‫اللعب مع الفريق يف املباريات املتبقية‬ ‫من املو�سم‪.‬‬ ‫وت�شكل �إ�صابة ديريك روز �ضربة‬ ‫موجعة لطموحات �شيكاغو باحراز‬ ‫اللقب اذ يعترب من الالعبني الذين‬ ‫يعول عليهم لتحقيق هدفه‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫ان��ه ك��ان ف��از ب�ج��ائ��زة اف�ضل الع��ب يف‬ ‫الدور الأمريكي املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫عانى جنم �شيكاغو من الإ�صابات‬ ‫امل �ت �ك��ررة ه ��ذا امل��و� �س��م ف �غ��اب ع��ن ‪27‬‬ ‫مباراة يف ال��دور التمهيدي‪ ،‬ف��از فيها‬ ‫فريقه ‪ 18‬مرة‪.‬‬ ‫وك��ان �شيكاغو بولز حقق اف�ضل‬ ‫ترتيب يف الدور التمهيدي هذا املو�سم‬ ‫بر�صيد ‪ 50‬فوزا يف ‪ 66‬مباراة‪ ،‬ما منحه‬ ‫�أف�ضلية الأر�ض يف الأدوار النهائية‪.‬‬ ‫وت�ألق ديريك روز يف هذه املباراة‬ ‫وكان يف طريقه �إىل حتقيق الـ «تريبل‪-‬‬ ‫دبل» بت�سجيله ‪ 23‬نقطة مع ‪ 9‬متابعات‬

‫دعوة املكسيك للمشاركة‬ ‫يف كوبا أمريكا ‪2015‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أف��ادت �صحيفة «فران�س فوتبول» الفرن�سية �أم�س ال�سبت‬ ‫ب�أنّ املنتخب املك�سيكي لكرة القدم تلقّى دعو ًة ر�سمي ًة من احتاد‬ ‫�أمريكا اجلنوبية لكرة القدم «كومنيبول» للم�شاركة يف مناف�سات‬ ‫«كوبا �أمريكا» ‪.2015‬‬ ‫وذكرت ال�صحيفة �أنّ رئي�س االحتاد القاري للعبة نيكوال�س‬ ‫ل �ي��وز‪ ،‬خ��اط��ب ر��س�م�ي�اً االحت� ��اد املك�سيكي ل �ك��رة ال �ق��دم يف هذا‬ ‫ال�صدد‪.‬‬ ‫وت� ��دور ف�ع��ال�ي��ات ال�ب�ط��ول��ة امل�ق�ب�ل��ة يف ت�شيلي ع��و� �ض �اً عن‬ ‫الربازيل التي اعتذرت عن تنظيم امل�سابقة اللتزاماتها العديدة‬ ‫واال�ستحقاقات ال�ت��ي تنتظرها خ�صو�صاً ك��أ���س ال �ق��ارات ‪2013‬‬ ‫وك��أ���س ال�ع��امل ‪ ،2014‬كما �ست�ست�ضيف مدينة ري��و دي جانريو‬ ‫�أوملبياد ‪ 2016‬ال�صيفي‪.‬‬ ‫وهي امل ّرة ال�سابعة التي �ستدور فيها مناف�سات كوبا �أمريكا‬ ‫على الأرا�ضي الت�شيلية بعد �سنوات ‪ 1920‬و‪ 1926‬و‪ 1941‬و‪1945‬‬ ‫و‪ 1955‬و‪.1991‬‬ ‫و��ش��ارك��ت املك�سيك يف ال�ب�ط��ول��ة امل��ا��ض�ي��ة ال�ت��ي احت�ضنتها‬ ‫الأرجنتني (‪ )2011‬بفريق �شاب مط ّعم بالعبني من املنتخب‬ ‫الأ ّول‪ ،‬لكنها و ّدعت البطولة منذ الدور الأ ّول‪.‬‬ ‫وب� ��د�أت م���ش��ارك��ات امل�ن�ت�خ��ب املك�سيكي يف ك��وب��ا �أم��ري �ك��ا (‪8‬‬ ‫م�شاركات) منذ بطولة عام ‪ 1993‬يف الإكوادور‪ ،‬التي بد�أ فيها احتاد‬ ‫كرة القدم ب�أمريكا اجلنوبية (كومنيبول) يف توجيه دعوات �إىل‬ ‫منتخبات من خارج القارة للم�شاركة يف البطولة و�شارك �أي�ضاً يف‬ ‫دورات ‪ 1995‬و‪ 1997‬و‪ 1999‬و‪ 2001‬و‪ 2004‬و‪ 2007‬و‪.2011‬‬

‫ليفاندوفسكي باق مع دورتموند‬

‫و‪ 9‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫��س�ج��ل ل���ش�ي�ك��اغ��و �أي �� �ض��ا ك��ل من‬ ‫ريت�شارد هاميلتون (‪ 19‬نقطة) وليول‬ ‫دن��غ (‪ ،)17‬يف حني �سجل لفيالدلفيا‬ ‫كل من التون براند (‪ 19‬نقطة مع ‪7‬‬ ‫متابعات) وجرو هوليداي (‪ 16‬نقطة‬ ‫مع ‪ 7‬متابعات)‪.‬‬ ‫ويف املنطقة ال�شرقية اي�ضا‪ ،‬تقدم‬ ‫م�ي��ام��ي ه�ي��ت ع�ل��ى ن �ي��وي��ورك نيك�س‬ ‫‪�-1‬صفر بعد فوزه عليه ب�سهولة تامة‬

‫‪.67-100‬‬ ‫وه��ي اق�سى خ�سارة لنيويورك يف‬ ‫البالي اوف منذ �سقوطه امام �شيكاغو‬ ‫بولز ‪ 126-85‬يف ني�سان‪/‬ابريل ‪.1991‬‬ ‫�سجل مليامي ليربون جيم�س (‪32‬‬ ‫نقطة) ودواين وايد (‪ ،)19‬ولنيويورك‬ ‫جاي ار �سميث (‪ 17‬نقطة)‪.‬‬ ‫و��ض�م��ن امل�ن�ط�ق��ة ذات �ه��ا‪ ،‬ف ��از فاز‬ ‫اورالن��دو ماجيك على انديانا بي�سرز‬ ‫‪.77-81‬‬

‫� �س �ج��ل ل �ل �ف��ائ��ز ك ��ل م ��ن جامري‬ ‫ن �ي �ل �� �س��ون (‪ 17‬ن �ق �ط��ة و‪ 9‬متريرات‬ ‫حا�سمة) وجاي�سون ريت�شارد�سون (‪17‬‬ ‫نقطة) وغلني ديفي�س (‪ 16‬نقطة ‪13‬‬ ‫ن�ق�ط��ة)‪ ،‬وللخا�سر ديفيد و��س��ت (‪19‬‬ ‫نقطة و‪ 9‬متابعات) وداين غرانغر (‪17‬‬ ‫نقطة ‪ 8‬متابعة)‪.‬‬ ‫ويف امل �ن �ط �ق ��ة ال� �غ ��رب� �ي ��ة‪ ،‬حقق‬ ‫اوك�لاه��وم��ا �سيتي ف ��وزا �صعبا على‬ ‫داال�� � ��س م��اف��ري �ك ����س ‪ 98-99‬بف�ضل‬

‫نقطتني لنجمه كيفن دي��وران��ت قبل‬ ‫‪5‬ر‪ 1‬ثانية من النهاية‪.‬‬ ‫جن ��ح دي� ��وران� ��ت يف ت �� �س �ج �ي��ل ‪25‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وك��ان زميله را��س��ل و�ستربوك‬ ‫االف�ضل بر�صيد ‪ 28‬نقطة‪ ،‬وا�ضاف‬ ‫ك ��ل م ��ن � �س�يرج��ي اي �ب��اك��ا ‪ 22‬نقطة‬ ‫وجيم�س ه��اردي��ن ‪ 19‬نقطة‪ ،‬يف حني‬ ‫�سجل للخا�سر دي��رك نوفيت�سكي ‪25‬‬ ‫نقطة وجي�سون تريي ‪ 20‬نقطة و�شون‬ ‫ماريون ‪ 17‬نقطة مع ‪ 8‬متابعات‪.‬‬

‫ناني يقرتب من تمديد عقده مع مانشسرت يونايتد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ ّكد اجلناح الربتغايل لوي�س‬ ‫ن��اين �أن��ه دخ��ل يف حم��ادث��ات مع‬ ‫نادي مان�ش�سرت يونايتد مت�صدّر‬ ‫جدول ترتيب الدوري الإنكليزي‬ ‫املمتاز لكرة القدم‪ ،‬ب�ش�أن توقيع‬ ‫عقد طويل الأج��ل م��ع الفريق‪،‬‬ ‫م��و��ض�ح�اً يف ال��وق��ت ذات ��ه �أن ��ه ال‬ ‫يوجد �أي �سبب يدفعه للرحيل‬ ‫عن «�أولد ترافورد»‪.‬‬ ‫وي �ت �ب � ّق��ى ل �ن��اين ع ��ام ��ان يف‬ ‫ع �ق��ده م ��ع م��ان �� �ش �� �س�تر‪ ،‬ولكنه‬ ‫��س�ي�ك��ون �أك �ث�ر � �س �ع��ادة ل��و ت�أ ّكد‬ ‫ب� �ق ��ا�ؤه يف ال� �ن ��ادي ح �ت��ى نهاية‬ ‫م�سريته الكروية‪.‬‬ ‫وت��ر ّددت �أنباء يف وقت �سابق‬ ‫ح��ول اه�ت�م��ام �أن��دي��ة يف �إ�سبانيا‬ ‫و�إي �ط��ال �ي��ا ب �� �ض � ّم ن � ��اين‪ ،‬ولكنّ‬

‫الالعب �أ ّكد �أنه ال يعتزم الرحيل‬ ‫عن املارد الإنكليزي‪.‬‬ ‫ونقلت �شبكة �سكاي �سبورت�س‬ ‫ع��ن ن��اين ق��ول��ه‪« :‬امل� ��د ّرب ي�ضع‬ ‫ثق ًة ال حدود لها ّ‬ ‫يف‪ ،‬وهذا ّ‬ ‫كل ما‬ ‫يه ّم»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال�ب�رت �غ��ايل‪« :‬وكيل‬ ‫�أع� �م ��ايل ي �ت �ف��او���ض م��ع النادي‬ ‫ب���ش��أن العقد اجل��دي��د‪ ،‬والأم ��ور‬ ‫ت�سري على ما يرام»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ن ��اين‪�« :‬أمت �ن��ى �أن‬ ‫التو�صل الت�ف��اق م��ع نهاية‬ ‫ي�ت� ّم‬ ‫ّ‬ ‫امل��و��س��م‪ ،‬مان�ش�سرت يونايتد هو‬ ‫بيتي»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اد ن ��اين مب��د ّرب��ه �سري‬ ‫�أليك�س فريغو�سون‪�« :‬إنه مد ّرب‬ ‫رائع‪ ،‬بالن�سبة يل �إنه الأف�ضل يف‬ ‫العامل‪ ،‬ولكني ارجتف يف وجوده‪،‬‬ ‫عندما ال يكون �سعيداً»‪.‬‬

‫شالكه تودع راؤول‪ :‬يف قلوبنا إىل األبد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ال تقت�صر م��را��س��م اح�ت�ف��االت ج�م��اه�ير فرق‬ ‫ال � ��دوري الأمل � ��اين ل �ك��رة ال �ق��دم ع�ل��ى االنت�صارات‬ ‫وت�سجيل الأهداف‪ ،‬بل تتميز �أي�ضاً يف وداع العبيها‬ ‫ك�م��ا ح ��دث �أم ����س ب�ي�ن ج�م��اه�ير ��ش��ال�ك��ه والعبها‬ ‫الإ�سباين را�ؤول غونزالي�س يف الظهور الأخ�ير له‬ ‫على ملعب «فيلتين�س �آرينا» بعد قراره ترك النادي‬ ‫نهاية املو�سم‪.‬‬ ‫و�أحرز را�ؤول الهدف الثالث لفريقه يف مباراته‬ ‫�ضد هريتا برلني والتي انتهت بفوز �شالكه برباعية‬ ‫نظيفة و�ضمانه املركز الثالث‪.‬‬ ‫وودعت جماهري الفريق امللكي الأملاين العبها‬ ‫الذي ا�صطحب �أوالده اخلم�سة بعد نهاية املباراة‬ ‫يف م�شهد عاطفي وم�ؤثر يليق ب�إرثه يف �شالكه وقد‬ ‫علق على ذل��ك ب��ال�ق��ول‪« :‬ل�ق��د ك��ان ي��وم�اً عاطفياً‬ ‫خ��ا��ص�اً ج ��داً‪ ،‬ول�ك��ن ال���ش��يء الأك�ث�ر �أه�م�ي��ة ه��و �أن‬ ‫�شالكه ح�صل على املركز الثالث‪ ،‬و�سيكون يف دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا املو�سم املقبل»‪.‬‬ ‫و�أ�شار الأ�سطورة الإ�سبانية احلية بعد ت�سجيل‬ ‫هدفه ال�ـ ‪ 15‬يف ال��دوري حتى الآن‪« :‬الت�سجيل يف‬ ‫م�ب��ارات��ي الأخ�ي��رة‪ ,‬ور�ؤي� ��ة ح��ب امل�شجعني خالل‬ ‫ال�سنتني املا�ضيتني كانا �أم��ري��ن مميزين ج��داً‪ ،‬ال‬ ‫ميكنني و��ص��ف ه��ذا ال���ش�ع��ور»‪ .‬ورف�ع��ت اجلماهري‬ ‫الف� �ت ��ات ال� � � ��وداع واالح� �ت� �ف ��ال ب ��ال�ل�اع ��ب باللغة‬ ‫الإ�سبانية‪« :‬غراثيا�س را�ؤول» �أي «�شكراً جزي ً‬ ‫ال‬ ‫�سيد را�ؤول‪� .‬ستبقى يف قلوبنا �إىل الأبد»‪.‬‬ ‫ووج ��ه را�ؤول (‪ 34‬ع��ام �اً) التحية �أي���ض�اً �إىل‬ ‫جماهري �شالكه «ن��ادي �شالكه هو ن��ا ٍد خا�ص جداً‬ ‫ب�سبب م�شجعيه‪ ،‬لقد �أظهروا يل الكثري من احلب‬ ‫واالحرتام»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬ك��ان��ت اجلماهري وراء الفريق دائماً‬ ‫ك�أننا يف ملعبنا‪ ،‬ففي كل مباراة لنا يف اخلارج كان‬ ‫ي�سافر بني ‪� 3‬إىل ‪� 4‬آالف من امل�شجعني‪ ،‬للوقوف‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن امل��دي��ر ال��ري��ا��ض��ي لبورو�سيا دورمت��ون��د امل�ت��وج بطال‬ ‫لأملانيا يف كرة القدم �أن جنمه البولندي روبرت ليفاندوف�سكي‬ ‫�سيبقى يف �صفوف الفريق يف املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال ميكايل زورك يف ت�صريح �إىل �شبكة �سكاي «�سيلعب‬ ‫ليفاندو�سكي مع دورمت��ون��د يف املو�سم املقبل‪ ،‬ورمب��ا يف املو�سم‬ ‫الذي يليه �أي�ضا»‪.‬‬ ‫وي�أتي ت�صريح زورك بعد �أن �أمل��ح وكيل �أعمال الالعب �إىل‬ ‫�إمكانية رحيله ع��ن الفريق ال��ذي ت��وج الأ��س�ب��وع املا�ضي بطال‬ ‫للبوند�سليغا‪� ،‬إذ ق��ال �إن ليفاندو�سكي �سريكز الآن على ك�أ�س‬ ‫�أوروبا التي تقام يف بولندا و�أوكرانيا معا «والتي ميكن �أن حتدد‬ ‫م�ستقبله»‪.‬‬ ‫ق��دم ليفاندوف�سكي (‪ 23‬عاما) مو�سما رائعا مع بورو�سيا‬ ‫دورمت��ون��د توجه بت�سجيل ‪ 20‬هدفا مع ‪ 10‬مت��ري��رات حا�سمة‪،‬‬ ‫حيث يحتل املركز الثالث يف ترتيب الهدافني يف الدوري الأملاين‬ ‫خلف ماريو غوميز (‪ 23‬هدفا) وكالي يان هونتيالر (‪ )27‬قبل‬ ‫مرحلة من النهاية‪.‬‬ ‫وك ��ان امل�ه��اج��م ال�ب��ول�ن��دي وق�ع��ه يف �صيف ‪ 2010‬ع�ق��دا مع‬ ‫دورمتوند ملدة اربع �سنوات �آتيا من لي�ش بوزنان‪.‬‬

‫داويت يسجل رقم ًا جديد ًا‬ ‫يف ماراثون هامبورغ‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سجل االث�ي��وب��ي �شامي داوي��ت (‪ 19‬ع��ام��ا) رقما ج��دي��دا يف‬ ‫ماراتون هامبورغ االمل��اين ال��دويل �أم�س االح��د ق��دره ‪58‬ر‪05‬ر‪2‬‬ ‫�س‪.‬‬ ‫وح�سن داوي��ت ال��رق��م ال�سابق ال��ذي ك��ان ب�ح��وزة اال�سباين‬ ‫خوليو ريي منذ عام ‪ 2006‬بنحو دقيقة‪.‬‬ ‫ت�ق��دم االث�ي��وب��ي على م��واط�ن��ه دادي ي��ام��ي (‪01‬ر‪07‬ر‪� 2‬س)‬ ‫والكيني اوغو�ستني رونوه (‪23‬ر‪07‬ر‪� 2‬س)‪.‬‬ ‫ول��دى ال�سيدات‪ ،‬حلت الكينية راي��ل كييارا اوىل م�سجلة‬ ‫‪47‬ر‪23‬ر‪�� � 2‬س‪ ،‬م�ت�ق��دم��ة ع�ل��ى االث�ي��وب�ي�ت�ين ن�ي�ت���س��ان�ي��ت ابييو‬ ‫(‪12‬ر‪24‬ر‪� 2‬س) وايتاليماهو كيداين (‪49‬ر‪25‬ر‪� 2‬س)‪.‬‬

‫ليون يحرز لقب كأس فرنسا‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أح��رز ليون لقب بطل م�سابقة ك�أ�س فرن�سا وعو�ض خيبة‬ ‫املو�سم بكامله بفوزه ال�صعب على كوفيي املتوا�ضع من الدرجة‬ ‫الثالثة ‪�-1‬صفر يف املباراة النهائية �أول من �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫على ا�ستاد فرن�سا الدويل‪ ،‬عجز ليون عن هز �شباك كوفيي‬ ‫باكرث من هدف حمل توقيع الأرجنتيني لي�ساندرو لوبيز (‪،)28‬‬ ‫لكنه ع��و���ض يف النهائي خ�سارته نهائي م�سابقة ك��أ���س رابطة‬ ‫الأندية املحرتفة �أم��ام مر�سيليا‪ ،‬وف�شله يف املناف�سة على لقب‬ ‫الدوري املحلي الذي انح�صر نظريا بني مونبلييه وباري�س �سان‬ ‫جرمان‪ ،‬وخروجه من الدور الثاين مل�سابقة دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫على يد املغمور ابويل نيقو�سيا القرب�صي‪.‬‬ ‫وع��اد ل�ي��ون �إىل من�صة التتويج للمرة الأوىل منذ ‪2008‬‬ ‫عندما رفع هذه الك�أ�س بالذات بعد �أن احتكر بطولة الدوري ‪7‬‬ ‫مرات متتالية (‪ 2002‬و‪.)2008‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ف�شل كوفيي يف �إح��راز اللقب للمرة الثانية يف‬ ‫تاريخه بعد الأوىل عام ‪ 1927‬حني خ�سر �أمام مر�سيليا �صفر‪.3-‬‬

‫«فيفا» يدرس زيادة عدد الحكام‬

‫رفعت اجلماهري الفتات الوداع واالحتفال بالالعب باللغة الإ�سبانية‬

‫معنا‪� ،‬إنهم ف��ري��دون من نوعهم‪ ،‬هم مع فريقهم‬ ‫حتى املوت‪ ،‬يف االنت�صارات والهزائم‪� .‬س�أكون ممتناً‬ ‫لهم �إىل الأبد»‪.‬‬ ‫را�ؤول رف����ض الك�شف ع��ن وج�ه�ت��ه يف املو�سم‬ ‫املقبل «م��ا زل��ت غ�ير ق��ادر �أن �أق ��ول لكم �إىل �أين‬ ‫�أن��ا ذاه��ب‪ ،‬ولكن �سرعان ما �سوف تعلمون‪ .‬خالل‬ ‫�أ�سبوعني‪� ،‬أ�ستطيع الت�صريح عن م�صريي»‪ ،‬وكان‬

‫قد �أ�شار يف وقت �سابق �إىل رغبته يف ق�ضاء املزيد‬ ‫من الوقت مع عائلته‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ال��دويل الإ�سباين ال�سابق‪« :‬لقد م ّر‬ ‫عامان رائعان‪� ،‬أك�ثر ما �أفرحني كان فوزنا بك�أ�س‬ ‫�أملانيا العام املا�ضي‪ ،‬لأنني مل �أفعل ذلك مع ريال‬ ‫مدريد من قبل»‪.‬‬ ‫وختم ال�لاع��ب امللقب ب��روح البالنكو حديثه‬

‫ح��ول جتربته االح�تراف�ي��ة الأوىل خ��ارج �إ�سبانيا‪:‬‬ ‫«�أردت لأوالدي �أي �� �ض �اً ع�ي����ش ه ��ذه ال�ت�ج��رب��ة مع‬ ‫والدهم‪ ،‬وقد ا�ستمتعنا بها كثرياً‪ ،‬كان وقتاً طيباً‪،‬‬ ‫لقد �شهدوا حب هذه اجلماهري لوالدهم»‪.‬‬ ‫وانتقل را�ؤول �إىل �شالكه عام ‪ 2010‬حني كان‬ ‫بعهدة فيليك�س ماغاث‪ ،‬و�سجل للفريق ‪ 40‬هدفاً يف‬ ‫‪ 97‬مباراة خا�ضها يف خمتلف امل�سابقات‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شف ال�سوي�سري جوزيف بالتر رئي�س االحتاد الدويل لكرة‬ ‫القدم «فيفا»‪� ،‬أن االحتاد يدر�س زيادة عدد احلكام يف املالعب �إىل‬ ‫�ستة �أو �سبعة حكام‪.‬‬ ‫ويزور بالتر اجلزائر اليوم االثنني‪ ،‬حيث �سيح�ضر برفقة‬ ‫الكامريوين عي�سى حياتو رئي�س االحتاد الأفريقي للعبة مباراة‬ ‫نهائي ك��أ���س اجل��زائ��ر امل �ق � َّررة غ��دا الثالثاء ب�ين �شباب بلوزداد‬ ‫ووف��اق �سطيف‪ ،‬كما �س ُي�شرف على حفل تد�شني املقر اجلديد‬ ‫الحتاد الكرة اجلزائري‪.‬‬ ‫وج َدّد بالتر‪ ،‬يف ت�صريح للإذاعة اجلزائرية اليوم معار�ضته‬ ‫ال�ستخدام تقنية الفيديو م�ؤكداً �أن الأهم هو توعية الالعبني‬ ‫واحلكام ب�ضرورة احرتام القوانني‪.‬‬ ‫و�أ َّك � ��د ب�لات��ر �أن ال�ف�ي�ف��ا �سيف�صل ب �� �ش ��أن ا� �س �ت �خ��دام نظام‬ ‫تكنولوجيا خط املرمى يف مباريات كرة القدم‪ ،‬خالل اجتماعه‬ ‫اخل��ا���ص امل �ق � َّرر يف العا�صمة الأوك��ران �ي��ة كييف يف ال�ث��اين من‬ ‫متوز‪ /‬يوليو املقبل‪ ،‬وقال‪« :‬هناك اقرتاحات عديدة �أهمها زيادة‬ ‫عدد احلكام �إىل �ستة �أو �سبعة حكام»‪.‬‬ ‫و�أ َّك� ��د ب�لات��ر �أن ن�ظ��ام امل� ��داورة ب�ين ال �ق��ارات يف ا�ست�ضافة‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل‪ ،‬لن يت َّم تطبيقه بعد ك�أ�س العامل ‪2022‬‬ ‫يف قطر‪ ،‬مو�ضحاً �أن بطولة عام ‪� 2026‬ستكون من ن�صيب البلد‬ ‫الأكرث جاهزية من جميع اجلوانب‪.‬‬ ‫وق��ال بالتر‪« :‬نظام امل ��داورة �سمح لأفريقيا بتنظيم ك�أ�س‬ ‫العامل‪ ،‬لكن بعد بطولة عام ‪� 2022‬سنتخلى عن هذا النظام‪ ،‬حيث‬ ‫يحقّ لكل دول العامل التي ترى نف�سها قادرة على تنظيم ك�أ�س‬ ‫العامل تقدمي ملفات تر�شيحها»‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )30‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1933‬‬

‫خبري التحكيم الدولي فوترو‪ :‬الحكم األردني‬ ‫مؤهل للتحكيم بكأس العالم ولكن !‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�� �ش ��اد ال �ف��رن �� �س��ي مي�شيل‬ ‫فوترو اخلبري واحلكم الدويل‬ ‫ال �� �س��اب��ق ب �ج �ه��ود الأم �ي��ر علي‬ ‫ب � ��ن احل� ��� �س�ي�ن ن� ��ائ� ��ب رئي�س‬ ‫االحت��اد ال��دويل ورئي�س الهيئة‬ ‫التنفيذية من �أج��ل �أن ترتقي‬ ‫ك��ل م�ن�ظ��وم��ة ال �ك��رة الأردن �ي ��ة‬ ‫لأعلى درجات العمل االحرتايف‬ ‫وم��ن �ضمنها احل �ك��ام‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن ��ه ت���ش��رف ب�ل�ق��اء الأمري‬ ‫ع�ل��ي يف ع��دة م�ن��ا��س�ب��ات‪ ،‬وعقد‬ ‫م� ��ع �أك� �ث ��ر م� ��ن ج �ل �� �س��ة عمل‬ ‫خ���ص���ص��ت ل �ل �ب �ح��ث يف �أف�ضل‬ ‫ال �� �س �ب��ل ل�ل�ارت� �ق ��اء مب�ستوى‬ ‫احلكم الأردين ليبلغ �أعلى قمة‬ ‫ح�ضوره يف املنا�سبات الكربى‬ ‫ومن �ضمنها ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف ف � ��وت � ��رو ال � ��ذي‬ ‫ك��ان يتحدث للموقع الر�سمي‬ ‫الحت��اد ك��رة القدم �أن��ه يت�شرف‬ ‫ب��ال �ع �م��ل ك �م �� �س �ت �� �ش��ار ل�ش�ؤون‬ ‫ال �ت �ح �ك �ي��م ب� ��االحت� ��اد الأردين‬ ‫لكرة القدم منذ ث�لاث �سنوات‬ ‫وال�ت��ي ت��أت��ي جت�سيدا للعالقة‬ ‫ال��وث�ي�ق��ة ال �ت��ي ت��رب��ط االحت ��اد‬ ‫الأردين مم�ث�لا ب��الأم�ي�ر علي‬ ‫بن احل�سن واالحت��اد الأوروبي‬ ‫ممثال مبي�شيل بالتيني �سواء‬ ‫على �صعيد امل�ؤ�س�ستني �أو على‬ ‫ال���ص�ع�ي��د ال���ش�خ���ص��ي‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أنه وجد الإ�صرار واحلافز‬ ‫ل��دى االحت� ��اد الأردين وجلنة‬ ‫ودائ � ��رة احل �ك��ام ل�ت�ط��وي��ر �أداء‬ ‫احلكم الأردين و�أنه الم�س على‬ ‫�أر� ��ض ال��واق��ع ك��ل االحتياجات‬ ‫بحكم خربته وجت��ارب��ه وعمله‬ ‫يف االحت � ��اد الأوروب� � � ��ي‪ ،‬ووجد‬

‫الفرن�سي مي�شيل فوترو اخلبري واحلكم الدويل ال�سابق‬

‫خ��ام��ات ج �ي��دة والم ����س مقدرا‬ ‫اجل��دي��ه ال �ع��ايل ال� ��ذي تبذله‬ ‫جل �ن��ة ودائ� � ��رة احل �ك��ام بف�ضل‬ ‫وجود خربات قيادية عالية من‬ ‫�أع���ض��اء اللجنة وال��دائ��رة على‬ ‫ح��د � �س��واء‪ ،‬واط �ل��ع ع�ل��ى خطة‬

‫العمل والربامج العديدة التي‬ ‫ت�ساهم بتطوير احلكم الأردين‪،‬‬ ‫وهو ما يجعله ي�شيد مب�ستوى‬ ‫�أداء احل �ك��م االردين ونظرته‬ ‫ب ��أن احل�ك��م االردين مي�ل��ك كل‬ ‫مقومات النجاح والو�صول �إىل‬

‫�إدارة م�ب��اري��ات بنهائيات ك�أ�س‬ ‫العامل‪ ،‬لكن مبزيد من العمل‬ ‫اجلماعي على كافة الأ�صعدة‪،‬‬ ‫وخا�صة على امل�ستويني القاري‬ ‫وال � ��دويل‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أهمية‬ ‫بناء عالقات وثيقة مع �أ�صحاب‬

‫ال�ق��رار يف االحت��ادي��ن الآ�سيوي‬ ‫وال ��دويل م��ن �أج��ل منح احلكم‬ ‫الأردين فر�صة الظهور بكربى‬ ‫ال � �ب � �ط � ��والت‪ ،‬وب� �ح� �ي ��ث تكون‬ ‫االنطالقة من القارة الآ�سيوية‬ ‫وعرب نهائيات ك�أ�س �آ�سيا‪.‬‬

‫و�أ� � �ش� ��اد اخل� �ب�ي�ر ال� ��دويل‬ ‫ب �� �س �ي��ا� �س �ي��ة االحت � � ��اد الهادفة‬ ‫بدعم احلكام من خالل توفري‬ ‫مع�سكرات تدريبية التي ت�ساهم‬ ‫برفع امل�ستوى الفني والبدين‬ ‫وامل � �ه� ��اري ل�ل�ح�ك��م �إىل جانب‬ ‫الدورات اخلارجية على خمتلف‬ ‫امل�ستويات ‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪« :‬قبل �أي��ام تابعت‬ ‫حفل افتتاح مدر�سة التحكيم‬ ‫ال �� �س �ن��وي��ة‪ ،‬وك� ��م ك �ن��ت �سعيدا‬ ‫مب�شاركة �أكرث من ‪ 80‬حكما من‬ ‫الأعمار ال�صغرية‪ ،‬وزاد فخري‬ ‫واعتزازي وجود نحو ‪ 20‬حكما‬ ‫م��ن العن�صر الن�سوي‪ ،‬وه��و ما‬ ‫ي�ع�ك����س اه �ت �م��ام � �س �م��و الأم �ي�ر‬ ‫علي بكرة القدم الن�سائية بكل‬ ‫�أركانها‪ ،‬وهو ما مل �أ�شاهده يف‬ ‫العديد من ال��دول العربية �أنه‬ ‫عمل رائ��ع ي�ضاف �إىل �إجنازات‬ ‫جلنة ودائرة احلكام»‪.‬‬ ‫وق � ��دم ف ��وت ��رو ن�صائحه‬ ‫للحكم االردين وقال‪« :‬يجب �أن‬ ‫يح�سن احلكم يف بناء �شخ�صيته‬ ‫داخ � ��ل وخ� � ��ارج امل �ل �ع��ب‪ ،‬وكلما‬ ‫جنح بذلك كلما ارتفعت ن�سبة‬ ‫جناحه‪ ،‬باعتبار �أن ذلك من اهم‬ ‫عنا�صر احلكم الناجح‪ ،‬كذلك‬ ‫ف�إن على احلكم �أن يحمي نف�سه‬ ‫من كل �أ�شكال ال�ضغوطات وهو‬ ‫م��ا يتطلب م��زي��دا م��ن اخلربة‬ ‫يف ادارة املباريات الهامة‪ ،‬فكل‬ ‫احل � �ك� ��ام يف ك� ��ل دول ال� �ع ��امل‬ ‫ي �ت �ع��ر� �ض��ون ل �ل �� �ض �غ��وط��ات يف‬ ‫مبارياتهم املحلية لذلك على‬ ‫ج �م �ي��ع م �ن �ظ��وم��ة ك� ��رة القدم‬ ‫وخ ��ا�� �ص ��ة االن� ��دي� ��ة واالع �ل ��ام‬ ‫واجلمهور م�ساعدة احل�ك��ام يف‬ ‫مثل تلك املواقف»‪.‬‬

‫جولة يف املالعب الأوروبية‬

‫ريال مدريد على بعد ‪ 3‬نقاط من لقب الدوري اإلسباني‪..‬‬ ‫والصراع قائم بني يوفنتوس وميالن يف الدوري اإليطالي‬ ‫وتشلسي يدك شباك كوينز بارك رينجرز الدوري اإلنكليزي‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب��ات ري��ال م��دري��د على بعد ‪ 3‬نقاط م��ن لقب‬ ‫بطل ال ��دوري اال��س�ب��اين ل�ك��رة ال�ق��دم ب�ف��وزه على‬ ‫�ضيفه ا�شبيلية ‪��-3‬ص�ف��ر �أم����س االح��د يف املرحلة‬ ‫ال�ساد�سة والثالثني‪.‬‬ ‫رفع ريال مدريد ر�صيده اىل ‪ 91‬نقطة‪ ،‬بفارق‬ ‫‪ 10‬نقاط امام بر�شلونة بطل املو�سمني املا�ضيني‪.‬‬ ‫وقد ي�ضمن النادي امللكي اللقب يف حال خ�سارة‬ ‫الفريق الكاتالوين ام��ام ا�شبيلية‪ ،‬اذ تبقى ثالث‬ ‫مراحل اخرى على نهاية البطولة فقط‪.‬‬ ‫و�سجل الربتغايل كري�ستيانو رون��ال��دو (‪)19‬‬ ‫وال�ف��رن���س��ي ك��رمي ب�ن��زمي��ة (‪ 48‬و‪ )521‬االه ��داف‬ ‫الثالثة‪.‬‬ ‫ورفع رونالدو ر�صيده اىل ‪ 43‬يف �صدارة ترتيب‬ ‫ال �ه��داف�ين ب �ف��ارق ه��دف�ين ع��ن م�ه��اج��م بر�شلونة‬ ‫االرجنتيني ليونيل مي�سي‪.‬‬ ‫يذكر ان ريال مدريد كان خرج االربعاء املا�ضي‬ ‫من ن�صف نهائي دوري ابطال اوروبا بخ�سارته امام‬ ‫بايرن ميونيخ االملاين بركالت الرتجيح‪.‬‬ ‫الدوري الإنكليزي‬ ‫�أمطر ت�شل�سي املنت�شي بت�أهله اىل نهائي دوري‬ ‫ابطال اوروب��ا‪� ،‬شباك �ضيفه كوينز ب��ارك رينجرز‬ ‫بن�صف دزينة من االه��داف (‪� )1-6‬أم�س االح��د يف‬ ‫املرحلة ال�ساد�سة والثالثني من الدوري االنكليزي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب �ستامفورد ب��ري��دج‪ ،‬ت��اب��ع ت�شل�سي‬ ‫عرو�ضه الرائعة التي ظهر بها خ�صو�صا يف ن�صف‬ ‫نهائي دوري ابطال اوروبا وادت اىل جتريد بر�شلونة‬ ‫اال�سباين من اللقب بفوزه عليه ذهابا على امللعب‬ ‫ذاته بهدف وحيد للعاجي ديدييه دروغبا‪ ،‬وتعادله‬ ‫معه يف عرينه ملعب ك��ام��ب ن��و اي��اب��ا ‪ 2-2‬بع�شرة‬ ‫العبني اثر طرد قائده جون تريي وبعد ان تخلف‬ ‫بهدفني نظيفني‪.‬‬ ‫وكما يف اياب ن�صف نهائي دوري ابطال اوروبا‪،‬‬ ‫ك��ان اال��س�ب��اين ف��رن��ان��دو ت��وري����س ال ��ذي ا�ستبعده‬ ‫امل��درب اال�سباين في�سنتي دل بو�سكي عن ت�شكيلة‬ ‫منتخب ب�لاده يف االون��ة االخ�يرة ورمب��ا عن ك�أ�س‬ ‫اوروبا يف حزيران يف بولندا واوكرانيا‪ ،‬بطل الفوز‬ ‫يف مباراة الأم�س حيث خرج بثالثة اه��داف اي ما‬ ‫ي �ع��ادل جم�م��وع م��ا �سجله يف ال ��دوري م�ن��ذ بداية‬ ‫املو�سم (‪ 3‬اهداف يف ‪ 28‬مباراة خا�ضها �سابقا)‪.‬‬ ‫وك��ان توري�س �سجل الهدف الثاين يف مرمى‬ ‫بر�شلونة يف ال��وق��ت ب��دل ال���ض��ائ��ع (‪ )1+90‬واكد‬ ‫بالتايل ت�أهل ت�شل�سي اىل نهائي امل�سابقة االوروبية‬ ‫حيث �سيقابل بايرن ميونيخ الذي ت�أهل بدوره على‬ ‫ح�ساب ريال مدريد اال�سباين‪ ،‬يف ‪ 19‬ايار على ملعب‬ ‫اليانز اري�ن��ا يف ميونيخ عا�صمة مقاطعة بافاريا‬ ‫ومعقل الفريق االملاين‪.‬‬ ‫وافتتح دانيال �ستاريدج الت�سجيل يف الثواين‬ ‫االوىل ال�ت��ي ت�ل��ت رك�ل��ة ال�ب��داي��ة ب�ع��دم��ا ه��رب من‬ ‫امل��داف��ع ان �ط��ون ف��ردي�ن��ان��د واط �ل��ق ال �ك��رة ق��وي��ة يف‬ ‫�شباك احلار�س باتريك كيني (‪.)1‬‬ ‫وا� �ض��اف ج��ون ت�ي�ري ال �ه��دف ال �ث��اين ب�ع��د ان‬ ‫تخل�ص من املدافع كلينت هيل واودع الكرة ال�شباك‬ ‫(‪ ،)13‬ل�ي��أت��ي بعد ذل��ك دور ت��وري����س ال��ذي �سجل‬ ‫ه��دف�ين حتى نهاية ال�شوط االول‪ ،‬اولهما ا�شبه‬

‫بهدف يف مرمى الفريق الكاتالوين بعد متريرة‬ ‫من العاجي �سالومون كالو (‪ ،)19‬والثاين بعدما‬ ‫خرج كيني من مرماه لقطع كرة اال�سباين االخر‬ ‫خ��وان ماتا وتدخل زميله امل��داف��ع نيدوم اونووها‬ ‫بر�أ�سه لت�صل اىل توري�س الذي تابعها ب�سهولة يف‬ ‫املرمى اخلايل (‪.)25‬‬ ‫ويف ال�شوط ال�ث��اين‪ ،‬اختتم توري�س ثالثيته‬ ‫م���س�ت�ف�ي��دا م ��ن مت ��ري ��رة رائ �ع ��ة م ��ن م��ات��ا (‪،)64‬‬ ‫فيما اختتم الفرن�سي فلوران مالودا‪ ،‬بديل ماتا‪،‬‬ ‫امل �ه��رج��ان ب��ال �ه��دف ال �� �س��اد���س اث ��ر ع��ر��ض�ي��ة من‬ ‫الربازيلي رامريي�ش تابعها الفرن�سي من نحو ‪7‬‬ ‫امتار يف ال�شباك (‪.)80‬‬ ‫و�سجل الفرن�سي جربيل �سي�سيه هدف ال�شرف‬ ‫لل�ضيوف بعدما تلقى ك��رة جميلة م��ن اونووها‬ ‫ار�سلها م��ن م�سافة قريبة تبعد نحو ‪ 8‬ام�ت��ار يف‬ ‫�شباك العمالق الت�شيكي بيرت ت�شيك‪ ،‬احد اف�ضل‬ ‫احلرا�س يف اوروبا والعامل‪.)84( ،‬‬ ‫وت �ق��دم ت�شل�سي اىل امل��رك��ز اخل��ام����س موقتا‬ ‫بر�صيد ‪ 61‬نقطة بفارق نقطة واحدة خلف نيوكا�سل‬ ‫الذي �سقط �أول من �أم�س على ار�ض ويغان اثلتيك‬ ‫�صفر‪ ،4-‬وتقدم بفارق نقطتني على توتنهام‪.‬‬ ‫وت�خ�ت�ت��م امل��رح �ل��ة ال �ي��وم االث �ن�ي�ن ب�ق�م��ة بني‬ ‫اجل��اري��ن م��ان���ش���س�تر ��س�ي�ت��ي ال �ث��اين (‪ 80‬نقطة)‬ ‫ومان�ش�سرت يونايتد املت�صدر (‪ 83‬نقطة) وحامل‬ ‫اللقب‪.‬‬ ‫الدوري الإيطايل‬ ‫ب �ق��ي ال �� �ص��راع ع �ل��ى ا� �ش ��ده ع �ل��ى ال �ل �ق��ب بني‬ ‫يوفنتو�س املت�صدر وحامله ميالن �صاحب املركز‬ ‫الثاين بعد فوز االول على م�ضيفه نوفارا ‪�-4‬صفر‪،‬‬ ‫وال�ث��اين على م�ضيفه �سيينا ‪� 1-4‬أم����س االح��د يف‬ ‫املرحلة الرابعة والثالثني من ال��دوري االيطايل‬ ‫لكرة‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪ ،‬بكر يوفنتو�س يف طرق مرمى‬ ‫الوافد اجلديد �صاحب املركز قبل االخ�ير بعدما‬ ‫نفذ االخت�صا�صي اندريا بريلو ركلة حرة وتابعها‬ ‫املونتينيغري مريكو فو�سينيت�ش بي�سراه يف �شباك‬ ‫الربتو ماريا فونتانا (‪.)16‬‬ ‫وا� �ض��اف م��ارك��و ب��وري�ي�ل��و ال �ه��دف ال �ث��اين من‬ ‫�ضربة ر�أ���س اث��ر مت��ري��رة عر�ضية م��ن اميانويلي‬ ‫جاكرييني (‪.)40‬‬ ‫ويف ال�شوط ال�ث��اين‪� ،‬سجل يوفنتو�س هدفني‬ ‫اولهما ع�بر الت�شيلي ارت��ورو ف�ي��دال بعد ان �سدد‬ ‫فو�سينيت�ش كرة قوية ارتدت من الدفاع اىل االول‬ ‫يف اجلهة اليمنى فغمزها بحرفنة بيمناه ا�سنتقرت‬ ‫يف �شباك فونتانا (‪.)50‬‬ ‫واختتم فو�سينيت�ش جنم اللقاء بالهدف الثاين‬ ‫ال�شخ�صي وال��راب��ع لفريقه بعد ان حت��ول��ت كرة‬ ‫زميله جاكريين من ق��دم اح��د املدافعني وو�صلت‬ ‫اليه فانها يف ال�شباك (‪.)64‬‬ ‫ورف��ع يوفنتو�س ر�صيده اىل ‪ 77‬نقطة وبقي‬ ‫متقدما بفارق ‪ 3‬نقاط على ميالن الذي حقق فوزا‬ ‫كبريا اي�ضا على �سيينا الثالث ع�شر‪.‬‬ ‫و�سجل انطونيو كا�سانو هدفه االول منذ ‪15‬‬ ‫ت���ش��ري��ن االول ع�ن��دم��ا ف��از م�ي�لان ع�ل��ى بالريمو‬ ‫‪�-3‬صفر‪ ،‬واالول اي�ضا بعد ‪ 6‬ا�شهر بالتمام والكمال‬ ‫ع�ل��ى ا��ص��اب�ت��ه ب��ازم��ة ق�ل�ب�ي��ة‪ ،‬مفتتحا الت�سجيل‬ ‫لفريقه بت�سديدة ميينية من داخل املنطقة (‪)26‬‬

‫‪19‬‬

‫األمري علي يدشن أول مركز‬ ‫إعالمي يف اتحاد كرة القدم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫د�شن الأم�ي�ر علي ب��ن احل�سني نائب رئي�س االحت��اد الدويل‬ ‫ورئي�س الهيئة التنفيذية الحتاد كرة القدم �أول مركز �إعالمي مت‬ ‫ت�أ�سي�سه ليكون الأول بتاريخ احتاد كرة القدم‪ ،‬حيث تفقد الأمري‬ ‫علي املركز قبل �أن يعقد م�ؤمتره ال�صحفي فيه بح�ضور حممد‬ ‫عليان نائب رئي�س الهيئة التنفيذية واملهند�س النائب �صالح الدين‬ ‫�صربه ع�ضو الهيئة التنفيذية وخليل ال�سامل �أم�ين ال�سر العام‬ ‫وعدد من الزمالء من ممثلي ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫وعرب الزميل مفيد ح�سونة مدير االع�لام والتوثيق باحتاد‬ ‫كرة القدم عن فخره واع�ت��زازه ب��أن يتم تد�شني املركز االعالمي‬ ‫من قبل الأمري علي بن احل�سني ليكون تتويجا للجهود احلثيثة‬ ‫التي بذلت من �أج��ل �إقامة املركز الإعالمي والدائرة الإعالمية‬ ‫مبا يتنا�سب مع حجم الإجنازات التي حققتها الكرة الأردنية خالل‬ ‫ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬وليكون م��ن �ضمن متطلبات االح�ت�راف التي‬ ‫حددتها لوائح االحتاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الزميل ح�سونة‪« :‬فخرنا واعتزازنا بالثقة الكبرية التي‬ ‫يوليها الأم�ير علي لكل منظومة االحت��اد‪ ،‬وكنت �سعيدا بحر�ص‬ ‫الأم�ير علي بن احل�سني على تفقد املركز الإع�لام��ي وه��و يدخل‬ ‫مقر احتاد كرة القدم الثالثاء املا�ضي ويبدي �إعجابه ال�شديد مبا‬ ‫�شاهده‪ ،‬وي�شيد بكل اجلهود التي بذلت لإجناز الدائرة الإعالمية‬ ‫واملركز الإعالمي قبل �أن يلتقي ر�ؤ�ساء الأندية‪ ،‬ثم يعود �إىل املركز‬ ‫االعالمي ليلتقي زم�لاء املهنة ويتحاور معهم لأك�ثر من �ساعة‬ ‫وهو يتبادل معهم كل الق�ضايا التي تهم كرة القدم الأردنية وي�سمع‬ ‫منهم تقديرهم العايل ملا تقوم به الدائرة الإعالمية وما تقدمه‬ ‫لكافة و�سائل االع�لام بعدما �أ�ضحى املوقع الإلكرتوين الر�سمي‬ ‫لالحتاد بحلته اجلديدة مرجعا ر�سميا للإعالم املحلي واخلارجي‬ ‫ولكل منظومة الكرة الأردنية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الزميل ح�سونة‪« :‬كل منظمومة كرة القدم االردنية‬ ‫ع��ام��ة واالحت ��اد على وج��ه اخل�صو�ص تعمل م��ن �أج��ل �أن ترتقي‬ ‫بعملها �إىل امل�ستوى العايل الذي و�صل �إليه �سمو الأمري علي بن‬ ‫احل�سني كنائب لرئي�س االحتاد الدويل ورئي�سا الحتاد غرب �آ�سيا‬ ‫وع�ضوا بالهيئة التنفيذية لالحتاد اال�سيوي لذلك‪ ،‬فحينما كلفت‬ ‫ب� ��إدارة ال��دائ��رة الإع�لام�ي��ة فقد ك��ان ه��ديف �أن نرتقي بعملنا �إىل‬ ‫�أعلى م�ستوى من املهنية العالية‪ ،‬و�أن يكون للدائرة االعالمية‬ ‫دورا مهما يف �إبراز كل ما حتققه الكرة الأردنية عامة واملنتخبات‬ ‫الوطنية وعمل جل��ان ودوائ��ر االحت��اد على وج��ه اخل�صو�ص بكل‬ ‫�شفافية وو�ضوح و�أن نقدم كرة القدم الأردنية ب�صورتها الزاهية»‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال��زم�ي��ل ح���س��ون��ة �أن ال��دائ��رة الإع�لام �ي��ة ��س�خ��رت كل‬ ‫الإمكانات الفنية التقنية‪ ،‬وو�ضعتها بت�صرف الزمالء من ممثلي‬ ‫و�سائل االعالم ووفرت لهم خدمات اجهزة الكمبيوتر واالنرتنت‬ ‫وال�ف��اك����س وال �� �ص��ور ال�ف��وت�غ��راف�ي��ة و�إج� ��راء امل �ق��اب�لات ال�صحفية‬ ‫والتلفزيونية داخل مقر املركز االعالمي جت�سيدا لتوجيهات الأمري‬ ‫علي بن احل�سني ب�أهمية الإعالم باعتباره �شريكا ا�سرتاتيجيا للكرة‬ ‫االردنية عامة واحتاد كرة القدم على وجه اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫ووجه الزميل ح�سونة �شكره والزمالء بالدائرة الإعالمية �إىل‬ ‫نائب رئي�س الهيئة التنفيذية وال�سادة �أع�ضاء الهيئة التنفيذية‬ ‫وال�سيد �أمني ال�سر العام ال�ستجابتهم وقناعاتهم ب�أهمية توفري كل‬ ‫متطلبات النجاح للمركز الإعالمي والدائرة الإعالمية‪.‬‬

‫القرنة والراشد تسيطران على‬ ‫منافسات بطولة الشتاء لفروسية القفز‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�سيطرت الفار�سة ج��ود القرنة على لقب الفئة الثانية على‬ ‫حواجز بارتفاع ‪� 110‬سم‪ ،‬فيما نالت الفار�سة الواعدة غيداء الرا�شد‬ ‫لقب الفئة الثالثة على ح��واج��ز ب��ارت�ف��اع ‪�� 100‬س��م‪ ،‬وذل��ك �ضمن‬ ‫مناف�سات اجلولة ال�سابعة من بطولة ال�شتاء لفرو�سية القفز عن‬ ‫احلواجز‪ ،‬التي نظمها مركز عمان للفرو�سية على ميدانه مبدينة‬ ‫احل�سني لل�شباب �أم�س‪ .‬وتت�ألف مناف�سات البطولة من ‪ 8‬جوالت‬ ‫تناف�سية‪ ،‬تقام مبعدل جولة �أ�سبوعية‪ ،‬ويف ختام البطولة يتم‬ ‫تتويج الفر�سان �أبطال الرتتيب الرتاكمي ملختلف فئات البطولة‪.‬‬ ‫ويف خ�ت��ام امل�ن��اف���س��ات ق��ام ك��ل م��ن‪ :‬حم�م��ود ف���ض��ال��ة‪ ،‬حممد‬ ‫العبادي‪ ،‬عاهد الزعبي‪ ،‬حممد الع�ساف‪ ،‬بتتويج الفر�سان الفائزين‬ ‫باملراكز الأوىل لفئات اجل��ول��ة اخلام�سة‪ ،‬وال�ت��ي �أدار مناف�ساتها‬ ‫احلكام‪ ،‬عمر العبدالالت و�سامي اجل��ازي‪ ،‬وم�صمم م�سلك وليد‬ ‫الرا�شد‪ ،‬وحكم الإحماء �أريج زغيالت‪.‬‬

‫حكام أردنيون يغادرون إىل لبنان‬ ‫إلدارة مباريات كأس كرة القدم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫غ��ادر احلكام الأردن �ي��ون حممد �أب��و ل��وم وع�ب��دال��رزاق اللوزي‬ ‫وحممد ال��رواب��دة وحم�م��ود ظاهر �إىل لبنان للم�شاركة يف �إدارة‬ ‫مباراتي الدور قبل النهائي من بطولة ك�أ�س لبنان لكرة القدم‪.‬‬ ‫وجاء �إر�سال احلكام بناء على خطاب ر�سمي من قبل االحتاد‬ ‫اللبناين لكرة القدم لال�ستعانة بحكامنا‪.‬‬ ‫الريال هزم �إ�شبيلية واقرتب من ح�سم لقب الدوري‬

‫ب�ع��د ان ت��اب��ع ك��رة ار��س�ل�ه��ا ال�ي��ه ال���س��وي��دي زالتان‬ ‫اب��راه�ي�م��وف�ي�ت����ش ال ��ذي ا� �ض��اف ب�ع��د ‪ 3‬دق��ائ��ق اثر‬ ‫متريرة من كا�سانو نف�سه (‪.)29‬‬ ‫وك��ان كا�سانو ا�صيب بازمة قلبية ليل ‪30-29‬‬ ‫ت�شرين االول لدى عودته مع فريقه من العا�صمة‬ ‫بعد م �ب��اراة م��ع روم��ا وخ�ضع بعد ‪ 5‬اي��ام لعملية‬ ‫ج��راح �ي��ة‪ ،‬وي ��أت��ي ه��دف��ه �أم ����س ق�ب��ل ‪ 40‬ي��وم��ا من‬ ‫انطالق مناف�سات ك�أ�س اوروبا يف بولندا واوكرانيا‬ ‫ح�ي��ث م��ن امل�ن�ت�ظ��ر ان ي�ستدعيه م ��درب املنتخب‬ ‫ت�شيزاري برانديلي اىل الت�شكيلة خ�صو�صا انه‬ ‫الالعب املف�ضل لديه واملهاجم رقم واحد بالن�سبة‬ ‫اليه‪.‬‬ ‫واع �ت �ق��د اجل �م �ي��ع ان م �ي�لان � �س �ي��زور �شباك‬ ‫�ضيفه يف ال�ساعة املتبقية مرات عدة‪ ،‬لكنه ف�شل يف‬ ‫م�سعاه بعد ان نظم امل�ضيف املعروف بعناده �صفوفه‬ ‫خ�صو�صا يف و�سط امللعب وخ��ط ال��دف��اع فا�ستعاد‬ ‫االم��ل بتعديل النتيجة بعدما قل�ص ال�ف��ارق قبل‬ ‫‪ 7‬دق��ائ��ق م��ن ن�ه��اي��ة ال�ل�ق��اء ع�بر االل �ب��اين ايرون‬ ‫بوغداين (‪.)84‬‬ ‫ويف ال ��وق ��ت ب � ��دل ال �� �ض ��ائ ��ع‪ ،‬مت �ك��ن ميالن‬ ‫م ��ن ا�� �ض ��اف ��ة ال� �ه ��دف�ي�ن االخ�ي��ري� ��ن ع ��ن طريق‬ ‫انطونيو نوت�شرينو م��ن هجمة م��رت��دة (‪،)1+90‬‬ ‫وابراهيموفيت�ش اثر متريرة حمكمة من كا�سانو‬ ‫الذي لعب املباراة كاملة حتى النهاية (‪ ،)5+90‬رافعا‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 26‬هدفا يف �صدارة ترتيب الهدافني‪.‬‬ ‫و�صعد انرت ميالن و�صيف بطل املو�سم املا�ضي‬ ‫اىل اىل املركز اخلام�س موقتا بر�صيد ‪ 55‬نقطة‬ ‫بفارق االه��داف خلف نابويل والت�سيو‪ ،‬اث��ر فوزه‬ ‫على ت�شيزينا �صاحب املركز االخري ‪.1-2‬‬ ‫وبعد �شوط اول �سلبي االداء والنتيجة‪ ،‬كان‬ ‫ت�شيزينا �سباقا اىل الت�سجيل يف ال�شوط الثاين‬ ‫عرب لوكا ت�شيكاريلي ال��ذي تابع ك��رة موزونة من‬ ‫االوروغ��وي��اين غيي�ؤرمو رودريغيز يف �شباك لوكا‬

‫كا�ستيالتزي (‪.)57‬‬ ‫ومل ي ��دع امل ��داف ��ع ال���س��وي���س��ري ��س�ت�ي��ف فون‬ ‫بريغن فرحة رفاقه ت�صمد اكرث من ‪ 3‬دقائق حني‬ ‫ح��ول ال�ك��رة خ�ط��أ يف م��رم��ى ح��ار��س��ه فران�شي�سكو‬ ‫ان �ط��ون �ي��ويل م�ق��دم��ا ع�ل��ى ط�ب��ق م��ن ف���ض��ة هدف‬ ‫التعادل النرت ميالن (‪.)60‬‬ ‫ومتكن االرجنتيني م��اورو زارات��ي من خطف‬ ‫ال�ن�ق��اط ال�ث�لاث��ي الن�ت�ر م�ي�لان بت�سجيله هدف‬ ‫الفوز من �ضربة ر�أ�س بعد متريرة عر�ضية متقنة‬ ‫من الكولومبي فريدي غوارين (‪.)72‬‬ ‫وعمق اتاالنتا جراح �ضيفخ فيورنتينا بهدفني‬ ‫نظيفني افتتحهما االرجنتيني جرمان ديني�س من‬ ‫متابعة ر�أ�سية لكرة ار�سلها جانباولو بيليني داخل‬ ‫املنطقة (‪ )11‬رافعا ر�صيده اىل ‪ 16‬هدفا‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬عزز جاكومو بونافونتورا‬ ‫بالهدف الثاين (‪ )51‬فارتفع ر�صيد الفائز اىل ‪46‬‬ ‫نقطة يف املركز العا�شر مقابل ‪ 41‬للخا�سر �صاحب‬ ‫املركز ال�ساد�س ع�شر‪.‬‬ ‫و�ضمن بولونيا عمليا بقاءه بني الكبار بعدما‬ ‫رف��ع ر�صيده اىل ‪ 45‬نقطة يف امل��رك��ز العا�شر بعد‬ ‫ف��وزه على �ضيفه ج�ن��وى ال��ذي ا�صبح على حافة‬ ‫الهبوط يف املركز ال�سابع ع�شر ‪.2-3‬‬ ‫و�سجل دانييلي بورتانوفا (‪ )24‬واالوروفوياين‬ ‫غا�ستون رامرييز (‪ )37‬واملجري جيورجي غاريك�س‬ ‫(‪ )67‬اهداف بولونيا‪ ،‬واالرجنتيني رودريغو باال�سيو‬ ‫(‪ )59‬ال�ضي رفع ر�صيده اىل ‪ 18‬هدفا‪ ،‬والت�ش�سلي‬ ‫كري�ستوبال خوركويرا (‪ )77‬هدف جنوى‪.‬‬ ‫وان�ضم ليت�شي اىل ن��وف��ارا وت�شيزينا ليكمل‬ ‫ثالثي الهابطني بعد خ�سارته امام �ضيفه بالرما‬ ‫بهدف لل�صربي نيناد توموفيت�ش (‪ 83‬من �ضربة‬ ‫ر�أ� � ��س)‪ ،‬م�ق��اب��ل ه��دف�ين ل�سيبا�ستياتن جوفينكو‬ ‫م��ن ركلة ح��رة (‪ )67‬راف�ع��ا ر�صيده اىل ‪ 13‬هدفا‪،‬‬ ‫وغابرييل باليتا (‪.)78‬‬

‫فوز ستونر واسبارغارو وفيناتي بجائزة‬ ‫إسبانيا الكربى للدراجات النارية‬ ‫خرييز ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أحرز الإ�سباين كاي�سي �ستونر (هوندا) املركز االول يف �سباق‬ ‫جائزة ا�سبانيا الكربى‪ ،‬اجلولة الثانية من بطولة العامل للدرجات‬ ‫النارية‪� ،‬أم�س االحد على حلبة خرييز‪.‬‬ ‫تقدم �ستونر على الإ�سبانيني خورخي لورنزو (ياماها) وداين‬ ‫ب��دروزا (ه��ون��دا)‪ .‬وك��ان �ستونر حل ثالثا يف اجلولة االوىل التي‬ ‫اقيمت يف قطر ال�شهر املا�ضي خلف لورنزو وبدروزا‪.‬‬ ‫ويف ف�ئ��ة م��وت��و ‪�� 600( 2‬س��م م �ك �ع��ب)‪ ،‬اح ��رز اال� �س �ب��اين بول‬ ‫ا�سبارغارو املركز االول قاطعا امل�سافة يف ‪879‬ر‪12‬ر‪ 30‬دقيقة‪.‬‬ ‫وجاء ا�سبارغارو �أم��ام مواطنه مارك ماركيز وال�سوي�سري‬ ‫توما�س لوثي‪ .‬واعلن املنظمون انهاء ال�سباق يف اللفة الثامنة‬ ‫ع �� �ش��رة‪ ،‬اي ق �ب��ل ‪ 8‬ل �ف��ات م��ن ن �ه��اي �ت��ه‪ ،‬وذل� ��ك ب���س�ب��ب هطول‬ ‫االمطار‪.‬‬ ‫وح�سب اللوائح‪ ،‬ف�إنه ي�ؤخذ يف االعتبار يف مثل هذه احلاالت‬ ‫ترتيب الدراجني يف اللفة االخرية‪ ،‬فابت�سم احلظ ال�سبارغارو (‪20‬‬ ‫عاما) الذي كان اقتن�ص لتوه ال�صدارة على ح�ساب ماركيز‪ ،‬فحقق‬ ‫بالتايل فوزه االول يف هذه الفئة وال�ساد�س يف م�سريته‪.‬‬ ‫ورفع ماركيز ر�صيده يف �صدارة ترتيب البطولة اىل ‪ 45‬نقطة‬ ‫بعد ان ك��ان اح��رز املركز االول يف اجلولة االوىل يف قطر ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ويتقدم بفارق ‪ 4‬نقاط عن ا�سبارغارو‪ ،‬وي�أتي لوثي ثالثا‬ ‫وله ‪ 27‬نقطة‪ .‬ويف فئة موتو ‪ 3‬اجلديدة (‪� 125‬سم مكعب �سابقا)‪،‬‬ ‫اح��رز االي �ط��ايل روم��ان��و فيناتي امل��رك��ز االول قاطعا امل�سافة يف‬ ‫‪885‬ر‪50‬ر‪ 43‬دقيقة‪ ،‬متقدما على اال�سباين لوي�س �سالوم واالملاين‬ ‫�ساندرو كورتيزي‪.‬‬ ‫وك��ان فيناتي (‪ 16‬عاما) حل ثانيا يف اجلولة االوىل يف قطر‬ ‫ال�شهر املا�ضي خلف اال�سباين مافريك فينالي�س الذي كان الفائز‬ ‫االول بفئة م��وت��و ‪ 3‬ب�سعة حم��رك��ات تبلغ ‪�� 250‬س��م مكعب التي‬ ‫ا�ستحدثت ه��ذا امل��و��س��م ب��دال م��ن الفئة ال�سابقة ب�سعة ‪� 125‬سم‬ ‫مكعب‪.‬‬ ‫وت�صدر فيناتي ترتيب بطولة العامل بعد اجلولة الثانية رافعا‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 45‬نقطة‪ ،‬يليه فينالي�س الذي حل �ساد�سا �أم�س وله ‪35‬‬ ‫نقطة‪ ،‬مقابل ‪ 33‬نقطة ل�سالوم و‪ 32‬لكورتيزي‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪ )30‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1933‬‬

‫ميقاتي‪ :‬ال يمكن التعاطي مع‬ ‫الالجئني السوريني على حساب‬ ‫األمن اللبناني‬

‫فهمي هويدي‬

‫بعقلك ال‬

‫بريوت ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال رئي�س ال���وزراء اللبناين جنيب ميقاتي �أم�����س الأح���د �إنه‬ ‫ال يجوز �أن ي�ستمر التعاطي مع م�س�ألة الالجئني ال�سوريني على‬ ‫ح�ساب الأمن اللبناين حتت عنوان حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫و�أك��د ميقاتي‪ ،‬يف حديث �صحفي �أم�س الأح��د‪� ،‬أن��ه "مع عودة‬ ‫اال���س��ت��ق��رار �إىل ���س��وري��ة ول��ك��ن يجب و���ض��ع ع�لاق��ة منظمة مل�س�ألة‬ ‫الالجئني‪ ،‬لأنه ال يجوز �أن ي�ستمر التعاطي مع هذا املو�ضوع على‬ ‫ح�ساب الأمن يف لبنان حتت عنوان حقوق الإن�سان"‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار �إىل �أن "�أمن لبنان و�سيادته هما �أول��وي��ت��ان ال ميكننا‬ ‫التنازل عنهما‪ ،‬م��ن هنا �شددنا على ���ض��رورة تنظيم ه��ذه امل�س�ألة‬ ‫وو�ضع ر�ؤية م�ستقبلية للتعاطي مع هذا املو�ضوع"‪.‬‬ ‫ولفت ميقاتي �إىل �أن "امل�سئولني ال��ذي��ن التقاهم يف بلجيكا‬ ‫واالحت����اد الأوروب�����ي يتفهمون امل��وق��ف ال��ل��ب��ن��اين م��ن الأح�����داث يف‬ ‫�سورية"‪.‬‬ ‫وتابع ميقاتي �أن "املوقف اللبناين وا�ضح‪ ،‬فنحن مع وقف �إراقة‬ ‫الدماء يف �سورية‪ ،‬وهذا هو �أي�ضا املوقف اخلارجي‪ ،‬حيث هناك دعم‬ ‫كبري خلطة (املبعوث الأممي والعربي) كويف �أنان امل�ؤلفة من �ست‬ ‫نقاط ومل�ساعدته يف تطبيق هذه اخلطة"‪.‬‬ ‫وقال �إن "هذا املوقف لي�س خروجا عن �سيا�سة الن�أي بالنف�س‪،‬‬ ‫ب��ل ينطلق م��ن �أهمية دع��م �أي عمل ل��وق��ف �إراق���ة ال��دم��اء و�إع���ادة‬ ‫اال�ستقرار �إىل �سورية"‪.‬‬

‫بنفطك‬ ‫هذا خرب مل يكرتث به الإع�لام يف م�صر‪ :‬فاز الطالب عمرو‬

‫حممد من الإ�سكندرية يف امل�سابقة العاملية «خمترب يوتيوب الف�ضائي»‬ ‫التي تنظمها عدة م�ؤ�س�سات علمية عاملية بالتعاون مع �شركة «جوجل»‪،‬‬ ‫مالكة حمرك البحث العلمي ال�شهري‪ .‬وقد �أعلنت ال�شركة عن �أ�سماء‬ ‫الفائزين يف امل�سابقة العلمية التي �أطلقت على م�ستوى العامل لل�شباب‬ ‫من فئتني عمريتني من ‪� 14‬إىل ‪� 16‬سنة ومن ‪� 17‬إىل ‪� 18‬سنة‪ ..‬بهدف‬ ‫�إت��اح��ة الفر�صة التي متكنهم من �إج���راء �أي جتربة علمية يف الف�ضاء‬ ‫اخلارجي‪ .‬عمرو ـ ال�شاب امل�صري ـ تقدم للم�سابقة بتجربة علمية حاول‬ ‫عربها الإج��اب��ة عن ال�س�ؤال ال��ت��ايل‪ :‬هل ميكن تعليم العنكبوت حيال‬ ‫جديدة؟ وحاول يف جتربته العلمية �أن يتعرف على �أثر انعدام اجلاذبية‬ ‫على �سلوك نوع معني من العناكب «زي�برا» عند ا�صطيادها لفري�ستها‪،‬‬ ‫وكذلك مالحظة مدى قدرتها على التكيف مع البيئة اجلديدة التي‬ ‫مل تعتد عليها‪.‬‬ ‫بقية اخلرب �أن عمرو حممد فاز يف م�سابقة الفئة العمرية ‪ 17‬ــ ‪18‬‬ ‫يف حني ف��ازت طالبتان �أمريكيتان يف م�سابقة الفئة ‪� 16 - 14‬سنة‪ .‬ومت‬ ‫تكرمي الفائزين يف احتفال �أقيم يف وا�شنطن ح�ضرته اجلهات املنظمة‬ ‫للم�سابقة‪ ،‬وه��ي‪ :‬الإدارة الوطنية للطريان والف�ضاء «نا�سا» ووكالة‬ ‫الف�ضاء الأوروبية «اي�سا»‪ ،‬ووكالة ا�ستك�شاف الف�ضاء اليابانية «جاك�سا»‪.‬‬ ‫و�ستنظم يف �أواخ���ر ه��ذا العام رحلة �إىل حمطة الف�ضاء الدولية‬ ‫الختبار التجربتني الفائزتني‪ ،‬وبثهما مبا�شرة على موقع يوتيوب‪.‬‬ ‫و�سيتاح للفائزين الثالثة اال�ستمتاع ب��واح��دة من مغامرتني رائعتني‬ ‫من مغامرات الف�ضاء‪ .‬الأوىل رحلة �إىل اليابان مل�شاهدة �ساعة انطالق‬ ‫ال��ت��ج��رب��ة ع��ل��ى م�تن ���ص��اروخ �إىل حم��ط��ة ال��ف�����ض��اء ال��دول��ي��ة‪ .‬والثانية‬ ‫احل�صول على دورة تدريبية على ري��ادة الف�ضاء مل��دة �أ�سبوع يف مدينة‬ ‫النجوم الرو�سية‪ ،‬التي تعد مركزا تدريبيا لرواد الف�ضاء الرو�س‪.‬‬ ‫هذه التفا�صيل مل �أجدها يف �صحيفة م�صرية‪ ،‬ولكني وقعت عليها‬ ‫يف �صحيفة «ال�شرق الأو�سط» اللندنية «عدد ‪ ،»3/24‬الأمر الذي ي�ستدعي‬ ‫ال�س�ؤال التايل‪ :‬ملاذا مل يكرتث الإعالم امل�صري بال�شاب الذي تفوق على‬ ‫�أقرانه‪ ،‬وحقق �إجنازا علميا دل على نبوغ مبكر؟ عندي �إجابتان‪ .‬الأوىل‪:‬‬ ‫�أننا مهتمون مب�سابقات الريا�ضة والغناء ب�أكرث من اهتمامنا مب�سابقات‬ ‫العلوم‪ ،‬حيث الأوىل مبهجة وخفيفة الظل والثانية ثقيلة الظل وفراغنا‬ ‫ـ خوا�ؤنا �إن �شئت الدقة ـ يدفعنا �إىل االجنذاب �إىل الأوىل دون الثانية‪.‬‬ ‫الإجابة الثانية �إن ف�ضائياتنا مهجو�سة بال�ش�أن ال�سيا�سي و�صارت طرفا‬ ‫يف اللعبة ال�سيا�سية‪ ،‬الأمر الذي حول �أغلب مقدمي براجمها احلوارية‬ ‫امل�سائية �إىل زعماء وموجهني للر�أي العام‪ ،‬لذلك فهم ال يلقون باال ملثل‬ ‫هذه الأمور «ال�صغرية»‪.‬‬ ‫يف التعليق على هذا امل�شهد �أ�ضع بني �أيدي اجلميع خال�صة درا�سة‬ ‫مثرية �أجراها م�ؤخرا فريق تابع ملنظمة التعاون االقت�صادي والتنمية‪،‬‬ ‫ع��ن العالقة ب�ين ق���درات ال�شباب العلمية ووف���رة امل���وارد الطبيعية يف‬ ‫بلدانهم‪ .‬ذل��ك �أن تلك املنظمة جت��ري كل عامني اختبارات يف ‪ 65‬بلدا‬ ‫للطالب يف �سن اخلام�سة ع�شرة لتقييم قدراتهم يف الريا�ضيات والعلوم‬ ‫ومهارات القراءة باملقارنة بن�سبة �إجمايل الناجت املحلي يف كل بلد‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يجيب عن ال�س�ؤال التايل‪ :‬ما هو م�ستوى تالميذ املدار�س الثانوية‬ ‫يف الريا�ضيات مقارنة مبا ي�ضخه البلد من نفط �أو ما ي�ستخرجه من‬ ‫ما�س؟‬ ‫املثري يف ال��درا���س��ة �أن��ه��ا �أثبتت وج��ود عالقة �سلبية مهمة ب�ين ما‬ ‫يقتطعه البلد من �أموال املوارد الوطنية وبني معارف طالبها ومهاراتهم‬ ‫يف امل��دار���س الثانوية‪� .‬إذ لوحظ �إن ط�لاب �سنغافورة وفنلندا وكوريا‬ ‫اجلنوبية واليابان حققوا �أعلى الدرجات‪ ،‬رغم �أن بالدهم ال تتمتع مبوارد‬ ‫طبيعية كبرية‪ .‬الأمر الذي بدا حافزا ل�شحذ همتهم وا�ستنفارهم‪� .‬أما‬ ‫طالب قطر وقازاخ�ستان الغنيتني باملوارد الطبيعية فقد ح��ازوا �أدنى‬ ‫ال��درج��ات‪ ،‬حيث ال يتوفر ال��داف��ع القوي للتفوق‪ ،‬ال��ذي بغريه مت�ضي‬ ‫الأم��ور على نحو طيب‪ ،‬وهذا الو�ضع تكرر يف درا�سة مماثلة الجتاهات‬ ‫الريا�ضيات والعلوم الدولية يف عام ‪ .2007‬حيث كانت نتائج طالب لبنان‬ ‫والأردن وتركيا (وهي بلدان حم��دودة امل��وارد ن�سبيا) �أف�ضل من طالب‬ ‫(ال�سعودية والكويت وعمان واجل��زائ��ر والبحرين و�إي���ران)‪ .‬كما كانت‬ ‫الدرجات املتدنية �أي�ضا من ن�صيب بع�ض بالد �أمريكا الالتينية الغنية‬ ‫كالربازيل واملك�سيك والأرجنتني‪.‬‬ ‫بينت الدرا�سة �أي�ضا �أن من الذين ح�صلوا على درج��ات عالية يف‬ ‫االخ��ت��ب��ارات ط�لاب بع�ض ال���دول الغنية ب��امل��وارد‪ ،‬مثل كندا والرنويج‬ ‫وا�سرتاليا‪� .‬إال �أن ذل��ك ك��ان ناجتا عن �أن تلك البالد و�ضعت �سيا�سات‬ ‫متوازنة الدخار وا�ستثمار عوائد هذه املوارد ومل تكتف با�ستهالكها‪.‬‬ ‫اخلال�صة‪� .‬أنك �إذا �أردت �أن تتعرف على م�ستقبل �أي بلد يف القرن‬ ‫الواحد والع�شرين فال حت�سب احتياطياته من النفط �أو الذهب‪ ،‬ولكن‬ ‫انظر �إىل مكانة مدار�سه وكفاءة مدر�سيه العالية وقوة مناهجه التعليمية‬ ‫و�إميان �آبائه والتزام طالبه‪ .‬ذلك �أن املعارف واملهارات هي التي �ستحدد‬ ‫موقع كل بلد يف خريطة امل�ستقبل‪ .‬وهو ما ال بد �أن ي�صدم كثريين يف‬ ‫بالدنا ممن ت�صوروا �أن غاية املراد �أن يفوز فريق البلد القومي بك�أ�س يف‬ ‫مباريات كرة القدم‪� ،‬أو �أن يتفوق بع�ض �أبنائه يف برنامج «�ستار �أكادميي»‬ ‫ــ �إننا نحث ال�سري على طريق الندامة!‬

‫ق�صف واعتقاالت يف حالب ودير الزور وادلب‬

‫قوات األسد تواصل قتل املحتجني والصليب األحمر‬ ‫يعترب خطة أنان «يف خطر»‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫�أف���اد الهيئة العامة للثورة ال�سورية مبقتل‬ ‫�ستة �أ�شخا�ص على الأقل بر�صا�ص قوات النظام‬ ‫ال�سوري‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة �إن ال��ق��وات النظامية ق�صفت‬ ‫بلدة الأت���ارب بريف حلب‪ ،‬حيث �سقطت قذائف‬ ‫على م��ن��ازل الأه����ايل‪ ،‬كما ق�صفت ب��ل��دات يف دير‬ ‫الزور وريف �إدلب‪ .‬واقتحمت قوات الأمن مدينتي‬ ‫دوما وحر�ستا بريف دم�شق‪.‬‬ ‫وق��د �شنت ق��وات الأم��ن واجلي�ش حملة دهم‬ ‫واع���ت���ق���االت وا���س��ع��ة م��ن��ذ ف��ج��ر �أم�������س الأح�����د يف‬ ‫دي��ر ال���زور‪ ،‬وذل��ك بعد ي��وم م��ن مقتل ‪� 48‬سوريا‬ ‫ملطالبتهم ب��رح��ي��ل ال��ن��ظ��ام‪ ،‬وق��ب��ل ���س��وي��ع��ات من‬ ‫و����ص���ول رئ��ي�����س ب��ع��ث��ة امل���راق���ب�ي�ن ال���دول���ي�ي�ن �إىل‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫فقد �أف���ادت الهيئة العامة للثورة ال�سورية‬ ‫ب���أن��ه وم��ن��ذ ���س��اع��ات ال�صباح الأوىل ب���د�أت قوات‬ ‫الأمن واجلي�ش ال�سورية حملة دهم واعتقاالت يف‬ ‫عدة �أحياء بدير الزور منها حي العمال والقورية‬ ‫والبوكمال‪ ،‬وذلك بحثا عن ن�شطاء وعنا�صر من‬

‫اجلي�ش احلر‪.‬‬ ‫ومل ت��خ��ت��ل��ف ح���دة ال��ع��ن��ف يف ���س��وري��ا �أم�س‬ ‫ال�سبت عن الأي��ام ال�سابقة‪ ،‬حيث قتل ‪� 48‬سوريا‬ ‫بر�صا�ص قوات النظام‪ ،‬معظمهم �سقطوا يف ريف‬ ‫دم�شق وحماة وحلب‪.‬‬ ‫وق���ال���ت ال��ه��ي��ئ��ة ال��ع��ام��ة ل��ل��ث��ورة �إن القوات‬ ‫النظامية اقتحمت وق�صفت مدينتي دوما وحر�ستا‬ ‫بريف دم�شق‪ ،‬وحيان بحلب و�أريحا و�سراقب يف‬ ‫�إدلب و�أبو حمام يف دير الزور‪.‬‬ ‫وذك��ر نا�شطون �أن القوات النظامية �أطلقت‬ ‫ال��ن��ار لتفريق مظاهرتني م�سائيتني خرجتا يف‬ ‫حم�ص وحماة‪ .‬كما اعتقلت خطيب م�سجد بني‬ ‫�أمية �سابقاً ال�شيخ �أحمد معاذ اخلطيب يف دم�شق‪،‬‬ ‫و�شنت حملة ده��م واعتقال يف ع��دد من املناطق‪،‬‬ ‫بح�سب النا�شطني‪.‬‬ ‫ك��م��ا وق��ع��ت ا���ش��ت��ب��اك��ات ع��ن��ي��ف��ة ب�ي�ن القوات‬ ‫النظامية ال�سورية وجمموعات من�شقة يف ريف‬ ‫دم�شق والالذقية و�إدلب �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح��ي��ة �أخ����رى‪ ,‬ق��ال��ت ال��وك��ال��ة العربية‬ ‫ال�سورية للأنباء �إن م�سلحني ي�ستقلون زوارق‬ ‫مطاطية‪ ،‬هاجموا وح��دة ع�سكرية �سورية على‬ ‫�ساحل البحر املتو�سط يف �أول هجوم من البحر‬

‫منذ اندالع الثورة واالحتجاجات املطالبة برحيل‬ ‫نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وح�����س��ب ال��وك��ال��ة‪ ،‬ف����إن ع���ددا م��ن امل�سلحني‬ ‫واجل��ن��ود قتلوا يف املعركة ال��ت��ي �أعقبت الهجوم‬ ‫ال�ساحلي قرب ميناء الالذقية على بعد ‪ 35‬كلم‬ ‫جنوب احلدود الرتكية‪.‬‬ ‫وطبقا لرويرتز‪ ,‬فقد �أب��رز الهجوم ‪�-‬إ�ضافة‬ ‫�إىل مقتل ‪� 15‬شخ�صا على الأق��ل يف �أعمال عنف‬ ‫مبنطقتني ق��رب دم�����ش��ق‪ -‬م��دى ت���ردي الأو�ضاع‬ ‫ب�ش�أن اتفاق وقف �إطالق النار الذي تو�سطت فيه‬ ‫الأمم املتحدة والذي حتدثت الدول الغربية عن‬ ‫خطوات �أ�شد �صرامة يف حال ف�شله‪.‬‬ ‫م����ن ج���ه���ة �أخ��������رى‪ ،‬اع���ت�ب�ر رئ���ي�������س اللجنة‬ ‫الدولية لل�صليب الأح��م��ر جاكوب كيلنربغر يف‬ ‫حديث ن�شرته �أم�س الأحد �صحيفة دير ت�سونتاغ‬ ‫ال�سوي�سرية �أن خطة ك��ويف �أن���ان حل��ل الأزم���ة يف‬ ‫�سوريا "يف خطر"‪.‬‬ ‫وق���ال كيلنربغر‪�" :‬أعلق �آم���اال ك��ب�يرة على‬ ‫خطة �أنان بنقاطها ال�ست والتي ت�شمل بعثة الأمم‬ ‫املتحدة املكلفة مراقبة وقف اطالق النار"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ويا للأ�سف‪� ،‬أدرك متاما �أن هذه‬ ‫اخلطة يف خطر‪ .‬من الأهمية مبكان �إذاً �أن يتم‬

‫االحتالل اإلسرائيلي يعيد بناء‬ ‫قواته بحدود مصر‬

‫اخلرطوم تعلن القب�ض على "�أربعة �أجانب" يف هجليج‬

‫السودان يعلن حال الطوارئ على حدوده مع الجنوب‬

‫اخلرطوم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن الرئي�س ال�سوداين عمر الب�شري �أم�س الأحد �سريان �أحكام‬ ‫الطوارئ يف املناطق احلدودية مع جنوب ال�سودان يف والي��ات جنوب‬ ‫كردفان والنيل االبي�ض و�سنار‪ ،‬وفق ما نقلت وكالة الأنباء ال�سودانية‬ ‫الر�سمية‪ .‬ونقلت وكالة �سونا "�أ�صدر امل�شري عمر ح�سن �أحمد الب�شري‬ ‫رئي�س اجلمهورية اليوم (االح��د) جمهوريا �أعلن فيه �سريان حالة‬ ‫الطوارئ باجزاء من البالد"‪.‬‬ ‫فيما كانت �أعلنت احلكومة ال�سودانية يف وقت �سابق �أنها �ألقت‬ ‫القب�ض على �أرب��ع��ة �أج��ان��ب ك��ان��وا يفح�صون احل��ط��ام ال���ذي خلفته‬ ‫املعارك الأخ�يرة بني اخلرطوم وجوبا يف منطقة هجليج احلدودية‬ ‫الغنية بالنفط‪ .‬لكن الأمم املتحدة قالت �إن املعتقلني الأرب��ع��ة من‬ ‫العاملني يف �إزالة الألغام‪ ،‬ح�سبما ذكرت وكالة الأنباء الفرن�سية‪.‬‬ ‫وق���ال العقيد ال�����ص��وارم��ي خ��ال��د �سعد امل��ت��ح��دث ب��ا���س��م اجلي�ش‬ ‫ال�سوداين‪" :‬هذا الأمر ي�ؤكد ما قلناه من قبل من �أن عدوان جنوب‬ ‫ال�سودان على هجليج كان مدعوما من قبل خرباء �أجانب"‪.‬‬ ‫ومت ن���ق���ل الأج�����ان�����ب الأرب�����ع�����ة �إىل اخل����رط����وم "للمزيد من‬ ‫التحقيقات"‪ ،‬ح�سبما �أكد �سعد‪.‬‬ ‫وذك��رت وكالة روي�ترز‪ ،‬نقال عن م�صادر �سودانية حكومية‪� ،‬أن‬ ‫الأجانب الأربعة هم بريطاين ونرويجي وجنوب �إفريقي �إ�ضافة �إىل‬ ‫جندي من دولة جنوب ال�سودان‪.‬‬

‫وكانت الدولتان خا�ضتا معارك خالل الأي��ام القليلة املا�ضية يف‬ ‫منطقة حقل هجليج النفطي‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �أن ال�سودان وجنوب ال�سودان وقعا اتفاقا لل�سالم‬ ‫عام ‪� 2005‬أنهى �أكرث من عقدين من احلرب الأهلية‪� ،‬إال �أن عددا من‬ ‫الق�ضايا ال تزال حمل خالف بينهما �أبرزها تر�سيم احلدود ور�سوم‬ ‫عبور النفط من ال�شمال �إىل اجلنوب‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املتحدث با�سم اجلي�ش ال�سوداين �أنه �ألقي القب�ض على‬ ‫"الأجانب" الأربعة بينما ي�ستقلون مركبات حتمل معدات ع�سكرية‪.‬‬ ‫لكن جي�ش جنوب ال�سودان نفى �أن يكون ه�ؤالء الأجانب يقدمون‬ ‫له الدعم‪ ،‬لكنه قال �إنهم كانوا على منت مركبة تابعة للأمم املتحدة‬ ‫و�ضلوا طريقهم‪.‬‬ ‫يف هذه الأثناء‪� ،‬أع��رب ال�سودان عن رف�ض تدخل جمل�س الأمن‬ ‫ال��دويل يف خالفاته احلدودية مع جنوب ال�سودان‪ ،‬مف�ضال و�ساطة‬ ‫االحتاد االفريقي‪.‬‬ ‫وق���ال وزي���ر اخل��ارج��ي��ة ال�����س��وداين على ك��رت��ي يف ب��ي��ان‪" :‬ي�ؤكد‬ ‫ال�����س��ودان ع��ل��ى رف�����ض��ه ل��ل��م��ح��اوالت اجل���اري���ة لطم�س دور االحت���اد‬ ‫االف��ري��ق��ي واح��ال��ة ال��و���ض��ع ب�ين ال�����س��ودان وج��م��ه��وري��ة ال�����س��ودان �إىل‬ ‫جمل�س االمن"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن تدخل جمل�س الأمن الدويل "من �ش�أنه �أن ي�ؤدي �إىل‬ ‫تغليب االعتبارات ال�سيا�سية املعلنة واملواقف امل�سبقة ذات الغر�ض على‬ ‫مقت�ضيات الت�سوية ال�سلمية العادلة"‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫لندن ‪ -‬وكاالت‬

‫وط��ل��ب االحت���اد الإف��ري��ق��ي ال��ث�لاث��اء املا�ضي م��ن جمل�س الأمن‬ ‫الدويل التدخل ل�ضمان وقف الأعمال العدائية بني الطرفني خالل‬ ‫ثمان و�أربعني �ساعة‪ ،‬و�أن يعودا للتفاو�ض خالل ا�سبوعني ليتو�صال‬ ‫حلل للق�ضايا العالقة بينهما خالل ثالثة ا�شهر‪.‬‬ ‫ولكن كرتي قال‪" :‬ي�ؤكد ال�سودان على ثقته يف االحتاد االفريقي‬ ‫و�أج��ه��زت��ه‪ ،‬وي��ج��دد مت�سكه ب��ق��رارات ال��ق��ادة االف��ارق��ة بتويل االحتاد‬ ‫االفريقي ت�سوية الق�ضايا حمل اخل�لاف بني جمهوريتي ال�سودان‬ ‫وج��ن��وب ال�سودان"‪ .‬وب���د�أ جمل�س الأم���ن اخلمي�س مباحثات حول‬ ‫م�شروع قرار قد يفر�ض عقوبات على ال�سودان وجنوب ال�سودان يف‬ ‫حال مل يوقفا املواجهات الع�سكرية على حدودهما ومل يلتزما بقرار‬ ‫االحتاد االفريقي لوقف القتال والعودة لطاولة املفاو�ضات‪.‬‬ ‫يذكر �أن م�شروع القرار الذي قدمته الواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫ي�ؤيد مطالب االحتاد االفريقي بوقف الأعمال العدائية فورا‪.‬‬ ‫وي��ن م�����ش��روع ال��ق��رار على ان جمل�س االم���ن ال���دويل �سرياجع‬ ‫االلتزام مبطالب االحتاد االفريقي‪ ،‬وميكن �أن يتخذ خطوات �إ�ضافية‬ ‫مبوجب البند ‪ 41‬من الف�صل ال�سابع الذي يتيح �إ�صدار عقوبات‪ ،‬ولكن‬ ‫لي�س القيام بعمل ع�سكري وا�ستخدام القوة‪.‬‬ ‫وجدد جنوب ال�سودان اتهامه ال�سودان الأربعاء ب�شن غارات جوية‬ ‫على مناطق يف والي��ة ال��وح��دة ال��واق��ع��ة على احل���دود م��ع ال�سودان‪،‬‬ ‫حتى بعد �صدور ق��رارات االحت��اد االفريقي التي تدعو لوقف فوري‬ ‫للعدائيات‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫ذك��رت �صحيفة �صنداي تاميز �أن "�إ�سرائيل" تعيد بناء فيالقها‬ ‫اجلنوبية �ضمن تغيري �إ�سرتاتيجي كبري للدفاع عن احلدود مع م�صر‪،‬‬ ‫يف ظل تنامي امل��خ��اوف من �إن��ه��اء من و�صفتهم باملت�شددين يف احلركة‬ ‫الإ�سالمية مب�صر التفاق �سالم بني البلدين دام �أكرث من ثالثني عاما‪.‬‬ ‫ون�سبت �إىل م�صادر ع�سكرية �إ�سرائيلية قولها �إن الفيالق اجلنوبية‬ ‫التي ّ‬ ‫مت تفكيكها بعد معاهدة كامب ديفد ع��ام ‪ 1979‬مع م�صر‪� ،‬سيعاد‬ ‫ت�شكيلها ب��ث�لاث ف���رق ق��وام��ه��ا ث�لاث�ين �أل����ف ج��ن��دي‪ ،‬وم��ئ��ات العربات‬ ‫الع�سكرية‪.‬‬ ‫وت�شري �صنداي تاميز �إىل �أن م�صر ردت الأ�سبوع املا�ضي على تلك‬ ‫اخلطط الإ�سرائيلية ب�إجراء �أكرب تدريبات‪� ،‬صنفت فيها "�إ�سرائيل" لأول‬ ‫مرة ب�أنها "العدو"‪.‬‬ ‫وقد حذر امل�شري حممد ح�سني طنطاوي ‪-‬الذي يدير البالد حاليا‪-‬‬ ‫�إ�سرائيل الأ�سبوع املا�ضي قائال‪�" :‬سنك�سر �أرجل كل من يحاول الهجوم‬ ‫علينا �أو يقرتب من حدودنا"‪.‬‬ ‫وكانت الواليات املتحدة قد تو�سطت عام ‪ 1979‬للتو�صل �إىل �إبرام‬ ‫معاهدة كامب ديفد‪ ،‬التي ان�سحبت "�إ�سرائيل" مبوجبها من �سيناء‪،‬‬ ‫و�أ�صبح هناك "�سالم بارد" بني البلدين‪.‬‬ ‫ول��ك��ن م��ن��ذ االح��ت��ج��اج��ات ال��ت��ي ان��دل��ع��ت ال���ع���ام امل��ا���ض��ي‪ ،‬تعر�ضت‬ ‫ال�سفارة الإ�سرائيلية يف القاهرة لهجوم املحتجني‪ ،‬وتدهورت العالقات‬ ‫الدبلوما�سية بني البلدين‪ ،‬و�ألغيت اتفاقية الغاز الأ�سبوع املا�ضي على �إثر‬ ‫خالف يتعلق بدفعات مالية‪.‬‬ ‫وتقول �صنداي تاميز �إن "�إ�سرائيل" تخ�شى من �أن الإخوان امل�سلمني‬ ‫والأح��زاب الإ�سالمية "املت�شددة" التي حتظى الآن ب�أغلبية يف الربملان‬ ‫امل�صري‪ ،‬ي�شكلون تهديدا للتحالف بني البلدين‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫تطوير البعثة �سريعا"‪.‬‬ ‫وط���ال���ب "كل الأط�������راف امل��ع��ن��ي�ين بالعنف‬ ‫باحرتام القانون و�إظهار ح�س �إن�ساين"‪.‬‬ ‫ومنذ بداية احلركة االحتجاجية يف �سوريا يف‬ ‫�آذار ‪ ،2011‬توجه رئي�س اللجنة الدولية لل�صليب‬ ‫االحمر ثالث م��رات �إىل �سوريا والتقى الرئي�س‬ ‫ب�شار الأ�سد يف �أيلول الفائت‪ .‬وتعود زيارته الأوىل‬ ‫لدم�شق �إىل حزيران ‪.2011‬‬ ‫وم���ن���ذاك‪ ،‬مت��ك��ن ال�صليب الأح���م���ر الدويل‬ ‫بالتعاون مع الهالل الأحمر ال�سوري من توزيع‬ ‫مواد غذائية وم�ساعدات �إن�سانية على نحو ‪300‬‬ ‫الف �شخ�ص يف البالد‪ ،‬وفق كيلنربغر‪.‬‬ ‫وخالل زيارته الأخرية يف بداية ني�سان‪ ،‬توجه‬ ‫امل�����س���ؤول االن�����س��اين جم��ددا �إىل دم�شق حت�ضريا‬ ‫لزيادة ق��درات املنظمة على االر���ض‪� ،‬سواء جلهة‬ ‫الكوادر الدولية او االمكانات اللوج�ستية‪.‬‬ ‫ومنذ �آذار ‪ ،2011‬يقمع النظام ال�سوري حركة‬ ‫احتجاجية غري م�سبوقة‪ .‬و�أفاد املر�صد ال�سوري‬ ‫حلقوق الإن�سان �أن �أعمال العنف �أ�سفرت عن �أكرث‬ ‫من ‪� 11‬ألف قتيل ودفعت ع�شرات �آالف ال�سوريني‬ ‫للنزوح اىل بلدان جماورة‪.‬‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الاثنين 30 نيسان 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you