Issuu on Google+

‫لغة لم تفهم ورسالة‬ ‫لم تصل‬

‫هل يستطيع البخيت‬ ‫إثبات العكس؟‬

‫‪12‬‬

‫شعب مجهول محل اإلقامة‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬

‫«ويكيليكس» أحد املرشحني لجائزة نوبل للسالم‬ ‫�أو�سلو ‪ -‬رويرتز‬ ‫�أعلن ع�ضو الربملان الرنويجي �سنوري فالني �أم�س الأربعاء �أن موقع ويكيليك�س‬ ‫هو �أح��د املر�شحني جلائزة نوبل لل�سالم للعام ‪ ،2011‬بعد ي��وم من موعد انتهاء‬ ‫تقدمي الرت�شيحات لهذه اجلائزة الرفيعة‪ .‬وتقبل اللجنة الرنويجية جلائزة نوبل‬ ‫الرت�شيحات للجائزة الأبرز يف العامل حتى �أول �شباط‪� ،‬إال �أن �أع�ضاء اللجنة اخلم�سة‬ ‫لديهم مهلة حتى نهاية ال�شهر التخاذ قرارتهم‪ .‬وقال فالني الذي يقف وراء هذا‬ ‫الرت�شيح �إن ويكيليك�س "�أحد �أهم امل�ساهمني يف حرية التعبري عن الر�أي وال�شفافية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف قائال‪" :‬بك�شفه معلومات عن الف�ساد وانتهاكات حقوق الإن�سان وجرائم‬ ‫احلرب‪ ،‬ف�إن ويكيليك�س مناف�س طبيعي للفوز بجائزة نوبل لل�سالم"‪.‬‬ ‫اخلمي�س ‪� 29‬صفر ‪ 1432‬هـ ‪� 3 -‬شباط ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1491‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫«الوطنية لإحياء نقابة املعلمني» تنهي �صياغة مقرتح م�شروع قانون النقابة‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب‪).‬‬ ‫�سقط مئات اجلرحى بني املتظاهرين يف ميدان التحرير يف القاهرة �إثر‬ ‫اقتحامه بعد ظهر �أم�س الأربعاء من مئات الأ�شخا�ص املوالني للرئي�س امل�صري‬ ‫ح�سني مبارك الذين كانوا ير�شقون املحتجني باحلجارة‪.‬‬ ‫واندلعت للمرة الأوىل مواجهات يف م�صر بني �أن�صار مبارك ومعار�ضيه يف‬ ‫اليوم التا�سع لالنتفا�ضة ال�شعبية �ضد نظامه‪ ،‬بينما طالب اجلي�ش يف تطور‬ ‫الفت بوقف التظاهرات بعد �أن كان قد �أقر قبل يومني "مب�شروعية" مطالب‬ ‫ال�شعب‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫أحزاب معارضة تطالب‬ ‫شبيبة‬ ‫ٍ‬ ‫بإصالحات وحلّ الربملان‬

‫«أنصار مبارك» يعتدون على املتظاهرين يف ميدان التحرير وسقوط مئات الجرحى‬ ‫‪ 230‬حالة إجمالية بإنفلونزا الخنازير‬ ‫يف األردن وانحسار اإلصابات أسبوعيا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫ارتفع العدد الإجمايل للإ�صابات مبر�ض �إنفلونزا اخلنازير‬ ‫يف الأردن �إىل ‪ 230‬حالة‪ ،‬ح�سب مدير �إدارة الرعاية ال�صحية‬ ‫الأولية يف وزارة ال�صحة الدكتور ب�سام حجاوي‪.‬‬ ‫وقال احلجاوي �أم�س الأربعاء �إن مر�ض �إنفلونزا اخلنازير �شهد‬ ‫انح�سارا يف ت�سجيل احلاالت امل�صابة به عند مقارنتها �أ�سبوعيا؛ �إذ‬ ‫�سجلت ‪ 27‬حالة جديدة من يوم الأربعاء املا�ضي �إىل �أم�س‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 37‬يف الأ�سبوع ال�سابق له‪ ،‬و‪ 48‬حالة يف الأ�سبوع الذي �سبقهما‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه رغم انح�سار عدد احلاالت امل�سجلة �أ�سبوعيا نتوقع‬ ‫ت�سجيل حاالت باملر�ض متفرقة خالل ف�صل ال�شتاء‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫قرار اللجنة الوطنية ملكافحة الأوبئة والإنفلونزا يف اجتماعها‬ ‫يوم الأرب��ع��اء املا�ضي الإع�لان عن الإ�صابات والوفيات مبر�ض‬ ‫�إنفلونزا اخلنازير �أ�سبوعيا‪ ،‬عرب املوقع الإلكرتوين للوزارة‪.‬‬ ‫وح��ددت ال���وزارة ‪-‬بح�سب احل��ج��اوي‪ -‬ي��وم الأح��د من كل‬ ‫�أ�سبوع موعدا ل�ل�إع�لان عن الإ�صابات امل�سجلة والوفيات عن‬ ‫الأ�سبوع املن�صرم؛ لتعك�س حجم امل�شكلة خ�لال تلك الفرتة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح احلجاوي �أن �إنفلونزا اخلنازير �أ�صبح من �أمناط الإنفلونزا‬ ‫املو�سمية الذي تتعدد �أمناطه‪ ،‬وي�سود منها كل عام منط معني‪،‬‬ ‫ويظهر يف ف�صلي الربيع وال�شتاء‪ ،‬الفتا �إىل �إدراج الإنفلونزا‬ ‫املو�سمية �ضمن نظام الر�صد الذي تنفذه الوزارة على مدار العام؛‬ ‫لتحديد �أمناطه املختلفة‪ ،‬و�أي تغريات تطر�أ عليه‪.‬‬ ‫ونبه احلجاوي املواطنني �إىل �ضرورة مراجعة الأطباء يف‬ ‫امل�ست�شفيات املعتمدة عند ظهور �أعرا�ض املر�ض؛ لأخذ العالج يف‬ ‫الوقت املنا�سب؛ للحد من امل�ضاعفات‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫تصدير‪ 1300‬طن بندورة من األغوار‬ ‫إىل األسواق العراقية‬ ‫‪4‬‬

‫الخص لـ«السبيل»‪ :‬أجربنا على‬ ‫إسقاط الجزيرة من باقات املدينة األردنية‬ ‫تامر ال�صمادي‬ ‫علمت "ال�سبيل" �أن خ�سائر مالية تكبدتها املدينة الإعالمية‬ ‫يف عمان‪ ،‬نتيجة تعر�ضها ل�ضغوطات من �شركة القمر ال�صناعي‬ ‫نايل �سات‪ ،‬التي �ألزمتها ب�إ�سقاط قنوات اجلزيرة الف�ضائية من‬ ‫باقاتها املعتمدة‪.‬‬ ‫وق��ال املدير التنفيذي يف املدينة املهند�س را�ضي اخل�ص‬ ‫لـ"ال�سبيل" الأربعاء‪" :‬قرار النايل �سات كان مفاجئا لنا‪ ،‬فقد‬ ‫عر�ضنا خل�سائر لن ن�ستطيع حتديدها هذه الفرتة"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫و�أك��د �أن املدينة تعر�ضت للتهديد‪ ،‬بقطع الإر�سال عن �أي‬ ‫باقة ت�ضم �أيا من قنوات اجلزيرة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬قرار وقف اجلزيرة ت�سبب بقطع بث قنوات �أخرى‬ ‫نقدم لها خدمات متنوعة‪ ،‬من �ضمنها قناة الأردن الر�سمية‪،‬‬ ‫واقر�أ‪ ،‬وال�سودان‪ ،‬وخم�س قنوات م�شفرة تابعة ل�شبكة الـ‪،ART‬‬ ‫ي�شاهدها الزبائن مبقابل مادي"‪.‬‬ ‫و�أ�شار اخل�ص �إىل �أن ال�شركة ا�ضطرت �إىل �إ�سقاط قنوات‬ ‫اجلزيرة من باقاتها؛ لت�أمني البث لع�شرات القنوات التي ت�أثرت‬ ‫هي الأخرى بقطع البث من ال�شركة امل�صرية‪ ،‬الفتا �إىل �أن املدينة‬ ‫الإعالمية و�ضعت �إدارة اجلزيرة يف قطر بال�صورة‪ ،‬و"بحجم‬ ‫ال�ضغط الهائل الذي مور�س عليها"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح اخل�ص �أن �إدارة املدينة ا�ضطرت البتكار ترددات‬ ‫جديدة للقنوات التي ت�ضررت من قرار وقف بث اجلزيرة‪ ،‬معتربا‬ ‫�أن �أي قناة يتوقف بثها وتدخل �ضمن ترددات جديدة‪ ،‬يفقدها‬

‫يف البداية ‪ 90‬يف املئة من حجم امل�شاهدين‪.‬‬ ‫وق���ال �إن "املدينة ���س��ارع��ت �إىل و���ض��ع ت����رددات جديدة‬ ‫للتلفزيون الر�سمي الأردين‪ ،‬الذي طاله وقف البث �أي�ضا"‪.‬‬ ‫وحول �إمكانية حتريك دعاوى ق�ضائية �ضد القمر امل�صري‪،‬‬ ‫قال اخل�ص‪�" :‬سنقوم بتحريك دعاوى‪ ،‬يف حال حركت القنوات‬ ‫املت�ضررة دعاوى مماثلة بحقنا‪ ،‬فنحن ال نتحمل امل�س�ؤولية"‪.‬‬ ‫وتقدم املدينة الإعالمية خدمات متنوعة لـ‪ 225‬قناة‪ ،‬تبث‬ ‫على الأقمار نايل �سات‪ ،‬وعرب�سات‪ ،‬وهوت بريد‪.‬‬ ‫وتقوم املدينة بالتقاط بث قنوات اجلزيرة من الأقمار‬ ‫العربية‪ ،‬وبثها �إىل عدد من الدول الآ�سيوية‪ ،‬بح�سب اتفاقيات‬ ‫وعقود مربمة بني الطرفني‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات امل�صرية قد منعت بث قناة اجلزيرة على‬ ‫قمر نايل �سات اململوك للحكومة‪ ،‬بعد �ساعات على منع القناة من‬ ‫العمل يف م�صر‪.‬‬ ‫ودعت �شبكة اجلزيرة �إدارة القمر اال�صطناعي نايل �سات‪،‬‬ ‫�إىل �إعادة اخلدمة لقناتي اجلزيرة واجلزيرة مبا�شر‪.‬‬ ‫وح��ذرت اجلزيرة ال�شركة امل�صرية من اتخاذ �إج��راءات‬ ‫قانونية ملقا�ضاتها‪ ،‬ومطالبتها بتعوي�ضات عن الأ�ضرار اجل�سيمة‬ ‫التي حلقت بها ومب�شاهديها‪.‬‬ ‫و�أثارت تغطية اجلزيرة الأحداث يف م�صر‪ ،‬غ�ضب ال�سلطات‬ ‫امل�صرية التي �سعت �إىل وقف بثها‪ ،‬ما دفع ع��ددا من القنوات‬ ‫الإخبارية العربية �إىل الت�ضامن مع القناة‪ ،‬ونقل بثها‪.‬‬

‫الكرك‪ :‬األمطار الغزيرة تغمر الشوارع‬ ‫والطرقات وتبني هشاشة البنية التحتية‬ ‫حممد اخلوالدة‬ ‫�شهدت الكرك خ�لال الأي���ام الثالثة املا�ضية هطوال‬ ‫غزيرا للأمطار‪ ،‬وهو ما مل ت�شهده املحافظة منذ بداية‬ ‫املو�سم ال�شتوي احلايل‪.‬‬ ‫الأم��ط��ار التي ت��زاي��د هطولها وغ��زارت��ه��ا الثالثاء‪،‬‬ ‫ت�سببت �أي�ضا يف حدوث �سيول غطت �شوارع مدينة الكرك‪،‬‬ ‫وراكمت الأتربة واحلجارة على طرق املحافظة‪ ،‬خا�صة‬ ‫طريق الكرك الأغوار اجلنوبية‪ ،‬وطرق مناطق احلزمان‬ ‫جنوب غرب الكرك‪.‬‬ ‫م��دي��ر زراع���ة ال��ك��رك املهند�س ال��زراع��ي �أحمد‬ ‫املدادحة �أبدى تفا�ؤال حمدودا بهطول الأمطار‪ ،‬وقال‬ ‫�إنها ج��اءت مت�أخرة ن�سبيا‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ي�ساعد �إىل‬ ‫حد ما يف �إنبات املحا�صيل احلقلية يف مناطق غرب‬ ‫املحافظة‪� ،‬إ�ضافة �إىل منو النباتات الرعوية‪ً ،‬‬ ‫رابطا‬ ‫جناح زراعة هذه املحا�صيل ومنو النباتات الرعوية‬ ‫با�ستمرار هطول الأم��ط��ار يف الفرتة املتبقية من‬ ‫املو�سم املطري‪ ،‬و�أن يكون هذا الهطول وفق فرتات‬ ‫زمنية تلبي حاجة النبات‪ ،‬فيما اعترب املدادحة‬ ‫�أن املو�سم الزراعي يف مناطق �شرق املحافظة بحكم‬ ‫املنتهي‪ ،‬و�أ�شار املدير �إىل �أن الأمطار الأخرية‬ ‫ت�ساعد �أي�ضا يف خدمة الزراعات ال�صيفية وال�شجرية‪ ،‬كما‬

‫تزيد من خمزونات ال�سدود واملياه اجلوفية‪.‬‬ ‫يف ال�سياق قال رئي�س جمعية مربي املا�شية يف الكرك زعل‬ ‫الكواليت �إن املو�سم الرعوي يف املحافظة قد ت�ضرر بدرجة كبرية‪،‬‬ ‫يف �ضوء فوات الأوان على منو النباتات وال�شجريات الرعوية يف‬ ‫مناطق �شرق املحافظة‪ ،‬وهي منطقة الرعي الرئي�سية يف حمافظة‬ ‫الكرك‪ ،‬و�أك��د الكواليت �أن حاجة املوا�شي للأعالف اخل�ضراء‬ ‫حاجة �أ�سا�سية‪ ،‬معتربا �أن حمدودية منو املراعي الطبيعية يف هذا‬ ‫املو�سم �ست�ضاعف من �أعباء مربي املا�شية املالية؛ حلاجتهم ل�شراء‬ ‫الأعالف امل�صنعة ملوا�شيهم‪� ،‬إ�ضافة ‪-‬كما قال الكواليت‪� -‬إىل �أن‬ ‫قلة تناول املوا�شي للأعالف اخل�ضراء ال ت�ساعد يف حت�صني املوا�شي‬ ‫�ضد الأمرا�ض احليوانية‪ ،‬كما ت�ؤثر �سلبا يف م�ستوى خ�صوبتها‪.‬‬ ‫م��ن جهة ثانية �أو�ضحت الأم��ط��ار الغزيرة �ضعف البنية‬ ‫التحتية‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق بت�صريف مياه الأمطار يف �شوارع‬ ‫مدينة الكرك وعلى الطرق التي تربط املحافظة مبدنها وبلداتها‬ ‫الأخ��رى‪ ،‬غري �أن هذا وفق مدير دفاع مدين الكرك العقيد �أمين‬ ‫مدانات مل يت�سبب يف �إغالق للطرق‪� ،‬أو يف الت�أثري على حركة املرور‬ ‫و�سط مدينة الكرك‪� ،‬أو على الطرقات اخلارجية‪.‬‬ ‫العقيد املدانات �أو�ضح �أي�ضا �أنه مل ي�سجل وقوع �أي حوادث‬ ‫نتيجة الأمطار الكثيفة با�ستثناء بع�ض حاالت الإ�سعاف واحلوادث‬ ‫الب�سيطة‪ ،‬م�ؤكدا �أن كوادر املديرية املختلفة يف �أمت اال�ستعداد‬ ‫للتعامل مع �أي حاالت طارئة‪ ،‬ووفق خطة طوارئ ال�شتاء املعدة‬ ‫�سابقا‪.‬‬

‫«حماس»‪ :‬لن نشارك يف االنتخابات‬ ‫والحديث عـن إجرائـها باطـل ‪8‬‬

‫الرئيس اليمني يعلن التخلي عن‬ ‫تعديالت دستوريـة‬ ‫‪10‬‬

‫شمس دوري املحرتفني‬ ‫تشرق غدا‬

‫‪25‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫امللك يتلقى ات�صاال من الرئي�س الأمريكي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تلقى امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ات�صاال هاتفيا �أم����س االرب �ع��اء من‬ ‫الرئي�س الأمريكي باراك اوباما ‪،‬مت خالله بحث الأو�ضاع يف املنطقة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �آخر التطورات يف م�صر‪.‬‬

‫ويتلقى ات�صاال من مريكل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تلقى امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ات�صاال هاتفيا �أم����س الأرب �ع��اء‪ ،‬من‬ ‫امل�ست�شارة الأملانية �أجنيال مريكل‪ ،‬جرى خالله بحث �آخر امل�ستجدات‬ ‫يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬خ�صو�صا تطورات الأو�ضاع على ال�ساحة‬ ‫امل�صرية‪.‬‬

‫ويرعى احتفال الأمن العام مبنا�سبة عيد ميالده‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫رعى امللك عبداهلل الثاين القائد الأعلى للقوات امل�سلحة �أم�س‬ ‫الأربعاء االحتفال الذي �أقامته مديرية الأم��ن العام مبنا�سبة عيد‬ ‫ميالده التا�سع والأربعني‪.‬‬ ‫وثمن مدير الأمن العام‪ ،‬الفريق الركن ح�سني هزاع املجايل‪ ،‬يف‬ ‫كلمة �ألقاها بهذه املنا�سبة دعم القائد الأعلى املو�صول جلهاز الأمن‬ ‫العام‪ ،‬الذي �أ�صبح �أكرث احرتافاً وقدرة على النهو�ض بواجباته‪ ،‬مبا‬ ‫انعك�س �إيجابا على جميع مكونات اجلهاز وعنا�صره تدريباً و�إعداداً‬ ‫وت�أهي ً‬ ‫ال‪ ،‬م�شريا �إىل م�شاركة منت�سبي اجلهاز املميزة والفاعلة �ضمن‬ ‫قوات حفظ ال�سالم الدولية‪ .‬وبني م�ساعد مدير الأمن العام‪ ،‬قائد‬ ‫ق��وات البادية امللكية‪ ،‬العميد حممد خلف ال�سليم‪ ،‬يف كلمته خالل‬ ‫احل�ف��ل �أن ج�ه��از الأم ��ن ال�ع��ام يف ت�ط��ور م�ستمر يف ك��اف��ة اجلوانب‪،‬‬ ‫ويعمل منت�سبوه با�ستمرار للحفاظ على منجزات الوطن ومكت�سباته‪،‬‬ ‫وينفذون واجباتهم بكل كفاءة واقتدار‪.‬‬ ‫وكان االحتفال‪ ،‬الذي بدء بال�سالم امللكي‪ ،‬ت�ضمن فقرات ثقافية‬ ‫وفنية‪ ،‬وق�صائد �شعرية تغنت بالوطن وقائد م�سرية البناء واالجناز‪.‬‬ ‫وح���ض��ر االح �ت �ف��ال ع ��دد م��ن الأم� � ��راء وك �ب��ار امل �� �س ��ؤول�ين املدنيني‬ ‫والع�سكريني‪ ،‬وجمع من املدعوين‪.‬‬

‫حزب الرفاه‪ :‬الر�ؤية امللكية للإ�صالح‬ ‫املرتكز الأ�سا�س لإجناز التنمية ال�شاملة‬ ‫عمان – ال�سبيل‬ ‫اعترب حزب الرفاه الأردين الر�ؤية امللكية للإ�صالح ال�سيا�سي‬ ‫واالق�ت���ص��ادي واالجتماعي والإداري ه��ي املرتكز الأ�سا�سي لإجناز‬ ‫التنمية ال�شاملة التي ترتقي ب��الأردن ليكون الدولة النموذجية يف‬ ‫التطبيق الدميقراطي‪ ،‬ويف خمتلف جماالت التقدم لبناء م�ستقبل‬ ‫واعد للجميع‪ .‬و�أكد التزامه الكامل بالعمل على امل�شاركة يف حتقيق‬ ‫هذه الر�ؤية امللكية‪ ،‬من خالل براجمه املختلفة للحراك ال�سيا�سي‬ ‫واالجتماعي والإعالمي والثقايف‪.‬‬ ‫ودع��ا كافة الأح ��زاب وم�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين و�أب�ن��اء ال�شعب‬ ‫الأردين �إىل اعتبار ال��ر�ؤي��ة امللكية تكليفا للجميع؛ ل�ب��دء مرحلة‬ ‫ج��دي��دة م��ن العمل لبناء �أردن امل�ستقبل ال��واع��د ب��اخل�ير للجميع‬ ‫والوطن القدوة والنموذج يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أكد حزب الرفاه �ضرورة �أن تعلن احلكومة فورا عن منظورها‬ ‫للتنمية ال�شاملة التي لطاملا حتدث بها امللك يف كتب التكليف‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل بيان �إ�سرتاتيجية احلكومة على‬ ‫�ضوء التحديات العديدة على ال�صعيد الداخلي واخلارجي‪ ،‬وتفعيل‬ ‫دور م�ؤ�س�سات املجتمع امل ��دين‪ ،‬وع�ل��ى ر�أ��س�ه��ا الأح� ��زاب ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫و�إطالعها على الربامج ال�سيا�سية الداخلية واخلارجية؛ للخروج‬ ‫من الأزمات املتالحقة التي و�ضعتنا بها احلكومات املتعاقبة‪.‬‬ ‫وطالب بتكري�س دولة املجتمع املدين للإ�صالح الوطني؛ لوقف‬ ‫الكثري من التجاوزات والتعديات وخلق الأزمات‪ ،‬م�ؤكدا �أنه ال يجوز‬ ‫ب�أي �شكل من الأ�شكال ا�ستمرار حالة التهمي�ش للأحزاب ال�سيا�سية‬ ‫وم�صادرة دورها الوطني وحقها يف امل�شاركة ال�سيا�سية الفاعلة‪.‬‬ ‫ودع��ا احل��زب �إىل �إع��ادة النظر ب�سيا�سة تعزيز االنتماء الوطني‬ ‫والتوعية والإر�شاد عرب املراحل الرتبوية لوزارة الرتبية والتعليم؛‬ ‫خللق جيل واع قادر على حتمل م�س�ؤولياته جتاه الوطن واملواطن يف‬ ‫كافة املراحل الدرا�سية‪ ،‬وتخفي�ض العبء على املواطنني من الر�سوم‬ ‫الدرا�سية واجلامعية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب ��إع��ادة ال�ن�ظ��ر يف ال�ق��وان�ين امل ��ؤق �ت��ة‪ ،‬خ�صو�صا قانون‬ ‫االنتخابات‪ ،‬وا�ستقاللية الق�ضاء‪ ،‬و�إطالق احلريات العامة يف قانون‬ ‫املطبوعات والن�شر‪ ،‬وحما�سبة املف�سدين ومراقبة الأ�سعار من خالل‬ ‫اجل�ه��ات املخت�صة؛ لتح�سني �أو� �ض��اع امل��واط�ن�ين‪ ،‬وتخفيف الأعباء‬ ‫عنهم‪.‬‬

‫علماء ال�شريعة يف «العمل الإ�سالمي»‪ :‬ثورة‬ ‫�شباب م�صر على الطغاة م�شروعة وم�أجورة‬ ‫عمان – ال�سبيل‬ ‫�أعلنت اللجنة املركزية لعلماء ال�شريعة الإ�سالمية يف حزب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي ت�أييدها «لثورة �شباب م�صر»‪ ،‬واعتربت اللجنة يف‬ ‫ت�صريح �صحفي الثورة «على الطغاة �أم � ًرا م�شروعاً وم��أج��وراً ب�إذن‬ ‫اهلل تعاىل‪ ،‬وتنظر بعني الأم��ل مل�ستقبل امل�صريني ال�شرفاء‪ ،‬وتراه‬ ‫ناطقاً باحلرية من �إ�سار ا�ستعباد ذوي القربى‪ ،‬ومن تغ ّول «احللفاء‬ ‫بالإكراه» على حدود م�صر ومقدراتها‪ ،‬بعد �أن منعت م�صر ال�سلطة‬ ‫من االنحياز �إىل ق�ضايا �أمتها ون�صرة امل�ست�ضعفني من جريانها‪.‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص الفتوى ‪:‬‬ ‫احل�م��د هلل نا�صر امل�ست�ضعفني‪ ،‬ال�ق��ائ��ل‪« :‬ال يحب اهلل اجلهر‬ ‫ب��ال���س��وء م��ن ال �ق��ول �إال م��ن ظ�ل��م وك ��ان اهلل �سميعاً ع�ل�ي�م�اً» (‪)148‬‬ ‫الن�ساء‪.‬‬ ‫وال���ص�لاة وال���س�لام على نبيه ال�ق��ائ��ل‪« :‬م��ن ر�أى منكم منكراً‬ ‫فليغريه ب�ي��ده‪ ،‬ف ��إن مل ي�ستطع فبل�سانه‪ ،‬ف ��إن مل ي�ستطع فبقلبه‪،‬‬ ‫وذلك �أ�ضعف الإميان» �أخرجه م�سلم‪.‬‬ ‫�أيها النا�س يف كل مكان‪ :‬لقد تابع العامل كله خ�لال �أ�سبوع‬ ‫ث��ورة ال�شارع امل�صري �ضد الطغيان ال��ذي جثم على �صدر م�صر‬ ‫عقوداً ثالثة‪ ،‬بد�أها بالوعد ب�أن ال ميكث يف ال�سلطة �سوى عامني‪،‬‬ ‫ولكن �شهوة ال�سلطة �ضاعفتها خم�سة ع�شر �ضعفاً‪ ،‬ت�شتت خاللها‬ ‫�شباب م�صر يف الأم�صار‪ ،‬عملوا خارج ديارهم عمال نظافة وهم‬ ‫يحملون ال�شهادات اجلامعية املرموقة‪ ،‬فقد امل�صريون يف �سنواتهم‬ ‫ال�ع�ج��اف �أم�ن�ه��م االج�ت�م��اع��ي واالق�ت���ص��ادي وال�سيا�سي‪ ،‬و�أعملت‬ ‫ال وقت ً‬ ‫�أجهزة النظام فيهم �سجناً وتنكي ً‬ ‫ال‪ ،‬فال هم �أكلوا من جوع‪،‬‬ ‫وال �أمنوا من خوف‪ ،‬وقد �ساهم ذلك كله يف �إيقاظهم –بعد �أن ر�أوا‬ ‫�أمنوذج �شباب تون�س‪ -‬وها هم يحددون اليوم ما يريدون وا�ضحاً‬ ‫من غري �إبهام‪.‬‬ ‫�إن اللجنة امل��رك��زي��ة لعلماء ال�شريعة يف ح��زب جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي وهي تبارك ثورة �شباب م�صر و�شيبها‪ ،‬رجالها ون�سائها‪،‬‬ ‫لتعلن �أن�ه��ا ت��رى ث��ورت�ه��م على ال�ط�غ��اة �أم ��راً م�شروعاً وم�أجوراً‬ ‫ب�إذن اهلل تعاىل‪ ،‬وتنظر بعني الأمل مل�ستقبل امل�صريني ال�شرفاء‪،‬‬ ‫وتراه ناطقاً باحلرية من �إ�سار ا�ستعباد ذوي القربى‪ ،‬ومن تغ ّول‬ ‫«احللفاء ب��الإك��راه» على ح��دود م�صر ومقدراتها‪ ،‬بعد �أن منعت‬ ‫م�صر ال�سلطة من االنحياز �إىل ق�ضايا �أمتها ون�صرة امل�ست�ضعفني‬ ‫من جريانها‪ .‬و�إن اللجنة لتخاطب علماء الأمة يف م�شارق الأر�ض‬ ‫ومغاربها ب��أن يكونوا وا�ضحني يف ال��وق��وف مع �أمتهم على غري‬ ‫ا�ستحياء‪ ،‬فمن ين�صر �ضعف ال�ضعفاء �إذا نكل العلماء �أو ق�صروا‬ ‫رغبة �أو رهبة؟!‬ ‫«�إن��ا لنن�صر ر�سلنا وال��ذي��ن �آم�ن��وا يف احل�ي��اة الدنيا وي��وم يقوم‬ ‫الأ�شهاد‪ .‬يوم ال ينفع الظاملني معذرتهم ولهم اللعنة ولهم �سوء الدار»‬ ‫(‪ 52-51‬غافر) �صدق اهلل العظيم‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫امللك يقوم بزيارة مفاجئة لعدد من قرى‬ ‫ق�ضاء دير الكهف ويطلع على واقع �سكانها املعي�شي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫فاج�أ امللك عبداهلل الثاين �أم�س �أبناء ع��دد من ق��رى ق�ضاء دي��ر الكهف يف لواء‬ ‫البادية ال�شمالية مبحافظة املفرق‪ ،‬بزيارة للوقوف على احتياجات املواطنني فيها‪،‬‬ ‫وذلك يف �إطار موا�صلة امللك لزياراته غري املعلنة ملختلف مناطق اململكة‪.‬‬ ‫واط�ل��ع امللك خ�لال زي��ارت��ه لثالث �أ��س��ر يف قرية (قا�سم) على واقعهم املعي�شي‬ ‫واحتياجاتهم‪ ،‬موعزا بتقدمي م�ساعدات لتح�سني ظروفهم املعي�شية وتلبية مطالبهم‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫والتقى امللك خالل جتوله يف عدد من القرى‪ ،‬التي يعمل �أغلب �سكانها البالغ‬ ‫عددهم �أكرث من ‪� 8‬آالف ن�سمة‪ ،‬يف الزراعة وتربية املوا�شي‪ ،‬مع عدد من �أبنائها الذين‬ ‫جتمعوا يف �شوارعها للقاء امللك‪ ،‬وا�ستمع ملطالبهم واحتياجاتهم‪.‬‬ ‫ووجه امللك املعنيني يف الديوان امللكي الها�شمي ب�إجراء درا�سة �شاملة لالحتياجات‬ ‫التنموية واملعي�شية والبنية التحتية لهذه القرى‪ ،‬وتلبيتها ب�أ�سرع وقت ممكن‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫توفري ال�سكن املالئم لعدد من الأ�سر املعوزة و�صيانة وتو�سعة عدد �آخر منها وتنفيذ‬ ‫م�شروعات خدمية‪� ،‬إ�ضافة �إىل درا�سة �أو�ضاع الأهايل االجتماعية واملعي�شية‪.‬‬ ‫و�أمر امللك خالل الزيارة مبعاجلة عدد من �أبناء هذه القرى يف مدينة احل�سني‬ ‫الطبية على نفقته‪.‬‬ ‫وكان امللك بد�أ منذ مطلع العام احلايل‪� ،‬سل�سلة زيارات مفاجئة �شملت حتى الآن‬ ‫قرية الثغرة يف ق�ضاء املريغة‪ ،‬ومن قبلها قرية الها�شمية يف لواء احل�سينية مبحافظة‬ ‫معان‪ ،‬حيث تفقد �أحوالهم وا�ستمع ملطالبهم واحتياجاتهم‪ ،‬و�أوعز بتلبيتها مبا يح�سن‬ ‫ظروفهم املعي�شية‪.‬‬

‫امللك ي�ستمع �إىل �إحدى املواطنات يف �إحدى قرى دير الكهف‬

‫البخيت‪� :‬أنا ابن امل�ؤ�س�سة الع�سكرية التي تعتزون بها‬

‫البخيت للنواب‪« :‬اتفاقية الكازينو» �إىل الق�ضاء‬ ‫و�إعادة النظر يف الدوائر االنتخابية واعتماد القائمة احلزبية‬

‫ال�سبيل – �أمين ف�ضيالت‬

‫التقى رئي�س ال��وزراء املكلف معروف البخيت‬ ‫�أم ����س ب��رئ�ي����س جم�ل����س الأع� �ي ��ان ط��اه��ر امل�صري‪،‬‬ ‫ورئ �ي ����س جم�ل����س ال �ن��واب في�صل ال �ف��اي��ز‪ ،‬والكتل‬ ‫النيابية ال�سبعة‪ ،‬والنواب امل�ستقلني؛ للت�شاور حول‬ ‫ت�شكيلة احلكومة القادمة‪.‬‬ ‫برنامج ل�ق��اءات الرئي�س البخيت م��ع رئا�سة‬ ‫املجل�س والكتل النيابية "الوفاق‪ ،‬والعمل‪ ،‬والتيار‬ ‫الوطني‪ ،‬وال�شعب‪ ،‬والتغيري‪ ،‬وامل�ستقلة‪ ،‬والتجمع‬ ‫ال��دمي �ق��راط��ي‪ ،‬وال �ن��واب امل�ستقلون" ب�ح��ث �سبل‬ ‫تعزيز العالقة امل�ستقبلية بني ال�سلطة الت�شريعية‬ ‫والتنفيذية‪ ،‬مبا يخدم ق�ضايا الوطن وم�صاحله‬ ‫العليا وفق الأ�س�س الد�ستورية‪.‬‬ ‫ل �ق��اءات البخيت ب��ال�ن��واب مل تكن بال�سهولة‬ ‫والي�سر الذي حظي به �سابقه �سمري الرفاعي لدى‬ ‫ت�شكيله احلكومة الثانية‪.‬‬ ‫و�شهدت لقاءات الكتل بالرئي�س البخيت لوما‬ ‫وعتبا وحتميال للم�س�ؤولية حول عدد من الق�ضايا‪،‬‬ ‫�أبرزها ت�صريحاته حول جمل�س النواب اخلام�س‬ ‫ع�شر‪ ،‬وو�صفه ب�أنه ُم� � َز َّور‪ ،‬وق�ضية الكازينو التي‬ ‫وقعت عليه حكومته ال�سابقة‪ ...‬وغريها‪.‬‬ ‫يخف بع�ض النواب يف حديث لـ"ال�سبيل"‬ ‫ومل ِ‬ ‫ً‬ ‫الإف�صاح عن نيتهم "املبيتة" مبكرا حلجب الثقة‬ ‫عن حكومة البخيت‪ ،‬بغ�ض النظر عن ت�شكيلتها‪،‬‬ ‫املتوقع الإف�صاح عنها مطلع الأ�سبوع القادم‪.‬‬ ‫وي�ع��زو ن��واب نيتهم حجب الثقة ع��ن حكومة‬ ‫البخيت ال�ق��ادم��ة �إىل �أن "رئي�سها امل�ك�ل��ف ُجرب‬ ‫�سابقا خالل عامي ‪ 2006‬و‪ ،2007‬ووقع خالل واليته‬ ‫العديد من التجاوزات؛ �أبرزها تزوير االنتخابات‬ ‫البلدية والنيابية التي احتجت عليها كافة �شرائح‬ ‫ال��وط��ن‪ ،‬و�أ� �ض ��رت مب���ص��ال��ح امل��واط �ن�ين‪ ،‬وخالفت‬ ‫توجيهات جاللة امللك عبداهلل الثاين �آنذاك"‪.‬‬ ‫الرئي�س املكلف وعد النواب بـ"حتويل ق�ضية‬ ‫اتفاقية �إقامة كازينو على �شواطئ البحر امليت �إىل‬ ‫الق�ضاء ليقول كلمته‪ ،‬م�ؤكدا �أن �أول ق�ضية �سيتم‬ ‫احلقيق فيها ق�ضية الكازينو‪ ،‬و�سيتم �إي�ضاح كافة‬ ‫الوثائق حول تلك االتفاقية وما �شابها من لغط‬

‫البخيت يلتقي رئي�س و�أع�ضاء جمل�س النواب‬

‫ن�����واب ي���ل���وم���ون ال��ب��خ��ي��ت ع��ل��ى ق�����ض��اي��ا �سابقة‬ ‫و�آخ������������������رون ي�����ح�����������ش�����دون حل�����ج�����ب ال���ث���ق���ة‬ ‫وتهويل"‪ ،‬وذلك بح�سب نواب‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح البخيت ل��دى لقائه ال�ن��واب �أن كتاب‬ ‫التكليف ال���س��ام��ي �سي�شكل "منارة الهداية" يف‬ ‫ت�شكيل احل �ك��وم��ة‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن ع ��دد ال� ��وزراء‬ ‫�سيتقل�ص �إىل ما بني ‪ 23‬و‪ 26‬وزيرا‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ن ��واب مم��ن ع��ا��ص��روا جمل�س النواب‬ ‫ال�سابق اخلام�س ع�شر عتبهم على الت�صريحات‬ ‫ال�سابقة للبخيت ح��ول املجل�س النيابي اخلام�س‬ ‫ع�شر ب�أنه "جاء بالتزوير"‪ ،‬فيما رد البخيت ب�أن‬ ‫"ت�صريحاته ال�صحفية �آنذاك قد مت حتريفها عن‬ ‫معناها الأ�صلي"‪.‬‬ ‫البخيت ذ َّك َر النواب ب�سريته الذاتية وتاريخه‪،‬‬ ‫و�أن � ��ه "ابن امل ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع �� �س �ك��ري��ة ال �ت��ي حتبون‬ ‫وتعتزون"‪.‬‬ ‫وحول ت�صوره لقانون االنتخاب املنتظر �أو�ضح‬ ‫البخيت �أن هناك �سيناريوهات خمتلفة للقانون‪،‬‬ ‫لكن ال�ه��دف ه��و �أن يكون ق��ان��ون ميثل الأردنيني‬

‫جميعا‪ ،‬ويحقق العدالة‪ ،‬لذلك قد يعاد النظر يف‬ ‫ال��دوائ��ر االنتخابية �أو رمب��ا يعتمد على القائمة‬ ‫احلزبية على م�ستوى املحافظات �أو الوطن‪ ،‬لذلك‬ ‫هناك �أكرث من م�سار مطروح‪ ،‬لكن القانون يف �شكله‬ ‫النهائي يجب �أن يتم التوافق عليه من اجلميع‪.‬‬ ‫وق��ال �إنني �س�أعمل على فتح ح��وار وطني مع‬ ‫خمتلف الأح��زاب ال�سيا�سية والنقابات وم�ؤ�س�سات‬ ‫امل �ج �ت �م��ع امل � ��دين وج �م �ي��ع ال� �ق ��وى االجتماعية‬ ‫وال��وط�ن�ي��ة؛ ب�ه��دف احل ��وار ح��ول الإ� �ص�ل�اح الذي‬ ‫ن��ري��د‪ ،‬ل�ل�ت��واف��ق ع�ل��ى خمتلف ال�ق���ض��اي��ا‪ ،‬ملواجهة‬ ‫التحديات والنهو�ض بالأردن نحو الأف�ضل‪.‬‬ ‫رئي�س جمل�س النواب �أكد �ضرورة �إيجاد �شراكة‬ ‫حقيقية وتعاون حقيقي بني ال�سلطتني‪ ،‬لتتمكن‬ ‫م��ن م��واج �ه��ة خم�ت�ل��ف ال �ت �ح��دي��ات ال �ت��ي مي��ر بها‬ ‫الوطن‪ ،‬والعمل معا على ترجمة توجيهات جاللة‬ ‫امللك عبداهلل الثاين يف الإ�صالح ال�شامل‪ ،‬وما ورد‬ ‫يف كتاب التكليف ال�سامي‪.‬‬

‫وب�ي�ن رئ �ي ����س ال � � ��وزراء امل �ك �ل��ف‪� ،‬أن القوانني‬ ‫الناظمة للحياة ال�سيا�سية �ستكون لها الأولوية‪،‬‬ ‫ك�ق��ان��ون االن �ت �خ��اب‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل جميع القوانني‬ ‫ال �ن��اظ �م��ة ل�ل�ع�م��ل ال �� �س �ي��ا� �س��ي واحل ��زب ��ي كقانون‬ ‫االجتماعات العامة‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��ال�ن�ه��ج االق �ت �� �ص��ادي حلكومة‬ ‫البخيت املرتقبة‪ ،‬بني �أن اقت�صاد ال�سوق لي�س قدرا‪،‬‬ ‫ول�ك��ن ال ميكن ال �ع��ودة بنف�س ال��وق��ت �إىل ال ��وراء‪،‬‬ ‫لذلك ال بد من ا�ستنباط �سيا�سات اقت�صادية تعزز‬ ‫دور الدولة االجتماعي‪.‬‬ ‫و�أ�شار رئي�س الوزراء املكلف �أمام النواب �إىل �أن‬ ‫هناك �إجنازات كبرية حققها الأردن خالل العقدين‬ ‫املا�ضيني‪ ،‬لكن بنف�س الوقت توجد �إخفاقات‪ ،‬لذلك‬ ‫ال بد من �إجراء مراجعة حقيقية ملختلف ال�سيا�سات‬ ‫مبا يخدم ق�ضايا الوطن واملواطن‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بق�ضايا الف�ساد‪ ،‬ب�ين �أن جميع‬ ‫الق�ضايا مثار حديث املواطنني �ستطرح‪ ،‬مبا فيها‬ ‫الق�ضايا التي كان حولها ت�سا�ؤالت يف زمن حكومتي‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬وهذه الق�ضايا �سينظر فيها جميعا‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أنه ال �أحد حم�صن يف حربنا على الف�ساد‪ ،‬وال توجد‬ ‫ق�ضية ف�ساد حم�صنة‪ .‬وق��ال البخيت �إننا جميعا‬ ‫ندرك خمتلف التحديات التي متر بها املنطقة من‬ ‫حولنا‪ ،‬لذلك ف�إننا ن�ؤكد‪ ،‬بالتعاون مع اجلميع‪� ،‬أن‬ ‫الأردن �سيبقى قلعة قوية �صامدة حتت ظل قيادة‬ ‫جاللة امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين‪ ،‬و�سنظل ن��داف��ع عن‬ ‫الأردن ب�صدورنا ودمائنا‪ ،‬و�سنعمل على �إ�شاعة روح‬ ‫العدالة وامل�ساواة بني اجلميع‪.‬‬ ‫وح��ول الكيفية التي يتم اختيار ال��وزراء على‬ ‫�أ��س��ا��س�ه��ا‪ ،‬ب�ين البخيت �أن ��ه ��س�يراع��ى عند اختيار‬ ‫ال � ��وزراء ال �ك �ف��اءة وال �ع��دال��ة وال �ق��درة ع�ل��ى العمل‬ ‫امل �ي��داين‪ ،‬و�أن ي�ك��ون ال� ��وزراء لديهم ال �ق��درة على‬ ‫التوا�صل مع املواطنني‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ال��وزراء املكلف �إننا �سنعمل على‬ ‫�إ��ش��اع��ة روح ال�ع��دال��ة‪ ،‬وت��وزي��ع املكت�سبات بعدالة‪،‬‬ ‫وت �� �ش �ج �ي��ع ال �ق �ط��اع اخل ��ا� ��ص لإق ��ام ��ة �صناعات‬ ‫يف امل �ح��اف �ظ��ات؛ م��ن خ�ل�ال ت �ق��دمي الت�سهيالت‬ ‫واحلوافز له‪.‬‬

‫بعد االتفاق على �ضمان خلوها من بقايا املبيدات و�إرفاقها ب�شهادات من�ش�أ و�إجراء فحو�صات خمربية دقيقة‬

‫«الزراعة» ت�ؤكد عودة الإمارات العربية‬ ‫�إىل ا�سترياد منتجات «الورقيات» من الأ�سواق املحلية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫�أك��د �أم�ين ع��ام وزارة الزراعة‬ ‫را�� �ض ��ي ال� �ط ��راون ��ة �أن ال � � ��وزارة‬ ‫تلقت كتابا من نظريتها يف دولة‬ ‫الإم ��ارات العربية املتحدة‪ ،‬تفيد‬ ‫ب ��إع��ادة ال�سماح ب ��إدخ��ال منتجات‬ ‫"الورقيات"‪ ،‬وا�سترياد البقدون�س‬ ‫واخل� �� ��س �إىل �أ� � �س� ��واق الإم � � ��ارات‬ ‫مبا�شرة‪.‬‬ ‫و��ش��دد ال�ط��راون��ة يف ت�صريح‬ ‫لـ"ال�سبيل"على �أن الأردن حري�ص‬ ‫على تنفيذ املوا�صفات القيا�سية‬ ‫ال �ت��ي مت ال �ت��واف��ق عليها م�سبقاً‬ ‫مع الأ�شقاء يف الإم ��ارات‪ ،‬وعملت‬ ‫جلان يف وزارة الزراعة على مدار‬ ‫ال�ساعة يف املرحلة املا�ضية لتنفيذ‬ ‫بع�ض املتطلبات الأ�سا�سية التي‬ ‫مت االت �ف��اق عليها م��ع اجلانبني‬ ‫ال�سعودي والإم��ارات��ي‪ ،‬وت�ضمنت‬ ‫خ �ل ��و امل �ن �ت �ج ��ات ال� ��زراع � �ي� ��ة من‬ ‫متبقيات املبيدات‪ ،‬كما مت االتفاق‬ ‫م��ع امل���س��ؤول�ين يف الإم � ��ارات على‬ ‫حتديد مواقع الإنتاج والت�صدير‬ ‫(��ش�ه��ادة م�ن���ش��أ)‪ ،‬و�إرف� ��اق بطاقة‬ ‫ب�ي��ان��ات للمنتج امل ��راد ت�صديره‪،‬‬ ‫تت�ضمن ا�سم امل��زرع��ة و�صاحبها‪،‬‬ ‫ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن و� �ض��ع ن �ظ��ام احلجر‬

‫ال��زراع��ي للمنتجات ال�ت��ي �سيتم‬ ‫ت�صديرها‪ ،‬والتزام �أ�صحاب املزارع‬ ‫ب�ت��دوي��ن ا��س��م امل��زرع��ة و�صاحبها‬ ‫على بطاقة ال�ب�ي��ان��ات (ليبالت)‬ ‫تكون وا�ضحة وب��ارزة وغري قابلة‬ ‫للنزع عن العبوات‪ ،‬وحتت مراقبة‬ ‫الوزارة ومديرياتها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أمني عام الوزارة �أن‬ ‫خمتربات معتمدة حمليا �ستقوم‬ ‫بفح�ص الورقيات املعدة للت�صدير‬ ‫ل�ت��أك�ي��د ��س�لام��ات�ه��ا‪ ،‬وع ��دم وجود‬ ‫بقايا مبيدات ح�شرية بن�سب �أعلى‬ ‫م��ن امل�سموح بها‪ ،‬وف�ق�اً للمعايري‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ال�سماح ب�إدخال‬ ‫املنتجات ال��زراع�ي��ة �إىل الأ�سواق‬ ‫اخل �ل �ي �ج �ي��ة والإم� ��ارات � �ي� ��ة يعود‬ ‫بفائدة متبادلة على جميع �أطراف‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ة ال��زراع �ي��ة الت�سويقية‬ ‫والإن �ت��اج �ي��ة‪ ،‬وي � ��ؤدي �إىل تعزيز‬ ‫ت� �ب ��ادل اخل� �ب��رات وال �ت �ق �ن �ي��ات يف‬ ‫املجال الزراعي‪.‬‬ ‫من جانب �آخر �أكد م�س�ؤول يف‬ ‫وزارة الزراعة‪ ،‬ف�ضل عدم الك�شف‬ ‫ع ��ن ه��وي �ت��ه‪ ،‬لـ"ال�سبيل"‪� ،‬أن‬ ‫الزراعة ملتزمة ب�شروط منظمة‬ ‫الأغ��ذي��ة وال��زراع��ة (ال �ف��او)‪ ،‬وال‬ ‫ت ��وج ��د اخ� �ت�ل�اف ��ات م ��ع اجلانب‬

‫مزارعو ورقيات ينتظرون فتح �أ�سواق الإمارات العربية‬

‫الإم ��ارات ��ي يف ه��ذا ال �� �ش ��أن‪ ،‬ولكن‬ ‫توجد ر�ؤي��ة تتعلق بحدود وحجم‬ ‫متبقيات املبيدات‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ش � � ��ار امل � �� � �ص� ��در �إىل �أن‬ ‫��لإر�� �س ��ال� �ي ��ات الأردن � �ي� ��ة تخ�ضع‬ ‫�إىل ف �ح ����ص ي� ��ؤك ��د خ �ل��وه��ا من‬ ‫�أي �أم��را���ض �أو �آف��ات‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�إ��ص��دار �شهادات من ال��وزارة بهذا‬ ‫ال�ش�أن ترفق بال�شحنات‪� ،‬إىل جانب‬ ‫االلتزام بنظام احلجر الزراعي‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪" :‬يوجد يف امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع��ام��ة ل �ل �غ��ذاء وال� � � ��دواء نظام‬ ‫مراقبةيعملعلىت�صنيفالأغذية‬ ‫وامل��ؤ��س���س��ات ال�غ��ذائ�ي��ة �إىل فئات‪،‬‬

‫ح�سب درج��ة خطورتها ال�صحية‪،‬‬ ‫وو�ضع م�ستويات تفتي�ش تتنا�سب‬ ‫م��ع ه��ذه اخل �ط��ورة‪ ،‬ويتم تكثيف‬ ‫الرقابة على الأغذية وامل�ؤ�س�سات‬ ‫الغذائية الأكرث تعر�ضاً للتلوث‪� ،‬أو‬ ‫تلك التي بينت اخلربات املرتاكمة‬ ‫ل� ��دى اجل� �ه ��ات ال��رق��اب �ي��ة تكرار‬ ‫خمالفتها للتعليمات ال�صحية ذات‬ ‫العالقة"‪.‬‬ ‫�إىل ذل � ��ك‪� ،‬أك � ��د م��دي��ر عام‬ ‫احت��اد امل��زارع�ين حممود العوران‬ ‫"�أن املنتجات الأردن�ي��ة الزراعية‬ ‫من خ�ضار وفواكه تعد من �أجود‬ ‫الأ� �ص �ن��اف ال��زراع �ي��ة يف املنطقة‪،‬‬

‫وتزرع �ضمن املوا�صفات واملقايي�س‬ ‫الأوروب �ي��ة والعاملية‪ ،‬وت�صدر �إىل‬ ‫دول �أوروبية عدة"‪.‬‬ ‫وقال �إن �صادرات اململكة من‬ ‫اخل���ض��ار وال�ف��اك�ه��ة تلقى �إقباال‬ ‫ك �ب�ي�راً يف دول اخل �ل �ي��ج‪ ،‬بف�ضل‬ ‫ج ��ودت� �ه ��ا امل ��رت� �ف� �ع ��ة‪ ،‬ومكانتها‬ ‫التناف�سية‪ ،‬يف ��س��وق ت�ت�ع��دد فيه‬ ‫الأ�صناف وم�صادرها‪.‬‬ ‫وب�ين �أن على وزارة الزراعة‬ ‫ت�ك�ث�ي��ف ع �م �ل �ي��ات امل ��راق �ب ��ة على‬ ‫ع �م �ل �ي��ات ال �ت �� �ص��دي��ر‪ ،‬الف �ت��ا �إىل‬ ‫�أه �م �ي��ة �إع � ��ادة م��راق �ب��ة اخل�ضار‬ ‫والفواكه الداخلة �إىل الأردن على‬ ‫احلدود‪ ،‬و�أن ال يتم الفرز يف �أ�سواق‬ ‫اخل���ض��ار‪ ،‬مثلما ��ص��درت قرارات‬ ‫بهذا اخل�صو�ص قبل �شهور‪.‬‬ ‫املزارعون يطمحون �إىل تعزيز‬ ‫ثقة امل�ستهلك العربي والأجنبي‬ ‫باملنتج الزراعي املحلي الذي �أ�صبح‬ ‫يناف�س بقوة يف الأ�سواق الأوروبية‬ ‫والعربية‪ ،‬ا�ستنادا �إىل املوا�صفات‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة ال �ت��ي ي�ل�ت��زم ب�ه��ا امل ��زارع‬ ‫واملُ�صدِّر الأردين‪ ،‬ما جعل الإنتاج‬ ‫الأردين يحتل م��رك��زا متقدما‪،‬‬ ‫ويلقى قبوال وا�سعا لدى امل�ستهلك‬ ‫يف الأ�سواق العاملية‪.‬‬ ‫م��ن جهتهم �أ��ش��ار م�صدرون‬

‫وم �ن �ت �ج ��ون لـ"ال�سبيل" �إىل‬ ‫�أن �ه��م �أج� ��روا ات �� �ص��االت م��ع جتار‬ ‫وم���س�ت��وردي��ن يف دول ��ة الإم � ��ارات‬ ‫العربية‪ ،‬ف�أكدوا �أن ال وجود للمنع‬ ‫لأي من املنتجات الأردنية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن القرار الإماراتي‬ ‫ب ��وق ��ف ا� � �س � �ت �ي�راد اخل� ��� �ض ��روات‬ ‫ب�أنواعها من الأردن �صدر يف �شهر‬ ‫�آب؛ ب�سبب م��ا قيل ع��ن "الزيادة‬ ‫غ�ير امل�ق�ب��ول��ة يف ن�سبة املبيدات‬ ‫احل���ش��ري��ة وامل � ��واد ال�ك�ي�م��اوي��ة يف‬ ‫بع�ض الأ� �ص �ن��اف‪ ،‬وه ��و م��ا يهدد‬ ‫ال�سالمة العامة للم�ستهلكني"‪،‬‬ ‫بح�سب ما جاء على ل�سان م�صدر‬ ‫ر�سمي‪.‬‬ ‫وت ��و� �ض ��ح ك �� �ش��وف��ات وزارة‬ ‫ال��زراع��ة �أن � �ص��ادرات الأردن من‬ ‫اخل�ضار وال�ف��واك��ه �إىل الإم ��ارات‬ ‫تتكون من البطيخ والبلح واخلوخ‬ ‫والدراق والرمان والعنب والليمون‬ ‫وال� �ب ��اذجن ��ان وال �ب �ط��اط��ا‪ ،‬ويبلغ‬ ‫حجم ت�صدير اخل�ضار والفواكه‬ ‫�إىل �أ� � �س� ��واق ال� � ��دول اخلليجية‬ ‫ومنها الإم ��ارات والكويت وعُمان‬ ‫وال �ب �ح��ري��ن ن�ح��و ‪� 350‬أل� ��ف طن‬ ‫��س�ن��وي��ا‪ ،‬وت �ت��راوح ك�م�ي��ات اخل�س‬ ‫امل�صدرة �إىل الإمارات العربية بني‬ ‫‪ 600 - 500‬طن �شهريا‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫حتل‬ ‫يل‬

‫تقود مرحلة فا�صلة يف العمل ال�سيا�سي‬

‫حكومة البخيت بني �ضرورة الإ�صالح وتفعيل‬

‫العمل اجلاد وا�ستيعاب كافة �أطياف املجتمع‬ ‫وت�ق��دمي ت�سهيالت متويلية لتحقيق ذل��ك دون‬ ‫حممود الداوود‬ ‫على البخيت �أن يك�شف مالب�سات مو�ضوع «الكازينو»‬ ‫ق�ي��ود �أو تعقيدات م��ن البنك امل��رك��زي �أو بقية‬ ‫ال �ب �ن��وك‪ ،‬وت�سهيل ط�ل�ب��ات اال��س�ت�ث�م��ار املحلية‪،‬‬ ‫بعودة الدكتور معروف البخيت تتنوع ال‬ ‫آراء‪ ،‬لإعادة ثقة �أطياف املجتمع بقدرته على العمل لل�صالح العام‬ ‫لتنمو‪ ،‬وب��ال�ت��ايل حتقق ف��ر���ص عمل للعاطلني‬ ‫وقد تختلط بع�ض الأمور‪ ،‬ب�سبب ما �صدر �أ�صال‬ ‫عن العمل‪ ،‬وهذا ي�ؤدي �ضمنا �إىل تو�سيع الطبقة‬ ‫من حكومته ال�سابقة‪ ،‬وبني ما ميكن �أن يقدمه‬ ‫ب�إمكانية التوجه �إليه بثقة و�إنتاجية‪ ،‬نتيجة ما �أراد امل�ضي قدما يف الإ�صالح والتطوير �أن يدرك الو�سطى‪ ،‬وانت�شال ال�شرائح الفقرية مما هي فيه‪،‬‬ ‫البخيت يف الفرتة القادمة‪.‬‬ ‫وب�ين م��ؤي��د لعودته‪� ،‬أو متحفظ عليها‪� ،‬أو �شاب الو�ضع م�ؤخرا من بع�ض احلكومات‪ ،‬مما �أهميتها‪ ،‬و�أن يبادر فورا بتفعيل وجتميل �أعمال و�إذا ما حتقق اال�ستقرار للطبقة الو�سطى وخطت‬ ‫معار�ض لها‪ ،‬جن��د �أن الأم��ر ال��واق��ع �أن الرجل �أ�سماه امللك يف كتاب التكليف "ثغرات واختالالت احلكومة‪ ،‬فالتجميل بال تفعيل �شكل بال معنى‪ ،‬الطبقة خطوات نحو اخل��روج من حالة الفقر‬ ‫ع��اد �إىل ه��ذا املن�صب احل���س��ا���س يف وق��ت �أكرث �أنتجها خوف البع�ض من التغيري‪ ،‬ومقاومتهم وال�ت�ف�ع�ي��ل ب�ل�ا جت�م�ي��ل ي�خ�ل��ق ف �ج��وة ال ميكن ف ��إن بع�ض �أ��ش�ك��ال الف�ساد ت�ب��د�أ باال�ضمحالل‪،‬‬ ‫ح�سا�سية‪ ،‬و�أك�ث�ر خ�ط��ورة‪ ،‬نظرا مل��ا يجري على له حماية مل�صاحلهم‪ ،‬وال�ت�ردد يف اتخاذ القرار للمجتمع ا�ستيعابها‪.‬‬ ‫و�سيقت�صر الف�ساد على البع�ض الي�سري الذي من‬ ‫غاية‬ ‫يف‬ ‫�را‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫البخيت‬ ‫حكومة‬ ‫كما �أن �أم��ام‬ ‫ال �� �س��اح��ة امل �ح �ل �ي��ة م ��ن اح �ت �ق��ان ��ش�ع�ب��ي ب�سبب م��ن ق�ب��ل ال�ك�ث�يري��ن مم��ن �أوك �ل��ت �إل�ي�ه��م �أمانة‬ ‫املمكن عندئذ ك�شفه وحما�سبته‪ ،‬و�إذا �ساد القانون‬ ‫دون‬ ‫التعبري‬ ‫حرية‬ ‫�ضمان‬ ‫يف‪:‬‬ ‫يتلخ�ص‬ ‫احل�سا�سية‬ ‫الظروف االقت�صادية ال�صعبة من جهة‪ ،‬والرغبة امل�س�ؤولية‪� ،‬إ�ضافة �إىل �سيا�سات اال�سرت�ضاء التي‬ ‫على اجلميع بال ا�ستثناء وب�لا حم�سوبية‪ ،‬ف�إن‬ ‫العمل‬ ‫يتبعه‬ ‫وهذا‬ ‫املهنية‪،‬‬ ‫ب�شرط‬ ‫عائق‪،‬‬ ‫أو‬ ‫�‬ ‫قيد‬ ‫يف الإ�سراع يف الإ�صالح ال�سيا�سي بدءا من قانون قدمت امل�صالح ال�شخ�صية على ال�صالح العام"‪.‬‬ ‫ال �ع��دال��ة االج�ت�م��اع�ي��ة تتحقق �أم� ��ام "�أن الكل‬ ‫إعالمي‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫العمل‬ ‫تطور‬ ‫ناظمة‬ ‫قوانني‬ ‫إيجاد‬ ‫�‬ ‫على‬ ‫تقدم‬ ‫وبالتايل ف�إن على حكومة البخيت �أن‬ ‫�سوا�سية يف القانون" ك�أردنيني يحملون هوية‬ ‫االن �ت �خ��اب م��ن ج�ه��ة �أخ � ��رى‪ ،‬وم � ��رورا بالعنف‬ ‫الر�سالة‬ ‫فهمت‬ ‫احلكومات‬ ‫فبع�ض‬ ‫منه‪،‬‬ ‫حتد‬ ‫وال‬ ‫وو�ضع‬ ‫املجتمعي الذي وقع يف �أكرث من مكان يف اململكة‪ ،‬ال�صالح العام �إذن على امل�صالح ال�شخ�صية‪،‬‬ ‫هذا الوطن‪ ،‬وهنا البد من الت�أكيد على �ضرورة‬ ‫ال��رج��ل املنا�سب يف امل�ك��ان امل�ن��ا��س��ب‪ ،‬و�أن تراعي امل�ل�ك�ي��ة ع�ل��ى �أن �ه��ا م��زي��د م��ن التقييد حلريات �أن يبادر البخيت بك�شف كافة مالب�سات مو�ضوع‬ ‫لعدة �أ�سباب‪.‬‬ ‫وبغ�ض النظر ع��ن �أي م��وق��ف م��ن قبل �أي �أن تكون العدالة والقدرة على حتمل امل�س�ؤولية ال�صحفيني‪ ،‬يف حني نرى �أن املق�صود هو تطوير "الكازينو" وكيفية اخلروج من امل�أزق مبا ي�صون‬ ‫جمموعة �أو �أف��راد‪� ،‬أو �أي حتفظات على الرجل‪ ،‬ع �ن��وان امل��رح�ل��ة ال �ق��ادم��ة‪ ،‬ل�ل��و��ص��ول �إىل هدف العمل الإعالمي‪ ،‬واالبتعاد عن بع�ض الفو�ضى كرامة املجتمع‪ ،‬وال يكلف الوطن غرامات مالية‬ ‫�إال �أننا �أمام �أمرين مهمني؛ فقد �شهدت حكومة �آخر هو ما طالب به امللك يف كتاب التكليف؛ �أال ف�ي��ه‪ ،‬واالن�ت�ق��ال �إىل املهنية‪ ،‬ط��امل��ا نتحدث عن تزيد من �أعبائه املالية‪ ،‬مبا يعيد الثقة لأطياف‬ ‫البخيت ال�سابقة تزويرا يف االنتخابات البلدية وهو "مراجعة جميع القوانني الناظمة للعمل ج�سم �صحفي‪ ،‬الأ�صل �أن��ه ي��درك معنى املهنية‪ ،‬املجتمع ب�ق��درة البخيت على العمل يف املرحلة‬ ‫وال �ن �ي��اب �ي��ة‪ ،‬وه � ��ذا �أم � ��ر ب� ��ات ي �ع��رف��ه القا�صي ال�سيا�سي واملدين واحلريات العامة وتطويرها"‪ ،‬وال ي�سمح للفو�ضى �أن تدخل بني �صفوفه من القادمة لل�صالح العام‪ ،‬وه��ذا ما ب��د�أه �أم�س من‬ ‫وال��داين‪ ،‬والأمر الآخر مو�ضوع "كازينو البحر وبالتايل ف�إن هذا يعني �أن هناك قوانني اتخذت بع�ض مدعي العمل الإعالمي وممن ال يجيدون �إحالة مو�ضوع الكازينو �إىل الق�ضاء‪.‬‬ ‫امليت" الذي ت�سبب بكارثة اقت�صادية للبلد‪ ،‬رغم لي�ست م �ت �ط��ورة‪ ،‬وينق�صها ��ش��يء م��ا‪ ،‬وه��ي ما �أدواته‪.‬‬ ‫وليتحقق كل ما �سبق ف��إن الطريق املو�صل‬ ‫حكومة‬ ‫�ى‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ك�‬ ‫ح� � � ��دده ك � �ت� ��اب التكليف‬ ‫�إىل ال� �ن� �ج ��اح ه� ��ي نقاط‬ ‫االعتقاد ب�إمكانية �أن يتوىل‬ ‫املناهج‪،‬‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫البخيت‬ ‫�أي�ضا‪" :‬قانون االنتخاب"‪،‬‬ ‫ال بد من العمل على التفعيل ح ��دده ��ا ك� �ت ��اب التكليف‬ ‫الرجل احلوار لقدرته على‬ ‫املطلوب اتخاذ‬ ‫و"قوانني الأح � � � � � ��زاب وحت�سني البيئة املدر�سية‪،‬‬ ‫بـ"احلوار واالن � �ف � �ت� ��اح‬ ‫ذلك‪� ،‬إال �أن بع�ض املواقف‬ ‫وال �� �ص��راح��ة وال�شفافية‬ ‫ال���س��اب�ق��ة ج�ع�ل��ت البع�ض‬ ‫واالج � �ت � �م� ��اع� ��ات ال �ع��ام��ة وال � �ع � �ن� ��اي� ��ة ب��امل �ع �ل �م�ي�ن‪ ،‬والتجميل فتجميل بال‬ ‫خطوات عملية‬ ‫وال� �ب� �ل ��دي ��ات والعقوبات و�أعتقد �أن ه��ذا �أم��ر بالغ‬ ‫والتوا�صل مع �أبناء �شعبنا‬ ‫ي�شكك يف هذه القدرة‪ ،‬لذا‬ ‫تفعيل �شكل بال معنى‬ ‫و�سريعة وملمو�سة‬ ‫واملطبوعات والن�شر وحق الأه � �م � �ي� ��ة؛ لأن تطوير‬ ‫العزيز"‪ ،‬وب��ال �ط �ب��ع ف�إن‬ ‫فقد بات من ال�ضروري �أن‬ ‫احل �� �ص��ول ع�ل��ى املعلومة‪ ،‬املناهج يحتاج �إىل خرباء‬ ‫عك�س ما �سبق هو التعنت‬ ‫يثبت العك�س‪ ،‬على الفور‪،‬‬ ‫تربويني من كافة �أطياف‬ ‫وغريها"‪.‬‬ ‫ب ��ال ��ر�أي‪ ،‬واالن� �غ�ل�اق على‬ ‫خ��ا��ص��ة �أن ��ه ‪-‬وف �ق��ا لكتاب‬ ‫كما �سيجد الدكتور معروف البخيت نف�سه امل �ج �ت �م��ع �أي �� �ض��ا‪ ،‬وحت �� �س�ين ال �ب �ي �ئ��ة املدر�سية الأف�ك��ار‪ ،‬والت�سويف يف ال��وع��ود‪ ،‬وع��دم الو�ضوح‪،‬‬ ‫التكليف‪ -‬ف�إن املهمة الرئي�سية حلكومة البخيت‬ ‫كما قال امللك‪" :‬اتخاذ خطوات عملية و�سريعة يف مواجهة مع كافة الأحزاب التي �ستنتظر منه والعناية باملعلمني بينهما ترابط وتداخل‪ ،‬فال وو�ضع فجوة بني احلكومة وال�شعب‪ ،‬كما فعلت‬ ‫وم�ل�م��و��س��ة‪ ،‬لإط�ل��اق م���س�يرة �إ� �ص�ل�اح �سيا�سي هي وكل �أبناء املجتمع ما �أم��ر به امللك يف كتاب ميكن حت�سني البيئة املدر�سية �إال بتطوير �أداء احلكومة ال�سابقة التي كانت تعمل يف واد‪ ،‬وكان‬ ‫حقيقي‪ ،‬تعك�س ر�ؤيتنا الإ�صالحية التطويرية التكليف‪" :‬ف�إننا ننتظر منك �أن ترفع �إلينا يف املعلم و�إع ��ادة الهيبة ل��ه وللمدر�سة‪ ،‬وبالتايل ال�شعب ي�سري يف واد �آخر‪.‬‬ ‫ال�شاملة"‪ ،‬فامل�س�ألة �إذن لي�ست جمرد ح��وار مع �أ� �س��رع وق��ت مم�ك��ن تو�صيتك ح��ول �آل �ي��ة حوار � �ض��رورة �إ��ش�ع��ار ال�ط��ال��ب ب��أه�م�ي��ة التعليم من‬ ‫و�أختتم مبا ختم به كتاب التكليف‪� ،‬أن كل‬ ‫الأط �ي��اف ال�سيا�سية يف املجتمع‪� ،‬إمن��ا املطلوب وطني �شامل ممنهج‪ ،‬تتمثل فيه جميع مكونات �أجل خلق جيل قادر على حتمل امل�س�ؤولية حمبا هذا ي�أتي �أي�ضا بـ"�إجراء م�شاورات مو�سعة مع‬ ‫خطوات عملية؛ �سرعة يف العمل‪ ،‬ونتائج ملمو�سة‪ ،‬جمتمعنا و�أطيافه"‪.‬‬ ‫ملدر�سته وحم�ب��ا للعلم‪ ،‬حم�ترم��ا للمعلم‪ ،‬كما مكونات الطيف ال�سيا�سي املجتمعي املختلفة"‪،‬‬ ‫له‪،‬‬ ‫احلوافز‬ ‫تقدمي‬ ‫يتطلب‬ ‫باملعلم‬ ‫االهتمام‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫هو‬ ‫�ف‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�اب‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫ض‬ ‫�أم� � ��ر �آخ� � ��ر ت �� �‬ ‫وهنا مل يتم ا�ستثناء �أحد‪ ،‬بل �إن امل�شاورات يجب‬ ‫ما يعني �أن على البخيت �أن يتجاوز كل ما �صدر‬ ‫قادرا‬ ‫ي�صبح‬ ‫حتى‬ ‫عنه‬ ‫النف�سي‬ ‫ال�ضغط‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫إزا‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫العمل‬ ‫ومنهجية‬ ‫أهداف‬ ‫ل‬ ‫وا‬ ‫عنه يف حكومته ال�سابقة �إىل برنامج جديد يقنع "االلتزام باخلطط‬ ‫�أن ت�شمل اجلميع‪ ،‬وملزيد من التحديد �أقول كل‬ ‫اجلميع ب�إمكانية التحديث والتطوير‪ ،‬خا�صة ال�ت��ي ح��ددن��اه��ا يف كتابي التكليف للحكومتني على العطاء دون �ضغط مادي �أو معنوي‪ ،‬وهذا املعار�ضة ال�سيا�سية الأردنية‪ ،‬والنقابات واملعلمني‬ ‫�أن املطلوب يف النهاية "�إ�صالح �سيا�سي يزيد ال�سابقتني"‪ ،‬م��ا يعني ثالثة �أم��ور كما فهمنا‪ ،‬ينقلنا �أي�ضا �إىل اجلامعات و�ضرورة �إعادتها �إىل واالق �ت �� �ص��ادي�ين وامل�ث�ق�ف�ين والأدب� � ��اء واحت� ��ادات‬ ‫من م�شاركة املواطنني يف �صناعة القرار"‪ ،‬كما الأول‪� :‬أن ح�ك��وم��ة ال�ب�خ�ي��ت احل��ال �ي��ة امتداد م�سارها ال�صحيح "منارات علم و�إب��داع وا�سعة الطلبة يف اجل��ام�ع��ات والأك��ادمي �ي�ي�ن‪ ،‬ون�شطاء‬ ‫ق��ال امللك‪ ،‬وح�ين يكون الهدف م�شاركة وا�سعة حل�ك��وم�ت��ه ال���س��اب�ق��ة م��ن ح �ي��ث ال�ب�رام ��ج التي الرحاب الفكرية"‪" ،‬تنهي ظاهرة العنف التي ح�ق��وق الإن���س��ان والإع�لام�ي�ين واملهنيني وحتى‬ ‫يف �صناعة ال�ق��رار ف ��إن معنى ه��ذا القول دخول با�شر بو�ضعها ومل يكملها‪ ،‬ثانيا‪� :‬أن الربامج �أخذت تتمدد يف �أو�ساطها"‪.‬‬ ‫عمال الوطن ‪.‬‬ ‫ج�سام‬ ‫مهام‬ ‫اقت�صاديا‬ ‫وعلى حكومة البخيت‬ ‫ك��اف��ة �أط �ي��اف املجتمع يف �صناعة ال �ق��رار‪ ،‬التي التي ت�ضمنها كتابا التكليف حلكومة الذهبي‬ ‫املهمة �صعبة‪ ،‬فهل ي�ستطيع البخيت هذه‬ ‫االقت�صاد‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫إ‬ ‫�ادة‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ز‬ ‫يف‪:‬‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ض‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫تتلخ�ص‬ ‫كما �أفهمها الدخول يف الوزارة‪ ،‬وتوزيع املنا�صب والرفاعي غري قابلة للنق�ض‪� ،‬إمنا البناء عليها‪،‬‬ ‫املرة حتمل امل�س�ؤولية والعبور �إىل �شط الأمان‪،‬‬ ‫العمل‪،‬‬ ‫�ص‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�اد‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫إ‬ ‫و‬ ‫�وه‪،‬‬ ‫�‬ ‫من‬ ‫�ان‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫ض‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ال�سيا�سية واالجتماعية واالقت�صادية والأمنية والبدء بتنفيذها‪ ،‬فهي �إذن حكومة جديدة ت�سري‬ ‫�أم �أن م�صري احل�ك��وم��ة ه��و م��ا �آل��ت �إل�ي��ه بع�ض‬ ‫ال�شرائح‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫و‬ ‫�ى‪،‬‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ع‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫والعلمية والريا�ضية والثقافية وغ�يره��ا على وف��ق برنامج حم��دد مم�ت��د‪ ،‬وامل�ط�ل��وب التنفيذ‪،‬‬ ‫احلكومات ال�سابقة دون نتائج ملمو�سة طالب‬ ‫و�سيادة‬ ‫الف�ساد‪،‬‬ ‫أ�شكال‬ ‫�‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�ار‬ ‫�‬ ‫حم‬ ‫و‬ ‫الفقرية‪،‬‬ ‫كافة ال�شرائح‪ ،‬و�إن لزم الأم��ر �إع��ادة االنتخابات وهنا ثالثا‪� :‬أن احلكومتني ال�سابقتني مل تتمكنا‬ ‫فيها كتاب التكليف‪ ،‬كما ذكرنا يف البداية بـ"اتخاذ‬ ‫االقت�صاد‬ ‫إنتاجية‬ ‫�‬ ‫فزيادة‬ ‫اجلميع‪،‬‬ ‫على‬ ‫القانون‬ ‫النيابية لتحقيق ه��ذه امل���ش��ارك��ة؛ حتى تتحقق م��ن ال�ق�ي��ام مب�ه��ام�ه�م��ا‪ ،‬وب��ال �ت��ايل ف� ��إن حكومة‬ ‫خطوات عملية و�سريعة وملمو�سة"‪.‬‬ ‫ال �ع��دال��ة االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬وح�ت��ى ي���ش��ارك اجلميع البخيت معنية ب��إمت��ام م��ا عجز عنه الآخ ��رون‪ ،‬ال��وط �ن��ي ت�ت�ط�ل��ب م �ع �ه��ا زي� � ��ادة �إي� �ج ��اد فر�ص‬ ‫‪m.aldawoud@assabeel.net‬‬ ‫يف �صناعة امل�ستقبل ال��ذي ب��ات البع�ض ي�شكك وهذه مهمة وم�س�ؤولية ق�صوى‪ ،‬على البخيت �إن ا��س�ت�ث�م��اري��ة حقيقية للم�ستثمرين املحليني‪،‬‬

‫خالل اعت�صام �أمام رئا�سة الوزراء �أكدوا فيه موا�صلة االحتجاج �أ�سبوعيا‬

‫�شبيبة �أحزابٍ معار�ضة تطالب ب�إ�صالحات �سيا�سية واقت�صادية وحلّ الربملان‬

‫املعت�صمون �أمام رئا�سة الوزراء‬

‫ال�سبيل – �أحمد برقاوي‬

‫«ا�شتقنا لك يا حلمة»‬

‫اعت�صم الع�شرات من �شبيبة �أحزاب‬ ‫"جبهة العمل الإ�سالمي والوحدة ال�شعبية‬ ‫وال�ب�ع��ث ال�ع��رب��ي اال�شرتاكي" املعار�ضة‬ ‫م�ساء �أم�س �أمام رئا�سة الوزراء حتت �شعار‪:‬‬ ‫"دق ناقو�س التغيري"‪ ،‬مطالبني ب�إ�صالح‬ ‫�سيا�سي واقت�صادي‪ ،‬ورحيل احلكومة وح ّل‬ ‫الربملان‪.‬‬ ‫ورف��ع امل�شاركون يف االعت�صام الذي‬ ‫� �ش��ارك ف�ي��ه �أط �ف��ال �إىل ج��ان��ب "�شبيبة‬ ‫املعار�ضة"‪ ،‬الفتات تدعو �إىل �إعادة العمل‬ ‫ب� � ��وزارة ال �ت �م��وي��ن وجم �ل ����س ن� ��واب ميثل‬ ‫املواطنني "بدنا وزارة مت��وي��ن‪ ،‬وجمل�س‬ ‫ن ��واب يعك�س �إرادة املواطنني"‪ ،‬و�أخ ��رى‬ ‫تطالب بالإ�صالح والتغيري‪ ،‬كتب عليها‪:‬‬ ‫"الق�صة م�ش ق�صة معروف وال �سمري‪ ،‬بدنا‬ ‫�إ�صالح وتغيري‪ ..‬دق ناقو�س التغيري"‪.‬‬ ‫وه �ت��ف امل �ع �ت �� �ص �م��ون ال ��ذي ��ن رفعوا‬ ‫الأعالم الأردنية‪ ،‬ورايات الأحزاب امل�شاركة‬ ‫"بالروح بالدم نفديك يا �أردن"‪ ،‬و"التغيري‬ ‫ال�سيا�سي ه��و مطلبنا الأ�سا�سي"‪ ،‬و"ال‬ ‫بخيت وال �سمري ال�شعب بطالب بالتغيري"‪،‬‬ ‫و"ال�شعب يريد �إ�سقاط احلكومة"‪ ،‬و"ال‬ ‫بخيت وال �سمري جينا نطالب بالتغيري"‪،‬‬ ‫و"نا�س زادوه � ��ا ع���ش��ري��ن‪ ،‬ون��ا���س بتلعب‬ ‫باملاليني"‪ ،‬و"ارفع يف ��س�ع��ر البنزين‬ ‫وعبي اجليبه باملاليني"‪ ،‬و"ارفع يف �سعر‬ ‫ال�سوالر وعبي اجليبه بالدوالر"‪.‬‬ ‫ويعد اعت�صام "دق ناقو�س التغيري"‬ ‫ب��اك��ورة اع�ت���ص��ام��ات �ستنظمها "�شبيبة‬

‫جانب من االعت�صام‬

‫ت�صوير‪ :‬معت�صم املالكي‬

‫املعار�ضة" �أم��ام رئا�سة ال� ��وزراء؛ �إذ يليه‬ ‫اع �ت �� �ص��ام��ات �أ� �س �ب��وع �ي��ة يف ن�ف����س املكان‪،‬‬ ‫لتنتهي باعت�صام مفتوح يتم الإعالن عنه‬ ‫الحقا‪ ،‬ح�سبما ذكر لــ"ال�سبيل" م�س�ؤول‬ ‫املكتب ال�شبابي يف حزب الوحدة ال�شعبية‬ ‫د‪.‬فاخر دعا�س‪.‬‬ ‫ورفع املعت�صمون كذلك الفتات تعلن‬ ‫عن مطالبهم بت�شكيل حكومة �إنقاذ وطني‪،‬‬ ‫و�سنّ قانون انتخاب دميقراطي ع�صري‪،‬‬ ‫الختيار جمل�س نواب ميثل ال�شعب‪ ،‬لئال‬ ‫يكون عبئا عليه‪ ،‬بح�سب املحتجني‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه �ت ��ه‪ ،‬ق � ��ال رئ �ي �� ��س اللجنة‬ ‫املركزية للقطاع ال�شبابي يف حزب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي غيث الق�ضاة �إن التغيري‬ ‫امل�ط�ل��وب ال ��ذي يتطلع ل��ه ال�شعب يبقى‬ ‫ره��ن ت�شكيل حكومة �إنقاذ وطني مكونة‬ ‫من �شخ�صيات ورم��وز وطنية ي�شهد لها‬ ‫ب��اال��س�ت�ق��ام��ة وال �ك �ف��اءة واحل ��ر� ��ص على‬ ‫الوطن و�أبنائه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف كلمة �ألقاها باالعت�صام �إن‬ ‫"�أوىل �أولويات هذه احلكومة و�ضع برنامج‬ ‫عمل ب�إطار زمني حمدد لتحقيق الإ�صالح‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي ال � ��ذي ي�ح�ق��ق �إرادة ال�شعب‬ ‫وطموحاته‪ ،‬من خ�لال �إجن��از �إ�صالحات‬ ‫�سيا�سية واقت�صادية واجتماعية"‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ال �ق �� �ض��اة ب���ص�ي��اغ��ة قانون‬ ‫انتخاب دميقراطي وع��ادل تتوافق عليه‬ ‫كافة القوى الوطنية وم�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫امل��دين‪ ،‬وح � ّل جمل�س ال�ن��واب ملا �شابه من‬ ‫تزوير‪ ،‬و�إجراء انتخابات نيابية مبكرة وفق‬ ‫قانون جديد‪.‬‬

‫ودع��ا �إىل �إ��ص�لاح القوانني الناظمة‬ ‫للحياة ال�سيا�سية‪ ،‬و�إل �غ��اء م��ا يتعار�ض‬ ‫منها مع احلريات العامة‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة‬ ‫البدء ب�إ�صالحات اقت�صادية حقيقية لرفع‬ ‫ال �ع��بء ع��ن ك��اه��ل امل ��واط ��ن‪ ،‬وت�ب�ت�ع��د عن‬ ‫�سيا�سات �صندوق النقد الدويل‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل تفعيل القوانني التي تكفل حما�سبة‬ ‫الفا�سدين‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�ق���ض��اة ب���ض�م��ان احلريات‬ ‫ال�سيا�سية وحرية التعبري للطلبة داخل‬ ‫اجل��ام�ع��ات‪ ،‬وا�ستقالليتها‪ ،‬وع��دم تدخل‬ ‫الأجهزة يف العمل الطالبي ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ويف ال ��وق ��ت ال � ��ذي �أع� �ل ��ن ف �ي��ه عن‬ ‫ا��س�ت�م��رار احل� ��راك ال�شعبي والفعاليات‬ ‫املنادية ب��الإ��ص�لاح ال�شامل حتى يتحقق‬ ‫ال�ت�غ�ي�ير امل �ط �ل��وب‪ ،‬ق ��ال ال �ق �� �ض��اة‪�" :‬إننا‬ ‫فوجئنا باختيار معروف البخيت لت�شكيل‬ ‫احلكومة اجلديدة رغم ما �شاب حكومته‬ ‫ال�سابقة م��ن ت��زوي��ر فا�ضح لالنتخابات‬ ‫النيابية والبلدية عام ‪ ،2007‬وغريها من‬ ‫ملفات الف�ساد‪ ،‬مما �شكل خيبة �أمل لل�شعب‬ ‫ال��ذي يتطلع �إىل �إ��ص�لاح حقيقي؛ حيث‬ ‫�إن التغيري املطلوب هو تغيري ال�سيا�سات‬ ‫ولي�س تغيري الوجوه"‪.‬‬ ‫وح �ي��ا امل �ع �ت �� �ص �م��ون ث � ��ورة ال�شعبني‬ ‫امل�صري والتون�سي �ضد الظلم واال�ستبداد‪،‬‬ ‫م�شيدين ب�سعي امل�صريني والتون�سيني �إىل‬ ‫احلرية واخلال�ص مما �أحاق بهم من ظلم‬ ‫ل�سنوات طوال‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫�أحزاب املعار�ضة بني ملتزم باعت�صام‬ ‫رئا�سة الوزراء ومطالب بالت�أجيل‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫قالت جلنة التن�سيق العليا لأحزاب املعار�ضة الوطنية الأردنية‬ ‫�أم ����س �إن �أح� ��زاب "البعث ال�ع��رب��ي اال� �ش�تراك��ي‪ ،‬وال�ب�ع��ث العربي‬ ‫ال�ت�ق��دم��ي‪ ،‬واحل��رك��ة القومية للدميقراطية امل�ب��ا��ش��رة‪ ،‬وال�شعب‬ ‫الدميقراطي‪ ،‬وال�شيوعي"‪� ،‬أبدت رغبتها بت�أجيل االعت�صام املقرر‬ ‫�إقامته غدا اجلمعة عقب �صالة الظهر �أمام رئا�سة الوزراء‪ ،‬وذلك‬ ‫نظرا للم�ستجدات التي ط��ر�أت م�ؤخرا‪ ،‬املتمثلة با�ستقالة حكومة‬ ‫�سمري ال��رف��اع��ي‪ ،‬وتكليف د‪ .‬م�ع��روف البخيت بت�شكيل احلكومة‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫يف حني‪� ،‬أكد حزبا الوحدة ال�شعبية وجبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫قرارهما بتنفيذ االعت�صام يف املوعد واملكان املحدد‪.‬‬ ‫وكانت �أحزاب املعار�ضة قد تداعت ظهر �أم�س �إىل عقد اجتماع‬ ‫طارئ يف مقر حزب الوحدة ال�شعبية الدميقراطي؛ لبحث فعالية‬ ‫االعت�صام الذي اتخذ قرار بتنظيمه الإثنني املا�ضي‪.‬‬

‫«الأحرار»‪ :‬حالة الكبت‬ ‫يف ال�شارع الطالبي �ستقود �إىل ثورة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬ ‫�أك��د املتحدث الر�سمي با�سم حركة الأح ��رار الطالبية ميان‬ ‫الغرايبة �أن حاالت الكبت التي يتعر�ض لها الطالب يف اجلامعات‬ ‫�ست�ؤدي �إىل ثورة طالبية �ضد حماوالت الكبت والقمع‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�غ��راي�ب��ة ل�ـ«ال���س�ب�ي��ل» �إن ال�ط��ال��ب اجل��ام�ع��ي �أدرك �أن‬ ‫«التحرر هو ال�شعلة التي ت�ضيء الطريق نحو امل�ستقبل اخلايل من‬ ‫القمع والعوز الذي خلفه الظلم واال�ستبداد»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن «الطالب اجلامعي �أ�صبح م�ه��ددا باحلرمان من‬ ‫حق التعليم‪ ،‬نتيجة عجزه عن ت�أمني الأق�ساط اجلامعية ور�سوم‬ ‫ال�ساعات املرتفعة‪� ،‬سيما يف التخ�ص�صات الطبية (الطب‪ ،‬وال�صيدلة‪،‬‬ ‫والتمري�ض)»‪.‬‬ ‫وق��ال �إن الظروف االقت�صادية ال�صعبة ال متكن الطالب من‬ ‫ت�سديد الر�سوم املرتاكمة‪ ،‬و�أن الطالب اجلامعي �أ�صبح منكبا على‬ ‫ت�أمني احتياجاته ال�ضرورية بدال من االهتمام بتعليمه‪.‬‬ ‫وح ��ذر ال�غ��راي�ب��ة احل �ك��وم��ة م��ن ع ��دم االل �ت �ف��ات �إىل مطالب‬ ‫ال�شباب؛ لأن ذلك من �ش�أنه �أن «ي�ؤدي �إىل ذات النتيجة التي نراها‬ ‫عيانا يف بلدان عربية جماورة»‪,‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬ن��رى �أن ال���ش��ارع الطالبي يتجه �إىل ث��ورة قريبة‬ ‫النتزاع حقوقه امل�شروعة»‪.‬‬ ‫و�أ�شار الغرايبة �أن التعليم يف الأردن بات حكرا على طبقة معينة‬ ‫من ال�شعب‪ ،‬و�أن الكثري من الطلبة مل يكملوا م�شوارهم الدرا�سي‬ ‫ب�سبب الر�سوم‪ ،‬الفتا �إىل �أن العديد من ال��دول العربية املجاورة‬ ‫التعليم اجلامعي فيها �شبه جماين‪.‬‬ ‫ويذكر �أن حركه الطلبة الأح��رار ت�أ�س�ست قبل ثالثة �أ�شهر ‪3‬‬ ‫�أ��ش�ه��ر‪ ،‬ومت�ث��ل اجل�سم الطالبي الكبري يف اجل��ام�ع��ات احلكومية‬ ‫واخلا�صة وغري تابعة لأي جهات تنظيمية �أو حزبية‪.‬‬

‫�صناعة �إربد تلتقي مبمثلي القطاعني‬ ‫الغذائي والتعبئة والتغليف لدرا�سة املعوقات‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ع�ق��دت غ��رف��ة �صناعة �إرب ��د �أم ����س ل�ق��اء ه��و الأول م��ن نوعه‬ ‫لأ�صحاب وممثلي قطاع ال�صناعات التموينية والغذائية وقطاع‬ ‫ال�ت�ع�ب�ئ��ة وال�ت�غ�ل�ي��ف وال �ط �ب��اع��ة يف امل �ح��اف �ظ��ة‪ ،‬ب�ح���ض��ور مندوبي‬ ‫القطاعني من غرفة �صناعة الأردن‪.‬‬ ‫وذك��ر رئي�س غرفة �صناعة �إرب��د فتحي �سمارة �أن اللقاء جاء‬ ‫لدرا�سة املعوقات التي تقف �أم��ام القطاعني والعمل على جتاوز‬ ‫املرحلة ال�صعبة‪ ،‬و�إع��داد خطط م�ستقبلية كفيلة بحل امل�شكالت‬ ‫ورفع م�ستوى العمل بالقطاعني‪.‬‬ ‫وق��ال �سمارة �إن الغرفة ت�سعى من خ�لال لقاءاتها ب�أ�صحاب‬ ‫ال�صناعات �إىل التوا�صل امل�ستمر معهم‪ ،‬واال�ستماع �إىل همومهم‬ ‫والعمل على �إجناح �صناعاتهم و�إر�شادهم للأف�ضل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الغرفة ت�سعى �إىل احل�صول على �صندوق متخ�ص�ص‬ ‫بالإقرا�ض ال�صناعي‪ ،‬والبحث عن و�سيلة للتمويل املايل للم�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صناعية لتخدم نف�سها‪.‬‬ ‫و�أو�ضح مندوب قطاع ال�صناعات الغذائية من غرفة �صناعة‬ ‫الأردن عمر العبدلالت �أن قطاع ال�صناعات التموينية والغذائية‬ ‫من �أكرب القطاعات املوجودة يف الأردن‪ ،‬م�شريا �إىل �أن عدد من�ش�آت‬ ‫القطاع ال�صناعية يف جميع غرف اململكة ‪ ،1527‬و�صلت �صادراتها‬ ‫�إىل نحو ‪ 468‬مليون دينار‪ ،‬الفتا �إىل �أن يف �إربد ‪ 25‬من�ش�أة‪ ،‬و�صلت‬ ‫�صادراتها �إىل ‪� 708‬آالف دينار خالل عام ‪2010‬م‪.‬‬ ‫وعن قطاع التغليف والتعبئة قال عدنان �أبو الراغب �إن عدد‬ ‫من�ش�آت ال�ق�ط��اع يف جميع ال�غ��رف و��ص��ل �إىل ‪ 726‬من�ش�أة و�صلت‬ ‫�صادراتها �إىل نحو ‪ 405‬ماليني دينار‪ ،‬الفتا �إىل �أن يف �إربد من�ش�أتني‬ ‫دون �صادرات‪.‬‬ ‫و�أكد �أبو الراغب �سعي القطاع �إىل �إن�شاء �أكادميية مهنية لقطاع‬ ‫التعبئة والتغليف يعنى بتخريج كفاءات تخدم القطاع‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض �أ��ص�ح��اب ه��ذا ال�ق�ط��اع امل���ش�ك�لات ال�ت��ي يواجهها‬ ‫قطاعهم‪ ،‬ومنها �ضريبة املبيعات التي تفر�ض على املطابع التي‬ ‫ت�صل مبيعاتها يف ال�سنة �إىل ‪� 50‬أل��ف دينار‪ ،‬م�شريين �إىل �أن من‬ ‫الظلم فر�ضها على مطابع وترك �أخرى‪ ،‬كون الزبون يف�ضل �شراء‬ ‫ال�سلعة من املطبعة التي ال ت�ضيف �ضريبة املبيعات على ال�سلعة‪،‬‬ ‫وافتقار الدعم املادي لتحديث الآليات‪.‬‬ ‫ومن امل�شاكل التي يواجهها القطاع �أي�ضا �أن هناك ع��ددا من‬ ‫�أ�صحاب املطابع يقومون برتخي�ص حمالت ي�سمونها مبطبعة‪ ،‬دون‬ ‫�أن تُعنى بهذه املهنة‪.‬‬

‫جمعية بني ح�سن الإ�سالمية اخلريية‬ ‫توزع طرودا غذائية على الأ�سر العفيفة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بدعم م�شكور من ال�سادة ائتالف اخلري‪� /‬أبو�صوفة وقرمان‪،‬‬ ‫قامت جمعية بني ح�سن الإ�سالمية اخلريية يف حمافظة الزرقاء‬ ‫بتوزيع (‪ )200‬طرد غذائي على الأ�سر العفيفة بقيمة (‪)5000‬‬ ‫خم�سة الآف دينار‪ ،‬علما ب�أن اجلمعية تكفل (‪ )300‬ثالثمئة يتيم‪،‬‬ ‫وترعى حوايل (‪� )500‬أ�سرة فقرية ب�شكل دوري ويف موا�سم اخلري‬ ‫املختلفة على مدار ال�سنة‪.‬‬

‫من توزيع الطرود‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫«املهند�سني» تخف�ض قيمة �أتعاب املخططات الهند�سية يف املحافظات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ق ��رر جم�ل����س ن �ق��اب��ة املهند�سني‬ ‫ت�خ�ف�ي����ض الأت� �ع ��اب ال�ه�ن��د��س�ي��ة التي‬ ‫ي� �ت ��م حت �� �ص �ي �ل �ه��ا ع� �ل ��ى املخططات‬ ‫ال�ه�ن��د��س�ي��ة ل�ل�م�ب��اين ال�ق��ائ�م��ة خارج‬ ‫م��راك��ز امل �ح��اف �ظ��ات وت �ق��ل م�ساحتها‬ ‫عن ‪ 150‬م�ترا مربعا‪ ،‬وذل��ك ت�سهيال‬ ‫على املواطنني وخ�صو�صا ذوي الدخل‬ ‫املحدود‪.‬‬ ‫وق ��ال نقيب املهند�سني عبداهلل‬ ‫عبيدات �إن الآلية املتبعة التي �أقرها‬ ‫امل�ج�ل����س لتخفي�ض الأت� �ع ��اب تتمثل‬ ‫باحت�ساب ن�صف احل�ص�ص الهند�سية‬

‫ل�ل�م�ك��ات��ب ال �ه �ن��د� �س �ي��ة للمخططات‬ ‫الهند�سية املتعلقة مببان قائمة خارج‬ ‫مراكز املحافظات تقل م�ساحتها عن‬ ‫‪ 150‬مرتا مربعا‪.‬‬ ‫وبني عبيدات يف ت�صريح �صحفي‬ ‫�أم����س �أن النقابة ت�ه��دف م��ن قرارها‬ ‫الت�سهيل على املواطنني حتى يت�سنى‬ ‫لهم ترخي�ص �أبنيتهم القائمة ح�سب‬ ‫�إمكانياتهم وقدراتهم‪ ،‬وخ�صو�صا �أن‬ ‫املرحلة احلالية �صعبة ويعاين غالبية‬ ‫امل��واط �ن�ين م��ن ارت �ف��اع الأ� �س �ع��ار على‬ ‫خمتلف الأ�صعدة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار اىل �أن تطبيق ال�ق��رار بد�أ‬ ‫منذ هذا ال�شهر وي�ستمر تطبيقه حتى‬

‫نهاية عام ‪ ،2011‬داعيا املواطنني اىل‬ ‫امل �ب��ادرة ف��ورا لال�ستفادة م��ن القرار‬ ‫حتى ميلكوا بيوتا مرخ�صة‪.‬‬ ‫وب�شكل ع��ام �أك��د ع�ب�ي��دات �أهمية‬ ‫ت��رخ �ي ����ص امل � �ب� ��اين و�إق ��ام� �ت� �ه ��ا وف��ق‬ ‫خمططات هند�سية‪ ،‬مبينا �أن �إقامة‬ ‫امل �ب��اين ح���س��ب ك��روك �ي��ات ال ي�ضمن‬ ‫�سالمتها‪ ،‬وتكون معر�ضة يف امل�ستقب��‬ ‫لأي خ�ل��ل‪ ،‬ول��ذل��ك ي�ستدعي حر�ص‬ ‫اجلميع على �إقامة الأبنية والإن�شاءات‬ ‫املختلفة على �أ�س�س هند�سية و�إن�شائية‬ ‫� �ص �ح �ي �ح��ة وذل � � ��ك ي� �ت ��م م� ��ن خ�ل�ال‬ ‫املخططات الهند�سية‪.‬‬

‫بحث التعاون بني ال�ضمان االجتماعي وجمعية متقاعدي ال�ضمان‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫بحثت امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان‬ ‫االج �ت �م��اع��ي م��ع اجل�م�ع�ي��ة الأردن� �ي ��ة‬ ‫ملتقاعدي ال�ضمان االجتماعي �سبل‬ ‫ت �ع��زي��ز وت� �ط ��وي ��ر ال� �ع�ل�اق ��ة بينهما‬ ‫لتحقيق امل�صلحة امل�شرتكة واالرتقاء‬ ‫مب�ستوى اخل��دم��ة املقدمة ملتقاعدي‬ ‫ال�ضمان‪.‬‬ ‫ج � ��اء ذل � ��ك خ �ل��ال ل� �ق ��اء مدير‬ ‫ع��ام امل�ؤ�س�سة ال��دك�ت��ور معن الن�سور‬ ‫�أم�س الأربعاء‪ ،‬رئي�س الهيئة الإدارية‬ ‫للجمعية الأردنية ملتقاعدي ال�ضمان‬ ‫االجتماعي حممد عربيات‪.‬‬ ‫و�أكد الن�سور �أهمية دور اجلمعية‬ ‫وتكامليته مع دور امل�ؤ�س�سة التي ت�سعى‬ ‫جاهدة لتعزيز خدمتها متقاعديها‪،‬‬ ‫واحل ��ر� ��ص ع �ل��ى رع ��اي ��ة م�صاحلهم‬ ‫و�ش�ؤونهم‪ ،‬م�شريا �إىل �أهمية ا�ستمرار‬

‫احلوار بني امل�ؤ�س�سة واجلمعية‪ ،‬املبني‬ ‫ع�ل��ى �أ� �س ����س م��ن االل� �ت ��زام بامل�صلحة‬ ‫العامة والت�شريعات النافذة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال�ن���س��ور �أن دور م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �� �ض �م��ان ال ي�ن�ح���ص��ر ف �ق��ط يف دفع‬ ‫الرواتب التقاعدية مل�ستحقيها‪ ،‬و�إمنا‬ ‫مب��ا ي�ش ّكله ال�ضمان االجتماعي من‬ ‫�أهمية يف االقت�صاد الكلي للدولة‪ ،‬من‬ ‫خالل ما تقوم به امل�ؤ�س�سة من تو�سيع‬ ‫ملجاالت احلماية للمواطن‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫دوره ��ا يف امل���ش��ارك��ة االق�ت���ص��ادي��ة عرب‬ ‫اال�ستثمار والتحفيز على العمل‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن امل��ؤ��س���س��ة ع��اك�ف��ة على‬ ‫و� �ض��ع ال ��درا�� �س ��ات امل�ت�ع�ل�ق��ة بتطبيق‬ ‫الت�أمني ال�صحي‪ ،‬وهو �أحد الت�أمينات‬ ‫ال�ت��ي ا�شتمل عليها ق��ان��ون ال�ضمان‬ ‫االجتماعي‪ ،‬ويحتل �أول��وي��ة بالن�سبة‬ ‫للم�ؤ�س�سة يف �إط��ار توجهها لتغطية‬ ‫امل �ت �ق��اع��دي��ن وامل �� �ش�ترك�ين ال ��ذي ��ن ال‬

‫يتمتعون ب ��أي نظم ت�أمينية �صحية‬ ‫ب�ن�ظ��ام ت ��أم�ي�ن ��ص�ح��ي م�ن��ا��س��ب تقوم‬ ‫امل�ؤ�س�سة على تطبيقه خ�لال املرحلة‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار رئ �ي ����س اجل�م�ع�ي��ة حممد‬ ‫عربيات �إىل ��ض��رورة تفعيل جماالت‬ ‫ال �ت �ع��اون م��ع امل��ؤ��س���س��ة و�إ� �ش��راك �ه��ا يف‬ ‫براجمها املختلفة‪� ،‬إ�ضافة �إىل زيادة‬ ‫روات��ب املتقاعدين‪ ،‬و�إع ��ادة النظر يف‬ ‫توقيف ال��رات��ب التقاعدي ملتقاعدي‬ ‫املبكر يف حال عودتهم �إىل العمل من‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫و�أكد �ضرورة التعاون بني امل�ؤ�س�سة‬ ‫واجلمعية من �أج��ل تفعيل االتفاقية‬ ‫املوقعة بني امل�ؤ�س�سة و�صندوق التنمية‬ ‫وال�ت���ش�غ�ي��ل‪ ،‬امل�ت�ع�ل�ق��ة مب �ن��ح قرو�ض‬ ‫�إنتاجية ملتقاعدي ال�ضمان ومتابعة‬ ‫خ �ط��وات امل��ؤ��س���س��ة لتطبيق الت�أمني‬ ‫ال�صحي ملتقاعدي ال�ضمان‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ا�ستمرار عبور ال�شاحنات عرب مركز الكرامة‬

‫ت�صدير‪ 1300‬طن بندورة‬ ‫من الأغوار �إىل الأ�سواق العراقية‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫�أك� ��د �أم�ي��ن ع ��ام وزارة الزراعة‬ ‫را� �ض��ي ال �ط��راون��ة �أن ع�ب��ور ع�شرات‬ ‫ال�شاحنات م�ستمر م��ن مركز حدود‬ ‫ال�ك��رام��ة �إىل اجل�م�ه��وري��ة العراقية‬ ‫لت�صدير ال �ب �ن��دورة‪ ،‬م���ش�يرا اىل �أن‬ ‫‪ 2600‬طن جرى ت�صديرها �أول �أم�س‬ ‫م��ن خمتلف منتجات اخل�ضار منها‬ ‫‪ 1300‬طن بندورة‪.‬‬ ‫و��س�م�ح��ت ال���س�ل�ط��ات العراقية‬ ‫ب��دخ��ول � �ص��ادرات اخل���ض��ار الأردنية‬ ‫نتيجة االت�صاالت احلكومية امل�ستمرة‬ ‫معها لإع ��ادة ا��س�ت�يراد ال�ب�ن��دورة من‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وقال الطراونة لـ"ال�سبيل" �إنه‬ ‫ج ��ال ع�ل��ى � �س��وق ال �ع��ار� �ض��ة املركزي‬ ‫ل�لاط �م �ئ �ن��ان ع �ل��ى � �س�لا� �س��ة حترك‬ ‫� �ش �ح �ن��ات ال �ت �� �ص��دي��ر م ��ن اخل�ضار‬ ‫والفواكه �إىل العراق‪.‬‬ ‫وعقد الطراونة اجتماعا مطوال‬ ‫مع امل�س�ؤولني يف �سلطة وادي الأردن‬ ‫وال �ب �ل��دي��ات يف م�ن��اط��ق الأغ � ��وار من‬ ‫�أجل بحث ان�سياب الت�صدير‪ ،‬والوفاء‬ ‫بال�شروط واملتطلبات املتفق عليها مع‬ ‫هذه الدول‪ ،‬ناهيك �أنه مت االتفاق مع‬ ‫�أم�ين عمان الكربى على �إعفاء مادة‬ ‫البندورة التي تدخل ال�سوق املركزي‬ ‫من الر�سوم‪.‬‬ ‫وعلل انخفا�ض �أ�سعار البندورة‬

‫من احتجاجات املزارعني‬

‫ما �أدى اىل احتجاجات مزارعني ب�أنه‬ ‫ن��اجت عن وج��ود اختناقات ت�سويقية‪،‬‬ ‫وفائ�ض يف الإن�ت��اج يواجهان القطاع‬ ‫ال ��زراع ��ي ن�ت�ي�ج��ة ال �ظ ��روف اجلوية‬ ‫ال�سائدة يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د خ �ل��و امل �ن �ت��ج امل �ح �ل��ي من‬ ‫ال�ب�ن��دورة م��ن دودة الطماطم‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن ف��رق ال � ��وزارة ��س�ي�ط��رت على‬ ‫تف�شي الدودة يف املحا�صيل الزراعية‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى جاء فتح الأ�سواق‬ ‫العراقية بعد قيام حمتجني ب�إلقاء‬ ‫ق��راب��ة ��س�ب�ع��ة �أط �ن��ان م��ن البندورة‬ ‫على جانبي الطريق ال��دويل امل��ار يف‬ ‫غ��ور ال�صايف باجتاه العقبة‪ -‬الزارة‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي عطل حركة النقل �أمام‬

‫امل��رك�ب��ات‪ ،‬مطالبني احل�ك��وم��ة بفتح‬ ‫الأ� � �س ��واق اخل��ارج �ي��ة �أم � ��ام ت�صدير‬ ‫منتوجاتهم الزراعية‪.‬‬ ‫وق ��ال م ��زارع ��ون �إن �ه��م يبيعون‬ ‫�� �ص� �ن ��دوق ال� �ب� �ن ��دورة مب �ب �ل��غ ن�صف‬ ‫دينار‪ ،‬فيما يباع الكيلو الواحد منها‬ ‫يف الأ��س��واق للم�ستهلك يف العا�صمة‬ ‫عمان واملحافظات الأخرى مببلغ ‪70‬‬ ‫قر�شا‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ميني املزارعني‬ ‫بخ�سائر ف��ادح��ة‪ ،‬علما ب��أن املزارعني‬ ‫مثفلون بالديون‪.‬‬ ‫ورح� ��ب �أع �� �ض��اء االحت � ��اد العام‬ ‫للمزارعني الأردن�ي�ين بقرار اجلانب‬ ‫العراقي فتح ا�سترياد منتج البندورة‪،‬‬ ‫و�أ� �ش ��اروا اىل �أن امل�ن�ت�ج��ات الزراعية‬

‫الأردن� � �ي � ��ة ي �ت��م ت �� �س��وي �ق �ه��ا وبيعها‬ ‫ب ��الأ�� �س ��واق ال �ع��رب �ي��ة امل� �ج ��اورة و�إىل‬ ‫اال�سواق الأوروبية‪ ،‬وهي من املنتجات‬ ‫ذات امل��وا� �ص �ف��ات ال�ع��امل�ي��ة ال �ت��ي تعد‬ ‫مناف�سة ملنتجات العديد من الدول‬ ‫الزراعية يف االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫وطالب مزارعون بفتح م�صانع‬ ‫ل � ��رب ال � �ب � �ن� ��دورة يف غ � ��ور ال�صايف‬ ‫وال� �ع ��ار�� �ض ��ة‪ ،‬ال� �س �ت �ق �ب��ال حم�صول‬ ‫ال �ب �ن��دورة وو� �ض��ع الأ� �س �ع��ار املنا�سبة‬ ‫ل�شراء البندورة والعمل على تطبيق‬ ‫ال�ن�م��ط ال ��زراع ��ي و� �س��ن الت�شريعات‬ ‫التي تعزز �إنتاجية القطاع الزراعي‪،‬‬ ‫وحتميه و�إحياء دور م�ؤ�س�سة الت�سويق‬ ‫الزراعي‪.‬‬

‫�ضم ‪ 27‬مادة ودعوات للنواب لتبني القانون و�إقراره‬

‫«الوطنية لإحياء نقابة املعلمني» تنهي �صياغة مقرتح م�شروع قانون نقابة املعلمني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أنهت اللجنة الوطنية لإحياء نقابة املعلمني �إعداد‬ ‫امل�شروع املقرتح لإن�شاء نقابة املعلمني‪ ،‬ح�سب رئي�س‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة م�صطفى ال��روا� �ش��دة‪ ،‬متمنيا ع�ل��ى جمل�س‬ ‫النواب تبني م�شروع قانون نقابة املعلمني ومنحه �صفة‬ ‫اال�ستعجال‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال��روا� �ش��دة يف ت���ص��ري�ح��ات �صحفية �أم�س‬ ‫احل�ك��وم��ة �إىل ام �ت�لاك الإرادة ال�سيا�سية يف �إق ��رار‬ ‫القانون‪ ،‬و�إال اجته املعلمون �إىل �إ�ضراب عام يف بداية‬ ‫الف�صل الثاين‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة قد قدمت لرئي�س جمل�س النواب‬ ‫م �� �س��ودة م �� �ش��روع ق��ان��ون ن�ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين الأردن� �ي�ي�ن‪،‬‬ ‫مبوجب الفقرة ‪ 2‬من امل��ادة ‪ 16‬من الد�ستور الأردين‪،‬‬ ‫وتاليا ن�ص القانون‪:‬‬ ‫املادة (‪:)1‬‬ ‫ي���س�م��ى ه ��ذا ال �ق��ان��ون (ق ��ان ��ون ن �ق��اب��ة املعلمني‬ ‫الأردن�ي�ين ل�سنة ‪ )2010‬ويعمل به من تاريخ ن�شره يف‬ ‫اجلريدة الر�سمية‪.‬‬ ‫املادة (‪:)2‬‬ ‫يكون للكلمات والعبارات التالية حيثما وردت يف‬ ‫ه��ذا القانون املعاين املخ�ص�صة لها �أدن��اه‪� ،‬إال �إذا دلت‬ ‫القرينة على غري ذلك‪:‬‬ ‫�أ‌‪ -‬الوزارة‪ :‬وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫ب‌‪ -‬الوزير‪ :‬معايل وزير الرتبية والتعليم‬ ‫ج‪ -‬النقابة‪ :‬نقابة املعلمني امل�ؤلفة وفق �أحكام هذا‬ ‫القانون‬ ‫د‪-‬الهيئة ال�ع��ام��ة‪ :‬ك��ل م��ن ي�ت��وىل التعليم �أو �أي‬ ‫خدمة تربوية متخ�ص�صة �أو �إدارية �أو فنية م�ساعدة يف‬ ‫�أي م�ؤ�س�سة حكومية �أو �أي �إدارة من �إدارات ال��وزارة �أو‬ ‫امل�ؤ�س�سات التعليمية اخلا�صة (املدار�س اخلا�صة) �أو �أي‬ ‫معلم معار �أو جم��ا ٍز �إج��از ًة من دون رات��ب‪� ،‬أو املعلمني‬ ‫املحالني على اال�ستيداع امل�سددين ا�شرتاكاتهم‪.‬‬ ‫املادة (‪:)3‬‬ ‫�أ‌‪ -‬ي�ؤ�س�س يف اململكة الأردنية الها�شمية نقابة ت�سمى‬ ‫(نقابة املعلمني الأردنيني) تتمتع بال�صفة االعتبارية‪،‬‬ ‫واال�ستقالل املايل والإداري‪ ،‬ولها بهذه ال�صفة احلق يف‬ ‫متلك الأموال املنقولة وغري املنقولة الالزمة لتحقيق‬ ‫غاياتها و�أه��داف�ه��ا‪ ،‬و�أن تقا�ضي وتقا�ضى‪ ،‬و�أن توكل‬ ‫عنها �أي حم��ا ٍم يف الإج ��راءات الق�ضائية �أو القانونية‬ ‫املتعلقة بها‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬يكون مركز النقابة يف عا�صمة اململكة الأردنية‬ ‫الها�شمية "عمان"‪ ،‬ولها فتح فرع يف �أي حمافظة من‬ ‫حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫املادة (‪:)4‬‬ ‫متار�س النقابة ن�شاطها‪ ،‬وتعمل على امل�ساهمة يف‬ ‫حتقيق ما يلي‪:‬‬ ‫�أ‌‪ -‬رف��ع امل���س�ت��وى العلمي وال�ث�ق��ايف واالجتماعي‬ ‫للمعلم‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬االرت �ق��اء بر�سالة مهنة التعليم وتطويرها‬ ‫واملحافظة على �أخالقياتها وتقاليدها‪.‬‬ ‫ج‪ -‬جمع كلمة املعلمني واملحافظة على حقوقهم‬ ‫وكرامتهم‪.‬‬ ‫د‪ -‬ت�أمني احلياة الكرمية للمعلمني وعائالتهم يف‬ ‫حالة العوز �أو ال�شيخوخة‪.‬‬ ‫هـ‪ -‬التعاون مع املنظمات التي تعنى بدعم العملية‬ ‫الرتبوية‪.‬‬ ‫و‪ -‬االحتفال بالأعياد الوطنية والدينية‪ ،‬و�إقامة‬ ‫الندوات مبا يخ�ص العملية الرتبوية والتعليمية‪.‬‬ ‫املادة (‪:)5‬‬ ‫تلتزم النقابة يف �سياق ممار�ستها ن�شاطها و�أعمالها‬ ‫املن�صو�ص عليها يف هذا القانون مبا يلى‪:‬‬ ‫�أ‌‪ -‬املحافظة على متطلبات العملية الرتبوية‪،‬‬ ‫ب�شكل خا�ص برعاية م�صلحة الطالب وحقه يف التعلم‬ ‫وعدم الإ�ضرار بهذا احلق‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬مراعاة �أحكام نظام اخلدمة املدنية املعمول به‪،‬‬ ‫و�أحكام الت�شريعات الأخ��رى املتعلقة ب�ش�ؤون الرتبية‬ ‫والتعليم �أو باملعلمني‪.‬‬ ‫ج‪ -‬االل� �ت ��زام ب �ع��دم ت�ل�ـ�ـ�ق��ي معـــــــــــونات من‬

‫م�صادر �أجنبيـــة‪.‬‬ ‫د‪ -‬البعد التام عن الفئوية واجلهوية وغريها من‬ ‫عوامل االنق�سام االجتماعي املهني‪.‬‬ ‫هـ‪ -‬عدم التعبري عن موقف معني باالعت�صام �أو‬ ‫امل�سريات �أث�ن��اء �ساعات العمل الر�سمي‪ ،‬مب��ا ال ي�ضر‬ ‫مب�صلحة الطالب و�سري العملية الرتبوية‪.‬‬ ‫و‪ -‬تلتزم النقابة بتقدمي طلب �إىل اجلهات املعنية‬ ‫�إذا دعت احلاجة العت�صام �أو م�سرية‪.‬‬ ‫ز‪ -‬تلتزم النقابة بقانون االجتماعات العامة �إذا‬ ‫دع��ت احل��اج��ة لعقد اجتماعات خ��ارج مقر النقابة �أو‬ ‫مقار فروع املحافظات‪.‬‬ ‫املادة (‪:)6‬‬ ‫ي�شرتط يف ع�ضو النقابة �أن يكون �أردين اجلن�سية‪،‬‬ ‫و�أن ال يكون منت�سبا �إىل نقابة �أخرى‪.‬‬ ‫املادة (‪:)7‬‬ ‫�أ‌‪ -‬يقدم طلب االنت�ساب �إىل النقابة من املعلمني‬ ‫�إىل املجل�س مرفقا بالوثائق وامل�ستندات التي تثبت �أنه‬ ‫معلم عامل يف وزارة الرتبية والتعليم �أو �أي م�ؤ�س�سة‬ ‫تربوية خا�صة‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬ي���ص��در امل�ج�ل����س ق ��راره ب���ش��أن ال�ط�ل��ب خالل‬ ‫ثالثني يوما من تاريخ تقدميه‪ ،‬وللمجل�س املوافقة‬ ‫على الطلب �أو رف�ضه بقرار معلل‪ ،‬ويبلغ قرار املجل�س‬ ‫لطالب الع�ضوية‪ ،‬ويعلق على لوحة الإعالنات مبركز‬ ‫النقابة وفروعها‪.‬‬ ‫املادة (‪:)8‬‬ ‫تتكون النقابة من الهيئات التالية‪:‬‬ ‫�أ‌‪ -‬الهيئة ال�ع��ام��ة‪ :‬وه��م الأع �� �ض��اء ال�ع��ام�ل��ون يف‬ ‫النقابة ممن ورد ذكرهم يف املادة الثانية الفقرة د‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬ال�ه�ي�ئ��ات الإداري� � ��ة ل �ل �ف��روع‪ :‬وه ��م الأع�ضاء‬ ‫املنتخبون يف ك��ل حمافظة مم��ن ي��رد ذك��ره��م يف املادة‬ ‫اخلا�صة باالنتخابات‪.‬‬ ‫ج‪ -‬جمل�س النقابة‪ :‬وهم ر�ؤ�ساء الهيئات الإدارية‬ ‫ل�ل�ف��روع يف ك��ل حمافظة مم��ن ��س�يرد ذك��ره��م يف املادة‬ ‫اخلا�صة باالنتخابات‪.‬‬ ‫املادة (‪:)9‬‬ ‫نظام االنتخابات يف النقابة‪:‬‬ ‫�أ‌‪ -‬يكون معايل وزير الرتبية والتعليم هو رئي�س‬ ‫الهيئة العليا لالنتخابات‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬يكون مديرو الرتبية يف املحافظات هم ر�ؤ�ساء‬ ‫ال �ل �ج��ان التنظيمية ل�لان�ت�خ��اب��ات‪ ،‬ك�م��ا ي���ش��رف على‬ ‫االنتخابات هيئات املجتمع املدين واملحلي‪.‬‬ ‫ج‪ -‬ان�ت�خ��اب��ات ف ��روع امل �ح��اف �ظ��ات‪ :‬ي�ت��م الرت�شيح‬ ‫النتخابات فروع املحافظات‪ ،‬وعددهم ت�سعة �أع�ضاء عن‬ ‫كل حمافظة‪ ،‬وذلك بعد تقدمي طلب الرت�شيح ملديري‬ ‫الرتبية‪ ،‬قبل �أ�سبوعني من �إج��راء االنتخابات‪ ،‬ويتم‬ ‫�إب�لاغ مقدم الطلب ر�سميا بقبول طلبه �إذا انطبقت‬ ‫على املر�شح كافة ال�شروط‪.‬‬ ‫د‪ -‬يعترب فائزا يف انتخابات فروع االنتخابات من‬ ‫يح�صل على �أعلى الأ�صوات‪ ،‬و�إذا ت�ساوى عدد الأ�صوات‬ ‫لآخر مر�شحني �أو �أكرث فيتم �إعادة االنتخابات بينهم‬ ‫يف مدة �أق�صاها �أ�سبوعان بعد االنتخابات‪.‬‬ ‫ه‪ -‬يعلن م��دي��رو الرتبية يف ك��ل حمافظة �أ�سماء‬ ‫الفائزين يف االنتخابات حال االنتهاء من الإجراءات‬ ‫الر�سمية‪.‬‬ ‫و‪ -‬تقبل االعرتا�ضات على االنتخابات خالل مدة‬ ‫ال تتجاوز �أ�سبوعا من �إعالن النتائج‪.‬‬ ‫ز‪ -‬تبت اللجنة العليا التي ي�شكلها معايل وزير‬ ‫الرتبية ب�ش�أن االعرتا�ضات خالل مدة ال تتجاوز �شهرا‬ ‫من تاريخ انتهاء فرتة قبول االعرتا�ضات‪.‬‬ ‫ح‪ -‬تعقد اللجنة الفرعية يف املحافظات خالل مدة‬ ‫ال تتجاوز �أ�سبوعا‪ ،‬وذلك النتخاب رئي�س الفرع‪ ،‬ونائب‬ ‫الرئي�س املقرر‪ ،‬والناطق الإعالمي‪ ،‬و�أمني ال�سر‪.‬‬ ‫ط‪ -‬ان �ت �خ��اب �أع �� �ض��اء جم�ل����س ال �ن �ق��اب��ة‪ :‬يجتمع‬ ‫ر�ؤ�ساء فروع املحافظات بعد مدة �أق�صاها �أ�سبوعا من‬ ‫انتخابات الفروع وذل��ك النتخاب‪-1 :‬النقيب ‪-2‬نائب‬ ‫النقيب ‪-3‬املقرر ‪-4‬الناطق الإعالمي ‪�-5‬أمني ال�سر‬ ‫ي‪ -‬يعلن م�ع��ايل وزي��ر الرتبية والتعليم �أ�سماء‬ ‫�أع�ضاء جمل�س النقابة بعد امل�صادقة عليهم من قبل‬ ‫معايل وزير الرتبية‪.‬‬

‫املادة (‪:)10‬‬ ‫تتوىل الهيئة العامة ممار�سة ال�صالحيات واملهام‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫�أ‌‪ -‬انتخاب �أع�ضاء الفروع يف كل حمافظة‬ ‫ب‌‪ -‬مناق�شة التقرير ال�سنوي عن �أعمال املجل�س‬ ‫و�إ�صدار القرارات الالزمة ب�ش�أنه‬ ‫ج‪� -‬إق � ��رار م �� �ش��روع امل �ي��زان �ي��ة ال���س�ن��وي��ة للنقابة‬ ‫وت�صديق احل�سابات ال�سنوية اخلتامية اخلا�صة بها‬ ‫د‪ -‬تعيني مدقق ح�سابات قانوين للنقابة‬ ‫ه‪ -‬مناق�شة االقرتاحات التي يتقدم بها الأع�ضاء‬ ‫و‪ -‬مناق�شة م�شاريع تعديل هذا القانون والأنظمة‬ ‫اخلا�صة بالنقابة‬ ‫املادة (‪:)11‬‬ ‫�أ‌‪ -‬تعقد الهيئة العامة اجتماعا عاديا مرة واحدة‬ ‫يف ال�سنة امليالدية ولها عقد اجتماع غري عادي �أو �أكرث‬ ‫خ�لال ال�سنة �إذا اقت�ضت ال���ض��رورة ذل��ك ب��دع��وة من‬ ‫جمل�س ملناق�شة �أمور معينة �أو بناء على طلب من عدد‬ ‫ال يقل عن (‪ 25‬يف املئة) من �أع�ضاء الهيئة العامة على‬ ‫�أن يبينوا يف الطلب الأم��ور التي ي��راد للهيئة العامة‬ ‫مناق�شتها يف االجتماع الغري العادي وال يجوز مناق�شة‬ ‫�أي �أم��ور �أخ��رى مل ت��درج يف ال��دع��وة لالجتماع وذلك‬ ‫حت��ت طائلة ب�ط�لان تلك املناق�شة و�أي ق��رار ي�صدر‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬يكون �أي اجتماع تعقده الهيئة العامة قانونيا‬ ‫�إذا ح�ضرته الأغلبية املطلقة من �أع�ضائها على الأقل‬ ‫ف�إذا مل يكتمل هذا الن�صاب فتدعى الهيئة العامة لعقد‬ ‫اجتماع �آخ��ر بعد مدة ال تقل عن �سبعة �أي��ام وال تزيد‬ ‫عن خم�سة ع�شرة يوما ويكون االجتماع الثاين قانونيا‬ ‫مهما كان عدد الأع�ضاء الذين ح�ضروه‪.‬‬ ‫ج‪ -‬يلغى االجتماع غري العادي للهيئة العامة �إذا‬ ‫مل يتوفر الن�صاب القانوين له بعد م�ضي �ساعة واحدة‬ ‫على الوقت املحدد له ويحدد اجتماع �آخر خالل مدة ال‬ ‫تتجاوز �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫د‪ -‬تتخذ الهيئة العامة قراراتها يف الأم��ور التي‬ ‫تعر�ض عليها بالإجماع �أو ب�أكرثية �أ�صوات احلا�ضرين‪،‬‬ ‫�أم ��ا ال� �ق ��رارات امل�ت�ع�ل�ق��ة ب�ت�ع��دي��ل ال �ق��ان��ون والأنظمة‬ ‫اخلا�صة بالنقابة في�شرتط موافقة ثلثي احلا�ضرين‬ ‫من �أع�ضائها‪.‬‬ ‫املادة (‪:)12‬‬ ‫تتكون مدة دورة املجل�س والفروع �سنتني ميالديتني‬ ‫من تاريخ انتخابه‪.‬‬ ‫املادة (‪:)13‬‬ ‫ي�شرتط فيمن يجوز تر�شيحه وانتخابه نقيبا �أو‬ ‫نائب للنقيب �أو ع�ضو يف املجل�س ما يلى‪:‬‬ ‫�أ‌‪� -‬أن ال يكون وزيرا عامال‬ ‫ب‌‪� -‬أن ال تقل م��دة خدمته التعليمية ع��ن ع�شر‬ ‫�سنوات �إذا كان مر�شحا ملركز النقيب �أو نائب النقيب‬ ‫وان ال تقل مدة اخلدمة هذه عن خم�س �سنوات �إذا كان‬ ‫مر�شحا لع�ضوية جمل�س النقابة‬ ‫املادة (‪:)14‬‬ ‫ي�ت��وىل النقيب رئ��ا��س��ة املجل�س وال�ه�ي�ئ��ة العامة‬ ‫وتنفيذ القرارات واالتفاقيات التي يوافق عليها املجل�س‬ ‫وميثل النقابة لدى اجلهات املحلية والأجنبية والدولية‬ ‫ويتوىل نائبه ممار�سة �صالحياته عند غيابه‪.‬‬ ‫املادة (‪:)15‬‬ ‫�أ‌‪� -‬إذا ا�ستقال النقيب �أو �شغر مركزه لأي �سبب �آخر‬ ‫ي�صبح نائبه قائما ب�أعماله حتى نهاية دورة املجل�س و�إذا‬ ‫�شغر مركز نائب النقيب لأي �سبب فينتخب املجل�س‬ ‫من يحل حمله من بني �أع�ضائه‪.‬‬ ‫ب‌‪� -‬إذا �شغر مركز النقيب ونائب النقيب يف وقت‬ ‫واحد فيتوىل اكرب �أع�ضاء املجل�س �سنا �أعمال النقيب‬ ‫وينتخب املجل�س من بني �أع�ضائه نائبا للنقيب ويتوليان‬ ‫ممار�سة �أعمال النقيب ونائبه �إذا كانت امل��دة املتبقية‬ ‫يف دورة املجل�س ال تزيد عن �ستة �أ�شهر و�إال فينتخب‬ ‫املجل�س نقيبا ونائبا للنقيب من بني �أع�ضائه‪.‬‬ ‫ج‌‪� -‬إذا �شغر مركز �أي ع�ضو يف املجل�س لأي �سبب‬ ‫من الأ�سباب في�صبح املر�شح ال��ذي ك��ان قد ن��ال �أكرث‬ ‫الأ�صوات يف نف�س املحافظة ع�ضوا يف املجل�س ويبلغه‬ ‫النقيب خ�لال �سبعة �أي ��ام م��ن �شغور امل��رك��ز ويدعوه‬

‫حل�ضور اجتماعات املجل�س‪.‬‬ ‫د‌‪� -‬إذا كان عدد الأع�ضاء امل�ستقيلني �أو الذين �شغرت‬ ‫مراكزهم يزيد عن ثلث �أع�ضاء املجل�س فتدعى الهيئة‬ ‫ال�ع��ام��ة الن�ت�خ��اب م��ن يخلفهم ك��ل ح�سب حمافظته‬ ‫لإكمال املدة الباقية من دورة املجل�س‪.‬‬ ‫املادة (‪:)16‬‬ ‫يعترب ع�ضو املجل�س فاقدا لع�ضويته بقرار من‬ ‫املجل�س �إذا تغيب عن ح�ضور ثالث اجتماعات متوالية‬ ‫�أو �ست اجتماعات متفرقة من اجتماعات املجل�س دون‬ ‫عذر مقبول‪.‬‬ ‫املادة (‪:)17‬‬ ‫يتوىل املجل�س املهام وال�صالحيات التالية‪:‬‬ ‫�أ‌‪� -‬إدارة ال���ش��ؤون الإداري ��ة وامل��ال�ي��ة للنقابة وفقا‬ ‫لأحكام هذا القانون والأنظمة ال�صادرة مبقت�ضاه مبا‬ ‫يف ذلك حت�صيل الر�سوم وال��واردات الأخرى امل�ستحقة‬ ‫للنقابة‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬ا�ستثمار �أموال النقابة‪.‬‬ ‫ج‪� -‬إع ��داد امل��وازن��ة ال�سنوية للنقابة واحل�سابات‬ ‫اخلتامية لها وتقدميها للهيئة العامة مرفقة بالتقارير‬ ‫الالزمة لبيان املوقف املايل للنقابة‪.‬‬ ‫د‪ -‬اقرتاح م�شاريع تعديل هذا القانون والأنظمة‬ ‫اخلا�صة بالنقابة ورفعها �إىل معايل الوزير بعد �إقرارها‬ ‫من الهيئة العامة‪.‬‬ ‫ه‪ -‬دع ��وة ال�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة �إىل ع�ق��د اجتماعاتها‬ ‫وتنفيذ قراراتها‪.‬‬ ‫و‪ -‬الإ�شراف على ف��روع النقابة ومتابعة �أعمالها‬ ‫و�أوجه ن�شاطها‪.‬‬ ‫ز‪ -‬تعيني ممثلني للنقابة للمجال�س والهيئات‬ ‫واللجان التي ت�شارك فيها النقابة‪.‬‬ ‫ح‪ -‬ت�شكيل �أي جمل�س �أو جلنة �أخ��رى �ضرورية‬ ‫لتحقيق �أهداف النقابة وحتديد �صالحياتها‪.‬‬ ‫ط‪ -‬ت���ش�ك�ي��ل امل �ج �ل ����س ال �ت ��أدي �ب��ي وال � ��ذي حتدد‬ ‫�صالحياته والإج � ��راءات التعديلية وال�ع�ق��وب��ات التي‬ ‫تنفذ بحق املخالفني مبوجب النظام الداخلي للنقابة‪.‬‬ ‫ي‪ -‬ال �ت �ع ��اون م ��ع ن �ق��اب��ات امل �ع �ل �م�ين يف الوطن‬ ‫العربي ومع املنظمات واالحت��ادات العربية والإقليمية‬ ‫والدولية املعنية ب�ش�ؤون الرتبية والتعليم واملوافقة‬ ‫على اال�شرتاك يف امل�ؤمترات والندوات التي تدعى �إليها‬ ‫النقابة‪.‬‬ ‫ك‪� -‬إ�صدار املطبوعات الرتبوية التي تخدم �أهداف‬ ‫النقابة‪.‬‬ ‫ل‪ -‬ت�ع�ي�ين امل��وظ �ف�ين وامل���س�ت�خ��دم�ين يف النقابة‬ ‫وحتديد رواتبهم و�شروط ا�ستخدامهم و�سائر ال�ش�ؤون‬ ‫املتعلقة بهم و�إ�صدار التعليمات الالزمة لذلك‪.‬‬ ‫م‪ -‬متلك وا�ستئجار م��ا حت�ت��اج �إل�ي��ه النقابة من‬ ‫�أبنية وعقارات‪.‬‬ ‫ن‪� -‬إيداع �أموال النقابة يف امل�صارف التي يحددها‪.‬‬ ‫���س‪ -‬القيام ب��أي مهام �أو �صالحيات �أخ��رى ين�ص‬ ‫هذا القانون �أو الأنظمة ال�صادرة مبقت�ضاه على �أنها‬ ‫من مهام و�صالحيات املجل�س‪.‬‬ ‫د‪ -‬تعيني مدقق ح�سابات قانوين للنقابة‬ ‫املادة (‪:)18‬‬ ‫تت�ألف واردات النقابة من امل�صادر التالية‪:‬‬ ‫�أ‌‪ -‬ر� �س��وم االن�ت���س��اب للنقابة ور� �س��وم اال�شرتاك‬ ‫للأع�ضاء فيها كما يحددها النظام الداخلي للنقابة‬ ‫ب‌‪ -‬ال�ت�برع��ات والإع ��ان ��ات وال�ه�ب��ات م��ن اجلهات‬ ‫املحلية التي يوافق جمل�س الوزراء على قبولها‪.‬‬ ‫ج‪ -‬الإي � � ��رادات امل �ت ��أت �ي��ة ل�ل�ن�ق��اب��ة م��ن الن�شاطات‬ ‫الثقافية واالجتماعية التي تقوم بها‪.‬‬ ‫د‪ -‬ريع ا�ستثمار �أموال النقابة‪.‬‬ ‫املادة (‪:)19‬‬ ‫تبد�أ ال�سنة املالية للنقابة يف اليوم الأول من �شهر‬ ‫كانون الثاين من ال�سنة وتنتهي يف احلادي والثالثني‬ ‫من �شهر كانون الأول من ال�سنة نف�سها‪.‬‬ ‫املادة (‪)20‬‬ ‫يحدد النظام الداخلي للنقابة ما يلي‪:‬‬ ‫�أ‌‪ -‬الأم ��ور الإداري ��ة املتعلقة مبواعيد اجتماعات‬ ‫الهيئة العامة للنقابة والهيئات العامة العامة للفروع‬ ‫و�إج��راءات الدعوة �إليها والأم��ور التنظيمية والإدارية‬

‫واملتعلقة باجتماعاتها‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬الأم��ور الإداري��ة والتنظيمية املتعلقة ب�أعمال‬ ‫امل�ج�ل����س مب��ا يف ذل��ك ت��وزي��ع امل�ن��ا��ص��ب ع�ل��ى �أع�ضائه‬ ‫وحتديد املهام وامل�س�ؤوليات املوكلة لكل منهم ومواعيد‬ ‫اجتماعات املجل�س و�إجراءات الدعوة لها‪.‬‬ ‫ج‌‪ -‬الأم � � ��ور امل �ت �ع �ل �ق��ة ب��ال��ر� �س��وم واال�� �ش�ت�راك ��ات‬ ‫وحت��دي��ده��ا وم��واع �ي��د و�إج� � � ��راءات دف �ع �ه��ا والعوائد‬ ‫الأخرى للنقابة و�إيداع �أموالها يف امل�صارف و�إجراءات‬ ‫و�صالحيات ال�صرف منها‪.‬‬ ‫املادة (‪:)21‬‬ ‫مت ��ار� ��س ال �ل �ج��ان ال �ف��رع �ي��ة ل�ل�م�ح��اف�ظ��ات املهام‬ ‫وال�صالحيات التالية‪:‬‬ ‫�أ‌‪� -‬إقرار اخلطة التنفيذية للفرع يف �إطار اخلطة‬ ‫العامة للنقابة‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬مناق�شة التقريرين الإداري وامل��ايل املقدمني‬ ‫م��ن ال�ه�ي�ئ��ة ال�ف��رع�ي��ة للمحافظة وات �خ��اذ القرارات‬ ‫املنا�سبة ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫ج‪ -‬ت�صديق احل�سابات اخلتامية لل�سنة ال�سابقة‬ ‫واعتماد م�شروع خطة موازنة الفرع لل�سنة املقبلة‪.‬‬ ‫املادة (‪:)22‬‬ ‫ت�ع�ف��ى ال�ن�ق��اب��ة م��ن ��ض��ري�ب��ة الأب �ن �ي��ة والأرا�� �ض ��ي‬ ‫داخ��ل املناطق البلدية و�ضريبة املعارف عن الأمالك‬ ‫التي ت�ستعملها لتحقيق �أغرا�ضها وغاياتها املن�صو�ص‬ ‫عليها يف هذا القانون ومن ر�سوم طوابع الواردات على‬ ‫املعامالت اخلا�صة بها ومن ر�سوم طوابع الربيد على‬ ‫مرا�سالتها‪.‬‬ ‫املادة (‪:)23‬‬ ‫بعد �سريان �أحكام هذا القانون ي�شكل معايل الوزير‬ ‫جلنة برئا�سة احد كبار موظفي الوزارة وع�ضوية �ستة‬ ‫من املعلمني العاملني يف ال��وزارة �أو من خارجها ممن‬ ‫ام�ضوا مدة ال تقل عن ع�شر �سنوات يف ممار�سة التعليم‬ ‫وت �ت��وىل ه ��ذه ال�ل�ج�ن��ة مم��ار� �س��ة ��ص�لاح�ي��ات النقيب‬ ‫وجمل�س النقابة والهيئات الإداري��ة للفروع املن�صو�ص‬ ‫عليها يف هذا القانون مبا يف ذلك ما يلي‪:‬‬ ‫�أ‌‪ -‬ت�سلم قوائم ب�أ�سماء املعلمني العاملني يف جهاز‬ ‫ال ��وزارة م��ن اجل�ه��ة املخت�صة يف ال ��وزارة ويف اجلهات‬ ‫الرتبوية اخلا�صة الأخرى‬ ‫ب‌‪ -‬ق�ب��ول ط�ل�ب��ات ان�ت���س��اب املعلمني ال�ع��ام�ل�ين يف‬ ‫�أي م��ن امل��ؤ��س���س��ات التعليمية احل�ك��وم�ي��ة و اخلا�صة‬ ‫املن�صو�ص عليهم يف هذا القانون ويبت فيها خالل مدة‬ ‫�شهر من تقدمي الطلب‪.‬‬ ‫ج‪ -‬مت��ار���س اللجنة �صالحياتها مل��دة ال تتجاوز‬ ‫ت�سعة ا�شهر من تاريخ تعيينها وتقوم خ�لال الأ�شهر‬ ‫الأخرية منها بدعوة اللجان الفرعية يف املحافظات �إىل‬ ‫اجتماع غري عادي‪.‬‬ ‫د‪ -‬تقوم اللجنة بتحديد موعد انتخابات الفروع‬ ‫يف املحافظات‪.‬‬ ‫املادة (‪:)24‬‬ ‫ال ي �ج��وز ل�ل�م�ع�ل�م�ين ال �ع��ام �ل�ين ح��ق ال�تر� �ش��ح �أو‬ ‫االنتخاب �إال �إذا كانوا م�سددين ال�شرتاكاتهم‪.‬‬ ‫املادة (‪:)25‬‬ ‫ال حتل النقابة �إال مبوافقة ثلثي �أع�ضاء الهيئة‬ ‫العامة يف اجتماع قانوين تعقده لهذه الغاية �أو بقرار‬ ‫ق�ضائي �إذا خرجت النقابة عن �أهدافها وت�ؤول �أموال‬ ‫النقابة املنقولة وغري املنقولة عند حلها �إىل الوزارة‬ ‫التي تتوىل ت�صفيتها على �أن يقت�صر االنتفاع بح�صيلة‬ ‫الت�صفية باملعلمني الذين كانوا �أع�ضاء بالنقابة‪.‬‬ ‫املادة (‪:)26‬‬ ‫ملجل�س ال��وزراء �إ��ص��دار الأنظمة الالزمة لتنفيذ‬ ‫�أحكام هذا القانون مبا يف ذلك النظام الداخلي للنقابة‬ ‫ونظام الإ�سكان للأع�ضاء‪.‬‬ ‫املادة (‪:)27‬‬ ‫رئي�س الوزراء والوزراء مكلفون بتنفيذ �أحكام هذا‬ ‫القانون‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫بدء بث برامج �إذاعة اجلامعة‬ ‫الها�شمية عرب الإنرتنت‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫بد�أت �إذاعة اجلامعة الها�شمية �أم�س الأربعاء بث براجمها‬ ‫عرب الإنرتنت مبنا�سبة احتفاالت اجلامعة بعيد ميالد امللك‬ ‫عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫و�أطلقت اجلامعة ع��دة برامج لالحتفاء بهذه املنا�سبة‬ ‫ال �� �س �ع �ي��دة‪� ،‬إىل ج��ان��ب ب��ث جم �م��وع��ة م��ن ال�ب�رام ��ج ب�شكل‬ ‫جتريبي‪.‬‬ ‫يذكر �أن برامج الإذاعة يف جمملها نتاج طالبي يقوم على‬ ‫�إعدادها وتقدميها نخبة من طلبة اجلامعة‪.‬‬

‫جمعية املركز الإ�سالمي‬ ‫توزع (‪ 84‬طناً) من اللحوم‬

‫من توزيع الأ�ضاحي‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وزع��ت جمعية املركز الإ�سالمي اخلريية (‪ )84‬طناً من‬ ‫اللحوم املجمدة؛ �أي ما يعادل (‪� )4200‬أ�ضحية‪ ،‬من خالل‬ ‫مراكز الرعاية التابعة لها‪ ،‬البالغ عددها ‪ 56‬مركزا لرعاية‬ ‫الأيتام والفقراء؛ حيث يبلغ عدد امل�ستفيدين منها (‪� )42‬ألف‬ ‫�أ�سرة من الفقراء والأيتام واملحتاجني‪.‬‬ ‫و�أطلقت حملة التوزيع ه��ذه من مركز الأن ��وار يف جبل‬ ‫الزهور يف عمان‪ ،‬بح�ضور �أم�ين عام اجلمعية �أ‪ .‬اليف قباعة‪،‬‬ ‫ومدير دائ��رة الرعاية االجتماعية م‪ .‬م��راد الع�ضايلة؛ حيث‬ ‫ا��س�ت�ل�م��ت امل��راك��ز ال�ك�م�ي��ات امل�خ���ص���ص��ة ل�ه��م ل�ت��وزي�ع�ه��ا على‬ ‫املحتاجني‪.‬‬ ‫اجل��دي��ر ذك��ره �أن اجلمعية ا�ستطاعت جمع (‪� )9‬آالف‬ ‫�أ�ضحية خ�لال عيد الأ�ضحى امل�ب��ارك وتوزيعها على الأيتام‬ ‫والفقراء‪.‬‬ ‫يذكر �أن جمعية املركز الإ�سالمي تقوم بف�ضل اهلل �أوال‪ ،‬ثم‬ ‫بف�ضل �أهل اخلري‪ ،‬بتوفري م�ساعدات �شهرية ثابتة �إىل (‪)25‬‬ ‫�ألف يتيم‪ ،‬و(‪� )7500‬أ�سرة فقرية‪ ،‬و(‪ )1350‬طالبا جامعيا‪.‬‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫�ضمت اثني ع�شر مطلبا تخ�ص ال�ش�أن املحلي للبالد‬

‫«العمل الإ�سالمي» يعلن عن مذكرة‬ ‫�سلمها لرئي�س الوزراء امل�ستقيل �سمري الرفاعي‬

‫ال�سبيل – عبد اهلل ال�شوبكي‬

‫�أعلن حزب جبهة العمل الإ�سالمي �أم�س‪،‬‬ ‫عن فحوى مذكرة كان قد �سلمها لرئي�س الوزراء‬ ‫امل�ستقيل �سمري الرفاعي‪ .‬وا�ستعر�ض احلزب يف‬ ‫امل��ذك��رة ظ��روف��ا "متر بها البلد واملنطقة‪ ،‬من‬ ‫الأزم��ات ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‪،‬‬ ‫ح �م �ل��ت ال �� �ش �ع��ب ع �ل��ى اخل� � ��روج �إىل ال�شوارع‬ ‫لإ�سماع �صوته‪ ،‬بعد �أن يئ�س من و�صوله عرب‬ ‫امل�ؤ�س�سات الر�سمية"‪ .‬واع�ت�بر احل��زب �أن ثقة‬ ‫ال�شعب "اهتزت بحكوماته املتعاقبة‪ ،‬وباملجال�س‬ ‫النيابية التي �أ�صبحت ظال للحكومة منذ فر�ض‬ ‫عليه قانون ال�صوت الواحد‪ ،‬الذي �أفقده دوره‬ ‫الد�ستوري ك�سمة �أوىل لنظام احلكم و�سلطة‬ ‫�أوىل يف البلد"‪.‬‬ ‫وكان وفد م�ؤلف من الأم�ين العام للحزب‬ ‫حمزة من�صور‪ ،‬وع�ضوي املكتب التنفيذي زكي‬ ‫ب�ن��ي ار��ش�ي��د ومن��ر ال�ع���س��اف‪ ،‬ق��د ال�ت�ق��وا الأحد‬ ‫رئ�ي����س ال� ��وزراء امل�ستقيل �سمري ال��رف��اع��ي؛ يف‬ ‫مبنى رئ��ا��س��ة ال � ��وزراء‪ ،‬ك�م��ا ح�ضر ال�ل�ق��اء من‬ ‫جانب احلكومة �أي�ضا نائب رئي�س الوزراء وزير‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة �سعد ه��اي��ل ال �� �س��رور‪ ،‬ون��ائ��ب رئي�س‬ ‫الوزراء الناطق الر�سمي �أمين ال�صفدي‪ ،‬ووزير‬ ‫التنمية ال�سيا�سية مو�سى املعايطة‪.‬‬ ‫وق� ��ال احل� ��زب يف امل ��ذك ��رة �إن الأو�ضاع"‬ ‫االقت�صادية و�صلت �إىل م�ستوى غري م�سبوق‬ ‫م��ن ح�ي��ث امل��دي��ون �ي��ة وع �ج��ز امل ��وازن ��ة وارتفاع‬ ‫الأ�سعار وفر�ض ال�ضرائب‪ ،‬على الرغم من بيع‬ ‫م�ؤ�س�سات البلد و�شركاته التي كانت ت�شكل موردا‬ ‫هاما للخزينة"‪.‬‬ ‫"هذه الأزم � ��ات وال �ظ��واه��ر االجتماعية‬ ‫ت�ه��دد �أم�ن�ن��ا املجتمعي وا��س�ت�ق��رارن��ا‪ ،‬وال �سيما‬ ‫يف ظ��ل ال�شعور بغياب ال�ع��دال��ة ب�ين املواطنني‬ ‫يف احل �ق��وق وال��واج �ب��ات‪ ،‬وت��راج��ع دور امل�سجد‬ ‫واملدر�سة واجلامعة و�أجهزة التوجيه والتثقيف"‪،‬‬ ‫وفق املذكرة‪.‬‬ ‫وي � ��رى احل � ��زب ب � � ��أن احل �ك ��وم ��ة احلالية‬ ‫(امل�ستقيلة) "غري م�ؤهلة ملواجهة هذه التحديات‬ ‫و�إخراج البلد من �أزماته‪ ،‬ونحن ال نعني حكومة‬ ‫بعينها‪ ،‬و�إمن��ا ك��ل حكومة ت�شكلت �أو ميكن �أن‬ ‫ُت�شكل بعيدا عن �إرادة ال�شعب وخياراته‪ ،‬كما �أن‬ ‫جمل�س ال�ن��واب احل��ايل مل يعد م�ل�اذا لل�شعب‬ ‫الأردين �أو معربا عن م�صاحله"‪ .‬و�شد احلزب يف‬ ‫املذكرة على �أن "الإ�صالح احلقيقي‪ ،‬الذي طاملا‬ ‫طالبنا به‪ ،‬وحذرنا من خطورة جتاهله‪ ،‬مطلبا‬ ‫�شعبيا ملحا ال يقبل الت�أجيل‪.‬‬ ‫وتتمثل مالمح الإ�صالح ال�سيا�سي‪-‬بح�سب‬

‫كل حكومة ت�شكلت بعيدا‬ ‫عن �إرادة ال�شعب �ستكون غري‬ ‫م�ؤهلة ملواجهة التحديات‬ ‫اعتماد �سيا�سة جادة‬ ‫يف تطهري البالد‬ ‫من الف�ساد الأخالقي‬ ‫امل� ��ذك� ��رة‪ -‬يف ت �ق��دمي احل �ك��وم��ة (امل�ستقيلة)‬ ‫ا�ستقالتها؛ لتف�سح املجال �أم��ام حكومة م�ؤقتة‬ ‫على درجة عالية من امل�صداقية‪ ،‬وحتظى بثقة‬ ‫�شعبية حقيقية‪ ،‬ت�ك��ون �أول��وي��ات �ه��ا‪ ،‬و��ض��ع حد‬ ‫للأو�ضاع املعي�شية ال�صعبة للغالبية العظمى من‬ ‫املواطنني ب�إلغاء �ضريبة املبيعات عن امل�شتقات‬ ‫النفطية وال�سلع ال���ض��روري��ة حل�ي��اة املواطن‪،‬‬ ‫مقابل �إع��ادة النظر يف �ضريبة الدخل للبنوك‬ ‫وال�شركات الكربى‪ ،‬وفقا للد�ستور الذي يحمل‬ ‫الدخول العالية الن�سبة العليا من ال�ضرائب‪،‬‬ ‫وت�شكيل هيئة وط�ن�ي��ة مت�ث��ل خمتلف �شرائح‬ ‫امل�ج�ت�م��ع ل�ل�ت��واف��ق ع�ل��ى ق��ان��ون ان �ت �خ��اب يتفق‬ ‫واملعايري الدميقراطية‪ ،‬والت�أ�سي�س لتعديالت‬ ‫د� �س �ت��وري��ة ت���ض�م��ن ت���ش�ك�ي��ل احل �ك��وم��ات وفقا‬ ‫للقواعد الدميقراطية التي تنيط م�س�ؤولية‬ ‫ت�شكيل احلكومة بكتلة الأغلبية‪ ،‬واعتماد مبد�أ‬ ‫تداول ال�سلطة‪ ،‬و�إجراء انتخابات نيابية مبكرة‬ ‫على �أ�سا�س هذا القانون‪ ،‬حتت �إ�شراف كامل من‬ ‫هيئة وطنية م�ستقلة بعيدا عن هيمنة ال�سلطة‬ ‫التنفيذية‪.‬‬ ‫كما طالب احل��زب يف امل��ذك��رة‪ ،‬حل جمل�س‬ ‫النواب‪ ،‬بعد �أن ثبت متاما �أنه جاء نتيجة عملية‬ ‫ت��زوي��ر وا�سعة‪� ،‬شاركت فيها اجل�ه��ات الر�سمية‬ ‫وكثري من املر�شحني وذويهم‪ .‬وو�ضع حد للف�ساد‬ ‫امل���س�ت���ش��ري‪ ،‬ال ��ذي �أغ� ��رق ال �ب�لاد يف املديونية‬ ‫والعجز والغالء يف ال�سلع واخلدمات‪ ،‬و�إ�صدار‬ ‫قانون "من �أي��ن لك هذا؟" ملالحقة كل ك�سب‬ ‫غري م�شروع‪ ،‬وتفعيل �أجهزة الرقابة واملحا�سبة‪.‬‬ ‫ون � ��وه احل � ��زب ب �� �ض��رورة اع �ت �م��اد �سيا�سة‬ ‫ج��ادة يف تطهري ال�ب�لاد م��ن الف�ساد الأخالقي‬ ‫ال� ��ذي � �ش��وه � �ص��ورة ال �ب �ل��د‪ ،‬و�أف �� �س��د الكثريين‬ ‫من �أبنائه‪ ،‬وعر�ض �أمنه االجتماعي للخطر‪،‬‬ ‫و�ضمان احلريات العامة للمواطنني التي كفلها‬

‫الد�ستور‪ ،‬و�إل �غ��اء ال�ق��وان�ين والت�شريعات التي‬ ‫�صادرت حريات املواطنني‪ ،‬كقانون االجتماعات‬ ‫العامة‪ ،‬وقانون منع اجلرائم‪ ،‬وكف يد الأجهزة‬ ‫الأمنية ع��ن التدخل يف التعيينات والرتقيات‬ ‫والأندية واجلمعيات‪.‬‬ ‫كما طالب متكني امل�ساجد من �أداء ر�سالتها‬ ‫باعتماد معيار ال�ك�ف��اءة وامل�صداقية يف تعيني‬ ‫الأئ �م��ة واخل �ط �ب��اء وال ��وع ��اظ‪ ،‬ومتكينهم من‬ ‫ال�ق�ي��ام ب��واج�ب�ه��م ال���ش��رع��ي‪ ،‬ب�ع�ي��دا ع��ن هيمنة‬ ‫احلكام الإداريني والأجهزة الأمنية‪ ،‬و�ضمان حق‬ ‫املعلمني يف ا�ستعادة نقابتهم التي مت حلها خالفا‬ ‫للد�ستور‪ ،‬وتوفري احلياة الكرمية لهم مبا يعزز‬ ‫انتماءهم ملهنتهم ويح�سن �أداءهم‪.‬‬ ‫و�أكد �ضرورة �إعادة النظر يف �سيا�سة التعليم‬ ‫ال �ع��ايل مب��ا ي���ض�م��ن ف��ر� �ص��ا م�ت�ك��اف�ئ��ة جلميع‬ ‫الطلبة والهيئات التدري�سية‪ ،‬ا�ستنادا �إىل الن�ص‬ ‫الد�ستوري "الأردنيون �أم��ام القانون �سواء"‪،‬‬ ‫ومبا ميكن الطلبة من انتخاب ممثليهم بحرية‪،‬‬ ‫و��ص��وال �إىل انتخاب احت��اد ع��ام لطلبة الأردن‪،‬‬ ‫وفقا لتعليمات ت�ضمن متثيال حقيقيا‪ ،‬وتعزيز‬ ‫ا�ستقالل الق�ضاء‪ ،‬وو�ضع حد لتدخل ال�سلطة‬ ‫التنفيذية يف �ش�ؤونه‪ ،‬و�إن�شاء حمكمة د�ستورية‬ ‫ت�ضع حدا للقوانني غري الد�ستورية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب��ال�ت�ع��ام��ل ب��إي�ج��اب�ي��ة م��ع �أ�شكال‬ ‫التعبري ال�سلمية‪ ،‬باعتبار التعبري ال�سلمي حقا‬ ‫مكفوال مبوجب الد�ستور‪ ،‬وو�ضع حد للتطبيع‬ ‫مع العدو ال�صهيوين‪ ،‬كخطوة هامة على طريق‬ ‫�إع�ل�ان بطالن معاهدة وادي ع��رب��ة‪ ،‬واالنتباه‬ ‫�إىل خ �ط��ورة �أه� ��داف ال �ع��دو ال���ص�ه�ي��وين جتاه‬ ‫الأردن‪ ،‬وفك االرتباط مع ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫بعد �أن ثبت خطورة دوره��ا يف ت�صفية الق�ضية‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬وال ��س�ي�م��ا ب �ع��د ن���ش��ر الوثائق‬ ‫التفريطية يف القد�س وح��ق ال�ع��ودة واحلقوق‬ ‫الثابتة‪ ،‬والتعاون الأمني مع العدو ال�صهيوين‪،‬‬ ‫لك�سر �إرادة ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬و�إنهاء مقاومته‪،‬‬ ‫وهي �سيا�سات ت�شكل خطورة بالغة على فل�سطني‬ ‫والأردن‪ ،‬والعمل على االن�ط�لاق م��ن الثوابت‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة وال �ق��وم �ي��ة والإ� �س�ل�ام �ي��ة للق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وامل���ص��ال��ح الوطنية الأردن �ي��ة يف‬ ‫العالقة مع مكونات ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ويف ختام املذكرة �أكد احلزب �أن هذه املطالب‬ ‫"لي�ست متنيات �أو مطالب ترفية �أو تعجيزية‪،‬‬ ‫ولكنها مرتكزات �أ�سا�سية للإ�صالح‪ ،‬وللخروج‬ ‫من �أزمتنا‪ ،‬وو�ضع الأردن على طريق التطور‬ ‫واالرتقاء‪ ،‬و�صوال �إىل املجتمع النموذجي الذي‬ ‫يتمتع فيه ال�شعب بالكفاية والعدل والكرامة"‪.‬‬

‫عائلة املهند�س ح�سنني تعت�صم �أمام ال�سفارة ال�سعودية وت�سلمها ر�سالة خطية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫اعت�صم قرابة الـ‪� 200‬شخ�ص من عائلة املهند�س‬ ‫خالد ح�سنني املحتجز لدى ال�سلطات ال�سعودية منذ‬ ‫‪ 38‬يوما �أمام ال�سفارة ال�سعودية يف عمان؛ مطالبني‬ ‫بالك�شف عن مكان احتجازه والإفراج عنه‪.‬‬ ‫وق � ��ال ع ��م امل �ع �ت �ق��ل ح���س�ن�ين ال��دك �ت��ور ح�سن‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪� :‬إن املعت�صمني �سلموا م�ست�شار ال�سفري‬ ‫ال�سعودي حمد ال�ه��اج��ري ر�سالة خطية تت�ضمن‬

‫م�ن��ا��ش��دة ال�ع��ائ�ل��ة خل ��ادم احل��رم�ين ل�ل�م���س��اع��دة يف‬ ‫الك�شف عن م�صري ابنهم‪.‬‬ ‫و�أكد ح�سن �أن الر�سالة احتوت تفا�صيل كاملة‬ ‫ب��ال��واق �ع��ة وك��اف��ة امل �خ��اط �ب��ات ال �ت��ي مت �إج ��را�ؤه ��ا‪،‬‬ ‫مطالبني التدخل �إحقاقا للحق والعدالة‪.‬‬ ‫ونقل عن م�ست�شار ال�سفري ال�سعودي "وعده‬ ‫بنقل الر�سالة �إىل امل�س�ؤولني ال�سعوديني ومبتابعة‬ ‫الق�ضية"‪.‬‬ ‫و�شارك يف االعت�صام بح�سب ح�سن قرابة الـ‪200‬‬

‫من �أبناء عائلة ح�سنني ورئي�س جمل�س �شورى حزب‬ ‫جبهة العمل الإ��س�لام��ي علي �أب��و ال�سكر والنائب‬ ‫ال�سابق حممد عقل‪.‬‬ ‫ورف ��ع امل�ع�ت���ص�م��ون الف �ت��ات ك�ت��ب ع�ل�ي�ه��ا‪" :‬ما‬ ‫عندكم عيال؟ �أين ابني خالد؟ ‪ 35‬يوما من الرتقب‬ ‫واالنتظار"‪�" ،‬إذا مل يكن لديكم رد فمن ن�س�أل‪..‬‬ ‫من ن�س�أل؟‪� ..‬أجيبونا؟"‪�" ،‬أين عمو خالد؟‪� ..‬شهر‬ ‫كامل من االنتظار"‪.‬‬ ‫وكان ح�سنني قد غادر مطار امللكة علياء بتاريخ‬

‫‪ 2010/12/27‬متجها �إىل جدة على (�شركة طريان‬ ‫�سما) التي و�صلت مطار امللك عبد العزيز ال�ساعة‬ ‫الرابعة ع�صر االثنني (‪ ،)12/27‬وات�صل من هناك‬ ‫مع زوجته يخربها بو�صوله �إىل جدة‪ ،‬وبعدها فقد‬ ‫االت�صال معه‪.‬‬ ‫و�أف ��اد �أح��د زم�ل�اء ح�سنني ال��ذي��ن ك��ان��وا على‬ ‫منت الرحلة نف�سها ب�أنه احتجز من قبل الأجهزة‬ ‫الأمنية ال�سعودية يف املطار‪ ،‬وجرى اقتياده �إىل جهة‬ ‫غري معروفة‪.‬‬

‫خالل لقاء مع الفعاليات ال�شعبية و�أع�ضاء املجال�س املحلية يف املدينة‬

‫املجل�س التنفيذي للر�صيفة يبحث عددا من ق�ضايا املواطنني‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫عقد املجل�س التنفيذي للواء الر�صيفة �صباح‬ ‫�أم�س الأول لقاء مع عدد من الفعاليات ال�شعبية‬ ‫واملجال�س املحلية يف اللواء؛ بهدف بحث عدد من‬ ‫احتياجات الر�صيفة وواقع اخلدمات فيها‪.‬‬ ‫ال�ل�ق��اء ع�ق��د ب��رئ��ا��س��ة م�ت���ص��رف ال �ل��واء مفيد‬ ‫عنانبة‪ ،‬وح�ضور كل من مديري الدوائر الر�سمية‬ ‫يف الر�صيفة‪ ،‬وم��دي��ر ال���ش��رط��ة‪ ،‬ورئ�ي����س البلدية‬ ‫مو�سى ال�سعد‪ ،‬والنائب ردينة العطي‪ ،‬وذلك يف قاعة‬ ‫حديقة الفرح يف منطقة �إ�سكان الأمري ها�شم‪.‬‬ ‫و�أك ��د ع�ن��ان�ب��ة �أن ال�ل�ق��اء ي ��أت��ي ل�ل�ت��وا��ص��ل مع‬ ‫الفعاليات ال�شعبية وجل��ان الأح �ي��اء وم��ع ر�ؤ�ساء‬ ‫ال��دوائ��ر الر�سمية فيها؛ لبحث واق��ع اخلدمات‪،‬‬ ‫واال� �س �ت �م��اع �إىل م �ط��ال��ب امل ��واط� �ن�ي�ن‪ ،‬ومتابعة‬ ‫ق�ضاياهم مبا يحقق امل�صلحة العامة‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫ال �ت �ع��اون ال �ت��ام ب�ين م��دي��ري ال��دوائ��ر واخلدمات‬ ‫يف الر�صيفة‪ ،‬وم ��ؤك��دا املتابعة امل�ستمرة م��ن قبل‬ ‫الديوان امللكي لتنفيذ م�شاريع املكرمة امللكية التي‬ ‫�أمر بها امللك خالل زيارته للر�صيفة‪.‬‬ ‫وحول عدد من الق�ضايا التي تواجه املواطنني‬ ‫�أ� �ش��ار امل��واط��ن �أك ��رم ف��ري�ح��ات �إىل م�شكلة الأزمة‬ ‫املرورية الدائمة عند مدخل �سوق خميم حطني‪،‬‬ ‫الناجتة عن اعتداء الباعة و�أ�صحاب الب�سطات على‬ ‫ال���ش��ارع ال�ع��ام‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل م�شكلة وج��ود حمالت‬ ‫وخم��ازن اخل��ردة يف منطقة �إ�سكان الأم�ير ها�شم‪،‬‬ ‫وم��ا ي�ق��وم��ون ب��ه م��ن و��ض��ع ح��اوي��ات ل�ل�خ��ردة على‬ ‫ال���ش��ارع ال �ع��ام‪ ،‬وح ����رق بع�ض اخل� ��ردة‪ ،‬مم��ا ي�شكل‬ ‫م�ك��ره��ة �صحية ل�ل�م��واط�ن�ين‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل �أك ��وام‬ ‫الطمم والأن�ق��ا���ض التي تلقى يف ال�ساحة املقابلة‬ ‫لربكة البيب�سي‪ ،‬املجاورة ملنازل الأهايل‪ ،‬مما ي�شكل‬ ‫مكرهة �صحية‪� ،‬إ�ضافة �إىل كونها جتمعا للقوار�ض‬ ‫ال�ضارة‪.‬‬ ‫ولفتت املواطنة �آمال عيا�ش �إىل م�شكلة اهرتاء‬ ‫�شبكات املياه‪ ،‬والهدر املتكرر للمياه نتيجة تك�سر‬ ‫امل��وا��س�ير‪ ،‬خا�صة يف منطقة جبل الأم�ي�ر في�صل‪،‬‬ ‫ف�ضال عن كرثة احلفر يف الطرق‪ ،‬مما يعيق حركة‬ ‫ال�سيارات واملارة‪.‬‬ ‫كما ذكر عدد من املواطنني م�شكلة نق�ص عدد‬ ‫الأئمة يف كثري من امل�ساجد‪� ،‬إ�ضافة �إىل املطالبة‬

‫من االجتماع‬

‫ب�ت��وف�ير � �س �ي��ارة �إ� �س �ع��اف مل��رك��ز ��ص�ح��ي العامرية‪،‬‬ ‫وت��وف�ي�ر ك ��ادر ط�ب��ي ل�ل�م��رك��ز؛ ل�ي�ك��ون ق� ��ادرا على‬ ‫ا�ستقبال احلاالت الطارئة على مدار ‪� 24‬ساعة‪.‬‬ ‫كما �أو�ضح �أحد املواطنني �أن هناك وجودا لعدد‬ ‫م��ن �أ��ص�ح��اب ال���س��واب��ق ق��رب منطقة ��س��وق خميم‬ ‫حطني‪ ،‬يقومون باالعتداء �أحيانا على مواطنني‪،‬‬ ‫م�ط��ال�ب��ا ب�ت��وف�ير نقطة �أم�ن�ي��ة ق��رب ��س��وق خميم‬ ‫حطني‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل��واط��ن م ��رزوق اخل�لاي�ل��ة ب�ضرورة‬ ‫�إيجاد مركز �صحي ملنطقة جريبا‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه‬ ‫متت املوافقة من قبل وزارة ال�صحة منذ عامني‬ ‫على ا�ستئجار مبنى ليكون مقرا للمركز ال�صحي‪،‬‬ ‫�إال �أن��ه مل يتم العمل على ذل��ك �إىل الآن‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل م�شكلة عدم وجود خط با�ص يعمل على �أجزاء‬ ‫وا�سعة من منطقة جريبا‪.‬‬ ‫من جهته �أك��د مت�صرف ل��واء الر�صيفة مفيد‬ ‫عنانبة �أن م�شكلة مدخل �سوق خميم حطني جرت‬ ‫مناق�شتها خالل الزيارة امللكية �إىل الر�صيفة‪ ،‬ومت‬ ‫التن�سيق م��ع اجل�ه��ة املعنية يف ال �ل��واء وو��ض��ع حل‬ ‫لهذه امل�شكلة؛ �إذ �سي�صار �إىل ترحيل الب�سطات �إىل‬ ‫منطقة ال�سوق اجلديد قرب م�سجد مدينة احلجاج‬ ‫خالل �أ�سابيع قليلة‪ ،‬و�سيتم جتهيز املجمع بالبنية‬ ‫التحتية الالزمة ودورات املياه‪.‬‬ ‫وح��ول م�شكلة طرح الأنقا�ض �أك��د عنانبة �أنه‬ ‫�ستتم معاقبة �أي م��واط��ن يقوم ب��إل�ق��اء الأنقا�ض‬ ‫يف الأم ��اك ��ن غ�ي�ر امل �� �س �م��وح ب �ه��ا‪ ،‬م� ��ؤك ��دا �ضرورة‬ ‫ت �ع��اون امل��واط �ن�ين يف الإب �ل��اغ ع��ن �أي �آل �ي��ة تقوم‬

‫بطرح الأنقا�ض التخاذ الإج��راءات القانونية بحق‬ ‫املخالفني‪ ،‬م�ؤكدا �أن��ه �ستتم متابعة توفري �سيارة‬ ‫�إ�سعاف ملركز �صحي العامرية‪.‬‬ ‫من جهته بني رئي�س بلدية الر�صيفة مو�سى‬ ‫ال�سعد �أن البلدية ورث��ت ع��ددا من املواقع البيئية‬ ‫ال���س��اخ�ن��ة ق �ب��ل ��ض�م�ه��ا ل�ل�ب�ل��دي��ة‪ ،‬ك ��ون ترخي�ص‬ ‫حمالت ال�سكراب يف منطقة �إ�سكان الأم�ير ها�شم‬ ‫ك��ان يتم من قبل �أمانة عمان‪ ،‬م�ؤكدا �أن��ه لن يتم‬ ‫جت��دي��د ت��راخ�ي����ص ت�ل��ك امل �ح�ل�ات ل�ل�ع��ام احل ��ايل‪،‬‬ ‫و�سيجري العمل على ترحيل تلك امل�ح�لات �إىل‬ ‫مواقع جديدة‪.‬‬ ‫وحول م�شكلة طرح الأنقا�ض �أ�شار ال�سعد �إىل‬ ‫�أن عمليات ط��رح الأن�ق��ا���ض تتم خل�سة يف �أوقات‬ ‫مت�أخرة ليال‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه �سيتم متابعة هذه‬ ‫الق�ضية‪ ،‬و�أن البلدية �ستقوم بجرف هذه الأنقا�ض‪،‬‬ ‫كما �أن البلدية �ستنفذ خالل العام احلايل م�شروعا‬ ‫لتعبيد الطرق يف ع��دد من الأح�ي��اء يف الر�صيفة‪،‬‬ ‫ومنها منطقة جبل الأمري في�صل‪.‬‬ ‫وحول م�شكلة مركز �صحي جريبا �أ�شار نائب‬ ‫مدير �صحة الزرقاء �أنه مت طرح عطاء ال�ستئجار‬ ‫مبنى يف جريبا ليكون مقرا للمركز ال�صحي‪ ،‬ولكن‬ ‫مل يتقدم �سوى �شخ�ص واحد لهذه الغاية‪ ،‬وتبني‬ ‫عدم مالءمة مبناه للموا�صفات املطلوبة‪ ،‬ويجري‬ ‫حاليا البحث ع��ن مبنى مالئم ال�ستئجاره‪ ،‬كما‬ ‫�أكد عنانبة �أن املت�صرفية �ستتابع هذا املو�ضوع مع‬ ‫مديرية ال�صحة‪.‬‬ ‫و�أ�شار مدير �أوقاف الر�صيفة حممد اجلبول‬

‫�إىل �أن املديرية الآن ب�صدد تعيني �أئمة‪ ،‬من خالل‬ ‫�إعالنها عن طلب �أئمة للعمل ب�شكل جزئي ي�شمل‬ ‫ال�� �ص�ل��وات اجل �ه��ري��ة‪ ،‬وذل ��ك حل��ل م�شكلة نق�ص‬ ‫الأئمة؛ حيث يتم التعاون مع عدد من امل�ؤ�س�سات‪،‬‬ ‫ومنها مديرية الرتبية‪.‬‬ ‫من جهته �أكد مدير �شرطة الر�صيفة العقيد‬ ‫ف��واز املعايطة �أن امل��دي��ري��ة حري�صة ك��ل احلر�ص‬ ‫على توفري الأم��ن للمواطنني؛ من خ�لال جميع‬ ‫مراكزها الأمنية ودورياتها املتنقلة‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أنه مت القب�ض على �أكرث من ‪ 5200‬مطلوب �أمني‬ ‫خ�لال العام ‪ ،2010‬وقامت املديرية بت�سيري عدة‬ ‫دوريات �أمنية‪� ،‬إ�ضافة �إىل دوريات للبحث اجلنائي‬ ‫قرب منطقة �سوق خميم حطني‪ ،‬داعيا املواطنني‬ ‫�إىل التعاون مع ال�شرطة؛ من خالل التبليغ عن‬ ‫�أي مطلوبني �أو خم��ال�ف��ات؛ ع�بر االت���ص��ال على‬ ‫الرقم ‪ ،911‬م�ؤكدا �أن توفري الأمن هو م�س�ؤولية‬ ‫م�شرتكة بني الأجهزة الأمنية واملواطنني‪.‬‬ ‫وح��ول ال���ش�ك��اوى املتعلقة ب�شبكة امل �ي��اه‪� ،‬أكد‬ ‫مدير مياه الر�صيفة املهند�س مو�سى الزعبي �أن‬ ‫معظم �شبكات املياه مك�شوفة على وجه الأر�ض‪ ،‬مما‬ ‫يجعلها عر�ضة للتك�سر؛ نتيجة م��رور ال�سيارات‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل م�شكلة االع �ت��داءات على �شبكة املياه‬ ‫من قبل البع�ض‪ ،‬م�ؤكدا وجود م�شروع لطمر هذه‬ ‫اخل�ط��وط ودف�ن�ه��ا‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل م�شروع لتحديث‬ ‫�شبكات املياه يف الر�صيفة بقيمة ‪ 70‬مليون دينار‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أنه يتم العمل على التعامل مع ‪� 50‬شكوى‬ ‫حول تك�سر �شبكة املياه من قبل فرق ال�صيانة التي‬ ‫تعمل على مدار ال�ساعة‪.‬‬ ‫وحول م�شكلة حفريات ال�سلطة �أ�شار الزعبي‬ ‫�إىل ح�صر ‪ 193‬موقعا بحاجة �إىل �إع ��ادة ت�أهيل‬ ‫نتيجة ح�ف��ري��ات �إ� �ص�لاح �شبكة امل �ي��اه‪ ،‬ومت البدء‬ ‫مب�شروع لت�سوية تلك احلفريات‪ ،‬و�سيتم االنتهاء‬ ‫منه خ�لال �شهر‪ ،‬م�شريا �إىل �أن م�شكلة ال�صرف‬ ‫ال���ص�ح��ي ن��اجت��ة ع��ن ال��رب��ط ال �ع �� �ش��وائ��ي ل�شبكة‬ ‫ال���ص��رف ال���ص�ح��ي وان �� �س��داده��ا نتيجة اعتداءات‬ ‫بع�ض املواطنني‪.‬‬ ‫و�أكد الزعبي �أهمية م�شروع ت�أهيل �شبكة املياه‪،‬‬ ‫ال��ذي تنفذه ال�شركة ال�صينية التي تقوم بجهد‬ ‫مميز‪ ،‬داعيا املواطنني �إىل التعاون معهم ملا فيه‬ ‫امل�صلحة العامة لأهايل الر�صيفة‪.‬‬

‫إضاءة‬

‫‪5‬‬

‫حممد حمي�سن‬

‫�شعار التغيري‬ ‫ينتقل‬ ‫�إىل املنازل!‬ ‫من املتوقع �أن ينتقل �شعار التغيري واملطالبة بالإ�صالح‬ ‫ال�شامل من �شا�شات التلفزيون �إىل بيوت املواطنني‪ ،‬وظهرت‬ ‫مالمح الثورة املت�سرتة التي كانت حم�صورة بني غرفة النوم‬ ‫املغلقة وال�صالون لتنتقل �إىل غرفة املعي�شة التي اعتاد اجلميع‬ ‫اجللو�س فيها‪ ،‬حتديدا يف ليايل ال�شتاء‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال ��ذي م��ا زال ��ت الأ� �س �ع��ار ف�ي��ه ت�شتعل وحترق‬ ‫الأخ�ضر والياب�س من بقايا الراتب ومن بقايا �أزمات اجتماعية‪،‬‬ ‫يدور حوار متقطع ب�سبب االن�شغال الدائم بالهموم اليومية‪،‬‬ ‫وتت�صاعد املطالب املنزلية بزيادة امليزانية �أو على الأقل زيادة‬ ‫م�صروف التدفئة وامل�صروف اليومي‪.‬‬ ‫ث��ورة امل�ن��ازل ترتفع وتريتها بعد ا�ضطرار الكثريين من‬ ‫�أرب��اب الأ�سر �إىل �إرج��اء الكثري من احل��وارات واملطالب بحجة‬ ‫الأزمة االقت�صادية‪ ،‬و�إغالق �أي باب للنقا�ش �أو حتى التفاو�ض‬ ‫ب�ش�أنها‪� ،‬إال �أن ما جرى يف تون�س وما يجري يف م�صر حاليا قلب‬ ‫املعادلة ر�أ�سا على عقب‪.‬‬ ‫ويف �سياق البحث عن حلول توافقية ا�ضطر بع�ض �أرباب‬ ‫الأ� �س��ر �إىل ف�ت��ح ح ��وار‪ ،‬ولكنهم �أع �ل �ن��وا ��ص��راح��ة �أن ��ه �سيبقى‬ ‫حم���ص��ورا يف ظ��ل الإم�ك��ان�ي��ات امل �ح��دودة ال�ت��ي م��ا زال ��ت �أغلب‬ ‫العائالت تعي�ش حتت وط�أتها‪.‬‬ ‫الكثري من املوظفني احلكوميون ا�ضطروا �إىل اخل�ضوع‬ ‫لرغبات �أف ��راد الأ� �س��رة‪ ،‬ول�ك��ن �ضمن زي ��ادة الع�شرين دينارا‪،‬‬ ‫فقرروا �إجراء بع�ض اخلطوات ال�ضرورية مع الأوالد‪.‬‬ ‫ج��ارن��ا �أب ��و ف��را���س م�ت�ق��اع��د ع���س�ك��ري‪� ،‬أع �ل��ن ع��ن �سل�سلة‬ ‫�إ�صالحات �شاملة‪ ،‬ابتد�أها مبناق�شة ق�ضية املن�سف الذي ابتعد‬ ‫لوقت طويل ع��ن م��ائ��دة الأ� �س��رة ‪ ،‬كما ا�ستجاب لرغبات ابنه‬ ‫وليد‪ ،‬طالب التوجيهي‪ ،‬بجلب خط �إنرتنت‪ ،‬وزيادة م�صروفه‬ ‫ال �ي��وم��ي‪ ،‬ك�م��ا ��ش��وه��د وه ��و ي �ج��ري ال�ع��دي��د م��ن الإ�صالحات‬ ‫الداخلية واخلارجية للمنزل‪.‬‬ ‫ع�ل��ى امل���س�ت��وى ال�شخ�صي ك��ان الأك�ث�ر مت ��ردا اب�ن��ي ب�شار‬ ‫ال��ذي �أع�ل��ن ع�صيانا وامتنع ع��ن ت�ن��اول ال��زي��ت وال��زع�تر على‬ ‫وجبة ال�ف�ط��ور‪ ،‬مطالباً ب��إع�ط��اءه وقتا �أط��ول حل�ضور �أفالم‬ ‫ال�ك��رت��ون‪� ،‬أم��ا �شقيقه عبد الرحمن فلخ�ص مطالبه بتغيري‬ ‫نوعية الـ”�شب�س” من �أبو الـ”�شلن” �إىل �أبو الع�شرة قرو�ش‪،‬‬ ‫فيما طالب عمر بزيادة م�صروفه اليومي و�إال �سوف ميتنع عن‬ ‫مراجعة درو�سه‪.‬‬ ‫وا�ستجابة لتلك الإم�لاءات ق��ررت زي��ادة �ساعات ا�ستخدام‬ ‫�صوبة ال�غ��از م��ن ‪� 6‬ساعات �إىل ‪� 10‬ساعة يومياً‪ ،‬وفتح املجال‬ ‫ل�ل�ح��وار ح��ول �أف�ل�ام ال�ك��رت��ون امل�م�ن��وع��ة‪ ،‬وال���س�ع��ي �إىل �ضبط‬ ‫نفقاتي ال�شخ�صية؛ م��ن خ�لال توفري بطاقة خلوي ع��ن كل‬ ‫�شهر‪ ،‬وتعهدت ب�إ�صالح الكمبيوتر وحتميله ببع�ض الألعاب‪،‬‬ ‫وفتح حوار معمق معهم حول املالب�س اجلديدة‪ ،‬و�شراء بجامة‬ ‫للبنت الكربى‪ ،‬وتغيري نوعية الفوط لل�صغرى‪ ،‬وزيادة م�ساحة‬ ‫اللعب معهم على الأقل �أثناء الإجازة‪.‬‬ ‫ك��ل ه��ذه الإ��ص�لاح��ات التي �أعلنت عنها رهنتها مبوافقة‬ ‫احلكومة لل�ضغط على القطاع اخلا�ص لزيادة الرواتب‪.‬‬

‫تر�شيح جامعة فيالدلفيا‬ ‫لنيل �شهادة �ضمان اجلودة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫ق��رر جمل�س هيئة اعتماد م�ؤ�س�سات التعليم العايل املوافقة على‬ ‫تر�شيح جامعة فيالدلفيا لنيل �شهادة �ضمان اجلودة ال�صادرة عن هيئة‬ ‫اع�ت�م��اد م�ؤ�س�سات التعليم ال�ع��ايل الن�ط�ب��اق ��ش��روط الأه�ل�ي��ة اخلا�صة‬ ‫بالتقدم لنيل �شهادة �ضمان اجلودة عليها‪.‬‬ ‫وواف ��ق املجل�س خ�لال اجلل�سة ال�ت��ي تر�أ�سها �أم����س رئي�س الهيئة‬ ‫الدكتور منيب ال�ساكت املوافقة على اعتماد جمموعة من التخ�ص�صات‪،‬‬ ‫منها تخ�ص�ص (ال�صحافة والإع�لام‪ /‬برنامج البكالوريو�س) يف جامعة‬ ‫الزرقاء وتخ�ص�ص (اللغة الإجنليزية‪ /‬برنامج املاج�ستري) يف جامعة‬ ‫ال��زرق��اء‪ ،‬وتخ�ص�ص (هند�سة هياكل وحم��رك��ات ال �ط��ائ��رات‪ /‬برنامج‬ ‫الدبلوم املتو�سط) يف كلية امللكة نور للطريان املدين بطاقة ا�ستيعابية‪،‬‬ ‫وتخ�ص�ص (هند�سة االت�صاالت اجلوية‪ /‬برنامج الدبلوم املتو�سط) يف‬ ‫كلية امللكة نور للطريان املدين‪ ،‬وتخ�ص�ص (هند�سة االت�صاالت و�شبكات‬ ‫احلا�سوب‪ /‬برنامج الدبلوم املتو�سط) يف كلية امللكة نور للطريان املدين‪.‬‬ ‫كما واف��ق املجل�س على ا�ستمرارية االعتماد اخلا�ص ملجموعة من‬ ‫التخ�ص�صات يف اجلامعات منها‪ :‬تخ�ص�ص(الإذاعة والتلفزيون‪ /‬برنامج‬ ‫البكالوريو�س) يف جامعة ال�يرم��وك‪ ،‬وتخ�ص�ص (ال�صحافة‪ /‬برنامج‬ ‫ال�ب�ك��ال��وري��و���س) يف ج��ام�ع��ة ال�ي�رم��وك‪ ،‬وتخ�ص�ص (الإع �ل��ام‪ /‬برنامج‬ ‫املاج�ستري) نف�س اجلامعة‪ ،‬وتخ�ص�ص (�إدارة فنادق‪ /‬ت�سويق‪ /‬برنامج‬ ‫البكالوريو�س) يف جامعة احل�سني بن طالل‪.‬‬ ‫وق��رر املجل�س املوافقة على معايري االعتماد اخلا�ص لتخ�ص�صات‬ ‫برنامج املهن الطبية امل�ساعدة يف كليات املجتمع املتو�سطة‪ .‬ووافق املجل�س‬ ‫على تثبيت الطاقة اال�ستيعابية العامة يف اجلامعة العربية املفتوحة‪/‬‬ ‫ف��رع الأردن ب� �ـ(‪ )3106‬ط�لاب وتثبيت الطاقة اال�ستيعابية اخلا�صة يف‬ ‫اجلامعة الأملانية لتخ�ص�ص (التخطيط املكاين‪/‬برنامج املاج�ستري)‬ ‫الأردنية بـ(‪ )60‬طالبا‪.‬‬ ‫كما تقرر رفع الطاقة اال�ستيعابية اخلا�صة لتخ�ص�ص (املحا�سبة‪/‬‬ ‫برنامج املاج�ستري) يف جامعة عمان العربية لت�صبح (‪ )116‬طالباً‪.‬‬

‫توقيع اتفاقية �إعالمية يف‬ ‫مدار�س احل�صاد الرتبوي‬

‫جانب من توقيع االتفاقية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وقعت �شركة ال�سنابل الذهبية املالكة ملدار�س احل�صاد الرتبوي مع �شركة‬ ‫ال�سالم للإعالم امل�سموع (حياة �إف �إم) اتفاقية اعالمية؛ لرعاية نادي نعنوع‬ ‫ال�صيفي‪ ،‬الذي �سيقام يف رحاب مدار�س احل�صاد الرتبوي ال�صيف القادم‪.‬‬ ‫ق��ام بتوقيع االتفاقية رئي�س هيئة املديرين ل�شركة ال�سنابل الذهبية‬ ‫للتعليم واال�ستثمار �أ‪�.‬أي ��وب خمي�س‪ ،‬بح�ضور �أع�ضاء الهيئة‪ ،‬وع��ن �شركة‬ ‫ال�سالم مدير املبيعات والت�سويق �إنعام النوباين‪.‬‬ ‫وي�ع��د ه��ذا ال�ت�ع��اون ه��و ال�ث��اين م��ن ن��وع��ه‪ ،‬ف�ق��د وق��ع ال�ط��رف��ان رعاية‬ ‫االنطالقة الأوىل لنادي نعنوع ال�صيفي �سابقا‪.‬‬ ‫جتدر الإ��ش��ارة �إىل �أن �شركة ال�سنابل الذهبية املالكة ملدار�س احل�صاد‬ ‫الرتبوي تعد من ال�شركات الرائدة يف جمال التعليم؛ حيث ت�ضم بني جنباتها‬ ‫ما يقارب �أربعة �آالف طالب‪ ،‬لتكون �أ�ضخم م�ؤ�س�سة تربوية يف جنوب عمان‬ ‫و�شرقها‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫�شعر‪� :‬أحمد املعطي‬

‫بعد درا�سة �أظهرت �أن الن�شء العربي يتوارث القطيعة مع القراءة وال يقر�أ �سوى ‪ 6‬دقائق �سنوي ًا‬

‫ُك َّتاب‪ :‬عزوف الوالدين عن القراءة‬

‫الو�ضوء بالندى‬ ‫ُ�ص ّبي‪ ..‬ف َق ْط ُر ال َّندى يف ِّ‬ ‫الكف ي ْن َدف ُِق‬ ‫ي ��ا زهْ � � � � َر َة احل� �ق ��لِ والأ�� � �ش � ��ذا ُء تن َبث ُِق‬ ‫�دم��ع ال � َّزهْ � ِر م�ض َم َ�ض ًة‬ ‫َل � َّذ ال � ُو� �ض��و ُء ب� ْ‬ ‫�ات ت� ُ‬ ‫�وج �ن � ُ‬ ‫أتلق‬ ‫�وج � � ُه ُي �غ ��� َ�س � ُل ف ��ال � ْ‬ ‫وال� � ْ‬ ‫رب ال � �ع � � ْر�� � ِ�ش �أ� � �س � ��أ ُل� ��ه‬ ‫�� �ص� � َّل� � ْي ��تُ ِ‬ ‫هلل ّ‬ ‫�� �س� ��ؤ َل ال �ع �ب �ي��دِ ‪ ..‬ودي� � ��نُ اهلل � ُ‬ ‫أعتنق‬ ‫ال�شم�س مقبل ًة‬ ‫�إ ْذ �أ ْي َق َظ الطيرْ َ ه ْم ُ�س‬ ‫ِ‬ ‫َت � َن � َّف �� � َ�س ال �� ُّ��ص � ْب � ُح ف� � ��الأ ْن� � ��وا ُر تن َعت ُِق‬ ‫ن ُل � ��ؤْ ُل � ��ؤ ُه‬ ‫�دم � ُع � ِ�ك يف ال � َع � ْي �ن�ي ِ‬ ‫� �ص � ّب��ي َف � ْ‬ ‫ت � ��ا ُج ا َ‬ ‫جل � �م� ��الِ ع �ل��ى الأ ْوراق ي ْن َفلق‬ ‫َ ألن � � � ��تِ ت� ��� �س�ت�رق�ي َ�ن ال� � �ع �ْي�َنْ َ م ��ا ِئ� �� � َ�س� � ًة‬ ‫َم � � َع ال � َّن �� �س �ي� ِ�م وب �ع ��� ُ�ض ال� � ُل � ِّ�ب َي ْن َ�س ُ‬ ‫رق‬ ‫َم� � � ّي � ��اد َة ال � � َق � � ِّد ه � � ْ�ل �أط � �ل � � ْق ��تِ �أغني ًة‬ ‫وه ��ا َه ��و احل � � ُ‬ ‫�رف ب ��الأ ْن� �غ ��ا ِم يل َت ِ�ص ُق‬ ‫وه� ��ا ق� ��دِ ار َت �� �س � َم ��تْ وال �ق �ل� ُ�ب يعزفها‬ ‫ب��ال �� َّ��ض��اد ن��اط �ق � ًة يف ْ‬ ‫حل � ِن �ه��ا ال � � َّر َم � ُ�ق‬ ‫�ُ��ص� ّب��ي َط �ه��و َركِ ‪ ..‬ه��ذا ال� َّ�ط� ُّ�ل �أ ْر ُ�ش ُف ُه‬ ‫دم� �ع ��ا ِت ��ه ال � � َغ � �د َُق‬ ‫ع � � ْذب � �اً ف ��رات � �اً ف �ف��ي ْ‬ ‫ب �ع � َد ال � ُو� �ض��و ِء ب��ه «�أ� �س �ت��اك» يف ُن ُ�س ٍك‬ ‫لأ ْل� � � ُث� � � َم ال� � َّث� � ْغ� � َر عِ �� � ْ�ش �ق �اً ث � � َّم �أخ� � َت� � ِن � ُ�ق‬ ‫دم � � � ِع � �س � ْو�� َ�س � َن � ٍة ظ� � َّل ��تْ هُ � �ن � َ‬ ‫�اك �إىل‬ ‫يف ْ‬ ‫ج ��وا ِره ��ا امل� � ��اءُ‪ ..‬ب��ال � ِّن ��� ْ�س �ي��انِ ْ‬ ‫حت �َت� ِ�رَ ُق‬ ‫ت �ب �ك��ي وت � � � � ْذر ُِف َه� � ْ�ط � اْ ً‬ ‫ْل� ال �� �ص�ل�ا َة ب ِه‬ ‫ظ � ّل��تْ هُ �ن� َ‬ ‫�اك وق ��د �أ ْزرى ب�ه��ا ال َع َر ُق‬ ‫ن� � � ��ادتْ وم� �� �ْ�س ��جِ � � ُده ��ا ت �ب �ك��ي َم � � ��آ ِذ ُن � � � ُه‬ ‫دم � � َع ي �ج��ري وال �أ� �ْ�ش � َ‬ ‫�واك مُ ْ‬ ‫ت َت َ�ش ُق‬ ‫ال ْ‬ ‫ف��ال��ر ْو�� ُ�ض ُم � ْر َت �ه� ٌ�ن يف ن��� ْ�س� ِغ � ِه َ‬ ‫غ�ض ٌب‬ ‫ك��ال � ّن��ا ِر ي���س��ري َل �ظ� ً�ى يغلي ب��ه ا َ‬ ‫حل� �د َُق‬ ‫يا زه��ر َة القلبِ ُ�ص ّبي يف ال ُعيونِ هُ دىً‬ ‫�إ َّن ال � َب �� �ص��ائ � َر ب ��ال� � ُب� � ْه� �ت ��انِ ُت� ��خْ �َت �ررَ َ ُق‬ ‫ت��ا َه��تْ �أ ِم ا ْن� َ�خ� َدع��تْ ���سِ � ّي��ا َن ‪-‬وا َو َجعي‪-‬‬ ‫وا�ستفْحلً اخل�طْ�بْ ف��الأقْ��دامُ تَنْزَلِقُ‬

‫جغرافيا ثقافية‬

‫�سقت‬ ‫ا�ستعادة قطع �أثرية رُ‬ ‫خالل التظاهرة امل�رصية‬ ‫�أع�ل��ن الأم�ي�ن ال�ع��ام للمجل�س الأع�ل��ى ل�ل�آث��ار مب�صر الدكتور زاهي‬ ‫ح��وا���س ا�ستعادة ق��وات اجلي�ش ‪-‬ب��ال�ت�ع��اون م��ع �شباب م�صر‪ 288 -‬قطعة‬ ‫�أثرية مت �سرقتها م�ؤخراً من خم��ازن مبنطقة القنطرة �شرق مبحافظة‬ ‫الإ�سماعيلية �شرق القاهرة‪.‬‬ ‫و�أكد حوا�س ‪-‬يف بيان �صحفي‪� -‬أن الآثار امل�صرية باتت فى �أمان تام‪،‬‬ ‫بعد �أن تولت القوات امل�سلحة بالتعاون مع ال�سكان ت�أمني جميع املواقع‬ ‫الأثرية التى تعر�ضت ملحاوالت �سرقة‪ ،‬خالل اال�ضطرابات التي �شهدتها‬ ‫م�صر منذ قرابة �أ�سبوع‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن القوات امل�سلحة وال�سكان قاموا بت�أمني املواقع الأثرية‬ ‫مبناطق مارى ومارينا و�صان احلجر‪ ،‬منوهاً ب�أن املخازن الأثرية مبناطق‬ ‫�سقارة وميت رهينة بخري بعدما ف�شلت حماوالت �سرقتها‪.‬‬ ‫ولفت ح��وا���س �إىل �أن هناك �سبع قطع �صغرية مت حتطيمها خالل‬ ‫عملية اقتحام املتحف امل�صري‪ ،‬لكن هذه القطع ميكن ترميمها و�إعادتها‬ ‫�إىل حالتها الأ�صلية‪.‬‬

‫يَنْقل العدوى �إىل �أطفالهم وبالعك�س‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫التعليق‪ :‬مثقفون ر�أوا �أن القراءة نظام يحتاج‬ ‫�إىل �أ�سا�سات تبنى من ال�صغر‬ ‫تت�ساءل حنني �أب��و ال��رو���س يف تقرير �صحفي‬ ‫�أعدته لـ"‪ "DW‬حول م�سببات العزوف عن القراءة؛‬ ‫�إىل �أ��س�ب��اب فطرية ي�ع��زى؟ �أم �أن ثمة �سلوكيات‬ ‫�أ�سرية تقتل يف الطفل العربي حبه للقراءة؟‬ ‫وازدادت ظ��اه��رة ع ��زوف ال�ط�ف��ل ال�ع��رب��ي عن‬ ‫ال�ق��راءة يف العقود الأخ�ي�رة‪ ،‬وب��ات هناك نوعا من‬ ‫القطيعة بني الأطفال العرب وبني الكتاب �إىل حد‬ ‫�أن معدل قراءتهم ال�سنوي ال يتجاوز �ست دقائق؛‬ ‫ما ي�ؤثر على م�ستواهم املعريف م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وت�شري �آخ��ر �إح�صائيات ��ص��ادرة ع��ن منظمة‬ ‫الأمم املتحدة للرتبية والعلم والثقافة "يون�سكو"‬ ‫�إىل �أن معدل ق��راءة الطفل العربي للكتاب غري‬ ‫املدر�سي حتى �سن الثامنة ع�شر يقت�صر على �ست‬ ‫دقائق �سنوياً‪.‬‬ ‫وت��دل هذه الدرا�سة على �أن الأجيال العربية‬ ‫ت�ت��وارث عزوفهم ع��ن ال �ق��راءة يف ال�ع��امل العربي؛‬ ‫م��ا ينعك�س ع�ل��ى امل���س�ت��وى امل �ع��ريف ل�ه��ذه الأجيال‬ ‫م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫كاتبة الأطفال الأردنية رو�ضة الهدهد �شددت‬ ‫لـ"‪ "DW‬على �أن ال�ق��راءة نظام يحتاج �إىل �أ�سا�س‬ ‫يُبنى من ال�صغر‪ ،‬منوهة ب�أن اجن��ذاب الطفل �إىل‬ ‫الكتاب يرتبط ارتباطاً وثيقاً بدور الأم وباملدر�سة‪،‬‬ ‫مبا فيها من معلمني ورفاق‪.‬‬ ‫وت �ع��زو ال�ه��ده��د �أ��س�ب��اب ع ��زوف الأط �ف��ال عن‬ ‫املطالعة �إىل خلل يف عالقة الأ�سرة ب�أكملها بالكتاب‪،‬‬ ‫م�ستطردة ب�أن عزوف الوالدين عن القراءة ينتقل‬ ‫�إىل �أطفالهم ويعمل على عدم تنمية ملكة القراءة‬ ‫لديهم‪.‬‬ ‫وت��اب �ع��ت‪�" :‬أنا �أ�شعر‬ ‫ب ��أن الطفل العربي يحب‬ ‫م�ط��ال�ع��ة ال �ك �ت��ب‪ ،‬ويحب‬ ‫�أي�ضاً �أن يُقر�أ له‪ ،‬و�إن تعلق‬ ‫الطفل بق�صة ما ف�إنه يلح‬ ‫على �أهله روايتها له مرات‬ ‫ع � ��دة دون � �ض �ج��ر‪ ،‬وهنا‬ ‫ي�أتي دور الأ��س��رة وخا�صة‬ ‫ال��وال��دي��ن يف �إ� �ش �ب��اع هذه‬ ‫ال� � �غ � ��ري � ��زة ال � �ك� ��ام � �ن� ��ة يف‬ ‫طفلهم"‪.‬‬ ‫وا�� � �س� � �ت � ��درك � ��ت‪" :‬يف‬ ‫مقابل ذلك يقر�أ الوالدان‬ ‫يف الغرب مبعظم الأوقات؛‬ ‫ل��ذل��ك يكرب ح��ب القراءة‬ ‫مع الطفل على عك�س الواقع يف الأ�سرة العربية"‪.‬‬ ‫ونبهت الهدهد �إىل ��ض��رورة �أهمية احلر�ص‬ ‫على توفري الكتاب للطفل؛ ملا له من ت�أثري �إيجابي‬ ‫على الطفل‪ ،‬م�ؤكدة �أن الطفل الذي يقر�أ �أو ي�ستمع‬ ‫�إىل ق���ص��ة ي��رف��ع م��ن ح�صيلة م �ف��ردات��ه اللغوية‬ ‫و�إدراك��ه ومعرفته بالأمور احل�سية وغري احل�سية‪،‬‬

‫حمد‪ :‬النمط التفكريي‬ ‫يف العالقة مع الكتاب‬ ‫مفقود لدى �أطفالنا‬ ‫لأنهم مل يتعلموا كيفية‬ ‫التعامل مع الكتاب‬

‫�صدور �أول كتاب بالعربية‬ ‫�صور مواقف �أردوغان‬ ‫ُي ِّ‬

‫�صدر م�ؤخراً عن دار الكتاب العربي كتاب "ال�شيخ الرئي�س رجب‬ ‫طيب �أردوغ� ��ان‪ ..‬م ��ؤذن �إ�سطنبول وحمطم ال�صنم الأتاتوركي"‪،‬‬ ‫للكاتب ال�صحايف امل�صري �شريف �سعد الدين تغيان‪.‬‬ ‫وبح�سب جريدة "العرب" القطرية‪ ،‬يعد هذا الكتاب الأول الذي‬ ‫ي�صدر باللغة العربية عن رئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان‪،‬‬ ‫ال��ذي ا�ستطاع من خالل مواقفه ال�سيا�سية امل�شرفة جتاه الق�ضايا‬ ‫العربية والإ��س�لام�ي��ة ‪-‬ب��الأخ����ص الق�ضية الفل�سطينية‪� -‬أن يحوز‬ ‫التقدير واالحرتام من الإن�سان العادي‪ ،‬الذي ال وقت لديه لالن�شغال‬ ‫بال�سيا�سة حتى كبار املثقفني‪� ،‬إ�ضافة �إىل ح�صول �أردوغان على لقب‬ ‫�شخ�صية ال�ع��ام ‪ 2010‬يف �أغ�ل��ب اال��س�ت�ط�لاع��ات العاملية والعربية‪.‬‬ ‫وي �ح��اول الكتاب الإج��اب��ة ع��ن ال���س��ؤال‪" :‬ملاذا �أردوغ� ��ان ‪-‬حتديداً‪-‬‬ ‫جن��ح فيما ف�شل فيه ال�ك�ث�يرون م��ن القادة؟" حيث جمع ب�ين حب‬ ‫واحرتام و�إعزاز اجلماهري يف خمتلف دول العامل الإ�سالمي‪ ،‬وتقدير‬ ‫وا�ستح�سان قادة نف�س العامل ممن جاء �أغلبهم للحكم �إما عرب دبابة‬ ‫�أو انتخابات مزورة‪ ،‬يف الوقت الذي كان طريق �أردوغان لل�سلطة مليئاً‬ ‫بعقبات الدميقراطية العلمانية‪.‬‬ ‫والإجابة كما جاءت يف الكتاب �أن الرجل كان خمتلفاً منذ ن�ش�أته‬ ‫الأوىل ودرا�سته وجهاده لت�أ�سي�س حزبه احل��ايل العدالة والتنمية؛‬ ‫حيث كان هذا ينبئ باالختالف عمن �سبقوه يف حكم تركيا‪ ،‬وعمن‬ ‫قاموا ب��أدوار يف الوطن العربي‪ .‬كما �أنه ومنذ �أن بد�أ يحبو يف عامل‬ ‫ال�سيا�سة مل ي�ستح من �إظهار �أن لديه م�شروعاً كبرياً لن يبني به‬ ‫جم��داً �شخ�صياً بقدر ما �سيعود بالنفع على تركيا‪ ،‬وق��د كلفه ذلك‬ ‫ال�سجن والت�ضييق واملالحقة‪ ،‬وعو�ضاً عن اال�ست�سالم وا�صل الثبات‬ ‫على مواقفه‪ .‬يج�سد امل�ؤلف كيف �أر�سى حزب �أردوغان طبعة جديدة‬ ‫من الإ�سالم ال�سيا�سي‪ ،‬و�صو ًال لوالدة اجلمهورية الثانية على يديه‬ ‫بنجاح دون �إطالق ر�صا�صة واحدة‪ ،‬ومدى ت�أثري �سيا�ساته اخلارجية‬ ‫على تطوير م�ستوى عالقات تركيا بالدول العربية والإ�سالمية بعد‬ ‫فرتة انقطاع‪� ،‬إ�ضافة لإع��ادة تقييم عالقات تركيا الأتاتوركية مع‬ ‫احلليف الأمريكي وتابعه ال�صهيوين‪.‬‬

‫نا�شئ م��ن ك��ون الطفل‬ ‫العربي ال يتعرف على‬ ‫ال�ك�ت��اب �إال يف املدر�سة‬ ‫ك��دواء ال بد �أن ي�أخذه‪،‬‬ ‫ويعترب القراءة كمهارة‬ ‫� �ص �غ�يرة ه��ام �� �ش �ي��ة وال‬ ‫يعتربها متعة �أو و�سيلة‬ ‫لإ� �ش �ب��اع ف���ض��ول��ه وحب‬ ‫ا��س�ت�ط�لاع��ه‪ ،‬مبينة �أن‬ ‫ال �ن �م��ط ال �ت �ف �ك�ي�ري يف‬ ‫العالقة مع الكتاب غري‬ ‫م ��وج ��ود ل� ��دى �أط� �ف ��ال‬ ‫ال� � �ع � ��رب ب �� �ش �ك��ل ع � ��ام؛‬ ‫لأنهم مل يتعلموا كيفية‬ ‫التعامل م��ع الكتاب على عك�س احل��ال��ة يف الدول‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫يف حني قالت الكاتبة �سوزان الغاوي �إن وجود‬ ‫ال�ك�ت��اب م��ن الأم ��ور املهمة وال���ض��روري��ة يف البيت‬ ‫وت�أثريه كبري جداً على الطفل؛ لأن الطفل يقلد‬ ‫الأهل يف ت�صرفاتهم‪ ،‬م�ضيفة‪" :‬عندما يرى الطفل‬ ‫والديه يقر�آن الكتاب ويحرتمانه‪ ،‬تنمو لديه عادة‬

‫يُقدَّم يف خم�س دول عربية ويتخلله فعاليات ثقافية عديدة‬

‫ؤ�صل‬ ‫«مائة كتاب وكتاب»‪ ..‬معر�ض ُي� ِّ‬

‫اكت�شاف مقابر يف ال�صني‬ ‫تعود �إىل ‪ 1600‬عام‬

‫اكت�شفت يف حمافظة تنغ�شيان ملنطقة قوانغ�شي ذاتية احلكم لقومية‬ ‫ت�شوانغ بجنوب ال�صني م�ؤخراً‪ ،‬مقابر يرجع تاريخها �إىل الأ�سر اجلنوبية‬ ‫(‪589 -420‬م)‪� ،‬إىل جانب جمموعة من الأدوات اجلنائزية النفي�سة؛ مثل‬ ‫الأواين الفخارية والنحا�سية وغريها‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن ه��ذه املقابر تعد م��ن �أك�م��ل املقابر املكت�شفة يف املحافظة‪،‬‬ ‫وت�شتمل على �أك�ثر الأدوات اجلنائزية ع��دداً‪ ،‬ويعود تاريخها �إىل ما قبل‬ ‫‪ 1600‬ع��ام ا�ستناداً �إىل التقييم الأويل من قبل اخل�ب�راء‪ ،‬وتتمتع املقابر‬ ‫ب�أهمية بالغة يف البحث عن تاريخ املحافظة والعادات والتقاليد املحلية‪.‬‬

‫كما �أن ل�ل�ق��راءة ‪-‬على‬ ‫ح� ��د ر�أي� � �ه � ��ا‪ -‬ت � ��أث�ي��راً‬ ‫�إيجابياً على حت�صيله‬ ‫الدرا�سي م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫م � � � ��ن ج � ��ان � �ب � �ه � ��ا‪،‬‬ ‫�أو�� �ض� �ح ��ت م�ست�شارة‬ ‫الدول العربية يف تنمية‬ ‫وتعليم الأط �ف��ال هالة‬ ‫حمد �أن ال�ق��راءة نظام‬ ‫ي �ح �ت��اج �إىل �أ�سا�سات‬ ‫ت �ب �ن ��ى م � ��ن ال�صغر؛‬ ‫ك�ت�ع��ري��ف ال�ط�ف��ل على‬ ‫الأ�شياء واعتياد عيونه‬ ‫ع�ل��ى ال �ق��راءة بتعريف‬ ‫ال�صور �أمامه بكلمات‪،‬‬ ‫ف� ً‬ ‫ضال عن تعليمه كيفية التعامل مع الكتاب‪.‬‬ ‫ووف��ق ح�م��د‪ ،‬ف ��إن �سبب ع��زوف الأط �ف��ال عن‬ ‫املطالعة عائد �إىل �أن معظم الكبار يف البيت العربي‬ ‫ال يقر�ؤون‪ ،‬مت�ساءلة‪�" :‬إذا كنا ال نقر�أ فكيف نطلب‬ ‫ذلك من الأطفال؟"‪.‬‬ ‫وذه �ب��ت ح�م��د �إىل �أن �إه �م��ال ال�ط�ف��ل للكتاب‬

‫الهدهد‪ :‬القراءة ترفع‬ ‫من ح�صيلة مفردات‬ ‫الطفل اللغوية و�إدراكه‬ ‫ومعرفته بالأمور‬ ‫احل�سية وغري احل�سية‬

‫ال� � �ق � ��راءة ال� �ت ��ي تنق�ص‬ ‫جم �ت �م �ع �ن��ا؛ فت�صرفات‬ ‫الأب � ��وي � ��ن ت �ن �ع �ك ����س على‬ ‫ت�صرفات �أبنائهما"‪.‬‬ ‫وت� � ��اب � � �ع� � ��ت‪" :‬على‬ ‫الآب � � � � � ��اء ال � �ت � �ع� ��ام� ��ل مع‬ ‫ال � �ك � �ت ��اب ك � ��أن � ��ه ك� �ن ��ز �أو‬ ‫� �ش ��يء ل ��ه ق �ي �م��ة كبرية؛‬ ‫م ��ا ��س�ي�ع�م��ل ع �ل��ى زي� ��ادة‬ ‫اه�ت�م��ام الطفل بالكتاب‪،‬‬ ‫وكلما زاد ع��دد الكتب يف‬ ‫البيت كلما ك�برت مكتبة‬ ‫الطفل و�أث��رت يف ت�شكيل‬ ‫�شخ�صيته بكتبها"‪.‬‬ ‫ويف �إط��ار اجلهود العربية الرامية �إىل تغيري‬ ‫واق� ��ع ال �ع�لاق��ة امل�ت�ردي ��ة‪� ،‬أو ��ش�ب��ه امل �ن �ع��دم��ة بني‬ ‫الطفل العربي والكتاب‪ ،‬ومن �أجل جتنب العواقب‬ ‫الوخيمة لهذه الظاهرة �أُطلقت يف الأردن م�ؤخراً‬ ‫مبادرة على م�ستوى الأردن بعنوان "حملة تنمية‬ ‫املجتمع"‪ ،‬تهدف �إىل تطويق الأمية الفكرية التي‬ ‫يعاين منها املجتمع‪.‬‬

‫القراءة حياة يف الن�شء العربي‬

‫تنظم الوكالة ال�سويدية للتنمية معر�ضاً لكتب‬ ‫الأطفال يف كل من م�صر ولبنان وفل�سطني والأردن‬ ‫و� �س��وري��ا؛ وذل ��ك دع �م �اً لأدب الأط� �ف ��ال وت�شجيعاً‬ ‫لأطفال العرب على القراءة‪.‬‬ ‫"مائة كتاب وكتاب" ه��و ا�سم معر�ض لكتاب‬ ‫الطفل؛ وه��و م�شروع �إقليمي لدعم �أدب الأطفال‬ ‫يف العامل العربي‪ ،‬وت�شجيع الأطفال على القراءة‪،‬‬ ‫وي �ت��وىل مت��وي��ل ه��ذا امل �� �ش��روع ال��وك��ال��ة ال�سويدية‬ ‫ال ��دول �ي ��ة ل�ل�ت�ن�م�ي��ة ‪� ،Sida‬أم� � ��ا م ��ؤ� �س �� �س��ة "�آنا‬ ‫ليند" ‪-‬وهي م�ؤ�س�سة �أوروبية انبثقت عن اتفاقية‬ ‫بر�شلونة‪ -‬فتتوىل تنفيذ امل�شروع؛ �سعياً �إىل ت�شجيع‬ ‫ح ��وار ال�ث�ق��اف��ات ب�ين �أوروب � ��ا ودول ح��و���ض البحر‬ ‫املتو�سط‪.‬‬ ‫وتكمن خ�صو�صية ‪-‬وفق ما جاء يف تقرير �أعده‬ ‫ه�شام ال��دري��و���ش لـ"دويت�شه فيله"‪ -‬ه��ذا املعر�ض‬ ‫يف كونه معر�ضاً متنق ً‬ ‫ال‪ُ ،‬تقدم فيه الكتب املختارة‬

‫للعر�ض يف خم�س دول خمتلفة اخ�ت��ارت�ه��ا اجلهة‬ ‫املمولة لتنظيم هذا املعر�ض‪.‬‬ ‫امل�شرفة على تنظيم املعر�ض �سوزان �أب��و غيدا‬ ‫ك�شفت الكتب املئة املختارة للطرح يف هذا املعر�ض‬ ‫�سي�صار �إىل ن�سخها يف ثالثة ن�سخ ُتوزع على البلدان‬ ‫املختلفة؛ وبالتايل �سيكون من املمكن �إقامة املعر�ض‬ ‫يف لبنان وفل�سطني وغريها من ال��دول الأخ��رى يف‬ ‫الوقت ذات��ه‪ ،‬مبينة �أن هدف ذلك هو ت�شجيع �أبناء‬ ‫ال��دول العربية املختلفة على التعرف على كتابات‬ ‫و�إبداعات الدول العربية الأخرى‪.‬‬ ‫ولفتت �أب��و غيدا �إىل �أن الأم��ر ال يقت�صر على‬ ‫معر�ض للكتاب فح�سب‪ ،‬و�إمن��ا ي�شتمل كذلك على‬ ‫فعاليات ثقافية منظمة على هام�ش املعر�ض؛ مثل‬ ‫قراءات ق�ص�صية‪.‬‬ ‫وبح�سب منظمي املعر�ض‪ ،‬ف�إن �شغف الأطفال يف‬ ‫�أملانيا بالقراءة عائد �إىل تعودهم عليها منذ ال�صغر‪.‬‬

‫وفتح امل�شرفون على املعر�ض باب الرت�شيح �أمام‬ ‫جميع دور الن�شر العربية التي تقوم بن�شر ق�ص�ص‬ ‫ورواي ��ات الأط �ف��ال‪ ،‬على �أن تقوم اللجنة املخت�صة‬ ‫باختيار �أج��ود مئة كتاب من الكتب املقرتحة ليتم‬ ‫تقدميها يف املعر�ض؛ وف��ق �شروط حم��ددة يف هذه‬ ‫الكتب‪.‬‬ ‫ذلك �أن جلنة املعر�ض ال تقبل �إال الكتب املكتوبة‬ ‫يف الأ�سا�س باللغة العربية‪ ،‬وترف�ض الكتب املرتجمة‬ ‫من الآداب الأخرى‪ ،‬كما يتعني �أن تكون هذه الكتب‬ ‫حديثة ال���ص��دور �أي يف ال�ف�ترة م��ن ع��ام ‪� 2008‬إىل‬ ‫‪ ،2010‬ف� ً‬ ‫ضال عن خلو الكتب املرت�شحة من امل�ضامني‬ ‫والعبارات امل�شجعة على الكراهية �أو على عدم تقبل‬ ‫الآخر‪.‬‬ ‫وفكرة امل�شروع جاءت يف �إطار دعم �أدب الطفل يف‬ ‫العامل العربي‪ ،‬وت�شجيع الأطفال على القراءة‪� ،‬سواء‬ ‫من خالل �إقامة هذا املعر�ض �أو عن طريق الأن�شطة‬

‫املوازية التي �س ُتقام على هام�شه؛ �إذ م�شرفو املعر�ض‬ ‫ي�ح��ر��ص��ون ع�ل��ى ت��وف�ير �أج� ��واء اح�ت�ف��ال�ي��ة موازية‬ ‫للمعر�ض‪ ،‬ك�سرد روايات وق�ص�ص وتنظيم م�سابقات‬ ‫ث��افية حتفز وت�شجع على القراءة‪.‬‬ ‫ومن قبيل ت�شجيع �أف�ضل الإبداعات يف املعر�ض؛‬ ‫تقوم اللجنة املنظمة باختيار �أف�ضل ع�شرة كتب من‬ ‫الكتب املعرو�ضة‪ ،‬و�ستعمد �إىل مكافئة �أ�صحاب هذه‬ ‫الكتب من خ�لال ا�ست�ضافتهم يف رحلة �إىل الدول‬ ‫اخلم�س ال�ت��ي حتت�ضن امل�ع��ر���ض للتعريف ب�أدبهم‬ ‫وكتاباتهم‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن اللجنة املنظمة كانت ق��د حددت‬ ‫الأول م��ن مت ��وز امل��ا� �ض��ي‪ ،‬م ��وع ��داً ن�ه��ائ�ي�اً لقبول‬ ‫تر�شيحات دور الن�شر لكتبها‪ ،‬التي �سيتم اختيارها‬ ‫للم�شاركة يف معر�ض "مائة ك�ت��اب وكتاب" الذي‬ ‫�س ُيقام يف الأيام املقبلة‪.‬‬ ‫عن م�ؤ�س�سة دويت�شه فيله‪.‬‬

‫خُزِّنت �أنقا�ض "متحف تل حلف" يف �أقبية متحف بريجامون منذ عام ‪1943‬‬

‫معر�ض يف برلني يعر�ض‬

‫متاثيل �سورية عمرها ‪ 3000‬عام‬ ‫برلني‪ -‬بي بي �سي‬ ‫ُي �ف �ت �ت��ح يف م �ت �ح��ف ب�ي�رغ��ام��ون بالعا�صمة‬ ‫الأمل��ان �ي��ة ب��رل�ي�ن‪ ،‬م�ع��ر���ض ي���ض��م جم�م��وع��ة من‬ ‫التماثيل التي كانت قد اك ُت�شفت قبل نحو قرن‬ ‫م���ض��ى‪ ،‬ع�ل��ى ي��د ع ��امل الآث � ��ار الأمل � ��اين البارون‬ ‫"ماك�س فون �أوبنهامي يف موقع تل حلف الواقع‬ ‫�شمال �شرق �سورية‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ق��ائ�م��ون ع�ل��ى امل�ت�ح��ف‪�" :‬إن جهوداً‬ ‫م�ضنية ودق�ي�ق��ة ُب��ذل��ت خ�ل�ال ال���س�ن��وات الع�شر‬ ‫املن�صرمة؛ لرتميم التماثيل و�إعادتها �إىل حالة‬ ‫مما كانت عليه قبل تدمريها ب�شكل �شبه‬ ‫قريبة َّ‬ ‫كامل؛ ج َّراء ق�صف "متحف تل حلف" يف برلني‬

‫عام ‪ ،1943‬خالل احلرب العاملية الثانية"‪.‬‬ ‫وكانت �أنقا�ض "متحف تل حلف" قد �أُنقذت‬ ‫ومت تخزينها يف �أقبية متحف بريجامون‪ ،‬ويف عام‬ ‫‪ 2001‬ع��اد خ�براء الرتميم وق��ام��وا بغربلة وفرز‬ ‫‪� 27‬ألف قطعة من الأنقا�ض املخزَّنة‪ ،‬وعملوا على‬ ‫تركيب القطع والأج ��زاء و�أع��ادوه��ا �إىل و�ضعية‬ ‫قريبة من تلك التي كانت عليه قبل تدمريها‪.‬‬ ‫وي���ض��م امل�ع��ر���ض ‪-‬ال ��ذي ُي�ن� َّ�ظ��م حت��ت عنوان‬ ‫"مغامرة ت��ل حلف"‪ -‬جمموعة م��ن التماثيل‬ ‫ال�ت��ي اكت�شفها �أوب �ن �ه��امي يف امل��وق��ع امل��ذك��ور بني‬ ‫عامي ‪ 1911‬و‪ .1913‬ويعود تاريخ التماثيل �إىل‬ ‫الأل�ف�ي��ة الأوىل قبل امل�ي�لاد‪ ،‬وك��ان��ت ق��د عُر�ضت‬ ‫للمرة الأوىل يف برلني عام ‪.1930‬‬

‫ُي�شار �إىل �أن �أح��د الأ�شخا�ص ك��ان قد �أر�شد‬ ‫�أوب �ن �ه��امي �إىل م��وق��ع "تل حلف"‪ ،‬ال��واق��ع على‬ ‫م�سافة ثالثة كيلومرتات غربي بلدة ر�أ�س العني‬ ‫ال�سورية‪ ،‬وذلك عندما كان البارون الأملاين مي�سح‬ ‫املنطقة يف �إطار التخطيط لبناء �سكة حديد بغداد‬ ‫يف عام ‪.1899‬‬ ‫"تل حلف" و�أوبنهامي‬ ‫ول �ع��ب م�ت�ح��ف ب�يرغ��ام��ون دوراً �أ��س��ا��س�ي�اً يف‬ ‫حفظ وترميم �أنقا�ض "متحف ت��ل حلف" بعد‬ ‫ت��دم�يره‪ ،‬وك ��ان ل��ذل��ك االك�ت���ش��اف دور رئ�ي����س يف‬ ‫حياة �أوبنهامي؛ �إذ �أ�صبح "تل حلف" جزءاً هاماً‬ ‫من حياته لأنه اكت�شف ح�ضارة عظيمة‪ ،‬و�إن كانت‬ ‫بع�ض جوانبها ال تزال غام�ضة‪.‬‬

‫وق ��د �أن �� �ش ��أ �أوب� �ن� �ه ��امي الح� �ق� �اً "متحف تل‬ ‫حلف" يف برلني؛ حيث عر�ض التماثيل البازلتية‬ ‫ال�ضخمة والآثار الأخرى‪ ،‬التي كان قد اكت�شفها‬ ‫يف املوقع‪.‬‬ ‫و ُي �ع �ت�بر "تل حلف" �أمن ��وذج ��ا مل��ا ُي �ع��رف بـ‬ ‫"ثقافة حلف"‪ ،‬التي تطورت يف الع�صر احلجري‬ ‫الفخاري‪.‬‬ ‫ُي��ذك��ر �أن بعثة �أملانية جت��ري منذ ع��ام ‪2006‬‬ ‫تنقيبات يف موقع "تل حلف" الذي كان عا�صمة‬ ‫لل��آرام �ي�ي�ن يف �أواخ � ��ر الأل � ��ف ال �ث��اين وبدايات‬ ‫الأل�ف�ي��ة الأوىل قبل امل�ي�لاد‪ ،‬و ُع��رف يف القرنني‬ ‫التا�سع وال�ث��ام��ن قبل امل�ي�لاد كمقاطعة �أ�شورية‬ ‫با�سم "جوزانا"‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــات‬

‫‪7‬‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫مذكرة �إخطار كفيل خمت�صة بالكفيل‬ ‫�صادرة عن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة بداية �شمال عمان‬

‫رقم الق�ضية‪ / 2010/716 :‬ك‬ ‫مو�ضوع الق�ضية‪ :‬تنفيذية‬ ‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫ابراهيم نا�صر عثمان الرجبي‬

‫عنـــــوان الكفيــل‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬ت�لاع العلي ‪ /‬خلف ا�سواق‬ ‫ال�سلطان عمارة (‪)13‬‬ ‫جمهول حمل االقامة حاليا‬ ‫ا�سم املكفول‪� :‬سلطان ابراهيم �صبحي عنبه‬ ‫مبا �أن حمكمة ا�ستئناف �شمال عمان ق��ررت رد ا�ستئناف‬ ‫ق��رار احلب�س املقدم من مكفولك ومل يقم املكفول بدفع‬ ‫املبالغ امل�ستحقة عليه ل�صالح املحكوم له �سلمى الكولك‬ ‫والبالغة (‪ 714‬دي�ن��ار و‪ 300‬فل�س) فيتوجب عليك ً‬ ‫عمال‬ ‫ب�أحكام امل��ادة (‪/20‬د) م��ن ق��ان��ون التنفيذ رق��م ‪2002/36‬‬ ‫دف��ع ه��ذه املبالغ خ�لال �سبعة �أي��ام م��ن ت��اري��خ تبلغك هذا‬ ‫االخطار‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر عن‬ ‫دائرة التنفيذ حمكمة غرب عمان‬

‫مذكرة �إخطار كفيل خمت�صة بالكفيل‬ ‫�صادرة عن دائرة تنفيذ عمان‬

‫الرقم ‪ 2008/2181‬ب‬ ‫التاريخ‪2011/1/31 :‬‬

‫يعلن للعموم �أنه مطروح بيع باملزاد العلني يف الق�ضية التنفيذية‬ ‫ذات الرقم �أعاله املتكونة فيما بني املحكوم لها ال�شركة الأهلية‬ ‫للكمبيوتر ذ‪.‬م‪.‬م واملحكوم عليها �شركة �أبناء فائق الع�شي الرائد‬ ‫العربي للحا�سبات االلكرتونية بيع املوجودات التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬كمبيوتر �سام�سوجن مع برنرت مع كي�س عدد ‪ 1‬م�ستعمل‪ :‬ب�سعر ‪ 100.00‬دينار‬ ‫‪ -2‬فاك�س نوع ‪ hp‬لون �أبي�ض جديد ب�سعر ‪ 100‬دينار‬ ‫‪� -3‬شا�شة اي�سر ‪ 19‬بو�صة عدد ‪ 1‬ب�سعر ‪ 60‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -4‬برنرت ‪ + hp‬كي�س ب�سعر ‪ 60‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -5‬مق�سم ال كتيل لون ا�سود ب�سعر ‪ 150‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -6‬كمبيوترات م�ستعملة عدد ‪ 16‬ب�سعر ‪ 1600‬دينار‬ ‫‪ -7‬طابعة ت�صوير ماكينة ‪ te‬موديل ‪ 2218‬جديدة (غري موجودة)‪.‬‬ ‫‪ -8‬ماكينة ت�صوير موديل ‪ 2223‬جديدة (غري موجودة)‬

‫على من يرغب باملزاودة احل�ضور اىل موقع املوجودات الكائن‬ ‫يف ال�صويفية ‪ -‬خلف مطعم ‪ kfc‬عمارة البنك االردين الكويتي‬ ‫الطابق الأول‪ -‬وعلى من يرغب باملزاودة دفع ‪ ٪10‬من قيمة‬‫امل��زاد وذل��ك ي��وم اخلمي�س امل��واف��ق ‪ 2011/2/27‬علما �أن �أجور‬ ‫الن�شر والداللة تعود على املزاود الأخري‪.‬‬

‫م�أمور تنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعـ ـ ــى‬ ‫عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 2722 ( / 1-3‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد نا�صر علي نا�صر‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬عبداهلل علي ابراهيم العمري‬ ‫‪ -2‬بالل حممد علي العمري‬ ‫‪ -3‬غادة حممد علي العمري‬ ‫‪ -4‬رائدة حممد علي العمري‬ ‫‪ -5‬لينا حممد علي العمري‬ ‫‪ -6‬هيا حممد علي العمري‬ ‫ع �م��ان ‪ /‬ال�ه��ا��ش�م��ي ال���ش�م��ايل ‪ -‬خ�ل��ف م�ؤ�س�سة‬ ‫احذية �صحارى ب‪ 500‬مرت حارة العمرية ‪ -‬منزل‬ ‫املرحوم ابو ب�سام العمري‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االثنني املوافق ‪2011/2/14‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي‬ ‫�أقامها عليك املدعي‪ :‬هيام خلف حممد النوافلة‬ ‫وكيلها املحاميان عمر ملحم ومالك خ�شا�شنة‪.‬‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫رقم الق�ضية‪� 2008/2606 :‬ص‬ ‫مو�ضوع الق�ضية‪ :‬مطالبة‬ ‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫احمد ن�صر عبد ابو زيد‬

‫حمكم ــة بداية حقوق الزرقاء‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 429 ( / 2 - 10‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/12/30‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫يو�سف ابراهيم حممد خري�س‬

‫عمــــان ‪ /‬تــــالع العلي ‪� -‬ســـــوق ال�سلطــــان ‪ -‬حمــل‬ ‫الكا�سيا للت�صفية‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬داهود ابراهيم عرب‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عنـــــوان الكفيــل‪ :‬عمان ‪� -‬شارع االردن مقابل �شارع االردن‬ ‫خميم احل�سني‬ ‫ا�سم املكفول‪ :‬ن�صر عبد ابراهيم عبدالواحد‬ ‫مب��ا �أن حمكمة ا�ستئناف عمان ق��ررت رد ا�ستئناف قرار‬ ‫احلب�س املقدم من مكفولك ومل يقم املكفول بدفع املبالغ‬ ‫امل�ستحقة عليه ل�صالح امل�ح�ك��وم ل��ه حممد جا�شيم عبد‬ ‫ال�صبان غازي والبالغة (‪ 600‬دينار) فيتوجب عليك ً‬ ‫عمال‬ ‫ب�أحكام امل��ادة (‪/20‬د) م��ن ق��ان��ون التنفيذ رق��م ‪2002/36‬‬ ‫دف��ع ه��ذه املبالغ خ�لال �سبعة �أي��ام م��ن ت��اري��خ تبلغك هذا‬ ‫االخطار‪.‬‬ ‫و�إذا انق�ضت امل��دة ومل ت ��ؤد ال��دي��ن امل��ذك��ور �ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة امل�ع��ام�لات التنفيذية ال�لازم��ة قانوناً‬ ‫بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ‬

‫ال��زرق��اء ‪�� /‬ش��ارع امل�ل��ك ع�ب��داهلل ‪ -‬و��س��ط ال�سوق ‪ -‬بجانب‬ ‫بنك اال�سكان‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه تقرر املحكمة احلكم مبا يلي‬ ‫ً‬ ‫اوال‪ :‬عمال باحكام املادتني ‪ 10‬و‪ 11‬من قانون البينات تقرر‬ ‫املحكمة الزام املدعى عليه حممد ابراهيم عرابي اجلابري‬ ‫بدفع مبلغ (‪ )15‬الف دينار للمدعي يو�سف ابراهيم حممد‬ ‫خري�س‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬عمال باحكام املادتني ‪ 161‬و‪ 166‬من اال�صول املدنية‬ ‫ال��زام املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف ومبلغ خم�سمائة‬ ‫دي�ن��ار ب��دل ات�ع��اب حم��ام��اة وال�ف��ائ��دة القانونية م��ن تاريخ‬ ‫اقامة الدعوى وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه قابال لال�ستئناف �صدر با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة‬ ‫امللك عبداهلل الثاين املعظم بتاريخ ‪.2010/12/30‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫‪ -1‬طايل حممد علي قحطان‬ ‫‪ -2‬وجدان حممد علي قحطان‬

‫‪ -1‬حممد �سمري حممد الن�سور‬ ‫‪ -2‬ايهاب �سمري حممد الن�سور‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/5854 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/1/26 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬عمان ‪ /‬جبل احل�سني ‪ /‬بجانب مركز‬ ‫احتاد املر�أة‬ ‫ال�سند ال��نفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2010/1/10 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 200 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫في�صل حممد علي الفواعري املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حممد ابراهيم عرابي اجلابري‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/5587 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/1/26 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬جبل احل�سني ‪� /‬شارع �صالح الدين‬ ‫ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2010/2/10 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 275 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫في�صل حممد علي الفواعري املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫للمدعـ ـ ــى‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ( ‪)2011- 35‬‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬اجمد ال�شريدة‬ ‫ا�سم املدعى عليه ‪:‬‬

‫�سليمان رجب �سليمان ح�سونة‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك �صباح ي��وم االح��د املوافق‬ ‫‪ 2011/2/6‬ال�ساعة ‪� 9.00‬صباحاً للنظر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أق��ام�ت�ه��ا عليك‬ ‫امل��دع�ي��ة ن ��ورة ع�ل��ي حم �م��ود ع�ك��وب��ة وكيلها‬ ‫املحامي �سلطان روا�شدة ‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫� ارا�ضي‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫للبيع املقابلني البنيات قطعة ار�ض‬ ‫م�ساحة ‪650‬م مربعة ال�شكل تنظيم‬ ‫�سكن ج جميع اخلدمات �سهلة م�ستوية‬ ‫ق��ري �ب��ة م ��ن � �ش ��ارع احل ��ري ��ة منطقة‬ ‫حديثة البناء ويتوفر لدينا م�ساحات‬ ‫خمتلفة يف م��واق��ع اخ ��رى م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع��رم��وط��ي ال �ع �ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف ج ��ر� ��ش ال �ن �ب��ي هود‬ ‫‪ 5‬دومنا اطاللة رائعة اخلدمات متوفرة‬ ‫طريق وماء وكهرباء اجلوهرة العقارية‬ ‫‪5355365 / 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫امل �ف��رق ‪ /‬اخل��ال��دي��ة ‪ /‬ق�ط�ع��ة ار� ��ض ‪4‬‬ ‫دومن � ��ات � �س �ك��ن م��وق��ع مم �ي��ز وجميع‬ ‫اخل��دم��ات وا�صلة وم��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدة‪ :‬قطعة ار�ض م�ساحة‬ ‫‪ 12‬دومن على اخل��ط ال��دويل عمان‬ ‫‪ -‬ب�غ��داد ب��ال�ق��رب م��ن م�صنع �ألبان‬

‫ال��دي��ار ب�ج��ان��ب امل�ن�ط�ق��ة ال�صناعية‬ ‫اجل ��دي ��دة يف اخل��ال��دي��ة ومرخ�ص‬ ‫بها حمطة حم��روق��ات واج�ه��ة على‬ ‫ال�شارع ال��دويل ‪152‬م و�شارع جانبي‬ ‫وجميع اخلدمات وا�صلة وت�صلح لأي‬ ‫م�شروع ا�ستثماري �أو لإن�شاء م�صنع‬ ‫ومن املالك مبا�شرة ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدية‪ :‬قطعة �أر�ض م�ساحة‬ ‫‪285‬م‪ 14/‬دومن يف اخلالدية مقابل م�صنع‬ ‫ال�صناعات املتعددة بعد ج�سر ال�ضليل‬ ‫مبا�شرة على �شارعني وجميع اخلدمات‬ ‫وا��ص�ل��ة ��ش��رق اخل��ط الرئي�سي بحوايل‬ ‫‪300‬م تقريباً ومن املالك مبا�شرة وعدة‬ ‫ق�ط��ع مب���س��اح��ات خمتلفة يف اخلالدية‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫�شفا ب ��دران‪ :‬قطعة �أر� ��ض م�ساحة‬ ‫‪750‬م يف �شفا ب ��دران ب�ع��د امل�ؤ�س�سة‬ ‫اال� �س �ت �ه�ل�اك �ي��ة ال �ع �� �س �ك��ري��ة وع ��دة‬ ‫ق �ط��ع مب �� �س��اح��ات خم�ت�ل�ف��ة يف �شفا‬ ‫ب��دران و�أب��و ن�صري ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬

‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج امل�ساحة ‪950‬م‪ 2‬جبل‬ ‫ع�م��ان ‪/‬ت���ص�ل��ح مل���ش��روع ا��س�ك��ان ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫للبيع �أر�ض �سكن �أ ‪ /‬تالع العلي ‪772 /‬م‪2‬‬ ‫على �شارع املع�سكر ال‪20‬م و��ش��ارع جانبي‬ ‫حو�ض ‪ 3‬تلعة عيال �سليمان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية من ارا�ضي املفرق‬ ‫‪ /‬مزرعة احل�صينيات ‪/‬حو�ض ‪ 5‬امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��ص�ن��اع��ات خفيفة حوايل‬ ‫‪ 12‬دومن م��ارك��ا ح�ن��و ال�ك���س��ار ت�صلح‬ ‫م�صنع كبري ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ‪527‬م � �س �ك��ن ج ‪527‬م ‪/‬‬ ‫ال ��زه ��ور ‪� � /‬ض��اح �ي��ة احل � ��اج ح �� �س��ن ‪/‬‬ ‫املوقع مميز ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ‪ /‬زملة‬ ‫ال�ع�ل�ي��ا ‪ /‬م��ن �أرا�� �ض ��ي ج �ن��وب عمان‪/‬‬ ‫امل �� �س��اح��ة ‪ 4‬دومن � ��ات ون �� �ص��ف ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫واجهة على �شارع ال‪ 100‬املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 12‬الدبية امل�ساحة ‪ 22‬دومن ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫للبيع ار�ض جتاري ال�شمي�ساين امل�ساحة‬ ‫‪900‬م‪ 2‬خلف االم�ب���س��ادور‪ /‬ق��رب فندق‬ ‫ال �� �ش��ام ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ع��دة قطع �سكن ب م��ن ارا�ضي‬‫الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية حو�ض ‪ 9‬قرق�ش‬ ‫‪ /‬امل���س��اح��ات ‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار منا�سبة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ��ص�ن��اع��ات خ�ف�ي�ف��ة ماركا‬ ‫الونانات ‪ /‬قرب م�صنع روموا ‪1000‬م‪/ 2‬‬

‫كهرباء ‪ 3‬فاز ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج اليا�سمني اجلحرة‬ ‫ال���ش�م��ايل امل���س��اح��ة ‪659‬م واج �ه��ة على‬ ‫� �ش��ارع ع �ب��دون ‪ /‬ال�ي��ا��س�م�ين ‪45‬م على‬ ‫� �ش��ارع�ين ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫متفرقات‬ ‫متفرقات‬

‫مكتب للبيع يف ال�صويفية م�ساحة ‪81‬‬ ‫مرت قرب كزمو و�سيفوي وبداخل ‪٪10‬‬ ‫عمر البناء ‪� 5‬سنوات اجلوهرة العقارية‬ ‫‪5355365 / 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫حم��ل جت ��اري يف ال�ه��ا��ش�م��ي ال�شمايل‬ ‫ب�ل�ازة ��س�ن�تر ب��دخ��ل ‪ ٪8‬م���ش�غ��ول الآن‬ ‫حمل �ألب�سة جاهزة ب�شكل ممتز ممكن‬ ‫ت�سليمه فارغ ‪0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365 /‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني منزل مكون من‬ ‫‪ 3‬طوابق م�ساحة االر�ض ‪330‬م م�ساحة كل‬

‫(‬

‫‪2‬‬

‫طابق ‪160‬م الطابق االر�ضي �شقة م�ستقلة‬ ‫الطابق ‪ 2+1‬نظام �أمريكي دوبلك�س تدفئة‬ ‫�أب��اج��ورات دي�ك��ورات ‪ 4‬واج�ه��ات حجر على‬ ‫�شارعني مبوقع جيد ويتوفر لدينا م�ساحات‬ ‫مب ��واق ��ع خم�ت�ل�ف��ة م��ؤ��س���س��ة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫حم��ل ل�لاي �ج��ار ب��ال���ص��وي�ف�ي��ة ‪� /‬شارع‬ ‫الوكاالت م�ساحة املحل ‪35‬م‪� 2‬سدة ‪35‬م‪2‬‬ ‫تقريباً ‪ +‬ديكور كامل ‪ /‬ي�صلح جلميع‬ ‫الأع �م ��ال ال�ت�ج��اري��ة ‪ /‬ب ��أج��رة �سنوية‬ ‫‪ +‬خ �ل��و ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫�شقق‬

‫للبيع املنارة جبل الن�صر عمارة مكونة من‬ ‫خمزنيني و‪� 4‬شقق على �شارع ودخلة عقود‬ ‫�سنوية م�ؤجرة بالكامل بدخل ‪ 6‬االف دينار‬ ‫تقريباً م�ساحة كل طابق ‪120‬م العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫��ش�ق��ة للبيع يف ��ص��وي�ل��ح ق��رب مدر�سة‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ة م���س��اح��ة ‪ 130 + 120‬مرت‬

‫) دينــــــار‬

‫‪ 3‬ن��وم ‪ 2‬ح�م��ام ج��دي��دة ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫للبيع املقابلني �شقة م�ساحة ‪115‬م ‪3‬‬ ‫نوم حمامني �صالة �صالون‪ ،‬جديدة مل‬ ‫ت�سكن معفى من الر�سوم ميكن دفعة‬ ‫و�أق���س��اط ع��ن ط��ري��ق امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫وي�ت��وف��ر ل��دي�ن��ا �شقق �أق���س��ام مبواقع‬ ‫خمتلفة وم�ساحات معقولة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع��رم��وط��ي ال �ع �ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫�شقق مفرو�شة ل�لاي�ج��ار ف��ر���ش جديد‬ ‫�سوبر ديلوك�س م�ساحة ال�شقة ‪180‬م‪2‬‬ ‫‪ 3‬نوم واحد ما�سرت ‪� +‬صالون ‪ +‬حمام ‪+‬‬ ‫مطبخ ‪0777475114 - 065370575‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع �شقة جتاري ت�سوية ثانية ‪76‬م‪2‬‬‫ت�صلح م�شغل ‪ /‬او م�ستودع ‪ /‬امل�صدار‬ ‫�شارع االخنف بن قي�س ‪ /‬خلف م�ست�شفى‬ ‫االيطايل ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫‪-‬للبيع منزل م�ستقل طابقني م�ساحة‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫االر���ض ‪800‬م‪ 2‬البناء عبارة عن ت�سوية‬ ‫‪164‬م‪ 2‬وطابق ار�ضي ‪264‬م‪ 2‬اربع واجهات‬ ‫ح�ج��ر م��وق��ع مم�ي��ز ‪ /‬ح�ج��ر ‪ /‬ت��دف�ئ��ة ‪/‬‬ ‫املوقع طارق ‪ /‬ابو عليا ‪ /‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪�/‬شقق‬ ‫�سكنية ‪� /‬ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‬ ‫‪ /‬اللويبدة ‪ /‬الزهور ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫الذراع من املالك مبا�شرة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫م �ط �ل����ب �أرا�� �ض ��ي ا��س�ت�ث�م��اري��ة ت�صلح‬ ‫لال�ستثمار الناجح ‪ /‬يف�ضل من املالك‬ ‫م�ب��ا��ش��رة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫مطلوب قطعة �أر� ��ض امل�ن��ارة �أم نوراه‬ ‫�أب��و علندا ا��س�ك��ان ال�ك�ه��رب��اء واملناطق‬ ‫املحيطة م��ن امل��ال��ك مبا�شرة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع��رم��وط��ي ال �ع �ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫النواب الإ�سالميون‪ :‬احلديث عن �إجراء االنتخابات دون تهيئة الظروف غري مو�ضوعي‬

‫هنية يهاتف ال�شيخ الغنو�شي‬ ‫ويهنئه بالعودة �إىل تون�س‬ ‫غزة– ال�سبيل‬ ‫�أجرى رئي�س احلكومة الفل�سطينية يف غزة �إ�سماعيل هنية يوم‬ ‫�أم�س ات�صاال هاتفيا مع زعيم حركة النه�ضة الإ�سالمية التون�سي‬ ‫ال�شيخ را�شد الغنو�شي‪ ،‬وهن�أه با�سم احلكومة وال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ب�سالمة العودة �إىل وطنه‪ ،‬وح�صول ال�شعب التون�سي ال�شقيق على‬ ‫حريته الدميقراطية‪.‬‬ ‫و�أك��د هنية خالل االت�صال الهاتفي �أن تون�س ب�شعبها العظيم‬ ‫�ستظل �سنداً لل�شعب الفل�سطيني ولق�ضيته الوطنية‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه؛ ع�بر ال�شيخ الغنو�شي ع��ن ��ش�ك��ره وام�ت�ن��ان��ه لهذا‬ ‫االت�صال‪ ،‬م�شيداً بغزة و�صمودها الذي قال عنه‪�" :‬إنه كان م�صدر‬ ‫الإلهام لل�شعب التون�سي وخال�صه"‪.‬‬ ‫وعاد الغنو�شي ( ‪ 69‬عاما) ظهر الأحد �إىل تون�س بعدما �أم�ضى‬ ‫‪ 22‬عا ًما يف منفاه بربيطانيا‪ ،‬وك��ان يف ا�ستقباله �آالف من م�ؤيدي‬ ‫احلركة‪.‬‬

‫�أ�شكنازي‪� :‬أحداث م�صر �أظهرت‬ ‫مدى "ه�شا�شة" الأمن الإ�سرائيلي‬

‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫مما‬ ‫ح ّذر رئي�س هيئة �أركان اجلي�ش الإ�سرائيلي‪ ،‬غابي �أ�شكنازي‪ّ ،‬‬ ‫و�صفه بـ"ه�شا�شة" الأو�ضاع الأمنية يف الدولة العربية التي ّ‬ ‫تك�شفت‬ ‫على �ضوء الأو�ضاع يف م�صر‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫و�أف��اد �أ�شكنازي‪ ،‬خالل ح�ضوره �أحد التدريبات الع�سكرية يوم‬ ‫الثالثاء‪ ،‬ب�أن الهدوء الن�سبي على طول احلدود الإ�سرائيلية مبختلف‬ ‫االجتاهات نابع من عدة �أ�سباب �أهمها قوة الردع الإ�سرائيلية‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن هذه الأو�ضاع قد تتغيرّ يف �أي حلظة ن�سبة �إىل حالة "الهدوء‬ ‫اله�ش" ال ��ذي ت�شهده امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ب��دل�ي��ل م��ا ي�ح��دث يف م���ص��ر‪ ،‬وفق‬ ‫تقديره‪.‬‬ ‫ويف �سياق م ّت�صل‪ ،‬ن� ّوه��ت م�صادر �سيا�سية يف "تل �أبيب" �إىل‬ ‫�أه�م�ي��ة اتفاقية ال���س�لام امل���ص��ري��ة‪ -‬الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة يف دع��م منظومة‬ ‫الأمن القومي للدولة العربية‪ ،‬م�شري ًة �إىل �أن احلكومة الإ�سرائيلية‬ ‫�ست�ضطر لتخ�صي�ص موارد كبرية جدا يف حال طر�أ تغيري على نظام‬ ‫احلكم يف م�صر‪.‬‬

‫اجلي�ش الإ�سرائيلي يعتقل ‪12‬‬ ‫فل�سطينيا يف ال�ضفة املحتلة‬ ‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�شنّ جي�ش االح�ت�لال الإ�سرائيلي‪ ،‬فجر �أم�س الأرب �ع��اء‪ ،‬حملة‬ ‫اعتقاالت يف مناطق خمتلفة من ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬طالت اثنا‬ ‫ع�شر فل�سطينياً‪.‬‬ ‫وقال مرا�سل "قد�س بر�س"‪� ‬إن قوات كبرية من جي�ش االحتالل‬ ‫مب�ساندة ع��دة �آل �ي��ات ع�سكرية وف��رق م���ش��اة‪ ،‬داه�م��ت ع��دة مناطق‬ ‫بال�ضفة املحتلة‪ ،‬واقتحمت ع�شرات املنازل وقامت بتفتي�شها‪ ،‬بعد �أن‬ ‫�أجربت �سكانها من ن�ساء و�أطفال على اخلروج منها يف ظل الأجواء‬ ‫الباردة واملاطرة التي ت�شهدها الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�صادر �أمنية فل�سطينية‪� :‬إن ق��وات كبرية م��ن جي�ش‬ ‫االحتالل اقتحمت خميم جنني لالجئني الفل�سطينيني‪ ،‬املحاذي‬ ‫ملدينة جنني �شمال ال�ضفة املحتلة‪ ،‬و�سط �إطالق للقنابل ال�صوتية‪،‬‬ ‫وداهمت عدة منازل واعتقلت ثالثة من �سكان املخيم هم‪ :‬يو�سف‬ ‫ع �م��اد ع��ام��ر وم�ي���س��رة ��س�ل�ي�م��ان خ��رب��و���ش وو� �س��ام � �س��امل جالمنة‪،‬‬ ‫واقتادتهم �إىل جهة جمهولة‪.‬‬

‫الإفراج عن منتهى الطويل‬ ‫بعد اعتقال ا�ستمر ملدة عام‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أف��رج��ت �سلطات االح�ت�لال م�ساء �أم����س ع��ن النا�شطة منتهى‬ ‫الطويل ‪ 42‬عاماً من مدينة رام اهلل بعد اعتقال ا�ستمر ملدة عام‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح م��رك��ز �أح ��رار ل��درا��س��ات الأ� �س��رى وح�ق��وق الإن���س��ان يف‬ ‫بيان و�صل "ال�سبيل" ن�سخة منه �أن النا�شطة منتهى اعتقلت يف‬ ‫‪ 2010/2/8‬ومت حتويلها لالعتقال الإداري ومت متديد اعتقالها �أربع‬ ‫مرات‪ ،‬واليوم مت الإفراج عنها بعد انتهاء مدة حكمها‪.‬‬ ‫ويف �أول ت�صريح �صحفي لها قالت منتهى الطويل ملركز �أحرار �إن‬ ‫الأ�سريات يف �سجن ه�شارون ينا�شدن القيادة الفل�سطينية والف�صائل‬ ‫الوطنية ب�ضرورة الإ�سراع يف �إمتام امل�صاحلة الوطنية‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫�أن ظ��روف�اً م��أ��س��اوي��ة ت�ع��اين منها الأ� �س�يرات يف �سجون االحتالل‪،‬‬ ‫و�أن حمالت تفتي�ش قا�سية وا�ستفزازية تقوم بها �إدارة ال�سجون‬ ‫بحق الأ�سريات‪ .‬وطالبت الطويل ب�ضرورة تفعيل ق�ضية الأ�سريات‬ ‫الفل�سطينيات يف �سجون االحتالل‪ ،‬و�إبراز معاناتهن والعمل من �أجل‬ ‫�إطالق �سراحهن‪.‬‬ ‫من جهته ذكر مدير مركز �أح��رار ف��ؤاد خف�ش �أنه يتوا�صل مع‬ ‫م�ؤ�س�سات دولية وحقوقية كبرية من �أجل تنظيم حملة كبرية من‬ ‫�أجل �إطالق �سراح الأ�سريات الفل�سطينيات وتخفيف معاناتهن‪ ،‬ودعا‬ ‫الإعالم �إىل تفعيل هذه الق�ضية الهامة‪.‬‬

‫«حما�س»‪ :‬لن ن�شارك يف االنتخابات واحلديث‬ ‫عـن �إجرائـها «باطـل وغـري معـرتف بنتائجـه»‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال��ت ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" �إن احل��دي��ث ع��ن انتخابات‬ ‫حملية يف ظل االنق�سام وع��دم التوافق‬ ‫على �إج��رائ�ه��ا يُعد �إج ��را ًء ب��اط� ً‬ ‫لا وغري‬ ‫معرتف بنتائجه‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫و�أو�ضحت "حما�س" يف بيان و�صل‬ ‫"ال�سبيل" ن�سخة عنه �أن "حكومة �سالم‬ ‫فيا�ض غري �شرعية‪ ،‬مل ت�ستمد �شرعيتها‬ ‫من املجل�س الت�شريعي‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن حالة‬ ‫ق�م��ع احل��ري��ات ال �ت��ي مت��ار��س�ه��ا �أجهزة‬ ‫الأمن املتعاونة مع االحتالل يف ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ال يهيئ الأجواء‬ ‫لعملية انتخابات نزيهة"‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د ب� �ي ��ان احل� ��رك� ��ة �أن � �ه� ��ا "لن‬ ‫ت�شارك يف �ضوء امل�سرحية التي هدفها‬ ‫ح��رف الأن �ظ��ار ع�م��ا ي�ح��دث يف ال�ضفة‬ ‫م��ن ج��رائ��م‪ ،‬وت�ك��ري����س ح��ال��ة اغت�صاب‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬والتغطية على ف�ضائح الوثائق‬ ‫والتنازالت"‪ ،‬م���ش�يرة �إىل �أن احلركة‬ ‫"لن تعرتف بنتائج هذه العملية لأنها‬ ‫ت�أتي على �أنقا�ض التوافق الوطني وعلى‬ ‫�أنقا�ض التعددية ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫م� ��ن ن��اح �ي �ت �ه��م ‪ ،‬اع� �ت�ب�ر ال� �ن ��واب‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ون يف رام اهلل احل��دي��ث عن‬ ‫�إج ��راء االن�ت�خ��اب��ات املحلية وال�ع��ام��ة يف‬

‫الأرا�� �ض ��ي الفل�سطينية دون التوافق‬ ‫ال��وط�ن��ي "درب م��ن ال�ع�ب��ث وم�ساهمة‬ ‫يف تر�سيخ االنق�سام وزي��ادة الفرقة بني‬ ‫ال�ضفة الغربية وقطاع غزة"‪.‬‬ ‫و� � �ش� ��دد ال� � �ن � ��واب يف ب � �ي� ��ان و�صل‬ ‫"ال�سبيل" ن���س�خ��ة ع �ن��ه �أم� �� ��س‪ ،‬على‬ ‫�ضرورة تهيئة الأجواء وتوفري املتطلبات‬ ‫الأ�� �س ��ا�� �س� �ي ��ة وال� ��� �ض ��روري ��ة واملتمثلة‬ ‫بقيم اح�ت�رام ال �ق��ان��ون وتطبيقه على‬ ‫اجلميع و�إتاحة املجال ملمار�سة الأفراد‬ ‫والهيئات لن�شاطها املحفوظ بالقانون‬ ‫ووق ��ف االن �ت �ه��اك��ات ال �ت��ي ت �ه��دم مبادئ‬ ‫الدميقراطية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافوا‪" :‬ولذا فمن املهم �أن يركز‬ ‫املطالبون ب�إجراء االنتخابات مطالبهم‬ ‫على وق��ف ه��ذه االنتهاكات التي تعترب‬ ‫حقوقاً �أ�سا�سية ال تقل �أهمية عن �إجراء‬ ‫االنتخابات"‪.‬‬ ‫وت�ساءل ال�ن��واب عن التغيري الذي‬ ‫�سيجريه �إج� ��راء االن�ت�خ��اب��ات م��ن هذا‬ ‫الواقع �سوى ممار�سة عملية دميقراطية‬ ‫حت��ت مظلة مت��ار���س ا��س�ت�خ�ف��اف يومي‬ ‫مب�ب��ادئ وق�ي��م ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬وقالوا‪:‬‬ ‫"ولذا ف�إن هذا املطلب و�إن كان حمقاً‬ ‫ف��إن��ه ينم ع��ن ر�ؤي ��ة حزبية �أو م�صالح‬ ‫جم � �م� ��وع� ��ات ع� �ل ��ى ح� ��� �س ��اب امل�صالح‬ ‫الوطنية"‪.‬‬

‫حكومة فيا�ض �أكدت التزامها �إجراء ااالنتخابات املحلية يف �أ�سرع وقت‬

‫وج � ��دد ال� �ن ��واب رف �� �ض �ه��م لإج � ��راء‬ ‫االنتخابات املحلية والعامة قبل �إجناز‬ ‫ال�ت��واف��ق وال��وح��دة‪ ،‬م��ؤك��دي��ن �أن �إجراء‬ ‫االنتخابات يف ال�ضفة دون القطاع‪ ،‬يف‬ ‫ح��ال ع��دم ال�ت��واف��ق‪ ،‬ي�ساعد على �إطالة‬

‫عمر االنق�سام عو�ضاً ع��ن كونه يعطي‬ ‫للعامل وال��دول امل�ج��اورة �سبباً للتعامل‬ ‫مع ال�ضفة والقطاع ٌّ‬ ‫كل على حدة‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة يف ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة �أكدت الثالثاء خالل اجتماعها‬

‫الأ�سبوعي التزامها ب ��إج��راء انتخابات‬ ‫الهيئات املحلية يف �أ�سرع وقت ممكن وفق‬ ‫القانون يف يوم واحد يف ال�ضفة الغربية‬ ‫وقطاع غ��زة‪ ،‬على �أن يتم حتديد موعد‬ ‫�إجرائها يف اجلل�سة القادمة‪.‬‬

‫م�شاهدات �سجناء املقاومة الفل�سطينية يف (�أبو زعبل)‬ ‫غزة‪( -‬اجلزيرة نت)‬ ‫"�أدركنا عندما ا�ستيقظنا على وقع‬ ‫�صيحات وت�ك�ب�يرات ال�سجناء اجلنائيني‬ ‫�صباح ال�سبت امل��ا��ض��ي‪ ،‬ون���ش��وب احلريق‬ ‫يف خم��ازن الطعام امل�ج��اورة لعنرب �سجن‬ ‫(�أبو زعبل) امل�صري‪ ،‬وتوايل �إطالق النار‬ ‫من قبل ال�سجانني املتمركزين يف �أعايل‬ ‫جم�م��ع ال���س�ج��ن �أن ��ه ي�ج��ب اخل� ��روج و�إال‬ ‫�سنهلك"‪.‬‬ ‫ب � �ه � ��ذه ال � �ك � �ل � �م ��ات ب � � � ��د�أ ال�سجني‬ ‫الفل�سطيني حممد عبد الهادي (‪29‬عاما)‬ ‫ع�ضو كتائب ع��ز ال��دي��ن الق�سام اجلناح‬ ‫ال�ع���س�ك��ري حل��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ�سال��ية‬ ‫(ح �م��ا���س) ح��دي�ث��ه ع�م��ا دار داخ ��ل �سجن‬ ‫(�أبو زعبل) وخارجه حيث �أعدم عدد من‬ ‫ال�سجناء‪.‬‬ ‫وي�ق��ول عبد ال �ه��ادي ‪-‬ال ��ذي اعتقله‬ ‫جهاز �أم��ن الدولة منذ نحو عامني لدى‬ ‫عودته من �أداء منا�سك العمرة يف مطار‬ ‫القاهرة‪�" -‬أح�س�ست �أن��ا ورفاقي ال�سبعة‬ ‫وج�م�ي�ع�ن��ا م ��ن غ ��زة �أن اخل �ط��ر يداهم‬ ‫ق�سم (‪ )2‬عنرب (ب) املخ�ص�ص لل�سجناء‬ ‫الفل�سطينيني ال�سيا�سيني‪ ،‬فبد�أنا بالتناوب‬ ‫ع�ل��ى ق�ضم اجل ��دار ال���ص�خ��ري بق�ضبان‬ ‫حديدية �صغرية على مدار خم�س �ساعات‪،‬‬ ‫وجن�ح�ن��ا يف �إح� ��داث ف�ج��وة �أ��س�ف��ل �شباك‬ ‫ج��دار العنرب املال�صق وجنحنا يف تفادي‬ ‫النريان وااللتحام بال�سجناء ال�سيا�سيني‬ ‫امل�صريني الثمانية وال�ستني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�سجني الفل�سطيني ‪-‬الذي‬ ‫�أع��اد ج�ه��از �أم��ن ال��دول��ة اعتقاله بعد �أن‬ ‫ب��ر�أت��ه امل�ح�ك�م��ة م��ن ت�ه�م��ة االن �ت �م��اء �إىل‬ ‫منظمة معادية‪� -‬أن ال�سجناء ال�سيا�سيني‬ ‫يف العنرب ا�ست�شعروا اخلطر بعد �أن بد�أت‬ ‫ت�صلهم ن�يران رج��ال �أم��ن ال�سجن بفعل‬ ‫الفو�ضى التي كانت ت�سود ب��اح��ات عنابر‬

‫ح�سان و�شاح حلظة عودته �إىل غزة بعد خروجه من �سجون م�صر‬

‫ال�سجناء اجلنائيني‪ ،‬وحينها قرر ال�سجناء‬ ‫ال �ب �ق��اء يف ال �ع �ن�ب�ر �إىل �أن ق� ��دم بع�ض‬ ‫امل�سلحني من �أه��ايل امل�ساجني اجلنائيني‬ ‫وا� �ش �ت �ب �ك��وا م��ع ق� ��وات الأم � ��ن لتخلي�ص‬ ‫�أبنائهم بعد �أن قتل و�أ�صيب عدد منهم‪.‬‬ ‫فر�صة الفرار‬ ‫ويذكر ال�شاب الفل�سطيني �أن تدخل‬ ‫الأه � ��ايل ��ش�ج��ع امل���س��اج�ين ع�ل��ى الفرار‪،‬‬ ‫وت�سلق ج��دران ال�سجن العالية بوا�سطة‬ ‫ح �ب��ال �أل �ق��وا ب�ه��ا �إل�ي�ه��م ب�ع��د �أن جنحوا‬ ‫يف �إح� ��داث ث �غ��رات يف اجل ��دار اخلارجي‬ ‫لل�سجن‪� ،‬إال �أن القنا�صة ال�سجانني كانوا‬ ‫يتعمدون ا�ستهداف الفارين الذين يقعون‬ ‫يف مرمى نريانهم يف ر�ؤو��س�ه��م واملناطق‬ ‫ال�ع�ل��وي��ة م��ن �أج���س��اده��م ب�ه��دف �إردائهم‬

‫قتلى‪.‬‬ ‫ويو�ضح �أن��ه ك��ان �شاهدا على �إعدام‬ ‫اث�ن�ين‪ ،‬ومت�ك��ن م��ن التقاط ��ص��ور فيديو‬ ‫لأح��ده��م بهاتفه ال�ن�ق��ال‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫امل�صابني كانوا يتناثرون يف كل جانب‪.‬‬ ‫وع�ب�ر ع�ب��د ال �ه��ادي ع��ن اع�ت�ق��اده �أن‬ ‫�أم��ن ال�سجن كان ينوي ت�صفية ال�سجناء‬ ‫ال�سيا�سيني امل���ص��ري�ين والفل�سطينيني‬ ‫كونهم ينتمون �إىل حركة حما�س وحركات‬ ‫اجلهاد العاملي لوال تدخل �أهايل وعائالت‬ ‫ال�سجناء امل�صريني تزامنا مع بدء �إطالق‬ ‫النار على ال�سيا�سيني يف عنربهم وت�سببه‬ ‫يف �إ�صابة عدد منهم‪.‬‬ ‫خطة الفرار‬ ‫ويف ال��وق��ت ال ��ذي ك ��ان ي �ت �ب��ادل فيه‬

‫امل�سلحون املدنيون النريان مع قوات �أمن‬ ‫ال�سجن ع�م��د ن�ح��و ‪ 68‬معتقال �سيا�سيا‬ ‫على حلق حلاهم وخرجوا مبالب�س غري‬ ‫امل�ت�ع��ارف عليها م��ن ق�ب��ل �إدارة ال�سجن‪،‬‬ ‫وفقا ملا �أفاد به عبد الهادي‪.‬‬ ‫وع��ن رحلة ال�ع��ودة �إىل غ��زة يتحدث‬ ‫ال�سجني عمر �شعت (‪ 19‬عاما) يف �شهادته‬ ‫ل�ل�ج��زي��رة ن��ت �أن ��ه ��ش��اه��د �آالف ال�سجناء‬ ‫يفرون و�سط �إطالق النار عليهم من قبل‬ ‫قوات �أمن ال�سجن‪.‬‬ ‫وذك��ر �شعت ‪-‬ال��ذي اعتقل من معرب‬ ‫رفح �أثناء مرافقته لوالدته للعالج قبل‬ ‫ع ��ام‪� -‬أن ع ��ددا م��ن ال���ض�ب��اط ف ��روا من‬ ‫ال�سجن‪ ،‬فيما تبقى �آخ��رون ومعهم �أفراد‬ ‫من �أمن �سجن (�أبو زعبل) يطلقون النار‬

‫على كل من يت�سلق ال�سور‪.‬‬ ‫طريق العودة‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن ��ه وت���س�ع��ة م��ن ال�سجناء‬ ‫الفل�سطينيني ال��ذي��ن ك��ان��وا �شهودا على‬ ‫مقتل ثمانية �سجناء م�صريني �ساروا بعد‬ ‫�أن ف��روا م��ن ال�سجن على الأق ��دام لنحو‬ ‫�أربع �ساعات الحظوا الكثري من ال�سيارات‬ ‫احلكومية املحروقة وغياب رج��ال الأمن‬ ‫يف � �ش��وارع حمافظة القليوبية ومنطقة‬ ‫(�أبو زعبل) وال�سوق ومناطق كوم ال�سمن‬ ‫بخالف مدينة الإ�سماعيلية التي يجوبها‬ ‫رجال الأمن‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �أهايل �سجناء م�صريني‬ ‫�ساعدوهم يف الو�صول �إىل الإ�سماعيلية‬ ‫ومكثوا فيها لب�ضع �ساعات لينطلقوا بعد‬ ‫ذل��ك على م�تن مركبتني متجهتني �إىل‬ ‫�شمال �سيناء يف طريق عودتهم �إىل غزة‪،‬‬ ‫�إال �أن�ه��م ف��وج�ئ��وا بكمني ل�ق��وات اجلي�ش‬ ‫وامل �ب��اح��ث امل �� �ص��ري��ة ق �ب��ل و� �ص��ول �ه��م �إىل‬ ‫ق �ن��اة ال���س��وي����س فتمكنت امل��رك�ب��ة الأوىل‬ ‫م ��ن ال� �ف ��رار‪ ،‬ف�ي�م��ا �أل �ق ��ي ال�ق�ب����ض على‬ ‫املركبة الثانية التي �أقلت خم�سة �سجناء‬ ‫فل�سطينيني‪.‬‬ ‫وي�شري ال�سجناء ال��ذي��ن متكنوا من‬ ‫الو�صول �إىل غزة �إىل مواجهتهم معاناة‬ ‫ك �ب�ي�رة �أث � �ن ��اء ال �ت �ح �ق �ي��ق م �ع �ه��م �شملت‬ ‫تعذيبهم بال�شبح املتوا�صل وال�ضرب املربح‬ ‫واحلرمان من النوم وال�صعق الكهربائي‬ ‫وتغطية ال��ر�أ���س و�سوء الطعام وال�شراب‬ ‫و�سوء العناية الطبية‪.‬‬ ‫ورغ� � � � ��م مت � �ك� ��ن خ� �م� ��� �س ��ة � �س �ج �ن ��اء‬ ‫فل�سطينيني م��ن ال��و��ص��ول �إىل غ��زة من‬ ‫�سجن (�أب��و زع�ب��ل) ف��إن��ه م��ا زال نحو ‪39‬‬ ‫فل�سطينيا حمتجزين يف عدد من ال�سجون‬ ‫امل�صرية وال يعرف م�صريهم من بينهم‬ ‫القيادي يف حما�س �أمين نوفل‪.‬‬

‫حمللون‪ :‬حيادية زائـدة عن اللزوم واملطلوب موقف وا�ضح‬

‫تفاعل فل�سطيني �شعبي مـع م�صـر و�صمـت ر�سمـي!‬ ‫غزة‪ -‬عال عطااهلل‬ ‫م��ن امل��ؤك�ـ��د �أنّ عيـون ال�ع�ـ��امل يف الأي ��ام القليلة‬ ‫املا�ضية وال�ساعات الأخرية بقيت مفتـوحة على �آخـرها‬ ‫يف انتظار ما �ست�ؤول �إليه خامتـة "الثـورة امل�صرية"‪،‬‬ ‫ول�ك��ن ح�ت�م�اً وق�ط�ـ�ع�اً مل ت�ك��ن �أي ع�ي�ـ��ون ت�شبه عني‬ ‫فل�سطني التي ما �أغم�ضت جفنـها ولو لـ"ثوانٍ "‪.‬‬ ‫فعلى م��دار م��ا م�ضى م��ن �أي ��ام بقيت فل�سطني‬ ‫�أ� �س�يرة اخل�بر ال�ع��اج��ل ال �ق��ادم م��ن ال�شا�شة واملذياع‬ ‫وال�صحيفة حتى الهاتف امل�ح�م��ول‪ ،‬ومل ي��أب��ه ليـلها‬ ‫ب ��أي ح��دثٍ �آخ��ر ي�ج��ري على الأر� ��ض ��س��وى‪" :‬م�صر‬ ‫وحـالها"‪.‬‬ ‫ولكن وبالرغم من �أن "اجلزيرة" و�أخواتها ظلواّ‬ ‫�ضيوفاً دائمني على البيوت الفل�سطينية و�شوارعها �إال‬ ‫�أن �صمتاً مطبقاً غ ّلف املوقف الر�سمي الفل�سطيني‪ ،‬فما‬ ‫ت�صريح �أو تعقيب �أدلت به احلكومة الفل�سطينية‬ ‫من‬ ‫ٍ‬ ‫بغزة وال ال�سلطة الفل�سطينية يف رام اهلل‪ ،‬كما امتنع‬ ‫القياديون يف كلتا احلركتني حتى الإع�لام�ي��ون من‬ ‫اخلروج على و�سائل الإعالم والإدالء ب�أي رد فعل جتاه‬ ‫ما يجري داخل م�صر‪.‬‬ ‫عرفان ولكن!‬ ‫وكانت املظاهرات يف معظم املحافظات امل�صرية‬ ‫ق��د �أن �ه��ت �أ��س�ب��وع�ه��ا الأول و��س��ط م�ط��ال�ب��ات برحيل‬ ‫الرئي�س امل�صري "ح�سني مبارك"‪.‬‬ ‫واملتتبع لإع�ل�ام احلركتني ال يحتاج لكثري من‬ ‫ال��وق��ت ل �ل��إدراك ب ��أن ثمة ق ��رارات ب�ع��دم ال�ت�ط��رق ملا‬

‫ي�ج��ري واالك�ت�ف��اء ب��وج�ب��ات �سريعة م��ن الأخ �ب��ار‪ ،‬بل‬ ‫منعت احلركتان خ��روج �أي مظاهرات للت�ضامن مع‬ ‫ال�شارع امل�صري يف ثورته‪.‬‬ ‫و�أم��ام تفاعل ال�شارع الكبري ال��ذي قابله �صمت‬ ‫ر�سمي وف�صائل‪ ،‬ق��ال حمللون وخ�براء فل�سطينيون‬ ‫يف �أح ��ادي ��ث م�ن�ف���ص�ل��ة لـ"ال�سبيل"‪� :‬إن القيادات‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة �أخ� �ط� ��أت يف ��ص�م�ت�ـ�ه��ا ال� ��ذي بح�سب‬ ‫تعبريهم طال و�أ�صبح زائداً عن اللزوم‪ ،‬وقد خرج عن‬ ‫�إطار احليادية �أمام حديث كل الدول والف�صائل عما‬ ‫يجري الآن يف م�صر‪.‬‬ ‫فمن جهته ق��ال ال��دك�ت��ور "خميمر �أب��و �سعدة"‬ ‫�أ� �س �ت��اذ ال�ع�ل��وم ال�سيا�سية يف ج��ام�ع��ة الأزه� ��ر بغزة‪:‬‬ ‫�إن ال�ق�ي��ادات الفل�سطينية �صمتت �إزاء م��ا يجري يف‬ ‫م�صر ب�سبب دورها الف ّعال يف كافة وخمتلف الق�ضايا‬ ‫وامللفات الفل�سطينية الهامة �سواء اخلارجية منها‬ ‫والداخلية‪ ،‬و�أ��ض��اف‪" :‬هي رمبا من باب العرفان ال‬ ‫تريد الإدالء ب�أي ت�صريح‪ ،‬ولكن بالت�أكيد ثمة حركات‬ ‫�ستكون �سعيدة يف ح��ال تغري ال�ن�ظ��ام ويف مقدمتها‬ ‫ح��رك��ة "حما�س"‪ ...‬غ�ير �أن�ه��ا ن ��أت بنف�سها ع��ن �أي‬ ‫تعليق لرتى �إىل �أين �ست�سري الأحداث‪."..‬‬ ‫وع�ل��ى الأر�� ��ض �أك � �دّت وزارة ال��داخ�ل�ي��ة ب�غ��زة �أن‬ ‫الو�ضع على احلدود اجلنوبية لقطاع غزة "م�ضبوط‬ ‫وهادئ"‪.‬‬ ‫ون�ف��ت يف ب�ي��ان ل�ه��ا �صحة الأن �ب��اء ال�ت��ي ترددت‬ ‫حول انتقال الفل�سطينيني بني جانبي احل��دود عرب‬ ‫معرب رف��ح‪ ،‬داعية �إىل ع��دم التعاطي مع الإ�شاعات‪،‬‬ ‫م���ش��دد ًة على �أن��ه‪" :‬ال اق�ت�راب م��ن احل��دود م��ن كال‬

‫االجتاهني"‪.‬‬ ‫حتدثوا‬ ‫�أما املحلل ال�سيا�سي والكاتب الفل�سطيني "طالل‬ ‫عوكل" فقد و�صف بدوره ال�صمت الر�سمي والف�صائلي‬ ‫الفل�سطيني بـ"احليادية غري املطلوبة" وتابع قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"ما يجري يف م�صر عميق الأث��ر وكبري ج��داً‪ ،‬وله‬ ‫تداعياته الكبرية خا�صة على الق�ضية الفل�سطينية‪..‬‬ ‫لكن امتناع الف�صائل وحتديداً حركة حما�س وحركة‬ ‫فتح ع��ن الإدالء ب��آرائ�ه��م جت��اه م��ا يجري مل يعد له‬ ‫مغزى ودبلوما�سية عالية ال تعرب عن واق��ع �صحي‪،‬‬ ‫فاليوم ما من �أحد �صغري �أو كبري يف ال�شرق �أو الغرب‬ ‫�إال و�أدىل بدلوه جتاه ما يجري‪."...‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ع��وك��ل �إىل �أن البع�ض ق��د يتفهم �صمت‬ ‫"حما�س" على �أنه بعداً لتف�سريات �سيا�سية‪ ،‬و�أنها‬ ‫جزء من حركة "الإخوان امل�سلمني"‪ ،‬و�أن "فتح" ال‬ ‫تريد �أن يحدث معها كما ح��دث �إب��ان ح��رب العراق‬ ‫الأوىل ووقوفها �ضد الكويت‪ ...‬لكن اليوم اختلفت‬ ‫املعايري ال�سيا�سية‪ ..‬فاليوم لي���س كما الأم�س الكلمة‬ ‫ال�ي��وم لل�شارع ال��ذي ب��ات ميتلك م��ن اجل ��ر�أة م��ا قد‬ ‫تطيح ب�أي نظام‪ ...‬حيادية املوقف الر�سمي لن تقدم‬ ‫�أو ت�ؤخر‪ ،‬فالنا�س هي من �ستقرر‪ ...‬وال�صمت يف هذه‬ ‫احلالة حيادية غري �صحية باملطلق‪."..‬‬ ‫ميثاق وطني‬ ‫وط��ال��ب عوكل ال�ق�ي��ادات الفل�سطينية باخلروج‬ ‫عن �صمتها والتعبري بذكاء عما يجري‪ ،‬والأه��م من‬ ‫ذلك �أن ت�ستفيد من التغيريات القادمة بالتوحد خلف‬ ‫قيادة وطنية ذات مرجعية موحدة‪.‬‬

‫ومن حيث انتهى عوكل بد�أ الكاتب الفل�سطيني‬ ‫ال�صواف" حديثـه‬ ‫وامل�ح�ل��ل ال�سيا�سي "م�صطفى ّ‬ ‫ال��ذي م�ضى يقول‪" :‬يف ظل هذه التغريات احلادثة‬ ‫يف امل�ن�ط�ق��ة ال ب��د �أن ي���س�ع��ى ال���ش�ع��ب الفل�سطيني‬ ‫ب �ق��واه املختلفة �إىل �إح� ��داث التغيري ال ��ذي يتوافق‬ ‫م��ع امل�صلحة الوطنية العليا النابعة م��ن م�صلحة‬ ‫اجلماهري الفل�سطينية‪ ."..‬و��ش��دد على �أن��ه يف ظل‬ ‫هذه الأو�ضاع يجب االلتفات �إىل ال�ش�أن الفل�سطيني‬ ‫العام‪ ،‬و�أن ت�سارع القوى الفل�سطينية �إىل و�ضع الأمور‬ ‫على طاولة البحث والت�شريح بكل تفا�صيلها و�إعادة‬

‫درا� �س��ة الق�ضية الفل�سطينية يف ملفاتها املتعددة‪،‬‬ ‫و�أول ما يجب درا�سته هو العمل على ت�شكيل جلنة‬ ‫م��ن احل�ك�م��اء واخل �ب�راء وال�ق��ان��ون�ي�ين وال�سيا�سيني‬ ‫وال�شرعيني للبحث والإعداد مليثاق وطني فل�سطيني‬ ‫يتالءم مع حقوق وم�صالح ال�شعب الفل�سطيني يف ظل‬ ‫الواقع املعا�ش‪.‬‬ ‫و�أك� � � ّد �أن� ��ه ب ��ات م��ن ال �� �ض��روري و�أك�ث��ر م��ن �أي‬ ‫وق��ت م�ضى �أن تتداعى ال�ق��وى الفل�سطينية لر�سم‬ ‫��ص��ورة امل�ستقبل ال �ق��ادم مب��ا ي�خ��دم م�صالح ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫‪9‬‬

‫«�أن���������ص����ار م����ب����ارك» ي���ع���ت���دون ع���ل���ى امل��ت��ظ��اه��ري��ن‬ ‫يف م��ي��دان ال��ت��ح��ري��ر وامل��ع��ار���ض��ة ت��رف�����ض �إمت����ام والي��ت��ه‬ ‫القاهرة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سقط مئات اجل��رح��ى ب�ين املتظاهرين يف م�ي��دان التحرير يف‬ ‫القاهرة �إثر اقتحامه بعد ظهر �أم�س الأربعاء من مئات الأ�شخا�ص‬ ‫امل��وال�ين للرئي�س امل���ص��ري ح�سني م �ب��ارك ال��ذي��ن ك��ان��وا ير�شقون‬ ‫املحتجني باحلجارة‪.‬‬ ‫واندلعت للمرة الأوىل مواجهات يف م�صر بني �أن�صار مبارك‬ ‫ومعار�ضيه يف اليوم التا�سع لالنتفا�ضة ال�شعبية �ضد نظامه‪ ،‬بينما‬ ‫طالب اجلي�ش يف تطور الفت بوقف التظاهرات بعد �أن كان قد �أقر‬ ‫قبل يومني "مب�شروعية" مطالب ال�شعب‪.‬‬ ‫وحت��رك ع��دد م��ن �أن���ص��ار م�ب��ارك اىل م�ي��دان التحرير معقل‬ ‫متظاهري املعار�ضة منذ بدء االحتجاجات حيث دارت ا�شتباكات بني‬ ‫الطرفني �أوقعت ع�شرات اجلرحى بح�سب �شهود‪.‬‬ ‫ور�أى �صحفي من وكالة فران�س ع�شرة متظاهرين على الأقل‬ ‫م���ص��اب�ين‪ ،‬معظهم ك��ان��وا ي�ن��زف��ون م��ن ر�ؤو� �س �ه��م يف ال���س��اح��ة التي‬ ‫اقتحمها م��وال��ون ب��اخل�ي��ول واجل �م��ال وه��م ي�ل�ق��ون احل �ج��ارة على‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬ ‫واتهمت ث�لاث جمموعات احتجاجية رج��ال �شرطة يرتدون‬ ‫مالب�س مدنية باقتحام امليدان "لرتويع" املتظاهرين‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�ي��ان حل��رك��ة ‪ 6‬اب��ري��ل‪ ،‬وح��رك��ة ك�ف��اي��ة‪ ،‬وت �ي��ار التجديد‬ ‫اال� �ش�تراك��ي �إن "عنا�صر م��ن الأم ��ن مب�لاب����س م��دن�ي��ة وع ��ددا من‬ ‫البلطجية اقتحموا ميدان التحرير وق��ام��وا برتويع املتظاهرين‬ ‫بهدف �إظهار �أن ال�شعب امل�صري منق�سم"‪.‬‬ ‫ودع��ا البيان "�أ�صحاب ال�ضمائر احلية يف ال�ع��امل اىل حماية‬ ‫الثورة امل�صرية"‪.‬‬ ‫و�أكد �شهود �أن املوالني ملبارك كانوا ي�ضربون املتظاهرين ب�أقفال‬ ‫حديدية قدمية‪.‬‬ ‫غ�ير �أن جمموعات م��ن املتظاهرين ك��ان��وا ال ي��زال��ون يهتفون‬ ‫و�سط ه��ذه اال�شتباكات "م�ش عايزينه‪ ،‬م�ش عايزينه"‪ ،‬و"يرحل‬ ‫يرحل يرحل"‪ ،‬و"م�ش حنم�شي ‪ ..‬هو مي�شي"‪.‬‬ ‫ورف��ع م��ؤي��دو م�ب��ارك الف�ت��ات ت�ق��ول‪" :‬ال لإه��ان��ة رم��ز م�صر"‪،‬‬ ‫و"نعم لرجل احل��رب وال�سالم"‪ ،‬و"مبارك يف قلوب امل�صريني‪..‬‬

‫(البلطجية) حاولوا اقتحام املتظاهرين باخليول واجلمال‬

‫�ساحمنا يا مبارك"‪.‬‬ ‫كما رفعت الفتة تقول‪" :‬ال ملدمر العراق" يف �إ�شارة اىل املعار�ض‬ ‫البارز حممد الربادعي املدير العام ال�سابق للوكالة الدولية للطاقة‬ ‫الذرية الذي ي�شارك يف التظاهرات املطالبة برحيل الرئي�س امل�صري‬ ‫ال�ت��ي �أوق �ع��ت ‪ 300‬قتيل بح�سب �أرق ��ام غ�ير م ��ؤك��دة نقلتها الأمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫ونقل التلفزيون احلكومي �صورا ملظاهرات ت�أييد ملبارك نظمت‬ ‫يف �أحياء �أخرى يف القاهرة‪.‬‬ ‫وك��ان الربادعي �أك��د ليل الثالثاء الأرب�ع��اء �أن خطاب الرئي�س‬

‫ان�صار مبارك الذين اعتدوا على املتظاهرين �سلم بع�ضهم للجي�ش‬

‫امل�صري "حيلة"‪.‬‬ ‫كما اتهم ال�برادع��ي مبارك ب�أنه "يحاول �أن يطيل ف�ترة عدم‬ ‫اال�ستقرار يف م�صر وعليه �أن ي�ستقيل"‪.‬‬ ‫وقال الربادعي �إن "ا�ستقالة مبارك مقدمة ال�ستعادة اال�ستقرار‬ ‫يف م�صر"‪.‬‬ ‫كما �أعلنت جماعة الإخوان امل�سلمني �أم�س الأربعاء رف�ضها بقاء‬ ‫مبارك الذي يحكم البالد منذ ثالثني عاما يف ال�سلطة‪.‬‬ ‫وقال الإخوان امل�سلمون‪� ،‬أبرز تنظيم معار�ض يف م�صر‪ ،‬يف بيان‬ ‫�إن "ال�شعب يرف�ض كل الإجراءات اجلزئية التي طرحها ر�أ�س النظام‬

‫احد املتظاهرين يحاول �إلقاء القب�ض على �شخ�ص من (البلطجية)‬

‫«�إ�سرائيل» ت�ستعد ملا بعد مبارك ونتنياهو‬ ‫يطّلـع علـى امل�ستجـدات كـل ن�صـف �ساعـــة‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬وكاالت‬

‫توا�صلت املتابعات الإ�سرائيلية احلثيثة لتطورات‬ ‫املوقف امليداين يف م�صر على خمتلف الأ�صعدة ال�سيا�سية‬ ‫والأمنية والع�سكرية‪ ،‬وطغى امل�شهد امل�صري على جممل‬ ‫التحركات ال�سيا�سية الإ�سرائيلية الداخلية واخلارجية‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س وزراء االح�ت�لال الإ�سرائيلي بنيامني‬ ‫نتنياهو �أن��ه ّ‬ ‫يطلع على امل�ستجدات يف م�صر ك��ل ن�صف‬ ‫��س��اع��ة‪ ،‬م�ع��رب��ا ع��ن قلقه �إزاء اح�ت�م��ال ا��س�ت�غ�لال جهات‬ ‫�إ�سالمية حالة الغليان يف م�صر لب�سط �سيطرتها على‬ ‫الدولة‪ ،‬كما حدث يف �إيران‪.‬‬ ‫�أم��ا الرئي�س الإ��س��رائ�ي�ل��ي �شمعون ب�يري��ز ف��أك��د �أن‬ ‫مبارك "حر�ص على حماية ال�سالم يف ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫مما يجعلنا مدينني له بال�شكر"‪.‬‬ ‫وطالب باحثون كبار يف معهد درا�سات الأمن القومي‬ ‫ال�ت��اب��ع جلامعة "تل �أبيب" �صناع ال �ق��رار الإ�سرائيلي‬ ‫باال�ستعداد ج�ي��داً للتغيريات اجل��ذري��ة ال�ت��ي �ستح�صل‬ ‫بعد مرحلة مبارك ‪-‬الذي يبدو �أن نظامه انتهى‪ -‬بغ�ض‬ ‫النظر عن نتيجة ما �أ�سماه التمرد احلايل‪.‬‬ ‫ولفت املعهد يف درا�سة له �إىل ما قال �إن��ه دور لقناة‬ ‫اجلزيرة والإعالم الإلكرتوين يف ن�شوب الهبات ال�شعبية‬ ‫التي يتوقع انت�شارها يف بلدان عربية �أخرى‪.‬‬ ‫وو��ص��ف معد ال��درا��س��ة �شموئيل �إي�ف��ن ‪-‬وه��و رجل‬

‫خم��اب��رات �إ�سرائيلي ب��ارز‪ -‬م��ا يحدث ب�أنها احتجاجات‬ ‫�شعبية ولي�ست نتاج م�ب��ادرة للمعار�ضة رغ��م م�شاركتها‬ ‫فيها‪ ،‬وهو ما يثقل على ال�سلطة مواجهة موجات الغ�ضب‪،‬‬ ‫م���ش�يراً �إىل ح�ج��م ال�ضغط الأم��ري �ك��ي ال ��ذي يت�صاعد‬ ‫ع�ل��ى ال�ن�ظ��ام امل���ص��ري‪ .‬و�أ� �ض��اف �أن ��ه ل��و جن��ح امل�صريون‬ ‫يف الإط��اح��ة مببارك ف��إن ذل��ك �سي�ؤثر ب�شكل كامل على‬ ‫الو�ضع الإ�سرتاتيجي لـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬وبالتايل ف�إن حالة‬ ‫ع��دم اال�ستقرار يف م�صر واال��ض�ط��راب��ات التي ت�شهدها‬ ‫ل�ب�ن��ان‪ ،‬تعني �أن ت��زي��د ح�ك��وم��ة نتنياهو م��ن مطالبها‬ ‫و�شروطها الأمنية للتو�صل �إىل اتفاق �سالم مع ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪ .‬وعبرّ رئي�س مركز هرت�سوغ لبحوث ال�شرق‬ ‫الأو�سط بجامعة بن غوريون يورام ميتال عن ثقته ب�أن‬ ‫"الهزة التي متر الآن على م�صر‪ ،‬تهز كل حلفائها يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط والغرب"‪ .‬وبتقديره ف�إن م�صر امل�ستقبل‬ ‫لن تلغي اتفاق ال�سالم مع "�إ�سرائيل"‪ ،‬لكنها �ست�سعى‬ ‫لفتح �صفحة ج��دي��دة يف عالقاتها م��ع "حما�س"‪ ،‬مما‬ ‫يعني و�ضع نهاية ملا و�صفها ب�سيا�سة العزلة التي فر�ضتها‬ ‫"�إ�سرائيل" مب�ساعدة م�ب��ارك على ق�ط��اع غ��زة حيث‬ ‫ت�سيطر "حما�س"‪.‬‬ ‫العدوى‬ ‫و�أ�شار الباحث يف مركز بيغن لل�ش�ؤون الإ�سرتاتيجية‬ ‫بجامعة ب��ار �إي�لان هيلل بري�ش �إىل �أن��ه �إذا �سقط نظام‬ ‫احل�ك��م يف م�صر ف� ��إن الأح� ��داث ق��د تنتقل �إىل الأردن‪،‬‬

‫وحينها �سي�سود �أط��ول ح��دود �إ�سرائيلية لل�سالم واق ٌع‬ ‫جديد متاما‪ ،‬مما يعني �أن "�إ�سرائيل" �ست�صبح جزيرة‬ ‫منعزلة يف حميط من الكراهية‪.‬‬ ‫وذكر هيلل �أن �شرق �أو�سط جديداً يت�شكل الآن‪ ،‬وهذا‬ ‫يتطلب من "�إ�سرائيل" �أن تكون جاهزة كل يوم لكل �شيء‪،‬‬ ‫ال �سيما �أن الأجواء جتاهها يف البيت الأبي�ض تختلف عن‬ ‫الفرتة الذهبية‪ .‬وح��ول املوقف الأمريكي ترى حمافل‬ ‫�سيا�سية يف "�إ�سرائيل" �أن وا�شنطن �أدارت ظهرها يف‬ ‫غ�ضون يوم واحد لأهم حلفائها يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬مما‬ ‫يعني �أن الرجل الذي يجل�س يف البيت الأبي�ض من �ش�أنه‬ ‫�أن يبيع "�إ�سرائيل" بني يوم وليلة‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر البنى التحتية ع��وزي الن��داو �إن �أحداث‬ ‫الأيام القليلة املا�ضية يف م�صر مبثابة دليل �آخر على �أنه‬ ‫لي�س هناك �أي �شيء م�ضمون يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫ويجب العمل على �ضمان ا�ستقرار م�صادر الطاقة دون‬ ‫االعتماد على الآخرين‪.‬‬ ‫وق��د �أث� ��ارت الأح� ��داث اجل��اري��ة يف م�صر الأو�ساط‬ ‫الأمنية الإ�سرائيلية‪ ،‬وارتفعت التخوفات من �إمكانية‬ ‫اخرتاق احلدود نتيجة النهيار الأمن امل�صري‪ ،‬مما د��ع‬ ‫باجلي�ش خ�لال الأي ��ام املا�ضية م��ن رف��ع درج��ة الت�أهب‬ ‫على طول احلدود‪ ،‬بل من �إمكانية ا�ستغالل التنظيمات‬ ‫الفل�سطينية الأو� �ض��اع ال��راه�ن��ة والت�سلل �إىل االرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة عام ‪ 48‬للقيام بعمليات ع�سكرية‪.‬‬

‫نا�شطون لبنانيون يت�ضامنون مع «اجلزيرة»‬ ‫وينـددون بتغطيـة العربيـة لأحــداث مــ�صـر‬ ‫بريوت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫جت �م��ع ع ��دد م��ن ال�ن��ا��ش�ط�ين قبل‬ ‫ظهر �أم�س الأرب�ع��اء ق��رب مكاتب قناة‬ ‫اجل��زي��رة يف ب�ي�روت؛ ت�ضامنا معها يف‬ ‫م��واج�ه��ة منعها م��ن ال�ع�م��ل يف م�صر‪،‬‬ ‫ث ��م ان �ت �ق �ل��وا اىل ق �ب��ال��ة م ��رك ��ز قناة‬ ‫العربية للتنديد بتغطيتها "املنحازة‬ ‫لالنتفا�ضة امل�صرية"‪ ،‬بح�سب ما �أفاد‬ ‫م�شاركون‪.‬‬ ‫و�أف� � ��ادت وك��ال��ة ف��ران ����س ب��ر���س �أن‬ ‫جم �م��وع��ة م ��ن ال �ن��ا� �ش �ط�ين ال�شباب‬ ‫والي�ساريني جتمعوا قرب املبنى الذي‬ ‫ي�ضم م�ك��ات��ب ق�ن��اة اجل��زي��رة يف �شارع‬ ‫احلمرا غ��رب ب�يروت‪ ،‬حاملني ر�سوما‬ ‫كاريكاتورية للرئي�س امل�صري ح�سني‬ ‫مبارك وهو يحاول �إ�سكات "اجلزيرة"‬ ‫التي مت متثيلها ب�شعار القناة‪.‬‬

‫وقال �أحد النا�شطني غ�سان مكارم‬ ‫�إن االعت�صام ال��ذي ا�ستمر �ساعة ي�أتي‬ ‫"�ضمن �سل�سلة حت��رك��ات ب ��د�أت منذ‬ ‫�ستة �أيام ت�ضامنا مع الثورة يف م�صر"‪،‬‬ ‫والهدف منه "دعم موقع اجلزيرة يف‬ ‫تغطيتها للأحداث امل�صرية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل �أن قناة اجل��زي��رة التي‬ ‫تتخذ من قطر مقرا لها "من املحطات‬ ‫ال �ق �ل �ي �ل��ة ال� �ت ��ي ت� �ع�ب�ر ع� ��ن تطلعات‬ ‫النا�شطني امل�صريني"‪ ،‬م�ضيفا �أن القناة‬ ‫تتعر�ض يف م�صر "للت�شوي�ش ومنعها‬ ‫من ا�ستخدام الرتددات الف�ضائية للبث‬ ‫وم �� �ص��ادرة امل �ع��دات واالع� �ت ��داءات على‬ ‫�صحافييها"‪.‬‬ ‫و�أعلنت قناة اجلزيرة التي منعت‬ ‫م��ن العمل يف م�صر‪ ،‬وقطع بثها على‬ ‫قمر نايل�سات امل�صري‪� ،‬أم�س الأربعاء‬ ‫�أن �ه��ا تتعر�ض لعمليات ت�شوي�ش على‬

‫"نطاق غ�ير م�سبوق" على م�ستوى‬ ‫املنطقة العربية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت يف ب �ي��ان يف ال��دوح��ة "من‬ ‫الوا�ضح �أن بع�ض ال�سلطات ال تريد �أن‬ ‫ت�صل ال�صور املطالبة بالدميوقراطية‬ ‫والإ�صالح اىل اجلمهور"‪.‬‬ ‫وح�ي��ا م �ك��ارم م �ب��ادرة "اجلزيرة"‬ ‫ب��ال �� �س �م��اح مل ��ن ي ��رغ ��ب م ��ن املحطات‬ ‫التلفزيونية وال�ن��ا��ش�ط�ين با�ستخدام‬ ‫امل � ��واد ال �ت��ي ت�ب�ث�ه��ا م ��ن م���ص��ر جمانا‬ ‫واع�ت�م��اده��ا للح�صول على م ��واد على‬ ‫ن��ا��ش�ط�ين م �� �ش��ارك�ين يف التظاهرات‪،‬‬ ‫معتربا ذلك "حتوال يف الإعالم"‪.‬‬ ‫ويف و�سط بريوت‪� ،‬أمام املبنى الذي‬ ‫ي�ضم مكاتب قناة "العربية" التي تتخذ‬ ‫م��ن دب��ي م �ق��را‪ ،‬خ��رج املعت�صمون عن‬ ‫�صمتهم وهتفوا "يا عربية‪ ،‬يا عربية‪،‬‬ ‫ما تكوين مع احلرامية"‪ ،‬ثم "اهتفوا‬

‫له عربي‪ ،‬ما بيفهم �شي عربي"‪.‬‬ ‫وحمل املحتجون الذين ف��اق عدد‬ ‫ع�ن��ا��ص��ر الأم � ��ن امل�ن�ت���ش��ري��ن يف املكان‬ ‫عددهم العلم امل�صري‪ ،‬و�صورة للرئي�س‬ ‫ال�سابق جمال عبد النا�صر‪.‬‬ ‫ومن الهتافات اي�ضا‪" :‬يا مبارك‪،‬‬ ‫يا مبارك‪ ،‬بن علي بانتظارك"‪ ،‬و"قوم‬ ‫يا م�صري وخذ بتارك‪ ،‬ي�سقط ي�سقط‬ ‫ح�سني مبارك"‪.‬‬ ‫وقالت النا�شطة يارا حركة‪" :‬جئنا‬ ‫ل �ل��دف��اع ع��ن ح��ري��ة ال�ت�ع�ب�ير وال � ��ر�أي‬ ‫ال�ل��ذي��ن تنتهكهما ق�ن��اة العربية التي‬ ‫تربز ر�أيا على ح�ساب الر�أي الآخر"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اىل �أن تغطية "العربية"‬ ‫ت�ت���ض�م��ن "حتري�ضا � �ض��د الثورة"‪،‬‬ ‫م�شرية اىل �أن القناة ت�سري "على نهج‬ ‫ال�سعودية التي تدعم النظام امل�صري‬ ‫وا�ست�ضافت بن علي"‪.‬‬

‫(مبارك) �أم�س وال يقبل لرحيل النظام بديال"‪.‬‬ ‫ويف حماولة لتخفيف االحتقان‪ ،‬قرر مبارك تق�صري فرتة حظر‬ ‫التجول ال�ساري منذ اجلمعة يف القاهرة واال�سكندرية وال�سوي�س‬ ‫ب�ساعتني‪ ،‬كما �أعلنت و�سائل الإعالم الر�سمية‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة �أنباء ال�شرق الأو�سط "قرر‪ ‬احلاكم‪ ‬الع�سكري‪ ‬بد‬ ‫ء‪ ‬حظر‪ ‬التجوال‪ ‬الأربعاء‪ ‬من‪ ‬ال�ساعة‪ ‬اخلام�سة‪ ‬م�ساء‪ ‬حتى‪ ‬ال�سابعة‪ ‬‬ ‫من‪� ‬صباح‪ ‬اليوم‪ ‬التايل"‪.‬‬ ‫كما عادت خدمة االنرتنت جزئيا الأربعاء اىل م�صر بعد قطعها‬ ‫لأكرث من خم�سة �أيام‪.‬‬ ‫وقرر جمل�سا ال�شعب وال�شورى الأربعاء تعليق جل�ساتهما حلني‬ ‫الف�صل يف الطعون االنتخابية‪ ،‬حيث �صدرت الآالف من الأحكام‬ ‫النهائية ب�صددها‪ ،‬ولكن ال�سلطات كانت ترف�ض تنفيذها‪ .‬و�سجل‬ ‫احل��زب احلاكم ف��وزا �ساحقا يف االنتخابات التي اتهمته املعار�ضة‬ ‫بتزويرها‪.‬‬ ‫وبالإ�ضافة اىل االحتجاجات امل�ستمرة يف م�صر‪ ،‬ال زال مبارك‬ ‫يتعر�ض ل�ضغوط خ��ارج�ي��ة م��ن ح�ل�ف��اء الأم ����س ال�غ��رب�ي�ين الذين‬ ‫يدعونه اىل مزيد من التنازالت دون الذهاب اىل حد املطالبة علنا‬ ‫بتنحيه‪.‬‬ ‫فقد �أع�ل��ن الرئي�س الأم��ري�ك��ي ب ��اراك اوب��ام��ا �أن��ه اب�ل��غ نظريه‬ ‫مبارك "�أن عملية انتقال ال�سلطة ينبغي �أن تتم يف �شكل �سلمي و�أن‬ ‫تتم الآن"‪ .‬كما �أك��د رئي�س ال��وزراء الربيطاين ديفيد كامريون يف‬ ‫الربملان �ضروة �أن تكون "املرحلة االنتقالية (يف م�صر) �سريعة" و�أن‬ ‫"تت�سم بامل�صداقية وتبد�أ الآن"‪.‬‬ ‫ويف باري�س‪ ،‬دع��ا الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي اىل بدء‬ ‫العملية االنتقالية يف م�صر "بدون ت�أخري" "وبال عنف"‪.‬‬ ‫�أما رئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب اردوغان فاعترب �أن �إعالن‬ ‫مبارك البقاء يف ال�سلطة حتى االنتخابات الرئا�سية غري كاف‪ ،‬داعيا‬ ‫�إياه اىل "تلبية �إرادة �شعبه يف التغيري بدون تردد"‪.‬‬ ‫كما دعت وزيرة خارجية االحتاد الأوروبي كاثرين ا�شتون مبارك‬ ‫اىل التحرك "ب�أ�سرع وقت ممكن" لتحقيق "االنتقال" ال�سيا�سي‬ ‫الذي يطالب به املتظاهرون‪.‬‬ ‫ورف�ضت وزارة اخلارجية امل�صرية هذه الدعوات‪.‬‬

‫املتظاهرون يتناوبون على اداء ال�صالة حلماية بع�ضهم من ان�صار مبارك‬

‫فل�سطينيو الـ‪ 48‬ي�ؤيدون «ثورة»‬ ‫م�صـر و�إ�سرائيليـون يدعمـون مبـارك‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫‪�  ‬شارك املئات من فل�سطينيي الأرا�ضي املحتلة‬ ‫�سنة ‪ 1948‬الذين ج��ا�ؤوا من خمتلف م��دن وبلدات‬ ‫الداخل الفل�سطيني‪ ،‬واملنتمني �إىل عدة �أطر وحركات‬ ‫�سيا�سية وطنية وق��وم�ي��ة فل�سطينية‪ ،‬يف تظاهرة‬ ‫نظمت م�ساء‪ ‬الثالثاء‪ ‬مقابل ال�سفارة امل�صرية يف‬ ‫"تل �أبيب"‪ ،‬ت�أييدا لـ"ثورة ال�شعب امل�صري �ضد‬ ‫نظام ح�سني مبارك"‪.‬‬ ‫بينما ��ش��ارك الع�شرات م��ن الإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين‪ ،‬يف‬ ‫م�ظ��اه��رة ت��أي�ي��د للرئي�س امل���ص��ري ح�سني مبارك‬ ‫ونظامه‪ ،‬مندّدين بالتح ّركات ال�شعبية واالحتجاجية‬ ‫التي تطالب بتنحيه‪.‬‬ ‫وقال منظمو امل�سرية امل�ؤيدة لل�شعب "�إن هذه‬ ‫املظاهرة ت�أتي �ضمن �سل�سلة فعاليات ووقفات ت�ضامن‬ ‫يقومون بتنظيمها‪ ،‬كان �أولها يف القد�س املحتلة‪ ،‬ثم‬ ‫�أمام ال�سفارة يف "تل �أبيب" يف مرة �سابقة‪ ،‬و�سخنني‪،‬‬ ‫وط �م��رة‪ ،‬وجم��د ال �ك��روم‪ ،‬وق��ري�ب��ا يف �شفاعمرو"‪.‬‬

‫وكانت ق��وات كبرية من �شرطة االح�ت�لال انت�شرت‬ ‫يف حميط ال�سفارة‪ ،‬ومنعت املتظاهرين من الوقوف‬ ‫�أمام ال�سفارة امل�صرية مبا�شرة‪.‬‬ ‫كما �شهدت مدينة باقة الغربية داخ��ل مناطق‬ ‫الـ‪ 48‬تظاهرة �شارك فيها‪ ‬الع�شرات من �أهايل القرية‪،‬‬ ‫يف وق�ف��ة ت�ضامنية م��ع "ثورتي ال�شعب امل�صري‬ ‫والتون�سي"‪� ،‬أمام م�سجد �أبي بكر ال�صديق يف املدينة‪.‬‬ ‫وق��ال علي موا�سي‪� ،‬أح��د ّ‬ ‫املنظمني للمظاهرة‪ّ �" :‬إن‬ ‫�أمّتنا العرب ّية تعي�ش مرحلة من التغيري اجلوهري‪،‬‬ ‫تفتتح ع�صرا جديدا وحقبة جديدة‪ ،‬تنتقل فيهما‬ ‫م��ن ال� ّ�ظ�ل�ام �إىل ال � ّن ��ور‪ ،‬م��ن اال� �س �ت �ب��داد والقيود‬ ‫والف�ساد �إىل احل ّر ّية‪ ،‬من الدكتاتورية �إىل االنعتاق‪،‬‬ ‫من احل��زب احلاكم الواحد‪ ،‬واحلاكم ملدى احلياة‪،‬‬ ‫أخالقي‬ ‫�إىل التعددية واالنتقالية‪ ،‬و�إ ّنه ملن واجبنا ال‬ ‫ّ‬ ‫القومي‪ ،‬وك�شعبٍ يعاين من‬ ‫والوطني‬ ‫والإن���س��اين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي و�سيا�ساته الغا�شمة‪� ،‬أن ندعم‬ ‫�إخوتنا العرب‪ ،‬ل ّأن حت ّررهم يعني حت� ّرر فل�سطني‬ ‫و�سالمة الأمّة وتقدّمها ورفعتها وكرامتها"‪.‬‬

‫قناة اجلزيرة ت�ؤكد تعر�ضها‬ ‫لعمليات ت�شوي�ش «غري م�سبوقة»‬ ‫الدوحة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت قناة اجلزيرة القطرية التي منعت من‬ ‫العمل يف م�صر‪ ،‬وقطع بثها على قمر نايل �سات‬ ‫امل�صري �أنها تتعر�ض لعمليات ت�شوي�ش على "نطاق‬ ‫غري م�سبوق"‪.‬‬ ‫وذكرت القناة يف بيان �أم�س الأربعاء �أن "بثها‬ ‫على م�ستوى املنطقة العربية يتعر�ض لعمليات‬ ‫ت�شوي�ش ع�ل��ى ن�ط��اق غ�ير م���س�ب��وق‪ ...‬مل ت�شهده‬ ‫القناة من قبل"‪.‬‬

‫وبح�سب القناة‪ ،‬ف�إنه "من الوا�ضح �أن بع�ض‬ ‫ال �� �س �ل �ط��ات ال ت��ري��د �أن ت���ص��ل ال �� �ص��ور املطالبة‬ ‫بالدميوقراطية والإ�صالح اىل اجلمهور"‪.‬‬ ‫وذكرت القناة �أنه �إ�ضافة اىل كون بثها مقطوعا‬ ‫على قمر نايل �سات امل�صري‪ ،‬ف�إن بثها على قمري‬ ‫عراب�سات وهوتبريد يتعر�ض "النقطاعات كثرية‬ ‫م��ا يجرب ماليني امل�شاهدين على تغيري ترددات‬ ‫التقاط البث مرارا"‪.‬‬ ‫و�أكدت اجلزيرة �أنها تعمل "‪� 24‬ساعة يف اليوم‬ ‫لي�صل بثنا على ترددات بديلة"‪.‬‬

‫مثقفون عُمانيون يت�ضامنون مع انتفا�ضة امل�صريني‬ ‫م�سقط‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع �ل��ن مثقفون ع�م��ان�ي��ون وع ��رب مقيمون يف‬ ‫�سلطنة عمان �أم�س الأرب�ع��اء وقوفهم وت�ضامنهم‬ ‫م��ع ال�شعب امل�صري "يف خ�ي��اره الدميوقراطي"‪،‬‬ ‫و"يف ثورته امل�شروعة"‪ ،‬بح�سب بيان تلقت فران�س‬ ‫بر�س ن�سخة منه‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ب�ي��ان امل��و ّق��ع م��ن ق�ب��ل �سبعني مثقفا‬ ‫ع�م��ان�ي��ا وع����رب �ي��ا ع��ن "اعتزاز امل�ث�ق�ف�ين والكتاب‬ ‫مب��ا اخ �ت��اره ال���ش�ع��ب امل �� �ص��ري ال �ع��زي��ز م��ن �سبيل‬ ‫يف حتقيق م�صريه و�إمي��ان��ا بحقه يف اخ�ت�ي��ار من‬ ‫يحكمه واحرتاما وتقديرا لثورته البا�سلة يف وجه‬ ‫الظلم واال��س�ت�ب��داد والقهر والتع�سف واحلرمان‬

‫والتهمي�ش"‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان اىل �أن املثقفني "ي�ؤيدون مطالب‬ ‫ال���ش�ع��ب امل �� �ص��ري يف احل��ري��ة وال� �ع ��دل وامل�ساواة‬ ‫والعي�ش ال�ك��رمي‪ ،‬و� �ض��رورة الإ� �ص�لاح الد�ستوري‬ ‫وحماية وت�أ�صيل احلريات العامة‪ ،‬وانتخاب رئي�س‬ ‫جديد"‪.‬‬ ‫و�أك��د املثقفون يف بيانهم "�ضرورة املحافظة‬ ‫ع�ل��ى امل�ك��ا��س��ب امل�ه�م��ة ال �ت��ي حققتها ال �ث��ورة حتى‬ ‫اللحظة"‪ .‬وط��ال �ب��وا "النخب امل�ث�ق�ف��ة وجميع‬ ‫الأح��زاب ال�سيا�سية واجلي�ش امل�صري بعدم خيانة‬ ‫ثورة ال�شعب مل�صالح �أخرى (‪ )...‬حتى حتقق الثورة‬ ‫�أه��داف �ه��ا‪ ،‬وينتخب ال�ن��ا���س م��ن ي�صلح �أو�ضاعهم‬ ‫ويقودهم ل��دول��ة حت�ترم القانون وت�ك��رم الإن�سان‬ ‫وت�ضعه يف قمة �أولوياتها ليعي�ش بعزة"‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫املعار�ضة الربملانية ترف�ض دعوة وقف التظاهرات‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬

‫الرئي�س اليمني يعلن التخلي عن تعديالت‬ ‫د�ستوريـة ت�سمـح لـه بالرت�شـح لواليـة جديـدة‬ ‫�صنعاء‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع �ل��ن ال��رئ �ي ����س ال�ي�م�ن��ي ع �ل��ي عبد‬ ‫اهلل ��ص��ال��ح �أم ����س الأرب �ع��اء حت��ت �ضغط‬ ‫ال�شارع التخلي عن تعديالت د�ستورية‬ ‫ت�سمح له بالرت�شح لوالية جديدة‪ ،‬و�أكد‬ ‫رف�ضه "التمديد" �أو "توريث" احلكم‬ ‫اىل ابنه يف �إط��ار �سل�سلة م��ن التنازالت‬ ‫اىل امل� �ع ��ار�� �ض ��ة ال� �ت ��ي ن ��ا� �ش ��ده ��ا وق ��ف‬ ‫التظاهرات‪.‬‬ ‫وق��ال قيادي يف املعار�ضة الربملانية‬ ‫�إن ال��دع��وة اىل وق��ف التظاهرات "غري‬ ‫مقبولة"‪ ،‬مو�ضحا يف ال��وق��ت نف�سه �أن‬ ‫املعار�ضة �ستدر�س هذه اخلطوات مع �أنها‬ ‫"جاءت مت�أخرة"‪.‬‬ ‫كما �أك��د �صالح التخلي ع��ن �إجراء‬ ‫االنتخابات الت�شريعية يف ني�سان املقبل‪،‬‬ ‫را�ضخا بذلك ملطالب املعار�ضة الربملانية‬ ‫التي تنظم حتركات �شعبية مناوئة له‪.‬‬ ‫ودع� ��ا � �ص��ال��ح امل �ع��ار� �ض��ة الربملانية‬ ‫املن�ضوية حتت ل��واء "اللقاء امل�شرتك"‬ ‫اىل العودة اىل احل��وار وت�شكيل حكومة‬ ‫وحدة وطنية‪ ،‬وجتميد التظاهرات‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ص��ال��ح �أم� ��ام جم�ل����س النواب‬ ‫وال �� �ش��ورى ال �ل��ذي��ن ا��س�ت��دع��اه�م��ا ب�شكل‬ ‫ط� � ��ارئ ‪-‬وق ��اط� �ع ��ت �أح� � � ��زاب املعار�ضة‬ ‫جل�ستهما‪" :-‬ال ن��ري��د �أح ��دا �أن ي�صب‬ ‫الزيت على النار (‪ )...‬وال يجب �أن نهدم‬ ‫ما بنيناه يف ‪ 49‬عاما"‪.‬‬ ‫وت� ��أت ��ي ت �� �ص��ري �ح��ات � �ص��ال��ح بينما‬ ‫تت�صاعد التحركات االحتجاجية املطالبة‬ ‫ب�سقوط النظام اليمني وتخلي الرئي�س‬ ‫ع��ن ال�سلطة ال�ت��ي مي�سك ب�ه��ا م�ن��ذ ‪32‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫وق��دم الرئي�س اليمني م�ب��ادرة قال‬ ‫�إنها "من �أجل م�صلحة الوطن"‪ ،‬ت�شمل‬ ‫ا��س�ت�ئ�ن��اف احل� ��وار ب�ي�ن احل� ��زب احلاكم‬

‫وامل�ع��ار��ض��ة ال�برمل��ان�ي��ة �ضمن م��ا يعرف‬ ‫باللجنة الرباعية‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أع� �ل ��ن "جتميد التعديالت‬ ‫ال ��د�� �س� �ت ��وري ��ة مل� ��ا ت �ق �ت �� �ض �ي��ه امل�صلحة‬ ‫الوطنية"‪ ،‬وهي تعديالت يريد احلزب‬ ‫احلاكم ال��ذي يتمتع ب�أغلبية مريحة يف‬ ‫الربملان �إقرارها‪.‬‬ ‫والتعديالت كانت �ست�سمح ل�صالح‬ ‫بالرت�شح لعدد غري حمدد من الواليات‬ ‫و�إجراء االنتخابات الت�شريعية يف ني�سان‬ ‫امل�ق�ب��ل‪ ،‬وه��ي خ�ط��وة تعتربها املعار�ضة‬ ‫�أحادية وترف�ضها‪.‬‬ ‫و�أك��د �صالح �ضمن مبادرته القبول‬ ‫بفتح �سجالت الناخبني �أم��ام من بلغوا‬ ‫ال���س��ن ال�ق��ان��ون�ي��ة‪ ،‬وه��ي خ�ط��وة تطالب‬ ‫بها املعار�ضة‪ ،‬ومن �ش�أنها �أي�ضا �أن ت�ؤجل‬

‫االنتخابات الت�شريعية‪.‬‬ ‫وب�ع�ب��ارات وا��ض�ح��ة‪ ،‬ق��ال �صالح "ال‬ ‫متديد وال توريث"‪ ،‬يف �إ��ش��ارة اىل عدم‬ ‫ال�سعي اىل �أي متديد او جتديد لواليته‬ ‫احل��ال �ي��ة ال �ت��ي تنتهي يف ‪� ،2013‬أو اىل‬ ‫توريث احلكم اىل جنله �أحمد الذي يقود‬ ‫احلر�س اجلمهوري يف اليمن‪.‬‬ ‫كما دع��ا �صالح املعار�ضة الربملانية‬ ‫اىل "جتميد امل�سريات"‪ ،‬وذل ��ك ع�شية‬ ‫"يوم الغ�ضب" الذي دعت �إليه‪.‬‬ ‫وردا على مبادرة �صالح‪ ،‬قال القيادي‬ ‫يف امل�ع��ار��ض��ة ال�برمل��ان�ي��ة �أح �م��د �صربي‪:‬‬ ‫"�سندر�س خطاب الرئي�س ولو �أن النقاط‬ ‫التي طرحها جاءت مت�أخرة"‪.‬‬ ‫ل �ك �ن��ه اع �ت�ب�ر �أن "الدعوة لوقف‬ ‫ال �ت �ظ ��اه ��رات غ�ي�ر مقبولة"‪ ،‬م ��ؤك ��دا‬

‫منظمة حقوقية مينية تطالب ب�إطالق‬ ‫الآالف من املعتقلني لدى املخابرات‬ ‫�صنعاء‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رحبت منظمة حقوقية مينية �أم�س الأربعاء‬ ‫ّ‬ ‫ب ��الإف ��راج ال���س�ل�ط��ات اليمنية ع��ن ال���ص�ح��ايف عبد‬ ‫الآل��ه حيدر �شايع املتخ�ص�ص يف ��ش��ؤون القاعدة‪،‬‬ ‫وطالبت الإفراج عن الآالف من املعتقلني يف �سجون‬ ‫املخابرات‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت م �ن �ظ �م��ة (ه� � ��ود) يف ب �ي ��ان �صحايف‪:‬‬ ‫"نرحب بتوجيهات الرئي�س على عبداهلل �صالح‬ ‫الإفراج عن ال�صحايف املعتقل حيدر‪ ،‬ونعتربه قرارا‬ ‫�سلميا وت�صحيح خلط�أ طال �أمده‪ ،‬ونطالب ب�إطالق‬ ‫الآالف من املعتقلني يف �سجون املخابرات"‪.‬‬ ‫وك� ��ان � �ص��ال��ح ق ��د �أم� ��ر ب� ��الإف� ��راج ع ��ن حيدر‬ ‫الثالثاء �إثر �صدور حكم من حمكمة �أمن الدولة‬ ‫ال�ت��ي ت�صفها نقابة ال�صحافيني اليمنيني بغري‬ ‫الد�ستورية ب�سجنه خم�س �سنوات بتهم االنتماء‬ ‫للقاعدة‪.‬‬ ‫وق��ال بيان املنظمة‪" :‬نطالب فتح حتقيق مع‬

‫عنا�صر جهازي الأمن القومي وال�سيا�سي يف ظروف‬ ‫ومالب�سات اعتقال الزميل عبد الإله حيدر وكمال‬ ‫�شرف وعبد الكرمي ال�شامي وغريهم الآالف من‬ ‫امل��واط �ن�ين الأب ��ري ��اء ال�ق��اب�ع�ين يف ��س�ج��ون هذين‬ ‫اجلهازين الأمنيني خارج القانون"‪.‬‬ ‫واعتربت املنظمة بقاء الآالف من امل�سجونني‬ ‫وب��دون حماكمة ب�شكل خمالفة للقانون الدويل‬ ‫ال��ذي ال�ت��زم��ت اليمن بتطبيقه‪ ،‬وخم��ال��ف كذلك‬ ‫ل �ل��د� �س �ت��ور ال � ��ذي ي �ن �ظ��م ال �ع�ل�اق ��ة ب�ي�ن احلاكم‬ ‫واملحكوم‪.‬‬ ‫ومت �ن��ت (ه� ��ود) �أن ي �ك��ون ق� ��رار الإف� � ��راج عن‬ ‫حيدر عنوان ملرحلة جديدة ي�ستفيد فيها النظام‬ ‫ال�سيا�سي من جتارب الغري؛ لفتح �صفحة ت�صحيح‬ ‫حقيقي ي�شمل كل مناحي احلياة‪.‬‬ ‫ودعت املنظمة الإفراج عن كل املعتقلني تع�سفيا‬ ‫يف �سجون الأم��ن ال�سيا�سي والقومي وغريها من‬ ‫الأجهزة الأمنية‪ ،‬وتعوي�ض ال�ضحايا تعوي�ضا عادال‬ ‫عما واج�ه��وه م��ن ظلم وانتهاك على ي��د الأجهزة‬ ‫الأمنية‪.‬‬

‫رئي�س اجلالية اليهودية يف تون�س‪:‬‬ ‫ُ�سجل عمل مناه�ض لليهود‬ ‫مل ي َّ‬ ‫تون�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد رئي�س اجلالية اليهودية يف تون�س روجيه‬ ‫بي�سموت �أم�س الأربعاء �أنه مل ي�سجل �أي عمل معاد‬ ‫لل�سامية يف تون�س منذ بداية االنتفا�ضة ال�شعبية‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن التخريب الذي تعر�ض له مزار يهودي‬ ‫يف اجل�ن��وب مل يكن ي�ستهدف ال�ي�ه��ود‪ ،‬ب��ل ج��اء يف‬ ‫�إطار عمليات تخريب �ضد عدد من املباين‪.‬‬ ‫وقال بي�سموت �إن املعلومات عن �إحراق كني�س‬ ‫ي�ه��ودي م�ساء االث�ن�ين‪�" :‬إ�شاعة (‪ )...‬وال يوجد‬ ‫كني�س يف احلامة بل �ضريح ي�ضم قرب حاخام وهو‬ ‫مزار"‪ .‬و�أ�ضاف �أن "العديد من املباين يف املنطقة‬ ‫تعر�ضت م�ساء االثنني لعمليات نهب (‪ ،)...‬وتعر�ض‬ ‫م�ق��ر ل�ل�احت��اد ال �ع��ام ال�ت��ون���س��ي لل�شغل املركزية‬ ‫النقابية ومبان �أخرى للتخريب"‪.‬‬ ‫وتابع �أن��ه "مت تخريب ك�شك حرا�سة (املزار)‬ ‫و�سرقة بع�ض الكرا�سي"‪ ،‬م�شددا يف الوقت نف�سه‬

‫على �أن��ه "مل يكن ه�ن��اك �أي ا��س�ت�ه��داف للجالية‬ ‫اليهودية"‪.‬‬ ‫و�شدد رئي�س اجلالية اليهودية يف تون�س التي‬ ‫ت�ضم ‪� 1600‬شخ�ص على �أنه "مل يح�صل البتة يف �أي‬ ‫وقت �أن ا�ستهدف اليهود بهجمات �أو حتى عبارات‬ ‫غري الئقة �أثناء الثورة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬إنها ث��ورة تون�سية تعني التون�سيني‬ ‫جميعهم"‪ .‬وح��ذر م��ن "الإ�شاعات"‪ ،‬مو�ضحا �أن‬ ‫"هناك �أنا�سا يحاولون الإيحاء ب�أن هناك رغبة يف‬ ‫مهاجمة معابد يهودية وهذا غري �صحيح"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬ل�سنا قلقني ومل نطلب تعزيزات‬ ‫�أم�ن�ي��ة م��ن ال�سلطات لأن�ن��ا ن��رى �أن��ه ال ي��وج��د �أي‬ ‫داع لذلك"‪ .‬وك��ان العديد م��ن م�س�ؤويل اجلالية‬ ‫اليهودية يف تون�س قالوا الثالثاء لوكالة فران�س‬ ‫بر�س �إن كني�سا يهوديا يف احلامة تعر�ض للحرق‬ ‫بعد مزاعم روجت لها يف باري�س جمعية �ضد معاداة‬ ‫ال�سامية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫‪ -1‬معاذ فالح فواز اخلري�سات‬ ‫‪ -2‬فواز فالح مف�ضي اخلري�سات‬

‫‪� -1‬صدام عاطف عبدالفتاح �أبو هزمي‬ ‫‪ -2‬ق�صي عاطف عبدالفتاح �أبو هزمي‬

‫‪ -1‬نائل حممد علي قحطان‬ ‫‪ -2‬طايل حممد علي قطحان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/6047 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/1/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جبل احل�سني ‪� /‬شارع خالد بن الوليد‬ ‫ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2009/5/2 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 250 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫في�صل حممد علي الفواعري املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/5856 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/1/26 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جبل احل�سني ‪� /‬شارع خالد بن الوليد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2010/8/10 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 200 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫في�صل حممد علي الفواعري املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ا�ستمرار املعار�ضة يف تنظيم جتمع �شعبي‬ ‫اليوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫وكانت �صنعاء �شهدت خالل الأ�سابيع‬ ‫املا�ضية عدة تظاهرات مطالبة ب�سقوط‬ ‫النظام‪ ،‬ا�ستلهمت �شعاراتها م��ن "ثورة‬ ‫اليا�سمني" يف تون�س التي انتهت ب�سقوط‬ ‫نظام الرئي�س ال�سابق زين العابدين بن‬ ‫علي‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أن امل �ع��ار� �ض��ة ك ��ان ��ت ت�ستعد‬ ‫لت�صعيد حتركاتها االحتجاجية‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ص��ال��ح‪" :‬لن �أك��اب��ر و�س�أقدم‬ ‫التنازالت تلو التنازالت من �أجل امل�صلحة‬ ‫الوطنية"‪ ،‬م�ؤكدا "�س�أقول لبيك" ملا يتم‬ ‫التو�صل �إليه عرب احلوار مع املعار�ضة‪.‬‬ ‫وق��دم �صالح ب��ذل��ك ت �ن��ازالت مهمه‬ ‫للمعار�ضة يف وق��ت ت�شهد فيه املنطقة‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/6046 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/1/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جبل احل�سني ‪� /‬شارع خالد بن الوليد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2009/7/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 140 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫في�صل حممد علي الفواعري املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حركات �شعبية �ضخمة مطالبة بالتغيري‪،‬‬ ‫خ�صو�صا يف م�صر حيث يتظاهر مئات‬ ‫الآالف من �أج��ل �إ�سقاط نظام الرئي�س‬ ‫ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫وجدد �صالح دعوته لت�شكيل حكومة‬ ‫وح��دة وطنية‪ ،‬ووع��د ب��إج��راء �إ�صالحات‬ ‫يف ن�ظ��ام احل�ك��م امل�ح�ل��ي مل��واج�ه��ة "دعاة‬ ‫الفدرالية" على حد قوله‪.‬‬ ‫وقال �إنه‪�" :‬سيتم �إج��راء �إ�صالحات‬ ‫� �ش��ام �ل��ة ل �ل �ح �ك��م املحلي"‪ ،‬ك �م��ا �سيتم‬ ‫انتخاب املحافظني ب�شكل مبا�شر‪ ،‬وذلك‬ ‫"ل�سحب الب�ساط من حتت �أقدام دعاة‬ ‫الفدرالية"‪.‬‬ ‫كما �أكد فتح قطاع اال�سمنت والنفط‬ ‫واالت�صاالت والبنوك "لالكتتاب وتوفري‬ ‫ف��ر���ص ع�م��ل لل�شباب"‪ ،‬م���ش�يرا اىل �أن‬ ‫"�شبكة ال�ضمان االجتماعي �ستغطي ‪500‬‬ ‫�ألف حالة" يف املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫وطلب �صالح من احلكومة توظيف‬ ‫ال�شباب يف القطاع العام‪ ،‬ودعا جمموعة‬ ‫�أ��ص��دق��اء اليمن التي يفرت�ض �أن تعقد‬ ‫م ��ؤمت��ره��ا امل �ق �ب��ل يف ال��ري��ا���ض يف �آذار‬ ‫املقبل اىل �إن�شاء �صندوق لإمن��اء اليمن‪،‬‬ ‫و�أن ت�ت��وىل املجموعة بنف�سها م�شاريع‬ ‫التنمية يف اليمن ال��ذي يعد م��ن �أفقر‬ ‫دول العامل‪.‬‬ ‫و�أكد �صالح "لن ن�سمح بالفو�ضى"‪.‬‬ ‫ودعا كل مواطن اىل الدفاع عن "عر�ضه‬ ‫وماله"‪ ،‬وهي دعوة �أثارت ت�سا�ؤالت حتى‬ ‫يف �أو� �س��اط ن��واب ح��زب امل��ؤمت��ر ال�شعبي‬ ‫العام احلاكم‪.‬‬ ‫وكانت دعوة الرئي�س اىل االنتخابات‬ ‫يف ني�سان املقبل والتعديالت الد�ستورية‬ ‫ال �ت��ي ط��رح �ه��ا احل� ��زب احل ��اك ��م‪ ،‬جعلت‬ ‫احل � ��وار م ��ع امل �ع��ار� �ض��ة ي �ن �ه��ار‪ ،‬م ��ا بدد‬ ‫الأم��ل يف ان�ف��راج يف اليمن ال��ذي ي�شهد‬ ‫ا�ضطرابات على عدة م�ستويات‪.‬‬

‫‪ -1900‬ا��ض��راب��ات ت�شل بلجيكا و�أمل��ان�ي��ا و�أم�براط��وري��ة النم�سا‬ ‫وامل�ج��ر‪ ،‬خ�صو�صا يف قطاع الفحم للمطالبة بخف�ض �ساعات‬ ‫العمل �إىل ثماين �ساعات يوميا وزيادة الأجور‪.‬‬ ‫‪ - 1944‬ال�شرطة الربيطانية تكت�شف لغماً زرع��ه متطرفون‬ ‫يهود عند مدخل كني�سة �سانت جورج يف القد�س‪.‬‬ ‫‪ -1962‬الرئي�س الأم��ري�ك��ي ج��ون كينيدي يفر�ض حظرا على‬ ‫اال�سترياد من كوبا‪.‬‬ ‫‪ -1964‬امل��رك�ب��ة الف�ضائية الأم��ري�ك�ي��ة "رينجر ‪ "6‬تنجح يف‬ ‫الهبوط على �سطح القمر لكنها تف�شل يف �إر�سال �أي �صور‪.‬‬ ‫‪ -1969‬امل�ؤمتر الوطني الفل�سطيني يف القاهرة ينتخب يا�سر‬ ‫عرفات رئي�سا للجنة التنفيذية ملنظمة التحرير الفل�سطينية‪.‬‬ ‫‪ - 1972‬افتتاح دورة الألعاب الأوملبية احلادية ع�شرة يف اليابان‪.‬‬ ‫‪ - 1985‬ديزموند توتو ي�صبح �أول �أ�سقف �إجنليكاين �أ�سود ملدينة‬ ‫جوهان�سربغ يف جنوب �أفريقيا‪.‬‬ ‫‪ - 1989‬انقالب ع�سكري يف البارغواي يطيح بالرئي�س اجلرنال‬ ‫�ألفريدو �سرتوي�سرن الذي حكم البالد ‪ 34‬عاماً‪.‬‬ ‫‪ - 1994‬وحدة �إ�سرائيلية خا�صة تغتال زعيم جمموعة "�صقور‬ ‫فتح" يف غزة �سليم موايف‪.‬‬ ‫‪ - 1994‬الرئي�س الأمريكي بيل كلينتون يرفع العقوبات التجارية‬ ‫الأمريكية عن فيتنام‪.‬‬ ‫‪ -2006‬حوايل �ألف قتيل يف غرق العبارة امل�صرية "ال�سالم ‪"98‬‬ ‫يف البحر الأحمر‪.‬‬

‫اجلي�ش املوريتاين يعلن مقتل ثالثة‬ ‫بتفجري �سيارة يف نواك�شوط‬ ‫نواك�شوط‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫فجر �سيارة مفخخة عند مدخل‬ ‫أنه‬ ‫�‬ ‫املوريتاين‬ ‫�أعلن اجلي�ش‬ ‫ّ‬ ‫العا�صمة ن��واك���ش��وط‪� ،‬أم����س الأرب �ع��اء‪ ،‬م��ا �أدى اىل مقتل ثالثة‬ ‫�أ�شخا�ص كانوا فيها‪ ،‬وجرح عدد من اجلنود املوريتانيني‪.‬‬ ‫وذك��ر م�صدر ع�سكري موريتاين �أن اجلي�ش فجر عند �أبواب‬ ‫نواك�شوط �سيارة ق��ال �إن�ه��ا‪" :‬كانت حمملة باملتفجرات‪ ،‬وحتاول‬ ‫الت�سلل اىل العا�صمة لتنفيذ اعتداءات فيها"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن��ه مت ر��ص��د ال�سيارة على م�سافة ‪ 12‬كيلومرتا‬ ‫عند مدخل نواك�شوط اجلنوبي‪ ،‬حيث ا�ستهدفتها وح��دة خا�صة‬ ‫من اجلي�ش بقذيفة‪ ،‬مما �أدى �إىل وفاة من و�صفهم بـ"الإرهابيني‬ ‫الثالثة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن ال�سيارة امل�ستهدفة هي من بني ال�سيارات الثالث‬ ‫التي يبحث عنها اجلي�ش املوريتاين منذ ال�سبت املا�ضي‪ ،‬بعد تلقيه‬ ‫معلومات عن دخولها اىل موريتانيا من مايل‪ ،‬كما قال‪.‬‬

‫احلكومة التون�سية حتاول ا�ستعادة‬ ‫ال�سيطرة غداة حركة كبرية يف �سلك الأمن‬ ‫تون�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حاولت احلكومة التون�سية االنتقالية �أم�س االربعاء‬ ‫ا�ستعادة ال�سيطرة على الو�ضع الأمني‪ ،‬وذلك غداة تعديالت‬ ‫وا�سعة يف املنا�صب يف قطاع الأم��ن ال��ذي ك��ان ي�شكل عماد‬ ‫نظام بن علي‪.‬‬ ‫و�إزاء غ�ضب املوظفني واحل ��وادث امل�ت�ك��ررة يف البالد‬ ‫وانت�شار �شائعات‪ ،‬عمدت احلكومة االنتقالية التي �أعيد‬ ‫ت�شكيلها يف ‪ 27‬كانون الثاين الثالثاء اىل القيام بتعديالت‬ ‫وا�سعة يف املنا�صب الأمنية‪.‬‬ ‫ومت��ت �إحالة نحو ثالثني من كبار القيادات الأمنية‬ ‫على التقاعد‪ ،‬وتعيني �ضابط كبري يف اجلي�ش على ر�أ�س �إدارة‬ ‫الأمن الوطني‪� ،‬إ�ضافة اىل مديرين عامني جدد ومديري‬ ‫�أقاليم �أمن‪.‬‬ ‫كما مت و�ضع وزير داخلية بن علي رفيق باحلاج قا�سم‪،‬‬ ‫اخل��ا��ض��ع ل�ل�إق��ام��ة اجل�بري��ة م�ن��ذ ‪ 13‬ك��ان��ون ال �ث��اين‪ ،‬قيد‬ ‫الإيقاف للتحقيق معه‪.‬‬ ‫ومت تعيني �أمري لواء يف جي�ش الرب �أحمد �شابري على‬ ‫ر�أ�س الإدارة العامة للأمن الوطني من �أجل �إعادة تن�شيط‬ ‫الهياكل ا�أمنية املخرتقة من �أن�صار النظام ال�سابق على ما‬ ‫يبدو و�إعادة �آالف ال�شرطيني الذين هجروا ال�شوراع خ�شية‬ ‫التعر�ض النتقام ال�سكان �أو وفاء لنب علي اىل العمل‪.‬‬ ‫و�أعربت معظم ال�صحف التون�سية �أم�س الأربعاء عن‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/5569 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/1/27 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪� -1‬أحمد غازي عايد العطار‬ ‫‪� -2‬آيات غازي عايد العطار‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪/‬جبل احل�سني ‪� /‬شارع كفر قا�سم‬ ‫ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2010/6/5 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 200 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫في�صل حممد علي الفواعري املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫دع�م�ه��ا لل�سلطات‪ ،‬م��داف�ع��ة ع��ن ال�ع�لاق��ة اجل��وه��ري��ة بني‬ ‫"الدميقراطية والأمن"‪.‬‬ ‫وكتبت �صحيفة لوكوتديان يف افتتاحيتها �أن "عودة‬ ‫ال�شرطي‪ ،‬جندي الدميوقراطية اىل ال�شارع بعد تبخره‬ ‫الذي �أدخل البالد يف حالة من القلق وال�ضيق‪ ،‬يعيد الثقة‬ ‫للتون�سيني"‪.‬‬ ‫وهو حتد �صعب يف بلد كبل ملدة ‪ 23‬عاما‪� ،‬شكل خاللها‬ ‫�أك�ثر من مئة �أل��ف �شرطي و�آالف املنتمني للحزب احلاكم‬ ‫�سابقا (يقول �إن لديه �أك�ثر من مليوين منخرط)‪� ،‬أعني‬ ‫و�آذان نظام بن علي القمعي‪.‬‬ ‫وت�ضم ق��وات اجلي�ش العمالنية نحو ‪� 35‬أل��ف جندي‬ ‫ينت�شر معظمهم على احلدود‪ .‬ورف�ض اجلي�ش �إطالق النار‬ ‫على املتظاهرين‪.‬‬ ‫وقدم وزير الداخلية فرحات الراجحي م�ساء الثالثاء‬ ‫عرب قناة "حنبعل" التون�سية اخلا�صة �شهادة ال تكاد ت�صدق‬ ‫عن القوى التي ال تزال تتحرك من داخل �أجهزة الدولة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��وزي��ر‪" :‬م�ساء االث �ن�ين اق�ت�ح����م م��ا ب�ين �ألفي‬ ‫وثالثة �آالف �شخ�ص مقر الوزارة"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬جنوت من‬ ‫الهجوم بف�ضل اجل�نرال ر�شيد عمار (رئي�س �أرك��ان جي�ش‬ ‫ال�ب�ر ال ��ذي ك��ان وع��د بحماية ال �ث��ورة) ووح ��دات مكافحة‬ ‫الإرهاب‪ .‬متت �سرقة معطفي ونظاراتي وهاتفي اجلوال"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬مت توقيف نحو خم�سني �شخ�صا بع�ضهم كان‬ ‫م�سلحا (مل يو�ضح طبيعة ال�سالح) ثم جرى الإفراج عنهم‪،‬‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬ ‫ا�� �س� �ت� �ن ��اد ًا لأح�� �ك� ��ام امل � � ��ادة (‪/264‬ب) م� ��ن ق� ��ان� ��ون ال �� �ش��رك��ات‬ ‫رق� � ��م (‪ )22‬ل� ��� �س� �ن ��ة ‪ 1997‬وت� �ع���دي�ل�ات���ه ارج � � ��و م� ��ن دائ� �ن ��ي‬ ‫�شركة الينبوع العاملية لال�سترياد والت�صدير املحدودة امل�س�ؤولية �ضرورة‬ ‫تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال‬ ‫وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني‬ ‫خارج اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم امل�صفي‪ -1 :‬عماد �سهيل ابو غزالة‬

‫‪ -2‬معتز �سمري ال�صناع‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪� -‬أم �أذينة ‪ -‬تلفون (‪ )0799787010‬عمان ‪ -‬ال�صويفية ‪-‬‬

‫ما يظهر خلال �أمنيا تاما وتواطئا مع املعتدين من �أجهزة‬ ‫حفظ النظام"‪ ،‬منددا "مب�ؤامرة �ضد الدولة"‪.‬‬ ‫و�أب � ��دت احل �ك��وم��ة ال �ث�لاث��اء ح��زم�ه��ا ل�ت��وج�ي��ه ر�سائل‬ ‫للتون�سيني ولكن �إي�ضا لل�شركاء الدوليني‪.‬‬ ‫ويف بادرة بالغة الداللة ‪-‬ويف حني �أعلنت الأمم املتحدة‬ ‫مقتل ‪� 219‬شخ�صا يف الأ�سابيع الأخ�يرة يف تون�س‪� -‬أعلنت‬ ‫احلكومة �إث��ر �أول جمل�س وزاري لها برتكيبتها اجلديدة‬ ‫االن���ض�م��ام اىل ال�ع��دي��د م��ن االت�ف��اق�ي��ات والربوتوكوالت‬ ‫الدولية املتعلقة بحقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫ويف م�ستوى عملي �أعلنت احلكومة ع��ن زي��ادة مهمة‬ ‫ن�سبيا ملرتبات عنا�صر قوات الأمن �شهدت للمرة الأوىل يف ‪23‬‬ ‫عاما ح�صول الكوادر املتو�سطة على زيادة �أكرب من الإطارات‬ ‫العليا للأمن (‪ 72‬يورو �شهريا للأطر املتو�سطة و‪ 49‬يورو‬ ‫للأطر العليا)‪ .‬وبقي �سريان حالة الطوارئ وحظر التجول‬ ‫الذي �أكد وزير الداخلية �أنه كان يجري التفكري جديا يف‬ ‫رفعه يف نهاية اال�سبوع‪ ،‬ثم مت ال�تراج��ع عن الأم��ر ب�سبب‬ ‫الفلتان الأمني الذي �سجل الأحد واالثنني والثالثاء‪.‬‬ ‫و�أكد "�أن رفع حالة الطوارئ يحتاج لأن ي�صبح الأمن‬ ‫خم�سة على خم�سة"‪.‬‬ ‫ودع ��ت ال���س�ل�ط��ات امل��واط �ن�ين اىل ال �ع��ودة اىل العمل‪،‬‬ ‫ووجهت نداء اىل ‪� 9500‬سجني ال يزالون بحالة فرار للعودة‬ ‫اىل مراكز اعتقالهم‪.‬‬

‫�إعــالن �صــادر عن مراقــب عــام ال�شركــات‬ ‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/216‬ج) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن �شركة احلاج عارف �أبو �شهاب و�أوالده امل�سجلة لدينا‬ ‫ك�شركة ت�ضامن حتت الرقم (‪ )17644‬بتاريخ ‪ ،1986/11/15‬قد‬ ‫تقدمت بطلب لتحويل �صفتها القانونية من �شركة ت�ضامن اىل‬ ‫�شركة ذات م�س�ؤولية حمدودة‪.‬‬ ‫يرجى ممن له اعرتا�ض على ذلك من الدائنني او الغري مراجعة‬ ‫دائرة مراقبة ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة خالل خم�سة‬ ‫ع�شرة يوماً من تاريخ ن�شر االعالن‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫تلفون (‪� )0797943656‬ص‪.‬ب (‪ )850899‬عمان (‪ )11185‬الأردن‪.‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬ ‫اعالن بيع ثاين‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان‬ ‫يف الق�ضية التنفيذية رقم (‪)2010/101‬ع‬

‫واملتكونة ما بني املحكوم له �صالح الدين خالد حممود �أبو رحمة وبني املحكوم عليهم‪ -1 :‬حممد مو�سى عبداهلل �أبو الطبول ‪ -2‬اميان مو�سى عبداهلل �أبو الطبول‬ ‫‪ -3‬منال مو�سى عبداهلل �أبو الطبول ‪ -4‬ختام مو�سى عبداهلل �أبو الطبول ‪� -5‬آمال مو�سى عبداهلل �أبو الطبول ‪ -6‬نادرة جميل حممد عد�س ب�صفتها ال�شخ�صية و�صفتها‬ ‫و�صيا �شرعيا عن القا�صرين عبداهلل مو�سى عبداهلل �أبو الطبول و�أحمد مو�سى عبداهلل �أبو الطبول‪.‬‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع باملزاد العلني القطعة رقم (‪ )305‬حو�ض رقم (‪ )5‬جرينني الغربي من �أرا�ضي قرية عمان وما عليها من �أبنية و�إن�شاءات ملك املحكوم‬ ‫عليهم اعاله واملو�ضوعة ت�أمني لدين الدائن �صالح الدين خالد حممود �أبو رحمة من الدرجة الأوىل‪.‬‬ ‫وتقع القطعة يف منطقة النزهة ‪ -‬دوار النزهة ‪ -‬بالقرب من حمطة �أبو الطبول ‪ -‬و�ضمن حي �سكني ويوجد على القطعة عمارة �سكنية رقم (‪ )7‬ح�سب ترقيم �أمانة‬ ‫عمان وتتكون من �أربعة طوابق وهي طابق القبو وطابق �أر�ض خمازن و طابقي �سكن �أول وثاين ونقدر عمر البناء بحوايل ‪� 30‬سنة ويعترب بناء �شعبي بتت�شطيبات‬ ‫�شعبية عادية كما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬قطعة الأر�ض رقم ‪ 305‬حو�ض رقم ‪ 5‬جرينني الغربي من �أرا�ضي قرية عمان مديرية �أرا�ضي عمان وم�ساحتها ‪ 613‬مرتا مربعا تقدر قيمة املرت املربع الواحد منه‬ ‫مببلغ ‪ 80‬دينار امل�ساحة ‪ 613‬تقديراتنا ‪ 100‬القيمة ‪.61300‬‬ ‫‪ -2‬العمارة من اخلارج‪ :‬الواجهة الأمامية من احلجر الغري معتنى به ومن اجلوانب ر�شة وتعترب بناء �شعبي (خميم النزهة)‪.‬‬ ‫‪ -3‬طابق القبو‪ :‬وهو خم�ص�ص للخدمات كراجات لل�سيارات وامل�ساحة ‪.250‬‬ ‫‪ -4‬الطابق الأر�ضي‪ :‬امل�ساحة ‪ 321‬ويتكون من خمازن جتارية عدد ‪ 7‬م�ؤجرة جميعها ولها �أبواب جرارة حديدة وهي مطلة على ال�شارع وخلفها يوجد �شقة �سكنية‬ ‫جميع ت�شطيباتها �شعبية وتتكون من غرفة �ضيوف وحمام فوقه �سدة ومطبخ وممر وغرفة نوم ويوجد بني ال�شقة واملخازن وحدة �صحية خلدمة املخازن ويوجد‬ ‫بها حمامات ومغا�سل‪.‬‬ ‫‪ -5‬الطابق الأول‪ :‬امل�ساحة ‪ 323‬ويتكون من ثالث �شقق جميع ت�شطيباتها �شعبية وال�شقة اليمنى تقطنها امل�ست�أجرة ال�سيدة وفاء عبا�س وتتكون من غرفة نوم وغرفة‬ ‫�ضيوف ومطبخ حمام وال�شقة اخللفية ويقطنها ال�سيد حممد �أبو الطبول وتتكون من غرفة نوم وغرفة �ضيوف ومطبخ وحمام وال�شقة الأمامية ويقطنها امل�ست�أجر‬ ‫ال�سيد �أمين البحريي وتتكون من غرفة نوم وغرفة �ضيوف ومطبخ وحمام‪.‬‬ ‫‪ -6‬الطابق الثاين‪ :‬ويتكون من �شقتني جميع ت�شطيباتها �شعبية امل�ساحة ‪� 323‬شقة املرحوم احلاج مو�سى �أبو الطبول وحاليا م�شغولة من قبل زوجته ال�سيدة نادرة‬ ‫جميل عد�س م�ساحتها كم�ساحة �شقتني وتتكون من ‪ 3‬نوم و‪� 1‬ضيوف وا�سعة و‪ 2‬حمام افرجني وعربي ومطبخ وت�شطيباتها �شعبية لكنها �أف�ضل من ت�شطيبات باقي‬ ‫�شقق العمارة وال�شقة اليمنى ويقطنها امل�ست�أجر ال�سيد ماهر خليفة وتتكون من غرفة نوم وغرفة �ضيوف وحمام‪.‬‬ ‫حيث ي�صبح املجموع (‪ )156870‬مائة و�ست وخم�سون �ألفاً وثمامنائة و�سبعون دينارا جمموع تقديراتنا لقيمة قطعة الأر�ض وما عليها من �أبنية وان�شاءات‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب الدخول باملزاد مراجعة م�أمور تنفيذ حمكمة بداية عمان خالل ‪ 15‬يوم من اليوم الذي يلي تاريخ الن�شر م�صطحبا معه مبلغ ‪ ٪10‬من قيمة التقدير‬ ‫ت�أمني لدخول باملزاد العلني علماً ب�أن �أجور الن�شر والداللة والطوابع تعود على املزاود الأخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ حمكمة بداية عمان‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫قراءات‬

‫هل ي�ستطيع‬ ‫البخيت �إثبات‬ ‫العك�س؟‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫ب�صراحة تكليف البخيت بت�شكيل احلكومة‬ ‫جاء خميبا للآمال‪ ،‬فالرجل ارتبط ا�سمه �سيا�سيا‬ ‫بانتخابات التزوير ع��ام ‪ ،2007‬واقت�صاديا‬ ‫بق�ضية الكازينو‪ ،‬و�إداريا بخ�ضوعه لإرادة مراكز‬ ‫قوى من نوع با�سم عو�ض اهلل وحممد الذهبي‪.‬‬ ‫فقد ك��ان متوقعا‪ ،‬وان�سجاما م��ع �صيحات‬ ‫الإ���ص�لاح املرتفعة و�ضغط ال�����ش��ارع‪� ،‬أن تلج�أ‬ ‫املرجعيات العليا �إىل تكليف �شخ�صية وطنية‬ ‫جامعة غري خالفية قادرة با�سمها على امت�صا�ص‬ ‫االحتقان وال�شروع ب�إدارة ملف الإ�صالح‪.‬‬ ‫جت��رب��ة البخيت ال�سابقة وه��ي ال�شاهد‬ ‫العملي ال��ذي ن�ستند �إليه‪ ،‬تدل على �أن��ه لي�س‬ ‫بالرجل الأن�سب لقيادة مرحلة عنوانها الإ�صالح‬ ‫والتحول‪.‬‬ ‫فالرجل بطيء اال�ستجابة‪ ،‬وميوله الفكرية‬ ‫�أق��رب ما تكون �إىل التنظريية اال�سرتاتيجية‬ ‫ذات االجتاه واحد‪ ،‬مبعنى �أنه قليل االنفعال مع‬ ‫�ضرورات اللحظة‪ ،‬وهذا ما الحظناه يف وزارته‬ ‫الأوىل ويف حما�ضراته الأخرية‪.‬‬ ‫بع�ض الكتاب و�صفو الرجل ب�أنه غري فا�سد‪،‬‬ ‫وذلك ما نقر به‪ ،‬لكننا يف املقابل نت�ساءل حول‬ ‫قدرته على حماربة الف�ساد‪ ،‬فالتجربة الأوىل‬ ‫�أظهرته مبظهر املهادن لبع�ض ب�ؤر القوى‪ ،‬كما �أنه‬ ‫�سمح للماء باجلريان من حتته يف ق�ضية تزوير‬ ‫االنتخابات‪.‬‬

‫املحامي حممد �أبو جبارة‬

‫م�صر روح الأمة‬ ‫هذه هي الكلمة التي انطلقت من حنجرة �سيدة م�صرية فا�ضلة يف‬ ‫املظاهرات ال�صاخبة التي تفجرت يف مدينة ال�سوي�س نتيجة القهر‬ ‫املزمن الذي مار�سه نظام احلكم البولي�سي وذراعه ال�سيا�سي احلزب‬ ‫الوطني احلاكم منذ ثالثني عام ًا‪.‬‬ ‫هذا احلزب الذي زور االنتخابات الأخرية وزور �إرادة �شعب م�صر‬ ‫العظيم‪ ،‬وفاز بن�سبة ‪ 99‬يف املئة كمثيله حزب التجمع الد�ستوري‬ ‫الذي كان ير�أ�سه زين الهاربني بن علي قبل فراره وتالعبه وزوجته‬ ‫مبقدرات ال�شعب العربي يف تون�س‪.‬‬ ‫لقد نطقت اجلماهري امل�صرية باحلق‪ ،‬وقالت كلمتها يف جمابهة‬ ‫اال�ستبداد‪ ،‬وخرجت عن �صمتها الطويل وج ��أرت م�صر روح الأمة‬ ‫وموتها موت الأمة‪� ..‬إنني على ثقة تامة ب�أن ال�شعب العربي يف م�صر‬ ‫هو روح الأمة‪ ،‬ولذلك عندما �ألقت القوى املعادية لأمتنا بكل ثقلها‬ ‫على م�صر لإخراجها من دائرة ال�صراع العربي ال�صهيوين كانت تعلم‬ ‫علم اليقني ب�أنها تخنق روح الأمة‪ ،‬فم�صر هي الروح الثائرة الهادرة‪،‬‬ ‫وهي املحرك الأ�سا�سي جل�سد هذه الأمة العظيمة‪.‬‬ ‫�إنك وحدك يا م�صر يا حبيبتي القادرة على قيادة ال�سفينة‪،‬‬ ‫لذلك تكالبت عليك قوى ال�شر يف العامل‪ ،‬فخطفتك من قيادتها حتى‬ ‫تبقى هائمة تائهة تتقاذفها الأمواج املهلكة يف بحر الظلمات‪ ،‬ها �أنت‬ ‫يا م�صر تنه�ضي من �سباتك من جديد‪ ،‬وها �أنت حتملني راية املجد‬ ‫والن�ضال‪ ..‬من جديد يف مواجهة اال�ستبداد والظلم الذي جثم على‬ ‫�صدرك عقودا و�سلم مقدراتك لأعدائك‪.‬‬ ‫�إن امل�شاهد البطولية التي �شاهدناها على الف�ضائيات تثبت‬ ‫جمددا قدره �شعب م�صر على طي �صفحة احلكام الطغاه مرة واحدة‬ ‫و�إىل الأبد‪ ،‬وجعلهم يلحقون بفندق الر�ؤ�ساء الهاربني يف ال�سعودية‪.‬‬ ‫غدا �سينبلج فجر جديد و�ست�شرق �شم�س احلرية على قاهرة املعز‪،‬‬ ‫ويدفن الظلم والقهر واال�ستبداد الذي هم�ش م�صر‪ ،‬وجعلها �شبه دولة‬ ‫قا�صرة ال حول لها وال قوة‪ .‬منذ متى كانت �إثيوبيا تهدد م�صر ب�شن‬ ‫حرب �ضدها ال بل و�أكرث من ذلك التبجح بك�سب هذه احلرب‪ .‬ومنذ‬ ‫متى ت�صمت م�صر على تق�سيم ال�سودان وقيام كيان خارج عن �إرادة‬ ‫الأمة ويف�صح عن معاداته لها �صباح م�ساء كيان له وظيفة واحدة هي‬ ‫�أن يكون �شوكة يف حلق م�صر حلجب مياه النيل عنها مب�ؤازرة ودعم‬ ‫�صهيوين و�أمريكي‪.‬‬ ‫�إن م�صر لن تخيب �أمل الأمة‪ ،‬و�ستنه�ض من جديد لأخذ دورها‬ ‫القائد والرائد يف �أمتها املجيدة‪ ،‬ولأنك كذلك فقد تكالبت عليك‬ ‫كل قوى ال�شر يف العامل‪ ،‬ولأنك كذلك فقد مت �إخراجك من دائرة‬ ‫ال�صراع العربي ال�صهيوين‪� .‬إن��ك �أك�بر دول��ة عربية و�أخطر دولة‬ ‫مواجهة مع العدو ال�صهيوين البغي�ض بدونك ال ت�ستطيع الأمة �أن‬ ‫تت�صدى للم�شروع الإم�بري��ايل املجرم الهادف �إىل ال�سيطرة على‬ ‫ثروات املنطقة‪.‬‬ ‫ومتزيقك �إربا خدمة لبقاء الكيان الغا�صب‪ .‬من �أجل ا�ستمرار‬ ‫الهيمنة ال بد من �إبقائك غارقة يف اجلهل والتجزئة ومنع وحدتك‬ ‫مع �أمتك‪ ،‬لأن الوحدة هي نقي�ض امل�شرووع الإجرامي الذي تنفذه‬ ‫�إ�سرائيل وراعيتها الأوىل �أمريكا‪.‬‬ ‫لقد بذلوا الكثري من املال والوقت وال�سالح للإبقاء على فرعون‬ ‫م�صر ثالثني عاما يف �سدة احلكم بعد اغتيال �سلفه غري امل�أ�سوف عليه‬ ‫�أنور ال�سادات‪ .‬لقد عانيت يا �شعب م�صر العظيم ما عانيت من �أهوال‬ ‫القهر واال�ضطهاد والنهب على يد الع�صابة احلاكمة يف املحرو�سة �أم‬ ‫الدنيا و�صربت �صرب �أيوب‪.‬‬ ‫�شاهدت يا �شعب م�صر العظيم ب�أم عينيك كافة الأدوار القذرة‬ ‫وامل�شينة التي لعبها نظام الطاغية ابتداء من موافقته على قرار‬ ‫�أ�سياده يف وا�شنطن ب�شن حرب اخلليج الأوىل على العراق‪ ،‬وال�سماح‬ ‫مبرور كل �أدوات القتل والدمار من قناة ال�سوي�س �إىل اخلليج ل�ضرب‬ ‫العراق‪ ،‬مرورا با�شرتاكه املبا�شر مع القوات الأمريكية والتحالف‬ ‫الدويل يف حربها املبا�شرة مع اجلي�ش العراقي البطل وانتهاء بذبح‬ ‫غزة وت�شييد اجلدار الفوالذي خلنق املقاومة وقهرها ل�صالح �أ�سياده‬ ‫يف تل �أبيب‪ .‬ومل يقف �أمر هذه الطغمة احلاكمة عند هذا احلد‪،‬‬ ‫بل تعداه �إىل االعتداء على احلريات الأ�سا�سية لل�شعب امل�صري‬ ‫و�سيطرته على كافة مقدراته وتكميمه للأفواه ومالحقته املعار�ضة‬ ‫وزج��ه��ا يف غياهب ال�سجون وت��زوي��ره لالنتخابات الأخ�ي�رة‬ ‫وحماولته اليائ�سة توريث احلكم بعد رحيله البنه‪.‬‬ ‫لقد قلت يا �شعب م�صر العظيم كلمتك النهائية وخرجت عن‬ ‫�صمتك الطويل‪ ،‬وقلت لفرعون اخرج من م�صر‪ ،‬وقلت �أي�ضا نعم للثورة‪،‬‬ ‫وال للظلم والطغيان‪ ،‬قلتها مدوية نعم للحرية نعم للدميقراطية التي‬ ‫ت�أخذ وال تعطي‪ ،‬لأن الطاغية وزمرته احلاكمة ال ميكن �أن متنحك‬ ‫احلرية‪ ،‬لأن منح احلرية يعني حمكامه النظام وع�صابته املحيطة‬ ‫به‪ .‬لذلك نرى هذه الزمر تقاتل ال�شعب لرتويعه وثنيه عن نيل‬ ‫حريته وكرامته التي لن يقبل عنها بدي ًال مهما غلت الت�ضحيات‪,‬‬ ‫�إن مطلبكم واح��د ووحيد �أيها ال�شعب امل�صري العظيم‪ ،‬وهو زوال‬ ‫النظام احلاكم بكل م�ؤ�س�ساته وقيمه‪ ،‬وال تريدون غري ذلك‪ ,‬لأن‬ ‫�أي نظام جديد ال ميكن �أن يتعاي�ش مع نظام فا�سد ومف�سد يف الأر�ض‬ ‫نظام عميل مرتبط ع�ضويا بامل�شروع ال�صهيوين نظام ي�ستمد قوته‬ ‫من عمالته للكيان الغا�صب واحلفاظ على �أمنه وخدمة �أ�سياده يف‬ ‫وا�شنطن‪.‬‬ ‫غدا يا �أحبائي �ست�شرق �شم�س احلرية على قاهرة املعز‪ ،‬وغدا‬ ‫�سيتم طرد ال�سفري ال�صهيوين من �أر�ض الكنانة الطاهرة غدا �ستفتح‬ ‫�أبواب م�صر العظيمة لأبناء الأمة العربية الذين حرموا من دخولها‬ ‫طوال مدة حكم الطاغية‪ ,‬نعم لقد عادت م�صر �إىل �أمتها كما عادت‬ ‫الأمة �إىل م�صر‪ ،‬ها هي م�صر تتقدم ال�صفوف ثانية‪ ،‬وترتقي عر�ش‬ ‫املجد والكربياء‪ ،‬ها هي م�صر تقول كلمتها الأوىل والأخرية‪ ،‬ها هي‬ ‫م�صر تعيد للأمة كرامتها امل�سلوبة‪ ،‬وجمدها التليد‪ ،‬ها هي م�صر‬ ‫تذكر العامل من جديد ب�أنها �صانعة احلروف الهريوغليفية‪ ،‬و�أنها نبع‬ ‫احل�ضارة الإن�سانية‪ ،‬فهنيئا للأمة العربية بعودة الروح‪ ،‬وهنيئا مل�صر‬ ‫بانت�صار ثورتها املظفرة‪ ،‬ولتبقى روحك يا جمال عبدالنا�صر حملقة‬ ‫يف �سماء املجد والكربياء �إىل الأبد‪.‬‬

‫على كل حال ورغم �صورة الرجل النمطية‬ ‫التي جاءت من جتربته ال�سابقة‪� ،‬إال �أن معروف‬ ‫البخيت �أمام فر�صة ليثبت لنا عك�س ما نظن‪.‬‬ ‫وحتى ي�ستطيع �أن يفعل ذل��ك‪ ،‬ال ب��د له‬ ‫من �أن ي�ستجيب للمرحلة بلغة فارقة وعمل‬ ‫وا�ضح الإجناز‪ ،‬وعليه �أن يلتفت ويطلب املعونة‬ ‫من القوى الإ�صالحية يف الدولة وال�شارع دون‬ ‫تردد‪.‬‬ ‫املرحلة قد ت�سجل للبخيت موقفا ميحو‬ ‫به كل تلك ال�سمات الإ�شكالية التي جاءت من‬ ‫زيارته الأوىل للدوار الرابع‪ ،‬ولعله �إذا ما �أفلح يف‬ ‫�إ�صدار قانون انتخاب ع�صري حقيقي ويف �أ�سرع‬ ‫وقت‪ ،‬عندها �سيعاد النظر بهويته‪ ،‬وقد يعذر عن‬ ‫هفواته التي �أجرب عليها‪.‬‬ ‫امللك �شدد يف خطاب التكليف على الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬بل جعله عنوان اهتمام احلكومة‬ ‫ومعيار جناحها‪ ،‬ويف الأم��ر �سابقة مل نعهدها‪،‬‬ ‫وتدل على ا�ستجابة للظروف املحلية والإقليمية‬ ‫امللبدة بالقلق‪.‬‬ ‫يبقى �أن نرى ما �سيفعله البخيت من خطوات‬ ‫�إ�صالحية عاجلة ال حتتمل الت�أخري‪ ،‬فكتاب‬ ‫التكليف وا�ضح و�إذا ما �صدق النب�أ �سنكون بعد‬ ‫�أق��ل م��ن �سنة �أم���ام جمل�س ن��واب جديد يعيد‬ ‫للم�شهد رونقه‪.‬‬

‫�شعب جمهول‬ ‫حمل الإقامة‬

‫أفق جديد‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫مبوجب تبليغات املحاكم بال�صحف‪ ،‬ف�إن‬ ‫الغالبية العظمى من املطلوب تبليغهم يو�ضع‬ ‫بجانب �أ�سمائهم عنوانه جمهول حمل الإقامة‪.‬‬ ‫وطاملا �أن ال�صحف تعج يومي ًا بالتبليغات‪ ،‬وعددها‬ ‫ي�صل �إىل ع�شرات الآالف �شهري ًا‪ ،‬ف�إنه �أي�ض ًا لي�س‬ ‫م��ن ال�سخرية االدع���اء ب��وج��ود �شعب جمهول‬ ‫حمل الإقامة‪ ،‬وهذا حال غري �سوي‪ ،‬وال يجب �أن‬ ‫ي�ستمر‪.‬‬ ‫بالن�سبة مل�ؤ�س�سة احلكومة‪ ،‬ومعها م�ؤ�س�سة‬ ‫الربملان‪ ،‬ف��إن حالها �شبيه �إىل حد بعيد بحال‬ ‫تبليغات جمهول حمل الإقامة‪� ،‬إذ �إن املطلوب �أن‬ ‫يكونوا على قدر احلكم فيهما وامل�س�ؤولية عنها‪،‬‬ ‫ونحن ال جندهم وك�أنهم بال عنوان �أي�ض ًا‪ ،‬علم ًا‬ ‫�أن احلقيقة هي �أنه لي�س هناك من يبحث عنهم‬ ‫بجد‪� ،‬أو حتى �أنه يريدهم �شركاء‪ ،‬حيث يجري‬ ‫تغييبهم و�إق�صائهم‪ ،‬و�إبعادهم دومنا هوادة‪ ،‬مل‬ ‫يعد ينفع معها االختفاء باحلوارات واال�ستماع‬ ‫وامل�شاورات‪� ،‬إذ �إنها ت�أتي كلها على �أ�سا�س القول‬ ‫ال�شعبي ���ش��اور ث��م خ��ال��ف‪ ،‬وه��ذا ح��ال حكومي‬ ‫بامتياز‪ ،‬ور�سمي م�ستمر‪.‬‬ ‫نعي�ش ججم ًا من الإحراجات ال�سيا�سية غري‬ ‫م�سبوق‪� ،‬إذ بعد انتخاب جمل�س النواب احلايل‬ ‫مبا�شرة‪ ،‬خرجت الأ�صوات املطالبة بحله‪ ،‬ومت‬ ‫ك�شف حجم التزوير بالأ�صوات‪ ،‬وقبل �أن يتلم�س‬ ‫النواب �سلطتهم جيداً‪ ،‬انحرفوا خلف حكومة‬ ‫ال��رف��اع��ي‪ ،‬امل��ط��اح بها ح��ال��ي� ًا‪ ،‬وك��أن��ه��ا حكومة‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫جزيرة بحجم ‪ 22‬دولة‬ ‫�إذاعة مونت كارلو‪� ،‬إذاعة البي بي �سي‪ ...‬هذا ما‬ ‫كان �آبا�ؤنا ي�ستمعون �إليه �إذا �أرادوا �أن يعرفوا الأخبار‬ ‫ال�صادقة عن بالدهم التي كانت حتبو يف جمال الإعالم‬ ‫وافتتاح قنوات �إذاعية وتلفزيونية تبد�أ وتختتم بثها‬ ‫برتديد الروايات وال�سيا�سات الر�سمية!‬ ‫حتى ن�سمع �أخبار الوطن العربي كان علينا �أن نلف‬ ‫ح��ول العامل ون��ويل باجتاه فرن�سا وبريطانيا‪ ،‬وهذا‬ ‫يذكرنا بق�صة ح�سني البورازان يف م�سل�سل �صح النوم‬ ‫ومطلع مقالة ال�صحفي الذي مل يكتمل حتى يومنا هذا‪:‬‬ ‫�إذا �أردنا �أن نعرف ماذا يدور يف �إيطاليا علينا �أن نعرف‬ ‫ماذا يدور يف الربازيل!‬ ‫كان هذا احلال حتى ظهر ع�صر القنوات الف�ضائية‪،‬‬ ‫فتحولنا عن القنوات املحلية البائدة �إىل غري رجعة‪ ،‬ومل‬ ‫تعد عندنا عقدة الأجنبي كم�صدر للأخبار املوثوقة‪ ،‬بل‬ ‫�أ�صبح لدينا وعي �إعالمي لنفهم �أن الإعالم غري منف�صل‬ ‫عن ال�سيا�سة‪ ،‬و�أن �إعالما ي�سيطر عليه اللوبي ال�صهيوين‬ ‫يف املجاالت اجلادة والرتفيهية لن ينظر بعني العطف �أو‬ ‫حتى احلياد �إلينا!‬ ‫وتكاثرت القنوات العربية مف�سحة املجال للم�شاهد‬ ‫باالختيار‪� ،‬إال �أنها مل تكن مبعزل عن �سيا�سات الدول‬ ‫التي انطلقت منها �أو ب�شكل �أ�ضيق اجلماعات الدينية‬ ‫�أو الفكرية التي �أطلقتها‪ ،‬وكان الفارق بينها يف درجة‬ ‫املو�ضوعية �أو التحيز‪.‬‬ ‫ثم جاءت اجلزيرة وك�أنها حالة �إعالمية متفردة‬ ‫ت�سعى قدر الإمكان نحو املهنية واالحرتاف واملو�ضوعية‬ ‫وتدريب جيل من الإعالميني العرب‪ ،‬ودفعت من �أجل‬ ‫ذل��ك ف��ات��ورة باهظة م��ن ال���دم وال�سجن والت�ضييق‬ ‫واملالحقة حتى كان �آخر عالج احلكومات لهذه اجلزيرة‬ ‫التي �أقظت م�ضاجعهم وك�شفت م�ستورهم ب�إيقاف بثها‪،‬‬ ‫فهم يحكمون ب�سيا�سة �أنا ربكم الأعلى و�سلطانهم ما�ض‬ ‫لي�س على رقاب اخللق و�أر�ضهم فح�سب‪ ،‬بل يف ال�سموات‬ ‫والف�ضاء �أي�ضا! هذه احلكومات هي ذاتها التي تتحدث‬ ‫عن الإ�صالح وال�شفافية ومالحقة الف�ساد وحالها مع‬ ‫الإعالم يذكر بالفتة �أحمد مطر‪:‬‬ ‫قال لزوجته ا�سكتي والبنه انكتم‬ ‫�صوتكما يجعلني م�شو�ش التفكري‬ ‫ال تنب�سا بكلمة‪..‬‬ ‫�أريد �أن �أكتب عن حرية التعبري!‬

‫لي�ست اجلزيرة بغري عيوب‪ ،‬ولكنها �أكدت انحيازها‬ ‫الوا�ضح لل�شعوب العربية يف �أك�ثر من موقف‪ ،‬و�أ�صبح‬ ‫املواطن يراها حمامي الدفاع عن ق�ضاياه‪ ،‬وهو بدوره‬ ‫يدافع عنها كم�صدر للمعلومات‪ ،‬وعن حقه ��ن خاللها‬ ‫يف املعرفة والتغيري وحما�سبة امل�س�ؤولني‪ ،‬وك��ان من‬ ‫نتاج حالة التناغم ه��ذه �أن �سارت القنوات اجل��ادة‬ ‫على خطاها وتبنت مواقفها وبثت براجمها و�أ�سقطت‬ ‫ح�سابات املناف�سة والربح واخل�سارة يف حلظة تاريخية‬ ‫بحد ذاتها يوم حقق الإعالم العربي جزءا من الوحدة‬ ‫املن�شودة على �شا�شاته‪.‬‬ ‫على �شا�شاتها ن��رى الر�سميني وجوقات املنافقني‬ ‫من حولهم‪ ،‬ولكننا نرى �أي�ضا عذابات ال�شعوب ون�سمع‬ ‫�صرخات اال�ستغاثة التي انطلقت يف غزة فو�صلت تون�س‬ ‫ودوت يف م�صر يف حميط ي�ضج ب�آالم العرب‪.‬‬ ‫مع اجلزيرة توحدت الدمعة العربية عند �سقوط‬ ‫بغداد‪ ،‬وتوحدت الغ�ضبة عند احلرب على غزة‪ ،‬وتوحد‬ ‫الأمل يف تون�س‪ ,‬و�أ�شرق ال�صبح يف قاهرة املعز‪.‬‬ ‫مع اجلزيرة وبالوثائق عرفنا اخلونة والعمالء‬ ‫وت��دب�يره��م وراء ال��ك��وال��ي�����س وان��ق��ط��ع ح��ب��ل كذبهم‬ ‫الق�صري‪.‬‬ ‫هنيئا للجزيرة على املكانة التي �أدركتها وجعلتها‬ ‫تبث على ترددات قلب الأمة العربية التي تتبع ذبذباتها‬ ‫ولو كانت يف واق الواق �أو ما وراء درب التبانة‪.‬‬ ‫ي��ب��دو �أن الإع��ل�ام ال��ع��رب��ي ال��ر���س��م��ي‪ ،‬وم��ن قبله‬ ‫احلكومات‪ ،‬بحاجة �أن يفهم �أن ال�شعب العربي بلغ �سن‬ ‫الر�شد و�شب عن الطوق وما عاد ي�ؤمن بق�ص�ص اخلرافة‬ ‫و�سندريال وبيا�ض الثلج والذين عا�شوا يف ثبات ونبات‪،‬‬ ‫بل �أ�صبح يعلم �أن احلكومات العربية كعلي بابا والأربعني‬ ‫حرامي‪ ،‬و�أمنا الغولة‪ ،‬و�أبو رجل م�سلوخة‪ ،‬وهي حتتاج‬ ‫�إىل عنرتة ليقطع ر�أ�س احلية‪.‬‬ ‫من الآن ف�صاعدا لن نبحث عن اجلزيرة طويال‪ ،‬بل‬ ‫�سنثبتها على الرتددات التالية‪:‬‬ ‫نب�ضات ال�شعب العربي برتدد ما بني ال�شام وبغدان‬ ‫وجند ومين وم�صر وتطوان‪ ،‬فحيثما وجدت هذه �سنجد‬ ‫اجلزيرة بالت�أكيد‪.‬‬ ‫لقد حتقق �شيء من الوحدة العربية يف الف�ضاء‬ ‫عندما ت��وح��دت الف�ضائيات اجل���ادة وامللتزمة وراء‬ ‫اجلزيرة‪ ،‬فهل تتحقق الوحدة على واقع الأر�ض؟‬

‫د‪ .‬علي احلمادي*‬

‫هل تنهار الدول العربية كديكتاتوريات �شرق �أوروبا عام ‪1989‬؟‬ ‫هذا ال�س�ؤال طرحته كثري من ال�صحف الغربية‪،‬‬ ‫ومنها ال�صحيفة الأمريكية «ذا غلوب �أند ميل»‪ ،‬وقالت‬ ‫�إن احل�شود الكثرية التي تت�ضاعف من عدة مئات �إىل‬ ‫الآالف متحدية احلظر؛ انتابها �إح�سا�س مفاجئ ب�أن‬ ‫النظام احلديدي ه�ش كورقة املحارم‪ ،‬واجلنود على‬ ‫منت الدبابات ممزقون بني دعم احلكومة واملتظاهرين‪،‬‬ ‫وهذه هي ذات امل�شاعر التي �سادت عام ‪.1989‬‬ ‫فالدول العربية يف ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقية‬ ‫على و�شك خو�ض ذات التجربة التي خربتها دول و�سط‬ ‫و�شرقي �أوروبا يف ‪ ،1989‬مبظاهرات ت�صاعدت �سريع ًا‬ ‫�أدت ل�سقوط �أنظمة وقادة وجدوا �أنف�سهم قد ُج ِّردوا من‬ ‫كل �شرعية يف مواجهة ح�شود مواطنيهم ال�ساخطة‪.‬‬ ‫فبعد ث�لاث�ين �سنة عجا ًفا يو�شك ن��ظ��ام مبارك‬ ‫القمعي واملفل�س على النهاية‪ ،‬كي يلحق ب�أخيه الأ�صغر‬ ‫«بن علي»‪ ،‬ويرتك ر�سائل ملن بعده‪ :‬ال طاقة لنا اليوم‬ ‫بال�شعب ويقظته!‬ ‫مطلب م�صر كلها اليوم �أن يرحل هذا النظام عنها‪،‬‬ ‫بعد �أن �أذاق م�صر ما �أذاقها من اجلوع والبطالة واخلزي‬ ‫والعار‪ ،‬وبعد �أن تراجع بها من مقدمة الأمة العربية‬ ‫�إىل ذيلها‪ ،‬وبعد �أن باع ثرواتها وخرياتها �إىل �أعدائها‬ ‫من ال�صهاينة اليهود والأمريكان‪ ،‬وبعد �أن طغى هذا‬ ‫النظام وجترب وخنق حرية �شعبه‪ ،‬وامتهن كرامته‪،‬‬ ‫وابتز �أمواله و�سخرها مل�صاحله اخلا�صة وم�صالح من‬ ‫حوله‪ ،‬وظلم القا�صي وال��داين من �أبناء �شعب م�صر‬ ‫املغلوب على �أم��ره‪ ،‬ومن املعروف �أن ظلم احلكام �أ�سو�أ‬ ‫ُكرا‪ ،‬و�أبلغها �ضر ًرا يف كيان الأمة‬ ‫�أنواع الظلم و� ّ‬ ‫أ�شدها ن ً‬ ‫ومقدراتها‪.‬‬ ‫لقد غريت �أي��ام الغ�ضب ال�سابقة –بداية من يوم‬ ‫‪ 25‬يناير وحتى اليوم‪ -‬يف �شوارع القاهرة والإ�سكندرية‬ ‫وال�سوي�س ويف كل حمافظات م�صر‪ ،‬نظرة م�صر �إىل‬ ‫نف�سها‪ ،‬فبعد �أن كان امل�صريون يرددون على مدى �سنوات‬ ‫طويلة �أن هذا م�ستحيل‪ ،‬و�أن النظام قوي ج��دً ا‪ ،‬و�أن‬

‫‪11‬‬

‫النا�س خائفون‪ ،‬و�أن �أجهزة الأمن قا�سية وقمعية‪ ،‬و�أن‬ ‫وظيفتها حماية الفرعون و�إرهاب ال�شعب‪� ،‬إذا بهم اليوم‬ ‫يخرجون �أفرا ًدا وجماعات‪ ،‬و�أحزا ًبا وم�ؤ�س�سات بعد �أن‬ ‫ر�أوا بعيني ر�أ�سهم �أنه ال يوجد م�ستحيل �أمام ال�شعوب‬ ‫الثائرة‪.‬‬ ‫ريا‪ ،‬فا�ستبدل‬ ‫ريا كب ً‬ ‫نعم؛ تغري ال�شعب امل�صري تغ ً‬ ‫ال�شجاعة ب��اخل��وف‪ ،‬وال��ك��رام��ة ب��ال��ذل‪ ،‬والإيجابية‬ ‫بال�سلبية‪ ،‬والنظام بالفو�ضى‪ ،‬والإق���دام بالإحجام‪،‬‬ ‫والت�ضحية بالبخل‪ ،‬وهو ما ر�أيته بعيني ر�أ�سي على‬ ‫�شا�شة اجلزيرة‪ ،‬عندما حتدث �أحد املواطنني ‪-‬وكان قد‬ ‫فقد ابنًا له خالل الأيام املا�ضية‪ -‬قائ ً‬ ‫ال‪� :‬إن يل ثالثة‬ ‫�أبناء ذهب �أحدهم �شهيدً ا‪ ،‬و�س�أقدم االثنني الآخرين‬ ‫لي�ست�شهدوا كي يرحل عنا هذا النظام!‬ ‫املطلوب من ال�شعب امل�صري اليوم �أن يوا�صل م�سريته‪،‬‬ ‫و�أن ي�صرب على ما ي�صيبه من لأواء‪ ،‬فالن�صر �صرب �ساعة‪،‬‬ ‫وعليه �أن يتكاتف ويتعا�ضد ويتعاون فيما بني طوائفه‬ ‫كلها‪ ،‬وكذلك على الأحزاب �أن تن�سى خالفاتها الفرعية‪،‬‬ ‫وتظل م�ستم�سكة مببد�أ املقاومة (مقاومة هذا الطغيان)‬ ‫حتى يزول عنها‪ ،‬وقبل هذا كله على هذا ال�شعب العظيم‬ ‫�أن يح�سن �صلته باهلل تعاىل‪ ،‬و�أن يكرث من الدعاء على‬ ‫الظاملني واجلبارين‪ ،‬و�أن ي�صربوا وي�صابروا ويرابطوا‬ ‫وليرتقبوا بعد ذلك �ساعة الن�صر وما هي منهم ببعيد‪.‬‬ ‫�أخي �أنت حر وراء ال�سدود‬ ‫�أخي �أنت حـر بتلك القيـود‬ ‫م�سـتع�صما‬ ‫�إذا كنت باهلل‬ ‫ً‬ ‫فماذا ي�ضـريك كيد العبيـد؟‬ ‫�أخي �ستبيد جيو�ش الظالم‬ ‫وي�شرق يف الكون فجر جديد‬ ‫ف�أطلق لروحك �إ�شـراقها‬ ‫ترى الفجر يرمقنا من بعيـد‬ ‫* رئي�س قناة حياتنا الف�ضائية ورئي�س مركز‬ ‫التفكري الإبداعي‬

‫برملانية بامتياز‪ ،‬علم ًا �أن لي�س فيها جمرد �صوت‬ ‫�شعبي من �أي نوع‪.‬‬ ‫وم��ن��ذ ت�شكيل ح��ك��وم��ة ال��رف��اع��ي الأوىل‬ ‫خرجت الأ���ص��وات املطالبة بحلها‪ ،‬وب��دل ذلك‬ ‫�أعيد تكليفها حلكومة ثانية‪ ،‬واجهت مبا�شرة‬ ‫مطالب بحلها‪ ،‬وا�ستمر الأمر �إىل �أن �أطيح بها بعد‬ ‫�أ�سابيع على ت�شكيلها ونيلها ثقة برملانية عالية‪،‬‬ ‫لي�ستمر الطلب بحل املجل�س �إىل جانب حلها‪.‬‬ ‫وم��ا �أن �أع��ل��ن ع��ن تكليف م��ع��روف البخيت‬ ‫ت�شكيل حكومة‪ ،‬حتى ���س��ارع ع��دد م��ن الكتاب‬ ‫و�أقطاب املعار�ضة بفتح ملفات حكومة البخيت‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬مذكرين مبا�ض �أليم من الإخفاقات‬ ‫والتزوير باالنتخابات‪ ،‬وكارثة الكازينو‪ ،‬وه�ؤالء‬ ‫�إم��ا ح��ذروا �سلف ًا من حكومة جديدة لن يكون‬ ‫التوفيق حليفها‪� ،‬أو �أنهم طالبوا البخيت االعتذار‬ ‫عن قبول التكليف‪.‬‬ ‫ولأن املكتوب يقر�أ من عنوانه‪ ،‬ف�إن املعار�ضة‬ ‫تعد نف�سها الآن ملواجهة من ذات النوع حلكومة‬ ‫الرفاعي البائدة‪� ،‬إذ �إن ل�سان حالهم يقول �إن‬ ‫املجرب ال يجرب ثانية‪.‬‬ ‫رغ��م ما يف كتاب التكليف اجلديد يف �آفاق‬ ‫ينتظرها ال��ن��ا���س‪ ،‬ويحتاجونها ح��ق��ا‪� ،‬إال �أن‬ ‫ال�شخو�ص املنتظرين يظلون هم امل�شكلة‪ ،‬و�أغلب‬ ‫الظن �أن البخيت لن يفلح بحلها‪� ،‬إذ هناك من‬ ‫خلفه �سيظل يعمل على �أ�سا�س �شعب جمهول حمل‬ ‫الإقامة‪ ،‬لنظل �إثر ذلك ندور يف حلقات مفرغة‪.‬‬

‫عبدالرحمن فرحانة‬

‫�سبع مالحظات �أولية‬ ‫على ثورات احلرية‬ ‫احل��راك االجتماعي وال�سيا�سي اجل��اري يف معظم البالد‬ ‫العربية لي�س ظاهرة عادية بكل املقايي�س واالع��ت��ب��ارات‪ ،‬بل‬ ‫هو تفاعل ج��ار يف مرجل التغيري وبوتائر عالية؛ ال �شك �أنه‬ ‫�سيحمل ت��أث�ير ًا عميق ًا على البيئة االجتماعية وال�سيا�سية‬ ‫الداخلية القائمة وب�شكل بنيوي وج��ذري �أكرث من ذلك �إذا ما‬ ‫ا�ستمر خطه البياين يف الت�صاعد‪ ،‬وهو مر�شح لذلك‪ ،‬ف�إن حم�صلة‬ ‫مفاعيله �سترتك �آث��ار ًا بالغة على الف�ضاء اجليو�سيا�سي وحتى‬ ‫اجليو�سرتاتيجي يف املنطقة‪.‬‬ ‫لهذا كله‪ ،‬ف�إن هذا احلراك الذي فاج�أ اجلميع مبا فيها قوى‬ ‫اال�ستبداد والتغيري داخل املنطقة واال�ستعمار خارجها على حد‬ ‫�سواء‪ ،‬قد فجر خمزون اخلوف لدى مراكز التقدير اال�سرتاتيجي‬ ‫يف الدولة العربية‪� ،‬إذ على الفور �أ�صدر رئي�س �شعبة اال�ستخبارات‬ ‫الع�سكرية “�أفيف كوخايف” توجيهات �سريعة لفرق البحث يف‬ ‫جهازه لدرا�سة الظاهرة اجلارية وتقدمي تقديرات ا�سرتاتيجية‬ ‫ح���ول ت��داع��ي��ات��ه��ا وت ��أث�يرات��ه��ا ع��ل��ى البيئة اال�سرتاتيجية‬ ‫لـ”�إ�سرائيل”‪ ،‬وانعكا�ساتها على الأمن القومي لها‪.‬‬ ‫ويف �سياق الدرا�سة لهذه الظاهرة‪ ،‬يطرح هذا املقال بع�ض‬ ‫امل�لاح��ظ��ات الأول��ي��ة ال�سريعة ب�ش�أن تداعياتها وت�أثرياتها‬ ‫وانعكا�ساتها‪ ،‬وهي بال �شك حتتاج لدرا�سة �أكرث عمق ًا وحتليال‪:‬‬ ‫ املالحظة الأوىل‪ :‬خمرجات الظاهرة منذ البدء �أ�سقطت‬‫نظرية املعاجلة الأمنية يف التعاطي مع املعار�ضة االجتماعية‬ ‫وال�سيا�سية‪ ،‬ف�أمام ثقل اجلماهري انك�سرت هراوة الأمن وعجزت‬ ‫عن احل�سم‪ ،‬وهذا �سينتج ت�صور ًا جديد ًا ور�ؤية داخلية جديدة‬ ‫لل�شعب عن ذاته وحجم ت�أثريه‪ ،‬وبالتايل على احلكومات العربية‬ ‫�أن تعيد النظر يف ر�ؤيتها لدورها ول�شعوبها‪ ،‬وعليها �أن تنحي‬ ‫الهراوة الأمنية جانبا‪ ،‬و�أن تغادر ذهنية القطيع التي تتعامل‬ ‫بها مع �شعوبها‪ ،‬لأن التحول ال�شعبي اجلديد يحتاج خطاب ًا �آخر‪،‬‬ ‫ومنط ًا جديد ًا من التعاطي‪.‬‬ ‫ املالحظة الثانية‪ :‬الثورة �أ�سقطت حالة حتالف الأمن‬‫مع رموز الرثوة –رجال الأعمال‪ ،-‬و�أثبتت �أن هذه املعادلة غري‬ ‫قادرة على بناء نظام �سيا�سي ميكن �أن يكون مقبو ًال لدى ال�شعوب‬ ‫العربية‪ ،‬فالأمن غري قادر على حماية املظامل �إىل ما ال نهاية‪،‬‬ ‫واجلماهري ميكن �أن ت�صمت على اختالل ميزان العدالة م�ؤقتا‬ ‫ب�سبب ثقل هراوة الأمن‪ ،‬لكنها لن تقبل به ب�شكل دائم‪ ،‬��مرجل‬ ‫الغ�ضب له طاقة على االحتمال‪ ،‬وها هو انفجر يف تون�س والقاهرة‬ ‫والتفاعل ما زال جاريا‪ .‬واخلال�صة هنا �أن ال �صحة ملقولة موات‬ ‫ال�شعب وثبات اال�ستبداد‪.‬‬ ‫ املالحظة الثالثة‪ :‬الثورة اجلارية زلزلت املعادلة ال�سائدة‬‫منذ عقود بني الغرب والأنظمة التي تقوم على ت�أمني م�صالح‬ ‫الغرب مقابل حماية ا�ستقرار الأنظمة‪ ،‬ففي احلالة اجلديدة ظهر‬ ‫طرف ثالث هو �شعوب املنطقة‪ ،‬وهي قادرة على الثورة والتغيري‬ ‫برغم تباط�ؤ وتكا�سل النخب من حولها‪ ،‬وعلى الأنظمة والغرب‬ ‫�أن جتد مكان ًا وازن ًا للجماهري يف املعادلة اجلديدة التي تت�شكل يف‬ ‫الظرف الراهن‪.‬‬ ‫ املالحظة الرابعة‪ :‬على النخب �أن تتحرك‪ ،‬و�أن تنف�ض عن‬‫نف�سها ق�شرة التكل�س‪ ،‬و�أن تتحرر من خوفها من هراوة الأمن كما‬ ‫ّ‬ ‫وتر�شد‬ ‫حتررت ال�شعوب‪ ،‬وعليها كذلك �أن تتقدم لقيادة اجلماهري‬ ‫لها م�سار التغيري‪ ،‬علم ًا �أن م�ضغة التغيري وب�ؤرته راهن ًا هي احلرية‪،‬‬ ‫وحق ال�شعوب يف التعبري عن نف�سها وتقرير م�صريها‪.‬‬ ‫ املالحظة اخلام�سة‪ :‬ال�شباب هم من حمل م�شعل التغيري يف‬‫احلالة القائمة‪ ،‬وهم من اختار الثورة على الهجرة‪ ،‬واال�ستفاقة‬ ‫على الغيبوبة ال�سيا�سية‪ ،‬وبالتايل على النخب �أن يعيدوا النظر‬ ‫يف �آليات وخطاب التوا�صل معهم‪ ،‬كي يتمكنوا من قيادتهم �إىل‬ ‫الغايات املرجوة‪ ،‬فهذه الكتلة احلرجة من التغيري –ال�شباب‪-‬‬ ‫حتتاج �إىل تر�شيد بعد �أن جتاوزت مرحلة التعبئة‪ ،‬مبعنى �أن يتم‬ ‫التفاعل بني حرارة ال�شباب وخربة النخب يف معادلة تغيري هادئة‬ ‫ومدرو�سة لها ر�ؤية متوافق عليها بني اجلميع وب�سقوف حمتملة ال‬ ‫تفجر احلالة‪ ،‬وال متيتها يف ذات الوقت‪.‬‬ ‫ املالحظة ال�ساد�سة‪ :‬يتعني التنبه �إىل �أن الغرب ‪-‬ووا�شنطن‬‫بالذات‪ -‬قد يلج�أ �إىل تغيري وهمي يف امل�شهد؛ من خالل تغيري‬ ‫يف الديكور فقط‪ ،‬مبعنى �أن تعمل على �إع��ادة �إنتاج الأنظمة‪،‬‬ ‫والقراءة ال�سريعة للم�شهدين التون�سي وامل�صري قد تف�ضي �إىل‬ ‫ا�ستنتاج ي�شري �إىل �أن وا�شنطن حتاول ا�ستثمار اللحظة الراهنة‬ ‫لت�صعيد القوى الليربالية التي ال متانع من عقد �صفقة مع �أمريكا‬ ‫مقابل �أن تتوىل ال�سلطة اجلديدة �أو تكون لها ح�صة كبرية فيها‪،‬‬ ‫ولعل املراقب يلم�س ترداد النغمة القائلة ب�أن الثورات احلالية ال‬ ‫حتمل �أي �أيديولوجية‪.‬‬ ‫وهنا يتعني الت�أكيد على �أن ال�شعوب مل تنفجر من �أجل اخلبز‬ ‫–و�إن كان االقت�صاد كان عام ًال حمركا‪ ،-‬لكنها حتركت من �أجل‬ ‫احلرية والكرامة‪ ،‬ومن �أجل �صياغة م�ستقبلها واحلفاظ على‬ ‫هويتها‪ ،‬ومقاومة كل حماوالت التدجني واال�ستكانة‪.‬‬ ‫ املالحظة ال�سابعة‪ :‬لنجاح الظاهرة القائمة ينبغي التوافق‬‫بني ال�شباب وقوى التغيري على طيف متنا�سق من �آليات التحرك‪،‬‬ ‫والتو�صل �إىل ر�ؤية توافقية للحل البديل‪ ،‬وبدون ذلك قد تتوه‬ ‫البو�صلة‪ ،‬وتتبدد اجلهود‪ ،‬ويف النهاية قد حترتق الظاهرة‪.‬‬ ‫كلمة �أخ�يرة‪ ،‬التغيري لي�س قفزة عالية بال �أفق‪ ،‬وال يت�أتى‬ ‫وفق و�صفة جاهزة‪ ،‬وهو كذلك لن ين�ضج بحراك ع�شوائي‪ ،‬ف�ض ًال‬ ‫عن �أنه مزيح متوازن من احلالة القدمية واحلالة املرجتاة‪ ،‬على‬ ‫�أن مهدافه الأول وال�ضابط مل�ساره هو توافر الر�ؤية الوا�ضحة‪،‬‬ ‫والتوافق عليها بني قوى التغيري املختلفة‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫جـواد احلمـد *‬

‫�سامل الفالحات‬

‫در�س قبل فوات الأوان‪� ..‬أمريكا‬ ‫تتخلى عن حلفائها‬

‫لغة مل تفهم‬ ‫ور�سالة مل ت�صل‬ ‫عجزت احلركات ال�سيا�سية وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين وال�شخ�صيات الوطنية‬ ‫اجل��ادة �أ ْن تو�صل ر�سالتها لأنظمتها ال�ت��ي ف��رح��ت بها ي��وم�اً بعد �أن تخل�صت من‬ ‫اال�ستعمار اخل��ارج��ي �إث��ر ت�ضحيات كبرية قدمتها ال�شعوب جي ًال بعد جيل‪ ،‬لكن‬ ‫ر�سائلها مل ت�صل الأنظمة التي ت�صغي �أحياناً لتوهمك �أ َّنها فهمت احلديث الهادئ‬ ‫املنطقي العاقل‪ ،‬ويا خيبة �أم��ل املتحدثني والكاتبني واخلطباء ومر�سلي املذكرات‬ ‫وامل�شاركني يف الندوات وحماوري الأنظمة واحلكومات‪ ،‬فالر�سالة مل ت�صل واللغة مل‬ ‫تفهم‪ ،‬ويتعمد خطف بع�ض الكلمات وامل�صطلحات املنتقاة لتوظيفها باجتاه �آخر يزيد‬ ‫الأمر َتعْقيداً و�ضبابية‪ ،‬وتن�صب �شا�شات كبرية تعر�ض عليها بهلوانيات جديدة يتلهى‬ ‫بها املارة وامل�شاهدون لفرتة جديدة من الزمن‪.‬‬ ‫لقد حاولت ال�شعوب مبا ت��رك لها م� ْ�ن هامِ �ش “حرية” لتلعب بها لت�ؤ�س�س‬ ‫�أحزاباً‪ ،‬وجدتها بعد ذلك �أج�ساماً هزيلة بال روح‪ ،‬و�أ�شكا ًال بال م�ضمون‪ ،‬و�إذا بحبلها‬ ‫مربوط ب�أيدي �آخرين‪ ،‬حم�صية �أنفا�سها‪ ،‬االتهام فيها مقدم على ال�براءة‪ ،‬مع �أن‬ ‫القائمني عليها متربعون بجهدهم‪ ،‬وجاههم‪ ،‬ومالهم �أحياناً‪ ،‬وال نتحدث عن �أحزاب‬ ‫ال�سراب‪� ،‬أو (الأدوية البديلة)‪.‬‬ ‫ال�سيا�سية الفاعلة التي �أن���ش��ؤوه��ا وط��وروه��ا وع�صروها و َغ رّيوها‬ ‫الأح ��زاب َّ‬ ‫وجمّلوها و�شذبوها حتى يقبل بها (قانون ال�سلطة)‪ ،‬حمرومة من العمل احلزبي‬ ‫حم�صنة َع ْنه فال تقدم وال ت�ؤخر‪ ،‬وبحاجة �إىل اعرتاف ر�سمي بها لن حت�صل عليه‬ ‫مهما قدمت من �أوراق اعتماد‪ ،‬وم�ستلزمات العمل الوطني‪ ،‬فقد قيدتها قوانني‬ ‫الأح� ��زاب‪ ،‬وق��ان��ون االج�ت�م��اع��ات ال�ع��ام��ة‪ ،‬وق��ان��ون م� ْن��ع اجل��رائ��م وق��ان��ون ال�صحافة‬ ‫والإع�لام‪ ،‬ثم املمار�سات اجلانبية لال�ستهزاء بها‪ ،‬وت�شويه �صورتها‪ ،‬ب�أن لها �أجندة‬ ‫خارجية‪ ،‬وتخويف النا�س من االنخراط فيها‪ ،‬والتهديد بفقدان احلقوق وامليزات‬ ‫والوقيعة بينهما‪ ،‬ثم بالثقافة الإق�صائية املت�أ�صلة يف عقول ال�سلطة التنفيذية وكبار‬ ‫املوظفني جتاهها‪.‬‬ ‫* و�شاركوا يف االنتخابات الرئا�سية يف َبعْ�ضها فوجدوا �أنف�سهم يف ا�ستفتاء على‬ ‫�شخ�ص واح��د واخليارات املتاحة كلها النتخابه فقط‪ ،‬و�سيبقى حتى ميوت على �أن‬ ‫ميهد الطريق لذريته من بعده‪.‬‬ ‫* و�شاركوا يف االنتخابات الت�شريعية بدعوى حق املواطن يف �إبداء ر�أيه و�إدارة‬ ‫�ش�ؤون وطنه و�إذا بهم يحلمون‪ ،‬و�إذا ب�صناديق االقرتاع �سِ حْ رية‪ ،‬تخرج ما ال يدخل‬ ‫�إليها‪ ،‬ي�ضع الناخب ورقة ب�إ�سم زيد فتخرج عند الفرز عمراً‪.‬‬ ‫* و�إذا بقانون االنتخاب ال مثيل له رمبا حتى يف (�أفغان�ستان) فهو مف�صل بدقة‬ ‫على من ي�سبح بحمد البائع‪ ،‬ف��إرادة املواطن يجب �أن تكون مق�سومة على �أربعة �أو‬ ‫خم�سة‪ ،‬فهو لي�س �إن�ساناً كام ًال بالرغم من كل املراجعات والوعود العرقوبية املتكررة‬ ‫والتي مل يعد مبقدور مواطن �أن ي�صدقها وجمال�سها الت�شريعية متوت يف �شبابها ال‬ ‫تدري كيف جاءت ومل حُ لت‪.‬‬ ‫* وقد عا�شت ُ‬ ‫ال�شعوب لعقود يف حرية من �أمرها فهي تقدم كل ما يطلب منها‬ ‫وتتطوع خلدمة �أوطانها وت�صرب على لأواء املعي�شة انتظاراً ليوم وت��رى فيه النور‬ ‫وحتتفل فيه حني �سماع �صوتها ومل ي�أتِ بعد‪.‬‬ ‫وميكن �إج�م��ال جمموع اللغات امل�ستخدمة م��ن ال�شعوب العربية مبكوناتها‬ ‫املختلفة بالتايل‪:‬‬ ‫(�أ‌) لغة االنتظار والإرج��اء وتعليق الأم��ل على الزمن فقط‪ ،‬والتعلق ب�سوف‪،‬‬ ‫وبعدين‪ ،‬وانتظروا‪ ،‬وال ت�ستعجلوا‪.‬‬ ‫(ب‌) لغة املنا�شدة واال�ستجداء والرجاء والت�سول وخف�ض اجلناح‪ ،‬وذرف الدموع‪.‬‬ ‫(ج �ـ) لغة التغافل‪ ،‬الثقة بالأنظمة ب�سبب ك�ثرة ال��وع��ود وال�ضخ الإعالمي‪،‬‬ ‫واختالف احلكايات الإن�سانية‪ ،‬والقدرات العجيبة للملهمني املوهوبني‪.‬‬ ‫(د) اللغة الدبلوما�سية‪ ،‬والعموميات واال�ستيعاب‪.‬‬ ‫(هـ) لغة املفاو�ضات من خالل اللجان واملبادرات الر�سمية والهيئات وغريها‬ ‫واتخاذ القرارات التي حت�ضر املوافقات للج�سد الأردين‪ ،‬ثم تتبخر هذه كلها وتكون‬ ‫للت�سلية و�ضياع الوقت‪.‬‬ ‫(و) لغة التعقل وال��ر��ض��ا بالقليل ول�غ��ة (اخل ��در) ال��ذي ي�سري يف الأج�سام‪،‬‬ ‫وال�ت�ث��ا�ؤب ط��وي� ً‬ ‫لا‪ ،‬و(ح�ت��ى ال ي�صيبنا م��ا �أ��ص��اب غ�يرن��ا)‪ ،‬ونحن (�أف���ض��ل ح��ا ًال من‬ ‫غرينا)‪( ،‬واحمدوا ربكم ف�أنتم بنعمة كربى)‪ ،‬ولذلك تتوا�صل املواعظ اخلفية من‬ ‫هنا وهناك‪ ،‬وك�أنها �صوت �ضمري‪� ،‬أو نداء مالئكي!‬ ‫جربت ال�شعوب كل لغة فقد انتظروا‪ ،‬وا�ستجدوا وتو�سلوا‪ ،‬ووثقوا وتغافلوا‪،‬‬ ‫وفاو�ضوا وت�شاركوا يف مبادرات وحاوروا و�أ�سروا و�أعلنوا‪ ،‬ومل ي�سمع ولن يُ�سمع لهم‬ ‫فهذه لغات مندثرة غابرة‪.‬‬ ‫�إذن متى ي�ستمع �إليهم وما اللغة املفهومة؟ ومتى ت�صل ر�سالتهم؟‬ ‫لي�س �س�ؤا ًال ترفياً وال افرتا�ضياً‪� ،‬إمنا هو النتيجة احلتمية التي بد�أ ال�شعوب‬ ‫العربية تتو�صل �إليها‪ ،‬فعرفوا اللغة املفهومة‪ ،‬و�أخذ بع�ضهم ميار�سها وقد ُفهمت‪.‬‬ ‫لقد نطق الأبكم و�صرخ اخلجول‪ ،‬وانتف�ض ال�صّ ابرون‪ ،‬ورك�ض املقعدون‪ ،‬وقر�أ‬ ‫املكفوفون خط الكوفة‪ ،‬لكن الر�سالة مل ت�صل للبع�ض بعد‪.‬‬ ‫حتى قالت ال�شعوب �أو رددت‪:‬‬ ‫* �أن من حجب طول النوم عيونهم‪ ،‬فلن يروا النور‪ ،‬ولن يروا �إال وَهج الذل فاحذروا و�أفيقوا‪.‬‬ ‫وقالوا‪� :‬إن الذي يقبل اليد التي ت�صفعه‪ ،‬والرجل التي تركله‪ ،‬والذي ينحني للخنجر‬ ‫الذي ميزقه لن يتحرر‪.‬‬ ‫* وق��ال��وا‪ :‬لن ي�ستجاب ل�ن��داءات التحرر والإ��ص�لاح احلقيقي �إال بقدر ما يف �أرواح‬ ‫املطالبني بها من ر�صيد حقيقي‪ ،‬وهو الأهم‪.‬‬ ‫* يبقى الإن�سان حراً كرمياً منت�صراً ما مل تدغدغ عواطفه �أبهة احلكم وطعم ال�سلطة‬ ‫املوعودة وه��ؤالء‪َ ،‬تودّعوا منهم بدعاة �إ�صالح‪ ،‬لأنهم يلتفتون �إىل ال��وراء ويطلبون‬ ‫�صيدا‪.‬‬ ‫* ومما ي�ؤ�سف له �أن الر�سالة ال�شعبية الأردنية العاقلة الواعية �أي�ضاً‪ ،‬مل ت�صل‪ ،‬و�إن‬ ‫و�صلت فقد قر�أت �سطراً بعد �سطر‪.‬‬ ‫الإ�صالح لن يتم من خالل تدوير الكرا�سي وتبديل الطواقي‪ ،‬ولن ي�أتي �إال ب�أعباء‬ ‫مالية وترهل جديد‪.‬‬ ‫للإ�صالح طريق واحد‪ ،‬ا�ستقرت عليه التجربة الإن�سانية العاملية تنقذنا مما نحن فيه‬ ‫حتى مع خ�صو�صياتنا احل�ضارية‪ ،‬ومع ذلك فيظهر �أن �أمية من نوع جديد و�صلت حد‬ ‫الإدمان �أو الو��اء فهل من ُمدّكر؟‬ ‫‪Salem.yousef@hotmail.com‬‬

‫ردا على «تنازل املفاو�ض الفل�سطيني عن حقوق الالجئني» طبقا لوثائق «اجلزيرة»‬

‫احلركة الإ�سالمية يف البقعة تنظم‬ ‫«ملتقـى خميـم البقعـة للحفـاظ علـى الثوابـت»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن �ظ �م��ت ج �م��اع��ة الإخ � � ��وان‬ ‫امل�سلمني يف خميم البقعة ولواء‬ ‫ع�ي�ن ال�ب��ا��ش��ا �أول �أم ����س ملتقى‬ ‫حت� ��ت ع � �ن� ��وان (م �ل �ت �ق��ى خميم‬ ‫البقعة للحفاظ على الثوابت)‪.‬‬ ‫وج��اء تنظيم امللتقى ح�سب‬ ‫م�ن�ظ�م�ي��ه "احتجاجا ع �ل��ى ما‬ ‫جاء يف الوثائق التي �سربت عرب‬ ‫"اجلزيرة"‪ ،‬وف�ضائح مفاو�ضي‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية بزعامة‬ ‫حم �م��ود ع �ب��ا���س و�أح� �م ��د قريع‬ ‫و� �ص��ائ��ب ع��ري �ق��ات وغ�ي�ره��م‪ ،‬يف‬ ‫ح�ج��م ال �ت �ن��ازالت امل �خ��زي‪ ،‬وبيع‬ ‫�أح �ي��اء م��ن ال �ق��د���س‪ ،‬والتن�سيق‬ ‫ال �ك �ب�ير م ��ع زع� �م ��اء ال�صهاينة‬ ‫ل�ل�ت�ن��ازل ع��ن ح �ق��وق الالجئني‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي�ي�ن يف الأر� � � � ��ض‬ ‫واملقد�سات‪ ،‬والقبول يف عرو�ض‬ ‫ال�صهاينة املذلة"‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ارك يف امل �ل �ت �ق��ى قرابة‬ ‫‪� � 200‬ش �خ �� �ص �ي��ة ن �خ �ب��وي��ة من‬ ‫ع � � � � ��دة خم� � �ي� � �م � ��ات ل �ل�اج � �ئ �ي�ن‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين‪� ،‬أب ��رزه ��ا خميم‬ ‫البقعة‪ ،‬واحل���س�ين‪ ،‬والوحدات‪،‬‬ ‫وح�ط�ين‪ ،‬و� �س��وف‪ ،‬وخم�ي��م غزة‪،‬‬ ‫والعديد من �شخ�صيات ووجهاء‬ ‫ع ��دة جت �م �ع��ات فل�سطينية من‬ ‫مناطق عمان‪.‬‬ ‫ال �ن��ائ��ب ال �� �س��اب��ق القيادي‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي حم�م��د ع�ق��ل افتتح‬ ‫امللتقى بالت�أكيد على التم�سك‬ ‫ب�ث��واب��ت ال�شعب الفل�سطيني يف‬ ‫ال �ق��د���س و�أر�� �ض ��ي ال� � �ـ‪ 48‬وال � �ـ‪67‬‬ ‫وحقوق الالجئني يف العودة اىل‬ ‫دي ��اره ��م وال�ت�ع��وي����ض ع�م��ا حلق‬ ‫بهم"‪.‬‬ ‫مو�ضحا �أن "الفل�سطينيني‬ ‫يف خم�ي�م��ات ال���ش�ت��ات يرف�ضون‬ ‫�أي ت �ن ��ازالت ي�ق��دم�ه��ا املفاو�ض‬ ‫الفل�سطيني يف حقوقهم"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د امل �� �ش��ارك��ون رف�ضهم‬ ‫ل� �ل ��وط ��ن ال � �ب� ��دي� ��ل‪ ،‬ورف�ضهم‬ ‫واح�ت�ج��اج�ه��م ع�ل��ى ت�صريحات‬

‫م�ف��او��ض��ي ال���س�ل�ط��ة يف ف�ضائح‬ ‫(ك �� �ش��ف امل� ��� �س� �ت ��ور)‪ ،‬م�شددين‬ ‫ع � �ل� ��ى ع � � ��دم �� �ش ��رع� �ي ��ة ه � � � ��ؤالء‬ ‫ال� ��زم� ��رة امل �ت �� �س �ل �ق��ة‪ .‬مطالبني‬ ‫بـ"حماكمتهم ومالحقتهم ب�شتى‬ ‫الو�سائل القانونية الفل�سطينية‬ ‫والعربية وال��دول�ي��ة لتفريطهم‬ ‫ب��احل �ق��وق ال �ت��اري �خ �ي��ة لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وخ� � � �ل� � ��ال امل� � �ل� � �ت� � �ق � ��ى ق � ��ام‬ ‫امل�شاركون بالتوقيع على وثيقة‬ ‫البقعة للحفاظ على الثوابت‪،‬‬ ‫وج� � � ��اء يف ال� ��وث � �ي � �ق� ��ة‪" :‬نحن‬ ‫امل ��وق �ع�ي�ن �أدن� � � ��اه ال�شخ�صيات‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة والإ��س�لام�ي��ة وممثلي‬ ‫الأح��زاب والتنظيمات والنقابات‬ ‫وم� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ات امل �ج �ت �م��ع امل� ��دين‬ ‫واملخيمات نتعهد �أمام اهلل تعاىل‬ ‫و�أم� ��ام �شعبنا و�أم�ت�ن��ا باحلفاظ‬ ‫ع�ل��ى ث��واب��ت الأم ��ة يف فل�سطني‬ ‫بعدم التنازل عن ذرة ت��راب من‬ ‫البحر �إىل النهر وخا�صة القد�س‬ ‫ال�شريف‪ ،‬ونتم�سك بحق العودة‬ ‫ك�ح��ق م�ق��د���س ال مي�ل��ك �أح ��د �أن‬ ‫ي�ساوم فيه �أو يتنازل عنه‪ ،‬ونتبنى‬ ‫م�ن�ه��ج امل �ق��اوم��ة ك �ط��ري��ق �أكيد‬ ‫لتحرير فل�سطني من ال�صهاينة‬ ‫الغا�صبني‪ ،‬ون��رف����ض ا�ستهداف‬ ‫املقاومني حتت �أي م�برر‪ ،‬ونرب�أ‬

‫�إىل اهلل تعاىل من كل من يفرط‬ ‫بهذه الثوابت"‪.‬‬ ‫وق � � � ��دم امل � �� � �ش� ��ارك� ��ون ع ��دة‬ ‫تو�صيات �أب��رزه��ا‪ :‬اختيار جلنة‬ ‫م��رك��زي��ة ت �� �ض��م ‪� 25‬شخ�صية‪،‬‬ ‫وهيئة عامة ‪ 250‬ي�أتي كل منهم‬ ‫بع�شرة �أفراد لإحياء منا�سبة يوم‬ ‫االر�ض بتاريخ ‪ 2011/3/20‬ليتم‬ ‫جمع ربع مليون فل�سطيني للرد‬ ‫على التنازالت‪.‬‬

‫الطلب من احلكومة ووزارة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة تو�ضيح موقفها من‬ ‫الوثائق‪ ،‬وتبني وثيقة احلفاظ‬ ‫ع �ل��ى ال� �ث ��واب ��ت‪ ،‬و�إر� �س ��ال �ه ��ا اىل‬ ‫وزارات اخلارجية وجامعة الدول‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬وع � ��دم ال �ت �ع��ام��ل مع‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫وخماطبة اجلامعة العربية‬ ‫ح� � ��ول ع� � ��دم مت �ث �ي ��ل ال�سلطة‬ ‫لالجئني الفل�سطينيني‪ ،‬وت�شكيل‬ ‫ه�ي�ئ��ة وط�ن�ي��ة �شعبية لالجئني‬ ‫(ملتقى الالجئني الفل�سطينيني‬ ‫يف الأردن)‪ ،‬و�إر� � �س ��ال الوثيقة‬ ‫لعدد من ال�سفارات واالحتادات‬ ‫الأوروبية واالحتادات الدولية‪.‬‬ ‫ودع � ��ا امل �� �ش��ارك��ون يف ختام‬ ‫امل �ل �ت �ق ��ى اىل "حل ال�سلطة‬ ‫وال �ع��ودة اىل امل�ق��اوم��ة ال�شعبية‪،‬‬ ‫وحت �م �ي��ل االح� �ت�ل�ال م�س�ؤولية‬ ‫احتالله‪ ،‬مطالبني �شرفاء فتح‬ ‫وكتائب �شهداء االق�صى العمل‬ ‫على �إنهاء حالة االنق�سام فورا‪،‬‬ ‫واالنت�صار للثوابت الفل�سطينية‬ ‫املن�صو�ص عليها بامليثاق الوطني‬ ‫الفل�سطيني ال��ذي يتم التنازل‬ ‫عن كثري من بنوده"‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫د�أب��ت الواليات املتحدة على التخلي عن حلفائها عندما ي�صلون �إىل و�ضع ال‬ ‫ي�ستطيعون �أن يقوموا فيه بالأدوار التي تدعمهم لأجلها‪ ،‬وبغ�ض النظر عن الطرف‬ ‫الذي �سيتوىل احلكم من بعدهم‪ ،‬فقد كانت تتدبر �أمرها بانقالب ع�سكري للإطاحة‬ ‫بحليفها وت�سليم الع�سكر احلكم وفق تفاهمات بينهما‪� ،‬أو تتفاهم مع قيادة املعار�ضة‬ ‫�شرط املحافظة على م�صاحلها‪ ،‬كما ح�صل يف الفلبني عام ‪� ،1989‬أو تن�سحب وال تتحمل‬ ‫م�س�ؤولية م�شاهد الف�ساد والدكتاتورية التي مار�سها احلليف خلدمة م�صاحلها‬ ‫وبن�صائحها وتوجيهاتها لترتكه مل�صريه الهالك وهكذا دواليك‪ ،‬وقد كتبت مقا ًال يف‬ ‫‪ 2007/11/19‬عندما عادت بنظري بوتو �إىل باك�ستان من منفاها بت�شجيع �أمريكي‪،‬‬ ‫و�أكدت عودتها بداية م�شهد انتهاء اجلرنال برويز م�شرف رغم كل ما قدم من خدمات‬ ‫للواليات املتحدة وم�شروعها يف �أفغان�ستان‪ ،‬و�شجع �سيادة العلمانية الغربية وحماربة‬ ‫اجلماعات الإ�سالمية‪ ،‬وبعد �أن مت اغتيالها ا�ستمر املخطط الأمريكي بالإطاحة به‪،‬‬ ‫من خالل ورثتها‪ ،‬لأن دوره يف خدمة م�شروع الواليات املتحدة يف �شبه القارة الهندية‬ ‫كان قد انتهى‪ ،‬وحلق م�صري من �سبقه من حلفاء الواليات املتحدة يف تلك املنطقة‪،‬‬ ‫وكما فعلت الواليات املتحدة مع الرئي�س الإندوني�سي اجلرنال �سوهارتو بعد حكم دام‬ ‫‪ 33‬عاماً‪ ،‬وطالبته باال�ستقالة يف ‪ ،1998/5/20‬والذي قام بدوره بت�سليم احلكم لنائبه‬ ‫بعد �ساعات ويف نف�س اليوم‪.‬‬ ‫امل�شهد العربي احلديث ال يختلف عن امل�شاهد التي �سادت يف �آ�سيا و�أمريكا‬ ‫اجلنوبية وجنوب �شرق �آ�سيا من قبل؛ فقد تخلت �أمريكا عن الرئي�س التون�سي ال�سابق‬ ‫زين العابدين بن علي فور تقديرها �أنه �أ�صبح عاجزا عن القيام باملهام التي من �أجلها‬ ‫تدعمه‪ ،‬وبعد �أقل من ع�شر دقائق من �إقالع طائرة بن علي لتغادر تون�س �إىل الأبد‪،‬‬ ‫توجه الرئي�س الأمريكي ب��اراك �أوباما بتحية ال�شعب التون�سي وتهنئته بانت�صاره‬ ‫حلقوقه‪ ،‬ويف م�صر اليوم تتخلى الواليات املتحدة عن الرئي�س ح�سني مبارك الذي‬ ‫طاملا ان�سجم مع �سيا�ساتها وم�صاحلها يف املنطقة‪ ،‬وعلى الأخ�ص فيما يتعلق بحفظ‬ ‫عملية ال�سالم والعمل لها‪ ،‬بل خلق �أزمات مل�صر مع اجلريان الفل�سطينيني وغريهم‬ ‫من عملية �أج��ل ال�سالم ه��ذه‪ ،‬ومل ي�شفع له لذلك عندما بدا للواليات املتحدة �أنه‬ ‫مل يعد قادرا على القيام باملهمة‪ ،‬حيث طالبه الرئي�س الأمريكي بالعمل على ت�سليم‬ ‫ال�سلطة �سلميا‪ ،‬وتعيني نائب له ل�ضمان توليه �صالحيات الرئي�س �إىل حني �إجراء‬ ‫االنتخابات الرئا�سية‪ .‬لذلكم‪ ،‬ف�إن التحالف مع الواليات املتحدة ال ي�شكل درعا كافيا‬ ‫حلماية احلكام والنخب احلاكمة العربية من �شعوبهم‪ ،‬وهم اليوم �أمام خيار �صعب‪،‬‬ ‫ف�إما اال�ستجابة لإرادة هذه ال�شعوب بالتغيري والإ�صالح املقبول واحلقيقي‪ ،‬والق�ضاء‬ ‫على الف�ساد ورم ��وزه‪ ،‬ووق��ف ه��در امل��ال ال�ع��ام وا�ستغالل ال�ث�روات ل�صالح طبقات‬ ‫حمدودة معزولة عن املجتمع‪� ،‬أو �أن يالقوا م�صري بن علي وم�شرف وذو الفقار علي‬ ‫بوتو ومانويل نورييغا وفرديناند ماركو�س و�سوهارتو وغريهم‪.‬‬ ‫ويذكرين ذلك كله مبا قاله يل يوما الربوفي�سور عبدالوهاب امل�سريي رحمه‬ ‫اهلل‪�" :‬إن العلمانية الغربية تعتقد ب�أن الإن�سان �أداة ا�ستعمال‪ ،‬وعندما تنتهي فاعليتها‬ ‫تلقى جانبا"‪ ،‬وهكذا تتعامل الواليات املتحدة مع حلفائها �أو عمالئها �أو املراهنني‬ ‫عليها �أو املحتمني بها‪ .‬الدر�س الكبري والأ�سا�س من احلراك ال�شعبي العربي يف تون�س‬ ‫وم�صر وغريها هو �أن �إرادة ال�شعب �أقوى من �إرادة �أمريكا‪ ،‬و�أن الواليات املتحدة ال‬ ‫تبايل مع من تتحالف ‪-‬حتى لو كان عدوها بالأم�س‪ -‬حلفظ م�صاحلها‪ ،‬كما �أنها يف‬ ‫نف�س الوقت ال تقدم �أي ت�ضحية حلماية دكتاتور �أو زعيم �أو حكومة �أو طبقة حاكمة‬ ‫من �إرادة ال�شعب �إذا مل يعد هذا احلليف قادراً على خدمة م�صاحلها �أو �أنه �أ�صبح عبئا‬ ‫عليها‪ ،‬و�أن الفزاعات من "الأ�صولية الإ�سالمية" و"�أعمال العنف والإرهاب" �ضد‬ ‫�إ�سرائيل و"مع�سكر �أعداء ال�سالم" التي يلج�أ بع�ض احلكام العرب �إىل ا�ستخدامها‬ ‫لتربير وج��وده��م ب��دع��م ال��والي��ات امل�ت�ح��دة مل تعد جت��دي نفعا حتى ل��دى الإدارة‬ ‫الأمريكية وحلفائها الغربيني‪ .‬ويبدو �أن ثمة قرارا يف البيت الأبي�ض اليوم ب�أنه ال‬ ‫مانع من التغيري يف ال�شرق الأو�سط �شريطة املحافظة على م�صالح الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫وهي تعمل يف نف�س الوقت على حماولة دفع حلفاء �آخرين لها‪ ،‬ممن مل يكونوا يف‬ ‫ال�سلطة من قبل‪ ،‬ليقدموا �أنف�سهم كدعاة للدميقراطية وحماة حلقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫وهم الذين يتلقون الدعم الأمريكي مل�ؤ�س�ساتهم املختلفة حتى لو �سميت مب�ؤ�س�سات‬ ‫جمتمع مدين طيلة �سنوات �سبقت‪ ،‬وذلك بهدف العمل على احتواء احلراك ال�شعبي‬ ‫ومنعه من الإ��ض��رار بامل�صالح الأمريكية‪ ،‬حيث ميكن �إع��ادة تقدمي النظم وبنائه‬ ‫بوجوه جديدة‪ ،‬ورمبا تكون حماوالت تغيري الوجوه يف م�صر جزءا من هذه املحاولة‬ ‫التي ترقب الواليات املتحدة �إمكانية جناحها‪ ،‬وهي تن�أى بنف�سها عن النظام ورئي�سه‬ ‫باتخاذها علنا موقف احلياد ولو �شكلياً‪.‬‬ ‫ل�ك��ل م��ا ��س�ل��ف‪ ،‬ف ��إن ال�ف��ر��ص��ة م��ا زال��ت م��وات�ي��ة �أم ��ام احل�ك��ام وال�ن�خ��ب العربية‬ ‫احلاكمة كي تعيد النظر بتحالفاتها اخلارجية والداخلية‪ ،‬والتفكري اجلدي بالتقوي‬ ‫ب�إرادة ال�شعب و�شرعيته‪ ،‬و�أن ت�شارك القوى ال�سيا�سية واالجتماعية يف القرار وحتمل‬ ‫امل�سئولية‪ -‬وفق قوانني انتخاب دميقراطية و�شفافة وقوانني حتمي احلريات العامة‬ ‫وحقوق الإن�سان وقيم املجتمع وم�صاحله‪ -‬بدل انتظار م�صري كم�صري من �سبق من‬ ‫حلفاء �أمريكا من حكام العامل الثالث‪ ،‬حيث لن ت�ستطيع الواليات املتحدة عندها منعه‪،‬‬ ‫هذا �إن �أرادت ذلك �أ� ً‬ ‫صال‪ ،‬فهل يتعظ حكامنا يف الوطن العربي قبل فوات الأوان؟‬ ‫* مدير مركز درا�سات ال�شرق الأو�سط رئي�س حترير جملة درا�سات �شرق �أو�سطية الأردنية‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫عامل يف (يو بي ا�س) ي�سلم طرودا يف مدينة نيويورك‪.‬‬ ‫و�أعلنت ال�شركة يو بي �إ�س ارتفاعا يف ايراداتها بن�سبة‬ ‫‪ 48‬يف املئة‪�(.‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫البعد الثالث‬

‫عالونة‬ ‫حممدعالونة‬ ‫حممد‬

‫حكومة الأقل‬ ‫من ‪ 30‬عاما‬

‫«ملتقى ال�صناعات الغذائية»‬ ‫يو�صي بتوفري قرو�ض مالية لدعم الزراعة‬ ‫البحر امليت ‪� -‬أحمد رجب‬

‫االنطباع الأول لدى املراقبني بتكليف معروف البخيت‬ ‫لت�شكيل ح�ك��وم��ة ج��دي��دة خ�ل�ف��ا للرئي�س امل�ستقيل �سمري‬ ‫الرفاعي ب�أن م�س�ألة الأمن �أولوية يف هذه املرحلة احل�سا�سة‪،‬‬ ‫و�أداة رئ�ي���س��ة لتنفي�س االح �ت �ق��ان وال�ت�ق�ل�ي��ل م��ن خماوف‬ ‫احتجاجات م�ستمرة‪.‬‬ ‫بيد �أن هذا االنطباع ميكن �أن يتغري من خالل القراءة‬ ‫الأوىل للطاقم ال ��وزاري ال��ذي �سيختاره الرئي�س‪ ،‬ونوعية‬ ‫اخلربات التي �سينتقيها‪ ،‬وحتديدا يف ال�ش�أن االقت�صادي الذي‬ ‫ال ميلك منه الرئي�س �سوى تعاطفه مع الفقراء والطبقات‬ ‫املتو�سطة‪.‬‬ ‫ب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل�إ� �ص�لاح ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬ال��رج��ل ي�ح�م��ل فكرا‬ ‫م�ستفي�ضا يف هذا ال�ش�أن وخربة طويلة بفعل املنا�صب املهمة‬ ‫التي �شغلها‪� ،‬إال �أن هذا الفكر وال��ذي ترجمه البخيت �أكرث‬ ‫من مرة كان �أبرزه يف حما�ضرته ال�شهرية خالل �شهر كانون‬ ‫الأول بعنوان "نحو خارطة طريق لتطوير حياتنا ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية"‪ ،‬وحملت فرتة زمنية ت�صل �إىل‬ ‫‪ 30‬عاما للتطبيق‪.‬‬ ‫ذل ��ك ال��وق��ت ي�ت�ن��اق����ض وم���ض�م��ون ال�ت�ك�ل�ي��ف ال�سامي‬ ‫الذي جاء فيه‪" :‬اتخاذ خطوات عملية و�سريعة وملمو�سة‪،‬‬ ‫لإطالق م�سرية �إ�صالح �سيا�سي حقيقي‪ ،‬تعك�س الر�ؤية امللكية‬ ‫الإ�صالحية التحديثية والتطويرية ال�شاملة‪ ،‬وذلك للم�ضي‬ ‫بخطى واثقة على طريق تعزيز الدميقراطية"‪.‬‬ ‫�إذا الرئي�س ال ميلك كل ذلك الوقت يف مثل هذه الظروف‬ ‫وعليه التنازل عن ف�ترة الثالثني عاما‪ ،‬والبدء ب�إجراءات‬ ‫فعلية على �أر�ض الواقع وتكون حقيقية‪.‬‬ ‫البخيت ومن باب التغيري �سيجد مقاومة حممومة من‬ ‫قبل النواب بعد �أن اكت�شفوا ب�أن رقم ‪ 111‬الزمهم كتهمة يف‬ ‫منحهم للثقة حلكومة �سمري الرفاعي ال�سابقة‪.‬‬ ‫ق�ضية الكازينوا وتزوير االنتخابات "نيابية بلدية" يف‬ ‫‪ 2007‬ما زالت عالقة يف �أذهان �سيا�سيني و�إعالميني‪ ،‬و�إن كان‬ ‫هنالك وجهتا نظر‪ ،‬الأورىل ت�بر�أ الرجل والأخ��رى تدينه‪،‬‬ ‫ويح�سم الأم ��ر حتمله للم�س�ؤولية الأدب �ي��ة وال�سيا�سية ملا‬ ‫حدث‪.‬‬ ‫و�إن ك��ان هنالك منابر �سوقت لفكرة امل�ئ��ة ي��وم والتي‬ ‫ع�ه��دت احل�ك��وم��ات املتعاقبة ع�ل��ى اع�ت�ب��اره��ا ف��ر��ص��ة لو�ضع‬ ‫ت�صورات وتطبيق �آليات‪ ،‬ف��إن ذلك لن يكون جمديا يف ظل‬ ‫التطورات امل�سرعة كانت حملية �أم �إقليمية‪.‬‬ ‫�إ� �ش��ارة مهمة نتمنى �أن يلتقطها الرئي�س‪ ،‬وه��ي حالة‬ ‫الت�شبيك املفرت�ضة بينه وحكومته و�أع�ضاء جمل�س الأعيان‬ ‫ورئ�ي���س��ه ط��اه��ر امل���ص��ري‪ ،‬وه��و م��ا دع��ا �إل �ي��ه امل�ل��ك �صراحة‬ ‫بالتعاون بني ال�سلطتني والت�شاور امل�ستمر‪.‬‬ ‫�شكل احل�ك��وم��ة �سي�ضع بع�ض ال�ن�ق��اط على احلروف‪،‬‬ ‫والإج ��راءات التي �ستتخذ خ�لال ال�شهر احل��ايل وعلى وجه‬ ‫ال�سرعة كانت قرارات �أو م�شاورات مع �أحزاب وقوى �سيا�سية‬ ‫�سيجمع تلك احل��روف يف ت�شكيلة ع�ب��ارات‪� ،‬آن��ذاك ميكن �أن‬ ‫نفهم‪� ،‬إن كان الأم��ن �أولية �أم �أن البخيت �سيقلب التوقعات‬ ‫وي�ستفيد من جتربته ال�سابقة ومن جتارب الآخرين ليبد�أ‬ ‫�إ� �ص�لاح‪ ،‬لطاملا تعرث ون�ع��ود للمربع الأول نطالب برحيل‬ ‫الرئي�س‪.‬‬

‫�أو�� � �ص � ��ى م� ��� �ش ��ارك ��ون يف امللتقى‬ ‫ال �ع��رب��ي ل�ل���ص�ن��اع��ات ال �غ��ذائ �ي��ة الذي‬ ‫�أقيم يف مركز امللك ح�سني للم�ؤمترات‬ ‫اجل�ه��ات العربية االقت�صادية بتوفري‬ ‫قرو�ض مالية لدعم اخلطط الزراعية‬ ‫وال�صناعات الغذائية والبحث العلمي‬ ‫التقني‪ ،‬م�شريين �إىل ��ض��رورة تن�سيق‬ ‫ر�ؤى ال�سيا�سة ال��زراع�ي��ة م��ع ال�سيا�سة‬ ‫املائية‪.‬‬ ‫ودع� ��وا �إىل �إي �ج ��اد ر�ؤي� ��ة موحدة‬ ‫ل �ت �ن �� �س �ي��ق ال �� �س �ي��ا� �س��ة ال� ��زراع � �ي� ��ة مع‬ ‫ال�سيا�سية املائية لرت�شيد ا�ستخدامات‬ ‫امل�ي��اه يف ال��زراع��ة يف �إط��ار خطة كاملة‬ ‫حل �م��اي��ة وت�ن�م�ي��ة امل� � ��وراد‪ ،‬واحل� ��د من‬ ‫ت��ده��ور الأرا� �ض��ي ال��زراع�ي��ة‪ ،‬ومكافحة‬ ‫الت�صحر‪.‬‬ ‫وقيم امل�شاركون يف �أع�م��ال امللتقى‬ ‫ال �ع��رب��ي الأول ل�ل���ص�ن��اع��ات الغذائية‬ ‫ال��درا� �س��ات ال �ت��ي ب�ح�ث��ت واق ��ع و�آف ��اق‬ ‫ع��امل ال�غ��ذاء عربيا وطبيعة احلاجات‬ ‫امل�ستقبيلة لأنواع الأغذية‪ ،‬و�أهمية �إن�شاء‬ ‫خ��زي�ن��ة ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ل �ل��دول العربية‬ ‫وطبيعة اال�ستثمارات امل�ستهدفة‪.‬‬ ‫ك �م��ا مت ت�ق�ي�ي��م امل �� �س��ار التغذوي‬ ‫ال �ع��رب��ي خ �ل�ال ال �ع �ق��دي��ن املا�ضيني‪،‬‬ ‫ح�ي��ث مت ت�ق��دمي م�ق�ترح��ات ال ب��د من‬ ‫ع�م�ل�ه��ا ل�ت�ج�ن��ب ال���س�ل�ب�ي��ات والرتكيز‬ ‫على االحتياجات‪� ،‬إذ �إن العجز الغذائي‬ ‫احل��ايل يقارب ‪ 50‬مليار دوالر �سنويا‪،‬‬ ‫و�إن ال ��زي ��ادة ال�سكنية ال�ع��رب�ي��ة تنمو‬ ‫مبعدل ‪ 2.3‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أو� � �ص� ��ى امل� ��� �ش ��ارك ��ون �أن العمل‬ ‫ال �ع��رب��ي ي �ح �ت��اج �إىل ��س�ي��ا��س��ة زراعية‬ ‫�إنقاذية ت�شكل الأ�سا�س مل�ستقبل الزراعة‬ ‫العربية يف امل��راح��ل املتو�سطة وبعيدة‬ ‫امل��دى واالرت�ك��از على املهارات الب�شرية‬ ‫والتكونولوجية احلديثة‪ ،‬ويكون للدول‬ ‫العربية دور �أو�سع يف و�ضع ال�سيا�سات‬ ‫امل� �ب ��ا�� �ش ��رة وال� ��دع� ��م امل� ��وج� ��ه لتعزيز‬ ‫الإن �ت��اج �ي��ة وال�ت�ن��اف���س�ي��ة يف �إط� ��ار من‬ ‫ال�سيا�سة العربية امل�شرتكة وللقطاع‬ ‫اخل��ا���ص دور رئ�ي����س يف اال��س�ت�ث�م��ار يف‬ ‫امل�شروعات اجلديدة‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��وا ب��ال�ترك�ي��ز ع�ل��ى حت�سني‬ ‫وت��رك�ي��ز الإن�ت��اج�ي��ة م��ن خ�لال تطوير‬ ‫ال �ب �ن �ي��ة ال �ت �ح �ت �ي��ة ال� ��زراع � �ي� ��ة‪ ،‬ودع ��م‬ ‫ا�ست�صالح الأرا�ضي‪ ،‬وا�ستخدام تقنيات‬ ‫ح ��دي� �ث ��ة‪ ،‬وت ��وف �ي�ر ال �ت �م��وي��ل املي�سر‬ ‫وال �ط��وي��ل الأم � ��د ع �ل��ى �أ� �س��ا���س عربي‬

‫لندن ‪ -‬الريا�ض ‪ -‬رويرتز‬ ‫تتهافت الدول الغنية بالنفط على �إنفاق‬ ‫�إي��رادات �ه��ا النفطية على خم��زون��ات الغذاء‪،‬‬ ‫وجتنب ارتفاع الأ�سعار الذي ت�سبب يف �أعمال‬ ‫��ش�غ��ب وث � ��ورة وه ��و م��ا ق��د ي��رف��ع الت�ضخم‬ ‫الكلي‪.‬‬ ‫وم� ��ع ا� �س �ت �م��رار امل � �خ� ��اوف م ��ن ع ��دوى‬ ‫اح �ت �ج��اج��ات ت��ون����س وم���ص��ر ت �� �س��ارع ال ��دول‬ ‫اخل�ل�ي�ج�ي��ة �إىل ت�ع��زي��ز واردات ال �غ��ذاء من‬ ‫الأ�� �س ��واق ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬وت�ت�ط�ل��ع �إىل م��زي��د من‬

‫دينار‬

‫ال�سابق‬ ‫‪30.48‬‬ ‫‪26.68‬‬ ‫‪22.86‬‬ ‫‪17.77‬‬

‫احلايل‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫‪30.40‬‬ ‫‪26.61‬‬ ‫‪22.80‬‬ ‫‪17.73‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪101.63‬‬ ‫‪1334.5‬‬ ‫‪28.255‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوا��ر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.703 :‬‬

‫الين‪0.0086 :‬‬

‫اليورو‪0.967 :‬‬

‫االسترليني‪1.131 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.501 :‬‬

‫درهم اماراتي‪ 0.191 :‬جنيه مصري‪0.119 :‬‬

‫الذهب يهبط لأدنى‬ ‫م�ستوى يف �أربعة �أ�شهر‬ ‫م�شرتك‪.‬‬ ‫ودع� � ��ت ال� ��درا� � �س� ��ات وامل� ��داخ�ل��ات‬ ‫على ��ض��رورة و��ض��ع اخل�ط��ط الزراعية‬ ‫وال�صناعية ال�غ��ذائ�ي��ة‪ ،‬وال�ترك�ي��ز على‬ ‫البحث العلمي التقني‪ ،‬ودعوة اجلهات‬ ‫العربية لتوفري القرو�ض املالية‪.‬‬ ‫و�شدد رئي�س احتاد رجال الأعمال‬ ‫ال� �ع ��رب ال �ع�ي�ن ح �م ��دي ال �ط �ب��اع على‬ ‫�ضرورة �إي�لاء القطاع ال��زراع��ي �أهمية‬ ‫ون � �ظ� ��رة ج� ��دي� ��دة م� ��ن خ �ل��ال خطط‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة واالجتماعية‬ ‫ال� �س �ت �ي �ع��اب ال �� �ص �ع��وب��ات ال �ت��ي تواجه‬ ‫ال ��زراع ��ة ك��امل �ي��اه وال �� �س��دود واحلفائر‬ ‫وق� �ن ��وات ال� ��ري وا� �س �ت �غ�لال االرا� �ض ��ي‬ ‫القابلة ل�ل��زراع��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل التو�سع‬ ‫يف زراعة احلبوب الغذائية واملحا�صيل‬ ‫العلفية وزي��ادة املخزون اال�سرتاتيجي‬ ‫والرتكيز على الزراعات البعلية وتربية‬ ‫املوا�شي وت�شجيع زراعة التمور‪.‬‬ ‫وبني �أن كمية �إنتاج الدول العربية‬ ‫م��ن امل� ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة ال ت�ك�ف��ي لتغطي‬ ‫االحتياجات اال�ستهالكية املحلية‪ ،‬حيث‬ ‫ت�شري تقارير املنظمة العربية للتنمية‬ ‫الزراعية �إىل �أن قيمة العجز الغذائي‬

‫ال�ع��رب��ي و��ص�ل��ت يف ع ��ام ‪� 2009‬إىل ‪30‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬وقد تفوق ‪ 71‬بليون دوالرا‬ ‫بعد عقدين‪� ،‬إذا مل تتخذ تدابري �سريعة‬ ‫لتنمية ال��زراع��ة‪ ،‬لأن عدد ال�سكان فيه‬ ‫�سي�صبح ‪ 545‬مليونا‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن امل���ش�ك�ل��ة ال��رئ�ي���س��ة التي‬ ‫ت ��واج ��ه امل �ج �ت �م��ع ال �ع��رب��ي ه ��ي توفري‬ ‫احلد الأدنى من االحتياجات الغذائية‪،‬‬ ‫حيث �إن الإن�ت��اج العربي من ال�غ��ذاء ال‬ ‫يكفي احتياجات �أك�ثر من ثلثي �سكان‬ ‫املنطقة‪ ،‬ب�سبب تفاوت امل��وارد الزراعية‬ ‫ب�ين ال ��دول العربية‪ ،‬و�ضعف الهياكل‬ ‫ال ��زراع� �ي ��ة‪ ،‬و� �ض �ع��ف اال� �س �ت �ث �م��ارات يف‬ ‫جمال الزراعة و�إنتاج الغذاء‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن م��واج�ه��ة م�شكلة العجز‬ ‫ال �غ��ذائ��ي يف ال��وط��ن ال �ع��رب��ي تتطلب‬ ‫ات�خ��اذ �إج� ��راءات ج��دي��ة وفاعلة تتمثل‬ ‫بالدعوة �إىل قمة تبحث موا�ضيع الأمن‬ ‫الغذائي يف الوطن العربي‪.‬‬ ‫وع ��ر� ��ض مم �ث��ل ب ��رن ��ام ��ج متويل‬ ‫ال�ت�ج��ارة ال�ع��رب�ي��ة يف ��ص�ن��دوق النفقد‬ ‫ال�ع��رب��ي �أح�م��د �سامي �إىل �آل �ي��ات عمل‬ ‫ب ��رن ��ام ��ج مت ��وي ��ل ال� �ت� �ج ��ارة العربية‬ ‫واخل��دم��ات ال�ت��ي يقدمها واملتمثلة يف‬

‫دعم القدرة التناف�سة للتاجر العربي‪.‬‬ ‫وبني �أن الربنامج متكن من متويل‬ ‫�صفقات بقية ‪ 8‬بليون دوالر منذ �إن�شاء‬ ‫الربنامج عام ‪.1989‬‬ ‫وق � ��دم ال ��دك� �ت ��ور ن � ��زار ح �م��د من‬ ‫ج��ام �ع��ة ال�ل�اذق �ي ��ة ورق � ��ة ع �م��ل حول‬ ‫تقنيات النانو‪ ،‬وا�ستخدامها يف تقنية‬ ‫الطعام‪ ،‬مبينا �أن تقنية النانو ت�ستخدم‬ ‫للك�شف ع��ن م ��دى ��ص�لاح�ي��ة الغذاء‪،‬‬ ‫وذل��ك بالك�شف عن اجلراثيم ال�ضارة‬ ‫التي ميكن �أن توجد يف الغذاء‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ست�شار ال��زراع��ة وال�ث�روة‬ ‫احليوانية يف املمكلة العربية ال�سعودية‬ ‫علي ال��زب�ي��دي �إن الأ��س�ب��اب ال�ه��ام��ة يف‬ ‫ف�شل العمل العربي امل�شرتك يف جمال‬ ‫الزراعة هو ا�ستفحال الت�شتت العربي‬ ‫الذي �أدى �إىل عدم تنفيذ م�شاريع الأمن‬ ‫الغذائي التي طرحت يف الثمانينيات‬ ‫من القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ع�ل��ى دور ال �ق �ط��اع اخلا�ص‬ ‫يف �إن���ش��اء ال���ص��وام��ع لتخزين احلبوب‬ ‫يف داخ ��ل ال �ع��امل ال�ع��رب��ي �أو يف �أماكن‬ ‫زراع �ت �ه��ا‪ ،‬م���ش��ددا � �ض��رورة ال�ت��و��س��ع يف‬ ‫اال�ستثمار يف زراعة احلبوب‪.‬‬

‫�أموال النفط تعزز خمزونات الغذاء لدى دول «�أوبك»‬

‫اال�ستثمارات يف �أرا�ض زراعية يف اخلارج‪.‬‬ ‫وقالت ال�سعودية ‪�-‬أك�بر م�صدر للنفط‬ ‫وال� �ت ��ي ت ��واج ��ه م �ع��دل ب �ط��ال��ة م��رت �ف��ع بني‬ ‫م��واط�ن�ي�ه��ا ال��ذي��ن يبلغ ع��دده��م ‪ 19‬مليون‬ ‫ن���س�م��ة‪ -‬الأ� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي �إن �ه��ا قلقة ب�ش�أن‬ ‫ارتفاع ت�ضخم �أ�سعار الغذاء يف العامل‪.‬‬ ‫وكانت اململكة ‪-‬وهي �أكرب اقت�صاد عربي‬ ‫وتواجه منوا �سكانيا نتيجة تدفق مزيد من‬ ‫العمالة الأجنبية‪ -‬قد قالت �إنها تتطلع �إىل‬ ‫م�ضاعفة خم��زون القمح �إىل مثليه خالل‬ ‫ثالث �سنوات‪.‬‬

‫الذهب محليًا‬

‫وق ��ال خ��ال��د ال��روي ����س الأ� �س �ت��اذ يف كلية‬ ‫ع �ل��وم الأغ ��ذي ��ة وال ��زراع ��ة يف ج��ام�ع��ة امللك‬ ‫�سعود يف الريا�ض �إن واردات القمح ال�سعودية‬ ‫�ستتجاوز املليوين طن امل�سجلة يف ‪.2010‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن�ه��ا ق��د ت�صل �إىل ‪ 2.6‬مليون‬ ‫طن خالل العام احلايل‪ ،‬و�أن اململكة �ستحتاج‬ ‫ال� �س �ت�يراد ث�لاث��ة م�لاي�ين ط��ن م��ن القمح‬ ‫بحلول ‪.2015‬‬ ‫وق��ال��ت احل�ك��وم��ة ال���س�ع��ودي��ة �أي���ض��ا �إن‬ ‫اململكة �ستحتاج ‪ 3.8‬مليون طن من ال�شعري‪،‬‬ ‫و‪ 1.25‬مليون طن من الأرز‪ ،‬و‪ 0.78‬مليون‬

‫طن من ال�سكر بحلول ‪.2015‬‬ ‫ورك��زت دول �أخ��رى يف منظمة البلدان‬ ‫امل�صدرة للبرتول (�أوب��ك) �أي�ضا على �شراء‬ ‫الغذاء‪.‬‬ ‫و�أك ��دت اجل��زائ��ر يف ك��ان��ون ال�ث��اين �أنها‬ ‫ا�شرتت نحو مليون طن من القمح‪ ،‬وطلبت‬ ‫زي � ��ادة وت �ي�رة ا� �س �ت�ي�راد احل �ب��وب ع �ل��ى وجه‬ ‫ال�سرعة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ��ش�ك��ري غ ��امن رئ�ي����س امل�ؤ�س�سة‬ ‫الوطنية للنفط يف ليبيا م��رارا �إىل ارتفاع‬ ‫�أ�سعار ال�سلع الأولية بوجه عام كمربر الرتفاع‬ ‫�أ�سعار النفط‪.‬‬ ‫و�أع ��اد ت�ضخم �أ��س�ع��ار ال �غ��ذاء يف الآونة‬ ‫الأخ�يرة �إىل الأذه��ان ذكريات �أعمال ال�شغب‬ ‫التي اندلعت يف ‪ 2007‬و‪ 2008‬عندما ارتفعت‬ ‫�أ�سعار ال�سلع و�سجل النفط م�ستوى قيا�سيا‬ ‫عند ‪ 147.27‬دوالر يف متوز ‪.2008‬‬ ‫ولذلك �أطلقت دول اخلليج ذات الأرا�ضي‬ ‫القاحلة ا�سرتاتيجية ل�شراء �أرا�ض زراعية يف‬ ‫بلدان نامية لتعزيز الأمن الغذائي‪.‬‬ ‫وق ��ال ج ��ان ران ��دول ��ف م��دي��ر حتليالت‬ ‫املخاطر ال�سيادية لدى �آي‪.‬ات�ش‪.‬ا�س جلوبال‬ ‫ان�سايت "اال�ضطراب االجتماعي الناجم عن‬ ‫ت�ضخم �أ�سعار الغذاء كان يف �أوجه يف ‪.2007‬‬ ‫نرى بوادر لذلك جمددا"‪.‬‬ ‫وه��ذا �صحيح على وج��ه اخل�صو�ص يف‬ ‫ح��ال��ة ال���س�ع��ودي��ة ح�ي��ث ت�ت�ن��ام��ى ال�ضغوط‬ ‫االجتماعية ب�سبب النمو ال�سكاين والنمو‬ ‫االقت�صادي الذي يجتذب مزيدا من العمالة‬ ‫الوافدة بينما يواجه ال�سعوديون �صعوبة يف‬ ‫�إي�ج��اد عمل‪ .‬وبلغ معدل البطالة ع�شرة يف‬ ‫املئة يف العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وتباط�أ الت�ضخم ال�سنوي �إىل ‪ 5.4‬يف املئة‬ ‫يف كانون الأول لكن امل�ستهلكني يف ال�سعودية‬ ‫ي�شكون من ارتفاع �أ�سعار الغذاء وهو ما جعل‬ ‫الغرفة التجارية يف الريا�ض حتث احلكومة‬ ‫على زيادة خمزونات ت�سع �سلع �أ�سا�سية‪.‬‬ ‫وق��ال الروي�س �إن م��ن املهم ج��دا البدء‬ ‫باملخزونات اال�سرتاتيجية وزيادتها‪.‬‬ ‫وق ��ال ب ��ول ج��ام�ب��ل رئ�ي����س ال �ب �ح��وث يف‬

‫بنك اال�ستثمار ج��دوى لال�ستثمار " نظرا‬ ‫الع�ت�م��اده��م ع�ل��ى ال � ��واردات وال� ��وزن الكبري‬ ‫لأ�سعار الغذاء يف م�ؤ�شرات �أ�سعار امل�ستهلكني‬ ‫ف�إن ارتفاع �أ�سعار الغذاء العاملية �سي�ؤثر حتما‬ ‫على الت�ضخم يف اخلليج‪".‬‬ ‫وارتفعت �أ�سعار النفط الأمريكي �أكرث‬ ‫م��ن ‪ 40‬يف امل �ئ��ة م��ن م���س�ت��وى منخف�ض يف‬ ‫م��اي��و �أي ��ار امل��ا��ض��ي �إىل �أك�ث�ر م��ن ‪ 90‬دوالرا‬ ‫للربميل‪.‬‬ ‫وارتفع �سعر القمح الأمريكي �إىل ‪8.63‬‬ ‫دوالر ون�صف ال�سنت للبو�شل الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫وهو �أعلى م�ستوى لعقد �أق��رب ا�ستحقاق يف‬ ‫نحو عامني ون�صف وبذلك ت�ضاعفت الأ�سعار‬ ‫�إىل مثليها منذ متوز‪.2010‬‬ ‫وارت �ف��اع امل��واد اخل��ام بوجه ع��ام مدفوع‬ ‫�أي�ضا بال�سيا�سات الأمريكية التي �أ�ضعفت‬ ‫ال��دوالر العملة الرئي�سية لتعامالت ال�سلع‬ ‫الأولية‪ .‬وهذا بدوره ميكن �أن ي�شجع الدول‬ ‫املنتجة على رف��ع �أ�سعار النفط للمحافظة‬ ‫على قيمة �إيراداتها الدوالرية‬ ‫و�أ�شار ريت�شارد باتي من �شركة �ستاندرد‬ ‫اليف �إىل �أن هناك قاعدة عامة تفيد ب�أن كل‬ ‫زي��ادة يف �سعر برميل النفط مبقدار ع�شرة‬ ‫دوالرات ت�ضيف على الأرجح واحدا باملئة �إىل‬ ‫الت�ضخم وتلتهم ‪ 0.5‬باملئة من الناحت املحلي‬ ‫الإجمايل‪.‬‬ ‫وت�ؤثر �أ�سعار النفط �أي�ضا على التكاليف‬ ‫الزراعية �إذ �أنها ترفع تكلفة الأ�سمدة التي‬ ‫تعتمد على النفط عالوة على �أن اجتاه دول‬ ‫اخلليج �إىل اال�ستثمار يف �أرا� ��ض زراع�ي��ة يف‬ ‫اخلارج ميكن �أن يرفع الأ�سعار �أي�ضا‪.‬‬ ‫ويف ‪� 2009‬أ�س�ست ال�سعودية �شركة بقيمة‬ ‫‪ 800‬مليون دوالر مل�ساعدة ال�شركات التي لها‬ ‫ا�ستثمارات زراعية يف �أكرث من ‪ 20‬بلدا‪.‬‬ ‫وق ��ال حم�م��د اجل��ا��س��ر حم��اف��ظ البنك‬ ‫امل ��رك ��زي ال �� �س �ع��ودي الأ�� �س� �ب ��وع امل��ا� �ض��ي �إن‬ ‫اال��س�ت�ث�م��ارات ال���س�ع��ودي��ة يف اخل ��ارج �ستعزز‬ ‫�إمدادات الغذاء العاملية نتيجة زيادة الأرا�ضي‬ ‫املزروعة لكن املحلل ال�سيا�سي غامن ن�سيبة‬ ‫لديه �شكوك يف ذلك‪.‬‬

‫لندن ‪ -‬رويرتز‬ ‫�� �س� �ج ��ل ال � ��ذه � ��ب امل � � �ق � ��وم باجلنيه‬ ‫اال�سرتليني �أدن ��ى م�ستوياته منذ �أواخر‬ ‫�أي � �ل ��ول �أم� �� ��س الأرب� � �ع � ��اء‪ ،‬يف ظ ��ل تراجع‬ ‫اال��س�ترل�ي�ن��ي لأدن ����ى م�ستوياته يف ثالثة‬ ‫�أ�شهر �أم ��ام ال ��دوالر‪ ،‬وتعر�ض الأ��س�ع��ار يف‬ ‫امل �ع��ام�لات ال �ف��وري��ة ل���ض�غ��وط م��ن تنامي‬ ‫التفا�ؤل ب�ش�أن توقعات انتعا�ش االقت�صاد‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫والق��ت العملة الربيطانية دعما من‬ ‫ت�ع�ل�ي�ق��ات �إي �ج��اب �ي��ة ل�ل�ب�ن��ك امل��رك��زي التي‬ ‫دع�م��ت ال� ��ر�أي ب� ��أن م��ن امل�ت��وق��ع �أن ترتفع‬ ‫�أ�سعار الفائدة‪ ،‬ومن بيانات �أظهرت عودة‬ ‫ن�شاط قطاع الإن�شاءات الربيطاين للنمو‬ ‫يف كانون الثاين‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ال��ذه��ب امل �ق��وم باال�سرتليني‬ ‫م�ستوى متدن عند ‪ 821.27‬جنيه للأوقية‬ ‫وجرى تداوله عند ‪ 823.70‬جنيه للأوقية‪،‬‬ ‫م� �ق ��ارن ��ة م ��ع ‪ 829.58‬ج �ن �ي��ه يف �أواخ� � ��ر‬ ‫املعامالت �أم�س الأول‪.‬‬

‫وزير‪ :‬ال�شركات الربيطانية‬ ‫مهتمة باال�ستثمار يف اململكة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق� � ��ال وزي � � ��ر الأع � � �م� � ��ال وال� ��� �ش ��رك ��ات‬ ‫ال�بري�ط��اين م��ارك بري�سك �إن العالقات‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ب�ي�ن الأردن وبريطانيا‬ ‫� �ش �ه��دت ت� �ط ��ورات �إي �ج��اب �ي��ة يف ال�سنوات‬ ‫اخلم�س املا�ضية‪ ،‬خ�صو�صا جلهة التبادل‬ ‫التجاري‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف يف مقابلة مع وكالة الأنباء‬ ‫(ب �ت ��را) ع �ل��ى ه��ام ����ش زي� ��ارت� ��ه احلالية‬ ‫للمملكة �أن ال�صادرات الأردنية و�إن كانت‬ ‫يف م�ستوى متدن‪� ،‬إال �أنها منت يف ال�سنوات‬ ‫اخل �م ����س امل��ا� �ض �ي��ة ب �ن �� �س �ب��ة ‪ 18‬يف املئة‪،‬‬ ‫وقابلها �أي�ضا ارت�ف��اع يف ن�سبة ال�صادرات‬ ‫الربيطانية بن�سبة ‪ 32‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أكد �أن ال�شركات الربيطانية ت�ستثمر‬ ‫اخل�ب�رة ال�ط��وي�ل��ة وال �ع�لاق��ات التاريخية‬ ‫بني البلدين لتعك�سها على حجم ونوعية‬ ‫ا�ستثماراتها يف الأردن‪ ،‬م�شريا �إىل اهتمام‬ ‫ال� �ق� �ط ��اع اخل ��ا� ��ص ال�ب�ري� �ط ��اين ب ��زي ��ادة‬ ‫ع�ل�اق��ات ال �ت �ع��اون وامل �� �س��اه �م��ة يف تنفيذ‬ ‫امل�شروعات الكربى التي تخطط اململكة‬ ‫�إىل تنفيذها‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل لقاءاته م��ع امل�س�ؤولني يف‬ ‫القطاعني ال�ع��ام واخل��ا���ص خ�لال زيارته‬ ‫للمملكة‪ ،‬الفتا �إىل �أن مناق�شاته كانت مع‬ ‫وزي��ر ال�ط��اق��ة �إي�ج��اب�ي��ة‪ ،‬و�أن��ه يتطلع �إىل‬ ‫البناء على امل�ساهمة يف م�شروعات الطاقة‬ ‫وغريها من امل�شروعات‪.‬‬

‫خرباء اقت�صاد ي�ؤكدون �أهمية‬ ‫دعم قطاعات الإنتاج و�إجراء‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫حث خرباء اقت�صاديون رئي�س الوزراء‬ ‫املكلف على دع��م قطاعات الإن�ت��اج وترتيب‬ ‫الأول��وي��ات ال�ك�برى لالقت�صاد ع�بر خطة‬ ‫��ش��ام�ل��ة و�إج � � ��راء م��راج �ع��ات ��ش��ام�ل��ة لكل‬ ‫الربامج االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أك � � ��دوا �أن ال�ت�رك �ي��ز ع �ل��ى الربامج‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة امل���س�ت�ه��دف��ة ت��وف�ي�ر �أف�ضل‬ ‫�سبل العي�ش للمواطنني يف كتاب التكليف‬ ‫ال���س��ام��ي يجعلها �أول��وي��ة �أ��س��ا��س�ي��ة خالل‬ ‫الفرتة املقبلة‪ .‬و�أ�شاروا �إىل �أهمية الربامج‬ ‫واخل�ط��ط التي ت�ضمن �أف�ضل �أداء ممكن‬ ‫لالقت�صاد الوطني‪ ،‬و�أن تنعك�س �آثارها على‬ ‫�أكرب �شريحة من املواطنني‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫مــــــــــــــــال و�أعمـــــــال‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫برنت قرب �أعلى م�ستوى يف ‪� 28‬شهرا‬ ‫وهبوط الدوالر لأدنى �سعر يف ‪� 12‬أ�سبوعا‬

‫موجز اقت�صادي‬ ‫عوا�صم ‪ -‬موجز‬

‫ال�سعودية تعتزم ا�سترياد‬ ‫مليوين طن من القمح‬ ‫لندن ‪ -‬رويرتز‬

‫قال م�س�ؤول بامل�ؤ�س�سة العامة ل�صوامع الغالل ومطاحن‬ ‫الدقيق ال�سعودية �إن ال�سعودية تعتزم ا�سترياد مليوين طن من‬ ‫القمح يف ‪ ،2011‬وتتوقع ارتفاع م�ستوى الواردات بعد عام ‪2016‬‬ ‫�إىل ثالثة ماليني طن مع وقف الإنتاج املحلي كليا‪.‬‬ ‫وبد�أت ال�سعودية يف الظهور كم�شرت رئي�سي للقمح لتلبية‬ ‫احتياجات تعداد �سكانها املتزايد يف ظل جذب اقت�صادها الآخذ‬ ‫يف النمو املزيد من العمالة الأجنبية‪ ،‬كما ب��د�أت تدريجيا يف‬ ‫وقف الإنتاج املحلي للقمح للحفاظ على املياه يف ظل مناخها‬ ‫ال�صحراوي‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر بامل�ؤ�س�سة لرويرتز �أم�س الأرب�ع��اء‪" :‬نتوقع‬ ‫يف ‪ 2011‬ا�سترياد نحو مليوين ط��ن‪ ...‬بعد عام ‪� 2016‬ست�صل‬ ‫الواردات �إىل نحو ثالثة ماليني طن �سنويا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ال���س�ع��ودي��ة �أك�ب�ر م���ص��در للنفط يف منظمة‬ ‫�أوبك �أنتجت نحو ‪ 1.2‬مليون طن من القمح حمليا يف ‪،2010‬‬ ‫لكنها ت�ت��وق��ع وق��ف الإن �ت��اج امل�ح�ل��ي ب�ح�ل��ول ‪ ،2016‬وا�سترياد‬ ‫كافة احتياجاتها من القمح بحلول ذلك الوقت لتلبي اململكة‬ ‫احتياجاتها من خالل اال�سترياد‪.‬‬ ‫وا� �س �ت��وردت ال���س�ع��ودي��ة ‪ 1.98‬م�ل�ي��ون ط��ن م��ن ال�ق�م��ح يف‬ ‫‪.2010‬‬ ‫وت�أمل اململكة يف �أن ت�ضاعف احتياطياتها من القمح �إىل‬ ‫م��ا يغطي ا�ستهالك ع��ام خ�لال ث�لاث �سنوات يف �إط��ار هدف‬ ‫مواجهة ت�أثري ارت�ف��اع �أ�سعار ال�غ��ذاء عامليا‪ ،‬وخدمة تعدادها‬ ‫ال�سكاين الذي يتزايد بوترية �سريعة‪.‬‬

‫�إع�صار �أ�سرتاليا يغلق م�صاهر‬ ‫النحا�س ومعامل تكرير ال�سكر‬

‫ارتفع �سعر النفط �أم�س الأرب�ع��اء مع اق�تراب مزيج برنت من‬ ‫�أعلى م�ستوى يف ‪� 28‬شهرا بفعل خماوف من �أن ت�ؤدي االحتجاجات‬ ‫املناه�ضة لنظام احلكم يف م�صر �إىل موجة من ال�ث��ورات للإطاحة‬ ‫بالنظم احلاكمة يف ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقية التي تنتج �أكرث‬ ‫من ثلث النفط العاملي‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��رئ�ي����س امل���ص��ري ح�سني م �ب��ارك ال�ث�لاث��اء �إن ��ه �سيرتك‬ ‫ال�سلطة يف �سبتمرب �أيلول‪ ،‬ما �أثار غ�ضب املحتجني الذين يريدون‬ ‫تنحيه فورا عن املن�صب الذي �شغله لثالثني عاما‪.‬‬ ‫وارتفع خام برنت ت�سليم �آذار ‪� 30‬سنتا لي�صل �إىل ‪ 102.04‬دوالر‬ ‫للربميل بعدما الم�س ‪ 102.08‬دوالر يوم الثالثاء‪ ،‬وهو �أعلى م�ستوى‬ ‫لعقد �أقرب ا�ستحقاق منذ �أيلول ‪.2008‬‬ ‫وارتفع �سعر النفط اخلام الأمريكي اخلفيف ‪� 40‬سنتا �إىل ‪91.17‬‬ ‫دوالر للربميل‪.‬‬ ‫وقال حمللون لدى كريدي �سوي�س من بينهم �ستيفان جاربر‪:‬‬ ‫"مع ا�ستمرار التوترات ال�سيا�سية يف م�صر �ستظل خماطر الأ�سعار‬ ‫تتوجه نحو االرتفاع"‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �أن اال�ضطرابات مب�صر مل ت�ؤثر على حركة‬ ‫النقل يف قناة ال�سوي�س �أو خط �سوميد لنقل النفط‪ ،‬قالت م�صادر‬ ‫بقطاع ال�شحن �إن هناك ا�ضطرابات كبرية يف ميناءي الإ�سكندرية‬ ‫ودمياط امل�صريني‪ ،‬ب�سبب نق�ص العمالة وغياب موظفي اجلمارك‪.‬‬ ‫وت�سيطر م�صر على قناة ال�سوي�س وخط �سوميد اللذين نقال‬ ‫ما يزيد على مليوين برميل يوميا من اخلام واملنتجات النفطية يف‬ ‫‪.2009‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬انخف�ض الدوالر لأدنى م�ستوى يف ‪� 12‬أ�سبوعا‬ ‫�أم�س الأربعاء‪ ،‬بينما يتجه م�ؤ�شر الدوالر مل�ستوى دعم رئي�سي و�سط‬ ‫�إقبال امل�ستثمرين على الأ�صول عالية املخاطر بف�ضل بيانات قوية‬ ‫لقطاع ال�صناعات التحويلية هذا الأ�سبوع وتراجع عائدات ال�سندات‬ ‫الأمريكية وال�سيا�سة النقدية التحفيزية يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وع��ززت بيانات قوية لقطاع ال�صناعات التحويلية بالواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة ودول �أخ ��رى ال�ت�ف��ا�ؤل ب���ش��أن من��و االق�ت���ص��اد ال�ع��امل��ي و�سط‬ ‫توقعات ب��أن توا�صل ال�سيا�سة النقدية الأمريكية املخففة ت�شجيع‬ ‫الإقبال على املخاطرة يف الوقت ال��ذي يبدو فيه �أن املخاوف ب�ش�أن‬

‫ديون منطقة اليورو قد هد�أت يف الوقت احلايل‪.‬‬ ‫وقال راي فاري�س حملل العمالت لدى كريدي �سوي�س‪" :‬الدوالر‬ ‫�ضعيف نتيجة العجز الأمريكي ال�ضخم وانخفا�ض العائد وال�سيا�سة‬ ‫�شديدة اللني التي يتبعها البنك املركزي"‪ .‬وانخف�ض م�ؤ�شر الدوالر‬ ‫�إىل ‪ 76.881‬م�سجال �أدنى م�ستوياته منذ مطلع ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫وعزز حت�سن املعنويات عمليات �شراء اليورو الذي كان قد ت�ضرر‬ ‫بفعل خماوف ب�ش�أن متويل ديون بع�ض دول منطقة اليورو‪ ،‬وكذلك‬ ‫الإقبال على العمالت املرتبطة بالنمو مثل الدوالر الأ�سرتايل‪.‬‬

‫وزاد اليورو �إىل ‪ 1.3862‬دوالر م�سجال �أعلى م�ستوى منذ مطلع‬ ‫ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫وحافظ الدوالر الأ�سرتايل على مكا�سبه البالغة ‪ 1.5‬يف املئة التي‬ ‫حققها �أم�س الأول ليجري تداوله عند ‪ 1.0120‬دوالر �أمريكي قرب‬ ‫�أعلى م�ستوى يف �أربعة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫و�أم��ام الفرنك ال�سوي�سري انخف�ض ال��دوالر ‪ 0.2‬يف املئة خالل‬ ‫�أم�س لي�صل �إىل ‪ 0.9329‬فرنك مقارنة مع م�ستوى قيا�سي منخف�ض‬ ‫يبلغ ‪ 0.9301‬فرنك �سجلته العملة الأمريكية �أواخر العام املا�ضي‪.‬‬

‫اخليارات االقت�صادية حمدودة �أمام احلكومة التون�سية‬

‫�أجرب �إع�صار يا�سي القوي الذي �ضرب �أ�سرتاليا م�صاهر‬ ‫النحا�س على �إغالق �أبوابها و�شل �صادرات ال�سكر والفحم �إذ بد�أ‬ ‫عبور ال�ساحل ال�شمايل ال�شرقي �أم�س الأربعاء‪ ،‬ما يهدد بزيادة‬ ‫ارتفاع �أ�سعار ال�سكر والنحا�س والفحم العاملية‪.‬‬ ‫وو�صلت �أوىل عوا�صف الإع�صار وهو من �أقوى الأعا�صري‬ ‫امل�سجلة �إىل �سواحل كوينزالند يف ال�شمال متجهة ر�أ�سا �إىل‬ ‫حقول ق�صب ال�سكر‪ ،‬ويهدد م�صهر نحا�س بطاقة ‪� 300‬ألف طن‬ ‫�سنويا يف مدينة تاونزفيل ال�ساحلية‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق هذا الأ�سبوع‪� ،‬أغلق م�صهر للنيكل بطاقة‬ ‫‪� 30‬أل��ف طن �سنويا قبيل الإع�صار‪ ،‬وتوقف ميناءان كبريان‬ ‫لت�صدير الفحم عن التحميل‪.‬‬ ‫وتوقفت �أعمال ال�شحن من و�إىل املنطقة ف�أغلقت املوانئ‬ ‫على امتداد مئات الكيلومرتات من ال�ساحل‪ ،‬وع��ادت ناقالت‬ ‫من منطقة الإع�صار �إىل مناطق �آمنة‪.‬‬ ‫وارتفعت �أ�سعار النحا�س �إىل م�ستوى قيا�سي يبلغ نحو‬ ‫‪� 10‬آالف دوالر للطن اليوم الأرب�ع��اء ب�سبب نق�ص االمدادات‬ ‫والتفا�ؤل بارتفاع الطلب‪ ،‬و�أي تعطل يف الإم��دادات من �ش�أنه‬ ‫زيادة الأ�سعار بدرجة �أكرب‪.‬‬

‫ارتفاع الأ�سهم العاملية لأعلى‬ ‫م�ستوى يف ‪� 29‬شهرا‬ ‫ا��تفعت الأ�سهم العاملية لأع�ل��ى م�ستوياتها يف ‪� 29‬شهرا‬ ‫�أم�س الأربعاء مدعومة ببيانات قوية ت�شري �إىل تعاف اقت�صادي‬ ‫م�ستدام وا�ستمرار االعالن عن �أرباح قوية لل�شركات‪.‬‬ ‫وارتفع م�ؤ�شر (ام ا�س �سي �آي) للأ�سهم العاملية ‪-‬وهو �أحد‬ ‫�أو�سع امل�ؤ�شرات نطاقا لقوة الأ�سهم العاملية‪ 0.6 -‬يف املئة ليبلغ‬ ‫م�ستويات مل ت�سجل منذ �آب ‪.2008‬‬ ‫وزاد امل�ؤ�شر املناظر للأ�سواق املتقدمة ‪ 0.5‬يف املئة مقرتبا‬ ‫من م�ستوى مرتفع مل ي�سجله منذ مطلع �أيلول ‪.2008‬‬ ‫وارت�ف�ع��ت الأ��س�ه��م ب��الأ��س��واق النا�شئة ‪ 0.8‬يف امل�ئ��ة خالل‬ ‫�أم����س‪ ،‬لكنها م��ا زال��ت منخف�ضة �أك�ثر م��ن واح��د يف املئة هذا‬ ‫العام‪ ،‬ما يعك�س حتوال من جانب امل�ستثمرين يف الآونة الأخرية‬ ‫من الأ�سواق النا�شئة �إىل املتقدمة‪.‬‬ ‫و�شجعت بيانات قوية للم�صانع يف خمتلف �أنحاء العامل‬ ‫امل�ستثمرين يف الأ�سهم �أم�س الأول‪ ،‬مما دفع م�ؤ�شرات الأ�سهم‬ ‫الرئي�سية يف الواليات املتحدة لتغلق عند �أعلى م�ستوياتها منذ‬ ‫حزيران ‪.2008‬‬

‫«�أموندي» لإدارة الأ�صول تعزز‬ ‫تعر�ضها لديون م�رص اخلارجية‬ ‫ق��ال م���س��ؤول كبري ب�شركة �أم��ون��دي لإدارة الأ� �ص��ول �إن‬ ‫ال�شركة قد تبد�أ زي��ادة تعر�ضها لل�سندات الدولية ال�سيادية‬ ‫امل�صرية رغم اال�ضطرابات ال�سيا�سية امل�ستمرة‪� ،‬إذ �إن احتمال‬ ‫التخلف عن ال�سداد �ضئيل للغاية‪.‬‬ ‫والأ�سواق امل�صرية مغلقة لليوم اخلام�س على التوايل بعد‬ ‫هبوط �أ�سواق الأ�سهم والعملة التي تخ�ضع ل�سيطرة �شديدة‪،‬‬ ‫بينما ال ي�ب��دي حمتجون يطالبون برحيل الرئي�س ح�سني‬ ‫مبارك �أي عالمة على الرتاجع‪.‬‬ ‫وق ��ال ��س�يرج��ي ��س�تري�ج��و رئ�ي����س ق���س��م �أ�� �س ��واق الديون‬ ‫النا�شئة يف �أموندي يف �إفادة �صحفية �إنه خف�ض تعر�ض �شركته‬ ‫ملنطقة ال�شرق الأو�سط يف �أعقاب االنتفا�ضة التون�سية يف وقت‬ ‫�سابق ال�شهر احل��ايل‪ ،‬وب��اع الأ��س�ب��وع املا�ضي ك��ل حيازاته من‬ ‫ال�سندات امل�صرية املقومة بالعملة املحلية‪ ،‬لكنه قال‪" :‬نحاول‬ ‫حاليا زيادة التعر�ض لديون (م�صر) اخلارجية ‪ ...‬من منظور‬ ‫الديون اخلارجية من ال�صعب �أن تتخلف م�صر عن ال�سداد‪،‬‬ ‫�سواء ظل مبارك يف ال�سلطة �أو رحل"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬ن�سبة ال��دي��ون امل���ص��ري��ة �إىل ال �ن��اجت املحلي‬ ‫الإج �م��ايل منخف�ضة‪ ،‬و(ال�ب�ن��ك امل��رك��زي) ل��دي��ه احتياطيات‬ ‫كافية‪ ،‬كما �أنها (م�صر) حليف وثيق للواليات املتحدة"‪.‬‬ ‫وارتفعت تكلفة الت�أمني على دي��ون م�صر �أك�ثر من ‪150‬‬ ‫نقطة �أ�سا�س هذا العام‪ ،‬بينما يبلغ عائد �سنداتها الدوالرية‬ ‫لعام ‪ 2020‬الأك�ثر ت��داوال ‪ 7.2‬يف املئة مقارنة مع ‪ 5.2‬يف املئة‬ ‫يف بداية العام‪.‬‬

‫تون�س ‪ -‬رويرتز‬ ‫ميثل التو�سع يف القطاع اخلا�ص ومواجهة الف�ساد �ضرورة‬ ‫لقدرة تون�س على تغيري اقت�صادها‪ ،‬وحتفيز توفري وظائف‪ ،‬وهو‬ ‫ما يطالب به ال�شبان الغا�ضبون‪ ،‬ولكن ال توجد حلول �سريعة‪.‬‬ ‫وخف�ضت وكالة الت�صنيف فيت�ش توقعات النمو االقت�صادي يف‬ ‫تون�س لعام ‪� 2011‬إىل ‪ 2‬يف املئة من خم�سة يف املئة يف ع��ام ‪2011‬‬ ‫يف �أعقاب انتفا�ضة من �أجل الدميقراطية ال�شهر املا�ضي‪ ،‬وتوقعت‬ ‫تراجع اال�ستثمار الأجنبي املبا�شر مبقدار الثلث هذا العام‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ع�ك����س اجل��زائ��ر ول�ي�ب�ي��ا امل �ج��اورت�ي�ن ال مت�ل��ك تون�س‬ ‫احتياطيات نفط وغ��از �ضخمة‪ ،‬ولكنها متلك اقت�صادا متنوعا‬ ‫ن�سبيا‪ ،‬ويقول اقت�صاديون �إنها متتلك �إمكانية حتقيق تقدم من‬ ‫خ�لال م��زي��ج �سليم م��ن ال�سيا�سات واالل �ت��زام باال�ستثمار طويل‬ ‫الأجل‪.‬‬ ‫ويلقي تون�سيون باللوم يف كثري من م�شاكلهم و�أبرزها ن�سبة‬ ‫البطالة املرتفعة التي تقدر ر�سميا عند ‪ 13‬يف املئة‪ ،‬ولكنها �أعلى‬ ‫بكثري على الأرج��ح‪ ،‬على الرئي�س ال�سابق زين العابدين بن على‬ ‫و�أ�سرته‪ ،‬واتهموهم بتكوين ثروات على ح�ساب النا�س خالل فرتة‬ ‫حكمه التي ا�ستمرت ‪ 23‬عاما‪.‬‬ ‫ورغ��م ك��ل املح�سوبية والف�ساد ك��ان النظام ناجحا يف بع�ض‬ ‫الأحيان‪ ،‬و�أ�شاد الغرب بق�صة النجاح االقت�صادي يف تون�س‪ ،‬وبلغ‬ ‫متو�سط النمو ال�سنوي نحو خم�سة يف املئة �سنويا خ�لال العقد‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ح�سب تقديرات �صندوق النقد الدويل‪.‬‬ ‫كما ا�ستكملت تون�س برنامج خ�صخ�صة‪ ،‬وخف�ضت الدين العام‬ ‫�إىل ‪ 43‬يف املئة من �إجمايل الناجت املحلي يف ‪ 2010‬من ‪ 60‬يف املئة‬ ‫يف ‪.2001‬‬ ‫وي�ق��ول حمللون �إن احلكومة التي �ستتوىل عقب احلكومة‬ ‫امل�ؤقتة ينبغي �أن توا�صل خف�ض الدين العام وت�شجيع اال�ستثمار‬ ‫الأجنبي ال��ذي منا �إىل �ستة يف املئة من �إجمايل الناجت املحلي يف‬ ‫عام ‪ 2008‬قبل �أن ينخف�ض للن�صف �إبان الأزمة املالية العاملية‪ ،‬وهي‬ ‫ال�سيا�سات التي �أ�شاد بها �صندوق النقد الدويل‪.‬‬ ‫وقال ال�صندوق يف تقريره يف عام ‪ 2010‬ب�ش�أن تون�س‪" :‬يرى‬ ‫العاملون املوقف املايل لعام ‪ 2010‬ب�أنه حقق التوازن ال�صحيح بني‬ ‫دعم النمو واحلفاظ على املكا�سب الكبرية التي حتققت يف خف�ض‬ ‫الدين العام"‪.‬‬

‫ويعاين �سبعة يف املئة فقط من �سكان تون�س من الفقر‪ ،‬ويقول‬ ‫البنك ال��دويل �إن��ه �أح��د �أق��ل امل�ستويات يف املنطقة‪ ،‬كما �أن معدل‬ ‫منو ال�سكان �أبط�أ منه يف الدول الأخرى يف �شمال �إفريقية وال�شرق‬ ‫الأو�سط بف�ضل دعم برنامج تنظيم الأ�سرة‪.‬‬ ‫ومثل م�صر وغريها من دول املنطقة‪ ،‬قاد ارتفاع ن�سبة البطالة‬ ‫لتوترات اجتماعية‪ ،‬وكانت �أحد العوامل الرئي�سية لالنتفا�ضة على‬ ‫بن علي‪ .‬و�سيكون حتفيز توفري الوظائف للم�ساعدة يف تخفيف‬ ‫�شكاوي ال�شبان الذين ميثلون نحو ثلث العاطلني عن العمل يف‬ ‫تون�س حيويا لبقاء احلكومة املقبلة‪.‬‬ ‫ويح�صل نحو ثلث التون�سيني على تعليم عال مقارنة بن�سبة‬ ‫‪ 13‬يف املئة يف املغرب وتوجد هذه القوة العاملة احلا�صلة على درجة‬ ‫عالية من التعليم م�شاكل خا�صة لطبقة متو�سطة متح�ضرة كبرية‬ ‫تتطلع للأجور الأعلى واملزايا ال�سخية يف �أوروبا‪.‬‬ ‫ويقول البنك الدويل �إن عدد خريجي اجلامعة العاطلني عن‬ ‫العمل زاد �إىل املثلني على مدار ال�سنوات الع�شر املا�ضية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ام� ��ر�أة وه��ي حت�ت��ج خ ��ارج وزارة التعليم يف الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪" :‬لدينا �شهادات جامعية ولي�س لنا وظيفة‪ ..‬من حقنا‬ ‫العمل يف بلدنا"‪.‬‬ ‫وال ي�ع�م��ل ن�ح��و ن���ص��ف اخل��ري �ج�ين احل��ا��ص�ل�ين ع�ل��ى درجة‬ ‫ماج�ستري‪.‬‬ ‫وقال االقت�صادي التون�سي مراد بن تركية‪" :‬ميكن لالقت�صاد‬ ‫ا�ستيعاب ‪� 25‬ألف وظيفة كل عام‪ ،‬ولكن �أكرث من ‪� 60‬ألف �شخ�ص‬ ‫متعلم يدخل �سوق العامل �سنويا"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬ميكنا ا�ستيعاب ه��ذا ال �ع��دد م��ن يف ال�ع��اط�ل�ين عن‬ ‫العمل‪� ،‬إذ حققنا معدل منو �أعلى قليال‪ ..‬فقط بزيادة واح��د �أو‬ ‫اثنني يف املئة كل ع��ام‪ .‬وم��ن �أج��ل ذل��ك ينبغي الرتكيز �أك�ثر على‬ ‫القطاع اخلا�ص‪ .‬الأمر الطيب بالن�سبة للحكومة املقبلة �أن جميع‬ ‫القطاعات يف تون�س مل ت�صل لطاقتها الق�صوى"‪.‬‬ ‫وقال متعاملون �إن القطاع املايل ب�صفة خا�صة يحتاج لعمليات‬ ‫اندماج وتعزيز القدرة على املناف�سة لتمكني البنوك من دعم قاعدة‬ ‫ر�أ�س املال ال�ضعيفة‪ ،‬وتطوير ان�شطة التجزئة امل�صرفية‪ ،‬والتو�سع‬ ‫يف دول �أخرى يف �شمال �إفريقية‪.‬‬ ‫ويجد الزائر �صعوبة يف العثور على �سل�سلة مطاعم �أجنبية‬ ‫للوجبات ال�سريعة يف �شوارع تون�س‪ ،‬ومل ت�ساعد احلمائية يف هذا‬ ‫القطاع على تطوير ع�لام��ة جت��اري��ة ك�ب�يرة ميكن �أن تناف�س يف‬

‫اخل��ارج‪ ،‬وثمة حاجة ملزيد من التحرر بني ال�صناعات لت�شجيع‬ ‫امل�ستثمرين الأج��ان��ب على التعاون مع �صناعة حملية‪ ،‬ب��دال من‬ ‫االكتفاء ب�إنتاج �سلع رخي�صة يف تون�س للت�صدير فقط‪.‬‬ ‫وحتى قطاع ال�سياحة‪ ،‬وهو م�صدر دخل رئي�سي‪ ،‬ويعمل به ‪400‬‬ ‫�أل��ف مواطن �أمامه جمال للنمو �إذا ا�ستطاعت احلكومة ت�سهيل‬ ‫اال�ستثمار يف مزيد من الفنادق واملنتجعات‪.‬‬ ‫وك��ي تنجح �أي �إ�صالحات يتعني على احلكومة اجلديدة �أن‬ ‫جتد �سبال ملكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫و�شكلت احلكومة امل�ؤقتة جلنة م�ستقلة للتحقيق يف الر�شوة‬ ‫والف�ساد‪.‬‬ ‫وتراجعت تون�س للمرتبة التا�سعة واخلم�سني على م�ؤ�شر‬ ‫ال�شفافية الدولية يف ‪ 2010‬من املركز ‪ 45‬قبل خم�سة �أعوام‪ ،‬وجاءت‬ ‫يف �أعلى مرتبة بني دول �شمال �إفريقيا قبل املغرب يف املركز ‪85‬‬ ‫وم�صر يف املركز ‪.98‬‬ ‫ومييل امل�ستثمرون الأجانب لعدم ال�شكوى من الف�ساد �إال �أن‬ ‫اقت�صاديني يقولون �إن��ه يعوق منو القطاع اخلا�ص ويحول دون‬ ‫الو�صول لوظائف يف القطاع العام‪.‬‬ ‫ويقول تون�سيون �إن ميكنهم احل�صول على وظائف يف القطاع‬ ‫العام فقط من خالل الر�شى والعالقات‪ ،‬وهي ممار�سة من ال�صعب‬ ‫تغيريها على املدى الق�صري لأن �أجور الدولة تظل �أعلى‪ ،‬ويعترب‬ ‫موظفي الدولة الر�شى التي يح�صلون عليها دخال �إ�ضافيا‪.‬‬ ‫يف ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص‪ ،‬ق��ال تون�سيون �إن عائلة و�أ� �ص��دق��اء بن‬ ‫علي طالبوا بن�سبة من الأرباح من �أي م�شروع �ضخم‪ ،‬مما �أ�ضعف‬ ‫احلافز لدى التون�سيني لإقامة �شركات‪.‬‬ ‫وق� ��ال االق �ت �� �ص��ادي ف�ت�ح��ي اجل ��رب ��ي �إن احل �ك��وم��ة بحاجة‬ ‫لتدقيق م�ستقل ملراقبة كل �شيء من املالية العامة �إىل البيانات‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬ينبغي �أن يكون هناك جهة تدقيق م�ستقلة حتى ال‬ ‫يقدم لنا الإح�صاءات نف�س النا�س الذي ي�ضعون ال�سيا�سات"‪.‬‬ ‫وذكر‪" :‬يف ظل حكم ديكتاتوري ال يوجد عر�ض وطلب حقيقي‪.‬‬ ‫الديكتاتور ال يجري م�شاورات‪ .‬يختلق الأرقام"‪.‬‬ ‫وذك��رت وكالة فيت�ش �إن االقت�صاد التون�سي ميكن �أن يتعافى‬ ‫ال �ع��ام امل�ق�ب��ل‪� ،‬شريطة وج ��ود ح�ك��وم��ة م���س�ت�ق��رة‪ ،‬ول�ك��ن الطريق‬ ‫لإ�صالح م�ستدمي لي�س �سهال‪.‬‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬��ل�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫‪15‬‬

‫�سلوك متناق�ض ومنافق يف �أمريكا للإم�ساك بهذه اللحظة املتوترة القلقة وحماولة ا�ستغاللها ل�صنع �أجندة متهورة لل�سيا�سة اخلارجية‬

‫مع�ضلة وا�شنطن ال�شرق �أو�سطية‬

‫جيم�س الزغبي‬ ‫ت�شهد منطقة ال�شرق الأو��س��ط ب�أ�سرها تطورات‬ ‫�سيا�سية �سريعة متتالية‪ ،‬تفر�ض الكثري من التحديات‬ ‫�أمام �صانعي ال�سيا�سات يف وا�شنطن‪ .‬وكما نعلم‪ ،‬فقد‬ ‫ا�شتعلت ن�يران ه��ذه الأح ��داث يف تون�س التي عمتها‬ ‫مظاهرات احتجاجية �شعبية انتهت بالإطاحة بنظام‬ ‫ب��ن علي وح��زب��ه ال�سيا�سي احل��اك��م �سابقاً‪ .‬وبينما ال‬ ‫زال ��ت ال �ت �ط��ورات ت�ت���س��ارع ه �ن��اك‪ ،‬ومل حت��ل ب�ع��د كل‬ ‫امل�شاكل التي ا�شتعلت من �أجلها االنتفا�ضة ال�شعبية‪،‬‬ ‫ان�صرفت الأنظار �إىل الوثائق املت�سربة حول حمادثات‬ ‫املفاو�ضني الفل�سطينيني مع نظرائهم الإ�سرائيليني‬ ‫والأمريكيني‪ .‬ومع ا�ستمرار الك�شف عما حوته مادة‬ ‫تلك الوثائق‪ ،‬فقد تبني �أنها لي�ست ذات قيمة كبرية‬ ‫ت��ذك��ر‪ ،‬غ�ير �أن�ه��ا حققت هدفها امل��راد لها باعتبارها‬ ‫هجوماً �سيا�سياً �أح�سن توقيته وتن�سيقه على القيادة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ومل ت�ستمر م��وج��ة الغ�ضب ال�ت��ي �أث��ارت �ه��ا تلك‬ ‫الق�صة التي بثها الإع�لام �سوى ب�ضعة �أي��ام فح�سب‪،‬‬ ‫�سرعان م��ا طغت عليها �أخ�ب��ار ال�ت�ط��ورات ال�سيا�سية‬ ‫اجلارية يف م�صر‪ ،‬من تعبئة جماهريية وا�سعة تطالب‬ ‫بتنحي الرئي�س م�ب��ارك‪ ،‬وا�شتباكات املتظاهرين مع‬ ‫�شرطة مكافحة ال�شغب‪ ،‬و�إ��ش�ع��ال ال�ن�يران يف املباين‬ ‫وامل�ؤ�س�سات احلكومية وغريها‪ .‬وق��د وج��دت خمتلف‬ ‫و�سائل الإع�ل�ام الإقليمية وال��دول�ي��ة م��ادة خ�صبة يف‬ ‫هذه التطورات‪ ،‬فاهتمت بتغطيتها على مدار ال�ساعة‪.‬‬ ‫ويف غ���ض��ون ذل��ك �إم ��ا ت��راج�ع��ت التغطية ال�صحفية‬ ‫لأح��داث وتطورات �أخ��رى مهمة ت�شهدها املنطقة‪� ،‬أو‬ ‫غابت عن االهتمام ال�صحفي مت��ام�اً‪ .‬فمثال مل تكن‬ ‫هناك تغطية �إعالمية تذكر لتن�صيب حكومة لبنانية‬ ‫جديدة يدعمها ”حزب اهلل”‪ ،‬وهو حدث �أثار خماوف‬ ‫الكثريين من جتدد التوترات الطائفية يف لبنان‪ .‬كما‬ ‫غ��اب��ت ع��ن التغطية الإع�لام�ي��ة امل�ظ��اه��رات ال�شعبية‬ ‫العارمة التي اجتاحت ك ً‬ ‫ال من اليمن والأردن‪ ،‬يف حتد‬ ‫لنظامني حاكمني متحالفني مع ال��والي��ات املتحدة‪.‬‬ ‫ويف غ�ضون ذل��ك �أي�ضاً مل ت�ستقر الأو� �ض��اع الأمنية‬ ‫وال�سيا�سية يف ال�ع��راق بعد‪� ،‬إث��ر الإع�ل�ان عن ت�شكيل‬ ‫حكومة جديدة‪.‬‬ ‫وال ��ش��ك �أن ��س��رع��ة ه��ذه ال �ت �ط��ورات والأح� ��داث‪،‬‬ ‫وم��ا جنم عنها من ع��واق��ب‪ ،‬قد و�ضعت �أم��ام �صانعي‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س��ات الأم��ري �ك �ي��ة جم �م��وع��ة م ��ن التحديات‬ ‫ال�صعبة‪ .‬ففي حني ال تزال �أمريكا على التزامها ‪-‬ولو‬ ‫على م�ستوى اخل�ط��اب‪ -‬بالدفاع عن حقوق الإن�سان‬ ‫واحلريات ال�سيا�سية‪ ،‬ف�إن حر�صها على حماية امل�صالح‬ ‫القومية كثرياً ما يغلب على �أي هواج�س �أو اهتمامات‬ ‫�أخرى‪ .‬لكن هنا تكمن امل�شكلة يف ظل التطورات ال�شرق‬ ‫�أو��س�ط�ي��ة احل��ال �ي��ة‪ ،‬ال�سيما و�أن جميع ال ��دول التي‬ ‫ت�شهد ا�ضطرابات �سيا�سية تقودها حكومات ظلت على‬ ‫حتالف وثيق مع خمتلف الإدارات الأمريكية املتعاقبة‪،‬‬ ‫�أو ينظر �إليها يف وا�شنطن على �أن لها �أهميتها ودورها‬ ‫يف املحافظة على اال�ستقرار الإقليمي‪� ،‬أو يف خدمة‬ ‫امل�صالح القومية الأم��ري�ك�ي��ة ال��وا��س�ع��ة‪ .‬وبالنتيجة‪،‬‬ ‫فلي�س ثمة نفوذ �أو حتى ات���ص��االت تذكر لوا�شنطن‬ ‫مع اجلماعات املعار�ضة يف ه��ذه ال��دول‪� ،‬أو �أث��ر يذكر‬

‫لوا�شنطن يف النتيجة التي تتمخ�ض عنها حالة الغليان‬ ‫ال�شعبي ه��ذه‪ .‬ويف ال��وق��ت احل��ايل ‪-‬وبا�ستثناء لبنان‬ ‫وفل�سطني‪ -‬ف�إنه لي�س لدى اجلزء الغالب من حركات‬ ‫التمرد ال�شعبي على الأنظمة احلاكمة يف دول املنطقة‪،‬‬ ‫عداء �إزاء وا�شنطن‪ .‬ورغم ال�صلة الوثيقة التي تربط‬ ‫بني �أمريكا وحكومات كل من م�صر والأردن واليمن‪،‬‬ ‫فقد جتاهل املتظاهرون يف جميع هذه الدول وا�شنطن‬ ‫متاماً‪ ،‬طاملا �أن لهم �أ�سماكاً �أكرب يريدون ا�صطيادها‬ ‫�أو ًال!‬ ‫وقد زاد هذا الو�ضع املع�ضلة التي يواجهها وا�ضعو‬ ‫�سيا�سات وا�شنطن‪ .‬فهناك قلق من �أن يواجه الرتحيب‬ ‫ال��زائ��د ب�ه��ذه االح�ت�ج��اج��ات ال�شعبية اجل��اري��ة‪ ،‬بعدم‬ ‫اال�ستح�سان �أو الرف�ض‪ .‬لكن ويف الوقت نف�سه‪ ،‬فلي�س‬ ‫م�ستح�سناً وال م�برراً جتاهل ه��ذه االحتجاجات‪ ،‬وال‬ ‫�صرف النظر عن الظروف االجتماعية واالقت�صادية‬ ‫وال�سيا�سية التي دفعت �إليها‪ ،‬وال جتاهل القمع الذي‬ ‫واج �ه��ت ب��ه احل �ك��وم��ات معار�ضيها وامل�ح�ت�ج�ين على‬ ‫�سيا�ساتها‪.‬‬ ‫واحل�ق�ي�ق��ة �أن منطقة ال���ش��رق الأو� �س ��ط لي�ست‬ ‫مثل �أوروب ��ا ال�شرقية‪ ،‬حيث ت�صنف احلكومات التي‬ ‫ن�صبها الغزو ال�سوفييتي عدواً لأمريكا‪ ،‬بينما ت�صنف‬ ‫احل��رك��ات الداعية �إىل الدميقراطية يف تلك الدول‬ ‫حليفة لنا‪ .‬ذلك �أن العداء ال�شعبي لأمريكا يف كل من‬ ‫لبنان وفل�سطني والعراق معروف للجميع‪� .‬أما يف بقية‬ ‫دول املنطقة الأخرى التي ت�شهد ا�ضطرابات �سيا�سية‬ ‫ه��ذه الأي � ��ام‪ ،‬فلي�س م�ع�ل��وم�اً ب�ع��د ل��وا��ش�ن�ط��ن ماهية‬ ‫القوى التي تدفع حركات االحتجاجات ه��ذه‪ ،‬كما ال‬ ‫ت ��زال جم�ه��ول��ة ال���س�ي�ن��اري��وه��ات ال�ت��ي مي�ك��ن حدوثها‬ ‫عقب ذهاب الأنظمة احلاكمة‪.‬‬ ‫غري �أن ما يلفت النظر ويثري اال�شمئزاز طوال‬ ‫هذه الفرتة العا�صفة من اال�ضطرابات‪ ،‬هو ال�سلوك‬ ‫املتناق�ض وامل�ن��اف��ق �أح�ي��ان�اً‪ ،‬وال ��ذي دف��ع البع�ض هنا‬ ‫يف �أم��ري�ك��ا للإم�ساك ب�ه��ذه اللحظة امل�ت��وت��رة القلقة‬ ‫وحماولة ا�ستغاللها ل�صنع �أجندة متهورة لل�سيا�سة‬ ‫اخلارجية‪ .‬و�سواء يف الكوجنر�س �أم يف و�سائل الإعالم‪،‬‬ ‫ب��رز ف�ج��أة �أب�ط��ال ج��دد م��داف�ع��ون ع��ن الدميقراطية‬ ‫العربية بني ليلة و�ضحاها‪ .‬ومهما يكن من احتفاء‬ ‫ه ��ؤالء بانتفا�ضات ال�شارع العربي‪ ،‬فكثرياً م��ا كانت‬ ‫دوافع ه�ؤالء ”الأبطال” نا�شئة من عداء للعرب �أكرث‬ ‫من التزام حقيقي بالدميقراطية العربية‪.‬‬ ‫ف�ع�ل��ى ��س�ب�ي��ل امل� �ث ��ال‪ ،‬رمب ��ا ي �ف��زع ه� � ��ؤالء الذين‬ ‫ميار�سون ال�ضغوط على �أوباما كي يعلن قطع عالقته‬ ‫بالنظام احلاكم يف م�صر‪ ،‬وتعليق امل�ساعدات الع�سكرية‬ ‫الأمريكية مل�صر‪ ،‬فيما لو ن�ش�أت حكومة جديدة فقررت‬ ‫ا��س�ت�ج��اب��ة لإرادة ال���ش�ع��ب‪� -‬إب �ط��ال ات�ف��اق�ي��ات كامب‬‫ديفيد مع �إ�سرائيل‪� ،‬أو �أقامت عالقات ودية مفتوحة‬ ‫بني القاهرة وحركة ”حما�س”‪ .‬وماذا تكون ردة فعل‬ ‫ه� ��ؤالء امل��دع�ين‪ ،‬فيما ل��و علقت احل�ك��وم��ة التون�سية‬ ‫اجل��دي��دة ت�ع��اون�ه��ا م��ع وا��ش�ن�ط��ن يف جم��ال مكافحة‬ ‫الإرهاب؟‬ ‫االحتاد‬

‫‪http://www.alittihad.ae/‬‬ ‫‪wajhatdetails.php?id=57286‬‬

‫ملاذا اخلوف من الروح الثورية العربية؟‬ ‫�سالفوي جيجك‪ -‬الغارديان‬ ‫ترجمة‪� :‬أحمد �شافعي‬ ‫الأم� � ��ر ال � ��ذي ال مي �ك��ن �إال �أن ي �� �ص��دم الأع� �ي��ن يف‬ ‫ثورتي م�صر وتون�س هو الغياب املريب للأ�صولية‬ ‫الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة‪ .‬ول� �ك ��ن ال �� �ش �ع��وب ـ �ف��ي ن �ظ��ر �أف�ضل‬ ‫الأع� ��راف ال��دمي�ق��راط�ي��ة العلمانيةـ ت�ث��ور بب�ساطة‬ ‫�ضد نظام قمعي‪� ،‬ضد ف�ساده‪ ،‬و�ضد الفقر‪ ،‬وتطالب‬ ‫ب��احل��ري��ة وب� ��الأم� ��ل يف و� �ض��ع اق �ت �� �ص��ادي �أف�ضل‪.‬‬ ‫ول �ق��د ث �ب��ت خ �ط ��أ ال �ي �ق�ين امل �ت �� �ش��ائ��م ال � ��ذي تبناه‬ ‫الليرباليون يف الغرب‪ ،‬حيث كانوا ي��رون �أن احل�س‬ ‫الدميقراطي احلقيقي حم��دود يف ال��دول العربية‬ ‫ومق�صور على نخب ليربالية �ضيقة‪� ،‬أم��ا الغالبية‬ ‫الكا�سحة فال ميكن حتريكها �إال من خالل الأ�صولية‬ ‫ال��دي�ن�ي��ة �أو ال �ن��زع��ات ال�ق��وم�ي��ة‪ .‬وال �� �س ��ؤال الكبري‬ ‫الآن ه��و م��ا ال��ذي ��س��وف ي�ح��دث الح�ق��ا؟ م��ن الذي‬ ‫ج� � �م � ��اع � ��ة �إ�� � �س �ل��ام� � �ي � ��ة‬ ‫� �س��وف ي�ب�رز ب��و��ص�ف��ه املنت�صر‬ ‫�شعار ماوت�سي تونغ �أ�� � �ص � ��ول� � �ي � ��ة ت �� �س �ت �خ ��دم‬ ‫ع� �ل ��ى ال �� �ص �ع �ي��د ال�سيا�سي؟‬ ‫وحت �ك��م ب� ��الإره� ��اب‪ .‬غري‬ ‫ل� �ق ��د ا�� �س� �ت� �ب� �ع ��دت احل� �ك ��وم ��ة‬ ‫�أن «ن � �ي ��وي ��ورك تاميز»‬ ‫امل�ؤقتة يف تون�س الإ�سالميني‬ ‫وال �ي �� �س��ار امل �ت �ط��رف‪ .‬ف �ك��ان رد مالئم لو�صف ما يحدث « �أوردت ع �ن��دم��ا ا�ستوىل‬ ‫ال�ط��ال�ب��ان يف رب�ي��ع ‪2009‬‬ ‫فعل الليرباليني املت�أنقني هو‬ ‫«ح�سن‪ ،‬ال فارق ثمة بني ه�ؤالء �إن حتت ال�سماء فو�ضى ع� �ل ��ى وادي �� � �س � ��وات يف‬ ‫ب��اك �� �س �ت��ان‪� ،‬أن� �ه ��م دب� ��روا‬ ‫و�أول � �ئ ��ك‪ ،‬ك�لاه �م��ا متطرفان‬ ‫هائلة ‪ ...‬الو�ضع �إذن «ث� ��ورة طبقية ا�ستفادت‬ ‫�شموليان»‪ .‬لكن هل الأمور على‬ ‫م ��ن ان �� �ش �ق��اق��ات عميقة‬ ‫ه��ذا ال�ق��در م��ن الب�ساطة؟ هل‬ ‫ممتاز» ب�ين جماعة �صغرية من‬ ‫العداء احلقيقي والقدمي لي�س‬ ‫م�ل�اك الأر�� ��ض الأثرياء‬ ‫قائما بال�ضبط بني الإ�سالميني‬ ‫و�سكان الأر�ض املعدمني»‪.‬‬ ‫وال� �ي� ��� �س ��ار؟ ف �ح �ت��ى ل ��و توحد‬ ‫ف �ل��و �أن ال �ط��ال �ب��ان ‪-‬من‬ ‫الفريقان م�ؤقتا �ضد النظام‪،‬‬ ‫ف ��إن ه��ذا االحت ��اد ��س��وف ينك�سر مب�ج��رد �أن يتحقق خ�ل�ال «اال� �س �ت �ف��ادة» م��ن م � ��أزق ال �ف�لاح�ين‪ -‬توجه‬ ‫الن�صر‪ ،‬و�سوف ين�شب بينهما �صراع مميت‪ ،‬غالبا ما (على ح��د تعبري «ن�ي��وي��ورك ت��امي��ز») «�إن ��ذارا ب�ش�أن‬ ‫�سيكون �أق�سى من �صراعهما �ضد العدو امل�شرتك‪ .‬امل�خ��اط��ر ال�ت��ي تتعر�ض لها باك�ستان ‪-‬وه��ي ب�شكل‬ ‫�أمل ن�شهد ن�سخة طبق الأ�صل من هذا ال�صراع بعد عام دول��ة �إقطاعية‪ -‬فما ال��ذي منع الدميقراطيني‬ ‫�آخر انتخابات يف �إيران؟ �أمل يكن الذي �ساندته مئات ال�ل�ي�برال�ي�ين يف ب��اك���س�ت��ان وال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة من‬ ‫الآالف من �أن�صار مو�سوي هو احللم ال�شعبي الذي �أن ي �ق��وم��وا بنف�س «اال� �س �ت �ف��ادة» م��ن ن�ف����س امل � ��أزق‪،‬‬ ‫بقي من بعد ثورة اخلميني‪ :‬حلم احلرية والعدالة؟ ف�ي�ح��اول��ون م���س��اع��دة ال�ف�لاح�ين امل�ع��دم�ين؟ ه��ل ما‬ ‫وحتى لو كان هذا احللم طوباويا‪ ،‬فلقد �أف�ضى �إىل منعهم من ذلك هو �أن القوى الإقطاعية يف باك�ستان‬ ‫ان�ف�ج��ار مبهر ل�ل��روح امل�ب��دع��ة اجتماعيا و�سيا�سيا‪ ،‬مت�ث��ل احل�ل�ي��ف الطبيعي للدميقراطية الغربية؟‬ ‫و�أف�ضى �إىل جتارب م�ؤ�س�ساتية ونقا�شات بني الطلبة �إن النتيجة احلتمية التي ميكن اخللو�ص �إليها هي‬ ‫واملواطنني العاديني‪ .‬ه��ذا االنفتاح احلقيقي الذي �أن �صعود الراديكالية الإ�سالمية مل يكن �إال الوجه‬ ‫�أطلق قوى التحول االجتماعي اجلديدة‪ ،‬يف حلظة بدا الآخر لغياب الي�سار العلماين يف الدول الإ�سالمية‪.‬‬ ‫فيها كل �شيء ممكنا‪� ،‬إىل �أن خمد كل ذلك تدريجيا وحينما يتم ت�صوير �أفغان�ستان بو�صفها الدولة‬ ‫با�ستيالء امل�ؤ�س�سة الإ�سالمية على ال�سلطة ال�سيا�سية‪ .‬الإ��س�لام�ي��ة الأك�ث�ر �أ��ص��ول�ي��ة‪ ،‬فمن ذا ال��ذي ال زال‬ ‫وح�ت��ى يف ح��ال��ة احل��رك��ات ال��وا��ض�ح��ة يف �أ�صوليتها‪ ،‬ي�ت��ذك��ر �أن �ه��ا ق�ب��ل �أرب �ع�ين ع��ام��ا ال �أك�ث�ر ك��ان��ت دولة‬ ‫ينبغي �أن ينتبه امل��رء فال يغفل املكون االجتماعي‪ .‬فيها تقاليد علمانية ق��وي��ة‪ ،‬وح ��زب �شيوعي نافذ‬ ‫لقد اعتدنا على �أن يتم تقدمي الطالبان بو�صفها و�صل �إىل ال�سلطة هناك من دون عون من االحتاد‬

‫ال�سوفييتي؟ �أي ��ن ه��ذه التقاليد العلمانية الآن؟‬ ‫وال بديل عن قراءة الأحداث اجلارية الآن يف تون�س‬ ‫وم���ص��ر (وال�ي�م��ن و‪ ..‬رمب ��ا‪ ،‬ال���س�ع��ودي��ة �أي���ض��ا فيما‬ ‫نتمنى) يف �ضوء هذه اخللفية‪ .‬لو �أن الو�ضع انتهى‬ ‫�إىل اال�ستقرار بحيث يبقى النظام القدمي مع �إجراء‬ ‫بع�ض اجل��راح��ات التجميلية ال�ل�ي�برال�ي��ة‪ ،‬ف�سوف‬ ‫تن�ش�أ عن هذا ردة �أ�صولية ال �سبيل �إىل مقاومتها‪.‬‬ ‫وال �ل �ي�ب�رال �ي��ون ب �ح��اج��ة ‪-‬م� ��ن �أج � ��ل حت �ق �ي��ق بقاء‬ ‫الرتكة الليربالية‪� -‬إىل معاونة �أخوية من الي�سار‪.‬‬ ‫ورج ��وع ��ا �إىل م �� �ص��ر‪ ،‬ل �ق��د ك ��ان �أك �ث�ر ردود الفعل‬ ‫انتهازية و�أ�شدها عارا وخطورة هو رد فعل توين بلري‬ ‫ح�سب ما �أوردته �سي �إن �إن‪ .‬حيث �أوردت ال�شبكة �أنه‬ ‫قال ب�ضرورة التغيري‪ ،‬على �أن يكون تغيريا م�ستقرا‪.‬‬ ‫التغيري امل�ستقر يف م�صر ال ميكن �أن يعني �إال التو�صل‬ ‫مع قوات مبارك �إىل ت�سوية تقوم على تو�سيع طفيف‬ ‫يف دائرة احلكم‪ .‬لذلك ف�إن احلديث عن حتول �سلمي‬ ‫الآن لي�س �إال ف�ح���ش��ا‪ ،‬ف�م�ب��ارك ب�سحقه املعار�ضة‬ ‫جعل ه��ذا الأم��ر م�ستحيال‪ .‬وبعد �أن �أر��س��ل مبارك‬ ‫اجلي�ش �ضد املتظاهرين‪� ،‬أ�صبح اخليار وا�ضحا‪� :‬إما‬ ‫تغيري جتميلي مبوجبه يتغري �أق��ل القليل ويبقى‬ ‫ك��ل م��ا ع��دا ذل��ك على ح��ال��ه‪ ،‬و�إم��ا قطيعة حقيقية‪.‬‬ ‫ه��ذه �إذن ه��ي حلظة احلقيقة‪ :‬وال ميكن لأح��د �أن‬ ‫يزعم ‪-‬كما يف حالة اجلزائر قبل عقد من الزمن‪ -‬ب�أن‬ ‫ال�سماح بانتخابات حرة فعال ي�ساوي ت�سليم ال�سلطة‬ ‫للأ�صوليني امل�سلمني‪ .‬يتخوف الليرباليون �أي�ضا من‬ ‫�أنه ال وجود لقوة �سيا�سية منظمة تتوىل احلكم بعد‬ ‫رحيل مبارك‪ .‬طبعا ال وجود لقوة �سيا�سية‪ ،‬فمبارك‬ ‫�أوىل ه��ذا الأم��ر ك��ل اهتمامه بتقلي�صه ك��ل �أ�شكال‬ ‫املعار�ضة �إىل جم��رد زخ��ارف هام�شية بحيث تكون‬ ‫املح�صلة �أ�شبه بعنوان رواية �أجاثا كري�ستي ال�شهرية‬ ‫«حينئذ ال يبقى �سوى الال�شيء»‪� .‬إن حجة مبارك‬ ‫القائلة ب�أنه �إم��ا هو �أو الفو�ضى‪ -‬هي حجة عليه‪.‬‬‫ك��م ه��و م�ب�ه��ر ن �ف��اق ال�ل�ي�برال�ي�ين ال�غ��رب�ي�ين‪� :‬إنهم‬ ‫ع�ل��ى امل�ل��أ ي��دع �م��ون ال��دمي �ق��راط �ي��ة‪ ،‬والآن حينما‬ ‫تثور ال�شعوب �ضد طغاتها با�سم احلرية والعدالة‬ ‫والعلمانية‪ ،‬ال با�سم ال��دي��ن‪ ،‬تراهم كلهم خائفني‪.‬‬ ‫مل ��اذا اخل ��وف؟ مل ��اذا ال ي�ك��ون ف��رح��ا بفر�صة جديدة‬ ‫ت�سنح ل�ل�ح��ري��ة؟ �إن ��ش�ع��ار م ��او ت���س��ي ت��ون��غ مالئم‬ ‫اليوم �أك�ثر مما ك��ان يف �أي وق��ت م�ضى‪� ،‬شعاره‪� :‬إن‬ ‫حت��ت ال�سماء فو�ضى ه��ائ�ل��ة‪ ..‬ال��و��ض��ع �إذن ممتاز‪.‬‬ ‫و�إذن‪� ،‬إىل �أي ��ن ينبغي �أن ي��ذه��ب م �ب��ارك؟ �إليكم‪،‬‬ ‫وبو�ضوح الإج��اب��ة‪ :‬حمكمة العدل الدولية‪ .‬فلو �أن‬ ‫حاكما ي�ستحق املثول �أمامها‪ ،‬فهو مبارك‪.‬‬ ‫القد�س العربي‬ ‫‪http://www.souriaalghad.net/‬‬ ‫_‪index.php?inc=show_menu&dir‬‬ ‫‪id=39&id=26914‬‬

‫م�ساعدة العامل العربي على جتاوز‬ ‫�إرث املا�ضي القريب والثقيل‬ ‫�أنتوين كورد�سمن‪« -‬فاينن�شل‬ ‫تاميز» الربيطانية‬ ‫�إعداد منال نحا�س‬ ‫ت�ب�رز اال� �ض �ط��راب��ات يف م�صر‬ ‫وت��ون ����س وال �ي �م��ن ‪-‬و�أزم � � ��ة احلكم‬ ‫يف ال �ع��راق‪ -‬م�شكلة ال ي�ستهان بها‬ ‫ي��واج �ه �ه��ا ال �غ ��رب يف ال �ت �ع��ام��ل مع‬ ‫دول فا�شلة ودول مه�شمة يتنازعها‬ ‫االنق�سام‪ .‬و�إىل اليوم‪ ،‬ي�سلط ال�ضوء‬ ‫ع �ل��ى ال �ت �ظ��اه��رات‪ ،‬وي �ه �م��ل تناول‬ ‫م���س��أل��ة مهمة وه��ي �أن التغيري يف‬ ‫�أنظمة ال تعالج �أ��س�ب��اب االحتجاج‪،‬‬ ‫ي�ستبدل �أنظمة فا�شلة بنظريها‪.‬‬ ‫ف� ��الإخ � �ف� ��اق� ��ات ال � �ت� ��ي ُول � � ��دت‬ ‫االحتجاجات م��ن رحمها يف العامل‬ ‫ال �ع��رب��ي‪ ،‬ح��ال��ت دون ب� ��روز �أح� ��زاب‬ ‫�سيا�سية وزعماء ي�سعهم التعاون معاً‬ ‫ملد اجل�سور بني الطوائف املختلفة‬ ‫والقبائل‪ .‬و�أف�ضت الإخفاقات هذه‬ ‫�إىل االنتفا�ضات التي يعرف �أ�صحابها‬ ‫ما يعار�ضونه ولكنهم لي�سوا على بينة‬ ‫مم��ا ي��ري��دون��ه‪ .‬فاملعار�ضة امل�صرية‬ ‫منق�سمة وم�شرذمة و�ضحلة التجربة‬ ‫ال�سيا�سية‪ .‬والإخ ��وان امل�سلمون هم‬ ‫�أق��وى الأح ��زاب ال�سيا�سية البديلة‪،‬‬ ‫ولكنهم �ضعفاء يفتقرون �إىل اخلربة‬ ‫يف ممار�سة ال�سيا�سة‪ .‬والأيديولوجيا‬ ‫ال تكفي ل�ل�ح�ك��م‪ .‬ول�ي����س ج�ل�ي�اً بعد‬ ‫�إذا ما كانت �إطاحة مبارك �أو �إجراء‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات ج��دي��دة ت� ��ؤدي �إىل بروز‬ ‫حكومة تلبي تطلعات املتظاهرين‪.‬‬ ‫ف � �ه � ��ؤالء ي ��ري ��دون وظ ��ائ ��ف فعلية‬ ‫و��ش��رط��ة وق���ض��اء يف خ��دم��ة ال�شعب‬ ‫ول �ي ����س ال �ن �ظ��ام‪ ،‬وي �ط��ال �ب��ون بطي‬ ‫ال�ف���س��اد وت��وزي��ع ال �ع��ائ��دات توزيعاً‬ ‫عاد ًال‪.‬‬ ‫و� �س �ك��ان ال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة هذه‪،‬‬ ‫و�أع��داده��م �إىل ارتفاع‪ ،‬من ال�شباب‪.‬‬ ‫وال ي�سع ال ��دول ه��ذه ت��وف�ير فر�ص‬ ‫ع �م��ل‪ .‬وال �ب �ن��ى ال�ت�ح�ت�ي��ة ه��زي �ل��ة ال‬ ‫تكفي حاجات ال�سكان‪ .‬ويجمع بني‬ ‫ال��دول هذه ف�شلها يف �إر�ساء اقت�صاد‬ ‫يحفز ال�ن�م��و‪ ،‬ومي�ه��د ل�ت��وزي��ع عادل‬ ‫ل� �ل�ث�روات‪ .‬وب��ال �غ��ت ه ��ذه الأنظمة‬ ‫يف االع �ت �م��اد ع�ل��ى ال �ق��وى الأمنية‪،‬‬

‫و�أخ �ف �ق��ت يف ت��ذل�ي��ل دواع� ��ي العنف‬ ‫املحلي والتطرف والإرهاب‪.‬‬ ‫واملعار�ضة يف هذه الأنظمة غري‬ ‫ج��اه��زة للت�صدي مل�ترت�ب��ات م��ا بعد‬ ‫التغيري‪ .‬ف ��إذا بلغت ��س��دة ال�سلطة‪،‬‬ ‫واج �ه ��ت ال �ق ��وى ه ��ذه م �� �ش �ك�لات ال‬ ‫ي�ستهان بها يف توظيف امل�ساعدات‬ ‫وت � �ف� ��ادي ال� �ه ��در وال �ف �� �س ��اد و�سوء‬ ‫الإدارة‪ .‬وحت �ت��اج ال �ق��وى ه ��ذه �إىل‬ ‫معرفة كيفية ترتيب �سلم �أولويات‬ ‫موازناتها املالية‪ ،‬و�إىل الإملام ب�أ�صول‬ ‫امل� ��وازن� ��ة ب�ي�ن ال �ق �ط��اع�ين اخلا�ص‬ ‫وال� �ع ��ام و�أ�� �ص ��ول ت��وظ �ي��ف الأم � ��وال‬ ‫ت��وظ �ي �ف �اً ف �ع��ا ًال وع � ��اد ًال ي �ن��زل على‬ ‫احلاجات املحلية والإقليمية‪.‬‬ ‫وحريّ بالواليات املتحدة و�أوروبا‬ ‫امل�ب��ادرة �إىل م�ساعدة ال��دول ه��ذه يف‬ ‫ال�ت���ص��دي ل �ه��ذه ال �ت �ح��دي��ات‪ ،‬وعدم‬ ‫االك �ت �ف��اء ب��امل �ن��اداة بالدميقراطية‬ ‫وح �ق ��وق الإن �� �س ��ان وح �ك��م القانون‬ ‫كما لو كانت الأنظمة القمعية التي‬ ‫تفتقر �إىل حوكمة فعالة �ست�صبح‬ ‫ب�ي�ن ل �ي �ل��ة و� �ض �ح��اه��ا ع �ل��ى �صورة‬ ‫ال �غ��رب‪ .‬واالن�ت�ق��ال م��ن كيل دعوات‬ ‫�صون اال�ستقرار الفارغة �إىل ت�أييد‬ ‫تغيري ال�ن�ظ��ام ل��ن يقنع �سكان هذه‬ ‫الدول �أن الغرب ي�أبه مب�صريهم‪.‬‬ ‫والغرب مدعو �إىل �صوغ برامج‬ ‫ت �� �س��اع��د ال � ��دول ه ��ذه ع �ل��ى تطوير‬ ‫االق�ت���ص��اد ت�ط��وي��راً ي�لائ��م تطلعات‬ ‫��ش�ع��وب�ه��ا وح��اج��ات �ه��م‪ ،‬و�إىل جتاوز‬ ‫ح���ص��ر اه�ت�م��ام��ه ب�ن�م��وذج احلكومة‬ ‫امل��رك��زي��ة‪ .‬ف �� �ص��رف االه �ت �م��ام على‬

‫مبادرات احلكومة املركزية ال ي�سهم‬ ‫�إ� �س �ه��ام �اً ف��اع�ل ً�ا يف �إر�� �س ��اء حوكمة‬ ‫حم �ل �ي��ة ن��اج �ع��ة‪ ،‬وال ي �ب �ع��ث ت�أييد‬ ‫ال �� �ش �ع��ب احل �ك ��وم ��ة‪ .‬وال �ت �ج��رب��ة يف‬ ‫العراق و�أفغان�ستان خري دليل على‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وم �ث��ل ه ��ذه امل �� �س��اع��ي �ضرورة‬ ‫�أوروب �ي��ة ال غ�ن��ى عنها ل�ل�إ��س�ه��ام يف‬ ‫�إر�� �س ��اء ا� �س �ت �ق��رار � �ش �م��ال �أفريقيا‪،‬‬ ‫ولتذليل م�شكالت ه��ي وراء تدفق‬ ‫موجات الهجرة بني �ضفتي املتو�سط‪.‬‬ ‫وح��ري بوا�شنطن امل �ب��ادرة �إىل مثل‬ ‫هذه امل�ساعي الحتواء �إيران ولإر�ساء‬ ‫� �س�لام عربي– �إ� �س��رائ �ي �ل��ي ركيزته‬ ‫ال�سالم مع الأردن وم�صر‪.‬‬ ‫ويفرت�ض تويل الواليات املتحدة‬ ‫ق �ي��ادة ه��ذه امل���س��اع��ي ت�ع��دي��ل نهجها‬ ‫الع�سكري ون�ه��ج مكافحة الإره ��اب‪،‬‬ ‫وت�ع��دي��ل �سيا�سات وزارة اخلارجية‬ ‫وم�ن�ظ�م��ة «ي ��و �أ� ��س اي ��د» و�سيا�سات‬ ‫احلروب وامل�ساعدات‪ .‬ف�أمريكا تغايل‬ ‫يف الرتكيز على خطاب الدميقراطية‬ ‫واالنتخابات احلرة وحقوق الإن�سان‬ ‫و�صوغ د�ساتري جديدة‪.‬‬ ‫ويبعث على الأ��س��ف �أن �أمريكا‬ ‫غري جاهزة للت�صدي مل�شكالت م�صر‬ ‫�أو مل �� �س��اع��دة غ�ي�ره��ا م ��ن الأنظمة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة احل �ل �ي �ف��ة ع �ل��ى ا�سـتباق‬ ‫الأزم � �ـ� ��ات وان �ت �ه��اج ن �ه��ج �إ�صالحي‬ ‫يحمل بذور التغيري‪.‬‬ ‫احلياة اللندنية‬ ‫ ‪http://international.dara‬‬‫‪hayat.com‬‬


‫‪16‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫‪218‬‬ ‫اليـــــوم‬

‫تقرير‪� :‬أ�سوار القد�س ورموز التهويد‬

‫العتصام النواب المقدسيين‬ ‫في مقر الصليب األحمر في القدس‬

‫دح�ض �شبهات حول ظهور‬ ‫ج�سم غريب فوق قبة ال�صخرة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫جم�سم الهيكل املزعوم على �أ�سوار القد�س‬

‫ال�سبيل‪ -‬هديل �شقري‬

‫جنمة �سدا�سية ا�سالمية‬

‫بال تغطية �أو تورية‪ ..‬غدت املحاوالت ال�صهيوينة‬ ‫خللق تاريخ يوافق �آمالهم على �أنقا�ض �آخر لطاملا‬‫حاولوا اغتياله‪ -‬غري �آبهة بالإعالم واملجتمع الدويل‬ ‫ما دامت ت�سمع التنديدات لي�س �أكرث‪.‬‬ ‫ويف الفرتة الأخ�يرة ازدادت احلملة التهويدية‬ ‫على �أ�سوار املدينة املقد�سة خا�صة‪ ،‬الأمر الذي �أكدته‬ ‫م�ؤ�س�سة الأق�صى متحققة من التزوير عرب طاقم من‬ ‫امل�ؤ�س�سة والباحث يف مركز الدرا�سات املعا�صرة عبد‬ ‫ال���رزاق متاين ال��ذي كتب تقريرا يو�ضح فيه عظم‬ ‫اجلرمية والتزوير والعبث الذي �أُحدث يف الأ�سوار‪.‬‬ ‫�أ���ش��ار م��ت��اين يف تقريره اىل �أنّ عمليات تزوير‬ ‫ال�صهاينة للحقائق التاريخية ال جت��ري من خالل‬ ‫ال��ك��ت��اب��ات وال�ت�روي���ج ل��ل��رواي��ات ال��ت��اري��خ��ي��ة امل����زورة‬ ‫وح�سب‪ ،‬ب��ل تنتهج ت��زوي��ر امل��ع��امل وتهويدها ب�شكل‬ ‫ع��م��ل��ي يف حم��اول��ة ب��ائ�����س��ة الخ��ت�لاق ال��ت��اري��خ الذي‬ ‫�أيقنوا �سلفا بطالنه‪ ،‬م�ؤ ّكدا �أنّ امل�ؤ�س�سة ال�صهيونية‬ ‫ع��م��دت اىل تهويد املدينة املقد�سة يف حملة طالت‬ ‫ال�شجر واحلجر يف حماولة منها "ل�صناعه تاريخ"‬ ‫م��ا دام��ت ال��ق��وة ه��ي �صاحبة ال��ق��رار‪ ،‬فقامت ب�إزالة‬ ‫وطم�س الآث����ار الإ���س�لام��ي��ة ب��ل �إزال����ة �أح��ي��اء كاملة‪،‬‬ ‫كما حدث يف حي املغاربة ال��ذي �أزي��ل عن بكرة �أبيه‪،‬‬ ‫بل لت�صل الوقاحة لتعتدي على الأموات ومقابرهم‬ ‫كما هو حال مقربة م�أمن اهلل الإ�سالمية العريقة‪،‬‬ ‫ولتطوق امل�سجد الأق�صى ب�شبكات من الأنفاق والب�ؤر‬ ‫اال�ستيطانية‪.‬‬ ‫ت��ط�� ّرق م��ت��اين �إىل ن��ب��ذة تاريخية ع��ن الأ�سوار‬ ‫احل��ال��ي��ة‪ ،‬حيث ب نّ�ّي� �أ ّن��ه��ا بنيت ب���أم��ر م��ن ال�سلطان‬ ‫ال��ع��ث��م��اين ���س��ل��ي��م��ان ال��ق��ان��وين يف م��ن��ت�����ص��ف القرن‬ ‫دمرت الأ�سوار القدمية‬ ‫ال�ساد�س ع�شر امليالدي بعد �أن ّ‬ ‫�إث����ر احل���م�ل�ات ال�����ص��ل��ي��ب��ي��ة‪ ،‬وه���ي ت��ع��ت�بر �أح����د �أكرب‬ ‫امل�شاريع املعمارية املقامة يف القد�س‪ ،‬وتعك�س الفهم‬ ‫العميق للخلفاء العثمانيني ملكانة املدينة وقد�سيتها‬ ‫و�ضرورة احلفاظ عليها‪ ،‬فقد د�أب ال�سلطان القانوين‬ ‫ع��ل��ى ج��ع��ل �أ����س���وار امل��دي��ن��ة وب��واب��ات��ه��ا �أ���ش��ب��ه بتحفة‬ ‫معمارية �إ�سالمية‪ ،‬ز ّينها بالكتابات والنقو�ش املنوعة‪،‬‬ ‫وبلغ طول الأ�سوار قرابة ‪ 4300‬مرت وعر�ضها تراوح‬ ‫بني ‪� 3 – 2،5‬أمتار يف �أ�سا�ساتها‪ ،‬و‪ 1،5‬مرت يف �أعالها‪،‬‬ ‫�أما ارتفاعها فكان متغرياً وبح�سب ت�ضاري�س املدينة‬ ‫لي�صل من ‪15-5‬م‪.‬‬ ‫متيزت الأ�سوار مبنعتها‪ ،‬وقد بنيت فيها الأبراج‬ ‫املربعة التي بلغت ‪ 35‬برجاً برزت �إىل خارج الأ�سوار‬ ‫مدعمة �إي��اه��ا‪ ،‬كما �شملت الأ���س��وار فتحات لإطالق‬ ‫الأ���س��ه��م وفتحات ر�شق ال��زي��ت احل��ار ف��وق البوابات‬ ‫ليجعل من �أ�سوار القد�س عقبة منيعة يف وجه من‬ ‫ت�س ّول ل��ه نف�سه وقتها التعدي على حرمة م�سرى‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‪� ،‬أما الآن فقد �أ�صبحت‬ ‫مرتعا لعمليات التزوير التاريخي‪.‬‬ ‫وع��ن التزوير ال��ذي تتع ّر�ض له الأ���س��وار �أو�ضح‬ ‫متاين �أنّ �سلطة الآث��ار الإ�سرائيلية تقوم منذ عام‬ ‫‪ 2007‬بعمليات "ترميم" للأ�سوار بحجة �أن �أ�سوار‬ ‫امل��دي��ن��ة �ضعفت وحت��ت��اج �إىل ت��رم��ي��م��ات‪ ،‬وذل���ك بعد‬ ‫ت�ساقط بع�ض �أحجار ال�سور عام ‪ ،2005‬لتقوم على‬ ‫�أث���ره �سلطة الآث���ار مب�سح ل�ل�أ���س��وار‪ .‬ويف ع��ام ‪2006‬‬ ‫�صادق مكتب رئي�س احلكومة ال�صهيوينة على م�شروع‬ ‫ترميم الأ���س��وار ال��ذي تديره �شركة تطوير القد�س‬ ‫ق�سم الرتميمات‪ ،‬ليبد�أ "الرتميم" يف كانون الثاين‬ ‫‪ 2007‬التي ما زالت م�ستمرة‪.‬‬ ‫وق��ف ال��ب��اح��ت م��ت��اين عند �إ����ش���ارات مهمة تربز‬ ‫م��دى ت��ط��اول ال�صهاينة‪� ،‬إذ �إنّ �أ���س��وار القد�س تعد‬ ‫�إرثا عاملياً‪ ،‬وعليه ال يحق لأي منظمة �أو جهة خا�صة‬ ‫تنفيذ �أعمال ترميم‪ ،‬التي و�إن حدثت ال بد �أن تكون‬ ‫ب�إ�شراف �أممي حمايد‪ ،‬و�أن ال مت�س �أو تغري احلقائق‪،‬‬ ‫ومب��ا �أنّ الأ����س���وار احل��ال��ي��ة بنيت على ي��د ال�سلطان‬ ‫العثماين القانوين فهي �إرث �إ�سالمي يجب �أن يكون‬ ‫الأت��راك وامل�سلمون ج��زءاً فعا ًال يف عمليات ترميمها‬ ‫ومراقبتها‪.‬‬

‫ت���اب���ع م���ت���اين م��ت��ح�� ّدث��ا ع���ن خ���ط���ورة عمليات‬ ‫"الرتميم" الكامنة يف تبديل وتزوير حجارة �أ�سوار‬ ‫القد�س‪ ،‬الأمر الذي ك�شفته م�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف‬ ‫والرتاث يف تقاريرها العديدة‪ ،‬هذه احلجارة ت�ستعمل‬ ‫للرتويج للرواية الإ�سرائيلية وتدعيمها من خالل‬ ‫االدعاءات ب�أن هذه احلجارة حتمل رموزاً "يهودية"‪،‬‬ ‫ولت�صبح ه��ذه احلجارة "حقائق تاريخية" يثبتون‬ ‫من خاللهاروايتهم‪ ،‬وال ُي�ستبعد �أن تكتب الدرا�سات‬ ‫والأبحاث الأكادميية حول هذه "احلقائق" لتثبيتها‬ ‫"علميا" ما دام اكت�شافها مت �أثناء قيام وفد ر�سمي‬ ‫مب�سح الأ�سوار‪ ،‬م�ستعينا ب�أحدث الأدوات والو�سائل‬ ‫يف عمله‪ ،‬عامال وف��ق "املعايري"‪ ،‬بل ال ي�ستبعد �أن‬ ‫تن�سج ال���رواي���ات ال��ت��ي ُت���� َروج �إث��ب��ات��ا على م�صداقية‬ ‫ادعاءاتهم‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار متاين �إىل تن ّوع �أ�ساليب التهويد‪ ،‬منها‬ ‫تزوير حجارة الأ�سوار من خالل حجارة حتمل رموز‬ ‫الهيكل امل��زع��وم‪ ،‬حيث ك�شفت م�ؤ�س�سة الأق�����ص��ى يف‬ ‫تقرير لها �صدر بتاريخ ‪ 29122010‬عن قيام �سلطة‬ ‫الآث���ار ال�صهيوينة بتغيري ع��دد م��ن ح��ج��ارة ال�سور‬ ‫وا�ستبدالها بحجارة حتمل رم��وزاً يهودية تلمودية‬ ‫وت��ورات��ي��ة‪ ،‬كحجر يحمل جم�سماَ للهيكل املزعوم‬ ‫�شرقي باب ال�ساهرة و�ضع فوق �إحدى فتحات �إطالق‬ ‫ال�����س��ه��ام‪ ،‬الأم����ر ال���ذي ُي��ظ��ه��ر جليا ا�ستخفاف هذه‬ ‫ال�سلطة بعقول النا�س وعبثها يف الأ���س��وار‪ ،‬حيث �أن‬ ‫ف��ت��ح��ات �إط��ل�اق ال�����س��ه��ام وخ�صو�صا يف ه���ذا املقطع‬ ‫زينت بنماذج معمارية موحدة لتكون حتفة معمارية‬ ‫متنا�سقة‪ .‬ويف مو�ضع �آخر يف اجلانب الداخلي لباب‬ ‫ال�ساهرة و�ضعت حجارة حتمل النجمة ال�سدا�سية‬ ‫التي اتخذها اليهود رم��زا لهم‪ ،‬تختلف عن النجم‬ ‫ال�����س��دا���س��ي��ة وال��رب��اع��ي��ة ال��ت��ي زي��ن��ت �أ����س���وار القد�س‬ ‫وب��ن��اي��ات �إ�سالمية ك��ث�يرة‪ ،‬ه��ذه النجوم مكونة من‬ ‫مثلثني مت�ساويي ال�ساقني ومنف�صلني و�ضع �أحدهما‬ ‫على الآخر ب�صورة متعاك�سة مع الإ�شارة �إىل �أن هذه‬ ‫النجمة التي اتخذها اليهود رمزا لهم لي�ست حكرا‬ ‫عليهم‪ ،‬بل هي معروفة يف زخارف �إ�سالمية عديدة‪.‬‬ ‫ب�أ�سلوب �آخر تقوم �سلطة الآثار بو�ضع ختمها على‬ ‫احلجارة امل�ستحدثة‪� ،‬إذ ذكر يف موقعها االلكرتوين‬ ‫�أنّ التغيريات التي �ستقوم بها �ستكون معلمة وغري‬ ‫بارزة يف املنظر العام للأ�سوار‪ ،‬حيث �س ُيع ّلم كل حجر‬ ‫جديد بختمها من �أج��ل التعرف عليه يف امل�ستقبل‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي �أ ّك��د متاين ع��دم م�صداقيته مت�سائال‪:‬‬ ‫"هل من ال�ضروري و�ضع ختم �سلطة الآثار حتديدا‬ ‫على احلجارة امل�ستحدثة التي هي م�ؤ�س�سة �إ�سرائيلية‬ ‫ر�سمية؟ �أم هل بالإمكان دمغ احلجارة ب�إ�شارة �أخرى‪،‬‬ ‫علما �أن���ه م��ن امل�ستهجن يف �أدب��ي��ات مهنة الرتميم‬ ‫الأث���ري �أن تو�ضع الأخ��ت��ام احلديثة على الأج�سام‬ ‫املُ��رمم��ة على احل��ج��ارة‪� ،‬أي �أخ��ت��ام املنفذ للم�شروع‪،‬‬ ‫كونه يعترب تغيرياً يف البناء الأ�صلي‪ ،‬هل الهدف من‬

‫النجمة ال�سدا�سية ال�صهيونية التي يزورون بها التاريخ‬

‫و�ضع ختم �سلطة الآثار متييز احلجارة امل�ستحدثة �أم‬ ‫�أن هناك �أهدافاً �أخرى؟"‪ ،‬م�ؤ ّكدا �أ ّن��ه قبل الإجابة‬ ‫عن هذه الأ�سئلة ال بد �أن نتذكر الدور الذي تلعبه‬ ‫�سلطة الآث��ار الإ�سرائيلية كم�ؤ�س�سة ر�سمية �ساعية‬ ‫�إىل تهويد املدينة املقد�سة و�أر����ض فل�سطني‪ ،‬فهي‬ ‫�أبدا لي�ست ج�سماً مو�ضوعياً وحيادياً يعمل بنزاهة‪،‬‬ ‫بل هي م�ؤ�س�سة ذات �أجندة وا�ضحة �أثبتتها يف العديد‬ ‫من املواقع التي ال جمال حل�صرها‪ ،‬ولي�ست ف�ضائح‬ ‫نب�ش مقربة م�أمن اهلل عنا ببعيد‪ ،‬وبالتايل نرى �أنه‬ ‫من ال�سذاجة النظر �إىل هذا املو�ضوع بح�سن نية‪.‬‬ ‫حت��وي��ل حم��ي��ط الأ����س���وار �إىل ح��دائ��ق توراتية‬ ‫و�سيلة �صهيوينة �أخرى للتهويد‪ ،‬حيث �أقيمت هذه‬ ‫احلدائق حول الأ�سوار وحتديدا يف املنطقة اجلنوبية‬ ‫للم�سجد الأق�صى املبارك وفق الرواية الإ�سرائيلية‬ ‫واج��ت��ذاب ال�سياح املتكرر �إىل املنطقة لتعميق هذه‬ ‫الرواية يف �أذهانهم‪ .‬كذلك �أ�صبحت تقام احلفالت‬ ‫ال�صاخبة يف احل��دائ��ق ح��ول الأ����س���وار دون مراعاة‬ ‫لقد�سية املدينة‪.‬‬ ‫ويف �أح����دث ط��ري��ق��ة يتّبعها ال�����ص��ه��اي��ن��ة تظهر‬ ‫التمائم اليهودية "ميزوزات" التي ي�ضعونها على‬ ‫ب��واب��ات القد�س‪ ،‬ح�سبما ك�شفته م�ؤ�س�سة الأق�صى‬ ‫يف بيانها ال�صادر بتاريخ ‪ 612011‬مو ّثقة يف جولتها‬ ‫امليدانية و�ضع هذه "التمائم" يف باب اخلليل وباب‬ ‫النبي داوود‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ب��اب امل��غ��ارب��ة‪ -‬ال�سور‪-‬‬ ‫وت�أتي خطورة هذه العملية لأن هذه التمائم تو�ضع‬ ‫على م��داخ��ل البيوت �أو الأم��اك��ن اخلا�صة باليهود‬ ‫ليتم مل�سها للتربك عند دخولهم‪ ،‬ويف ذلك �إ�شارة �إىل‬ ‫�أن هذا املكان �أ�صبح ملكاً لهم‪� ،‬أي �أنهم هم �أ�صحاب‬ ‫ال�سيادة على املكان‪ ،‬وهنا يت�ساءل متاين‪" :‬هل و�ضع‬ ‫التمائم يف هذه املرحلة جاء تعبريا عن املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها عمليات التهويد يف املدينة املقد�سة؟ �أي‬ ‫بكلمات �أخرى‪ :‬هل و�صلت عمليات التهويد مرحلة‬ ‫�شبه ت��ام��ة‪� ،‬أي �أن ك��ل م��ا يف داخ���ل الأ����س���وار �أ�صبح‬ ‫"يهودياً"؟ وهل ت�سعى امل�ؤ�س�سة الإ�سرائيلية �إىل‬ ‫تثبيت "حقبة تاريخية" على �أ�سوار القد�س لتكون‬

‫متائم يهودية على �أ�سوار القد�س‬

‫م��ع م��ر ال��زم��ن �شاهدا على اح��ت�لال املدينة م��ا دام‬ ‫القوي يحدد ال�سيادة؟"‪.‬‬ ‫�أو����ض���ح م��ت��اين �أ ّن����ه رغ���م جم���يء ه���ذا التقرير‬ ‫م��ت���أخ��را �إال �أن���ه ال ب��د م��ن متابعة ج��دي��ة لعمليات‬ ‫التهويد لأ���س��وار ال��ق��د���س‪ ،‬وال ب��د م��ن �إق��ام��ة م�سح‬ ‫�شامل نوثق فيه �أحوالها‪ ،‬م�ستعينني ب�أهل القد�س‬ ‫ومن عرف منهم الأ�سوار لك�شف عمليات التزوير‪.‬‬ ‫وج����ه م��ت��اين يف خ��ت��ام ال��ت��ق��ري��ر ن����داء �إىل كل‬ ‫ّ‬ ‫مقد�سي �أن يحفظ م��ع��امل مدينته ح��ج��راً حجراً‬ ‫ويرقب عمليات التهويد ليكون �شاهدا على اجلرمية‬ ‫ووج��ه ر�سالة �إىل كل من اهتم �صدقا‬ ‫فا�ضحاً لها‪ّ ،‬‬ ‫باملوروث احل�ضاري والتاريخي للقد�س من جمعيات‬ ‫وم���ؤ���س�����س��ات �أن �أغ��ي��ث��وا �أ����س���وار ال��ق��د���س م��ن معاول‬ ‫وج��ه ن��داء �إىل �أح��ف��اد العثمانيني �أن‬ ‫التهويد‪ ،‬كما ّ‬ ‫ي��ك��ون لهم دور يف حفظ �إرث��ه��م العظيم يف مدينة‬ ‫ال��ق��د���س و�أن ي�ستعيدوا دوره����م امل��ن�����ش��ود يف ن�صرة‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫و�إىل امل�ؤ�س�سة الإ�سرائيلية ق���ال‪" :‬ال تهدروا‬ ‫طاقاتكم وادر�سوا تاريخ القد�س"‪.‬‬ ‫�أنهى التقرير م�شريا �إىل �أنه "ال بد من وقفة‬ ‫�إ�سالمية جادة من �أجل احلفاظ على املدينة املقد�سة‬ ‫من معاول الهدم والتهويد‪ ،‬هذه املدينة التي توجب‬ ‫علينا الت�ضحية بالغايل والنفي�س يف �سبيل حمايتها‪،‬‬ ‫فهي �آية يف القر�آن قبل �أي �شيء‪ .‬وال بد لنا �أن ندر�س‬ ‫تاريخها ونر�صد عمليات التهويد ونف�ضحها لتعلم‬ ‫الأمة حجم اجلرمية‪ ،‬لعلها تتحرك ن�صرة للقد�س‬ ‫والأق�صى"‪.‬‬

‫دح�����ض��ت �أو����س���اط مقد�سية ّ‬ ‫مطلعة م��ا ر ّوجته‬ ‫ج�سم‬ ‫ظهور‬ ‫أ�سمته‬ ‫و�سائل �إعالم االحتالل حول ما �‬ ‫ٍ‬ ‫غريب فوق قبة ال�صخرة بامل�سجد الأق�صى املبارك‬ ‫الليلة قبل املا�ضية‪.‬‬ ‫وكانت و�سائل �إعالم االحتالل قد ن�شرت خربا‬ ‫وت�����ص��وي��را مل�شاهد ق��ال��ت �إن��ه��ا "جل�سم غ��ري��ب �آثار‬ ‫ت�سا�ؤالت عديدة حول تلك الظاهرة التي بدت على‬ ‫�شكل كرة ملتهبة توقفت لعدة ثوان قبل �أن ت�ضيء‬ ‫ومي�ضا يف املنطقة ثم ينطلق ذاك اجل�سم يف �سرعة‬ ‫كبرية نحو ال�سماء ويختفي"‪.‬‬ ‫وكانت القناة الثانية يف التلفزيون الإ�سرائيلي‬ ‫عر�ضت ت�سجيلني خمتلفني مت ت�صويرهما‪ ،‬ح�سب‬ ‫ما �أوردته القناة‪ ،‬من قبل عدد من ال�سياح الأجانب‬ ‫لــ"اجل�سم الغريب" وهو يقرتب من قبة ال�صخرة‬ ‫ث���م ي��ع��ود ل��ي��خ��ت��ف��ي م���ن ج���دي���د‪ ،‬ومل ي��ج��د حمللو‬ ‫التلفزيون تف�سريا لل�شريط امل�صور‪ ،‬واكتفوا ب�شرح‬ ‫ما �شاهدوه‪.‬‬ ‫ك��م��ا �أ����ش���ارت امل�����ص��ادر الإع�لام��ي��ة الإ�سرائيلية‬ ‫امل���ت���ع���ددة‪ ،‬وم��ن��ه��ا امل���وق���ع االل����ك��ت�روين ل�صحيفة‬ ‫"معاريف" العربية �إىل �أن هذه الظاهرة �شوهدت‬ ‫ق��ب��ل �أ���س��اب��ي��ع ف���وق ال��ب��ل��دة ال��ق��دمي��ة‪ ،‬وب���ال���ذات فوق‬ ‫امل�سجد الأق�صى وقبة ال�صخرة‪ ،‬حيث ا�ستطاع بع�ض‬ ‫ال�سياح من ال��والي��ات املتحدة ت�صوير ه��ذا اجل�سم‪،‬‬ ‫وقبل ثالثة �أيام عاد هذا اجل�سم �أو قد يكون ج�سم‬ ‫�آخ��ر �شبيه �إىل نف�س امل��وق��ع‪ ،‬وق��د ك��ان ه��ذا اجل�سم‬ ‫وا���ض��ح��ا‪ ،‬وي�����س��ت��ط��ي��ع ك��اف��ة ���س��ك��ان م��دي��ن��ة القد�س‬ ‫م�شاهدته‪ ،‬خا�صة �أنه ظهر يف �ساعات امل�ساء‪ ،‬وبنف�س‬ ‫الوقت ظهر هذا اجل�سم وك�أنه "كتلة م�شتعلة"‪.‬‬ ‫وو���ص��ل الأم���ر يف العديد م��ن الأ���ش��خ��ا���ص‪ ،‬بعد‬ ‫حملة الرتويج الإعالمي الإ�سرائيلي الكبرية‪� ،‬إىل‬ ‫تف�سري ه��ذه "الظاهرة"‪ ،‬وت��رج��ي��ح اح��ت��م��ال كونه‬ ‫ج�سما من الف�ضاء اخلارجي‪ ،‬مع ت�أكيد و�سائل �إعالم‬ ‫االحتالل ب�أنه حتى الآن مل يظهر �أي تف�سري علمي‬ ‫وا�ضح �أو تف�سري �آخ��ر لظهور هذا اجل�سم فوق قبة‬ ‫ال�صخرة‪.‬‬ ‫ويقول اخلبري يف �ش�ؤون امل�سجد الأق�صى املبارك‬ ‫حممد يعقوب اخل��ط��ي��ب‪�" :‬إن �سلطات االحتالل‬ ‫كثريا ما تلج�أ �إىل �إطالق مناطيد رادارية ا�ستخبارية‬ ‫يف �سماء القد�س وامل�سجد الأق�صى املبارك خا�صة يف‬ ‫�صلوات اجلمع ويف املنا�سبات الدينية الإ�سالمية‬ ‫ك�شهر رم�����ض��ان‪ ،‬ف��� ً‬ ‫��ض�لا ع��ن �أن ج��م��اع��ات يهودية‬ ‫و�أخ��رى �صهيوم�سيحية غربية قامت وعرب تقنيات‬ ‫حديثة جدًا بعرو�ضات بالإ�ضاءة امللونة على جدران‬ ‫�أ�سوار املدينة املقد�سة وعلى جدار امل�سجد الأق�صى‬ ‫اجلنوبي مُ�صاحبة ب�أ�صوات مو�سيقى �صاخبة‪.‬‬ ‫و�أك���د �أن الأم���ر ال ي��ع��دو ك��ون��ه حم��اول��ة �أخرى‬ ‫م��ن قبل �سلطات االح��ت�لال واجل��م��اع��ات اليهودية‬ ‫امل��ت��ط��رف��ة ال��ت��ي ت�سعى م��ن خ�ل�ال ت��ق��ا���س��م وتوزيع‬ ‫الأدوار فيما بينها ا�ستهداف امل�سجد املبارك‪ ،‬مرجحا‬ ‫�أن تكون هذه احلملة الإعالمية الإ�سرائيلية مقدمة‬ ‫لأم��ر خطري قد يتعر�ض له امل�سجد امل��ب��ارك‪ ،‬داعيا‬ ‫امل��واط��ن�ين �إىل ع��دم الإ���ص��غ��اء �إىل �أالع��ي��ب �سلطات‬ ‫االحتالل و�أدواتها ومنها الإعالم بو�سائله املتعددة‪.‬‬

‫هدموا خيمته‬ ‫بعد هدم منزله‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يف �إف��ادت��ه ملركز القد�س للحقوق االقت�صادية‬ ‫واالقت�صادية‪ ،‬قال املواطن عامر حممد عبد اجلبار‬ ‫الطويل �إن �آليات االحتالل هدمت خيمته التي ت�ؤوي‬ ‫عائلته املكونة من ‪ 12‬نفراً يف حي ال�شيح قرب بلدة‬ ‫ال�سواحرة جنوب �شرق مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫و�أ�����ض����اف �أن ط���واق���م ال��ب��ل��دي��ة �أزال������ت اخليمة‬ ‫بالكامل‪ ،‬و�أح��رق��ت �سيارته التي كانت ق��د دمرتها‬ ‫خالل هدم منزله‪.‬‬ ‫وكانت البلدية العربية قد هدمت منزل املواطن‬ ‫الطويل وم�ساحته ‪ 70‬م�ترا بتاريخ ‪ 13‬مت��وز ‪2010‬‬ ‫بحجة عدم الرتخي�ص وبنائه فوق �أرا�ض خ�ضراء‪.‬‬

‫ابنا �شارون مهددان‬ ‫باملالحقة يف ق�ضية ف�ساد‬ ‫القد�س املحتلة‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أك���دت و�سائل �إع�ل�ام حملية �أم�����س الثالثاء �أن‬ ‫ال�شرطة الإ�سرائيلية جمعت م��ا يكفي م��ن الأدلة‬ ‫لإ���ص��دار تو�صية اىل الق�ضاء بال�شروع يف مالحقة‬ ‫جنلي رئي�س الوزراء الأ�سبق ارييل �شارون يف ق�ضية‬ ‫ف�ساد تتعلق مباليني الدوالرات‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة يديعوت احرونوت على موقعها‬ ‫االل����ك��ت�روين ن��ق�لا ع���ن م�����ص��ادر يف ال�����ش��رط��ة‪� :‬إن‬ ‫املحققني ي�ؤكدون �أنه باتت بحوزتهم «جمموعة من‬ ‫الأدلة» التي ت�سمح للمدعي العام للدولة بال�شروع يف‬ ‫مالحقات ق�ضائية بحق اومري وغيالد �شارون‪.‬‬ ‫ولكن املتحدث با�سم ال�شرطة ميكي روزنفلد‬ ‫�أك��د �أن لي�س لديه ما ي�ؤكد املعلومات التي ن�شرتها‬ ‫ال�صحيفة‪ ،‬ومفادها �أن ابني �شارون �ساعدا والدهما‬ ‫يف احل�صول على ر�شوة من رجل الأعمال النم�سوي‬ ‫مارتن �شالف بقيمة ‪ 4,5‬ماليني دوالر‪.‬‬ ‫وب���د�أت ال�شرطة حتقيقاتها يف م��زاع��م الف�ساد‬ ‫املحيطة ب�أ�سرة �شارون يف ‪.2003‬‬ ‫ويف كانون الأول ‪ 2005‬دهمت ال�شرطة منزال يف‬ ‫القد�س ميلكه �شالف‪ ،‬و�أعلنت بعد �أ�سبوع �أنها عرثت‬ ‫فيه على �أدل���ة تثبت �أن �صاحب امل��ن��زل دف��ع لأ�سرة‬ ‫�شارون مبالغ ت�صل اىل ثالثة ماليني دوالر‪.‬‬


‫�إ�سالميــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫‪17‬‬

‫«وما �أمر فرعون بر�شيد»‬ ‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫ح�سان عو�ض �أبو عرقوب‬

‫�سماحة ال�شيخ نوح‬ ‫نعم الوالد والقائد‬ ‫�إن �سماحة ال�شيخ نوح ‪ -‬رحمه اهلل تعاىل ‪ -‬هو �شيخنا ووالدنا‬ ‫الروحي‪ ،‬وكم وكم كان يقول للمفتني‪�" :‬أنتم مثل �أبنائي"‪" ،‬و�أنا‬ ‫مثل والدكم" نعم‪ ،‬لقد كان والداً وقائداً‪ ،‬ون ْعم الوالد والقائد‪.‬‬ ‫لقد تكلم كثري من املح ّبني عن �سيدي �سماحة ال�شيخ الوالد‬ ‫نوح الق�ضاة رحمه اهلل تعاىل‪ ،‬ولكن جانباً مهماً من �شخ�صيته مل‬ ‫�أر من حتدّث عنه ب�شكل جلي‪� ،‬أال وهو ج��نب القيادة‪.‬‬ ‫�إن معنى القيادة �أن ت�ؤثر يف النا�س بحيث يلتزمون بر�سالتك‬ ‫و�أهدافك‪� ،‬أي �أن تقودهم �إىل الهدف لتحقّق الغاية املطلوبة‪.‬‬ ‫وال يخفى �أن �سماحة ال�شيخ رحمه اهلل تعاىل كان قائداً ف ّذاً‬ ‫حيث ح ّل وارحت��ل‪ ،‬ويف �أي قطر ن��زل‪ ،‬ف�سار بكل من يعرفه �إىل‬ ‫حتقيق ر�ضا اهلل �سبحانه‪ ،‬واالل�ت��زام ب�شرعه ال�شريف‪ ،‬فقد كان‬ ‫هذا هو ه ّمه طوال حياته العامرة بالطاعة‪.‬‬ ‫وال ري��ب �أن للقائد �صفات جعلته �أه� ً‬ ‫لا لقيادة النا�س‪ ،‬وما‬ ‫�أ��ص�ع��ب ق�ي��ادة الب�شر! فهي مه ّمة الأن�ب�ي��اء واملر�سلني (عليهم‬ ‫ال�صالة وال�سالم) ومهمة العلماء العاملني‪.‬‬ ‫ومن هذه ال�صفات‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬ال�صدق‪ :‬وهي �صفة �أخالقية يكون كالم وحال �صاحبها‬ ‫مطابقاً ل�ل��واق��ع‪ ،‬فهو ال ي�ع��رف ال�ك��ذب �أو الغ�ش �أو اخل ��داع �أو‬ ‫التدلي�س‪ ،‬بل هو �صريح ونا�صح ووا��ض��ح‪ .‬ق��ال تعاىل‪} :‬ي��ا �أيها‬ ‫الذين �آمنوا اتقوا اهلل وكونوا مع ال�صادقني{‪.‬‬ ‫وه �ك��ذا ك��ان �شيخنا ال��وال��د (رح �م��ه اهلل ت �ع��اىل) ��ص��ادق�اً يف‬ ‫�أقواله و�أفعاله‪ ،‬ال يفتي �إال مبا ير�ضي وجه اهلل تعاىل‪ ،‬ر�ضي من‬ ‫ر�ضي و�سخط من �سخط‪ ،‬حتى كتب مقا ًال (املفتي من �أفتاك مبا‬ ‫ينجيك‪ ،‬ال مبا ير�ضيك)‪.‬‬ ‫و�أذكر �أن حر�صه على ال�صدق والدقة كان كبرياً جداً‪ ،‬ففي‬ ‫جل�سة معه �ص ّرح يل �أنه يو ّد �أن يبتعث بع�ض املفتني على ح�ساب‬ ‫بع�ض اجلامعات‪ ،‬ف�س�ألته‪َ :‬‬ ‫مل ال تخرب �أب�ن��اءك املفتني ب�سعيك‬ ‫ه��ذا؟ ف�ق��ال‪ :‬ال‪ ،‬لأن�ن��ي ل�ست م�ت��أك��داً بعد م��ن جن��اح ه��ذا الأمر‪،‬‬ ‫ف�إن �أخربتهم ومل �أمتكن من ذلك �سيقولون ب�أنني ل�ست �صادقاً‬ ‫معهم‪ ،‬وبعدها لن ي�صدقوا مني �شيئاً‪ ،‬و�سيقولون‪ :‬هذه كتلك‪...‬‬ ‫نعمت القيادة ونعم القائد‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬الأمانة‪ :‬وهي �صفة �أخالقية مت ّكن �صاحبها من �إعادة‬ ‫احلقوق �إىل �أ�صحابها‪ ،‬و�إعطاء كل ذي حق حقه‪ .‬قال تعاىل‪�} :‬إن‬ ‫اهلل ي�أمركم �أن ت�ؤدّوا الأمانات �إىل �أهلها{‪.‬‬ ‫وال يخفى �أن �شيخنا الوالد رحمه اهلل تعاىل كان حري�صاً كل‬ ‫احلر�ص على املال العام‪ ،‬ففي �سابقة فريدة ق ّل نظريها �أعاد من‬ ‫ميزانية الدائرة �إىل اخلزينة العامة ما يقارب املليون ومئتي �ألف‬ ‫دينار خالل عامني‪ ،‬نعمت القيادة ونعم القائد‪.‬‬ ‫ث��ال�ث�اً‪ :‬ال���ص�بر‪ :‬وه��ي �صفة �أخ�لاق�ي��ة مت�ك��ن �صاحبها من‬ ‫التح ّكم يف ذاته وملذاته‪.‬‬ ‫ولقد كان �شيخنا الوالد رحمه اهلل تعاىل مثا ًال يُحتذى يف‬ ‫ال�صرب على الطاعة‪ ،‬وال�صرب عن املع�صية‪ ،‬وال�صرب على امل�صيبة‪،‬‬ ‫وال�صرب على النا�س‪ .‬قال تعاىل‪�} :‬إمنا يو ّفى ال�صابرون �أجرهم‬ ‫بغري ح�ساب{‪.‬‬ ‫ول�ق��د ك��ان ي�ضايقه بع�ض ال�ن��ا���س ب�أ�سئلتهم وت�صرفاتهم‬ ‫و�أ�سلوب معاملتهم‪ ،‬ف�أتعجب من �صربه‪ ،‬فينظر �إ ّ‬ ‫يل‪ ،‬ويقر�أ ما يف‬ ‫صرب جميل واهلل امل�ستعان{ وي�ضيف‪ :‬امل�س�ؤول‬ ‫عيني ويقول‪} :‬ف� ٌ‬ ‫ّ‬ ‫�أبٌ للجميع‪ ،‬وعلى الأب �أن ي�صرب على �أبنائه‪ ،‬فنعمت القيادة ونعم‬ ‫القائد‪.‬‬ ‫راب�ع�اً‪ :‬التوا�ضع‪ :‬وه��ي �صفة �أخالقية مت ّكن �صاحبها من‬ ‫تقدير الآخرين واحرتامهم‪.‬‬ ‫�إن ك��ل م��ن خالط �سماحة ال�شيخ ال��وال��د رحمه اهلل تعاىل‬ ‫يعلم �أنه مدر�سة يف التوا�ضع‪ ،‬وعلى الرغم من علمه ومكانته �إال‬ ‫�أنه كان يقدّر اجلميع ويحرتم اجلميع‪ ،‬فقد كان يقف مل�صافحة‬ ‫كل من دخل عليه على الرغم من كرب ال�سن و�صعوبة احلركة‪،‬‬ ‫وك��ان رح�م��ه اهلل ت�ع��اىل يتقبل م��ن �أب�ن��ائ��ه املفتني مالحظاتهم‬ ‫ويناق�شها‪ ،‬بل ويتخلى عن ر�أيه �إن كان الر�أي الآخر �أقرب للحق‪،‬‬ ‫ومل تكن �سلطته مانعة له من قبول احلق والإق��رار به‪ ،‬ودائماً‬ ‫كان يردّد بتوا�ضع عند مناق�شة املفتني‪" :‬نحن �إخوان‪ ...‬و�أنا مثل‬ ‫والدكم"‪ ،‬بل �إذا ر�أى �إجابة غري �صحيحة �أو ناق�صة كتب عليها‪:‬‬ ‫"لطفا للتباحث"‪ .‬ويناق�ش �صاحبها دون �أن يُ�شعره بخطئه‪،‬‬ ‫بل يناق�شه مناق�شة الن ّد للندّ‪ ،‬وهيهات‪ ،‬وكان �إذا تكلم بالهاتف‬ ‫و�س�ألته من معي؟ يجيبك‪ :‬نوح‪ ،‬و�إذا �أر�سل ر�سالة ق�صرية ختمها‬ ‫با�سمه املجرد‪ :‬نوح‪ ،‬فنعمت القيادة ونعم القائد‪.‬‬ ‫خام�ساً‪ :‬االح�ترام‪ :‬وهي �صفة �أخالقية يتم خاللها �إ�شعار‬ ‫النا�س ب�أنهم مه ّمون‪.‬‬ ‫�إن االح�ترام من �أول ال�صفات التي تلحظها يف تعاملك مع‬ ‫�سماحة ال�شيخ الوالد رحمه اهلل تعاىل‪ ،‬وقد كان دائماً يُ�شعر من‬ ‫�أمامه �أن��ه هو �أه��م �إن�سان يف حياته‪ ،‬و�أن��ه يع ّول عليه‪ ،‬و�أن��ه �أهل‬ ‫لثقته‪.‬‬ ‫يعب ع��ن ذل��ك ب�أ�ساليب متنوعة‪ ،‬كالتكليف ببع�ض‬ ‫وك��ان رّ‬ ‫املهام‪� ،‬أو اال�ست�شارة‪� ،‬أو الدرد�شة‪.‬‬ ‫ويكون ح�صاد ه��ذه املعاملة �أن تتعزز ثقة الإن�سان بنف�سه‪،‬‬ ‫وي�ست�شعر تقديره لذاته‪ ،‬ويرغب يف مزيد من البذل والعطاء‪،‬‬ ‫ودوام العمل مع هذا القائد الفذ‪ ،‬فنعمت القيادة ونعم القائد‪.‬‬ ‫رحم اهلل �شيخنا و�أ�سكنه ف�سيح جنته‪.‬‬

‫فرعون يف‬ ‫مواجهة النبوة‬

‫د‪� .‬أحمد عبد اخلالق‬ ‫فرعون رمز لكل طاغية م�ستبد يحكم قومه باحلديد‬ ‫ومتكب‪ ،‬وفرعون رمز‬ ‫متجب‬ ‫رّ‬ ‫والنار‪ ،‬وفرعون رمز لكل حاكم رّ‬ ‫لكل حاكم �سفيه؛ فهو حاكم طاغية }ا ْذه َْب �إِلىَ ِف ْر َع ْو َن �إِ َّن ُه‬ ‫َط َغى{ (طه‪ ،)24 :‬ومعنى الطغيان هنا �أنه َّ‬ ‫تخطى اخلطوط‬ ‫احلمراء ب�أن تعدى حدوده كحاكم �إىل كونه �إلهاً ور ّباً } َو َقا َل‬ ‫ِف ْر َع ْو ُن يَا �أَ ُّيهَا المْ َلأ مَا َع ِل ْمتُ َل ُك ْم مِ نْ �إِ َل ٍه َغيرْ ِي) (الق�ص�ص‪:‬‬ ‫‪َ } ،)38‬ف َقا َل �أَ َنا َر ُّب ُك ْم الأَعْ لَى{ (النازعات‪.)24 :‬‬ ‫وال �ط �غ �ي��ان ي �ج �ع��ل احل ��اك ��م ي �ت �ع��ام��ل مع‬ ‫الرعية على �أنهم عبيد‪� ،‬أو من جملة املمتلكات‬ ‫واملقتنيات التي ميكنه التخل�ص منها كيفما �شاء‬ ‫ووقتما �شاء‪� ،‬أو الإب�ق��اء عليها ب��أي �شكلٍ �شاء؛‬ ‫فهو ال يُبايل ب�شعبه مهما كانت ثقافته‪ ،‬ومهما‬ ‫كان فيه من مثقفني وعلماء وعظماء ومفكرين‬ ‫و�أ�صحاب ر�سالة‪.‬‬ ‫ول�ق��د حكم اهلل ت�ع��اىل على ف��رع��ون بعدم‬ ‫الر�شد فقال‪َ } :‬فا َّت َب ُعوا �أَ ْم � َر ِف� ْر َع� ْو َن َو َم��ا �أَ ْم ُر‬ ‫ِف ْر َع ْو َن ِب َر�شِ يدٍ { (هود‪)97 :‬؛ فهو حاكم �سفيه‬ ‫ل�ي����س ل��ه ر�أي ��س��دي��د وال ع�ق��ل ر� �ش �ي��د‪ ،‬ف� ��أورد‬ ‫قومه موارد الهالك يف الدنيا والآخرة } َو ِب ْئ َ�س‬ ‫ا ْل � � ِو ْر ُد المْ َ� � � ْو ُرودُ{ (ه ��ود‪)98 :‬؛ وذل��ك بقراراته‬ ‫الهوجاء غري املدرو�سة‪ ،‬وحر�صه ال�شديد على‬ ‫امللك وعدم االن�صياع �إىل �صوت العقل واملنطق‬ ‫وغبائه املتناهي وا�ستعباد ال�شعب‪ ،‬والتنكيل بكل‬ ‫معار�ضيه �أ ّياً كانوا‪ ،‬ولو كان املعار�ض له مو�سى‬ ‫وهارون‪.‬‬ ‫}�إِ َّن ِف� ْر َع� ْو َن عَال فيِ الأَ ْر�� ِ�ض َو َج� َع� َل َ�أهْ لَهَا‬ ‫�شِ َيعاً ي َْ�س َت ْ�ضع ُِف َطا ِئ َف ًة م ْن ُه ْم ُي� َذ ِّب� ُح َ�أ ْب َناءَهُ ْم‬ ‫يي ِن��� َ�س��اءَهُ � ْم �إِ َّن � ُه َك��ا َن مِ ��نْ المْ ُ ْف�سِ دِ ينَ {‬ ‫َوي َْ�س َت ْح ِ‬ ‫(الق�ص�ص‪)4 :‬؛ فاال�ستعالء يف الأر�ض و�إطالق‬ ‫�أيدي زبانيته يف ال�شعب؛ تقتل مَن ت�شاء وتنهب‬ ‫مَن ت�شاء‪ ،‬وتغت�صب مَن ت�شاء وجتوِّع من ت�شاء‪،‬‬ ‫وت ��روع م��ن ت�شاء وت��زج ب��الأب��ري��اء يف ال�سجون‬ ‫واملعتقالت من ت�شاء‪.‬‬ ‫والإف�ساد يف الأر���ض وكل هذه ال�صفات �إذا‬ ‫حاكم فهو ف��رع��ون‪ ،‬وه��ذا �إن َّ‬ ‫دل‬ ‫ت��و َّف��رت يف �أي ٍ‬ ‫على ��ش��يء ف��إمن��ا ي��دل على �سفه ذل��ك احلاكم‬ ‫وع��دم ر� �ش��ده‪ ،‬وم��ن ن��اح�ي� ٍة �أخ ��رى ف ��إن امل�صري‬ ‫واحد لكل فرعون } َو ِف ْر َع ْو َن ذِي الأَ ْو َتادِ‪ .‬ا َّلذِ ينَ‬ ‫َط َغ ْوا فيِ ا ْلبِالدِ‪َ .‬ف��أَ ْك� رَ ُ‬ ‫َثروا فِيهَا ا ْل َف َ�سادَ‪َ .‬ف َ�ص َّب‬ ‫َ‬ ‫َعلَ ْي ِه ْم َر ُّب َك َ�س ْو َط َع� َذابٍ ‪� .‬إِ َّن َر َّب َك ل ِبالمْ ِ ْر َ�صادِ{‬ ‫(الفجر‪.)14 - 10 :‬‬ ‫�إن ف��رع��ون ال يقبل احل��وار �إذا مل يكن يف‬ ‫��ص��احل��ه؛ ف � ��إذا �أح ����س ب��ال�ه��زمي��ة ا�ستعمل لغة‬ ‫البط�ش والتنكيل؛ فالفراعنة ال يعرفون غري‬ ‫ه��ذه ال�ل�غ��ة‪َ } :‬ق ��ا َل َل � ِئ��نْ ا َّت� َ�خ � ْذ َت �إِ َل � َه �اً َغ�ْي�رِْ ي‬ ‫لأَ ْج َعلَ َّن َك مِ نْ المْ َ ْ�س ُجو ِننيَ{ (ال�شعراء‪ ،)29 :‬فلما‬ ‫أتي بالأدلة‬ ‫عر�ض مو�سى عليه �أنه م�ستعد لأن ي� َ‬ ‫القاطعة على �أنه ر�سول‪َ } :‬قا َل َ�أ َو َل ْو جِ ْئ ُت َك ب َِ�ش ْيء‬ ‫ُم ِبنيٍ{ (ال�شعراء‪ )30 :‬وافق فرعون ظ ّناً منه‬ ‫�أن مو�سى لي�س لديه من الأدلة على ما يقول }‬ ‫ال�صا ِد ِقنيَ{ (ال�شعراء‪:‬‬ ‫َقا َل َف�أْتِ ِب ِه �إِنْ ُكنْتَ مِ نْ َّ‬ ‫‪ )31‬ف��أت��ى مو�سى عليه ال���س�لام مب��ا ل��دي��ه من‬ ‫�أدلة‪َ } :‬ف َ�أ ْل َقى ع ََ�صا ُه َف�إِ َذا هِ َي ُث ْع َب ٌان ُم ِب ٌ‬ ‫ني‪َ .‬و َن َز َع‬ ‫َي � َد ُه َف ��إِ َذا هِ � َ�ي َب ْي َ�ضا ُء لِل َّناظِ ِرينَ { (ال�شعراء‪:‬‬ ‫‪ ،)33-32‬وعندئذ قام فرعون بالت�شكيك يف �أمر‬

‫�سبب لعدم‬ ‫مو�سى ف�أ�شاع عنه �أن��ه �ساحر‪ ،‬و�أن��ه ٌ‬ ‫ا�ستقرار الأمن يف البالد‪ ،‬ونزول الكوارث على‬ ‫العباد } ُيرِي ُد �أَنْ ُيخْ ر َِج ُك ْم مِ نْ �أَ ْر ِ�ض ُك ْم بِ�سِ ْح ِر ِه‬ ‫َف َما َذا َت�أْ ُم ُرو َن{ (ال�شعراء‪ ،)35 :‬وهي عادة كل‬ ‫الفراعنة‪.‬‬ ‫ولغة فرعون توحي ب�أنه حاكم دميقراطي؛‬ ‫حيث طلب ر�أي ال�شعب يف �أم��ر م��و��س��ى؛ فهي‬ ‫الطريقة ال�سائدة ال�ت��ي ن��راه��ا تتك َّرر ب�ين كل‬ ‫ف�ترة و�أخ ��رى؛ فالدميقراطية �أل��وان و�أ�شكال‬ ‫ح�سب املطبخ الذي ُتطبخ فيه‪ ،‬وح�سب الطباخ‬ ‫نف�سه‪ ،‬بل وح�سب نوع الطبخة التي يتم طبخها‪،‬‬ ‫وكلها دميقراطية على الطريقة الفرعونية‪.‬‬ ‫وم �ت ��ى ك� ��ان ل�ل���ش�ع��ب ر�أي يف ظ ��ل احلكم‬ ‫الفرعوين؟! متى كان لل�شعب ر�أي يف ظل نظا ٍم‬ ‫ال يقبل التعددية الفكرية وال�سيا�سية؟! متى كان‬ ‫لل�شعب ر�أي يف ظل نظام ال ي��رى وال ي�سمع �إال‬ ‫نف�سه؟!‪� ..‬إن ال�شعب ال ميلك �شيئاً يف ظل نظا ٍم‬ ‫ال يقبل التعاي�ش مع الآخرين‪ ،‬بل ولي�س م�ستع ّداً‬ ‫لأن ي�سمع غريه‪ ،‬وال يخ�ضع لإرادة �شعبه‪ ،‬ومن‬ ‫هنا فقد قام فرعون بدعوة جميع ال�سحرة كي‬ ‫ي �ق��ارع��وا م��و��س��ى احل �ج��ة ب��احل �ج��ة‪ ،‬ول �ك��ن على‬ ‫طريقتهم؛ فهم �آالف يف مقابل مو�سى‪.‬‬ ‫وب��د�أت املباراة بني الفريقني‪ ،‬و} َق��ا َل َل ُه ْم‬ ‫ُو�سى �أَ ْل� ُق��وا مَا �أَ ْن� ُت� ْم ُم ْل ُقو َن‪َ .‬ف�أَ ْل َق ْوا حِ َبا َل ُه ْم‬ ‫م َ‬ ‫َوعِ ��ِ��ص � َّي � ُه � ْم َو َق ��ا ُل ��وا ِب � ِع � َّز ِة ِف� � ْر َع� � ْو َن ِ�إ َّن� ��ا َل َن ْحنُ‬ ‫ُو�سى ع ََ�صا ُه َف� ِ�إ َذا هِ َي َت ْل َق ُف‬ ‫ا ْل َغا ِل ُبو َن‪َ .‬ف�أَ ْل َقى م َ‬ ‫ال�س َح َر ُة َ�ساجِ دِ ينَ ‪َ .‬قا ُلوا‬ ‫َم��ا َي��أْ ِف� ُك��و َن‪َ .‬ف��أُ ْل� ِق� َ�ي َّ‬ ‫ُو�سى َو َه� ��ا ُرو َن‪َ .‬قالَ‬ ‫�آ َم� َّن��ا ِب � َر ِّب ا ْل� َع�المَ ِ�ينَ‪َ .‬ر ِّب م َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ريك ْم الذِ ي‬ ‫�آ َم ْن ُت ْم َل� ُه َق ْب َل �أَنْ �آ َذ َن َل ُك ْم �إِ َّن �ه لك ِب ُ‬ ‫ال�س ْح َر َفلَ َ�س ْو َف َت ْعلَ ُمو َن لأ َق ِّط َعنَّ �أَ ْيدِ َيك ْمُ‬ ‫َع َّل َم ُك ْم ِّ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫�اف َولأ� َ��ص�ل� َب� َّن�ك� ْم �أ ْج َم ِعنيَ‪.‬‬ ‫َو�أَ ْر ُج �لَ � ُك � ْم مِ ��نْ خِ �ل ٍ‬ ‫ْ‬ ‫َقا ُلوا ال َ�ضيرْ َ �إِ َّنا �إِلىَ َر ِّب َنا ُم ْن َق ِل ُبو َن‪� .‬إِ َّنا َنط َم ُع‬ ‫�أَنْ َي ْغ ِف َر َل َنا َر ُّب َنا َخ َطايَا َنا �أَنْ ُك َّنا �أَ َّو َل المْ ُ�ؤْمِ ِننيَ{‬ ‫(ال�شعراء‪.)51-43 :‬‬ ‫ومن خالل هذه النهاية التي انتهت ب�إميان‬ ‫ال�سحرة الذين جيء بهم ليكونوا عوناً لفرعون‪،‬‬ ‫فجنَّ جنونه‪ ،‬فاتهمهم بالعمالة والتبعية ملو�سى‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وت��و َّع��ده��م ب�ع�ق��اب ��ش��دي��د‪ ،‬ف�ت�ح��دوه ب�إميانهم‬ ‫وقبلوا �أن يلقوا ربهم �شهداء؛ فمن خالل هذا‬ ‫احلوار وهذه النهاية ف�إين �أخرج بعدة �أمور‪:‬‬ ‫الأم � ��ر الأول‪ :‬ع ��دم � �ص��دق ال �ف��راع �ن��ة يف‬ ‫ادعائهم احلرية والدميقراطية؛ فلو كان الأمر‬ ‫لرحب الفرعون بنتيجة ال�سباق الذي‬ ‫كما زعم َّ‬ ‫دار بني ال�سحرة ومو�سى‪ ..‬هذا جانب‪ ،‬واجلانب‬ ‫الآخ ��ر‪ ،‬وه��و ال��ذي ي��دل على ��ش��دة غ�ب��ائ��ه‪� ،‬أنه‬ ‫يقول لل�سحرة‪�} :‬آ َم ْن ُت ْم َل� ُه َق ْب َل َ�أنْ �آ َذ َن َل ُك ْم{‬ ‫(ال �� �ش �ع��راء‪ ،)49 :‬وك ��أن ��ه ي�ع��اق�ب�ه��م ع�ل��ى عدم‬ ‫ا�ستئذانهم �إي��اه يف الإمي��ان مبو�سى‪ ،‬ول��و �أنهم‬

‫ال�شيخ جمال قطب‬ ‫يرى فرعون �أن النبوة والدين عدو �شديد العداوة لل�سلطة‬ ‫التى درج عليها و�أدمن ممار�ستها‪ ،‬حيث �إن النبوة ت�ستهدف حترير‬ ‫النا�س‪ ،‬ف�إذا حترر النا�س فلن يجد فرعون عبيداً ي�سوقهم لنزواته‪.‬‬ ‫وت�ستهدف النبوة تعليم النا�س ما لهم وما عليهم‪ ،‬و�إذا مت ذلك ف�إن‬ ‫فرعون و َملأه لن يجدوا من ي�سخّ رونه بال �أجر‪ ،‬ومن يفر�ضون‬ ‫عليه ال�ضرائب والأتاوات في�صبح ومي�سى مذعناً ال يفكر‪ .‬كذلك‬ ‫فالنبوة تربى ال�ق�ي��ادات وتن�شىء ال��زع��ام��ات و ُت�خ��رج النا�س من‬ ‫الظلمات �إىل النور‪ ،‬فماذا يفعل فرعون �إذا ا�ستنار النا�س؟! ال بد‬ ‫من مواجهة النبوة وحتديها واالجتهاد فى �صرف النا�س عنها‪..‬‬ ‫ال بد من جتفيف املنابع‪ ،‬و�إبعاد الوحي عن �سمع النا�س وب�صرهم‬ ‫وذلك ب�ألوان الهرطقة‪ ،‬و�أنواع اللهو‪ ،‬والدعوة للمعا�صرة‪� ...‬إلخ‪.‬‬ ‫ها هو فرعون ي�ستقبل مو�سى كليم اهلل؛ فيعر�ض عليه مو�سى‬ ‫و�سى َي��ا ف� ْر َع� ْو ُن �إنيِّ َر�� ُ�س� ٌ‬ ‫�ول مِ ��ن َر ِّب‬ ‫�آي��ات اهلل البينات } َو َق ��ا َل مُ َ‬ ‫هلل �إِ َّال ا َ‬ ‫ال َعالمَ ِنيَ‪َ .‬ح ٌ‬ ‫حلقَّ َق ْد جِ ْئ ُت ُكم ِب َب ِّي َن ٍة‬ ‫قيق َعلَى �أَن ال �أَ ُقو َل َعلَى ا ِ‬ ‫مِ ن ر ِّب ُك ْم َف�أَ ْر�سِ ْل َمع َِي َبنِي ِ�إ ْ�س َرائِيل{ (الأعراف‪.)105-104 :‬‬ ‫وي�ع�ق��ب ف��رع��ون ع�ل��ى دع ��وة م��و��س��ى وال � ��دواء ال ��ذي ي�صفه‬ ‫لفرعون و�شعبه فيقول فرعون‪َ } :‬قا َل �إِن ُكنتَ جِ ْئتَ ِب�آ َي ٍة َف�أْتِ ِبهَا‬

‫ا�ست�أذنوه لأذن لهم!!‬ ‫لقد �أث��رى فرعون ال�ساحة ال�سيا�سية على‬ ‫مدى الزمان بالكذب والغباء‪ ،‬حتى �أ�صبحت هذه‬ ‫ال�صفات من م�سوغات احلكم؛ ف َمن مل يت�صف‬ ‫بتلك ال�صفات فلي�س له يف احلكم ن�صيب‪.‬‬ ‫�إن نتيج َة �أي �سباق ح��ر يجب �أن حترتم؛‬ ‫وذلك عند �أهل العقل واملنطق‪ ،‬هذا هو املبد�أ الذي‬ ‫ي�سري عليه كل حاكم حر �أ�صيل‪ ،‬يعمل مل�صلحة‬ ‫وطنه و�شعبه‪ ،‬وي�سهر على راحتهم والرقي بهم‪،‬‬ ‫لكن الفراعن َة ال يقبلون ال�سباق احل��ر النزيه‬ ‫وال�شريف‪ ،‬بل �أ�صبحوا يرف�ضون فكرة ال�سباق يف‬ ‫ح ِّد ذاتها‪ ،‬فا�ستبدلوا بال�سباق النفاق‪.‬‬ ‫الأمر الثاين‪� :‬أن فرعون لغبائه ال�شديد قد‬ ‫ن�سي �أنه ادعى الألوهية والربوبية‪ ،‬فا�ستدعى‬ ‫ال�سحرة لينقذوه من مو�سى‪ ،‬ف�أ�صبح يناق�ض‬ ‫نف�سه؛ �إذ كيف يكون �إلهاً وي�ستعني بالآخرين؟!‬ ‫وكيف يكون ر ّباً وهو ال ي�ستطيع �أن يك�شف زيف‬ ‫مو�سى؟!‬ ‫�إن� ��ه ي �ه ��ز�أ ب �ع �ق��ول �أم �ت ��ه وي �� �س �خ��ر منهم‪،‬‬ ‫واجلميع ‪ -‬يا وي�لاه ‪ -‬مكمم الأف ��واه‪ ،‬مكتوف‬ ‫الأي��دي‪ ،‬وهكذا تكون ال�شعوب مع فراعنتهم؛‬ ‫فقد قالها لهم فرعونهم‪َ } :‬م��ا �أُ ِري � ُك � ْم �إِ َّال مَا‬ ‫�أَ َرى{ (غافر‪.)29 :‬‬ ‫الأم ��ر ال�ث��ال��ث‪� :‬أن مو�سى ل��و ك��ان �ساحراً‬ ‫لكان �أول م�سحور هو فرعون ومَن على �شاكلته؛‬ ‫فهذا املعنى يغيب عن كل َم��ن عميت ب�صريته‬ ‫وط �ب��ع اهلل ع�ل��ى ق�ل�ب��ه؛ ف�ل�ق��د ق ��ال امل�شركون‬ ‫ع��ن ر��س��ول اهلل‪� -‬صلى اهلل عليه و��س�ل��م‪� :-‬إنه‬ ‫�ساحر‪ ،‬وقال الكفار عن �أنبيائهم‪� :‬إنهم �سحرة‪،‬‬ ‫ون�سي الأغبياء �أنهم لو كانوا كذلك ل�سحروا‬ ‫خمالفيهم ومناوئيهم‪.‬‬ ‫وجه ال�سهام‪ ،‬و ُتف َتح‬ ‫وهكذا‪ُ ..‬تكال التهم‪ ،‬و ُت َّ‬ ‫الزنازين‪ ،‬وت�صادر املمتلكات واحلريات لكل مَن‬ ‫يرف�ض ال�سري يف ركب الفراعنة‪ ،‬ويحال بينهم‬ ‫وبني احل�صول على حقوقهم امل�شروعة‪.‬‬ ‫نهج ال�ف��رع��ون ويكون‬ ‫�أم��ا َم��ن ي�سري على ِ‬ ‫له هامان وق��ارون‪� ،‬أو يكون �سيفاً بيد فرعون‬ ‫�أو �سوطاً بيده ف�إنه ُتفتح له اخلزائن‪ ،‬وتجُ َّند‬ ‫خلدمته اجلنود‪ ،‬وتمُلأ له ال�صناديق بالأ�صوات‬ ‫وال�صراخ‪� ،‬إىل غري ذلك من املنح التي يتك َّرم بها‬ ‫فرعون على عابديه‪ ،‬وهنيئاً لهم جميعاً ب�سوء‬ ‫اخلامتة‪.‬‬ ‫النهاية‬ ‫نهاية الفراعنة م��ن �أ� �س��و�أ النهايات التي‬ ‫��س� َّ�ج�ل�ه��ا ال �ت��اري��خ؛ ف�ن�ه��اي��ة ك��ل ف��رع��ون ت�أتي‬ ‫بجنونه وت��ر ُّن�ح��ه وع��دم وع�ي��ه مب��ا ي�صدر عنه‬ ‫من ق��رارات‪ ،‬فيبد�أ ب�إ�صدار تعليمات وقرارات‬ ‫ال يدرك خطورتها وما �سوف ت�ؤدي �إليه‪ ،‬حتى‬

‫ال�صا ِد ِقنيَ{ (الأعراف‪.)106 :‬‬ ‫�إِن ُكنتَ مِ نَ َّ‬ ‫وهنا ُيظهر مو�سى �أنه مبعوث من اهلل ويعر�ض بع�ض دالئل‬ ‫َ�صا ُه َف�إِ َذا هِ ي ُث ْع َب ٌان ُم ِبنيٌ‪َ .‬و َن َز َع َي َد ُه َف�إِ َذا‬ ‫قوة م�صدره } َف َ�أ ْلقَى ع َ‬ ‫هِ ي َب ْي َ�ضا ُء لِلنَّاظِ رِينَ { (الأعراف‪.)108-107 :‬‬ ‫وي�سارع فرعون بح�شد فريق ممن تع ّود �أن يلوذ بهم نظري‬ ‫�أجر �أو مكاف�أة فها هم يقولون‪َ } :‬ق��ا َل املَ�ل�أُ مِ ن َق� ْو ِم ِف ْر َع ْو َن ِ�إ َّن‬ ‫َه َذا َل َ�ساح ٌر َعلِي ٌم‪ُ .‬يرِي ُد �أَن ُيخْ ر َِج ُكم ِّمنْ �أَ ْر ِ�ض ُك ْم َف َما َذا َت�أْ ُم ُرونَ‪.‬‬ ‫َقا ُلوا �أَ ْرجِ ْه َو� َأخا ُه َو�أَ ْر�سِ ْل فيِ املَدَا ِئنِ َحا�شِ رِينَ ‪َ .‬ي�أْ ُت َ‬ ‫وك ِب ُك ِّل َ�ساحِ رٍ‬ ‫ِيم{ (الأعراف‪..)112-109 :‬‬ ‫َعل ٍ‬ ‫وه��ا ه��و ف��رع��ون يقلب احل�ق��ائ��ق وي�خ��اط��ب مو�سى قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫و�سى َم ْ�س ُحوراً{ (الإ�سراء‪.)101 :‬‬ ‫}‪� ...‬إِنيِّ لأَ ُظن َُّك َيا ُم َ‬ ‫�أر�أي ��ت ه��ذه ال��وق��اح��ة؟‪ ..‬وق��اح��ة املري�ض يدعي �أن��ه طبيب‬ ‫ويتهم الطبيب ب�أنه مري�ض‪ ..‬وقاحة م�ضحكة‪ ،‬و�شر البلية ما‬ ‫ي�ضحك‪ ...‬ه ��ؤالء م�ل�أ فرعون ي�ضحكون مب��لء الأف��واه ت�أييداً‬ ‫لفرعون وهجوماً على مو�سى‪ ..‬فيقول مو�سى خماطباً فرعون‪:‬‬ ‫�ض َب َ�صا ِئ َر‬ ‫ال�س َم َواتِ َوالأَ ْر ِ‬ ‫} َقا َل َل َق ْد َع ِل ْمتَ َما �أَن َز َل َه ُ�ؤال ِء �إِ َّال َر َّب َّ‬ ‫َو ِ�إنيِّ لأَ ُظن َُّك َيا ِف ْر َع ْونُ َم ْث ُبوراً{ (الإ�سراء‪.)10 :‬‬ ‫نعم؛ �أنت يا فرعون مثبور (جمنون) يف طريقك للهالك‪� ،‬إذ‬ ‫كل من يتعامى عن احلق �سي�صيبه الهالك العاجل‪..‬‬

‫يجد نف�سه يف الهاوية‪.‬‬ ‫ول�ق��د ك��ان��ت ن�ه��اي��ة ف��رع��ون ع�ن��دم��ا �أ�صدر‬ ‫قراراً مبالحقة مو�سى ومَن معه من امل�ؤمنني؛‬ ‫حيث ج َّند كل جنوده لهذا الغر�ض؛ حتى يتم‬ ‫الق�ضاء على كل امل�صلحني‪ ،‬ولقد نعتهم فرعون‬ ‫بنعتٍ قبيح‪ ،‬فقال‪�} :‬إِ َّن َه�ؤُال ِء َل�شِ ْر ِذ َم ٌة َقلِي ُلو َن‪.‬‬ ‫َو�إِ َّن � ُه � ْم َل� َن��ا َل� َغ��ا ِئ� ُ�ظ��و َن‪َ .‬و�إِ َّن ��ا لجَ َ ��مِ �ي� ٌع َح ��ا ِذ ُرو َن{‬ ‫(ال�شعراء‪ )56-54 :‬ويا لها من كلم ٍة تدل على‬ ‫مدى احلقد ال��ذي متتلئ به قلوبهم‪ ،‬والرعب‬ ‫الذي يتملكهم‪.‬‬ ‫فبداية النهاية �إمن��ا تكون مبالحق ِة �أهل‬ ‫احل��ق ومتابعتهم والت�ضييق عليهم والتنكيل‬ ‫عجب يف ذلك؛ فكل �أمله �أن‬ ‫بهم بال هواد َة‪ ،‬وال َ‬ ‫ً‬ ‫ي�صبح �أو مي�سي فال يرى �أحدا من امل�صلحني؛‬ ‫فالذي يدفع فرعون �إىل ما يقوم به هو �شدة‬ ‫خوفه من امل�صلحني على عر�شه امل�شئوم } َو�إِ َّنا‬ ‫لجَ َ مِ ي ٌع َح� ��ا ِذ ُرو َن{ (ال�شعراء‪ ،)56 :‬وا�ستحكم‬ ‫الأم��ر‪ ،‬واق�ترب فرعون من حتقيق حلمه‪ ،‬وما‬ ‫هي �إال �ساعات وتحُ �سم املعركة ل�صالح الفرعون؛‬ ‫فالبحر من �أم��ام مو�سى‪ ،‬وفرعون من ورائه‪..‬‬ ‫�إذاً لي�ست هناك و�سيلة لنجاة مو�سى‪ -‬هكذا ظنَّ‬ ‫فرعون‪ -‬فمو�سى ٌ‬ ‫هالك ال حمال َة‪� ،‬إما يف البحر‪،‬‬ ‫و�إما بفرعون‪ ،‬حتى �إن �أ�صحاب مو�سى قالوا‪} :‬‬ ‫�إِ َّن��ا لمَ ُ� ْد َر ُك��و َن���َ .‬ق��ا َل َك َّ‬ ‫ين{‬ ‫ال �إِ َّن َمعِي َر ِّب��ي َ�س َيهْدِ ِ‬ ‫(ال�شعراء‪ ،)62-61 :‬وتغيرَّ الأمر‪ ،‬وتبدَّل احلال‪،‬‬ ‫وق�ضت �إرادة اهلل تعاىل بنجا ِة مو�سى ومَن معه‪،‬‬ ‫وك ��ان ال �ه�لاك ن�صيب ف��رع��ون و َم ��ن م �ع��ه‪} ..‬‬ ‫َو�أَ جْ َ‬ ‫ُو�سى َو َمنْ َم َع ُه �أَ ْج َم ِعنيَ‪ُ .‬ث َّم �أَ ْغ َر ْق َنا‬ ‫ن ْي َنا م َ‬ ‫ينَ‬ ‫ال َآخ ِر { (ال�شعراء‪.)66-65 :‬‬ ‫�إن ع�لام� َة النهاية ل�ك� ِّل ف��رع��ون ه��و زوال‬ ‫ع�ق�ل��ه‪ ،‬وع ��دم وع �ي��ه مب��ا ي���ص��در ع �ن��ه‪ ،‬و�إع�ل�ان‬ ‫احل��رب على اهلل ور��س��ول��ه‪ ،‬وتعطيل �شرع اهلل‪،‬‬ ‫وحم��ارب��ة �أه��ل احل��ق‪ ،‬واحل�ي�ل��ول��ة بينهم وبني‬ ‫امل�ؤ�س�سات الت�شريعية والق�ضائية والتنفيذية‪،‬‬ ‫والنقابات بكل �أن��واع�ه��ا و�أل��وان�ه��ا‪ ،‬وال�ت��اري��خ ال‬ ‫يرحم‪ ،‬وهو �شاه ٌد على ك ِّل فرعون‪ ،‬لكن الفراعنة‬ ‫ال يعقلون‪ ،‬وال يفقهون‪ ،‬وال يعلمون‪ ،‬ومكانهم‬ ‫الطبيعي هو مزبلة التاريخ هم و�أذيالهم‪ ،‬ومَن‬ ‫يطبل ويزمر لهم‪.‬‬ ‫فيا مغروراً بالأماين‪..‬‏ ُل ِعنَ �إبلي�س و�أُهبط‬ ‫م��ن منزل العز ب�ترك �سجد ٍة واح��دة �أُم��ر بها‏‪،‬‬ ‫وحجب‬ ‫و�أُخ ��رج �آدم من اجلنة بلقم ٍة تناولها‪ُ ،‬‬ ‫القاتل عنها‏‏ بعد �أن ر�آه��ا عياناً مب��لء كف من‬ ‫دم‏‪ ،‬و�أُمر بقتل الزاين �أ�شنع القتالت ب�إيالج قدر‬ ‫الأمنلة فيما ال يحل‪ ،‬و�أمر ب�إي�ساع الظهر �سياط ‏اً‬ ‫بكلم ِة قذف‪� ،‬أو بقطر ٍة من مُ�سكِر؛‏فال ت�أمنه �أن‬ ‫يحب�سك يف النار مبع�صي ٍة واحد ٍة من معا�صيك‬ ‫} َوال ي ََخ ُ‬ ‫اف ُع ْق َباهَا{ (ال�شم�س‪.)15 :‬‬

‫وي�ؤكد مو�سى م�صدر بعثه و�إر�ساله‪ ،‬وها هو فرعون يدعي‬ ‫الألوهية‪ ،‬ويتجاهل اخلالق الرازق معتمداً على م�ساندة �شيعته‬ ‫وملئه‪ ،‬فيقول فرعون‪َ } :‬قا َل ف ْر َع ْونُ َو َما َر ُّب ال َعالمَ ِنيَ{ (ال�شعراء‪:‬‬ ‫�ض َو َما َب ْي َن ُه َما �إِن‬ ‫ال�س َم َواتِ َوالأَ ْر ِ‬ ‫‪ ،)23‬فيجيب مو�سى‪َ } :‬قا َل َر ُّب َّ‬ ‫ُكن ُتم ُّمو ِق ِننيَ{ (ال�شعراء‪.)24 :‬‬ ‫وي�ستنجد فرعون ب�شيعته‪ ،‬وي�ستفزّهم ملنا�صرته؛ فيقول‪:‬‬ ‫} َقا َل لمِ َنْ َح ْو َل ُه �أَ َال َت ْ�س َتمِ ُعونَ{ (ال�شعراء‪..)25 :‬‬ ‫وي��ؤك��د مو�سى حقيقة الربوبية فيقول‪َ } :‬ق��ا َل َر ُّب� ُك� ْم َو َر ُّب‬ ‫�آ َبا ِئ ُك ُم الأَ َّو ِلنيَ{ (ال�شعراء‪.)26 :‬‬ ‫ُ‬ ‫ثم يح ّم�س فرعون جنوده‪َ } :‬ق��ا َل �إِ َّن َر ُ�سو َل ُك ُم ا َّل��ذِ ي �أ ْر�سِ َل‬ ‫�إِ َل ْي ُك ْم لمَ َ ْج ُن ٌ‬ ‫ون{ (ال�شعراء‪.)27 :‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫لمْ‬ ‫ْ‬ ‫فري ّد مو�سى بثبات‪} :‬قال َر ُّب امل�شرِقِ َوا ْغرِبِ َو َما َب ْي َن ُه َما �إِن‬ ‫ُكن ُت ْم َت ْع ِق ُلونَ{ (ال�شعراء‪.)28 :‬‬ ‫وهنا ال يجد فرعون مفراً من جتاوز م�ستوى النبوة‪ ،‬ويدعي‬ ‫الألوهية‪ ،‬فا�سمع فرعون ( َقا َل َل ِئنِ اتَّخَ ذْتَ �إِ َلها َغيرْ ِى لأَ ْج َعلَن ََّك‬ ‫مِ نَ امل َ ْ�س ُجو ِن َ‬ ‫ني ) ‪ 29‬ال�شعراء‪.‬‬ ‫لأجعلنك من امل�سجونني‪ :‬هى ال�سلطة التى يحوزها فرعون‬ ‫ي�سجن من ي�شاء‪ ،‬ف��إذا مترد فيقتله‪ ،‬ف��إذا ت�ضامن مع قريب �أو‬ ‫�صديق فنف�س امل�صري‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫منوعــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫املحتجون امل�صريون يلج�أون �إىل التكنولوجيا‬ ‫القدمية لاللتفاف على حظر الإنرتنت‬ ‫تو�صل الن�شطاء �إىل طرق بديلة لالت�صال ب�أجهزة املودم ت�ساعد و�سائل‬ ‫تكنولوجية قدمية مثل �أج�ه��زة الفاك�س و�أج�ه��زة ال��رادي��و لتبادل الر�سائل‬ ‫التي ي�ستخدمها الهواة و�أجهزة املودم ذات ال�سرعة البطيئة يف االلتفاف على‬ ‫احلظر ال��ذي فر�ضته احلكومة امل�صرية على �شبكة الإنرتنت ب�سبب تنامي‬ ‫االحتجاجات فيها‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة امل�صرية قطعت خدمات الإنرتنت يوم ‪ 27‬يناير‪/‬كانون‬ ‫الثاين املا�ضي ومنعت بالتايل جميع االت�صاالت اخلارجية‪.‬‬ ‫لكن رغم ذلك‪� ،‬أثبتت التكنولوجيا القدمية جدواها بعد قطع خدمات‬ ‫الإنرتنت يف م�صر �إذ عمد ن�شطاء يف جمال الإنرتنت وحمتجون �إىل اال�ستعانة‬ ‫باخلدمات التي تتيحها التكنولوجيا القدمية بهدف �إيجاد بدائل تعو�ضهم‬ ‫عن حرمانهم من خدمات الإنرتنت‪.‬‬ ‫وين�شر املحتجون معلومات ب�ش�أن كيفية االل�ت�ف��اف على القيود التي‬ ‫و�ضعتها احلكومة على االت�صاالت يف م�صر‪.‬‬ ‫وب��د�أت �أج�ه��زة امل��ودمي ذات ال�سرعة البطيئة التي ت�ستخدم لالت�صال‬ ‫بالإنرتنت عن طريق خطوط الهاتف حتظى ب�شعبية كبرية بني امل�صريني‬ ‫باعتبارها املنفذ املتاح للو�صول �إىل خدمات الإنرتنت‪.‬‬ ‫وب� ��د�أ ن��ا��ش�ط��ون ي�ط�ل�ق��ون ع�ل��ى �أن�ف���س�ه��م ا� �س��م «ن �ح��ن ن�ع�ي��د ال �ب �ن��اء» و‬ ‫«تيليكوميك�س» و�آخ��رون يف ت��داول قائمة طويلة ت�ضم �أرق��ام��ا دولية ميكن‬ ‫االت�صال بها عن طريق �أجهزة املودمي‪.‬‬ ‫وتظهر �أرق��ام االت�صال باملودم بكثافة يف الر�سائل املتداولة عرب موقع‬ ‫تويرت‪.‬‬ ‫وو�ضعت �شركات توفري خدمات الإنرتنت يف فرن�سا والواليات املتحدة‬ ‫وال�سويد و�إ�سبانيا ودول �أخرى جمموعة من �أجهزة املودم رهن �إ�شارة املحتجني‬ ‫امل�صريني بحيث تقبل مكاملات دولية‪ ،‬بهدف تبادل املعلومات معهم‪.‬‬ ‫و�أعفت ال�شركات كثريا من زبائنها امل�صريني من ر�سوم اخلدمات لإتاحة‬ ‫الفر�صة لهم للو�صول �إىل خدمات الإنرتنت‪.‬‬

‫�أ�سنانك ت�ضيء غرفتك‬

‫�سمك الزيربا �أمل جديد‬ ‫لعالج ق�صور القلب‬

‫ق��ال باحثون بريطانيون �إن�ه��م �سيبد�أون برنامج بحث جديد‬ ‫يعتمد على �سمكة الزيربا «�سمكة احلمار الوح�شي» ملعاجلة مر�ض‬ ‫ق�صور القلب الذي ي�صيب ‪� 750‬ألف بريطاين‪.‬‬ ‫وذكرت هيئة الإذاعة الربيطانية «بي بي �سي» �أن جمعية القلب‬ ‫الربيطانية �ستبد�أ برنامج بحثها الهام ه��ذا‪ ،‬وت��أم��ل ب��أن ت�ستطيع‬ ‫ا�ستخدام معجزة ال�شفاء عند ه��ذا النوع من الأ�سماك القادر على‬ ‫�إ�صالح ع�ضلة قلبه بنف�سه عند الب�شر‪.‬‬ ‫وقال املدير الطبي للجمعية‪ ،‬بيرت وي�سبريغ‪� ،‬إن اجلمعية منذ‬ ‫انطالقتها قبل ‪� 50‬سنة حققت خ�ط��وات ك�ب�يرة يف جم��ال البحث‬ ‫الطبي لت�شخي�ص �أف�ضل ومعاجلة كل �أمرا�ض القلب‪ ،‬لكن «امل�س�ألة‬ ‫الأكرب التي ما زالت موجودة هي كيفية م�ساعدة الأ�شخا�ص عندما‬ ‫يت�ضرر قلبهم ب�سبب التعر�ض لأزمة»‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن البحث الذي �سيعتمد على �أ�سماك الزيربا يتطلب‬ ‫‪ 50‬مليون جنيه �إ�سرتليني «‪ 80.5‬مليون دوالر» خالل ال�سنوات الع�شر‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫و�سي�شمل ال�ب�ح��ث ا��س�ت�خ��دام اخل�لاي��ا اجل��ذع�ي��ة والبيولوجيا‬ ‫التطويرية للعمل على �إ�صالح �أو ا�ستبدال ع�ضلة القلب املت�ضررة‪.‬‬ ‫وتعد هذه الأ�سماك مفيدة للعلماء ب�سبب قلبها ونظام جهازه‬ ‫الوعائي الب�سيط‪ ،‬وكونه يف حال �إزالة جزء من القلب ميكنه �أن ينمو‬ ‫بعد عدة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫«العرب �أون الين»‬

‫ال�سبانخ يزيد قدرة اخلاليا على �إنتاج الطاقة‬

‫قد تغار عندما ت�سمع �صديقك ميدح �شخ�ص غريك ويقول له‪« :‬يا �أبو‬ ‫�ضحكة منورة»‪ ،‬ولكن ال تغ�ضب فب�إمكانك �أن حت�صل على �ضحكة م�ضيئة بل‬ ‫ودائمة من خالل التكنولوجيا اليابانية املاكرة التي �ستجعلك تخطف الأنظار‬ ‫ب�إبت�سامتك ال�ساحرة‪.‬‬ ‫ووف �ق �اً ل�صحيفة «داي �ل��ي م�ي��ل» ال�بري�ط��ان�ي��ة‪ ،‬فقد جن��ح ال�ي��اب��ان�ي��ون يف‬ ‫اخ�تراع و�سيلة ت�ضيء الفم والأ�سنان‪ ،‬فبمجرد �أن تفتح فمك لت�ضحك �أو‬ ‫تبت�سم ينطلق �ضوء �شديد وقوى لدرجة ميكن معها �إنارة غرفة مظلمة‪.‬‬ ‫لي�س ه��ذا فح�سب‪ ،‬فمع االخ�ت�راع اجل��دي��د ميكنك �أن تتحكم يف لون‬ ‫ال�ضوء اخلارج من فمك �سواء �أحمر �أو �أخ�ضر �أو �أ�صفر وهكذا‪ ،‬باال�ضافة �إىل‬ ‫خا�صية الوم�ضات ال�شهرية التي ت�ستخدم يف زينة �أعياد امليالد‪.‬‬ ‫ويتكون االخ�ت�راع اجل��دي��د م��ن جهاز حتكم �صغري ال�سلكي م��ع و�صلة‬ ‫مرتبطة بالفم للت�شغيل‪ ،‬وتعتمد التقنية اجلديدة على خا�صية الـ «‪»LED‬‬ ‫فكل ما عليك �أن ت�ضغط على الزر لتبد�أ بانوراما الألوان يف فمك‪.‬‬ ‫«حميط»‬

‫�سجناء �أمريكيون يقا�ضون �سجن ًا‬ ‫�أجربهم على الوقوف عراة‬

‫باحث فل�سطيني يبتكر مروحة‬ ‫حلزونية لتوليد الكهرباء‬ ‫متكن باحث فل�سطيني من ت�صميم مروحة حلزونية‪ ،‬من �ش�أنها توليد‬ ‫طاقة كهربائية با�ستخدام الرياح تكفي لإنارة منزل مع حديقة‪.‬‬ ‫وق��ال الباحث واملحا�ضر يف كلية العلوم يف جامعة النجاح الوطنية يف‬ ‫مدينة نابل�س �شمال ال�ضفة املحتلة‪ ،‬الدكتور حممود �أبو عبيد‪� :‬إن املروحة‬ ‫ت��دور ب�سرعة ري��اح منخف�ضة‪ ،‬وتنا�سب �سرعة ال��ري��اح يف فل�سطني‪ ،‬فتولد‬ ‫الطاقة من خالل «دينمو» ي�شحن الكهرباء يف بطارية �سيارة ي�ستفاد منها يف‬ ‫الإ�ضاءة ب�شكل عام وهي حتافظ على البيئة‪.‬‬ ‫و�أك��د الدكتور �أب��و عبيد �أن��ه «�سيوا�صل �أبحاثه من �أج��ل الو�صول �إىل‬ ‫مروحة بيتيه ب�سيطة التكاليف‪ ،‬ي�ستطيع �أن يتملكها كل بيت فل�سطيني ب�سعر‬ ‫مادي ال يتعدى ‪ 300‬دينار �أردين»‪ ،‬م�شريا �إىل �أن مثيالتها يف دول �أخرى تباع‬ ‫مببلغ قدره ‪� 15‬ألف دوالر �أمريكي‪.‬‬ ‫خدمة قد�س بر�س‬

‫ك�شف علماء �سويديون �سر قوة �شخ�صية‬ ‫«ب ��اب ��اي» اخل�ي��ال�ي��ة �أخ �ي��راً وه ��و النيرتات‬ ‫املوجودة يف ال�سبانخ التي يتناولها‪.‬‬ ‫وذك� � ��رت وك ��ال ��ة «ب ��ر� ��س �أ�سو�شييتد»‬ ‫الربيطانية ان علماء يف معهد كارولين�سكا‬ ‫يف ال���س��وي��د اكت�شفوا ان امل ��ادة الكيميائية‬ ‫امل��وج��ودة بكثافة يف اخل���ض��ار ذات الأوراق‬ ‫اخل���ض��راء‪ ،‬ت��زي��د ق��درة اخل�لاي��ا على �إنتاج‬ ‫الطاقة‪.‬‬ ‫وت �ب� نّّي� ان ح�صة واح ��دة م��ن ال�سبانخ‬ ‫كافية لتزيد فعالية امليتوكوندريا يف اخلاليا‬

‫وه��ي اجل��زي �ئ��ات ال���ص�غ�يرة ال���ص�غ�يرة على‬ ‫�شكل فا�صولياء التي تغذي ن�شاط اخلاليا‬ ‫والنمو‪.‬‬ ‫البحار باباي ال��ذي تعود‬ ‫ي�شار �إىل ان ّ‬ ‫ق�صته �إىل ثالثينيات ال�ق��رن املا�ضي حني‬ ‫ي �ت �ن��اول ال���س�ب��ان��خ فتنتفخ ع���ض�لات��ه ف ��وراً‬ ‫وي�صبح �أك�ثر ق��وة‪ ،‬وه��و يفتح علبة �سبانخ‬ ‫ل �ي ��أك �ل �ه��ا ح�ي�ن ي �ح �ت��اج �إىل اخل � � ��روج من‬ ‫م�شكلة‪.‬‬ ‫وكان يعتقد ان احلديد يف ال�سبانخ هو‬ ‫الذي يعطي القوة للإن�سان‪� ،‬إالّ ان العلماء‬

‫رف ��ع م�ع�ت�ق�ل��ون يف ��س�ج��ن ب��والي��ة ج��ورج �ي��ا الأم��ري �ك �ي��ة دعوى‬ ‫ق�ضائية يتهمون فيها امل�س�ؤولني عن ال�سجن ب�إجبارهم على الوقوف‬ ‫عراة داخل زنزاناتهم وهم يغطون �أنف�سهم بنوع من الكرمي‪ .‬وذكرت‬ ‫�صحيفة «دايلي �سيتيزين» �أن ال�سجناء رفعوا دعوى �ضد مكتب عمدة‬ ‫مقاطعة ويتفيلد‪ ،‬يطالبون فيها بتعوي�ضات عقابية بقيمة ‪ 5‬ماليني‬ ‫دوالر ب��دع��وى تعر�ضهم ل�ل��إذالل‪ ،‬فيما ك��ان��ون بال�سجن يف �أكتوبر‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال ديفيد بنيت‪ ،‬وهو �أحد امل�ساجني الذين تقدموا بالدعوى‬ ‫�إن احلرا�س دخلوا وطلبوا منه ومن ‪� 27‬سجيناً �آخرين التعري بدون‬ ‫�أن يف�صحوا لهم عن ال�سبب‪ ،‬وذكر �أنه �أ�صيب باملر�ض ملدة �أ�سبوع بعد‬ ‫احلادث ب�سبب الربد الذي تعر�ض له �إثر وقوفه عارياً لـ ‪� 12‬ساعة‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول يف مكتب العمدة �إن �إدارة ال�سجن ا�شتبهت يف تف�شي‬ ‫القمل يف ال�سجن والكرمي امل�ستخدم كان ملكافحته‪ ،‬غري �أنه �أو�ضح �أن‬ ‫حار�سني قد تعاقبا ب�سبب احلادث‪.‬‬ ‫«باب»‬

‫اكت�شفوا ان النيرتات هي التي تزيد الطاقة‬ ‫يف اخلاليا‪.‬‬ ‫واخل�ضار ذات الأوراق اخل�ضراء غنية‬ ‫مبادة كيميائية غري ع�ضوية مل يكن العلماء‬ ‫يعتربون انها حتمل �أية قيمة غذائية �إىل �أن‬ ‫اكت�شف العلماء يف املعهد ال�سويدي ان هذه‬ ‫الأوراق حت�ت��وي ع�ل��ى ن �ي�ترات ت��زي��د طاقة‬ ‫اخلاليا‪.‬‬ ‫«يو بي �أي»‬

‫تغي وجه تركيا‬ ‫الأزياء الإ�سالمية رّ‬ ‫قبل نحو ع�شرين عاما مل يكن لهذا املظهر املت�أنق للملتزمات‬ ‫دينيا وج��ود برتكيا‪ ،‬لكن اليوم �أ�صبح للحجاب منا�صرون من‬ ‫�أع�ل��ى امل�ستويات مثل خ�ير الن�ساء زوج��ة الرئي�س ع�ب��داهلل غل‪،‬‬ ‫و�أمينة زوجة رئي�س احلكومة رجب طيب �أردوغان‪.‬‬ ‫م��ا زال احل�ج��اب ميثل يف تركيا �أح��د �أك�ث�ر الق�ضايا �إثارة‬ ‫للجدل يف كل تفا�صيله‪ ،‬من الطريقة التي يجري بها ربط الو�شاح‬ ‫�إىل �سلوكيات من ترتديه‪ ،‬وهي ق�ضية تزخر باملعاين يف هذا البلد‬ ‫الذي ت�سكنه �أغلبية م�سلمة‪ ،‬لكنه علماين من الناحية الر�سمية‪.‬‬ ‫وحتول احلجاب من تغطية الر�أ�س ب�شكل ب�سيط الذي كان‬ ‫�شيئا مو�صوما يف ال�سنوات الأوىل من قيام اجلمهورية الرتكية‬ ‫باعتباره ي��دل على الرجعية والأ��ص��ول الريفية �إىل زي مت�أنق‬ ‫و�سلعة رائجة ب�صورة كبرية‪ ،‬وهو يج�سد حتديا يواجه النخبة‬ ‫العلمانية يف تركيا يتمثل يف ظهور طبقة جديدة من امل�سلمني‬ ‫امللتزمني دينيا‪.‬‬ ‫وي�ق��ول ال�ب��ا��س�لان �أك �م��ان وه��و م���س��ؤول تنفيذي ع��ن �إنتاج‬ ‫وت�سويق ماركة �أرمني للمحجبات‪" :‬كان من ال�صعب العثور على‬ ‫�أزياء �أنيقة للمحجبات قبل ع�شر �سنوات‪ ،‬لكن الأزياء للملتزمات‬ ‫دي�ن�ي��ا �أح� ��رزت ت�ق��دم��ا ه��ائ�لا خ�ل�ال ال���س�ن��وات ال���س��ت �أو ال�سبع‬ ‫املا�ضية"‪.‬‬ ‫وت�شتهر م��ارك��ة �أرم�ي�ن بحمالتها الإع�لان�ي��ة ذات الت�أثري‬ ‫الكبري‪� ،‬إذ يجري تعليق مل�صقات هائلة يف قلب ح��ي احلانات‬ ‫واملالهي الليلية يف �إ�سطنبول حيث تتعار�ض ب�شدة �صور عار�ضات‬ ‫الأزياء املحجبات مع ال�سائد يف املنطقة‪.‬‬ ‫وجتمع ه��ذه املاركة من الأزي��اء بني الأو�شحة ذات الألوان‬ ‫الزاهية واملعاطف الف�ضفا�ضة والياقات الأنيقة والأزرار الكبرية‬ ‫والأكمام املموجة‪.‬‬ ‫حظ و�أجيال‬ ‫وت�ق��ول فيليز ال�ب�يرق (‪ 30‬ع��ام��ا) ال�ت��ي تعمل مبتجر لبيع‬ ‫الأو�شحة يف �إ�سطنبول‪" :‬نحن �أكرث حظا من الأجيال ال�سابقة‪،‬‬ ‫لدينا ت�صميمات و�ألوان �أكرث للأو�شحة ميكن املفا�ضلة بينها"‪.‬‬ ‫وتقول درا�سة �أجريت عام ‪� 2007‬إن نحو ‪ 69‬يف املئة من ن�ساء‬ ‫تركيا يرتدين غطاء الر�أ�س بطريقة ما‪ ،‬و�إن ‪16‬يف املئة يرتدين‬ ‫احلجاب الذي يلتف ب�إحكام حول الر�أ�س والعنق‪.‬‬ ‫و�شاركت ال�سيدة الأوىل خري الن�ساء غل ‪-‬التي ترتدي هذا‬ ‫النوع من احلجاب ال��ذي يلتف ب�إحكام حول الر�أ�س والعنق‪ -‬يف‬ ‫ا�ست�ضافة احتفاالت تركيا بذكرى ت�أ�سي�س اجلمهورية مع زوجها‬ ‫للمرة الأوىل ال�شهر املا�ضي يف م�ؤ�شر على الثقة بني الطبقة‬ ‫امللتزمة دينيا يف البالد‪.‬‬ ‫لكن مقابلة خري الن�ساء غل وهي ترتدي احلجاب يف الق�صر‬ ‫الرئا�سي ك��ان �شيئا زائ��دا على احل��د بالن�سبة للجي�ش الرتكي‬ ‫ال�شديد العلمانية والذي رف�ض رموزه ح�ضور هذا احلفل‪.‬‬ ‫وي�شري م�صطفى كارادومان م�ؤ�س�س دار �أزياء تكبري عام ‪1982‬‬ ‫�إىل التحديات القائمة باملجتمع وي�أمل يف حتقيق املزيد من النمو‪،‬‬ ‫وقال "كان عملنا مبتدئا للغاية بالعقد الأول ثم عام ‪ 1992‬نظمنا‬ ‫�أول عر�ض �أزياء للأو�شحة حقق لنا اهتماما عامليا‪ ،‬و�أ�صبحت الآن‬ ‫الأزياء الإ�سالمية حمل اهتمام يف �أنحاء العامل"‪.‬‬ ‫وهو يعتزم فتح املزيد من املتاجر �إىل جانب ت�سعني متجرا‬

‫يف تركيا وع�شرة يف اخل��ارج‪ ،‬كما �أن ل��دى �أرم�ين خططا مماثلة‬ ‫للتو�سع‪.‬‬ ‫وقال �أكمان‪" :‬نحن ن�شطون للغاية فيما يتعلق بالأهداف"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ممازحا‪�" :‬س�أقول �أننا جنحنا عندما ي�أتي اليوم الذي‬ ‫يت�ساءل فيه النا�س من �أرماين هذا ال بد �أنه تقليد لأرمني" يف‬ ‫�إ�شارة �إىل �أزياء �أرماين الإيطالية ال�شهرية‪.‬‬ ‫�سوق وتطور‬ ‫وق ��درت �صحيفة ميليت اليومية ال�ترك�ي��ة �أن قيمة �سوق‬ ‫املالب�س الإ�سالمية نحو ‪ 2.9‬مليار دوالر‪ ،‬ورغم وجود املحجبات‬ ‫يف �أن �ح��اء � �ش��وارع تركيا ف ��إن ال�ط��ال�ب��ات وامل��وظ�ف��ات احلكوميات‬ ‫حمظور عليهن ارتداء احلجاب مب�ؤ�س�سات الدولة العلمانية‪ ،‬وهو‬ ‫قانون تعهد حزب العدالة والتنمية احلاكم ب�إنهائه‪.‬‬ ‫وتخ�شى امل�ؤ�س�سة العلمانية م��ن �أن ي ��ؤدي �أي تغيري لهذا‬ ‫احلظر ل�شعور الن�ساء غري املحجبات بال�ضغط الرتداء احلجاب‪.‬‬ ‫ومنعت املحكمة الد�ستورية حماولة من العدالة والتنمية قبل‬ ‫ثالث �سنوات لرفع هذا احلظر‪ ،‬وهي حماولة كادت ت��ؤدي حلل‬

‫احلزب ذاته ملزاولته �أن�شطة و�صفت ب�أنها مناه�ضة للعلمانية‪.‬‬ ‫ويعك�س النقا�ش امل�ستمر حول احلجاب التطور االجتماعي‬ ‫االقت�صادي يف البالد‪ ،‬وال�صراع الدائر حول و�ضع احل��دود بني‬ ‫ال�سمات ال�سيا�سية والدينية للبالد‪.‬‬ ‫وو ّفر النمو االقت�صادي ال�سريع للكثري من النا�س دخال �أكرب‬ ‫للنفقات ال�شخ�صية يف حني �أن زيادة الوعي ال�سيا�سي بني طبقة‬ ‫�صاعدة من امللتزمني دينيا �أدت النت�شار احلجاب‪ ،‬بينما ت�سعى‬ ‫هذه الطبقة لإيجاد �صوت م�سموع لها يف املجتمع‪.‬‬ ‫و�أ�صبح للمظاهر الدينية وجود �أكرب باملجتمع بعد انقالب‬ ‫ع�سكري عام ‪ ،1980‬وكان يجري التهاون معها باعتبار �أنها حتقق‬ ‫توازنا مع الأفكار الي�سارية‪.‬‬ ‫تعبري �سيا�سي‬ ‫وتقول �أزمل �سانديكجي‪ ،‬وهي �أ�ستاذ م�ساعد للت�سويق بجامعة‬ ‫بيلكنت ب�أنقرة‪� ،‬إن الن�ساء من �سكان املدن بد�أن يرتدين معاطف‬ ‫ف�ضفا�ضة منزلية ال�صنع و�أو� �ش �ح��ة ك�ب�يرة ب��اع�ت�ب��اره��ا و�سيلة‬ ‫للتعبري ال�سيا�سي‪ .‬و�أ�ضافت �أن الأزي��اء �أ�صبحت تدريجيا �أكرث‬

‫�أناقة وذات �أل��وان زاهية يف الوقت ال��ذي �أ�صبحت فيه امللتزمات‬ ‫دينيا يرغنب يف �أن يكون لهن وجود ظاهر باملجتمع‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت‪" :‬لدى تركيا بالفعل معرفة ب�صناعة املالب�س‪،‬‬ ‫لذلك فعندما بد�أت الن�ساء يرتدين احلجاب �أ�صبح من الوا�ضح‬ ‫�أن �أن�شطة جتارية ميكن �أن تظهر و�أن متدهن مبا يحتجن �إليه‪،‬‬ ‫ب��د�أت هذه ال�شركات ال�صغرية تنمو و�أ�صبحت �أطرافا لها نفوذ‬ ‫متزايد"‪.‬‬ ‫ويف املقابل يبدي م�سلمون حمافظون غ�ضبهم من حتويل‬ ‫�صناعة الأزي ��اء الإ�سالمية للحجاب �إىل �سلعة‪ ،‬يف ح�ين يقول‬ ‫العلمانيون املت�شددون �إن ه��ذه املالب�س الفتة للنظر وال تدل‬ ‫كثريا على التوا�ضع الذي من املفرت�ض �أن يرمز �إليه احلجاب‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �سانديكجي‪" :‬التوا�ضع م��ن املتطلبات‪ ،‬لكنه لي�س‬ ‫املتطلب الوحيد‪ .‬من املفرت�ض �أي�ضا �أن تبدي الن�ساء مظهرا‬ ‫ح�سنا حتى تكن قدوة ومنوذجا �إيجابيا للإ�سالم"‪.‬‬ ‫امل�صدر‪ :‬رويرتز‬


‫�صباح جديد‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫‪19‬‬


‫�شركاء يف الإجناز‬ ‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫برعاية البنك الإ�سالمي الأردين‬

‫‪ ..‬عطاء ال ين�ضب‬

‫يحررها‪ :‬حممد كمال ر�شيد‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫بتنظيم من املنتدى العاملي للو�سطية‬

‫مقاالت خمتارة‬

‫اختتام ندوة «ر�ؤية �إ�سالمية حول الأزمة املالية العاملية»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬مراد املح�ضي‬ ‫عقد املنتدى العاملي للو�سطية بالتعاون مع‬ ‫م�ؤ�س�سة �سالتو�س الأردن للت�سويق ن��دوة بعنوان‬ ‫«ر�ؤي � ��ة �إ� �س�لام �ي��ة ح ��ول الأزم � ��ة امل��ال �ي��ة العاملية»‬ ‫اخلمي�س املا�ضي يف فندق جراند حياة عمان‪.‬‬ ‫وقال الأمني العام للمنتدى العاملي للو�سطية‬ ‫املهند�س م��روان الفاعوري يف كلمته التي �ألقاها‬ ‫يف افتتاح ال�ن��دوة �أن الأزم ��ة املالية العاملية التي‬ ‫�ألقت بظاللها على دول العامل كله �أ�صبحت ت�ؤثر‬ ‫ت�أثرياً عميقاً على البنية ال�سيا�سية واالجتماعية‬ ‫والثقافية للمجتمعات‪ ،‬م�ضيفا �أن ال�ت��أث�ير كان‬ ‫حم��دوداً على امل�ؤ�س�سات املالية التي تتعامل وفق‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف يف ال �ن��دوة ال�ت��ي �أداره� ��ا رئي�س ق�سم‬ ‫امل���ص��ارف يف كلية ال�شريعة يف اجلامعة الأردنية‬ ‫الدكتور وائل عربيات الذي قدم �شرحا وافيا عن‬ ‫ت��اري��خ الأزم��ة املالية العاملية‪� ،‬أن التحديات التي‬ ‫ت��واج��ه امل���ص��ارف الإ��س�لام�ي��ة ‪-‬ب��اع�ت�ب��اره��ا �إحدى‬ ‫جتليات امل�شروع الإ�سالمي‪ -‬حتديات كبرية تتمثل‬ ‫ب�أمرين مهمني اثنني‪ :‬حداثة عهد هذه امل�صارف‬ ‫ن�سبياً‪ ��‬واخل�صم ال��ذي تواجهه واملتمثل بالبنوك‬ ‫الربوية امل�سيطرة على االقت�صاد منذ قرون‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �أ�ستاذ االقت�صاد الإ�سالمي يف جامعة‬ ‫ال�يرم��وك ال��دك�ت��ور �أح�م��د ال�سعد يف ورق�ت��ه التي‬ ‫قدمها ب�ع�ن��وان «امل���ش��روع االق�ت���ص��ادي الإ�سالمي‬ ‫والأزم��ة املالية العاملية» عن بدايات الأزم��ة املالية‬ ‫العاملية و�سنة حدوثها وتبعياتها على االقت�صاد‪.‬‬ ‫وت �ط��رق ال��دك �ت��ور ال���س�ع��د �إىل الأم � ��ور التي‬ ‫ت�سببت بحدوث الأزمة املالية االقت�صادية وتتمثل‬ ‫ب��ال��ره��ن ال �ع �ق��اري وال �ت��وري��ق وامل���ش�ت�ق��ات والبيع‬ ‫املك�شوف وال�ت�ج��ارة على الهام�ش‪ ،‬كما ت�ط��رق يف‬ ‫كلمته �أي�ضا �إىل الآلية التي يتم فيها معاجلة مثل‬ ‫هذه الأزمات‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬حت ��دث م��دي��ر �إدارة اخلدمات‬

‫امل�صرفية ل�ل�أف��راد يف البنك ال�ع��رب��ي الإ�سالمي‬ ‫الدويل الدكتور نايف �أبو �أدهيم بالإنابة عن رئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة البنك العربي الإ�سالمي يف ورقته‬ ‫«دور البنوك الإ�سالمية يف مواجهة الأزمة املالية‬ ‫العاملية» بداية با�ستعرا�ض بدايات الأزم��ة املالية‬ ‫العاملية عام ‪ 2001‬بعد �أح��داث �سبتمرب وكيف قام‬ ‫البنك امل��رك��زي بتخفي�ض �أ��س�ع��ار ال�ف��ائ��دة‪ ،‬وذلك‬ ‫ل�ضخ احلياة يف االقت�صاد الأم��ري�ك��ي‪ ،‬وكيف �أدى‬ ‫ارتفاع �أ�سعار الفائدة لعدم القدرة على �سداد الدين‬ ‫الأمر الذي انعك�س مبا�شرة على �أ�سعار العقارات‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت �ط��رق �إىل الأ� �س ����س ال �ت��ي ت �ق��وم عليها‬ ‫ال �� �ص�يرف��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث ت �ق��وم ع �ل��ى مبد�أ‬ ‫امل���ش��ارك��ة يف ال��رب��ح واخل �� �س��ارة‪ ،‬وت�ق��وم على مبد�أ‬ ‫حترمي امل�شتقات املالية والبيع على املك�شوف وعدم‬ ‫ال�ت�ع��ام��ل ب��ال�ف��ائ��دة ال��رب��وي��ة وحت ��رمي املعامالت‬ ‫املالية واالقت�صادية التي تقوم على الكذب وغريها‬ ‫من الأ�س�س‪ .‬و�أ�شار يف ورقته �إىل تاريخ ال�صريفة‬ ‫الإ�سالمية والبداية احلقيقية لها التي كانت عام‬

‫عدنان يو�سف رئي�س ًا‬ ‫ملجل�س �إدارة بنك الربكة ‪ -‬باك�ستان‬

‫‪ ،1975‬حيث متثلت بت�أ�سي�س بنك دبي الإ�سالمي‪،‬‬ ‫و�أن عدد امل�ؤ�س�سات الإ�سالمية حوايل ‪ 400‬م�ؤ�س�سة‬ ‫منت�شرة يف �أك�ث�ر م��ن ‪ 75‬ب�ل��دا م��ن ال ��دول العامل‬ ‫الإ�سالمي وغري الإ�سالمي‪ ،‬و�أن ‪ 1‬يف املئة فقط هي‬ ‫ن�سبة م��وج��ودات ال�صريفة الإ�سالمية من حجم‬ ‫موجودات ال�صريفة العاملية‪.‬‬ ‫و�أكد �أبو �أدهيم على �أن من متطلبات املرحلة‬ ‫القادمة ت�أهيل الكوادر الب�شرية العاملة يف جمال‬ ‫ال�صريفة وتطوير منتجات مالية �إ�سالمية جديدة‬ ‫تلبي احتياجات املتعاملني باجلودة العالية وتطوير‬ ‫�أدوات مالية ق�صرية الأج ��ل ال�ستثمار ال�سيولة‬ ‫الفائ�ضة و�أي���ض��ا تطوير اخل��دم��ات الإلكرتونية‬ ‫وغريها من املتطلبات‪.‬‬ ‫يف ح�ين ق��ال ع�ضو جمل�س �إدارة‪ /‬الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�شركة الإ� �س��راء للتمويل الإ�سالمي‬ ‫الدكتور ف�ؤاد املحي�سن يف ورقته التي حول «الدور‬ ‫اجلديد للم�صارف الإ�سالمية يف ظل الأزمة املالية‬ ‫العاملية» �أن ال�سبب الرئي�سي حلدوث الأزمة املالية‬

‫امل�صرفية الإ�سالمية ‪ ..2011‬واقع وطموح‬

‫العاملية هي ممار�سات يحرمها الإ�سالم‪� ،‬سواء كانت‬ ‫�أخالقية �أو تتعلق ب�صلب العقود‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الأزم��ة املالية العاملية �أثرت ب�شكل‬ ‫كبري على �أ�سواق املال وت�أثريها هذا �أدى باملقابل‬ ‫�إىل تراجع املعامالت وزي��ادة املخاطر التي تواجه‬ ‫البنوك وامل���ص��ارف وع��دم ال�ق��درة على التنب�ؤ مبا‬ ‫�سيحدث يف امل�ستقبل‪ ،‬و�سحب عدد كبري من كبار‬ ‫امل�ستثمرين لأموالهم و�أي�ضا ت�أثر �أ�سعار النفط‪،‬‬ ‫والأه ��م م��ن ذاك كله القلق ال��ذي �أ� �ص��اب النا�س‬ ‫وحت��دي��دا ال �ع��رب مل��ا ي�ترت��ب ع�ل��ى م��ا ق�ي��ل �سابقا‬ ‫فر�ض ل�ضرائب جديدة ور�سوم �إ�ضافية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض املحي�سن يف بداية �شرحه لورقته‬ ‫ع ��ددا م��ن الأخ� �ب ��ار امل�ق�ت�ب���س��ة ل �ع��دد م��ن ال� ��وزراء‬ ‫وال�صحفيني واخلرباء ذات ال�ش�أن امل�صريف واملايل‬ ‫حيث مت مناق�شتها‪ ،‬كما تطرق لأث��ر الأزم��ة على‬ ‫ال�صناعة امل�صرفية‪ ،‬و�أداء البنوك التقليدية و�آخر‬ ‫امل�ستجدات ال��دول�ي��ة و�أه��م حم��اور تنظيم العمل‬ ‫امل�صريف اجلديد وغريها من املحاور‪.‬‬ ‫وحت ��دث �أ� �س �ت��اذ ال���ش��ري�ع��ة يف ج��ام�ع��ة العلوم‬ ‫الإ�سالمية الدكتور حممد نوح الق�ضاة يف ورقته‬ ‫التي بعنوان «هيئة الرقابة ال�شرعية واجباتها‪،‬‬ ‫�أهميتها‪ ،‬موا�صفاتها» عن هيئة الرقابة ال�شرعية‬ ‫والتي عرفها ب�أنها احل��د الفا�صل بني امل�ؤ�س�سات‬ ‫الإ�سالمية وغري الإ�سالمية‪ ،‬حيث �إن الهيئة هي‬ ‫التي ت�ضمن البقاء الإ�سالمي لل�شركة �أو امل�ؤ�س�سة‬ ‫وال �ت��ي ل�ه��ا الكلمة ال�ف��اع�ل��ة يف ج ��واز ال�ع�ق��ود من‬ ‫عدمها‪ .‬و�أ�ضاف �أن هيئة الرقابة ال�شرعية يتوجب‬ ‫عليها عدد من املهام �أولها جعل ال�شركة ملتزمة‬ ‫ب�أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬و�أن على الهيئة �أن‬ ‫ترفع من ال�سوية الدينية للعاملني يف ال�شركات‪،‬‬ ‫و�ضرورة �إيجاد منتجات �إ�سالمية جديدة‪.‬‬ ‫ويف نهاية الندوة‪ ،‬افتتح ولأول مرة يف الأردن‬ ‫معر�ض التق�سيط والت�أجري التمويلي الإ�سالمي‬ ‫الأول (ب��رن��ام��ج � �س �ه��ل ‪ 1‬ل �ل �ت �م��وي��ل) ل �ع��دد من‬ ‫امل�ؤ�س�سات وال�شركات يف الأردن على هام�ش الندوة‪،‬‬ ‫وا�ستمر املعر�ض لثالثة �أيام‪.‬‬

‫�أوغلو يحث على زيادة م�شاركة الدول الأع�ضاء‬ ‫يف منظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي يف نظام الأف�ضليات التجارية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫عقد جمل�س �إدارة بنك ال�برك��ة باك�ستان �أول اجتماع له‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬حيث مت انتخاب الأ�ستاذ عدنان احمد يو�سف‬ ‫الرئي�س التنفيذي ملجموعة الربكة امل�صرفية رئي�سا ملجل�س‬ ‫الإدارة‪ ،‬كما مت ت�شكيل جلان املجل�س من بقية الأع�ضاء الذين‬ ‫ميثلون جمموعة الربكة امل�صرفية وبنك الإم��ارات الإ�سالمي‬ ‫العاملي ‪ -‬باك�ستان‪.‬‬ ‫ويذكر �أن بنك الربكة باك�ستان جاء ت�أ�سي�سه حديثا نتيجة‬ ‫دمج فروع بنك الربكة الإ�سالمي (البحرين) يف باك�ستان التابع‬ ‫ملجموعة الربكة امل�صرفية وبنك الإم��ارات الإ�سالمي العاملي ‪-‬‬ ‫باك�ستان‪.‬‬ ‫و�أثمرت عملية االندماج عن والدة بنك ميتلك موجودات‬ ‫تناهز ‪ 582‬مليون دوالر و�شبكة فروع تبلغ ‪ 89‬فرع تغطي ‪ 26‬من‬ ‫امل��دن واملناطق احليوية يف باك�ستان‪ ،‬وهو يعد ثاين �أك�بر بنك‬ ‫�إ�سالمي يف باك�ستان‪.‬‬ ‫ك�م��ا ال�ت�ق��ى الأ� �س �ت��اذ ع��دن��ان �أح �م��د ي��و��س��ف �أث �ن��اء زيارته‬ ‫لباك�ستان ب�سعادة ال�سيد �شاهد حافظ ك��ردار حمافظ البنك‬ ‫امل��رك��زي الباك�ستاين‪ ،‬وب�ح��ث معه خطط تو�سع بنك الربكة‬ ‫باك�ستان يف ال�سوق الباك�ستاين‪ ،‬كذلك الأو��ض��اع امل�صرفية يف‬ ‫باك�ستان‪ ،‬حيث �أ�شاد الأ�ستاذ يو�سف بالدور الرقابي والإ�شرايف‬ ‫املتني ال��ذي يقوم ب��ه بنك باك�ستان امل��رك��زي يف ق�ي��ادة القطاع‬ ‫امل�صريف يف باك�ستان‪.‬‬ ‫ويف هذه املنا�سبة‪ ،‬رحب الأ�ستاذ عدنان �أحمد يو�سف رئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة بنك الربكة باك�ستان بت�شكيل جمل�س �إدارة البنك‬ ‫وانتخابه رئي�سا ملجل�س الإدارة‪ ،‬موجها ال�شكر والتقدير للجهات‬ ‫الرقابية يف باك�ستان ومملكة البحرين نظري الدعم والت�سهيالت‬ ‫التي قدمت للبنك اجلديد‪.‬‬

‫حث الأمني العام ملنظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي �أكمل‬ ‫الدين �إح�سان �أوغلو ر�ؤ��س��اء دول وحكومات االحتاد‬ ‫االقت�صادي والنقدي لغرب �إفريقية على زيادة م�شاركة‬ ‫الدول الأع�ضاء يف منظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي يف نظام‬ ‫الأف�ضليات التجارية ملنظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وق��ال �أوغلو يف كلمة له يف ختتام �أعمال امل�ؤمتر‬ ‫اخلام�س ع�شر لالحتاد االقت�صادي والنقدي لغرب‬ ‫�إفريقية الذي ا�ست�ضافته « باماكو» عا�صمة جمهورية‬ ‫م��ايل‪� :‬إن املنظمة قامت بتعزيز وموائمة ال�سيا�سات‬ ‫التجارية التي من �ش�أنها �أن حتفز منو اقت�صاديات‬ ‫الدول الأع�ضاء يف االحتاد‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض �أوغ �ل ��و خم�ت�ل��ف ن���ش��اط��ات منظمة‬ ‫امل ��ؤمت��ر الإ� �س�لام��ي يف ال ��دول الأع �� �ض��اء يف جماالت‬ ‫التجارة وبناء القدرات‪ ،‬والزراعة والتنمية الريفية‪،‬‬ ‫والتكوين املهني‪ ،‬ومتويل امل�شاريع ال�صغرية‪ ،‬وتنمية‬ ‫قطاع القطن‪.‬‬ ‫و�أع��رب الأم�ين العام ملنظمة امل��ؤمت��ر الإ�سالمي‬ ‫عن ارتياحه لأن�شطة منظمة امل��ؤمت��ر الإ�سالمي يف‬ ‫متويل التجارة بالدول الأع�ضاء الثمانية يف االحتاد‬ ‫االقت�صادي والنقدي لغرب �إفريقية التي بلغت قيمتها‬ ‫نحو ‪ 3‬مليارات‪ ،‬و‪ 135‬مليون دوالر يف عام ‪2010‬م ‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪� ،‬أجرت منظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي‬ ‫واالحت� � ��اد االق �ت �� �ص��ادي وال �ن �ق��دي ل �غ��رب �إفريقية‬ ‫حمادثات ثنائية لزيادة امل�شاركة يف نظام الأف�ضليات‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة يف منظمة امل ��ؤمت��ر الإ� �س�لام��ي‪ ،‬وذل ��ك يف‬ ‫�إطار جتديد الت�أكيد على امل�شاركة الفعالة للتجمعات‬ ‫الإقليمية يف تنفيذ الربنامج الع�شري ملنظمة امل�ؤمتر‬ ‫الإ�سالمي يف القطاعات االقت�صادية احل�سا�سة‪.‬‬

‫�إح�سان �أوغلو‬

‫انت�شار امل�صارف الإ�سالمية يف العراق‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي���ش�ير اق�ت���ص��ادي��ون وم���ص��رف�ي��ون ع��راق �ي��ون �إىل �أن امل�صارف‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة اخل��ا��ص��ة يف ال �ع��راق ب��ات��ت تعي�ش ح��ال��ة م��ن االنتعا�ش‬ ‫وال�ت��و�� ّ�س��ع يف ن�شاطاتها م��ن حيث زي��ادة ع��دده��ا م��ن م�صرف واحد‬ ‫فقط كان قد اف َتت َح جترب َة ال�صريفة الإ�سالمية لأول مرة يف البالد‬ ‫عام ‪� 1993‬إىل ما يزيد عن ‪ 12‬م�صرفا عام ‪ ،2010‬ف�ضال عن ارتفاع‬ ‫��عدالت منو ر�ؤو�س �أموالها �إىل م�ستوى ي�ضاهي ما حتققه نظرياتها‬ ‫التجارية‪.‬‬ ‫�إذاع��ة العراق احلر التقت مدير الرقابة املالية لأح��د امل�صارف‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وه��و مهدي ح�سن ال��ذي �أو�ضح �أن ه��ذه امل�صارف تقدم‬ ‫خمتلف اخلدمات امل�صرفية املتعارف عليها لزبائنها �إال �أنها تتميز‬ ‫عن �سواها من امل�صارف ب�أمرين �أ�سا�سيني‪ ،‬الأول هو عدم اعتمادها‬ ‫م �ب��د�أ تقا�ضي ال �ف��ائ��دة ع��ن ال �ق��رو���ض‪ ،‬ك��ون��ه ي�ت�ع��ار���ض وال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬واكتفا�ؤها بالعموالت التي ي�ؤكد «�أنها منخف�ضة مقارن ًة‬ ‫ب�أ�سعار الفائدة املتقا�ضاة من قبل امل�صارف التجارية لقاء عمليات‬

‫الإقرا�ض»‪.‬‬ ‫ويف حديثه عن �أب��رز املعوقات التي تواجه عمل قطاع امل�صارف‬ ‫الإ�سالمية‪� ،‬أ�شار ح�سن �إىل «�ضعف الثقافة امل�صرفية لدى املواطن‬ ‫الذي ال مييز يف اغلب الأحيان بني طبيعة الأن�شطة امل�صرفية التي‬ ‫متار�سها امل�صارف الإ�سالمية وتلك التي متار�سها نظريتها التجارية»‪،‬‬ ‫ف�ضال عن ع��دم وج��ود قانون خا�ص بعمل ه��ذه امل�صارف‪ ،‬حيث «ما‬ ‫تزال تعمل مبوجب القانون اخلا�ص بعمل امل�صارف التجارية»‪.‬‬ ‫وم��ن جهته‪ ،‬ذك��ر رئي�س احت��اد رج��ال الأع�م��ال العراقيني راغب‬ ‫بليبل �أن مبالغ العموالت التي تتقا�ضاها امل�صارف الإ�سالمية عن‬ ‫�إقرا�ض �أ�صحاب امل�شاريع �أو التجار �أو دخولها ك�شريك معهم «ما تزال‬ ‫مرتفعة �إىل احلد الذي دعا الغالبية منهم �إىل العزوف عن التعامل‬ ‫معها واللجوء �إىل امل�صارف التجارية»‪.‬‬ ‫�أما اخلبري االقت�صادي �أ�سعد العاقويل‪ ،‬فقد �أعرب عن اعتقاده‬ ‫ب�أن قطاع امل�صارف الإ�سالمية اخلا�صة �سي�شهد يف امل�ستقبل القريب‬ ‫«انتعا�شاً وتو�سعاً �أكرب لي�س على م�ستوى العراق فح�سب بل والعامل‬ ‫�أي�ضاً»‪ ،‬بح�سب تعبريه‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫د‪ .‬يو�سف ربابعة‬ ‫ت �� �ش �ه��د امل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ات املالية‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة جن��اح��ا وا��ض�ح��ا هذه‬ ‫الأي ��ام‪ ،‬بعد �أن �أثبتت التعامالت‬ ‫امل���ص��رف�ي��ة ال �ق��ائ �م��ة ع �ل��ى �أحكام‬ ‫ال�شريعة ق��درت�ه��ا و�إيجابيتها يف‬ ‫دف ��ع ع�ج�ل��ة االق �ت �� �ص��اد والتنمية‬ ‫اال�� �س� �ت� �ث� �م ��اري ��ة‪ ،‬وذل� � ��ك ب �ع ��د �أن‬ ‫تعر�ضت �سوق املال العاملية لهزات‬ ‫�أفقدتها بع�ض الثقة‪ ،‬فكان البديل‬ ‫الإ�سالمي امل��ايل ق��ادرا على �إثبات‬ ‫نف�سه من خالل الآليات التي يتعامل بها يف ال�سوق‪ ،‬حتى �أ�صبحت‬ ‫ظاهرة امل�صارف الإ�سالمية واقعا جديدا يحظى بكثري من القبول‪،‬‬ ‫ال بل تت�سابق امل�صرفية التقليدية يف بالد ال�شرق والغرب للأخذ‬ ‫بهذه التجربة بعد �أن �شقت طريقها ب�صعوبة‪ ،‬حيث مل تكن قادرة‬ ‫على املناف�سة والتقدم يف ظل ح�صار امل�صرفية التقليدية العاملية‪،‬‬ ‫ومع هذه النجاحات امل�شهودة‪� ،‬إال �أن كثريا من النا�س يت�ساءلون‬ ‫عن مربرات �أحداثها وجدواها اقت�صاديا‪ ،‬وكذلك �أدواتها و�إطارها‬ ‫امل�ؤ�س�ساتي‪ ،‬كما �أن ال�س�ؤال الأكرث �إحلاحا يتعلق بقدرة ال�صريفة‬ ‫الإ�سالمية على مواكبة التطور املت�سارع يف العمليات املالية على‬ ‫م�ستوى ال �ع��امل‪ ،‬وق��درت�ه��ا �أي���ض��ا ع�ل��ى رف��ع امل �ق��درة امل��ال�ي��ة �أمام‬ ‫التقلبات االقت�صادية املحلية والعاملية‪ ،‬خ�صو�صا �أننا �أ�صبحنا يف‬ ‫مرحلة نحتاج فيها �إىل جتميع القوى وامل��وارد يف ظل التكتالت‬ ‫االقت�صادية الراهنة‪.‬‬ ‫لقد �شهد تاريخ امل�صرفية نقاط تطور وحتول كبرية‪ ،‬نقلته‬ ‫من اال�ستعمال ال�ضيق على امل�ستوى املحلي �إىل العاملية‪ ،‬فامل�صارف‬ ‫الإ�سالمية هي عبارة عن ترتيبات وممار�سات الو�ساطة املالية التي‬ ‫ال تعمل بالفائدة‪ ،‬حيث �أدرك امل�سلمون عرب تعامالتهم املالية �أن‬ ‫الو�ساطة وظيفة �أ�سا�سية يف حياة املجتمعات‪ ،‬ولذلك طوروا �أدوات‬ ‫و�صيغا ت�ت�لاءم م��ع �أح�ك��ام ال��دي��ن الإ��س�لام��ي‪ ،‬وه��ي ال تقوم على‬ ‫�أ�سا�س �صيغة القر�ض كما هو احلال يف النظام امل�صريف التقليدي‪.‬‬ ‫بد�أت امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية عملها منذ �أكرث من ثالثني‬ ‫عاما م��ن خ�لال العمل يف بع�ض ال�ب�ل��دان العربية والإ�سالمية‪،‬‬ ‫وقد �شهدت جناحا كبريا يف تطوير العمل امل�صريف �ضمن �أحكام‬ ‫ال�شريعة و�ساهمت م�ساهمة كبرية وملحوظة يف متويل اال�ستثمار‪،‬‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر ذك ��ره �أن ح�ج��م الأم � ��وال ال�ت��ي ت��دي��ره��ا امل�صارف‬ ‫الإ�سالمية اليوم بلغ ما يزيد على ‪ 400‬مليار دوالر موزعة على ما‬ ‫يقارب ‪ 270‬م�ؤ�س�سة مالية �إ�سالمية‪ ،‬وهذا الواقع خلق مزيدا من‬ ‫التحديات �أم��ام تلك امل�ؤ�س�سات‪ ،‬وقد بات لزاما عليها اال�ستجابة‬ ‫للتوقعات املتزايدة يف حجم التعامالت على م�ستوى عاملي‪ ،‬وفر�ض‬ ‫عليها االرتقاء مبنتجاتها وخدماتها وحتقيق مزيد من االندماج‬ ‫يف االقت�صاد العاملي‪ ،‬من �أجل مواكبة ذلك التطور‪.‬‬ ‫وبالنظر �إىل هذه الأرقام ال�ضخمة من التعامالت ندرك �أن‬ ‫ال�صريفة الإ�سالمية قد انتقلت �إىل مرحلة جديدة لها متطلباتها‬ ‫ومعطياتها التي حتتاج مزيدا من الأحكام والت�شريعات‪.‬‬ ‫لقد �أثبتت امل�صرفية الإ�سالمية قدرتها على العمل �ضمن‬ ‫تعامالت م�ؤثرة لي�س فقط على امل�ستوى امل��ادي‪ ،‬بل �إنها تراعي‬ ‫البعد االجتماعي‪ ،‬كما يقول املتخ�ص�صون‪ ،‬ويتمثل ذلك يف طريقة‬ ‫التعامل بني البنك والعميل‪ ،‬حيث يعمالن مت�ضامنني على جتنب‬ ‫�أي �أزم��ة اقت�صادية حمتملة‪ ،‬ه��ذا من ناحية وم��ن ناحية �أخرى‬ ‫تهدف �إىل احلفاظ على املجتمع من خالل احلفاظ على الرثوة‬ ‫والبعد عن امل�ضاربة وحماية امل�ستهلك والعميل‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إعمار‬ ‫وتنمية البلد الذي يجعل اجلميع حري�صا على االهتمام بالأ�صل‬ ‫الذي ميتلكه وال�سوق التي ميثلها وي�سعى لتطويرها ب�شكل م�ستمر‬ ‫و�صيانتها و�ضمانها وهذا ما يحفظ ثروات الأر�ض‪.‬‬ ‫وم��ن �أج��ل تعزيز تلك النجاحات والبحث عن ط��رق جديدة‬ ‫للتطوير امل�ستقبلي يقرتح االقت�صادي بدر الدين طه �أن تتبنى‬ ‫منظمة امل ��ؤمت��ر الإ� �س�لام��ي ف �ك��رة تطبيق ال�ن�ظ��ام االقت�صادي‬ ‫الإ�سالمي وامل�صرفية الإ�سالمية يف ال��دول الإ�سالمية‪ ،‬و�أن يتم‬ ‫التكامل يف التطبيق ب�ين ه��ذه ال ��دول ك��ي ت�ق��وم بتقدمي منوذج‬ ‫االقت�صاد الإ�سالمي وامل�صرفية الإ�سالمية للغرب ولدول العامل‬ ‫الأخ��رى من �أج��ل حل امل�شكالت املالية يف العامل‪� ،‬إال �أن ذل��ك مل‬ ‫ي�ح���ص��ل‪ ،‬ورمب ��ا ي �ك��ون �صعبا يف امل ��دى امل �ن �ظ��ور؛ لأن امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية وعرب تاريخها قد انت�شرت يف معظم دولها بفعل جهود‬ ‫�شعبية ولي�س بفعل جهود ر�سمية‪ ،‬و�أن هنالك وقتا طويال قد‬ ‫ي�أخذه تطبيق الفكرة ب�شكل ر�سمي يف جميع البلدان‪.‬‬ ‫ومن املفرت�ض �أن تقدم امل�صرفية الإ�سالمية على �أنها فعل‬ ‫ت�ن�م��وي م�ت�ك��ام��ل‪ ،‬وال يكفي �أن ت�ق��دم ع�ل��ى �شكل ف�ق��ه املعامالت‬ ‫والأحكام املعزولة عن الواقع‪� ،‬أي �أن جتتهد امل�صرفية الإ�سالمية‬ ‫لدعم التنمية والتقدم االقت�صادي يف بلدانها و�أن حتقق جناحات‬ ‫ملمو�سة يف هذا اجلانب‪.‬‬ ‫وي��رى بع�ض املحللني �أن الفر�صة ال�ي��وم باتت �سانحة �أمام‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية لتقدمي نف�سها للعامل دون تردد‪ ،‬ودون حرج‪،‬‬ ‫وذل��ك برغم وج��ود بع�ض املعيقات واملمانعات التي يبديها بع�ض‬ ‫املت�شددين واملنحازين للمالية التقليدية‪ ،‬وذل��ك ب�سبب رف�ضهم‬ ‫فكرة االقت�صاد املبني على �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬فما زالوا‬ ‫يعار�ضونها م��ن منطلقات �أي��دي��ول��وج�ي��ة‪� ،‬إال �أن جن��اح التجربة‬ ‫وق��درت�ه��ا وم��رون�ت�ه��ا �ستكون �أق ��وى رد ع�ل��ى م�ث��ل ه��ذه الدعوات‬ ‫امل���ض��ادة‪ ،‬وعلى �سبيل امل�ث��ال فقد انتقد را���ش ليمبوغ الأمريكي‬ ‫اليميني ال�شهري بنك يونيفري�ستي عندما حتول للنظام الإ�سالمي‪،‬‬ ‫فجاءه الرد من قيادات يف الإدارة الأمريكية ومن بنك االحتياطي‬ ‫الفيدرايل ووزارة اخلارجية الأمريكية‪ ،‬الذين ر�أوا يف حتول البنك‬ ‫للنظام الإ�سالمي ب��ادرة �إيجابية ل�صالح نظام الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية (الذي و�صفوه باملت�سامح)‪ ،‬ومن هنا ف�إن �أمام املنظرين‬ ‫وال��داع�ين واملتعاملني يف امل�صرفية الإ�سالمية م���ش��وارا طويال‬ ‫يحتاج �إىل جهد متوا�صل‪ ،‬وطويل الأم��د وفيه مثابرة ومتابعة‬ ‫بنف�س ط��وي��ل حتى تنت�شر التجربة يف ال�ع��امل بكفاية واقتدار‪،‬‬ ‫وبخا�صة �أن الفر�صة اليوم باتت مواتية يف ظل اخلوف من الأزمة‬ ‫املالية العاملية احلالية التي �أثبتت عاملياً �صالحية النظام امل�صريف‬ ‫الإ�سالمي ووف��رت �أج��واء �إيجابية مل�صلحة امل�صرفية الإ�سالمية‪،‬‬ ‫ونتوقع �أن ت�أتي فر�ص �أخرى قد تكون �أكرث �أهمية‪ ،‬ولكن املطلوب‬ ‫�أن ترقى امل�صرفية الإ�سالمية يف �أحكامها و�أدواتها وقدراتها لتكون‬ ‫بديال مقنعا يف امل�ستقبل‪ ،‬حيث يرى بع�ض املراقبني �أن الطريق‬ ‫�سالكة �أمام امل�صرفية الإ�سالمية‪ ،‬والعقبات مقدور عليها‪ ،‬وي�أتي‬ ‫ذل��ك من خ�لال التخطيط بنهج طويل الأم��د ق��ادر على مواكبة‬ ‫التطور واحلاجات الراهنة للمعامالت املالية يف العامل‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫منتخبنا الوطني يتقدم للمركز الـ ‪ 84‬عامليا‬ ‫والـ ‪� 8‬آ�سيويا يف ت�صنيف الفيفا (�صفحـ ‪24‬ـة)‬

‫الفرق �أكملت حت�ضرياتها الفنية للبحث عن انطالقة قوية‬

‫���ش��م�����س دوري امل��ح�ترف�ين ت�����ش��رق غ��دا‬

‫الوحدات مت�صدر الدوري بفارق ‪ 8‬نقاط عن �أقرب مناف�سيه يبحث عن بداية جيدة يف مرحلة الإياب �أمام املن�شية‬

‫التفا�صيل �صفـــــــ ‪25‬ــــــــحة‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫الكويت يف اختبار قوي‬ ‫مع العربي لفك االرتباط ب�صدارة الدوري‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تنتظر ال�ك��وي��ت امل�ت���ص��در اخ �ت �ب��ارا ق��وي��ا مع‬ ‫العربي �صاحب املركز الثالث وال�شريك بال�صدارة‬ ‫يف م��واج�ه��ة ل�ف��ك االرت �ب��اط ب�ه��ا ال �ي��وم اخلمي�س‬ ‫يف امل��رح�ل��ة ال�ع��ا��ش��رة م��ن ال ��دوري الكويتي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وي ��واج ��ه ال�ق��اد��س�ي��ة ال �ث��اين ال�ن���ص��ر‪ ،‬ويحل‬ ‫ال�ساملية وكاظمة ب�ضيافة اجلهراء وال�ساحل على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ا� �س �ت��اد ��ص�ب��اح ال �� �س��امل‪ ،‬ي��دخ��ل العربي‬ ‫والكويت املواجهة وكالهما ميني النف�س بالظفر‬ ‫بنقاط امل�ب��اراة كاملة وال�ت��ي ق��د تكون الأغ�ل��ى يف‬ ‫امل�سابقة حيث ميلك كل فريق ‪ 20‬نقطة‪ ،‬بيد ان‬ ‫ال�ك��وي��ت يت�صدر ب�ف��ارق االه ��داف ع��ن القاد�سية‬ ‫والعربي‪.‬‬ ‫ويخو�ض العربي اللقاء بروح معنوية عالية‬ ‫بعد حتقيقه فوزا مهما على الن�صر بثالثة �أهداف‬ ‫نظيفة‪ ،‬ب��رز م��ن خ�لال��ه ق��درة مهاجمه املغربي‬ ‫اجلديد عبداملجيد اجليالين على التهديف رغم‬ ‫ا�ضاعتة ركلة جزاء و�سجل هدفه الثاين يف مباراته‬ ‫الثانية مع الفريق املنتقل اليه حديثا‪.‬‬ ‫ويعتمد الفريق «االخ�ضر» اي�ضا على حتركات‬ ‫خالد خلف وال�ه��داف ح�سني املو�سوي‪ ،‬وابداعات‬ ‫ع�ب��د ال �ع��زي��ز ال�سليمي يف خ��ط ال��و� �س��ط ودعمه‬ ‫للهجوم‪ ،‬فيما ي�سعى املدافع �أحمد الر�شيدي وعلي‬ ‫مق�صيد اليقاف املد الهجومي للفريق املناف�س‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬ضرب الكويت بقوة يف مباراته امام‬ ‫ال�ساحل يف املرحلة املا�ضية ودك مرماه ب�سدا�سية‬ ‫زادت من تطلعات العبيه ملعانقة درع الدوري من‬ ‫جديد‪ ،‬معوال على هجوم مميز بوجود خالد عجب‬ ‫وعلي الكندري‪ ،‬وجهود العبي الو�سط املت�ألقني‬ ‫ج��راح العتيقي وول�ي��د ع�ل��ي‪ ،‬واذا م��ا وف��ق هجوم‬ ‫و�سط «االبي�ض» يف احداث نوع من ال�ضغط علي‬ ‫العبي العربي‪ ،‬فان ذلك �سيجربه للعودة للوراء‬ ‫وتقليل خطورته‪.‬‬ ‫و�سي�شهد اللقاء �أول م�شاركة ملحرتف الكويت‬ ‫اجلديد االردين ح�سن عبد الفتاح والذي �سيكون‬ ‫ا�ضافة جديدة للفريق عطفا على امل�ستوى الذي‬ ‫ق��دم��ه م��ع منتخب ب�ل�اده خ�ل�ال ن�ه��ائ�ي��ات ك�أ�س‬ ‫�آ�سيا التي اختتمت م�ؤخرا يف العا�صمة القطرية‬ ‫الدوحة‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل ال�ق��اد��س�ي��ة يف جت ��اوز ك�ب��وت��ه االخرية‬ ‫�أم��ام اجلهراء االخ�ير يف املرحلة املا�ضية وجناته‬ ‫من اخل�سارة مدركا التعادل ‪ 1-1‬يف الوقت بدل‬

‫�ستكون االثارة على ا�شدها يف املرحلة التا�سعة‬ ‫م��ن ب�ط��ول��ة ��س��وري��ا ل�ك��رة ال �ق��دم ال�ت��ي ت�ق��ام غدا‬ ‫اجل�م�ع��ة ع�بر م��واج �ه��ات �صعبة ي�ت���ص��دره��ا لقاء‬ ‫القمة يف حلب بني االحتاد و�ضيفه اجلي�ش حامل‬ ‫اللقب‪.‬‬ ‫ويف ح �م ����ص‪ ،‬ي�ل�ت�ق��ي ال �ك��رام��ة امل �ت �� �ص��در مع‬ ‫ال �ط �ل �ي �ع��ة‪ ،‬ويف ال �ع��ا� �ص �م��ة ي�ل�ت�ق��ي ال ��وح ��دة مع‬ ‫الفتوة‪ ،‬واملجد مع ت�شرين‪ ،‬ويف احل�سكة اجلزيرة‬ ‫م��ع ال�شرطة‪ ،‬ويف ح�م��اة ال�ن��واع�ير م��ع ام�ي��ة‪ ،‬ويف‬ ‫الالذقية حطني مع الوثبة‪.‬‬ ‫ويتطلع كل من االحت��اد الثامن (‪ 11‬نقطة)‬ ‫و�ضيفه اجلي�ش التا�سع (‪ 10‬نقاط) اىل تعوي�ض‬

‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع�ل��ن ال�ن��اط��ق الر�سمي با�سم االحت ��اد التون�سي ل�ك��رة ال�ق��دم الهادي‬ ‫الفو�شايل �أول م��ن �أم����س الثالثاء ان املكتب اجلامعي �صرف النظر عن‬ ‫التعاقد مع املدرب فوزي البنزرتي لال�شراف على املنتخب التون�سي خلفا‬ ‫للفرن�سي برتران مار�شان‪.‬‬ ‫واو�ضح الفو�شايل خالل لقاء اعالمي مبقر االحتاد ان البنزرتي كان‬ ‫قد قبل تدريب املنتخب الوطني دون �شروط م�سبقة م�شريا اىل انه ت�سلم‬ ‫يف وقت �سابق ن�سخة من العقد وقام بتحديد االط��ار الفني والطبي الذي‬ ‫�سي�ساعده يف مهامه على را�س املنتخب‪.‬‬ ‫واف��اد ان البنزرتي مل يقم اىل حد الآن بام�ضاء العقد وارج��اع��ه اىل‬ ‫االحتاد التون�سي م�شريا ان املكتب التنفيذي تفاج�أ بالت�صريحات االخرية‬ ‫التي ادىل بها البنزرتي لعدد من القنوات التلفزيونية بخ�صو�ص تراجعه‬ ‫عن تدريب املنتخب‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان املكتب التنفيذي ما زال يراهن على االطار الفني التون�سي‬ ‫مبينا يف هذا ال�سياق انه تقرر ا�سناد مهمة تدريب املنتخب ب�صفة م�ؤقتة اىل‬ ‫عمار ال�سويح مب�ساعدة فريد بن بلقا�سم‪.‬‬ ‫وكان االحتاد التون�سي اعلن مطلع ال�شهر احلايل عن تعيني البنزرتي‬ ‫خلفا ملار�شان الذي ترك من�صبه بالرتا�ضي يف ‪ 15‬كانون االول املا�ضي‪.‬‬ ‫وكان البنزرتي الذي كان اقيل بدوره من من�صبه يف الرتجي الريا�ضي‬ ‫مت�صدر وحامل لقب ال��دوري املحلي يف ت�شرين الثاين ومتت اال�ستعا�ضة‬ ‫عنه مب�ساعده ماهر الكنزاري‪ ،‬قاد منتخب «ن�سور قرطاج» يف نهائيات امم‬ ‫افريقيا ‪ 2010‬يف انغوال‪.‬‬

‫ُعمان يرتب�ص بالعروبة مت�صدر الدوري‬ ‫ح�سن عبد الفتاح ي�سجل ظهوره الأول مع فريقه اجلديد الكويت الكويتي‬

‫ال���ض��ائ��ع‪ ،‬ب��ال�ع��ودة جم��ددا اىل �سكة االنت�صارات‬ ‫واال�ستمرار يف الدفاع عن لقبه عندما ي�ست�ضيف‬ ‫الن�صر املرتاجع الذي مير بظروف �صعبة وقادم‬ ‫من خ�سارة ثقيلة �أمام العربي‪.‬‬ ‫وي���ض��م ال�ق��اد��س�ي��ة جم�م��وع��ة مم�ي��زة يف خط‬ ‫ال�ه�ج��وم ب�ت��واج��د حمد ال�ع�ن��زي وخ�ل��ف ال�سالمة‬ ‫و�أح� �م ��د ع �ج��ب وحم�ت�رف �ي��ه ال �� �س��وري�ي�ن فرا�س‬ ‫اخل�ط�ي��ب وج �ه��اد احل���س�ين‪ ،‬ف�ي�م��ا ي�شكل ح�سني‬ ‫ف��ا��ض��ل وع��ام��ر امل �ع �ت��وق ث�ق�لا دف��اع �ي��ا ويعتربان‬ ‫مبثابة �صمام الأم ��ان‪ ،‬ويفتقد خ��ط الو�سط اىل‬ ‫جهود فهد االن�صاري املوقوف‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬سيعاين الن�صر من غياب �أحمد‬ ‫ال��ر��ش�ي��دي امل��وق��وف‪ ،‬ك�م��ا ان��ه ي �ع��اين م��ن �ضعف‬ ‫يف خ��ط ال��دف��اع بدليل ول��وج م��رم��اه ‪� 7‬أه ��داف يف‬ ‫مباراتني فقط‪ ،‬ما ادى اىل دخوله يف دائرة اخلطر‬ ‫حيث يقبع يف املركز قبل االخري بر�صيد ‪ 6‬نقاط‪.‬‬ ‫وي�ح��اول اجل�ه��راء موا�صلة ت�ق��دمي عرو�ضه‬ ‫اجليدة التي بداها بالفوز على ال�ساحل والتعادل‬ ‫مع قطبي الكرة الكويتية العربي والقاد�سية علي‬ ‫التوايل‪ ،‬ولكنها مل ت�شفع له بالتخلي عن املركز‬ ‫االخ�ي�ر بر�صيد ‪ 5‬ن�ق��اط‪ ،‬اال ان ال�ث��وب اجلديد‬

‫للفريق منحة دفعة قوية ل�ل�أم��ام وال �سيما بعد‬ ‫ان�ضمام البحريني جي�سي جون واالنغويل اندريه‬ ‫ماكينغا‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬ي�سعى ال�ساملية (‪ 8‬نقاط) اىل اخلروج‬ ‫م��ن امل �ب��اراة ب��اق��ل اخل�سائر ل�ضمان ع��دم تدهور‬ ‫ترتيبه الذي �أ�صبح مهددا يف ظل تقدمي اجلهراء‬ ‫ع��رو��ض��ا ملفتة‪ ،‬وب��رز م��ن ال�ف��ري��ق امل�ه��اج��م علي‬ ‫ف ��ري ��دون ال ��ذي ي�ع�ت�بر ه��دي��ة ال �ف��ري��ق للمو�سم‬ ‫�شريطة �أن ي�ستمر يف م�ستواه املميز‪.‬‬ ‫وي�أمل كاظمة بالعودة بنقاط امل�ب��اراة كاملة‬ ‫مع م�ضيفه ال�ساحل الذي مير بظروف �صعبة بعد‬ ‫اخل�سارة املوجعة ب�سدا�سية �أمام الكويت‪.‬‬ ‫وي�ح�ت��ل ك��اظ�م��ة امل��رك��ز ال ��راب ��ع ب��ر��ص�ي��د ‪14‬‬ ‫نقطة‪ ،‬و�سيمنحه ال�ف��وز دفعة قوية للدخول يف‬ ‫دائرة املناف�سة على اللقب‪ ،‬ويعول مدربه الت�شيكي‬ ‫ميالن مات�شاال على مهاجميه ف��رج لهيب وفهد‬ ‫الفهد ويو�سف نا�صر ومهارات نواف احلميدان يف‬ ‫خط الو�سط حل�سم املواجهة‪.‬‬ ‫وي �� �س �ع��ى ال �� �س��اح��ل ل�ت�خ�ط��ي اث � ��ار الهزمية‬ ‫القا�سية بعد ان جتمد ر�صيده عند ‪ 8‬نقاط �أدخلته‬ ‫يف دوامة الهروب من قاع الرتتيب‪.‬‬

‫االحتاد يواجه اجلي�ش يف قمة املرحلة التا�سعة من الدوري ال�سوري‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االحتاد التون�سي ي�صرف النظر عن التعاقد‬ ‫مع البنزرتي لال�شراف على منتخب بالده‬

‫�سقوطهما يف املرحلة املا�ضية يف مواجهة يخو�ضها‬ ‫االحت ��اد يف ظ��ل غ�ي��اب��ات م ��ؤث��رة لنيلهم بطاقات‬ ‫ملونة ابرزها املدافع جمد حم�صي و�ساعد الدفاع‬ ‫طه دياب‪ ،‬على العك�س من اجلي�ش الذي يخو�ضها‬ ‫ب�صفوف متكاملة مما يعزز من امكانية خروجه‬ ‫بنتيجة ايجابية‪ .‬يف املو�سم املا�ضي ف��از اجلي�ش‬ ‫ذهابا ‪ 1-3‬وايابا ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫وي�ب�ح��ث ال�ك��رام��ة امل�ت���ص��در (‪ 16‬ن�ق�ط��ة) عن‬ ‫ن �ق��اط االب �ت �ع��اد ب��ال �� �ص��دارة ع�ل��ى ح���س��اب �ضيفه‬ ‫الطليعة الثالث ع�شر (‪ 8‬نقاط) يف مباراة يتفوق‬ ‫ف�ي�ه��ا امل���ض�ي��ف ب �ن��واح ك �ث�ي�رة خ���ص��و��ص��ا يف خط‬ ‫هجومه بوجود هدافه ال�سنغايل ماكيتي العائد‬ ‫من االيقاف والذي �سيعو�ض غياب املهاجم الدويل‬ ‫حممد زينو ال��ذي انتقل اىل الن�صر الكويتي‪ .‬يف‬

‫املو�سم املا�ضي تعادال ذهابا ‪ 1-1‬وفاز الكرامة ايابا‬ ‫‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫و�سيكون التكاف�ؤ واالحتماالت املفتوحة ابرز‬ ‫عناوين لقاء العا�صمة بني الوحدة اخلام�س (‪12‬‬ ‫نقطة) و�ضيفه الفتوة ال�ساد�س (‪ 12‬نقطة) وذلك‬ ‫ل�ت�ق��ارب م�ستوى ال�ط��رف�ين م��ع اف�ضلية ن�سبية‬ ‫للم�ضيف‪ .‬يف اخ��ر مواجهة بينهما ت�ع��ادال ذهابا‬ ‫‪ 2-2‬وفاز الفتوة ايابا ‪.1-2‬‬ ‫وينطبق االمر ذاته على لقاء العا�صمة الثاين‬ ‫بني املجد الرابع ع�شر االخري (‪ 5‬نقاط) و�ضيفه‬ ‫ت�شرين الثاين ع�شر (‪ 9‬نقاط) يف مواجهة ي�أمل‬ ‫فيها امل�ضيف اي�ق��اف م�سل�سل نتائجه املرتاجعة‬ ‫وي�شاركه ال�ضيف ذات الهاج�س‪ .‬يف املو�سم املا�ضي‬ ‫فاز املجد ذهابا ‪ 1-2‬وخ�سر ايابا بذات النتيجة‪.‬‬

‫م�سقط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يرتب�ص ن��ادي عمان بالعروبة املت�صدر عندما يحل �ضيفا عليه غدا‬ ‫اجلمعة يف املرحلة الثانية ع�شرة من الدوري العماين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وت�صدر العروبة مرحلة الذهاب بر�صيد ‪ 23‬نقطة بينما يحتل عمان‬ ‫املركز الثالث بر�صيد ‪ 17‬نقطة‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف ال�سويق (‪ 22‬نقطة) الطليعة (‪ 12‬نقطة) اليوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�سيغيب ع��ن ال�سويق م��درب��ه ر�شيد جابر ال��ذي ت��رك الفريق يف ظروف‬ ‫غام�ضة بدون ابالغ النادي عن ا�سباب انقطاعه‪.‬‬ ‫ويتطلع ظفار (‪ 14‬نقطة) اىل تعوي�ض خ�سارته امام ال�شباب �صفر‪2-‬‬ ‫ذه��اب��ا اىل رد ال��دي��ن وحت�سني و�ضعة يف ال��وق��ت ال��ذي يتطلع ال�شباب اىل‬ ‫موا�صلة انطالقته املوفقة التي بداها يف الربع االخري من مرحلة الذهاب‬ ‫واو�صلته اىل املركز ال�سابع بر�صيد ‪ 12‬نقطة‪.‬‬ ‫ويامل �صحم ان يكون يف و�ضع اف�ضل يف مرحلة االي��اب واالبتعاد عن‬ ‫املركز االخري عندما يحل �ضيفا على �صالله‪ ،‬يف الوقت الذي �سيكون ال�صراع‬ ‫مثريا بني م�سقط والن�صر لك�سب نقاط مباراتهما وحت�سني موقعهما يف‬ ‫الرتتيب‪.‬‬ ‫ويبحث النه�ضة واهلي �سداب عن الدفء واالمان وتعوي�ض ما فاتهما‬ ‫يف املباريات املا�ضية من اجل حت�سني و�ضعهما‪.‬‬ ‫واكملت االندية العمانية ا�ستعداداتها وا�ستفادت من فرتة االنتقاالت‬ ‫ال�شتوية لتعزيز �صفوفها باملحرتفني واملحليني بح�سب احتياجات فرقها‬ ‫خلو�ض ا�ستحقاقات مرحلة االياب التي من املتوقع �أن ي�شهد تناف�سا قويا‬ ‫بني جميع الفرق‪.‬‬ ‫وتعاقد الن�صر مع كل من الغابوين بيتو العب ظفار �سابقا والغيني‬ ‫الأمني بانغورا الذي �سبق و�أن لعب يف �صفوف ال�شباب و�صور‪ ،‬والربازيلي‬ ‫�أي��ري��ل وم �ه��اج��م امل�ن�ت�خ��ب واحل��ال��ة ال�ب�ح��ري�ن��ي �إ��س�م��اع�ي��ل عبداللطيف‬ ‫ومدافع نادي الت�ضامن الكويتي عبداهلل م�شيليح ومهاجم �صاللة عمرو‬ ‫احلمومي‪.‬‬ ‫وتعاقدت �إدارة �صاللة مع الكويتيني احلار�س �أحمد الف�ضلي وال�شقيقان‬ ‫يو�سف و�سعد فرحان وعبداهلل الربيكي و�أحمد �سامل بيت �سعيد العب ظفار‬ ‫على �سبيل الإع ��ارة وم��رب��اط �سعيد جعبوب‪ ،‬وظ�ف��ار م��ع ال��دويل العماين‬ ‫حممد ربيع واملغربيني يا�سني �أمليل وعادل لطفي‪ ،‬و�صحم مع الربازيليني‬ ‫رودريغو ورفايل ومهاجم منتخب فل�سطني فادي اليف والبحريني ح�سني‬ ‫عياد‪ ،‬وم�سقط مع املهاجم الكامريوين بيرتان العب �صحم ال�سابق واملهاجم‬ ‫قا�سم بن حممد الوهيبي الذي لعب لعده �أندية منها نادي عمان وقريات‬ ‫والكويتي طارق ال�شمري ومدافع الر�ستاق حممود احلرا�صي‪ ،‬وال�سويق مع‬ ‫الكويتي طالل نايف العنزي والزامبي اوين مونداياي‪.‬‬ ‫وتعاقد النه�ضة مع التوغويل في�صل ا�شا وبا�سم الر�شيدي القادم من‬ ‫ال�سويق‪ ،‬وال�شباب مع الغيني لوران�س ونايف عبيد‪ ،‬والعروبة مع النيجريي‬ ‫كنث‪ ،‬وعمان مع امين عياد وا�سحاق ال�سرجي وخالد البلو�شي‪ ،‬والطليعة‬ ‫مع الغيني ابراهيما واملهاجم ال�سنغايل ايلي �سي�سيه وعزيز فايل‪ ،‬بينما مل‬ ‫يتعاقد �أهلي �سداب مع �أي العب من خالل االنتقاالت ال�شتوية‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫بورتالند يهزم مت�صدر الدوري الأمريكي‬ ‫للمحرتفني وليكرز يفوز ب�شق النف�س‬

‫‪23‬‬

‫انطالق مرحلة االياب يف الدوري‬ ‫الفل�سطيني رغم االحوال اجلوية ال�سيئة‬ ‫الرام ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انطلقت م�ساء �أول من �أم�س الثالثاء املرحلة االوىل من دور االياب يف‬ ‫الدوري الفل�سطيني لكرة القدم رغم االحوال اجلوية ال�سيئة يف كافة املدن‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وف�شل م��رك��ز �شباب االم �ع��ري �صاحب امل��رك��ز ال�ث��اين يف تقلي�ص فارق‬ ‫النقاط بينه وبني هالل القد�س املت�صدر‪ ،‬حينما ا�ضاع ف��وزا كان مبتناوله‬ ‫على جبل املكرب‪ ،‬لكن العب اجلبل علي اخلطيب ا�ضاع احالم االمعري حينما‬ ‫�سجل هدف التعادل يف منت�صف ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫وتقدم االمعري بهدف ملهاجمه اياد ابو غرقود‪.‬‬ ‫وكان هالل القد�س افلت من خ�سارة حمققة امام متذيل الالئحة هالل‬ ‫اري�ح��ا‪ ،‬بعدما بقي ال��ري�ح��اوي��ون متقدمون ب�ه��دف حممد اب��و داوود حتى‬ ‫الدقيقة االوىل من الوقت بدل ال�ضائع‪ ،‬حيث �سجل مهاجم الهالل مراد‬ ‫عليان هدف التعادل‪.‬‬ ‫وبهذا النتيجة بقي الفارق بني هالل القد�س ومركز االمعري ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫وحقق فريق الظاهرية الثالث فوزا مقنعا على ترجي وادي الني�ص ‪،1-4‬‬ ‫فيما تلقى مركز بالطة الرابع هزمية ثقيلة من ثقايف طولكرم بالنتيجة‬ ‫ذاتها‪ .‬وتعادل البرية مع مركز طولكرم ‪ ،2-2‬فيما فاز فريق ع�سكر على �شباب‬ ‫اخلليل ‪�-1‬صفر‪.‬‬

‫الهالل واالحتاد �إىل ربع نهائي ك�أ�س ويل‬ ‫العهد ال�سعودي‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قاد الماركو�س �أولدريدج فريقه بورتالند‬ ‫ت��راي��ل ب�ل�اي��زرز لتحقيق ف ��وز ه ��ام ع�ل��ى �سان‬ ‫انطونيو �سبريز مت�صدر الرتتيب العام ‪86-99‬‬ ‫�ضمن دوري كرة ال�سلة االمريكي للمحرتفني‬ ‫�أول من �أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫و�سجل �أولدريدج ‪ 40‬نقطة و‪ 11‬متابعة يف‬ ‫م�ب��اراة ت��أل��ق فيها زم�ي�لاه وي�سلي ماتيوز مع‬ ‫‪ 21‬نقطة وامل��وزع �أن��دري ميلر مع ‪ 18‬نقطة و‪9‬‬ ‫متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫وبعد نهاية املباراة على ملعب «روز غاردن»‬ ‫يف بورتالند �أم��ام ‪ 20364‬متفرجا‪ ،‬ق��ام مدرب‬ ‫�سبريز غريغ بوبوفيت�ش بالقاء التحية على‬ ‫�أول��دري��دج ال��ذي ق��ال‪« :‬مل ي�سلم علي اب��دا من‬ ‫قبل‪ ،‬لذلك �س�أعتربها ا�شارة جيدة»‪.‬‬ ‫واول ��دري ��دج ه��و ب�ين ع��دة الع �ب�ين‪ ،‬بينهم‬ ‫جن��م ميني�سوتا كيفن ل��وف وب�لاي��ك غريفني‬ ‫من لو�س �أجنلي�س كليربز‪ ،‬ينتظرون دعوتهم‬ ‫اىل م �ب��اراة «ك��ل ال�ن�ج��وم» م��ن خ�لال ت�صويت‬ ‫ملدربي الدوري �سيعلن عنه غدا اخلمي�س‪.‬‬ ‫وهذه املباراة الأوىل ل�سبريز �ضمن �سل�سلة‬ ‫من ‪ 9‬مباريات خ��ارج �أر�ضه‪ ،‬اف�ساحا يف املجال‬ ‫ملهرجان الروديو ال��ذي �سيقام على ملعب «�أي‬ ‫تي �أن��د تي �سنرت»‪ ،‬والتي �سيتابعها بلقاء قمة‬ ‫مع لو�س �أجنلي�س ليكرز غدا اخلمي�س‪.‬‬ ‫ول��دى �سبريز ال��ذي لقي خ�سارته الثامنة‬ ‫ه��ذا املو�سم مقابل ‪ 40‬ف��وزا‪� ،‬سجل االرجنتني‬ ‫مانو جينوبيلي ‪ 17‬نقطة‪ ،‬وا�ضاف ديجوان بلري‬ ‫‪ 14‬نقطة و‪ 12‬متابعة والعب االرتكاز تيم دنكان‬ ‫‪ 15‬نقطة يف حني اكتفى املوزع الفرن�سي طوين‬ ‫باركر ب�ست نقاط‪.‬‬ ‫وحقق لو�س اجنلي�س ليكرز حامل اللقب‬ ‫يف امل��و� �س �م�ين االخ�ي�ري ��ن ف� ��وزا ب���ش��ق النف�س‬ ‫ع�ل��ى �ضيفه هيو�سنت روك�ت����س ‪ 106-114‬بعد‬ ‫التمديد‪.‬‬ ‫وج��اءت امل�ب��اراة متكافئة منذ بدايتها اىل‬

‫ان متكن اال�سباين ب��او غا�سول من الت�سجيل‬ ‫حتت ال�سلة قبل ‪04‬ر‪ 1‬دقيقة على نهاية الوقت‬ ‫اال� �ض��ايف م��ن ال �ل �ق��اء ال ��ذي �أق �ي��م ع�ل��ى ملعب‬ ‫«�ستايبلز �سنرت» �أمام ‪ 18997‬متفرجا‪.‬‬ ‫وت�ألق غا�سول مع ‪ 26‬نقطة و‪ 16‬متابعة و‪4‬‬ ‫��ص��دات‪ ،‬لكن جن��م الفريق كوبي براينت قدم‬ ‫مباراة كبرية مع ‪ 32‬نقطة‪ 11 ،‬متريرة حا�سمة‬ ‫و‪ 6‬متابعات‪ ،‬كما �أ�ضاف المار �أودوم ‪ 20‬نقطة‬ ‫و‪ 20‬متابعة لليكرز و�صيف املنطقة الغربية‬ ‫الذي خا�ض الوقت اال�ضايف للمرة االوىل هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫ول��دى روكت�س ال��ذي خ�سر للمرة الثالثة‬ ‫على ال �ت��وايل وع��ان��ى م��ن ع��دة ا��ص��اب��ات‪� ،‬سجل‬ ‫االرجنتيني لوي�س �سكوال ‪ 24‬نقطة و‪ 15‬متابعة‬ ‫بينها �سلة ق��ادت فريقه اىل التمديد قبل ‪5‬ر‪5‬‬ ‫ث��وان على النهاية‪ ،‬وب��رز كيفن م��ارت��ن م��ع ‪30‬‬ ‫نقطة وا�ضاف امل��وزع البديل �أرون بروك�س ‪16‬‬ ‫نقطة و‪ 8‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫وق�ل��ب بو�سطن �سلتيك�س مت�صدر ترتيب‬ ‫املنطقة ال�شرقية ت�أخره �أمام م�ضيفه �ساكرامنتو‬ ‫كينغز وفاز عليه ‪ 90-95‬على ملعب «�أركو �أرينا»‬ ‫يف �ساكرامنتو �أمام ‪ 16482‬متفرجا‪.‬‬ ‫وت�أخر الفريق الأخ�ضر ‪ 54-45‬يف ال�شوط‬ ‫االول ق�ب��ل �أن ي���ض��رب راي �أل ��ن (‪ 22‬نقطة)‬ ‫ورفاقه يف الثاين‪ .‬و�أ�ضاف املوزع راجون روندو‬ ‫‪ 17‬نقطة و‪ 10‬متريريات حا�سمة‪ ،‬وبول بري�س‬ ‫‪ 15‬نقطة والبديل غلن ديفي�س ‪ 14‬نقطة وكيفن‬ ‫غارنيت ‪ 12‬نقطة‪.‬‬ ‫وبعد فوزه ‪ 37‬مرة وخ�سارته يف ‪ 11‬مباراة‪،‬‬ ‫يكون بو�سطن قد �ضمن املركز االول يف املنطقة‬ ‫ال�شرقية ق�ب��ل ‪�� 6‬ش�ب��اط احل ��ايل‪ ،‬م��ا يعني ان‬ ‫م ��درب ��ه دوك ري� �ف ��رز � �س �ي �ق��ود ف��ري��ق املنطقة‬ ‫ال�شرقية يف مباراة «كل النجوم» يف لو�س �أجلي�س‬ ‫يف ‪ 20‬احلايل‪.‬‬ ‫ولدى اخلا�سر �سجل كل من املوزع تايريك‬ ‫ايفانز ودمي��ارك��و���س كوزنز ‪ 20‬نقطة‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫البديل دونتي غرين ‪ 15‬نقطة‪.‬‬

‫ويف مباراة �أخرية‪ ،‬فاز نيو اورليانز هورنت�س‬ ‫على �ضيفه وا�شنطن ويزاردز ‪ ،89-97‬يف مباراة‬ ‫�سجل فيها للفائز جاي�سون �سميث ‪ 20‬نقطة‬ ‫وللخا�سر نيك يونغ ‪ 30‬نقطة‪.‬‬ ‫غريفني وايفانز يقودان فريقي الالعبني‬ ‫ال�صاعدين يف مباراة كل النجوم‬ ‫ت �� �ص��در ب�ل�اي ��ك غ��ري �ف�ي�ن م �ه��اج��م لو�س‬ ‫�أجن �ل �ي ����س ك �ل �ي�برز وت��اي��ري��ك اي �ف��ان��ز مدافع‬ ‫�ساكرامنتو كينغز جمموعة م��ن ‪ 18‬العبا مت‬ ‫اختيارها �أول من �أم�س الثالثاء للم�شاركة يف‬ ‫حتدي الالعبني ال�صاعدين «روكي»‪ ،‬يف �أ�سبوع‬ ‫كل النجوم اخلا�ص بدوري كرة ال�سلة االمريكي‬ ‫للمحرتفني‪.‬‬ ‫و�سيقود ايفانز‪« ،‬روكي» العام املا�ضي‪ ،‬فريق‬ ‫املو�سم الثاين يف مواجهة فريق املو�سم االول‬ ‫ي��وم ‪� 18‬شباط احل��ايل يف ل��و���س �أجن�ل�ي����س‪� ،‬أي‬ ‫قبل يومني من مباراة كل النجوم للكبار بني‬ ‫املنطقتني ال�شرقية والغر��ية‪.‬‬ ‫و�سين�ضم اىل ايفانز يف فريق املو�سم الثاين‬ ‫ك��ل م��ن الع ��ب االرت� �ك ��از دي �ج��وان ب�ل�ير (�سان‬ ‫�أن�ط��ون�ي��و ��س�ب�يرز) وامل��داف �ع��ون �ستيفن كاري‬ ‫(غ��ول��دن �ستايت ووري ��ورز) ودمي��ار دي روزان‬ ‫(تورونتو رابتورز) وجرو هوليداي (فيالدلفيا‬ ‫�سفنتي �سيك�سرز) وبراندون جينينغز (ميلووكي‬ ‫ب��اك ����س) ووي���س�ل��ي م��ات �ي��وز (ب��ورت�ل�ان��د ترايل‬ ‫ب�لاي��زرز) واملهاجمان ت��اج غيب�سون (�شيكاغو‬ ‫بولفز) والكونغويل �سريج ايبابكا (اوكالهوما‬ ‫�سيتي)‪.‬‬ ‫�أم � ��ا غ��ري �ف�ي�ن‪ ،‬ف���س�ي�ن���ض��م ال� �ي ��ه ك ��ل من‬ ‫امل��داف��ع ج��ون وال (وا�شنطن وي ��زاردز) واريك‬ ‫بليد�سو (ل��و���س �أجن�ل�ي����س ك�ل�ي�برز) والن ��دري‬ ‫فيلدز (ن�ي��وي��ورك نيك�س) ووي�سلي جون�سون‬ ‫(ميني�سوتا مت�بروول �ف��ز) وغ ��اري ن�ي��ل (�سان‬ ‫انطونيو �سبريز) والع�ب��ا االرت�ك��از دمياركو�س‬ ‫ك��وزن��ز (��س��اك��رام�ن�ت��و ك�ي�ن�غ��ز) وغ��ري��غ مونرو‬ ‫(ديرتويت بي�ستونز) واملهاجم ديريك فايفورز‬ ‫(نيوجريزي نيت�س)‪.‬‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغ الهالل حامل اللقب واالحتاد الدور ربع النهائي مل�سابقة ك�أ�س ويل‬ ‫العهد لكرة القدم عقب فوز االول على �ضيفه جنران ‪�-4‬صفر‪ ،‬والثاين على‬ ‫�ضيفه التعاون ‪�-3‬صفر �أول من �أم�س الثالثاء يف الدور ثمن النهائي‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل على ملعب االم�ير في�صل بن فهد يف الريا�ض‪� ،‬سجل‬ ‫ا�سامة ه��و��س��اوي (‪ )9‬ويا�سر القحطاين (‪ 57‬و‪ 78‬م��ن ركلة ج��زاء) ووليد‬ ‫اجليزاين (‪ )90‬االهداف علما بان احمد الفريدي اهدر ركلة جزاء للهالل‬ ‫يف الدقيقة ‪.86‬‬ ‫ويف الثانية على ا�ستاد االمري عبداهلل الفي�صل يف جدة‪� ،‬سجل حممد نور‬ ‫(‪ 43‬من ركلة جزاء) ونايف هزازي (‪ 54‬و‪ )72‬االهداف‪.‬‬ ‫ويلتقي االحتاد يف الدور املقبل يف ‪ 17‬احلايل مع م�ضيفه االتفاق الذي‬ ‫كان تغلب على م�ضيفه الفتح ‪ 1-2‬ام�س االثنني يف افتتاح ثمن النهائي‪.‬‬

‫اختبار �صعب للجزيرة �أمام الن�صر‬ ‫يف الدوري الإماراتي‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يواجه اجلزيرة املت�صدر اختبارا �صعبا عندما يحل �ضيفا على الن�صر‬ ‫ال�ساد�س اليوم اخلمي�س يف افتتاح املرحلة الثانية ع�شرة‪ ،‬االوىل من االياب‬ ‫�ضمن ال��دوري االماراتي لكرة القدم الذي يعاود ن�شاطه بعد توقف ا�ستمر‬ ‫‪ 40‬يوما‪.‬‬ ‫ويلعب اليوم اي�ضا دب��ي مع العني‪ ،‬وغ��دا اجلمعة االهلي مع الظفرة‪،‬‬ ‫وال��وح��دة م��ع الو�صل‪ ،‬وال�سبت ال�شارقة م��ع االحت��اد كلباء‪ ،‬وبني يا�س مع‬ ‫ال�شباب‪.‬‬ ‫وكان ال��دوري توقف ملدة ‪ 40‬يوما ب�سبب م�شاركة املنتخب االماراتي يف‬ ‫ك�أ�س ا�سيا ‪ 2011‬التي اختتمت م�ؤخرا يف قطر‪ ،‬وه��و �سينطلق اليوم بحلة‬ ‫جديدة بعد التغيريات الفنية التي ط��ر�أت على بع�ض الفرق ب�ضم العبني‬ ‫اجانب وحمليني قبل اقفال ب��اب االنتقاالت ال�شتوية يف ‪ 29‬كانون الثاين‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وان�ه��ى اجل��زي��رة ال�ساعي اىل اللقب االول يف تاريخه مرحلة الذهاب‬ ‫باف�ضل طريقة عندما ابتعد يف ال���ص��دارة ب�ف��ارق خم�س ن�ق��اط ع��ن اقرب‬ ‫مطارديه بني يا�س‪ ،‬وه��و ي�سعى اىل احلفاظ على نف�س ال�ف��ارق يف �ضيافة‬ ‫الن�صر (‪ 16‬نقطة) الذي حت�سنت عرو�ضه كثريا يف املراحل االخرية‪.‬‬ ‫وا�ستعاد اجل��زي��رة خ��دم��ات العبه ال�برازي�ل��ي ري �ك��اردو اول�ي�ف�يرا بعدما‬ ‫انتهت فرتة اعارته اىل �ساو باولو ليحل بديال للعاجي نانت�شو طوين الذي‬ ‫انتقل اىل العربي القطري‪ ،‬ولي�شكل الثالثي االجنبي يف الفريق اىل جانب‬ ‫مواطنه باري واالرجنتيني ماتيا�س دلغادو‪.‬‬ ‫وي�ضم اجلزيرة نخبة من الالعبني املميزين وهم الدوليون علي خ�صيف‬ ‫وخالد �سبيل و�سبيت خاطر وعبداهلل مو�سى‪ ،‬ا�ضافة اىل الدوليني ال�سابقني‬ ‫احمد جمعة و�سلطان برغ�ش وال�ق��ادم اجلديد من ن��ادي االم��ارات خمي�س‬ ‫ا�سماعيل العب املنتخب االوملبي‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫الفرق �أكملت حت�ضرياتها الفنية للبحث عن انطالقة قوية‬

‫اجلهاز الفني وافق على لقاء الكويت وديا ال�شهر القادم‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫منتخبنا الوطني يتقدم للمركز ‪ 84‬عامليا‬ ‫و‪� 8‬آ�سيويا يف ت�صنيف الفيفا‬

‫ح�ق��ق منتخبنا ال��وط �ن��ي قفزة‬ ‫ه��ائ �ل��ة ع �ل��ى ��س�ل��م ت��رت �ي��ب ت�صنيف‬ ‫املنتخبات لالحتاد الدويل (‪)FIFA‬‬ ‫ع �ن��دم��ا ت� �ق ��دم ن �ح��و امل ��رك ��ز ‪ 84‬يف‬ ‫الت�صنيف ال���ص��ادر ال �ي��وم الأربعاء‬ ‫بر�صيد ‪ 399‬نقطة‪ ،‬احتل بها املركز‬ ‫الثامن على �صعيد القارة الآ�سيوية‪.‬‬ ‫ف �ق��د ��ش�ه��د ال�ت���ص�ن�ي��ف العاملي‬ ‫للمنتخبات ال ��ذي �أ� �ص��دره االحتاد‬ ‫ال� ��دويل ع �ل��ى م��وق �ع��ه الإل �ك�ت�روين‬ ‫�صباح ال�ي��وم الأرب �ع��اء تقدما كبريا‬ ‫ملنتخبنا على الئحة الرتتيب‪ ،‬قافزا‬ ‫‪ 23‬مركزا دفعة واح��دة‪ ،‬وتقدم نحو‬ ‫املركز ‪ 84‬عامليا‪ ،‬وذلك بف�ضل النتائج‬ ‫الالفتة التي حققها خالل م�شاركته‬ ‫يف بطولة ك�أ�س الأمم الآ�سيوية التي‬ ‫�أقيمت يف قطر ال�شهر املا�ضي وت�أهل‬ ‫فيها للدور ربع النهائي‪.‬‬ ‫منتخبنا ال��وط �ن��ي ت �ق��دم نحو‬ ‫املركز الثامن �آ�سيويا‪ ،‬بعد �أن تعادل‬ ‫م ��ع ال �ي��اب��ان ‪ 1-1‬وان �ت �� �ص��اره على‬ ‫ال�سعودية ‪ 0-1‬و�سوريا ‪ 1-2‬يف الدور‬ ‫الأول للبطولة‪ ،‬قبل �أن يخ�سر �أمام‬ ‫�أوزبك�ستان ‪ 2-1‬يف لقاء ال��دور ربع‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي ل �ي��ودع ال �ب �ط��ول��ة مرفوع‬ ‫الر�أ�س‪.‬‬ ‫ال �ن �ق �ل��ة ال �ن ��وع �ي ��ة للمنتخب‬ ‫ال ��وط � �ن ��ي مت �ث �ل ��ت ب �ت �ق ��دم ��ه على‬ ‫ال�صعيد الآ��س�ي��وي للمركز الثامن‬ ‫خلف منتخبات اليابان (‪ 17‬عامليا)‬ ‫و�أ��س�ترال�ي��ا (‪ )21‬وك��وري��ا اجلنوبية‬ ‫(‪ )32‬و�إي� ��ران (‪ )44‬وال���ص�ين (‪)75‬‬ ‫و�أوزبك�ستان (‪ )77‬وال�سعودية (‪.)82‬‬ ‫وه��و م��ا ان�سحب على ال�صعيد‬ ‫العربي‪ ،‬حيث بات يف املركز ال�سابع‪،‬‬ ‫ب�ع��د �أن اح�ت�ل��ت منتخبات �أفريقيا‬ ‫امل��راك��ز اخلم�سة الأوىل وه��ي م�صر‬ ‫(‪ 33‬عامليا) وتون�س (‪ )48‬واجلزائر‬ ‫(‪ )55‬وليبيا (‪ )70‬واملغرب (‪ )74‬ثم‬ ‫تقدمت ال�سعودية (‪ )82‬املنتخبات‬ ‫العربية يف �آ��س�ي��ا‪ ،‬وت�لاه��ا منتخبنا‬ ‫الوطني (‪.)84‬‬ ‫وقيا�سا على الت�صنيف ال�سابق‬ ‫ل �� �ش �ه��ر ك� ��ان� ��ون ال � �ث� ��اين امل ��ا�� �ض ��ي؛‬ ‫ف �ق��د ك ��ان منتخبنا يف امل��رك��ز ‪107‬‬ ‫ع��امل�ي��ا بر�صيد ‪ 286‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬لي�شهد‬ ‫ال�ت���ص�ن�ي��ف اجل��دي��د ت �ق��دم��ا كبريا‬ ‫ب��ال �ق �ف��ز ‪ 23‬م ��رك ��زا دف �ع��ة واح � ��دة‪،‬‬ ‫وال �ت �ق��دم ع�ل��ى امل�ن�ت�خ�ب��ات العربية‬ ‫التي كانت تتفوق عليه يف الت�صنيف‬ ‫ال�سابق‪ ،‬حيث تخطى منتخبنا هذا‬ ‫ال�شهر منتخبات البحرين والعراق‬ ‫والكويت والإم��ارات وقطر و�سلطنة‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫وت��ال�ي��ا ال�ت�ق��ري��ر ال ��ذي �أ�صدره‬ ‫االحتاد الدويل عن الت�صنيف‪:‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫�شم���س دوري املحرتف�ين ت�ش��رق غ��دا‬

‫الفي�صلي يبحث عن بداية قوية‬

‫ال�سبيل – ثائر م�صطفى‬

‫املنتخب الوطني ي�سعى لتكرار �إجناز ‪ 2004‬وتخطي املركز ‪37‬‬

‫مل َت �خ��ب ت��وق �ع��ات املراقبني‪،‬‬ ‫فكان لك�أ�س �أمم �آ�سيا قطر ‪ 2011‬وق ٌع‬ ‫ري على �آخر ن�سخة من الت�صنيف‬ ‫كب ٌ‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫فبينما مل يطر�أ �أي تغيري على‬ ‫قمة الهرم ال��دويل‪ ،‬جنحت اليابان‬ ‫يف ال� �ع ��ودة �إىل ح �ظ�يرة الع�شرين‬ ‫الأوائل بعد غياب دام خم�س �سنوات‬ ‫تقريباً‪� ،‬إذ �صعدت �إىل املركز ال�سابع‬ ‫ع���ش��ر م�ت���س�ل�ق��ة ‪ 12‬درج� ��ة يف �سلم‬ ‫ال�ترت �ي��ب �إث� ��ر ت��رب�ع�ه��ا ع�ل��ى عر�ش‬ ‫ال �ق��ارة ال���ص�ف��راء للمرة ال��راب�ع��ة يف‬ ‫تاريخها‪.‬‬ ‫وبف�ضل هذا التتويج التاريخي يف‬ ‫الدوحة‪� ،‬أ�صبح حماربو ال�ساموراي‬ ‫يحتلون امل��رك��ز الأول �آ��س�ي��وي�اً‪ ،‬كما‬ ‫باتوا ثالث منتخب يت�أهل �إىل ك�أ�س‬ ‫القارات ‪ ،FIFA 2013‬بعد الربازيل‬ ‫«م�ست�ضيفة ال �ب �ط��ول��ة» و�أ�سبانيا‬ ‫«حاملة اللقب العاملي»‪.‬‬ ‫ه � � ��ذا‪ ،‬وق� � ��د ع � � ��ادت امل �� �ش ��ارك ��ة‬ ‫الإي �ج��اب �ي��ة يف ال �ع��ر���س الآ�سيوي‬ ‫ب��ال �ن �ف��ع ال �ع �م �ي��م ع �ل��ى املنتخبات‬ ‫الثالثة الأخ ��رى التي بلغت املربع‬

‫الذهبي‪� ،‬إذ بات العمالق الأ�سرتايل‬ ‫و�صيف البطل‪ -‬يحتل املرتبة ‪21‬‬‫ب �ع��دم��ا ارت �ق ��ى ب�خ�م���س��ة م ��راك ��ز يف‬ ‫الرتتيب العاملي‪ ،‬بينما ت�سلقت كوريا‬ ‫اجلنوبية �سبع درجات لتنق�ض على‬ ‫امل��رت �ب��ة ال�ث��ان�ي��ة وال �ث�لاث�ين بعدما‬ ‫حلت ثالثة يف نهائيات قطر ‪.2011‬‬ ‫ومن جهتها‪ ،‬حققت �أوزبك�ستان‬ ‫�أك�ب�ر ق�ف��زة يف ت�صنيف ه��ذا ال�شهر‬ ‫على الإطالق‪ ،‬منتقلة �إىل املركز ‪77‬‬ ‫بعدما ارتقت ‪ 31‬مرتبة‪.‬‬ ‫ومل تقت�صر النتائج الإيجابية‬ ‫الآ��س�ي��وي��ة على الأرب �ع��ة الأوائ� ��ل يف‬ ‫نهائيات هذا العام‪� ،‬إذ حققت �إيران‬ ‫بدورها �صعوداً معترباً يف الت�صنيف‬ ‫العاملي‪ ،‬منتقلة �إىل املركز ‪،)21+( 44‬‬ ‫وتليها الأردن (‪ ،)23+ ،84‬فالعراق‬ ‫(‪ )10+ ،88‬ثم قطر (‪.)15+ ،90‬‬ ‫وع� �ل ��ى � �ص �ع �ي��د �آخ� � � ��ر‪ ،‬جنحت‬ ‫ه�ن��دورا���س (‪ )17+ ،39‬وكو�ستاريكا‬ ‫(‪ )21+ ،48‬و� �س �ل �ف��ادور (‪)18+ ،98‬‬ ‫يف ت�سلق مراتب الهرم ال��دويل بعد‬ ‫ت�أهلها �إىل الك�أ�س الذهبية ‪.2011‬‬ ‫ويف امل �ق��اب��ل‪�ُ �� ،‬س �ج��ل ت��راج��ع يف‬

‫ت��رت�ي��ب منتخبات ال �ق��ارة ال�سمراء‬ ‫مقارنة مع ما حققته العام املا�ضي‬ ‫ال ��ذي ت��زام��ن م��ع �إج ��راء ك ��أ���س �أمم‬ ‫�أفريقيا‪ ،‬فقد هبطت م�صر حاملة‬ ‫اللقب �إىل املرتبة ‪ )23-( 33‬وباتت‬ ‫نيجرييا حتتل املركز ‪ ،)8-( 40‬بينما‬ ‫�أ�صبحت اجلزائر تقبع يف ال�صف ‪55‬‬ ‫(‪ .)19-‬ومل ت�ك��ن ه ��ذه املنتخبات‬ ‫ال� �ث�ل�اث ��ة ال ��وح� �ي ��دة ال� �ت ��ي �شهدت‬ ‫تراجعاً يف ت�صنيفها‪� ،‬إذ عانت عدة‬ ‫فرق �أخرى من ال�سقوط‪.‬‬ ‫ه � � � ��ذا وق � � � ��د جن � �ح� ��ت �أرب � � �ع � ��ة‬ ‫م�ن�ت�خ�ب��ات يف االرت� �ق ��اء �إىل قائمة‬ ‫اخلم�سني الأوائ ��ل يف ت�صنيف هذا‬ ‫ال �� �ش �ه��ر‪ ،‬وي �ت �ع �ل��ق الأم� � ��ر ب �ك��ل من‬ ‫هندورا�س و�إي ��ران وجنوب �أفريقيا‬ ‫وكو�ستاريكا‪.‬‬ ‫املوافقة على لقاء الكويت‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة �أخ ��رى واف ��ق احتاد‬ ‫ك��رة ال�ق��دم على ال��دع��وة التي تقدم‬ ‫بها الإحت��اد الكويتي لإقامة مباراة‬ ‫ودية دولية جتمع منتخبنا الوطني‬ ‫ون� �ظ�ي�ره ال �ك��وي �ت��ي يف ال �ك��وي��ت يف‬ ‫اخلام�س والع�شرين من ذار املقبل‪.‬‬

‫وبح�سب مدير املنتخب �أ�سامة‬ ‫ط�ل�ال ف �ق��د �أر�� �س ��ل الإحت� � ��اد �أم�س‬ ‫االرب�ع��اء موافقته لنظريه الكويتي‬ ‫ب�ع��د �أن واف ��ق امل��دي��ر ال�ف�ن��ي عدنان‬ ‫حمد على تعديل موعد املباراة الذي‬ ‫كان مقرتحا من قبل يوم ‪� 9‬شباط‬ ‫احلايل‪ ،‬بعد �أن �إرت�أى اجلهاز الفني‬ ‫ت ��أج �ي��ل ف �ك��رة خ��و���ض ل �ق��اء ب�شكل‬ ‫مبا�شر ب�ع��د ال �ع��ودة م��ن مناف�سات‬ ‫ب �ط��ول��ة ك� ��أ� ��س الأمم الآ�سيوية‪،‬‬ ‫خ�صو�صا م��ع وج ��ود ع��دة �إ�صابات‬ ‫�إ� �ض��اف��ة لإن �ت �ق��ال ب�ع����ض الالعبني‬ ‫للإحرتاف يف البطوالت العربية‪.‬‬ ‫اليابان �ضمن �أول ع�شرين‬ ‫منتخبا‬ ‫ودخ �ل��ت ال �ي��اب��ان ��ض�م��ن قائمة‬ ‫اف�ضل ع�شرين منتخبا يف الت�صنيف‬ ‫بعد فوزها بك�أ�س �آ�سيا ال�شهر املا�ضي‬ ‫يف قطر بينما ا�ستمرت ا�سبانيا يف‬ ‫ال�صدارة‪.‬‬ ‫وق � �ف� ��زت ال� �ي ��اب ��ان ‪ 12‬م ��رك ��زا‬ ‫ل�ترت�ق��ي اىل امل��رك��ز ‪ 17‬ب�ع��د فوزها‬ ‫ب �ك ��ا� ��س ا� �س �ي ��ا ل �ل �م ��رة ال ��راب� �ع ��ة يف‬ ‫تاريخها وه��و رق��م قيا�سي لت�صبح‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫اع �ل��ى منتخبات االحت� ��اد اال�سيوي‬ ‫لكرة القدم ت�صنيفا‪ .‬وهذه اول مرة‬ ‫ت��دخ��ل ف�ي�ه��ا ال �ي��اب��ان ��ض�م��ن قائمة‬ ‫اف�ضل ع�شرين منتخبا منذ قرابة‬ ‫خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫وارتقت ا�سرتاليا و�صيفة بطل‬ ‫ك��ا���س ا��س�ي��ا خ�م���س��ة م��راك��ز لتحتل‬ ‫املركز ‪.21‬‬ ‫وك ��ان ��ت ه� �ن ��دورا� ��س م ��ن اكرب‬ ‫امل�ن�ت�خ�ب��ات ال �ت��ي ��ص�ع��دت يف جدول‬ ‫الت�صنيف ه��ذا ال�شهر ب�ع��د فوزها‬ ‫ب�ب�ط��ول��ة م ��ؤه �ل��ة ل�ل�ك��أ���س الذهبية‬ ‫التي ينظمها احتاد امريكا ال�شمالية‬ ‫والو�سطى والكاريبي (الكونكاكاف)‬ ‫وقفزت ‪ 17‬مركزا اىل املرتبة ‪.39‬‬ ‫وب�ق�ي��ت امل��راك��ز الت�سعة االوىل‬ ‫يف ال �ت �� �ص �ن �ي��ف دون ت �غ �ي�ي�ر حيث‬ ‫تت�صدر ا�سبانيا تليها هولندا فاملانيا‬ ‫وال�ب�رازي ��ل واالرج �ن �ت�ين واجنلرتا‬ ‫واوروجواي والربتغال وكرواتيا‪.‬‬ ‫وا�صبحت غانا (املركز ‪ )15‬اعلى‬ ‫منتخبات اف��ري�ق�ي��ا ت�صنيفا بينما‬ ‫تت�صدر الواليات املتحدة (املركز ‪)18‬‬ ‫منتخبات الكونكاكاف‪.‬‬

‫ت�شرق �شم�س دوري املحرتفني لكرة القدم جمددا‬ ‫رغ��م ب ��رودة الأج � ��واء‪ ،‬ي��وم غ��د اجل�م�ع��ة‪ ،‬ع�ن��دم��ا تقام‬ ‫«‪ »3‬ل�ق��اءات ت�ت��وزع على م�لاع��ب القوي�سمة والبرتاء‬ ‫واحل�سني‪ ،‬مع بداية املرحلة الثانية ع�شرة (املرحلة‬ ‫الأوىل من الإي��اب) بعد فرتة التوقف الإجبارية التي‬ ‫جاءت �إثر م�شاركة املنتخب يف النهائيات الآ�سيوية التي‬ ‫�أقيمت يف قطر‪ ،‬وت�سعى ال�ف��رق لأن تكون �إطاللتها‬ ‫امل�ت�ج��ددة قوية وفاعلة م��ن خ�لال حتقيق ال�ف��وز دون‬ ‫� �س��واه‪ ،‬ح�ت��ى حت�صل ع�ل��ى ج��رع��ة ث�ق��ة م�ب��دئ�ي��ة تكون‬ ‫كفيلة يف �إكمال امل�شوار ب�شغف حتى النهاية‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫تلك الأندية التي تبحث عن اخلروج من امل�أزق والتقدم‬ ‫�أكرث �إىل الأمام‪.‬‬ ‫و�أكملت جميع الفرق حت�ضرياتها الفنية من خالل‬ ‫احل�ص�ص التدريبية التي �أقامتها خالل فرتة التوقف‬ ‫املا�ضية‪ ،‬وفيها حاولت �إ�صالح اخللل احلا�صل وتعزيز‬ ‫مكامن القوة من �أج��ل �ضمان الظهور ب�شكل م�شرف‬ ‫وقادر على حمو ال�صورة ال�ضبابية التي ظهرت عليها‬ ‫بع�ض الأندية‪ ،‬فيما كانت البقية والتي �أدت بكل جيد‬ ‫خالل مرحلة الذهاب الت�أكيد على العبيها �أن امل�شوار‬ ‫مل ينتهي بعد‪ ،‬وال بد من التعامل مع اللقاءات القادمة‬ ‫بحذر وجدية من �أجل حتقيق الهدف املن�شود‪ ،‬والت�أكيد‬ ‫على �أن املفاج�آت واردة بقوة يف كرة القدم‪.‬‬ ‫الأرقام ت�ؤكد‬ ‫�أرق ��ام مرحلة ال��ذه��اب ت��ؤك��د �أن ف��ري��ق الوحدات‬ ‫ه��و الأق ��وى يف ك��ل �شيء م��ن حيث النقاط �أو الدفاع‬ ‫�أو الهجوم‪ ،‬رغم تفوق �شباب الأردن بعدد ب�سيط من‬ ‫الأه��داف‪� ،‬إال �أن ال�صورة التي ظهر عليها «الأخ�ضر»‬ ‫�شكلت �صدمة للجميع حتى �إنها املرة الأوىل منذ فرتة‬

‫الوحدات ي�سعى لتخطي �أوىل عقباته املن�شية‬

‫طويلة يكون فيها الفارق النقطي مع �أقرب مطارديه‬ ‫فريق الفي�صلي بهذا ال�شكل (‪ 8‬ن�ق��اط)‪ ،‬وم��ع النزاع‬ ‫ال �ك��روي املحتمل ب�ين الفي�صلي و��ش�ب��اب الأردن على‬ ‫ال�ظ�ف��ر يف امل��رك��ز ال �ث��اين‪ ،‬ف� ��إن ف��رق البقعة واملن�شية‬ ‫وال�ي�رم��وك وك�ف��ر��س��وم ت ��أم��ل يف االق �ت�راب م��ن املربع‬ ‫الذهبي والبقاء فيه‪ ،‬وال زالت عراقة اجلزيرة يف خطر‬ ‫�إذا ما ا�ستمر احل��ال على ما هو عليه وينطبق احلال‬ ‫كذلك على العربي واحل�سني �إربد والأهلي التي باتت‬ ‫بحاجة �إىل م�ضاعفة جمهوداتها يف الفرتة القادمة‪،‬‬ ‫ح�ت��ى ت�ع��ود �إىل م�ك��ان�ه��ا ال�ط�ب�ي�ع��ي‪ ،‬ول��ن ي�ك��ون نزيف‬ ‫النقاط يف �صاحلها؛ لأنها باتت بحاجة �إىل �أي نقطة‬ ‫ح�ت��ى ت�ضمن ع��دم ال�ه�ب��وط‪� ،‬أو ال�ت�م��رك��ز يف م�ك��ان ال‬ ‫ينا�سبها على الإطالق‪.‬‬ ‫تعزيز وافتقاد‬ ‫ال �شك �أن املرحلة احلالية تتطلب من الفرق تعزيز‬ ‫�صفوفها بعدد من الالعبني‪ ،‬بعد االطالع على املراكز‬ ‫ال�ت��ي حت�ت��اج �إىل �إع ��ادة ت�ع��زي��ز‪ ،‬وه��ذا م��ا فعلته �أغلب‬ ‫الأندية‪ ،‬حيث كانت ال�صفقة الأب��رز يف مرحلة الإياب‬ ‫انتقال الع��ب ال�يرم��وك امل��داف��ع �أحمد �أب��و ح�لاوة �إىل‬ ‫�صفوف ال��وح��دات‪ ،‬وا�ستعاد الفي�صلي مدافعه حممد‬ ‫خمي�س بعد رحلة اح�تراف�ي��ة يف ال�سعودية‪ ،‬وا�ستعان‬ ‫�شباب الأردن يف مهاجم كونغويل ليكون �إىل جانب‬ ‫حم�ترف��ه ال���س��اب��ق ك��اب��ال��وجن��و‪� ،‬إال �أن ق�ط�ب��ي الكرة‬ ‫الأردن �ي��ة «الأخ �� �ض��ر» و»الأزرق» اف�ت�ق��دا جل�ه��ود �أبرز‬ ‫جنومهما‪ ،‬حيث ذه��ب ح�سن عبد الفتاح �إىل الكويت‬ ‫الكويتي وعامر ذيب �إىل الإمارات الإماراتي‪ ،‬وم�ؤيد �أبو‬ ‫ك�شك �إىل الن�صر الكويتي وح�سونة ال�شيخ �إىل اجلي�ش‬ ‫ال �� �س��وري‪ ،‬ل�ك��ن م��ا ي�ع��و���ض ال��وح��دات �أن ل��دي��ه بدائل‬ ‫مميزة من املمكن �أن تكون ق��ادرة على التعوي�ض‪� ،‬أما‬ ‫الفي�صلي ف�إنه مير بفرتة حرجة‪ ،‬ورمبا ت�صعب مهمته‬

‫يف املناف�سة على اللقب كون ت�شكيلته خلت من ا�سماء‬ ‫مهمة وح�سا�سة لها وزن كبري وقدرة على التغيري فيما‬ ‫لو بقيت‪.‬‬ ‫مطلب الفوز‬ ‫مي �ك��ن ل �ل �ف��رق �أن ت �ك ��ون ع �ل��ى اط �ل��اع ت� ��ام على‬ ‫م�ستوياتها بحكم مواجهات ال��ذه��اب ال�سابقة والتي‬ ‫�أعطت الأجهزة التدريبية الفر�صة على �إع��ادة ترتيب‬ ‫الأوراق‪ ،‬خا�صة �أن املباراة الأوىل يف �أي بطولة‪ ،‬حتى مع‬ ‫بداية مرحلة لها �أهمية والفوز مطلب �أ�سا�سي وحاجة‬ ‫ما�سة ال غنى عنها‪.‬‬ ‫مواجهات الغد �ستكون بني الوحدات املت�صدر «‪»31‬‬ ‫نقطة مع املن�شية «‪ »17‬نقطة على ا�ستاد القوي�سمة‪،‬‬ ‫وه ��ي حت�م��ل يف ط�ي��ات�ه��ا �أك�ث�ر م��ن م�ع�ن��ى‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أن‬ ‫مباراة الذهاب �شهدت فوز وحداتي بهدف وحيد جاء‬ ‫مت�أخرا‪� ،‬أم��ا لقاء كفر�سوم «‪ »10‬نقاط والرمثا «‪»13‬‬ ‫نقطة ف��إن امل�ستوى ك��ان متقاربا ج��دا‪ ،‬وانتهى اللقاء‬ ‫رمثاويا بهدف وحيد‪� ،‬أما املواجهة الأكرث �إثارة يتوقع‬ ‫�أن جتمع اجلزيرة «‪ »12‬نقطة والبقعة «‪ »18‬نقطة على‬ ‫ملعب البرتاء‪ ،‬علما �أن املواجهة ال�سابقة بينهما �شهدت‬ ‫ت�سجيل «‪� »6‬أهداف منا�صفة بني الفريقني‪.‬‬ ‫ختام املرحلة �سيكون ي��وم بعد غ��د ال�سبت‪ ،‬حيث‬ ‫ل�ق��اء ال�ع��راق��ة ب�ين الفي�صلي الو�صيف بر�صيد «‪»23‬‬ ‫نقطة والأه �ل��ي الأخ�ي�ر ال ��ذي مي�ل��ك «‪ »4‬ن�ق��اط على‬ ‫ملعب البرتاء‪ ،‬و�سبق �أن فاز الفي�صلي ذهابا ب�صعوبة‬ ‫(‪ .)1-2‬و�شباب الأردن «‪ »20‬نقطة �سيكون على موعد‬ ‫متجدد مع العربي «‪ »12‬نقطة على ا�ستاد القوي�سمة‪،‬‬ ‫لكنه يطمح �أن ي��رد الدين خل�سارته ال�سابقة (‪،)4-1‬‬ ‫و��س�يرح��ل ال�يرم��وك «‪ »14‬نقطة �إىل ال���ش�م��ال للقاء‬ ‫احل�سني �إرب ��د «‪ »8‬ن�ق��اط على ا�ستاد احل�سن بطموح‬ ‫الفوز‪ ،‬خا�صة انه تفوق ذهابا بنتيجة (‪.)1-2‬‬

‫‪25‬‬

‫�إعالن ا�سماء حكام‬ ‫الأ�سبوع الـ‪ 12‬من دوري املحرتفني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت دائرة احلكام يف احتاد كرة القدم �أ�سماء طواقم‬ ‫ح �ك��ام م �ب��اري��ات الأ� �س �ب��وع ال �ث��اين ع���ش��ر ل� ��دوري املنا�صري‬ ‫للمحرتفني الذي ينطلق غدا اجلمعة‪.‬‬ ‫وت��ال�ي��ا ا��س�م��اء احل �ك��ام‪ :‬اجلمعة ‪�� 4‬ش�ب��اط‪ - :‬كفر�سوم‬ ‫والرمثا على �ستاد احل�سن‪ ،‬ال�ساعة (‪ )5‬واحل�ك��م �سليمان‬ ‫دلقم وي�ساعده فواز نعيمات و�سمري غنام وح�سام ال�شرعة‬ ‫رابعا واملراقب �صبحي طاهر‪.‬‬ ‫ الوحدات ومن�شية بني ح�سن على �ستاد امللك عبداهلل‪،‬‬‫ال�ساعة (‪ )5‬واحلكم �أده��م خمادمة وي�ساعده حممد بكار‬ ‫وحم �م��ود ظ��اه��ر وخ��ال��د ال���ش��رف��ات راب �ع��ا وامل��راق��ب عوين‬ ‫ح�سونة‪.‬‬ ‫ ال�ب�ق�ع��ة واجل ��زي ��رة ع �ل��ى م�ل�ع��ب ال� �ب�ت�راء‪ ،‬ال�ساعة‬‫(‪ )3‬واحل�ك��م ع�ب��دال��رزاق ال �ل��وزي وي���س��اع��ده �أح�م��د م�ؤن�س‬ ‫وعبدالرحمن عقل و�أ�شرف اخلاليلة رابعا واملراقب ح�سني‬ ‫�سليمان‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪� 5‬شباط‪� - :‬شباب الأردن والعربي على �ستاد‬ ‫امللك عبداهلل‪ ،‬ال�ساعة (‪ )5‬واحلكم حممد �أبولوم وي�ساعده‬ ‫يو�سف �إدري�س ومنذر عقيالن وحممد عرفة رابعا واملراقب‬ ‫�سامل حممود‪.‬‬ ‫ احل�سني والريموك على �ستاد احل�سن‪ ،‬ال�ساعة (‪)5‬‬‫واحل�ك��م نا�صر دروي����ش وي�ساعده ول�ي��د �أبوح�شي�ش وفايز‬ ‫ح�سن و�أحمد في�صل رابعا واملراقب �إبراهيم �أبوفارة‪.‬‬ ‫ الأهلي والفي�صلي على ملعب البرتاء‪ ،‬ال�ساعة (‪)3‬‬‫واحلكم حممد العبادي وي�ساعده حممد عادل ومعتز فراية‬ ‫ومهند عقيالن رابعا واملراقب عبداللطيف عبداملجيد‪ .‬من‬ ‫جهة اخ��رى وجهت دائ��رة احلكام الدعوة جلميع املراقبني‬ ‫املعتمدين حل�ضور الإجتماع الذي �سيقام عند ال�ساعة الثالثة‬ ‫من ع�صر اليوم اخلمي�س يف مقر الإحتاد وذلك ملناق�شة ما‬ ‫يخ�ص �أمور مراقبة احلكام واملباريات خالل بقية مباريات‬ ‫املو�سم للعام ‪.2011‬‬

‫ب�شار بني يا�سني يلتحق‬ ‫باملحرق البحريني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫غادر العب املنتخب الوطني لكرة القدم ونادي اجلزيرة‬ ‫ب�شار بني يا�سني لاللتحاق بفريق نادي املحرق البحريني‬ ‫�أم�س االربعاء‪ ،‬لالحرتاف يف �صفوفه مقابل ‪ 90‬الف دوالر‬ ‫على �سبيل االعارة وملدة ‪ 5‬ا�شهر‪.‬‬ ‫ويبد�أ بني يا�سني تدريباته مع الفريق م�ساء �أم�س‪ ،‬امال‬ ‫يف م�شاركته مبباراة جتري اليوم اخلمي�س �ضمن مناف�سات‬ ‫الدوري البحريني‪ .‬ي�شار اىل ان عقد ب�شار يت�ضمن ح�صوله‬ ‫على ‪ 40‬الف دوالر فيما يح�صل نادي اجلزيرة على ‪ 50‬الف‬ ‫دوالر‪.‬‬

‫احتاد ال�شطرجن يحدد موعد‬ ‫انطالق بطولة اململكة الفردية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫حدد احتاد ال�شطرجن يوم غد اخلمي�س موعدا النطالق‬ ‫ب�ط��ول��ة اململكة ال �ف��ردي��ة ل�ل��رج��ال (ب�ط��ول��ة امل�ل��ك عبداهلل‬ ‫الثاين) املرحلة التمهيدية‪ ،‬وذلك يف ال�ساعة اخلام�سة م�ساء‬ ‫يف قاعة امللك ح�سني مبقر االحتاد‪.‬‬ ‫ووفق الناطق االعالمي لالحتاد فواز جميل‪ ،‬ي�شارك يف‬ ‫البطولة جميع الالعبني الذين تقل ت�صانيفهم عن ‪2200‬‬ ‫نقطة‪ ،‬مبا فيهم العبو الفئات العمرية‪ ،‬حيث �سيت�أهل اول‬ ‫‪ 14‬العبا للم�شاركة يف املرحلة النهائية التي تبد�أ ي��وم ‪24‬‬ ‫احلايل والتي ت�ضم باال�ضافة اىل الـ ‪ 14‬العبا كل الالعبني‬ ‫ال��ذي��ن تزيد ت�صانيفهم ع��ن ‪ 2200‬نقطة‪ ،‬واب�ط��ال اململكة‬ ‫ال�سابقني‪ ،‬واالربعة االوائل لبطولة اململكة يف العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان البطولة �سيديرها احلكم فواز جميل حكما‬ ‫عاما واحلكم الدويل ا�سحق م�شعل‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫اال�صابة تبعد نادال ‪� 10‬أيام عن املالعب‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يغيب العب كرة امل�ضرب اال�سباين رافايل نادال امل�صنف اول عامليا عن‬ ‫املالعب ملدة ‪ 10‬ايام ب�سبب معاناته من ا�صابة بتمزق ع�ضلي يف فخذه االمين‪.‬‬ ‫واو�ضح بيان للموقع الر�سمي لنادال على �شبكة االنرتنت ان «رافا(يل) نادال‬ ‫خ�ضع لفحو�صات طبية كثرية اظهرت انه يعاين من متزق يف ع�ضلة حمالب‬ ‫فخذه االمين»‪ ،‬م�ضيفا ان «االطباء يعتربون بان فرتة التعايف متتد اىل نحو‬ ‫‪ 10‬ايام اعتبارا من االول من �شباط احلايل»‪.‬‬ ‫وا�شار البيان اىل ان نادال �سيعالج بامل�ضادات احليوية والتدليك ومتارين‬ ‫متديد الع�ضالت‪ .‬وكان نادال خرج من الدور ربع النهائي لبطولة ا�سرتاليا‬ ‫املفتوحة‪ ،‬اوىل البطوالت االربع الكربى‪ ،‬بخ�سارته امام مواطنه دافيد فرير‬ ‫وف�شل بالتايل يف احراز البطوالت االربع الكربى على التوايل اثر تتويجه‬ ‫بروالن غارو�س ووميبلدون وفال�شينغ ميدوز العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وكان ن��ادال اكد ان اال�صابة اثرت عليه يف مباراته امام فرير خ�صو�صا‬ ‫وانه �شعر باالالم منذ بداية املباراة‪.‬‬ ‫و�سيكون نادال جاهزا للم�شاركة مع منتخب بالده يف الدور االول مل�سابقة‬ ‫ك�أ�س ديفي�س �ضد بلجيكا يف �شارلروا يف الفرتة بني ‪ 4‬و‪� 6‬آذار املقبل‪.‬‬

‫مودريت�ش يغيب �أ�سبوعني ب�سبب اال�صابة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�سيغيب ال �ك��روات��ي ل��وك��ا م��ودري�ت����ش الع��ب و��س��ط ت��وت�ن�ه��ام هوت�سبريز‬ ‫الإنكليزي لكرة القدم ملدة �أ�سبوعني بعد خ�ضوعه جلراحة لإزال��ة الزائدة‬ ‫الدودية‪ .‬و�أعلن النادي مبوقعه على الإنرتنت �أم�س الأربعاء‪�« :‬شخّ �ص �أطباء‬ ‫النادي حالته على �أنها التهاب حاد بالزائدة الدودية بعدما ا�شتكى من �آالم‬ ‫مربحة يف البطن»‪ .‬وظهر الالعب البالغ من العمر ‪ 25‬عاماً ب�شكل رائع هذا‬ ‫املو�سم وقاد توتنهام لبلوغ دور ال�ستة ع�شر يف دوري �أبطال �أوروب��ا وال يزال‬ ‫يناف�س على �إنهاء املو�سم �ضمن الأربعة الأوائل يف الدوري الإنكليزي‪.‬‬ ‫وت�ضم قائمة امل�صابني لفرتة طويلة ليديل كينج قائد الفريق وتوم‬ ‫هادل�ستون فيما �سيغيب غاريث بيل ب�سبب م�شكلة يف الظهر لكن قد يعود‬ ‫ويل�سون باال�سيو�س بعد تعافيه من جراحة يف الركبة‪.‬‬

‫نقل مدافع ميالن ليغروتاغلي‬ ‫وبونريا �إىل امل�ست�شفى‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫نقل مدافعا �آي �سي ميالن مت�صدر الدوري الإيطايل لكرة القدم نيكوال‬ ‫ليغروتاغلي ودانييلي بونريا �إىل امل�ست�شفى بعد �إ�صابتهما خ�لال مباراة‬ ‫فريقهما مع الت�سيو �ضمن املرحلة ‪ 23‬من الدوري الإيطايل لكرة القدم �أول‬ ‫من �أم�س الثالثاء‪ ،‬بح�سب ما قال مدرب الفريق اللومباردي ما�سيميليانو‬ ‫اليغري‪ .‬وقال اليغري �أن بونريا «�أ�صيب بر�أ�سه» لكن بعد خ�ضوعه للفحو�ص‬ ‫الطبية ع��اد �إىل بيته‪ .‬وا�ستبدل بونريا بني ال�شوطني بليغروتاغلي الذي‬ ‫خا�ض مباراته الأوىل مع «رو�سونريي» اثر انتقاله من يوفنتو�س‪ ،‬لكنه خرج‬ ‫�أي�ضا بعد ا�صطدام ر�أ�سه بركبة مهاجم الت�سيو الت�شيكي ليبور كوزاك‪.‬‬ ‫ونقل ليغروتايل على حمالة ووجهه م�ضرج بالدماء‪ ،‬و�أم�ضى الليلة يف‬ ‫امل�ست�شفى بح�سب وكالة «�أن�سا» االيطالية‪.‬‬ ‫وداف��ع مدرب الت�سيو �إي��دي ريا عن العبه‪« :‬مل يقم بذلك عن عمد‪ .‬ال‬ ‫ميلك ليونة ابراهيموفيت�ش (مهاجم ميالن) ومل يتمكن من تفادي ذلك‪.‬‬ ‫هذه احلوادث حت�صل عادة‪ .‬يف التمارين �أقول له �أن يكون �أكرث ق�ساوة»‪.‬‬ ‫و�أه ��در �آي �سي م�ي�لان نقطتني ثمينتني يف �سعيه اىل ا��س�ت�ع��ادة لقب‬ ‫الدوري الغائب عن خزائنه منذ ‪ ،2004‬ب�سقوطه يف فخ التعادل �أمام الت�سيو‬ ‫�صفر‪�-‬صفر‪.‬‬

‫�سلتيك يحقق فوزه ال�سابع على التوايل‬ ‫يف الدوري الأ�سكتلندي‬ ‫غال�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�ق��ق �سلتيك امل�ت���ص��در ف ��وزه ال���س��اب��ع ع�ل��ى ال �ت��وايل ب�ع��دم��ا تغلب على‬ ‫م�ضيفه ابردين ‪�-3‬صفر �أول من �أم�س الثالثاء يف افتتاح املرحلة ال�ساد�سة‬ ‫ع�شرة من ال��دوري اال�سكتلندي لكرة القدم التي كانت ت�أجلت ب�سبب �سوء‬ ‫االحوال اجلوية‪ .‬و�سجل االنكليزي غاري هوبر (‪ )12‬ومارك ويل�سون (‪)75‬‬ ‫وااليرلندي انطوين �ستوك�س (‪ )78‬االهداف‪.‬‬ ‫وعزز �سلتيك موقعه يف ال�صدارة بر�صيد ‪ 58‬نقطة بفارق ‪ 8‬نقاط امام‬ ‫م�ط��ارده املبا�شر غرميه التقليدي رينجرز حامل اللقب ال��ذي ي�ست�ضيف‬ ‫هارت�س الثالث يف ختام املرحلة‪ ،‬علما بان رينجرز ميلك مباراتني م�ؤجلتني‪.‬‬ ‫ويف مباراة ثانية فاز �سانت جون�ستون على هاميلتون بهدفني نظيفني‪.‬‬

‫ميالن يهدر نقطتني ثمينتني‬ ‫يف حملته ال�ستعادة لقب الدوري الإيطايل‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اهدر ميالن نقطتني ثمينتني‬ ‫يف �سعيه اىل ا�ستعادة لقب الدوري‬ ‫االيطايل لكرة القدم الغائب عن‬ ‫خزائنه منذ ع��ام ‪ ،2004‬ب�سقوطه‬ ‫يف فخ التعادل امام �ضيفه الت�سيو‬ ‫�صفر‪�-‬صفر �أول من �أم�س الثالثاء‬ ‫على ملعب �سان �سريو يف ميالنو يف‬ ‫افتتاح املرحلة الثالثة والع�شرين‬ ‫من الدوري االيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫وفر�ض م�سالن اف�ضليته منذ‬ ‫ب��داي��ة امل �ب��اراة وت �ن��اوب مهاجموه‬ ‫ال�سويدي زالت��ان ابراهيموفيت�ش‬ ‫وال �ب�رازي � �ل � �ي� ��ان ال �ك �� �س �ن��در باتو‬ ‫وروب �ي �ن �ي��و ع �ل��ى اه� � ��دار الفر�ص‬ ‫ال���س��ان�ح��ة خ�ل�ال ال �� �ش��وط�ين كما‬ ‫ان ال �ق��ائ �م�ي�ن االمي � ��ن واالي�سر‬ ‫حرما ابراهيموفيت�ش من افتتاح‬ ‫الت�سجيل يف الدقيقة ‪ 51‬بردهما‬ ‫ت�سديدة قوية م��ن حافة املنطقة‬ ‫ق�ب��ل ان يلتقطها ح��ار���س املرمى‬ ‫ال� ��دويل االوروغ ��وي ��اين فرناندو‬ ‫مو�سيلريا‪.‬‬ ‫ومل ي� �ن� �ف ��ع م � �ي�ل��ان دخ � ��ول‬ ‫«الفتى ال�شقي» انطونيو كا�سانو‬

‫ميالن تعادل مع الت�سيو بدون �أهداف‬

‫الن االخ�ير ب��دوره اه��در فر�صتني‬ ‫� �س��ان �ح �ت�ين‪ ،‬ق �ب��ل ان ت���س�ن��ح ام ��ام‬ ‫اب��راه�ي�م��وف�ي�ت����ش ك ��رة امل� �ب ��اراة يف‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة اخل��ام���س��ة االخ �ي�رة من‬ ‫الوقت بدل ال�ضائع عندما �سددها‬ ‫فوق اخل�شبات الثالث‪.‬‬ ‫واكتفى ميالن بنقطة واحدة‬

‫عزز بها موقعه يف ال�صدارة بر�صيد‬ ‫‪ 48‬نقطة وبات مهددا من مطارده‬ ‫املبا�شر نابويل الذي ميلك فر�صة‬ ‫تقلي�ص الفارق بينهما اىل نقطتني‬ ‫يف حال تغلبه على م�ضيفه كييفو‪.‬‬ ‫ام��ا الت�سيو فابقى على اماله‬ ‫يف املناف�سة على اللقب بعدما عزز‬

‫موقعه يف املركز الثالث بر�صيد ‪41‬‬ ‫نقطة بفارق ‪ 7‬نقاط خلف ميالن‪،‬‬ ‫وامام انرت ميالن حامل اللقب يف‬ ‫االع ��وام اخلم�سة االخ�ي�رة والذي‬ ‫ي �ح��ل ��ض�ي�ف��ا ع �ل��ى ب� ��اري �صاحب‬ ‫امل��رك��ز االخ�ي�ر ال�ي��وم اخلمي�س يف‬ ‫ختام املرحلة‪.‬‬

‫بايرن ميونيخ يواجه منتخب هولندا وديا‬ ‫العام املقبل للتعوي�ض عن ا�صابة روبن‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اع� �ل ��ن ن� � ��ادي ب� ��اي� ��رن ميونيخ‬ ‫ب�ط��ل ال� ��دوري االمل ��اين ل�ك��رة القدم‬ ‫�أم�س االربعاء تو�صله اىل اتفاق مع‬ ‫االحت��اد الهولندي للعبة بخ�صو�ص‬ ‫خ��و���ض م �ب��اراة ودي ��ة ام ��ام منتخب‬ ‫بالده هولندا كتعوي�ض حيال الغياب��� ‫الطويل للمهاجم الدويل الهولندي‬ ‫اري�ي�ن روب ��ن ب�سبب اال� �ص��اب��ة التي‬ ‫تعر�ض لها قبل نهائيات ك�أ�س العامل‬ ‫يف جنوب افريقيا‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��ادي ال�ب��اف��اري يف بيان‬ ‫له «تو�صل بايرن ميونيخ واالحتاد‬ ‫الهولندي اىل ات�ف��اق على تعوي�ض‬ ‫حيال ا�صابة روب��ن‪ .‬الطرفان اتفقا‬ ‫على خو�ض م�ب��اراة ودي��ة يف ‪ 22‬ايار‬ ‫‪ 2012‬على ملعب اليانز ارينا»‪.‬‬ ‫وقال رئي�س النادي كارل هاينت�س‬ ‫رومينيغه «نحن �سعداء بتمكننا من‬ ‫اغالق هذه الق�ضية» م�شريا اىل ان‬ ‫احلل «عادل ومر�ضي»‪.‬‬ ‫من جهته وبح�سب بيان الفريق‬ ‫البافاري‪ ،‬اعلن بريت فان او�ستفني‬ ‫ع�ضو االحتاد الهولندي ان الطرفني‬ ‫مل يتو�صلوا اىل اتفاق «يف املناق�شة‬ ‫امل��و� �ض��وع �ي��ة» ح� ��ول روب � ��ن لكنهما‬ ‫«تقبال الو�ضع»‪.‬‬

‫وقال فان او�ستفني «لهذا كان من‬ ‫االف�ضل و�ضع حد خلالفاتنا وايجاد‬ ‫حل مقبول بالن�سبة اىل الطرفني‪.‬‬ ‫وه��ذا م��ا مت‪ .‬نحن �سعداء للنتيجة‬ ‫التي تو�صلنا اليها و�سن�ستمتع بهذه‬ ‫املباراة الودية يف ميونيخ»‪.‬‬ ‫وك��ان رومينيغه اعلن يف كانون‬ ‫االول املا�ضي اىل ان التعوي�ض قد‬ ‫ي��أخ��ذ �شكل م�ب��اراة ودي��ة ب�ين بايرن‬ ‫م �ي��ون �ي��خ وم �ن �ت �خ��ب ه��ول �ن��دا تعود‬ ‫م��داخ�ي�ل�ه��ا ل���ص��ال��ح ال �ن��ادي االكرث‬ ‫تتويجا يف املانيا‪.‬‬

‫وق� � ��ال يف ت �� �ص��ري��ح ل�صحيفة‬ ‫«م��ون���ش�نر م ��رك ��ور»‪« :‬الهولنديون‬ ‫يرغبون يف ان�ق��اذ ال��و��ض��ع»‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫«ل �ق��د ت�ع��ر��ض�ن��ا خل �� �س��ائ��ر ريا�ضية‬ ‫وم��ادي��ة‪ .‬احل��ل قد يكون م�ب��اراة بني‬ ‫هولندا وب��اي��رن ميونيخ ق��د متكننا‬ ‫م��ن ت�ع��وي����ض خ���س��ائ��رن��ا‪ .‬الطرفان‬ ‫ي�ؤيدان هذا احلل»‪.‬‬ ‫و� �ش��ن ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ م�ن��ذ �آب‬ ‫املا�ضي حملة �ضد االحتاد الهولندي‬ ‫ك��ي ي�ت�ك�ف��ل االخ�ي��ر ب ��روات ��ب روبن‬ ‫ال��ذي عاد م�صابا من نهائيات ك�أ�س‬

‫العامل ‪ 2010‬يف جنوب افريقيا‪ ،‬حتى‬ ‫ان ال�ف��ري��ق ال�ب��اف��اري ه��دد باللجوء‬ ‫اىل الق�ضاء‪.‬‬ ‫وع ��ان ��ى روب� ��ن (‪ 26‬ع ��ام ��ا) من‬ ‫مت ��زق يف ع �� �ض�لات ال �ف �خ��ذ تعر�ض‬ ‫ل �ه��ا ق �ب��ل ان �ط�ل�اق ك ��أ���س ال �ع��امل يف‬ ‫ج�ن��وب افريقيا خ�لال م �ب��اراة ودية‬ ‫مع املجر يف ‪ 5‬حزيران املا�ضي‪ ،‬فغاب‬ ‫عن املباراتني االوليني ملنتخب بالده‬ ‫قبل ان ي�شارك معه وي�ساهم ببلوغه‬ ‫النهائي ال��ذي خ�سره ام��ام ا�سبانيا‬ ‫�صفر‪.1-‬‬ ‫وت �ع��ر���ض منتخب ه��ول �ن��دا اىل‬ ‫انتقادات من ادارة نادي بايرن ميونيخ‬ ‫حول «الالم�س�ؤولية» با�شراك روبن‬ ‫يف ك��أ���س ال�ع��امل‪ ،‬ويطالب بتعوي�ض‬ ‫من االحت��اد الهولندي ملا ت�سبب به‬ ‫غياب الالعب عن الفريق البافاري‬ ‫من ا�ضرار‪.‬‬ ‫ويتقا�ضى روب ��ن‪� ،‬أف�ضل العب‬ ‫يف امل��ان �ي��ا يف م��و� �س��م ‪،2010-2009‬‬ ‫‪ 4‬م�ل�اي�ي�ن ي� ��ورو � �س �ن��وي��ا يف بايرن‬ ‫ميونيخ‪.‬‬ ‫و��س�ت�ك��ون امل� �ب ��اراة ال��ودي��ة امام‬ ‫ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ اواخ� ��ر اي� ��ار املقبل‬ ‫مبثابة ا�ستعداد للهولنديني لبطولة‬ ‫ك��أ���س اوروب ��ا التي تفتتح يف الثامن‬ ‫من حزيران ‪.2012‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫‪27‬‬

‫مان�ش�سرت يونايتد يوا�صل زحفه ال�ستعادة‬ ‫لقب الدوري الإنكليزي بثنائية لروين و�آر�سنال وت�شل�سي يطاردانه‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وا�����ص����ل م��ان�����ش�����س�تر يونايتد‬ ‫زح��ف��ه ن��ح��و لقبه ال��ت��ا���س��ع ع�شر يف‬ ‫تاريخه (رق��م قيا�سي) بفوز ثمني‬ ‫على �ضيفه ا�ستون فيال ‪� 1-3‬أول‬ ‫من �أم�س الثالثاء يف افتتاح املرحلة‬ ‫اخلام�شة والع�شرين م��ن الدوري‬ ‫االنكليزي لكرة القدم التي �شهدت‬ ‫ا�ستمرار ار���س��ن��ال وت�شل�سي حامل‬ ‫اللقب يف مطاردته بفوز االول على‬ ‫�ضيفه ايفرتون ‪ ،1-2‬والثاين على‬ ‫م�ضيفه �سندرالند ‪.2-4‬‬ ‫وعزز مان�ش�سرت يونايتد موقعه‬ ‫يف ال�صدارة بر�صيد ‪ 54‬نقطة بفارق‬ ‫‪ 5‬نقاط امام ار�سنال و‪ 10‬نقاط امام‬ ‫ت�شل�سي ال���راب���ع‪ ،‬علما ب���ان الفرق‬ ‫الثالثة متلك مباراة م�ؤجلة ابرزها‬ ‫بني ت�شل�سي ومان�ش�سرت يونايتد يف‬ ‫االول من �آذار‪/‬مار�س املقبل‪.‬‬ ‫يف امل���ب���اراة االوىل ع��ل��ى ملعب‬ ‫«اول������دت������راف������ورد» يف مان�ش�سرت‬ ‫ي��ون��اي��ت��د‪ ،‬ف��ر���ض امل��ه��اج��م ال���دويل‬ ‫واي���ن روين نف�سه جن��م��ا للمباراة‬ ‫بت�سجيله ثنائية هي االوىل له هذا‬ ‫املو�سم‪ ،‬و�صنعه الهدف الثالث‪.‬‬ ‫ورف������ع روين ر����ص���ي���ده اىل ‪4‬‬ ‫اه����داف ه���ذا امل��و���س��م ب��ع��د االول يف‬ ‫مرمى و�ست هام من ركلة جزاء يف‬ ‫‪� 28‬آب‪/‬اغ�سط�س املا�ضي والثاين يف‬ ‫مرمى و�ست بروميت�ش البيون يف‬ ‫االول من ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وح���اف���ظ م��ان�����ش�����س�تر يونايتد‬ ‫على �سجله خاليا من اخل�سارة هذا‬ ‫املو�سم علما بان اخل�سارة االخرية‬ ‫له تعود اىل ني�سان‪/‬ابريل املا�ضي‬ ‫ع���ن���دم���ا ���س��ق��ط ع���ل���ى ار�����ض����ه ام����ام‬ ‫ت�شل�سي ‪.2-1‬‬ ‫ومنح روين التقدم ملان�ش�سرت‬ ‫يونايتد اثر كرة طويلة من احلار�س‬ ‫الهولندي ادوي���ن ف��ان در ���س��ار اثر‬ ‫ركلة حرة من حافة منطقة جزائه‬ ‫ف��ه��ي���أه��ا ل��ن��ف�����س��ه ب��ي��م��ن��اه و�سددها‬ ‫بالقدم ذاتها داخل مرمى احلار�س‬ ‫االمريكي براد فريدل (‪.)1‬‬ ‫وك����اد ال�برت��غ��ايل ل��وي�����س ناين‬ ‫ي�ضيف الهدف الثاين من ت�سديدة‬ ‫ق��وي��ة م���ن ح��اف��ة امل��ن��ط��ق��ة ابعدها‬ ‫بريدل ب�صعوبة اىل ركنية (‪ ،)22‬ثم‬ ‫�سنحت فر�صة ذهبية للويلزي راين‬ ‫غيغز للتعزيز عندما توغل داخل‬ ‫املنطقة و���س��دد م��ن م�سافة قريبة‬ ‫بني يدي احلار�س فريدل (‪.)30‬‬ ‫وجن��ح روين يف ا�ضافة الهدف‬ ‫الثاين اث��ر تلقيه متريرة عر�ضية‬ ‫م����ن ن�����اين ف��ت��اب��ع��ه��ا ب���ي�������س���راه من‬ ‫م�سافة قريبة داخل مرمى فريدل‬ ‫(‪.)1+45‬‬ ‫وحت�����س��ن اداء ا���س��ت��ون ف��ي�لا يف‬ ‫ال�شوط الثاين وقل�ص داري��ن بنت‬ ‫الفارق اثر تلقيه كرة عر�ضية زاحفة‬ ‫على طبق م��ن ذه��ب م��ن �ستيوارت‬ ‫داونينغ فتابعها بي�سراه زاحفة على‬

‫واين روين فر�ض نف�سه جنما للقاء بت�سجيله هدفني يف مرمى ا�ستون فيال‬

‫ميني فان در �سار (‪.)58‬‬ ‫وه������و ال����ه����دف ال����ث����اين لبنت‬ ‫بالوان ا�ستون فيال منذ انتقاله اىل‬ ‫�صفوفه ال�شهر املا�ضي ق��ادم��ا من‬ ‫���س��ن��درالن��د‪ .‬وك���ان ه��دف��ه االول يف‬ ‫مرمى مان�ش�سرت �سيتي (‪�-1‬صفر)‬ ‫يف ‪ 22‬كانون الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫ومل يهن�أ ا�ستون فيال بهدفه‬ ‫���س��وى ‪ 5‬دق��ائ��ق حيث جن��ح املدافع‬ ‫ال�صربي العمالق نيمانيا فيديت�ش‬ ‫يف اع����ادة ال��ف��ارق اىل ���س��اب��ق عهده‬ ‫ب��ت�����س��ج��ي��ل��ه ال����ه����دف ال���ث���ال���ث اثر‬ ‫تلقيه كرة داخل املنطقة من روين‬ ‫ف�سددها بيمناه ق��وي��ة يف الزاوية‬ ‫الي�سرى للحار�س فريدل (‪.)63‬‬ ‫ويف ال����ث����ان����ي����ة ع����ل����ى ملعب‬ ‫االم����ارات‪ ،‬وا���ص��ل ار���س��ن��ال مطاردة‬ ‫ال�����ش��ي��اط�ين احل���م���ر ب����ف����وزه ب�شق‬ ‫النف�س على �ضيفه ايفرتون ‪ 1-2‬يف‬ ‫مباراة بدا جيدا ت�أثره بغياب العب‬ ‫و���س��ط��ه ال�����دويل ال��ف��رن�����س��ي �سمري‬ ‫ن�صري ب�سبب اال�صابة‪.‬‬ ‫وحول ار�سنال تخلفه �صفر‪1-‬‬

‫ام�����ام اي���ف���رت���ون ال�����ذي ك����ان ميني‬ ‫النف�س بالفوز على املدفعجية يف‬ ‫عقر داره���م للمرة االوىل منذ ‪15‬‬ ‫ع��ام��ا وحت���دي���دا يف ك���ان���ون الثاين‬ ‫‪.1996‬‬ ‫وم��ن��ح الفرن�سي ل��وي�����س �ساها‬ ‫التقدم اليفرتون عندما تلقى كرة‬ ‫ع��ن��د ح��اف��ة املنطقة اخ��ط���أ املدافع‬ ‫وت��خ��ل�����ص م���ن امل���داف���ع يف ابعادها‬ ‫فخطفها الفرن�سي واطلقها قوية‬ ‫ع���ل���ى مي��ي�ن احل����ار�����س البولندي‬ ‫فو�سيت�ش �سيت�ش�سني (‪ ،)24‬واثبتث‬ ‫االعادة ان �ساها كان مت�سلال‪.‬‬ ‫وان���ت���ظ���ر ار�����س����ن����ال الدقيقة‬ ‫‪ 70‬الدراك ال��ت��ع��ادل ع�بر ال���دويل‬ ‫ال��رو���س��ي ان����دري ار���ش��اف�ين‪ ،‬بديل‬ ‫الت�شيكي توما�س روزيت�سكي (‪،)62‬‬ ‫اث��ر تلقيه ك��رة داخ���ل املنطقة من‬ ‫ال���ق���ائ���د اال����س���ب���اين فران�شي�سك‬ ‫فابريغا�س قبل ان ي�سجل املدافع‬ ‫الفرن�سي ل���وران كو�سييلني هدف‬ ‫الفوز للفريق اللندين يف الدقيقة‬ ‫‪ 75‬ب�����ض��رب��ة ر�أ����س���ي���ة اث����ر متريرة‬

‫م��ن ال���دويل ال��ه��ول��ن��دي روب���ن فان‬ ‫بري�سي‪.‬‬ ‫ويف ال����ث����ال����ث����ة ع����ل����ى ملعب‬ ‫«�ستاديوم اوف اليت» يف �سندرالند‪،‬‬ ‫ح��ق��ق ت�شل�سي ف����وزه ال��ث��ال��ث على‬ ‫التوايل عندما انتزع انت�صارا ثمينا‬ ‫من �سندرالند ‪.2-4‬‬ ‫وحافظ الفريق اللندين الذي‬ ‫تغلب على بالكبرين روفرز ‪�-2‬صفر‬ ‫وب���ول���ت���ون ‪����-4‬ص���ف���ر يف املرحلتني‬ ‫ال�سابقتني‪ ،‬على اماله يف احلفاظ‬ ‫على اللقب‪ ،‬وث����أر خل�سارته املذلة‬ ‫على ار�ضه امام �سندرالند �صفر‪3-‬‬ ‫يف ‪ 14‬ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وم�����ن �����ش�����أن ال����ف����وز ان يرفع‬ ‫م��ع��ن��وي��ات ال��ف��ري��ق ال��ل��ن��دين الذي‬ ‫تنتظره م��ب��اراة قمة االح���د املقبل‬ ‫�ضد ليفربول‪.‬‬ ‫وخ������ا�������ض ت�������ش���ل�������س���ي امل������ب������اراة‬ ���ب��ت�����ش��ك��ي��ل��ت��ه ال���ك���ام���ل���ة با�ستثناء‬ ‫ال���واف���دي���ن اجل���دي���دي���ن اال�سباين‬ ‫ف����رن����ان����دو ت���وري�������س وال��ب�رازي����ل����ي‬ ‫داف��ي��د لويز اللذين تعاقد معهما‬

‫االثنني يف اليوم االخرية من فرتة‬ ‫االنتقاالت ال�شتوية من ليفربول‬ ‫وبنفيكا الربتغايل على التوايل‪.‬‬ ‫وم��ن��ح ف��ي��ل ب�يرد���س��ل��ي التقدم‬ ‫ل�����س��ن��درالن��د م���ن ت�����س��دي��دة قوية‬ ‫بيمناه من حافة املنطقة على ي�سار‬ ‫ح���ار����س امل���رم���ى ال�����دويل الت�شيكي‬ ‫العمالق بيرت ت�شيك (‪.)3‬‬ ‫ورد ت�����ش��ل�����س��ي ب��ع��د ‪ 12‬دقيقة‬ ‫وح�صل على ركلة ج��زاء اثر اعاقة‬ ‫املدافع ا�شلي كول من قبل املدافع‬ ‫ال�����دويل امل�����ص��ري اح��م��د املحمدي‬ ‫فانربى لها المبارد بنجاح (‪.)15‬‬ ‫ومتكن ت�شل�سي يف التقدم للمرة‬ ‫االوىل م��ن هجمة م��رت��دة �سريعة‬ ‫م��رر من خاللها الفرن�سي نيكوال‬ ‫انيلكا ك��رة اىل العاجي �سالومون‬ ‫ك��ال��و يف منت�صف امل��ل��ع��ب فانطلق‬ ‫ب�����س��رع��ة وا���س��ت��غ��ل خ���روج���ا خاطئا‬ ‫للحار�س وتابعها زاحفة من خارج‬ ‫املنطقة داخل مرماه (‪.)23‬‬ ‫وجن��ح الع��ب و�سط مان�ش�سرت‬ ‫ي��ون��اي��ت��د امل���ع���ار اىل �سندر�سالند‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ك���ي��ران ري���ت�������ش���ارد����س���ون يف ادراك‬ ‫ال��ت��ع��ادل م���ن رك��ل��ة ح���رة مبا�شرة‬ ‫من حافة املنطقة ا�سكنها الزاوية‬ ‫الي�سرى للحار�س ت�شيك (‪.)27‬‬ ‫ومنح القائد جون تريي هدف‬ ‫التقدم جمددا لت�شل�سي يف الدقيقة‬ ‫‪ 60‬من م�سافة قريبة م�ستغال كرة‬ ‫مرتدة من احلار�س كريغ غوردون‪،‬‬ ‫ق��ب��ل ان يطمئن ان��ي��ل��ك��ا ال�ضيوف‬ ‫ب���ه���دف راب�����ع اث����ر ت��ل��ق��ي��ه ك����رة من‬ ‫مواطنه فلوران مالودا‪.‬‬ ‫وتعادل و�ست بروميت�ش البيون‬ ‫مع ويغان ‪.2-2‬‬ ‫وتقدم و�ست بروميت�ش البيون‬ ‫ب���ه���دف ل���ل���دويل ال��ن��ي��ج�يري بيرت‬ ‫اودميوينجي اثر انفراد باحلار�س‬ ‫الدويل العماين علي احل�سبي‪ ،‬ورد‬ ‫وي��غ��ان بهدفني م��ن ركلتي حرتني‬ ‫ل��ل��ف��رن�����س��ي ����ش���ارل ن��زوغ��ب��ي��ا (‪)20‬‬ ‫وبن واط�سون (‪ ،)43‬قبل ان يدرك‬ ‫الفرن�سي م���ارك ان��ط��وان فورتون‬ ‫التعادل ب�ضربة ر�أ�سية من م�سافة‬ ‫قريبة على ميني احلب�سي(‪.)79‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )3‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1491‬‬

‫انطالق بطولة قطر ما�سرتز للجولف‬ ‫وي�ستوود وكاميار يناف�سان على اللقب‬

‫�شكوك لفينغر يف «اللعب املايل النظيف» لت�شل�سي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�شكك الفرن�سي ار�سني فينغر مدرب ار�سنال االنكليزي يف نوايا نادي ت�شل�سي‬ ‫الحرتام مبادىء اللعب املايل النظيف اجلديدة التي �أو�صى فيها االحتاد االوروبي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬بعد انتقال املهاجم اال�سباين فرناندو توري�س من ليفربول اىل ت�شل�سي‬ ‫مقابل ‪ 50‬مليون جنيه ا�سرتليني االثنني املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال فينغر بعد ف��وز فريقه على اي�ف��رت��ون ‪� 1-2‬أول م��ن �أم����س ال�ث�لاث��اء يف‬ ‫الدوري املحلي‪« :‬ت�شل�سي يدعم اللعب املايل النظيف‪ ،‬لكن يف ال�صباح التايل يعلن‬ ‫عن خ�سائر بقيمة ‪ 70‬ملون جنيه ثم ينفق ‪ 75‬مليون جنيه ل�شراء الالعبني‪� .‬أين‬ ‫املنطق؟ من ال�صعب معرفة ذلك»‪.‬‬ ‫وكان ت�شل�سي �أعلن عن خ�سائر بقيمة ‪ 83‬مليون يورو ملو�سم ‪ 2010-2009‬ثم‬ ‫ا�شرتى يف اليوم ذات��ه توري�س مقابل ‪ 58‬مليون ي��ورو والربازيلي دافيد لويز من‬ ‫بنفيكا مقابل ‪ 25‬مليون يورو قبل انتهاء فرتة االنتقاالت ال�شتوية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف فينغر‪« :‬ر�سميا لقد �صوتوا للعب املايل النظيف‪ ،‬لذا ميكنهم �أف�ضل‬ ‫مني �شرح �سبب قيامهم بذلك»‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة التنفيذية لالحتاد االوروب��ي اعتمدت يف ‪ 27‬ايار املا�ضي مبد�أ‬ ‫اللعب املايل النظيف‪ ،‬وال��ذي ين�ص على ان النادي ال ميكنه انفاق املال �أكرث مما‬ ‫يدخل يف خزينته كي ي�شارك يف امل�سابقات الأوروبية‪ .‬و�سيدخل حيز التنفيذ تدريجا‬ ‫وقد تطبق العقوبات الأوىل ابتداء من ‪.2015-2014‬‬

‫ثورب يعلن عودته للمناف�سة يف �أوملبياد ‪2012‬‬ ‫�سيدين ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫مارتن كاميار‬

‫الدوحة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انطلقت �صباح �أم�س (اخلمي�س) فعاليات الدورة‬ ‫ال��راب�ع��ة ع���ش��رة م��ن ب�ط��ول��ة ال�ب�ن��ك ال�ت�ج��اري قطر‬ ‫ما�سرتز للجولف ‪ 2011‬برعاية دولفني للطاقة على‬ ‫�أر�ض ملعب نادي الدوحة للجولف‪ ،‬وت�ستمر البطولة‬ ‫ح �ت��ى الأح � ��د امل �ق �ب��ل‪ ،‬وي�ن�ظ�م�ه��ا االحت � ��اد القطري‬ ‫للجولف واللجنة الأوملبية القطرية بالتعاون مع‬ ‫البنك التجاري راع��ي اللقب‪ ،‬وتبلغ قيمة جوائزها‬ ‫مليونني ون�صف املليون دوالر �أمريكي‪.‬‬ ‫وي�شارك يف البطولة القطرية نخبة ت�ضم ‪132‬‬ ‫م��ن �أف���ض��ل الع �ب��ي اجل��ول��ف يف ال �ع��امل‪ ،‬م��ا يعك�س‬ ‫جمدداً نوعية العبي الدوري الأوروبي امل�شاركني يف‬ ‫احلدث الريا�ضي القطري البارز‪ .‬وي�ضم اال�شرتاك‬ ‫ال �ع��امل��ي ال�بري �ط��اين يل وي �� �س �ت��وود الع ��ب اجلولف‬ ‫العاملي رق��م واح��د والأمل ��اين مارتن كاميار الالعب‬ ‫العاملي رقم ‪.2‬‬ ‫وي���ض��م اال� �ش�ت�راك ال�ع��امل��ي يف اجل��ول��ة الثالثة‬ ‫من جوالت ال��دوري الأوروب��ي هذا املو�سم �أربعة من‬ ‫�أف�ضل �سبعة العبني يف ال�ع��امل منهم يل وي�ستوود‬ ‫ومارتن كاميار‪ ،‬وهما �أول العبني �أوروبيني يحتالن‬ ‫هذه املرتبة العاملية املرموقة يف عامل اجلولف منذ‬ ‫ت�ألق ال�سري نيك فالدو وبرينارد الجنر يف عام ‪1993‬‬ ‫اللذان احتال هذه املرتبة‪.‬‬ ‫باال�ضافة �إىل ذلك‪ ،‬ي�شارك يف احلدث القطري‬ ‫‪ 8‬من �أف�ضل ‪ 20‬العباً يف العامل‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن الالعب‬ ‫ال �� �س��وي��دي امل��داف��ع ع��ن ال�ل�ق��ب روب� ��رت كارل�سون‪،‬‬

‫يل وي�ستوود‬

‫وال�بري�ط��اين �إي ��ان ب��ول�تر‪ ،‬وث�ن��ائ��ي ج�ن��وب �إفريقيا‬ ‫رتيف غو�سن ولوي�س او�ستهاوزن حامل لقب "�أوبن‬ ‫�شامبيون"‪.‬‬ ‫وكانت �آخر مرة يتناف�س فيها �أبرز جنوم العامل‪،‬‬ ‫رق��م واح��د ورق��م ‪ 2‬يف مت��وز ع��ام ‪ 1993‬عندما واجه‬ ‫نيك فالدو مناف�سه العتيد الجنر يف بطولة كارول�س‬ ‫االي��رل �ن��دي��ة امل �ف �ت��وح��ة ع �ل��ى �أر� � ��ض م�ل�ع��ب ماونت‬ ‫ج��ول �ي �ي��ت‪ ،‬وال ع �ج��ب مب �� �ش��اه��دة ه��ذي��ن النجمني‬ ‫املت�صدرين حالياً للرتتيب العاملي يتناف�سان على‬ ‫�أر�ض ملعب نادي الدوحة للجولف‪.‬‬ ‫وقال جنم اجلولف العاملي رقم ‪ 2‬الأملاين مارتن‬ ‫كاميار ليلة البارحة قبل انطالق البطولة مبت�سماً‪:‬‬ ‫"�إن �صدارة العامل جيدة لأوروبا‪ ،‬ولربيطانيا و�أملانيا‬ ‫�أي�ضاً‪ .‬ومل ي�سبق �أن حققت جناحاً كبرياً يف قطر‪،‬‬ ‫ففي عام ‪ 2008‬جئت �إىل هنا بعد فوزي بلقب بطولة‬ ‫�أب��وظ�ب��ي للجولف وك�ن��ت م�ن�ه�ك�اً‪ .‬ويف ع��ام��ي ‪2009‬‬ ‫و‪ 2010‬لعبت جيداً‪ ،‬لكنني مل �أمتكن من االن�ضمام‬ ‫لقائمة ال�لاع�ب�ين ال�ع���ش��رة الأوائ � ��ل‪ ،‬ل��ذا �أرج ��و �أن‬ ‫يحالفني احلظ هذه املرة بتحقيق �إجناز ال ين�سى"‪.‬‬ ‫ويف حني يطمح كاميار الحتالل مرتبة الالعب‬ ‫العاملي رقم واحد‪� ،‬إال �أن الالعب الأملاين البالغ من‬ ‫العمر ‪ 26‬عاماً يحتاج لتحقيق هذا الهدف �إم��ا �إىل‬ ‫الفوز بلقب البطولة بينما ال ينجح وي�ستوود بتحقيق‬ ‫املركزين الأول والثاين‪� ،‬أو �إحراز املركز الثاين بينما‬ ‫ال ينجح وي�ستوود ب�إحراز مركز �ضمن املراكز الـ‪22‬‬ ‫الأوائ� ��ل‪ .‬ويف جميع الأح ��وال ال ي�ب��دو وي�ستوود يف‬ ‫مزاج للتخلي عن تاجه‪.‬‬

‫ب � � ��دوره ق � ��ال وي� ��� �س� �ت ��وود‪�" :‬إن م �ل �ع��ب ن� ��ادي‬ ‫الدوحة للجولف ينا�سبني متاماً ويالئم تطلعاتي‬ ‫وطموحاتي باالحتفاظ بلقب الالعب العاملي رقم‬ ‫واحد‪� .‬إن �أر�ضية امل�سار واجلرين �صلبة ومتما�سكة‪،‬‬ ‫و�أتطلع لالختبار القادم بلهفة �شديدة‪ .‬لقد لعبت‬ ‫جيداً يف العام املن�صرم ب�إحراز املركز الثالث‪ ،‬و�إذا ما‬ ‫جرت الأم��ور وفقاً للمخطط ف�إنني �س�أحقق نتيجة‬ ‫�أف�ضل"‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪� ،‬سيتذ ّوق ال�لاع��ب الأمريكي‬ ‫�ستيف �سرتايكر طعم املناف�سة يف املنطقة لأول مرة‬ ‫يف �أول ظهور له يف جولة من جوالت ديزرت �سوينغ‬ ‫اخلليجية‪ .‬ونادراً ما �سافر �سرتايكر للمناف�سة خارج‬ ‫ال��والي��ات املتحدة الأم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬وت�شكل م�شاركته يف‬ ‫هذه البطولة‪ ،‬ويف هذا الوقت من العام زخماً �إ�ضافيا‬ ‫ل�سل�سلة بطوالت ديزرت �سوينغ التي ت�شكل جزءاً من‬ ‫الدوري الأوروبي‪.‬‬ ‫وعرب �ستيف �سرتايكر عن �سعادته باملناف�سة يف‬ ‫بطولة البنك التجاري قطر ما�سرتز للجولف‪" :‬ما‬ ‫زل��ت �أح��اول الت�أقلم مع ف��ارق الوقت بني الواليات‬ ‫املتحدة وق�ط��ر بعد رح�ل��ة ج��وي��ة طويلة ا�ستغرقت‬ ‫‪� 20‬ساعة من وي�سكين�سون �إىل ال��دوح��ة‪� .‬إن مدينة‬ ‫ال ��دوح ��ة م��ده �� �ش��ة و� �ش �ع �ب �ه��ا م �� �ض �ي��اف‪ ،‬فاجلميع‬ ‫ي�ستقبلونك هنا باالبت�سام‪ .‬لقد كنت �أطمح للمناف�سة‬ ‫يف ه��ذه البطولة ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬لكنني مل �أ�ستطع‬ ‫القيام بذلك الرتباطي ببع�ض الأع �م��ال الأخرى‪.‬‬ ‫و�أخرياً حالفني احلظ وقررت امل�شاركة والقدوم �إىل‬ ‫هنا‪ ،‬و�أنا �سعيد جداً باتخاذ هذا القرار"‪.‬‬

‫�أعلن ال�سباح اال�سرتايل ايان ثورب املتوج بخم�س ذهبيات �أوملبية و‪ 11‬لقبا عامليا‬ ‫يف ال�سباحة احلرة انه �سيعود اىل املناف�سات امال بامل�شاركة يف دورة االلعاب االوملبية‬ ‫عام ‪.2012‬‬ ‫وق��ال ج��ون بورغيتي رئي�س فريجني بلو ال�شركة الراعية لثورب يف م�ؤمتر‬ ‫�صحايف م�شرتك مع البطل ال�سابق‪« :‬يرغب ايان ثورب بالعودة وكما فهمت لقد‬ ‫�سجل ا�سمه �أم�س (االربعاء) للخ�ضوع لفح�ص املن�شطات الدويل وهو يخطط للفوز‬ ‫بعدة ذهبيات يف العاب ‪ 2012‬االوملبية»‪.‬‬ ���وخ�ضع ثورب لتمارين يف ثمانية �أحوا�ض خمتلفة لتفادي ال�شك حول احتمال‬ ‫عودته‪ ،‬وح�صل على تعليمات من مدرب ا�سرتاليا يل ناغنت عرب الر�سائل الق�صرية‪،‬‬ ‫وهو مل يخرب عائلته ب�ش�أن عودته حتى ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وقال ثورب (‪ 28‬عاما) ملرا�سلني �صحافيني‪« :‬مل �أعتقد ان هذا الأمر �سيح�صل‬ ‫واين �س�أ�شارك يف املناف�سات جم��ددا‪� .‬أن��ا �سعيد لتم�ضيتي اربعة �أع��وام بعيدا عن‬ ‫الأحوا�ض‪ ،‬كنت بحاجة لهذا الوقت»‪.‬‬ ‫واعتزل «التوربيدو» يف ت�شرين الثاين ‪ 2006‬بعد عقد من الزمن يف مناف�سات‬ ‫ال�سباحة‪ ،‬اثر معاناة طويلة مع املر�ض واال�صابات‪.‬‬ ‫وق��ال ث��ورب ان تركيزه �سين�صب على فريق ال�ب��دل اال� �س�ترايل ال��ذي حطم‬ ‫ال�سيطرة الأم�يرك�ي��ة وت��وج يف ال�ع��اب �سيدين االومل�ب�ي��ة ع��ام ‪ 2000‬يف �سباقي ‪100‬‬ ‫و‪200‬م‪ .‬وا�ضاف ثورب انه مل يح�صل على الوقت الكايف للتمرن على �سباق ‪ 400‬م‬ ‫املف�ضل لديه‪ ،‬لكنه �سيخو�ض ال�سباقات ال�سريعة ما اعتربه انه «قد يفاجىء بع�ض‬ ‫النا�س»‪.‬‬ ‫ويخطط ثورب للتمرن يف �أبو ظبي و�أوروبا قبل جتارب االلعاب االوملبية و�أقر‬ ‫بان امل�سار ال يزال طويال �أمامه‪« :‬انه كبري و�ضخم لكني م�ستعد»‪.‬‬ ‫يذكر ان الوكالة اال�سرتالية ملكافحة املن�شطات ب��ر�أت ث��ورب من االتهامات‬ ‫بتناول املن�شطات عام ‪.2007‬‬

‫االحتاد الأوروبي لكرة القدم يحذر‬ ‫الأندية ب�ش�أن الإنفاق‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫تلقت االندية التي تنفق الكثري من االموال حتذيرا من االحتاد االوروبي‬ ‫لكرة القدم �أول من �أم�س الثالثاء من �أن الن�شاط املحموم يف �سوق انتقاالت‬ ‫الالعبني خالل يناير كانون الثاين قد ي�ؤثر على قدرتها على الوفاء مبعايري‬ ‫مالية جديدة تهدف جلعل انفاقها يتما�شى مع مواردها‪.‬‬ ‫وقال االحتاد االوروبي «ال �شك يف ان االنتقاالت التي حدثت االن �ست�ؤثر‬ ‫على توازن االيرادات والنفقات يف نتائج العامني املاليني ‪ 2012‬و‪ 2013‬وهما‬ ‫�أول عامني �سيتم تقييمهما وفقا لالئحة توازن النتائج اجلديدة‪».‬‬ ‫و�أ��ض��اف يف بيان ن�شر مبوقعه على االن�ترن��ت «ت�ع��رف االن��دي��ة اللوائح‬ ‫وتعرف �أي�ضا �أن االحتاد االوروبي لكرة القدم ملتزم متاما بتنفيذها بحزم‪».‬‬ ‫وب�سبب �شعوره بالقلق ب�ش�أن احلالة املالية لالندية طرح االحتاد االوروبي‬ ‫خطة اللعب املايل النظيف العام املا�ضي يف حماولة ملنع االندية من انفاق ما‬ ‫يزيد على ايراداتها‪ .‬وقد يتم منع االندية التي ال تلتزم بهذه اخلطة من‬ ‫امل�شاركة يف امل�سابقات االوروبية‪.‬‬ ‫ورغ��م اللوائح اجلديدة اال �أن ناديي ليفربول وت�شيل�سي االجنليزيني‬ ‫انفقا فيما بينهما نحو ‪ 130‬مليون جنيه ا�سرتليني (‪ 209‬ماليني دوالر)‬ ‫للتعاقد مع اربعة العبني يف نهاية فرتة االنتقاالت‪.‬‬


عدد الخميس 3 شباط 2011