Page 1

‫إعالن نتائج امتحان الثانوية العامة اليوم‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫تعلن وزارة الرتبية والتعليم اليوم اجلمعة نتائج امتحان �شهادة الدرا�سة الثانوية العامة‬ ‫للدورة ال�صيفية من العام احلايل‪.‬‬ ‫ويعقد وزير الرتبية والتعليم الدكتور فايز ال�سعودي م�ؤمتراً �صحفياً يف العا�شرة والن�صف من‬ ‫م�ساء اليوم اجلمعة يعلن فيه ن�سب النجاح يف جميع الفروع الأكادميية واملهنية‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق الر�سمي با�سم ال��وزارة �أمي��ن بركات يف بيان �صحفي �أم�س �إن �سجالت النتائج‬ ‫الورقية "املعتمدة ر�سمياً لإع�لان النتائج" �ستكون متاحة للطلبة النظاميني وطلبة الدرا�سة‬ ‫اخلا�صة يف قاعاتهم التي تقدموا بها لالمتحان عند ال�ساعة التا�سعة م�ساء �إ�ضافة �إىل �إر�سال ر�سائل‬ ‫ق�صرية على هواتف الطلبة املوجودة لدى �إدارة االمتحانات يف ال�ساعة الثامنة والن�صف م�ساء‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪ 15‬رم�ضان ‪1433‬هـ ‪� 3‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫العدد ‪ 2028‬‬

‫رئيس الوزراء‪ :‬االنتخابات النيابية قبل‬ ‫نهاية العام وال تعديالت على قانونها‬

‫امللك وبانيتا يناقشان أبعاد العملية‬ ‫االنتقالية السياسية يف سوريا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا و(�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س اخلمي�س‬ ‫وزير الدفاع الأمريكي‪ ،‬ليون بانيتا‪ ،‬الذي يزور‬ ‫الأردن �ضمن جولة له يف املنطقة‪.‬‬ ‫وجرى خالل اللقاء بحث عالقات التعاون‬ ‫الثنائي و�سبل تطويرها‪� ،‬إ�ضافة �إىل التطورات‬ ‫التي ت�شهدها منطقة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫الأو�ضاع يف �سوريا‪ ،‬ح�سب وكالة "برتا"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال الناطق با�سم وزارة الدفاع‬ ‫الأمريكية جورج ليتل لل�صحافيني بعد اللقاء‬ ‫�إن بانيتا وعبد اهلل الثاين ناق�شا "�أبعاد العملية‬ ‫االنتقالية ال�سيا�سية يف �سوريا ما بعد الرئي�س‬ ‫ب�شار الأ�سد"‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف ليتل �أن امل�ل��ك الأردين وامل�س�ؤول‬ ‫الأمريكي "اتفقا على احلاجة ل�ضغوط دولية‬ ‫ق��وي��ة م��ن �أج ��ل رح �ي��ل الأ�سد"‪ ،‬ال ��ذي يواجه‬ ‫نظامه بقب�ضة حديدية احتجاجات �شعبية منذ‬ ‫�آذار‪ 2011‬حتولت الحقا �إىل انتفا�ضة م�سلحة‪.‬‬ ‫وقال بانيتا لل�صحافيني املرافقني له قبيل‬ ‫ه�ب��وط ط��ائ��رت��ه يف م�ط��ار م��ارك��ا �إن "دولتينا‬ ‫ق �ل �ق �ت��ان مم ��ا ي �ج ��ري يف � �س��وري��ا وانعكا�سات‬ ‫ال�ت��ي ق��د ت�ترت��ب على ذل��ك على اال��س�ت�ق��رار يف‬ ‫املنطقة"‪.‬‬ ‫و�أك ��د ب��ان�ي�ت��ا �أن وزارة ال��دف��اع الأمريكية‬ ‫"و�صلت �إىل م�ستوى غري م�سبوق من التعاون‬ ‫م ��ع اجل �ي ����ش الأردين (‪ ،)...‬وذل� ��ك يف‬ ‫�ضوء ما يحدث يف �سوريا"‪.‬‬ ‫‪2‬‬

‫األمن العام‪ :‬عصابة الكمالية مجموعة‬ ‫من األشرار وليسو خلية إرهابية‬ ‫خليل قنديل‬

‫يواجه قانون ال�صوت الواحد رف�ض ًا من قوى املعار�ضة واحلراكات ال�شعبية عربت عنه يف م�سريات �ضخمة‬

‫املقبلة‪.‬‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وقال الدكتور الطراونة �أم�س اخلمي�س يف‬ ‫ن �ف��ى رئ �ي ����س ال � � � ��وزراء ال ��دك� �ت ��ور فايز حديث للتلفزيون الأردين‪�" :‬أ�ؤكد بكل و�ضوح‬ ‫الطراونة وج��ود �أي احتمال لتعديل قانون ان ال تعديالت جديدة على قانون االنتخاب‪،‬‬ ‫االنتخاب او موعد اجراء االنتخابات النيابية وان االنتخابات النيابية �ستجرى نهاية العام‬

‫اجلاري وفق �أحكام هذا القانون"‪.‬‬ ‫وقال رئي�س الوزراء‪" :‬هناك تكهنات‬ ‫عديدة حول قانون االنتخاب �أثارها من‬ ‫يعار�ض القانون الدائم املقر من جمل�س‬ ‫الأم ��ة ب�شقيه الأع �ي��ان وال �ن��واب و�صادق‬

‫«إسرائيل» تشرع سر ًا بتشييد‬ ‫سكة حديد تربطها مع األردن‬

‫استقالة كويف أنان من منصبه‬ ‫موفداً عربياً ودولياً لسوريا‬ ‫نيويورك ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن الأمني العام للأمم املتحدة بان كي مون يف بيان‬ ‫ا�ستقالة كويف �أنان من من�صبه موفدا عربيا ودوليا ل�سوريا‬ ‫يف غمرة ت�صاعد النزاع وخروجه عن ال�سيطرة‪.‬‬ ‫و�أورد البيان �أن �أن��ان �أب�ل��غ الأمم املتحدة واجلامعة‬ ‫العربية "نيته عدم جتديد مهمته حني تنتهي مدتها يف‬ ‫‪� 31‬آب ‪."2012‬‬ ‫وك��ان �أن��ان عني يف ‪� 23‬شباط الفائت يف من�صبه هذا‪،‬‬

‫لكن خطته من �ست نقاط لإر�ساء ال�سالم يف �سوريا والتي‬ ‫حلظت وقف املعارك بني قوات النظام واملعار�ضة امل�سلحة‬ ‫وانتقاال �سيا�سيا مل ت�أخذ طريقها �إىل التطبيق‪.‬‬ ‫و�أعرب بان عن "امتنانه العميق للجهود ال�شجاعة"‬ ‫التي بذلها �أن��ان و"لت�صميمه"‪ ،‬مبديا "�أ�سفه العميق"‬ ‫لإنهاء مهمته‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه با�شر م�شاورات مع الأمني العام للجامعة‬ ‫العربية نبيل العربي لـ "الإ�سراع يف تعيني خلف (لأنان)‬ ‫ي�ستطيع موا�صلة جهود ال�سالم الأ�سا�سية"‪.‬‬

‫رئيس الوزراء املصري يشكل حكومة تعكس‬ ‫التوازن بني اإلسالميني والجيش‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أع� �ل ��ن رئ �ي ����س ال � � ��وزراء امل �� �ص��ري اجل ��دي ��د ه�شام‬ ‫ق�ن��دي��ل �أن الأم��ن واالق�ت���ص��اد �سيكونان �أه��م �أولويات‬ ‫حكومته التي تعك�س ت�شكيلتها توازنا دقيقا بني وزراء‬ ‫�سابقني من احلكومة التي عينها املجل�س الع�سكري‪،‬‬ ‫و�شخ�صيات م��ن داخ��ل اجل�ه��از احل�ك��وم��ي‪ ،‬وب�ين وزراء‬

‫ع�ل�ي��ه ج�لال��ة امل �ل��ك ون �� �ش��ر يف اجلريدة‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة وال� ��ذي �أ� �ص �ب��ح ن��اف��ذا وتعمل‬ ‫الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب وفق �أحكامه‪،‬‬ ‫�أي �أخ � ��ذ م �� �س ��اره الد�ستوري‬ ‫الكامل وال�صحيح‪.‬‬ ‫‪2‬‬

‫�أكد مدير الأمن العام الفريق ح�سني املجايل‬ ‫�أن الع�صابة التي �ألقي القب�ض على �أف��راده��ا يوم‬ ‫�أم�س الأول يف منطقة الكمالية و املكونة من ت�سعة‬ ‫�أفراد جميعهم �أردنيون هي ع�صابة "�أ�شرار "كانت‬ ‫تت�صرف كمجموعة ا �إرهابية نظرا لطريقة عمل‬ ‫الع�صابة وت�سليحها وحرا�ساتها‪ ،‬م�ؤكدا �أنه مل يطلق‬ ‫عليها و�صف "جمموعة �إرهابية "‪ ،‬و�أن التحقيقات‬ ‫الأول�ي��ة �أك��دت ع��دم وج��ود راب��ط بني الع�صابة و�أي‬ ‫عمل �إرهابي ي�ستهدف �أمن الأردن‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫عملية الكمالية مل يكن خمططا لها من قبل‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل‪� ،‬أ�شار املجايل �إىل ورود معلومات‬ ‫ا�ستخبارية من مديرية الأم��ن الع�سكري والقوات‬ ‫امل�سلحة حول وجود جمموعة م�سلحة يف �أحد املنازل‬ ‫يف منطقة الها�شمي‪ ،‬وه��و حم��اط ب�سبع كامريات‬

‫مراقبة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن مديرية الأمن العام طابقت‬ ‫ه��ذه املعلومات مع معلومات من الأم��ن الوقائي‪،‬‬ ‫حيث متت مراقبة املنزل فوجد �أنه حماط بثمانية‬ ‫كامريات مراقبة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن املنزل مل ي�شهد �أي‬ ‫حركة لأكرث من ‪� 73‬ساعة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل�ج��ايل �إىل �أن��ه و�أث �ن��اء متابعة هذه‬ ‫الع�صابة وردت معلومات ا�ستخبارية ال�ساعة ‪12‬‬ ‫م��ن فجر ي��وم الأرب �ع��اء ب��وج��ود املجموعة امل�سلحة‬ ‫يف �أحد املنازل يف منطقة الكمالية ووج��ود �شخ�ص‬ ‫م�سلح على باب املنزل املتواجدين فيه‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�شخ�صني م�سلحني على �سطح العمارة املتواجد فيها‬ ‫املنزل‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه متت مداهمة املنزل من قبل‬ ‫قوة م�شكلة من وح��دة الأم��ن ‪ 14‬بالدرك والقوات‬ ‫اخلا�صة والفريق اخلا�ص مبديرية الأم��ن العام‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪« :‬مل يكن لدينا �أي وقت للتخطيط‬ ‫الكايف الن العملية ملحة‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫من التيار الإ�سالمي الذي ينتمي �إليه الرئي�س حممد‬ ‫مر�سي‪.‬‬ ‫و�أك��د قنديل يف م�ؤمتر �صحايف �أن رئي�س املجل�س‬ ‫الأع� �ل ��ى ل �ل �ق��وات امل �� �س �ل �ح��ة امل �� �ش�ي�ر ح �� �س�ين طنطاوي‬ ‫«�سيحتفظ مبن�صب وزير الدفاع» الذي �شغله ملدة ‪20‬‬ ‫ع��ام��ا يف ع�ه��د ال��رئ�ي����س ال���س��اب��ق ح���س�ن��ي مبارك‬ ‫الذي �أ�سقطته ثورة �شعبية يف ‪� 11‬شباط ‪6 .2011‬‬

‫فل�سطني املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك���ش�ف��ت م �� �ص��ادر �إع�ل�ام �ي ��ة عربية‪،‬‬ ‫ال�ن�ق��اب ع��ن ب��دء ال�سلطات الإ�سرائيلية‬ ‫�سراً ب�أعمال ت�شييد �سكة حديدية تربط‬ ‫بني مدينة حيفا الواقعة �شمال فل�سطني‬ ‫املحتلة عام ‪ 1948‬والأرا�ضي الأردنية‪.‬‬ ‫وذكر تقرير ن�شرته القناة الثانية يف‬ ‫التلفزيون الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬الليلة املا�ضية‪،‬‬ ‫�أن م�شروع ال�سكة احلديدية يتم ب�سر ّية‬ ‫�ام��ة ب �ع �ي��داً ع��ن الأع� �ُي � نُ�ن‪ ،‬م��و� �ض �ح �اً �أن‬ ‫ت� ّ‬ ‫مهمته تكمن يف نقل الب�ضائع التجارية‬ ‫م��ن الأردن �إىل ميناء حيفا الإ�سرائيلي‬ ‫من �أج��ل ت�صديرها �إىل اخل��ارج والعك�س‪،‬‬ ‫يف م�سعى لتعميق العالقات االقت�صادية‬ ‫والتجارية بني تل �أبيب وع ّمان‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ �أن م���ش��روع ال�سكة احلديدية‬ ‫التي يبلغ طولها �ستني كيلومرتاً بتكلفة‬ ‫تفوق ثالثة مليارات ون�صف املليار �شيكل‬ ‫(ح ��وايل ‪ 883‬م�ل�ي��ون دوالر)‪ ،‬و��ص��ل �إىل‬ ‫مرحلة متقدمة ج��داً‪ ،‬حيث ّ‬ ‫مت بناء عدد‬

‫م��ن حم�ط��ات ت��وق��ف ع�ل��ى ط��ول الطريق‬ ‫الوا�صل بني حيفا ومدينة بي�سان القريبة‬ ‫م��ن احل ��دود الأردن �ي��ة‪ ،‬ع��دا ع��ن حمطات‬ ‫�أخ� ��رى ق�ي��د ال�ت���ش�ي�ي��د يف م�ن�ط�ق��ة «كفار‬ ‫ي���ش��وع» و«ك �ف��ار ب ��اروخ» وم��دي�ن��ة العفولة‬ ‫�شمال الأرا�ضي الفل�سطينية‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪� ،‬أو��ض��ح مدير امل�شروع يف‬ ‫وزارة الأ�شغال العامة الإ�سرائيلية �أورن‬ ‫روزي� ��ن �أن ال�ع�م��ل ي���س�ير ب���س��رع��ة كبرية‬ ‫جداً يف هذا امل�شروع مقارنة مع غريه من‬ ‫امل���ش��اري��ع الأخ� ��رى‪ ،‬الف�ت�اً النظر �إىل �أنه‬ ‫يجري حالياً �إقامة ممرات و�أنفاق �أر�ضية‬ ‫للم�شاة ومواقف لل�سيارات‪.‬‬ ‫ف� �ي� �م ��ا �� � �ص� � � ّرح وزي � � � ��ر امل� ��وا� � �ص�ل��ات‬ ‫الإ�سرائيلي ي�سرائيل كات�س �أن حكومته‬ ‫تنوي بعد االنتهاء من املرحلة الأوىل من‬ ‫امل�شروع بناء خط جديد لل�سكة احلديدية‬ ‫ي�صل بني مدينة بي�سان حتى داخل احلدود‬ ‫الأردن�ي��ة بتن�سيق مع الأوروب�ي�ين وجهات‬ ‫ر�سمية �أخ ��رى م��ن �أج��ل ال�سماح ب�شحن‬ ‫الب�ضائع بني اجلانبني‪ ،‬وفق ت�صريحاته‪.‬‬

‫افتتاح معرض «صنع بالدي الرمضاني‬ ‫‪ »2012‬للصناعات األردنية‬ ‫‪4‬‬

‫تشغيل محطة الكهرباء بغزة بكامل طاقتها‬ ‫للمرة األوىل منذ ست سنوات‬ ‫غزة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت �سلطة الطاقة الفل�سطينية التابعة‬ ‫حلكومة حما�س اخلمي�س ب��دء ت�شغيل حمطة‬ ‫توليد الكهرباء بكامل طاقتها للمرة الأوىل منذ‬ ‫�ست �سنوات بعد زي��ادة كميات ال��وق��ود القطري‬ ‫الوارد �إىل غزة‪.‬‬ ‫وقالت �سلطة الطاقة يف بيان‪" :‬نعلن اليوم‬ ‫انت�صار الإرادة الفل�سطينية ومتكنها من ت�شغيل‬ ‫حمطة توليد الكهرباء بكامل طاقتها الإنتاجية‬ ‫للمرة الأوىل منذ �ست �سنوات تتويجا للجهود‬ ‫امل�ضنية واملتوا�صلة منذ ق�صف حمطة التحويل‬ ‫التابعة ل�سلطة الطاقة عام ‪."2006‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن "ت�شغيل حمطة التوليد‬ ‫ب�ك��ام��ل ط��اق�ت�ه��ا الإن �ت��اج �ي��ة (‪ 100‬ميجاواط)‬ ‫�سيتم يف الفرتة احلالية خ�لال الفرتة الليلية‬ ‫فقط واالقت�صار خ�لال �ساعات النهار على ‪60‬‬ ‫ميغاواط فقط"‪.‬‬ ‫وبرر ذلك "مبحدودية �إمدادات الوقود التي‬ ‫ال ت��زال �أق��ل من احتياج املحطة اليومي‪ ،‬حيث الآن ‪ 360‬م�ي�غ��اواط‪ ،‬يف ح�ين كانت احتياجاتنا‬ ‫يتطلب ت�شغيل املحطة بكامل طاقتها على مدار عام ‪ 2006‬ت�صل �إىل ‪ 240‬ميغاواط‪ ،‬وهي الزيادة‬ ‫ال�ساعة كمية ‪� 600‬ألف لرت من ال�سوالر يوميا"‪ .‬الطبيعية للنمو ال�سكاين والعمراين يف غزة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن "احتياجات الطاقة يف غزة تبلغ‬ ‫وتابع �أن "جمموع ما يتوفر الآن من ت�شغيل‬

‫حمطة غزة‬

‫حمطة التوليد بكامل طاقتها الإن�ت��اج�ي��ة مع‬ ‫اخل �ط��وط الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة وامل �� �ص��ري��ة ال يتجاوز‬ ‫‪ 240‬م�ي�غ��اواط‪ ،‬وه��ي ال�ط��اق��ة الأك�ب�ر ال�ت��ي يتم‬ ‫توفريها يف تاريخ قطاع غزة مع اختالف فرتات‬

‫اال�ستهالك خالل العام"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن "جهوزية وت�شغيل حمطة‬ ‫التوليد بكامل طاقتها يحتم على اجلهات املعنية‬ ‫وبخا�صة ال�شقيقة م�صر القيام مب�س�ؤولياتهم‬ ‫لل�سماح بو�صول �إم��دادات الوقود الكافية لعمل‬ ‫املحطة وحتديدا من منحة الوقود القطري"‪.‬‬ ‫وطالبت �سلطة الطاقة اجلهات واملنظمات‬ ‫ال��دول�ي��ة ب �ـ "ممار�سة �ضغوطها ع�ل��ى �سلطات‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي ل�ضمان عدم �إغالق املعابر‬ ‫والتحكم يف كميات الوقود الواردة لغزة والإ�سراع‬ ‫يف تنفيذ م�شروع خط الغاز الطبيعي من م�صر‬ ‫�إىل غزة حلل م�شكلة الوقود"‪.‬‬ ‫كما �شددت على "�ضرورة الإ�سراع يف تنفيذ‬ ‫م�شاريع الربط مع ال�شبكة امل�صرية وال�شبكة‬ ‫العربية والتي �أقرت �سابقا لتغطية كامل العجز‬ ‫يف قطاع غزة"‪.‬‬ ‫وكان �إ�سماعيل هنية رئي�س احلكومة املقالة‬ ‫�أع �ل��ن �أن ��ه ات �ف��ق م��ع ال��رئ�ي����س امل �� �ص��ري حممد‬ ‫م��ر��س��ي خ�ل�ال ل�ق��ائ�ه�م��ا يف ال �ق��اه��رة الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي على زي��ادة كميات الوقود خ�صو�صا من‬ ‫املنحة القطرية �إىل غزة لت�شغيل حمطة توليد‬ ‫ال�ك�ه��رب��اء يف غ ��زة ب �ه��دف التخفيف م��ن �أزم ��ة‬ ‫الكهرباء يف القطاع‪.‬‬

‫حكومة غزة تحذر من عواقب االعتداءات‬ ‫اإلسرائيلية على األقصى‬

‫السباح كريم عناب يالمس‬ ‫هدفه ويودع األوملبياد‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )3‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2028‬‬

‫امللك يحضر مأدبة إفطار للدرك‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫امللك يستقبل وزير الدفاع األمريكي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫امللك يف �صالة املغرب مع قوات الدرك‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ح�ضر امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ال�ق��ائ��د الأعلى‬ ‫ل�ل�ق��وات امل�سلحة �أم ����س اخل�م�ي����س‪ ،‬م ��أدب��ة افطار‬ ‫اقامتها املديرية العامة لقوات الدرك‪.‬‬ ‫وكان يف ا�ستقبال جاللته املدير العام لقوات‬ ‫الدرك الفريق الركن توفيق حامد الطوالبة‪.‬‬ ‫و�أكد امللك خالل م�أدبة االفطار على �ضرورة‬ ‫ت�سخري كافة االمكانيات املتاحة يف �سبيل حتقيق‬ ‫�أعلى درجات الأمن والطم�أنينة جلميع املواطنني‪.‬‬ ‫واعرب جاللة القائد الأعلى للقوات امل�سلحة‬ ‫عن اعتزازه بالأداء املتميز وباجلهود املبذولة من‬ ‫قبل منت�سبي قوات الدرك يف �سبيل املحافظة على‬

‫مقدرات الوطن ومكت�سباته‪.‬‬ ‫م��ن جهته �أك��د الفريق ال��رك��ن توفيق حامد‬ ‫الطوالبة �أن قوات الدرك ما�ضية قدماً يف التطوير‬ ‫والتحديث لتكون م�ؤ�س�سة �أمنية قادرة على حتمل‬ ‫م�س�ؤوليتها الأمنية والإن�سانية للقيام بواجباتها‬ ‫على �أك�م��ل وج��ه بكل ك�ف��اءة و�إح �ت�راف بالتعاون‬ ‫والتن�سيق مع الأجهزة الأمنية املعنية مبا ي�ضمن‬ ‫تطبيق القانون واملحافظة على حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وح�ضر م�أدبة االفطار االمري را�شد بن احل�سن‬ ‫ونائب املدير العام وم�ساعدوه وكبار �ضباط قوات‬ ‫الدرك وجمع غفري من افراد قوات الدرك‪.‬‬ ‫وق� ��د �أدى امل �ل��ك واحل �� �ض��ور � �ص�ل�اة املغرب‬ ‫جماعة‪.‬‬

‫النقابات العمالية املستقلة تنتقد «نهج‬ ‫السري للوراء» يف قيادة الحركة العمالية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫انتقد احت��اد النقابات العمالية امل�ستقلة ما‬ ‫و�صفه بنهج ال�سري اىل ال ��وراء يف ق�ي��ادة احلركة‬ ‫العمالية‪ ،‬م�ؤكدا انه يعمل جاهدا لت�أ�سي�س منوذج‬ ‫ع���ص��ري ودمي �ق��راط��ي ج��دي��د يف ال�ع�م��ل النقابي‬ ‫واحلركة النقابية العمالية‪.‬‬ ‫من جانبه �أك��د رئي�س االحت��اد العام لنقابات‬ ‫عمال الأردن مازن املعايطة ان يد االحتاد ممدودة‬ ‫جلميع ال�ن��ا��ش�ط�ين ال�ن�ق��اب�ي�ين ل�ل�ح��وار م��ن اجل‬ ‫تطوير احلركة العمالية ولكن حتت �شعار حركة‬ ‫عمالية موحدة‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي اكد فيه رئي�س احتاد النقابات‬ ‫العمالية امل�ستقلة امل�ه�ن��د���س ع ��زام ال���ص�م��ادي يف‬ ‫ت�صريح لوكالة االنباء االردن�ي��ة (ب�ترا) ان ايدي‬ ‫القائمني على االحت��اد مم��دودة للجميع حفاظا‬ ‫على احل��راك العمايل‪ ،‬اال انه انتقد نهج التفكري‬ ‫ال��ذي تربع على عر�ش العمال لأك�ثر من عقدين‬ ‫م��ن ال��زم��ان وال��ذي "ال زال ي�سري بنا اىل الوراء‬ ‫انطالقا من ان التطور والتقدم بالعمل النقابي‬ ‫ي�شكل خطرا عليهم وعلى ا�ستمرار هيمنتهم على‬ ‫مقدرات العمال"‪.‬‬ ‫ودعا احتاد النقابات العمالية امل�ستقلة االحتاد‬ ‫ال �ع��ام ل�لال �ت��زام ب�ن�ت��ائ��ج احل ��وار ال ��ذي دع��ت اليه‬ ‫منظمة العمل الدولية مب�شاركة احت��اد النقابات‬ ‫العمالية امل�ستقلة واالحت��اد العام لنقابات عمال‬ ‫االردن ومتخ�ض عنه (اللجنة الوطنية امل�شرتكة‬ ‫لتطوير احلركة العمالية االردنية)‪.‬‬ ‫و�أعاد احتاد النقابات امل�ستقلة التذكري بنتائج‬ ‫احل ��وار ال �ت��ي اك ��دت � �ض��رورة ال�ع�م��ل ع�ل��ى �ضمان‬ ‫ح��ري��ة التنظيم النقابي للعاملني يف القطاعني‬

‫ال �ع��ام واخل��ا���ص وت��و��س�ي��ع دائ ��رة امل�ظ�ل��ة النقابية‬ ‫واع��ادة النظر بقرارات الت�صنيف املهني وال�سماح‬ ‫ب�إن�شاء نقابات جديدة ا�ستجابة للمتغريات وظهور‬ ‫بع�ض املهن واحلرف‪ ،‬ما ي�ستدعي اجراء انتخابات‬ ‫ج��دي��دة يف القطاعات وامل�ؤ�س�سات التي يتم فيها‬ ‫ان�شاء نقابات جديدة‪.‬‬ ‫كما �أك��د احل��وار ��ض��رورة تطوير الت�شريعات‬ ‫العمالية لتن�سجم مع الد�ستور واملعايري الدولية‬ ‫اخلا�صة بالعمل النقابي و��ض��رورة �إي�ج��اد قانون‬ ‫ينظم العمل النقابي العمايل‪ ،‬وتعديل االنظمة‬ ‫يف الفرتة التي ت�سبق تعديل الت�شريعات العمالية‬ ‫ب�ح�ي��ث ي�ت��م الح �ق��ا االت �ف��اق ع�ل��ى ك��اف��ة اال�شكال‬ ‫التنظيمية للحركة النقابية‪.‬‬ ‫و�أع � ��اد احت� ��اد ال �ن �ق��اب��ات ال�ع�م��ال�ي��ة امل�ستقلة‬ ‫التذكري بنتائج احلوار املتعلق بوقف جميع �أ�شكال‬ ‫احلمالت الإعالمية واالت�ه��ام��ات من قبل طريف‬ ‫املعادلة – االحتاد العام واالحتاد امل�ستقل‪.‬‬ ‫وق��ال احت��اد ال�ن�ق��اب��ات العمالية امل�ستقلة ان‬ ‫مت�ض عليها �سوى‬ ‫جتربته ما زالت يف بدايتها ومل ِ‬ ‫ا��ش�ه��ر م �ع��دودة‪ ،‬م ��ؤك��دا احل��اج��ة ل�ه��ذه التجربة‬ ‫الناجمة عن حاجة العمال لنقابات حقيقية تدافع‬ ‫عنها يف ظ��ل غ�ي��اب وا��ض��ح وت �ه��اون م��ن النقابات‬ ‫املوجودة يف الدفاع عن م�صالح العمال‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار االحت � ��اد اىل ان امل��رح �ل��ة احلالية‬ ‫تتميز ب�ت�ردي �أو� �ض��اع ال�ق��وى العاملة االردنية‬ ‫م ��ن ح �ي��ث ت ��راج ��ع م �� �س �ت��وى امل�ع�ي���ش��ة والتغول‬ ‫ع�ل��ى ح�ق��وق�ه��م م��ن ق�ب��ل ا��ص�ح��اب ال�ع�م��ل وعدم‬ ‫ت��وف��ر � �ش��روط ال�ع�م��ل ال�لائ��ق وال�ب�ي�ئ��ة ال�سليمة‬ ‫و�شروط ال�سالمة وال�صحة املهنية والعديد من‬ ‫ال�صعوبات والتحديات التي تعاين منها احلركة‬ ‫العمالية ب�شكل عام‪.‬‬

‫العرموطي‪ :‬زياردة مندوبي وزارة العمل للنقابة روتينية‬

‫«العمل»‪ :‬تتحقق من شكوى موظف على نقابة األطباء‬

‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫قال نقيب الأطباء الدكتور احمد العرموطي‬ ‫�إن زيارة مندوبي وزارة العمل اىل النقابة جاء بناء‬ ‫على �شكوى ت�ق��دم بها امل��وظ��ف يو�سف مبي�ضني‬ ‫الذي اعرت�ض على قرار انتدابه اىل فرع النقابة‬ ‫يف ال�سلط‪ ،‬م�ؤكدا ان الزيارة كانت روتينية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العرموطي يف ت�صريحات لـ"ال�سبيل"‬ ‫ان وزارة العمل اطلعت على الأنظمة والقوانني‬ ‫العمالية التي تعمل النقابة مبوجبها وهذا الأمر‬ ‫ع��ادي‪ .‬و�أك��د العرموطي ان ق��رار انتداب املوظف‬ ‫يو�سف مبي�ضني الذي تقدم بال�شكوى عادي وهذا‬ ‫حق من حقوق النقابة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع العرموطي ان م�شروع �إع��ادة الهيكلة‬ ‫اقر يف الأول من حزيران املا�ضي‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫املوظفني ح�صلوا على كامل الفروقات‪.‬‬ ‫وق ��ال ان ن�سبة االع�ت�را� �ض��ات ع�ل��ى امل�شروع‬ ‫كانت ب�سيطة مت اع��ادة النظر بكافة االعرتا�ضات‬

‫ومت ت�صويبها‪ .‬وك��ان��ت معلومات ح�صلت عليها‬ ‫"ال�سبيل" قالت �إن وزارة العمل �أبلغت نقيب‬ ‫الأطباء الدكتور احمد العرموطي عدم قانونية‬ ‫ق�ضية ان�ت��داب رئي�س جلنة املوظفني يف النقابة‬ ‫يو�سف مبي�ضني من مركز النقابة يف عمان اىل‬ ‫فرع النقابة يف ال�سلط‪.‬‬ ‫كما �أ��ش��ارت املعلومات اىل ان وف��دا من وزارة‬ ‫ال�ع�م��ل ال ��ذي زار ال�ن�ق��اب��ة اع�تر���ض ع�ل��ى خطوة‬ ‫جمل�س ال�ن�ق��اب��ة جت��اه امل��وظ��ف مبي�ضني وطلب‬ ‫معلومات حول رواتب املوظفني‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات �صحفية ملوظف النقابة يو�سف‬ ‫مبي�ضني قال انه "رغم تقدميه اعرتا�ض ملجل�س‬ ‫النقابة و�شكوى لوزارة العمل ب�سبب عدم قانونية‬ ‫نقله اال ان املجل�س مل يعدل عن قراره"‪.‬‬ ‫وك��ان جمل�س النقابة تقدم بالنظام اجلديد‬ ‫للموظفني للق�سم القانوين يف وزارة العمل ليتم‬ ‫�إق ��راره ح�سب ال�ق��ان��ون وق��د طلب منه امل�ست�شار‬ ‫القانوين يف الوزارة �إجراء بع�ض التعديالت عليه‪.‬‬

‫«الزراعيني»‪ :‬قرار الديوان امللكي بإلغاء‬ ‫القبوالت الجامعية خطوة يف االتجاه الصحيح‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال نقيب املهند�سني ال��زراع�ي�ين حممود‬ ‫�أبو غنيمة �أن قرار الديوان امللكي ب�إلغاء منح‬ ‫امل �ق��اع��د اجل��ام�ع�ي��ة وا� �ش�ت�راط حت�صيلها عن‬ ‫ط��ري��ق التناف�س ه��و خ�ط��وة م�ع�ت�برة ومقدرة‬ ‫يف اجتاه تر�سيخ مفهوم التناف�سية وال�شفافية‬ ‫بني �أبناء املجتمع الأردين الواحد‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أب� ��و غ�ن�ي�م��ة �أن اح �ت��رام قاعدة‬ ‫امل �� �س��اواة يف ال �ف��ر���ص ب�ي�ن �أب �ن��ائ �ن��ا ال�ط�ل�ب��ة يف‬ ‫ق �ب��ول �ه��م اجل��ام �ع��ي ه ��ي اخل� �ط ��وة الأوىل يف‬ ‫غ��ر���س قيم ال�ع��دال��ة وامل �� �س��اواة بينهم؛ لتكون‬ ‫ل�ب�ن��ة �أ��س��ا��س�ي��ة وق��اع��دة �صلبة يف ب�ن��اء الأمن‬ ‫االج �ت �م��اع��ي؛ ل �ت �ح�ترم ال� �ق ��درات التنف�سية‬ ‫للطلبة ث��م يكون النقا�ش ح��ول ال��دع��م املادي‬ ‫لغري القادرين على تغطية تكاليف تعليمهم‬ ‫اجلامعي لت�صل �صورة الدعم �إىل م�ستحقيها‬

‫بطرقة تتوخى العدالة‪.‬‬ ‫و� �ش��دد �أب ��و غ�ن�ي�م��ة �أن غ �ي��اب ال �ع��دال��ة يف‬ ‫مو�ضوع القبوالت اجلامعية كان احد الأ�سباب‬ ‫ال�ت��ي �أدت �إىل انت�شار وتف�شي ظ��اه��رة العنف‬ ‫اجل��ام�ع��ي‪ ،‬بحيث زرع ��ت ب ��ذور ال�ف��رق��ة وعدم‬ ‫ال��ر� �ض��ا يف ق �ل��وب �أب �ن��ائ �ن��ا ال �ط �ل �ب��ة‪ ،‬مم��ا �أدى‬ ‫وللأ�سف �أن تكون �ساحة اجلامعات الأردنية‬ ‫م�سرحا لتفريغ هذه امل�شاعر‪.‬‬ ‫ونوه �أبو غنيمة "�أننا يف نقابة املهند�سني‬ ‫ال��زراع �ي�ين ن��ذك��ر ون��دع��و جميع اجل �ه��ات ذات‬ ‫ال �ع�لاق��ة �إىل ال�ع�م��ل وب���ش�ك��ل ج ��دي لتطبيق‬ ‫ت��و��ص�ي��ات م ��ؤمت��ر م�ستقبل التعليم الزراعي‬ ‫اجل��ام�ع��ي يف الأردن واملتعلقة ب��احل�ف��اظ على‬ ‫احل ��د الأدن� ��ى مل �ع��دالت ق �ب��ول ط�ل�ب��ة الثانوية‬ ‫ال �ع��ام��ة يف ك �ل �ي��ات ال ��زراع ��ة داخ ��ل اجلامعات‬ ‫الأردن �ي��ة ال��ر��س�م�ي��ة واخل��ا��ص��ة وع ��دم ال�سماح‬ ‫ب�صدور �أي ا�ستثناءات يف هذا املجال"‪.‬‬

‫ا�ستقبل امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين �أم�س‬ ‫اخلمي�س وزي��ر ال��دف��اع الأم��ري�ك��ي‪ ،‬ليون‬ ‫بانيتا‪ ،‬الذي يزور الأردن �ضمن جولة له‬ ‫يف املنطقة‪.‬‬ ‫وج ��رى خ�ل�ال ال�ل�ق��اء ال ��ذي ح�ضره‬ ‫مدير مكتب امللك عماد فاخوري‪ ،‬ورئي�س‬ ‫هيئة الأركان امل�شرتكة الفريق �أول الركن‬ ‫م�شعل حممد ال��زب��ن‪ ،‬وم��دي��ر املخابرات‬ ‫العامة الفريق في�صل ال�شوبكي‪ ،‬وال�سفري‬ ‫الأمريكي يف عمان �ستيوارت جونز والوفد‬ ‫امل��راف��ق ل�ل��وزي��ر‪ ،‬ب�ح��ث ع�لاق��ات التعاون‬ ‫ال�ث�ن��ائ��ي و��س�ب��ل ت �ط��وي��ره��ا‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫التطورات التي ت�شهدها منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬خ�صو�صا الأو�ضاع يف �سوريا‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت �ه��ا ق ��ال ��ت وك ��ال ��ة االن� �ب ��اء‬ ‫الفرن�سية ان بانيتا بحث م��ع امللك عبد‬ ‫اهلل الثاين االنتقال ال�سيا�سي يف �سوريا‬ ‫"ما بعد الرئي�س ب�شار الأ�سد"‪ ،‬وفق‬ ‫متحدث با�سم ةوارة ال��دف��اع االمريكية‬ ‫(البنتاغون)‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ن��اط��ق ب��ا��س��م وزارة الدفاع‬ ‫االمريكية ج��ورج ليتل لل�صحافيني بعد‬ ‫اللقاء ان بانيتا وعبد اهلل الثاين ناق�شا‬ ‫"ابعاد العملية االنتقالية ال�سيا�سية يف‬ ‫�سوريا ما بعد الرئي�س ب�شار الأ�سد"‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف ل �ي �ت��ل ان امل� �ل ��ك االردين‬

‫امللك م�ستقبال وزير الدفاع الأمريكي‬

‫وامل�س�ؤول االمريكي "اتفقا على احلاجة‬ ‫ل���ض�غ��وط دول �ي��ة ق��وي��ة م��ن اج ��ل رحيل‬ ‫اال�سد"‪ ،‬ال ��ذي ي��واج��ه ن�ظ��ام��ه بقب�ضة‬ ‫حديدية احتجاجات �شعبية منذ اذار‪2011‬‬ ‫حتولت الحقا اىل انتفا�ضة م�سلحة‪.‬‬ ‫وق��ال بانيتا لل�صحافيني املرافقني‬ ‫له قبيل هبوط طائرته يف مطار ماركاان‬ ‫"دولتينا قلقتان مم��ا يجري يف �سوريا‬

‫واان�ع�ك��ا��س��ات ال�ت��ي ق��د ت�ترت��ب ع�ل��ى ذلك‬ ‫على اال�ستقرار يف املنطقة"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان الواليات املتحدة "تعمل‬ ‫ب�شكل وثيق جدا" مع الأردنيني لتقدمي‬ ‫م �� �س��اع��دات ان���س��ان�ي��ة حل� ��واىل ‪ 145‬الف‬ ‫�سوري هربوا اىل الأردن‪ ،‬معربا عن �شكره‬ ‫لل�سلطات "لرتكها احلدود مفتوحة امام‬ ‫الفارين من العنف يف �سوريا"‪.‬‬

‫واكد بانيتا ان وزارة الدفاع االمريكية‬ ‫"و�صلت اىل م�ستوى غري م�سبوق من‬ ‫التعاون مع اجلي�ش االردين (‪ )...‬وذلك‬ ‫يف �ضوء ما يحدث يف �سوريا"‪.‬‬ ‫وا�ضاف "فعلنا ذلك بطريقة نحاول‬ ‫م��ن خ�لال�ه��ا ال��و� �ص��ول اىل اك�ب�ر تقارب‬ ‫مم �ك��ن ب�ي�ن�ن��ا ل�ل�ت�ع��ام��ل م ��ع اي ط ��ارىء‬ ‫يحدث هناك"‪.‬‬

‫‪ ..‬ويستقبل وزير الخارجية األسرتالي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ال�ت�ق��ى امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين �أم�س‬ ‫اخل�م�ي����س وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة اال�سرتايل‬ ‫بوب كار‪ ،‬الذي يزور الأردن �ضمن جولة‬ ‫له يف املنطقة‪.‬‬ ‫وت�ب��ادل امللك وامل���س��ؤول الأ�سرتايل‬ ‫وج� � �ه � ��ات ال� �ن� �ظ ��ر ح � �ي� ��ال ال � �ت � �ط� ��ورات‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة ع �ل��ى ال �� �س��اح��ة الإقليمية‪،‬‬ ‫خ �� �ص��و� �ص �اً ال� �ت� �ط ��ورات امل �ت �� �س��ارع��ة يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬حيث �أعرب امللك عن قلق الأردن‬ ‫للت�صعيد احلا�صل وازدي��اد حدة العنف‬

‫ه �ن��اك‪ ،‬وت��داع�ي��ات��ه اخل �ط�يرة ع�ل��ى دول‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا � �ض��رورة �إي �ج��اد خمرج‬ ‫�سلمي لالزمة ي�ضع حدا للعنف و�إراقة‬ ‫الدماء‬ ‫ويجنب ال�شعب ال�سوري املزيد من‬ ‫املعاناة‪.‬‬ ‫وتطرق اللقاء �إىل اجلهود املبذولة‬ ‫لتحقيق ال�سالم يف املنطقة‪ ،‬م�شدداً على‬ ‫��ض��رورة تكثيف ج�ه��ود املجتمع الدويل‬ ‫ل �ت �ح��ري��ك ع �م �ل �ي��ة ال �� �س�ل�ام وم�ساعدة‬ ‫اجل��ان �ب�ين ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي والإ�سرائيلي‬ ‫ال �ع��ودة �إىل ط��اول��ة امل �ف��او� �ض��ات بهدف‬

‫التو�صل �إىل ت�سوية عادلة ودائمة تعالج‬ ‫جميع ق�ضايا الو�ضع النهائي‪ ،‬و�صوال‬ ‫�إىل �إقامة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة‬ ‫على حدود عام ‪.1967‬‬ ‫وجرى خالل اللقاء الذي ح�ضره‬ ‫وزي��ر اخل��ارج�ي��ة نا�صر ج��ودة‪ ،‬ومدير‬ ‫مكتب امل�ل��ك ع�م��اد ف��اخ��وري‪ ،‬و�سفرية‬ ‫الأردن لدى ا�سرتاليا رميا عالء الدين‬ ‫و� �س �ف�يرة ا� �س�ترال �ي��ا يف ع �م��ان هايدي‬ ‫فينامور ا�ستعرا�ض ع�لاق��ات التعاون‬ ‫ب �ي�ن ال� �ب� �ل ��دي ��ن‪ ،‬ح �ي ��ث �أك� � ��د جاللته‬ ‫احلر�ص على تفعيل هذه العالقات يف‬

‫خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪� ،‬أك��د ال��وزي��ر الأ�سرتايل‬ ‫ع �م��ق ال� �ع�ل�اق ��ات ال� �ت ��ي جت �م��ع الأردن‬ ‫و�أ� �س�ترال �ي��ا‪ ،‬م�ث�م�ن�اً ق ��درة الأردن على‬ ‫امل� ��� �ض ��ي يف ع �م �ل �ي ��ة الإ� � � �ص �ل ��اح ال �ت ��ي‬ ‫يقودها امللك‪ ،‬ودوره يف حتقيق ال�سالم‬ ‫واال��س�ت�ق��رار يف امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬وامل���س��اه�م��ة يف‬ ‫معاجلة التحديات الإقليمية‪.‬‬ ‫وع�بر ع��ن ا��س�ت�ع��داد ب�ل�اده لتقدمي‬ ‫ال��دع��م ل �ل ��أردن يف ج �ه��وده ال�ستقبال‬ ‫الالجئني ال�سوريني‪ ،‬وتقدم اخلدمات‬ ‫الإن�سانية لهم‪.‬‬

‫قال �إن التحري�ض على املقاطعة خمالفة د�ستورية بامتياز‬

‫رئيس الوزراء‪ :‬االنتخابات النيابية قبل نهاية العام‬ ‫وال تعديالت على قانونها‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ن�ف��ى رئ�ي����س ال � ��وزراء ال��دك �ت��ور فايز‬ ‫الطراونة وجود �أي احتمال لتعديل قانون‬ ‫االن �ت �خ��اب او م��وع��د اج� ��راء االنتخابات‬ ‫النيابية املقبلة‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ال ��دك� �ت ��ور ال� �ط ��راون ��ة �أم�س‬ ‫اخلمي�س يف ح��دي��ث للتلفزيون الأردين‬ ‫"�أ�ؤكد بكل و�ضوح ان ال تعديالت جديدة‬ ‫ع�ل��ى ق��ان��ون االن �ت �خ��اب‪ ،‬وان االنتخابات‬ ‫النيابية �ستجرى نهاية العام اجلاري وفق‬ ‫�أحكام هذا القانون"‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ال��وزراء "هناك تكهنات‬ ‫عديدة حول قانون االنتخاب �أثارها من‬ ‫يعار�ض القانون الدائم املقر من جمل�س‬ ‫الأمة ب�شقيه الأعيان والنواب و�صادق عليه‬ ‫جاللة امللك ون�شر يف اجلريدة الر�سمية‬ ‫والذي �أ�صبح نافذا وتعمل الهيئة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخاب وف��ق �أحكامه‪� ،‬أي �أخ��ذ م�ساره‬ ‫الد�ستوري الكامل وال�صحيح‪ ،‬وبعد ذلك‬ ‫�أب��دى جاللة امللك رغبة ملكية بتعديل‬ ‫القائمة العامة من �أجل تو�سيع امل�شاركة‬ ‫وبخا�صة الأط �ي��اف ال�سيا�سية والرموز‬ ‫الوطنية‪ ،‬حيث �أق��ر ه��ذا التعديل بزيادة‬ ‫القائمة العامة من ‪ 17‬اىل ‪ 27‬مقعدا‪� ،‬إذا‬

‫ما ا�ستثنينا الكوتات للإخوة امل�سيحيني‬ ‫والبادية وال�شرك�س والن�ساء (‪ )%24‬من‬ ‫العدد الإجمايل احلر ‪ 27‬من ‪."114‬‬ ‫و�أ�ضاف �إن هذا عزز اجلانب ال�سيا�سي‬ ‫والرباجمي يف العملية االنتخابية وفتح‬ ‫الباب لفكرة الت�صويت للربنامج والفكر‬ ‫ولي�س للأ�شخا�ص‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د �أن وج � ��ود ال �ه �ي �ئ��ة امل�ستقلة‬ ‫ل�لان�ت�خ��اب وق��ان��ون�ه��ا ي�ضمن ال�شفافية‬ ‫وال�ن��زاه��ة ��س��واء م��ن حيث الإج� ��راءات �أو‬ ‫ا�ستقاللية الهيئة او الظروف ال�سيا�سية‬ ‫ويفتح الأب ��واب �أم��ام املراقبني الدوليني‬ ‫واملحليني ملراقبة جميع مراحل العملية‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س الوزراء "�أود التذكري ب�أن‬ ‫االنتخابات املقبلة �ستجرى وف��ق قانون‬ ‫دائم لأول مرة منذ ع�شرات ال�سنني‪ ،‬ون�أمل‬ ‫�أن ت��ؤ��س����س ه��ذه االن �ت �خ��اب��ات حلكومات‬ ‫برملانية ناجتة عن �أغلبية برملانية حزبية‬ ‫�أو كتل نيابية براجمية‪".‬‬ ‫ويف رده ع��ن "ال�س�ؤال الأه ��م م��ا هو‬ ‫ال�ق��ان��ون ال ��ذي يحقق ال�ت��واف��ق الوطني‬ ‫وهل هناك قانون يحقق ر�ضا الأغلبية"‪،‬‬ ‫ق ��ال ال� �ط ��راون ��ة‪� :‬إن ق ��ان ��ون االنتخاب‬ ‫ق��ان��ون �سيا�سي خ�لايف‪ ،‬ول�ه��ذا فهو لي�س‬

‫ن�صا مقد�سا ب��ل اجتهاد تقره امل�ؤ�س�سات‬ ‫الد�ستورية وميكن من خالل ذات امل�سار‬ ‫الد�ستوري تعديله وتغيريه الحقا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "خالل لقاءاتي مع خمتلف‬ ‫ال�ق��وى و�صلتني اق�تراح��ات ك�ث�يرة منها‬ ‫(� �ص ��وت ��ان‪� 3 ،‬أ� � �ص� ��وات‪� ،‬أرب� �ع ��ة �أ�� �ص ��وات‪،‬‬ ‫قائمة ن�سبية مغلقة‪� ،‬أو مفتوحة‪ ،‬قانون‬ ‫‪ ،1989‬اع�ت�ب��ار الأردن كله دائ ��رة واحدة‪،‬‬ ‫‪ %50‬قائمة عامة‪ %50 ،‬حمافظات‪� ،‬صوت‬ ‫ل �ل ��دائ ��رة و�آخ� � ��ر ل �ل �م �ح��اف �ظ��ة‪ ،)...‬وكل‬ ‫�صاحب �سيناريو كان يدعي �أن اقرتاحه‬ ‫يحظى بر�ضا الأغلبية و�أنه ممثل للتوافق‬ ‫الوطني‪ ،‬بينما ال يقبل البع�ض �أن نقول‬ ‫�أن ق��ان��ون االنتخاب يحظى بالأغلبية‪..‬‬ ‫�ألي�س هذا احتكارا للحقيقة؟‪".‬‬ ‫و�أكد "نحن دولة د�ستورية وامل�ؤ�س�سات‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة ه��ي ال�ت��ي ت�ق��ر الت�شريعات‪،‬‬ ‫وه��ذا ال يحرم اح��دا من حقه يف نقد �أي‬ ‫قانون لكن دون ادعاء متثيل ر�أي �أغلبية‬ ‫الأردنيني‪".‬‬ ‫وردا على � �س ��ؤال عما �إذا ك��ان هناك‬ ‫ت��وج��ه لإج � ��راء ت�ع��دي��ل ث ��ان ع�ل��ى قانون‬ ‫االنتخاب يف ال��دورة اال�ستثنائية املتوقعة‬ ‫نهاية ال�شهر قال الطراونة "بكل و�ضوح‬ ‫�أ�ؤك��د �أنه ال تعديالت جديدة على قانون‬

‫املعايطة ينفي وقوع �أي ا�شتباكات ويقر ب�إ�صابة �سوريني عند عبورهم احلدود‬

‫أهالي‪ :‬اشتباكات بني الجيشني األردني والسوري‬ ‫فجرا وإطالق رصاص على بلدات حدودية يف الرمثا‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أكد وزير الدولة ل�ش�ؤون الإعالم‬ ‫واالت �� �ص��ال ال�ن��اط��ق ال��ر��س�م��ي با�سم‬ ‫احل�ك��وم��ة �سميح امل�ع��اي�ط��ة �أن عددا‬ ‫م��ن ال�لاج �ئ�ين ال �� �س��وري�ين �أ�صيبوا‬ ‫ب�إ�صابات طفيفة خالل عبورهم ليلة‬ ‫الأربعاء �إىل الأرا�ضي الأردنية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن م��ا ��س�م��ع ل �ي�لا من‬ ‫�إط�ل��اق ن ��ار ع�ل��ى احل� ��دود الأردنية‬ ‫ال�سورية يف مناطق حدودية متعددة‬ ‫ن ��اجت ع��ن �إط �ل��اق ال �ن��ار م��ن جانب‬ ‫ال� �ق ��وات ال �� �س��وري��ة ع �ل��ى املواطنني‬ ‫ال� ��� �س ��وري�ي�ن �أث � �ن� ��اء اق�ت�راب� �ه ��م من‬ ‫احل� ��دود ب�ين ال�ب�ل��دي��ن وحماولتهم‬ ‫اللجوء �إىل الأرا�ضي الأردنية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �إىل ان� ��ه مل حت� ��دث �أي‬ ‫ا�شتباكات على اجلانب الأردين من‬ ‫احلدود مع �سوريا‪ ،‬م�ؤكدا يف الوقت‬ ‫نف�سه عدم وجود �أي �إ�صابة يف �صفوف‬ ‫�أفراد القوات امل�سلحة الأردنية‪.‬‬ ‫و��ش��دد على �أن ال �ق��وات امل�سلحة‬

‫الأردن �ي��ة تتعامل ب�شكل �إن�ساين مع‬ ‫ال�لاج�ئ�ين م��ن الأ� �ش �ق��اء ال�سوريني‬ ‫وتعمل على ت�أمني الأم��ن واحلماية‬ ‫ومتطلبات العي�ش لهم حتى نقلهم‬ ‫�إىل �أماكن جتمعهم يف املخيمات‪.‬‬ ‫من جابنهم قال �أهايل يف الرمثا‬ ‫ان� ��ه وق� �ع ��ت ا� �ش �ت �ب��اك��ات ف� �ج ��را بني‬ ‫اجل�ي���ش�ين الأردين وال �� �س��وري قرب‬ ‫املنطقة احلدودية يف �أعقاب �إطالق‬ ‫ع �� �ش��وائ��ي ل �ل �ن�يران �أط �ل �ق��ه اجلي�ش‬ ‫ال �� �س��وري ب��اجت��اه ب �ل��دة ح ��دودي ��ة يف‬ ‫الرمثا‪.‬‬ ‫ووفق �شهود عيان �أكدوا تعر�ض‬ ‫بلدة الذنيبة يف لواء الرمثا لإطالق‬ ‫ر�صا�ص ع�شوائي‪ ،‬ا�ضطر على �أثره‬ ‫ال �� �س �ك��ان الل� �ت ��زام م �ن��ازل �ه��م خوفا‬ ‫م��ن �إ�صابتهم ب ��أي �أذى‪ ،‬حيث �أ�شار‬ ‫ال �� �ش �ه��ود �إىل �أن �إط� �ل��اق ال� �ن ��ار يف‬ ‫بلدتي الطرة وال�شجرة املجاورتني‬ ‫وق��ع يف م��زارع و�سهول عند �أطراف‬ ‫ال�ب�ل��دت�ين القريبتني م��ن ال�شريط‬ ‫احل � ��دودي م��ع � �س��وري��ا‪ ،‬الف �ت�ين �إىل‬

‫�أنها ال حتتوي �أحياء �سكنية‪.‬‬ ‫وذك ��ر �أه� ��ايل امل�ن�ط�ق��ة �أن ال� �ـ‪24‬‬ ‫� �س��اع��ة ال �ت��ي � �س �ب �ق��ت �إط� �ل��اق النار‬ ‫ال�ع���ش��وائ��ي ك��ان��ت ه��ادئ��ة ط��وال نهار‬ ‫وم�ساء �أم�س‪ ،‬ومل ت�شهد �أي �إطالق‬ ‫نار على عك�س الأيام القليلة املا�ضية‪،‬‬ ‫م�ؤكدين �أن اجلي�ش العربي الأردين‬ ‫رد بقوة على �إطالق النار الع�شوائي‪،‬‬ ‫م�ضيفني كان ينجح معظم الأحيان‬ ‫يف �إخ � �م� ��اد ك �ث��اف��ة ال ��ر�� �ص ��ا� ��ص عن‬ ‫البلدات الأردنية‪.‬‬ ‫وك � � ��ان امل � �ل ��ك ع � �ب� ��داهلل ال� �ث ��اين‬ ‫القائد االع�ل��ى للقوات امل�سلحة زار‬ ‫م �� �س��اء ام ����س اح� ��دى وح � ��دات قوات‬ ‫حر�س احلدود يف املنطقة ال�شمالية‪،‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب وك ��ال ��ة الأن � �ب ��اء الأردن� �ي ��ة‬ ‫(ب � �ت� ��را) ق� ��د ت � �ن� ��اول امل � �ل� ��ك وجبة‬ ‫االفطار مع منت�سبي الوحدة‪ ،‬مبديا‬ ‫جاللته ارت�ي��اح��ه للم�ستوى املتميز‬ ‫الذي تتمتع به قوات حر�س احلدود‬ ‫ودوره ��ا يف تنفيذ ال��واج�ب��ات واملهام‬ ‫املوكلة اليها‪.‬‬

‫االنتخاب و�أن االنتخابات النيابية التي‬ ‫اكد جاللة امللك �أنها �ستجرى قبل نهاية‬ ‫العام �ستجرى وفق �أحكام هذا القانون"‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان الهيئة امل�ستقلة تعمل على‬ ‫م��دار ال�ساعة و�ستبد�أ خ�لال وق��ت قريب‬ ‫بعملية توزيع البطاقات االنتخابية‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪� :‬إن� �ن ��ا واث� �ق ��ون �أن الأغلبية‬ ‫ال�ساحقة من ال�شعب الأردين �ستلبي نداء‬ ‫جاللة امللك ون��داء الوطن لنقدم للعامل‬ ‫من��وذج��ا ايجابيا‪ ،‬كما قدمنا من��وذج��ا يف‬ ‫الإ� �ص�لاح ال�سلمي الآم ��ن ورب�ي�ع��ا اردنيا‬ ‫اخ�ضر‪.‬‬ ‫و�شدد رئي�س الوزراء على ان امل�شاركة‬ ‫واج��ب علينا جميعا وه��ي حق لل��أردن يف‬ ‫�أعناقنا وم��ن يريد الإ� �ص�لاح ف�لا �سبيل‬ ‫له �إال امل�شاركة يف امل�ؤ�س�سات الد�ستورية‬ ‫لأن الفكر ال�صالحي قائم على امل�شاركة‬ ‫ومم��ار��س��ة التغيري م��ن داخ��ل امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة‪� ،‬أم ��ا امل�ق��اط�ع��ة ف�ه��ي �إق�صاء‬ ‫مم��ن مي��ار��س�ه��ا لنف�سه وخ ��ذالن لعملية‬ ‫الإ�صالح‪.‬‬ ‫وقال "�إنه �إذا كانت املقاطعة حقا لأي‬ ‫جهة ف�إن التحري�ض على املقاطعة وال�سعي‬ ‫للت�أثري ال�سلبي على العملية االنتخابية‬ ‫هي خمالفة د�ستورية بامتياز‪".‬‬

‫نقيب املمرضني يبحث‬ ‫مع وزير الصحة قضية‬ ‫التعيينات‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب� �ح ��ث ن �ق �ي��ب امل� �م ��ر�� �ض�ي�ن حممد‬ ‫حتاملة ووزي ��ر ال�صحة ال��دك�ت��ور عبد‬ ‫ال�ل�ط�ي��ف ال��وري �ك��ات ق�ضية التعيينات‬ ‫يف وزارة ال �� �ص �ح��ة وال � �ع �ل�اوة الفنية‬ ‫ل �ل �م �م��ر� �ض�ين وال � �ق ��اب �ل�ات واحل ��واف ��ز‬ ‫والعمل الإ��ض��ايف واالج ��ازة ب��دون راتب‬ ‫والو�ضع االداري للممر�ضني يف وزارة‬ ‫ال�صحة‪.‬‬ ‫وج� ��رى ا� �س �ت �ع��را���ض ك ��ل م ��ن هذه‬ ‫ال �ق �� �ض��اي��ا ومت االت � �ف� ��اق ع �ل��ى تي�سري‬ ‫احل�صول املوافقات على االجازات بدون‬ ‫راتب‪ ،‬و�إلغاء العقبات التي واجهتها منذ‬ ‫البدء بتطبيقها منذ نحو ثالثة �شهور‪،‬‬ ‫كما مت االتفاق على اع��ادة نظر الوزارة‬ ‫يف ال �ع�لاوة الفنية وف��ق ط�ل��ب النقابة‬ ‫والذي بح�سب النقيب يجب �أال تقل عن‬ ‫باقي املهن و�أن ت�صل اىل ‪ ،%110‬كما مت‬ ‫االتفاق على مبا�شرة تعيني بدل جماز‬ ‫يف فرتة قريبة بحيث ي�شمل عددا كبريا‬ ‫من املمر�ضني العاطلني عن العمل ومن‬ ‫خالل ديوان اخلدمة املدنية‪ .‬ومت �أي�ضا‬ ‫بحث عدد من امل�سائل الإدارية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫‪3‬‬

‫اجلمعة (‪� )3‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2028‬‬

‫العملية مل يكن خمطط ًا لها من قبل‬

‫األمن العام‪ :‬أعضاء «عصابة األشرار» املقبوض عليهم يف الكمالية‬ ‫أردنيون وليس لديهم نوايا إرهابية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أكد مدير الأمن العام الفريق ح�سني املجايل �أن الع�صابة التي �ألقي القب�ض على �أفرادها يوم �أم�س الأول‬ ‫يف منطقة الكمالية واملكونة من ت�سعة �أفراد جميعهم �أردنيون هي «ع�صابة �أ�شرار» كانت تت�صرف كمجموعة‬ ‫�إرهابية نظرا لطريقة عمل الع�صابة وت�سليحها وحرا�ساتها‪ ،‬م�ؤكدا �أنه مل يطلق عليها و�صف «جمموعة‬ ‫�إرهابية «و�أن التحقيقات الأولية �أكدت عدم وجود رابط بني الع�صابة و�أي عمل �إرهابي ي�ستهدف �أمن‬ ‫الأردن‪ ،‬م�شريا �إىل �أن عملية الكمالية مل يكن خمططا لها من قبل»‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل‪� ،‬أ��ش��ار امل�ج��ايل �إىل ورود‬ ‫م�ع�ل��وم��ات ا��س�ت�خ�ب��اري��ة م��ن م��دي��ري��ة الأمن‬ ‫ال�ع���س�ك��ري وال� �ق ��وات امل���س�ل�ح��ة ح ��ول وجود‬ ‫جمموعة م�سلحة يف �أح��د املنازل يف منطقة‬ ‫الها�شمي وهو حماط ب�سبع كامريات مراقبة‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن مديرية الأم��ن العام طابقت‬ ‫ه ��ذه امل �ع �ل��وم��ات م��ع م �ع �ل��وم��ات م��ن الأم ��ن‬ ‫الوقائي‪ ،‬حيث متت مراقبة املنزل فوجد �أنه‬ ‫حماط بثمانية كامريات مراقبة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�أن املنزل مل ي�شهد �أي حركة لأك�ثر من ‪73‬‬ ‫�ساعة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �ج ��ايل �أن� ��ه و�أث� �ن ��اء متابعة‬ ‫ه��ذه الع�صابة وردت معلومات ا�ستخبارية‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 12‬م��ن ف�ج��ر ي��وم الأرب �ع��اء بوجود‬ ‫املجموعة امل�سلحة يف �أح��د املنازل يف منطقة‬ ‫ال�ك�م��ال�ي��ة ووج ��ود �شخ�ص م�سلح ع�ل��ى باب‬ ‫املنزل املتواجدين فيه �إ�ضافة �إىل �شخ�صني‬ ‫م�سلحني على �سطح العمارة املتواجد فيها‬ ‫امل�ن��زل‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه متت مداهمة املنزل‬ ‫م��ن ق�ب��ل ق��وة م�شكلة م��ن وح ��دة الأم ��ن ‪14‬‬ ‫بالدرك والقوات اخلا�صة والفريق اخلا�ص‬ ‫مب��دي��ري��ة االم ��ن ال �ع��ام‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬مل يكن‬ ‫لدينا �أي وقت للتخطيط الكايف لأن العملية‬ ‫ملحة "‪ ،‬و�أ�شار املجايل �إىل �أن القوة االمنية‬ ‫واجهت اطالق نار �شديد من قبل املجموعة‬ ‫امل���س�ل�ح��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل �أن ��ه ا��س�ت�خ��دم حوايل‬ ‫‪ 7500‬ر��ص��ا��ص��ة يف العملية �أغ�ل�ب�ه��ا �أطلقت‬ ‫من �أ�سلحة كال�شنكوف والتي ال ت�ستخدمها‬ ‫القوات الأمنية‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل �ج��ايل �أن العملية �أ��س�ف��رت عن‬ ‫مقتل �أحد افراد الع�صابة ا�ضافة اىل ا�صابة‬ ‫اربعة ا�شخا�ص منهم واعتقال اربعة اخرين‪،‬‬ ‫فيما الذ اث �ن��ان م��ن امل���ص��اب�ين ب��ال�ف��رار بعد‬ ‫ا�ستيالئهم على �سيارة �أحد املواطنني‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان اح ��د ال �ف��اري��ن ��س�ل��م نف�سه للجهات‬ ‫االمنية فيما يزال البحث جاريا عن الآخر‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن التحقيقات �أظهرت �أن الع�صابة‬

‫كانت يف زي��ارة اىل املنزل ال��ذي ميلكه �شقيق‬ ‫اثنني من اع�ضاء الع�صابة وانه متت م�صادرة‬ ‫‪ 4‬ر��ش��ا��ش��ات م�ن�ه��ا ث�ل�اث ر��ش��ا��ش��ات م��ن نوع‬ ‫كال�شنكوف ا�ضافة اىل ع��دد من امل�سد�سات‬ ‫وك �م �ي��ة ك �ب�ي�رة م��ن ال��ذخ��ائ��ر وك �م �ي��ات من‬ ‫املخدرات‪.‬‬ ‫وحول مالب�سات بيان الأمن العام الذي‬ ‫و�صف املجموعة بالإرهابية �أو��ض��ح املجايل‬ ‫�إىل �أن الأم��ن ال�ع��ام ��س��ارع �إىل �إ��ص��دار بيانه‬ ‫حول تلك الع�صابة يوم �أم�س لتجنب ت�أويل‬ ‫مل��ا ج��رى م��ن �إح ��داث و�أن و��ص��ف املجموعة‬ ‫الإره��اب �ي��ة �أط �ل��ق ب�ن��اء ع�ل��ى تقييم ميداين‬ ‫ن �ظ��را ل�ط��ري�ق��ة ع�م��ل ال�ع���ص��اب��ة وت�سليحها‬ ‫وحرا�ساتها‪ ،‬م��ؤك��دا �أن التحقيقات االولية‬ ‫�أكدت عدم وجود �أي رابط بني هذه الع�صابة‬ ‫و�أي عمل �إرهابي‪.‬‬ ‫وق � � ��دم امل � �ج� ��ايل ف� ��رق � �اً ب�ي��ن اخللية‬ ‫الإرهابية وع�صابة الأ�شرار وقال‪�" :‬أريد �أن‬ ‫�أنوه �إىل الفرق بني ع�صابة اال�شرار واخللية‬ ‫الإرهابية"‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن املادة ‪ 158‬من قانون‬ ‫العقوبات تن�ص على ان كل جماعة تتكون من‬ ‫‪ 3‬ا�شخا�ص او اكرث يجوبون املناطق يحملون‬ ‫ا�سلحة وي�ه��ددون النا�س ت�صنف كمجموعة‬ ‫ارهابية جرمية تروع الوطن‪.‬‬ ‫ولفت املجايل اىل ان��ه ويف نف�س الوقت‬ ‫ابلغ عن �سرقة �سيارة من قبل ثالثة ا�شخا�ص‬ ‫حيث جرت حماولة توقيفهم من قبل االمن‬ ‫ال �ع��ام يف منطقة ال�ن���ص��ر اال ان �ه��م رف�ضوا‬ ‫الوقوف فجرت مالحقتهم من قبل احدى‬ ‫الدوريات‪ ،‬حيث تعر�ض �أفرادها لإطالق نار‬ ‫من قبل املجموعة ما ادى اىل ا�صابة اثنني‬ ‫م��ن م��رت �ب��ات االم ��ن ال �ع��ام‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان‬ ‫التحقيقات مل تكتمل لت�أكيد ان كانوا جزءا‬ ‫م��ن الع�صابة ال�ت��ي ال�ق��ي القب�ض عليها يف‬ ‫الكمالية ام انه جمرد تزامن للحادثتني‪.‬‬ ‫كما �أ�شار املجايل اىل عملية �إلقاء القب�ض‬ ‫ع�ل��ى م��ن و��ص�ف��ه ب�ك�ب�ير م�ف��او��ض��ي �سارقي‬

‫ال�سيارات بعد ا�ستدراجه من قبل االمن العام‬ ‫وعملية توقيف اح��د املتهمني بجرمية قتل‬ ‫وقعت يف منطقة ال��رام��ا بعد قيامه بده�س‬ ‫احد افراد االمن العام عند حماولة توقيفه‪.‬‬ ‫و�شدد حر�ص االم��ن على فر�ض النظام‬ ‫وق��ال‪" :‬نحن ملتزمون كلياً بفر�ض النظام‬ ‫وم��ن يعتقد ب ��أن �سيا�سة االم��ن الناعم هي‬ ‫��س�ي��ا��س��ة ت���س�م��ح ل��ه ب��ال�ع�ب��ث ب �ق��ان��ون العباد‬ ‫والبالد فهو خمطئ" ‪ ،‬وزاد "�سيا�سة االمن‬ ‫الناعم تتعامل مع احلراك ال�سيا�سي ال�سلمي‬ ‫امللتزم وال��ذي للحق بن�سبة ‪ 95‬يف املئة مل نر‬ ‫من هذا احلراك اال االلتزام في�ستحق �سيا�سة‬ ‫االم ��ن الناعم"‪ .‬و�أك� ��د �أن خ ��رق القانون‬ ‫�سيقابل باحلزم ومن ي�ستخدم ال�سالح �ضد‬ ‫الوطن واملواطنني �سن�ستخدم معه ال�سالح‪،‬‬ ‫وب�ين �أن "�سالحنا االول هو القانون الذي‬ ‫فو�ضنا با�ستخدام القوة"‪.‬‬ ‫وح ّذر مدير الأمن من �أي حماولة العبث‬ ‫ب�أمن الوطن وقال‪�" :‬أنبه �أي �شخ�ص ت�سول‬ ‫له نف�سه ب�أن يخرتق ويخرق القانون ويتعدى‬ ‫على االخرين ف�ستكون االجهزة االمنية له‬ ‫باملر�صاد وبا�شرنا بذلك ولن نتوقف وبعك�س‬ ‫ذلك زدنا ت�صميماً على جعل هذا البلد واحة‬ ‫ام��ن وا�ستقرار"‪ ،‬ولفت اىل ان امل��واط��ن هو‬ ‫رج��ل االم��ن االول‪ ،‬وق��ال‪" :‬واهيب ان رجل‬ ‫االمن العام االول هو املواطن"‪.‬‬ ‫وح��ول االح ��داث ال�ت��ي �شهدتها منطقة‬ ‫املوقر ا�شار املجايل اىل ان جمموعة قامت‬ ‫مبحاولة اقتحام مركز امني البادية" التي‬ ‫حتملت م��ا حت�م�ل�ت��ه بحيث ا��ص�ي��ب �ضابط‬ ‫منهم و�شرطي يف ال�ب��داي��ة ومل ي�ستخدموا‬ ‫اال�سلحة علماً بان اال�سلحة والذخائر التي‬ ‫لديهم تكفي ل�صد اي اعتداء" م�شريا اىل‬ ‫ان ا�ستخدام اال�سلحة النارية من قبل قوات‬ ‫االمن جاء بعد �شعورهم بوجود نية القتحام‬ ‫امل��رك��ز م��ن ال��داخ��ل‪ ،‬م ��ؤك��د ع��دم وج ��ود �أي‬ ‫عالقة بني احداث املوقر وحادثة الكمالية‪.‬‬

‫م�ؤمتر الأمن العام‬

‫وحول ا�صابات افراد الأمن العام خالل‬ ‫االح ��داث االخ�ي�رة ا��ش��ار امل�ج��ايل اىل ا�صابة‬ ‫عدد من افراد االمن العام ب�أعرية نارية منهم‬ ‫الوكيل �سعود احلجاج وا�صابته حرجة بعد‬ ‫تعر�ضه لعيار ن��اري بالر�أ�س وهو من مرتب‬ ‫�شرطة �شرق عمان و ال�شرطي حممد امل�شاقبة‬ ‫وامل�لازم ثاين مطلق احلويطات من البادية‬ ‫امللكية وامل�لازم عبداهلل الدعجة من البادية‬ ‫امللكية والذي ا�صيب بطلقة بالفخذ وحالته‬ ‫�صعبة‪ ،‬كما ا�صيب امل�ل�ازم فالح العتوم من‬ ‫الدفاع املدين‪ ،‬وا�صيب العريف عبداحلميد‬ ‫ال�ف��اع��وري م��ن بحث جنائي ال�ب��ادي��ة امللكية‬ ‫وقد متاثل لل�شفاء وغادر امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫وا��ش��ار امل�ج��ايل اىل اح�صائية باجلرائم‬ ‫التي �شهدتها االردن منذ بداية العام احلايل‬ ‫وحتى تاريخ ي��وم ام�س م�شريا اىل وق��وع ‪69‬‬ ‫ق�ضية قتل ك�شفت جميعها ا�ضافة اىل وقوع‬ ‫( ‪ ) 10129‬ق�ضية �سرقة ك�شف منها ‪،%82‬‬ ‫ا��ض��اف��ة اىل القب�ض على (‪ ) 9367‬مطلوبا‬ ‫�أمنيا‪.‬‬ ‫وح ��ول ظ��اه��رة ��س��رق��ة ال �� �س �ي��ارات �أ�شار‬ ‫املجايل اىل ان اغلبية عمليات ال�سرقة تتتم مع‬ ‫مواطنني اثناء بحثهم عن اللهو واملخدرات‪،‬‬ ‫ب�ح�ي��ث ي �ت��م م�غ��اف�ل�ت�ه��م و� �س��رق��ة �سياراتهم‬

‫اعتصام تضامني على دوار أبو نصري مع رائد‬ ‫العدوان وسعود العجارمة و«جوسات»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫اعت�صم املئات من احلراكات ال�شعبية‬ ‫وع�شائر العدوان و�شفا بدران م�ساء �أم�س‬ ‫الأول بعد �صالة الرتاويح على دوار �أبو‬ ‫ن�صري الكبري؛ ت�ضامنا مع مدير الرقابة‬ ‫ال�سابق يف وزارة ال��زراع��ة رائ��د العدوان‬ ‫ال ��ذي مت �إي�ق��اف��ه ع��ن ال�ع�م��ل ب�ع��د ك�شفه‬ ‫بع�ض امللفات "اخلطرية"‪ ،‬وت�ضمانا مع‬ ‫النا�شط �سعود العجارمة وقناة جو�سات‪.‬‬ ‫وات �ه��م م‪ .‬رائ� ��د ال� �ع ��دوان احلكومة‬ ‫قائال �إنها "ال تكافح الف�ساد"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن ما جرى معه �أكرب دليل‪" ،‬حيث يحاكم‬ ‫امل�صلح ويكافئ الفا�سد"‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ال �ع��دوان ع��ن ا�ستغرابه من‬ ‫وزير الزراعة الذي قدم له قبل ما يقارب‬ ‫ال�شهر كتب ال�شكر والتقدير والرتفيع‬ ‫ال��وظ �ي �ف��ي‪ ،‬وه� ��و الآن ي �ق��دم��ه للجنة‬ ‫حتقيق‪.‬‬ ‫بدوره �أكد غازي ابو جنيب الفايز من‬ ‫"املجل�س الوطني للإنقاذ" �أنه "يتحمل‬ ‫كافة امل�س�ؤولية الأخالقية والقانونية فيما‬ ‫حتدث به على قناة جو�سات"‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫�أن "التحركات م�ستمرة من ال�شمال‬

‫حزب الحياة يشيد‬ ‫بالدور األمني ملحاربة‬ ‫الخارجني على القانون‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�� � �ص � ��در ح� � ��زب احل � �ي � ��اة الأردين‬ ‫ب �ي��ان��ا �أ� �ش ��اد ف �ي��ه ب ��ال ��دور ال ��ذي قامت‬ ‫ب � ��ه الأج � � �ه� � ��زة الأم � �ن � �ي� ��ة يف منطقة‬ ‫الكمالية‪� /‬صويلح فجر االرب�ع��اء التي‬ ‫�شاركت فيها ق��وات من الأم��ن والدرك‬ ‫واجل �ي ����ش وط ��ائ ��رات ه�ي�ل��وك�ب�تر وذلك‬ ‫ملحـــــاربة ومتابعة ع�صابات �إجرامية‪،‬‬ ‫متكـــــنت م��ن حما�صرتهم والإم�ساك‬ ‫بهم بعد عملية ت�ب��ادل كثيف لإطالق‬ ‫ال �ن��ار‪ .‬و�أ� �ش��اد احل ��زب بهـــــــــــذا النوع‬ ‫مـــــــن العمليات التي حتــــــارب الف�ساد‬ ‫والفلتان الأمـــــــني‪.‬‬ ‫واعتربه خطوة �أوىل من اخلطوات‬ ‫التي تعيد ثقة املواطن بدولته وهيبتها‪،‬‬ ‫وه��و امل�ط�ل��وب‪ ،‬بح�سب ال�ب�ي��ان‪ ،‬و�أعرب‬ ‫احل� ��زب ع ��ن �أم �ل ��ه مب �ح��ارب��ة حقيقية‬ ‫وج ��اده ل��رم��وز الف�ساد كما ه��ي عملية‬ ‫فجر االربعاء‪.‬‬

‫من م�ؤمتر �صحفي �سابق للعدوان‬

‫اىل اجلنوب حتى يتم �إعادة املهند�س الذي‬ ‫ك�شف ملفات خطرية"‪.‬‬ ‫وحت��دث عمر الع�سويف م��ن "حراك‬ ‫معان"‪ ،‬وق� ��ال �إن "�أبناء م �ع��ان ج ��اءوا‬ ‫للت�ضامن وال��وق��وف م��ع ال �ع��دوان الذي‬ ‫تعر�ض للظلم والإق �� �ص��اء م��ن وظيفته‪،‬‬ ‫داع �ي ��ا �إىل �إع� � ��ادة االم � ��ور �إىل ن�صابها‬ ‫ال�صحيح"‪.‬‬

‫�أم � ��ا ن �ق �ي��ب امل �ه �ن��د� �س�ين الزراعيني‬ ‫ال�سابق عبد ال�ه��ادي الفالحات فبني �أن‬ ‫االع�ت���ص��ام "جاء ليبعث بر�سالة اىل �أن‬ ‫الأردن�ي�ين لن ي�سكتوا يف حال مت امل�سا�س‬ ‫بال�شرفاء من ابناء الوطن"‪ .‬من ناحيته‬ ‫ق��ال حممد ال�سنيد النا�شط العمايل �إن‬ ‫ما قام به رائد العدوان هو خدمة لل�شعب‬ ‫الأردين‪ ،‬و�إن ال�صرخة التي �أطلقها حول‬

‫م�ل�ف��ات ال�ف���س��اد يف ط �ع��ام الأردن� �ي�ي�ن قد‬ ‫�أثبتتها م�ؤ�س�سة الغذاء والدواء من حيث‬ ‫�إغالقها الع�شرات من املن�ش�آت الغذائية‪.‬‬ ‫م � ��ن ج � ��ان � ��ب �آخ � � � ��ر ط � ��ال � ��ب نقيب‬ ‫املهند�سني الزراعيني حممود ابو غنيمة‬ ‫يف بيان �صحفي اجلهات املعنية �أن "يتمتع‬ ‫الزميل املهند�س ال��زراع��ي بكافة حقوقه‬ ‫ويجب ال��وق��وف على امل�سببات التي �أدت‬ ‫اىل ف�صله ع��ن العمل والتعامل م��ع هذا‬ ‫امللف بكل �شفافية وو�ضوح لتو�ضيح �أ�سباب‬ ‫هذا القرار �أمام الر�أي العام"‪.‬‬ ‫و�أكد ابو غنيمة �أن "نقابة املهند�سني‬ ‫ال��زراع �ي�ين ت ��ؤي��د ك�شف ق���ض��اي��ا الف�ساد‬ ‫حتى تتم حما�سبة ك��ل امل�ت��ورط�ين بها"‪.‬‬ ‫و�أكد العدوان �أن عددا من زمالئه �أبلغوه‬ ‫بقراءتهم كتابا ر�سميا موقعا من الوزير‬ ‫�أم�س يت�ضمن �إيقافه عن العمل‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ال� � �ع � ��دوان ع� �ق ��د م� ��ؤمت ��ري ��ن‬ ‫��ص�ح��اف�ي�ين ك���ش��ف خ�لال �ه �م��ا ع� ��ددا من‬ ‫ال �ت �ج��اوزات ع�ل��ى االن�ظ�م��ة وال �ق��وان�ين يف‬ ‫وزارة ال��زراع��ة وم��ا ت��رت��ب على ذل��ك من‬ ‫خ�سائر حتملتها خزينة الدولة‪.‬‬

‫موظفو السلطة يعلقون اعتصامهم بعد صرف‬ ‫مبلغ ‪ 75‬ديناراً شهريا كبدل سكن‬ ‫العقبة– رائد �صبجي‬ ‫ك �� �ش��ف ال �ن��اط��ق الإع �ل�ام� ��ي با�سم‬ ‫م ��وظ� �ف ��ي � �س �ل �ط ��ة م �ن �ط �ق ��ة العقبة‬ ‫االقت�صادية اخلا�صة م�صطفى ال�سكاب‬ ‫خ�لال ت�صريحات خا�صة بــ"ال�سبيل"‬ ‫عن تعليق االعت�صام الذي بد�أه املوظفون‬ ‫قبل �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫وق��ال ال�سكاب �إن تعليق االعت�صام‬ ‫ج��اء بعد موافقة ال�سلطة على �صرف‬ ‫م�ب�ل��غ ‪ 60‬دي� �ن ��ارا ه ��ذا ال �� �ش �ه��ر جلميع‬ ‫املوظفني الذين تقل رواتبهم عن ‪700‬‬ ‫دي �ن��ار‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة اىل ��ص��رف مبلغ ‪75‬‬ ‫دينارا بدل �سكن �شهريا اىل حني االنتهاء‬ ‫من درا�سة باقي املطالب املتعلقة بحقوق‬ ‫املوظفني‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ع� ��دد م ��ن امل��وظ �ف�ي�ن خالل‬ ‫حديثهم لــ"ال�سبيل" ان اعت�صامهم مل‬ ‫يكن ابدا من باب يل الذراع او التجاذب‬ ‫م ��ع ادارة ال �� �س �ل �ط��ة‪ ،‬ل �ك �ن��ه لتو�صيل‬

‫ر�سائل هامة تتعلق بامورهم الوظيفية‬ ‫ومطالباتهم ال�ت��ي ط��ال عليها الزمن‬ ‫وق��وب �ل��ت ب��ال�ت�ه�م�ي����ش م��ن ق �ب��ل ادارات‬ ‫ال�سلطة املتعاقبة منذ اكرث من عامني‬ ‫وال� �ت ��ي ت �� �ص��ب جت ��اه حت �� �س�ين و�ضعهم‬ ‫املعي�شي والق�ضاء على ظاهرة التمييز يف‬ ‫املكت�سبات بني فئات املوظفني املختلفة‪.‬‬ ‫وقالوا ان ف�ض االعت�صام وتعليقه‬ ‫ج ��اء ري�ث�م��ا ي�ت��م ل �ق��اء رئ�ي����س ال�سلطة‬ ‫اجل��دي��د كامل حم��ادي��ن ومعرفة مدى‬ ‫ا�ستجابته ل�ط�ل�ب��ات امل��وظ�ف�ين العادلة‬ ‫ومناق�شته يف كل املطالبات التي يريدها‬ ‫املوظفون لإحقاق العدالة الوظيفية بني‬ ‫كافة الفئات ووق��ف �سيا�سات التهمي�ش‬ ‫امل�ت�ع�م��دة لبع�ض ال�ف�ئ��ات دون مربرات‬ ‫قانونية‪.‬‬ ‫واك � ��دوا ح��ر���ص م��وظ�ف��ي ال�سلطة‬ ‫ع�ل��ى م�سريتها واال��س�ت�م��رار يف تقدمي‬ ‫خدماتها للجمهور وامل�ستثمريني‪ ،‬قائال‬ ‫ان املوظفني �سيبذلون ق�صارى جهودهم‬

‫يف املرحلة القادمة لإعادة الألق لل�سلطة‬ ‫بعد تعرثها يف الكثري من امللفات التي‬ ‫ما زالت عالقة منذ زمن خا�صة يف جمال‬ ‫بيئة العمل وتكاف�ؤ الفر�ص‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه ث �م��ن رئ �ي ����س ال�سلطة‬ ‫ب��ال��وك��ال��ة ع �� �ص��ام خ��ري �� �س��ات بخطوة‬ ‫املوظفني التي و�صفها بااليجابية‪ ،‬داعيا‬ ‫اىل ب ��ذل امل��زي��د م��ن اجل �ه��د يف العمل‬ ‫قائال‪ :‬ان��ه لن ي�ضيع حقا لأي موظف‬ ‫تتيحه القوانني الناظمة لعملها‪.‬‬ ‫و�أك��د خري�سات ان ال�سلطة معنية‬ ‫متاما ببيئة العمل فيها وحتر�ص على ان‬ ‫تكون بيئة مثالية تتوافر فيها متطلبات‬ ‫االمان الوظيفي لكل املوظفني الن ذلك‬ ‫ي�شكل احلافز الرئي�س الجن��از االعمال‬ ‫ال �ي��وم �ي��ة ل�ل���س�ل�ط��ة وت� �ق ��دمي اخلدمة‬ ‫االم�ث��ل لكافة طالبيها‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫ك��اف��ة م�ط��ال��ب امل��وظ�ف�ين �ستكون مدار‬ ‫بحث ودرا�سة لتنفيذ املمكن منها وفقا‬ ‫لالنظمة ال�سائدة‪.‬‬

‫ا�ضافة اىل قيام البع�ض من حملة اجلن�سيات‬ ‫غ�ير االردن�ي��ة ببيع �سياراتهم امل��ؤم��ن عليها‬ ‫ت�أمينا �شامال يف بلدانهم‪ ،‬وم��ن ثم التبليغ‬ ‫عن فقدانها لغاية حت�صيل ر�سوم الت�أمني‪،‬‬ ‫ا��ض��اف��ة اىل عمليات ال���س��رق��ة ال�ن��اج�م��ة عن‬ ‫ترك املواطنني ل�سياراتهم مفتوحة وم�شغلة‬ ‫على الطريق بغر�ض الت�سوق او غريه‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ان عمليات ال�سرقة الناجمة عن ك�سر زجاج‬ ‫ال�سيارات او خلع ابوابها ال تتعدى ‪ 2‬يف املئة‬ ‫من ن�سبة عمليات ال�سرقة‪.‬‬ ‫كما �أ��ش��ار امل�ج��ايل �إىل ب��دء الأم��ن العام‬ ‫بتنفيذ حملة �صارمة لتطبيق قانون ال�سري‬ ‫وال�ت���ش��دي��د ع�ل��ى امل�خ��ال�ف��ات خ��ا��ص��ة املتعلقة‬ ‫مبخالفة امل���س��رب وا��س�ت�خ��دام ال�ه��ات��ف اثناء‬ ‫القيادة وعدم االلتزام بحزام االمان والقيادة‬ ‫ب �ت �ه��ور‪ ،‬ك�م��ا �أ� �ش��ار �إىل وج ��ود ح�م�ل��ة �أمنية‬ ‫مل��دي��ري��ة الأم ��ن ال �ع��ام ب��ال�ت�ع��اون م��ع �سلطة‬ ‫املياه ل�ضبط االع�ت��داءات على �شبكات املياه‪،‬‬ ‫ا��ض��اف��ة اىل حملة ق��ري�ب��ة مل�ع��اجل��ة مو�ضوع‬ ‫الب�سطات بالتن�سيق مع امانة عمان التي عقد‬ ‫معها اجتماع لبحث هذه امل�شكلة التي باتت‬ ‫ت�شكل ازعاجا للمواطنني نتيجة تعدي تلك‬ ‫الب�سطات على االر�صفة وما ميار�سه بع�ض‬ ‫ا�صحاب الب�سطات من م�ضايقة للمارة‪.‬‬

‫مقتل �أحد �أفراد الع�صابة و�إ�صابة‬ ‫�أربعة �آخرين منهم و�أحدهم ال زال‬ ‫فارا‬ ‫و�صف املجموعة الإرهابية �أطلق‬ ‫بناء على تقييم ميداين نظر ًا‬ ‫لطريقة عمل الع�صابة وت�سليحها‬ ‫وحرا�ساتها‬ ‫‪ 95‬يف املئة من احلراك ال�سيا�سي‬ ‫ي�ستحق الأمن الناعم ومن يعبث‬ ‫بقانون العباد والبالد �سيقابل‬ ‫باحلزم‬ ‫بد�أنا حملة �صارمة لتطبيق قانون‬ ‫ال�سري وحملة �أخرى بالتعاون من‬ ‫�سلطة املياه ل�ضبط االعتداءات‬ ‫على �شبكات املياه‬

‫أبو السمن يتفقد واقع الخدمات يف الزرقاء‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫اطلع وزي��ر ال���ش��ؤون البلدية املهند�س ماهر‬ ‫ابو ال�سمن �أم�س اخلمي�س على �أهم امل�شاكل التي‬ ‫تعاين منها ال �سيما ما يتعلق بق�ضايا الب�سطات‬ ‫التي متتلئ بها �أ�سواق املدينة خالل �شهر رم�ضان‬ ‫امل �ب��ارك‪ ،‬وتفقد واق��ع اخل��دم��ات والبنى التحتية‬ ‫وال�شوارع الرئي�سة يف مدينة الزرقاء‪.‬‬ ‫وك��ان حمافظ الزرقاء �سامح املجايل ومدير‬ ‫�شرطتها حممد ح�سن ظاهر ورئي�س جلنة البلدية‬ ‫املهند�س فالح العمو�ش جتولوا يف �شوارع واحياء‬ ‫امل��دي �ن��ة‪ ،‬واط �ل �ع��وا ع�ل��ى واق ��ع ال�ب���س�ط��ات واعمال‬

‫النظافة العامة التي حتتاج اىل تعاون وت�ضافر‬ ‫ج �ه��ود اب �ن��اء امل��دي �ن��ة رغ ��م ن�ق����ص الآل� �ي ��ات و�شح‬ ‫االمكانات املالية مما ي�ستوجب تقدمي دعم مايل‬ ‫فوري للبلدية ل�شراء ناقالت حديثة للنفايات‪.‬‬ ‫و�أك ��د ع��دد م��ن ال�ت�ج��ار ان معظم الب�سطات‬ ‫تعود لأ�صحاب حم�لات جتارية ي�ؤجرونها لعدد‬ ‫من العاطلني عن العمل لزيادة دخولهم ال�شهرية‬ ‫خالل ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان م�ساحة مدينة الزرقاء من ا�صغر‬ ‫امل���س��اح��ات ع�ل��ى م�ستوى اململكة و�أك�ث�ره��ا كثافة‬ ‫�سكانية‪� ،‬إذ تبلغ ‪ 60‬كيلومرتا مربعا ويقطنها‬ ‫حوايل ‪ 600‬الف ن�سمة‪.‬‬

‫وزير البلديات يتفقد واقع املحطة التحويلية‬ ‫يف الرصيفة‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫قام وزير البلديات املهند�س ماهر ابو ال�سمن‬ ‫بجولة مفاجئة على املحطة التحويلية يف الر�صيفة‬ ‫واطلع على واقع املحطة التحويلية واملهام املوكلة‬ ‫بها ل�سرعة جمع النفايات من الر�صيفة اىل مكب‬ ‫النفايات يف الغباوي‪.‬‬ ‫واب� ��دى وزي ��ر ال�ب�ل��دي��ات امل�ه�ن��د���س م��اه��ر ابو‬ ‫ال�سمن توجيهاته ب�ضرورة العمل على حل م�شكلة‬

‫ال �ن �ف��اي��ات و� �س��رع��ة ج�م�ع�ه��ا يف خم�ت�ل��ف مناطق‬ ‫الر�صيفة‪ ،‬كما ا�ستعر�ض ابو ال�سمن اعمال املحطة‬ ‫التحويلية وا��س�ت�م��رار ال�ع�م��ل ب�ه��ا ل���س��رع��ة جمع‬ ‫النفايات وا�ستمع من املوظفني اىل �شرح عن دور‬ ‫امل�ح�ط��ة ال��ري��ادي خل��دم��ة عملية ن�ق��ل النفايات‬ ‫ومطالب البلدية اخلا�صة بنقل النفايات وتطوير‬ ‫الياتها حتى ت�سطيع خدمة ابناء الر�صيفة البالغ‬ ‫ت�ع��داده��م ح ��وايل ‪ 600‬ال��ف م��واط��ن ب��زي��ادة عدد‬ ‫ال�ضاغطات‪.‬‬

‫الحراك الشعبي يف الشمال ينظم‬ ‫مسرية «الغضب ‪ »16‬اليوم‬ ‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ت �ن �ظ��م ت�ن���س�ي�ق�ي��ة احل� ��راك‬ ‫ال�شعبي يف ال�شمال وكافة القوى‬ ‫ال�شعبية وال�سيا�سية والنقابية‬ ‫ع� �ق ��ب �� �ص�ل�اة ت � ��راوي � ��ح ال� �ي ��وم‬ ‫م�سرية "الغ�ضب ‪ "16‬من �أمام‬ ‫م�سجد اربد الكبري و�صوال �إىل‬ ‫ميدان و�صفي التل‪.‬‬ ‫وم��ن خ�ل�ال ب�ي��ان للحراك‬ ‫على �صفحته على الفي�س بوك‬ ‫ال � ��ذي ا� �س �ت �خ��دم ف �ي��ه ع� �ب ��ارات‬ ‫�شديدة اللهجة جاء فيه "نحن‬ ‫الآن ��ش�ع��ب ل��ه خ�ل�ف�ي��ات ور�ؤى‬ ‫وم� �ع� �ط� �ي ��ات ت� �غ�ي�رت وتبدلت‬ ‫و�أ�� �ص� �ب� �ح ��ت ت � �ت� ��واءم م ��ع ر�ؤى‬ ‫وخلفيات الدولة املدنية احلديثة‬ ‫ال �ت��ي حت �ت�رم ح ��ق ال �� �ش �ع��وب يف‬ ‫ت �ق��ري��ر م �� �ص�ي�ره��ا م ��ن خالل‬ ‫م�ؤ�س�ساته ال��د��س�ت��وري��ة املمثله‬

‫له متثيال حرا ونزيها فلم يعد‬ ‫ب ��الإم �ك ��ان حت �م��ل وزر �شرعية‬ ‫مزيفة فر�ضت على ال�شعب منذ‬ ‫عقود"‪.‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع ال � �ب � �ي� ��ان‪" :‬خيار‬ ‫النظام الوحيد للبقاء وا�سرتداد‬ ‫ال�شرعية ه��و ان ي�ستمدها من‬ ‫ال�شعب االردين وذلك من خالل‬ ‫ع �ق��د اج �ت �م��اع��ي ج ��دي ��د وه ��ذا‬ ‫ال �ع �ق��د ل�ي����س ال���ش�ع��ب بحاجته‬ ‫وامن��ا النظام بحاجته الن��ه هو‬ ‫�سيكون �سبب بقائه ف�إن مل ي�سع‬ ‫اىل ذل ��ك ف��ال���ش�ع��ب ق� ��ادر على‬ ‫ايجاد نظام يفو�ضه ال�سلطة لأنه‬ ‫ميتلك االقليم و�سي�سرتد املوارد‬ ‫امل �ن �ه��وب��ة و��س�ل�ط�ت��ه املغت�صبة‪.‬‬ ‫ه ��ذا ه��و احل ��ل االخ �ي�ر للنظام‬ ‫واال�� � �س � ��رة ل �ل �ت �ح��رر م� ��ن ق ��وى‬ ‫الف�ساد واال�ستبداد"‪.‬‬


‫طفل يبيع قطعا نقدية يف زميبابوي‪ .‬و�أ�صبح الدوالر الأمريكي‬ ‫والراند اجلنوب �أفريقي عملة التبادل يف زميبابوي‪ ،‬ولكن الدوالر‬ ‫هو العملة املف�ضلة مع انخفا�ض �سعر العملة الوطنية‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اجلمعة (‪� )3‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2028‬‬

‫"الفاو"‪ :‬ثالثة ماليني سوري‬ ‫يف حاجة إىل الغذاء واملساعدة‬ ‫روما ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت منظمة الأمم املتحدة للأغذية وال��زراع��ة (ال�ف��او) �أن‬ ‫ثالثة ماليني �سوري بحاجة عاجلة اىل الغذاء وامل�ساعدة يف جماالت‬ ‫املحا�صيل الزراعية وامل��وا��ش��ي‪ ،‬م�ستندة يف تقديراتها اىل �إح�صاء‬ ‫لالمم املتحدة واحلكومة ال�سورية‪.‬‬ ‫وقالت "الفاو" �إن��ه من �أ�صل الرقم املذكور هناك ‪ 1.5‬مليون‬ ‫�سوري يحتاجون اىل "م�ساعدة غذائية ملحة وفورية خالل اال�شهر‬ ‫الثالثة اىل ال�ستة املقبلة"‪ ،‬وال �سيما يف املناطق التي طاولها النزاع‬ ‫ونزوح ال�سكان ب�صورة خا�صة‪.‬‬ ‫ويحتاج نحو مليون �شخ�ص للم�ساعدة على �صعيد املزروعات‬ ‫والعلف والوقود و�إ�صالح م�ضخات الري‪.‬‬ ‫وخ�لال االثني ع�شر �شهرا املقبلة تعترب "الفاو" �أن��ه يتوجب‬ ‫تعزيز االع��ان��ات الغذائية وامل�ساعدة يف و�سائل العي�ش‪ .‬ويتوقع ان‬ ‫ي�صل عدد اال�شخا�ص الذين يحتاجون اىل امل�ساعدة الغذائية اىل‬ ‫ثالثة ماليني‪.‬‬ ‫وهذه الأرقام ت�ستند اىل نتائج مهمة لتقييم احلاجات يف جمال‬ ‫االمن الغذائي قامت بها "الفاو" وبرنامج االغذية العاملي ووزارة‬ ‫الزراعة واال�صالح الزراعي ال�سورية‪.‬‬ ‫وي�شري التقرير النهائي اىل ان القطاع الزراعي ال�سوري خ�سر‬ ‫ه��ذا العام ‪ 1.8‬مليار دوالر يف االج�م��ال (‪ 1.46‬مليار ي��ورو) ب�سبب‬ ‫االزمة التي متر بها البالد حاليا‪.‬‬ ‫وه��ذه احل�صيلة تت�ضمن اخل�سائر واال� �ض��رار التي �سجلت يف‬ ‫القطاعات الزراعية واملوا�شي وانظمة ال��ري‪ .‬وقد ا�صيبت زراعات‬ ‫ا�سرتاتيجية مثل القمح وال�شعري ب�شكل �شديد وكذلك ا�شجار الكرز‬ ‫والزيتون وانتاج البقول‪.‬‬

‫فرنسا تستغني عن ‪ 65‬ألف‬ ‫موظف حكومي خالل ‪ 5‬سنوات‬ ‫باري�س ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال م�صدر حكومي �إن فرن�سا �ست�ستغني عن ‪� 13‬أل��ف موظف‬ ‫ح�ك��وم��ي �سنويا ع�ل��ى م��دى ال���س�ن��وات اخل�م����س ال�ق��ادم��ة لتعوي�ض‬ ‫نفقات تعيني ع�شرات الآالف من املدر�سني ورجال ال�شرطة لتحقيق‬ ‫اال�ستقرار امل�ستهدف يف م�ستويات الوظائف العامة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل���ص��در �أن��ه �سيتم خف�ض ال��وظ��ائ��ف م��ن خ�لال عدم‬ ‫ا�ستبدال املحالني للتقاعد‪.‬‬ ‫وت�أتي وزارة الدفاع يف مقدمة اجلهات التي تواجه خف�ضا يف‬ ‫العمالة‪ ،‬حيث من املنتظر �أن يتم اال�ستغناء عن ‪ 7500‬موظف فيها‬ ‫يف ‪ 2013‬تليها وزارة املالية التي �ست�سرح ‪ 2500‬موظف ثم وزارتي‬ ‫البيئة واملالية حيث �ست�سرح كل منهما ‪ 1300‬موظف‪.‬‬ ‫و�ستعني احلكومة ‪� 65‬أل��ف م��در���س‪� ،‬إ�ضافة �إىل تدبري خم�سة‬ ‫�آالف وظيفة جديدة يف ال�شرطة والنظام الق�ضائي يف �إطار ما وعد‬ ‫به الرئي�س الفرن�سي فران�سوا اولوند يف حملته االنتخابية‪.‬‬ ‫ووعد اولوند بخف�ض العجز يف امليزانية �إىل ثالثة يف املئة من‬ ‫الناجت املحلي الإجمايل بنهاية ‪.2013‬‬ ‫وب��الإ��ض��اف��ة �إىل التعيينات يف جم��ال التعليم فمن امل�ق��رر �أن‬ ‫يطلق �أولوند برناجما وا�سع النطاق لتعيني ال�شباب يف وقت الحق‬ ‫هذا العام‪� ،‬إ�ضافة �إىل دعم خم�ص�ص لت�شجيع ال�شركات على تعيني‬ ‫ال�شباب مع الإبقاء على كبار ال�سن‪.‬‬ ‫لكن هناك ت�ضحيات الزمة يف جماالت �أخرى وب�صفة خا�صة يف‬ ‫املجال الع�سكري‪ ،‬حيث �سيتم ت�سريح ‪� 55‬ألف �شخ�ص بحلول ‪ 2017‬يف‬ ‫�إطار خف�ض العمالة‪.‬‬ ‫وق��ال امل���ص��در �إن��ه لي�س م��ن املنتظر �أن ت��واج��ه احل�ك��وم��ة «�أي‬ ‫�صعوبة» يف الإبقاء على منو الإنفاق العام دون معدل الت�ضخم يف‬ ‫‪ ،2013‬م�شريا �إىل تقديرات �أولية لنفقات خدمة الدين ومدفوعات‬ ‫املعا�شات‪.‬‬

‫الذهب يستقر بعد انخفاض‬ ‫واألنظار على «املركزي األوروبي»‬ ‫�سنغافورة‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ستمد الذهب دعما عند م�ستوى ‪ 1600‬دوالر للأون�صة �أم�س‬ ‫اخلمي�س لكنه دعم حمدود لعدم ات�ضاح ما �إذا كان البنك املركزي‬ ‫الأوروبي �سي�أخذ خطوات جريئة ملواجهة �أزمة ديون املنطقة بعدما‬ ‫بدد نظريه الأمريكي �أي �آمال يف حتفيز و�شيك‪.‬‬ ‫ومل ي�ع�ل��ن جم�ل����س االح �ت �ي��اط��ي االحت � ��ادي «ال �ب �ن��ك املركزي‬ ‫الأمريكي» اجراءات جديدة للتي�سري النقدي بعد اجتماع دام يومني‬ ‫رغم اقراره بتدهور االقت�صاد‪ ،‬و�أ�شار بقوة �أكرب �إىل �أنه قد ي�شرتي‬ ‫مزيدا من ال�سندات للم�ساعدة يف انعا�ش االقت�صاد‪.‬‬ ‫وهبط الذهب الفوري ‪ 0.9‬يف املئة �أول �أم�س الأربعاء م�سجال‬ ‫�أكرب خ�سارة يومية يف ثالثة �أ�سابيع عقب قرارات املركزي الأمريكي‪،‬‬ ‫وح��ول امل�ستثمرون تركيزهم �إىل اجتماع جلنة ال�سيا�سة النقدية‬ ‫باملركزي الأوروبي يف وقت الحق �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وقالت لينيت تان املحللة يف فيليب فيوت�شرز يف �سنغافورة «جنى‬ ‫امل�ستثمرون �أرباحا �أم�س بعد اجتماع جمل�س االحتياطي االحتادي‪.‬‬ ‫لو �أعلن املركزي الأوروبي �أي اجراءات ايجابية اليوم فمن املرجح �أن‬ ‫ي�ضغط ذلك على الدوالر ويدعم الذهب»‪.‬‬ ‫وارتفع الذهب يف ال�سوق الفورية ‪ 0.2‬يف املئة �إىل ‪ 1602.08‬دوالر‬ ‫للأون�صة‪ .‬وانخف�ضت العقود الأمريكية الآـجلة للذهب ت�سليم‬ ‫كانون الأول ‪ 0.1‬يف املئة �إىل ‪ 1605.60‬دوالر للأوقية‪.‬‬ ‫وارتفعت الف�ضة ‪ 0.15‬يف املئة �إىل ‪ 27.44‬دوالر‪ ،‬بينما انخف�ض‬ ‫البالتني واح��دا يف املئة �إىل ‪ 1394.75‬دوالر للأوقية بعدما هبط‬ ‫‪ 1.3‬يف املئة يف اجلل�سة املا�ضية م�سجال �أكرب خ�سارة يومية يف ثالثة‬ ‫�أ�سابيع‪ .‬وتراجع البالديوم ‪ 1.2‬يف املئة �إىل ‪ 579.53‬دوالر للأوقية‪.‬‬ ‫وا�ستقر �سعر مزيج برنت خام القيا�س الأوروبي قرب ‪ 106‬دوالرات‬ ‫للربميل‪ ،‬يف ح�ين يتطلع امل�ستثمرون لأوروب ��ا انتظارا لإج ��راءات‬ ‫تي�سري ال�سيا�سة النقدية بعد �أن بدد جمل�س االحتياطي االحتادي‬ ‫(املركزي الأمريكي) �آمالهم بت�أجيل اتخاذ اجراءات حتفيز نقدي‪.‬‬ ‫و�شعر امل�ستثمرون الذين كانوا ينتظرون �إجراءات حتفيز فورية‬ ‫من ال��والي��ات املتحدة �أك�بر م�ستهلك للنفط يف العامل بخيبة �أمل‬ ‫بعد �أن �أحجم جمل�س االحتياطي االحت��ادي عن تقدمي املزيد من‬ ‫الدعم لالقت�صاد رغم انه ترك الباب مفتوحا �أمام �شراء املزيد من‬ ‫ال�سندات وهو الربنامج املعروف با�سم التي�سري الكمي‪.‬‬ ‫وارتفع �سعر برنت �سبعة �سنتات �إىل ‪ 106.03‬دوالر للربميل يف‬ ‫حني تراجع اخلام الأمريكي �سنتني �إىل ‪ 88.89‬دوالر للربميل‪.‬‬ ‫وتدعمت �أ�سعار النفط بتقرير �إدارة معلومات الطاقة الأمريكية‬ ‫ال��ذي �أظهر انخفا�ضا ق��دره ‪ 6.5‬مليون برميل يف خمزونات اخلام‬ ‫املحلية الأ�سبوع املا�ضي يف �أكرب انخفا�ض ا�سبوعي منذ كانون الأول‬ ‫و�أكرب بكثري من انخفا�ض مبقدار ‪� 700‬ألف برميل‪.‬‬

‫حتت رعاية رئي�س الوزراء‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫افتتاح معرض «صنع بالدي الرمضاني‬ ‫‪ »2012‬للصناعات األردنية‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫افتتح رئي�س ال��وزراء فايز الطراونة‬ ‫�أم ����س اخل�م�ي����س م�ع��ر���ض "�صنع بالدي‬ ‫الرم�ضاين ‪ "2012‬لل�صناعات الوطنية‬ ‫والبيع املبا�شر الذي تنظمه غرفة �صناعة‬ ‫ع �م��ان ب��ال�ت�ع��اون م��ع امل��ؤ��س���س��ة االردنية‬ ‫لتطوير امل�شاريع االقت�صادية يف مدينة‬ ‫احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫وت�شارك يف املعر�ض وت�ستمر فعالياته‬ ‫ل�غ��اي��ة ال�ت��ا��س��ع م��ن ال���ش�ه��ر احل ��ايل ‪107‬‬ ‫�شركات �صناعية متثل خمتلف القطاعات‬ ‫ال�صناعية‪.‬‬ ‫وق � ��ال وزي � ��ر ال �� �ص �ن��اع��ة وال �ت �ج ��ارة‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور � �ش �ب �ي��ب ع� �م ��اري خ�ل��ال حفل‬ ‫االف�ت�ت��اح ان احل�ك��وم��ة وامل��واط��ن يعتزان‬ ‫بال�صناعة الوطنية التي حققت جناحات‬ ‫ك �ب�ي�رة حم �ل �ي��ا وخ ��ارج� �ي ��ا‪ ،‬م �� �ش�ي�را اىل‬ ‫ان احل �ك��وم��ة م���ش�غ��ول��ة ب�ت�ط��وي��ر برامج‬ ‫اقت�صادية تعالج اخ�ت�لاالت يعاين منها‬ ‫االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫واك ��د ع �م��اري ان احل�ك��وم��ة ملتزمة‬ ‫بدعم ال�صناعة املحلية وحتفيزها على‬ ‫التخفيف من فاتورة اال�سترياد وتعزيز‬ ‫تناف�سيتها يف ال �� �س��وق امل�ح�ل�ي��ة وا�سواق‬ ‫الت�صدير وذلك التزاما منها مبا جاء يف‬ ‫كتاب التكليف ال�سامي وبيانها الوزاري‬ ‫امام جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وخ �� �ص ����ص امل �ع��ر���ض ل�ل�ب�ي��ع املبا�شر‬ ‫ل �ل �م��واط �ن�ين ع �ل��ى ف�ت�رت�ي�ن الأوىل من‬ ‫ال�ساعة الثانية بعد الظهر حتى ال�ساد�سة‬ ‫م �� �س��اء‪ ،‬وال� �ف�ت�رة ال �ث��ان �ي��ة م ��ن ال�ساعة‬ ‫التا�سعة م�ساء حتى الواحدة بعد منت�صف‬ ‫الليل‪ ،‬وذلك طيلة �أيام املعر�ض الثمانية‬ ‫الذي يقام يف مدينة احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫ومتثل ال�شركات ال�صناعية امل�شاركة‬ ‫قطاعات ال�صناعات العالجية واللوازم‬ ‫ال �ط �ب �ي��ة‪ ،‬وال �ب�لا� �س �ت �ي �ك �ي��ة واملطاطية‪،‬‬ ‫ال �ك �ي �م��اوي��ة وم���س�ت�ح���ض��رات التجميل‪،‬‬ ‫وال�ه�ن��د��س�ي��ة وال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات‪ ،‬واخل�شبية والأثاث‪ ،‬والإن�شائية‪،‬‬ ‫وال�ت�ع�ب�ئ��ة وال�ت�غ�ل�ي��ف وال� ��ورق والكرتون‬ ‫واللوازم املكتبية‪ ،‬وال�صناعات التموينية‬ ‫والغذائية والرثوة احليوانية وال�صناعات‬ ‫اجللدية واملحيكات‪.‬‬ ‫واع�ت�بر رئي�س غ��رف��ة �صناعة عمان‬ ‫الدكتور حامت احللواين �أن تنظيم املعر�ض‬ ‫فر�صة مواتية لتعريف امل�ستهلك الأردين‬ ‫والقائمني على جودة ال�صناعة الوطنية‪،‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪36.51‬‬ ‫‪31.97‬‬ ‫‪27.39‬‬ ‫‪21.29‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪36.44‬‬ ‫‪31.9‬‬ ‫‪27.33‬‬ ‫‪21.25‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫‪106.530‬‬ ‫‪1607.500‬‬ ‫‪ 27.510‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.862 :‬‬

‫االسترليني‪1.105 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.499 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.115 :‬‬

‫االحتياطي الفدرالي‬ ‫يبقي إجراءاته‬ ‫لدعم االقتصاد‬

‫ومتيزها وتنوعها‪ ،‬كما �أن املعر�ض يهدف‬ ‫اىل ت��وف�ي�ر م���س�ت�ل��زم��ات ��ش�ه��ر رم�ضان‬ ‫امل�ب��ارك وع�ي��د الفطر ال�سعيد واملدار�س‬ ‫ب�أ�سعار منا�سبة للمواطن وم��ن امل�صنع‬ ‫اىل امل�ستهلك مبا�شرة‪ ،‬وكذلك الرتويج‬ ‫والتعريف بامل�ستوى الرفيع ال��ذي بلغته‬ ‫ال�صناعة الوطنية‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف �أن غ��رف��ة � �ص �ن��اع��ة عمان‬ ‫وب��ال�ت�ع��اون م��ع ��ش��رك��ائ�ه��ا م��ا��ض�ي��ة قدما‬ ‫يف ال�ت��روي� ��ج ل �ل �م �ن �ت��ج ال ��وط� �ن ��ي داخ� ��ل‬ ‫وخ��ارج اململكة اردنية الها�شمية ب�أ�شكال‬ ‫متعددة ت�أتي يف مقدمتها تعزيز القدرة‬ ‫التناف�سية للمنتج الوطني‪ ،‬والتو�سع يف‬ ‫تنظيم املعار�ض التخ�ص�صية �أو ال�شمولية‬ ‫للمنتجات االردنية لأهميتها يف الرتويج‬ ‫للمنتجات و��ص��وال �إىل خمتلف املناطق‬ ‫اجلغرافية يف العامل‪.‬‬ ‫وت��وق��ع احل �ل��واين �أن ت�شهد �أجنحة‬ ‫املعر�ض خا�صة املالب�س وال�سلع املنزلية‬ ‫وال �غ ��ذائ �ي ��ة‪ ،‬ت��زاح �م��ا ك �ب�ي�را م ��ع تدفق‬ ‫الزائرين للمعر�ض بالتزامن مع عطلة‬ ‫نهاية اال�سبوع واقرتاب حلول عطلة عيد‬ ‫ال�ف�ط��ر‪ ،‬حيث يت�ضمن امل�ع��ر���ض العديد‬

‫م��ن الأن �� �ش �ط��ة وال �ف �ع��ال �ي��ات‪ ،‬م��ن بينها‬ ‫�أجنحة البيع املبا�شر للجمهور بعرو�ض‬ ‫وح�سومات خا�صة للمنتجات الوطنية‪.‬‬ ‫وحول �أهداف املعر�ض الذي �سينظم‬ ‫�سنويا‪ ،‬قال احللواين �إن املعر�ض يهدف‬ ‫�إىل التعريف والرتويج بال�صناعة الوطنية‬ ‫وال�ت�ع��ري��ف مبنتجاتها ل��دى املواطنني‪،‬‬ ‫ح�ي��ث م��ن امل�ت��وق��ع ح���ض��ور �أع� ��داد كبرية‬ ‫م��ن امل��واط�ن�ين ل�ل�إط�لاع على املنتوجات‬ ‫املعرو�ضة‪ ،‬واال�ستفادة من الأ�سعار املميزة‬ ‫وامل�ن��ا��س�ب��ة مل��داخ �ي��ل ال �ع��ائ�لات الأردنية‬ ‫لتوفري م�ستلزمات هذا ال�شهر الف�ضيل‬ ‫وع�ي��د ال�ف�ط��ر ال�سعيد ب��أ��س�ع��ار منا�سبة‬ ‫للمواطن الأردين واملقيمني يف اململكة‪،‬‬ ‫ا� �ض��اف��ة ك��ذل��ك اىل م���س�ت�ل��زم��ات مو�سم‬ ‫اف�ت�ت��اح امل��دار���س‪ ،‬ح�ي��ث ح��ر��ص��ت الغرفة‬ ‫ع�ل��ى �إت��اح��ة ال�ف��ر��ص��ة ل�ك��اف��ة القطاعات‬ ‫ال�صناعية للم�شاركة يف هذا املعر�ض‪.‬‬ ‫و�أك ��د احل �ل��واين ق��ائ�لا‪" :‬اننا نحث‬ ‫ك��اف��ة امل��واط �ن�ين الأردن� �ي�ي�ن ل��زي��ارة هذا‬ ‫امل�ع��ر���ض ال��ذي �سيتم م��ن خ�لال��ه توفري‬ ‫م �� �س �ت �ل��زم��ات � �ش �ه��ر رم �� �ض ��ان الف�ضيل‬ ‫وع�ي��د الفطر ال�سعيد واف�ت�ت��اح املدار�س‬

‫انتهاء املرحلة الأوىل من اخلطة الرقابية على الأ�سواق اليوم‬

‫وزارة الصناعة تحرر ‪412‬‬ ‫مخالفة بحق تجار‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫ح ��ررت وزارة ال���ص�ن��اع��ة ال �ت �ج��ارة ‪ 412‬خمالفة‬ ‫متوينية بحق عدد من التجار منذ بداية �شهر رم�ضان‬ ‫املبارك‪.‬‬ ‫وت��وزع��ت املخالفات يف ع��دم �إع�ل�ان �أ�سعار ب�شكل‬ ‫وا�ضح وعدم التقيد بال�سعر املعلن‪ ،‬وزي��ادة �سعر مادة‬ ‫�أ�سا�سية‪ ،‬واخفاء �أو امتناع عن بيع �سلعة �أ�سا�سية‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل �أ�صدرت الوزارة الن�شرة االر�شادية‬ ‫لأ�سعار ال�سلع واملواد التموينية‪ ،‬حيث �أظهرت الن�شرة‬ ‫ارتفاع �أ�سعار اللحوم البلدية وامل�ستوردة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل ان وزارة ال�صناعة والتجارة كانت قد‬ ‫�أعلنت عن خطة مبكرة للرقابة على الأ�سواق؛ للت�أكد‬ ‫مدى توفر وجودة املواد وال�سلع املعرو�ضة فيها‪.‬‬ ‫وت�ستمر املرحلة الأوىل من خطة رم�ضان التي‬ ‫�أعلنت عنها الوزارة م�سبقا حتى اليوم اخلام�س ع�شر‬ ‫من �شهر رم�ضان؛ �إذ يتم الرتكيز يف هذه املرحلة على‬ ‫امل�خ��اب��ز ل�لاط�لاع على وف��رة اخل�ب��ز ال�ع��رب��ي الكبري‪،‬‬ ‫وكذلك �أ�سعار القطائف واحللويات لتحديد ال�سقف‬ ‫الأعلى مع النقابة و�إعالن الأ�سعار ح�سب التعليمات‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل ال�ت�رك �ي��ز ع �ل��ى حم �ل�ات ب �ي��ع اخل�ضار‬ ‫والفواكه‪ ،‬والت�شديد على و�ضع الأ�سعار على جميع‬ ‫�أنواع اخل�ضار والفواكه‪ ،‬والتقيد بالبيع ح�سب الأ�سعار‬ ‫املعلنة‪.‬‬ ‫كما تت�ضمن املرحلة الأوىل الرتكيز ‪�-‬أي�ضا‪ -‬على‬ ‫وفرة و�أ�سعار بيع املواد الغذائية الأ�سا�سية والرم�ضانية‬ ‫من ناحية �إعالن ال�سعر والتقيد بال�سعر املعلن‪ ،‬وعلى‬ ‫حمالت بيع احللويات‪ ،‬والت�شديد على �ضرورة بيان‬ ‫وزن احللويات املعب�أة‪ ،‬وكذلك �إع�لان ال�سعر والتقيد‬ ‫بالبيع ح�سب ال�سعر املعلن‪� ،‬إ�ضافة �إىل متابعة جتار‬ ‫اجلملة وامل�ستوردين وجت��ار التجزئة‪ ،‬وعمل درا�سة‬ ‫ميدانية يومية لوفرة و�أ�سعار بيع جميع املواد الغذائية‬ ‫الأ�سا�سية‪� ،‬إ�ضافة �إىل الرتكيز على قطاع الألب�سة؛‬ ‫وذلك ب�سبب زيادة الإقبال على �شراء املالب�س‪.‬‬

‫ب�أ�سعار خا�صة‪ ،‬ك��ون املعرو�ضات �ستكون‬ ‫م��ن امل�صنع اىل امل�ستهلك مبا�شرة‪ ،‬كما‬ ‫�سيكون هذا املعر�ض فر�صة للتعرف عن‬ ‫كثب على امل�ستوى املتقدم ال��ذي و�صلته‬ ‫�صناعتنا الوطنية واجل��ودة العالية التي‬ ‫متتاز بها"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن �صناعتنا الوطنية قطعت‬ ‫�شوطا يف حت�سني اجلودة‪ ،‬وح�صلت العديد‬ ‫م��ن ال �� �ش��رك��ات وامل �� �ص��ان��ع ع�ل��ى عالمات‬ ‫اجلودة والتميز العاملية‪ ،‬واخرتق العديد‬ ‫منها �أ�سواقا عربية و�إقليمية ودولية‪ ،‬كل‬ ‫ذل��ك بف�ضل الإ��ص��رار والتحدي واجلهد‬ ‫الد�ؤوب من القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ان القطاع ال�صناعي ي�ساهم‬ ‫يف االق�ت���ص��اد ال��وط�ن��ي مب��ا ن�سبته ‪ 25‬يف‬ ‫املئة من الناجت املحلي الإجمايل‪ ،‬ويوظف‬ ‫�أكرث من ‪� 235‬ألف عامل وعاملة‪ ،‬ويدفع‬ ‫نحو مليار دينار �سنويا ك��أج��ور ت�ضخ يف‬ ‫االقت�صاد الوطني‪ ،‬و�ساهم مبا يزيد على‬ ‫‪ 40‬يف املئة من النمو املتحقق خالل عام‬ ‫‪ ،2011‬حيث �شكلت ال�صادرات ال�صناعية‬ ‫م��ا ي��زي��د ع�ل��ى ‪ 90‬يف امل �ئ��ة م��ن �إجمايل‬ ‫ال�صادرات الوطنية‪.‬‬

‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قرر االحتياطي الفدرايل‬ ‫الإب �ق��اء على �إج��راءات��ه لدعم‬ ‫االقت�صاد االمريكي من اجل‬ ‫م��واج�ه��ة «امل �خ��اط��ر» املحدقة‬ ‫بالقوة االقت�صادية االوىل يف‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫و�أب � �ق� ��ت ال �ل �ج �ن��ة املالية‬ ‫للبنك املركزي االمريكي على‬ ‫ال�ت��داب�ير ال�ت��ي ك��ان��ت اعلنتها‬ ‫يف اواخ� � ��ر ح ��زي ��ران املا�ضي‪،‬‬ ‫واع �ل �ن��ت خ���ص��و��ص��ا ان معدل‬ ‫ف��ائ��دت �ه��ا ال��رئ �ي �� �س��ة �سيبقى‬ ‫على م�ستواه احل��ايل‪� ،‬أي بني‬ ‫�صفر وربع نقطة مئوية حتى‬ ‫«نهاية ‪ »2014‬على االق��ل‪ ،‬كما‬ ‫�أكدت متديد برناجمها لتبادل‬ ‫ال �� �س �ن��دات امل �ع ��روف بربنامج‬ ‫«ت��وي���س��ت» ح�ت��ى ن�ه��اي��ة العام‪،‬‬ ‫ب�ع��دم��ا ك ��ان م �ق��ررا ا� �ص�لا ان‬ ‫ينتهي اواخر حزيران‪.‬‬ ‫لكن االحتياطي الفدرايل‬ ‫اك� ��د ان� ��ه � �س �ي �ت��اب��ع «ع� ��ن كثب‬ ‫امل� � �ع� � �ل � ��وم � ��ات» ح� � � ��ول ت� �ط ��ور‬ ‫الظروف‪ ،‬م�ضيفا انه «�سيتخذ‬ ‫ت��داب�ي�ر �إ� �ض��اف �ي��ة» �إن تدهور‬ ‫الو�ضع‪.‬‬ ‫وعلق «كري�س لو» اخلبري‬ ‫االق�ت���ص��ادي يف م�ؤ�س�سة «اف‬ ‫تي ان» فاينن�شال ان امل�صرف‬ ‫امل��رك��زي «خ � ّي��ب الآم� ��ال بعدم‬ ‫�إعالنه اي �شيء جديد لتحفيز‬ ‫االقت�صاد»‪.‬‬

‫«ستاندارد ان بورز»‬ ‫تخفض تصنيف قربص‬ ‫نيقو�سيا ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خف�ضت وكالة الت�صنيف االئتماين «�ستاندارد‬ ‫ان��د ب ��ورز» �أم ����س اخلمي�س درج ��ة ق�بر���ص اىل «بي‬ ‫بي» معززة بذلك موقعها يف فئة االقت�صادات غري‬ ‫امل�ستقرة‪ ،‬وقدرت قيمة امل�ساعدة الدولية التي حتتاج‬ ‫اليها ب�أحد ع�شر مليار يورو‪ .‬وقالت الوكالة يف بيان‪:‬‬ ‫«يف ت�صورنا اال�سا�سي نتوقع ان تتفاو�ض قرب�ص‬ ‫على حزمة م�ساعدات مالية تبلغ قيمتها ‪ 11‬مليار‬ ‫يورو متثل �أكرث بقليل من �ستني يف املئة من �إجمايل‬ ‫الناجت الداخلي»‪ .‬وكانت احلكومة القرب�صية طلبت‬ ‫يف نهاية حزيران ان ت�ستفيد من م�ساعدة يقدمها‬ ‫االحت��اد االوروب��ي و�صندوق النقد ال��دويل من دون‬ ‫حت��دي��د قيمتها‪ .‬وت�ت��وىل جمهورية ق�بر���ص حاليا‬ ‫الرئا�سة الدورية ملجل�س وزراء االحتاد االوروبي‪.‬‬

‫"شارب" تعتزم تسريح‬ ‫خمسة اآلف موظف‬ ‫طوكيو ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعتزم جمموعة �شارب اليابانية لاللكرتونيات‬ ‫ت�سريح خم�سة �آالف من موظفيها يف العامل �سعيا‬ ‫مل��واج �ه��ة خ���س��ائ��ره��ا‪ ،‬يف اول خ�ط��ة �إل �غ ��اء وظائف‬ ‫تعتمدها منذ ال�ع��ام ‪ ،1950‬على م��ا �أف ��ادت و�سائل‬ ‫االعالم اليابانية �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وذك��رت وكالة كيودو �أن املجموعة كانت تعتزم‬ ‫ا�سا�سا �إلغاء ثالثة �آالف وظيفة يف اليابان‪ ،‬لكن �إزاء‬ ‫ال�صعوبات التي تواجهها قررت يف نهاية الأمر �إلغاء‬ ‫خم�سة �آالف وظيفة يف العامل‪.‬‬ ‫وتوظف �شارب ‪� 57‬ألف �شخ�ص ب�شكل �إجمايل‪.‬‬ ‫كما �ستخف�ض ال�شركة �أج��ور م�س�ؤوليها بن�سبة‬ ‫ت�ت�راوح ب�ين ‪ 20‬و‪ 50‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬ب�ع��دم��ا ك��ان��ت حددت‬ ‫التخفي�ض �أ�سا�سا م��ا ب�ين ‪ 10‬و‪ 30‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬بح�سب‬ ‫وكالة كيودو و�شبكة ان ات�ش كاي التلفزيونية‪ .‬ورف�ض‬ ‫متحدث با�سم �شارب التعليق على هذه املعلومات‪.‬‬ ‫وتكبدت املجموعة خ�لال ال�سنة املالية ‪-2011‬‬ ‫‪ 2012‬ال �ت��ي ان�ت�ه��ت يف ن�ه��اي��ة اذار خ���س��ائ��ر �صافية‬ ‫قيا�سية بلغت ‪ 376,1‬مليار ين ما يعادل ‪ 3.76‬مليار‬ ‫يورو ب�سبب املناف�سة ال�شر�سة يف �سوق التلفزيونات‬ ‫وانكما�ش ال�سوق االوروبية وارتفاع الني بالن�سبة اىل‬ ‫العمالت االخرى‪.‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اجلمعة (‪� )3‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2028‬‬

‫ا�ستمرار القيود على دخول امل�سجد يف اجلمعة الثالثة من رم�ضان‬

‫حكومة غزة تحذر من عواقب االعتداءات اإلسرائيلية‬ ‫على األقصى‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ط��ال �ب��ت احل �ك��وم��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة يف‬ ‫غ ��زة الأمم امل �ت �ح��دة‪ ،‬وم�ن�ظ�م��ة التعاون‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬وجامعة الدول العربية‪ ،‬وكافة‬ ‫الدول وامل�ؤ�س�سات املعنية ب�ضرورة الوقوف‬ ‫عند م�س�ؤولياتها وال�ت���ص��دي للمخطط‬ ‫"اخلبيث" الذي يق�ضي بتحويل باحات‬ ‫امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى �إىل ح��دائ��ق و�ساحات‬ ‫عامة‪ ،‬بهدف �إلغاء تبعيتها للم�سجد‪ ،‬وفتح‬ ‫املجال �أمام اليهود لدخولها يف �أي وقت‪.‬‬ ‫واعتربت وزارة اخلارجية والتخطيط‬ ‫يف ب�ي��ان لها �أم����س اخلمي�س‪ ،‬ه��ذا القرار‬ ‫ال �� �ص �ه �ي��وين ب � ��أن� ��ه "ي�ستفز م�شاعر‬ ‫الفل�سطينيني وامل���س�ل�م�ين يف ك��ل مكان‪،‬‬ ‫ملا يتمتع به امل�سجد الأق�صى من قد�سية‬ ‫عند جميع امل�سلمني"‪ ،‬حمذر ًة من تبعاته‬ ‫وعواقبه التي قد تتجاوز ح��دود القد�س‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت �أن "هذا ال �ق��رار امل�ستفز‬ ‫ي��أت��ي يف �سياق تكالب �سلطات االحتالل‬ ‫على تهويد املدينة املقد�سة‪ ،‬وجتريدها‬ ‫م��ن ه��وي�ت�ه��ا ال�ع��رب�ي��ة والإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬بعد‬ ‫��س�ن��وات م��ن حفر الأن �ف��اق �أ��س�ف��ل امل�سجد‬ ‫بحجج وذرائع واهية‪ ،‬يف حماولة لتقوي�ض‬ ‫�أ�سا�ساته"‪.‬‬

‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬دع��ا املجل�س الت�شريعي‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬ج��ام �ع��ة ال � ��دول العربية‬ ‫واملنظمات اال�سالمية والدولية لل�ضغط‬ ‫على االحتالل لوقف عدوانه على امل�سجد‬ ‫االق�صى ومدينة القد�س‪ ،‬مطال ًبا امل�سلمني‬ ‫بتحمل م�س�ؤوليتهم جتاه املدينة املقد�سة‬ ‫و�إنقاذها من التهويد‪.‬‬ ‫وح� ��ذر ال �ن��ائ��ب ال��دك �ت��ور �أح �م��د �أبو‬ ‫ح�ل�ب�ي��ة‪ ،‬م�ق��رر جل�ن��ة ال�ق��د���س يف املجل�س‬ ‫الت�شريعي خ�لال م��ؤمت��ر �صحفي عقده‬ ‫اخل �م �ي ����س‪ ،‬يف م �ق��ر امل �ج �ل ����س ب� �غ ��زة من‬ ‫خطورة اعالن ما ت�سمى بلدية االحتالل‬ ‫يف القد�س حتويل �ساحات امل�سجد االق�صى‬ ‫املبارك اىل �ساحات عامة‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن "االحتالل ي �ح��اول فر�ض‬ ‫�سيا�سة االمر الواقع يف املدينة من خالل‬ ‫االقتحامات املتكررة للم�سجد االق�صى"‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ع �ل��ى � � �ض ��رورة ر�� ��ص ال�صف‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي مل� ��واج � �ه� ��ة امل �خ �ط �ط ��ات‬ ‫اال�سرائيلية الرامية اىل تهويد القد�س‪،‬‬ ‫داع � ًي��ا اىل ت�شكيل ��ش�ب�ك��ة ام ��ان حلماية‬ ‫القد�س‪.‬‬ ‫واع�ت�بر اب��و حلبية توا�صل اقتحام‬ ‫الأق�صى من قبل امل�ستوطنني املدعومني‬ ‫بقوات االحتالل لأداء طقو�س تلمودية‬ ‫را ي���س�ت��دع��ى حت ��رك عربي‬ ‫�أم � � ًرا خ �ط�ي ً‬

‫امل�سجد الأق�صى‬

‫للجم االحتالل‪.‬‬ ‫وحذر من خطورة تلك الدعوات التي‬ ‫تهدف لهدم القد�س وبناء الهيكل املزعوم‪،‬‬ ‫م�ستنك ًرا يف ال��وق��ت ذات��ه منع االحتالل‬ ‫امل�صلني من الو�صول اىل امل�سجد املبارك‪.‬‬ ‫ويف � �ش ��أن م �ت �� �ص��ل‪� ،‬أع �ل �ن��ت �سلطات‬ ‫االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي تقييدها لأعمار‬ ‫امل�صلني الذين ينوون �أداء �صالة اجلمعة‬ ‫الثالثة يف امل�سجد الأق�صى القادمني من‬

‫ال�ضفة الغربية املحتلة ليكون �أربعني عاماً‬ ‫على الأقل‪ ،‬فيما �ستكون ال�صالة مفتوحة‬ ‫لأهايل القد�س املحتلة و�أرا�ضي ‪.48‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ��س�ل�ط��ات االح �ت�لال التي‬ ‫�ستن�شر قوات معززة من ال�شرطة وحر�س‬ ‫احلدود يف حميط املدينة املحتلة‪ ،‬خا�صة‬ ‫يف حم�ي��ط الأق �� �ص��ى وال �ب �ل��دة القدمية‪،‬‬ ‫التي �سي�سمح فيها دخول الن�ساء من كافة‬ ‫الفئات العمرية‪ ،‬فيما �سيتاح للأطفال‬

‫دون ‪ 12‬عاماً الدخول �إىل الأق�صى دون‬ ‫ت�صاريح‪.‬‬ ‫ويتكرر الت�ضييق الإ�سرائيلي يف �شهر‬ ‫رم�ضان على الفل�سطينيني القادمني من‬ ‫ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة �إىل الأق���ص��ى بتحديد‬ ‫�أعمار امل�صلني‪ ،‬فيما يحرم �سكان قطاع‬ ‫غزة ب�شكل تام من احل�صول على ت�صاريح‬ ‫ل �ل �� �ص�لاة يف امل �� �س �ج��د الأق �� �ص��ى ودخ ��ول‬ ‫القد�س املحتلة منذ عدة �أعوام‪.‬‬

‫االحتالل يرصد أكثر من مليار شيكل للمستوطنات‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت �صحيفة "يديعوت �أحرنوت"‬ ‫ال �ع�ب�ري��ة �أم� �� ��س اخل �م �ي ����س �إن ميزانية‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة الإ�� �س ��رائ� �ي� �ل� �ي ��ة املخ�ص�صة‬ ‫للم�ستوطنات ت�صل يف عام ‪� 2012‬إىل مليار‬ ‫و‪ 59‬مليون و‪ 988‬مائة �أل��ف و‪� 790‬شيقل‪،‬‬ ‫وهذا املبلغ غري �ضئيل‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�صحيفة �أن هذه امليزانية‬ ‫اخلا�صة تدفع للم�ستوطنات‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫امل�صروفات احلكومية العامة التي ت�صرفها‬ ‫احل�ك��وم��ة ع�ل��ى امل���س�ت��وط�ن�ين باعتبارهم‬ ‫مواطنني يف الدولة‪ .‬و�أ�ضافت �أن الزيادة‬ ‫يف امليزانيات املخ�ص�صة للم�ستوطنني ت�أتي‬ ‫على ال��رغ��م م��ن �أن ن�سبتهم م��ن جممل‬ ‫�سكان "�إ�سرائيل" ظلت ثابتة يف ال�سنوات‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫وكانت املعطيات التي �سلمتها دائرة‬ ‫الإح�صائيات الر�سمية حلركة "ال�سالم‬ ‫الآن" بينت �أن ت�صريحات رئي�س احلكومة‬ ‫ب �ن �ي��ام�ي�ن ن �ت �ن �ي��اه��و ال� �ت ��ي و�� �ص ��ف فيها‬ ‫امل�ي��زان�ي��ات املخ�ص�صة مل�ستوطنات ب�أنها‬ ‫�ضئيلة‪ ،‬غ�ير �صحيحة على الإط�ل�اق بل‬ ‫العك�س من ذلك متا ًما‪.‬‬ ‫وح�سب ال�صحيفة‪ ،‬ففي ع��ام ‪2002‬‬ ‫كان عدد امل�ستوطنني يف ال�ضفة الغربية‬

‫وق�ط��اع غ��زة (ق�ب��ل االن�سحاب م��ن غزة)‬ ‫‪� 212‬أل��ف م�ستوطن‪ ،‬و�شكلوا �آن��ذاك ‪%4‬‬ ‫م��ن جممل ال���س�ك��ان‪� ،‬أم��ا يف ال�ع��ام ‪2010‬‬ ‫فبلغ عددهم ‪� 311‬أل��ف م�ستوطن‪� ،‬إال �أن‬ ‫ن�سبتهم من جممل ال�سكان ظلت على ما‬ ‫هي عليه‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ت �غ�ير ح �ج��م امليزانيات‬ ‫امل��ر� �ص��ودة ل�ه��م ت�ب� ًع��ا ل�ه��وي��ة احلكومة‪،‬‬ ‫وك��ان عهد � �ش��ارون العهد ال��ذه�ب��ي لهم‪،‬‬ ‫�إذ بلغ حجم امليزانيات املخ�ص�صة لهم يف‬ ‫عهد �شارون عام ‪ ،2003‬مليار و‪� 700‬ألف‬ ‫�شيقل‪.‬‬ ‫ولفتت ال�صحيفة �إىل �أن ه��ذا املبلغ‬ ‫تراجع يف عهد حكومة �أومل��رت وانخف�ض‬ ‫لغاية ‪ 700‬مليون �شيقل‪ ،‬لكن حجم هذه‬ ‫امل �ي��زان �ي��ات ع ��اد وارت �ف��ع يف ع�ه��د حكومة‬ ‫نتنياهو ليتجاوز املليار �شيقل‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش ��ارت �إىل �أن امل �ي��زان �ي��ات التي‬ ‫خ�ص�صت للم�ستوطنات ف��اق��ت بدرجة‬ ‫ك �ب�يرة ن���س�ب��ة امل���س�ت��وط�ن�ين ال�سكانية‪،‬‬ ‫ف�ف��ي ال �ع��ام ‪ 2011‬زاد ح�ج��م امليزانيات‬ ‫املخ�ص�صة للم�ستوطنني بنحو ‪ %30‬على‬ ‫الرغم من �أن الزيادة يف عددهم مل تتعد‬ ‫الـ‪.%5‬‬ ‫وبح�سب معطيات دائ��رة الإح�صاء‬ ‫املركزية‪ ،‬فقد حظي امل�ستوطنون مثلاً‬

‫م�ستوطنات �إ�سرائيلية‬

‫ب � �ـ‪ %13‬م��ن م �ي��زان �ي��ات ال �ب �ن��اء يف وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم مع �أن حجمهم العام‬ ‫من جممل ال�سكان هو ‪ ،%4‬وحظوا � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫بنحو ‪ %11‬م��ن جممل ميزانيات وزارة‬ ‫الزراعة‪ ،‬وبـ‪ 15.1‬من ميزانيات التطوير‬ ‫ب � ��وزارة ال �ت �ج��ارة وال �� �ص �ن��اع��ة لتطوير‬

‫مناطق �صناعية‪.‬‬ ‫ووف� ًق��ا ل�ل��دائ��رة‪ ،‬ف ��إن أ�ب��رز زي��ادة يف‬ ‫امل �ي��زان �ي��ات ال �ت��ي وج �ه��ت للم�ستوطنات‬ ‫هي يف ميزانيات وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫ال�ت��ي ارت�ف�ع��ت م��ن ‪ 32.3‬م�ل�ي��ون �شيقل‬ ‫ع ��ام ‪� 2003‬إىل ‪ 145.2‬يف ال �ع��ام ‪،2011‬‬

‫وهو مبلغ ال يتنا�سب على الإط�لاق مع‬ ‫الزيادة الطبيعية للم�ستوطنني‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أن م�ي��زان�ي��ات وزارة املوا�صالت‬ ‫للم�ستوطنات ارت�ف�ع��ت ه��ي الأخ ��رى من‬ ‫‪ 10.7‬مليون �شيقل ع��ام ‪ 2003‬لت�صل �إىل‬ ‫‪ 27.3‬مليون �شيقل يف العام ‪.2011‬‬

‫هديل‪ ..‬أصغر أسرية فلسطينية‬ ‫اخلليل‪� -‬صفا‬

‫والد الأ�سرية هديل و�شقيقها‬

‫يف ف �ل �� �س �ط�ين يف � �س �ج��ن (ه� ��� �ش ��ارون)‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ويذكر �أن هذا االعتقال هو الثالث‬ ‫البنته‪ ،‬الفتا �إىل �أن االح�ت�لال اعتقل‬ ‫ابنتيه يف امل��رة الأوىل حينما كانتا يف‬ ‫� �س��نّ ال�ث��ال�ث��ة وال��راب �ع��ة ع �� �ش��رة‪� ،‬أثناء‬ ‫توجههما ل��دورة حفظ ال �ق��ر�آن داخل‬ ‫احل��رم الإبراهيمي‪ ،‬ولفّق لهما تهمة‬ ‫حماولة طعن جنوده‪.‬‬ ‫وي� �ن ��وه �إىل �أن االح � �ت �ل�ال �أف� ��رج‬ ‫ع��ن ج�ه��اد ب�ع��د ت�سليم ��ش��ري��ط فيديو‬ ‫للجندي الإ��س��رائ�ي�ل��ي ج�ل�ع��اد �شاليط‬ ‫�أث �ن��اء �أ� �س��ره م��ع ع ��دد م��ن الأ�سريات‬ ‫حينها‪ ،‬فيما �أف��رج ع��ن هديل بغرامة‬ ‫مالية ق ّدرت ب�ستة �آالف �شيكل‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �أن االح �ت�لال اعتقل‬ ‫اب �ن �ت ��ه يف امل� � ��رة ال �ث ��ان �ي ��ة حت� ��ت ذات‬ ‫ال��ذري �ع��ة‪ ،‬ومت � ّك��ن م��ن الإف� ��راج عنها‬ ‫عن طريق م�ؤ�س�سة فل�سطينية مهتمة‬ ‫بحقوق الطفل‪ ،‬فيما يعرب عن قلقه‬ ‫ال�ك�ب�ير ع�ل��ى م���ص�يره��ا يف ه ��ذه املرة‬ ‫ب �ع��د احل �ك��م ع�ل�ي�ه��ا ب ��امل ��رة ال�سابقة‬

‫املستوطنون يصعدون‬ ‫ويحاولون تفجري سيارة‬ ‫يف رام اهلل‬ ‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ح ��اول م�ستوطنون ي�ه��ود تفجري ��س�ي��ارة يف منطقة‬ ‫�سكنية بقرية �سنجل الفل�سطينية �شمال مدينة رام اهلل‪� ،‬إال‬ ‫�أن خللاً حال دون انفجارها‪ ،‬يف حني خطوا �شعارات تهديد‬ ‫بقتل الفل�سطينيني على جدران �أحد املنازل الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أف��اد �أي��وب �سويد رئي�س بلدية �سنجل �أن م�ستوطني‬ ‫م�ستوطنة "جبعات هارئيل" �أقدموا فجر اخلمي�س على‬ ‫كتابة �شعارات عن�صرية على ج��دران �أح��د م�ن��ازل البلدة‬ ‫تهدد ال�سكان بـ"دفع الثمن" جراء موا�صلتهم ا�ست�صالح‬ ‫�أرا�ضيهم ال��زراع�ي��ة‪ ،‬و��ش�ع��ارات عن�صرية �أخ��رى كـ"املوت‬ ‫للعرب"‪.‬‬ ‫و�أق ��دم امل�ستوطنون على و��ض��ع ث�لاث ع�ب��وات نا�سفة‬ ‫م�صنعة ي��دو ًي��ا م��ن م��ادت��ي ال�ب�ن��زي��ن وال �ك�بري��ت وو�ضع‬ ‫"�سيجارة" م�شتعلة حتت مركبة �شحن تعود للمواطن عبد‬ ‫الكرمي خليل يف حماولة لتفجريها‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ��س��وي��د �أن �إق� ��دام امل�ستوطنني ع�ل��ى حماولة‬ ‫شريا �إىل �أن "�إرادة اهلل‬ ‫تفجري املركبة "�سابقة خطرية"‪ ،‬م� ً‬ ‫حالت دون وقوع كارثة يف املنطقة حال انفجار املركبة"‪.‬‬ ‫وب�ين �سويد ان اع�ت��داءات امل�ستوطنني متوا�صلة منذ‬ ‫بدء م�شروع ا�ست�صالح �أرا�ضي البلدة وزراعتها‪ ،‬يف حماولة‬ ‫من امل�ستوطنني لإرغام �أهايل البلدة على وقف امل�شروع‪.‬‬

‫نبيل عمرو‪« :‬فتح» تراجع‬ ‫ريا يف الساحة‬ ‫نفوذها كث ً‬ ‫الفلسطينية‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د نبيل عمرو القيادي يف حركة «ف�ت��ح» �أن حركته‬ ‫ريا يف ال�ساحة الفل�سطينية وفقدت غزة‪،‬‬ ‫«تراجع نفوذها كث ً‬ ‫وال ت�ستطيع اال�ستمرار بو�ضعها الراهن»‪.‬‬ ‫ودعا عمرو‪ ،‬وهو �سفري ال�سلطة الفل�سطينية ال�سابق‬ ‫ل ��دى م���ص��ر‪ ،‬يف ت���ص��ري�ح��ات ل��ه ع�ل��ى �صفحته يف موقع‬ ‫ال�ت��وا��ص��ل الإج�ت�م��اع��ي «ف�ي���س�ب��وك» �أم ����س اخل�م�ي����س‪� ،‬إىل‬ ‫«� �ض��رورة ال���ش��روع ال �ف��وري يف االع ��داد اجل�ي��د مل��ؤمت��ر عام‬ ‫جديد حلركة فتح‪ ،‬وذل��ك لتمكني احلركة من النهو�ض‬ ‫باملهام الكربى امللقاة على عاتقها يف هذه املرحلة بالذات»‪،‬‬ ‫وفق تعبريه‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار القيادي يف «ف�ت��ح» �إىل �أن «احل��رك��ة ل��ن تخرج‬ ‫من هذا الو�ضع �إال برتتيب �ش�ؤونها الداخلية ب�شكل را�سخ‬ ‫وت��وط�ي��د حت��ال�ف��ات�ه��ا م��ع ال �ق��وى ال��وط�ن�ي��ة واالجتماعية‬ ‫الفل�سطينية ورع��اي��ة �صيغة وف��اق �شامل ي�ك��ون الإ�سالم‬ ‫ال�سيا�سي ج ��زءًا منه ��س��واء ب�صيغة اجلبهة الوطنية �أو‬ ‫املعار�ضة»‪ ،‬كما قال‪.‬‬

‫حملة شبابية يف غزة إلنارة‬ ‫منازل فقراء ومساكني‬

‫من احلرم الإبراهيمي �إىل الأ�سر‬

‫ه��دي��ل ط�ل�ال �أب ��و ت��رك��ي (‪ 17‬عاماً)‬ ‫�أ��ص�غ��ر �أ� �س�يرة فل�سطينية يف �سجون‬ ‫االح �ت�لال‪ ،‬ت�ع��اين التغييب الق�سري‬ ‫عن مائدة �إفطار عائلتها خالل �شهر‬ ‫رم �� �ض��ان‪ ،‬واحل �ج��ة حم��اول�ت�ه��ا طعن‬ ‫جمندة �إ�سرائيلية على مدخل امل�سجد‬ ‫الإبراهيمي يف مدينة اخلليل جنوب‬ ‫ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫ويع ّد هذا االعتقال الثالث لهذه‬ ‫الطفلة على ال�ت��وايل‪ ،‬بينما مل يراع‬ ‫�صلف االح�ت�لال �أي ن��وع من امل�شاعر‬ ‫التي تنتاب الطفلة �أو عائلتها ليزج‬ ‫ب �ه��ا م ��ن ج ��دي ��د يف � �س �ج��ون��ه‪ ،‬فيما‬ ‫ت�ت���ص��اع��د خم� ��اوف ال �ع��ائ �ل��ة م��ن يوم‬ ‫لآخر جراء ا�ستمرار وقوعها يف قب�ضة‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫مل ت�ك��ن ه��دي��ل ال���ض�ح�ي��ة الأوىل‬ ‫ال�ستهداف االح�ت�لال يف عائلتها بل‬ ‫�شمل �شقيقتها جهاد‪ ،‬بعد �إجبارهما‬ ‫على �إ�شهار ال�سكاكني يف وجه جنوده‪،‬‬ ‫واقتيادهما لالعتقال يف العام ‪،2009‬‬ ‫قرب احلرم الإبراهيمي‪ ،‬لتبد�أ معاناة‬ ‫ال�ع��ائ�ل��ة م��ن اع�ت�ق��ال ف �ل��ذات �أكبادها‬ ‫منذ ذاك احلني‪.‬‬ ‫للمرة الثالثة‬ ‫وال��د الطفلة يو�ضح �أن االحتالل‬ ‫اع�ت�ق��ل اب�ن�ت��ه ق�ب��ل ن�ح��و �أ� �س �ب��وع �أثناء‬ ‫توجهها لأداء �صالة الع�صر بامل�سجد‬ ‫الإب ��راه� �ي� �م ��ي‪ ،‬الف� �ت� �اً �إىل �أن ذريعة‬ ‫االح �ت�ل�ال الع�ت�ق��ال�ه��ا مت�ث�ل��ت يف ر�ش‬ ‫اب�ن�ت��ه ال �غ��از ع�ل��ى جم �ن��دة �إ�سرائيلية‬ ‫�أثناء قيامها بتفتي�ش هديل‪ ،‬ومن ثم‬ ‫فقدانها ال��وع��ي‪ ،‬فيما زع��م االحتالل‬ ‫�أنها حاولت طعن املجندة‪.‬‬ ‫وينقل ال��وال��د عن �شهود عيان �أن‬ ‫ابنته مل تكن ت�ن��وي تنفيذ �أي هجوم‬ ‫� �ض��د ج �ن��ود االح� �ت�ل�ال ب ��امل �ك ��ان‪ ،‬لكن‬ ‫املجندة حاولت ا�ستفزاز ابنته التي ر ّدت‬ ‫عليها بر�ش الغاز‪ ،‬فيما نقلت للتحقيق‬ ‫وب �ع��ده��ا ن �ق �ل��ت �إىل ق �� �س��م الأ�� �س�ي�رات‬

‫‪5‬‬

‫ب��وق��ف تنفيذ ق��دره خم�سة �أع ��وام يف‬ ‫ح��ال اعتقالها بنف�س التهمة خالل‬ ‫ثالثة �أعوام‪.‬‬ ‫ويعبرّ عن خ�شيته من حكم مرتفع‬ ‫بال�سجن على ابنته التي ما تزال طفلة‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل الآثار الكارثية التي تركها‬ ‫اعتقالها مرتني �سابقتني‪ ،‬فيما يتعلق‬ ‫ب �ع��دم مت�ك�ن�ه��ا م��ن االل �ت �ح��اق ب�صفّها‬ ‫ال��درا��س��ي م��ع زميالتها ف��ور حتررها‪،‬‬ ‫وترك الأمر �آثاراً نف�سية فادحة عليها‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ي �ع�ّب�رّ ال��وال��د ع��ن خ���ش�ي�ت��ه على‬ ‫م�ستقبلها‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ي�خ��� ّ�ص ق�ل��ق ال�ع��ائ�ل��ة يقول‬ ‫الوالد "كل �أب يفتقد �أبناءه‪ ،‬وغيابها‬ ‫�صعب ج��داً يف م�ن��زيل خا�صة يف �شهر‬ ‫رم� ��� �ض ��ان‪ ،‬ون �ت �م �ن��ى �أن جن �ت �م��ع حتت‬ ‫�سقف منزلنا وهديل بيننا بعيداً عن‬ ‫مالحقة االح �ت�لال‪ ،‬لكن ه��ذا الواقع‬ ‫يفر�ضه االحتالل علينا"‪.‬‬ ‫م�شاعر ج ّيا�شة‬ ‫الوالدة �أم ف�ؤاد مل تتمالك نف�سها‪،‬‬ ‫ف��ان �ف �ج��رت ب��اك �ي��ة ح��زي �ن��ة ع �ل��ى احلال‬

‫ال��ذي �أف���ض��ت �إل�ي��ه عنجهية االحتالل‬ ‫ب� �ح ��قّ اب �ن �ت �ه��ا ال �ط �ف �ل��ة‪ ،‬ق��ائ �ل��ة "ك�أم‬ ‫علي جداً‪،‬‬ ‫فل�سطينية اعتقالها �صعب ّ‬ ‫و�أنا ال �أ�ستطيع احتمال تكرار اعتقالها‪،‬‬ ‫وابنتي يف مهجة قلبي"‪.‬‬ ‫وت� ��� �ض� �ي ��ف "�ألي�س ح� � ��رام � � �اً �أن‬ ‫يحرمونا م��ن ابنتنا ه�ك��ذا‪ ،‬ح�سبي اهلل‬ ‫ونعم الوكيل لأن ابنتي طفلة بريئة"‬ ‫مت�سائلة ع��ن موقف ال�ع��رب وامل�سلمني‬ ‫م��ن ان �ت �ه��اك��ات االح �ت�ل�ال خ��ا��ص��ة بحق‬ ‫الن�ساء الفل�سطينيات والفتيات‪ ،‬قائلة‬ ‫"�أين الدول العربية والر�ؤ�ساء العرب‬ ‫الذين يقفون معنا لو�ضع حد النتهاكات‬ ‫االحتالل؟"‪.‬‬ ‫وت� �ع ��رب ال ��وال ��دة ع ��ن ق�ل�ق�ه��ا على‬ ‫م�صري ابنتها‪ ،‬الفتة �إىل حاالت التعذيب‬ ‫التي ميار�سها االحتالل بحق الأ�سريات‪،‬‬ ‫وت �ت �� �س��اءل "كيف � �س ��أرت��اح واب �ن �ت��ي بني‬ ‫�أيدي العدو"‪ ،‬معربة عن �أملها بانتهاء‬ ‫معاناتها ومعاناة كافة عائالت الأ�سرى‬ ‫والأ�� �س�ي�رات الفل�سطينيات يف �سجون‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫وت�شري �إىل �أن�ه��ا عانت م��ن العديد‬ ‫م��ن الأم� ��را�� ��ض وت �ن��اوب��ت ع �ل��ى ارتياد‬ ‫ال �ع��دي��د م ��ن الأط � �ب� ��اء ع �ق��ب اعتقال‬ ‫ابنتيها وت �ك��رار اع�ت�ق��ال ه��دي��ل‪ ،‬مب ّينة‬ ‫ب�أنها ما تزال تعاين من الإرهاق والتعب‬ ‫النف�سي‪ ،‬وتنتظر يوم انعتاق ابنتها من‬ ‫قيد االحتالل‪.‬‬ ‫قا�ست التجربة‬ ‫�أم � ��ا � �ش �ق �ي �ق �ت �ه��ا امل � �ح� ��ررة جهاد‪،‬‬ ‫فت�ستعر�ض ��ص�ن��وف ال�ت�ع��ذي��ب الذي‬ ‫ت�ت�ع��ر���ض ل��ه الأ�� �س�ي�رات داخ ��ل �أروق ��ة‬ ‫لتق�ص‬ ‫التحقيق ب�سجون االح�ت�لال‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫حكاية اعتقالها قائلة "اعتقلت مع‬ ‫�شقيقتي ه��دي��ل ع��ام ‪ 2009‬واتهمونا‬ ‫تهمة باطلة"‪ ،‬م�ضيفة ب�أنهم تذرعوا‬ ‫ب��ال �ق �ب ����ض ع� �ل ��ى � �س �ك�ي�ن بحوزتهما‬ ‫ق ��رب احل� ��رم الإب��راه �ي �م��ي‪ ،‬ونقلونا‬ ‫للتحقيق‪.‬‬ ‫وتتابع‪" :‬يف مركز التحقيق كان‬ ‫م�ن�ظ��ر امل�ح�ق��ق م��رع�ب��ا ج ��داً‪ ،‬وا�صفة‬

‫عيونه ب�أنها كانت يف غاية االحمرار‬ ‫وح� ��اول ت�ه��دي��دن��ا ب��ال�ط�ع��ن بال�سكني‬ ‫واع �ت��دى ع�ل��ى ه��دي��ل ب��ال���ض��رب على‬ ‫الوجه وال��رك��ل بقدمه ب�شكل متكرر‪،‬‬ ‫النتزاع االعرتافات منها"‪.‬‬ ‫وتو�ضح‪" :‬املحقق �ضربنا و�أ�شهر‬ ‫ال�سكني يف وجهي وق��ال ��س��أغ��رز هذه‬ ‫ال �� �س �ك�ين يف ق �ل �ب��ك‪ ،‬وه� � ��ددين بخلع‬ ‫املنديل واملالب�س والتهديد اجلن�سي"‪،‬‬ ‫وت �ل �ف��ت �إىل �أن� ��ه ع �ق��ب االن �ت �ه��اء من‬ ‫ال �ت �ح �ق �ي��ق ج � ��رى م �� �س��اوم �ت �ه��ا على‬ ‫العمالة مع االحتالل مقابل املال‪.‬‬ ‫وت�ؤكد �أنها رف�ضت ذلك العر�ض‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ح ��اول امل �ح �ق��ق ال���ض�غ��ط عليها‬ ‫و�إ�ضعافها ب�إخبارها كذباً ب�أن والديها‬ ‫ت��وف�ي��ا ب �ح��ادث ��س�ير‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي مل‬ ‫ينطل عليها حينها‪.‬‬ ‫وت���ش�ير �إىل �أن االح �ت�لال ي�ساوم‬ ‫كافة الأ�سريات البتزازهن و�إجبارهن‬ ‫على الوقوع يف �شباكه والتعامل معه‪،‬‬ ‫الف �ت��ة �إىل �أن �ه��ا ق��ال��ت ل�ل�م�ح�ق��ق "ال‬ ‫نريد قفركم �أو فلو�سكم نريد فقط‬ ‫حريتنا"‪ ،‬م�شرية �إىل ال��وع��ي الكبري‬ ‫لدى الأ�سريات الفل�سطينيات يف هذه‬ ‫الق�ضية ونبذ كافة �أ�ساليب اال�ستدراج‬ ‫املخابراتية‪.‬‬ ‫وح� ��ول ر�ؤي �ت �ه��ا ل��داخ��ل الأق�سام‬ ‫وال �غ��رف االع �ت �ق��ال �ي��ة‪ ،‬ت�ب�ين املحررة‬ ‫جهاد �أن منظر الغرفة ب�شع ج��داً وال‬ ‫ي�صلح للعي�ش الب�شري‪ ،‬حيث قدموا‬ ‫يل فر�شة وو�سادة مهرتئتني‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل بطانية برائحة كريهة‪ ،‬وا�صفة‬ ‫الغرفة ب�أنه ال ميكن للدواب العي�ش‬ ‫فيها‪ ،‬لكنها �أج�ب�رت على ذل��ك‪ ،‬فيما‬ ‫عاقبها االحتالل بالعزل لع ّدة �شهور‪.‬‬ ‫وت � ��رى �أن ا�� �س �ت �ه ��داف الفتيات‬ ‫الفل�سطينيات ب��االع�ت�ق��ال‪ ،‬ي�ستهدف‬ ‫ا�ستفزاز ال�شعب الفل�سطيني واللعب‬ ‫ع �ل��ى �أوت � � ��اره احل �� �س��ا� �س��ة وا�� �س� �ت ��دراج‬ ‫ال �� �ش �ب��ان ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي�ين ملنحنيات‬ ‫�صعبة‪ ،‬ملعرفة االح�ت�لال خ�صو�صية‬ ‫املر�أة داخل املجتمع الفل�سطيني‪.‬‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت جمموعة �شبابية حملة «قهر الظالم» لإنارة‬ ‫م �ن��ازل ف �ق��راء وم���س��اك�ين يف ق�ط��اع غ ��زة‪ ،‬حت��دي��ا للح�صار‬ ‫الإ�سرائيلي وتخفيفا ملعاناة املواطنني ج��راء تفاقم �أزمة‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫وق��ال من�سق احلملة حممد يا�سني يف بيان �صحفي‬ ‫�أم�س اخلمي�س‪� :‬إنه �إعماال ملبد�أ الإيجابية ب�إيقاد �شمعة بدال‬ ‫من لعن الظالم‪ ،‬قررنا �إطالق حملة «قهر الظالم» لإنارة‬ ‫جمموعة من منازل الفقراء وامل�ساكني يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه �سيتم �ضمن احلملة تركيب �أجهزة «يو بي‬ ‫�أ���س» وبطاريات يف منازل ف�ق��راء‪� ،‬سيما �أن ه��ذه الو�سائل‬ ‫�أثبتت فعاليتها يف التخفيف من �أزم��ة الكهرباء الطاحنة‬ ‫غ�ير �أن تكلفتها حت��ول دون انت�شارها يف ب�ي��وت الفقراء‬ ‫وامل�ساكني‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن اخلمي�س �سي�شهد تركيب �أول جهاز ملنزل‬ ‫�أ�سرة حمتاجة يف منطقة املغراقة و�سط قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح يا�سني �أن فريقا �شبابيا ب��ادر لتنفيذ حملة‬ ‫«قهر الظالم» ب�إ�شراف جمعية ال��زه��راء التنموية‪ ،‬مبينا‬ ‫�أنه مت �إطالق �صفحة خا�صة باحلملة على موقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي «الفي�سبوك» لن�شر كل التفا�صيل املتعلقة بها‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن احلملة تهدف لتخفيف معاناة الفقراء‬ ‫وامل�ساكني جراء �أزمة الكهرباء‪ ،‬وحتدي احل�صار الإ�سرائيلي‬ ‫اجلائر املفرو�ض على ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وتعزيز �صمود‬ ‫املواطنني يف القطاع‪ ،‬وبث روح الأمل بينهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل حجم امل�ع��ان��اة ال�ت��ي يكابدها �سكان قطاع‬ ‫غزة جراء تفاقم م�شكلة الكهرباء‪ ،‬ال �سيما يف ظل الأجواء‬ ‫احلارة امل�صاحبة ل�شهر رم�ضان املبارك‪.‬‬ ‫و�أردف «قررنا ع��دم اال�ست�سالم للواقع خا�صة �أن��ه ال‬ ‫يلوح يف الأفق �أي حل �سريع وقريب مل�شكلة الكهرباء‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يحتم على اجلميع التحرك قياما بالواجب ونهو�ضاً‬ ‫بامل�س�ؤولية الفردية جتاه املجتمع»‪.‬‬ ‫و�شدد من�سق احلملة على ��ض��رورة ت�شجيع املبادرات‬ ‫الفردية خلدمة املجتمع املحلي‪ ،‬وحث اجلميع على العمل‬ ‫التطوعي‪ ،‬وتعزيز التكافل االجتماعي‪ ،‬داعيا امل�ؤ�س�سات‬ ‫اخلريية و�أهل اخلري �إىل امل�ساهمة يف �إجناح احلملة وتبني‬ ‫فكرتها خلدمة املجتمع ومقاومة احل�صار اجلائر‪.‬‬

‫ارتفاع قائمة عمداء‬ ‫األسرى يف سجون االحتالل‬ ‫إىل ‪ 64‬أسريًا‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أف ��اد «م��رك��ز �أ� �س��رى فل�سطني ل�ل��درا��س��ات» �أن قائمة‬ ‫«عمداء الأ�سرى»‪ ،‬وهم من م�ضى على اعتقالهم ما يزيد‬ ‫عن ع�شرين عاماً يف �سجون االحتالل‪ ،‬قد ارتفعت �إىل ‪64‬‬ ‫�أ�سريا بعد ان�ضمام �أ�سري من مدينة البرية �إليها‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ري��ا���ض الأ�شقر امل��دي��ر االع�لام��ي للمركز �أن‬ ‫الأ��س�ير «�إ��س��رار م�صطفى كليب �سمرين» (‪ 43‬ع��ا ًم��ا) من‬ ‫مدينة رام اهلل‪� ،‬أنهى عامه الع�شرين ودخل يف عامه الواحد‬ ‫والع�شرين يف �سجون االحتالل ب�شكل متوا�صل‪ ،‬وحمكوم‬ ‫بال�سجن امل�ؤبد بتهمة قتل م�ستوطن‪ ،‬وبذلك ين�ضم �إىل‬ ‫قائمة عمداء الأ�سرى يف ال�سجون‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار الأ�شقر �إىل �أن وال��دة الأ��س�ير �إ��س��رار �سمرين‬ ‫توفيت وه��و يف ال�سجن دون �أن حتقق حلمها باحت�ضان‬ ‫ابنها‪ ،‬والأ��س�ير هو االب��ن الثاين للعائلة التي تتكون من‬ ‫�سبعة �أب�ن��اء‪ ،‬وق��د اعتقل للمرة الأوىل ع��ام ‪1987‬م وكانت‬ ‫انتفا�ضة احلجارة يف بدايتها‪ ،‬وقد حرم نتيجة لذلك من‬ ‫تقدمي امتحان (التوجيهي) يف ذلك الوقت‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪� )3‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2028‬‬

‫خم�س وزارات حلزب احلرية والعدالة‬

‫رئيس الوزراء املصري يشكل حكومة تعكس التوازن‬ ‫بني اإلسالميني والجيش‬

‫القاهرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اع�ل��ن رئي�س ال ��وزراء امل���ص��ري اجلديد‬ ‫ه�شام قنديل ان االمن واالقت�صاد �سيكونان‬ ‫اهم اولويات حكومته التي تعك�س ت�شكيلتها‬ ‫توازنا دقيقا بني وزراء �سابقني من احلكومة‬ ‫التي عينها املجل�س الع�سكري‪ ،‬و�شخ�صيات‬ ‫من داخل اجلهاز احلكومي‪ ،‬وبني وزراء من‬ ‫التيار اال�سالمي الذي ينتمي اليه الرئي�س‬ ‫حممد مر�سي‪.‬‬ ‫واكد قنديل يف م�ؤمتر �صحايف ان رئي�س‬ ‫امل�ج�ل����س االع �ل��ى ل �ل �ق��وات امل���س�ل�ح��ة امل�شري‬ ‫ح �� �س�ين ط �ن �ط��اوي "�سيحتفظ مبن�صب‬ ‫وزي��ر الدفاع" ال��ذي �شغله مل��دة ‪ 20‬عاما يف‬ ‫عهد الرئي�س ال�سابق ح�سني مبارك الذي‬ ‫ا�سقطته ثورة �شعبية يف ‪� 11‬شباط ‪.2011‬‬ ‫وكان طنطاوي مبثابة الرئي�س الفعلي‬ ‫مل���ص��ر م �ن��ذ ا� �س �ق��اط م �ب ��ارك اىل ان توىل‬ ‫مر�سي مهام من�صبه يف ‪ 30‬حزيران املا�ضي‬ ‫واحتفظ خالل هذه الفرتة مبن�صب وزير‬ ‫الدفاع‪.‬‬ ‫واك ��د ق�ن��دي��ل ان ح�ك��وم�ت��ه �ست�ضم ‪35‬‬ ‫وزيرا من بينهم ثمانية وزراء دولة م�شريا‬ ‫اىل انه مت االنتهاء من الت�شكيلة احلكومية‬ ‫ب��ا��س�ت�ث�ن��اء من�صبي وزي ��ر ال �ط�يران املدين‬ ‫ووزير الدولة للريا�ضة مو�ضحا انه �سيتم‬ ‫"ح�سمهما خالل ال�ساعتني املقبلتني"‪.‬‬ ‫وت�ضم احل�ك��وم��ة اجل��دي��دة �ستة وزراء‬ ‫ا� �س�لام �ي�ين م ��ن ب�ي�ن�ه��م خ�م���س��ة م ��ن حزب‬

‫احل ��ري ��ة وال� �ع ��دال ��ة امل �ن �ب �ث��ق ع ��ن جماعة‬ ‫االخ��وان امل�سلمني هم وزي��ر االع�لام �صالح‬ ‫عبد املق�صود ووزي��ر اال��س�ك��ان ط��ارق وفيق‬ ‫ووزير القوى العاملة خالد االزهري ووزير‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ع��ايل م���ص�ط�ف��ى م���س�ع��د ووزي ��ر‬ ‫الدولة لل�شباب ا�سامة يا�سني‪.‬‬ ‫وت� ��� �ض ��م ق� �ي ��ادي ��ا م� ��ن ح � ��زب الو�سط‬ ‫(ا�سالمي معتدل) هو وزير الدولة لل�ش�ؤون‬ ‫القانونية و�ش�ؤون املجال�س النيابية حممد‬ ‫حم�سوب‪.‬‬ ‫وع�ي�ن ن��ائ��ب رئ �ي ����س حم�ك�م��ة النق�ض‬ ‫ال�سابق احمد مكي وزيرا للعدل وهو مقرب‬ ‫م��ن التيار اال�سالمي وك��ان م��ن ق�ي��ادات ما‬ ‫يعرف ب"انتفا�ضة الق�ضاة" التي �شهدتها‬ ‫م�صر يف ال�ع��ام ‪ 2005‬للمطالبة با�ستقالل‬ ‫الق�ضاء عن ال�سلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫واح �ت �ف��ظ ق �ن��دي��ل ب���س�ب�ع��ة وزراء من‬ ‫احل�ك��وم��ة ال�سابقة ه��م ا��ض��اف��ة اىل امل�شري‬ ‫ط �ن �ط��اوي وزراء اخل��ارج �ي��ة حم�م��د كامل‬ ‫عمرو واملالية ممتاز ال�سعيد والثقافة حممد‬ ‫�صابر عرب ووزي��رة الدولة للبحث العلمي‬ ‫نادية زخاري ووزير الدولة لالنتاج احلربي‬ ‫ع �ل��ى � �ص�بري ووزي � ��رة ال ��دول ��ة للت�أمينات‬ ‫االجتماعية جنوى خليل‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ال ��وزراء ال��ذي مت تكليفه‬ ‫بت�شكيل احل�ك��وم��ة يف ‪ 24‬مت��وز امل��ا��ض��ي �أن‬ ‫حكومته "منوط بها حتقيق اهداف الثورة‬ ‫وهي العي�ش واحلرية والعدالة االجتماعية"‬ ‫م�ضيفا ان هناك "حتديات جمة تواجهها"‬

‫ليبيا تعيد فتح معرب راس الجدير مع تونس‬ ‫تون�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اعادت ليبيا اخلمي�س فتح معرب را�س اجلدير احل��دودي امل�شرتك‬ ‫مع تون�س املغلق منذ ‪ 11‬يوما بح�سب وكالة الأنباء التون�سية‪.‬‬ ‫واوردت الوكالة �أن "ات�صاالت تون�سية ليبية حثيثة ج��رت منذ‬ ‫ال�سبت الفائت على �أع�ل��ى م�ستوى بق�صد اع��ادة فتح املعرب يف اقرب‬ ‫االجال وا�ستئنافه حلركته املعهودة"‪.‬‬ ‫وذك ��رت ب��ان ليبيا "قامت بغلق امل�ع�بر منذ ‪ 11‬ي��وم��ا بعد فر�ض‬ ‫اجراءات على ال�سيارات التون�سية املتجهة اىل ليبيا ك�ضرورة توفر رخ�صة‬ ‫الفح�ص الفني باال�ضافة اىل املطالبة بتوفري �ضمانات تون�سية حلماية‬ ‫الليبيني من �أي �شكل من ا�شكال االع �ت��داءات يف ال�ت�راب التون�سي"‪.‬‬ ‫وترتبط تون�س وليبيا بحدود برية م�شرتكها طولها حواىل ‪ 500‬كلم‪.‬‬ ‫وه�ن��اك على ط��ول ه��ذه احل��دود م�ع�بران هما را���س اجل��دي��ر الرئي�سي‬ ‫الذي متر عربه �أغلب املبادالت التجارية بني البلدين والذهيبة‪/‬وازن‬ ‫الثانوي‪ .‬وتعترب ليبيا �أول �شريك اقت�صادي عربي لتون�س ويبلغ حجم‬ ‫املبادالت التجارية بني البلدين نحو ملياري دوالر �سنويا‪.‬‬

‫الرياض تستضيف مؤتمر‬ ‫املانحني لليمن يف ‪ 4‬و‪ 5‬سبتمرب‬ ‫�صنعاء‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أك��د وزي��ر التخطيط والتعاون ال��دويل ال�سعودي حممد ال�سعدي‬ ‫اخلمي�س �أن امل�ؤمتر الدويل للمانحني من �أجل اليمن �سيعقد يف العا�صمة‬ ‫ال�سعودية يف الرابع واخلام�س من ايلول‪ ،‬وذلك بهدف دعم مالية هذا‬ ‫البلد الفقري الذي يعاين من ازمة اقت�صادية ويخيم �شبح املجاعة على‬ ‫�شرائح وا�سعة من �شعبه‪ .‬وقال ال�سعدي يف ت�صريحات نقلها موقع وزارة‬ ‫الدفاع (‪� 26‬سبتمرب) ان «الوزارة تعكف حاليا على ا�ستكمال وثائق م�ؤمتر‬ ‫املانحني لليمن املقرر عقده يف الريا�ض يومي ‪ 4‬و‪ 5‬ايلول القادم»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن «الوثائق تت�ضمن خطة �إ�ستثنائية ودرا�سة عن الطاقة‬ ‫الإ�ستيعابية لتمويالت امل�شاريع من املنح وامل�ساعدات»‪.‬‬ ‫واف��اد ال�سعدي ان اليوم االول من امل�ؤمتر �سيخ�ص�ص للحكومات‬ ‫واملنظمات الدولية فيما يخ�ص�ص اليوم الثاين للمجتمع املدين والقطاع‬ ‫اخلا�ص‪ .‬وقال الوزير امل�ؤمتر «�سي�شهد يف ختامه الإعالن عن التعهدات‬ ‫املالية لدعم جهود حكومة الوفاق الوطني يف الفرتة القادمة يف تخفيف‬ ‫�آثار الأحداث التي جرت يف اليمن وحتريك النمو الإقت�صادي والتنمية‬ ‫وتخفيف الفقر والبطالة»‪.‬‬ ‫وكانت الريا�ض ا�ست�ضافت يف ايار‪/‬مايو م�ؤمتر «ا�صدقاء اليمن»‬ ‫الذي اقر وعودا بحزمة م�ساعدات باربعة مليارات دوالر غالبيتها �سعودية‪.‬‬ ‫وكان ال�سعدي قال لفران�س بر�س مطلع ايار‪ /‬مايو ان بالده بحاجة اىل‬ ‫حواىل ع�شرة مليارات دوالر «�ضرورية العادة اطالق االقت�صاد وار�ساء‬ ‫اال�ستقرار النقدي»‪.‬‬

‫ب�سبب االزمة االقت�صادية التي تعاين منها‬ ‫م�صر منذ اط��اح��ة م�ب��ارك وال�ت��ي انعك�ست‬ ‫خ�صو�صا يف عجز كبري يف امل��وازن��ة العامة‬ ‫ل�ل��دول��ة ويف ت��آك��ل احتياطياتها م��ن النقد‬ ‫االجنبي‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان "االمن واالق �ت �� �ص��اد على‬ ‫ر�أ�س اولويات احلكومة"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د رئ�ي����س ال � ��وزراء امل�ك�ل��ف �ضرورة‬ ‫امل��راج �ع��ة ال���س��ري�ع��ة ل�ل�ت���ش��ري�ع��ات ل�ضمان‬ ‫احل�سم واحل��زم لإع��ادة االن�ضباط لل�شارع‪،‬‬ ‫م�شددا على �أن الأم��ن واالقت�صاد �أولويتان‬ ‫رئي�سيتان حلكومته وق��ال �إن��ه يجب العمل‬ ‫�سويا لتحقيق �أهداف الثورة و�أهمها العي�ش‬ ‫واحلرية والعدالة والتنمية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف قنديل �أن��ه ت�شاور مع الرئي�س‬ ‫حممد مر�سي يف كل مراحل ت�شكيل احلكومة‬ ‫لت�ضم ‪ 35‬وزارة‪ ,‬و�أن��ه ت��أك��د م��ن ط�ه��ارة يد‬ ‫جميع الوزراء و�أنه ال وجود يف احلكومة لأي‬ ‫ع�ضو من رموز احلزب الوطني‪.‬‬ ‫وي�سود االعتقاد يف ال��دوائ��ر ال�سيا�سية‬ ‫ان رئي�س ال ��وزراء اجل��دي��د مقرب م��ن تيار‬ ‫اال�سالم ال�سيا�سي رغم انه ال ينتمي اىل اي‬ ‫حزب او جماعة �سيا�سية‪.‬‬ ‫غ�ير ان ق�ن��دي��ل اك��د جم ��ددا اخلمي�س‬ ‫ان حكومته �ستكون م�ستقلة‪ .‬وق��ال "نحن‬ ‫حكومة ال�شعب‪ ،‬ال ننتمي اىل ه��ذا التيار‬ ‫او ذاك" م �� �ش�ي�را اىل ان� ��ه "يتعامل مع‬ ‫امل�صريني جميعا كمواطنني" ولي�س على‬ ‫ا�سا�س "النوع او الدين او هذا م�سلم او ذاك‬

‫الرئي�س مر�سي ورئي�س وزرائه قنديل‬

‫م�سيحي"‪.‬‬ ‫و�شدد على ان "معيار الكفاءة" هو الذي‬ ‫مت اال�ستناد اليه الختيار الوزراء‪.‬‬ ‫وياتي االع�لان عن احلكومة اجلديدة‬ ‫فيما �شهدت م�صر خالل اليومني االخريين‬ ‫ا�شتباكات طائفية جديدة يف قرية ده�شور‬

‫بالقرب من القاهرة اذ حتولت م�شاجرة بني‬ ‫�شابني احدهما م�سلم واالخ��ر م�سيحى اىل‬ ‫�صدامات طائفية ا�سفرت عن مقتل ال�شاب‬ ‫امل�سلم وح��رق منازل وممتلكات العديد من‬ ‫االقباط‪.‬‬ ‫ودعا قنديل امل�صريني اىل دعم الرئي�س‬

‫حممد مر�سي قائال "ان االوان ان ن�صطف‬ ‫حول الرئي�س املنتخب ونعمل معا جميعا"‬ ‫م� ��� �ش ��ددا ع �ل��ى ان "احلكومة ل� ��ن تنجح‬ ‫وحدها"‪.‬‬ ‫وم��ن املقرر ان تبد�أ احلكومة اجلديدة‬ ‫عملها ر�سميا ال�سبت‪.‬‬

‫حبس عالء وجمال مبارك على ذمة التحقيقات‬ ‫يف اتهامات موجهة إىل أحمد شفيق‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫ق� ��رر اخل �م �ي ����س ق��ا� �ض��ي ال �ت �ح �ق �ي �ق��ات يف‬ ‫االتهامات املوجهة اىل املر�شح الرئا�سي ال�سابق‬ ‫اح �م��د ��ش�ف�ي��ق ب�ت�خ���ص�ي����ص ارا� � ��ض ب��اق��ل من‬ ‫�سعرها ال�سوقي اىل جنلي الرئي�س امل�صري‬ ‫ال�سابق ح�سني مبارك‪ ،‬جمال وعالء‪ ،‬حب�سهما‬ ‫احتياطيا ملدة ‪ 15‬يوما‪ ،‬بح�سب ما اكدت وكالة‬ ‫انباء ال�شرق االو�سط الر�سمية‪.‬‬ ‫واو�ضحت الوكالة ان قا�ضي التحقيقات‬ ‫ا�سامة ال�صعيدي اج��رى حتقيقات مع جمال‬ ‫وع�لاء مبارك "ا�ستمرت قرابة ع�شر �ساعات‬ ‫متوا�صلة وجه لهما خاللها اتهامات بالرتبح‬

‫وت�سهيل اال�ستيالء على املال العام واال�ضرار‬ ‫املتعمد به"‪.‬‬ ‫وب � � ��د�أت ال �ت �ح �ق �ي �ق��ات م ��ع ج �م��ال وع�ل�اء‬ ‫م �ب��ارك يف ه ��ذه االت �ه��ام��ات ب �ع��د ب�ل�اغ تقدم‬ ‫ب��ه يف اي��ار املا�ضي النائب ال�سابق يف جمل�س‬ ‫ال�شعب ع��ن ح��زب الو�سط (ا��س�لام��ي) ع�صام‬ ‫�سلطان اىل النيابة ال�ع��ام��ة ات�ه��م فيه احمد‬ ‫�شفيق‪ ،‬اخر رئي�س وزراء يف عهد مبارك‪ ،‬بانه‬ ‫ا�ستغل من�صبه كرئي�س جلمعية‪ ‬ال�ضباط‪ ‬ال‬ ‫طيارين‪ ‬وقام‪ ‬ببيع‪ ‬قطعة ‪� ‬أر�ض‪ ‬مميزة‪ ‬تبلغ‪ ‬م‬ ‫�ساحتها‪� 40 ‬ألف مرت مربع ب�أدنى من �سعرها‬ ‫احلقيقي‪ ‬عام‪."1993 ‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ��ت ال ��وك ��ال ��ة ان ج �م��ال وع�ل�اء‬

‫م�ب��ارك "انكرا االت�ه��ام��ات املوجهة اليهما‬ ‫خ �ل��ال ال �ت �ح �ق �ي �ق��ات واك� � � ��دا ان جمعية‬ ‫ال �� �ض �ب��اط ال �ط �ي��اري��ن ه ��ي امل �� �س ��ؤول��ة عن‬ ‫عملية تخ�صي�ص االرا��ض��ي التي بحوزتها‬ ‫وطلبا التنازل عن قطعتي االر���ض اللتني‬ ‫مت بيعهما لهما"‪.‬‬ ‫واكدت الوكالة ان قا�ضي التحقيقات وافق‬ ‫على "متكينهما‪ ‬من‪ ‬اتخاذ‪ ‬الإجراءات‪ ‬القانون‬ ‫ية‪ ‬الالزمة‪ ‬لتفعيل‪ ‬التنازل‪ ‬عن‪ ‬الأر�ض‪ ‬و�إعاد‬ ‫تها‪ ‬للجمعية‪ ‬مرة‪� ‬أخرى"‪.‬‬ ‫وك��ان احمد �شفيق غ��ادر م�صر ف�ج��أة اىل‬ ‫االم ��ارات يف ‪ 26‬ح��زي��ران امل��ا��ض��ي‪ ،‬بعد ب�ضعة‬ ‫اي ��ام م��ن اع�ل�ان ن�ت��ائ��ج اجل��ول��ة ال�ث��ان�ي��ة من‬

‫االن �ت �خ��اب��ات ال��رئ��ا��س�ي��ة ال �ت��ي خ���س��ره��ا والتي‬ ‫اتت مبر�شح جماعة االخوان امل�سلمني حممد‬ ‫مر�سي اىل الرئا�سة‪.‬‬ ‫ومل تو�ضح الوكالة ان كان قا�ضي التحقيق‬ ‫وجه ام ال اي اتهامات اىل احمد �شفيق‪.‬‬ ‫وك � ��ان ج �م��ال وع �ل��اء م� �ب ��ارك ح �� �ص�لا يف‬ ‫ال �ث��اين م��ن ح��زي��ران امل��ا��ض��ي ع�ل��ى ب ��راءة من‬ ‫االتهامات املوجهة اليهما بالرتبح حل�صولهما‬ ‫على فيلتني يف منتجع �شرم ال�شيخ على البحر‬ ‫االحمر ب�أقل من �سعرهما احلقيقي‪ ،‬اال انهما‬ ‫بقيا يف احلب�س االحتياطي على ذمة حتقيقات‬ ‫يف ق�ضية اخرى تتعلق بالتالعب يف البور�صة‬ ‫امل�صرية‪.‬‬

‫أسرتاليا ستزود اإلمارات باليورانيوم‬ ‫للقطاع النووي‬ ‫�سيدين ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫علن وزي��ر اخلارجية اال�سرتايل بوب كار‬ ‫ان ا�سرتاليا وقعت اتفاقية لتزويد االمارات‬ ‫العربية املتحدة مبعدات نووية‪ ،‬لت�صبح بذلك‬ ‫اول بلد يف ال�شرق االو�سط ي�شرتي اليورانيوم‬ ‫من ا�سرتاليا‪.‬‬ ‫ويف بيان‪ ،‬قال كار الذي وقع اخلمي�س هذا‬ ‫االتفاق يف ابوظبي مع نظريه االماراتي ال�شيخ‬ ‫ع�ب��د اهلل ب��ن زاي ��د �آل ن�ه�ي��ان‪ ،‬ان "اجراءات‬

‫�صارمة لل�سالمة �ستطبق"‪.‬‬ ‫وا�� � �ض � ��اف ان ه � ��ذه االج � � � � ��راءات ت�شمل‬ ‫"التعامل بدون خطر وبامان مع املواد امل�شعة‬ ‫وق�ي��ودا على اع��ادة الت�صدير و�ضمانات حول‬ ‫ا�ستخدام هذه املعدات لغايات �سلمية"‪.‬‬ ‫ومل تك�شف اي معلومات عن حجم املبيعات‬ ‫او ا�سعارها‪.‬‬ ‫واب ��رم ��ت ا� �س�ترال �ي��ا يف امل��ا� �ض��ي اتفاقات‬ ‫مماثلة مع دول اخرى بينها الواليات املتحدة‬ ‫وكندا وكوريا ال�شمالية وال�صني‪.‬‬

‫واعلنت االمارات منت�صف متوز بدء اعمال‬ ‫ب�ن��اء اث�ن�ين م��ن ارب�ع��ة م�ف��اع�لات ن��ووي��ة كلف‬ ‫بها كون�سور�سيوم ك��وري جنوبي يف ابوظبي‪،‬‬ ‫عى امل انتاج كهرباء من الطاقة النووية يف‬ ‫‪.2017‬‬ ‫وت�سعى االم ��ارات الغنية بالنفط والتي‬ ‫متلك اكرث من ثمانية باملئة من االحتياطات‬ ‫النفطية العاملية‪ ،‬اىل احلد من االعتماد على‬ ‫املحروقات النتاج الكهرباء على �ضوء توقعات‬ ‫بنمو الطلب ثالثة ا�ضعاف بني ‪ 2007‬و‪.2020‬‬

‫وك��ان��ت االم ��ارات اعلنت يف نهاية كانون‬ ‫االول ‪ 2009‬ان�ه��ا اوك �ل��ت اىل كون�سور�سيوم‬ ‫ب �ق �ي��ادة � �ش��رك��ة ك �ي �ب �ك��و ال� �ك ��وري ��ة اجلنوبية‬ ‫احلكومية بناء اربعة مفاعالت نووية بقيمة‬ ‫‪ 20,4‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وي �� �ض��م ه � ��ذا ال �ك��ون �� �س��ور� �س �ي��وم كيبكو‬ ‫و� �ش��رك��ات ك��وري��ة ج�ن��وب�ي��ة م�ن�ه��ا �سام�سونغ‬ ‫وه� �ي ��ون ��داي ودو� � �س� ��ان ه �ي �ف��ي اندا�سرتيز‪،‬‬ ‫وكذلك املجموعتني االمريكية و�ستنغهاو�س‬ ‫واليابانية تو�شيبا‪.‬‬

‫زيارة وزير خارجية تركيا املفاجئة لكركوك تعمق األزمة بني بغداد وانقرة‬ ‫كركوك ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اث��ارت زي��ارة وزي��ر خارجية تركيا احمد‬ ‫ادود اوغلو املفاجئة والنادرة مل�س�ؤول تركي اىل‬ ‫كركوك اخلمي�س‪ ،‬غ�ضب بغداد التي اتهمته‬ ‫ب��ان�ت�ه��اك ��س�ي��ادت�ه��ا‪ ،‬يف ا��ش�ت�ب��اك دبلوما�سي‬ ‫جديد يعمق االزمة ال�سيا�سية بني البلدين‪.‬‬ ‫ويف خطوة مفاجئة ونادرة مل�س�ؤول تركي‪،‬‬ ‫زار داود اوغ �ل��و ك��رك��وك (‪ 340‬ك�ل��م �شمال‬ ‫ب �غ��داد) �أم ����س �آت �ي��ا م��ن ارب �ي��ل ح�ي��ث التقى‬ ‫االربعاء رئي�س اقليم كرد�ستان العراق الذي‬ ‫يتمتع بحكم ذاتي م�سعود بارزاين‪.‬‬ ‫واج�ت�م��ع داود اوغ �ل��و يف امل��دي�ن��ة الغنية‬ ‫ب��ال �ن �ف��ط وال� �ت ��ي ي�ع�ي����ش ف �ي �ه��ا ح � ��واىل ‪900‬‬ ‫ال��ف ن�سمة ميثلون معظم اط�ي��اف املجتمع‬ ‫ال�ع��راق��ي‪ ،‬بامل�س�ؤولني املحليني فيها‪ ،‬و�سط‬ ‫اج��راءات امنية م�شددة نفذتها عنا�صر من‬ ‫ال�شرطة وقوات كردية‪.‬‬ ‫واحتجت بغداد ب�شدة على الزيارة التي‬ ‫مل جتر مبوافقتها‪ .‬وقال بيان ن�شرته وزارة‬ ‫اخلارجية العراقية على موقعها ان زيارة‬ ‫احمد داود اوغلو لكركوك جرت "بدون علم‬ ‫وموافقة وزارة اخلارجية ومن دون اللجوء‬ ‫اىل ال �ق �ن��وات ال��ر��س�م�ي��ة والدبلوما�سية"‪.‬‬ ‫وا�ضافت الوزارة يف بيانها ان "هذه الزيارة‬ ‫نعتربها نوعا م��ن االن�ت�ه��اك ال��ذي ال يليق‬ ‫بت�صرف وزي��ر خارجية دول��ة ج��ارة ومهمة‬

‫م�ث��ل ت��رك �ي��ا‪ ،‬وه ��و ي���ش�ك��ل ف���ض�لا ع��ن ذلك‬ ‫تدخال �سافرا بال�ش�أن الداخلي العراقي"‪.‬‬ ‫ور�أت وزارة اخل��ارج �ي��ة ال �ع��راق �ي��ة انه‬ ‫"لي�س من م�صلحة تركيا او اي جهة اخرى‬ ‫اال�ستهانة بال�سيادة الوطنية وانتهاك قواعد‬ ‫ال �ت �ع��ام��ل ال � ��دويل وع� ��دم االل� �ت ��زام باب�سط‬ ‫ال�ضوابط يف عالقات الدول وامل�س�ؤولني"‪.‬‬ ‫كما ا�ستغربت يف ال��وق��ت ذات��ه "موقف‬ ‫ح�ك��وم��ة االق�ل�ي��م ال�ت��ي �سهلت ه��ذه الزيارة‬ ‫دون علم احلكومة االحتادية"‪ ،‬معتربة انها‬ ‫"تخالف بذلك م�س�ؤولياتها الد�ستورية"‪.‬‬ ‫واكد البيان ان "على تركيا حتمل نتائج‬ ‫ه��ذا العمل ام��ام ال�شعب العراقي وم��ا ميكن‬ ‫ان يفرزه من �آثار �سلبية على العالقات بني‬ ‫البلدين وعلى عموم ال�شعب العراقي واهايل‬ ‫كركوك خ�صو�صا"‪.‬‬ ‫وزي � ��ارة ال ��وزي ��ر ال�ت�رك��ي ل �ك��رك��وك هي‬ ‫االوىل مل���س��ؤول ت��رك��ي رف�ي��ع امل�ستوى "منذ‬ ‫ع�شرات ال�سنني"‪ ،‬وفقا لنائب رئي�س اجلبهة‬ ‫ال�ترك�م��ان�ي��ة ال �ع��راق �ي��ة ع�ل��ي ه��ا��ش��م خمتار‬ ‫اوغلو‪.‬‬ ‫وقال نائب حمافظ كركوك ركان �سعيد‬ ‫ل�ف��ران����س ب��ر���س "مل نبلغ ب��ال��زي��ارة اال قبل‬ ‫ن�صف �ساعة‪ ،‬ونحن نرى ان هذه الزيارة هي‬ ‫�شخ�صية ولي�س لها هدف دبلوما�سي و�سيا�سي‬ ‫م��ا دام ��ت مل مت��ر ع�ب�ر ال �ق �ن��وات الر�سمية‬ ‫االحتادية"‪.‬‬

‫�أوغلو لدى لقائه الربزاين‬

‫واع�ت�بر م��ن جهته ال�شيخ عبد الرحيم‬ ‫مر�شد العا�صي القيادي يف املجل�س ال�سيا�سي‬ ‫العربي يف املدينة ان "زيارة داود اوغلو مل تتم‬ ‫عرب بوابة بغداد لذا نحن ال ن�ؤيدها ونرف�ض‬ ‫اي مقررات قد تتم على خلفيتها وال بد من‬ ‫احرتام �سيادة العراق وحكومته"‪.‬‬ ‫اال ان رئي�س اجلبهة الرتكمانية ار�شد‬ ‫ال�صحاحلي اعترب يف ت�صريح لفران�س بر�س‬ ‫ان "على ال�ترك�م��ان ان يعملوا على تقوية‬ ‫ال �ع�لاق��ة م��ع ت��رك �ي��ا‪ ،‬وال���ش�ي�ع��ة م��ع اي� ��ران‪،‬‬

‫وال�سنة مع دول اخلليج‪ ،‬مبا يحفظ للعراق‬ ‫وحدته"‪.‬‬ ‫وك� ��ان داود اوغ �ل��و ق ��ال خ�ل�ال الزيارة‬ ‫التي ا�ستمرت ب�ضع �ساعات "كنت منذ مدة‬ ‫ط��وي�ل��ة ان ��وي زي ��ارة ك��رك��وك لكنني اخرتت‬ ‫�شهر رم�ضان النه �شهر مبارك"‪ .‬وا�ضاف ان‬ ‫"كركوك بتاريخها العريق وو�ضعها احلايل‬ ‫اخل��ا���ص ت�شكل من��وذج��ا ل�ل���ش��رق االو�سط‪،‬‬ ‫قوتها تكمن يف التعاي�ش ال�سلمي منذ عقود‬ ‫بني العرب واالكراد والرتكمان"‪.‬‬

‫وت ��اب ��ع "نحن ن ��رى ان ك ��رك ��وك غنية‬ ‫ب�ثروات�ه��ا وتنوعها ول��ذا فانها �ستكون من‬ ‫امل ��دن ال ��رائ ��دة يف ال �� �ش��رق االو� �س ��ط‪ ،‬ونحن‬ ‫كاتراك م�ستعدون خلدمة كركوك والعراق‬ ‫ف�صداقتنا ابدية ودائمة"‪.‬‬ ‫واعلن امل�س�ؤول الرتكي عن تو�أمة قريبا‬ ‫بني كركوك ومدينة كونيا الرتكية‪ ،‬م�سقط‬ ‫را�� �س ��ه‪ ،‬ق��ائ�ل�ا "اليوم ت�ت�ح�ق��ق ت ��و�أم ��ة بني‬ ‫كركوك وكونيا التي انتمي اليها‪ ،‬هذه املدينة‬ ‫امل�شهورة بالت�صوف‪ ،‬ولذا ادعو ادارة وجميع‬

‫اع�ضاء جمل�س املحافظة لالحتفال باملنا�سبة‬ ‫يف كونيا"‪.‬‬ ‫وزار داود اوغلو خالل وجوده يف كركوك‬ ‫م�ق��ر اجل�ب�ه��ة ال�ترك�م��ان�ي��ة‪ ،‬وق�ل�ع��ة كركوك‬ ‫وم ��راق ��د دي �ن �ي��ة واث ��ري ��ة وق� �ب ��ور ال�ضباط‬ ‫واجل �ن ��راالت ال�ع�ث�م��ان�ي�ين ال��ذي��ن دف �ن��وا يف‬ ‫مقربة يف القلعة‪.‬‬ ‫وتعمق زيارة داود اوغلو لكركوك التوتر‬ ‫ال��ذي ت�شهده ال�ع�لاق��ات الدبلوما�سية بني‬ ‫البلدين اجلارين على خلفية احداث �سوريا‬ ‫وا�ستقبال انقرة نائب الرئي�س العراقي طارق‬ ‫الها�شمي املطلوب للق�ضاء العراقي والغارات‬ ‫التي ت�شنها الطائرات الرتكية �ضد مواقع‬ ‫حلزب العمال الكرد�ستاين �شمال العراق‪.‬‬ ‫وانتقدت تركيا يف ني�سان رئي�س الوزراء‬ ‫ال�شيعي ن��وري املالكي متهمة اي��اه باحتكار‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬ورد املالكي باتهام تركيا بتحولها‬ ‫اىل جهة عدائية واىل ال�سعي للهيمنة على‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة وال �ت��دخ��ل يف ال �� �ش ��ؤون الداخلية‬ ‫العراقية‪.‬‬ ‫ويف ايار اعلنت وزارة اخلارجية العراقية‬ ‫ان �ه��ا ا� �س �ت��دع��ت ال���س�ف�ير ال�ت�رك��ي يف بغداد‬ ‫لالحتجاج على "بع�ض ان�شطة" القن�صلني‬ ‫ال�ترك �ي�ين ال �ع��ام�ين يف ال �ب �� �ص��رة (جنوب)‬ ‫وامل��و� �ص��ل (�� �ش� �م ��ال)‪ ،‬ق �ب��ل ان ت �ن��دد تركيا‬ ‫ب �ت �ظ��اه��رة ام� ��ام قن�صليتها يف ال �ب �� �ص��رة مت‬ ‫خاللها احراق العلم الرتكي‪.‬‬


‫�أوراق ثقافية‬

‫جغرافيا ثقافية‬

‫اجلمعة (‪� )3‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2028‬‬

‫‪7‬‬

‫مسلسل عمر‪ ..‬إبداع على حدود الرواية التاريخية‬

‫"اليونسكو" قلقة‬ ‫على معالم سوريا التاريخية‬ ‫�أعربت منظمة الأمم املتحدة للرتبية والعلوم والثقافة‬ ‫"اليون�سكو" عن قلقها ال�شديد على م�صري املعامل التاريخية‬ ‫يف �سورية‪ ،‬لذلك بد�أت تدق ناقو�س اخلطر‪.‬‬ ‫وك��ان ق�سم مدينة حلب ال�ق��دمي ق��د �أ��ض�ي��ف �إىل قائمة‬ ‫ال�ت�راث العاملي ع��ام ‪ ،1986‬ويقع الق�سم على تقاطع الطرق‬ ‫التجارية التي كانت تربط ال�شرق ب��ال�غ��رب‪ .‬وحافظت هذه‬ ‫املدينة القدمية على معامل معمارية فريدة ملختلف الأقوام‬ ‫التي عا�شت هناك منذ �آالف ال�سنني‪ ،‬وم��ن بينهم احليثيون‬ ‫والآ�شوريون والإغريق والرومان والأمويون واملغول واملماليك‬ ‫والعثمانيون‪.‬‬ ‫و�إ�ضافة �إىل حلب تت�ضمن قائمة الرتاث العاملي لليون�سكو‪،‬‬ ‫اجلزء القدمي من مدينة دم�شق‪ ،‬واملعامل التاريخية لتدمر‪،‬‬ ‫ومدينة ب�صرى القدمية‪ ،‬وم�ب��اين قلعة احل�صن (امل�شفى)‪،‬‬ ‫وقلعة ��ص�لاح ال��دي��ن‪ ،‬وال�ب�ل��دات ال�ق��دمي��ة يف �شمال �سورية‪.‬‬ ‫وح���س��ب بع�ض امل�ع�ل��وم��ات ف��ان بع�ض امل �ع��امل ال�ت��اري�خ�ي��ة قد‬ ‫تعر�ضت للق�صف م��ن بينها م�سجد عمر يف درع ��ا‪ ،‬وكني�سة‬ ‫القدي�س ايليا يف حم�ص وقلعة افاميا‪.‬‬

‫تاريخ املغرب على ضوء‬ ‫البحث األركيولوجي‬ ‫ي �� �س �ل��ط ك � �ت ��اب "تاريخ امل � �غ� ��رب ع� �ل ��ى � � �ض ��وء البحث‬ ‫الأركيولوجي‪ ..‬بحثاً عن هويتي املغربية" للطبيبة والكاتبة‬ ‫الراحلة خديجة حميد ‪-‬الذي قدم خالل حفل تكرمي للكاتبة‬ ‫الراحلة نظمه مركز ال��درا��س��ات التاريخية والبيئية باملعهد‬ ‫امللكي للثقافة الأم��ازي�غ�ي��ة‪ -٬‬ال�ضوء على ف�ترات مت�سل�سلة‬ ‫من تاريخ �شمال �إفريقية واملغرب منذ فرتة ما قبل التاريخ‬ ‫وحتى الع�صر احلديث‪ ٬‬مع تركيز على البعد الأمازيغي يف هذا‬ ‫التاريخ‪.‬‬ ‫ويتكون الكتاب الذي يقع يف حوايل ‪� 388‬صفحة‪ ٬‬من �ستة‬ ‫ف�صول؛ هي‪" :‬املغرب بني الأ�سطورة واحلقيقة اجلغرافية"‪٬‬‬ ‫و"�شمال �إفريقية خالل ما قبل التاريخ"‪ ٬‬و"�شمال �إفريقية‬ ‫خ�لال م��ا قبل احلكم الروماين"‪ ٬‬و"�شمال �إفريقية خالل‬ ‫احل �ك��م الروماين"‪ ٬‬و"املغرب يف احل �ق �ب��ة الرومانية"‪٬‬‬ ‫و"الإ�سالم يف املغرب وم�سل�سل التعريب"‪.‬‬ ‫الأ��س�ت��اذة باملعهد الوطني لعلوم الآث��ار وال�ت�راث فاطمة‬ ‫الزهراء احلريف‪ ،‬اعتربت �أن "من نقاط قوة هذا العمل �أن‬ ‫الكاتبة مل تكتف فقط بجرد تاريخ بالدها املغرب‪ ٬‬بل تعدته‬ ‫�إىل جرد تاريخ منطقة �شمال �إفريقية ومناطق من احلو�ض‬ ‫املتو�سطي‪ ٬‬حماولة بذلك �أن تعطي القارئ نظرة �شمولية على‬ ‫احل�ضارات التي قامت يف حقبة تاريخية ما بهذه املناطق"‪.‬‬ ‫كما �أنها "�أبانت عن دراية عميقة مبو�ضوع كتابها‪ ،‬اعتمادا‬ ‫على الن�صو�ص التاريخية والأبحاث الأركيولوجية املتوفرة"‪.‬‬

‫معرض يروي‬ ‫قصة الحضارة اإلنسانية‬ ‫يروي معر�ض "كنوز ثقافات العامل" يف �أبو ظبي ق�ص�ص‬ ‫وجت��ارب م��رت بها الب�شرية عرب ماليني ال�سنني؛ وذل��ك من‬ ‫خالل �أعمال فنية وقطع �أثرية‪ ،‬جت�سد ثراء وتنوع احل�ضارة‬ ‫الإن���س��ان�ي��ة ع�ل��ى م��ر ال�ع���ص��ور‪ .‬وا��س�ت�ع�يرت امل�ع��رو��ض��ات الذي‬ ‫ي�ق��دم�ه��ا امل �ع��ر���ض م��ن م�ت�ح��ف "العني الوطني" ومتحف‬ ‫"ال�شارقة للآثار" وب��ال�ت�ع��اون م��ع "املتحف الربيطاين"‬ ‫وبتنظيم "هيئة �أبوظبي لل�سياحة والثقافة‪.‬‬ ‫ويت�ضمن املعر�ض ‪ 250‬قطعة خم�ت��ارة م��ن خمتلف دول‬ ‫ال �ع��امل‪ ،‬لي�سلط ال���ض��وء ع�ل��ى ال�ق�ط��ع اال�ستثنائية م��ن نتاج‬ ‫ح�ضارات وثقاقات العامل خالل الـ‪ 2000‬عام املا�ضية‪.‬‬

‫وفاة الكاتب غور فيدال عن ‪ 86‬عام ًا‬

‫ت��ويف ال�ك��ات��ب وال��روائ��ي الأم��ري�ك��ي غ��ور ف�ي��دال الثالثاء‬ ‫عن ‪ 86‬عاما‪ .‬ونقلت �صحيفة لو�س �أجنلو�س تاميز عن بور‬ ‫�ستريز ابن �أخت فيدال قوله �إنه تويف مبنزله يف هوليوود هيلز‬ ‫مب�ضاعفات االلتهاب الرئوي بعد �أن كان يعي�ش وحيدا وعانى‬ ‫من املر�ض فرتة طويلة‪.‬‬ ‫تناولت م�ؤلفات فيدال ب�أ�سلوب الذع مو�ضوعات ال�سيا�سة‬ ‫وال�ث�ق��اف��ة الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬وح�ق�ق��ت ب�ع����ض رواي��ات��ه م�ث��ل "بور"‬ ‫و"مرييا بريكنغريدج" وم�سرحيته "�أف�ضل الرجال" �أف�ضل‬ ‫املبيعات‪ .‬كان فيدال يف ال�ستينيات وال�سبعينيات دائم الظهور‬ ‫ب��ال�برام��ج احل��واري��ة وال�برام��ج التلفزيونية الأخ ��رى‪ .‬وكان‬ ‫على خالف علني مع كبار املفكرين املناف�سني له مثل نورمان‬ ‫ميلر‪ ،‬ووليام �إف بكلي االب��ن‪ ،‬و�آخ��ري��ن‪ ،‬مبا ت�صل �أحيانا �إىل‬ ‫حد اال�شتباك بالأيدي‪ .‬وكتب فيدال العديد من �سيناريوهات‬ ‫الأف�لام ال�سينمائية‪ ،‬وظهر كممثل يف ع��دد من الأف�لام مثل‬ ‫"روب روبرت�س" و"بكل �شرف"‪.‬‬ ‫وت�ضم م��ؤل�ف��ات��ه �سل�سلة م��ن ال��رواي��ات التاريخية مثل‬ ‫"‪ "1876‬و"لنكولن" "الع�صر الذهبي"‪.‬‬ ‫بد�أ فيدال م�سريته بالكتابة وعمره ‪ 19‬عاما عندما كان‬ ‫جنديا يف �أال�سكا‪ .‬وقد در���س مبدار�س ثانوية خا�صة لكنه مل‬ ‫يتلق تعليما جامعيا‪ .‬وبعد طالق والديه تزوجت والدته هوغ‬ ‫�أو�شينكلو�س‪ ،‬ال��ذي ت��زوج الحقا وال��دة جاكلني كنيدي‪ .‬وقد‬ ‫�أت��اح��ت له ه��ذه العالقة فر�ص الو�صول �إىل البيت الأبي�ض‬ ‫وجون كنيدي‪.‬‬ ‫ك��ان ف �ي��دال م �غ��رورا والذع ال���س�خ��ري��ة مثلما ك��ان رائعا‬ ‫و�أملعيا‪ .‬وا�شتهر �أي�ضا مبقاالته الناقدة بحدة للمجتمع والأدب‬ ‫وال�سيا�سة‪ .‬وك��ان يتحم�س على اخل�صو�ص للكتابة الالذعة‬ ‫بال�سيا�سة وما يعتقد �أنه "موت الإمرباطورية الأمريكية"‪.‬‬ ‫ق��ال على �سبيل امل�ث��ال‪" :‬عبقرية طبقتنا احلاكمة �أنها‬ ‫منعت �أغلبية ال�شعب من الت�سا�ؤل حول ظلم النظام الذي يكدح‬ ‫فيه معظم النا�س طوال حياتهم ويدفعون �ضرائب باهظة ال‬ ‫يح�صلون مقابلها على �شيء"‪.‬‬

‫اكتشاف قطع أثرية يف جزر شيشا‬ ‫اكت�شف العلماء ‪ 12‬موقعا �أثريا ثقافيا حتت املاء بالقرب‬ ‫من جزر �شي�شا يف بحر ال�صني اجلنوبي‪ ،‬وفقا ملا قال م�س�ؤول‬ ‫م��ن حكومة مقاطعة ج��زي��رة هاينان ال��واق�ع��ة اق�صى جنوب‬ ‫ال�صني م�ؤخراً‪.‬‬ ‫ومت العثور على ه��ذه املواقع خ�لال دوري��ة م�سافتها ‪400‬‬ ‫كيلومرت حلماية الآثار حتت املاء وتنفيذ القانون يف املنطقة‪،‬‬ ‫بالتعاون امل�شرتك بني العمال الثقافيني من انحاء البالد‪ ،‬ومت‬ ‫ت�سجيل ما جمموعه ‪ 260‬عملية غو�ص دامت ‪� 220‬ساعة خالل‬ ‫الدورية‪.‬‬ ‫وق��ال يل جي لونغ اخلبري من م�صلحة ال�تراث الثقايف‬ ‫ملقاطعة هاينان‪� ،‬إن العلماء ق��ام��وا بفح�ص ‪ 12‬موقعا �أثريا‬ ‫معروفا والعثور على ‪ 12‬موقعا جديدا‪ ،‬وجمعوا كمية كبرية‬ ‫من العينات‪ ،‬مبا يف ذل��ك �أوان فخارية قدمية و�أوان خزفية‬ ‫وعمالت نحا�سية واجزاء من مراكب‪.‬‬

‫العمل مفاجئ جلهة مفارقته الإبداع املعتاد والقدرة الدائمة على مفاج�أة املتلقي و�إدها�شه حتى لق�ص�ص يعرفها‬

‫الدوحة‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫م��ن ب�ين �أع �م��ال ت��اري�خ�ي��ة كثرية‪،‬‬ ‫يبدو م�سل�سل عمر يف حلقاته الأوىل‬ ‫ه��و الأق ��ل جاذبية يف م�سرية الثنائي‬ ‫د‪.‬ول� �ي ��د � �س �ي��ف وامل� �خ ��رج ح� ��امت علي‪،‬‬ ‫�إذا م��ا ق�ي����س ب��روائ�ع�ه�م��ا يف الدراما‬ ‫التلفزيونية ب��دءا من "�صالح الدين‬ ‫الأيوبي" م� ��رورا بـ"�صقر قري�ش"‬ ‫و"ربيع قرطبة" و"ملوك الطوائف"‬ ‫وبينها جميعا "التغريبة الفل�سطينية"‬ ‫ح�سب تقرير �أع��ده �أحمد ال�شريقي‬‫لـ"اجلزيرة نت"‪.-‬‬ ‫ولعل الهالة التي �أحاطت بامل�سل�سل‬ ‫م �ن��ذ ك ��ان ف �ك��رة‪ ،‬ودع � ��وات الرتحيب‬ ‫وامل �ق��اط �ع��ة ال �ت��ي راف� �ق ��ت ت�صويره‪،‬‬ ‫ق��د �أل�ق��ت بظاللها على ال�ع�م��ل‪ ،‬فبدا‬ ‫حمافظا ومتهيبا ومي�ضي على حدود‬ ‫ال��رواي��ة التاريخية‪ ،‬التي قيدته �أكرث‬ ‫مما يجب وحدت من م�ساحة التحليق‬ ‫الإبداعي فيه‪.‬‬ ‫و�إذا كان مفهوما �أنه من التع�سف‬ ‫و� �ض��ع ت�ل��ك الأع� �م ��ال ال���س��اب�ق��ة جلهة‬ ‫حقبتها ال�ت��اري�خ�ي��ة امل �غ��اي��رة‪ ،‬يف �سلة‬ ‫واح � ��دة م��ع م���س�ل���س��ل ي �ق��ارب مرحلة‬ ‫� �ص��در الإ�� �س�ل�ام‪ ،‬ف� ��إن ال�ع�م��ل مفاجئ‬ ‫جلهة مفارقته الإب��داع املعتاد والقدرة‬ ‫الدائمة على مفاج�أة املتلقي و�إدها�شه‬ ‫حتى لق�ص�ص يعرفها‪.‬‬ ‫حمافظة وتهيب‬ ‫ورمب� � � � ��ا ك� � � ��ان ه� � � ��ذا الإده � � ��ا� � � ��ش‬ ‫و"املفاج�أة" م �ف �ت��اح�ين �أ�سا�سيني‬ ‫ل � �ل � �ق� ��راءة الإب � ��داع� � �ي � ��ة ل �ل �ث �ن��ائ��ي يف‬

‫م �� �ش��روع �ه �م��ا ال� ��درام� ��ي وقراءتهما‬ ‫للتاريخ‪ .‬ويف هذا امل�شروع كان التحدي‬ ‫دائما هو تقدمي املغاير وال�صادم جلهة‬ ‫الر�سالة الفكرية التي ينطوي عليها‬ ‫العمل �أو يف مقارباته الب�صرية‪.‬‬ ‫وم��ن امل �ه��م ه�ن��ا ال�ت��ذك�ير ب ��أن��ه يف‬ ‫وقت واحد عر�ض "ملوك الطوائف"‬ ‫لوليد �سيف وحامت علي‪ ،‬وعمل ي�ستند‬ ‫�إىل احل�ك��اي��ة ذات �ه��ا‪ ،‬لكن املتلقي كان‬ ‫ين�صرف ب��اجت��اه "ملوك الطوائف"‬ ‫ل�ل�إده��ا���ش ال�ب���ص��ري وال�ل�غ��ة واملعاين‬ ‫التي كان يحملها العمل‪.‬‬ ‫يف م�سل�سل ع�م��ر ي�ت�ح��رك العمل‬ ‫حت��ت ��س�ي��ف امل�ق��اط�ع��ة ال �ت��ي حت��د من‬ ‫خم�ي�ل��ة امل �خ��رج يف م �� �ش��اه��ده‪ ،‬خ�شية‬ ‫ال��وق��وع يف حم�ظ��ور االن �ت �ق��اد‪ ،‬وتهيبا‬ ‫�أي���ض��ا يف �صعوبة اخ�ت�راع �شخ�صيات‬ ‫ميكن �أن تتيحها الظروف املو�ضوعية‬ ‫ملرحلة �صدر الإ�سالم؛ وبالتايل التعامل‬ ‫مع �شخ�صيات تاريخية معروفة بعينها‪،‬‬ ‫وحمفوظة ق�ص�صها وهو ما من �ش�أنه‬ ‫�أن ي�ضيق الهام�ش الفني والدرامي‬ ‫ويبقى العمل �أ�سري �شخ�صيات معروفة‬ ‫وحم �ف��وظ��ة �أق��وال �ه��ا‪ ،‬وب��ال �ت��ايل عدم‬ ‫مفاج�أة املتلقي مبا هو جديد‪.‬‬ ‫وع�ل��ى غ�ير ع��ادت��ه م�ن��ذ ب ��د�أ �أوىل‬ ‫�إب��داع��ات��ه يف ال��درام��ا ال�ت��اري�خ�ي��ة مع‬ ‫ال ��راح ��ل مم� ��دوح ع� ��دوان يف م�سل�سل‬ ‫"الزير �سامل" ي �ق��ع امل �خ ��رج حامت‬ ‫ع�ل��ي �أ� �س�ي�را ل���ص��ور وم���ش��اه��د منطية‬ ‫ا��س�ت�ه�ل�ك�ت�ه��ا �أع � �م ��ال �أخ� � ��رى عاجلت‬ ‫احلقبة نف�سها (�صدر الإ��س�لام) وبدا‬ ‫العمل يف م�شاهد كثرية منه يقع ‪-‬و�إن‬

‫بتحويرات قليلة‪ -‬حتت م�شاهد و�أجواء‬ ‫ق��دم �ه��ا ف�ي�ل��م "الر�سالة" مل�صطفى‬ ‫العقاد‪ ،‬وم�سل�سالت �أخ��رى من بينها‬ ‫"على هام�ش ال�سرية" لطه ح�سني‬ ‫وغ�يره��ا �أي�ضا م��ن م�سل�سالت عربية‬ ‫من بينها �أي�ضا "بيوت يف مكة" لوليد‬ ‫�سيف نف�سه‪.‬‬ ‫م�شاهد مكرورة‬ ‫هكذا تبدو هند بنت عتبة بنف�س‬ ‫ال���ص��ورة النمطية ال�ت��ي قدمتها منى‬ ‫وا�صف يف الر�سالة‪ ،‬وال يختلف الأمر‬ ‫كثريا بالن�سبة للفنان املغربي ح�سن‬ ‫اجل�ن��دي ال��ذي ��ش��اه��دن��اه يف الر�سالة‬ ‫(�أبو جهل) ويف عمر (الوليد بن عتبة)‬ ‫ال ف��ارق ب�ين ال�شخ�صيتني يف �أدائهما‬ ‫اللهم �إال يف ال�شخ�صية املتقم�صة‪ .‬وما‬ ‫ب��دا فارقا هو لغة وليد �سيف وحفره‬ ‫يف املرحلة ومقاربة �أ�سئلة الراهن من‬ ‫غري "�إ�سقاط فج" وهي امليزة التي مل‬ ‫تفارق �أعماله جمتمعة‪.‬‬ ‫بيد �أن��ه �أي�ضا وللمرة �أوىل �أي�ضا‬ ‫��ض�م��ن ث �ن��ائ �ي��ات ع �ل��ي و� �س �ي��ف‪ ،‬يح�س‬ ‫املتلقي ب ��أن ر�سالة العمل �أو اخللفية‬ ‫ال �ف �ك��ري��ة ال �ت��ي ي �ن �ط��وي ع�ل�ي�ه��ا ت�أتي‬ ‫م�شو�شة‪ ،‬ففي لقطة �أوىل من العمل‬ ‫"فال�ش باك" ي�ه��يء امل�شاهد نف�سه‬ ‫وقد �سمع خطبة عمر يف �آخر حجة له‬ ‫عن اال�ستبداد وحكم الرعية وغريهما‬ ‫مم��ا �أل ��ف ع �ن��ه‪ ،‬م��ن احل �ك��م الر�شيد‪،‬‬ ‫لعمل ت ��دور الق�ضية الأ��س��ا��س�ي��ة فيه‬ ‫ع�ل��ى امل �ق��ارب��ات وامل�ح�ط��ات التاريخية‬ ‫ال �ت��ي ت ��دور يف � �س�يرة ع�م��ر ح ��ول هذا‬ ‫املعنى‪ ،‬وينتقل العمل يف لقطة ثانية‬

‫«نذر الخوف»‪ ..‬دراسة العالقة‬ ‫بني الشرق والغرب‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يتناول كتاب نذر اخلوف للدكتور عي�سى برهومة‪،‬‬ ‫ال�صادر حديثا عن �أمانة ع َّمان الكربى �إ�شكالية العالقة‬ ‫بني ال�شرق والغرب‪.‬‬ ‫ي�ن�ط��وي ال �ك �ت��اب ع�ل��ى ج�م�ل��ة م��ن امل�ف��اه�ي��م التي‬ ‫يت�شكل بنيان ال�ع��امل منها وال�ت��ي تظهر العالقة بني‬ ‫الثنائ َّية الأزل َّية –ال�شرق والغرب– وق�ض َّية االختالف‬ ‫ال�سرمد َّية‪.‬‬ ‫وجاء الكتاب يف �أربعة ف�صول حيث عر�ض الباحث‬ ‫يف االول منها تاريخ العالقة بني ال�شرق وال�غ��رب‪ ،‬يف‬ ‫حني �سلط يف الف�صل الثاين ال�ضوء على العالقة بني‬

‫ال�غ��رب وال���ش��رق يف الع�صر احل��دي��ث‪ ،‬وت �ن��اول الثالث‬ ‫� �ص��ورة الآخ� ��ر يف املِ�خ �ي��ال اجل�م�ع��ي‪ ،‬وت���ص��دى الرابع‬ ‫للحديث عن املفاهيم الثقاف َّية واحل�ضار َّية‪ ،‬بعد انهيار‬ ‫االحتاد ال�سوفييتي واحلرب الباردة بني القطبني‪ ،‬و�أثر‬ ‫ذلك يف العالقة بني ال�شرق والغرب‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �أن ال��دك �ت��ور ب��ره��وم��ة �أ� �س �ت��اذ م �� �ش��ارك يف‬ ‫الل�سانيات يف اجلامعة الها�شمية‪ ،‬ويق�ضي حاليا �إجازة‬ ‫علمية يف جامعة الإمام حممد بن �سعود بالريا�ض‪ ،‬وله‬ ‫م�ؤلفات منها‪ :‬اللغة واجلن�س‪ ،‬ومقدمة يف الل�سانيات‪،‬‬ ‫و� �ص��راع القيم احل���ض��اري��ة‪ :‬درا� �س��ة يف خ�ط��اب م��ا بعد‬ ‫احلادي ع�شر من �سبتمرب ‪ ،2001‬واللغة العربية و�أ�سئلة‬ ‫الع�صر (م�شرتك)‪ ،‬ومعجم املر�أة‪.‬‬

‫�إىل عمر وهو يرعى �إبل �أبيه اخلطاب‬ ‫يف �شعاب مكة‪ .‬وه��ذا ما يهيء املتلقي‬ ‫مل�ت��اب�ع��ة ��س�يرة حم��وره��ا ع�م��ر‪� ،‬إال �أنه‬ ‫يفاج�أ �أن ال�شخ�صية الرئي�سة ت�ضيع‬ ‫يف زح��ام ال�شخ�صيات الأخ��رى التي ال‬ ‫تقل وهجا يف �سريتها عن �سرية ثاين‬ ‫اخللفاء الرا�شدين‪� .‬إال �أن العمل وقد‬ ‫اختط لنف�سه �أن يبد�أ كما ب��د�أت تلك‬ ‫الأع�م��ال وق��ع �أ�سري مقاربة ي�ستقر يف‬ ‫ذهن املتلقي معها ال�صور املكرورة لتلك‬ ‫الأعمال‪.‬‬ ‫و�إذا كان لي�س مطلوبا من العمل‬ ‫تغيري م�سار ال�شخ�صيات وقلبها‪ ،‬ف�إن‬ ‫ما عودنا عليه �صاحب ديوان "ق�صائد‬ ‫يف زمن الفتح" هو احلفر بعيدا يف هذه‬ ‫ال�شخ�صيات و�إظ �ه��ار ج��وان��ب لي�ست‬ ‫م�ألوفة للمتلقي‪.‬‬ ‫ه �ك��ذا � �ش��اه��دن��ا ول �ي��د ��س�ي��ف �أول‬ ‫�أدي��ب عربي ين�صف �شخ�صية ج�سا�س‬ ‫بن م��رة ويعيد �إليه االعتبار‪ ،‬ويك�سر‬ ‫�صورة منطية عن الرجل عمرها �آالف‬ ‫ال�سنوات‪ ،‬ويظهر املهلهل رجال �سادياً‪،‬‬ ‫يف عمله "ملحمة احلب والرحيل"‪.‬‬ ‫ب ��ال �ت ��أك �ي ��د ل �ي ����س امل� �ط� �ل ��وب من‬ ‫العمل �أن يقدم ال�شخ�صيات على غري‬ ‫حقيقتها‪ ،‬ولكن ما هو متوقع املفاج�أة‬ ‫والعمق ال��ذي تعود عليه امل�شاهد منذ‬ ‫ب��د�أ يتابع م�شروعا مغايرا يف الدراما‬ ‫التاريخية ل��ه مالحمه اخلا�صة عند‬ ‫"�صاحب" ع ��روة ب��ن ال� ��ورد‪ .‬والذي‬ ‫ينفرد بني مفكري ع�صره ب�أنه حول كل‬ ‫املقوالت الفكرية عن الرتاث واحلداثة‬ ‫والأ�صالة واملعا�صرة والدولة والقبيلة‬

‫وغريها من ثنائيات الفكر العربي �إىل‬ ‫درام��ا ب�صرية فيها من العمق والنقد‬ ‫ما لي�س يف تلك امل�شاريع التي قاربت‬ ‫الرتاث بحثا عن �إجابات لأ�سئلة راهنة‬ ‫ومعا�صرة‪.‬‬ ‫الفقيه و�أن�سنة الرموز‬ ‫ال ي �ك��اد الإب � �ه� ��ار ال �ب �� �ص��ري‪ ،‬وال‬ ‫م��وازن��ة الإن �ت��اج ال�ضخم كفيلة برتق‬ ‫الإب� � ��داع ال ��ذي مل ي�ظ�ه��ر ح�ت��ى الآن‪،‬‬ ‫�أمال يف حلقات مقبلة تنقذ العمل من‬ ‫رت��اب�ت��ه‪ ،‬ولعله م��ن امل�ه��م الإ� �ش��ارة هنا‬ ‫�إىل �سوء تقنية ال�صوت الذي بدا معها‬ ‫��ص��وت ال�ف�ن��ان امل�غ��رب��ي حم�م��د مفتاح‬ ‫(ب��در) يف �صقر قري�ش واب��ن عمار يف‬ ‫"ملوك الطوائف" لي�س ه��و �صوته‬ ‫احل�ق�ي�ق��ي ال ��ذي اع �ت��اد عليه امل�شاهد‬ ‫وحفظه يف الأعمال املذكورة‪.‬‬ ‫يف م�سل�سل "عمر" ‪-‬ح�ي��ث هذه‬ ‫املقالة حماولة رمبا مبكرة لقراءته‪-‬‬ ‫ت �ق��دم ال�ف�ق�ي��ه خ �ط��وة ب��اجت��اه �أن�سنة‬ ‫ال��رم��وز ال��دي�ن�ي��ة‪ ،‬وم��ع ه��ذه اخلطوة‬ ‫حم��اذي��ر و�آم ��ال‪ ،‬حم��اذي��ر �أن ال يكون‬ ‫الباب الذي فتح ذريعة‪ ،‬لتناول �سطحي‬ ‫مل�سرية النهو�ض الإ�سالمي‪ ،‬و�آمال ب�أن‬ ‫تكون خطوة الفقيه تلك حافزا �إبداعيا‬ ‫ملقاربات ال تخل بال�شرط التاريخي‪،‬‬ ‫وال تنتق�ص من القيمة اجلمالية‪.‬‬ ‫وم��ا نعنيه ه�ن��ا لي�س ه��ذا العمل‬ ‫ال��ذي ال تنتق�ص املقالة منه بقدر ما‬ ‫تقاربه ب ��إب��داع معتاد وم ��أل��وف لوليد‬ ‫�سيف وحامت علي‪ ،‬و�إمنا اخل�شية من �أن‬ ‫يكون الباب الذي فتحه الفقيه ذريعة‬ ‫لتناول �سطحي م�ستقبال‪.‬‬

‫بحث التعاون الثقايف‬ ‫بني األردن وتركيا‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫التقى وزير الثقافة الدكتور �صالح جرار‬ ‫�أم ����س اخلمي�س �سفري ج�م�ه��وري��ة ت��رك�ي��ا يف‬ ‫عمان �سدات اونال‪ ،‬حيث جرى االتفاق على‬ ‫�ضرورة تفعيل الربنامج التنفيذي للتعاون‬ ‫الثقايف بني االردن وتركيا؛ من خالل تبادل‬ ‫تنظيم الفعاليات الثقافية يف كال البلدين‪.‬‬ ‫ومت خ�لال ال�ل�ق��اء بحث �أوج ��ه التعاون‬ ‫بني البلدين ال�صديقني يف خمتلف املجاالت‬ ‫و�سبل تعزيزها‪ ،‬وت�أكيد عمق العالقة بني‬ ‫ال�ب�ل��دي��ن وال�ق��وا��س��م ال�ت��اري�خ�ي��ة امل�شرتكة‪،‬‬

‫واهمية الثقافة ودوره��ا يف حتقيق التوا�صل‬ ‫والتقارب بني ال�شعوب‪.‬‬ ‫ك �م��ا مت ب �ح��ث م �� �ش��ارك��ة ف ��رق ��ة فنية‬ ‫تركية لتقدمي عرو�ض لها يف عمان وبع�ض‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ات خ�لال ال�ع��ام احل ��ايل‪ ،‬وم�شاركة‬ ‫تركيا يف فعاليات مهرجان جر�ش للثقافة‬ ‫والفنون املقبل‪.‬‬ ‫واك��د وزي��ر الثقافة حر�صه على توثيق‬ ‫التعاون بني البلدين‪ ،‬واقامة ا�سابيع ثقافية‬ ‫يف جم��االت وح�ق��ول متنوعة‪ ،‬يف ح�ين ا�شاد‬ ‫ال�سفري الرتكي ب��أج��واء االم��ن واال�ستقرار‬ ‫التي ينعم بها االردن‪.‬‬

‫محمد الجابري‪ 75 ..‬عاماً من الفلسفة و«التعريب»‬ ‫املغرب ‪ -‬وكاالت‬

‫�أحد �أعمدة الفكر الإ�سالمي والعربي‪ ،‬ا�ستهواه الرتاث‪ ،‬فغا�ص‬ ‫يف ث�ن��اي��اه‪ ،‬باحثاً ودار� �س �اً ون��اق��داً وم�ن�ظ��راً‪ ،‬ق��اد م�شروع التجديد‬ ‫واحلداثة يف فهم الرتاث العربي‪ ،‬حيث عكف عليه �أوائل الثمانينات‬ ‫وجت�سد يف ك�ت��اب «ن�ح��ن وال�ت��راث»‪ ،‬معتمداً فيه منهجاً حتليلياً‬ ‫متميزاً‪ ،‬حتليل العقل اللغوي والعقل الفقهي والعقل ال�سيا�سي‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫ولد «اجلابري» �سنة ‪ ،1935‬مبدينة فكيك باملغرب‪ ،‬ودر�س بها ثم‬ ‫غادرها �إىل مدينة الدار البي�ضاء‪ .‬يف �سنة ‪ ،1967‬ح�صل على دبلوم‬ ‫الدرا�سات العليا يف الفل�سفة‪ ،‬ليعمل بكلية الآداب بالرباط ك�أ�ستاذ‬ ‫م�ساعد‪ .‬ويعد «اجلابري» واحداً من �أ�شر�س الذين خا�ضوا معركة‬ ‫التعريب باجلامعة املغربية‪ ،‬خ�صو�صاً يف �شعبة الفل�سفة‪ ،‬وكان ذلك‬ ‫حتدياً كبرياً لدعاة الفرن�سية �آن��ذاك‪ ،‬ويف �سنة ‪ 1970‬ح�صل على‬ ‫�شهادة دكتوراة الدولة يف الفل�سفة‪ ،‬وكانت جلنة املناق�شة مزدوجة‬ ‫(مغربية‪ -‬فرن�سية)‪.‬‬ ‫احلداثة عند الفيل�سوف حممد عابد اجلابري‪ ،‬ال تعنى رف�ض‬ ‫ال�تراث‪ ،‬وال القطيعة مع املا�ضي‪ ،‬بقدر ما تعنى االرتفاع بطريقة‬ ‫التعامل مع ال�تراث �إىل م�ستوى ما ن�سميه املعا�صرة؛ �أي مواكبة‬ ‫التقدم احلا�صل على ال�صعيد العاملي‪� .‬أثارت كتاباته جد ًال ونقا�شاً‬ ‫يف ال�ساحة الثقافية العربية‪ ،‬ملا تفجره من �أ�سئلة معرفية وفل�سفية‬ ‫جريئة‪.‬‬ ‫ُ�سئل «اجلابري» ذات مرة‪ :‬ملاذا علينا �أن نهتم بالرتاث بكل ما‬ ‫يعنيه من ردة للوراء؟‬ ‫ف ��أج��اب �إن ال��ذي��ن ي �ق��ول��ون ه ��ذا ي���ش�ت�ك��ون م��ن �أن االهتمام‬ ‫بالرتاث وق�ضاياه ي�صرف عن االهتمام باحلداثة ومتطلباتها‪� ،‬إنهم‬ ‫يتخيلون �أن الرتاث العربي الإ�سالمي هو ككل تراث‪ ،‬جمرد ب�ضاعة‬ ‫تنتمي �إىل املا�ضي ويجب �أن تبقى يف املا�ضي‪ ،‬لكن احلداثة ال تعني‬ ‫رف����ض ال�ت�راث وال القطيعة م��ع امل��ا��ض��ى ب�ق��در م��ا تعنى االرتفاع‬ ‫بطريقة التعامل م��ع ال�ت�راث �إىل م�ستوى م��ا ن�سميه املعا�صرة‪،‬‬

‫�أي مواكبة التقدم احلا�صل على ال�صعيد العاملي‪� .‬صحيح �أن��ه ما‬ ‫من �ش�أن احلداثة �أن تبحث عن م�صداقية �أطاريحها يف خطابها‬ ‫نف�سه‪ ،‬خطاب «املعا�صرة» ولي�س يف خطاب «الأ�صالة»‪ ،‬الذى يعني‬ ‫بالدعوة �إىل التم�سك بالأ�صول وا�ستلهامها‪ ،‬ولكن �صحيح �أي�ضاً �أن‬ ‫احلداثة يف الفكر العربى املعا�صر مل ترتفع بعد �إىل هذا امل�ستوى‪،‬‬ ‫فهي ت�ستوحي �أطاريحها وتطلب امل�صداقية خلطابها من احلداثة‬ ‫الأوروبية التي تتخذها «�أ�صو ًال» لها‪.‬‬ ‫«اجلابري» هو م�ؤ�س�س املنهج الفل�سفي يف جامعات املغرب منذ‬ ‫ال�ستينيات من القرن املا�ضى‪ ،‬وخا�ض من �أجل ذلك معارك متعددة‬ ‫مع املعار�ضني مل�شروعه‪ ،‬وكما يقول املفكر عبدال�سالم بن عبدالعايل‪:‬‬ ‫كان ي�شعرنا �أن الأر�ض ما زالت خالء‪ ،‬و�أن علينا �أن ن�ؤ�س�س الأمور‬ ‫من جذورها‪ ،‬كما �أن الفل�سفة وتدري�سها وتعريبها يف املغرب قامت‬ ‫على �أكتافه‪ .‬وفى �سنة ‪� ،1997‬أ�صدر مع الأخوين حممد �إبراهيم‬ ‫بوعلو‪ ،‬وعبدال�سالم بن عبدالعايل جملة «فكر ونقد» التي توىل‬ ‫فيها مهمة رئي�س التحرير‪.‬‬ ‫ورح ��ل ع��ن ع�م��ر ي�ن��اه��ز ‪ 75‬ع��ام �اً‪ ،‬ق�ضى معظمه ف��ى البحث‬ ‫والإن �ت��اج‪ ،‬م�ثري�اً املكتبة العربية ب�أعمال فكرية وفل�سفية مهمة‪،‬‬ ‫مثلت مدر�سة قائمة بذاتها‪ .‬وخ َّلفت وفاة املفكر املغربي ‪-‬الأمازيغي‬ ‫الأ��ص��ل‪ -‬الدكتور حممد عابد اجل��اب��ري‪� ،‬إرث �اً فكرياً ه��و يف ُكنْهه‬ ‫مثار جدل بني املفكرين �أنف�سهم‪� ،‬إذ �إن اجلابري الذي �شغل �أ�ستاذاً‬ ‫للفل�سفة والفكر العربي الإ�سالمي يف كلية الآداب بجامعة الرباط‬ ‫ح�م��ل ع ��دداً م��ن امل���ش��اري��ع ال�ف�ك��ري��ة‪ ،‬ك�م��ا يف "ثالثية ن�ق��د العقل‬ ‫ً‬ ‫ا‬ ‫العربي" ب�إ�صداراتها الثالثة‪ ،‬التي �أعطى فيها للعقل دوراً حموري طرح اجلابري ك ًّما من الأطاريح ر�أى فيها كثري من املفكرين جتاوزاً للخطوط احلمر‬ ‫يتمثل يف �إعادة قراءة العقل العربي‪.‬‬ ‫وطرح اجلابري ك ًّما من الأفكار والأطاريح ر�أى فيه كثري من بل امتد لي�شمل جمعيات �أمازيغية‪ ،‬اعتربته �أحد املنظرين الأ�سا�سيني‬ ‫املفكرين جت ��اوزاً للخطوط احل�م��ر‪ ،‬وال �سيما يف كتابه "معرفة لإبادة اللغة والثقافة الأمازيغية على الرغم من �أمازيغيته‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال‬ ‫القر�آن احلكيم �أو التف�سري الوا�ضح" الذي ُع َّد �أول تف�سري علماين عن كونها ر�أت فيه مُ ر ِّوجاً للأيديولوجيا العروبية ‪-‬كما ت�سميها‪-‬‬ ‫للقر�آن‪ ،‬ح�سب �أ�سباب النزول ج��اءت يف ثالثة �أج��زاء‪ ،‬ع�لاوة على التي بات من املدافعني عنها‪.‬‬ ‫يذكر �أن الأمازيغية هي �إحدى اللغات الأفريقية احلية‪ ،‬ح�سب‬ ‫م�سائل �شتى‪.‬‬ ‫ومل يقت�صر االنتقاد للجابري على املفكرين والباحثني فح�سب‪ ،‬معظم الباحثني‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫مقـــــــــــــــــــاالت‬

‫اجلمعة (‪� )3‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2028‬‬

‫صور‬

‫يا ليتنا نتبنى‬ ‫الديمقراطية‬ ‫كاملة!‬

‫�أكرم ال�سواعري‬ ‫ي�ستغرب امل��رء ال�ف��رار من العدل والدميقراطية‬ ‫التي متار�سه �أنظمتنا يف العامل العربي‪ ،‬بل من املكر‬ ‫ال�سيء والكيد ال��ذي متار�سه الأن�ظ�م��ة �ضد الأحرار‬ ‫الذين يعي�شون لأمتهم ورفعتها وحت�سني ظروفها‪ ،‬بل‬ ‫من احلرب والقتال الذي متار�سه �أنظمة �أخرى لتبيد‬ ‫املعار�ضني والأحرار‪.‬‬ ‫�أي � �ش��يء ي��ري��دون مب�ث��ل ه ��ذه امل �م��ار� �س��ات؟ �أهو‬ ‫املحافظة على العرو�ش والكرا�سي؟ �إنهم ي�ستطيعون‬ ‫املحافظة عليها بتبني الدميقراطية و�إجراء انتخابات‬ ‫نزيهة وت�سليم احلكومة للأغلبية النيابية؟ ويرتبعون‬ ‫هم بعد ذلك على عرو�شهم يف �أمن و�أمان ودون خوف‬ ‫ووجل‪ ،‬م�سرتيحني نظيفني من دماء النا�س وظلمهم‪.‬‬ ‫�أم��ا التفرد احلا�صل الآن يف عاملنا العربي‪ ،‬وجعل‬ ‫جميع الأم� ��ور يف ي��د �شخ�صية واح ��دة تتحكم يف كل‬ ‫�شيء‪ ،‬وتدير الأم��ور على هواها دون م�شاركة حقيقة‬ ‫من ال�شعب‪ ،‬ف�إن هذا ال�سلوك �أقرب �إىل ت�أليه احلاكم‬ ‫وجعله ربا (ما علمت لكم من �إله غريي)‪.‬‬ ‫ونذكر القيادات �أنه بقدر امل�س�ؤولية يف الدنيا يكون‬ ‫احل�ساب وال�س�ؤال يوم القيامة‪ ،‬و�إن طالت �أو ق�صرت‬ ‫ف��ال��دن�ي��ا ف��ان�ي��ة وال �ق�بر ق��ري��ب‪ ،‬ول��و دام ��ت ل�غ�يرك ما‬ ‫و�صلت �إليك‪ ،‬ف�أين الآباء والأجداد من �آدم عليه ال�سالم‬ ‫�إىل الآن؟ �إن�ه��م �سل�سلة طويلة عريقة م��ن الأم ��وات‬ ‫الذين يجثمون حتت الرثى ك�أتربة وعظام بالية‪.‬‬ ‫ب �ع ����ض ال� �ن ��ا� ��س ي� �خ ��اف ��ون م ��ن الدميقراطية؛‬ ‫لأن �ه��ا �ستجلب الإ� �س�ل�ام ل�صناعة ال �ق��رار‪ ،‬فيفقدون‬ ‫كاظم عاي�ش‬

‫ال شريك لهم‬ ‫فهل تفهمون؟!‬ ‫احل ��اك� �م ��ون ب� ��أم ��ره ��م يف ه� ��ذا ال �ب �ل��د ال‬ ‫ي��ري��دون �شريكا‪ ،‬ال م��ن اال�سالميني وال من‬ ‫الوطنيني احلقيقيني؛ لأن الو�ضع ال يحتمل‬ ‫مثل ه��ذه ال���ش��راك��ة ل�ع��دة �أ��س�ب��اب؛ �أول �ه��ا‪� :‬أن‬ ‫امل�ست�شارين الغربيني للنظام ال يحبذون مثل‬ ‫ه ��ذه ال �� �ش��راك��ة‪ ،‬ال يف االردن وال يف غريها‪،‬‬ ‫ف��ال�ق��وى اال�سالمية والوطنية ال�صادقة مل‬ ‫ت�ك��ن ي��وم��ا خ�ي��ار ال �غ��رب‪ ،‬وال م��ن ي ��دورون يف‬ ‫ف�ل�ك��ه‪ ،‬وك��ل اال� �ش��ارات واحل � ��وارات م��ا ه��ي �إال‬ ‫ذر للرماد يف العيون‪ ،‬يريد الغرب �أن يحقق‬ ‫م�ن�ه��ا �أه ��داف ��ا غ�ير ت�ل��ك ال �ت��ي ت �ب��دو للعيان‪،‬‬ ‫فهو ال يريد �أن يفاج�أ بو�صول اال�سالميني‬ ‫اىل ال�سلطة دون �أن يكون حا�ضرا يف امل�شهد‬ ‫الذي يهتم به اىل �أبعد احل��دود؛ حفاظا على‬ ‫م�صاحله‪ ،‬وقياما بواجب الدفاع عن م�شروعه‬ ‫الذي متثل الدولة ال�صهيونية ر�أ�س حربته يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬وحديث الإفك الذي يتداوله خ�صوم‬ ‫اال�سالميني عن حلف �أمريكي ا�سالمي‪ ،‬ما هو‬ ‫اال حماولة بائ�سة منهم ليحولوا دون و�صول‬ ‫اال�سالميني اىل ال�سلطة‪ ،‬التي يحبذون �أن‬ ‫ت�ؤول اىل ال�شيطان قبل �أن يتوالها امل�سلمون‪.‬‬ ‫ثانيها‪� :‬أن النظام ال يريد �شراكة حقيقية‬ ‫م��ع اال��س�لام�ي�ين؛ لأن املكا�سب احل ��رام التي‬ ‫حتققت ل��ه ال يريد �أن يتنازل عنها‪ ،‬وال عن‬ ‫بع�ضها‪ ،‬وهو يعلم �أن الإ�سالميني لن يقبلوا‬ ‫بال�سكوت ع��ن ه��ذا الف�ساد وال�ت�ع��دي‪ ،‬كما لن‬ ‫يقبلوا �أن يكونوا �شركاء ف�ي��ه‪ ،‬وه��ذا �سيفتح‬ ‫الباب �أم��ام خالفات‪� ،‬أو قل �صراعات لن تهد�أ‬ ‫ل��وق��ت ط��وي��ل‪ ،‬ول�ه��ذا فهو يبحث ع��ن �شركاء‬ ‫�آخ��ري��ن غ�ير الإ��س�لام�ي�ين‪ ،‬مي�ك��ن �أن يقبلوا‬ ‫ب�ه�ك��ذا و� �ض��ع‪ ،‬وم��ا �أخ �ب��ار االج �ت �م��اع��ات التي‬ ‫يقودها عراب التطبيع مع ال�صهاينة �إال م�ؤ�شر‬ ‫على احتمالية ما ذهبنا �إليه‪ ،‬و�إال فمتى كانت‬ ‫ه��ذه االح ��زاب التي ال ق��اع��دة جماهريية لها‬ ‫خيارا للنظام‪ ،‬عدا عن موقف النظام التاريخي‬ ‫منها وموقفها هي �أي�ضا من النظام (املعلن‬ ‫منه) وقد كان كل منهما ي�شيطن الآخ��ر‪ ،‬فما‬ ‫عدا مما بدا؟‬ ‫ثالثها‪� :‬أن ال�شراكة مع القوى اال�سالمية‬ ‫وال��وط�ن�ي��ة �إن ح�صلت ف�ستكون ع�ل��ى قاعدة‬ ‫التكاف�ؤ والندية‪ ،‬وه��ذا يعني ت�صويب �أو�ضاع‬ ‫�صعبة م�ضى عليها يف االن �ح��راف زم�ن��ا غري‬ ‫ي���س�ير‪ ،‬وال �ق��وى امل�م���س�ك��ة ب��زم��ام الأم � ��ور لن‬ ‫ت�ستطيع �أن ت�ك��ون �شريكا حقيقيا و�صادقا‬ ‫يف �إ��ص�لاح ما �أف�سدته ده��را‪ ،‬ولهذا ف ��إن هذه‬ ‫ال���ش��راك��ة ل��ن ت�ك��ون مقبولة وال حتى ممكنة‬ ‫نظريا‪� ،‬إال �أن يتنازل اال�صالحيون عن دورهم‬ ‫وموقفهم من الو�ضع القائم‪ ،‬وتلك لعمر اهلل‬ ‫قا�صمة الظهر؛ فهذا يعني �أنك يا ابا زيد ما‬ ‫غ ��زوت‪ ،‬وب �ق��اء احل ��ال ع�ل��ى م��ا ه��و عليه �أوىل‬ ‫من هذه ال�شراكة الرديئة التي �ستفقد النا�س‬ ‫الأمل من �أي �إمكانية يف الإ�صالح‪.‬‬ ‫خال�صة القول‪� ..‬إن الإ�صالح احلقيقي ال‬ ‫ميكن �أن يكون مع القوى الفا�سدة وامل�ستبدة‪،‬‬ ‫ف�لا ب��د �أن ي�سقط الف�ساد واال��س�ت�ب��داد �أوال‪،‬‬ ‫و�أن يكون هناك �إرادة حقيقية لال�صالح‪ ،‬ال‬ ‫ذرا للرماد يف العيون‪ ،‬وال �إ�صالحات وهمية‬ ‫و�شكلية تتيح للف�ساد املزيد من الفر�ص ليبقى‬ ‫ج��اث�م��ا ع�ل��ى � �ص��در ال��وط��ن اىل م��ا � �ش��اء اهلل‪،‬‬ ‫وق��دمي��ا ق��ال��وا "التخلية �أوال ث��م التحلية"‪،‬‬ ‫وال ميكن للبناء ال�صالح �أن يقوم على �أ�س�س‬ ‫فا�سدة؛ لأنه �سرعان ما �سينهار‪ ،‬وتكون الكلفة‬ ‫يف �إعادة البناء كبرية وخ�سارة �أخرى للوطن‪.‬‬ ‫�إن �إ�صالحا حقيقيا يقبل به ال�شعب وقواه‬ ‫احل�ي��ة م��ا ي��زال بعيد امل�ن��ال يف ظ��ل املعطيات‬ ‫القائمة‪� ،‬إال �أن حتدث �أمور كبرية يف املنطقة‬ ‫جترب قوى اال�ستبداد والف�ساد على �أن تذعن‬ ‫مرغمة على �إجراء الإ�صالحات احلقيقية‪ ،‬و�أن‬ ‫تتنازل مرغمة عن بع�ض ما ميكن ا�سرتداده‬ ‫مم��ا نهبت م��ن �أم� ��وال ال���ش�ع��ب ال ��ذي ينتظر‬ ‫ع��ودة هذه احلقوق ‪-‬مادية كانت �أو معنوية‪-‬‬ ‫وهذا لن مير بال�سهولة التي يظنها البع�ض‪،‬‬ ‫فقد ي�ضطر ال�شعب �إىل �أن يدفع ثمنا لهذا‪،‬‬ ‫ومهما يكن الأمر ف�إن �أي ثمن يدفعه ال�شعب‬ ‫يف الطريق ال�صحيح �سيكون �أه��ون بكثري من‬ ‫ثمن �سكوته على ا�ستمرار احلال القائم‪ ،‬فهل‬ ‫يفهم من يطالب باال�صالح هذه املعادلة؟‬ ‫ال حت�سب املجد مترا �أنت �آكله ** لن تبلغ‬ ‫املجد حتى تلعق ال�صربا‬

‫ام �ت �ي��ازات �ه��م‪ ،‬وب�ع���ض�ه��م ي���ش�ع��ر �أن ال �ب �ل��د �ستتدهور‬ ‫و�ستنقطع امل�ساعدات! ولكن اهلل وعدنا �إن عدنا �إىل‬ ‫ال��دي��ن واحل ��ق وال �ع��دل وال �ت �ق��وى �أن ي�ت�ب��ارك اخلري‬ ‫وي�سود الرخاء‪ ،‬وتخرج الأر�ض خرياتها‪ ،‬وال�سماء تلقي‬ ‫بربكاتها‪ ،‬وينت�شر الأم��ن وال�سالم يف كل مكان‪( :‬ولو‬ ‫�أن �أه��ل القرى �آمنوا اتقوا لفتحنا عليهم بركات من‬ ‫ال�سماء والأر���ض)‪ ،‬و�أتذكر �أن البرتول يف ال�سودان مت‬ ‫ا�ستك�شافه وا�ستثماره بعد �أن و�صلت جماعة الإنقاذ‬ ‫�إىل احلكم! ولكن عندما غ�يروا وبدلوا مت حرمانهم‬ ‫منه رغم �أنوفهم‪ ،‬وعندما يبتعد النا�س عن الإ�سالم‬ ‫ويخالفون منهج اهلل مُتحق الربكة وترتفع الأ�سعار‪،‬‬ ‫ومن الغريب �أن ال�سعر قد يكون مرتفعا وال�سلعة غري‬ ‫ج �ي��دة‪ ،‬فالبطيخة غ�ير ح�ل��وة وال�ت�ف��اح��ة ف��ا��س��دة من‬ ‫الداخل واخليار بال طعم والبندورة لون خارجي فقط‬ ‫(ظهر الف�ساد يف الرب والبحر مبا ك�سبت �أيدي النا�س‬ ‫ليذيقهم بع�ض الذي عملوا لعلهم يرجعون)‪.‬‬ ‫ومن هنا نفهم الن�صو�ص النبوية التي �أخربتنا عند‬ ‫ن��زول عي�سى عليه ال�سالم �إىل الأر���ض يف �آخ��ر الزمان‬ ‫وتطبيقه منهج اهلل ك��ام�لا‪ ،‬فتعود ل�ل�أر���ض بركتها‪،‬‬ ‫فتكفي حبة الرمان الواحدة جماعة من النا�س‪ ،‬ويلعب‬ ‫الولد مع احلية فال ت�ؤذيه‪ ،‬وتغ�شى الأ�سود بيوت النا�س‬ ‫دون �أذى‪.‬‬

‫منبر السبيل‬

‫على المأل‬

‫لصوص‬ ‫يسرقون‬ ‫الربيع‬ ‫السوري‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫االهتمام ب��ال��وح��دات الع�سكرية ال�شمالية‬ ‫وتفقدها ال يندرج يف �إطار ال�سياقات الروتينية‬ ‫امل�ع�ت��ادة‪ ،‬ويف طياتها �أك�ث�ر م��ن م�غ��زى‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ك��ون�ه��ا ر��س��ال��ة م��وج�ه��ة لأك�ث�ر م��ن طرف‪،‬‬ ‫وال ينبغي قر�أتها بعيدا عن �آخر امل�ستجدات يف‬ ‫�سوريا والنتائج املتوقعة ل�لازم��ة فيها‪� ،‬أو عن‬ ‫املناو�شات التي تتكرر مع ال��وح��دات الع�سكرية‬ ‫ال�سورية املقابلة لها حدوديا‪.‬‬ ‫ب��داي��ة احل ��راك ال�شعبي ال �� �س��وري انطلق‬ ‫طلبا ل�ل�ك��رام��ة‪ ،‬وج ��اء ال ��رد عليه رف���ض��ا بقوة‪،‬‬ ‫فتحول بعدها طلبا معلنا ب�سلمية للحرية‪ ،‬وكان‬ ‫الرد عليه مبزيد من القوة العنيفة‪ ،‬ومع تو�سع‬ ‫دائرة احلراك تو�سعت �أدوات مواجهته‪ ،‬ثم بد�أت‬ ‫االن�شقاقات من �صفوف اجلي�ش رف�ضا لإطالق‬ ‫ال �ن ��ار ع �ل��ى ال� �ع ��زل‪ ،‬ولأن م ��ن ي�ن���ش��ق يتحول‬ ‫حكما �إىل مطلوب ل�ل�إع��دام‪ ،‬حت��ول ه ��ؤالء �إىل‬ ‫جمموعات م�سلحة �سرعان ما �أ�صبحت اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احل��ر ال��ذي يخو�ض الآن مواجهة مع‬ ‫ال�ن�ظ��ام��ي‪ .‬والأول ي�ح�ظ��ى الآن ب��دع��م جهات‬ ‫دولية ومثله الثاين‪ ،‬ومل يعد هناك ح��راك وال‬ ‫ث ��ورة و�إمن ��ا عملية � �ص��راع دول �ي��ة ع�ل��ى �سوريا‪،‬‬ ‫ولي�س من اجلها �أو �شعبها‪ ،‬ومعها مل يعد مهما‬ ‫من الذي �أو�صل الأم��ور �إىل هذا امل�ستوى طاملا‬ ‫�أن �أمره بات حم�سوما بالذهاب �إىل غري رجعة‬ ‫يف املح�صلة النهائية‪.‬‬ ‫يف عملية اال��ص�ط�ف��اف اجل��اري��ة ينفر�ض‬ ‫ق�سرا هنا اتخاذ جانب‪ ،‬وهو لن يكون �إال ناحية‬

‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫الخطاب الديني وتجديده‬ ‫يف احل �ل �ق��ة ال �� �س��اب �ق��ة امل �ع �ن��ون��ة «جمال�س‬ ‫رم�ضان»‪ ،‬تكلمنا عن مفهوم اخلطاب والتو�سع يف‬ ‫هذا املفهوم حتى �صار ي�شمل كل �أن��واع التوا�صل‬ ‫الب�شري الثقايف والإعالمي وال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ث��م م ��وارد اخل�ط��اب يف ال �ق��ر�آن وا�ستعر�ضنا‬ ‫�سورة «���ص»‪ ،‬وبينا �أهمية اخلطاب ودور الكلمة‪،‬‬ ‫وال�صورة من بعد فالثقافة اليوم ثقافة ال�صورة‪،‬‬ ‫وكله خطاب‪.‬‬ ‫وال �ي��وم نتكلم يف ه��ذه احللقة ع��ن اخلطاب‬ ‫الديني‪ ،‬وهو عمل ب�شري يعرتيه النق�ص واخللل‬ ‫�أو التوفيق‪ ،‬فيحتاج �إىل نقد وتقومي وت�صويب‬ ‫وجت��دي��د‪ .‬وه��ذه بع�ض املالحظات على اخلطاب‬ ‫الإ�سالمي‪:‬‬ ‫عاملية الطرح‬ ‫يجب �أن نرتقي بخطابنا �إىل العاملية‪ ،‬فنحن‬ ‫لها �إن ت�أهلنا لها‪ ،‬وهل غريب و�أول كلمة يف القر�آن‪:‬‬ ‫(احلمد هلل رب العاملني)‪ ،‬و�أول �صفات نبينا‪( :‬وما‬ ‫�أر�سلناك �إىل رحمة للعاملني)‪ ،‬و�أول مهمات �أمة‬ ‫حممد �صلى اهلل عليه و�سلم ه��ي ال�شهادة على‬ ‫النا�س كل النا�س‪( :‬وكذلك جعلناكم �أمة و�سطاً‬ ‫ل�ت�ك��ون��وا ��ش�ه��داء ع�ل��ى ال �ن��ا���س) (ك�ن�ت��م خ�ير �أمة‬ ‫�أخرجت للنا�س)‪ ،‬وكلمة ال�صحابي العمالق ربعي‬ ‫بن عامر الذي مل نعرف عنه �إال هذا املوقف مع‬ ‫ر�ستم وهذه الكلمات‪ ،‬حيث قال لر�ستم وقد �س�أله‪:‬‬ ‫م��ا �أخ��رج�ك��م م��ن ج��زي��رت�ك��م؟ ق��ال‪« :‬اهلل ابتعثنا‬ ‫لنخرج العباد من عبادة العباد �إىل عبادة اهلل رب‬ ‫العباد‪ ،‬ومن جور الأديان �إىل عدل الإ�سالم‪ ،‬ومن‬ ‫�ضيق الدنيا �إىل �سعة الدنيا والآخرة‪»..‬‬ ‫ال�ص َغار‬ ‫�أيها الأحباب الكرام لن ينقذنا من َّ‬ ‫وال�سف�ساف ال ��ذي ح��ا��ص��ر حياتنا �إال ب ��أن تكرب‬ ‫اه�ت�م��ام��ات�ن��ا ب�ع��امل�ي��ة ال �ط��رح‪ ،‬وال��ذي��ن ي�شغلوننا‬ ‫بق�ضايا �صغرية يديرون من حولها معارك كبرية‬ ‫طاحنة‪ ،‬ه�ؤالء �سيتوقف عبثهم �إن كربت الق�ضية‬ ‫التي يعملون لها‪ .‬وال �أري��د �أن �أ�ضرب الأمثلة ال‬ ‫بتمبكتو وال بغريها‪.‬‬ ‫�إن ال�ف�ك��ر ال�ت��اف��ه يف غيبتنا ت�س َّيد وتعملق‬ ‫و�أ�صبح �شيئاً م��ذك��وراً‪ ،‬ولكن ال�شم�س �إذا طلعت‬

‫ال �أق��ول تختفي النجوم‪ ،‬ولكن تختفي خفافي�ش‬ ‫الظالم‪.‬‬ ‫كيف يطمح دعاة الفل�سفات واملذاهب كلها �أن‬ ‫يطرح كل ب�ضاعته على م�ستوى العامل‪ ،‬و�صاحب‬ ‫الب�ضاعة ذات املوا�صفات العاملية منزو منطو على‬ ‫نف�سه؟‬ ‫�آن �أن تغر�س ه��ذه الفكرة يف النفو�س‪ ،‬و�أن‬ ‫يطرح الفكر الإ�سالمي بدي ً‬ ‫ال عن غثاثات الواقع‬ ‫العاملي املوجودة‪ ،‬لن تكرب الأمة �إال �إذا كرب دورها‪،‬‬ ‫و�أن��ت دورك يف احل�ي��اة‪ ،‬و�أن��ت وظيفتك �أن تهدي‬ ‫العاملني وتو�صل الهدى للعاملني‪ .‬ووظيفتك �أيها‬ ‫امل�سلم‪ ،‬وي��ا من ت��زاول ال��دع��وة بخا�صة �أن تن�شر‬ ‫ال�ن��ور يف ال�ع��امل‪( :‬وجعلنا ل��ه ن��وراً مي�شي ب��ه يف‬ ‫النا�س)‪.‬‬ ‫عامليتهم ح��رب للفطرة‪ ،‬وعامليتنا ان�سجام‬ ‫وا�ستحياء للفطرة وا�ستنقاذ لها‪.‬‬ ‫�إن ط��رح �أو ع��ر���ض ف�ك��رة الإ� �س�ل�ام العظيم‬ ‫كبديل ح�ضاري ��ض��روري وم�ه��م‪ .‬وم��ن �أ��س��ف �أن‬ ‫من �أ�سلم م��ؤخ��راً �سبقونا �إىل ه��ذا العر�ض وهم‬ ‫روجيه غارودي ومراد هوفمان‪ ،‬وممن طرح هذا‬ ‫من امل�سلمني ممن عا�ش يف بالد �أوروبا علي عزت‬ ‫بيجوفت�ش‪.‬‬ ‫م ��ن ه �ن��ا �أع �ت �ق��د �أن اجل� � ��والت وال� ��زي� ��ارات‬ ‫والتعرف �إىل الثقافات مهم جداً للدعاة امل�سلمني‪،‬‬ ‫وحت�صينهم �ضد االنبهار الذي �أ�صاب رفاعة رافع‬ ‫الطهطاوي‪ ،‬فرجع مب�شراً باحل�ضارة الغربية‪.‬‬ ‫هذه العاملية ال ي�صلح لها اخلطاب الف�سيف�سائي‬ ‫بتبني �صغار امل�سائل وجعلها مدار الوجود‪.‬‬ ‫�أر�أي � � � ��ت ك �ي��ف ف �� �س��رن��ا ع��امل �ي��ة ال�شخ�صية‬ ‫الإب��راه�ي�م�ي��ة بق�ص الأظ��اف��ر وح��ف ال�شوارب؟‬ ‫تف�سرياً لقوله ت�ع��اىل‪( :‬و�إذ ابتلى �إب��راه�ي��م ربه‬ ‫بكلمات ف�أمتهن ق��ال �إين جاعلك للنا�س �إماماً)‬ ‫ق�ل�ن��ا يف ال�ت�ف��ا��س�ير وغ�ي�ر ��ص�ح�ي��ح م��ا ق �ي��ل‪� :‬إن‬ ‫الكلمات ه��ي م��ا ذك ��رت‪ ،‬ل��ن ن�صبح �أئ�م��ة للعامل‬ ‫مبثل هذه امل�سائل‪ ،‬هي �سنن على الر�أ�س والعني‪،‬‬ ‫لكنها لي�ست �شروط اال�ستخالف! و�أرج��و �أن ال‬ ‫ي�ساء فهم كالمي!‬

‫اخلطة العامة للخطاب الإ�سالمي‬ ‫جميل �أن ينطلق اخل �ط��اب الإ� �س�لام��ي من‬ ‫خطة عامة خم�سية �أو ع�شرية‪ ،‬ينطلق منها كما‬ ‫نخطط للزراعة وال�ست�صالح الأرا�ضي ينبغي �أن‬ ‫نخطط ال�ست�صالح العقول والقناعات والعالقات‬ ‫يف املجتمع‪.‬‬ ‫وي�ن�ب�غ��ي �أن ن��راج��ع اخل �ط��ة ك��ل ��س�ن��ة ماذا‬ ‫�أجنزنا و�أين العقبات‪ ،‬فق�ضايا مثل ق�ضايا العنف‬ ‫االجتماعي‪ ،‬وق�ضايا مثل ق�ضايا تنظيم اقت�صاديات‬ ‫الأ��س��رة‪ .‬وق�ضايا من مثل امل�خ��درات‪ ،‬والبطالة‪،‬‬ ‫والق�ضايا التي ت�شغل بال النا�س وت�ستحوذ على‬ ‫اهتمامهم‪ .‬و�أدع��و �إخ��واين يف وزارة الأوق��اف �إىل‬ ‫عقد م��ؤمت��ر ع��ام لو�ضع خطة خم�سية للوزارة‬ ‫وبرناجمها الوعظي‪ ،‬يف �ضوء احتياجات املجتمع‬ ‫الدينية واالجتماعية والثقافية واالقت�صادية‬ ‫واخللقية وال�سيا�سية وغريها‪.‬‬ ‫خ�صو�صية كل بلد‬ ‫لكل بلد ظ��روف��ه وخ�صو�صياته وم�شكالته‬ ‫ومكوناته وبيئته وعاداته وتعقيداته �أي�ضاً‪ ،‬من‬ ‫هنا فلكل بلد طرحه اخلا�ص ومعاجلته اخلا�صة‬ ‫مل�شكالته‪ .‬وال�ع�ب��ارة اجل��ام�ع��ة‪�« :‬أه ��ل مكة �أدرى‬ ‫ب�شعابها»‪ ،‬ال تعني انف�صال امل�سلمني عن بع�ضهم‪،‬‬ ‫�أو عدم االهتمام ب�ش�ؤونهم‪ ،‬هذا ما ال يعقل‪ ،‬و�إمنا‬ ‫املق�صود من هذا مراعاة اخل�صو�صية‪ .‬ومن هنا‬ ‫ف�إن التجارب ال ت�ستن�سخ‪ ،‬وال ت�ستعاد باحلذافري‬ ‫والتفا�صيل‪ ،‬و�إمن��ا ي�ستفاد من جتارب الآخرين‪.‬‬ ‫ودائ�م�اً ما �أردد‪ :‬جت��ارب الآخ��ري��ن تغني جتاربنا‪،‬‬ ‫وال تغني عن جتاربنا‪.‬‬ ‫من هنا ف�إين �أرى زي بع�ض الدعاة يف م�صر‬ ‫م��ن ال��ذي��ن ي �ق �ل��دون زي امل�ت��دي�ن�ين يف ب�ل��د �آخر‬ ‫يبدو م�ستهجناً‪� .‬إن ظ��روف الدعوة يف مكة غري‬ ‫ظروف الدعوة يف املدينة مع �أنهما يف بيئة واحدة‬ ‫جغرافياً ودميوغرافياً‪ .‬وحتى يف البلد الواحد قد‬ ‫يختلف جمهور بيئة عن جمهور بيئة �أخرى‪ ،‬فقد‬ ‫يكون للجنوب ظروفه‪ ،‬وللغور �أحواله‪ ،‬وللبادية‬ ‫م �� �ش �ك�لات �ه��ا‪ ،‬وي� �ج ��ب م� ��راع� ��اة اخل�صو�صيات‪،‬‬ ‫ونوا�صل‪.‬‬ ‫عالء الرمياوي‬

‫رمضان يف الزنزانة‬ ‫يف حكاية الأ�سر ال تقف املعاناة عند حد‪ ،‬بل‬ ‫تتجاوز يف تفا�صيل وجعها ذات الأ�سري �إىل الأ�سرة‬ ‫جميعها دون مراعاة للعمر �أو املنا�سبة واملكان‪.‬‬ ‫يف الكيان تتفنن م�ؤ�س�سة ال�سجون يف البحث‬ ‫ع��ن الأذي ��ة ب��أ��س�ل��وب علمي وجت��رب��ة ب�ط��ول عمر‬ ‫االحتالل‪ ،‬جتربة جتردت من االن�سانية ولب�ست‬ ‫ب�شاعة الغاب يف ثوب �إن�ساين يجمله عامل متر�س‬ ‫الكذب‪،‬‬ ‫يف احل��دي��ث ع��ن و��س��ائ��ل ال�ق�م��ع ال�صهيوين‬ ‫ل�ل�أ� �س��رى ي��ذك��ر ال �ع��زل االن � �ف ��رادي‪ ،‬وم�صادرة‬ ‫االح�ت�ي��اج��ات الأ��س��ا��س�ي��ة‪ ،‬و�إغ �ف��ال ال �ع�لاج‪ ،‬ومنع‬ ‫ال ��زي ��ارة‪ ،‬وال�ق�م��ع امل���س�ت�م��ر‪ ،‬واالع� �ت ��داء املبا�شر‪،‬‬ ‫وحم��اول��ة امل����س ب��احل��رم��ات‪ ،‬وت�شتيت املعتقل يف‬ ‫�أولوياته‪ ،‬والتفتي�ش العاري‪ ،‬والتحقيق القا�سي‬ ‫الذي يعي�ش اال�سري فيه منع النوم‪ ،‬والهز العنيف‪،‬‬ ‫وال�ضرب املربح‪ ،‬وامل�ساومة الرخي�صة وغريها من‬ ‫الو�سائل التي �أبدعتها حالة ال�سادية والفا�شية‬ ‫التي تعي�شها �أدوات االحتالل يف ثقافتها‪.‬‬ ‫ه��ذا ال�ك� ّم م��ن امل�ع��ان��اة وال�ق�ه��ر‪ ،‬تظل القدرة‬ ‫على مقاومته عالية برغم الوجع‪.‬‬ ‫يف جتربة الأ�سر الطويلة تعلمت �أن ال�صمود‬ ‫واجل�ل��د وال�ت�ح��دي ال يلغي م�شاعر الأ� �س�ير وال‬ ‫تن�سى يف واقعه الذاكرة‪.‬‬ ‫يف الأ� �س��ر ي�ع�ي����ش امل�ع�ت�ق��ل ت�ف��ا��ص�ي��ل الفرح‪،‬‬ ‫احل��زن‪ ،‬الذكريات‪ ،‬لذلك كنا نعرف �أنّ يف الأيام‬ ‫التي نق�ضي ع�ي��داً‪ ،‬حبا‪ ،‬ورداً‪ ،‬ق�م��راً‪ ،‬ونفهم �أن‬ ‫وداع الأحبة �صعب كحكاية العذراء مع ميالدها‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫يف حديث امل�شاعر نذكر �شهر رم�ضان والكيفية‬ ‫التي مت�ضي ال�ساعات فيها داخل املعتقل‪.‬‬ ‫يف من عرفت يف املعتقل من جتاوز يف �صومهم‬ ‫ثلث قرن من الزمان داخل الزنزانة‪ ،‬مل يعي�شوا‬ ‫فيها مع ولد وال زوجة يف �ساعة �سحور �أو �إفطار‪،‬‬ ‫بل كثري منهم مل يعد يذكر انتظار الأذان (وملة‬ ‫ال�ع��زائ��م) والإف �ط��ارات اجلماعية والعائلية وما‬

‫ي�صحبها من احلب والدفء‪.‬‬ ‫يف الأ�سر مع م�ضي ع�شرات ال�سنوات �أ�ضحت‬ ‫الكب�سة‪ ،‬القطايف الكنافة‪ ،‬اللحم‪ ،‬الكبدة‪ ،‬القمر‬ ‫دين‪ ،‬وحبات التمر‪ ،‬والبندورة‪ ،‬والفجل‪ ،‬والب�صل‬ ‫الأخ�ضر وغ�يره��ا م��ن �أ�صناف الطعام حلم ليل‬ ‫للأ�سري يبدده الفول امل�سو�س والفا�صولياء التي‬ ‫ال تن�ضج‪ ،‬و��ش��يء ي�سمونه حل�م�اً ي��دوم يف القدر‬ ‫عاما حتى ت�ستطيع تقطيعه لي�سهل بلعه‪.‬‬ ‫يف ال��ذك��ري��ات معهم داهمتني حكاية جل�سة‬ ‫ال���س�م��ر ب�ع��د � �ص�لاة ال�ت�راوي��ح يف �سجن رميون‬ ‫ال �� �ص �ح��راوي‪ ،‬ف�ي�ه��ا دار ح��دي��ث م��ا� �ض��ي الأي� ��ام‬ ‫ال�سعيدة والذكريات حتى �إذا ك��ان الواقع ذكروا‬ ‫يف �سني الفراق وفاة الأم والوالد‪ ،‬وبع�ض الأعمام‬ ‫والأخوال الذين كانوا زينة رم�ضان يف اخلارج‪.‬‬ ‫بع�ضهم تنهد يف حديثه عن امل�ساجد و�أن�س‬ ‫ال�صالة يف الأق�صى‪ ،‬وال��دور يف الإمامة والوعظ‬ ‫(قبل تقدّم تقنية ال�صوت ورفاهية امل�ساجد)‪.‬‬ ‫وكثري غالبه الدمع على �أمنية ال�شهادة يف‬ ‫رم�ضان حني كانت جمموعاتهم تطلب ال�شهادة‬ ‫بعد �صالة القيام يف معاركهم البطولية مع جنود‬ ‫االحتالل وم�ستعمريه‪.‬‬ ‫يف احل��دي��ث ع��ن ال���ص��ور امل���ش��اه��دة يف عتمة‬ ‫الزنازين �أحتاج �إىل جملدات للتوثيق كي يكتمل‬ ‫م�شهد رم�ضان داخل املعتقل‪.‬‬ ‫لكني ال�ي��وم �س�أكتفي م��ن ب�ين تلك امل�شاهد‬ ‫ب�صورة تظل يف ال��ذاك��رة ف�صولها‪ ،‬لهيب �إميان‪،‬‬ ‫ودم��ع تهجد‪ ،‬و�صالة ليل‪ ،‬وكثري ذك��ر‪ ،‬و�شفافية‬ ‫روح باكية مع الرتتيل‪.‬‬ ‫هناك ترى يف زواي��ا املعتقل قياماً ال ينقطع‬ ‫و�سجوداً ال يفرت‪ ،‬لكن ل�سجن عوفر مذاق خا�ص‬ ‫�شاهدته يف برناج جماعي يف الع�شر الأواخر يف عام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫بع�ض الإخ� ��وة �أراد ل�صالته اق�ت�ح��ام ظلمة‬ ‫امل�ع�ت�ق��ل؛ ل�ي���س��ان��د الأم� ��ة يف نه�ضتها وحتررها‬ ‫ومتكينها‪ ،‬فتوزعت رك�ع��ات التهجد وال��دع��اء يف‬

‫الرتكيز مع كل ركعة على حمنة تعي�شها الأمة‬ ‫من خالل الدعاء‪.‬‬ ‫بد�أ الربنامج دعاء للقد�س‪ ،‬فل�سطني‪� ،‬شعبها‬ ‫وحدتها ث��م ب��ال�ع��راق‪� ،‬أفغان�ستان‪ ،‬لبنان‪ ،‬م�صر‬ ‫وال �� �ص��وم��ال‪ ،‬وال���ش�ي���ش��ان‪ ،‬و�أخ �ي��را ك ��ان الدعاء‬ ‫م��ع اجل �ث��و لل��أم��ة يف وح��دت �ه��ا وق��وت �ه��ا ون�صر‬ ‫جماهديها‪.‬‬ ‫غ��اب��ت يف ال �ل �ي��ايل ال�ع���ش��ر ح �ظ��وظ النف�س‬ ‫وحم�ن��ة الأ� �س��ر‪ ،‬ووج ��دت يف ك��ل خيمة وزنزانة‪،‬‬ ‫�ساجدا ومت�ضرعا ببكاء‪ ،‬و�شعرت احل��ب يغطي‬ ‫امل�ك��ان‪ ،‬حتى �إذا �سمحت ل��ك الق�ضبان م�شاهدة‬ ‫ال�سماء لوجدت الأرجاء يزاحمها الرجاء و�صفاء‬ ‫قلوب مل ي�شاهد من قبل‪.‬‬ ‫مل�سنا يف الأيام تلك الربكة‪ ،‬و�شعرنا �أن لطف‬ ‫اهلل ورحمته واملعية حتر�س جنبات الأر�ض‪.‬‬ ‫ال ��روح ه��ذه مل تعجب ال���س�ج��ان ال�ت��ي معها‬ ‫مار�س �سيا�سة النقل والقمع‪ ،‬والت�ضييق‪ ،‬فن�شر‬ ‫جمنداته لعمل الفاح�شة على م��ر�أى من �أق�سام‬ ‫املعتقل؛ ظ ّناً منه �أن وحل ال�شهوة قد يغلب رقي‬ ‫الروح‪.‬‬ ‫يف ختام رم�ضان ج��اء عيده وف��رح�ت��ه‪ ،‬وكان‬ ‫موعدنا مع تفا�صيل كثرية ع�شناها قد تكون �أ�شد‬ ‫على الأ�سري من غريها لنرتكها ملقال �آخر‪.‬‬ ‫يف الأوراق الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ال �ي��وم خ�بر يحكي‬ ‫عن ت�سهيالت للأ�سرى يف �شهر رم�ضان املبارك‪،‬‬ ‫و�سماح ب�شراء بع�ض �أن��واع من اخل�ضار وغريها‬ ‫من �أ�صناف احلاجة اليومية‪.‬‬ ‫بع�ض يظن �أن ال��رات��ب واالك ��ل‪ ،‬واملهرجان‬ ‫وغريها كثري يفعل للأ�سرى‪ ،‬يف االم�س �شاهدت‬ ‫يف مدينة رام اهلل نائل الربغوثي ت�صفحت وجهه‬ ‫بعد ‪ 34‬عام داخل املعتقل‪� ،‬سمعت يف خارطة الوجع‬ ‫ال��ذي تعلو جبينه �أن اال��س�ير يف حكاية الن�صرة‬ ‫يحتاج غري كل ذلك‪ ،‬ليبقى يف اخلتام �أ�س احلكاية‬ ‫انتظار الفرج و�شكله ويومه‪.‬‬

‫اجلي�ش احل��ر؛ ما يعني ا�ستعدادا �سوريا للرد‪،‬‬ ‫�إذ �إن حتول احل��دود �إىل ما هي عليه مع تركيا‬ ‫�سوريا‪� ،‬إمن��ا يعني خنق دم�شق وت�سريع احل�سم‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫ل�ي����س مب �ق��دور ال �ن �ظ��ام ال �� �س��وري ت�صدير‬ ‫�أزم �ت��ه‪ ،‬وب��دال م��ن ذل��ك يفر�ض عليه ا�سترياد‬ ‫ما ي�ؤججها‪ ،‬والفر�ص تتال�شى تباعا‪ ،‬ومل يعد‬ ‫�أمامه �سوى خيار الرحيل الذي �سيفقد حتديد‬ ‫�شكله‪ ،‬وهو يخ�سر من نف�سه وي�ستنزف مما لديه‬ ‫دون توقف‪.‬‬ ‫ال �ع �م��ل ج� ��ار ل �ت �ك��ون ح �ل��ب م �ث��ل بنغازي‬ ‫و�صوال لدم�شق مثل طرابل�س‪ ،‬واحل��دي��ث منذ‬ ‫الآن ليكون اجلي�ش احل��ر هو النظامي الحقا‪،‬‬ ‫واملعار�ضة ال�سيا�سية تتجهز من جانبها خلو�ض‬ ‫االنتخابات‪ ،‬لي�صار على �أثر ذلك تقا�سم النفوذ‬ ‫ب�ين الأط ��راف ال��دول�ي��ة‪ ،‬ب��دل النفط يف احلالة‬ ‫الليبية‪.‬‬ ‫بالن�سبة �إلينا‪ ،‬لن نكون حمل حاجة لتدريب‬ ‫ق��وات ام��ن �سورية‪ ،‬وال توقيع عقود �أع�م��ار‪ ،‬وال‬ ‫ا�ستقبال ملر�ضى وجرحى‪ ،‬ف�سوريا �ستظل بفائ�ض‬ ‫عما لدينا ب�أي حال من الأحوال‪ ،‬وتعوي�ض ذلك‬ ‫ب��د�أ فعال وه��و م�ساعدات وقرو�ض تتواىل منذ‬ ‫الآن كثمن وتعوي�ضات ال بد منها و�سينال مثلها‬ ‫غرينا‪ ،‬ليظل اخلا�سر الوحيد بالنهاية النظام‬ ‫ال�سوري ال��ذي ي�صر على تخ�سري ال�شعب معه‬ ‫بقدر ما ي�ستطيع قبل دنو �أجله‪.‬‬

‫علي عبدالعال (*)‬

‫تحالف انتخابي واحد‬ ‫لإلسالميني يف مصر‬ ‫ال�ع�م��ل ع�ل��ى �إي �ج��اد حت��ال��ف ان�ت�خ��اب��ي واح ��د خلو�ض‬ ‫االنتخابات الربملانية القادمة يف م�صر مل يعد خيا ًرا الآن‬ ‫�أمام الإ�سالميني‪ ،‬بل بات حتم ًيا‪ ،‬تفر�ضه حتديات املرحلة‬ ‫احلالية التي ُرمي الإ�سالميون فيها عن قو�س واحدة من‬ ‫ق��وى و�أط� ��راف م�ن��اوئ��ة ل�ه��م‪ ،‬وه��ي ق��وى م�ت�ع��ددة ولديها‬ ‫من الإمكانات املادية والإعالمية وال�سيا�سية‪ ،‬ما ال ميكن‬ ‫التقليل منه �أو التعامل معه با�ستهانة‪.‬‬ ‫فقد �أعلنت جهات و�أط��راف �سيا�سية وحزبية التوحد‬ ‫للعمل ��س��و ًي��ا‪ ،‬حت��ت راي��ة واح ��دة‪ ،‬و�أع �ل��ن بع�ضها تد�شني‬ ‫م��ا و�صف بـ"التيار الثالث"‪ ،‬وج��اه��رت �شخ�صية قبطية‬ ‫بر�صدها ‪ 3‬مليار دوالر؛ م��ن �أج��ل ه��دف م�شرتك بينها‬ ‫جميعا هو هزمية الإ�سالميني انتخاب ًيا‪ ،‬و�إخراجهم من‬ ‫الربملان‪ ،‬كمقدمة لإف�شالهم �سيا�س ًيا وجمتمعيا و�إظهارهم‬ ‫يف ثوب العاجز‪ ،‬ولكي يربهنوا ‪-‬من جهة �أخرى‪ -‬على ما‬ ‫ظلوا يدعونه من �أن الإ�سالميني فقدوا �شعبيتهم لدى‬ ‫رجل ال�شارع والر�أي العام يف م�صر‪.‬‬ ‫يُخطئ من يظن �أننا نكتب هذا لنعمق من االنق�سام‬ ‫احلا�صل بني مكونات املجتمع‪ ،‬الأم � ُر متا ًما لي�س كذلك‪،‬‬ ‫لكنها رغبة يف ت��دارك اخلط�أ قبل وق��وع��ه‪ ،‬خا�صة يف ظل‬ ‫حالة اال�صطفاف ال�سيا�سي غ�ير امل�سبوق التي ت�شهدها‬ ‫البالد‪ ،‬والت�صيد الإعالمي املبالغ فيه‪ .‬وحر�صا ‪-‬من جهة‬ ‫�أخ��رى‪ -‬على وحدة ال�صف على الأقل كما يبدي الآخرون‬ ‫حر�صهم على مل �شتاتهم‪ ،‬و�إن ك��ان��وا �أب�ع��د م��ا ي�ك��ون عن‬ ‫التجان�س‪ ،‬كمن ال يكلون م��ن ب��ذل امل�ح��اوالت ه��ذه الأيام‬ ‫لعمل حت��ال��ف �سيا�سي يجمع الأق �ب��اط وال���ص��وف�ي��ة‪ ،‬رغم‬ ‫انعدام امل�شرتك بينهما‪.‬‬ ‫وعلي عك�س االنتخابات الربملانية الأخرية التي جرت‬ ‫يف �أع �ق��اب ال �ث��ورة‪ ،‬ومل تتمكن الأح� ��زاب الإ��س�لام�ي��ة من‬ ‫ايجاد حتالف انتخابي واح��د يجمعها‪ ،‬بعدما �شكل حزب‬ ‫"احلرية والعدالة" "التحالف الدميقراطي" مع عدد من‬ ‫الأح��زاب غري الإ�سالمية‪ ،‬و�شكل حزب "النور" "حتالف‬ ‫من �أجل م�صر" مع باقي الأحزاب الإ�سالمية ميكن القول‬ ‫�إن الأو�ضاع الآن �صارت �أكرث قابلية لإيجاد هذا التحالف‪،‬‬ ‫خا�صة بعدما ك�شفت الأحداث املتتالية يف البالد �أهمية �أن‬ ‫تكون لأحزاب وجماعات التيار الإ�سالمي ما يجمعها‪.‬‬ ‫و�إن �صح �أن �أ�سا�س االختالف بني الأحزاب الإ�سالمية‬ ‫يف االنتخابات املا�ضية كان ن�صيب كل حزب من املر�شحني‬ ‫الذين �سيحظون بدعم التحالف‪ ،‬ف�سيكون من ال�سهل الآن‬ ‫االتفاق بينها‪ ،‬بعدما تعرفوا عمل ًيا على القوة احلقيقية‬ ‫لكل حزب يف ال�شارع‪ ،‬من خالل الن�سب التي حت�صلت عليها‬ ‫الأح� ��زاب داخ ��ل ال�برمل��ان ال ��ذي ��ص��ار م�ن�ح�لا‪ .‬ف� ��إذا جرى‬ ‫االت �ف��اق على ه��ذا "التحالف الإ�سالمي" على �أن يكون‬ ‫ن�صيب كل ح��زب من املر�شحني املدعومني من التحالف‬ ‫م���س��او ًي��ا للن�صيب ال��ذي ن��ال��ه م��ن مقاعد ال�برمل��ان‪ ،‬فهي‬ ‫ق�سمة عادلة ومر�ضية ‪-‬ال �شك‪ -‬لكل الأط��راف‪ ،‬حتى و�إن‬ ‫جرى عليها تعديل طفيف حل�سابات يُتفق عليها‬ ‫امل�صلحة العامة تفر�ض على اجلميع �أن يبذل كل ما يف‬ ‫و�سعه لإيجاد هذا التحالف‪ ،‬والعمل على �إجناحه‪ ،‬و�إزالة كل‬ ‫ما ميكن �أن يعوقه �أو يقف يف طريقه‪ ،‬ولو تخلى من يتخلى‬ ‫عن بع�ض مكا�سبه احلزبية‪ ،‬بل لو �ضحى بكل هذه املكا�سب؛‬ ‫لأن احل�صول عليها يف حال ف�شل امل�شروع الإ�سالمي جتعلها‬ ‫لعنات على �أ�صحابها‪ ،‬ولي�ست مكا�سب‪.‬‬ ‫فكرة امل�صالح احلزبية ال�ضيقة ينبغي �أن مُتحى من‬ ‫ال�ع�ق��ول؛ لأن الف�شل ‪-‬ال ق��در اهلل‪ -‬ل��ن يتحمله ح��زب �أو‬ ‫جماعة وحدها‪ ،‬بل �سيتحمله "الإ�سالم"‪ ،‬نعم الإ�سال ُم الذي‬ ‫�س ُيتهم بنا‪ ،‬و�س ُيحمل كل خط�أ يقع فيه املنادون بتحكيمه‪،‬‬ ‫ومبراعاته يف كل �صغرية وكبرية من مناحي احلياة‪.‬‬ ‫ونحن هنا ال ندعي �أن الإ��س�لام يحمله الإ�سالميون‬ ‫وح��ده��م ‪-‬ك�م��ا يحلو للبع�ض �أن ي�ت�ن��در‪� -‬أو �أن �ه��م وكيل‬ ‫ح�صري ومتحدث ر�سمي با�سمه‪ ،‬حا�شا هلل‪ ،‬بل نحن نعلم‬ ‫ج�ي�دًا �أن�ن��ا ج��زء م��ن �شعب ل��ه ت��اري��خ يف حمل ه��ذا الدين‪،‬‬ ‫ولطاملا قدم �أفراده من الت�ضحيات الكثري والكثري يف �سبيل‬ ‫ن�صرته‪ .‬لكننا �أي�ضا ندرك كيف بات الإ�سالم حا�ض ًرا وبقوة‬ ‫يف امل�ع��رك��ة ال�سيا�سية وال�ف�ك��ري��ة والإع�لام �ي��ة ال�ت��ي تدور‬ ‫رح��اه��ا ب�ين مكونات املجتمع وت�ي��ارات��ه ال�سيا�سية‪ ،‬ولي�س‬ ‫�أدل على ذلك من هذا ال�صراخ الإعالمي ال��ذي تلقاه �أي‬ ‫فكرة �أو دعوة �إ�صالحية ت�ستند �إىل الدين‪ ،‬حتت �شعارات كـ‬ ‫"املدنية" و"املواطنة" و"الدولة الدينية" املزعومة‪.‬‬ ‫ال�ت�ح��ال��ف االن�ت�خ��اب��ي الإ� �س�لام��ي ‪-‬ويف ح��ال ق��در له‬ ‫ريا للقوى الإ�سالمية يف �أن حتقق‬ ‫النجاح‪ -‬ميثل �ضما ًنا كب ً‬ ‫اجن��ازا مر�ض ًيا يف االنتخابات القادمة‪� ،‬إذ �إن هذه الوحدة‬ ‫التي طاملا حلمت بها ال�شريحة العظمى من املنتمني �إىل‬ ‫�أج �ي��ال ال�صحوة الإ��س�لام�ي��ة‪� ،‬ستكون داف�ع��ا ك�ب�يرا لبذل‬ ‫كل ما يف الو�سع من �أجل اجناحها‪ ،‬و�ستذوب معها معظم‬ ‫اخلالفات التي ر�أيناها يف انتخابات �سابقة؛ على الأقل لأن‬ ‫احلملة الدعائية �ستكون واحدة ت�شرتك فيها كل الأطراف‬ ‫حتت هدف واحد هو اجناحها‪ .‬فهي بادرة خري على اجلميع‬ ‫�أن ينه�ض لها‪ ،‬ولو مل يتوقع �أن ي�سعى عليها غريه‪.‬‬ ‫�إن ما يجمع الإ�سالميني ‪-‬وهم �أ�صحاب منهج فكري‬ ‫وعقدي واحد‪� -‬أكرث مما يفرقهم‪ ،‬ف�إن كانت وحدة ال�صف‬ ‫والكلمة �أمل طال انتظاره‪ ،‬فقد بات قريبا هذا املنال‪ ،‬ومل‬ ‫يبق �أمامه �سوى �أن نبحث يف الغايات والقوا�سم امل�شرتكة‬ ‫ثم نغلبها على ح�سابات اجلماعات والأفراد‪.‬‬ ‫(*) كاتب و�صحفي‬


‫فان بريسي وقع ليوفنتوس‬

‫اجلمعة (‪� )3‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2028‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف �أح��د الوكالء �أنّ يوفنتو�س الإي�ط��ايل و ّق��ع عقدا مع جنم ار�سنال الإنكليزي‬ ‫املهاجم الدويل الهولندي روبن فان بري�سي‪.‬‬ ‫ونقلت و�سائل الإع�لام الإيطالية عن فابيو باري�سي الذي ال مي ّثل فان بري�سي‪ ،‬بل‬ ‫الظهري الأي�سر الدويل النيجريي تاي تايوو الذي لعب املو�سم املا�ضي مع كوينز بارك‬ ‫رينجرز الإنكليزي على �سبيل الإعارة من ميالن الإيطايل‪ ،‬قوله‪�« :‬أعتقد �أنّ يوفنتو�س‬ ‫و ّق��ع عقدا مع فان بري�سي منذ فرتة واالتفاق موجود يف مكتب �أح��د كتاب العدل‪� .‬إ ّنه‬ ‫ر�أي��ي ال�شخ�صي وح�سب‪ ،‬لكن �أعتقد �أنّ الهولندي ان�ض ّم �إىل بيانكونريي بن�سبة ‪ 8‬من‬ ‫‪ .10‬يوفنتو�س يريد الفوز وهو (فان بري�سي) يُعترب الإ�ضافة املثالية التي �ستم ّكنه من‬ ‫حتقيق ذلك»‪ .‬وكان مدير عام يوفنتو�س جو�سيبي ماروتا ك�شف م�ؤخرا �أنّ فريقه يعلم‬ ‫ما يجب عليه فعله من �أجل احل�صول على فان بري�سي الذي ينتهي عقده احلايل‬ ‫مع ار�سنال يف ‪ ،2013‬حيث ي�ستطيع بعد هذا التاريخ االنتقال �إىل �أيّ ناد يريد‬ ‫دون �أيّ مقابل‪.‬‬

‫عليان يستقبل وفد‬ ‫قدامى العبي الكرة الفلسطينية‬

‫لقاءان �ضمن اجلولة الثالثة من بطولة ك�أ�س الأردن‬

‫الفيصلي ينتظر شباب الحسني‬ ‫واملنشية على موعد مع العربي‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبل‬ ‫ا�ستقبل حممد عليان نائب �سمو رئي�س الهيئة التنفيذية الحتاد‬ ‫ك��رة ال�ق��دم �أم�س اخلمي�س وف��د قدامى جن��وم الكرة الفل�سطينية‬ ‫مبقر احتاد كرة القدم بح�ضور الكابنت حممود اجلوهري م�ست�شار‬ ‫رئي�س االحتاد ‪.‬‬ ‫ورحب عليان باالخوة من النجوم القدامى للكرة الفل�سطينية‬ ‫وال�ق��ادم�ين م��ن ق�ط��اع غ��زة م�ع�برا ع��ن تقديره لهم للتوا�صل مع‬ ‫اخ��وان�ه��م م��ن ق��دام��ي ال �ك��رة االردن �ي��ة م��ن خ�ل�ال ت �ب��ادل اللقاءات‬ ‫وال��زي��ارات بينهما م�شريا اىل ان ال�ت�ج��اوب وال�ت�ع��اون ينطلق من‬ ‫العالقة التاريخية التي جتمع االخ��وة يف االردن وفل�سطني وان‬ ‫هذه اللقاءات جت�سد توجيهات �سمو االمري علي بن احل�سني نائب‬ ‫رئي�س االحت��اد ال��دويل ورئي�س الهيئة التنفيذية لالحتاد باهمية‬ ‫دعم االخوة يف الكرة الفل�سطينية وو�ضع كل امكانات الكرة االردنية‬ ‫بت�صرف االخوة يف فل�سطني وهي العالقة التي ترتجم مدى عمقها‬ ‫العالقة التي تربط بني االحتادين االردين والفل�سطيني ‪.‬‬ ‫وا� �ش��اد عليان بجهود ال �ل��واء ج�بري��ل ال��رج��وب رئي�س االحتاد‬ ‫الفل�سطيني والذي بذل جهدا كبريا خالل ال�سنوات املا�ضية العادة‬ ‫الكرة الفل�سطينية اىل تاريخها احلافل يف كافة املحافل العربية‬ ‫والقارية والدولية ‪ .‬وا�شاد اع�ضاء الوفد الفل�سطيني باالجنازات‬ ‫التي حققتها الكرة االردن�ي��ة خ�لال ال�سنوات املا�ضية والتي ت�ؤكد‬ ‫ح�سن التخطيط واالهتمام التي حتظى بها كرة القدم االردنية من‬ ‫كافة امل�ستويات ‪ .‬واكد اع�ضاء الوفد ان م�شاركتهم ببطولة حتمل‬ ‫ا�سم �سمو االمري علي بن احل�سني وتقام برعايته هي جت�سيدا منهم‬ ‫ومن �شباب فل�سطني وجنوم الكرة الفل�سطينية للدور الكبري الذي‬ ‫قام به �سمو االمري علي لدعم الكرة الفل�سطينية يف مواقف كثرية‬ ‫و�ضم الوفد الفل�سطيني ال�سادة ‪ :‬خالد الداويه من�سقا وزياد ابو‬ ‫�سمره رئي�سا وتوفيق ابو حرب وا�سماعيل امل�صري احد ابرز جنوم‬ ‫الكرة الفل�سطينية واالعالمي اياد الري�س وحممد م�سعود ورافقهم‬ ‫بالزيارة با�سم مراد جنم الكرة االردنية ال�سابق ومت عقب الزياراة‬ ‫ت �ب��ادل ال ��دروع ال�ت��ذك��اري��ة وي��ذك��ر ان ال��وف��د الفل�سطيني ي�شارك‬ ‫ببطولة حتمل ا�سم �سمو االمري علي وينتظر ان يكون فريقه تقابل‬ ‫مع قدامي جنوم الفي�صلي الليلة يف املباراة اخلتامية للبطولة‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ينتظر الفي�صلي عند احلادية ع�شر‬ ‫من م�ساء اليوم نظريه �شباب احل�سني‬ ‫مل�لاق��ات��ه على ا��س�ت��اد ع�م��ان ال ��دويل يف‬ ‫�إط��ار اجلولة الثالثة من بطولة ك�أ�س‬ ‫الأردن لكرة القدم‪ ،‬ويبدو «الأزرق» يف‬ ‫و�ضعية �أف���ض��ل م��ن مناف�سه‪� ،‬إذ يبلغ‬ ‫ر�صيده ‪ 4‬نقاط‪ ،‬مقابل عدم وجود �أيّ‬ ‫ن�ق�ط��ة يف ر��ص�ي��د ��ش�ب��اب احل���س�ين بعد‬ ‫خ�سارتني متتاليتني‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى وب ��ذات التوقيت‬ ‫ي�ستقبل امل�ن���ش�ي��ة ع�ل��ى ا� �س �ت��اد الأم�ي�ر‬ ‫حم�م��د ف��ري��ق ال�ع��رب��ي‪ ،‬ح�ي��ث ينح�صر‬ ‫طموحهما يف حتقيق ال �ف��وز والتقدم‬ ‫�أك �ث��ر ع �ل��ى � �س �ل��م ت��رت �ي��ب املجموعة‬ ‫للمناف�سة على البطاقات الأربع امل�ؤهلة‬ ‫�إىل الدور الثاين‪.‬‬ ‫وينتظر �أن تختتم مناف�سات اجلولة‬ ‫ال �ث��ال �ث��ة ي ��وم غ��د ال���س�ب��ت مبواجهتي‬ ‫ال ��وح ��دات م��ع ال�ي�رم ��وك ع �ل��ى ا�ستاد‬ ‫عمان‪ ،‬واجلزيرة مع الرمثا على ا�ستاد‬ ‫امللك عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‪.‬‬ ‫الفي�صلي * �شباب احل�سني‬ ‫ا�ستاد عمان‬ ‫يبقى ف ��ارق اخل�ب�رة ع��ام�لا مهما‬ ‫يف م�ب��اري��ات ال �ك ��أ���س‪ ،‬وي�ت�ف��ق الغالبية‬ ‫العظمى من املتابعني على �أنّ املقارنة‬ ‫بني الفي�صلي و�شباب احل�سني تبدو يف‬ ‫غاية ال�صعوبة‪ ،‬خا�صة مع تفوق الأول‬ ‫بالكثري م��ن العوامل الإيجابية التي‬ ‫تقف �إىل جانبه‪.‬‬ ‫وق� �دّم الفي�صلي خ�ل�ال مباراتيه‬ ‫�أمام الوحدات واملن�شية �أداء ملفتا‪ ،‬وبدا‬ ‫�أ ّن��ه ق��ادر على الت�سجيل يف �أيّ حلظة‪،‬‬ ‫لكن م��ا ك��ان يعيبه ه��و ��س��وء التغطية‬ ‫ال��دف��اع �ي��ة م ��ا ك � ّل��ف م ��رم ��اه ول � ��وج ‪5‬‬ ‫�أهداف‪ ،‬وال بد �أنّ املدير الفني للفريق‬ ‫رات��ب العو�ضات راج��ع ح�ساباته كثريا‬ ‫و�أع � ّد خطة حمكمة متزنة يف ال�شقني‬ ‫ال��دف��اع��ي وال�ه�ج��وم��ي ح�ت��ى ال ي�ق��ع يف‬ ‫نف�س الأخطاء مرة �أخرى‪.‬‬ ‫�شباب احل�سني القادم من م�صاف‬ ‫�أن��دي��ة ال��درج��ة الأوىل خ��رج بخ�سارة‬ ‫�أوىل �أمام العربي (‪ ،)2-1‬قبل �أن يتلقّى‬ ‫«ال�صعقة» من الوحدات بنتيجة (‪،)5-2‬‬ ‫�آماله ما زال��ت قائمة بالت�أهل‪ ،‬وتبقى‬

‫دائرة الحكام‪ :‬هدف شباب األردن صحيح‬ ‫وركلة الجزاء الثانية للمنشية غري صحيحة‬

‫الريموك ي�سعى ملوا�صلة �صحوته عرب بوابة املن�شية‬

‫�صعوبتها يف حاجته �إىل االنت�صار يف‬ ‫املباريات املتبقية ومن �ضمنها الفي�صلي‬ ‫م�ساء ال �ي��وم‪ ،‬حتى ي�ستعيد �شيئا من‬ ‫�ستعجل‬ ‫حظوظه يف ظ��ل �أنّ اخل���س��ارة‬ ‫ّ‬ ‫من وداعه مبكرا‪.‬‬ ‫ي�ب�رز م��ن الفي�صلي �أن ����س حجي‪،‬‬ ‫عبد ال �ه��ادي امل�ح��ارم��ة‪� ،‬أ� �ش��رف نعمان‬ ‫وحممد احلموي‪ ،‬ومن �شباب احل�سني‬ ‫�أمي ��ن ع�ب��د ال �ف �ت��اح‪� ،‬أمي ��ن �أب ��و فار�س‪،‬‬

‫يون�س �أدي�سون و�أحمد عودة‪.‬‬ ‫املن�شية * العربي‬ ‫ا�ستاد الأمري حممد‬ ‫ال��و��ض��ع م�ت���ش��اب��ه ب�ين الفريقني‪،‬‬ ‫والأم �ن �ي��ات ت�ب�ق��ى م���ش�ترك��ة ب�ضرورة‬ ‫حتقيق ال�ف��وز و�إ ّال فكالهما ذاق طعم‬ ‫اخل���س��ارة يف اجل��ول��ة امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬املن�شية‬ ‫�أمام الفي�صلي والعربي �أمام الريموك‪،‬‬ ‫�إ ّال �أنّ الأوراق الرابحة موجودة وم�ؤثرة‬

‫وق � ��ادرة �أن ت�ل�ع��ب دوره� ��ا �إذا ك��ان��ت يف‬ ‫و�ضعها الطبيعي‪.‬‬ ‫امل �ن �� �ش �ي��ة � �ص��اح��ب ال �� �ض �ي��اف��ة عاد‬ ‫م ��ن ب �ع �ي��د �أم� � ��ام ال�ف�ي���ص�ل��ي وك � ��اد �أن‬ ‫ي�صنع امل�ف��اج��أة‪ ،‬بعد �أن ت��أخ��ر بثالثة‬ ‫�أه ��داف‪ ،‬ور ّت ��ب �صفوفه ور ّد بهدفني‪،‬‬ ‫� ّأم��ا الريموك ف ��إنّ عودته من ال�شمال‬ ‫بالنقاط الثالث مل تكن مقنعة رغما‬ ‫م��ن ال�ت�ع��زي��زات ال�ك�ب�يرة ال�ت��ي �أبرمها‬

‫وا� �س �ت �ق �ط��ب ف �ي �ه��ا ن �خ �ب��ة م� ��ن �أب � ��رز‬ ‫الالعبني املحليني‪.‬‬ ‫ي�ب��رز م ��ن ال �ي�رم� ��وك ال�سنغايل‬ ‫م��ال��ك ف��ال وامل �غ��رب��ي خمي�س ر�ضوان‬ ‫�إ�ضافة �إىل خالد �سعد وحممود املزايدة‪،‬‬ ‫اع �ت �م��اد ال�ي�رم ��وك ي�ب�ق��ى ك �ب�ي�را على‬ ‫حممد خ�ير وال��واف��د اجل��دي��د حممود‬ ‫زعرتة والفل�سطيني �إ�سماعيل العمور‬ ‫واحلار�س فرا�س عماد‪.‬‬

‫السباح كريم عناب يالمس هدفه ويودع األوملبياد‬ ‫لندن ‪ -‬د‪.‬ماجد ع�سيلة‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫الم ����س ال���س�ب��اح ك ��رمي ع �ن��اب يوم‬ ‫�أم����س ال�ه��دف ال��ذي ك��ان ي�سعى �إليه‪،‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال حت�ط�ي��م ح��اج��ز ‪ 24‬ثانية‬ ‫مل�سابقة ‪ 50‬م�تر ح��رة‪ ،‬وذل��ك عندما‬ ‫�سجل ‪ 24.09‬ثانية يف الت�صفية الرابعة‬ ‫ّ‬ ‫مل�سابقة ال���س�ب��اح��ة‪� ،‬ضمن مناف�سات‬ ‫دورة الأل�ع��اب الأومل�ب�ي��ة‪ ،‬التي تقام يف‬ ‫العا�صمة الربيطانية لندن وت�ستمر‬ ‫حتى الثاين ع�شر من ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫عناب ك��ان ميني النف�س لتحقيق‬ ‫م��ا �سعى ل��ه م ��ؤخ��را‪ ،‬لكنه ب��دا را�ضيا‬ ‫مل��ا حققه م��ن نتيجة‪ ،‬وال�ت��ي اقرتبت‬ ‫من النتيجة التي حققها م�ستخدما‬ ‫ب��دل��ة ال���س�ب��اح��ة اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬وال �ت��ي مت‬ ‫�إل �غ��ا�ؤه��ا الح �ق��ا‪ ،‬م� ��ؤك ��دا �أنّ حتقيق‬ ‫امل��رك��ز اخلام�س يف الت�صفية واملركز‬ ‫‪ 37‬من بني ‪� 58‬سباحا يع ّد �أمرا جيدا‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة �أ ّن ��ه ق� �دّم م��ا ل��دي��ه م��ن جهد‪،‬‬ ‫و�سيوا�صل �سعيه خالل الفرتة املقبلة‬ ‫للبناء على م�ستواه الفني وحماولة‬ ‫حت �ط �ي��م ال� ��رق� ��م‪ ،‬خ �ل��ال مناف�سات‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة ال�ع��رب�ي��ة ال�ت��ي ي�ست�ضيفها‬ ‫احتاد ال�سباحة يف عمان نهاية ال�شهر‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫ع �ن��اب ال� ��ذي �أن �ه��ى م���ش��ارك�ت��ه يف‬ ‫الدورة �أم�س‪ ،‬متنّى لزميلته ال�سباحة‬ ‫ال��واع��دة ت��ال�ي�ت��ا ب�ق�ل��ة‪ ،‬ال �ت��ي تخو�ض‬ ‫اليوم مناف�سات نف�س ال�سباق‪ ،‬التوفيق‬ ‫واك �ت �� �س��اب اخل�ب�رة ال �ت��ي مت� ّك�ن�ه��ا من‬ ‫م��وا��ص�ل��ة ت�ق��دم�ه��ا‪ ،‬ك�م��ا ق� �دّم ال�شكر‬ ‫للجنة الأومل �ب �ي��ة وع �ل��ى ر�أ� �س �ه��ا �سمو‬ ‫الأم�ي�ر في�صل ب��ن احل���س�ين‪ ،‬واحتاد‬ ‫اللعبة وك��اف��ة �أف ��راد البعثة الأردنية‬ ‫على دعمه وم�ؤ�آزرته‪ ،‬وكذلك التقدير‬ ‫�إىل وال��دت��ه ال�ت��ي ح���ض��رت �إىل لندن‬ ‫للوقوف �إىل جانبه‪.‬‬ ‫وكان ال�سباح روي بور�ش (برمودا)‬ ‫ح� ّ�ل �أوال يف الت�صفية ال��راب�ع��ة بزمن‬

‫‪ 22.47‬ث ��ان �ي ��ة‪ ،‬وج � ��اء ب � ��اري مرييف‬ ‫(�إيرلندا) ‪ 22.76‬ث يف املركز الثاين‪،‬‬ ‫�شهاب يون�س (م�صر) ‪ 23.16‬ث‪ ،‬لوك‬ ‫هال (�سواتيني الإفريقية) ‪ 23.48‬ث‪،‬‬ ‫كرمي عناب (الأردن) ‪ 24.09‬ث‪� ،‬شاكيل‬ ‫كمال (موزانبيق) ‪ 24.43‬ث‪ ،‬رحمان‬ ‫حممد (بنغالدي�ش) ‪ 24.64‬ث‪ ،‬زا�شاري‬ ‫باين (جزر كوك) ‪ 25.26‬ث‪.‬‬ ‫فريد وبقلة تظهران اليوم‬ ‫ت �ظ �ه��ر ال�ل�اع �ب �ت ��ان رمي � ��ا فريد‬ ‫وتاليتا بقلة اليوم يف مناف�سات دورة‬ ‫الأل�ع��اب الأومل�ب�ي��ة‪ ،‬حيث ت�شارك بقلة‬ ‫عند ال�ساعة الثانية ع�شرة ظهرا يف‬ ‫مناف�سات �سباق ‪ 50‬مرت ح��رة‪ ،‬والتي‬ ‫تقام يف امل�سبح الأوملبي‪ ،‬قبل �أن تظهر‬ ‫العداءة رميا فريد يف مناف�سات �سباق‬ ‫‪ 100‬م�تر ج��ري‪ ،‬عند ال�ساعة ‪12.40‬‬

‫ظ �ه��را يف امل �ل �ع��ب ال��رئ �ي �� �س��ي للقرية‬ ‫الريا�ضية‪.‬‬ ‫ف��ري��د �أ ّك� ��دت ج��اه��زي�ت�ه��ا خلو�ض‬ ‫ال�سباق‪ ،‬حيث خ�ضعت خ�لال الفرتة‬ ‫املا�ضية لتدريبات مكثفة وعلى جرعتني‬ ‫�صباحية وم�سائية م��ع و�صولها �إىل‬ ‫ال �ق��ري��ة الأومل �ب �ي��ة‪ ،‬و� �س �ت �ح��اول اليوم‬ ‫حتطيم رقمها ال�شخ�صي يف ال�سباق‬ ‫وال �ب��ال��غ ‪ 13‬ث��ان �ي��ة‪ ،‬رغ ��م تخ�ص�صها‬ ‫يف �سباق الوثب الطويل‪ ،‬حيث بد�أت‬ ‫اال�ستعداد منذ �أربعة �أ�شهر مبع�سكرات‬ ‫داخ�ل�ي��ة ومع�سكر يف ب��ول�ن��دا‪ ،‬حاولت‬ ‫خاللها االن�سجام مع �سباقات ال�سرعة‪،‬‬ ‫كما �أعربت عن �سعادتها لأنها �أ�صبحت‬ ‫العبة �أوملبية‪� ،‬أ�سوة ب�شقيقتها ال�صغرى‬ ‫رزان‪ ،‬والتي حققت �أف�ضل زمن لها يف‬ ‫مناف�سات ال�سباحة يف �أوملبياد بكني‪.‬‬

‫وع��ن م�ستوى املناف�سة الن�سوية‬ ‫العربية يف ال��دورة‪� ،‬أع��رب��ت فريد عن‬ ‫� �س �ع��ادت �ه��ا ب��ال�ن�ه���ض��ة ال �ت��ي ت�شهدها‬ ‫�ألعاب القوى العربية‪ ،‬بعد دخول املر�أة‬ ‫اخلليجية على خط املناف�سة‪ ،‬م�شرية‬ ‫�أنّ ذلك �سينعك�س على م�ستوى اللعبة‬ ‫عربيا‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ارك �إىل ج��ان��ب رمي��ا فريد‬ ‫يف الت�صفية الأوىل لل�سباق الالعبات‬ ‫�آ� �س��ات��ا ت� ��وري (غ �ي �ن �ي��ا)‪ ،‬ف�ي�ت��ا احمدا‬ ‫(كومورو�س)‪� ،‬آفا �إ�سماعيل (مالديف)‪،‬‬ ‫كاينجاو ديفيد (كرييباتي)‪� ،‬شاوزي‬ ‫�شو�شا (زامبيا)‪ ،‬بامبا نابو (توغو)‪،‬‬ ‫دانا عبد الرزاق (العراق)‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا �أ ّك � ��دت ال���س�ب��اح��ة تاليتا‬ ‫بقلة‪ ،‬البالغة ‪ 16‬ع��ام��ا‪� ،‬أ ّن �ه��ا حققت‬ ‫ك��ام��ل �أح�ل�ام� �ه ��ا‪ ،‬ع�ب�ر ت��واج��ده��ا يف‬ ‫الدورة الأوملبية‪ ،‬حيث �ستحاول اليوم‬ ‫ا�ستعادة الرقم الأردين ال��ذي فقدته‬ ‫قبل �شهر‪ ،‬ع��ن طريق ال�سباحة رزان‬ ‫ف��ري��د وال�ب��ال��غ ‪ 27.16‬ث��ان�ي��ة‪ ،‬م�شرية‬ ‫�أنّها تع ّلمت من الكثري من الالعبني‬ ‫الأردن�ي�ين �أ�صحاب اخل�برة امل�شاركني‬ ‫ال�سباح كرمي عناب ي�صل خط النهاية يف ال ��دورة‪ ،‬ال��ذي��ن ق� ّدم��وا لها الدعم‬ ‫ف��ري��د �أمل� �ح ��ت �أ ّن� �ه ��ا � �س �ت �ع��ود �إىل املعنوي ب�صورة متوا�صلة‪.‬‬ ‫يذكر �أ ّن��ه ي�شارك �إىل جانب بقلة‬ ‫�سباقات ال��وث��ب الطويل م��ع‬ ‫االنتهاء يف الت�صفية اخلام�سة لل�سباق �سبع‬ ‫امل�سابقة‬ ‫�ي‬ ‫م��ن ال ��دورة الأومل �ب �ي��ة‪،‬‬ ‫�درةوعه��ل��ى العطاء الع�ب��ات ه��ن فاية �سلطان (الكويت)‪،‬‬ ‫ال�ت��ي ت�شعرها ب��ال�ق�‬ ‫�ازات‪ ،‬م �ق �دّرة م��ا ب ّثه ج �ي �� �س �ي �ك��ا ف � �ي �ي��را (م � ��وزان � �ب � �ي � ��ق)‪،‬‬ ‫وحت�ق�ي��ق الإجن�‬ ‫الذهبي� � �إي�ه��اب دروي����ش لدى ج��اب��ري�ي�لا نيكيتينا (الت �ف �ي��ا)‪ ،‬روتا‬ ‫امل�لا‬ ‫�لاك�ع�ب�م�ين امل���ش��ارك�ين يف ال� ��دورة‪ ،‬من ميلوتيتا (لتوانيا)‪� ،‬شينريي بيجوت‬ ‫الحافز معنوي وثقة بالنف�س‪ ،‬بعد �أن (�سورينام)‪ ،‬نيكوال م�سكات (مالطا)‬ ‫حقق فوزا م�ستحقا يف نزاله الأول على وجميلة النكو�س (اوغندا)‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪ ،‬وا��ص�ل��ت �إدارة البعثة‬ ‫املالكم النيجريي‪ ،‬مثبتاً قدرة‬ ‫الالعب تنظيم ج ��والت ��س�ي��اح�ي��ة وترويجية‬ ‫ّرت‬ ‫د‬ ‫ق‬ ‫كما‬ ‫الأردين على حتقيق الفوز‪،‬‬ ‫رئي�سة البعثة ل�لاع �ب�ين الأردن � �ي �ي�ن‪ ،‬وال �ت��ي تفاعل‬ ‫اجلهود التي تقوم‬ ‫بها� ��ة مل ��ى حطاب‪ ،‬معها عدد كبري من اجلماهري‪ ،‬حيث‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫إدار‬ ‫��يفس�م���س��رب�ني���ل� �ص�ت��ار�وفوا�يرل ال��راح��ة واحلما�س قامت ال�ع��داءة رمي��ا فريد بزيارة �إىل‬ ‫لأع�ضاء الوفد الأردين‪ ،‬وال��ذي ينبع ج�سر «تاور بريدج» يف العا�صمة لندن‪،‬‬ ‫من خربات �سابقة ومعرفة الحتياجات حر�ص خاللها عدد من الربيطانيني‬ ‫وال�سياح على التقاط ال�صور معها‪.‬‬ ‫الالعبني الفنية والنف�سية‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ناق�شت دائرة احلكام احلاالت التحكيمية ملباريات اال�سبوع الثاين‬ ‫من كا�س االردن من خالل اجلل�سة املناق�شه التي عقدت االربعاء‬ ‫مبقر االحتاد وامتد ت لنحو ثالث �ساعات حيث توىل ال�سيد �سامل‬ ‫حممود التعليق على قرارات احلكام يف املباريات واعلن الو�ضع املثايل‬ ‫للحاالت بعدما مت عر�ض ا�شرطة الفيديو ملباريات الرمثا وذات را�س‬ ‫‪� ،‬شباب احل�سني والعربي اجلزيرة والبقعة ‪،‬الوحدات والفي�صلي ‪،‬‬ ‫الرمثا وال�صريح ‪ ،‬الفي�صلي واملن�شية و�شباب الأردن واجلزيرة‬ ‫وا�شاد �سامل حممود مدير دائرة احلكام باحلكام الذين �شاركوا‬ ‫ب��إدارة املباريات م�شريا اىل ان بع�ض االخطاء مل ت�ؤثر على نتيجة‬ ‫املباريات لكنها اكد بان م�ستوى اداء احلكام يف اال�سبوع االول من‬ ‫كا�س االردن كان اف�ضل من حيث تعدد االخطاء وج�سامتها وبعد‬ ‫النقا�ش مت اقرار احلاالت التالية‬ ‫ تاكيد �صحة قرار احلكم نا�صر دروي�ش بطرد العب الوحدات‬‫ر�أف��ت علي لتعمده �ضرب الالعب �شريف عدنان عند وقوعه على‬ ‫الأر���ض خ�لال مباراة الفي�صلي وال��وح��دات والتي انتهت بالتعادل‬ ‫‪3/3‬‬ ‫ بخ�صو�ص ركلتا اجل��زاء يف م�ب��اراة الفي�صلي واملن�شية فان‬‫قرار احلكم حممد عرفة باحت�ساب الأوىل ‪ ،‬كان �صحيحا فيما مل‬ ‫يوفق باحت�ساب الثانية الن الكرة مل�ست بطن العب الفي�صلي ولي�س‬ ‫يده م�ؤكداًعدم ت�أثري ق��رارت احلكام بنتيجة املباراة والتي انتهت‬ ‫‪ 2/3‬مل�صلحة الفي�صلي اىل جانب ذلك فقد كان على احلكم ا�شهار‬ ‫البطاقة احل�م��راء الك�ثر م��ن الع��ب مل��واق��ف وا�ضحة فيها خطورة‬ ‫احلالة‬ ‫ بالن�سبة لق�صة ال�ه��دف ال��ذي اث��ار ج��دال وا�سعا وه��و هدف‬‫التعادل الأول لفريق �شباب الأردن يف مرمى اجلزيرة يف الدقيقة‬ ‫‪ 41‬والذي احت�سبه احلكم امل�ساعد �أمين عبيدات فان �صورة االعادة‬ ‫التلفزيوينة مل تثبت باي حال ان الكرة مل جتتاز خط مرمى ومهما‬ ‫ك��ان م��وق��ف مت��رك��ز ح��ار���س م��رم��ى اجل��زي��رة ف��ان ال�ه��دف ال ميكن‬ ‫احت�سابة اال من خالل احلكم امل�ساعد والذي ا�شار اىل �صحته خا�صة‬ ‫وهو كان يتمركز ب�شكل �صحيح عند الراية الركنية وقت ت�سجيل‬ ‫ال�ه��دف م�شريا اىل ان مثل ه��ذه احل��االت اح��دث��ت ج��د ًال وا�سعاً يف‬ ‫مالعب كرة القدم العاملية ‪.‬‬ ‫وع�ن��د ع��ر���ض �أح ��داث امل �ب��اري��ات الأخ ��رى ب�ين حم�م��ود �صحة‬ ‫ق��رارات احلكام من خالل قيادة هذه املباريات لرب االمان يذكر ان‬ ‫دائرة احلكام عملت على الزج بعدد من احلكام اجلدد الدارة مباريات‬ ‫الك�أ�س وهم ‪� :‬أحمد في�صل ‪� ،‬أحمد يعقوب ‪ ،‬حممد حمرم‪.‬‬

‫منتخب الناشئني يتعادل مع نظريه‬ ‫الكويتي ويقابله من جديد اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعادل املنتخب الوطني ملواليد ‪ 1995‬مع نظريه الكويتي بدون‬ ‫اهداف وذلك يف املباراة الودية التي جمعتهما الليلة قبل املا�ضية يف‬ ‫الكويت وهي اول مباراة ودية خارجية يخ�ضو�ضهااملنتخب منذ بدا‬ ‫جتمعه قبل عدة ا�شهر ‪.‬‬ ‫و�سوف يتجدد اللقاء بني املنتخبني ال�ساعة ‪ 11‬من م�ساء اليوم‬ ‫يف الكويت قبل ان تعود بعثة املنتخب اىل عمان يوم ال�سبت‪.‬‬ ‫وعرب الكابنت ببيربد كوغدو املدير الفني للمنتخب عن ر�ضاه‬ ‫التام ل�لاداء ال��ذي قدمه املنتخب يف املباراة االوىل م�شريا اىل انه‬ ‫منح فر�صة امل�شاركة امام غالبية العبي املنتخب بعدما مت االتفاق‬ ‫مع ادارة املنتخب الكويتي بان يكون التبديل مفتوحا‬ ‫وا�ضاف ببيربد الذي كان يتحدث للموقع الر�سمي الحتاد كرة‬ ‫القدم ‪ :‬كنا االف�ضل واالخطر على مدار �شوطي املباراة لكن عانينا‬ ‫من �سوء اللم�سة االخرية حيث تهدر عالء الطفيلي و�سامر احلاج‬ ‫ح�سن اكرث من فر�صة وخا�صة يف الربع �ساعة االوىل من املباراة‬ ‫لو ق��در ل��واح��ده منها ان ترتجم اىل ه��دف حلققنا الفوز املعنوي‬ ‫وحاولت معاجلة �سلبية الفاعلية الهجومية للفريق بال�شوط الثاين‬ ‫حيث مت ا�ستبدال كامل العبي خط الو�سط واخلط االمامي و�شارك‬ ‫كل من بهاء في�صل وبالب الداهود وال�شحماوي وخلف ولكن بقي‬ ‫اهدار الفر�ص م�ستمرا مع الفريق وا�شاد باداء كل من احلار�س رعد‬ ‫حموقة واملدافع م�صطفى كامل وباقي الالعبني واكد املدير الفني‬ ‫ان الوقت متاحا ملعاجلة كل االخطاء قبل ان ي�شارك املنتخب بدورة‬ ‫االلعاب املدر�سية والتي �ستقام خالل ايلول القادم ون�سعى للظهور‬ ‫ب�صورة اف�ضل يف املباراة الثانية التي �ستقام اجلمعه‬


‫‪10‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )3‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2028‬‬

‫أوملبياد لندن ‪2012‬‬ ‫‪ 7/27‬إىل ‪8/12‬‬

‫توالي سقوط األرقام القياسية يف حوض السباحة‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت � � ��واىل �� �س� �ق ��وط الأرق� � � ��ام‬ ‫القيا�سية يف ح��و���ض ال�سباحة‬ ‫يف ال� �ي ��وم اخل��ام ����س م ��ن دورة‬ ‫الأل�ع��اب الأوملبية عندما ّ‬ ‫حطم‬ ‫امل �ج��ري دان �ي��ال غ�ي��ورت��ا الرقم‬ ‫ال�ع��امل��ي يف ��س�ب��اق ‪ 200‬م �صدرا‬ ‫يف طريقه �إىل �إح��راز الذهبية‪،‬‬ ‫يف ح �ي�ن جن� �ح ��ت الأم�ي�رك� �ي ��ة‬ ‫ريبيكا �سوين يف حتطيم الرقم‬ ‫القيا�سي يف امل�سافة ذاتها‪ ،‬لكن‬ ‫يف ت�صفيات ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫وقطع غيورتا امل�سافة بزمن‬ ‫‪ 2.07.28‬دقيقة ماحيا الرقم‬ ‫ال�سابق وه��و ‪ 2.07.31‬دقيقة‪،‬‬ ‫وكان م�سجال با�سم الأ�سرتايل‬ ‫كري�ستيان �سربينغر م�ن��ذ ‪30‬‬ ‫مت ��وز ‪ ،2009‬ك�م��ا حم��ا الرقم‬ ‫القيا�سي الأوملبي وهو ‪2.07.64‬‬ ‫دق �ي �ق��ة وك � ��ان ب� �ح ��وزة اللقب‬ ‫ال �ي��اب��اين ك��و��س��وك��ي كيتاجيما‬ ‫الذي ّ‬ ‫حل رابعا يف �سباق اليوم‪.‬‬ ‫وكان كيتاجيما حقق الرقم‬ ‫الأومل �ب ��ي يف ب�ك�ين ‪ 2008‬يف ‪14‬‬ ‫�آب‪.‬‬ ‫وع � � � � ��ادت ال� �ف� ��� �ض� �ي ��ة �إىل‬ ‫ال�بري �ط��اين م��اي�ك��ل جيم�سون‬ ‫(‪ 2.07.43‬د) وال�ب�رون ��زي ��ة‬ ‫ل�ل�ي��اب��اين الآخ� ��ر ري ��و تاتي�شي‬ ‫(‪ 2.08.29‬د)‪.‬‬ ‫� ّأم� ��ا � �س��وين ف�ب�ل��غ توقيتها‬ ‫‪ 2.20.00‬د يف ال� � ��دور ن�صف‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي م ��ن ال �� �س �ب��اق‪ ،‬علما‬ ‫ب ��أنّ الرقم ال�سابق ك��ان بحوزة‬ ‫الكندية انامي بري�س (‪2.20.12‬‬ ‫د) حققته يف ‪ 30‬متوز ‪ 2009‬يف‬ ‫مدينة روما الإيطالية‪.‬‬ ‫لكن ال�سباق الأك�ث�ر �إثارة‬ ‫ك ��ان ع�ل��ى م���س��اف��ة ‪ 100‬م حرة‬ ‫للرجال‪ ،‬حيث جنح الأمريكي‬ ‫ن ��ات ��ان ادري � � ��ان يف م �ن��ح ب�ل�اده‬ ‫ذهبية ه��ذا االخت�صا�ص للمرة‬ ‫الأوىل م��ن ‪ 24‬ع��ام��ا‪ ،‬عندما‬ ‫ان� � �ت � ��زع ب� � �ف � ��ارق ب �� �س �ي��ط ج ��دا‬ ‫الذهبية من الأ�سرتايل جيم�س‬ ‫ماغنو�سن‪.‬‬ ‫وق � �ط� ��ع ادري� � � � ��ان م�سافة‬ ‫ال���س�ب��اق ب��زم��ن ‪ 47.52‬ثانية‪،‬‬ ‫وح� ّ�ل �أم ��ام الأ� �س�ترايل جيم�س‬ ‫ماغنو�سن (‪ 47.53‬ث)‪ ،‬والكندي‬ ‫برنت هايدن (‪ 47.80‬ث)‪.‬‬ ‫وه � ��ي امل� � ��رة الأوىل التي‬ ‫يفوز فيها �سباح �أم�يرك��ي بهذا‬ ‫ال�سباق منذ ‪ 24‬عاما حني توج‬ ‫م��ات بيوندي يف �أوملبياد �سيول‬ ‫‪.1988‬‬ ‫وه� � ��ي امل� �ي ��دال� �ي ��ة الأوىل‬ ‫الدري� � � � ��ان‪ ،‬ال� �ب ��ال ��غ ‪ 23‬ع ��ام ��ا‪،‬‬

‫الثنائي ال�صيني يوتونغ ليو وكاي كني بطال الغط�س‬

‫يف ب� �ط ��ول ��ة ري ��ا�� �ض� �ي ��ة كبرية‬ ‫(�أوملبياد ومونديال)‪ ،‬بينما كان‬ ‫ماغنو�سن‪ ،‬البالغ ‪ 21‬عاما‪ ،‬هو‬ ‫امل��ر��ش��ح الأف ��ر حظا ك��ون��ه بطل‬ ‫العامل و�صاحب �أف�ضل توقيت‬ ‫هذا العام (‪ 47.10‬ث)‪.‬‬ ‫وع ّلق ادريان على فوزه بهذا‬ ‫الفارق الب�سيط عن ماغنو�سن‬ ‫ال��ذي ع ّو�ض ت�أخره يف �آخ��ر ‪50‬‬ ‫م‪« :‬رمب��ا ي��دي �أك�بر من يديه‪.‬‬ ‫الأم � �ت� ��ار اخل �م �� �س��ون الأخ �ي��رة‬ ‫كانت متلفة للأع�صاب»‪.‬‬ ‫و�أح��رزت ال�صينية ليويانغ‬ ‫ج� �ي ��او ذه� �ب� �ي ��ة �� �س� �ب ��اق ‪ 200‬م‬ ‫ف��را� �ش��ة م���س�ج�ل��ة رق �م��ا �أوملبيا‬

‫مهدي علي‪ :‬يريد قيادة اإلمارات مجدد ًا‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رف��ع م ��درب منتخب االم � ��ارات االومل �ب��ي م�ه��دي ع�ل��ي حتديا‬ ‫ج��دي��دا بالك�شف ع��ن رغبته يف ق�ي��ادة منتخب ب�لاده جم��ددا اىل‬ ‫نهائيات اوملبياد ريو دي جانريو ‪ 2016‬بعد ان قاد الفريق احلايل‬ ‫اىل االلعاب االوملبية للمرة االوىل يف تاريخ الكرة االماراتية‪.‬‬ ‫وق��ال م�ه��دي علي «ن�ع��رف اي��ن ه��و م�ستوانا االن و�سنحاول‬ ‫تقدمي اف�ضل ما لدينا للت�أهل اىل دورة االلعاب االوملبية املقبلة‬ ‫اي�ضا»‪ .‬وتابع «�أعتقد باننا �أنهينا البطولة بروح جيدة وب�أن جميع‬ ‫الالعبني قدموا �أف�ضل ما لديهم»‪.‬‬ ‫وح�صد منتخب االمارات نقطة واحدة من تعادله مع ال�سنغال‬ ‫‪ 1-1‬بعد خ�سارتني امام االوروغواي ‪ 2-1‬وبريطانيا ‪.3-1‬‬ ‫وتابع «ال نهتم كثريا مبا تفعله الفرق الأخ��رى‪ ،‬فنحن نلعب‬ ‫المتاع اجلماهري مب�ستوى جيد‪ ،‬و�أن��ا مت�أكد ب��أن الكثريين ر�أوا‬ ‫هذا النوع من كرة القدم»‪ .‬و�أ�ضاف «يف كل مرة نلعب فيها منلك‬ ‫التعط�ش للفوز بغ�ض النظر عن النتائج املرتتبة على البطولة‪،‬‬ ‫فهذه كانت العقلية التي حاولت �أن �أعززها يف �أذهان الالعبني»‪.‬‬ ‫و�سبق ملهدي علي (‪ 47‬عاما) ان درب فريقي بني يا�س والأهلي‬ ‫االماراتيني‪ ،‬كما ي�شرف منذ اعوام على املنتخب االوملبي وقبل مع‬ ‫نف�س الالعبني يف منتخب ال�شباب وفاز معه بك�أ�س ا�سيا وقاده اىل‬ ‫ربع نهائي مونديال ال�شباب يف م�صر»‪.‬‬

‫مصرع دراج يحدث توقف ًا‬ ‫يف خطوط سري الحافالت‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫لقي رج��ل ي��رك��ب دراج ��ة م�صرعه الأرب �ع��اء �إث��ر ا�صطدام‬ ‫مع حافلة تعمل على اخلطوط املو�صلة �إىل املجمع الريا�ضي‬ ‫يف لندن التي ت�ست�ضيف الألعاب الأوملبية حتى ‪� 12‬آب‪� ،‬أ ّدى �إىل‬ ‫و�ضع هذه اخلطوط خارج اخلدمة حتى �صباح اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�شاهد �صحايف من وكالة الأنباء الفرن�سية قدمي الدراج‬ ‫ظ��اه��رت�ين م��ن حت��ت ج�سم حافلة م��ن طابقني �صدمته على‬ ‫الطريق خارج املجمع الريا�ضي ودراجته �إىل جانب الطريق‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ت�ح��دث ب��ا��س��م م�صلحة الإ� �س �ع��اف يف ل �ن��دن‪« :‬مت‬ ‫االت�صال بنا ب�ش�أن حادث بني دراج��ة و�سيارة �أو حافلة‪� .‬أر�سلنا‬ ‫�سيارة �إ�سعاف وو�ضعت طائرة مروحية يف حالة ت�أهب‪ ،‬وللأ�سف‬ ‫وجدنا رج�لا ميتا يف امل�ك��ان»‪ .‬وتعمل على اخلطوط الوا�صلة‬ ‫بني مركز املدينة واملجمع الأوملبي واملواقع الريا�ضية الأخرى‬ ‫مئات احلافالت‪ ،‬وقد �أ ّدى احلادث �إىل توقف العديد من هذه‬ ‫اخل�ط��وط بعد احل ��ادث مبا�شرة وح�ت��ى �ساعات الفجر‪ ،‬حيث‬ ‫ا��ض�ط� ّر ال�ع��دي��د م��ن ال�صحافيني وامل�ت�ط��وع�ين �إىل ا�ستخدام‬ ‫حمطات املرتو للو�صول �إىل �أماكن �إقامتهم‪.‬‬ ‫وعادت حركة املرور �صباح اخلمي�س �إىل طبيعتها‪.‬‬

‫ج��دي��دا (‪ 2.04.06‬د) لتتقدم‬ ‫على الإ�سبانية مرييا بلمونتي‬ ‫غار�سيا (‪ 2.05.25‬د) واليابانية‬ ‫نات�سومي هو�شي (‪ 2.05.28‬د)‪.‬‬ ‫وكانت جياو �أحرزت ف�ضية‬ ‫امل���س��اب�ق��ة يف ب �ك�ين ‪ 2008‬وراء‬ ‫م��واط�ن�ت�ه��ا ل�ي��و زي �غ��ي‪ ،‬حاملة‬ ‫اللقب والرقم القيا�سي العاملي‬ ‫ال� �ت ��ي ح� � ّل ��ت ث ��ام� �ن ��ة‪ ،‬وذهبية‬ ‫بطولة العامل ‪ 2011‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ذهبية الأل �ع��اب الآ�سيوية‬ ‫‪.2010‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬حققت بلمونتي‬ ‫امل�ي��دال�ي��ة الأوىل لإ��س�ب��ان�ي��ا يف‬ ‫جميع الألعاب‪.‬‬

‫و�أح � � � � ��رز ف� ��ري� ��ق �� �س� �ي ��دات‬ ‫ال � ��والي � ��ات امل� �ت� �ح ��دة الأرب � �ع� ��اء‬ ‫ذه�ب�ي��ة ��س�ب��اق ال�ت�ت��اب��ع ‪ 4‬مرات‬ ‫‪ 200‬م حرة م�سجلة رقما �أوملبيا‬ ‫جديدا بلغ ‪ 7.42.92‬دقائق‪.‬‬ ‫وت��أ ّل��ف فريقها من مي�سي‬ ‫فرانكلني ودان��ا فوملر و�شانون‬ ‫ف��ري�لان��د وال �ي �� �س��ون �شميدت‪،‬‬ ‫وتقدّم على �أ�سرتاليا (برونتي‬ ‫بارات وميالين �شالنغر وكايلي‬ ‫ب��امل��ر وال�ي���س�ي��ا ك��وت ����س) الذي‬ ‫�سجل ‪ 7.44.41‬د‪ ،‬يف حني راحت‬ ‫الربونزية لفرن�سا (كامي موفا‬ ‫و�� �ش ��ارل ��وت ب��ون �ي��ه واوف �ي �ل��ي‪-‬‬ ‫�سرييال ات�ي��ان وك ��ورايل باملي)‬

‫بزمن ‪ 7.47.49‬د‪.‬‬ ‫ويغينز يوا�صل الت�ألق‬ ‫وا� � �س � �ت � �م� ��ر ال�ب��ري � �ط� ��اين‬ ‫براديل ويغينز يف الت�ألق‪ ،‬فبعد‬ ‫ف��وزه ب��دورة فرن�سا للدراجات‬ ‫ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي‪� ،‬أ� �ض��اف �إليها‬ ‫ذهبية �سباق �ضد ال�ساعة على‬ ‫حلبة هامبدن �ضمن مناف�سات‬ ‫الدراجات‪.‬‬ ‫وه� ��ي ال��ذه �ب �ي��ة الأوملبية‬ ‫ال ��راب � �ع ��ة ل��وي �غ �ي �ن��ز والأوىل‬ ‫يف � �س �ب��اق � �ض��د ال �� �س��اع��ة‪ ،‬وبات‬ ‫ال�ب�ري� �ط ��اين الأك �ث ��ر تتويجا‬ ‫يف الأل � �ع� ��اب الأومل � �ب � �ي ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫رف��ع ر��ص�ي��ده �إىل ‪ 7‬ميداليات‬

‫م�ت�خ� ّ�ط�ي��ا �أ� �س �ط��ورة التجذيف‬ ‫�ستيف ريدغريف الذي ميلك ‪6‬‬ ‫ميداليات بينها ‪ 5‬ذهبيات‪.‬‬ ‫و�أح� � ��رز وي�غ�ي�ن��ز ذهبيتني‬ ‫يف �سباق امل�ط��اردة ف��ردي وفرق‬ ‫يف بكني ‪ 2008‬وذهبية املطاردة‬ ‫ف ��ردي يف �أث�ي�ن��ا ‪ 2004‬وف�ضية‬ ‫الفرق يف العام ذات��ه وبرونزية‬ ‫ال�سباق ذات��ه يف �سيدين ‪2000‬‬ ‫وب��رون��زي��ة م��ادي���س��ون يف �أثينا‬ ‫‪.2004‬‬ ‫وج � � � ��اء ت � �ت� ��وي� ��ج ويغينز‬ ‫بالذهب الأوملبي بعد ‪� 10‬أيام من‬ ‫�إح ��رازه دورة فرن�سا الدولية‪،‬‬ ‫حيث �أ�صبح �أول بريطاين ينال‬

‫األوروغوياني سواريز ينتقد‬ ‫تصرفات الجمهور الربيطاني‬

‫جنم منتخب الإمارات الأوملبي‬

‫عمر عبد الرحمن‪ :‬أتمنى‬ ‫أن أحرتف بالخارج‬

‫لندن‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن جنم منتخب االمارات‬ ‫االوملبي عمر عبد الرحمن انه‬ ‫يتمنى االح�ت�راف خ��ارج بالده‬ ‫وذل ��ك ب�ع��د ت��أل�ق��ه يف املباريات‬ ‫الثالث التي خا�ضها يف م�سابقة‬ ‫كرة القدم �ضمن اوملبياد لندن‬ ‫‪.2012‬‬ ‫�شارك منتخب االم��ارات يف‬ ‫االلعاب االوملبية للمرة االوىل‬ ‫يف ت ��اري �خ ��ه‪ ،‬ف�خ���س��ر مباراته‬ ‫االوىل ام��ام االوروغ� ��واي ‪،2-1‬‬ ‫وامام بريطانيا ‪ ،3-1‬وتعادل مع‬ ‫ال�سنغال ‪.1-1‬‬ ‫وقال عبد الرحمن «طموح‬ ‫االحرتاف اخلارجي ال يتوقف‪،‬‬ ‫فانا �أمتنى �أن �أحرتف يف اخلارج‬ ‫وان ابد�أ م�شواري يف ناد �صغري‬ ‫الن�ن��ي ال �أرغ ��ب ب��الإح�ت�راف يف‬ ‫ن��اد كبري منذ ال�ب��داي��ة‪ ،‬لكن يف‬ ‫حال قدر يل االنتقال اىل نادي‬ ‫كبري مبا�شرة فامتنى م��ن اهلل‬ ‫�أن يوفقني معه»‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع جن ��م ن � ��ادي العني‬ ‫االم��ارات��ي واب��ن الع�شرين عاما‬ ‫«ارح� ��ب ب� ��أي ع��رو���ض خارجية‬ ‫تقدم يل»‪.‬‬ ‫ولفت عبد الرحمن االنظار‬ ‫يف الدورة بعد ان قدم م�ستويات‬ ‫ج �ي��دة خ���ص��و��ص��ا يف املباراتني‬ ‫االول � �ي �ي�ن ام� � ��ام االوروغ � � � ��واي‬ ‫وب ��ري �ط ��ان �ي ��ا‪ ،‬ف �� �ص �ن��ع هدفني‬ ‫و�ساهم بالهدف الثالث‪.‬‬

‫عمر عبد الرحمن‬

‫وع� �م ��ا اذا ك � ��ان ت �ل �ق��ى اي‬ ‫عرو�ض ق��ال عبد الرحمن «مل‬ ‫ي �ت��وا� �ص��ل م �ع��ي �أح� ��د �شخ�صيا‬ ‫حول ذلك ولكن بالت�أكيد �أرحب‬ ‫ب�أي عر�ض خارجي»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع «خ��رج��ت م��ن مباراة‬ ‫الأوروغ� � � � ��واي واجل �م �ي��ع يثنى‬ ‫ع�ل��ى م���س�ت��واي‪ ،‬لكنني مل �أكن‬ ‫را� �ض �ي��ا لأن �ن��ا خ���س��رن��ا‪ ،‬ف ��أن��ا ال‬ ‫�أل�ع��ب لنف�سي ب��ل للفريق‪ ،‬ف�أنا‬ ‫�أرغب بفوز الفريق حتى ولو مل‬ ‫�أكن يف م�ستواي‪ ،‬و�آم��ل ان اقدم‬

‫االف�ضل يف امل�ستقبل»‪.‬‬ ‫وع��ن امل�شاركة يف االوملبياد‬ ‫او� �ض��ح «ا��س�ت�ط�ع�ن��ا �أن نناف�س‬ ‫�أق ��وى امل�ن�ت�خ�ب��ات يف البطولة‪،‬‬ ‫وكنا ن�ستطيع تقدمي الأف�ضل‪،‬‬ ‫و�أع� �ت� �ق ��د ب ��أن �ن��ا ك �ن��ا �سنت�أهل‬ ‫اىل رب ��ع ال�ن�ه��ائ��ي ل��و وق�ع�ن��ا يف‬ ‫جمموعة اخرى»‪.‬‬ ‫ون� � ��ال ال �ن �ج��م االم� ��ارات� ��ي‬ ‫اع�ج��اب الع��ب ال�سنغال مو�سى‬ ‫ك��ون��ات��ي ال��ذث اعتبقره «العب‬ ‫ذك� � ��ي ج� � � ��دا»‪ ،‬ك� �م ��ا ان م� ��درب‬

‫لقبها‪ .‬وتفوق ويغينز‪ ،‬البالغ ‪32‬‬ ‫عاما‪ ،‬على الأملاين طوين مارتن‬ ‫الذي نال الف�ضية والربيطاين‬ ‫الآخر كري�ستوفر فروم �صاحب‬ ‫الربونزية‪.‬‬ ‫وق� �ط ��ع وي �غ �ي �ن��ز م�سافة‬ ‫ال�سباق البالغة ‪ 44‬كلم بزمن‬ ‫‪ 50.39.54‬دقيقة مبعدل �سرعة‬ ‫و�سطي ‪ 52.113‬كلم‪�/‬ساعة‪.‬‬ ‫ف�ضيحة تالعب �صينية‬ ‫يف املقابل طفت �إىل ال�سطح‬ ‫ف�ضيحة تالعب ثماين العبات‬ ‫�صينيات بنتائج مبارياتهن يف‬ ‫لعبة البادمنتون‪ ،‬فقرر االحتاد‬ ‫الدويل للعبة ا�ستبعادهن‪.‬‬

‫وك� ��ان م �� �ص��در م �ق��رب من‬ ‫امل�ل��ف ك�شف يف وق��ت �سابق من‬ ‫اليوم لوكالة الأنباء الفرن�سية‬ ‫وقف الالعبات الثماين‪.‬‬ ‫وكان االحت��اد ال��دويل اتهم‬ ‫ال�ل�اع �ب ��ات ال �ث �م��اين (اثنتان‬ ‫م � ��ن ال� ��� �ص�ي�ن وم �ث �ل �ه �م ��ا من‬ ‫�أندوني�سيا و‪ 4‬العبات من كوريا‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة) ب��أ ّن�ه��ن «مل يبذلن‬ ‫ك ��ل م ��ا يف و� �س �ع �ه��ن» م ��ن �أج ��ل‬ ‫الفوز مببارياتهن الر�سمية يف‬ ‫الألعاب الأوملبية‪.‬‬ ‫ووقعت الأح��داث الثالثاء‬ ‫ع �ل��ى م �ل �ع��ب «ومي �ب �ل��ي اري �ن ��ا»‬ ‫عندما خرجت الالعبات حتت‬ ‫��ص�ي�ح��ات اال� �س �ت �ه �ج��ان ب�سبب‬ ‫ت�ع�م��ده��ن اخل �� �س��ارة م��ن خالل‬ ‫لعب ال�ك��رة يف ال�شبكة �أو لعب‬ ‫ك ��رات ط��وي�ل��ة �أو خ ��ارج امللعب‪،‬‬ ‫وب � ��دا ذل� ��ك ك �م �ح��اول��ة منهن‬ ‫للتالعب برتتيب املجموعات‬ ‫يف ال��دور الأول على اعتبار �أنّ‬ ‫زوج�ي��ن اث �ن�ي�ن ك��ان��ا �ضامنني‬ ‫ت ��أه �ل �ه �م��ا وت � �خ� ��اذال م ��ن �أج ��ل‬ ‫مواجهة مناف�سني متوا�ضعني‬ ‫يف الدور الثاين‪.‬‬ ‫وخ�ضعت مباراة ال�صينيتني‬ ‫يانغ يو ووانغ �شياو امل�صنفتني يف‬ ‫املركز الأول وبطلتا العامل عام‬ ‫‪ 2011‬مع الكوريتني اجلنوبيتني‬ ‫غ�ي�ر امل���ص�ن�ف�ت�ين ج �ن��غ كيونغ‬ ‫وكيم ها نا �إىل حتقيق دقيق بعد‬ ‫الهزمية الكبرية لل�صينيتني‪،‬‬ ‫ومل ت�شهد امل �ب��اراة �أك�ث�ر م��ن ‪4‬‬ ‫تبادالت للكرة‪.‬‬ ‫وكانت اخل�سارة تعني �أنّهما‬ ‫ت��رغ �ب��ان يف ت� �ف ��ادي مواجهة‬ ‫مواطنتيهما ت�ي��ان كينغ وجاو‬ ‫ي��ون�ل��ي ال�ل�ت�ين ح� ّل�ت��ا يف املركز‬ ‫ال � �ث� ��اين يف جم �م��وع �ت �ه �م��ا‪ ،‬يف‬ ‫الدور الثاين‪.‬‬ ‫وقالت يو عقب املباراة‪« :‬كنّا‬ ‫�ضامنتني ت�أهلنا‪ ،‬فلماذا ن�ضيع‬ ‫طاقتنا؟ مل يكن �ضروريا اللعب‬ ‫بقتالية م��رة �أخ��رى‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫ع�ن��دم��ا ت �ك��ون م �ب��اري��ات خروج‬ ‫املغلوب»‪.‬‬ ‫وف � �ت� ��ح ال � ��وف � ��د ال�صيني‬ ‫حت�ق�ي�ق��ا يف امل ��و� �ض ��وع بح�سب‬ ‫وك��ال��ة الأن �ب��اء ال�صينية‪ ،‬وقال‬ ‫متحدث با�سم اللجنة الأوملبية‬ ‫ال�صينية‪« :‬ن�ح��ن ن�ع��ار���ض �أيّ‬ ‫�سلوك يخالف الروح الريا�ضية‬ ‫والأخالق»‪.‬‬ ‫وت � �ق � � ّدم� ��ت ال ��ري ��ا�� �ض� �ي ��ات‬ ‫ال� �ث� �م ��اين ب��ا� �س �ت �ئ �ن��اف ل �ق ��رار‬ ‫ا� �س �ت �ب �ع��اده��ن‪ ،‬و�أع� �ل ��ن االحت ��اد‬ ‫ال��دويل يف وقت الحق �أم�س �أنّ‬ ‫اال�ستئناف رف�ض‪.‬‬

‫االوروغواي او�سكار تاباريز قال‬ ‫عنه «الالعب ال�شاب والقوي»‪.‬‬ ‫وي �خ��و���ض الع �ب��ا اماراتيا‬ ‫واح � � � � ��دا جت � ��رب � ��ة االح � �ت� ��راف‬ ‫اخل� ��ارج� ��ي ح��ال �ي��ا ويف اوروب � ��ا‬ ‫حت��دي��دا ه��و ح �م��دان الكمايل‬ ‫ال��ذي انتقل م��ن �صفوف نادي‬ ‫ال ��وح ��دة ع �ل��ى ��س�ب�ي��ل الإع � ��ارة‬ ‫�إىل ب �ط��ل ال� � ��دوري الفرن�سي‬ ‫�سبع م��رات ن��ادي ليون (�ضمن‬ ‫الفريق الرديف) يف بداية العام‬ ‫احلايل‪.‬‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتقد مهاجم ليفربول الإنكليزي لوي�س �سواريز ت�صرفات‬ ‫اجلمهور الربيطاين خ�لال لقاء منتخب ب�لاده الأوروغ ��واي‬ ‫مع البلد امل�ضيف (�صفر‪� )1-‬أول من �أم�س الأربعاء على ملعب‬ ‫«ميلينيوم» يف كارديف‪ ،‬وذل��ك يف اجلولة الثالثة الأخ�يرة من‬ ‫مناف�سات ال ��دور الأول مل�سابقة ك��رة ال �ق��دم يف �أومل �ب �ي��اد لندن‬ ‫‪.2012‬‬ ‫ووج ��ه جمهور املنتخب ال�بري�ط��اين امل��وح��د ال��ذي ت�صدّر‬ ‫ّ‬ ‫املجموعة الأوىل وبلغ الدور ربع النهائي مع ال�سنغال على ح�ساب‬ ‫الأوروغواي والإمارات‪� ،‬صافرات اال�ستهجان ل�سواريز حتى قبل‬ ‫�صافرة البداية خ�لال ع��زف الن�شيد الوطني الأوروغوياين‪،‬‬ ‫وذل��ك عندما عر�ضت �صورته على ال�شا�شة العمالقة مللعب‬ ‫«ميلينيوم»‪.‬‬ ‫واع�ت�بر ��س��واري��ز �أنّ اجل�م�ه��ور ال�بري�ط��اين ت���ص� ّرف بحقه‬ ‫بهذه الطريقة لأن��ه يخاف منه وم��ن الت�أثري ال��ذي ميكن �أن‬ ‫وجهوا يل �صافرة‬ ‫يرتكه على �أيّ مباراة‪ ،‬م�ضيفا‪�« :‬أعتقد �أنّهم ّ‬ ‫اال�ستهجان لأن�ه��م يخافون على الأرج ��ح م��ن مواجهة العب‬ ‫مثلي‪ .‬يخافونني‪ ،‬لكن ذل��ك ال ي ��ؤ ّث��ر ع�ل� ّ�ي‪� .‬أن��ا م�ستاء لأننا‬ ‫خ�سرنا و�سنعود �إىل بالدنا»‪.‬‬ ‫ووا�صل‪« :‬ب�إمكاين حت ّمل الإهانة‪ ،‬لكن �أعتقد �أنّ ما بدر عن‬ ‫اجلمهور من �صافرات ا�ستهجان يف وقت كنّا نحاول فيه �إن�شاد‬ ‫الن�شيد الوطني يعبرّ عن افتقاره ل�لاح�ترام‪� .‬أعتقد �أنّ هذه‬ ‫الأمور ال يجب �أن حت�صل»‪.‬‬ ‫ويواجه �سواريز �صافرات اال�ستهجان منذ �أن وجد مذنبا‬ ‫بتوجيه �إه��ان��ات عن�صرية مل��داف��ع مان�ش�سرت يونايتد الدويل‬ ‫الفرن�سي باتري�س اي�ف��را خ�لال م�ب��اراة يف ال��دوري الإنكليزي‬ ‫املمتاز �أقيمت يف ت�شرين الأول املا�ضي على ملعب «انفيلد»‬ ‫اخلا�ص بفريقه ليفربول‪.‬‬ ‫ث��م ت �ع � ّق��دت ع�ل�اق��ة امل �ه��اج��م الأوروغ � ��وي � ��اين باجلمهور‬ ‫الإن�ك�ل�ي��زي ال�شهر امل��ا��ض��ي ع�ن��دم��ا اع�ت�بر �أنّ �إي�ق��اف��ه لثماين‬ ‫مباريات ب�سبب ما ح�صل مع ايفرا جاء نتيجة «القوة ال�سيا�سية»‬ ‫التي يتمتع بها مان�ش�سرت يونايتد‪.‬‬ ‫ومن جهته ر�أى زميل �سواريز يف ليفربول واملنتخب الوطني‬ ‫�سيبا�ستيان كواتي�س �أنّ ر ّد فعل اجلمهور الربيطاين يف مباراة‬ ‫الأرب �ع��اء جت��اه الع��ب اياك�س ام���س�تردام الهولندي �سابقا كان‬ ‫مبالغا به وجتاوز حدود املقبول‪.‬‬ ‫مما يح�صل مع لوي�س‪� .‬أعتقد �أنّ الأمور‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬سئمت ّ‬ ‫جت��اوزت احلد املقبول وال �أح��ب الطريقة التي ُيعا َمل بها‪� .‬أنا‬ ‫�أع��رف ال�شخ�ص ال��ذي هو عليه و�أعتقد �أنّ �سوء معاملته �أمر‬ ‫غري ع��ادل بتاتا‪ .‬يعلم �أنّ جميع رفاقه وب�لاده ب�أكملها خلفه‬ ‫متاما‪ ،‬و�أعتقد �أنّ على اجلماهري هنا �أن ترتكه ب�سالم»‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )3‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2028‬‬

‫‪11‬‬

‫أوملبياد لندن ‪2012‬‬ ‫‪ 7/27‬إىل ‪8/12‬‬

‫مناف�سات كرة القدم‬

‫مصر إىل ربع النهائي‪ ..‬وفوز ثالث على التوالي للربازيل‬ ‫املغرب يتعادل مع إسبانيا ويلحق بها خارج املنافسة‬ ‫اإلم����������������ارات ت����������ودع ب���ن���ق���ط���ة واح����������������دة‪ ..‬وت������أه������ل ب����ري����ط����ان����ي����ا وال����س����ن����غ����ال‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغ املنتخب الأوملبي امل�صري‬ ‫ال��دور ربع النهائي مل�سابقة كرة‬ ‫القدم يف دورة الألعاب الأوملبية‬ ‫يف ل �ن��دن ب �ف��وزه ال���س��اح��ق على‬ ‫ب �ي�لارو� �س �ي��ا ‪� �-3‬ص �ف��ر �أول من‬ ‫�أم � ��� ��س الأرب � � �ع� � ��اء ع �ل ��ى ا�ستاد‬ ‫ه��ام �ب��دن ب ��ارك يف غ�لا��س�ك��و يف‬ ‫اجل��ول��ة ال �ث��ال �ث��ة الأخ �ي��رة من‬ ‫مناف�سات املجموعة الثالثة‪.‬‬ ‫و�سجل حممد �صالح (‪)56‬‬ ‫ّ‬ ‫وم ��روان حم�سن (‪ )73‬وحممد‬ ‫�أب��و تريكة (‪� )79‬أه��داف م�صر‪،‬‬ ‫وان��دري فورونكوف (‪ )87‬هدف‬ ‫بيالرو�سيا‪.‬‬ ‫وه � ��و ال � �ف ��وز الأول مل�صر‬ ‫م�ق��اب��ل خ �� �س��ارة �أم� ��ام الربازيل‬ ‫‪ 3-2‬وتعادل مع نيوزيلندا ‪1-1‬‬ ‫ف ��أن �ه��ت ال� ��دور الأول يف املركز‬ ‫ال�ث��اين بر�صيد ‪ 4‬ن�ق��اط بفارق‬ ‫نقطة واح ��دة �أم ��ام بيالرو�سيا‬ ‫ال�ت��ي منيت بخ�سارتها الثانية‬ ‫على ال�ت��وايل‪ ،‬فتج ّمد ر�صيدها‬ ‫عند ‪ 3‬نقاط من فوزها ‪�-1‬صفر‬ ‫ع �ل��ى ن �ي��وزي �ل �ن��دا ال �ت��ي خ�سرت‬ ‫بثالثية نظيفة �أم��ام الربازيل‬ ‫امل�ت���ص��درة وال �ت��ي ك��ان��ت �ضامنة‬ ‫ت�أهلها �إىل ربع النهائي‪.‬‬ ‫وه ��ي امل ��رة اخل��ام���س��ة التي‬ ‫ّ‬ ‫يتخطى فيها الأومل�ب��ي امل�صري‬ ‫ال��دور الأول بعد فرن�سا ‪،1924‬‬ ‫وام �� �س�ت�ردام ‪ 1928‬ع�ن��دم��ا ّ‬ ‫حل‬ ‫راب� �ع ��ا‪ ،‬وط��وك �ي��و ‪ 1964‬عندما‬ ‫ّ‬ ‫حل رابعا �أي�ضا‪ ،‬و‪ 1984‬يف لو�س‬ ‫اجنلي�س‪.‬‬ ‫وك � � ��ان امل �ن �ت �خ��ب امل�صري‬ ‫ب� �ح ��اج ��ة �إىل ال� � �ف � ��وز وت� �ع� رّّث�‬ ‫نيوزيلندا‪ ،‬فكان له ما �أراد بفوزه‬ ‫امل�سحق على بيالرو�سيا‪.‬‬ ‫وع � �ل� ��ى غ � � � ��رار م� �ب ��ارات� �ي ��ه‬ ‫ال�سابقتني قدّم املنتخب امل�صري‬ ‫عر�ضا جيدا و�إن ت�أخر يف ترجمة‬ ‫فر�صه �إىل �أهداف وانتظر حتى‬ ‫ال�شوط الثاين ليه ّز ال�شباك ‪3‬‬ ‫مرات‪.‬‬ ‫و�أج��رى م��درب م�صر هاين‬ ‫رم��زي تبديلني على الت�شكيلة‬ ‫التي تعادلت مع نيوزيلندا ‪1-1‬‬ ‫يف اجلولة الثانية‪ ،‬فدفع باملدافع‬ ‫�سمري �سعد مكان حممود عالء‬ ‫الدين املوقوف‪ ،‬والعب الو�سط‬ ‫�أحمد �شهاب الدين مكان �صالح‬ ‫جمعة‪.‬‬ ‫وك � � ��ان امل �ن �ت �خ��ب امل�صري‬ ‫�صاحب الأف�ضلية منذ البداية‬ ‫بحثا عن الت�سجيل و�سدد �أحمد‬ ‫ف�ت�ح��ي ك ��رة ق��وي��ة ت �� �ص �دّى لها‬ ‫احلار�س الك�سندر غوتور (‪،)23‬‬ ‫و�أخ ��رى ل�شهاب ال��دي��ن �أبعدها‬ ‫احلار�س ب�صعوبة (‪ ،)25‬ور�أ�سية‬ ‫�ساقطة لعماد متعب من نقطة‬ ‫اجل��زاء �أنقذها احلار�س غوتور‬ ‫يف اللحظة املنا�سبة (‪.)27‬‬ ‫وج� � � � ّرب م �ت �ع��ب ح �ظ��ه من‬ ‫خ� ��ارج امل �ن �ط �ق��ة ب �ج ��وار القائم‬ ‫الأمي � ��ن (‪ ،)33‬وت �ل � ّق��ى حممد‬ ‫�صالح كرة داخل املنطقة �سددها‬ ‫زاحفة ت�صدّى لها احلار�س على‬ ‫دفعتني (‪ ،)35‬ثم تلقّى الالعب‬ ‫نف�سه كرة داخل املنطقة وانفرد‬ ‫باحلار�س لكنه �سددها بعيدا عن‬

‫م�صر اكت�سحت بيالرو�سيا بثالثية وت�أهلت لتواجه اليابان يف ربع النهائي‬

‫اخل�شبات الثالث (‪.)44‬‬ ‫وك� � ��اد اي � �غ� ��ور كوزمينوك‬ ‫يخدع الفراعنة ب�ضربة ر�أ�سية‬ ‫م ��ن م���س��اف��ة ق��ري �ب��ة �إث� ��ر ركلة‬ ‫ركنية (‪.)1+45‬‬ ‫ودفع رمزي مبروان حم�سن‬ ‫م� �ك ��ان �� �ش� �ه ��اب ال� ��دي� ��ن مطلع‬ ‫ال�شوط الثاين وتوا�صل ال�ضغط‬ ‫على املرمى البيالرو�سي و�أثمر‬ ‫هدفا يف الدقيقة ‪ 56‬عندما تلقّى‬ ‫��ص�لاح ك��رة طويلة م��ن املدافع‬ ‫�أح �م��د ح �ج��ازي ف�ه�ي��أه��ا لنف�سه‬ ‫داخل املنطقة بعدما تخ ّل�ص من‬ ‫امل��داف��ع ميخائيل غورديت�شوك‬ ‫وت��اب �ع �ه��ا ب �ي �� �س��راه ع �ل��ى ميني‬ ‫احلار�س غوتور (‪.)56‬‬ ‫وهو الهدف الثالث ل�صالح‬ ‫يف البطولة بعد الأول يف مرمى‬ ‫ال�ب��رازي� ��ل وال � �ث ��اين يف مرمى‬ ‫نيوزيلندا‪.‬‬ ‫وك � ��اد �أب � ��و ت��ري �ك��ة ي�ضيف‬ ‫ال �ه��دف ال �ث��اين م��ن رك �ل��ة حرة‬ ‫م�ب��ا��ش��رة جانبية لعبها زاحفة‬ ‫و�أب� �ع ��ده ��ا �أح� ��د امل��داف �ع�ي�ن �إىل‬ ‫ركنية (‪.)60‬‬ ‫و�ضغطت بيالرو�سيا بقوة‬ ‫ب �ح �ث��ا ع ��ن ال� �ت� �ع ��ادل لأن � ��ه كان‬ ‫ي�ك�ف�ي�ه��ا ل �ب �ل��وغ رب� ��ع النهائي‪،‬‬ ‫و�أن � �ق� ��ذ ح ��ار� ��س م ��رم ��ى م�صر‬ ‫�أحمد ال�شناوي عرينه من هدف‬ ‫حم�ق��ق يف منا�سبتني بت�صديه‬

‫اللجنة األوملبية القطرية تكرم‬ ‫العطية وأبو القاسم‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫كرمت اللجنة االوملبية القطرية يف مقرها الر�سمي يف لندن‬ ‫«بيت قطر» الريا�ضيني العربيني اللذين اح��رزا اول ميداليتني‬ ‫للعرب يف دورة االلعاب االوملبية املقامة يف العا�صمة الربيطانية حتى‬ ‫‪ 12‬اجل��اري‪ .‬فقد اقامت اللجنة االوملبية القطرية م�ساء االربعاء‬ ‫حفل ا�ستقبال للوفود العربية امل�شاركة يف االوملبياد‪ ،‬تخلله تكرمي‬ ‫البطلني‪ ،‬القطري نا�صر العطية احلائز على اول ميدالية عربية‬ ‫يف االوملبياد وهي برونزية م�سابقة ال�سكيت يف الرماية‪ ،‬وامل�صري‬ ‫عالء الدين ابو القا�سم �صاحب امليدالية الف�ضية يف م�سابقة �سالح‬ ‫ال�شي�ش �ضمن مناف�سات املبارزة‪.‬‬ ‫وا�شاد ال�شيخ �سعود بن عبد الرحمن �آل ثاين امني عام اللجنة‬ ‫االوملبية القطرية «ب��االجن��از العربي ال��رائ��ع ال��ذي حققه �سفريا‬ ‫الريا�ضة العربية القطري نا�صر العطية وزميله امل�صري عالء ابو‬ ‫لقا�سم»‪ ،‬واعترب التكرمي «مبثابة تقدير ب�سيط من اللجنة االوملبية‬ ‫القطرية للبطلني املميزين اللذين �شرفا وا�سعدا العرب»‪.‬‬

‫لت�سديدتني الأوىل م��ن حافة‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة الي �ل �ي��ا اليك�سيفيت�ش‬ ‫وال �ث��ان �ي��ة م ��ن م �� �س��اف��ة قريبة‬ ‫ل�سريجي بوليتيفيت�ش (‪)65‬‬ ‫وط � �م � ��أن ال �ب ��دي ��ل حم�سن‬ ‫زمالءه بت�سجيله الهدف الثاين‬ ‫ع�ن��دم��ا ت�ل� ّق��ى ك��رة عر�ضية من‬ ‫�إ� �س�لام رم���ض��ان داخ ��ل املنطقة‬ ‫ف �ت��اب �ع �ه��ا ب �ي �م �ن��اه ب �ي�ن �ساقي‬ ‫احلار�س غوتور (‪.)73‬‬ ‫وختم �أب��و تريكة املهرجان‬ ‫بهدف ثالث �إث��ر تلقّيه كرة من‬ ‫عمر جابر‪ ،‬بديل فتحي‪ ،‬فتابعها‬ ‫ب�سهولة داخ ��ل امل��رم��ى اخلايل‬ ‫(‪ ،)79‬وه��و الهدف الثاين لأبو‬ ‫ت��ري �ك��ة ب �ع��د الأول يف مرمى‬ ‫الربازيل‪.‬‬ ‫و�سجلت بيالرو�سيا هدف‬ ‫ّ‬ ‫ال�شرف ب�ضربة ر�أ�سية الندري‬ ‫ف ��ورون� �ك ��وف �إث � ��ر رك �ل��ة ركنية‬ ‫انربى لها دميرتي باغا (‪.)87‬‬ ‫ف � ��وز ث ��ال ��ث ع �ل��ى ال� �ت ��وايل‬ ‫للربازيل‬ ‫ويف ذات امل �ج �م��وع��ة حقق‬ ‫منتخب ال�برازي��ل ف��وزه الثالث‬ ‫على ال�ت��وايل وك��ان على ح�ساب‬ ‫نظريه النيوزيلندي ‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫و� �س� ّ�ج��ل دان �ي �ل��و ل��وي ����س دا‬ ‫�سيلفا (‪ )23‬ول �ي��ان��درو دامياو‬ ‫(‪ )29‬و��س��ان��درو ك��وردي��رو (‪)52‬‬ ‫الأهداف الثالثة‪.‬‬

‫و�أك �م �ل��ت ال�ب�رازي ��ل املباراة‬ ‫بع�شرة العبني بعد طرد اليك�س‬ ‫� �س��ان��درو يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 76‬لنيله‬ ‫�إنذارين‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت ال� �ب��رازي� � ��ل‪ ،‬التي‬ ‫ت�ب�ح��ث ع��ن ذهبيتها الأوىل يف‬ ‫الألعاب الأوملبية‪� ،‬ضامنة ت�أهلها‬ ‫بعد فوزها يف اجلولتني الأوليني‬ ‫ع �ل��ى م���ص��ر ‪ 2-3‬وبيالرو�سيا‬ ‫‪.1-3‬‬ ‫ق� � �دّم امل �ن �ت �خ��ب الربازيلي‬ ‫مل� �ح ��ات ف �ن �ي��ة ج� �ي ��دة واعتمد‬ ‫�أ�سلوبه املعتاد ع�بر التمريرات‬ ‫ال �ق �� �ص�يرة وال �� �س��ري �ع��ة‪ ،‬وامتاز‬ ‫ب���ص�ن��اع��ة ال�ه�ج�م��ات ع�ب�ر �أكرث‬ ‫من العب رغم عدم ت�ألق جنمه‬ ‫ن �ي �م��ار ال� ��ذي ا��س�ت�ب��دل��ه امل ��درب‬ ‫مانو مينيزي�س يف الدقيقة ‪،76‬‬ ‫حيث �أ�شرك الك�سندر باتو بدال‬ ‫منه‪.‬‬ ‫كما �أبقى مينيزي�س املهاجم‬ ‫ال �ع �م�ل�اق ه��ال��ك ع �ل��ى مقاعد‬ ‫االح� �ت� �ي ��اط‪ ،‬م �ع �ت �م��دا يف خط‬ ‫امل �ق��دم��ة ع �ل��ى ال �ث�ل�اث��ي نيمار‬ ‫ولوكا�س ودامياو‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ املنتخب الربازيلي‬ ‫ما ي��زال يبحث عن لقبه الأول‬ ‫يف ال� ��دورات الأومل �ب �ي��ة‪ ،‬و�أف�ضل‬ ‫ن �ت��ائ �ج��ه ف �ي �ه��ا ك ��ان ��ت حلوله‬ ‫ثانيا ونيله امليدالية الف�ضية‪،‬‬ ‫رغ ��م م ��رور الع �ب�ين ب��ارزي��ن يف‬

‫الت�شكيالت التي خا�ضت غمار‬ ‫الأوملبياد كروماريو وجورجينيو‬ ‫ودونغا ورونالدينيو‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ب�رازي��ل ت�صدّرت‬ ‫مع �إ�سبانيا الرت�شيحات لإحراز‬ ‫ال��ذه �ب �ي��ة‪ ،‬وب��ات��ت الآن فر�صة‬ ‫منتخب «ال�سامبا» �أف�ضل بعد‬ ‫خروج �إ�سبانيا من الدور الأول‪.‬‬ ‫ويف رب� ��ع ال �ن �ه��ائ��ي‪ ،‬تلعب‬ ‫ال�ب�رازي ��ل م��ع ث ��اين املجموعة‬ ‫الرابعة منتخب ه�ن��دورا���س‪ ،‬يف‬ ‫حني تلتقي م�صر اليابان بطلة‬ ‫املجموعة الرابعة‪.‬‬ ‫املغرب يودع برفقة �إ�سبانيا‬ ‫وحل � ��ق امل �ن �ت �خ��ب الأومل� �ب ��ي‬ ‫املغربي بجارته �إ�سبانيا �إىل خارج‬ ‫امل�سابقة بتعادله معها �سلبا على‬ ‫ملعب اولدترافورد يف مان�ش�سرت‬ ‫يف اجلولة الثالثة الأخ�يرة من‬ ‫مناف�سات املجموعة الرابعة‪.‬‬ ‫وكانت �إ�سبانيا خارجة من‬ ‫امل�ن��اف���س��ة م�ن��ذ اجل��ول��ة الثانية‬ ‫ع �ن��دم��ا ت �ع � ّر� �ض��ت خل�سارتها‬ ‫ال �ث ��ان �ي ��ة ع �ل ��ى ال � �ت� ��وايل �أم � ��ام‬ ‫هندورا�س �صفر‪ 1-‬بعد الأوىل‬ ‫�أم ��ام ال �ي��اب��ان بالنتيجة ذاتها‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ك ��ان امل �غ��رب ب �ح��اج��ة �إىل‬ ‫الفوز ب�أكرث من هدفني وخ�سارة‬ ‫هندورا�س �أم��ام اليابان‪ ،‬بيد �أنّ‬ ‫الأم ��ري ��ن مل ي�ت�ح�ق�ق��ا ف�سقط‬ ‫يف ف��خ التعادل ال�سلبي وانتهت‬

‫املباراة الثانية بالنتيجة ذاتها‪.‬‬ ‫و�أنهى املغرب الدور الأول يف‬ ‫امل��رك��ز الثالث بر�صيد نقطتني‬ ‫م�ق��اب��ل نقطة واح ��دة لإ�سبانيا‬ ‫ال �ت��ي ك��ان��ت م��ر� �ش �ح��ة لإح � ��راز‬ ‫املعدن الأ�صفر‪.‬‬ ‫وه ��ي امل ��رة ال���س��اد��س��ة التي‬ ‫يف�شل ف�ي�ه��ا امل �غ��رب يف ّ‬ ‫تخطي‬ ‫ال ��دور الأول يف الأومل �ب �ي��اد يف ‪7‬‬ ‫م�شاركاته وتبقى �أف�ضلها عام‬ ‫‪ 1972‬يف م �ي��ون �ي��خ ع �ن��دم��ا بلغ‬ ‫الدور الثاين‪.‬‬ ‫ومل يقدّم املنتخب املغربي‬ ‫�أداء جيدا وواجه منتخباً �إ�سبانياً‬ ‫كان �أكرث رغبة يف حتقيق الفوز‬ ‫ول� ��و �أ ّن � ��ه مل ي �ك��ن ل��دي��ه �شيئا‬ ‫يخ�سره‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ف��ر���ص الإ�سبانية‬ ‫كثرية وح��رم القائم والعار�ضة‬ ‫�أبطال �أوروبا حتت ‪ 19‬عاما من‬ ‫الت�سجيل يف منا�سبتني‪.‬‬ ‫و�أج � � � � ��رى م� � � ��درب امل� �غ ��رب‬ ‫الهولندي بيم فريبيك تبديال‬ ‫واح � � ��دا ع �ل��ى ال �ت �� �ش �ك �ي �ل��ة التي‬ ‫خ�سرت �أم��ام اليابان �صفر‪ 1-‬يف‬ ‫اجلولة الثانية‪ ،‬فدفع باملدافع‬ ‫زهري ف�ضال مكان عبد احلميد‬ ‫ال �ك��وث��ري‪ ،‬فيما لعبت �إ�سبانيا‬ ‫بت�شكيلتها الكاملة‪.‬‬ ‫و� �ض �غ �ط��ت �إ� �س �ب��ان �ي��ا منذ‬ ‫ال � �ب� ��داي� ��ة ل� �ك ��ن دون خ� �ط ��ورة‬

‫أبو تريكة‪ :‬أهدي التأهل‬ ‫والفوز لعائالت ضحايا بورسعيد‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أه ��دى ق��ائ��د منتخب م�صر املخ�ضرم‬ ‫حممد �أب��و تريكة ف��وز منتخب ب�لاده على‬ ‫ب�ي�لارو��س�ي��ا ‪��-3‬ص�ف��ر وت ��أه �ل��ه ب��ال�ت��ايل �إىل‬ ‫ال��دور ربع النهائي من م�سابقة كرة القدم‬ ‫يف دورة الألعاب الأوملبية �إىل �أهايل �ضحايا‬ ‫جمزرة بور�سعيد‪.‬‬ ‫وكان �أبو تريكة �شاهدا على تلك امل�أ�ساة‬ ‫يف �شباط املا�ضي لأنها وقعت خالل مباراة‬ ‫فريقه الأهلي �ضد امل�صري وذهب �ضحيتها‬ ‫‪� 74‬شخ�صا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أبو تريكة �أحد م�سجلي �أهداف‬ ‫فريقه‪« :‬بالطبع ذك��رى ه ��ؤالء باقية معنا‬

‫لأنهم ماتوا بني �أيدينا‪ .‬لقد كنّا نحت�ضنهم‬ ‫بني �أيدينا عندما لفظوا �أنفا�سهم الأخرية‪.‬‬ ‫ال زال��وا مي ّثلون حافزا كبريا بالن�سبة �إ ّ‬ ‫يل‬ ‫وهم حا�ضرون معنا دائما»‪.‬‬ ‫وتابع‪�« :‬سنوا�صل م�ساعدة �أهايل ه�ؤالء‬ ‫ال���ض�ح��اي��ا‪ .‬وب��ال�ط�ب��ع �إذا جنحنا يف �إح ��راز‬ ‫ال��ذه�ب�ي��ة يف ل �ن��دن ‪�� 2012‬س�ن�ق��وم بتخليد‬ ‫ذكرى ه�ؤالء»‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح‪« :‬م��ن امل�ه��م ج��دا لنا �أن نفوز‬ ‫ب��ال��ذه�ب�ي��ة ه�ن��ا لأن �ه��ا ��س�ت�ك��ون امل ��رة الأوىل‬ ‫لنا»‪.‬‬ ‫واع �ت�بر �أنّ امل���ش��ارك��ة يف ل�ن��دن تكت�سي‬ ‫�أهمية كبرية كونها �ستكون جتربة مفيدة‬ ‫ل�ل���ش�ب��ان يف �سعيهم ل�ب�ل��وغ ن�ه��ائ�ي��ات ك�أ�س‬

‫ال �ع��امل يف ال�ب�رازي ��ل ع ��ام ‪ 2014‬وك���ش��ف يف‬ ‫هذا ال�صدد‪« :‬ما نقوم به حاليا هو حت�ضري‬ ‫املنتخب ملونديال ‪ ،2014‬و�أعتقد �أننا �سنكون‬ ‫جاهزين لها»‪.‬‬ ‫وع��ن اعتزاله اللعب دوليا بعد م�أ�ساة‬ ‫بور�سعيد قال �أبو تريكة‪« :‬ف ّكرت باالعتزال‬ ‫بعد ما ح�صل‪ ،‬لكن الحقا بدّلت ر�أيي لأنني‬ ‫اعتربت �أ ّن��ه يتعينّ‬ ‫علي �أن �أق��وم ب�شيء ما‬ ‫ّ‬ ‫جت��اه ه� ��ؤالء ال���ش�ه��داء‪ ،‬الأ��ش�خ��ا���ص الذين‬ ‫ماتوا»‪.‬‬ ‫وعن املباراة �ضد بيالرو�سيا قال‪« :‬كانت‬ ‫�صعبة يف ال �ب��داي��ة بالن�سبة �إل �ي �ن��ا‪ ،‬لكنني‬ ‫جنحت يف ت�سجيل الهدف الثالث وخرجنا‬ ‫فائزين»‪.‬‬

‫على م��رم��ى ح��ار���س اوغ�سبورغ‬ ‫الأمل��اين حممد ام�سيف‪ ،‬وكانت‬ ‫�أول حم��اول��ة مغربية م��ن ركلة‬ ‫حرة مبا�شرة للمهاجم اجلديد‬ ‫ل�سبورتينغ ل�شبونة الربتغايل‬ ‫زكرياء لبي�ض من ‪ 25‬مرتا م ّرت‬ ‫بجوار القائم الأي�سر (‪.)9‬‬ ‫وك � � � � ��اد م � �ه� ��اج� ��م خ� �ي� �ت ��ايف‬ ‫الإ� �س �ب ��اين ع�ب�ر ال �ع��زي��ز ب ��رادة‬ ‫يفتتح الت�سجيل �إث��ر تلقّيه كرة‬ ‫عر�ضية داخ ��ل املنطقة تابعها‬ ‫ب�ي�م�ن��اه ب �ج��وار ال �ق��ائ��م الأي�سر‬ ‫(‪.)26‬‬ ‫و�أنقذ القائم الأي�سر املغرب‬ ‫من هدف حمقق ب��رده ت�سديدة‬ ‫مهاجم اتلتيكو م��دري��د ادريان‬ ‫لوبيز داخل املنطقة (‪.)31‬‬ ‫وك��اد مهاجم غلطة �سراي‬ ‫ال�ت�رك ��ي اجل ��دي ��د ن� ��ور الدين‬ ‫ام��راب��ط يفاجئ ح��ار���س مرمى‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد الإنكليزي‬ ‫دافيد دي خيا املتقدم عن مرماه‬ ‫ب�ت���س��دي��دة ��س��اق�ط��ة م � � ّرت فوق‬ ‫ال �ع��ار� �ض��ة ب���س�ن�ت�م�ترات قليلة‬ ‫(‪.)48‬‬ ‫وكاد برادة يفتتح الت�سجيل‬ ‫عندما تلقّى كرة على طبق من‬ ‫ذهب من امرابط داخل املنطقة‬ ‫ف �� �س��دده��ا ب �ي �� �س��راه زاح �ف��ة بني‬ ‫�ساقي الأخ�ير �إ ّال �أنّها ارتطمت‬ ‫ب� ��إح ��داه ��ا وحت� � ّول ��ت �إىل ركلة‬

‫ركنية مل تثمر (‪.)61‬‬ ‫و�أه��در العب و�سط ت�شل�سي‬ ‫الإن �ك �ل �ي��زي خ ��وان م��ات��ا فر�صة‬ ‫ذهبية عندما تهي�أت �أمامه كرة‬ ‫داخ ��ل املنطقة ��س��دده��ا بي�سراه‬ ‫ب �ج��وار ال �ق��ائ��م الأي �� �س��ر (‪،)67‬‬ ‫وحذا حذوه ادريان عندما انفرد‬ ‫باحلار�س ام�سيف ولعب الكرة‬ ‫ب �ج��وار ال �ق��ائ��م الأي �� �س��ر (‪،)70‬‬ ‫و�أب� �ع ��د امل ��داف ��ع ع �ب��د اللطيف‬ ‫ن�صري ك��رة م��ن ب��اب امل��رم��ى �إثر‬ ‫ك��رة ر�أ��س�ي��ة م��ن اوري ��ول روميو‬ ‫(‪ ،)71‬ث��م ��س��دد م��ات��ا ك��رة قوية‬ ‫م ��ن ح��اف��ة امل �ن �ط �ق��ة ب�ي�ن يدي‬ ‫احلار�س ام�سيف (‪ ،)74‬و�أخرى‬ ‫مل��ات��ا م��ن م���س��اف��ة ق��ري�ب��ة خارج‬ ‫اخل�شبات الثالث (‪.)75‬‬ ‫من�سقة‬ ‫ور ّد املغرب بهجمة َّ‬ ‫�أن�ه��اه��ا لبي�ض بت�سديدة قوية‬ ‫م��ن خ��ارج املنطقة ب�ين �أح�ضان‬ ‫دي خ�ي��ا (‪ ،)86‬و�أن �ق��ذ ام�سيف‬ ‫م� � ��رم� � ��اه م� � ��ن ه � � � ��دف حمقق‬ ‫بت�صدّيه لت�سديدة قوية الدريان‬ ‫م��ن داخ� ��ل امل�ن�ط�ق��ة فارتطمت‬ ‫بالعار�ضة وحت��ول��ت �إىل ركنية‬ ‫مل تثمر (‪.)89‬‬ ‫ت�أهل بريطانيا وال�سنغال‬ ‫وت�أهلت بريطانيا وال�سنغال‬ ‫�إىل ربع النهائي‪ ،‬بعد فوز الأوىل‬ ‫ع� �ل ��ى الأوروغ � � � � � � ��واي ‪�-1‬صفر‬ ‫وت �ع ��ادل ال�ث��ان�ي��ة م��ع الإم � ��ارات‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة امل �ت �ح��دة ‪� 1-1‬ضمن‬ ‫املجموعة الأوىل‪.‬‬ ‫يف امل� � �ب � ��اراة الأوىل التي‬ ‫�أقيمت على ملعب «ميلينيوم»‬ ‫يف ك � ��اردي � ��ف‪� �� ،‬س � ّ�ج ��ل مهاجم‬ ‫ت�شل�سي دان�ي��ال �ستاريدج هدف‬ ‫املباراة الوحيد (‪ ،)1+45‬لرتفع‬ ‫بريطانيا ر�صيدها �إىل ‪ 7‬نقاط‬ ‫م ��ن ‪ 3‬م �ب ��اري ��ات ب �ع��د تعادلها‬ ‫م��ع ال�سنغال ‪ 1-1‬وف��وزه��ا على‬ ‫الإم� � ��ارات ‪ ،1-3‬يف ح�ين جت ّمد‬ ‫ر�صيد الأوروغواي عند ‪ 3‬نقاط‬ ‫وبقيت ثالثة‪.‬‬ ‫ويف ال �ث��ان �ي��ة ال �ت��ي �أقيمت‬ ‫يف ك��وف �ن�تري يف ال��وق��ت عينه‪،‬‬ ‫ت�ق� ّدم��ت الإم� ��ارات ع�بر قائدها‬ ‫�إ��س�م��اع�ي��ل م�ط��ر (‪ ،)21‬ب�ي��د �أنّ‬ ‫م��و��س��ى ك��ون��ات��ي ع ��ادل الأرق� ��ام‬ ‫يف ال�شوط الثاين (‪ ،)49‬وحرم‬ ‫الإم � ��ارات (ن�ق�ط��ة واح� ��دة) من‬ ‫حت� �ق� �ي ��ق ف � ��وزه � ��ا ال� ��وح � �ي� ��د يف‬ ‫امل �ن��اف �� �س��ات‪ ،‬ل�ت�راف��ق ال�سنغال‬ ‫(‪ 5‬ن �ق��اط) ب��ري�ط��ان�ي��ا �إىل ربع‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫ويف رب� ��ع ال �ن �ه��ائ��ي‪ ،‬تلعب‬ ‫بريطانيا م��ع ك��وري��ا اجلنوبية‬ ‫وال�سنغال م��ع املك�سيك ال�سبت‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫املك�سيك وكوريا اجلنوبية‬ ‫�إىل ربع النهائي‬ ‫وت ��أه �ل��ت امل�ك���س�ي��ك وكوريا‬ ‫اجلنوبية بعد ف��وز الأوىل على‬ ‫�سوي�سرا ‪�-1‬صفر وتعادل الثانية‬ ‫مع الغابون �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬ ‫و�سجل اوريب بريالتا هدف‬ ‫ّ‬ ‫املك�سيك يف الدقيقة ‪.69‬‬ ‫رفعت املك�سيك ر�صيدها �إىل‬ ‫‪ 7‬ن�ق��اط يف � �ص��دارة املجموعة‪،‬‬ ‫وكوريا اجلنوبية �إىل ‪ 5‬نقاط يف‬ ‫املركز الثاين‪ ،‬وخرجت الغابون‬ ‫و�سوي�سرا من الدور الأول‪.‬‬

‫إدارة األهلي توافق على بقاء‬ ‫أبو تريكة ومتعب مع األوملبي‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قررت جلنة الكرة يف النادي الأهلي بطل الدوري امل�صري لكرة‬ ‫القدم بقاء �صانع االلعاب حممد ابو تريكة واملهاجم عماد متعب‬ ‫مع املنتخب االوملبي امل�شارك يف دورة االلعاب االوملبية يف لندن‪.‬‬ ‫وذكرت اللجنة انه بعد الت�شاور مع رئي�س النادي ح�سن حمدي‬ ‫واملدير الفني للفريق‪ ،‬ق��ررت ر�سميا بقاء اب��و تريكة ومتعب مع‬ ‫املنتخب االومل�ب��ي ال��ذي �سيواجه نظريه الياباين ال�سبت يف ربع‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وك ��ان االه �ل��ي ي��ود اال��س�ت�ع��ان��ة ب�خ��دم��ات اب��و ت��ري�ك��ة ومتعب‬ ‫يف امل��واج�ه��ة �ضد ت�شل�سي ال�غ��اين ال�سبت يف اجل��ول��ة الثالثة من‬ ‫مناف�سات املجموعة االوىل �ضمن م�سابقة دوري ابطال افريقيا‪.‬‬ ‫ويت�صدر االهلي الرتتيب بر�صيد ‪ 6‬نقاط مقابل ‪ 4‬لت�شل�سي‬ ‫ون�ق�ط��ة واح� ��دة مل��ازمي �ب��ي ال�ك��ون�غ��ويل ال��دمي��وق��راط��ي وال �شيء‬ ‫للزمالك امل�صري‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪� )3‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2028‬‬

‫ع�شرات ال�ضحايا بر�صا�ص القوات ال�سورية وجمزرة جديدة بدم�شق‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫«الجيش الحر» يواصل تقدمه يف حلب ويسيطر‬ ‫على مركز حدودي‬

‫عدم تعديل قانون‬ ‫االنتخاب رغبة‬ ‫حكومة الطراونة‬

‫دم�شق ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‪ -‬وكاالت‬ ‫�شن اجلي�ش ال�سوري احلر فجر �أم�س هجوما‬ ‫كبريا على مطار منغ الع�سكري بريف حلب‪ ،‬كما‬ ‫ب�سط عنا�صر من اجلي�ش احل��ر �سيطرتهم على‬ ‫خمفر اململحة احل��دودي مع العراق‪ ،‬فيما �سقط‬ ‫ع �� �ش��رات ال���س��وري�ين امل��دن �ي�ين ب��ر��ص��ا���ص القوات‬ ‫النظامية �أم����س اخلمي�س‪ ،‬بعد ي��وم �شهد مقتل‬ ‫‪� 144‬شخ�صا ب��ر��ص��ا���ص ق ��وات اجل�ي����ش ال�سوري‬ ‫مبختلف �أنحاء البالد‪.‬‬ ‫و�شنت كتيبة عمرو بن العا�ص التابعة للجي�ش‬ ‫ال�سوري احلر فجر ام�س اخلمي�س هجوما كبريا‬ ‫ع�ل��ى م �ط��ار م�ن��غ ال�ع���س�ك��ري ق ��رب م��دي�ن��ة �إع ��زاز‬ ‫بريف حلب‪ .‬وا�ستخدم اجلي�ش احل��ر يف هجومه‬ ‫الدبابات والأ�سلحة الثقيلة‪.‬‬ ‫ويعترب ه��ذا امل�ط��ار واح��دا م��ن �أه��م القواعد‬ ‫الع�سكرية للجي�ش النظامي بريف حلب‪ ،‬وتعد‬ ‫هذه هي املرة الأوىل التي يعلن اجلي�ش ال�سوري‬ ‫احلر ب�أنه ي�ستخدم �أ�سلحة ومعدات ثقيلة بهدف‬ ‫ال�سيطرة على املطار اال�سرتاتيجي‪.‬‬ ‫ويف تطور �آخ��ر �أعلن اجلي�ش احلر �سيطرته‬ ‫متاما على خمفر اململحة احلدودي على احلدود‬ ‫مع العراق‪ ،‬ومل حتاول القوات النظامية االقرتاب‬ ‫من املخفر �أو �شن �أي هجوم ملحاولة ا�ستعادته‪.‬‬ ‫يف الأثناء �سقط نحو ت�سعة �سوريني بر�صا�ص‬ ‫اجل�ي����ش ال �� �س��وري يف ك��ل م��ن ح�م����ص والق�صري‬ ‫ال�ت��ي ق�ت��ل فيها ث�لاث��ة ��س��وري�ين‪ ،‬ووج��د الأهايل‬ ‫جثامينهم ب��ال�ق��رب م��ن امل�شفى الأه �ل��ي ب�ع��د �أن‬ ‫�أعدموا ميدانيا‪.‬‬ ‫وقالت جلان التن�سيق املحلية �إن قوات النظام‬ ‫�شنت حملة دهم وا�سعة على القابون من قبل قوات‬ ‫النظام ال���س��وري‪ ،‬كما قتل �شخ�ص و�أ�صيب عدد‬ ‫�آخر با�شتباكات بني اجلي�شني احلر والنظامي يف‬ ‫منطقة اللجاة يف درعا‪.‬‬ ‫ويف ت �ط��ور �آخ ��ر‪ ،‬ك���ش��ف ن���ش�ط��اء و��س�ك��ان عن‬ ‫ارتكاب القوات ال�سورية جمزرة جديدة يف �ضاحية‬ ‫جديدة عرطوز‪ ،‬ذهب �ضحيتها نحو ‪� 35‬شخ�صا‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا لإف ��ادات ال�شهود ف ��إن دب��اب��ات اجلي�ش‬ ‫غ��ادرت املنطقة‪ ،‬وعندما اط�م��أن الأه��ايل ونزلوا‬ ‫ل�ل���ش��وارع اك�ت���ش�ف��وا وج ��ود ‪ 35‬ج�ث��ة ل��رج��ال قتل‬ ‫معظمهم بطلقات يف الوجه والر�أ�س والرقبة يف‬ ‫منازل وحدائق و�أقبية‪.‬‬

‫"ح�سم رئي�س ال��وزراء الدكتور فايز الطراونة كل ما يرتدد‬ ‫عن احتمال تعديل قانون االنتخاب �أو موعد �إج��راء االنتخابات‬ ‫النيابية املقبلة‪ .‬وق��ال الدكتور ال�ط��راون��ة يف حديث للتلفزيون‬ ‫الأردين‪�" :‬أ�ؤكد بكل و�ضوح �أن ال تعديالت جديدة على قانون‬ ‫االنتخاب‪ ،‬و�أن االنتخابات النيابية �ستجرى نهاية العام اجلاري‬ ‫وفق �أحكام هذا القانون" نقال عن وكالة برتا‪.‬‬ ‫من ي�ستمع �إىل ت�صريحات احلكومة و�آخرها ت�صريح رئي�سها‬ ‫الآنف الذكر‪ ،‬يدرك �أن هناك رغبة حكومية جاحمة لعدم تعديل‬ ‫قانون االنتخاب الذي تطالب به قوى املعار�ضة واحلراك ال�شعبي‪،‬‬ ‫ويبدو �أن الرغبة اجلاحمة هذه امتدت �إىل �إجراء االنتخابات هذا‬ ‫العام وفق هذا القانون‪.‬‬ ‫ت�صريحات الطراونة الأخرية جاءت بعد �أيام قليلة من ر�سالة‬ ‫بعث بها مئات ال�شخ�صيات للملك عبد اهلل الثاين تنا�شده فيها‬ ‫تعديل قانون االنتخاب �أو ت�أجيل االنتخابات �إن لزم الأمر لتحقيق‬ ‫�أكرب م�شاركة �شعبية ممكنة‪.‬‬ ‫ميزة هذه الر�سالة تكمن يف �أن املوقعني عليها ‪-‬وهم باملئات‪-‬‬ ‫�شخ�صيات �شغلت مواقع ر�سمية �سابقا‪ ،‬وال يوجد بينها �أي منتم‬ ‫للحركة اال�سالمية �أو �أح��زاب املعار�ضة التقليدية �أو احلراكات‬ ‫ال�شعبية �أو �أي �شخ�صية معروفة مبعار�ضتها‪.‬‬ ‫وامل�ي��زة الأخ ��رى ه��ي �أن موقع "عمون" االخ�ب��اري نقل عن‬ ‫م�صدر رفيع يف الديوان امللكي �أن امللك قر�أ الر�سالة وهو يف اجلو‬ ‫يف طريقه �إىل الكويت‪.‬‬ ‫ت�صريحات الطراونة ت�شري بو�ضوح �إىل رغبة حكومية جاحمة‬ ‫ب�إجراء االنتخابات النيابية هذا العام وفق قانون "ال�صوت الواحد"‬ ‫املثري للجدل‪ ،‬مهما كانت ن�سبة امل�شاركة �أو نوعية امل�شاركني‪.‬‬ ‫فهل تعرب الرغبة احلكومية هذه عن الرغبة امللكية؟‬ ‫امل��دق��ق بت�صريحات ال�ط��راون��ة يلحظ �أن�ه��ا يف ه��ذا املو�ضوع‬ ‫بالذات خالية من عبارة "بتوجيهات ملكية �سامية" ونظائرها‪،‬‬ ‫وهي العبارة التي ال يكاد يخلوا منها خطاب �أو ت�صريح له‪ ،‬فهل‬ ‫لهذا داللة معينة؟‬ ‫وا�ضح �أن هناك تياران يف الدولة؛ �أحدهما يدفع باجتاه �إجراء‬ ‫االنتخابات هذا العام وفق قانون "ال�صوت الواحد" بغ�ض النظر‬ ‫عمن ي�شارك فيها‪ ،‬وه ��ؤالء ي��رون �أن الدولة قدمت تنازالت مبا‬ ‫فيه الكفاية‪ ،‬وال ميكن �أن ننجر وراء نزوات املعار�ضة‪ ،‬وتيار �آخر‬ ‫يطالب بالرتيث وحم��اول��ة �إ��ش��راك اجلميع يف العملية‪ ،‬وه�ؤالء‬ ‫يرون �أن انتخابات نزيهة بدون م�شاركة قوى م�ؤثرة يف املجتمع هو‬ ‫�سيناريو �أ�سو�أ من ت�أجيل االنتخابات �أو تعديل القانون‪.‬‬ ‫من خالل امل�ؤ�شرات والت�صريحات الر�سمية‪ ،‬ال زالت الرغبة‬ ‫امللكية ه��ي يف �إج ��راء االن�ت�خ��اب��ات ه��ذا ال �ع��ام‪ ،‬لكن �أم��ر القانون‬ ‫و�صيغته فهي مل حت�سم بعد‪ ،‬فامللك ال زال ي�ستمع ويراقب‪ ،‬وهناك‬ ‫فرق بني احل�سم احلكومي واحل�سم امللكي الذي ينتظره كثريون‪.‬‬ ‫ي�صدق الطراونة حني يعلن �أن��ه لن يعدل قانون االنتخاب‪،‬‬ ‫ولكن حكومة �أخ��رى ميكن �أن تعدله‪ ،‬وه��و �أم��ر حت�سمه الرغبة‬ ‫امللكية يف النهاية‪.‬‬

‫اجلي�ش احلر يقر لأول مرة با�ستخدام الدبابات يف حماولة لل�سيطرة على مطار حلب‬

‫وق��ال �شاهد عيان �إن الأه��ايل جمعوا اجلثث‬ ‫يف م���س�ج��د ع�م��ر ب��ن اخل �ط��اب ودف �ن��وه��ا مبقربة‬ ‫ج�م��اع�ي��ة مب��زرع��ة جم� ��اورة‪ ،‬ف�ي�م��ا �أ� �ش��ار م�صدر‬ ‫يف املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان ب ��أن ‪ 26‬من‬ ‫اجلثث مت التعرف عليها‪ ،‬و�أن الغالبية العظمى‬ ‫من ال�ضحايا مدنيون‪.‬‬ ‫وبينما تبدو اال�سرة الدولية املنق�سمة بعمق‬ ‫ع��اج��زة ع��ن اي�ق��اف قتل امل��دن�ي�ين‪ ،‬ذك��رت �شبكات‬ ‫التلفزيون االمريكية ان الرئي�س ب��اراك اوباما‬

‫وق ��ع وث �ي �ق��ة � �س��ري��ة ت���س�م��ح ب �ت �ق��دمي امل�ساعدة‬ ‫االمريكية للمعار�ضني‪.‬‬ ‫ورف�ض م�س�ؤولون يف البيت االبي�ض التعليق‬ ‫على ه��ذه املعلومات لكنهم مل ي�ستبعدوا ب�شكل‬ ‫وا�ضح فكرة ان تقدم وا�شنطن مزيدا من الدعم‬ ‫يف جمال اال�ستخبارات للقوات املناه�ضة لال�سد‬ ‫كانوا اعرتفوا به من قبل‪.‬‬ ‫ويف �أرب �ي��ل‪ ،‬ات �ف��ق وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة الرتكي‬ ‫�أح �م��د داود و�أوغ� �ل ��و ورئ �ي ����س �إق �ل �ي��م كرد�ستان‬

‫العراق م�سعود بارازين على مواجهة �أي حماولة‬ ‫ال�ستغالل الفراغ يف ال�سلطة يف �سوريا من قبل‬ ‫"جماعات مت�شددة"‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ب �ي��ان ن �� �ش��ره م��وق��ع رئ��ا� �س��ة الإقليم‬ ‫الكردي �أم�س اخلمي�س �أن داود �أوغلو وبارزاين‬ ‫ات �ف �ق��ا �أي� ��� �ض ��ا ع �ل��ى "التعاون وال �ت �ن �� �س �ي��ق يف‬ ‫جهودهما" مل�ساعدة ال�شعب ال�سوري "لتحقيق‬ ‫تطلعاته امل���ش��روع��ة ل�سوريا دمي��وق��راط�ي��ة حرة‬ ‫وتعددية"‪.‬‬

‫غارديان‪ :‬األسد مختف منذ أسبوعني‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أوردت �صحيفة ذي غارديان الربيطانية‬ ‫ام�س اخلمي�س �أن الرئي�س ب�شار الأ��س��د مل‬ ‫يظهر على امللأ منذ التفجري الذي ا�ستهدف‬ ‫مبنى الأم��ن القومي يف دم�شق يف ‪ 18‬متوز‬ ‫املا�ضي‪ ،‬و�أودى بحياة �صهره القوي وثالثة‬ ‫من كبار م�س�ؤويل الأمن‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�صحيفة �أن الر�سالة التي‬ ‫وجهها الأ�سد الأرب�ع��اء ملن و�صفهم ب�أبطال‬ ‫القوات امل�سلحة ال�سورية كانت ر�سالة خطية‬

‫الصني تقيد نشاط‬ ‫املسلمني يف رمضان‬

‫ُن�شرت يف �إحدى املجالت الع�سكرية‪.‬‬ ‫ومل ي�شارك الرئي�س ال�سوري يف ت�شييع‬ ‫ج�ث�م��ان ال �ل��واء �آ� �ص��ف ��ش��وك��ت زوج �شقيقته‬ ‫ب�شرى‪ ،‬لكنه �شوهد على �شا�شات التلفزيون‬ ‫يف مرا�سم �أداء وزي��ر الدفاع اجلديد العماد‬ ‫فهد جا�سم الفريج اليمني الد�ستورية خلفا‬ ‫ل��داود راجحة ال��ذي لقي م�صرعه يف حادث‬ ‫التفجري‪.‬‬ ‫وع ��زت ال�صحيفة ال�بري�ط��ان�ي��ة �أ�سباب‬ ‫اختفاء الأ�سد �إىل خماوف على حياته قالت‬ ‫�إن �ه��ا ه��ي ال�ت��ي �أج�برت��ه ع�ل��ى م��ا ي�ب��دو على‬

‫البقاء داخ��ل ق�صره بعيدا ع��ن الأن �ظ��ار‪ ،‬يف‬ ‫وق��ت ا�ستطاع فيه "املتمردون امل�سلحون"‬ ‫�شن هجمات يف قلب العا�صمة دم�شق‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ذي غارديان �أنه مل يت�سن الت�أكد‬ ‫من �صحة ال�شائعات التي راج��ت حول فرار‬ ‫الأ�سد �إىل مدينة الالذقية ال�ساحلية‪ ،‬وطلب‬ ‫زوجته �أ�سماء الربيطانية املولد اللجوء �إىل‬ ‫رو�سيا‪.‬‬ ‫غ�ير �أن ��ه ال م�ن��ا���ص �أم ��ام ال��رئ�ي����س من‬ ‫ال �ظ �ه��ور ب���ش�ح�م��ه وحل �م��ه و�إظ� �ه ��ار �سمات‬ ‫القيادة قبل فوات الأوان‪ ،‬بح�سب ال�صحيفة‪.‬‬

‫بنغالدش تمنع مساعدة مسلمي‬ ‫بورما الالجئني‬

‫بكني ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ�صدرت ال�سلطات ال�صينية توجيهات‬ ‫ل� �ق ��ادة احل � ��زب ال �� �ش �ي��وع��ي يف مقاطعة‬ ‫�شنغيانع �شمال غ��رب��ي ال �ب�لاد‪ ،‬ت�أمرهم‬ ‫فيها بتقييد الن�شاطات الدينية للإيغور‬ ‫امل�سلمني يف الإقليم خالل �شهر رم�ضان‪،‬‬ ‫وم��ن �ضمنها ال���ص�ي��ام وارت �ي��اد امل�ساجد‬ ‫لل�صالة‪.‬‬ ‫وذك ��ر ب �ي��ان �أ�� �ص ��دره جم�ل����س بلدية‬ ‫زون�غ�لان��غ يف الإق�ل�ي��م �أن جلنة املقاطعة‬ ‫�أ�صدرت توجيهات �شاملة‪ ،‬ب�ش�أن ما �سمته‬ ‫احلفاظ على اال�ستقرار االجتماعي خالل‬ ‫�شهر رم�ضان‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ال �ب �ي��ان �إىل �أن ��ه ي�ح�ظ��ر على‬ ‫كوادر احلزب ال�شيوعي واملوظفني ‪-‬مبن‬ ‫فيهم املتقاعدون والطالب‪ -‬امل�شاركة يف‬ ‫الن�شاطات الدينية يف �شهر رم�ضان‪.‬‬ ‫ودع��ا البيان ق��ادة احل��زب ال�شيوعي‬ ‫�إىل �إح���ض��ار ه��داي��ا م��ن ال�ط�ع��ام لزعماء‬ ‫القرى املحلية؛ للت�أكد من �أنهم مفطرون‬ ‫خالل �شهر رم�ضان‪.‬‬ ‫وق��د دفعت ه��ذه ال�ق��رارات جمموعة‬ ‫"م�ؤمتر الإيغور العاملي" يف املنفى �إىل‬ ‫التحذير م��ن ان��دالع موجة ج��دي��دة من‬ ‫العنف يف الإقليم‪.‬‬ ‫يذكر �أن �إقليم �شينغيانغ �شهد �أ�سو�أ‬ ‫�أع� �م ��ال ع �ن��ف ع��رق �ي��ة يف ت��اري��خ ال�صني‬ ‫احل��دي��ث يف مت��وز ‪2009‬؛ �إث ��ر �صدامات‬ ‫بني "الإيغور" وقومية الهان‪ ،‬مما �أدى‬ ‫�إىل نحو مائتي قتيل‪ ،‬و�أك�ث�ر م��ن ‪1600‬‬ ‫جريح‪.‬‬ ‫ويقدر ع��دد الإي�غ��ور ‪-‬ح�سب �إح�صاء‬ ‫‪ -2003‬بنحو ‪ 8.5‬ماليني ن�سمة‪ ،‬يعي�ش‬ ‫‪ %99‬منهم داخل �إقليم �شينغيانغ‪ ،‬ويتوزع‬ ‫الباقون بني كزاخ�ستان ومنغوليا وتركيا‬ ‫و�أفغان�ستان وباك�ستان و�أملانيا و�إندوني�سيا‬ ‫و�أ�سرتاليا وتايوان وال�سعودية‪.‬‬

‫دكا ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن م�صدر ر�سمي �أم����س اخلمي�س �أن‬ ‫بنغالد�ش طلبت من ثالثة منظمات للعمل‬ ‫اخل� �ي��ري‪ ،‬ال �ك��ف ع ��ن م �� �س��اع��دة الالجئني‬ ‫الروهينجيا امل�سلمني الذين يعربون احلدود؛‬ ‫هربا من اعمال القمع والقتل يف بورما‪.‬‬ ‫وق��ال م�س�ؤول حملي جوينول ب��اري �إن‬ ‫املنظمتني الفرن�سيتني "اطباء بال حدود"‬

‫و"العمل � �ض��د اجلوع" (اك �� �س �ي��ون كونرت‬ ‫الف ��ان)‪ ،‬وك��ذل��ك الربيطانية "م�سلم ايد"‪،‬‬ ‫تلقت �أمرا بوقف ن�شاطاتها يف منطقة كوك�س‬ ‫بازار املحاذي لبورما‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن "هذه املنظمات قدمت م�ساعدة‬ ‫لع�شرات الآالف من املهاجرين الورهينجيا‬ ‫غ�ير ال���ش��رع�ي�ين‪ ،‬ال ��ذي ال ي�ح�م�ل��ون وثائق‬ ‫�شخ�صية‪ .‬طلبنا منها وقف كل م�شاريعها يف‬ ‫كوك�س بازار بعد �أمر بهذا االجتاه من املكتب‬ ‫امل�شرف على املنظمات غري احلكومية"‪.‬‬

‫لبنان يسلم سوريني للنظام‬ ‫بدمشق وهيومن رايتس تنتقد‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ط ��رد ل�ب�ن��ان ‪ 14‬م��واط �ن��ا � �س��وري��ا اىل‬ ‫ب�ل��ده��م ب��ال��رغ��م م��ن اع �م��ال ال�ع�ن��ف على‬ ‫احلدود ما اثار انتقادات �شديدة من جانب‬ ‫املدافعني عن حقوق االن�سان‪.‬‬ ‫واك��دت ال�سلطات اللبنانية ان ا�سباب‬ ‫ال �ط��رد ل�ي���س��ت ��س�ي��ا��س�ي��ة ول �ك��ن م�س�ؤوال‬ ‫يف منظمة ه�ي��وم��ن راي �ت ����س ووت ����ش غري‬ ‫احلكومية يف ب�ي�روت ا��ش��ار اىل ان بع�ض‬ ‫ال��ذي��ن اب �ع��دوا اع��رب��وا ع��ن خ�شيتهم من‬ ‫التعر�ض لال�ضطهاد لدى عودتهم‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول يف املنظمة ان "‪ 14‬رجال‬ ‫ابعدوا اىل �سوريا اليوم (االربعاء) بالرغم‬ ‫من ان اربعة منهم قد طلبوا عدم ابعادهم‬ ‫خ�شية تعر�ضهم لال�ضطهاد يف حال �سلموا‬ ‫اىل ال�سلطات ال�سورية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن �أحد املبعدين الـ ‪ 14‬نا�شط‬ ‫��س�ي��ا��س��ي �أج � ��رى ات �� �ص��االت م ��ع منظمة‬

‫هيومن ووت����ش راي����س قبل ان ي�سلم اىل‬ ‫ال�سلطات ال�سورية‪ ،‬معربا عن خ�شيته على‬ ‫م�صريه‪ .‬ولكن م�س�ؤوال يف االمن اللبناين‬ ‫او�ضح ان الرجال املبعدين اعتقلوا لقيام‬ ‫بانتهاكات للقانون العام ولي�س ال�سباب‬ ‫�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "ه�ؤالء اال�شخا�ص �سلموا‬ ‫اىل ال�سلطات ال�سورية ب�سبب م�شاكلهم مع‬ ‫الق�ضاء وارتكابهم جنحا وبح�سب علمنا‬ ‫فان االمر ال يتعلق بنا�شطني �سيا�سيني"‪.‬‬ ‫واكد انه "لو كان االمر كذلك ملا كنا‬ ‫ابعدناهم"‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول منظمة هيومن ووت�ش‬ ‫رايت�س‪" :‬نعتقد ان��ه ل��و ق��ال اح��ده��م انه‬ ‫يخ�شى من اال�ضطهاد لتوجب عليهم ان‬ ‫ال يبعدوه"‪.‬‬ ‫ويتهم املدافعون عن حقوق االن�سان‬ ‫ال�سلطات ال�سورية باللجوء اىل التعذيب‬ ‫و�سوء املعاملة بحق املعتقلني‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫(‪� 8( )2028‬صفحات)‬ ‫العدد(‪)2021‬‬ ‫ال�سنة‪- -1919‬العدد‬ ‫‪2012‬مم‪- -‬ال�سنة‬ ‫متوزآب‪2012‬‬ ‫‪3 -27‬‬ ‫‪ -1433‬هـ‬ ‫‪ 1433‬هـ‬ ‫رم�ضان‬ ‫رم�ضان‬ ‫اجلمعة ‪15‬‬ ‫اجلمعة ‪8‬‬

‫ضبط ‪ 32‬متسوال يف الزرقاء خالل شهر رمضان‬ ‫رمضان والحج يرفعان استهالك‬ ‫الوقود بالسعودية‬

‫ماذا أفعل‬ ‫من أجل سوريا؟‬

‫‪3‬‬ ‫�إم�ساكية‬ ‫اليــــــــــوم‬

‫الأذان الأول‬ ‫‪4:10‬‬

‫الفجر‬ ‫‪4:20‬‬

‫مسابقة السبيل الرمضانية‬ ‫برعاية‬

‫‪4‬‬ ‫الظهر‬ ‫‪12 :43‬‬

‫الع�صر‬ ‫‪4 :23‬‬

‫قيمة الجوائز ‪ 6‬آالف دينار ‪8‬‬ ‫املغرب‬ ‫‪7 :38‬‬

‫الع�شاء‬ ‫‪9 :04‬‬

‫تقبل اهلل‬ ‫طاعتكم‬


‫‪2‬‬

‫رم���������������ض�������ان ب����ل����دن����ا‬

‫اجلمعة ‪ 15‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 3 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2028‬‬

‫خريجو معهد تدريب مؤاب يحققون قصص نجاح متميزة‬ ‫يف مجال أعمالهم‬ ‫الكرك‪ -‬برتا‬ ‫حقق عدد من خريجي معهد م�ؤاب للتدريب املهني يف‬ ‫لواء املزار اجلنوبي التابع مل�ؤ�س�سة التدريب املهني ق�ص�ص‬ ‫جن��اح متميزة يف خمتلف املهن احلرفية التي اكت�سبوها‬ ‫من الربامج وال��دورات التي نفذها املعهد البناء املجتمع‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫وبني عدد من خريجي املعهد لوكالة االنباء االردنية‬ ‫(برتا) ان التعليم املهني واكت�ساب املهارات املهنية واحلرفية‬ ‫�سالح فعال يف وجه العوز البطالة والفقر‪.‬‬ ‫وق��ال حممد اب��و غ��امن �إن��ه �أن�ه��ى درا��س�ت��ه التعليمية‬ ‫واملهنية من معهد تدريب مهني م�ؤاب يف جمال تخ�ص�ص‬ ‫ميكانيك املركبات اخلفيفة‪ ،‬حيث ا�ستطاع فتح كراج خا�ص‬ ‫به بعد �أن ح�صل على قر�ض من �صندوق التنمية والت�شغيل‬ ‫�ساعده على جتهيز حمله باملعدات واالدوات الالزمة حيث‬ ‫ا�ستطاع خ�لال ف�ترة ق�صرية ت�سديد قيمة القر�ض من‬ ‫دخل املحل الذي يقدر بحوايل ‪ 400‬دينار �شهريا‪.‬‬ ‫وبينت خريجة م�شغل اخل�ي��اط��ة والتف�صيل كوكب‬

‫ال�ع��وا��س��ا ان �ه��ا مت�ك�ن��ت م��ن االل �ت �ح��اق ب � ��دورات اخلياطة‬ ‫والتف�صيل التي ينفذها املعهد ل�سيدات املجتمع املحلي‬ ‫وطالبات املدار�س الراغبات بهذه املهن‪ ،‬حيث ا�ستطاعت‬ ‫ب�ع��د ال�ت�خ��رج ال�ت��وج��ه اىل ��ص�ن��دوق التنمية والت�شغيل‬ ‫واحل �� �ص��ول ع�ل��ى ق��ر���ض م ��ايل ل �� �ش��راء م��اك�ن��ة للخياطة‬ ‫وجتهيز حملها مبا يلزمه من ادوات اخلياطة والقما�ش‪،‬‬ ‫وب��دا حملها بالعمل ب�شكل جيد وت�سديد قيمة القر�ض‬ ‫وتوفري دخل ثابت لها وال�سرتها يرتاوح ما بني ‪250 -200‬‬ ‫دينارا �شهريا‪.‬‬ ‫وقال خريج معهد تدريب مهني غور ال�صايف ار�شيد‬ ‫ال���ش��واوره ان��ه التحق باملعهد لرغبته يف احل���ص��ول على‬ ‫حرفة ت�ساعده على ادارة �ش�ؤون حياته وم�ساعدته على‬ ‫حت�سني معي�شة ا�سرته‪ ،‬حيث تعلم مهنة ميكانيك وكهرباء‬ ‫ال�سيارات وعمل لدى القطاع اخلا�ص براتب �شهري يقدر‬ ‫بحوايل ‪ 600‬دينار وا�ستطاع خ�لال عمله احل�صول على‬ ‫�شهادة الدرا�سة الثانوية العامة يف الفرع العلمي ليكمل‬ ‫درا�سته يف معهد البولتكنيك يف جمال تخ�ص�ص ميكانيك‬ ‫وكهرباء ال�سيارات‪ ،‬ويعمل حاليا مدربا لدى معهد تدريب‬

‫ضبط كميات كبرية من األغذية‬ ‫الفاسدة يف أسواق الكرك‬ ‫الكرك‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�ضبط ق�سم ال�صحة العامة يف بلدية الكرك الكربى بالتعاون مع ال�شرطة‬ ‫امللكية حلماية البيئة يف العديد من املحال التجارية وامل�ؤ�س�سات اال�ستهالكية‬ ‫يف خمتلف مناطق مدينة الكرك ما زنته ‪� 3‬أطنان من م��ادة الأرز املتعفنة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة اىل طنني من املواد الغذائية التالفة االخرى‪ ،‬وذلك منذ بداية �شهر‬ ‫رم�ضان املبارك وفق ما ذكره رئي�س الق�سم ال�صحي يف البلدية حممد عفيف‬ ‫اجلعافرة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جلنة البلدية مداهلل اجلعافرة �إن البلدية كثفت من جوالت‬ ‫مراقبيها ال�صحيني منذ هلول �شهر رم�ضان الف�ضيل‪ ،‬وان هذه احلمالت‬ ‫�ستتوا�صل ب�شكل يومي ومفاجئ ل�ضمان �سالمة وج��ودة ال�سلع الغذائية‬ ‫املعرو�ضة للبيع حفاظا على �صحة املواطنني‪.‬‬

‫مهني م� ��ؤاب يف جم��ال ه��ذا التخ�ص�ص ال��ذي مكنه من‬ ‫ال��زواج وبناء منزال الفراد ا�سرته وتوفري العي�ش الكرمي‬ ‫البنائه‪.‬‬ ‫ودع��ا ال �� �ش��واورة املتعطلني ع��ن العمل م��ن خريجي‬ ‫اجلامعات والثانوية العامة من كال اجلن�سني االلتحاق‬ ‫بالدورات والربامج املهنية املختلفة التي تنفذها معاهد‬ ‫ال �ت��دري��ب امل�ن�ت���ش��رة يف خم�ت�ل��ف ان �ح��اء امل�م�ل�ك��ة الكت�ساب‬ ‫اخل�برات العلمية والعملية يف التخ�ص�صات املهنية التي‬ ‫ي ��زداد ال�ط�ل��ب ع�ل��ى خريجها ل��دى ��س��وق ال�ع�م��ل املحلية‬ ‫واخل��ارج �ي��ة ب��دال م��ن ال�ب�ح��ث ع��ن ال��وظ�ي�ف��ة احلكومية‬ ‫الذي ي�صعب احل�صول عليها يف ظل الظروف االقت�صادية‬ ‫ال�صعبة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن م��دي��ر معهد م� ��ؤاب ل�ل�ت��دري��ب امل�ه�ن��ي يف املزار‬ ‫اجلنوبي املهند�س جعفر ال�صرايرة ان ع��ددا كبريا من‬ ‫خريجي برامج ودورات املعهد يعملون حاليا لدى املحال‬ ‫احلرفية واملهنية يف ال�سوق املحلية وال�شركات االقت�صادية‬ ‫العاملة يف املحافظة وا�ستطاع ع��دد منهم فتح حمالت‬ ‫حرفية ومهنية خا�صة بهم بتمويل من �صندوق التنمية‬

‫والت�شغيل وامل�ؤ�س�سات االقرا�ضية االخرى �ساهمت يف توفري‬ ‫ف��ر���ص العمل املنا�سبة وحت�سني او�ضاعهم االجتماعية‬ ‫واالقت�صادية وتوفري فر�ص العمل لزمالئهم من خريجي‬ ‫دورات وبرامج معاهد التدريب العاملة يف املحافظة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ال�صرايرة ان املعهد يقوم ب�شكل دوري بتنظيم‬ ‫حما�ضرات توعوية وتثقيفية لطلبة املدار�س واجلامعات‬ ‫واجلمعيات اخلريية ومراكز واندية ال�شباب لبيان اهمية‬ ‫التعليم املهني والتعريف بالربامج والدورات املهنية التي‬ ‫ينفذها املعهد وح��اج��ة ��س��وق العمل م��ن االي ��دي املهنية‬ ‫امل��درب��ة لت�شجيعهم ع�ل��ى االق �ب��ال ع�ل��ى ال�ت�ع�ل�ي��م املهني‬ ‫واكت�ساب اخلربات التي متكنهم من تلبية احتياجات �سوق‬ ‫املحلية من العمالة امل�ؤهلة‪.‬‬ ‫وق��ال ان ع��دد الدار�سني حاليا يف ال�برام��ج الطويلة‬ ‫وال ��دورات الق�صرية ل��دى املعهد ‪ 240‬طالبا وطالبة مت‬ ‫ت �خ��ري��ج م�ن�ه��م ‪ 95‬خ��ري �ج��ا وخ��ري �ج��ة يف خم�ت�ل��ف املهن‬ ‫واحل � ��رف م �ث��ل اخل �ي��اط��ة وال�ت�ف���ص�ي��ل وت���ش�ك�ي��ل الق�ش‬ ‫واخليزران و�صيانة االجهزة احلا�سوبية واحلدادة‪.‬‬

‫ضبط ‪ 32‬متسوال يف الزرقاء خالل شهر رمضان‬ ‫وق��ال مدير التنمية االجتماعية يف الزرقاء‬ ‫الزرقاء‪ -‬برتا‬ ‫ج �ل�ال غ��ري��ب ل � �ـ(ب �ت�را) ان م��وظ �ف��ي التنمية‬ ‫�ضبطت ك��وادر مديرية التنمية االجتماعية ن�ف��ذوا خم�س حمالت ملالحقة املت�سولني الذين‬ ‫يجدون يف �شهر رم�ضان فر�صة منا�سبة ملمار�سة‬ ‫بالتعاون مع مديرية �شرطة الزرقاء ‪ 32‬مت�سوال ال�ت���س��ول‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان معظمهم ينتمون اىل‬ ‫من اجلن�سني منذ بداية �شهر رم�ضان‪ ،‬وحولتهم �شبكات تديرهم للك�سب غري امل�شروع من خالل‬ ‫ابتزاز النا�س وا�ستدرار عواطفهم يف هذا ال�شهر‬ ‫اىل الق�ضاء‪.‬‬

‫الف�ضيل‪.‬‬ ‫وب�ين غريب ان التنمية االجتماعية وجدت‬ ‫ا�صال ل�صرف املعونات ملن ي�ستحقها‪ ،‬مو�ضحا ان‬ ‫التنمية جتري الدرا�سات االجتماعية ملن ميار�س‬ ‫ال�ت���س��ول‪ ،‬وت���ص��رف امل�ع��ون��ات ال�شهرية مل��ن تثبت‬ ‫حاجته‪ ،‬فيما تقوم بتحويل البالغني منهم اىل‬ ‫املحكمة‪.‬‬

‫أمسية رمضانية لجمعية املركز‬ ‫اإلسالمي‬ ‫املفرق‪� -‬أ�سماء اخلوالدة‬ ‫�أقامت جمعية املركز الإ�سالمي فرع املفرق �إفطارا و�أم�سية رم�ضانية‬ ‫م�ساء الأربعاء يف املدر�سة الإ�سالمية للإناث‪ ،‬تخللها العديد من الفقرات‬ ‫حيث ابتد�أت الفعاليات ُقبيل �أذان املغرب بدعاء ومناجاة هلل تعاىل راجني‬ ‫العتق من النريان يف هذا ال�شهر الف�ضيل والدعاء للأمة لتفريج ما ح ّل بها‬ ‫من م�صاب وخا�صة �أهل �سوريا‪.‬‬ ‫وم��ن الفقرات التي تخللتها الأم�سية ا�سكت�شات وم�سابقات وو�صالت‬ ‫�إن�شادية‪ ،‬وجتاوز عدد احل�ضور ‪ 350‬م�شاركة‪.‬‬ ‫بثينة املومني �إح��دى املن�سقات لهذه الأم�سية قالت لـ"ال�سبيل"‪" :‬من‬ ‫خ�لال توا�صلنا م��ع املجتمع املحلي ك��ان��ت ه��ذه الأم�سية ال�ت��ي ت��دع��م فكرة‬ ‫املقارنة بني م�سلمي الأم�س وم�سلمي اليوم يف رم�ضان"‪ ،‬واختتمت حديثها‬ ‫قائلة "�أ�س�أل اهلل �أن ي�أتي علينا رم�ضان املقبل وقد �أ�ضفنا انت�صاراً جديداً‬ ‫للم�سلمني يف �سوريا"‪.‬‬ ‫الرباطإ�سالمي تقوم ب�أن�شطة خريية دائمة طوال‬ ‫مدينةاملركز ال‬ ‫ويُذكر �أن جمعية‬ ‫العام وخا�صة خالل �شهر رم�ضان املبارك‪.‬‬

‫كوبنهاجن‬


‫اجلمعة ‪ 15‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 3 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2028‬‬

‫رم�������ض���ان يف ال��ع��امل‬

‫‪3‬‬

‫رمضان والحج يرفعان استهالك الوقود بالسعودية‬ ‫الريا�ض‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك ��د م���س��ؤول يف "�أرامكو ال�سعودية"‬ ‫�أن ال���س�ع��ودي��ة ت�ستهلك ك�م�ي��ات ك�ب�يرة من‬ ‫البنزين وال��دي��زل خ�لال رم���ض��ان ومو�سم‬ ‫احلج والعمرة ب�سبب �أن هناك �أعدادا كبرية‬ ‫م��ن ال�ن��اق�لات وال���س�ي��ارات وامل��رك�ب��ات تدخل‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة خ�ل�ال ه��ذه امل��وا� �س��م مم��ا ي�ؤدي‬ ‫�إىل ارتفاع ا�ستهالك ال�سعودية من البنزين‬ ‫والديزل‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �� �س ��ؤول ال�ك�ب�ير وف �ق �اً جلريدة‬ ‫"االقت�صادية"‪� :‬إن ا� �س �ت�ي�راد "�أرامكو‬ ‫ال�سعودية" للبنزين يف هذه املوا�سم يعترب‬ ‫�أم ��را طبيعيا لتغطية اال�ستهالك املحلي‪،‬‬ ‫كما �أن "�أرامكو ال�سعودية" �سبق �أن �أ�س�ست‬ ‫�شركة ج��دي��دة مملوكة لها بالكامل با�سم‬ ‫"�شركة �أرامكو ال�سعودية لتجارة املنتجات‬ ‫البرتولية"؛ ب�ه��دف خلق م��وازن��ة وتعزيز‬ ‫�شبكة املنتجات ال�ب�ترول�ي��ة امل �ك��ررة التابعة‬ ‫ل �ل �� �ش��رك��ة م ��ن �أج � ��ل حت���س�ي�ن�ه��ا وم�ساندة‬ ‫ا��س�ت�ث�م��ارات ال���ش��رك��ة امل�ت�ن��ام�ي��ة يف جماالت‬ ‫املعاجلة والتكرير والت�سويق داخ��ل اململكة‬ ‫وخارجها‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن ال�شركة اجلديدة التي تقوم‬ ‫ب���ش��راء املنتجات ال�ب�ترول�ي��ة ب��ال���ض��رورة �أن‬ ‫ت�ع�م��ل ع�ل��ى ا� �س �ت�يراد ال�ك�م�ي��ات ال �ت��ي تقوم‬ ‫ب�شرائها م��ن الأ� �س��واق اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬وق��ال �إن‬ ‫ال�شركة عندما تلج�أ ل�سيا�سة البيع وال�شراء‬ ‫ف�إنها تنتهز فر�صا ا�ستثمارية يف الأ�سواق‬ ‫العاملية‪ ،‬حيث ميكن �أن حت�صل على كميات‬ ‫م��ن امل�ن�ت�ج��ات ال�ب�ترول�ي��ة ب��أ��س�ع��ار منا�سبة‬ ‫يتوجب ��ش��را�ؤه��ا وبيعها يف �أ� �س��واق �أخرى‪،‬‬ ‫لال�ستفادة من فروقات الأ�سعار من منطقة‬ ‫لأخرى‪.‬‬ ‫وب �ي�ن امل� ��� �س� ��ؤول �أن ال �� �س �ع��ودي��ة حاليا‬ ‫ت�ستورد وت�صدر املنتجات البرتولية‪ ،‬حتى‬ ‫ي�ك��ون لها و��ض��ع جيد يف الأ� �س��واق العاملية‪،‬‬ ‫بحيث �إنها ال ت�ضطر �أن تتبع �سيا�سة البيع‬ ‫فقط‪ ،‬ف��إن متكنت ال�سعودية يف و�ضع تتبع‬ ‫فيه �سيا�سية البيع وال�شراء يف �آن واحد‪ ،‬ف�إنه‬ ‫ي�صعب ع�ل��ى بقية ال���ش��رك��ات ال�ع��امل�ي��ة التي‬ ‫تتعامل مع املنتجات البرتولية التحكم يف‬ ‫�أ�سعار هذه املنتجات �سواء البنزين �أو الديزل‬ ‫وغ�يره��ا م��ن املنتجات البرتولية‪ .‬و�أك��د �أن‬ ‫ال�سعودية لديها �إمكانات كبرية للتخزين‪،‬‬

‫�إ�ضافة �إىل امل�خ��زون اال�سرتاتيجي الكبري‪،‬‬ ‫وال�ع��دي��د م��ن اخل��زان��ات املنت�شرة يف مواقع‬ ‫"�أرامكو ال�سعودية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "�أرامكو ال�سعودية" يف وقت‬ ‫من الأوق��ات ميكنها �أن ت�شرتى كميات من‬ ‫املنتجات البرتولية وتقوم بتخزينها‪ ،‬ولي�س‬ ‫�شرطا �أن تقوم بال�شراء والبيع يف ال�سوق‬ ‫الفورية"‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �� �س ��ؤول‪ :‬خ�ل�ال ��ش�ه��ر رم�ضان‬ ‫واحل ��ج وال �ع �م��رة ي��رت�ف��ع اال� �س �ت �ه�لاك على‬ ‫البنزين داخل ال�سعودية‪ ،‬لي�س ب�سبب تزايد‬ ‫ع��دد ال���س�ي��ارات داخ��ل ال�سعودية و�إمن ��ا لأن‬

‫ه�ن��ال��ك �إع � ��داد ك �ب�يرة م��ن ال �� �س �ي��ارات التي‬ ‫ت��دخ��ل ال�ب�لاد م��ن الأردن و��س��وري��ة وتركيا‬ ‫ودول اخل�ل�ي��ج‪ ،‬ل��ذا ي�ك��ون ه�ن��اك ا�ستهالك‬ ‫كبري على البنزين والديزل وخا�صة �أن �أكرث‬ ‫ال���س�ي��ارات ال�ت��ي ت��أت��ي م��ن خ��ارج ال�سعودية‬ ‫ت�ستخدم الديزل‪.‬‬ ‫وي�ضيف م�س�ؤول يف "�أرامكو ال�سعودية"‬ ‫�أن الفرتة الأخرية مع دخول رم�ضان ارتفع‬ ‫ا�ستهالك ال�سعودية من البنزين‪� ،‬إال �أن هذا‬ ‫اال�ستهالك يعترب مو�سميا خ�لال رم�ضان‬ ‫ومو�سمي احل��ج وال�ع�م��رة‪ ،‬ه��ذه كلها �أوقات‬ ‫ي��زي��د ف�ي�ه��ا اال� �س �ت �ه�لاك ب���س�ب��ب الناقالت‬

‫وال���س�ي��ارات ال�ت��ي دخ�ل��ت ال�سعودية‪ ،‬كما �أن‬ ‫�أغ �ل��ب امل��واط �ن�ي�ن وامل �ق �ي �م�ين ي�ستخدمون‬ ‫مركباتهم و�سياراتهم خ�لال ه��ذه املوا�سم‬ ‫ب�شكل كبري‪ .‬و�أو��ض��ح امل�س�ؤول �أن ا�ستهالك‬ ‫ال�سعودية م��ن البنزين رمب��ا ارت�ف��ع خالل‬ ‫الفرتة الأخرية يف حدود ‪ 15‬يف املائة‪ ،‬رغم �أن‬ ‫هذه الن�سبة غري م�ؤكدة ب�شكل دقيق ‪ -‬ح�سب‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫وك��ان جت��ار يف ق�ط��اع النفط ق��د ذكروا‬ ‫�أم����س �أن �شركة �أرام �ك��و ال�سعودية حجزت‬ ‫م��ا ال يقل ع��ن ‪� 250‬أل��ف ط��ن م��ن البنزين‬ ‫للت�سليم يف �آب‪ ،‬وت�سعى ل�شراء كميات مماثلة‬

‫ل�شهر �أيلول‪.‬‬ ‫وي�شهد الطلب يف ال�شرق الأو�سط طفرة‬ ‫ب�شكل خا�ص خالل ال�صيف عندما تت�سبب‬ ‫درج��ات احل��رارة املرتفعة يف زي��ادة ا�ستهالك‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫وقال تاجر مقيم يف اخلليج يعمل لدى‬ ‫�شركة �أوروبية "ي�شرتون الكثري يف ال�سوق‬ ‫الفورية‪ ،‬ولعلي �أقول �إنه �أكرث بع�ض ال�شيء‬ ‫من الطلب ال�صيفي املعتاد"‪ .‬وق��ال التجار‬ ‫�إنها تريد كمية مماثلة ل�شهر �أيلول �أي�ضا‪.‬‬ ‫وقال تاجر �آخر "�أتوقع حجز ‪� 200‬إىل ‪250‬‬ ‫�ألف طن �أخرى"‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫اجلمعة ‪ 15‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 3 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2028‬‬

‫�إ�سالميـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫نفحات قلبية‬

‫خواطر‬

‫"سلمان منا أهل البيت"‬ ‫رقية الق�ضاة‬

‫كان �سلمان الفار�سي ابن دهقان عظيم يف فار�س‪ ،‬وكان ق ّرة عني والده احلاين‪،‬‬ ‫�أحبه �إىل درجة �أ ّنه مل يكن ي�سمح له مبغادرة املنزل خوفا عليه من كل �شيء‪ ،‬ولكن‬ ‫اهلل يريد لذلك االبن �شيئا‪ ،‬غري ما اراده �أبوه‪ ،‬يف ليلة ا�ضط ّر فيها الأب �إىل �إر�سال‬ ‫ولده يف مهمة خارج �أ�سوار �ضياعه وق�صوره‪ ،‬وت�سوق �سلمان قدماه �إىل كني�سة فيها‬ ‫قوم ي�ص ّلون‪ ،‬ويعجب ال�شاب ب�صالتهم ويعود �إىل �أبيه ويخربه مبا ر�أى‪ ،‬ويخ�شى الأب‬ ‫�أن يفارق ولده دين املجو�س‪ ،‬وعبادة النّار املقدّ�سة فيقيده يف املنزل‪.‬‬ ‫ويتمكن �سلمان من ك�سر قيده‪ ،‬وينظر يف كل اجت��اه من الق�صر‪ ،‬ف�يرى املال‬ ‫الوفري‪ ،‬والغنى الفاح�ش‪ ،‬والتدليل املتناهي‪ ،‬ولكنه ي�سمع يف قلبه �صوتا اقوى من‬ ‫�صوت الرفاهية‪ ،‬ويح�س يف نف�سه كراهية تامة لهذه القيود احلريرية‪ ،‬وي�صبو �إىل‬ ‫ح ّرية الروح‪ ،‬ومعرفة احلق‪ ،‬لقد حدثته نف�سه كما حدّثه قلبه �أن النار مل ولن تكون‬ ‫رب هذا‬ ‫�إلهاً‪ ،‬و�أي �إله هذا الذي �إذا مل توقد نوره بيدك ف�إ ّنه ينطفيء ويخبو! و�أي ّ‬ ‫ال��ذي يهدر ويتطاير �شرره يف كل اجت��اه! فريحتل �إىل ب�لاد ال�شام ويعي�ش متنقال‬ ‫من كني�سة �إىل �أخ��رى‪ ،‬حتى ي�صل اىل عمورية‪ ،‬ويو�صيه ال ّراهب الذي يخدمه ب�أن‬ ‫يرحتل �إىل ب�لاد العرب‪ ،‬مب�شرا �إي��اه بقرب مبعث نبي من العرب يف �أر���ض العرب‪،‬‬ ‫و�أن يرثب مهاجره‪ ،‬ويرحتل �سلمان قا�صدا تلك البالد التي تعطرها ن�سائم النبوة‬ ‫املنتظرة‪ ،‬ويعدو عليه قطاع الطريق فيبيعونه لتاجر يهودي يحمله �إىل يرثب‪ ،‬فيغدو‬ ‫عبدا رقيقا بعد عز و�إمارة وحرية‪ ،‬ولكن روحه ت�أن�س لنخيل يرثب‪ ،‬وت�ألف ف�ضاءها‬ ‫الرحيب‪ ،‬وهو يرى فيها تلك املالمح التي حدّثه بها راهب عمورية ال�صالح‪ ،‬فريجو‬ ‫ان يكون من �أتباع ذلك النبي املنتظر‪.‬‬ ‫وبهاجر النبي �صلى اهلل عليه و�سلم و�أ�صحابه �إىل املدينة املنوّرة‪ ،‬في�سلم �سلمان‬ ‫ويتحرر من العبودية مب�ساعدة �إخوانه من امل�سلمني‬ ‫ويحت ّج امل�سلمون يف �سلمان الفار�سي‪ ،‬ف�يرى االن�صار انت�سابه �إليهم ويحب‬ ‫امل�ه��اج��رون انت�سابه اليهم‪ ،‬ويح�سم ال��ر��س��ول �صلى اهلل عليه و�سلم امل��وق��ف قائل‪:‬‬ ‫"�سلمان منّا �أهل البيت" يف �إ�شراقة نبوية لطيفة‪ ،‬ف�سلمان نزع رداء اجلاه العري�ض‪،‬‬ ‫ورمى خلف ظهره �أكدا�س املال‪ ،‬ووا�سع ال�ضياع‪ ،‬يف رحلة ت�ضحية قل نظريها‪ ،‬فا�ستحق‬ ‫الو�سام الرفيع باالنت�ساب �إىل بيت نبي اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫و�سلمان فقيه عامل ب�شهادة ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬فلقد �آخ��ى بينه‬ ‫وبني �أبي ال��درداء ر�ضي اهلل عنهما‪ ،‬فزار �سلمان �أخاه فقرب لهما الطعام‪ ،‬فقال ابو‬ ‫ال��درداء �إين �صائم‪ ،‬فقال �سلمان ما �أنا ب�آكل حتى ت�أكل فاكل‪ ،‬وملا كان الليل قام ابو‬ ‫الدرداء لي�صلي فقال له �سلمان من‪ ،‬فنام‪ ،‬فلما كان من �آخر الليل قال له �سلمان‪ :‬قم‬ ‫الآن‪ ،‬فقاما ف�صليا‪ ،‬وقال له‪� :‬إن لنف�سك عليك حقا‪ ،‬ولربك عليك حقا‪ ،‬و�إن ل�ضيفك‬ ‫عليك حقا‪ ،‬و�إن لأهلك عليك حقّا‪ ،‬ف�أعط لكل ذي حق حقه‪ ،‬و�أتيا ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم فذكرا له ذلك فقال‪� :‬صدق �سلمان‪ .‬ويف رواية �أن �أبا الدرداء كان ي�صوم‬ ‫يوم اجلمعة ويقوم ليلتها‪ ،‬ف�أمر �سلمان �أبا الدرداء �أن يفطر يوم اجلمعة‪ ،‬وذكرا ذلك‬ ‫للنبي �صلى اهلل عليه و�سلم فقال‪ :‬عومير! �سلمان اعلم منك‪ ،‬عومير! �سلمان اعلم‬ ‫منك‪ ،‬عومير! �سلمان �أعلم منك‪ ،‬ال تخ�صن ليلة اجلمعة بقيام من بني الليايل‪ ،‬وال‬ ‫تخ�صن يوم اجلمعة ب�صيام من بني االيام‪.‬‬ ‫وي�ع��ود �سلمان م��ع جي�ش الفتوح اال�سالمية اىل امل��دائ��ن‪ ،‬وق��د عينه اخلليفة‬ ‫ال�ف��اروق �أم�يرا عليها‪ ،‬ومل يبحث �سلمان عن الق�صور التي كانت له ذات ي��وم‪ ،‬ومل‬ ‫ي�ستول لنف�سه على �ضياع كانت ذات يوم مالعب �صباه‪ ،‬وملك �أبيه‪ ،‬ومل ينتظر من‬ ‫الإمارة اجلديدة �أن تدر عليه لبنا وع�سال‪ ،‬بل ك ّلت يداه وهو �أمري املدائن‪ ،‬من عمل‬ ‫اخلو�ص‪ ،‬كي يح�صل رزق��ه‪ ،‬ومل تربر له نف�سه الزكية‪ ،‬وقد ارتقى بها الإ�سالم �إىل‬ ‫�أعلى درج��ات النقاء‪ ،‬ان ميد يده �إىل مال كان له ذات يوم‪ ،‬فقد ا�ستعلى على الدنيا‬ ‫وهو �شاب غرير‪ ،‬يفرح قلبه لزهرتها وت�ستخفه مباهجها‪ ،‬وح ّلق بعيدا عن قيودها‬ ‫ب�أجنحة احلرية الكرمية والعقيدة ال�سليمة‪ ،‬والفهم الدقيق الحكام ال�شرع‪ ،‬ف�صار‬ ‫ينبوع حكمة وم�صدر هدي لالمة �إىل يوم الدين‪.‬‬ ‫وي�شتاق �إليه �أخ��وه �أبو ال��درداء وهو يف بالد ال�شام و�سلمان يف العراق‪ ،‬فري�سل‬ ‫اىل �سلمان قائال‪ :‬هلم �إىل االر�ض املقدّ�سة‪ ،‬فيكتب �إليه �سلمان قائال‪�" :‬إن الأر�ض ال‬ ‫تقدّ�س �أحدا‪ ،‬و�إمنا يقدّ�س االن�سان عمله"‪.‬‬ ‫وحت�ضره الوفاة وقد ع ّمر طويال يف طاعة وورع‪ ،‬ويجتمع �إليه �إخوانه الذين‬ ‫�أحبهم يف اهلل ويبكي �سلمان‪ ،‬فيقول له ا�صحابه ما يبكيك فيقول �سلمان الورع كعهد‬ ‫�إلينا ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬قال‪" :‬ليكن بالغ احدكم كزاد الراكب"‪ ،‬وينظر‬ ‫اال�صحاب حولهم فال يرون من حطام الدنيا �شيئا اال ما يقوّم بع�شرين درهما! متاع‬ ‫بع�شرين درهم يرعبك �أن تلقى اهلل بها يا �سلمان؟ و�أنت �أمري املدائن! ع�شرون درهما‬ ‫تبكيك عند موتك خمافة ان حتا�سب عنها؟! �أال فلتفخري �أيتها االر���ض انّ قدما‬ ‫�سلمان الورع البا ّر الطاهر اخلا�شع‪ ،‬قد م ّرت يوما فوق ترابك‪ ،‬ولتبقي �أيتها االمّ ة‬ ‫�شاخمة عل ّية ظاهرة على عدوك‪ ،‬ما دامت فيك �سرية ه�ؤالء االطهار قدوة ومنارا‪.‬‬ ‫}ال�ل�ه� ّم �صلي و�سلم على نبيك و�آل��ه و�صحبه وم��ن تبعهم ب�إح�سان �إىل يوم‬ ‫الدين{‪.‬‬

‫ماذا أفعل‬ ‫من أجل سوريا؟‬ ‫د‪� .‬إياد قنيبي‬ ‫ما يح�صل يف �سوريا م�ؤمل بال �شك‪ .‬لكن ماذا‬ ‫بعد الأمل؟ املطلوب منك �أن حتول هذا الأمل �إىل‬ ‫قوة دافعة‪ .‬كيف؟‬ ‫قال اهلل تعاىل‪} :‬ذلك ولو ي�شاء اهلل النت�صر‬ ‫منهم ولكن ليبلو بع�ضكم ببع�ض{‪ .‬ل��و �شاء اهلل‬ ‫لأهلك ب�شارا وج�ن��وده والنت�صر لعباده امل�ؤمنني‪.‬‬ ‫لكنه يبلو �أم��ة الإ��س�لام بهذه املحنة‪} ...‬ليبلوكم‬ ‫�أيكم �أح�سن عمال{‪ ...‬هذا اختبار يريد اهلل تعاىل‬ ‫�أن يرى م��اذا �أن��ت �صانع فيه‪�...‬أنت وح��دك‪} ...‬ال‬ ‫تكلف �إال نف�سك وح��ر���ض امل��ؤم�ن�ين{‪� ...‬إذن اعلم‬ ‫�أنك مق�صود بهذا االختبار‪� ،‬إما �أن تنجح فت�ؤجر �أو‬ ‫�أن تر�سب فت�ؤزر‪ ،‬وال يوجد احتمال ثالث‪.‬‬ ‫م ��اذا ت�ف�ع��ل ح�ت��ى ت�ن�ج��ح يف االخ �ت �ب��ار؟ عليك‬ ‫�أن جتاهد يف �سبيل اهلل لتنقذ �إخ��وان��ك يف �سوريا‪.‬‬ ‫�ستقول‪ :‬لكن الأو�ضاع ال ت�سمح باجلهاد‪� .‬أقول لك‪:‬‬ ‫�ألي�س هذا ذال؟ �أن نرى �إخواننا يُتخطفون من حولنا‬ ‫ورمب��ا ي�أتي دورن��ا ونحن ال ن�ستطيع اجلهاد ونحن‬ ‫�أمة املليار ومئات املاليني؟ بل وجنود ب�شار ي�صورون‬ ‫تعذيبهم لإخواننا وي�سخرون منا �أمام الكامريات يف‬ ‫حت� ٍّد ونحن ال نفعل �شيئا‪...‬هذا ذل‪ .‬كيف ال�سبيل‬ ‫�إىل اخلال�ص منه؟ ق��ال ر�سول اهلل يف �آخ��ر حديث‬ ‫العَينة‪� ...( :‬سلط اهلل عليكم ذ ًال ال ينزعه عنكم حتى‬

‫خيط �أبي�ض‬

‫همة يف القمة «‪»5‬‬

‫وائل البتريي‬

‫ترجعوا �إىل دينكم)‪� .‬إذا رجعنا �إىل ديننا انتهت حالة‬ ‫الذل هذه‪ .‬و�إذا مل نرجع ا�ستمرت حالة الذل وكنا‬ ‫�سببا يف ما يح�صل لإخواننا و�أخواتنا يف �سوريا‪.‬‬ ‫�إذن هي �سل�سلة مرتابطة‪ :‬اال�ستقامة على �أمر‬ ‫اهلل ت�ؤدي �إىل رفع حالة الذل‪ ،‬ورفع الذل يعني عزة‬ ‫الأمة و�أن ين�صر بع�ضها بع�ضا باجلهاد‪ ،‬وهذا ي�ؤدي‬ ‫�إىل انتهاء معاناة �إخواننا و�أخواتنا يف �سوريا‪.‬‬ ‫َ‬ ‫مع�صيتك �أنتَ ‪ ،‬ومع�صيتكِ �أنتِ ت�ؤدي‬ ‫يف املقابل‪:‬‬ ‫�إىل ال��ذل‪ .‬ق��ال ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫(وجُ �ع��ل ال � � ُّذل وال���ص�غ��ار ع�ل��ى م��ن خ��ال��ف �أم ��ري)‬ ‫(واحلديث �صححه الذهبي والألباين)‪ ...‬هذا الذل‬ ‫هو الذي مينع من ن�صرة �إخواننا يف �سوريا‪.‬‬ ‫ال جم��ال ل�ل�ح�ي��اد يف امل��و� �ض��وع! ط��اع�ت� َ�ك �أنتَ‬ ‫َ‬ ‫ومع�صيتك‬ ‫وطاعتكِ �أنتِ ذخرية لإخواننا يف �سوريا‪.‬‬ ‫�أنتَ ومع�صيتكِ �أنتِ ذخرية يف بنادق جنود الطاغية‬ ‫و�سكاكني يف �أي��دي�ه��م يذبحون بها �إخ��وان�ن��ا! هذه‬ ‫حقائق ولي�ست مبالغات يا �إخواين‪.‬‬ ‫ع ��دم ا��س�ت�ح���ض��ار ه ��ذه احل�ق�ي�ق��ة ي� � ��ؤدي �إىل‬ ‫الظواهر الغريبة التي ن�شاهدها‪� :‬أبٌ يت�ساءل يف‬ ‫ت�شكك (مل ��اذا مل ي�ف��رج اهلل ك��رب ال���س��وري�ين؟ هذا‬ ‫�شيء يدعو �إىل الإح�ب��اط)‪ ،‬ثم يرى �أبناءه وبناته‬ ‫متحلقني حول التلفاز ي�شاهدون م�سابقات الغناء‬ ‫وال ي�ت���ص��رف ب ��أك�ثر م��ن �أن ي�شجعهم ع�ل��ى عدم‬ ‫ح�ضورها! يت�ساءل عن �أفعال اهلل وه��و مق�صر يف‬ ‫‪ ..‬وكان الذنب يذكرونه ُيبكيهم‪..‬‬ ‫فزع احل�سن الب�صري من نومه يبكي‪ ،‬فبكت‬ ‫زوجته‪ ،‬وبكى �أهل البيت ك ُّلهم‪ ،‬حتى ُ�سئل فقال‪:‬‬ ‫تذكرتُ ذنباً يل فبكيت‪.‬‬ ‫ول �ك �ن �ه��م ال ي��رك �ن��ون �إىل ال �ب �ك ��اء‪ ،‬و�إمن� ��ا‬ ‫ي �ج ��اه ��دون �أن �ف �� �س �ه��م يف ط��اع��ة ت �ق � ّرب �ه��م من‬ ‫الرحمن‪ ،‬وتعتقهم من النريان‪ ،‬حتى ولو كان‬ ‫الواحد منهم يف النزع الأخري‪..‬‬ ‫دخ �ل��وا ع�ل��ى اجل�ن�ي��د وه ��و ي���ص� ّل��ي وه ��و يف‬ ‫النزع الأخري‪ ،‬فقيل له‪� :‬آلآن؟ قال‪ :‬الآن ُتطوى‬ ‫�صحيفتي‪.‬‬ ‫هُ ��م ح�ف�ظ��وا اهلل يف حم ��ارم ��ه؛ فحفظهم‬ ‫وث ّبتهم عند املمات‪ ،‬و�أجرى على �أل�سنتهم ذكره‬ ‫ �سبحانه ‪ -‬يف تلك اللحظات الرهيبة املهيبة‪..‬‬‫مل��ا ك ��ان ع �م��ر ب��ن ع �ب��د ال �ع��زي��ز رح �م��ه اهلل‬ ‫يف م��ر��ض��ه ال ��ذي م��ات ف �ي��ه؛ ق ��ال‪� :‬أجل�سوين‪،‬‬ ‫فق�صرت‪،‬‬ ‫ف�أجل�سوه‪ ،‬ثم قال‪� :‬أنا الذي �أمر َتني ّ‬ ‫ونهي َتني فع�صيت‪ ،‬ولكن ال �إله �إال اهلل‪ .‬ثم رفع‬ ‫ر�أ�سه و�أح ّد النظر‪.‬‬ ‫رح�م��ه اهلل م��ن �إم � ��ام‪ ..‬م��ا � ّ‬ ‫أرق ق�ل�ب��ه‪ ،‬وما‬

‫فعله مل تدفعه معاناة امل�سلمني �إىل �أن يغري بحزم‬ ‫�أو�ضاع عائلته‪ ،‬رعيتِه التي هو م�س�ؤول عنها‪.‬‬ ‫امل�ط�ل��وب �أن حت��ول �أمل��ك على �أو� �ض��اع �إخواننا‬ ‫و�أخ��وات �ن��ا �إىل ق��وة �إي�ج��اب�ي��ة داف �ع��ة‪ ،‬ت��دف�ع��ك �إىل‬ ‫الن�شاط يف الطاعات وت��رك املعا�صي‪ .‬كلما ف ْ‬ ‫رت َت‬ ‫ع��ن واج�ب��ات��ك ت�ستح�ضر � ُ��ص � َو َر �إخ��وان��ك املعذبني‬ ‫واملقتلني لت�شحن همتك من جديد‪ .‬تتذكر �أن اهلل‬ ‫يبتليك لينظر م��اذا ت�صنع }ذل��ك ول��و ي�شاء اهلل‬ ‫النت�صر منهم ولكن ليبلو بع�ضكم ببع�ض{‪ .‬تتذكر‬ ‫�أن��ك عندما حت��رق وقتك يحرتق �إخ��وان��ك بنريان‬ ‫جنود الطاغية‪.‬‬ ‫هناك حلظات ينبغي �أن تكون عالمات فارقة‬ ‫يف حياتنا‪ ،‬ت�ق��ذف يف قلوبنا اليقظة وع�ل��و الهمة‬ ‫وال�ن�ف��ور م��ن الغفلة ودن� ��اء ِة االه�ت�م��ام��ات‪ ،‬بحيث‬ ‫ي�صعب علينا بعدها �أن نغفل �أو نركن �إىل الدنيا �أو‬ ‫نطلب الراحة �إال يف اجلنة‪.‬‬ ‫ك�ل�م��ا دع �ت��ك ن�ف���س��ك �إىل ال �� �ش �ه��وات املحرمة‬ ‫ا�ستح�ضر �صور معاناة �إخوانك و�أخواتك يف ال�شام‬ ‫لتح�س ب�صفعة على خدك وتقول لنف�سك‪( :‬عيب‬ ‫يا نف�سي! لي�س هذا من املروءة)‪...‬‬ ‫على الرغم من امل�أ�ساة مت�شي يف �شوارع عمان‬ ‫ف�ت�رى جم�م��وع��ة ��ش�ب��اب يلمحون ف�ت�ي��ات فجعلوا‬ ‫يتوا�صون بالنظر �إليهن! ه��ؤالء ال�شباب �أنف�سهم‬ ‫عندما يرون م�أ�ساة �سوريا يت�أملون‪ .‬ال يكاد �أحدهم‬ ‫يفكر يف واج �ب��ه جت��اه ه�م��وم الأم ��ة ح�ت��ى ي��رى ما‬ ‫يلهيه ويجعل اهتماماته دون�ي��ة �شهوانية‪ .‬فمن‬ ‫تتربج توهن روح �شباب الأمة‪ ...‬من تتك�شف طوعا‬ ‫ت�ساعد من يك�شفون �سرت �أختها امل�سلمة يف �سوريا‬ ‫رغما عنها‪ ...‬ولذلك ا�ستخدم النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫مي ْلن عن طريق‬ ‫و�سلم و�صف (مائالت مميالت)‪ِ ...‬‬ ‫َ‬ ‫ويجعلن غريهن مييلون معهن‪.‬‬ ‫احلق‬ ‫كلما خرجتِ �أيتها امل�سلمة مبظهر ال ير�ضي‬ ‫اهلل ت�صوري �شبابا حملوا ال�سالح لن�صرة �أخواتهم‬ ‫فلما �أب�صروك �ألقوا �سالحهم! وانظري هل تر�ضني‬ ‫لنف�سك هذا الدور؟ وهل هذا العمل الذي تريدين‬ ‫�أن تلقي اهلل به؟‬ ‫ع�ن��دم��ا ن�سمع ه��ذا ال��رب��ط ب�ين املع�صية وذل‬ ‫الأم��ة فقد يثور يف ذهننا واح��د �أو �أك�ثر من �أربعة‬ ‫ت�سا�ؤالت‪� ...‬سنناق�ش هذه الت�سا�ؤالت غدا ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫خال�صة مقال اليوم‪ :‬حول حزنك على �أو�ضاع‬ ‫امل�سلمني �إىل ق��وة داف�ع��ة تدفعك �إىل الن�شاط يف‬ ‫الطاعات والرتفع عن املنكرات‪.‬‬ ‫�أهطل دمعته‪ ،‬وما �أعلى ه ّمته‪..‬‬ ‫حتكي زوجته فاطمه �أنها دخلت عليه ذات‬ ‫مرة‪ ،‬ف�إذا هو يف م�صاله يبكي‪ ،‬فقالت‪ :‬يا �أمري‬ ‫امل�ؤمنني‪� ،‬أ�شي ٌء حدث؟‬ ‫ق� ��ال‪ :‬ي��ا ف��اط �م��ة‪� ..‬إين ت �ق � ّل��دت �أم� ��ر �أمة‬ ‫حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ,‬فتف ّكرت يف الفقري‬ ‫اجل��ائ��ع‪ ،‬وامل��ري����ض ال�ضائع‪ ,‬وال �ع��اري املجهود‪،‬‬ ‫وامل�ظ�ل��وم امل�ق�ه��ور‪ ،‬وال�غ��ري��ب امل ��أ� �س��ور‪ ،‬والكبري‬ ‫وذي العيال يف �أق�ط��ار الأر� ��ض‪ ،‬فعلمت �أن اهلل‬ ‫�سي�س�ألني ع�ن�ه��م‪ ،‬و�أين خ�صمهم دون حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬فخ�شيت �أن ال تثبت يل‬ ‫حجة عند خ�صومته‪ ،‬فرحمتُ نف�سي‪ ،‬فبكيت‪.‬‬ ‫‪ ..‬ه��ذا ه ّمه ال��ذي �أب�ك��اه‪ ،‬وك��ل دمعة تروي‬ ‫حكاي ًة عن ه ّمته وتقول‪ :‬ال ُتقعدنّكم الدموع‬ ‫ع��ن ال �ع �م��ل‪ ..‬اج �ع �ل��وا م��ن ال��دم��ع ث� ��ورة‪ ،‬ومن‬ ‫التف ّكر حركة‪ ،‬ومن ذكر املوت حمفّزاً على بذل‬ ‫اجلهد للو�صول �إىل ما و�صلوا �إليه‪..‬‬ ‫كذا كانوا‪ ..‬ف�أين نحن منهم؟!‬ ‫فت�شبهوا �إن مل تكونوا مثلهم‬ ‫�إن الت�ش ُّب َه بالكــــــــــــرا ِم فـــــــــال ُح‬


‫�إ����س�ل�ام���ي���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ات‬

‫اجلمعة ‪ 15‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 3 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2028‬‬

‫صلة الرحم‬

‫وصايا نبوية‬

‫د‪ .‬حممد بكر �إ�سماعيل‬ ‫عن �أن�س بن مالك ر�ضي اهلل عنه قال‪:‬‬ ‫�سمعت ر� �س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ي�ق��ول‪" :‬من ��س� ّره �أن يُب�سط ل��ه رزق ��ه‪� ،‬أو‬ ‫يُن�س�أ له يف �أثره؛ فلي�صل رحمه"‬ ‫وال��رح��م ه��م �أق� ��ارب الأب والأم‪ ،‬وقد‬ ‫قيل‪� :‬إنهم �أهل البلد �إن عا�شوا يف بلد �آخر‬ ‫فهم رح ٌم لهم حتى يعودوا �إىل بلدهم‪.‬‬ ‫ول�ق��د �أو� �ص��ى رب�ن��ا ع��ز وج��ل يف كتابه‬ ‫العزيز ب�صلة الأرح ��ام يف ق��ول��ه‪} :‬و�آت ذا‬ ‫القربى حقه‪( {..‬الإ�سراء‪.)26 :‬‬ ‫والأم ��ر هنا ل�ل��وج��وب‪ ،‬وحقهم يتمثل‬ ‫يف ب� � ّره ��م والإح� ��� �س ��ان �إل� �ي� �ه ��م‪ ،‬والعطف‬ ‫عليهم‪ ،‬وو�صلهم بالزيارات وال�س�ؤال عنهم‪،‬‬ ‫وحفظهم يف ح�ضورهم وغيبتهم‪ ،‬وتنفي�س‬ ‫كرباتهم بقدر الو�سع والطاقة‪..‬‬ ‫حديثنا من الو�صايا اجلامعة لر�سول‬

‫‪5‬‬

‫اهلل عليه ال�صالة وال�سالم‪..‬‬ ‫قوله‪" :‬من �س ّره �أن يُب�سط له رزقه"‬ ‫ويف رواي��ة "يف رزقه"‪ :‬الب�سط هو االت�ساع‬ ‫بال حدود‪ ،‬ومبا �أن الرزق حمدود كما ورد‪،‬‬ ‫ف�إن الب�سط يكون يف الربكة‪ ،‬والتوفيق على‬ ‫ال�شكر للنعم‪ ،‬ولها من املعاين �أي�ضاً ال�سرور‬ ‫ال�شديد الذي ال غرور فيه‪ ،‬وب�سط �أ�سارير‬ ‫الوجه‪� ،‬أي ظهور الب�شا�شة وال�سماحة‪.‬‬ ‫و�إت �ي��ان ال �ك�لام ب�ه��ذا ال�ن�ح��و �إمن ��ا كان‬

‫للرتغيب يف �صلة الأرحام‪ ،‬والتب�شري بثواب‬ ‫اهلل على ذلك‪.‬‬ ‫ُن�س�أ له يف �أ َثره" �أي ي�ؤخر له يف‬ ‫"وي َ‬ ‫عمره‪ ،‬والعمر ُ�س ّمي �أث��راً لأنه تابع للحياة‬ ‫يف �أثرها‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫" َف ْل َي ِ�صل رَحِ َمه" وهو الأم��ر اجلامع‬ ‫لكل �أنواع الرب والإح�سان‪ ،‬فمن و�صل رحمه‬ ‫كما �أم��ر اهلل فهو م��ن خيار امل��ؤم�ن�ين‪ ،‬وهو‬ ‫م��ن �أويل الأل�ب��اب ال��ذي��ن فتح اهلل لهم باب‬ ‫�أبواب املعرفة‪ ،‬و�أمدّهم باحلكمة‪ ،‬وذلك لأن‬ ‫�صلة الأرح��ام حتتاج فطنة وحكمة‪ ،‬وخربة‬ ‫وم�صابرة وجماهدة‪ ،‬ف�إن الأق��ارب كثرياً ما‬ ‫يقابلون الإح�سان بالإ�ساءة‪ ،‬وال ير�ضون مبا‬ ‫�أوتوا مهما كان كثرياً‪ ،‬فعلى امل�سلم حينئذ �أن‬ ‫يعطي دون �أن ينتظر مقاب ً‬ ‫ال وال معروفاً‪.‬‬ ‫ف � ��إذا م��ا واج �ه��ت ه ��ذا ف� ��إن ل��ك �أج ��راً‬ ‫م�ضاعفاً عند اهلل عز وج��ل‪ ،‬ولهم العذاب‬ ‫م�ضاعفاً كذلك‪.‬‬

‫تيسري فقه الصيام «‪( »15‬سؤال وجواب)‬ ‫�أجابت عنها‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬

‫�ضاعف ر�صيدك «‪»15‬‬

‫احر�ص على الإكثار‬ ‫من احلج والعمرة‬ ‫ت�ستطيع زي���ادة ح�سناتك م��ن خالل‬ ‫احلر�ص على الإكثار من احلج‪ ،‬فقد حر�ص‬ ‫كثري من ال�سلف ال�صالح على الإكثار منهما‬ ‫ا�ستجابة لدعوة النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫اب �إِ َّ‬ ‫ال‬ ‫ربو َر ِة َث َو ٌ‬ ‫ي�س َ‬ ‫للح َّج ِة امل ُ‬ ‫و�سلم‪ ..« :‬و َل َ‬ ‫اجلن َِّة» (رواه الرتمذي)‪.‬‬ ‫وق��د ح��ج التابعي �سعيد ب��ن امل�سيب‬ ‫�أربعني حجة‪.‬‬

‫�ساعد فقراء امل�سلمني‬ ‫على �أداء فري�ضة احلج‪:‬‬ ‫وت�ستطيع زي��ادة ح�سناتك من خالل‬ ‫م�ساعدة فقراء امل�سلمني على �أداء فري�ضة‬ ‫احلج من مالك �إذا كنت مي�سورا‪ ،‬ف�إن اهلل‬ ‫حجهم‪.‬‬ ‫تعاىل يكتب لك مثل ثواب ّ‬

‫ال�س�ؤال‪ :‬قطرة الأنف والأنف‪ ،‬هل تبطل ال�صوم؟‬ ‫اجلواب‪ :‬قطرة الأن��ف والأذن تبطالن ال�صوم؛ لأن الأنف‬ ‫والأذن منفذان مفتوحان �إىل اجلوف‪.‬‬ ‫�أم��ا القطرة يف العني فال تفطر؛ لأن املنفذ من العني �إىل‬ ‫اجل��وف عبارة عن قناة �ضيقة‪ .‬وق��د ك��ان ال�سلف يكتحلون وهم‬ ‫�صائمون‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪� :‬إذا ت��و��ض��أ ال�شخ�ص ف��و��ص��ل م��اء امل�ضم�ضة �إىل‬ ‫جوفه‪ ،‬فهل يبطل �صومه؟‬ ‫اجلواب‪� :‬إذا و�صل ماء امل�ضم�ضة �إىل اجل��وف بال تع ٍّد من‬ ‫ال�صائم وال مبالغة منه يف امل�ضم�ضة ف�صومه �صحيح‪ ،‬و�أم��ا �إن‬ ‫ت�ع��دى �أو ب��ال��غ ف��و��ص��ل امل��اء �إىل ج��وف��ه ف ��إن ��ص��وم��ه ي�ب�ط��ل؛ لأن‬ ‫املبالغة منهي عنها لل�صائم لقول النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫(ب��ال��غ يف اال�ستن�شاق �إال �أن تكون �صائماً) رواه الأرب�ع��ة‪ ،‬واملراد‬ ‫بالتعدي �أن يتم�ضم�ض �أكرث من ثالث مرات‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم الأك��ل وال�شرب نا�سياً يف نهار رم�ضان �أو‬ ‫غريه وهو �صائم؟‬ ‫اجلواب‪ :‬من �أكل �أو �شرب نا�سياً وهو �صائم فليتم �صومه؛‬ ‫ف�إمنا �أطعمه اهلل و�سقاه‪ ،‬ال فرق يف ذلك بني �صوم رم�ضان و�صوم‬ ‫غريه‪ ،‬وال فرق بني �أن يكون ال�صوم فري�ضة �أو نافلة‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم من �أكل �أو �شرب ظاناً بقاء الليل ثم تبني‬

‫طلوع الفجر؟‬ ‫اجلواب‪ :‬هذا يجب عليه �إم�ساك بقية اليوم احرتاماً لل�شهر‬ ‫الكرمي‪ ،‬ويجب عليه ق�ضاء ذلك اليوم بعد رم�ضان‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم من �أغمي عليه وهو �صائم؟‬ ‫اجلواب‪� :‬إذا كان قد نوى ال�صيام من الليل ثم �أغمي عليه‬ ‫يف النهار ث��م �أف��اق قبل ال�غ��روب؛ ف�صيام ُه �صحيح‪ ،‬و�إن ا�ستمر‬ ‫الإغماء طول النهار من الفجر �إىل الغروب؛ مل يح�سب له �صيام‬ ‫ذلك اليوم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم من �أك��ل و�شرب ظانا غ��روب ال�شم�س‪ ،‬ثم‬ ‫تبني له �أن ال�شم�س مل تغرب بعد؟‬ ‫اجلواب‪ :‬هذا بطل �صومه وعليه الق�ضاء‪ ،‬وال يجوز الفطر‬ ‫قبل التحقق من غروب ال�شم�س؛ �إما مب�شاهدتها �أو باالجتهاد �أو‬ ‫�إخبار من يثق بدينه‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم و�ضع ال�صق مينع ال�شعور باجلوع �أثناء‬ ‫ال�صيام؟‬ ‫اجلواب‪ :‬ال�صيام عبادة عظيمة‪ ،‬وركن من �أرك��ان الإ�سالم‪،‬‬ ‫ول��و ع�ل�م��ت الأم ��ة م��ا يف رم���ض��ان لتمنت �أن ت�ك��ون ال���س�ن��ة كلها‬ ‫رم�ضان‪ ،‬ولعل اهلل ينظر �إىل املتلوي من جوعه وعط�شه نظرة ال‬ ‫ي�شقى بعدها �أب��داً‪ .‬علماً ب�أن من ت�سحر على ال�سنة و�أفطر على‬ ‫ال�سنة ال تدركه م�شقة عظيمة‪ ،‬ومَن َو َ�ض َع هذا الال�صق ُك ِره له‬ ‫ذلك لكن ال يفطر‪ ،‬لأن هذا الال�صق غري مغ ٍّذ‪.‬‬

‫يف رم�ضان‪..‬‬ ‫افتح �أجندة ذاكرتك‪..‬‬ ‫تذكر وجوه ًا حتبها و�أ�صوات ًا تفتقدها‪..‬‬ ‫و�أحبة ما زالوا �أحبة برغم �أمواج البعد‪..‬‬ ‫هاتفهم بحب‪ ..‬اذهب �إليهم‪ ..‬وال تنتظر �أن ت�أتي بهم ال�صدفة �إليك‬

‫مفاتيح «‪»15‬‬ ‫د‪ .‬حممد �سعيد بكر‬ ‫ن�ه��دف م��ن ه��ذه ال�سل�سلة‬ ‫�إىل ج�م��ع ��ش�ت��ات �أف �ك��ار رئي�سة‬ ‫حتت مو�ضوعات ُتعني الباحثني‬ ‫وال � � ��دار�� � � �س� �ي ��ن وال � ��واع� � �ظ �ي��ن‬ ‫وامل � ��ؤل � �ف �ي��ن وك� � ��ل م � ��ن ينوي‬ ‫حت�ضري م��و��ض��وع حم��دد‪ ،‬ف�إنه‬ ‫يجد يف املفاتيح �أفكاراً ور�ؤو�س‬ ‫�أقالم تبعث يف نف�سه الهمة على‬ ‫ُ‬ ‫يت�صف‬ ‫املتابعة ليخرج مبو�ضوع‬ ‫ب��ال�ت�ك��ام��ل وال���ش�م��ول م��ن جهة‬ ‫وب��امل��و��ض��وع�ي��ة وال��واق �ع �ي��ة من‬ ‫جهة �أخرى‪ ...‬واهلل امل�ستعان‪.‬‬ ‫مفاتيح تهذيب النفو�س‬ ‫‪ .1‬اال�ستعانة باهلل تعاىل‬ ‫‪ .2‬تركيز الأهداف‬ ‫‪ .3‬ح�سن املتابعة‬ ‫‪ .4‬الرتبية بالقدوة واللحظ‬ ‫قبل اللفظ‬ ‫‪ .5‬التدرج‬ ‫‪ .6‬مراعاة الأولويات‬ ‫‪ .7‬فقه املراحل واملوازنات‬ ‫‪ .8‬الفروق الفردية‬ ‫‪ .9‬م ��ا �أف� ��� �س ��ده ده� ��ر ق ��د ال‬ ‫ي�صلحه عمل �شهر‬ ‫‪ .10‬املراقبة احلثيثة‬ ‫‪ .11‬زرع الذاتية وااليجابية‬ ‫‪ .12‬الرتغيب والرتهيب‬ ‫‪ .13‬ال �ع �ب��د ي �ق��رع بالع�صا‬ ‫واحلر تكفيه الإ�شارة‬ ‫‪ .14‬هيبة املربي هبة ولي�ست‬ ‫�سلعة ت�شرتى‬ ‫‪ .15‬اق�ت�رب مم��ن ت��رب��ي وال‬ ‫تربية باملرا�سلة‬ ‫‪ .16‬ت��رب �ي��ة ال � ��ذوق وتربية‬ ‫ال � ��ذك � ��اء وال � �ت� ��دب� ��ر والتفكري‬ ‫والتفا�ؤل وال�شجاعة حتتاج كلها‬ ‫�إىل اختبارات وميدان رحيب‬ ‫‪ .17‬ا� �س �ت �� �ش��ر م ��ن ت��رب��ي يف‬ ‫كيفية تربيته‬ ‫‪ .18‬ال�ترب�ي��ة ع�ل��ى اخل�شوع‬ ‫يف ال �� �صل��اة �أه� ��م م ��ن الرتبية‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ص�ل�اة وال�ت�رب �ي ��ة على‬ ‫�آداب امل�سجد وال�ت�لاوة �أه��م من‬ ‫التالوة نف�سها‬ ‫‪ .19‬ح�سن الت�أدب مع ال�شعائر‬ ‫واجب الرتبية‬ ‫‪ .20‬توزيع اجلهود بني البيت‬ ‫واملدر�سة وامل�سجد‬ ‫‪ .21‬ام�ن��ح م��ن ت��رب�ي��ه الثقة‬ ‫بالنف�س‬


‫‪6‬‬

‫براعم ال�سبيل‬

‫اجلمعة ‪ 15‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 3 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2028‬‬


‫اجلمعة ‪ 15‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 3 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2028‬‬

‫�صباح جديد‬

‫‪7‬‬


‫‪8‬‬

‫اجلمعة ‪ 15‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 3 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2028‬‬

‫‪15‬‬ ‫ي��ن��ف��رد ال��ب��ن��ك الإ���س�لام��ي الأردين م��ن ب�ين البنوك‬ ‫العاملة يف الأردن ومنذ �أن بد�أ ممار�سة �أعماله عام ‪1979‬‬ ‫ب��ت��ق��دمي ال��ق��رو���ض احل�سنة ل��ل��م��واط��ن�ين مل�ساعدتهم يف‬ ‫مواجهة ما تتطلبه بع�ض احل��االت االجتماعية كالعالج‬ ‫والتعليم والزواج من نفقات‪.‬‬

‫ال�س�ؤال اخلام�س ع�شر‪:‬‬ ‫�أ ‪ -‬من اول من لقب ب�أمري امل�ؤمنني؟‬ ‫ب ‪ -‬ما �سبب نزول هذه الآية‪« :‬ثلة من‬ ‫الأولني وقليل من الآخرين»‪( ،‬الواقعة‬ ‫‪ 13‬و‪.)14‬‬ ‫ج‪ -‬ما هو ال�شيىء الذي ا�سمه على لونه؟‬ ‫طريقة امل�سابقة ‪:‬‬

‫�شرو‬

‫تتكون امل�سابقة من ‪� 29‬س�ؤاال وكل �س�ؤال ينق�سم �إىل ثالثة فروع ‪ ،‬الفرع الأول‪� :‬أوائل‪ ،‬الفرع الثاين ‪ :‬حول �أ�سباب نزول بع�ض الآيات القر�آنية‪ ،‬والفرع الثالث‪� :‬ألغاز ‪.‬‬

‫ط‬ ‫امل�سابقة ‪:‬‬

‫ الإجابة عن ‪� 25‬س�ؤاال ب�شكل �صحيح من �أ�صل ‪� 29‬س�ؤا ًال‬‫ تكتب �إجابة الفرع الأول (�أ) والفرع الثالث (ج) من امل�سابقة يف الكوبون املخ�ص�ص الذي �سيتم ن�شره بعد انتهاء ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬‫ �إجابة الفرع الثاين (ب) من امل�سابقة تكون يف �أوراق خارجية ترفق مع الكوبون‪ ،‬واالكتفاء ب�سبب النزول ب�شكل خمت�صر جداً دون تفا�صيل‪.‬‬‫ تر�سل الإجابات بعد ن�شر الكوبون على عنوان ال�صحيفة الربيدي وهو‪:‬‬‫عمان ‪� -‬ص‪ .‬ب‪ 213545 :‬احل�سني ال�شرقي ‪ /‬الرمز الربيدي‪.)11121( :‬‬ ‫ مينع م�شاركة موظفي «ال�سبيل» ‪.‬‬‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الجمعة 3 آب 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you