Issuu on Google+

‫«الصحة» توافق على مطالب «املعلمني»‬ ‫املر�ضية‪ ،‬وحولت �إلغاء �إلزامية الت�أمني ال�صحي‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫�إىل «ت�شريعية» رئا�سة الوزراء‪ ،‬جاء ذلك يف اللقاء‬ ‫واف �ق��ت وزارة ال���ص�ح��ة ع�ل��ى م�ط��ال��ب نقابة الثالثي الذي جمع وزارة الرتبية والتعليم ووزارة‬ ‫املعلمني املتعلقة ب��ال�ت��أم�ين ال���ص�ح��ي‪ ،‬واع�ت�م��دت ال�صحة‪ ،‬ونقابة املعلمني لبحث مو�ضوع الت�أمني‬ ‫�ج ��ازات ال�صحي ‪.‬‬ ‫ج�م�ي��ع امل ��راك ��ز ال���ص�ح�ي��ة احل�ك��وم�ي��ة ل ل� إ‬ ‫‪� 24‬صفحة‬

‫الأربعاء ‪ 22‬جمادى الأوىل ‪ 1434‬هـ ‪ 3‬ني�سان ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫العدد ‪2262‬‬

‫طالب هندسة ضحية العنف يف «مؤتة»‬

‫العالمة إبراهيم‬ ‫زيد الكيالني يف ذمة اهلل‬

‫لقمان ا�سكندر وحممد اخلوالدة والنوار ال�شمايلة‬ ‫تويف الطالب يف كلية الهند�سة �أ�سامة هي�سات �أم�س‪،‬‬ ‫و�أ�صيب طلبة �آخ��رون بعد �أن جت��ددت �أعمال امل�شاجرة‬ ‫اجلامعية بني الع�شرات من طالب اجلامعة‪.‬‬ ‫ومل تفلح م��ائ��دة ال �غ��داء ال�ت��ي جل�س عليها ن��واب‬ ‫«لل�صلح بني الأطراف املت�صارعة»‪ .‬وو�صل ارتفاع من�سوب‬ ‫اخلطورة يف اجلامعة يوم �أم�س �إىل �أن قال مدير دفاع‬ ‫مدين الكرك املقدم عبد الهادي املجايل‪� :‬إن فرق الدفاع‬ ‫املدين مل تتمكن من نقل الإ�صابات اىل امل�ست�شفى لعدم‬ ‫وجود غطاء �أمني‪.‬‬ ‫وت��وت��رت الأو�� �ض ��اع ب�ع��د ان���س�ح��اب ن ��واب الطفيلة‬ ‫والكرك وم�أدبا القادمني لتلطيف الأجواء امل�شحونة‪.‬‬ ‫وو�صفت النائب حمدية القويدر االجتماع بالقول‬ ‫«ان��ه ات�سم بالفو�ضى واالرجت��ال�ي��ة م��ن ناحية عقده يف‬ ‫مكان مفتوح‪ ،‬مما �أت��اح للعامة ح�ضوره‪ ،‬وه��ذا ما م ّكن‬ ‫�أ�صحاب �أجندات خا�صة‪ ،‬رمبا ي�سعون اىل توتري االجواء‬ ‫من ح�ضور االجتماع»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪ :‬ك��ان الأوىل ان يقت�صر االج�ت�م��اع على‬ ‫ال �ن��واب م��ع ح���ض��ور ممثلني للع�شائر ول�ل�ط�لاب‪ .‬كما‬ ‫�أ� �ش��ارت اىل وق��وع فو�ضى وم�لا��س�ن��ات ح��ادة ب�ين بع�ض‬ ‫احل�ضور يف االجتماع‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أدى اىل ان�سحابها‬ ‫وبع�ض النواب واحلا�ضرين من االجتماع قبل اختتامه»‪،‬‬ ‫فا�شتعلت م�ؤتة جمددا‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان لـ»ال�سبيل» اىل �سماع �إطالق �أعرية‬ ‫نارية‪ ،‬الأمر الذي �أدى �إىل وقوع ‪� 3‬إ�صابات بني الطلبة‬

‫الفقيد �إبراهيم الكيالين رحمه اهلل‬

‫جناة �شناعة‬ ‫جانب من الأحداث امل�ؤ�سفة‬

‫�إحداها خطرة‪ ،‬واحتجاز عدد من الطالبات يف اجلامعة‪.‬‬ ‫والطالب هي�سات الذي �سقط �أم�س هو الثاين الذي‬ ‫يُتوفى يف جامعة م�ؤتة يف الأربعة �أ�شهر املا�ضية‪ ،‬نتيجة‬ ‫العنف اجلامعي‪ ،‬حيث ك��ان ح�سام البداينة الطالب يف‬ ‫كلية الهند�سة �أي�ضاً قد تويف نتيجة طعنه من قبل زميل‬ ‫له يف اجلامعة بتاريخ ‪.2012/12/10‬‬

‫وق��ال��ت جل�ن��ة امل�ت��اب�ع��ة للحملة ال��وط�ن�ي��ة م��ن �أج��ل‬ ‫حقوق الطلبة «ذبحتونا» يف ت�صريح �صحايف �صدر �أم�س‪:‬‬ ‫�إن ما ح��دث يف جامعة م��ؤت��ة‪ ،‬و�أدى اىل وف��اة طالب يف‬ ‫كلية الهند�سة ما هو �إال يوم �أ�سود �آخر يف تاريخ‬ ‫اجل��ام�ع��ات والتعليم ال �ع��ايل‪ ،‬تتحمل احلكومة‬ ‫امل�س�ؤولية املبا�شرة عنه‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫استشهاد أبو حمدية يشعل فلسطني‬

‫مو�سى كراعني ووكاالت‬ ‫ا��ش�ت�ع�ل��ت ف�ل���س�ط�ين غ���ض�ب��ا ردا على‬ ‫ا� �س �ت �� �ش �ه��اد الأ� � �س �ي�ر م �ي �� �س��رة �أح� �م ��د �أب ��و‬ ‫حمدية (‪ 64‬عاما) يف م�ست�شفى «�سوروكا»‬ ‫الإ�سرائيلي مبدينة بئر ال�سبع‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س نادي الأ�سري قدورة فار�س‬ ‫خرب ا�ست�شهاد �أبو حمدية وهو مقيد اليدين‬ ‫ومكبل القدمني وبحالة �صحية مزرية‪ .‬من‬

‫والظلم‪ ،‬ت��أب��ى �إال �أن ت��ؤك��د يف ك��ل منا�سبة‬ ‫طبيعتها الإجرامية والعدوانية»‪.‬‬ ‫ودع ��ا م �� �س ��ؤول امل �ل��ف الفل�سطيني يف‬ ‫حزب جبهة العمل الإ�سالمي املهند�س مراد‬ ‫الع�ضايلة ق��وى ال�شعب الفل�سطيني اىل‬ ‫انتفا�ضة ثالثة؛ ال�ستعادة حقوقه امل�سلوبة‬ ‫وال��وق��وف يف وج��ه ال �ع��دو‪ ،‬لإط�ل�اق ��س��راح‬ ‫جميع الأ� �س��رى الفل�سطينيني يف �سجون‬ ‫االحتالل‪.‬‬

‫جانبها‪ ،‬قالت حركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫«ح �م��ا���س» �إن االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي لن‬ ‫يفلت من جرمية �إعدام الأ�سري مي�سرة �أبو‬ ‫حمدية‪ ،‬و�إنه �سيندم على فعلته‪.‬‬ ‫ويف ع �م ��ان ق ��ال ��ت ج �م��اع��ة الإخ� � ��وان‬ ‫امل���س�ل�م�ين �إن «ا��س�ت���ش�ه��اد الأ� �س�ي�ر البطل‬ ‫ال �ل��واء �أب ��و ح�م��دي��ة يف معتقالت الإج ��رام‬ ‫ال �� �ص �ه �ي ��وين‪ ،‬م� � ؤ��� �ش ��ر ع �ل ��ى ان ال �ط �ب��اع‬ ‫ال�صهيونية التي �ألفت الإج��رام والعدوان‬

‫موظفون يغلقون بوابة بلدية الرمثا‬

‫فار�س قرعاوي‬ ‫ت���وق���ع���ات ب���ح�������ص���ول ال��ن�����س��ور‬

‫ع����ل����ى ث����ق����ة ن���ي���اب���ي���ة م���ري���ح���ة‬

‫�أمين ف�ضيالت‬

‫م����وظ����ف����و امل������ي������اه ي���ف�������ض���ون‬

‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫االع����ت���������ص����ام وع�����������ودة ال�������ض���خ‬

‫‪6‬‬

‫ا��������ش�������ت�������ب�������اك�������ات ع����ن����ي����ف����ة‬

‫‪13‬‬

‫ع�صام مبي�ضني‬

‫ب���دم�������ش���ق وق�������ص���ف حم��ي��ط��ه��ا‬

‫مقتل ‪ 13‬طالب ًا مسلم ًا حرق ًا يف ميانمار‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫تويف ‪ 13‬طالبا م�سل ًما يف حريق اندلع يف جممع للتعليم الديني‪،‬‬ ‫ي��در���س فيه ‪ 75‬ط��ال� ًب��ا‪ ،‬بالعا�صمة امل�ي��امن��اري��ة‪« ،‬ي��ان �غ��ون»‪ .‬وادع��ى‬ ‫م���س��ؤول��ون م�ي��امن��اري��ون �أن احل��ري��ق جن��م ع��ن مت��ا���س كهربائي يف‬ ‫املجمع الديني‪ ،‬املكون من مدر�سة وم�سجد ومهجع ل�سكن الطالب‪،‬‬ ‫لكن م�سلمني �أكدوا �أن البوذيني هم من افتعل احلريق‪.‬‬ ‫وذك��ر امل���س��ؤول��ون �أن الطلبة يف الطابق الأر� �ض��ي متكنوا من‬ ‫الفرار من احلريق‪ ،‬فيما قفز ثالثة ط�لاب من �أ�صل �ستة ع�شر‪،‬‬ ‫يقيمون يف الطابق الأول‪ ،‬من النوافذ فنجوا ب�أرواحهم‪� ،‬أما البقية‪،‬‬ ‫الذين توجهوا �إىل الدرج فق�ضوا حر ًقا‪ .‬واتهم امل�سلمون يف املنطقة‬ ‫البوذيني ب�إ�ضرام النريان يف املجمع الديني‪ ،‬وجتمعوا �أمامه‬ ‫�اج��ا‪ ،‬مم��ا ا��س�ت��دع��ى ت��دخ��ل ق ��وات الأم ��ن امل�ي��امن��اري��ة‬ ‫اح�ت�ج� ً‬ ‫واتخاذها تدابري �أمنية م�شددة‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ميدانيا �أ�صيب ع�شرات الفل�سطينيني‬ ‫يف امل��واج �ه��ات ال �ت��ي ان��دل �ع��ت �أم ����س ب�ع��دد‬ ‫م��ن امل� �ح ��اور ال��رئ�ي���س�ي��ة مب��دي �ن��ة اخل�ل�ي��ل‬ ‫جنوب ال�ضفة الغربية ويف ع��دد من املدن‬ ‫الفل�سطينية‪ .‬من جانبه ح ّمل الأمني العام‬ ‫ملنظمة ال�ت�ع��اون الإ� �س�لام��ي �أك �م��ل ال��دي��ن‬ ‫�إح�سان �أوغلو‪� ،‬أم�س الثالثاء‪،‬‬ ‫«�إ�سرائيل» امل�س�ؤولية الكاملة‬ ‫عن وفاة الأ�سري‪.‬‬

‫‪,5‬‬

‫نعى رئي�س ال��وزراء الدكتور عبداهلل الن�سور‬ ‫وزي � َر الأوق ��اف الأ��س�ب��ق امل��رح��وم ف�ضيلة ال�شيخ‬ ‫العالمة الدكتور �إبراهيم زي��د الكيالين‪ ،‬الذي‬ ‫وافته املنية �صباح �أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫و ُت ��ويف ال�ع�لام��ة الفقيد ع��ن عمر يناهز الـ‬ ‫‪ 76‬عاما ق�ضاها يف االن�شغال بالعلم ال�شرعي‪،‬‬ ‫فح�صل على �شهادة الدكتوراة يف التف�سري وعلوم‬ ‫القر�آن يف جامعة الأزهر كلية �أ�صول الدين‪.‬‬ ‫و�أعلنت جماعة الإخوان امل�سلمني ‪� ،‬أن جثمان‬ ‫ال�ف�ق�ي��د � �س �ي��وارى ال �ث�رى يف م �ق�برة ال�ع�ي��زري��ة‬ ‫بال�سلط اليوم‪ ،‬بعد �صالة الظهر‪ ،‬بينما �ستكون‬ ‫ال�صالة عليه يف م�سجد اجلامعة الأردنية‪.‬‬ ‫وي�ن�ت�م��ي ال�ف�ق�ي��د لبيت ق� ��ر�آين‪ ،‬ف�ق��د ك��ان‬ ‫وال� ��ده ‪ -‬رح�م�ه�م��ا اهلل ‪ -‬ال���ش�ي��خ ع�ب��د احلليم‬ ‫الكيالين مفتيا ملدينة ال�سلط‪ ،‬ومعلما للقر�آن‬ ‫وال�ترب�ي��ة الإ��س�لام�ي��ة يف م��در��س�ت�ه��ا ال�ث��ان��وي��ة‪،‬‬ ‫وك ��ان �إ��ض��اف��ة �إىل ذل��ك م��در��س��ا ل�ل�ق��ر�آن يف دار‬ ‫افتتحها‪ ،‬يعلم فيها �أبناء ال�سلط �صغاراً وكباراً‬ ‫ملدة خم�سني عاماً ويزيد‪.‬‬

‫وزير الرتبية يؤكد «معلوليته»‬ ‫ويقول‪ :‬من أراد تخريب التوجيهي «ينسطح»‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫قال وزير التعليم حممد جمعة الوح�ش‬ ‫ان ل ��دى ال � � ��وزارة ت��وج �ه��ا ل�ع�ق��د اخ �ت �ب��ارات‬ ‫التوجيهي بعيدا ع��ن امل��دار���س ال�ت��ي �شهدت‬ ‫ق��اع��ات�ه��ا ا� �ض �ط��راب��ات وف��و� �ض��ى يف ال� ��دورات‬ ‫ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬او م��ن امل�ت��وق��ع ان ت�شهد ذل��ك يف‬ ‫ال��دورة ال�شتوية ال�صيفية القادمة‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫ان اجل��ام�ع��ات ه��ي �أح��د اخل �ي��ارات املطروحة‬ ‫لذلك‪ ،‬اىل جانب غريها من االماكن الآمنة‪.‬‬ ‫ج� ��اء ذل� ��ك خ�ل��ال ل �ق ��اء � �ص �ح��ايف ج�م��ع‬ ‫ال��وزي��ر اجل��دي��د حم�م��د ال��وح����ش ب�صحفيي‬

‫اليوميات الأردنية يوم �أم�س‪.‬‬ ‫ويف م �ع��ر���ض رده ع �ل��ى �� �س� ��ؤال ط��رح�ت��ه‬ ‫«ال�سبيل» ح��ول ت���ص��ورات��ه حلماية امتحان‬ ‫ال �ت��وج �ي �ه��ي م ��ن ال �ت �� �س��ري��ب وال �ت �ق �ل �ي��ل من‬ ‫ح ��االت ال �غ ����ش‪ ،‬ق ��ال‪« :‬ال� ��ذي ي��ري��د تخريب‬ ‫امتحان التوجيهي‪« ،‬ين�سطح»‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫«ان امتحانات الثانوية العامة �أم��ر �سيادي‬ ‫للدولة»‪ ،‬على حد و�صفه‪.‬‬ ‫ول� �ف ��ت �أن ك ��اف ��ة امل� �ق�ت�رح ��ات امل �ع �ل �ق��ة‬ ‫بالتوجيهي من الغاء لل�شتوية �أو من حتويلها‬ ‫�إىل نظام الأرب��ع ف�صول‪ ،‬قيد الدرا�سة‪ ،‬ولن‬ ‫يتخذ فيه �إج��راء م�شريا وف��ق ر�أي��ه الفردي‪،‬‬

����إىل �أن لكل مقرتح ايجابياته و�سلبياته‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪ « :‬ج ��رت ��ص�ي��ان��ة امل ��درا� ��س ال�ت��ي‬ ‫�سيعقد فيها اختبارات التوجيهي ك�إجراءات‬ ‫احرتازية للحيلولة دون االعتداء عليها»‪.‬‬ ‫وو��ص��ف «الربيع العربي» ب�أنها حتولت‬ ‫�إىل قمي�ص عثمان‪ .‬وق��ال‪ :‬ال عالقة للربيع‬ ‫باالعتداء على قاعات التوجيهي التي �شهدتها‬ ‫اململكة م�ؤخراً‪.‬‬ ‫يف ��س�ي��اق �آخ ��ر �أك ��د ال��وح ����ش معلوليته‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة‪ ،‬بن�سبة ‪ %60‬ف�م��ا دون‪ ،‬لكنه ع��اد‬ ‫وقال‪« :‬ما زلت قادراً على العمل ولدي القوة‬ ‫املعنوية لذلك»‪.‬‬

‫«جنايات عمان» تسقط قضية «أراضي أم الدنانري»‬ ‫عهود حم�سن‬ ‫�أ�سقطت حمكمة جنايات عمان يف جل�ستها‬ ‫ال�ت��ي عقدتها �صباح �أم����س ال�ث�لاث��اء برئا�سة‬ ‫القا�ضي ح�سن العبدالالت الق�ضية املقامة‬ ‫�ضد جمل�س نقابة املهند�سني ب�إ�سناد تهمة‬ ‫الإخالل بالواجبات الوظيفية للنقيب الأ�سبق‬ ‫املهند�س وائل ال�سقا و�أع�ضاء جمل�س النقابة‬ ‫للفرتة ‪ ،2006-2003‬وعددهم ‪ 11‬ع�ضوا‪ ،‬على‬ ‫خلفية ما عرف ب�أرا�ضي �أم الدنانري وموب�ص‪.‬‬ ‫ويف ال�ت�ف��ا��ص�ي��ل‪ ،‬ك ��ان ن�ق�ي��ب املهند�سني‬

‫الأ�سبق ال�سقا ق��ام ب�شراء �أرا��ض��ي مبنطقتي‬ ‫�أم الدنانري وموب�ص �ضمن م�شاريع الوحدة‬ ‫اال�ستثمارية للنقابة‪ ،‬وكانت البالد يف حينها‬ ‫ت���ش�ه��د ط �ف��رة يف ارت� �ف ��اع �أ� �س �ع��ار الأرا�� �ض ��ي‪،‬‬ ‫وح�ق�ق��ت ال�ن�ق��اب��ة يف ح�ي�ن��ه ‪ 26‬ب��امل�ئ��ة ع��وائ��د‬ ‫ا�ستثمار‪� ،‬إ ّال �أ ّن �سبعة م��ن �أع���ض��اء النقابة‬ ‫من القائمة اخل�ضراء تقدّموا ب�شكوى �ضد‬ ‫جمل�س النقابة مدّعني وجود �شبهات ف�ساد يف‬ ‫�شراء هذه الأرا�ضي‪.‬‬ ‫ويف العام ‪ 2007‬تقدّموا ب�شكوى لرئي�س‬ ‫ال ��وزراء يف حينها ال��دك�ت��ور م�ع��روف البخيت‬

‫ع�ب�ر دي� ��وان امل�ح��ا��س�ب��ة ف �ق��ام بت�شكيل جلنة‬ ‫�سميت بلجنة ال� �ـ‪ ،28‬ورف�ع��ت تقريرها بعدم‬ ‫وجود �شبهات ف�ساد‪.‬‬ ‫�إ ّال �أ ّن نف�س �أع�ضاء القائمة الثمانية عادوا‬ ‫وتقدّموا ب�شكوى �أخرى يف العام ‪ ،2010‬وبعد‬ ‫حتقيق دام ع��ام كامل �أ��ص��در املدعي العام يف‬ ‫حينها قرارا بعدم وجود �شبهات ف�ساد و�صادق‬ ‫النائب العام على هذا القرار‪� ،‬إ ّال �أ ّن املدّعني‬ ‫عادوا لتكرار ال�شكوى للمرة الرابعة ف�أحالها‬ ‫املدعي العام للمحكمة لي�صار لإ�سقاطها يف‬ ‫النهاية‪.‬‬

‫ويرحل الكبار‬ ‫عاطف اجلوالين‬ ‫رحيل ال�شيخ الفقيه نوح الق�ضاة‬ ‫رح�م��ه اهلل‪ -‬وم��ا راف�ق��ه م��ن اهتمام‬‫وتعاطف وا�سعني من قبل الأو�ساط‬ ‫ال�شعبية والدينية‪� ،‬أبرز مكانة العلماء‬ ‫امل��رم��وق��ة يف املجتمع الأردين ال��ذي‬ ‫�أك��د بحق �إج�لال��ه وت�ق��دي��ره علماءه‬ ‫الذين �صدقوا ما عاهدوا اهلل عليه‪،‬‬ ‫فلم ي�ساوموا �أو يتك�سبوا بدينهم‪ ،‬ومل‬ ‫ي�ؤثروا الفانية على الباقية‪.‬‬ ‫ث ��م ج� ��اء رح �ي��ل ال �� �ش �ي��خ امل�ف���س��ر‬ ‫الدكتور ف�ضل ح�سن عبا�س والعالمة‬ ‫الدكتور عمر الأ�شقر ‪ -‬رحمهما اهلل‬ ‫‪ -‬لي�ؤكد ذات املعاين‪ ،‬وليجدد التفاف‬

‫ال �ن��ا���س ح ��ول ع�ل�م��ائ�ه��م ال��رب��ان �ي�ين‪،‬‬ ‫وليغ ّيب املوت جمددا عاملني كبريين‬ ‫من علماء الأردن والأمة‪.‬‬ ‫وال �ي��وم‪ ،‬رح��ل ال��دك�ت��ور �إب��راه�ي��م‬ ‫زي� ��د ال �ك �ي�ل�اين وت ��رج ��ل واق� �ف ��ا‪ ،‬مل‬ ‫تقعده �شيخوخة �أو وط��أة مر�ض عن‬ ‫ال�ب��ذل وال�ع�ط��اء والت�ضحية‪ .‬فحتى‬ ‫�آخر حلظات حياته ظل رئي�سا ملجل�س‬ ‫�إدارة جمعية املحافظة على ال�ق��ر�آن‬ ‫الكرمي‪ ،‬ورئي�سا لهيئة علماء ال�شريعة‬ ‫يف ح ��زب ج�ب�ه��ة ال �ع �م��ل الإ� �س�ل�ام��ي‪،‬‬ ‫وداعية بل�سانه وقلمه‪.‬‬ ‫ح �ي��ن ك � � ��ان ب� �ع� �� ��ض امل �غ ��ر� �ض�ي�ن‬ ‫واحلاقدين �أو اجلاهلني يتعر�ضون‬ ‫ل�ل��إ�� �س�ل�ام ورم � � ��وزه ب ��الإ�� �س ��اءة ك��ان‬

‫نوح الق�ضاة‬

‫ف�ضل عبا�س‬

‫عمر الأ�شقر‬

‫رح �م��ه اهلل‪ -‬ي�ت�ح��رق �أمل ��ا وينه�ض‬‫ل�ل��ذود ع��ن احل��ق باحلكمة وملجادلة‬ ‫امل�سيئني بالتي هي �أح�سن‪.‬‬ ‫من عرف الكيالين وعاي�شه عن‬ ‫ق��رب ي��درك م��دى م��ا حمله ال��راح��ل‬ ‫الكبري يف قلبه من حب لوطنه و�أمته‪،‬‬ ‫وم��ن �شوق لنه�ضتها وتقدمها‪ .‬لقد‬ ‫عا�ش لوطنه و�أم�ت��ه‪ ،‬ون�شط يف حقل‬ ‫ال �ع �م��ل ال� �ع ��ام مب �ج��االت��ه امل�خ�ت�ل�ف��ة‪،‬‬

‫كنحلة ال تعرف الكلل �أو امللل‪.‬‬ ‫ال� �ي ��وم ي �� �س�تري��ح ال� �ف ��ار� ��س م��ن‬ ‫العناء وم�شقة ال�سفر‪ ،‬لكنه ك�أ�سالفه‬ ‫ال��راح �ل�ين‪ ،‬ي�ت�رك ف��راغ��ا ي�صعب �أن‬ ‫يع ّو�ض‪.‬‬ ‫و�إذا ك � � ��ان �إج � �ل � ��ال ال� �ع� �ل� �م ��اء‬ ‫وتقديرهم عند وفاتهم يحمل معاين‬ ‫ج �م �ي �ل��ة‪ ،‬ف � ��إن م ��ا ه ��و �أوىل و�أج �م��ل‬ ‫تقديرهم و�إنزالهم املكانة التي تليق‬

‫ب�ه��م وي�ستحقونها يف ح�ي��ات�ه��م قبل‬ ‫مماتهم‪.‬‬ ‫رح� ��م اهلل ال �ك �ي�ل�اين والأ� �ش �ق��ر‬ ‫والق�ضاة وعبا�س وك��ل علماء الأم��ة‬ ‫رحمة وا�سعة‪ ،‬وع ّو�ض الأردن والأمة‬ ‫عنهم من ي�شارك يف حمل راية احلق‬ ‫و� �ش �ع �ل��ة ال �ن �ه �� �ض��ة‪ ،‬وج �م �ع �ن��ا ب �ه��م يف‬ ‫م�ستقر رحمته‪ ،‬يف مقعد �صدق عند‬ ‫مليك مقتدر‪.‬‬

‫ويعترب الفقيد من �أبرز العلماء العاملني يف‬ ‫حقل الدعوة الإ�سالمية يف الأردن‪ ،‬وله ب�صمات‬ ‫وا�ضحة ناطقة بجهده يف دعوة النا�س �إىل احلق‬ ‫والهدى‪ ،‬وتب�صريهم بدينهم‪ ،‬وبحقيقة ما يدبر‬ ‫له من مكائد وم��ؤام��رات ت�ستهدف �إق�صاءه عن‬ ‫واق��ع احلياة‪ .‬امتاز الفقيد الكبري مبا امتاز به‬ ‫ال�ع�ل�م��اء ال�ع��ام�ل��ون‪ ،‬ج ��ر�أة يف احل ��ق‪ ،‬وك�ف��اي��ة يف‬ ‫العلم‪ ،‬وف�صاحة يف القول‪ ،‬وعزة امل�سلم الراف�ض‬ ‫العال امل�سلم بعيداً عن‬ ‫للذل واخلنوع‪ ،‬وكربياء مِ‬ ‫عالمَ ال�صغار‪.‬‬ ‫و�شغل الفقيد مقعد عميد كلية ال�شريعة يف‬ ‫اجلامعة الأردن�ي��ة‪ ،‬ونائبا يف برملان �سنة ‪1993‬م‪،‬‬ ‫ووزي��ر �أوق��اف �سابق‪ ،‬وهو ع�ضو يف جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬ورئي�س ملجل�س الفقهاء فيها‪ ،‬ورئي�س‬ ‫جلمعية املحافظة على القر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫ال �ف �ق �ي��د ال �ك �ي�ل�اين مل ي �ك��ن ك �ح��ال ع�ل�م��اء‬ ‫امل���س�ل�م�ين ع ��امل ��ش��ري�ع��ة وح �� �س��ب‪ ،‬ك ��ان م�ف�ك��را‬ ‫�إ�سالميا و�شاعرا‪ ،‬وله العديد من الكتب‪ ،‬و�أ�شرف‬ ‫ع�ل��ى ع���ش��رات ال��ر��س��ائ��ل اجل��ام�ع�ي��ة يف اجل��ام�ع��ة‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫ويف �آخ��ر �أي��ام��ه ت�ف��رغ للعمل رئي�ساً‬ ‫جلمعية املحافظة على القر�آن الكرمي‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫اإلصالح‪ ..‬خطوتان للخلف‬ ‫يف الأمثال العربية واحلكم املتوارثة‪ ،‬الأثر يدل على امل�سري‬ ‫والبعرة ت��دل على البعري‪ ،‬ويف بع�ض الآث��ار الدينية ق��ول‪( :‬من‬ ‫�آث��اره��م تعرفونهم) ويف ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي مثل ذل��ك‪ ،‬ف ��إن خطة‬ ‫الإعداد تدل على الغاية «ولو �أرادوا اخلروج لأعدوا له عدة»‪.‬‬ ‫ويف الثقافة املعا�صرة والفكري ال�سيا�سي والع�سكري‪ ،‬ف�إن‬ ‫جمموعة املواقف والإج ��راءات والأ�ساليب والأدوات (التكتيك)‬ ‫ترتبط بطبيعة احل��ال باملراد الو�صول �إليها وبامل�سارات امل�ؤدية‬ ‫�إىل تلك احلال (اال�سرتاتيجية)‪ ،‬وعندنا تتناق�ض التكتيكات مع‬ ‫اال�سرتاتيجية او تعجز عن خدمتها ف�إنه ميكن العدول عنها �إىل‬ ‫غريها �أو �إ�صالحها‪ ،‬ولكن عندما يكون العك�س‪ ،‬ويكون الق�صور‬ ‫�أو اخلط أ� يف اال�سرتاتيجية فال ميكن �إ�صالح اخللل مهما كانت‬ ‫التكتيكات �صحيحة وذكية‪.‬‬ ‫وعلى هذه القاعدة‪ ،‬ميكن قراءة م�شهد الإ�صالح وبرناجمه‬ ‫الر�سمي يف �أردننا العزيز‪.‬‬ ‫فقد رك��زت ال��دع��اي��ة الر�سمية على برنامج �إ��ص�لاح يتبناه‬ ‫النظام‪ ،‬وقدمه باعتباره �إ�صالحياً واقعياً وي�ؤ�س�س لربنامج �شامل‬ ‫ق��ادم‪ ،‬ون�شر بذلك ت�أطرياً وحتليالت كثرية‪ ،‬ومت التدليل عليه‬ ‫ب�إن�شاء الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات وتطوير ق��ان��ون االنتخاب‬ ‫ب��إ��ض��اف��ة �إىل ن�ظ��ام ال�ق��ائ�م��ة‪ ،‬وك�ث��اف��ة احل��دي��ث وال��وع��ود بنزاهة‬ ‫االنتخابات والإج ��راءات‪ ،‬على رغم مما �شاب عمليات الت�سجيل‪،‬‬ ‫وتوزيع البطاقات‪ ،‬وت�شكيل القوائم من عمليات ال ميكن حملها‬ ‫�إال على حممل التزوير ثم كانت االنتخابات التي جاءت مبجل�س‬ ‫خيب م��ا تبقى ل��دى البع�ض م��ن �أم ��ل‪ ،‬وق��دم من��وذج �اً غ��اي��ة يف‬ ‫ال�ضعف والتخلف –ب�شكل ع��ام‪ -‬يف ع��دة حم�ط��ات‪ ،‬ففي �سياق‬ ‫ت�شكيل احلكومة الربملانية –الوعد املنتظر‪ -‬مل ت�ستطع الكتل‬ ‫الربملانية التي �أعلن ت�شكيلها بتوجيهات و�ضغوط ر�سمية �أن تتفق‬ ‫على تر�شيح رئي�س حكومة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن ف�شلها يف �إدام��ة متا�سكها‬ ‫لفرتة معقولة‪ ،‬وبعد م�شاورات طويلة وحوارات عديدة‪ ،‬مت �إرجاع‬ ‫الأمر �إىل احلكم ومن ميثله‪ ،‬كما كان متوقعاً‪- ،‬ورمبا اتفاقاً مع ما‬ ‫كان مر�سوماً‪ ،-‬ثم جاء ت�شكيل حكومة و�صفت بالر�شيقة بد ًال من‬ ‫الر�شيدة‪ ،‬بعد م�شاورات �شكلية‪ ،‬ولقاءات رفع عتب ودعاية‪ ،‬ولكن‬ ‫بوعد تعديلها بعد نيل ثقة املجل�س‪ ،‬واكت�ساب ال�ن��واب –رمبا‪-‬‬ ‫خربات ا�ضافية خالل ال�شهور التي ت�سبق التعديل‪ ،‬حيث مت تعليق‬ ‫بع�ض احلقائب –عملياً‪ -‬لتوزير بع�ض النواب‪ ،‬وعلى الرغم مما‬ ‫ت�شري �إليه هذه العملية من ذكاء و�إبداع خا�ص برئي�س احلكومة‬ ‫�إال �أن النهج والغاية تتناق�ض متاماً مع الإ�صالح امل�أمول‪ ،‬الذي‬ ‫يعني �أنه ق�صور يف اال�سرتاتيجية وانحراف يف الغاية ال يعو�ضه‬ ‫كل التكتيكات الذكية واملناورة االبداعية‪ .‬كما انه مي ّكن احلكومة‬ ‫من التحكم مبواقف العديد من النواب الذين �سيحر�صون على‬ ‫نيل ح�سن ال�سرية وال�سلوك من احلكومة‪ ،‬وال��ذي ي�ضيف �أداة‬ ‫جديدة ت�ضعف �أداء النواب وقدرتهم على االرتقاء �إىل م�ستوى‬ ‫نواب الوطن‪ ،‬عالوة على التحكم باخلدمات وتلبية بع�ض امل�صالح‬ ‫واحلاجات ال�شخ�صية �أو الفئوية �أو اجلهوية‪.‬‬ ‫�إذن كل ما مت ترويجه باعتباره خطوات �إ�صالحية ت�أ�سي�سية‬ ‫�أو مرحلية‪� ،‬أو �إجرائية‪ ،‬لن ينتج �إ�صالحاً حقيقياً‪ ،‬بل يعزز ظاهرة‬ ‫الف�ساد املتف�شية ب�إ�ضافة �أ�ساليب جديدة يف املراوغة وااللتفاف‬ ‫والت�سويف‪.‬‬ ‫ويف ظل الربيع العربي‪ ،‬واحلراك ال�شعبي الإ�صالحي و�سقف‬ ‫ال�شعارات املرتفع‪ ،‬والقلق الكبري ل��دى املواطن ج��راء ا�ست�شراء‬ ‫الف�ساد‪ ،‬وك�شف كثري من امللفات ي�صبح ما مت تراجعا عمليا �إىل‬ ‫اخللف‪ ،‬ونفي لوجود �إدارة �إ�صالح جادة‪� ،‬أو قدرة على الإجناز‪ ،‬وكل‬ ‫ذلك �سيعمق �أزمة الثقة وم�شاعر الي�أ�س واالحباط‪ ،‬واخلوف على‬ ‫امل�ستقل واملعاناة املعي�شية و�أوجاعها‪ ،‬ويزيد من كلفها الباهظة‪..‬‬ ‫و�إن بع�ضاً من هذا يكفي لإحداث تفجريات ال يعلم اجتاهاتها �إال‬ ‫اهلل‪ ..‬ف�إىل �أين ن�سري �أو نقاد؟!‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬ ‫على المأل‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫جامعة مؤتة ساحة معركة والنواب يتناولون‬ ‫طعام الغداء ويغادرون املحافظة‬

‫عندما تهب‬ ‫رياح النواب‬

‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة والنوار ال�شمايلة‬

‫�إىل �أن يتقدم الرئي�س عبداهلل الن�سور ببيانه الوزاري‬ ‫لنيل الثقة على �أ�سا�سه من النواب‪ ،‬ف�إنه �سيعمد �إىل فر�ض‬ ‫�إجنازات و�إطالق ت�صريحات تخدم حكومته‪ ،‬وتعطيها �صفة‬ ‫االلتزام وب��ذل اجلهود واال�ستعداد لأق�صى درج��ات التعاون‬ ‫مع ال�ن��واب‪ ،‬وق��د ب��دا الأم��ر فعال اعتبارا من ي��وم �أم����س؛ �إذ‬ ‫اطلق الرئي�س ت�صريحا عرمرميا حول الف�ساد‪ ،‬معلنا �شن‬ ‫احلرب عليه والتزامه باملحافظة على املال العام‪.‬‬ ‫ول�سوف ن�سمع ك��ل ي��وم كالما أ�ج�م��ل م��ن ال��ذي �سبقه‪،‬‬ ‫ولن يهد أ� بال الرئي�س حتى ينال الثقة ليعود بعدها لإدارة‬ ‫الأعمال كما هو مطلوب للت�سيري احلكومي املعتاد‪.‬‬ ‫مقابل ذل��ك‪ ،‬ي��درك ال�ن��واب حاجة الرئي�س لر�ضاهم‪،‬‬ ‫و�أنهم لن يجدوا �أف�ضل من هذا الظرف لتحقيق �أكرب قدر‬ ‫م��ن الغايات اخلدمية‪ ،‬وم��ا يخ�ص امل�صالح‪ ،‬وه��م يدركون‬ ‫�أي�ضا �أن الوقت لي�س للوعود و إ�من��ا للح�صول الفعلي على‬ ‫املبتغيات‪ ،‬فل�سان احلال يقول اذا هبت رياحك فاغتنمها‪ ،‬وقد‬ ‫بد�ؤوا‪.‬‬ ‫وهم الآن ينت�شرون كمن ذرتهم الرياح يف كل الوزارات‪،‬‬ ‫وه�ن��اك م��ن ي� ؤ�ك��د انهم ي�ت��واف��دون جماعات وزراف ��ات اليها‬ ‫فيح�صلون على ما يطلبون‪ ،‬وانه لي�س مبقدور وزير واحد‬ ‫رف�ض �أي طلب؛ حر�صا منه على ر�ضاهم ملنح الثقة‪ ،‬ومل‬ ‫ي�سلم م��ن الأم ��ر نا�صر ج��ودة وزي��ر اخل��ارج�ي��ة م��ن الأم��ر‪،‬‬ ‫عندما وجد نف�سه م�ضطرا لإ�شراك النائب ب�سام املنا�صري‪،‬‬ ‫الذي قيل انه تواجد �صدفة بالوزارة يف لقاء له مع �سفريي‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة وق �ط��ر‪ ،‬فت�سرب ع�ل��ى ل�سانه م��ا ا��س�ت��وج��ب منه‬ ‫التو�ضيح للنواب‪.‬‬ ‫قيل باحلكومة حتى الآن �أكرث مما قاله مالك باخلمر‪،‬‬ ‫ف�ه�ن��اك م��ن �أ� �ش��ار مل�خ��ال�ف��ات د��س�ت��وري��ة فيها ل�ت��وزي��ر حملة‬ ‫جن�سيات �أجنبية‪ ،‬ومتهمني غريهم يتحدث النواب �صراحة‬ ‫وب��الأ��س�م��اء‪ ،‬كما �أن الزميل ع�صام مبي�ضني ن�شر تقريرا‬ ‫بال�سبيل ع��ن وزراء فيها اق�ترف��وا خم��ال�ف��ات ك �ب�يرة‪ ،‬وق��د‬ ‫تناقلته العديد من املواقع الإخبارية‪ ،‬وما يقال حتى الآن‬ ‫عن النواب ال يقل عما يقال عن احلكومة‪ ،‬ف�أي �سلطات هذه‬ ‫التي يراد من ال�شعب �أن يطمئن �إليها‪.‬‬

‫وقف حملة إزالة البسطات يف البيادر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أوق �ف��ت أ�م��ان��ة ع�م��ان ال �ك�برى حملتها لإزال ��ة الب�سطات املخالفة‬ ‫مبنطقة وادي ال�سري والتي كان من املقرر ان ت�صل منطقة ال�صويفية‪ ،‬بعد‬ ‫مهاجمة �أ�صحاب الب�سطات 'املخالفة' باملنطقة ظهر �أم�س الثالثاء ملوظفي‬ ‫�أمانة عمان الكربى‪ ،‬وقيامهم بحرق ب�سطاتهم‪ ،‬و�إ�شعال الإطارات و�إثارة‬ ‫االحتجاجات وافتعال اعمال �شغب‪ ،‬وقطع الطرق ملنع موظفي االمانة‬ ‫ورج��ال االم��ن من القيام بواجبهم‪ ،‬و�إزال��ة الب�سطات املخالفة بالأمانة‪،‬‬ ‫والتي باتت ت�شكل �إزعاجاً للمارة‪ ،‬وتعتدي على حرم الطريق‪ ،‬ح�سبما �أفاد‬ ‫�شهود عيان‪ .‬والحظت "ال�سبيل" انه وفور مغادرة موظفي االمانة للمكان‬ ‫عاد ا�صحاب الب�سطات اىل االماكن التي ا�ضطروا اىل مغادرتها‪.‬‬ ‫ب��دوره أ�ك��د مدير دائ��رة عمليات البيع الع�شوائي والإزال��ة يف الأمانة‬ ‫املهند�س حممد العبيني ان الأمانة �أزالت كل الب�سطات والعربات املوجودة‬ ‫يف البيادر ومنطقتها ال�صناعية‪ ،‬ومت حتميل م��ا يزيد ع��ن الـ"خم�سة"‬ ‫قالبات بالب�ضائع والأدوات التي حتملها‪.‬‬ ‫و�شدد العبيني يف ت�صريحات لـ"ال�سبيل" ان احلملة م�ستمرة على‬ ‫جميع املناطق وال يوجد ب��ؤر م�ستثناة‪ ،‬وان منطقة �صويلح �ستكون على‬ ‫م��وع��د م��ع احلملة اال��س�ب��وع ال �ق��ادم‪ ،‬مبينا ب ��أن �سيتم التحذير واط�لاق‬ ‫التوجيهات قبل البدء يف �أي حملة‪ .‬وغري بعيد من ال�سياق �أكد مواطنون‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن ب�سطات اخل�ضار املوجودة يف ال�شارع الرئي�سي بالقرب من‬ ‫�إ�شارات ال�صناعة �أ�صبحت ت�شكل عوائق لل�سري و�أماكن للتجمهر‪ ،‬خ�صو�صاً‬ ‫و�أن املنطقة م��دار احلديث تعترب املوقف الرئي�سي لبا�صات وادي ال�سري‬ ‫والبيادر‪ ،‬وهو ما ي�شكل �إزعاجاً للمارة وال�سيارات يف �آن معاً‪.‬‬ ‫م��ن جانبه أ�ك��د نائب مدير املدينة ل�ش�ؤون املناطق املهند�س با�سم‬ ‫الطراونة �أن الأمانة ب��د�أت مطلع ال�شهر اجل��اري العمل على �إزال��ة كافة‬ ‫املخالفات الناجتة عن عمليات البيع الع�شوائي بكافة �أ�شكاله يف �شوارع‬ ‫العا�صمة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ب�أن الأمانة �ستعمل على تنظيم و�ضبط عمل معر�شات البطيخ‬ ‫وال�شمام ومن خالل منحها ت�صاريح م�ؤقتة وفق �شروط وتعليمات حتددها‬ ‫جلنة‪� ،‬سيتم ت�شكيلها بالتعاون مع اجلهات املعنية‪ ،‬بحيث �سيتم مراقبتها‬ ‫ب�شكل دوري لاللتزام بال�شروط التي �سيتم حتديدها يف الرتاخي�ص‪.‬‬ ‫و�أ�شار املهند�س الطراونة لوجود عدد من املعر�شات بالعا�صمة تعمل‬ ‫دون ترخي�ص وت�ق��وم ببيع م��واد متوينية‪ ،‬وتنت�شر بالقرب م��ن حمالت‬ ‫اخل�ضار والفواكه املرخ�صة‪ ،‬بحيث �أ�صبحت ت�شكل م�صدر ازع��اج للتجار‬ ‫واملواطنني �إ�ضافة لت�سببها يف �أزمات مرورية‪.‬‬

‫جت � ��ددت م �� �ش��اج��رة ب�ي�ن ال �ع �� �ش��رات‬ ‫م ��ن ط�ل��اب ج��ام �ع��ة م � � ؤ�ت ��ة‪ ،‬يف ال��وق��ت‬ ‫ال��ذي انعقد فيه اجتماع لنواب ووجهاء‬ ‫حمافظات اجلنوب لبحث امل�شكلة والعمل‬ ‫على تطويقها واحتوائها‪.‬‬ ‫وع �ل ��ى اث� ��ر ه� ��ذه االح� � � ��داث‪ ،‬أ�ع �ل��ن‬ ‫عميد كلية جمتمع الكرك الدكتور ه�شام‬ ‫ال�ضمور تعليق الدرا�سة يف الكلية �أم�س‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �ط��ال��ب أ�� �س��ام��ة ال��ده�ي���س��ات‬ ‫تويف اختناقا ب�سبب كرثة الغازات امل�سيلة‬ ‫للدموع التي اطلقت لتفريق امل�شاجرة‬ ‫الطالبية‪ ،‬كما �أ�صيب ‪� 15‬آخرين‪ ،‬مما رفع‬ ‫من�سوب التوتر يف املنطقة �إىل م�ستويات‬ ‫غ�ير م���س�ب��وق��ة‪ .‬وت��وت��رت الأو�� �ض ��اع بعد‬ ‫ان�سحاب ن��واب الطفيلة وال�ك��رك وم�أدبا‬ ‫ال�ق��ادم�ين لتلطيف الأج� ��واء امل�شحونة‪.‬‬ ‫بينما �أ�شار �شهود عيان لـ"ال�سبيل" اىل‬ ‫�سماع �إط�ل�اق �أع�ي�رة ن��اري��ة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي‬ ‫�أدى �إىل وق ��وع ‪ 3‬إ�� �ص��اب��ات ب�ين الطلبة‬ ‫إ�ح � ��داه � ��ا خ� �ط ��رة‪ ،‬واح� �ت� �ج ��از ع � ��دد م��ن‬ ‫الطالبات يف اجلامعة‪ .‬وكانت الأح��داث‬ ‫ت �ط��ورت ب�ع��د ان�ت�خ��اب��ات جمل�س الطلبة‬ ‫التي جرت الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف االثناء تعر�ضت طالبة للده�س‬ ‫أ�م � ��ام إ�ح � ��دى ب ��واب ��ات اجل��ام �ع��ة‪ ،‬بينما‬ ‫تعر�ضت طالبة أ�خ ��رى لغيبوبة نتيجة‬ ‫الإطالق الكثيف للغاز امل�سيل للدموع من‬ ‫قبل قوات الدرك التي تتواجد بكثافة يف‬ ‫حميط اجلامعة‪ ،‬و�أطلق عدد من الطلبة‬ ‫امل�شاركني يف امل�شاجرة الر�صا�ص احلي‬ ‫يف ال�ه��واء‪ .‬ووف��ق �شهود عيان ف��ان رجال‬ ‫ال��دف��اع امل��دين وج ��دوا �صعوبة يف دخ��ول‬ ‫اجلامعة لإخراج امل�صابني لتحول املنطقة‬ ‫اىل �ساحة معركة حية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م���ص��ادر م��ن داخ��ل اجلامعة‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪� :‬إن م�شاجرة ن�شبت داخ��ل‬ ‫امل���س��رح ال ��ذي ك��ان يجتمع فيه ‪ 18‬نائبا‬ ‫وط �ل��اب م ��ن اجل ��ام �ع ��ة حل ��ل خ�ل�اف��ات‬

‫تعليق الدرا�سة‬ ‫يف كلية‬

‫جمتمع الكرك‬ ‫تعر�ض طالبة‬

‫للده�س �أمام‬ ‫�إحدى بوابات‬ ‫اجلامعة‬

‫�ساحة اجلامعة باتت �ساحة حرب‬

‫�سابقة‪ ،‬وتطييب النفو�س‪ ،‬لكن االجتماع‬ ‫ما لبث �أن تفاقم ليتحول اىل م�شاجرة‬ ‫�أخرى‪ ،‬م�ؤكدة على �أنه يتم التح�شيد بني‬ ‫الطلبة الأمر الذي �أعاد اجواء التوتر يف‬ ‫اجلامعة وحميطها‪.‬‬ ‫و�أ�شار مدير دفاع مدين الكرك املقدم‬ ‫عبد الهادي املجايل اىل وق��وع �إ�صابة يف‬ ‫الكلية مل تتمكن فرق الدفاع املدين من‬ ‫نقلها اىل امل�ست�شفى لعدم وج��ود غطاء‬ ‫�أمني‪.‬‬ ‫وليمة غداء على �شرف النواب‬ ‫وغ� � ��ادر ال � �ن ��واب ال � ��ذي �� �ش ��ارك ��وا يف‬ ‫االج �ت �م��اع ال ��ذي ع�ق��د يف ج��ام�ع��ة م��ؤت��ة‬ ‫�أم�س لبحث م�سببات امل�شاجرات الطالبية‬ ‫الأخ� �ي ��رة يف اجل��ام �ع��ة ب �ه��دف ت�ط��وي��ق‬ ‫تداعيات تلك امل�شاجرات‪ ،‬بعد ان تناولوا‬ ‫طعام الغداء من دون ان ي�سفر ح�ضورهم‬ ‫لالجتماع عن �أية نتائج‪.‬‬

‫وي� �ق ��ول م ��واط �ن ��ون يف ال� �ك ��رك ان��ه‬ ‫وب��دل ان ي�سهم اجتماع النواب يف تهدئة‬ ‫اخل��واط��ر‪ ،‬حت��ول اىل ��ش��رارة �أ�سهمت يف‬ ‫تفاقم الو�ضع املحتقن ا��ص� ً‬ ‫لا‪ ،‬فتجددت‬ ‫امل�شاجرات الطالبية وبعنف زائد‪.‬‬ ‫و�أث��ار ه��ذا الأم��ر حفيظة املواطنني‬ ‫ال ��ذي ��ن ت�ساءلوا‪":‬هل ح���ض��ر ال �ن��واب‬ ‫لتناول طعام الغداء ام للم�ساعدة يف حل‬ ‫م�شكلة لها تداعيات خطرية على ال�سلم‬ ‫الأهلي؟!"‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت النائب حمدية القويدر‬ ‫ال�ت��ي ح�ضرت االج�ت�م��اع‪ :‬ان "االجتماع‬ ‫ات�سم بالفو�ضى واالرجتالية من ناحية‬ ‫عقده يف مكان مفتوح‪ ،‬مم��ا �أت��اح للعامة‬ ‫ح�ضوره‪ ،‬وهذا ما م ّكن �أ�صحاب �أجندات‬ ‫خا�صة‪ ،‬رمب��ا ي�سعون اىل توتري االج��واء‬ ‫من ح�ضور االجتماع"‪.‬‬ ‫وقالت‪ :‬كان الأوىل ‪ -‬وفق القويدر‪-‬‬

‫"ان يقت�صر االجتماع على ال�ن��واب مع‬ ‫ح�ضور ممثلني للع�شائر وللطالب‪ .‬كما‬ ‫ا� �ش��ارت اىل ان امل�ت�ح��دث�ين يف االج�ت�م��اع‬ ‫مل يركزوا حديثهم على لب امل�شكلة‪ ،‬بل‬ ‫عمدوا اىل الدخول يف تف�صيالت ال لزوم‬ ‫ل�ه��ا‪ ،‬م��ا ت�سبب يف إ�ح ��داث فو�ضى �سادت‬ ‫قاعة االجتماع‪ ،‬و�إىل مال�سنات حادة بني‬ ‫ب�ع����ض احل �� �ض��ور‪ ،‬االم ��ر ال ��ذي �أدى اىل‬ ‫ان�سحابها وبع�ض النواب واحلا�ضرين من‬ ‫االجتماع قبل اختتامه"‪.‬‬

‫وان��دل �ع��ت �أع �م��ال �شغب يف ل ��واء فقوع‬ ‫مبحافظة الكرك �إثر وفاة الطالب اجلامعي‪،‬‬ ‫الذي تعترب ع�شريته من �سكان اللواء‪ ،‬وذلك‬ ‫على خلفية �أحداث جامعة م�ؤتة‪.‬‬ ‫فيما تناقلت الأنباء عن وقوع مواجهات‬ ‫ب�ين �أه ��ايل ال �ل��واء وق ��وات ال ��درك‪ ،‬مم��ا حدا‬ ‫ب� ��الأه� ��ايل ل�ل�اع� �ت ��داء ع �ل��ى ب �ع ����ض امل �ب��اين‬ ‫احلكومية‪� ،‬إ�ضافة �إىل مبنى مديرية الدفاع‬ ‫املدين‪ ،‬وبع�ض مركبات الأجهزة الأمنية‪.‬‬

‫فو�ضى نتيجة‬

‫الإطالق الكثيف‬ ‫للغاز امل�سيل‬ ‫للدموع‬

‫الدفاع املدين‬ ‫مل ي�ستطع‬

‫التدخل لفرتة‬ ‫لعدم توفر‬

‫غطاء �أمني‬

‫ت�صريح �صحايف �صادر عن احلملة الوطنية من �أجل حقوق الطلبة «ذبحتونا»‬

‫«ذبحتونا»‪ :‬وفاة الطالب هميسات يوم أسود‬ ‫يف تاريخ التعليم العالي‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت � ��ويف ط ��ال ��ب �أح � �م ��د ه �م �ي �� �س��ات‬ ‫� �س �ن��ة راب� �ع ��ة يف ك �ل �ي��ة ال �ه �ن��د� �س��ة يف‬ ‫ج��ام�ع��ة م��ؤت��ة �أم ����س‪ ،‬و�أ��ص�ي��ب طلبة‬ ‫�آخ� � ��رون ب �ع��د �أن جت� ��ددت م���ش��اج��رة‬ ‫ب�ين ال�ع���ش��رات م��ن ط�لاب اجلامعة‪،‬‬ ‫يف ال��وق��ت ال��ذي ان�ع�ق��د ف�ي��ه اجتماع‬ ‫ل �ن��واب ووج �ه��اء حم��اف�ظ��ات اجل�ن��وب‬ ‫لبحث امل�شكلة والعمل على تطويقها‬ ‫واحتوائها‪.‬‬ ‫والطالب همي�سات ال��ذي �سقط‬ ‫�أم�س هو الطالب الثاين الذي يتوفى‬ ‫يف ج��ام�ع��ة م ��ؤت��ة يف الأرب� �ع ��ة �أ��ش�ه��ر‬ ‫امل��ا� �ض �ي��ة ن�ت�ي�ج��ة ال �ع �ن��ف اجل��ام �ع��ي‪،‬‬ ‫فقد �سبقه ح�سام البداينة الطالب‬ ‫يف كلية الهند�سة �أي���ض�اً ال��ذي تويف‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة ط�ع�ن��ه م��ن ق�ب��ل زم �ي��ل ل��ه يف‬ ‫اجلامعة بتاريخ ‪.2012/12/10‬‬

‫وق��ال��ت جل �ن��ة امل �ت��اب �ع��ة للحملة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة م��ن أ�ج� ��ل ح �ق��وق ال�ط�ل�ب��ة‬ ‫"ذبحتونا" يف ت �� �ص��ري��ح ��ص�ح��ايف‬ ‫��ص��در �أم ����س �إن م��ا ح��دث يف جامعة‬ ‫م�ؤتة‪ ،‬و�أدى اىل وفاة طالب يف كلية‬ ‫الهند�سة م��ا ه��و �إال ي��وم أ�� �س��ود �آخ��ر‬ ‫يف تاريخ اجلامعات والتعليم العايل‬ ‫تتحمل احلكومة امل�س�ؤولية املبا�شرة‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫و�أ�� � � �ش � � ��ارت احل� �م� �ل ��ة �إىل أ�ن� �ه ��ا‬ ‫ك��ان��ت ق ��د ح� ��ذرت م �ن��ذ � �س �ن��وات من‬ ‫خ� �ط ��ورة "ا�ستخفاف" احل �ك��وم��ة‬ ‫ب �ه��ذه ال �ظ ��اه ��رة‪ ،‬و�أر� �س �ل ��ت احل�م�ل��ة‬ ‫يف �أوائ� ��ل ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي ر� �س��ال��ة �إىل‬ ‫رئي�س ال��وزراء طالبته فيها ب�سرعة‬ ‫ال �ت��دخ��ل وات� �خ ��اذ اج � � ��راءات ف��وري��ة‬ ‫وا�سرتاتيجية لوقف هذه الظاهرة‪،‬‬ ‫�إال �أن ك ��اف ��ة ن � � ��داءات وم �ط��ال �ب��ات‬ ‫احلملة وال �ن��دوات وامل ��ؤمت��رات التي‬

‫عقدتها حول هذه الظاهرة مل ت�ؤت‬ ‫�أكلها مع حكوماتنا املتعاقبة‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��دت �أن ط��ري�ق��ة "الرتقيع"‬ ‫التي اتبعتها احلكومة و�إدارة جامعة‬ ‫م� ؤ�ت��ة يف ع�لاج ه��ذه الأح ��داث لعبت‬ ‫دوراً رئ�ي���س�اً يف و� �ص��ول الأم� ��ور �إىل‬ ‫م��ا و��ص�ل��ت إ�ل �ي��ه ال �ي��وم‪ .‬ف�ق��د وق�ع��ت‬ ‫امل�شاجرة ي��وم اخلمي�س املا�ضي على‬ ‫خلفية انتخابات احت��اد الطلبة التي‬ ‫جرت قبله بيوم‪ ،‬وبد�أ طلبة املنطقتني‬ ‫ب��ال �ت �ح �� �ش �ي��د م� �ن ��ذ ي� � ��وم اخل �م �ي ����س‬ ‫لــ"معركة الأحد"‪ .‬وقالت رغم علم‬ ‫�إدارة اجل��ام �ع��ة ب �ه��ذه الأج� � ��واء‪� ،‬إال‬ ‫أ�ن�ه��ا وق�ف��ت مكتوفة الأي ��دي‪ ،‬ب��ل �إن‬ ‫رئي�س اجلامعة �أ�صر على عدم تعليق‬ ‫الدوام ليوم الأحد دون ان يقدم على‬ ‫خطوة عملية واح��دة ملنع وق��وع هذه‬ ‫امل�شاجرة‪ .‬فكانت النتيجة م�شاركة‬ ‫امل�ئ��ات م��ن الأ��ش�خ��ا���ص الطلبة ومن‬

‫خ��ارج اجلامعة يف م�شاجرة �ضخمة‬ ‫ا�ستخدمت فيها ك��ل أ�ن��واع الأ�سلحة‬ ‫البي�ضاء �إ�ضافة �إىل املولوتوف‪ ،‬كما‬ ‫امتدت امل�شاجرة �إىل كلية الكرك‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت اىل �أن الأ��س��و�أ من ذلك‬ ‫–وفق البيان‪ -‬هو �أن الأمن العام قام‬ ‫ب ��إط�لاق � �س��راح جميع م��ن اعتقلهم‬ ‫على خلفية �أح��داث "الأحد"‪ ،‬بينما‬ ‫ق ��ام ��ت �إدارة اجل��ام �ع��ة ب��ال�ت�ن���س�ي��ق‬ ‫م��ع التعليم ال �ع��ايل ب��دع��وة الطلبة‬ ‫امل�ت���س�ب�ب�ين ب��امل���ش��اج��رة وال �ن��واب من‬ ‫املنطقتني للقاء "�صلحة ع�شائرية"‪،‬‬ ‫يف م �� �ش �ه��د ي ��دل ��ل ع� �ل ��ى غ� �ي ��اب �أي‬ ‫ا�سرتاتيجية حقيقية للتعاطي مع‬ ‫ه� ��ذه ال �ق �� �ض��اي��ا‪ ،‬وت �ع��زي��ز ال��ذه �ن �ي��ة‬ ‫ال �ع �� �ش��ائ��ري��ة ل ��دى ال �ط �ل �ب��ة‪ ،‬ف�ك��ان��ت‬ ‫النتيجة عودة العنف مرة �أخرى �إىل‬ ‫اجل��ام�ع��ة ووف ��اة ط��ال��ب خ���س��ره �أه�ل��ه‬ ‫ووطنه‪.‬‬

‫طريقة «ترقيع»‬ ‫احلكومة و�إدارة م�ؤتة‬

‫لعبت دوراً رئي�س ًا‬ ‫يف الو�صول �إىل‬ ‫امل�أ�ساة‬ ‫الأمن العام �أطلق‬ ‫�سراح جميع من‬ ‫اعتقلهم على‬

‫خلفية �أحداث «الأحد»‬

‫سقط شاب بعمر الورد‪ ..‬كم روح ًا تكفي حتى يشعر املسؤولون بالخطر؟‬ ‫لقمان �إ�سكندر‬ ‫املجتمع الأردين كدولة يف هذه املنطقة ال ميكن �أن‬ ‫يخرج عن كونه جمتمعا ع�شائريا‪ ،‬لكن من يدفع �إىل‬ ‫اخللط بني �أن تكون ع�شائريا من جهة‪ ،‬وان ترف�ض‬ ‫ان تنفذ الع�شرية منظومتها على ال���ش��أن التعليمي‬ ‫اجلامعي‪ .‬يقول �أ�ستاذ تاريخ الأردن املعا�صر الدكتور‬ ‫علي حمافظة‪" :‬هذا يكاد يدمر البلد ب�أ�سرها"‪.‬‬ ‫مل ي�ستطع �أ�ستاذ تاريخ الأردن املعا�صر �أن يخفي‬ ‫غ�ضبه مما و�صفه تدخل كل جهاز يف ال��دول��ة ب ��إدارة‬ ‫اجلامعات اب�ت��داء من القوانني وانتهاء بفر�ض عدم‬ ‫�إنزال �أي عقوبة على الطلبة املخالفني‪.‬‬ ‫"من ي�ضمن اليوم على حياة ابنه اجلامعي؟ هل‬ ‫هذا ما نريد الو�صول �إليه؟!‬ ‫ي��رف����ض ال��دك �ت��ور ع�ل��ي حم��اف�ظ��ة �أن ي�ن�ظ��ر �إىل‬ ‫العنف اجلامعي ـــــــ الذي �أ�سفر �أم�س عن خ�سارة الأردن‬ ‫ل�ط��ال��ب ج��ام�ع��ي يف كلية الهند�سةــــــ ب�ن�ظ��رة يق�صر‬ ‫تركيزها على احلرم اجلامعي‪ .‬يقول يف ت�صريح خا�ص‬ ‫لـ "ال�سبيل"‪" :‬ال�صراع القبلي الذي تعانيه اجلامعات‬ ‫االردنية تعبري عن الو�ضع االجتماعي واالقت�صادي‬ ‫ال�سيا�سي العام يف البلد"‪.‬‬ ‫ب��ال�ن���س�ب��ة �إىل د‪ .‬حم��اف �ظ��ة‪ ،‬ف � ��إن "احلكومات‬ ‫االردن� �ي ��ة امل�ت�ع��اق�ب��ة وم �ن��ذ ع �ق��ود م��ن ال��زم��ن ع��ززت‬

‫و�شجعت الع�شائرية مبختلف ال�سبل والو�سائل‪ ،‬و�أن‬ ‫ه��ذا الت�شجيع بلغ �أوج��ه منذ ع��ام ‪ 1993‬حينما �صدر‬ ‫قانون ال�صوت ال��واح��د ال��ذي منح الع�شائرية مكانة‬ ‫�سيا�سية مهمة يف احلياة الأردنية"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف‪" ،‬حينما أ�ل�غ��ت ال��دول��ة ن�شاط الأح��زاب‬ ‫ال�سيا�سية مل��دة ‪� 35‬سنة ب�ين ‪ 1992- 1957‬ث��م ع��ادت‬ ‫�إليه يف العام ال�ت��ايل‪ ،‬وك��ان ذل��ك �ضمن �سيا�سة عامة‬ ‫أ�م��ري�ك�ي��ة طبقت يف املنطقة م��ن إ�ي� ��ران �إىل امل�غ��رب‪،‬‬ ‫عنوانها مقاومة ال�شيوعية والق�ضاء على الأح��زاب‬ ‫القومية والوطنية ومقابل ذلك‪ ،‬وت�شجيع املا�سونية يف‬ ‫مقابل ت�شجيع الع�صبيات اجلهوية والإقليمية‪ ،‬ب�شتى‬ ‫�أ�شكالها"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل ان احل�ك��وم��ة �أن �� �ش ��أت آ�ن� ��ذاك جمل�سا‬ ‫للع�شائر‪ ،‬وبقي الأمر يتمدد �إىل عام ‪1993‬م‪ ،‬فكان ال‬ ‫بد من توقيع اتفاقية وادي عربة‪ ،‬وال بد من و�صول‬ ‫�إىل جمل�س نيابي طيع ي��واف��ق على ه��ذه االتفاقية‪،‬‬ ‫فوجد قانون ال�صوت الواحد‪ ،‬ثم �أعيد ترتيب الدوائر‬ ‫االنتخابية بطريقة جتعل املنتخبني ميثلون الع�شائر‬ ‫وائتالفاتها‪.‬‬ ‫وتابع‪ ،‬عندما جنح قانون ال�صوت الواحد‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل التزوير الر�سمي ال��ذي اتخذ و�سائل و�أ�ساليب‬ ‫متنوعة مت�سكت به الدولة‪ ،‬ف�أ�صبح �أع�ضاء الربملان‬ ‫منذ وق��ت طويل يقدمون قوائمهم للديوان امللكي‬

‫كل ميثل قبيلته‪ ،‬لقبول الطلبة قبوال ا�ستثنائيا يف‬ ‫اجلامعات الر�سمية االردنية حتت عناوين خمتلفة‪،‬‬ ‫وم��ن ذل��ك م��ا ي�سمى ب��امل��دار���س الأق ��ل ح�ظ��ا‪ ،‬ومنها‬ ‫لوائح �أبناء الع�شائر البدوية‪ ،‬وغري ذلك من القوائم‬ ‫التي تفر�ض على اجلامعات منذ ‪ 30‬عاما و�أكرث‪.‬‬ ‫كما مل ي�ت��وان �أع���ض��اء ال�برمل��ان يف ه��ذه امل��دة –‬ ‫والقول للدكتور علي حمافظة ‪ -‬عن التدخل اليومي‬ ‫يف � �ش ��ؤون اجل��ام�ع��ات وم�ق��اب�ل��ة �إدارات� �ه ��ا‪ ،‬وال�ضغط‬ ‫ع�ل�ي�ه��م م ��ن �أج� ��ل جت� ��اوز ق ��وان�ي�ن اجل��ام �ع��ة وع ��دم‬ ‫االلتزام بها جتاه الطلبة امل�شاغبني‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬جميع الطلبة امل�شاغبني يف اجلامعات‬ ‫م��ن الطلبة مل ي�ستطيعوا احل�صول على عالمات‬ ‫جيدة �أكادمييا ف�ضاعوا و�أ�ضاعوا‪ ،‬م�شريا �إىل "ان‬ ‫معظمهم من املقبولني من امل��دار���س الأق��ل حظا �أو‬ ‫الذين ي�أتون عن طريق الديوان امللكي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" ،‬تتعر�ض �إدارات اجلامعات ل�ضغوط‪،‬‬ ‫ف ��إذا م��ا ح��اول��ت اجلامعة عقابهم تدخلت الأج�ه��زة‬ ‫كلها الربملان والأعيان والدنيا كلها من �أجل �إخراج‬ ‫الطلبة الذين ارتكبوا خمالفات ت�ستدعي ف�صلهم‬ ‫من اجلامعة"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل ان "عدم االل�ت��زام بقوانني اجلامعة‬ ‫و�أن�ظ�م�ت�ه��ا وتعليمات اجل��ام�ع��ة ي � أ�خ��ذ املجتمع �إىل‬ ‫ا�ستمرار العنف اجلامعي‪ ،‬وحتى حتولت اجلامعات‬

‫�إىل م���ض��اف��ات‪ ،‬وم�ك��ان للجاهات ولفنجان القهوة‬ ‫لإن�ه��اء امل�شكلة"‪ ،‬م�شريا �إىل "انه ال يوجد جامعة‬ ‫حقيقية تقبل بذلك"‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬الأ�سا�س عدم �سيادة املفهوم الع�شائري‬ ‫ع�ل��ى اجل��ام �ع��ات‪ ،‬م � ؤ�ك��دا ان��ه ال أ�ح ��د ��ض��د الع�شرية‬ ‫كمنظومة اجتماعية‪ ،‬لكن ال يجوز ان ي�ساء ا�ستخدام‬ ‫املنظومة الع�شائرية لتخريب الدولة‪ ،‬فالدولة مل‬ ‫تعد الدولة التي نعرفها"‪.‬‬ ‫وح ��ول دور ال �ن��واب ق ��ال‪ :‬ه��م ال يختلفون عن‬ ‫الطلبة‪� ،‬أما النتيجة فالتي و�صلنا �إليها‪ ،‬و�سقط فيها‬ ‫�شاب بعمر الورد‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" ،‬ال يوجد رغبة عند النظام ال�سيا�سي‬ ‫والتعليمي يف الإ�صالح‪ ،‬فالإ�صالح يفر�ض علينا �أوال‬ ‫التخل�ص من ه��ذه امل�شاكل‪ .‬وق��ال‪ :‬نحن يف دول��ة �أم‬ ‫منظومة منفلتة‪� ..‬أين القانون و�أين الأنظمة"‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ع��ن أ�مل��ه م��ن خ���س��ارة ط�لاب ي��ؤم��ل منهم‬ ‫الكثري‪ ،‬وق��ال‪" :‬هذا أ�م��ر م ��ؤمل يكرره النا�س‪ ،‬وك��أن‬ ‫ال��دول��ة و��ض�ع��ت يف �آذان �ه��ا ع�ج�ي�ن��ا‪ ،‬ال �أح ��د ي��ري��د ان‬ ‫ي�سمع‪" ..‬بعدين معكم"‪ ..‬البلد ب��د�أت تدمر نف�سها‬ ‫ذاتيا ونحن نكتفي بامل�شاهدة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" ،‬أنا ل�ست معار�ضا وال مواليا‪� ،‬أن��ا م��وال‬ ‫لل��أردن وللدولة وللقانون ومتم�سك بنظام احلكم‪،‬‬ ‫لكن ال �أحد ي�سمح بهذه الالمباالة والفلتان"‪.‬‬

‫الطالب �أ�سامة الدهي�سات‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫‪3‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫األسري األردني محمد صالح يمثل‬ ‫للمحكمة الصهيونية األسبوع القادم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬علي املالح‬ ‫�أك��د وال��د الفتى االردين حممد مهدي �صالح " ‪ 17‬عاما"‬ ‫الذي اعتقلته قوات االحتالل ال�صهيوين قبيل ايام‪ ،‬تقدمي جنله‬ ‫للمحكمة الع�سكرية ال�صهيونيه يف التا�سع من ني�سان القادم‪.‬‬ ‫وق��ال اب��و �صباب وال��د اال�سري لـ"ال�سبيل" �إن حمامي جنله‬ ‫حممد ابلغه ب�ق��رار عر�ضه على املحكمة الع�سكرية بعد م��ا ذاق‬ ‫االم ّرين من التعذيب على ايدي القوات ال�صهيوين‪ ،‬بح�سبه‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��وات االح�ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي اعتقلت م� ؤ�خ��را الفتى‬ ‫الأردين حممد مهدي �صالح " ‪ 17‬عاما" قبل نحو ا�سبوعني يف‬ ‫منطقة (�سلفيت) وذل��ك اث��ر قيامه بر�شق احل�ج��ارة على دوري��ة‬ ‫ع�سكرية �صهيونية و�إ�صابة �سبعة جنود‪ ،‬على ما �أفاد مركز حقوقي‬ ‫االثنني‪ .‬وقامت قوات االحتالل باقتحام منزل والدي الفتى ليلة‬ ‫اخلام�س ع�شر من �آذار و�ضربه �أمام ذويه‪ ،‬بينما جلبت قوات خا�صة‬ ‫العديد من �أطفال القرية‪ ،‬وحققت ميدانيا معهم داخل منازلهم‪،‬‬ ‫وعند االنتهاء من التحقيق اقتادتهم �إىل جهة جمهولة‪.‬‬ ‫وق ��ال ع��دد م��ن ا ألط �ف��ال ب�ع��د ا إلف � ��راج عنهم �إن "حممد"‬ ‫�أ�صيب ب��أزم��ة �صدرية ا�ضطر الإح �ت�لال �إىل ا�ستخدام التنف�س‬ ‫اال�صطناعي‪.‬‬ ‫و�أفاد ال�صليب الأحمر ب�أنه مت نقل �صالح �إىل معتقل "اجللمة"‬ ‫ق��ادم�اً م��ن "جمدّو"‪ ،‬يف ح�ين أ�ف ��ادت هيئة ال��دف��اع ع��ن املعتقلني‬ ‫االطفال �أنه مل ي�سمح له بعد بزيارة الطفل الأردين واالطمئنان‬ ‫عليه‪ .‬ونقل فريق دعم الأ�سرى الإعالمي " فداء "على ل�سان هيئة‬ ‫الدفاع انه توجه للعديد من امل�ؤ�س�سات احلكومية الأردنية كوزارة‬ ‫اخلارجية وجلنة احل��ري��ات يف جمل�س ال�ن��واب‪ ،‬لكن مل يتم الرد‬ ‫عليه حتى هذه اللحظة‪.‬‬

‫موظفو بلدية الرمثا يعيدون إغالق بوابتها‬ ‫ويهـــددون بحـــرقهـا‬ ‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬ ‫أ�ع� ��اد م��وظ�ف��و ب�ل��دي��ة ال��رم �ث��ا �إغ�ل��اق ب��واب��ة‬ ‫ال�ب�ل��دي��ة ��ص�ب��اح ال �ث�ل�اث��اء؛ اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى ع��دم‬ ‫ا�ستجابة وزارة البلديات ملطالبهم بتعديل املوازنة‬ ‫العامة و�إعادتها �إىل �سابق عهدها وفق ما ذكرت‬ ‫م�صادر البلدية‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �إن حالة من الغ�ضب العارم‬ ‫��س��ادت �أم����س ب�ين املوظفني ل��دى �سماعهم رف�ض‬ ‫وزارة البلديات اال�ستجابة ملطالبهم‪ ،‬بعد معلومات‬ ‫وردت لهم من الوزارة برد الوزير اجلديد ملطالبهم‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب امل � �� � �ص ��ادر‪ ،‬ف �ق��د ه � ��دد م��وظ �ف��ون‬ ‫غ��ا��ض�ب��ون ب�ح��رق مبنى ال�ب�ل��دي��ة ب� أ�ك�م�ل��ه يف ح��ال‬ ‫ا�ستمرت احلكومة بعدم تلبية مطالبهم‪ ،‬م�ضيفة‬ ‫�أن موظفني حمتجني �سرعان ما هرعوا �إىل مكتب‬ ‫رئي�س البلدية‪ ،‬وطالبوه بتبليغ الوزير بنواياهم‬ ‫بالت�صعيد وان�ضمامهم �إىل حراك موظفي وزارة‬ ‫البلديات يف العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫وك� ��ان م��وظ �ف��ون يف ب �ل��دي��ة ال��رم �ث��ا �أق��دم��وا‬ ‫على �إغ�لاق بوابتها منت�صف �شهر �شباط املا�ضي‬

‫بو�ساطة �سل�سلة وقفل؛ لتعطيل دوامها ك�أ�سلوب‬ ‫جديد يف االحتجاج على م��ا و�صفوه بـ"الظلم"‬ ‫الواقع على املوظفني؛ نتيجة تعديل على املوازنة‬ ‫طر أ� على امل�سميات الوظيفية ملعظمهم‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار موظفون �إىل �أن مطالبهم الرئي�سة‬ ‫باتت تتقاطع مع املواطنني واملراجعني للبلدية‪،‬‬ ‫م�ؤكدين �أنهم �سي�ستمرون يف حراكهم حتى تلبية‬ ‫املطالب ال�شعبية بحل املجل�س البلدي احل��ايل‪،‬‬ ‫معتربين �أن �إغالق بوابة البلدية �سي�ستمر �إ�شعار‬ ‫�آخر‪ .‬وطالب املوظفون ب�إعادة املوازنة كما كانت يف‬ ‫ال�سابق؛ ملا �أحلقه تغيري امل�سميات من ال�ضرر على‬ ‫معظم امل��وظ�ف�ين‪ ،‬كما طالبوا بتثبيت املوظفني‬ ‫الذين ما يزالون يعملون على ح�ساب "املياومة"‬ ‫منذ عدة �سنوات‪.‬‬ ‫يذكر �أن وزي��ر البلديات ال�سابق قام يف وقت‬ ‫�سابق م��ن ال�شهر املن�صرم بتعيني جمل�س بلدي‬ ‫جديد برئا�سة املهند�س جميل املومني‪ ،‬بعد حل‬ ‫املجل�س ال�سابق ال��ذي كان يرت�أ�سه فهد حتاملة‪،‬‬ ‫ال� ��ذي � �ش �ه��دت م ��دة ع�م�ل��ه ك �ث�ي�راً م��ن الأح � ��داث‬ ‫و�أعمال الفو�ضى؛ نتيجة تدين م�ستوى اخلدمات‬ ‫التي كان يقدمها املجل�س ال�سابق‪.‬‬

‫«صحة جرش» تغلق ‪ 12‬مقصف ًا مدرسي ًا‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫أ�غ �ل �ق��ت م��دي��ري��ة � �ص �ح��ة ج��ر���ش ‪12‬‬ ‫مق�صفا مدر�سيا‪ ،‬منذ �إطالق وزارة ال�صحة‬ ‫حملة تفتي�شية على املدار�س عقب اعتمادها‬ ‫ا� �ش�ت�راط��ات ��ص�ح�ي��ة ج��دي��دة للمقا�صف‬ ‫املدر�سية يف �أيلول املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ق�سم ال�صحة املدر�سية‬ ‫والإع� �ل ��ام ال���ص�ح��ي يف "�صحة جر�ش"‬ ‫د‪.‬زهري الربماوي لـ"ال�سبيل" � ّإن املديرية‬ ‫ووج �ه��ت‬ ‫أ�غ �ل �ق��ت ‪ 12‬م�ق���ص�ف��ا م��در� �س �ي��ا‪ّ ،‬‬ ‫‪� 52‬إن � ��ذارا ملقا�صف م��در��س�ي��ة؛ ملخالفتها‬ ‫اال� �ش�ت�راط ��ات ال���ص�ح�ي��ة م �ن��ذ ب ��دء ال �ع��ام‬ ‫الدرا�سي احلايل‪.‬‬ ‫لكن ال�برم��اوي أ�� �ض��اف � ّأن ع��ددا من‬ ‫امل �ق��ا� �ص��ف امل �غ �ل �ق��ة ع�م�ل��ت ع �ل��ى ت���ص��وي��ب‬

‫�أو��ض��اع�ه��ا مب��ا يتنا�سب م��ع اال��ش�تراط��ات‬ ‫ال�صحية للمقا�صف املدر�سية‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد املدرا�س يف حمافظة جر�ش‬ ‫نحو ‪ 174‬مدر�سة‪ ،‬منها ‪ 18‬مدر�سة خا�صة‪،‬‬ ‫ت�ت�ولىّ مديرية ال�صحة فيها ال�ت� أ�ك��د من‬ ‫ال �ت��زام املقا�صف املدر�سية باال�شرتاطات‬ ‫ال�صحية التي �أق ّرتها وزارة ال�صحة مع بدء‬ ‫العام الدرا�سي لعام ‪.2013 - 2012‬‬ ‫وعممت وزارة ال�صحة اال��ش�تراط��ات‬ ‫ال�صحية للمقا�صف املدر�سية وا ألغ��ذي��ة‬ ‫امل�سموح ببيعها واملمنوعة على كافة مدار�س‬ ‫املدر�سة بعد ن�شرها يف اجلريدة الر�سمية‬ ‫أ�ي� �ل ��ول ‪ .2012‬وت �� �ض � ّم �ن��ت اال� �ش�ت�راط��ات‬ ‫ال�صحية ب�ن��ودا خا�صة لتجهيز املق�صف‪،‬‬ ‫وا ألغ ��ذي ��ة امل���س�م��وح وامل �م �ن��وع بيعها فيه‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ال�شروط الواجب توافرها يف‬

‫العاملني باملقا�صف املدر�سية‪ ،‬كاحل�صول‬ ‫على �شهادات خلو من ا ألم��را���ض ال�سارية‬ ‫واملعدية من مركز �صحي حكومي وارتداء‬ ‫زي خا�ص �أثناء البيع‪ .‬و�أ ّكد الربماوي �أ ّنه‬ ‫يرت ّتب على خمالفة املق�صف لال�شرتاطات‬ ‫ال�صحية توجيه إ�ن��ذار للمدر�سة‪ ،‬ومن ثم‬ ‫ت��أ ُّك��د ف��رق ال�صحة املدر�سية من ت�صويب‬ ‫�أو� �ض ��اع ��ه‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أ ّن � ��ه يف ح ��ال ت�ك��رار‬ ‫نف�س املخالفة لأك�ثر من م��رة يتم �إغ�لاق‬ ‫امل�ق���ص��ف؛ حل�ين االل �ت ��زام ب��اال��ش�تراط��ات‬ ‫ال�صحية للمقا�صف املدر�سية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل � ّأن البنية التحتية للمدار�س‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة امل �� �س �ت � أ�ج��رة وب �ع ����ض امل��دار���س‬ ‫ال �ق ��دمي ��ة ال �ب �ن ��اء غ�ي�ر م � ؤ�ه �ل ��ة ل�ت�ل�ب�ي��ة‬ ‫اال�شرتاطات ال�صحية للمقا�صف املدر�سية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال���ص�ح��ة أ�غ �ل �ق��ت ‪190‬‬

‫م�ق���ص�ف��ا م��در��س�ي��ا خ�ل�ال ال�ف���ص��ل الأول‬ ‫من العام الدرا�سي ‪ ،2013 - 2012‬بعد �أن‬ ‫ك�شفت م��دي��ري��ة ال���ص�ح��ة امل��در��س�ي��ة على‬ ‫�أك�ثر م��ن ‪� 3‬آالف مدر�سة منذ ب��دء حملة‬ ‫الرقابة والتفتي�ش على ��ملدار�س احلكومية‬ ‫واخلا�صة يف الـ‪ 23‬من �أيلول املا�ضي وحتى‬ ‫نهاية كانون الأول ‪.2012‬‬ ‫وت�ستند "ال�صحة" يف تنفيذ حملتها‬ ‫�إىل قانون ال�صحة العامة رقم (‪ )47‬لعام‬ ‫‪ ،2008‬والذي مبوجب البندين (�أ‪/‬ب) من‬ ‫املادة (‪ )3‬مينح ال��وزارة م�س�ؤولية احلفاظ‬ ‫ع�ل��ى ال�صحة ال�ع��ام��ة‪ ،‬م��ن خ�ل�ال تقدمي‬ ‫اخل��دم��ات ال�صحية الوقائية والعالجية‬ ‫وال��رق��اب �ي��ة‪ ،‬ف���ض�لا ع ��ن ا إل� � �ش� ��راف على‬ ‫اخلدمات ال�صحية املقدمة من القطاعني‬ ‫العام واخلا�ص وتنظيمها‪.‬‬

‫تضاعف أعداد مرضى السكري يف مجتمع الالجئني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ت �� �ض��اع��ف ع ��دد امل��ر� �ض��ى امل���ص��اب�ين‬ ‫ب��ال���س�ك��ري و��ض�غ��ط ال ��دم ل ��دى ع �ي��ادات‬ ‫وك � � � ��االت غ� � ��وث وت �� �ش �غ �ي��ل ال�ل�اج �ئ�ي�ن‬ ‫الفل�سطينيني "الأونروا" خالل الع�شرة‬ ‫�أعوام املا�ضية لأكرث من ال�ضعف‪.‬‬ ‫وا�ستنادا اىل الأرقام‪ ،‬فمن ‪104,000‬‬ ‫م��ري����ض ع��ام ‪ 2002‬ق�ف��زت الأع� ��داد �إىل‬ ‫�أكرث من ‪ 211,000‬عام ‪.2012‬‬ ‫و�أنفقت ‪ 41‬باملئة من موازنة الأدوية‬ ‫يف ال��وك��ال��ة يف ع��ام ‪ 2011‬ع�ل��ى الأدوي ��ة‬ ‫امل �خ �� �ص �� �ص��ة ل� �ع�ل�اج م��ر� �ض��ى ال���ض�غ��ط‬ ‫وال���س�ك��ر‪ ،‬وب ��ات م �ع��دل ان�ت���ش��ار امل�شكلة‬

‫ي�ش ّكل عبئا ماليا ثقيال ومتزايدا على‬ ‫ال��وك��ال��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة للمعاناة ال�شخ�صية‬ ‫للمر�ضى على نحو ي�ش ّكل �ضربة قا�سية‬ ‫ملجتمع الالجئني‪.‬‬ ‫وكانت الأونروا قد �أدرجت منذ عام‬ ‫‪ 1992‬عالج ال�سكري وارتفاع �ضغط الدم‬ ‫�ضمن برنامج الرعاية ال�صحية الأولية‬ ‫ل�لاج �ئ�ين ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين يف ال �� �ش��رق‬ ‫الأو�سط؛ �إذ يعاين العديد من املاليني‬ ‫اخلم�سة من الالجئني الفل�سطينيني‬ ‫الذين تقوم على خدمتهم من ارتفاع‬ ‫�ضغط ال��دم وم��ر���ض ال�سكري املرتبط‬ ‫به‪.‬‬ ‫وت�شري �آخر الأرقام �إىل �أنّ ‪ 45‬باملئة‬

‫م��ن م��ر��ض��ى ال���س�ك��ري امل���س�ج�ل�ين ل��دى‬ ‫الأونروا يعانون �أي�ضا من ارتفاع �ضغط‬ ‫الدم‪.‬‬ ‫وت�سعى املنظمة ال��دول�ي��ة يف اليوم‬ ‫العاملي لل�صحة إلط�لاق حملة عنوانها‬ ‫"احلياة �أحلى مع �سكر �أقل"‪ ،‬ملكافحة‬ ‫ال �� �س �ك��ري وارت � �ف� ��اع � �ض �غ��ط ال � ��دم ب�ين‬ ‫الالجئني ل�ستة �شهور قادمة‪.‬‬ ‫وت �ع � ّد احل �م �ل��ة ج � ��زءاً م ��ن م �ب��ادرة‬ ‫�أو� �س��ع ت�سعى لتح�سني ط��رق اكت�شاف‬ ‫ومعاجلة ال�سكري وارت�ف��اع �ضغط الدم‬ ‫يف جمتمعات الالجئني‪ ،‬بهدف م�ساعدة‬ ‫ال�لاج �ئ�ين ع �ل��ى م �ن��ع م��ر���ض ال���س�ك��ري‬ ‫وارت�ف��اع �ضغط ال��دم والتحكم بهما من‬

‫السفري القطري يفتتح مقر أنشطة‬ ‫الدعم النفسي يف مخيم الزعرتي‬ ‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫قال ال�سفري القطري يف عمان زاي��د بن �سعيد‬ ‫اخل �ي��اري��ن �إنّ دول ��ة ق�ط��ر ت �ب��ذل ق���ص��ارى جهدها‬ ‫لدعم الالجئني ال�سوريني يف كافة مناطق اململكة‪،‬‬ ‫ال �سيما خم�ي��م ال��زع�ت�ري لتخفيف االن�ع�ك��ا��س��ات‬ ‫ال�سلبية والنف�سية التي يعانون منها جراء نزوحهم‬ ‫�إىل الأردن على خلفية اندالع الأزمة ال�سورية التي‬ ‫دخلت عامها الثالث‪.‬‬ ‫وبينّ �أنّ اجلمعيات اخلريية وم�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫امل��دين يف دول��ة قطر تعمل بكافة طاقتها لتقدمي‬ ‫امل�ساعدات لالجئني ال�سوريني يف خمتلف مناطق‬ ‫جلوئهم يف الأردن للتخفيف م��ن ا آلث ��ار ال�سلبية‬ ‫الناجمة عن عملية اللجوء‪ ،‬ال �سيما فئة الأطفال‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف خ�ل�ال اف�ت�ت��اح��ه �أم ����س ال�ث�لاث��اء مقر‬ ‫�أن�شطة ال��دع��م النف�سي التي ا�ستحدثتها جمعية‬ ‫ال �ه�لال الأح �م��ر ال�ق�ط��ري��ة ب��ال�ت�ع��اون م��ع ال�ه�لال‬ ‫الأحمر الأردين يف املخيم �إىل �أنّ دولة قطر تتماهى‬

‫مع كافة دول العامل يف التعاطف مع م�س�ألة اللجوء‬ ‫كونها ذات ط��اب��ع �إن���س��اين م��ا يتط ّلب ت�ق��دمي كافة‬ ‫�أ��ش�ك��ال ال��دع��م امل ��ادي وامل�ع�ن��وي والطبي والغذائي‬ ‫لالجئني ال�سوريني يف �أماكن تواجدهم‪.‬‬ ‫وتط ّرق اخليارين �إىل خيارات الأردن الإن�سانية‬ ‫يف ا�ستقبال الالجئني ال�سوريني الذين يفرون من‬ ‫بالدهم ب�سبب الأحداث املت�صاعدة يف �سوريا‪ ،‬مثمناً‬ ‫اجل�ه��ود التي تبذلها احلكومة وا ألج �ه��زة الأمنية‬ ‫الأردن�ي��ة املخت�صة التي تتعامل مع اللجوء يوميا‬ ‫من خالل ا�ستقبالهم و�إيوائهم �إىل �أن يتم نقلهم‬ ‫�إىل خميمات اللجوء التي ا�ستحدثت يف الأردن‪.‬‬ ‫وت �ه��دف أ�ن���ش�ط��ة ال��دع��م النف�سي ال�ت��ي بلغت‬ ‫ك �ل �ف �ت �ه��ا ‪� 200‬أل � ��ف دوالر �إىل ت� �ق ��دمي خ��دم��ات‬ ‫اجتماعية ونف�سية لتخفيف االنعكا�سات ال�سلبية‬ ‫ال�ن��اج�م��ة ع��ن جل ��وء ع��دي��د الأ� �س��ر ال���س��وري��ة �إىل‬ ‫الأردن م��ن خ�ل�ال إ�ي �ج��اد ب��رام��ج ع�لاج�ي��ة للعب‬ ‫ا ألط�ف��ال وعمل للن�ساء‪ ،‬ف�ضال عن توفري برامج‬ ‫ذات طابع ريا�ضي لل�شباب‪.‬‬

‫خ�لال �إج ��راءات ت�شمل تدريب موظفي‬ ‫ال�صحة على تقدمي امل�شورة ملن يعانون‬ ‫مم��ن هم‬ ‫م��ن امل��ر���ض‪ ،‬وفح�ص امل��ر��ض��ى ّ‬ ‫يف دائ � ��رة اخل �ط��ر ال �� �ش��دي��د ل�ل�إ� �ص��اب��ة‬ ‫بال�سكري وارتفاع �ضغط الدم‪� ،‬إىل جانب‬ ‫ت�أ�سي�س مطابخ جمتمعية ملمار�سة عملية‬ ‫ال�ط�ه��ي ال���ص�ح��ي‪ ،‬وت�شكيل جمموعات‬ ‫تدريبية يف جمتمع الالجئني من �أجل‬ ‫مر�ضى ال�سكري‪.‬‬ ‫ووف��ق املكتب ا إلع�لام��ي‪ ،‬ف ��إنّ جناح‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذ الإج � � � ��راءات م ��ن � �ش ��أن��ه خف�ض‬ ‫كلفة العالج وتخفيف العبء املايل على‬ ‫م��ان�ح��ي الأون� � ��روا؛ ف�ضال ع��ن حت�سني‬ ‫�صحة الالجئني‪.‬‬

‫«وقفة التحرير» تدين تصريحات‬ ‫النواب تجاه الالجئني السوريني‬ ‫رائد رمان‬ ‫نفّذ حزب التحرير وقفة احتجاجية �أم�س الثالثاء‬ ‫�أمام جمل�س النواب تنديدا بالت�صريحات التي �أ�صدرها‬ ‫بع�ض �أع�ضاء جمل�س النواب جتاه الالجئني ال�سوريني‬ ‫�أثناء مناق�شة �أو�ضاعهم يف اململكة‪.‬‬ ‫و أ�كّد املحتجون يف هتافاتهم �أنّ الالجئني ال�سوريني‬ ‫ه��م �إخ��وان و أ���ش�ق��اء ل�ل�أردن�ي�ين ولي�سوا الجئني فقط‪،‬‬ ‫داعني �إىل م�ساعدتهم والوقوف بجانبهم يف حمنتهم‬ ‫وم�صيبتهم‪.‬‬ ‫فيما ح�ضر ال��وق�ف��ة االح�ت�ج��اج�ي��ة م��واط�ن��ون من‬ ‫حمافظة املفرق نيابة عن ع�شائر املحافظة‪ ،‬م�شددين‬ ‫ع�ل��ى ال ��دور الأردين يف ا��س�ت�ق�ب��ال ال�لاج�ئ�ين ع�ل��ى م� ّر‬ ‫التاريخ‪.‬‬ ‫بينما أ�كّد املحتجون على التنديد واالحتجاج على‬ ‫م��ا و�صفوه بـ»الت�صريحات املخزية ال�ت��ي خ��رج��ت من‬ ‫بع�ض النواب»‪ ،‬الفتني �إىل �أنّ ه�ؤالء النواب ال ميثّلون‬ ‫�إ ّال �أنف�سهم وال مي� ّث�ل��ون ال�شعب‪ ،‬منوهني �إىل �أ ّن��ه ال‬ ‫احرتام وال قد�سية حلدود «�سايك�س بيكو»‪.‬‬

‫الرماثنة يشيعون‬ ‫شهيد ًا سوري ًا‬ ‫الرمثا – فار�س القرعاوي‬ ‫� �ش �ي��ع امل � �ئ� ��ات م� ��ن أ�ب� � �ن � ��اء ال��رم �ث��ا‬ ‫والالجئني ال�سوريني املقيمني يف اللواء‬ ‫بعد �صالة ظهر الأم�س جثمان ال�شهيد‬ ‫عامر عمار الزوباين �إىل مثواه الأخري يف‬ ‫املقربة القريبة من ال�شريط احل��دودي‬ ‫ببلدة الطرة يف لواء الرمثا‪.‬‬ ‫و�شوهد الع�شرات من �أقارب ال�شهيد‬ ‫ال � ��ذي ي �ت �ن �م��ي �إىل م �ن �ط �ق��ة امل��زي��ري��ب‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سورية والذين توافدوا �إىل منطقة تل‬ ‫�شهاب احل��دودي��ة للم�شاركة يف مرا�سم‬ ‫الت�شييع‪.‬‬ ‫وك ��ان ال��زوب��اين ق��د �أ�ست�شهد أ�م����س‬ ‫الأول يف م�ست�شفى امللك امل�ؤ�س�س مت�أثرا‬ ‫ب�ج��راح��ه ج ��راء �إ��ص��اب�ت��ه ب�ق��ذي�ف��ة ه��اون‬ ‫أ�ث �ن��اء العمليات الع�سكرية يف حمافظة‬ ‫درعا ال�سورية‪ ،‬حيث عرب �إىل اململكة عرب‬ ‫ال�شيك م�صابا بجروح بليغة ‪ ،‬ما لبث �أن‬ ‫فارق احلياة‪.‬‬

‫بوابة بلدية الرمثا مغلقة‬

‫إتالف ‪5‬ر‪ 3‬طن من املواد الغذائية‬ ‫على الطريق الصحراوي يف الحسا‬ ‫احل�سا‪ -‬برتا‬ ‫أ�ت�ل�ف��ت جل��ان ال��رق��اب��ة ال�صحية يف مديرية‬ ‫�صحة الطفيلة وبالتعاون والتن�سيق مع ال�شرطة‬ ‫ال�ب�ي�ئ�ي��ة يف م�ن�ط�ق��ة احل���س��ا ن�ح��و ث�لاث��ة أ�ط �ن��ان‬ ‫ون���ص��ف ال �ط��ن م��ن امل� ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة وال�ك�ي�م��اوي��ة‬ ‫ومواد اخرى يف التنظيف وم�ستح�ضرات للتجميل‬ ‫ب�أنواع و�أحجام خمتلفة‪ ،‬كانت تقلها و�سائط نقل‬ ‫غري خم�ص�صة لنقل امل��واد الغذائية والكيماوية‪،‬‬ ‫وتفتقر لو�سائل التربيد وال�سالمة‪ ،‬وف��ق مدير‬ ‫�صحة الطفيلة الدكتور غازي املرايات‪.‬‬ ‫وب�ين ال��دك�ت��ور امل��راي��ات �أن��ه مت �إت�ل�اف نحو‬ ‫‪ 1150‬كيلوغراما م��ن اللحوم املجمدة املختلفة‬ ‫غ�ير �صاحلة لال�ستهالك الب�شري ك��ان ينقلها‬ ‫ب��ا���ص خ �� �ص��و� �ص��ي غ�ي�ر خم���ص����ص ل �ن �ق��ل امل� ��واد‬ ‫ال �غ ��ذائ �ي ��ة‪ ،‬وال ت �ت��واف��ر ف �ي��ه ع �م �ل �ي��ة ال �ت�بري��د‬ ‫الالزمة‪� ،‬إىل جانب �إتالف مواد غذائية خمتلفة‬ ‫كانت تنقل يف �شاحنة خمتلطة مع مواد كيماوية‬ ‫ومنظفات منزلية بواقع ‪ 1300‬كيلوغرام‪ ،‬يف حني‬ ‫مت �ضبط كمية م��ن االج �ب��ان واحل�ل�ي��ب ال�سائل‬ ‫والع�صائر بنكهات خمتلفة بواقع ‪ 600‬كيلوغرام‪،‬‬ ‫و إ�ت �ل��اف خ���ض��ار جم �م��دة م�ن��وع��ة ب��واق��ع ن�صف‬ ‫ط��ن ك��ان��ت تنقل �ضمن ظ��روف ح ��رارة مرتفعة‬ ‫غ�ير م�بردة وال تتطابق م��ع ال���ش��روط ال�صحية‬ ‫الالزمة لنقل املواد الغذائية‪.‬‬

‫ولفت الدكتور املرايات �إىل �أن ظاهرة جديدة‬ ‫ب� ��د�أت ت �غ��زو حم��اف �ظ��ات اجل �ن��وب ت�ت�م�ث��ل مب��رور‬ ‫�شاحنات وبا�صات وب��رادات حمملة مب��واد منتهية‬ ‫ال�صالحية و�أخ��رى ال تتوافر فيها �شروط النقل‬ ‫والتربيد الالزم‪ ،‬ودون مراعاة ال�شروط ال�صحية‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل ان معظم عمليات �ضبط ه��ذه امل��واد‬ ‫ترتكز يف منطقة احل�سا‪ ،‬حيث تتواجد دوري��ات‬ ‫ال�شرطة البيئية التي تعمل على مدار ال�ساعة‪.‬‬ ‫ون �ق ��در ل �ط��واق��م ال �� �ش��رط��ة ال�ب�ي�ئ�ي��ة دوره ��ا‬ ‫ال��رئ �ي ����س يف � �ض �ب��ط ك �م �ي��ات ك� �ب�ي�رة م ��ن امل � ��واد‬ ‫الغذائية والكيماوية املختلفة الأ�صناف و�إتالفها‬ ‫بالتعاون مع اللجان ال�صحية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هذه‬ ‫الطواقم تعترب رديفا �أ�سا�سيا يف �ضبط ومتابعة‬ ‫وم��راق�ب��ة جميع و�سائط النقل ال�ت��ي ت�ق��وم بنقل‬ ‫امل��واد الغذائية واالجبان واللحوم غري ال�صاحلة‬ ‫لال�ستهالك الب�شري‪.‬‬ ‫ونا�شد ال��دك�ت��ور امل��راي��ات أ���ص�ح��اب ال�شركات‬ ‫وال �ت �ج��ار وامل �� �س��وق�ين امل� ��واد ال �غ��ذائ �ي��ة‪ ،‬ب���ض��رورة‬ ‫التقيد ب�شروط ال�صحة وال�سالمة العامة يف نقل‬ ‫امل��واد الغذائية وتوزيعها على املحالت التجارية‬ ‫يف اجل�ن��وب لتجنب العقوبات املرتتبة على نقل‬ ‫وت��وزي��ع امل� ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة دون م��راع��اة ال���ش��روط‬ ‫ال���ص�ح�ي��ة‪ ،‬يف وق ��ت ت �ق��وم ف�ي��ه دوري� ��ات لل�شرطة‬ ‫البيئية ب�ضبط املخالفني وحتويلهم للجهات ذات‬ ‫العالقة‪.‬‬

‫تدهور باص مدرسة وإصابة طالبني يف جبل عمان‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫�أ�صيب طالبان �إ�صابات متو�سطة يف حادث‬ ‫ت ��ده ��ور ب��ا���ص م��در� �س��ة يف ن � ��زول امل �ه��اج��ري��ن‬ ‫مبنطقة ج�ب��ل ع�م��ان ام����س ال�ث�لاث��اء‪ ،‬فيما مت‬ ‫نقل الطالبني �إىل م�ست�شفى الب�شري‪ ،‬وحالتها‬

‫العامة متو�سطة وفق املركز الإعالمي للدفاع‬ ‫املدين‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ا�� �ص� �ي ��ب م� ��واط� ��ن ب � �ج� ��روح وك �� �س��ور‬ ‫ور�� �ض ��و� ��ض يف ح� � ��ادث ده� �� ��س مب �ن �ط �ق��ة ج�ب��ل‬ ‫احل���س�ين‪ ،‬وج ��رى ن�ق��ل امل���ص��اب �إىل امل�ست�شفى‬ ‫لتلقي العالج‪ ،‬وحالته ال�صحية العامة خطرة‪.‬‬

‫«مستمرون حتى نسمع األذان»‪ ..‬حملة‬ ‫شعبية على «فيس بوك»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫أ�ط �ل��ق ن��ا��ش�ط��ون يف جمعية إ�ن�� �ص��اف ال��وط��ن‬ ‫ح�م�ل��ة خ��ا� �ص��ة مب�ت��اب�ع��ة م��و� �ض��وع غ �ي��اب الأذان‬ ‫ع��ن امل�ب�ن��ى اجل��دي��د مل �ط��ار امل�ل�ك��ة ع�ل�ي��اء ال ��دويل‪،‬‬ ‫والتقلي�ص الكبري حلجم امل�صلى يف التحديثات‬ ‫التي �أتت مع املطار اجلديد‪.‬‬ ‫وق��ال النا�شطون الذين د�شنوا حملتهم من‬ ‫خ�لال �صفحة خا�صة على "الفي�س بوك" حتت‬ ‫ع �ن��وان "م�ستمرون ح�ت��ى ن���س�م��ع الأذان ون��رى‬ ‫امل�صلى املنا�سب يف امل�ط��ار اجلديد"‪� ،‬إن امل�سجد‬ ‫يف املطار اجلديد ا�صبح يت�سع لـ‪� 5‬أ�شخا�ص فقط‬ ‫بعدما كان يت�سع ملئتي �شخ�ص‪ ،‬م�شريين �إىل عدم‬ ‫م��راع��اة ال ��دورات ال�صحية ملتطلبات ال�ط�ه��ارة يف‬ ‫ت�صميمها وبنائها ‪-‬على حد قولهم‪.-‬‬ ‫ولفتوا �إىل �أن احلملة تهدف اىل ح�شد عدد‬ ‫كبري م��ن امل��واط�ن�ين الراف�ضني ه��ذه الإج ��راءات‬ ‫من قبل �إدارة املطار الفرن�سية‪ ،‬منوهني اىل ان‬ ‫ه��ذه االج � ��راءات ا��س�ت�ف��زت م�شاعر الأردن �ي�ي�ن يف‬ ‫ق�ضية ح�سا�سة مت�س �شعائرهم الدينية‪ ،‬م�شددين‬ ‫على توا�صل وا�ستمرار احلملة ملمار�سة الت�أثري‬

‫امل���س�ت�م��ر يف �إدارة امل �ط��ار مل�ع��اجل��ة ه ��ذا امل��و��ض��وع‬ ‫ب�شكل فعلي وكامل‪ .‬و�أ�ضافوا �أنهم يتطلعون �إىل‬ ‫إ�� �ش��راك امل��واط�ن�ين ب�شكل فعلي يف ه��ذه احلملة‪،‬‬ ‫م�شريين �إىل �أنه بدال من التذمر واال�ستياء من‬ ‫وجود ظاهرة �سيئة‪ ،‬ف�إنه يجب على القوى املدنية‬ ‫ال �ت �ح��رك ال �ف �ع��ال وال���س�ع��ي احل�ق�ي�ق��ي ن�ح��و خلق‬ ‫التغيري‪ .‬لكن القائمني على هذه احلملة بينوا �أن‬ ‫�إدارة جمموعة امل�ط��ار يف بيانها مل تكن وا�ضحة‬ ‫وحا�سمة‪ ،‬فقد ذك��رت �أن الأذان �سيكون م�سموعا‬ ‫داخ��ل امل�صليات فقط؛ �أي �إن��ه لن ي�سمع يف �أرج��اء‬ ‫املطار‪.‬‬ ‫وتابعوا �أنه بالن�سبة ل�سعة امل�صلى‪ ،‬فقد قالت‬ ‫الإدارة �أنها ب�صدد التخطيط التخاذ ا إلج��راءات‬ ‫ال�ل�ازم��ة بخ�صو�ص ه��ذا امل��و� �ض��وع‪ ،‬مت�سائلني‪:‬‬ ‫"متى �ستبد�أ الإدارة فعليا بالتخطيط ال��ذي‬ ‫�ستنتج عنه اجراءات؟ ال نعلم متى �سيتم تنفيذها‪،‬‬ ‫وهل �ستنتهي قبل ‪ 25‬عاماً املتبقية لت�سليم املطار‬ ‫بالكامل للحكومة الأردنية؟"‪.‬‬ ‫يذكر �أن ق�ضية امل�سجد ورف��ع الأذان �أث�يرت‬ ‫عرب �س�ؤال نيابي وجهه النائب حممد القطاط�شة‬ ‫�إىل احلكومة‪.‬‬

‫القبض على قاتل فتاة يف عجلون‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫من ت�شييع ال�شهيد‬

‫أ�ل� �ق ��ت م��دي��ري��ة � �ش��رط��ة حم��اف �ظ��ة ع�ج�ل��ون‬ ‫القب�ض على قاتل فتاة وج��دت جثتها يف منطقة‬ ‫حرجية يف حمافظة عجلون‪.‬‬ ‫وكان املركز الإعالمي يف مديرية االمن العام‬ ‫تلقى بالغا ورد اىل غرفة العمليات الرئي�سة يف‬ ‫مديرية ال�شرطة بوجود اجلثة‪.‬‬ ‫وق��ال امل��رك��ز �إن��ه ح��ال و� �ص��ول رج��ال االم��ن‬ ‫العام اىل املكان تبني وجود جثة تعود لفتاة دون‬ ‫الثامنة ع�شرة م��ن العمر وامل��ؤ��ش��رات وال��دالئ��ل‬ ‫حولها ت�شري لوجود �شبه جنائية ت�سببت بوفاتها‬

‫ليتم ا��س�ت��دع��اء ال�ط�ب��ي ال���ش��رع��ي وامل��دع��ي ال�ع��ام‬ ‫وامل�خ�ت�بر اجل�ن��ائ��ي للموقع للك�شف على اجلثة‬ ‫وم�سرح اجلرمية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف املركز ان��ه مت ت�شكيل فريق حتقيقي‬ ‫خ��ا���ص م��ن م��دي��ري��ة ال���ش��رط��ة وال�ب�ح��ث اجلنائي‬ ‫ملبا�شرة التحقيق بالق�ضية‪ ،‬وبعد جمع املعلومات‬ ‫م��ن م���س��رح اجل��رمي��ة واال� �س �ت �م��اع ألق� ��وال بع�ض‬ ‫ال���ش�ه��ود وق��ع اال��ش�ت�ب��اه ع�ل��ى أ�ح ��د االح� ��داث من‬ ‫�أق� ��ارب امل �ت��وف��اة‪ ،‬و أ�ل �ق��ي ال�ق�ب����ض ع�ل�ي��ه واع�ت�رف‬ ‫بقيامه بخنق املغدورة بو�ساطة قطعة قما�ش كانت‬ ‫بحوزتها بعد خ�لاف وق��ع بينهما وت��وىل املدعي‬ ‫العام املخت�ص التحقيق‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫‪5‬‬

‫بورتريه‬

‫إبراهيم زيد الكيالني‪..‬‬ ‫راحل إىل اهلل يف دار املقام‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫رحل املفكر الإ�سالمي والعامل البارز ورجل الدعوة الإ�سالمية‬ ‫�إبراهيم زيد الكيالين‪.‬‬ ‫رحل ابن مفتي ال�سلط عبد احلليم الكيالين الذي بقي يعلم‬ ‫القر�آن خلم�سني عاما‪.‬‬ ‫رح��ل م��ن ّ‬ ‫�سطر خ�لال �سنني عمره ال�ست وال�سبعني‪ ،‬روائ��ع‬ ‫من االجنازات متعددة الأطياف‪ ،‬فتجد ما ي�شهد له على ال�صعيد‬ ‫ال��دع��وي و آ�خ ��ر يف احل�ق��ل التعليمي‪ ،‬وث�م��ة ق ��درات �أدب �ي��ة أ�ث�م��رت‬ ‫�إبداعا‪ ،‬ولي�س بعيدا عن ذاك وذاك عمله ال�سيا�سي يف احلياة العامة‬ ‫للبالد‪.‬‬ ‫ابراهيم زي��د الكيالين امل��ول��ود ع��ام ‪ 1937‬رح��ل �صباح �أم�س‪،‬‬ ‫العامل الذي بد أ� حياته العلمية يف الأردن‪ ،‬ثم ذهب ليتابع درا�سته‬ ‫اجلامعية الأوىل بني كلية ال�شريعة يف جامعة دم�شق‪ ،‬وجامعة‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫زيد الكيالين‪� ..‬سلطي الوالدة والن�ش�أة منذ عام ‪ ،1937‬زارته‬ ‫املنية �أم�س‪ ،‬وا�شتاقت الأر�ض للقياه وهو ابنها الذي لفظته عامال‬ ‫من �أجل ر�سالة اهلل‪.‬‬ ‫عامل‪ ،‬مل يفن عمره يتنقل يف جنبات الب�سيطة لهوا ولعبا‪ ،‬بل‬

‫كان �شغله ال�شاغل هو اهلل‪ ،‬وكيف ي�صل �إىل ر�ضاه‪.‬‬ ‫ح�صل على �شهادتي املاج�ستري والدكتوراة يف التف�سري وعلوم‬ ‫القر�آن من كلية �أ�صول الدين يف جامعة الأزهر ال�شريف‪.‬‬ ‫يف باكورة حياته العملية انتقل من العمل يف الإذاعة الأردنية‬ ‫�إىل اجل��ام�ع��ة الأردن� �ي ��ة‪ ،‬و�أوج� ��د �صيغة لتعليم ال �ق��ر�آن لطالب‬ ‫ال�شريعة من خالل �إلزام الطلبة بحفظ �أجزاء من القر�آن و�إتقان‬ ‫تالوتها‪ ،‬لتقر فيما بعد مادة �أ�سا�سية �ضمن اخلطة الدرا�سية‪.‬‬ ‫كان جنديا هلل على الأر�ض فهو يف بذله من �أجل دعوة النا�س‬ ‫للحق تعر�ض ملكائد �أراد فاعلوها �إق�صاءه عن واقع احلياة‪ ،‬وكيف‬ ‫ال يواجه وهو من تعلم اجل��ر�أة يف قول احلق وعنده من العلم ما‬ ‫يكفيه لإعانته على َ�سلك الطريق‪.‬‬ ‫مل ي�ستوح�ش طريقا قل �سالكوها‪ ،‬فدافع عن كتاب اهلل �ضد‬ ‫املحاوالت التي هدفت لإلغاء بع�ض �آياته يف مناهج التعليم بحجة‬ ‫التحري�ض على اجلهاد‪.‬‬ ‫رئي�س جمل�س الفقهاء والع�ضو يف جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫خا�ض معرتك احلياة ال�سيا�سية؛ فبد�أها وزيرا للأوقاف وال�ش�ؤون‬ ‫واملقد�سات الإ�سالمية عام ‪ ،1990‬ثم نائبا يف املجل�س النيابي عام‬ ‫‪.1993‬‬ ‫�شغل من�صب عميد لكلية ال�شريعة يف اجلامعة الأردنية‪ ،‬وكان‬

‫من الداعني يف خطبه يوم اجلمعة لأن تكون ال�شريعة الإ�سالمية‬ ‫مرجعا للقانون؛ فكان له ما دعا �إليه‪.‬‬ ‫عني مقررا للجنة التح�ضريية التي �صاغت القانون املدين‬ ‫عام ‪ ،1976‬وكان وقتها قانونا م�ؤقتا وملا ر�أ�س اللجنة القانونية يف‬ ‫الربملان �أقر القانون قانونا دائما‪.‬‬ ‫تقلد منا�صب عدة ما بني ع�ضو للجنة امل�ست�شارين ال�شرعيني‬ ‫يف ال �ب �ن��ك الإ� �س�ل�ام ��ي‪ ،‬وع �� �ض��و ل�ل�ج�ن��ة درا�� �س ��ة ق��ان��ون الأح � ��وال‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬ورئي�س جلنة الفتوى يف حزب جبهة العمل الإ�سالمي‪.‬‬ ‫حديثه ال�ي��وم��ي ع�بر الإذاع� ��ة الأردن �ي��ة " م��ن ه��دي ال�ق��ر�آن‬ ‫الكرمي " ا�ستمر لأكرث من خم�سة ع�شر عاماً‪ ،‬وال ميحى �أثره من‬ ‫م�سامع متابعيه يف ذاك الزمان‪.‬‬ ‫ح�صيلته العلمية م��ن امل� ؤ�ل�ف��ات ك�ث�يرة متنوعة‪ ،‬ي��ذك��ر منها‬ ‫معركة النبوة مع امل�شركني كما تعر�ضها �سورة الأنبياء‪ ،‬وت�صور‬ ‫الألوهية كما تعر�ضه �سورة الأن�ع��ام‪ ،‬ودرا��س��ات يف الفكر العربي‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬بع�ضا من في�ض نتاجه الغزير‪.‬‬ ‫نعته جماعته "الإخوان امل�سلمني" �أم�س ب"فقيد اجلماعة‬ ‫والوطن"‪ ،‬وج�ث�م��ان��ه م�سجى ال �ي��وم ب��ان�ت�ظ����ار حمبيه وم��ري��دي��ه‬ ‫�ساعيني وراء مركبه �إىل اهلل يف دار املقام‪ ،‬لتقودهم اخلطى �إىل‬ ‫مقربة العيزرية يف ال�سلط حيث م�سقط ر�أ�سه‪.‬‬

‫وقفة شبابية أمام الكالوتي غضبا الستشهاد «أبو حمدية»‬ ‫ال�سبيل – خليل قنديل‬

‫من اعت�صام الكالوتي‬

‫نظمت احلملة الأردن �ي��ة ال�شبابية‬ ‫لن�صرة الأ� �س��رى اعت�صاما م���س��اء �أم����س‬ ‫�أمام م�سجد الكالوتي بالقرب من �سفارة‬ ‫الكيان ال�صهيوين‪ ،‬حتت عنوان " اعت�صام‬ ‫الغ�ضب " تنديدا مبمار�سات االحتالل‬ ‫ال�صهيوين جتاه الأ�سرى‪ ،‬والتي �أ�سفرت‬ ‫م��ؤخ��را ع��ن ا�ست�شهاد الأ��س�ير يف �سجون‬ ‫االحتالل ال�صهيوين مي�سرة �أبو حمدية‪.‬‬ ‫و�أكد عدد من امل�شاركني يف االعت�صام‬ ‫��ض��رورة التحرك الر�سمي العربي جتاه‬ ‫ق�ضية اال�سرى يف �سجون االحتالل يف ظل‬ ‫ما يتعر�ضون له من اعتداءات ممنهجة‪،‬‬ ‫ت �ه��دف اىل ك���س��ر �إرادت � �ه ��م و� �ص �م��وده��م‪،‬‬

‫«اإلخوان» تدعو إىل تصعيد املقاومة‬ ‫والتمسك بثوابت القضية‬ ‫ال�سبيل– مو�سى كراعني‬ ‫ق��ال��ت ج �م��اع��ة االخ� � ��وان امل���س�ل�م�ين‬ ‫�إن "ا�ست�شهاد الأ� �س�ي�ر ال�ب�ط��ل ال �ل��واء‬ ‫م� �ي� ��� �س ��رة أ�ب � � ��و ح� �م ��دي ��ة يف م �ع �ت �ق�لات‬ ‫االج � ��رام ال �� �ص �ه �ي��وين‪ ،‬م � ؤ�� �ش��ر ع �ل��ى ان‬ ‫الطباع ال�صهيونية التي �ألفت االج��رام‬ ‫والعدوان والظلــــــــــم‪ ،‬ت�أبى �إال �أن ت�ؤكـــــــــد‬ ‫يف ك ��ل م �ن��ا� �س �ب��ة ط�ب�ي�ع�ت�ه��ا االج��رام �ي��ة‬ ‫والعدوانية"‪.‬‬ ‫وقالت اجلماعة يف بيان �صدر ام�س‪:‬‬ ‫"مل يكن ا�ست�شهاد القائد البطل مي�سرة‬

‫�أبو حمدية ابن اخلليل البار وابن ا�سرة‬ ‫ابي حمدية املجاهدة‪ ،‬الدليل الأول وال‬ ‫الأخري على هذا النهج الإجرامي الذي‬ ‫تنتهجه ع�صابات االحتالل على �شعبنا‬ ‫الأب ��ي امل�ج��اه��د يف فل�سطني وم��ا حولها‬ ‫ويف كل مكان"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف��ت‪" :‬ال�شهيد ال �ب �ط��ل ك��ان‬ ‫ب��ارا ب��أه�ل��ه ووط�ن��ه ي��وم �أن �أخ��ذ ورف��اق��ه‬ ‫املجاهدين م��ن الف�صائل الفل�سطينية‬ ‫امل �ق��اوم��ة ع�ل��ى ع��ات�ق�ه��م ال�ت���ص��دي ل�ه��ذا‬ ‫االحتالل االجرامي بكل ما ي�ستطيعون‪،‬‬ ‫غ�ير �آب�ه�ين لكل امل ��ؤام��رات ال�ت��ي حيكت‬

‫��ض��د الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وال بقيود‬ ‫�أو� �س �ل��و وا� �ش�ت�راط��ات �ه��ا امل ��ذل ��ة ال���ش�ع��ب‬ ‫الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ارت ج �م��اع��ة الإخ� � ��وان اىل ان‬ ‫ه � ��ؤالء االب �ط��ال ت�ب�ن��وا ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة‬ ‫الأبية عنوانا للعزة والكرامة‪ ،‬وطريقا‬ ‫ال�ستعادة احلقوق وحترير االر�ض‪.‬‬ ‫و�أدان � ��ت "هذه اجل��رمي��ة امل�ت�ج��ددة‬ ‫ال �ت��ي ي��رت�ك�ب�ه��ا ال �ع��دو ال���ص�ه�ي��وين �ضد‬ ‫اب� �ن ��اء ��ش�ع�ب�ن��ا يف ف �ل �� �س �ط�ين‪ ،‬ك �م��ا ح�ي��ت‬ ‫ك��ل ال �� �ش��رف��اء ال��ذي��ن �� �س ��اروا ع �ل��ى نهج‬ ‫امل� �ق ��اوم ��ة‪ ،‬ومل ي �ت �خ��اذل��وا ع ��ن ن���ص��رة‬

‫�شعبهم والتم�سك بحقهم يف فل�سطني‬ ‫التاريخية‪ ،‬وبحق هذا ال�شعب يف املقاومة‬ ‫ب �ك��ل ا� �ش �ك��ال �ه��ا وال �ت �� �ص��دي ل�ل�غ�ط��ر��س��ة‬ ‫ال�صهيونية والتم�سك بواجب التحرير‬ ‫وح ��ق ال� �ع ��ودة وك ��ل احل �ق��وق امل���ش��روع��ة‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وح � �ث� ��ت اجل � �م ��اع ��ة ع� �ل ��ى ت �� �ص �ع �ي��د‬ ‫امل� �ق ��اوم ��ة وع � ��دم ال �ت �ف��ري��ط يف ث��واب��ت‬ ‫الق�ضية املقد�سة‪ ،‬والرتفع عن املناكفات‬ ‫الف�صائلية‪ ،‬و�إجن��از امل�صاحلة الوطنية‬ ‫ال�شاملة القائمة على ق��اع��دة املقاومة‬ ‫والتحرير‪.‬‬

‫�أبقى «اجلزرة ممدوة» �أمام النواب لــ«توزيرهم» يف حكومته الثالثة طمع ًا بعدم امل�شاغبة‬

‫النواب يشبعون حكومة النسور نقد ًا وتوقعات‬ ‫بحصولها على ثقة مريحة‬

‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫�أ�شبع النواب حكومة الن�سور الثانية‬ ‫نقدا واعرتا�ضا على ت�شكيلته ال��وزاري��ة‬ ‫و�إهماله امل�شاورات النيابية وتر�شيحات‬ ‫ال�ن��واب والكتل‪ ،‬منتقدين ع��ودة الن�سور‬ ‫اىل "الآليات ال �ت �ق �ل �ي��دي��ة يف اخ �ت �ي��ار‬ ‫الوزراء"‪.‬‬ ‫وو�صف نواب ‪-‬ا�ستطلعت "ال�سبيل"‬ ‫�آراءه � ��م‪ -‬احل�ك��وم��ة اجل��دي��دة ب��أو��ص��اف‬ ‫ك�ث�يرة منها "حكومة ع��ادي��ة‪ ،‬تقليدية‪،‬‬ ‫غري مبهرة‪� ،‬ﺿﺤﻚ ﻋﻠﻰ اﻟﺬﻗﻮن‪ ،‬ﺗﺬاﻛﻲ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟنواب‪ ،‬بر�سم التعديل"‪.‬‬ ‫بينما تطرف النائب احمد رقيبات يف‬ ‫و�صفه احلكومة اجلديدة ب�أنها "حكومة‬ ‫ت�سيري �أعمال حلكومة ظل �أمنية تديرها‬ ‫الأج�ه��زة الأمنية"‪ ،‬م� ؤ�ك��دا على زمالئه‬ ‫�ضرورة حجب الثقة عن هذه احلكومة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال��رق�ي�ب��ات ان "احلكومات‬ ‫الأردنية الرحالة (�أي التي ت�أتي وترحل‬ ‫�سريعاً) منذ عام ‪ 2001‬ت�شكل على �أ�س�س‬ ‫�شخ�صية وب��إرادة �أمنية‪ ،‬ففي عهد مدير‬ ‫املخابرات ال�سابق �سعد خري ك��ان ي�شكل‬ ‫احلكومة خالل دقائق‪ ،‬وحلق به اجلرنال‬ ‫حم �م��د ال��ذه �ب��ي يف ت�شكيلها ع �ل��ى ذات‬ ‫املنوال"‪.‬‬ ‫"الثقة النيابية" م��ن �أجلها ن�سج‬ ‫رئي�س ال��وزراء �شباكه وم�صائده مبهارة‬ ‫ع ��ال� �ي ��ة‪ ،‬ح�ي��ن أ�ب � �ق� ��ى اجل� � � ��زرة مم� ��دوة‬

‫�أم� ��ام ال� �ن ��واب‪ ،‬م���ش�ترط��ا ع�ل�ي�ه��م منحه‬ ‫ث�ق��ة ن�ي��اب�ي��ة م��ري�ح��ة لفكفكة ال � ��وزارات‬ ‫امل��دم��وج��ة‪ ،‬و�إ� �ش��راك ال�ن��واب يف حكومته‬ ‫الثالثة‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لت�شكيل حكومة تق�شفية‪،‬‬ ‫ق��ال ال�ن��اط��ق الإع�ل�ام��ي لكتلة التجمع‬ ‫الدميقراطي النائب جميل النمري ان‬ ‫"ت�شكيل احلكومة بهذا العدد له جوانب‬ ‫ايجابية �سواء من ناحية تقلي�ص النفقات‬ ‫الر�سمية‪ ،‬و�شكل احلكومات القادمة‪ ،‬لكن‬ ‫الر�سالة التي �أراد رئي�س الوزراء توجيهها‬ ‫للنواب �إبقاء �شواغر لهم يتم بعد فرتة‬ ‫زمنية تعيينهم بها"‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ال�ن�م��ري ان ذل��ك "مناورة‬ ‫غ�ير م��وف�ق��ة لأن �ه��ا تعني �إب �ق��اء اجل��زرة‬ ‫مم ��دوة أ�م� ��ام ال �ن��واب ط�م�ع��ا ب��احل���ص��ول‬ ‫على ثقة نيابية مريحة للن�سور‪ ،‬وهذا ما‬ ‫ي�سعى له"‪.‬‬ ‫لكن امل ��زاج النيابي ه��ذه امل��رة لي�س‬ ‫ك�سابقه‪ ،‬فالربيع الأردين يقف باملر�صاد‬ ‫لكل نائب او م�س�ؤول‪ ،‬فمعادلة الهروب‬ ‫من احل�ساب ما عادت قائمة‪.‬‬ ‫رئ �ي ����س ك �ت �ل��ة ال �ي �ق �ظ��ة ال �ن �ي��اب �ي��ة‬ ‫م�صطفى ال��روا��ش��دة �سجل عتبه على‬ ‫الن�سور لأنه ح�سب ر�أيه ‪":‬ال يوجد �أي‬ ‫معيار ت�شكل على �أ�سا�سه هذه احلكومة‬ ‫مم��ا ي�ؤ�شر على ان الن�سور اتبع نف�س‬ ‫الآل �ي��ات ال�ق��دمي��ة يف ت�شكيل حكومته‬ ‫الثانية ومل ي ��راع امل �� �ش��اورات النيابية‬

‫ور�أي ال�شارع"‪.‬‬ ‫م��و��ض�ح��ا ان ال� �ن ��واب أ�ع �� �ض��اء كتلة‬ ‫اليقظة اع�تر��ض��وا على تر�شيح الن�سور‬ ‫ع�ن��دم��ا ك��ان��وا أ�ع �� �ض��اء يف ك�ت�ل��ة التجمع‬ ‫ال��دمي�ق��راط��ي قبل ان�شقاقهم وت�أ�سي�س‬ ‫الكتلة اجلديدة"‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل ي��رى ن ��واب � �ض��رورة منح‬ ‫الن�سور فر�صة ليفهم ال�ن��واب احلكومة‬ ‫اجل��دي��دة ويتوا�صلوا معها حتى يقرروا‬ ‫م��ا �ست�ؤول اليه الثقة النيابية منحا ام‬ ‫حجبا‪.‬‬ ‫رئي�س كتلة امل�ستقبل النائب طالل‬ ‫ال���ش��ري��ف او� �ض��ح ان "حكومة ال�ن���س��ور‬ ‫م �ق ��درة وحم�ت�رم ��ة وت �� �ض��م �شخ�صيات‬ ‫وطنية معروفة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان "كتلة امل�ستقبل تدار�ست‬ ‫ت�شكيلة احلكومة اجلديدة ومل تتو�صل‬ ‫اىل ق��رار حم��دد ح��ول الثقة النيابية"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان "التوجه يف الكتلة هو تعومي‬ ‫القرار لكل نائب بح�سب قناعاته حيال‬ ‫احلكومة"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار اىل ان "جمل�س ال� �ن ��واب‬ ‫م�ط��ال��ب مب�ن��ح ال�ن���س��ور ف��ر��ص��ة‪ ،‬وعلينا‬ ‫ان ن�سمع منه البيان ال ��وزاري وخارطة‬ ‫ال �ط��ري��ق ال �ت��ي ��س�ي�ن�ف��ذه��ا خ�ل�ال الأي ��ام‬ ‫ال� � �ق � ��ادم � ��ة‪ ،‬وع� �ل� �ي� �ه ��ا �� �س� �ن� �ق ��رر ن �� �ص�ير‬ ‫احلكومة"‪.‬‬ ‫ال �ن��ائ��ب ن �� �ض��ال احل� �ي ��اري ع�ب�ر عن‬ ‫ارتياحه للحكومة التي �شكلها الرئي�س‬

‫الن�سور‪ ،‬وا�شار انه يجب ان يكون الوزراء‬ ‫خ��ال�ين م��ن م�ل�ف��ات ال�ف���س��اد واالج �ن��دات‬ ‫اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا ان احل �ك��وم��ة حديثة‬ ‫ال � ��والدة وع�ل�ي�ن��ا �إع �ط��ا ؤ�ه��ا ال�ق�ل�ي��ل من‬ ‫ال ��وق ��ت ل ��ر ؤ�ي ��ة م� ��اذا ��س�ت�ف�ع��ل ث ��م ن�ق��رر‬ ‫�إعطاءها الثقة ام ال‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن الرئي�س ع�ب��داهلل الن�سور‬ ‫و�ضع النواب بال�صورة‪ ،‬واخربهم �أن ال‬ ‫ن��واب يف احلكومة الآن‪ ،‬وعلى اث��ر ذلك‬ ‫ح���ص�ل��ت امل �� �ش ��اورات ال �ت��ي م��ن خ�لال�ه��ا‬ ‫مت ط��رح ا��س�م��اء‪ ،‬وه��ذه اال��س�م��اء اخ��ذت‬ ‫بعني االعتبار وا�ستبعادهم م�ؤقتا �سبب‬ ‫ا�ستياء النواب‪ ،‬و�أ�ضاف باملح�صلة اتفقنا‬ ‫م��ع دول��ة الرئي�س �أن ه��ذه احلكومة ال‬ ‫نواب فيها‪.‬‬ ‫ون � ��وه ان ال��رئ �ي ����س ع �ل��ى ع �ل��م ب��ان‬ ‫ه�ن��اك بع�ض احل�ق��ائ��ب ال��وزاري��ة فارغة‬ ‫واعتقد بانها بانتظار النواب لكن بالوقت‬ ‫املنا�سب‪ ،‬وبعد ‪ 5‬ا�شهر من الآن �سيدخل‬ ‫النواب يف احلكومة‪.‬‬ ‫وع�ب��ر احل � �ي� ��اري ع ��ن إ�ع� �ت� �ق ��اده �أن‬ ‫اخل �ط ��أ يف ال� �ن ��واب ول �ي ����س احل �ك��وم��ة يف‬ ‫اختيار اال�سماء التي قدمت يف م�شاورات‬ ‫احل �ك��وم��ة م��ع ال� �ن ��واب‪ ،‬ورمب ��ا اع�تر���ض‬ ‫يف وزارة ال�ن���س��ور ع�ل��ى وزي��ري��ن او اك�ثر‬ ‫ولكني مت�أكد �أن الن�سور قادر على ت�شغيل‬ ‫احلكومة بالوزراء اجل��دد‪ ،‬ويجب اعطاء‬ ‫الفر�صة ����ر�ؤي��ة م��اذا �ستفعل احلكومة‬ ‫وتقدم‪.‬‬

‫م�ط��ال�ب�ين ب �ت �ح��رك � �س��ري��ع لإن� �ق ��اذ ح�ي��اة‬ ‫ع�شرات الأ��س��رى املهددين بنف�س م�صري‬ ‫اب ��و ح�م��دي��ة نتيجة مم��ار� �س��ات ال�سجان‬ ‫ال�صهيوين جتاه اال�سرى وحرمانهم من‬ ‫الرعاية الطبية الالزمة‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د امل���ش��ارك��ون �صمت احلكومة‬ ‫الأردن �ي��ة جت��اه ملف اال� �س��رى الأردن �ي�ين‬ ‫يف ��س�ج��ون االح �ت�ل�ال مت�سائلني" م��اذا‬ ‫تنتظر احلكومة حتى تتحرك هل تنتظر‬ ‫ان ي�ست�شهد جميع اال� �س��رى يف �سجون‬ ‫االح �ت�ل�ال؟ " م�ط��ال�ب�ين ب �ط��رد ال�سفري‬ ‫ال�صهيوين من عمان و�إلغاء معاهدة وادي‬ ‫عربة‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ط ��ال ��ب امل� ��� �ش ��ارك ��ون امل� �ق ��اوم ��ة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ب ��أ� �س��ر امل ��زي ��د م ��ن ج�ن��ود‬

‫االحتالل �سعيا للإفراج عن باقي الأ�سرى‬ ‫ع�بر �صفقات ت �ب��ادل الأ� �س��رى م��ع ال�ع��دو‬ ‫ال�صهيوين‪.‬‬ ‫ورف��ع امل���ش��ارك��ون يف االعت�صام ال��ذي‬ ‫أ�ق �ي��م و� �س��ط ح���ض��ور �أم �ن��ي م�ك�ث��ف �صور‬ ‫ال�شهيد �أب��وح�م��دي��ة وع ��دد م��ن اال��س��رى‬ ‫يف �سجون االح �ت�لال‪ ،‬كما رف�ع��وا الفتات‬ ‫كتب عليها "'الأ�سري ال�شهيد مي�سرة �أبو‬ ‫حمدية‪ ،‬دمك �أمانة يف �أعناقنا"‪" ،‬جرائم‬ ‫جالدي االحتالل ال�صهيوين بحق �أ�سرانا‬ ‫ل��ن مت � ّر دون عقاب"‪ " ،‬ا��س��ران��ا �ضحية‬ ‫�صمتنا"‪" ،‬ال ت �ت �� �ض��ام �ن��وا ق� ��وال ن��ري��د‬ ‫�أفعاال"‪� 18 "،‬أ� �س�ي�را يف ��س�ج��ن ال��رم�ل��ة‬ ‫ينتظرون نف�س امل�صري"‪ "،‬ال�شعب يريد‬ ‫�شاليط جديد"‪.‬‬

‫العضايلة يدعو إىل انتفاضة ثالثة‬ ‫ال�سبيل – مو�سى كراعني‬ ‫دعا م�س�ؤول امللف الفل�سطيني يف حزب جبهة‬ ‫العمل اال��س�لام��ي املهند�س م��راد الع�ضايلة قوى‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني اىل انتفا�ضة ثالثة؛ ال�ستعادة‬ ‫حقوقه امل�سلوبة والوقوف يف وجه العدو‪ ،‬لإطالق‬ ‫� �س��راح ج�م�ي��ع الأ� �س ��رى الفل�سطينيني يف �سجون‬ ‫االح �ت�لال‪ .‬وح�م��ل الع�ضايلة ال�ع��دو ال�صهيوين ‪-‬‬ ‫ال��ذي يحتل الأر� ��ض ويعتقل ال�سكان وينكل بهم‬ ‫ م�س�ؤولية ا�ست�شهاد الأ�سري ابو حمدية‪ ،‬مطالبا‬‫املجتمع العربي وال��دويل بالوقوف موقفاً حقيقياً‬ ‫من �أج��ل ال�ضغط على العدو ال�صهيوين حتى يتم‬ ‫�إطالق �سراح جميع الأ�سرى‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب��إط�لاق ي��د املقاومة امل�سلحة‪ .‬وق��ال‪:‬‬ ‫"املفاو�ضات مل تنجز �سوى �ضياع احلقوق العربية‬ ‫والفل�سطينية وال ب��د م��ن ال�ضغط على االحتالل‬ ‫ال�سرتداد احلقوق"‪.‬‬

‫من جانبه قال رئي�س جلنة الأ�سرى يف احلركة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة املهند�س علي أ�ب��و ال�سكر �إن ال�شهيد‬ ‫مي�سر �أب��و حمدية ك��ان م��ن م�ؤ�س�سي ح��رك��ة فتح‪،‬‬ ‫قبل �أن ين�ضم حلركة املقاومة الإ�سالمية حما�س‪.‬‬ ‫م�شريا اىل ان��ه ع�سكري برتبة ل��واء اعتقل خالل‬ ‫انتفا�ضة الأق�صى وحكم عليه امل�ؤبد بينما �سحبت‬ ‫ال�سلطات الأردنية اجلن�سية منه‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف رئ �ي ����س جل �ن��ة الأ�� �س ��رى �أن احل��رك��ة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة �ستقيم ب�ي��ت ع ��زاء لل�شهيد‪ ،‬و�ستنفذ‬ ‫جمموعة من الفعاليات بهدف تذكري �أحرار الوطن‬ ‫بالأ�سرى الأردن�ي�ين يف �سجون االح�ت�لال‪ ،‬والبالغ‬ ‫عددهم ‪� 25‬أ�سرياً بالإ�ضافة ملفقودي اجلي�ش العربي‬ ‫الذين جتاهلتهم معاهدة وادي عربة �أو "معاهدة‬ ‫الذل" كما و�صفها �أبو ال�سكر‪.‬‬ ‫و�شدد رئي�س جلنة الأ�سرى �أن ا�ست�شهاد الأ�سري‬ ‫�أب��و حمدية هو بوابة جحيم املقاومة التي �ستفتح‬ ‫على العدو ال�صهيوين‪.‬‬

‫اعتصام غاضب أمام النقابات للتعبري‬ ‫عن الغضب بعد استشهاد األسري‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن ّفذت �شخ�صيات نقابية وحزبية ووطنية �أم�س‬ ‫اعت�صاما �أمام جممع النقابات املهنية للتعبري عن‬ ‫غ�ضبها ال�ست�شهاد الأ�سري الفل�سطيني مي�سرة �أبو‬ ‫حمدية‪ ،‬ال��ذي ا�ست�شهد �صباح �أم�س يف م�ست�شفى‬ ‫الرملة‪.‬‬ ‫االعت�صام الذي جاء مفاجئا دعا فيه امل�شاركون‬ ‫للوقوف بجد �أمام ق�ضية الأ�سرى‪ ،‬م�ؤكدين أ� ّنهم‬ ‫حملوا ه ّم الأمة ونا�ضلوا نيابة عنها‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمل�س النقباء نقيب املهند�سني‬ ‫ال��زراع �ي�ين حم�م��ود أ�ب ��و غنيمة‪ ،‬ال ��ذي � �ش��ارك يف‬ ‫االعت�صام‪�" :‬إ ّننا نقف هنا لإي�صال ر�سالة للعامل‬ ‫ب�أ ّننا على درب ال�شهيد‪ ،‬ولن نقبل �إ ّال بفل�سطني‬ ‫كاملة وغري جمز�أة‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنّ الكيان ال�صهيوين الذي زرع �أ�سفيناً‬ ‫يف ج�سد الأمة العربية يحاول جاهداً التفرقة بني‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني والأردين‪ ،‬و"لكننا نقول له‬ ‫هيهات لك ذلك‪ ،‬فال�شعوب ا�ستيقظت من كبوتها‬ ‫و�ستدور الدائرة عليكم"‪.‬‬ ‫و�أ ّكد �أنّ معركة الكرامة اخلالدة التي احتفلنا‬ ‫ب �ه��ا م� ��ؤخ ��را ه ��ي �إح � ��دى ال �ل �ح �ظ��ات ال�ت��اري�خ�ي��ة‬ ‫ال �ت��ي ج ��� ّ�س��دت ال ��وح ��دة ب�ي�ن ال���ش�ع�ب�ين الأردين‬ ‫والفل�سطيني‪ ،‬وع�ّبررّ ت عن �صمود املقاتل الأردين‬ ‫والفل�سطيني وذوده عن هذه الوحدة‪.‬‬ ‫و�شدد على �أنّ معاناة الأ�سرى ومعاناة ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني لن تطول‪ ،‬لأن ال�شعوب ب��د�أت ب�أخذ‬ ‫زمام املبادرة‪.‬‬ ‫من جانبه انتقد رئي�س جمل�س �شورى حزب‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي رئي�س جلنة الأ��س��رى يف‬ ‫احلزب املهند�س علي �أبو ال�سكر التخاذل الر�سمي‬ ‫العربي جتاه ق�ضية الأ��س��رى‪ ،‬بل وجت��اه الق�ضية‬ ‫برمتها‪ ،‬وقال‪" :‬لوال هذا التخاذل ملا‬ ‫الفل�سطينية ّ‬

‫ا�ستطاع الكيان ال�صهيوين ممار�سة هذا الطغيان‬ ‫والتع ُّنت بحق الأ�سرى وال�شعب الفل�سطيني ب�شكل‬ ‫عام"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب أ�ب��و ال�سكر وزارة اخل��ارج�ي��ة بالقيام‬ ‫بواجبها يف متابعة ق�ضية الأ�سرى الأردنيني‪ ،‬و�أن‬ ‫تعمل على حت��ري��ره��م‪ .‬وح� ّي��ا الأ� �س��رى يف �سجون‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬كما دعاهم لل�صمود يف وجه‬ ‫ممار�سات االحتالل يف الأ�سر‪.‬‬ ‫و�أث �ن ��ى أ�ب� ��و ال���س�ك��ر ع�ل��ى ال �ت��اري��خ ال�ن���ض��ايل‬ ‫ل���س�ير ال�شهيد ال ��ذي و��ص��ل �إىل رت�ب��ة ل ��واء يف‬ ‫ل� أ‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية قبل �أن يتم اعتقاله‪ ،‬كونه‬ ‫مل يتخ َّل عن ال�سالح لين�ض ّم �إىل حركة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية حما�س خالل فرتة اعتقاله‪.‬‬ ‫�إىل ذلك دعا الأ�سري املحرر �أن�س �أبو خ�ضري‬ ‫احلكومة �إىل االهتمام بق�ضية الأ�سرى الأردنيني‬ ‫يف �سجون االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬كما �أ ّكد �أنّ هناك‬ ‫العديد من الأ�سرى باتت حياتهم مهددة يف ظل‬ ‫جتاهل املحتل وعدم اكرتاثه بحياتهم‪.‬‬ ‫�� �س ��رى‬ ‫وق � � ��ال ب� �ي ��ان ل �ل �ج �ن��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة ل ل� أ‬ ‫وامل�ف�ق��ودي��ن الأردن �ي�ي�ن يف امل�ع�ت�ق�لات ال�صهونية‬ ‫ق� ��ر�أه ال�ن��اط��ق الإع�ل�ام��ي ب��ا��س��م ال�ل�ج�ن��ة الأ� �س�ير‬ ‫امل�ح��رر ف��ادي ف��رح �إنّ "اللجنة تابعت بقلق بالغ‬ ‫ت ��ردّي احل��ال��ة ال�صحية ل�ل�أ��س�ير البطل مي�سرة‬ ‫أ�ب��و حمدية والإه �م��ال الطبي املتع ّمد واملماطلة‬ ‫املمتدة لفرتة طويلة يف ت�أمني عالج منا�سب له‪،‬‬ ‫وغ�ير ه��ذا وذاك‪ ،‬إ�ج ��راء جت��ارب ل�ل�أدوي��ة عليه‪،‬‬ ‫كما �ص ّرحت بذلك زوجته‪ ،‬والتع ُّنت الكبري لقوات‬ ‫املعتقالت ال�صهيونية يف الإفراج عنه ليح�صل على‬ ‫مما �أدى �إىل ا�ست�شهاده"‪.‬‬ ‫عالج منا�سب‪ّ ،‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أنّ قمة العنجهية والإجرام �أن‬ ‫ي�ست�شهد �أ�سري على أ�ح��د �أ�سرة "م�سلخ الرملة"‬ ‫وهو مك ّبل اليدين والقدمني‪ ،‬ويتم فك ال�سال�سل‬ ‫من يديه وقدميه بعد ا�ست�شهاده‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫عادت «املياه» �إىل جماريها‬

‫موظفو «املياه» يفضون االعتصام ويشغلون محطات الضخ‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫عاد مئات من موظفي وعمال املياومة‬ ‫يف وزارة امل �ي��اه وال ��ري �إىل �أع�م��ال�ه��م‪ ،‬بعد‬ ‫ف�ك�ه��م االع �ت �� �ص��ام ال� ��ذي ن �ظ �م��وه وا��س�ت�م��ر‬ ‫لأكرث من �شهر‪.‬‬ ‫و�أعاد املوظفون �ضخ املياه اىل خمتلف‬ ‫امل ��دن ب�ع��د ��ص��رف ع�ل�اوة بن�سبة ‪ %30‬من‬ ‫قيمة الراتب الأ�سا�سي‪ ،‬حتت م�سمى عالوة‬ ‫ت�شغيل امل�صادر املائية‪.‬‬ ‫و�أع � �ل � �ن� ��ت جل� �ن ��ة االع� �ت� ��� �ص ��ام ت�ع�ل�ي��ق‬ ‫االعت�صام ال��ذي ب��د�أت��ه قبل نحو ‪ 33‬يوما‪،‬‬ ‫وال �ع��ودة اىل �ضخ امل�ي��اه اع�ت�ب��ارا م��ن �صباح‬ ‫�أم�س بعد �سل�سلة ح��وارات ومفاو�ضات مع‬ ‫وزي��ر امل�ي��اه وال� � ّري اجل��دي��د ال��دك�ت��ور ح��ازم‬ ‫النا�صر‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح رئي�س جلنة اعت�صام موظفي‬ ‫امل �ي��اه وال � � ّري‪ ،‬م�ضر ال �ع �ب��ادي‪� ،‬أن اللجنة‬ ‫قررت تعليق االعت�صام بعد موافقة الوزير‬ ‫على ��ص��رف ع�ل�اوة بن�سبة ‪ %30‬م��ن قيمة‬ ‫ال��رات��ب الأ�سا�سي‪ ،‬م�ضيفاً ان ال��وزي��ر وعد‬ ‫ب��ال�ن�ظ��ر يف ب��اق��ي م�ط��ال��ب م��وظ�ف��ي امل�ي��اه‬ ‫وال ّري‪ ،‬والعمل على حتقيقها قدر الإمكان‪.‬‬

‫وا�ضاف �أن الوزير �أكد للجنة عزم‬ ‫احل�ك��وم��ة ع�ل��ى تثبيت ع �م��ال امل�ي��اوم��ة‬ ‫بح�سب نظام يجري العمل عليه داخل‬ ‫جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وك��ان موظفو �سلطة امل�ي��اه امل�ضربون‬ ‫ع��ن العمل قطعوا اع�ت�ب��اراً م��ن ي��وم �أم�س‬ ‫االول ��ض��خ امل �ي��اه ع��ن غ��ال�ب�ي��ة حم��اف�ظ��ات‬ ‫اململكة؛ احتجاجاً على عدم تلبية مطالبهم‬ ‫ب �ع��د � �ش �ه��ر م ��ن امل� �ف ��او�� �ض ��ات امل��اراث��ون �ي��ة‬ ‫واالعت�صامات‪.‬‬ ‫وق �ط��ع ال �ع �م��ال امل �ي��اه ع��ن حم��اف�ظ��ات‬ ‫الكرك والطفيلة ومعان وال��زرق��اء ومادبا‬ ‫والبلقاء والأزرق‪ ،‬مبينني �أن مباين ال�سلطة‬ ‫يف هذه املحافظات �أغلقت حتى �إ�شعار �آخر‪.‬‬ ‫و�أو�ضحوا �أن مطالبهم وا�ضحة وتتعلق‬ ‫بتثبيت عمال املياومة و�إعادة العمل الإ�ضايف‬ ‫ورف ��ع ال �ع�ل�اوة �إىل ‪ 50‬يف امل �ئ��ة ب�ع��دم��ا مت‬ ‫تخفي�ضها �إىل ‪ 30‬يف املئة‪ ،‬و�صرف عالوة‬ ‫بدل تنقل جلميع املوظفني‪.‬‬ ‫بدورها �أكدت م�صادر وزارة املياه عودة‬ ‫ال�ع�م��ال �إىل �أع�م��ال�ه��م يف امل �ح �ط��ات‪ ،‬قائلة‬ ‫�إن ه�ن��اك توقفا جزئيا يف بع�ض حمطات‬ ‫ال�ضخ‪ ،‬و�إن ت� أ�ث��ر املواطنني بذلك �سيدوم‬

‫«األمانة» تخصص عدادات ملواقف‬ ‫السيارات لتنظيم االصطفاف‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ك�شف مدير دائرة تخطيط النقل واملرور‬ ‫يف أ�م ��ان ��ة ع �م��ان ال �ك�ب�رى امل�ه�ن��د���س ري��ا���ض‬ ‫اخل��راب �� �ش��ة‪� ،‬أن ا ألم ��ان ��ة ت�ت�ج��ه لتخ�صي�ص‬ ‫ع��دادات ملواقف ال�سيارات يف بع�ض ال�شوارع‬ ‫واملناطق التجارية املكتظة يف العا�صمة عمان‪،‬‬ ‫كمرحلة �أوىل لتنظيم عملية اال�صطفاف‬ ‫وت�سهيل حركة ال�سري‪.‬‬ ‫و�أكد اخلراب�شة �أن الأمانة ت�سعى لرفع‬ ‫كفاءة �شبكة امل��رور وزي��ادة ان�سيابة احلركة؛‬ ‫م��ن خ�لال تنفيذ امل���ش��روع ال��ذي ي�ق��وم على‬ ‫ع ��دة حم ��اور م�ن�ه��ا ادارة امل��واق��ف و�أن�ظ�م��ة‬ ‫النقل الذكية‪ ،‬وخدمات النقل العام للأحياء‬ ‫ال���س�ك�ن�ي��ة ال��داع �م��ة خ �ط��وط ال �ن �ق��ل ال �ع��ام‬ ‫مل�سارات م�شروع البا�ص ذي ال�تردد ال�سريع‬ ‫يف امل���س�ت�ق�ب��ل‪ ،‬إ�� �ض��اف��ة �إىل ت�ط��وي��ر م �ه��ارات‬ ‫التغطية الإعالمية مل�شاريع النقل واملرور‪.‬‬ ‫وي� �ه ��دف امل� ��� �ش ��روع �إىل ت �ط��وي��ر �آل �ي��ة‬ ‫تخطيط النقل احل�ضري امل�ستدام عن طريق‬ ‫تبادل �أف�ضل املمار�سات واخل�برات العاملية‪،‬‬

‫التي ت�سهم يف حتقيق خف�ض االنبعاثات يف‬ ‫املدن امل�شاركة بامل�شروع مبا فيها مدينة عمان‬ ‫واملمول من �ضمن برنامج "تعاون االحت��اد‬ ‫الأوروبي يف التنمية احل�ضرية واحلوار"‪.‬‬ ‫ولفت املهند�س اخلراب�شة �إىل ان امل�شروع‬ ‫�سي�ساهم يف تطوير منهجية تتوائم مع البنية‬ ‫التحتية للنقل‪ ،‬ف�ضال عن �أن ه��ذا التبادل‬ ‫باخلربات �سيتيح لأمانة عمان اال�ستفادة من‬ ‫تطبيق خمرجات املخطط ال�شمويل للنقل‬ ‫وامل � ��رور‪ ،‬واي �ج��اد م�ع��اي�ير ل�ت�ح��دي��د الطلب‬ ‫والتزويد للمواقف وامل�ساهمة يف رفع كفاءة‬ ‫�شبكة امل ��رور‪ ،‬ودع��م النقل ال�ع��ام وتخفيف‬ ‫االنبعاثات‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ام ��ان ��ة ع� �م ��ان ت �ب �ن��ت م �� �ش��روع‬ ‫تخطيط ال�ن�ق��ل احل���ض��ري امل���س�ت��دام ل��دول‬ ‫حو�ض البحر الأبي�ض املتو�سط‪ ،‬بال�شراكة‬ ‫م��ع االحت� ��اد الأوروب � ��ي ال ��ذي ي���ض��م مدينة‬ ‫(باري�س) فرن�سا‪ ،‬وبلدية �شتوتغارت (املانيا)‪،‬‬ ‫واحت� ��اد ب�ل��دي��ات منطقة م��رم��رة (ت��رك�ي��ا)‪،‬‬ ‫وغ ��ازي عنتاب (ت��رك�ي��ا)‪� ،‬إ��ض��اف��ة اىل عمان‬ ‫واربد‪.‬‬

‫ليوم واح��د فقط‪ ،‬و�سي�صار �إىل تعوي�ضهم‬ ‫عن ذلك الحقاً‪.‬‬ ‫ومت� ��ت امل ��واف� �ق ��ة ع �ل��ى � �ص ��رف ع�ل�اوة‬ ‫بن�سبة ‪ %30‬م��ن قيمة ال��رات��ب الأ��س��ا��س��ي‪،‬‬ ‫حتت م�سمى ع�لاوة ت�شغيل امل�صادر املائية‬ ‫ون ����ص االت� �ف ��اق ع �ل��ى � �ص��رف ع �ل��اوة ب��دل‬ ‫املوا�صالت بواقع ‪ 20‬دينارا‪.‬‬ ‫ون� �ظ ��را لأن ب �ع ����ض امل �ط��ال��ب ال ت�ق��ع‬ ‫�ضمن �صالحية ال��وزارة كرفع ن�سبة العمل‬ ‫الإ��ض��ايف من ‪� %30‬إىل ‪ ،%50‬ولذلك �شكلت‬ ‫الوزارة جلنة لدرا�سة هذا امللف‪ ،‬كما رفعت‬ ‫مطالب املوظفني �إىل رئا�سة الوزراء‪.‬‬ ‫يذكر �أن العاملني يف وزارة املياه والري‬ ‫ي �ط��ال �ب��ون ب �غ �ع��ادة � �ص��رف ع �ل��اوة ال�ع�م��ل‬ ‫الإ�ضايف �إىل ‪ %50‬كما كانت قبل اعادة هيكلة‬ ‫القطاع العام‪ ،‬و�صرف عالوة امل�ؤ�س�سة بواقع‬ ‫‪ %30‬ب��ال�ت���س��اوي ل�ك��اف��ة ال�ف�ئ��ات الوظيفية‬ ‫و�إخ���ض��اع�ه��ا لل�ضمان االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬ورف��ع‬ ‫غالء املعي�شة بقيمة ‪ 25‬دينارا للفئة الثالثة‬ ‫أ�� �س��وة ب��ال�ف�ئ��ات الأخ � ��رى‪� ،‬إ� �ض��اف��ة ل�صرف‬ ‫ع �ل�اوة ب ��دل ال �ع ��دوى ل�ل�ع��ام�ل�ين يف ق�ط��اع‬ ‫ال�صرف ال�صحي بواقع ‪ 60‬دينارا‪ ،‬وتثبيت‬ ‫بقية عمال املياومة يف وزارة املياه والريّ ‪.‬‬

‫معتصمو «مياه الشمال»‪:‬‬ ‫املسؤولون أجربونا على االعتصام‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫�أ ّك ��د معت�صمو ق�ط��اع امل �ي��اه يف حمافظات‬ ‫ال�شمال على �أ ّن امل�س�ؤولني يف وزارة املياه هم من‬ ‫�أج�بروه��م على االعت�صام وال�ن��زول �إىل ال�شارع‬ ‫وت�صعيد خطواتهم لعدم اهتمامهم مبطالبهم‬ ‫وفق الناطق الإعالمي للجنة النقابية التابعة‬ ‫ل�شركة مياه الريموك وليد الرفاعي‪.‬‬ ‫وج��دد املعت�صمون خالل اعت�صامهم �أم�س‬ ‫ت�أكيدهم على حتقيق مطالبهم وعدم تهمي�شها‪.‬‬ ‫امل�ع�ت���ص�م��ون ط��ال �ب��وا ب��رف��ع ع�ل��اوة غ�لاء‬ ‫املعي�شة من ‪� 110‬إىل ‪� 135‬أ�سوة ببقية زمالئهم‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب �إع� ��ادة ��ص��رف روات� ��ب ال�ث��ال��ث ع�شر‬ ‫والرابع ع�شر كما كان يجري يف ال�سابق‪ .‬كذلك‬ ‫ب�صرف بدل اقتناء وتنقالت للموظفني ح�سب‬ ‫طبيعة عملهم بدون ا�ستثناء‪.‬‬ ‫وي�ت��واج��د املعت�صمون ب�شكل ي��وم��ي داخ��ل‬ ‫خيمة ن�صبوها منذ �ستة �أ�سابيع‪ ،‬ت�أكيدا منهم‬ ‫على ا�ستمرارهم يف االعت�صام املطالب بحقوقهم‪.‬‬ ‫و�أعلن الناطق الإعالمي للجنة النقابية التابعة‬ ‫ل�شركة مياه الريموك وليد الرفاعي �أول �أم�س‬ ‫لـ"ال�سبيل" عن الن ّية لوقف �ضخ املياه يوم الأحد‬ ‫املقبل عن حمافظات ال�شمال‪ .‬يذكر �أ ّن��ه �سيتم‬ ‫تنظيم اعت�صام يومي يف خمتلف مناطق ال�شمال‬ ‫يف حال مل ت�ستجب الوزارة ملطالب املعت�صمني‪.‬‬

‫من احتجاجات الأمانة «�أر�شيفية»‬

‫عمال األمانة يعتصمون اليوم رفض ًا القتطاع دينار من رواتبهم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ي �ع �ت �� �ص��م حم �ت �ج��و أ�م� ��ان� ��ة ع �م��ان‬ ‫الكربى اليوم الأرب�ع��اء �ضد ق��رار رئي�س‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة امل�ح�ل�ي��ة ع�ب��داحل�ل�ي��م ال�ك�ي�لاين‬ ‫ب��اق �ت �ط��اع دي� �ن ��ار م ��ن روات� � ��ب م��وظ �ف��ي‬ ‫الأم��ان��ة ل�صالح نقابة ع�م��ال البلديات‪،‬‬ ‫العتبارات تتعلق "بـعدم �شرعية القرار‬ ‫وخم ��ال� �ف� �ت ��ه ل� �ل� �ق ��وان�ي�ن وال �ت �� �ش��ري �ع��ات‬ ‫املعمول بها"‪ ،‬م�شككني يف �آلية وجدوى‬ ‫اال�شرتاك يف النقابة‪.‬‬ ‫ب� ��دورة أ�ب� ��دى رئ �ي ����س جل �ن��ة ع�م��ال‬ ‫ال�ب�ل��دي��ات و أ�م��ان��ة ع�م��ان ه�م��ام املعايطة‬ ‫رف�ضه لالعت�صام بحجة �أنه بال جدوى‪،‬‬ ‫والنقابة غري معنية ب��ه‪ ،‬ك��ون القائمني‬ ‫عليه واملعنيني بتنفيذه غري م�شمولني‬ ‫ب� �ق ��ان ��ون ال �ع �م��ل وي �خ �� �ض �ع��ون ل ��دي ��وان‬ ‫اخلدمة املدنية‪.‬‬ ‫وب �ي��ن امل� �ع ��اي� �ط ��ة لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫االحتجاجات التي يقوم بها ه�ؤالء العمال‬ ‫مرفو�ضة‪ ،‬كونها غري منطقية ولي�س لها‬ ‫�أي �أ�سا�س‪ ،‬ف�شمول العمال مبظلة النقابة‬ ‫واقتطاع ا��ش�تراك �شهري منهم ي�أتي من‬ ‫باب تنظيم العمال النقابي لهم؛ وبهدف‬ ‫حت���ص�ي��ل امل��زي��د م��ن احل �ق ��وق‪ ،‬خ���ص��و��ص�اً‬ ‫و�أن النقابة تتجه ملخاطبة اجلهات املعنية‬ ‫لإي �ج��اد ت ��أم�ين �صحي للعمال م��ن خ�لال‬ ‫ع�ي��ادات احل�سني �أو �أي م�ؤ�س�سات �صحية‬ ‫�أخ��رى‪ ،‬وتوفري منح درا�سية ورح�لات حج‬ ‫وعمرة‪.‬‬ ‫م� ��ن ن ��اح� �ي� �ت ��ه ح� � ��ذر رئ� �ي� �� ��س جل �ن��ة‬

‫املحتجني و�صفي العدوان �إدارة الأمانة‬ ‫يف ت�صريحات اىل"ال�سبيل" من الإيعاز‬ ‫ملدراء املناطق والأق�سام مبنع العمال من‬ ‫امل�شاركة يف اعت�صام الأربعاء‪ ،‬وتخويفهم‬ ‫ب��احل���س��م وال �ع �ق��وب��ات؛ إلج �ب��اره��م على‬ ‫ع��دم امل�شاركة‪ ،‬كما كانت تفعل يف امل��رات‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬الف�ت�اً �إىل �أن املوظفني ب��د�ؤوا‬ ‫بح�شد ق��واه��م مل�ع��ار��ض��ة ق��رار الكيالين‬ ‫ون �ه �ج��ه ال��راف ����ض اال� �س �ت �ج��اب��ة مل�ط��ال��ب‬ ‫امل��وظ�ف�ين‪ ،‬م�ت�ه�م�اً "اللجنة احل��ال�ي��ة يف‬ ‫ا ألم��ان��ة ب�ع��دم االط�ل�اع ع�ل��ى االت�ف��اق�ي��ة‪،‬‬ ‫ومل ت�شارك ب�صياغتها"‪.‬‬ ‫و�شدد العدوان على رف�ض االتفاقية‬ ‫كونها منعت النقابة م��ن املطالبة ب�أية‬ ‫ح�ق��وق عمالية مل��دة ع��ام�ين متوا�صلني‪،‬‬ ‫ق��ائ�ل ً�ا‪" :‬هذا �أم ��ر م��رف��و���ض م��ن قبلنا‬ ‫كلجنة نقابية"‪ ،‬مو�ضحا "�سنبلغ ادارة‬ ‫الأمانة العليا رف�ضنا لالتفاقية‪ ،‬خللوها‬ ‫من عالوة امل�ؤ�س�سة التي يتقا�ضاها عدد‬ ‫من العمال يف دوائر وم�ؤ�س�سات اخرى"‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب االت �ف��اق �ي��ة‪ ،‬ف � إ�ن��ه يف ح��ال‬ ‫ع��دم رغ �ب��ة ال�ع��ام��ل ب��اال� �ش�تراك‪ ،‬فعليه‬ ‫ال�ت�ق��دم ب�ط�ل��ب ان���س�ح��اب ل�ل�ن�ق��اب��ة‪ ،‬التي‬ ‫ب��دوره��ا ت�ع�ي��د امل�ب�ل��غ ال ��ذي اق�ت�ط��ع منه‬ ‫اذا ان �� �س �ح��ب خ�ل��ال الأ�� �ش� �ه ��ر ال �ث�لاث��ة‬ ‫االوىل م��ن اال� �ش�تراك‪ ،‬واذا جت��اوز امل��دة‬ ‫امل�ح��ددة‪ ،‬يتوقف اال��ش�تراك ب��دون اع��ادة‬ ‫االق �ت �ط��اع��ات‪ .‬وت�ل�ت��زم ال�ن�ق��اب��ة مبوجب‬ ‫االت �ف��اق �ي��ة؛ ب �ع��دم ال �ت �ق��دم ب� ��أي مطالب‬ ‫عمالية مل��دة ع��ام�ين اع�ت�ب��ارا م��ن توقيع‬ ‫االتفاقية‪.‬‬

‫وك��ان موظفون م��ن الأم��ان��ة �سجلوا‬ ‫لدى حمكمة العدل العليا ق�ضية تطعن‬ ‫يف �شرعية قرار الكيالين باقتطاع دينار‬ ‫م��ن امل��وظ �ف�ي�ن‪ ،‬ك �م��ا أ�ب �ل �غ��ت جم�م��وع��ات‬ ‫م��ن م��وظ�ف��ي الأم��ان��ة رئ��ا� �س��ة احل�ك��وم��ة‬ ‫وهيئة مكافحة الف�ساد وديوان املحا�سبة‬ ‫بتحفظها ع�ل��ى ال �ق��رار ملخالفته ق��ان��ون‬ ‫العمل النقابي يف االرد��‪ ،‬ال��ذي ال يلزم‬ ‫العمال باالنت�ساب للنقابات العمالية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن االت�ف��اق�ي��ة ال�ع�م��ال�ي��ة التي‬ ‫وق �ع �ت �ه��ا أ�م ��ان ��ة ع �م��ان ال �ك�ب�رى ون �ق��اب��ة‬ ‫ال �ع��ام�ل�ين يف ال �ب �ل��دي��ات‪ ،‬ب��رع��اي��ة وزارة‬ ‫ال �ع �م��ل‪ ،‬ك��ان��ت م �ث��ار خ�ل�اف وج ��دل بني‬ ‫اللجنة النقابية يف الأم��ان��ة والبلديات‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ت �ل �ت��زم ا ألم ��ان ��ة ح���س��ب االت�ف��اق�ي��ة‬ ‫باقتطاع دي�ن��ار واح��د �شهريا م��ن عمال‬ ‫امل�ي��اوم��ة وحت��وي�ل��ه للنقابة‪ ،‬اع�ت�ب��ارا من‬ ‫تاريخ �أول(�آذار) مار�س املن�صرم‪.‬‬ ‫واجت��ه حمتجون على ق��رار اقتطاع‬ ‫دي� �ن ��ار ال� �ش �ه��ار ن �ق��اب��ة م���س�ت�ق�ل��ة ل�ع�م��ال‬ ‫ا ألم ��ان ��ة‪ ،‬واع� �ت�ب�روا �أن ال�ن�ق��اب��ة الأم ال‬ ‫متثلهم وغري �شرعية‪ ،‬واتفاقها العمايل‬ ‫اجل�م��اع��ي ال ��ذي �أب ��رم م � ؤ�خ��را م��ع �إدارة‬ ‫ا ألم � ��ان � ��ة غ �ي�ر �� �ش ��رع ��ي‪ ،‬وال ت�ن���س�ح��ب‬ ‫قانونيته ع�ل��ى امل�ط��ال��ب وامل�ك��ا��س��ب التي‬ ‫ي���س�ع��ى م��وظ �ف��و ا ألم ��ان ��ة اىل حتقيقها‬ ‫والو�صول اليها‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن عدد العاملني يف الأمانة‬ ‫ي�صل اىل ‪� 18‬أل��ف م��وظ��ف‪ ،‬م��ا يعني �أن��ه‬ ‫�سيتم اقتطاع ‪� 18‬أل��ف دينار �شهريا ملدة‬ ‫عامني ل�صالح النقابة‪.‬‬

‫نعـــــــي فــــــا�ضل‬

‫طارق املومني نقيب ال�صحفيني‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة ومديرها‬

‫لإعالناتكم‬ ‫يف‬

‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫حمدان �شحادة احلجوج‬

‫والد الزميلة الأ�ستاذة �أمينة احلجوج‬ ‫ويتقدمون من الزميلة العزيزة ومن �آل الفقيد وذويه جميع ًا‬ ‫ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيد بوا�سع رحمته ور�ضوانه وا�سكنه ف�سيح جنانه‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫‪7‬‬


‫‪8‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫نعــــي فا�ضـــــــل‬ ‫بقلوب يعت�صرها الأمل تنعى‬

‫نعـــي عالــــم وداعية‬ ‫ال َ�صدَ ُقوا َما َعاهَ دُ وا َ‬ ‫ني ِر َج ٌ‬ ‫} ِمنَ المْ ُ ؤْ� ِم ِن َ‬ ‫اهلل َع َل ْي ِه َف ِم ْن ُهم َّمن َق َ�ضى َن ْح َبهُ َو ِم ْن ُهم َّمن َين َت ِظ ُر َو َما َب َّد ُلوا َت ْب ِدي ًال {‬

‫احلركة اال�سالمية ‪ /‬جنوب عمان (الطيبة)‬ ‫يحت�سبون عند اهلل تعاىل‬

‫فرع عمان الثاين‬ ‫فقيد الأمة ورئي�س جمعية املحافظة على القر�آن الكرمي‬ ‫العامل الرباين الدكتور‬

‫�إبـراهـيـم زيـد الكـيـالنـي‬

‫�سماحـــــة الداعيـــة العالمـــةال�شيــــخ الدكتـــور‬

‫�إبراهيـم زيد الكيالين‬

‫�أحد �أعالم اجلماعة وقياداتها التاريخية‪ ،‬ول�سانها ال�صادح باحلق‪ ،‬والعامل الرباين الذي ن�ش�أت‬ ‫الأجيال يف الأردن على نهجه املبارك يف الدعوة الإ�سالمية‪ ،‬وخطيب امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وحامل‬

‫�سائلني اهلل عز وجل ان يتغمده بوا�سع رحمته‬

‫لواء اجلهاد لتحريره من دن�س اليهود‪ ،‬واملنافح دوما عن ق�ضايا الأمة العربية واال�سالمية‬

‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 711 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ج��اب��ر ع��وده عبداهلل‬ ‫ال�شديفات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممود بدوي ابراهيم نا�صر‬

‫عمان ‪ /‬ال�سوق امل��رك��زي حم�لات املدين‬ ‫للخ�ضار والفواكه‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2013/4/11‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪� :‬شركة االرز ال��زراع�ي��ة املفو�ض‬ ‫عنها رامي خليل حممود احل�سا�سنه‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫لإعالناتكم‬ ‫يف‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعــى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق ناعور‬

‫رقم الدعوى ‪� )2013- 61 ( / 1-6‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬زياد عبداحلميد عبدالهادي احل�سامية‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬عبد ال�ك��رمي اخل�ص ح��ات��وغ ‪ -2‬حياة عبد املجيد احل��اج ابراهيم‬ ‫‪ -3‬نهله ع�ب��د امل�ج�ي��د احل ��اج اب��راه �ي��م ‪ -4‬اح�م��د ق��ا��س��م حم�م��د خري‬ ‫احلوامده ‪ -5‬حممد قا�سم حممد خري احلوامده ‪ -6‬خليل حممود‬ ‫علي النعيمات ‪ -7‬احمد حممود علي النعيمات ‪ -8‬علي حممد عطوي‬ ‫ال�سحيمات ‪ -9‬ع��وين ف� ��ؤاد ح�سني امل���ص��ري ‪ -10‬اك ��رم ج ��ورج عايد‬ ‫القطامي ‪ -11‬مازن يا�سني احمد ال�سمكري ‪ -12‬عماد م�ضر حممد‬ ‫ب��دران ‪ -13‬م�ضر حممد عاي�ش ب��دران ‪ -14‬ب��دري��ة ابراهيم خواجا‬ ‫‪ -15‬طالل �سطعان احل�سن ال��رداي��ده ‪� -16‬سعيد حامد احل��اج �سعيد‬ ‫احلوامده ‪ -17‬عال قا�سم حممد خري احلوامده ‪ -18‬عماد �صالح ف�ؤاد‬ ‫امل�صري ‪ -19‬عمر �شوماف �صالح يعقوب‬ ‫عمان ‪ /‬خلف مبنى االذاعة والتلفزيون ‪ -‬قرب املدينة االعالمية‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم ال�ث�لاث��اء امل��واف��ق ‪ 2013/4/16‬ال�ساعة ‪9.00‬‬ ‫للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي أ�ق��ام�ه��ا عليك امل��دع��ي‪ :‬ريا�ض‬ ‫توفيق حممود ال�صادق‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام املن�صو�ص عليها‬ ‫يف قانون حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 3585 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء‬ ‫جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق املوقر‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 8 ( / 1-8‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ج��اب��ر ع��وده عبداهلل‬ ‫ال�شديفات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1628( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ع �ب��دال��رح �م��ن ن���ض��ال‬ ‫حممد الن�صريات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬امي��ن �سليم خليف‬ ‫ال�شوره‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عمان ‪ /‬دوار اجلمرك ‪ -‬مركز احللفاوي‬ ‫لكهرباء ال�سيارات‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/4/15‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬جرب ذياب خليل ابو �سويلم‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫العمر‪� 54 :‬سنة‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬امل�ق��اب�ل�ين ‪ -‬ق��رب ا��ش��ارة‬ ‫ال� �ك� �ه ��رب ��اء ‪� � � -‬ش� ��ارع ث �ع �ل �ب��ة ب� ��ن احل � ��ارث‬ ‫(�صحابي) ‪ -‬منزل رقم ‪12‬‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث � �ن �ي�ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/4/15‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م أ�ع�ل�اه وال �ت��ي أ�ق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬يا�سر ال�سيد �سامل ابراهيم‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫املوقر ‪ /‬الفي�صلية‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2013/4/9‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.30‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬زياد احمد �سامل العنرب واخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫م�صطفى حممود علي عبداهلل‬

‫م�صطفى ها�شم م�صطفى عفانه‬

‫‪ -1‬اال�سمر�سليمان احمد العنرب‬ ‫‪� -2‬سليم بادي �سليمان العنرب‬ ‫‪ -3‬عبداهلل عايد �سليمان العنرب‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء‬ ‫جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 1451( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬غ�سان العمري‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫عماد يو�سف احمد الع�سويل‬

‫العمر‪� 31 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬املقابلني حي احل�سنية ‪-‬‬ ‫خلف مدار�س احل�سنية للبنات ‪ -‬قرب دوار‬ ‫اجلويعد‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االرب� � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/4/17‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي أ�ق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬حممد احمد حممد �سرور‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪9‬‬

‫ريال سعودي‪0.18 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.46 :‬‬

‫‪0.19‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪110.4‬‬ ‫‪ 1.585‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 27.64‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫جنيه مصري‪0.10 :‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪36.57‬‬ ‫‪32.02‬‬ ‫‪27.47‬‬ ‫‪21.4‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪36.79‬‬ ‫‪32.24‬‬ ‫‪27.49‬‬ ‫‪21.62‬‬

‫النسور يتسلم نسخة من التقرير‬ ‫االقتصادي واالجتماعي األول لسنة ‪2012‬‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫ال�سبيل ‪ -‬علي املالح‬ ‫ّ‬ ‫ينظم رئي�س الوزراء عبد اهلل الن�سور برفقة النقابة‬ ‫العامة لأ�صح��ب ووكالء �شركات ال�سياحة وال�سفر‪ ،‬زيارة‬ ‫ميدانية �إىل مطار امللكة علياء الدويل‪ ،‬يوم ال�سبت املقبل‪،‬‬ ‫لبحث ق�ضية وق��ف ت�صاريح مندوبي �شركات ال�سياحة‬ ‫وال�سفر‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام ��ي ب��ا� �س��م ال �ن �ق��اب��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫لأ� �ص �ح��اب وك�ل�اء ��ش��رك��ات ال���س�ي��اح��ة وال���س�ف��ر الأردن �ي��ة‬ ‫��س�لام��ة خ�ط��ار لـ"ال�سبيل" �إنّ وف ��دا م��ن ال�ن�ق��اب��ة زار‬ ‫�صباح �أم�س الثالثاء مكتب رئي�س الوزراء‪ ،‬لبحث ق�ضية‬ ‫املندوبني‪.‬‬ ‫وتر�أ�س الوفد نقيب وكالء ال�سياحة ووزير ال�سياحة‬ ‫الأ�سبق ع�ضو النقابة منري ن�صار‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل النائب‬ ‫�أجمد امل�سلماين والنائب الروا�شدة‪ ،‬فيما قطع الن�سور‬ ‫وعدا برتتيب زيارة ميدانية مطلع الأ�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫وج ��اء ه��ذا االج �ت �م��اع ب�ترت�ي��ب م��ن ال�ن��ائ��ب ع��دن��ان‬ ‫الفرجات رئي�س جلنة ال�سياحه مبجل�س النواب ال�سابع‬ ‫ع�شر بح�ضور وزي��ر التخطيط وال�ت�ع��اون ال��دويل وزي��ر‬ ‫ال�سياحة �إبراهيم �سيف ووزير النقل وزير العمل ن�ضال‬ ‫القطامني مدير ع��ام هيئة تن�شيط ال�سياحة وبح�ضور‬ ‫النائب �أجمد م�سلماين الذين ابدوا جتاوبهم حيال هذه‬ ‫الق�ضية‪.‬‬ ‫وعليه فقد مت تعليق االعت�صام املزمع اليوم الثالثاء‬ ‫مبطار امللكه علياء الدويل ال�ستيعاب دولة رئي�س الوزراء‬ ‫م�شكورا ماتريده �شركات ال�سياحه االردن�ي��ه ‪ ،‬ووقوفه‬ ‫معنا يعني �أنه حري�ص على الوطن واملواطن‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ن�ق��اب��ة ال�ع��ام��ة لأ��ص�ح��اب ووك�ل�اء �شركات‬ ‫ال�سياحة وال�سفر‪ ،‬قد �ألغت اعت�صام كان من املزمع تنفيذه‬ ‫يوم �أم�س الثالثاء داخل املطار‪ ،‬ب�سبب وعد الن�سور‪.‬‬ ‫وطالب وكالء ال�سياحة الن�سور بتعديل قرار املطار‬ ‫القا�ضي ب�إيقاف ت�صاريح دخول مندوبيهم �إىل املطار‪.‬‬ ‫ون � ّف��ذ �أ� �ص �ح��اب م�ك��ات��ب وك�ل�اء ال���س�ي��اح��ة وال���س�ف��ر‬ ‫الأردنية اعت�صامات عديدة راف�ضني فيها اتخاذ ال�شركة‬ ‫الفرن�سية امل�س�ؤولة عن ت�شغيل مطار امللكة علياء الدويل‬

‫اليورو‪0.90 :‬‬

‫االسترليني‪1.07 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫النسور يعد وكالء السياحة بتنفيذ زيارة‬ ‫ميدانية للمطار السبت لحل قضيتهم‬

‫الدوالر‪0.70 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫ت�سلم رئي�س الوزراء الدكتور عبداهلل الن�سور‬ ‫ل��دى ا�ستقباله اليوم رئي�س املجل�س االقت�صادي‬ ‫واالج�ت�م��اع��ي ال��دك�ت��ور ج��واد العناين ن�سخة من‬ ‫ال�ت�ق��ري��ر االق�ت���ص��ادي واالج�ت�م��اع��ي االول ل�سنة‬ ‫‪.2012‬‬ ‫واك��د رئي�س ال ��وزراء تقديره للجهد الكبري‬ ‫املبذول يف اع��داد التقرير‪ ،‬الفتا اىل ان احلكومة‬ ‫�ستدر�س امل�لاح�ظ��ات والتو�صيات ال�ت��ي ت�ضمنها‬ ‫التقرير؛ لال�ستئنا�س بها لتعزيز عملية اال�صالح‬ ‫ال�شامل ‪.‬‬ ‫واعرب الدكتور العناين عن تقديره مل�ساندة‬

‫احلكومة العمال املجل�س وتفاعلها امل�ستمر معه؛‬ ‫مما مكنه من زيادة تفاعله مع الق�ضايا التي تهم‬ ‫حياة النا�س‪ ،‬معربا عن االمل بان ي�شكل التقرير‬ ‫احد املراجع املعرفية ال�صحاب القرار والباحثني‬ ‫يف ال�ش�ؤون االقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫وت � �ن ��اول ال �ت �ق��ري��ر ال �ق �� �ض��اي��ا االق �ت �� �ص��ادي��ة‬ ‫واالجتماعية التي تهم ال�شعب االردين ذات ال�صلة‬ ‫بحقوق االن�سان واالتفاقيات الدولية وانعكا�ساتها‬ ‫واالدارة احل �ك��وم �ي��ة وال �ق �ط��اع امل� ��ايل وال �ن �ق��دي‬ ‫وقطاعات الطاقة واملياه والبيئة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت �ن��اول ال�ت�ح��دي��ات ال�ت��ي ت��واج��ه القطاع‬ ‫ال�صناعي وال��زراع��ي وق�ط��اع��ات التعليم و��س��وق‬ ‫العمل االردين وال�صحة وال�سياحة‪ ،‬باال�ضافة اىل‬ ‫ق�ضايا اجتماعية تتعلق بالفقر واجلرمية ‪.‬‬

‫سفري أفغانستان يلتقي مجلس‬ ‫إدارة «تجارة عمان»‬ ‫الناطق الإعالمي �سالمة خطار يتحدث ملندوب ال�سبيل‬

‫اجل��دي��د ق� ��رارا ب � إ�ي �ق��اف ت���ص��اري��ح ال��دخ��ول �إىل امل�ط��ار‬ ‫اجلديد ملندوبي �شركات ال�سياحة الوافدة‪ ،‬وما �إىل ذلك‬ ‫من تبعات �سلبية‪.‬‬ ‫النقابة طالبت ال�شركة �أي�ضا باال�ستمرار بدخول‬ ‫امل�ط��ار للمندوبني كما ه��و عليه منذ �أك�ثر م��ن ثالثني‬ ‫عاما مع �إيجاد احللول املنا�سبة للتعاطي مع هذا القرار‬ ‫ال��ذي ��س��وف ي� ؤ�ث��ر يف ح��ال ا��س�ت�م��راره �سلبا على عملية‬ ‫اال�ستقبال والتوديع للمجموعات والأف ��راد ال�سياحية‪،‬‬ ‫وبالتايل �سي�ؤ ّثر �سلبا يف عمل قطاع ال�سياحة الوافدة‪.‬‬ ‫من جانبه �أ ّكد نقيب وكالء ال�سياحة وال�سفر عماد‬ ‫ملح�س �أنّ إ�ي �ق��اف ال�ت���ص��اري��ح مل�ك��ات��ب وك�ل�اء ال�سياحة‬ ‫وال�سفر العاملة يف املطار اجلديد �سي�ؤ ّثر ب�شكل كبري يف‬ ‫العاملني يف القطاع ال�سياحي‪.‬‬

‫جمعية النقل ال�سياحي �أ ّك��دت ت�ضامنها مع مكاتب‬ ‫وكالء ال�سياحة وال�سفر‪ ،‬م�شرية �إىل �أنّ دفع أ� ّية غرامات‬ ‫ت ��أخ�ي�ر ��ض�م��ن م��واق��ف احل ��اف�ل�ات يف امل �ط��ار لل��أف��واج‬ ‫ال�سياحية �سوف ير ّتب عليها �أعباء مالية �إ�ضافية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أنّ �شركات النقل ال�سياحي املتخ�ص�ص ال‬ ‫تتح ّمل أ� ّية غرامة ت�أخري ناجمة عن ت�أخري �أيٍّ من �أفراد‬ ‫املجموعات ال�سياحية القادمة �إىل اململكة من داخل �أروقة‬ ‫املطار لأيّ �سبب من الأ�سباب و�سيك َّلف مندوب املكتب‬ ‫ال�سياحي امل�ستقبل للمجموعة ال�سياحية بت�سديد قيمة‬ ‫الغرامة يف حال ت�سجيلها‪ ،‬علما ب�أنّ الأجهزة الإلكرتونية‬ ‫املثبتة ع�ن��د امل �خ��رج ال ت�سمح ب �خ��روج احل��اف�ل��ة �إ ّال بعد‬ ‫ت�سديد قيمة غرامة الت�أخري امل�سجلة عليها �إلكرتونيا‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب �ح��ث رئ �ي ����س غ ��رف ��ة جت � ��ارة ع� �م ��ان ري��ا���ض‬ ‫ال���ص�ي�ف��ي م ��ع ال �� �س �ي��د حم �م��د ال �ك �ي�ل�اين �سفري‬ ‫جمهورية �أفغان�ستان يف اململكة تعزيز وتوطيد‬ ‫العالقات االقت�صادية ب�ين الأردن و�أفغان�ستان‪،‬‬ ‫والت�أكيد على �أهمية تعزيز التعاون االقت�صادي‬ ‫والتجاري‪.‬‬ ‫وناق�ش ال�صيفي مع ال�سفري الأفغاين و�ضع‬ ‫امليزان التجاري بني الأردن و�أفغان�ستان الذي يُع ّد‬ ‫مما يدعو للعمل‬ ‫دون م�ستوى طموحات البلدين‪ّ ,‬‬ ‫بجدية ل�ب��ذل ج�ه��ود متوا�صلة وع��ال�ي��ة امل�ستوى‬ ‫لتعزيز حجم التبادل التجاري بني البلدين‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ ال�صيفي �أنّ غرفة جت��ارة ع�م��ان‪ ،‬التي‬ ‫ت�أ�س�ست يف العام ‪ ،1923‬تعترب من �أهم امل�ؤ�س�سات‬ ‫اخل��دم��ات �ي��ة ذات ال�ن�ف��ع ال �ع��ام ال �ت��ي ت���ض��م حتت‬

‫مظلتها م��ا ي��زي��د ع��ن ‪ 42‬أ�ل ��ف ��ش��رك��ة وم�ؤ�س�سة‬ ‫جتارية وخدمية‪ ،‬ب��ر�ؤو���س أ�م��وال مقدارها ‪42.5‬‬ ‫مليار دينار تقريباً‪� ،‬أيّ ما يعادل نحو ‪ 80‬يف املئة‬ ‫من �إجمايل الن�شاط التجاري واخلدمي يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل موقع الأردن اجلغرايف الذي يُع ّد بوابة‬ ‫للخليج العربي واملنطقة‪� ،‬إىل جانب املزايا التي‬ ‫يتمتع بها من حوافز ا�ستثمارية وا�ستقرار ب�شتى‬ ‫املناحي ال�سيا�سية واالجتماعية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫من جانبه �شكر �سفري جمهورية �أفغان�ستان‬ ‫لدى اململكة الأردنية الها�شمية رئي�س غرفة جتارة‬ ‫ع�م��ان على ح�سن اال�ستقبال‪ ,‬و�أب ��دى ا�ستعداده‬ ‫ال�ك��ام��ل ل�ل�ت�ع��اون م��ع ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص الأردين‪،‬‬ ‫وخا�صة غرفة جتارة عمان و أ� ّكد على حر�ص بالده‬ ‫لتطوير وتنمية العالقات االقت�صادية مع اململكة‬ ‫الأردنية الها�شمية‪.‬‬

‫انخفاض طفيف على أسعار الذهب وعيار ‪ 21‬يصل إىل ‪ 32‬دينار ًا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬ ‫ان �خ �ف �� �ض��ت أ��� �س� �ع ��ار ال ��ذه ��ب يف‬ ‫ال�سوق املحلية ب�شكل طفيف مقارنة‬ ‫م��ع ب��داي��ة الأ� �س �ب��وع احل � ��ايل‪ ،‬حيث‬ ‫و�صل �سعر غرام الذهب من عيار ‪،21‬‬ ‫الأكرث طلبا من املواطنني �إىل ‪32.02‬‬ ‫دينار مقارنة مع ‪ 32.24‬دينار بداية‬ ‫الأ�سبوع‪ ،‬بينما بلغ �سعر غرام عيار ‪24‬‬ ‫�أم�س ‪ 36.57‬دينار مقارنة مع ‪36.79‬‬ ‫دينار‪ ،‬و�سط حركة �ضعيفة‪.‬‬ ‫كما انخف�ض �سعر غ��رام الذهب‬ ‫عيار ‪ 18‬على م�ستوى ‪ 27.47‬دينار‪،‬‬ ‫وو�صل �سعر غرام الذهب عيار ‪� 14‬إىل‬ ‫‪ 21.4‬دينار‪ ،‬بينما و�صل �سعر �أوقية‬ ‫الذهب ‪ 1132.32‬دينار‪.‬‬ ‫ورغم حالة الركود التي يعي�شها‬ ‫ق �ط��اع احل �ل��ي وامل �ج��وه��رات‪ ،‬بح�سب‬ ‫��ص��اغ��ة‪ ،‬ف � ��إنّ إ�ق �ب��ال امل��واط �ن�ين على‬ ‫� �ش ��راء ال ��ذه ��ب يف ت ��راج ��ع م���س�ت�م��ر‪،‬‬ ‫ب�سبب ان�خ�ف��ا���ض القيمة ال�شرائية‬

‫أهالي حلب يبيعون الذهب‬ ‫لتأمني مصاريفهم‬ ‫حلب‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بات بيع الذهب رائجا يف حلب‪ ،‬كربى مدن‬ ‫�شمال ��س��وري��ا‪ ،‬بعدما ا�ضطر ال�ن��ا���س �إىل بيعه‬ ‫بكرثة؛ لتوفري م�صاريف معي�شتهم يف املدينة‬ ‫التي كانت تعد العا�صمة االقت�صادية ل�سوريا‬ ‫قبل بدء النزاع قبل عامني‪.‬‬ ‫ت��دخ��ل ام حم �م��د ب�خ�ف��ر اىل م�ت�ج��ر لبيع‬ ‫امل�ج��وه��رات‪ .‬ت�س�أل ال�صائغ‪" :‬لدي ق�ل�ادة من‬ ‫الذهب‪ ،‬بكم تبتاعها؟"‪ .‬بعد و�ضعها على امليزان‪،‬‬ ‫يجيب‪ 24" :‬الف لرية �سورية (‪ 240‬دوالرا)"‪.‬‬ ‫فمحال ال�صاغة ال تفرغ من زبائنها يف هذه‬ ‫امل��دي�ن��ة ال�ت��ي ب��ات الآالف م��ن �سكانها عاطلني‬ ‫م��ن العمل‪ .‬وبقيت حلب م��دة طويلة يف من�أى‬ ‫عن النزاع الدامي يف البالد‪ ،‬لكنها ت�شهد منذ‬ ‫ت�سعة ا�شهر معارك يومية بني القوات النظامية‬ ‫واملقاتلني املعار�ضني للرئي�س ب�شار اال�سد‪.‬‬ ‫وت � أ�ت��ي ام حممد (‪ 50‬ع��ام��ا) ‪-‬وه��ي وال��دة‬ ‫ل�سبعة اوالد‪ -‬اىل امل�ت�ج��ر ي��وم�ي��ا ل�ل���س��ؤال عن‬ ‫�سعر الذهب الذي يرتفع يف �شكل دائ��م‪ .‬وتقول‬ ‫لوكالة فران�س بر�س‪" :‬كل ما تبقى لدي قالدة‬ ‫من الذهب تعود البني‪ .‬ل�� ات�أخر يف بيعها النني‬ ‫م�ضطرة �إىل �شراء الطعام واملالب�س لأوالدي"‪.‬‬ ‫خ�سر زوجها الذي كان يعمل يف احد امل�صانع‬ ‫وظ�ي�ف�ت��ه م�ن��ذ ب ��دء ان�ق�ط��اع ال�ت�ي��ار ال�ك�ه��رب��ائ��ي‬ ‫ل�ساعات طويلة يوميا ع��ن املدينة‪ .‬ومنذ ذلك‬ ‫احلني‪ ،‬باتت العائلة بال م�صدر اعالة‪.‬‬ ‫وت� أ�م��ل ام حممد �أن ي�ساعدها بيع الذهب‬

‫على توفري لقمة العي�ش لأ�سرتها مدة اطول‪.‬‬ ‫خ�ل��ف امل�ن���ض��دة ال �ت��ي و� �ض��ع ع�ل�ي�ه��ا م�ي��زان��ا‬ ‫وبع�ض القالدات‪ ،‬يقول ال�صائغ ابو احمد (‪42‬‬ ‫عاما)‪" :‬يوميا ي�أتي ا�شخا�ص لبيع ‪ 10‬غرامات‬ ‫او ‪ 20‬غ��رام��ا م��ن ال��ذه��ب‪ .‬يف اح��د االي ��ام‪ ،‬أ�ت��ى‬ ‫�شخ�ص حامال معه ‪ 200‬غ��رام على �شكل حلق‬ ‫ل�لاذن�ين وخ ��وامت‪ .‬ك��ان يعيد بيعي جم��وه��رات‬ ‫زوجته"‪.‬‬ ‫ويف ح�ي�ن ي �ع �م��د ال �ب �ع ����ض اىل ب �ي��ع ح�ل��ي‬ ‫زوجاتهم لتوفري متطلبات عائالتهم‪ ،‬يف�ضل‬ ‫�آخرون �شراء الذهب وبيع اللرية ال�سورية التي‬ ‫فقدت نحو ‪ 120‬باملئة من قيمتها منذ بدء النزاع‬ ‫منت�صف �آذار‪ /‬مار�س ‪.2011‬‬ ‫وقبل ان��دالع االحتجاجات املطالبة برحيل‬ ‫ال �ن �ظ��ام‪ ،‬ك��ان غ ��رام ال��ذه��ب ي�ب��اع ب�ث�لاث��ة �آالف‬ ‫ومئتي ل�يرة �سورية؛ �أي ما يعادل يف حينه ‪49‬‬ ‫دوالرا (‪ 65‬لرية للدوالر)‪.‬‬ ‫ام��ا ال �ي��وم‪ ،‬ف��و��ص��ل �سعر ال �غ��رام اىل ‪4900‬‬ ‫لرية‪ ،‬بينما تراجعت قيمة العملة الوطنية اىل‬ ‫نحو ‪ 113‬لرية للدوالر الواحد‪.‬‬ ‫ويقول ابو احمد �إنه مع تراجع قيمة العملة‬ ‫"يعمد الراغبون يف احلفاظ على مدخراتهم‬ ‫�إىل حتويلها اىل الذهب" ال��ذي حت��دد �سعره‬ ‫اال�سواق العاملية وال يرتبط بالو�ضع االقت�صادي‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫على بعد امتار من متجر ابو احمد‪ ،‬افتتح‬ ‫اب��و ��س��امل (‪ 40‬ع��ام��ا) حم�لا لبيع امل�ج��وه��رات‬ ‫ا�ستثمر فيه كل ما ميلك‪ ،‬وذلك بعدما ارغمه بدء‬

‫املعارك يف حلب وتكرار انقطاع التيار الكهربائي‪،‬‬ ‫على اقفال متجره لبيع ال�سندوي�شات‪.‬‬ ‫وي�ق��ول لـ"فران�س بر�س"‪" :‬هرب العديد‬ ‫م��ن جت��ار امل �ج��وه��رات ب�ع��د ب��دء امل �ع��ارك‪ .‬ك��ان��وا‬ ‫ميلكون ما يكفي من املال لرتك البالد‪ ،‬واعدت‬ ‫ا�ستثمار احد متاجرهم‪ .‬اقوم حاليا ببيع الذهب‬ ‫و�شرائه؛ لتوفري الغذاء لأوالدي اخلم�سة"‪.‬‬ ‫لكن هذه التجارة باتت تثري ح�سد الآخرين‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول اب� ��و خ� �ل ��دون (‪ 49‬ع ��ام ��ا) �إن "رجاال‬ ‫م�سلحني ي�أتون ل�سرقتنا"‪.‬‬ ‫ي�ضيف‪" :‬ال مكان �آمن‪ ،‬ونحن هدف حقيقي‬ ‫لل�سارقني‪ .‬البع�ض من ال�صاغة يخفون الذهب‬ ‫او امل��ال ال��ذي ميلكونه يف ث�ق��وب يحفرونها يف‬ ‫االر�ض"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬يرف�ض اب��و ابراهيم البالغ من‬ ‫العمر ‪ 45‬عاما ‪-‬ام�ضى ع�شرين منها يف ادارة‬ ‫متجره لبيع املجوهرات‪ -‬ان يثري غ�ضب �أي من‬ ‫طريف النزاع‪.‬‬ ‫ولأنه يعرب يف �شكل دوري احلواجز لالنتقال‬ ‫اىل االحياء اخلا�ضعة ل�سيطرة النظام يف حلب‪،‬‬ ‫ال ي��رغ��ب يف احل��دي��ث ع��ن أ�م��ن متجره ال�براق‬ ‫الذي تغطي املرايا جدرانه‪.‬‬ ‫لكنه ي�ستعي�ض عن ذلك برواية عن �صائغ‬ ‫جماور له‪" :‬كان ثمة ‪ 12‬كيلوغراما من الذهب‬ ‫يف متجره‪ ،‬خ�سر ‪ 60‬مليون لرية اال�سبوع املا�ضي‬ ‫بعدما دخل م�سلحون اليه و�أفرغوه مما فيه"‪.‬‬

‫لدى املواطن‪.‬‬ ‫وي �ت ��وق ��ع م ��راق� �ب ��ون �أن ت���ش�ه��د‬ ‫الأ�سواق املحلية ن�شاطا ملحوظا مع‬ ‫اق�تراب حلول ف�صل ال�صيف‪ ،‬بينما‬ ‫ت�شهد الأ� �س��وق املحلية حاليا حركة‬ ‫ن�شاط �ضعيفة جلهة البيع وال�شراء‪.‬‬ ‫عامليا ا�ستقر ال��ذه��ب دون ‪1600‬‬ ‫دوالر لل��أوق �ي��ة (الأون� ��� �ص ��ة) ام����س‬ ‫ال�ث�لاث��اء م��ع ارت �ف��اع �أ� �س��واق الأ�سهم‬ ‫إ�ث��ر ق��راءة �أف�ضل من املتوقع بقليل‬ ‫للن�شاط ال�صناعي يف منطقة اليورو‬ ‫مم� ��ا �� �ص ��رف االن� �ت� �ب ��اه ع� ��ن امل �ع ��دن‬ ‫الأ�صفر‪.‬‬ ‫وت � ��ردد امل �� �س �ت �ث �م��رون يف ت�ك��وي��ن‬ ‫مراكز كبرية قبل اجتماع بنك اليابان‬ ‫املركزي يوم اخلمي�س و�صدور بيانات‬ ‫الوظائف الأمريكية يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع ال�سعر ال �ف��وري للذهب‬ ‫�إىل ‪ 1603.60‬دوالر ل�ل��أوق� �ي ��ة‬ ‫(الأون�صة) يف �أول جل�سة بعد عطلة‬ ‫ع� �ي ��د ال� �ق� �ي ��ام ��ة ل �ك �ن��ه مل ي���س�ت�ط��ع‬ ‫االح �ت �ف��اظ ب�ت�ل��ك امل �ك��ا� �س��ب و��س�ج��ل‬

‫‪ 1597.04‬دوالر دون اي تغيري يذكر‬ ‫عن م�ستواه يف �أواخ��ر معامالت يوم‬ ‫االثنني ‪ 1598.40‬دوالر‪.‬‬ ‫وت� � ��راج � � �ع� � ��ت ع � � �ق � ��ود ال� ��ذه� ��ب‬ ‫الأمريكية ت�سليم حزيران ‪ 2.30‬دوالر‬ ‫�إىل ‪ 1598.50‬دوالر للأوقية‪.‬‬ ‫وت��راج�ع��ت الف�ضة يف املعامالت‬ ‫الفورية ‪ 0.1‬يف املئة �إىل ‪ 27.98‬دوالر‬ ‫للأوقية لتحوم حول �أدنى �سعر منذ‬ ‫�أواخر �آب ‪ 27.85‬دوالر الذي �سجله يف‬ ‫اجلل�سة ال�سابقة‪.‬‬ ‫و�سجلت الف�ضة �أم����س الثالثاء‬ ‫أ�ق ��ل �سعر ل�ه��ا ب��امل�ق��ارن��ة م��ع ال��ذه��ب‬ ‫منذ منت�صف �آب‪� ،‬إذ عادل �سعر �أوقية‬ ‫ال ��ذه ��ب ‪� 57.2‬أوق� �ي ��ة م ��ن ال�ف���ض��ة‬ ‫م �ق��ارن��ة م��ع ‪� 55.3‬أوق �ي ��ة يف مطلع‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وه �ب��ط ال �ب�ل�ات�ي�ن ‪ 0.2‬يف امل�ئ��ة‬ ‫م�سجال ‪ 1587‬دوالرا يف ح�ين ن��زل‬ ‫البالديوم ‪ 0.8‬يف املئة �إىل ‪ 773‬دوالرا‬ ‫للأوقية‪.‬‬

‫مؤتمر لالستثمار العربي املشرتك والتعاون‬ ‫الدولي يف القاهرة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫بد�أت يف القاهرة �أم�س اجتماعات م�ؤمتر اال�ستثمار العربي‬ ‫امل �� �ش�ترك وال �ت �ع��اون ال� ��دويل ال �ت��ي ينظمها احت ��اد امل���س�ت�ث�م��رات‬ ‫العربيات برعاية اجلامعة العربية وم�شاركة م�ستثمرين من‬ ‫خمتلف الدول العربية واالفريقية وتركيا‪.‬‬ ‫ويناق�ش امل�ؤمتر على مدى ثالثة ايام �آفاق اال�ستثمار العربي‬ ‫امل�شرتك والتعاون مع ال��دول االفريقية وتركيا‪ ،‬واملعوقات التي‬ ‫تواجه اال�ستثمار يف دول املنطقة يف املجاالت املختلفة ودور القطاع‬ ‫اخلا�ص يف مواجهتها‪.‬‬ ‫ودعا االمني العام للجامعة العربية نبيل العربي اىل ت�ضافر‬ ‫اجل�ه��ود؛ ل��زي��ادة اال�ستثمارات العربية امل�شرتكة �سعيا لتحقيق‬ ‫التنمية امل�ستدامة ومواجهة حتديات الفقر والبطالة‪ ،‬الفتا اىل‬ ‫انها و�صلت بالعامل العربي يف العام قبل املا�ضي ‪ 16‬يف املئة‪.‬‬

‫وق��ال �إن من �أه��م العوامل التي �أ�سهمت فى ارتفاع معدالت‬ ‫البطالة انخفا�ض قدرة الدول العربية على ا�ستقطاب اال�ستثمارات‬ ‫وانخفا�ض اال�ستثمار االجنبي املبا�شر الوافد اىل الدول العربية‬ ‫من نحو‪ 90‬مليار دوالر عام ‪ 2010‬اىل ‪ 43‬مليار دوالر عام ‪2011‬‬ ‫مبعدل انخفا�ض ‪4‬ر‪ 37‬يف املئة‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ال �ع��رب��ي ع�ل��ى ت��وف�ير م �ن��اخ م�لائ��م ل�لا��س�ت�ث�م��ار من‬ ‫اج��ل اال�ستغالل االمثل للموارد االقت�صادية العربية‪ ،‬وت�سهيل‬ ‫االج��راءات املتعلقة باال�ستثمار وانتقال ر�ؤو���س الأم��وال العربية‪،‬‬ ‫وت��وظ�ي�ف�ه��ا وح�م��اي�ت�ه��ا داخ ��ل ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وت�سهيل انتقال‬ ‫امل�ستثمرين العرب بني الدول العربية‪.‬‬ ‫وبينت رئي�سة احت��اد امل�ستثمرات ال�ع��رب ه��دى ي�سي �أهمية‬ ‫امل�ؤمتر فى ظل التحديات التي تواجهها املنطقة‪ ،‬م�شرية اىل ان‬ ‫ال��دول العربية حتتاج ملبادرات ج��ادة ومدرو�سة لتحقيق التنمية‬ ‫االقت�صادية ال�شاملة ب�ج��ذب امل��زي��د م��ن اال��س�ت�ث�م��ارات املهاجرة‬ ‫والعمل على اعادة توطينها ال�ستعادة معدالت النمو املرتفعة‪.‬‬

‫استكمـال الرتاخيص الفتتاح مكتب مجموعـة‬ ‫طالل أبو غزالة يف ليبيـا‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫�أعلنت دائ��رة الت�سجيالت القانونية يف جمموعة ط�لال �أب��و‬ ‫غزالة عن ا�ستكمال احل�صول على الرتاخي�ص الالزمة من م�سجل‬ ‫ال�شركات يف وزارة االقت�صاد الليبية با�سم ال�شركة العربية لتقنيات‬ ‫املعلومات وهي �إحدى ال�شركات الأع�ضاء يف املجموعة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت دائ��رة الت�سجيالت يف بيان �صحايف �أم�س الثالثاء‬ ‫�أن الرتخي�ص يتيح ملكتب املجموعة يف طرابل�س ت�ق��دمي جميع‬ ‫اخل��دم��ات املهنية يف جم��ال تقنية املعلومات‪ ،‬ومنها تقدمي حلول‬ ‫التجارة الإلكرتونية واملواقع الإلكرتونية واحلكومة الإلكرتونية‬ ‫وت�ق��دمي خ��دم��ات ال��دع��م الفني املتعلقة ب��ذل��ك‪ ،‬وت�ق��دمي خدمات‬ ‫مهنية يف جم��ال عقد وتركيب و�صيانة �أنظمة و�شبكات احلا�سب‬

‫الآيل وتقنية املعلومات واالت�صاالت‪ ،‬ا�ضافة اىل اخلدمات املهنية‬ ‫الأخ��رى التي تقدمها �شركات املجموعة واال�ستفادة من اتفاقيات‬ ‫ال�ت�ع��اون امل��وق�ع��ة م��ا ب�ين ال���ش��رك��ات ال��زم�ي�ل��ة وامل� ؤ���س���س��ات الليبية‬ ‫والإ�سهام يف برامج التنمية والتطور ال�شـامل يف جميع امل�ؤ�س�سات‬ ‫وقطاعات الأعمال يف ليبيا‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر ال���ش��رك��ة يف ط��راب�ل����س قي�س ال ��درة "�إننا ن�شعر‬ ‫ب��االع �ت��زاز وال�ف�خ��ر �أن ن�سهم وب�ث�ق��ة يف ت�ق��دمي خ��دم��ات�ن��ا املهنية‬ ‫املتنوعة ومنها خدمات تقنية املعلومات واالت�صاالت للم�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية وقطاعات الأعمال يف ليبيا التي باتت تعتمد ب�صـورة �أكرب‬ ‫على تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت يف �أداء �أعمالها ومهامها"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�" :‬إننا نعتز ببناء ج�سـور متينة من الثقة مع هذه‬ ‫امل�ؤ�س�سات والقطاعات ونحن م�ستعدون دائماً لتقدمي اال�ست�شارات‬ ‫املطلوبة والتنفيذ من قبل خرباء متخ�ص�صني يف هذا القطاع"‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫م����������ال و�أع��������م��������ال‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫بورصة عمان تغلق على ارتفاع طفيف‬

‫بور�صة عمان‬

‫ال�سبيل ‪ -‬علي املالح‬ ‫ب�ل��غ ح�ج��م ال �ت��داول الإج �م��ايل ليوم‬ ‫�أم�س الثالثاء ح��وايل ‪ 32.6‬مليون دينار‬ ‫وعدد الأ�سهم املتداولة ‪ 34.4‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 11.109‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ال �ع��ام لأ� �س �ع��ار الأ��س�ه��م‬ ‫لإغ�ل�اق ه��ذا ال�ي��وم �إىل ‪ 2124.39‬نقطة‪،‬‬

‫بارتفاع ن�سبته ‪ 0.21‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغ�ل�اق لل�شركات‬ ‫امل �ت��داول��ة ل �ه��ذا ال �ي��وم وال �ب��ال��غ ع��دده��ا‬ ‫‪� 144‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد‬ ‫�أظ� �ه ��رت ‪� � 68‬ش��رك��ة ارت �ف��اع �اً يف أ�� �س �ع��ار‬ ‫�أ�سهمها‪ ،‬و‪� 43‬شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أ ّم� ��ا ع�ل��ى م���س�ت��وى ال �ق �ط��اع��ي‪ ،‬فقد‬ ‫ارت �ف��ع ال��رق��م القيا�سي ق�ط��اع ال�صناعة‬

‫ب�ن���س�ب��ة ‪ 0.66‬يف امل� �ئ ��ة‪ ،‬وارت� �ف ��ع ال��رق��م‬ ‫القيا�سي ال�ق�ط��اع امل��ايل بن�سبة ‪ 0.27‬يف‬ ‫امل �ئ��ة‪ ،‬وان�خ�ف����ض ال��رق��م القيا�سي قطاع‬ ‫اخلدمات بن�سبة ‪ 0.21‬يف املئة‪.‬‬ ‫� ّأما بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد‬ ‫ارتفع الرقم القيا�سي لقطاع ال�صناعات‬ ‫ال ��زج ��اج� �ي ��ة واخل� ��زف � �ي� ��ة‪ ،‬ال �� �ص �ن��اع��ات‬ ‫ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‪ ،‬ال �� �ص �ن��اع��ات ال �ك �ي �م��اوي��ة‪،‬‬ ‫ال���ص�ن��اع��ات اال��س�ت�خ��راج�ي��ة والتعدينية‪،‬‬

‫شركات‬

‫اخل ��دم ��ات ال �� �ص �ح �ي��ة‪ ،‬ال �ب �ن��وك‪ ،‬ال�ن�ق��ل‪،‬‬ ‫التكنولوجيا واالت���ص��االت ‪ 4.49‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 2.91‬يف املئة‪ 1.46 ،‬يف املئة‪ 0.87 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.59‬يف املئة‪ 0.46 ،‬يف املئة‪ 0.44 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.37‬يف املئة‪ ،‬على التوايل‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن ان�خ�ف����ض ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي‬ ‫ل�ق�ط��اع الإع �ل��ام‪ ،‬اخل��دم��ات التعليمية‪،‬‬ ‫ال�ف�ن��ادق وال���س�ي��اح��ة‪ ،‬ال �ع �ق��ارات‪ ،‬الطاقة‬ ‫وامل� � �ن � ��اف � ��ع‪ ،‬ال� ��� �ص� �ن ��اع ��ات ال �ه �ن��د� �س �ي��ة‬ ‫والإن�شائية‪ ،‬الت�أمني‪ ،‬اخلدمات التجارية‪،‬‬ ‫�صناعات املالب�س واجللود والن�سيج‪ ،‬التبغ‬ ‫وال�سجائر‪ ،‬الأدوي��ة وال�صناعات الطبية‪،‬‬ ‫اخل��دم��ات املالية املتنوعة ‪ 3.39‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.51‬يف املئة‪ 0.42 ،‬يف املئة‪ 0.35 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.28‬يف املئة‪ 0.22 ،‬يف املئة‪ 0.15 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.12‬يف املئة‪ 0.11 ،‬يف املئة‪ 0.10 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.10‬يف املئة‪ 0.03 ،‬يف املئة‪ ،‬على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأك�ثر‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي ال�سنابل‬ ‫ال ��دول� �ي ��ة ل�ل�ا� �س �ت �ث �م��ارات الإ� �س�ل�ام �ي��ة‬ ‫ال �ق��اب �� �ض��ة ب�ن���س�ب��ة ‪ 8.70‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬عمد‬ ‫لال�ستثمار والتنمية العقارية بن�سبة ‪7.43‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬حديد الأردن بن�سبة ‪ 7.24‬يف املئة‪،‬‬ ‫ال���ش��رق الأو� �س��ط ل�ل�ك��اب�لات املتخ�ص�صة‬ ‫م�سك‪-‬الأردن بن�سبة ‪ 7.14‬يف املئة‪ ،‬واملوارد‬ ‫للتنمية واال�ستثمار بن�سبة ‪ 6.06‬يف املئة‪.‬‬ ‫� ّأم� � � ��ا ال� ��� �ش ��رك ��ات اخل� �م� �� ��س الأك �ث��ر‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي الزرقاء‬ ‫للتعليم واال�ستثمار بن�سبة ‪ 4.88‬يف املئة‪،‬‬ ‫ال�ت��أم�ين الوطنية بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪،‬‬ ‫ال�ع�ب��ور لل�شحن وال�ن�ق��ل بن�سبة ‪ 4.71‬يف‬ ‫امل �ئ��ة‪ ،‬امل�ح�ف�ظ��ة ال �ع �ق��اري��ة اال��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫بن�سبة ‪ 4.69‬يف املئة‪ ،‬وفيالدلفيا ل�صناعة‬ ‫الأدوية بن�سبة ‪ 4.62‬يف املئة‪.‬‬

‫قربص تبدأ تحقيق ًا قضائي ًا‬ ‫يف مالبسات األزمة االقتصادية‬ ‫نيقو�سيا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ب��د�أت ال�سلطات القرب�صية �أم�س الثالثاء حتقيقا‬ ‫ق�ضائيا ل�ت�ح��دي��د ا��س�ب��اب و� �ص��ول اجل��زي��رة اىل �شفري‬ ‫االفال�س قبل ان توافق على خطة انقاذ اوروبية مرفقة‬ ‫ب�شروط �صارمة‪.‬‬ ‫ودعا الرئي�س نيكو�س انا�ستا�سيادي�س اللجنة امل�ؤلفة‬ ‫من ثالثة ق�ضاة هم جورج بيكي�س وبانايوتي�س كالي�س‬ ‫وياناكي�س كون�ستانتينيد�س اىل التحقيق حوله و أ�ف��راد‬ ‫�أ�سرته "ب�صرامة" و"للأهمية"‪.‬‬ ‫وت �ب��دو دع ��وة ان��ا��س�ت��ا��س�ي��ادي����س حم��اول��ة للت�صدي‬ ‫الدع� ��اءات غ�ير م ��ؤك��دة �أن أ�ف� ��رادا م��ن أ���س��رت��ه ا�ستغلوا‬ ‫معلومات �سرية لتهريب اموال خارج البالد قبل فر�ض‬ ‫القيود على الودائع‪.‬‬ ‫كما وجهت اتهامات اىل م�س�ؤولني �سيا�سيني �آخرين‬ ‫ورج� ��ال اع �م��ال ب��ا��س�ت�غ�لال م��واق�ع�ه��م حل�م��اي��ة ر�ؤو�� ��س‬ ‫ام��وال �ه��م م��ن ال���ض��ري�ب��ة ال �ت��ي �ستفر�ض ع�ل��ى ال��ودائ��ع‬

‫امل�صرفية مبوجب خطة االنقاذ االوروبية‪.‬‬ ‫وق��ال انا�ستا�سيادي�س �إن ال اح��د ف��وق التحقيق وال‬ ‫حتى �أفراد ا�سرته او ال�شركة القانونية التي كان �شريكا‬ ‫فيها حتى وقت قريب‪.‬‬ ‫و�صرح الرئي�س خالل اداء اللجنة اليمني ان "االزمة‬ ‫االقت�صادية احلالية هي بدون �شك نتيجة ت�ضافر عوامل‬ ‫داخلية وخارجية يف الوقت نف�سه"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن "�سل�سلة اف �ع��ال او ه �ف��وات مل���س��ؤول�ين‬ ‫خمولني �إدارة االقت�صاد �أو من القطاع امل�صريف حملت‬ ‫ال �ب�ل�اد اىل ��ش�ف�ير االف�ل�ا� ��س‪ ،‬و�أدت اىل � �ص��دور ق��رار‬ ‫ب�إفال�س احد اكرب امل�صرفني فيها‪ ،‬باال�ضافة اىل خ�سارة‬ ‫مليارات اليورو ب�سبب انخفا�ض قيمة الودائع"‪.‬‬ ‫و�أثارت اخل�سائر الفادحة التي �ستلحق باملدخرين يف‬ ‫امل�صرفني اال�سا�سيني يف قرب�ص ا�ستنكارا كبريا �إزاء �أي‬ ‫�شخ�ص ي�شتبه يف انه ا�ستغل مركزه او معلومات حلماية‬ ‫ودائعه‪.‬‬ ‫ويواجه كبار املودعني يف م�صرف بنك قرب�ص االول‬

‫"املحمودية موتورز" تقدم سيارة‬ ‫"رينج روفر" الجديدة كلي ًا يف األردن‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��دم��ت ��ش��رك��ة "املحمودية موتورز" امل��وزع‬ ‫احل�صري للعالمات التجارية "جاكوار" و"الند‬ ‫روڤر" و"ڤولڤو" يف اململكة �سيارة "رينج روڤر"‬ ‫اال�ستثنائية واجلديدة كلياً يف حفل رفيع امل�ستوى‬ ‫�أقامته يف فندق فور �سيزنز يف ع ّمان‪.‬‬ ‫وقد ا�ست�ضاف احلفل حممود ملح�س‪ ،‬رئي�س‬ ‫جم�ل����س �إدارة "جمموعة املحمودية"‪ ،‬ورو ِب ��ن‬ ‫ك��ول �غ��ان رئ �ي ����س "جاكوار الن ��د روڤر" ملنطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا‪ ،‬و�سعادة ال�سفري‬ ‫ال�بري�ط��اين يف الأردن بيرت ميليت ال��ذي �شارك‬ ‫كمتحدث يف احل�ف��ل‪ .‬كما ح�ضره ع��دد م��ن كبار‬ ‫ال�شخ�صيات‪ ،‬و��ص�ن��اع ال �ق��رار‪ ،‬ورج ��ال الأع �م��ال‪،‬‬ ‫وامل�س�ؤولون احلكوميون‪ ،‬والإعالميون املحليون‪.‬‬ ‫وحتدث �سعادة ال�سفري �أمام احل�ضور قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"متثل ��س�ي��ارة "رينج روڤر" رم ��زاً بريطانياً‬ ‫يج�سد �أف�ضل م�ستوى لرباعة بريطانيا يف جمال‬ ‫ّ‬ ‫الت�صميم والتقنية والت�صنيع‪ ،‬فهي �سيارة رائعة‬ ‫بكل معنى الكلمة وال �أ��ش��ك يف أ�ن�ه��ا ��س��وف تلقى‬ ‫رواج �اً كبرياً يف ال�سوق الأردين ويف املنطقة على‬ ‫حد �سواء"‪.‬‬ ‫وتخلل احل�ف��ل أ�ي���ض�اً كلمة ل��رو ِب��ن كولغان‪،‬‬ ‫ق��ال فيها‪�" :‬سيارة "رينج روڤر" اجل��دي��دة كلياً‬ ‫ه��ي ال���س�ي��ارة الأك�ث�ر ك�ف��اءة ال�ت��ي تتمتع ب�أف�ضل‬ ‫موا�صفات الرفاهية لدينا‪ .‬ومع و�صولها حديثاً‬ ‫�إىل �أ�سواق املنطقة �شهدت هذه ال�سيارة طلباً مل‬ ‫ن�شهده من قبل‪.‬‬

‫و أ�ف� �خ ��ر ب �ت ��واج ��دي ه �ن��ا ال� �ي ��وم �إىل ج��ان��ب‬ ‫"املحمودية موتورز" للك�شف عن هذه ال�سيارة‬ ‫اال�ستثنائية يف الأردن‪ ،‬و�أثق �أن العمالء يف اململكة‬ ‫�سيقدّرون �أداء وحداثة اجليل الرابع من �سيارات‬ ‫"رينج روڤر"‪.‬‬ ‫كما �ألقى حممود ملح�س‪ ،‬رئي�س جمل�س �إدارة‬ ‫"جمموعة املحمودية" كلمة خالل احلفل قال‬ ‫فيها‪" :‬متكنت "الند روڤر" على مدى الـ‪ 65‬عاماً‬ ‫املا�ضية من جت��اوز ح��دود االبتكار والرفاهية يف‬ ‫�إنتاج �سيارات الدفع الرباعي و�سيارات "�إ�س يو يف‬ ‫‪ "SUV‬الريا�ضية متعددة الأغرا�ض‪ .‬فجمعت‬ ‫ه ��ذه ال �� �س �ي��ارات م��وا� �ص �ف��ات امل �ت��ان��ة والإت� �ق ��ان يف‬ ‫ال�صنع والديناميكية يف الت�صميم والأداء‪ ،‬لتوفر‬ ‫للعامل �أرقى جتربة قيادة على الإطالق"‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف حم �م��ود ملح�س ق��ائ�ل ً�ا‪" :‬نحتفل‬ ‫اليوم ب�إ�ضافة جديدة �إىل عائلة "الند روڤر" يف‬ ‫الأردن‪ ،‬حيث نطرح اجليل الرابع ل�سيارة "رينج‬ ‫روڤر" اجلديدة ُكلياً التي تتميز بت�صميمها الذي‬ ‫ب��ات را��س�خ�اً يف �أذه ��ان ال�ن��ا���س‪ ،‬وبتقنيات القيادة‬ ‫يج�سد‬ ‫احلديثة ج��داً وباحلرفية يف ال�صنع‪ .‬كما ّ‬ ‫ت�صميم ه ��ذه ال���س�ي��ارة ق�م��ة م��ا مي�ك��ن �أن ي�صل‬ ‫�إليه الإب��داع املعا�صر يف ع��امل ال�سيارات‪ .‬والأه��م‬ ‫م��ن ذل ��ك‪ ،‬ت �ق��دم ه ��ذه ال �� �س �ي��ارة ك��ل م��ا أ�ح�ب�ب�ن��اه‬ ‫بهذه العالمة التجارية على مدى الأع��وام الـ‪65‬‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة‪ .‬و أ�ت��وج��ه بال�شكر اخل��ا���ص للموظفني‬ ‫املثابرين يف "املحمودية موتورز" الذين ك ّر�سوا‬ ‫وقتهم للحفاظ عر�ض �سيارات "رينج روڤر" يف‬ ‫معر�ضنا ب�أبهى حلة وب�شكل يلفت الأنظار دائماً"‪.‬‬

‫شركة هنكل األردن تطلق حملة‬ ‫ترويجية لألمهات يف عيدهن‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت �شركة هِ نكل الأردن ‪-‬مالكة العالمات‬ ‫التجارية ملنتجات التنظيف "بر�سيل" و"بريل"‬ ‫و"داك" و"�إك�سرتا" يف اململكة‪ -‬حملة ترويجية‬ ‫مبنا�سبة عيد الأم‪ ،‬هدفت من خاللها �إىل التعبري‬ ‫ع��ن عميق االم�ت�ن��ان وال�ت�ق��دي��ر جلميع الأم �ه��ات‬ ‫اللواتي تعتربهن ال�شركة من �أوىل اهتماماتها‪.‬‬ ‫وع ��ن �إط �ل�اق ه ��ذه احل�م�ل��ة ق ��ال ه ��اين �أم ��ان‬

‫م��دي��ر ع ��ام � �ش��رك��ة هِ �ن �ك��ل الأردن‪" :‬ت�أتي ه��ذه‬ ‫اخل�ط��وة متا�شياً م��ع توجهنا ال�ه��ادف �إىل تفعيل‬ ‫دورنا الإيجابي يف املجتمع وم�شاركة �أفراده جميع‬ ‫املنا�سبات ال�سعيدة‪.‬‬ ‫وق��د ارت���ينا إ�ط�لاق ه��ذه احلملة الرتويجية‬ ‫على "بر�سيل" الذي يعترب منظف الغ�سيل الأول‬ ‫يف اململكة؛ تقديراً لكل �أم عملت ب�إخال�ص وعطاء‬ ‫ال متناه لبناء �أجيال احلا�ضر وامل�ستقبل‪ ،‬وقدمت‬ ‫ك��ل م��ا عندها ل�ترى �أب�ن��اءه��ا م�ستقلني وق��ادري��ن‬ ‫على االعتماد على �أنف�سهم وبناء م�ستقبلهم‪.‬‬

‫«لكزس» تبيع أكثر من ‪ 31‬ألف مركبة يف ‪2012‬‬

‫�أعلنت ال�شركة املركزية للتجارة واملركبات‪،‬‬ ‫وك�لاء لكز�س يف اململكة‪ ،‬عن ت�سجيل لكز�س رقماً‬ ‫قيا�سياً يف مبيعاتها لعام ‪ ،2012‬وذل��ك بعد بيعها‬ ‫حلوايل ‪ 31288‬مركبة يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫حمققة قفزة هائلة؛ �إذ ّ‬ ‫تخطت ن�سبة مبيعاتها يف‬ ‫املنطقة ‪ 50‬يف املئة مقارنة مببيعات ‪.2011‬‬ ‫ه� ��ذا واح �ت �ف �ظ��ت ل �ك��ز���س ب��ري��ادت �ه��ا ل�ق�ط��اع‬ ‫املركبات الفاخرة يف دول جمل�س التعاون اخلليجي‬ ‫م��ن خ�لال ح�صة �سوقية بلغت ‪ 36‬يف امل�ئ��ة؛ حيث‬ ‫ت �� �ص �دّرت ط� ��رازات "‪ "LX‬ف�ئ��ة ال��دف��ع ال��رب��اع��ي‬ ‫الفاخرة باعتبارها النموذج الأعلى مبيعاً بح�صة‬ ‫�سوقية بلغت ‪ 47‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬م��ا ي�بره��ن على �أدائ�ه��ا‬ ‫املتميز على كافة الطرق‪ ،‬وجودتها التي ال ت�ضاهى‬ ‫وت�صميمها املتكامل �ضمن فئة م��رك�ب��ات الدفع‬ ‫الرباعي الفاخرة‪.‬‬ ‫ويف ت�ع�ل�ي��ق ل��ه ع�ل��ى ه ��ذا ال �� �ش ��أن‪ ،‬ق ��ال ن��دمي‬ ‫حداد مدير الت�سويق يف ال�شركة املركزية للتجارة‬ ‫وامل��رك �ب��ات‪�" :‬سعداء ب�ه��ذه ال�ن�ت��ائ��ج امل�م�ي��زة التي‬ ‫ا�ستطاعت مركبات لكز�س حتقيقها‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫يعك�س م��دى ك�ف��اءت�ه��ا ال�ن��اجت��ة ع��ن ع��دة ع��وام��ل‬

‫مت ّثلت يف املوا�صفات الإب��داع�ي��ة لها والتي تدمج‬ ‫ب�ين م��زاي��ا ال��رف��اه�ي��ة م��ن راح ��ة وف �خ��ام��ة‪ ،‬وب�ين‬ ‫ال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا امل �ب �ت �ك��رة والإم� �ك ��ان� �ي ��ات امل �ت �ع��ددة‬ ‫والت�صميم الديناميكي اجلذاب‪� .‬ستوا�صل لكز�س‬ ‫�سعيها ل�ل�ح�ف��اظ ع�ل��ى ه ��ذا ال��زخ��م يف مبيعاتها‬ ‫يف منطقة ال���ش��رق الأو� �س��ط ع�بر موا�صلة تلبية‬ ‫اح�ت�ي��اج��ات وت�ط�ل�ع��ات زب��ائ�ن�ه��ا وع���ش��اق عالمتها‬ ‫التجارية‪ ،‬متطلعة لتحقيق املزيد من الإجن��ازات‬ ‫باالعتماد على ذات الفل�سفة التي تر ّكز عل الزبائن‪،‬‬ ‫وذلك �ضمن �إمكانيات �أكرب وبنف�س احلما�س وروح‬ ‫التحدي"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ل�ك��ز���س ق��د أ�ط�ل�ق��ت خ�ل�ال ع��ام ‪2012‬‬ ‫جمموعة من الطرازات اجلديدة املدعومة بفل�سفة‬ ‫الت�صميم اجل��دي��دة‪ ،‬حيث تبدو ال�شبكة املغزلية‬ ‫الأمامية كعن�صر �أ�سا�سي يف الت�صميم‪ ،‬وذلك من‬ ‫�أج��ل توفري جتربة قيادة ال مثيل لها لزبائنها يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪ .‬وبهذا التطوير تكون لكز�س قد‬ ‫ب��د�أت مرحلة دقيقة م��ن حتديث ت�صميم اجل��زء‬ ‫الأمامي على نحو يجعله يعك�س تطلع لكز�س نحو‬ ‫مكانة �أكرث ديناميكية وتطوراً يف الوقت ذاته‪.‬‬

‫«امللكية األردنية» تشغل خط شحن‬ ‫جوي منتظم ًا إىل فرانكفورت‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫يف اجلزيرة خ�سائر حتى ‪ 60‬يف املئة‪ ،‬بينما �سيتعني على‬ ‫املودعني يف م�صرف اليكي الثاين االنتظار ل�سنوات قبل‬ ‫ا�ستعادة ودائ�ع�ه��م يف ال��وق��ت ال��ذي ي��واج��ه فيه امل�صرف‬ ‫خ�سارة �آالف الوظائف‪.‬‬ ‫وت�سعى احلكومة اىل حترير الـ‪ 40‬يف املئة املتبقية من‬ ‫الودائع التي تفوق املئة الف ي��ورو يف بنك قرب�ص التي‬ ‫ال ت�شملها ال�ضريبة مبوجب اخلطة التي مت التو�صل‬ ‫اليها مع االحت��اد االوروب��ي وامل�صرف املركزي االوروب��ي‬ ‫و�صندوق النقد الدويل‪.‬‬ ‫و� �س��رت ��ش��ائ�ع��ات ب�ح���ص��ول ��س�ح��وب��ات مل�ب��ال��غ طائلة‬ ‫من امل�صرفني يف الأي��ام التي �سبقت التو�صل اىل خطة‬ ‫االنقاذ‪� ،‬إذ ي�شتبه يف �أن مودعني على اطالع �سارعوا اىل‬ ‫�إنقاذ ر�ؤو�س اموالهم‪.‬‬ ‫و�أمام اللجنة مهلة ثالثة ا�شهر قبل رفع تقريرها‪،‬‬ ‫وعليها اي�ضا ان حتقق يف قائمة ن�شرتها و�سائل االعالم‬ ‫اليونانية ب�أ�سماء �سيا�سيني قبار�صة �سمح لهم ب�شطب‬ ‫ديونهم �سرا قبل االزمة‪.‬‬

‫تبد�أ �شركة اخلطوط اجلوية امللكية الأردنية‬ ‫اع �ت �ب��اراً م��ن ال���س��اب��ع م��ن ��ش�ه��ر ن�ي���س��ان اجل ��اري‬ ‫ت�شغيل خ��ط ��ش�ح��ن ج ��وي منتظم وم�ب��ا��ش��ر بني‬ ‫ع ّمان وفرانكفورت بواقع رحلة واحدة �أ�سبوعياً يف‬ ‫املرحلة الأوىل ترتفع �إىل رحلتني مع مطلع �شهر‬ ‫�أيار املقبل‪ ،‬فيما �ست�صل �إىل ثالث رحالت �أ�سبوعياً‬ ‫اعتباراً من عام ‪.2014‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ن��ائ��ب م��دي��ر ع ��ام امل�ل�ك�ي��ة الأردن �ي ��ة‬ ‫ملبيعات وخدمات ال�شحن معاذ املجايل �أن درا�سة‬ ‫اجل ��دوى ال�ت��ي أ�ج��رت �ه��ا امللكية الأردن �ي ��ة لل�سوق‬ ‫الأمل��اين �أظهرت �أهمية وجود رحالت �شحن جوي‬ ‫منتظمة بني ع ّمان وفرانكفورت‪ ،‬م��ؤك��داً ان هذه‬ ‫اخلطوة �ست�سهم يف دعم حركة ال�صادرات الأردنية‬ ‫اىل ال�سوق االملاين من اخل�ضار والفواكة والأدوية‪،‬‬ ‫وت�ساعد االقت�صاد الوطني على تن�شيط عالقات‬ ‫ال�ت�ع��اون وال�ت�ف��اه��م ال�ق��ائ�م��ة ب�ين الأردن و�أمل��ان�ي��ا‬ ‫و�ستزيد يف حجم املبادالت التجارية بني البلدين‪.‬‬

‫ول �ف��ت امل �ج ��ايل �إىل �أن ه ��ذا اخل ��ط ��س�ي�ع��زز‬ ‫ك��ذل��ك ح��رك��ة ن�ق��ل ب�ضائع ال�تران��زي��ت املتوجهة‬ ‫اىل املانيا ع�بر ع�م��ان‪ ،‬حيث ت�صل تلك الب�ضائع‬ ‫اىل مطار امللكة علياء ال��دويل على منت طائرات‬ ‫امللكية الأردن �ي��ة املخ�ص�صة لنقل امل�سافرين من‬ ‫هونغ كونغ وبانكوك وكوملبو ودلهي ودول اخلليج‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال ع��ن نقل ال���ص��ادرات االمل��ان�ي��ة اىل‬ ‫املنطقة باعتبار �أملانيا دولة �صناعية كربى وت�صدر‬ ‫�إىل الأردن ودول �شرق �آ�سيا العديد من منتجاتها‬ ‫ك�ق�ط��ع ال �� �س �ي��ارات وم �ع��دات ال �ب �ن��اء وم�ستلزمات‬ ‫ال�صناعة والطباعة والعدد ال�صناعية وغريها‪.‬‬ ‫وبينّ �أن فرانكفورت �ست�شكل للملكية الأردنية‬ ‫حمطة �شحن رئي�سة (‪ )Hub‬يف و�سط �أوروب��ا‬ ‫ت�ضاف �إىل حمطتي �شحن رئي�ستني �أخريني هما‬ ‫ما�سرتخت يف غرب �أوروب��ا وفينا يف �شرقها‪ ،‬ومبا‬ ‫يعزز �إي��رادات ال�شركة املت�أتية من ال�شحن اجلوي‬ ‫التي و�صلت خالل عام ‪ 2012‬اىل ‪ 74.5‬مليون دينار‬ ‫متثل ما ن�سبت ُه ‪ 9‬يف املئة من جممل �إيرادات امللكية‬ ‫الأردنية البالغة ‪ 802‬مليون دينار يف العام املا�ضي‪.‬‬

‫افتتاح فندق "كورب اكزيكتيف" رسمي ًا‬ ‫يف عمان‬

‫وزير ال�سياحة والآثار ابراهيم �سيف وال�شيخ حممد بن في�صل القا�سمي‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتح وزير ال�سياحة والآثار �إبراهيم �سيف �أول �أم�س‬ ‫فندق كورب اكزيكتيف عمان بح�ضور وفد من الإمارات‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة امل �ت �ح��دة ي�ت�ق��دم��ه ال���ش�ي��خ حم �م��د ب��ن في�صل‬ ‫القا�سمي‪ ،‬رئي�س جمموعة في�صل القاب�ضة ونائب رئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة �أت�ش �أم �أت�ش – هو�سبيتاليتي ماجنمانت‬ ‫هولدينجز‪.‬‬ ‫وي���ض��م ال�ف�ن��دق ‪ 108‬ب�ين غ��رف و�أج�ن�ح��ة م�صممة‬ ‫بعناية فائقة لتقوم بتوفري جميع الت�سهيالت لتلبية‬ ‫احتياجات كافة الزبائن وال�ضيوف‪� ،‬سواء ج��ا�ؤوا للعمل‬ ‫�أو ال�ترف�ي��ه‪ .‬وع�ل��ى م�سافة ق��ري�ب��ة م��ن ال�ف�ن��دق توجد‬ ‫�أ�شهر املراكز التجارية باملدينة �إىل جانب �أحياء ومراكز‬

‫الت�سوق وامل�ع��امل ال�سياحية امل�شهورة عامليا‪ ،‬مثل قلعة‬ ‫عمان واملدرج الروماين‪ ،‬حيث تبعد جمعيها دقائق قليلة‬ ‫عن الفندق‪ .‬ومن اجلدير بالذكر �أ ّنه قد بد�أ العمل على‬ ‫�إن�شاء الفندق منذ �أواخر عام ‪.2010‬‬ ‫ومت�ت�ل��ك ف�ي���ص��ل ال�ق��اب���ض��ة ل�ل�ف�ن��ادق ف �ن��دق ك��ورب‬ ‫اكزيكتيف عمان ويقع مقابل املركز الثقايف امللكي يف �شارع‬ ‫امللكة علياء يف ال�شمي�ساين التي تعترب واح��دة من �أهم‬ ‫املناطق التجارية وال�سياحية والدبلوما�سية يف عمان‪.‬‬ ‫ويف كلمته �إىل احلا�ضرين‪ ،‬ق��ال ال�شيخ حممد بن‬ ‫في�صل ال�ق��ا��س�م��ي‪�" :‬إ ّننا نعلن ب�ك��ل ��س�ع��ادة وف�خ��ر عن‬ ‫افتتاح فندق كورب اكزيكتيف عمان ر�سميا للعمل‪ ،‬حيث‬ ‫يعترب الفندق �إ�ضافة جميلة ملجموعتنا وي��و ّف��ر م�لاذا‬ ‫آ�م �ن��ا للم�سافرين يف بيئة خ��ال�ي��ة م��ن ال�ك�ح��ول وي��و ّف��ر‬

‫فر�ص عمل جيده للكفاءات الأردنية الراغبة يف العمل‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن ت�شهد ال�شهور القادمة ارتفاعا كبريا يف‬ ‫ال�سياحة ونحن م�ستعدون ومت�شوقون للتحدي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنّ "فندق ك��ورب اكزيكتيف عمان هو رمز‬ ‫ل��روح وواق��ع االقت�صاد الن�شط وثقافة الأردن‪ ،‬بكل ما‬ ‫حتمله الكلمة م��ن م�ع��ان‪ ،‬ونحن ب�صفتنا رج��ال �أعمال‬ ‫أوجه ال�شكر‬ ‫علينا االلتزام بت�شجيعهما ودعمهما‪� .‬أود �أن � ّ‬ ‫�إىل ك��ل ال�شركاء معنا يف ه��ذا اال�ستثمار امل��ذه��ل ال��ذي‬ ‫يعني الكثري جدا لنا جميعا‪� .‬أود �أي�ضا �أن �أهنئ املقاول‬ ‫الرئي�سي‪ ،‬املهند�سني املعماريني‪ ،‬العمال و أ�خ�يرا ولي�س‬ ‫آ�خ ��را �أه �ن��ئ ف��ري��ق الإدارة وال�ع��ام�ل�ين ب��ال�ف�ن��دق ال��ذي��ن‬ ‫ي�ت�م�ي��زون ب��احل�م��ا���س ال���ش��دي��د ول �ع �ب��وا دورا مم �ت��ازا يف‬ ‫التخطيط‪ ،‬الت�صميم وبناء هذا الفندق املبهر"‪.‬‬


‫فلسطين‬

‫‪11‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫ردود فعل فل�سطينية غا�ضبة حتمل االحتالل امل�س�ؤولية‬

‫استشهاد األســـري ميــسرة أبو حمــدية‬ ‫وهو مقيد اليدين ومكبل القدمني‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�شهد �صباح �أم�س الثالثاء‪ ،‬الأ�سري مي�سرة �أحمد �أبو حمدية‬ ‫(‪ 64‬عاما) من مدينة اخلليل املحتلة امل�صاب مبر�ض �سرطان احلنجرة‬ ‫يف م�ست�شفى «�سوروكا» الإ�سرائيلي مبدينة بئر ال�سبع جنوب الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة عام ‪.48‬‬ ‫و�أكد رئي�س نادي الأ�سري قدورة فار�س خرب ا�ست�شهاد �أبو حمدية‬ ‫وهو مقيد اليدين ومكبل القدمني وبحالة �صحية مزرية‪ ،‬م�ؤكدًا �أن‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني يفقد اليوم منا�ضال عريقا وبطال من �أبطال‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫وحمل فار�س الكيان الإ�سرائيلي امل�س�ؤولية الكاملة عن ا�ست�شهاد‬ ‫�أبو حمدية‪ ،‬داعيا العامل احلر لف�ضح جرائم االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫الذي يقفز على كل القوانني الدولية‪.‬‬ ‫وطالب رئي�س نادي الأ�سري ال�شعب الفل�سطيني يف كافة �أماكن‬ ‫تواجده للتعبري عن حالة الغ�ضب جراء ا�ستمرار جرائم االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬وم�ساندة احلركة اال�سرية يف ن�ضالها �ضد االحتالل‪.‬‬ ‫وبا�ست�شهاد الأ� �س�ير �أب ��و ح�م��دي��ة ي��رت�ف��ع ع��دد ��ش�ه��داء احل��رك��ة‬ ‫الأ�سرية يف �سجون االحتالل الإ�سرائيلي �إىل ‪� 207‬شهداء‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س �إن احلكومة الإ�سرائيلية‬ ‫بتعنتها وغطر�ستها‪ ،‬رف�ضت التجاوب مع اجلهود الفل�سطينية لإنقاذ‬ ‫حياة الأ�سري مي�سرة �أبو حمدية الذي ا�ست�شهد يف �سجون االحتالل‬ ‫اليوم الثالثاء‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبا�س يف م�ستهل اجتماع اللجنة املركزية حلركة فتح‬ ‫مبدينة رام اهلل «حاولنا فيما م�ضى العمل على �إطالق �سراحه لت�أمني‬ ‫العالج له‪ ،‬ولكن احلكومة الإ�سرائيلية رف�ضت التجاوب مع جهودنا‬ ‫و�إطالق �سراحه‪ ،‬ما �أدى ال�ست�شهاده‪».‬‬ ‫و�أو�ضح �أن هذا يدل على تعنت تلك احلكومة وبط�شها وغطر�ستها‪،‬‬ ‫خا�صة �ضد �أ�سرى احلرية املوجودين يف �سجونها‪.‬‬

‫وتابع «قدمنا‬ ‫احتجاجا للحكومة الإ�سرائيلية ولكل امل�ؤ�س�سات‬ ‫ً‬ ‫الدولية وللعامل �أجمع على هذا العمل الذي قامت به‪ ،‬و�أدى ال�ست�شهاد‬ ‫�أبو حمدية‪ ،‬ولكن نحن �سن�ستمر يف ن�ضالنا من �أجل حترير الوطن‬ ‫والأ�سرى»‪ .‬وقر�أ عبا�س و�أع�ضاء اللجنة املركزية لفتح الفاحتة على‬ ‫روح ال�شهيد الأ�سري �أبو حمدية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪ ،‬ق��ال��ت ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ� �س�لام �ي��ة «ح �م��ا���س» �إن‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي لن يفلت من جرمية �إعدام الأ�سري مي�سرة �أبو‬ ‫حمدية‪ ،‬و�إنه �سيندم على فعلته‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق با�سم احلركة �سامي �أب��و زه��ري يف ت�صريح متلفز‬ ‫ظهر الثالثاء �إن «ما يجري من انتهاكات وتطورات يف ال�سجون هو‬ ‫�شيء خطري ج��دا‪ ،‬و�إ��ص��رار االح�ت�لال على الإب�ق��اء على �أب��و حمدية‬ ‫معتقال رغم مر�ضه ال�شديد حتى ا�ست�شهاده يعك�س عنجهية االحتالل‬ ‫وحالة اخلطر ال�شديد التي تتهدد الأ�سرى يف ال�سجون»‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن حركته تتابع باهتمام وقلق ما يجري يف �سجون‬ ‫االحتالل‪ ،‬م�ؤكدا �أنها �ستكون عند م�س�ؤوليتها لإنقاذ حياة الأ�سرى‪،‬‬ ‫داعيا لأك�بر هبة جماهريية يف ال�ضفة الغربية ملواجهة االحتالل‬ ‫والغ�ضب جتاه هذه اجلرمية الإ�سرائيلية اجلديدة‪.‬‬ ‫ونوه �إىل �أن وفد قيادة حما�س املوجود بالقاهرة �أجرى ات�صاالت‬ ‫مكثفة منذ يومني ب�ش�أن الأ�سرى عامة‪ ،‬واملر�ضى وامل�ضربني خا�صة‬ ‫ومن بينهم الأ�سري �أبو حمدية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف «الآن هناك متابعة للملف مع م�صر‪ ،‬بحكم �أن القاهرة‬ ‫تابعت �إب��رام اتفاق الكرامة يف مايو املا�ضي‪ ،‬والإ��ش��راف على �صفقة‬ ‫وف��اء الأح ��رار‪ ،‬وال�ق��اه��رة ال�ي��وم م��دع��وة لتحمل م�س�ؤولياتها للجم‬ ‫االحتالل»‪.‬‬ ‫كما دع��ا الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة يف ال�ضفة الغربية ل��رف��ع ي��ده��ا عن‬ ‫املقاومة‪ ،‬ومتكني �شعبنا من مواجهة االحتالل‪ ،‬وقال‪« :‬على االحتالل‬ ‫�أال يطمئن لهذه اجلرائم‪ ،‬وليعلم �أن الف�صائل ويف مقدمتها حما�س ال‬ ‫متر على هذه اجلرائم مرور الكرام»‪.‬‬

‫القسام تكشف‪ :‬أبو حمدية أحد أعضائنا‬ ‫وله بصمات بعمليات نوعية‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت كتائب ال�شهيد عز الدين الق�سام اجلناح‬ ‫الع�سكري حل��رك��ة ح�م��ا���س �أن ل�ل�أ��س�ير مي�سرة �أب��و‬ ‫حمدية الذي ا�ست�شهد �صباح �أم�س الثالثاء ب�صمات‬ ‫يف عمليات نوعية للكتائب‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الكتائب �أن الأ�سري ال�شهيد �أبو حمدية‬ ‫(‪ 64‬عاما) من �سكان اخلليل جنوب ال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫ه��و �أح ��د جم��اه��دي�ه��ا الأوائ � ��ل و�أب �ط��ال �ه��ا وج�ن��وده��ا‬ ‫املجهولني‪ ،‬الذين �أذاق��وا العدو ال��وي�لات‪ ،‬و�سطروا‬ ‫ف�صو ًال من اجلهاد واملقاومة �ضد االحتالل‪.‬‬ ‫وبينت �أن��ه التحق بالكتائب منذ بدايات عملها‬

‫و�شارك يف تدريب املجاهدين منذ عام ‪ ،1989‬وعمل‬ ‫ب�صمت وجهد د�ؤوب على �إمداد املجاهدين بال�سالح‬ ‫واملتفجرات‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ك�ت��ائ��ب ال�ق���س��ام �أن «ال���ش�ه�ي��د ك��ان له‬ ‫ب�صمات يف عمليات نوعية للق�سام ك��ان��ت باكورتها‬ ‫ع��ام ‪ 1991‬و‪ ،1992‬كما امتد جهده املقاوم لف�صائل‬ ‫مقاومة �أخ��رى‪ ،‬وبقي على عهده مع الق�سام �إىل �أن‬ ‫كانت �آخر عملياته التي اعتقل على �إثرها عام ‪،2002‬‬ ‫بعد �أن �أدى �أمانته وو�ضع ا�سمه يف �سجل املجاهدين‬ ‫ال�سابقني»‪.‬‬ ‫وع��اه��دت ال�شعب الفل�سطيني والأم ��ة العربية‬ ‫والإ�سالمية على الوفاء لروحه الطاهرة ولإخوانه‬

‫الأ�سرى الذين ما زالوا خلف الق�ضبان‪ ،‬وامل�ضي على‬ ‫الدرب الذي خطه �أبو طارق بجهاده على مدى �أعوام‪،‬‬ ‫ح�ت��ى يكتب اهلل ل�ن��ا الن�صر امل�ب�ين وحت��ري��ر �أر��ض�ن��ا‬ ‫وتطهري مقد�ساتنا من دن�س ال�صهاينة املحتلني‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال املتحدث با�سم حكومة االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي �أوف�ير جنلدمان �إن الأ�سري �أب��و حمدية‬ ‫كان قد �أر�سل ا�ست�شهاديا عام ‪.2002‬‬ ‫و�أ� �ض��اف جنلدمان يف من�شور ل��ه على �صفحته‬ ‫على م��وق��ع ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي «في�س ب ��وك» �إن‬ ‫�أب��و حمدية ع�ضو حركة حما�س ال��ذي ت��ويف مت�أثرا‬ ‫بال�سرطان «�أر�سل انتحاريا �إىل مقهى يف القد�س يف‬ ‫عام ‪ 2002‬من �أجل قتل مدنيني»‪.‬‬

‫أسرى ريمون يحرقون العلم اإلسرائيلي ويحطمون الكامريات‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حرق �أ�سرى �سجن رميون ق�سم رقم‬ ‫(‪� )1‬أم����س ال�ث�لاث��اء العلم الإ�سرائيلي‬ ‫ودا� �س��وا عليه‪ ،‬يف خ�ط��وة ه��ي الأوىل يف‬ ‫تاريخ احلركة الأ�سرية‪.‬‬ ‫وق��ال مدير مركز �أح��رار لدرا�سات‬ ‫الأ� � �س ��رى ف� � ��ؤاد اخل �ف ����ش �إنّ الأ�� �س ��رى‬ ‫قاموا �أي�ضا بتك�سري ك��ام�يرات املراقبة‬ ‫يف ال�سجن‪ ،‬يف خ�ط��وة احتجاجية على‬ ‫ا�ست�شهاد الأ�سري �أبو حمدية‪.‬‬ ‫وك��ان نحو ‪� 30‬أ�سريا �أ�صيبوا جراء‬ ‫ق�م��ع وح ��دات �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ل�ع��دة �سجون‬ ‫ي�ن�ت�ف����ض ف �ي �ه��ا الأ� � �س� ��رى غ���ض�ب��ا على‬

‫ا�ست�شهاد الأ�سري �أبو حمدية‪.‬‬ ‫وذكر نادي الأ�سري الثالثاء �أنّ قوات‬ ‫ال�ق�م��ع يف ��س�ج��ن «اي �� �ش��ل» الإ��س��رائ�ي�ل��ي‬ ‫اق �ت �ح �م��ت ق���س�م��ي ‪ 10‬و‪ ،11‬وه��اج �م��ت‬ ‫الأ�سرى بالهروات والغاز‪.‬‬ ‫و�أ ّك� ��د ال �ن��ادي يف ب �ي��ان �صحفي �أنّ‬ ‫ح��ال��ة م��ن الغليان ب�سجن �إي���ش��ل عقب‬ ‫ا�ست�شهاد الأ�سري �أبو حمدية‪ ،‬حيث كان‬ ‫يقبع به قبل مر�ضه‪.‬‬ ‫و�أ�صيب عدد من الأ�سرى يف �سجن‬ ‫رميون الإ�سرائيلي جراء ر�ش غاز �سام‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا �أ� �ص �ي��ب ع ��دد م��ن �أ�� �س ��رى النقب‬ ‫خالل مواجهات مع �إدارة ال�سجن و�سط‬ ‫حالة ا�ستنفار بني الأ�سرى‪.‬‬

‫وذكر مركز �أحرار لدرا�سات الأ�سرى‬ ‫�أنّ الأق �� �س��ام ال�سبعة يف ��س�ج��ن رمي��ون‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي ع�ل��ى ف��وه��ة ب��رك��ان‪ ،‬و�سط‬ ‫توترات يف ال�سجون ب�شكل كبري‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت �ه��م‪ ،‬ه� ��دد �أ�� �س ��رى نفحة‬ ‫�إدارة ال���س�ج��ن ب��ال�ق�ت��ل �إذا مل يتوقف‬ ‫قمع الأ��س��رى يف �سجني �إي�شل ورمي��ون‬ ‫الإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫و�أ ّك� � � ��د �أح � ��د الأ� � �س� ��رى يف ��س�ج��ون‬ ‫االحتالل يف ت�صريح متلفز �أنّ حالة من‬ ‫الغليان ت�سود يف جميع �سجون االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬م��ؤك��دا �أنّ الأ��س��رى ب��د�ؤوا‬ ‫باال�شتباك م��ع �إدارة ال�سجون و�ضرب‬ ‫الأب � � ��واب وال �ت �ك �بي��ر‪ ،‬و� �س��ط ح��ال��ة من‬

‫الغ�ضب ال�شديد‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنّ قوات االحتالل هددت‬ ‫باقتحام كافة الأق���س��ام‪ ،‬وقمع الأ�سرى‬ ‫املنتف�ضني‪ ،‬وق��ال‪« :‬الو�ضع �سيء جدا‪،‬‬ ‫ون��دع��و ك��ل �أح � ��رار ال �ع��امل لالنتفا�ض‬ ‫م��ن �أج ��ل ن���ص��رة الأ� �س ��رى يف م��واج�ه��ة‬ ‫االحتالل»‪.‬‬ ‫و�أف� � ��اد �أنّ الأ�� �س ��رى � �ص � ّل��وا ��ص�لاة‬ ‫ال�غ��ائ��ب على روح الأ� �س�ير �أب��و حمدية‪،‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬ال نعلم م��ا تخ ّبئ لنا الأي��ام‬ ‫ال�ق��ادم��ة‪ ،‬هناك عقاب جماعي ميار�س‬ ‫ع�ل��ى الأ�� �س ��رى‪ ،‬وم�صلحة ال���س�ج��ون ال‬ ‫ت��راع��ي �أيّ ح��ق م��ن حقوق الإن���س��ان وال‬ ‫االتفاقيات الدولية»‪.‬‬

‫اعت�صام للت�ضامن مع �أبو حمدية قبل ا�ست�شهاده‬

‫مواجهات واسعة يف الخليل‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صيب ع�شرات الفل�سطينيني يف املواجهات‬ ‫ال �ت��ي ان��دل �ع��ت ظ �ه��ر �أم ����س ال �ث�ل�اث��اء ب �ع��دد من‬ ‫املحاور الرئي�سية مبدينة اخلليل جنوب ال�ضفة‬ ‫الغربية م�سقط ر�أ�س الأ�سري مي�سرة �أبو حمدية‪،‬‬ ‫ال��ذي ا�ست�شهد �صباح �أم�س يف م�ست�شفى �سوروكا‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وتو�سعت دائرة املواجهات مع جنود االحتالل‬ ‫بعد �ساعات الظهر يف عدد من املناطق بقلب مدينة‬ ‫اخل�ل�ي��ل وم��داخ��ل ال �ق��رى وال �ب �ل��دات باملحافظة‪،‬‬

‫ُو�صفت �أ��ش� ّده��ا يف منطقتي ب��اب ال��زاوي��ة و�شارع‬ ‫ال���ش�لال��ة‪ ،‬ح�ي��ث �أل �ق��ت ق� � ّوات االح �ت�لال القنابل‬ ‫الغازية وال�صوتية �صوب ال�شبان‪.‬‬ ‫كما �شهدت م��داخ��ل ب�ل��دات دورا‪ ،‬بني نعيم‪،‬‬ ‫حلحول‪ ،‬بيت �أمر وخم ّيم العروب لالجئني‪.‬‬ ‫ويف ذات ال���س�ي��اق‪� ،‬أع�ل�ن��ت فعاليات حمافظة‬ ‫اخلليل الإ�ضراب ال�شامل واحلداد مدّة ثالثة �أيام‬ ‫على روح ال�شهيد مي�سرة �أبو حمدية‪ ،‬و�أغلق املحال‬ ‫التجارية �أبوابها‪ ،‬فيما يتوقع �أن ت�شهد احلركة‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة �شلال ك��ام�لا خ�ل�ال ال���س��اع��ات والأي ��ام‬ ‫القادمة‪.‬‬

‫الفصائل‪ :‬سنتخذ القرارات املناسبة‬ ‫للرد على استشهاد أبو حمدية‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫قالت القوى الوطنية والإ�سالمية يف غزة �إنها‬ ‫ب�صدد درا�سة التطورات واتخاذ ال�ق��رارات املنا�سبة‬ ‫للرد على جرائم االحتالل بحق الأ�سرى التي كان‬ ‫�آخ��ره��ا ا�ست�شهاد الأ��س�ير مي�سرة �أب��و حمدية داخل‬ ‫ال�سجون‪ .‬ودعا القيادي يف حركة اجلهاد الإ�سالمي‬ ‫خ�ضر حبيب خالل م�ؤمتر �صحفي �أم�س الثالثاء‪،‬‬ ‫جمهورية م�صر العربية اىل القيام ب��دوره��ا جتاه‬ ‫الأ�� �س ��رى و�إل� � ��زام االح �ت�ل�ال ب�ب �ن��ود ��ص�ف�ق��ة ت�ب��ادل‬ ‫الأ�سرى واتفاق «�إ�ضراب الكرامة»‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ح�ب�ي��ب يف ك�ل�م��ة ال �ف �� �ص��ائ��ل‪ ،‬ال �ق �ي��ادة‬ ‫الفل�سطينية بالتوجه �إىل حمكمة اجلنايات الدولية‬ ‫مل�ح��اك�م��ة االح� �ت�ل�ال ع �ل��ى ج��رائ �م��ه ب �ح��ق �أ� �س��ران��ا‪،‬‬ ‫م�ط��ال� ًب��ا الأمم امل�ت�ح��دة وج��ام�ع��ة ال� ��دول العربية‬ ‫وجميع امل�ؤ�س�سات احلقوقية بتحمل م�س�ؤولياتها‬ ‫جت��اه م�ع��ان��اة الأ�� �س ��رى‪ .‬وح�م�ل��ت ال �ق��وى الوطنية‬ ‫والإ�سالمية االحتالل الإ�سرائيلي امل�س�ؤولية الكاملة‬ ‫عن ا�ست�شهاد �أبو حمدية والتداعيات املرتتبة على‬ ‫ذلك يف ظل ا�ستمرار تدهور �أو�ضاع الأ�سرى‪ .‬ودعت‬

‫�أب�ن��اء ال�شعب الفل�سطيني يف كافة �أم��اك��ن تواجده‬ ‫للتعبري عن غ�ضبه ومواجهة جرائم االحتالل بحق‬ ‫الأ�سرى وامل�سرى‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪ ،‬ن�ع��ت اجل�ب�ه��ة ال�شعبية لتحرير‬ ‫ف�ل���س�ط�ين الأ�� �س�ي�ر �أب � ��و ح �م��دي��ة‪ ،‬وح �م �ل��ت ك��ذل��ك‬ ‫االحتالل امل�س�ؤولية عن ا�ست�شهاده‪ ،‬داعية ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وق��واه الوطنية والإ�سالمية �إىل الرد‬ ‫بكافة الأ��ش�ك��ال على ه��ذه اجل��رمي��ة ال�ن�ك��راء‪ ،‬وكل‬ ‫اجلرائم التي يرتكبها االحتالل بحق الأ�سرى‪.‬‬ ‫ويف تعقيبها على ا�ست�شهاد الأ�سري‪ ،‬دعت اجلبهة‬ ‫الدميقراطية لتحرير فل�سطني �إىل ت�شكيل جلنة‬ ‫حتقيق دولية يف ظ��روف ا�ست�شهاده‪ ،‬مطالبة واقف‬ ‫دول �ي��ة وع��رب �ي��ة و�إ� �س�لام �ي��ة ح��ا��س�م��ة جت ��اه ج��رائ��م‬ ‫االحتالل �ضد الأ�سرى‪.‬‬ ‫و� �ش��ددت اجل�ب�ه��ة ال��دمي�ق��راط�ي��ة �إىل � �ض��رورة‬ ‫ت�ب�ن��ي ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة وط �ن �ي��ة ج��دي��دة ل �ل��دف��اع عن‬ ‫�شعبنا و�أ�سرانا البوا�سل وتعزيز �صمودهم‪ ،‬وكذلك‬ ‫ان �ه��اء االن�ق���س��ام وا� �س �ت �ع��ادة ال��وح��دة ال��وط�ن�ي��ة مبا‬ ‫يكفل مقاومة االحتالل وم�ستوطنيه بكافة ال�سبل‬ ‫واالدوات ل�شعب يرزح حتت االحتالل‪.‬‬

‫«الجنرال» أبو حمدية يف سطور‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ال���ش�ه�ي��د رق ��م ‪ 207‬م��ن � �ش �ه��داء احل��رك��ة‬ ‫الأ� �س�ي�رة يف ��س�ج��ون االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪..‬‬ ‫مي�سرة �أب��و حمدية‪ ،‬ا�ست�شهد مقاو ًما مر�ضه‬ ‫و�سجانه يف م�ست�شفى �سوروكا الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وال�شهيد �أب��و حمدية م��ن مدينة اخلليل‬ ‫جنوب ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬ولد عام ‪،1948‬‬ ‫حا�صل على دبلوم يف الإلكرتونيات من القاهرة‬ ‫ودر� ��س احل �ق��وق يف ج��ام�ع��ة ب�ي�روت ومل يكمل‬ ‫الدرا�سة ب�سبب ظروف املالحقة واالعتقال‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال���ش�ه�ي��د �أب� ��و ح �م��دي��ة ي��در���س قبل‬ ‫ا�ست�شهاده التاريخ يف جامعة الأق�صى يف غزة‬ ‫باملرا�سلة‪ ،‬وانخرط يف �صفوف الثورة عام ‪,1968‬‬ ‫ومت اع�ت�ق��ال��ه ب�ت�ه�م��ة االن �ت �م��اء الحت ��اد ط�لاب‬ ‫فل�سطني يف العام ‪.1969‬‬ ‫اع�ت�ق��ل ع��دة م ��رات يف ال �ف�ترة ب�ين ‪-1969‬‬ ‫‪ ،1975‬وتنقل يف ال�سنوات ‪ 1970‬و‪ 1975‬ما بني‬ ‫ال�ك��وي��ت و� �س��وري��ا ول�ب�ن��ان والأردن‪ ،‬ح�ي��ث ك��ان‬ ‫يعتقل كلما كان يعود لل�ضفة الغربية اعتقاال‬ ‫�إداريا‪.‬‬

‫وال�ت�ح��ق �أب��و حمدية يف مع�سكرات حركة‬ ‫فتح يف لبنان و�سوريا‪ ،‬حيث كان قد انتمى �إليها‬ ‫يف العام ‪� 1970‬أثناء درا�سته يف القاهرة‪.‬‬ ‫ويف لبنان ك��ان مقاتال يف كتيبة اجلرمق‬ ‫الكتيبة الطالبية‪ ،‬وج��رى اعتقاله ع��ام ‪1976‬‬ ‫�إداري� ��ا حتى ال�ع��ام ‪ ،1978‬حيث مت �إب �ع��اده من‬ ‫املعتقل للأردن‪.‬‬ ‫ب��د�أ ال�شهيد العمل مع مكتب ال�شهيد �أبو‬ ‫ج�ه��اد يف الأردن م�ن��ذ ال �ع��ام ‪ ،1979‬ث��م مكتب‬ ‫االنتفا�ضة منذ ال�ع��ام ‪ ،1988‬وب�ق��ي حتى عام‬ ‫‪ ،1998‬حيث كان برتبة مقدم على �سل�سلة رتب‬ ‫منظمة التحرير‪.‬‬ ‫رف�ضت «�إ��س��رائ�ي��ل» دخ��ول��ه م��ع العائدين‬ ‫بعد اتفاق �أو�سلو يف ‪ ،1993‬لكنه عاد يف عام ‪1998‬‬ ‫لل�ضفة الغربية �إث��ر ان�ع�ق��اد امل ��ؤمت��ر الوطني‬ ‫ال�ساد�س وب�ع��د ت��دخ��ل الرئي�س ال��راح��ل يا�سر‬ ‫ع��رف��ات‪ ،‬وع�م��ل يف ال�ت��وج�ي��ه ال�سيا�سي برتبة‬ ‫عقيد لفرتة ق�صرية ثم انتقل للعمل يف الأمن‬ ‫الوقائي‪ ،‬وهو �ضابط متقاعد برتبة لواء‪.‬‬ ‫اعتقل يف ‪ 18‬ايار ‪ ،2002‬ومت توجيه الئحة‬ ‫اتهام طويلة �ضده وكان يعود تاريخ بع�ض التهم‬

‫لعام ‪� 1991‬أي قبل اتفاق �أو�سلو‪.‬‬ ‫ويف ح ��زي ��ران ‪ 2006‬ح �ك��م ب��ال �� �س �ج��ن ‪25‬‬ ‫ع��ام��ا‪ ،‬ويف ‪ 2007‬مل يكتف االدع ��اء الع�سكري‬ ‫الإ�سرائيلي باحلكم فا�ست�أنف احلكم ومت احلكم‬ ‫عليه بال�سجن امل�ؤبد ‪ 99‬عاما‪.‬‬ ‫مت��ت ترقيته ل��رت�ب��ة عميد ث��م �أح �ي��ل �إىل‬ ‫التقاعد برتبة ل��واء يف ع��ام ‪ ،2008‬وه��و متزوج‬ ‫ولديه �أربعة �أبناء‪.‬‬ ‫ع��اين يف نهاية حياته من قرحة يف املعدة‬ ‫وارت �ف��اع �ضغط ال��دم وورم يف منطقة الرقبة‬ ‫وت�ضخم يف ال�غ��دة ال��درق�ي��ة‪ ،‬وت��ده��ورت حالته‬ ‫ال���ص�ح�ي��ة ون �ق��ل ع ��دة م ��رات مل�ست�شفى �سجن‬ ‫ال��رم �ل��ة‪ ،‬وت �ب�ين �إ� �ص��اب �ت��ه مب��ر���ض ال���س��رط��ان‪،‬‬ ‫وتعر�ض لإه�م��ال طبي متعمد م��ن قبل �إدارة‬ ‫ال�سجون‪.‬‬ ‫ويعد من �أبرز رواد الوحدة الوطنية‪ ،‬حيث‬ ‫احتفظ بعالقات قوية وتعاون يف العمل الثوري‬ ‫مع معظم �أطياف احلركة الوطنية الفل�سطينية‬ ‫من �أق�صى الي�سار �إىل �أق�صى اليمني‪ ،‬وعا�ش‬ ‫�آخ ��ر �سني ح�ي��ات��ه يف ��ص�ف��وف ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة‬ ‫الإ�سالمية «حما�س»‪.‬‬

‫ال�شهيد مي�سرة �أبو حمدية‬


‫‪12‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الإعالن ر�سمي ًا عن انتخاب م�شعل‬

‫حماس تستكمل انتخاباتها الداخلية اليوم‬

‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ك�شفت م���ص��ادر مطلعة داخ ��ل ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة‬ ‫حما�س �أن احلركة ب�صدد ا�ستكمال العملية االنتخابية التي بد�أت‬ ‫االثنني‪ ،‬على م�ستوى رئا�سة املكتب ال�سيا�سي‪ ،‬حيث اعلنت ر�سميا‬ ‫�أن «جمل�س ال�شورى جدد الثقة باملكتب ال�سيا�سي للحركة وعلى‬ ‫ر�أ�سه خالد م�شعل‪ ،‬وت�ستكمل احلركة اليوم انتخاب ر�ؤ�ساء جلان‪.‬‬ ‫وم��ن ه��ذه اللجان (الرتبوية ‪-‬ال�ش�ؤون اخلارجية ‪ -‬امل��ال ‪-‬‬ ‫الإعالم ‪ -‬اجلهاز الأمني ‪ -‬اجلهاز الع�سكري)‪.‬‬ ‫وك��ان امل�صدر يف احل��رك��ة ك�شف م�ساء االث�ن�ين ع��ن انتخاب‬ ‫رئي�سا للمكتب ال�سيا�سي‪ ،‬للدورة املقبلة‪،‬‬ ‫حما�س خلالد م�شعل ً‬ ‫ومدتها ‪� 4‬سنوات‪ ،‬فيما مت ا�ستحداث قانون ين�ص على وج��ود ‪3‬‬ ‫نواب مل�شعل‪� ،‬أحدهم هو �إ�سماعيل هنية الذي انتخب نائ ًبا �أول له‪،‬‬ ‫فيما مل يك�شف عن هوية النائبني الآخرين‪.‬‬ ‫وجت��رى ه��ذه االنتخابات يف العا�صمة امل�صرية القاهرة يف‬ ‫مكان �سري‪ ،‬برعاية جهاز املخابرات امل�صرية‪.‬‬ ‫وم��ا ي��زال جهاز امل�خ��اب��رات العامة امل�صرية يرف�ض ال�سماح‬ ‫حلما�س بعقد م� ؤ�مت��ر �صحفي للك�شف ع��ن نتائج االنتخابات‪،‬‬ ‫واحل��دي��ث عن حيثيات تراجع م�شعل عن ق��راره بعدم رغبته يف‬ ‫جتديد انتخابه‪ ،‬ح�سب امل�صدر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر الوا�سع االطالع‪« :‬قد تكتفي احلركة ب�إ�صدار‬ ‫بيان �صحفي‪ ،‬توزعه على و�سائل الإعالم‪ ،‬لكنها ما تزال ت�أمل �أن‬ ‫ترتاجع املخابرات عن موقفها»‪.‬‬ ‫وك�شف امل���ص��در �أن آ�ل�ي��ة ات�خ��اذ ال �ق��رارات داخ��ل احل��رك��ة لن‬ ‫تتغري‪ ،‬حيث تن�ص على �ضرورة احل�صول على �أغلبية (الن�صف‪)1+‬‬ ‫التخاذ القرارات‪.‬‬ ‫�أما عن �صالحيات نواب م�شعل‪ ،‬ف�أ�شار �إىل �أنها لي�ست وا�ضحة‬ ‫حتى الآن‪ ،‬لكن يعتقد �أن كل نائب �سيكون م�شر ًفا على منطقة من‬ ‫مناطق احلركة الثالث (ال�ضفة الغربية ‪ -‬قطاع غزة ‪ -‬ال�شتات)‪.‬‬ ‫كما ك�شفت �أن��ه �سيتم الت�صويت على الئحة داخلية جديدة‬ ‫للحركة‪ ،‬قد تت�ضمن تغيري م�سمى رئي�س املكتب ال�سيا�سي �إىل‬ ‫الأمني العام للحركة‪.‬‬

‫وك�شفت امل���ص��ادر �أن انتخاب م�شعل مل يكن بالتزكية‪ ،‬كما‬ ‫ذكرت بع�ض و�سائل الإعالم‪ ،‬حيث جرى اقرتاع مبا�شر‪ ،‬و�أظهرت‬ ‫النتائج مناف�سة كبرية بني عدة قادة‪� ،‬أبرزهم �إ�سماعيل هنية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�ضغوطا من داخ��ل حما�س‬ ‫ووفقًا مل�صادر وكالة الأن�ب��اء ف��إن‬ ‫وخ��ارج �ه��ا‪ ،‬وخ��ا��ص��ة م��ن جماعة الإخ� ��وان امل�سلمني‪ ،‬والرئا�سة‬ ‫امل�صرية‪ ،‬ودول��ة قطر‪ ،‬مور�ست على م�شعل ليرتاجع عن قراره‪،‬‬ ‫بعدم رغبته يف تويل من�صب رئا�سة احلركة جمد ًدا‪.‬‬ ‫ومينع النظام االنتخابي يف حما�س �أياً من القادة من تر�شيح‬ ‫�أنف�سهم‪ ،‬حيث يقوم �أع�ضاء جمل�س �شورى احلركة‪ ،‬بانتخاب من‬ ‫يرونه منا�س ًبا‪.‬‬ ‫وانطلقت االنتخابات الداخلية حلما�س يف ني�سان املا�ضي‪،‬‬ ‫دون �أن يتم ا�ستكمال انتخاب رئي�س املكتب ال�سيا�سي���.‬‬ ‫و�أرج �ع��ت م���ص��ادر يف حما�س ت ��أخّ ��ر إ�ج ��راء انتخابات رئا�سة‬ ‫املكتب �إىل تعقيدات العملية االنتخابية يف احلركة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�إعالن م�شعل عدم رغبته يف الرت�شح لفرتة جديدة‪.‬‬ ‫وكل ‪� 4‬أعوام‪ ،‬تنتخب حما�س قياداتها يف ثالثة �أقاليم وهي‪:‬‬ ‫«غزة وال�ضفة وال�شتات»‪ ،‬وتبد�أ من املناطق املحلية‪ ،‬و�صو ًال �إىل‬ ‫قيادة املكتب ال�سيا�سي للحركة‪ ،‬فيما ينتخب �أ��س��رى حما�س يف‬ ‫�سجون االحتالل الإ�سرائيلي هيئة قيادية عليا خا�صة بهم‪.‬‬ ‫الإعالن ر�سميا عن انتخاب م�شعل‬ ‫و�أم�س الثالثاء �أعلنت حركة املقاومة الإ�سالمية «حما�س»‬ ‫ب�شكل ر�سمي عن انتخاب خالد م�شعل رئي�سا للمكتب ال�سيا�سي‬ ‫للحركة‪ ،‬عرب بيان ن�شره املوقع الر�سمي للحركة‪.‬‬ ‫وحمل بيان احلركة عنوان‪« :‬جمل�س ال�شورى حلما�س يجدّد‬ ‫الثقة مبكتبه ال�سيا�سي‪ ،‬وعلى ر�أ�سه الأخ خالد م�شعل»‪.‬‬ ‫ومل يحمل البيان �أي تفا�صيل‪� ،‬سوى «امتام عملية االنتخابات‪،‬‬ ‫وانتخاب م�شعل رئي�سا للحركة»‪.‬‬ ‫وجاء يف البيان‪« :‬بعد �أن �أنهت احلركة ك َّل مراحل االنتخابات‬ ‫التح�ضريية مل�ؤ�س�ساتها يف ال��داخ��ل واخل��ارج على �أ�س�س �شورية‬ ‫ودمي�ق��راط�ي��ة را��س�خ��ة‪ ،‬عقد جمل�س ال���ش��ورى دورت��ه ال�ع��ادي��ة يف‬ ‫ال�ق��اه��رة النتخاب رئي�س و أ�ع���ض��اء املكتب ال�سيا�سي‪ ،‬ي��وم �أم�س‬

‫أوغلو يحمل «إسرائيل» املسؤولية‬ ‫الكاملة عن وفاة أبو حمدية‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ح ّمل الأمني العام ملنظمة التعاون الإ�سالمي‬ ‫أ�ك �م��ل ال��دي��ن �إح �� �س��ان �أوغ� �ل ��و‪� ،‬أم ����س ال �ث�لاث��اء‪،‬‬ ‫« إ���س��رائ�ي��ل» امل�س�ؤولية الكاملة ع��ن وف��اة الأ��س�ير‬ ‫الفل�سطيني مي�سرة �أب��و حمدية مت�أث ًرا مبر�ضه‬ ‫بال�سرطان‪.‬‬ ‫و�أدان �إح�سان �أوغلو ب�شدة‪ ،‬يف بيان له �أم�س‪،‬‬ ‫ا�ست�شهاد الأ�سري الفل�سطيني مي�سرة �أبو حمدية يف‬ ‫�سجون االحتالل الإ�سرائيلي»‪ ،‬حمم ً‬ ‫ال «االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي امل�س�ؤولية الكاملة ع��ن وف��اة الأ�سري‬

‫الفل�سطيني»‪.‬‬ ‫وطالب املجتمع ال��دويل بـ»التحرك من �أجل‬ ‫�إل ��زام �إ��س��رائ�ي��ل ب��اح�ترام أ�ح�ك��ام ال�ق��ان��ون ال��دويل‬ ‫الإن���س��اين وم�ي�ث��اق ح�ق��وق الإن���س��ان وك��اف��ة أ�ح�ك��ام‬ ‫املواثيق الدولية ذات ال�صلة»‪ ،‬معر ًبا عن «�صادق‬ ‫تعازيه وموا�ساته لذويه ولل�شعب الفل�سطيني»‪.‬‬ ‫و�أك��د �إح���س��ان �أوغ�ل��و وق��وف منظمة التعاون‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي �إىل ج��ان��ب الأ�� �س ��رى الفل�سطينيني‬ ‫يف حم�ن�ت�ه��م‪ ،‬داع � ًي��ا �إىل � �ض��رورة الإف � ��راج عنهم‬ ‫ومت �ك �ي �ن �ه��م م ��ن ن �ي��ل ح �ق �ه��م يف احل� �ي ��اة ب�ح��ري��ة‬ ‫وكرامة‪.‬‬

‫مدير مركز «امليزان» يطالب السلطة‬ ‫بنقل قضية األسرى للمحكمة الدولية‬ ‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ط� ��ال� ��ب ح � �ق ��وق ��ي ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي ال �� �س �ل �ط��ة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ب �ن �ق��ل ق���ض�ي��ة الأ� � �س� ��رى ملحكمة‬ ‫اجلنايات الدولية‪ ،‬بعد ا�ست�شهاد الأ�سري مي�سرة‬ ‫�أب��و حميدية‪ ،‬ج��راء �إ��ص��اب�ت��ه مب��ر���ض ال�سرطان‬ ‫ورف�ض االحتالل تقدمي العالج له‪ ،‬على الرغم‬ ‫من اكت�شاف مر�ضه منذ �أ�شهر‪.‬‬ ‫وق ��ال ع���ص��ام ي��ون����س‪ ،‬م��دي��ر م��رك��ز «امل �ي��زان»‬ ‫حلقوق الإن�سان ال��ذي ين�شط يف قطاع غ��زة‪�« ،‬إن‬ ‫املطلوب فل�سطينيا ردة فعل تت�ساوى م��ع حجم‬ ‫اجل��رمي��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة امل�ق�ترف��ة بحق الأ� �س��رى‪،‬‬ ‫يرا �إىل �أن «رد الفعل ال�سيا�سي وال�ق��ان��وين‬ ‫م���ش� ً‬ ‫احلايل ال يرقى حلجم هذه الق�ضية وال يعرب عن‬ ‫معاناة وعذابات الأ�سرى»‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض � ��اف ي��ون ����س �أن امل� �ط� �ل ��وب ه ��و حت��رك‬ ‫ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ومب �� �س��ان��دة ع��رب �ي��ة �إ� �س�لام �ي��ة وم��ن‬ ‫الدول ال�صديقة لنقل ق�ضية الأ�سرى �إىل ف�ضاء‬ ‫الق�ضاء ال��دويل‪ ،‬والعمل الدبلوما�سي ال��ذي من‬ ‫�ش�أنه �أن ي�ضع حدا جلرائم االحتالل وقادته بحق‬ ‫الأ�سرى‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ق ��ائ�ل ً�ا‪�« :‬إن م��ا حت �ت��اج��ه (ال���س�ل�ط��ة‬

‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة) ال �ق �ي��ام ب �خ �ط��وات ق��ان��ون�ي��ة على‬ ‫ال�صعيد ال ��دويل‪ ،‬ه��و الإرادة ال�سيا�سية»‪ ،‬الف ًتا‬ ‫النظر �إىل �أن «ما يدعم ذلك هو ح�صول منظمة‬ ‫التحرير على اع�تراف أ�مم��ي قبل ع��دة �أ�شهر يف‬ ‫الأمم امل�ت�ح��دة‪ ،‬ب��وج��ود فل�سطني ع�ضو م��راق��ب‬ ‫بداخلها»‪.‬‬ ‫و��ش��دد احل�ق��وق��ي الفل�سطيني على ��ض��رورة‬ ‫عدم �إبقاء ق�ضية الأ�سرى «مو�سمية»‪ ،‬جتري وفقًا‬ ‫لفعل �أو ممار�سة بحقهم يف ال�سجن‪ ،‬كالإ�ضراب‬ ‫عن الطعام‪� ،‬أو حتى �سقوط ال�شهداء منهم‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ي��ون ����س �أن «امل �ط �ل��وب م��ن منظمة‬ ‫التحرير الفل�سطينية هو االن�ضمام لالتفاقيات‬ ‫الدولية‪ ،‬والتقدم ف��ورا بطلب ملحكمة اجلنايات‬ ‫ال��دول �ي��ة‪ ،‬وال �ط �ل��ب مب�لاح�ق��ة جم��رم��ي احل��رب‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي�ين ب �ن��اء ع�ل��ى م��ا ي �ق��وم��ون ب��ه بحق‬ ‫الأ�سرى والفل�سطينيني و�أرا�ضيهم»‪.‬‬ ‫وب�ين �أن ع��دم القيام ب��ذل��ك‪ ،‬وب�ق��اء �إ�سرائيل‬ ‫من دون رادع قوي وخطوات قانونية قوية‪� ،‬سيفتح‬ ‫ال�ب��اب أ�م��ام امل��زي��د م��ن �سقوط �ضحايا ج��دد من‬ ‫الأ�سرى»‪ .‬وقال‪�« :‬أعتقد �أن الأ�سو�أ قادم ال حمالة‬ ‫�إن مل نقم بذلك‪ ،‬وطاملا بقينا يف نف�س املكان نراوح‬ ‫بنف�س اخلطى»‪.‬‬

‫حماس‪ :‬أمن السلطة يعتقل ‪83‬‬ ‫من أنصارنا يف آذار‬ ‫ال�ضفة املحتلة ‪� -‬صفا‬ ‫اتهمت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س)‬ ‫الأجهزة الأمنية بال�ضفة الغربية باعتقال ‪ 83‬من‬ ‫�أن�صارها وقياداتها يف حمافظات ال�ضفة خالل‬ ‫مار�س املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح امل�ك�ت��ب الإع�ل�ام��ي للحركة يف بيان‬

‫�أ� � �ص� ��دره ال� �ث�ل�اث ��اء‪� ،‬أن م ��ن ب�ي�ن امل �ع �ت �ق �ل�ين ‪47‬‬ ‫يرا حم��ر ًرا‪ ،‬و�أرب�ع��ة ط�لاب جامعيني‪ ،‬وثالثة‬ ‫�أ��س� ً‬ ‫مهند�سني‪ ،‬و�صحفي ومدر�سني‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �أجهزة �أمن ال�سلطة ا�ستدعت ‪33‬‬ ‫�آخرين من �أن�صار و أ�ف��راد احلركة‪ ،‬كما مت تقدمي‬ ‫اثنني �آخرين للمحاكم الظاملة‪ ،‬ومت متديد اعتقال‬ ‫‪ 5‬رغم �صدور قرارات بالإفراج عنهم‪.‬‬

‫روسيا تدعو إىل تسوية قضية‬ ‫القدس عرب املفاوضات‬ ‫مو�سكو ‪ -‬وكاالت‬ ‫دع��ت وزارة اخل��ارج�ي��ة ال��رو��س�ي��ة �إىل ت�سوية‬ ‫ق�ضية ال�ق��د���س ع�بر امل �ف��او� �ض��ات الفل�سطينية‪-‬‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة‪ ،‬م��ع ��ض�م��ان و� �ص��ول أ�ت �ب ��اع جميع‬ ‫الطوائف �إىل الأماكن املقد�سة‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت اخل��ارج �ي��ة يف ب �ي��ان ��ص�ح�ف��ي أ�م ����س‬ ‫خا�صا‬ ‫الثالثاء �إن رو�سيا ت��ويل تقليد ًيا اهتما ًما ً‬ ‫ب�ضمان احلفاظ على الأماكن املقد�سة يف القد�س‪،‬‬ ‫و�إحالل ال�سالم والهدوء يف الديار املقد�سة‪.‬‬ ‫و�أعربت عن ارتياحها للجهود الفل�سطينية‪-‬‬

‫الأردنية يف ت�سوية الق�ضية‪ ،‬م�شرية �إىل االتفاقية‬ ‫ال�ت��ي وقعها الرئي�س حم�م��ود عبا�س وامل�ل��ك عبد‬ ‫اهلل الثاين االثنني‪ ،‬والتي ت�ؤكد دور امللك الأردين‬ ‫كـ»�صاحب الو�صاية‪ ،‬وخ��ادم الأم��اك��ن املقد�سة يف‬ ‫القد�س»‪.‬‬ ‫وذك��رت �أن م�س�ألة القد�س تعترب من �أ�صعب‬ ‫ق�ضايا النزاع الفل�سطيني الإ�سرائيلي‪ ،‬كما �أنها‬ ‫مرتبطة ب�شكل وثيق بق�ضايا جوهرية �أخرى مثل‬ ‫احلدود وامل�ستوطنات والالجئني‪ ،‬م�ؤكدة �أن رو�سيا‬ ‫�ستوا�صل تقدمي دعمها اجلهود الهادفة �إىل �إيجاد‬ ‫حل عادل لتلك الق�ضية‪.‬‬

‫حما�س انتخبت خالد م�شعل رئي�سا للمكتب ال�سيا�سي للدورة املقبلة‬

‫االثنني»‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن حما�س �أطلقت على ه��ذه ال��دورة ا�سم‪« :‬دورة‬ ‫ال�شهيد القائد �أح�م��د اجل �ع�بري»‪ ،‬وه��و قائد اجل�ن��اح الع�سكري‬ ‫للحركة الذي اغتالته «�إ�سرائيل» يف ت�شرين الثاين ‪.2012‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أن �أجواء اجتماعات املجل�س كانت «�إيجابية‬ ‫و�أخ��وي��ة‪ ،‬و��س��ادت روح التوافق ب�ين الإخ ��وة �أع�ضاء املجل�س بكل‬

‫مك ّوناته يف ال�ضفة الغربية وقطاع غزة واخلارج»‪.‬‬ ‫و�أردف‪« :‬يف ظل �أجواء من ال�شورى والدميقراطية الأ�صيلة‪،‬‬ ‫ج�دَّد جمل�س ال�شورى الثقة مبكتبه ال�سيا�سي‪ ،‬وعلى ر�أ�سه الأخ‬ ‫خالد م�شعل»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويف ختام البيان‪� ،‬شكرت حما�س م�صر «ق�ي��ادة و�شعبا» على‬ ‫«ت�سهيل عقد االنتخابات على �أر�ضها»‪.‬‬

‫معاناة قاسية لألسرى الفلسطينيني املرضى‬ ‫غزة ‪ -‬وكاالت‬ ‫يعاين ‪� 1200‬أ�سري فل�سطيني ي�ش ّكلون نحو ربع عدد‬ ‫الأ�سرى يف ال�سجون الإ�سرائيلية من �أمرا�ض خمتلفة‪،‬‬ ‫لكن املعاناة احلقيقية لهم ت�أتي نتيجة الإهمال الطبي‬ ‫�سجانيهم الإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫والتعامل القا�سي من ّ‬ ‫وم��ن بني ه ��ؤالء املر�ضى‪ ،‬ت�ش ّكل معاناة ‪� 170‬أ�سرياً‬ ‫يعانون �أمرا�ضاً �أكرث خطورة م�أ�ساة حقيقية يف ظل تن ُّكر‬ ‫�إدارات ال�سجون الإ�سرائيلية لعالجهم ورف�ضها ال�سماح‬ ‫لأط�ب��اء م��ن خ��ارج م�صلحة ال�سجون بتقدمي عالجات‬ ‫منا�سبة ل�ه��م‪ ،‬كما ح�صل يف ح��ال��ة الأ� �س�ير مي�سرة �أب��و‬ ‫حمدية الذي ا�ست�شهد فجر �أم�س نتيجة الإهمال الطبي‪.‬‬ ‫� ّأم ��ا الأدوي � ��ة ف�ه��ي ق�صة خم�ت�ل�ف��ة‪� ،‬إذ �أنّ ال�سجان‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي يعتمد ع�ل��ى «الأك ��ام ��ول» ك�ع�لاج أ���س��ا��س��ي‪،‬‬ ‫ويف أ�ح�ي��ان كثرية كعالج وحيد لأغ�ل��ب ح��االت الأ��س��رى‬ ‫مما يفاقم من املعاناة ويجعل الأ�سرى املر�ضى‬ ‫املر�ضى‪ّ ،‬‬ ‫«�شهداء مع وقف التنفيذ»‪.‬‬ ‫وت�ش ّكل الق�سوة يف التعامل و�سوء التغذية والأماكن‬ ‫التي يحتجز فيها الأ�سرى‪� ،‬إ�ضافة �إىل الظروف املعي�شية‬ ‫القا�سية بال�سجون الإ�سرائيلية‪ ،‬عوامل كفيلة ب�أن يتح ّول‬ ‫أ�صحاء �إىل مر�ضى‪ ،‬وحتويل املر�ضى ذوي‬ ‫كل الأ�سرى ال ّ‬ ‫الأمرا�ض العادية �إىل �أ�صحاب �أمرا�ض خطرية‪.‬‬ ‫ف��الإه�م��ال واحل��رم��ان الطبي كفيل ب ��أن ي�ساهم يف‬ ‫حت��وي��ل �أ��ص�ح��اب الأم��را���ض الب�سيطة ال�ت��ي تظهر على‬ ‫الأ�سرى �إىل مر�ضى مزمنني‪ ،‬وفق ما أ� ّك��د مدير دائرة‬ ‫الإح���ص��اء ب ��وزارة الأ� �س��رى بال�سلطة الفل�سطينية عبد‬ ‫النا�صر فروانة‪.‬‬ ‫�سرطان و�إعاقات‬ ‫وق��ال فروانة �إنّ ‪� 25‬أ��س�يراً فل�سطينياً ي�ص َّنفون ما‬ ‫ب�ين الإ��ص��اب��ة واال��ش�ت�ب��اه ب��الإ��ص��اب��ة مب��ر���ض ال�سرطان‪،‬‬ ‫و�أخطرهم و�ضعا حالة الأ�سري مي�سرة‪ .‬و�أو�ضح �أنّ نحو‬ ‫‪� 17‬أ� �س�يراً فل�سطينياً يقيمون ب�شكل دائ��م فيما ي�سمى‬ ‫م�ست�شفى �سجن الرملة‪ ،‬وجزء منهم يتحركون بوا�سطة‬ ‫كرا�س متحركة‪ ،‬م�ؤكداً �أنّ ‪� 85‬أ�سرياً فل�سطينياً يعانون‬ ‫الإعاقة بني اجل�سدية والنف�سية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار الباحث املخت�ص ب�ش�ؤون الأ��س��رى �أنّ ج��زءاً‬ ‫ك �ب�يراً م��ن ه� ��ؤالء ال يح�صلون ع�ل��ى الأدوات امل�ساعدة‬ ‫للتغلب �أو التك ُّيف م��ع إ�ع��اق��ات�ه��م‪ ،‬متحدثاً ع��ن أ���س��رى‬ ‫ف �ق��دوا أ�ب �� �ص��اره��م ن�ت�ي�ج��ة م�ن�ع�ه��م م��ن احل �� �ص��ول على‬ ‫«نظارات طبية»‪.‬‬ ‫وبينّ فروانة �أنّ هناك عيادات داخل ال�سجون‪ ،‬لكن‬

‫ذوو الأ�سرى‪�« :‬إ�سرائيل» تهمل مداواة �أبنائنا لقتلهم‬

‫«�إ�سرائيل» ال تو ّفر فيها العالجات والأط�ب��اء املنا�سبني‬ ‫وال الظروف الإن�سانية‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنّ االحتالل يتفنن‬ ‫ب�إحلاق الأذى بالأ�سرى‪ ،‬وخا�صة املر�ضى منهم‪.‬‬ ‫وذكر �أنّ «�إ�سرائيل» ال ت�سمح لل�سلطة الفل�سطينية‬ ‫ووزارة الأ�سرى وجمعيات حقوق الإن�سان ب�إدخال �أطباء‬ ‫�أو �أدوات م�ساعدة �أو عالجات للأ�سرى يف �سجونها‪ ،‬و�أ ّنها‬ ‫تتجاهل املنا�شدات مل�ساعدة الأ�سرى املر�ضى‪.‬‬ ‫ون � ّب��ه الأ� �س�ي�ر الفل�سطيني ال���س��اب��ق �إىل �أنّ نحو‬ ‫ع�شرة �أ�سرى من املر�ضى �أف��رج عنهم ال�سنوات الأخرية‬ ‫ا��س�ت���ش�ه��دوا ب�ع��د أ���س��اب�ي��ع قليلة م��ن إ�ط �ل�اق ��س��راح�ه��م‪،‬‬ ‫مو�ضحاً �أنّ «�إ�سرائيل» �أحياناً تفرج عن الأ�سري �شديد‬ ‫املر�ض ليموت بني �أهله وكي ال تتح ّمل هي امل�س�ؤولية عن‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫�سالح الإهمال‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه و��ص��ف الأ� �س�ي�ر امل �ح��رر وال �ن��اط��ق با�سم‬

‫غزة‪ ..‬حملة اعتقاالت قريب ًا للعمالء‬ ‫الذين لم يسلموا أنفسهم‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫أ�ك��دت وزارة الداخلية يف غزة‬ ‫�أم�س الثالثاء �أن الأجهزة الأمنية‬ ‫امل�خ�ت���ص��ة ��س�ت���ش��رع ق��ري �ب �اً بحملة‬ ‫اع �ت �ق��االت ت���س�ت�ه��دف امل�ت�خ��اب��ري��ن‬ ‫الذين مل ي�سلموا �أنف�سهم للجهات‬ ‫الأمنية خالل املهلة املمنوحة لفتح‬ ‫باب التوبة لهم‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث الر�سمي با�سم‬ ‫الداخلية الرائد �إ�سالم �شهوان يف‬ ‫ت�صريح ملوقع الوزارة االلكرتوين‪،‬‬ ‫�إن ��ه ب�ق��ي ‪� 9‬أي ��ام ع�ل��ى ان�ت�ه��اء امل��دة‬ ‫املمنوحة لإغ�لاق ب��اب التوبة �أم��ام‬ ‫امل�ت�خ��اب��ري��ن‪ ،‬وذل ��ك ي��وم اخلمي�س‬ ‫‪.4/11‬‬ ‫و�أك� � � ��د �� �ش� �ه ��وان �أن احل �م �ل��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة مل��واج �ه��ة ال �ت �خ��اب��ر مع‬ ‫االحتالل التي �أطلقتها الداخلية‬ ‫يف ‪ 3/12‬املن�صرم‪� ،‬سجلت جناحات‬ ‫و�إجن� � � � � ��ازات ع� �ل ��ى ك ��اف ��ة ال �� �ص �ع��د‬ ‫ال �ت��وع��وي��ة وال �ت �ث �ق �ي �ف �ي��ة مل�خ�ت�ل��ف‬ ‫�شرائح ونخب املجتمع الفل�سطيني‪.‬‬

‫و�أو�� �ض ��ح �أن ع ��دد م��ن �سلموا‬ ‫أ�ن�ف���س�ه��م م��ن امل �ت �خ��اب��ري��ن خ�لال‬ ‫احل�م�ل��ة احل��ال �ي��ة‪ ،‬وا� �س �ت �ف��ادوا من‬ ‫ال���ض�م��ان��ات امل�م�ن��وح��ة أ�ك�ث�ر خ�لال‬ ‫احل�م�ل��ة ال �ت��ي ن�ف��ذت�ه��ا ال � ��وزارة يف‬ ‫�صيف ‪2010‬؛ مما يدلل على جناح‬ ‫احلملة احلالية‪ ،‬و�أنها ت�سري وفق‬ ‫الأه � ��داف امل��ر��س��وم��ة ل�ه��ا م��ن قبل‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار �إىل �أن ال� ��وزارة نفذت‬ ‫خ� �ل ��ال ال� ��� �ش� �ه ��ر الأول حل �م �ل��ة‬ ‫«مواجهة التخابر» �سل�سلة فعاليات‬ ‫و أ�ن �� �ش �ط��ة ��ش�م�ل��ت م �ئ��ات ال��درو���س‬ ‫وامل �ح��ا� �ض��رات الأم �ن �ي��ة ال�ت��وع��وي��ة‬ ‫مل�خ�ت�ل��ف � �ش��رائ��ح ون �خ��ب امل�ج�ت�م��ع‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و� � �ش � �م � �ل ��ت ت � �ل� ��ك ال� � �ل� � �ق � ��اءات‬ ‫وامل�ح��ا��ض��رات ك��اف��ة ف�ئ��ات املجتمع‬ ‫كطلبة امل��دار���س ال�ث��ان��وي��ة وطلبة‬ ‫اجل��ام �ع��ات وال��وج �ه��اء وامل �خ��ات�ير‬ ‫ورج� ��ال الإ�� �ص�ل�اح ون� ��زالء م��راك��ز‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح وال �ت � أ�ه �ي��ل وامل��واط �ن�ين‬ ‫يف امل �� �س ��اج ��د وامل � �ي� ��ادي� ��ن ال �ع��ام��ة‬

‫وامل� ؤ���س���س��ات واجل�م�ع�ي��ات اخلريية‬ ‫والأهلية وغريها‪.‬‬ ‫ولفت �شهوان �إىل �أن الداخلية‬ ‫نفذت اجلانب التوعوي الإر�شادي‬ ‫�ضمن حملة «م��واج�ه��ة التخابر»‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع اجل �ه��ات احلكومية‬ ‫الر�سمية وامل�ؤ�س�سات غري الر�سمية‬ ‫يف املجتمع الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ونبه على �أن احلملة لن تنته‬ ‫ب�إغالق باب التوبة يف احلادي ع�شر‬ ‫من ال�شهر اجل��اري‪ ،‬بل �ستتوا�صل‬ ‫يف ت �ن �ف �ي��ذ ب��راجم �ه��ا ال �ت��وع��وي��ة‪،‬‬ ‫وت �ن �ظ �ي��م م��زي��د م ��ن امل �ح��ا� �ض��رات‬ ‫ل�ت�ح��ذي��ر امل��واط �ن�ي�ن م��ن خم��اط��ر‬ ‫التخابر‪ ،‬و آ�ث��ار هذه الآفة ال�سلبية‬ ‫يف املجتمع‪.‬‬ ‫وكانت ال��وزارة �أطلقت احلملة‬ ‫يف ‪ 3/12‬وف �ت �ح��ت خ�ل�ال �ه��ا ب��اب‬ ‫ال�ت��وب��ة أ�م ��ام امل�ت�خ��اب��ري��ن لت�سليم‬ ‫�أنف�سهم ح�ت��ى ت��اري��خ ‪ ،4/11‬فيما‬ ‫تتوا�صل احلملة حتى تاريخ ‪5/12‬‬ ‫املقبل‪ ،‬وذلك امتداداً حلملة �سابقة‬ ‫يف �أيار ‪.2010‬‬

‫راب�ط��ة الأ��س��رى املحررين أ�ح�م��د الفليت ملف الأ��س��رى‬ ‫امل��ر��ض��ى بال�سجون الإ�سرائيلية ب��الأ��ص�ع��ب‪ ،‬م � ؤ�ك��داً �أنّ‬ ‫االحتالل ي�ستخدم �سالح الإهمال الطبي لل�ضغط على‬ ‫الأ�سرى‪ .‬وقال الفليت �إنّ االحتالل يتع ّمد �إبقاء الأ�سرى‬ ‫املر�ضى دون ع�لاج منا�سب ليالزمهم املر�ض حتى بعد‬ ‫الإفراج عنهم‪ ،‬متحدثاً عن حاالت مر�ضية كثرية تط ّورت‬ ‫يف ال�سجون من ب�سيطة �إىل خطرية نتيجة الإهمال‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنّ االحتالل ي�ستخدم �أ�ساليب طويلة املدى‬ ‫من �أجل الت�أثري على الأ�سرى انتقاما منهم عرب الإهمال‬ ‫الطبي �أو �إعطائهم عالجات خاطئة للت�أثري ب�شكل �سلبي‬ ‫على �صحتهم‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار ال�ف�ل�ي��ت �إىل �أنّ �إدارة م���ص�ل�ح��ة ال���س�ج��ون‬ ‫الإ�سرائيلية ت�سمح ب��زي��ارات نظرية لطبيب ال�صليب‬ ‫الأح�م��ر ال ��دويل ليقوم باملعاينة ف�ق��ط‪ ،‬ولي�س لإع�ط��اء‬ ‫عالج �إ ّال يف حاالت نادرة‪.‬‬

‫االحتالل يعتقل ‪207‬‬ ‫أطفال منذ بداية العام‬ ‫رام اهلل ‪� -‬صفا‬ ‫قالت وزارة الإعالم يف رام اهلل �إن قوات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي اعتقلت منذ بداية العام اجلاري ما يزيد‬ ‫عن ‪� 207‬أطفال يف الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة تقل‬ ‫�أعمارهم عن (‪18‬عا ًما)‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال��وزارة يف بيان و�صل «�صفا» الثالثاء‬ ‫�أن الأط � �ف ��ال ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين م ��ا زال � ��وا ي�ت�ع��ر��ض��ون‬ ‫النتهاكات واعتداءات م�ستمرة من قبل قوات االحتالل‬ ‫وامل�ستوطنني‪.‬‬ ‫وذكرت �أنه يف الآونة الأخرية �شن االحتالل حملة‬ ‫�شر�سة �ضد الأطفال القا�صرين‪ ،‬حيث اعتقل الع�شرات‬ ‫منهم يف حمافظات ال�ضفة الغربية وقطاع غزة‪ ،‬الفتة‬ ‫�إىل �أن الأط�ف��ال ميثلون ما ن�سبته ‪ %52‬من املجتمع‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ونوهت �إىل �أن الأطفال تعر�ضوا خالل انتفا�ضة‬ ‫الأق���ص��ى الع �ت��داءات م�ت�ك��ررة م��ن ا�ستهداف مبا�شر‪،‬‬ ‫نتيجة الق�صف الإ�سرائيلي و�إط�لاق النريان عليهم‪،‬‬ ‫واعتقاالت م�ستمرة بحقهم‪ .‬و أ���ش��ارت �إىل ا�ست�شهاد‬ ‫�أكرث من ‪ 1518‬طفلاً ‪ ،‬وجرح �أكرث من ‪ 6000‬طفل منذ‬ ‫بداية انتفا�ضة الأق�صى‪ ،‬فيما ال يزال يقبع يف �سجون‬ ‫االحتالل ‪ 235‬طفلاً حتى ‪� 20‬آذار املن�صرم‪.‬‬ ‫و�أف ��ادت ال ��وزارة �أن ق��وات االح�ت�لال اعتقلت منذ‬ ‫ب��داي��ة ال�ع��ام (‪ )70‬طفلاً م��ن القد�س املحتلة ت�تراوح‬ ‫�أعمارهم ما بني ‪ 17-15‬ع��ا ًم��ا‪ ،‬بذريعة ر�شق �سيارات‬ ‫امل�ستوطنني باحلجارة‪.‬‬


‫عربي ودولي‬

‫‪13‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫الأمم املتحدة تدعو �إىل ح�شد دعم دويل مل�ساعدة م�سلمي �أراكان‬

‫مقتل ‪ 13‬طالب ًا مسلم ًا حرق ًا يف ميانمار‬ ‫الأنا�ضول ‪ -‬نيويورك‬ ‫تويف ‪ 13‬طالبا م�سل ًما يف حريق اندلع يف‬ ‫جممع للتعليم الديني‪ ،‬يدر�س فيه ‪ 75‬طال ًبا‪،‬‬ ‫ب��ال�ع��ا��ص�م��ة امل �ي��امن��اري��ة‪« ،‬ي ��ان� �غ ��ون»‪ .‬وادع ��ى‬ ‫م�س�ؤولون ميامناريون �أن احل��ري��ق جن��م عن‬ ‫متا�س كهربائي يف املجمع الديني‪ ،‬املكون من‬ ‫مدر�سة وم�سجد ومهجع ل�سكن الطالب‪ ،‬لكن‬ ‫م�سلمني �أك� ��دوا �أن ال�ب��وذي�ين ه��م م��ن افتعل‬ ‫احلريق‪.‬‬ ‫وذك ��ر امل �� �س ��ؤول��ون �أن الطلبة يف الطابق‬ ‫الأر�ضي متكنوا من الفرار من احلريق‪ ،‬فيما‬ ‫قفز ثالثة طالب من �أ�صل �ستة ع�شر‪ ،‬يقيمون‬ ‫يف الطابق الأول‪ ،‬من النوافذ فنجوا ب�أرواحهم‪،‬‬ ‫أ�م��ا البقية‪ ،‬الذين توجهوا �إىل ال��درج فق�ضوا‬ ‫حر ًقا‪.‬‬ ‫وات �ه��م امل���س�ل�م��ون يف امل�ن�ط�ق��ة ال �ب��وذي�ين‬ ‫ب�إ�ضرام النريان يف املجمع الديني‪ ،‬وجتمعوا‬ ‫�اج��ا‪ ،‬مم��ا ا�ستدعى ت��دخ��ل ق��وات‬ ‫�أم��ام��ه اح�ت�ج� ً‬ ‫الأم� ��ن امل �ي��امن��اري��ة وات �خ��اذه��ا ت��داب�ير أ�م�ن�ي��ة‬

‫م�شددة‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق ��ال أ�ح � ��د �أع �� �ض��اء منظمة‬ ‫ال�شباب امل�سلمني‪ ،‬وي��دع��ى «زاو م�ين ه�ت��ون»‪،‬‬ ‫إ�ن� �ه ��م مل ي� �ع�ث�روا ع �ل��ى �أ� � �س �ل�اك ك�ه��رب��ائ�ي��ة‬ ‫حم�ت�رق��ة‪ ،‬و�إن ع�ل�ب��ة ال �ق��واط��ع ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة‬ ‫كانت �سليمة‪ .‬و�أو��ض��ح �أن املجمع ُح��رق بفعل‬ ‫فاعل‪ ،‬و�أن الأطفال الأبرياء ُقتلوا يف احلريق‪،‬‬ ‫داع ًيا امل�س�ؤولني �إىل الك�شف ب�أ�سرع وق��ت عن‬ ‫مالب�سات احلادث‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل ��ش��دد امل�ب�ع��وث اخلا�ص‬ ‫ل�ل�أم�ين ال �ع��ام ل�ل��أمم امل�ت�ح��دة �إىل م�ي��امن��ار‪،‬‬ ‫ف�ي�ج��اي ن��ام�ب�ي��ار‪ ،‬ع�ل��ى � �ض��رورة دع��م املجتمع‬ ‫ال� � ��دويل ل �ل �م �� �س��اع��دات الإن �� �س��ان �ي��ة مل���س�ل�م��ي‬ ‫الروهينغيا‪ ،‬م�شريا �إىل احتمال ت�أثري ال�ضغط‬ ‫ال�سيا�سي على حكومة ميامنار‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح ن ��ام� �ب� �ي ��ار‪ ،‬يف ح ��دي ��ث ل��وك��ال��ة‬ ‫الأنا�ضول‪� ،‬أن اح�صاءات حكومة ميامنار ت�شري‬ ‫�إىل مقتل نحو ‪� 100‬شخ�ص‪ ،‬يف �إقليم �أركان‪ ،‬يف‬ ‫حزيران املا�ضي‪ ،‬الفتا �أن العدد يتجاوز ذلك‬ ‫الرقم‪ ،‬وفق م�صادر �أخرى‪.‬‬

‫وق��ال نامبيار‪�« :‬إن م�سلمي الروهينغيا‪،‬‬ ‫ال�ب��ال��غ ع��دده��م ‪ 1,5‬مليون ن�سمة‪ ،‬يكافحون‬ ‫من أ�ج��ل حقوقهم منذ ‪ 60‬عاما‪ ،‬وينبغي حل‬ ‫ق�ضيتهم يف إ�ط� ��ار ب��رن��ام��ج الإ� �ص�ل�اح��ات يف‬ ‫البالد‪ ،‬و�ضمان �أمنهم‪ ،‬وعودتهم �إىل �أماكنهم‬ ‫التي هجروا منها‪ ،‬على �أن تعمل احلكومة‪ ،‬يف‬ ‫وق��ت الح��ق‪ ،‬على حتقيق ال�سالم بني مكونات‬ ‫املجتمع»‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �� �ض ��رورة ب �ق��اء ال�ل�اج �ئ�ي�ن يف‬ ‫خميماتهم‪ ،‬يف الوقت احلايل‪ ،‬ريثما تخف حدة‬ ‫التوتر يف املنطقة‪ ،‬م�شريا �إىل «�أن م�س�ؤولية‬ ‫كبرية تقع على عاتق املجتمع ال��دويل‪ ،‬ودول‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة»‪ ،‬حيث ات�ه��م بع�ضها ب�ع��دم ا�ستقبال‬ ‫الالجئني‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار اىل �أن أ�ح� � � ��داث ع �ن��ف ط��ائ �ف �ي��ة‬ ‫ن�شبت بني �إثنية ال��راخ�ين البوذية‪ ،‬وم�سلمي‬ ‫ال��روه�ي�ن�غ�ي��ا‪ ،‬يف ح��زي��ران امل��ا� �ض��ي‪ ،‬يف إ�ق�ل�ي��م‬ ‫�أراك��ان‪ ،‬غرب ميامنار‪� ،‬أ�سفرت حتى اليوم عن‬ ‫مقتل وت�شريد الآالف من م�سلمي الروهينغيا‪،‬‬ ‫الذين جل�أوا �إىل خميمات يف دول اجلوار‪.‬‬

‫اشتباكات عنيفة بدمشق وقصف ملحيطها‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�شهدت عدة �أحياء يف أ�ط��راف دم�شق‬ ‫�أم�س الثالثاء ا�شتباكات عنيفة‪ ،‬يف حني‬ ‫�أدى ق�صف على حميطها �إىل مقتل �أربعة‬ ‫�أ��ش�خ��ا���ص م��ن أ�� �س��رة واح� ��دة‪ ،‬وا�ستمرت‬ ‫املعارك يف مناطق عدة ال �سيما يف مدينة‬ ‫حلب كربى مدن ال�شمال‪.‬‬ ‫وق��ال��ت جل ��ان ال�ت�ن���س�ي��ق امل�ح�ل�ي��ة �إن‬ ‫ق��وات النظام كثفت ق�صفها �صباحا على‬ ‫الأح �ي��اء اجلنوبية يف العا�صمة دم�شق‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا دارت ا� �ش �ت �ب��اك��ات ب�ي�ن اجل�ي���ش�ين‬ ‫ال �� �س��وري احل��ر وال�ن�ظ��ام��ي يف ح��ي ب��رزة‬ ‫�شمال دم�شق‪.‬‬ ‫و أ�ف � � � � ��اد ن ��ا�� �ش� �ط ��ون �أن ال � �ق� ��وات‬ ‫ال�ن�ظ��ام�ي��ة ق�صفت داري ��ا واملع�ضمية‬ ‫براجمات ال�صواريخ‪ ،‬و�أر�سلت �إىل داريا‬ ‫تعزيزات من مطار امل��زة الع�سكري يف‬ ‫حماولة القتحامها‪.‬‬

‫وقد �أح�صت ال�شبكة ال�سورية حلقوق‬ ‫الإن�سان ‪ 18‬قتيال �سقطوا يف �سوريا �أم�س‬ ‫معظمهم يف ريف دم�شق والقنيطرة‪.‬‬ ‫م ��ن ج�ه�ت��ه �أف � ��اد امل��ر� �ص��د ال �� �س��وري‬ ‫حل�ق��وق الإن �� �س��ان �أن «ا��ش�ت�ب��اك��ات عنيفة‬ ‫تدور بني اجلي�ش احلر والقوات النظامية‬ ‫يف حي برزة يف �شمال دم�شق»‪ ،‬تزامنا مع‬ ‫ق�صف على احلي‪.‬‬ ‫و�إىل ال �� �ش��رق م ��ن دم �� �ش��ق‪ ،‬حت��دث‬ ‫املر�صد ع��ن ا�شتباكات عند أ�ط ��راف حي‬ ‫جوبر من جهة �ساحة العبا�سيني‪ ،‬وهي‬ ‫إ�ح ��دى ال�ساحات الرئي�سة يف العا�صمة‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫كما حتدث املر�صد عن «ا�شتباكات‬ ‫ع �ن �ي �ف��ة ب�ي�ن م �ق��ات �ل�ين م ��ن ال �ك �ت��ائ��ب‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ة وال� �ق ��وات ال �ن �ظ��ام �ي��ة عند‬ ‫�أط��راف بلدة زملكا» �شرق العا�صمة‪،‬‬ ‫يف ح�ي�ن ت �ت �ع��ر���ض م �ن��اط��ق يف ج�ن��وب‬ ‫م��دي�ن��ة دوم ��ا (� �ش �م��ال � �ش��رق دم���ش��ق)‬

‫لق�صف من القوات النظامية‪.‬‬ ‫وق �ب��ل ذل ��ك ق��ال��ت جل ��ان ال�ت�ن���س�ي��ق‬ ‫امل �ح �ل �ي��ة �إن ع �� �ش��رة �أ� �ش �خ��ا���ص ‪-‬ب�ي�ن�ه��م‬ ‫�أطفال‪ -‬قتلوا وجرح ع�شرات فجر �أم�س‬ ‫ج��راء ق�صف ق��وات النظام حل��ي احلجر‬ ‫الأ�سود يف العا�صمة دم�شق ب�صاروخ غراد‪.‬‬ ‫وب��ث نا�شطون �صورا على الإنرتنت‬ ‫ت�ظ�ه��ر ان�ت���ش��ال ط�ف��ل م��ن حت��ت �أن�ق��ا���ض‬ ‫م�ن��زل ُدم ��ر ج ��راء ��س�ق��وط � �ص��اروخ غ��راد‬ ‫ع�ل��ى احل ��ي‪ .‬وق��د ق�صفت ق ��وات النظام‬ ‫فجر �أم�س �أي�ضا منطقة خميم الريموك‬ ‫يف دم�شق‪ ،‬حيث دارت فجر �أم�س ا�شتباكات‬ ‫على �أطرافه‪.‬‬ ‫واىل اجلنوب من دم�شق‪� ،‬أفاد املر�صد‬ ‫مبقتل �أربعة مواطنني من �أ�سرة واحدة‬ ‫ه��م طفل يبلغ م��ن العمر ث�لاث �سنوات‬ ‫واخ�ت��ه ال�ت��ي تبلغ اخلام�سة‪ ،‬ووالدتهما‬ ‫وجدتهما‪� ،‬إثر الق�صف الذي تعر�ضت له‬ ‫بلدة املقيليبة‪.‬‬

‫ح�صيلة �شهر �آذار‬ ‫يف غ�ضون ذلك قال املر�صد ال�سوري‬ ‫حلقوق الإن�سان �إن �أك�ثر من �ستة �آالف‬ ‫�شخ�ص قتلوا يف �سوريا خ�لال �آذار‪ ،‬مما‬ ‫يجعله ال�شهر الأك�ث�ر دم��وي��ة يف ال�ن��زاع‬ ‫امل�ستمر منذ عامني‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب امل ��ر�� �ص ��د‪ ،‬ف � � ��إن م ��ن ب�ين‬ ‫ال�ق�ت�ل��ى ‪ 3480‬م��دن�ي��ا بينهم ‪ 298‬طفال‬ ‫دون ال���س��اد��س��ة ع���ش��رة م��ن ال�ع�م��ر و‪291‬‬ ‫�سيدة و‪ 1400‬مقاتل معار�ض‪ .‬كما قتل ‪86‬‬ ‫جنديا من�شقا و‪ 1464‬عن�صرا من القوات‬ ‫النظامية «بينهم �أف��راد يف ق��وات الدفاع‬ ‫الوطني التي �شكلها النظام»‪.‬‬ ‫و�أح �� �ص��ى امل��ر� �ص��د � �س �ق��وط ‪62554‬‬ ‫�شخ�صا منذ بداية النزاع يف ح�صيلة تبقى‬ ‫�أدنى من �أرقام الأمم املتحدة التي �أعلنت‬ ‫يف �شباط �أن عدد ال�ضحايا يقارب �سبعني‬ ‫�ألف �شخ�ص‪.‬‬

‫وا�شنطن تن�شر مدمرة قرب �سواحل كوريا اجلنوبية‬

‫كوريا الشمالية تعتزم إعادة تشغيل‬ ‫مفاعل يونغبيون النووي‬ ‫�سيول ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ن �� �ش��رت ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة ق ��رب � �س��واح��ل ك��وري��ا‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة م��دم��رة ق ��ادرة ع�ل��ى اع�ترا���ض � �ص��واري��خ‪ ،‬يف‬ ‫خ�ط��وة ت���ض��اف �إىل �سل�سلة خ �ط��وات ق��ام ب�ه��ا اجلي�ش‬ ‫الأمريكي م�ؤخرا ملواجهة نظام بيونغ يانغ يف تهديداته‬ ‫املتزايدة جلارته اجلنوبية ومعها حليفتها وا�شنطن‪ ،‬يف‬ ‫حني اعلنت كوريا ال�شمالية الثالثاء انها تعتزم اعادة‬ ‫ت�شغيل مفاعل يونغبيون ال�ن��ووي املتوقف منذ العام‬ ‫‪.2007‬‬ ‫وق��ال م���س��ؤول �أم��ري�ك��ي االث�ن�ين طالبا ع��دم ك�شف‬ ‫هويته ان املدمرة (يو ا�س ا�س فيتزجريالد) التي كانت‬ ‫ابحرت اخريا �إىل كوريا اجلنوبية للم�شاركة يف مناورات‬ ‫ع�سكرية‪ ،‬مت �إر�سالها �إىل جنوب غ��رب �شبه اجلزيرة‬ ‫الكورية بدل �أن تر�سو يف مرفئها يف اليابان‪.‬‬ ‫وو�صف امل�س�ؤول هذه اخلطوة بانها «وقائية»‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل انها تتيح توفري «عدد اكرب من اخليارات على �صعيد‬ ‫ال�صواريخ الدفاعية اذا ا�صبح ذلك �ضروريا»‪.‬‬ ‫ويف وق��ت �سابق االث�ن�ين‪ ،‬اعلنت ال��والي��ات املتحدة‬ ‫انها ن�شرت مقاتلتي �شبح من ط��راز (اف ‪ )22‬يف اطار‬ ‫املناورات االمريكية‪-‬الكورية اجلنوبية التي جتري على‬ ‫خلفية التوتر ال�شديد يف �شبه اجلزيرة الكورية‪.‬‬ ‫وق��ال متحدث با�سم ال�ق��وات االمريكية لفران�س‬ ‫بر�س �إن مقاتلتي �شبح «اف ‪ »22‬و�صلتا الأحد �إىل كوريا‬ ‫اجلنوبية للم�شاركة يف املناورات ال�سنوية امل�ستمرة حتى‬ ‫‪ 30‬ني�سان‪.‬‬ ‫كذلك‪ ،‬قامت قاذفات من طراز (بي ‪ )52‬وقاذفات‬ ‫�شبح (بي ‪ )2‬بطلعات تدريبية فوق كوريا اجلنوبية يف‬ ‫االيام االخرية‪ ،‬ما اثار غ�ضب بيونغ يانغ‪.‬‬ ‫ومن جهة أ�خ��رى‪ ،‬اعلنت كوريا ال�شمالية الثالثاء‬ ‫ان�ه��ا ت�ع�ت��زم اع ��ادة ت�شغيل م�ف��اع��ل ي��ون�غ�ب�ي��ون ال�ن��ووي‬ ‫املتوقف منذ العام ‪ ،2007‬ملمحة �إىل �إمكان ا�ستئناف‬ ‫تخ�صيب اليورانيوم ال�ستخدامات ع�سكرية‪ ،‬وذلك على‬ ‫خلفية ت�صعيد يف التوتر الع�سكري مع كوريا اجلنوبية‪.‬‬ ‫و�إع �ل��ن متحدث با�سم ق�ط��اع ال�ط��اق��ة ال�ن��ووي��ة �أن‬ ‫االجراءات ت�شمل «�إعادة ت�أهيل وت�شغيل» كل املن�ش�آت يف‬ ‫جممع يونغبيون النووي ومن بينها م�صنع لتخ�صيب‬ ‫اليورانيوم ومفاعل بقوة خم�سة ميغاواط‪.‬‬ ‫وكانت كوريا ال�شمالية �أغلقت مفاعل يونغبيون يف‬ ‫متوز ‪ 2007‬مبوجب اتفاق مع الدول ال�ست‪ ،‬كما قامت يف‬ ‫�صيف العام التايل بتفكيك برج التربيد‪.‬‬ ‫وي�شتبه ع��دد كبري من املراقبني �أن ال�شمال يقوم‬

‫م�سلمون اتهموا بوذيني بافتعال حريق يف جممع للتعليم الديني‬

‫الخرطوم تبدأ اإلفراج‬ ‫عن املعتقلني السياسيني‬ ‫اخلرطوم ‪ -‬وكاالت‬ ‫أ�ف��رج��ت ال�سلطات ال���س��ودان�ي��ة االث�ن�ين عن‬ ‫�ستة معتقلني م��ن ق��ادة حتالف «ق��وى الإج�م��اع‬ ‫الوطني» املعار�ض؛ وذلك بعد �ساعات من �إعالن‬ ‫الرئي�س عمر الب�شري �أن حكومته �ستطلق جميع‬ ‫املعتقلني ال�سيا�سيني لتهيئة املناخ املالئم حلوار‬ ‫وطني �شامل‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ع��ار��ض��ون ال�ستة امل�ف��رج ع��هم حال‬ ‫خروجهم من ال�سجن �إنهم �سيوا�صلون العمل‬ ‫م��ن أ�ج��ل م��ا و�صفوه بتحقيق الدميقراطية يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وكان املفرج عنهم قد اعتقلوا بعد توقيعهم‬ ‫يف ك��ان��ون الأول امل��ا��ض��ي بالعا�صمة الأوغ�ن��دي��ة‬ ‫كمباال على ميثاق بني معار�ضة الداخل وحركات‬ ‫م�سلحة‪.‬‬ ‫وتقول املعار�ضة ال�سودانية �إن عدد املعتقلني‬ ‫ال�سيا�سيني يف البالد يفوق الت�سعني يف العا�صمة‬ ‫والواليات‪ ،‬ينتمون �إىل حتالف املعار�ضة واحلركة‬ ‫ال�شعبية‪-‬قطاع ال�شمال‪.‬‬ ‫ورح ��ب م�ع��ار��ض��ون ب �ق��رار ال�ب���ش�ير الإف ��راج‬ ‫ع��ن ك��ل املعتقلني ال�سيا�سيني ب��اع�ت�ب��اره خطوة‬ ‫إ�ي�ج��اب�ي��ة‪ ،‬لكن بع�ضهم ره��ن إ�ح ��راز ت�ق��دم نحو‬ ‫امل�صاحلة و�إنهاء ال�صراعات ب�شروط منها �ضمان‬ ‫حرية التعبري واالجتماع لكل القوى ال�سيا�سية‬ ‫يف البالد‪.‬‬ ‫تطلّع �إىل احلوار‬ ‫وك ��ان ال��رئ�ي����س ال �� �س��وداين ق��د أ�ع �ل��ن عن‬ ‫�إط �ل��اق � �س��راح امل �ع��ار� �ض�ين يف خ �ط��اب أ�ل �ق��اه‬ ‫�أول �أم����س يف م�ستهل دورة ج��دي��دة للربملان‪،‬‬ ‫وحت��دث ف�ي��ه ع��ن احل ��وار ال��وط�ن��ي ال��ذي دع��ا‬

‫�إليه كل الف�صائل مبا فيها امل�سلحة‪.‬‬ ‫وقال الب�شري �إن احلوار الوطني �سي�سهم يف‬ ‫ت�سوية لكل الق�ضايا تر�ضي اجلميع وحتفظ �أمن‬ ‫ال�سودان وا�ستقراره‪ ،‬لأج��ل توافق وطني �شامل‬ ‫حول د�ستور جديد للبالد‪.‬‬ ‫وو�صف ا�ستجابة القوى ال�سيا�سية ملبادرته‬ ‫بامل�شجعة‪ ،‬م� ؤ�ك��دا �أن��ه م��ا�� ٍ�ض يف االت���ص��االت مع‬ ‫القوى ال�سيا�سية واالجتماعية كافة دون ا�ستثناء‪،‬‬ ‫مبا يف ذلك املجموعات التي حتمل ال�سالح‪.‬‬ ‫وج��دد الب�شري حر�ص ال�سودان على �إقامة‬ ‫عالقات متميزة مع دول��ة جنوب ال�سودان تقوم‬ ‫على ح�سن اجل��وار وامل�صالح امل�شرتكة‪ ،‬م�شريا‬ ‫يف ه ��ذه الأث� �ن ��اء �إىل م���س��اع ال��س�ت�ئ�ن��اف احل ��وار‬ ‫ح��ول منطقتي ال�ن�ي��ل الأزرق وج �ن��وب ك��ردف��ان‬ ‫احلدوديتني مع جنوب ال�سودان لإحالل ال�سالم‬ ‫الدائم‪.‬‬ ‫وت�شهد امل�ن�ط�ق�ت��ان م��واج �ه��ات ب�ين اجلي�ش‬ ‫ال���س��وداين وم�ت�م��ردي احل��رك��ة ال�شعبية‪ -‬قطاع‬ ‫ال�شمال منذ انف�صال جنوب ال���س��ودان يف متوز‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وج��اء �إع�لان الب�شري بعد دع��وة نائبه الأول‬ ‫علي عثمان حممد طه القوى ال�سيا�سية املعار�ضة‬ ‫مبن فيهم املتمردون يف منطقتي جنوب كردفان‬‫والنيل الأزرق‪� -‬إىل امل�شاركة يف �صياغة د�ستور‬ ‫ال�سودان اجلديد‪.‬‬ ‫وحول دارفور‪ ،‬قال الب�شري �إن املفاو�ضات مع‬ ‫الف�صيل امليداين حلركة العدل وامل�ساواة �أف�ضت‬ ‫�إىل ان�ضمام احلركة �إىل �صف الداعمني للعملية‬ ‫ال�سلمية يف الإقليم‪ ،‬م�شريا باملنا�سبة �إىل م�ؤمتر‬ ‫للمانحني بخ�صو�ص دارف��ور �سيعقد خالل �أيام‬ ‫يف الدوحة برعاية قطر التي ترعى املفاو�ضات‬ ‫ب�ش�أن الإقليم‪.‬‬

‫«الغارديان»‪ :‬جنود بريطانيون شهدوا‬ ‫ارتكاب انتهاكات فظيعة بحق محتجزين‬ ‫لندن ‪( -‬يو بي اي)‬

‫تدريبات ع�سكرية لإعادة ت�شغيل مفاعل يونغبيون النووي‬

‫بتخ�صيب اليورانيوم لت�صنيع �أ�سلحة يف من�ش�آت �سرية‬ ‫منذ �سنوات‪ ،‬وان التجربة النووية الثالثة التي قامت‬ ‫بها بيونغ يانغ يف �شباط‪ ،‬امنا كانت جتربة لقنبلة من‬ ‫اليورانيوم‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬التقي وزي��ر خارجية كوريا اجلنوبية‬ ‫ي��ون بيونغ �سو نظريه الأمريكي ج��ون ك�يري الثالثاء‬ ‫يف وا�شنطن ملناق�شة التوتر املت�صاعد يف �شبه اجلزيرة‪.‬‬ ‫و�سيتوجه كريي �إىل �آ�سيا اال�سبوع املقبل‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫�إىل �سيول‪.‬‬ ‫و�أعلنت وا�شنطن اجلمعة انها تتعامل «بجدية» مع‬ ‫اعالن بيونغ يانغ انها باتت يف «حالة حرب» مع جارتها‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬لكنها تداركت ان تهديدات كوريا ال�شمالية‬ ‫م�ألوفة‪.‬‬ ‫واالثنني �أعلن البيت االبي�ض ان اخلطاب احلربي‬ ‫لبيونغ يانغ مل يقرتن ب�أي حترك ع�سكري‪.‬‬ ‫وقال جاي كارين املتحدث با�سم الرئا�سة االمريكية‬ ‫«رغم اخلطاب البالغ الت�شدد الذي اعتمدته بيونغ يانغ‪،‬‬ ‫مل نر �أي تغيري يف املوقف الع�سكري لكوريا ال�شمالية‪،‬‬

‫�سواء عرب تعبئة وا�سعة النطاق او يف متو�ضع قواتها»‪.‬‬ ‫ويرى خرباء ان التهديدات االخرية التي اطلقتها‬ ‫بيونغ يانغ وعلى الرغم من انها عنيفة للغاية يف ال�شكل‬ ‫�إال �أنها يف م�ضمونها ت�شري اىل ان النظام اال�ستاليني‬ ‫لن يقوم ب��أي عمل ع�سكري اال يف حال تعر�ض لهجوم‬ ‫ع�سكري من جانب �سيول �أو وا�شنطن‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ي�ق��ول �ستيفن ه��اغ��ارد اخل�ب�ير يف ��ش��ؤون‬ ‫كوريا ال�شمالية يف معهد بيرت�سون يف وا�شنطن طاملا انه‬ ‫من امل�ستبعد ان تقوم وا�شنطن او �سيول بتوجيه �ضربة‬ ‫اىل بيونغ يانغ ف��إن هذا االم��ر �سيمنح الزعيم الكوري‬ ‫ال�شمايل كيم جونغ‪-‬اون خمرجا م�شرفا من الأزمة‪.‬‬ ‫وي�ضيف اخل�ب�ير ان ك�ي��م ب��إم�ك��ان��ه �أن يتباهى �أن‬ ‫التهديدات التي اطلقها �إىل كل من جارته اجلنوبية‬ ‫وحليفتها الواليات املتحدة‪ ،‬وال��زي��ارات التفقدية التي‬ ‫قام بها �إىل عدد من وحداته الع�سكرية «تكللت بالنجاح‬ ‫لأنه مل يح�صل �أي اعتداء‪ ،‬علما �أن هذا االمر مل يكن‬ ‫واردا �أ��ص�لا»‪ ،‬م�شددا على �أن «النظام ميكنه �أن يرفع‬ ‫لواء الن�صر ويرتاجع بهدوء»‪.‬‬

‫قالت �صحيفة «الغارديان» �أم�س الثالثاء‪� ،‬إنّ‬ ‫حمتجزين عراقيني اعتقلتهم وحدات من القوات‬ ‫اخلا�صة الربيطانية تع ّر�ضوا النتهاكات فظيعة‬ ‫حل �ق��وق الإن �� �س��ان داخ ��ل ��س�ج��ن � �س��ري يف ب �غ��داد‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أنّ ه��ذه االنتهاكات كانت تتم بوجود‬ ‫جنود بريطانيني‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة �إنّ ج�ن��وداً بريطانيني من‬ ‫�سالح اجل��و امللكي و�سالح امل�شاة �ساعدوا يف �إدارة‬ ‫مركز اعتقال �أمريكي �سري يف بغداد‪ ،‬اعرتفوا ب أ� ّنه‬ ‫كان م�سرحاً لأ�ش ّد انتهاكات حقوق الإن�سان خطورة‬ ‫يف ال�ع��راق يف أ�ع�ق��اب ال�غ��زو ال��ذي ق��ادت��ه ال��والي��ات‬ ‫امل �ت �ح��دة ع ��ام ‪ ،2003‬ب �ع��د ت�ك�ل�ي�ف�ه��م مب���س��ؤول�ي��ة‬ ‫احلرا�سة ونقل املحتجزين يف �سجن «كامب ناما»‬ ‫ال�سري مبطار بغداد الدويل‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أنّ قوة م�شرتكة من القوات اخلا�صة‬ ‫الربيطانية والأمريكية أُ�طلق عليها ا�سم «القوة‬ ‫‪ »121‬مت تكليفها يف ال�ب��داي��ة مب�س�ؤولية احتجاز‬ ‫الأفراد الذين ميلكون معلومات عن �أ�سلحة الدمار‬ ‫ال�شامل لدى نظام الرئي�س العراقي الراحل �صدام‬ ‫ح���س�ين‪ ،‬ث��م �أُع �ي��د تكليفها الح �ق �اً مب�ه� ّم��ة تعقّب‬ ‫الأ��ش�خ��ا���ص ال��ذي��ن ميلكون معلومات ع��ن مكان‬ ‫اختباء الرئي�س العراقي ال�سابق واملوالني له بعد‬ ‫�أن تبينّ �أنّ نظامه تخ ّلى عن برنامج �أ�سلحة الدمار‬ ‫ال�شامل‪ ،‬ومبه ّمة ا�صطياد ق��ادة تنظيم القاعدة‬ ‫الذين انت�شروا يف العراق بعد �سقوط النظام‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ال�صحيفة �إىل �أنّ املعتقلني العراقيني‬ ‫امل�شتبه فيهم ُنقلوا �إىل �سجن «كامب ناما» ال�سري‬ ‫يف مطار بغداد‪ ،‬حيث جرى ا�ستجوابهم من قبل‬ ‫حمققني ع�سكريني ومدنيني �أمريكيني با�ستخدام‬ ‫طرق وح�شية �أدانتها هيئة �أمريكية مدافعة عن‬

‫حقوق الإن�سان وحمقق خا�ص بوزارة يعمل ل�صالح‬ ‫وزارة الدفاع الأمريكية‪.‬‬ ‫ون�سبت �إىل جندي بريطاين خ��دم يف �سجن‬ ‫«ك��ام��ب ن��ام��ا» قوله إ� ّن��ه ر�أى «املحققني ينتزعون‬ ‫الرجل اال�صطناعية ملحتجز عراقي وي�ضربونه‬ ‫بها على ر�أ�سه قبل �أن يقوموا ب�إلقائه يف �شاحنة»‪.‬‬ ‫وذكرت الغارديان �أنّ جنوداً بريطانيني خدموا‬ ‫يف «ال�ق��وة ‪ »121‬وال��وح��دة التي خلفتها واملعروفة‬ ‫ب��ا��س��م «ت��ي �إف ـ ‪ »26‬حت � ّدث��وا ل�ل�م��رة الأوىل عن‬ ‫االنتهاكات التي �شهدوها وال�ت��ي �شملت احتجاز‬ ‫��س�ج�ن��اء ع��راق �ي�ين ل �ف�ت�رات ط��وي �ل��ة يف زن ��زان ��ات‬ ‫�شبيهة ببيوت الكالب الكبرية‪ ،‬و�إخ�ضاع ال�سجناء‬ ‫لل�صدمات الكهربائية‪ ،‬وتغطية ر�ؤو���س ال�سجناء‬ ‫ب�أقنعة ب�شكل روت�ي�ن��ي‪ ،‬وا��س�ت�ج��واب ال�سجناء يف‬ ‫حاوية �شحن عازلة لل�صوت‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إنّ ظ �ه��ور ه ��ذه الأدل � ��ة ع �ل��ى ت ��و ُّرط‬ ‫بريطانيا يف �إدارة مثل هذا ال�سجن ال�سيء ال�سمعة‬ ‫�سيثري ت�سا�ؤالت جديدة ب�ش�أن ما �إذا كانت هناك‬ ‫موافقة وزارية من حكومتها على القيام مبثل هذه‬ ‫العمليات‪ ،‬التي أ�دّت �إىل وق��وع انتهاكات خطرية‬ ‫حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أنّ وزي��ر ال��دف��اع الربيطاين وقتها‬ ‫جيفري هون �أ�ص ّر على �أنّ ال علم له ب�سجن «كامب‬ ‫ن��ام��ا» بعد إ�ب�لاغ��ه ب ��أنّ اجلي�ش ال�بري�ط��اين ق�دّم‬ ‫خ��دم��ات ال�ن�ق��ل واحل��را� �س��ة و��س��اع��د ع�ل��ى احتجاز‬ ‫ال�سجناء‪.‬‬ ‫لكن ال�صحيفة ن�سبت �إىل جندي بريطاين‬ ‫خدم يف �سجن «كامب ناما» قوله �إنّ «الأمريكيني‬ ‫ك��ان��وا ينقلون حمتجزين ع��راق�ي�ين �إىل ال�سجن‬ ‫ك��ل ل�ي�ل��ة‪ ،‬وك��ان��ت ال �ق��وات اخل��ا��ص��ة ال�بري�ط��ان�ي��ة‬ ‫تن ّفذ عمليات مرة �أو م ّرتني يف الأ�سبوع العتقال‬ ‫م�شتبهني ومعها مرافق �أمريكي ب�شكل دائم»‪.‬‬


‫مساحة حرة‬

‫‪14‬‬

‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫القراء الأعزاء ‪..‬‬

‫املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬ ‫يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬ ‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫أخشى أن ُيقتل بشار‬ ‫منذ �أ�سبوع تقريبا والأنباء تتواتر عن مقتل الأ�سد‪ ،‬فكما قر�أنا �أن‬ ‫�صحيفة «روتر» العربية ن�شرت خربا مفاده �أن �ضابطا �إيرانيا �أطلق النار‬ ‫على ب�شار‪ ،‬ومت نقله �إىل م�ست�شفى ال�شامي يف العا�صمة دم�شق‪.‬‬ ‫�آخر هذه الأخبار كانت قبل �أيام قليلة‪ ،‬والبيان الذي انت�شر من�سوب‬ ‫�إىل « لواء الإ�سالم– جبهة الن�صرة – لواء �سيف ال�شام» الذي كان نا�صحا‬ ‫للجي�ش ال�سوري �أن ي ََ�ض َع ال�سالح؛ لأن من يُدافعون عنه ُقتِل‪ ،‬كما ذكر‬ ‫البيان ع��ددا من النقاط التي و�صفوها ب��الأدل��ة على مقتل ب�شار‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫«ا�ستقالة ميقاتي‪ ،‬والتح�صينات الأمنية عند م�ست�شفى ال�شامي يف حماولة‬ ‫اغتيال الأ�سعد‪ ،‬وغري ذلك‪.»..‬‬ ‫�صفحات ال�ث��ورة ال�سورية واملت�ضامنون معها �أب��دوا فرحهم مبقتل‬ ‫ب�شار‪ ،‬معتربين هذا انت�صاراً للثورة‪.‬‬ ‫لأول مرة �أمتنى �أن يظهر ب�شار الأ�سد على التلفزيون ال�سوري مكذبا‬ ‫خرب مقتله‪.‬‬ ‫�إن حماولة تو�صيف الثورة ال�سورية على �أنها معركة بني «حق وب�شار»‬ ‫هي حماولة �أخ�شى جناحها‪ ،‬فتو�صيف �أن ب�شار هو القاتل الظامل املجرم‬

‫كرم �شتيات‬

‫«وح��ده» هو تو�صيف خاطئ ال ي�ستهدف �إال الق�ضاء على أ�ه��داف الثورة‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫رمبا يلج أ� �أ�صدقاء ب�شار‪ ،‬ورمبا النظام ال�سوري نف�سه �إىل قتل ب�شار‪،‬‬ ‫و�إع�لان انت�صار الثورة ال�سورية‪ ،‬و�إع�لان �إم�ساك الثوار احلكم يف �سوريا‪،‬‬ ‫ولكن �سيكون الثوار حينها كالثوار امل�صريني اليوم «ك�سائق جديد لعربة‬ ‫ق��دمي��ة»‪ ،‬ف�لا ي�ستطيعون تقدمي �أي �شيء ل�سوريا وي��واج�ه��ون العقبات‬ ‫لتحويل كل ما جرى و�سيجري �إىل «ثورة»‪.‬‬ ‫م�صر وتون�س واليمن ي�شهدون نف�س احلكاية‪ ،‬فال �أ�ستطيع �أن �أ�صف‬ ‫ما جرى على �أنه ثورة‪ ،‬و�إمنا انتفا�ضة �أو هبة‪ ،‬وهي �إمنا غ�ضب �شعبي‪ ،‬رحل‬ ‫ر�ؤ�ساء «دول الربيع العربي» ب�سرعة‬ ‫ع�م��دا ك��ي ال يتحول امل�شهد ال��ذي ج��رى يف ال�ت�ح��ري��ر‪ ،‬ويف �ساحات‬ ‫الغ�ضب التون�سية واليمنية �إىل «ثورة»‪ ،‬وكي ال يكون ال�شباب الثائر قيادة‬ ‫تقتلع منذ �أول يوم لو�صولها حلكم �أنظمة العهر والظلم من جذورها‪.‬‬ ‫�إن ال�ث��ورة الفرن�سية عندما جنحت مت �إع��دام امللك لوي�س ال�ساد�س‬ ‫ع�شر‪ ،‬و�سيق �آالف النا�س �إىل املق�صلة بتهمة «معاداة الثورة»‪ ،‬ومو�سوليني‬

‫يف �إيطاليا مت ده�سه ب��ا ألق��دام‪ ،‬وح��اك��م رومانيا �شاو�شي�سكو مت إ�ع��دام��ه‬ ‫وزوجته بالر�صا�ص احلي على مر�أى ماليني النا�س!‬ ‫�إن أ�م��ام ث��وار �سوريا حالن ال ثالث لهما‪ :‬ف�إما احلل ال�سيا�سي عرب‬ ‫مبادرات ومفاو�ضات تق�ضي برحيل ب�شار و�أهله‪ ،‬وبذلك يجري االلتفاف‬ ‫«ال�شريف» على الثورة‪ ،‬وه��ذا احلل غري �صائب‪ ،‬ولكن الواقع «للأ�سف»‬ ‫يقودنا �إليه!‬ ‫و�إما احلل الثوري عرب اقتحام م�ؤ�س�سات النظام يف دم�شق‪ ،‬والقب�ض‬ ‫على النظام ب�أكمله و إ�ع��دام�ه��م أ�م��ام الأرام ��ل والثكاىل وا ألي �ت��ام يف قلب‬ ‫دم�شق‪ ،‬وهذا احلل و�إن كان الأ�صوب‪ ،‬ولكن كل الطرقات �إليه موعرة‪.‬‬ ‫�إن �أمريكا والكيان ال�صهيوين والعديد من الدول العربية والغربية‬ ‫تخ�شى احلل الثاين‪ ،‬الذي �سي�ؤدي �إىل ظهور دولة قوية يف املنطقة يهدد‬ ‫م�صاحلهم الدنيئة‪ ،‬ورمب��ا ي�ساندون النظام ال�سوري من حتت الطاولة‬ ‫ل�صموده‪ ،‬و�إرغام الثوار على ال�سري للحل الأول‪ ،‬كما �أُرغِ م عليه ثوار اليمن‪.‬‬

‫نداء إىل األمة العربية واإلسالمية وإىل املخلصني فيها‬ ‫�إنّ الأح ��داث التي جت��ري ال�ي��وم يف الأم��ة تبينّ �أنّ الأم��ة �أم��ام خطر‬ ‫عظيم داهم‪« ،‬فويل للعرب من �شر اقرتب»‪ ،‬و�أمام مفرتق طرق‪ ،‬و�إنّ الربيع‬ ‫الذي بد�أ يزهر يف دول عربية ويريد �أن يتف ّتح يف بالد �أخرى‪ ،‬يريده غري‬ ‫ذلك بع�ض زعمائنا وعمالء �أعداء �أمتنا من كتاب و�صحفيني و�إعالميني‬ ‫يُد َفع لهم بالدوالر والروبل واليورو واال�سرتليني‪ ،‬وخلفهم �أعداء الأمة‬ ‫من املا�سونية العاملية وال�صهيونية و�أذنابهم من �شيوعيني و�إمربياليني‬ ‫وقوجميني يدّعون العروبة وما هم �إ ّال �أتباع عفلق و�سعادة اللذين زرعهما‬ ‫�أعداء الأمة بيننا‪.‬‬ ‫�إنّ املا�سونية العاملية التي تتح ّكم فينا و�ضعت �أحجار �شطرجن على‬ ‫رقعتنا وم��ن جلدتنا‪ ،‬ككوابي�س على ك��واه��ل �شعوبنا التي ب��د�أت ت�صحو‬ ‫وتعرف احلقيقة اليوم وما عاد خمفياً عليها من �شيء‪.‬‬ ‫ن��دائ��ي ودع��وت��ي حل�ك��ام ال�ع��رب وامل�سلمني �أن ا ّت �ق��وا اهلل يف �شعوبكم‬ ‫وحققوا �إرادتها يف احلرية والوحدة والعدل وامل�ساواة وال�شورى‪ ،‬وكونوا‬ ‫لهم �أحر�ص منهم على �أنف�سهم وال ت�أكلوا مقدرات الأمة وخرياتها بالباطل‬ ‫وتنفقونها من غري حق ويف غري �سبيل اهلل وما �أمر به اهلل ور�سوله‪ ،‬و�إ ّال‬ ‫اعتزلوا ودعوا الأمر لأهله و�أ�س�سوا ملن خلفكم من الأجيال‪ ،‬ف�إنّ التاريخ ال‬ ‫يرحم و�سيكتب ما تفعلون وغداً �أمام اهلل عن ذلك �ستحا�سبون‪.‬‬ ‫ممن اختارتهم �شعوبها ب�إرادتها‪� ،‬أن كونوا‬ ‫وندائي حلكامها املخل�صني ّ‬ ‫كما �أرادتكم �شعوبكم‪ ،‬و�ضعوا �أيديكم مع حكام العرب وامل�سلمني املخل�صني‪،‬‬ ‫وك ّونوا �سوقا عربية و�إ�سالمية م�شرتكة ونظام حكم �سيا�سي واقت�صادي‬ ‫ودفاعي م�شرتك‪ ،‬و�أن ان�صحوا �أولئك احلكام بال�سمع والطاعة لإرادة‬ ‫�شعوبهم وحتقيق �آمالهم‪ ،‬وان�صروهم ظاملني �أم مظلومني‪ ،‬وادعوهم �إىل‬ ‫ما تعملون‪.‬‬ ‫وندائي للأحزاب الوطنية والقومية العربية والأح��زاب الإ�سالمية‪،‬‬ ‫التي جميعها تنبع من جذور وقيم ومعتقدات هذه الأمة ومرجعها دينه‬ ‫و�إ�سالمه وح�ضارته وعروبته‪ ،‬ولي�ست تتبع ال�شرق �أو الغرب من ر�أ�سمالية‬ ‫�أو �شيوعية �أو �أفكار غريبة �أجنبية على الأمة ومعتقداتها و�أخالقها‪� ،‬أ ّيها‬ ‫الأح��زاب ر ّب��وا �أتباعكم على �أخ�لاق الأم��ة‪ ،‬وابنوا منظومة �أخالقية قوية‬ ‫وح��دوا‬ ‫لتبنى عليها منظوماتكم ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‪ّ ،‬‬

‫عبد اهلل الهري�شات‬

‫�صفوفكم ولتكن �إ�سرتاتيجيتكم الأوىل والأهم هي حرية ال�شعوب ووحدتها‬ ‫وبناء ح�ضارتها‪ ،‬و�أن يكون للأمة دور فاعل يف احل�ضارة الإن�سانية‪ ،‬و�أن‬ ‫يكون للأمة دورها الف ّعال واملحرتم بني الأمم‪� .‬أمّا الأحزاب الأخرى التي‬ ‫تتبع �أنظمة ال�شرق والغرب‪ ،‬فعلينا جت ّنبها‪ ،‬بل وحماربتها وتبيان حقيقتها‬ ‫وك�شف زيفها وعمالتها؛ فهي الطابور ال�ساد�س بيننا‪.‬‬ ‫ون��دائ��ي لل�شعوب العربية والإ��س�لام�ي��ة التي ب��د�أت ت�صحو و�صارت‬ ‫احلقائق �أم��ام�ه��ا ب ّينة‪� ،‬أن ا ّت�ب�ع��وا احل��ق وط � ّه��روا الفا�سدين م��ن بينكم‪،‬‬ ‫وان�صحوهم للتوبة والعودة �إىل أ�خ�لاق الأم��ة‪ ،‬واتبعوا وظاهروا �أح��زاب‬ ‫الأم��ة التي ت��رون‪ ،‬بل وتعتقدون �أ ّن�ه��ا ت�سري ل�صالح ال�شعوب ولوحدتها‬ ‫ولرفعة الأم��ة وب�ن��اء ح�ضارتها م��ن جديد وال تغر ّنكم منهم اجلعجعة‬ ‫والأق � ��وال‪ ،‬ب��ل ان �ظ��روا ل�ل�أع�م��ال والأف �ع��ال وم��ا يظهر منهم م��ن خ�لاق‬ ‫و�أخالق‪.‬‬ ‫ونداء خا�ص للأردنيني املخل�صني الأحرار‪� ،‬إنّ املا�سونية العاملية تريد‬ ‫�أن ي�صبح وطنكم وطنا بديال وتريد تدمريه و�إثارة الفو�ضى والفنت فيه‬ ‫بعد �أن ن�شرت الف�ساد واملف�سدين فيه و�سرقوا وباعوا مقدراته كي ت�سرح‬ ‫ومترح يهود وتبني هيكلها املزعوم‪ ،‬وتلغي حق العودة‪ ،‬بل تطرد من تبقّى‬ ‫من الأ�شقاء العرب الفل�سطينيني �إىل الأردن‪ ،‬وليكون الوطن البديل بعد‬ ‫هذه الفو�ضى وهذا الدمار‪ ،‬فاحذروا �أ ّيها الأردنيون‪ ،‬حافظوا على نظافة‬ ‫و�سلمية حراككم واح��ذروا املند�سني بينكم وحافظوا على بلدكم والحقوا‬ ‫الفا�سدين فيها‪.‬‬ ‫غيرّ وا الد�ستور ليكون احلكم ها�شميا �شوريا ولل�صالح امل�صلح القوي‬ ‫احلفيظ الأم�ي�ن‪ ،‬ول��ذي الأه�ل�ي��ة وال�ك�ف��اءة منهم‪ ،‬ولي�س ملكيا وراث�ي��ا‪،‬‬ ‫ليكون اجلميع حتته �سواء ب�سواء‪ ،‬حاكما �أو حمكوما‪ ،‬ويخ�ضعوا للقوانني‬ ‫وال�ضرائب واجلندية‪ ،‬وليكون لهم ما لنا وعليهم ما علينا‪ ،‬و�أن حتدد‬ ‫ال��روات��ب والأج ��ور للجميع ح�سب ال�ك�ف��اءة والأه�ل�ي��ة وح�سب ال�ق��وان�ين‪،‬‬ ‫وه��ذا هو جمرد اق�تراح لي�س �إ ّال �إن واف��ق ال�شعب الأردين عليه من �أجل‬ ‫تغيري الد�ستور ليتوافق وتطلعات الوطن وال�شعب والأمة‪ ،‬وعلى �أن يكون‬ ‫للها�شميني دوره��م الإ�سالمي والعروبي يف الأم��ة العربية والإ�سالمية‪،‬‬ ‫حا�ضرا وم�ستقبال‪.‬‬

‫يا �أمتي ويا �أيتها ال�شعوب العربية والإ�سالمية العظيمة‪ ،‬تاريخكم‬ ‫حافل بالعطاء وح�ضارتكم أ�ن�ق��ذت الغرب وال�شرق من �سباته وع�صوره‬ ‫املظلمة‪ ،‬و�أن�ت��م ال زلتم ا ألم��ل حلمل الر�سالة و إ�ع ��ادة احل��ق �إىل ن�صابه‬ ‫و إ�خ��راج الب�شرية من الظلم والظلمات �إىل نور احلق والعدل‪ ،‬فال تقللوا‬ ‫من �أنف�سكم‪ ،‬ففيكم اخلري �إىل يوم القيامة‪ ،‬ولقد كنتم خري �أمة �أخرجت‬ ‫للنا�س و�ستبقون‪.‬‬ ‫�إنّ الذي يجري من �أحداث وربيع عربي فجر �صادق نبع من ال�شعوب‬ ‫العربية تريد املا�سونية العاملية و�أذنابها �أن جتيرِّ حركة الربيع العربي‬ ‫ل�صاحلها و�صالح �أذنابها يف املنظقة‪ ،‬فما يجري من رفع الأ�سعار يف الأردن‬ ‫لتغطية الف�ساد فيه ولتغطية الأحداث يف غزة ويف �سوريا وجل ّر م�صر التي‬ ‫ال زال��ت يف ب��داي��ة �صحوتها م��ن ع�صور الظلم والتبعية‪ ،‬ك��ل ه��ذا يجري‬ ‫من أ�ج��ل تدمري كل الأوط ��ان العربية كما د ّم��رت ال�ع��راق وت��دمّ ��ر �سوريا‬ ‫الآن بغباء ح ّكامها وغباء إ�ي��ران وح��زب اهلل‪� ،‬أو عمالتهم �أو �سوء الن�صح‬ ‫وجه النظام ال�سوري مدافعه وطائراته ليهود‪ ،‬هو‬ ‫لطاغوت �سوريا‪ ،‬فلو َّ‬ ‫و إ�ي��ران وح��زب اهلل مع حركات اجلهاد وحما�س واملقاومة يف فل�سطني ملا‬ ‫بقيت القد�س وال الإن�سان الفل�سطيني حتت االح�ت�لال والإذالل‪ ،‬ولكن‬ ‫املخطط للم�ؤامرة الكربى واملر ّكبة على الأمة �أن تتلهّى ال�شعوب يف لقمة‬ ‫عي�شها من قبل حكام مرتفني و�ضعوهم عليها‪ ،‬و�أن تن�سى ال�شعوب حريتها‬ ‫ووحدتها ور�سالتها احلقيقية‪ ،‬فيقوموا بتدمري الأوط��ان العربية واحدا‬ ‫واح��دا‪ ،‬وب�أيدينا و�أموالنا‪ ،‬فينهبون خرياتها ويقت�سمونها‪ ،‬وليخلو اجلو‬ ‫ليهود في�سرحوا ومي��رح��وا ويبنوا الهيكل امل��زع��وم ليظهر دجالهم �أمري‬ ‫ال�سالم ال��ذي م��ن أ�ج�ل��ه يعملون‪ ،‬وت�ك��ون لهم دولتهم املا�سونية العاملية‬ ‫ومق ّرها القد�س‪.‬‬ ‫�أ ّي�ه��ا ال�ق��ادة‪� ،‬أ ّي�ه��ا الزعامات العربية والإ�سالمية‪ ،‬أ� ّيتها اجلماعات‬ ‫والأحزاب العربية والإ�سالمية‪� ،‬أ ّيتها ال�شعوب العربية وامل�سلمة‪ ،‬اتقوا اهلل‬ ‫يف �أنف�سكم واتقوا اهلل يف �أوطانكم ودينكم ومعتقداتكم و�أخالقكم وكونوا‬ ‫أ�م��ة و�سطا «لتكونوا �شهداء على النا�س ويكون الر�سول عليكم �شهيدا»‪،‬‬ ‫«ولتكن منكم �أمّة يدعون �إىل اخلري وي�أمرون باملعروف وينهون عن املنكر‬ ‫و�أولئك هم املفلحون» (�آل عمران‪.)104 :‬‬

‫ال ُنّوار �سامي ال�شمايلة‬

‫ل�ؤي نزال‬

‫حزن القصيدة‬ ‫�إنّ الق�صيدة دمعها قتال‬ ‫ال تطرب الأحزان فيها‬ ‫حزنها �أغالل‬ ‫الليل فيها �صامتٌ متكلم‬ ‫فيه التناق�ض كله‬ ‫وحلاله �أحوال‬ ‫ارجع مبا�ضيك املفتت‬ ‫مثله مثل الكثري‬ ‫وت�ضرب الأمثال‬ ‫�إذهب �أماماً‬ ‫لي�س للما�ضي‬ ‫�إنّ الرجوع حمال‬ ‫بنف�سج �أو يا�سمني‬ ‫اكتب ن�شيد‬ ‫ٍ‬ ‫ووردة جورية قد �أزهرت‬ ‫�إن َتفهَم الأقوال‬ ‫�أكل الغبار من ال�صخور‬ ‫حفرت مياه ال�شعر �أودية‬ ‫�إنّ الق�صائد نهرها �س ّيال‬ ‫ال تقرئي حزين‬ ‫ما�ض م�ستطاب‬ ‫ك�أن فيه حنني ٍ‬ ‫�إنّ الدموع �إجابة ل�س�ؤال‬ ‫�إنّ البواقي حلوة ولذيذة‬ ‫فالباقيات حمولهن جبال‬ ‫حملت على كتفي‬

‫حزينها‬ ‫بكثرية‬ ‫�إنّ الق�صيدة ه ّمها �أثقال‬ ‫*****‬ ‫�إنّ الق�صيدة دمعها حراق‬ ‫�إن تطرق �أبواب احلب‬ ‫فتح عليك احلب الأ�شواق‬ ‫وليلك يف علم التنجيم طويل‬ ‫�أبد الدهر وفيه فراق‬ ‫قد �ش ّد احلب يديك و�ساقيك‬ ‫ب�ألف وثاق‬ ‫ري يف بقايا امل�ستطاع‬ ‫�صمتٌ كث ٌ‬ ‫ال متتلك من جمر �صمتك‬ ‫حلظة �أيّ انعتاق‬ ‫****‬ ‫�إنّ الق�صائد دمعها �أنياب‬ ‫�إن تنه�ش �أوراقك ذات م�ساء‬ ‫تتحكم يف كل الأحقاب‬ ‫تكتب فيها عنك ومنك‬ ‫ت�أخذ من ليلك �أجمل �أ�سالب‬ ‫تروي عط�ش الأوراق‬ ‫وتغرقها‬ ‫ت�سقي ورد الليل بحرب‬ ‫فيها العطر ومنها الأطياب‬ ‫براءة حممد اجلعافرة‬

‫أوراق ممزقة‬ ‫يف ذاكرة الوطن �أوراق ممزقة و�أوراق تعرتيها الأمل‪ ،‬و�أوراق‬ ‫ال ترى التنطق وال ت�سمع هي �أقرب للجماد خوفا وطمعا‪ ،‬و�أخرى‬ ‫�أُهلكت فهي على و�شك الكبب‪ ،‬و�أوراق م�صريها الف�صل اجللل‪،‬‬ ‫و�أوراق تلقط �آخر �أنفا�سها حتت�ضر طالبة العون والن�صب‪ ،‬و�أوراق‬ ‫باتت ت�صرخ بالطلب‪ ،‬يرتفع �صوتها طالبا املدد من كل خري وجد‪،‬‬ ‫�أملها ان ينتهي هذا العناء والكبد‪ ،‬و�أوراق تنظر ب�أمل لتغري حال‬ ‫امللل‪ ..‬ووعود لتغري ال مفر‪ ،‬ولكن �أين العمل؟ �أمانها حرب على ورق؟‬ ‫هذا ما قر�أته يف دفرت الوطن يف حديقة العروبة على كر�سي الأمل‪،‬‬ ‫قر�أت الكثري واحرتت يف النظر‪ ،‬وجال يف خاطر متى �سينتهي زمن‬ ‫الف�ساد امل�ستطل؟ وقبل �أن �أغادر احلديقة �أمعنت النظر‪ ،‬اىل كر�سي‬ ‫الأمل‪ ،‬فوجدت �صفحاته تقلب بريح ال�ضرر‪ ،‬تقلب وتقلب وحيثما‬ ‫ترى املنا�سب ت�ستقر‪ ،‬لتخطط وير�سم ال�سبل‪ ،‬بعنوان �سلمي يكتب‬ ‫ال�ضرر‪ ،‬ويخفي خلفه امل�صائب وال�صعاب والدور‪ ،‬وامل�شكلة تكمن اننا‬ ‫ال ن��درك اخلطر‪ ،‬نقبل مبا نقط وال نبحث بالعمق‪ ،‬ف�سحقا لهم‬ ‫و�سحقا ل�صمتنا �إذا ا�ستطل‪ ،‬غ��ادرت احلديقة مودعا وال �أعلم ما‬ ‫حدث لكني �أرتقب اخلرب‪ ،‬فاحذروا �أيها الب�شر‪ ،‬فهذا دفرت الوطن‬ ‫يف زمن الف�ساد امل�ستطل‪.‬‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفـت مـرعـي‬

‫ميالد ّعز‬ ‫ي��وم ميالدي‪ ،‬ي��وم ميالد ث��ور ِة الأح��رار قد �سطعت‪ ،‬وال�شام �أ�شرقت‬ ‫بفجر احلر والأحرار‪.‬‬ ‫يوم ميالدي �أنا يو ٌم يزف به ال�شهيد مع الوليد‪ ،‬وكالهما خرب �سعيد!‬ ‫يوم ميالدي فقط الدمع �أ�شرق فرحة كربى بيوم الثورة الأول‪ ،‬وحفل‬ ‫ختامها جنات ربي‪ ،‬وبينهما طفل ي�سائل �أمه يوماً ودوماً‪� :‬أين �أخي؟! و�أين‬ ‫�أب��ي؟! �أم��ا للعود من وقت نراهنه فنك�سبه لنا‪� .‬أم��ي مل��اذا دمعتك �أراه��ا؟!‬ ‫و�أين ب�سمتك التي ما فارقتك‪ ،‬بل فارقتها �أنت! فما ك�سبنا و َدّها يوماً من‬ ‫يوم هجرتها؟!‬ ‫�أمي �أعيدي ثغرك با�سماً‪ ،‬وكوين لل�سعادة منبعاً‪� .‬أمي تعايل وافرحي‬ ‫فما لأبي �إ ّال الفردو�س �سكناً يهن�أ به‪ ،‬و�أخي �سجني �شجاعته وب�سالته‪ ،‬لي�س‬ ‫ال�سجن �سجنهم‪.‬‬ ‫علي ويف قلبي �أعي�ش بفرحتي‪.‬‬ ‫�أماه اليوم يوم براءتي‪ ،‬وهويتي طبعت َّ‬ ‫�أماه يوم ميالدي �أنا يوم �شهادتي‪ ،‬يوم لعز يف بالدي كتبته وجزيت غيظي‬ ‫لكل من رفع ال�سالح يف وجهها‪.‬‬ ‫�أنا من بنادقهم �س�أحفر قربهم ومن �صليل �سيوفهم �س�أ�صنع ن�صري‬ ‫الأكرب‪� .‬أنا من جراحي ال �أخاف‪ ،‬وكفاحي هو هويتي وهوايتي‪� .‬أمي الفجر‬

‫ال ي�أتي بنومي‪ ،‬والن�صر لي�س لعبة �أ�شرتيها بالنقود‪.‬‬ ‫أ�م��اه �إ ّن��ك تعلمني حتماً ب��أنّ ال�شام بلدتي التي ما زلت �أع�شقها‪ ،‬وال‬ ‫�أجيد لغريها نظم الكالم‪� .‬أماه �أنا من �سي�صنع ذ ّلهم وع ّزي ال يكون �سوى‬ ‫على �أنقا�ض خ�سارتهم‪.‬‬ ‫�أماه يوم ميالدي ّ‬ ‫يق�ض م�ضجعي �إذا مل �أحارب لأجل بالدي‪ ،‬وموتي‬ ‫قليل لأجل بالدي‪ ،‬فداها دمي وك ّل كياين‪.‬‬ ‫�أماه لي�س غيابنا ح�سر ًة أ�ب��داً‪ ،‬وال حت�سبي جرحي ق�ضي ًة كربى‪ ،‬فما‬ ‫هو �إ ّال اخلطوة الأوىل لفوزي!‬ ‫�أمي عفوكِ يا حبيبة‪ ،‬ف�أنت الرقيقة التي �أع��رف ر�سم دمعتها علي‪،‬‬ ‫فار�سمي الب�سمة التي ما كنت �أن�ساها يوم �شهادتي‪.‬‬ ‫مم��ا تت�صورين‪ ،‬فن�صر ب�لادي ه��و ذات��ه يوم‬ ‫أ�م��ي‪ ،‬لقائي ب��كِ أ�ق��رب ّ‬ ‫ميالدي‪ ،‬وعلى �أر�ضية العز فر�شت �سعادتي‪ ،‬وكانت خطوتي الأوىل يوم‬ ‫دعوتِ يل ذات �سح ٍر بالفالح‪.‬‬ ‫أ�م��ي ه��اك و�صيتي‪ ،‬ك��وين مالكي على الأر���ض‪ ،‬ومدّيني بدعواتك‪،‬‬ ‫و�س�أبت�سم لكِ دوماً كي تعريف �أنيّ بقربك‪.‬‬ ‫وافرحي يوم �شهادتي‪�..‬أق�صد يوم ميالدي‪.‬‬

‫منال يحيى من�صور‬

‫«أليسَ منكم ّ ٌ‬ ‫رجل رشيد؟!»‬ ‫�شالل ال��دم املتدفق يف �سوريا دون توقف ال��ذي ك��ان �آخ��ر م�شاهده‬ ‫مدينة (داريَا) يف ريف دم�شق التي �شهدت جمزر ًة مروع ًة يف حملة ع�سكرية‬ ‫�شنتها قوات اجلي�ش النظامي وع�صابات ال�شبيحة وا�ستمرت خم�سة �أيام؛‬ ‫التي ق�ضى فيها �أكرث من (‪� )400‬شخ�ص‪ ،‬غالبيتهم من الأطفال والن�ساء‬ ‫ذبحوا ذبحاً بال�سكاكني متاماً كاخلراف!‬ ‫من ر�أى �صور املجزرة على املواقع االلكرتونية ينفطر قلبه قبل �أن‬ ‫ت�سيل عيناه؛ من ب�شاعة املناظر‪ ..‬ووح�شيتها‪ ..‬و�آالمها‪ ..‬وكان من �أكرث‬ ‫امل�شاهد التي �آملتني �صورتان لفتاة يف ربيعها الثامن (على الأغلب) كانت‬ ‫قد تظاهرت احتجاجاً على جمزرة احلولة يف حم�ص قبل ثالثة �أ�شهر؛‬ ‫وحملت الفتة كتبت عليها باحلرف (قتلوا الأطفال باحلولة‪ ..‬حم�صمو‬ ‫كتري بعيدة عن داريَا‪ ..‬يا رب تنت�صر الثورة قبل ما ييجي دوري)! وال�صورة‬ ‫الثانية كانت �صورتها وهي مكفنة بعد �أن نالتها ر�صا�صة قنا�ص حاقد يف‬ ‫جمزرة داريَا!‬ ‫للأ�سف يا �صغريتي دورك قد �أتى وما ا�ستطاع �أح ٌد �أن يحميك ويبعد‬ ‫�شبح املجزرة عن قريتك!‪ ..‬وم�شهد لطفلني ُقتلت �أمهما �أمام �أعينهما‪..‬‬ ‫وال��دم يُغرق وجهها ومالب�سها وهما م�صدومان‪ ..‬م�شدوهان؛ ثم ت�أتي‬ ‫مذيعة من قناة النظام الأ�سدي مبنتهى الالمباالة والال�إح�سا�س وت�س�أل‬ ‫ال�صغرية امللت�صقة ب�أمها‪ :‬من ه��ذه التي بجانبك؟ م��اذا ح�صل معكم؟‬ ‫اجلماعات الإرهابية هي من قتلت �أمك �ألي�س كذلك؟ وجتيب ال�صغرية يف‬ ‫ذهول‪ :‬هذه �أمي‪ ..‬وت�سكت! وم�شهد لأم ق�ضت وهي حتت�ضن طفلها الذي‬

‫قتل يف ح�ضنها! والكثري الكثري من امل�شاهد امل�ؤملة املوجعة التي حتمل يف‬ ‫طياتها احلكايا الطوال التي رحلت برحيل �أ�صحابها‪ ..‬دون �أن تحُ كى!‬ ‫�أيها العامل املتح�ضر؛ يح�صل هذا يف القرن احلادي والع�شرين حتت‬ ‫مر�آك وم�سمعك‪ ..‬وال �أحد يحرك �ساكناً!‬ ‫ي��ا دول املنطقة العربية وي��ا دول ال�ع��امل ا إل��س�لام��ي؛ ي��ا م��ن وقفتم‬ ‫بجانب ال �ث��ورة‪ ..‬أ�ي��ن دورك ��م؟! �أال توقفون آ�ل��ة القتل امل�ستمرة بالعمل‬ ‫منذ ما يزيد عن العامني؟! �أال ت�ستطيع دولكم �أن تفر�ض حظراً جوياً‬ ‫جي�ش متها ٍو متخلخل من ال��داخ��ل؛ فت�سقط طائراته التي تقذف‬ ‫على ٍ‬ ‫ال�صواريخ ليل نهار وتهدم البيوت على ر�ؤو�س �أ�صحابها؟!‬ ‫ح�سب �آخر �إح�صائية لتن�سيقية الثورة ال�سورية الأ�سبوع املا�ضي كان‬ ‫عدد ال�ضحايا �أربعة وع�شرين �ألفاً؛ ه�ؤالء ال�ضحايا هم �شهداء اختارهم‬ ‫اهلل �سبحانه وت�ع��اىل‪ ،‬ولكن هو �أي�ضاً القائل �سبحانه جل جالله‪( :‬وال‬ ‫نب اهلل غاف ً‬ ‫حت�س َ‬ ‫ال ع َما يعمل الظاملون � مَإن��ا ي�ؤخرهم ليو ٍم ت�شخ�ص فيه‬ ‫الأب�صار)‪ -‬ابراهيم (‪.)42‬‬ ‫اعلم يا ب�شار القاتل‪ ..‬واهلل الذي ال �إله �إ َال هو �أنك �ستقف �أمام اهلل‬ ‫العادل املنتقم اجل َبار و ُت�س�أل عنهم واحداً واحداً‪ ،‬ملاذا قتلتهم؟ وب�أي ذنب؟‬ ‫ملجرد �أنهم طالبوا باحلرية وال�شعور بالإن�سانية؟!‬ ‫(اللهم قاتل الكفرة الطغاة الظاملني و�أعوانهم يف �سوريا‪ ،‬وكل بقاع‬ ‫الأر�ض‪ ،‬اللهم اجعل عليهم رجزك وعذابك) �آمني‪.‬‬

‫يا�سر ح ّماد‬

‫الواقع أم الصورة فقط؟!‬ ‫املشهد املؤلم يعكس ّ‬ ‫امل�شهد‪ :‬مقتل طالب جامعي‬ ‫وك�أنّ �أحدهم يقتل الوطن‪ ،‬ولي�س فرداً منه فقط!‬ ‫وقبل �أن ن�شاهد هذه ال�صورة‪ ،‬وهذا امل�شهد امل�ؤمل الذي حدث يف‬ ‫�إحدى جامعاتنا املوقرة‪ ،‬هناك �صور �أخرى وم�شاهد كثرية‪ ،‬لأحداث‬ ‫كثرية حتدث يف بالدنا‪ ،‬ويف كل مدينة وقرية‪ ،‬و�شارع وح��ارة‪ ،‬وبيت‬ ‫ومدر�سة!‬ ‫هناك ف�ساد عام وخا�ص‪ ،‬م�س�ؤول ب�شكل مبا�شر �أو غري مبا�شر‬ ‫عن ف�ساد امل�ؤ�س�سات العامة واخلا�صة‪ ،‬والفقر الوا�ضح بني جموع‬ ‫ال�ن��ا���س‪ ،‬واالن �ح�ل�ال اخل�ل�ق��ي املنت�شر وامل �ن� َّ�ظ��م‪ ،‬وال�ت�ف�ك��ك الأ� �س��ري‬ ‫واملجتمعي وا ألخ�لاق��ي وال�ترب��وي‪ ،‬واملجتمع ال��ذي مت ف�سخه عن‬ ‫ع��ادات��ه وت�ق��ال�ي��ده و أ�� �ص��ول��ه‪ ،‬وه�ن��اك �أي���ض�اً إ�ه �م��ال حقيقي حلقوق‬

‫تخ�ص الطفل‬ ‫الإن�سان املواطن‪ ،‬وجهل مطلق ملفاهيم كثرية وعديدة ّ‬ ‫وال�شاب واملر�أة‪ ،‬و�أي�ضاً هناك مال مقبو�ض بدافع الر�شوة والتزوير‪،‬‬ ‫و�أمور كثرية وكبرية مظلمة وظاملة وفا�سدة حتدث هنا وهناك!‬ ‫عندما نعرف م��ن ه��و امل���س��ؤول ع��ن ك��ل ه��ذا الف�ساد وال�ظ�لام‪،‬‬ ‫وف�ساد امل�ؤ�س�سات‪ ،‬واالنحالل والتفكك بكل �أ�شكاله و�أنواعه وفروعه‪،‬‬ ‫حينها �سنعرف كيف نح ّل كل ه��ذه امل�شاكل‪ ،‬وم�شاكلنا يف كل مكان‬ ‫تقريباً!‬ ‫ويف النهاية‪ ،‬هناك �صور وم�شاهد م�ؤملة كثرية و�أكرث‪ ،‬لكن ال �أحد‬ ‫يراها‪ ،‬وال �أحد يخربنا عنها‪ ،‬وال يوجد لها �صوت و�صورة!‬ ‫واحلديث ال�شريف قال‪« :‬لكم راع وكلكم م�س�ؤول عن رعيته»‪.‬‬

‫طارق من�صور‬

‫«شيطنة» إيران‬ ‫يف لقاء مع حمطة «بي بي �سي»‪ ،‬وغ��داة اعالن دولة االم��ارات‬ ‫اكت�شاف خلية و�صفتها دولة االم��ارات اجلديدة بـ»االرهابية»‪ ،‬قال‬ ‫الدكتور عمر احل�سن مدير مركز اخلليج للدرا�سات اال�سرتاتيجة‪،‬‬ ‫�إنه من امل�ؤكد �أن الدولة امل�شار اليها يف البيان هي ايران‪ ،‬وقتها مل‬ ‫تكن دولة االم��ارات قد �أف�صحت يف بيانها عن هوية من و�صمتهم‬ ‫ب��االره��اب‪ .‬املذيع ناق�ش االك��ادمي��ي والباحث احل�سن عن امكانية‬ ‫ان يكون «االره��اب�ي��ون» من تنظيم القاعدة و�أ�شباهه «عنزة» فرد‬ ‫احل�سن‪ :‬ب�أنه حتى يف هذه احلالة فايران هي املتهم‪ ،‬حيث ثبت �أنها‬ ‫تخرتق القاعدة «ولو طارت»‪ ،‬االمارات اختارت ارهابيني من خارج‬ ‫اللون ال�شيعي ومن خارج القاعدة �أي�ضا هذه املرة‪ ،‬وال ادري هل ما‬ ‫تزال اتهامات االكادميي احل�سن قائمة‪� ،‬أولي�س لل�شيطان يف كل �شر‬ ‫حظ ون�صيب؟‬ ‫�أما مركز امية للبحوث والدرا�سات اال�سرتاتيجية‪ ،‬فقد عقد‬ ‫م��ؤمت��را يف ال�ق��اه��رة ح��ول «امل���ش��روع االي ��راين يف املنطقة العربية‬ ‫واال��س�لام�ي��ة»‪ ،‬مل ي��دع ال�ي��ه �أي متعاطف او حم��اي��د ح�ي��ال اي��ران‬ ‫وم�شروعها‪ ،‬وخرج امل�ؤمتر بعد ثالثة �أيام بتو�صيات‪ ،‬ت�شبه اعالن‬ ‫احلرب ولكن من قبل «باحثني» و»اكادمييني» �أو هكذا يفرت�ض �أن‬ ‫يكونوا‪ ،‬فقد ن�ص البيان اخلتامي للم�ؤمتر على ما ي� أ�ت��ي‪« :‬وقد‬ ‫�أجمع امل��ؤمت��رون يف نهاية بيانهم اخلتامي على �ضرورة الت�صدي‬ ‫خلطر هذا امل�شروع»‪ ،‬ثم وجد ه�ؤالء �سببا لنهو�ض العرب فـ»�أو�صوا‬ ‫بتد�شني م�شروع عربي جامع ملواجهة امل�شروع الإيراين التو�سعي»‪،‬‬ ‫ث��م جت��اوز ه��ذه املقدمات اىل ل��ب املقا�صد‪ ،‬ف�أو�صى بعدم «�صرف‬ ‫النظر عن خطورة امل�شروع الإي��راين‪ ،‬بت�سليط ال�ضوء على خطر‬ ‫امل�شروع الإ�سرائيلي املُجمع على ع��داوت��ه‪ ،‬فكال امل�شروعني يعمل‬ ‫على تقوي�ض املجتمعات العربية ل�صالح الهيمنة اخلارجية»‪ ،‬هكذا‬ ‫�إذاً! فال�شعب االي��راين ال��ذي يجاور العرب ويخالطهم منذ فجر‬ ‫التاريخ‪ ،‬مياثل وقد يتفوق الحقا على الكيان اال�سرائيلي يف املعاداة‪.‬‬ ‫امل ��ؤمت��ر زاد و أ�ف��ا���ض ب ��أن اع�ل��ن ح��رب��ا ‪-‬ل�ي����س ه��و بحجم بع�ضها‪-‬‬ ‫لتقوي�ض النظام االي ��راين ف��أو��ص��ى ب �ـ»وج��وب منا�صرة الأقليات‬ ‫الدينية والقومية يف إ�ي��ران ودع��م حقوقها امل�شروعة‪ ،‬وخ�صو�صاً‬ ‫عرب «الأح��واز» والتوا�صل معهم يف مواجهة قمع النظام الإيراين‬ ‫لهم‪ ،‬وحثّ ال�شيعة العرب الراف�ضني امل�شروع الإيراين على تفعيل‬ ‫حراكهم ال�سيا�سي؛ رف�ضاً لهيمنة نظام والية الفقيه»‪.‬‬ ‫امل�ؤمتر املذكور �ضم اتراكا �سمح لهم االطار اجلديد للقومية‬ ‫العربية وامل�ت�غ�ير دائ�م��ا �أن ي��دل��وا �أي���ض��ا ب��دل��وه��م يف ��س��وق البيان‬ ‫العربية‪ ،‬وي�سهموا بق�سمهم‪ ،‬وه�ؤالء مل ينهجوا نهج عالمة الرتك‬ ‫ال���ش�ي��خ حم�م��د زاه ��د ال �ك��وث��ري رح�م��ه اهلل ع�ل��ى م�ث��ل ه��ذه ال��روح‬ ‫العن�صرية يف كتابه « الرتحيب بنقد الت�أنيب»‪ ،‬وم��ا نقله من �أن‬ ‫« َع ْب ُد المْ َلِكِ ْبنُ َم ْر َوا َن دخل المْ َ ْ�سجِ َد الحْ َ َرامَ‪َ ،‬ف َر أَ�ى حِ لَ َق ا ْل ِع ْل ِم َوال ِّذ ْك َر‪،‬‬ ‫َف�أَعْ َج َب ِبهَا‪َ ،‬ف َ أ� َ�شا َر �إِلىَ َح ْل َقةٍ‪َ ،‬ف َقا َل‪ :‬لمِ َنْ هَذِ ِه الحْ َ ْل َقةِ؟ َفقِي َل ِل َع َطا ٍء‬ ‫َو َن َظ َر �إِلىَ أُ�خْ َرى‪َ ،‬ف َقا َل‪ :‬لمِ َنْ هَذِ هِ؟ َفقِي َل‪ :‬لمِ َ ْي ُمونِ ْب ِن مِ ْه َرا َن َو َن َظ َر‬ ‫�إِلىَ �أُخْ َرى‪َ ،‬ف َقا َل‪ :‬لمِ َنْ هَذِ هِ؟ َفقِي َل‪ :‬لمِ َ ْك ُحولٍ ‪َ ،‬و َن َظ َر �إِلىَ �أُخْ َرى‪َ ،‬ف َقا َل‪:‬‬ ‫لمِ َنْ هَذِ هِ؟ َفقِي َل‪ :‬لمِ ُ َجاهِ دٍ َو ُك ُّل َه�ؤُال ِء مِ نْ �أَ ْب َنا ِء ا ْل ُف ْر ِ�س ا َّلذِ ينَ بِا ْل َي َم ِن‪،‬‬ ‫َف َر َج َع �إِلىَ َم ْن ِز ِلهِ‪َ ،‬و َب َع َث �إِلىَ أَ� ْح َيا ِء ُق َر ْي ٍ�ش َف َج َم َع ُه ْم‪َ ،‬ف َقا َل‪ :‬يَا َم ْع َ�ش َر‬ ‫ُق َر ْي ٍ�ش‪ُ ،‬ك َّنا فِي َما َق ْد َع ِل ْم ُت ْم َف َمنَّ اللهَّ ُ َعلَ ْي َنا مِب َُح َّمدٍ َ�ص َّلى اللهَّ ُ َعلَ ْي ِه‬ ‫ِّين‪َ ،‬ف َح َّق ْرتمُ ُ و ُه َح َّتى َغلَ َب ُك ْم �أَ ْب َنا ُء ا ْل ُف ْر ِ�س‪َ ،‬فلَ ْم َي ُر َّد‬ ‫َو َ�س َّل َم‪َ ،‬و ِب َه َذا الد ِ‬ ‫�أَ َح ٌد مِ ْن ُه ْم إِ�ال َعل ُِّي ْبنُ الحْ ُ َ�سينْ ِ‪َ ،‬ف إِ� َّن ُه َقا َل‪َ :‬ذل َِك َف ْ�ض ُل اللهَّ ِ ُي�ؤْتِي ِه َمنْ‬ ‫ي ََ�شاءُ‪ُ ،‬ث َّم َقا َل َع ْب ُد المْ َلِكِ ‪« :‬مَا َر أَ� ْي��تُ َك َه َذا الحْ َ ِّي مِ نَ ا ْل ُف ْر ِ�س‪ُ ،‬م ِل ُكوا‬ ‫اجوا �إِ َل ْي َنا‪َ ،‬و َملَ ْك َناهَا َف َما ْا�س َت ْغ َن ْي َنا َع ْن ُه ْم‬ ‫مِ نْ �أَ َّولِ الدَّهْ رِ‪َ ،‬فلَ ْم ي َْح َت ُ‬ ‫َ�سا َع ًة»‪.‬‬ ‫ان خيوط «�شيطنة اي��ران» يف املنطقة اكتملت ن�سيجا ال يكاد‬ ‫يت�آلف على �شيء اال على ه��ذه الق�ضية‪ ،‬وذل��ك بعد دخ��ول بع�ض‬ ‫املتمنعني ممن ا�صطلى قبال و‪-‬رمبا ما يزال‪ -‬بنار االق�صاء‪ ،‬وتهم‬ ‫«ال�شيطنة» اىل فرقة العازفني‪.‬‬ ‫�إال �أن ه��ذه احل��ال��ة على هياجها و�صخبها‪ ،‬وم��ا تنذر ب��ه من‬ ‫خماطر ج�سيمة‪ ،‬ا�صبحت اكرث ه�شا�شة يف املنطق‪ ،‬و�ضعفا يف االقناع‪،‬‬ ‫وجبنا من املخالفة واحل��وار‪ ،‬مع كرثة املجازفة يف االتهام واملغاالة‬ ‫يف الو�صف‪ ،‬التي غالبا ما تكون دون حدود �أو قيود‪ ،‬وجتاوز حدود‬ ‫العقل واملنطق اىل لغة املبالغة وال�صياح التي ك��ان يفرت�ض فيها‬ ‫�أن تكون ب�ضاعة ما قبل «الربيع العربي»‪ ،‬لكن احل��ال هو احلال‪،‬‬ ‫وال��دب يقفز داخل القف�ص ذات��ه‪ ،‬ومل يئن �أوان التغيري احلقيقي‪،‬‬ ‫الذي يكون �أول ما يكون يف الفكر‪.‬‬ ‫�أحمد �سويلم‬

‫ني ُ‬ ‫َ‬ ‫فِلسط ُ‬ ‫أغني‬ ‫ألجلكِ‬ ‫لأجلكِ ف َ‬ ‫ِل�سط ُ‬ ‫ني � ُأغني‪...‬‬ ‫لأجلكِ �أ�شدو �شعرا‬ ‫أكتب نرثا‬ ‫و� ُ‬ ‫و� ُ‬ ‫أن�شر عِ طرا‬ ‫و�أر�سل زهرا‬ ‫و�أزر ُع وردا‬ ‫أطرب �شعبا‬ ‫و� ُ‬ ‫و�أبه ُر َقوُما‬ ‫لأجلكِ فِل�سط ُ‬ ‫ني أُ�غني‪...‬‬ ‫يا �آمن ويا �سالم امتزج‬ ‫يف حنايا املعزوفة‬ ‫َ‬ ‫وطر يف ب ِر الأمان واذهب‬ ‫�إىل تلكِ املع ُمورة‬ ‫ُ‬ ‫وان�شر الو َد واالحرتام‬ ‫ومللم �شعباً َ‬ ‫عا�ش يف هيام‬ ‫وقال حان وقت َّ‬ ‫مل ال�شتات‬ ‫واال�ستيقاظ من عميق ال�سبات‬ ‫ودحر الأعداء والغزاة‬ ‫لأجلكِ فِل�سط ُ‬ ‫ني � ُأغني‪...‬‬

‫القلب بجنون‬ ‫يا بالداً ع�شق ُه ُ‬ ‫وتربع على عر�شها مر ال�سنني‬ ‫وزاد اال�� �ش� �ت� �ي ��اق ل� ��ه وك�ث��رت‬ ‫ال�شجون‬ ‫و أ�ح�ب�ب�ت�ه��ا م��ن غ�ي�ر �أن ت��راه��ا‬ ‫العيون‬ ‫لأجلكِ فِل�سط ُ‬ ‫ني � ُأغني‪...‬‬ ‫� ُأغني َة ال�صباح‬ ‫تنادي هيا على الفالح‬ ‫هيا على الكفاح‬ ‫هيا بنا ن�سلك طريق «�صالح»‬ ‫لنلملم كل جراح‬ ‫ونكفكف دمع النواح‬ ‫ونن�شر عطراً فواح‬ ‫وندحر كل يهودي �ساح‬ ‫لكي ننعم ب�شم�س ال�صباح‬ ‫فالن�صر البد له �أن يالح‬ ‫فالن�صر البد له �أن يالح ‪.....‬‬ ‫�أ�سماء حممد اخلالدي‬

‫بني أطراف الحكاية‬ ‫َ�صـ َرخـَا ُتهم فيِ َتتابُع‬ ‫لحَ � َ�ظ�ـ�ـ��ا ُت�ه��م م�ـ ُ�غ� ّل�ف��ة ب��ال � َوج��ع‪،‬‬ ‫محَ �شوة ٌبالهَلع‪،‬‬ ‫أ�ضحى َنهاراً‪،‬‬ ‫َلي ُلهم � َ‬ ‫لاَ‬ ‫َ‬ ‫فِيه َنومٌ؟! قد مُنع!‬ ‫َ‬ ‫�ضحايا‪ ،‬طِ فلهُم‬ ‫بحهم �صـَار َ‬ ‫ُ�ص ُ‬ ‫َزا َر املَنايا‬ ‫�رب‪ ،‬أ�ي� َن�ه� ُم! �إ ّن �ه � ْم غِ ��رب� ُ‬ ‫�ان‬ ‫وا َل �ع� ُ‬ ‫َت َب ٍع‪،‬‬ ‫�أي َنهُم! �صـَا ُروا َخفايا!‬ ‫�إ ّن�ه��م فيِ العـَار َو��ش� ٌم‪� ،‬إ ّن�ه��م عــ ّز‬ ‫ُنزِع!‬ ‫َب َ‬ ‫ني �أط َراف احلِ كايَة‪ ،‬طِ ف ُل �شـ�آم‬

‫ٍما َخنع!‬ ‫طِ �ف �ـ� ٌ�ل و�أيّ ُط �ف��ول��ة ب��احل��رب‬ ‫َتق َتنع!‬ ‫طِ �ف� ُل��كِ � �ش �ـ ��آمُ‪ ،‬م�ـ�َ�ا ��ض�ـ َ� ّره ج�ـ�ُ�ر ٌح‬ ‫و َقع!‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫دا َم يَرجو عــ ِ ّزة‪ ،‬بال�شهادَة ت ّت َبع‬ ‫�أر�أيتَ مِ نهم هـَاربـَاً!‬ ‫�أر�أيتَ مِ نهم مَن َرجع!‬ ‫ال�سـاح ِغـَدوا‪،‬‬ ‫�إ ّنهم فيِ ّ‬ ‫فــ� ّإما حـــُ ٌر‪ ،‬و�إمــّا �إلىَ جِ نانِ اهلل‬ ‫ار َتفع‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫‪15‬‬

‫فهمي هويدي‬ ‫�أبرزت ال�صحف امل�صرية والعربية �أم�س الأول (االثنني‬ ‫�أول ني�سان) خ�بر ب��دء �ضخ ال�غ��از الطبيعي يف �إ��س��رائ�ي��ل‪،‬‬ ‫واحتفال امل�س�ؤولني الإ�سرائيليني وو�سائل الإعالم بالقفزة‬ ‫ال�ك�برى التي �سيحققها لالقت�صاد وال�صناعة‪ ،‬حيث انه‬ ‫�سيحقق خل��زي�ن��ة ال��دول��ة دخ�ل�ا ي�ق��در ب� �ـ‪ 37‬ب�ل�ي��ون دوالر‪،‬‬ ‫و�أ�سهبت التقارير ال�صحفية يف احل��دي��ث ع��ن حقل الغاز‬ ‫(مت ��ار) ال ��ذي مت اكت�شافه م�ن��ذ �أرب ��ع ��س�ن��وات‪ .‬وت�ب�ين �أن��ه‬ ‫يحتوي على احتياطات تقدر بنحو ‪ 283‬بليون مرت مكعب‪،‬‬ ‫وه��ذه االحتياطات �سوف ت�سد حاجات �إ�سرائيل من الغاز‬ ‫الطبيعي لفرتة ترتاوح بني ‪ 20‬و‪� 30‬سنة مقبلة‪ .‬و�ستمكن‬ ‫اغتصاب البحر �إ�سرائيل م��ن ت�صدير الفائ�ض �إىل ال�ع��امل اخل��ارج��ي مع‬ ‫نهاية العقد احلايل‪.‬‬ ‫بعد الرب‬ ‫لأن �أخ�ب��ار احل��دث خ��رج��ت كلها م��ن �إ��س��رائ�ي��ل‪ ،‬ف�إنها‬ ‫اكتفت ببيان �أهميته الكربى مل�ستقبلها‪ ،‬ولكن ال�شيء الذي‬ ‫مل يذكر هو ان ا�ستثمار غاز حقل «متار» جزء من العربدة‬ ‫الإ�سرائيلية التي ا�ستهدفت اغت�صاب ونهب ث��روات العرب‬ ‫يف البحر املتو�سط‪ .‬ولطم�س ه��ذه اخللفية ف ��إن التقارير‬ ‫حت��دث��ت ع��ن ق��رب احل�ق��ل امل��ذك��ور م��ن م��دي�ن��ة حيفا التي‬

‫كانت �ضمن ما اغت�صب من �أر�ض فل�سطني و�أ�صبحت ت��دم‬ ‫بح�سبانها ميناء �إ�سرائيليا‪ .‬وجتاهلت تلك التقارير ان‬ ‫احلقل يقع قبالة مدينة �صيدا اللبنانية‪ ،‬الأمر الذي يعنى‬ ‫انه �إذا مل يكن داخال يف احلدود االقت�صادية للبنان‪ ،‬فاحلد‬ ‫الأدنى ان لبنان �شريك فيه‪ ،‬ولي�س لإ�سرائيل ان ت�ست�أثر به‬ ‫وحتتكر عائداته‪.‬‬ ‫احل� ��دث ي�ع�ي��د �إىل ال��واج �ه��ة م�ل��ف ث� ��روات ال �ع��رب يف‬ ‫البحر املتو�سط امل�سكوت عنه‪ ،‬يف حني ترك�ض �إ�سرائيل من‬ ‫ناحية وقرب�ص من ناحية ثانية الختطافه واال�ستئثار به‪،‬‬ ‫م�ستفيدتني من ت��ردد لبنان و�صمت م�صر‪ .‬وهو ما �شجع‬ ‫البلدين على التمدد يف �أع�م��اق البحر املتو�سط وحماولة‬ ‫اقت�سام ث��روة الغاز الهائلة الكامنة منه‪ ،‬والتي من �ش�أنها‬ ‫ان حتدث انقالبا يف اقت�صاديات املنطقة م�شابها لالنقالب‬ ‫ال��ذي �أح��دث��ه اكت�شاف النفط يف ح�ي��اة واق�ت���ص��اد منطقة‬ ‫اخلليج العربي خ�لال القرن املا�ضي‪ .‬وه��و املو�ضوع الذي‬ ‫كنت قد �أث��رت��ه يف مقالني ن�شرا يف �شهر �أكتوبر من العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وحركا بع�ض الركود املخيم حيث اهتمت به الدوائر‬ ‫النفطية امل�صرية كما ت�صدت لبحثه جلنة الأم��ن القومي‬

‫مبجل�س ال�شورى‪ ،‬ثم ران ال�صمت و�أ�سدل عليه ال�ستار بعد‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫�أطراف املو�ضوع خم�س دول هي �إ�سرائيل وقرب�ص من‬ ‫ناحية‪ ،‬ولبنان وم�صر وتركيا من ناحية ثانية‪ ،‬ولأن تركيا‬ ‫تعرف كيف ت�أخذ حقها فامل�شكلة الآن تتمثل يف حقوق لبنان‬ ‫يف حقل «متار» املقابل ل�صيدا‪ ،‬ويف حقلني �آخرين يدخالن‬ ‫بالكامل �ضمن احل ��دود االقت�صادية مل�صر يحمالن ا�سم‬ ‫لفياتان و�أفروديت‪ ،‬يف الوقت الذي تعمل �إ�سرائيل وقرب�ص‬ ‫على اقت�سام ناجتهما‪ .‬علما ب ��أن احلقلني على بعد ‪190‬‬ ‫كيلومرتا م��ن �شمال دم �ي��اط‪ ،‬يف ح�ين ي�ب��دع��ان ع��ن حيفا‬ ‫مب�سافة ‪ 235‬كيلومرتا وعن ليما�سول يف قرب�ص مب�سافة‬ ‫‪ 180‬كيلومرتا‪ .‬وتقدر كمية احتياطي الغاز يف احلقلني ‪11‬‬ ‫بليون مرت مكعب من الغاز‪ .‬بقيمة جتاوز ‪ 200‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫واحلقالن باملنا�سبة يقعان يف ال�سفح اجلنوبي جلبل اراتو‬ ‫�ستين�س الغاط�س الثابت م�صريته منذ نحو ‪� 200‬سنة قبل‬ ‫امليالد‪.‬‬ ‫امللف متخم بالتفا�صيل الفنية الدقيقة واملعلومات‬ ‫املريبة �أي���ض��ا‪ .‬وم��ن التفا�صيل م��ا تعلق باكت�شاف اجلبل‬

‫حمزة من�صور‬

‫إىل رحمة اهلل‬ ‫يا أبا الطيب‬ ‫م�صابنا فيك يا �أب��ا الطيب جلل‪ ،‬وخ�سارتنا‬ ‫بفقدك عظيمة‪ ،‬واملكلومون برحيلك كثريون‪،‬‬ ‫وم��ن ك��ل ال���ش��رائ��ح‪ ،‬وخم�ت�ل��ف الأع �م��ار‪ .‬ف�م��ن ال‬ ‫يذكر برناجمك الإذاعي – قبل �أن نعرف التلفزة‬ ‫والقنوات الف�ضائية – هدي الإ�سالم‪ ،‬يوم كانت‬ ‫كلماتك العذبة تتغلغل يف �أعماق القلوب‪ ،‬فتحييها‬ ‫ب�آيات القر�آن الكرمي‪ ،‬وتوجيهات ال�سرية النبوية‬ ‫امل�ط�ه��رة‪ ،‬ومب��واق��ف ق��رون اخل�يري��ة وال�سائرين‬ ‫على نهجها ؟ ومن يجهل القلب املعلق بالقد�س‪،‬‬ ‫الذي فا�ض بروائع القول �شعراً ون�ثراً‪ ،‬وحتفيزاً‬ ‫لأب �ط��ال ال �ق��وات امل�سلحة وامل�ق��اوم�ين الب�سالء؟‬ ‫ومن ال يذكر للطيب �أبي الطيب جهاده يف �إقرار‬ ‫القانون املدين‪ ،‬كمقدمة لت�شريع �إ�سالمي‪ ،‬يغطي‬ ‫ج��وان��ب احل�ي��اة جميعاً‪ ،‬وي�شكل امل��وج��ه وال�ب��اين‬ ‫وال�ضابط ل�سلوك �أردن احل�شد والرباط ؟‬ ‫ول �ئ��ن �أب � ��دع م �ع��ا� �ص��رو �أب� ��ي ال �ط �ي��ب ك ��ل يف‬ ‫ميدان من امليادين‪ ،‬فلقد ت�ألق ال��راح��ل الكرمي‬ ‫يف م�ي��ادي��ن ع��دي��دة‪ ،‬ح�ظ��ي م��ن خ�لال�ه��ا باحلب‬ ‫واالح�ترام والتقدير‪ .‬فلقد كان علماً من �أعالم‬ ‫ال��دع��وة الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬تفوق فيها جندياً وق��ائ��داً‪،‬‬ ‫ميح�ضها فكره ال�ن�ير‪ ،‬ور�أي��ه ال�سديد‪ ،‬وحكمته‬ ‫ال �ب��ال �غ��ة‪ ،‬ف �ت � أ�ت��ي ك�ل�م��ات��ه ب� ��رداً و� �س�ل�ام �اً‪ ،‬ت�ه��دئ‬ ‫اخلواطر‪ ،‬وتقرب البعيد‪ ،‬وحت�سم اخلالف‪ ،‬حتى‬ ‫و�صف رحمه اهلل ب�أنه قفل الفتنة‪ .‬واحتل القر�آن‬ ‫ال�ك��رمي منزلة ال ت��دان��ى ل��دى ال�شيخ �إب��راه�ي��م‪،‬‬ ‫فقاد جمعية املحافظة على القر�آن الكرمي مع ثلة‬ ‫من �إخوانه‪ ،‬يعلمون النا�س كتاب اهلل‪ ،‬ويحببونه‬ ‫�إل�ي�ه��م‪ ،‬وين�شرونه بينهم‪ ،‬ويفتحون ل��ه مراكز‬ ‫عمت �أرج ��اء ال��وط��ن‪ ،‬و�أ�سهمت يف تهذيب طباع‬ ‫املواطنني‪ ،‬وتر�شيد �سلوكهم‪ ،‬فتبو�أت اجلمعية‪،‬‬ ‫وتبو�أ معها الوطن مرتبة متقدمة بني الأ�شقاء‬ ‫العرب وامل�سلمني‪.‬‬ ‫و�أخ � ��ذ ال��دك �ت��ور �إب��راه �ي��م م��وق �ع��ه يف كلية‬ ‫ال�شريعة يف اجلامعة الأردن �ي��ة‪ ،‬وت�ب��و�أ عمادتها‪،‬‬ ‫وق��اد م�سريتها‪ ،‬ي��رع��ى �أ��س��ات��ذت�ه��ا‪ ،‬وي �ع��دون معاً‬ ‫ج�ي�ل ً‬ ‫ا ق��ر�آن �ي �اً ي ��ؤم��ن ب���ش�م��ول الإ� �س�ل�ام وكماله‬ ‫و�أهليته لبناء الأم��ة من جديد ال�ستئناف دورها‬ ‫احل�ضاري‪.‬‬ ‫وخا�ض �أ�ستاذنا احلبيب غمار ال�سيا�سة وزيراً‬ ‫لل��أوق��اف‪ ،‬ون��ائ�ب�اً يف ال�ب�رمل��ان‪ ،‬و��س��اع�ي�اً لإح�ي��اء‬ ‫ر�سالة امل�سجد‪ ،‬منحازاً �إىل ق�ضايا الأم��ة‪ ،‬م�ؤمناً‬ ‫ب ��دور الإم� ��ام واخل�ط�ي��ب وال��واع��ظ يف الإ� �ص�لاح‬ ‫على خطا اجليل الأول‪ ،‬الذي انطلق من حمراب‬ ‫ال�صالة‪ ،‬ومنرب ال��دع��وة‪ .‬وال ي��رى �سلطاناً على‬ ‫القائمني على الوعظ والإر�شاد �إال �سلطان ال�شرع‪،‬‬ ‫ولي�س كما فعل غريه‪ ،‬ممن �أحلقوا امل�سجد ببع�ض‬ ‫الدوائر الأمنية‪ ،‬ف�أ�صبحت �سيفاً م�صلتاً عليهم‪.‬‬ ‫وم��ن م��وق�ع��ه ال�ن�ي��اب��ي �سلط ال���ض��وء ع�ل��ى كثري‬ ‫من ال�سيا�سات‪ ،‬ي�سرب غ��وره��ا‪ ،‬ويك�شف ف�سادها‪،‬‬ ‫ويطالب بو�ضع حد لها‪.‬‬ ‫وظ��ل �شيخنا املف�ضال يف �أح��ادي�ث��ه وخطبه‬ ‫و�أ�شعاره يعرب عن طبع �سمح‪ ،‬وخلق رفيع‪ ،‬و�أدب‬ ‫ج��م‪ ،‬ج�ع�ل��ه ق��ري�ب�اً م��ن اجل�م�ي��ع‪ُ ،‬ي��حِ � ُ�ب و ُي� َ�ح��ب‪،‬‬ ‫وي�ألف وي�ؤلف‪ ،‬ولكنه يغ�ضب‪ ،‬وال يغ�ضب لنف�سه‪،‬‬ ‫�إمن ��ا لعقيدته وم �ب��ادئ دي�ن��ه وللم�صالح العليا‬ ‫لوطنه و�أمته‪ ،‬وحني يغ�ضب ت�سمع زجمرة �أ�سد‪،‬‬ ‫ودمدمة ريح‪.‬‬ ‫وك ��ان امل �� �س ��ؤول��ون ع�ل��ى اخ �ت�ل�اف درج��ات�ه��م‬ ‫ومواقعهم يقدرون كلمة �أبي الطيب‪ ،‬وي�سارعون‬ ‫�إىل التجاوب معها‪� ،‬إدراك �اً منهم ل�صدق الرجل‪،‬‬ ‫وغ�يرت��ه ع�ل��ى دي�ن��ه ووط �ن��ه و�أم �ت��ه‪ .‬ويح�ضرين‬ ‫يف ه��ذا امل�ق��ام ي��وم �أق ��ام بع�ض امل���س��ؤول�ين متثا ًال‬ ‫للملك ح�سني رحمه اهلل �إىل ج��وار مبنى رئا�سة‬ ‫ال� ��وزراء‪ ،‬وع�ل��ى ق��ارع��ة ��ش��ارع رئي�سي‪ ،‬فكتب �أب��و‬ ‫الطيب مقالة يف �صحيفة ال�سبيل بعنوان ( كيف‬ ‫تبنون �صنماً البن حمطم الأ�صنام ) وقبل مرور‬ ‫�أربع وع�شرين �ساعة كان التمثال قد غادر املكان‪.‬‬ ‫فرحمات ربي وغفرانه على قرب �ضم رف��ات الأخ‬ ‫احلبيب‪ ،‬والداعية الكبري‪ ،‬واملجاهد بحق الدكتور‬ ‫�إب��راه �ي��م زي ��د ال �ك �ي�ل�اين‪ ،‬ولأ� �س��رت��ه ال �ك��رمي��ة‪،‬‬ ‫و�أجناله الأحباء‪ ،‬ولدعوته املباركة‪ ،‬دعوة اخللود‬ ‫وال���ص�بر وال���س�ل��وان وح���س��ن ال�ع��و���ض‪ ،‬وال�ت��أ��س��ي‬ ‫بخلقه و��س�يرت��ه‪ ،‬وه��و ي��رع��ى النا�شئة‪ ،‬ويحفظ‬ ‫الود‪ ،‬وي�سد منافذ الفتنة‪.‬‬ ‫و�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫د‪ .‬علي العتوم‬

‫�أع �ن��ي ه�ن��ا امل�ق��اب�ل��ة ال �ت��ي �أج��رت �ه��ا جم � ّل��ة (ذي‬ ‫�أت�ل�ان �ت��ك) الأم��ري �ك �ي��ة م��ع امل �ل��ك ع�ب��د اهلل ال �ث��اين‪،‬‬ ‫بعنوان‪(:‬مملكة يف الو�سط) والتي كتبها ال�صحفي‬ ‫(ج �ي �ف ��ري ج ��ول ��د ب � ��رغ) وت��رج �م �ه��ا �إىل ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫م��وق��ع (خ�بر ج��و)‪ ،‬ون�شرتها �صحيفة ال�سبيل يوم‬ ‫اخلمي�س(‪2013/3/21‬م)‪ .‬وقد تطرقت املقابل ُة ح�سب‬ ‫املن�شور �إىل م��و��ض��وع��اتٍ ع �دّة ‪ :‬الع�شائر والأح ��زاب‬ ‫وامل �خ��اب��رات والأم � ��راء وم��و��ض��وع الإ� �ص�ل�اح‪ ،‬وبع�ض‬ ‫الزعماء العرب وامل�سلمني والعالقة مع �إ�سرائيل‪� ،‬إال‬ ‫�أنّ احلديث عن الإخوان ا�ست�أثر منها بن�صيب الأ�سد‪.‬‬ ‫و�س�أقت�صر يف مقايل هذا على ما ورد ب�ش�أنهم‪ ،‬تاركاً‬ ‫العهدة فيه على الراوي‪.‬‬ ‫ج��اء يف امل�ق��اب�ل��ة ق � ُ‬ ‫�ول امل�ل��ك ‪� :‬إنّ جبهة العمل‬ ‫الإ��س�لام��ي �أو جماعة الإخ ��وان امل�سلمني (ت��ري��د �أنْ‬ ‫َ‬ ‫تفر�ض ر�ؤي� َت�ه��ا الرجعية على املجتمع‪ ،‬و�سيا�س َتها‬ ‫املناه�ضة للغرب يف ال�شرق الأو�سط) و�أق��ول ‪� :‬إ ّن��ه ال‬ ‫اجلبهة وال الإخوان من �سيا�ستهم ُ‬ ‫فر�ض ما يحملونه‬ ‫مل ي � ��أتِ �أ��س��ا��س�اً‬ ‫م��ن ف�ك��ر ع�ل��ى امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬ف��الإ� �س�لام ْ‬ ‫بالفر�ض والإك��راه‪ ،‬بقدْر ما �أت��ى بالدعوة با ُ‬ ‫حل�سنى‬ ‫والإقناع‪ .‬وهو ما نتب ّناه‪ ،‬لأنّ دعوتنا دعو ٌة �إ�سالمي ٌة‬ ‫�ِ��ص � ْر َف��ة‪ .‬وال��واق��ع ي�شهد ل�ن��ا ب��ذل��ك‪ ،‬و�إ ّال ل��و كانت‬ ‫الأخ��رى – ال �سمح اهلل – مل ُ ِل َئ تاريخنا يف هذا البلد‬ ‫الكرمي بال�صراعات والعداوات‪ ،‬وهو ما مل يح�صل ب ّت ًة‬ ‫واحلمد هلل‪� ،‬إذ العالقة بيننا وب�ين املجتمع بجميع‬ ‫مك ّوناته عالق ُة و ٍّد وتوا�صل واحرتام‪.‬‬ ‫�أ ّم��ا �أنّ ر�ؤيتنا رجعية‪ ،‬ف ��إنْ ك��ان املق�صود بذلك‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫الرجو َع �إىل ما كان عليه ُّ‬ ‫وال�سلف ال�صالح ر�ضوان اهلل عليهم‪ ،‬ف ِن ِع ّما هي من‬ ‫رجعيةٍ‪ ،‬نعت ُّز بها ون�شدُّ عليها �أيديَنا �ش َّد احلري�ص‪،‬‬ ‫مما هو فيه‬ ‫لأنّ بها منجاتنا ومنجاة العامل ب�أ�سره ّ‬ ‫م��ن ��ض�لال��ة‪ ،‬موقنني يف احل�ين نف�سه �أنّ الرجعية‬ ‫ري م��ن حكومات‬ ‫احلقيقية ه��ي م��ا عليه ال �ي��و َم الكث ُ‬ ‫هذا العامل و�أحزابه من �سيا�ساتٍ رجعت به القهقرى‬ ‫�إىل حكم اجلاهلية و�شريعة الغاب‪ ،‬حيث �ساد اجل ْور‬ ‫وانت�شر ال�ه� ْرج وامل� � ْرج‪ ،‬وع � َّم الفح�ش وط � ّم‪ .‬و�أمّ ��ا �أنّ‬ ‫�سيا�ستنا مناه�ض ٌة للغرب بف�ساده وظلمه‪ ،‬وا�ستبداده‬ ‫مما نفخر به ون�سعد � مّأيا �سعادةٍ‪ ،‬ال يف‬ ‫وغ�شمه‪ ،‬فهي ّ‬ ‫ال�شرق الأو�سط وح�سب‪ ،‬بل يف العامل �أجمع متق ّربني‬ ‫بهذه املناه�ضة �إىل اهلل تعاىل‪ ،‬لأنّ هذا الغرب نا�صبنا‬ ‫ال �ع��داء ال���ش��دي��د يف ك��ل ق���ض��اي��ان��ا‪ ،‬وع��ام�ل�ن��ا باحلقد‬ ‫الدفني يف كل �أمورنا‪ ،‬و َغ َم َطنا خال�ص حقوقنا‪.‬‬ ‫وتع ّلل املج ّل ُة هذه النظر َة ال�سلبية من امللك جُتاه‬ ‫الإخ ��وان‪ ،‬لأ ّن��ه ‪ -‬كما تقول – (�أك�ث ُ�ر احل� ّك��ام العرب‬ ‫م�ي�ل ً‬ ‫ا ل�ل�غ��رب) فهو ال يفت�أ ي�ك��رر ه��ذه ال�ن�ظ��رة �أم��ام‬ ‫ُز ّواره الغربيني‪ ،‬العتقاده �أ ّنهم �ساذجون يف نظرتهم‬ ‫خل�ط��ورة ن��واي��ا الإخ ��وان‪� ،‬إذ ال ي��درك ه ��ؤالء حقيق َة‬

‫القذايف يوماً‪ ،‬ف أ� ّنى ي َّتفق هذا مع كوننا معروفني �أ ّننا‬ ‫ري و�أه� ُل ُح�سنى و�إ�صالح‪ ،‬و�أ�ش ّد النا�س عدا ًء‬ ‫دع��ا ُة خ ٍ‬ ‫لليهود‪ ،‬واملا�سون ّية �إح��دى بنات �أف�ك��اره��م اخلبيثة‪،‬‬ ‫واملتعالمَ ُ عند ّ‬ ‫املطلعني �أنّ املا�سونيني يف هذا العامل‬ ‫ه��م �أذن� ��اب �أم��ري �ك �ي��ا‪ ،‬و��ص�ن��ائ��ع �إ� �س��رائ �ي��ل‪ ،‬وه ��م من‬ ‫منق ُتهم �أ�ش َّد املقْت ؟!‬ ‫�إنّ هذه االتهاماتِ هنا‪ ،‬ومن هذا ال��وزن الثقيل‬ ‫لأطهر حركة �إ�سالمية و�أنقاها وهي حركة الإخوان‪،‬‬ ‫ُع ِّللت ب�أ ّنهم قادة احلركات الإ�صالحية يف هذا البلد‪،‬‬ ‫ر تك ّتل حزبي هو جبهة‬ ‫�إذ يقودون ‪ -‬كما ُذ ِك��ر – �أك�ب َ‬ ‫العمل الإ��س�لام��ي‪ ،‬وم��ن مطالبهم الرئي�سة حتكيم‬ ‫��ش��رع اهلل حتى يعي�ش ال�ن��ا���س يف �أم��ن و�أم ��ان وع��دل‬ ‫واطمئنان‪ .‬وي�ش ّرفنا نحن الإخ��وان �أن تكون املناداة‬ ‫بتحكيم �شرع اهلل على ر�أ�س �أولوياتنا‪ ،‬لأ ّنه ال �إ�صال َح‬ ‫حقيق ّياً‪ ،‬وال دميوقراطية حقّة دون عدالة اجتماعية‬ ‫معروف‬ ‫كما ير�سمها الإ�سالم‪ .‬وعلى هذا ف�إننا دعا ُة‬ ‫ٍ‬ ‫و ِب � ٍّر‪ ،‬و�أ ّن�ن��ا وا�ضحون و�صريحون يف مطالبنا‪ .‬ومن‬ ‫يكنْ كذلك‪ ،‬فحا�شا �أن يكون �ش ِّريراً �أو ذئباً يف ثوب‬ ‫َح َمل !!‬ ‫ّ‬ ‫للحجم الكبري الذي ت�ست�أثر‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫املقابلة‬ ‫نت‬ ‫ي‬ ‫وب ّ‬ ‫ِ‬ ‫ب��ه احل��رك��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة دون غ�ي�ره��ا يف امل�ج�ت�م��ع‪،‬‬ ‫والت�أث ِ‬ ‫ري الوا�سع الذي تتمتع به يف ال�شارع‪ ،‬والأ�ساليبِ‬ ‫التي ت�سلكها – من التمويه واملراوغة‪ ،‬ح�سب ما ورد‬ ‫يف املقابلة ‪ -‬وقف منها ُ‬ ‫امللك موقف االمتعا�ض من‬ ‫جهة‪ ،‬واملالينة وامل�سايرة من جهة �أخرى‪ .‬فهو – و�إنْ‬ ‫و�صفها مب��ا و�صفها ب��ه م��ن اتهامات ه��ي منها ب��راء‬ ‫ب��راءة ال��ذئ��ب م��ن دم يو�سف‪ ،‬ور�أى �أ ّن��ه ال ي�ستطيع‬ ‫اعتقال قادتها ب�سهولة ملا يثريه ذلك من ِردّة �سلبية‬ ‫يف ال�شارع‪ ،‬ولأنها ال ت�أتي يف حتركاتها ب�شيء خارج‬ ‫ما يكفله لها الد�ستور والقانون – جل�أ كما يقول �إىل‬ ‫حماولة ا�ستيعابها وعدم اال�صطدام بها‪ ،‬بل قام رجاله‬ ‫بتوجي ٍه منه ومن حا�شيته بتوزيع املاء والع�صري على‬ ‫ن�شطائها بداي َة احلراكات‪ ،‬وجل�أ يف الوقت عينه‪ ،‬ومن‬ ‫ث ّم خمابرا ُته �إىل تهمي�شها وتهمي�ش �أكرب م�ؤيديها‬ ‫من قطاعات ال�شعب وهم �أبناء فل�سطني‪.‬‬ ‫يتبع‪...‬‬

‫عليان عليان‬

‫يف ذكرى يوم األرض‪ ..‬االحتالل إىل زوال‬ ‫مما ال �شك فيه �أن �إح�ي��اء ذك��رى ي��وم الأر���ض‬ ‫ال�سابعة والثالثني يف �أرج��اء فل�سطني التاريخية‬ ‫ك��اف��ة ي���ش�ك��ل ق�ي�م��ة ن���ض��ال�ي��ة رائ �ع ��ة‪ ،‬مل��ا يت�ضمنه‬ ‫م��ن ت�ع�ب�ئ��ة ن���ض��ال�ي��ة ��ض��د االح �ت�ل�ال ال���ص�ه�ي��وين‬ ‫اجلاثم على �صدور الوطن وال�شعب‪ ،‬وملا يت�ضمنه‬ ‫م��ن تفعيل وتن�شيط ل�ل��ذاك��رة اجلمعية ال�شعبية‬ ‫�ج �ي��ال ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة اجل ��دي ��دة ال �ت��ي �صنعت‬ ‫لل� أ‬ ‫ملحمتي انتفا�ضة احل�ج��ارة وانتفا�ضة الأق�صى‪،‬‬ ‫وهزمت العدوان على غزة مرتني يف غ�ضون �أربع‬ ‫��س�ن��وات‪ ،‬وك��ون ال�ه�ب��ات اجل�م��اه�يري��ة على ام�ت��داد‬ ‫الوطن تنطق بلغة التمرد واملقاومة‪ ،‬ولي�س بلغة‬ ‫ال �� �س�لام امل��زع��وم ال�ب��ائ���س��ة ال �ت��ي مل جت�ل��ب ��س��وى‬ ‫الب�ؤ�س على ق�ضيتنا والوطن الفل�سطيني عموماً‪.‬‬ ‫والأهم من ذلك �أن يوم الأر�ض رغم االحتفال‬ ‫املنا�سبي به يف الثالثني من �آذار من كل ع��ام‪� ،‬إال‬ ‫�أنه �أ�صبح فع ً‬ ‫ال ن�ضالياً م�ستمراً يف عموم فل�سطني‬ ‫التاريخية‪� ،‬سوا ًء يف �صمود الأهل يف مناطق ‪1948‬‬ ‫وخو�ضهم �صراع البقاء‪ ،‬يف اجلليل واملثلث والنقب‬ ‫ويف �سائر امل��دن وال�ق��رى الفل�سطينية ع�بر حركة‬ ‫�شعبية منظمة يف �إطار جلنة املتابعة العربية التي‬ ‫حتولت �إىل �إط��ار جبهوي ملختلف القوى الوطنية‬ ‫والإ�سالمية يف مناطق ‪� ،1948‬أو يف احلراك ال�شعبي‬ ‫الن�ضايل يف ال�ضفة الغربية الذي بد�أ يتمرد على‬ ‫ال �ت��زام��ات خ��ارط��ة ال �ط��ري��ق وال�ت�ن���س�ي��ق الأم �ن��ي‪،‬‬ ‫ث��م ب ��ات ي�خ��و���ض م��واج �ه��ات م��ع االح �ت�ل�ال تنبئ‬ ‫بانتفا�ضة قادمة رغم كل املوانع والعقبات املحلية‬ ‫والإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫بالأم�س ا�ستمعنا ملنا�ضلني كبريين قدما من‬ ‫فل�سطني تلبية ل��دع��وة جلنة فل�سطني النقابية‪،‬‬ ‫وهما املطران عطا اهلل حنا‪ ،‬والأ�ستاذ لطفي �صالح‬ ‫مدير مركز الدرا�سات املعا�صرة‪ ،‬حيث �أ�شاعا جواً‬ ‫من الثقة والأمل ب�أن امل�ستقبل لل�شعب الفل�سطيني‬ ‫ع�ل��ى �أر� �ض��ه‪ ،‬و�أن االح �ت�ل�ال �إىل زوال م��ن عموم‬ ‫فل�سطني‪ ،‬باال�ستناد �إىل حيثيات حمددة من نوع‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬ان اجل �ي��ل اجل��دي��د يف م �ن��اط��ق ‪1948‬‬ ‫م�ت�م���س��ك ب��وط�ن��ه ع�ل��ى ن�ح��و ك�ب�ير �أف �� �ش��ل مقولة‬ ‫ال�صهاينة «ب ��أن الأج��داد والآب��اء ميوتون والأب�ن��اء‬ ‫ين�سون» وان هذا اجليل ميتلك جر�أ ًة‪ ،‬و�إ�صراراً غري‬ ‫م�سبوق‪ ،‬على حتقيق الهدف اال�سرتاتيجي‪� ،‬أال وهو‬ ‫حترير فل�سطني‪.‬‬

‫ث��ان �ي �اً‪ :‬ان االخ �ت�ل�اف��ات الأي��دي��ول��وج �ي��ة بني‬ ‫العرب يف مناطق ‪ 1948‬مل ت�ضرب الوحدة الوطنية‪،‬‬ ‫حيث �أك��د الباحث لطفي �صالح �أن �أب�ن��اء ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني املن�ضوين يف تيارات و�أحزاب �إ�سالمية‬ ‫وقومية وي�سارية وليربالية موحدون يف مواجهة‬ ‫�سيا�سات الأ��س��رل��ة وال �ت��ذوي��ب‪ ،‬ويف احل�ف��اظ على‬ ‫هويتهم العربية يف �إط��ار م��ن التن�سيق الن�ضايل‬ ‫الذي ي�شكل �إرباكاً حقيقياً لالحتالل‪.‬‬ ‫ولفت كل من املحا�ضرين �إىل خطورة الأو�ضاع‬ ‫يف القد�س وع�م��وم الأرا� �ض��ي الفل�سطينية املحتلة‬ ‫ج��راء الهجمة اال�ستيطانية اليهودية امل�سعورة يف‬ ‫ال�ضفة ويف مناطق ‪ ،1948‬ففي حني �أ��ش��ار لطفي‬ ‫�إىل �أن حكومة العدو ال�صهيوين �صادرت حتى الآن‬ ‫ما يزيد عن ‪ 90‬يف املئة من �أرا�ضي الفل�سطينيني يف‬ ‫مناطق ‪ ،1948‬و�أنها م�ستمرة يف م�صادرة ما تبقى‬ ‫من �أرا�ضي الأهل ال�صامدين‪.‬‬ ‫�أ�شار املطران عطا اهلل حنا �إىل �أن الأو�ضاع‬ ‫يف القد�س وامل�سجد الأق�صى على وجه اخل�صو�ص‬ ‫لي�ست جمرد خطرية‪ ،‬بل كارثية منا�شداً الأمتني‬ ‫العربية والإ�سالمية �أن ت�أخذا دورها يف الدفاع عن‬ ‫املقد�سات اال�سالمية وامل�سيحية‪.‬‬ ‫ول�ت�ظ�ه�ير ال �� �ص��ورة ن���س�ب�ي�اً ح ��ول م��ا ي�ج��ري‬ ‫ل�ل�أر���ض الفل�سطينية بغطاء م��ن عملية ال�سالم‬ ‫املزعومة �أ�شري �إىل بع�ض املعطيات‪:‬‬ ‫‪ -1‬ب� �ل ��غ ع � � ��دد امل� ��� �س� �ت ��وط� �ن ��ات وامل � ��واق � ��ع‬ ‫اال�ستيطانية يف ع�م��وم ال�ضفة الغربية مب��ا فيها‬ ‫القد�س حتى نهاية عام ‪ )482( 2012‬م�ستوطنة‪.‬‬ ‫‪ -2‬بلغ عدد امل�ستوطنني يف ال�ضفة الغربية‬ ‫مبا فيها القد�س حتى نهاية عام ‪)536,932( 2011‬‬ ‫م�ستوطناً‪ ،‬و�أك�ث�ر م��ن ن�صفهم ي�سكن يف القد�س‬ ‫ال�شرقية وامل�ستوطنات التابعة لها يف �إطار ما ي�سمى‬ ‫بالقد�س الكربى‪.‬‬ ‫‪ -3‬ي �� �س �ي �ط ��ر االح � � �ت �ل ��ال ال �� �ص �ه �ي ��وين‬ ‫الكولونيايل حتى الآن على (‪ )85‬يف املئة من عموم‬ ‫�أرا�ضي فل�سطني التاريخية (مناطق ‪ ،1948‬ال�ضفة‬ ‫والقطاع)‪.‬‬ ‫‪ -4‬نفذت حكومة العدو (‪ )61‬يف املئة من‬ ‫ج ��دار ال���ض��م وال�ت�ه�ج�ير العن�صري ال�ب��ال��غ طوله‬ ‫وفق املخطط الإ�سرائيلي (‪ )780‬كيلومرتا تقريباً‪،‬‬ ‫وه��ذا اجل ��دار يتلوى يف مناطق ال�ضفة الغربية‬

‫معاذ التل‬

‫يوم األرض ويهودية الدولة‬

‫اإلخوان املسلمون يف مقابلة أتالنتك مع امللك ‪2/1‬‬ ‫ه��ذا اخل�ط��ر الإخ � ��وا ّ‬ ‫ين ع�ل��ى �أف �ك��اره��م و�سيا�ساتهم‬ ‫وح �ل �ف��ائ �ه��م‪ ،‬وخ��ا� �ص��ة �أ ّن � ��ه ��س�م��ع م��ن ب�ع����ض ه� ��ؤالء‬ ‫الغربيني َم��نْ ن�صحه (ب ��أنّ الطريقة الوحيدة التي‬ ‫ميكن بها احل�صول على الدميوقراطية يف الأردن‪ ،‬ال‬ ‫ت�أتي �إ ّال عَبرْ الإخوان امل�سلمني)‪ .‬ولذلك ي�ؤ ِّكد امللك‬ ‫– على ذمة املجلة – �أ ّنه وع�شريته (ال يخفون‬ ‫عدم حبهم للإخوان)‪.‬‬ ‫ونحن يف �ش�أن ا ُ‬ ‫حل� ّ�ب والبغ�ض ل�سنا رقبا َء على‬ ‫ال�ن��ا���س فيما يحبون وم��ا ي�ك��ره��ون‪ .‬ف�ه��ذا لي�س من‬ ‫يهمنا وال يقلقنا‪ ،‬و�إن ك ّنا نقول‬ ‫�ش�أننا‪ .‬وهو بالتايل ال ُّ‬ ‫‪� :‬إنّ احل��ب وال�ك��ره يف ه��ذا ال���ص��دد‪ ،‬يجب �أن يقا�سا‬ ‫مبقيا�س املنطق‪ ،‬ف ُي َح ّب احلق و�أهله ويكره الباطل‬ ‫و�أه�ل��ه‪ .‬وم��ا من ٍّ‬ ‫�شك �أ ّن�ن��ا‪ ،‬وال �س ّيما يف ه��ذا الع�صر‬ ‫َلقِينا م��ن �سيا�سات ال��دول الغربية وال�شرقية على‬ ‫ال�سواء الأم ّرين‪� .‬أمّ ا �أنّ الغربيني �ساذجو التقدير يف‬ ‫نظرتهم للإخوان‪ ،‬فكال ٌم يحتاج �إىل مراجعة كبرية‪،‬‬ ‫لأ ّنهم ِّ‬ ‫باطالعاتهم ��لوا�سعة يعرفون من هم الإخوان‪،‬‬ ‫و�أ ّن �ه��م مي� ّث�ل��ون �ضمري ال���ش�ع��وب وب��ال�ت��ايل ف��ال��واق��ع‬ ‫يقول ‪� :‬إنّ ال�شعب الأردين ال يرتاح وال يطمئن �إىل‬ ‫�أ ّية �سيا�ساتٍ يف البلد يعار�ضها الإخوان‪ .‬ومن هنا كان‬ ‫ح ّقاً ‪� :‬أ ّنه ال دميوقراطية مقبولة من دونهم‪.‬‬ ‫وقد ذكر ال�صحفي �أنّ امللك وع�شريته يف الأردن‬ ‫ا�ستخدموا بع�ض الأوق��ات دائ��رة املخابرات لإح��داث‬ ‫ت�صدّعاتٍ يف �صفوف الإخوان‪ ،‬با�شرتاء بع�ض قادتهم‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫املخابرات �أو �أثبت ه�ؤالء امل ُ ْ�شترَ َ ْون للأردنيني‬ ‫و�أثبتت‬ ‫مهتمون بفر�ض حكم ال�شريعة الأ�صويل‬ ‫(�أنّ الإخوان ُّ‬ ‫�أكرث من اهتمامهم بجعل البالد �أك َ‬ ‫رث دميوقراطي ًة)‪،‬‬ ‫و�أ ّنهم يف نظر امللك (متج ِّذرون و�ش ِّريرون) !! ولذلك‬ ‫كان من عمله الرئي�س (�أنْ ِّ‬ ‫يو�ضح �أنّ الإخوان جماعة‬ ‫ُت��دي��ره��ا ذئ ��ابٌ يف ث �ي��اب ُح �م�ل�ان)‪ ،‬ب��ل �إ ّن �ه��م (ت�ك� ّت��ل‬ ‫ما�سو ّ‬ ‫ين يتح ّكم ب��أك�بر منظمة �سيا�سية يف الأردن‪،‬‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي التي ت�سعى الختطاف ق�ضية‬ ‫الإ�صالح الدميوقراطي با�سم الإ�سالم) !!‬ ‫�وج� � َه م�ؤ�س�سة‬ ‫�إ ّن �ن��ا ن ��أ� �س��ف �أ� �ش � َّد الأ� �س��ف �أنْ ُت � َّ‬ ‫املخابرات – ح�سب نقْل املجلة – ملحاربة فئة وطنية‬ ‫خمل�صة ه��ي جماعة الإخ ��وان التي م��ا قامت �أ�ص ً‬ ‫ال‬ ‫�إ ّال خل��دم��ة ال��وط��ن وال�شعب‪ ،‬ولك ّننا مطمئنون �أنّ‬ ‫ه ��ذه اجل �م��اع��ة ب �ن��اء ي � ِع � ُّز ع�ل��ى ال�ن��اح�ت�ين يف �أ ْث�ل�ت��ه‬ ‫زع��زع� ُت��ه‪� ،‬أو ال� ّن� ْي� ُل م�ن��ه‪ ،‬و�أنّ َم��نْ ق��د يُ�س َت ْغوى من‬ ‫�أع���ض��ائ�ه��ا ل�ي���س��وا يف احل�ق�ي�ق��ة‪� ،‬إ ّال ع �ي��دان �اً ياب�سة‬ ‫تخ ّل�صت منها �سرحتهم العظيمة‪ ،‬ول��ن يكون فيهم‬ ‫نف ٌع ملن ا�ستغووهم‪ ،‬بعد �أنْ مل يكنْ فيهم �أ�ص ً‬ ‫ال نف ٌع‬ ‫جلماعتهم �إ ْذ خانوها‪� .‬أمّا �أ ّننا متج ِّذرون يف تربة هذا‬ ‫ال�شعب الط ِّيب‪ ،‬فحقٌّ – واحلمد هلل – لأ ّن�ن��ا من ّثل‬ ‫مكنون �ضمريه ونعبرّ عن �أ�سمى �أ�شواقه وتطلعاته‪.‬‬ ‫و�أمّ ��ا �أ ّن�ن��ا ��ش� ِّري��رون وتك ّتل م��ا��س��و ّ‬ ‫ين‪ ،‬وق��د رم��ان��ا به‬

‫الغاط�س وحماوالت التعرف على �أ�سراره يف �ستينيات القرن‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ .‬وم��ن �أه��م امل�ع�ل��وم��ات امل��ري�ب��ة م��ا تعلق بت�صرفات‬ ‫«�شركة �شل» التي عهدت �إليها ال�سلطات امل�صرية بامتياز‬ ‫التنقيب عن الغاز يف �شمال �شرق املتو�سط‪ ،‬و�إعالنها عن‬ ‫اكت�شاف احتياطيات للغاز على عمق كبري يف املنطقة‪ ،‬ثم‬ ‫ان�سحابها املفاجئ وغري املربر من العملية‪ ،‬الأمر الذي بدا‬ ‫وك�أنه مبثابة �إف�ساح املجال لإ�سرائيل لكي تت�صدر امل�شهد‬ ‫بعد ذلك‪.‬‬ ‫ه �ن��اك ال�ك�ث�ير مم��ا مي�ك��ن �أن ي �ق��ال يف ف���ص��ل ال���ش�ك��وك‬ ‫واحليل‪ ،‬لكن املهم الآن ان تتحرك م�صر لكي حت�سم ب�شكل‬ ‫وا�ضح حدودها االقت�صادية البحرية مع حميطها‪ ،‬قبل ان‬ ‫نفاج�أ ذات �صباح ب�أن حق م�صر قد �ضاع وتوزع بني �إ�سرائيل‬ ‫وق�بر���ص‪ ،‬مثلما ح��دث م��ع ل�ب�ن��ان‪ .‬ويف ك��ل الأح� ��وال ينبغي‬ ‫�أن يكون حا�ضرا يف الأذه��ان دائما ان ال��ذي اغت�صب الأر���ض‬ ‫وطرد �أ�صحابها لن يرتدد يف اغت�صاب البحر ونهب ثرواته‪.‬‬ ‫�أم ��ا امل�ح�ير يف الأم ��ر ف�ه��و ��س�ك��وت م�صر ع��ن حقها املعر�ض‬ ‫لالغت�صاب‪ ،‬ال��ذي ي�صعب فهمه �أو تف�سريه وال جن��د �سببا‬ ‫للأعذار فيه‪ .‬وال �أعرف ن�س�أل من �أو نحا�سب من على ذلك‪.‬‬

‫بهدف �ضم ك��ل الكتل اال�ستيطانية (لإ�سرائيل)‪،‬‬ ‫وي �ع��زل (‪ )37‬جت�م�ع�اً فل�سطينياً يقطنها (‪)300‬‬ ‫�ألف فل�سطيني‪ ،‬من �ضمنهم (‪� )50‬ألف فل�سطيني‬ ‫مت �إخ��راج �ه��م خ ��ارج ب�ل��دي��ة ال�ق��د���س ال�صهيونية‪،‬‬ ‫وي �ح��ا� �ص��ر (‪ )173‬جت �م �ع �اً ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ا يقطنها‬ ‫(‪� )850‬ألف فل�سطيني‪.‬‬ ‫‪� -5‬أقامت �سلطات االحتالل منطقة عازلة‬ ‫على ط��ول احل ��دود ال�شرقية لقطاع غ��زة بعر�ض‬ ‫يزيد عن ‪ 1500‬مرت‪ ،‬وبطول ‪ 58‬كيلومرتا‪ ،‬ما يعني‬ ‫اقتطاع (‪ )87‬كيلومرتا مربعا من م�ساحة القطاع‪،‬‬ ‫وبهذا بات االحتالل ال�صهيوين ي�سيطر على (‪)24‬‬ ‫يف املئة من م�ساحة القطاع البالغة (‪ )365‬كيلومرتا‬ ‫مربعا‪.‬‬ ‫‪ -6‬عقدت حكومة العدو ال�صهيوين �أربعة‬ ‫م�ؤمترات لتطوير اجلليل واملثلث والنقب‪ ،‬بهدف‬ ‫تعديل امليزان الدميغرايف فيها ل�صالح اليهود ومن‬ ‫�أج��ل م�صادرة ما تبقى من الأرا��ض��ي الفل�سطينية‬ ‫و�إق��ام��ة م�ستوطنات ومن�ش�آت �صناعية وم�شاريع‬ ‫بنية حتتية عليها‪.‬‬ ‫ه��ذا بع�ض م��ن في�ض‪ ،‬مل��ا يجري يف فل�سطني‬ ‫املحتلة‪ ،‬من اغت�صاب ا�ستيطاين‪ ،‬وتهويد للأر�ض‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬لكن هذا االغت�صاب لن ي��دوم بفعل‬ ‫ال�ي�ق�ظ��ة الفل�سطينية ال�ك�ف��اح�ي��ة وب�ف�ع��ل ت�شبث‬ ‫الأج �ي��ال الفل�سطينية اجل��دي��دة ب�ت�راب ال��وط��ن‪،‬‬ ‫وبفعل متا�سك الن�سيج االجتماعي الفل�سطيني‬ ‫يف الداخل وال�شتات‪ ،‬وبفعل ب�ؤ�س وانك�شاف خيار‬ ‫ال�سالم امل��زع��وم‪ ،‬وبفعل �أن الأر� ��ض الفل�سطينية‪،‬‬ ‫باتت حبلى بانتفا�ضات‪ ،‬وهبات جماهريية قادمة‪..‬‬ ‫وباخت�صار ل��ن ي�ضيع ح��ق وراءه م�ط��ال��ب‪ ،‬وراءه‬ ‫منا�ضل ال يتنازل ع��ن ذرة م��ن ح�ق��ه‪ ،‬وم��ن ت��راب‬ ‫وطنه التاريخي‪.‬‬ ‫‪elayyan_e@yahoo.com‬‬

‫مرت قبل �أيام ذكرى االنتفا�ضة التي �أ�شعلها �أهلنا‬ ‫يف فل�سطني عام ‪ ،1976‬احتجاجاً على م�صادرة �إ�سرائيل‬ ‫�آالف الدومنات من �أرا�ضي فل�سطني‪ ،‬والتي ا�ست�شهد‬ ‫فيها ع��دد من ال�شباب املنتف�ض‪ ،‬و�أ�صبحت رم��زاً حيا‬ ‫يف ال��ذاك��رة الفل�سطينية والعربية حت��ت م�سمى يوم‬ ‫الأر���ض‪� ،‬إن ي��وم الأر���ض هو التعبري ال��رم��زي لرف�ض‬ ‫فكرة دولة �إ�سرائيل برمتها ولي�س جمرد فكرة رف�ض‬ ‫م���ص��ادرة �أرا� ��ض فل�سطينية‪ ،‬خا�صة ان غالبية تلك‬ ‫االرا�ضي امل�صادرة كانت مما ي�سمى بالأرا�ضي املريية‬ ‫او االرا� �ض��ي امل���ش��اع‪ ،‬وم��ن امل�ع�ل��وم ان ا��س��رائ�ي��ل �أرادت‬ ‫ا�ستغالل تلك الأرا�ضي لبناء امل�ستوطنات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صهيونية؛ مما يعني مزيداً من التهويد‪� ،‬إن رمزية‬ ‫يوم الأر�ض املتمثلة يف رف�ض �سيا�سات التهويد‪ ،‬والتي‬ ‫ال ميكن ال�سرائيل اال��س�ت�م��رار بدونها كونها �إح��دى‬ ‫امل�ستلزمات ال���ض��روري��ة الع�ط��اء ال��دول��ة ال�صهيونية‬ ‫ال �ق��درة ع�ل��ى اال� �س �ت �م��رار ك�ك�ي��ان م�ط�ل��وب م�ن��ه ت ��أدي��ة‬ ‫خدمات لقوى خارجية على ح�ساب �شعوب املنطقة‪.‬‬ ‫حتاول الواليات املتحدة الآن �إحكام �سيطرتها على‬ ‫املنطقة عرب ع��دة ام��ور‪ ،‬يربز �أهمها اخ�تراق املنطقة‬ ‫وتفتيتها طائفيا و�إثنيا وحتى قبليا وجهوياً‪ ،‬يف حال‬ ‫كان ال�شعب يتكون من طائفة واح��دة يف غالبيته‪ ،‬وال‬ ‫يوجد �أ�سا�س للتفرقة الدينية فيه (االردن مث ً‬ ‫ال )‪ ،‬وال‬ ‫�شك ان ا�سرائيل م�ستثناة من هذه الرغبة التفتيتية‪،‬‬ ‫فهي االداة اال�سا�سية لتنفيذ تلك املخططات‪ ،‬ومطلوب‬ ‫ان تبقى دولة قوية متما�سكة يف �أعلى حاالت اجلاهزية‪،‬‬ ‫ما دامت قانعة ب�أداء املهمات املوكلة لها‪.‬‬ ‫والغريب ان��ه م��ع ك��ل التقدم االن�ساين والفكري‬ ‫الذي و�صلت اليه الب�شرية‪ ،‬ومع رف�ض الغرب الدائم‬ ‫للتمييز الديني وحماولته التدخل يف ��ش��ؤون العرب‬ ‫وامل�سلميني‪ ،‬وا�ستغالل اي حادثة للتحذير من امل�سا�س‬ ‫باالقليات‪ ،‬ومع رف�ض الغرب نف�سه بتاتا تق�سيم �شعوبه‬ ‫على �أ�سا�س طائفي او ديني‪ ،‬اال انه يفاجئنا وعلى ل�سان‬ ‫رئي�س ال��والي��ات املتحدة ب�ضرورة االع�تراف بيهودية‬ ‫دولة �إ�سرائيل!‪.‬‬ ‫ان عجز الرئي�س �أوباما يف الرد على منطق ال�شاب‬ ‫ال���ش�ج��اع رب �ي��ع ع�ي��د ال ��ذي اع�تر���ض ع�ل��ى ك�لام��ه عن‬ ‫يهودية الدولة على �أ�سا�س ان هذا يتنافى مع مبادئ‬ ‫الدول احلديثة‪ ،‬واالكتفاء بالقول ان حديث ربيع عيد‬ ‫يدخل يف باب حرية الر�أي !‬ ‫يظهر ان الفكرة ا�سا�سا لي�ست ق�ضية قناعة بقدر‬ ‫م��ا ه��ي ق�ضية م ��ؤام��رة هدفها توحيد ه��وي��ة ال�شعب‬ ‫اال�سرائيلي مقابل حتطيم الهويات الوطنية املحيطة‪،‬‬ ‫ومنعها من التوحد ب�شكل ارقى(قومي )‪ ،‬وذلك ب�إعادة‬ ‫ت�شكيلها بلبنات ا�صغر(طائفيا واثنيا وقبائليا ‪ )...‬ثم‬ ‫ادخالنا يف �أت��ون �صراعات داخلية لن جنني منها اال‬ ‫الدمار‪ ،‬وت�ستفيد منها ا�سرائيل ومن يقف وراءها!!‬ ‫قد ال يكون املطلوب من يهودية الدولة ان يعلن‬ ‫ع ��رب ف�ل���س�ط�ين احل��ام �ل��ون للجن�سية اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة‬ ‫حتولهم عن دينهم‪� ،‬سواء اال�سالمي او امل�سيحي‪ ،‬بل‬ ‫ال�ه��م‬ ‫املطلوب ال �شك هو ان ت�صبح م�شاعر ه��ؤالء وو ؤ‬ ‫ال� �س��رائ �ي��ل مت��ام��ا ك �م��ا ال �ي �ه��ود‪ ،‬ف�ل�ا �إح� �ي ��اء ل��ذك��رى‬ ‫النكبة ب��ل احتفال بقيام دول��ة ا�سرائيل! وال حديث‬ ‫عن ان العربي ال�سوري واالردين �أق��رب وجدانيا اىل‬ ‫الفل�سطيني من اليهودي الذي يحمل نف�س جن�سيته‪.‬‬ ‫مل ي�ك��ن ل�ل�ع��رب وامل�سلمني ت��اري�خ�ي��ا م�شكلة مع‬ ‫اع �ت �ن��اق �أي ك ��ان دي �ن��ا م ��ا‪ ،‬وع��ا���ش ا� �ص �ح��اب االدي� ��ان‬ ‫امل�خ�ت�ل�ف��ة يف ك �ن��ف ال ��دول ��ة اال� �س�لام �ي��ة ع �ل��ى ال� ��دوام‬ ‫متمتعني بحرية مل يتمتع بها ا�صحاب نف�س الدين‬ ‫من الطوائف االخرى يف بالدنهم نف�سها‪ ،‬و�ساهم كثري‬ ‫منهم ببناء احل�ضارة العربية اال�سالمية‪ ،‬لكن حني‬ ‫تت�صرف كتلة ما بطريقة تخريبية وتقبل لنف�سها ان‬ ‫تكون �أداة خارجية لقوى معادية لالمة ف�لا ب��د من‬ ‫ايقافها عند حدها‪ ،‬واملثال اال�شهر هو وثيقة املدينة‬ ‫التي وقعها الر�سول(�صلى اهلل عليه و�سلم) مع يهود‬ ‫يرثب‪ ،‬واعترب فيها امل�سلمني واليهود امة واحدة‪ ،‬ولو‬ ‫انهم مل يت�آمروا على الر�سول الكرمي مع اعدائه ومل‬ ‫يقفوا �ضد م�شروعه احل���ض��اري امل��وح��د مل��ا تعر�ضوا‬ ‫مل��ا تعر�ضوا ل��ه‪ ،‬يف الع�صر احل��دي��ث ع��ا���ش ال�ي�ه��ود يف‬ ‫فل�سطني وباقي الدول العربية بكل �أريحية لغاية قيام‬ ‫دولتهم امل�ش�ؤومة‪ ،‬بل حتى بعد قيام دولة ا�سرائيل بقي‬ ‫ع��دد منهم يف �سوريا واليمن ولبنان وتون�س واملغرب‬ ‫ومل يتعر�ضوا الي �شكل من ا�شكال امل�ضايقة‪ ،‬لكنهم‬ ‫مرة اخرى يقبلون(بغالبيتهم) �أن يعودوا للعب الدور‬ ‫الت�آمري ل�صالح �أع��داء االم��ة العربية عرب ما ي�سمى‬ ‫بدولة ( ا�سرائيل ) ليكونوا االداة الرئي�سية لتخريب‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة ال �ت��ي ع��ا��ش��وا ف�ي�ه��ا ل �ف�ترات ط��وي�ل��ة دون اي‬ ‫ا�ضطهاد او اق�صاء !!‬ ‫يهودية الدولة فكرة خطرية جدا ولي�ست جمرد‬ ‫ف�ك��رة ع��ادي��ة ك�م��ا ق��د يعتقد ال�ب�ع����ض‪ ،‬وه��ي مرتبطة‬ ‫مبجمل الت�صور االمريكي اال�ستعماري للمنطقة ككل‪،‬‬ ‫والتي تريد ( �شعوبا عربية ) مفككة حمكومة من قبل‬ ‫عمالء �صغار مرت�شني‪ ،‬مقابل (دولة ا�سرائيل القوية‬ ‫امل��رك��زي��ة القائمة على ف�ك��رة ي�ه��ودي��ة ال��دول��ة) والتي‬ ‫يرف�ضها طبعا عرب الداخل‪ ،‬والذين يتم و�ضعهم الآن‬ ‫�أم ��ام خيار ال�صعب‪ ،‬وق��د اثبتوا باحتفالهم بذكرى‬ ‫ي��وم االر� ��ض ب�شكل مم�ي��ز ه��ذه ال�سنة ان�ه��م م��ا زال��وا‬ ‫على العهد‪ ،‬ونحن واثقون من قدرتهم الدائمة على‬ ‫اختالق �آليات جديدة للن�ضال �ضد هذه الدولة‪ ،‬فهذا‬ ‫م��ا ميزهم على م��دار خم�سة و�ستني ع��ام��ا م��ن عمر‬ ‫االحتالل لهذه الأر�ض العربية الطاهرة‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫�صباح جديد‬


‫�إعالنـــــــــ_______________ات‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫العالناتكم يف‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/922:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/3/31 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين ‪:‬‬

‫هيثم حممد خلف الدهام�شه‬

‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬متعدد‬ ‫تاريخه ‪ :‬متعدد‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬اربد‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 532‬دي�ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك ان ت�ؤدي خالل �سبعة ايام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا االخطار اىل املحكوم له‬ ‫الدائن ‪ :‬خالد طالل حممد عبابنه وكيله‬ ‫املحامي ب�شر اخلطيب املبلغ املبني اع�لاه‬ ‫واذا ان�ق���ض��ت ه ��ذه امل ��ده ومل ت � ��ؤد ال��دي��ن‬ ‫املذكور او تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية‬ ‫الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ارا�ضي‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف اجل�ب�ي�ه��ة ار���ض‬ ‫للبيع يف الكر�سي مقابل ا�سواق‬ ‫ال� ��� �س�ل�ام م �� �س��اح��ة ‪ 1385‬م�تر‬ ‫واج�ه��ة ‪ 42‬م�تر �سكن ب باحكام‬ ‫خ��ا��ص��ة م�ك�ت��ب ج��وه��رة ال�شمال‬ ‫ت�ل�ف��ون ‪ 0797720567‬تلفاك�س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع ق ��رب ��س�ك��ن �أم�ي�م��ة‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 4‬دومن ع �ل��ى � �ش��ارع�ين‬ ‫ب�سعر منا�سب ويوجد اخ��رى ‪760‬م‬ ‫�سكن ب ت�صلح ا�ستثماري ا�سكاين‬ ‫م �ك �ت��ب ج ��وه ��رة ال �� �ش �م��ال ت�ل�ف��ون‬ ‫‪ 0797720567‬تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ام زوتينة حو�ض‬ ‫‪ 2‬امل� �ق ��رن م �� �س��اح��ة ‪ 750‬م�تر‬ ‫��س�ك��ن ب ع �ل��ى � �ش��ارع�ي�ن � �ش��ارع‬ ‫‪ 14‬م�ت�ر م ��وق ��ع مم �ي��ز ت���ص�ل��ح‬ ‫مل�شروع ا�ستثماري مكتب جوهرة‬

‫رقم الق�ضية ‪2010/6595 :‬‬ ‫مو�ضوع الق�ضية ‪ :‬اج��ور �سكنية وفواتري‬ ‫كهرباء وماء وا�صالحات‬ ‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه ‪:‬‬

‫رانيا حممود علي ابوتلوزه‬

‫عنوان الكفيل ‪ :‬اربد – خلف ال�سيفوي‬ ‫ا� �س��م امل �ك �ف��ول ‪ :‬م�ع�ت���ص��م اح �م��د ��س�لام��ه‬ ‫عبيدات‬ ‫مب��ا ان حم�ك�م��ة ا� �س �ئ �ن��اف ارب� ��د ق� ��ررت رد‬ ‫ا�ستئناف قرار احلب�س املقدم من مكفولك‬ ‫ومل يقم املكفول بدفع املبالغ امل�ستحقه عليه‬ ‫ل�صالح املحكوم له ‪ :‬ختام (حممد �سعيد)‬ ‫ا��س�ع��د ��س�لام��ه وال �ب��ال �غ��ه ‪ 533,273‬دي�ن��ار‬ ‫وال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف واالت �ع��اب وال�ف��ائ��دة‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة ف�ي�ت��وج��ب عليك ع�م�لا باحكام‬ ‫امل � ��اده (‪/20‬د) م ��ن ق ��ان ��ون ال�ت�ن�ف�ي��ذ رق��م‬ ‫‪ 2002/36‬دفع هذه املبالغ خالل �سبعة ايام‬ ‫من تاريخ تبلغك هذا االخطار‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫فقدان دفرت تربعات‬ ‫تعلن جمعية املحافظة على القر�آن‬ ‫الكرمي ‪ /‬مركز �أبو علندا القر�آين‬ ‫ع��ن ف �ق��دان دف�ت�ر ت�ب�رع��ات عيني‬ ‫وال��ذي يحمل رق��م (‪�732‬أ) وال��ذي‬ ‫يبد�أ من الرقم (‪� )36555‬إىل الرقم‬ ‫(‪ )36600‬وعلى من يجده االت�صال‬ ‫على هاتف املركز‪:‬‬

‫‪0788567825‬‬ ‫�أو ت�سليمه �إىل �أقرب مركز �أمني‬ ‫جمعية املحافظة على القر�آن الكرمي‬ ‫مركز �أبو علندا القر�آين‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ال���ش�م��ال ت�ل�ف��ون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع البنيات قطعة �أر�ض م�ساحة‬ ‫‪400‬م ا��س�ك��ان مهند�سني الأم��ان��ة‬ ‫ق��ري�ب��ة م��ن ط��ري��ق امل �ط��ار جميع‬ ‫اخل ��دم ��ات ب �ع �ي��دة ع ��ن ا� �س�ل�اك‬ ‫ال�ضغط العايل ويتوفر م�ساحات‬ ‫مبواقع خمتلفة وا�سعار معقولة‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال�ع��رم��وط��ي ال�ع�ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ال �ب �ن �ي��ات ق �ط �ع��ة �أر�� ��ض‬ ‫م� ��� �س ��اح ��ة دومن و‪ 100‬م�تر‬ ‫� �ص �خ��ري��ة وك��ا� �ش �ف��ة وم���س�ت��وي��ة‬ ‫خلف مدار�س احل�صاد الرتبوي‬ ‫ب�سعر ‪ 140‬ال��ف ك��ام��ل القطعة‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع � �ض��اح �ي��ة االم �ي ��ر ع�ل��ي‬ ‫حو�ض وادي الطي قطعة ار�ض‬

‫مذكرة �إخطار كفيل‬ ‫خمت�صه بالكفيل �صادرة عن‬ ‫دائرة تنفيذ اربد‬

‫‪17‬‬

‫ك��ا��ش�ف��ة وم�ط�ل��ة ع�ل��ى ��ش��ارع�ين‬ ‫تنظيم �سكن �أ منطقة حديثة‬ ‫ال �ب �ن��اء ب���س�ع��ر ‪ 90‬دي �ن��ار للمرت‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج ‪512‬م‪ / 2‬الزهور‬ ‫‪�� /‬ض��اح�ي��ة احل ��اج ح���س��ن ‪ /‬امل��وق��ع‬ ‫مميز ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية احلالبات‬ ‫ق � ��رب امل �ن �ط �ق ��ة احل � � ��رة ع �ل��ى‬ ‫ث�لاث ��ش��وارع امل�ساحة ‪ 17‬دومن‬ ‫‪ /‬ف��ر� �ص��ة ا��س�ت�ث�م��اري��ة ن��اج�ح��ة‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ار�ض للبيع ا�ستثمارية املا�ضونة‬ ‫ح��و���ض ‪ 12‬ال��دب �ي��ة ث ��اين من��رة‬ ‫م��ن � �ش��ارع ال‪ 100‬امل���س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬

‫‪0795558951 / 0777876902 /‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع ��دة ق�ط��ع ��س�ك��ن ب من‬ ‫ارا� �ض��ي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫ح��و���ض ‪ 9‬ق��رق����ش ‪ /‬امل���س��اح��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� � �س � �ع� ��ار م �ن��ا� �س �ب��ة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ‪/‬‬ ‫زراع�ي��ة ق��اع خنا م��ن ارا�ضي‬ ‫ال ��زرق ��اء امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬على �شارعني امامي‬ ‫وخ� �ل� �ف ��ي ال� ��� �س� �ع ��ر ‪ 7‬االف‬ ‫ك��ام��ل ال�ق�ط�ع��ة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 3‬امل�شقل ل��وح��ة ‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومن��ات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬

‫للبيع ار���ض ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال���س�ي��اح��ي ‪ /‬ع�ج�ل��ون ‪ /‬قريبة‬ ‫م��ن قلعة ال��رب����ض ‪ /‬امل�ساحة ‪4‬‬ ‫دومن��ات و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار���ض ��ص�ن��اع��ات ثقيلة ‪/‬‬ ‫ح��و���ض حنو الك�سار ‪ /‬امل�ساحة‬ ‫دومن و‪932‬م‪ / 2‬واج �ه ��ة ‪50‬م‬ ‫‪ /‬ق ��ري� �ب ��ة م � ��ن دوار زم � ��زم‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬

‫�شـــــــقق �شــــــــــقق‬ ‫�شقة للبيع ‪ -‬عرجان ‪ -‬مقابل‬ ‫جم �م��ع ال �� �ض �ي��اء ال �ت �ج ��اري‪،‬‬ ‫ال� �ط ��اب ��ق ال� ��راب� ��ع ‪ +‬ال � ��روف‬ ‫امل���س��اح��ة ‪190‬م‪ ، 2‬ت�شطيبات‬ ‫دي �ل ��وك �� ��س و�إط� ل��ال� ��ة رائ �ع ��ة‬ ‫ل�ل�م��راج�ع��ة االت���ص��ال بهاتف‪:‬‬

‫‪0775600813‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل على ار���ض‬ ‫‪433‬م‪� 2‬سكن د مقام عليها بناء‬ ‫‪ 4 192‬واج� �ه ��ات ح �ج��ر مم�ك��ن‬ ‫ب �ن��اء ‪� 4‬أدوار ‪ /‬ع �ل��ى ��ش��ارع�ين‬ ‫امامي وخلفي املوقع اليا�سمني‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع عمارة جت��اري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حم�لات جت��اري��ة على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع� �م ��ان �� �ش ��ارع الأم� �ي ��ر حم�م��د‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬

‫متفرقـــــــــات‬

‫متفرقات‬ ‫ت�شكيلة ج��دي��دة م��ن ملبو�سات‬ ‫‪ LAVORO‬تعلن �شركة‬ ‫حممد و�سمري ن�صر واخوانهم‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫(م ��ؤ� �س �� �س��ة ج ��وه ��رة ال �ق��د���س‬ ‫التجارية) عن و�صول موديالت‬ ‫� �ص �ي��ف ‪ 2013‬م ��ن م �ل �ب��و� �س��ات‬ ‫‪ LAVORO‬عرجان‪� ،‬شارع‬ ‫هارون الر�شيد ‪ ،‬عمارة رقم ‪100‬‬ ‫هاتف رقم‪5688827 :‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫�أ�ستاذ ثانوية عامة على ا�ستعداد‬ ‫لإعطاء درو�س خ�صو�صي يف مادة‬ ‫الفيزياء هاتف‪0795201894 :‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫عر�ض ‪ -‬العقبة ‪ /‬قطعة �أر���ض‬ ‫مطلة على البحر ‪1250‬م حو�ض‬ ‫اخلام�سة ال�سعر ‪ 250‬الف‪.‬‬ ‫ط�ل��ب م�ب��ادل��ة او ن �ق��داً ع�ق��ار يف‬ ‫ع �م��ان ال�غ��رب�ي��ة ب���س�ع��ر منا�سب‬ ‫ع ��دم ت��دخ��ل ال��و� �س �ط��اء قطعياً‬ ‫للمراجعة ‪0797262255‬‬

‫مطلـــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلوب ارا�ضي ا�ستمثارية ت�صلح‬

‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال �ن ��اج ��ح‪ /‬ي�ف���ض��ل‬ ‫م��ن امل��ال��ك مبا�شرة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ل�ل���ش��راء م �ن��ازل �شقق‬ ‫ع � �م � ��ارات جم� �م� �ع ��ات جت ��اري ��ة‬ ‫و�سكنية وارا�ضي �سكنية وجتارية‬ ‫وزراعية ال يهم امل�ساحة بالبنيات‬ ‫ال �ي��ا� �س �م�ي�ن امل �ق��اب �ل�ي�ن ال � ��ذراع‬ ‫طريق املطار ال�ي��ادودة واملناطق‬ ‫امل�ح�ي�ط��ة م ��ن امل ��ال ��ك م�ب��ا��ش��رة‬ ‫من املالك مبا�شرة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬

‫‪-----------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ارا� �ض��ي �سكنية �ضمن‬ ‫مناطق عمان من املالك مبا�شرة‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬الزهور ‪ /‬ال��ذراع‬ ‫‪ /‬املقابلني �شارع احل��ري��ة‪� /‬شفا‬ ‫ب��دران ‪ /‬اب��و ن�صري ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬


‫‪18‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫نعـــي عالــــم فا�ضـــــل‬ ‫ال َ�صدَ ُقوا َما َعاهَ دُ وا َ‬ ‫ني ِر َج ٌ‬ ‫} ِمنَ مْالُ ؤْ� ِم ِن َ‬ ‫اهلل َع َل ْي ِه َف ِم ْن ُهم َّمن َق َ�ضى َن ْح َبهُ‬ ‫َو ِم ْن ُهم َّمن َين َت ِظ ُر َو َما َب َّد ُلوا َت ْب ِدي ًال {‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني يف الأردن‬ ‫يحت�سبون عند اهلل تعاىل‬

‫�سماحـــــة الداعيـــة العالمـــة‬ ‫ال�شيــــخ الدكتـــور‬

‫نعــــي فا�ضـــــــل‬ ‫بقلوب يعت�صرها الأمل ينعى‬

‫جمل�س �إدارة‬

‫والإدارة التنفيذية‬

‫�سماحة الدكتور‬

‫�إبراهيـم زيد الكيالين �إبراهيم زيد الكيالين‬ ‫رئيـــــ�س اجلمعيـــــــة‬

‫�أحد �أع�لام اجلماعة وقياداتها التاريخية‪ ،‬ول�سانها‬

‫اليهود‪ ،‬واملنافح دوما عن ق�ضايا الأم��ة العربية واال�سالمية‬

‫الذي وافته املنية ظهر �أم�س الثالثاء حيث ل ّبى نداء ربه �صابر ًا حمت�سب ًا ‪.‬‬ ‫واجلمعية �إذ تنعى للأمة الإ�سالمية ولل�شعب الأردين �شيخها ورئي�سها‬ ‫ ‬ ‫تذكر مبناقب ال�شيخ الذي �أم�ضى حياته جماهد ًا يف ن�شر ر�سالة القر�آن‬ ‫ف�إنها‬ ‫ّ‬ ‫الكرمي والدفاع عن الأمة وق�ضاياها باذ ًال اخلري واملعروف بني النا�س‪ ،‬وقد‬ ‫عرفته الأمة عامل ًا نحرير ًا ال يخ�شى يف اهلل لومة الئم‪ ،‬وكذلك عرفته منابر‬ ‫الدعوة الإ�سالمية يف العامل الإ�سالمي وعرفته املنابر الربملانية وال�سيا�سية‬ ‫والإعالمية ي�صدح باحلق ويب�شر به‪.‬‬ ‫رحم اهلل ال�شيخ �إبراهيم رحمة وا�سعة و�أحلقه ب�سلف هذه الأمة‬ ‫ ‬ ‫ون�س�أل اهلل �أن يجعله مع الذين �أنعم عليهم من النبيني وال�صديقني وال�شهداء‬ ‫وال�صاحلني وح�سن �أولئك رفيق ًا ‪.‬‬

‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫نعـــي عالــــم فا�ضـــــل‬

‫نعي فقيد الأمة الإ�سالمية‬

‫ال�صادح باحلق‪ ،‬والعامل الرباين الذي ن�ش�أت الأجيال يف‬ ‫الأردن على نهجه املبارك يف الدعوة الإ�سالمية‪ ،‬وخطيب‬ ‫امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وحامل لواء اجلهاد لتحريره من دن�س‬

‫ال َ�صدَ ُقوا َما َعاهَ دُ وا َ‬ ‫ني ِر َج ٌ‬ ‫} ِمنَ مْالُ�ؤْ ِم ِن َ‬ ‫اهلل َع َل ْي ِه َف ِم ْن ُهم َّمن َق َ�ضى َن ْح َبهُ‬ ‫َو ِم ْن ُهم َّمن َين َت ِظ ُر َو َما َب َّد ُلوا َت ْب ِدي ًال {‬ ‫‪k‬‬

‫‪k‬‬

‫‪k‬‬

‫يحت�ســــب‬

‫‪k‬‬

‫((الأحزاب‪))23:‬‬

‫ملتقـــى القـــد�س الثقـــايف‬ ‫ممثال بهيئتيه الإدارية والعامة علمـ ًا‬ ‫ً‬ ‫ورائـــدا من روادهـــا‬ ‫من �أعــالم الأمــة‬

‫�سماحة الأخ املجاهد‬

‫ابراهيـم زيد الكيالين‬ ‫رئي�س جمعية املحافظة على القر�آن الكرمي‬

‫ال��ذي انتقل �إىل رحمة اهلل تعاىل بعد �سنوات طويلة ق�ضاها‬ ‫يف م�سرية الدعوة �إىل اهلل تعاىل �سجل خاللها مواقف بطولية‬ ‫رائ����دة يف ال���دع���وة واجل���ه���اد وال��ث��ب��ات وال��ت�����ض��ح��ي��ة وال��ق��ي��ادة‪.‬‬ ‫‪k‬‬

‫‪k‬‬

‫‪k‬‬

‫‪k‬‬

‫ت��غ�� َّم��د اهلل ت��ع��اىل ف��ق��ي��دَ ال���دع���وة الإ���س�لام��ي��ة ب��وا���س��ع رحمته‬ ‫وعظيم مغفرته‪ ،‬و�أ�سكنه ف�سيح جناته‪ ،‬و�أل��ه��م �أه��ل��ه و�إخ��وان��ه‬ ‫م��ن أ�ب��ن��اء ال��دع��وة امل��ب��ارك��ة �أج���ر ال�صابرين وث���واب املح�سنني‬

‫�أ‪.‬د ا�سحق �أحمد فرحان‬ ‫رئي�س ملتقى القد�س الثقايف‬

‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫مبزيـــد من احلــــزن والأ�ســـــى‬ ‫تنعـــــــى‬ ‫اللجنة الإدارية وموظفات‬

‫فــــــــرع عمـــــان الن�سائــــي‬ ‫واللجان الإدارية ملراكز الفرع يف‬

‫فقيــد الأمـــة اال�سالميـــة‬

‫ف�ضيلــة الدكتــور‬

‫�إبراهيم زيد الكيالين‬ ‫رئي�س جمعية املحافظة على القر�آن الكرمي‬

‫�سائلني املوىل جل وعال �أن ي�سكنه ف�سيح جنانه مع‬ ‫النبيني وال�صديقني وال�شهداء وال�صاحلني وح�سن‬ ‫�أولئك رفيقا و�أن يلهمنا و�أهله ال�صرب وال�سلوان‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــات‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ العقبة‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية ‪1731( 11-35‬‬ ‫‪� )2012/‬سجل عام‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‬

‫�سامل احمد خليل ا�ستيتيه‬

‫عنوانه ‪ /‬العقبة ‪ /‬املحدود الغربي اول �شارع‬ ‫بجانب حمل ال�سفن‬ ‫تاريخه ‪2013/03/20‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ /‬تنفيذ العقبة ‬ ‫املحكوم به ‪ 1350 /‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليكم �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا االخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن حممد عي�سى حم�م��ود النوافلة‬ ‫املبلغ املبني أ�ع�لاه ‪ .‬و�إذا انق�ضت هذه املدة‬ ‫ومل ت�ؤد الدين املذكور �أو تعر�ض الت�سوية‬ ‫القانونية ‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ مببا�شرة‬ ‫املعامالت التنفيذية الالزمة قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ العقبة‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق معان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012- 435 ( / 1 - 32‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/3/13‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫جهاد يون�س ا�سماعيل الزركلي‬

‫معان ‪ /‬و�سكانها‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬ر�أفت حممود عيد الربيكات‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬وجيه حممد �شموط‬ ‫‪ -2‬فايز عادل �شموط‬ ‫‪ -3‬عزيزة عيد �شموط‬ ‫‪ -4‬عادل احمد خليل �شموط‬ ‫‪ -5‬عدنان احمد خليل �شموط‬

‫معان ‪ /‬معان‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫اوال‪ :‬عمال باحكام املادة ‪ 2‬و‪ 3‬و‪ 4‬من القانون املعدل رقم ‪ 7‬ل�سنة ‪ 1995‬املعدل‬ ‫لقانون تق�سيم الأم��وال غري املنقولة احلكم بازالة ال�شيوع يف قطعة الأر�ض‬ ‫رقم (‪ )701‬حو�ض (‪ )24‬لوحة رقم (‪ )105‬من ارا���ض معان ‪ -‬الثغرة وذلك‬ ‫على النحو التايل‪:‬‬ ‫‪ -1‬تخ�صي�ص القطعة رقم (‪ )1‬م�ؤقت لل�شريك عدنان احمد خليل �شموط‪.‬‬ ‫‪ -2‬تخ�صي�ص القطعة رقم (‪ )10‬م�ؤقت لل�شريك جهاد يون�س ا�سماعيل الزركلي‪.‬‬ ‫‪ -1‬تخ�صي�ص القطعة رقم (‪ )4‬م�ؤقت لل�شريك عادل احمد خليل �شموط‬ ‫‪ -2‬تخ�صي�ص القطعة رقم (‪ )3‬م�ؤقت لل�شريك جهاد يون�س ا�سماعيل الزركلي‪.‬‬ ‫‪ -3‬تخ�صي�ص القطعة رقم (‪ )5‬م�ؤقت لل�شريك فايز عادل �شموط‬ ‫‪ -4‬تخ�صي�ص القطعة رقم (‪ )8‬م�ؤقت لل�شريك جهاد يون�س ا�سماعيل الزركلي‪.‬‬ ‫‪ -5‬تخ�صي�ص القطعة رقم (‪ )9‬م�ؤقت لل�شريك عدنان احمد خليل �شموط‪.‬‬ ‫‪ -6‬تخ�صي�ص القطعة رقم (‪ )6‬م�ؤقت لل�شريك جهاد يون�س ا�سماعيل الزركلي‬ ‫‪ -7‬تخ�صي�ص القطعة رقم (‪ )7‬م�ؤقت لل�شريك جهاد يون�س ا�سماعي الزركلي‪.‬‬ ‫‪ -8‬تخ�صي�ص القطعة رقم (‪ )2‬م�ؤقت لل�شريك عادل احمد خليل �شموط‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬عمال باحكام امل��ادة ‪ 12‬من قانون تق�سيم االم��وال غري املنقولة رقم‬ ‫‪ 48‬ل�سنة ‪ 1953‬وتعديالته احل�ك��م ب��ال��زام امل��دع��ي وامل��دع��ى عليهم بالر�سوم‬ ‫وامل�صاريف كال ح�سب ح�صته وفق ملا ورد يف تقرير اخلربة واملعاملة االفرازية‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬وعمال باحكام املادة ‪ 166‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية واملادة ‪46‬‬ ‫من قانون نقابة املحامني الزام املدعى عليهم مببلغ ‪ 500‬دينار اتعاب حماماة‪.‬‬ ‫ق ��رارا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي ب�ح��ق امل��دع��ى عليهم قابال‬ ‫لال�ستئناف �صدر و�أف�ه��م علنا با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك عبداهلل‬ ‫الثاين بن احل�سني املعظم يف ‪.2013/3/13‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫ا�ستناداً لأح�ك��ام امل��ادة (‪/254‬ب) من قانون ال�شركات رق��م (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وت�ع��دي�لات��ه يعلن م��راق��ب ع��ام ال���ش��رك��ات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن الهيئة العامة ل�شركة اال�صناف املتكاملة‬ ‫ل�ل�ت�ج��ارة وال�ت���س��وي��ق وامل���س�ج�ل��ة ل��دي�ن��ا يف ��س�ج��ل ال���ش��رك��ات ذات‬ ‫م���س��ؤول�ي��ة حم ��دودة حت��ت ال��رق��م (‪ )28847‬ب�ت��اري��خ ‪2012/6/5‬‬ ‫ق��د ق��ررت باجتماعها غ�ير ال�ع��ادي املنعقد بتاريخ ‪2013/3/31‬‬ ‫املوافقة على ت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية وتعيني ال�سيد‬ ‫جمال عي�سى حممد �صالح م�صفياً لل�شركة‪ ،‬و�أن عنوان امل�صفي‬ ‫ه��و‪ :‬ع �م��ان ‪ -‬ن��اع��ور ‪�� -‬ش��رك��ة ال���ص�ن��اع��ات ال��دوائ �ي��ة البيطرية‬ ‫‪ /‬أ�ف�ي�ك��و � � � ��ص‪.‬ب(‪ )150906‬رم��ز (‪ )11115‬ت�ل�ف��ون (‪،)5727176‬‬ ‫(‪.)0798964240‬‬

‫ا����س���ت���ن���اد ًا لأح�����ك�����ا�� امل�������ادة (‪/264‬ب) م����ن ق����ان����ون ال�������ش���رك���ات‬ ‫رق������م (‪ )22‬ل�������س���ن���ة ‪ 1997‬وت����ع����دي��ل�ات����ه ارج�������و م�����ن دائ���ن���ي‬ ‫�شركة الأ�صناف املتكاملة للتجارة والت�سويق ذ‪.‬م‪.‬م �ضرورة تقدمي مطالباتهم‬ ‫املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذلك خالل �شهرين‬ ‫من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خارج اململكة وذلك‬ ‫على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم امل�صفي‪ :‬جمال عي�سى حممد �صالح‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬ناعور ‪� -‬شركة ال�صناعات الدوائية البيطرية ‪� /‬أفيكو‪.‬‬ ‫�ص‪.‬ب (‪ )150906‬عمان (‪ )11115‬االردن‬ ‫تلفون (‪)0798964240‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫‪19‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن مراقــب عام ال�شرك ـ ــات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكم ــال اج ــراءات ت�صفيـ ــة‬ ‫�شركة عمر ابو ارميله ويو�سف اجليار وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حتت الرقم (‪ )88630‬بتاريخ ‪ 2008/1/9‬اعتبار من تاريخ‬ ‫ن�شر هذا االعالن‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬


‫‪20‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫اجلولة الثالثة من ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫خليل بني عطية يقود الفيصلي لفوز صعب‬ ‫على شعب أب اليمني‬

‫ال�سبيل – جواد �سليمان‬ ‫قاد الالعب خليل بني عطي فريق الفي�صلي لتحقيق فوز �صعب‬ ‫وثمني على �ضيفه �شعب �أب اليمني بهدفني مقابل ه��دف واح��د يف‬ ‫اللقاء الذي جرى م�ساء �أم�س على �ستاد عمان الدويل يف �إطار اجلولة‬ ‫الثالثة م��ن ال��دور الأول (دور امل�ج�م��وع��ات) لبطولة ك� أ����س الإحت��اد‬ ‫الآ�سيوي‪.‬‬ ‫و�سجل خليل بني عطي ه��ديف الفوز لل��أزرق يف الدقيقتني ‪30‬‬ ‫و‪ 85‬لريفع الفي�صلي ر�صيده لـ ‪ 6‬نقاط من فوزين وخ�سارة وحيدة‬ ‫مت�ساوياً مع «املت�صدر» ظفار ال ُعماين ال��ذي التقى م�ساء �أم�س مع‬ ‫�ضيفه ده��وك ال�ع��راق��ي‪ ،‬فيما بقي ال�ف��ري��ق اليمني ب��امل��رك��ز ال��راب��ع‬ ‫ور�صيده خال من النقاط‪.‬‬

‫و�سيتجدد اللقاء بني الفريقني ي��وم الثالثاء القادم على �ستاد‬ ‫عمان الدويل يف �أوىل لقاءات جولة الإياب حيث اختار الفريق اليمني‬ ‫املالعب الأردنية مكاناً ملبارياته البيتية نظراً للأو�ضاع الأمنية التي‬ ‫متر بها اليمن يف الوقت الراهن‪.‬‬ ‫الفي�صلي (‪� )2‬شعب اب (‪)1‬‬ ‫�شكلت هجمات الفريق ال�ضيف خطورة على مرمى احلار�س ل�ؤي‬ ‫العمايرة الذي ت�صدى برباعة لت�سديدة مباغته اطلقها اليك�س من‬ ‫داخل منطقة اجلزاء‪ ،‬هذه الفر�صة دقت ناقو�س اخلطر �أمام العبي‬ ‫الفي�صلي للقب�ض على زمام الأم��ور وفر�ض �سيطرتهم على منطقة‬ ‫العلميات بف�ضل حتركات الرباعي خليل بني عطية وعبد الهادي‬ ‫امل�ح��ارم��ة و��ش��ري��ف ع��دن��ان وال �� �س��وري ت��ام��ر احل ��اج وت �ق��دم امل�ح�ترف‬ ‫الفل�سطيني �أ�شرف نعمان وب�ج��واره عبد اهلل العطار للهجوم‪ ،‬لكن‬

‫امل �ح��اوالت اليمنية بقيت ت�شكل خ�ط��ورة على مرمى الفي�صلي من‬ ‫اكرم علي وزاهر حممد ومروان حممد واملحرتف اليك�س الذي باغت‬ ‫اجلميع بر�أ�سية خ�ط�يرة و��ض��ع العمايرة خ�برة ال�سنوات الطويلة‬ ‫لتحويل الكرة اىل ركنية‪ ،‬مل يت�أخر رد الفي�صلي كثرياً على حماوالت‬ ‫ال�ضيف بعدما اخرتق ا�شرف نعمان منطقة اجلزاء ومرر كرة عر�ضية‬ ‫خلليل بني عطية ال��ذي ا�ستقبها وهي�أها لنف�سه قبل �أن ي�سدد كرة‬ ‫�صاروخية ا�ستقرت داخل املرمى عند الدقيقة (‪ ،)30‬بعد الهدف ن�شط‬ ‫الفريق اليمني بحثا عن التعديل واهدر مروان حممد فر�صة خطرية‬ ‫وهو يف مواجهة املرمى ت�صدى لها العمايرة الذي عاد وت�ألق يف ابعاد‬ ‫كرة �أكرم علي على دفعتني لت�أتي �صافرة نهاية ال�شوط الأول بتقدم‬ ‫للفي�صلي ‪�/ 1‬صفر‪.‬‬ ‫تراجع العبو الفي�صلي مطلع ال�شوط الثاين للمواقع الدفاعية‬

‫لقاء اجلولة الثالثة من بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫الرمثا والشرطة السوري‪..‬ثقة وتحدٍ‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ي�ت�ط� ّل��ع ال��رم �ث��ا �إىل حت���س�ين � �ص��ورت��ه يف امل�ح��اف��ل‬ ‫اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬حينما ي�ح� ّل �ضيفا على ال�شرطة ال�سوري‬ ‫عند اخلام�سة من م�ساء اليوم‪ ،‬على ا�ستاد امللك عبد اهلل‬ ‫الثاين يف القوي�سمة‪� ،‬ضمن مباريات اجلولة الثالثة من‬ ‫بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويقبع الرمثا يف املركز الثالث للمجموعة الرابعة‬ ‫بر�صيد ‪ 3‬نقاط وبفارق الأهداف عن القاد�سية الكويتي‬ ‫الو�صيف‪ ،‬فيما يرتبع ال�شرطة على القمة بر�صيد ‪6‬‬ ‫نقاط‪ ،‬ويتذيل راف�شان الطاجك�ستاين الرتتيب بر�صيد‬ ‫خال من النقاط‪.‬‬ ‫ويعترب ال�ل�ق��اء على ملعب ال�شرطة بعد �أن اختار‬ ‫الفريق ال�سوري‪ ،‬املالعب الأردنية ال�ست�ضافة مبارياته‪،‬‬ ‫�إذ كان من املقرر �أن تقام املباراة على ا�ستاد الأمري حممد‬ ‫يف الزرقاء �إ ّال �أنّ ان�شغال امللعب بال�صيانة جعل االحتاد‬ ‫الآ�سيوي ينقل املوقعة �إىل ملعب القوي�سمة‪.‬‬ ‫و أ�ن�ه��ى الفريقان حت�ضرياتهما الفنية على ملعب‬ ‫اللقاء‪ ،‬وو�ضع مدربا الفريقني اخلطوط العري�ضة على‬ ‫الت�شكيلة النهائية‪ ،‬وطريقة اللعب بعد درا�سة م�ستفي�ضة‬ ‫م��ن قبل م��درب الرمثا ب�لال اللحام وم ��درب ال�شرطة‬

‫حممد �شديد‪ ،‬لأوراق الطرفني يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫الرمثا * ال�شرطة ‪ -‬ا�ستاد امللك عبد اهلل الثاين‬ ‫تكت�سي املواجهة �أهمية كبرية بالن�سبة �إىل الفريقني‬ ‫ن �ظ��را لأه �م �ي �ت �ه��ا يف ال �ت ��أث�ي�ر ع �ل��ى ت��رت �ي��ب ال� �ف ��رق يف‬ ‫املجموعة‪ ،‬الرمثا الذي ا�ستطاع حتقيق فوز خارج �أر�ضه‬ ‫على راف���ش��ان‪ ،‬واخل���س��ارة ب�ين جماهريه �أم��ام القاد�سية‬ ‫يعي ج�ي��دا �أنّ ح�صد ال�ن�ق��اط ال�ث�لاث ح��اج��ة �ضرورية‬ ‫مل�صاحلة �أن�صاره‪ ،‬وتعوي�ض ال�سقوط املدوي بثالثية �أمام‬ ‫القاد�سية‪.‬‬ ‫ال��رم �ث��ا ال ي �ع��اين م��ن غ �ي��اب��ات ب�سبب الإي �ق ��اف �أو‬ ‫الإ�صابات‪ ،‬وهذا يزيد من اخليارات الفنية �أمام اجلهاز‬ ‫الفني بقيادة عبد املجيد �سمارة وبالل اللحام‪ ،‬ومينحهم‬ ‫ال�ف��ر��ص��ة يف اخ�ت�ي��ار ال�ع�ن��ا��ص��ر الأن���س��ب ال�ت��ي ت�ستطيع‬ ‫تطبيق �أفكارهما بحرفية عالية‪.‬‬ ‫ال� ��روح امل �ع �ن��وي��ة ل�لاع �ب��ي ال��رم �ث��ا ارت �ف �ع��ت بعد‬ ‫الفوز الأخري يف بطولة الدوري �أمام البقعة‪ ،‬وامله ّمة‬ ‫�أ��ض�ح��ت م�ضاعفة خ�صو�صا �أنّ "غزالن ال�شمال"‬ ‫ي�ن��اف���س��ون ع �ل��ى ب�ط��ول�ت��ي ك ��أ���س االحت� ��اد الآ� �س �ي��وي‬ ‫وك��ذل��ك ك��أ���س الأردن‪ ،‬بعدما تق ّل�صت حظوظهم يف‬ ‫اقتنا�ص لقب دوري املحرتفني ال��ذي انح�صر بني‬

‫فريقي �شباب الأردن والوحدات‪.‬‬ ‫يعتمد الرمثا على جنومه م�صعب اللحام‪ ،‬حممد‬ ‫خري‪ ،‬حممد الق�صا�ص‪ ،‬اماجنو‪ ،‬عبد اهلل الزعبي‪ ،‬رامي‬ ‫�سمارة وعالء ال�شقران‪.‬‬ ‫على اجلانب الآخر و�صل ال�شرطة ال�سوري �إىل عمان‬ ‫ب��وق��ت مبكر‪ ،‬ق��ادم��ا م��ن لبنان وفيها وا��ص��ل تدريباته‬ ‫ال �ت��ي ب� ��د�أت يف � �س��وري��ا‪ ،‬واط �م ��أن ع�ل��ى ج��اه��زي��ة العبيه‬ ‫خالل املواجهتني الوديتني �أمام املنتخب ال�سوري الأول‬ ‫وال���ش�ب��اب‪ ،‬وا�ستم ّر يف الأردن تطبيق اجل ��دول الزمني‬ ‫امل�ضغوط للتدريبات بقيادة مديره الفني حممد �شديد‪.‬‬ ‫ال�شرطة ال�سوري �ش�أنه �ش�أن الرمثا يف ت�أكيد الثقة‬ ‫بكافة العبيه وقدرتهم على ح�سم ه��ذه املوقعة‪ ،‬وقطع‬ ‫خطوة كبرية نحو الت�أهل �إىل الدور الثاين‪ ،‬بعد فوزين‬ ‫مهمني على القاد�سية الكويتي وراف���ش��ان ت�صدر بهما‬ ‫املجموعة الرابعة‪.‬‬ ‫يعتمد الفريق على جنومه عبد القادر دك��ة‪ ،‬ق�صي‬ ‫حبيب‪ ،‬عامر ح��اج ها�شم‪ ،‬ثائر ك��روم��ة‪ ،‬حممد الواكد‬ ‫والربازيليني ادميار وجيل�سون‪.‬‬ ‫�إ�صرار على الفوز‬ ‫ح�م�ل��ت ك �ل �م��ات م��درب��ي ال �ف��ري �ق�ين خ�ل�ال امل � ؤ�مت��ر‬ ‫ال�صحفي الإ�صرار على حتقيق الفوز دون �سواه‪ ،‬للم�ضي‬ ‫قدما يف م�شوار ال�ت� أ�ه��ل �إىل ال��دور ال�ث��اين وق��ال املدير‬ ‫الفني لل�شرطة ال�سوري حممد �شديد‪" :‬منتلك ت�شكيلة‬ ‫م�ث��ال�ي��ة‪ ،‬فيها ال�ك�ث�ير م��ن الع�ب��ي اخل�ب�رة‪ ،‬وال �ف��وز حق‬ ‫م�شروع مب��ا �أ ّن�ن��ا نبحث ع��ن ال�ت��أه��ل �إىل ال��دور الثاين‪،‬‬ ‫ال��رم�ث��ا و��ص��ل �إىل م��راح��ل م�ت�ق��دم��ة يف ب�ط��ول�ت��ي ك��أ���س‬ ‫الأردن ودوري امل �ح�ترف�ين‪ ،‬مي�ل��ك الع �ب�ين منظمني‪،‬‬ ‫يعتمدون على القوة اجل�سمانية واالنتقال ال�سريع من‬ ‫احلالة الدفاعية �إىل احلالة الهجومية"‪.‬‬ ‫ب��دوره �أ ّك��د م��درب الرمثا ب�لال اللحام �أنّ ال�شرطة‬ ‫ال�سوري من الفرق اجليدة‪ ،‬ويكفي ت�صدره للمجموعة‬ ‫وامتالكه العبني على م�ستوى ع��ال‪ ،‬ولدينا فكرة تامة‬ ‫عن عنا�صره وم�شاركاته‪ ،‬وهو مميز يف النواحي الفردية‬ ‫واجلماعية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف نحرتم ال�شرطة ال�سوري‪ ،‬لكننا قادرون على‬ ‫حتقيق الفوز ون�صالح جماهرينا الوفية‪ ،‬ولفت �إىل �أنّ‬ ‫اجلهاز الفني للرمثا يعترب حمطة القاد�سية الكويتي‬ ‫طي الن�سيان والرتكيز الآن وا�ضح على تخطي عقبة‬ ‫يف ّ‬ ‫ال�شرطة ال�سوري‪.‬‬ ‫و�شدد اللحام على �أنّ نتيجة املباراة لن حت�سم ال�صراع‬ ‫على بطاقتي الت�أهل يف هذه املجموعة احلديدية‪ ،‬متوقعا‬ ‫�أن يظهر املت�أهلني يف اجلولة الأخرية‪.‬‬

‫لت�أمني التغطية املنا�سبة �أمام املرمى‪ ،‬ومن �أول فر�صة ح�صل الفريق‬ ‫ال�ضيف على ركلة جزاء نتيجة مل�س املدافع ابراهيم الزواهرة للكرة‬ ‫باليد داخل املنطقة املحارمة‪ ،‬انربى لتنفيذها ناطق حزام لكن ت�ألق‬ ‫العمايرة يف الت�صدي للكرة حرمه من ت�سجيل هدف التعادل‪ ،‬لكن‬ ‫اليك�س عو�ض ذلك وجنح يف اخرتاق دفاع الفي�صلي وا�ستثمار متريرة‬ ‫ناطق ح��زام لي�ضع الكرة بثقة من ف��وق العمايرة يف الدقيقة (‪)70‬‬ ‫هدف التعديل‪ ،‬بعد الهدف ب��ادر العبو الفي�صلي للهجوم ال�ستثمار‬ ‫الوقت املتبقي بحثا عن هدف الفوز ف�سدد املحارمة كرة قوية انحرفت‬ ‫قليال ع��ن امل��رم��ى‪ ،‬وق�ب��ل نهاية ال��وق��ت الأ��ص�ل��ي بخم�س دق��ائ��ق عاد‬ ‫«الغزال الأ�سمر» خليل بني عطية وفر�ض نف�سه جنماً للقاء بت�سجيله‬ ‫الهدف الثاين م�ستفيدا من كرة البديل خ�ضر يو�سف التي ارتدت من‬ ‫العار�ضة ليعلن فوز الأزرق يف الدقيقة (‪.)85‬‬

‫�ضمن �سل�سلة جوائز زياد املنا�صري لأركان الكرة الأردنية‬

‫قدادة يسلم اللحام جائزة‬ ‫العب الشهر‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�س َّلم م�صعب اللحام جنم الرمثا واملنتخب‬ ‫الوطني �أول م��ن أ�م����س االث�ن�ين اجل��ائ��زة املالية‬ ‫جل ��ائ ��زة الع ��ب ال���ش�ه��ر ��ض�م��ن ��س�ل���س�ل��ة ج��وائ��ز‬ ‫املهند�س زياد املنا�صري لأرك��ان كرة القدم ملو�سم‬ ‫‪ 2103-2012‬وال �ت��ي ظ�ف��ر ب�ه��ا ال���ش�ه��ر امل��ا��ض��ي‬ ‫بعدما جمع ‪ 380‬نقطة من جممل �أ�صوات النقاد‬ ‫واخل�ب�راء واجل�م�ه��ور مقابل ‪ 347‬نقطة ح�صل‬ ‫عليها مناف�سه الأول ع�ل��ى ال�ل�ق��ب جن��م �شباب‬ ‫الأردن وامل�ن�ت�خ��ب ال��وط�ن��ي ع���ص��ام مبي�ضني يف‬ ‫اال�ستفتاء الذي ّ‬ ‫ينظمه جمل�س جائزة املنا�صري‬ ‫لأرك ��ان ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬لي�صبح ال�ل�ح��ام �أول العب‬ ‫يظفر ب��اجل��ائ��زة م��رت�ين بعدما ك��ان �أول العب‬ ‫يظفر بجائزة ال�شهر الأول من الن�سخة الأوىل‬ ‫للجائزة‪ ،‬والتي كانت �أ�شهرت املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�س َّلم اللحام اجلائزة‪ ،‬والتي تبلغ قيمتها‬ ‫خم�سة �آالف دوالر م��ن امل�ه�ن��د���س م�ع�ين ق��دادة‬ ‫ن��ائ��ب رئ�ي����س هيئة امل��دي��ري��ن ملجموعة �شركات‬ ‫املهند�س زي��اد املنا�صري ال��راع��ي الر�سمي لكرة‬ ‫ال �ق��دم الأردن� �ي ��ة ب�ح���ض��ور ل � ��ؤي ع�م�ي����ش ع�ضو‬ ‫الهيئة التنفيذية الحتاد كرة القدم ورئي�س جلنة‬ ‫الت�سويق واالت���ص��ال ويا�سر ال�ع�ب��دالت م�س�ؤول‬ ‫االرت � �ب ��اط ب�ي�ن احت� ��اد ك ��رة ال �ق��دم وجم�م��وع��ة‬ ‫املنا�صري ومهند حمادين مدير دائ��رة الت�سويق‬ ‫واالت�صال‪.‬‬ ‫وج ��دد ق� ��دادة ت � أ�ك �ي��ده ع�ل��ى الأه � ��داف التي‬ ‫م��ن أ�ج �ل �ه��ا ج ��اء إ�ط�ل��اق اجل��ائ��زة مب �ب��ادرة من‬ ‫املهند�س زياد املنا�صري رئي�س هيئة املديرين‪ ،‬ويف‬ ‫مقدمتها توفري حافز العطاء ل��دى �أرك��ان كرة‬ ‫القدم الأردن�ي��ة مبا يعزز من م�سرية املنتخبات‬ ‫الوطنية‪ ،‬وخا�صة منتخب الن�شامى الذي ي�ش ّكل‬ ‫حالة وطنية يلتفّ حولها كل �أبناء الوطن‪.‬‬ ‫وق � �دّم ق� ��دادة ت�ه�ن�ئ��ة �أ� �س��رة جم�م��وع��ة زي��اد‬ ‫املنا�صري �إىل �سمو الأمري علي بن احل�سني قائد‬ ‫إ�جن � ��ازات ال �ك��رة الأردن� �ي ��ة مبنا�سبة الإجن� ��ازات‬ ‫واالن �ت �� �ص��ارات ال�ك�ب�يرة ال �ت��ي يحققها منتخب‬ ‫الن�شامى بت�صفيات ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫و أ�� � �ش� ��اد ق� � ��دادة ب��امل �� �س �ت��وى امل �ت �م �ي��ز ل�ك��اف��ة‬ ‫ال�لاع�ب�ين‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ ف��وز النجم م�صعب‬ ‫اللحام باجلائزة للمرة الثانية ه��و ت�أكيد على‬

‫ال�شفافية املطلقة التي ينتهجها جمل�س اجلائزة‪،‬‬ ‫�سواء يف �أ�س�س عميلة االختيار �أو �أ�س�س الإعالن‬ ‫عن الفائز‪.‬‬ ‫من جانبه أ� ّك��د عمي�ش �أنّ جمموعة �شركات‬ ‫املهند�س زياد املنا�صري تعترب رائدة يف جمال دعم‬ ‫توجهات ال�شباب عامة وكرة القدم الأردنية على‬ ‫وجه اخل�صو�ص‪ ،‬وحظيت بتقدير من �أ�سرة الكرة‬ ‫الأردنية حلر�صها على توا�صل دعمها لكرة القدم‬ ‫الأردن �ي��ة‪ ،‬وخا�صة البطوالت الكربى مبا يعزز‬ ‫من موارد الأندية وين ّمي موهبة �شباب الوطن‪.‬‬ ‫وع�ّب�رّ اللحام عن �شكره وتقديره ملجموعة‬ ‫�شركات املهند�س زياد املنا�صري‪ ،‬م�شيدا بدعمها‬ ‫وتوجهها الوطني ال�صادق اجتاه �شباب الوطن‪.‬‬ ‫و أ� ّكد اللحام �أنّ فوزه باجلائزة للمرة الثانية‬ ‫هو ت�أكيد على نزاهة عملية االختيار واملناف�سة‪،‬‬ ‫خا�صة �أنّ جنوم كبار لهم تاريخهم بكرة القدم‬ ‫الأردن �ي��ة ت�ش ّرف ملناف�ستهم على اللقب وال��ذي‬ ‫اعتربه مبثابة فوز ملنظومة فريق الرمثا برئا�سة‬ ‫الأب ال��روح��ي لهم جميعا الأ�ستاذ عبد احلليم‬ ‫��س�م��ارة وت �ع��اون زم�لائ��ه ال�ك�ب�ير وال� ��ذي �ساهم‬ ‫بتميز �أدائه الفني خالل املو�سم احلايل‪ ،‬وخا�صة‬ ‫مب��رح�ل��ة الإي� ��اب م��ن ال� ��دوري‪ ،‬و�أ� �ض��اف اللحام‬ ‫الذي كان يتحدث للموقع الر�سمي لالحتاد بعد‬ ‫حلظات من ا�ستالم اجلائزة‪" :‬احلمد هلل على ما‬ ‫حتقق‪ ،‬وهو بف�ضل اهلل �أوال ثم بر�ضا الوالدين‬ ‫ودع��وات �ه��م وب �ت �ع��اون زم�لائ��ي وح��ر���ص جمهور‬ ‫الرمثا الويف للوقوف �إىل جانبي يف الت�شجيع ويف‬ ‫عملية الت�صويت التي �صنعت الفارق باملناف�سة‬ ‫م��ع زم�لائ��ي الالعبني"‪ ،‬و�أ�� �ض ��اف‪" :‬اجلائزة‬ ‫ت�ش ّكل حافزا لكل الالعبني وهو ما يرثي العطاء‬ ‫ويعزز من تقدم م�ستوى كرة القدم الأردنية"‪.‬‬ ‫ووع ��د ال �ل �ح��ام ج�م�ه��ور ال��رم �ث��ا ب � ��أن يظفر‬ ‫ف��ري�ق��ه ببطولة ك ��أ���س الأردن وق ��ال‪" :‬ت�أخرنا‬ ‫ببداية الدوري �ص ّعب من مه ّمتنا باملناف�سة على‬ ‫لقب ال� ��دوري‪ ،‬رغ��م �أ ّن �ن��ا ن���ش��ارك �شباب الأردن‬ ‫ّ‬ ‫بال�سجل النا�صع م��ن اخل�سارة خ�لال مباريات‬ ‫م��رح�ل��ة الإي� ��اب ون ��درك ��ص�ع��وب��ة امل�ه� ّم��ة �أم��ام��ه‬ ‫ببطولة ال�ك��أ���س لكننا �سنكون ب��امل��وع��د لن�سعد‬ ‫جمهور الرمثا الكبري"‪.‬‬


‫‪21‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫دوري أبطال آسيا‬

‫لخويا يف اختبار صعب مع باختاكور والهالل لتخطي‬ ‫االستقالل وانتزاع الصدارة‬ ‫عوا�صم‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي���س�ع��ى خل��وي��ا ال �ق �ط��ري ل �ل��و� �ص��ول اىل � �ص��دارة‬ ‫املجموعة الثانية �ضمن دوري ابطال ا�سيا لكرة القدم‪،‬‬ ‫عندما ي�ست�ضيف مناف�سه القوي باختاكور االوزبكي‬ ‫اليوم االربعاء يف اجلولة الثالثة‪.‬‬ ‫ويف م �ب��اراة ث��ان�ي��ة �ضمن امل�ج�م��وع��ة ذات �ه��ا‪ ،‬يلعب‬ ‫ال�شباب االماراتي مع االتفاق ال�سعودي يف دبي‪.‬‬ ‫ي�ت���ص��در ب��اخ�ت��اك��ور ت��رت�ي��ب امل�ج�م��وع��ة ب��ر��ص�ي��د ‪6‬‬ ‫ن �ق��اط‪ ،‬ب �ف��ارق ن�ق�ط�ت�ين ام� ��ام خل��وي��ا‪ ،‬م �ق��اب��ل نقطة‬ ‫لالتفاق‪ ،‬وي�أتي ال�شباب اخريا من دون ر�صيد‪.‬‬ ‫ويت�أهل االول والثاين مبا�شرة اىل ال��دور الثاين‬ ‫ال��ذي يقام بطريقة خ��روج املغلوب من م�ب��اراة واح��دة‬ ‫تقام على ار�ض مت�صدر جمموعته يف الدور االول‪.‬‬ ‫مهمة خلويا لن تكون �سهلة‪ ،‬خا�صة ان باختاكور‬ ‫مناف�س قوي تغلب يف اجلولتني االوليني على ال�شباب‬ ‫‪� �-1‬ص �ف��ر واالت� �ف ��اق ‪ ،1-2‬وي���س�ع��ى ب � ��دوره للتم�سك‬ ‫بال�صدارة وتو�سيع الفارق مع خلويا اق��رب مناف�سيه‬ ‫لالقرتاب اكرث من حجز احدى بطاقتي الت�أهل‪.‬‬ ‫يعول باختاكور على خربته الكبرية يف البطولة‪،‬‬ ‫واي�ضا على خربته مبواجهة ال�ف��رق القطرية وك��ان‬ ‫�آخرها يف املو�سم املا�ضي مع العربي يف الدوحة حيث‬ ‫حقق الفوز بهدف لل�شيء‪.‬‬ ‫وب ��رغ ��م ع� ��دم ام� �ت�ل�اك خل��وي��ا خ �ب�رة ال �ل �ع��ب يف‬ ‫دوري ابطال ا�سيا‪ ،‬حيث �شارك للمرة االوىل املو�سم‬ ‫املا�ضي فقط‪ ،‬ف�إنه يتمتع خالفا لباختاكور مبعنويات‬ ‫مرتفعة بعد ا�ستعادته نغمة الفوز على امل�ستوى املحلي‬ ‫باكت�ساحه ال�ع��رب��ي ب��ارب�ع��ة اه ��داف ل�ه��دف؛ م��ا �أ�سهم‬ ‫يف جت��دد ام��ال��ه يف م��وا��ص�ل��ة م �ط��اردة ال���س��د املت�صدر‬ ‫واالحتفاظ بلقبه للمو�سم الثالث علي التوايل‪.‬‬ ‫ميلك خلويا ‪-‬اي�ضا‪ -‬ما يعو�ضه عن نق�ص اخلربة‬ ‫ب��وج��ود ق��وة هجومية �ضاربة ت�ساعده على مواجهة‬ ‫مناف�سه ال�ق��وي‪ ،‬كما ميتلك خ�برة م��درب��ه البلجيكي‬ ‫ايريك غرييت�س الذي خا�ض غمار البطولة من قبل‬ ‫مع الهالل ال�سعودي‪ ،‬حيث و�صل معه اىل ن�صف نهائي‬ ‫‪.2010‬‬ ‫ي�ع�ت�م��د غ�يري�ت����س ع�ل��ى م�ه��اج�م�ي��ه االرب �ع��ة وه��م‬ ‫�سيبا�ستيان ��س��وري��ا مت�صدر ت��رت�ي��ب ه ��دايف ال ��دوري‬ ‫القطري بر�صيد ‪ 17‬هدفا‪ ،‬والتون�سي يو�سف امل�ساكني‬ ‫وال �ك��وري اجل�ن��وب��ي ن��ام ت��اي وال�سنغايل اي���س��ار‪ ،‬ومن‬ ‫خلفهم هناك كرمي بو�ضيف واملدافع اجلزائري جميد‬ ‫بوقرة قائد‪ .‬يفتقد خلويا اليوم حار�سه العمالق بابا‬ ‫مالك لال�صابة‪ ،‬و�سيكون كلودامني بديال له‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬ي�سعى ال�شباب االم��ارات��ي اىل‬ ‫حتقيق ف��وزه االول بعد خ�سارتني متتاليتني عندما‬ ‫ي�ست�ضيف االتفاق ال�سعودي‪.‬‬ ‫ف���ش��ل ال���ش�ب��اب يف ت ��رك اي ب�صمة يف اجل��ول�ت�ين‬ ‫االوليني بخ�سارته امام خلويا ‪ 2-1‬وباختاكور �صفر‪،1-‬‬ ‫لذلك مل يعد ميلك �سوى فر�صة الفوز على االتفاق‬ ‫ال �ي��وم اذا اراد ع��دم اخل� ��روج م�ب�ك��را م��ن امل�ن��اف���س��ة يف‬ ‫املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫وفقد ال�شباب ك��ل مكت�سباته يف ال�ف�ترة املا�ضية‪،‬‬ ‫عندما خا�ض ‪ 13‬مباراة بدون خ�سارة يف كافة امل�سابقات‪،‬‬ ‫قبل ان يتواىل م�سل�سل هزائمه بخ�سارتني متتاليتني‬ ‫يف ال��دوري االماراتي وخروجه من ن�صف نهائي ك�أ�س‬

‫الرابطة امام عجمان ‪.2-1‬‬ ‫ويتوجب على امل��درب الربازيلي ماركو�س باكيتا‬ ‫اع ��ادة ال �ت��وازن اىل ف��ري�ق��ه‪ ،‬ال �سيما ان��ه ميلك يف كل‬ ‫اخل�ط��وط العبني ق��ادري��ن على ذل��ك ب��وج��ود الثالثي‬ ‫ال�برازي �ل��ي‪ :‬ادغ ��ار دا�سيلفا ول��وي��ز هرنيكي وج��وزي��ل‬ ‫دا�سيلفا واالوزبك�ستاين عزيز بيك حيدروف‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل الدوليني‪ :‬ح�سن ��براهيم ووليد عبا�س‪.‬‬ ‫وال ي�ب��دو و��ض��ع االت �ف��اق اف�ضل يف املجموعة مع‬ ‫توقف ر�صيده عند نقطة واح��دة بتعادله يف اجلولة‬ ‫املا�ضية مع خلويا �صفر‪�-‬صفر‪ ،‬بعدما كان خ�سر امام‬ ‫باختاكور �صفر‪ 1-‬يف ط�شقند‪.‬‬ ‫يفتقد االتفاق خدمات يحيى ال�شهري لاليقاف‬ ‫وابراهيم املغنم امل�صاب‪ ،‬ويتعني عليه معاجلة العقم‬ ‫ال�ت�ه��دي�ف��ي ال� ��ذي ظ �ه��ر يف اجل��ول �ت�ين االول� �ي�ي�ن من‬ ‫البطولة اال�سيوية ح�ين ف�شل يف ت�سجيل اي ه��دف؛‬ ‫ما يفر�ض على الربن�س تاغو و�صالح ب�شري الظهور‬ ‫ب�أف�ضل �صورة اذا ارادا زي��ارة �شباك الفريق ال�ضيف‬ ‫الذي يتميز بتنظيمه الدفاعي اجليد‪.‬‬ ‫وي �ع��ول االت �ف��اق اي���ض��ا ع�ل��ى ال�ع�م��اين اح�م��د كانو‬ ‫وامل��داف��ع الربازيلي كارلو�س �سانتو�س وعلي الزقعان‬ ‫وال�شاب �سليم الزامل واحمد عكا�ش وعلي الزبيدي‪.‬‬ ‫املجموعة الرابعة‬ ‫يتطلع ال�ه�لال ال�سعودي اىل ��ض��رب ع�صفورين‬ ‫بحجر واحد؛ الفوز على �ضيفه اال�ستقالل االيراين يف‬ ‫الريا�ض‪ ،‬وانتزاع �صدارة املجموعة الرابعة‪.‬‬ ‫املباراة الثانية يف املجموعة جتمع العني االماراتي‬ ‫بطل ‪ 2003‬و�ضيفه الريان القطري‪.‬‬ ‫اال�ستقالل يت�صدر ترتيب املجموعة بر�صيد ‪4‬‬ ‫نقاط‪ ،‬يليه الهالل وله ‪ 3‬نقاط بفارق االه��داف امام‬ ‫العني‪ ،‬مقابل نقطة للريان‪.‬‬ ‫ويت�أهل االول والثاين اىل الدور املقبل الذي يقام‬ ‫بطريقة خ��روج املغلوب م��ن م�ب��اراة واح��دة تقام على‬ ‫ار�ض مت�صدر جمموعته يف الدور االول‪.‬‬ ‫يخو�ض الهالل املباراة منت�شيا بفوزه العري على‬ ‫االحتاد يف "كال�سيكو" الكرة ال�سعودية ‪ 2-4‬ما مينح‬ ‫العبيه دفعة معنوية كبرية للمواجهة اال�سيوية‪.‬‬ ‫الهالل بد�أ البطولة القارية بخ�سارة امام العني‬ ‫‪ ،3-1‬قبل ان يفوز بالنتيجة ذاتها على �ضيفه الريان‬ ‫يف اجل��ول��ة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬يف ح�ين ك��ان اال��س�ت�ق�لال ت�ع��ادل‬ ‫مع الريان يف الدوحة ‪ ،3-3‬ثم فاز على �ضيفه العني‬ ‫‪�-2‬صفر يف طهران‪.‬‬ ‫مير الهالل مبرحلة فنية جيدة ب�سبب اال�ستقرار‬ ‫يف خطوطه‪� ،‬إال ان خط الدفاع يحتاج �إىل مزيد من‬ ‫الرتكيز والتقليل من الأخطاء التي قد حترج الفريق‪،‬‬ ‫و�سيعمل املدرب الكرواتي زالتكو داليت�ش على ت�صحيح‬ ‫ه��ذه ا ألخ �ط��اء‪ ،‬معتمدا على ت�شكيلة ت�ضم عبد اهلل‬ ‫ال���س��دي��ري و��س�ل�ط��ان البي�شي وال�برازي �ل��ي �أزوي� ��ا دي‬ ‫باولو وماجد املر�شدي وعبد اهلل الزوري والكولومبي‬ ‫غو�ستافو و��س�ل�م��ان ال �ف��رج و� �س��امل ال��دو� �س��ري ون��واف‬ ‫العابد والربازيلي وي�سلي لوبيز ويا�سر القحطاين‪.‬‬ ‫كما ميتلك ال�ه�لال ع��ددا م��ن ال �ب��دالء اجليدين‬ ‫امثال‪ :‬حممد ال�شلهوب وال�ك��وري اجلنوبي يو بيونغ‬ ‫ويا�سر ال�شهراين‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ي�سعى اال��س�ت�ق�لال ل�ل�خ��روج بنتيجة‬ ‫إ�ي �ج��اب �ي��ة ل�ل�ب�ق��اء يف � �ص��دارة امل �ج �م��وع��ة‪ ،‬م �ع��وال على‬

‫خلويا القطري ي�ست�ضيف باختاكور الأوزبكي وعينه على �صدارة جمموعته‬

‫احل��ار���س �سيد م�ه��دي رح�م�ت��ي وامل��داف �ع�ين �صامويل‬ ‫و�أمري �صادقي وجواد نيكونام وجمتبى جابري و�أرزي‬ ‫و�أكرب بور وفرهاد جميدي‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬يتطلع العني اىل حتقيق فوزه‬ ‫الثاين عندما ي�ست�ضيف الريان يف ا�ستاد القطارة يف‬ ‫ا�سبوع حا�سم بالن�سبة له �سيحدد م�ساره يف املناف�سة‬ ‫حمليا وا�سيويا‪.‬‬ ‫ويريد العني انهاء مباراته مع الريان اليوم بفوز‬ ‫ي�ضعه يف موقف جيد حل�صد اح��دى بطاقتي الت�أهل‬ ‫اىل الدور الثاين‪ ،‬قبل التفرغ ملوقعته املحلية احلا�سمة‬ ‫بعد ثالث ايام عندما يحل �ضيفا على االهلي ال�سبت‬ ‫املقبل يف مباراة قد تقربه كثريا من االحتفاظ بلقبه‬ ‫بطال للدوري‪.‬‬ ‫يبتعد العني يف �صدارة الدوري بفارق ‪ 10‬نقاط عن‬ ‫مطارده االهلي‪ ،‬وفوزه او تعادله �سيكون كافيا منطقيا‬ ‫لإحرازه الدرع احلادي ع�شر يف تاريخه‪.‬‬ ‫وعلى عك�س ارتياحه يف اجلبهة املحلية‪ ،‬ف�إن العني‬ ‫بطل الن�سخة االوىل عام ‪ 2003‬قدم وجهني متناق�ضني‬ ‫يف البطولة الآ�سيوية‪ ،‬فبعد عر�ض رائع امام الهالل‬ ‫ت��وج��ه ب��ال �ف��وز ‪ ،1-3‬ت ��راج ��ع م �� �س �ت��واه و� �س �ق��ط ام ��ام‬ ‫اال�ستقالل يف طهران �صفر‪.2-‬‬ ‫ويعرف العني جيدا �أن �أي تعرث جديد امام الريان‬ ‫اليوم �سيقل�ص حظوظه يف الت�أهل‪ ،‬لذلك ف�إن املدرب‬ ‫الروماين اوالريو كوزمني �سيدفع ب�أف�ضل ت�شكيلة له‬

‫رغ��م �شكواه من �ضغط املباريات وت�أثريها يف م�سرية‬ ‫فريقه‪.‬‬ ‫وكان كوزمني انتقد برجمة املباريات املحلية على‬ ‫خلفية خو�ض العني ثالث مواجهات �صعبة ومهمة يف‬ ‫ظرف ‪� 9‬أيام‪ ،‬بعدما لعب اجلمعة املا�ضي امام ال�شباب‬ ‫يف لقاء عانى فيه كثريا قبل ان يتخطاه ‪.1-2‬‬ ‫واعترب كوزمني ان �ضغط املباريات ت�سبب ب�إ�صابة‬ ‫اب ��رز الع �ب��ي ال �ع�ين ح��ال�ي��ا ع�م��ر ع�ب��د ال��رح�م��ن ال��ذي‬ ‫�ستكون م �ب��اراة ال��ري��ان ال�ي��وم االوىل ل��ه منذ ‪ 13‬اذار‬ ‫املا�ضي‪ ،‬رغم ان املدرب الروماين مل يك�شف اذا ما كان‬ ‫�سيدفع به منذ البداية او �سيدخر جهوده حتى ال�شوط‬ ‫الثاين‪ ،‬وال �سيما انه عاد م�ؤخرا اىل التدريبات‪.‬‬ ‫و�ستكون على كوزمني مهمة ايجاد احلل الهجومي‬ ‫املنا�سب لتعوي�ض غياب هداف الفريق الدويل الغاين‬ ‫ا�سامواه جيان املتوقع ان يفتقده العني ملدة ا�سبوعني‬ ‫ب�سبب اال�صابة‪ ،‬لذلك يتوجب على اال�سرتايل اليك�س‬ ‫برو�سكي والفرن�سي جريي�س كيمبو ايكوكو ومعهما‬ ‫ع�م��ر ع�ب��د ال��رح�م��ن وع�ل��ي ال��وه�ي�ب��ي ال�ق�ي��ام مبجهود‬ ‫م�ضاعف لهز �شباك الفريق القطري‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬مير الريان حاليا بفرتة فنية �صعبة‪،‬‬ ‫حيث مل يعرف طعم الفوز يف خمتلف البطوالت منذ‬ ‫‪� 23‬شباط املا�ضي‪ ،‬حيث تعادل مع اخلريطيات وخ�سر‬ ‫ام ��ام ال�غ��راف��ة وال��وك��رة يف ال� ��دوري‪ ،‬ومل ي�ك��ن و�ضعه‬ ‫اف�ضل حاال ا�سيويا بتعادله مع اال�ستقالل ثم خ�سارته‬

‫امام الهالل‪.‬‬ ‫ي�ف�ت�ق��د ال ��ري ��ان خ��دم��ات االوروغ� ��وي� ��اين ال �ف��ارو‬ ‫فرنانديز لالنذار لاليقاف وج��اراهلل امل��ري والكوري‬ ‫اجلنوبي ت�شو يونغ هيونغ لال�صابة‪ ،‬لكن يف املقابل‬ ‫ف ��إن امل��درب االوروغ��وي��اين دييغو اغ�ي�ري‪ ،‬ميلك عدة‬ ‫اوراق رابحة يف ت�شكيلته مثل الثنائي الربازيلي نيلمار‬ ‫ورودري�غ��و تاباتا والغيني دانيال غوما وفابيو �سيزار‬ ‫وناثان اوتافيو‪.‬‬ ‫املجموعة ال�ساد�سة‬ ‫ي���س�ت���ض�ي��ف �أوراوا ري� ��د دامي� ��ون� ��دز ‪-‬ب �ط��ل ع��ام‬ ‫‪� -2007‬شونبوك م��وت��ورز ال�ك��وري اجلنوبي بطل عام‬ ‫‪� ،2006‬ضمن مناف�سات املجموعة ال�ساد�سة‪ ،‬كما يلعب‬ ‫غوانغجو ال�صيني مع موانغ ثونغ التايالندي‪.‬‬ ‫ي�ت���ص�دَّر غ��وان�غ�ج��و ت��رت�ي��ب امل�ج�م��وع��ة بر�صيد ‪4‬‬ ‫ن�ق��اط م�ق��اب��ل ‪ 3‬ن�ق��اط لأوراوا ونقطتني ل�شونبوك‬ ‫ونقطة ملوانغ ثونغ‪.‬‬ ‫ملجموعة الثامنة‬ ‫يف امل�ج�م��وع��ة ال �ث��ام �ن��ة‪ ،‬ي�ل�ت�ق��ي � �س �ن�ترال كو�ست‬ ‫م��اري�ن�رز ا أل�� �س�ت�رايل م��ع غ��وي�ج��و ال���ص�ي�ن��ي‪ ،‬و� �س��وون‬ ‫ب �ل��ووي �ن �غ��ز ال� �ك ��وري اجل �ن��وب��ي م ��ع ك��ا� �ش �ي��وا راي �� �س��ول‬ ‫الياباين‪.‬‬ ‫يت�صدَّر كا�شيوا راي�سول الرتتيب بر�صيد ‪ 6‬نقاط‪،‬‬ ‫م�ق��اب��ل نقطتني ل���س��وون ب�ل��وي�ن�غ��ز‪ ،‬ون�ق�ط��ة ل �ك � ّل من‬ ‫غويجو و�سنرتال كو�ست‪.‬‬

‫اربيل وفنجاء لفك الشراكة يف صدارة املجموعة الثانية‬ ‫دبي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي��أم��ل ارب�ي��ل موا�صلة نتائجه اجل�ي��دة يف الن�سخة العا�شرة من‬ ‫بطولة ك�أ�س االحتاد اال�سيوي لكرة القدم‪ ،‬عندما ي�ست�ضيف فنجاء‬ ‫العماين اليوم االرب�ع��اء يف اجلولة الثالثة من مناف�سات املجموعة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫ويلعب يف املجموعة ذاتها اي�ضا اهلي تعز اليمني مع االن�صار‬ ‫اللبناين‪.‬‬ ‫ح�صد كل من فنجاء وارب�ي��ل العالمة الكاملة حتى االن ب�ست‬ ‫نقاط لكل منهما‪ ،‬ويت�شاركان متاما يف ��ص��دارة املجموعة حتى يف‬ ‫�صدارة املجموعة‪.‬‬ ‫اجتاز اربيل حامل اللقب املحلي اجلولتني املا�ضيتني بفوزين‬ ‫مهمني على ح�ساب اهلي تعز ‪�-4‬صفر واالن�صار ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫يفتقد اربيل يف هذه املواجهة خدمات ابرز العبيه ال�سوري ندمي‬ ‫�صباغ حل�صوله على بطاقتني يف اجلولتني ال�سابقتني‪ ،‬لكنه يعول‬ ‫على الكرواتي الك�سندر كو�سوري ل�سد هذا الفراغ‪ ،‬ف�ضال عن اعتماده‬ ‫على الدويل اجمد را�ضي الذي ميتلك م�ؤهالت هجومية‪.‬‬ ‫وع�ل��ى غ ��رار م �ب��ارات��ي اه�ل��ي ت�ع��ز واالن �� �ص��ار‪ ،‬ف� ��إن م ��درب ارب�ي��ل‬ ‫الكرواتي رادان ي�أمل خطف فوز جديد �سيكون مهما مل�شوار فريقه‬ ‫"الفوز اليوم �سيعزز من آ�م��ال الفريق‪ ،‬فنجاء فريق جيد وقوي‬ ‫وميتلك العبني حمرتفني م�ؤهلني خلو�ض مباريات قوية"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬نخو�ض املباراة ب�أف�ضلية االر�ض واجلمهور‪ ،‬لكن هذا‬ ‫ال يكفي اذ علينا ان نبذل جهدا كبريا‪ ،‬لكي نكون يف و�ضع مثايل قبل‬ ‫املواجهات املقبلة"‪.‬‬ ‫وتنتظر اربيل مباراة ال تقل اهمية عن لقاء الغد عندما ينتقل‬ ‫اال�سبوع املقبل ملالقاة فنجاء جمددا ايابا يف م�سقط يف ‪ 9‬اجلاري‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الرابعة‪ ،‬يلعب ال�شرطة ال�سوري مع الرمثا االردين‬ ‫والقاد�سية الكويتي مع اف �سي راف�شان الطاجك�ستاين‪.‬‬ ‫يت�صدر ال�شرطة الرتتيب ب�ست نقاط امام القاد�سية الثاين (‪3‬‬ ‫نقاط) الذي يتقدم على الرمثا بفارق االهداف‪ ،‬فيما يحتل راف�شان‬ ‫املركز الرابع االخ�ير دون ر�صيد‪ ،‬علما ان بطل املجموعة وو�صيفه‬ ‫يت�أهالن اىل ثمن النهائي‪.‬‬ ‫��ش�ه��دت اجل��ول��ة االوىل ف��وز ال���ش��رط��ة ع�ل��ى م�ضيفه القاد�سية‬ ‫‪�-1‬صفر والرمثا على م�ضيفه راف�شان ‪�-1‬صفر‪ ،‬والثانية فوز القاد�سية‬

‫�أربيل ي�ست�ضيف فنجاء العماين لف�ض �شراكة ال�صدارة‬

‫على م�ضيفه الرمثا ‪�-3‬صفر وال�شرطة على راف�شان ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ���يعترب القاد�سية مر�شحا للتغلب على راف�شان بالنظر اىل النتائج‬ ‫التي �شهدتها املجموعة حتى ال�ساعة‪ ،‬وهو قادم من تعادل مع اجلهراء‬ ‫‪ 2-2‬يف الدوري املحلي‪ ،‬حيث تنازل عن اللقب الذي احرزه يف املوا�سم‬ ‫االرب�ع��ة املا�ضية ل�صالح الكويت ال��ذي ح�سمه قبل النهاية بثالث‬ ‫مراحل‪.‬‬ ‫رف��ع م��درب القاد�سية حممد اب��راه�ي��م �سقف التوقعات عندما‬

‫اعترب �أن ك�أ�س االحت��اد اال�سيوي وك�أ�س ام�ير البالد �ستكونان خري‬ ‫تعوي�ض جلماهري الفريق عن خ�سارة الدوري‪.‬‬ ‫معلوم ان ابراهيم قاد "اال�صفر" يف املو�سم الراهن اىل احراز‬ ‫لقبي ك�أ�س ويل العهد وك�أ�س االحتاد التن�شيطية‪.‬‬ ‫ويغيب ع��ن �صفوف القاد�سية ح�سني ف��ا��ض��ل؛ ن�ظ��را لإ�صابته‬ ‫بتمزق يف الع�ضلة اخللفية �ستبعده عن املالعب ملدة ا�سبوعني‪ ،‬لي�صبح‬ ‫بالتايل مهددا اي�ضا بعدم اللحاق باملباراة الثانية امام راف�شان على‬

‫ار�ض االخري يف اجلولة الرابعة يف ‪ 9‬ني�سان اجلاري‪.‬‬ ‫وبا�ستثناء غياب فا�ضل‪ ،‬تبدو �صفوف القاد�سية �شبه مكتملة يف‬ ‫ظل جاهزية م�ساعد ندا وطالل العامر القادمني من اال�صابة وبدر‬ ‫املطوع واحلار�س نواف اخلالدي العائدين من فرتة ايقاف حملية‪.‬‬ ‫واط�م��أن حممد ابراهيم اىل ح��ال ال�سوري عمر ال�سومة الذي‬ ‫عانى من �شد ع�ضلي‪ ،‬لكنه �سيكون جاهزا لقيادة هجوم "اال�صفر" يف‬ ‫ظل غياب الربازيلي مي�شال �سيمبلي�سيو غري املقيد ا�سيويا‪.‬‬ ‫وحر�ص اجلهاز الفني للقاد�سية على متابعة ت�سجيالت ملباراتي‬ ‫راف�شان مع ال�شرطة والرمثا‪ ،‬للوقوف على نقاط القوة وال�ضعف‬ ‫لديه‪.‬‬ ‫ويف عمان‪ ،‬يرف�ض الرمثا غري الفوز على �ضيفه ال�شرطة الباحث‬ ‫بدوره عن البقاء يف �صدارة املجموعة واالقرتاب من الت�أهل‪.‬‬ ‫يدرك الرمثا �أنه �أمام مهمة �شاقة‪ ،‬و�أنه بحاجة ما�سة �إىل الفوز‬ ‫لتعوي�ض خ�سارة اجلولة ال�سابقة‪ ،‬فيما يدرك ال�شرطة �أنه �سيكون يف‬ ‫مواجهة �صعبة �أمام �صاحب الأر�ض واجلمهور‪.‬‬ ‫وك��ان ال�شرطة اخ�ت��ار امل�لاع��ب االردن�ي��ة مكانا ملبارياته؛ لتعذر‬ ‫اللعب على املالعب ال�سورية ب�سبب االو�ضاع الراهنة‪ ،‬وهو ميلك يف‬ ‫الن�سخة ال�سابقة جتربة مثرية‪ ،‬حيث يف �أول ظهور قاري له بلغ الدور‬ ‫ربع النهائي الذي ودعه �أمام ت�شونبوري التايلندي‪.‬‬ ‫يعتمد الرمثا على حار�سه ال��دويل عبد اهلل الزعبي وال��دويل‬ ‫م�صعب اللحام وبع�ض العبيه الدوليني يف الت�شكيالت ال�سابقة من‬ ‫قبيل �سليمان ال�سلمان وحممد رات��ب ال��داود وحممد خري‪ ،‬وكذلك‬ ‫على حمرتفيه اللبناين حممد ق�صا�ص وال���س��وري با�سل ال�شعار‬ ‫والعاجيني مو�سى واترا واماجنو‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬يعتمد ال�شرطة على خدمات حمرتفيه الربازيليني‬ ‫ت�شيل�سون وادمي��ار‪� ،‬إ�ضافة �إىل ت�شكيلة قوامها ابراهيم عاملة وطارق‬ ‫خربطلي حلرا�سة امل��رم��ى‪ ،‬ع��ام��ر ح��اج ها�شم‪� ،‬سامر ع��و���ض‪ ،‬احمد‬ ‫كال�سي‪ ،‬عبد ال�ق��ادر دك��ه‪ ،‬زي��ن العابدين ال�ف�ن��دي‪ ،‬ح��ازم حماميد‪،‬‬ ‫واحمد ال�صالح خلط الدفاع‪ ،‬عدي جفال‪ ،‬ق�صي حبيب‪ ،‬عمار زكور‪،‬‬ ‫علي غليون‪ ،‬ماهر ال�سيد ‪ ،‬حممد خدوج‪ ،‬يو�سف و�صل‪ ،‬حممد نديف‪،‬‬ ‫حممد ع�ب��ادي وت��ام��ر ك��روم��ه خل��ط ال��و��س��ط‪ ،‬وحممد ال��واك��د خلط‬ ‫الهجوم‪ ،‬فيما يغيب لداعي اال�صابة املدافع �صالح �شحرور واحلار�س‬ ‫م�صعب بلحو�س‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫دوري أبطال أوروبا‬

‫ريال مدريد للفوز على غلطة سراي قبل رحلة اسطنبول‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ب�ح��ث ري ��ال م��دري��د الإ� �س �ب��اين ح��ام��ل‬ ‫اللقب ت�سع م��رات عن حتقيق ف��وز مطمئن‬ ‫قبل رحلة ا�سطنبول‪ ،‬عندما ي�ستقبل غلطة‬ ‫�سراي الرتكي اليوم الأربعاء يف ذهاب الدور‬ ‫ربع النهائي من م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وقدّمت قرعة ربع النهائي خدمة كبرية‬ ‫لريال عندما �أوقعته مع غلطة �سراي‪ ،‬يف ظل‬ ‫املواجهتني ال�شر�ستني ب�ين ب��اي��رن ميونيخ‬ ‫الأمل � ��اين وي��وف �ن �ت��و���س الإي� �ط ��ايل م��ن ج�ه��ة‪،‬‬ ‫وبر�شلونة الإ��س�ب��اين وب��اري����س �سان جرمان‬ ‫الفرن�سي من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫مدرب ريال الربتغايل جوزيه مورينيو‪،‬‬ ‫الباحث عن لقب ثالث بعد تتويجه مع بورتو‬ ‫الربتغايل عام ‪ 2004‬وانرت ميالن الإيطايل‬ ‫وجه ر�سالة مبكرة ب�ضرورة الفوز‬ ‫عام ‪َّ ،2010‬‬ ‫على ملعب "�سانتياغو برنابيو" قبل االنتقال‬ ‫�إىل املدينة الواقعة بني قارتي �آ�سيا و�أوروبا‪،‬‬ ‫م��ع �إدراك � ��ه �أنّ غ�ل�ط��ة � �س��راي ع ��زز �صفوفه‬ ‫مبجموعة من النجوم على ر�أ�سهم املهاجم‬ ‫ال �ع��اج��ي دي��دي �ي��ه دروغ� �ب ��ا والع� ��ب ال��و��س��ط‬ ‫وي���س�ل��ي ��س�ن��اي��در امل �ت��وج�ين ��س��اب�ق��ا باللقب‬ ‫القاري‪�" :‬ستكون املواجهة �صعبة‪ ،‬لكن علينا‬ ‫حماولة نتيجة �إيجابية يف مباراة الذهاب‪ ،‬ما‬ ‫مل نفلح فيه �أمام مان�ش�سرت يونايتد"‪ ،‬مذكرا‬ ‫بالتعادل مع الفريق الإنكليزي ‪ 1-1‬قبل �أن‬ ‫يحقق ف��وزا الفتا ‪ 1-2‬خ��ارج �أر�ضه يف ال��دور‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫وح � � � ّذر م��وري �ن �ي��و م ��ن الع �ب��ي ال �ف��ري��ق‬ ‫ال�ت�رك ��ي امل �م �ي��زي��ن ع �ل��ى غ � ��رار‪" :‬العاجي‬ ‫امي��ان��وي��ل اي �ب��وي الع��ب ار��س�ن��ال الإن�ك�ل�ي��زي‬ ‫ال �� �س��اب��ق وال�ب�رازي� �ل ��ي ف�ي�ل�ي�ب��ي م�ي�ل��و الع��ب‬ ‫يوفنتو�س الإيطايل ال�سابق والإ�سباين الربت‬ ‫ري�ي�را الع ��ب ل�ي�ف��رب��ول الإن �ك �ل �ي��زي ال�سابق‬ ‫واحل��ار���س الأوروغ��وي��اين فرناندو مو�سلريا‬ ‫العب الت�سيو الإيطايل ال�سابق‪ ،‬كما ميلكون‬ ‫ف��احت ت�يرمي امل��درب الأف�ضل يف تركيا الذي‬ ‫د ّرب �أي�ضا يف �إيطاليا م��ع جمموعة فريدة‬ ‫من امل�شجعني"‪.‬‬ ‫لكن مورينيو ي�أمل �أن يفك فريقه عقدة‬ ‫الت�سجيل يف الآونة الأخرية با�ستثناء مواطنه‬ ‫ال�ه��داف كري�ستيانو رون��ال��دو املحافظ على‬ ‫�سجل ‪ 21‬هدفا يف ال�سنة اجلديدة‬ ‫م�ستواه‪� ،‬إذ ّ‬ ‫مقابل ‪ 23‬هدفا لباقي زمالئه‪.‬‬ ‫و�سجل الربتغايل هدفه الـ‪ 43‬هذا املو�سم‬ ‫ّ‬ ‫ال�سبت املا�ضي يف ال�ت�ع��ادل على �أر� ��ض ري��ال‬ ‫�سرق�سطة (‪.)1-1‬‬ ‫وعن فقدان باقي العبي الفريق طريق‬ ‫املرمى‪ ،‬ق��ال مورينيو املتخوف من م�ستوى‬

‫مواجهات منتظرة بني جنوم الريال وغلطة �سراي‬

‫الفرن�سي كرمي بنزمية والأرجنتيني غونزالو‬ ‫ه�ي�غ��واي��ن‪" :‬رمبا ه��ذه �إح ��دى ال �ف��وارق مع‬ ‫ن�سجل ثالثة �أهداف من‬ ‫املو�سم املا�ضي‪ .‬ك ّنا ّ‬ ‫�أربع فر�ص وب�سهولة‪ ،‬والوحيد الذي حافظ‬ ‫على جناعته هو كري�ستيانو رونالدو"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار م��وري�ن�ي��و �إىل �أنّ احل��ار���س ايكر‬ ‫كا�سيا�س لن ي�شارك لأول مرة منذ ‪ 11‬عاما‬ ‫يف ربع النهائي على رغم عودته �إىل التمارين‬ ‫ب �ع��د ك���س��ر يف ي ��ده وح �� �ص��ول��ه ع �ل��ى ال���ض��وء‬ ‫الأخ �� �ض��ر م��ن الأط� �ب ��اء ل �ل �ع��ب‪ ،‬و��س�ي�ح��ر���س‬ ‫العرين دييغو لوبيز الذي �أعلن مورينيو �أ ّنه‬ ‫يريد متديد فرتة بقائه مع ريال‪.‬‬ ‫وي�ت��وق��ع �أن ي�ع��ود �إىل ت�شكيلة الفريق‬ ‫امللكي الباحث عن ت�أهله �إىل ن�صف النهائي‬ ‫للمرة ال�ـ‪( 24‬رق��م قيا�سي) املدافع الفرن�سي‬ ‫ال �� �ش��اب راف ��اي ��ل ف � ��اران وال �ظ �ه�ي�ر الأي �� �س��ر‬ ‫ال�برت �غ��ايل ف��اب�ي��و ك��وي �ن�تراو ب�ع��د غيابهما‬ ‫عن مباراة �سرق�سطة التي ارتاح فيها العبو‬

‫ال��و��س��ط ت�شابي ال��ون���س��و والأمل��ان �ي��ان �سامي‬ ‫خ�ضرية وم�سعود �أوزيل والأرجنتيني انخيل‬ ‫دي ماريا‪.‬‬ ‫وع ��ن م �� �س �ت��وى م �ه��اج��م غ �ل �ط��ة � �س��راي‬ ‫ب��راق يلماظ مت�صدر ترتيب ال�ه��داف�ين مع‬ ‫رون ��ال ��دو (‪ 8‬أ�ه � � ��داف)‪ ،‬ق ��ال الأخ�ي��ر ال��ذي‬ ‫اع�ت�بر �أنّ أ���س�ل��وب غلطة � �س��راي الهجومي‬ ‫ينا�سب فريقه‪" :‬يلعب يلماظ جيدا يف دوري‬ ‫الأبطال‪ ،‬لكن يجب �أن نر ّكز �أمامه كي نت�أهل‬ ‫�إىل ن�صف النهائي"‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ك��ون امل ��واج� �ه ��ة مم �ي ��زة ل��دروغ �ب��ا‬ ‫و��س�ن��اي��در ب�ع��دم��ا �أ� �ش��رف عليهما مورينيو‬ ‫�سابقا يف ت�شل�سي الإن�ك�ل�ي��زي وان�ت�ر ميالن‬ ‫الإيطايل على التوايل‪.‬‬ ‫وقال الهولندي �إ ّنه �أم�ضى �أجمل فرتة يف‬ ‫حياته الكروية مع مورينيو يف انرت ميالن‪:‬‬ ‫"مورينيو هو مبثابة الوالد الثاين يل‪ .‬هو‬ ‫ماكينة‪ .‬يف كرة القدم هناك بع�ض الالعبني‬

‫مثل املاكينات‪ ،‬لكن منذ تع ّرفت �إىل مورينيو‬ ‫ميكنني القول �أ ّنه �أ�صبح لدينا مدربني مثل‬ ‫املاكينات‪ .‬منحني الثقة وا�ستمتعتُ بلعب كرة‬ ‫ال�ق��دم أ�ك�ثر م��ن �أيّ وق��ت م�ضى‪ .‬وك�شخ�ص‬ ‫منحني �أك�ثر م��ن العمل معه ك�م��درب‪ ،‬فهو‬ ‫�صديق يل"‪.‬‬ ‫وع ��ن امل��واج �ه��ة‪ ،‬ق ��ال � �س �ن��اي��در‪ ،‬ال�ب��ال��غ‬ ‫‪ 28‬ع��ام��ا‪ ،‬ال�ق��ادم �إىل ا�سطنبول مقابل ‪7.5‬‬ ‫م�لاي�ين ي� ��ورو وال� ��ذي �أط �ل �ق��ه م��وري�ن�ي��و يف‬ ‫ان�ت�ر ع��ام ‪ 2009‬ب�ع��د م��و��س�م�ين ع��ادي�ين مع‬ ‫ري��ال مدريد‪" :‬من املهم �أن نخو�ض مباراة‬ ‫ا�سطنبول ولدينا حظوظ واقعية للت�أهل‪.‬‬ ‫��س�ي�ك��ون رائ �ع��ا �أن ن �ع��ود �إىل �أر� �ض �ن��ا وت�ك��ون‬ ‫املواجهة مفتوحة"‪.‬‬ ‫وعن �إمكانية �إيقاف رونالدو‪ ،‬قال العب‬ ‫و��س��ط ري��ال ال�سابق حميد التينتوب‪�" :‬إذا‬ ‫اعتقدنا �أ ّن��ه ب�إيقاف رونالدو �سنت�أهل نكون‬ ‫قد �أخط�أنا"‪.‬‬

‫� ّأم ��ا "الإمرباطور" ف��احت ت�يرمي ال��ذي‬ ‫ق ��اد ال �ف��ري��ق الأ� �ص �ف��ر والأح� �م ��ر �إىل لقب‬ ‫ال��دوري خم�س م��رات والك�أ�س مرتني ولقب‬ ‫ك�أ�س االحت��اد الأوروب ��ي �سابقا‪ ،‬خ�لال ثالث‬ ‫واليات‪ ،‬فقال عن غرميه يف مباراة الأربعاء‪:‬‬ ‫"�أعرف مورينيو منذ �سنو��ت‪ .‬نتمتع ب�صداقة‬ ‫وامل �ب��اراة ل��ن تغيرّ ذل��ك‪ .‬ق��د ال يكون امل��درب‬ ‫النمطي وهو خمتلف عن البقية"‪.‬‬ ‫وهذه املرة الأوىل التي يبلغ فيها الفريق‬ ‫الرتكي ربع النهائي منذ ‪.2001‬‬ ‫ملقا ي�سعى ال�ستدراج دورمتوند‬ ‫ويف �أول ظ�ه��ور ل��ه يف امل�سابقة القارية‬ ‫الأوىل‪ ،‬ي�خ��و���ض ملقة ال ��دور رب��ع النهائي‬ ‫�أم��ام بورو�سيا دورمت��ون��د حامل لقب ‪1997‬‬ ‫وال� ��دوري الأمل� ��اين يف امل��و��س�م�ين الأخ�يري��ن‪،‬‬ ‫و�سيكون ملعبه "ال رو�ساليدا" م�سرحا ملباراة‬ ‫الذهاب اليوم الأربعاء‪.‬‬ ‫وقال العب و�سط ملقة ال��دويل ال�سابق‬

‫الدوري األمريكي للمحترفين‬

‫سان انطونيو يسقط أمام ممفيس‬

‫خ��واك�ي�ن ��س��ان���ش�ي��ز‪" :‬هذه امل �ب��اري��ات ال�ت��ي‬ ‫يرغب �أيّ العب بخو�ضها‪ .‬نحن �سعداء لهذه‬ ‫التجربة والن�ضمام امل�شجعني معنا‪ .‬ميكنك‬ ‫ا�ست�شعار �أحالم النادي �أينما ذهبت‪� .‬سنكون‬ ‫�شر�سني ونبحث عن الفوز على �أر�ضنا‪ .‬حتى‬ ‫الفوز ‪�-8‬صفر لن يكون كافيا يف �أملانيا"‪.‬‬ ‫وت�صدّر ملقة جمموعته يف الدور الأول‬ ‫�أم ��ام م�ي�لان الإي �ط��ايل‪ ،‬وق�ل��ب ت � أ�خ��ره أ�م��ام‬ ‫ب��ورت��و يف ال� ��دور ال �ث��اين �إىل ف ��وز ‪��-2‬ص�ف��ر‬ ‫�أو�صله �إىل دور الثمانية‪ ،‬علما ب ��أنّ الفريق‬ ‫الأندل�سي مل يخ�سر يف ‪ 13‬مباراة على �أر�ضه‬ ‫يف امل�سابقات الأوروبية‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ك��ون م �ل �ق��ة‪� � ،‬ص��اح��ب ث ��اين �أق ��وى‬ ‫دفاع يف الدوري الإ�سباين‪� ،‬أمام هجوم كا�سح‬ ‫لفريق املدرب يورغن كلوب �سجل ‪ 91‬هدفا يف‬ ‫‪ 40‬مباراة هذا املو�سم يف جميع امل�سابقات‪.‬‬ ‫و�سيتواجه احل��ار���س الأرجنتيني ويلي‬ ‫كابايريو الذي قدّم م�ستوى مميزا مع ملقة‪،‬‬ ‫مع املهاجم البولندي روبرت ليفاندوف�سكي‬ ‫�صاحب ‪ 9‬أ�ه��داف على التوايل خ��ارح ملعبه‬ ‫يف ال��دوري‪ ،‬و‪ 13‬هدفا يف آ�خ��ر ‪ 13‬مباراة مع‬ ‫الفريق الأ�صفر‪.‬‬ ‫و�سجل ليفاندوف�سكي هدف الفوز على‬ ‫ّ‬ ‫�شتوتغارت (‪ )1-2‬ال�سبت لي�ؤخر تتويج بايرن‬ ‫ميونيخ الراغب ب�ض ّمه‪.‬‬ ‫وي�ح��وم ال�شك ح��ول م�شاركة املدافعني‬ ‫م��ات����س ه��وم�ل����س امل �� �ص��اب يف �أرب �ط ��ة كاحله‬ ‫و�سيبا�ستيان كيهل والعب الو�سط البولندي‬ ‫ي��اك��وب ب�لات���س�ي�ك��وف���س�ك��ي‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫ال�ظ�ه�ير م��ار��س�ي��ل �شميلت�سر امل�ك���س��ور �أن�ف��ه‬ ‫يف م �ب��اراة ال���س�ب��ت ب�ع��د ا� �ص �ط��دام ق ��وي مع‬ ‫النم�سوي مارتن هارنيك‪.‬‬ ‫وع ّلق كلوب على �إ�صابة �شميلت�سر‪" :‬كان‬ ‫الك�سر ف��ري��دا‪ .‬أ�ن�ف��ه ك��ان يف ك��ل االجت��اه��ات‪.‬‬ ‫ن�ق��ل م��ار��س�ي��ل �إىل امل���س�ت���ش�ف��ى وال ميكنني‬ ‫القول ما �إذا كان �سيلعب الأربعاء"‪.‬‬ ‫والالفت �أنّ ملقة الذي ميلكه القطري‬ ‫ال�شيخ عبد اهلل �آل ثاين‪ ،‬حرم من امل�شاركة يف‬ ‫امل�سابقات الأوروبية يف املوا�سم الأربعة املقبلة‬ ‫�إذا ت�أهل �إىل �إحداها ب�سبب تخلفه عن دفع‬ ‫م�ستحقاته‪.‬‬ ‫لكن م�ستوى ال�ف��ري��ق مل يكن ثابتا يف‬ ‫العام اجلديد‪� ،‬إذ فاز يف ‪ 6‬مباريات فقط من‬ ‫�أ�صل ‪ 17‬مباراة‪ ،‬وفوزه على رايو فايكانو ‪1-3‬‬ ‫ال�سبت املا�ضي كان الأول يف خم�س مباريات‬ ‫يف الدوري‪.‬‬ ‫وي� � � أ�م � ��ل م� ��درب� ��ه ال �ت �� �ش �ي �ل��ي م��ان��وي��ل‬ ‫بيليغريني �أن يتابع الإجناز‪ ،‬بعد جناحه مرة‬ ‫جديدة بقيادة فريق �صاعد �إىل هذا ال��دور‪،‬‬ ‫بعد املرة الأوىل مع فياريال الإ�سباين عندما‬ ‫�أو�صله �إىل ن�صف نهائي ‪.2006‬‬

‫االتحاد يبحث عن فوزه األول أمام‬ ‫الخور يف بطولة األندية الخليجية‬ ‫م�سقط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يبحث ف��ري��ق االحت ��اد ال�ع�م��اين ع��ن ف��وزه الأول يف املجموعة‬ ‫الأوىل لبطولة الأندية اخلليجية الثامنة والع�شرين لكرة القدم‬ ‫عندما ي�ست�ضيف اخلور القطري اليوم الأربعاء على ملعب ال�سعادة‬ ‫يف مدينة �صاللة‪.‬‬ ‫وميلك االحتاد نقطة واحدة من تعادله مع احلالة البحريني‪،‬‬ ‫بينما �ضمن اخلور ت�أهله لدور الثمانية بعد �أن جمع ‪ 9‬نقاط‪.‬‬ ‫وت�ب�ق��ى م �ب��اراة أ�خ�ي�رة يف امل�ج�م��وع��ة ب�ين احل��ال��ة واالحت� ��اد يف‬ ‫املنامة‪.‬‬ ‫و�ستكون الفر�صة مواتية �أم��ام االحت��اد للفوز بنقاط املباراة‪،‬‬ ‫خا�صة �أنّ اجلهاز الفني للخور ّ‬ ‫ف�ضل عدم خو�ض اللقاء بالت�شكيل‬ ‫الأ�سا�سي‪ ،‬و� مّإن��ا �سيلعب بخليط من الأ�سا�سيني والعبي الفريق‬ ‫الرديف لأن نتيجة اللقاء لن ت�ؤ ّثر على فريقه بعد �أن �ضمن ت�أهله‬ ‫وتر ّبع على قمة املجموعة‪.‬‬ ‫وكان اخلور قد فاز ذهابا يف الدوحة بثالثية نظيفة‪.‬‬ ‫االحت��اد‪ ،‬ال��ذي �سيعزز فر�صته يف الت�أهل يف ح��ال ف��وزه اليوم‪،‬‬ ‫يت�صدّر ترتيب دوري الدرجة الأوىل يف عمان بر�صيد ‪ 40‬نقطة‪،‬‬ ‫و أ���ص�ب��ح قريبا م��ن ال�ت��أه��ل �إىل دوري النخبة‪ ،‬وي�ضم يف �صفوفه‬ ‫جمموعة من الالعبني ال�شباب و�إن كانت قوته تتم ّثل يف ال�سنغاليني‬ ‫كمارا وال�شيخ �سيدو‪.‬‬

‫ممفي�س حقق فوزه هذا املو�سم بعد تغلبه على �سان �أنطونيو‬

‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق ممفي�س غريزليز فوزه اخلم�سني هذا‬ ‫املو�سم يف دوري كرة ال�سلة االمريكي للمحرتفني‪،‬‬ ‫بعد تغلبه على �ضيفه �سان انطونيو �سبريز ‪-92‬‬ ‫‪� 90‬أول من �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫على ملعب "فيديك�س فوروم" وامام ‪16642‬‬ ‫متفرجا‪ ،‬ق��اد امل ��وزع م��اي��ك كونلي (‪ 23‬نقطة)‬ ‫فريقه اىل فوز مثري عندما �سجل �سلة الفوز قبل‬ ‫‪ 6‬اع�شار من الثانية على نهاية اللقاء‪ ،‬مبهارة‬ ‫الفتة حتت ال�سلة‪ ،‬فعادل ممفي�س اكرب عدد له‬ ‫من االنت�صارات يف مو�سم واحد من الدوري‪ ،‬بعد‬ ‫االجن��از الذي حققه يف مو�سم ‪ ،2004-2003‬كما‬ ‫حقق فوزه الثالث على التوايل والثاين ع�شر على‬ ‫التوايل على ار�ضه‪.‬‬ ‫ل �ك��ن امل � � ��درب ل �ي��ون �ي��ل ك��ول �ي �ن��ز ح � ��ذر م��ن‬ ‫االف��راط يف التفا�ؤل‪" :‬لدينا اه��داف ا�سمى‪ .‬انا‬ ‫فخور بالالعبني وباجلهاز الفني‪ ،‬لكن اتذكر‬

‫املرة االخ�يرة التي حققنا هذا االجن��از‪ ،‬ومل نفز‬ ‫ب�أي مباراة بعدها"‪ ،‬مذكرا باملو�سم الذي �سقط‬ ‫خالله الفريق يف �آخر ‪ 4‬مباريات‪ ،‬ومني بخ�سارة‬ ‫�ساحقة امام �سان انطونيو يف البالي اوف‪.‬‬ ‫وا�ضاف ملمفي�س املوزع البديل جاريد بايلي�س‬ ‫‪ 17‬نقطة والعب االرتكاز اال�سباين مارك غا�سول‬ ‫‪ 16‬نقطة و‪ 7‬متابعات‪ ،‬فيما كان املوزع الفرن�سي‬ ‫ط ��وين ب��ارك��ر اف �� �ض��ل م���س�ج��ل ل���س�ب�يرز م��ع ‪25‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وغ ��اب ع��ن ف��ري��ق امل ��درب غ��ري��غ بوبوفيت�ش‬ ‫ال�ع�م�لاق ت�ي��م دن �ك��ان وك��اوه��ي ل �ي��ون��ارد؛ ب�سبب‬ ‫ا�صابة يف الركبة‪.‬‬ ‫و�سيفتقد �سبريز الع�ب��ه الأرجنتيني مانو‬ ‫جينوبيلي حتى نهاية امل��و��س��م ال �ع��ادي لإ�صابة‬ ‫ع�ضلية يف فخذه االمين‪.‬‬ ‫وتوقع االطباء غياب الالعب املخ�ضرم بني‬ ‫ثالثة واربعة ا�سابيع‪ ،‬اثر اال�صابة التي تعر�ض‬ ‫ل�ه��ا يف م �ب��اراة ل��و���س اجن�ل�ي����س ك�ل�ي�برز اجلمعة‬

‫املا�ضي‪.‬‬ ‫و�سجل جينوبيلي (‪ 35‬ع��ام��ا) م�ع��دل ‪9‬ر‪11‬‬ ‫نقطة‪ ،‬و‪6‬ر‪ 4‬متريرات حا�سمة يف ‪ 59‬مباراة هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫وح�ق��ق ميلووكي باك�س اع�ل��ى ر�صيد ل��ه يف‬ ‫ارب��ع ��س�ن��وات‪ ،‬عندما ف��از على �ضيفه ت�شارلوت‬ ‫بوبكات�س ‪ 102-131‬على ملعب "بي �أم �أو هاري�س‬ ‫براديل �سنرت" امام ‪ 15315‬متفرجا‪.‬‬ ‫وت� ��أل ��ق ل ��دى ال �ف��ائ��ز الع ��ب االرت� �ك ��از الري‬ ‫�ساندرز (‪ 24‬نقطة و‪ 13‬متابعة) وامل��وزع مونتا‬ ‫الي�س (‪ 19‬نقطة و‪ 14‬متريرة حا�سمة) والرتكي‬ ‫ار��س��ان ايليا�سوفا (‪ 22‬نقطة و‪ 8‬متابعات بينها‬ ‫‪ 4‬ث�لاث �ي��ات) وال �ب��دي��ل ج��اي ج��اي ري��دي��ك (‪20‬‬ ‫نقطة)‪ ،‬فيما كان املوزع كيمبا ووكر االف�ضل لدى‬ ‫اخلا�سر مع ‪ 27‬نقطة‪.‬‬ ‫وبعد غيابه عن املواجهة االوىل ام��ام لو�س‬ ‫اجن�ل�ي����س ك�ل�ي�برز يف ‪�� 28‬ش�ب��اط امل��ا� �ض��ي ب�سبب‬ ‫االي �ق��اف‪ ،‬ق��دم روي ه�ي�برت م �ب��اراة �صلبة وق��اد‬

‫انديانا بي�سرز اىل الفوز على م�ضيفه ‪.106-109‬‬ ‫و�سجل هيربت ‪ 15‬من نقاطه الـ‪ 26‬يف الربع‬ ‫االول والتقط ‪ 10‬متابعات قبل ان ينطلق كليربز‬ ‫ب��رح �ل��ة ت�ق�ل�ي����ص ف� ��ارق ك �ب�ير (‪ 24‬ن �ق �ط��ة) ك��اد‬ ‫يتوجها برمية ثالثية يف ال��وق��ت القاتل كانت‬ ‫كفيلة مبعادلة االرقام‪.‬‬ ‫وا��ض��اف لبي�سرز ب��ول ج��ورج ‪ 23‬نقطة و‪10‬‬ ‫متريرات حا�سمة و‪ 6‬متابعات و‪� 4‬سرقات‪ ،‬فيما‬ ‫ك ��ان ال �ب��دي��ل ج �م��ال ك ��روف ��ورد االف �� �ض��ل ل��دى‬ ‫اخلا�سر مع ‪ 25‬نقطة واكتفى املوزع النجم كري�س‬ ‫بول بع�شر نقاط و‪ 8‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫ويف باقي امل�ب��اري��ات‪ ،‬ف��از دي�تروي��ت بي�ستونز‬ ‫على تورونتو رابتورز ‪ ،98-108‬وهيو�سنت روكت�س‬ ‫على اورالن� ��دو ماجيك ‪ ،103-111‬وميني�سوتا‬ ‫مت�بروول�ف��ز على بو�سطن �سلتيك�س ‪،100-110‬‬ ‫ويوتا ج��از على بورتالند ترايل ب�لاي��زرز ‪-112‬‬ ‫‪ ،102‬واتالنتا هوك�س على كليفالند كافاليريز‬ ‫‪.94-102‬‬

‫هوفنهايم يقيل مدربه كورتس‬ ‫ويعني غيسدول‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن ن��ادي هوفنهامي و�صيف القاع يف ال��دوري الأمل��اين لكرة‬ ‫ال�ق��دم‪� ،‬إق��ال��ة مدربه ماركو كورت�س وم��دي��ره الريا�ضي اندريا�س‬ ‫مولر �أم�س الثالثاء وتعيني ماركو�س غي�سدول يف من�صب املدرب‪.‬‬ ‫و�أق � ّرت الإدارة مبفعول ف��وري تعيني غي�سدول م��درب الفريق‬ ‫الرديف يف هوفنهيام بني ‪ 2009‬و‪ 2011‬وم�ساعد امل��درب يف �شالكه‬ ‫منذ كانون الأول املا�ضي‪ ،‬بح�سب ما �أ�شار النادي يف بيان‪.‬‬ ‫وه��ذا التغيري الثاين يف من�صب م��درب هوفنهيام منذ مطلع‬ ‫املو�سم‪ ،‬وذلك بعد حلول كورت�س بدال من ماركو�س بابل يف منت�صف‬ ‫كانون الأول املا�ضي‪.‬‬ ‫وتراجع هوفنهامي من املركز ال�ساد�س ع�شر يف نهاية مرحلة‬ ‫الذهاب �إىل املركز ‪ 17‬املهدد �أي�ضا بالهبوط �إىل الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫وميلك هوفنهامي ‪ 20‬نقطة و�أ�سو�أ دفاع يف الدوري مع ‪ 52‬هدفا‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ن��ادي خ�سر ال�شهر املا�ضي �شريكا رئي�سا بعد �إع�لان‬ ‫عمالق الطاقة ال�شم�سية ال�صيني "�سونتيك" �إفال�سه‪� ،‬إذ كان يد ّر‬ ‫على النادي ‪ 4.5‬ماليني يورو �سنويا منذ ‪.2011‬‬


‫‪23‬‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2262‬‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫باختصار‬

‫قراءات‬

‫نقطة ضعف‬

‫الجامعات‬

‫النسور‬

‫يف اإلنعاش‬ ‫ما جرى يف جامعة م�ؤتة م�ؤ�سف ومعيب وميكن اعتباره‬ ‫ف�ضيحة وطنية بامتياز‪ ،‬تتح ّمل م�س�ؤوليته الدولة الأردنية‬ ‫بكافة تنوعات مراكز القوى فيها‪.‬‬ ‫الأ� �ش � ّد والأ�� �س� �و�أ �أنّ احل� ��وادث الأخ �ي�رة �سيت ّم لفلفتها‬ ‫من خ�لال تبوي�س حلى الطالب امللثمني وحملة «القنوات»‬ ‫و�إر�سال الوفود املح�شومة لديهم كي يتوقفوا عن معاركهم‪.‬‬ ‫وزي��ر التعليم اجل��دي��د ال��دك�ت��ور حم�م��ود ال�ع��امل ��ص� ّرح‪،‬‬ ‫رامياً وراء ظهر قيمة تطبيق القانون‪� ،‬أ ّنه لن يعاقب الطالب‬ ‫امل�شاركني بامل�شاجرة و�أ ّن ��ه‪ ،‬على ح � ّد تعبريه‪ ،‬ق��د �آن الأوان‬ ‫لال�ستماع �إليهم‪.‬‬ ‫هذا الكالم وما تاله من قرارات بالإفراج عن املتورطني‬ ‫ال يخرج عن كونه �إ�سفاف وا�ستهتار بالتعليم وبالقانون وبكل‬ ‫ما ميكن اعتباره هيبة للدولة‪.‬‬ ‫�أن تعلن اجلامعة عن تعطيل الدوام فيها ملدة ثالثة �أيام‬ ‫ب�سبب حالة من البلطجة الطالبية كان كافيا ليغادر رئي�س‬ ‫ال��وزراء موقعه و�أن ترتعد ال��دول��ة انتفا�ضة من �أج��ل إ�ع��ادة‬ ‫االعتبار للتعليم‪.‬‬ ‫�أ ّي �ه��ا ال �� �س��ادة‪ :‬جامعاتنا يف الإن �ع��ا���ش وه��ي ر�أ� ��س مالنا‬ ‫الوحيد الذي تبقّى لنا بعد ما جرى من عمليات بيع لأ�صولنا‬ ‫املحلية ومواردنا الطبيعية‪.‬‬ ‫ال�ضرب بيد من حديد على ما يجري يف اجلامعات بات‬ ‫مطلبا نهائيا ال رجعة هنا‪ ،‬و�أق���ص��د هنا بال�ضرب على كل‬ ‫م�بررات العنف اجلامعي الذي �أراه نتيجة لآليات و�سيا�سات‬ ‫يجب �أن تتوقف‪.‬‬ ‫�سيا�سات القبول يجب مراجعتها ويجب الكفّ عن �إدخال‬ ‫«ذوي االح�ت�ي��اج��ات اخل��ا��ص��ة أ�ك��ادمي �ي��ا» لي�صبحوا مقاتلي‬ ‫�صحوات مناطقية بثوب طالب علم‪.‬‬ ‫كما ويجب �إعادة النظر بكافة مدخالت العملية التعليمية‬ ‫يف اجلامعة من خ�لال ك�سر قاعدة «م��ن دخ��ل اجلامعة فهو‬ ‫�آمن»‪.‬‬ ‫ج��دي��ة التعليم وقيمة املناهج وال�ك�ت��اب ووق��ف تعيينات‬ ‫املدر�سني الأم�ي�ين والق�ضاء على الت�سكع الناجم عن غياب‬ ‫العبء الدرا�سي‪ ،‬كلها باتت حاجات ها ّمة لإخراج تعليمنا من‬ ‫غرفة الإنعا�ش‪.‬‬ ‫ط�ل�اب م ��ؤت��ة �ضحية بيئة ر��س�م��ت معاملها يف ال�سنوات‬ ‫ال�سابقة داخ��ل اجلامعة وخارجها‪ ،‬لكن ه��ذا ال يعفيهم من‬ ‫تلقّي العقوبة كموقف مرحلي يجب �أن تليه قرارات حا�سمة‬ ‫تعيد تر�سيم �إ�سرتاتيجية �إنقاذ جلامعاتنا‪.‬‬ ‫ال زل��تُ مل �أ�ستوعب �أن ّ‬ ‫تعطل جامعة عريقة مثل م�ؤتة‬ ‫لثالثة أ�ي��ام ب�سبب م�شاجرة‪ ،‬يا عيب العيب‪ ،‬فقد �آن الأوان‬ ‫�إىل انعطافة تبدد الف�ضائح التي �أخجلتنا �أمام الآخر و�أمام‬ ‫�أنف�سنا‪.‬‬

‫علي �سعادة‬ ‫مل ُي�ف�ه��م ب�ع��د ال���س��ر وراء ا��س�ت�ع�ج��ال جمل�س‬ ‫ال� �ن ��واب يف إ�ق � ��رار م �� �ش��روع ق��ان��ون ن �ق��اب��ة الأئ �م��ة‬ ‫وال��وع��اظ يف وزارة الأوق��اف وال���ش��ؤون الإ�سالمية‬ ‫ل�سنة ‪ ،2013‬كما أ�ق��ر �إل��زام نقابة الأئمة والوعاظ‬ ‫بعدم ممار�سة الأن�شطة احلزبية‪.‬‬ ‫وم�صدر اال�ستغراب �أن هذا القانون لي�س �ضمن‬ ‫�أول��وي��ات امل��واط��ن الأردين‪ ،‬وال يعني ��س��وى قطاع‬ ‫حمدد من املجتمع الأردين‪ ،‬كما �أنه لي�س من �ضمن‬ ‫املطالب الإ�صالحية للحراكات ال�شبابية وال�شعبية‬ ‫وللمعار�ضة ب�شكل عام‪.‬‬ ‫ل�ق��د �أ� �ض��اع امل�ج�ل����س وق �ت��ه ووق ��ت امل��واط��ن يف‬ ‫م�ن��اق���ش��ة ه ��ذا ال �ق��ان��ون‪ ،‬وك � ��أن م���س�ت�ق�ب��ل الأردن‬ ‫يتوقف على إ�ق ��راره! ت��ارك�اً ملفات وق��وان�ين �أك�ثر‬ ‫�أهمية وخطورة بحاجة �إىل مناق�شة و�إقرار ب�صيغة‬ ‫م�ستعجلة‪� ،‬أكرث من «قانون نقابة الأئمة والوعاظ»‬ ‫�أو «ت��وزي��ر ال �ن��واب»‪ ،‬ولعبة «احلكومة الربملانية»‪،‬‬ ‫النواب‪ ..‬قبل و»حكومة الظل»‪ ،‬والكتل الهالمية املطاطة‪.‬‬ ‫ف�ث�م��ة ق��وان�ي�ن مت����س ح �ي��اة امل��واط��ن م�ب��ا��ش��رة‬ ‫ب�ح��اج��ة �إىل رع��اي��ة ال���س��ادة ال �ن��واب م�ث��ل مراجعة‬ ‫فوات األوان قانون االنتخاب؛ بحيث يحظى بالتوافق‪ ،‬ويعزز‬ ‫ع��دال��ة ال�ت�م�ث�ي��ل‪ ،‬ومي�ك��ن الأح � ��زاب م��ن التناف�س‬ ‫ب �ع��دال��ة‪ ،‬وي��ر� �س��خ جت��رب��ة احل �ك��وم��ات ال�برمل��ان�ي��ة‪،‬‬ ‫ويحمي مبد أ� التعددية‪ ،‬ويتطور بالتوازي مع تطور‬ ‫احلياة احلزبية‪ ،‬وفقا لتوجيهات امللك يف خطاب‬ ‫افتتاح الدورة العادية للمجل�س ال�سابع ع�شر‪.‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل جمموعة م��ن الت�شريعات‪ ،‬التي‬

‫القطاع الكشفي واإلرشادي األهلي‬ ‫يحتفل بمرور ‪ 90‬عام ًا على انطالقته‬

‫ت�سليم الراية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رع � ��ى �أم� �ي ��ن ع � ��ام ج �م �ع �ي��ة ال �ك �� �ش��اف��ة‬ ‫وامل��ر� �ش��دات الأردن �ي��ة �سمري م��راد فعاليات‬ ‫احلفل الفني ال��ذي نظمه القطاع الك�شفي‬ ‫والإر��ش��ادي الأهلي مبنا�سبة م��رور ‪ 90‬عاماً‬ ‫لدخول الك�شفية الأردن الذي بد�أ بال�سالم‬ ‫امللكي ب��أداء فرقة مار�شات جمموعة ك�شافة‬

‫البطريركية الوطنية‪ ،‬ث��م ب�ت�لاوة ال�ق��ر�آن‬ ‫الكرمي من الك�شاف املتقدم حمزة جالل من‬ ‫جمموعة ال�صديق‪.‬‬ ‫كما حتدث يف احلفل رئي�س هيئة رواد‬ ‫الك�شافة واملر�شدات الأردنية �سميح ا�سكندر‬ ‫ورئي�س القطاع الك�شفي والإر�شادي الأهلي‬ ‫م �ن ��ذر ال��زم �ي �ل��ي‪ ،‬ك �م��ا مت ت �ق ��دمي ف �ق��رات‬ ‫�إن�شادية وفنية من �أداء جمموعة خالد بن‬

‫الوليد الك�شفية وجمموعة عمر بن اخلطاب‬ ‫الك�شفية‪.‬‬ ‫ومت ت �ق ��دمي ف �ي��دي��و ك �ل �ي��ب مب�ن��ا��س�ب��ة‬ ‫مئوية احلركة الك�شفية من �أداء جمموعة‬ ‫خ��ال��د ب��ن ال��ول �ي��د ال�ك���ش�ف�ي��ة ن��ال��ت إ�ع �ج��اب‬ ‫احل���ض��ور‪ ،‬ت�لاه��ا ع��ر���ض م�ق��دم م��ن القائد‬ ‫إ�ب��راه �ي��م ال�ه�ن��دي خل�ط��ة ال�ق�ط��اع الك�شفي‬ ‫الأهلي والفعاليات التي �سيقيمها باملنا�سبة‬ ‫على مدار العام‪� ،‬أبرزها �إقامة م�ؤمتر ك�شفي‬ ‫وطني ومعر�ض ك�شفي ومهرجان للأن�شودة‪،‬‬ ‫وم �� �س��اب �ق��ات ك �� �ش �ف �ي��ة م �ت �ن��وع��ة ول � �ق ��اءات‬ ‫وجتمعات وخميمات ك�شفية‪ ،‬وحفل ختامي‬ ‫يتم فيه تكرمي قادة ورواد احلركة الك�شفية‬ ‫والإر� �ش��ادي��ة الأردن �ي��ة‪ .‬و�أ� �ش��اد راع��ي احلفل‬ ‫يف كلمته التي �ألقاها بدور القطاع الك�شفي‬ ‫والإر�� � �ش � ��ادي الأه� �ل ��ي ب��ال �ن �ه��و���ض ب��ال�ع�م��ل‬ ‫الك�شفي الأردين و�إ�سهامه ب�شكل مميز يف‬ ‫رف�ع��ة وت �ق��دم جمعية الك�شافة وامل��ر��ش��دات‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫ويف نهاية كلمته �سلم راعي احلفل رايات‬ ‫ت�سعني ع��ام �اً ملمثلي ال�ق�ط��اع��ات الك�شفية‬ ‫والإر��ش��ادي��ة الأردن �ي��ة م��ؤذن�اً ببدء فعاليات‬ ‫االحتفالية‪.‬‬ ‫وحظي احلفل ال��ذي أ�ق�ي��م على م�سرح‬ ‫م��دار���س ال��ر� �ض��وان ب�ح���ض��ور مم�ي��ز وكبري‬ ‫م��ن ق��ادة الك�شافة وامل��ر��ش��دات واملجموعات‬ ‫الك�شفية الإر�شادية من خمتلف القطاعات‬ ‫الك�شفية‪.‬‬

‫مركز مخيم الزرقاء يقيم يوم ًا طبي ًا مجاني ًا‬

‫حتت رعاية مركز خميم الزرقاء لرعاية الأيتام واملحتاجني ماجد‬ ‫�أبو زنيد ‪ ،‬وب�إ�شراف مدير العالقات العامة يف املركز الدكتور زيد خ�ضر‬ ‫�أقام املركز يوماً طبياً جمانياً لأهايل خميم الزرقاء واملناطق املحيطة ‪.‬‬ ‫وا�شتمل اليوم الطبي على ‪:‬عيادة ن�سائية ب�إ�شراف الدكتورة �إميان‬ ‫�شحادات‪ ،‬عيادة طب �أ�سنان ب�إ�شراف الدكتور احلكم هالل‪ ،‬عيادة طب عام‬ ‫ب�إ�شراف الدكتور ريا�ض ال�شلة‪ ،‬عيادة طب �أطفال ب�إ�شراف الدكتور عا�صم‬ ‫علي‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال تعاون ع�شرات الأطباء وامل�ؤ�س�سات الطبية خارج املركز حيث‬ ‫مت حتويل بع�ض احلاالت امل�ستع�صية لهم ‪.‬‬ ‫كما قامت عدة جهات بالتعاون يف ت�أمني الأدوية وامل�ستلزمات الطبية‬

‫مما �أدى �إىل �إجناح العمل وهذه امل�ؤ�س�سات هي ‪ :‬اللجنة الفرعية لنقابة‬ ‫ال�صيادلة يف الزرقاء الهيئة اخلريية الإ�سالمية العاملية‪-‬الكويت ‪/‬فرع‬ ‫الزرقاء ‪� ،‬شركة رام ل�صناعة الأدوية ‪�،‬شركة �أدوية احلكمة ال�شرق الأو�سط‬ ‫لل�صناعات الدوائية‪ ،‬الأردنية ال�سويدية ل�صناعة الأدوية ‪.‬‬ ‫يذكر�أن مركز خميم الزرقاء يتبع جلمعية املركز الإ�سالمي اخلريية‬ ‫وه��و من �ضمن ‪ 61‬مركزا خريياً منت�شرة يف الأردن‪ .‬ويقوم املركز على‬ ‫ت�أمني ‪ 440‬كفالة يتيم‪ ،‬و‪100‬كفالة �أ�سرة فقرية‪ ،‬و‪ 12‬كفالة طالب علم‪،‬‬ ‫كما يقدم م�ساعدات غري دورية لنحو‪ 1800‬ا�سرة �أردنية و�سورية حمتاجة ‪.‬‬

‫�أنهى مركز دليلي �إىل االبداع الثالثاء املا�ضي بنجاح املرحلة التقييمة‬ ‫مل�شاركي الدفعة الثالثة من برنامج ال�شهادة الدولية للمدرب املحرتف؛‬ ‫وا�ستمر ملدة ت�سعة �أيام منتهيا باملرحلة التقييمية للم�شاركني‪.‬‬ ‫وق��د � �ش��ارك يف ب��رن��ام��ج ال���ش�ه��ادة ال��دول �ي��ة ل�ل�م��درب امل �ح�ترف ع��دة‬ ‫�أ�شخا�ص من دول عربية �شقيقية‪ ،‬واعربوا عن مدى �سعادتهم ملا قدمه‬ ‫لهم الربنامج من تطوير ملهاراتهم وقدراتهم‪ ،‬حيث ان برنامج ال�شهادة‬ ‫الدولية للمدرب املحرتف هو برنامج عاملي يقدم اف�ضل اال�ساليب واال�س�س‬ ‫العاملية بالتدريب‪ ،‬ويح�صل امل�شارك من خالله على �شهادة دولية �صادرة‬ ‫من �أرقى املعاهد الربيطانية – معهد االدارة والقيادة الربيطاين(‪.)ilm‬‬

‫وقال مدير التدريب والت�سويق يف املركز حممد دودين ان ادارة دليلي‬ ‫اىل االبداع ت�سعى دائما وابدا ب�أن يكون هناك مدربون حمرتفون من خالل‬ ‫هذا الربنامج العاملي‪ ،‬وان االدارة اي�ضا وعدت جميع امل�شاركني املتميزين‬ ‫يف تقدمي العر�ض التدريبي ب�أن ين�ضموا اىل كادر املدربني اخلا�ص مبركز‬ ‫دليلي اىل االب��داع‪ ،‬ويقوموا بتنفيذ وتقدمي الربامج التدريبية اخلا�صة‬ ‫بهم ومبجاالتهم‪.‬‬ ‫ويف نهاية الربنامج اقام مركز دليلي حف ً‬ ‫ال كبريا بح�ضور امل�شاركني‬ ‫واملدربني وجلنة التقييم‪ ،‬حيث قام امل�شاركون بت�سليم هدية الدارة املركز‪،‬‬ ‫وقام بت�سلمها مدير عام مركز دليلي �إىل الإبداع رحمه ابو حمفوظ ‪.‬‬

‫نهاية املرحلة التقييمية لدورة الشهادة الدولية للمدرب املحرتف‬

‫حت �ت��اج �إىل إ�جن � ��از ب���ش�ك��ل ي���س�ت�ج�ي��ب ل�ط�م��وح��ات‬ ‫امل ��واط �ن�ي�ن‪ ،‬و�أه �م �ه ��ا‪ :‬م �� �ش��اري��ع ق ��وان�ي�ن ال�ك���س��ب‬ ‫غري امل�شروع‪ ،‬والتقاعد امل��دين‪ ،‬و�ضريبة الدخل‪،‬‬ ‫وقانون املالكني وامل�ست�أجرين‪ ،‬وحماية امل�ستهلك‪،‬‬ ‫واال� �س �ت �ث �م��ار وال �� �ش��راك��ة ب�ي�ن ال �ق �ط��اع�ين ال �ع��ام‬ ‫واخلا�ص‪ ،‬والعمل وال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫ي �ع��رف ال �� �س��ادة ال �ن��واب �أن �أول ��وي ��ات امل��واط��ن‬ ‫ت�ستلزم ت�شريعات �سريعة من نوع �آخر‪ ،‬وخا�صة تلك‬ ‫الت�شريعات الناظمة‪ :‬عملية الإ��ص�لاح ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫ومعاجلة التحديات االقت�صادية‪ ،‬وحماربة الف�ساد‪،‬‬ ‫و�ضبط الإنفاق الر�سمي‪.‬‬ ‫وك��ان وا�ضحا �أن اال�ستعجال يف �إق ��رار قانون‬ ‫نقابة الأئمة والوعاظ‪ ،‬ال يتفق مع توجيهات امللك‬ ‫النواب؛ حيث حدد امللك القوانني التي يريد من‬ ‫ال�ن��واب مناق�شتها ومراجعتها‪ ،‬ويبدو ان املجل�س‬ ‫ال��ذي �صدم بالت�شكيلة ال��وزاري��ة يحتاج على اكرث‬ ‫م��ن �أرب��ع �سنوات �إىل �أن يفيق م��ن وه��م احلكومة‬ ‫الربملانية‪.‬‬ ‫ال �ك��ل ي��ري��د ال��و� �ص��ول �إىل ا� �س �ت �ق��رار ن�ي��اب��ي‬ ‫وحكومي‪ ،‬يتيح العمل يف مناخ �إيجابي طاملا حافظ‬ ‫امل�ج�ل����س ع�ل��ى ث�ق��ة ال���ش�ع��ب‪ .‬ك�م��ا و��ض��ع امل�ل��ك ه��ذا‬ ‫ال�شرط ال�ستمرار املجل�س لوالية كاملة مدتها �أربع‬ ‫�سنوات‪ .‬فهل �أداء املجل�س يف ال�شهرين املا�ضيني‬ ‫ي�شري �إىل ا��س�ت�ق��رار ن�ي��اب��ي‪� ،‬أم �إىل جمل�س يريد‬ ‫ا�ستن�ساخ جتربة املجل�س؟ الإج��اب��ة عند النواب يف‬ ‫العبديل‪.‬‬

‫يوا�صل دولة الرئي�س حرفيته ال�سيا�سية‪ ،‬و�آخر مناوراته‬ ‫وع� �دُه ل�ل�ن��واب بامل�شاركة يف حكومته بامل�ستقبل‪ ،‬وللت�أكيد‬ ‫على ذل��ك ت��رك لهم وزارات مهمة منها ال��زراع��ة والبلديات‬ ‫وال�سياحة واالت�صاالت والنقل‪.‬‬ ‫وك��ان الن�سور قد ن��اور ليطيل فرتة م�شاوراته ليتزامن‬ ‫ت�شكيل حكومته م��ع تخفي�ض �أ�سعار امل�ح��روق��ات؛ في�سحب‬ ‫فتيل �شرط التخفي�ض من �أيدي النواب‪.‬‬ ‫ورغ��م خ�برت��ه وحنكته ال�سيا�سية ال�ت��ي أ�ب��داه��ا خالل‬ ‫واليته الأوىل‪ ،‬و�أك��ده��ا خ�لال ف�ترة اختيار رئي�س احلكومة‬ ‫وف�ت�رة ت�شكيله ال � ��وزارة‪ ،‬ف � إ�ن��ه ي��واج��ه مع�ضلة خ�ط�يرة مل‬ ‫يواجهها �أي رئي�س وزراء �أردين منذ اخلم�سينات‪.‬‬ ‫ت�سمية الن�سور ج��اء على إ�ث��ر م���ش��اورات نيابية‪ ،‬وبناء‬ ‫عليها مت تكليفه بت�شكيل احلكومة‪ ،‬وهذا ما مل يح�صل مع �أي‬ ‫رئي�س وزراء من قبل؛ �إذ كان امللك يختاره بنف�سه‪.‬‬ ‫هذا يعني �أن الن�سور يدخل معركة الثقة مك�شوفا ودون‬ ‫وج��ود عمق ا�سرتاتيجي يتمثل ب��امل�ل��ك‪ ،‬ف�سقوط حكومته‬ ‫�سيعني جمرد �سقوط �شخ�ص �سماه النواب‪ ،‬فيما كان يعني يف‬ ‫ال�سابق �سقوط �شخ�ص �سماه امللك‪.‬‬ ‫هذا يعني �أن النواب الذين كان �شعارهم «ثقة حلكومة‬ ‫جاللة امل�ل��ك» �سيكونون يف ح��ل م��ن ذل��ك‪ ،‬و�سيكونون �أك�ثر‬ ‫جر�أة يف �إحراج الرجل حتى لو و�صل الأمر �إىل الإطاحة به‪،‬‬ ‫فما بالك باملرتب�صني به �أ�صال‪.‬‬ ‫اعتقد ان الن�سور يدرك ذلك‪ ،‬ويدرك �أن عليه اال�ستعانة‬ ‫ب�صديق ورمبا جمموعة �أ�صدقاء لتمر معركة الثقة ب�سالم‪.‬‬ ‫باخت�صار‪ :‬عدنا للمربع االول و�إىل م��ن بيدهم احلل‬ ‫والعقد‪.‬‬

‫حان وقت استبدال‬ ‫«ساعات ذكية» بهواتفكم‬

‫من املتوقع �أن يكون ‪ 2013‬عام دخول ال�ساعات امل�سماة "ذكية"‬ ‫بقوة اىل اال�سواق؛ ما �سيمنح امل�ستخدمني امكانية الو�صول اىل‬ ‫�شبكة االنرتنت من على مع�صم يدهم ‪-‬وفق اخلرباء‪.-‬‬ ‫ومنذ ا�سابيع‪ ،‬تكرث التكهنات يف او�ساط حمبي التكنولوجيا‬ ‫ب�ش�أن توجه ال�شركات العمالقة "�آبل "و"�سام�سونغ" و"غوغل"‬ ‫اىل اطالق ن�سخها اخلا�صة من "ال�ساعات الذكية" قريبا‪.‬‬ ‫وق��ال ايف غرينغارت من مركز كيورنت انالي�سي�س للدرا�سات‬ ‫االقت�صادية‪�" :‬أعتقد اننا بلغنا مرحلة دقيقة"‪ .‬وا�شار اىل ان ‪2013‬‬ ‫�سيكون ع��ام ال�ساعات الذكية؛ "لأن العنا�صر املكونة لت�صنيعها‬ ‫ب��ات��ت ��ص�غ�يرة ورخ�ي���ص��ة مب��ا يكفي"‪ ،‬ك�م��ا ان ع ��ددا ك �ب�يرا من‬ ‫امل�ستهلكني ب��ات��وا ميلكون ه��وات��ف ذكية باالمكان ربطها ب�أجهزة‬ ‫حممولة اخرى‪.‬‬

‫املركز األول لـ «الحصاد الرتبوي»‬ ‫يف مسابقة املاسة‬

‫احل�صاد الرتبوي‬

‫حت��ت رع��اي��ة نقيب املهند�سني الأ��س�ب��ق املهند�س وائ��ل ال�سقا‪ ،‬توجت‬ ‫مدار�س احل�صاد الرتبوي فرع ثانوية البنات ما�سة لهذا العام‪ ،‬وقد ح�صلت‬ ‫على هذا اللقب" املا�سة " الطالبات‪ :‬لينا اجلابري وجمانة �شحروري وهبة‬ ‫�أب��و اللنب من ال�صف العا�شر‪ ،‬مب�شاركة جمموعة من امل��دار���س احلكومية‬ ‫واخلا�صة‪.‬‬ ‫وت���ض�م�ن��ت االح�ت�ف��ال�ي��ة ع��رو� �ض��ا ل�ل�ط��ال�ب��ات امل �� �ش��ارك��ات يف امل�سابقة‬ ‫وم�ق��اب�لات معهن م��ن قبل جلنة حتكيم امل�سابقة‪ ،‬ال�ت��ي �ضمت نخبة من‬ ‫اخلرباء يف املجال الإعالمي والعمل التطوعي‪.‬‬ ‫عرب راعي احلفل بكلمته عن بالغ �إعجابه وتقديره لهذه الهمم التي‬

‫�أفرزت هذه امل�شاريع التي �شاركت و�أبدعت بها كافة الطالبات‪ ،‬وثمن على دور‬ ‫مدار�س احل�صاد التي تقدم مثل هذه الأفكار وتفتح �أذهان وعقول هذا اجليل‬ ‫املتقد واملتحم�س لتفريغ طاقاته الكامنة‪.‬‬ ‫يذكر �أن م�سابقة" املا�سة "للعمل التطوعي وعلى مدار ‪� 4‬سنوات‪� ،‬أهلت‬ ‫جمموعة من الطالبات املتميزات ونفذت من خاللهن م�شاريع تطوعية‬ ‫تخدم املدر�سة واملجتمع املحلي‪ ،‬وت�صقل �شخ�صيات الطالبات وتنمي لديهن‬ ‫ح�س امل�س�ؤولية لدى الغري‪ ،‬وقد ذك��رت املعلمة �سوزان زل��وم �صاحبة فكرة‬ ‫م�سابقة املا�سة "�أننا نعمل جاهدين لرنقى مبفهوم العمل التطوعي لدى‬ ‫الطالبات‪ ،‬وم�سابقة املا�سة �إحدى �أدوات تطوير العمل التطوعي الطالبي"‪.‬‬

‫التكنولوجيا تتعاون مع اآلباء ملراقبة األبناء‬ ‫بعدما ب��ات ب�إمكان الكثري من ال�صغار‬ ‫التعامل م��ع ال�ه��وات��ف الذكية والكمبيوتر‬ ‫ال�ل��وح��ي‪ ،‬ظهرت تطبيقات ج��دي��دة ميكنها‬ ‫م�ساعدة الآباء الذين ترتاوح اعمار ابنائهم‬ ‫بني عامني و‪ 13‬عاما على مراقبة ا�ستخدام‬ ‫ال�صغار للإنرتنت والتحكم فيه‪.‬‬ ‫واظهرت درا�سة ملركز بيو للأبحاث ان‬ ‫اكرث من ثلث املراهقني الأمريكيني لديهم‬ ‫هواتف ذكية ارتفاعا من اكرث من اخلم�س‬ ‫يف عام ‪.2011‬‬ ‫وبالن�سبة مل��ا ي�ق��رب م��ن ن�صف ه ��ؤالء‬ ‫امل���س�ت�خ��دم�ين‪ ،‬ف� ��إن ال �ه��ات��ف ه��و و�سيلتهم‬ ‫ال��رئ�ي���س�ي��ة ل �ل��دخ��ول ع�ل��ى الإن�ت�رن ��ت؛ مما‬ ‫ي�صعب على الآباء متابعة ت�صرفاتهم‪.‬‬ ‫وق��ال ان��وغ ��ش��اه وه��و �شريك يف �شركة‬ ‫"كايت فون" للربجميات ومقرها تورونتو‪:‬‬ ‫"عندما ي�ك��ون ل��دي��ك ه��ات��ف ذك��ي فب�شكل‬ ‫ا��س��ا��س��ي ي �ك��ون ل��دي��ك الإن�ت�رن��ت يف جيبك‬ ‫اي�ن�م��ا ت �ك��ون وب�ع�ي��دا ع��ن اع�ي�ن والديك"‪.‬‬ ‫وي�سمح التطبيق الذي اعدته "كايت فون"‬

‫للآباء بالتحكم يف التطبيقات واملواقع التي‬ ‫ي�ستخدمها اب �ن��ا ؤ�ه��م‪ ،‬والأ��ش�خ��ا���ص الذين‬ ‫يت�صلون بهم‪ ،‬او يبعثون لهم بر�سائل ن�صية‪.‬‬ ‫وا� � �ص� ��درت ال �� �ش��رك��ة ت�ط�ب�ي�ق��ا ج��دي��دا‬ ‫االث �ن�ي�ن ي�ح�م��ل ا� �س��م "كايت تامي"‪ ،‬وه��و‬ ‫خم �� �ص ����ص ل �ل �� �ص �غ��ار م ��ن � �س��ن ‪ 13‬اىل ‪17‬‬ ‫ع��ام��ا‪ .‬وي�ح�م��ل التطبيق اجل��دي��د ال�ع��دي��د‬ ‫من خ�صائ�ص تطبيق "كايت فون"‪ ،‬لكن ال‬ ‫يتيح خا�صية منع املكاملات‪ .‬ويف وق��ت �سابق‬ ‫ه ��ذا ال���ش�ه��ر‪ ،‬ا� �ص��درت ��ش��رك��ة "نت ناين"‬ ‫املتخ�ص�صة يف برجميات املراقبة مت�صفحا‬ ‫ج��دي��دا لالجهزة التي تنتجها �شركة اب��ل‪،‬‬ ‫وتعمل بنظام ت�شغيل "اي او ا�س" لت�صفية‬ ‫حم �ت��وى االن�ت�رن ��ت وم �ن��ع امل �ح �ت��وى غري‬ ‫االخالقي‪.‬‬ ‫وميكن لن�سخة "نت ناين" املخ�ص�صة‬ ‫لنظام الت�شغيل ان��دروي��د التي تباع مقابل‬ ‫‪ 12.99‬دوالر‪ ،‬التحكم يف التطبيقات التي‬ ‫مي�ك��ن ان ي�ستخدمها ال �ط �ف��ل‪ .‬والن�سخة‬ ‫متاحة اي�ضا ل�لاج�ه��زة ال�ت��ي تعمل بنظام‬

‫"اي او ا�س"‪ ،‬لكن بتطبيقات اق��ل مقابل‬ ‫‪ 4.99‬دوالر‪.‬‬ ‫وتوفر ال�شركة اي�ضا خدمة "نت ناين‬ ‫�سو�شيال" وه��ي اداة على االنرتنت متاحة‬ ‫ل�ل�م���ش�ترك�ين ف�ي�ه��ا ف �ق��ط‪ ،‬وت���س��اع��د الآب ��اء‬ ‫على مراقبة م�شكالت مثل‪ :‬البلطجة عرب‬ ‫االن�ترن��ت‪ ،‬واال�ستغالل اجلن�سي‪ ،‬و�سرقات‬ ‫ب �ط��اق��ات ال �ه��وي��ة ع �ل��ى ��ش�ب�ك��ات ال�ت��وا��ص��ل‬ ‫االجتماعي مبا يف ذلك موقعا "في�سبوك"‬ ‫و"تويرت"‪ .‬ويبلغ �سعر اخلدمة ‪ 19.99‬دوالر‬ ‫�سنويا‪.‬‬ ‫ول�ل�آب��اء الذين ت�تراوح اعمار اوالده��م‬ ‫ب�ي�ن ع��ام�ين وث�م��ان�ي��ة اع� ��وام وف ��رت �شركة‬ ‫"باليرفيك" ‪-‬ومقرها بو�سطن‪ -‬تطبيقا‬ ‫جمانيا م��ع مت�صفح ان�ترن��ت حمكم ي�سمح‬ ‫فقط بت�صفح املحتوى املالئم لالطفال‪ ،‬مبا‬ ‫يف ذلك لقطات الفيديو التعليمية وااللعاب‬ ‫التفاعلية والكتب‪.‬‬


‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


عدد الاربعاء 3 نيسان 2013