Page 1

‫‪16‬‬

‫ثورة اليمن‬ ‫يف خطر‬

‫‪16‬‬

‫‪15‬‬

‫الحكومة تمثل من؟‬

‫ال يغرنكم صمت‬ ‫األردنيني‬

‫‪15‬‬

‫قراقوش ونوادر‬ ‫جحا األردني‬

‫فوضى نيابية احتجاج ًا على رفع أسعار‬ ‫املحروقات‪ ..‬والدغمي يرفع الجلسة‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬

‫�سادت جل�سة جمل�س ال�ن��واب التي ا�ستمرت قرابة الع�شر دقائق �أم�س حالة من الفو�ضى‬ ‫والهيجان االحتجاجي على قرارات احلكومة الأخرية‪ ،‬مما ا�ضطر رئي�س املجل�س لرفع اجلل�سة‪.‬‬ ‫وطالب ‪ 3‬نواب حتدثوا قبل رفع اجلل�سة احلكومة بتجميد قرار رفع �أ�سعار امل�شتقات النفطية‪،‬‬ ‫مهددين مبقاطعة اجلل�سات النيابية احتجاجا على "القرارت التي �أوقعتهم يف احلرج‬ ‫�أمام ناخبيهم"‪.‬‬ ‫‪3‬‬ ‫االثنني ‪� 16‬شوال ‪1433‬هـ ‪� 3‬أيلول ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪ 2056‬‬

‫سائقو التكسي يتوقفون‬ ‫عن العمل رد ًا على ارتفاع األسعار‬

‫امللك يجمد قرار الحكومة‬ ‫برفع أسعار البنزين ‪ 90‬والسوالر‬ ‫ق� ��رار احل�ك��وم�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ة الأخ �ي��ر ب��رف��ع �أ�سعار‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫امل� �ح ��روق ��ات امل �ت �ع �ل��ق مب ��ادت ��ي ال �ب �ن��زي��ن ‪90‬‬ ‫�أوع� ��ز امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين �إىل رئي�س وال���س�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��والر اع�ت�ب�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ارا م��ن م �� �س��اء �أم�س‬ ‫الوزراء الدكتور فايـــــــز الطراونة بتجـــــميد ا لأ حـــــد‪.‬‬

‫االئتالف الشبابي للتغيري‬ ‫يدعو إىل جمعة غضب‬

‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫ن � � �ف� � ��ذ ال� � �ع� � ��� � �ش � ��رات‬ ‫م ��ن �أ�� �ص� �ح ��اب التكا�سي‬ ‫اع �ت �� �ص��ام��ا � �ص �ب��اح �أم�س‬ ‫الأح� � ��د ل�ل�اح �ت �ج��اج على‬ ‫رف � ��ع احل� �ك ��وم ��ة لأ�سعار‬ ‫املحروقات‪.‬‬ ‫ح �ي��ث ت��وق �ف��ت �أك�ث�ر‬ ‫م ��ن ‪� � 200‬س �ي ��ارة تك�سي‬ ‫على ام�ت��داد �شارع الأمري‬ ‫حم � �م� ��د ب � ��اجت � ��اه � � �ش� ��ارع‬ ‫وادي ��ص�ق��رة‪ ،‬حيث �أعلن‬ ‫��س��ائ�ق��وه��ا الإ�� �ض ��راب عن‬ ‫ال � �ع � �م� ��ل‪ ،‬ل �ل �ت �ع �ب�ي�ر عن‬ ‫رف���ض�ه��م ق� ��رار احلكومة‬ ‫ب��رف��ع �أ� �س �ع��ار املحروقات‬ ‫ال�ت��ي فاقمت م��ن �صعوبة‬ ‫�أو�ضاعهم االقت�صادية‪.‬‬ ‫فيمارف�ضاملعت�صمون‬ ‫�أن تقوم احلكومة بتعديل‬ ‫"العداد"‪ ،‬معتربين ذلك‬ ‫خ �ط��وة ت � ��ؤدي اىل ت� ��أزمي‬ ‫ال��و��ض��ع االق�ت���ص��ادي على‬ ‫امل��واط�ن�ين وال تعمل على‬ ‫التخفيف عنهم‪ ،‬م�شددين‬ ‫ع �ل��ى ع ��دم م� �غ ��ادرة مكان‬ ‫االع �ت �� �ص��ام �إال بح�ضور‬ ‫امل�س�ؤولني للعمل على حل‬ ‫م�شكلتهم‪.‬‬

‫قال فيه‪" :‬لقد ذكرنا �سابقا �أنّ حكومة الطراونة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ج� ��اءت ل�ت�ن�ق�ل��ب ع �ل��ى م �� �س�يرة الإ�� �ص�ل�اح‪ ،‬وعلى‬ ‫دعا االئتالف ال�شبابي وال�شعبي للتغيري �إىل طموحاتكم يف احل��ري��ة وال �ع��دال��ة االجتماعية‪،‬‬ ‫جمعة غ�ضب اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى ق� ��رارات احلكومة وقد ح ّذرنا كثريا حكومة الطراونة من التمادي‬ ‫يف ��س�ي��ا��س��ات�ه��ا ال �ت��ي ت�ن���ص� ّ�ب ع�ل��ى تكميم‬ ‫الأخرية برفع �أ�سعار املحروقات‪.‬‬ ‫احلريات"‪.‬‬ ‫وقمع‬ ‫أفواه‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫أم�س‬ ‫�‬ ‫ن�شره‬ ‫�ان‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫دع��وة االئ �ت�لاف ج��اءت يف‬ ‫‪5‬‬

‫«قانونية النواب» ترفض‬ ‫تعديالت قانون االستمالك‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬

‫�أكرث من ‪� 200‬سيارة تك�سي على امتداد �شارع الأمري حممد باجتاه �شارع وادي �صقرة «عد�سة ال�سبيل»‬

‫انفجار ضخم يهز هيئة األركان بدمشق‬ ‫والنظــــام يواصــل قصـــف املــــدن‬

‫سياسيون يستنكرون‬ ‫اعتقال الناشط البشابشة‬ ‫طارق النعيمات‬ ‫ا�ستنكرت �شخ�صيات حزبية و�سيا�سية �إق��دام ق��وات الأمن‬ ‫على اعتقال النا�شط يف احلراك ال�شعبي يف الكرك با�سل ب�شاب�شة‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫واع�ت���ص��م ال�ع���ش��رات م���س��اء �أول �أم ����س يف ال �ك��رك ا�ستنكارا‬ ‫خلطوة االعتقال‪ ،‬مطالبني ب��الإف��راج ال�ف��وري عن الب�شاب�شة‪،‬‬ ‫وقال رئي�س الهيئة امل�شرفة على جممع النقابات املهنية بالكرك‬ ‫د‪.‬ع�ب��د ال�ه��ادي الق�ضاة خ�لال االعت�صام �إنّ اعتقال املطالبني‬ ‫بالإ�صالح يزيد ت�أزمي الو�ضع يف حني �أنّ الفا�سدين طلقاء دون‬ ‫�أيّ حما�سبة‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون يف االعت�صام‪ ،‬الذي انطلق من �أمام م�سجد‬ ‫املرج الكبري‪ ،‬مطالبني ب�إطالق �سراح املعتقلني ال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد مت�صل‪� ،‬أدان حزب البعث العربي اال�شرتاكي فرع‬ ‫الكرك اعتقال الب�شاب�شة‪ ،‬وقال يف بيان �أ�صدره بهذا اخل�صو�ص‬ ‫�أ ّن��ه "ال ت��زال الطغمة الفا�سدة يف هذا الوطن امل�ستباح متار�س‬ ‫قانونها (االجنلو�سك�سوين) حلماية م�صاحلها ال�شخ�صية‪ ،‬ودعم‬ ‫نفوذها على ح�ساب مقدرات الوطن وعلى �شعبه‪ ،‬ولقمة عي�شه‬ ‫من خالل (مافيتها) يف بع�ض �أجهزة الدولة وبع�ض الأجهزة‬ ‫الأم �ن �ي��ة‪ ،‬وك�م��ا ��ش��اه��دن��اه��ا يف �أح ��داث وا��س�ت�ع��را��ض��ات ما�ضية‪,‬‬ ‫مفتعلة وخلدمة �أف��راد ع�صاباتها‪ ،‬متجاوزة القانون بافتعال‬ ‫الأزمات االجتماعية وال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫‪5‬‬

‫ردت ال�ل�ج�ن��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة يف جم�ل����س النواب‬ ‫م�شروع القانون املعدل لقانون اال�ستمالك ل�سنة‬ ‫‪ ،2012‬مطالبة بالرجوع مل��واد القانون الأ�صلي‪،‬‬ ‫وذل ��ك خ�ل�ال اج�ت�م��اع�ه��ا �أم ����س ب��رئ��ا��س��ة النائب‬ ‫حممود اخلراب�شة وح�ضور نقيب املحامني مازن‬ ‫ار� �ش �ي��دات ورئ �ي ����س جل �ن��ة �أم ��ان ��ة ع �م��ان الكربى‬ ‫عبداحلليم الكيالين و�أمناء وزارة الأ�شغال �سامي‬ ‫هل�سة والرتبية والتعليم �صطام ع��واد وال�ش�ؤون‬ ‫البلدية وليد العتوم ومدير ع��ام دائ��رة الأرا�ضي‬ ‫وامل�ساحة ن�ضال ال�سقرات‪.‬‬ ‫وقال النائب اخلراب�شة �إن اللجنة راعت قبل‬

‫قرارها برد م�شروع القانون اال�ستئنا�س بكافة �آراء‬ ‫ووجهات نظر كافة اجلهات ذات العالقة واملعنية‬ ‫مب�شروع القانون‪.‬‬ ‫مطالبا بالوقت نف�سه احلكومة ب�إعادة النظر‬ ‫باملواد ال��واردة يف م�شروع القانون با�ستثناء املادة‬ ‫الرابعة من م�شروع القانون التي توافقت اللجنة‬ ‫على �إبقائها بعد تعديلها الفقرة ه‪ ،‬بحيث �أ�صبح‬ ‫ن�صها على النحو ال�ت��ايل‪" :‬ي�ستوفى م��ن املالك‬ ‫الأ�صلي يف حالة �إعادة العقار �إليه بناء على طلبه‬ ‫وفق �أحكام هذه املادة مبلغ التعوي�ض الذي دفع له‬ ‫مقابل اال�ستمالك "مع حذف ما �أ�ضيف �إليها من‬ ‫قبل احلكومة"‪.‬‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫وقع انفجار ا�ستهدف مقر هيئة الأركان‬ ‫يف العا�صمة ال�سورية دم�شق كما �أفاد نا�شطون‬ ‫�سوريون �أم�س الأح��د‪ ،‬يف حني قال التلفزيون‬ ‫الر�سمي ال�سوري �إن انفجارا �إرهابيا وق��ع يف‬ ‫حي �أبو رمانة قرب كتيبة احلرا�سة يف دم�شق‪.‬‬ ‫و�أعلن التلفزيون �أن التفجري ناجم عن‬ ‫عبوتني نا�سفتني‪.‬‬ ‫وتبنى «ل��واء �أح�ف��اد ال��ر��س��ول» يف اجلي�ش‬

‫ال�سوري احلر على �صفحته يف موقع «في�سبوك»‬ ‫الهجوم‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه «مت بف�ضل اهلل وعونه‬ ‫تعاىل ا�ستهداف مبنى قيادة الأرك��ان يف قلب‬ ‫العا�صمة دم�شق بعملية نوعية»‪ .‬وي�ضم احلي‬ ‫امل�ستهدف الواقع يف و�سط العا�صمة ال�سورية‬ ‫ف��روع��ا �أم �ن �ي��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا حت�ت���ض��ن امل�ن�ط�ق��ة عدة‬ ‫�سفارات‪ .‬وكتيبة احلرا�سة امل�ستهدفة موجلة‬ ‫حماية مبنى هيئة الأرك ��ان العامة يف �ساحة‬ ‫الأمويني القريبة من �أبو رمانة‪.‬‬ ‫وتعر�ضت �أحياء وقرى يف عدة حمافظات‬

‫��س��وري��ة �إىل «ق�صف عنيف» م��ن قبل القوات‬ ‫النظامية التي تخو�ض ا�شتباكات مع املعار�ضة‬ ‫امل�سلحة يف �أكرث من موقع‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪� ،‬أف��ادت جل��ان التن�سيق املحلية‬ ‫ع� ��ن �� �س� �ق ��وط ‪ 96‬ق �ت �ي�ل�ا ب � �ن�ي��ران ال� �ق ��وات‬ ‫احلكومية �أغلبهم يف حماة‪.‬‬ ‫يف حني �أعلن اجلناح الع�سكري واملدين‬ ‫ل �ل��واء ال�ت��وح�ي��د يف ح�ل��ب ع��ن ت���ش�ك�ي��ل جلان‬ ‫للجي�ش احل� ّر يف حلب بهدف ت�سيري �أو�ضاع‬ ‫املدينة يف ظل غياب ال�سلطات‪.‬‬ ‫‪11‬‬

‫األسرى الفلسطينيون يجهزون إلنقاذ‬ ‫اتفـــاق «الكرامـة» بخطـــوات تصعيـــدية‬ ‫م�صلحة ال�سجون الإ�سرائيلية؛ احتجاجا‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫على املماطلة الإ�سرائيلية يف تنفيذ بقية‬ ‫ق� ��ال� ��ت ج� �م� �ع� �ي ��ة واع� � � ��د ل�ل��أ�� �س ��رى مطالب �إ�ضراب الكرامة‪.‬‬ ‫وامل � �ح� ��رري� ��ن �إن الأ�� � �س � ��رى ع �ل��ى و�شك‬ ‫و�أ�شارت واعد �إىل �أن احلركة الأ�سرية‬ ‫الدخول يف مرحلة ت�صعيدية جديدة مع �أط�ل�ق��ت ع�ل��ى ه��ذه اخل �ط��وة ا� �س��م «�إنقاذ‬

‫طلبة ومعلمون يستقبلون عامهم‬ ‫الدراسي بفرحة منقوصة‬

‫‪2‬‬

‫الإ��ض��راب»‪ ،‬و�ست�ســــــتمر مل��دة �شهر كامل‬ ‫ت�شمل �إع�ل�ان ح��ال��ة ال�ت�م��رد على �إدارات‬ ‫ال �� �س �ج��ون‪ ،‬وك�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ذل��ك �إرج � ��اع بعــــــــ�ض‬ ‫وجـــبات ال�ط�ع��ام وم�ق��اط�ع��ة �إدارة‬ ‫ال�سجون‪.‬‬ ‫‪10‬‬

‫فقراء «يرقعون» حقائب أبنائهم املدرسية البالية‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫مل ي�ج��د �أه� ��ايل ط�ل�ب��ة م��دار���س يف‬ ‫العا�صمة ع�م��ان وع��دد م��ن املحافظات‬ ‫ُب ��دا م��ن ال�ل�ج��وء �إىل ت��رق�ي��ع احلقائب‬ ‫املدر�سية ال�ق��دمي��ة م��ع ارت �ف��اع �أثمانها‬ ‫يف الأ�سواق يف ظل �ضيق ذات اليد الذي‬ ‫تعانيه الكثري م��ن الأ��س��ر ب�سبب غالء‬ ‫الأ�سعار وتدين الدخل ال�شهري‪.‬‬ ‫وم ��ا زاد ال �ع��بء ع�ل��ى ت�ل��ك الأ�سر‬ ‫قرار رئا�سة الوزراء الأخري برفع �أ�سعار‬ ‫البنزين مع بداية العام الدرا�سي‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال��ذي ُي��دخ��ل فيه حمل‬ ‫ال�ط�لاب للحقائب املدر�سية اجلديدة‬ ‫واملزرك�شة الفرح والبهجة على قلوبهم‬ ‫مع بداية العام الدرا�سي‪ ،‬يحرم �آخرون‬ ‫من ذات الفرحة نظرا لعجز �أهاليهم عن‬ ‫حتمل الأعباء املادية املرتتبة على �شراء‬ ‫احلفائب التي باتت باهظة الثمن‪.‬‬ ‫وه��ذا وليد عبد اجل��واد موظف يف‬ ‫�أحد امل�صانع اخلا�صة بتعبئة امل�شروبات‬ ‫الغازية بالعا�صمة عمان يتقا�ضى راتبا‬ ‫م�ق��دراه ‪ 200‬دي�ن��ار �شهريا‪ ،‬ويف الفرتة‬ ‫امل�سائية يجل�س يف دكان والده لقاء مبلغ‬ ‫ي�ق��در ب�ـ ‪ 150‬دي �ن��ارا‪ ،‬و�أب الرب�ع��ة �أبناء‬ ‫ذك��ور‪ ،‬يقول لـ"ال�سبيل" �إن ب��داي��ة كل‬

‫عام درا�سي ت�ستنزف املتطلبات املدر�سية‬ ‫دخله ال�شهري‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن � �ش��راء ال ��زي املدر�سي‬ ‫والأحذية والقم�صان وبدالت الريا�ضة‬ ‫حتتاج �إىل نحو ‪ 100‬دينار‪� ،‬أما احلقائب‬ ‫املدر�سية التي �أذهله ارتفاع �أ�سعارها يف‬ ‫الأ�سواق املحلية حتتاج �إىل قرابة الـ ‪70‬‬ ‫دينارا البتياعها لأبنائه الأربعة‪ ،‬مقررا‬ ‫ت��وف�ير ه��ذا امل�ب�ل��غ ل���ش��راء القرطا�سية‬ ‫واال�ستعانة باحلقائب املدر�سية القدمية‬

‫عقب الذهاب بها �إىل اال�سكايف لرتقيع‬ ‫التالف منها‪.‬‬ ‫�أم ع ��ز ال ��دي ��ن م �ط �ه��ر ه ��ي �أي�ضا‬ ‫امتنعت ع��ن ��ش��راء احل�ق��ائ��ب املدر�سية‬ ‫لأبنائها وبناتها البالغ عددهم خم�سة‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �أنه هالها ارتفاع �أ�سعار احلقائب‬ ‫يف الأ�� �س ��واق‪ ،‬وت �ق��ول لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫الأ� �س �ع��ار ف��اق��ت ت��وق�ع��ات�ه��ا ع��ن �أثمان‬ ‫"ال�شنط"‪ ،‬بالتايل وجدت �أن ما ر�صدته‬ ‫من ميزانية ل�شراء احلقائب ال يكفي‪.‬‬

‫ولأن خالفا �سين�شب بني �أبنائها يف‬ ‫حال ابتاعت لأحدهم احلقائب اجلديدة‬ ‫دون الآخ��ر‪ ،‬قررت اال�ستعانة باحلقائب‬ ‫القدمية والعمل على ترقيعها وجتديد‬ ‫"ال�سحابات "واجليوب املمزقة فيها‪،‬‬ ‫وذل � ��ك م ��ن خ�ل��ال ال� ��ذه� ��اب ب �ه��م �إىل‬ ‫ال�سكايف املتواجد يف و�سط البلد‪ ،‬ذاكرة‬ ‫�أن دخل زوجها ال�شهري ال يتجاوز ‪300‬‬ ‫دينار فقط‪.‬‬ ‫وترتاوح �أ�سعار احلقائب يف الأ�سواق‬ ‫املحلية وامل��والت التجارية بني ‪ 5‬دنانري‬ ‫و‪ 50‬دينارا وفق جوالت "ال�سبيل" على‬ ‫عدد من املحال‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د الأه� ��ايل �أن احل�ق��ائ��ب ذات‬ ‫الأ��س�ع��ار املنخف�ضة ه��ي �أق��ل ج��ودة من‬ ‫احل�ق��ائ��ب امل��رت�ف�ع��ة ال���س�ع��ر‪� ،‬إذ �سرعان‬ ‫م��ا ت�ت�ع��ر���ض الأوىل ل�ل�ت�م��زق وانقطاع‬ ‫"حماالتها" حال اال�ستخدام املتكرر من‬ ‫قبل الطالب‪ ،‬لذا يحر�ص الكثري منهم‬ ‫على �شراء احلقائب مرتفعة الثمن‪ ،‬لأن‬ ‫�أع�م��اره��ا "تطول" ومت�ت��د حتى نهاية‬ ‫العام الدرا�سي يف ظل كرب حجم الكتب‬ ‫املدر�سية التي اعتاد الطالب على حملها‬ ‫طيلة �أيام الدوام‪.‬‬ ‫ويقدر اال�سكايف �أبو حممد امل�صري‬ ‫ال ��ذي ي�ست�أجر حم�لا ل ��ذات ال�غ��اي��ة يف‬

‫الزرقاء قرب املخيم �أن �أع��داد احلقائب‬ ‫التي عمل على ترقيعها وجتديدها قبل‬ ‫نحو �أ�سبوع م��ن ب��دء دوام الطلبة بـ‪35‬‬ ‫حقيبة مدر�سية ب�شكل يومي‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أن ذلك املعدل هو املتو�سط �أحيانا يزداد‬ ‫العدد و�أحيانا يقل تبعا لإقبال االهايل‪.‬‬ ‫وم��ن �أب ��رز م��ا ك��ان يرقعه امل�صري‬ ‫يف احلقائب بح�سب ما قال لـ"ال�سبيل"‬ ‫ه��ي "ال�سحابات" يف �أع �ل��ى احلقائب‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل العمل على تغيري "حماالت"‬ ‫احلقائب و"�أحزمتها" وو�ضع رقع �أ�سفل‬ ‫تلك احلقائب كي يخفي التمزقات فيها‪،‬‬ ‫وكي ت�صبح �أكرث حتمال لال�ستخدام يف‬ ‫العام الدرا�سي اجلديد‪.‬‬ ‫وت �� �ش�ير �أرق� � ��ام مل��ؤ��س���س��ة ال�ضمان‬ ‫االجتماعي �أن ‪ 95‬يف املئة من الأردنيني‬ ‫حت��ت خ��ط الفقر‪� ،‬إذ تقل دخولهم عن‬ ‫‪ 600‬دي� �ن ��ار‪ ،‬ف�ي�م��ا ت �ق��ول �أرق� � ��ام دائ ��رة‬ ‫الإح �� �ص��اءات �إن خ��ط ال�ف�ق��ر ت�ق��ع على‬ ‫ح��دود ‪ 680‬دي�ن��ارا ح�سب م�سح ن�شر يف‬ ‫منت�صف عام ‪.2010‬‬ ‫م ��ا ي�ع�ن��ي �أن ��ش��ري�ح��ة ك�ب�رى من‬ ‫ال�شعب ت�ق��ع حت��ت خ��ط ال�ف�ق��ر املطلق‪،‬‬ ‫ومل يفلت من الفقر يف الأردن �سوى ‪5‬‬ ‫يف املئة من ال�سكان‪.‬‬

‫إقاالت بالجملة يف قيادة‬ ‫الجيش املصري‬

‫الفريق الطبي‪ :‬الوضع الصحي‬ ‫للجوهري ما زال حرج ًا للغاية‬

‫‪12‬‬

‫‪24‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫تعليم‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫عقب رفع �أ�سعار البنزين والتلويح برفع �أجور النقل العام‬

‫طلبة ومعلمون يستقبلون عامهم الدراسي بفرحة منقوصة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫فرحة منقو�صة تلك التي ا�ستقبل بها الطلبة واملعلمون عامهم‬ ‫الدرا�سي اجلديد‪ ،‬عقب قرار احلكومة م�ؤخرا رفع �أ�سعار البنزين‪،‬‬ ‫ودخلت الغ�صة بيوت املواطنني بل وقلوبهم‪.‬‬ ‫و�شغلت زيادة �أ�سعار املحروقات �أحاديث املعلمني �أثناء تواجدهم‬ ‫يف غرف الهيئات التدري�سية‪ ،‬بل راح البع�ض منهم يتباحث يف و�ضع‬ ‫خطوات لفعاليات جماعية لردع احلكومة و�إرغامها على الرتاجع‬ ‫عن رفع �أ�سعار البنزين‪.‬‬

‫الطالب ينتظمون يف طوابريهم �صباح �أم�س‬

‫وتعمد بع�ض الأه��ايل ا�صطحاب �أبنائهم الطلبة‬ ‫�إىل م��دار��س�ه��م ��س�يرا ع�ل��ى الأق� ��دام دون ال�ل�ج��وء �إىل‬ ‫املركبات‪ ،‬لتقليل التكلفة املالية التي يحتاجها حرق‬ ‫الوقود عقب رفع الأ�سعار‪.‬‬ ‫ومل تكد تهد�أ جيوب الأهايل وي�ستقر حالها جراء‬ ‫ت�أمني املتطلبات املدر�سية "غالية الثمن"‪ ،‬حتى وافتهم‬ ‫حكومة الطراونة بـ"�ضربة �أخرى موجعة" من خالل‬ ‫قرارها رفع �أ�سعار املحروقات‪.‬‬ ‫ويرتب�ص ذوو طلبة امل��دار���س اخلا�صة خيفة من‬ ‫�أق��دام �أ�صحابها على رف��ع ر�سوم احلافالت عقب رفع‬ ‫امل�ح��روق��ات‪ ،‬وي�ترق��ب الكثري منهم م�ف��اج��أة الزيادة‪،‬‬ ‫بل راح بع�ضهم يفكر فيما لو وقع ذلك فعليه ترحيل‬ ‫�أبنائه من املدار�س اخلا�صة �إىل احلكومية‪.‬‬ ‫و�أكد معلمون لـ"ال�سبيل" �أن الزيادة التي نا�ضل‬ ‫لأجلها احلراك الأخري للمعلمني ذهبت �سدى يف ظل‬ ‫توايل حلقات م�سل�سل ارتفاع �أ�سعار املحروقات‪ ،‬ملوحني‬

‫باخلروج يف اعت�صامات جماعية ومهددين بالإ�ضراب‬ ‫�إن مل ترتاجع احلكومة عن قرار الرفع‪.‬‬ ‫وجدان عمر طالبة يف ال�صف الثاين كانت ت�شعر‬ ‫ب�ف��رح��ة ع��ارم��ة ك�ل�م��ا "ح�ضنت" �أدوات� �ه ��ا املدر�سية‬ ‫اجلديدة قبل بدء الدوام املدر�سي‪ ،‬غري �أن احلزن الذي‬ ‫ر�أته على وجه والدها ليلة �أول من �أم�س جعلها ت�شعر‬ ‫ب��اخل��وف وت�ق��ول‪" :‬كان بابا ط��ول ال��وق��ت ب�سب على‬ ‫احلكومة لأنها رفعت الأ�سعار‪ ،‬وماما وبابا اتخانقوا‬ ‫ع�ل��ى امل �� �ص��روف‪ ،‬وب��اب��ا ط�ل��ب م��ن م��ام��ا م��ا تو�صلني‬ ‫بال�سيارة على املدر�سة وانها توديني وجتيبني م�شي‪،‬‬ ‫وب��اب��ا ط�ل��ع م��ن ال�ب�ي��ت مع�صب وم��ا رج��ع اال بالليل‬ ‫كتري"‪.‬‬ ‫�أما والدة وجدان ت�ؤكد لـ"ال�سبيل" �أن زوجها خرج‬ ‫للم�شاركة يف اعت�صام دوار الداخلية ليلة �أول من �أم�س‬ ‫للتعبري عن حنقه ملا �أقدمت عليه احلكومة التي من‬ ‫املفرو�ض �أن تقدر الأو�ضاع املعي�شية للمواطنني‪ ،‬الفتة‬

‫�إىل �أنها ال تريد �أن يحدث يف االردن مثل ما يحدث يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬وك�أن احلكومة تدفع املواطنني ب�إ�شعال الثورة‬ ‫على الظلم الذي توقعه على "النا�س"‪.‬‬ ‫وي �� �ش�ير م �ع �ل �م��ون �إىل �أن� ��ه م��ن ال �� �ص �ع��ب ف�صل‬ ‫ال�ط��ال��ب ع��ن بيئته‪ ،‬فحالة االح�ت�ق��ان ال�ت��ي يعي�شها‬ ‫االهايل تنتقل تلقائيا للطالب وت�شغلهم‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان��ب �آخ��ر‪�� ،‬ش��دد امل�ل��ك على دور الطالب‬ ‫واملعلمني واملربني يف �أن "يجعلوا من البيئة املدر�سية‬ ‫يف الأردن جمتمعاً م�صغراً يحفز الطلبة على قيم‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬فيت�شربوها وي�ؤمنوا بها وميار�سوها‬ ‫يف انتخابات مدر�سية‪ ،‬وحوارات �صفية‪ ،‬وتنتقل معهم‬ ‫م��ن امل��در��س��ة �إىل ال�ب�ي��ت‪ ،‬وم��ن جيل �إىل ج�ي��ل‪ ،‬فيتم‬ ‫الإ��ص�لاح ال��ذي نن�شد برت�سيخ ثقافة الدميقراطية‬ ‫والر�أي والر�أي الآخر يف املجتمع"‪.‬‬ ‫وعرب امللك يف الر�سالة التي تالها وزير الرتبية‬ ‫والتعليم ال��دك�ت��ور ف��اي��ز ال���س�ع��ودي يف م��در��س��ة بنات‬

‫الها�شمية الثانوية التابعة مل��دي��ري��ة تربية البادية‬ ‫اجل �ن��وب �ي��ة‪ ،‬ع��ن اع� �ت ��زازه ب��ال�ط�ل�ب��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا حر�صه‬ ‫على دعمهم مبختلف ال�سبل لتتوا�صل م�سرية بناء‬ ‫وتطوير الأردن‪.‬‬ ‫وخاطب امللك الطلبة‪ ،‬يف الر�سالة التي تليت يف‬ ‫جميع م��درا���س اململكة البالغ ع��دده��ا ‪ 6200‬مدر�سة‬ ‫بطلبتها املليون و‪� 700‬أل��ف و‪� 120‬أل��ف معلم ومعلمة‬ ‫"�أنتم �صناع امل�ستقبل‪ ،‬وبعزمكم وعطائكم تتوا�صل‬ ‫م���س�يرة ال��وط��ن اخل�ي�رة‪ ،‬وف��ق ن�ه��ج تعليمي وطني‪،‬‬ ‫وم �ن �ظ��وم��ة ف �ك��ري��ة و�أخ�ل�اق �ي��ة ��ص�ن�ع��ت م��ن الأردن‬ ‫�أمنوذجاً يف املنطقة‪ ،‬من حيث متيز �إن�سانه الط ّيب‪،‬‬ ‫وق��درت��ه على جت��اوز ال�صعاب وال�ت�ح��دي��ات باملثابرة‬ ‫والإبداع"‪.‬‬ ‫وختم‪" :‬بناتنا و�أبنا�ؤنا الطلبة‪ ،‬قد يكون الأردن‬ ‫قد ُح��رم من الكثري من امل��وارد الطبيعية‪ ،‬لكن املورد‬ ‫احلقيقي وامل�ت�ج��دد ه��و عقولكم ال �ن�يرة و�سواعدكم‬

‫( ت�صوير‪«:‬معت�صم املالكي»)‬

‫املعطاءة‪ ،‬ف�أنتم �أجيال امل�ستقبل‪ ،‬ومنبع الأمل ومفتاح‬ ‫ال�ن�ج��اح‪ ،‬فبكم ومعكم يكرب ال��وط��ن وي�ترج��م حلمنا‬ ‫وط�م��وح��ات �شعبنا ب� ��أردن ال��دمي�ق��راط�ي��ة وامل�س�ؤولية‬ ‫وال��ري��ادة‪ ،‬ولكم منا االل�ت��زام ال��دائ��م بالعمل والدعم‬ ‫وال�شراكة من �أجل تطوير م�سرية التعليم وا�ستمرار‬ ‫ت�ق��دم خم��رج��ات��ه‪ ،‬ول��ن ن��أل��و ج�ه��داً يف �سبيل االرتقاء‬ ‫بالظروف التعليمية نحو �أف�ضل امل�ستويات واملمار�سات‬ ‫العاملية"‪.‬‬ ‫و�إىل ذلك �أ�صدرت نقابة املعلمني بيانا موقعا‬ ‫م��ن ق �ب��ل ن�ق�ي�ب�ه��ا م���ص�ط�ف��ى ال��روا� �ش��دة م�ؤخرا‬ ‫طالبت م��ن خالله احلكومة ال�تراج��ع ع��ن قرار‬ ‫رف��ع �أ��س�ع��ار امل �ح��روق��ات جتنبا ل��زي��ادة االحتقان‬ ‫يف �صفوف الأردن �ي�ين وح�ف��اظ��ا على �أم��ن و�أمان‬ ‫الأردن يف ظ��ل الأو�� �ض ��اع امل���ض�ط��رب��ة ال �ت��ي متر‬ ‫باملنطقة ككل‪.‬‬

‫توصيات إلدخال الرتبية املهنية يف مناهج الصفوف األساسية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫حث االجتماع الإقليمي لدرا�سة معوقات‬ ‫ال �ت �ك��ام��ل ب�ي�ن ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ث��ان��وي والتعليم‬ ‫ال�ت�ك�ن��ول��وج��ي اجل��ام �ع��ي و��س�ب�ي��ل عالجها‪،‬‬ ‫امل�ؤ�س�سات التدريبية العامة واخلا�صة على‬ ‫تقدمي الدعم الالزم مل�ؤ�س�سات التعليم املهني‬ ‫والتقني والتكنولوجي‪.‬‬ ‫و�أك� ��د يف اخ �ت �ت��ام �أع �م��ال��ه ام ����س االحد‬ ‫� �ض��رورة �إدخ� ��ال ال�ترب�ي��ة امل�ه�ن�ي��ة يف مناهج‬ ‫امل��راح��ل الأ��س��ا��س�ي��ة للتعليم ال �ع��ام‪ ،‬و�إن�شاء‬

‫موقع عربي م�شرتك؛ بهدف تبادل اخلربات‬ ‫ب�ين امل��ؤ��س���س��ات ال�ت��دري�ب�ي��ة والتعليم الفني‬ ‫والتقني والتكنولوجي العربية‪.‬‬ ‫و�أو�صى االجتماع ب�ضرورة �إع��ادة النظر‬ ‫يف م �� �ض �م��ون و�أ�� �ش� �ك ��ال امل �ن��اه��ج التعليمية‬ ‫وال �ت��دري �ب �ي��ة يف ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ف �ن��ي وحتديثه‬ ‫امل���س�ت�م��ر‪ ،‬م �� �ش��دداً ع�ل��ى � �ض��رورة زي� ��ادة عدد‬ ‫الأن���ش�ط��ة م��ن ور���ش عمل ودورات تدريبية‬ ‫تهدف �إىل تبادل وجهات النظر بني الدول‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة والإ� �س�لام �ي��ة ح��ول ��س�ب��ل وو�سائل‬ ‫تطوير عملية التكامل بني هذين النوعني‬

‫منن التعليم‪ .‬كما حث امل�شاركون يف االجتماع‬ ‫ال ��دول الأع �� �ض��اء ع�ل��ى و��ض��ع ب��رام��ج توعية‬ ‫وتثقيف ح��ول ت�صحيح النظر الدونية �إىل‬ ‫التعليم ال�ف�ن��ي ال �ث��ان��وي‪ ،‬و�إع� ��ادة ال�ن�ظ��ر يف‬ ‫الت�شريعات والقوانني والأنظمة التي تعمل‬ ‫ع�ل��ى جت���س�ير ال �ف �ج��وة ب�ي�ن ال�ت�ع�ل�ي��م الفني‬ ‫الثانوي والتعليم التكنولوجي اجلامعي‪.‬‬ ‫ودع � � ��وا �أي� ��� �ض� �اً �إىل ت� �ق ��دمي احل ��واف ��ز‬ ‫وامل � � �ع � ��ززات وال� ��دع� ��م ال� �ل ��ازم للمتعلمني‬ ‫واملتدربني يف �إط��ار التعليم الثانوي ل�ضمان‬ ‫جودة املخرجات‪ ،‬والعمل على تطوير امل�شاغل‬

‫جمعية املركز اإلسالمي يف مركز مخيم‬ ‫الزرقاء يقيم لقاء معايدة للموظفني والطلبة‬

‫من اللقاء‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مركز �أيتام خميم الزرقاء يقيم لقاء معايدة‬ ‫ل�ل�م��وظ�ف�ين وامل �ت �ط��وع�ين مب�ن��ا��س�ب��ة ع�ي��د الفطر‬ ‫ال�سعيد بح�ضور مدير املركز والذي بدوره �شكر كل‬ ‫املوظفني واملتطوعني على جهودهم التي بذلوها‬ ‫يف �شهر رم�ضان واجلدير ذكره �أن الق�سم الرتبوي‬ ‫�أقام لقاء معايدة للطلبة وكان الهدف من اللقاء‬ ‫التوا�صل مع الطلبة و�إدخال ال�سرور �إىل قلوبهم‪،‬‬ ‫وا�شتمل اللقاء على عدة فقرات منها‪:‬‬ ‫(ح��وارات مع الطلبة عن العيد‪� ،‬أنا�شيد من‬

‫الطلبة‪� ،‬سكت�شات‪ ،‬عر�ض على الداتا�شو عن العيد‪،‬‬ ‫وم�سابقة ثقافية وغ�ير ذل��ك م��ن ال�ف�ق��رات)‪ ،‬ويف‬ ‫ن�ه��اي��ة ال�ل�ق��اء مت ت��وزي��ع اجل��وائ��ز وال �ه��داي��ا على‬ ‫الفائزين بامل�سابقة القر�آنية والثقافية يف املركز‪.‬‬ ‫علما ب ��أن م��رك��ز خم�ي��م ال��زرق��اء ي�ق��وم على‬ ‫تقدمي ‪ 433‬كفالة يتيم و‪ 88‬كفالة �أ�سرة فقرية‬ ‫ويقدم لــ‪� 500‬أ�سرة فقرية م�ساعدات طارئة و‪8‬‬ ‫ك �ف��االت ط�ل�اب ع�ل��م وه ��و م��ن ��ض�م��ن ‪ 56‬مركز‬ ‫�أيتام و‪ 14‬م�ستو�صف طبي وم�ست�شفيات يف عمان‬ ‫والعقبة جميعها تتبع جمعية املركز اال�سالمي‬ ‫اخلريية‪.‬‬

‫رئيس جامعة آل البيت يلتقي مدير‬ ‫عام املعهد الوطني للتدريب‬ ‫املفرق ‪� -‬إبراهيم اخلوالدة‬ ‫ال �ت �ق��ى رئ �ي ����س ج��ام �ع��ة �آل‬ ‫البيت �أ‪.‬د‪.‬فار�س امل�شاقبة مدير‬ ‫ع ��ام امل�ع�ه��د ال��وط �ن��ي للتدريب‬ ‫د‪.‬را� � �ض� ��ي ال� �ع� �ت ��وم‪ ،‬ومت خالل‬ ‫ال �ل �ق ��اء ب �ح��ث �أوج � � ��ه التعاون‬ ‫م ��ا ب�ي�ن اجل ��ام� �ع ��ة وامل� �ع� �ه ��د يف‬ ‫جم��ال تدريب وت�أهيل موظفي‬ ‫القطاعني العام واخلا�ص‪.‬‬ ‫و�أ ّك� � � � ��د امل �� �ش ��اق �ب ��ة حر�ص‬

‫اجل��ام �ع��ة ع �ل��ى ال �ت��وا� �ص��ل مع‬ ‫ك� ��اف� ��ة امل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ات الوطنية‬ ‫خل� ��دم� ��ة م �� �س�ي�رت �ه��ا و�إق � ��ام � ��ة‬ ‫ال�برام��ج والن�شاطات امل�شرتكة‬ ‫وحتقيق ال�شراكة املطلوبة ومبا‬ ‫ي �ع��ود ب��ال �ف��ائ��دة ع�ل��ى اجلامعة‬ ‫وامل �ج �ت �م��ع امل �ح �ل��ي‪ ،‬م�ب�ي�ن��ا دور‬ ‫اجل��ام �ع��ة ال��رئ�ي���س��ي يف تطوير‬ ‫ال � �ق� ��درات ال �ب �� �ش��ري��ة واجلهود‬ ‫املبذولة لدعم امل�شاريع التنموية‬ ‫للمجتمعات املحلية يف املجاالت‬

‫املختلفة التعليمية واال�ست�شارية‬ ‫والثقافية‪.‬‬ ‫مدير عام املعهد العتوم ث ّمن‬ ‫ب��دوره جهود اجلامعة وتعاونها‬ ‫امل �ت��وا� �ص��ل م��ع امل �ع �ه��د لتطوير‬ ‫ال� � �ق � ��درات امل �ع��رف �ي��ة للطلبة‪،‬‬ ‫م �� �ش�ي�را �إىل �أنّ امل �ع �ه��د على‬ ‫ا�ستعداد للتن�سيق مع اجلامعة‬ ‫لإقامة برامج تدريبية م�شرتكة‬ ‫واال�ستفادة من اخلربات العلمية‬ ‫والعملية يف املجاالت كافة‪.‬‬

‫حفل تأبني الرتبوي‬ ‫أحمد العسعس‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يقام يف ال�ساعة ال�ساد�سة‬ ‫من م�ساء غدا الثالثاء يف مقر‬ ‫جمعية لفتا ال�ع��رب�ي��ة للعمل‬ ‫اخلريي‪ /‬عرجان حفل ت�أبني‬ ‫املرحوم احمد الع�سع�س‪.‬‬ ‫وي���ش��ارك يف ه��ذا الت�أبني‬ ‫كل من الوزير ال�سابق عبداهلل‬ ‫ال �ن �� �س��ور وال �ت�رب� ��وي ح�سني‬ ‫ع��اي����ش ورئ�ي���س��ة احت ��اد امل ��راة‬ ‫االردن �ي��ة العني امنة الزعبي‬ ‫ون �ق �ي��ب امل �ع �ل �م�ين م�صطفى‬ ‫الروا�شدة واحد رفقاء املرحوم‬ ‫د‪.‬خليل حمدي ورئي�س اجلهة‬ ‫الداعية جمعية لفتا العربية‬ ‫املهند�س ا�سامة ربيع ويتحدث‬ ‫جنله املهند�س غالب الع�سع�س‬ ‫عن اهل الفقيد ويدير احلفل‬ ‫الدكتور امني ابوليل‪.‬‬ ‫وال � �ف � �ق � �ي� ��د م� � ��ن اع� �ل��ام‬ ‫الرجال الذين عملوا يف �سلك‬ ‫ال�ترب�ي��ة والتعليم وم��ن رواد‬ ‫ال�ع�م��ل االج �ت �م��اع��ي اخلريي‬ ‫االن�ساين والتطوعي وا�صالح‬ ‫ذات البني‪ ،‬كما كان الفقيد من‬ ‫امل�ن��ا��ض�ل�ين االوائ� ��ل يف حركة‬ ‫ال�ق��وم�ي�ين ال �ع��رب وامل�ؤمنني‬ ‫ب��ال��وح��دة العربية ومبادئها‪،‬‬ ‫متم�سكاً ب�ضرورة حترير كل‬ ‫تراب فل�سطني من النهر اىل‬ ‫البحر‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ح �ف��ل الت�أبني‬ ‫ق��د مت ال��دع��وة �إل�ي��ه م��ن قبل‬ ‫جمعية لفتا ال�ع��رب�ي��ة للعمل‬ ‫اخل � �ي � ��ري‪ ،‬ب� ��اال� � �ض� ��اف� ��ة اىل‬ ‫ا��ص��دق��اء الفقيد يف الهيئات‬ ‫العربية والوطنية الذي افنى‬ ‫الفقيد عمره يف العمل بها‪.‬‬

‫وال�ت�ج�ه�ي��زات والأب �ن �ي��ة امل�ن��ا��س�ب��ة واخلا�صة‬ ‫لتدريب املتعلمني يف التعليم الثانوي الفني‬ ‫ل�ضمان ج��ودة املخرجات مهنياً و�أكادميياً‪.‬‬ ‫و�أو�صى االجتماع كذلك مبطالبة امل�ؤ�س�سات‬ ‫التعليمية الفنية والتكنولوجية بتحديث‬ ‫وتطوير املناهج الأكادميية والتدريبية مبا‬ ‫يتنا�سب واملهارات احلياتية‪ ،‬وفقاً للتطورات‬ ‫االت�صالية واملعلوماتية العاملية احلديثة‪،‬‬ ‫و�إن �� �ش��اء م��راك��ز وط�ن�ي��ة ل�ل�إر� �ش��اد والتقومي‬ ‫امل�ستمر والبحوث الدرا�سات املتعلقة بت�سيري‬ ‫العالقة بني هذين النوعني من التعليم‪.‬‬

‫وط��ال�ب��ت املنظمة الإ��س�لام�ي��ة للرتبية‬ ‫والثقافة وال�ع�ل��وم "االي�سي�سكو" بت�أ�سي�س‬ ‫ورع ��اب ��ة م�ظ�ل��ة ع��رب �ي��ة و�إ� �س�ل�ام �ي��ة علمياً‬ ‫وم�ه�ن�ي�اً؛ ل�ضمان ا��س�ت�م��رار عملية الإع ��داد‬ ‫والت�أهيل واكت�ساب املعلومات ملنت�سبي هذا‬ ‫النوع من التعليم (منتدى عربي �إ�سالمي‬ ‫م�شرتك للتعليم الفني والتكنولوجي)‪.‬‬ ‫و� �ش��ددت ع�ل��ى � �ض��رورة �إي �ج��اد �صندوق‬ ‫عربي �إ�سالمي دائ��م ت�ساهم فيه م�ؤ�س�سات‬ ‫التعليم اخلا�ص وم�ؤ�س�سات �سوق العمل لدعم‬ ‫هذا النوع من التعليم‪ ،‬وو�ضع معايري مهنية‬

‫عربية للكادر التعليمي والفني واملهني �ضمن‬ ‫خطط التطوير ال�ترب��وي ووف�ق�اً للمعايري‬ ‫العاملية ل�ضمان توفري م�شاركة تنموية فاعلة‬ ‫ملخرجات هذا النوع من التعليم‪.‬‬ ‫وكانت �أمينة �سر اللجنة الوطنية الأردنية‬ ‫للرتبية والثقافة والعلوم انت�صار القهيوي‬ ‫افتتحت‪ ،‬مندوبة عن وزير الرتبية والتعليم‪،‬‬ ‫رئي�س اللجنة الدكتور فايز ال�سعودي �أعمال‬ ‫االجتماع الإقليمي لدرا�سة معوقات التكامل‬ ‫بني التعليم الثانوي والتعليم التكنولوجي‬ ‫اجلامعي و�سبيل عالجها‪.‬‬

‫حفل لتوزيع حقائب مدرسية وجوائز لحفظة القرآن يف مركز جابر العثرات‬ ‫البلقاء ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫م�ن��دوب�اً ع��ن رئي�س جامعة‬ ‫ال �ب �ل �ق��اء ال�ت�ط�ب�ي�ق�ي��ة الدكتور‬ ‫ن �ب �ي��ل ال �� �ش��واق �ف��ة‪ ،‬رع� ��ى نائب‬ ‫رئي�س اجلامعه لل�ش�ؤون االدارية‬ ‫ال��دك�ت��ور �سليمان ال �ل��وزي حفل‬ ‫ت ��وزي ��ع ج ��وائ ��ز ح�ف�ظ��ة ال �ق ��ر�آن‬ ‫الكرمي يف مركز جابر العرثات‬ ‫لرعاية وت�أهيل ذوي االحتياجات‬ ‫اخل �ـ��ا� �ص��ة يف م�ن�ط�ق��ة �أم جوزة‬ ‫يف ال���س�ل��ط‪ ،‬ا� �ض��اف��ة اىل توزيع‬ ‫احلقائب املدر�سية على الطلبة‬ ‫املحتاجني‪.‬‬ ‫حيث �أك��د الدكتور �سليمان‬ ‫اللوزي �أهمية التعاون واالت�صال‬ ‫خل ��دم ��ة امل �ج �ت �م��ع امل �ح �ل��ي من‬ ‫خالل توثيق التعاون مع املراكز‬ ‫وال�ه�ي�ئ��ات ال�ت��ي ت�ضطلع بعبء‬ ‫ال �ع�م��ل االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬واخل�ي�ري‬ ‫م �ن��ه ع �ل��ى ج��ان��ب اخل�صو�ص‪،‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن اجلامعة ت�ضع كافة‬ ‫امكانياتها من خربات �أكادميية‬ ‫وع �م �ل �ي��ة يف ج� ��وان� ��ب �أب� ��رزه� ��ا‬ ‫الرتبيه اخلا�صة وخدمة املجتمع‬ ‫وتربية الطفل و�أن التعاون مع‬ ‫مركز جابر العرثات هو ال�صيغة‬ ‫الأك�ث�ر تعبرياً على ال�ت�ع��اون ما‬

‫من توزيع احلقائب‬

‫ب�ين اجل��ام�ع��ة وامل�ج�ت�م��ع املحلي‬ ‫وخدمته‪.‬‬ ‫وا�شار مدير املركز الدكتور‬ ‫علي �أبو رمـان �إىل �أن اقامة هذه‬ ‫الفعالية ت�أتي تزامناً مع مرور‬ ‫ال�سنة الأوىل لفكرة ان�شاء هذا‬ ‫امل��رك��ز الفتي‪ ،‬حيث مت افتتاحه‬ ‫ر�سمياً برعاية الأم�ي�ر رع��د بن‬ ‫زيد كبري الأمنـاء‪ ،‬رئي�س املجل�س‬ ‫الأع � �ل� ��ى ل� ��� �ش� ��ؤون الأ�شخا�ص‬ ‫املعاقني‪.‬‬

‫واكد يف كلمته حر�ص املركز‬ ‫م ��ن ال� �ب ��داي ��ة ع �ل��ى ا�ستغالل‬ ‫املكـان والزمـان مبا يخدم هذه‬ ‫املنطقة ب�شكل خـا�ص والبلقاء‬ ‫ب�شكل عـام‪ ،‬م�شرياً اىل عدد من‬ ‫الدورات التي قام بها املركز من‬ ‫�أب��رزه��ا دورات حتفيظ القر�آن‬ ‫مب�ستويات املبتدئة واملتقدمة‬ ‫وق�ي��ام امل��رك��ز مب�شاريع ب�سيطة‬ ‫خل ��دم ��ة الأط � �ف� ��ال م ��ن خالل‬ ‫ان�شاء حديقة �أل�ع��اب ونوافري‪،‬‬

‫وحديقة طيور‪ ،‬كما ق��ام املركز‬ ‫يف �شهر رم�ضـان بتكاثف جهوده‬ ‫م� ��ع �أه � � ��ل اخل �ي��ر وامل� �ت�ب�رع�ي�ن‬ ‫ط �ي �ل��ه � �ش �ه��ر رم �� �ض �ـ��ان ب�إقامة‬ ‫م��وائ��د الرحمن وت��وزي��ع ك�سوة‬ ‫العيد واحلقائب املدر�سية على‬ ‫م�ستحقيها‪.‬‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة احل� �ف ��ل ت�سلم‬ ‫الدكتور اللوزي درع املركز الذي‬ ‫قدمه �إليه رئي�س املركز �شاكراً‬ ‫للجامعة دورها وتعاونها‪.‬‬

‫«التكنولوجيا» تطلق برنامجاً مشرتكاً مع «واشنطن األمريكية»‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫�أط�ل�ق��ت ج��ام�ع��ة ال�ع�ل��وم والتكنولوجيا‬ ‫ف �ع��ال �ي��ات ال�ب�رن��ام��ج امل �� �ش�ترك م��ع جامعة‬ ‫وا�شنطن الأمريكية حتت عنوان "�إدارة املياه‬ ‫يف املناطق اجلافة"‪ ،‬حيث افتتح فعالياته‬ ‫�أم����س ال��دك�ت��ور �أح�م��د بطيحة ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫جامعة العلوم والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا الربنامج بتنظيم ودعم من‬ ‫مركز امللكة رانيا العبداهلل لعلوم وتكنولوجيا‬ ‫البيئة وق�سم الهند�سة البيئية يف جامعة‬ ‫وا� �ش �ن �ط��ن وامل ��ؤ� �س �� �س��ة ال��وط �ن �ي��ة ل�ل�ع�ل��وم يف‬ ‫الواليات املتحدة الأمريكية واملكتب الدويل‬ ‫للعلوم والهند�سة لعلوم وتكنولوجيا البيئة‬ ‫الأمريكي‪ ،‬وذلك مب�شاركة طالب من جامعة‬ ‫وا�شنطن وطلبة عرب و�أردنيني من جامعة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا‪ ،‬وع��دد من املتحدثني‬

‫واخلرباء الأردنيني من الأو�ساط الأكادميية‬ ‫وال�صناعية‪ ،‬والقطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫و�أع ��رب م��دي��ر م��رك��ز امللكة ران�ي��ا العبد‬ ‫اهلل لعلوم وتكنولوجيا البيئة يف اجلامعة‬ ‫الدكتور هاين �أبو قدي�س يف كلمته االفتتاحية‬ ‫لأعمال الربنامج عن ترحيب جامعة العلوم‬ ‫والتكنولوجيا بعقد هذا الربنامج يف رحابها‪،‬‬ ‫م� ��ؤك ��داً �أن اجل��ام �ع��ة ت ��ويل م��و� �ض��وع املياه‬ ‫و�إدارتها �أهمية خا�صة‪ ،‬كون الأردن يعترب من‬ ‫الدول الأفقر مائيا على امل�ستوى العاملي‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ع�ضو هيئة ال�ت��دري����س يف كلية‬ ‫الهند�سة بجامعة وا�شنطن الدكتورة هايدي‬ ‫غ��وف ع�ل��ى �أه�م�ي��ة ه��ذا ال�برن��ام��ج للطالب‬ ‫امل�ت��وج�ه�ين ل��درا��س��ة هند�سة امل �ي��اه والبيئة‬ ‫على م�ستوى عاملي ملواكبة �آخر امل�ستجدات يف‬ ‫جماالت هند�سة املياه و�إدارتها‪.‬‬ ‫وبينت من�سقة الربنامج الدكتورة منى‬

‫�أبو دلو ع�ضو هيئة التدري�س يف كلية العلوم‬ ‫بجامعة العلوم والتكنولوجيا ب�أن امل�شاركني‬ ‫يف ال�برن��ام��ج ال ��ذي مي�ت��د ل�ث�لاث��ة �أ�سابيع‬ ‫يتخلله زي� ��ارات م�ي��دان�ي��ة مل�خ�ت�برات �سلطة‬ ‫املياه ولل�سدود وحمطات التنقية والتحلية‬ ‫ومعاجلة املياه العادمة يف الأردن‪ ،‬و�أ�ضافت‬ ‫�أن ال�برن��ام��ج يت�ضمن درا� �س��ة مل���ص��ادر املياه‬ ‫احلالية والتاريخية يف الأردن وت�أثري تغيري‬ ‫املناخ على م�صادر املياه بالإ�ضافة �إىل درا�سة‬ ‫ط��رق معاجلة مياه ال�شرب وم�ي��اه ال�صرف‬ ‫ال���ص�ح��ي وت��وزي�ع�ه��ا يف الأردن مب��ا يف ذلك‬ ‫ت ��أث�يرات امل�ن��اخ اجل��اف يف عمليات املعاجلة‬ ‫مع نظرة للجهود املتبعة ال�ست�صالح و�إعادة‬ ‫ا�ستخدام مياه ال�صرف ال�صحي واخلطط‬ ‫وامل�شاريع امل�ستقبلية لقطاع امل�ي��اه ملواجهة‬ ‫التحديات املائية يف الأردن‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫برلمان‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫‪3‬‬

‫جل�سة نيابية غري ر�سمية اليوم ملناق�شة قرارات الرفع والتعيينات الأخرية‬

‫فوضى نيابية احتجاج ًا على رفع أسعار املحروقات‪..‬‬ ‫والدغمي يرفع الجلسة‬

‫من جل�سة النواب �أم�س‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�سادت جل�سة جمل�س النواب التي ا�ستمرت‬ ‫قرابة الع�شر دقائق �أم�س حالة من الفو�ضى‬ ‫والهيجان االحتجاجي على ق��رارات احلكومة‬ ‫الأخ �ي��رة‪ ،‬مم��ا ا��ض�ط��ر رئ�ي����س امل�ج�ل����س لرفع‬ ‫اجل�ل���س��ة‪ .‬وط��ال��ب ‪ 3‬ن ��واب حت��دث��وا ق�ب��ل رفع‬

‫اجلل�سة احل�ك��وم��ة بتجميد ق ��رار رف��ع �أ�سعار‬ ‫امل�شتقات النفطية‪ ،‬مهددين مبقاطعة اجلل�سات‬ ‫النيابية احتجاجا على "القرارت التي �أوقعتهم‬ ‫يف احلرج �أمام ناخبيهم"‪.‬‬ ‫وخ� ��اط� ��ب ال ��دغ� �م ��ي ال � �ن� ��واب ق ��ائ�ل�ا �إن‬ ‫"احلديث يف �أي ق�ضايا خارج ما ورد يف ن�ص‬ ‫ال ��دورة اال�ستثنائية خمالف للد�ستور‪ ،‬وانتم‬

‫كنواب �أق�سمتم على املحافظة على الد�ستور وال‬ ‫يجوز لكم احلديث يف رفع �أ�سعار املحروقات"‪.‬‬ ‫واقرتح الدغمي على النواب الذهاب اىل قاعة‬ ‫عاكف الفايز يف جمل�س ال�ن��واب ملناق�شة هذه‬ ‫امل�س�ألة م��ع احلكومة يف جل�سة مغلقة‪� ،‬إال ان‬ ‫النواب رف�ضوا االقرتاح و�أ�صروا على مناق�شة‬ ‫الأ�سعار يف اجلل�سة‪.‬‬

‫وعقب رف��ع اجلل�سة جتمهر ال�ن��واب امام‬ ‫ق�ب��ة ال�ب�رمل��ان‪ ،‬م�ن��ددي��ن ب �ق��رار احل�ك��وم��ة رفع‬ ‫ا� �س �ع��ار امل �ح ��روق ��ات وال�ت�ع�ي�ي�ن��ات االخ �ي��رة يف‬ ‫املنا�صب العليا‪ .‬ووق��ع النواب خالل التجمهر‬ ‫على م��ذك��رة نيابية لرتفع اىل امللك عبداهلل‬ ‫الثاين تطالب ب�إدراج حجب الثقة عن احلكومة‬ ‫لرفعها ا�سعار امل�ح��روق��ات على ج��دول اعمال‬

‫الدورة اال�ستثنائية املنعقدة حاليا‪.‬‬ ‫ووق��ع على املذكرة التي تبنتها النائب‬ ‫ن��ارمي��ان الرو�سان ‪ 89‬نائبا وال��رق��م مر�شح‬ ‫ل�لارت�ف��اع‪ .‬وقبل رف��ع اجلل�سة طالب نواب‬ ‫احلكومة بالرتاجع عن ق��رار رف��ع اال�سعار‬ ‫واع � � ��ادة ال �ن �ظ��ر يف ال �ت �ع �ي �ي �ن��ات الأخ �ي ��رة‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دي��ن ان ق� ��رارات احل �ك��وم��ة ت��زي��د من‬

‫الأعباء املالية على املواطنني‪.‬‬ ‫وغاب رئي�س الوزراء وجمموعة كبرية من‬ ‫وزرائ ��ه ع��ن جل�سة ال �ن��واب‪ ،‬ومل يح�ضر حتت‬ ‫القبة �سوى خم�سة وزراء‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن حكومة الطراونة ح�صلت على‬ ‫ثقة جمل�س النواب ب�أغلبية ‪ 75‬نائبا قبل �أقل‬ ‫من ثالثة ا�شهر‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫مطالبات بشمول تجار العقبة بقرار‬ ‫الرئاسة املتعلق باإلعفاء من الغرامات‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ط��ال��ب رئ �ي ����س غ��رف��ة جت� ��ارة الأردن رئي�س‬ ‫غرفة جت��ارة العقبة نائل الكباريتي �شمول جتار‬ ‫حمافظة العقبة بقرار جمل�س ال��وزراء رقم ‪516‬‬ ‫املت�ضمن املوافقة على �إعفاء مكلفي �ضريبة الدخل‬ ‫واملبيعات من الغرامات والفوائد امل�ستحقة عليهم‬ ‫لغاية نهاية حزيران املا�ضي‪.‬‬ ‫ونا�شد الكباريتي يف كتاب وجهة �إىل احلكومة‬ ‫ال��وق��وف �إىل ج��ان��ب القطاع ال�ت�ج��اري يف العقبة‬

‫اخل��ا��ص��ة وتطبيق ق��رار الإع �ف��اء عليهم‪ ،‬خا�صة‬ ‫يف ظ��ل ال�ظ��روف احلالية التي تعاين منها كافة‬ ‫القطاعات‪ ،‬وتتحمل فيها �أع�ب��اء مالية �إ�ضافية‬ ‫من فواتري املياه والكهرباء والإي �ج��ارات و�ضعف‬ ‫احلركة ال�شرائية‪.‬‬ ‫وقال الكباريتي �إن �شمول جتار العقبة بالقرار‬ ‫و�إعفاءهم من الفوائد والغرامات امل�ستحقة ي�ساهم‬ ‫يف تخفيف االع�ب��اء وتن�شيط ال��واق��ع التجاري يف‬ ‫املدينة ال�ساحلية‪.‬‬

‫افتتاح الربنامج األساسي للتدريب‬ ‫يف املعهـد الوطني لتـدريب املــدربني‬

‫األمانة تغلق ‪ 15‬محالً تجارياً بالشمع األحمر خالل أسبوع‬ ‫ال��ذي �أعقب �شهر رم�ضان امل�ب��ارك‪ ،‬فيما الأح ��د‪ ،‬ا�ستمرار العمل امل �ي��داين للفرق‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أغلقت �أمانة عمان ‪ 15‬حمال جتاريا �أتلفت ‪ 2.5‬طن من خمتلف �أ�صناف املواد التابعة لدائرة الرقابة ال�صحية واملهنية‪،‬‬ ‫بال�شمع الأح�م��ر ملخالفتها اال�شرتاطات الغذائية‪.‬‬ ‫م�شريا �إىل �أ ّنها ن ّفذت ‪ 281‬جولة تفتي�شية‬ ‫ال���ص�ح�ي��ة‪ ،‬وذل ��ك خ�ل�ال الأ� �س �ب��وع الأول‬ ‫ووج�ه��ت ‪44‬‬ ‫و�أ ّكد املركز الإعالمي يف الأمانة �أم�س يف ذات ال�ف�ترة امل�شار �إل�ي�ه��ا‪ّ ،‬‬

‫�إنذاراً خطيا �صحيا و�إيقافني عن العمل‪.‬‬ ‫وتوا�صل الأم��ان��ة جهودها الرقابية‬ ‫على املحالت الغذائية والباعة املتجولني‬ ‫على مدار ال�ساعة‪.‬‬

‫منحة بحرينية إلنشاء مجمع علمي لالجئني السوريني بمخيم الزعرتي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بحث �أمني عام وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫�صطام عواد لدى لقائه �أم�س الأحد �أمني عام‬ ‫امل�ؤ�س�سة اخلريية امللكية يف مملكة البحرين‬ ‫د‪.‬م���ص�ط�ف��ى ال �� �س �ي��د‪�� ،‬س�ب��ل ت�ن�ف�ي��ذ املنحة‬ ‫البحرينية ل�ب�ن��اء جم�م��ع علمي لالجئني‬ ‫ال���س��وري�ين مبخيم ال��زع�ت�ري يف حمافظة‬

‫املفرق بقيمة مليوين دوالر �أمريكي‪.‬‬ ‫وب �ح��ث ع� ��واد وال �� �س �ي��د‪ ،‬خ�ل�ال اللقاء‬ ‫ال ��ذي ح���ض��ره م��دي��ر �إدارة ال�ت�ع�ل�ي��م العام‬ ‫يف ال� ��وزارة د‪��.‬ص��ال��ح اخل�لاي�ل��ة وال�سكرتري‬ ‫الأول يف ال�سفارة البحرينية بعمان حممد‬ ‫زباري ونا�صر الكيالين من الهيئة اخلريية‬ ‫الأردن� �ي ��ة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة‪� ،‬آل �ي��ة تن�سيق تقدمي‬ ‫اخلدمة التعليمية للطلبة ال�سوريني داخل‬ ‫خم�ي��م ال ��زع�ت�ري‪ ،‬م ��ؤك��دا � ّأن امل�ن�ح��ة ت�أتي‬

‫ثمرة لزيارة ملك البحرين حمد بن عي�سى‬ ‫�آل خليفة �إىل الأردن ولقائه ب�أخيه امللك‬ ‫عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���س�ي��د � ّإن ه��ذا امل�ج�م��ع العلمي‬ ‫ي�ستوعب ‪� 4‬آالف طالب ��س��وري‪ ،‬وي�شمل ‪4‬‬ ‫مدار�س متنقلة يف خمتلف مناطق املخيم‪،‬‬ ‫بحيث ت�ستوعب كل مدر�سة �ألف طالب‪.‬‬ ‫و�أو�ضح � ّأن �إن�شاء املجمع العلمي يعترب‬ ‫املرحلة الأوىل من الدعم البحريني للطلبة‬

‫ال�سوريني داخل خميم الزعرتي‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫� ّأن هناك مرحلة ثانية �سيتم الإع�لان عنها‬ ‫الحقاً‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال ع��واد � ّإن ه��ذه املدار�س‬ ‫��س�ت���ش��رف عليها وزارة ال�ترب �ي��ة والتعليم‬ ‫ب��ال �ت �ع��اون م��ع ال�ه�ي�ئ��ة اخل�ي�ري��ة الأردن� �ي ��ة‬ ‫ال�ه��ا��ش�م�ي��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا �أ ّن �ه��ا ��س�ت�ك��ون خا�ضعة‬ ‫ملوا�صفات وزارة الرتبية والتعليم‪.‬‬

‫تشكيالت واسعة بني عمداء الكليات يف الجامعة األردنية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��رر جمل�س �أم�ن��اء اجلامعة الأردنية‬ ‫يف اجلل�سة التي عقدها م�ساء �أم�س االحد‬ ‫ب��رئ��ا� �س��ة رئ �ي ����س امل�ج�ل����س ال��دك �ت��ور خالد‬ ‫طوقان تعيني اال�ستاذ الدكتور هاين حامد‬ ‫ال���ض�م��ور ن��ائ�ب�اً لرئي�س اجل��ام�ع��ة ل�ش�ؤون‬ ‫الكليات االن�سانية‪.‬‬

‫وق��رر املجل�س �إج ��راء ت�شكيالت بني‬ ‫ع �م��داء ال�ك�ل�ي��ات ح�ي��ث مت تعيني الأ�ستاذ‬ ‫ال��دك�ت��ور ك��اي��د عثمان �أب��و �صبحه عميداً‬ ‫ل�ك�ل�ي��ة الآداب والأ� �س �ت��اذ ال��دك �ت��ور جنيب‬ ‫حم�م��ود �أب ��و ك��رك��ي ع�م�ي��داً لكلية العلوم‬ ‫والأ� �س �ت��اذ ال��دك �ت��ور ع�ق��ل ن��ا��ص��ر من�صور‬ ‫عميداً لكلية الزراعة‪.‬‬ ‫كما مت تعيني الأ��س�ت��اذ ال��دك�ت��ور وليد‬ ‫�أح�م��د ال��رح��اح�ل��ة ع�م�ي��داً لكلية الريا�ضة‬

‫والأ�ستاذ الدكتور حممد �سليمان القطاونة‬ ‫ع� �م� �ي ��داً ل �ك �ل �ي��ة امل � �ل ��ك ع � �ب� ��داهلل ال� �ث ��اين‬ ‫لتكنولوجيا املعلومات والأ�ستاذة الدكتورة‬ ‫زه ��رة �أح �م��د ع��و���ض ع�م�ي��داً لكلية اللغات‬ ‫االجنبية‪.‬‬ ‫وواف� ��ق امل�ج�ل����س ع�ل��ى ت�ع�ي�ين الأ�ستاذ‬ ‫الدكتور خالد "حممد علي" �أعيدة عميداً‬ ‫للبحث العلمي والأ��س�ت��اذة الدكتورة �سهى‬ ‫�أدي��ب احل��اج داوود عميداً لكلية الدرا�سات‬

‫العليا وال��دك �ت��ور ط ��ارق حم�م��د احلموري‬ ‫قائماً ب�أعمال عميد كلية احلقوق‪.‬‬ ‫ومت تعيني الدكتور كرام ذيب النمري‬ ‫قائماً ب�أعمال عميد كلية الفنون والت�صميم‬ ‫وال��دك �ت��ور زي ��د م�صطفى ع �ي ��ادات قائماً‬ ‫ب ��أع �م��ال ع�م�ي��د ك�ل�ي��ة ال��درا� �س��ات الدولية‬ ‫والدكتور نزار علي الطر�شان قائماً ب�أعمال‬ ‫عميد كلية الآثار وال�سياحة‪.‬‬

‫اجتماع الفريق الوطني ملتابعة تنفيذ الربامج التنموية للمحافظات‬ ‫من �أعمال الدورة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫افتتحت يف املعهد الوطني لتدريب املدربني‬ ‫فعاليات دورة الربنامج الأ�سا�سي التا�سع والع�شرين‬ ‫وامل�ق��رر عقده ملجموعة م��ن م�ساعدي حمافظي‬ ‫وزارة الداخلية‪ ،‬ولعدد من مديري ق�ضاء الوزارة‬ ‫وعدد من �إداريي الوزارة‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه الدورة من �ضمن اخلطة ال�سنوية‬ ‫للربامج والدورات التي ين ّفذها املعهد لعام ‪،2012‬‬

‫ح�ي��ث ت�شتمل ه��ذه ال� ��دورة ع�ل��ى ث�لاث��ة مراحل‪،‬‬ ‫م��رح �ل��ة ال �ت��دري��ب ال �ن �ظ��ري‪ ،‬م��رح �ل��ة التدريب‬ ‫التطبيقي‪ ،‬ومرحلة االختبارات حيث ي�شتمل هذا‬ ‫الربنامج على ‪� 120‬ساعة تدريبية تن ّفذ بواقع ‪6‬‬ ‫�ساعات يومياً‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��د مدير املعهد د‪.‬حم�م��د ط��ارق الربكات‬ ‫على دور جامعة البلقاء يف امل�ساهمة يف تطوير‬ ‫ال� �ك� �ف ��اءات وال� � �ق � ��درات ل �ل �م��وظ �ف�ين يف خمتلف‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة‪.‬‬

‫‪ 3‬ماليني دينار تحصيل األمانة‬ ‫من ضريبة األبنية واألراضي بشهرين‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب�ل�غ��ت ق�ي�م��ة ال�ت�ح���ص�ي��ل ل���ض��ري�ب��ة الأبنية‬ ‫والأرا� �ض��ي "امل�سقفات" املح�صلة م��ن املواطنني‬ ‫خالل ال�شهرين املا�ضيني ح��وايل ثالثة ماليني‬ ‫دينار يف خمتلف مراكز التح�صيل املنت�شرة داخل‬ ‫حدود �أمانة عمان الكربى‪.‬‬ ‫و�أو�ضح مدير دائرة التح�صيل يف �أمانة عمان‬ ‫�أحمد العمو�ش يف ت�صريح �صحفي �أم�س الأحد‪،‬‬ ‫�أنّ قيمة الغرامات التي مت �إعفاء املواطنني منها‬ ‫بلغت ‪� 743‬ألف و‪ 258‬ديناراً‪.‬‬ ‫وق��ال �أنّ هذه الر�سوم تر ّتبت على املواطنني‬ ‫منذ �سنوات �سابقة‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ ‪ 11987‬مواطنا‬

‫راجعوا مراكز املالية خ�لال ال�شهرين املا�ضيني‪،‬‬ ‫داع �ي��ا امل��واط �ن�ين امل�ك�ل�ف�ين ل�لا��س�ت�ف��ادة م��ن قرار‬ ‫الإعفاء الذي ي�ستمر حتى نهاية العام احلايل‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د امل��رك��ز الإع�لام��ي ل�ل�أم��ان��ة ا�ستمرار‬ ‫ال �ع �م��ل ب �ق��رار رئ��ا� �س��ة ال� � ��وزراء ال �ق��ا� �ض��ي مبنح‬ ‫امل�ك�ل��ف �إع �ف��اء ب�ن���س�ب��ة ‪ 80‬ب��امل �ئ��ة‪ ،‬يف ح ��ال دفعه‬ ‫�أ��ص��ل املطالبة خ�لال �شهر �أي�ل��ول احل��ايل‪ ،‬فيما‬ ‫�سيح�صل من يدفعها خالل ت�شرين الأول على‬ ‫‪ 60‬باملئة لتنخف�ض �إىل ‪ 40‬باملئة �إذا دفعت خالل‬ ‫ت�شرين الثاين‪ ،‬لت�صل يف �أدنى م�ستوياتها �إىل ‪20‬‬ ‫باملئة �إذا دفعت خ�لال ال�شهر الأخ�ير من العام‬ ‫احلايل‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أكد امني عام وزارة التخطيط والتعاون‬ ‫ال ��دويل ال��دك�ت��ور �صالح اخل��راب���ش��ة �أهمية‬ ‫ال�ت��زام كافة ال ��وزارات وامل�ؤ�س�سات الوطنية‬ ‫بت�ضمني امل���ش��اري��ع احل�ك��وم�ي��ة امل��درج��ة يف‬ ‫برامج املحافظات ور�صد املخ�ص�صات الالزمة‬ ‫لتنفيذها و�إدراج امل���ش��اري��ع احل�ك��وم�ي��ة يف‬ ‫املحافظات �ضمن اال�سرتاتيجيات القطاعية‬ ‫امل�خ�ت�ل�ف��ة واخل �ط��ط وال�ب�رام ��ج وامل� �ب ��ادرات‬ ‫احلكومية امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫و�شدد اخلراب�شة يف بيان �صحفي �أم�س‬ ‫االح��د‪ ،‬حول نتائج اجتماع الفريق الوطني‬ ‫امل�ك�ل��ف مبتابعة تنفيذ ال�برام��ج التنموية‬ ‫ل�ل�م�ح��اف�ظ��ات ل�ل��أع ��وام ال �ث�لاث��ة (‪-2012‬‬ ‫‪ )2014‬على �ضرورة �أن يتم النظر يف م�شاريع‬ ‫�أولويات املطالب واالحتياجات التنموية غري‬ ‫امللباة يف كافة القطاعات‪ ،‬وذل��ك من خالل‬ ‫توفري التمويل املنا�سب و�ضمن املجال املايل‬ ‫املتاح‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح اخل��راب���ش��ة �أن ال � ��وزارة تقوم‬ ‫ح��ال �ي �اً ب��ات �خ��اذ ع ��دد ك�ب�ير م��ن الإج � ��راءات‬ ‫واالجتماعات واملباحثات مع اجلهات الدولية‬ ‫الداعمة لتوفري التمويل الالزم للم�ساهمة‬ ‫يف تنفيذ ال�برام��ج التنموية للمحافظات‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ما �سيتم توفريه من خالل‬ ‫امل� ��وازن� ��ة ال �ع��ام��ة‪ ،‬وذل � ��ك ل �� �ض �م��ان حتفيز‬ ‫اال�ستثمار واالقت�صاد املحلي للمحافظات‬ ‫و�إع��ادة التوازن للمناطق االقل منوا وايجاد‬ ‫فر�ص العمل يف املحافظات‪.‬‬ ‫وناق�ش الفريق الوطني دور املحافظني‬ ‫يف م �ت��اب �ع��ة ال�ب�رام ��ج ك� ��أول ��وي ��ات معتمدة‬

‫لتنفيذها وفق مظلة و�آلية تن�سيقية موحدة‬ ‫ب�إ�شراف املجال�س اال�ست�شارية والتنفيذية‬ ‫يف امل�ح��اف�ظ��ات‪ ،‬و�إع� ��داد ت�ق��اري��ر ت�ق��دم �سري‬ ‫العمل حولها وتزويد الوزارة بن�سخ من هذه‬ ‫التقارير‪.‬‬ ‫و�أو��ص��ى الفريق الوطني بت�شكيل عدد‬ ‫من فرق العمل الفنية ملتابعة تنفيذ الربامج‬ ‫التنموية للمحافظات و�إع� ��داد الدرا�سات‬ ‫التف�صيلية حول موا�ضيع ت�شجيع اال�ستثمار‬ ‫وال�شراكة مع القطاع اخلا�ص يف املحافظات‪،‬‬ ‫ودعمامل�شاريعاملتو�سطةوال�صغريةوامليكروية‬ ‫يف امل�ح��اف�ظ��ات‪ ،‬وت�ع��زي��ز ال�لام��رك��زي��ة ودعم‬ ‫ال �ق��درات امل�ؤ�س�سية للمحافظات‪ ،‬ومتابعة‬ ‫تقدم �سري العمل يف تنفيذ م�شاريع اخلدمات‬ ‫االجتماعية والبنية التحتية يف املحافظات‪،‬‬ ‫واملتابعة والتقييم على امل�ستويني الوطني‬ ‫واملحلي للربامج التنموية يف املحافظات‬ ‫يذكر �أن الربامج التنموية للمحافظات‬ ‫ت�ضمنت امل�ح��اور التنموية الأ�سا�سية التي‬ ‫ت �ن��اول �ه��ا ال�ب�رن ��ام ��ج ال �ت �ن �ف �ي��ذي التنموي‬ ‫احل�ك��وم��ي على امل�ستوى ال��وط�ن��ي للأعوام‬ ‫الثالثة با�ستثناء حموري الت�شريع والعدل‬ ‫والإ� �ص�ل�اح ��ات امل��ال �ي��ة وال �ن �ق��دي��ة ح�ي��ث مت‬ ‫العمل �ضمن خم�سة حم��اور رئي�سية و ‪18‬‬ ‫ق �ط��اع��ا‪ ،‬وه � ��ي‪ :‬حم� ��ور حت �� �س�ين وتطوير‬ ‫بيئة الأع�م��ال وي�شمل‪ :‬قطاعات اال�ستثمار‬ ‫وال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة وامل �ن��اط��ق التنموية‬ ‫وال��زراع��ة وال�سياحة والآث� ��ار وحم ��ور دعم‬ ‫التدريب والت�شغيل املهني والتقني‪.‬‬ ‫وحم ��ور ال��رف��اه االج�ت�م��اع��ي وي�شمل‪:‬‬ ‫قطاعات الرعاية ال�صحية ومكافحة الفقر‬ ‫والتنمية االجتماعية والتنمية املحلية‪.‬‬ ‫وحمور التعليم والتعليم العايل والبحث‬

‫العلمي والإب��داع وي�شمل‪ :‬قطاعات التعليم‬ ‫ال �ع��ام‪ ،‬والتعليم ال �ع��ايل وال�ب�ح��ث العلمي‪،‬‬ ‫وال�شباب والريا�ضة‪ ،‬والثقافة‪.‬‬ ‫وحم��ور رف��ع م�ستوى البنية التحتية‬ ‫وي�شمل‪ :‬قطاعات النقل‪ ،‬والأ�شغال العامة‪،‬‬ ‫والإ�� �س� �ك ��ان وال �ت �ط��وي��ر احل �� �ض��ري‪ ،‬واملياه‬ ‫وال�صرف ال�صحي‪ ،‬واالت�صاالت وتكنولوجيا‬ ‫امل �ع �ل��وم��ات‪ ،‬وال �ط��اق��ة وال �ث ��روة املعدنية‪،‬‬ ‫والبيئة‪.‬‬ ‫وب �ل �غ��ت ال�ق�ي�م��ة الإج �م��ال �ي��ة للربامج‬ ‫ال�ت�ن�م��وي��ة ل�ل�م�ح��اف�ظ��ات ل ل��أع ��وام الثالثة‬ ‫نحو ‪87‬ر‪ 1‬مليار دي �ن��ار‪ ،‬منها ‪56‬ر‪ 1‬مليار‬ ‫دينار للم�شاريع والربامج احلكومية امللتزم‬ ‫بها ل�ه��ذا ال�ع��ام وت�ل��ك ال�ت��ي �سيتم �إدراجها‬ ‫يف م ��وازن ��ات ال�ع��ام�ين ال �ق��ادم�ين للوزارات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات امل�ستقلة‪ ،‬حيث من املتوقع �إنفاق‬ ‫ما ال يقل عن ‪ 560‬مليون دينار على امل�شاريع‬ ‫التنموية لهذا العام وفق املخ�ص�ص واملر�صود‬ ‫يف موازنات ال��وزارات وامل�ؤ�س�سات والوحدات‬ ‫احلكومية امل�ستقلة‪.‬‬ ‫وب�ل�غ��ت ال�ك�ل��ف ال�ت�ق��دي��ري��ة لأول ��وي ��ات‬ ‫املطالب واالحتياجات التنموية غري امللباة يف‬ ‫املحافظات للفرتة امل�ستهدفة نحو ‪ 315‬مليون‬ ‫دينار‪� ،‬أي �أن ال�سقف الأعلى �سيكون مبعدل‬ ‫‪ 100‬مليون دينار �سنوياً للمحافظات الع�شر‬ ‫التي مت �إع��داد برامج تنموية لها با�ستثناء‬ ‫حمافظتي العا�صمة والعقبة‪ ،‬وه��ذا ي�ؤ�شر‬ ‫�إىل �أن معدل ما قيمته ‪ 10‬مليون دينار �سنوياً‬ ‫لكل حمافظة ميكن �أن ي�ساهم يف �إحداث‬ ‫�أث��ر تنموي وف��رق ملمو�س ل��دى املواطنني‬ ‫يف تلبية �أول��وي��ات مطالبهم واحتياجاتهم‬ ‫يف خمتلف القطاعات اخلدمية والإنتاجية‬ ‫اال�ستثمارية والبنية التحتية‪.‬‬

‫وبلغ ع��دد امل�شاريع ال��واردة يف الربامج‬ ‫ال�ت�ن�م��وي��ة ل�ل�م�ح��اف�ظ��ات ل ل��أع ��وام الثالثة‬ ‫ال �ق��ادم��ة ن�ح��و ‪ 4684‬م���ش��روع��ا وبرناجما‬ ‫منها ‪ 1800‬م�شروع حكومي �سيتم تنفيذه‬ ‫يف امل�ح��اف�ظ��ات‪ ،‬و ‪ 2800‬م���ش��روع لأولويات‬ ‫املطالب واالحتياجات التنموية التي حددتها‬ ‫املجتمعات املحلية بامل�شاركة‪.‬‬ ‫ومت ا�ستخدام وتوظيف عدد من �أدوات‬ ‫ومنهجيات القيا�س يف ر�صد �أثر هذه الربامج‬ ‫على امل�ساهمة يف معاجلة م�شكلة البطالة‪،‬‬ ‫حيث �أن��ه من املتوقع �أن ت�ستحدث امل�شاريع‬ ‫وال�ب�رام��ج احل�ك��وم�ي��ة ال � ��واردة يف الربامج‬ ‫ال�ت�ن�م��وي��ة ل�ل�م�ح��اف�ظ��ات ل ل��أع ��وام الثالثة‬ ‫ال�ق��ادم��ة ن �ح��و‪6‬ر‪� 107‬أل ��ف فر�صة ع�م��ل‪ ،‬يف‬ ‫حني �أن عدد فر�ص العمل الإجمايل الالزم‬ ‫وامل�ط�ل��وب ال�ستيعاب العاطلني ع��ن العمل‬ ‫والزيادة ال�سنوية لعدد الداخلني �إىل �سوق‬ ‫العمل يبلغ نحو ‪6‬ر‪� 355‬ألف فر�صة عمل‪� ،‬أي‬ ‫�أنه �سيبقى هناك فجوة مبا ال يقل عن ‪248‬‬ ‫�ألف فر�صة عمل‪ ،‬مما يعزز �أهمية ما حددته‬ ‫الربامج التنموية للمحافظات من تو�صيات‬ ‫للعمل على توجيه احلكومة يف هذا الإطار‬ ‫لت�شجيع ا��س�ت�ث�م��ارات ال�ق�ط��اع�ين اخلا�ص‬ ‫وم��ؤ��س���س��ات املجتمع امل ��دين للم�ساهمة يف‬ ‫ا�ستحداث جزء من فر�ص العمل املطلوبة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ب�ل��غ ح�ج��م اال� �س �ت �ث �م��ارات الإ�ضافية‬ ‫الالزمة لتوفريها يف املحافظات للم�ساهمة‬ ‫يف توفري فر�ص العمل واحل��د م��ن م�شكلة‬ ‫البطالة نحو ‪3‬ر‪ 4‬مليار دينار ب�شكل �إجمايل‬ ‫للأعوام الثالثة امل�ستهدفة‪�.‬ص‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫احتجاجات‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫حاالت غيبوبة ونقل بع�ض العمال �إىل امل�ست�شفيات‬

‫متقاعدو البوتاس يعتصمون أمام مبنى الشركة بالشميساني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫اعت�صم مئات من متقاعدي «البوتا�س» للمرة الثالثة �أم��ام مبنى �شركة البوتا�س العربية‬ ‫بال�شمي�ساين‪ ،‬وقال املعت�صمون وغالبيتهم من كبار ال�سن وال�شيوخ �إن ال�شركة «�أخذتهم حلما‬ ‫ورمتهم عظماً»‪ ،‬متهمني �إدارة ال�شركة بتجاهل مطالب متقاعديها‪ ،‬واملماطلة بتلبيتها‪ ،‬وهذا‬ ‫ي�ستدعي فتح ملف اخل�صخ�صة التي مت فيها بيع مقدرات الوطن‪.‬‬ ‫و�أدى اعت�صام املوظفني �أم��ام ال�شم�س احلارقة �إىل ح��دوث ح��االت غيبوبة ومت نقل بع�ض‬ ‫العمال �إىل احدى امل�ست�شفيات‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �سكرتري جلنة متقاعدي البوتا�س حممد عبداهلل املحادين لـ»ال�سبيل» �أن اللجوء �إىل‬ ‫الت�صعيد للمرة الثالثة كان ب�سبب ما �أ�سماه «مماطلة وت�سويف ال�شركة يف تعاملها مع مطالب‬ ‫املتقاعدين املتمثلة بتح�سني رواتبهم التقاعدية‪ ،‬و�شمولهم بالت�أمني ال�صحي‪ ،‬ومبنح درا�سية‬ ‫لأبنائهم‪� ،‬إ�ضافة �إىل ما ق��ال �إن��ه حق املتقاعدين يف تعوي�ض نهاية اخلدمة ال��ذي �أعطي لهم‬ ‫مبوجب قرو�ض يتحمل املتقاعدون فوائدها البنكية»‪.‬‬

‫وت�شمل املطالب �أي�ضا حق املتقاعدين الذين مل‬ ‫ي�ستكملوا ال�سن القانوين للتقاعد "دون ال�ستني"‪،‬‬ ‫والعودة �إىل �أعمالهم‪� ،‬إ�ضافة �إىل الت�أمني ال�صحي‬ ‫ال�شامل‪ ،‬ف�ضال عن �أن هناك متقاعدين مل يح�صلوا‬ ‫على �أي تعوي�ضات لدى تقاعدهم قبل �سنوات‪.‬‬ ‫وبني املحادين �أن املتقاعدين رفعوا ‪ 21‬ق�ضية على‬ ‫ال�شركة وك�سبوها‪ ،‬وهي املتعلقة ب�صندوق االدخار‪،‬‬ ‫كما �أن هناك مطالبة ‪-‬وف��ق املحادين‪ -‬با�سرتجاع‬ ‫مبلغ ‪� 463‬أل��ف دي�ن��ار‪ ،‬ه��ي ح��ق للمتقاعدين‪ ،‬ولكن‬ ‫ال�شركة حجزتها دون وجه حق‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪� ،‬أك��د احل��اج علي الق�ضاة �أن االعت�صام‬

‫ج��اء كخطوة ت�صعيدية لل�ضغط على ال�شركة بعد‬ ‫االعت�صام الأول ال��ذي نفذ قبل ثالثة �شهور لكي‬ ‫ت�ستجيب ملطالب املتقاعدين‪ ،‬مو�ضحاً �أنهم يطالبون‬ ‫مب�شاركتهم يف �أرباح �صندوق االدخار و�إعادة الفوائد‬ ‫املح�سومة م��ن تعوي�ض ن�ه��اي��ة اخل��دم��ة‪ ،‬ومنحهم‬ ‫حقهم يف �أرباح ال�شركة املرتاكمة‬ ‫واح� �ت ��ج ع� ��دد م ��ن امل �ت �ق��اع��دي��ن و�أغ �ل �ب �ه��م من‬ ‫حم��اف �ظ��ات اجل �ن��وب وي �ع��ان��ون م��ن �أم ��را� ��ض الربو‬ ‫وق �� �ص �ب��ات ه��وائ �ي��ة يف �أث� �ن ��اء ع�م�ل�ه��م ال �ط��وي��ل يف‬ ‫ت�أ�سي�س �شركة البوتا�س بالقول �إن ه��ذه الرثوات‬ ‫املتمثلة بالبوتا�س واال�سمنت تعادل ما هو موجود‬

‫�أحد املتقاعدين يتحدث يف االعت�صام‬

‫يف بع�ض دول اخلليج العربي من ب�ترول‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫ي �ع��اين امل �ت �ق��اع��دون وامل��واط �ن��ون؛ لأن ل�ه��م الأرب� ��اح‬ ‫التي تقدر باملاليني ولنا الغبار والأم�لاح والأتربة‬ ‫والتلوث‪ ،‬و�أكدوا �أن ال�شركة التي حتقق املاليني بعد‬

‫الحزب الوطني‪ :‬الحكومة تستفز الشعب‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��ال احل ��زب ال��وط �ن��ي �أ ّن احل �ك��وم��ة ت�ستفز‬ ‫ال�شعب من خالل قرارات رفع الأ�سعار‪ ،‬حمذرا من‬ ‫�إثارة احلنق والغ�ضب لدى القطاعات ال�شعبية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف احلزب يف بيان �أ�صدره �أم�س �أ ّنه "مل‬ ‫نكن نتوقع يف احل��زب الوطني الأردين �أن تقدم‬ ‫حكومة على ا�ستفزاز م�شاعر الأردن �ي�ين‪ ،‬و�إثارة‬ ‫املزيد من االحتقان كما تفعل اليوم حكومة فايز‬ ‫الطراونة التي تعمل على �إ�شعال فتيل ال�شارع من‬ ‫خالل قراراتها ال�سيا�سية واالقت�صادية"‪.‬‬ ‫وي ��رى احل ��زب �أ ّن �إق� ��دام احل�ك��وم��ة م�ؤخرا‬ ‫على زي��ادة �أ�سعار امل�شتقات النفطية‪ ،‬وم��ا �سيتبع‬ ‫ذل��ك م��ن ت��داع�ي��ات �سلبية على ح�ي��اة املواطنني‪،‬‬

‫لي�ؤ ّكد �أ ّن هذه احلكومة فاقدة لل�شرعية وللأهلية‬ ‫القانونية‪ ،‬وح��ان الوقت لإ�سقاطها و�إ�سقاط كل‬ ‫القرارات التي اتخذتها‪ ،‬والتي قد تـحوّل ال�شارع‬ ‫الأردين �إىل �شعلة من لهب قد ال تنطفئ‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬وجود ه��ذه احل�ك��وم��ة ب��ات يثري‬ ‫ويعن يف ا�ستفزازهم وهم الذين‬ ‫م�شاعر الأردنيني مُ‬ ‫و�صلوا �إىل حالة كارثية يف و�ضعهم االقت�صادي‬ ‫ال��ذي ب��ات وا�ضحا للعيان‪ ،‬و�إ ّن ك��ل احلجج التي‬ ‫ت�سوقها احلكومة لتربير قراراتها باتت حججا‬ ‫بالية واهية لأن �إ�صالح الأو��ض��اع االقت�صادية ال‬ ‫يتم �أبدا بتدمري ما تب ّقى من كرامة �إن�سانية لدى‬ ‫املواطنني"‪.‬‬ ‫وي�ؤكد احل��زب �أ ّن��ه كان �أج��در بهذه احلكومة‬ ‫�أن حت��دد ال��روات��ب املت�ضخمة وال �ت��ي ي�ن�ف��رد بها‬

‫امل�س�ؤولون و�أبنا�ؤهم و�أقاربهم "‪ "V.I.P‬لي�صبح‬ ‫دخ��ل �أ�سرهم ال�شهري ع�شرات الأل ��وف ب��دال من‬ ‫زيادة الأ�سعار واللعب بقوت املواطن‪.‬‬ ‫وي �ق��ول �أ ّن� ��ه ح ��ان ال��وق��ت الت �خ��اذ م��ا ميكن‬ ‫�إنقاذه وو�ضع حد ملمار�سات هذه احلكومة والتي‬ ‫�أ�صبحت �آيلة لل�سقوط وفقدت كل ثقة بها وال بد‬ ‫من الرتاجع عن كافة قراراتها ويف مقدمتها رفع‬ ‫�أ�سعار م�شتقات النفط‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬هذه ال �ط��رق ال �ت��ي ات �خ��ذت �ه��ا هذه‬ ‫احلكومة غ�ير ال�شعبية �آن لها �أن تنتهي ويجب‬ ‫و�ضع حد ملثل ه��ذه املمار�سات و�أن ي��درك النظام‬ ‫�أ ّن ما يُحاك �ضد املواطن قد ينقلب عك�سيا على‬ ‫كافة جمريات احلياة يف الأردن وهذا ما ال نريده‬ ‫�أبدا"‪.‬‬

‫خ�صخ�صتها قد قامت على �أكتاف وزنود املتقاعدين‬ ‫يف ال�سنوات الأوىل وع��دده��م ‪ 1300‬متقاعد‪ ،‬وذلك‬ ‫ت�ق��دي��راً جلهودهم وعطائهم يف �أث�ن��اء خدمتهم يف‬ ‫ال�شركة وبعدها خرج اغلبهم بالأمرا�ض ال�صدرية‬

‫والع�صبية ويف تقاعد ال يكفي �أيام من ال�شهر‪.‬‬ ‫ورف�ض املعت�صمون عر�ض جمل�س �إدارة ال�شركة‬ ‫بتقدمي خم�سة �آالف دينار لكل متقاعد منهم دون‬ ‫تلبية املطالب‪.‬‬

‫نظمتها احلركة الإ�سالمية يف جر�ش‬

‫مسرية جماهريية ليلية يف جرش تستنكر قرار‬ ‫الحكومة برفع أسعار البنزين‬

‫نقيب املمرضني يطالب الحكومة بإعالن خططها‬ ‫ملعالجة البطالة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫طالب نقيب املمر�ضني حممد حتاملة ب�أن تعلن‬ ‫احل�ك��وم��ة اخل�ط��ط وال�برام��ج ال�ت��ي لديها ملعاجلة‬ ‫م�شكلة البطالة يف �صفوف املمر�ضني والقابالت‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار حتاملة يف ر��س��ال��ة وج�ه�ه��ا اىل رئي�س‬ ‫ال � � ��وزراء ام ����س اىل ت ��زاي ��د اع � ��داد ال �ع��اط �ل�ين من‬ ‫العمل يف �صفوف املمر�ضني واملمر�ضات والقابالت‬ ‫القانونيات‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ح�ت��ام�ل��ة يف ر��س��ال��ة اخ ��رى اىل وزير‬ ‫ال�صحة عبداللطيف الوريكات بتعيني ‪ 1500‬ممر�ضا‬

‫وممر�ضة وقابلة قانونية يف وزارة ال�صحة قبل نهاية‬ ‫العام احلايل‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ح�ج��م ال�ع�م��ل يف م�ست�شفيات وزارة‬ ‫ال���ص�ح��ة ي���س�ت��دع��ي ت��وف�ي�ر االع� � ��داد ال �ك��اف �ي��ة من‬ ‫املمر�ضني واملمر�ضات وال�ق��اب�لات القانونيات وان‬ ‫التعيني ال يتم ب�شكل منتظم‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار اىل ان ال�ن�ق����ص يف اع � ��داد العاملني‬ ‫لرتاكم البطالة �سببان متالزمان‪ ،‬ولو انه مت تلبية‬ ‫احتياجات وزارة ال�صحة من املمر�ضني والقابالت ملا‬ ‫كانت هناك بطالة بهذا احلجم‪.‬‬ ‫وبني حتاملة انه نظرا لوجود �آالف املمر�ضني‬

‫واملمر�ضات والقابالت غري العاملني‪ ،‬ف��إن النقابة‬ ‫ت�ق��دم��ت مب �ق�ترح��ات ل�ل�ح�ك��وم��ة ب�ت�ي���س�ير التحاق‬ ‫املمر�ضني العاملني بفر�ص العمل يف الدول العربية‬ ‫م��ن خ�لال منحهم اج��ازة ب��دون رات��ب م��ن ال��وزارة‬ ‫‪،‬وتعيني بدالء عنهم من غري العاملني وان ذلك ال‬ ‫يرتب كلف مالية ا�ضافية على احلكومة‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫اىل � �ض��رورة م�ن��ع ا��س�ت�ق��دام امل�م��ر��ض��ات االجنبيات‬ ‫ب�سبب توافر االعداد الكبرية من املمر�ضات‪ ،‬وانه يف‬ ‫حال مل ت�أخذ احلكومة ووزارة ال�صحة بهذه املطالب‬ ‫على حممل اجل��د ف�إنه لن يكون هناك حل مل�شكلة‬ ‫البطالة‪.‬‬

‫ك�سلعة ارت�ك��ازي��ة‪� ،‬سي�ؤدي �إىل ارت�ف��اع يف �أ�سعار‬ ‫امل ��وا�� �ص�ل�ات‪ ،‬وال� �ن� �ق ��ل‪ ،‬واخل � ��دم � ��ات‪ ،‬وال�سلع‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬وتكاليف املعي�شة‪ ،‬وي�ؤكد هذا القرار‬ ‫�أنّ ال�سيا�سات االقت�صادية اخلاطئة ت ��ؤدي �إىل‬ ‫نتائج خاطئة وكارثية على االقت�صاد الوطني‬ ‫وعلى حياة امل��واط�ن�ين‪ ،‬وق��د ج� ّرب��ت احلكومات‬ ‫املتعاقبة ه��ذه ال�سيا�سة التي مل تكن نتيجتها‬ ‫�إ ّال الف�شل وتعميق الأزمة‪ ،‬بتنامي عجز املوازنة‪،‬‬ ‫وارت� �ف ��اع امل��دي��ون �ي��ة‪ ،‬وات �� �س��اع ظ��اه��رت��ي الفقر‬ ‫وال�ب�ط��ال��ة‪ ،‬وان�ت���ش��ار ال�ف���س��اد‪ ،‬و��ض�ي��اع املقدرات‬ ‫والأ�صول الوطنية"‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د �أنّ احلكومة التي ال تقيم وزن��ا لكل‬ ‫امل �ط��ال��ب ال���ش�ع�ب�ي��ة ال �ت��ي ت �ط��ال��ب بالإ�صالح‬

‫ال�سيا�سي واالق�ت���ص��ادي‪ ،‬ال ميكن إ� ّال �أن تكون‬ ‫ح�ك��وم��ة ت � ��أزمي‪ ،‬وي� ّت���ض��ح ذل��ك م��ن ال�سيا�سات‬ ‫التي تنتهجها با�ستكمال املهمة التي ت�ش ّكلت من‬ ‫وطي ملف الإ�صالح‪ ،‬و�إعادة‬ ‫�أجلها‪ ،‬وهي �إغالق ّ‬ ‫البالد للمربع الأول‪.‬‬ ‫وخ�ت��م احل��زب بيانه بـ"�إننا نعلن رف�ضنا‬ ‫لهذا القرار‪ ،‬لأنه �أ�صبح وا�ضحاً �أنّ هذه احلكومة‬ ‫تتجه �إىل تعميق الأزم��ة العامة التي تعي�شها‬ ‫ال �ب�لاد‪ ،‬وب��ات �شعار نحو حكومة �إن �ق��اذ وطني‬ ‫�شعار ي ّت�سم بال�ضرورة‪ ،‬لالنتقال �إىل مرحلة‬ ‫ج��دي��دة ي���ش� ّك��ل الإ� �ص�ل�اح ع�ن��وان�ه��ا وجوهرها‬ ‫الرئي�سي"‪.‬‬

‫حزب الوحدة يدعو إىل حكومة إنقاذ وطني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ط��ال��ب ح ��زب ال ��وح ��دة ال���ش�ع�ب�ي��ة يف بيان‬ ‫�أم�س ب�إقالة حكومة فايز الطروانة وا�ستبدالها‬ ‫بحكومة �إنقاذ وطني‪.‬‬ ‫وق ��ال احل ��زب يف ب�ي��ان��ه �أ ّن ��ه "خالل فرتة‬ ‫وجيزة من تو ّليها �إدارة �ش�ؤون البالد �أقدمت‬ ‫احل �ك��وم��ة ل �ل �م��رة ال �ث��ان �ي��ة ع �ل��ى رف� ��ع �أ�سعار‬ ‫امل�ح��روق��ات ك�ج��زء م��ن �سيا�ستها االقت�صادية‪،‬‬ ‫وت� ��أت ��ي ه ��ذه اخل �ط ��وة ب �ع��د ع��ودت �ه��ا ل�سيا�سة‬ ‫االقرتا�ض واال�ستدانة‪ ،‬وخ�ضوعها ال�شرتاطات‬ ‫�صندوق النقد الدويل"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬إنّ ق��رار رف��ع �أ��س�ع��ار املحروقات‬

‫من م�سرية احلركة اال�سالمية �ضد رفع ا�سعار البنزين يف جر�ش‬

‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫ا� �س �ت �ن �ك��رت احل� ��رك� ��ة الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة يف‬ ‫حمافظة جر�ش قرار احلكومة برفع �أ�سعار‬ ‫ال �ب �ن��زي��ن ون� ّ�ظ �م��ت م �� �س�يرة ت �ن��دي��داً بذلك‬ ‫انطلقت م���س��اء ال�سبت ب�ع��د ��ص�لاة الع�شاء‬ ‫م��ن امل�سجد احلميدي و�سط مدينة جر�ش‬ ‫�إىل �ساحة البلدية‪� ،‬شارك فيها الع�شرات من‬ ‫�أب �ن��اء احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة وائ �ت�لاف جر�ش‬ ‫للإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أل � �ق� ��ى رئ �ي �� ��س ح � ��زب ج �ب �ه��ة العمل‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ��ي ف� ��رع ج ��ر� ��ش ع �ي �� �س��ى روا�� �ش ��دة‬ ‫كلمة طالب فيها ال�شعب الأردين باخلروج‬ ‫�إىل ال���ش��ارع وا�ستنكار ال �ق��رارات احلكومية‬ ‫ال�ظ��امل��ة على ح��د و��ص�ف��ه‪ ،‬وق ��ال‪" :‬ال�سكوت‬ ‫م��ن ال���ش�ع��ب الأردين ع��ن ه ��ذه ال�سيا�سات‬ ‫احلكومية اخلاطئة والظاملة يُ�ش ّكل خيانة‬ ‫ل�ل��وط��ن واملواطن"‪ ،‬م �ت��اب �ع �اً‪" :‬لقد ُذهل‬ ‫ال���ش�ع��ب الأردين ب��ال �ق��رار احل�ك��وم��ي برفع‬ ‫�أ�سعار البنزين الذي هو مقدمة لرفع �أ�سعار‬ ‫املحروقات ونحن على �أب��واب ف�صل ال�شتاء‬

‫الذي �أ�صبح املواطن الأردين يكرهه بالرغم‬ ‫م��ا ف�ي��ه م��ن خ�ي ٍ�ر ل �ك�ثرة الأع� �ب ��اء املرتتبة‬ ‫عليه"‪.‬‬ ‫وو�� �ص ��ف روا� � �ش� ��دة احل �ك��وم��ة احلالية‬ ‫ب�ح�ك��وم��ة الأزم � ��ات وق ��ال‪" :‬احلكومة منذ‬ ‫ت�س ّلمت مهامها وهي حكومة �أزمات بامتياز‪،‬‬ ‫حيث ف�شلت ه��ذه احلكومة مبلف الإ�صالح‬ ‫ومكافحة الف�ساد‪ ،‬وه��ذه احلكومة �أ�صدرت‬ ‫ق��ان��ون امل�ط�ب��وع��ات وال�ن���ش��ر اجل��دي��د املك ّمم‬ ‫ل�ل�أف��واه وال�سالب للحريات وه��ذه خمالفة‬ ‫لإرادة ال�شعب"‪.‬‬ ‫و�أ ّكد روا�شدة يف كلمته �أنّ احلل للخروج‬ ‫م��ن الأزم ��ات ه��و حكومة �إن�ق��اذ وطني تقوم‬ ‫بتعديالت د�ستورية جوهرية حتظى بتوافق‬ ‫ال�شعب‪.‬‬ ‫وردّد امل�شاركون يف امل�سرية هتافات كان‬ ‫منها‪�" :‬س ّمع للمخابرات قاطعنا االنتخابات‪،‬‬ ‫ي�سقط جمل�س النواب‪ ،‬ال لقانون االنتخاب‪،‬‬ ‫عال�سكراب عال�سكراب احلكومة والنواب"‪.‬‬ ‫ورفعت احلركة الإ�سالمية الفتات ُكتب‬ ‫عليها‪" :‬احذر �أيها النظام غ�ضب الأحرار‪،‬‬

‫الخطيب يؤكد حيادية الهيئة املستقلة لالنتخاب ويرفض‬ ‫الزج بها يف أي تجاذبات‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫دعا رئي�س الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب عبد‬ ‫االل ��ه اخل�ط�ي��ب اىل ع ��دم ال ��زج ب��ال�ه�ي�ئ��ة يف اي‬ ‫��س�ج��االت وجت��اذب��ات مهما ك��ان ن��وع�ه��ا‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫احلر�ص على ا�ستقالليتها ومبادئها وحياديتها‬ ‫وعدم اجنراراها وراء اي جتاذبات "الن احلياد‬ ‫واال�ستقاللية من ا�سا�سيات وجود الهيئة"‪ .‬ودعا‬ ‫اخل�ط�ي��ب اىل ت �ع��اون اجل�م�ي��ع معها باعتبارها‬ ‫م�ؤ�س�سة د�ستورية وطنية‪.‬‬ ‫واك� ��د اخل �ط �ي��ب ان ان �� �ش��اء ال�ه�ي�ئ��ة يعترب‬ ‫نقلة وتطورا نوعيا يف ادارة العملية االنتخابية‬ ‫ان���س�ج��ام��ا م��ع ال �ت��وج �ه��ات ال �ع��امل �ي��ة وت �ع��زي��زا ا‬ ‫لل�شفافية وال�ن��زاه��ة‪ ،‬الفتا اىل ان النزاهة تتم‬ ‫م��ن خ�لال اج ��راءات حم��ددة ملنع ال�ت�ج��اوز على‬ ‫القانون ‪.‬‬ ‫وا��ش��ار خ�لال لقاء م��ع ا��س��رة وك��ال��ة االنباء‬ ‫االردنية(برتا) �أم�س‪ ،‬اىل ان الهيئة تعمل �ضمن‬ ‫ق��ان��وين ال�ه�ي�ئ��ة واالن �ت �خ��اب‪ ،‬داع �ي��ا اىل تعاون‬ ‫اجلميع للم�ساعدة يف اجناح مهامها ‪.‬‬ ‫وب�ين ان الهيئة ت�ضم نخبة من املفو�ضني‬ ‫القانونيني ممن لديهم خربة و طويلة يف العمل‬ ‫القانوين ‪.‬واو�ضح انه متت درا�سة القانون من‬ ‫ن��اح�ي��ة ان�ط�ب��اق��ه م��ع امل�ع��اي�ير ال��دول�ي��ة واالطر‬

‫الزمنية‪ ،‬م�شريا اىل انه كانت هناك مالحظات‬ ‫للهيئة ع�ل��ى بع�ض م ��واده وه ��ذا م��ا اج ��ازه لها‬ ‫القانون‪ .‬واكد اخلطيب التزام الهيئة بالقانون‬ ‫بغ�ض النظر عن اية مالحظات ‪.‬‬ ‫وق ��ال ان ال �ق��ان��ون يت�ضمن وج ��ود بطاقة‬ ‫ان �ت �خ��اب �ي��ة وح � � ��دد ك �ي �ف �ي��ة ت� ��وزي� ��ع البطاقة‬ ‫وحمتوياتها وموا�صفاتها‪ ،‬معتربا انه من باب‬ ‫الت�سهيل ع�ل��ى امل��واط�ن�ين ف��ان الهيئة �سمحت‬ ‫ل�ل�اب واالم واالب ��ن واالب �ن��ة وال� ��زوج والزوجة‬ ‫واالخ واالخت وزوجاتهم وابنائهم احل�صول على‬ ‫البطاقات االنتخابية‪.‬‬ ‫واك� � ��د اه �م �ي��ة احل� ��� �ص ��ول ع �ل��ى البطاقة‬ ‫االنتخابية ك�شرط ا�سا�سي للت�سجيل يف ك�شوفات‬ ‫الناخبني‪ ،‬الفتا اىل ان ال�سجالت ال�سابقة مل‬ ‫تعد معتمدة اط�لاق��ا اذ ان��ه بعد ادالء املواطن‬ ‫ب�صوته فانه يرتك بطاقة االنتخاب عند جلنة‬ ‫االقرتاع ملقارنتها مع عدد املقرتعني وذلك من‬ ‫باب النزاهة وال�شفافية‪.‬‬ ‫واكد اخلطيب ان من ادوات النزاهة وجود‬ ‫�سجالت نظيفة ومميزة‪ ،‬الفتا ان الهيئة ب�صدد‬ ‫ان�شاء �سجل جديد اذ انه لأي مواطن احلق يف‬ ‫االع�ترا���ض ويوجد اك�ثر من عملية لها‪ .‬واكد‬ ‫ان��ه ال ت �ن��ازل ع��ن م �ب��ادئ احل �ي��اد واال�ستقالل‬ ‫والكفاءة‪.‬‬

‫وا� �ش��ار اىل ان عملية الت�سجيل وا�صدار‬ ‫ال�ب�ط��اق��ة االن�ت�خ��اب�ي��ة ب� ��د�أا يف ال���س��اب��ع م��ن اب‬ ‫املا�ضي وذل��ك مل��دة �شهر وه�ن��اك اجتماع قريب‬ ‫الت�خ��اذ ق��رار ح��ول عملية التمديد للت�سجيل‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا ان امل �ه��م يف ع�م�ل�ي��ة ال�ت���س�ج�ي��ل تطبيق‬ ‫املعايري الدولية " وان الهيئة ال ت�شعر انها يف‬ ‫�سباق مع االرقام"‪.‬‬ ‫وا�ضاف انه مت جتاوز كثري من ال�صعوبات يف‬ ‫دائرة االحوال املدنية من خالل اجراء حت�سينات‬ ‫كثرية‪ ،‬الفتا اىل ان بع�ض االماكن بحاجة اىل‬ ‫حت�سينات‪.‬‬ ‫وب�ين وج��ود ارت�ف��اع يف ن�سب الت�سجيل بعد‬ ‫العيد‪ ،‬الفتا اىل ان دائ��رة االح��وال املدنية على‬ ‫ا��س�ت�ع��داد ل��زي��ارة امل��ؤ��س���س��ات وال ��دوائ ��ر بهدف‬ ‫الت�سجيل وذلك �ضمن املعايري واال�س�س املتبعة‬ ‫ويطبق عليها املراقبة ‪.‬‬ ‫ودع��ا اخلطيب ك��ل م��ن ميلك اي��ة معلومة‬ ‫ح��ول وج��ود جت��اوز لتزويد الهيئة بها‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ا�ستعدادها للتحقيق فيها وان��ه لن يكون هناك‬ ‫اي تهاون يف اي جتاوز كان ‪.‬‬ ‫ولفت اىل انه يوجد امام الهيئة عمل كبري‬ ‫�سواء فيما يتعلق بالتعليمات التنفيذية لتنظيم‬ ‫العملية االن�ت�خ��اب�ي��ة الف �ت��ا اىل وج ��ود �سل�سلة‬ ‫طويلة تتعلق بالعملية التنفيذية والرتتيبات‬

‫االجرائية ‪.‬‬ ‫وف �ي �م ��ا ي �ت �ع �ل��ق ب �ت �ح��دي��د م ��وع ��د اج � ��راء‬ ‫االنتخابات قال اخلطيب ان جاللة امللك يدعو‬ ‫لالنتخاب من خالل ارادة ملكية ومن ثم تقوم‬ ‫الهيئة بتحديد موعد االنتخاب‪.‬‬ ‫وح��ول دور الق�ضاء ا��ش��ار اخلطيب اىل ان‬ ‫ال�ق��ان��ون اع �ط��اه ح��ق ال�ب��ت يف ال�ط�ع��ون ب�صحة‬ ‫ال �ن��واب الف �ت��ا اىل ان ذل ��ك اول م ��رة يف تاريخ‬ ‫االنتخابات االردن�ي��ة حيث ك��ان ذل��ك �سابقا يتم‬ ‫من خالل جمل�س النواب معربا ان رغبة الهيئة‬ ‫بان يكون هناك م�شاركة وا�سعة للق�ضاء كما ا�شار‬ ‫اىل ان القائمة الوطنية التي ت�ضمنها القانون‬ ‫ت�شكل مميزة نوعية فيه ‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق ب��ال�ف��رز ق��ال �سيتم يف نف�س‬ ‫قاعة االق�ت�راع واع�ل�ان النتيجة كما ا��ش��ار اىل‬ ‫ان ال �ق��ان��ون ح ��دد اجل ��رائ ��م االن �ت �خ��اب �ي��ة مثل‬ ‫�شراء اال�صوات والتجاوز واعطاء الهيئة �صفة‬ ‫ال�ضابطة العدلية‪.‬‬ ‫واك��د ان حت��دي��د م��راك��ز االق�ت�راع م��ن اهم‬ ‫معايري النزاهة يف العملية االنتخابية يف العامل‬ ‫ا�ضافة اىل انها عملية تنظيمية ‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان الهيئة ب�صدد ا�صدار تعليمات‬ ‫فيما يتعلق بت�صويت االمي‪.‬‬

‫ح�ك��وم�ت�ن��ا ع �ج��اي��ب ب ����س اب�ت�رف��ع �ضرايب‪،‬‬ ‫ت�سقط حكومة رفع الأ�سعار ت�سقط حكومة‬ ‫الطراونة‪ ،‬ارجعوا �أموال الفا�سدين بدال من‬ ‫رفع الأ�سعار"‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪� ،‬أ ّكد النا�شط ال�سيا�سي‬ ‫زي� ��اد �أب� ��و زي ��د يف ك�ل�م�ت��ه ال �ت��ي �أل �ق��اه��ا عن‬ ‫ائتالف جر�ش للإ�صالح �أنّ القرار احلكومي‬ ‫برفع �أ�سعار البنزين هو ا�ستخفاف بال�شعب‬ ‫الأردين‪ ،‬وق ��ال‪�" :‬أيهما �أوىل �أن يذهبوا‬ ‫�إىل ال��ذي��ن ��س��رق��وا ال �ب�لاد وال�ع�ب��اد ونهبوا‬ ‫امل�ؤ�س�سات �أم جيوب املواطنني الفقراء؟!"‬ ‫وك��ان عريف امل�سرية م�ؤيد غ��وادرة �أ ّكد‬ ‫ف�شل عملية الت�سجيل لالنتخابات وو�صفها‬ ‫بامل�سرحية الهزلية‪ ،‬مب ّيناً ف�شلها الوا�ضح‬ ‫من خالل �أعداد امل�سجلني يف خمتلف مناطق‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫يُ�شار �إىل �أنّ ائتالف جر�ش للإ�صالح‬ ‫��س�ي�ن� ّ�ظ��م م���س�يرة ج�م��اه�يري��ة ع�ق��ب �صالة‬ ‫املغرب اليوم االثنني من امل�سجد احلميدي‬ ‫�إىل �ساحة بلدية جر�ش‪ ،‬ا�ستنكاراً للقرارات‬ ‫احلكومية برفع �أ�سعار املحروقات‪.‬‬

‫النقابات املهنية تندد بقرار‬ ‫رفع أسعار املحروقات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��وال��ت االن�ت�ق��ادات النقابية ل�ق��رار احلكومة رف��ع �أ�سعار امل�ح��روق��ات‪ ،‬ففي‬ ‫ت�صريح لنقيب املهند�سني الزراعيني حممود �أب��و غنيمة ق��ال �أنّ ال�ق��رار جاء‬ ‫مبثابة اال�ستفزاز غري امل�برر لأف��راد ال�شعب يف ظل ا�ستقرار الأ�سعار العاملية‬ ‫للنفط وانخفا�ضها‪ .‬و�أ�ضاف �أنّ هذا القرار املرفو�ض رف�ضا قاطعا جاء مبثابة‬ ‫اال�ستهتار بال�شعب قاطبا من �شماله �إىل جنوبه‪ ،‬وه��ي ر�سالة وا�ضحة لدفع‬ ‫ال�شعب الأردين �إىل احلائط و�إىل املجهول‪ .‬وعبرّ �أبو غنيمة عن �صدمته �إزاء‬ ‫القرارات احلكومية غري املدرو�سة والتي رافقت جميء احلكومة منذ ت�شكيلها‬ ‫التي تتزامن مع حالة من التخبط الإداري الال م�سبوق الذي تعاين منه على‬ ‫كافة ال�صعد‪.‬‬ ‫ون ّبه �أبو غنيمة �إىل ردود الأفعال الغا�ضبة من قبل �أفراد ال�شعب الأردين‬ ‫على ه��ذه ال �ق��رارات‪ ،‬مطالبا العقالء يف ال��دول��ة الأردن�ي��ة �إىل التدخل لإعادة‬ ‫توجيه الدفة‪.‬‬ ‫ويف بيان للنقابات املهنية حذّرت فيه من تداعيات القرار على �أمن وا�ستقرار‬ ‫الوطن‪ ،‬وذلك يف ظل ظروف اقت�صادية قا�سية يعي�شها املواطن بفعل �سيا�سات‬ ‫حكومية خاطئة انتهجتها حكومات متعاقبة �أو�صلتنا �إىل هذا احلال‪ ،‬م�ؤكدة �أنّه‬ ‫مل يعد مقبو ًال اللجوء �إىل جيب املواطن ل�سداد عجز موازنة ال ذنب للمواطن‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫أنّ‬ ‫و� �ش��ددت ال�ن�ق��اب��ات على � الإ� �ص�لاح االق�ت���ص��ادي وال�سيا�سي متالزمان‬ ‫ويدعوان �إىل ت�شكيل حكومة وحدة وطنية مت ّثل كافة �أطياف ال�شعب الأردين‪،‬‬ ‫ت�سري بالبالد �إىل انتخابات برملانية حرة نزيهة عرب قانون انتخاب يحقق �أكرب‬ ‫توافق وطني حوله‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫‪5‬‬

‫الدعوة �إىل موا�صلة االت�صال باجلهات يف �سوريا‬

‫زراعة‬

‫مصدرو خضار وفواكه يطالبون بشحن‬ ‫منتجاتهم عرب «امللكية» إىل أوروبا الشرقية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫الأردن� �ي ��ة ع�ب�ر � �س��وري��ا �إىل ت��رك �ي��ا وال� ��دول‬ ‫الأوروبية‪.‬‬ ‫ومت ت �� �ش �ك �ي��ل جل� �ن ��ة م� ��� �ش�ت�رك ��ة من‬ ‫ال�ق�ط��اع�ين ال �ع��ام واخل��ا���ص؛ وذل ��ك بهدف‬ ‫�إج ��راء ات���ص��االت م��ع اجل�ه��ات ذات العالقة‬ ‫ل���ض�م��ان ت��دف��ق ال� ��� �ص ��ادرات الأردن � �ي ��ة �إىل‬ ‫الأ� � �س� ��واق اخل ��ارج� �ي ��ة‪ ،‬ك��ذل��ك ال �ع �م��ل مع‬ ‫الأ�شقاء ال�سعوديني لغاية ت�صدير املنتجات‬ ‫ال� ��زراع� ��ة الأردن � �ي� ��ة امل �� �ش��ارك�ي�ن ب�ضرورة‬ ‫ال �ت��وا� �ص��ل م ��ع الأ� �ش �ق ��اء يف ال� �ع ��راق لفتح‬ ‫الأ��س��واق العراقية �أم��ام املنتجات الأردنية‬ ‫من خ�ضار وفواكه على مدار العام‪ ،‬كذلك‬ ‫العمل على تفعيل عبور جت��ارة الرتانزيت‬ ‫عرب العراق اىل تركيا والعمل على تفعيل‬ ‫النقل البحري من خالل ميناء العقبة �إىل‬ ‫الدول االوروبية‪.‬‬ ‫و� �ش��دد وزي ��ر ال��زراع��ة خ�ل�ال االجتماع‬

‫� �ش��ددت جم�م��وع��ة م��ن امل���ص��دري��ن على‬ ‫�أهمية االت�صال مع الأ�شقاء يف �سوريا‪ ،‬وتفعيل‬ ‫مو�ضوع طائرات ال�شحن اجل��وي من خالل‬ ‫التعاون مع امللكية الأردنية �إىل �أوروبا‪.‬‬ ‫وبينوا يف اجتماع مو�سع عقد يف وزارة‬ ‫ال ��زراع ��ة ب��رئ��ا��س��ة وزي ��ر ال ��زراع ��ة اح �م��د �آل‬ ‫خ�ط��اب �أن مطالبهم ج ��اءت نتيجة �إغالق‬ ‫ت�صدير اخل�ضار �إىل دول �أوروب ��ا ال�شرقية‬ ‫ع�بر احل ��دود ال���س��وري��ة ال ��ذي ي�شكل عائقا‬ ‫�أم��ام م��زارع��ي وم�صدري اخل�ضار والفواكه‬ ‫لت�صدير منتجاتهم‪.‬‬ ‫وب �ح��ث االج �ت �م ��اع احل� �ل ��ول والبدائل‬ ‫املنا�سبة لت�صدير منتجاتهم‪ ،‬مع العلم ب�أن‬ ‫�سوريا ال�شريك التجاري الرئي�سي لل�صادرات‬ ‫الزراعية الأردنية وتوقف ال�صادرات الزراعية‬

‫ع� �ل ��ى �أه� �م� �ي ��ة اخل� � � ��روج ب� �ح� �ل ��ول ملو�ضوع‬ ‫ال�صادرات الزراعية التي ت�شكل املركز الثاين‬ ‫يف ال�صادرات الأردنية‪ ،‬م�ؤكد �أهمية التن�سيق‬ ‫وال�ت�ع��اون ب�ين ال�ق�ط��اع احل�ك��وم��ي واخلا�ص‬ ‫الأردين؛ للتغلب على املعوقات التي تواجهها‬ ‫و�أهمية الو�صول اىل خطوات عملية ملعاجلة‬ ‫االخ�ت�ن��اق��ات الت�سويقية املحتملة للمو�سم‬ ‫ال ��زراع ��ي ‪ 2013 – 2012‬يف ظ��ل الظروف‬ ‫ال�سيا�سية التي متر بها دول اجل��وار الأردن‬ ‫وخ�صو�صا �سوريا‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر ال �ل �ق��اء م �ن��دوب��ون م ��ن نقابة‬ ‫جتار وم�صدري اخل�ضار والفواكه وجمعية‬ ‫منتجي وم�صدري اخل�ضار والفواكه واحتاد‬ ‫امل��زارع�ين وامللكية الأردن�ي��ة لل�شحن اجلوي‬ ‫وهيئة تنظيم قطاع النقل العربي والنقل‬ ‫الربي ووزارة ال�صناعة والتجارة وعدد من‬ ‫املعنيني بالوزارة‪.‬‬

‫«الزراعة» تسعى لتأسيس نظام‬ ‫جودة لتتبع املنتجات الزراعية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫الزراعة والتنمية الريفية يف بولندا‪.‬‬ ‫وت�شتمل ن�شاطات امل�شروع على ت�أ�سي�س‬ ‫ن �ظ��ام وط �ن��ي ل�ت�ت�ب��ع امل �ن �ت �ج��ات الزراعية‬ ‫ال �ط��ازج��ة‪ ،‬وال� ��ذي ي���ش�ك��ل ب� ��دوره عن�صرا‬ ‫�أ�سا�سيا لتطوير �أنظمة اجل��ودة للمنتجات‬ ‫الزراعية مثل الزراعة الع�ضوية‪ ،‬والإدارة‬ ‫املتكاملة وامل��ؤ��ش��رات اجل�غ��راف�ي��ة‪ ،‬حيث �إن‬ ‫�إمكانية تتبع كل منتج زراع��ي خ�لال دورة‬

‫ت�سعى وزارة ال��زراع��ة للعمل على رفع‬ ‫م�ستوى جودة املنتجات الزراعية الطازجة‬ ‫(اخل�ضار والفواكه) من خالل املكون الأول‬ ‫مل���ش��روع ال�ت��و�أم��ة ال��ذي ت�ن�ف��ذه ال� ��وزارة مع‬ ‫االحت ��اد الأوروب� ��ي مم�ث� ً‬ ‫لا ب ��وزارة الزراعة‬ ‫و�سيا�سات الغذاء والغابات يف �إيطاليا ووزارة‬

‫الإن� �ت ��اج (م ��ن احل �ق��ل �إىل امل ��ائ ��دة) تزيد‬ ‫م��ن ��س�لام��ة امل�ن�ت��ج‪ ،‬مم��ا ي���س��اه��م يف �إعالم‬ ‫امل�ستهلكني عن جميع امل��راح��ل واملمار�سات‬ ‫امل�ستخدمة للح�صول على املنتج النهائي‪،‬‬ ‫كما �أن �إن���ش��اء ه��ذا النظام ي�ضمن �سالمة‬ ‫امل �ن �ت �ج��ات ال�ن�ب��ات�ي��ة ل�لا��س�ت�ه�لاك املحلي‪،‬‬ ‫و�أي �� �ض �اً زي ��ادة ف��ر���ص ال�ت���ص��دي��ر للأ�سواق‬ ‫العاملية‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫ينفذ امل�شروع خالل �سبع �سنوات‬

‫مخيم الزعرتي يأوي أطفاال بال آباء‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ق ��ال ��ت ك� �ب�ي�رة امل� �ت� �ح ��دث�ي�ن با�سم‬ ‫امل �ف��و� �ض �ي��ة ال �� �س��ام �ي��ة ل�ل ��أمم املتحدة‬ ‫ل �� �ش ��ؤون ال�لاج �ئ�ين م�ي�ل�ي���س��ا فليمنغ‪،‬‬ ‫�أنّ خميم ال��زع�تري ا�ستقبل الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي عدداً متزايداً من الأطفال غري‬ ‫امل���ص�ح��وب�ين‪ ،‬ق��ال بع�ضهم �أنّ �آباءهم‬ ‫قد ماتوا‪� ،‬أو ما زالوا يف �سوريا لرعاية‬ ‫�أقاربهم‪� ،‬أو يعملون يف بلدان �أخرى‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت ف �ل �ي �م �ن��غ يف ت�صريحات‬ ‫وردت �ضمن ت�ق��ري��ر �أع�ل�ن�ت��ه املفو�ضية‬ ‫على موقعها الإل �ك�تروين م ��ؤخ��را من‬ ‫مم��ن مل‬ ‫جنيف‪�" :‬إنّ بع�ض الأط �ف��ال‪ّ ،‬‬

‫يكن لديهم ج��وازات �سفر‪ ،‬ق��ال��وا �أنّهم‬ ‫�أُر�سلوا من قبل �آبائهم على �أن يتبعوهم‬ ‫يف وقت الحق"‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى � �ص �ع �ي��د ذي � �ص �ل��ة‪ ،‬ع�ّب رّ�رت‬ ‫امل �ف��و� �ض �ي��ة ع ��ن خ���ش�ي�ت�ه��ا م ��ن ح ��دوث‬ ‫ت��دف �ق��ات ب���ش��ري��ة �أك �ب�ر يف ظ��ل ارتفاع‬ ‫�أعداد ال�سوريني الفارين �إىل الأردن‪.‬‬ ‫وق��ال��ت‪�" :‬إنّ وت�يرة ال��واف��دي��ن من‬ ‫احل��دود ال�سورية �إىل خميم الزعرتي‬ ‫يف �شمال الأردن‪ ،‬ق��د ت�ضاعفت خالل‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي"‪.‬‬ ‫وب� �ح� ��� �س ��ب الأرق� � � � � ��ام امل� �ع� �ل� �ن ��ة من‬ ‫املفو�ضية يف جنيف و�صل حوايل ‪10.200‬‬ ‫�شخ�ص خ�لال ال�ف�ترة م��ا ب�ين الواحد‬

‫وال�ع���ش��ري��ن وح�ت��ى ال���س��اب��ع والع�شرين‬ ‫من �آب ال�شهر املا�ضي‪ ،‬مقارنة ب‪4.500‬‬ ‫و�صلوا الأ�سبوع الذي �سبقه‪.‬‬ ‫وي�شري التقرير �إىل �أنّ �آالفاً �آخرين‬ ‫م ��ن ال �� �س��وري�ين ي �ن �ت �ظ��رون ال �ع �ب��ور يف‬ ‫خ�ضم العنف ال��ذي ي��دور يف درع ��ا‪ ،‬ما‬ ‫يعني بح�سب ال�ت�ق��ري��ر �أنّ ت�ل��ك بداية‬ ‫لتدفق �أكرب بكثري‪.‬‬ ‫يذكر التقرير �أنّ بع�ضا من الذين‬ ‫ع �ب��روا يف الأي � � ��ام الأخ� �ي ��رة تع ّر�ضوا‬ ‫للق�صف م��ن ق�ب��ل ال �ط��ائ��رات‪ ،‬وهناك‬ ‫�أي�ضاً تقارير تفيد عن ق�صف مبدافع‬ ‫الهاون وغريها من الأ�سلحة النارية‪.‬‬ ‫ووفق التقرير‪ ،‬يعرب الالجئون عادة‬

‫احل��دود خالل الليل ويتم ا�صطحابهم‬ ‫م�ب��ا��ش��رة �إىل امل�خ�ي��م م��ن ق�ب��ل املنظمة‬ ‫ال��دول �ي��ة ل�ل�ه�ج��رة واجل �ي ����ش الأردين‪،‬‬ ‫وي�أتي معظم الوافدين الذين و�صلوا‬ ‫خالل الأ�سبوع املا�ضي من درعا‪.‬‬ ‫وي���ش�ير ال�ت�ق��ري��ر �إىل �أنّ موظفي‬ ‫املفو�ضية ين�صبون امل��زي��د م��ن اخليام‪،‬‬ ‫وي �ق��وم��ون ب�ت��و��س�ع��ة امل�خ�ي��م م��ن خالل‬ ‫�إع� � ��داد �أر� �ض �ي��ة ج ��دي ��دة م ��ن احل�صى‬ ‫للم�ساعدة يف ال�سيطرة على الغبار يف‬ ‫امل��وق��ع‪ ،‬و�أر�سلت �شاحنات من م�ستودع‬ ‫ال� ��زرق� ��اء الإق �ل �ي �م��ي ل �ت �ع��زي��ز خم ��زون‬ ‫اخليام والبطانيات‪.‬‬

‫«حماية وحرية الصحفيني» يصدر مطالعة قانونية لـ«املطبوعات» تكشف القيود التي يفرضها‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ ّكد مركز حماية وحرية ال�صحفيني‬ ‫رف�ضه للقيود التي و�ضعتها احلكومة على‬ ‫حرية الإعالم يف م�شروع قانون املطبوعات‬ ‫والن�شر املعدل والذي قدمته للربملان‪.‬‬ ‫وقال املركز يف بيان �صادر عنه يت�ض ّمن‬ ‫مطالعة قانونية �أعدّتها وح��دة امل�ساعدة‬ ‫القانونية للإعالميني "ميالد" التابعة‬ ‫ل �ل �م��رك��ز �أنّ "احلر�ص ع �ل��ى احلريات‬ ‫وت �ط��وي��ر احل��ال��ة امل�ه�ن�ي��ة وت �ع��زي��ز حالة‬ ‫التنظيم الذاتي ال يتم برتخي�ص وحجب‬ ‫املواقع الإخبارية الإلكرتونية"‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ال��رئ �ي ����س ال �ت �ن �ف �ي��ذي ملركز‬

‫ح �م��اي��ة وح ��ري ��ة ال �� �ص �ح �ف �ي�ين الزميل‬ ‫ن�ضال من�صور‪" :‬نحن مع مبد�أ امل�ساءلة‬ ‫ل�ل��إع�ل�ام‪ ،‬ف �ه��و غ�ي�ر حم �� ّ��ص��ن ويخ�ضع‬ ‫ل�سيادة القانون"‪ ،‬من ّبهاً �أنّ ه��ذه الغاية‬ ‫"ال تتحقق باملقرتحات القانونية التي‬ ‫قدّمتها احل�ك��وم��ة‪ ،‬وال�ت��ي ت�ض ّر ب�صورة‬ ‫الأردن وت�ضعه �ضمن قائمة �أع��داء حرية‬ ‫الإعالم والإنرتنت"‪.‬‬ ‫ودع � ��ت امل �ط��ال �ع��ة ال �ق��ان��ون �ي��ة التي‬ ‫�أع � ّده��ا مدير وح��دة امل�ساعدة القانونية‬ ‫ل�ل�إع�لام�ي�ين "ميالد" امل�ح��ام��ي حممد‬ ‫ق �ط �ي �� �ش��ات �إىل �أن "تلتزم املطبوعة‬ ‫الإل�ك�ترون�ي��ة التي تن�شر م ��واداً �صحفية‬ ‫�أو ت�ع�ل�ي�ق��ات م��ن امل�ت���ص�ف�ح�ين ع�ب�ر حزم‬

‫الإن �ت�رن� ��ت امل �� �س �ت �خ��دم��ة يف الأردن �إىل‬ ‫ت�سجيل مواقعهم كم�ؤ�س�سات �أو �شركات‬ ‫وفقاً لأحكام قانون ال�شركات"‪.‬‬ ‫وطالبت املطالعة بتطبيق اجلرائم‬ ‫والعقوبات ال ��واردة يف ق��ان��ون املطبوعات‬ ‫دون �سواه على املواد ال�صحفية والتعليقات‬ ‫ال��واردة عليها من املت�صفحني واملن�شورة‬ ‫على �أيّ مطبوعة �إل�ك�ترون�ي��ة ع�بر حزم‬ ‫الإنرتنت امل�ستخدمة يف الأردن‪ ،‬على �أ ّنه‬ ‫يعترب ع��دم الت�سجيل يف �سجل ال�شركات‬ ‫للمطبوعة الإل�ك�ترون�ي��ة ظ��رف �اً م�شدداً‬ ‫للعقوبة‪.‬‬ ‫وع��ار� �ض��ت امل �ط��ال �ع��ة �إ� �ص �ب��اغ �صفة‬ ‫اال�ستعجال على ق�ضايا املطبوعات والن�شر‬

‫سياسيون يستنكرون اعتقال الناشط البشابشة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬طارق النعيمات‬ ‫ا� �س �ت �ن �ك ��رت � �ش �خ �� �ص �ي��ات حزبية‬ ‫و� �س �ي��ا� �س �ي��ة �إق� � ��دام ق� ��وات الأم � ��ن على‬ ‫اعتقال النا�شط يف احلراك ال�شعبي يف‬ ‫الكرك با�سل ب�شاب�شة الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫واعت�صم الع�شرات م�ساء �أول �أم�س‬ ‫يف ال�ك��رك ا�ستنكارا خلطوة االعتقال‪،‬‬ ‫م �ط ��ال �ب�ي�ن ب� � ��الإف� � ��راج ال� � �ف � ��وري عن‬ ‫الب�شاب�شة‪ ،‬وقال رئي�س الهيئة امل�شرفة‬ ‫على جممع ال�ن�ق��اب��ات املهنية بالكرك‬ ‫د‪.‬عبد الهادي الق�ضاة خالل االعت�صام‬ ‫� ّأن اعتقال املطالبني ب��الإ��ص�لاح يزيد‬ ‫ت� ��أزمي ال��و��ض��ع يف ح�ين � ّأن الفا�سدين‬ ‫طلقاء دون �أيّ حما�سبة‪.‬‬ ‫وه �ت��ف امل �� �ش��ارك��ون يف االعت�صام‪،‬‬ ‫ال ��ذي ان�ط�ل��ق م��ن �أم� ��ام م���س�ج��د املرج‬ ‫ال� �ك� �ب�ي�ر‪ ،‬م �ط��ال �ب�ي�ن ب � ��إط�ل��اق �سراح‬ ‫املعتقلني ال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫وع�ل��ى �صعيد م�ت���ص��ل‪� ،‬أدان حزب‬ ‫البعث العربي اال�شرتاكي فرع الكرك‬ ‫اعتقال الب�شاب�شة‪ ،‬وقال يف بيان �أ�صدره‬ ‫بهذا اخل�صو�ص �أ ّن��ه "ال تزال الطغمة‬ ‫ال �ف��ا� �س��دة يف ه� ��ذا ال ��وط ��ن امل�ستباح‬ ‫مت��ار���س ق��ان��ون�ه��ا (االجنلو�سك�سوين)‬ ‫حلماية م�صاحلها ال�شخ�صية‪ ،‬ودعم‬ ‫ن�ف��وذه��ا ع�ل��ى ح���س��اب م �ق��درات الوطن‬ ‫وعلى �شعبه‪ ،‬ولقمة عي�شه م��ن خالل‬

‫(م��اف �ي �ت �ه��ا) يف ب�ع����ض �أج �ه ��زة الدولة‬ ‫وب� �ع� �� ��ض الأج � � �ه � ��زة الأم � �ن � �ي� ��ة‪ ،‬وكما‬ ‫��ش��اه��دن��اه��ا يف �أح� ��داث وا�ستعرا�ضات‬ ‫م��ا� �ض �ي��ة‪ ,‬م �ف �ت �ع �ل��ة وخل ��دم ��ة �أف � ��راد‬ ‫ع�صاباتها‪ ،‬متجاوزة القانون بافتعال‬ ‫الأزمات االجتماعية وال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف � ّأن "ما حدث مع النا�شط‬ ‫ال�سيا�سي واحلزبي با�سل الب�شاب�شة من‬ ‫وزجه‬ ‫اعتداء عليه بال�ضرب اجل�سدي ّ‬ ‫يف ق�ضايا ال متتّ له من قريب �أو بعيد‬ ‫بطريقة ال �أخالقية‪ ،‬وخمالفة للنظام‬ ‫والقانون الد�ستوري وحلقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل ت �ق��وم ب �ح �م��اي��ة املخالفني‬ ‫ل�ل�ق��ان��ون م��ن بع�ض الأج �ه��زة الأمنية‬ ‫وعدم م�ساءلتهم قانونيا ملا ارتكبوه من‬ ‫�أفعال خمالفة للقانون والنظام العام‪،‬‬ ‫بل خدمة لأ�سيادهم من �أ�صحاب النفوذ‬ ‫وامل���ص��ال��ح ال�شخ�صية ل�ه��ي ممار�سات‬ ‫مرفو�ضة جملة وتف�صيال‪ ،‬وهي ت�ؤزم‬ ‫ال�شرخ ما بني ال�شعب واحلكم"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال �ب �ي��ان �إىل � ّأن ا�ستقالل‬ ‫الق�ضاء وح�صانة ق�ضاته من ممار�سة‬ ‫ال�ضغوط الأم�ن�ي��ة عليهم لهو واجب‬ ‫وطني و�سيادي يجب حتقيقه والدفع‬ ‫ن�ح��وه ك��ون الق�ضاء ه��و �صمام الأمان‬ ‫للدولة ولعدم انهيارها‪.‬‬ ‫ودعا احلزب الق�ضاء "الذين نكن‬ ‫ل ��ه ك ��ل االح� �ت��رام وال �ت �ق��دي��ر ون�ؤمن‬

‫با�ستقالليته ون���س�ع��ى حلمايتهم من‬ ‫الف�ساد والفا�سدين‪ ،‬الوقوف يف �صف‬ ‫ال��وط��ن وامل ��واط ��ن وم �ق��اوم��ة الف�ساد‬ ‫وال� �ف ��ا�� �س ��دي ��ن‪ ،‬ك �م��ا ن � ��ؤ ّك� ��د ع �ل��ى حق‬ ‫امل��واط��ن الأردين ال��ذي ��س��أم �سيا�سات‬ ‫الإفقار امل�ستمر و�إه��دار ثروات الوطن‬ ‫ومقدراته وك ّيه بارتفاع الأ�سعار و�ضنك‬ ‫ال �ع �ي ����ش و�� �ش� �ع ��وره ب ��اخل ��ذالن وع ��دم‬ ‫حتقيق امل�ساواة والعدالة االجتماعية‬ ‫وح��رم��ان��ه م ��ن ح �ق��ه يف ال �ت �ع �ب�ير عن‬ ‫ال��ر�أي كما كفله الد�ستور لهو انتهاك‬ ‫بحق املواطن وكرامته"‪.‬‬ ‫و��ش��دد ال�ب�ي��ان ع�ل��ى � ّأن "ا�ستمرار‬ ‫ه� � ��ذه امل � �م ��ار� � �س ��ات غ�ي��ر الأخ�ل�اق� �ي ��ة‬ ‫واملخالفة للقانون والد�ستور و�أب�سط‬ ‫حقوق الإن�سان ت�ؤدي �إىل زيادة ال�شرخ‬ ‫ما بني ال�شعب والنظام احلاكم‪ ،‬والذي‬ ‫ي�ؤدي �إىل تدمري الأوطان‪ ،‬كما الأمثلة‬ ‫احلية والكثرية"‪.‬‬ ‫وخ�ت��م ال�ب�ي��ان ق��ول��ه بـ"من واجب‬ ‫� �ص��اح��ب ال �ق ��رار االن �ت �ب��اه مل��ا ت �ق��وم به‬ ‫ال �ط �غ �م��ة ال �ف ��ا� �س ��دة يف ه � ��ذا الوطن‬ ‫و� �ش �ع �ب��ه‪ ،‬وع� ��دم اال� �س �ت �ه �ت��ار باملواطن‬ ‫الأردين وكرامته وعدم الت�ضييق على‬ ‫ال �غ �ي��ارى م��ن �أب �ن��اء ال��وط��ن املدافعني‬ ‫عنه والإف ��راج عن الن�شطاء املطالبني‬ ‫يف الإ�� �ص�ل�اح‪ ،‬ل �ع��دم ج � ّر ال��وط��ن نحو‬ ‫الهاوية يوم ال ينفع الندم"‪.‬‬

‫لأن �ه ��ا ت� ��ؤ ّث ��ر ب���ش�ك��ل ��س�ل�ب��ي ع �ل��ى حقوق‬ ‫اخل�صوم وت�ش ّكل �إرهاقاً لكاهل الق�ضاء‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت �إىل �أنّ ت�ع��ري��ف املطبوعة‬ ‫الإل�ك�ترون�ي��ة يف م�شروع ال�ق��ان��ون املعدل‬ ‫يجعلها تن�صرف لكل املواقع الإلكرتونية‬ ‫امل ��وج ��ودة ع �ل��ى ��ش�ب�ك��ة الإن�ت�رن ��ت‪ ،‬وهذا‬ ‫�سيجعل ال �ق��ان��ون غ�ير ق��اب��ل للتطبيق‪،‬‬ ‫ويلزم يف الوقت ذاته وفقاً لهذا التعريف‬ ‫م��واق��ع �إل �ك�ترون �ي��ة م�ث��ل ي��اه��و وجوجل‬ ‫وف� �ي� ��� �س� �ب ��وك وال � �ي� ��وت � �ي� ��وب وال� �ت ��وي�ت�ر‬ ‫بالرتخي�ص بالأردن‪.‬‬ ‫ورح �ب��ت امل�ط��ال�ع��ة ب��ال�ت�ع��ري��ف الذي‬ ‫ّ‬ ‫�أدخله امل�شرع على تعريف جرائم القدح‬ ‫والذم لأنه �أكرث ان�ضباطاً‪.‬‬

‫«بيضاء األطباء» تختار الدكتور‬ ‫علي املعطي ناطقاً باسمها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أعلنت القائمة البي�ضاء يف انتخابات نقابة‬ ‫الأطباء عن ت�سمية الدكتور الدكتور علي عطية‬ ‫املعطي ناطقا با�سمها‪.‬‬ ‫وق ��ررت اللجنة امل��رك��زي��ة للقائمة البي�ضاء‬ ‫خالل اجتماعا لها برئا�سة الدكتور با�سم الك�سواين‬ ‫رئي�س القائمة تعزيز حتالفها مع التجمع املهني‬ ‫ل�ل�إ��ص�لاح وامل�ن�بر الإ��س�لام��ي امل�ستقل‪ .‬وناق�شت‬ ‫ال�ق��ائ�م��ة ك��ل م��ا ي�ج��ري ع�ل��ى ال���س��اح��ة النقابية‪،‬‬ ‫م��ؤك��دة حر�صها على العمل النقابي البعيد عن‬ ‫روح االنتقام واملهاترات‪ ،‬م�ؤكدة �أن يدها وحلفاءها‬ ‫مم� ��دودة ل �ل �ح��وار ال ��ذي ي �خ��دم ال�ع�م��ل النقابي‪،‬‬ ‫راف�ضة �أي توتري الأج��واء يف هذه املرحلة بالذات‬ ‫كونها ال ت�خ��دم م�صلحة الأط �ب��اء‪ ،‬مطالبة من‬ ‫اجلميع االحتكام للعقل واملنطق وروح الزمالة‪،‬‬ ‫و�أنها معنية بتعظيم االجناز وتاليف ال�سلبيات يف‬ ‫العالقات النقابية و�إي�ج��اد �أج��واء نقابية �صحية‬ ‫للعمل ومبا يخدم م�صلحة الطبيب واملهنة‪.‬‬ ‫وقالت انها �ست�صدر الحقا بيانا تو�ضيحيا‬ ‫ح��ول جم�م��ل ال�ع�م��ل ال�ن�ق��اب��ي وم��ا ي ��دور ب��ه من‬ ‫احداث ت�ستحق التوقف عندها و�إبداء الر�أي فيها‬ ‫حمملة االط� ��راف ال�ت��ي ت�سعى ل�ت��وت�ير االج ��واء‬ ‫امل�س�ؤلية الكاملة عن �أية خالفات حتدث يف اجل�سم‬ ‫ال�ط�ب��ي الأردين وح��ر���ص ال�ق��ائ�م��ة ع�ل��ى النقابة‬ ‫والعمل النقابي‪ ،‬متمنية �أن ترتقي االطراف كافة‬ ‫اىل م�ستوى ط�م��وح االط �ب��اء‪ ،‬و�أن ت��راع��ي تطور‬ ‫العمل النقابي‪ ،‬وكذلك حق ال�شباب ومن خمتلف‬ ‫االطياف وخا�صة امل�ستقلني يف �أخذ دورهم الفاعل‬ ‫يف العمل النقابي‪.‬‬

‫مذكرة تفاهم لحوسبة مستشفيات‬ ‫ومراكز الصحة بـ ‪ 100‬مليون دينار‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫و ّقعت وزارة ال�صحة �أم�س مذكرة تفاهم‬ ‫وتعاون مع �شركة احلو�سبة ال�صحية‪/‬برنامج‬ ‫حكيم؛ حلو�سبة جميع م�ست�شفيات ومراكز‬ ‫ال���ص�ح��ة م��ن �أج ��ل حت���س�ين ن��وع�ي��ة اخلدمات‬ ‫ال�ت��ي تقدمها للمراجعني‪ ،‬وبكلفة تقديرية‬ ‫ت�صل �إىل ‪ 100‬مليون دي�ن��ار على م��دى �سبع‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫وي� ��أت ��ي ت �ن �ف �ي��ذ ب��رن��ام��ج ح �ك �ي��م يف كافة‬ ‫م�ست�شفيات وم��راك��ز وزارة ال�صحة ا�ستكماال‬ ‫مل �� �ش��اري��ع ن � ّف��ذت ب �ن �ج��اح ك�ح��و��س�ب��ة م�ست�شفى‬ ‫الأم�ي�ر ح�م��زة وم��رك��ز �صحي ع�م��ان ال�شامل‪،‬‬ ‫ف�ضال ع��ن ال�ب��دء بحو�سبة م�ست�شفى الأمري‬ ‫احل �� �س�ين ب ��ن ع� �ب ��داهلل ال� �ث ��اين يف ل � ��واء عني‬ ‫البا�شا‪ ،‬وم��رك��ز �صحي ع�ين البا�شا ال�شامل‪،‬‬ ‫وذل��ك �ضمن �أجندة �أعمال ال�شركة للمرحلة‬ ‫ال �ق ��ادم ��ة‪ ،‬وال �ه ��ادف ��ة �إىل ا� �س �ت �ك �م��ال تطبيق‬ ‫برنامج حو�سبة القطاع ال�صحي "حكيم" يف‬ ‫هذه امل�ست�شفيات خالل ال�ست �سنوات املقبلة‪،‬‬ ‫عمال بتوجيهات امللك عبداهلل الثاين بتعميم‬ ‫برنامج حو�سبة القطاع ال�صحي على امل�ستوى‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وو ّقع مذكرة التفاهم وزير ال�صحة د‪.‬عبد‬

‫اللطيف وريكات ورئي�س جمل�س �إدارة �شركة‬ ‫احلو�سبة ال�صحية د‪.‬رامي فراج‪.‬‬ ‫ك �م��ا ��س�ت�ن�ت�ه��ي وزارة ال �� �ص �ح��ة بالتعاون‬ ‫م��ع جم �م��وع��ة "فارم�سي ون" م��ن حو�سبة‬ ‫م �� �س �ت��ودع��ات �ه��ا ل�ل��أدوي ��ة خ�ل�ال ��ش�ه��ر �أيلول‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وكانت وزارة ال�صحة بالتعاون مع برنامج‬ ‫"حكيم" حو�سبت م�ست�شفى الأم�ي�ر حمزة‬ ‫ومركز �صحي عمان ال�شامل بني عامي ‪-2009‬‬ ‫‪ ،2011‬فيما ب��ا��ش��رت يف �شهر ن�ي���س��ان املا�ضي‬ ‫بتطبيق نظام حكيم حلو�سبة م�ست�شفى الأمري‬ ‫احل�سني يف لواء عني البا�شا‪.‬‬ ‫وي �ق��وم ب��رن��ام��ج ح�ك�ي��م حل��و��س�ب��ة القطاع‬ ‫ال���ص�ح��ي ع�ل��ى زي ��ادة ف�ع��ال�ي��ة الإدارة الطبية‬ ‫وحت�ق�ي��ق ك �ف��اءة اق�ت���ص��ادي��ة ع�بر �إن �� �ش��اء ملف‬ ‫طبي �إل�ك�تروين لكل مواطن وتي�سري و�صول‬ ‫املخولني �إليه من � ّأي م�ؤ�س�سة طبية با�ستخدام‬ ‫ال� ��رق� ��م ال ��وط � �ن ��ي‪ ،‬ب� �ه ��دف م� �ن ��ع ازدواج � �ي � ��ة‬ ‫الإج � ��راءات ال�ط�ب�ي��ة م��ن ف�ح��و��ص��ات خمربية‬ ‫و�صور �شعاعية‪ ،‬واحلد من هدر الأدوية‪.‬‬ ‫و�أطلق برنامج حكيم يف ت�شرين الأول العام‬ ‫‪ ،2009‬كمبادرة تع ّد الأوىل ل�شركة احلو�سبة‬ ‫ال�صحية غري الربحية‪ ،‬بهدف حو�سبة القطاع‬ ‫ال�صحي العام يف الأردن‪.‬‬

‫االئتالف الشبابي للتغيري يدعو‬ ‫إىل جمعة غضب‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعا االئتالف ال�شبابي وال�شعبي للتغيري‬ ‫�إىل ج�م�ع��ة غ���ض��ب اح �ت �ج��اج��ا ع �ل��ى ق� ��رارات‬ ‫احلكومة الأخرية برفع �أ�سعار املحروقات‪.‬‬ ‫دع� ��وة االئ� �ت�ل�اف ج� ��اءت يف ب �ي��ان ن�شره‬ ‫�أم� �� ��س ق� ��ال ف� �ي ��ه‪" :‬لقد ذك ��رن ��ا � �س��اب �ق��ا �أنّ‬ ‫حكومة الطراونة جاءت لتنقلب على م�سرية‬ ‫الإ� � �ص�ل��اح‪ ،‬وع �ل ��ى ط �م��وح��ات �ك��م يف احلرية‬ ‫وال �ع��دال��ة االج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬وق ��د ح � ّذرن��ا كثريا‬ ‫حكومة الطراونة من التمادي يف �سيا�ساتها‬ ‫ال �ت ��ي ت �ن �� �ص� ّ�ب ع �ل��ى ت �ك �م �ي��م الأف� � � ��واه وقمع‬ ‫احلريات"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬يا �أب �ن��اء �شعبنا �إنّ احلكومة‬ ‫الطراونة د�أبت ومنذ اليوم الأول �إىل الهجوم‬ ‫غ�ير امل�برر على عملية الإ��ص�لاح واالنقالب‬ ‫على العملية الإ�صالحية‪ ،‬متجاهلة حقوقكم‬ ‫يف العي�ش الكرمي وحرية التعبري‪ ،‬فعمدت �إىل‬ ‫رفع الأ�سعار وتكميم الأفواه وقمع النا�شطني‬ ‫واحتجازهم وحماكمة بع�ضهم �أم��ام املحاكم‬ ‫الع�سكرية (حمكمة امن الدولة)"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬بالإ�ضافة �إىل � �س��نّ القوانني‬ ‫الكفيلة ب��ذل��ك ك�ق��ان��ون امل�ط�ب��وع��ات والن�شر‬ ‫وقانون االنتخابات املرفو�ض جملة وتف�صيال‪،‬‬ ‫وال��ذي �أ ّك ��دمت رف�ضكم ع�بر انخفا�ض ن�سبة‬ ‫ال�ت���س�ج�ي��ل‪� ،‬إ ّال �أنّ احل�ك��وم��ة مل ت ��أخ��ذ ذلك‬ ‫بنظر االعتبار و�إ��ص��راره��ا على امل�ضي قدما‬ ‫وفق هذا القانون امل�سخ ورفع �أ�سعار امل�شتقات‬

‫النفطية غري �آبهة بحال امل��واط��ن وامل�ستوى‬ ‫الذي و�صل �إليه"‪.‬‬ ‫وزاد‪�" :‬إننا يف االئ � �ت�ل��اف ال�شبابي‬ ‫وال�شعبي للتغيري نح ّذر م��رة �أخ��رى النظام‬ ‫من مغبة اال�ستمرار يف هذا النهج ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي املتّبع‪ ،‬كما ن�ح� ّذره من عواقب‬ ‫اال��س�ت�م��رار يف عملية االق�ترا���ض م��ن البنك‬ ‫ال� � ��دويل وال� �ت ��ي �أف � �ق ��دت ال ��دول ��ة �سيادتها‬ ‫و�أثقلتها ب��ال��دي��ون اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬كما ونحذره‬ ‫�أي�ضا من مغبة اال�ستمرار يف االعتماد على‬ ‫جيب امل��واط��ن يف عملية ال�سداد‪ ،‬كما ون�ؤ ّكد‬ ‫ع�ل��ى � �ض��رورة رح�ي��ل ح�ك��وم��ة ال �ط��راون��ة قبل‬ ‫�أن ت�شتعل البالد ب�سبب �سيا�ساتها وعقليتها‪،‬‬ ‫و�إن �ن��ا م���س�ت�م��رون �إىل �أن ي�ت�ح�ق��ق الإ�صالح‬ ‫ال�شامل والكامل واحلقيقي عرب حتقيق مبد�أ‬ ‫ال�شعب م�صدر ال�سلطات و�إط�ل�اق احلريات‬ ‫ومعاجلة ال�سيا�سات اخلاطئة"‪.‬‬ ‫ودع� � ��ا االئ � �ت�ل��اف ال �� �ش �ب��اب��ي وال�شعبي‬ ‫ل�ل�ت�غ�ي�ير "�أبناء ��ش�ع�ب�ن��ا وال� �ق ��وى الوطنية‬ ‫واحل��راك��ات ال�شعبية للم�شاركة يف امل�سرية‪،‬‬ ‫والتي �ستنطلق ظهر يوم اجلمعة املقبل من‬ ‫�أمام امل�سجد احل�سيني بعنوان جمعة الغ�ضب‬ ‫ال���ش�ع�ب��ي ل�ل�ت��أك�ي��د ع �ل��ى ح�ق�ق��ون��ا امل�شروعة‬ ‫ورف�ضنا للنهج ال�سيا�سي واالقت�صادي املتبع‬ ‫و� �س �ي��ا� �س��ات الإف � �ق� ��ار وال �ت �ج��وي��ع وحماكمة‬ ‫الفا�سدين وا�ستعادة ثروات الوطن ومقدراته‬ ‫املنهوبة"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫امللك وامللكة يستقبالن حاكمة أسرتاليا‬

‫امللك يستقبل الشيخ حمدان‬ ‫بن زايد آل نهيان‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫امللك م�ستقب ًال ال�شيخ حمدان بن زايد‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين �أم ����س الأحد‬ ‫ال�شيخ ح�م��دان ب��ن زاي��د �آل نهيان ممثل احلاكم‬ ‫يف املنطقة الغربية ورئي�س هيئة الهالل الأحمر‬ ‫الإماراتي الذي نقل �إىل امللك حتيات �أخيه ال�شيخ‬ ‫خليفة ب��ن زاي��د �آل نهيان رئي�س دول��ة الإم ��ارات‬ ‫العربية املتحدة‪.‬‬ ‫و�أع � � ��رب امل �ل��ك خ �ل�ال ال �ل �ق��اء ع ��ن اع� �ت ��زازه‬ ‫بالعالقات التي تربط البلدين ال�شقيقني‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫احلر�ص على امل�ضي بها قدما وتعزيزها يف خمتلف‬ ‫املجاالت‪.‬‬ ‫كما �أع��رب امل�ل��ك ع��ن �شكره وت�ق��دي��ره لدولة‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الإم� ��ارات العربية امل�ت�ح��دة لدعمها وم�ساندتها‬ ‫الأردن وم�ساعدته يف ا�ستقبال الالجئني ال�سوريني‬ ‫وت�ق��دمي خ��دم��ات الإغ��اث��ة الإن�سانية لهم‪ ،‬مثمنا‬ ‫ال ��دور ال ��ذي ت�ق��وم ب��ه دول ��ة الإم � ��ارات يف تقدمي‬ ‫خم�ت�ل��ف خ��دم��ات الإغ ��اث ��ة الإن �� �س��ان �ي��ة والطبية‬ ‫له�ؤالء الالجئني‪.‬‬ ‫وب� ��دوره �أث �ن��ى ال�شيخ ح �م��دان ب��ن زاي ��د على‬ ‫اجلهود الكبرية واملو�صولة التي يقوم بها الأردن‬ ‫لتوفري خمتلف اخل��دم��ات لالجئني ال�سوريني‪،‬‬ ‫والت�سهيالت التي توفرها اململكة لفرق الإغاثة‬ ‫الطبية الإماراتية‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء وزي��ر الداخلية غالب الزعبي‬ ‫ومدير مكتب امللك عماد فاخوري‪.‬‬

‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين وامللكة‬ ‫ران� �ي ��ا �أم� �� ��س الأح � � ��د احل ��اك� �م ��ة العامة‬ ‫لأ�سرتاليا كويننت براي�س وقرينها مايكل‬ ‫براي�س‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل�ل��ك خ�لال مباحثات �أجراها‬ ‫يف امل�ك��ات��ب امل�ل�ك�ي��ة يف احل �م��ر م��ع حاكمة‬ ‫�أ�سرتاليا‪ ،‬التي بد�أت يوم �أم�س زيارة دولة‬ ‫�إىل الأردن‪ ،‬احلر�ص على تفعيل وتطوير‬ ‫العالقات بني البلدين ال�صديقني يف جميع‬ ‫املجاالت حتقيقا للم�صالح امل�شرتكة‪.‬‬ ‫و�أ�شار امللك يف هذا ال�سياق �إىل الفر�ص‬ ‫املتاحة للبناء على عالقات التعاون الثنائي‬ ‫الأردين الأ�سرتايل‪ ،‬خ�صو�صا يف املجاالت‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة واال� �س �ت �ث �م��اري��ة مب�ساهمة‬ ‫القطاع اخلا�ص يف البلدين‪.‬‬ ‫وتطرق البحث �إىل تطورات الأو�ضاع‬ ‫يف منطقة ال�شرق الأو�سط وجهود حتقيق‬ ‫ال���س�لام ف�ي�ه��ا‪ ،‬وال �ت �ط��ورات امل�ت���س��ارع��ة يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬حيث �أكد امللك دعم الأردن اليجاد‬ ‫حل �سيا�سي للأزمة يف �سوريا مبا يحافظ‬ ‫على ووحدتها ومتا�سك �شعبها وي�ضع حدا‬ ‫للعنف و�إراقة الدماء‪.‬‬ ‫وح��ذر امل�ل��ك م��ن ت��داع�ي��ات الأزم ��ة يف‬ ‫�سوريا على املنطقة‪ ،‬م�شريا �إىل ما يتحمله‬ ‫الأردن من �أعباء متزايدة جراء ا�ستمرار‬

‫ن ��زوح ال�لاج �ئ�ين ال���س��وري�ين �إىل اململكة‬ ‫نتيجة لتدهور الو�ضع وازدياد حدة العنف‬ ‫يف ��س��وري��ا‪ ،‬مثمنا دع��م وم�ساندة العديد‬ ‫م��ن ال��دول ل ل��أردن وم��ن بينها �أ�سرتاليا‬ ‫يف التعامل مع الالجئني وتوفري خدمات‬ ‫الإغاثة لهم‪.‬‬ ‫كما ا�ستعر�ض امللك الظروف املحيطة‬ ‫ب �ع �م �ل �ي��ة ال� ��� �س�ل�ام‪ ،‬الف� �ت ��ا �إىل مركزية‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية و��ض��رورة ا�ستمرار‬ ‫املجتمع ال��دويل يف العمل على م�ساعدة‬ ‫اجل��ان �ب�ي�ن ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي والإ�سرائيلي‬ ‫للعودة �إىل املفاو�ضات املبا�شرة التي تبحث‬ ‫جميع ق�ضايا ال��و��ض��ع ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬و�صوال‬ ‫�إىل �إقامة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة‬ ‫وال�ق��اب�ل��ة ل�ل�ح�ي��اة ع�ل��ى ال �ت�راب الوطني‬ ‫الفل�سطيني وال �ت��ي ت�ع�ي����ش ب���س�لام �إىل‬ ‫جانب «�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أثنت براي�س التي وجهت‬ ‫ال��دع��وة ل�ل�م�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين للقيام‬ ‫ب��زي��ارة �إىل ا��س�ترال�ي��ا‪ ،‬ع�ل��ى ق �ي��ادة امللك‬ ‫وج �ه��وده لتحقيق الإ� �ص�ل�اح ال���ش��ام��ل يف‬ ‫اململكة ودور جاللته يف العمل على حتقيق‬ ‫ال�سالم واال�ستقرار يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ح��ر���ص ب�لاده��ا على تطوير‬ ‫وتفعيل ع�لاق��ات ال�ت�ع��اون م��ع الأردن يف‬ ‫خمتلف املجاالت‪ ،‬ودعم ا�سرتاليا جلهود‬ ‫حتقيق ال�سالم ا�ستنادا �إىل حل الدولتني‪.‬‬

‫وح�ضر املباحثات عن اجلانب الأردين‬ ‫رئي�س ال��دي��وان امللكي الها�شمي ريا�ض‬ ‫�أب��و كركي ووزي��ر اخلارجية نا�صر جودة‬ ‫ومدير مكتب امللك عماد فاخوري ووزير‬ ‫ال�سياحة والآثار نايف الفايز رئي�س بعثة‬ ‫ال�شرف املرافقة لفخامتها و�سفرية الأردن‬ ‫لدى �أ�سرتاليا رميا عالء الدين‪.‬‬ ‫وح���ض��ره��ا ع��ن اجل��ان��ب الأ�سرتايل‬ ‫ع��دد م��ن امل���س��ؤول�ين و��س�ف�يرة �أ�سرتاليا‬ ‫لدى الأردن هايدي فينامور‪.‬‬ ‫وكان جرى حلاكمة �أ�سرتاليا وال�سيد‬ ‫قرينها مرا�سم ا�ستقبال ر�سمي يف املكاتب‬ ‫امل�ل�ك�ي��ة يف احل �م��ر‪ ،‬ح�ي��ث ك��ان يف مقدمة‬ ‫م�ستقبليهما امللك عبداهلل الثاين وامللكة‬ ‫رانيا وكبار امل�س�ؤولني الأردنيني‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض جاللته وحاكمة �أ�سرتاليا‬ ‫حر�س ال�شرف ال��ذي ا�صطف لتحيتهما‬ ‫فيما عزفت املو�سيقى ال�سالمني الوطني‬ ‫الأ�سرتايل وامللكي الأردين‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة ن��ا��ص��ر جودة‬ ‫يف ت���ص��ري�ح��ات ل��وك��ال��ة الأن �ب��اء الأردنية‬ ‫(ب�ت��را) وال �ت �ل �ف��زي��ون االردين �إن زي ��ارة‬ ‫حاكمة ا�سرتاليا ت�أتي تر�سيخا للعالقات‬ ‫التاريخية الطيبة القائمة بني ا�سرتاليا‬ ‫واالردن‪ ،‬وال� �ت ��ي ��س�ب�ق�ه��ا زي� � ��ارة لوزير‬ ‫خارجية ا�سرتاليا قبل ا�سابيع ا�ستعدادا‬ ‫لزيارة احلاكمة والبحث يف كافة امللفات‬

‫خ�صو�صا العالقات الثنائية‪.‬‬ ‫واعترب �أن العالقات الثنائية متميزة‬ ‫على امل�ستوى ال�سيا�سي ويف اح�سن احوالها‬ ‫ل�ك��ن ال �ع�لاق��ات ال �ت �ج��اري��ة ب�ي�ن البلدين‬ ‫حت�ت��اج اىل تطوير وحت���س�ين‪ ،‬منوها اىل‬ ‫رغبة البلدين يف االرتقاء بها اىل م�ستويات‬ ‫اف�ضل‪.‬‬ ‫ونوه وزير اخلارجية اىل الدعم الذي‬ ‫قدمته ا�سرتاليا �إبان زيارة وزير اخلارجية‬ ‫�أخريا والبالغة ‪ 16‬مليون دوالر ا�سرتايل‬ ‫(تعادل ‪5‬ر‪ 16‬مليون دوالر �أمريكي) �ضمن‬ ‫امل�ساعدات الدولية املخ�ص�صة لالجئني‬ ‫ال�سوريني يف املنطقة‪.‬‬ ‫وي��رت�ب��ط ال �ب �ل��دان ب��ات�ف��اق�ي��ة جتارية‬ ‫منذ عام ‪ 1988‬تهدف اىل تطوير وتو�سيع‬ ‫التعاون التجاري للطرفني ودعم العالقات‬ ‫االقت�صادية بني الأردن وا�سرتاليا‪.‬‬ ‫وب� �ل ��غ ح �ج��م ال� �ت� �ب ��ادل ال� �ت� �ج ��اري يف‬ ‫االجت ��اه�ي�ن ن �ح��و ‪ 131‬م �ل �ي��ون دوالر يف‬ ‫‪ 2011‬مي�ي��ل فيها امل �ي��زان ال �ت �ج��اري نحو‬ ‫�أ�سرتاليا‪.‬‬ ‫فقد بلغت قيمة ال���ص��ادرات يف العام‬ ‫امل��ا� �ض��ي ‪6‬ر‪ 6‬م�ل�ي��ون دوالر وامل�ستوردات‬ ‫نحو ‪ 125‬مليون دوالر‪ ،‬بينما بلغت قيمة‬ ‫ال �� �ص��ادرات ن�ح��و ‪ 4‬م�لاي�ين دوالر وقيمة‬ ‫امل �� �س �ت��وردات ‪ 108‬م�لاي�ين دوالر لنهاية‬ ‫حزيران من العام احلايل‪.‬‬

‫بلطجية يقتحمون مقر الحركة اإلسالمية باملفرق‬ ‫املفرق ‪� -‬إبراهيم اخلوالدة‬ ‫مم��ن يو�صفون بالبلطجية مقر‬ ‫اقتحم جمموعة ّ‬ ‫حزب جبة العمل الإ�سالمي وجماعة الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫يف حمافظة املفرق خالل اجتماع الهيئة الإدارية للحزب‬ ‫موجهني التهديدات باالعتداء على الهيئة الإدارية وحرق‬ ‫املقر مرة �أخرى يف حال �أعيد ن�شاط املقر كما كان‪.‬‬

‫هذا وقد طالب البلطجية خالل اقتحامهم للمقر‬ ‫الهيئة الإدارية باالن�صراف من موقع احلزب وعدم عودة‬ ‫�أيّ �شخ�ص �إليه و�إ ّال �سيقومون بحرقه مرة �أخرى مرددين‬ ‫هتافات "�إحنا ال ّلي حرقنا احلزب �أول مرة"‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ��ش��اه��د ع �ي��ان ف ��إ ّن��ه ب�ع��د م���ض��ي وق ��ت من‬ ‫االقتحام كانت هناك جمموعة من ال�شخ�صيات واقفة‬ ‫خارج احلزب قاموا مبناداة من اقتحم احلزب و�أمروهم‬

‫باالن�صراف‪ ،‬حيث ان�صرفوا ب�سرعة‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ مقر احلركة الإ�سالمية يف حمافظة املفرق‬ ‫مت �إح ��راق ��ه م��ن ق�ب��ل البلطجية ب�ع��د م���س�يرة نظمتها‬ ‫احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة يف �آخ ��ر ��ش�ه��ر ك��ان��ون الأول العام‬ ‫املا�ضي‪� ،‬إذ �شرعت بعد ذل��ك جمموعة من �أه��ايل املفرق‬ ‫برتميم املبنى و�إعادة �إ�صالحه‪ ،‬وما زال العمل جاريا على‬ ‫�إ�صالحه‪.‬‬

‫دعوة لإلضراب‬ ‫العام يف الطفيلة‬ ‫احتجاج ًا على رفع‬ ‫املحروقات‬

‫ويستقبل مسؤوالً برتغالياً ووفداً‬ ‫كندياًمن «الخارجية» تتسلم نسخ ًا من أوراق اعتماد‬ ‫الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة على خطوط الرابع‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫حزيران عام ‪ 1967‬وعا�صمتها القد�س ال�شرقية‪ ،‬والتي‬ ‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س الأحد القائد تعي�ش ب�أمن و�سالم �إىل جانب دولة «�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫ح�ضره مدير عدد من السفراء‬ ‫ول�ف��ت امل�ل��ك‪ ،‬خ�لال ال�ل�ق��اء ال��ذي‬ ‫العام للحر�س الوطني اجلمهوري الربتغايل الفريق‬

‫لوي�س مانويل �سانتو�س باريرا‪ ،‬حيث جرى ا�ستعرا�ض‬ ‫عالقات التعاون بني البلدين ال�صديقني والق�ضايا‬ ‫ذات االهتمام امل�شرتك‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء مدير ع��ام ق��وات ال��درك الفريق‬ ‫الركن توفيق حامد الطوالبة‪.‬‬ ‫م��ن ناحية �أخ ��رى‪ ،‬التقى امل�ل��ك ع�ب��داهلل الثاين‬ ‫�أم�س وف��دا من املركز الكندي لل�ش�ؤون الإ�سرائيلية‬ ‫وال �ي �ه ��ودي ��ة ال � ��ذي ي � ��زور الأردن ح��ال �ي��ا‪ ،‬ح �ي��ث مت‬ ‫ا�ستعرا�ض جهود حتقيق ال���س�لام‪ ،‬وال�ت�ط��ورات التي‬ ‫ت�شهدها منطقة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫ودع � ��ا امل� �ل ��ك‪ ،‬خ �ل�ال ال �ل �ق ��اء‪ ،‬امل �ج �ت �م��ع ال� ��دويل‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت �م��رار يف ال �ع �م��ل ع �ل��ى م �� �س��اع��دة اجلانبني‬ ‫الفل�سطيني والإ�سرائيلي العودة �إىل طاولة املفاو�ضات‬ ‫لبحث جميع ق�ضايا الو�ضع النهائي‪ ،‬و�صوال �إىل �إقامة‬

‫م�ك�ت��ب امل �ل��ك ع �م��اد ف ��اخ ��وري‪� ،‬إىل �أن ��ه ب��ال��رغ��م من‬ ‫التطورات والأحداث املتالحقة واملت�سارعة يف املنطقة‪،‬‬ ‫�إال �أن الق�ضية الفل�سطينية ت�شكل جوهر ال�صراع‪،‬‬ ‫وال ب��د م��ن التو�صل �إىل ح��ل ع��ادل ودائ ��م لها يلبي‬ ‫احل�ق��وق امل�شروعة لل�شعب الفل�سطيني ا�ستنادا �إىل‬ ‫حل الدولتني وقرارات ال�شرعية الدولية ذات العالقة‪،‬‬ ‫ومبا ي�ساعد على تر�سيخ الأمن واال�ستقرار يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪.‬‬ ‫وت � �ط ��رق امل� �ل ��ك �إىل امل �� �س �ت �ج��دات يف املنطقة‬ ‫والتطورات املت�صلة بالأزمة يف �سوريا واجلهود التي‬ ‫يدعمها الأردن ال يجاد حل �سيا�سي لالزمة هناك‪.‬‬ ‫من جانبهم �أع��رب �أع�ضاء الوفد عن تقديرهم‬ ‫للجهود املو�صولة التي يبذلها امللك �سعيا لتحقيق‬ ‫ال�سالم يف املنطقة‪.‬‬

‫رئيس هيئة األركان املشرتكة‬ ‫يستقبل مبعوثاً بريطاني ًا‬

‫الظاهر و�سفري اذربيجان‬

‫وب �ح��ث رئ�ي����س ه�ي�ئ��ة الأرك � ��ان امل���ش�ترك��ة مع‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ال�ضيف �أوجه التعاون والتن�سيق بني اجلانبني يف‬ ‫ا�ستقبل رئي�س هيئة الأركان امل�شرتكة الفريق املو�ضوعات الع�سكرية املختلفة‪.‬‬ ‫�أول الركن م�شعل حممد الزبن يف مكتبه بالقيادة‬ ‫وح���ض��ر ال �ل �ق��اء ال���س�ف�ير وامل �ل �ح��ق الدفاعي‬ ‫ال�ع��ام��ة �أم ����س الأح� ��د امل�ب�ع��وث ال�بري �ط��اين جون‬ ‫الربيطانيان يف عمان‪.‬‬ ‫وياك�س‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ت�س ّلم �أم�ي�ن ع��ام وزارة اخل��ارج�ي��ة حم�م��د ع�ل��ي الظاهر‬ ‫�أم�س الأحد ن�سخة من �أوراق اعتماد �سفري جمهورية الفلبني‬ ‫اليفياف ب�ل�اال‪ ،‬و�سفري جمهورية �أذرب �ي �ج��ان �صابر حممد‬ ‫�أوغلو اغابايوف �سفراء معتمدين ومقيمني لبالدهم لدى‬ ‫الأردن‪.‬‬

‫كما ت�س ّلم الظاهر ن�سخة من �أوراق اعتماد �سفري جمهورية‬ ‫ت�شاد حممد حبيب دوتوم �سفريا معتمدا وغري مقيم لبالده‬ ‫لدى اململكة‪.‬‬ ‫وج��رى خ�لال اح�ت�ف��االت الت�سليم ال�ت��ي ح�ضرها مدير‬ ‫�إدارة املرا�سم بوزارة اخلارجية ال�سفري �أحمد املفلح ا�ستعرا�ض‬ ‫العالقات الثنائية بني الأردن وهذه الدول‪ ،‬واجلهود املبذولة‬ ‫للحفاظ عليها وتطويرها والبناء على ما مت �إجنازه‪.‬‬

‫الطفيلة ‪ -‬حممد اخل�صبة‬ ‫ق � ��ال ال� �ن ��اط ��ق ب��ا� �س��م �أح� � ��رار‬ ‫الطفيلة �سائد ال�ع��وران يف ات�صال‬ ‫م��ع "ال�سبيل" �أنّ جم�م��وع��ة من‬ ‫��س��ائ�ق��ي امل��رك �ب��ات ال�ع�م��وم�ي��ة ومن‬ ‫�أ�� �ص� �ح ��اب امل �� �ص��ال��ح ال �ت �ج��اري��ة يف‬ ‫الطفيلة ي �ب��دون رغبتهم بتنفيذ‬ ‫�إ�ضراب يوم الأربعاء املقبل‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف ال� � �ع � ��وران �أنّ دور‬ ‫النا�شطني يف احلراك اقت�صر على‬ ‫اجلانب التنظيمي‪.‬‬ ‫و�أ ّك � ��د �أنّ ال�ف�ع��ال�ي��ة ق��د تبد�أ‬ ‫ب��ال �ت��وق��ف يف م �ن �ط �ق��ة العي�ص‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �سيتم ال�ت��وج��ه ع�بر م�سرية‬ ‫�ضخمة ب��اجت��اه املحافظة للتعبري‬ ‫ع� ��ن االح� �ت� �ج ��اج ع �ل��ى ق� � ��رار رفع‬ ‫املحروقات‪.‬‬ ‫وذكر �شهود عيان �أنّ جمموعة‬ ‫م ��ن امل��واط �ن�ي�ن ي ��دع ��ون �إىل هذا‬ ‫الإ�� �ض ��راب‪ ،‬و�أنّ م��واق��ع التوا�صل‬ ‫االج� �ت� �م ��اع ��ي ت �� �ش �ه��د م� �ث ��ل تلك‬ ‫الدعوات‪.‬‬

‫«الرتبية» تعلن تعيني ‪ 91‬معلم ًا من مختلف التخصصات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعلن وزير الرتبية والتعليم د‪.‬فايز ال�سعودي ا�سماء دفعة من التعيينات للعام الدرا�سي ‪ 2013/2012‬يف وزارة الرتبية والتعليم وت�شتمل على (‪ )91‬معلما من خمتلف التخ�ص�صات ح�سب ا�س�س انتقاء وتعيني املوظفني املعتمدة‪.‬‬ ‫وطلبت وزارة الرتبية والتعليم من التالية ا�سما�ؤهم مراجعة مديريات الرتبية والتعليم م�صطحبني معهم الوثائق الثبوتية الالزمة وهم‪:‬‬

‫اال���������������������������س��������������������������م‬

‫م�����������رك�����������ز ال������ع������م������ل‬

‫اال���������������������������س��������������������������م‬

‫م�����������رك�����������ز ال������ع������م������ل‬

‫اال���������������������������س��������������������������م‬

‫م�����������رك�����������ز ال������ع������م������ل‬

‫ع���ل��اء ����ص���دق���ي اح����م����د اب������و ع�����ودة‬ ‫زي����������د ع�����ث�����م�����ان حم�����م�����د ب����ع����ب����اع‬ ‫ا�����س����ام����ه اح����م����د ي����ع����ق����وب ع���ث���م���ان‬ ‫ع���ي���د ����س���ل���ي���م���ان م���ن�������ص���ور ال��ه��ق��ي�����ش‬ ‫ع�����م�����ار حم����م����د ر�����ش����ي����د ح����م����داهلل‬ ‫حم��م��د ع��ب��د ال�����ر�ؤوف زه����دي م�صطفى‬ ‫حم���م���د ع��ي�����س��ى م���و����س���ى اب�����و رح��م��ه‬ ‫حم��م��د ���س��ل��ي��م��ان ����س���امل اب����و ن��ام��و���س‬ ‫ح�����س��ام حم��م��د ���ش��ك��ري ح�����س��ن ال�سيد‬ ‫ح�����������س�����ان ف����ت����ح����ي حم�����م�����د ب����ن����ات‬ ‫حم����م����د اح�����م�����د حم����م����د اب���و����س���م���ن‬ ‫ن���������ض����ال �����س��ل�ام����ه ف�������رج ال���ك���ع���اب���ن���ة‬ ‫����ش���اه���ر م�������داهلل ع�������س���اف ال���ب���ح���رات‬ ‫ج����م����ال حم����م����د اب�����راه�����ي�����م ق���ا����س���م‬ ‫ن���������ص����ار حم����م����د ي����و�����س����ف ن�������ص���راهلل‬ ‫حم����م����د ����ص���ب���ح���ي ������س�����امل ع����ب����داهلل‬ ‫اح�����م�����د ي����ا�����س��ي�ن حم����م����د حم���م���ود‬ ‫ط����������ارق حم����م����د ه������وي������دي ح���م���دي‬ ‫اح��م��د ج��ه��اد عبد ال��ك��رمي ع��ب��دال��رازق‬ ‫رام�������������ي حم�������م�������ود ف�������ري�������د ع���ل���ي‬ ‫اب�����راه�����ي�����م اح����م����د ه����ا�����ش����م حم��م��د‬ ‫عبدالرحمن فهمي عبدالرحمن عازم‬ ‫حم����م����د ن���������واف حم����م����د ال���ع���و����ض���ي‬ ‫ح���������ازم زي���������اد حم����م����د اب��������و رم������ان‬ ‫خ����ل����ي����ل ب�����������ش�����اره ج�����������ورج ح����م����ام‬ ‫ق�����ص��ي ع��ب��دال��رح��ي��م ا���س��م��اع��ي��ل خليف‬ ‫���س��ل��ي��م��ان ح�����س�ين ع���ي���د ال�����ص��ب��ح��ي�ين‬ ‫ي����ح����ي����ى ك�����اظ�����م ح���������س��ي�ن ع���اي�������ش‬ ‫ق�������ص���ي حم����م����د ع����ل����ي ال���������ش����ح����ادات‬ ‫ح�����م�����زة حم����م����د �����ص����ال����ح ال���ع�������س���ود‬ ‫حم���م���د اح���م���د اب���راه���ي���م احل�������وارات‬

‫لواء ماركا‬ ‫لواء وادي ال�سري‬ ‫لواء ناعور ‪ /‬حمافظة العا�صمة‬ ‫اجليزة‬ ‫اجليزة‬ ‫اجليزة‬ ‫اجليزة‬ ‫اجليزة‬ ‫اجليزة‬ ‫اجليزة‬ ‫اجليزة‬ ‫اجليزة‬ ‫اجليزة‬ ‫اجليزه‬ ‫اجليزه‬ ‫اجليزه‬ ‫اجليزه‬ ‫اجليزه‬ ‫اجليزه‬ ‫املوقر‬ ‫املوقر‬ ‫املوقر‬ ‫الزرقاء الثانية‪ /‬بادية و�سطى‬ ‫ال�شونه اجلنوبية‬ ‫ال�شونه اجلنوبية‬ ‫ال�شونه اجلنوبية‬ ‫ال�شونه اجلنوبية‬ ‫ال�شونه اجلنوبية‬ ‫دير عال‬ ‫دير عال‬ ‫دير عال‬

‫م�����ص��ط��ف��ى ح�����س��ن ���س��ل��ي��م��ان ب��ع��ج��اوي‬ ‫ا����ش���رف ي��و���س��ف ���ص��دق��ي اب����و ح�سان‬ ‫او����������س ع���������ص����ام ق����ا�����س����م ال���ق���ا����س���م‬ ‫حم����م����د غ������ان������دي ����س���ع���ي���د ح���ي���م���ور‬ ‫ع����ث����م����ان م�������س���ل���م حم����م����د ال���ع���ق���ل���ه‬ ‫واث������������ق حم�����م�����د ع�����ل�����ي ال������ع������زام‬ ‫ف��������را���������س حم�����م�����د ذي����������ب ح���ج�ي�ر‬ ‫حم��م��ود ���ص��اي��ل ع��ب��د ال��رح��م��ن الزعبي‬ ‫ج������ه������اد حم�����م�����د حم���������س����ن خ�������ض���ر‬ ‫ت���ق���ي ال����دي����ن ع���ل���ي حم���م���د ال��ق�����ض��اة‬ ‫عبداحلفيظ ابراهيم عبداهلل املومني‬ ‫����س���ف���ي���ان ����ص���ال���ح ع����ب����ود اجل����راي����دة‬ ‫ح���������س����ن رات������������ب اح������م������د حم���م���د‬ ‫ع����ب����داهلل ح�������س���ن حم���م���د ال��ع��ط��ي��وي‬ ‫اب����راه����ي����م وا�����ص����ف راج�������ح ع��ف��ي��ف��ي‬ ‫������ص�����دام ح�������س�ي�ن اح�����م�����د ح����ج����ازي‬ ‫ع��ب��د ال��ك��رمي ح��م��ي��دان غ��ث��ي��ان اجلبور‬ ‫������ش�����ادي زه���ي���ر م�������ص���ط���ف���ى م��ن�����ص��ور‬ ‫حم����م����د �����س����ام����ي ه����ج����ه����وج امل����ج����ايل‬ ‫عبد الكرمي ر�ضا عبد الكرمي الرهايفة احلبا�شنة‬ ‫و��������س�������ام ن������زم������ي حم�����م�����د ال����ع����ن����وز‬ ‫ع���م���ر رات�������ب ����س���ل���ي���م���ان ال����ب����دي����رات‬ ‫ول�����ي�����د م����ف����ل����ح حم�����م�����ود اجل��������راح‬ ‫اح�����م�����د ت����وف����ي����ق ����س���ل���ي���م ج�������ردات‬ ‫����س���ل���ي���م���ان اح����م����د رب����ي����ع احل��ل�امل����ه‬ ‫����س���ام���ر ح����م����دي ع�������ارف ال�����رواج�����دة‬ ‫����س���ام���ر ف���ت���ح���ي حم���م���د اب������و ن���وا����س‬ ‫م�����اج�����د حم����م����د ع����ي����د ال���ع�������ش���و����ش‬ ‫�����ص����ط����ام حم����م����د ع����ط����ا امل����ط����ارن����ه‬ ‫ف���ر����س���ان ي���ا����س�ي�ن �����س����امل اجل����وازن����ه‬ ‫حم����م����ود خ���ل���ي���ل اح����م����د ال��ع�����ش��و���ش‬

‫دير عال‬ ‫دير عال‬ ‫دير عال‬ ‫دير عال‬ ‫لواء ق�صبة اربد‪/‬حمافظة اربد‬ ‫لواء ق�صبة اربد‪/‬حمافظة اربد‬ ‫الكورة‬ ‫بني كنانة‬ ‫االغوار ال�شمالية‬ ‫عجلون‪/‬لواء ق�صبة عجلون‬ ‫عجلون ‪ /‬لواء كفرجنه‬ ‫املفرق‬ ‫املفرق‬ ‫املفرق‬ ‫املفرق‬ ‫املفرق‬ ‫البادية ال�شمالية الغربية‬ ‫الكرك ‪ /‬لواء عي‬ ‫الق�صر ‪ /‬لواء الق�صر‬ ‫الق�صر‪/‬لواء الق�صر‬ ‫الق�صر ‪ /‬لواء الق�صر‬ ‫الق�صر ‪ /‬لواء فقوع‬ ‫الق�صر‪/‬لواء فقوع‬ ‫الق�صر ‪ /‬لواء فقوع‬ ‫املزار اجلنوبي‬ ‫املزار اجلنوبي‬ ‫املزار اجلنوبي‬ ‫االغوار اجلنوبية‬ ‫االغوار اجلنوبية‬ ‫االغوار اجلنوبية‬ ‫االغوار اجلنوبية‬

‫ط�������ارق حم���م���د ����س�ل�ام���ه ال���زح���ي���م���ات‬ ‫ان���������س اب����راه����ي����م ع���م���ر ال���ع���م���ري�ي�ن‬ ‫رائ�����������د ن�����������زار ع�����ل�����ي اخل�������وال�������دة‬ ‫حم����م����د �����س����ع����د ت�����رك�����ي ال���ف���ق���ه���اء‬ ‫حم�����م�����د ح�����ك�����م ع����������زت ع�����ب�����داهلل‬ ‫حم����م����د ر�����ش����ي����د ������ش�����ح�����اده حم��م��د‬ ‫ع����م����اد اح����م����د ع����ط����ا ال���������ش����راي����ده‬ ‫ق���ي�������س خ����ال����د ف�����رح�����ان ال���ب���داي���ن���ه‬ ‫ع���ام���ر حم��م��د ���ض��ي��ف اهلل ال��ن��ع��ان��ع��ة‬ ‫ق����ا�����س����م ه�����������ارون ق����ا�����س����م ال����دي����خ‬ ‫م�صطفى اب��راه��ي��م م�صطفى اب���و دية‬ ‫م��������ع��������اذ م������ن���ي��ر رزق ذب������ي������ان‬ ‫يون�س حممود حممد اخل�شمان الغنميني‬ ‫را������ش�����د �����س����امل ����س���ل���ي���م���ان احل���ج���اي���ا‬ ‫ع���ب���داالل���ه ح�����س��ون��ه ب���دي���وي ط��اه��ات‬ ‫ع��ب��د امل����وىل ع���ب���داهلل اح��م��د ال��زي��وت‬ ‫حم����م����د اح����م����د ق����ا�����س����م اخل����ال����دي‬ ‫ط�������اه�������ر حم�������م�������ود حم�����م�����د غ�����رز‬ ‫اجم�����د ح�����س�ين ح�������س���ان اب�����و ر����ض���وان‬ ‫ام����ي����ن حم�����م�����د اح������م������د ال������زي������وت‬ ‫ع���ي�������س���ى م����اج����د ع���ي�������س���ى اخل��ط��ي��ب‬ ‫اح������م������د ف����ي���������ص����ل اح������م������د در��������س‬ ‫ي����ع����ق����وب حم����م����د ي����ع����ق����وب ح����م����اده‬ ‫حم���م���د ر�������ض������وان ����ص���ب���ح���ي ال���زغ���ل‬ ‫حم��م��د ع���ط���ااهلل ع���ب���داهلل ال��رواج��ف��ه‬ ‫م�������ص���ع���ب ع����م����ر حم����م����د حم����ارم����ه‬ ‫امي����������ن اح�������م�������د ع�������������ادل ح�������س�ي�ن‬ ‫حم�����م�����د م�����و������س�����ى ف����ه����م����ي ك����م����ال‬ ‫م���ه���ن���د ف����ري����د حم���م���د ال���ن���وا����ص���ره‬

‫الطفيلة‪/‬لواء ق�صبة الطفيلة‬ ‫الطفيلة‪/‬لواء ق�صبة الطفيلة‬ ‫الطفيلة‪/‬لواء ق�صبة الطفيلة‬ ‫الطفيلة‪/‬لواء ق�صبة الطفيلة‬ ‫الطفيلة ‪ /‬لواء ق�صبة الطفيلة‬ ‫الطفيلة ‪ /‬لواء ق�صبة الطفيلة‬ ‫الطفيلة ‪ /‬البادية اجلنوبية ‪ /‬احل�سا‬ ‫الطفيلة ‪ /‬البادية اجلنوبية ‪ /‬احل�سا‬ ‫ب�صريا‬ ‫معان‬ ‫معان‬ ‫معان‬ ‫البادية اجلنوبية‪/‬ق�صبة معان‬ ‫البادية اجلنوبية‪/‬ق�صبة معان‬ ‫البادية اجلنوبية‪/‬ق�صبة معان‬ ‫البادية اجلنوبية‪/‬ق�صبة معان‬ ‫البادية اجلنوبية‪/‬ق�صبة معان‬ ‫البادية اجلنوبية‪/‬ق�صبة معان‬ ‫البادية اجلنوبية‪/‬ق�صبة معان‬ ‫البادية اجلنوبية‪/‬ق�صبة معان‬ ‫البادية اجلنوبية ‪ /‬ق�صبة معان‬ ‫البادية اجلنوبية ‪ /‬ق�صبة معان‬ ‫البادية اجلنوبية ‪ /‬ق�صبة معان‬ ‫البادية اجلنوبية ‪ /‬ق�صبة معان‬ ‫البرتاء ‪ /‬البادية اجلنوبية‬ ‫البرتاء ‪ /‬البادية اجلنوبية‬ ‫البرتاء ‪ /‬البادية اجلنوبية‬ ‫العقبة ‪ /‬لواء ق�صبة العقبة‬ ‫العقبة ‪ /‬لواء ق�صبة العقبة‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫‪7‬‬

‫ال�شبكات االجتماعية خلقت م�ساحات جديدة للنقا�شات ال�سيا�سية مل يكن بالإمكان �إتاحتها بو�سيلة �أخرى‬

‫وسائل اإلعالم االجتماعية واالحتجاجات يف األردن‪..‬ربيع فضائي أم واقعي؟‬ ‫يا�سمني الغرايبة ‪ -‬القنطرة‬ ‫م��ا م��ن ّ‬ ‫�شك يف �أنّ و�سائل الإع�ل�ام االجتماعية‬ ‫لعبت دوراً مهماً يف ثورات الربيع العربي مثل الثورة‬ ‫امل�صرية وال�سورية‪ ،‬وكذلك يف بلد مثل الأردن الذي‬ ‫�أحدث فيه الربيع العربي عدداً كبرياً من املظاهرات‬ ‫واالح �ت �ج��اج��ات م��ن �أج ��ل الإ� �س��راع يف الإ�صالحات‪،‬‬ ‫والذي تعترب فيه مواقع �شبكات التوا�صل االجتماعية‬ ‫مثل الفي�سبوك وتويرت من مواقع الإنرتنت الأكرث‬ ‫زي��ارة‪ ،‬مت ط��رح ال�س�ؤال ح��ول �أهمية و�سائل الإعالم‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة م��ن �أج� ��ل ت�ع�ب�ئ��ة اجل �م��اه�ير وتنظيم‬ ‫االحتجاجات‪.‬‬ ‫ويف بداية الربيع العربي ظهرت حمالت كثرية‬ ‫على �شبكات التوا�صل االجتماعية الأردن �ي��ة‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغم من �أنّ جميع هذه احلمالت كانت تهدف �إىل‬ ‫لعب دور ف ّعال يف متثيل ال�شباب و�إىل �إحداث تغيريات‬ ‫�سيا�سية �إ ّال �أنّ معظم ه��ذه احلمالت ف�شلت يف �آخر‬ ‫املطاف يف نقل احلركات من حيز الإنرتنت �إىل �أر�ض‬ ‫الواقع ويف ال�سيطرة على ال�شوارع‪.‬‬ ‫ك�سر جدار ال�صمت‬ ‫ولكن مع ذلك خلقت ال�شبكات االجتماعية �أي�ضاً‬ ‫م�ساحات جديدة للنقا�شات ال�سيا�سية التي مل يكن‬ ‫بالإمكان �إتاحتها على الإط�لاق بو�سيلة �أخ��رى‪ .‬وما‬ ‫من �شك يف �أنّ ال�شبكات االجتماعية قدّمت فر�صة‬ ‫لك�سر ح��اج��ز ال�صمت لل�شباب يف الأردن ال��ذي��ن ال‬ ‫ي �ع�ّب�رّ ون يف ال �ع��ادة ع��ن الق�ضايا املحلية احل�سا�سة‪،‬‬ ‫وخ�ي�ر دل �ي��ل ع�ل��ى ذل ��ك م��وق��ع «‪ »reformjo‬على‬ ‫التويرت‪ ،‬ومنذ �أن مت �إن�شا�ؤه من قبل م��دون �أردين‬ ‫بارز يف بداية الربيع العربي جمع موقع «‪»Hashtag‬‬ ‫على �شبكة التوا�صل االجتماعي تويرت العديد من‬ ‫الن�شطاء واخلرباء وال�سيا�سيني واملواطنني‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن �أنّ ال �ن �� �ش �ط��اء ح ��اول ��وا من‬ ‫خ�لال الـ»‪� »Hashtag‬إط�لاق احتجاجات واملطالبة‬ ‫ب�إ�صالحات �إ ّال �أنّ ن�سبة الإق�ب��ال ال�ضئيلة �أو�ضحت‬

‫يف �آخر املطاف حجم الفجوة الكبرية بني املتحم�سني‬ ‫ع�ل��ى ��ش�ب�ك��ة الإن�ت�رن ��ت وب�ي�ن ال�ن���ش�ط��اء ع�ل��ى �أر� ��ض‬ ‫ال��واق��ع‪ .‬و�أث�ب�ت��ت االح�ت�ج��اج��ات ال�ت��ي نظمتها جبهة‬ ‫ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي �أ ّن �ه��ا الأك�ب�ر م��ن ح�ي��ث امل�شاركة‪،‬‬ ‫حتى و�إن مل يكن لها �سوى وجود �ضئيل على �شبكات‬ ‫التوا�صل االجتماعية‪ ،‬ولكن م��ع ذل��ك فقد �أطلقت‬ ‫هذه التفاعالت منذ ذلك احلني نقا�شاً م�ستمراً على‬ ‫�شبكة الإنرتنت يتناول الق�ضايا الرئي�سية يف اململكة‬ ‫الأردنية الها�شمية‪ .‬وكما �أنّ النا�س �صاروا ال يخ�شون‬ ‫من التطرق �إىل املو�ضوعات التي كانت تعترب حتى‬ ‫فرتة طويلة من املح ّرمات‪.‬‬ ‫ونتيجة ل��ذل��ك مت� ّك��ن م��وق��ع «‪ »Hashtag‬من‬ ‫�إطالق «نقا�ش خارج نطاق الإنرتنت» مت تنظيمه من‬ ‫خالل مد ِّونة حملية‪ ،‬كما �أطلق على هذه النقا�شات‬ ‫ال�ساخنة ا�سم «نقا�شات ‪ ،»Hashtag‬يف �إ�شارة �إىل تلك‬ ‫النقا�شات التي يتم خو�ضها على �شبكة الإنرتنت‪.‬‬ ‫ودعي �إىل هذه النقا�شات التي كان معظم جمهورها‬ ‫م��ن ال�شباب ال��ذي��ن ت�ت�راوح �أع�م��اره��م ب�ين ع�شرين‬ ‫وثالثني عاماً‪ ،‬العديد من ال�سيا�سيني وامل�س�ؤولني‬ ‫والن�شطاء ال��ذي��ن ناق�شوا مو�ضوعات مثل مو�ضوع‬ ‫امللكية الد�ستورية واحلريات ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫«�صمتك يك ّلفك»‬ ‫وم��ع ذل��ك ك��ان��ت ه�ن��اك م �ب��ادرات �أخ��رى �أوجدت‬ ‫منتديات للنقا�شات على �شبكة الإنرتنت‪ ،‬ومت م�ؤخراً‬ ‫�ضمن �سياق النقا�شات التي دارت حول زي��ادة الدولة‬ ‫ل�سعر الكهرباء �إطالق مبادرة على موقع الفي�سبوك‬ ‫ا�سمها «�صمتك بيكلفك»‪ .‬و�ضمن ه��ذه امل�ب��ادرة دعي‬ ‫املواطنون �إىل مواجهة ارت�ف��اع الأ��س�ع��ار‪ .‬وعلى نحو‬ ‫م�شابه �أط�ل�ق��ت م ��ؤخ��راً حملة حت��ت ع �ن��وان «بعرف‬ ‫�أحمي ح��ايل‪ .‬م�ش �شغل احلكومة حتجب النت» من‬ ‫�أج ��ل م��واج�ه��ة خ�ط��ة احل�ك��وم��ة ال��رام�ي��ة �إىل حجب‬ ‫املواقع الإباحية‪ .‬يقول م�ؤ�س�سو هذه احلملة �أنّ هذه‬ ‫اخلطوة التي تقوم بها احلكومة من �ش�أنها �أن تنتهك‬ ‫احلرية ال�شخ�صية ومتهّد الطريق لفر�ض املزيد من‬

‫القيود على مواقع الإنرتنت التي ال تعترب بال�ضرورة‬ ‫ذات طابع �إباحي‪ ،‬ولكنها يف املقابل تعبرّ عن مواقف‬ ‫�سيا�سية ال تتوافق مع وجهات نظر احلكومة‪.‬‬ ‫من ال�صعب القول �إن ك��ان من املمكن �أن تخلق‬ ‫هذه املبادرات ال�ضغط الكايف لوقف مثل هذه القرارات‬ ‫احلكومية‪ ،‬ولكنها مع ذلك تقدِّم وبكل ت�أكيد نظرة‬ ‫عامة عن خمتلف مواقف املعار�ضة حول هذا املو�ضوع‪،‬‬ ‫ذل��ك لأن مواقع الإن�ترن��ت اخلا�صة بهذه احلمالت‬ ‫وامل� �ب ��ادرات تعك�س �أ� �ص��وات �اً م��ن خمتلف الأط� ��راف‪.‬‬ ‫ونظراً لعدم وجود بيانات دقيقة ميكنها قيا�س الأثر‬ ‫احلقيقي حلمالت الإن�ترن��ت‪ ،‬ميكننا فقط التكهن‬ ‫ملاذا مل ي�ستطع من بني الأردنيني �إ ّال القليلني ح�شد‬ ‫اجلماهري والنزول �إىل ال�شوارع‪.‬‬ ‫جمال ن�شاطات حمدود‬ ‫وم ��ن امل �م �ك��ن �أن ي �ع��ود ��س�ب��ب ع ��دم مت � ّك��ن هذه‬ ‫امل�ب��ادرات من ح�شد �أع��داد كبرية من اجلماهري �إىل‬ ‫�أنّ الكثريين يعتقدون �أنّ هذه احلمالت كانت حتقق‬ ‫جن��اح�اً فقط على �شبكات ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي يف‬ ‫تعبئة �أ�شخا�ص م��ن نخبة معينة ونا�شطني‪ ،‬و�أ ّنها‬ ‫ف�شلت يف تناول مطالب اجلمهور احلقيقية‪ .‬ويعود‬ ‫�سبب ذل��ك �أي���ض�اً �إىل االع�ت�م��اد يف العديد م��ن هذه‬ ‫امل�ب��ادرات واحلمالت على اللغة الإنكليزية‪ ،‬ونتيجة‬ ‫لذلك ال ي�ستطيع الكثريون من املواطنني الو�صول‬ ‫�إىل هذه املبادرات وا�ستيعابها‪ .‬وعلى الأرجح �أنّ هناك‬ ‫�سبباً �آخر يعود �إىل �سوء التنظيم يف بع�ض احلمالت‪،‬‬ ‫وكذلك �إىل حقيقة �أنّ �أع�ضاء هذه احلمالت كثرياً‬ ‫م��ا ي�شعرون وعلى العك�س م��ن الن�شاطات التي يتم‬ ‫تنظيمها ب�شكل جماعي ب�أ ّنهم غري ملزمني بامل�شاركة‬ ‫يف فعالية ما �أو �أ ّنهم ال يعملون بن�شاط لأنهم يتابعون‬ ‫احلدث عرب الإنرتنت‪.‬‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل ذلك يبدو �أنّ بع�ض املو�ضوعات‬ ‫مبالغ فيها �ضمن و�سائل الإع�ل�ام االجتماعية‪ ،‬ويف‬ ‫مثل هذه احلاالت ي�سعى املبادرون يف املقام الأول �إىل‬ ‫ح�شد امل�ؤيِّدين‪ ،‬بينما قد ال تكون مطالبهم يف بع�ض‬

‫ملحة �أو �ضرورية وال حتتاج اخلروج من عامل‬ ‫الأحيان ّ‬ ‫الإنرتنت �إىل �أر�ض الواقع‪ .‬وعلى الرغم من �أنّ النمو‬ ‫احلتمي للمبادرات واحلمالت على �شبكة الإنرتنت‬ ‫يف العامل العربي يحتاج بال�ضرورة �إىل �إيجاد طريقة‬ ‫لقيا�س مدى الت�أثري الفعلي لهذه املبادرات واحلمالت‬ ‫ف�إنّ القيمة احلقيقية لهذه املبادرات لن ت ّت�ضح على‬ ‫الأرجح �إ ّال عندما تخرج �إىل �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫وم��ن املمكن عندئذ الإع�ل�ان من خ�لال �شبكات‬ ‫التوا�صل االجتماعية عن �إطالق حملة عامة وواعدة‬ ‫وكذلك التح�ضري لك�سب املزيد من الأتباع‪ ،‬وكذلك‬ ‫��س��وف ي�ع��زز ا��س�ت�خ��دام و��س��ائ��ل الإع�ل�ام االجتماعية‬ ‫عملية الربط بني امل�ؤيِّدين و�سي�ساعد من خالل ذلك‬

‫على حت�سني التوا�صل وعلى نقل املعلومات والأخبار‬ ‫والأحداث و�سيعمل �أخرياً على توحيد املبادئ والأ�س�س‬ ‫ال�سيا�سية امل�شرتكة‪ .‬وما من ّ‬ ‫�شك �أي�ضاً يف �أنّ الف�ضاء‬ ‫ال��ذي تفتحه �شبكات التوا�صل االجتماعية خلو�ض‬ ‫النقا�شات واحل��وارات يعترب منا�سباً من �أجل �إطالق‬ ‫حركات عفوية يف امل�ستقبل القريب وللإ�شراف عليها‬ ‫وكذلك لقيادتها‪.‬‬ ‫حقوق الن�شر‪ :‬بابلميد‪/‬قنطرة ‪2012‬‬ ‫‪%/http://ar.qantara.de‬‬

‫مرسي رئيس مصر يغضب إيران‬

‫نهاية اتفاق أضنة للسالم‬

‫بقلم‪ :‬باربرا �سالفن ‪�« -‬إل‬ ‫مونيتور»‬

‫مما �أثبت �أنّ نيل ا�ستح�سان تركيا يجب �أن يكون جزءاً من‬ ‫ّ‬ ‫�سونر جاغابتاي* وتايلر �إيفانز**‬ ‫�إ�سرتاتيجية �إقليمية �أو�سع نطاقاً‪ .‬وقد جاء هذا التغري‬ ‫«حريت ديلي نيوز»‬ ‫رداً على الغزو الأمريكي للعراق‪ ،‬ال��ذي دف��ع طهران �إىل‬ ‫من بني النتائج غري املق�صودة للربيع العربي ظهور تقرير �أ ّن�ه��ا بحاجة �إىل ك�سب ر�ضا جارتها تركيا ملوازنة‬ ‫«ح��زب العمال الكرد�ستاين» م��رة �أخ��رى كطرف فاعل يف تهديد الواليات املتحدة الذي يط ّوق �إيران‪ .‬ومن ثم قطعت‬ ‫طهران عالقاتها ب»ح��زب العمال الكرد�ستاين» يف اليوم‬ ‫العالقات بني �إيران و�سوريا وتركيا‪.‬‬ ‫ورغم �أنّ تركيا لي�ست دولة عربية‪� ،‬إ ّال �أنّ الربيع العربي الذي هبطت فيه القوات الأمريكية يف العراق‪.‬‬ ‫وقد كانت هذه التطورات �إيذاناً ببدء عهد اتفاق �أ�ضنة‬ ‫ي�ش ّكل ال���ش��ؤون ال�ترك�ي��ة م��ن ج��وان��ب ه��ام��ة‪ ،‬فلقد �أنهت‬ ‫التغريات ال�سيا�سية يف ال��دول املجاورة حالة التوازن بني لل�سالم‪ ،‬لكن «حزب العمال الكرد�ستاين» مل يختف‪ ،‬لكن ّ‬ ‫مت‬ ‫�سوريا وتركيا و�إي��ران ب�ش�أن «ح��زب العمال الكرد�ستاين»‪ ،‬على الأقل منعه من �أن يكون م�صدر �إزع��اج لال�ستقرار يف‬ ‫وهي اجلماعة التي �ش ّنت حملة عنيفة �ضد تركيا على مدار العالقات الإقليمية‪.‬‬ ‫وم��ع ق��دوم الربيع ال�ع��رب��ي‪ ،‬انتهى ه��ذا العهد فج�أة‪،‬‬ ‫عقود‪ ،‬وقد كان معنى ذلك �إنهاء اتفاق �أ�ضنة لل�سالم الذي‬ ‫حقق ت��وازن�اً �إقليمياً ك��ان من �سماته تعهُّد �سوريا و�إيران فاالنفجار الداخلي يف �سوريا و�ضع �إيران وتركيا يف و�ضع‬ ‫م�ع��ا ٍد على نحو ال ي��دع جم��ا ًال لل�شك‪ ،‬حيث ت�ق��ود تركيا‬ ‫بعدم دعم «حزب العمال الكرد�ستاين»‪.‬‬ ‫ففي عام ‪ 1998‬و ّقعت دم�شق على بروتوكول مع �أنقرة املع�سكر املناه�ض للأ�سد فيما تلتزم �إي��ران بدعم احلليف‬ ‫يف مدينة �أ�ضنة الرتكية اجلنوبية‪ ،‬تعهّدت فيه بالتوقف عن الإقليمي الأ�سا�سي الذي تراه متمث ً‬ ‫ال يف نظام الأ�سد‪.‬‬ ‫وب �ن��ا ًء عليه‪ ،‬ف� ��إنّ ل��دى ط�ه��ران ح��اف��ز لإع ��ادة بطاقة‬ ‫دعم «حزب العمال الكرد�ستاين»‪ ،‬وان�ض ّمت �إيران �إىل ذلك‬ ‫الإجماع يف عام ‪ .2003‬والآن عاد الدعم ال�سوري والإيراين «ح��زب العمال الكرد�ستاين» �إىل ال�ساحة بغية دف��ع تركيا‬ ‫ل»حزب العمال الكرد�ستاين» �إىل ب�ؤرة الأحداث مع تفكك للتعامل م��ع خماوفها بجدية‪ .‬ويف ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬ذكرت‬ ‫وك ��ال ��ة الأن � �ب� ��اء الإي ��ران� �ي ��ة �شبه‬ ‫�سوريا وت�سبب املناف�سة بني تركيا‬ ‫الر�سمية «بري�س تي يف» �أنّ �إيران‬ ‫و�إي��ران يف تقوي�ض ركائز الو�ضع‬ ‫اتفاق أضنة للسالم حقق �أل �ق��ت ال�ق�ب����ض ع �ل��ى ن��ائ��ب قائد‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫«حزب العمال الكرد�ستاين» مراد‬ ‫ل� �ق ��د �� �ش� �ه ��دت ت ��رك� �ي ��ا ذل ��ك‬ ‫امل���س��ار م��ن ق�ب��ل‪ ،‬ففي ثمانينيات توازن ًا إقليمي ًا تعهدت فيه كاراييالن‪� .‬إنّ جو الغمو�ض الذي‬ ‫�أحاطت به �إيران االعتقال املزعوم‬ ‫وت�سعينيات القرن املا�ضي دعمت‬ ‫�إيران «حزب العمال الكرد�ستاين» سوريا وإيران بعدم دعم �أعطى انطباعاً وا�ضحاً ب�أنّ �إيران‬ ‫تل ّوح لرتكيا بنفوذها على «حزب‬ ‫من �أجل تقوي�ض النظام ال�سيا�سي‬ ‫ال�ع�م��ال ال�ك��رد��س�ت��اين»‪ .‬وم�ؤخراً‬ ‫«حزب العمال‬ ‫ال��دمي�ق��راط��ي ال�ع�ل�م��اين لرتكيا‪،‬‬ ‫اتهم نائب رئي�س ال��وزراء الرتكي‬ ‫ال �ن �ق �ي ����ض الإق� �ل� �ي� �م ��ي للنمط‬ ‫الكردستاني»‬ ‫بولينت �أرينك ب��أنّ «ح��زب العمال‬ ‫ال�سلطوي للجمهورية الإ�سالمية‬ ‫ال �ك��رد� �س �ت��اين» ي�ن�ق��ل ب�ع���ض�اً من‬ ‫ال�ق��ائ��م ع�ل��ى احل�ك��وم��ة الدينية‪.‬‬ ‫ق��واع��ده م��ن ال �ع��راق �إىل احلدود‬ ‫وقد ر�أت �سوريا هي الأخرى فائدة‬ ‫الرتكية الإيرانية‪ .‬واتفق مع هذه‬ ‫يف «ح ��زب ال�ع�م��ال الكرد�ستاين»‪.‬‬ ‫وبالن�سبة حلافظ الأ�سد كان «حزب العمال الكرد�ستاين» االت�ه��ام��ات �سفري ال��والي��ات املتحدة �إىل تركيا فران�سي�س‬ ‫�أداة �سهلة للم�ساعدة يف ت�سوية احل�سابات القدمية ب�ش�أن ري �ك �ي��اردون‪ ،‬عندما ا ّدع ��ى �أنّ دم�شق ت ��ز ّود «ح��زب العمال‬ ‫�إقليم هاتاي‪ ،‬وب�شكل �أكرث مبا�شرة‪ ،‬تقييد يد تركيا حول الكرد�ستاين» بالأ�سلحة الإيرانية‪.‬‬ ‫هذا ويرى «حزب العمال الكرد�ستاين» �أنّ وفاة اتفاق‬ ‫االختالفات ب�ش�أن م�شاركة املياه من نهر دجلة والفرات‪.‬‬ ‫وبحلول �أواخ��ر الت�سعينيات م��ن ال�ق��رن املا�ضي‪ ،‬نفد �أ�ضنة لل�سالم مي ّثل فر�صة ج��دي��دة‪ .‬وم��ع ه��ذا االحتكاك‬ ‫�صرب �أن�ق��رة جت��اه �سوريا‪ ،‬ود ّق��ت تركيا طبول احل��رب من اجلديد يف �سوريا و�إي��ران �شن «حزب العمال الكرد�ستاين»‬ ‫خ�لال �إج��راء مترينات مع الناتو يف املنطقة وك��ذا القيام م�ؤخراً حملة عنف جديدة �ضد تركيا‪.‬‬ ‫�إنّ ال�ث��ورات ق��د ت ��ؤذن ب�ح��دوث ت�غ�يرات غ�ير متوقعة‪،‬‬ ‫بعمليات تعبئة م�ستقلة على احلدود مع �سوريا‪ .‬ويف �سبيل‬ ‫مواجهة تهديدات �أن�ق��رة و ّق�ع��ت �سوريا ب��روت��وك��ول �أ�ضنة ومن بني النتائج غري املق�صودة للربيع العربي انتهاء اتفاق‬ ‫يف ت�شرين الأول ‪ ،1998‬و�أغ�ل�ق��ت ق��واع��د «ح ��زب العمال �أ�ضنة لل�سالم ومعاودة ظهور «حزب العمال الكرد�ستاين»‬ ‫الكرد�ستاين» على �أرا��ض�ي�ه��ا‪ ،‬و�سجنت مئات م��ن مقاتلي كطرف فاعل يف ال�سيا�سات الإقليمية بني �إي��ران و�سوريا‬ ‫ضال عن نفي زعيم احلزب عبد اهلل �أوجالن من وتركيا‪.‬‬ ‫احلزب ف� ً‬ ‫مما �أدى �إىل اعتقاله يف عام ‪.1999‬‬ ‫�سوريا‪ّ ،‬‬ ‫* مدير برنامج الأبحاث الرتكية يف معهد وا�شنطن‪.‬‬ ‫وق��د التزمت دم�شق بهذا االت�ف��اق على م��دار �سنوات‬ ‫** م�ساعد �أبحاث يف الربنامج‪.‬‬ ‫طويلة‪ ،‬بل �إنّ �أحد املحللني اال�ستخباراتيني الأتراك �أ�شار‬ ‫�إىل �أنّ �أنقرة لو �أرادت من �سوريا ت�سليم �أحد �أع�ضاء «حزب‬ ‫العمال الكرد�ستاين» امل�شتبه بهم‪« ،‬كان الأ�سد يقوم بت�سليم‬ ‫معهد وا�شنطن‬ ‫جميع �أقاربه �أي�ضاً ولي�س ذلك ال�شخ�ص وحده»‪.‬‬ ‫‪http://www.washingtoninstitute.org/ar/‬‬ ‫وق��د �ضمن ه��ذا االت �ف��اق من�ط�اً ج��دي��داً م��ن عالقات‬ ‫‪policy-analysis/view/the-end-of-pax-adana‬‬ ‫الود مع �سوريا‪ ،‬وان�ض ّمت �إي��ران �إىل االتفاق يف عام ‪،2007‬‬

‫�إنّ عودة م�صر اجلريئة والقوية‬ ‫يوم اخلمي�س �أدّت �إىل �إحراج خطط‬ ‫�إي ��ران يف التح�ضري مل��ؤمت��ر �سل�س‬ ‫ك��ان ي��أم��ل امل���س��ؤول��ون الإيرانيون‬ ‫يف �أن يظهر ب ��أنّ ل��دى اجلمهورية‬ ‫مما لديها‬ ‫الإ�سالمية �أ�صدقاء �أكرث ّ‬ ‫من �أعداء‪.‬‬ ‫الرئي�س امل�صري حممد مر�سي‪،‬‬ ‫ال ��ذي ان �ت �ق��دت زي��ارت��ه املخت�صرة‬ ‫م� �ق ��دم ��ا م � ��ن ق� �ب ��ل «�إ� � �س� ��رائ � �ي� ��ل»‬ ‫وال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة‪� ،‬أل �ق��ى خطابا‬ ‫ا�ستهدف فيه بع�ضا من ال�سيا�سات‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة والإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬ولكنه‬ ‫�أي�ضا قدّم الدعم ل�صراع املعار�ضة‬ ‫ال�سورية من �أج��ل �إ�سقاط «النظام‬ ‫الظامل هناك»‪.‬‬ ‫ل �ق ��د و ّت� � � ��رت ك �ل �م ��ات مر�سي‬ ‫ال �ق��وي��ة وال ��داع� �م ��ة للمتمردين‬ ‫ال���س��وري�ين م�ضيفيه الإيرانيني‪,‬‬ ‫امل�ؤيدين املخل�صني لنظام الرئي�س‬ ‫ب���ش��ار الأ�� �س ��د‪ .‬وق ��د ق ��ام املذيعون‬ ‫الإي��ران �ي��ون ب�ح��ذف بع�ض اجلمل‬ ‫من خطاب مر�سي خالل التغطية‬ ‫املتلفزة‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ك ��ل ح � ��ال‪ ,‬ف �ق��د ا�ستمع‬ ‫ال�صحفيون �إىل ترجمة متزامنة‬ ‫للخطاب الذي قدّم يف م�ؤمتر حركة‬ ‫ع ��دم االن �ح �ي��از م��ن ق�ب��ل الرئي�س‬ ‫امل�صري‪ ،‬ال��ذي ينتمي �إىل جماعة‬ ‫ال�سن ّية‪ ،‬وقد �أ�شار‬ ‫الإخوان امل�سلمني ُ‬ ‫يف العديد من املرات لل�صراع الذي‬ ‫ت�خ��و��ض��ه امل�ع��ار��ض��ة ال���س��وري��ة ذات‬ ‫ال�سن ّية «من �أجل احلرية‬ ‫الغالبية ُ‬ ‫والكرامة الإن�سانية»‪.‬‬ ‫و�أخ�ب�ر م��ر��س��ي م�ن��دوب��ي �أكرث‬ ‫م��ن ‪ 100‬دول��ة ك��ان��وا حا�ضرين �أنّ‬ ‫«ت�ضامننا مع �صراع ال�شعب ال�سوري‬ ‫� �ض��د ال �ن �ظ��ام ال� �ظ ��امل ال � ��ذي فقد‬ ‫�شرعيته هو واجب �أخالقي‪ ،‬كما �أ ّنه‬ ‫�ضرورة �سيا�سية و�إ�سرتاتيجية»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�« :‬إنّ علينا جميعا �أن‬ ‫نعلن ت�ضامننا م��ع � �ص��راع �أولئك‬ ‫ال�ب��اح�ث�ين ع��ن احل��ري��ة والعدالة‬ ‫يف �سوريا‪ ,‬وترجمة ه��ذا التعاطف‬ ‫�إىل ر�ؤي � � � ��ة � �س �ي��ا� �س �ي��ة وا�� �ض� �ح ��ة‬ ‫ت��دع��م ال�ت�ح��ول ال�سلمي �إىل نظام‬ ‫دمي �ق��راط��ي للحكم يعك�س حاجة‬ ‫ال�شعب ال�سوري للحرية»‪.‬‬ ‫كما قال‪�« :‬إنّ قلوبنا تنزف �أمام‬ ‫الأزم ��ة ال�سورية‪� .‬إنّ ن��زف الدماء‬ ‫يف �سوريا مع ّلق برقابنا جميعا‪� .‬إ ّنه‬ ‫م�س�ؤوليتنا وعلينا �أن نكون واعني‬ ‫جميعا ب�أنّ �إراقة الدماء هذه �سوف‬ ‫ل��ن تتوقف �إذا مل نتدخل ب�صورة‬ ‫فعالة»‪.‬‬ ‫وزي��ر خارجية �سوريا القدمي‬ ‫ول�ي��د املعلم ان�سحب خ��ارج القاعة‬ ‫احتجاجا‪ ،‬الرئي�س الإيراين حممود‬ ‫�أحمدي جناد الذي كان يجل�س �إىل‬ ‫جانب مر�سي يف املن�صة‪ ,‬كان يظهر‬ ‫ت �ع��اب�ير م �ت �ح �ج��رة ع �ل��ى وج �ه��ه يف‬ ‫�أغلب �أوقات اخلطاب‪.‬‬ ‫�إنّ تعليقات م��ر��س��ي �أدّت �إىل‬ ‫�إح��راج اجلهود الإي��ران�ي��ة من �أجل‬ ‫ت���ص��وي��ر ال�ق�م��ة ع�ل��ى �أ ّن �ه��ا معادية‬ ‫لأم��ري�ك��ا‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أ ّن�ه��ا �أظهرت‬ ‫تناق�ضا كبريا م��ع تلك التعليقات‬

‫أظهر مرسي يف خطابه أن مصر تعود إىل املسرح الدولي‬ ‫بعد وقت طويل من الركود والوصاية األمريكية‬ ‫التي �أدىل بها املر�شد الأعلى للثورة‬ ‫�آية اهلل علي اخلامنئي‪.‬‬ ‫خامنئي الذي غادر قبل خطاب‬ ‫مر�سي‪ ,‬مل ي�أت على ذكر �سوريا‪.‬‬ ‫ل �ق��د اف �ت �ت��ح خ��ام �ن �ئ��ي القمة‬ ‫ب�ن�ق��د الذع ��ض��د «ح �ك��وم��ة �أمريكا‬ ‫اال�ستبدادية وال�ع��دوان�ي��ة»‪ ،‬وبينما‬ ‫ك��رر املر�شد الأعلى كالمه ال�سابق‬ ‫ح� ��ول الأ� �س �ل �ح��ة ال� �ن ��ووي ��ة ب�أ ّنها‬ ‫«خطيئة كبرية ال ميكن الت�سامح‬ ‫معها» �إ ّال �أ ّن��ه �شدد على حق �إيران‬ ‫وال� � ��دول الأخ� � ��رى يف اال�ستخدام‬ ‫ال�سلمي للطاقة النووية‪.‬‬ ‫وقال خامنئي‪�« :‬إنّ �شعارنا هو‪:‬‬ ‫الطاقة النووية للجميع وال�سالح‬ ‫النووي لي�س لأحد»‪.‬‬ ‫ل�ق��د ت �ق��ارب م��ر��س��ي والزعيم‬ ‫الإي� � � ��راين يف ان �ت �ق��اده �م��ا ملجل�س‬ ‫الأم��ن و»�إ�سرائيل» وتقدمي الدعم‬ ‫ل�ل�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين‪ ,‬ع �ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫اختالف لغتهما‪.‬‬ ‫ل �ق��د �� �ش ��نّ خ��ام �ن �ئ��ي هجوما‬ ‫ح � ��ادا ع �ل��ى «ال �� �ص �ه �ي��ون �ي��ة» وك ��رر‬ ‫امل�ط��ال��ب بعمل ا��س�ت�ف�ت��اء‪ ،‬ال ميكن‬ ‫�إج � � � ��را�ؤه‪ ،‬وال � ��ذي � �س��وف ي�شرتك‬ ‫ف �ي ��ه ج �م �ي��ع � �س �ك ��ان «�إ�� �س ��رائ� �ي ��ل»‬ ‫والأرا�ضي الفل�سطينية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫الفل�سطينيني يف املهجر‪ ،‬من �أجل‬ ‫حتديد م�ستقبل املنطقة ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ول �ك��ن م��ر� �س��ي ع �ل��ى النقي�ض‬ ‫م ��ن ذل � ��ك دع � ��ا �إىل «ح � ��ل ع � ��ادل»‬ ‫للق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬بينما انتقد‬ ‫«�إ�� �س ��رائ� �ي ��ل» ب �� �س �ب��ب ا�ضطهادها‬ ‫للفل�سطينيني و� �س��وء معاملتها‬ ‫لل�سجناء الفل�سطينيني‪ ،‬والذي قال‬ ‫مر�سي �أ ّن �ه��م «يعي�شون يف ظروف‬ ‫ب��ال �غ��ة ال���ص�ع��وب��ة حم ��روم ��ون من‬ ‫حقوق الإن�سان القانونية»‪.‬‬ ‫قبل القمة‪ ,‬تفاخر امل�س�ؤولون‬ ‫الإيرانيون بهذه الزيارة على �أ ّنها‬ ‫حتدٍ للواليات املتحدة و»�إ�سرائيل»‬ ‫و�إن � �ه � ��اء ل� �ع ��داء �إي� � � ��راين م�صري‬ ‫م�ستمر منذ ‪� 30‬سنة‪.‬‬

‫وباك�ستان‪.‬‬ ‫كما ح�ضر �شخ�صان من القادة‬ ‫ال�سود الذين نادرا ما يتم الرتحيب‬ ‫بهم خ��ارج ب�لاده��م‪ ،‬وه��م الرئي�س‬ ‫ال �� �س��وداين ع �م��ر ال�ب���ش�ير ورئي�س‬ ‫زميبابوي روبرت موغابي‪.‬‬ ‫�إنّ العديد من الأع�ضاء ال‪120‬‬ ‫حل ��رك ��ة ع � ��دم االن� �ح� �ي ��از �أر�� �س� �ل ��وا‬ ‫مم �ث �ل�ي�ن م �ن �خ �ف �� �ض��ي امل �� �س �ت ��وى‪،‬‬ ‫الإم� ��ارات العربية املتحدة �أر�سلت‬ ‫ع�ضوا مغمورا من املجل�س الأعلى‬ ‫للبالد وهو ال�شيخ �سعود بن را�شد‬ ‫�آل معال‪ ,‬بينما م ّثل ت�شيلي نائب‬ ‫وزير اخلارجية‪.‬‬ ‫�إنّ تعليقات م��ر��س��ي �أدّت �إىل‬ ‫كهربة �سل�سلة من اللقاءات الرتيبة‬ ‫ال�ت��ي انتهت ب��إ��ص��دار ب�ي��ان ختامي‬ ‫عام‪.‬‬ ‫�إنّ املبعوثني‪ ،‬خ�صو�صا �أولئك‬ ‫القادمون من الدول الأكرث تقدما‬ ‫م��ن ب�ي�ن دول ع ��دم االن �ح �ي��از‪ ،‬بدا‬ ‫عليهم امللل خالل الإج��راءات التي‬ ‫��س�ب�ق��ت امل� ��ؤمت ��ر يف ال �ق��اع��ات وقد‬ ‫عبرّ وا عن ذلك بتعبريات ّ‬ ‫تدل على‬ ‫امللل‪.‬‬ ‫على �أيّ الأح��وال‪ ,‬ف��إنّ العديد‬ ‫م �ن �ه��م � �ش �ك ��روا الإي� ��ران � �ي �ي�ن على‬ ‫تنظيمهم �إىل م��ا ي��رق��ى �أن يكون‬ ‫�أوملبياد دبلوما�سي‪.‬‬ ‫وقد امتدح �أحد الدبلوما�سيني‬ ‫احل��دث على �أ ّن��ه «جن��اح دبلوما�سي‬ ‫كبري» جاء يف وقت تواجه �إيران فيه‬ ‫عقوبات متعددة وتهديدات خمتلفة‬ ‫من قبل «�إ�سرائيل» تتعلق مبهاجمة‬ ‫من�ش�آتها النووية‪.‬‬

‫وزي��ر اخلارجية الإي��راين علي‬ ‫�أك�ب�ر ��ص��احل��ي �أخ�ب�ر امل��ون�ت�ي��ور �أنّ‬ ‫زي��ارة مر�سي �سوف تكون «عالمة‬ ‫فارقة»‪ ،‬على الرغم من �أنّ الرئي�س‬ ‫امل �� �ص��ري مل ي �ب��ق �أك �ث��ر م ��ن عدة‬ ‫�ساعات‪.‬‬ ‫�إنّ م�لاح�ظ��ات م��ر��س��ي توحي‬ ‫ب� ��أنّ الآم ��ال الإي��ران �ي��ة يف ا�ستعادة‬ ‫ال �ع�ل�اق��ات ال��دب �ل��وم��ا� �س �ي��ة‪ ،‬والتي‬ ‫قطعت بعد �أن قام الرئي�س امل�صري‬ ‫ال ��راح ��ل �أن� � ��ور ال� ��� �س ��ادات بتوقيع‬ ‫معاهدة �سالم مع «�إ�سرائيل»‪� ،‬سوف‬ ‫لن يكون �أمرا مطروحا يف �أيّ وقت‬ ‫قريب‪.‬‬ ‫الأم� ��ر الأك�ث��ر �أه �م �ي��ة ه��و �أنّ‬ ‫م��ر��س��ي �أظ �ه��ر �أنّ م�صر ت�ع��ود �إىل‬ ‫امل�سرح الدويل بعد وقت طويل من‬ ‫الركود والو�صاية الأمريكية‪.‬‬ ‫مع حديثه ب�صورة قوية و�صوت‬ ‫واثق فقد �أق ّر مر�سي �أنّ م�صر مت ّر‬ ‫يف مرحلة انتقالية �صعبة ت�صاحبها‬ ‫الكثري من ال�صعوبات‪ ،‬وذل��ك منذ‬ ‫الإط��اح��ة بالرئي�س ال�سابق حممد‬ ‫ح�سني مبارك يف ‪� 11‬شباط ‪.2011‬‬ ‫وق � ��ال م��ر� �س��ي م �ت �ف��اخ��را �أنّ‬ ‫«م�صر الآن دولة مدنية تحُ َكم من‬ ‫قبل املدنيني‪ ،‬وه��ي دول��ة د�ستورية‬ ‫ودمي �ق��راط �ي��ة وح��دي �ث��ة‪ ،‬ح�ي��ث �أنّ‬ ‫جميع �أب�ن��اء م�صر يتح ّملون فيها‬ ‫امل�س�ؤولية»‪.‬‬ ‫ل �ق��د ك ��ان م��ر� �س��ي ه ��و النجم‬ ‫ال�ل�ام��ع يف ال �ق �م��ة ال �ت��ي ح�ضرها‬ ‫�أي�ضا الأم�ين العام ل�ل�أمم املتحدة‬ ‫ب ��ان ك��ي م� ��ون‪ ،‬وق ��د ط��ال��ب �إي� ��ران‬ ‫ب� ��أن حت � ّل ال �ن��زاع ح��ول برناجمها‬ ‫ووجه‬ ‫النووي مع املجتمع الدويل‪ّ ،‬‬ ‫ن�ق��دا ّ‬ ‫ترجمة‪ :‬ق�سم الرتجمة يف مركز‬ ‫مبطنا لطهران فيما يتعلق‬ ‫ال�شرق العربي‬ ‫بانتهاكها حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وح�ضر امل�ؤمتر من ال�شخ�صيات‬ ‫امل �ه �م��ة الأخ � � ��رى رئ �ي ����س ال� � ��وزراء ‪http://www.asharqalarabi.‬‬ ‫الهندي مامنوهان �سينغ والرئي�س ‪org.uk/mu-sa/sahafa-2056.‬‬ ‫الفل�سطيني حممود عبا�س وزعماء‬ ‫‪htm‬‬ ‫ج�يران �إي��ران‪ ،‬العراق و�أفغان�ستان‬


‫‪8‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200086928( :‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200002924( :‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200080936( :‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬

‫‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫�شركة الفران واحلاج قا�سم وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت‬

‫�شركة قطي�شات وعربيات وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت‬

‫�شركة ورثة موفق ال�شرفا وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت‬

‫الرقم (‪ )81512‬بتاريخ ‪ 2006/6/14‬قد تقدمت بطلب لت�صفية‬ ‫ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2012/7/12‬وق��د مت تعيني‬ ‫ال�سيد‪/‬ال�سيدة ابراهيم يو�سف ابراهيم الفران م�صفي ًا لل�شركة‪.‬‬

‫الرقم (‪ )82618‬بتاريخ ‪ 2006/9/6‬قد تقدمت بطلب لت�صفية‬ ‫ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2012/9/2‬وقد مت تعيني ال�سيد‪/‬‬ ‫ال�سيدة فواز ها�شم العبداهلل قطي�شات ‪ -‬احمد فهد جديع عربيات‬ ‫م�صفي ًا لل�شركة‪.‬‬

‫الرقم (‪ )64951‬بتاريخ ‪ 2002/10/6‬قد تقدمت بطلب لت�صفية‬ ‫ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2012/9/2‬وقد مت تعيني ال�سيد‪/‬‬ ‫ال�سيدة مهند موفق حممد ال�شرفا م�صفي ًا لل�شركة‪.‬‬

‫علم ًا ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪0796925511 -‬‬

‫علم ًا ب�أن عنوان امل�صفي ال�سلط ت‪0795656588 :‬‬

‫علم ًا ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪ -‬ت‪0777596666 :‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات من ‪5600260‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات من ‪5600260‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات من ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/2763‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/9/2 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫مفيد حممود حممد الطعيمات‬

‫وعنوانه‪ :‬ابو علندا ‪ -‬مقابل ج�سر ابو علندا‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1525 :‬دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬حم�م��د �صالح‬ ‫�شحادة علي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫ريا�ض مطر‬

‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء‬ ‫جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 3828( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عبداحلميد ال�سحيمات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪ -1‬عديل عمر حممد الك�سجي‬ ‫‪ -2‬حممد �صالح �سالمة الوحو�ش‬

‫العنوان‪ :‬عمان‪ /‬ام نوارة دخلة املطايف خلف‬ ‫خمتربات �شذا الطبية‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح � �� � �ض ��ورك ي� � ��وم االح� � � ��د امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2012/9/16‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬سامي منري نواف حامد‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (رويال لال�سكان) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم‬ ‫(‪ )85510‬با�سم (�شركة عماد م�صطفى عتال و�شريكته) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (�شركة عماد وحمزة‬ ‫عتال) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-2710( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عنان �شحادة عارف التيتي‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬جبل احل��دي��د خلف‬ ‫جممع الأق�صى عمارة رقم ‪23‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪2012/8/22 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1000 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة �إن‬ ‫وجدت والفائدة �إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬حم�م��ود حممد‬ ‫كامل رفاعي زيتون املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200083062( :‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب ��أن �شركة عبداملجيد‬ ‫القرارعه وعي�سى العتوم وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم‬ ‫(‪ )73593‬بتاريخ ‪ 2004/12/19‬قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية‬ ‫اختيارية بتاريخ ‪ 2012/1/12‬وقد مت تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة عي�سى العتوم‬ ‫وعبداملجيد القرارعه ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪/‬جبل احل�سني ‪ /‬تلفون ‪0797131329‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫زياد ابراهيم �شحادة‬ ‫مبنا�سبة تخرج ابنه‬ ‫املهند�س �أ�سامة‬

‫تخ�ص�ص «هند�سة ميكانرتونك�س»‬ ‫متمنني له دوام التقدم والنجاح‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬ ‫ا����س���ت���ن���اد ًا لأح�����ك�����ام امل�������ادة (‪/264‬ب) م����ن ق����ان����ون ال�������ش���رك���ات‬

‫ا�ستناداً لأح�ك��ام امل��ادة (‪/254‬ب) من قانون ال�شركات رق��م (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وت�ع��دي�لات��ه يعلن م��راق��ب ع��ام ال���ش��رك��ات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب ��أن الهيئة العامة ل�شركة ال��رخ��اء لت�صفية‬ ‫االدوات املنزلية وامل�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات ذات م�س�ؤولية‬ ‫حم ��دودة حت��ت ال��رق��م (‪ )24579‬ب�ت��اري��خ ‪ 2011/4/11‬ق��د قررت‬ ‫باجتماعها غري العادي املنعقد بتاريخ ‪ 2012/8/30‬املوافقة على‬ ‫ت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية وتعيني ال�سيد علي عثمان عبده‬ ‫طويلة م�صفياً لل�شركة‪ ،‬و�أن ع�ن��وان امل�صفي ه��و‪ :‬عمان ‪ -‬تالع‬ ‫العلي ‪ -‬خلف بهجت جاردنز �ص‪.‬ب (‪ )4929‬رمز (‪ )11953‬تلفون‬ ‫(‪)0795538780‬‬

‫رق������م (‪ )22‬ل�������س���ن���ة ‪ 1997‬وت����ع����دي��ل�ات����ه ارج�������و م�����ن دائ���ن���ي‬ ‫�شركة الرخاء لت�صفية الأدوات املنزلية ذ‪.‬م‪.‬م �ضرورة تقدمي مطالباتهم‬ ‫من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خارج اململكة وذلك‬ ‫على العنوان التايل‪:‬‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (التوليفة للخدمات اللوج�ستية) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء‬ ‫التجارية بالرقم (‪ )148917‬با�سم (حممد علي عمر من�سي) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (غازي يون�س‬ ‫ابراهيم العب�سي) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫جودت ف�ضل �شحادة توت‬ ‫والعائلـة‬ ‫يهنئون ابن عمهم‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذلك خالل �شهرين‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫تهنئة ومباركة‬

‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬علي عثمان عبده طويلة‬ ‫عنوان امل�صفي‪ :‬عمان ‪ -‬عمان ‪ -‬تالع العلي ‪ -‬خلف بهجت جاردنز ‪� -‬ص‪.‬ب‬ ‫(‪ )4929‬عمان ‪ )18953( -‬االردن تلفون‪.)0795538780( :‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫م�صفي ال�شركة‪/‬علي طويلة‬

‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200090171( :‬‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة‪ :‬ب�أن‬ ‫ال�سيد ‪/‬ال�سادة و�سام حممد احمد اجلالد ال�شريك‪/‬ال�شركاء يف �شركة‬ ‫�شادي حممد اجلالد و�شركاه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم‬ ‫( ‪ ) 87548‬تاريخ ‪ 2007/9/11‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫وقد قام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعار ًا بالربيد امل�سجل‬ ‫يت�ضمن رغبته باالن�سحاب ب���االرادة املنفردة م��ن ال�شركة بتاريخ‬ ‫‪2012/8/30‬‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتبار ًا‬ ‫من اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأحكـــــام املـــــادة (‪ )1/40‬من قانــــون‬ ‫ال�شركــات رقم (‪ )22‬ل�سنــــة ‪ 1997‬وتعديــــالتـــه‬ ‫يعلــــن مراقــب عام ال�شركـــــات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة عن ا�ستكمـــال اجـــراءات ت�صفيــــة �شركـة‬ ‫نا�صر وح�سني العاجيب وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حتت الرقم (‪ )56388‬بتاريخ ‪2000/6/13‬‬ ‫اعتبار من تاريخ ن�شر هذا االعالن‬

‫ا�ستناد ًا لأحكـــــام املـــــادة (‪ )1/40‬من قانــــون‬ ‫ال�شركــات رقم (‪ )22‬ل�سنــــة ‪ 1997‬وتعديــــالتـــه‬ ‫يعلــــن مراقــب عام ال�شركـــــات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة عن ا�ستكمـــال اجـــراءات ت�صفيــــة �شركـة‬ ‫ه�شام ابو �شخدم و�شريكه وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حتت الرقم (‪ )62846‬بتاريخ ‪2002/3/18‬‬ ‫اعتبار من تاريخ ن�شر هذا االعالن‬

‫ا�ستناد ًا لأحكـــــام املـــــادة (‪ )1/40‬من قانــــون‬ ‫ال�شركــات رقم (‪ )22‬ل�سنــــة ‪ 1997‬وتعديــــالتـــه‬ ‫يعلــــن مراقــب عام ال�شركـــــات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة عن ا�ستكمـــال اجـــراءات ت�صفيــــة �شركـة‬ ‫اخلطيب وال�صو�ص وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن‬ ‫حتت الرقم (‪ )102160‬بتاريخ ‪ 2011/8/7‬اعتبار‬ ‫من تاريخ ن�شر هذا االعالن‬

‫ا�ستناد ًا لأحكـــــام املـــــادة (‪ )1/40‬من قانــــون‬ ‫ال�شركــات رقم (‪ )22‬ل�سنــــة ‪ 1997‬وتعديــــالتـــه‬ ‫يعلــــن مراقــب عام ال�شركـــــات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة عن ا�ستكمـــال اجـــراءات ت�صفيــــة �شركـة‬ ‫ابراهيم ال�سلمان واوالده وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حتت الرقم (‪ )79329‬بتاريخ ‪2006/2/13‬‬ ‫اعتبار من تاريخ ن�شر هذا االعالن‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات من ‪5600260‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات من ‪5600260‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات من ‪5600260‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات من ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200081223( :‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200107456( :‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200045954( :‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬

‫‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫�شركة ح�سن الن�سور وب�شار خ�ضر وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن‬

‫�شركة حممد جامو�س و�شريكه وامل�سجلة يف �سجل �شركات تو�صية‬

‫�شركة املحمود وابو ح�شي�ش وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت‬

‫حتت الرقم (‪ )64692‬بتاريخ ‪ 2002/9/5‬قد تقدمت بطلب لت�صفية‬

‫ب�سيطة حتت الرقم (‪ )15126‬بتاريخ ‪ 2009/12/8‬قد تقدمت‬

‫الرقم (‪ )34705‬بتاريخ ‪ 1993/10/26‬قد تقدمت بطلب لت�صفية‬

‫ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2012/6/3‬وقد مت تعيني ال�سيد‪/‬‬

‫بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2012/9/2‬وقد‬

‫ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2012/7/3‬وقد مت تعيني ال�سيد‪/‬‬

‫ال�سيدة ب�شري انطون جري�س خ�ضر م�صفي ًا لل�شركة‪.‬‬

‫مت تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة حممد ابراهيم جامو�س م�صفي ًا لل�شركة‪.‬‬

‫ال�سيدة ابراهيم حممد فالح املحمود م�صفي ًا لل�شركة‪.‬‬

‫علم ًا ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪ -‬اال�شرفية ‪0796680013 -‬‬

‫علم ًا ب�أن عنوان امل�صفي عمان‬

‫علم ًا ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪ -‬القوي�سمة ‪0797290723 -‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات من ‪5600260‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات من ‪5600260‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات من ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫للبيع حي نزال الذراع قطعة‬ ‫ار�ض م�ساحة ‪ 420‬مرت �سهلة‬ ‫م �� �س �ت��وي��ة ج �م �ي��ع اخل��دم��ات‬ ‫تنظيم �سكن د مقابل حديقة‬ ‫ال �� �ش ��ورى دي� � ��وان اه� ��ل عمر‬ ‫وي� �ت ��وف ��ر ل ��دي �ن ��ا م�ساحات‬ ‫مب ��واق ��ع خم�ت�ل�ف��ة وبا�سعار‬ ‫معقولة م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ال �ي��ادودة قطعة ار�ض‬ ‫م�ساحة ‪ 4‬دومنات على ثالثة‬ ‫�شوارع �سهلة م�ستوية جميع‬ ‫اخلدمات حو�ض ‪ 11‬الفريط‬ ‫تنظيم �سكن ج ب�سعر معقول‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ال�ب�ن�ي��ات ق�ط�ع��ة ار�ض‬ ‫م���س��اح��ة ‪ 500‬م�ت�ر مرتفعة‬ ‫كا�شفة مطلة من�سوب طابق‬ ‫ب�ع�ي��دة ع��ن ال���ض�غ��ط العايل‬ ‫منطقة حديثة البناء يتوفر‬ ‫ل ��دي �ن ��ا م �� �س ��اح ��ات مب ��واق ��ع‬

‫خم �ت �ل �ف��ة وا�� �س� �ع ��ار معقولة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا�ستثمارية‬ ‫امل��ا��ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 12‬الدبية‬ ‫ث � � � ��اين من � � � ��رة م � � ��ن � � �ش � ��ارع‬ ‫ال � � � �ـ‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪ 22‬دومن‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع �أر� � � � � � � � ��ض جت� � � ��اري‬ ‫ال�شيم�ساين امل�ساحة ‪900‬م‪2‬‬ ‫خ �ل��ف االم �ب �� �س ��ادور ‪ /‬قرب‬ ‫ف�ن��دق ال���ش��ام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ع��دة قطع �سكن ب من‬ ‫ارا�ضي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫حو�ض ‪ 9‬قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال�� �س� �ع ��ار منا�سبة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات خفيفة‬ ‫ماركا الونانات ‪ /‬قرب م�صنع‬ ‫روموا ‪ /‬دومن و‪50‬م‪ / 2‬كهرباء‬ ‫‪ 3‬ف ��از ‪ /‬ك��ام��ل اخل ��دم ��ات ‪/‬‬

‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني‬ ‫احل �ج��رة ال���ش�م��ايل امل�ساحة‬ ‫‪659‬م‪ 2‬واج� �ه ��ة ع �ل��ى �شارع‬ ‫عبدون ‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م على‬ ‫�شارعني ت�صلح مل�شروع ا�سكان‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ‪/‬‬ ‫زراع �ي��ة ق��اع خنا م��ن ارا�ضي‬ ‫ال ��زرق ��اء امل �� �س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬ع � �ل� ��ى �� �ش ��ارع�ي�ن‬ ‫ام��ام��ي وخ�ل�ف��ي ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � � ��ض � �س �ك ��ن د ‪/‬‬ ‫ال� � � ��ذراع ال �غ ��رب ��ي امل�ساحة‬ ‫‪426‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع ار� � � � � � ��ض ت �� �ص �ل ��ح‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي ‪/‬‬ ‫عجلون ‪ /‬قريبة م��ن قلعة‬ ‫الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر منا�سب‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات من ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار �ض ا�ستثمارية امل�ساحة‬ ‫‪ 5‬دومن� ��ات و‪240‬م‪ / 2‬موب�ص‬ ‫‪ /‬واج�ه��ة ع�ل��ى ��ش��ارع الأردن ‪/‬‬ ‫التنظيم ‪ /‬متعددة اال�ستعماالت‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح��وايل ‪ 12‬دومن ماركا حنو‬ ‫الك�سار على �شارعني امامي‬ ‫‪16‬م وخ �ل �ف��ي ‪ 16‬م ت�صلح‬ ‫مل�صنع كبري ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م‪ 2‬ج�ب��ل ع�م��ان ‪ /‬ت�صلح‬ ‫مل�شروع ا�سكاين ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج ‪ /‬الزهور‬ ‫‪�� /‬ض��اح�ي��ة احل� ��اج ح���س��ن ‪/‬‬ ‫املوقع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكـــــام املـــــادة (‪ )1/40‬من قانــــون‬ ‫ال�شركــات رقم (‪ )22‬ل�سنــــة ‪ 1997‬وتعديــــالتـــه‬ ‫يعلــــن مراقــب عام ال�شركـــــات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫وال��ت��ج��ارة ع��ن ا�ستكمـــال اج��ـ��ـ��ـ��راءات ت�صفيــــة‬ ‫�شركـة العقرباوي واملغربي وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )101922‬بتاريخ‬ ‫‪ 2011/7/10‬اعتبار من تاريخ ن�شر هذا االعالن‬

‫‪---------------------‬‬‫ار���ض �سكني للبيع ‪ /‬عمان‬ ‫ب �ي��ادر وادي ال���س�ير حو�ض‬ ‫ال � ��درب � �ي � ��ات ق �ط �ع��ة ار� � ��ض‬ ‫م���س��اح�ت�ه��ا ‪ 815‬م�ت�ر قرب‬ ‫م�سجد ح�سني خواجا يوجد‬ ‫فيها من�سوب ت�صلح ال�سكان‬ ‫اب � ��و ف �ي�ل�ا ب �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪0772336450‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار� ��ض ا�ستثمارية للبيع يف‬ ‫اجلبيهة ��ش��ارع ي��اج��وز على‬ ‫�شارعني فيها من�سوب على‬ ‫� �ش��ارع ‪ 12‬و� �ش��ارع الرئي�سي‬ ‫� �س �ك��ن م �� �س��اح��ة ‪ 800‬مرت‬ ‫ب� ��� �س� �ع ��ر م� �ن ��ا�� �س ��ب مكتب‬ ‫ج��وه��رة ال���ش�م��ال العقاري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪---------------------‬‬‫ق � ��رب �� �ش ��ارع امل� �ط ��ار ار� ��ض‬ ‫للبيع م�ساحة ‪� 865‬سكن ب‬ ‫ب�ع��د امل ��دار� ��س ال�ع��امل�ي��ة ‪400‬‬ ‫مرت قريبة من �شارع املطار‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪---------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ام رمانة بعد‬ ‫ب ��دران مبا�شر م��وق��ع مميز‬

‫(‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫ت�صلح لال�ستثمار منظمة‬ ‫� �س �ك��ن م �� �س��اح��ة ‪ 750‬مرت‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪---------------------‬‬‫فر�صة ا�ستثمارية ار���ض يف‬ ‫ال�شمي�ساين ع�ل��ى �شارعني‬ ‫ق� � � ��رب ح� ��دي � �ق� ��ة ال� �ط� �ي ��ور‬ ‫�سكن �أ م�ساحة ‪ 1189‬مرت‬ ‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا�ستثماري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪---------------------‬‬‫ار���ض للبيع �أم زيتينة بني‬ ‫ف �ل��ل م��وق��ع مم �ي��ز م�ساحة‬ ‫‪ 752‬م�ت�ر � �س �ك��ن ب ب�سعر‬ ‫‪ 220‬دينار حو�ض ام حجري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫متفرقات‬

‫متفرقـــــات‬

‫ب ��ا� ��ص ه � ��ون � ��داي ‪H100‬‬ ‫م ��ودي ��ل ‪ 2001‬م�شرتك‬

‫ل� �ي� �م� �ت ��د ع � �ل� ��ى ال �ف �ح �� ��ص‬ ‫ال �ك��ام��ل وك��ام��ل اال�ضافات‬ ‫ح��رة ج��دي��د حم��رك حديث‬ ‫� �ص��دي��ق ال �ب �ي �ئ��ة ‪D.4BB‬‬ ‫ميكن ق�ب��ول ��س�ي��ارة حديثة‬

‫م��ن الثمن ‪- 0797262255‬‬ ‫‪0785150089‬‬ ‫�شـــــــقق‬

‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع �م��ان � �ش ��ارع االم �ي��ر حممد‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي ��ع � � �ش � �ق� ��ة ار� � �ض � �ي� ��ة‬ ‫جت ��اري ��ة امل �� �س��اح��ة ‪206‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬م� ��ارك� ��ا ‪ /‬ال �ع �ب ��دال�ل�ات‬ ‫ل �ه��ا م��وا� �ص �ف��ات مم �ي ��زة ‪/‬‬ ‫موقع ميمز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫مطلوب‬

‫م �ط �ل �ـ��وب � �ش �ق �ـ��ق فارغــة‬ ‫�أو م �ف��رو� �ش �ـ �ـ �ـ��ة لاليجــار‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط �ـ �ـ �ـ��ق عمـــان‬ ‫م� � ��ن امل ��ال � �ـ � �ـ � �ـ ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫�شـــــــــــقق‬

‫‪---------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ارا� � �ض� ��ي �سكنية‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط��ق ع �م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال� � ��زه� � ��ور ‪ /‬ال� � � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫امل �ق��اب �ل�ين � �ش��ارع احل��ري��ة ‪/‬‬ ‫� �ش �ف��ا ب� � ��دران ‪ /‬اب� ��و ن�صري‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫م �ط �ل ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء بيوت‬ ‫م���س�ت�ق�ل��ة ‪� � /‬ش �ق��ق �سكنية‬ ‫‪� � /‬ض �م ��ن ج� �ب ��ل ع � �م� ��ان ‪/‬‬ ‫احل� ��� �س�ي�ن ‪ /‬ال� �ل ��وي� �ب ��دة ‪/‬‬ ‫ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال �ي ��ا� �س �م�ي�ن ‪/‬‬ ‫ال ��ذراع م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجلاد قطع‬ ‫ارا�ضي �سكنية ال�شقق منازل‬ ‫ع �م��ارات جم�م�ع��ات جتارية‬ ‫ال ي �ه��م ال �ع �م��ر او امل�ساحة‬ ‫مبنطقة ال ��ذراع اليا�سمني‬ ‫امل� �ق ��اب� �ل�ي�ن م � � ��رج احل� �م ��ام‬ ‫واملناطق املحيطة من املالك‬ ‫مبا�شرة م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫استشهاد عامل فلسطيني خالل‬ ‫مطاردته من قبل االحتالل‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬

‫ا�ست�شهد عامل فل�سطيني فجر �أم����س الأح��د عقب م�ط��اردة قوات‬ ‫االحتالل له خالل حماولته الدخول �إىل فل�سطني املحتلة عام ‪ 1948‬من‬ ‫منطقة مفتوحة قرب جدار الف�صل العن�صري مبحافظة قلقيلية‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر حملية �إن العامل ثائر �أبو �شلوف (‪ 40‬عامًا) من قرية‬ ‫ع��زون عتمة مبحافظة قلقيلية ك��ان متوجها مع جمموعة من العمال‬ ‫من �أبناء بلدته من �أجل املرور �إىل داخل �أرا�ضي الـ‪" 48‬تهريب"؛ ب�سبب‬ ‫ع��دم حيازته ت�صريح عمل حيث فاج�أتهم وح��دة من ما ت�سمى "حر�س‬ ‫احلدود" طاردتهم يف اجلبال‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت امل�صادر �إىل �أن �أب��و �شلوف وق��ع على الأر���ض دون �أن يكون‬ ‫هناك �إطالق للأعرية النارية؛ جراء عدم قدرته على موا�صلة الرك�ض‬ ‫و�أخرب العمال الذين كان معهم �أنه يعاين �ضيقًا يف التنف�س‪.‬‬ ‫ونقلت امل���ص��ادر �أن ج�ن��ود االح �ت�لال ط��وق��وا �أب��و ��ش�ل��وف‪ ،‬و�أخ�ب�روا‬ ‫االرتباط الفل�سطيني �أنه قد تويف دون معرفة الأ�سباب‪ ،‬حيث مت نقله �إىل‬ ‫امل�ست�شفى احلكومي يف مدينة قلقيلية‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر فل�سطينية �إن��ه ال توجد �أي��ة �آث��ار لتعذيب �أو �أعرية‬ ‫نارية �أو �إ�صابة يف ج�سد �أبو �شلوف‪ ،‬حيث �سيحدد الطلب ال�شرعي �سبب‬ ‫الوفاة‪ ،‬ولكن امل�ؤ�شرات الأولية ت�شري �إىل �سكتة قلبية ناجمة عن حالة‬ ‫اخلوف والإعياء؛ جراء الرك�ض والهرب من جنود االحتالل يف منطقة‬ ‫وعرة‪.‬‬ ‫يذكر �أن عامال من بلدة طمون مبحافظة طوبا�س تويف يف ظروف‬ ‫م�شابهة قبل نحو عام يف مدينة طمرة يف فل�سطني املحتلة عام ‪ ،1948‬حني‬ ‫الحقته �شرطة االحتالل يف الأحرا�ش فوقع ميتا خالل املالحقة نتيجة‬ ‫�إ�صابته ب�سكتة قلبية‪.‬‬

‫اً‬ ‫منزل يف القدس‬ ‫االحتالل يخلي‬ ‫لصالح املستوطنني‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫اقتحم �أف��راد من بلدية االحتالل الإ�سرائيلي �صباح الأح��د منزل‬ ‫عائلة حمد هلل الكائن يف حي ر�أ�س العامود يف بلدة �سلوان بالقد�س املحتلة‪،‬‬ ‫لإخالئه ل�صالح امل�ستوطنني‪.‬‬ ‫وكانت قوة من �شرطة االحتالل يرافقها عدد من موظفي البلدية‬ ‫داهمت ال�سبت املنزل‪ ،‬و�سلمت مالكيه ً‬ ‫بالغا ب��أن موعد �إخ�لاء منزلهم‬ ‫ل�صالح امل�ستوطنني �سيكون �صباح االحد‪.‬‬ ‫وقال مركز معلومات واد حلوة �إن املنزل املنوي �إخ�لاءه يتكون من‬ ‫غرفة ومنافعها‪ ،‬وتبلغ م�ساحته ح��وايل ‪ 30‬م�ت ً‬ ‫را مرب ًعا‪ ،‬حيث يدعي‬ ‫امل�ستوطنون ملكيتهم للأر�ض املقام عليها املنزل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن املحكمة الإ�سرائيلية ال ُعليا �أق��رت عام ‪� 2000‬أن الأر�ض‬ ‫تعود للم�ستوطنني‪ ،‬وذلك بعد �صراع يف املحاكم ا�ستمر ‪ 15‬عامًا‪ ،‬وبعد عدة‬ ‫�أعوام قررت املحكمة �أحقية عائلة حمد اهلل اال�ستمرار بال�سكن يف البناء‬ ‫املُقام قبل عام ‪� ،1989‬أما البناء الذي �أقيم بعد ذلك ف�سيتم �إخال�ؤه‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أكدت عائلة حمد اهلل �أنها ا�شرتت الأر�ض وفق القانون‬ ‫من خمتار عائلة الغول‪ ،‬و�أنها تقيم على قطعة الأر�ض ب�صورة متوا�صلة‬ ‫منذ عام ‪ ،1952‬ويتم ّتعون بحق اال�ستمرار بالعي�ش عليها ك�س ّكان حمم ّيني‬ ‫يف العقار‪ ،‬ولهذا ال ميكن �إخال�ؤهم بدون موافقتهم‪.‬‬

‫سقوط ثالثة صواريخ يف عسقالن‬ ‫والنقب الغربي‬

‫توتر ب�سجن عوفر وتخوف من اقتحامه‬

‫األسرى الفلسطينيون يجهزون إلنقاذ اتفاق‬ ‫«الكرامة» بخطوات تصعيدية‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال��ت جمعية واع��د ل�ل�أ��س��رى وامل�ح��رري��ن �إن‬ ‫الأ�سرى على و�شك الدخول يف مرحلة ت�صعيدية‬ ‫ج��دي��دة م��ع م���ص�ل�ح��ة ال �� �س �ج��ون الإ�سرائيلية؛‬ ‫احتجاجا على املماطلة الإ�سرائيلية يف تنفيذ بقية‬ ‫مطالب �إ�ضراب الكرامة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت واع � ��د �إىل �أن احل ��رك ��ة الأ�� �س�ي�رة‬ ‫�أطلقت على هذه اخلطوة ا�سم "�إنقاذ الإ�ضراب"‬ ‫و�ست�ستمر مل��دة �شهر ك��ام��ل ت�شمل �إع�ل�ان حالة‬ ‫التمرد على �إدارات ال�سجون‪ ،‬وكذلك �إرجاع بع�ض‬ ‫وجبات الطعام ومقاطعة �إدارة ال�سجون‪.‬‬ ‫وذكرت �أن هذه اخلطوات التكتيكية الت�صعيدية‬ ‫�سيتلوها اخل�ط��وة اال�سرتاتيجية املبدئية التي‬ ‫تتمثل يف دخ��ول ‪� 200‬أ��س�ير �إ��ض��راب��ا مفتوحا‪ ،‬ثم‬ ‫يتلو ذلك دخول بع�ض الدفعات من الأ�سرى على‬ ‫مراحل‪ ،‬مبينة �أن الأ�سرى مل يقرروا الك�شف عن‬ ‫هذه اخلطوات �إال بعد �أن �أمت��وا كافة التجهيزات‬ ‫الالزمة لذلك‪.‬‬ ‫وح��ذرت "واعد" من تدهور الأو��ض��اع ب�شكل‬ ‫متدحرج داخل ال�سجون وا�ستفراد قوات ال�سجون‬ ‫ب��الأ��س��رى ال��ذي��ن وج�ه��وا ر�سالة ا�ستغاثة مفادها‬ ‫ب�ضرورة �أن تكون هناك �صحوة جماهريية جديدة‬ ‫ع�ل��ى ك��اف��ة امل���س�ت��وي��ات ل��دع��م ��ص�م��وده��م ولف�ضح‬ ‫�سيا�سة ال�سجان ال�صهيوين بحقهم‪.‬‬ ‫ومن �أبرز مطالب الأ�سرى يف هذا الإطار‪ ،‬هو‬ ‫الإن�ه��اء ال�ف��وري لعزل الأ��س�ير �ضرار �أب��و �سي�سي‪،‬‬ ‫و�إج ��راء بع�ض حت�سينات على ال�ظ��روف املعي�شية‬ ‫للأ�سرى مبا ي�ضمن لهم العي�ش بكرامة و�إن�سانية‬ ‫داخل ال�سجون‪.‬‬ ‫و�أعلنت جمعية "واعد" للأ�سرى واملحررين‬ ‫�أنها �ستطلق حملة جماهريية و�إعالمية موازية‬ ‫لت�صعيد اال� �س��رى داخ ��ل ال���س�ج��ون حت��ت م�سمى‬ ‫"�إنقاذ الإ�ضراب"‪ ،‬وقالت‪�" :‬سنواكب كل حتركات‬ ‫الأ�سرى داخل ال�سجون بتحركات جماهريية خارج‬ ‫ال�سجون ت��رق��ى مل�ستوى الفعل الن�ضايل املقاوم‬ ‫الذى يخطه لنا اال�سرى داخل ال�سجون و�سن�سري‬

‫من خلفهم حتى انت�صارهم اجلديد على �سجانهم‬ ‫ال�صهيوين املتغطر�س"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫وخا�ض الأ�سرى يف ذكرى يوم الأ�سري املا�ضي‬ ‫ال�سابع ع�شر من �أبريل ملدة تقارب ال�شهر‪ ،‬انتهى‬ ‫باالتفاق على مطالب احلركة الأ�سرية من بينها‬ ‫�إن�ه��اء ال�ع��زل االن �ف��رادي للأ�سرى ومتكني �أهايل‬ ‫�أ�سرى غزة من زيارة �أبنائهم بعد حرمان ملدة تزيد‬ ‫على ال�ست �سنوات‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪ ،‬ذكر نادي الأ�سري الفل�سطينني‬

‫الأحد �أن حالة من التوتر واال�ستنفار ت�سود حال ًيا‬ ‫يف �سجن "عوفر" الع�سكري‪ ،‬بعد تعيني مدير‬ ‫جديد لل�سجن يدعى "�شلومو يعقوب"‪ ،‬وحماولته‬ ‫�إجبار الأ�سرى على الوقوف احرتا ًما له ولرتبته‬ ‫الع�سكرية‪� ،‬إال �أنهم رف�ضوا ذلك‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ن��ادي الأ��س�ير يف بيان �صحفي �إىل �أن‬ ‫الأ�سرى �أبلغوا املدير اجلديد رف�ضهم هذا القرار‬ ‫من خ�لال هيئة القيادة يف ال�سجن الأ�سري رامي‬ ‫دار �صالح "حامد"‪ ،‬ال��ذي عرب عن رف�ضه با�سم‬

‫هنية ي�ؤكد �أنه لن ي�ؤثر يف امل�صاحلة‬

‫"التعاون اإلسالمي" تحذر‬

‫املجلس التشريعي يمنح الثقة لتعديل حكومة غزة‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫قالت �إذاعة االحتالل �إن ثالثة قذائف �صاروخية �أطلقت من قطاع‬ ‫غزة الأحد‪ ،‬و�سقطت يف النقب الغربي وجنوب ع�سقالن‪.‬‬ ‫وذك ��رت الإذاع� ��ة �أن ق��ذي�ف��ة �سقطت يف حم�ي��ط املجل�س االقليمي‬ ‫"�سدوت نيغف"‪ ،‬و�أحلقت �أ�ضراراً ب�إحدى الدفيئات‪ ،‬و�سبقها �سقوط‬ ‫قذيفتني يف �أر�ض خالء داخل منطقة املجل�س الإقليمي "�ساحل �أ�شكلون"‬ ‫يف ع�سقالن دون �إ�صابات‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر اجلبهة الداخلية "�آيف ديخرت" ه��دد ب ��أن "�إ�سرائيل"‬ ‫�ست�ضطر �إىل اتخاذ �إجراءات رادعة‪ ،‬من �ش�أنها �أن ت�ؤدي �إىل وقف ما �أ�سماه‬ ‫"الإرهاب الفل�سطيني"؛ يف �إ�شارة �إىل �إطالق ال�صواريخ من قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ديخرت �أنه يجب على "�إ�سرائيل" �أن تبادر �إىل اتخاذ هذه‬ ‫االجراءات يف الوقت الذي ترتئيه‪.‬‬

‫"حماس" تطالب "فتح" بوقف‬ ‫مهزلة االنتخابات يف الضفة‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫طالبت حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" حركة "فتح" بوقف ما‬ ‫�أ�سمته "مهزلة" االنتخابات املحلية يف ال�ضفة املحتلة؛ نظراً لأنها ت�شكل‬ ‫تر�سيخاً ل�سيا�سة احل��زب الأوح ��د‪ ،‬و�أك��دت "حما�س" �أن�ه��ا �أن ل��ن تقبل‬ ‫بنتائجها على اعتبار �أنها حلركة "فتح" وحدها‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ن��اط��ق ب��ا��س��م ح��رك��ة "حما�س" ف ��وزي ب��ره��وم‪ ،‬يف ت�صريح‬ ‫�صحفي‪�" :‬إ َّن الإع�ل�ان عن انتخابات حملية يف ال�ضفة ميثل تر�سيخاً‬ ‫لالنق�سام‪ ،‬وفيه تطاول على �إع�لان القاهرة الذي ين�ص على انتخابات‬ ‫عامة بتوافق وطني"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ب��ره��وم‪�" :‬إعالن جل�ن��ة االن�ت�خ��اب��ات امل��رك��زي��ة يف ال�ضفة‬ ‫املحتلة فيه دليل وا��ض��ح على �أن حركة "فتح" ك��ان هدفها ‪-‬وم��ا زال‪-‬‬ ‫�إزاحة "حما�س" عن امل�شهد ال�سيا�سي‪ ،‬واال�ستفراد بال�ساحة الفل�سطينية‬ ‫وم�ؤ�س�ساتها"‪.‬‬ ‫وت�ساءل الناطق الر�سمي با�سم "حما�س"‪" :‬كيف لنا �أن ن�ؤمن مبثل‬ ‫هذه االنتخابات يف ظل ا�ستمرار اعتقال ر�ؤ�ساء املجال�س البلدية املنتخبني‬ ‫من قبل ال�شعب؟!"‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنها "مهزلة انتخابية" والفائدة املرجوة‬ ‫منها تعود "فقط على حركة فتح"‪.‬‬ ‫وكانت جلنة االنتخابات املركزية �أعلنت ال�سبت فتح ب��اب الرت�شح‬ ‫النتخابات الهيئات املحلية ال�ت��ي �ستجرى يف ال�ضفة املحتلة فقط يف‬ ‫الع�شرين من ت�شرين �أول املقبل‪ ،‬و�ست�ستمر عملية تقدمي طلبات الرت�شيح‬ ‫لغاية العا�شر من �أيلول اجلاري‪.‬‬

‫جل�سة املجل�س الت�شريعي‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫منح املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني يف مقره‬ ‫مبدينة غ��زة �أم����س الأح��د الثقة للتعديل الوزاري‬ ‫اجل��دي��د ال��ذي تقدمت ب��ه احل�ك��وم��ة الفل�سطينية‬ ‫برئا�سة �إ�سماعيل هنية‪.‬‬ ‫وقال النائب الأول لرئي�س املجل�س الت�شريعي‬ ‫�أح�م��د بحر خ�لال جل�سة ع�ق��دت مبقر الت�شريعي‬ ‫عقب ت�صويت نواب املجل�س‪" :‬مننح التعديل الوزاري‬ ‫اجلديد يف احلكومة الثقة ب�أغلبية مطلقة"‪.‬‬ ‫فيما رف�ض الت�صويت على منح الثقة نائبان‬ ‫وهما �سيد �أب��و م�سامح وعاطف ع��دوان‪ ،‬كما امتنع‬ ‫النائب عبد الفتاح دخ��ان عن الت�صويت‪ ،‬وهو �أحد‬ ‫امل��ؤ��س���س�ين ال�ت��اري�خ�ي�ين حل��رك��ة ح�م��ا���س وي�ع��د من‬ ‫قياداتها الكربى‪.‬‬ ‫و�أك ��د رئي�س احل�ك��وم��ة �إ�سماعيل هنية خالل‬ ‫كلمة له قبيل منح ثقة الت�شريعي �أهمية التعديل‬ ‫الوزاري‪ ،‬وقال �إنه �إجراء طبيعي بعد مرور نحو �ست‬ ‫�سنوات على عمل بع�ض ال ��وزراء‪ ،‬م��ن �أج��ل حتقيق‬

‫�أهداف حمددة تنا�سب املرحلة احلالية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن املدة الزمنية لعمل الوزراء الذين‬ ‫�أج� ��ادوا �أع�م��ال�ه��م و��س��ط ظ��روف احل���ص��ار واحلرب‬ ‫والعدوان امل�ستمر‪ ،‬لهي كافية للقيام بهذا التعديل‪.‬‬ ‫وع َّد �أن الوزراء كلهم حققوا �إجنازات وجناحات‬ ‫كبرية‪ ،‬و�آن للعديد منهم التخفيف من هذه الأحمال‬ ‫ريا �إىل �أن جتربة احلكم ثقيلة ومتعبة‪.‬‬ ‫الثقيلة‪ ،‬م�ش ً‬ ‫وقال �إن فل�سطني اليوم على متا�س مع الربيع‬ ‫العربي والثورات وعلى ر�أ�سها الثورة امل�صرية‪ ،‬وال‬ ‫ميكن حلكومة فل�سطني �أن تقف موقف املتفرج �أو‬ ‫تعزل نف�سها عن حميطها العربي والإ�سالمي‪.‬‬ ‫و�أع��رب عن �أمله �أن يوفر هذا التعديل فر�صة‬ ‫للتعامل مع هذه التغريات‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بت�أثري التعديل ال��وزاري يف ملف‬ ‫امل�صاحلة‪ ،‬ع َّد هنية �أنه ال توجد �أ�ضرار �سلبية على‬ ‫ريا �إىل �أنه مت ت�أجيل التعديل الوزاري‬ ‫امل�صاحلة‪ ،‬م�ش ً‬ ‫مرات عديدة على �أمل �إجناز امل�صاحلة واالتفاق على‬ ‫حكومة وحدة وطنية‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪� ،‬أكد هنية جاهزيته التخاذ الإجراءات‬

‫الأ�سرى لهذا ال�سلوك‪ ،‬ويف خطوة ت�صعيدية‪ ،‬ردت‬ ‫�إدارة ال�سجن على رف�ض الأ� �س��رى بنقل الأ�سري‬ ‫رام��ي حامد �إىل �سجن �آخ��ر‪� ،‬إال �أنهم �أبلغوا هذا‬ ‫القرار و�أعلنوا حالة اال�ستنفار‪ ،‬وفق البيان‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أن �إدارة ال�سجن �أبلغتهم �أنه‬ ‫ويف حالة �إ�صرارهم على ذلك �سيتم نقله بالقوة‪،‬‬ ‫الف� ًت��ا �إىل �أن "الإدارة ب��د�أت بتعزيز قواتها‪ ،‬و�أن‬ ‫الو�ضع بات ينذر �أن اقتحاماً قد يحدث يف ال�سجن‬ ‫جراء ذلك"‪.‬‬

‫ال�ل�ازم ��ة م ��ن �أج� ��ل االت� �ف ��اق ع �ل��ى ح �ك��وم��ة وح ��دة‬ ‫ائتالفية‪� ،‬إذا توفرت الظروف املنا�سبة لذلك‪.‬‬ ‫وقال هنية �إنّ الوزراء اجلدد �سيقدموا منوذجا‬ ‫ج �ي �دًا وج��دي �دًا ي�ث�ري ال�ع�م��ل احل�ك��وم��ي وي ��ؤث��ر يف‬ ‫العمل االداري واخلدمي الذي مي�س حياة املواطنني‬ ‫مبا�شرة‪.‬‬ ‫وت�ضمن التعديل ال��وزاري �سبع وزارات‪ ،‬وهي‬ ‫كالتايل‪:‬‬ ‫م‪ .‬زي��اد الظاظا وزي � ًرا للمالية ونائبا لرئي�س‬ ‫ال ��وزراء ب�صالحيات وا�سعة وكاملة ب� ��إدارة ال�ش�أن‬ ‫احلكومي‪.‬‬ ‫د‪ .‬م�ف�ي��د حم �م��د حم �م��ود امل �خ �ل�لات��ي‪ ،‬وزي ��را‬ ‫لل�صحة‪.‬‬ ‫د‪ .‬يو�سف �صبحي اغريز‪ ،‬وزي ًرا للأ�شغال العامة‬ ‫والإ�سكان‪.‬‬ ‫د‪� .‬إ�سماعيل ر�ضوان‪ ،‬وزي ًرا للأوقاف‪.‬‬ ‫د‪ .‬مازن هنية‪ ،‬وزي ًرا للعدل‪.‬‬ ‫حممد جواد الفرا‪ ،‬وزي ًرا للحكم املحلي‪.‬‬ ‫علي عبد العزيز الطر�شاوي‪ ،‬وزيرًا للزراعة‪.‬‬

‫"إسرائيل" من تدنيس‬ ‫مسجد بئر السبع‬ ‫جدة ‪ -‬وكاالت‬ ‫حذرت منظمة التعاون الإ�سالمي "�إ�سرائيل"‬ ‫ب �� �ش��دة م ��ن خ� �ط ��ورة ت�ن�ظ�ي��م م �ه��رج��ان للنبيذ‬ ‫يف ب��اح��ات م�سجد ب�ئ��ر ال�سبع ال�ت��اري�خ��ي يومي‬ ‫الأرب�ع��اء واخلمي�س املقبلني اخلام�س وال�ساد�س‬ ‫من ال�شهر اجلاري‪ ،‬معتربة ذلك انتهاكاً خطرياً‬ ‫ي�ضاف �إىل جرمية �إغالق امل�سجد ومنع امل�سلمني‬ ‫من ال�صالة فيه‪.‬‬ ‫و�أك ��د الأم�ي�ن ال�ع��ام للمنظمة �أك�م��ل الدين‬ ‫�إح���س��ان �أوغ �ل��و �أن ه��ذا االن�ت�ه��اك "ي�أتي �ضمن‬ ‫�سل�سلة من االعتداءات املتوا�صلة بحق املقد�سات‬ ‫والآث ��ار الإ�سالمية يف فل�سطني؛ بهدف طم�س‬ ‫معاملها وتدني�س قد�سيتها‪ ،‬مم��ا يعد ا�ستفزازاً‬ ‫متعمداً للم�سلمني يف �شتى �أرجاء العامل"‪.‬‬ ‫وحمل �أوغلو ‪-‬يف بيان �أ�صدرته املنظمة التي‬ ‫تتخذ من مدينة جدة ال�سعودية مقرا لها‪ -‬دولة‬ ‫االحتالل "امل�س�ؤولية الكاملة عن ا�ستمرار مثل‬ ‫هذه االعتداءات على املقد�سات و�أماكن العبادة"‪،‬‬ ‫وا�صفاً ذلك ب�أنه "ا�ستهتار بالغ مببادئ القانون‬ ‫الدويل والأعراف الدولية‪ ،‬ويغذي �أجواء التوتر‬ ‫وعدم اال�ستقرار يف املنطقة"‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال �ب �ي��ان امل�ج�ت�م��ع ال� ��دويل واملنظمات‬ ‫احلقوقية ومنظمة الأمم املتحدة للرتبية والعلوم‬ ‫والثقافة (اليون�سكو)‪ ،‬واملمثل ال�سامي لتحالف‬ ‫احل �� �ض��ارات �إىل "حتمل امل���س��ؤول�ي��ة والتحرك‬ ‫العاجل من �أج��ل وق��ف ه��ذه االع �ت��داءات‪ ،‬و�إلزام‬ ‫�إ�سرائيل باحرتام املقد�سات ودور العبادة"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�سلطات الإ�سرائيلية �أع�ل�ن��ت �أنها‬ ‫�ستقيم مهرجانا للنبيذ بتاريخ ‪ 5‬و‪� 6‬أيلول احلايل‬ ‫يف �ساحة امل�سجد الكبري ببئر ال�سبع‪ ،‬و�سيعر�ض‬ ‫امل�ه��رج��ان منتجات م��ن نحو ‪ 30‬خ�م��ارة نبيذ يف‬ ‫"�إ�سرائيل"‪� ،‬إ�ضاف ًة �إىل منتجات من �شركات‬ ‫ال� �س �ت�يراد ال�ن�ب�ي��ذ م��ن خ ��ارج "�إ�سرائيل"‪ ،‬كما‬ ‫يت�ضمن املهرجان عرو�ضا مو�سيقية متنوعة‪.‬‬

‫حماطة بجدار وم�ستوطنة ومع�سكر وطريق التفايف‬

‫مدرسة برام اهلل يصلها الطلبة من عبارات الصرف الصحي‬

‫رام اهلل ‪� -‬صفا‬ ‫يف الطريق �إىل املدر�سة الوحيدة يف منطقتهم‪ ،‬ي�ضطر ع�شرات الطلبة‬ ‫من قرية الطرية غرب رام اهلل �إىل الو�صول ملدر�ستهم عرب ع ّبارات ال�صرف‬ ‫ال�صحي الواقعة �أ�سفل الطريق االلتفايف الذي يحا�صر مدر�ستهم‪.‬‬ ‫وي�سلك �أك�ثر م��ن ‪ 200‬م��ن طلبة قريتي ال�ط�يرة وبيت ع��ور الفوقا‬ ‫املتجاورتني طريقا حماذيا جل��دار الف�صل العن�صري ميتد على م�سافة‬ ‫‪ 4‬كيلو م�تر‪ ،‬ويعرت�ضهم امل�ستوطنون امل�سلحون فيه ب�شكل �شبه يومي‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل حواجز جي�ش االحتالل‪.‬‬ ‫وم��ع افتتاح ال�ع��ام ال��درا��س��ي‪ ،‬وج��ه مدير مدر�سة بيت ع��ور الفوقا‪-‬‬ ‫الطرية املختلطة �سامر بدر ن��دا ًء �إىل منظمات حقوق الإن�سان يف العامل‬ ‫بالعمل على توفري �أجواء �آمنة لطلبة املدر�سة الذين متتد معاناة و�صولهم‬ ‫�إىل مدر�ستهم طيلة العام الدرا�سي‪.‬‬ ‫وطالب بدر امل�ؤ�س�سات الدولية الرتبوية والراعية حلقوق الإن�سان‬ ‫بالعمل على توفري الفر�صة لدعم وتطوير املدر�سة التي �أقيمت عام ‪1953‬‬ ‫ومل ي�سمح االحتالل بتطويرها‪� ،‬أو �إ�ضافة مرافق كافية لها منذ �سنوات‬ ‫طويلة‪.‬‬

‫ويحا�صر املدر�سة جدار الف�صل العن�صري من ثالث جهات كما �أقيمت‬ ‫على �أطرافها م�ستعمرة بيت ح��ورون ومع�سكر تدريبي جلي�ش االحتالل‬ ‫ومن اجلهة الرابعة �أقيم �شارع ‪ 443‬االلتفايف خلدمة امل�ستوطنني العابرين‬ ‫من القد�س �إىل "تل �أبيب" وبالعك�س‪.‬‬ ‫وقال مدير املدر�سة �إن الظروف الع�سكرية والأمنية التي �أحيطت بها‬ ‫منعت �إمكانية تطويرها و�أج�برت الطلبة‪ ،‬من ال�صف ال�ساد�س الأ�سا�سي‬ ‫وحتى التوجيهي‪ ،‬على الدرا�سة يف �صفوف مليئة بالرطوبة �شتاءً‪.‬‬ ‫وي�ضطر طلبة املدر�سة الذين ي�صل عددهم ‪ 212‬طالبا وطالبة هذا‬ ‫العام �إىل امل�شي بدون موا�صالت نحو ‪ 4‬كيلو مرتات يوميا بجانب جدار‬ ‫الف�صل العن�صري وحتت خطر امل�ستوطنني وحواجز االحتالل‪.‬‬ ‫كما تتعر�ض املدر�سة مل��رات عديدة يف العام القتحامات متكررة من‬ ‫جي�ش االح�ت�لال وتنكيل مبعلميها وطلبتها وخا�صة خ�لال �أي حماولة‬ ‫لتطوير املدر�سة �أو �إ�صالح �صفوفها‪.‬‬ ‫واختارت وزارة الرتبية والتعليم الفل�سطينية هذا العام افتتاح العام‬ ‫الدرا�سي اجلديد من مدر�سة بيت عور الفوقا‪ -‬الطرية لت�سليط ال�ضوء‬ ‫على معاناة ع�شرات امل��دار���س الفل�سطينية يف ال�ضفة الغربية و�ضواحي‬ ‫القد�س املحتلة التي حا�صرها جدار الف�صل العن�صري‪.‬‬

‫ونا�شدت وزيرة الرتبية والتعليم ملي�س العلمي يف افتتاح العام الدرا�سي‬ ‫امل�ؤ�س�سات الدولية والإن�سانية‪ ،‬التدخل العاجل حلماية �أطفال فل�سطني‬ ‫من اعتداءات االحتالل وم�ستوطنيه على الطلبة ومعلميهم وم�ؤ�س�سات‬ ‫التعليمية‪.‬‬ ‫كما دع��ت العلمي ه��ذه امل�ؤ�س�سات �إىل العمل على توفري تعليم �آمن‬ ‫ونوعي للطلبة الفل�سطينيني يف ظل ازدياد اعتداءات االحتالل خالل العام‬ ‫املا�ضي على امل�سرية التعليمية التي �أ�سفرت عن ا�ست�شهاد طالبني و�إ�صابة‬ ‫�أكرث من ‪ 41‬طالبا واعتقال �أكرث من ‪ 125‬معلما ومعلمة وتعطيل الدرا�سة‬ ‫يف �أكرث من ‪ 20‬مدر�سة‪.‬‬ ‫وقالت الوزيرة �إن �إج��راءات االحتالل حتول دون متكني ال��وزارة من‬ ‫القيام مبهامها‪ ،‬وب�شكل خا�ص يف بناء مدار�س جديدة يف القد�س وحرمان‬ ‫�آالف الطلبة امل�ق��د��س�ي�ين م��ن حقهم يف التعليم وت��رك�ه��م لقمة �سائغة‬ ‫للجهل‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن العديد من العوائق وال�صعوبات تواجه �سلك التعليم‬ ‫يف القد�س من حيث منع بناء م��دار���س وغ��رف �صفية جديدة و�صعوبات‬ ‫يف ا�ست�صدار ت�صاريح للمعلمني من ال�ضفة �إىل القد�س وجتهيز املدار�س‬ ‫مب�ستلزمات تطويرها وت�أهيلها‪.‬‬

‫طفل مير من خالل عبارات �صرف بال�ضفة‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫مطارات الأ�سد الع�سكرية يف دائرة نريان اجلي�ش احلر‬

‫انفجار ضخم يهز هيئة األركان بدمشق‬ ‫والنظام يواصل قصف املدن‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬

‫وق ��ع ان �ف �ج��ار ا� �س �ت �ه��دف م �ق��ر ه�ي�ئ��ة الأرك � ��ان‬ ‫يف العا�صمة ال���س��وري��ة دم�شق كما �أف ��اد نا�شطون‬ ‫� �س��وري��ون ام ����س االح ��د ‪ ،‬يف ح�ين ق��ال التلفزيون‬ ‫الر�سمي ال�سوري �إن انفجارا �إرهابيا وقع يف حي �أبو‬ ‫رمانة قرب كتيبة احلرا�سة يف دم�شق‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن ال�ت�ل�ف��زي��ون ان ال�ت�ف�ج�ير ن��اج�م��ا عن‬ ‫عبوتني نا�سفتني‪.‬‬ ‫وت�ب�ن��ى "لواء �أح �ف ��اد الر�سول" يف اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احلر على �صفحته يف موقع "في�سبوك"‬ ‫ال�ه�ج��وم‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه "مت بف�ضل اهلل وعونه‬ ‫ت �ع��اىل ا� �س �ت �ه��داف م�ب�ن��ى ق �ي��ادة الأرك� � ��ان يف قلب‬ ‫العا�صمة دم�شق بعملية نوعية"‪.‬‬ ‫وي �� �ض��م احل� ��ي امل �� �س �ت �ه��دف ال ��واق ��ع يف و�سط‬ ‫العا�صمة ال�سورية ف��روع��ا �أم�ن�ي��ة‪ ،‬فيما حتت�ضن‬ ‫املنطقة عدة �سفارات‪.‬‬ ‫وكتيبة احل��را��س��ة امل�ستهدفة م��وجل��ة حماية‬ ‫مبنى هيئة االرك� ��ان ال�ع��ام��ة يف ��س��اح��ة الأمويني‬ ‫القريبة من �أبو رمانة‪.‬‬ ‫وت�ع��ر��ض��ت �أح �ي��اء وق ��رى يف ع ��دة حمافظات‬ ‫� �س��وري��ة �إىل "ق�صف عنيف" م ��ن ق �ب��ل القوات‬ ‫النظامية ال�ت��ي تخو�ض ا�شتباكات م��ع املعار�ضة‬ ‫امل�سلحة يف �أكرث من موقع‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك �أف� ��ادت جل��ان التن�سيق املحلية عن‬ ‫�سقوط ‪ 96‬قتيال بنريان القوات احلكومية �أغلبهم‬ ‫يف حماة‪ .‬يف حني �أعلن اجلناح الع�سكري واملدين‬ ‫للواء التوحيد يف حلب عن ت�شكيل جل��ان للجي�ش‬ ‫احل� ّر يف حلب بهدف ت�سيري �أو�ضاع املدينة يف ظل‬ ‫غياب ال�سلطات‪.‬‬ ‫وق ��د � �ش �ه��دت م �ن��اط��ق ع � �دّة يف م��دي �ن��ة حلب‬ ‫م��واج �ه��ات م���س� ّل�ح��ة ب�ي�ن م�ق��ات�ل��ي اجل �ي ����ش احلر‬ ‫وال �ن �ظ��ام��ي �أب ��رزه ��ا يف ح � ّ�ي الإذاع � � ��ة‪ .‬وم ��ا زال��ت‬ ‫اال�شتباكات م�ستمرة على حماور حيي �صالح الدين‬ ‫و�سيف الدولة‪.‬‬ ‫وتوا�صلت املعركة يف حلب ‪-‬التي ت�شهد �صراعا‬ ‫عنيفا م�ن��ذ �أ��س��اب�ي��ع‪ -‬ع�ن��د امل �ط��ار ال ��دويل ومطار‬ ‫ال�ن�يرب الع�سكري‪ ،‬و�أف ��ادت الهيئة العامة للثورة‬

‫اعرتف التلفزيون ال�سوري باالنفجار وو�صفه بالإرهابي‬

‫ب�أن الق�صف على حي ب�ستان الق�صر يف حلب �أوقع‬ ‫ثالثة قتلى وع�شرات اجلرحى بعد ا�ستهداف منازل‬ ‫املدنيني‪.‬‬ ‫ك�م��ا جت ��دد ال�ق���ص��ف امل��دف �ع��ي وم ��ن الطريان‬ ‫احل��رب��ي ع �ل��ى �أح� �ي ��اء ال �� �س �ك��ري وب �� �س �ت��ان الق�صر‬ ‫واحلمدانية وال�شيخ مق�صود وامليدان والقاطرجي‬ ‫وم�ساكن هنانو والإذاع � ��ة‪� ،‬أم��ا ري��ف حلب ف�شهد‬ ‫ق�صفا باملدافع على بلدات الباب ودير حافر وقبتان‬ ‫اجلبل‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب امل��ر� �ص��د‪ ،‬ت�ع��ر��ض��ت اح �ي��اء االذاع� ��ة‬ ‫وال�صاخور وال�شعار وم�ساكن هنانو يف حلب (�شمال)‬ ‫وقرى الربيج وام خرزة يف ريفها اىل "ق�صف عنيف‬ ‫من قبل القوات النظامية‪ ،‬ما �أدى ل�سقوط جرحى‬ ‫وتدمري عدد من املنازل"‪.‬‬ ‫و�أعلنت جلان التن�سيق املحلية من جهتها عن‬ ‫"�إ�صابة ام��ر�أة وثالثة �أطفال (‪ )...‬جراء ا�صابة‬ ‫منزلهم بقذيفة ب�سبب الق�صف املدفعي العنيف‬ ‫على حيي م�ساكن هنانو وال�صاخور"‪.‬‬

‫ويف ح�م����ص (و� �س��ط) اع�ل�ن��ت جل ��ان التن�سيق‬ ‫املحلية ع��ن "ق�صف املخبز ال�ث��ال��ث واالخري" يف‬ ‫م��دي�ن��ة ال�ق���ص�ير ال �ت��ي ت�سيطر ع�ل�ي�ه��ا املعار�ضة‬ ‫امل�سلحة يف غرب املحافظة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت يف بيان �أن ه��ذا الق�صف ج��اء "بعد‬ ‫ت��دم�ير امل�خ�ب��ز ال �ث��اين واح �ت�ل�ال الأول م��ن قبل‬ ‫عنا�صر جي�ش النظام"‪.‬‬ ‫يذكر �أن منظمة هيومن رايت�س ووت�ش اتهمت‬ ‫القوات احلكومية ال�سورية اخلمي�س بارتكاب جرائم‬ ‫ح��رب يف حلب ع�بر ا�ستهداف ع�شرة خمابز فيها‬ ‫على الأقل ب�أعمال ق�صف �أو من خالل طائرات‪.‬‬ ‫ويف ادل ��ب (��ش�م��ال غ ��رب) اع�ل��ن امل��ر��ص��د عن‬ ‫�سقوط قتلى وجرحى يف عدة بلدات وق��رى جراء‬ ‫القثف وا�ستهدافها بالطائرات‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ه��دف الق�صف ك��ذل��ك ق��ري��ة ال �ك��رمي يف‬ ‫حماة حيث قتل خم�سة مدنيني‪ ،‬وفقا للمر�صد‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق اع�ت�م��د اجل�ي����ش ال �� �س��وري احلر‬ ‫خ�لال الأي ��ام املا�ضية ا�سرتاتيجية ج��دي��دة تقوم‬

‫على ا�ستهداف املطارات الع�سكرية لتعطيل قوتها‬ ‫التدمريية‪.‬‬ ‫و�شهدت الأيام املا�ضية ا�ستهداف اجلي�ش احلر‬ ‫لعدد من هذه املطارات الع�سكرية يف كل من حلب‬ ‫و�إدلب ودير الزور ودم�شق‪.‬‬ ‫يف نهاية �آب املا�ضي متكن مقاتلو املعار�ضة‬ ‫امل�سلحة‪ ،‬ح�سب النا�شطني‪ ،‬من ب�سط �سيطرتهم‬ ‫على مطار �أبو الظهور الع�سكري يف حمافظة �إدلب‪،‬‬ ‫الذي يعد من �أهم املطارات يف املنطقة ال�شمالية‪،‬‬ ‫وي�ضم طائرات من طراز ميغ ‪ 23‬و‪� 25‬إ�ضافة �إىل‬ ‫طائرات �سوخوي ‪.25‬‬ ‫وكان �أفراد من اجلي�ش احلر دمروا �أكرث من‬ ‫ع�شر ط��ائ��رات ح��رب�ي��ة يف وق��ت ��س��اب��ق‪ .‬و�أ�سقطوا‬ ‫�أخرى كانت تهم بالإقالع من املطار نف�سه‪.‬‬ ‫وقبل ذلك هاجم مقاتلو املعار�ضة مطار تفتناز‬ ‫احل��رب��ي يف حمافظة �إدل��ب‪ ،‬و�أوق�ع��وا فيه �أ�ضرارا‬ ‫ج�سيمة‪� ،‬إذ يقول نا�شطون �سوريون �أنهم دمروا‬ ‫‪ 10‬م��روح�ي��ات و‪ 8‬دب��اب��ات وقتلوا ع�شرات اجلنود‬ ‫النظاميني ودم��روا ‪ 70‬باملائة من البنية التحتية‬ ‫للمطار‪.‬‬ ‫لكن وكالة الأنباء ال�سورية نفت ذلك ونقلت‬ ‫ع��ن م���ص��در ع���س�ك��ري م �� �س ��ؤول ق��ول��ه �إن اجلي�ش‬ ‫النظامي �صد هجوما على املطار و�أوق��ع خ�سائر‬ ‫ف��ادح��ة يف ��ص�ف��وف "الإرهابيني" ال��ذي��ن نفذوا‬ ‫الهجوم‪.‬‬ ‫ويف ح �ل��ب‪�� ،‬ش�ه��د م �ط��ار "مدينة كوري�س"‬ ‫الع�سكري هجوما من قبل اجلي�ش احلر �أدى �إىل‬ ‫تدمري ثالث طائرات ح�سب املعار�ضني‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك ��ش�ه��د م �ط��ار م �ن��غ ��س�ل���س�ل��ة هجمات‬ ‫وا�ستهدافا بقذائف الهاون‪ ،‬و�سط ح�صار يفر�ضه‬ ‫عليه اجلي�ش احلر‪.‬‬ ‫�أم ��ا يف العا�صمة دم���ش��ق‪ ،‬ف�شهد م�ط��ار املزة‬ ‫ال�ع���س�ك��ري ا� �ش �ت �ب��اك��ات �أك �ث�ر م��ن م� ��رة‪ ،‬م��ن دون‬ ‫معلومات عن �أ�ضرار بالأ�سطول اجل��وي‪ ،‬علما �أن‬ ‫ه��ذا امل�ط��ار يحظى بحرا�سة م�شددة م��ن عنا�صر‬ ‫احلر�س اجلمهوري‪.‬‬ ‫وي�ضم مطار امل��زة طائرات من ط��راز ميغ ‪21‬‬ ‫و‪ 23‬ومروحيات من طراز غزيل الفرن�سية‪.‬‬

‫الرتقب سيد املوقف يف السباق إىل البيت األبيض‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫يبقى ال�ترق��ب �سيد امل��وق��ف يف ال���س�ب��اق �إىل‬ ‫البيت االبي�ض بني ميت رومني الذي ر�شح ر�سميا‬ ‫عن احل��زب اجلمهوري والرئي�س املنتهية واليته‬ ‫ب��اراك اوب��ام��ا ال��ذي �سيحاول ه��ذا اال�سبوع اقناع‬ ‫االمريكيني املرتددين بالت�صويت له‪.‬‬ ‫وق �ب��ل � �ش �ه��ري��ن م ��ن االق �ت ��راع ال��رئ��ا� �س��ي يف‬ ‫ال�ساد�س من ت�شرين الثاين اظهرت ا�ستطالعات‬ ‫الر�أي ان هناك ت�ساويا تقريبا بني رومني واوباما‪،‬‬ ‫�إذ �إن االخ�ي�ر خ�سر تفوقه على احل��اك��م ال�سابق‬ ‫لوالية ما�ست�شو�ست�س ال��ذي ك��ان حققه قبل نحو‬ ‫�شهرين‪.‬‬ ‫وح�صل رومني بعد م�ؤمتر احلزب اجلمهوري‬ ‫يف ت��ام�ب��ا (ف �ل��وري��دا ج�ن��وب � �ش��رق) ع�ل��ى ‪ %47‬من‬ ‫اال�صوات‪ ،‬بح�سب ما �أفاد معهد را�سمو�سن ال�سبت‬ ‫مقابل ‪ %44‬لأوباما‪.‬‬ ‫وهذه املرة الأوىل التي يكون فيها الفارق بهذا‬ ‫احلجم ل�صالح رومني‪.‬‬

‫لكن هذه النتائج تبقى �ضمن هام�ش اخلط�أ‬ ‫وق��د تعك�س ال�ق�ف��زة الكال�سيكية ال�ت��ي ت�سجل يف‬ ‫�صفوف ال��ر�أي العام بعد كل م�ؤمتر وطني الذي‬ ‫ي�ستفيد فيه املر�شح م��ن تغطية �إعالمية كبرية‬ ‫ومي�ك�ن��ه خ�لال��ه �إل �ق��اء خ�ط��اب��ات دون �أن يقاطعه‬ ‫�أحد‪.‬‬ ‫و�سيحاول الدميوقراطيون بدورهم ت�سليط‬ ‫ال���ض��وء ع�ل��ى م��ؤمت��ره��م ال ��ذي يعقد يف �شارلوت‬ ‫(كاروالينا ال�شمالية‪ ،‬جنوب �شرق) ويبد�أ الثالثاء‬ ‫و�ستطلق خالله الفكرة الرئي�سية حلملة اوباما‪:‬‬ ‫ال ��دف ��اع ع ��ن ال �ط �ب �ق��ة ال��و� �س �ط��ى واب� � ��راز اف�ضل‬ ‫االجن ��ازات خ�لال والي��ة الرئي�س ال�ـ ‪ 44‬للواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وي �ح��اول روم �ن��ي حت��دي��دا التقليل م��ن �ش�أن‬ ‫هذه االجن��ازات يف نظر الناخبني خ�صو�صا الأداء‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬وه��ي حجة ميكن �أن ت��ؤث��ر كثريا يف‬ ‫بلد �سجلت فيه ن�سبة البطالة ‪ %8,3‬مقابل ‪ %5‬قبل‬ ‫االنكما�ش بني عامي ‪.2009-2007‬‬ ‫وق��ال روم�ن��ي م�ساء اخلمي�س يف تامبا‪" :‬كل‬

‫رئ�ي����س ط�ل��ب م�ن��ذ ث�لاث�ي�ن��ات ال �ق��رن امل��ا��ض��ي من‬ ‫االمريكيني جتديد واليته متكن من النظر اىل‬ ‫ال�سنوات االرب��ع املا�ضية وال�ق��ول ب��ارت�ي��اح‪ :‬اليوم‬ ‫اف�ضل م��ن قبل ارب�ع��ة اع ��وام‪ .‬با�ستثناء الرئي�س‬ ‫جيمي كارتر (الدميوقراطي ال��ذي هزم يف ‪1980‬‬ ‫بعد والية واحدة)"‪.‬‬ ‫و�أوباما الذي ي�ؤكد �أنه ورث �أو�ضاعا اقت�صادية‬ ‫�سيئة وو��ض�ع��ا �أ� �س��و�أ لل��أم��وال ال�ع��ام��ة م��ن �سلفه‬ ‫اجل �م �ه��وري ج ��ورج ب��و���ش‪ ،‬ي�ت�ه��م روم �ن��ي املقاول‬ ‫ال�سابق الرثي بالدفاع عن مبد�أ خف�ض ال�ضرائب‬ ‫لالغنياء وخف�ض املكت�سبات االجتماعية التي تعود‬ ‫�إىل الثالثينات‪.‬‬ ‫وقال �أوباما ال�سبت يف والية ايوا (و�سط)‪" :‬ما‬ ‫اقرتحوه طوال ثالثة ايام كان برناجما يتما�شى‬ ‫اك�ث�ر م��ع ال �ق��رن امل��ا��ض��ي‪ .‬ل�ق��د ذه �ب��وا اىل ال ��وراء‬ ‫كثريا لدرجة انه كان يف امكاننا متابعة (امل�ؤمتر)‬ ‫على تلفزيون باالبي�ض واال�سود"‪.‬‬ ‫ويف ح�ين ي�ب��دو �أن��ه مت ا�ستقطاب الناخبني‪،‬‬ ‫و�أن الرهان �سيتوقف على املرتددين الذين تراوح‬

‫ن�سبتهم بني ‪� 5‬إىل ‪ %10‬بح�سب ا�ستطالعات الر�أي‪،‬‬ ‫ق��د ت�ل�ق��ي ارق� ��ام ال�ب�ط��ال��ة ال���ش�ه��ري��ة ال �ت��ي تن�شر‬ ‫اجل�م�ع��ة غ ��داة خ �ط��اب اوب��ام��ا يف م ��ؤمت��ر احلزب‬ ‫الدميوقراطي يف �شارلوت‪ ،‬بثقلها على املوازنة‪.‬‬ ‫و�إىل جانب االقت�صاد‪ ،‬ميكن للرئي�س املنتهية‬ ‫والي �ت��ه ال ��ذي ي ��زور ع�ل��ى غ ��رار خ�صمه الواليات‬ ‫القادرة على ترجيح الكفة ل�صاحله‪� ،‬أن يعتمد على‬ ‫ركائز متينة‪.‬‬ ‫فهو يحظى بدعم ثابت يف �صفوف االقليات‬ ‫خ�صو�صا املتحدرين من �أ��ص��ول من دول �أمريكا‬ ‫الالتينية‪ .‬وق��د يدفع اجلمهوريون ثمنا باهظا‬ ‫ملواقفهم ال�صارمة املتعلقة بق�ضايا اجتماعية مثل‬ ‫االجها�ض خ�صو�صا بني الن�ساء‪.‬‬ ‫ف �ب �ع��د م � ��ؤمت� ��ر � � �ش� ��ارل� ��وت‪ ،‬ت ��دخ ��ل احلملة‬ ‫االن�ت�خ��اب�ي��ة اخ ��ر م��راح�ل�ه��ا م��ع ث�ل�اث مناظرات‬ ‫تلفزيونية يف ‪ 3‬و‪ 16‬و‪ 22‬ت�شرين االول يقدم خاللها‬ ‫كل من اوباما ورومني مبا�شرة احلجج التي كانت‬ ‫موجهة حتى االن لكل من مع�سكريهما‪.‬‬

‫رهبان ميانمار يؤيدون تهجري الروهينغا قسر ًا‬

‫�أبوظبي ‪ -‬وكاالت‬ ‫ن �ظ��م م �ئ ��ات ال ��ره� �ب ��ان ال� �ب ��وذي�ي�ن يف‬ ‫ميامنار �أم�س الأحد م�سرية حا�شدة دعما‬ ‫للرئي�س ومقرتحه ب�إر�سال �أف��راد الأقلية‬ ‫امل�سلمة "الروهينغا" �إىل دولة �أخرى‪.‬‬ ‫وت�ع��د ال�ت�ظ��اه��رة يف م��ان��داالي �أحدث‬ ‫م�ؤ�شر على عمق امل�شاعر املناه�ضة لأقلية‬ ‫الروهينغا امل�سلمة بعد �أع�م��ال العنف مع‬ ‫البوذيني العرقيني يف والية �أراك��ان خالل‬ ‫�شهر يونيو املا�ضي‪ ،‬والتي خلفت ‪ 80‬قتيال‬ ‫وع �� �ش��رات الآالف م��ن ال �ن��ازح�ي�ن‪ ،‬ح�سب‬ ‫"الأ�سو�شيتيد بر�س"‪.‬‬ ‫وح�م��ل ال��ره�ب��ان الف�ت��ة مكتوب عليها‬

‫"انقذوا ميامنار بدعم الرئي�س"‪.‬‬ ‫واقرتح الرئي�س ثني �سني يف حزيران‬ ‫املا�ضي �إر�سال جميع �أفراد �أقلية الروهينغا‬ ‫امل�سلمة �إىل �أي دولة ترغب يف ا�ستقبالهم‪،‬‬ ‫وهو املقرتح ال��ذي عار�ضته ب�سرعة وكالة‬ ‫الالجئني التابعة للأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وتعترب ميامنار الروهينغا مهاجرين‬ ‫غ�ي�ر ��ش��رع�ي�ين م��ن ب �ن �غ�لادي ����ش‪ ،‬غ�ي�ر �أن‬ ‫بنغالدي�ش ترف�ضهم �أي���ض��ا‪ ،‬م��ا يجعلهم‬ ‫بدون جن�سية‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ت �ق��دي��رات الأمم املتحدة‪،‬‬ ‫يعي�ش ن�ح��و ‪� 800‬أل ��ف م��ن ال��روه�ي�ن�غ��ا يف‬ ‫ميامنار‪.‬‬

‫الروهينجا �أقلية م�سلمة ت�سكن �إقليم �آراكان يف ميامنار‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫ ب��د�أ الظهور الأول للمذيعات املحجبات يف الن�شرات‬‫الإخ�ب��اري��ة بالتليفزيون امل�صري‪ ،‬وق�ن��اة النيل الإخبارية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل الربامج احلوارية‪ .‬وقد مت االتفاق على ظهور‬ ‫املذيعات املحجبات يف الن�شرات الإخبارية بطريقة موحدة‬ ‫يف طريقة ارتداء احلجاب واملالب�س‪.‬‬ ‫ اللجنة الرباعية التي ّ‬‫مت احلديث عنها م�ؤخرا على �أنّ‬ ‫ت�ضم �إي��ران وال�سعودية وتركيا وم�صر والتي كان يفرت�ض‬ ‫�أن ت�ضع �أطرا وا�ضحة ملعاجلة الأزمة ب�شكل جذري و�سريع‬ ‫ت��واج��ه ع��وائ��ق وه��ي ل��ن تت�شكل على الأرج ��ح‪ ،‬وفيما لفتت‬ ‫امل�صادر �إىل �أنّ الإيرانيني طلبوا الرتيث حتى انتهاء عملية‬ ‫احل�سم الع�سكري يف حلب‪ ،‬ربطت بع�ض امل�صادر التطورات‬ ‫على هذا ال�صعيد مبواقف الرئي�س امل�صري حممد مر�سي‬ ‫قبل وخالل قمة عدم االنحياز التي عقدت يف طهران‪.‬‬ ‫ ا�ستبعد دبلوما�سي غربي ح�صول تطورات دراماتيكية‬‫يف املنطقة يف غ�ضون الأ�شهر ال�ستة املقبلة يف املنطقة‪.‬‬ ‫ م�صادر قيادية يف حركة مقاومة فل�سطينية �أكدت �أن‬‫العالقة مع حزب �إ�سالمي لبناين لها بعدها اال�سرتاتيجي‬ ‫وال تت�أثر ب�أية تباينات حول �أي ملف �سيا�سي‪.‬‬ ‫ ك�شف �سفري غربي ل�شخ�صية �سيا�سية عربية بارزة‬‫�أن دول االحتاد الأوروبي حُمبطة‪ ،‬لأن الت�صور كان يق�ضي‬ ‫ب�شهرين‪ ،‬وتنتهي الأزمة‪ ،‬لكن الأزمة طالت يف �سوريا!‬ ‫ رئي�س حكومة ع��رب��ي ات�خ��ذ ق��راره باال�ستقالة منذ‬‫ف�ترة ق�صرية و�أن��ه ينتظر التوقيت املنا�سب لتنفيذه بعد‬ ‫�إجناز �سل�سلة م�شاورات يعتربها �ضرورية قبل االنتقال �إىل‬ ‫مرحلة جديدة‪.‬‬ ‫ ينتظر رئي�س حكومة ال�سلطة �سالم فيا�ض حتى ع�شية‬‫�إجراء انتخابات عامة يف املناطق الفل�سطينية من �أجل ت�شكيل‬ ‫قائمة انتخابية من ‪ 30‬ـ ‪� 40‬شخ�صا برئا�سته‪ ،‬و�أن يتم العمل‬ ‫بكل الو�سائل على دع��م ه��ذه القائمة االنتخابية من �أجل‬ ‫�أخذ مكان لهم يف و�سط اخلارطة احلزبية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ تعليمات م��ن �أع �ل��ى امل���س�ت��وي��ات يف "�إ�سرائيل" �إىل‬‫اجلي�ش الإ�سرائيلي بعدم ارتكاب الأخ�ط��اء الع�سكرية من‬ ‫جانبه على احل��دود مع م�صر‪ ،‬وحتظر التعليمات اجتياز‬ ‫احلدود ولو ملرت واحد يف داخل الأرا�ضي امل�صرية‪ ،‬واالمتناع‬ ‫عن �أي عمل ميكن �أن يف�سر يف القاهرة ب�أنه م�سا�س بال�سيادة‬ ‫امل�صرية‪.‬‬ ‫ ق ّل�صت امل�صارف اللبنانية العاملة يف �سوريا ن�شاطها‬‫�إىل م��ا دون ال�ـ ‪ 40‬يف امل��ائ��ة خ�لال الأ�شهر الأخ�ي�رة نتيجة‬ ‫الأو�ضاع الأمنية يف �سوريا‪.‬‬

‫إيران تجهز طائرات من دون طيار‬ ‫محلية الصنع‬ ‫طهران ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن م�ساعد وزير الدفاع والقوات امل�سلحة الإيرانية‪ ،‬حممد‬ ‫�إ�سالمي ام�س الأحد‪� ،‬أن بالده تقوم بتجهيز طائرات من دون طيار‬ ‫حملية ال�صنع ب�أنظمة �صاروخية‪.‬‬ ‫ونقلت قناة (ال �ع��امل) الإخ�ب��اري��ة ع��ن �إ��س�لام��ي‪ ،‬قوله �إن��ه مت‬ ‫اختبار طائرات من دون طيار من ط��راز "كرار" خالل املناورات‬ ‫الأخرية للحر�س الثوري‪ ،‬م�ضيفاً �أن "عملية جتهيزها بال�صواريخ‬ ‫مت�ضي قدماً وفقاً للخطط املعدة"‪.‬‬ ‫وتعترب طائرة (كرار) �أول قاذفة قنابل من دون طيار حملية‬ ‫ال�صنع‪ ،‬وتتميز بقدرة حتليق مل�سافات بعيدة وب�سرعة فائقة ويبلغ‬ ‫مداها �ألف كيلومرت‪.‬‬ ‫وك ��ان ق��ائ��د � �س�لاح ال��دف��اع اجل ��وي الإي � ��راين ال�ع�م�ي��د ف ��رزاد‬ ‫�إ�سماعيلي ك�شف �أن مناورات كربى للدفاع اجلوي مب�شاركة اجلي�ش‬ ‫واحلر�س الثوري الإيراين �ستبد�أ ال�شهر املقبل‪.‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ -1919‬احلكومة االيطالية ت��واف��ق على منح امل ��ر�أة حق‬ ‫الت�صويت‪.‬‬ ‫‪ -1942‬احلرب العاملية الثانية‪ :‬بدء ح�صار القوات االملانية‬ ‫ل�ستالينغراد الذي ا�ستمر حتى �شباط ‪.1943‬‬ ‫‪ -1948‬احل��رب العربية اال�سرائيلية‪ :‬ه��دن��ة ج��دي��دة يف‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫‪ -1953‬دخ��ول االتفاقية االوروبية حلقوق االن�سان التي‬ ‫وقعت يف ت�شرين الثاين ‪ 1950‬حيز التنفيذ‪.‬‬ ‫‪ -1953‬ا�ستقالة وزي��ر الدولة الفرن�سي فرن�سوا ميرتان‬ ‫من من�صبه ب�سبب �سيا�سة فرن�سا يف املغرب‪.‬‬ ‫‪ -1957‬اتفاق للوحدة االقت�صادية بني م�صر و�سوريا‪.‬‬ ‫‪ -1993‬ي��ا��س��ر ع��رف��ات ي��ديل ب�ح��دي��ث ل�ف��ري��ق تلفزيوين‬ ‫ا�سرائيلي للمرة االوىل‪.‬‬ ‫‪ -2003‬اول حكومة انتقالية يف مرحلة م��ا بعد �صدام‬ ‫ح�سني ت�ؤدي اليمني‪.‬‬ ‫‪ -2003‬بولندا تتوىل اال�شراف على منطقة ت�ضم خم�س‬ ‫حمافظات يف العراق‪.‬‬

‫مدينة إعزاز‪ ..‬الجيش الحر يحولها مقربة لدبابات النظام‬ ‫حلب ‪( -‬اجلزيرة نت)‬ ‫�إع��زاز مدينة �سورية هامة ملوقعها الإ�سرتاتيجي‬ ‫على احلدود مع تركيا‪� ،‬إذ تبعد عن معرب باب ال�سالمة‬ ‫احلدودي ‪ 2‬كلم‪ ،‬وتعد �أول مدينة "حمررة" من النظام‬ ‫بريف حلب ال�شمايل وث��اين مدينة بعد عندان حتمل‬ ‫ال�سالح للت�صدي للنظام‪ ،‬واملدينة الأوىل الذي دخلها‬ ‫اجلي�ش النظامي بعد بدء احلراك ال�سلمي‪.‬‬ ‫خا�ضت امل��دي�ن��ة معركة ك�برى ا�ستمرت ‪ 19‬يوما‬ ‫مب�ؤازرة كتائب اجلي�ش احلر من املدن املحيطة حتى مت‬ ‫حتريرها وطرد اجلي�ش النظامي منها وال�سيطرة على‬ ‫معرب باب ال�سالمة احلدودي‪� ،‬إذ قدمت �إعزار خالل تلك‬ ‫املعركة ‪ 57‬قتيال ودمرت معظم دبابات جي�ش الأ�سد‪.‬‬ ‫ال��زائ��ر لإع��زاز البالغ ع��دد �سكانها ‪� 75‬أل��ف ن�سمة‬ ‫ي��ر��ص��د ال��دم��ار ال�ه��ائ��ل ب��ال �� �ش��وارع وامل �ن��ازل واملدار�س‬ ‫وامل�ست�شفيات‪ ،‬بينما بقيت الدبابات املدمرة واملعطوبة‬ ‫يف ��ش��وارع�ه��ا ��ش��اه��دا على � �ض��راوة امل�ع��رك��ة و�شرا�ستها‪،‬‬ ‫و�إ�شارة �إىل هزمية جي�ش هاجمها بالطائرات والدبابات‬ ‫وال�صواريخ‪.‬‬ ‫كانت تلك املدينة �أو (مقربة الدبابات) كما ي�سميها‬ ‫�أهلها مفتاح التحرير والن�صر لكل ريف حلب ال�شمايل‬

‫ومعرب باب ال�سالمة احلدودي املتنف�س الوحيد و�شريان‬ ‫احلياة حللب وريفها‪.‬‬ ‫معاناة‬ ‫وتعي�ش �إعزاز معاناة حقيقية بعد انقطاع الكهرباء‬ ‫وامل��اء عنها‪ ،‬يف ح�ين يتجمع �آالف النازحني م��ن حلب‬ ‫وريفها يف �إع��زاز يف حماولة للدخول �إىل تركيا‪ ،‬حيث‬ ‫يعي�شون �أو�ضاعا �إن�سانية �صعبة �إذ �أن املدينة بال غاز �أو‬ ‫وقود‪ ،‬بعد �أن قام الطريان بتدمري وا�سع للبنى التحية‬ ‫باملدينة‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو اللجنة الإع�لام�ي��ة ب ��إع��زاز معتز كنو‬ ‫للجزيرة نت �إن املدينة تعد من �أهم املناطق يف الريف‬ ‫احللبي ال�شمايل ملكانتها احلدودية مع تركيا‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن امل��دي �ن��ة � �ش �ه��دت ح��راك��ا ث��وري��ا منذ‬ ‫البداية فكان وج��وده��ا �أ�سا�سيا يف املظاهرات ال�سلمية‬ ‫منذ انطالق �شرارة الثورة فلكنها ُقوبلت بقمع �شديد‬ ‫من قبل القوى الأمنية نظرا لكونها منطقة حدودية‪،‬‬ ‫وقدمت املدينة �أول �شهدائها ال�شاب با�سم مرعنازي يوم‬ ‫‪ 22‬متوز ‪.2011‬‬ ‫ولفت كنو �إىل �أن اجلي�ش النظامي اقتحم املدينة‬ ‫يوم ‪� 25‬شباط ‪ 2012‬يف حماولة لإخماد الثورة‪ ،‬حيث كان‬ ‫�أول �شهيد هو �أحمد حميد عمو�ؤي بطلقة يف الر�أ�س‪،‬‬

‫ليتبعه �أكرث من �سبعة �شهداء بينهم الطفل ب�شري زياد‬ ‫علوي لتكون �إعزاز �أول مدينة يدخلها اجلي�ش بالريف‬ ‫ال�شمايل‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ال �ث��ورة ا�ستمرت يف احل ��راك ال�سلمي‬ ‫�إىل �أن متكن �أهايل املدينة من ت�أمني عدد من البنادق‪،‬‬ ‫ومب�ساعدة اجلي�ش احلر‪ ،‬هاجم الأهايل املفارز واحلواجز‬ ‫الأمنية ب�إعزاز وطردوهم �إىل �أطراف املدينة‪.‬‬ ‫وت�لا ذل��ك مهاجمة اجلي�ش احل��ر لأم��اك��ن متركز‬ ‫ال �ق��وات النظامية ومت�ك��ن م��ن حما�صرتها ع��دة �أيام‪.‬‬ ‫واق�ت�رب ث ��وار اجل�ي����ش احل��ر م��ن ج ��دران امل �ب��اين التي‬ ‫حت�صن داخل �أ�سوارها جي�ش الأ�سد ليطلب النظام هدنة‬ ‫تن�ص على �سحب ق��وات��ه مقابل ع��دم التعر�ض حلياة‬ ‫جنوده املحا�صرين‪.‬‬ ‫وي�شري كنو �إىل �أن معركة حترير �إع��زاز ا�ستمرت‬ ‫‪ 19‬ي��وم��ا ج��رى خ�لال�ه��ا حم ��اوالت يائ�سة م��ن النظام‬ ‫باقتحامها ب�شتى الو�سائل وم��ن كافة �أط��راف املدينة‬ ‫ومب�ساندة ال�ط�يران‪ ،‬لكن اجلي�ش احل��ر ت�صدي لتلك‬ ‫ال�ه�ج�م��ات وا��س�ت�ط��اع ت��دم�ير ع��دد ك�ب�ير م��ن الدبابات‬ ‫و�أ�صبحت بذلك �إعزاز (مقربة الدبابات) حتى ف ّر جنود‬ ‫الأ� �س��د ظ��ام��ي ه��ارب�ين �إىل خ��ارج املدينة ي��وم ‪ 19‬متوز‬ ‫املا�ضي‪.‬‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫اجلي�ش يعزز قواته يف �سيناء مبدرعات‬

‫"إسرائيل" تحتج لدى أملانيا‬ ‫على بيعها غواصتني ملصر‬ ‫فل�سطني املحتلة‪( -‬يو بي اي)‬ ‫احتجت "�إ�سرائيل" ل��دى �أملانيا‬ ‫على �صفقة مت �إب��رام�ه��ا م��ؤخ��را بني‬ ‫ح ��و� ��ض ب� �ن ��اء � �س �ف��ن �أمل � � ��اين وم�صر‬ ‫ا�شرتت مبوجبها الأخرية غوا�صتني‪،‬‬ ‫و�سط خ�شية �إ�سرائيلية من �أن تكون‬ ‫ال�صفقة ق��د مت��ت على خلفية توتر‬ ‫ال�ع�لاق��ات ب�ين احل�ك��وم�ت�ين الأملانية‬ ‫والإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت � �ص �ح �ي �ف��ة (ي ��دي� �ع ��وت‬ ‫�أح� ��رون� ��وت) الأح� � ��د‪� ،‬إن م�س�ؤولني‬ ‫�إ�سرائيليني و��ص�ف��وا ال�صفقة ب�أنها‬ ‫"حتول درام��ات�ي�ك��ي �إىل الأ� �س ��و�أ يف‬ ‫العالقات بني �إ�سرائيل و�أملانيا"‪.‬‬ ‫وذك � � ��رت �أن م ��وظ �ف�ي�ن رفيعي‬ ‫امل���س�ت��وى يف وزارة ال��دف��اع الأملانية‬ ‫قالوا مل�س�ؤولني ر�سميني �إ�سرائيليني‪،‬‬ ‫�إن ال�صفقة ب�ين حو�ض بناء ال�سفن‬ ‫الأمل � � ��اين وم �� �ص��ر ي �ج��ب �أن حت�صل‬ ‫على موافقة احلكومة الأملانية‪ ،‬و�أن‬ ‫الأخ �ي��رة ق ��ررت يف ه ��ذه الأث� �ن ��اء �أال‬ ‫ت�صادق على ال�صفقة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة �أن �إ�سرائيل‬ ‫ت�أمل �أن تبقى �أملانيا على موقفها هذا‬ ‫خ��ا��ص��ة ب �ه��ذا ال�ت��وق�ي��ت احل���س��ا���س يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط لأن ال�صفقة "�ستمنح‬ ‫م���ص��ر ت �ف��وق��ا ب� ��ارزا ع �ل��ى اال�سطول‬ ‫الإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫ويذكر �أن �أملانيا �أبرمت �صفقات‬ ‫م��ع �إ� �س��رائ �ي��ل وم��ول��ت ق���س�م��ا كبريا‬ ‫منها تتمثل بح�صول �إ�سرائيل على ‪6‬‬ ‫غوا�صات نووية من طراز (دولفني)‪،‬‬ ‫وق��د ت�سلمت �إ�سرائيل ‪ 3‬منها كهذه‬ ‫و� �س �ت �ت �� �س �ل��م ‪� 3‬أخ� � ��رى يف ال�سنوات‬ ‫القريبة املقبلة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال�صحيفة �إىل �أن��ه من‬ ‫دون م�صادقة احلكومة الأملانية على‬ ‫��ص�ف�ق��ة ال�غ��وا��ص�ت�ين م��ع م���ص��ر ف�إن‬ ‫جم��رد �إب� ��رام ال�صفقة ه��ي "�صفعة‬ ‫حلكومة نتنياهو وت�شكل دليال على‬ ‫توتر العالقة بني الدولتني"‪.‬‬ ‫وقالت �إن �إ�سرائيل تعترب �أن بني‬

‫�أ�سباب التوتر هو �أن مريكل �أودعت‬ ‫�إدارة ��ش��ؤون ال�شرق الأو��س��ط ب�أيدي‬ ‫م�ست�شار لها معروف مبواقفه املعادية‬ ‫لإ� �س��رائ �ي��ل‪ ،‬و�أن احل �ك��وم��ة الأملانية‬ ‫� �ص��ادق��ت ع �ل��ى ��ص�ف�ق��ات �أ� �س �ل �ح��ة مع‬ ‫دول عربية بينها ال�سعودية واجلزائر‬ ‫وقطر كما �أن ال�سفري الأمل��اين يف تل‬ ‫�أبيب يوجه انتقادات �شديدة لإ�سرائيل‬ ‫يف اجتماعات مغلقة‪.‬‬ ‫وكانت حكومة امل�ست�شارة الأملانية‬ ‫�أجن� �ي�ل�ا م�ي�رك��ل وق �ف��ت �إىل جانب‬ ‫�إ�سرائيل خ�لال والي��ة حكومة ايهود‬ ‫�أوملرت ال�سابقة و�أيدتها يف حرب لبنان‬ ‫الثانية واحل��رب على غ��زة‪ ،‬لكن هذه‬ ‫العالقات الوثيقة تراجعت بعد تويل‬ ‫بنيامني نتنياهو رئا�سة احلكومة‪.‬‬ ‫وبد�أ توتر العالقات بني الدولتني‬ ‫عقب مهاجمة "�إ�سرائيل" �أ�سطول‬ ‫احل ��ري ��ة ال�ت�رك ��ي يف ال� �ع ��ام ‪،2010‬‬ ‫حيث قرر الربملان الأمل��اين بالإجماع‬ ‫التنديد ب�إ�سرائيل‪ ،‬وت�صاعد التوتر‬ ‫على خلفية ق��رارات حكومة نتنياهو‬ ‫بتو�سيع امل�ستوطنات يف موازاة اجلمود‬ ‫احلا�صل يف العملية ال�سيا�سية بني‬ ‫"�إ�سرائيل" والفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وبرز هذا التوتر يف العالقات من‬ ‫خالل ت�أجيل متكرر الجتماع م�شرتك‬ ‫للحكومتني الأملانية والإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وازداد عمق الأزم��ة يف العالقات‬ ‫الأملانية – الإ�سرائيلية بعد �أن قررت‬ ‫�إ�سرائيل الأ�سبوع املا�ضي فتح �أر�شيف‬ ‫حما�ضر اجتماعات احلكومة وتقارير‬ ‫امل ��و�� �س ��اد ح � ��ول م �ق �ت��ل ‪ 11‬ريا�ضيا‬ ‫�إ�سرائيليا يف هجوم نفذه فل�سطينيون‬ ‫خالل دورة الألعاب الأوملبية يف مدينة‬ ‫ميونيخ الأملانية يف العام ‪.1972‬‬ ‫وت �� �ض �م �ن��ت ال ��وث ��ائ ��ق اتهامات‬ ‫��ش��دي��دة ل�ل�ج��ان��ب الأمل � ��اين‪ ،‬بينها �أن‬ ‫�أمل��ان �ي��ا مل ت�ع�م��ل ع�ل��ى م�ن��ع الهجوم‬ ‫و�أن �ه��ا ق��دم��ت م���س��اع��دة للم�سلحني‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬

‫إقاالت بالجملة يف قيادة الجيش املصري‬

‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫نقل مرا�سل اجلزيرة عن م�صدر ع�سكري قوله �إن وزير الدفاع‬ ‫امل�صري الفريق �أول عبد الفتاح ال�سي�سي �أ�صدر قرارا ب�إحالة ‪70‬‬ ‫من قيادات القوات امل�سلحة امل�صرية �إىل التقاعد بعد بلغوهم ال�سن‬ ‫القانونية‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر ع�سكري م�صري �إن من بني ه ��ؤالء �أع�ضاء يف‬ ‫املجل�س الأع�ل��ى للقوات امل�سلحة‪ .‬وذك��ر املرا�سل �أن��ه وفقا لآليات‬ ‫وق��واع��د امل�ؤ�س�سة الع�سكرية ف ��إن �إح��ال��ة ع��دد م��ن ال�ق�ي��ادات �إىل‬ ‫التقاعد �أمر روتيني ويتم �سنويا‪.‬‬ ‫لكنه ا�ستدرك قائال‪" :‬القرار قد ي�أخذ �صبغة �سيا�سية حيث‬ ‫�إن املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة كان يدير �ش�ؤون البالد ملدة عام‬ ‫ون�صف العام‪ ،‬ومل يتم حينها �إحالة �أي من القيادات للتقاعد رغم‬ ‫جتاوز البع�ض ال�سن القانونية ب�سنوات لي�ست بالقليلة"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار املرا�سل �إىل �أن تلك التغيريات تر�سخ ملرحلة جديدة‬ ‫يتم فيها جتديد دماء القيادات للمرحلة اجلديدة‪ ،‬مما قد يعك�س‬ ‫تطورا م�ستقبليا ي�شري �إىل �أن املرحلة املقبلة �ست�شهد اهتماما‬ ‫ب�صلب العمل الع�سكري بعيدا عن ال�سيا�سة‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س امل�صري حممد مر�سي قد ق��رر �إح��ال��ة رئي�س‬ ‫املجل�س الع�سكري وزي ��ر ال��دف��اع ال���س��اب��ق امل���ش�ير حم�م��د ح�سني‬ ‫طنطاوي ورئي�س الأركان الفريق �سامي عنان �إىل التقاعد يوم ‪12‬‬ ‫�آب ال�سابق‪ ،‬يف خطوة ف�سرت على �أنها ت�سدل ال�ستار على احلكم‬ ‫الع�سكري يف البالد‪.‬‬ ‫وج ��اءت ه��ذه ال �ق��رارات ع�ق��ب ق�ي��ام ال��رئ�ي����س ب��إح��ال��ة رئي�س‬ ‫املخابرات العامة اللواء م��راد م��وايف وحمافظ �شمال �سيناء عبد‬ ‫الوهاب مربوك وقائد ال�شرطة الع�سكرية اللواء حمدي بدين �إىل‬ ‫التقاعد بعد الهجوم الذي �شنه م�سلحون على مركز لقوات حر�س‬ ‫احلدود امل�صرية يف مدينة رفح �شمايل �سيناء �أ�سفر عن مقتل ‪16‬‬ ‫جنديا‪.‬‬

‫مدرعات جديدة ب�سيناء‬

‫ويف �سياق رد الفعل على هذا الهجوم دفع اجلي�ش امل�صري �أم�س‬ ‫الأحد بـ‪ 10‬مدرعات حديثة �إىل �سيناء يف �إطار العملية الع�سكرية‬ ‫التي ينفذها ملالحقة امل�سلحني‪.‬‬ ‫وت�أتي التعزيزات الع�سكرية امل�صرية بعد يومني من �سحب‬ ‫‪ 30‬دبابة من �سيناء من عدة مناطق يف �سيناء من بينها املنطقة‬ ‫"ج" ب�سيناء التي يحظر فيها دخول الأ�سلحة الثقيلة بح�سب اتفاق‬ ‫ال�سالم املوقع بني م�صر و�إ�سرائيل عام ‪.1979‬‬ ‫وقال م�صدر �أمني ملرا�سل وكالة الأنا�ضول للأنباء �إن الدفع‬ ‫باملدرعات احلديثة �سيمنح القوات ميزة �إ�ضافية يف العملية "ن�سر"‬ ‫ملطاردة امل�سلحني مقارنة بالدبابات خا�صة و�أنها �أكرث قدرة على‬ ‫احلركة للو�صول �إىل الأماكن امل�ستهدفة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م�صادر �أمنية قالت للأنا�ضول تعليقا على اكتمال‬

‫لقاء جمع وزير الدفاع والرئي�س مر�سي �أم�س قبل �سريان الأنباء عن �إقالة القيادات الع�سكرية (ا‪،‬ف‪.‬ب)‬

‫عملية �سحب ال��دب��اب��ات "�إن نقل ال��دب��اب��ات ي��أت��ي يف �إط ��ار خطة‬ ‫ع�سكرية تكتيكية للجي�ش ولي�س لوقف العمليات �ضد املطلوبني‬ ‫�أمن ًيا"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت تقارير �إ�سرائيلية ذك��رت �أن عملية �سحب الدبابات‬ ‫امل�صرية م��ن �سيناء ي��أت��ي بالتوافق م��ع "�إ�سرائيل" ال�ت��ي كانت‬ ‫اع�تر��ض��ت ع�ل��ى دخ ��ول ق ��وات ثقيلة يف �سيناء مب��ا ت ��راه خمالفًا‬ ‫التفاقية ال�سالم املربمة بني البلدين‪.‬‬ ‫وانطلقت عملية امل�لاح�ق��ات الأم�ن�ي��ة للعنا�صر امل�سلحة يف‬ ‫ال�ث��ام��ن م��ن �آب امل��ا��ض��ي على خلفية مقتل ‪ 16‬ج�ن��د ًي��ا م��ن قوات‬ ‫حر�س احلدود يف رفح‪ ،‬وتوقفت يف ‪� 22‬آب‪ ،‬وكان �آخرها الهجوم على‬ ‫منزلني لأح��د العنا�صر املطلوبة بالعري�ش‪ ،‬ال��ذي فر قبل �إلقاء‬ ‫القب�ض عليه‪ .‬ولكن م�صادر �أمنية قالت �إن العملية الأمنية مت‬ ‫ا�ستئنافها ال�سبت مبالحقات �أمنية �أ�سفرت عن اعتقال وقتل نحو‬ ‫‪� 3‬أ�شخا�ص بينهم مطلوبني �أمنيا‪.‬‬ ‫�شخ�صا‬ ‫و�أعلنت قوات الأمن يف وقت �سابق �أنها �ستالحق ‪120‬‬ ‫ً‬ ‫تبني �أن لهم عالقة باال�ضطرابات الأمنية يف �سيناء وا�ستهداف‬ ‫مقرات �أمنية وقتل جنود �شرطة وجي�ش خالل الفرتة الالحقة‬ ‫لقيام الثورة‪.‬‬

‫شباب العدالة والتنمية اإلسالمي يطرحون‬ ‫تساؤالتهم على قيادة الحزب‬

‫طنجة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫ط��رح ال�شباب اال�سالميون يف ح��زب العدالة والتنمية يف‬ ‫م�ؤمتر ا�ستمر ا�سبوعا ت�سا�ؤالت ع��دة ومل ي�ترددوا يف توجيه‬ ‫انتقادات حلفل الوالء للملك وللحكومة التي يقودها حزبهم‬ ‫للمرة االوىل يف اململكة‪.‬‬ ‫وامللتقى الوطني الثامن ل�شبية احلزب واالول منذ تعيني‬ ‫عبد االله ابن كريان رئي�سا للحكومة‪ ،‬عقد حتت �شعار "�شباب‬ ‫مع اال�صالح �ضد الف�ساد"‪ ،‬وا�ستمر �سبعة �أيام من ‪� 26‬آب �إىل‬ ‫االول من ايلول‪.‬‬ ‫وه��و �أك�ب�ر جتمع ل�شباب امل �غ��رب‪ ،‬ال��ذي��ن ف��اق ع��دده��م يف‬ ‫اجلل�سة االفتتاحية ‪� 2600‬شاب و�شابة من كل جهات املغرب‪.‬‬ ‫كما ح�ضره �ضيوف من فل�سطني وم�صر وتون�س للحديث‬ ‫عن جتارب اال�سالميني االخرى ووزراء وم�س�ؤولون يف احلكومة‬ ‫واحل��زب القوا حما�ضرات وف�سروا �سيا�سة احلكومة واجابوا‬ ‫على �أ�سئلة �شباب غري را�ض على اداء احلزب يف احلكومة‪.‬‬ ‫لكن ال�سلطات املحلية منعت حفل اخل�ت��ام بح�ضور ابن‬ ‫كريان ال�سبت "لدواع امنية وحلفظ النظام‪ ،‬كما قال م�س�ؤول‬ ‫لوكالة فران�س بر�س طالبا عدم ك�شف هويته‪.‬‬ ‫ور�أى م�س�ؤولون يف العدالة والتنمية �أن هذا القرار "عمل‬ ‫انتقامي من اعمال احلزب‪ ،‬على حد قول عبد العايل حميدين‬ ‫احد قادة احلزب‪.‬‬ ‫وقد طرح ال�شباب ت�سا�ؤالت مثل من يحكم يف املغرب حزب‬ ‫ال�ع��دال��ة والتنمية ام امل�ل��ك؟ م��اذا ع��ن ا�ستمرار مظاهر حفل‬ ‫الوالء؟ هل يجوز العفو عن املف�سدين؟ كيف ننجح يف م�شروع‬

‫نه�ضوي مع تلون املواقف يف ال�سلطة؟‬ ‫ويف قاعة بدر التي غ�صت باحل�ضور يف و�سط مدينة طنجة‬ ‫وخ�ص�ص اح��د مداخلها ل�ل��ذك��ور وال �ث��اين ل�لان��اث‪ ،‬ق��ال احد‬ ‫ال�شباب ان "اال�سالميني مل ي�صلوا اىل احلكم بل و�صلوا اىل‬ ‫احلكومة والدليل هو حفل الوالء الذي مي�س يف باطنه اجلانب‬ ‫الديني للمغاربة"‪.‬‬ ‫وت�ساءل �شاب �آخر‪" :‬من �سيد و�صاحب احلكم يف املغرب‪،‬‬ ‫ه��ل احلكم لال�سالميني؟ ومل��اذا ال نرقى اىل م��ا و�صلت اليه‬ ‫التجربة الرتكية �أو امل�صرية؟"‪.‬‬ ‫ويثري حفل الوالء ال�سنوي مللك املغرب يف ذكرى جلو�سه‬ ‫على العر�ش ج��دال ب�ين ال��ذي��ن ي��ؤي��دون طقو�س ه��ذه املرا�سم‬ ‫واملطالبني بتجديدها ان�سجاما مع الد�ستور اجلديد‪.‬‬ ‫ووقعت مئة �شخ�صية و�شخ�صية مغربية من عدة انتماءات‬ ‫طالبت فيه ب"ا�صدار قرار ر�سمي ي�ضع حدا لهذه الطقو�س‬ ‫التي تتنايف مع قيم املواطنة وتلحق �أ��ض��رارا ج�سيمة ب�سمعة‬ ‫البالد"‪.‬‬ ‫ويعترب منتقدو طقو�س حفل الوالء‪ ،‬ان ا�صطفاف ع�شرات‬ ‫النواب وامل�س�ؤولني وكبار املوظفني والأعيان يف �صفوف طويلة‬ ‫قبالة امللك والتناوب يف الركوع له مرددين عبارة "اللهم بارك‬ ‫يف عمر �سيدي"‪� ،‬أم��را "مهينا للكرامة االن�سانية" وال يفيد‬ ‫�صورة املغرب‪.‬‬ ‫واكد �شاب يف القاعة معلقا على حفل الوالء "نحن ملكيون‬ ‫نحب امللك لكن الركوع هلل"‪ ،‬مثريا عا�صفة من الت�صفيق احلاد‬ ‫بني ال�شباب‪.‬‬ ‫ومن ال�شابات اللواتي ارتدين احلجاب وجل�سن يف ميني‬

‫الإفراج عن �سودانيني‬

‫ويف � �ش ��أن �آخ� ��ر ��ش�ك��ر ال��رئ�ي����س ال �� �س��وداين ن �ظ�يره امل�صري‬ ‫"هاتفياً" لإطالقه �سراح ال�سودانيني املعتقلني مب�صر لعبورهم‬ ‫احلدود بحثاً عن الذهب‪ .‬و�أجرى الرئي�س ال�سوداين عمر الب�شري‬ ‫ات�صا ًال هاتفياً م��ع الرئي�س حممد مر�سي‪ ،‬ع رّ�ّبف فيه ع��ن �شكره‬ ‫وتقديره للقرار والتوجيهات التي �أ�صدرها الرئي�س ب�إطالق �سراح‬ ‫ال�سودانيني املعتقلني مب�صر‪.‬‬ ‫وتطرق الرئي�سني خالل االت�صال �إىل العالقات التي تربط‬ ‫ال�ب�ل��دي��ن وال���ش�ع�ب�ين ال�شقيقني‪ ،‬و�أك� ��دا احل��ر���ص ع�ل��ى تعزيزها‬ ‫واالرتقاء بها نحو �آفاق �أرحب‪.‬‬ ‫وجه قبل �أيام‬ ‫وكان الرئي�س امل�صري الدكتور حممد مر�سي ّ‬ ‫ب�إطالق �سراح ال�سودانيني الذين مت القب�ض عليهم بعد �أن عربوا‬ ‫احلدود امل�صرية بحثاً عن الذهب‪ ،‬والذين مل تتم حماكمتهم حتى‬ ‫وجه ب�أن ترد لهم متعلقاتهم اخلا�صة‪.‬‬ ‫الآن‪ ،‬كما ّ‬ ‫وقال الناطق الر�سمي با�سم وزارة اخلارجية‪ ،‬ال�سفري العبيد‬ ‫مروح‪� ،‬إن التوجيه ت�ضمن �إ�سقاط العقوبة عن ال�سودانيني الذين‬ ‫ع�ب�روا احل��دود و��ص��درت �أح�ك��ام ب�ش�أنهم وق�ضوا ن�صف العقوبة‬ ‫والذين عليهم غرامات ب�سيطة تتكفل الدولة امل�صرية بدفعها‪.‬‬

‫الرئيس اليمني‪ :‬محافظة أبني أصبحت‬ ‫تحت سيطرة الحكومة‬

‫القاعة ب�شكل منف�صل ع��ن ال�شبان‪ ،‬ت�ساءلت واح��دة عما اذا‬ ‫كان "يجوز العفو عمن نهب امل��ال العام حتت داع��ي االقدمية‬ ‫وتربيره بقول عفا اهلل عما �سلف؟"‪.‬‬ ‫وكان ابن كريان واجه انتقادات بعدما عرب عن ر�أي من هذا‬ ‫النوع يف برنامج تلفزيوين حول فل�سفته يف حماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫ورد م�صطفي اخللفي وزي��ر االت�صال على ه��ذا ال�س�ؤال‪،‬‬ ‫خ�لال امللتقى قائال �إن "احلكومة لن تقوم بحملة تطهري"‬ ‫لكن "اي عملية ف�ساد تقع لن ترتدد احلكومة يف التعامل معها‬ ‫ب�صرامة"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن حزبه "مل ي�أت ملنازعة امل�ؤ�س�سة امللكية"‪.‬‬ ‫وخالل امللتقى‪ ،‬ح�ضر ‪� 1500‬شاب حما�ضرة لل�شيخ احمد‬ ‫الري�سوين اخلبري الأول يف جممع الفقه اال�سالمي يف جدة‬ ‫(ال�سعودية) ورئي�س حركة التوحيد واال�صالح �سابقا (‪-1996‬‬ ‫‪ )2003‬الذراع الدعوية حلزب العدالة والتنمية‪.‬‬ ‫وقد وجه ال�شيخ ر�سائل مبطنة البن كريان ووزرائه‪ ،‬قائال‬ ‫ان "امل�شروع اال�سالمي م�شروع نه�ضوي ي�ستنه�ض املجتمع‬ ‫ولي�س م�شروعا �سلطويا يحابي احلاكم (‪ )...‬ومن يتلونون يف‬ ‫ال�سلطة لن يدافعوا عن �شعار ال�شعب يريد"‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د ال���ش�ي��خ ت�ق��ال�ي��د ال� ��والء وال�ب�ي�ع��ة للملك خا�صة‬ ‫الركوع‪ ،‬بينما عال ت�صفيق حاد عندما طلب �شاب ر�أي ال�شيخ‬ ‫يف امتناع اب��ن ك�يران ع��ن ال�ن��زول اىل ال���ش��ارع لالحتجاج مع‬ ‫حركة ‪ 20‬فرباير‪ ،‬مت�سائال هل ان ذلك "لأنه كان مت�أكدا من‬ ‫الفوز يف االنتخابات ام اعطيت له �ضمانات ملكية للو�صول اىل‬ ‫ال�سلطة؟"‪.‬‬

‫�صنعاء ‪( -‬يو بي اي)‬

‫�أعلن الرئي�س اليمني عبد ربه من�صور هادي‬ ‫الأحد‪� ،‬أن حمافظة �أبني يف جنوب البالد �أ�صبحت‬ ‫حتت �سيطرة احلكومة بعد دحر عنا�صر تنظيم‬ ‫القاعدة و�سيطرتهم عليها لنحو عام كامل‪.‬‬ ‫وق� ��ال ه� ��ادي خ�ل�ال ل �ق��اء ج�م�ع��ه ب�أع�ضاء‬ ‫ال�برمل��ان اليمني �إن "حمافظة �أب�ي�ن �أ�صبحت‬ ‫بيد الدولة بعد الق�ضاء على الوجود الإرهابي‬ ‫ه�ن��اك‪ ..‬والأج ��زاء الأخ��رى من حمافظة �شبوة‬ ‫التي كان فيها وجود �إرهابي لتنظيم القاعدة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "عنا�صر القاعدة كانوا ي�سمونها‬ ‫(�إم ��ارات �إ�سالمية)‪ ،‬كما �أن ال�ط��رق ق��د فتحت‬ ‫وال �ك �ه��رب��اء ت�ع�م��ل وت��وف�ير امل���ش�ت�ق��ات النفطية‬ ‫موجودة و�أنهينا االنق�سامات يف �أمانة العا�صمة‬ ‫وعملنا �أي�ضا م��ن اج��ل توفري مرتبات الدولة‬ ‫وحاجيات الت�شغيل"‪.‬‬ ‫وخاطب �أع�ضاء الربملان اليمني بقوله‪" :‬ال‬ ‫�شك �أنكم تتذكرون جميعا كيف كان و�ضع اليمن‬ ‫مق�سم والطرق مقطعة والكهرباء غري موجودة‬ ‫وامل�شتقات النفطية معدومة"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫املحافظات اليمنية كانت يف و�ضع �أمني خمتل‬ ‫وحمافظة �أبني واجزاء من حمافظة �شبوة حتت‬ ‫�سيطرة الإرهاب‪.‬‬

‫ووقعت مواجهات �أم�س مبدينة جعار ثاين‬ ‫اك�بر م��دن حمافظة �أب�ين بني اللجان ال�شعبية‬ ‫املوالية للجي�ش اليمني وعنا�صر من "القاعدة"‬ ‫�أدت �إىل مقتل اث�ن�ين منهم م��ن جن�سيات غري‬ ‫مينية‪.‬‬ ‫وي�أتي حديث الرئي�س اليمني عن ال�سيطرة‬ ‫ع�ل��ى حم��اف�ظ��ة اب�ي�ن �أث ��ر ت���ص��ري�ح��ات للقيادي‬ ‫ال�سابق يف تنظيم "القاعدة" طارق الف�ضلي يوم‬ ‫اجلمعة املا�ضي ال��ذي ق��ال �إن ان�سحاب عنا�صر‬ ‫"�أن�صار ال�شريعة" التابع للتنظيم من مدينتي‬ ‫زجنبار وجعار مبحافظة �أبني جنوب اليمن جاء‬ ‫بهدف امل�شاركة يف احلرب �ضد النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫وق��ال الف�ضلي �إن��ه "ال ي�ستبعد فر�ضية �أن‬ ‫تكون هناك �صفقة �إقليمية لنقل مقاتلي القاعدة‬ ‫من الأرا�ضي اليمنية �إىل تركيا لإدخالهم اجلبهة‬ ‫ال �� �س��وري��ة‪ ،‬وه ��و م��ا يف�سر االن���س�ح��اب املفاجئ‬ ‫للم�سلحني م��ن �أب�ي�ن‪ ،‬كما يف�سر ع��دم �ضربهم‬ ‫خ�لال ان�سحابهم �سواء من ال�ق��وات اليمنية �أو‬ ‫ال�سعودية"‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات اليمنية �أعلنت يف منت�صف‬ ‫ح ��زي ��ران امل��ا� �ض��ي ا� �س �ت �ع��ادت �ه��ا ال �� �س �ي �ط��رة على‬ ‫م��دي�ن�ت��ي زجن �ب��ار وج �ع��ار مب�ح��اف�ظ��ة �أب �ي�ن اثر‬ ‫خو�ضها معارك �أدت �إىل مقتل الع�شرات منهم‬ ‫و�أ�سر املئات‪.‬‬

‫األمن السوداني يصادر عدداً لصحيفتني مستقلتني‬ ‫اخلرطوم ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫�أكد �صحافيون الأحد �أن جهاز‬ ‫االم��ن ال���س��وداين ��ص��ادر ن�سخ عدد‬ ‫�أم�س االح��د ل�صحيفتي ال�صحافة‬ ‫واجلريدة امل�ستقلتني بعد االنتهاء‬ ‫من طباعتهما‪.‬‬ ‫وق ��ال ح���س��ن ال �ب �ط��ري مدير‬ ‫حترير �صحيفة ال�صحافة لوكالة‬ ‫ف��ران����س ب��ر���س‪« :‬ب�ع��د االن�ت�ه��اء من‬ ‫طباعة عدد اليوم الأحد ح�ضر اىل‬ ‫مقر املطبعة �أح��د �ضباط الأمن‪،‬‬ ‫و�أفاد ب�أنه لديه توجيهات مب�صادرة‬ ‫ن���س��خ ال���ص�ح�ي�ف��ة ال �ي��وم ب� ��دون �أن‬ ‫يبدي �أي �أ�سباب لذلك»‪.‬‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق بني عبيد‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 375 ( / 1-28‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬امي��ن م�صلح ثلجي‬ ‫عبابنه‬ ‫ا�سم املدعى عليهما وعنوانهما‪:‬‬

‫‪ -1‬مدير عام‪� /‬شركة اجلعفر‬ ‫للمقاوالت ذات امل�س�ؤولية املحدودة‬ ‫‪� -2‬شركة اجلعفر للتعهدات ذات‬ ‫امل�س�ؤولية املحدودة‬

‫جمهويل مكان االقامة‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركما يوم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/9/6‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬غيث مازن احمد العمري‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫و�أ�ضاف �أن��ه «ما زال��ت الرقابة‬ ‫القبلية �أحيانا من خالل االت�صال‬ ‫الهاتفي ل��واح��د م��ن �ضباط جهاز‬ ‫الأم� ��ن (‪ )...‬و�أح �ي��ان��ا يح�ضرون‬ ‫�إىل مقر ال�صحيفة ويركزون على‬ ‫ح��ذف الأخ �ب��ار وامل �ق��االت املرتبطة‬ ‫بالق�ضايا االمنية»‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق��ال ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫حت��ري��ر �صحيفة اجل��ري��دة �إدري�س‬ ‫ال� ��دوم� ��ة ل �ف��ران ����س ب ��ر� ��س‪« :‬بعد‬ ‫االن �ت �ه��اء م��ن ط �ب��اع��ة ع ��دد اليوم‬ ‫ح�ضر �ضابط من جهاز الأمن واخذ‬ ‫كل الن�سخ املطبوعة دون �إب��داء �أي‬ ‫�أ�سباب لذلك»‪.‬‬ ‫وي � � �ت � � �ه� � ��م ال � �� � �ص � �ح� ��اف � �ي� ��ون‬ ‫حمكمـــة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى‪)2012- 1365 ( / 1 - 3‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/4/24‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫احمد فتحي عبدالفتاح �صالح‬

‫عمان ‪ /‬عمان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫م�ؤيد حمد ا�سماعيل دربا�س‬ ‫ع�م��ان ‪ /‬ط�برب��ور ‪ -‬ح��ي اخل��زن��ة ‪ -‬ال���ش��ارع الرئي�سي ‪-‬‬ ‫بناية رقم ‪33‬‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬ل�ه��ذا وت��أ��س�ي���س��ا ع�ل��ى م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الزام املدعى عليه (م�ؤيد حمد ا�سماعيل دربا�س) ب�أن‬ ‫يدفع للمدعي (احمد فتحي عبدالفتاح �صالح) مبلغ‬ ‫(‪ )400‬اربعمائة دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ضمني امل��دع��ى عليه ال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف ومبلغ‬ ‫(‪ )20‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫اال�ستحقاق الواقع يف ‪ 2012/2/16‬وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ح�ك�م��ا وج��اه �ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب �ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليه قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم‬ ‫ح�ضرة �صاحب اجلاللة بتاريخ ‪.2012/4/24‬‬

‫ال�سودانيون جهاز االمن با�ستخدام‬ ‫تكتيك امل���ص��ادرة لت�سبيب خ�سائر‬ ‫اقت�صادية لل�صحف وال�ت��ي توقف‬ ‫بع�ضها نتيجة للظروف االقت�صادية‬ ‫ه � ��ذا ال � �ع� ��ام‪ .‬وزادت امل�ضايقات‬ ‫ع�ل��ى ال���ص�ح��ف ال �� �س��ودان �ي��ة خالل‬ ‫العام احل��ايل على �إث��ر التوتر بني‬ ‫ال�سودان ودولة جنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫وم �ن��ع ع ��دد م��ن ال�صحافيني‬ ‫والكتاب من العمل يف ال�صحف‪.‬‬ ‫كما كان عدد من ال�صحافيني‬ ‫�ضمن املعتقلني خالل التظاهرات‬ ‫التي �شهدها ال���س��ودان يف حزيران‬ ‫ومتوز املا�ضيني‪.‬‬ ‫وع �ب�ر خ �ب�ير الأمم املتحدة‬

‫حلقوق االن�سان لل�سودان م�شهود‬ ‫ب� ��دري� ��ن ع� ��ن ق �ل �ق��ه ح � ��ول حرية‬ ‫ال�صحافة يف حزيران املا�ضي‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �� �ش �ه��ود �إن «البع�ض‬ ‫�أث��ار معي �أو��ض��اع حرية ال�صحافة‬ ‫وا� �س �ت �خ��دام ق ��ان ��ون ج �ه��از الأم ��ن‬ ‫لإغ�ل�اق �أج �ه��زة الإع �ل�ام واعتقال‬

‫ال�صحفيني وم�صادرة ال�صحف»‪.‬‬ ‫و�أك��د احلاج �آدم نائب الرئي�س‬ ‫ال�سوداين ملرا�سلي �أجهزة الإعالم‬ ‫العاملي باخلرطوم يف �آب املا�ضي �أن‬ ‫«�أو� �ض��اع ح��ري��ة ال�صحافة تقدمت‬ ‫كثريا يف ال���س��ودان خ�لال ال�سنتني‬ ‫الأخريتني»‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200060597( :‬‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬ ‫�شركة مهند ورمي ال�شرفا وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت‬ ‫الرقم (‪ )62284‬بتاريخ ‪ 2002/1/30‬قد تقدمت بطلب لت�صفية‬ ‫ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2012/9/2‬وقد مت تعيني ال�سيد‪/‬‬ ‫ال�سيدة مهند موفق حممد ال�شرفا م�صفي ًا لل�شركة‪.‬‬ ‫علم ًا ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪ -‬جبل عمان ‪ -‬ت‪0777596666 :‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات من ‪5600260‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬


‫‪13‬‬

‫الأحد (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫‪ 10‬خطوات‬ ‫لتحبيب ابنتك يف الحجاب‬ ‫خالد رو�شة‬ ‫الطيبون يحبون حجاب ابنتهم‪ ،‬ويحر�صون على �سرتهن‬ ‫وحتبيبهن يف الطاعات وال�صاحلات‪ ،‬لكن بع�ضهم قد يخطىء‬ ‫يف طريق ذل��ك في�ستخدم العنف �أو يتهاون فيه فيت�ساهل‪..‬‬ ‫وك�لا الأ��س�ل��وب�ين يحتاج غلى ت�ق��ومي‪ ،‬م��ن �أج��ل ذل��ك �أخت�صر‬ ‫لك ع�شر طرائق عملية لتحبيب ابنتك يف احلجاب لي�س بينها‬ ‫ال�ضرب وال ال�ضغط وال ال�صراخ‪ ..‬ول�سنا بحاجة �أن نقول �إن‬ ‫هذه اخلطوات ميكن �أن يقوم بها الأب والأم معا �أو منفردين‪..‬‬ ‫وميكن �أن تت�شارك الأ�سرة كلها فيها‪..‬‬ ‫‪ -1‬اب� ��د�أ م��ع اب�ن�ت��ك م�ن��ذ ال���ص�غ��ر وال تنتظر ح�ت��ى تكرب‬ ‫ف�ت��أم��ره��ا ب��احل �ج��اب‪ ،‬ف ��إن��ك �إن ان�ت�ظ��رت�ه��ا ح�ت��ى ت�ك�بر تكون‬ ‫قناعاتها قد بد�أت يف التبلور ومن ثم ي�صعب عليك �إي�صال ما‬ ‫تريد خ�صو�صا �إذا خالف هواها‪ ،‬ولتتبع التدرج يف ذلك ‪ -‬لأنها‬ ‫ال تزال طفلة �صغرية ‪.-‬‬ ‫‪ -2‬اظهر الإعجاب باحلجاب‪ ،‬فتحدث عنه كثريا �أمامها‬ ‫ب��إع�ج��اب‪ ،‬وق��ل �إن��ه "وقار" و�إن ��ه ي�ضفي ب�ه��اء ون��وران�ي��ة على‬ ‫ال�ف�ت��اة‪ ..‬و�أن الب�سات احل�ج��اب يدللن مبظهرهن على ح�سن‬ ‫الرتبية وح�سن النبت الطيب‪.‬‬ ‫‪� -3‬أخربها ب�أنه �أمر اهلل‪ ،‬و�أعلمها �أنها �ستفعل هذا العمل‬ ‫هلل وح ��ده ول�ي����س ل�ل�ن��ا���س وان اهلل ي��راه��ا يف ك��ل وق��ت وحني‪،‬‬ ‫وع��رف�ه��ا ب� ��أن اهلل ي��ر��ض��ى ع��ن امل� ��ر�أة امل���س�ت��ورة امل�ن�ف��ذة لأمره‬ ‫�سبحانه‪ ،‬واقرئها �آيات احلجاب من القر�آن الكرمي‪ ،‬و�أكد عليها‬ ‫يف احلديث عن �إر�ضاء اهلل �سبحانه‪.‬‬ ‫‪ -4‬اعر�ض لها النماذج املحجبة الناجحة الوقورة الفا�ضلة‪،‬‬ ‫ابتداء من زوجات النبي �صلى اهلل عليه و�سلم وال�صاحلات من‬ ‫بعدهن ثم ال�صاحلات من الأجيال التالية ثم الناجحات يف هذا‬ ‫الع�صر من النماذج املتميزة‪.‬‬ ‫‪ -5‬ق��ارن لها ب�ين تلك ال�ن�م��اذج ال�سابقة وب�ين الأخريات‬ ‫ال�سافرات ال�لات��ي ال يخ�ضعن لأم��ر اهلل وكيف �أن �سفورهن‬ ‫ت�سبب يف �سقوطهن يف املهالك‪.‬‬ ‫‪ -6‬حدثها عن �سلوك املر�أة ال�صاحلة‪ ،‬وعن ثواب االلتزام‬ ‫بالعمل ال�صالح‪ ،‬وج��زاء الن�ساء ال�صاحلات‪ ،‬وكيف �أن املر�أة‬ ‫ال�صاحلة تكون دوما �سببا يف اخلري والهداية لبنات جن�سها‪.‬‬ ‫‪ -7‬اح��ر���ص على �أن ت�صاحب ابنتك الفتيات ال�صاحلات‬ ‫املحجبات املحت�شمات‪ ،‬وال ترتكها ب�ين ال�سافرات الغافالت‪،‬‬ ‫ف�إنها �ستت�شرب اخلري من �أهل اخلري‪.‬‬ ‫‪ -8‬اج�ع��ل الب�ن�ت��ك م��ن �أم �ه��ا ق ��دوة ��ص��احل��ة فيما يخ�ص‬ ‫احلجاب وال�سرت‪ ،‬واجعل لها مع �أمها جل�سات خا�صات باحلديث‬ ‫عن احلجاب وكيف حتجبت‪ ،‬وحكايات احلجاب للفا�ضالت يف‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫‪ -9‬اجعل �أمها ت�صطحبها للقاءات اخل�ير ودرو���س العلم‬ ‫وحلقات القر�آن يف امل�ساجد‪� ،‬إذ ينبغي �أن تكون حمجبة �أثناء‬ ‫ذلك كله ومن ثم تتدرب على ذلك وحتبه وتتعود عليه‪.‬‬ ‫‪ -10‬ا�ستخدم الهدية واملكاف�أة الت�شجيعية على ارتدائها‬ ‫التح�شم وال�سرت واحلجاب‪ ،‬وعرفها �أن املكاف�أة الكربى �إمنا هي‬ ‫من اهلل �سبحانه و�أنها اجلنة العالية‪.‬‬

‫حملة قطرية ‪ -‬كويتية‬ ‫لنصرة مسلمي بورما‬ ‫الكويت ‪ -‬وكاالت‬ ‫تنطلق حملة قطرية ‪ -‬كويتية خ�لال �أي��ام لن�صرة امل�سلمني‬ ‫يف بورما الذين يتعر�ضون ملذابح ب�شعة على �أي��دي جماعات بوذية‬ ‫متطرفة والقوات احلكومية‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن الداعية الكويتي نبيل العو�ضي �أن��ه مت ت��وزي��ع جميع‬ ‫امل�ساعدات التي و�صلت �إىل اجلمعيات وامل�ؤ�س�سات اخلريية امل�شاركة‬ ‫يف التحالف للمحتاجني واملنكوبني ب�إ�شراف ممثليها‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار العو�ضي �إىل ت�أمني ط��رق و�صول امل�ساعدات ب�صورها‬ ‫املتعددة ل�ضحايا م�أ�ساة بورما �سواء للخارجني منها حديثاً‪ ،‬وكذلك‬ ‫للمنكوبني يف الداخل‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬الكثريون كانوا ي�شككون يف �إمكانية الو�صول لالجئني‬ ‫على حدود بورما‪� ،‬أو تو�صيل الإعانة لهم فقررنا مع بع�ض الإخوة‬ ‫القطريني الذهاب للت�أكد ب�أنف�سنا"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح العو�ضي �أن الطريق كان طوي ً‬ ‫ال و�شاقاً وتعاونت معنا‬ ‫جمعيات حملية وبتوفيق من اهلل و�صلنا ملخيمات لالجئني قدامى‬ ‫ينت�شر فيها الالجئون اجلدد متخفني‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س ب��ورم��ا ث��اي��ن ��س�ين‪ ،‬ق��د �أ��ص��در ق��رارا بالعفو عن‬ ‫ثالثة من عمال الإغاثة امل�سلمني التابعني للأمم املتحدة‪ ،‬كانت قد‬ ‫�صدرت �ضدهم �أحكام بال�سجن بدعوى م�شاركتهم فى �إثارة �أعمال‬ ‫العنف القاتلة بني البوذيني وامل�سلمني‪ ،‬فى �شهر يونيو املا�ضى‪.‬‬ ‫وقال مكتب رئي�س بورما �إن "�أولئك الثالثة كانوا يعملون لدى‬ ‫برنامج الغذاء العاملى التابع للأمم املتحدة‪ ،‬ولدى املفو�ضية العليا‬ ‫ل�شئون الالجئني التابعة ل�ل�أمم املتحدة‪ ،‬غري �أن مكتب الرئا�سة‬ ‫�أ�شار �إىل �أن �أولئك الثالثة م�سلمون ويحملون جن�سية بورما"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ق��ال متحدث با�سم الأمم املتحدة‪�« :‬إن اثنني من‬ ‫عمال الإغاثة التابعني للأمم املتحدة فى بورما مت الإفراج عنهما‪،‬‬ ‫و�أن عامال ثالثا ما زال حمتجزا»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬إننا نرحب بالإفراج عن هذين العاملني‪ ،‬ون�أمل �أن‬ ‫يتم الإفراج عن ال�شخ�ص الثالث»‪ ،‬ورف�ض املتحدث اخلو�ض يف �أية‬ ‫تفا�صيل‪.‬‬

‫كلمة مضيئة‬

‫شرك خفي‬ ‫�إذا ك��ان ال �ق��ر�آن ي �ن��دد ب���ض�لال م��ن ي��دع��ون م��ن دون اهلل �آل �ه��ة ال‬ ‫ي�ستجيبون لهم �إىل يوم القيامة‪ ،‬وك��ان هذا يعني املعبودات التاريخية‬ ‫التي عرفتها اجلماعات الب�شرية عند نزول هذا القر�آن؛ ف�إن الن�ص �أو�سع‬ ‫مدلو ًال و�أط��ول �أم��داً من ذلك الواقع التاريخي‏‪.‬‏ فمن �أ�ضل ممن يدعو‬ ‫من دون اهلل �أحداً يف �أي زمان ويف �أي مكا ‏ن؟‏ وكل �أحد ‪ -‬كائنا من كان ‪ -‬ال‬ ‫ي�ستجيب ب�شيء ملن يدعوه‪ ،‬وال ميلك �أن ي�ستجيب‏‪.‬‏ ولي�س هناك �إال اهلل‬ ‫فعال ملا يريد‏‪.‬‏‏‪.‬‏ �إن ال�شرك لي�س مق�صوراً على �صوره ال�ساذجة التي عرفها‬ ‫امل�شركون القدامى‏‪.‬‏‬ ‫فكم من م�شركني ي�شركون مع اهلل ذوي �سلطان‪� ،‬أو ذوي ج��اه‪� ،‬أو‬ ‫ذوي مال‪ ،‬ويرجون فيهم‪ ،‬ويتوجهون �إليهم بالدعاء‏‪.‬‏ وكلهم �أعجز من �أن‬ ‫ي�ستجيبوا لدعائهم ا�ستجابة حقيقية‏‪.‬‏ وكلهم ال ميلكون لأنف�سهم نفعاً‬ ‫وال �ضر‏اً‪.‬‏ ودعا�ؤهم �شرك‏‪.‬‏ والرجاء فيهم �شرك‏‪.‬‏‏‪.‬‏ واخلوف منهم �شرك‏‪.‬‏‬ ‫ولكنه �شرك خفي يزاوله الكثريون‪ ،‬وهم ال ي�شعرون‏‪.‬‏‬ ‫�سيد قطب رحمه اهلل‬

‫�‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫�أول واجباتنا �أن نبني للنا�س حدود هذا الإ�سالم وا�ضحة كاملة (ح�سن البنا)‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫يف حوار لـ «ال�سبيل» مع رئي�س اللجنة التح�ضريية لنقابة الأئمة والعاملني يف «الأوقاف»‬

‫د‪ .‬العمري‪ :‬مشروع النقابة سيعرض‬ ‫على مجلس النواب القادم‪..‬‬ ‫والحكومة تماطل يف صرف العالوات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وائل البتريي‬ ‫�أقر جمل�س الوزراء يف جل�سته التي عقدها يف ‪ 2012/8/14‬م�شروع قانون‬ ‫نقابة الأئمة والعاملني يف الأوقاف الإ�سالمية ل�سنة ‪.2012‬‬ ‫وجاء امل�شروع نظر ًا حلاجة �أئمة امل�ساجد والعاملني يف الأوقاف الإ�سالمية‬ ‫�إىل م�ؤ�س�سة قانونية ترعى �ش�ؤونهم وم�صاحلهم‪ ،‬وتوثق ال�صالت بينهم‪ ،‬بناء‬ ‫على طلبهم ب�إن�شاء نقابة على غرار النقابات املهنية الأخرى وخا�صة نقابة‬ ‫املعلمني‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة التح�ضريية لنقابة الأئمة والعاملني يف الأوقاف الإ�سالمية‬ ‫قامت بعدة فعاليات واعت�صامات؛ ت ّوجت بهذا القرار احلكومي‪.‬‬ ‫«ال�سبيل» التقت رئي�س اللجنة التح�ضريية الدكتور ماجد العمري‪ ،‬وحاورته‬ ‫حول املوقف من قرار جمل�س ال��وزراء املتعلق بالنقابة‪ ،‬و�أولويات اللجنة يف‬ ‫املرحلة القادمة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل مو�ضوع تثبيت العاملني يف الأوقاف املندرجني‬ ‫حتت املادة (‪.)305‬‬ ‫وعرج العمري على ما �أ�سماه مماطلة احلكومة يف �صرف عالوات موظفي‬ ‫ّ‬ ‫الأوق��اف �أ�سوة مبعلمي الرتبية والتعليم‪ ،‬م�شيد ًا ب���إج��راءات وزي��ر الأوقاف‬ ‫عبدال�سالم العبادي حول «الف�ساد والرتهل الإداري» يف الوزارة‪.‬‬ ‫وتالي ًا احلوار‪..‬‬

‫• �أ�صدر جمل�س ال��وزراء م�ؤخراً قراراً‬ ‫ب ��إق��رار ق��ان��ون ن�ق��اب��ة الأئ �م��ة وال�ع��ام�ل�ين يف‬ ‫الأوق ��اف الإ��س�لام�ي��ة‪ ..‬م��اذا يعني لكم هذا‬ ‫القرار؟‬ ‫ ب��داي��ة ن�ل�ه��ج �إىل اهلل ت �ع��اىل باحلمد‬‫والثناء على هذا القرار امل�صريي بالن�سبة لنا‪،‬‬ ‫حيث �سعينا لتحقيقه �أكرث من �سنة ون�صف‬ ‫م�ن��ذ ب��داي��ة ت��أ��س�ي����س ال�ل�ج�ن��ة التح�ضريية‬ ‫للنقابة‪ ،‬والنقابة كما تعلمون ُتعترب كياناً‬ ‫وظ �ي �ف �ي �اً ي �ج �م��ع � �ش �م��ل ك��اف��ة امل��وظ �ف�ي�ن يف‬ ‫الأوقاف‪ ،‬ويو�صلهم �إىل حقوقهم ومطالبهم‬ ‫ب�أق�صر الطرق‪ ،‬ويرفع الظلم عنهم‪ ،‬ويرفع‬ ‫�سويتهم العلمية والدعوية‪ ،‬وينظم جهودهم‬ ‫ال��دع��وي��ة والإ��ص�لاح�ي��ة يف امل�ساجد واملنابر‬ ‫الدعوية املتاحة يف بلدنا احلبيب‪.‬‬ ‫بالت�أكيد �إن قرار جمل�س ال��وزراء مهمة‬ ‫جداً بالن�سبة لنا‪ ،‬حيث حفظ حقنا امل�شروع‬ ‫�أمام الدولة يف �إن�شاء نقابتنا‪ ،‬وقطعنا بذلك‬ ‫�أكرث من ثلثي امل�سافة لإقراره �إقراراً نهائياً‪،‬‬ ‫ل�ك��ن يف احل�ق�ي�ق��ة ه �ن��اك م��راح��ل د�ستورية‬ ‫وقانونية تنتظر م�شروع نقابتنا‪ ،‬وتتمثل يف‬ ‫عر�ضه كباقي قوانني احلكومة على جمل�س‬ ‫ال �ن��واب والأع �ي��ان ملناق�شته و�إق� ��راره �إق ��راراً‬ ‫نهائياً ب�إذنه تعاىل‪.‬‬ ‫• متى تتوقعون عر�ض م�شروع قانون‬ ‫نقابتكم على جمل�سي النواب والأعيان؟‬ ‫ ال �أخفيك �سراً �أننا حاولنا مع معايل‬‫وزير الأوق��اف الدكتور عبدال�سالم العبادي‬ ‫ال��ذي ك��ان ل��ه ال ��دور الأك�ب�ر يف ��ص��دور قرار‬ ‫جمل�س ال � ��وزراء ج ��زاه اهلل خ �ي�راً‪ ..‬حاولنا‬ ‫معه ال�ضغط باجتاه عر�ض م�شروع نقابتنا‬ ‫يف الدورة اال�ستثنائية احلالية ملجل�س الأمة‬ ‫و�صو ًال لإقراره‪ ،‬لكنه �أخربنا �أن هناك زحمة‬ ‫يف جمموعة قوانني ملحة للدولة معرو�ضة‬ ‫يف ال��دورة اال�ستثنائية احلالية‪ ،‬وه��ذا يعني‬ ‫�صراحة انتظار الدورة العادية الأوىل ملجل�س‬ ‫النواب القادم لعر�ض م�شروع نقابتنا عليه‪.‬‬ ‫• حتى ذلك احلني؛ ما هي �أولوياتكم‬ ‫و�أجنداتكم القادمة؟‬ ‫ �أول� ��وي� ��ات � �ن� ��ا ال � �ق� ��ادم� ��ة يف اللجنة‬‫ال�ت�ح���ض�يري��ة ل�ل�ن�ق��اب��ة ه ��ي ت��رت �ي��ب البيت‬ ‫الداخلي‪ ،‬وتقوية اجلبهة الداخلية ب�إقرار‬ ‫ن�ظ��ام ال�ل��وائ��ح الداخلية اخل��ا��ص��ة ب�ن��ا‪ ،‬التي‬ ‫ت�ن�ت�ظ��م ع �م��ل ج�م�ي��ع �أف � ��راد ال�ل�ج�ن��ة ح�سب‬ ‫الأ�صول‪ ،‬و�صو ًال ملزيد من الإنتاج واحليوية‬ ‫داخل اللجنة لت�صبح مثل خلية النحل املليئة‬ ‫باجلد والن�شاط واالجتهاد‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك م ��ن �أح� ��د �أج �ن��دات �ن��ا القادمة؛‬ ‫ال �ت �ف��اع��ل ال �ك ��ام ��ل م ��ع الأئ � �م� ��ة وامل � ��ؤذن �ي�ن‬ ‫والإداريني والواعظات‪ ،‬وذلك بالإيعاز للجان‬ ‫ال �ف��رع �ي��ة يف امل �ح��اف �ظ��ات والأل ��وي ��ة بزيارة‬ ‫جميع امل��وظ�ف�ين يف م�ساجدهم ومواقعهم‬ ‫وو�ضعهم ب�صورة الن�شاطات الأخ�يرة للجنة‬ ‫التح�ضريية وال�ت��وا��ص��ل معهم ع�ل��ى مدار‬ ‫ال�ساعة‪.‬‬ ‫• ي�س�أل العاملون يف الأوقاف عن املادة‬ ‫(‪ )305‬وعن �آخر �أخبار تثبيتهم على جدول‬ ‫الت�شكيالت احلكومي؟‬ ‫‪ -‬ب�ع��د ج �ه��ود م�ضنية ب��ذل�ت�ه��ا اللجنة‬

‫التح�ضريية للنقابة يف ق�ضية التعيينات‪،‬‬ ‫وا��س�ت�ج��اب��ة م�ع��ايل وزي ��ر الأوق� ��اف الدكتور‬ ‫عبدال�سالم العبادي م�شكوراً؛ �أبني للإخوة‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬مت تثبيت ‪ 248‬موظفاً م��ن حملة‬ ‫�شهادة الثانوية العامة على جدول الت�شكيالت‬ ‫من �شواغر عام ‪2011‬م‪ ،‬وانتهت ال��وزارة من‬ ‫�إجراءات تثبيتهم كاملة‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬هناك ‪� 500‬شاغر من �شواغر هذا‬ ‫العام ‪2012‬م‪ ،‬منهم ما تبقى من حملة الثانوية‬ ‫العام وعددهم ‪ 175‬موظفاً‪ ،‬حيث يبقى ‪325‬‬ ‫موظفاً ممن هم دون الثانوية العامة �سيتم‬ ‫تثبيتهم ح�سب الأقدمية يف التعيني‪ .‬علماً‬ ‫ب�أن الوزارة انتهت من برجمة هذه الوظائف‬ ‫كاملة حا�سوبياً وتنتظر الإفراج عن ال�شواغر‬ ‫من قبل جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫ث��ال�ث�اً‪ :‬ه�ن��اك دف�ع��ة ث��ال�ث��ة ق��وام�ه��ا ‪500‬‬ ‫�شاغر تلي الدفعة الثانية ح�سب الأ�صول‪،‬‬ ‫وجميعهم من هم دون الثانوية العامة ح�سب‬ ‫الأقدمية يف التعيني‪.‬‬ ‫ويف � �ض��وء ت��وا� �ص �ل��ي م��ع م��دي��ر امل� ��وارد‬ ‫الب�شرية يف الوزارة بالل �أبو الزيت؛ �أتوقع �أن‬ ‫ينتهي ملف التثبيتات كام ً‬ ‫ال يف منت�صف عام‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬حيث تنوي الوزارة �إلغاء املادة (‪)305‬‬ ‫نهائياً ملا ت�سببت به من �إرب��اك كبري للوزارة‬ ‫واملوظفني على حد �سواء‪.‬‬ ‫• طالبتم مراراً وتكراراً برفع عالوات‬ ‫م��وظ�ف��ي الأوق � ��اف �أ� �س��وة مبعلمي الرتبية‬ ‫والتعليم‪ ،‬ف�أين و�صلتم يف هذا امللف؟‬ ‫ ن �ح ��ن ن �� �س �ت �غ��رب م ��وق ��ف احلكومة‬‫م ��ن ه ��ذه ال� �ع�ل�اوات ومم��اط �ل �ت �ه��ا يف ذل ��ك‪،‬‬ ‫حيث ��ص��در ق ��راران ملجل�س ال� ��وزراء بتاريخ‬ ‫‪ ،2011/9/13‬وبتاريخ ‪2012/1/19‬م‪ ،‬قا�ضيان‬ ‫برفع عالوات موظفي الأوقاف �أ�سوة مبعلمي‬ ‫ال�ترب�ي��ة ع�م��وم�اً‪ ،‬مبعنى �أن ��ه كلما ارتفعت‬ ‫ع �ل�اوات امل�ع�ل�م�ين ت��رت�ف��ع ع �ل�اوات موظفي‬ ‫الأوق ��اف تلقائياً‪ ،‬ولكن ه��ذا مل يطبق على‬ ‫�أر�ض الواقع مطلقاً‪.‬‬ ‫لكننا علمنا م�ؤخراً عن ت�شكيل احلكومة‬ ‫جلنة من (الأوقاف واملالية‪ ،‬وتطوير القطاع‬ ‫ال� �ع ��ام‪ ،‬ودي� � ��وان اخل ��دم ��ة امل��دن �ي��ة‪ ،‬ودي� ��وان‬ ‫امل�ح��ا��س�ب��ة) للنظر يف �إم�ك��ان�ي��ة � �ص��رف هذه‬ ‫ال�ع�لاوات ملوظفي الأوق ��اف‪ ،‬ونحن بانتظار‬ ‫قرار هذه اللجنة‪.‬‬ ‫• �أث �م��رت ج �ه��ودك��م يف م�ل��ف حماربة‬ ‫الف�ساد والرتهل الإداري يف وزارة الأوقاف‪،‬‬ ‫ح �ي��ث مت م � ��ؤخ� ��راً �إق ��ال ��ة م��وظ��ف ك �ب�ير يف‬ ‫ال� ��وزارة ك��ان يف ن�ظ��ر ك�ث�يري��ن م��ن موظفي‬ ‫ال��وزارة راعياً للف�ساد والرتهل الإداري‪ ،‬ومت‬ ‫�إيداع مدير احلج ال�سابق �إىل �سجن اجلويدة‬ ‫ع�ل��ى �إث ��ر حت��وي��ل م�ل��ف ال�ف���س��اد يف ح��ج عام‬ ‫‪1432‬ه �ـ �إىل املدعي ال�ع��ام‪ ،‬فماذا تقولون يف‬ ‫هذا املقام؟‬ ‫ "قل ب�ف���ض��ل اهلل وب��رح�م�ت��ه فبذلك‬‫ف�ل�ي�ف��رح��وا ه��و خ�ير مم��ا يجمعون"‪ ،‬نحن‬ ‫نلهج �إىل اهلل �سبحانه باحلمد والثناء على‬ ‫الإجن ��ازات الرائعة يف ملف حماربة الف�ساد‬ ‫والرتهل الإداري يف وزارة الأوقاف‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذا امل �ق��ام �أت� �ق ��دم ب��ا��س�م��ي وبا�سم‬

‫�أولوياتنا ترتيب البيت الداخلي للجنتنا‬ ‫التح�ضريية وحتقيق مطالبنا الوظيفية‬ ‫�أتوقع �أن ينتهي ملف تثبيت املوظفني كام ًال يف‬ ‫منت�صف عام ‪2013‬م‬ ‫�أبدى وزير الأوقاف تعاون ًا «�سري ًا» معنا يف‬ ‫حماربة الف�ساد والرتهل الإداري بالوزارة‬ ‫ال ُيعقل �أن يفني الإمام وامل�ؤذن والإداري حياته‬ ‫يف الأوقاف ثم يلقى به يف ال�شارع‬ ‫�إخ � ��واين يف ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ح���ض�يري��ة للنقابة‬ ‫وبا�سم جميع العاملني يف الأوق��اف؛ بال�شكر‬ ‫اجل ��زي ��ل وال �ت �ق��دي��ر ال �ع �ظ �ي��م مل �ع��ايل وزي ��ر‬ ‫الأوق��اف الدكتور عبدال�سالم العبادي الذي‬ ‫�أبدى تعاوناً كبرياً معنا يف هذا املقام مبزيد‬ ‫من ال�سر والكتمان والهدوء والرتوي حفاظاً‬ ‫على قطف الثمار‪ ،‬فجزاه اهلل عنا كل اخلري‪،‬‬ ‫وجزى اهلل �إخواننا املقربني من معايل الوزير‬ ‫الذين عملوا بجد واجتهاد‪ ،‬بعيداً عن حب‬ ‫الظهور‪ ،‬علماً ب�أنني عندما تر�أ�ست الوفد‬ ‫ملقابلة �سعادة م�ست�شار امللك حممد عالن؛‬ ‫�شرحنا له هذا امللف بالتف�صيل‪ ،‬وقدمنا له‬ ‫الأوراق الالزمة ح�سب الأ�صول‪.‬‬ ‫والأه� � � ��م م ��ن ذل� ��ك �أين �أب� ��� �ش ��ر جميع‬ ‫العاملني يف وزارة الأوقاف وال�شعب الأردين‬ ‫العظيم �أننا لن ن�سكت �أب��داً عن �أي ظاهرة‬ ‫ف�ساد يف وزارة الأوقاف ومديرياتها‪ ،‬واحلمد‬ ‫هلل رب العاملني‪.‬‬ ‫• هل هناك مطالب رئي�سة لكم غري‬ ‫الذي ذكرتها �سالفاً؟‬ ‫ً‬ ‫ نعم؛ نحن نركز حاليا على مطلبني‬‫هامني �أي�ضاً‪ ،‬هما‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� � :‬ض��رورة �إق � ��رار ال�ت�ع�ل�ي��م املجاين‬ ‫لأب�ن��ائ�ن��ا يف اجل��ام �ع��ات ال��ر��س�م�ي��ة مل��ا ي�شكله‬ ‫التعليم اجلامعي من ع��بء ثقيل ج��داً على‬ ‫العاملني يف الأوق��اف نظراً لتدين الدخول‬ ‫والرواتب‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬الإ�سكان الوظيفي‪ ،‬فال ُيعقل �أن‬ ‫يفني الإم ��ام ال��واع��ظ و�أخ ��وه امل� ��ؤذن و�أخوه‬ ‫الإداري حياته وزهرة عمره يف الأوق��اف‪ ،‬ثم‬ ‫يلقى بعد نهاية خدمته يف ال�شارع بال �سكن‬ ‫وال �أمن وال �أمان‪.‬‬

‫• حت� � ��دث م� ��راق � �ب� ��ون ع � ��ن وقفتكم‬ ‫"ال�شرعية لإنكار مهرجان جر�ش الغنائي"‪،‬‬ ‫م�شريين �إىل �أنها �أك��دت على مكانة الأئمة‬ ‫واخل �ط �ب��اء وال �ع �ل �م��اء ودوره� � ��م يف �إ�صالح‬ ‫املجتمع وحماربة الف�ساد‪ .‬ما هي خطوتكم‬ ‫الإ�صالحية القادمة؟‬ ‫ي�سر‬ ‫ نحمد اهلل العلي القدير ال��ذي ّ‬‫لنا الوقفة ال�شرعية لإنكار مهرجان جر�ش‬ ‫الغنائي‪ ،‬والتي كانت ثمارها يانعة مغدقة‬ ‫ع�ل��ى �أر� ��ض ال��واق��ع‪ ،‬ح�ي��ث ال �ت��ف املواطنون‬ ‫ال�شرفاء حول الأئمة م�ساجدهم وخطبائها‬ ‫وعلمائها‪ ،‬وا�ستجابوا لندائهم‪ ،‬وهلل احلمد‬ ‫واملنة‪.‬‬ ‫�إن املحور ال�شرعي ال��ذي تبنته اللجنة‬ ‫التح�ضريية منذ ت�أ�سي�سها يجري منا جمرى‬ ‫الدم يف العروق‪ ،‬وهو منا مبنزلة ال��روح من‬ ‫اجل�سد‪ ،‬لأننا �أ�صحاب ر�سالة �سماوية دعوية‬ ‫�إ� �ص�لاح �ي��ة ورث �ن��اه��ا ب��اق �ت��دار ع��ن احلبيب‬ ‫حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة للوقفة ال�شرعية القادمة‬ ‫وماهيتها وزم��ان �ه��ا وم�ك��ان�ه��ا؛ ف�ق��د ارت�أينا‬ ‫بعد امل�شورة املباركة يف اللجنة التح�ضريية‬ ‫�أن جنعل اجلولة القادمة لتحقيق مطالب‬ ‫وظيفية �ضمن املحور الوظيفي الهام الذي‬ ‫حملنا �أمانته يف �أعناقنا بتوكيل وتفوي�ض‬ ‫من الزمالء يف امليدان من الأئمة وامل�ؤذنني‬ ‫والإداريني والواعظات‪ ،‬وهو ما يتعلق ب�إقرار‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة وال� �ع�ل�اوات وال�ت�ث�ب�ي�ت��ات والتعليم‬ ‫املجاين والإ�سكان الوظيفي وغريها‪.‬‬ ‫لكننا اتفقنا يف ذات الوقت �أن ن�ست�أنف‬ ‫املحور ال�شرعي ومتطلباتها الذي ال غنى لنا‬ ‫عنه �أبداً يف الزمان واملكان املنا�سبني‪.‬‬


‫حريتكم‬

‫‪14‬‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫من وحي القيود‬

‫األسري الطبيب املجاهد‬ ‫د‪.‬أمجد كبها‬ ‫بقلم‪ :‬الأ�سري ال�شيخ جمال �أبو الهيجا‬ ‫م �ب �ت �� �س��م وم� �ن ��دف ��ع وه � ��و ي �� �س �ت �ق �ب��ل م ��ر�� �ض ��اه يف‬ ‫م�ست�شفى ال��رازي يف جنني‪ ،‬خا�صة الفقراء وامل�صابني‬ ‫يف االنتفا�ضة‪ ،‬وب��اذل �أق�صى جهده يف ح�سن التعامل‬ ‫وتقدمي �أف�ضل خدمة �صحية ومعنوية م�ستعدا خلو�ض‬ ‫كل املغامرات من �أجل �إنقاذ حياة م�صاب‪ ،‬وهو على علم‬ ‫�أنّ الثمن قد يكون ال�شهادة‪ ،‬وقد ر�أى ب�أم عينيه الطبيب‬ ‫ال�شهيد خليل �سليمان كيف تعامل االحتالل معه وهو‬ ‫ي �ح��اول �إن �ق��اذ امل���ص��اب�ين يف خم�ي��م ج �ن�ين‪ ،‬ف�ق��د �ألقوا‬ ‫القنابل على �سيارة الإ�سعاف حتى احرتقت ومنعوا �أيّ‬ ‫م�ساعدة له وللطاقم الطبي‪ ،‬وا�ست�شهد الدكتور خليل‬ ‫�سليمان حرقا‪.‬‬ ‫فوجئت باعتقاله وال�ت�ه��م املن�سوبة �إل�ي��ه وه��و ال‬ ‫زال يف �أ�شهر زواجه الأوىل‪ ،‬حيث ترك مولودته الأوىل‬ ‫ت�سنيم جنينا يف بطن �أمها و�أب�صرت النور بعد اعتقاله‬ ‫فلم ي�ستمتع ب��ر�ؤي��ة طفلته الأوىل تخرج للحياة ومل‬ ‫يكن �إىل جانب زوجته ال�صابرة يف مولودتها البكر‪.‬‬ ‫ال�صمود والتوكل على اهلل يف النفو�س‬ ‫وكونه طبيبا ف��إنّ لكلماته �صدى وت�أثري‪ ،‬وعلمت‬ ‫م��ن الأخ��وة �أ ّن��ه يقوم ب��دور ممثل الأ��س��رى �أم��ام �إدارة‬ ‫ال�سجون خدمة لإخ��وان��ه‪� ،‬أي��ام قليلة �سمعت مبجيئه‬ ‫ودخل الق�سم و�أخذته بالأح�ضان وهو يرتدي مالب�س‬ ‫ال���س�ج��ن‪ ،‬و�أق � ّل��ب ال��ذاك��رة وال ي ��زال يف خميلتي ذاك‬ ‫الطبيب ال�شاب الو�سيم املبت�سم دائ�م��ا ال ��ر�ؤوف على‬ ‫مراجعيه وهو يلب�س الروب الأبي�ض‪� ،‬أق ّلب الذاكرة فال‬ ‫�أرى تغيرّ عليه �سوى اللبا�س‪ ،‬ورمبا معامل ب�سيطة يف‬ ‫اجل�سم بعد ع�شر �سنوات مل �أره خاللها‪ ،‬لكن الب�سمة‬ ‫هي هي‪ ،‬والتفاين يف خدمة �إخوانه يف خمتلف املجاالت‪،‬‬ ‫وه��ذه روح امل�سلم ال�صادق ال��ذي ال يغيرّ ه ال��زم��ان وال‬ ‫امل�ك��ان‪ ،‬يحمل دع��وت��ه يف قلبه ويظهر �أث��ره��ا يف حياته‬ ‫يدافع عن �إخوانه وينتزع حقوقهم �أم��ام �إدارة ال�سجن‬ ‫ويقوم بتدري�س �إخوانه املنت�سبني للجامعة‪ ،‬ويف الغرفة‬ ‫التي �أعي�ش معه فيها نقوم بتجهيز الطعام الذي ي�أخذ‬ ‫منه وقتا طويال‪ ،‬و�أحيانا �أقوم ب�صحبته لزيارة الأخوة‬ ‫يف الغرف الأخرى لتجاوز �أمل ال�سجن وق�سوة احلكم‪.‬‬ ‫وترك والديه عجوزين ي�صارعان الهرم واملر�ض‪،‬‬ ‫وق��د ف�ق��د ال��وال��د وه��و يف ال���س�ج��ن‪ ،‬ح��رم امل���ش��ارك��ة يف‬ ‫�أف��راح الأ��س��رة و�أت��راح�ه��ا‪ ،‬ح��رم القبلة الأوىل لطفلته‬ ‫ال�ب�ك��ر ت�سنيم ع�ن��د والدت �ه ��ا‪ ،‬وح ��رم ال�ق�ب�ل��ة الأخ�ي�رة‬ ‫لوالده الذي غادر احلياة الدنيا‪ .‬كنت م�شتاقا �أن �أراه‬ ‫يف ال�سجن‪ ،‬خا�صة بعد �أن حكم االحتالل عليه ع�شرين‬ ‫عاما حكما ي�ضاعف �أربع مرات ق�ضايا م�شابهة‪ ،‬انتقاما‬ ‫منه لأن االح�ت�لال ال ي��ري��د لأ��ص�ح��اب مهن مرموقة‬ ‫وك �ف��اءات علمية �أن تنغم�س يف العمل امل �ق��اوم‪ ،‬وذلك‬ ‫مل��ا ل��ه م��ن �أث ��ر م�ع�ن��وي ك�ب�ير يف ال �� �ش��ارع الفل�سطيني‬ ‫و�إع�لام��ي ونقابي و�سيا�سي �أم��ام ال�ع��امل‪ ،‬حتى �أكرمنا‬ ‫اهلل بعد انت�صار الأخوة الأ�سرى يف معركة الكرامة ب�أن‬ ‫يخرجوا املعزولني‪ ،‬و�شاء اهلل �أن �أخ��رج �إىل �سجن بئر‬ ‫ال�سبع‪ ،‬ويتناهى �إىل �سمعي �أنّ الدكتور �أجمد يف الق�سم‪،‬‬ ‫ول�ك��ن مت قمعه م��ع �إخ��وان��ه �إىل �سجن نفحة ب�سبب‬ ‫الإ�ضراب و�سيعود خالل �أيام‪ ،‬و�سمعت من الأخوة ع ّما‬ ‫كان يبذله من جهد مبارك بتقدميه الن�صائح الطبية‬ ‫للم�ضربني ورف��ع معنوياتهم بالتخفيف م��ن م�ضار‬ ‫الإ� �ض��راب وزرع امل�ع��اين وحت�م��ل ق�ساوة وم ��رارة البعد‬ ‫عن الأه��ل واخل�ل�ان‪ ،‬ر�ضي مبا كتب اهلل‪ .‬كنت �أمت ّنى‬ ‫�أن �أدخ��ل �إىل مكنونات نف�سه لأع��رف هل يتذكر �أيامه‬ ‫يف ال ��رازي‪ ،‬وحت� ّدث��ه نف�سه ل��و مل �أك��ن هنا يف ال�سجن‬ ‫ل��وا��ص�ل��ت تعليمي يف ال�ط��ب وت�ق� ّدم��ت ك��زم�لائ��ي‪ ،‬هل‬ ‫ي�شعر ب�أيّ ندم على �أ ّنه الآن بعيد عن �أم ميان وطفلته‬ ‫الوحيدة ت�سنيم‪ ،‬وهما وحيدتان تتناوالن طعم الإفطار‬ ‫يف رم�ضان وتق�ضيان العيد بعيدتان عنه‪� .‬أت�ساءل هذه‬ ‫الت�سا�ؤالت الإن�سانية الطبيعية لأنني �أنظر �إليه ف�أرى‬ ‫نف�سية عالية وابت�سامته الطيبة وعطاءه املتوا�صل مل‬ ‫يتغيرّ ومل يتبدّل‪ .‬طوبى لأهل ذات ال�شوكة ال�صادقني‪،‬‬ ‫ط��وب��ى مل��ن ن���ص��روا �إخ��وان�ه��م ودع��وت�ه��م حيث نادتهم‪،‬‬ ‫فل ّبوا النداء �صادقني‪ ،‬مل يبخلوا بعطائهم رغم علمهم‬ ‫�أنّ الثمن �سيكون � ّإما ال�شهادة �أو ال�سجن‪ .‬بهذه النماذج‬ ‫تتقدم الدعوات وي�شت ّد عودها‪ ،‬وبالذين يظهرون يوم‬ ‫الغيمة حتى دون �أن ي�صعدوا �إىل اجلبل تهزم الدعوات‬ ‫وي�سو�س عودها وتفرق كلمتها ويفرق �صفها‪.‬‬ ‫فطوبى لل�صادقني العاملني‪ ،‬ول�ل�أح�ب��ة الأطباء‬ ‫هم�سة عتاب‪�..‬أين �أنتم من لغة زميلكم؟‬

‫موعدنا‬

‫ال�شبكة الأوروبية‪ :‬االقتحام والنقل التع�سفي للأ�سرى يف �سجن رامون ت�صعيد خطري له ما بعده‬

‫حمدان‪ :‬فرض العقوبات دليل ضعف‪ ..‬واألسرى‬ ‫سيسقطونها كما أسقطوا العزل االنفرادي‬ ‫�أو�سلو ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أدانت ال�شبكة الأوروبية للدفاع عن حقوق‬ ‫الأ� � �س� ��رى ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين االق �ت �ح��ام والنقل‬ ‫ال�ت�ع���س�ف��ي ال� ��ذي ق��ام��ت ب ��ه ق� ��وات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلية �ضد الأ��س��رى يف ق�سم ‪ 6‬يف �سجن‬ ‫رام��ون‪ .‬واعتربت ال�شبكة هذه االعتداءات من‬ ‫ق�ب��ل ق ��وات االح �ت�ل�ال ��ض��د الأ� �س��رى يف �سجن‬ ‫رامون ت�صعيداً خطرياً له ما بعده‪ ،‬خ�صو�صاً �أنّ‬ ‫الأ�سرى يف خمتلف ال�سجون ير�صدون ويتابعون‬ ‫هذه االعتداءات واالنتهاكات لالتفاق الذي وقع‬ ‫بني قيادة احلركة الأ�سرية وم�صلحة ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية برعاية م�صرية يف منت�صف �شهر‬ ‫�أيار من العام احلايل‪.‬‬ ‫واع�ت�بر رئي�س ال�شبكة الأوروب �ي��ة حممد‬ ‫حمدان �أنّ «فر�ض عقوبات على الأ�سرى يف ق�سم‬ ‫‪ 6‬يف �سجن رام��ون دليل على �ضعف االحتالل‪،‬‬ ‫وهو ي�ستخدم هذه الو�سائل لي�شعر �أ ّنه �صاحب‬ ‫قوة‪ ،‬ولكن هذه العقوبات لن تدوم و�سي�سقطها‬ ‫�أ�سرانا الأبطال بعزميتهم و�إرادتهم كما �أ�سقطوا‬

‫العزل االنفرادي»‪.‬‬ ‫ولفتت ال�شبكة الأوروب �ي��ة التي تتخذ من‬ ‫�أو�سلو بالرنويج مقراً رئي�ساً لها‪� ،‬أنّ الأ�سرى‬ ‫يف ال�سجون ب�صدد �إج��راء خطوات ت�صعيدية‪،‬‬ ‫ب�سبب االع �ت��داءات وامل�م��ار��س��ات التي تقوم بها‬ ‫م�صلحة ال�سجون بحق الأ�سرى وعائالتهم‪ ،‬ال‬ ‫�سيما خالل الزيارات‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال���ش�ب�ك��ة الأوروب � �ي� ��ة ل �ل��دف��اع عن‬ ‫ح�ق��وق الأ� �س��رى الفل�سطينيني ت��اب�ع��ت خالل‬ ‫الأي � ��ام امل��ا��ض�ي��ة ب�ترق��ب االق �ت �ح��ام واالعتداء‬ ‫ال� ��ذي ن � ّف��ذت��ه ق� ��وات االح� �ت�ل�ال الإ�سرائيلية‬ ‫يف ال���س�ج��ون «امل�ت���س��ادا» ��ض��د الأ� �س��رى يف ق�سم‬ ‫‪ 6‬يف �سجن رام ��ون‪ ،‬وال ��ذي نتج عنه �إ��ص��اب��ة ‪8‬‬ ‫من الأ��س��رى بجروح خمتلفة‪� ،‬أث�ن��اء ت�صدّيهم‬ ‫لقوات «املت�سادا» املدججة بالأ�سلحة والكالب‬ ‫البولي�سية التي ا�ستخدمت الغاز والهراوات يف‬ ‫قمع الأ��س��رى‪� ،‬إ�ضاف ًة �إىل ال�ضرب امل�برح على‬ ‫كافة �أن�ح��اء �أج�سامهم‪ ،‬ومت احتجاز ع��دد من‬ ‫املعتقلني يف زنازين انفرادية‪ ،‬وقطع الكهرباء‬ ‫واملياه عن الأ�سرى‪.‬‬

‫االحتالل يعتقل ‪ 208‬فلسطينيني الشهر املاضي‬ ‫�أمامة ‪ -‬ال�ضفة الغربية‬ ‫�أف��اد تقرير �صادر عن مركز �أح��رار لدرا�سات الأ�سرى وحقوق‬ ‫الإن���س��ان ر��ص��ده ‪ 208‬ح��ال��ة اعتقال ّ‬ ‫مت��ت خ�لال �شهر �آب ‪ 2012‬يف‬ ‫ال�ضفة الغربية وقطاع غزة‪� ،‬ضد �أبناء ال�شعب الفل�سطيني مو َّثقة‬ ‫بالأ�سماء وح�سب توزيعهم اجلغرايف‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر امل��رك��ز ف � ��ؤاد اخل�ف����ش �أنّ م��ن ب�ين ه��ذه احلاالت‬ ‫املر�صودة ‪ 9‬حاالت من قطاع غزة وباقي العدد وهو ‪ ،199‬فجميعهم‬ ‫من ال�ضفة با�ستثناء حالة واح��دة من بلدة راه��ط داخ��ل فل�سطني‬ ‫املحتلة عام ‪ ،1948‬وهي لل�سيدة جناح �أمني العتيلي والدة الأ�سرية‬ ‫املحررة يف �صفقة وفاء الأحرار عبري عودة وعمرها ‪ 49‬عاماً‪.‬‬ ‫وذك��ر �أ ّن��ه لي�س من ال�ضروري �أن يكون هذا هو العدد الدقيق‬ ‫لعدد املعتقلني‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬م��ن امل��ؤك��د �أنّ هناك ح��االت مل ي�ستطع‬ ‫املركز ر�صدها ومل يتم الإب�لاغ عنها»‪ ،‬مو�ضحاً �أ ّن��ه ال يوجد �آلية‬ ‫مهنية ودقيقة ن�ستطيع �أن نعتمد عليها يف ر�صد عدد املعتقلني يف‬ ‫كل �شهر‪.‬‬ ‫وبينّ �أ ّنه لي�س �شرطاً �أنّ جميع هذه االعتقاالت بقيت يف ال�سجن‪،‬‬

‫فجزء منها مت الإف��راج عنه و�آخ��رون مت حتويلهم للتحقيق وجزء‬ ‫لالعتقال الإداري و�آخرون مت حتويلهم لل�سجون‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنّ من بني العدد الإجمايل يوجد ‪� 3‬أ�سريات فل�سطينيات‬ ‫مت اعتقالهن خالل هذا ال�شهر وهن جناح العتيلي‪ ،‬و�أ�سماء البطران‪،‬‬ ‫و�ألفت عفانة‪.‬‬ ‫وعن توزيع املعتقلني على املناطق‪ ،‬قال اخلف�ش �أنّ مدينة اخلليل‬ ‫ك��ان لها ن�صيب الأ�سد من حجم ه��ذه االعتقاالت‪ ،‬فقد اعتقل ‪59‬‬ ‫فل�سطينياً من املدينة‪ ،‬من بينهم فتاة �أعيد اعتقالها للمرة الثانية‬ ‫وه��ي الأ��س�يرة �أ�سماء يو�سف البطران من بلدة �إذن��ا غ��رب اخلليل‬ ‫وحتررت يف ‪ 2009/8/10‬بعد �أن �أم�ضت ‪� 20‬شهراً يف االعتقال‪.‬‬ ‫وك��ان هناك ‪ 4‬ح��االت اعتقال يف مدينة طولكرم ح�سب ر�صد‬ ‫امل��رك��ز‪ ،‬و‪ 18‬حالة اعتقال يف مدينة القد�س مقابل حالة اعتقال‬ ‫واحدة يف مدينة راهط يف فل�سطني املحتلة عام ‪.1948‬‬ ‫وق��ال اخلف�ش �أنّ ه�ن��اك ‪ 29‬ح��ال��ة اع�ت�ق��ال يف مدينة قلقيلية‬ ‫من بينها حما�ضرة جامعية اعتقلت يف ‪� 30‬آب‪ ،‬وهي �شقيقة �أ�سري‬ ‫فل�سطيني معتقل لدى االحتالل وهي الأ�ستاذة �ألفت عفانة‪.‬‬ ‫وذكر �أ ّنه يوجد ‪ 24‬حالة اعتقال يف مدينة جنني و‪ 21‬حالة يف‬

‫تراجع يف �أعداد الأ�سرى الإداريني‬

‫االحتالل يفرج عن القيادي نضال دغلس‬ ‫بعد ‪ 13‬شهر ًا من االعتقال اإلداري‬

‫ال�ضفة الغربية – ال�سبيل‬

‫�أفادت م�ؤ�س�سة الت�ضامن حلقوق الإن�سان �أنّ �سلطات االحتالل الإ�سرائيلية �أفرجت ظهر يوم اخلمي�س‬ ‫‪ 2012/8/30‬عن القيادي يف حركة حما�س ن�ضال حممد دغل�س‪.‬‬ ‫وذكر الباحث يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن �أحمد البيتاوي �أنّ االحتالل �أطلق �سراح دغل�س‪ ،‬البالغ ‪ 50‬عاما‪ ،‬بعد‬ ‫تو�صل �إليها حمامي امل�ؤ�س�سة تق�ضي بالإفراج عنه بعد ‪� 13‬شهرا من اعتقاله �إداريا‪.‬‬ ‫�صفقة ّ‬ ‫وكانت قوات االحتالل الإ�سرائيلية اعتقلت دغل�س مطلع �شهر �آب من العام املا�ضي بعد اقتحام منزله يف‬ ‫قرية ع�صرية ال�شمالية قرب نابل�س �شمال ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫ولفت البيتاوي �إىل �أنّ دغل�س الذي يعمل مدر�سا‪ ،‬وهو �أب ل�سبعة �أبناء‪� ،‬سبق �أن تع ّر�ض لالعتقال خم�س‬ ‫مرات يف �سجون االحتالل و�أم�ضى ما جمموعه ‪ 11‬عاما‪ ،‬وكانت �إحدى هذه املرات يف العام ‪ ،2000‬حيث اعتقل‬ ‫وهو جريح وبعد �أن هدمت جرافات االحتالل منزله بتهمة �إي��واء ال�شهيد حممود �أبو هنود‪ ،‬وحكم عليه يف‬ ‫حينه بال�سجن �أربع �سنوات‪.‬‬ ‫تراجع يف �أعداد الأ�سرى الإداريني‬ ‫ويف ذات ال�سياق‪� ،‬أ�شار حمامي االعتقال الإداري يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن �أ�سامة مقبول �إىل �أنّ تراجعا طفيفا‬ ‫قد طر�أ يف �أعداد الأ�سرى الإداري�ين يف �سجون االحتالل‪ ،‬م�ؤكدا �أنّ هذا االنخفا�ض جاء يف �أعقاب الإ�ضراب‬ ‫الأخري الذي خا�ضته احلركة الأ�سرية منت�صف ني�سان املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال مقبول‪« :‬بالرغم من �أنّ �إدارة م�صلحة ال�سجون الإ�سرائيلية تنكر �أنّ هذا الرتاجع و�إنهاء كثري من‬ ‫ملفات الأ�سرى الإداريني جاء ب�سبب الإ�ضراب‪� ،‬إ ّال �أنّ جميع امل�ؤ�شرات والأرقام تدلل عك�س ذلك‪ ،‬و�أنّ هذا التنكر‬ ‫ي�أتي حلفظ ماء وجه االحتالل»‪.‬‬

‫رام اهلل مقابل ‪ 24‬حالة يف مدينة نابل�س و‪ 12‬حالة يف حمافظة بيت‬ ‫حلم و‪ 3‬حاالت يف مدينة �سلفيت وحالة واحدة من مدينة �أريحا و‪3‬‬ ‫حاالت يف حمافظة طوبا�س‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح اخلف�ش �أنّ ‪ 9‬ح��االت اعتقال ل�صيادين ومواطنني يف‬ ‫مدينة غزة مت اعتقالهم خالل �شهر �آب‪.‬‬ ‫وع��ن ح�ج��م ه��ذه االع �ت �ق��االت‪ ،‬ق��ال اخل�ف����ش �أنّ م��دن ال�ضفة‬ ‫م�ستباحة يف الليل والنهار وال حرمة لأيّ منطقة‪ ،‬فجميعها حتت‬ ‫قب�ضة جي�ش االحتالل‪.‬‬ ‫و�أ ّك � ��د �أنّ ج�ي����ش االح �ت�ل�ال ي�ت�ب��ع �أب �� �ش��ع ال �ط��رق والأ�ساليب‬ ‫والو�سائل يف اعتقال الفل�سطينيني‪ ،‬مو�ضحا �أنّ �أغلب هذه احلاالت‬ ‫مت اعتقالها من خالل اقتحام املنازل بعد منت�صف الليل وترويع‬ ‫الأطفال واالقتياد بطريقة وح�شية‪.‬‬ ‫ولفت اخلف�ش �إىل �أنّ هناك ع��دد كبري مت اعتقاله من خالل‬ ‫احلواجز الع�سكرية املنت�شرة على �أطراف جميع املدن الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ونا�شد جميع امل�ؤ�س�سات احلقوقية واملنظمات الدولية التدخل‬ ‫ل��وق��ف القر�صنة ال�صهيونية ع�ل��ى امل ��دن الفل�سطينية وعمليات‬ ‫االعتقال امل�ستمرة للفل�سطينيني‪.‬‬

‫االحتالل يصدر حكم ًا بسجن األسرية أفنان رمضان‬ ‫مدة ‪ 7‬شهور‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أف��ادت م�ؤ�س�سة الت�ضامن حلقوق الإن�سان �أنّ �سلطات االحتالل الإ�سرائيلية �أ�صدرت اخلمي�س املا�ضي‬ ‫‪ 2012/8/30‬حكما ب�سجن �أ�سرية فل�سطينية من مدينة اخلليل مدة ‪� 7‬شهور‪.‬‬ ‫وذكر الباحث يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن �أحمد البيتاوي �أنّ حمكمة عوفر الع�سكرية �أ�صدرت حكما ب�سجن‬ ‫الأ�سرية �أفنان �إ�سماعيل رم�ضان‪ ،‬البالغة ‪ 22‬عاما‪ ،‬ملدة ‪� 7‬شهور وغرامة مالية مقدارها ‪� 7000‬شيكل‪ ،‬بتهمة‬ ‫الع�ضوية يف الكتلة الإ�سالمية التابعة حلركة حما�س‪.‬‬ ‫وكانت قوات االحتالل الإ�سرائيلية اعتقلت الأ�سرية رم�ضان بتاريخ ‪ 2012/4/23‬بعد اقتحام منزلها يف‬ ‫مدينة اخلليل يف حملة ا�ستهدفت طالبات الكتلة الإ�سالمية يف جامعة البوليتكنيك‪ ،‬حيث مت احتجازها يف‬ ‫حينه يف مركز توقيف عت�صيون �شمال اخلليل ثم نقلت �إىل �سجن ه�شارون‪.‬‬ ‫الإفراج عن �أ�سرية من رهط‬ ‫ويف ذات الإط��ار‪� ،‬أ�شار البيتاوي �إىل �أنّ االحتالل �أف��رج قبل عدة �أي��ام عن الأ�سرية جناح �أم�ين العتيلي‪،‬‬ ‫البالغة ‪ 49‬عاما‪ ،‬والدة الأ�سرية املحررة يف �صفقة �شاليط عبري عودة‪.‬‬ ‫وكانت املخابرات الإ�سرائيلية اعتقلت العتيلي بتاريخ ‪ 2012/8/2‬بعد اقتحام منزلها يف مدينة رهط داخل‬ ‫�أرا�ضي عام ‪ ،1948‬وهي بالأ�صل من مدينة طولكرم ومتزوجة يف رهط‪ ،‬كما �أنّ لها طفال ا�ست�شهد عام ‪.2007‬‬ ‫وب��الإف��راج عن العتيلي ي�صل عدد الأ��س�يرات يف �سجون االحتالل �إىل ‪ 9‬هن‪ :‬لينا �أحمد جربوين (من‬ ‫مناطق ‪� ،)48‬سلوى عبد العزيز ح�سان (اخلليل)‪� ،‬آالء عي�سى اجلعبة (اخلليل)‪� ،‬أف�ن��ان �إ�سماعيل رم�ضان‬ ‫(اخلليل)‪ ،‬ن�سيبة عي�سى جردات (�سكان الأردن �أ�صلها من جنني)‪ ،‬هديل طالل �أبو تركي (اخلليل)‪� ،‬أ�سماء‬ ‫يو�سف البطران (اخلليل)‪� ،‬ألفت حممود عفانة (قلقيلية)‪ ،‬ملكة كامل عمرو (اخلليل)‪.‬‬

‫حماد العملة‪ ..‬شيخ القرآن بني ظـلمني‬ ‫موقع �أحرار ولدنا‬ ‫ما �إن تذكر ا�سم ال�شيخ حماد العملة ف��إنّ �آالف الأ�سرى من‬ ‫�أبناء الف�صائل الفل�سطينية الذين ما زال��وا خلف الق�ضبان ومن‬ ‫حترر منهم يقول يف هذه ال�شخ�صية �أن بارك اهلل فيك يا �أبا حمزة‪،‬‬ ‫ملا كان يحمله من احلب والإخاء لكل الفل�سطينيني داخل ال�سجون‬ ‫وخارجه‪ ،‬ليثبت بذلك �أ ّنه قائد ي�صرب على ظلم القريب ويتحدى‬ ‫ظلم البعيد لأن رفيق دربه القر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫‪� 12‬سنة �أ�سريا‬ ‫ويعترب ال�شيخ القائد يف حركة حما�س حماد العملة «�أبو حمزة»‬ ‫من بلدة بيت �أوال يف اخلليل‪ ،‬من الوجوه البارزة يف العمل اخلريي‬ ‫ممن ذاق‬ ‫و�إ�صالح ذات البني‪ ،‬كما �أ ّنه مبعد �سابق �إىل مرج الزهور‪ ،‬و ّ‬ ‫ويالت االحتالل منذ الثمانينيات وتع ّر�ض لالعتقال والت�ضييق‬ ‫على يد �أبناء جلدته من عنا�صر �أجهزة �أمن ال�سلطة‪ ،‬لي�ستمر يف‬ ‫م�سرية العطاء لوطنه تاركا خلفه كل اخلالفات والت�آمر وعازما‬ ‫على حتقيق الإجناز يف عدة جماالت خلدمة فل�سطني‪.‬‬ ‫يقول املحرر �أب��و عو�ض ح�سن من اخلليل ل �ـ«�أح��رار ولدنا»‪:‬‬

‫«�ش ّرفنا اهلل �أن ع�شنا �أثناء االعتقال مع ال�شيخ العملة يف �أق�سام‬ ‫الكرفانات يف �سجن النقب يف العام ‪ ،2008‬حيث كان قائدا ذا همة‬ ‫عالية يحمي م�صالح الأ�سرى ويدافع عن حقوقهم‪ ،‬كما �أنّ رفيقا‬ ‫مل يفارقه يف ال�سجن و�ساحاته هو القر�آن الكرمي‪ ،‬فهو احلافظ له‬ ‫والداعي دوم��ا كافة الأ�سرى حلفظه‪ ،‬وعمل على �إج��راءات كبرية‬ ‫لتكرمي احلفظة و�إعالء درجاتهم كي يكونوا قدوة ملن حولهم»‪.‬‬ ‫ويتابع ح�سن �أنّ الت�سبيح وقيام الليل من �أبجدياته اليومية‬ ‫التي ك ّنا ن�شاهدها يف احل�ي��اة االعتقالية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إعطاء‬ ‫املواعظ واحلثّ على ال�صرب وا�ستغالل الوقت‪.‬‬ ‫ويعاد اعتقال ال�شيخ �أبو حمزة الذي جتاوز ‪� 54‬سنة من عمره‬ ‫من قبل الأم��ن الوقائي يف اخلليل بعد �أي��ام من الإف��راج عنه من‬ ‫�سجون الظلم التي ت�ضاعف الهم فيها �إىل همني؛ الأول كان �سيف‬ ‫االعتقال الإداري والثاين احلالة ال�صحية التي �أملّ��ت بال�شيخ بعد‬ ‫التعذيب املتوا�صل له‪ ،‬وهو رئي�س لبلدية بيت �أوال‪ ،‬هذا التعذيب‬ ‫على يد عنا�صر وملي�شيات ال�سلطة‪ ،‬ليكون ح�صاد الرباط �إبعاد‬ ‫�إىل مرج الزهور و�أكرث من ‪� 12‬سنة من االعتقال على يد االحتالل‬ ‫و�شهور مريرة ومليئة بالظلم على يد ذوي القربى‪.‬‬

‫هدوء القائد‬ ‫ويقول �أبو ماهر العملة من عائلة ال�شيخ ل»�أحرار ولدنا»‪�« :‬إنّ‬ ‫االعتقال املتكرر له مل ينعك�س على �شخ�صيته التي تت�سم بالهدوء‬ ‫والروية‪ ،‬فالزنازين والتحقيق والتعذيب والت�ضييق وقطع رزقه‬ ‫كلها مقومات كي حتدث حتوال يف �شخ�صية ال�شيخ للأ�سو�أ‪ ،‬غري �أنّ‬ ‫حافظ القر�آن الكرمي �أثبت وترجم ما يعنيه كتاب اهلل من �سكينة‬ ‫ر�سخت �شخ�صية قائد»‪.‬‬ ‫ووقار ّ‬ ‫وتوجه �شخ�صيات وطنية و�أع�ضاء يف املجل�س الت�شريعي منا�شدة‬ ‫ِّ‬ ‫للهيئات املعنية �أن ت�ضع حدا ل�سيا�سة االختطاف لدى ال�سلطة التي‬ ‫تطال القيادات والعنا�صر من حركتي حما�س واجلهاد الإ�سالمي‬ ‫وف�صائل املقاومة‪.‬‬ ‫وبنموذج ال�شيخ العملة ت�ؤكد حركة حما�س من جديد �أنّ قادة‬ ‫�شهداء و�إخوانا لهم �أ�سرى جديرون ب�أن ي�سطروا تاريخا وينه�ضوا‬ ‫ب�أمة و�شعب يرزح حتت ظلم االحتالل‪ ،‬وف�ساد �أ�شخا�ص قالوا عن‬ ‫�أنف�سهم �أ ّنهم «القيادة الفل�سطينية» غري احلائزة على ثقة ال�شعب‬ ‫يف العام ‪ 2006‬و�إن كان التعيني فيها منذ العام ‪ 1965‬بلغة فر�ض‬ ‫الأمر الواقع وانتهاز املواقف‪.‬‬

‫اال�سري حماد العملة‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫قراءات‬

‫ال يغرنكم‬ ‫صمت‬ ‫األردنيني‬

‫ما قامت به حكومة الطراونة �أخريا من اتخاذ‬ ‫قرارات غري �شعبية وعرفية مل يكن من باب رغبتها‬ ‫يف االنتحار‪ ،‬لكنها تعتقد �أن الأردن��ي�ين ماتوا منذ‬ ‫زم���ن‪ ،‬و�أن���ه���م �سي�صنعون جعجعة دون �أي طحن‬ ‫يذكر‪.‬‬ ‫ه��ذه القناعات التي تتبناها احلكومة ودائرة‬ ‫املخابرات لي�ست جمرد تخمينات‪ ،‬بل هي معتقدات‬ ‫جعلت النظام يتمادى حتى يف زمن الربيع العربي‪.‬‬ ‫ولعل هذا ما يف�سر مترير ملفات الف�ساد جهارا‬ ‫نهارا‪ ،‬وبيع امل�ؤ�س�سات‪ ،‬وتكليف الطراونة برئا�سة‬ ‫احلكومة‪ ،‬ومن ثم العودة �إىل �صندوق النقد الدويل‬ ‫ورف����ع الأ����س���ع���ار الأخ��ي��ر وك���ذل���ك ال��ت�لاع��ب ب������إدارة‬ ‫ال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫هنا يكمن النقا�ش‪ ،‬مل��اذا ي�سكت املجتمع اليوم‬ ‫بعد كل ه��ذا التعدي الوا�ضح من احلكومات على‬ ‫مقدرات الوطن ومدخرات النا�س وقوت يومهم‪.‬‬ ‫هل �صمت الأردنيني جذري غري قابل للتغيري؛‬ ‫مبعنى �أنهم مهما بلغ االنهيار الأخ�لاق��ي يف �إدارة‬ ‫الدولة‪ ،‬ف�إنهم �سي�صربون ويحت�سبون و�سيدفعون‬ ‫من جيوبهم ثمن ذلك كل مرة‪.‬‬ ‫�صحيح �أن ال�����س��ي��ا���س��ات الأم��ن��ي��ة ل��ه��ا يف بلدنا‬ ‫حم�ضن اجتماعي يرعاها‪ ،‬وم��ا �أدل على ذل��ك من‬ ‫�أغاين و�أهازيج يف �إذاعاتنا ت�سمع �صباحا وهي تغني‬

‫تحليل‬

‫�صالح النعامي‬

‫للدرك والأمن ولكل حماة �إبقاء الو�ضع على ما هو‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫�إال �أن الوطن يف املجتمع له مكانة �أكرث جذرية‬ ‫يف قلوبهم‪ ،‬وان الإ�سفاف املرتاكم واالفت�ضاح املتزايد‬ ‫ل�سيا�سات احلكومات و�أدوات النظام لن يكون معه يف‬ ‫قادم الأيام املزيد من ال�صرب وال�سكوت‪.‬‬ ‫هذا االحتقان املرتاكم يذكرنا ببع�ض ما كان يف‬ ‫ني�سان ‪ ،1989‬والفارق �أن هبة اجلنوب املجيدة قد‬ ‫تكون اليوم متعددة اجلهات و�ستذهب بها الريح �إىل‬ ‫كل زوايا الوطن‪.‬‬ ‫احلكومة ورئي�سها ال يتقنون ال��ق��راءة‪� ،‬أو هم‬ ‫يتقنونها وي��راه��ن��ون ع��ل��ى تغليف عقولنا بالغنب‬ ‫وع���دم ال��ف��ه��م‪ ،‬وه���م خم��ط��ئ��ون‪ ،‬ف�سيا�سة «�سارحة‬ ‫والرب راعيها» لن ت�صمد و�ست�أخذ معها الكثري‪.‬‬ ‫الغ�ضب مل يعد حكرا على املحافظات‪ ،‬مل �أر يف‬ ‫حياتي احتقانا يف عمان كما هو اليوم‪ ،‬فقد و�صلت‬ ‫الأزمة �إىل قوت عيال النا�س وال�صمت �أ�صبح �ضربا‬ ‫من التعهر‪ ،‬وقد �آن �أوان احلراك احلقيقي‪.‬‬ ‫اح���د ال���زم�ل�اء ���س���أل��ن��ا م��ا ال�����س��ر يف �أن حكومة‬ ‫ال��ط��راون��ة «���ش��رب��ت ح��ل��ي��ب ال�����س��ب��اع»‪ ،‬فقلنا ل��ه �إن‬ ‫احلكومة �شربت حليب الغباء وجعلت �أيدينا على‬ ‫قلوبنا من احلائط الذي و�صلنا له‪.‬‬

‫جملة �أكاذيب‬

‫ت��ق��وم احل��م��ل��ة ال�����ص��ه��ي��ون��ي��ة ع��ل��ى ج��م��ل��ة م���ن الأك���اذي���ب‬ ‫واالف�تراءات التي �أقل ما ميكن �أن يقال ب�ش�أنها �أنها ال تعك�س‬ ‫اح�ترام��اً لوعي م��ن ت�ستهدفهم على الإط��ل�اق‪ .‬و�ضمن هذه‬ ‫الأك���اذي���ب ال��ت��ي ت�شكل الأ���س�����س ال��ع��ام��ة للتحرك ال�صهيوين‬ ‫اجل��دي��د‪ ،‬ه��و ال��زع��م ب���أن ع��دد «ال�لاج��ئ�ين» اليهود يفوق عدد‬ ‫الالجئني الفل�سطينيني‪ ،‬و�أن ما تكبدوه من خ�سائر يفوق ‪100‬‬ ‫مليار دوالر‪ .‬لي�س هذا فح�سب‪ ،‬بل �إن ماكنة الدعاية ال�صهيونية‬ ‫تزعم �أن الأرا�ضي التي كانت بحوزة «الالجئني» اليهود تفوق‬ ‫م�ساحة فل�سطني ذاتها! وقد �أ�شرفت على فربكة هذه املعطيات‬ ‫منظمة يهودية �أمريكية تعنى ب�ش�أن اليهود الذين هاجرون من‬ ‫ال��دول العربية‪ ،‬وتطلق على نف�سها ‪ JJAC‬وم���ؤخ��راً �أعلنت‬ ‫هذه املنظمة �أنها ت�سعى �إىل ت�أ�سي�س �صندوق لتمويل حماية‬ ‫املقابر ‪ ،‬و�إع���ادة ت�أهيل الكن�س اليهود و�إع���ادة كتب ال��ت��وراة يف‬ ‫املوجودة يف بع�ض ال��دول العربية‪ ،‬بالإ�ضافة على توفري منح‬ ‫درا�سية لدار�سة الوجود اليهودي يف الدول العربية‪.‬‬

‫دح�ض االفرتاءات ال�صهيونية‬

‫حة‬

‫على الرغم من �أن هذه االف�تراءات ال�صهيونية م�ستفزة‬ ‫يف تبجحها‪� ،‬إال �أنها يف الوقت ذاته غبية و�سطحية لأن الوثائق‬ ‫الر�سمية ال�صهيونية ذاتها ت�ؤكد �أن��ه مل تكن هناك م�شكلة «‬ ‫الجئون « يهود‪ .‬فالوثائق ال�صهيونية ت�ؤكد �أن رئي�س الوزراء‬ ‫الإ�سرائيلي الأول دفيد بن غوريون هو الذي قرر جلب يهود‬ ‫الدول العربية‪ ،‬بعد �أن كانت احلركة ال�صهيونية قد ا�ستبعدت‬ ‫ج��ل��ب��ه��م‪ .‬وت��ذك��ر ال��وث��ائ��ق ال�صهيونية �أن م���ؤ���س�����س��ي احلركة‬ ‫ال�صهيونية قد خططوا �إقامة الكيان ال�صهيوين اعتماداً على‬ ‫اليهود الغربيني فقط‪ ،‬لكن مع اندالع احلرب العاملية الثانية‬ ‫وم��ع كل ما ح�صل لليهود �أب��ان احل��رب وخاللها‪ ،‬فقد �شعرت‬ ‫احلركة ال�صهيونية �أنها حتتاج �إىل تهجري اليهود يف الدول‬ ‫العربية وذلك من �أجل حت�سني الثقل الدميوغرايف لليهود يف‬ ‫مواجهة الثقل الدميوغرايف للفل�سطينيني‪ .‬ومن �أجل حتقيق‬ ‫هذا الهدف‪ ،‬فقد �أمر بن غوريون باخلطوات التالية‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬إر�سال بعثات من امل�ست�شرقني اليهود للدول العربية‬ ‫التي يتواجد فيها اليهود جلمع معلومات عنهم‪ ،‬ثم ال�شروع يف‬ ‫حماوالت �إقناعهم بالهجرة‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬عندما تبني لنب غوريون �أن هذه البعثات مل حتقق‬ ‫النجاحات التي كان ي�أمل يف حتقيقها‪ ،‬فقد �أمر جهاز املو�ساد‬ ‫بتنفيذ عمليات �إرهابية �ضد الوجود اليهودي يف العامل العربي‪،‬‬ ‫مثل تفخيخ وتفجري الكن�س واغتيال ال�شخ�صيات اليهودية‬ ‫ال��ن��اف��ذة وذل��ك م��ن �أج��ل دب ال��ف��زع يف نفو�س اليهود ودفعهم‬ ‫للفرار للكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وتذكر بع�ض الكتب التي تناولت �أو�ضاع اليهود يف العامل‬ ‫العربي �أنه قد برز دور �شلومو هليل‪ ،‬رئي�س الكني�ست الأ�سبق‬ ‫ك�ضابط يف املو�ساد يف تنفيذ الهجمات التي ا�ستهدفت اليهود‪.‬‬ ‫من هنا ف�إن امل�سرحية التي ي�شرف ليربمان على �إخراجها‬ ‫تبدو موغلة يف التفاهة وال�سطحية‪.‬‬

‫قراقوش‬ ‫ونوادر جحا‬ ‫األردني‬

‫احل��ك��وم��ة مت�����ش��ي ع��ل��ى ر�أ���س��ه��ا واىل اخللف‬ ‫وع��ك�����س ال�����س�ير ومل ي��ع��د مفهوما مل���اذا اال�صرار‬ ‫على لب�س مم�سحة الزفر التي تزكم االن��وف‪� .‬إذ‬ ‫مل ينق�ض بعد �سوى اي��ام على تعديلها لقانون‬ ‫املطبوعات والن�شر ال��ذي ما زال يواجه الرف�ض‬ ‫واال���س��ت��ن��ك��ار حتى �أحل��ق��ت��ه ب��رف��ع ا���س��ع��ار البنزين‬ ‫والديزل دون اعتبار لال�صالح ال�سيا�سي يف احلالة‬ ‫االوىل ودو�سا على م�شاعر النا�س بالثانية‪ ،‬وهم‬ ‫الذين ما لبثوا اخلروج من كلف رم�ضان والعيد‬ ‫حتى دخلوا ببدء العام املدر�سي واجلامعي حيث‬ ‫تت�ضاعف االعباء على اال�سر االردنية كافة‪ ،‬غري‬ ‫ان احلكومة ال تهتم �سوى لتوفري م�صروفاتها‬ ‫واخل�����ض��وع االع��م��ى ل�����ش��روط ال�����ص��ن��دوق والبنك‬ ‫ال��دول��ي�ين‪ ،‬ول��ي�����س حل��ي��اة ال��ن��ا���س ومن���ط الو�ضع‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫تفتقر احلكومة �إىل الدقة يف ح�ساب الوقت‬ ‫فتختار اال���س��و�أ‪ ،‬وتفتقر �إىل احل�صافة فتطالب‬ ‫الدول بفتح جيوبها لالردن مقابل فتحه احلدود‪،‬‬ ‫وكلمة جيوب غري معتمدة بالقامو�س ال�سيا�سي‬ ‫وه��ي امتياز خا�ص لهذه احلكومة‪ .‬وتفتقر �إىل‬ ‫الكيا�سة وهي تهدد بطرد الالجئني بدل احلديث‬ ‫عن تطبيق القانون‪ .‬وتفتقر �إىل احلنكة عندما‬

‫منبر السبيل‬

‫تقدر الو�ضع ال�سوري‪ ،‬و�إىل الديبلوما�سية عندما‬ ‫مي��ث��ل االردن غ�ي�ر ذي ���ص��ف��ة وظ��ي��ف��ي��ة ر�سمية‬ ‫مب�ؤمتر عدم االنحياز‪ .‬ول�لادراك عندما تفتعل‬ ‫معركة ت�سجيل الناخبني‪ ،‬وهناك اكرث من ذلك‬ ‫مما ي�ؤهلها لتكون افقر حكومة لتويل ال�سلطة‬ ‫وادارة الدولة طاملا ان فاقد ال�شيء ال يعطيه‪ ،‬فما‬ ‫الذي ممكن انتظاره �سوى املزيد من الزالت التي‬ ‫تقع على عاتق رئي�سها فايز الطراونة التي �ستكون‬ ‫كارثية يف النهاية‪.‬‬ ‫�أخطر ما يف احلكومة الأمية ال�سيا�سية التي‬ ‫يعرب عنها الطراونة وهو يدير ال�سلطة التنفيذية‬ ‫من موقع املتلقي‪ ،‬او مبوجب العمل بالقطاعي‬ ‫ورد الفعل الطارئ‪.‬‬ ‫وعدم القدرة على القراءة ملجمل ما يجري من‬ ‫حولنا وق�صر النظر يف ا�ستجالء امل�ستقبل وتوقع‬ ‫ال��ن��ت��ائ��ج‪ .‬وع��ن��دم��ا تغيب عنها حت���ذي���رات عمرو‬ ‫مو�سى‪ ،‬وتهديد االزمة ال�سورية‪ ،‬واطماع نتنياهو‬ ‫لتحويل االردن اىل خميم كبري لالجئني‪ .‬وهي ما‬ ‫بني التوهان حمليا والغياب دوليا وما تعي�شه من‬ ‫�ضياع و�شرود ومبا متتلكه من قلة احليلة تكون يف‬ ‫طريقها نحو الهالك والكارثة‪ ،‬وال ب�أ�س ان تذهب‬ ‫وحدها بعيد عن الدولة وال�شعب‪.‬‬

‫د‪�.‬أحمد نوفل‬

‫«الالجئون» اليهود!‬ ‫تعكف احل��ك��وم��ة الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة ح��ال��ي��اً على حملة وا�سعة‬ ‫ت��ه��دف �إىل ح�����ش��د ال���دع���م ال�����دويل ل��ن��زع ال�����ش��رع��ي��ة ع���ن حق‬ ‫الالجئني الفل�سطينيني يف املطالبة ب�إعادتهم �إىل الأرا�ضي‬ ‫التي �شردوا منها‪ ،‬وتعوي�ضهم عن اخل�سائر التي حلقت بهم‬ ‫جراء عمليات الطرد التي نفذتها الع�صابات ال�صهيونية قبيل‬ ‫وبعيد الإعالن عن الكيان ال�صهيوين‪ .‬الفكرة التي يقوم عليها‬ ‫التحرك ال�صهيوين اجلديد قدمية وتتمثل يف تقدمي اليهود‬ ‫ال�شرقيني الذين غادروا الدول العربية بعد الإعالن عن الكيان‬ ‫ال�صهيوين على �أنهم «الج��ئ��ون» تعر�ضوا لـ»الطرد و�صودرت‬ ‫ممتلكاتهم»‪ ،‬مما ي�ستوجب على املجتمع الدويل ت�أييد موقف‬ ‫�إ�سرائيل املطالب بتعوي�ض ه�ؤالء «الالجئني»‪ .‬وكما كان الأمر‬ ‫يف املرات ال�سابقة‪ ،‬ف�إن الذي يقوم على هذه التحرك هو حزب‬ ‫«�إ���س��رائ��ي��ل بيتنا» العن�صري‪ ،‬ال���ذي يتزعمه وزي���ر اخلارجية‬ ‫�أف��ي��غ��دور ل��ي�برم��ان‪ ،‬وذل���ك م��ن خ�لال ال����وزارات ال��ت��ي ي�سيطر‬ ‫عليها يف احلكومة‪ ،‬وهو ما جعل �إ�سرائيل ب�أ�سرها تقف خلفه‪،‬‬ ‫مع العلم �أن الذي بلور هذه الفكرة هو داين �أيالون‪ ،‬نائب وزير‬ ‫اخلارجية ال�صهيوين‪ ،‬و�سفري �إ�سرائيل الأ�سبق يف وا�شنطن‪.‬‬ ‫و�آخر ما تفتقت عنه �أذه��ان ه�ؤالء العن�صريني هو �إطالق «�أنا‬ ‫الجئ يهودي» على احلملة الأخ�يرة‪ .‬وتت�ضمن احلملة تكليف‬ ‫ثالث م�ؤ�س�سات �إ�سرائيلية بالتعاون لتوثيق و�إح�صاء �أمالك‬ ‫اليهود الذين عا�شوا يف العامل العربي‪ ،‬ثم هاجروا �إىل �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫وه��ي وزارة اخل��ارج��ي��ة‪ ،‬ووزارة ���ش���ؤون املتقاعدين‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع امل���ؤمت��ر اليهودي العاملي‪ ،‬وق��د ج��رى توثيق ع�شرين �ألف‬ ‫حالة من املهاجرين اليهود حتى الآن‪ .‬ويف الوقت ذاته تتوىل‬ ‫امل�ؤ�س�سات الثالثة تنظيم م���ؤمت��رات �صحفية ون���دوات دولية‬ ‫ابتدا ًء �شهر �أيلول احلايل‪ ،‬مبنا�سبة انعقاد اجلمعية العمومية‬ ‫للأمم املتحدة‪ .‬ومن �أجل حبك امل�سرحية‪ ،‬فقد تقرر �أن تقوم‬ ‫الكني�ست ب�إ�صدار لوائح وت�شريعات ُتلزم املفاو�ض الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫ب�أن يطرح يف املفاو�ضات النهائية ق�ضية «الالجئني» اليهود من‬ ‫الوطن العربي ك�شرط لإمتام �أي م�شروع �سالم‪� ،‬أو توقيع �أية‬ ‫اتفاقية‪ ،‬تعزيزا للقانون الذي �أ�صدرته الكني�ست عام ‪ 2010‬الذي‬ ‫ين�ص على ربط كل اتفاق نهائي بحل م�شكلة �أمالك الالجئني‬ ‫اليهود وحقوقهم كالجئني‪ .‬و�إن كان هذا ال يكفي‪ ،‬ف�إن التحرك‬ ‫اجل��دي��د يهدف �إىل �إح���راج م��ا يعرف مبع�سكر «االع��ت��دال» يف‬ ‫ال��ع��امل ال��ع��رب��ي‪ ،‬حيث �أن���ه يطالب ب��رب��ط ق�ضية «الالجئني»‬ ‫اليهود مببادرة ال�سالم العربية التي �أعلنها العاهل ال�سعودي‬ ‫امللك عبداهلل عام ‪ ،2002‬التي ن�صتْ على �إن�شاء دولة فل�سطينية‬ ‫على حدود ‪ ،1967‬وعودة الالجئني‪ ،‬ك�شروط لتطبيع العالقات‬ ‫مع �إ�سرائيل‪ ،‬مما يعني ت�سوية حقوق املهاجرين اليهود �ضمن‬ ‫بند التطبيع‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل بع�ض التحركات الهادفة‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫الكنانة وفلسطني‬ ‫حر�ص مبارك التابع لإ�سرائيل على الن�أي مب�صر عن‬ ‫حميطها احليوي العربي بعامة وع��ن فل�سطني بخا�صة‪،‬‬ ‫و�أن ين�أى بها عن كل ق�ضايا الأمة‪ ،‬و�أن يباعد بني النا�س‬ ‫والقيم الدينية يف حرب �سافرة على كل ما ذكر من دوائر‪:‬‬ ‫العروبة واملقد�سات وامل�سرى‪ ..‬والدين بحد ذات��ه‪ ..‬و�شاء‬ ‫اهلل �أن ينتقم من هذا الطاغية املت�أله و�أن يذله و�أن يجعله‬ ‫ع�برة ودر���س��اً لكل طاغية متجرب متكرب ال ي���ؤم��ن بيوم‬ ‫احل�ساب‪.‬‬ ‫وكان زواله و�إذالل��ه ن�صرة للأمة كلها وملحيط م�صر‬ ‫العربي ولق�ضية فل�سطني ب��ال��ذات فكانت ه��ي امل�ستفيد‬ ‫الأول والرابح الأول‪..‬‬ ‫ويف مهرجان �سنوي يقيم ملتقى القد�س يوماً �أو �أياماً‬ ‫للقد�س والأق�صى وفل�سطني‪ ،‬وقد طلبوا �إيل �أن تكون يل‬ ‫كلمة يف ه��ذا االح��ت��ف��ال‪ ..‬وه���ذه ه��ي الكلمة �أوزع��ه��ا على‬ ‫حلقات حتى ال نطيل املقام واملقال‪:‬‬ ‫ب�����س��م اهلل ال���رح���م���ن ال����رح����ي����م‪ .‬احل���م���د هلل �أع���زن���ا‬ ‫ووحدنا بالإ�سالم ون�صرنا بالإ�سالم وجعل لنا‬ ‫بالإ�سالم‪ّ ..‬‬ ‫ذكراً بالإ�سالم وفتح لنا �آفاق الأر�ض بالإ�سالم‪ ..‬وال�صالة‬ ‫وال�����س�لام على معلم الأن����ام �سيدنا حممد عليه ال�صالة‬ ‫وال�سالم‪ .‬وبعد‪.‬‬ ‫ف�شكر اهلل لهذا امللتقى م��ن �أج��ل القد�س والأق�صى‬ ‫وفل�سطني‪� ..‬أنهم يتبنون ق�ضية الأمة الأوىل يف وقت يراد‬ ‫لنا فيه �أن تن�سى يف حرب على الذاكرة ال يهد�أ �أواره��ا وال‬ ‫تخفت نارها‪ .‬ولئن مل تتحرك الأمة مل�سرى �سيد النبيني‬ ‫وللأق�صى ال��ذي هو قبلتنا الأوىل وامل�سجد الثاين الذي‬ ‫و�ضع يف الأر���ض لعبادة اهلل وثالث احلرمني‪ ..‬فباهلل لأي‬ ‫���ش��يء ب��ع��ده ي��ت��ح��رك��ون؟ �إن���ه الأق�����ص��ى وك��ف��ى‪� ..‬إن���ه �آي���ة يف‬ ‫فاحتة �سورة يف قلب امل�صحف مثلما هو نب�ض حي يف قلب‬ ‫كل م�سلم‪.‬‬ ‫فمعذرة هلل ربنا وربكم �أ ّنا نرى الأق�صى يه ّود ونحن‬ ‫�أمة قاربت املليارين ثم ال منلك حراكاً‪ ..‬ما مينعنا؟ �أهو‬ ‫الوهم؟ �أهو �ضعف اليقني؟ �أم ماذا؟ ومعذرة للأق�صى �أ ّنا‬ ‫ال منلك �سوى الكلمات‪ ..‬وم��ع��ذرة للم�سرى م��رة �أخرى‬ ‫�أن��ه حتى الكلمات عاجزة خ��ام��دة‪ ..‬وك��ان ينبغي �أن تكون‬ ‫متوهجة م�شتعلة متفجرة‪ ..‬لكن ما تقول موهبة عاجزة‬ ‫وهمة متقاع�سة؟ ثم معذرة لكم �أن �أخاطب جمعكم الكرمي‬ ‫ب�ضعفي وعجزي وكان ينبغي �أن يكون يف املوقع هذا واملوقف‬ ‫هذا مَن كلماته كطلقات املدافع وزخ��ات الر�صا�ص‪ ..‬مَن‬ ‫حت��رك كلماته راق��د الهمم وف��ات��ر ال��ع��زم��ات‪ ..‬مَ��ن توقظ‬ ‫عباراته النا�س من �سبات‪..‬‬

‫• كيف نقر�أ التاريخ؟‬

‫ احل�سا�سية من التاريخ حالة مر�ضية‪.‬‬‫ التاريخ معني التجربة الإن�سانية‪ ..‬ووع��اء اخلربة‬‫الب�شرية‪.‬‬

‫ والتاريخ يقر�أ يف �سياقه‪ ..‬والتاريخ كالنهر مندفع‬‫متدفق يجري‪ ..‬ونقر�أ كل موجة من موجاته يف �سياقها‬ ‫وظروفها‪..‬‬ ‫ وال يجوز �إ���س��ق��اط حمولة احلا�ضر على التاريخ‪.‬‬‫مبعنى �أ ّنا ال نحمل الأنبياء الكرام خطايا ه�ؤالء الأ�شرار‬ ‫اللئام الذين يحتلون �أر�ضنا هذه الأيام‪..‬‬ ‫ ف��ه��ل ن��ق��ر�أ ال��ت��اري��خ ب��ح��م��ول��ة احل��ا���ض��ر امل�شحونة‬‫بالغ�ص�ص ون�سقطها ب�أثر رجعي على املر�سلني الكرام الذين‬ ‫هم رحمة الأنام!؟ ولو بعث �سليمان حياً ملا كان �إال يف �صفنا‬ ‫�ضد حلف ال�شيطان ال�صهيوين الأم��ري��ك��ي الإمربيايل‬ ‫العدواين ال�شركي الفاجر الفا�سد املف�سد‪ .‬وهل تظنون �أن‬ ‫يعقوب ميكن �أن ينحاز �إال �إليكم كم�سلمني موحدين ُتعلون‬ ‫كلمة الدين وتن�صرون م�سرى �سيد النبيني؟‬ ‫ �إن �إمامة امل�صطفى للأنبياء واحد من معانيها �أن‬‫ينق�شع م��ن عقلنا مثل ه��ذا الإ���س��ق��اط م��ن احلا�ضر على‬ ‫التاريخ‪« .‬تلك �أمة قد خلت لها ما ك�سبت ولكم ما ك�سبتم‬ ‫وال ُت�س�ألون عما كانوا يعملون»‬ ‫• م�صر يف القر�آن‪ ..‬والأر�ض املباركة يف القر�آن‪.‬‬ ‫ذك��رت «م�صر» يف ال��ق��ر�آن ‪4‬م��رات بهذا اللفظ‪� .‬سوى‬ ‫الإ�شارات الأخرى الكثرية لأحداث متت يف هذا املكان و�إن‬ ‫مل يذكر املكان‪ .‬فهو ت�صريحاً و�إ�شارة �أكرث مكان ورد ذكره‬ ‫يف ال��ق��ر�آن‪ ،‬وم��ا ذاك فيما �أرى �إال لأهمية م�صر ودورها‬ ‫التاريخي واجليو�سيا�سي‪ ..‬وهذه موا�ضع ذكرها‪« :‬و�أوحينا‬ ‫�إىل م��و���س��ى و�أخ��ي��ه �أن ت��ب��وءا مب�صر لقومكما بيوتاً»‪87‬‬ ‫يون�س ���س��ورة‪« .10‬وق��ال ال��ذي ا���ش�تراه من م�صر المر�أته‬ ‫�أكرمي مثواه‪� 21 »..‬سورة يو�سف‪« .12‬وق��ال ادخلوا م�صر‬ ‫�إن �شاء اهلل �آمنني» ‪� 99‬سورة يو�سف رقم‪« .12‬ونادى فرعون‬ ‫يف قومه ق��ال‪ :‬يا ق��وم �ألي�س يل ملك م�صر» ‪ 51‬الزخرف‬ ‫�سورة‪.43‬‬ ‫وذك��رت الأر���ض املباركة بو�صف «باركنا فيها» ‪4‬مرات‬ ‫�سوى امل�سجد الأق�صى الذي باركنا حوله‪ .‬وهذه املوا�ضع‪:‬‬ ‫«و�أورث��ن��ا القوم الذين كانوا ي�ست�ضعفون م�شارق الأر�ض‬ ‫ومغاربها التي باركنا فيها» الأعراف‪« .137‬وجنيناه ولوطاً‬ ‫�إىل الأر�ض التي باركنا فيها للعاملني» الأنبياء‪« .71‬جتري‬ ‫ب�أمره �إىل الأر�ض التي باركنا فيها‪ »..‬الأنبياء‪« .81‬وجعلنا‬ ‫بينهم وبني القرى التي باركنا فيها قرى ظاهرة» �سب�أ‪18‬‬ ‫قلت‪� :‬إن ملكة با�سمها ال�صريح ذكرت مرتني وبو�صف‬ ‫�أم القرى مرتني فهذه �أربع‪.‬‬ ‫• «والتني والزيتون وطور �سينني»‬ ‫ذك���ر اهلل ال��ط��ور ع�شر م���رات ختمها ب�����س��ورة التني‪:‬‬ ‫«وال��ت�ين وال��زي��ت��ون وط���ور �سينني» فجمع يف ه��ذا الق�سم‬ ‫بني فل�سطني وط��ور �سيناء‪ ..‬والح��ظ هذا اجلمع كذلك‪:‬‬ ‫«و���ش��ج��رة ت��خ��رج م��ن ط���ور ���س��ي��ن��اء ت��ن��ب��ت ب��ال��ده��ن و�صبغ‬ ‫ل�ل�آك��ل�ين» وال�شجرة املق�صودة هنا ه��ي �شجرة الزيتون‪.‬‬

‫والزيتون رمز فل�سطني‪ .‬بداللة �سورة «والتني والزيتون»‬ ‫وبداللة الواقع‪ .‬ومع هذا جعل القر�آن �شجرة الزيتون رمز‬ ‫فل�سطني‪ ،‬مرتبطة بالطور‪ ،‬ليقول لك �إن املكانني مباركان‬ ‫وه��م��ا منبت ال�����ش��ج��رة امل��ب��ارك��ة وت��وح��د بينهما ال�شجرة‬ ‫املباركة‪ ،‬وي�شرتكان يف ا�ستنبات هذه ال�شجرة!‬ ‫• يف ق�صة يو�سف‪ ..‬وقفات‪.‬‬ ‫ عندما �ألقي يو�سف يف اجل��ب �إب��ع��اداً من �إخوته له‬‫م��ن فل�سطني وه��ذا ه��و االف�ترا���ض امل��ك��اين الأق����وى‪ ..‬وال‬ ‫عقدة عندنا من هذا‪ ..‬التقطته م�صر‪ ..‬واحت�ضنته م�صر‪..‬‬ ‫و���ص��ح��ي��ح �أن��ه��ا ب��اع��ت��ه وا���ش�ترت��ه و���س��ج��ن��ت��ه‪ ..‬لكنها عادت‬ ‫ف�أكرمته و�سلمته مقاليدها‪ ..‬فم�سحت الإ�ساءة بالإح�سان!‬ ‫ وعندما جاء �إخوة يو�سف �إىل م�صر عندما �ضربت‬‫املجاعة والقحط املنطقة برمتها‪ ،‬وفل�سطني منها‪ ..‬علم‬ ‫�إخ���وة يو�سف �أن ال�صدر احل��اين ه��و م�صر‪ ..‬و�أن �شريان‬ ‫احلياة يف م�صر ومن م�صر وما خاب ظنهم‪ ..‬وقد جاء �إخوة‬ ‫يو�سف من فل�سطني �إىل م�صر �أربع مرات يف �أربع رحالت‬ ‫يف جميعها كانوا يتلقون الإك��رام من م�صر ومل يكن عند‬ ‫م�صر ح�سا�سية �أن يحكمها يو�سف القادم من فل�سطني‪..‬‬ ‫مثلما مل يكن عندها ح�سا�سية �أن يكون �أحد �أعظم �شيوخ‬ ‫الأزهر فيها ال�شيخ يو�سف خال الدكتور ف�ضل عبا�س رحمه‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫ وقوله تعاىل يف �سورة يو�سف‪« :‬وملا ف�صلت العري قال‬‫�أبوهم �إين لأج��د ري��ح يو�سف ل��وال �أن تفندون» �أفهم �أنها‬ ‫و�صلت احلد الفا�صل بني م�صر وفل�سطني وهو حد وهمي‬ ‫بطبيعة احل���ال! لقد �أن��ق��ذت فل�سطني م�صر م��ن �أزمتها‬ ‫وجماعة كان ميكن �أن تع�صف بها من خالل �إدارة يو�سف‬ ‫مل�صر‪ ،‬وقيادة مركبها �إىل بر الأمان‪ ،‬يف قيادة ا�سرتاتيجية‬ ‫ع�برت الأزم����ة‪ ،‬واج��ت��ازت املحنة يف �سال�سة وي�سر‪ .‬وردت‬ ‫م�صر اجلميل بجميل ف�أنقذت هي بدورها من جاءها من‬ ‫فل�سطني م��ن جماعته وم��ن اجل��دب وامل��ح��ل ال��ذي �ضرب‬ ‫الإقليم برمته‪.‬‬ ‫ لقد كانت حركة القوافل ن�شطة متوا�صلة ال تكاد‬‫تنقطع من خ�لال �إ���ش��ارات ق�صة يو�سف‪� .‬أر�أي���ت �إىل قول‬ ‫الإخوة‪« :‬و�ألقوه يف غيابة اجلب يلتقطه بع�ض ال�سيارة‪»..‬‬ ‫ومل يخب ظنهم ف�سرعان ما ج��اءت �سيارة كما ق��ال اهلل‪:‬‬ ‫«وجاءت �سيارة ف�أر�سلوا واردهم‪ »..‬ولو كانت القوافل على‬ ‫غ�ير ه���ذه ال��وت�يرة لق�ضى ي��و���س��ف يف اجل����ب‪ ..‬ول��ك��ن اهلل‬ ‫�سلم‪.‬‬ ‫�إين �أع��ت��ق��د كما قلت قبل �سبع وع�شرين �سنة حني‬ ‫كتبت كتابي عن �سورة يو�سف �إن من �أه��م مرامي الق�صة‬ ‫هذا الربط املحكم بني فل�سطني وم�صر‪..‬‬ ‫واحلديث مو�صول‪..‬‬

‫د‪.‬تي�سري الغول‬

‫الحكومة بني العور والعمى‬ ‫ت�ستجدي احلكومة املواطنني على كافة ال�صعد‬ ‫املتاحة من �أج��ل الت�سجيل لالنتخابات‪ ،‬وجتند كافة‬ ‫الف�صائل للحيلولة دون مقاطعة االنتخابات والنهو�ض‬ ‫بن�سبة الت�سجيل التي قد تدل على ن�سبة امل�شاركة‪ .‬فقد‬ ‫جندت احلكومة وزارة الأوقاف التي عممت كتباً ر�سمية‬ ‫للخطباء ب�ضرورة ت�شجيع النا�س على الت�سجيل‪ ،‬فامتثل‬ ‫لهذا الأمر من امتثل ورف�ض من رف�ض‪ .‬و�أوع��زت اىل‬ ‫�شيوخ الع�شائر من خالل قوى ال�ضغط يف حماولة �إقناع‬ ‫النا�س يف التوجه اىل الت�سجيل‪ ،‬ورف�ض فكرة املقاطعة‬ ‫التي تعد يف العرف احلكومي حتري�ضاً وع�صياناً مدنياً‪.‬‬ ‫وق��د جندت �أي�ضاً الأب���واق وو�سائل الإع�ل�ام الر�سمية‬ ‫يف الت�شجيع وامل��ب��ادرة للت�سجيل لالنتخابات‪ ،‬وتفويت‬ ‫الفر�صة على املغر�ضني الذين يدعون اىل املقاطعة‪.‬‬

‫وح��اول��ت �أي�ضاً �أن تكتم �أف���واه املعار�ضني لالنتخابات‬ ‫بالتهديد ت���ارة‪ ،‬ومبنعهم م��ن ال��و���ص��ول اىل قطاعات‬ ‫ال�شعب ت��ارة‪ .‬وبحجب املواقع االلكرتونية والقر�صنة‬ ‫غ�ير النظيفة ت���ارة �أخ�����رى‪ .‬وم���ع ك��ل ذل���ك التهوي�ش‬ ‫واحل�����ش��د‪� ،‬إال �أن ن�سبة امل�سجلني م��ا زال���ت منخف�ضة‬ ‫جداً؛ ما يدل على �أزمة الثقة امل�ستحكمة بني املواطن‬ ‫واحلكومة التي تزداد انفراجاً و�سعة يوماً بعد يوم‪.‬‬ ‫�أم���ا الق�شة ال��ت��ي ق�صمت ظهر البعري فقد كانت‬ ‫يف القرار الأخ�ير ال��ذي �أوق��ع احلكومة يف فخ كبري دل‬ ‫على انعدام الر�ؤيا لديها وتخبطها حينما قررت زيادة‬ ‫�أ�سعار امل�شتقات النفطية فقد انقلب كل ال�سحر الذي‬ ‫�أعدته على هيبتها و�سحنتها‪ .‬مما زاد عدد املقاطعني‬ ‫لالنتخابات وزيادة قناعة النا�س �أال جدوى من الرك�ض‬

‫وراء �سراب احلكومة الذي �سينتهي ال حمالة اىل نفق‬ ‫مظلم غري م�أمون‪.‬‬ ‫لقد زادت قناعة امل��واط��ن باملثل ال���ذي ي��ق��ول‪� :‬إذا‬ ‫�أراد اهلل �أن يتع�س منلة جعل لها �أجنحة تطري بها‪.‬‬ ‫واحلكومة ت�ستطيع الطريان وت�ستطيع جتاوز النا�س‬ ‫والقفز على �صدورهم بالقرارات والأوام��ر‪ ،‬ولكن ذلك‬ ‫لن يقربها من اح�سا�س النا�س وحمبتهم‪ ،‬بل بقرارات‬ ‫خاطئة ت�شبه اىل حد كبري بالذي يحتطب لي ً‬ ‫ال‪ ،‬فتارة‬ ‫ي�ضرب الغ�صن وتارة ي�ضرب يده و�ساقه‪.‬‬ ‫كانت احلكومة يف بدايتها عوراء ترى بعني واحدة‪،‬‬ ‫ولكنها اليوم عمياء بكماء لن ينفعها ن�صح وال �إر�شاد‪،‬‬ ‫فال تتعبوا �أنف�سكم �أيها امل�صلحون وانتظروا قرارات‬ ‫�أخرى خاطئة ترتى‪.‬‬ ‫رعد الرما�ضنة‬

‫اهلل يسرت األردن من قرارات العبث بالنار‬ ‫يحرتق امل��واط��ن الأردين يوما ً بعد ي��وم بنار ولهيب‬ ‫ارت��ف��اع الأ���س��ع��ار‪ ،‬وال�سبب ن��ار ولهيب الف�ساد واملف�سدين‪،‬‬ ‫وتزداد املديونية ب�أرقام تراكمية �سنة بعد �سنة حتى �أ�صبحت‬ ‫�سمتنا كيف نت�سول‪.‬‬ ‫فهل يحق لنا �أن نحلم ب�أردن ينتج �أكرث مما ي�ستهلك؟‬ ‫لقد ذهب بنا الفا�سدون اىل طريق جمهول مل�ستقبل مظلم‬ ‫�أ�سود تتحطم عليه كل الآم��ال‪� ،‬إن ما يزيد الأمر �سوءاً �أن‬ ‫هنالك فئة وزم��رة قليلة يف الوطن ي��زداد غناها وثروتها‬ ‫يوما بعد يوم‪ ،‬واملواطن ينظر وينتظر لعل يف الأفق ما يب�شر‬ ‫بخري وعلى ر�أي �آبائنا (لو بدها الدنيا متطر كان غيمت)‪،‬‬ ‫ف�أ�صبحت القناعات لدى اجلميع �أال �إرادة جادة للإ�صالح ال‬ ‫بل ا�ستمرار بالف�ساد‪ ،‬وما التح�ضري لالنتخابات و�إجرائها‬ ‫على ال�صورة التي نرى عنا ببعيد‪.‬‬ ‫�إن جم��ازف��ة رئي�س ال����وزراء ال��ط��راون��ة يف رف��ع �أ�سعار‬ ‫امل��ح��روق��ات م��ا ه��ي �إال ا���س��ت��م��رار لتجاهل وج���ود املواطن‬

‫و�إ�ست�سخاف بعقله وكرامته وال�ضغط عليه حتى ي�صل �إىل‬ ‫م�ستوى االنفجار‪� ،‬أال يعلم الطراونة �أن �أ�صل املا�س �أبخ�س‬ ‫الأ���ص��ول (ك��رب��ون وح���راره و�ضغط �شديد) فكيف �إذا كان‬ ‫ال�شعب الأردين من �أجود الأ�صول‪ ،‬فعندما يتعر�ض حلرارة‬ ‫و�ضغط �شديدين �سينتج خري الأمم وخري ال�شعوب املتحررة‬ ‫من ربق العبودية للفا�سدين اىل حياة عادلة وحرة كرمية‪.‬‬ ‫�إن قناعة ال�شعب الأردين �أ�صبحت مت�أ�صلة يف مفهوم‬ ‫م�شرتك لدى اجلميع �أن احلكومة لو �أخذت وا�ستنزفت كل‬ ‫رواتب املواطنني لبقيت املديونية كما هي و�سي�ستمر الف�ساد‬ ‫واملف�سدين و�سيبقى احلال على ما هو عليه وال �أمل يرجتى‬ ‫يف امل�ستقبل لأنه ال �إرادة للإ�صالح وال هكذا تورد الإبل اىل‬ ‫م�ساقيها‪.‬‬ ‫هل الو�ضع الأردين يب�شر بخري‪ ،‬خا�صة يف ظل قرارات‬ ‫حمقاء؟ كيف تلج�أ احلكومة اىل ا�ستنها�ض همم النا�س من‬ ‫�أجل الت�سجيل لالنتخابات وهي جتلدهم ليل نهار‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫�إن ال�شعب الأردين �أ�صبح يكره ق��دوم ف�صل ال�شتاء‬ ‫ف�صل اخل�ير؛ لأن��ه �أ�صبح يح�سب مليون ح�ساب للوقود‪،‬‬ ‫و�أ�صبح يكره ع��ودة الطالب للمدار�س و�أ�صبح يت�أفف من‬ ‫�أي منا�سبة‪.‬‬ ‫ال ح��ل مل�شكالت ه���ذا ال��ب��ل��د ���س��وى الإ����ص�ل�اح املتمثل‬ ‫�إبتداء يف �إقالة هذه احلكومة وايجاد حكومة �إنقاذ وطني‬ ‫ت�شكل نقطة ت��واف��ق ب�ين �أط��ي��اف ال�شعب الأردين وتعمل‬ ‫ه��ذه احلكومة على تعديل الد�ستور والقوانني مبا يكفل‬ ‫حتمل ال�شعب م�س�ؤولية نف�سه و�إدارة �ش�ؤون حياته وحتقيق‬ ‫ال�شورى (الدميقراطية) حتى ن�صل اىل حكومة منتخبة‬ ‫على �أ�سا�س برامج تخدم اجلميع ‪،‬و�أن ت�سائل احلكومات عن‬ ‫هذه الربامج من حيث التنفيذ �أو التق�صري‪.‬‬ ‫‪raed.rama@ymail.com‬‬

‫فراج �إ�سماعيل‬

‫زلزال مرسي‬ ‫يف طهران‬ ‫يثبت مر�سى ي��و ًم��ا بعد ي��وم �أن���ه رجل‬ ‫ال����دول����ة امل��ن��ا���س��ب مل�����ص��ر يف ه����ذه املرحلة‬ ‫ال��ت��اري��خ��ي��ة ال��ه��ام��ة‪ ..‬خ��ط��اب��ه �أم�����س �أم���ام‬ ‫قمة عدم االنحياز زلزال بدرجة ‪ 8‬ريخرت‪،‬‬ ‫فقد جنح يف تدمري ال�صورة النمطية التي‬ ‫انطبعت عامل ًيا عن م�صر خالل عقود حكم‬ ‫مبارك‪.‬‬ ‫جن���ح يف حت��وي��ل ح�����ض��وره ل��ق��م��ة عدم‬ ‫االنحياز يف طهران �إىل نقلة نوعية مهمة‬ ‫مل�صر لتخرج �سيا�ستها اخلارجية من غرفة‬ ‫الإفاقة دون حاجة لن�صائح الكاتب توما�س‬ ‫فريدمان‪ ،‬الذي ن�شرت له �صحيفة «ال�شرق‬ ‫الأو�سط» مقاال �أم�س بعنوان «توجه مر�سى‬ ‫اخل����اط����ئ» ع����ن زي����ارت����ه ل���ط���ه���ران قائال‪،‬‬ ‫�إن���ه ي��ج��ب عليه –�أي مر�سي– �أن ي�شعر‬ ‫باخلجل!‬ ‫خطابه كان م�شهودًا وم�ؤث ًرا ومكتو ًبا‬ ‫بعناية فائقة ت�ستدعى التهنئة على اختيار‬ ‫ال�����ش��خ�����ص‪ ،‬ال�����ذي ق����ام ب�����ص��ي��اغ��ت��ه وو�ضع‬ ‫عنا�صره‪ ..‬طب ًعا هناك فرق كبري بني لغة‬ ‫هذا اخلطاب وغريه من خطابات اخلنوع‪،‬‬ ‫التي �ألقاها مبارك طوال ‪� 30‬سنة‪.‬‬ ‫حتدث معي �صحفي �إي��راين من عرب‬ ‫الأه��واز‪ ،‬م�ؤكدا �أن �شعر ج�سمه اهتز �أثناء‬ ‫اخل��ط��اب ح�� ًب��ا مل�����ص��ر‪ ،‬ال��ت��ي ا�ستيقظت من‬ ‫غفوتها وع���اد ا�سمها ي��ت�ل�ألأ يف �صفحات‬ ‫�سيا�سات العامل‪ ،‬ولي�س كما قزمها مبارك‬ ‫ربا من �أخبار الوفيات واحلوادث‬ ‫وجعلها خ ً‬ ‫واالعتقاالت وانهيارات العقارات وطوابري‬ ‫اخلبز وال�سكر!‬ ‫فهد ال�شليمي رئي�س املنتدى اخلليجى‬ ‫للأمن وال�سالم قال لقناة العربية‪« :‬عندما‬ ‫طالب مر�سي با�ستبدال النظام ال�سورى‬ ‫�أو تغيريه فهو يرتجم �أحا�سي�س الغالبية‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة‪ ،‬ف��ق��د �أرج���ع���ت كلمته م�����ص��ر �إىل‬ ‫خ�صو�صا �أنه طالب‬ ‫دورها الريادى عرب ًيا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ب�أن يتم �إحقاق احلق‪ ،‬و�أن الظامل ال بد �أن‬ ‫يحا�سب»‪.‬‬ ‫�إيران �أرادت ا�ستغالل قمة عدم االنحياز‬ ‫للدعاية وجتميل �صورتها واحل����ؤول دون‬ ‫توجيه انتقادات لنظام ب�شار الأ���س��د‪ ،‬حتى‬ ‫�إن كلمتي املر�شد خامنئي والرئي�س �أحمدي‬ ‫جن��اد خلت م��ن �أي ذك��ر ل�ل�أزم��ة ال�سورية‪،‬‬ ‫ل���ك���ن م���ر����س���ي خ���ط���ف الأن�����ظ�����ار يف حلظة‬ ‫خ��اط��ف��ة وو���ض��ع ال���ث���ورة ال�����س��وري��ة يف قلب‬ ‫امل�ؤمتر وعقله‪.‬‬ ‫قبل ذل��ك بيوم واح��د‪ ،‬ويف الليلة التي‬ ‫�سبقت القمة‪ ،‬حتدث ب�شار الأ�سد يف مقابلة‬ ‫مع حمطة حملية‪ ،‬حيث بدا مغي ًبا للغاية‬ ‫ع���ن واق�����ع ب���ل��اده‪ ،‬ذك���رن���ا ب���ال���ق���ذايف‪ ،‬وهو‬ ‫يقول لأ�شباحه‪�« :‬إىل الأم���ام‪ ..‬ال تراجع»‪.‬‬ ‫الأ�سد كررها مع تعديالت ب�سيطة بقوله‪:‬‬ ‫«�إن��ن��ا نتقدم ل�ل�أم��ام‪ ،‬ول��ن يعيدنا الأتراك‬ ‫للخلف»!‬ ‫حت����دث الأ����س���د ع���ن م��ع��رك��ة �إقليمية‬ ‫وعاملية‪ ،‬ك�أنه يوجه ر�سالة �إىل قمة طهران‪،‬‬ ‫فجاءه الرد قا�ص ًما طاح ًنا من م�صر‪ ،‬ومن‬ ‫ق��ل��ب ط��ه��ران ع��ا���ص��م��ة ال���دول���ة الإقليمية‬ ‫الكربى التى ت�ضع كل �إمكانياتها للحفاظ‬ ‫على نظام ب�شار الأ�سد و�إطالة عمره‪.‬‬ ‫���س��وري��ا ال��ر���س��م��ي��ة �أع��ل��ن��ت م���ن دم�شق‬ ‫بعد نهاية خ��ط��اب مر�سي ب�ساعة �أو �أكرث‬ ‫قليال‪� ،‬أن الرئي�س امل�����ص��ري يحر�ض على‬ ‫�سفك الدماء يف �سوريا‪ .‬نظام ي�سفك �أنهارا‬ ‫من الدماء على م��دار ال�ساعة يتهم غريه‬ ‫بذلك؛ ما يعني �أن��ه يف غيبوبة �سريرية ال‬ ‫�شفاء منها‪.‬‬ ‫نا�ضجا عندما‬ ‫��ة‬ ‫ل‬ ‫دو‬ ‫��ل‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫��ان‬ ‫ك‬ ‫مر�سي‬ ‫ً‬ ‫�أ�شاد بالرئي�س الراحل جمال عبد النا�صر‬ ‫كم�ؤ�س�س حلركة عدم االنحياز مع م�ؤ�س�سني‬ ‫تاريخيني لن ميحوهم الزمن من ذاكراته‬ ‫كنهرو وتيتو و�سكارنو‪.‬‬ ‫مر�سي خرج من رحم «الإخوان» الذين‬ ‫لهم ث�أر تاريخى مع عبدالنا�صر‪ ،‬ومع هذا‬ ‫مل يت�أثر‪ ،‬ومل يلعب �ضد التاريخ‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫فهمي هويدي‬

‫ثورة اليمن‬

‫الحكومة‬

‫يف خطر‬

‫تمثل من؟‬

‫ثورة اليمن يف خطر‪ .‬فهي لي�ست معر�ضة لالجها�ض فح�سب‪،‬‬ ‫و�إمن��ا �صار البلد كله مهددا بالتفكيك‪ .‬بعدما �أ�صبح يعي�ش و�ضعا‬ ‫غاية يف الغرابة‪� .‬إذ قد ال يخطر على بال �أحد �أن اليمن بعد الثورة‬ ‫�أ�صبح خا�ضعا لرئي�سني وجي�شني و�إع�لام�ين‪� .‬صحيح �أن الرئي�س‬ ‫ال�شرعي عبدربه من�صور هادي ميار�س عمله يف مكتبه‪� ،‬إال �أن الرئي�س‬ ‫ال�سابق علي عبداهلل �صالح الذي �أجرب على التنحي عن من�صبه بعد‬ ‫طول م�ساومة ومراوغة اليزال طليقا وموجودا يف البلد‪ ،‬ال هو غادر‬ ‫�صنعاء‪ ،‬وال هو اعتزل ال�سيا�سة �أو التزم ال�صمت‪ ،‬كما �أنه مل يحا�سب‬ ‫على ممار�سات عهده بعدما منحته املبادرة اخلليجية احل�صانة و�أمنته‬ ‫هو و�أ��س��رت��ه‪ .‬ولأن��ه ا�ستمر قاب�ضا على ال�سلطة لأك�ثر من ثالثني‬ ‫عاما‪ ،‬فقد �صار له نفوذه ورجاله وثروته‪� .‬إ�ضافة �إىل �أن ابنه اليزال‬ ‫يتوىل رئا�سة احل��ر���س اجل�م�ه��وري‪ .‬وه��و م��ا جعل العا�صمة �صنعاء‬ ‫مق�سمة بني نفوذ الرجلني‪ ،‬اللذين �صار لكل منهما منربه الإعالمي‪،‬‬ ‫الأمر الذي �أعطى انطباعا ب�أن يف البلد نظامني متناف�سني ال ميثل‬ ‫�أي منهما مركز القوة‪ ،‬و�إمن��ا ح��ول الرجلني �إىل مركزين لل�ضعف‬ ‫يتعاي�شان جنبا �إىل جنب يف العا�صمة‪ ،‬الأمر الذي قل�ص كثريا من‬ ‫نفوذ الدولة وهيبتها‪.‬‬ ‫حني �ضعف املركز كان من الطبيعي �أن ينفرط عقد الأطراف‪.‬‬ ‫وحني ينح�سر ظل الدولة ويرتاجع نفوذها فلم يكن غريبا �أن ت�صبح‬ ‫القبيلة هي احلل‪ .‬وما حدث يف اليمن ذهب �إىل �أبعد من ذلك‪ ،‬فقد‬ ‫كانت تلك فر�صة احلوثيني يف ال�شمال‪ ،‬لأن يلتقطوا �أنفا�سهم ويرتبوا‬ ‫�صفوفهم ويعززوا موقفهم يف مواجهة النظام الذي عمد �إىل قمعهم‬ ‫منذ خم�س �سنوات‪ ،‬حتى �أنهم �أطلقوا قناة ف�ضائية با�سم «امل�سرية»‪،‬‬ ‫وكادوا يكت�سبون و�ضعا �أقرب �إىل و�ضع الأكراد يف �شمال العراق‪ ،‬من‬ ‫حيث احتفاظهم بخ�صو�صية كيانهم مع بقائهم داخ��ل ال��دول��ة‪ ،‬بل‬ ‫انهم متددوا حتى جتاوزوا �صعدة �إىل عمران‪ .‬و�صارت لهم امتدادات‬ ‫�أو خاليا يف �صنعاء ذاتها‪ .‬وهناك من يهم�س قائال ب�أنهم ير�شحون‬ ‫�أنف�سهم لكي يقيموا منوذجا للإمامة اجلديدة يف اليمن‪.‬‬ ‫الأم��ر يف اجل�ن��وب �أ� �س��و�أ و�أ��ش��د خ�ط��را‪ .‬لأن امل�ط��روح الآن دعوة‬ ‫النف�صاله وال �ع��ودة �إىل و��ض��ع م��ا قبل �سنة ‪ ،1990‬ال��ذي مت��ت فيه‬ ‫الوحدة بني �شطري اليمن‪ .‬وت�شهد املحافظات اجلنوبية هذه الأيام‬ ‫مظاهرات تنادي باالنف�صال‪ ،‬وهو ما حدث �أخريا يف حلج وال�ضالع‪،‬‬ ‫وقبلهما يف عدن‪ .‬ويقود احلراك اجلنوبي هذه الدعوة رافعا �شعارات‬ ‫من قبيل «فك االرتباط مطلبنا» و«اال�ستقالل خيارنا»‪.‬‬ ‫من الأح��داث الالفتة للنظر يف هذا ال�سياق �أن �أح��د �أب��رز دعاة‬ ‫االنف�صال‪ ،‬ال�سيد �أحمد احل�سني عاد من منفاه �أخريا �إىل حلج‪ ،‬و�صار‬ ‫يتحدث علنا عن حترير اجلنوب من نظام «االحتالل» يف ال�شمال‪.‬‬ ‫وهي الدعوة التي تلقى ترحيبا يف ال�شارع اجلنوبي‪ ،‬الذي عانى الكثري‬ ‫يف ظل حكم الرئي�س ال�سابق‪ ،‬منذ عمد نظامه �إىل �إق�صاء اجلنوبيني‬ ‫ونهب ث��روات ب�لاده��م‪ .‬ورغ��م �أن الو�ضع اختلف �إىل ح��د كبري بعد‬ ‫الثورة (رئي�س اجلمهورية ورئي�س الوزراء‪ ،‬من اجلنوب) ف�إن ذلك مل‬ ‫ميح ذكريات مظامل ال�سنوات التي خلت‪� ،‬أو املرارات التي خلفتها‪.‬‬ ‫لقد قلت ذات مرة �إن اال�ستبداد ال يدمر احلا�ضر وحده‪ ،‬ولكنه‬ ‫يخرب امل�ستقبل �أي�ضا‪ ،‬لأنه ي�سعى �إىل حرق بدائله و�إخ�صاء املجتمع‪،‬‬ ‫لكي يظل اخل�ي��ار الوحيد ال��ذي ال بديل عنه‪ .‬واحلا�صل يف اليمن‬ ‫منوذج لذلك‪ .‬ذلك �أن �سيا�سة الرئي�س ال�سابق هي التي فجرت التمرد‬ ‫يف ال�شمال بني احلوثيني وهي التي اطلقت �شرارة مقاومة الهيمنة‬ ‫وال��دع��وة لال�ستقالل يف اجلنوب‪ .‬وه��ي التي �شجعت بع�ض ال�شبان‬ ‫على ا�ستخدام ال�سالح وااللتحاق بـ«القاعدة»‪ ،‬بعدما �أ�صبحت ال�صيغة‬ ‫الوحيدة املتاحة �أمامهم لتحدي الظلم و�إيقافه عند حده‪.‬‬ ‫يف حماولة لإن�ق��اذ اليمن من التفكك ف ��إن الرئي�س ه��ادي دعا‬ ‫�إىل م�ؤمتر للحوار الوطني يفرت�ض �أن يعقد يف �شهر نوفمرب املقبل‪،‬‬ ‫وي�شارك فيه «احل��راك اجلنوبي»‪ ،‬وعلمت �أن اللجنة التح�ضريية‬ ‫للم�ؤمتر �أعدت قائمة �ضمت ‪ 20‬مطلبا يتعني اال�ستجابة له‪ ،‬للتهدئة‬ ‫ور�أب ال�صدع و�إجناح امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫من هذه املطالب توجيه اعتذار �إىل �أبناء املحافظات اجلنوبية‬ ‫عما ع��ان��وه م��ن م�ظ��امل‪ ،‬و�إع� ��ادة امل��وظ�ف�ين والع�سكريني ال��ذي��ن مت‬ ‫ت�سريحهم بعد حرب �إخ�ضاع اجلنوب يف عام ‪ ،1994‬و�صرف م�ستحقات‬ ‫املت�ضررين يف تلك ال�سنوات العجاف‪.‬‬ ‫ال ن�ستطيع �أن نتنب�أ مب�صري م�ؤمتر احل��وار‪ ،‬لكنني �أخ�شى �أن‬ ‫يكون وقت ر�أب ال�صداع يف اجلنوب �أو ال�شمال قد فات‪ ،‬ومن ثم �أرجو‬ ‫�أال يلحق اليمن بال�سودان يف انف�صال اجلنوب‪� ،‬أو يلحق بالعراق يف‬ ‫�شبه انف�صال ال�شمال‪ .‬و�إذا الحظت �أن ذلك يتم يف حني تثار يف الف�ضاء‬ ‫العربى �شكوك و�أ�سئلة ح��ول مت��زق ليبيا وتفكيك �سوريا وانفراط‬ ‫الأو�ضاع يف لبنان‪ ،‬ف�إن ما نراه يحذرنا من �أن العامل العربي ب�صدد‬ ‫الدخول يف طور جديد ي�شوه «الربيع» الذي انع�شه و�أعاد احليوية �إىل‬ ‫�شرايينه و�أطرافه‪.‬‬ ‫يحزننا وي�صدمنا الذي يحدث يف اليمن‪ ،‬ويخزينا وقوف العامل‬ ‫العربي منه موقف املتفرج (هل نبالغ �إذا قلنا �إن بع�ضه يقف موقف‬ ‫ال�شامت؟) ذلك �أن ما نراه ال ميثل حماولة لإجها�ض ثورة ال�شباب‬ ‫هناك فح�سب‪ ،‬لكنه يجه�ض �أي�ضا بع�ضا من �أحالمنا‪ .‬نحن الذين‬ ‫حلمنا يوما بوحدة الأمة العربية‪ ،‬ثم توالت انتكا�ساتنا حتى �صرنا‬ ‫نحلم بوحدة كل قطر عربي على حدة‪.‬‬

‫احلكومات متثل من يعينها �أو يختارها‪ ،‬وهي تراعي م�صالح‬ ‫من يعينها �أو يختارها‪� ،‬ش�أنها �ش�أن �أي م�صلحة �أخرى؛ فمجل�س‬ ‫�إدارة �شركة م��ا ميثل امل�ساهمني �أو غالبيتهم‪ ،‬وب��ال�ت��ايل فهو‬ ‫يراعي م�صاحلهم‪ ،‬ولي�س م�صالح املواطنني الآخرين‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�إذا ت�ضاربت امل�صالح‪ .‬واملدير العام لل�شركة ميثل جمل�س الإدارة‪،‬‬ ‫وبالتايل يراعي م�صالح جمل�س الإدارة (كبار امل�ساهمني)‪ ،‬ولي�س‬ ‫م�صالح املوظفني‪ ،‬خ�صو�صا �إذا ت�ضاربت امل�صالح‪.‬‬ ‫يف البلدان التي تعي�ش الدميقراطية احلقيقية‪ ،‬ال�شعب‬ ‫هو ال��ذي يختار احلكومة‪ ،‬ولذلك ت��رى احلكومة هناك متثل‬ ‫ال�شعب وتراعي م�صاحله يف ت�صرفاتها‪.‬‬ ‫يف الأردن‪ ،‬ال�شعب ال عالقة له من قريب �أو بعيد باختيار‬ ‫احلكومة‪ ،‬فامللك هو من يعني احلكومة ح�سب الد�ستور‪ ،‬على �أن‬ ‫الد�ستور �أعطى احلق ملجل�س النواب بحجب الثقة عن احلكومة‪،‬‬ ‫وهو الأم��ر ال��ذي مل يحدث يف تاريخ اململكة �سوى مرة واحدة‬ ‫انتهت بحل جمل�س الأمة‪ .‬لذلك ف�إن احلكومة ال متثل ال�شعب‬ ‫وال ت�ضع م�صاحله �أوال‪ ،‬خ�صو�صا �إذا ت�ضاربت امل�صالح‪.‬‬ ‫�أدرك �أن كثريين يف البلد ال يرون يف ذلك �أي غ�ضا�ضة‪ ،‬فهل‬ ‫هناك غ�ضا�ضة فعال؟‬

‫حلظة انفجار الطائرة‬

‫تحطم طائرة أمريكية ومقتل‬ ‫قائدها يف عرض جوي‬ ‫عن موقع (العربية نت)‬ ‫حتطمت طائرة �أمريكية وقتل قائدها‬ ‫بعدما انفجرت �أمام �آالف امل�شاهدين خالل‬ ‫ا�ستعرا�ض جوي الليلة املا�ضية يف دافنبورت‬ ‫بوالية �أيوان‪.‬‬ ‫وبينت �شبكة "�سي �أن �أن" الأمريكية‬ ‫ال�ي��وم �أن��ه خ�لال ا�ستعرا�ض "كواد �سيتي"‬

‫اجل � ��وي ان �ح��رف��ت ط ��ائ ��رة ن �ف��اث��ة م ��ن نوع‬ ‫"�ألباترو�س �أل ‪ "39‬ع��ن ط��ائ��رت�ين كانتا‬ ‫برفقتها و�سقطت يف حقل جماور وانفجرت‬ ‫�أمام �أعني �آالف امل�شاهدين‪.‬‬ ‫و�أفادت �أن االنفجار �أحدث كرة نار هائلة‬ ‫وتوقف اال�ستعرا�ض م�ؤقتاً بعد التحطم‪.‬‬ ‫وقال م�ساعد مفو�ض ال�شرطة باملدينة‪،‬‬ ‫دون �شايفر‪� ،‬إن الط ّيار هو ع�ضو يف جمموعة‬ ‫"هوبر فاليت" لتنظيم اال�ستعرا�ضات‬

‫‪ 19‬قتي ً‬ ‫ال يف انقالب حافلة صغرية‬ ‫يف جنوب إيران‬ ‫طهران ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق�ضى ‪� 19‬شخ�صا �أم�س يف جنوب اي��ران يف ح��ادث تعر�ضت له‬ ‫حافلة �صغرية انحرفت عن طريقها وانقلبت‪ ،‬وفق ما �أف��اد موقع‬ ‫التلفزيون الر�سمي‪.‬‬ ‫كذلك‪� ،‬أ�سفر احل��ادث ال��ذي وق��ع على بعد خم�سني كلم غرب‬ ‫�شرياز عن ‪ 25‬جريحا وفق امل�س�ؤول يف �شرطة ال�سري العقيد �صمد‬ ‫ا�سفندياري الذي حمل ال�سائق امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫وحوادث ال�سري يف �إيران تخلف �سنويا نحو ع�شرين �ألف قتيل‬ ‫وفق التقديرات الر�سمية‪.‬‬

‫اجلوية‪.‬‬ ‫وجاء احلادث بعد �أيام من �صدور نتائج‬ ‫حتقيق فدرايل يف �أ�سباب حتطم طائرة خالل‬ ‫ع��ر���ض ج ��وي ل���س�ب��اق ال �ط��ائ��رات القدمية‬ ‫يف ري�ن��و بنيفادا ال�ع��ام امل��ا��ض��ي ال��ذي قتل ‪9‬‬ ‫م�شاهدين �إ��ض��اف��ة �إىل ال�ط�ي��ار‪ ،‬وت �ب� نّّين �أن‬ ‫ال�سرعة الق�صوى وقِدم قطع غيار الطائرة‬ ‫هما �سبب احلادث‪.‬‬

‫‪ 20‬قتي ً‬ ‫ال يف ‪ 48‬ساعة بسبب‬ ‫التقلبات الجوية يف الجزائر‬

‫البحرين تقيم أكرب معرض عربي يف إيطاليا‬ ‫عن موقع (العربية نت)‬ ‫د��ش��ن وف��د ال�ب�ح��ري��ن امل���ش��ارك يف «املنتدى‬ ‫احل �� �ض��ري ال �ع��امل��ي» ل�ب�رن��ام��ج الأمم املتحدة‬ ‫للم�ستوطنات الب�شرية (ه��اب�ي�ت��ات) ال ��ذي بد�أ‬ ‫فعالياته مبدينة نابويل الإيطالية ام�س �أكرب‬ ‫معر�ض تعر�ض من خالله جتربة البحرين يف‬ ‫التنمية الب�شرية بعد حتقيقها غالبية �أهداف‬ ‫الأل �ف �ي ��ة الإمن ��ائ� �ي ��ة‪ ،‬ب�ح���س��ب ال �ق��ائ �م�ين على‬ ‫املعر�ض‪.‬‬ ‫وينق�سم امل��و��ض��وع الرئي�سي للمنتدى �إىل‬ ‫�أرب �ع ��ة م��وا� �ض �ي��ع‪ ،‬ه ��ي‪ :‬ال�ت�خ�ط�ي��ط احل�ضاري‬ ‫"امل�ؤ�س�سات والت�شريع وجودة احلياة"‪ ،‬وامل�ساواة‬ ‫وال��رخ��اء يف امل� ��دن‪ ،‬وت��وزي��ع ال �ث�روة والفر�ص‪،‬‬ ‫و�إن �ت��اج �ي��ة امل��دي �ن��ة "املدن امل�ب�ت�ك��رة واملناف�سة‬ ‫وال �ط��اق��ة والبيئة"‪ ،‬و�سي�شهد امل�ن�ت��دى �إقامة‬

‫ح��وايل ‪ 120‬فعالية تتعلق باجلل�سات الرئي�سية‬ ‫للمنتدى‪ ،‬و‪ 12‬اجتماع طاولة م�ستديرة وور�ش‬ ‫عمل‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل معار�ض مفتوحة للعامة‪.‬‬ ‫وم ��ن امل �ق��رر �أن ي�ت��م ع�ل��ى ه��ام����ش املنتدى‬ ‫تنظيم معر�ض كبري يعك�س ر�ؤية مملكة البحرين‬ ‫وال�ن�ق�ل��ة ال �ت��ي حققتها يف امل �ن �ج��زات التنموية‬ ‫ريا‬ ‫حتى ال �ي��وم‪ ،‬و�سيت�ضمن امل�ع��ر���ض ق�س ًما كب ً‬ ‫ير�صد بال�صوت وال�صورة �إجن��ازات البحرين يف‬ ‫عملية التنمية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ق�سم يحتوي على‬ ‫"بو�سرتات" و�صور ت�ستعر�ض جوانب التنمية‬ ‫العمرانية يف البحرين‪.‬‬ ‫�أم� � ��ا امل� ��� �ش ��ارك ��ات اخل �ل �ي �ج �ي��ة وال �ع��رب �ي��ة‪،‬‬ ‫ف�ت�ت�ق��دم�ه��ا امل �� �ش��ارك��ة ال �� �س �ع��ودي��ة والكويتية‬ ‫والعمانية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل م�شاركات عربية من‬ ‫م�صر وفل�سطني واملغرب والأردن‪ ،‬وتعترب ن�سخة‬ ‫نابويل الن�سخة ال�ساد�سة‪ ،‬حيث كانت قد عقدت ‪5‬‬

‫البحرين تحتج رسمي ًا على تحريف‬ ‫إيران كلمة مرسي‬

‫املنامة ‪ -‬وكاالت‬

‫��س�ل�م��ت وزارة اخل��ارج �ي��ة يف ال �ب �ح��ري��ن‪ ،‬القائم‬ ‫بالأعمال الإي��راين يف اململكة مذكرة احتجاج ر�سمية‬ ‫ع �ل��ى م��ا ب �ث��ه ال �ت �ل �ف��زي��ون ال��ر� �س �م��ي الإي � � ��راين �أثناء‬ ‫خطاب الرئي�س امل�صري حممد مر�سي خالل اجلل�سة‬ ‫االفتتاحية لقمة حركة عدم االنحياز التي ا�ست�ضافتها‬ ‫طهران‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة �أنباء البحرين‪ ،‬بنا‪� ،‬إن وكيل وزارة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة ل�ل���ش��ؤون الإق�ل�ي�م�ي��ة وجم�ل����س ال�ت�ع��اون يف‬ ‫البحرين‪ ،‬حمد �أحمد عبدالعزيز العامر‪� ،‬سلم القائم‬ ‫بالأعمال الإيراين مهدي �إ�سالمي‪ ،‬مذكرة االحتجاج‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت اخل��ارج �ي��ة ال�ب�ح��ري�ن�ي��ة �إن و� �ض��ع ا�سم‬ ‫البحرين ب��د ًال م��ن ا��س��م ��س��وري��ا خ�لال اخل�ط��اب يعد‬

‫دورات من قبل‪ ،‬كانت �أوالها يف نريوبي عام ‪،2002‬‬ ‫فيما عقد الثانية يف مدينة بر�شلونة الإ�سبانية يف‬ ‫عام ‪ ،2004‬وا�ست�ضافت مدينة فانكوفر الكندية‬ ‫ال��دورة الثالثة يف ع��ام ‪ ،2006‬ثم عقدت الدورة‬ ‫الرابعة مبدينة ناجنني ال�صينية عام ‪ ،2008‬ثم‬ ‫كان املنتدى اخلام�س يف مدينة ريو دي جانريو‬ ‫الربازيلية عام ‪.2010‬‬ ‫اجل��دي��ر بالذكر ب ��أن الأمم املتحدة منحت‬ ‫رئ�ي����س ال � ��وزراء ال�ب�ح��ري�ن��ي الأم�ي��ر خ�ل�ي�ف��ة بن‬ ‫�سلمان �آل خليفة يف �سبتمرب ‪ 2010‬جائزة حتقيق‬ ‫الأهداف الإمنائية‪ ،‬وكان رئي�س الوزراء البحريني‬ ‫قد خ�ص�ص جائرة حتمل ا�سمه للتنمية الب�شرية‪،‬‬ ‫ذه �ب��ت يف ن�سختها الأوىل يف ال �ع��ام ‪� 2008‬إىل‬ ‫م�شروع اللواء الأخ�ضر من بوركينا فا�سو‪ ،‬فيما‬ ‫نالت اجلائزة يف ن�سختها الثانية يف العام ‪2010‬‬ ‫م�ؤ�س�سة " بينتو روبيو "الربازيلية‪.‬‬

‫اجلزائر ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�سفرت التقلبات اجل��وي��ة املفاجئة يف اجل��زائ��ر ع��ن مقتل ‪20‬‬ ‫�شخ�صا و�إ�صابة ‪� 56‬آخرين يف ‪� 48‬ساعة‪ ،‬بح�سب ما �أف��ادت م�صالح‬ ‫احلماية املدنية �أم�س‪.‬‬ ‫و�أكد امل�صدر املذكور �أن ت�سعة �أ�شخا�ص ق�ضوا يف تب�سة (‪ 600‬كلم‬ ‫�شرق اجلزائر) وتلم�سان (‪ 600‬كلم غرب) وم�سيلة (‪ 250‬كلم جنوب)‬ ‫ب�سبب االمطار الغزيرة والرياح القوية التي �شهدتها هذه املناطق‬ ‫بعد �شهرين من اجلفاف واحلرائق‪.‬‬ ‫وقتل �شخ�ص بعدما �أ�صابته �صاعقة يف منطقة البليدة (‪ 50‬كلم‬ ‫غرب اجلزائر)‪ ،‬حيث غمرت املياه ‪ 21‬م�سكنا ه�شا‪.‬‬ ‫وذك��ر بيان مل�صالح احلماية املدنية �أنها قامت بـ ‪ 4019‬تدخال‬ ‫النقاذ وا�سعاف ا�شخا�ص حا�صرتهم املياه يف بيوتهم �أو تعر�ضوا‬ ‫حلوادث �سري يف خمتلف �أنحاء اجلزائر‪.‬‬

‫تهنئة ومباركة‬

‫�إخ�لا ًال وت��زوي��راً وت�صرفاً �إعالمياً مرفو�ضاً‪ ،‬وي�شري‬ ‫�إىل قيام �أجهزة الإعالم الإيرانية بالتدخل يف ال�ش�ؤون‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة ململكة ال�ب�ح��ري��ن‪ ،‬وخ��روج �اً ع��ن القواعد‬ ‫املتعارف عليها‪.‬‬ ‫وطالبت وزارة اخلارجية البحرينية يف مذكرتها‬ ‫الر�سمية م��ن احلكومة الإي��ران�ي��ة االع �ت��ذار ع��ن هذا‬ ‫الت�صرف واتخاذ الإج��راءات الالزمة حياله‪ ،‬ح�سبما‬ ‫�أورد امل�صدر‪.‬‬ ‫وك ��ان امل�ترج��م ب��ال�ت�ل�ف��زي��ون ال��ر��س�م��ي الإي� ��راين‬ ‫قد ا�ستبدل‪ ،‬خ�لال ترجمته لكلمة الرئي�س امل�صري‬ ‫ب��ال�ق�م��ة‪ ،‬كلمة «� �س��وري��ا» ب�خ�ط��اب م��ر��س��ي �إىل مفردة‬ ‫«ال �ب �ح��ري��ن» �أث� ��اء ت��رج�م��ة ال�ك�ل�م��ة م��ن ال�ع��رب�ي��ة �إىل‬ ‫الفار�سية‪ ،‬الأمر الذي �أثر على م�ضمون كلمة مر�سي‬ ‫التي تعك�س موقفه من الأزمة ال�سورية‪.‬‬

‫تتقـــــــدم‬

‫�أ�سرة �صحيفة ال�سبيل‬

‫بالتهنئـــــة واملباركــــة للزميــــلة العزيـــــزة‬

‫عهود حم�سن‬

‫مبنا�سبة قدوم مولودها التو�أم‬ ‫«�أحمد و�شهد»‬

‫بارك اهلل لك يف املوهوب و�شكرت الواهب وبلغ �أ�شده ورزقت بره‬

‫مذيعة محجبة تظهر للمرة األوىل يف التلفزيون‬ ‫الرسمي املصري‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫� �س �م��ح مل ��ذي �ع ��ة حم �ج �ب��ة بالظهور‬ ‫ل �ل �م��رة االوىل يف ال �ت �ل �ف��زي��ون امل�صري‬ ‫الر�سمي �أم�س ما يعك�س تغريا يف االعالم‬ ‫الر�سمي منذ اط��اح��ة ح�سني م�ب��ارك يف‬ ‫�شباط‪.2011‬‬ ‫وظهرت فاطمة نبيل لأول مرة على‬ ‫ال�ق�ن��اة االوىل يف ن���ش��رة اخ �ب��ار منت�صف‬ ‫النهار وهي ترتدي �سرتة �سوداء وحجابا‬ ‫لونه ابي�ض‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ت�ل�ف��زي��ون ال��ر��س�م��ي امل�صري‬ ‫يحظر ظهور مذيعات حمجبات حتى االن‬ ‫على ال�شا�شة وي�سمح ملن يرتدين احلجاب‬ ‫او النقاب بالعمل فقط خلف الكامريا‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر االع�ل�ام اجل��دي��د �صالح‬ ‫عبد املق�صود يف ت�صريحات لقناة م�صرية‬ ‫خ��ا� �ص��ة ال �� �س �ب��ت ان ��ه ال ي ��رى ��س�ب�ب��ا ملنع‬ ‫املحجبات من تقدمي ن�شرات االخبار‪.‬‬ ‫وقالت فاطمة نبيل ل�صحيفة احلرية‬ ‫وال �ع��دال��ة "اخريا ال �ث��ورة و��ص�ل��ت (اىل‬ ‫االعالم امل�صري)"‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫رفسة حمار تقتل عمدة يف تكساس‬

‫االثنني ‪� 16‬شوال ‪ 1433‬هـ ‪� 3‬أيلول ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫نقص العناكب يف أسرتاليا يزيد خطرها‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫يزداد خطر ل�سعات العناكب القاتلة يف‬ ‫�أ�سرتاليا هذه الأيام‪ ،‬لي�س ب�سبب تكاثر هذه‬ ‫املخلوقات اخلطرية‪ ،‬بل ب�سبب تناق�ص �أعدادها‪،‬‬ ‫فمخزون الرتياق امل�ضاد ل�سموم تلك العناكب �آخذ‬ ‫بالتناق�ص‪ ،‬وقد انخف�ض فعال �إىل �أقل من ‪ 50‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬ب�سبب قلة عدد العناكب التي تتوفر خلرباء‬ ‫احلماية للح�صول على امل�صل امل�ضاد‪.‬‬ ‫"فانيل ويب" هو �أ�شهر �أنواع العناكب‬ ‫التي تنت�شر يف �أ�سرتاليا‪ ،‬ول�سعته تقتل رجال يف‬ ‫�ساعات �إن مل يكن ج�سمه حقن بامل�صل امل�ضاد‬ ‫قبل ذلك‪.‬‬ ‫هذا النق�ص يف املخزون دفع �أخ�صاء احلماية‬ ‫�إىل الطلب من �سكان �أ�سرتاليا القب�ض على‬ ‫�أكرب عدد من هذه املخلوقات اخلطرية القاتلة‬ ‫لزيادة املخزون احلايل من الرتياق امل�ضاد ل�سمها‬ ‫الزعاف‪.‬‬ ‫عن ذلك تقول خمت�صة جمع العناكب جويل‬

‫مينديزونا لـ"�سكاي نيوز"‪" :‬اعتدنا �أن نطلب من‬ ‫النا�س االبتعاد عن الكائنات اخلطرية لأنها لن‬ ‫ت�ؤذي من ال يقرتب منها"‪.‬‬ ‫وت�ضيف "ولكن يف هذه احلالة نطلب منهم‬ ‫عك�س ذلك‪ ،‬فال �سبيل للحماية من تلك العناكب‬ ‫�سوى جمعها واحل�صول على �سمها لإنتاج امل�صل‬ ‫امل�ضاد له وحقن الب�شر واحليوانات به للحماية‬ ‫منه"‪.‬‬ ‫يح�صل الأخ�صائيون على �سم هذه العناكب‬ ‫من خالل حتري�ض �أنيابها على فرز ال�سم القاتل‪،‬‬ ‫فيما ي�شبه عملية "احللب"‪ ،‬وجمع هذا ال�سم‬ ‫و�إر�ساله �إىل خمابر خا�صة لإنتاج امل�صل اخلا�ص‪.‬‬ ‫يحتاج �إنتاج جرعة م�صل م�ضاد واحدة �إىل‬ ‫"حلب" �أكرث من ‪ 70‬عنكبوتا‪ ،‬علما �أن ذكور‬ ‫عناكب "فانيل ويب" �أكرث فتكا ب�ستة �أ�ضعاف‬ ‫من �إناثها لذلك يتم البحث عن الذكور �أكرث من‬ ‫الإناث‪.‬‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫لقي عمدة بلدة هوليوود بارك يف والية تك�سا�س الأمريكية م�صرعه على يد حماره‪ ،‬الذي رف�سه‬ ‫حتى املوت‪.‬ووجد العمدة بيل بولكي البالغ من العمر ‪ 65‬عاما ميتا يف مزرعته‪ ،‬بعد نحو ‪� 10‬ساعات‬ ‫من احلادثة‪ .‬ي�شار �إىل �أن احلمري‪ ،‬خا�صة الذكور‪ ،‬ميكن �أن ت�صبح عدائية وتهاجم الب�شر‪ ،‬ح�سبما‬ ‫�أفادت جملة "تامي"‪ .‬وكانت زوجة بولكي �شعرت بالقلق لغياب زوجها‪ ،‬الأمر الذي دفع ال�سكان‬ ‫ملبا�شرة حملة للبحث عنه‪ .‬و�سيجتمع جمل�س البلدة يف الثامن من �أيلول الختيار عمدة جديد‬ ‫يخلف بولكي الذي ا�ستلم من�صبه يف �أيار املا�ضي‪.‬‬ ‫وما زال احلمار يف يعي�ش يف املزرعة‪ ،‬يف انتظار �أن تقرر عائلة بولكي م�صريه‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫شركات صينية تبتكر مواد بناء رخيصة‬ ‫لحل أزمة اإلسكان بالسعودية‬

‫إدمان الوجبات السريعة يسبب الخرف‬ ‫يف الشيخوخة‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫�شددت درا�سة طبية حديثة‬ ‫على �أن �إدمان الوجبات ال�سريعة‬ ‫ي�ضاعف من فر�ص الإ�صابة‬ ‫بخرف ال�شيخوخة‪ ،‬ولي�س‬ ‫البدانة فقط‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت البحوث التي‬ ‫�أجريت بجامعة "لندن" �أن‬ ‫الوجبات ال�سريعة املحملة‬ ‫بالدهون امل�شبعة والأمالح‬

‫ال ت�ؤدي فقط �إىل الإ�صابة‬ ‫بالبدانة‪ ،‬بل �أي�ضا �إىل ت�سميم‬ ‫خاليا املخ والروابط الع�صبية‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل م�ضاعفة فر�ص‬ ‫تراكم ال�صفائح "االميلويد"‬ ‫التي تزيد من فر�ص الإ�صابة‬ ‫بالزهامير‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك يف الوقت الذي‬ ‫�شددت فيه البحوث الطبية على‬ ‫�أن النظام الغذائي غري املتوازن‬ ‫املليء بالدهون امل�شبعة ي�سهم‬

‫يف الإ�صابة ب�ضغط الدم املرتفع‬ ‫والكولي�سرتول ال�سيء يف الدم؛‬ ‫مما يعيق التدفق الطبيعي‬ ‫وال�سليم للدم �إىل خاليا املخ‪،‬‬ ‫وبالتايل زيادة خماطر الإ�صابة‬ ‫بخرف ال�شيخوخة‪ ،‬بح�سب‬ ‫�صحيفة اليوم ال�سابع امل�صرية‪.‬‬ ‫يذكر �أن هناك �أكرث من‬ ‫‪� 800‬ألف بريطاين يعانون‬ ‫من �أ�شكال خمتلفة من خرف‬ ‫ال�شيخوخة والزهامير‪.‬‬

‫مثول ناشط حقوقي سعودي متهم‬ ‫بازدراء الحكم أمام املحكمة‬ ‫الريا�ض ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قال نا�شط حقوقي �سعودي‬ ‫االح��د لوكالة فران�س بر�س �إن‬ ‫املحكمة طلبت منه ام�س الأول‬ ‫تقدمي مذكرات تو�ضيحية حول‬ ‫ال��ت��ه��م امل���وج���ه���ة ال���ي���ه واب���رزه���ا‬ ‫و�صف نظام احلكم بـ"التربقع‬ ‫بالدين والفتك املنهجي" واتهام‬ ‫الق�ضاء ب�أنه "جائر وظامل"‪.‬‬ ‫وا����������ض���������اف حم�����م�����د ف���ه���د‬ ‫القحطاين ابرز م�ؤ�س�سي جمعية‬ ‫احل���ق���وق امل���دن���ي���ة وال�سيا�سية‬ ‫(ح�����س��م) �أن ال��ق��ا���ض��ي ط��ل��ب من‬ ‫وكيل الدفاع يف اجلل�سة الثانية‬ ‫م��ن حماكمته التي ب���د�أت يف ‪19‬‬ ‫حزيران املا�ضي تقدمي "مذكرات‬ ‫ا�ضافية تو�ضيحية" حول التهم‬ ‫التي يحاكم مبوجبها‪.‬‬ ‫واك��د �أن القا�ضي مل يحدد‬ ‫موعدا للجل�سة املقبلة بانتظار‬

‫تقدمي املذكرات‪.‬‬ ‫وق���د ت�ضمنت ال��ت��ه��م التي‬ ‫وج����ه����ه����ا االدع������������اء ال�����ع�����ام اىل‬ ‫القحطاين‪ ،‬وه��و ا�ستاذ جامعي‬ ‫يف م��ادة االقت�صاد "غر�س بذور‬ ‫الفتنة" و"اخلروج ع��ل��ى ويل‬ ‫االمر" واتهام الق�ضاء بـ"�إجازة‬ ‫التعذيب"‪ ،‬وال���ط���ع���ن بديانة‬ ‫اع�ضاء هيئة كبار العلماء"‪.‬‬ ‫وت�����ض��م��ن��ت الئ���ح���ة االتهام‬ ‫طلب ادانة القحطاين و"احلكم‬ ‫عليه بعقوبة تعزيرية بليغة مبا‬ ‫يكفل ردعه وزجر غريه‪ ،‬ومبنعه‬ ‫من ال�سفر"‪.‬‬ ‫وك���������ان ال����ق����ح����ط����اين (‪46‬‬ ‫ع���ام���ا) ال�����ذي م���ا ي�����زال طليقا‪،‬‬ ‫اعترب يف وقت �سابق ان الدعوى‬ ‫ت�أتي "�ضمن حملة القمع التي‬ ‫تقودها وزارة الداخلية لإرهاب‬ ‫ن�شطاء حقوق االن�سان‪ ،‬وا�سكات‬ ‫اال�����ص����وات امل��ط��ال��ب��ة باال�صالح‬

‫ال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫وت��ق��ول جمعية ح�سم �إنها‬ ‫"وثقت مئات االنتهاكات خالل‬ ‫ال�سنتني والن�صف املا�ضية‪ ،‬من‬ ‫خ�لال ال��ت��وا���ص��ل م��ع ال�ضحايا‪،‬‬ ‫وم�ساعدة ذويهم يف رفع دعاوى‬ ‫ق�����ض��ائ��ي��ة ����ض���د ج���ه���از املباحث‬ ‫العامة ام��ام دي��وان املظامل لكن‬ ‫ت���دخ���ل وزارة ال���داخ���ل���ي���ة ادى‬ ‫اىل ت��ع��ط��ي��ل دور ال����دي����وان‪ ،‬ما‬ ‫ا���ض��ط��ره��ا اىل ال��ل��ج��وء الليات‬ ‫الأمم املتحدة"‪.‬‬ ‫واو�����ض����ح����ت ان ع�������ددا من‬ ‫اع�ضائها يخ�ضعون للمحاكمة‬ ‫اي�ضا هم عبداهلل احلامد وعبد‬ ‫الكرمي اخل�ضر‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان "ح�سم" غالبا‬ ‫م��ا تتهم ال�سلطات ب"ممار�سة‬ ‫ال���ت���ع���ذي���ب وب���اع���ت���ق���ال ‪ 30‬الف‬ ‫�شخ�ص ال�سباب �سيا�سية"‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ابتكرت �شركات �صينية م���واد بناء‬ ‫"جديدة" بتكلفة �أقل تنا�سب �أ�صحاب‬ ‫ال��دخ��ل امل���ح���دود‪ ،‬م��ن ���ش���أن��ه��ا ح��ل �أزمة‬ ‫الإ�سكان بال�سعودية‪.‬‬ ‫وي�����ش��ه��د ���س��وق ال��ب��ن��اء بال�سعودية‬ ‫�إقباال كبريا من �شركات �صينية جديدة‬ ‫لت�سويق منتجاتها يف ال�����س��ع��ودي��ة عرب‬ ‫وكالء �أو و�سطاء لال�ستفادة من خطط‬ ‫ال��ت��ن��م��ي��ة ال��ك��ب�يرة وامل���ط���روح���ة حاليا‪،‬‬ ‫ب�شروط ي�سرية‪ ،‬نظرا �إىل �أن منتج تلك‬ ‫ال�شركات جديد على ال�سوق ال�سعودية‪،‬‬ ‫وه�����و م����ا ي��ج��ع��ل��ه��ا ت��ق��ل��ل م����ن �شروط‬ ‫�إعطاء وكالة ل�شريك �سعودي لت�سويق‬ ‫منتجاتها حمليا‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح املحلل االق��ت�����ص��ادي جمال‬ ‫ب���ن���ون لـ"العربية نت"‪�" :‬إن هناك‬ ‫���ش��رك��ات ���ص��ي��ن��ي��ة ق���ام���ت ب��اب��ت��ك��ار مواد‬

‫بناء جديدة �أق��ل تكلفة من م��واد البناء‬ ‫املوجودة حاليا يف ال�سوق ال�سعودي‪ ،‬وقد‬ ‫مت تطبيقها يف عدد من الدول كال�صني‬ ‫وماليزيا والواليات املتحدة الأمريكية‪،‬‬ ‫و�أثبتت جناحها‪ ،‬م�ؤكدا �أن ن�سبة جناحها‬ ‫وتقبل ال�سوق ال�سعودي لها كبرية‪ ،‬و�أنها‬ ‫�ستحل م�شكلة الإ�سكان باململكة بن�سبة‬ ‫‪ 70‬يف املئة‪.‬‬ ‫ويبلغ العمر االفرتا�ضي لتلك املواد‬ ‫‪� 10‬سنوات على �أن يتم جتديدها بربع‬ ‫القيمة الأ�سا�سية‪ ،‬مو�ضحا �أن تكلفة بناء‬ ‫منزل ب���ـ‪� 400‬أل��ف بوا�سطة م��واد البناء‬ ‫التقليدية تقابلها ‪� 150‬ألف ريال مبواد‬ ‫البناء ال�صينية اجل��دي��دة‪ ،‬على �أن يتم‬ ‫جتديدها كل ‪� 10‬سنوات مببلغ ال يتجاوز‬ ‫‪� 50‬ألف ريال �سعودي فقط‪.‬‬ ‫تكاليف البناء باهظة‬ ‫و�أك���د بنون �أن تلك امل���واد ال�صينية‬ ‫�ستحل �أزمة الإ�سكان يف ال�سعودية‪ ،‬وهي‬

‫منا�سبة جدا لأ�صحاب الدخل املحدود‪،‬‬ ‫منوها �إىل �أن تكاليف البناء يف ال�سعودية‬ ‫واخلليج باهظة‪ ،‬مت�سائال عن �أ�سباب بناء‬ ‫م��ن��ازل ك��ب�يرة ووا���س��ع��ة وبتكلفة عالية‪،‬‬ ‫بينما ميكن بناء منازل ب�سيطة وعملية‬ ‫ومب�ساحة معقولة وبتكلفة �أقل‪.‬‬ ‫و����ش���دد ب���ن���ون ع��ل��ى ����ض���رورة توجه‬ ‫وزارة الإ�سكان ال�سعودية لتلك ال�شركات‬ ‫ال�صينية من �أج��ل حل م�شكلة الإ�سكان‬ ‫باململكة‪ ،‬م�شريا �إىل �أنها �ستوفر الكثري‬ ‫مليزانية الدولة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ‪ 70‬يف املئة‬ ‫من م�شاكل الإ�سكان بال�سعودية �سيتم‬ ‫حلها بوا�سطة تلك املواد ال�صينية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت و���س��ائ��ل الإع��ل��ام ال�صينية‬ ‫ذكرت �أن ال�سوق ال�سعودي ي�شكل فر�صة‬ ‫مم��ت��ازة بالن�سبة ل�شركات م���واد البناء‬ ‫ال�صينية‪.‬‬ ‫وذك����رت �صحيفة ت�شاينا دي��ل��ي �أن‬ ‫ال�صني �ستكون م�صدرا لعدد كبري من‬

‫صخور شبيهة بحذاء وأصبع وقبة تظهر يف املريخ‬

‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫هناك من فح�ص وت�أمل ببع�ض �صخور و�أحجار‬ ‫امل����ري����خ ال���ت���ي ظ���ه���رت يف ����ص���ور ال��ت��ق��ط��ه��ا خمترب‬ ‫"كوريو�سيتي" الأمريكي منذ هبط على �سطحه منذ‬ ‫�أق��ل م��ن �شهر‪ ،‬وا�ستغرب �شبهها مب��ا �صنع الإن�سان‬ ‫على الأر���ض يف التماثيل وما �شابه‪ ،‬فالتهبت خميلة‬ ‫"املاورائيني" الباحثني ع��ن كائنات خ��ارج الأر�ض‬ ‫وط��رح��وا ���س���ؤاال ق��دمي��ا م��ا زال ب�لا ج���واب‪ :‬ه��ل كان‬ ‫الكوكب الأحمر زاخرا باحلياة قبل ماليني ال�سنني‬ ‫وعا�ش فيه �أ�شباه ببني الب�شر؟‬ ‫و�أه����م م��ن در����س ه���ذه الأح���ج���ار وال�����ص��خ��ور هي‬ ‫‪ Alien Disclosure UK‬ال�بري��ط��ان��ي��ة‪ ،‬وهي‬ ‫منظمة ج��دي��ة بع�ض ال�����ش��يء وين�شط �أع�����ض��ا�ؤه��ا يف‬ ‫البحث ع��ن ك��ل م��ا ي���ؤك��د نظريتهم‪ ،‬وملخ�صها �أن‬

‫ال��ك��ون مكتظ ب��ك��ائ��ن��ات متنوعة تعي�ش يف مليارات‬ ‫الكواكب‪ ،‬بل ويتنقل املتطور منها بني النجوم وما‬ ‫ي�سلك حولها من �أجرام يف املدارات‪.‬‬ ‫وتعتقد اجلمعية ال��ت��ي �أطلعت "العربية‪.‬نت"‬ ‫على موقعها يف االنرتنت‪� ،‬أن كائنات �شبيهة بالب�شر‬ ‫رمبا عا�شت قبل ماليني ال�سنني يف املريخ وانقر�ضت‬ ‫بنكبة عمالقة‪ ،‬لكن بقايا منها ما زالت مرئية للعيان‪،‬‬ ‫كحجرة التقطت عد�سات "كوريو�سيتي" �صورة لها‪،‬‬ ‫وبدت ملتوية و�شبيهة متاما ب�أ�صبع ب�شري متحجر‬ ‫"ورمبا هو �أ�صبح تطاير بفعل انفجار ما وحطم �أحد‬ ‫التماثيل" وفق تعبري "�صياد" للكائنات يف الف�ضاء‬ ‫ين�شط مع املجموعة‪.‬‬ ‫قبة فريدة ال�شكل يف الأفق‬ ‫وهناك حجر �آخر بدا �شبيها متاما بنعل حذاء‪،‬‬ ‫وهو وا�ضح من �صورته مرميا على الأدمي املريخي‬

‫ق���رب امل��وق��ع ال����ذي ه��ب��ط��ت ف��ي��ه امل��رك��ب��ة ال��ت��ي بلغت‬ ‫تكاليفها مليارين و‪ 500‬مليون دوالر وتتحرك ب�أوامر‬ ‫تنطلق اليها م��ن م��رك��ز وك��ال��ة الف�ضاء الأمريكية‬ ‫(نا�سا) يف الواليات املتحدة‪ ،‬والبعيد عنها ‪ 570‬مليون‬ ‫كيلومرت‪ ،‬وهي الوكالة التي مل ي�صدر عنها حتى الآن‬ ‫�أي رد على ما �ألهب خيال النا�شطني مع املجموعة‬ ‫الربيطانية وحملهم على القول ان "فردة" احلذاء‬ ‫البادية يف ال�صورة "هي لكائن مريخي �شبيه بالإن�سان‬ ‫وكان له متثال حتطم ل�سبب ما" وفق تعبريهم‪.‬‬ ‫ال�صخرة ال�شبيهة باحلذاء‬ ‫وجند من بني ال�صور التي بثتها املركبة واحدة‬ ‫ل�����ص��خ��رة ���ص��غ�يرة ب���دت م�سطحة وم��ل�����س��اء وبر�أ�س‬ ‫م�سنون �أمل�س ك�أنها هرم �صغري‪ ،‬وب��دت �شبيهة ب�أي‬ ‫قطعة �صخرية تطايرت من متثال �أو بناء هند�سي ما‬ ‫"لأن العمل اليدوي وا�ضح فيها"‪.‬‬

‫�أما ما اعتربوه "�أكرب دليل على تواجد كائناتي‬ ‫�سابق يف املريخ" فهو �صخرة بدت على �شكل قبة يف‬ ‫�أف���ق اح���دى ال�����ص��ور ال��ت��ي ك�شفت �أي�����ض��ا "عن وجود‬ ‫�آث��ار ل��درب ب��ري ب��دا �شكله وا�ضحا لكرثة ما وط�أته‬ ‫الأقدام" وهو ما يظهر يف فيديو جمعت "العربية‪.‬‬ ‫نت" حمتوياته من �شريطني عما �سموه‪ :‬م�ؤ�شرات‬ ‫عن حياة �سابقة يف الكوكب الأحمر‪.‬‬ ‫وم��ع �أن ال�صخرة ال�شبيهة بالقبة تلفت النظر‬ ‫�أك�ثر من �سواها‪ ،‬بو�صفها الوحيدة ب�شكلها الكروي‬ ‫يف البيئة التي تتجول فيها "كوريو�ستي" الآن‪ ،‬اال �أن‬ ‫"نا�سا" تعتقد ب�أن الدليل الوحيد على وجود "احلياة‬ ‫�سابقا" يف املريخ هو العثور على �آثار "ع�ضوية" لتلك‬ ‫احلياة قبل �أن تفنى على الكوكب الأحمر يف ما�ضيه‬ ‫البعيد‪ ،‬والباقي �صور وخياالت‪.‬‬

‫م����واد ال��ب��ن��اء ل���ل���دول اخل��ل��ي��ج��ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫يرتفع الطلب على م��واد البناء لزيادة‬ ‫امل�شاريع يف دول اخلليج‪ ،‬والتي قد ت�صل‬ ‫تكلفتها بحلول عام ‪� ،2016‬إىل نحو ‪100‬‬ ‫مليار دوالر‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة �إنه �سيقام معر�ض‬ ‫يف ال��ري��ا���ض خ�لال �شهر ك��ان��ون الثاين‬ ‫امل��ق��ب��ل‪ ،‬م��ن امل��ت��وق��ع �أن ي��ح�����ض��ره جتار‬ ‫كبار وم�س�ؤولون يف احلكومة ال�صينية‬ ‫للرتويج ملواد البناء الرخي�صة‪.‬‬ ‫وقال ت�شن فنغ‪ ،‬رئي�س غرفة التجارة‬ ‫ال�صينية للمعادن واملواد الكيميائية �إنه‬ ‫يتوقع �أن ي�شارك يف املعر�ض �أك�ثر من‬ ‫‪ 3000‬من ال�شركات والتجار العاملني يف‬ ‫قطاع مواد البناء‪.‬‬ ‫وت����ق����در ال����ت����ج����ارة ال�������س���ن���وي���ة بني‬ ‫ال�سعودية وال�صني بنحو ‪ 70‬مليار دوالر‬ ‫هذا العام‪ ،‬مع معدل منو �سنوي م�ستمر‬ ‫ما بني ‪� 30‬إىل ‪ 40‬يف املئة‪.‬‬

‫‪ 330‬ألف ريال لسعودي‬ ‫أدرج اسمه ضمن‬ ‫"املطلوبني"‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ������ص�����درت حم��ك��م��ة اال����س���ت���ئ���ن���اف الإداري��������ة‬ ‫بالعا�صمة ال�سعودية ال��ري��ا���ض م���ؤخ��راً حكماً‬ ‫ل�����ص��ال��ح م���واط���ن ���ض��د ���ش��رط��ة "�أبو عري�ش"‪،‬‬ ‫يق�ضي بعدم �إدراج ا�سمه يف قوائم "املطلوبني"‬ ‫�أم��ن��ي��اً ع��ل��ى احل��ا���س��ب الآيل‪ ،‬وع����دم مالحقته‬ ‫والت�ضييق عليه‪ ،‬و�ألزم احلكم �شرطة �أبو عري�ش‬ ‫بتعوي�ضه مالياً مببلغ "‪� "330‬ألف ريال‪.‬‬ ‫و�أع��ادت ملف الق�ضية �إىل املحكمة الإدارية‬ ‫مب��ن��ط��ق��ة ع�����س�ير ل���درا����س���ة امل���ل���ف وال��ن��ظ��ر فيه‬ ‫جمدداً؛ كونها اجلهة التي �أ�صدرت احلكم �أو ًال‪،‬‬ ‫ف�أ�صدرت حكماً يق�ضي بعد اخت�صا�صها والئياً‪،‬‬ ‫و�إع�����ادة امل��ل��ف �إىل حمكمة اال���س��ت��ئ��ن��اف جمدداً‬ ‫وفقاً ل�صحيفة "احلياة"‪.-‬‬‫م���ن ج���ان���ب���ه‪ ،‬ق����دم امل����واط����ن ح�����س��ن يحيى‬ ‫حم��رزي نق�ضاً للحكم‪ ،‬مطالباً بفتح التحقيق‬ ‫يف ق�ضيته م��ع �أح��د املوظفني يف �إم���ارة جازان‪،‬‬ ‫ك��ان يجب ا���س��ت��دع��ا�ؤه والتحقيق م��ع��ه‪ ،‬وطالب‬ ‫بالتحقيق م��ع مدير مركز �شرطة �أب��و عري�ش‬ ‫ال�سابق‪ ،‬و�ضابط بالق�سم اتهمه اتهامات لي�س‬ ‫لها �أ�سا�س من ال�صحة‪ ،‬معترباً ه�ؤالء تواط�ؤوا‬ ‫�ضده بهدف الإ�ضرار به‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫وك�����ان امل���واط���ن ح�����س��ن امل���ح���رزي ق���د تقدم‬ ‫ب��ط��ل��ب �إىل اجل��ه��ات ال��ع��ل��ي��ا لإع��ف��ائ��ه م��ن حكم‬ ‫�صادر بحقه يق�ضي بجلده "‪ "45‬جلدة يف دعوى‬ ‫غري �صحيحة رفعت �ضده من قبل �أحد موظفي‬ ‫الإم��ارة‪ ،‬و�صدر �أم��ر ب�إعفائه‪ ،‬و�أن��ه قام مبتابعة‬ ‫الأم����ر ح��ت��ى و���ص��ل �إىل ���ش��رط��ة امل��ح��اف��ظ��ة ومل‬ ‫يح�صل على نتيجة‪.‬‬ ‫يذكر �أن جلنة تق�صي احلقائق يف الق�ضية‪،‬‬ ‫ك�شفت �أن هناك تواط�ؤا �ضد املحرزي‪ ،‬حيث �إن‬ ‫التوجيهات بالعفو مت �إخفا�ؤها ومل تعر�ض �أوراق‬ ‫ق�ضيته على جلان العفو"‪.‬‬


‫مبانٍ �سكنية قيد الإن�شاء يف ماربيا‪ .‬وتعاين معظم العائالت‬ ‫اال�سبانية من ارتفاع �أ�سعار ال�شقق ما يدفعهم �إىل اللجوء �إىل‬ ‫البنوك التي تفر�ض فوائد مرتفعة‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫"األراضي" تسعى إلنشاء نظام‬ ‫معلومات وطني متكامل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ص ّرح مدير عام دائرة الأرا�ضي وامل�ساحة م‪.‬ن�ضال ال�سقرات �أنّ‬ ‫الدائرة ت�سعى خالل هذه املرحلة �إىل حتديث بياناتها من خالل‬ ‫م�شروع حت�سني البيانات ومطابقة ال�سجل مع اخل��ارط��ة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أنّ هذه الأعمال �ست�سهم ب�شكل كبري جداً يف �إن�شاء نظام معلومات‬ ‫جغرايف وطني متكامل يف اململكة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل رعاية ال�سقرات حفل تكرمي متقاعدي الدائرة‬ ‫خالل عام ‪ 2012‬وكذلك املوظفني احلا�صلني على ال�شهادات العلمية‬ ‫مم��ن جن�ح��وا يف ام�ت�ح��ان الثانوية‬ ‫خ�ل�ال ال �ع��ام و�أب �ن��اء ال��زم�ل�اء ّ‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�سقرات �أنّ مثل هذه اللقاءات قادرة على �إعانة الإدارة‬ ‫واملوظفني على ال�سعي لتحقيق �أه��داف ال��دائ��رة بحكم التوا�صل‬ ‫الذي تو ّفره هذه الأن�شطة وما ت�شيعه من �أجواء �إيجابية جداً‪.‬‬ ‫ثم �ألقى مدير اخلدمات امل�ساحية رئي�س نادي املوظفني م‪.‬رائد‬ ‫حيا�صات كلم ًة �أ ّك��د فيها على ال��رواب��ط االجتماعية املتميزة بني‬ ‫موظفي ال��دائ��رة باعتبارها البيت الأك�بر ال��ذي يجمع املوظفني‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �سعادة الدائرة ب�أبنائها وجناحاتهم امل�ستمرة على جميع‬ ‫ال�صعد‪.‬‬ ‫وقدّم احليا�صات �شكره لكل من �أ�سهم يف م�سرية نادي موظفي‬ ‫مم��ا ك��ان له الأث��ر الأط�ي��ب على م�سرية‬ ‫دائ��رة الأرا��ض��ي وامل�ساحة ّ‬ ‫النادي وقدرته على خدمة املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫و�أجمع املتحدثون على �ضرورة عقد مثل هذه اللقاءات ب�شكل‬ ‫مما ينعك�س بالإيجاب على ق��درة املوظف على التعاطي مع‬ ‫دوري ّ‬ ‫عمله بهمة ون�شاط‪.‬‬

‫وزير التخطيط يرتأس اجتماع ًا مع السفراء‬ ‫العرب لبحث نداء اإلغاثة املشرتك‬

‫برنامج توطني سعودي يوفر‬ ‫مليون وظيفة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت نتائج املرحلة الأوىل من م�شروع «ا�سرتاتيجية التوطني‬ ‫يف امل�م�ل�ك��ة ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة» ‪-‬ال �ت��ي ت�ن�ف��ذه��ا غ��رف��ة ال�شرقية‬ ‫بالتعاون مع �شركة اك�ستن�شر‪ -‬عن �أن ا�ستحداث برنامج للتوطني يف‬ ‫ال�سعودية من �ش�أنه �أن يخلق فر�ص عمل جديدة مبا يقارب مليون‬ ‫وظيفة‪ ،‬وي�سهم يف �ضخ ‪ 105‬مليارات ريال‪ ،‬مبا يعادل ‪ 28‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫يف الناجت املحلي الإجمايل للمملكة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمل�س �إدارة غرفة ال�شرقية عبدالرحمن الرا�شد‬ ‫�إن فوائد برنامج التوطني يف اململكة ميكن �أن تكون �أو�سع نطاقا‪،‬‬ ‫لت�سهم ب�شكل كبري يف حتقيق �أه��داف تنويع الهيكل االقت�صادي‪،‬‬ ‫و�إيجاد املزيد من فر�ص العمل‪ ،‬وت�سهيل نقل التكنولوجيا واملعرفة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل تطوير املهارات املحلية‪.‬‬ ‫وذكر الرا�شد �أن فر�ضيات الدرا�سة جاءت بناء على توقعات تفيد‬ ‫باعتزام اململكة خالل ال�سنوات الع�شرة املقبلة �شراء �سلع وخدمات‬ ‫مب�ل�ي��ارات ال��ري��االت ��س��وف يتم ا�ستثمارها يف ا�ستك�شاف النفط‪،‬‬ ‫وال�غ��از وامل��وارد املعدنية وتطوير م�صادرها‪ ،‬حيث �ستقوم ‪-‬خالل‬ ‫هذه الفرتة‪ -‬ال�شركات العامة واخلا�صة واجلهات الر�سمية املعنية‬ ‫بق�ضايا التنمية ب�شراء �سلع وخ��دم��ات‪ ،‬مقابل املزيد من مليارات‬ ‫ال��ري��االت لإن���ش��اء البنية التحتية ال�لازم��ة ال�ت��ي تلبي احتياجات‬ ‫قطاعات (املياه‪ ،‬والكهرباء‪ ،‬واملباين‪ ،‬واملوا�صالت) من جهة‪ ،‬و�شراء‬ ‫ما يلزم من املعدات واملكونات امل�صنعة من جهة �أخ��رى‪ .‬وبالتايل‬ ‫�سيتحدد ‪-‬بناء على هذا كله‪ -‬حجم الإنفاق الذي �سيوجه �إىل عقود‬ ‫املوردين واملقاولني ال�سعوديني‪ ،‬ويت�ضح �إىل �أي مدى �سوف ي�ستفيد‬ ‫االقت�صاد ال�سعودي م��ن ه��ذا احل�ج��م الكبري م��ن الإن �ف��اق ‪-‬وفقاً‬ ‫ل�صحيفة «عكاظ» ال�سعودية‪.-‬‬ ‫و�أف�صحت املرحلة الأوىل من الدرا�سة ب�أن قيمة الإنفاق احلايل‬ ‫واملتوقع للقطاعات اال�سرتاتيجية واحلكومية بلغت ما يقارب ‪300‬‬ ‫مليار ريال �أو ‪ 80‬مليار دوالر‪ ،‬مل يتخط املحتوى املحلي منه �سوى‬ ‫‪ 20‬يف املئة‪� ،‬أي ما يقارب ‪ 60‬مليار ريال‪� ،‬أو ‪ 16‬مليار دوالر فقط‪ ،‬يف‬ ‫حني �أن اململكة وعلى غرار دول �أخرى تطبق �سيا�سات التوطني مثل‬ ‫م�صر ‪ 50‬يف املئة‪ ،‬وماليزيا ‪ 70‬يف املئة‪ ،‬والربازيل ‪ 80‬يف املئة ت�ستطيع‬ ‫حتقيق ن�سبة ‪ 55‬يف املئة تقريبا من املحتوى املحلي‪ ،‬وبقيمة ‪165‬‬ ‫مليار ريال يف ال�سنة‪ ،‬وميكنها بذلك �إ�ضافة ‪ 105‬مليارات ريال‪ ،‬وذلك‬ ‫ما �سوف ي�سهم يف خلق ما يقارب مليون فر�صة عمل جديدة‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫�أن زيادة الناجت املحلي الإجمايل وزيادة فر�ص العمل اجلديدة هما‬ ‫م��ن �أب��رز الفوائد الكثرية التي ت�تراف��ق م��ع جن��اح م�ب��ادرة تطوير‬ ‫املحتوى املحلي‪.‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪38.46‬‬ ‫‪33.67‬‬ ‫‪28.85‬‬ ‫‪22.43‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫‪38.43‬‬ ‫‪33.64‬‬ ‫‪28.82‬‬ ‫‪22.41‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫‪114.570‬‬ ‫‪1687.600‬‬ ‫‪ 31.080‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.704 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.886 :‬‬

‫االسترليني‪1.117 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.495 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.114 :‬‬

‫‪ 5.7‬مليون وحدة‬ ‫سكنية خالية‬ ‫بمصر والعجز‬ ‫نصف مليون‬

‫"تجارة عمان" تبحث مع السفري‬ ‫النيجريي تطوير العالقات التجارية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بحث رئي�س غرفة جت��ارة عمان العني ري��ا���ض ال�صيفي �أم�س‬ ‫الأح ��د م��ع ال���س�ف�ير ال�ن�ي�ج�يري ت��وف�ي��ق �أوالدي� �ج ��و �آل �ي��ات تطوير‬ ‫العالقات التجارية بني البلدين ال�صديقني‪.‬‬ ‫و�شدد العني ال�صيفي‪ ،‬خالل اللقاء ال��ذي عقد مبقر الغرفة‪،‬‬ ‫على �ضرورة بذل اجلهود امل�شرتكة لتعزيز �آفاق التعاون االقت�صادي‬ ‫ومعاجلة العقبات التي حتول دون ذلك‪ ،‬و�أبرزها م�شكلة الت�أ�شريات‬ ‫وتن ُّقل رجال الأعمال بني البلدين وعدم وجود خطوط نقل مبا�شرة‬ ‫فيما بينهما‪.‬‬ ‫و�أ ّكد ال�صيفي ا�ستعداد الغرفة لتقدمي جميع الت�سهيالت التي‬ ‫من �ش�أنها تطوير وتعزيز العالقات االقت�صادية الأردنية النيجريية‪،‬‬ ‫مب��ا يف ذل��ك ن�شر املعلومات والفر�ص االقت�صادية واال�ستثمارية‬ ‫النيجريية وتعميمها على املهتمني من ال�شركات الأردنية النظرية‪،‬‬ ‫وتبادل زيارات الوفود والبعثات االقت�صادية امل�شرتكة‪.‬‬ ‫وبينّ �أنّ غرفة جتارة عمان‪ ،‬التي ت�أ�س�ست عام ‪ ،1923‬تعترب من‬ ‫�أهم امل�ؤ�س�سات اخلدمية وت�ضم حتت مظلتها ما يزيد على ‪� 42‬ألف‬ ‫�شركة وم�ؤ�س�سة جتارية وخدمية‪ ،‬بر�ؤو�س �أموال ت�صل �إىل ‪ 43‬مليار‬ ‫دينار تعادل ‪ 80‬باملئة من �إجمايل الن�شاط التجاري واخلدمي يف‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وت�ط� ّرق ال�صيفي �إىل بيئة اال�ستثمار باململكة‪ ،‬وال�ت��ي تت�سم‬ ‫بالأمن واال�ستقرار وت�ستند �إىل جمموعة من القوانني والت�شريعات‬ ‫والأن�ظ�م��ة الع�صرية التي تن�سجم م��ع امل�ت�غ�يرات العاملية‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل التجارب اال�ستثمارية الناجحة يف الأردن للعديد من الدول‬ ‫الآ�سيوية والأوروبية‪.‬‬ ‫من جهته �أثنى ال�سفري النيجريي على العالقات ال�سيا�سية‬ ‫الوثيقة التي تربط البلدين ال�صديقني واحل��ر���ص امل�ستمر على‬ ‫تطويرها‪ ،‬معرباً عن �أمله باالرتقاء بالتعاون االقت�صادي وزيادة‬ ‫حجم التبادل التجاري امل�شرتك‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ �صادرات اململكة �إىل نيجرييا بلغت خالل العام املا�ضي‬ ‫حوايل ‪ 2.5‬مليون دينار مقابل ‪� 180‬ألف دينار م�ستوردات‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫السابق‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اجتمع وزي��ر التخطيط والتعاون‬ ‫ال � ��دويل ال��دك �ت��ور ج�ع�ف��ر ع �ب��د ح�سان‬ ‫مبجموعة م��ن �سفراء ال��دول العربية‬ ‫وممثلي منظمات الأمم املتحدة والهيئة‬ ‫اخلريية الأردنية الها�شمية �أم�س‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض ال��وزي��ر ح���س��ان خالل‬ ‫االج �ت �م��اع ن ��داء الإغ��اث��ة امل���ش�ترك مع‬ ‫م�ن�ظ�م��ات الأمم امل�ت�ح��دة ال ��ذي يظهر‬ ‫احلاجة امللحة والعاجلة �إىل امل�ساعدات‬ ‫وال ��دع ��م ل �ت �ق��دمي اخل ��دم ��ات وامل� � ��أوى‬ ‫املنا�سبني لالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫كما عر�ض ح�سان جملة ال�سيا�سات‬

‫امل �ت �ب �ع��ة م ��ن ق �ب��ل احل �ك��وم��ة االردن� �ي ��ة‬ ‫لتقدمي اخلدمات الأ�سا�سية لل�سوريني‪.‬‬ ‫و�أب��رز �أهمية ال��دور ال��ذي تقوم به‬ ‫الدول العربية ال�شقيقة يف دعم حكومة‬ ‫امل�م�ل�ك��ة الأردن� �ي ��ة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة يف حتمل‬ ‫�أعباء ا�ست�ضافة الأخوة ال�سوريني الذين‬ ‫بلغ عددهم ‪� 150‬ألف �سوري متواجد يف‬ ‫اململكة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل �أك�ث�ر م��ن ‪� 25‬ألف‬ ‫الجئ يف خميم الزعرتي‪.‬‬ ‫ومت خالل االجتماع اطالع �سفراء‬ ‫دول ع��رب �ي��ة ك ��ان ��ت ق ��د ق ��دم ��ت دعماً‬ ‫ل�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين وم�ن�ه��م‪ :‬اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية ودول��ة قطر ودولة‬ ‫الكويت ودولة الإمارات العربية املتحدة‬

‫ومملكة البحرين و�سلطنة عمان واململكة‬ ‫املغربية وجمهورية م�صر العربية على‬ ‫ن ��داء الإغ��اث��ة امل���ش�ترك ب�ين احلكومة‬ ‫الأردن � �ي� ��ة وم �ن �ظ �م��ات الأمم املتحدة‬ ‫ال��ذي ي�برز احتياجات اململكة لتحمل‬ ‫�أع�ب��اء ا�ست�ضافة الأخ ��وة ال�سوريني يف‬ ‫حمافظات اململكة البالغ عددهم حوايل‬ ‫‪� 150‬ألف‪ ،‬وخميم الزعرتي الذي يتوقع‬ ‫�أن ي�ستوعب ح ��وايل ‪ 80‬ال ��ف �شخ�ص‬ ‫خالل الفرتة القادمة‬ ‫كما ت�ضمن ن��داء الإغ��اث��ة الرتكيز‬ ‫ع �ل��ى ال �ق �ط��اع��ات ذات الأول� ��وي� ��ة مثل‬ ‫ال�صحة والتعليم التي تتحمل احلكومة‬ ‫اجلزء االكرب من كلفها‪،‬‬

‫ويف ن�ه��اي��ة االج �ت �م��اع �أ� �ش��اد ح�سان‬ ‫بالعالقات املتميزة التي تربط الأردن‬ ‫م��ع ال � ��دول ال �ع��رب �ي��ة ال���ش�ق�ي�ق��ة وثمن‬ ‫ج �ه��ود ال �ق��ائ �م�ين ع �ل��ى ت �ق��دمي الدعم‬ ‫وامل �� �س��اع��دات الإن �� �س��ان �ي��ة وال �ع �م��ل مع‬ ‫احلكومة الأردن�ي��ة لدعم جهود الأردن‬ ‫يف توفري امل�ستوى الالئق من اخلدمات‬ ‫وتلبية االحتياجات للأ�شقاء ال�سوريني‬ ‫ح���س��ب امل�ع��اي�ير الإن���س��ان�ي��ة والدولية‪،‬‬ ‫م ��ؤك��داً �أن �أهمية ه��ذا ال�ن��داء تكمن يف‬ ‫��ض�م��ان ال�ت�ن���س�ي��ق امل�ن��ا��س��ب ب�ي�ن جميع‬ ‫اجلهات املانحة ل�ضمان توحيد الدعم‬ ‫نحو الأول��وي��ات واالحتياجات العاجلة‬ ‫وب�شكل كف�ؤ‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫قدر تقرير حكومي ر�سمي‬ ‫يف م�صر حجم العجز يف عدد‬ ‫الوحدات ال�سكنية التي يحتاج‬ ‫�إل �ي �ه��ا امل��واط �ن��ون ب�ن�ح��و ‏‪554‬‏‬ ‫�أل� � �ف‏ وح � ��دة ��س�ك�ن�ي��ة بجميع‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ات‪ ،‬منها ‏‪279.6‬‏ �ألف‬ ‫وحدة يف احل�ضر‏‏‪ ،‬و‪� 274.5‬ألف‬ ‫وح��دة يف الريف‪ ،‬وذل��ك خالل‬ ‫العام املايل ‪ 2013‬ـ ‪.2014‬‬ ‫وذكر تقرير ت�صدره وزارة‬ ‫الإ�سكان خ�لال �أي��ام �أن تنفيذ‬ ‫هذه الوحدات البد �أن يتم من‬ ‫خالل �إن�شاء القطاع احلكومي‬ ‫‪� 200‬ألف وحدة بن�سبة ‪ 36.1‬يف‬ ‫امل�ئ��ة �ضمن م���ش��روع الإ�سكان‬ ‫االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬و�إن �� �ش��اء القطاع‬ ‫اخل��ا���ص ن���س�ب��ة ‪ 63.9‬يف املئة‬ ‫م��ن ه��ذه ال��وح��دات‪ ،‬مب��ا يقدر‬ ‫ب�ـ‪� 354‬ألف وحدة �سكنية‪ ،‬وفقاً‬ ‫ل�صحيفة "الأهرام" امل�صرية‪.‬‬ ‫وك���ش��ف ال�ت�ق��ري��ر �أن عدد‬ ‫ال� ��وح� ��دات اخل��ال �ي��ة مبناطق‬ ‫احل���ض��ر ب�ل��غ ن�ح��و ‪ 5.7‬مليون‬ ‫وح��دة‪ ،‬منها ‪ 3.4‬مليون وحدة‬ ‫بن�سبة ‪ 28.2‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬يف حني‬ ‫بلغ ‪ 2.3‬مليون وح��دة بن�سبة‬ ‫‪ 19.8‬يف امل � �ئ� ��ة‪ ،‬يف ال ��ري ��ف‪،‬‬ ‫وه��ي ن�سبة تزيد على الن�سبة‬ ‫املتعارف عليها عامليا‪.‬‬

‫أسبوع أمريكي جديد يبدأ ببيانات صناعية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ��س�ب��وع ج��دي��د يهل على االقت�صاد‬ ‫الأك� �ب��ر يف ال� �ع ��امل‪ ،‬وب� �ي ��ان ��ات جديدة‬ ‫�ستطرح على ال�ساحة الأمريكية التي‬ ‫��س�ت�ع�ك����س ال �ن �� �ش��اط��ات االق �ت �� �ص��ادي��ة يف‬ ‫ال �ب�لاد‪ ،‬تلك البيانات �ستكون مغطية‬ ‫جوانب عديدة من القطاعات الأمريكية‬ ‫ال�صناعية واخلدمية منها‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ق�ط��اع العمل الأم��ري �ك��ي‪ ،‬وا�ضعني‬ ‫بعني االعتبار �أن اليوم املقبل �سي�صادف‬ ‫عطلة عيد العمال التي �ست�شهد �إغالق‬ ‫الأ�سواق الأمريكية والكندية‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��د الأ� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي تذبذباً‬ ‫يف ت� � ��داوالت امل���س�ت�ث�م��ري��ن م �ن��ذ بداية‬ ‫اال��س�ب��وع‪ ،‬حيث �إن ال ��دوالر الأمريكي‬

‫�شهد �ضعفاً يف الأيام الأربعة الأوىل من‬ ‫الأ�سبوع املنق�ضي‪ ،‬وذلك مع تنامي �آمال‬ ‫امل�ستثمرين ب�أن برنانكي �سي�أتي بجديد‬ ‫يف خ �ط��اب��ه ي ��وم اجل �م �ع��ة يف جاك�سون‬ ‫هول‪.‬‬ ‫بالعودة �إىل البيانات التي �ست�صدر‬ ‫ع��ن االقت�صاد الأك�ب�ر يف ال�ع��امل خالل‬ ‫الأ� �س �ب��وع اجل ��اري ف�سكون ع�ل��ى النحو‬ ‫التايل‪:‬‬ ‫و�سيكون قطاع ال�صناعة الأمريكي‬ ‫حا�ضراً لبدء جولة البيانات ال�صادرة مع‬ ‫بداية الأ�سبوع‪ ،‬حيث �سي�صدر عن قطاع‬ ‫م�ؤ�شر معهد التزويد ال�صناعي الذي‬ ‫من املتوقع �أن يظهر و�صول القطاع �إىل‬ ‫حد التو�سع ‪ 50.0‬خالل �آب بعد انكما�شه‬ ‫خ�ل�ال ��ش�ه��ر مت� ��وز‪ ،‬م���ش�يري��ن �إىل �أن‬

‫الأن�شطة ال�صناعية عانت من ال�ضعف‬ ‫الوا�ضح م�ؤخراً‪ ،‬يف حني من املتوقع �أن‬ ‫ترتفع الأ��س�ع��ار امل��دف��وع��ة مل�ؤ�شر معهد‬ ‫ال �ت��زوي��د ال���ص�ن��اع��ي �إىل ‪ 47.5‬مقارنة‬ ‫بالقراءة ال�سابقة التي بلغت ‪.39.5‬‬ ‫و�سي�صدر �أي�ضاً بيان يتيم عن قطاع‬ ‫املنازل الأمريكي �أال وهو م�ؤ�شر الإنفاق‬ ‫ع�ل��ى ال �ب �ن��اء‪ ،‬وم��ن امل�ح�ت�م��ل �أن يرتفع‬ ‫امل�ؤ�شر بن�سبة ‪ 0.4‬يف املئة بتطابق مع‬ ‫ال�ق��راءة ال�سابقة‪ ،‬وهنا نركز على �أمر‬ ‫بغاية الأهمية‪ ،‬ف ��إن قيم حب�س الرهن‬ ‫العقاري ارتفعت ط��وال الفرتة املا�ضية‬ ‫ل�ت�ق�ترب م��ن �أع �ل��ى م���س�ت��وى ل�ه��ا منذ‬ ‫ح��وايل رب��ع ق��رن‪ ،‬وب��ال�ت��ايل ف ��إن قطاع‬ ‫املنازل ما يزال بعيداً عن اال�ستقرار‪.‬‬ ‫و�سي�صدر عن االقت�صاد الأمريكي‬

‫م�ؤ�شر الإنتاجية للقطاعات الأمريكية‪،‬‬ ‫م�ستثنياً منها القطاع ال��زراع��ي‪ ،‬ومن‬ ‫امل�ت��وق��ع �أن ت�شهد الإن �ت��اج �ي��ة ارتفاعاً‬ ‫خالل الربع الثاين وبالقراءة النهائية‬ ‫بن�سبة ‪ 1.8‬يف امل�ئ��ة م�ق��ارن��ة باالرتفاع‬ ‫ال�سابق الذي بلغ ‪ 1.6‬يف املئة‪ ،‬يف حني �أن‬ ‫تكلفة وح��دة العمالة قد ترتفع بن�سبة‬ ‫‪ 1.5‬يف املئة خ�لال ال��رب��ع نف�سه مقابل‬ ‫االرتفاع ال�سابق الذي بلغ ‪ 1.7‬يف املئة‪.‬‬ ‫وي� ��أت ��ي ال � ��دور ع �ل��ى ق �ط��اع العمل‬ ‫الأمريكي الذي �سيبد�أ بياناته ب�إ�صدار‬ ‫تقرير ‪ ADP‬للتغري يف وظائف القطاع‬ ‫اخل ��ا� ��ص‪ ،‬ح�ي��ث م��ن امل �ت��وق��ع �أن يكون‬ ‫القطاع قد جنح يف خلق وظائف ت�صل‬ ‫�إىل ‪� 140‬أل��ف وظيفة خالل �آب مقارنة‬ ‫بالقراءة ال�سابقة التي بلغت ‪� 163‬ألف‬

‫وظيفة م�ضافة‪ ،‬يف حني �سي�صدر �أي�ضاً‬ ‫تقرير طلبات الإع��ان��ة الأمريكية التي‬ ‫ما تزال تت�أرجح بني ال�صعود والهبوط‬ ‫ل�ت�ع�ك����س ت�ب��اي��ن �أن���ش�ط��ة ق �ط��اع العمل‬ ‫الأمريكي‪.‬‬ ‫وت�ك�م��ن الأه �م �ي��ة يف ت�ق��ري��ر ‪ADP‬‬ ‫للتغري يف وظائف القطاع اخلا�ص �أنه‬ ‫ي�صدر قبل تقرير الوظائف الأمريكي‬ ‫بيومني‪ ،‬لذلك ف��إن��ه يعطي نظرة ولو‬ ‫مبدئية ع��ن و��ض��ع ال�ق�ط��اع‪� ،‬إال �أن ��ه يف‬ ‫ه��ذا اليوم وبعد �صدور تقرير وظائف‬ ‫القطاع اخلا�ص‪ ،‬ف�إن البيانات �ستنتقل‬ ‫ب �ن��ا �إىل ق �ط��اع اخل� ��دم� ��ات‪ ،‬ح �ي��ث من‬ ‫املتوقع �أن يبقى م�ؤ�شر معهد التزويد‬ ‫الغري �صناعي للخدمات عند االرتفاع‬ ‫ال�سابق‪.‬‬

‫ويسقط ردة‬ ‫رفع أسعار يتجاهل «الربيع العربي» ُ‬ ‫فعل الشارع من االعتبارات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫جتاهلت احلكومة حالة "الربيع العربي"‬ ‫ال�ت��ي مت��ر بها املنطقة‪ ،‬فقامت ب��رف��ع �أ�سعار‬ ‫املحروقات للمرة الثانية على التوايل خالل‬ ‫العام اجلاري‪ ،‬و�أ�سقطت من ح�ساباتها �أي ردة‬ ‫فعل لل�شارع قد تنجم عن مثل تلك القرارات؛‬ ‫يف حماولة لإي�صال ر�سالة مفادها �أن اململكة‬ ‫قد جتاوزت الربيع‪.‬‬ ‫وحذر اخلبري االقت�صادي ح�سام عاي�ش من‬ ‫ردة فعل عنيفة لل�شارع قد حت��دث عقب قيام‬ ‫احلكومة برفع "غري م�سوغ" لأ�سعار امل�شتقات‬ ‫النفطية‪ ،‬الفتا �إىل �أن هذا القرار قد جاء بناء‬ ‫على ��ش��روط �أم�لاه��ا �صندوق النقد الدويل‪،‬‬ ‫بعد موافقته على �إقرا�ض الأردن مبلغ ملياري‬ ‫دوالر م�ؤخرا‪.‬‬

‫وك��ان��ت احل�ك��وم��ة رف�ع��ت �أ� �س �ع��ار البنزين‬ ‫وال�سوالر بن�سب متفاوتة ترتاوح بني ‪ 10‬و‪ 7‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫ومبوجب هذا القرار‪ ،‬ارتفع �سعر البنزين‬ ‫اخلايل من الر�صا�ص �أوكتان ‪ 90‬من ‪ 700‬فل�س‬ ‫للرت الواحد اىل ‪ 770‬فل�سا‪ ،‬يف حني ا�صبح �سعر‬ ‫لرت ال�سوالر ‪ 550‬فل�سا بدال من ‪ 515‬فل�سا‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة رفعت يف ‪� 27‬أي��ار املا�ضي‬ ‫�أ�سعار امل�شتقات النفطية التي جت��اوزت ‪ 13‬يف‬ ‫املئة على البنزين �أوكتان ‪ ،90‬ونحو ‪ 35‬يف املئة‬ ‫على بنزين �أوكتان ‪.95‬‬ ‫وب �ه��ذا الإج� � ��راء (رف� ��ع الأ�� �س� �ع ��ار)‪ ،‬تكون‬ ‫احل�ك��وم��ة وم��ن خلفها الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة قد‬ ‫جت � ��اوزت م��رح �ل��ة "الربيع العربي"‪ ،‬حيث‬ ‫�أقدمت حكومة �سمري الرفاعي �إب��ان ا�شتعال‬ ‫ال �ث��ورة التون�سية وجن��اح�ه��ا يف �إ��س�ق��اط زين‬

‫ال �ع��اب��دي��ن ب��ن ع �ل��ي‪ ،‬وب ��إي �ع��از م��ن الأجهزة‬ ‫الأمنية‪ ،‬على وقف الت�سعرية ال�شهرية لأ�سعار‬ ‫امل�شتقات النفطية‪ ،‬ومنع اي قرار يق�ضي برفع‬ ‫�أي �سلعة �أ�سا�سية �أو غ�ير �أ�سا�سية‪ ،‬ومتديد‬ ‫الإع� �ف ��اءات امل�م�ن��وح��ة جلميع ال�ق�ط��اع��ات مبا‬ ‫فيها العقارات‪.‬‬ ‫وق � ��ام � ��ت ب� ��دع� ��م امل� ��ؤ�� �س� ��� �س� �ت�ي�ن امل ��دن� �ي ��ة‬ ‫وال �ع �� �س �ك��ري��ة؛ يف حم��اول��ة ل�ت�ه��دئ��ة ال�شارع‪،‬‬ ‫ولقطع الطريق على �أي فعل حماولة لإ�شعال‬ ‫ال�شارع‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪� ،‬سمحت لأ�صحاب الب�سطات‬ ‫بالتمدد على ال�شارع‪ ،‬ومل متنع �أي ب�سطة على‬ ‫الطرقات حتى لو �أدت �إىل �إح��داث فو�ضى �أو‬ ‫م�ضايقة للمارة و�أ�صحاب املحالت‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق��ام��ت الأج �ه��زة الأم �ن �ي��ة با�ستيعاب‬ ‫جميع احل��راك��ات‪ ،‬ومنع الت�صادم م��ع م��ع �أي‬

‫جهة او حراك مهما ارتفع �سقف مطالبهم‪.‬‬ ‫االن �ق�لاب ع�ل��ى "الربيع العربي" متثل‬ ‫يف � �ش��روع احل�ك��وم��ة ب��رف��ع �أ��س�ع��ار املحروقات‬ ‫للمرة الثانية على التوايل خالل عام‪ ،‬ورفعت‬ ‫�أ�سعار الكهرباء‪ ،‬ومنعت �أ�صحاب الب�سطات من‬ ‫التمدد على الطرقات‪ ،‬و�ضاق �صدر الأجهزة‬ ‫الأمنية عن بع�ض احلراكات‪.‬‬ ‫كما عزمت احلكومة على رفع �أ�سعار املياه‬ ‫يف �شهر ني�سان القادم‪.‬‬ ‫وت �ت �ه��م امل �ع��ار� �ض��ة احل �ك��وم��ة بالر�ضوخ‬ ‫لإم�ل�اءات و��ش��روط اجل�ه��ات املانحة و�صندق‬ ‫ال�ن�ق��د وال�ب�ن��ك ال��دول �ي�ين‪ ،‬ع�ل��ى ح���س��اب قوت‬ ‫املواطنني‪ ،‬وحذرت من امل�سا�س بقوت النا�س‪.‬‬ ‫ودع ��ت احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة �إىل �إ�سقاط‬ ‫حكومة فايز الطراونة بعدما �أقدمت على رفع‬ ‫�أ�سعار املحروقات‪.‬‬


‫مــــــــــال و�أعـــــمــــــــــــال‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫بالتعاون مع نقابة املعلمني‬

‫البنك اإلسالمي يكرم أوائل الثانوية العامة‬ ‫وأوائل أبناء املعلمني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أق ��ام ال�ب�ن��ك الإ� �س�لام��ي الأردين‬ ‫حف ً‬ ‫ال تكرميياً نظمته نقابة املعلمني‬ ‫ً‬ ‫الأردن� �ي�ي�ن ل � �ـ‪ 84‬ط��ال �ب �ا وط��ال �ب��ة من‬ ‫الذين ح�صلوا على املراكز الأوىل يف‬ ‫نتائج الثانوية العامة‪.‬‬ ‫وبح�ضور �أهايل الطلبة املتفوقني‬ ‫ورئي�س و�أع�ضاء نقابة املعلمني‪ ،‬حيث‬ ‫تكفل البنك بتكاليف حفل التكرمي‬ ‫لأوائ� � � ��ل ال �ث ��ان ��وي ��ة ال� �ع ��ام ��ة بجميع‬ ‫ف��روع�ه��ا و�أوائ � ��ل امل�ح��اف�ظ��ات و�أوائ� ��ل‬ ‫�أب�ن��اء املعلمني وت�ق��دمي ه��داي��ا نقدية‬ ‫للمتفوقني �ضمن احتفاالت تكرميية‬ ‫�ستنظمها ف� ��روع ن �ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين يف‬ ‫خمتلف املحافظات‪.‬‬ ‫و�أع � � � ��رب امل� ��دي� ��ر ال � �ع� ��ام للبنك‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي الأردين م��و��س��ى �شحادة‬ ‫عن اعتزازه وفخره بهذه النخبة من‬ ‫الطلبة الأوائ��ل املميزين املتفوقني يف‬ ‫هذه املرحلة املهمة لالنتقال للدرا�سة‬ ‫اجلامعية وخدمة جمتمعهم‪ ،‬ولتكون‬ ‫ح ��اف ��زاً لل��آخ��ري��ن ب �ب��ذل امل��زي��د من‬ ‫اجلهود لتحقيق مراكز متقدمة‪.‬‬ ‫و�أكد �شحادة ان م�شاركة م�صرفنا‬ ‫لن�شاطات نقابة املعلمني الأردنيني يف‬ ‫ه��ذا احل�ف��ل ال�ت�ك��رمي��ي‪ ،‬ي��أت��ي ت�أكيداً‬ ‫مل��ا يحظى ب��ه املعلمون وم��ا حتظى به‬ ‫النقابة من مكانة بني �أب�ن��اء املجتمع‬ ‫الأردين وت �ع��زي��زاً مل �ك��ان��ة م�صرفنا‪،‬‬ ‫ودوره التكاملي مع م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫امل � � ��دين‪ ،‬ف �ق ��د د�أب م �� �ص��رف �ن��ا على‬ ‫القيام بهذه ال�سنة احلميدة بتكرمي‬ ‫�أبنائنا املتفوقني يف الثانوية العامة‬ ‫يف م�ع�ظ��م حم��اف �ظ��ات امل�م�ل�ك��ة خالل‬ ‫ال ��دورات ال�سابقة‪ ،‬التي مت تنظيمها‬ ‫من هيئات وم�ؤ�س�سات املجتمع املحلي‬ ‫املختلفة و�أي�ضا هو ت�أكيد دور البنك‬ ‫يف حت �م��ل م �� �س ��ؤول �ي��ات��ه االجتماعية‬ ‫جت��اه �أب �ن��اء ال��وط��ن وخ��ا��ص��ة ال�شباب‬ ‫واال�ستمرار بدعم احلركة التعليمية‬ ‫وال�ترب��وي��ة واجل �ه��ود ال�ت��ي ت�ب��ذل من‬ ‫اجلهات الر�سمية والهيئات التدري�سية‬ ‫لالرتقاء بامل�سرية الرتبوية والتعليمية‬

‫ق��ال��ت درا�� �س ��ة ر� �س �م �ي��ة �أنّ‬ ‫امل�صريني ينفقون نحو ‪ 2.5‬باملئة‬ ‫م��ن �إج� �م ��ايل دخ �ل �ه��م ال�سنوي‬ ‫على االت�صاالت‪ ،‬ليبلغ متو�سط‬ ‫ما تنفقه الأ��س��رة امل�صرية على‬ ‫ه��ذا ال�ق�ط��اع نحو ‪ 555.4‬جنيه‬ ‫�سنوياً‪ ،‬و�أنّ ن�سبة �إن�ف��اق الأ�سر‬ ‫الفقرية على التليفون املحمول‬ ‫بلغت نحو ‪ 75.1‬باملئة مقارنة‬ ‫بنحو ‪ 58.2‬باملئة للأ�سر الغنية‪،‬‬ ‫وذل� � ��ك م ��ن �إج � �م� ��ايل الإن� �ف ��اق‬ ‫الكلي للأ�سرة على االت�صاالت‪.‬‬

‫ورفعة �ش�أنها‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه ��ة �أخ � � � ��رى‪ ،‬ه� �ن� ��أ نقيب‬ ‫املعلمني م�صطفى الروا�شدة الطلبة‬ ‫املتفوقني وذوي�ه��م بالتفوق والتميز‪،‬‬ ‫وح�ث�ه��م ع�ل��ى ب��ذل امل��زي��د م��ن اجلهد‬ ‫واالل � �ت� ��زام يف اخ �ت �ي��ار التخ�ص�صات‬ ‫ال �ع �ل �م �ي��ة ال� �ت ��ي ي �ح �ت��اج �ه��ا ال ��وط ��ن‬ ‫لالرتقاء والتطور فهم بناة امل�ستقبل‬ ‫و�أم��ل الأم ��ة‪ .‬و�أ��ض��اف ال��روا��ش��دة �أننا‬

‫ك�م��ا ب�ل�غ��ت ن�سبة �إن �ف��اق الأ�سر‬ ‫الفقرية على ف��ات��ورة التليفون‬ ‫املنزيل والكروت نحو ‪ 21.2‬باملئة‬ ‫مقارنة بنحو ‪ 30.4‬باملئة للأ�سر‬ ‫الغنية من �إجمايل الإنفاق الكلي‬ ‫للأ�سرة على االت�صاالت‪.‬‬ ‫وذك � � � ��رت ال� ��درا� � �س� ��ة التي‬ ‫�أجراها اجلهاز املركزي للتعبئة‬ ‫العامة والإح���ص��اء حت��ت عنوان‬ ‫"�إنفاق الأ� �س��رة امل�صرية على‬ ‫االت�صاالت" ا�ستحواذ ‪ 63.4‬باملئة‬ ‫من �إنفاق الأ�سرة امل�صرية على‬ ‫التليفون املحمول من �إجمايل‬ ‫الإن �ف��اق الكلي على االت�صاالت‬

‫نعتز ب�شراكتنا مع البنك الإ�سالمي‬ ‫الأردين ال��ذي ا�ستطاع �أن يثبت بكل‬ ‫ج ��دارة ق��درت��ه ع�ل��ى امل��واءم��ة يف دعم‬ ‫االقت�صاد الوطني م��ن خ�لال ريادته‬ ‫يف العمل امل�صريف الإ�سالمي واملجتمع‬ ‫املحلي بدعمه الدائم وامل�ستمر ملعظم‬ ‫ن���ش��اط��ات م��ؤ��س���س��ات امل�ج�ت�م��ع املحلي‬ ‫ومنها نقابة املعلمني الأردن�ي�ين التي‬ ‫ت ��وج ��ت ه� ��ذا ال� �ت� �ع ��اون ب��ات �ف��اق �ي��ة مت‬

‫ي�ل�ي��ه ‪ 28.5‬ب��امل�ئ��ة ع�ل��ى فاتورة‬ ‫التليفون امل �ن��زيل وال �ك��روت ثم‬ ‫‪ 4.9‬ب��امل �ئ��ة ع �ل��ى خ ��دم ��ات نقل‬ ‫املعلومات والإنرتنت‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنّ �أعلى �إنفاق على‬ ‫االت���ص��االت م��ن حملة ال�شهادة‬ ‫اجلامعية‪ ،‬وال��ذي بلغت ن�سبته‬ ‫‪ 3.4‬باملئة م��ن �إج�م��ايل الإنفاق‬ ‫الكلي للأ�سرة‪ ،‬يليه احلا�صلني‬ ‫على �شهادة ف��وق املتو�سطة مبا‬ ‫ن�سبته ‪ 3‬ب��امل�ئ��ة ث��م احلا�صلني‬ ‫على ال�شهادات املتو�سطة بن�سبة‬ ‫‪ 2.6‬ب��امل �ئ��ة‪ ،‬و�أخ � �ي ��راً الأميني‬ ‫بن�سبة ‪ 1.7‬ب��امل�ئ��ة م��ن �إجمايل‬

‫طالبت بخطة ا�سرتاتيجية للنهو�ض بقطاع النقل‬

‫توقيعها ما بني النقابة والبنك منذ‬ ‫�ش�شهر حزيران املا�ضي‪ ،‬وقد بد�أ البنك‬ ‫الإ�سالمي الأردين بامل�ساهمة يف دعم‬ ‫ن�شاطات نقابتنا من خالل هذا احلفل‬ ‫التكرميي ال��ذي ب��د�أ يف عمان وتو�سع‬ ‫لي�شمل جميع حمافظات اململكة‪ ،‬حيث‬ ‫قدم البنك الإ�سالمي الأردين م�شكوراً‬ ‫اجل��وائ��ز النقدية لأوائ ��ل املحافظات‬ ‫و�أب �ن ��اء امل�ع�ل�م�ين الأوائ � ��ل يف خمتلف‬

‫حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى‪� ،‬أع ��رب الطلبة‬ ‫امل�ك��رم��ون و�أب �ن��اء املعلمني واحل�ضور‬ ‫ع��ن تقديرهم و�شكرهم مل�ب��ادرة ادارة‬ ‫ال �ب �ن��ك الإ� �س�ل�ام��ي الأردين ونقابة‬ ‫امل�ع�ل�م�ين الأردن� �ي�ي�ن ب�ت�ك��رمي الطلبة‬ ‫امل �ت �ف��وق�ي�ن‪ ،‬م���ش�ي��دي��ن ب � ��دور البنك‬ ‫والنقابة التكاملي يف تنمية االقت�صاد‬ ‫الوطني واملجتمع املحلي‪.‬‬

‫الإنفاق الكلي للأ�سرة‪.‬‬ ‫ول �ف �ت��ت ال ��درا�� �س ��ة �إىل �أنّ‬ ‫�إن� �ف ��اق ال �ع��ام �ل�ين ب ��أج��ر نقدي‬ ‫ع�ل��ى االت �� �ص��االت ب�ل��غ ن�ح��و ‪2.6‬‬ ‫باملئة من �إجمايل الإنفاق الكلي‬ ‫ل�ل�أ� �س��رة ي�ل�ي��ه �إن �ف ��اق �أ�صحاب‬ ‫الأع �م��ال وال�ع��ام�ل�ين حل�سابهم‬ ‫بن�سبة ‪ 2.2‬ب��امل�ئ��ة‪ ،‬م���ش�يرا �إىل‬ ‫�أنّ �أع �ل��ى ن���س�ب��ة ل�ل�إن �ف��اق على‬ ‫االت�صاالت كانت للأخ�صائيني‬ ‫و�أ� �ص �ح��اب امل �ه��ن العلمية التي‬ ‫احت ّلت ما ن�سبته ‪ 3.2‬باملئة يليه‬ ‫رجال الت�شريع وكبار امل�س�ؤولني‬ ‫وامل��دي��ري��ن بن�سبة ‪ 3‬ب��امل�ئ��ة‪ ،‬ثم‬

‫�إن� �ف ��اق احل��رف �ي�ين ب�ن���س�ب��ة ‪2.1‬‬ ‫باملئة‪ ،‬و�أخ�يرا املزارعون وعمال‬ ‫ال ��زراع ��ة وال �ع��ام �ل��ون بال�صيد‬ ‫بن�سبة ‪ 1.6‬ب��امل�ئ��ة م��ن �إجمايل‬ ‫الإنفاق الكلي للأ�سرة‪.‬‬ ‫و�أظ � � �ه� � ��ر الإح� � ��� � �ص � ��اء �أنّ‬ ‫التليفون املحمول ي�ستحوذ على‬ ‫امل��رك��ز الأول يف ح �ي��ازة الأ�سر‬ ‫لأجهزة االت�صاالت والذي احتل‬ ‫م��ا ن�سبته ‪ 85.8‬ب��امل�ئ��ة لرتتفع‬ ‫ه��ذه الن�سبة يف احل�ضر وت�صل‬ ‫�إىل ‪ 90.9‬ب��امل�ئ��ة م�ق��ارن��ة بنحو‬ ‫‪ 81.5‬ب��امل �ئ��ة يف ال ��ري ��ف‪ ،‬يليه‬ ‫اال�شرتاك يف التليفون الأر�ضي‬

‫بن�سبة ‪ 40.5‬باملئة وزادت الن�سبة‬ ‫يف احل�ضر لت�صل �إىل نحو ‪54.9‬‬ ‫باملئة مقارنة بنحو ‪ 28.6‬باملئة يف‬ ‫ال��ري��ف‪ ،‬ث��م ام�ت�لاك الكمبيوتر‬ ‫ال�شخ�صي "الب توب" والذي‬ ‫بلغت ن�سبته ‪ 22.1‬باملئة لريتفع‬ ‫يف احل�ضر مبا ن�سبته ‪ 36.2‬باملئة‬ ‫م�ق��اب��ل ‪ 10.4‬ب��امل�ئ��ة يف الريف‪،‬‬ ‫و�أخ� �ي��راً الأ� �س��ر امل���ص��ري��ة التي‬ ‫ل��دي �ه��ا ا�� �ش�ت�راك يف الإن�ت�رن ��ت‬ ‫بن�سبة ‪ 7.9‬باملئة لرتتفع الن�سبة‬ ‫يف احل �� �ض��ر وت �� �ص��ل �إىل ‪14.2‬‬ ‫باملئة‪ ،‬بينما تنخف�ض يف الريف‬ ‫لتبلغ نحو ‪ 2.6‬باملئة‪.‬‬

‫تجارة عمان تعلن دراسة حول‬ ‫واقع النقل والتخليص يف ميناء العقبة‬ ‫م��راج��ع��ة م��س��ت��وى ال���رس���وم امل��س��ت��وف��اة م��ن خ��دم��ات م��ي��ن��اء ال��ح��اوي��ات‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫خ �ل �� �ص��ت درا� � �س� ��ة �أع ��دت� �ه ��ا غرفة‬ ‫جتارة عمان ون�شرت �أم�س ‪-‬حول واقع‬ ‫النقل والتخلي�ص يف ميناء العقبة‪-‬‬ ‫�إىل ��ض��رورة العمل على رف��ع م�ستوى‬ ‫�شركات النقل ال�بري احلالية‪ ،‬وو�ضع‬ ‫�آل �ي ��ة م�ن��ا��س�ب��ة ل�ت���ص�ن�ي��ف ال�شاحنات‬ ‫و�إع� ��ادة ت��أه�ي�ل�ه��ا‪ ،‬وحت��دي��ث �أ�سطولها‬ ‫مبا يتنا�سب مع املتغريات واملتطلبات‬ ‫احلالية وامل�ستقبلية‪.‬‬ ‫وطالبت ال��درا��س��ة ب�ضرورة و�ضع‬ ‫خطة �أو �سيا�سة �أو ا�سرتاتيجية وطنية‬ ‫��ش��ام�ل��ة وم�ت�ك��ام�ل��ة ل�ل�ن�ه��و���ض بقطاع‬ ‫ال �ن �ق��ل‪ ،‬ت ��أخ ��ذ ب �ع�ين االع �ت �ب��ار جميع‬ ‫احل�ل�ق��ات العاملة �ضمن ق�ط��اع النقل‬ ‫واملعيقات التي تواجه �أداءها‪ ،‬والتطلعات‬ ‫امل�ستقبلية لالرتقاء ب��أداء هذا القطاع‬ ‫مبا ين�سجم مع املتغريات وامل�ستجدات‬ ‫املحلية والإقليمية والدولية‪ ،‬على �أن‬ ‫تكون اجلهات احلكومية املعنية قادرة‬ ‫على تنفيذها ومتابعتها ب�شكل مرن‬ ‫وفعال‪.‬‬ ‫وخ�ل���ص��ت ال��درا� �س��ة �إىل �ضرورة‬ ‫تطبيق وثيقة النقل وتفعيل التقيد‬ ‫بها؛ ملا لها من �أهمية بالغة يف تنظيم‬ ‫و�ضمان حقوق خمتلف الأط ��راف من‬ ‫م �� �س �ت��وردي��ن و� �ش��رك��ات ن �ق��ل وناقلني‬ ‫فرديني‪ ،‬خا�صة �إذا ما مت تفعيل التقيد‬

‫الرئيس التنفيذي لـ"داماماكس"‬ ‫يلتقي مشاركي "أويسيس ‪"500‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بالتزامن م��ع ب��دء فعاليات املع�سكر التدريبي ال��راب��ع ع�شر‬ ‫لل�شركات النا�شئة ال��ذي ّ‬ ‫تنظمه �شركة "�أوي�سي�س ‪- "500‬املعنية‬ ‫بتمويل واحت�ضان امل�شاريع النا�شئة يف منطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫و��ش�م��ال اف��ري�ق�ي��ة‪ -‬ال�ت�ق��ى امل�ه�ن��د���س حم�م��د م�ن�ير غ�ن��ام الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�شركة "داماماك�س" امل�شاركني يف ه��ذا املع�سكر‪ .‬وقد‬ ‫جرى اللقاء يف موقع التدريب باملقر الرئي�سي ل�شركة "�أوي�سي�س‬ ‫‪."500‬‬ ‫وخ�ل�ال زي��ارت��ه‪ ،‬ت�ن��اول غ�ن��ام �أه��م املعلومات املتعلقة بتاريخ‬ ‫�شركة "داماماك�س" وم�سريتها و�إجنازاتها‪ ،‬كما حتدث للم�شاركني‬ ‫عن جتربته ال�شخ�صية كريادي و�إداري‪ ،‬مُبدياً ا�ستعداده لتقدمي‬ ‫الدعم والتوجيه الالزمني للم�شاركني كي يتمكنوا من ال�سري على‬ ‫طريق النجاح يف �أعمالهم‪ .‬وتخلل ذلك اليوم �أي�ضاً جل�سة مدّتها‬ ‫‪ 45‬دقيقة طرح خاللها امل�شاركون الأ�سئلة على غنام‪ ،‬وا�ستفادوا من‬ ‫ر�ؤيته يف قطاع االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‪ ،‬حيث تط ّرق �إىل‬ ‫التحديات والفر�ص الكامنة فيه‪.‬‬ ‫وع��ن ذل��ك‪ ،‬ع� ّل��ق غ�ن��ام ق��ائ�ل ً‬ ‫ا‪" :‬لقد ت�ش ّرفت بالتعرف على‬ ‫جمموعة من ال�شباب الريادي املثري للإعجاب‪ ،‬و�أمتنى �أن �أكون قد‬ ‫متكنت من م�ساعدتهم يف بداية طريقهم نحو الريادة‪ .‬و�أ�ؤمن ب�أن‬ ‫غنى الأردن بالرثوات الب�شرية غري امل�ستغلة ب�شكل كامل‪ ،‬هو دافع‬ ‫�أ�سا�سي لنا لدعم ال�شباب ليتمكنوا من ت�أ�سي�س وتنمية �أعمالهم‪،‬‬ ‫وهذا ما تقوم به �شركة "�أوي�سي�س ‪ "500‬ب�شكل بارز وفاعل‪ .‬ومن‬ ‫هنا‪ ،‬ف�إننا يف "داماماك�س" متم�سكون باال�ستمرار مب�ساندة ال�شباب‬ ‫من خالل العديد من املنابر املعنية بالرياديني يف اململكة"‪.‬‬

‫«االتحاد للطريان» تزيد عدد‬ ‫رحالتها إىل طوكيو‬

‫الفقراء أكثر إنفاق ًا على االتصاالت يف مصر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫‪19‬‬

‫بهذه الوثيقة ب�صورة �صحيحة‪ ،‬و�ضمن‬ ‫�إج � ��راءات �سليمة وم�ب��� ّ�س�ط��ة‪ ،‬ويف ظل‬ ‫اتفاقها م��ع املعايري ال��دول�ي��ة‪� .‬إ�ضافة‬ ‫�إىل � �ض��رورة عقد ن ��دوات وور� ��ش عمل‬ ‫ت��وع��وي��ة �إر� �ش��ادي��ة؛ للتعريف ب�أهمية‬ ‫تطبيق وثيقة النقل و�إيجابياتها‪.‬‬ ‫وطالبت غرفة جتارة عمان ب�إعادة‬ ‫ال�ن�ظ��ر ب��ال�ك�ل��ف ال�ع��ال�ي��ة للمحروقات‬ ‫(ال �� �س��والر) امل���س�ت�خ��دم��ة للنقل العام‬ ‫(نقل الب�ضائع) وال�ضرائب املرتفعة‬ ‫املفرو�ضة عليها كال�ضريبة اخلا�صة‬ ‫وغريها‪ ،‬وب�شكل يعمل على الإ�سهام يف‬ ‫بال�س ُبل‬ ‫تعزيز تناف�سية خدمات النقل ُ‬ ‫امل�م�ك�ن��ة ك��اف��ة‪ ،‬وي��زي��د م��ن ف��ر���ص منو‬ ‫وتقدم قطاع النقل‪.‬‬ ‫ك �م��ا ط��ال �ب��ت ب�ت�ع��زي��ز دور �سلطة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪ ،‬ومعاجلة‬ ‫تعدد املرجعيات الناظمة لعمل ميناء‬ ‫ال �ع �ق �ب��ة؛ م��ن خ�ل�ال �إي �ج ��اد مرجعية‬ ‫م ��وح ��دة ل �ل��رق��اب��ة والإ� � � �ش� � ��راف على‬ ‫ميناء العقبة‪ ،‬وت�ع��دي��ل ق��ان��ون �سلطة‬ ‫منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‬ ‫ب�شكل يعمل على احل��د م��ن ازدواجية‬ ‫ال �� �ص�لاح �ي��ات وال � �ق� ��رارات يف منطقة‬ ‫العقبة‪ ،‬و�إع��ادة بناء ت�سل�سل املرجعيات‬ ‫مب��ا ي�ضمن ت�سهيل وت�ب���س�ي��ط �آليات‬ ‫العمل جلميع احللقات املعنية بالعمل‬ ‫االقت�صادي يف منطقة العقبة‪ ،‬وتفعيل‬ ‫دور �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية‬

‫اخل��ا� �ص��ة ل�ل�ق�ي��ام ب��واج �ب �ه��ا الإ�� �ش ��رايف‬ ‫والرقابي‪ ،‬ب�شكل يلبي متطلبات تطوير‬ ‫عمل امليناء وخدماته املختلفة‪.‬‬ ‫وت �ت �ح��دث ال��درا� �س��ة ع��ن �ضرورة‬ ‫م��راج�ع��ة م�ستوى ال��ر� �س��وم امل�ستوفاة‬ ‫ع �ل��ى خ ��دم ��ات م �ي �ن��اء احل� ��اوي� ��ات من‬ ‫م�ن��اول��ة وت�خ��زي��ن و�أر� �ض �ي��ات وغريها‪،‬‬ ‫وتخفي�ضها ب�شكل يتنا�سب مع طبيعة‬ ‫وحجم اخلدمات املقدمة وبهوام�ش ربح‬ ‫معقولة‪ ،‬وب�شكل ي�ضمن زيادة تناف�سية‬ ‫ميناء العقبة ما بني الدول املجاورة من‬ ‫جهة‪ ،‬وانخفا�ض الكلف امل�ستوفاة على‬ ‫الب�ضائع امل�ستوردة و�أثرها يف ا�ستقرار‬ ‫�أ�سعارها للم�ستهلك النهائي من جهة‬ ‫�أخ��رى‪ .‬مع ت�أكيد �ضرورة �إل��زام �شركة‬ ‫ميناء احلاويات بتحمل كامل امل�س�ؤولية‬ ‫ع��ن �أي ك�ل��ف ن��اج�م��ة ع��ن ال �ت ��أخ�ير يف‬ ‫م�ع��اي�ن��ة احل ��اوي ��ات‪� .‬إىل ج��ان��ب �إع ��ادة‬ ‫النظر مبدة التخزين املجانية‪ ،‬لت�صبح‬ ‫كما كانت عليه بال�سابق (ع�شرة �أيام)‪،‬‬ ‫بد ًال من �سبعة �أي��ام كما هو معمول به‬ ‫حالياً‪.‬‬ ‫وطالبت الدرا�سة ب�ضرورة قيام كل‬ ‫من �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية‬ ‫اخل ��ا� �ص ��ة و� �ش ��رك ��ة ت �ط��وي��ر العقبة‪،‬‬ ‫بعقد جل�سة ت�شاورية متخ�ص�صة مع‬ ‫ج �م �ي��ع الأط � � ��راف ال �ع��ام �ل��ة يف ميناء‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة ب��ال�ق�ط��اع�ين ال �ع��ام واخلا�ص‪،‬‬ ‫بح�ضور اخلرباء الذين �أق��روا م�شروع‬

‫امليناء اجل��دي��د؛ وذل��ك لبحث خطوات‬ ‫و�إج � ��راءات ن�ق��ل امل�ي�ن��اء‪ ،‬وت��و��ض�ي��ح �أية‬ ‫م�لاب���س��ات �أو ت �خ��وف��ات ل ��دى القطاع‬ ‫اخلا�ص بهذا ال�ش�أن‪ ،‬علماً‬ ‫�أن ال�ع��ام�ل�ين يف ق �ط��اع��ات النقل‬ ‫وال�ت�خ�ل�ي����ص واخل ��دم ��ات اللوج�ستية‬ ‫قد �أب��دوا رف�ضهم وحتفظهم على نقل‬ ‫امليناء لأ�سباب مالية وفنية وت�شغيلية‪.‬‬ ‫وط ��ال� �ب ��ت ب� ��� �ض ��رورة ق� �ي ��ام هيئة‬ ‫تنظيم النقل الربي ب�إعادة درا�سة قرار‬ ‫�إلزام ال�شاحنات بتحميل حاوية واحدة‬ ‫ب��د ًال م��ن حاويتني‪ ،‬ومب��ا ي�ضمن عدم‬ ‫حتميل خ�سائر و�أع�ب��اء مالية �إ�ضافية‬ ‫ل �ل �م �� �س �ت��وردي��ن‪ ،‬وت �خ �ف �ي��ف م�ستوى‬ ‫االزدحام يف ميناء العقبة‪.‬‬ ‫وتتحدث الدرا�سة عن و�ضع �آلية‬ ‫منا�سبة ما بني اجلهات الرقابية على‬ ‫امل� ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة امل �� �س �ت��وردة م��ع �شركة‬ ‫ميناء احلاويات للتن�سيق ب�شكل دوري‬ ‫وم�ب��ا��ش��ر ب�خ���ص��و���ص احل ��اوي ��ات التي‬ ‫يتم تنزيلها �إىل �ساحات املعاينة‪ ،‬ب�شكل‬ ‫ي �� �ض �م��ن ق �ي ��ام ه� ��ذه اجل� �ه ��ات ب ��إجن��از‬ ‫فحو�صاتها و�إج��راءات �ه��ا ب��أ��س��رع وقت‬ ‫ممكن‪ ،‬جتنباً لتكبيد امل�ستورد ر�سوماً‬ ‫وغ� ��رام� ��ات �إ� �ض��اف �ي��ة وت �� �ض��رر وتلف‬ ‫الب�ضائع ب�سبب �ضعف التن�سيق ما بني‬ ‫هذه اجلهات‪.‬‬ ‫و� �ض��رورة ق�ي��ام اجل �ه��ات الرقابية‬ ‫الغذائية ب�إتباع منهجية عملية متطورة‬

‫ت�ت�ن��ا��س��ب م��ع ف�ح����ص امل� ��واد الغذائية‬ ‫امل �� �س �ت��وردة ذات ت ��واري ��خ الت�شغيالت‬ ‫امل�ت�ع��ددة دون احل��اج��ة لفح�ص عينات‬ ‫م ��ن ك ��ل ت ��اري ��خ ت���ش�غ�ي�ل��ة ع �ل��ى ح ��ده‪،‬‬ ‫ومب ��ا ي���ض�م��ن ت�خ�ف�ي��ف الأع� �ب ��اء على‬ ‫التاجر من جهة و�ضمان �سالمة تلك‬ ‫ال�ب���ض��ائ��ع و��ص�لاح�ي�ت�ه��ا لال�ستهالك‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى‪� .‬إىل ج��ان��ب الت�أكيد‬ ‫ع�ل��ى �أه �م �ي��ة �إخ�ت���ص��ار ح�ج��م العينات‬ ‫(ب�شكل ع��ام) م��ا ام�ك��ن جتنباً لإحلاق‬ ‫امل�ستوردين باخل�سائر وارتفاع م�ستوى‬ ‫التكاليف وانعكا�سها ب�شكل �أو ب�أخر‬ ‫على امل�ستهلك النهائي‪ ،‬و�ضرورة قيام‬ ‫اجلهات الرقابية الغذائية‪ ،‬ممثلة بكل‬ ‫م��ن (وزارة ال��زراع��ة ووزارة ال�صحة‬ ‫وامل��ؤ��س���س��ة ال�ع��ام��ة ل�ل�غ��ذاء وال � ��دواء)‪،‬‬ ‫بتطوير �آليات عملها ومنهجية فح�ص‬ ‫املواد الغذائية امل�ستوردة‪ ،‬ل�ضمان �صدور‬ ‫ن �ت��ائ��ج ف�ح��و��ص��ات�ه��ا ب��وق��ت ال يتعدى‬ ‫�أ�سبوع م��ن ت��اري��خ اخ��ذ العينة‪ ،‬خا�صة‬ ‫وان التاجر امل�ستورد يقوم بدفع جميع‬ ‫الر�سوم والتكاليف املرتتبة على ذلك‪.‬‬ ‫ك�م��ا ط��ال�ب��ت بتفوي�ض م��دي��ر عام‬ ‫م��ؤ��س���س��ة امل��وان��ئ ك��ام��ل ال�صالحيات‬ ‫ال�ل�ازم ��ة ل �ت �ط��وي��ر ال �ه �ي �ك��ل الإداري‬ ‫للم�ؤ�س�سة‪ ،‬وتعزيز دورها ورفع م�ستوى‬ ‫ك�ف��اءة خدماتها املقدمة يف امليناء مبا‬ ‫ي�ن���س�ج��م م��ع ال �ت �ط��ور االق �ت �� �ص��ادي يف‬ ‫اململكة‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت االحت��اد للطريان ‪-‬ال�ن��اق��ل الوطني ل��دول��ة الإم ��ارات‬ ‫العربية املتحدة‪ -‬النقاب عن زيادة رحالتها �إىل طوكيو بواقع رحلة‬ ‫يومية وذلك بدءاً من ‪ 2‬ني�سان من العام املقبل ‪.2013‬‬ ‫وتعتلي االحتاد للطريان مكانة مرقومة ك�أول �شركة طريان‬ ‫على م�ستوى منطقة ال�شرق الأو�سط تقوم ب�إطالق رحالتها �إىل‬ ‫العا�صمة اليابانية خ�لال �شهر �آذار م��ن ع��ام ‪ ،2010‬حيث كانت‬ ‫ُت�شغل خم�س رحالت �أ�سبوعية مبا�شرة �إىل مطار ناريتا‪ ،‬ومتكنت‬ ‫ال�شركة خالل هذه الفرتة من نقل ح��وايل ‪� 160‬أل��ف �ضيف على‬ ‫هذه الوجهة املتميزة‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن ت�سهم هذه اخلطوة يف تعزيز احلركة اجلوية‬ ‫بني اليابان والعا�صمة �أبوظبي ومنها �إىل وجهات �أخ��رى يف دول‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي وال�شرق الأو��س��ط و�أفريقيا و�أوروب ��ا‪.‬‬ ‫وذلك �إىل جانب االرتقاء مب�ستوى عملية الربط يف �أبوظبي بن�سبة‬ ‫‪ 40‬يف املئة‪.‬‬ ‫وي�ؤكد جيم�س هوجن‪ ،‬رئي�س املجموعة والرئي�س التنفيذي يف‬ ‫االحت��اد للطريان‪� ،‬أن قيام ال�شركة بزيادة رحالتها لت�صبح رحلة‬ ‫يومية �سي�سهم يف دفع العالقات التجارية وال�سياحة والثقافية بني‬ ‫دولة الإمارات العربية املتحدة وبني اليابان نحو �آفاق جديدة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف هوجن‪« :‬منذ قيامنا ب�إطالق رحالتنا �إىل اليابان‪،‬‬ ‫ميكننا القول وبكل فخر �إننا �أول �شركة طريان يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط نقوم بت�سيري رحالتها �إىل طوكيو‪ .‬وكما كان متوقعاً‪ ،‬فقد‬ ‫الحظنا ارتفاع حجم احلركة اجلوية على هذه الوجهة‪ ،‬ال�سيما من‬ ‫جانب امل�سافرين من رجال الأعمال»‪.‬‬

‫«املركزية» تسلم مركبة زيالس‬ ‫للفائزة يف مسابقة «اشرتيت‬ ‫سيارتي بصورة»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بعد انق�ضاء �سل�سلة من الفعاليات املمتعة وامل�سلية التي ا�ستمرت‬ ‫طوال �شهر رم�ضان املبارك ‪ ،2012‬حل موعد الفرح والفوز املنتظر‬ ‫مع ال�شركة املركزية للتجارة واملركبات‪ ،‬وكالء تويوتا يف اململكة‪،‬‬ ‫معلن ًة فوز مي املدادحة باجلائزة الكربى مل�سابقتها الإلكرتونية‬ ‫الرم�ضانية‪ ،‬املتمثلة مبركبة زيال�س الريا�ضية ال�شبابية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م��ي امل��دادح��ة ق��د ف��ازت على امل�شرتكني الآخ��ري��ن يف‬ ‫امل�سابقة‪ ،‬متمكن ًة من العثور على مركبة زيال�س بعد البحث عنها‬ ‫يف ‪ 30‬موقعاً خمتلفاً داخل عمان وب�إر�شاد من ال�شركة ملوقعها عرب‬ ‫تزويدهم بلغز يومي من قبل معر�ض املركزية الكائن يف �شارع‬ ‫مكة‪ ،‬ومبوجب جتميعها لأعلى عدد من النقاط الرتاكمية وفقاً‬ ‫لنظام امل�سابقة‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة‪� ،‬أعرب ندمي حداد مدير الت�سويق يف ال�شركة‬ ‫املركزية عن �سعادته بالإقبال الكبري الذي القته م�سابقة «ا�شرتيت‬ ‫��س�ي��ارت��ي ب �� �ص��ورة»‪ ،‬ال ��ذي يعك�س م��دى ال�ث�ق��ة ال�ع��ال�ي��ة مبركبات‬ ‫تويوتا‪ .‬وق��ال‪« :‬نهنئ يف املركزية تويوتا الفائزة مب�سابقتنا التي‬ ‫�أطلقناها للتوا�صل الإيجابي مع املجتمع الأردين الذي ننتمي �إليه‪،‬‬ ‫متطلعني �إىل املزيد من الفعاليات التي تعزز من عالقتنا املثمرة‬ ‫مع اجلمهور»‪.‬‬

‫«سامسونج ماراثون»‬ ‫يعقد ندوة تحفيزية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقد «�سام�سوجن م��اراث��ون عمان ال ��دويل» ن��دوة للم�ؤ�س�سات‬ ‫واجلمعيات غري الربحية لت�شجيعها على امل�شاركة يف املاراثون‪.‬‬ ‫وق��د ح�ضر ال�ن��دوة العديد م��ن املمثلني ع��ن ه��ذه امل�ؤ�س�سات‬ ‫واجلمعيات‪ ،‬وقد تر�أ�س الندوة مدير عام ماراثون عمان الدويل‬ ‫لينا ال �ك��رد‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ال�ع��دي��د م��ن ال�شخ�صيات ال�ع��ام��ة يف‬ ‫املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫وق��د ا�ستهدفت الندوة ت�شجيع جميع امل�ؤ�س�سات واجلمعيات‬ ‫غري الربحية على امل�شاركة يف �سام�سوجن ماراثون عمان الدويل‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي���س�ت�ه��دف �إىل ج��ان��ب ال �ع��دائ�ين امل��اه��ري��ن وال �ه ��واة �أي�ضا‬ ‫ال�ع��ائ�لات وال�شباب م��ن خمتلف الأع �م��ار وك�لا اجلن�سني‪ .‬وجاء‬ ‫التحفيز لهذه امل�ؤ�س�سات واجلمعيات غري ربحية عن طريق تو�ضيح‬ ‫الفائدة املزدوجة التي ميكن �أن يحققوها من خالل امل�شاركة‪� ،‬أال‬ ‫وهي خلق التوعية‪ ،‬وزيادة الدعم املادي للم�ؤ�س�سة‪ /‬اجلمعية يف �آن‬ ‫واحد بطريقة عملية وفعالة‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫�صباح جديــــــــد‬


‫الهالل يواصل هيمنته على النصر‬ ‫يف الدوري السعودي‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا�صل الهالل هيمنته على مواجهات ال��درب��ي مع غرميه التقليدي وم�ضيفه‬ ‫الن�صر بفوزه عليه ‪ 1-3‬ال�سبت يف افتتاح املرحلة اخلام�سة من الدوري ال�سعودي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫و�سجل عبد اهلل الزوري (‪ )21‬والربازيلي وي�سلي لوبيز (‪ 60‬و‪� )72‬أهداف الهالل‪،‬‬ ‫وحممد ال�سهالوي (‪ )31‬هدف الن�صر‪.‬‬ ‫و�سجل فيه كل من الفريقني هدفا‪ ،‬فيما فر�ض‬ ‫وكان ال�شوط الأول فقريا فنيا ّ‬ ‫الهالل �سيطرته متاما على جمريات ال�شوط الثاين و�سجل هدفني و�أ�ضاع �أكرث‬ ‫منهما‪.‬‬ ‫ويف مباراة ثانية‪ ،‬فاز ال�شعلة على م�ضيفه الفي�صلي ‪�-2‬صفر �سجلهما‬ ‫و�صل الذويبي (‪ )45‬و�أحمد هبة (‪.)85‬‬

‫افتتاح دورة «إنشاء‬ ‫وصيانة املالعب واملسطحات الخضراء»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتح رئي�س املجل�س الأعلى‬ ‫ل�ل���ش�ب��اب د‪� �.‬س��ام��ي امل� �ج ��ايل‪ ،‬يف‬ ‫قاعة فندق �أرينا �سبي�س �أم�س‪،‬‬ ‫ف �ع��ال �ي��ات ال� � ��دورة املتخ�ص�صة‬ ‫«�إن� � ��� � �ش � ��اء و�� �ص� �ي ��ان ��ة امل�ل�اع ��ب‬ ‫وامل�سطحات اخل���ض��راء»‪ ،‬والتي‬ ‫ينظمها مركز �إع ��داد القيادات‬ ‫ال�شبابية بالتعاون مع الأمانة‬ ‫الفنية جلامعة ال��دول العربية‬ ‫ومب�شاركة ‪ 10‬دول عربية‪.‬‬ ‫امل �ج��ايل �أ ّك ��د خ�ل�ال كلمته‬ ‫ال� �ت ��ي �أل� �ق ��اه ��ا يف احل� �ف ��ل‪� ،‬أنّ‬ ‫ال �ت �ط��ورات يف خم�ت�ل��ف العلوم‬ ‫�أظ �ه ��رت �أه �م �ي��ة ت�ع��زي��ز متكني‬ ‫العاملني يف امل�ي��دان الريا�ضي‪،‬‬ ‫والذي ال يقل �أهمية عن خمتلف‬ ‫امل �ج��االت الأخ� ��رى‪ ،‬و�أنّ البنية‬ ‫ال�ت�ح�ت�ي��ة يف امل �ج��ال الريا�ضي‬ ‫كانت وما ت��زال التحدي الأكرب‬ ‫�أم��ام حتقيق التطور الريا�ضي‬ ‫العربي املن�شود‪ ،‬ومن هنا برزت‬ ‫� � �ض � ��رورة االه� �ت� �م ��ام بتحديد‬ ‫امل��وا� �ص �ف��ات وامل �ع��اي�ير الالزمة‬ ‫لعمليات ت�صميم وبناء املرافق‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة و��ص�ي��ان�ت�ه��ا‪ ،‬والتي‬ ‫ي�أتي يف مقدمتها �إن�شاء و�صيانة‬ ‫املالعب الريا�ضية‪� ،‬سواء كانت‬ ‫طبيعية �أو �صناعية‪ ،‬حيث تع ّد‬ ‫ه ��ذه ال � ��دورة الأوىل ع��رب�ي��ا يف‬

‫رئي�س املجل�س الأعلى لل�شباب يتو�سط امل�شاركني يف الدورة (ت�صوير‪� :‬أكرم النعيمات)‬

‫هذا املجال‪ ،‬ما ي� ّ‬ ‫�دل على الفكر‬ ‫الإي � �ج� ��اب� ��ي ن �ح ��و التخ�ص�ص‬ ‫الدقيق‪ ،‬نتيجة التطور العلمي‬ ‫املت�سارع يف طرق و�أ�ساليب زراعة‬ ‫امل���س�ط�ح��ات اخل �� �ض��راء‪ ،‬ونظري‬

‫احل��اج��ة امل�ت��زاي��دة لها يف جميع‬ ‫ال � ��دول ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬وال �ت��ي يجب‬ ‫�أن تت��راف��ق م��ع ��ص�ق��ل وتنمية‬ ‫اخلربات العربية‪.‬‬ ‫و�أل � �ق� ��ى ال �ل �ب �ن��اين ن�ش�أت‬

‫ال�شمعة كلمة ال��وف��ود العربية‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة‪ ،‬ح �ي��ث ق� � �دّم ال�شكر‬ ‫للمجل�س الأع�ل��ى لل�شباب على‬ ‫ت �ن �ظ �ي��م ه � ��ذه ال� � � ��دورة الأوىل‬ ‫وامل�ت�خ���ص���ص��ة يف جم ��ال �إن�شاء‬

‫الدوري الإنكليزي‬

‫و��ص�ي��ان��ة امل�ل�اع��ب الريا�ضية‪،‬‬ ‫وال � � �ت� � ��ي �أ� � �ص � �ب � �ح� ��ت م ��واك� �ب ��ة‬ ‫ال �ت �ط��ورات العلمية املت�سارعة‬ ‫يف جم��ال�ه��ا غ��اي��ة يف ال�صعوبة‬ ‫وم�ه�م��ة �أ��س��ا��س�ي��ة للمهند�سني‪،‬‬

‫رياضيو األمانة ينخرطون‬ ‫يف دورة التدريب اآلسيوية‬

‫للحفاظ على م�ستوى جاهزية‬ ‫امل�لاع��ب العربية وال�ت��ي تواجه‬ ‫تباينا كبريا يف املناخ‪.‬‬ ‫وت �� �ض � ّم��ن ب��رن��ام��ج ال� ��دورة‬ ‫�أم�س حما�ضرة لوزير الزراعة‬ ‫الأ� �س �ب��ق د‪.‬م �� �ص �ط �ف��ى قرنفلة‬ ‫حول «�أنواع امل�سطحات اخل�ضراء‬ ‫وزراع � � � ��ة ال �ع �� �ش��ب الطبيعي»‬ ‫وحم ��ا�� �ض ��رة ل �ل��دك �ت��ور جمال‬ ‫�� �ص ��وان ح� ��ول «�أن �ظ �م ��ة �صرف‬ ‫امل� �ي ��اه ون� �ظ ��ام ال� � ��ري»‪ ،‬يف حني‬ ‫يت�ض ّمن برنامج اليوم زيارة �إىل‬ ‫ا�ستاد عمان الدويل‪ ،‬وحما�ضرة‬ ‫ح��ول «�أع �م��ال ال��زراع��ة وجتهيز‬ ‫ال�ت�رب��ة يف امل�ل�اع ��ب» للدكتور‬ ‫م�صطفى ق��رن�ف�ل��ة‪ ،‬وحما�ضرة‬ ‫ح��ول «�صيانة م�لاع��ب الع�شب‬ ‫ال �ط �ب �ي �ع��ي» ل� �ل ��دك� �ت ��ور جمال‬ ‫�صوان‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ ال � � ��دورة تهدف‬ ‫�إىل التعريف بكل ما هو جديد‬ ‫يف ك �ي �ف �ي��ة زراع� � ��ة امل�سطحات‬ ‫اخل �� �ض��راء و��ص�ي��ان�ت�ه��ا‪ ،‬وتبادل‬ ‫اخل � �ب ��رات ب �ي�ن امل� ��� �ش ��ارك�ي�ن يف‬ ‫جمال زراعة املالعب و�صيانتها‬ ‫وامل � �ح � ��اف � �ظ � ��ة ع� �ل� �ي� �ه ��ا وع� �ل ��ى‬ ‫دميومتها‪� ،‬إىل ج��ان��ب التعرف‬ ‫على �إيجابيات و�سلبيات زراعة‬ ‫امل�ل�اع ��ب ب��ال �ع �� �ش��ب الطبيعي‬ ‫وال�صناعي وم��دى احلاجة لكل‬ ‫منهما يف الوطن العربي‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انتظم الريا�ضيون يف ام��ان��ة عمان ال�ك�برى ب��دورة التدريب‬ ‫اال�سيوية التي بدات فعالياتها �أم�س يف احتاد كرة القدم‪ ،‬با�شراف‬ ‫املحا�ضر اال�سيوي زياد عكوبة‪.‬‬ ‫وتاتي هذه الدورة لت�أهيل املدربني العاملني يف االمانة ملواكبة‬ ‫التطورات التي ا�صابت كرة القدم‪ ،‬بحثا عن م�ستويات متميزة‪.‬‬

‫بطل الدوري يسقط‬ ‫أمام بطل الكأس‬ ‫يف افتتاح بطولة فلسطني‬ ‫رام اهلل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سقط نادي هالل القد�س‪ ،‬بطل املو�سم املا�ضي‪� ،‬أمام م�ضيفه‬ ‫�شباب الظاهرية بطل الك�أ�س ‪ 2-1‬يف املرحلة الأوىل من الدوري‬ ‫الفل�سطيني لكرة القدم‪.‬‬ ‫و� �س� ّ�ج��ل م�ع��ن ج �م��ال (‪ )23‬ه ��دف ه�ل�ال ال �ق��د���س‪ ،‬وحممود‬ ‫جرب (‪ )66‬ويحيى ال�سياخي (‪ 2+90‬من ركلة ج��زاء) هديف �شباب‬ ‫الظاهرية‪.‬‬ ‫وح�ق��ق ت��رج��ي وادي الني�ص ف��وزا �ساحقا على �ضيفه هالل‬ ‫�أريحا برباعية نظيفة �سجلها �سميح يو�سف �أبو حماد (‪ )17‬و�سعيد‬ ‫ال�سياخي (‪ )21‬وعرفات �صبيح (‪ )46‬وجهاد �صقر �أحمد (‪.)73‬‬ ‫وت�غ� ّل��ب ج�ب��ل امل�ك�بر ع�ل��ى م�ضيفه م��ؤ��س���س��ة ال �ب�يرة بهدفني‬ ‫نظيفني �سجلهما عدنان �صفوق (‪ )60‬وثائر الفراعني (‪.)71‬‬ ‫وخ���س��ر �إ� �س�لام��ي قلقيلية �أم� ��ام م��رك��ز ج�ن�ين ب �ه��دف لأده ��م‬ ‫ب�شري (‪ )25‬مقابل هدفني لفرا�س �أبو عيد (‪ )62‬وم�صطفى كميل‬ ‫(‪.)2+90‬‬ ‫وتعادل �أهلي اخلليل مع مركز بالطة بهدف ملحمود �ضيف اهلل‬ ‫مقابل هدف لإبراهيم �أبو الروي�س (‪ ،)42‬و�شباب اخلليل مع �شباب‬ ‫الأمعري‪.‬‬ ‫وكانت االحتاد الف�سطيني لكرة القدم قرر زيادة عدد الأندية‬ ‫التي ت�شارك يف دوري ال�ضفة الغربية من ‪� 10‬إىل ‪ 12‬ناديا‪.‬‬ ‫وهبط املو�سم املا�ضي قطبا مدينة طولكرم‪ ،‬املركز والثقايف‪،‬‬ ‫و�صعدت ‪� 4‬أندية جديدة هي �أهلي اخلليل‪� ،‬إ�سالمي قلقيلية‪ ،‬هالل‬ ‫�أريحا ومركز جنني‪.‬‬

‫آرسنال يعود من «انفيلد» بفوزه األول وفان بريسي يتعملق‬ ‫بثالثية قاتلة يف مرمى ساوثمبتون‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عاد ار�سنال من ملعب «انفيلد» اخلا�ص بليفربول بفوزه االول‬ ‫هذا املو�سم وجاء بنتيجة ‪�-2‬صفر �أم�س االحد يف املرحلة الثالثة من‬ ‫الدوري االنكليزي لكرة القدم‪ ،‬فيما متكن جنم «املدفعجية» ال�سابق‬ ‫الهولندي روب��ن ف��ان بري�سي م��ن ان�ق��اذ فريقه اجل��دي��د مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد من الهزمية الثانية وقيادته لفوز قاتل على �ساوثمبتون ‪2-3‬‬ ‫بت�سجيله ثالثية‪.‬‬ ‫يف املواجهة االوىل‪ ،‬يدين فريق امل��درب الفرن�سي ار�سني فينغر‬ ‫بفوزه االول‪ ،‬بعد تعادلني �سلبيني مع �سندرالند و�ستوك �سيتي‪ ،‬اىل‬ ‫الوافدين اجلديدين االمل��اين لوكا�س بودول�سكي ال�ق��ادم من كولن‬ ‫واال�سباين �سانتي كازورال القادم من ملقة‪ ،‬اذ �سجال هديف اللقاء‪.‬‬ ‫وكان ليفربول البادىء بتهديد مرمى احلار�س االيطايل فيتو‬ ‫مانوين يف الدقيقة ‪ 13‬عندما نفذ القائد �ستيفن جريارد ركلة ركنية‬ ‫و�صلت اىل املدافع الدمناركي دانيال اغر الذي اخفق يف التعامل معها‬ ‫فمرت من امام املرمى دون ان جتد من يتابعها يف ال�شباك‪.‬‬

‫ثم غابت بعدها الفر�ص عن املرميني حتى الدقيقة ‪ 31‬عندما‬ ‫جنح فريق «املدفعجية» ال��ذي يفتقد هذا املو�سم هدافه الهولندي‬ ‫روبن فان بري�سي املنتقل اىل الغرمي مان�ش�سرت يونايتد‪ ،‬واثر هجمة‬ ‫مرتدة و�صلت على اثرها الكرة اىل ك��ازورال بعد ان خ�سرها القائد‬ ‫جريارد‪ ،‬فمررها اال�سباين لبودولك�سي الذي اودعها �شباك احلار�س‬ ‫اال�سباين خو�سيه رينا‪.‬‬ ‫وح ��اول ليفربول ان ي�ع��ود اىل ال�ل�ق��اء وك��ان قريبا م��ن حتقيق‬ ‫ال�ت�ع��ادل اال ان احل��ظ ع��ان��ده بعدما ارت ��دت حم��اول��ة ال���ش��اب رحيم‬ ‫�ستريلينغ (‪ 17‬عاما) من القائم (‪ ،)39‬ثم رد ار�سنال بفر�صة للوافد‬ ‫االخر اوليفييه جريو الذي و�صلته الكرة من مواطنه ابو ديابي لكنه‬ ‫�سددها خارج اخل�شبات الثالث رغم انه كان يف و�ضع مثايل للت�سجيل‬ ‫(‪.)41‬‬ ‫ويف بداية ال�شوط الثاين طالب ليفربول بركلة ج��زاء بعد ان‬ ‫�سقط املهاجم االوروغوياين لوي�س �سواريز داخل املنطقة بعد تدخل‬ ‫من االملاين بري مريتي�ساكر لكن احلكم هاورد ويب طالب مبوا�صلة‬ ‫اللعب و�سط اع�ترا���ض ا�صحاب االر���ض (‪ )51‬الذين ك��ادت ان تهتز‬

‫�شباكهم مرة ثانية لوال ت�ألق رينا يف وجه حماولة كريان غيب�س (‪)52‬‬ ‫ثم يف وجه ت�سديدة كارل جنكي�سون (‪.)60‬‬ ‫وح�صل ار�سنال على فر�صة اخرى عرب كازورال الذي اطلق الكرة‬ ‫من خ��ارج املنطقة لكن حماولته م��رت قريبة من القائم (‪ ،)66‬ثم‬ ‫وبعد دقيقتني فقط متكن الدويل اال�سباين من ا�ضافة الهدف الثاين‬ ‫لفريقه اجلديد بعد ان تبادل الكرة مع بودول�سكي قبل ان ي�سددها‬ ‫بقوة من حتت يد رينا الذي يتحمل م�س�ؤولية هذا الهدف (‪.)68‬‬ ‫وكان جريو الذي توج املو�سم املا�ضي بلقب الدوري الفرن�سي مع‬ ‫مونبلييه‪ ،‬قريبا من افتتاح �سجله التهديفي مع فريقه اجلديد من‬ ‫كرة ر�أ�سية اثر ركلة ركنية لكن حماولته مل جتد طريقها اىل ال�شباك‬ ‫(‪ ،)84‬ثم رد عليه البديل جوجنو �شيلفي ك��رة اطلقها زاحفة لكن‬ ‫مانوين انقذ املوقف قبل ان يتدخل زميله املدافع البلجيكي توما�س‬ ‫فريمايلن ليبعد الكرة قبل و�صولها اىل جريارد (‪.)85‬‬ ‫واختتم جوجنو فر�ص املباراة بت�سديدة قوية لكن مانوين ت�ألق‬ ‫وانقذ فريقه ب�صدرة رائعة (‪.)89‬‬ ‫وجدد ار�سنال الذي رفع ر�صيده اىل ‪ 5‬نقاط فوزه على «احلمر»‬

‫بعد ان تغلب عليهم ‪ 1-2‬يف امل�ب��اراة االخ�يرة التي جمعتهما املو�سم‬ ‫املا�ضي على ملعب «انفيلد»‪ ،‬حارما املدرب براندن رودجرز من حتقيق‬ ‫ف��وزه االول يف ال��دوري مع ليفربول ال��ذي افتتح مو�سمه باخل�سارة‬ ‫امام و�ست بروميت�ش البيون (�صفر‪ )3-‬ثم بالتعادل مع مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي حامل اللقب على ار�ضه (‪.)2-2‬‬ ‫وعلى ملعب «�سانت ماري»‪ ،‬اعتقد اجلميع ان مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫امام فر�صة حتقيق فوز �سهل كونه يواجه �ساوثمبتون الذي ا�ستهل‬ ‫عودته بني الكبار بهزميتني على يد مان�ش�سرت �سيتي حامل اللقب‬ ‫(‪ )3-2‬وويغان اثلتيك (�صفر‪.)2-‬‬ ‫لكن فريق امل��درب نايجل ادكينز جن��ح يف م�ف��اج��أة «ال�شياطني‬ ‫احلمر» وتقدم عليهم مرتني وك��ان قريبا من الفوز عليهم للمرة‬ ‫االوىل منذ ‪ 31‬اب‪/‬اغ�سط�س ‪�-1( 2003‬صفر) لوال فان بري�سي الذي‬ ‫جنح يف ادراك التعادل مرتني اىل جانب اهداره ركلة جزاء اي�ضا‪ ،‬قبل‬ ‫ان يتمكن من خطف الفوز بهدف ثالث قاتل يف الدقيقة الثانية من‬ ‫الوقت بدل ال�ضائع‪ ،‬رافعا ر�صيده اىل اربعة اهداف يف ثالث مباريات‪،‬‬ ‫علما بانه دخل يف اواخر املباراة االوىل امام ايفرتون (�صفر‪. )1-‬‬

‫جائزة بلجيكا الكربى للفورميال واحد‬

‫باتون يتسيد السباق والونسو يخرج منذ اللفة األوىل‬ ‫�سبا فرانكور�شان ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�سيد �سائق ماكالرين‪-‬مر�سيد�س الربيطاين جن�سون باتون‬ ‫ج��ائ��زة بلجيكا ال�ك�برى‪ ،‬املرحلة الثانية ع�شرة م��ن بطولة العامل‬ ‫ل�سباقات فورموال واحد‪ ،‬فيما خرج �سائق فرياري اال�سباين فرناندو‬ ‫الون�سو م��ن حلبة �سبا ف��ران�ك��ور��ش��ان خ��ايل ال��وف��ا���ض بعد تعر�ضه‬ ‫حلادث عند االنطالق لكن ذلك مل مينعه من املحافظة على �صدارة‬ ‫الرتتيب العام بفارق مريح عن اقرب مالحقيه‪.‬‬ ‫وا�ستحق ب��ات��ون ال��ذي ك��ان ينطلق م��ن اخل��ط االم��ام��ي للمرة‬ ‫االوىل يف ‪ ،2012‬ف��وزه الثاين ه��ذا املو�سم بعد ذل��ك ال��ذي حققه يف‬ ‫املرحلة االفتتاحية على حلبة بارك اال�سرتالية‪ ،‬واالول له على حلبة‬ ‫�سبا والرابع ع�شر يف م�سريته وذلك بعد ان ت�سيد ال�سباق من البداية‬ ‫حتى النهاية متقدما على بطل العامل يف العامني االخريين االملاين‬ ‫�سيبا�ستيان فيتل (ري��د بول‪-‬رينو) ال��ذي انطلق من املركز احلادي‬ ‫ع�شر‪ ،‬والفنلندي كيمي رايكونن (لوتو�س‪-‬رينو) ال��ذي كان انطلق‬ ‫من املركز الرابع‪.‬‬ ‫وتقدم باتون بفارق ‪600‬ر‪ 13‬ثانية على فيتل و‪300‬ر‪ 25‬ثانية على‬ ‫رايكونن‪ ،‬فيما جاء االملاين نيكو هولكنربغ (فور�س انديا‪-‬مر�سيد�س)‬ ‫رابعا امام الربازيلي فيليبي ما�سا (فرياري) واال�سرتايل مارك ويرب‬ ‫(ري��د بول‪-‬رينو) ال��ذي مل ي�ستفد كثريا من ان�سحاب الون�سو لكي‬ ‫يقل�ص الفارق الكبري الذي يف�صله عن �سائق فرياري (‪ 164‬نقطة)‬ ‫بل انه تخلى عن مركزه الثاين مل�صلحة زميله فيتل الذي رفع ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 140‬نقطة‪.‬‬ ‫ام��ا بالن�سبة لباتون فهو رف��ع ر�صيده اىل ‪ 101‬نقطة يف املركز‬ ‫ال�ساد�س بفارق ‪ 63‬نقطة عن الون�سو‪.‬‬ ‫وبالعودة اىل ال�سباق‪ ،‬كانت البداية كارثية بالن�سبة اللون�سو‬ ‫املنطلق م��ن امل��رك��ز ال�ساد�س الن��ه ا�ضطر لالن�سحاب ب�سبب حادث‬ ‫طال �سيارات الربيطاين لوي�س هاميلتون (ماكالرين‪-‬مر�سيد�س)‬

‫والفرن�سي روم��ان غ��روج��ان (ل��وت��و���س‪-‬ري�ن��و) واملك�سيكي �سريخيو‬ ‫برييز (�ساوبر‪-‬فرياري) وزميله الياباين كاموي كوبايات�شي الذي‬ ‫كان الناجي الوحيد لكنه ا�ضطر اىل الدخول ملر�آب فريقه من اجل‬ ‫ا�ستبدال اجلانح االمامي فخرج يف املركز االخ�ير بعد ان كان حقق‬ ‫اف�ضل نتيجة له يف التجارب الت�أهيلية بانطالقه من املركز الثاين‬ ‫خلف باتون‪.‬‬ ‫وا�ضطرت �سيارة االمان اىل الدخول للحلبة ب�سبب احلادث الذي‬ ‫اظ�ه��رت االع��ادة ان غ��روج��ان ت�سبب ب��ه با�صطدامه بهاميلتون ثم‬ ‫طارت �سيارة الفرن�سي فوق �سيارة الون�سو واخذ االثنان يف طريقهما‬ ‫برييز ال�سيء احلظ‪.‬‬ ‫وبقيت �سيارة االم��ان على احللبة حتى اللفة اخلام�سة قبل ان‬ ‫ينطلق ال�سباق جمددا وباتون يف املقدمة امام رايكونن واالملاين نيكو‬ ‫هولكنربغ (ف��ور���س اندي‪-‬مر�سيد�س) وزميله الربيطاين ب��ول دي‬ ‫ر�ستا واالملاين ميكايل �شوماخر (مر�سيد�س اي ام جي)‪.‬‬ ‫ومل مت��ر ل �ف��ة واح � ��دة ع �ل��ى خ� ��روج � �س �ي��ارة االم � ��ان ح �ت��ى خرج‬ ‫الفنزويلي با�ستور مالدونادو (وليام�س‪-‬رينو) الذي كان انطلق من‬ ‫املركز الثالث‪ ،‬ب�سبب حتطم اجلانح االمامي ل�سيارته نتيجة خروجه‬ ‫امل�سار وهو ا�صال كان عر�ضة لتحقيق مراقبي ال�سباق ب�سبب انطالقة‬ ‫قبل اال�شارة اخل�ضراء‪.‬‬ ‫وبقيت ال�صدارة على حالها حيث حافظ باتون على موقعه امام‬ ‫هولكنربغ‪ ،‬فيما �شق �شوماخر‪ ،‬الذي انطلق من املركز الثالث ع�شر‪،‬‬ ‫طريقه اىل املركز الثالث امام الفرن�سي جان ايريك فرينيي (تورو‬ ‫رو�سو‪-‬فرياري) وبطل العامل االمل��اين �سيبا�ستيان فيتل (ريد بول‪-‬‬ ‫رينو) الذي كان انطلق من املركز احلادي ع�شر‪ ،‬وجميعهم مل يجروا‬ ‫توقفهم االول خالفا لرايكونن ودي ر�ستا ثم حلق بهم هولكنربغ يف‬ ‫اللفة ‪ 15‬ما �سمح ل�شوماخر يف ان ي�صبح ثانيا بفارق حوايل ‪ 13‬ثانية‬ ‫عن باتون الذي حافظ على مركزه بعد توقفه االول‪.‬‬ ‫وبعد ان اجرى جميع ال�سائقني توقفهم االول وبع�ضهم الثاين‬

‫حتى‪ ،‬ع��اد رايكونن اىل امل��رك��ز ال�ث��اين ام��ام هولكنربغ واال�سرتايل‬ ‫م��ارك وي�بر (ري��د ب��ول‪-‬ري�ن��و) ال��ذي ك��ان انطلق من املركز ال�سابع‪،‬‬ ‫وزم�ي�ل��ه فيتل فيما ت��راج��ع �شوماخر اىل امل��رك��ز ال�سابع وذل��ك مع‬ ‫و�صول ال�سباق الذي تكون من ‪ 44‬لفة‪ ،‬اىل منت�صفه‪.‬‬ ‫وتغيري الرتتيب جمددا حني اجرى الثالثي رايكونن وهولكنربغ‬ ‫وويرب توقفه الثاين‪ ،‬ما �سمح لفيتل يف ان ي�صبح خلف باتون وامام‬

‫�شوماخر الذي دخل يف معركة على املركز الثالث مع رايكونن الذي‬ ‫جت��اوزه لكن �سرعان ما ا�ستطاع اال�سطورة االملانية من ال��رد على‬ ‫خلفه ال�سابق يف فرياري وا�ستعادة مركزه من بطل العامل لعام ‪2007‬‬ ‫قبل ان يعود ويتنازل عنه جم��ددا قبل ان يدخل اىل م��ر�آب فريقه‬ ‫الجراء توقفه الثاين ما ادى اىل تراجعه للمركز ال�سابع‪ ،‬وهو املركز‬ ‫الذي بقي فيه حتى نهاية ال�سباق‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫مارادونا سفري شريف للرياضة يف دبي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ�صبح �أ��س�ط��ورة ك��رة القدم‬ ‫الأرج �ن �ت �ي �ن��ي دي�ي�ج��و مارادونا‬ ‫«��س�ف�يرا ريا�ضيا �شرفيا ملدينة‬ ‫دبي»‪ ،‬حيث مت �أم�س الأحد توقيع‬ ‫العقد الر�سمي بني جمل�س دبي‬ ‫الريا�ضي والنجم الأرجنتيني‬ ‫ال���ش�ه�ير‪ ،‬وال ��ذي ي ��أت��ي ترجمة‬ ‫للعالقة الطيبة التي تربط بني‬ ‫مدينة دبي والأ�سطورة مارادونا‬ ‫ورغبة الطرفني يف ت�أطري هذه‬ ‫�وح��د اجلهود‬ ‫ال�ع�لاق��ة ب ��إط��ار ي� ّ‬ ‫امل �� �ش�ت�رك��ة ل �ك�ل�ا ال �ط��رف�ي�ن يف‬ ‫�سبيل تطوير الريا�ضة يف دبي‬ ‫والرتويج لها باعتبارها �أ�سلوب‬ ‫حياة‪.‬‬ ‫ومت الإع�لان عن االتفاقية‬ ‫يف م ��ؤمت��ر �صحفي ع��امل��ي عقد‬ ‫يف فندق �أرم��اين بدبي بح�ضور‬ ‫د‪�.‬أح � �م� ��د ال �� �ش��ري��ف �أم �ي��ن عام‬ ‫جم�ل����س دب ��ي ال��ري��ا� �ض��ي وعدد‬ ‫م ��ن ال �� �ش �خ �� �ص �ي��ات الريا�ضية‬ ‫يف ال��دول��ة وح���ش��د م��ن ممثلي‬ ‫و�سائل الإعالم املحلية والعاملية‬ ‫التي حتر�ص على متابعة �أخبار‬ ‫مارادونا‪.‬‬ ‫ومي�ت��د ال�ع�ق��د ب�ين جمل�س‬ ‫دب��ي الريا�ضي وم��ارادون��ا حتى‬ ‫ن �ه��اي��ة ��ش�ه��ر �آب ‪ ،2013‬ال ��ذي‬ ‫��س�ي�ب��ا��ش��ر ع�م�ل��ه ف� ��ورا ك�سفري‬ ‫�شريف للريا�ضة يف دبي و�سيقدّم‬ ‫خ�برات��ه لتطوير ك��رة ال�ق��دم يف‬ ‫�إمارة دبي وامل�شاركة يف امل�ؤمترات‬ ‫الوطنية وال��دول�ي��ة �ضمن وفد‬ ‫�إم ��ارة دب��ي والتعريف بالتطور‬ ‫الذي ي�شهده القطاع الريا�ضي‬ ‫يف دب� ��ي والآف � � � ��اق امل�ستقبلية‬ ‫لعملية التطوير امل�ستمر للقطاع‬ ‫الريا�ضي الذي تقوم به حكومة‬ ‫دبي بتوجيهات من �سمو ال�شيخ‬ ‫حمدان بن حممد بن را�شد �آل‬ ‫مكتوم ويل عهد دب��ي وبتنفيذ‬ ‫م� ��ن جم �ل ����س دب � ��ي الريا�ضي‬ ‫اجل �ه��ة ال��ر��س�م�ي��ة ال �ت��ي ىّ‬ ‫تتول‬ ‫�إدارة وتطوير القطاع الريا�ضي‬ ‫يف �إمارة دبي‪.‬‬ ‫ومت يف ب � ��داي � ��ة امل � ��ؤمت� ��ر‬ ‫ال �� �ص �ح �ف��ي ت ��وج� �ي ��ه التهنئة‬

‫وال�ت�بري�ك��ات �إىل ق �ي��ادة و�شعب‬ ‫دول��ة الإم��ارات العربية املتحدة‬ ‫ل �ف��وز ال���ش�ي��خ حم�م��د ب��ن را�شد‬ ‫�آل مكتوم ن��ائ��ب رئي�س الدولة‬ ‫رئي�س جمل�س الوزراء حاكم دبي‬ ‫بذهبية الفردي لبطولة العامل‬ ‫ل �ل �ق��درة يف ب��ري�ط��ان�ي��ا وقيادته‬ ‫فر�سان الإمارات لتحقيق الفوز‬ ‫ال�ث��ال��ث ل�ه��م يف ب�ط��ول��ة العامل‬ ‫للقدرة و�إحراز امليدالية الذهبية‬ ‫يف مناف�سات الفرق‪ ،‬وهو الإجناز‬ ‫ال� ��ذي ي ��ؤك��د م�ك��ان�ت��ه وفر�سان‬ ‫الإم ��ارات على ال�صعيد الدويل‬ ‫وعلى حر�صه على دعم الريا�ضة‬ ‫من خالل جميع املجاالت كرجل‬ ‫دولة وفار�س‪.‬‬

‫و�أ ّك � � ��د د‪�.‬أح � �م� ��د ال�شريف‬ ‫ح��ر���ص جمل�س دب��ي الريا�ضي‬ ‫على اال�ستفادة من حب مارادونا‬ ‫لدبي وحر�صه على القيام بدور‬ ‫�إيجابي جتاه الريا�ضة يف الإمارة‪،‬‬ ‫وم��ن ا��س��م وم�ك��ان��ة م��ارادون��ا يف‬ ‫ع��امل ك��رة ال�ق��دم حمليا ودوليا‬ ‫ل�ل�ق�ي��ام ب�ع�م��ل م���ش�ترك يهدف‬ ‫�إىل دع��م الريا�ضة والفعاليات‬ ‫والأن���ش�ط��ة امل��رم��وق��ة ال�ت��ي يتم‬ ‫تنظيمها �سنويا يف �إم� ��ارة دبي‬ ‫ونقلها �إىل العامل لر�ؤية جديدة‬ ‫م ��ن خ �ل��ال ت ��واج ��د م� ��ارادون� ��ا‬ ‫ك �� �س �ف�ير �� �ش ��ريف ل �ل��ري��ا� �ض��ة يف‬ ‫دب� ��ي وع �م �ل��ه م ��ع جم �ل ����س دبي‬ ‫الريا�ضي لتحقيق ه��ذا الهدف‬

‫خالل الفرتة املقبلة‪ ،‬وقال‪« :‬ال‬ ‫�شك �أنّ مارادونا مي ّثل النموذج‬ ‫احلي الناجح ملا ميكن �أن ت�صنعه‬ ‫الريا�ضة للفرد امل��وه��وب �إذا ما‬ ‫ت �ف��ان��ى يف ال �ع �م��ل ع �ل��ى تطوير‬ ‫موهبته وال�سعي لتمثيل بلده‬ ‫خ�ي��ر مت� �ث� �ي ��ل‪ ،‬وه� � ��و مبكانته‬ ‫العاملية وموهبته الكبرية قادر‬ ‫�أكرث من غريه على الو�صول �إىل‬ ‫اجليل اجلديد من الريا�ضيني‬ ‫املوهوبني وحتفيزهم على الت�ألق‬ ‫والنجاح العملي»‪ ،‬و�أ�ضاف‪« :‬لقد‬ ‫�ألهمت �إجنازات مارادونا العامل‪،‬‬ ‫ونحن نثق ب�أنّه من خالل عمله‬ ‫ك�سفري للريا�ضة �سي�ساهم يف‬ ‫تقدمي �إلهام اجليل اجلديد من‬

‫ال�لاع �ب�ين امل��وه��وب�ين ملوا�صلة‬ ‫رحلة التدريب واملثابرة و�صوال‬ ‫�إىل �أع �ل��ى امل ��رات ��ب الريا�ضية‬ ‫واملجتمعية»‪.‬‬ ‫وع�ّب�رّ ال�ن�ج��م الأرجنتيني‬ ‫دي�ي�ج��و م ��ارادون ��ا ع��ن �سعادته‬ ‫ل �ت �وليّ ه ��ذه امل�ه�م��ة ال �ت��ي تتيح‬ ‫له اال�ستمرار يف التواجد بدبي‬ ‫ال� �ت ��ي �أح� �ب� �ه ��ا وع �� �ش��ق العي�ش‬ ‫فيها‪ ،‬وحتقق رغبته يف تقدمي‬ ‫�شيء يدعم من خالله اجلهود‬ ‫الكبرية املبذولة والتي �ستبذل‬ ‫خ�ل�ال ال �ف�ترة املقبلة لتطوير‬ ‫الريا�ضة يف �إم ��ارة دب��ي‪ ،‬والتي‬ ‫ت ��أت��ي ت��رج�م��ة حل��ر���ص قيادتها‬ ‫ع� �ل ��ى ن �� �ش ��ر ث� �ق ��اف ��ة مم ��ار� �س ��ة‬

‫الخليفي‪ :‬مشروع باريس سان‬ ‫جريمان يحتاج وقت ًا ليؤتي ثماره‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال نا�صر اخلليفي رئي�س‬ ‫ب��اري ����س � �س��ان ج�ي�رم ��ان ال ��ذي‬ ‫يناف�س يف دوري الدرجة الأوىل‬ ‫الفرن�سي لكرة القدم �أنّ النادي‬ ‫الرثي قد ينتظر ل�سنوات قبل‬ ‫حتقيق طموحه يف الفوز بلقب‬ ‫دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫و�أن � � � �ف� � � ��ق م� ��� �س� �ت� �ث� �م ��رون‬ ‫ق� �ط ��ري ��ون ن �ح��و ‪ 250‬مليون‬ ‫ي��ورو (‪ 315.12‬مليون دوالر)‬ ‫منذ �شراء النادي الفرن�سي يف‬ ‫ني�سان ‪ 2011‬ل�ضم الع�ب�ين يف‬ ‫�صفقات باهظة مثل ال�سويدي‬ ‫زالتان ابراهيموفيت�ش واملدافع‬ ‫ال �ب��رازي� � �ل � ��ي ت� �ي ��اج ��و �سيلفا‬ ‫وامل�ه��اج��م الأرج�ن�ت�ي�ن��ي ايزكيل‬ ‫الفيت�سي‪.‬‬ ‫لكن النادي ا�ستطاع فقط‬ ‫�إن�ه��اء املو�سم املا�ضي يف املركز‬ ‫الثاين بالدوري الفرن�سي خلف‬ ‫مونبلييه وب� ��د�أ م �� �ش��واره هذا‬ ‫املو�سم بثالثة تعادالت خميبة‬ ‫للآمال‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اخلليفي يف �إ�شارة‬ ‫�إىل امللياردير الرو�سي رومان‬ ‫اب��رام��وف �ي �ت ����ش ال� ��ذي ا�شرتى‬ ‫ن��ادي ت�شيل�سي الإجنليزي عام‬ ‫‪« :2003‬ال �ف��وز ب ��دوري �أبطال‬ ‫�أوروب��ا لي�س بالأمر ال�سهل‪ .‬ما‬ ‫حققه ت�شيل�سي املو�سم املا�ضي‬ ‫كان رائعا �إ ّال �أنّ الأمر ا�ستغرق‬ ‫منهم ت�سع �سنوات لتحقيقه‪».‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع يف م� �ق ��اب� �ل ��ة مع‬ ‫روي�ت�رز‪« :‬ن��ري��د بالطبع الفوز‬ ‫ب��دوري �أب�ط��ال �أوروب ��ا ذات يوم‬ ‫لكننا نتح ّلى بالواقعية‪ .‬الأمر‬ ‫�سي�ستغرق وقتا‪».‬‬ ‫و� �س �ي �ت��وج��ه ب��اري ����س �سان‬ ‫ج�ي�رم ��ان مل�ل�اق ��اة ل �ي��ل اليوم‬ ‫الأحد (ال�ساعة ‪ 19:00‬بتوقيت‬ ‫جرينت�ش)‪ ،‬وقال اخلليفي �أ ّنه ال‬ ‫يوجد �أيّ �شعور باخلوف ب�سبب‬ ‫البداية املتوا�ضعة للمو�سم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬بداية املو�سم مل‬ ‫تكن جيدة للغاية بالن�سبة لنا‬ ‫بالطبع‪ ،‬لكنه �أمر طبيعي عند‬ ‫بناء فريق‪».‬‬ ‫وتابع‪« :‬ن�شعر بالر�ضا عن‬ ‫ال �ف��ري��ق ال ��ذي من�ت�ل�ك��ه‪ .‬يجب‬ ‫على الالعبني �أن يتعلموا اللعب‬ ‫ك�ف��ري��ق‪ ،‬لأن الأم ��ر ال يقت�صر‬ ‫على �شراء العبني‪ ،‬لكنه ميتد‬

‫ال��ري��ا� �ض��ة يف �أو�� �س ��اط املجتمع‬ ‫وال �ت �م �ي��ز ف �ي �ه��ا ع �ل��ى امل�ستوى‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫و�أ ّك � ��د م ��ارادون ��ا رغ �ب �ت��ه يف‬ ‫ال� �ع� �م ��ل ف � � ��ورا ك �� �س �ف�ي�ر �شريف‬ ‫للريا�ضة وحر�صه على تقدمي‬ ‫كل جهد ممكن للنجاح يف هذه‬ ‫املهمة اجلديدة وت�سخري جهوده‬ ‫وع�لاق��ات��ه ال��دول�ي��ة ومكانته يف‬ ‫عامل الريا�ضة للنجاح يف عمله‬ ‫ال��ذي ي�ش ّكل �إ�ضافة ج��دي��دة له‬ ‫وف��ر� �ص��ة ل�ل�ت�ع�ب�ير ع��ن حمبته‬ ‫ل�شعب دول��ة الإم ��ارات امل�ضياف‬ ‫العا�شق للريا�ضة ودعمه جلهود‬ ‫�أ�صحاب ال�سمو ال�شيوخ وجمل�س‬ ‫دبي الريا�ضي لتحقيق التطور‬

‫امل �ن �� �ش��ود ل�ل��ري��ا��ض��ة يف الإم � ��ارة‬ ‫وجعلها �أ�سلوب حياة‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪« :‬ه �ن��ال��ك ت�لاق��ي يف‬ ‫الأف�ك��ار بيني وب�ين جمل�س دبي‬ ‫ال��ري��ا� �ض��ي ف�ي�م��ا ي�ن�ب�غ��ي عمله‬ ‫خ �ل��ال امل ��رح� �ل ��ة امل �ق �ب �ل��ة نحو‬ ‫الريا�ضة عموما‪ ،‬ونحو الك�شف‬ ‫عن املواهب اجلديدة التي ت�ش ّكل‬ ‫اجل�ي��ل امل�ق�ب��ل م��ن الريا�ضيني‬ ‫امل�ب��دع�ين‪ ،‬وق��د ك��ان ه��ذا الأمر‬ ‫احلافز الأكرب يل للقبول بهذه‬ ‫املهمة»‪ ،‬و�أ�ضاف‪« :‬لقد �ساهمت‬ ‫اال�ست�ضافة الناجحة للأحداث‬ ‫الريا�ضية الكربى يف دب��ي على‬ ‫ت��ر� �س �ي��خ م �ك��ان��ة ال ��ري ��ا� �ض ��ة يف‬ ‫الإم ��ارة‪ ،‬و�أن��ا �أث��ق ب�أننا قادرون‬

‫خالل الفرتة املقبلة على متهيد‬ ‫الطريق �أم��ام ظهور املزيد من‬ ‫الأبطال الريا�ضيني املحليني»‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ القطاع الريا�ضي‬ ‫يف �إم��ارة دب��ي حقق العديد من‬ ‫الإجن ��ازات الكربى التي جعلت‬ ‫دب ��ي ت �ن��ال ل�ق��ب �أف���ض��ل مدينة‬ ‫ريا�ضية ملنطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫و�إف��ري �ق �ي��ا خ�ل�ال ال �ع ��ام ‪2012‬‬ ‫ح�سب اختيار جمموعة «�سبورت‬ ‫بزن�س الدولية ال�شهرية» وثالث‬ ‫�أف�ضل مدينة ريا�ضية يف العامل‬ ‫وال� � � ��ذي مت الإع � �ل� ��ان ع� �ن ��ه يف‬ ‫امل�ؤمتر الدويل لتنظيم الأحداث‬ ‫الريا�ضية الذي عقد يف بريطانيا‬ ‫خ�لال ال�ع��ام ‪ ،2011‬كما نظمت‬ ‫دب� ��ي ال� �ع ��دي ��د م ��ن البطوالت‬ ‫العاملية التي تقام للمرة االوىل‬ ‫يف املنطقة وال �ت��ي ن��ال��ت �إ�شادة‬ ‫دول� �ي ��ة وا� �س �ع��ة ويف مقدمتها‬ ‫بطولة ال�ع��امل لل�سباحة ‪2010‬‬ ‫وبطولة ك�أ�س العامل لكرة القدم‬ ‫ال�شاطئية ‪ 2009‬وبطولة ك�أ�س‬ ‫ال�ق��ارات لكرة القدم ال�شاطئية‬ ‫واجلوالت االفتتاحية لبطوالت‬ ‫ك� � ��أ� � ��س ال� � �ع � ��امل يف ال�سباحة‬ ‫والغط�س‪ ،‬وغ�يره��ا الكثري من‬ ‫ال�ب�ط��والت ال��دول�ي��ة ال�ك�برى يف‬ ‫التن�س واجلولف والرجبي‪ ،‬كما‬ ‫�ست�ست�ضيف خ�لال ال�ف�ترة من‬ ‫‪ 28‬ت�شرين الثاين �إىل ‪ 9‬كانون‬ ‫الأول املقبل بطولة العامل للقفز‬ ‫باملظالت «مونديال دبي»‪.‬‬ ‫ومت ت�شييد «جممع حمدان‬ ‫بن حممد بن را�شد الريا�ضي»‬ ‫ال � ��ذي ي �ع � ّد الأك �ب��ر والأح � ��دث‬ ‫من نوعه يف املنطقة وع��دد من‬ ‫امل �� �س��اب��ح وامل �ن �� �ش ��آت الريا�ضية‬ ‫يف �أن��دي��ة دب ��ي‪ ،‬ك�م��ا �أم ��ر �سمو‬ ‫ال���ش�ي��خ ح �م��دان ب��ن حم�م��د بن‬ ‫را��ش��د �آل مكتوم ويل عهد دبي‬ ‫رئ�ي����س جم�ل����س دب ��ي الريا�ضي‬ ‫ب�ت��و��س�ع��ة ا� �س �ت��اد ن� ��ادي الو�صل‬ ‫لكرة القدم ليت�سع �إىل ‪� 25‬ألف‬ ‫متفرج وتكييفه بالكامل ليكون‬ ‫�أول ا�ستاد مكيف يف الدولة‪ ،‬وهو‬ ‫مي ّثل املرحلة الأوىل من تطوير‬ ‫ا� �س �ت��ادات ك ��رة ال �ق��دم يف جميع‬ ‫�أندية دبي‪.‬‬

‫فان در فارت يواجه مهمة‬ ‫انتحارية يف هامبورج‬

‫الهولندي رافاييل فان در فارت‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫باري�س �سان جريمان ف�شل يف حتقيق الفوز يف �أول ثالث جوالت من الدوري الفرن�سي‬

‫�إىل التجان�س فيما بينهم‪».‬‬ ‫وا��س�ت�ط��رد ق��ائ�لا‪« :‬هناك‬ ‫الكثري م��ن العمل ال��ذي يجب‬ ‫ال�ق�ي��ام ب��ه‪ .‬ن��ري��د �أن نظهر يف‬ ‫امل�ل�ع��ب �أن �ن��ا راغ �ب��ون يف العمل‬ ‫ب�شكل قوي‪».‬‬ ‫و�أوق� �ع ��ت ال �ق��رع��ة باري�س‬ ‫�سان جريمان ال��ذي ع��اد للعب‬ ‫يف دوري �أب �ط��ال �أوروب � ��ا لأول‬ ‫م��رة منذ ع��ام ‪� 2005‬إىل جانب‬ ‫بورتو ودينامو كييف ودينامو‬ ‫زغرب يف املجموعة الأوىل هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫وق ��ال اخل�ل�ي�ف��ي‪« :‬ن�ح��ن يف‬ ‫غ��اي��ة ال��و� �ض��وح ب �� �ش ��أن هدفنا‬ ‫وه��و �أن نناف�س ب�شكل حقيقي‬ ‫يف دوري �أب �ط��ال �أوروب� ��ا‪ .‬تعني‬ ‫املناف�سة �أن نقاتل يف كل مباراة‬ ‫و�أن نقدّم �أق�صى ما لدينا‪».‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف‪�« :‬إ ّال �أن �ن��ي واثق‬ ‫م ��ن ق� � ��درات ف��ري �ق �ن��ا‪ .‬منتلك‬

‫م��درب��ا ��ص��اح��ب خ�ب�رة (كارلو‬ ‫ان�شيلوتي) ونحن �سعداء حقا‪».‬‬ ‫وتابع‪« :‬نحن هنا من �أجل‬ ‫باري�س‪ .‬باري�س نادي متفرد فهو‬ ‫ال�ن��ادي الوحيد يف العا�صمة»‪،‬‬ ‫وا�� �س� �ت� �ط ��رد ق� ��ائ �ل�ا‪�« :‬أت� ��و ّق� ��ع‬ ‫الكثري لباري�س �سان جريمان‬ ‫على �صعيد امل ��وارد والعائدات‬ ‫واجلماهري والنتائج‪».‬‬ ‫وق��ال رجل الأعمال البالغ‬ ‫م��ن ال�ع�م��ر ‪ 39‬ع��ام��ا‪� ،‬أ ّن� ��ه من‬ ‫امل �ه��م ب��ال�ن���س�ب��ة للت�شكيلة �أن‬ ‫ت�ؤمن بخطط النادي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬الأم ��ر ال يتعلق‬ ‫بالأموال‪ ،‬بل �إ ّنه م�شروع ينطوي‬ ‫على حتديات‪ .‬ل�سنا ناديا كبريا‬ ‫ب�ع��د‪ ،‬وك��ي ن�صبح ن��ادي��ا كبريا‬ ‫ف�إننا نحتاج لالعبني ميتلكون‬ ‫روح التحدي‪».‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬م��ن امل�ه��م حقا �أن‬ ‫منتلك ت�شكيلة تفهم �إىل �أين‬

‫ن��رغ��ب يف ال �ت��وج��ه‪ ،‬وه� ��ذا هو‬ ‫الأم� ��ر ب�ك��ل ب���س��اط��ة‪ .‬ن��ري��د �أن‬ ‫ن�صبح واحدا من �أف�ضل الأندية‬ ‫يف �أوروبا‪».‬‬ ‫وق � � � ��د ي � � �ك� � ��ون مل � �� � �ش ��ارك ��ة‬ ‫م���س�ت�ث�م��ري��ن ق �ط��ري�ين فائدة‬ ‫غ�ي�ر م �ب��ا� �ش��رة ع �ل��ى ال � ��دوري‬ ‫الفرن�سي ال��ذي ُينظر �إل�ي��ه يف‬ ‫�أوروب ��ا على �أ ّن ��ه �أق��ل �ش�أنا من‬ ‫ال � � ��دوري الإجن� �ل� �ي ��زي املمتاز‬ ‫ودوري الدرجة الأوىل الإيطايل‬ ‫ودوري الدرجة الأوىل الإ�سباين‬ ‫والدوري الأملاين‪.‬‬ ‫وقال اخلليفي‪« :‬نر ّكز على‬ ‫باري�س �سان جريمان بالطبع‪،‬‬ ‫�إ ّال �أ ّن �ن��ا يجب �أن نفكر بر�ؤية‬ ‫ع��امل �ي��ة ل �ن�رى ك �ي��ف مي �ك��ن �أن‬ ‫ن �ح � ّول ب��اري ����س � �س��ان جريمان‬ ‫و�أن ��دي ��ة �أخ � ��رى �إىل عالمات‬ ‫جتارية عاملية‪».‬‬ ‫و�أ�� � � � � �ض � � � � ��اف‪« :‬ال� � � � � � ��دوري‬

‫الفرن�سي ي�ستحق �أن يكون عند‬ ‫�أع�ل��ى م�ستوى مقارنة مب��ا هو‬ ‫عليه احلال اليوم‪».‬‬ ‫ورمب ��ا ي �ك��ون م��ن ال�صعب‬ ‫حت�ق�ي��ق ذل ��ك‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أنّ كرة‬ ‫ال � �ق� ��دم ال �ف��رن �� �س �ي��ة مل متنح‬ ‫امل�ستثمرين القطريني ا�ستقباال‬ ‫رائعا عند و�صولهم ودائ�م��ا ما‬ ‫ت�ث��ار ��ش�ك��اوى ب� ��أنّ ب��اري����س �سان‬ ‫ج�يرم��ان ي���ش�تري الع�ب�ين من‬ ‫اخل ��ارج ب��دال م��ن ��ش��راء العبي‬ ‫الداخل‪.‬‬ ‫وق ��ال اخل�ل�ي�ف��ي‪« :‬نحاول‬ ‫�شراء العبني فرن�سيني‪� ،‬إ ّال �أنّ‬ ‫الأندية ترف�ض بيعهم لباري�س‬ ‫�سان جريمان‪».‬‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف‪�« :‬إذا مل نقم‬ ‫ب�شراء العبني هنا ف�إننا نواجه‬ ‫م �� �ش �ك�لات‪ ،‬و�إذا �أردن � � ��ا �شراء‬ ‫العبني هنا ف�إننا �سنظل نواجه‬ ‫م�شكالت‪ .‬الأمر �صعب‪».‬‬

‫ح�صل الع��ب الو�سط الهولندي رافاييل فان‬ ‫در ف��ارت على الإ� �ش��ارة الأوىل فيما يتعلق باملهمة‬ ‫االنتحارية التي تنتظره يف رحلة العودة �إىل �صفوف‬ ‫هامبورج‪ ،‬عندما �شاهد فريقه يخ�سر على ملعب‬ ‫فريدر برمين ‪ 2-0‬ال�سبت يف الدوري الأملاين‪.‬‬ ‫وقال فان در فارت ل�صحيفة «بيلد ام �سونتاج»‬ ‫�أم����س الأح ��د‪�« :‬إن�ن��ي يف غاية الإح �ب��اط‪ ،‬لقد كنت‬ ‫يف غاية التوتر والع�صبية‪� ،‬إنني على الأرجح �أ�سو�أ‬ ‫م�شجع على كوكب الأر�ض»‪.‬‬ ‫وبعد الهزمية ‪ 1-0‬على ملعبه على يد نورنربج‬ ‫يف اجل��ول��ة الأوىل م��ن البوند�سليجا ث��م الهزمية‬ ‫يف برمين �أم�س ال�سبت‪ ،‬ف ��إنّ هامبورج مل يح�صد‬ ‫�أيّ نقطة بعد يف ال ��دوري املحلي‪ ،‬و��س��ط خماوف‬ ‫م�ت��زاي��دة م��ن �إم�ك��ان�ي��ة ه�ب��وط ال�ف��ري��ق م��ن دوري‬ ‫الدرجة الأوىل للمرة الأوىل يف املو�سم اخلم�سني‬ ‫ل�ل�ن��ادي‪ .‬و ّ‬ ‫مت��ت �صفقة التعاقد م��ع ف��ان در فارت‬ ‫من �صفوف توتنهام الإجنليزي يف اليوم الأخري‬ ‫م��ن ف�ترة االن �ت �ق��االت ال�صيفية اجلمعة املا�ضي‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 13‬مليون يورو (‪ 16.3‬مليون دوالر) ليعود‬ ‫�إىل النادي ال��ذي �أفلت ب�صعوبة �شديدة من �شبح‬ ‫الهبوط يف املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال مار�سيل يان�سن ظهري �أي�سر هامبورج‪:‬‬ ‫«نفتقد �إىل العب مثل رافاييل‪ ،‬يعرف كيف يتعامل‬ ‫مع الكرة و�سنحظى مبزيد من الفر�ص معه»‪.‬‬ ‫ومن جانبه �أ�شار تور�سنت فينك املدير الفني‬ ‫لهامبورج‪« :‬لي�س لدي الكثري لأقوله له‪� ،‬أمت ّنى �أن‬ ‫ن�صبح �أكرث ت�أثريا يف ظل وجود رافاييل‪ ،‬عليه �أن‬

‫يكون �أكرث �صخبا و�أن يحرز �أهدافا وي�صنع مثلها‪،‬‬ ‫ولكن يجب �أ ّال يتح ّمل العبء وحده»‪.‬‬ ‫وكان فان در فارت مع�شوقا جلماهري هامبورج‬ ‫خالل حمله �شارة قيادة الفريق خالل الفرتة بني‬ ‫�سجل ‪ 29‬هدفا للفريق‬ ‫عامي ‪ 2005‬و‪ ،2008‬حيث ّ‬ ‫بالبوند�سليجا‪.‬‬ ‫والآن ع ��اد ف ��ان در ف� ��ارت‪ ،‬ال �ب��ال��غ ‪ 29‬عاما‪،‬‬ ‫�إىل ال �ف��ري��ق ال ��ذي خ���س��ر �آخ ��ر خ�م����س مباريات‬ ‫خا�ضها ومل ينجح يف ه ّز ال�شباك خالل �آخر �أربع‬ ‫مباريات‪.‬‬ ‫وبعدما عجز عن امل�شاركة يف مباراة برمين‪،‬‬ ‫�أي �ق��ن ف��ان در ف ��ارت ع�بر م�شاهدته امل �ب��اراة من‬ ‫املدرجات‪� ،‬أنّ هامبورج يعاين على جميع الأ�صعدة‬ ‫ب�ع�ي��دا ع��ن ال�ت�ع��اق��د م��ع ح��ار���س امل��رم��ى الأمل ��اين‬ ‫الدويل ال�سابق رينيه ادلر‪.‬‬ ‫ويعاين هامبورج �أي�ضا من الأخطاء الفردية‬ ‫الفادحة‪ ،‬مثلما حدث مع ديني�س اوجو‪ ،‬الذي فقد‬ ‫مما �أ�سفر عن الهدف‬ ‫الكرة داخ��ل منطقة اجل��زاء ّ‬ ‫ال�ث��اين ل�برمي��ن‪ ،‬وحقق العبا الو�سط اجلديدان‬ ‫بيرت يرا�سيك وميالين باديلج ب��داي��ة �صلبة مع‬ ‫مما �أعطى فينك بع�ض التفا�ؤل‪.‬‬ ‫هامبورج‪ّ ،‬‬ ‫وي �� �ش��دد ف�ي�ن��ك ع�ل��ى �أنّ ه��ام �ب��ورج ل��ن يهبط‬ ‫لدوري الدرجة الثانية‪ ،‬ولكن عليه �أوال اال�ستعداد‬ ‫ج�ي��دا مل�لاق��اة م�ضيفه اي�ن�تراخ��ت ف��ران�ك�ف��ورت ثم‬ ‫م��واج �ه��ة ب��ورو� �س �ي��ا دورمت ��ون ��د ح��ام��ل ال �ل �ق��ب يف‬ ‫املو�سمني املا�ضيني‪.‬‬ ‫و�سيكون فان در فارت متاحا ب�شكل كامل لفريق‬ ‫هامبورج بعد خروجه من قائمة املنتخب الهولندي‬ ‫يف مباراته الأوىل بت�صفيات ك�أ�س العامل ‪.2014‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫بطولة فال�شينغ ميدوز لكرة امل�ضرب‬

‫فيدرر بسهولة وموراي بصعوبة إىل الدور الرابع‬ ‫نيويورك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب�ل��غ ال���س��وي���س��ري روج �ي��ه فيدرر‬ ‫امل �� �ص �ن��ف �أول ال� � � ��دور ال � ��راب � ��ع من‬ ‫ب�ط��ول��ة ال��والي��ات امل�ت�ح��دة املفتوحة‪،‬‬ ‫�آخ��ر البطوالت الأرب��ع ال�ك�برى لكرة‬ ‫امل�ضرب‪ ،‬بفوزه ب�سهولة على الإ�سباين‬ ‫فرناندو فردا�سكو اخلام�س والع�شرين‬ ‫‪ 3-6‬و‪ 4-6‬و‪ 4-6‬ال�سبت‪.‬‬ ‫ويلتقي ف�ي��درر يف ثمن النهائي‬ ‫م��ع الأم�ي�رك��ي م ��اردي في�ش الثالث‬ ‫وال�ع���ش��ري��ن ال ��ذي �أق���ص��ى الفرن�سي‬ ‫جيل �سيمون ال�ساد�س ع�شر ‪ 1-6‬و‪7-5‬‬ ‫و‪ )5-7( 6-7‬و‪.3-6‬‬ ‫وخ��ا���ض ف�ي��درر‪ ،‬البالغ ‪ 31‬عاما‪،‬‬ ‫‪ 3‬مباريات حتى الآن دون �أن يخ�سر‬ ‫�أيّ جمموعة‪ ،‬وه��و يطمح �إىل �إحراز‬ ‫اللقب لأول مرة منذ ‪ 2008‬وال�ساد�س‬ ‫يف فال�شينغ ميدوز ليحقق رقما قيا�سا‬ ‫يف البطولة الأمريكية و�إ�ضافته �إىل‬ ‫ر�صيده من الألقاب الكبرية‪.‬‬ ‫وك��ان فيدرر �أح��رز اللقب ال�سابع‬ ‫ع�شر الكبري (رق��م قيا�سي) بعد �أن‬ ‫توج بطال يف وميبلدون الإنكليزية يف‬ ‫متوز املا�ضي على ح�ساب الربيطاين‬ ‫ان ��دي م ��وراي قبل �أن يخ�سر �أمامه‬ ‫يف ن�ه��ائ��ي امل�سابقة يف �أومل �ب �ي��اد لندن‬ ‫ويكتفي بامليدالية الف�ضية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ت�أهل م��وراي امل�صنف‬ ‫ثالثا ب�صعوبة �إىل الدور الرابع بفوزه‬ ‫ع �ل��ى الإ�� �س� �ب ��اين ف�ي�ل�ي���س�ي��ان��و لوبيز‬ ‫ال�ث�لاث�ين ‪ )5-7( 6-7‬و‪)5-7( 6-7‬‬ ‫و‪ 6-4‬و‪ ،)4-7( 6-7‬وه ��و �سيواجه‬ ‫يف ث �م��ن ال �ن �ه��ائ��ي ال �ك �ن��دي ميلو�ش‬ ‫راون�ي�ت����ش اخل��ام����س ع�شر ال��ذي هزم‬ ‫الأم�ي�رك��ي جيم�س ب�لاي��ك ‪ 3-6‬و‪-6‬‬ ‫�صفر و‪.)3-7( 6-7‬‬ ‫واحتاج موراي �إىل نحو ‪� 4‬ساعات‬ ‫ليح�سم النتيجة ب�ث�لاث جمموعات‬ ‫مع �شوط فا�صل لكل منها‪ ،‬فيما خ�سر‬ ‫املجموعة الثالثة ب�صعوبة �أقل‪.‬‬ ‫ومل يقدم م��وراي بعد �أن ث�أر من‬ ‫ف �ي��درر يف ومي �ب �ل��دون ب��ال��ذات وعلى‬ ‫نف�س امللعب‪ ،‬يف م�شاركاته الالحقة‬ ‫ما ّ‬ ‫يدل على قوة البطل الأوملبي‪ ،‬فقد‬ ‫ان���س�ح��ب م��ن ال� ��دور ال�ث��ال��ث يف دورة‬ ‫ت��ورن �ت��و ال�ك�ن��دي��ة ل�ل�م��ا��س�ترز (‪1000‬‬ ‫نقطة)‪ ،‬ث��م خ�سر يف ال ��دور ذات��ه من‬ ‫دورة �سين�سيناتي الأم�يرك�ي��ة (‪1000‬‬ ‫نقطة �أي�ضا)‪.‬‬ ‫وتغ ّلب الت�شيكي توما�س برديت�ش‬ ‫ال�ساد�س على الأمريكي �سام كويري‬ ‫ال�سابع والع�شرين ‪ )8-6( 7-6‬و‪4-6‬‬ ‫و‪ 3-6‬و‪ ،2-6‬والإ� �س �ب��اين نيكوال�س‬ ‫املاغرو احل��ادي ع�شر على الأمريكي‬ ‫ج��اك �سوك ‪ )3-7( 6-7‬و‪)7-4( 7-6‬‬ ‫و‪ )2-7( 6-7‬و‪ ،1-6‬والكرواتي مارين‬ ‫�سيليت�ش ال�ث��اين ع�شر على الياباين‬ ‫كي نيكي�شوري ال�سابع ع�شر ‪ 3-6‬و‪4-6‬‬ ‫و‪ )7-3( 7-6‬و‪.3-6‬‬ ‫وتابع ال�سلوفاكي املغمور مارتن‬ ‫كليزان هوايته يف �إ�سقاط الفرن�سيني‬ ‫ب�ف��وزه على ج�يرمي��ي ��ش��اردي الثاين‬ ‫وال�ث�لاث�ين ‪ 4-6‬و‪ 4-6‬و‪ 4-6‬ب�ع��د �أن‬ ‫كان تغ ّلب على مواطنه جو ويلفريد‬ ‫ت���س��ون�غ��ا اخل��ام ����س ‪ 4-6‬و‪ 6-1‬و‪1-6‬‬ ‫و‪ 3-6‬يف الدور الثاين‪.‬‬ ‫ولدى ال�سيدات‪ ،‬تابعت الأمريكية‬ ‫� �س�يري �ن��ا ول �ي��ام ����س امل �� �ص �ن �ف��ة رابعة‬

‫مدريد ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عاند احلظ ا�شبيلية وحرمه من حتقيق فوزه الثاين واجربه‬ ‫على االكتفاء بالتعادل مع م�ضيفه رايو فايكانو �صفر‪�-‬صفر اليوم‬ ‫االحد يف املرحلة الثالثة من الدوري اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وكان بامكان النادي االندل�سي ان يلحق ب�ضيفه الهزمية االوىل‬ ‫هذا املو�سم وان يحقق بدوره فوزه الثايل بعد ذلك الذي �سجله يف‬ ‫املرحلة االفتتاحية على ح�ساب خيتايف (‪ ،)1-2‬وذل��ك النه ح�صل‬ ‫على ركلتي جزاء ولعب يف الدقائق الع�شرين االخرية متفوقا عدديا‬ ‫لكنه مل ي�ستثمر ذلك واكتفى يف النهاية بتعادل ثان على التوايل‪.‬‬ ‫وح�صل ا�شبيلية على ركلة اجل��زاء االوىل يف الدقيقة ‪ 7‬بعد‬ ‫خط�أ داخ��ل املنطقة من خ��وردي ام��ات على الفارو نيغريدو الذي‬ ‫نفذها بنف�سه لكن حماولته ارتدت من القائم‪.‬‬ ‫ثم نال النادي االندل�سي ركلة جزاء ثانية يف الدقيقة ‪ 69‬بعد‬ ‫خط�أ من احلار�س روبن مارتينيز على الكرواتي ايفان راكيتيت�ش‬ ‫ما ت�سبب بح�صوله على بطاقة حمراء‪ ،‬لكن االخري ف�شل اي�ضا يف‬ ‫ترجمتها اىل هدف بعدما �سدد الكرة بجانب القائم‪.‬‬ ‫ورفع ا�شبيلية ر�صيده اىل ‪ 5‬نقاط‪ ،‬فيما ا�صبح ر�صيد فايكانو‬ ‫‪ 7‬نقاط يف املركز الثالث موقتا وبنف�س عدد نقاط مايوركا وملقة‬ ‫اللذين �صعدا اىل املركزين االول�ين بفوز االول على �ضيفه ريال‬ ‫�سو�سييداد ‪�-1‬صفر والثاين على م�ضيفه ريال �سرق�سطة بالنتيجة‬ ‫ذاتها م�ساء ال�سبت يف افتتاح املرحلة‪.‬‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ ّكد نادي مان�ش�سرت �سيتي‪ ،‬بطل الدوري الإنكليزي لكرة القدم‬ ‫�أم�س الأحد �إجراء عملية قريبا ملهاجمه الإيطايل ماريو‪ ،‬نافيا يف‬ ‫الوقت ذاته ابتعاده ملدة �شهر‪.‬‬ ‫وقال م�ساعد املدرب ديفيد بالت‪« :‬بالوتيلي �سيخ�ضع لعملية‬ ‫يف الأي��ام القليلة املقبلة‪ ،‬لكنها لي�ست كبرية و�سيعود ب�سرعة �إىل‬ ‫املالعب»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬سمعت �أ ّنه �سيغيب نحو �شهر‪ .‬هذا لي�س �صحيحا وال‬ ‫�أدري من �أين ي�أتي هذا الت�شوي�ش‪ .‬املق�صود هو ت�سوية م�شكلة يعاين‬ ‫منها منذ زمن»‪.‬‬ ‫وكانت ال�صحافة الإنكليزية �أ�شارت �إىل �أنّ بالوتيلي يعاين من‬ ‫ق�صر يف النظر‪.‬‬

‫فالفييك يفشل‬ ‫يف انتزاع صدارة الدوري الهولندي‬

‫ال�سوي�سري روجيه فيدرر‬

‫جناحاتها املتتالية هذا ال�صيف وبلغت‬ ‫ال��دور ثمن النهائي بعد �أن ث��أرت من‬ ‫الرو�سية ايكاترينا ماكاروفا الثانية‬ ‫والأربعني ‪ 4-6‬و‪�-6‬صفر‪.‬‬ ‫وتلتقي �سريينا يف الدور املقبل مع‬ ‫الت�شيكية اندريا هالفا�سكوفا الثانية‬ ‫والثمانني التي تغ ّلبت على الرو�سية‬ ‫م��اري��ا كرييلنكو ال��راب�ع��ة ع�شرة ‪7-5‬‬ ‫و‪ 4-6‬و‪.4-6‬‬ ‫وكانت ماكاروفا حققت مفاج�أة‬ ‫ك�برى حني �أق�صت �سريينا من ثمن‬ ‫ن�ه��ائ��ي ب�ط��ول��ة �أ� �س�ترال �ي��ا املفتوحة‪،‬‬ ‫�أوىل ال�ب�ط��والت الأرب� ��ع ال �ك�برى‪ ،‬يف‬ ‫بداية العام احلايل‪.‬‬ ‫وحت ��� ّ�س��ن �أداء ��س�يري�ن��ا احلائزة‬ ‫على ‪ 14‬لقبا كبريا‪ ،‬كثريا يف الأ�شهر‬ ‫املا�ضية فتوجت يف وميبلدون بلقب‬ ‫ال �ب �ط��ول��ة الإن �ك �ل �ي��زي��ة ث ��م يف دورة‬ ‫�ستانفورد الأمريكية قبل �أن تعود �إىل‬ ‫وميبلي لتحرز ذهبية الفردي وذهبية‬

‫الزوجي مع �شقيقتها الأك�بر فينو�س‬ ‫�ضمن �أوملبياد لندن‪.‬‬ ‫وحققت �سريينا ف��وزه��ا احلادي‬ ‫وال� ��� �س� �ت�ي�ن يف ف�ل�ا� �ش �ي �ن��غ م � �ي� ��دوز‪،‬‬ ‫و�ستحاول �إح ��راز اللقب ال��راب��ع بعد‬ ‫‪ 1999‬و‪ 2002‬و‪ 2008‬وم �ع��ادل��ة رقم‬ ‫�شقيقتها ال�ت��ي خ��رج��ت يف البطولة‬ ‫احلالية من الدور الثاين‪.‬‬ ‫وق��ال��ت � �س�يري �ن��ا‪ ،‬ال �ت��ي ت�ب�ل��غ ‪31‬‬ ‫ع��ام��ا يف ‪� 26‬أي �ل��ول‪« :‬م��ا زل ��تُ بعيدة‬ ‫ع��ن االع� �ت ��زال‪� .‬أح ��ب ه��ذه الريا�ضة‬ ‫حبا جما‪ .‬ال �أعرف ما �إذا كنت تعلمت‬ ‫�شيئا من تلك اخل�سارة (يف ملبورن)‬ ‫لأين ال �أرغب مب�شاهدة املباريات التي‬ ‫خ�سرتها‪ .‬عادة‪ ،‬كنت �أقوم بذلك وكان‬ ‫الأم ��ر قا�سيا ع�ل� ّ�ي لأين �أ��ش�ع��ر كمن‬ ‫يغرز اخلنجر يف قلبه‪ .‬الآن �أحاول �أ ّال‬ ‫�أخ�سر و�أ ّال �أ�شاهد خ�ساراتي»‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب �ه��ا‪ ،‬ف� ��ازت البولندية‬ ‫انيي�سكا رادفان�سكا امل�صنفة ثانية على‬

‫ال�صربية يلينا يانكوفيت�ش الثالثني‬ ‫‪ 3-6‬و‪ ،5-7‬و�ستقابل يف ثمن النهائي‬ ‫الإيطالية روبرتا فينت�شي الع�شرين‬ ‫ال� �ت ��ي ت� �ف ��وق ��ت ع� �ل ��ى ال�سلوفاكية‬ ‫دومينيكا ت�شيبولكوفا الثالثة ع�شرة‬ ‫‪ 2-6‬و‪.5-7‬‬ ‫ويف ال� ��دور ال �ث��ال��ث‪ ،‬ف ��ازت �أي�ضا‬ ‫الأملانية اجنيليك كريبر ال�سادة على‬ ‫البيالرو�سية اولغا غوفورت�سوفا ‪1-6‬‬ ‫و‪ ،2-6‬وال���ص��رب�ي��ة �آن ��ا ايفانوفيت�ش‬ ‫الثانية ع�شرة على الأمريكية �سلون‬ ‫��س�ت�ي�ف�ن��ز ‪ )7-4( 7-6‬و‪ 4-6‬و‪،2-6‬‬ ‫والإيطالية �سارا ايراين العا�شرة على‬ ‫الرو�سية اولغا بوت�شكوفا ‪ 1-6‬و‪،1-6‬‬ ‫والبلغارية ت�سفيتانا بريونكوفا على‬ ‫الإ�سبانية �سيلفيا �سولر ‪ 1-6‬و‪7-6‬‬ ‫(‪ )7-3‬و‪.3-6‬‬ ‫وو ّدعت البلجيكية كيم كالي�سرتز‬ ‫امل�صنفة �أوىل يف العامل �سابقا مالعب‬ ‫الكرة ال�صفراء بعد �أن انتهى م�شوارها‬

‫يف ال� �ب� �ط ��ول ��ة الأم�ي��رك � �ي� ��ة خالية‬ ‫الوفا�ض‪.‬‬ ‫وخرجت كالي�سرتز مع �شريكها‬ ‫الأمريكي بوب براين من الدور الثاين‬ ‫يف مناف�سات الزوجي املختلط بعد ‪3‬‬ ‫�أي��ام على خروجها من ال��دور ذات��ه يف‬ ‫ال �ف��ردي على ي��د الأم�يرك �ي��ة ال�شابة‬ ‫الورا روب�سون‪ ،‬البالغة ‪ 18‬عاما‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ك�لاي �� �س�ترز �أع �ل �ن��ت قبل‬ ‫�أ�سابيع �أنّ �آخر بطوالت الغراند �سالم‬ ‫�ستكون �آخر م�شاركة لها يف م�سريتها‬ ‫ال �ت��ي ح�ق�ق��ت ف�ي�ه��ا ‪� 4‬أل �ق ��اب كبرية‪،‬‬ ‫‪ 3‬م�ن�ه��ا ع�ل��ى امل�ل�ع��ب ال��رئ�ي���س��ي ارثر‬ ‫ار�ش يف فال�شينغ ميدوز �أع��وام ‪2005‬‬ ‫و‪ 2009‬و‪ .2010‬و�ص ّرحت كالي�سرتز‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ��س�ت�ب�ق��ى‪� ،‬أنّ �آخ ��ر ك ��رة لعبتها‬ ‫يف م���ش��واره��ا االح �ت�رايف ك��ان��ت باليد‬ ‫اليمنى ويف ال�شبكة‪�« :‬إ ّن��ه ل�شرف �أنيّ‬ ‫ك�ن��ت ج ��زءا م��ن ه��ذه ال��ري��ا��ض��ة التي‬ ‫�أع�شق و�أنّ كل �أحالمي قد حتققت»‪.‬‬

‫باتزيني يقود ميالن إىل الفوز بثالثية‬ ‫ق � ��اد ج ��ان� �ب ��اول ��و باتزيني‬ ‫فريقه ميالن �إىل الفوز الأول‬ ‫ع�ل��ى ح���س��اب م�ضيفه بولونيا‬ ‫‪� 1-3‬أول م��ن �أم ����س ال���س�ب��ت يف‬ ‫اف �ت �ت��اح امل��رح �ل��ة ال �ث��ان �ي��ة من‬ ‫الدوري الإيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ا�ستاديو ريناتو ديالرا‪،‬‬ ‫ب��د�أ ميالن املباراة بقوة و�أ�ضاع‬ ‫ع��دة ف��ر���ص‪ ،‬خ�صو�صا الغاين‬ ‫ك �ي �ف��ن ب ��ران� �� ��س ب��وات �ي �ن��غ من‬ ‫الكرات الثابتة قبل �أن يح�صل‬ ‫ب��ات��زي�ن��ي ع�ل��ى رك �ل��ة ج ��زاء �إثر‬ ‫ع��رق�ل�ت��ه وم���ض��اي�ق�ت��ه م��ن قبل‬ ‫نيكولو كريوبني ن ّفذها بنف�سه‬ ‫بنجاح مفتتحا الت�سجيل (‪.)16‬‬ ‫و� �ض �غ��ط ب��ول��ون �ي��ا وح� ��اول‬ ‫ق ��ائ ��ده ال �ي �� �س��ان��درو ديامانتي‬ ‫ع ��دة م� ��رات ب �ج �ه��وده الفردية‬ ‫وك��اد ي��درك التعادل لوال يقظة‬ ‫احلار�س كري�ستيان ابياتي �إىل‬ ‫�أن مت ّكن من احل�صول على ركلة‬ ‫جزاء �إثر ممانعته من انطونيو‬ ‫نوت�شريينو ن ّفذها �أي�ضا بنف�سه‬ ‫بنجاح و�أع��اد امل�ب��اراة �إىل نقطة‬ ‫ال�صفر (‪.)41‬‬ ‫ويف ال �� �ش��وط ال� �ث ��اين‪ ،‬كان‬ ‫بولونيا الأف���ض��ل �أدا ًء وفر�صاً‬ ‫وخ �ط��ور ًة‪ ،‬وك��ان ديامانتي على‬ ‫و� �ش��ك �أن ي �ه � ّز � �ش �ب��اك ابياتي‬ ‫يف �أك �ث�ر م��ن م�ن��ا��س�ب��ة‪ ،‬قابلها‬ ‫ارت � ��دادات مل�ي�لان �ش ّكلت بع�ض‬

‫الحظ يعاند اشبيلية‬ ‫يف الدوري اإلسباني‬

‫مانشسرت سيتي يؤكد إجراء‬ ‫عملية لبالوتيلي قريب ًا‬

‫الدوري الإيطايل‬

‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫‪23‬‬

‫اخل� �ط ��ورة �إىل �أن ج ��اء هدف‬ ‫ال �ت �ق��دم ال �ث��اين ل�ل���ض�ي��وف عن‬ ‫طريق باتزيني نف�سه (‪.)77‬‬ ‫وان � �ه� ��ار ب��ول��ون �ي��ا ب �ع��د �أن‬ ‫اهت ّزت �شباكه خالفا للمجريات‬ ‫ف�أكمل باتزيني ثالثيته يف ثاين‬ ‫مباراة مع فريقه اجلديد (‪)85‬‬ ‫راف�ع��ا ر�صيده �إىل ‪ 83‬ه��دف��ا يف‬ ‫ال��دوري مع الفرق التي م ّثلها‬ ‫وه ��ي � �س �م �ب��دوري��ا‪ ،‬فيورنتينا‪،‬‬ ‫انرت ميالن و�أخريا ميالن‪.‬‬ ‫وح�ق��ق ت��وري�ن��و ف��وزا كبريا‬ ‫ع�ل��ى �ضيفه ب�ي���س�ك��ارا ‪�-3‬صفر‬ ‫ب �ع��د �أن ت� ��أ ّث ��ر الأخ� �ي��ر بطرد‬ ‫م��داف �ع��ه ك��ري���س�ت�ي��ان ترليتزي‬ ‫ال��ذي ت�سبب بركلة ج��زاء ف�شل‬ ‫رون ��ال ��دو ب�ي��ان�ك��ي يف ترجمتها‬ ‫(‪.)29‬‬ ‫وع� ّو���ض زميله الي�ساندرو‬ ‫�سغرينيا بعد ‪ 5‬دقائق م�ستفيدا‬ ‫م��ن مت��ري��رة ب�ي��ان�ك��ي الر�أ�سية‬ ‫واف �ت �ت��ح ال�ت���س�ج�ي��ل لأ�صحاب‬ ‫الأر�ض (‪.)34‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪� ،‬ضاعف‬ ‫ماتيو بريغي الغلة بعد م�ؤازرة‬ ‫م��ن ��س�غ��ري�ن�ي��ا (‪ ،)59‬و�أ�ضاف‬ ‫بيانكي بنف�سه ال�ه��دف الثالث‬ ‫بعد �أن تابع عر�ضية �سلفاتوري‬ ‫ما�سييلو (‪.)62‬‬ ‫وك ��ان ت��وري�ن��و ت �ع��ادل �سلبا‬ ‫م��ع م�ضيفه �سيينا يف املرحلة‬ ‫الأوىل ف��ارت�ف��ع ر��ص�ي��ده �إىل ‪4‬‬ ‫نقاط وت�صدّر م�ؤقتا‪.‬‬

‫الهاي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ف�شل فالفييك يف ان�ت��زاع ال���ص��دارة بعد �أن ت�ع��ادل م��ع �ضيفه‬ ‫ه�يراك�ل�ي����س امل�ي�ل��و ‪ 1-1‬ال���س�ب��ت يف امل��رح�ل��ة ال��راب �ع��ة م��ن ال ��دوري‬ ‫الهولندي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل فلوريان يوزفزون (‪ )39‬هدف فالفييك‪ ،‬وفيلي اوفرتوم‬ ‫(‪ )1‬هدف هرياكلي�س‪.‬‬ ‫ورفع فالفييك ر�صيده �إىل ‪ 8‬نقاط وانتقل من املركز الرابع‬ ‫�إىل الثاين موفتا بفارق نقطة واحدة خلف تونتي ان�شكيده‪.‬‬ ‫وفاز رودا كريكراده على �ضيفه فيللم تيلبورغ بثالثية نظيفة‬ ‫�سجلها ال�سوري �سنحري ملكي (‪ )40‬واملجري كري�ستيان نيميث‬ ‫ّ‬ ‫(‪ )74‬واملغربي عادل رمزي املنتقل من الوكرة القطري (‪ )81‬بعد‬ ‫دقيقتني من طرد مدافع ال�ضيف يوردنز بيرتز بالبطاقة ال�صفراء‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫وخ���س��ر ت�سفوله ال�ع��ائ��د �إىل الأ� �ض ��واء �أم ��ام �ضيفه نيميغن‬ ‫برباعية نظيفة �سجلها راين كولفييك (‪ 18‬و‪ )31‬من ركلتي جزاء‬ ‫�أدّت الثانية �إىل طرد حار�س مرمى �أ�صحاب الأر�ض ليون تري فيلن‪،‬‬ ‫وايفاندر �سنو (‪ )56‬بعد دقيقة واح��دة من طرد جوي فان در برغ‬ ‫بال�صفراء الثانية‪ ،‬وملفني بالتيي (‪.)61‬‬ ‫وخ���س��ر �أي���ض��ا دن ه��اغ �أم ��ام غرونينغن ب�ه��دف وح�ي��د �سجله‬ ‫الفنلندي تيم �سبارف (‪ ،)34‬وت�ع��ادل بريدا مع اوتريخت بهدف‬ ‫الليك�س �شالك (‪ )7‬مقابل هدف لل�سويدي الك�سندر غرينت (‪.)74‬‬

‫بورتو ينفرد بصدارة الدوري‬ ‫الربتغالي مؤقت ًا‬ ‫ل�شبونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انفرد بورتو حامل اللقب بال�صدارة م�ؤقتا �إثر فوزه ال�صعب‬ ‫على م�ضيفه اولياننزي ‪ 2-3‬ال�سبت يف افتتاح املرحلة الثالثة من‬ ‫الدوري الربتغايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ال�ك��ول��وم�ب�ي��ان ج�ي�م����س رودري �غ �ي��ز (‪ )43‬وجاك�سون‬ ‫مارتينيز (‪ )49‬والربازيلي هولك (‪� )72‬أهداف بورتو‪ ،‬وليبان ابدي‬ ‫(‪ )13‬وتياغو تارغينو (‪ )86‬هديف اولياننزي‪.‬‬ ‫ورفع بورتو ر�صيده �إىل ‪ 7‬نقاط وتقدم بفارق ‪ 3‬نقاط على كل‬ ‫من بنفيكا و�سبورتينغ براغا وموريرنزي وماريتيمو والياننزي‪.‬‬ ‫وتعادل فيتوريا غيماراي�ش مع �ضيفه ا�ستوريل الوافد اجلديد‬ ‫بهدفني مل��ام��ادو ندياي (‪ )82‬وج��واو ريبريو (‪ )90‬مقابل هدفني‬ ‫للي�سا (‪ )6‬وبرونو ميغل (‪.)47‬‬

‫فوز صعب لليون وأول ملونبلييه‬ ‫يف الدوري الفرنسي‬

‫جانباولو باتزيني قاد ميالن �إىل الفوز على بولونيا بت�سجيله ثالثية فريقه‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق ليون ف��وزا �صعبا على �ضيفه فالن�سيان ‪ 2-3‬ال�سبت يف‬ ‫افتتاح املرحلة الرابعة من الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب جريالن‪ ،‬تخ ّلف ليون بهدف �سريع �سجله الربازيلي‬ ‫كارلو�س �سيلفا من �ضربة ر�أ���س‪ ،‬ثم �أنهى ال�شوط الأول متقدما‬ ‫‪ 1-2‬بعد �أن �سجل له الربازيلي مي�شال با�ستو�س (‪ )18‬وبافيتيمبي‬ ‫غومي�س (‪ 21‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬عزز ليون تقدمه بهدف ثالث عن طريق‬ ‫غرينييه كليمان (‪ ،)66‬لكن غريغوري بوجول ق ّل�ص الفارق بعد ‪10‬‬ ‫دقائق (‪.)76‬‬ ‫ورف��ع ليون ر�صيده �إىل ‪ 10‬نقاط يف �صدارة الرتتيب م�ؤقتا‪،‬‬ ‫فيما وقف ر�صيد فالن�سيان عند ‪ 7‬نقاط يف املركز الثالث م�ؤقتا‬ ‫�أي�ضا‪.‬‬ ‫وحقق مونبلييه حامل اللقب فوزه الأول على ح�ساب م�ضيفه‬ ‫�سو�شو ‪� .1-3‬سجل للخا�سر �سلوفان بريفا (‪ 63‬من �ضربة ر�أ�س)‪،‬‬ ‫ول�ل�ف��ائ��ز ال� ��دويل امل �غ��رب��ي ي��ون����س ب�ل�ه�ن��دة (‪ 16‬م��ن رك �ل��ة ج ��زاء)‬ ‫والأرجنتيني اميانويل هرييرا (‪ )58‬ورميي كابيال (‪.)78‬‬ ‫وفاز اجاك�سيو على ايفيان ‪�-2‬صفر �سجلهما فو�سيني دياوارا‬ ‫(‪ )20‬ويوهان كافايل (‪ ،)42‬ولوريان على نان�سي ‪�-3‬صفر �سجلها‬ ‫ال��دويل ال�سابق ل��ودوف�ي��ك ج�ي��ويل (‪ )20‬والم�ي�ن كونيه (‪ 35‬من‬ ‫�ضربة ر�أ�س) واالن تراوريه (‪ 85‬من ركلة حرة)‪ ،‬وبري�ست على تروا‬ ‫بهدفني الي��دن بن ب�ساط (‪ )11‬وج��وف��ري دي��رين (‪ )4+90‬مقابل‬ ‫هدف ملنري عبادي (‪.)66‬‬ ‫و�أنقذ بن يدر فريقه تولوز من اخل�سارة �أمام الوافد اجلديد‬ ‫حني �أدرك له التعادل ‪ 1-1‬قبل دقيقة من نهاية الوقت الأ�صلي‬ ‫(‪ )89‬بعد �أن ت�ق�دّم ال�ضيف ع�بر امل��داف��ع ال��دويل التون�سي �أمين‬ ‫عبد النور (‪ 56‬خط�أ يف مرمى فريقه)‪ .‬و�سقط با�ستيا يف عقر داره‬ ‫�أمام �سانت اتيان �صفر‪� 3-‬سجلها الينو كوهاد (‪ )11‬والغابوين بيار‬ ‫اميرييك اوباميانغ (‪ )26‬وجوزوا غيالفوغي (‪.)89‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )3‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2056‬‬

‫التو�أم ح�سام و�إبراهيم ي�صالن عمان لالطمئنان على �صحته‬

‫الفريق الطبي‪ :‬الوضع الصحي‬ ‫للجوهري ما زال حرج ًا للغاية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬ ‫و�صل عمان �صباح �أم�س التو�أم‬ ‫امل���ص��ري ح�سام و�إب��راه�ي��م ح�سن‬ ‫جنما الكرة امل�صرية لالطمئنان‬ ‫ع� �ل ��ى � �ص �ح��ة امل � � � ��درب امل�صري‬ ‫ال�شهري حممود اجلوهري الذي‬ ‫ي ��رق ��د ع �ل��ى � �س��ري��ر ال �� �ش �ف��اء يف‬ ‫امل��رك��ز ال�ع��رب��ي بعد تعر�ضه يوم‬ ‫اجلمعة املا�ضي جللطة دماغية‬ ‫�أ ّدت لدخوله يف غيبوبة و�إ�صابته‬ ‫بنزيف حاد يف الدماغ‪.‬‬ ‫وان�ضم ال�ت��و�أم ح�سن لأ�سرة‬ ‫اجل ��وه ��ري امل �ك��ون��ة م ��ن زوجته‬ ‫وابنه �أحمد وابنتيه الذين و�صلوا‬ ‫عمان قبل يومني ملتابعة حالته‬ ‫احل��رج��ة التي ي�صعب يف الوقت‬ ‫الراهن �إجراء � ّأي عملية جراحية‬ ‫لها‪.‬‬ ‫وك� � � � ��ان الأم� � �ي� � ��ر ع � �ل� ��ي بن‬ ‫احل�سني رئي�س الهيئة التنفيذية‬ ‫الحت��اد كرة القدم زار اجلوهري‬ ‫�أول �أم ����س ّ‬ ‫واط� �ل ��ع ع �ل��ى و�ضعه‬ ‫ع��ن ك �ث��ب‪ ،‬ك �م��ا زاره ع ��دد كبري‬ ‫من �أ��س��رة االحت��اد و�أ��س��رة اللعبة‬ ‫وكوكبة من جنوم الكرة الأردنية‬ ‫يف م�ق��دم�ت�ه��م ح���س��ون��ة ال�شيخ‪،‬‬ ‫في�صل �إبراهيم‪ ،‬حممود �شلباية‪،‬‬ ‫م�ؤيد �سليم وراتب العو�ضات وهم‬ ‫ال��ذي��ن يعتربونه الأب الروحي‬ ‫لهم‪ ،‬حيث �أ�شرف اجلوهري على‬ ‫تدريبهم خالل قيادته للمنتخب‬ ‫ال��وط�ن��ي ب��ال�ف�ترة م��ا ب�ين عامي‬

‫‪ 2002‬و‪� ،2006‬إ�ضافة لعدد كبري‬ ‫م ��ن �أب� �ن ��اء ال �� �س �ف��ارة واجلالية‬ ‫امل���ص��ري��ة يف ع �م��ان‪ ،‬م�ت�م�ن�ين له‬ ‫ال���ش�ف��اء ال�ع��اج��ل وال �ع��ودة ملكانه‬ ‫الطبيعي يف احتاد كرة القدم‪.‬‬ ‫وحول حالته ال�صحية ك�شف‬ ‫الفريق الطبي الذي ي�شرف على‬ ‫ح��ال��ة اجل ��وه ��ري يف م�ست�شفى‬ ‫املركز العربي ب�أن الو�ضع ال�صحي‬ ‫للجوهري يبدو حرجا للغاية‪.‬‬ ‫وق ��ام ال �ف��ري��ق ال�ط�ب��ي �أم�س‬ ‫الأح� � � ��د ب� � ��إج � ��راء � �س �ل �� �س �ل��ة من‬ ‫ال�ف�ح��و��ص��ات وق��ام��وا بعقد عدة‬ ‫ج �ل �� �س��ات وم� ��� �ش ��اورات م ��ع �أ�سرة‬ ‫اجل ��وه ��ري ال �ت��ي ح��ر� �ص��ت على‬ ‫التواجد �إىل جانبه منذ دخوله‬ ‫امل�ست�شفى اجلمعة املا�ضي‪.‬‬ ‫وينتظر �أن يخ�ضع اجلوهري‬ ‫اليوم االثنني لفحو�صات جديدة‬ ‫بهدف الت�أكد من و�ضعه ال�صحي‬ ‫ع�بر ا�ست�شارة ع��دد م��ن الأطباء‬ ‫ك�ن��وع م��ن احل��ر���ص على �سالمة‬ ‫اجلوهري‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أبدت �أ�سرة الكابنت‬ ‫حممود اجلوهري ثقتها املطلقة‬ ‫ب��ال�ف��ري��ق ال�ط�ب��ي الأردين الذي‬ ‫ي �� �ش��رف ع �ل��ى ع�ل��اج اجل ��وه ��ري‬ ‫موجهة كل ال�شكر والتقدير على‬ ‫اجل �ه��ود ال �ت��ي ي�ب��ذل��وه��ا الفريق‬ ‫الطبي‪.‬‬ ‫�إجنازات اجلوهري‬ ‫مع الكرة الأردنية‬ ‫ب��د�أت م�سرية اجل��وه��ري مع‬

‫ال �ك��رة الأردن� �ي ��ة يف ال �ع��ام ‪2002‬‬ ‫و�أ�شرف فنياً على الكرة الأردنية‬ ‫واملنتخب الوطني وقاده للو�صول‬ ‫لأول مرة �إىل نهائيات ك�أ�س �آ�سيا‬ ‫يف ال�صني عام ‪ 2004‬وت�أهل حينها‬ ‫منتخبنا الوطني ل��دور الثمانية‬ ‫ق �ب��ل خ �� �س��ارت��ه ال �� �ش �ه�ي�رة �أم� ��ام‬ ‫ال�ي��اب��ان ب�ف��ارق رك�ل�ات الرتجيح‬ ‫بعد التعادل يف الوقتني الأ�صلي‬ ‫والإ�ضايف ‪ ،1-1‬وحقق مع املنتخب‬ ‫ال��وط�ن��ي ال�ع��دي��د م��ن الإجن ��ازات‬ ‫العربية �أهمها امل��رك��ز الثالث يف‬ ‫ك��أ���س ال�ع��رب يف ال�ك��وي��ت واملركز‬ ‫الثاين يف بطولة غرب �آ�سيا‪.‬‬ ‫تكرمي ملكي‬ ‫وحظي اجلوهري بتكرمي من‬ ‫امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني‬ ‫يف ال� �ع ��ام ‪ 2005‬وم �ن �ح��ه و�سام‬ ‫العطاء املتميز خ�لال ا�ستقباله‬ ‫ل ��ه يف ال �ق �� �ص��ر امل �ل �ك��ي يف عمان‬ ‫بعد �أن �أنهى م�سريته مع الكرة‬ ‫الأردن �ي��ة‪ ،‬لكنه ع��اد لل��أردن مرة‬ ‫�أخ��رى لي�شغل من�صب م�ست�شار‬ ‫الأمري علي بن احل�سني يف احتاد‬ ‫كرة القدم‪ ،‬والإ�شراف على و�ضع‬ ‫اخلطط والربامج الهادفة لدفع‬ ‫عجلة الكرة الأردنية نحو مزيد‬ ‫من التطور والإجنازات‪.‬‬ ‫اجلوهري‪ :‬حدوتة م�صرية‬ ‫وم ��ن �أب� ��رز الإجن� � ��ازات التي‬ ‫حققتها ال�ك��رة امل�صرية يف عهد‬ ‫املدرب حممود اجلوهري الو�صول‬ ‫�إىل ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س ال �ع��امل عام‬

‫‪ 1990‬يف �إيطاليا‪ ،‬كما فاز منتخب‬ ‫م�صر حتت قيادته بلقب بطولة‬ ‫�إفريقيا يف عام ‪ ،98‬والتي �أقيمت‬ ‫يف بوركينا فا�سو بفوزه يف النهائي‬ ‫على جنوب �إفريقيا ‪�-2‬صفر‪ ،‬وهو‬ ‫�أول مدرب يفوز بالأمم الإفريقية‬ ‫العبا وم��درب��ا‪ ،‬حيث ح�صل على‬ ‫ال �ك ��أ���س م��ع م�ن�ت�خ��ب م���ص��ر عام‬ ‫‪ ،59‬وك ��ان ه ��داف ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬كما‬ ‫ق��اد اجل��وه��ري املنتخب امل�صري‬ ‫للفوز بامليدالية الذهبية يف دورة‬ ‫الأل� �ع ��اب ال �ع��رب �ي��ة ال �ت��ي �أقيمت‬ ‫يف � �س��وري��ا ع ��ام ‪ 92‬م�ت�غ�ل�ب�اً على‬ ‫املنتخب ال�سعودي ‪ 2-3‬يف املباراة‬ ‫النهائية‪.‬‬ ‫ويعترب اجلوهري �أول مدرب‬ ‫م���ص��ري ي �ت� يّ‬ ‫�ول ت��دري��ب فريقي‬ ‫الأهلي والزمالك يف تاريخ الكرة‬ ‫امل �� �ص��ري��ة‪ ،‬ك �م��ا ك ��ان �أول مدرب‬ ‫يقود فريق الأهلي للفوز ببطولة‬ ‫�إفريقيا لأن��دي��ة �أب�ط��ال الدوري‬ ‫ع��ام ‪ ،82‬ك�م��ا جن��ح م��ع الزمالك‬ ‫يف الفوز ببطولة �إفريقيا لأندية‬ ‫�أب �ط��ال ال ��دوري ع��ام ‪ ،93‬والفوز‬ ‫ب �ك ��أ���س ال �� �س��وب��ر الإف��ري �ق��ي بعد‬ ‫�أن ت�غ� ّل��ب ع�ل��ى م��واط�ن��ه الأهلي‬ ‫يف ج��وه��ان���س�برغ مطلع ع��ام ‪،94‬‬ ‫وتولىّ اجلوهري تدريب عدد من‬ ‫الأندية اخلليجية‪ ،‬منها الأهلي‬ ‫واالحت��اد يف ال�سعودية‪ ،‬ال�شارقة‬ ‫وال� ��وح� ��دة يف الإم � � � ��ارات‪ ،‬ود ّرب‬ ‫م�ن�ت�خ��ب �سلطنة ع �م��ان ع ��ام ‪96‬‬ ‫وقاده يف بطولة ك�أ�س اخلليج‪.‬‬

‫محمود الجوهري‪« ..‬جنرال» الكرة املصرية والعربية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫حم �م��ود ن���ص�ير ي��و��س��ف اجلوهري‪،‬‬ ‫هو اال�سم الكامل جلرنال الكرة امل�صرية‬ ‫الأ� �ش �ه��ر والأف �� �ض��ل يف ت��اري��خ التدريب‬ ‫امل� ��� �ص ��ري‪ ،‬وي �ك �ف��ى ذك � ��ر ا�� �س ��م حممود‬ ‫اجل ��وه ��ري‪ ،‬ل�ت��ذه��ب ق �ل��وب وع �ق��ول كل‬ ‫امل�صريني ف��وراً �إىل ع��ام ‪ ،1990‬وتتوقف‬ ‫للحظات طويلة ت�ستعيد فيها ذكريات‬ ‫ت��أل��ق منتخب م�صر الأول ل�ك��رة القدم‬ ‫يف الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س‬ ‫العامل ب�إيطاليا‪ ،‬وتبحث �أعينهم �سريعاً‬ ‫عن ت�سجيل لهدف الت�أهل بر�أ�س ح�سام‬ ‫ح���س��ن ف��ى م��رم��ى اجل��زائ��ر يف ت�شرين‬ ‫الثاين ‪.1989‬‬ ‫وحت ��ت ق �ي��ادة اجل�ن��رال اجلوهري‪،‬‬ ‫يرتفع العلم امل�صري يف �إيطاليا للمرة‬ ‫الثانية يف ت��اري��خ نهائيات ك��أ���س العامل‪،‬‬ ‫وت�ق��دم ال�ك��رة امل�صرية �أوراق اعتمادها‬ ‫احلقيقي بعد غياب طويل‪ ،‬يف جتربة مل‬ ‫تتكرر حتى الآن‪ ،‬ثم يبد�أ ع�صر االحرتاف‬ ‫الذي يدين فيه اجلميع بالف�ضل الأول‬ ‫�إىل هذا الرجل «ال�سابق لع�صره»‪ ،‬مطور‬ ‫التفكري الكروي يف م�صر يف تلك املرحلة‬ ‫الزمنية‪� .‬إ ّن��ه اجل�نرال ال��ذي �سيبقى يف‬ ‫ذاك ��رة ال�ت��اري��خ وق �ل��وب امل�صريني مهما‬ ‫تق ّدم بهم الزمن �أو العمر‪.‬‬ ‫ولد اجلوهرى فى ‪� 20‬شباط ‪،1938‬‬ ‫وق�ضى �أرب�ع��ة و�سبعني ع��ام�اً ب�ين �أركان‬ ‫وم� ��درج� ��ات امل�ل�اع ��ب امل �خ �ت �ل �ف��ة‪ ،‬العباً‬ ‫ف � ��ذاً وم� ��درب � �اً ع �ظ �ي �م �اً وق� ��دي� ��راً‪ ،‬حقق‬ ‫خاللها العديد من الألقاب والبطوالت‬ ‫والإجنازات‪ ،‬التي �ستظل عالقة يف �أذهان‬ ‫اجلميع‪ ،‬لتعرتف مبوهبته و�شخ�صيته‬ ‫وق��درات��ه اخلا�صة‪ ،‬وقبل كل ه��ذا ع�شقه‬ ‫لبلده م�صر‪ ،‬والتي ك��ان ميثّل ملنتخبها‬ ‫الأول وك��ل ج�م��اه�ير ال �ك��رة ب �ه��ا‪ ،‬املنقذ‬ ‫والفار�س‪ ،‬فكلما ا�شت ّدت �صعوبة مناف�سات‬ ‫قارية �أو عاملية وت�أزّمت الأمور‪ ،‬كان ر�ؤ�ساء‬ ‫االحتاد ال�سابقون ي�سارعون بالبحث عنه‬ ‫لينقذ ما ميكن �إنقاذه‪ ،‬وكثريا ما خرجت‬ ‫م�شاعر اجلماهري جيا�شة وتلقائية فى‬ ‫�شكل تظاهرة �أو هتافات مدوية تطالب‬ ‫بعودته‪»..‬جوهري‪..‬جوهري»‪.‬‬ ‫الإ�صابة تنهي ‪� 10‬سنوات من اللعب‬ ‫حافلة بالبطوالت‬ ‫كانت �إ�صابة الركبة �سبباً مبا�شراً يف‬ ‫ح��رم��ان ال�ن��ادي الأه�ل��ي ومنتخب م�صر‬ ‫م��ن م �ه��ارات وموهبة اجل��وه��ري العباً‪،‬‬ ‫وك��ان ب��د�أ اللعب يف ال�ن��ادي الأه�ل��ي منذ‬ ‫ع��ام ‪ 1955‬وح �ت��ى ‪ ،1965‬ح�ق��ق خاللها‬ ‫م��ع ن��ادي��ه ‪ 8‬ب �ط��والت‪ 6 ،‬ب�ط��والت دوري‬ ‫بني عامي ‪ 1955‬حتى ‪ ،1961‬وبطولتني‬ ‫ل�ك��أ���س م�صر مو�سمي ‪ 56-55‬و‪،61-60‬‬ ‫وح�صل م��ع منتخب م�صر على بطولة‬ ‫ك�أ�س الأمم الإفريقية ع��ام ‪ ،1959‬وتوج‬ ‫ه ��داف� �اً ل �ه��ا �أي �� �ض��ا ب��ر��ص�ي��د ‪� 3‬أه � ��داف‪،‬‬ ‫�سجلها كلها يف مرمى �إثيوبيا يف مباراة‬ ‫ّ‬

‫واحدة «هاتريك»‪ ،‬وهو ال�شخ�ص الوحيد‬ ‫الذي �أحرز بطولة ك�أ�س الأمم الإفريقية‬ ‫كالعب وكمدرب الحقاً‪ ،‬ورغ��م �أ ّن��ه لعب‬ ‫ملدة تعترب ق�صرية‪� 10 ،‬سنوات فقط‪� ،‬إ ّال‬ ‫�أنّ �إجنازاته رمبا مل ي�صل �إليها كثريون‬ ‫ممن لعبوا كرة القدم يف م�صر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫اجلوهري ينطلق مدربا بـ‪ 5‬بطوالت‬ ‫حمراء واحرتاف خليجي‬ ‫اجت� � ��ه ب� �ع ��د ذل� � ��ك اجل � ��وه � ��ري �إىل‬ ‫التدريب‪ ،‬حيث عمل داخل ناديه الأهلي‪،‬‬ ‫مب�ج��رد اع �ت��زال��ه ع��ام ‪ ،1965‬يف تدريب‬ ‫فريق النا�شئني حتت ‪ 16‬عاماً‪ ،‬واكت�شف‬ ‫�أغ� �ل ��ب ج �ي��ل ‪ 90‬ال� ��ذي درب� ��ه الح� �ق� �اً يف‬ ‫املنتخب‪ ،‬ث��م كم�ساعد م��درب حتى عام‬ ‫�وج ��ه ب �ع��د ذل� ��ك يف نف�س‬ ‫‪ ،1977‬ث ��م ت � ّ‬ ‫املن�صب لكن هذه امل��رة باململكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬وحت��دي��داً ن��ادي احت��اد جدة‪،‬‬ ‫منذ ع��ام ‪ ،1977‬حتى تر ّقى �إىل من�صب‬

‫املدير الفني للفريق عام ‪ ،1981‬وق�ضى‬ ‫مو�سماً واح��داً فقط يف من�صبه اجلديد‬ ‫ه �ن��اك‪ ،‬حتى ع��اد �سريعاً بعدها لقيادة‬ ‫ال�ن��ادي الأه�ل��ي كمدير فني مل��دة عامني‬ ‫‪ ،1984 – 1982‬ف��از خاللهما ببطولة‬ ‫الدوري امل�صري‪ ،‬وبطولة �أبطال الدوري‬ ‫الإف��ري�ق�ي��ة لأول م��رة يف ت��اري��خ القلعة‬ ‫احلمراء‪ ،‬وبطولتني لك�أ�س م�صر‪.‬‬ ‫ورحل اجلوهري جمدداً‪ ،‬وهذه املرة‬ ‫كانت �إىل دولة الإمارات العربية املتحدة‬ ‫ليتولىّ القيادة الفنية لفريق ال�شارقة‬ ‫مل ��دة م��و��س��م واح� ��د ‪ ،85-84‬وي �ع��ود �إىل‬ ‫بيته الأول �سريعاً‪ ،‬ليقود النادي الأهلي‬ ‫مرة �أخرى لتحقيق الفوز ببطولة ك�أ�س‬ ‫م�صر‪ ،‬و�أي���ض�اً بطولة �أب �ط��ال الك�ؤو�س‬ ‫الإف��ري �ق �ي��ة يف م��و��س��م واح ��د ف�ق��ط ‪-85‬‬ ‫‪ ،86‬قبل �أن ينتقل �إىل ال�سعودية للمرة‬ ‫الثانية والأخ�يرة يف م�سريته التدريبية‬

‫ل�ق�ي��ادة ف��ري��ق �أه�ل��ي ج��دة مل��دة مو�سمني‬ ‫‪.1988-1986‬‬ ‫اجلوهري املونديايل‬ ‫ت� �ب ��د�أ م �� �س�ي�رة حم �م ��ود اجل ��وه ��ري‬ ‫الكبرية والتاريخية م��ع منتخب م�صر‬ ‫مديراً فنياً عام ‪ ،1988‬ليتمكّن بعد �أقل‬ ‫من عامني من قيادة م�صر للو�صول �إىل‬ ‫نهائيات ك��أ���س ال�ع��امل ‪ 1990‬يف �إيطاليا‬ ‫ل�ل�م��رة ال�ث��ان�ي��ة والأخ�ي��رة ح�ت��ى الآن يف‬ ‫تاريخها الكروي‪.‬‬ ‫ورح��ل اجل��وه��ري وع��اد ع��دة مرات‪،‬‬ ‫فبعد قيادته الناجحة للمنتخب امل�صري‬ ‫يف ك ��أ���س ال �ع��امل‪ ،‬ويف �إح� ��دى املباريات‬ ‫الودية العاملية الكثرية التي �شارك فيها‬ ‫املنتخب حت��ت ق�ي��ادت��ه‪ ،‬تع ّر�ض املنتخب‬ ‫ل�ه��زمي��ة ك �ب�يرة �أم� ��ام م�ن�ت�خ��ب اليونان‬ ‫‪ 6-1‬يف �أواخ� ��ر ع��ام ‪ ،1990‬لتتم �إقالته‬ ‫رغم �إجنازه الكبري قبلها ملجرد الهزمية‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫يف لقاء ودي‪ ،‬قبل �أن يعود �إل�ي��ه �سريعاً‬ ‫مرة �أخ��رى بقرار جمهوري وقتها خلفاً‬ ‫لفايت�سا الأمل��اين‪ ،‬بعد �إخفاق املنتخب يف‬ ‫دورة الأل �ع��اب الإف��ري�ق�ي��ة‪ ،‬ليقود م�صر‬ ‫�إىل الفوز ببطولة ك�أ�س العرب يف �سوريا‬ ‫‪ ،1992‬ب �ع��د ت�غ�ل�ب��ه ع �ل��ى ال �� �س �ع��ودي��ة يف‬ ‫النهائي ‪.2-3‬‬ ‫«اجلرنال»‪..‬مو�سم مع القلعة البي�ضاء‬ ‫ببطولتني �إفريقيتني‬ ‫وق� � ��رر اجل� �ن ��رال مب �ح ����ض �إرادت � � ��ه‬ ‫اال�ستقالة من تدريب املنتخب امل�صري‪،‬‬ ‫عقب الإخ �ف��اق يف ال�ت��أه��ل �إىل نهائيات‬ ‫ك�أ�س العامل ‪ ،94‬ب�سبب واقعة زميبابوي‬ ‫ال �� �ش �ه�ي�رة‪ ،‬ث ��م ي �ن �ت �ق��ل ل �ت��دري��ب ن ��ادي‬ ‫ال ��زم ��ال ��ك‪ ،‬يف م �ف ��اج ��أة ك �ب�رى وقتها‪،‬‬ ‫وكعادته وخالل مو�سم واحد فقط ‪-93‬‬ ‫‪ ،94‬ح�ق��ق م��ع ال��زم��ال��ك ب�ط��ول��ة �أبطال‬ ‫ال��دوري الإفريقية‪ ،‬بعد غياب ا�ستمر ‪7‬‬ ‫�سنوات‪ ،‬وبطولة ك�أ�س ال�سوبر الإفريقي‬ ‫للمرة الأوىل يف تاريخه وقتها‪.‬‬ ‫املنقذ يقود الفراعنة للقب �أفريقي‬ ‫«غري متوقع» ‪1998‬‬ ‫وان� �ت� �ق ��ل ب� �ع ��ده ��ا اجل � ��وه � ��ري �إىل‬ ‫الإم��ارات جمدداً وللمرة الأخرية �أي�ضاً‪،‬‬ ‫ليقود فريق الوحدة ملدة عام واحد‪ ،‬جنح‬ ‫معه يف الفوز بلقب ك�أ�س الإمارات ‪،1996‬‬ ‫ثم ينتقل مديراً فنياً ملنتخب عمان ملدى‬ ‫ع��ام واح ��د �أي �� �ض �اً‪� ،‬إ ّال �أنّ ن ��داء منتخب‬ ‫ب�ل�اده امل�صري ج��اء �سريعاً بعد تدهور‬ ‫نتائجه يف الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل ك�أ�س‬ ‫العامل ‪ 1998‬عقب رحيل الهولندي كرول‬ ‫يّ‬ ‫وتول الثنائي حممود اخلطيب وفاروق‬ ‫جعفر امل���س��ؤول�ي��ة‪� ،‬إ ّال �أنّ اجل��وه��ري مل‬ ‫ي�ت�م� ّك��ن م��ن �إن� �ق ��اذ امل�ن�ت�خ��ب يف معركة‬ ‫امل��ون��دي��ال ال�صعبة‪ ،‬لكنه ف��اج��أ اجلميع‬ ‫واق�ت�ن����ص ل�ق��ب ك ��أ���س الأمم الإفريقية‬ ‫‪ ،1998‬رغم ت�صريحه ال�شهري‪« :‬املنتخب‬ ‫امل�صري قد يحتل املركز الثالث ع�شر يف‬ ‫تلك البطولة»‪ ،‬ليعود اللقب الغايل �إىل‬ ‫�أح���ض��ان امل���ص��ري�ين ب�ع��د غ�ي��اب ط��ال ‪12‬‬ ‫عاماً‪.‬‬ ‫ورغم هذا الإجناز الكبري الذي جعله‬ ‫�أعظم مدربي م�صر يف هذا الوقت‪� ،‬إ ّال �أنّ‬ ‫الإط��اح��ة به ج��اءت �سريعة للغاية عقب‬ ‫الهزمية الكبرية �أمام منتخب ال�سعودية‬ ‫‪ ،5-1‬يف بطولة ك�أ�س ال�ق��ارات باملك�سيك‬ ‫‪ ،1999‬ويرحل اجل��وه��رى مت�أثرا ب�شدة‬ ‫هذه املرة‪.‬‬ ‫اجلوهري يودع الفراعنة‬ ‫للمرة الأخرية‬ ‫ابتعد اجلوهري عن التدريب لفرتة‪،‬‬ ‫حتى ث��ارت اجلماهري امل�صرية مطالبة‬ ‫ب ��رج ��وع ��ه جم� � � ��دداً‪ ،‬ول� �ل� �م ��رة الرابعة‬ ‫والأخ�يرة عام ‪ 2000‬بعد جتربة جريارد‬ ‫جيلي «الفا�شلة»‪ ،‬ليعود اجلوهري لقيادة‬ ‫املنتخب يف الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل ك�أ�س‬ ‫ال �ع��امل ‪ ،2002‬ورغ ��م ت�ق��دمي��ه ملباريات‬ ‫ج �ي��دة وت� ��أرج ��ح و� �ض��ع ال �ف��ري��ق �صعوداً‬ ‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫وه�ب��وط�اً‪� ،‬إ ّال �أ ّن��ه خ��رج منها يف النهاية‬ ‫�صفر ال�ي��دي��ن‪ ،‬وه��و م��ا ح��دث �أي���ض��ا يف‬ ‫بطولة ك��أ���س الأمم الإفريقية يف نف�س‬ ‫العام‪ ،‬لريحل اجلوهري �سريعاً هذه املرة‬ ‫يف �أق�صر فرتاته التدريبية مع املنتخب‪،‬‬ ‫وت�ن�ت�ه��ي ت �ل��ك ال ��رواي ��ة ال �ط��وي �ل��ة التي‬ ‫جمعت بينهما ع�ل��ى م ��دار ‪ 2934‬يوما‪،‬‬ ‫بد�أها عام ‪ 88‬و�أنهاها ‪ 2002‬بعد ‪ 14‬عاماً‪،‬‬ ‫وكانت فرتته الأطول مع منتخب بالده‬ ‫ف��ى امل ��رة ال�ث��ال�ث��ة وام �ت��دت ل‪ 875‬يوماً‪،‬‬ ‫بينما الأخرية هى الأق�صر وامتدت فقط‬ ‫ل‪� 609‬أيام بالتمام والكمال‪.‬‬ ‫«اجلرنال» يقود ثورة التغيري يف كرة‬ ‫القدم الأردنية‬ ‫اجت��ه اجل��وه��ري بعدها �إىل الأردن‪،‬‬ ‫ليقود ثورة التغيري الكبري يف كرة القدم‬ ‫ه �ن��اك‪ ،‬وي �ت �ق � ّل��د م�ن���ص��ب امل��دي��ر الفني‬ ‫ملنتخب الأردن‪ ،‬ثم ي�صبح اخلبري الكروي‬ ‫ال�ك�ب�ير من�سقاً وخم�ط�ط�اً ع��ام �اً للكرة‬ ‫الأردن �ي��ة وم�شرفاً عليها‪ ،‬وع��ر���ض عليه‬ ‫نف�س املن�صب الحقاً من القائمني على‬ ‫املنظومة ال�ك��روي��ة امل�صرية لال�ستفادة‬ ‫م��ن خ�برات��ه الوا�سعة التي جعلته �أحد‬ ‫�أ�شهر مدربي العامل فى كرة القدم‪.‬‬ ‫اجلوهري‪�..‬أو�سمة و�ألقاب وبطوالت‬ ‫وبينما يعاين اجل��وه��ري من �صراع‬ ‫م��ع امل��ر���ض‪�� ،‬س�ي�ت��وق��ف ال �ت��اري��خ طوي ً‬ ‫ال‬ ‫عند كل �إجنازاته ال�شخ�صية والتدريبية‬ ‫والإن�سانية‪ ،‬فعرب �سنوات عمره الطويلة‬ ‫ح�صد اجل��وه��ري ��ص��اح��ب بكالوريو�س‬ ‫العلوم الع�سكرية �أربعة �أو�سمة جمهورية‬ ‫هي «و�سام الريا�ضة» من الدرجة الثانية‬ ‫‪« ،1983‬ن� ��وط ال��ري��ا� �ض��ة» م��ن الطبقة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة ‪« ،1986‬و�� �س ��ام ال��ري��ا� �ض��ة» من‬ ‫الطبقة الأوىل ‪ ،1991‬ثم «و�سام الريا�ضة»‬ ‫من الطبقة الأوىل ‪.1998‬‬ ‫كما فاز اجلوهري بلقب �أف�ضل مدرب‬ ‫عربي ‪ 3‬مرات �أعوام ‪ 96 ،89‬و‪ ،98‬و�أي�ضا‬ ‫لقب �أف�ضل م��درب يف القارة الإفريقية‬ ‫عام ‪ ،1998‬وهو نف�س العام الذي اختاره‬ ‫فيه االحت��اد ال��دويل لكرة القدم واحدا‬ ‫من �أف�ضل ع�شرين مدرباً خالله‪.‬‬ ‫حقق اجلوهرى �إجما ًال ‪ 12‬لقبا مع‬ ‫م�ن�ت�خ��ب م���ص��ر والأن ��دي ��ة ال �ت��ي قادها‪،‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ال �ت ��أه��ل ال �ت��اري �خ��ي �إىل‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل مع املنتخب امل�صري‬ ‫‪ ،1990‬وخ�ل��ال م �� �س�يرت��ه م ��ع منتخب‬ ‫م �� �ص��ر‪ ،‬ق� ��اده يف ‪ 155‬م� �ب ��اراة‪ 69 ،‬منها‬ ‫م �ب��اري��ات ر��س�م�ي��ة‪ ،‬ف��از يف ‪ ،67‬م�ن�ه��ا ‪36‬‬ ‫ر�سمية‪ ،‬وتعادل يف ‪ 49‬مباراة‪ 18 ،‬ر�سمية‪،‬‬ ‫وخ�سر ‪ 15 ،39‬ر�سمية‪.‬‬ ‫�أحرز املنتخب امل�صري حتت �إ�شرافه‬ ‫‪ 221‬ه��دف��ا‪ ،‬مب�ع��دل ‪ 1.5‬هدف‪/‬مباراة‪،‬‬ ‫منهم ‪� 107‬أه ��داف يف م�ب��اري��ات ر�سمية‪،‬‬ ‫وا�ستقبلت �شباكه ‪ 143‬هدفا مبعدل يقل‬ ‫عن هدف واحد فى كل مباراة‪ ،‬منها ‪50‬‬ ‫هدفا يف مباريات ر�سمية‪.‬‬

‫امل�صري اليوم‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الاثنين 3 ايلول 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you