Page 1

‫‪16‬‬

‫بني «إطالة اللسان»‬ ‫و«إطالة اليد»‬

‫‪15‬‬

‫‪15‬‬

‫إسالميو مصر وفتنة‬ ‫الرتشح للرئاسة‬

‫قضية املعتقلني‪..‬‬ ‫الحل بيد امللك‬

‫‪15‬‬

‫ما بعد تقديم قوانني‬ ‫اإلصالح‬

‫‪ ™„G£vœ|4Žn“B‬‬ ‫(‪)1`|{°'EvŠA'›E$Ÿ|y‬‬

‫)‪äÉëØ°U (8‬‬

‫‪(7) Oó©dG - 19 áæ°ùdG - Ω 2012 ¿É°ù«f 3 - `g 1433 ¤hC’G iOɪL 11 AÉKÓãdG‬‬

‫­‪W”¡a|xA'X=A…|3ŸB1'Ÿ-‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫«التنوير واإلصالح» تحاور‬ ‫العالمة ناصر الدين أسد‬

‫ﺍﻷﺳﺪ‪ :‬ﻳﺠﺐ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺗﺄﻫﻴﻞ ﺍﳴُﻌ ﱢﻠﻢ‬ ‫ﻭﺃﻭﺷﻚ‪ ‬ﺃﻥ ﺃﻧﺎﺩﻱ ﺑﺈﻧﺸﺎﺀ ﻣﺠﻠﺲ ﻋﺎﻝ‬ ‫ﻟﻠﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻧﻤﻂ »ﺍﻟﺒﻮﺭﺩ« ﺍﻟﻄﺒﻲ‬ ‫‪4‬‬

‫تقر�أون مع العدد اليوم ملحق التنوير والإ�صالح الثقايف‪.‬‬ ‫وت�ضمن العدد حواراً مو�سعاً مع العالمة الدكتور نا�صر الدين الأ�سد‪ ،‬وعر�ضا لكتاب‬ ‫�س�ؤال العمل للدكتور طه عبد الرحمن‪ ،‬ومو�ضوعاً يتناول احل�ضارة الهندية يف القدمي‬ ‫واحلديث‪.‬‬ ‫الثالثاء ‪ 11‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ ‪ 3‬ني�سان ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1906‬‬

‫دمشق توافق على مهلة العاشر من نيسان‬ ‫لتطبيق خطة أنان وقوات األسد تواصل القتل‬

‫‪ -‬ﺇﳴﺎﺡ ﻋﻦ ﻛﺘﺎﺏ »ﺳﺆﺍﻝ ﺍﻟﻌﻤﻞ« ﻟﻄﻪ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬ﺍﻟﻬﻨﺪ‪ ..‬ﻣﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﺮﻭﺡ ﻭﻗﺒﻠﺔ ﺃﻃﻤﺎﻉ ﺍﻟﻐﺮﺏ ﺍﻻﺳﺘﺸﺮﺍﻗﻴﺔ‬

‫‪6‬‬

‫'‪g¤-chhA±‬‬ ‫‪—»š–-vA'ta9‬‬

‫'‪O w“OE›"'vD'´%'d,`°‬‬ ‫‪O‬‬ ‫‪d¡(v„“DPd,`°'dEP‬‬

‫‪_› ’9‰mKG _B³%' Jc=B#' Kc,_-c (uƒA'c†’A'³%' Lc,_¯'eC_@žA‬‬ ‫‪2ž¨š#_()s±'Es›ƒA'”E_}*„BFu.#'c†A Q¢#'eK‰K AK _›d Bž?E_›d ˜7E‬‬ ‫'‪c C_{wC%­'™{wA#­'¬š_{w’@c (uƒA'Gu7™B_˜ A%'FP/#'_B_˜ A%‬‬ ‫‪„ •¦Pš%'“( ”_˜±'…_}d{wLB1_{5!_9/'Ei'ÃA')1_ƒd{3'š#­A0‬‬ ‫'‪_B)1_{zm(“ .s’A c>s{yA'šžC_?>E ¡*#_Gs?f_>_ŒgA'Ef_G/_±‬‬ ‫‪¬sDQvA'_˜(”E$žG­'t›(E ¡`C™(A_B¢u&'v®'u‰±'F#'1_BŸ’9‬‬ ‫'‪_˜9cG1_{z¯'EcG/_±'f_+E1ž±'b_Dt(H_C'tG%'œCžAu}°'³%'c (uƒA‬‬ ‫>_‪³%' _›d,_-_› A%' c C_{wC%­'c,_-¬œ(_{xL* H_BžGeC_@_Bc (uƒA‬‬ ‫‪f­_{3uA'u."­Š ’dA'b_}.c†AfÉd.'c (uƒA'š#­A0f_†’A'u&_{3‬‬ ‫'‪¡*#_*_¼%' eC_@¡dA'f­_{3u’AH_>Æ. c>_@u{x`A'³%' cAPv˜L ±'cGE_•{wA‬‬ ‫‪_› ˜OƒCK ¡dA'c (uƒA'e{w AEFu.#­'…_Œ`A'¬–DÉ:šE/ –›˜ ƒ(—žŒ’A‬‬ ‫‪¡D“( c (uƒA')uGv®'c (u9¡D­E ™• A'¬É•-c (u9¡D_˜D‬‬ ‫‪Ÿ’9c==GP vM =K ±'t›(uK› K8¢t==A'|xGu?š_{w’(”Pv=˜=L ±'ÀuA'š"'u==Œ=A'c (u9‬‬ ‫'‪_›ƒ •,buƒA'™{wA#‬‬ ‫‪f_Gž›A'‘_‰C'c˜€B–›C_{wA™==9 š_{wA“==D#' |==6'u==9%' š_==@ ™\AE‬‬ ‫‪¬”E'sdL* c†A_DɆAož˜L®'Ec (uƒA'™9c`:uA'š%_> –›Af_ BžŒA'E‬‬ ‫'‪f_†’A'™B_DÉ:¬1_}.#­'u&_{3Ÿ’9u}.¬Žž‰G |3_˜A'Ê(|4_ƒK ±‬‬ ‫'­‪Î'/'uB–›>™9–D Qs{yKL GE|3_˜A'‹u{yKO G—u,­žD0%'c`7_?c C_{wC%‬‬ ‫¬'‪_˜A_Œ¤œdG_:—EuKC¢tA'uB#­'žDE œgGs-¬œAž{31/'uBEš"'uŒA‬‬ ‫‪™9”žŒƒA'ŽÆ†C'uB#­ —_€ƒd{3­''tD_˜Bajƒd O{wKG –Ds-#' “ƒAE‬‬ ‫>›–‪¬_˜d (u9_˜B“{wO˜*K ­_˜A_(_B"œ9EL1 ¬”žŒGsŒAE š"'uŒA'c†A‬‬ ‫'‪Ê-“{wO˜*K _›C#'šž•9Ov*K –C#'Ê-Ÿ’9 Fu.#'c†A_›(_˜As`d{3'š%'}˜A‬‬ ‫‪_›`’}KCÊ-_˜Bq’{wO˜*K ­c (uƒA'š#' QK¯'E"š"'uŒA'³%'uB#­'œ,ždG‬‬ ‫¬'‪–O›>K š"'uŒA'¢"­ –›‰A'¬_›`’}KC Ê-_˜Bq’{wO˜*K _¼%' ¡D“( }˜A‬‬ ‫'‪”$ž Q{wA'A0_B#' –DžKdGL _•@|61_ƒ*™B™GuB#­'¬_BE œAÊAE#­'buƒA‬‬ ‫'‪H_\>_KBL }˜A'¬c (uƒA'”Æ{wC'“Kƒ K,_P ±K cC1_Œ±'¬#_}.#'_¼%'ž›>a MjKƒA‬‬ ‫­‪~’dp*s?—#­'c†’A'š%' h -”žŒƒA_(c7ž˜±'—_==›=>#­'¬_›AÆ{wC‬‬ ‫'‪H_Œ}LCœC_{wA¬Åƒd*e{w A_›˜A _›•R’dLB“Œ9Ÿ’9_›` @'u*E_›8_‰A#‬‬ ‫‪³E#­'c C_{wR’A'œLdK K’BK _›C#­ œgGs-cB_9¬_›˜9a M:K1 Oš%'E_› M•M’K (M‬‬ ‫‪ c• €ƒA'œdBsŒB¬šEs’.™('—Kv K,_BŸ’9 ³E#­'š_{w’A'LcK K’BK E‬‬ ‫‪c C_{wAcK’BK _›A„•d¦ Oš#' _› ’9aLƒ{5c\{4_˜A'š_{wA¬e•md{3'š%‬‬ ‫'‬ ‫‪K‬‬ ‫'‪ŽEtdA'c9'u(™B³E#­'_›d’B¬_›AŒmdG¢tA'œ{w‰C1sŒA_(Fu.#‬‬

‫‪JcB#' sƒ(u==@sP =CK Oš#' ™B|5_˜KB ­_˜DE cmGuŒA'”_==¦1'E™•dA'ž’9E‬‬ ‫'‪H_B_9žm˜(”ž{3uA')_>Esƒ(buƒA'c˜{wA#'|zƒ(K2'Pž K-š_@¢tA' K™mP’A‬‬ ‫‪–›d}A_p¤ –›BÆ@¢1_==µ™Bžm˜A'–’9_`˜d{3­)_9O‬‬ ‫ ‪sBK š_==@E‬‬ ‫‪K K‬‬ ‫'‪–jƒA‬‬ ‫‪K’ K.H_,'ž>#' Î'™G/¬”ž.sA'sƒ(cB³%' –jƒA'”Ev==CL Pš#' A0‬‬ ‫‪Ÿ’9'ž`@#' ™GtA'–jƒA_>_›C_{wAbuƒA'c\{4_CŸ’9s{w>#' H_Gž†AH_jGvB‬‬ ‫*ƒ’–'‪ _› ’9bu==ƒ=A'1's==d=?'_› ’91's==d= ?­'–==›=?žO = K7¬š_==@ _==B c (uƒA‬‬ ‫‪A0Ÿ’9E³E#­'š_{w’A'c’B–jƒA'¬™*²c (uƒA'Pš#' a`{wA'E‬‬ ‫@’œ >_*‪c A_ƒA'c†’A'…_•{3™B–›Œ&Æ{3cBÆ{3buƒA'!_˜(#'™BH'Ég@e‬‬ ‫¬'‪fPž>K _BÊ(uƒd{w±'–jƒA'š_{wA-™B–›9_•{3#' ”_C_¤c:Æ`A‬‬ ‫‪‰’A'—_==-/2­ –›C_{w’(š"'uŒA'”vC¢tA'buƒA'š_ (—_md{3'–› ’9‬‬ ‫'‪K _( –jƒA' —Æ==@ ™B n `ŒA‬‬ ‫¯‪ž(#' “ ? _•@ L„•K P{wA'E –›C_{wA ™B ™ K{w‬‬ ‫'‪c C_{w’A'f_’±‬‬ ‫‪Ê(Žu‰A'Ÿ’9œ`˜LC Oš#'šE/s¯'tD2žLºK Oš#'_˜A¡†`˜KG_BœPC#'Ÿ’9‬‬ ‫‪a{w˜A'c•jL9_B#' _•›˜ ()É`@c˜G_`BL P–gK > }˜A'c•jL9Ea{w˜A'c•jL9‬‬ ‫>‪É:œ (#' ™Ba{w˜A'¬š_@ Oš%'Ež›> _›`-_{5š_{wAc’B¬u+$ž*Æ‬‬ ‫‪ buƒA'‹_˜@#' ¬)#_{x˜A'–m(š_{w’A'¡(u9cP’`M M®_(šžGŽOuƒM A'¡(u9‬‬ ‫‪ c†’A'“D#'™{z-¬–›d\ (™Bc (uƒA''ž˜ŒKA™GtA'–›d\{4_Cš#_{4œC#_{4‬‬ ‫‪–›C_{wAš_ (]}pLG­œC_{wAš_ (š#_AŸd‬‬‫‪c (uƒA'e{w A"s==˜={=3 n{yG²E_˜ƒBPn={==K 5 ¢t==A'h==Gs==¯'¬E‬‬ ‫(_‪ž›>c (uƒA_(is¨™•> š_{w’A'c (uƒA'_==¼%'E —#' E#' b#' ™B–@s-#‬‬ ‫‪c•j9™B–›AeŒ‰*'œŒ‰A'EhGs¯'c•&#'Ec (uƒA'!_•’9cB_9E"¡(u9‬‬ ‫'‪ œGž` {3E ¡˜,™('=@ |31_>“D#' ™B–DÅ@#' š_@E eŒ‰*'_Ba{w˜A‬‬ ‫‪–’ƒA'P’ƒK* žA"œAž?œAž{31}C#' ¢tA'š_m`{3Eq==A%' ¢u{x·vA'E‬‬ ‫(_‪"|31_>“D#'™B—ž?œA_˜KA!_•{wA'‹_˜@#‬‬ ‫'‪¬–›*#_{xC^/_==( 'ž(u*_B™GtA'–jƒ’AeŒ‰*_> }˜A'c•jL9 _==B#‬‬ ‫'‪–›Bž?š_{w’(c BÆ{3%­'1_{yB#­'u{6'ž K-EcB³%' 'ž}`D–+ buƒA‬‬ ‫'­‪–›d (u9cC_7Ku(c (uƒA'š0#­'/_{w>%'™BH_‰C"'_˜P (K _B–›Aš_@E ¡•j9#‬‬ ‫‪–›BÆ@ÊjDE‬‬ ‫‪_B=P = K-š"'uŒA'–›>™Ba {yLC Š @š"­'u{6_¯'”'$ž{wA'š#_AE‬‬ ‫'‪™A šEs’.™('_˜ ’9É{xLG _•@ c(_,%­'Eœ˜Bšž==AE#­'buƒA'b_{5#‬‬ ‫*žš(†‪œ{6_ *1'E–›BÆ@/ž›ƒB¬u€˜A'E–D1_ƒ{4#'E–D1_`.#')!'u?É‬‬

‫¬'‪H)/_9sD_ƒK*Eœd{31_¸”ž7™BÉ{yGŸd- œ ’9/_ d9­'E}˜A‬‬ ‫‪L‬‬ ‫‪–› >_C#_{xC_˜C#_@_˜d˜{wA#'¬H_ƒ`7E‬‬ ‫‪š"'uŒA'¬)/1'ž==A'‹L#' c•’(/'u==L±'cG_:‡’`C™AHÆgB'tDɆ(E‬‬ ‫'‪¡dA'XH_¿u@H­ž==? _•›A“?E_•Du›˜*­E U‹L#' _•›A“Œ*Æ>Y– €ƒA‬‬ ‫‪c’•,™B_›PC#' "c (uƒA'u{3Ec†’A'œŒ>"œ*_‰PA$žB)u L:¬¡`A_ƒgA'u@0‬‬ ‫‪L‬‬ ‫‪Q‬‬ ‫‪š0#­'™B‹#­'E š0#­'_›’¶Eš'1/#­'Er_{3E#­'™B–{w®'™9sAždG_B‬‬ ‫‪“Œ*­¢#' c==G"­'¬Î'/'u==BL Fv†KB É{y > Š==C#­'™B_p±'cAv˜¤‬‬ ‫‪_˜K’BK buƒA'c†A¬—_±%­''t›(EÊC0#'q{3EœC#_@)1_`ƒA'q{3KEH_BÆ@_•›A‬‬ ‫'‪_›AÊAE#­'buƒA'–O›>K cG"­'tD–›‰KC Oš#‬‬ ‫‪)#'u±'n˜L*"–’{3Eœ ’9Î'Ÿ’{5Î'”ž{31hGs-_C#'u?™mC'0%'E‬‬ ‫­‪ "‘'sG OeK(uM *K ™GsA'f't(u‰8_> _›`{wCE_›`{w-E_›A_•,E_›A_±„(1#‬‬ ‫‪n{5_‰KdGK E|zƒ`A'²_ƒKdGK _•@­‘'s==G Oe==(K uM =*K Ÿ˜ƒB|3_`dA'Æ(_˜†K’(K‬‬ ‫‪sGuL*­EœLAžŒK*buƒA'c˜{wA#'Ÿ’9¢1_®'—ƏA'™B­%'žD|w AEH_}}{4‬‬ ‫‪u{4u==B#' uD_8!_9/žD¢#' "A_(#' ­"–›Až?žmC™BžDEœ9ž?LE‬‬ ‫‪œLAž?buƒA'c˜{wA#'Ÿ’9 KaK’:K É.œ˜7_(E‬‬ ‫‪L– QDKž*K _==BE H_=¿s==? bu==ƒ=A'œ==( eŒ}C_==¸ H'É==g=@ _˜dŒ ’{3¬] R}pLC‬‬ ‫'‪f/_d9'¡dA'_˜Œ&Æ{3¬“’°'Ÿ’9u{4$žB­%' —ƏA'n {y>¬#_}°‬‬ ‫'‪œ(eŒ}C_Bš'v BŸ’9_˜d˜{wA#'—RžŒLCš#'“¯'E a @ÃA' @1E™m’A‬‬ ‫'‪}˜A'œ ’9Fu,_Bš'v BŸ’9|w AE _D1_ƒ{4#'E_D1_`.#'¬buƒA'c˜{wA#‬‬ ‫(_‪_˜d˜{wA#‬‬ ‫‪ œdŒ{xKB c˜€±—ž A'b_`{xA'š'0"' œŒ }L* ­s›®''tDš#' aGu†A'E‬‬ ‫‪š_{w’A'¡(u9É:„Œ{5¬c{3'1sA'–Ds-#‬‬ ‫(‪'—v9cŒ{xKBšEv jd O{wKG_•˜ ‬‬ ‫‪K‬‬ ‫‪_›(ž L{xK*­cC_(%_(_›Œ}LCEc†’A'’*–Q’ƒK*t\˜ -œBvO’GK _B|5u-#'Pš%'h ‬‬‫'‪_›(_m{5#'u> K¡Mƒ K >_›’@œ`Ld@L Ÿ’9¡*#_ A –’ƒA'š_•,uL* Lš_ `A'0%'cƒdOƒdP A‬‬ ‫‪ Oš#' ™B_›d†A–’ƒ*Ÿ’9|5umL‬‬ ‫‪K G Oš#' Q“== K,K#' _ CsA'—ž’9š#_= @E–==›=*'/'u==BE‬‬ ‫‪š"'uŒA'c†A–’ƒ*Ÿ’9|5umL‬‬ ‫‪K G‬‬ ‫‪¡˜†A'–›˜B –›˜ (Ž'21#­'c• O{wMŒ@|3_˜A'¬Lš_{w’A_> c’•®'Ÿ’9E‬‬ ‫‪™B==¯'¬_˜{wA_==CP %_=> 't==D ™B–:uA'Ÿ’9E _•›˜ (~== K{==3žK =A'EɌ‰A'E‬‬ ‫‪K‬‬ ‫‪É{wL‬‬ ‫‪– Œd{wB¬LœAL _•9%'E“ŒƒA'LsDL _ƒd> H_¿žŒK*_›ƒB’O¼­™G‬‬ ‫'‪P B_˜d˜{wA#‬‬ ‫'‪š_{w’A'¬i1žLGc\G/uA'c†’A'¬œA_•9%'E Ê`±' P¡(uƒA'šK _{w’A'i1žLGc†’A‬‬ ‫@‪ š"'uŒA'–›>³%'‹Eu{yKO B”E#­_>”_¯'¬_•›˜ (_Bš_Pd K{4E H_,Kž M9H_BÆ‬‬ ‫‪eC#'ʒL,uP A'¢#'u€C_> š"'uŒA'–›>™9‹EuO{yKB¾_gA'E‬‬

‫امللك يؤكد دعم األردن إليجاد‬ ‫حل سياسي لألزمة يف سورية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أج��رى امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين مباحثات �أم�س‬ ‫االثنني مع الرئي�س الإيطايل جورجيو نابوليتانو‬ ‫ال ��ذي ب ��د�أ وال���س�ي��دة عقيلته �أم ����س الأح ��د زيارة‬ ‫ر�سمية �إىل الأردن‪.‬‬ ‫و�أك� ��د امل �ل��ك وال��رئ�ي����س ن��اب��ول�ي�ت��ان��و احلر�ص‬ ‫امل�شرتك على تفعيل وتطوير العالقات التاريخية‬

‫بني البلدين ال�صديقني يف جميع املجاالت‪.‬‬ ‫وبحث الزعيمان تطورات الأو�ضاع يف منطقة‬ ‫ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط وج �ه��ود حت�ق�ي��ق ال �� �س�لام فيها‬ ‫وامل�ستجدات وامل�ت�غ�يرات ال�سيا�سية على ال�ساحة‬ ‫العربية‪ ،‬مبا يف ذلك الو�ضع يف �سورية‪ ،‬حيث �أكد‬ ‫دعم الأردن لإيجاد حل �سيا�سي للأزمة يف �سورية‬ ‫مبا يحافظ على وحدتها وا�ستقرارها وي�ضع حدا‬ ‫للعنف و�إراقة الدماء‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫توجه لدى اإلسالميني الختيار‬ ‫«الرواشدة» نقيباً للمعلمني‬ ‫هديل الد�سوقي‬

‫مظاهرات احتجاجية �ضد الأ�سد يف ريف دم�شق (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫نيويورك ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أف��اد دبلوما�سيون عاملون يف مقر‬ ‫الأمم امل �ت �ح��دة يف ن �ي��وي��ورك �أن املوفد‬ ‫اخل ��ا� ��ص ل� �ل ��أمم امل� �ت� �ح ��دة واجلامعة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ك ��ويف �أن� ��ان �أع �ل��ن �أم ����س �أم ��ام‬ ‫جم�ل����س الأم ��ن �أن دم���ش��ق واف �ق��ت على‬

‫مهلة العا�شر م��ن ني�سان كموعد لبدء‬ ‫تطبيق خطته‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل���ص��در ن�ف���س��ه ان الوقف‬ ‫ال �ك��ام��ل لأع �م��ال ال �ع �ن��ف ي �ج��ب �أن يتم‬ ‫خ�ل�ال ال �� �س��اع��ات ال� �ـ ‪ 48‬ال �ت��ي ت�ل��ي هذا‬ ‫امل��وع��د‪ ،‬وم��ن امل�ف�تر���ض �أن ي�ك��ون نظام‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد قد توقف‬

‫محامون يعتزمون تشكيل هيئة‬ ‫موسعة للدفاع عن موقويف "الحراكات"‬ ‫عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫قال ع�ضو هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الطفيلة املحامي‬ ‫حممد احلرا�سي�س �إن عددا من املحامني يعتزمون ت�شكيل هيئة‬ ‫م��و��س�ع��ة ل�ل��دف��اع ع��ن م��وق��ويف احل��راك��ات ال�شعبية وال�شبابية‪،‬‬ ‫وموقويف حمافظة الطفيلة �أم��ام االدع��اء العام يف حمكمة �أمن‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫وقال �إن املحامني الذين تطوعوا للدفاع عن املعتقلني‪� ،‬سواء‬ ‫�أكانوا ميثلون جلنة احلريات يف النقابات املهنية �أو حزب جبهة‬ ‫العمل الإ��س�لام��ي �أو حم��ام�ين م�ستقلني‪ ،‬ت��وا��ص�ل��وا م��ع رئي�س‬ ‫هيئة الدفاع طاهر ن�صار‪ ،‬و�سيعلنون اليوم �أو غدا عن هيئة دفاع‬ ‫مو�سعة ت�ضم طيفا من املحامني املتطوعني‪ ،‬و�سي�صدرون بيانا‬ ‫بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ي�خ����ص الإج� � ��راءات ال �ت��ي ات�خ��ذت�ه��ا ه�ي�ئ��ة الدفاع‬ ‫احل��ال�ي��ة جت��اه املعتقلني ال��ذي��ن �أوق �ف��وا ال�سبت امل��ا��ض��ي على‬ ‫خلفية �أح��داث ال��دوار ال��راب��ع‪� ،‬أو��ض��ح احلرا�سي�س �أن الهيئة‬ ‫زارت امل�ع�ت�ق�ل�ين يف ��س�ج��ن امل ��وق ��ر(‪ )1‬وح���ص�ل��ت م�ن�ه��م على‬ ‫توكيالت ر�سمية‪.‬‬ ‫وحول موقويف حراك الطفيلة الذين اعتقلوا قبل نحو �شهر‬ ‫على خلفية االحتجاجات‪ ،‬واملعتقلني من نا�شطي املحافظة‪� ،‬أفاد‬ ‫احلرا�سي�س �أن ال جديد على ق�ضية تكفيلهم و�إن حمكمة �أمن‬ ‫الدولة ت�ؤجل كل يوم البت ب�إطالق �سراحهم‪.‬‬

‫ع��ن �إر�� �س ��ال م��زي��د م��ن ج �ن��وده باجتاه‬ ‫املدن‪ ،‬وبا�شر �سحب �أ�سلحته الثقيلة من‬ ‫هذه امل��دن‪ ،‬ليبد�أ بعدها ب�سحب جنوده‬ ‫م�ن�ه��ا‪ .‬وت��اب��ع امل���ص��در �أن �أن ��ان ط�ل��ب من‬ ‫جمل�س الأم��ن دع��م ه��ذه املرحلة الأوىل‬ ‫من تطبيق خطته‪.‬‬ ‫كما دعا �أنان جمل�س الأمن �إىل در�س‬

‫طرد ثالثة أئمة‬ ‫وناشطني إسالميني‬ ‫من فرنسا‬

‫�شروط ن�شر بعثة مراقبني للإ�شراف على‬ ‫الو�ضع يف �سوريا‪ ،‬على �أن تتمتع «بتفوي�ض‬ ‫وا�سع ومرن»‪.‬‬ ‫ميدانيا �أفادت جلان التن�سيق املحلية‬ ‫يف � �س��وري��ا مب�ق�ت��ل ‪� 35‬شخ�صا‬ ‫على الأق ��ل معظمهم يف �إدلب‬ ‫‪11‬‬ ‫وحم�ص وريف حلب‪.‬‬

‫�أكد م�صدر م�سو�ؤل يف احلركة الإ�سالمية‬ ‫لــ"ال�سبيل" ف�ضل ع��دم ذك��ر ا�سمه �أن معلمي‬ ‫النقابة من الإ�سالميني لديهم توجه الختيار‬ ‫"م�صطفى الروا�شدة" نقيبا للمعلمني يف‬ ‫الدورة الأوىل‪ ،‬م�ؤكدا �أن �أغلبية الأع�ضاء �أبدوا‬ ‫عدم ممانعتهم الت�صويت للروا�شدة نقيبا‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن الأمر مل يح�سم بعد‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �� �ص��در �إن ال �ت��واف��ق امل �ب��دئ��ي وغري‬ ‫املح�سوم على اختيار الروا�شدة نقيبا للمعلمني‬ ‫ج��اء م��ن ب��اب ال��وف��اء لكل م��ن �ساهم يف حراك‬ ‫املعلمني وبذل وقته وجهده ونف�سه لأجل �إحياء‬ ‫النقابة‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم الروا�شدة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع امل �� �ص��در �إن ال ��روا� �ش ��دة ق ��اد حراك‬ ‫امل�ع�ل�م�ين م��ن خ�ل�ال ال�ل�ج�ن��ة ال��وط�ن�ي��ة لإع ��ادة‬ ‫�إح�ي��اء النقابة بحكمة تامة وحيادية مع كافة‬ ‫املعلمني‪ ،‬م�ضيفا �أنه امتاز بقدرته على م�أ�س�سة‬ ‫العمل ال�ترب��وي املطالب بالنقابة‪� ،‬إذ اعتمدت‬ ‫قراراته على مبد أ� الت�شاور وما كان ينفرد بقرار‬ ‫دون العودة للقيادات امليدانية يف اللجان‪.‬‬

‫و�أو�ضح �أن هناك جهات �أمنية و�أيدي تعبث‬ ‫لت�شويه م��ا �أف��رزت��ه �إرادة املعلمني م��ن �أع�ضاء‬ ‫ارت���ض��ى ال��و��س��ط ال�ترب��وي �أن ي�ك��ون��وا ممثلني‬ ‫لهم ع�بر �صناديق االق�ت�راع‪ ،‬وق��ال �إن جتيي�ش‬ ‫عدد من الكتاب وال�سيا�سيني ال�شارع �ضد فوز‬ ‫الإ� �س�لام �ي�ين وال�تر��س�ي��خ يف �أذه� ��ان الأردنيني‬ ‫لفكرة �أن الإ�سالميني ي�سعون لل�سيطرة على‬ ‫النقابة‪ ،‬فذلك معركة مفتعلة امل�ستفيد منها‬ ‫هم املغر�ضون ال غري‪.‬‬ ‫وال بد من االلتفات يف الوقت احل��ايل �إىل‬ ‫تكثيف اجلهود لتنفيذ الربامج التي من �ش�أنها‬ ‫تطوير الو�ضع املعي�شي للمعلمني‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫ق��ال امل���ص��در‪ ،‬م�ت��اب�ع��ا‪« :‬وت�ه�ي�ئ��ة البيئة الآمنة‬ ‫ل�ل�ت�ط��وي��ر م��ن الأداء ال�ت�رب ��وي ال� ��ذي يطمح‬ ‫الأع�ضاء �إىل حتويله �إىل منط تعليمي �أردين‬ ‫م�ن��اف����س ع�ل��ى م���س�ت��وى ال �ع��امل‪ .‬ي���ش��ار �إىل �أن‬ ‫اخلمي�س القادم �سي�شهد انتهاء فرتة الرت�شيح‬ ‫ملن�صب النقيب‪ ،‬كما �أن��ه �سيتم �إجن��از املرحلة‬ ‫الأوىل النتخاب ر�ؤ��س��اء هيئات ال�ف��روع يف ذات‬ ‫املوعد‪ ،‬يعقبه دعوة ‪ 286‬ع�ضوا النتخاب جمل�س‬ ‫النقابة اجلمعة ‪.2012/4/13‬‬

‫مصادر حكومية تؤكد دراسة خيار‬ ‫تأجيل االنتخابات البلدية للعام القادم‬

‫باري�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫عهود حم�سن‬

‫�أع� �ل ��ن وزي� ��ر الداخلية‬ ‫الفرن�سي ك�ل��ود غ�ي��ان �أم�س‬ ‫�أن بالده �أمرت بطرد ثالثة‬ ‫�أئمة "مت�شددين" ونا�شطني‬ ‫�إ� �س�ل�ام �ي�ي�ن �أج �ن �ب �ي�ي�ن من‬ ‫�أرا� �ض �ي �ه��ا‪ ،‬م� ��ؤك ��دا بالتايل‬ ‫نيته يف ع��دم الت�ساهل على‬ ‫الإط �ل��اق م��ع الإ�سالميني‬ ‫ب�ع��د ق���ض�ي��ة م�ن�ف��ذ هجمات‬ ‫تولوز حممد مراح‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ب�ي��ان للداخلية‬ ‫�أن �إ� � �س�ل��ام � �ي� ��ا ج � ��زائ � ��ري‬ ‫اجل �ن �� �س �ي��ة و�إم� � ��ام� � ��ا م ��ايل‬ ‫اجلن�سية رحال بالفعل �أم�س‬ ‫�إىل بلديهما‪ ،‬فيما �صدر قرار‬ ‫ترحيل بحق �إم��ام �سعودي‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال �ب �ي��ان �أن �إ�سالميا‬ ‫تون�سيا و�إماما تركيا "�سيتم‬ ‫طردهما قريبا"‪.‬‬

‫�أكدت م�صادر حكومية �أن هناك �سيناريوهات‬ ‫ت��در���س خ�ل��ف الأ�� �ض ��واء تتعلق ب��إم�ك��ان�ي��ة ت�أجيل‬ ‫االنتخابات البلدية اىل العام القادم‪.‬‬ ‫وي��أت��ي التوجه اىل الت�أجيل م��ع ب��روز �ضعف‬ ‫اال�ستعدادات وع��دم ح�سم ف�صل مئات البلديات‪،‬‬ ‫مما �سيجعل تنظيم االنتخابات البلدية بعد خم�سة‬ ‫�شهور يف �أي�ل��ول املقبل متعذرا‪ ،‬و�صعبا ج��دا وفق‬ ‫املعطيات املتوفرة‪ ،‬كما ان �إج��راء االنتخابات على‬ ‫ال�ق��ان��ون احل��ايل �سيفجر احتجاجات يف املناطق‬ ‫التي طالها االنف�صال‪.‬‬ ‫وكان وزير ال�ش�ؤون البلدية ماهر �أبو ال�سمن‬ ‫�أك��د �أول م��ن �أم����س �أن ال ��وزارة �ستجري منت�صف‬ ‫ال�شهر ال �ق��ادم جت��رب��ة ع�ل��ى االن�ت�خ��اب��ات البلدية‬ ‫يف حمافظة م��ادب��ا ي��دوي��ا و�إل�ك�ترون�ي��ا م��ن خالل‬ ‫�سجالت امل�سجلني يف الأحوال املدنية‪.‬‬ ‫وق� ��ال اب ��و ال �� �س �م��ن يف ت �� �ص��ري��ح � �ص �ح��ايف �إن‬ ‫التجرية االنتخابية �ستتم بالتن�سيق مع وزارتي‬ ‫الداخلية وال�ترب�ي��ة والتعليم وهيئة �شباب كلنا‬ ‫الأردن‪.‬‬

‫و�أكد �أن انتخابات البلدية �ستكون يف موعدها‬ ‫امل�ق��رر قبل ‪ 9- 14‬ح�سب م��ا ن�ص القانون املعدل‬ ‫لقانون ال�ب�ل��دي��ات‪ ،‬يف ح��ال مل ي�ح��دث �أي تعديل‬ ‫على القانون‪.‬‬ ‫ويف الأثناء‪ ،‬ي�سعى ر�ؤ�ساء البلديات ال�سابقون‬ ‫�إىل ال �ع��ودة �إىل ب�ل��دي��ات�ه��م‪ ،‬و�أم � ��ام اال�ستحقاق‬ ‫الد�ستوري يدر�س املطبخ الت�شريعي يف احلكومة‬ ‫تعديل م���ش��روع ق��ان��ون م�ع��دل ل�ق��ان��ون البلديات‪،‬‬ ‫وحتديدا املادة ‪ 63‬من القانون التي تن�ص على �أن‬ ‫جتري االنتخاب العامة جلميع املجال�س البلدية‬ ‫لأول مرة خالل �ستة �أ�شهر من تاريخ نفاذ �إحكام‬ ‫هذا القانون املعدل‪ ،‬لتكون خالل فرتة �سنة‪.‬‬ ‫يذكر �أن حكومة البخيت فتحت ملف ف�صل‬ ‫ال �ب �ل��دي��ات‪ ،‬مم��ا دع ��ا م �ئ��ات ال �ب �ل��دي��ات �إىل طلب‬ ‫الف�صل‪ ،‬ومنها مناطق �سحاب واجل�ي��زة واملوقر‬ ‫وناعور و�أم الب�ساتني وح�سبان و�أح��د‪ ،‬عن "�أمانة‬ ‫عمان الكربى"‪ ،‬لتكون بلديات منف�صلة‪.‬‬ ‫وقد �شهدت بع�ض املناطق املف�صولة واملطالبة‬ ‫بالف�صل اح�ت�ج��اج��ات ك�ث�يرة و��ص�ل��ت ح��د �إغالق‬ ‫ال �ط��رق و�إ� �ش �ع��ال الإط � � ��ارات وم�ه��اج�م��ة دوري� ��ات‬ ‫ال�شرطة‪.‬‬

‫تشييع غاضب لثالثة أطفال لقوا حتفهم‬ ‫يف حريق نتج عن أزمة كهرباء غزة‬

‫‪9‬‬

‫عزيزي املواطن إذا أردت زيارة وزارة التنمية فتأكد أن املسؤول يف مكتبه‬ ‫نبيل حمران‬ ‫ط ّبقت وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫مطلع ال�شهر احلايل نظاما جديدا‬ ‫ال�ستقبال املراجعني والزوار‪.‬‬ ‫ف ��أم��ام م�ب�ن��ى ال � ��وزارة الأمامي‬ ‫ت���س�ت�ق�ب�ل��ك م��وظ �ف��ة ح��ام �ل��ة بيدها‬ ‫بطاقات متنحك �إحداها‪ ،‬ثم تطلب‬ ‫منك الدخول �إىل ممر ينتهي بغرفة‬ ‫حت� �ت ��وي ع �ل��ى ث�ل�اث ��ة � �ص �ف��وف من‬ ‫املقاعد احلديدية‪.‬‬ ‫يف الغرفة يغط�س موظفان خلف‬ ‫"كاونرت" ا�ستقبال‪ ،‬وي�س�أالنك عن‬ ‫� ّأي م��ن خ��دم��ات ال � ��وزارة ال�سبعني‬ ‫ت�سعى للح�صول عليها‪ ،‬ثم يت�صالن‬ ‫ب��امل���س��ؤول عنها هاتفيا ل�ل�ت��أك��د من‬ ‫وج��وده يف مكتبه‪ ،‬لل�سماح للمراجع‬ ‫االن �ت �ق��ال �إىل امل��رح �ل��ة ال �ث��ان �ي��ة يف‬ ‫رحلته لإجناز معاملته‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان امل��راج��ع يف ي��وم �سعده‪،‬‬ ‫ت�أتي الإجابة من طوابق الوزارة ب�أن‬ ‫امل �� �س ��ؤول امل�ع�ن��ي "مرابط" يف هذه‬ ‫ال�ساعة‪ ،‬عندها تبد�أ املرحلة الثانية‪،‬‬ ‫�إذ ي�ت��وج��ه امل��راج��ع �إىل "كاونرت"‬ ‫يتو�سط الطابق الأر�ضي يف الوزارة‬ ‫ل�ي�ت��أك��د م��وظ��ف ا��س�ت�ق�ب��ال �آخ ��ر من‬ ‫هويته‪ ،‬ثم يدخل رقمه الوطني على‬

‫ملف يف جهاز "كومبيوتر"‪ ،‬لتنتهي‬ ‫الإجراءات مبنحه بطاقة �صفراء �إذا‬ ‫ك��ان جم��رد زائ��ر‪ ،‬وبطاقة زرق��اء �إذا‬ ‫كان حامال ملعاملة يود �إجنازها‪.‬‬ ‫ويف ح ��ال ك ��ان امل��راج��ع كالعادة‬ ‫يف ي��وم ن�ح���س��ه‪ ،‬ت��أت�ي��ه الإج��اب��ة ب�أن‬

‫امل���س��ؤول املعني يف اج�ت�م��اع‪ ،‬ويطلب‬ ‫م� �ن ��ه اجل� �ل ��و� ��س ح� �ت ��ى ي �ن �ت �ه��ي من‬ ‫االج � �ت � �م� ��اع ل �ي �� �س �م��ح ل� ��ه ب ��ال� �ق ��دوم‬ ‫لر�ؤيته‪.‬‬ ‫وم� � � � ��ع ط� � � � ��ول االج� � �ت� � �م � ��اع � ��ات‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة وكث��رت �ه��ا‪ ،‬ت�ك�ت��ظ قاعة‬

‫اال� �س �ت �ق �ب��ال مب��راج �ع�ي�ن ينتظرون‬ ‫ع� � ��ودة امل� ��� �س� ��ؤول�ي�ن �إىل مكاتبهم‬ ‫فيجل�سون ه��ادئ�ين ل��دق��ائ��ق‪ ،‬ث��م ما‬ ‫ي�ل�ب��ث ال�ت�م�ل�م��ل وال �ت ��أف��ف �أن ي�أخذ‬ ‫بالت�سرب �إليهم‪ ،‬فيعلو �صوت مراجع‬ ‫� �ص��ارخ��ا‪�" :‬أنتظر م �ن��ذ �ساعات"‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ي��دم��دم �آخ ��ر م���س�ت�غ��رب��ا هذه‬ ‫الإجراءات امل�شددة‪ ،‬فيما يعيد ثالث‬ ‫� �س ��ؤال م��وظ�ف��ي اال��س�ت�ق�ب��ال بغ�ضب‬ ‫فيما �إذا انتهى االجتماع‪ ،‬في�أتي الرد‬ ‫بالنفي‪.‬‬ ‫�إجابة حت ّول موظفي اال�ستقبال‬ ‫�إىل "م�صدات" المت�صا�ص غ�ضب‬ ‫املراجعني واحتجاجاتهم‪� ،‬إذ يجهد‬ ‫املوظفان نف�سيهما يف �إقناع املحتجني‬ ‫ب ��أن �ه �م��ا ي �ن �ف��ذان ت�ع�ل�ي�م��ات �أعطيت‬ ‫لهما‪ ،‬لكن دون جدوى‪.‬‬ ‫ي ��رت� �ف ��ع م� �ن� ��� �س ��وب ال � �ت� ��وت� ��ر يف‬ ‫الأجواء‪ ،‬في�ستف�سر مراجع من �أحد‬ ‫م�ع��ارف��ه يف ال� ��وزارة ع��ن الإج� ��راءات‬ ‫اجل ��دي ��دة‪ ،‬ق��ائ�ل�ا‪� :‬إن� ��ه م �ن��ع نف�سه‬ ‫بالقوة م��ن مت��زي��ق بطاقة مراجعة‬ ‫��س�ل�م�ت�ه��ا ل��ه م��وظ �ف��ة‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ي�شكو‬ ‫م��راج��ع م��ن الإج � ��راءات باعتبارها‬ ‫الأك�ث��ر ت �ع �ق �ي��دا‪ ،‬وخ��اط��ب مرافقه‬ ‫ب�سخرية‪" :‬عزيزي املواطن �إذا �أرادت‬ ‫م��راج�ع��ة التنمية ف�ت��أك��د م��ن وجود‬

‫امل�س�ؤول يف مكتبه"‪ ،‬فيما خطا طفل‬ ‫كان برفقة والدته نحو الباب املغلق‬ ‫وطرقه بيده ثم عال �صراخه قبل �أن‬ ‫ت�سارع موظفة �أمن �إىل منحه حبتي‬ ‫"ملب�س"‪.‬‬ ‫ح�ب�ت��ا "ملب�س" مل ت�ك��ن كافية‬ ‫لتخفيف االح�ت�ق��ان ب�ين املراجعني‪،‬‬ ‫م��ا ا��ض�ط��ر م��وظ�ف��و اال��س�ت�ق�ب��ال �إىل‬ ‫الطلب من موظفني النزول �إليهم‪،‬‬ ‫للبت يف طلبات املراجعني‪.‬‬ ‫وبعد دقائق فتحت �أبواب القاعة‬ ‫وخ ��رج ��ت م �ن��ه م��وظ �ف��ة ث ��م تالها‬ ‫موظف �آخ��ر‪ ،‬قاما بعد ذلك بتوزيع‬ ‫معامالت على بع�ض املراجعني ومن‬ ‫ثم عادا �أدراجهما �إىل مكاتبهما‪.‬‬ ‫ورغ ��م ذل��ك ف ��إن ح���ص��ول بع�ض‬ ‫املراجعني على معامالتهم مل يكن‬ ‫خربا �سعيدا جلميعهم‪� ،‬إذ وقع خط�أ‬ ‫ب�سيط �أث�ن��اء توزيع املعامالت‪ ،‬فقد‬ ‫تبني ملواطن من العا�صمة �أنه جرى‬ ‫ا�ستبدال معاملته مبعاملة مواطن‬ ‫ت��وج��ه �إىل م�سقط ر�أ� �س��ه يف مدينة‬ ‫م��ادب��ا‪ ،‬دون �أن ينتبه ل��وق��وع عملية‬ ‫ال�ت�ب��ادل‪ ،‬نتيجة �إج ��راءات اخرتعها‬ ‫�شخ�ص ي�ب��دو �أن ��ه غ�ير مطلع على‬ ‫ال�ترك �ي �ب��ة ال�ن�ف���س�ي��ة واالجتماعية‬ ‫للأردنيني‪.‬‬

‫الغنوشي ‪ :‬تونس ال يمكن أن تطبع‬ ‫العالقات مع «إسرائيل»‬

‫‪12‬‬

‫قمة مفخخة بني برشلونة‬ ‫وميالن‬

‫‪22‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫عمال البلديات يعتصمون اليوم أمام بلدية الزرقاء ويهددون بالتصعيد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫قال رئي�س جلنة الدفاع عن حقوق عمال الوطن يف البلديات حممد احلوامدة �إن اللجنة �ستنفذ اليوم اعت�صاماً‬ ‫حا�شداً لعمال البلديات يف خمتلف حمافظات اململكة �أمام بلدية الزرقاء‪ ،‬لإظهار موقف موحد للعمال يف �سبيل نيل‬ ‫حقوقهم ومكت�سباتهم التي حرموا منها‪.‬‬ ‫وبني احلوامدة يف ت�صريحات خا�صة لــ»ال�سبيل» �أن وزير ال�ش�ؤون البلدية والقروية ماهر �أبو ال�سمن و�أمني‬ ‫عام الوزارة وليد العتوم تن�صلوا من وعودهم ال�سابقة بلقاء املعت�صمني للحديث معهم‪ ،‬بهدف التو�صل لقرار نهائي‬ ‫بهدف حل م�شاكلهم‪ ،‬وتثبيتهم �ضمن كادر الوزارة الذي كان من املقرر �إجرا�ؤه �أول من �أم�س الأحد يف مبنى الوزارة‬ ‫يف �أعقاب االت�صاالت الهاتفية التي جرت بني الأمني العام وجلنة املوظفني املعت�صمني‪.‬‬ ‫وت��ل��ق��ى امل��وظ��ف��ون وع�����وداً ك��ث�يرة بقرب‬ ‫�إنهاء ق�ضيتهم‪� ،‬إال �أنهم بح�سب احلوامدة‪،‬‬ ‫ي�سمعون جعجعة وال يرون طحناً‪.‬‬ ‫و�أك���د �أن موظفي البلديات يف خمتلف‬ ‫حمافظات اململكة يقومون بح�شد �صفوفهم‬ ‫وجتميع �أكرب عدد ممكن من ه�ؤالء املوظفني‬ ‫يف خمتلف حمافظات اململكة للقيام باعت�صام‬ ‫ح��ا���ش��د �أم�����ام ب��ل��دي��ة ال����زرق����اء ���ص��ب��اح اليوم‬ ‫الثالثاء و�إ�ضراب مفتوح عن العمل يف الأيام‬ ‫امل��ق��ب��ل��ة لل�ضغط ع��ل��ى ال�����وزارة ل�ل�إ���س��راع يف‬ ‫�إجناز تغيري م�سمياتهم الوظيفية و�إحلاقهم‬ ‫بنظام الهيكلة قبل �إقرار موازنة البلديات‪.‬‬ ‫وب��ي�ن �أن امل��ه��ل��ة ال���ت���ي م��ن��ح��ه��ا العمال‬

‫وامل��وظ��ف��ون يف ال��ب��ل��دي��ات ل���ل���وزارة للنظر يف‬ ‫ق�ضاياهم و�إن�صافهم انتهت دون الو�صول‬ ‫حللول جذرية �أو حتى التو�صل حللول ممكنة‬ ‫مع الوزارة على الرغم من وجود بع�ض قنوات‬ ‫االت�صال مع ال��وزارة تتمثل ب�شخ�ص الأمني‬ ‫العام اجلديد ال��ذي وع��د اللجنة بقرب حل‬ ‫ق�ضيتهم‪.‬‬ ‫وذكر احلوامدة �أن �أمني عام الوزارة وليد‬ ‫العادل العتوم �أكد للجنة يف �إت�صال هاتفي �أن‬ ‫امل��ذك��رة التي مت �إع��داده��ا م��ن قبل ال�ش�ؤون‬ ‫القانونية يف الوزارة جاءت ل�صاحلهم وبهدف‬ ‫خدمتهم بيد �أن اللجنة القانونية تنتظر‬ ‫رد ال��وزي��ر لتتمكن م��ن توجية كتب ر�سمية‬

‫للجهات املعنية بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وي��ت��ه��م ال��ع��ام��ل��ون يف ال��ب��ل��دي��ات ال����وزارة‬ ‫ب��ت��دم�ير روات���ب���ه���م‪ ،‬وع����دم اح��ت�����س��اب عالوة‬ ‫ال�شهادة اجلامعية‪� ،‬إذ مل تدرج على القوانني‬ ‫املعدلة اجلديدة‪ ،‬كما مت �إعدام بع�ض امل�سميات‬ ‫ال��وظ��ي��ف��ي��ة‪ ،‬ح��ي��ث �إن ال��ع�لاوة الأ���س��ا���س��ي��ة ال‬ ‫ت��ت��ج��اوز ‪ ،%20 -10‬وال���زي���ادة ال ت��ت��ع��دى ‪12‬‬ ‫دي��ن��ارا على �إج��م��ايل ال��رات��ب‪� ،‬إ���ض��اف��ة لعدم‬ ‫الإهتمام بال�شهادات العلمية (البكالوريو�س)‬ ‫مبنى وزارة البلديات‬ ‫وم��ن ال يحمل �شهادة ا�ستحق ع�لاوات �أكرث‬ ‫حراكا منذ بدء االع�لان عن هيكلة وظائف‬ ‫وي�ؤكد العمال �أن ت�أخري توزيع النظام وهي ‪ 60‬يوماً و�إجها�ض حتركات العمال‪.‬‬ ‫من احلا�صلني على ال�شهادات‪ ،‬ويبلغ راتب‬ ‫وكان موظفو بلديات ممن عينوا كعمال البلديات واعتماد �سلم رواتب جديد (ال زال‬ ‫امل��وظ��ف احلا�صل على �شهادة جامعية ‪ 250‬وك��ت��ب تعديل امل�سميات على البلديات كان‬ ‫لغاية انتهاء الفرتة القانونية للإعرتا�ض وط���ن يف خمتلف ب��ل��دي��ات اململكة ق��د ب���د�أوا قيد النظر يف جمل�س الوزراء)‪.‬‬ ‫دينارا فقط يف النظام اجلديد‪.‬‬

‫«تربية السلط» تستعد إلطالق‬ ‫املجلة اإللكرتونية‬ ‫البلقاء ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت����ر�أ�����س م���دي���ر ال�ت�رب���ي���ة وال��ت��ع��ل��ي��م ملنطقة‬ ‫ال�سلط �أح��م��د ال��ع��ودات يف ق��اع��ة م��رك��ز م�صادر‬ ‫التعلم �أع�ضاء اللجنة امل�شرفة على �إعداد املجلة‬ ‫الإلكرتونية التي تنوي مديرية تربية ال�سلط‬ ‫�إن�شاءها‪.‬‬ ‫ج���رى خ�ل�ال االج��ت��م��اع مناق�شة اخلطوط‬ ‫ال��ع��ري�����ض��ة للمجلة‪ ،‬وذل���ك ب��ع��د احل�����ص��ول على‬ ‫موافقة وزير الرتبية والتعليم‪ ,‬من حيث املبد�أ‪.‬‬ ‫و�ست�شتمل املجلة على عدة موا�ضيع تربوية‬ ‫ت��ه�� ّم ال��ق��ط��اع ال�ت�رب���وي واالج��ت��م��اع��ي و�أن�شطة‬ ‫امل���دار����س والإب����داع����ات ال��ط�لاب��ي��ة‪ ,‬ك��م��ا �ستقوم‬ ‫اللجنة بعمل م��وق��ع �إل��ك�تروين للمجلة لتلقّي‬ ‫�أخ���ب���ار و�أن�����ش��ط��ة ودرا�����س����ات ي��ق��وم ب��ه��ا القطاع‬ ‫الرتبوي‪ ,‬وت�ضم اللجنة‪:‬‬ ‫�أحمد العودات – مدير الرتبية والتعليم‪.‬‬

‫���س��ح��ر ق��م��وه – م���دي���رة ال�������ش����ؤون الإداري�����ة‬ ‫واملالية‪.‬‬ ‫حممد الكلوب – مدير ال�����ش���ؤون التعليمية‬ ‫والفنية‪.‬‬ ‫حم��م��ود خ��ري�����س��ات – رئ��ي�����س ق�����س��م الإع��ل�ام‬ ‫والعالقات العامة‪.‬‬ ‫م����ن����ال ال����زع����ب����ي – ع�������ض���و ق�������س���م الإع���ل���ام‬ ‫والعالقات العامة‪.‬‬ ‫فدوى زيدان – ع�ضو ق�سم �ش�ؤون املوظفني‪/‬‬ ‫كادر‪.‬‬ ‫الن��ا كلوب – ع�ضو ق�سم ���ش���ؤون املوظفني‪/‬‬ ‫كادر‪.‬‬ ‫�إياد العتيبي – مركز م�صادر التعلم‪.‬‬ ‫حممود حيا�صات – مركز م�صادر التعلم‪.‬‬ ‫جمدي ال�شام�سطي – مركز م�صادر التعلم‪.‬‬ ‫و�ستقوم اللجنة يف وق��ت الح��ق باختيار عدد‬ ‫من الأع�ضاء من امل�شرفني من امليدان الرتبوي‪.‬‬

‫انتقدت �سلوك وزير الرتبية يف التعامل مع امللف‬

‫«املهندسني» تقر برنامجا تصعيديا للمطالبة‬ ‫بحقوق منتسبيها يف الرتبية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أعلنت نقابة املهند�سني �أنها �ست�ضع‬ ‫ب��رن��اجم��اً ت�صعيدياً للمطالبة بحقوق‬ ‫منت�سبيها العاملني يف القطاع العام بعد‬ ‫املماطلة احلكومية م�ستنكرة يف الوقت‬ ‫ذاته طريقة التعامل مع هذا امللف‪.‬‬ ‫وان��ت��ق��د ن��ق��ي��ب امل��ه��ن��د���س�ين ع��ب��د اهلل‬ ‫ع��ب��ي��دات ال��ط��ري��ق��ة غ�ي�ر ال�لائ��ق��ة التي‬ ‫يتعامل بها وزي���ر الرتبية والتعليم مع‬ ‫ملف املهند�سني العاملني يف وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم‪.‬‬

‫وبني عبيدات �أن النقابة اتفقت مع‬ ‫رئي�س ال��وزراء ووزي��ري الأ�شغال العامة‬ ‫والإ���س��ك��ان ووزي���ر تطوير القطاع العام‬ ‫على �إيجاد حل من�صف ملطالب املهند�سني‬ ‫ال��ع��ام��ل�ين يف ال��ق��ط��اع ال��ع��ام فعقد لقاء‬ ‫خ��ا���ص م��ع رئ��ي�����س ال�����وزراء وع��ق��د �أكرث‬ ‫م��ن ل��ق��اء م��ع ال��وزي��ري��ن املعنيني بامللف‬ ‫وتطرقنا �إىل الظلم احلا�صل على كافة‬ ‫مهند�سي القطاع العام واملطالب املتمثلة‬ ‫ب��زي��ادة ق��دره��ا ‪ 15‬يف امل��ئ��ة على العالوة‬ ‫الفنية ال��ع��ام احل��ايل و‪ 15‬يف املئة زيادة‬ ‫�أخرى مع بداية العام املقبل‪.‬‬ ‫و�شن عبيدات هجوماً على طريقة‬

‫تعامل وزي��ر الرتبية والتعليم مع ملف‬ ‫م��ه��ن��د���س��ي ال��������وزارة‪ ،‬وا����ص���ف���اً طريقته‬ ‫بغري الالئقة وال��ت��ي ال حتمل احرتاماً‬ ‫ملهنة الهند�سة وال للمهند�سني الذين‬ ‫ي���ق���دم���ون وق��ت��ه��م وج���ه���ده���م يف العمل‬ ‫الدائم واملتوا�صل يف املرافق املختلفة يف‬ ‫الوزارة من �أجل نه�ضة القطاع التعليم‪،‬‬ ‫م��ب��ي��ن��اً �أن وزي����ر ال�ترب��ي��ة وال��ت��ع��ل��ي��م قد‬ ‫جت��اه��ل ل�ل�أ���س��ف ال��ل��ق��اء ال���ذي ك���ان من‬ ‫املفرت�ض �أن يبحث مطالب املهند�سني‬ ‫ال��ع��ام��ل�ين يف ال�����وزارة دون �أن ي��ق��دم �أي‬ ‫اع���ت���ذار ودون �أن ي��ط��ل��ب ت���أج��ي��ل��ه وهذا‬ ‫يدل على عدم جدية وال مباالة مطلقة‬

‫مب���ط���ال���ب م���ه���ن���د����س���ي وزارة الرتبية‬ ‫والنقابة لن تقف مكتوفة الأي��دي �أمام‬ ‫هذا التجاهل امل�ستمر‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار عبيدات �إىل �أن ال��زي��ادة التي‬ ‫ط��رح��ت ع��ل��ى ال���ع�ل�اوة ال��ف��ن��ي��ة واملتمثلة‬ ‫ب����ـ‪ 10‬يف امل��ئ��ة ال ت��ل��ب��ي امل��ط��ال��ب العادلة‬ ‫التي يطالب بها مهند�سو القطاع العام‬ ‫ال��ذي��ن �أو���ض��ح عبيدات �أن��ه��م �سيجتمعوا‬ ‫ي����وم االث���ن�ي�ن امل��ق��ب��ل لإق������رار الربنامج‬ ‫الت�صعيدي واخلطوات التي �سينفذونها‬ ‫لل�ضغط من اجل احل�صول على حقوقهم‬ ‫التي مل تلتزم بها احلكومة‪.‬‬

‫خالل افتتاح ور�شة �إقليمية مب�شاركة بعثة البنك الدويل‬

‫«فيالدلفيا» تعلن نتائج جوائز العام ‪ 2011‬وزير البيئة‪ :‬األردن ملتزم بتنفيذ مشروعات خفض‬ ‫املحامي املثايل " جمتمعني‪،‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫والدكتور��ى م�احللوؤيد انبعاثات الغازات الدفيئة‬ ‫الأع���ظ���م���ي و�إي������اد امل�����س��امل��ة وم�����ص��ط��ف‬ ‫�أع��ل��ن��ت جل���ان ج���وائ���ز ج��ام��ع��ة فيالدلفيا‬ ‫م���ؤخ��راً نتائج و�أ���س��م��اء الفائزين يف جوائزها‬ ‫ل��ل��ع��ام ‪ ،2011‬وال��ت��ي تتمثل يف ج��ائ��زة �أح�سن‬ ‫ك��ت��اب م���ؤل��ف‪ ،‬وج��ائ��زة �أح�����س��ن ك��ت��اب مرتجم‪،‬‬ ‫وج���ائ���زة �أح�����س��ن ب��رجم��ي��ة ح���ا����س���وب‪ ،‬وجائزة‬ ‫�أح�سن اخرتاع‪ ،‬وجائزة �أح�سن عمل فني‪.‬‬ ‫وف������از ب���ج���ائ���زة �أح�������س���ن ك���ت���اب م�����ؤل����ف يف‬ ‫جم���ال الإن�����س��ان��ي��ات م��ن��ا���ص��ف��ة ل��ل��دك��ت��ور �أمين‬ ‫ح��م��وده ع��ن كتابه " لكي ال نن�سى بيت دجن‬ ‫يافا"‪ ،‬وال��دك��ت��ور ي��زي��د ال�����س��ورط��ي ع��ن كتابه‬ ‫"ال�سلطوية يف الرتبية العربية"‪ .‬ويف جمال‬ ‫ال��ع��ل��وم والتكنولوجيا ن��ال اجل��ائ��زة املهند�س‬ ‫هايل العمو�ش عن كتابه "تقييم الأثر البيئي‬ ‫يف الأردن"‪.‬‬ ‫وع���ن ف��ئ��ة �أح�����س��ن ب��رجم��ي��ة ح��ا���س��وب فاز‬ ‫باجلائزة منا�صفة كل من الدكتور فادي فايز‬ ‫وامل��ه��ن��د���س جعفر ح��رب وامل��ه��ن��د���س��ة ن���داء عبد‬ ‫احلميد عن برجمية " حمورابي – برجمية‬

‫ويحيى �أب���و ط��ال��ب ع��ن برجمية ( ك��ن طبيب‬ ‫نف�سك ) جمتمعني‪.‬‬ ‫وح�������ص���د ال���دك���ت���ور ج��م��ي��ل ���س��ام��ي ح���داد‬ ‫جائزة جامعة فيالدلفيا لأح�سن اخ�تراع عن‬ ‫اخرتاعه "جهاز جتفيف هزاز"‪ .‬وفاز بجائزة‬ ‫�أح�سن عمل فني عدنان يحيى عن عمله الفني‬ ‫الت�شكيلي "حقوق الإن�سان"‪� .‬أما جائزة �أح�سن‬ ‫كتاب مرتجم‪ ،‬فقد مت حجبها لهذا العام نظراً‬ ‫لعدم ا�ستيفاء الكتب املتقدمة ل�شروط اجلائزة‬ ‫املطلوبة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن اجل��ائ��زة ع��ب��ارة ع��ن درع و�شهادة‬ ‫تقدير ومكاف�أة مالية‪ ،‬و�سيتم تكرمي الفائزين‬ ‫باجلوائز ي��وم اخلمي�س املوافق ‪ 2012/5/3‬يف‬ ‫ح��ف��ل ر���س��م��ي ب��رع��اي��ة رئ��ي�����س جم��ل�����س الأمناء‬ ‫ليلى �شرف يف مكتب ارتباط جامعة فيالدلفيا‬ ‫ جممع �أبو احلاج التجاري – مقابل جريدة‬‫الد�ستور ‪.‬‬

‫«العربية لحقوق اإلنسان» تنوه بإيجابيات‬ ‫مسرية حقوق اإلنسان يف اململكة‬ ‫القاهرة ‪ -‬برتا‬ ‫ا����ش���ادت ال��ل��ج��ن��ة ال��ع��رب��ي��ة حل��ق��وق االن�سان‬ ‫باالجراءات التي تتخذها اململكة من اجل تعزيز‬ ‫م�����س�يرة ح��ق��وق االن�����س��ان وق��ال��ت ان��ه��ا وج����دت يف‬ ‫التقرير الذي قدمه االردن لها حول حالة حقوق‬ ‫االن�سان يف اململكة العديد من االيجابيات التي‬ ‫تعزز هذه امل�سرية‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك على ل�سان رئي�س اللجنة الدكتور‬ ‫ي��و���س��ف ع��ب��د ال��رح��ي��م ال��ع��و���ض��ى م�����س��اع��د وزي���ر‬ ‫اخلارجية االماراتي لل�ش�ؤون القانونية الذي كان‬ ‫ي��ت��ح��دث لل�صحفيني يف خ��ت��ام اع��م��ال اللجنة يف‬ ‫مقر اجلامعة العربية �أم�س االثنني حيث ناق�شت‬ ‫ت��ق��ري��را م��ق��دم��ا م���ن االردن ح���ول ح��ال��ة حقوق‬ ‫االن�سان يف اململكة‪.‬‬ ‫وق��ال العو�ضي ان اللجنة ناق�شت على مدي‬ ‫يومني التقرير املقدم من االردن وهو اول تقرير‬ ‫تناق�شه اللجنة‪ ،‬م�شريا اىل ان االردن ه��و اول‬ ‫دولة تقدم تقريرا بهذا ال�صدد اىل اللجنة‪ ،‬مثلما‬ ‫هو اول دولة �صادقت على امليثاق العربي حلقوق‬ ‫االن�سان‪.‬‬ ‫وا�����ض����اف ان ال���ت���ق���ري���ر ���ش��م��ل ال���ع���دي���د من‬ ‫االيجابيات اخلا�صة بتعزيز م�سرية حقوق االن�سان‬ ‫فى اململكة وان اللجنة وقفت على بع�ض الق�ضايا‬ ‫التى ت�ستدعي التو�صية ببذل مزيد من اجلهود‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اللجنة اج���رت نقا�شا ح��ول التقرير‬ ‫م��ع وف��د اردين تر�أ�سه �سفري اململكة يف القاهرة‬ ‫ومندوبها الدائم لدى اجلامعة العربية الدكتور‬ ‫ب�شر اخل�صاونة وع�ضوية ممثلني عن امل�ؤ�س�سات‬ ‫االردنية التي �شاركت يف اعداد التقرير‪.‬‬

‫وقال العو�ضي ان اللجنة طرحت على الوفد‬ ‫االردين ال��ع��دي��د م��ن اال�سئلة ال��ت��ي اج���اب عليها‬ ‫بتفاعل جدي وان نقا�شا ايجابيا قد دار بني اع�ضاء‬ ‫اللجنة والوفد‪.‬‬ ‫وا������ش�����ار اىل ان ال���ل���ج���ن���ة ����س���ت���ق���وم بار�سال‬ ‫مالحظاتها اخلتامية اىل اململكة خالل ا�سبوعني‪،‬‬ ‫م�����ش�يرا اىل ان ال��ل��ج��ن��ة ع��ق��دت ج��ل�����س��ة ا�ستماع‬ ‫للم�ؤ�س�سات غ�يراحل��ك��وم��ي��ة االردن���ي���ة لالطالع‬ ‫على ال��ت��ق��اري��ر امل��وازي��ة ال��ت��ى قدمتها امل�ؤ�س�سات‬ ‫وامل��ن��ظ��م��ات غ�ير احل��ك��وم��ي��ة ال��ع��ام��ل��ة ف��ى جمال‬ ‫حقوق االن�سان‪.‬‬ ‫وت��ع��ت�بر ال��ل��ج��ن��ة ال��ع��رب��ي��ة حل��ق��وق االن�سان‬ ‫الآلية العربية ملتابعة تنفيذ امليثاق العربي حلقوق‬ ‫االن�سان يف الوطن العربي الذي متت املوافقة عليه‬ ‫وب��االج��م��اع يف قمة تون�س ع���ام‪ 2004‬وال��ث��اين من‬ ‫اجلزائر والذي �سيتم مناق�شته يف الدورة الثانية‬ ‫للجنة ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وكانت قمة تون�س عام‪ 2004‬وافقت باالجماع‬ ‫على ا�صدار امليثاق العربي حلقوق االن�سان‪ ،‬والذي‬ ‫دخ��ل حيز النفاذ ع���ام‪ 2008‬بعد اي��داع �سبعة دول‬ ‫عربية وثائق ت�صديقها وه��ي ا�ضافة اىل االردن‬ ‫االم���ارات العربية والبحرين و�سوريا وفل�سطني‬ ‫وليبيا واجلزائر‪.‬‬ ‫وتنظر اللجنة يف تقارير الدول االط��راف يف‬ ‫اتفاقية امليثاق الذي ي�ضم‪ 53‬مادة تتناول املبادئ‬ ‫اال�سا�سية حلقوق االن�سان وحرياته‪ ،‬ومن املنتظر‬ ‫ان يكون التقرير الثاين ال��ذي �ستناق�شه اللجنة‬ ‫مقدما من اجلزائر حيث تعقد اللجنة اجتماعا‬ ‫ملناق�شته ال�شهر املقبل‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬

‫�أ ّك�����د وزي����ر ال��ب��ي��ئ��ة ي��ا���س�ين اخلياط‬ ‫�أهمية و�ضع قائمة خمت�صرة للم�شروعات‬ ‫املنا�سبة خلف�ض انبعاثات الغازات الدفيئة‬ ‫ال�ضارة بالنظام البيئي‪ ،‬وحتديد م�شروع‬ ‫ري��ادي يف هذا املجال من حيث الت�صميم‬ ‫وح�������س���اب ك���م���ي���ات اخل���ف�������ض املتوقعة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �إمكانية القيا�س والإبالغ‬ ‫والتحقق من هذه االنبعاثات‪.‬‬ ‫و�شدد اخلياط يف ور�شة عمل �إقليمية‬ ‫ح��ول خف�ض انبعاثات ال��غ��ازات الدفيئة‬ ‫�أم���������س‪ ،‬ع��ل��ى ال����ت����زام الأردن باتفاقية‬ ‫للتغي املناخي‬ ‫الأمم املتحدة الإط��اري��ة‬ ‫رُّ‬ ‫وب���روت���وك���ول ك��ي��وت��و‪ ،‬الف��ت��ا �إىل اتخاذه‬ ‫العديد من الإجراءات لتنفيذ التزاماتها‬ ‫عرب �إعداد درا�سة التقييم الذاتي للقدرات‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة ذات ال�����ص��ل��ة ب������الإدارة البيئية‬ ‫العاملية عام ‪.2007‬‬ ‫و�أ����ش���ار �إىل ت��ن��ف��ي��ذ الأردن م�شروع‬ ‫ي��رب��ط ج��ه��ود البحث العلمي البيئي يف‬

‫التغي‬ ‫امل��م��ل��ك��ة‪ ،‬وب��رن��ام��ج ال��ت��ك��يُّ��ف م���ع رُّ‬ ‫املناخي؛ ل�ضمان دميومة �إجنازات �أهداف‬ ‫الألفية التنموية يف اململكة والإعالن عن‬ ‫ان�ضمامها التفاقية كوبنهاجن عام ‪،2009‬‬ ‫ب��الإ���ض��اف��ة �إىل ت�سليم تقرير البالغات‬ ‫الوطنية الثانية ‪ ،2009‬وال��ب��دء ب�إعداد‬ ‫ت��ق��ري��ر ال��ب�لاغ��ات ال��وط��ن��ي��ة ال��ث��ال��ث هذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫و���ش��ارك يف ور���ش��ة العمل �إىل جانب‬ ‫الأردن بعثة ال��ب��ن��ك ال����دويل ووف����ود من‬ ‫امل��م��ك��ل��ة ال��ع��رب��ي��ة ال�����س��ع��ودي��ة‪ ،‬الكويت‪،‬‬ ‫ال��ع��راق‪ ،‬م�صر‪ ،‬املغرب‪ ،‬تون�س‪ ،‬اجلزائر‪،‬‬ ‫ليبيا ولبنان‪.‬‬ ‫أنّ‬ ‫وب�ّي�نّ وزي��ر البيئة � البنك الدويل‬ ‫�أطلق بعثة للأردن يف حزيران عام ‪2011‬؛‬ ‫ل��ت��ق��دمي امل�����س��اع��دة ال��ف��ن��ي��ة ف��ي��م��ا يتعلق‬ ‫ب���اخل���ي���ارات ال��وط��ن��ي��ة امل��ن��ا���س��ب��ة خلف�ض‬ ‫انبعاثات غازات الدفيئة‪.‬‬ ‫وكانت ور�شة عمل عقدت يف ت�شرين‬ ‫ال���ث���اين امل��ا���ض��ي لإع������داد الئ���ح���ة وطنية‬ ‫مل�شاريع التخفيف املحتلمة ذات الأولوية‬

‫ال��ع��امل��ي��ة‪ ،‬مب��ا يف ذل���ك حت��دي��د اخلطوات‬ ‫الالزمة للبدء يف تنفيذ م�شروع واحد من‬ ‫بينها كنموذج‪.‬‬ ‫وقال احلياط �أنّ حتديد مروع ريادي‬ ‫خلف�ض انبعاثات الغازات الدفيئة من �أهم‬ ‫اخل��ط��وات التي ا ّت��خ��ذت‪ ،‬لتقلي�ص الآثار‬ ‫ال�سلبية لظاهرة االحتبا�س احل��راري يف‬ ‫الأردن‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ اململكة من خالل‬ ‫تنفيذها للم�شروع تتخذ خ��ط��وات جادة‬ ‫على �أ�سا�س طوعي غري ملزم للح ّد من‬ ‫انبعاثات الغازات الدفيئة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أنّ وزارة البيئة �ستعمل على‬ ‫دمج نتائج هذا امل�شروع �ضمن �أولوياتها‪،‬‬ ‫م���ن خ��ل�ال ح����ثّ ال��ق��ط��اع اخل���ا����ص على‬ ‫امل�شاركة يف مت ُّثل هذه امل�شاريع �أو توفري‬ ‫التمويل ال�لازم لتنفيذها عرب �صندوق‬ ‫تغي املناخ الأخ�ضر �أو خمتلف املنظمات‬ ‫رُّ‬ ‫ال���دول���ي���ة‪� ،‬أو م���ن خ��ل�ال �آل���ي���ة التنمية‬ ‫النظيفة املنبثقة عن بروتوكول كيوتو‪.‬‬ ‫من جهتها‪� ،‬أ�شادت رئي�سة بعثة البنك‬ ‫ال���دويل ليا �سيجارت بتجربة الأردن يف‬

‫احل ّد من انبعاثات غازات الدفيئة مقارنة‬ ‫بالدول العربية امل�شاركة يف ور�شة العمل‪،‬‬ ‫م��ع��ت�برة �أنّ الأردن ي��ع�� ّد ري���ادي���ا يف هذا‬ ‫املجال‪.‬‬ ‫ودع�����ت �إىل ت��ن��ف��ي��ذ م�����ش��روع ري����ادي‬ ‫من����وذج����ي مب�������ش���ارك���ة ال���ق���ط���اع اخلا�ص‬ ‫و�أ�صحاب امل�صانع املعنية؛ للم�ساهمة يف‬ ‫التغي املناخي‪.‬‬ ‫احل ّد من ت�أثريات رُّ‬ ‫ي�����ش��ار �إىل �أنّ الأردن ����ص���ادق على‬ ‫للتغي‬ ‫اتفاقية الأمم املتحدة الإط��اري��ة‬ ‫رُّ‬ ‫امل��ن��اخ��ي يف ع��ام ‪ ،1994‬وع��ل��ى بروتوكول‬ ‫كيوتو يف عام ‪ ،2003‬بهدف خف�ض انبعاثات‬ ‫الغازات الدفيئة واحل ّد من الآثار ال�سلبية‬ ‫لظاهرة االحتبا�س احلراري‪.‬‬ ‫ومع م�صادقة الأردن على بروتوكول‬ ‫ك���ي���وت���و‪��� ،‬ش�� ّك��ل��ت جل���ن���ة وط���ن���ي���ة لو�ضع‬ ‫م���ق�ت�رح���ات م�����ش��اري��ع وم�����ب�����ادرات لآلية‬ ‫التنمية النظيفة بالتن�سيق م��ع �سلطة‬ ‫وطنية معينة‪ ،‬حيث مت اعتماد وزارة البيئة‬ ‫كهيئة وطنية لدى �صندوق التكيف‪.‬‬

‫تعديل رسوم طلبات‬ ‫وإجراءات التأشريات‬ ‫إىل أمريكا‬

‫محاضرة عن أنواع املخدرات وأضرارها يف كلية‬ ‫رفيدة يف الرصيفة‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬

‫اع��ل��ن��ت ال�������س���ف���ارة االم���ري���ك���ي���ة �أم�س‬ ‫االث����ن��ي�ن ع����ن زي�������ادة ر�����س����وم االج��������راءات‬ ‫والطلبات اخلا�صة بطلبات احل�صول على‬ ‫الت�أ�شرية مبختلف انواعها ع��دا م��ا تعلق‬ ‫بطلبات تتعلق بفيزا الهجرة‪.‬‬ ‫وق������ال ب���ي���ان ن�����ش��رت��ه ال�������س���ف���ارة على‬ ‫م��وق��ع��ه��ا االل����ك��ت�روين �أم�������س االث���ن�ي�ن ان‬ ‫احل��ك��وم��ة االم��ري��ك��ي��ة ق���ررت زي����ادة ر�سوم‬ ‫غالبية االجراءات ور�سوم الطلبات املقدمة‬ ‫للح�صول على ف��ي��زا ال�سياحة واالعمال‬ ‫والطلبة وال�صحفيني وغريها من انواع‬ ‫الفيزا التي متنحها ال�سفارة‪.‬‬ ‫وا�شار البيان ان �سبب تعديل الر�سوم‬ ‫يعود اىل الرغبة بان تغطي الر�سوم كلفة‬ ‫االجراءات املتبعة يف التعامل مع الطلبات‬ ‫املقدمة‪.‬‬ ‫وقررت احلكومة االمريكية تخفي�ض‬ ‫ر�سوم الطلبات واالجراءات املتعلقة بالفيزا‬ ‫اخلا�صة بالهجرة‪.‬‬ ‫و�ست�صبح ال��ر���س��وم اجل��دي��دة �سارية‬ ‫املفعول اعتبارا من الثالث ع�شر من ني�سان‬ ‫اجل����اري ح��ي��ث مي��ك��ن للمهتمني التعرف‬ ‫على ال��ر���س��وم اجل��دي��دة م��ن خ�لال موقع‬ ‫ال�سفارة االلكرتوين‪.‬‬

‫ن ّ���ظ���م���ت ك���ل���ي���ة رف����ي����دة الأ�سلمية‬ ‫ل��ل��ت��م��ري�����ض وال���ق���ب���ال���ة يف الر�صيفة‪،‬‬ ‫حما�ضرة عن �أن��واع املخدرات و�أ�ضرارها‬ ‫على املجتمع بح�ضور ع��دد م��ن ر�ؤ�ساء‬ ‫اجلمعيات اخلريية ونائب رئي�س مركز‬ ‫�أمن ياجوز الرائد مهنا احلمايدة ورئي�س‬ ‫ق�سم الإعالم يف مديرية �شرطة الر�صيفة‬ ‫قا�سم القدومي‪.‬‬ ‫وحت���دّث امل��ق��دم ف��را���س ال��زع��ب��ي من‬ ‫�إدارة م��ك��اف��ح��ة امل����خ����درات ع���ن الأن�����واع‬ ‫امل��خ��ت��ل��ف��ة ل��ل��م��خ��درات وط����رق التعاطي‬ ‫املتنوعة‪ ،‬م�شريا �إىل الفرق بني الإدمان‬ ‫وال��ت��ع��ود‪ ،‬م���ؤك��دا �أ ّن الأردن يعترب بلد‬ ‫م��رور للمخدرات‪ ،‬ولي�س بلدا م�ستهلكا‬ ‫للمخدرات‪.‬‬ ‫ولفت الزعبي �إىل �أ�ضرار املخدرات‬ ‫علىج�سماملتعاطيوخا�صةمادةالهريوين‬ ‫التي تعترب �أخطر �أنواع املخدرات‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أ ّن �آف��ة امل��خ��درات قدمية ج��دي��دة يف‬ ‫�آن م��ع��ا‪ ،‬و�أ ّن دائ����رة متعاطي املخدرات‬ ‫ت ّت�سع ك ّلما زادت الأ�سباب امل�ؤدية لتعاطي‬ ‫املخدرات‪ ،‬متحدّثا عن عدد من الق�ص�ص‬ ‫الواقعية ملتعاطي امل��خ��درات‪ ،‬ووقوعهم‬ ‫يف ف����خ الإدم����������ان ن��ت��ي��ج��ة ع�����دة عوامل‬

‫من املحا�ضرة‬

‫�أهمها �ضعف ال��وازع الديني والأخالقي‪،‬‬ ‫والتفكك الأ�سري‪ ،‬وغياب القيم واملبادىء‬ ‫املجتمعية ووجود القناعات املنحرفة‪.‬‬ ‫و�أ ّك�����د ال��زع��ب��ي �أ ّن غ��ي��اب التوا�صل‬ ‫االجتماعي الف ّعال ب�ين �أع�ضاء الأ�سرة‬ ‫الواحدة وغياب الرقابة الرتبوية ي�ش ّكل‬ ‫�أر�ضية خ�صبة للوقوع يف �شبكة املر ّوجني‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل ما و�صفه بالطرق ال�شيطانية‬ ‫التي ي ّتبعها مروجو امل��خ��درات يف �سبيل‬ ‫ّ‬ ‫بث �سمومهم وحيازة الرثوات على ح�ساب‬

‫دمار املجتمعات وجلوئهم �إىل بث قناعات‬ ‫خ��اط��ئ��ة ح���ول ت���أث�ير امل����واد امل��خ��درة بني‬ ‫ال�شباب و�إغ��رائ��ه��م بتجربتها‪ ،‬كما �أ�شار‬ ‫�إىل الدور ال�سلبي للكثري من امل�سل�سالت‬ ‫والأفالم يف تناولها للمدمنني مبا ي�ؤدي‬ ‫�إىل نتائج عك�سية‪.‬‬ ‫ويف نهاية اللقاء جرت مناق�شات بني‬ ‫املحا�ضر والفعاليات الر�سمية وال�شعبية‬ ‫ح��ي��ث �أج������اب ع���ن ك���اف���ة اال�ستف�سارات‬ ‫املتعلقة مبو�ضوع املحا�ضرة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫‪3‬‬

‫نظّمه ائتالف جر�ش للإ�صالح احتجاجاً على اعتقال املعت�صمني �أمام دوار رئا�سة الوزراء‬

‫العشرات يعتصمون يف بلدة ساكب مطالبني باإلفراج عن معتقليهم‬ ‫نا�شطون‪ :‬نن�صح النظام الأردين �أال يدخل‬ ‫يف مواجهه مع الع�شائر الأردنية‬ ‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫اعت�صم الع�شرات من �أبناء بلدة �ساكب الأحد لي ً‬ ‫ال مطالبني بالإفراج الفوري‬ ‫ع��ن املعتقلني م��ن �أبنائهم يف �ساكب والكتة وج��ر���ش ال��ذي��ن اعتقلتهم الأجهزة‬ ‫الأمنية م�ساء ال�سبت لي ً‬ ‫ال من �أمام دوار رئا�سة الوزراء‪.‬‬ ‫و�شارك يف االعت�صام الذي ّ‬ ‫نظمه ائتالف جر�ش للإ�صالح ذوو املعتقلني من‬ ‫�أبناء حمافظة جر�ش‪ ،‬كما �شارك فيه نا�شطون من حراك جبل عجلون الإ�صالحي‬ ‫ونا�شطون �إ�صالحيون من خملف �أنحاء حمافظة جر�ش‪.‬‬ ‫و�أل �ق��ى املعتقل ال ��ذي �أُف� ��رج ع�ن��ه �سامر‬ ‫مزيد عيا�صرة كلمة يف االعت�صام �شرح فيها‬ ‫ق�صة االعت�صام واالع�ت�ق��ال‪ ،‬قائال‪" :‬ذهبنا‬ ‫ّ‬ ‫نحن املنتمون اىل ح��راك جر�ش للإ�صالح‬ ‫للمطالبة ��س�ل�م�ي�اً ب ��الإف ��راج ع��ن املعتقلني‬ ‫الأح� ��رار م��ن �أب �ن��اء الطفيلة‪ ،‬وف �ج ��أة دخلت‬ ‫علينا جمموعة منقّبة من املخابرات بد�أوا‬ ‫يهتفون ب�إ�سقاط النظام‪ ،‬والحظنا دخول هذه‬ ‫املجموعة وهي تنادي ب�إ�سقاط النظام مما �أدى‬ ‫�إىل تدخل قوات الدرك ب�أعداد كبرية‪ ،‬وقاموا‬ ‫والع�صي‪ ،‬وبعد‬ ‫ب�ضرب املعت�صمني بالهراوات‬ ‫ّ‬ ‫دخول الدرك تركنا االعت�صام‪ ،‬وتف ّرقنا لأننا‬ ‫ال ن��ري��د ه��ذا ال�سقف م��ن امل�ط��ال�ب��ات‪ ،‬ورغم‬ ‫ه��ذا ق��ام��وا باعتقالنا يف ال���ش��وارع الفرعية‬ ‫اجلانبية �أن��ا و�أخ��ي ثائر مزيد و�أخ��ي ناجي‬ ‫م��زي��د ال ��ذي م��ا زال يف ال�سجن ل�غ��اي��ة هذه‬ ‫ربحاً‪ ،‬و�أدخلونا‬ ‫اللحظة‪ ،‬و�ضربونا �ضرباً م ّ‬ ‫اىل اح��دى �سيارات االم��ن‪ ،‬و�ضربونا داخل‬ ‫وزجوا بنا يف ال�سجن‪.‬‬ ‫ال�سيارة ّ‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬بعد التحقيق وال�ضرب املربح‬ ‫�ضربوين بالكر�سي‪ ،‬فهل هذا حتقيق؟ وهل‬ ‫التحقيق يكون بالهراوات والع�صي وال�سباب‬ ‫وال �� �ش �ت��ائ��م؟ ه ��ل ه ��ذه ح �ق��وق الإن�سان؟"‬ ‫متابعاً‪�" :‬أحد ال�ضباط قال عن امللك‪ :‬هذا‬ ‫�إلهي‪ ،‬و�سمعنا �سباب الدين والرب"‪.‬‬ ‫وع� �ق ��ب ال �ع �ي��ا� �ص��رة ب ��ال� �ق ��ول‪" :‬امللك‬ ‫نحرتمه وهو خط �أحمر‪ ،‬ولكن ال نقدّ�سه"‪.‬‬ ‫وح� ��ول اع �ت �ق��ال ال �ن��ا� �ش��ط الإ�صالحي‬ ‫املحامي عماد العيا�صرة قال‪" :‬رغم �أنّ كتف‬ ‫عماد مك�سورة فقد �أخ��ذوا ي�ضربونه �ضرباً‬ ‫مربحاً ورموه و�ألقوا به على البالط �شديد‬ ‫ال�ب�رودة دون �أي �إ�سعاف مل��دة ث�لاث �ساعات‪،‬‬ ‫ونادينا الدفاع املدين وغريهم ولكن مل يرد‬ ‫علينا �أحدا"‪.‬‬ ‫وحول عملية الإ�صالح‪ ،‬قال العيا�صرة‪:‬‬ ‫"نحن يف ائتالف جر�ش للإ�صالح وحراك‬

‫العيا�صرة الإ�صالحي مل نطالب �أبداً ب�إ�سقاط‬ ‫النظام‪ ،‬واحل��راك مل ول��ن يطالب ب�إ�سقاط‬ ‫النظام‪ ،‬نحن نريد �إ�صالح النظام"‪.‬‬ ‫وع��ن ح ��راك ج�ب��ل ع�ج�ل��ون الإ�صالحي‬ ‫ق��ال النا�شط الإ��ص�لاح��ي حممد الزغول‪:‬‬ ‫"الإ�صالح هو �سبيل هذه الأمة حتى حتيا وال‬ ‫�سبيل لكرامتها وال حلريتها �إال بالإ�صالح‪،‬‬ ‫فالإ�صالح هو ر�سالة حممد �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ ،‬وهو ر�سالة �شعيب وهو ر�سالة �صالح‬ ‫وه��و ر�سالة ن��وح عليهم ال�صالة وال�سالم"‪.‬‬ ‫متابعاً‪" :‬مَن وجد اهلل ماذا فقد‪ ،‬ومَن فقد‬ ‫اهلل ماذا وجد؟ وهل �أعمى يقود ب�صرياً‪ ،‬قد‬ ‫�ض ّل مَن كانت العميان تهديه"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال�ن��ا��ش��ط ال���ش�ب��اب��ي ع�ب��د الهادي‬ ‫احلوامدة �سلمية احلراك الإ�صالحي قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"الذي يدفع للعنف لي�س ال�شعب بل هناك‬ ‫ق��وى داخ��ل النظام‪ ،‬وحم�سوبة عليه‪ ،‬تدفع‬ ‫باجتاه العنف والت�صعيد‪ ،‬وذل��ك لأن��ه يوجد‬ ‫بع�ض ال�ف��ا��س��دي��ن داخ ��ل ال�ن�ظ��ام يه ّمهم �أن‬ ‫حت��دث الفو�ضى حتى ينجوا بري�شهم من‬ ‫امل�ساءلة"‪.‬‬ ‫وذكر‪�" :‬إنّ عقارب ال�ساعة لن تعود �إىل‬ ‫الوراء فال�شعب الأردين اليوم غري البارحة‪،‬‬ ‫وهو قبل �شهر لي�س قبل �شهرين‪ ،‬ولن ن�سكت‬ ‫عن ظلم حتى ن�ستعيد حقوقنا"‪.‬‬ ‫ب��دوره ق��ال النا�شط ال�سيا�سي من جبل‬ ‫عجلون ح�سني املومني‪" :‬ل�سنا مع �إ�سقاط‬ ‫النظام‪ ،‬نحن مع النظام بالإ�صالح‪ ،‬نحن مع‬ ‫النظام مبحاربة الف�ساد‪ ،‬ونتوجه �إىل ر�أ�س‬ ‫الدولة ونن�صح النظام والعر�ش الها�شمي �أال‬ ‫يدخل يف مواجهة مع الع�شائر الأردنية"‪.‬‬ ‫وجه رئي�س حزب جبهة العمل‬ ‫من جهته ّ‬ ‫الإ�سالمي عي�سى روا��ش��دة ع��دة ر�سائل‪ ،‬قال‬ ‫فيها‪" :‬ر�سالتي �إىل جهاز الأمن العام الذي‬ ‫ابدى تعام ً‬ ‫ال غري م�ألوف‪ ،‬وغري ما اعتدناه‬ ‫منه خالل فرتات احلراك‪� ،‬أرجو رجاء حاراً‬

‫من حراك جر�ش يف �ساكب‬

‫�أن يعيدوا تفكريهم جيداً‪ ،‬فهذا احلراك بد�أ‬ ‫�سلمياً و�سيبقى �سلمياً‪ ،‬وما يقال عن �إ�سقاط‬ ‫النظام هنا وهناك‪ ،‬ال يعبرّ عن وجهة نظر‬ ‫احلراك الإ�سالمي وال يعرب عن وجهة نظر‬ ‫احلراك الإ�صالحي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ور�سالتي �إىل الفا�سدين‪ :‬ف�إنّ‬ ‫احلرامي والل�ص �إذا �أراد �أن ي�سرق بيتاً ف�إنّ‬ ‫�أول خطوة له يعملها يك�سر م�صابيح ال�ضوء‬ ‫ّ‬ ‫ويعطلها لأنّ امل�صابيح هي التي ت�ؤ�شر على‬ ‫احلرامي‪ ،‬وهناك م�صابيح ت�ل�ألأت يف �سماء‬ ‫الوطن �أ��ض��اءت على احلرامية والل�صو�ص‪،‬‬ ‫وقد ب��د�أت عملية ك�سر امل�صابيح‪ ،‬ولكنّ هذه‬ ‫امل�صابيح لن تنك�سر ب ��إذن اهلل‪ ،‬وكنت �أمتنى‬ ‫�أنّ يكون التعامل بهذه ال�ق��وة والق�سوة مع‬ ‫مَن �سرق (‪ )30‬مليوناً‪ ،‬ويا ليت هذا التعامل‬ ‫كان مع خالد �شاهني‪ ،‬وال �أريد �أن �أُطيل بع ّد‬ ‫�أ�سماء الل�صو�ص لأنها �أوال طويلة‪ ،‬ولأنها‬ ‫ثانيا ال ترقى �إىل درجة اال�ستماع �إليها"‪.‬‬ ‫وك� ��ان م��دي��ر االع �ت �� �ص��ام ع �ب��د ال�سالم‬

‫الغرايبة‪ :‬الصيغة املسربة لقانون‬ ‫االنتخابات «كارثية»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اع�ت�برت جماعة الإخ ��وان امل�سلمني‬ ‫�أن ال�صيغة امل�سربة ل�ق��ان��ون االنتخاب‬ ‫"و�صفة ت� ��أزمي كارثية"‪ ،‬م��ن �ش�أنها‬ ‫�إعادة الأردن �إىل "ما قبل ال�صفر"‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ال��دائ��رة ال�سيا�سية يف‬ ‫اجل�م��اع��ة ال��دك�ت��ور رح�ي��ل ال�غ��راي�ب��ة يف‬ ‫ت�صريح ل��ه �أم����س االث�ن�ين �أن م��ا كررت‬ ‫ت���س��ري�ب��ه و� �س��ائ��ل �إع �ل��ام ح ��ول �صيغة‬ ‫ال �ق��ان��ون "جمرد �إع � ��ادة �إن� �ت ��اج رديئة‬ ‫ل �ق��ان��ون ال �� �ص��وت ال ��واح ��د املجزوء"‪،‬‬ ‫م �� �ش�يراً �إىل �أن "ا�ستغفال" ال�شعب‬ ‫الأردن ب� �ه ��ذه ال� �ط ��ري� �ق ��ة "�سي�صب‬ ‫الزيت على النار و�سيدفع بالبالد �إىل‬ ‫املجهول"‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت و� �س��ائ��ل �إع� �ل��ام ن �ق �ل��ت عن‬ ‫م���ص��ادر ح�ك��وم�ي��ة �أن ال �ق��ان��ون اجلديد‬ ‫ي�ع�ط��ي ل�ل�ن��اخ��ب ث�لاث��ة �أ�� �ص ��وات‪ ،‬اثنان‬ ‫م �ن �ه��ا ي �� �س �ت �خ��دم �ه �م��ا الن� �ت� �خ ��اب �أب� �ن ��اء‬ ‫دائرته وال�صوت الثالث مينحه لقائمة‬ ‫ن���س�ب�ي��ة خ���ص����ص ل �ه��ا ‪ 20‬م �ق �ع��دا‪ ،‬فيما‬ ‫�ستق�سم العا�صمة عمان �إىل ثالث دوائر‬ ‫انتخابية واربد �إىل دائرتني‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش � ��ار ال� �غ ��راي� �ب ��ة �إىل �أن معنى‬ ‫ه��ذا "تو�سع ال��دوائ��ر �إىل ‪� 10‬أو �أكرث‬ ‫م��ن امل �ق��اع��د ب�ح�ي��ث ي�ن�ت�خ��ب امل��واط��ن ‪2‬‬

‫د‪.‬ارحيل غرايبة‬

‫ب ��د ًال م��ن واح ��د يف دوائ ��ر ت���ض��م ‪� 3‬أو ‪4‬‬ ‫مقاعد"‪،‬الفتاً �إىل �أن ه��ذا يعني �إنتاج‬ ‫ب ��رمل ��ان ��ات "م�ستن�سخة ع ��ن جمال�س‬ ‫‪."111‬‬ ‫ور�أى ب ��ان "العقل" ال� ��ذي �صاغ‬ ‫مثل هذا املقرتح "هو ذاته الذي �أخرج‬ ‫ق��ان��ون ال�صوت ال��واح��د املتخلف الذي‬

‫ال م �ث �ي��ل ل ��ه يف العامل"‪ ،‬وا�ستدرك‬ ‫بالقول‪" :‬ما يجري احلديث عنه �أكرث‬ ‫�سوءاً"‪� ،‬إذ "�سيوغل يف تف�سيخ الن�سيج‬ ‫االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬و��س�ي�ف��رز ن��واب ح ��ارات ال‬ ‫هم لهم �سوى اخلدمات وال�سعي وراء‬ ‫االمتيازات"‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال‪�" :‬إذا مت �إق � � � ��رار �صيغة‬ ‫�شبيهة مبا يجري تداوله فهذا يعني‬ ‫ن�ي��ة مبيتة ل�ت��دم�ير م�ستقبل الأردن‬ ‫و�إدخ ��ال ال�ب�لاد يف �أت��ون فتنة"‪ ،‬الفتاً‬ ‫�إىل �أن "اخطر" ما يف الأمر "حماولة‬ ‫التذاكي على ال�شعب الأردين‪ ،‬و�شدة‬ ‫اال� �س �ت �خ �ف��اف ب ��ه‪ ،‬وال ��رم ��ي مبطالبه‬ ‫عر�ض احلائط"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �إىل �أن ن �ظ��ام ‪ 89‬يعطي‬ ‫ا�صواتاً للناخب بعدد مقاعد دائرته‪،‬‬ ‫ولذلك فاملق�صود من تو�سيع الدوائر‬ ‫�إخ � ��راج ن ��واب وط ��ن م��ن خ�ل�ال �إنتاج‬ ‫حتالفات براجمية‪� ،‬أما تو�سيع الدوائر‬ ‫و�إع�ط��اء الناخب �صوتني فهذا متاماً‬ ‫�إنتاج لل�صوت الواحد املجزوء‪.‬‬ ‫ولفت الغرايبة �إىل �أن �إق��رار مثل‬ ‫ه��ذه ال�صيغة "العجيبة" �سينعك�س‬ ‫ع� �ل ��ى احل � �ي� ��اة ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة ال� �ق ��ادم ��ة‬ ‫وم���ش��ارك��ة ال �ق��وى ال�ف��اع�ل��ة‪ ،‬و�سيكون‬ ‫له �آث��ار "مدمرة" على جممل احلياة‬ ‫العامة‪.‬‬

‫القبض على ‪ 11‬مطلوباً يف جرش‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أل �ق ��ت ق ��وة م �� �ش�ترك��ة م ��ن الأم ��ن‬ ‫ال�ع��ام وق��وات ال��درك القب�ض على ‪11‬‬ ‫مطلوباً يف جر�ش فجر �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م��دي��ري��ة الأم ��ن ال �ع��ام �إن‬ ‫قوة م�شرتكة من البحث اجلنائي يف‬ ‫�إق�ل�ي��م ال���ش�م��ال ب��إ��س�ن��اد م��ن املديرية‬ ‫العامة لقوات الدرك‪ ،‬نفذت عددا من‬ ‫عمليات املداهمة والتفتي�ش القانونية‬ ‫ف �ج��ر �أم ����س االث �ن�ي�ن يف م �ن��اط��ق من‬ ‫حمافظة جر�ش للبحث عن مطلوبني‬ ‫م� ��ن �أج� � ��ل �إل � �ق� ��اء ال �ق �ب ����ض عليهم‪،‬‬ ‫و�أ��س�ف��رت ع��ن �إل �ق��اء القب�ض على ‪11‬‬ ‫ع�شر مطلـوبا‪.‬‬ ‫ووف�ق�اً للمكتب الإع�لام��ي للأمن‬ ‫ال �ع��ام ف� ��إن ه� ��ؤالء امل�ط�ل��وب�ين م�سجل‬ ‫بحقهم ع���ش��رات ال�ط�ل�ب��ات الق�ضائية‬ ‫املختلفة وبع�ضهم م�سجل خطري جداً‪،‬‬

‫ويعمل منذ فرتة على التنقل من مكان‬ ‫�إىل �آخر بهدف التخفي والتواري عن‬ ‫�أنظار رجال الأمن العام‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املكتب الإعالمي �أن معظم‬ ‫ه � ��ؤالء امل�ط�ل��وب�ين مي�ت�ه�ن��ون عمليات‬ ‫الن�صب واالحتيال ال�سيما تلك التي‬ ‫ي�ت��م م��ن خ�لال�ه��ا ا� �س �ت��دراج املواطنني‬ ‫�إىل م�ن��اط��ق خم�ت�ل�ف��ة و�إي �ه��ام �ه��م ب�أن‬ ‫لديهم مركبات للبيع ب�سعر رخي�ص‬ ‫وب��الأق���س��اط وي�ت��م �أخ��ذ م�ب��ال��غ مالية‬ ‫منهم‪ ،‬وال يتم ت�سجيل املركبة با�سم‬ ‫امل ��واط ��ن امل �� �س �ت��درج ث ��م ي �ل��وذ بعدها‬ ‫املحتال بالفرار‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �أن ب�ح��ث ج�ن��ائ��ي ال�شمال‬ ‫ع �م��ل م �ن��ذ ف�ت�رة ط��وي �ل��ة ع �ل��ى و�ضع‬ ‫اخلطط اال�ستخباراتية التي كان لها‬ ‫الأث��ر الكبري يف حتديد �أماكن ه�ؤالء‬ ‫الأ� �ش �خ��ا���ص وت�ن�ق�لات�ه��م يف ع ��دد من‬ ‫امل��واق��ع‪ ،‬مم��ا �أ�سفر ع��ن �إل�ق��اء القب�ض‬

‫ع �ل �ي �ه��م ب� �ع ��د �إع� � � ��داد خ� �ط ��ة حمكمة‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع اجل�ه��ات املعنية و�سيتم‬ ‫ال�ت�ح�ق�ي��ق م�ع�ه��م مت �ه �ي��دا لتحويلهم‬ ‫للق�ضاء‪.‬‬ ‫وب �ي�ن امل �ك �ت��ب الإع �ل�ام� ��ي للأمن‬ ‫العام �أن��ه على �أث��ر �إلقاء القب�ض على‬ ‫ه� � ��ؤالء الأ� �ش �خ��ا���ص امل �ط �ل��وب�ين فقد‬ ‫�أق� ��دم �أح ��د �أ� �ص��دق��ائ �ه��م وه��و �شخ�ص‬ ‫م�ط�ل��وب وم� �ت ��واري ع��ن �أن �ظ��ار رجال‬ ‫الأم� � ��ن ال� �ع ��ام ‪�،‬أق � � ��دم ب ��ال �ت �ع ��اون مع‬ ‫جم �م��وع��ة م ��ن الأح � � ��داث ع �ل��ى قطع‬ ‫الطريق العام امل�ؤدي �إىل قرية رميون‬ ‫يف جر�ش من خ�لال �إح��راق الإطارات‬ ‫وت��روي��ع امل ��ارة وت�ه��دي��ده��م ‪،‬فتحركت‬ ‫جمموعة م��ن ق��وات ال��درك باجتاهه‪،‬‬ ‫�إال �أنه الذ بالفرار ومن معه ‪،‬ويجري‬ ‫الآن البحث وال�ت�ح��ري عنه م��ن �أجل‬ ‫�إلقاء القب�ض عليه وتوديعه الق�ضاء‬ ‫بالطلبات امل�سجلة بحقه �سابقا‪.‬‬

‫عيا�صرة �أكد �أنّ االعت�صامات م�ستمرة حتى‬ ‫خروج املعتقلني من ال�سجون‪.‬‬ ‫وردّد املعت�صمون هتافات منها‪" :‬يا للعار‬ ‫يا للعار‪� ..‬سجنوا ال�شباب الأحرار‪ ،‬هذا الأردن‬ ‫للأحرار‪ ..‬م�ش للفا�سد وال�سم�سار‪ ،‬يا �أردين‬ ‫يا من�صور‪ ..‬عالفا�سد الزم تثور‪ ،‬يا ثورتنا‬ ‫ال�سلمية‪ ..‬من�صورة ميه ميه‪ ،‬حب�سوا ال�شباب‬ ‫الأحرار‪ ..‬تركوا عو�ض اهلل ال�سم�سار‪ ..‬راعي‬ ‫الكازينو م�ست�شار"‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ائ � �ت �ل��اف ج� ��ر�� ��ش ل�ل��إ�� �ص�ل�اح‬ ‫�أ�� �ص ��در ب �ي��ان �اً ح �� �ص �ل��ت "ال�سبيل" على‬ ‫ن�سخة منه ج��اء فيه‪�" :‬إنّ ائتالف جر�ش‬ ‫ل�ل�إ��ص�لاح ي�ع�ّب رّ ع��ن ا��س�ت�ن�ك��اره للطريقة‬ ‫الهمجية ال�ت��ي مت ف�ي�ه��ا ف��� ّ�ض االعت�صام‬ ‫امل�ن��ا��ص��ر لأح � ��رار ال�ط�ف�ي�ل��ة وم ��ن ورائهم‬ ‫ك��ل �أح� ��رار الأردن ال���ش��رف��اء ع�ل��ى ال ��دوار‬ ‫ال��راب��ع ي��وم ال���س�ب��ت �أم ��ام رئ��ا��س��ة ال ��وزراء‬ ‫�صاحبة ال��والي��ة الوهمية‪ ،‬وي��و ّد �أن ي�ؤكد‬ ‫ل�شرفاء ه��ذا الوطن �أنّ ما ج��رى تربيره‬

‫على �أ ّن��ه جت��اوز للخطوط احلمراء‪ ،‬ف�إننا‬ ‫نعلن ونحن الأق��رب لنب�ض ال�شارع املثقل‬ ‫ب�ه�م��وم ال�ف���س��اد وال�ت�ه�م�ي����ش‪ ،‬ب� ��أن النظام‬ ‫ال��ذي يعطي امل�ك��اف��آت للفا�سدين وير�سل‬ ‫م�ست�شاره للإ�شراف على القمع والتنكيل‬ ‫ب��امل�ع�ت���ص�م�ين‪ ،‬ه��و ال ��ذي مي��ار���س ّ‬ ‫تخطيا‬ ‫للخطوط احلمراء ورفعاً لل�سقوف ورفعاً‬ ‫للع�صي وال�ه��راوات على ر�ؤو���س املطالبني‬ ‫ب ��الإ�� �ص�ل�اح ب �� �ش �ك��ل � �س �ل �م��ي ب �ي �ن �م��ا يكاف�أ‬ ‫النواب على ق�ضية الفو�سفات باجلوازات‬ ‫احلمراء"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ال� �ب� �ي ��ان‪�" :‬إنّ � �س �ي��ا� �س��ة عدم‬ ‫الإ�صغاء لنب�ض ال�شارع واعتماد الفا�سدين‬ ‫ودوائ ��ره ��م ك�م��رج�ع�ي��ات ل�ل�م�ع�ل��وم��ات عن‬ ‫ن�ب���ض��ه واال� �س �ت �م��رار يف �إط �ل�اق ي��د ور�أي‬ ‫املف�سدين يف م �ق��درات ال��وط��ن ليعرب عن‬ ‫موقف النظام املنحاز ل��ر�ؤو���س الف�ساد يف‬ ‫وج ��ه الإ�� �ص�ل�اح مب��ا ي�ح�م�ل��ه م��ن خماطر‬ ‫على بقاء ال��وط��ن وكنتيجة حتمية لبقاء‬

‫ال �ن �ظ��ام م ��ا مل ت � ��أت �إ� � �ش� ��ارات مغايره"‪،‬‬ ‫وطالب ائتالف جر�ش للإ�صالح يف بيانه‬ ‫ب ��الإف ��راج ال �ف ��وري ع��ن امل�ع�ت�ق�ل�ين وق ��ال‪:‬‬ ‫"نطالب الآن ب��إ��س�ق��اط ال�ت�ه��م الباطلة‬ ‫ال�ت��ي ُل� ّف�ق��ت للمعتقلني وب���س��رع��ة �إطالق‬ ‫�سراحهم جمعياً �سواء كانوا من الطفيلة‬ ‫�أم من جر�ش �أم من �أي باقي بقاع الوطن‬ ‫ال�صابر من حملة الأو�سمة التي مل نح�ض‬ ‫بها وبال�سرعة الق�صوى فقد بانت �سو�أة‬ ‫ال�سلطة الوهمية التي ترعى الفا�سدين‬ ‫امل �ت �ج �ذّري��ن ك�ك��ائ�ن��ات طفيلية ا�ستحوذت‬ ‫على خريات وطننا املعطاء"‪.‬‬ ‫يُ�شار �إىل �أنّ الأج�ه��زة الأمنية �أفرجت‬ ‫ي��وم ال�سبت لي ً‬ ‫ال عن ع��دد من املعتقلني من‬ ‫ج��ر���ش‪ ،‬وب�ق��ي يف ال���س�ج��ون �أب �ن��اء املحافظة‬ ‫النا�شطون‪ :‬املحامي عماد العيا�صرة‪ ،‬ناجي‬ ‫م��زي��د ع�ي��ا��ص��رة‪�� ،‬ص��اب��ر ال�ي��ا��س�ين الرفاعي‬ ‫وبا�سل الروا�شدة‪.‬‬

‫بني ارشيد‪ :‬لن نتعامل مع‬ ‫اآلخر بمنطق الثأر واالنتقام‬

‫«الشيوعي» يستنكر استخدام‬ ‫«العنف املفرط» يف أحداث الرابع‬

‫قال القيادي باحلركة الإ�سالمية زكي بني‬ ‫�أر�شيد‪�" :‬إن احلركة الإ�سالمية اعتمدت موقع‬ ‫ال�ف�ع��ل ول�ي����س ال �ث ��أر مم��ن ت�س ّبب ب ��الأذى لها‪،‬‬ ‫و�إنها لن تلج�أ ل�سيا�سة االنتقام"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف يف ح ��وار م��ع �صحيفة "الراية"‬ ‫القطرية‪�" :‬إن قيادات احلركة املنتخبة املقبلة‪،‬‬ ‫ريا عن القيادات احلالية‬ ‫�سوف لن تختلف كث ً‬ ‫املوجودة"‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��د �أن��ه ال حت��ال�ف��ات مق ّد�سة ��س��واء كان‬ ‫مو�ضحا‬ ‫ذلك يف الداخل �أو مع قوى يف اخلارج‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ريا من مواقفها يف العراق‬ ‫�أن �إي��ران غ�ّيررّ ت كث ً‬ ‫ويف �سوريا‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص عالقة حركة حما�س املدعومة‬ ‫م��ن احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة م��ع الأردن ق��ال بني‬ ‫�أر�شيد‪� :‬إن احلوار بني حما�س والأردن م�صلحة‬ ‫عليا للأردن‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫"العمل اإلسالمي"‪:‬‬ ‫لصوص املال العام هم‬ ‫املتجاوزون للخطوط‬ ‫الحمر‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستنكر حزب جبهة العمل الإ�سالمي جلوء‬ ‫احلكومة و�أجهزتها الأمنية �إىل ف�ض اعت�صام‬ ‫ال � � ��دوار ال ��راب ��ع ب��ال �ق��وة "املفرطة" و�ضرب‬ ‫املعت�صمني واعتقال عدد منهم بعد مطالبتهم‬ ‫بالإفراج عن معتقلي الطفيلة‪.‬‬ ‫وق� ��ال م �� �س ��ؤول امل �ل��ف ال��وط �ن��ي يف احلزب‬ ‫حممد الزيود يف ت�صريح �صحفي �أم�س االثنني‬ ‫�إن "من تطاول على املال العام ومقدرات البالد‬ ‫هو من جت��اوز اخلطوط احلمراء وجت��اوز على‬ ‫كرامة الوطن وقائد الوطن"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال ��زي ��ود �أن "التعامل بالعقلية‬ ‫العرفية لن يزيد الأم��ور يف البالد �إال تعقيداً‬ ‫واحتقاناً وتوتراً خا�صة �إن مطلب ال�شباب هو‬ ‫الإفراج عن زمالئهم الذين اعتقلوا من �شباب‬ ‫حمافظة الطفيلة"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن ت�صريحات وردت على ل�سان‬ ‫�أك�ثر م��ن م�س�ؤول حكومي ب��أن��ه �سيتم الإفراج‬ ‫ع��ن املعتقلني وط� ّ�ي ال�صفحة �إال �أن "�شيئاً مل‬ ‫يحدث"‪.‬‬ ‫واع�ت�بر ال��زي��ود �أن تلك�ؤ وت�ب��اط��ؤ احلكومة‬ ‫و�أج �ه��زت �ه��ا يف ت�ن�ف�ي��ذ م��ا وع� ��دت ب��ه ه��و الذي‬ ‫"�أو�صل ه��ؤالء ال�شباب �إىل القيام باالعت�صام‬ ‫و��ش�ع��وره��م ان��ه ال ن��واي��ا لإط�ل�اق � �س��راح ه�ؤالء‬ ‫املعتقلني"‪.‬‬

‫ا� �س �ت �ن �ك��ر احل� � ��زب ال �� �ش �ي��وع��ي يف‬ ‫ب� �ي ��ان �أ� � �ص� ��دره �أم� �� ��س ا� �س �ت �خ ��دام ما‬ ‫ا��س�م��اه بـ"العنف املفرط" يف تفريق‬ ‫متظاهرين اعت�صموا ال�سبت املا�ضي‬ ‫ل �ل �م �ط��ال �ب��ة ب � ��الإف � ��راج ع ��ن معتقلي‬ ‫الطفيلة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال� �ب� �ي ��ان "ت�ؤكد م�شاهد‬ ‫انق�ضا�ض رجال الأمن بالهراوات على‬ ‫�أج�ساد من اعت�صموا يف �ساحة الدوار‬ ‫الرابع‪ ،‬والدو�س على ر�ؤو���س و�أج�ساد‬ ‫عدد منهم بالنعال �أمام املراكز الأمنية‬ ‫ع �ل��ى م � � ��ر�أى مم ��ن ت � ��واج � ��دوا هناك‬ ‫بال�صدفة‪ ،‬و�شبح وت�ع��ذي��ب املعتقلني‬ ‫منهم يف مراكز التوقيف الأمنية‪� ،‬أن‬ ‫هناك من يرتب�ص ب��احل��راك ال�شعبي‬ ‫وال�شبابي وي�ستغل �شعارات متطرفة‬ ‫وغري �سيا�سية تنطلق مدفوعة بتف�شي‬ ‫حالة االحتقان الناجمة عن التعامل‬ ‫ب��ا� �س �ت �خ �ف��اف م ��ع امل �ط��ال��ب ال�شعبية‬ ‫الوا�سعة ب�إطالق �سراح ن�شطاء حراك‬ ‫الطفيلة ال�شعبي"‪.‬‬ ‫وتابع "واالعرتا�ض على املراوغة‬ ‫يف تنفيذ الإ��ص�لاح��ات الدميقراطية‬ ‫وم �ك��اف �ح��ة ال �ف �� �س��اد‪ ،‬لإ� �ش �ه��ار الع�صا‬ ‫الغليظة‪ ،‬التي ب��دال من �أن ت�شهر يف‬ ‫وج��ه م��ن ي�ت�ج��ر�أ ع�ل��ى ه�ي�ب��ة الدولة‪،‬‬ ‫وي �� �س �ط��و ع �ل��ى امل � ��ال ال� �ع ��ام‪ ،‬ويكر�س‬ ‫ال��وظ �ي �ف��ة ال �ع��ام��ة مل �ن��اف��ع �شخ�صية‪،‬‬ ‫ويف وج��ه م��ن يعمد �إىل رف��ع الأ�سعار‬ ‫دون م�ب�رر‪ ،‬و�إغ� ��راق الأ� �س ��واق باملواد‬ ‫التموينية الفا�سدة‪ ،‬يتم �إ�شهارها يف‬ ‫وجه من يت�صدون �سلميا لكل ه�ؤالء‪،‬‬ ‫وي���ش�ك�ل��ون ��س�ن��دا �شعبيا ودرع ��ا واقيا‬ ‫لأجهزة مكافحة اجلرمية االقت�صادية‬ ‫والف�ساد"‪.‬‬ ‫واع� � �ت �ب��ر ال � �ب � �ي� ��ان "ا�ستخدام‬

‫ال�ع�ن��ف امل �ف��رط يف ت�ف��ري��ق االعت�صام‬ ‫ال�سلمي يوجه‪ ،‬يف املقام الأول‪� ،‬إ�ساءة‬ ‫ب ��ال �غ ��ة ل �ل �� �ص ��ورة احل� ��� �ض ��اري ��ة التي‬ ‫ن �ت��وق ل�ت�ك��ري���س�ه��ا يف ع �ق��ل ووج � ��دان‬ ‫امل ��واط ��ن‪ ،‬ون �� �ش �ط��اء م�ن�ظ�م��ات حقوق‬ ‫الإن���س��ان املحلية وال�ع��رب�ي��ة والدولية‬ ‫ع��ن ال � ��دور ال� ��ذي ي �ج��ب �أن ت�ضطلع‬ ‫ب��ه الأج �ه��زة الأم �ن �ي��ة‪ ،‬ك�ح��ار���س �أمني‬ ‫لقيم الدميقراطية واح�ترام احلقوق‬ ‫واحل ��ري ��ات ال��د��س�ت��وري��ة للمواطنني‪،‬‬ ‫ويف مقدمتها حرية التعبري‪ ،‬وحرية‬ ‫التجمع والتظاهر"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �إىل ان� ��ه "حتى عندما‬ ‫ت���ض�ط��ر ل �ل �ت��دخ��ل مل �ن��ع �أي ت �ع��د على‬ ‫الأم � � ��ن ال � �ع� ��ام‪� ،‬أو �إ�� � �س � ��اءة للرموز‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬ع �ل��ى ف��ر���ض �أن �ه ��ا وقعت‪،‬‬ ‫ف�إنها متار�س �صالحياتها باالحرتام‬ ‫الكامل لآن�سانية الإن���س��ان وغ��ل اليد‬ ‫عن ا�ستخدام العنف اجل�سدي‪ ،‬و�صون‬ ‫ال�ل���س��ان ع��ن ت��وج�ي��ه الأل �ف��اظ النابية‬ ‫وال�شتائم والإهانات"‪.‬‬ ‫وق� ��ال "�إن ح��زب �ن��ا ال �� �ش �ي��وع��ي �إذ‬ ‫يدين اال�ستخدام امل�ف��رط للعنف من‬ ‫قبل الأجهزة الأمنية‪ ،‬وخا�صة من قبل‬ ‫�أجهزة الدرك‪ ،‬التي ينجم عن تدخلها‬ ‫دائما ما يحتاج جلهود م�ضنية من �أجل‬ ‫جت��اوز ت��داع�ي��ات��ه وع��واق�ب��ه الوخيمة‪،‬‬ ‫يطالب ب�إطالق �سراح جميع املعتقلني‬ ‫وامل��وق��وف�ين‪�� ،‬س��واء م��ن ن�شطاء حراك‬ ‫الطفيلة‪� ،‬أو ن�شطاء احلراك ال�شبابي‬ ‫امل��وق��وف�ين منذ م�ساء ال�سبت املا�ضي‬ ‫ع�ل��ى خلفية اع�ت���ص��ام ال ��دوار الرابع‪،‬‬ ‫والتوقف عن ال��زج بالأجهزة الأمنية‬ ‫يف انتهاك وتعطيل احلقوق واحلريات‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة وال�ق��ان��ون�ي��ة للمواطنني‬ ‫الأردن�ي�ين‪ ،‬مبا يف ذلك حرية التجمع‬ ‫والتظاهر وحرية التعبري ال�سلمي عن‬ ‫الر�أي"‪.‬‬

‫صرف مكافآت مراقبي‬ ‫«التوجيهي» نهاية األسبوع‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫رجح الأمني العام لل�ش�ؤون الإدارية‬ ‫ّ‬ ‫يف وزارة الرتبية والتعليم �صطام عواد‬ ‫يف ت�صريح لـ"ال�سبيل" �أ ّنه �سيتم �صرف‬ ‫امل�ستحقات امل��ال�ي��ة لكل م��ن م�صححي‬ ‫وم ��راق �ب ��ي ال �ث��ان��وي��ة ال �ع��ام��ة للدورة‬ ‫ال���ش�ت��وي��ة يف �أواخ� ��ر الأ� �س �ب��وع احلايل‪.‬‬

‫و�أعاد �سبب الت�أخري �إىل انتظار الوزارة‬ ‫�إق � ��رار امل ��وازن ��ة اخل��ا� �ص��ة ب���ص��رف تلك‬ ‫امل�ستحقات‪ ،‬و�أ ّن ��ه مت �إق��راره��ا م�ؤخرا‪،‬‬ ‫و�ستبا�شر ال��وزارة �صرف تلك املكاف�آت‬ ‫للمعلمني يف موعد �آخر الأ�سبوع احلايل‬ ‫�إن مل ي�ستجد �أيّ ظرف طارئ قد يعوق‬ ‫ال�صرف يف ذلك املوعد‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫يعقد امللتقى ال��وط�ن��ي الأردين يف حمافظة‬ ‫م��ادب��ا م �� �س��اء ب �ع��د غ��د اخل �م �ي ����س ن� ��دوة بعنوان‬ ‫"الكرامة وح� ��دة ال� ��دم وامل�صري" يف جممع‬ ‫النقابات املهنية‪.‬‬ ‫و�سيتحدث يف الندوة كل من العميد الركن‬ ‫امل �ت �ق��اع��د حم �م��ود �أب� ��و ون � ��دي‪ ،‬وع �� �ض��و املجل�س‬ ‫ال��وط�ن��ي الفل�سطيني حممد علي الأع ��رج "�أبو‬ ‫الرائد"‪.‬‬ ‫ي �ج��ري م��رك��ز ال �ق��د���س ل �ل��درا� �س��ات ا�ستفتاء‬ ‫حول "االحتواء احلكومي" ل�صحافيني‪.‬‬ ‫املركز ا�ستمزج �آراء العديد من الزمالء بهذا‬ ‫ال���ص��دد‪ ،‬وت�ع��د الآ��س�ئ�ل��ة اىل البحث ع��ن احتواء‬ ‫امل�ؤ�س�سات اخلا�صة يف هذا الإطار‪.‬‬ ‫يعرب مواطنون عن ا�شمئزازهم من طريقة‬ ‫بع�ض حمطات الوقود التي يقوم عامليها �أثناء‬ ‫التعبئة مب�سح زجاج ال�سيارة باملاء وال�صابون‪.‬‬ ‫وق� ��ال ه� � ��ؤالء �إن ال �ط��ري �ق��ة غ�ي�ر ح�ضارية‬ ‫وترتكز على مبد�أ "التخجيل"‪ ،‬كون العامل ال‬ ‫ي�س�ألهم �إن كانوا يريدون م�سح زجاج �سيارتهم �أم‬ ‫ال‪ ،‬ويتهافت على م�سح الزجاج بهدف احل�صول‬ ‫ع �ل��ى "�إكرامية"‪ ،‬ب ��ل ت �� �ص��ل الأم� � ��ور اىل حد‬ ‫"رجاء" �أ��ص�ح��اب ال���س�ي��ارات �أن يقبلوا بامل�سح‬ ‫ال��ذي حت��ول اىل �إج�ب��اري‪ ،‬رغ��م �أن الزجاج يكون‬ ‫نظيفا يف غالبية الأحوال‪.‬‬ ‫يفتتح وزي��ر ال�صحة ع�ب��د اللطيف وريكات‬ ‫�صباح ال�ي��وم ال�ث�لاث��اء امل��ؤمت��ر العلمي ال�ساد�س‬ ‫لتكنولوجيا �صناعة الأ��س�ن��ان يف امل��رك��ز الثقايف‬ ‫امللكي‪.‬‬

‫وفاة بحادث تدهور صهريج‬ ‫ديزل يف العقبة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت املديرية العامة للدفاع امل��دين �إن ك��وادر �إطفاء‬ ‫دفاع مدين العقبة تعاملت فجر �أم�س االثنني مع حادث‬ ‫تدهور �صهريج حممل بـ(‪ )30‬طنا من مادة (الديزل) يف‬ ‫منطقة ج�سر وادي ال�ي�ت��م‪ ،‬مم��ا �أدى اىل ا�شتعاله ووفاة‬ ‫�سائقه املدعو (�س‪.‬ع‪ 29 ،‬عاما) مت�أثرا بحروق من الدرجة‬ ‫الثالثة (تفحم)‪.‬‬ ‫م��ن جهته �أك ��د ال�ع�ق�ي��د ف��ري��د ال���ش��رع م��دي��ر الإع�ل�ام‬ ‫ال�ن��اط��ق الإع�لام��ي يف امل��دي��ري��ة ال�ع��ام��ة ل�ل��دف��اع امل��دين �أن‬ ‫ط��واق��م ال��دف��اع امل��دين قامت ب�إخماد احل��ري��ق وال�سيطرة‬ ‫عليه‪ ،‬وعملت على �إخ�لاء ال��وف��اة �إىل م�ست�شفى الأمرية‬ ‫هيا الع�سكري‪.‬‬

‫إقرار عشر مواد من القانون‬ ‫املؤقت للضمان االجتماعي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اق��رت اللجنة الفرعية املنبثقة ع��ن اللجنة امل�شرتكة‬ ‫العمل والتنمية االجتماعية وامل��ال�ي��ة واالقت�صادية ع�شر‬ ‫م��واد م��ن ال�ق��ان��ون امل ��ؤق��ت رق��م ‪ 7‬ل�سنة ‪ 2010‬م��ن قانون‬ ‫ال�ضمان االجتماعي وذل��ك خ�لال االجتماع ال��ذي عقدته‬ ‫اليوم برئا�سة النائب عبد الكرمي اب��و الهيجاء وبح�ضور‬ ‫وزير الدولة ل�ش�ؤون رئا�سة ال��وزراء والت�شريع امين عودة‬ ‫ومدير عام ال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫وقال ابو الهيجاء ان اللجنة تناق�ش وب�صورة م�ستفي�ضة‬ ‫وواف �ي��ة م��واد ال�ق��ان��ون للو�صول اىل ق��ان��ون ع�صري يلبي‬ ‫طموحات جميع ال�شرائج اخلا�ضعة لل�ضمان االجتماعي‬ ‫ويحافظ على �صندوق ال�ضمان‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان اللجنة �ستوا�صل اجتماعاتها وب�شكل‬ ‫م�ك�ث��ف مل�ن��اق���ش��ة واق� ��رار ب��اق��ي م ��واد ال �ق��ان��ون مب��ا ي�ضمن‬ ‫العدالة قدر االمكان والبالغ عددها ‪ 110‬مواد ‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ان ك��اف��ة امل�ل�اح �ظ��ات ال �ت��ي ق��دم�ت�ه��ا م�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع املدين وكذلك التي ترد من املواطنني �ست�ؤخذ بعني‬ ‫االعتبار اوال ب�أول مبا يخدم امل�صلحة املتعلقة بامل�شرتكني‬ ‫وامل�ستفيدين من ال�ضمان االجتماعي ‪.‬‬

‫«الزراعيني» تطالب بالحفاظ‬ ‫على حق املواطن يف التعبري‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال نقيب املهند�سني الزراعيني املهند�س حممود �أبو‬ ‫غنيمة �إن الوطن هو القيمة الكربى التي ال نختلف عليها‬ ‫مطلقا‪ ،‬وكلنا نن�شد �أمنه وا�ستقراره وتقدمه وان اختلفنا‬ ‫على الو�سائل والتفا�صيل‪.‬‬ ‫و�أكد �أبو غنيمة �ضرورة احلفاظ على حق املواطن‬ ‫يف التعبري والتظاهر ال�سلمي الذي يعد حالة متقدمة‬ ‫م��ن ال�ت�ف�ك�ير ال �ب �ن��اء ال ��ذي ي ��ؤ� �ش��ر �إىل م��واط��ن القوة‬ ‫وال�ضعف يف م�سرية بناء هذا الوطن‪ ،‬م�ؤكدا �أن التعامل‬ ‫معه يجب ان يكون بعقلية منفتحة لإتاحة �أجواء مرنة‬ ‫للحوار والنقا�ش والو�صول �إىل القوا�سم امل�شرتكة‪.‬‬ ‫ومت�ن��ى �أب��و غنيمة على دول��ة رئي�س ال ��وزراء عون‬ ‫اخل �� �ص��اون��ة ت�ن�ف�ي��ذ وع ��ده ال ��ذي �أط �ل �ق��ه يف احتفالية‬ ‫ال�ك��رام��ة ال�ت��ي �أق�ي�م��ت يف نقابة املهند�سني الزراعيني‬ ‫ب ��الإف ��راج ع��ن م��وق��ويف ال�ط�ف�ي�ل��ة واحل � ��راك ال�شعبي‪،‬‬ ‫و�إغ �ل�اق ه��ذا امل �ل��ف ن�ه��ائ�ي��ا؛ ل�ي�ك��ون ع�ن��وان��ا ج��دي��دا يف‬ ‫ت�غ�ل�ي��ب ل �غ��ة احل� ��وار وال �ع �ق��ل وم �ن �ط��ق ال �ق��ان��ون الذي‬ ‫يكفل للجميع حرية التعبري عن �آرائهم ومعتقداتهم‪،‬‬ ‫وط��رح مطالبهم يف �ضوء م�صلحة ال��وط��ن واملحافظة‬ ‫على �أمنه وا�ستقراره ونظامه دون �إف��راط �أو تفريط‬ ‫باحلقوق والواجبات‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫«البدائل الصديقة للبيئة» ورشة عمل‬ ‫يف جامعة التكنولوجيا‬ ‫الرمثا‪ -‬ال�سبيل‬ ‫م���ن���دوب���ا ع����ن رئ���ي�������س ج���ام���ع���ة ال��ع��ل��وم‬ ‫والتكنولوجيا االردنية عبداهلل ملكاوي افتتح‬ ‫نائب رئي�س اجلامعة عمر اجلراح �أم�س ور�شة‬ ‫عمل بعنوان «البدائل ال�صديقة للبيئة للميثيل‬ ‫بروميد يف القطاع الزراعي»‪ ،‬بح�ضور م�ساعد‬ ‫امني عام وزارة البيئة املهند�س غازي العودات‬ ‫والتي نظمتها وزارة البيئة بالتعاون مع مركز‬ ‫امللكة رانيا العبداهلل لعلوم وتكنولوجيا البيئة‬ ‫يف اجلامعة وكلية احل�صن اجلامعية وم�شروع‬ ‫بروميد امليثيل ووزارة الزراعة واملركز الوطني‬ ‫للبحث واالر�شاد الزراعي‪.‬‬

‫من الور�شة‬

‫وتهدف الور�شة للتعريف بطرق‬ ‫وب��دائ��ل ��ص��دي�ق��ة ل�ل�ب�ي�ئ��ة للتخل�ص‬ ‫ت��دري �ج �ي��ا م� ��ن ا�� �س� �ت� �خ ��دام ��ات غاز‬ ‫بروميد امليثيل يف القطاع الزراعي‬ ‫واملتمثلة يف تعقيم ال�ترب الزراعية‬ ‫م��ن الآف� ��ات ال�ب�ك�ت�يري��ة‪ ،‬الفطرية‪،‬‬ ‫النيماتودا‪.‬‬ ‫وناق�شت الور�شة عدة حماور منها‪:‬‬ ‫اثر ا�ضافة بروميد امليثيل على تركيب‬ ‫ون�شاطات الكائنات احلية الدقيقة على‬ ‫الرتبة‪ ،‬وبدائل وتقنيات بروميد امليثيل‬ ‫يف اال�ستخدامات الزراعية‪ ،‬وا�ستخدام‬ ‫بدائل بروميد امليثيل يف تعقيم التمور‬

‫وافات النخيل وخمازن التمور‪.‬‬ ‫وقال العودات ان االردن من �أوائل‬ ‫ال � ��دول ال �ت��ي خ �ط��ت خ �ط ��وات وا�سعة‬ ‫يف جم��ال ا��س�ت�خ��دام ت�شمي�س الرتبة‬ ‫وا� �س �ت �غ�لال ال �ط��اق��ة ال���ش�م���س�ي��ة لرفع‬ ‫درج��ة ح��رارة ال�ترب��ة لقتل �أو �إ�ضعاف‬ ‫الآفات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن عملية الت�شمي�س ت�ساعد‬ ‫على حت�سني خوا�ص الرتبة وتق�ضي على‬ ‫االح�ي��اء الدقيقة ال���ض��ارة م��ن بكترييا‬ ‫وفطريات ومكافحة افات الرتبة وبذور‬ ‫االع�شاب‪ ،‬م�شريا اىل انخفا�ض كلفتها‬ ‫بحوايل ‪ 25‬يف املئة من كلفة ا�ستخدام‬

‫غاز بروميد امليثايل‪.‬‬ ‫ولفت اىل مزايا التبخري احليوي‬ ‫ل �ل�ترب��ة يف م �ك��اف �ح��ة �آف� � ��ات الرتبة‬ ‫وب� � ��ذور ال �ع��دي��د م ��ن االع� ��� �ش ��اب مع‬ ‫تكرار عمليات التبخري كونه بديال‬ ‫اقت�صاديا مقارنة مع ا�ستخدام غاز‬ ‫بروميد امليثايل �أو املبيدات الكيماوية‬ ‫االخ� � � ��رى‪ ،‬ا�� �ض ��اف ��ة اىل م �ي��زت �ه��ا يف‬ ‫توفري مياه الري مبعدل ‪ 40 - 20‬يف‬ ‫املئة‪ .‬وت�ساعد عملية التبخري يف حل‬ ‫امل�شاكل البيئية الناجمة عن تراكم‬ ‫اال�سمدة الع�ضوية يف م��زارع االنتاج‬ ‫احل� �ي ��واين ومت �ن��ع ان �ت �� �ش��ار الذباب‬

‫املنزيل يف مناطق الزراعات‪.‬‬ ‫وب �ي�ن م��دي��ر م��رك��ز امل �ل �ك��ة رانيا‬ ‫العبداهلل لعلوم وتكنولوجيا البيئة يف‬ ‫اجلامعة ه��اين اب��و قدي�س ان جامعة‬ ‫العلوم و�ضعت ا�سرتاتيجية متكاملة‬ ‫ت �ه��دف اىل حت��وي��ل احل ��رم اجلامعي‬ ‫حل��رم �صديق للبيئة من خ�لال اعادة‬ ‫ا�ستخدام املزيد من املياه امل�ست�صلحة‬ ‫يف ال��ري والتقليل من انتاج املخلفات‬ ‫للحد االدن��ى وادخ��ال مفاهيم املباين‬ ‫اخل �� �ض��راء وال �ط��اق��ة امل �ت �ج��ددة �ضمن‬ ‫خ�ل�ي��ط ال �ط��اق��ة امل���س�ت�خ��دم يف احلرم‬ ‫اجلامع‪.‬‬

‫مجموعة من األنشطة يف جمعية املركز اإلسالمي‪ /‬حي رمزي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬دعاء علي‬ ‫عقدت مدر�سة جمعية املركز الإ�سالمي ‪-‬حي‬ ‫رمزي "الزرقاء" �سل�سلة من الأن�شطة الطالبية‬ ‫الرتبوية والرتفيهية املنوعة‪.‬‬ ‫ت �خ �ل��ل ت �ل��ك الأن �� �ش �ط��ة ع� ��دد م ��ن امل�شاريع‬ ‫الرتبوية الهادفة‪ ،‬فتحت �شعار "تاجي حجابي"‬ ‫�أقامت املدر�سة لقا ًء ا�ست�ضافت فيه عدداً من الن�ساء‬ ‫الأج�ن�ب�ي��ات ال�لات��ي دخ�ل��ن يف الإ� �س�ل�ام وارتدين‬ ‫احلجاب ال�شرعي‪ ،‬وكان �أثر اللقاء طيباً يف نفو�س‬ ‫ال�ط��ال�ب��ات‪ ،‬ويف ن�ه��اي��ة امل���ش��روع ُت � ِّوج��ت جمموعة‬ ‫كبرية من الطالبات اللتزامهن بالزي ال�شرعي‪.‬‬ ‫و�ضمن م�شروع الطاعات حتت �شعار (وعجلت‬ ‫رب ل�تر� �ض��ى ) �أق ��ام ��ت ال �ط��ال �ب��ات وقفه‬ ‫�إل� �ي ��ك ِّ‬ ‫ت�ضامنية مع الأهل يف ال�صومال‪ ،‬و�شاركن يف حملة‬ ‫القلب ال��واح��د بالتربعات امل��ادي��ة‪ ،‬وحت��ت ال�شعار‬ ‫ذات��ه �أقامت املدر�سة �إفطاراً جماعياً �ضم طالبات‬ ‫املدر�سة وخريجاتها‪ ،‬كما �أق��ام النادي الإ�سالمي‬ ‫م�شروع (ه��واي�ت��ي جمع احل�سنات) ال��ذي تعددت‬ ‫�أن�شطته و�شملت م���ش��ارك��ة جميع ال���ص�ف��وف من‬ ‫املرحلتني‪.‬‬ ‫و�شاركت املدر�سة يف العديد من امل�سابقات على‬ ‫م�ستويات املدار�س االخرى‪ ،‬فقد �شاركت يف م�سابقة‬ ‫الإبداع الأدبي باللغة العربية‪.‬‬ ‫وف��ازت الطالبة ن��ور فليفل من ال�صف الأول‬ ‫ث��ان��وي ب��امل��رك��ز الأول ع�ل��ى م���س�ت��وى امل��دي��ري��ة يف‬ ‫م�سابقة الق�صة الق�صرية وب��امل��رك��ز ال�ث��ال��ث على‬ ‫م�ستوى الأقاليم‪ ،‬وفازت الطالبة �أبرار مفيد عبد‬ ‫العال من ال�صف الأول الثانوي باملركز الثاين على‬ ‫م�ستوى املدير‪.‬‬ ‫ويف م �� �س��اب �ق��ة ال �ب �ح��ث ال �ع �ل �م��ي والتحقيق‬ ‫ال �� �ص �ح �ف��ي‪ ،‬ف � ��ازت ط��ال �ب��ات امل��رح �ل��ة الأ�سا�سية‬ ‫مب�سابقة التحقيق ال�صحفي بعنوان‪" :‬من مكارم‬ ‫جاللة امللك عبداهلل الثاين حفظه اهلل"‪" ،‬حكاية‬ ‫وطن وقائد " باملركز الأول على م�ستوى مديرية‬ ‫الرتبية والتعليم‪.‬‬ ‫ويف م�سابقة احلديث ال�شريف فازت الطالبة‪:‬‬ ‫جمانة ط��ارق جعمور م��ن ال�صف العا�شر باملركز‬ ‫الثالث على م�ستوى مديرية الرتبية والتعليم‪.‬‬

‫و�أ��ض��اف اب��و قدي�س ان املركز ومن‬ ‫خ�لال نخبة متخ�ص�صة من الباحثني‬ ‫يقوم بدرا�سة امل�شكالت البيئية لو�ضع‬ ‫احل �ل��ول امل�ن��ا��س�ب��ة ل�ه��ا مب��ا ين�سجم مع‬ ‫متطلبات اال�ستدامة البيئية‬ ‫يذكر ان غاز بروميد امليثيل عبارة‬ ‫ع ��ن م��رك��ب ع �� �ض��وي ع� ��دمي الرائحة‬ ‫وال �ل��ون ومي �ت��از ب�ق��درت��ه ال��وا��س�ع��ة على‬ ‫ق�ت��ل االف ��ات واحل �� �ش��رات‪ ،‬وت�ع�ت�بر هذه‬ ‫املادة من اهم املواد التي ت�ؤدي اىل ت�أكل‬ ‫يف طبقة االوزون وقاتلة لالحياء املفيدة‬ ‫يف ال�ترب��ة و� �ش��دي��دة ال�سمية بالن�سبة‬ ‫لالن�سان واحليوان‪.‬‬

‫اختتام فعاليات "املسابقة‬ ‫اإلبداعية" يف كلية املجتمع‬ ‫اإلسالمي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬دعاء علي‬

‫من الأن�شطة‬

‫وع �ل��ى ��ص�ع�ي��د م���س��اب�ق��ة "قارئة القر�آن"‬ ‫التي �أقامتها مدار�س دار الأرق��م فازت الطالبة‬ ‫لبابة حريز‪ ،‬من ال�صف الأول الثانوي باملركز‬ ‫الأول‪ ،‬و�شاركت املدر�سة يف بطولة كرة اليد التي‬ ‫�أق��ام�ت�ه��ا امل��دار���س ال�ع�م��ري��ة وح�ق�ق��ت الطالبات‬ ‫امل�شاركات املراكز الثالثة الأوىل‪.‬‬ ‫�أما على �صعيد املنا�سبات والأحتفاالت فقد‬ ‫�أق��ام��ت امل��در� �س��ة ال �ع��دي��د م�ن�ه��ا‪ ،‬ح�ي��ث احتفلت‬ ‫ب�ن�ت��ائ��ج ب�ن��ات�ه��ا م��ن ال �ث��ان��وي��ة ال �ع��ام��ة برعاية‬ ‫م��ن امل��دي��ر ال �ع��ام يف ح�ف��ل ��ض��م �أول �ي ��اء الأم ��ور‬ ‫والطالبات‪ ،‬حيث قام املدير العام بتهنئة وتكرمي‬ ‫الطالبات املتفوقات‪.‬‬ ‫ويف ذكرى مولد احلبيب امل�صطفى �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم �أق��ام��ت املعلمات حف ً‬ ‫ال ا�ست�ضفن فيه‬ ‫الأم �ه��ات وال�ط��ال�ب��ات وق��ام بع�ض ط�لاب املدر�سة‬ ‫بتقدمي هدية رمزية لهن‪.‬‬ ‫وتبنت امل��در��س��ة ب��رن��ام��ج ‪ u.c.mas‬برنامج‬ ‫التطوير العقلي املميز ل�ل�أط�ف��ال على م�ستوى‬ ‫املحافظة منذ عام ‪ 2010‬م‪ ،‬وو�صل طالب املدر�سة‬

‫ل�ل�م���س�ت��وى ال �� �س��اد���س‪ ،‬وم ��ا زال ب ��اب الت�سجيل‬ ‫مفتوحاً لطلبة املحافظة وقد �شارك طلبة املدر�سة‬ ‫بامل�سابقات الوطنية على م�ستوى اململكة‪ .‬وقد‬ ‫ح�صل ال�ط�لاب على م��راك��ز متقدمة يف امل�سابقة‬ ‫كالآتي‪:‬‬ ‫‪ .1‬بي�سان جربين مزهر على املركز الثالث‪.‬‬ ‫‪ .2‬لبنى عبد املهدي �ضيف اهلل ‪ /‬املركز الثاين‬ ‫‪� .3‬أن�س بالل القي�سي ‪ /‬املركز الثاين‪.‬‬ ‫‪ .4‬حمزة حممد البدور ‪ /‬املركز الثالث‪.‬‬ ‫و�ضمن الأن�شطة �أق��ام��ت امل��در��س��ة ع��ددا من‬ ‫الدورات واللقاءات الرتبوية‪ ،‬منها دورات ملجل�س‬ ‫الأمهات �أولها دورة " كيف نفجر الإبداع يف �أبنائنا‬ ‫" �أعطتها الأ�ستاذة الفا�ضلة �سمر العمر‪ ،‬دورة‬ ‫"الرعاية الوالدية للطفولة املبكرة " نفذتها‬ ‫املر�شدة الرتبوية يف املدر�سة هبة ال�صبيح‪ .‬كما‬ ‫قامت املر�شدة الرتبوية هبة ال�صبيح بعقد دورة‬ ‫ت�ضمنت حماور متعددة �أهمها‪:‬‬ ‫(التعامل مع �ضغوطات احلياة‪ ،‬حل امل�شكالت‪،‬‬ ‫الر�ضا الوظيفي‪ ،‬الأمانة يف العمل)‪.‬‬

‫��ض�م��ن ح�م�ل��ة "احلجاب وال�صالة" عقد‬ ‫ق �� �س��م ال �ن �� �ش��اط ال �ط�ل�اب ��ي يف ك �ل �ي��ة املجتمع‬ ‫الإ� �س�لام��ي �أم ����س االول ح�ف�لا ختاميا لتتويج‬ ‫وتكرمي الطالبات الفائزات امل�شاركات يف امل�سابقة‬ ‫الإبداعية‪.‬‬ ‫وا� �ش �ت �م��ل احل �ف��ل ال� ��ذي ح �� �ض��ره ع ��دد من‬ ‫الإداري� � � ��ات وامل ��در� �س ��ات وج �م �ه��ور م��ن طالبات‬ ‫الكلية على العديد م��ن الفقرات املنوعة منها‬ ‫ال�ع��رو���ض امل�سرحية الق�صرية ال�ت��ي حت��ث على‬ ‫ارتداء احلجاب‪� ،‬إ�ضافة �إىل الأنا�شيد وامل�سابقات‬ ‫وتكرمي الطالبات وتوزيع اجلوائز على املراكز‬ ‫املتقدمة الأوىل للم�شاركات‪.‬‬ ‫وت���ض�م�ن��ت امل���س��اب�ق��ة الإب��داع �ي��ة ع ��ددا من‬ ‫املجاالت للم�شاركة يف ال�شعر واملقالة والعرو�ض‬ ‫التقدمية والريبورتاج واجلداريات‪ .‬ويف جمال‬ ‫ال�شعر ح�صلت الطالبة �آمنة �أبو حميدة من ق�سم‬ ‫ال�شريعة على املركز الأول والطالبة نوره عودة‬ ‫من ق�سم اللغة العربية على املركز الثاين وحققت‬ ‫الطالبة �سماح الرفاعي من ق�سم ال�شريعة على‬ ‫امل��رك��ز الأول يف املقالة‪ ،‬بينما ح�صلت الطالبة‬ ‫زي�ن��ب اح�م��د م��ن ق�سم ال�ل�غ��ة االجن�ل�ي��زي��ة على‬ ‫املركز الثاين‪.‬‬ ‫ويف جم��ال الر�سم حققت الطالبة نرج�س‬ ‫ع�صام املركز الأول يف جمال الر�سم واجلداريات‪.‬‬ ‫�أم��ا يف جم��ال العرو�ض التقدمية والريبورتاج‬ ‫فقد حققت النتائج على النحو ال�ت��ايل‪ :‬املركز‬ ‫الأول (الطالبتان حنني جمال كرمي و�آالء خالد‬ ‫اجلابري)‪ ،‬املركز الثاين (هبة فحماوي وبراءة‬ ‫ادكيك وهند برقاوي)‪ ،‬املركز الثالث (�آالء �سمري‬ ‫ورغد �أبو خديجة و�إ�سراء �أبو خديجة)‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن ق�سم الن�شاط الطالبي ع��ن جائزة‬ ‫لكل من �شاركت يف امل�سابقة الإبداعية وهي عبارة‬ ‫عن رحلة جمانية يقيمها الق�سم خالل ال�شهر‬ ‫احلايل‪.‬‬

‫هشام يتيم مقعد‪ ..‬بدون عمود فقري وبال عناية طبية‬ ‫الأغوار اجلنوبية‪ -‬برتا‬ ‫منذ والدته ال يعرف ه�شام �صربي‬ ‫النواي�شة ابن ال�ساد�سة ع�شرة من الدنيا‬ ‫�سوى الأمل‪.‬‬ ‫ويتخذ النواي�شة من حنان والدته‬ ‫م�سكنا لآالمه بعد �أن غيب املوت والده‬ ‫منذ خم�س �سنوات وترك لها م�س�ؤولية‬ ‫رعاية �أ�سرة من �سبعة �أفراد‪.‬‬ ‫ورغ � ��م ح��ال �ت��ه ال �� �ص �ح �ي��ة يبادرك‬ ‫النواي�شة بابت�سامة بريئة حتمل عتبا‬ ‫�إن �� �س��ان �ي��ا م ��را وي� ��رد ال�ت�ح�ي��ة م��ن على‬ ‫فرا�شه لأن��ه ال يقوى على احل��راك �إال‬ ‫مب�ساعدة وال��دت��ه ويجر �أحيانا ج�سده‬ ‫ال�صغري املعطل بقوة �إرادت ��ه بحثا عن‬ ‫متنف�س �أو رغبة يف تغيري مكانه عندما‬ ‫يكون وحيدا يف املنزل‪.‬‬ ‫ت �ق��ول وال��دت��ه خ �ت��ام ال��دغ�ي�م��ات لـ‬ ‫(ب�ترا) �إن ابنها يعاين بح�سب الأطباء‬ ‫م ��ن ع ��دم وج� ��ود ع �م��ود ف �ق ��ري‪ ،‬تكلف‬ ‫زراعته �أكرث من ‪� 12‬ألف دينار‪ ،‬وهي التي‬ ‫�أ�ضناها عجزها عن الإنفاق عليه وعلى‬ ‫�إخوته على م�ستوى الطعام وال�شراب‪.‬‬

‫وت�ضيف الدغيمات‪" :‬م�صدر دخلنا‬ ‫ال��وح�ي��د رات��ب تقاعد يبلغ ‪ 150‬دينارا‬ ‫ي���ض��اف �إل �ي �ه��ا ‪ 40‬دي �ن��ارا م��ن التنمية‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة مت تخفي�ضها يف الفرتة‬ ‫الأخرية �إىل ‪ 30‬دينارا"‪ ،‬م�شرية �إىل �أن‬ ‫ه�شام يكلفها �شهريا ما يزيد على ‪130‬‬ ‫دينارا ل�شراء م�ستلزمات طبية �ضرورية‬ ‫نتيجة التقرحات التي يعاين منها‪.‬‬ ‫وت ��ؤك��د ان ��ص�ن��دوق ال��زك��اة وعدها‬ ‫منذ عام بامل�ساعدة ولكنها مل تتلق �شيئا‬ ‫حتى الآن حتى �أن�ه��ا وبح�سب و�صفها‬ ‫(ت�ت���س��ول كر�سيا م�ت�ح��رك��ا) ع�ل��ى بوابة‬ ‫جمعية الت�أهيل املجتمعي التي ال تبعد‬ ‫عن بيتها �سوى ع��دة �أم�ت��ار‪ ،‬ولكن دون‬ ‫جدوى رغم توزيع �أعداد منها على من‬ ‫ه��م اق��ل ��س��وءا م��ن حالة ابنها‪ ،‬م�شرية‬ ‫اىل انها مل تتلق �أي م�ساعدة با�ستثناء‬ ‫ت�برع م��ن �شركة البوتا�س ل�سداد جزء‬ ‫من تكاليف عملية جراحية‪.‬‬ ‫النواي�شة الذي يعاين بح�سب تقرير‬ ‫طبي �صادر عن اخلدمات الطبية امللكية‬ ‫م��ن ت���ش��وه خ�ل�ق��ي يف ال �ن �خ��اع ال�شوكي‬ ‫وا� �س �ت �� �س �ق��اء دم ��اغ ��ي اخ �� �ض��ع لعملية‬

‫جراحية لو�ضع و�صلة ب�ين التجاويف‬ ‫ال��دم��اغ�ي��ة وال�ب�ط��ن لت�صريف ال�سائل‬ ‫ال�شوكي وه��و الآن يعاين من تقرحات‬ ‫� �س��ري��ري��ة وب �ح��اج��ة ل �ل �ع�لاج واملتابعة‬ ‫وجراحات �أع�صاب وجتميل‪.‬‬ ‫خديجة �سلمان من املنطقة تقول‬ ‫�إن ال�ع��ائ�ل��ة ت�ع�ي����ش و��ض�ع��ا ��ص�ع�ب��ا على‬ ‫امل�ستوى املعي�شي حتى الكهرباء ف�صلت‬ ‫ع��ن امل�ن��زل واجل �ه��ات املخت�صة ال تقوم‬ ‫ب�أكرث من درا�سات احلالة التي ال تثمر‬ ‫�شيئا على الأغ�ل��ب‪ ..‬حتى ط��رود اخلري‬ ‫وامل�ساعدات العينية توزع ب�شكل مزاجي‬ ‫وخا�ضع العتبارات �شخ�صية‪.‬‬ ‫مدير ق�ضاء غور املزرعة واحلديثة‬ ‫�سليمان اجلعافرة م��ن جهته يقول ان‬ ‫حالة ه�شام من �ضمن ع�شرات احلاالت‬ ‫امل�شابهة يف اململكة والتي تقوم اجلهات‬ ‫املخت�صة ب ��إج��راء ال��درا� �س��ات والك�شف‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا وت �ق��دم ت �ق��اري��ر ع�ن�ه��ا‪ ،‬وت�صنف‬ ‫احلاالت ح�سب الأهمية الطبية لي�صار‬ ‫�إىل تقدمي الالزم �ضمن املتاح �سواء �أكان‬ ‫كر�سيا متحركا �أو عالجا‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن رئ� �ي� �� ��س ج �م �ع �ي��ة ال �ت ��أه �ي ��ل‬

‫امل�ج�ت�م�ع��ي يف غ ��ور امل ��زرع ��ة واحلديثة‬ ‫فتحي الهوميل يقول �إن ه�شام يعاين‬ ‫م��ن م�شكلة يف ظهره وتقرحات وحفر‬ ‫يف قدميه ومناطق خمتلفة من ج�سمه‬ ‫ب�سبب عدم العناية به‪.‬‬ ‫وي�ضيف الهوميل‪�" :‬أجرينا درا�سة‬ ‫حلالته ويحتاج �إىل كر�سي خا�ص يف�صل‬ ‫على املقا�س وحددنا له موعدا لذلك يف‬ ‫مركز الت�أهيل املجتمعي يف الربة وا�سمه‬ ‫على القائمة‪.‬‬ ‫ويف ح�ي�ن ي �ن ����ص ق ��ان ��ون املجل�س‬ ‫الأع �ل��ى ل �� �ش ��ؤون الأ� �ش �خ��ا���ص املعوقني‬ ‫بح�سب خمت�صني على التكفل بتعليم‬ ‫النواي�شة وعالجه و�صرف معونة طارئة‬ ‫ل�ك��ن اجل�م�ع�ي��ات امل�خ�ت���ص��ة ب��ات��ت تهتم‬ ‫ب��ال��رع��اي��ة و�أه�م�ل��ت ال�ت��وع�ي��ة باحلقوق‬ ‫اخلا�صة باملعوقني‪.‬‬ ‫ففي الأردن ‪ 200‬جمعية رعاية ‪18‬‬ ‫منها يديرها خمت�صون بذوي الإعاقة �أو‬ ‫من املعوقني �أنف�سهم وال بد من تركيز‬ ‫اجل �ه��ود ع�ل��ى ال�ت��وع�ي��ة ب��احل�ق��وق التي‬ ‫كفلها ال��د��س�ت��ور واالت�ف��اق�ي��ات الدولية‬ ‫التي يلتزم بها الإئتالف الأردين لذوي‬

‫الإعاقة‪.‬‬ ‫ويو�ضح مدير التنمية االجتماعية‬ ‫يف الأغوار اجلنوبية جمعة الع�شو�ش ان‬ ‫وال��دة ه�شام تتلقى رات�ب��ا تقاعديا من‬ ‫ال�ضمان ق��دره ‪ 170‬دي�ن��ارا وك��ان والده‬ ‫مي�سور احل��ال ومتقاعدا من البوتا�س‬ ‫وتعي�ش يف �شقة م ��ؤج��رة ب �ـ �ـ‪ 100‬دينار‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان حالة ابنها ه�شام م�صنفة‬ ‫�إعاقة حركية وح�سب تعليمات الوزارة‬ ‫ي�ستحق ‪ 30‬دينارا فقط لأن دخل الأ�سرة‬ ‫اقل من ‪ 270‬دينارا‪ ،‬لكنه �أبدى ا�ستعداده‬ ‫لتزويده ببطاقة �صحة‪.‬‬ ‫ل�ك��ن وال� ��دة ه���ش��ام ت ��ؤك��د �أن ابنها‬ ‫بحاجة اىل التحويل اىل جهات طبية‬ ‫خمت�صة لعالجه وت ��أم�ين امل��ال الالزم‬ ‫لإج � ��راء ال�ع�م�ل�ي��ة اجل��راح �ي��ة املطلوبة‬ ‫باهظة التكاليف‪ ،‬عدا عن حاجته امللحة‬ ‫اىل ك��ر� �س��ي م �ت �ح��رك مل �� �س��اع��دت��ه على‬ ‫احلركة والتنقل‪ ،‬وعالج طبيعي وت�أمني‬ ‫اح�ت�ي��اج��ات��ه الطبية ال�ي��وم�ي��ة‪ ،‬م�شرية‬ ‫اىل انها عاطلة عن العمل وتعيل �ستة‬ ‫اخرين يف ظ��روف معي�شية �صعبة جدا‬ ‫متر بها العائلة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫‪5‬‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫إطالق مشروع مرصد اإلصالح األردني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اطلق مركز هوية للتنمية الب�شرية بدعم من الوكالة اال�سبانية للتعاون الدويل م�شروع مر�صد اال�صالح االردين بهدف‬ ‫ر�صد العملية اال�صالحية يف االردن‪.‬‬ ‫و�سيوفر املر�صد وبطريقة علمية وعملية جلميع املهتمني تقارير حتليلية وم�ؤ�شرات رقمية حول حالة اال�صالح وتطورها‬ ‫�سلبا او ايجابا‪ ،‬وذلك من خالل فريق متخ�ص�ص ومن ثم عر�ض املعلومات على جلنة مكونة من خرباء ذوي افكار �سيا�سية‬ ‫واقت�صادية واكادميية وحقوقية متنوعة بهدف اخراج تقرير �شهري حول حالة اال�صالح يف االردن‪.‬‬

‫و�سيوفر املر�صد وفقا ملدير املركز حممد‬ ‫احل���س�ي�ن��ي ج�م�ي��ع ال�ب�ي��ان��ات وال �ت �ق��اري��ر اىل‬ ‫جانب ن�شرها بالطرق املختلفة على موقعه‬ ‫االل�ك�تروين (‪، )www.reformjo.net‬‬ ‫م�شريا اىل ان املركز �سيتعاون مع م�ؤ�س�سات‬ ‫جمتمع م��دين �ست�ساهم يف تنظبم لقاءات‬ ‫ح��واري��ة ح��ول امل��وا��ض�ي��ع امل��رت�ب�ط��ة بعملية‬ ‫اال�صالح وب�شكل دوري كل اربعة ا�شهر‪.‬‬ ‫وع��ر���ض ع�ضو جلنة اخل�ب�راء الدكتور‬ ‫حممد بني �سالمة الهم ما تطرق له تقرير‬ ‫امل��ر��ص��د االول وال ��ذي اعلنه �أم����س االثنني‬ ‫مبينا ان��ه يحلل ح��ال��ة اال� �ص�لاح يف االردن‬ ‫من خ�لال ر�صد ثالثة حم��اور رئي�سية هي‬ ‫م�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد وال���ش�ف��اف�ي��ة‪ ،‬واال�صالح‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س��ي‪ ،‬وال �� �س �ي ��ا� �س ��ات االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬ ‫وق� ��د ت� �ن ��اول امل� �ح ��ور االول (مكافحة‬ ‫ال�ف���س��اد) اىل ارب �ع��ة حم ��اور ه��ي اداء هيئة‬ ‫م�ك��اف�ح��ة ال �ف �� �س��اد‪ ،‬واداء جم�ل����س النواب‪،‬‬ ‫واداء احلكومة والقوانني والت�شريعات ذات‬ ‫العالقة‪ ،‬ن��ال خاللها جمل�س ال�ن��واب ادنى‬

‫ت�ق��دي��ر م��ن وج�ه��ة ن�ظ��ر اخل�ب�راء م��ن حيث‬ ‫االداء تبعه احلكومة ‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا للتقرير فقد مت تق�سيم حمور‬ ‫اال�� �ص�ل�اح االق �ت �� �ص��ادي اىل ارب �ع ��ة حم ��اور‬ ‫‪،‬تناولت ‪ :‬احل��ري��ات املدنية وو�ضع امل��ر�أة يف‬ ‫عملية اال��ص�لاح وامل�شاركة ال�سيا�سية ودور‬ ‫املجتمع املدين‪.‬‬ ‫وق���س��م حم��ور ال���س�ي��ا��س��ات االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية اىل احلق يف التعلم واحل��ق يف‬ ‫ال�صحة واحلق يف العمل واحلق يف م�ستوى‬ ‫معي�شي الئق ا�ضافة اىل احلق باالنتفاع من‬ ‫العلم والثقافة‪.‬‬ ‫واو�ضح بني �سالمة ان فريق العمل قام‬ ‫ب�ت��زوي��د جلنة اخل�ب�راء اخل��ا��ص��ة بامل�شروع‬ ‫بكافة املعلومات والبيانات املر�صودة ومن‬ ‫ثم اجرت اللجنة التقييم لكل حمور فرعي‬ ‫على مقيا�س من واحد اىل ع�شرة وباعتماد‬ ‫مرجعيات ا�سا�سية للمقارنة وهي االعالن‬ ‫ال�ع��امل��ي حل�ق��وق االن���س��ان‪ ،‬وال�ع�ه��د الدويل‬ ‫اخل ��ا� ��ص ل �ل �ح �ق��وق امل��دن �ي��ة وال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وال � �ع � �ه� ��د ال � � � � ��دويل اخل � ��ا� � ��ص للحقوق‬

‫االقت�صادية واالجتماعية‪ ،‬واتفاقية حقوق‬ ‫امل ��ر�أة ال�سيا�سية‪ ،‬وات�ف��اق�ي��ة الق�ضاء على‬ ‫كافة ا�شكال التمييز �ضد امل��ر�أة‪ ،‬واتفاقية‬ ‫الأمم املتحدة ملكافحة الف�ساد‪ ،‬والد�ستور‬ ‫الأردين‪ ،‬واال�سرتاتيجية الوطنية ملكافحة‬ ‫الف�ساد‪.‬‬ ‫وك� ��ان وزي� ��ر ال ��دول ��ة ل �� �ش ��ؤون االع�ل�ام‬ ‫واالت�صال ‪/‬الناطق الر�سمي با�سم احلكومة‬ ‫راك ��ان امل �ج��ايل ق��د ا� �ش��اد يف كلمة مب�ستوى‬ ‫العالقات املتينة التي جتمع االردن با�سبانيا‬ ‫‪ ،‬م ��ؤك��دا ان االردن ي�شعر اك�ث�ر م��ن غريه‬ ‫باهمية التالقي وا�ستمرار العالقات القوية‬ ‫مع اجلانب االوروبي خ�صو�صا اال�سبان‪.‬‬ ‫وا�شاد بجهود الوكالة اال�سبانية للتنمية‬ ‫واحل�ك��وم��ة اال��س�ب��ان�ي��ة ب��دع��م االردن ب�شتى‬ ‫املجاالت‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ج��ايل ان العملية اال�صالحية‬ ‫حمليا م�ستمرة رغم حاجتها لبع�ض الوقت‬ ‫لت�أ�صيلها ‪،‬وقوننتها ب�شكل ج��ذري ‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان احلكومة انتهت من ا�ستكمال حزمة‬ ‫ت�شريعات �ست�ؤ�س�س لعملية ا�صالحية �شاملة‬

‫من �إطالق امل�شروع‬

‫بانتظار اقرار قانون االنتخاب والذي اعتربه‬ ‫اال�سمى الجراء انتخابات نزيهة و�شفافة‪.‬‬ ‫واك��د امل�ج��ايل ان ال�ن�م��وذج اال�صالحي‬ ‫االردين البعيد ع��ن االن�ف�ع��االت والظواهر‬ ‫االخ ��رى ي�ع��د ظ��اه��رة ب ��ارزة م�ق��ارن��ة بغريه‬ ‫من النماذج اال�صالحية يف الدول االخرى‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا ال���س�ع��ي م��ن اجل�م�ي��ع ن�ح��و حتقيق‬ ‫اال�صالح املتكامل بطريقة �سلمية‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال ��ذي ا� �ش��ار ف�ي��ه اىل وجود‬

‫انطالق فعاليات املؤتمر العلمي السادس لعلوم‬ ‫تكنولوجيا صناعة األسنان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اف �ت �ت��ح �أم ����س حت��ت رع��اي��ة رئي�س‬ ‫الوزراء عون اخل�صاونة امل�ؤمتر العلمي‬ ‫ال �� �س��اد���س ل�ع�ل��وم ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا �صناعة‬ ‫اال��س�ن��ان ال��ذي تعقده نقابة ا�صحاب‬ ‫خم�ت�برات اال��س�ن��ان االردن �ي��ة يف املركز‬ ‫ال �ث �ق��ايف امل �ل �ك��ي يف ال� �ف�ت�رة م ��ن ‪5-3‬‬ ‫ني�سان احل ��ايل‪ .‬وق ��ال نقيب ا�صحاب‬ ‫خمتربات اال�سنان �شوكت ط�شطو�ش ان‬ ‫م�شاركني من دول عربية واجنبية منها‬ ‫(لبنان و�سوريا وفل�سطني وال�سودان‬

‫وال �� �س �ع��ودي��ة وف �ل �� �س �ط�ين وبلغاريا)‬ ‫ب��اال��ض��اف��ة اىل االردن �سي�شاركون يف‬ ‫امل�ؤمتر وال��ذي �سيتم خالله طرح �آخر‬ ‫ما تو�صل اليه العلم من جمال �صناعة‬ ‫اال�سنان‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان��ه �سي�شارك يف امل�ؤمتر‬ ‫حما�ضرون يف جميع انواع التخ�ص�صات‬ ‫ال���س�ن�ي��ة م��ن زراع� ��ة وت��رك �ي �ب��ات ثابتة‬ ‫وم � �ت � �ح ��رك ��ة وا� � �س � �ت � �ع ��ا� � �ض ��ات �سنية‬ ‫وك ��ذل ��ك حم ��ا�� �ض ��رون م ��ن اخل ��دم ��ات‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة واخ� ��رون م��ن ج��ام�ع��ة العلوم‬ ‫وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا واخ� ��رون م��ن القطاع‬

‫اخل��ا���ص‪ ،‬كما �سي�شارك يف التح�ضري‬ ‫للم�ؤمتر عدد كبري من طالب جامعة‬ ‫العلوم الطبية امل�ساندة وطالب كليات‬ ‫امل �ج �ت �م��ع االردين ال �ت��ي ت��وج��د فيها‬ ‫تخ�ص�صات فنيي اال�سنان‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ش� � ��ار ان� � ��ه مت ت �� �ش �ك �ي��ل جلنة‬ ‫حت���ض�يري��ة ل �ل �م ��ؤمت��ر ب��رئ��ا� �س��ة مازن‬ ‫احل��ويل وجلنة علمية برئا�سة مو�سى‬ ‫اجل��رارع��ة وجل�ن��ة اجتماعية برئا�سة‬ ‫واث ��ق ال�ب�ي�ت��اوي وجل �ن��ة لال�شرتاكات‬ ‫برئا�سة مدحت عماوي وجلنة ا�ستقبال‬ ‫برئا�سة ابراهيم ابو رمان‪.‬‬

‫طلبة «زراعة مؤتة» يحتجون‬ ‫على أوضاع كليتهم‬

‫وبني انه �سي�شارك يف امل�ؤمتر عدد‬ ‫كبري من فنيي اال�سنان الذين يعملون‬ ‫يف اخل��دم��ات ال�ط�ب�ي��ة امل�ل�ك�ي��ة ووزارة‬ ‫ال�صحة وجامعة العلوم والتكنولوجيا‬ ‫االردنية وحما�ضرون من دول عربية‬ ‫واجنبية ملناق�شة اه��م ما تو�صل اليه‬ ‫العلم يف تكنولوجيا �صناعة اال�سنان‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ان م�ع��ر��ض��ا ��س�ي�ق��ام على‬ ‫ه��ام ����ش امل� ��ؤمت ��ر ت �ع��ر���ض م��ن خالله‬ ‫ال���ش��رك��ات وامل��ؤ��س���س��ات اه��م و�آخ ��ر ما‬ ‫ت��و� �ص �ل��ت ال� �ي ��ه ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا اجهزة‬ ‫اال�سنان واحدث املواد ال�سنية‪.‬‬

‫�أغلقوها احتجاج ًا على اعتقال الأجهزة الأمنية‬ ‫لبع�ض املطلوبني لديهم‬

‫عددٌ من أهالي بلدة ريمون يغلقون‬ ‫طريق جرش ‪ -‬عجلون الرئيس‬ ‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫�أغلق عدد من الأ�شخا�ص من بلدة رميون �صباح �أم�س االثنني‬ ‫طريق جر�ش‪ -‬عجلون الرئي�س املحاذي لبلدة رمي��ون‪ ،‬احتجاجاً‬ ‫منهم على قيام الأجهزة الأمنية مبداهمة بع�ض بيوت املطلوبني‬ ‫املحتجون بحرق �إطارات ال�سيارات و�إغالق الطريق‬ ‫للعدالة‪ .‬وقام‬ ‫ّ‬ ‫الرئي�س عجلون‪ -‬جر�ش مما حدا بالقادمني من عجلون و�ساكب‬ ‫�إىل �سلوك طريق �ساكب ‪-‬عي�صرا‪�-‬سوف ‪ -‬جر�ش‪.‬‬ ‫وا�ستمر الإغ�لاق ملدة �ساعة ون�صف تقريباً حتى ق��دوم قوات‬ ‫ال� ��درك وال���ش��رط��ة والأج� �ه ��زة الأم �ن �ي��ة‪ ،‬وق��ام��وا ب�ف�ت��ح الطريق‪،‬‬ ‫وت��واج��دت الأج�ه��زة الأمنية بكثافة يف تلك املنطقة‪ .‬وك��ان مدير‬ ‫�شرطة جر�ش امتنع عن الت�صريح لأي و�سيلة �إعالمية‪.‬‬ ‫يُذكر �أن الأج�ه��زة الأمنية قامت ب�إلقاء القب�ض على بع�ض‬ ‫املطلوبني ليلة �أم����س‪ ،‬فيما يجري البحث ع��ن البقية‪ ،‬وبح�سب‬ ‫�شهود هم �أ�شخا�ص مطلوبون للعدالة منذ وقت �سابق‪.‬‬

‫محاولة قتل طالبة خنق ًا يف‬ ‫«االسراء» من قبل طالب «متخمر»‬ ‫جامعة م�ؤتة‬

‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫رف�ض طلبة كلية ال��زراع��ة يف جامعة م�ؤتة‬ ‫ال��واق�ع��ة يف ب�ل��دة ال��رب��ة دخ��ول ق��اع��ات التدري�س‬ ‫�أم�س م�شرتطني ا�ستجابة �إدارة اجلامعة ملطالب‬ ‫قالوا �أ ّنه م�ضى عليها �أكرث من حول‪ ،‬دون �أن جتد‬ ‫طريقها للتحقيق‪.‬‬ ‫وت�تر ّك��ز مطالب الطلبة يف ت��أم�ين و�سائط‬ ‫نقل كافية لنقلهم من الكلية �إىل مقر اجلامعة‬ ‫يف بلدة م�ؤتة‪ ،‬التي تبعد زهاء ‪ 30‬كيلومرتا عن‬ ‫الكلية‪ ،‬لغاية ح�ضور بع�ض املحا�ضرات امل�شرتكة‬ ‫مع طلبة كليات �أخرى يف اجلامعة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحوا �أنّ اجلامعة خ�ص�صت �سيارة با�ص‬ ‫واح ��دة �سعة ‪ 50‬راك �ب��ا لنقل م��ا ي�ق��رب م��ن ‪100‬‬ ‫طالب وطالبة‪ ،‬ودفعة واح��دة‪ ،‬م�ؤكدين احلاجة‬ ‫�إىل �سيارة با�ص �أخرى‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال�ط�ل�ب��ة �أ ّن �ه ��م ي���ض�ط��رون �أحيانا‬ ‫�إىل ا�ستخدام امل��وا��ص�لات العامة م��ا يت�سبب يف‬ ‫ت�أخرهم ع��ن املحا�ضرة ويك ّلفهم نفقات مالية‪،‬‬ ‫مقرتحني بهذا ال�صدد �أن يتم نقل املحا�ضرات‬ ‫التي ي�ضطرون �إىل ح�ضورها �إىل مقر اجلامعة‪،‬‬ ‫ل �ت �ك��ون يف ن�ف����س ال�ك�ل�ي��ة م��ن خ�ل�ال ف �ت��ح �شعب‬ ‫تدري�سية لهذه الغاية‪.‬‬ ‫كما احتج الطالب �أي�ضا على وجود امل�سجل‬ ‫اخل ��ا� ��ص ب �ك �ل �ي��ة ال � ��زراع � ��ة يف م �ق��ر اجلامعة‪،‬‬ ‫ويطالبون ب ��أن يكون دوام��ه يف الكلية للت�سهيل‬ ‫على الطلبة الذين يحتاجون �إىل م�ساعدته بني‬

‫فرتة و�أخرى‪.‬‬ ‫وي�ن�ت�ق��د ال�ط�ل�ب��ة واق ��ع ال�ك�ف�ت�يري��ا اخلا�صة‬ ‫ب��ال�ك�ل�ي��ة‪ ،‬ق��ائ�ل�ين �أ ّن �ه��ا ��ض� ّي�ق��ة امل���س��اح��ة وب�أثاث‬ ‫وجتهيزات قدمية‪ ،‬فيما ال ترتقي اخلدمات فيها‬ ‫�إىل امل�ستوى املنا�سب‪.‬‬ ‫وطالبوا ب�إيجاد موقع �أكرث ات�ساعا وحت�سني‬ ‫اخل��دم��ات امل�ق��دم��ة يف الكفترييا‪ ،‬بحيث تتولىّ‬ ‫اجلامعة الإ�شراف على الكفترييا‪ ،‬ولي�س امل�ستثمر‬ ‫الذي ال يهدف �إ ّال �إىل حتقيق الربح على ح�ساب‬ ‫نوعية اخلدمة التي يقدّمها‪.‬‬ ‫عميد الكلية عايد العمري �أو�ضح �أنّ الكلية‬ ‫حري�صة على م�صلحة الطلبة‪ ،‬ومي��ا يو ّفر لهم‬ ‫�أن�سب الأجواء الدرا�سية‪ ،‬م�ؤكدا �أ ّنه �سيتم تعزيز‬ ‫البا�ص اخل�ص�ص لنقل الطلبة ببا�ص �آخ��ر‪ ،‬كما‬ ‫�سي�صار �إىل فتح �شعب �إ�ضافية للمحا�ضرات بدءاً‬ ‫من الف�صل الدرا�سي الثاين‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص املختربات‪� ،‬أو�ضح العمري �أ ّنها‬ ‫ك��اف�ي��ة يف ال��وق��ت احل ��ايل‪ ،‬ب�ي��د �أ ّن ��ه �سي�صار �إىل‬ ‫حتديثها ورفدها ب�أجهزة �إ�ضافية وفق الأولوية‬ ‫واحلاجة وتوافر املخ�ص�صات املالية‪.‬‬ ‫ولفت عميد الكلية �إىل �أنّ رئي�س اجلامعة‬ ‫التقى الطلبة وجت � ّول يف خمتلف مرافق الكلية‬ ‫ل �ل��وق��وف ع �ل��ى اح �ت �ي��اج��ات �ه��ا‪ ،‬واع� � ��دا مبتابعة‬ ‫اح�ت�ي��اج��ات الطلبة وال�ع�م��ل ع�ل��ى تنفيذها قدر‬ ‫امل�ستطاع‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪-‬هديل الد�سوقي‬ ‫ح��اول اح��د طلبة جامعة اال� �س��راء قتل الطالبة «���س» عقب‬ ‫اعتدائه بال�ضرب املربح عليها بعد تخفيه من خالل ارتدائه «خمار‬ ‫ا�سود» كي يتمكن من دخول دورة املياه املخ�ص�صة للطالبات التي‬ ‫تواجدت فيه املجني عليها يف مبنى كلية اداب اجلامعة‪ ،‬وفق ما قال‬ ‫�شهود عيان لـ«ال�سبيل»‪.‬‬ ‫االمن اجلامعي اكد ان الطالب متكن من الفرار عقب اعتدائه‬ ‫بال�ضرب املربح على الفتاة اىل جانب حماولته خنقها معتقدا انها‬ ‫فارقت احلياة‪ ،‬بح�سب ال�شهود‪.‬‬ ‫وق��ال احد ال�شهود ان احلادثة وقعت قرابة ال�ساعة الواحدة‬ ‫وال�ن���ص��ف م��ن ظ�ه��ر ي��وم ام����س االث �ن�ين‪ ،‬الف�ت�ين اىل ان الطالب‬ ‫املعتدي ح��اول خنق الطالبة»�س» ب» كي�س» ا��س��ود الب�سه را�سها‬ ‫عقب احكام ربطه حول عنقها‪ ،‬اثناء تواجدها وحيدة يف «تواليت‬ ‫«الطالبات‪ ،‬وا�سفر اعتدائه عليها بال�ضرب عن اح��داث نزيف يف‬ ‫اماكن متفرقة من ج�سدها‪.‬‬ ‫وك ��ان ارت �ف��اع � �ص��وت ال�ط��ال�ب��ة «� ��س» ال �ت��ي ت��در���س الرتجمة‬ ‫بال�صراخ لفت ع��ددا م��ن الطالبات اىل م�صدر ال���ص��وت املنبعث‬ ‫من «التواليت»‪ ،‬ما دفعهن اىل التوجه اىل ذات املكان ملعرفة �سبب‬ ‫ال�صراخ ‪ ،‬وحينما حاولن الدخول تخوفن من دفع الباب فقد بان‬ ‫لهن من خالل «فتحة �صغرية منه « ان الفتاة �سقطت على االر�ض‬ ‫عقب فقدها للوعي‪ ،‬بح�سب ال�شهود‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال�شهود ان��ه على ال�ف��ور ا�ستعانت الطالبات باالمن‬ ‫اجلامعي الذي ح�ضر عقب ع�شر دقائق من وقوع احلادثة لنقل‬ ‫الطالبة املجني عليها «���س» على قطعة من ال�ستائر اىل عيادة‬ ‫اجلامعة الج��راء اال�سعافات االول�ي��ة لها‪ ،‬م��ؤك��دا ان ار���ض دورة‬ ‫املياه ملأتها الدماء التي ت�ساقطت من قبل الطالبة ‪ ،‬الفتني‬ ‫اىل ان حالة الطالبة حرجة‪ ،‬اذ توقف قلبها عن النب�ض لدقائق‬ ‫ثم عاد‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار م���ص��در مطلع م��ن ع �م��ادة � �ش ��ؤون الطلبة يف جامعة‬ ‫اال�سراء ان الو�ضع ال�صحي للطالبة بعد ح�صولها على اال�سعافات‬ ‫االولية بات مطمئنا م�ؤكدا ان ذويها ح�ضروا اىل اجلامعة واقلوها‬ ‫اىل املنزل‪ ،‬وان البحث ما يزال جاريا عن الفاعل‪.‬‬

‫�شوائب �سلبية اث��رت على املجتمع كالف�ساد‬ ‫وا��س�ت�غ�لال ال�سلطة وامل ��زاي ��دات م��ن بع�ض‬ ‫اال�شخا�ص واجلهات ‪ ،‬اال انه اكد بان جميع‬ ‫االط �ي ��اف ت�ل�ت�ق��ي م��ع دع � ��وات ج�لال��ة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين واحلكومة يف حتقيق اال�صالح‬ ‫ال�شامل‪.‬‬ ‫وب � � ��دوره ‪ ،‬اك� ��د ال �� �س �ف�ير اال� �س �ب ��اين يف‬ ‫ع�م��ان خافيري دي لينرييز عمق العالقات‬ ‫اال�سبانية االردن �ي��ة ‪ ،‬الف�ت��ا اىل ا�ستمرارية‬

‫ال ��دع ��م اال�� �س� �ب ��اين ل �ل �ج �ه��ود اال�صالحية‬ ‫االردنية وحتقيق التنمية ال�شاملة مبختلف‬ ‫اجلوانب‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار اىل ان ال��دع��م اال� �س �ب��اين طال‬ ‫جم ��االت ك�ث�يرة ‪ ،‬م�ت��أم�لا ان ي�سهم الدعم‬ ‫اال�سباين للمر�صد يف احداث نقلة ا�صالحية‬ ‫ن��وع�ي��ة ‪ ،‬م�ع�ت�برا ان ف �ك��رة امل �� �ش��روع فر�صة‬ ‫جل�م�ي��ع م��ؤ��س���س��ات امل�ج�ت�م��ع امل ��دين لتبادل‬ ‫االفكار املختلفة‪.‬‬

‫«الدرك» يلغي مكتبه اإلعالمي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫�أل �غ��ت امل��دي��ري��ة ال �ع��ام��ة ل �ق��وات ال ��درك‬ ‫املكتب الإع�لام��ي يف امل��دي��ري��ة‪ ،‬وف��ق م�صادر‬ ‫مطلعة يف املديرية‪.‬‬ ‫امل�صادر قالت لـ"ال�سبيل" �إن��ه مت اتخاذ‬ ‫ق ��رار ب ��إل �غ��اء امل �ك �ت��ب الإع�ل�ام ��ي للمديرية‬ ‫واال� �س �ت �غ �ن��اء ع��ن وظ�ي�ف��ة ال �ن��اط��ق الر�سمي‬ ‫فيها‪ ،‬و�إع ��ادة ت�سمية املكتب وح�صر مهامه‬ ‫ب��ال�ع�لاق��ات ال �ع��ام��ة ف �ق��ط‪ ،‬دون ال���س�م��اح له‬ ‫بالت�صريح الإعالمي‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�صادر �إىل �أنه مت تكليف الناطق‬ ‫الر�سمي للأمن العام بالإدالء بالت�صريحات‬ ‫ال�صحافية حول الأحداث والواجبات الأمنية‬ ‫التي ت�شارك فيها قوات الدرك‪.‬‬ ‫وي� ��أت ��ي ه� ��ذا ال �ت��وج��ه الإع �ل�ام� ��ي لدى‬ ‫اجلهازين اللذين يتبعان وفق القانون لوزير‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬م��ن �أج� ��ل ��ض�ب��ط الت�صريحات‬ ‫ال �� �ص �ح��اف �ي��ة و� �ض �م��ان ع� ��دم ت �� �ض��ارب �ه��ا من‬ ‫جهة‪ ،‬ولالبتعاد بجهاز ال��درك عن املواجهة‬ ‫ال�صحافية والن�أي به عن م�ساءلة ال�صحفيني‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬بح�سب امل�صادر‪.‬‬ ‫ل �ك��ن امل �� �ص��ادر �أ�� �ش ��ارت �إىل �أن املهمات‬

‫الأم �ن �ي��ة "العنيفة وال�صدامية" لقوات‬ ‫ال� ��درك‪ ،‬وال��رغ �ب��ة يف ��ص�ن��ع "هالة �أمنية"‬ ‫ل�ل�ج�ه��از وم�ن�ت���س�ب�ي��ه‪ ،‬مب �ق��اب��ل وج� ��ود رغبة‬ ‫ب��امل���ض��ي ب�ج�ه��از الأم� ��ن ال �ع��ام ن�ح��و "الأمن‬ ‫املجتمعي الناعم" ور�سم �صورة �إيجابية عن‬ ‫رج��ل الأم��ن ال�ع��ام لت�سيري احل�ي��اة اليومية‪،‬‬ ‫وك ��ون �أن منت�سبي اجل �ه��از �أك�ث�ر الت�صاقا‬ ‫ب��امل��واط �ن�ين م��ن م�ن�ت���س�ب��ي ال � ��درك‪ ،‬رجحت‬ ‫توجه �أ�صحاب القرار باالبتعاد بجهاز الدرك‬ ‫عن "املواجهة الإعالمية"‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ اك�ت���س��اب امل��دي��ري��ة ال�ع��ام��ة لقوات‬ ‫ال� � ��درك اال� �س �ت �ق�ل�ال امل � ��ايل والإداري عن‬ ‫مديرية الأمن العام كم�ؤ�س�سة �أمنية م�ستقلة‬ ‫تتبع لوزير الداخلية يف(‪� ،)2009-1-1‬أن�شئ‬ ‫امل�ك�ت��ب الإع�لام��ي ل�ل�م��دي��ري��ة‪ .‬وك��ان مديره‬ ‫خموال بالت�صريح الإعالمي والتوا�صل مع‬ ‫وع�ق��د ال�ع��دي��د م��ن امل�ؤمترات‬ ‫ال�صحافيني‪ُ ،‬‬ ‫ال�صحافية باملديرية العامة لقوات الدرك‪.‬‬ ‫بيد انه منذ �أ�شهر �ألغي املكتب الإعالمي‪،‬‬ ‫ك �م��ا �أل� �غ� �ي ��ت وظ �ي �ف��ة ال� �ن ��اط ��ق الإع �ل�ام ��ي‬ ‫ل�ل�م��دي��ري��ة ومت االك �ت �ف��اء مب�ك�ت��ب العالقات‬ ‫العامة فقط‪.‬‬

‫مدير الجسر العربي ينفي وجود أزمة‬ ‫سيارات يف ميناء العقبة‬ ‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫�أك ��د م��دي��ر ع ��ام اجل���س��ر ال�ع��رب��ي ح�سني‬ ‫ال�صعوب ان عملية ان�سياب ال�سيارات ال�صادرة‬ ‫م��ن العقبة اىل ميناء نويبع امل�صري ت�سري‬ ‫ب�سال�سة وح�سب االعداد املربجمة يوميا‪ ،‬عرب‬ ‫ا�سطول اجل�سر العربي البحري‪.‬‬ ‫وا�ضاف ال�صعوب يف ت�صريحات �صحفية‬ ‫ام�س ان اكرث من ‪� 150‬سيارة �صغرية يتم نقلها‬ ‫يوميا من العقبة اىل ميناء نويبع امل�صري‪،‬‬ ‫منوها اىل ان ما ت��ردد حول وج��ود توقف تام‬ ‫حلركة نقل ال�سيارات من حمطة الركاب يف‬ ‫العقبة اىل ميناء نويبع �أمر عا ٍر عن ال�صحة‪،‬‬ ‫فما ح��دث ال يعدو كونه ا�شكاالت ب�سيطة يف‬ ‫اجلانب امل�صري‪ ،‬يف ظل اغالق احلدود الليبية‬ ‫امل�صرية واع��ادة ترتيب االو�ضاع واملن�ش�آت يف‬ ‫ميناء نويبع امل�صري‪.‬‬ ‫و�شدد ال�صعوب على ان حركة ال�سيارات‬ ‫ال�صادرة عرب بواخر اجل�سر العربي من خالل‬

‫اخلط البحري العقبة – نويبع ت�سري �ضمن‬ ‫امل�ع��دالت الطبيعية وامل �ح��ددة وب�شكل يومي‪،‬‬ ‫دون �أي عوائق او ت�أخري يف ميناء العقبة‪.‬‬ ‫ب � ��دوره �أك� ��د م��دي��ر دائ � ��رة ال �ع �م �ل �ي��ات يف‬ ‫م��ؤ��س���س��ة امل��وان��ئ ع�ب��د امل�ج�ي��د ال �ق��رال��ة ان ال‬ ‫�صحة �إطالقا ملا تردد عن وجود ازمه �سيارات‬ ‫متكد�سه يف العقبة او انخفا�ض اعداد املحملة‬ ‫من ميناء العقبة اىل نويبع او الدول االخرى‪،‬‬ ‫م�شريا اىل حتميل حوايل ‪� 150‬سيارة �صغرية‬ ‫�صادر يوميا من حمطة الركاب عرب بواخر‬ ‫اجل�سر العربي اىل ميناء نويبع امل�صري دون‬ ‫�أي ت�أخري او توقف‪.‬‬ ‫وب�ي��ن ال� �ق ��رال ��ة �أن �أع� � � ��دادا ك� �ب�ي�رة من‬ ‫ال�سيارات ال�صادرة يتم حتميلها مبا�شرة عرب‬ ‫ب��واخ��ر "الرورو" اىل مكان ت�صديرها وفقا‬ ‫للربنامج وم�سار الرحلة‪ ،‬الفتا ان عملية اعادة‬ ‫الت�صدير لل�سيارات ال�صغرية يف ميناء العقبة‬ ‫ت�سري بانتظام و دون �أي توقف او ت�أخري و يف‬ ‫كافة االجتاهات البحرية ‪.‬‬

‫الكيالين ينهي خدمات ‪ 28‬منتدبا‬

‫الفراجني‪ :‬وقف االنتدابات إلعادة‬ ‫تنظيم الكوادر البشرية وتفعيلها‬ ‫واستثمارها بشكل أفضل‬

‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أك��د ال�ن��اط��ق با�سم �أم��ان��ة ع�م��ان الكربى‬ ‫م ��ازن ف��راج�ين �أن الأم��ان��ة ق��ام��ت م�ن��ذ مدة‬ ‫ب��وق��ف االن �ت��داب��ات يف ال � ��وزارات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية يف �إطار �إعادة تنظيم كوادر االمانة‬ ‫الب�شرية‪ ،‬وتفعيلها‪ ،‬وا�ستثمارها ب�شكل �أف�ضل‬ ‫ل�ت�ع��زي��ز االن �ت��اج �ي��ة‪ ،‬وخ��دم��ة م��دي �ن��ة عمان‬ ‫ومواطنيها على الوجه الأك�م��ل‪� ،‬إ�ضافة اىل‬ ‫تغطية النق�ص يف بع�ض امل�سميات الوظيفية‬ ‫يف ظ��ل وق ��ف ال�ت�ع�ي�ين يف االم ��ان ��ة‪ .‬وت�سعى‬ ‫االم��ان��ة اىل احل��د من االن�ت��داب��ات والإعارات‬ ‫التي ال تلبي احتياجات العمل‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ال�ف��راج�ين يف ت���ص��ري�ح��ات خا�صة‬ ‫لـــ"ال�سبيل" ع�ل��ى �أن االم��ان��ة �ستعمل على‬

‫درا�سة اي طلب انتداب والنظر فيه م�ستقبال‬ ‫وفق تعليمات جديدة تخدم امل�صلحة العامة‬ ‫وتعزز دور االمانة يف رف��د م�ؤ�س�سات الوطن‬ ‫بالكفاءات الالزمة‪.‬‬ ‫وكان رئي�س جلنة �أمانة عمان عبد احلليم‬ ‫الكيالين �أن�ه��ى خ��دم��ات ‪ 28‬منتدباً للأمانة‬ ‫بوزارة الداخلية مطلع الأ�سبوع اجلاري‪.‬‬ ‫وي�ع�م��ل امل��وظ �ف��ون امل�ن�ت��دب��ون يف ال ��وزارة‬ ‫�ساعات �إ�ضافية عن الدوام الر�سمي‪.‬‬ ‫وكان املوظفون ا�شتكوا يف وقت �سابق من‬ ‫اقتطاع الأمانة للعالوات وبدل الإ�ضايف عنهم‬ ‫رغ��م مطالبتهم ب��وق��ف االن �ت��داب وتثبيتهم‬ ‫يف ال� ��وزارة‪ ،‬قبل �أن يتم �إن �ه��اء خ��دم��ات عدد‬ ‫منهم‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫خالل مباحثاته مع الرئي�س الإيطايل‬

‫امللك يؤكد دعم األردن إليجاد حل سياسي لألزمة‬ ‫يف ســوريـــة بما يحافــظ على وحدتـــها واستقــرارها‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أجرى امللك عبداهلل الثاين مباحثات �أم�س االثنني مع الرئي�س االيطايل جورجيو نابوليتانو الذي بد�أ وال�سيدة عقيلته �أم�س االحد زيارة‬ ‫ر�سمية اىل االردن‪.‬‬ ‫و�أكد امللك والرئي�س نابوليتانو احلر�ص امل�شرتك على تفعيل وتطوير العالقات التاريخية بني البلدين ال�صديقني يف جميع املجاالت‪.‬‬ ‫وبحث الزعيمان تطورات االو�ضاع يف منطقة ال�شرق االو�سط وجهود حتقيق ال�سالم فيها وامل�ستجدات واملتغريات ال�سيا�سية على ال�ساحة‬ ‫العربية مبا يف ذلك الو�ضع يف �سورية‪ ،‬حيث �أكد دعم االردن اليجاد حل �سيا�سي للأزمة يف �سورية مبا يحافظ على وحدتها وا�ستقرارها وي�ضع‬ ‫حدا للعنف و�إراقة الدماء‪.‬‬

‫و�أك ��د امل�ل��ك اه�م�ي��ة دور اي�ط��ال�ي��ا يف دع��م جهود‬ ‫ال�سالم ويف العمل على م�ساعدة اجلانبني الفل�سطيني‬ ‫واال�سرائيلي للعودة اىل امل�ف��او��ض��ات املبا�شرة التي‬ ‫تبحث جميع ق�ضايا ال��و��ض��ع ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬و��ص��وال اىل‬ ‫�إقامة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة على خطوط عام‬ ‫‪ 1967‬والتي تعي�ش ب�سالم اىل جانب ا�سرائيل‪.‬‬ ‫و�أعرب امللك والرئي�س نابوليتانو عن ارتياحهما‬ ‫مل�ستوى ع�لاق��ات ال�ت�ع��اون ب�ين البلدين‪ ،‬حيث ا�شار‬ ‫امل�ل��ك يف ه��ذا ال���س�ي��اق اىل ال�ف��ر���ص ال�ع��دي��دة للبناء‬ ‫على هذه العالقات خ�صو�صا يف املجاالت ال�سيا�سية‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادي��ة وال �ث �ق��اف �ي��ة وال �� �س �ي��اح �ي��ة والطاقة‬ ‫والنقل‪.‬‬ ‫ول�ف��ت جاللته �أي�ضا �إىل الفر�ص املتاحة �أمام‬ ‫ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص االي �ط��ايل ل��زي��ادة ا��س�ت�ث�م��ارات��ه يف‬ ‫اململكة يف �ضوء ما تتمتع به من مزايا وبيئة جاذبة‬ ‫لال�ستثمار تتيح امل�ج��ال �أم ��ام ال���ش��رك��ات االيطالية‬ ‫لتو�سيع ا�سثتماراتها يف املنطقة ككل‪.‬‬ ‫ب � � ��دوره �أ� � �ش� ��اد ال��رئ �ي ����س االي � �ط� ��ايل جورجيو‬ ‫ن��اب��ول�ي�ت��ان��و ب�ق�ي��ادة امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين احلكيمة‬ ‫وب��ر�ؤي �ت��ه اال� �ص�لاح �ي��ة ال �ت��ي اع �ت�بره��ا من��وذج��ا يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬مثمنا يف الوقت ذات��ه جهود امللك لتحقيق‬ ‫ال�سالم واال�ستقرار يف املنطقة‪ ،‬والنموذج الذي ميثله‬

‫جاللته يف �إدامة احلوار بني الأديان‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات للملك والرئي�س االيطايل قبيل‬ ‫بدء جل�سة املباحثات‪� ،‬أكد الزعيمان عمق العالقات‬ ‫التاريخية التي تربط البلدين وح��ر���ص الطرفني‬ ‫على تطويرها يف خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫وقال امللك �إن الأردن وايطاليا يرتبطان بعالقات‬ ‫تاريخية ق��وي��ة ويعي�شان يف ع��امل متوا�صل ميكننا‬ ‫م��ن التو�صل �إىل ح�ل��ول للم�شكالت ال�ت��ي نواجهها‬ ‫وخ�صو�صا التحديات االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار امل �ل��ك �إىل ال ��زي ��ارة ال�ن��اج�ح��ة ال �ت��ي قام‬ ‫ب�ه��ا �إىل اي�ط��ال�ي��ا ق�ب��ل ع��ام�ين و�أه�م�ي�ت�ه��ا يف تعزيز‬ ‫عالقات التعاون بني البلدين وتطويرها يف املجاالت‬ ‫ال�سيا�سية والثقافية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫ولفت امللك �إىل التطورات التي ت�شهدها املنطقة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة خ���ص��و��ص��ا ب�ع��د ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي واجلهود‬ ‫الدولية لتحقيق اال�ستقرار فيها‪.‬‬ ‫و�أ�شاد الرئي�س االيطايل بالدور الأردين بقيادة‬ ‫امللك يف ال�سعي نحو حتقيق ال�سالم يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬كلنا ث�ق��ة‪ ،‬ل�ي����س ف�ق��ط ك��إي�ط��ال�ي�ين بل‬ ‫ك ��أوروب �ي�ين‪ ،‬دور الأردن ال�ت��اري�خ��ي وح�ك�م��ة جاللة‬ ‫امللك يف دعم جهود حتقيق ال�سالم يف ال�شرق الأو�سط‬

‫امللكة رانيا تصطحب زوجة الرئيس اإليطالي‬ ‫يف جولة لصالة عرض منتجات نهر األردن‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�صطحبت امللكة ران�ي��ا �أم����س زوج��ة الرئي�س‬ ‫الإي �ط��ايل كليونابوليتانو يف ج��ول��ة داخ��ل �صالة‬ ‫عر�ض منتجات م�ؤ�س�سة نهر الأردن؛ لإطالعها‬ ‫على املعرو�ضات والت�صاميم امل�ستوحاة من الرتاث‬ ‫الأردين‪.‬‬ ‫و�أطلعت امللكة ال�ضيفة على املعرو�ضات التي‬

‫متثل �إنتاج ن�ساء كل من قرى بني حميدة ووادي‬ ‫ال��ري��ان وم�ن�ط�ق��ة ج�ب��ل ال�ن�ظ�ي��ف‪ ،‬ح�ي��ث ي�ساهم‬ ‫الدخل املت�أتي من هذه املنتجات يف حت�سني امل�ستوى‬ ‫املعي�شي للأ�سر امل�ستفيدات‪.‬‬ ‫وق��دم��ت امل��دي��رة العامة مل�ؤ�س�سة نهر االردن‬ ‫فالنتينا ق�سي�سية ��ش��رح��ا ح ��ول ر�ؤي� ��ة امل�ؤ�س�سة‬ ‫ون���ش��اط��ات�ه��ا ال �ت��ي ت �ن��درج حت��ت ب��رن��ام��ج متكني‬ ‫امل�ج�ت�م�ع��ات و� �ض �م��ن ال� �ت ��زام امل ��ؤ� �س �� �س��ة بالتنمية‬ ‫امل�ستدامة‪.‬‬

‫جودة يجري مباحثات مع نظريه‬ ‫اإليطالي ويعقدان مؤتمرا صحافيا‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بحث وزي��ر اخل��ارج�ي��ة نا�صر ج��ودة م��ع نظريه‬ ‫االيطايل جوليو تري�سي خالل لقائهما �أم�س يف مبنى‬ ‫وزارة اخلارجية العالقات الثنائية بني البلدين و�آخر‬ ‫امل�ستجدات والتطورات يف املنطقة وعملية ال�سالم وما‬ ‫يعرتيها من جمود‪.‬‬ ‫و�أك ��د اجل��ان�ب��ان م�ت��ان��ة ال�ع�لاق��ات ال�ق��ائ�م��ة بني‬ ‫البلدين على امل�ستوى الثنائي عالوة على ان الأردن‬ ‫يحظى بو�ضع متقدم يف عالقاته مع االحتاد الأوروبي‬ ‫ما ادى اىل املزيد من التعاون والتن�سيق والتوا�صل يف‬ ‫املجاالت كافة‪.‬‬ ‫واتفق اجلانبان على زي��ادة التعاون االقت�صادي‬ ‫وال���س�ي��اح��ي يف ظ��ل م��ا ي��زخ��ر ب��ه االردن م��ن اماكن‬ ‫�سياحية ودينية وبيئة ا�ستثمارية جاذبة‪.‬‬ ‫وعر�ض جودة اجلهود التي يقودها امللك عبداهلل‬ ‫الثاين على ال�صعد كافة لتحقيق ال�سالم واال�ستقرار‬ ‫يف املنطقة واح��راز تقدم ملمو�س على �صعيد عملية‬ ‫ال�سالم‪.‬‬ ‫و�أكد الطرفان �ضرورة دفع جهود ال�سالم و�إعادة‬ ‫اط�لاق مفاو�ضات ج��ادة وفاعلة تعالج ق�ضايا احلل‬ ‫النهائي كافة‪ ،‬وت��ؤدي اىل جت�سيد حل الدولتني مبا‬ ‫ي�ضمن �إقامة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة والقابلة‬ ‫للحياة وذات ال�سيادة وعا�صمتها القد�س ال�شرقية‬ ‫على خطوط الرابع من حزيران العام ‪� ،1967‬ضمن‬ ‫�شمولية احلل يف املنطقة وح�سب املرجعيات الدولية‬ ‫املتفق عليها ومبادرة ال�سالم تعي�ش ب�أمن و�سالم اىل‬ ‫جانب ا�سرائيل‪.‬‬ ‫ويف م�ؤمتر �صحايف م�شرتك عقب املباحثات �أكد‬ ‫جودة عمق العالقات التي جتمع بني االردن وايطاليا‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان اجتماع اليوم ي�أتي ا�ستكماال لالجتماع‬ ‫الذي عقده امللك عبداهلل الثاين والرئي�س االيطايل‬ ‫�أم�س والتي �سبقتها قبل عامني زيارة الدولة الناجحة‬ ‫للملك وامللكة اىل ايطاليا‪.‬‬ ‫وا�شار جودة اىل �أهمية الدور الذي تلعبه ايطاليا‬

‫ب�شكل فردي او من خالل ع�ضوية االحتاد الأوروبي‬ ‫يف دعم جهود ال�سالم‪.‬‬ ‫و�أع��رب عن تقديره للدعم االيطايل املتوا�صل‬ ‫ل�لاردن على امل�ستوى الثنائي او من خالل ع�ضوية‬ ‫االحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫وا�شار اىل �أن هناك تن�سيقا متوا�صال وتوافقا يف‬ ‫املواقف والآراء بني البلدين ال�صديقني حيال خمتلف‬ ‫الق�ضايا ذات االهتمام امل�شرتك‪.‬‬ ‫ويف رده على �س�ؤال حول �سوريا واملجل�س الوطني‬ ‫االنتقايل ال�سوري �أكد جودة اهمية ايجاد حل �سيا�سي‬ ‫وعدم التدخل االجنبي الع�سكري يف �سوريا‪.‬‬ ‫ودع��ا اىل اال��س��راع يف املبا�شرة يف تنفيذ البنود‬ ‫ال�ستة التي ت�ضمنتها خطة �أنان والتي وافقت عليها‬ ‫احلكومة ال�سورية �ضمن اط��ار زمني‪ ،‬والإ�صالحات‬ ‫التي تلبي طموحات ال�شعب ال�سوري ال�شقيق يف اطار‬ ‫يحافظ على وحدة �سوريا الرتابية وعلى ا�ستقاللها‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي لتجنيب � �س��وري��ا اي ت��دخ��ل خ��ارج��ي يف‬ ‫�ش�ؤونها‪ ،‬م�شددا على رف�ض االردن للتدخل الع�سكري‬ ‫االجنبي يف �سوريا‪.‬‬ ‫من جهته �أكد وزير اخلارجية االيطايل حر�ص‬ ‫ب�ل�اده ع�ل��ى دع��م االردن واحل �ف��اظ ع�ل��ى العالقات‬ ‫امل�ت�م�ي��زة ال�ق��ائ�م��ة وال �ت �ع��اون ال �ق��ائ��م ب�ي�ن البلدين‬ ‫ال�صديقني‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إن ل �ق��اءات �ن��ا ال� �ي ��وم ت�ع�ك����س التوا�صل‬ ‫واال�ستمرارية يف العالقات االقت�صادية وال�سيا�سية‬ ‫واالجتماعية والثقافية بني البلدين وال�شعبني‪.‬‬ ‫وق��ال ان االردن مق�صد �سياحي مهم لل�سياحة‬ ‫االيطالية نظرا ملا يزخر به من ارث ح�ضاري وديني‬ ‫مميز وما يتمتع به من امن وا�ستقرار‪.‬‬ ‫و�أك��د اهمية ر�سالة عمان التي �أطلقها امللك يف‬ ‫جت�سيد التعاون بني االديان واحلوار بني الثقافات‪.‬‬ ‫وك��ان اجل��ان�ب��ان وقعا يف وزارة اخل��ارج�ي��ة �أم�س‬ ‫اتفاقية تعاون دبلوما�سي بني االردن وايطاليا يف ظل‬ ‫العالقات املتميزة التي جتمع البلدين يف املجاالت‬ ‫كافة‪.‬‬

‫وزير الخارجية يلتقي مبعوث الرباعية الدولية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل وزير اخلارجية نا�صر جوده �أم�س االثنني‬ ‫مبعوث اللجنة الرباعية ال��دول�ي��ة لل�شرق الأو�سط‬ ‫توين بلري وبحث معه �آخر التطورات وامل�ستجدات التي‬ ‫ت�شهدها عملية ال�سالم واجلهود املبذولة لدفعها ‪.‬‬ ‫و�أكد اجلانبان خالل اللقاء على �أهمية ا�ستمرار‬ ‫اجلهود املبذولة وتهيئة الظروف لك�سر اجلمود الذي‬ ‫يعرتي عملية ال�سالم والبدء مبفاو�ضات مبا�شرة بني‬ ‫اجلانبني الفل�سطيني والإ�سرائيلي ت�ؤدي بالنهاية �إىل‬ ‫الهدف املن�شود املتمثل بتج�سيد حل الدولتني ا�ستنادا‬ ‫�إىل ال�شرعية الدولية ومرجعيات عملية ال�سالم مبا‬ ‫فيها مبادرة ال�سالم العربية ‪.‬‬ ‫و�شدد وزي��ر اخلارجية على �أهمية دور الرباعية‬

‫الدولية يف دعم اجلهود الأردنية الهادفة �إىل حتقيق‬ ‫تقدم على م�سار عملية ال�سالم ودفعها‪.‬‬ ‫و�أكد حر�ص الأردن على ا�ستمرار التن�سيق والت�شاور‬ ‫الوثيق مع اللجنة ل�ضمان ا�ستئناف املفاو�ضات املبا�شرة‬ ‫و�صوال �إىل �إقامة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة وذات‬ ‫ال�سيادة على ال�تراب الوطني الفل�سطيني بحيث تتم‬ ‫معاجلة ق�ضايا احلل النهائي كافة مبا ي�صون بالكامل‬ ‫امل�صالح احليوية الأردنية املرتبطة بهذه الق�ضايا‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه �أك ��د ب�ل�ير ت�ق��دي��ر اللجنة الرباعية‬ ‫الدولية ودعمها للجهود الأردنية بقيادة جاللة امللك‬ ‫ع�ب��د اهلل ال �ث��اين لإح� ��راز ت�ق��دم ملمو�س ع�ل��ى م�سار‬ ‫عملية وال�سالم وحتقيق الأمن واال�ستقرار م�ؤكدا على‬ ‫حمورية دور الأردن وتعاونه مع الرباعية الدولية‪.‬‬

‫و�ضمان النجاح يف التو�صل لل�سالم وتغيري الو�ضع‬ ‫احلايل"‪.‬‬ ‫و�أك ��د ع�م��ق ال�ع�لاق��ات ال�ت��ي ت��رب��ط اي�ط��ال�ي��ا مع‬ ‫امل�م�ل�ك��ة يف خم�ت�ل��ف امل� �ج ��االت وح��ر���ص ب �ل�اده على‬ ‫تدعيمها ال�سيما يف املجاالت االقت�صادية‪.‬‬ ‫وح���ض��ر امل�ب��اح�ث��ات ع��ن اجل��ان��ب الأردين رئي�س‬ ‫ال��دي��وان امل�ل�ك��ي الها�شمي ري��ا���ض اب��و ك��رك��ي ووزير‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ن��ا��ص��ر ج ��ودة وم��دي��ر م�ك�ت��ب امل�ل��ك عماد‬ ‫فاخوري وم�ست�شار امللك ل�ش�ؤون الإع�لام واالت�صال‬ ‫اجمد الع�ضايلة ووزير ال�سياحة والآثار نايف الفايز‬ ‫رئ�ي����س ب�ع�ث��ة ال���ش��رف امل��راف �ق��ة للرئي�س االيطايل‪،‬‬ ‫وامل�ست�شار يف الديوان امللكي الها�شمي عامر احلديدي‬ ‫وال�سفري االردين يف روما زيد اللوزي‪.‬‬ ‫وح�ضرها عن اجلانب االيطايل وزير اخلارجية‬ ‫جوليو تريزي وعدد من كبار امل�س�ؤولني وامل�ست�شارين‬ ‫وال �� �س �ف�ي�ر االي � �ط� ��ايل ل � ��دى الأردن فرن�سي�سكو‬ ‫فران�سوين‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ج � ��رى ل �ل��رئ �ي ����س االي � �ط� ��ايل وال�سيدة‬ ‫عقيلته م��را��س��م ا��س�ت�ق�ب��ال ر��س�م��ي ح��اف��ل يف املكاتب‬ ‫امللكية يف احلمر‪ ،‬حيث كان يف مقدمة م�ستقبليهما‬ ‫امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين وامللكة ران�ي��ا وك�ب��ار امل�س�ؤولني‬ ‫االردنيني‪.‬‬

‫امللك لدى ا�ستقباله الرئي�س الإيطايل‬

‫وا� �س �ت �ع��ر���ض ال��زع �ي �م��ان ح��ر���س ال �� �ش��رف الذي‬ ‫ا�صطف لتحيتهما فيما عزفت املو�سيقى ال�سالمني‬ ‫الوطني االيطايل وامللكي الأردين‪.‬‬ ‫وي��رت �ب��ط االردن واي �ط��ال �ي��ا ب �ع�ل�اق��ات تعاون‬ ‫م�ؤ�س�سي وثيقة ت�ستند �إىل اتفاقية �إطارية للتعاون‬ ‫الثنائي يف جماالت عديدة‪.‬‬ ‫ومييل امل�ي��زان التجاري نحو ايطاليا‪� ،‬إذ بلغت‬ ‫ق�ي�م��ة � �ص ��ادرات امل�م�ل�ك��ة �إىل اي�ط��ال�ي��ا يف ع ��ام ‪2011‬‬ ‫حوايل ‪ 50‬مليون دينار بينما كانت قيمة امل�ستوردات‬ ‫‪ 685‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وت �ع��د ب�ع����ض امل�ن�ت�ج��ات ال�غ��ذائ�ي��ة والبوتا�سيوم‬

‫واملبيدات الع�شبية والأنابيب واجللود واملن�سوجات‬ ‫وامل�ل�اب �� ��س والأث � � ��اث والأج � �ه� ��زة امل �ي �ك��ان �ي �ك �ي��ة �أب� ��رز‬ ‫ال���ص��ادرات الأردن�ي��ة �إىل ايطاليا‪ ،‬فيما تعد الزيوت‬ ‫ال�ن�ب��ات�ي��ة وال���س�ك��ري��ات وال��رخ��ام واجل��ران �ي��ت وامل ��واد‬ ‫ال�ك�ي�م��اوي��ة والأدوي � ��ة وال� ��ورق وامل�لاب ����س والأحذية‬ ‫ومواد البناء واملحوالت الكهربائية والآالت واملعدات‬ ‫وقطع ال�سيارات و�صفائح الأملنيوم اب��رز امل�ستوردات‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫وت�شري البيانات الر�سمية �إىل �أن اال�ستثمارات‬ ‫االي�ط��ال�ي��ة يف الأردن ت�ترك��ز يف ق�ط��اع��ي ال�صناعة‬ ‫وال�صحة بحجم ي�صل �إىل ‪ 20‬مليون دوالر‪.‬‬

‫الرئيس اإليطالي يزور مجلس األعيان‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫زار ال��رئ �ي ����س الإي� � �ط � ��ايل جورجو‬ ‫ن��اب��ول�ي�ت��ان��و وال��وف��د امل��راف��ق ال ��ذي يزور‬ ‫اململكة ح��ال�ي�اً ب��دع��وة ر�سمية م��ن امللك‬ ‫�أم ����س جم�ل����س االع� �ي ��ان‪ ،‬وال �ت �ق��ى رئي�س‬ ‫املجل�س طاهر امل�صري وعددا من ال�سادة‬ ‫الأعيان‪.‬‬ ‫وج� ��رى خ�ل�ال ال �ل �ق��اء ح� ��وار �شامل‬ ‫الم�س خمتلف الق�ضايا املتعلقة بالعالقات‬ ‫ال�ث�ن��ائ�ي��ة‪ ،‬و�أه �م �ي��ة ت�ع��زي��زه��ا يف خمتلف‬ ‫امل �ج��االت ال ��س�ي�م��ا ال�برمل��ان �ي��ة‪ ،‬وم�سرية‬ ‫الأردن الدميقراطية وتطورها وعملية‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬وت��رك �ي �ب��ة ومهام‬ ‫جمل�س االع �ي��ان‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل التطورات‬ ‫الراهنة يف املنطقة ودور ايطاليا �ضمن‬ ‫الإحتاد الأوروبي يف دعم جهود اال�ستقرار‬ ‫وال�سالم يف منطقة ال�شرق االو�سط‪.‬‬

‫خمتلف الق�ضايا الدولية والإقليمية‪.‬‬ ‫و�شارك يف احلوار كل من االعيان عبد‬ ‫الر�ؤوف الروابدة‪ ،‬الدكتور فايز الطراونة‪،‬‬ ‫م� ��روان دودي � ��ن‪ ،‬ال��دك �ت��ور حم�م��د جمعة‬ ‫الوح�ش‪ ،‬وج��دان ال�ساكت‪ ،‬الدكتور داوود‬ ‫حنانيا ومازن دروزة‪ ،‬وبح�ضور رئي�س بعثة‬ ‫ال�شرف املرافقة للرئي�س االيطايل وزير‬ ‫ال�سياحة واالث ��ار نايف الفايز وال�سفري‬ ‫الأردين يف ايطاليا زيد اللوزي و�أع�ضاء‬ ‫الوفد املرافق للرئي�س االيطايل وال�سفري‬ ‫االيطايل لدى اململكة‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س االيطايل بحث ورئي�س‬ ‫جم�ل����س ال� �ن ��واب ع �ب��د ال �ك��رمي الدغمي‬ ‫امل�صري م�ستقبال الرئي�س الإيطايل ع�ل�اق��ات ال �ت �ع��اون ال �ق��ائ �م��ة ب�ي�ن الأردن‬ ‫واي�ط��ال�ي��ا يف امل �ج��االت ال�برمل��ان�ي��ة و�سبل‬ ‫وث �م ��ن ال��رئ �ي ����س االي � �ط� ��ايل ال� ��دور ف��ر���ص �إح�ل��ال ال �� �س�لام‪ ،‬م� ��ؤك ��داً تقارب تعزيزها وتطويرها مب��ا ي�خ��دم امل�صالح‬ ‫الأردين يف املنطقة و�سعيه الد�ؤوب لتعزيز وجهات النظر بني ايطاليا والأردن ب�ش�أن امل�شرتكة لكال البلدين ال�صديقني‪.‬‬

‫رئيس الوزراء يستقبل وزير الرتبية والتعليم الليبي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل رئي�س الوزراء عون اخل�صاونة‬ ‫يف مكتبه برئا�سة ال ��وزراء �أم����س االثنني‬ ‫وزي��ر الرتبية والتعليم الليبي الدكتور‬ ‫�سليمان ال�ساحلي بح�ضور وزير الرتبية‬ ‫والتعليم الدكتور عيد الدحيات‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س ال ��وزراء ��ض��رورة تعميق‬ ‫وتر�سيخ العالقات الثقافية والتعليمية‬ ‫بني اقطار ال��دول العربية‪ ،‬الفتا اىل �أن‬ ‫الأدب والثقافة والتعليم هي اال�سا�س يف‬ ‫ب�ن��اء الت�ضامن ال�ع��رب��ي كما �أن�ه��ا عنوان‬ ‫رفعة االمة وازدهار م�ستقبلها‪.‬‬ ‫كما �أك��د ��ض��رورة تطوير املناهج مبا‬ ‫ي �ع��زز امل�ع��رف��ة ب��ال�ت��اري��خ وال�ل�غ��ة واالداب‬

‫وال�شعر وح���ض��ارة االم��ة ويف ه��ذا خدمة‬ ‫لالجيال القادمة‪.‬‬ ‫و�أب ��دى اخل���ص��اون��ة ا��س�ت�ع��داد االردن‬ ‫لتقدمي الدعم وو�ضع خرباته التعليمية‬ ‫بت�صرف اال�شقاء يف ليبيا‪.‬‬ ‫م��ن جهته �أع��رب ال��وزي��ر الليبي عن‬ ‫�شكر وتقدير ليبيا ملوقف االردن امل�ساند‬ ‫لليبيا واحرتامه خليارات ال�شعب الليبي‬ ‫منذ البداية‪ ،‬م�شريا اىل الزيارة الناجحة‬ ‫التي قام بها رئي�س الوزراء عون اخل�صاونة‬ ‫والوفد املرافق اىل ليبيا م�ؤخرا‪.‬‬ ‫كما ا��ش��ار اىل ان ليبيا تقوم بعملية‬ ‫م ��راج �ع ��ة � �ش��ام �ل��ة مل �ن��اه �ج �ه��ا ونظامها‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي�م��ي‪ ،‬م��و��ض�ح��ا ان زي��ارت��ه والوفد‬ ‫املرافق ت�أتي لالطالع على جتربة االردن‬ ‫الرائدة يف جمال الرتبية والتعليم‪.‬‬

‫اخل�صاونة ووزير الرتبية الليبي‬

‫وزارة الصحة تعتزم تحويل مستشفى اإليمان إىل تعليمي‬ ‫عجلون‪ -‬برتا‬ ‫�أع�ل��ن وزي��ر ال�صحة ال��دك�ت��ور عبد‬ ‫ال �ل �ط �ي��ف وري � �ك� ��ات ع ��ن ع� ��زم ال � � ��وزارة‬ ‫الع�ت�م��اد م�ست�شفى الإمي ��ان احلكومي‬ ‫يف ع � �ج � �ل� ��ون ل � �ل � �ت� ��دري� ��ب وال� �ت� �ع� �ل� �ي ��م‬ ‫كخطوة �أول�ي��ة لتحويله اىل م�ست�شفى‬ ‫ت�ع�ل�ي�م��ي ب��ال �ت �ع��اون م��ع ج��ام�ع��ة العلوم‬ ‫وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا ل�ت��دري��ب ط�ل�اب كليات‬ ‫الطب والتمري�ض وال�صيدلة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف وري �ك��ات خ�ل�ال زي��ارت��ه اىل‬ ‫م�ست�شفى االمي��ان احلكومي يف عجلون‬ ‫�أم�س بح�ضور حمافظ عجلون بالوكالة‬ ‫قا�سم مهيدات انه �سيتم تو�سعة امل�ست�شفى‬ ‫على ثالث مراحل بكلفة ‪ 28‬مليون دينار‬ ‫ومب�ساحة ت�ق��درب ب�ـ ‪ 30000‬م�تر مربع‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان��ه �سيتم املبا�شرة باملرحلة‬ ‫االوىل ال �ع��ام احل ��ايل ب�ع��د �إق� ��رار ملحق‬ ‫املوازنة لعام ‪ ،2012‬وت�شتمل هذه املرحلة‬ ‫بناء م�ستودعات وم�شاغل ومطبخ وجزء‬ ‫م��ن ال�ع�ي��ادات اخل��ارج�ي��ة مب�ساحة ‪6200‬‬ ‫مرت مربع‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل �أن امل��رح�ل��ة ال�ث��ان�ي��ة من‬ ‫م �� �ش��روع ال�ت��و��س�ع��ة وال �ب��ال��غ م�ساحتها‬ ‫‪ 19000‬م�تر م��رب��ع ت�شتمل ع�ل��ى وحدة‬ ‫غ���س�ي��ل ك �ل��ى وق �� �س��م ا� �س �ع��اف وط� ��وارئ‬

‫وزير ال�صحة �أثناء زيارته م�ست�شفى الإميان‬

‫وخم� � �ت �ب��رات و�أ� � �ش � �ع� ��ة وم� �ب� �ن ��ى للطب‬ ‫ال� ��� �ش ��رع ��ي وع �ل ��اج ط �ب �ي �ع��ي و�أج� �ن� �ح ��ة‬ ‫للمر�ضى‪ ،‬فيما ت�شتمل املرحلة الثالثة‬ ‫وال�ن�ه��ائ�ي��ة وامل �ق��درة م�ساحتها ب �ـ ‪4400‬‬ ‫م�ت�ر م��رب��ع ع�ل��ى ب �ن��اء �أج �ن �ح��ة ل�ل�ادارة‬ ‫وال�سجالت الطبية واجنحة للمر�ضى‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د وري � �ك� ��ات يف ح ��دي ��ث خا�ص‬ ‫لوكالة االن�ب��اء االردن �ي��ة (ب�ت�را) اهمية‬ ‫ال�ترك �ي��ز ع�ل��ى ال���س�ي��اح��ة ال�ع�لاج�ي��ة يف‬ ‫حمافظة عجلون لتتنا�سب مع ميزاتها‬ ‫الن�سبية والطبيعية بعد ت��وف��ر البنية‬

‫التحتية املنا�سبة‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان الوزارة �ستعمل على‬ ‫ان�شاء مركز �صحي �شامل يف عنجرة‬ ‫مب �� �س��اح��ة ‪ 1700‬م�ت�ر م��رب��ع وبكلفة‬ ‫تقدر مبليون دينار وان العمل ببنائه‬ ‫�سيبا�شر ح��ال االن�ت�ه��اء م��ن اللم�سات‬ ‫االخ� �ي ��رة ع �ل ��ى امل �خ �ط �ط ��ات وبع�ض‬ ‫الق�ضايا العالقة‪.‬‬ ‫وا�شار الوزير اىل انه �سيتم ت�أمني‬ ‫امل��ر� �ض��ى ال��ذي��ن ي �ع��ان��ون م��ن امرا�ض‬ ‫مزمنة كال�سكري وال�ضغط بالعالجات‬

‫واالدوي��ة اىل منازلهم تخفيفا عليهم‬ ‫من املراجعات امل�ستمرة‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض مدير م�ست�شفى االميان‬ ‫ال��دك �ت��ور ي��و� �س��ف ال �ط��اه��ات احتياجات‬ ‫امل�ست�شفى وهي تو�سعة �أق�سام امل�ست�شفى او‬ ‫ا�ضافة بناء (�سجل طبي‪ ،‬حما�سبة‪ ،‬ا�شعة‪،‬‬ ‫خمترب‪� ،‬أ�شعة) وا�ستحداث ح�ضانة وربط‬ ‫العيادات يف امل�ست�شفى بوا�سطة ج�سر معلق‬ ‫واط �ب��اء ط� ��وارئ ع ��دد ‪ 3‬وط�ب�ي��ب تخدير‬ ‫واخ�صائي جراحة و�سريرين لوحدة الكلى‬ ‫وج �ه��ازي غ�سيل ل��وح��دة الكلى و�صيديل‬ ‫وم���س��اع��د ��ص�ي��ديل ع ��دد ‪ 2‬م��ن اج ��ل فتح‬ ‫�صيدلية يف االق�سام‪.‬‬ ‫وا�شار الدكتور الطاهات اىل ان عدد‬ ‫الأ��س��رة يف امل�ست�شفى ‪ 130‬وع��دد الدخول‬ ‫‪ 8648‬وال�ع�م�ل�ي��ات ‪ 1394‬وع ��دد مراجعي‬ ‫العيادات اخلارجية ‪ 96057‬وعدد مراجعي‬ ‫الإ� �س �ع��اف وال � �ط� ��وارئ ‪ 104355‬ون�سبة‬ ‫الإ�شغال ‪ 43‬يف املئة‪.‬‬ ‫ويف نهاية اللقاء تفقد الوزير املراكز‬ ‫ال�صحية يف كفرجنة وحي منر وا�شتفينا‬ ‫و�صخرة وعبني‪ ،‬حيث اطلع على م�ستوى‬ ‫اخلدمات املقدمة وا�ستمع اىل �شرح من‬ ‫م��دي��ر ال���ص�ح��ة ال��دك �ت��ور ع�ب��د الرحمن‬ ‫ال�ط�ب�ي���ش��ات ع��ن واق ��ع امل��راك��ز ال�صحية‬ ‫واحتياجاتها‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫�شركة دروي�ش اخلليلي و�أوالده م‪.‬ع‪.‬م‬

‫نعـــــــي فا�ضـــــلة‬

‫عايــــد �سالـــم الزعبــــي‬

‫كل من توفيق ونايف و�شفيق وعبداهلل وعبد الرزاق‬ ‫بوفاة والدتهم املرحومة ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫احلاجة جميلة مطلق الزعبي‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمدها بوا�سع رحمته و�أن يدخلها ف�سيح جنانه‬ ‫و�أن يلهم �أهلها وذويها جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬

‫الهند�سية وااللكرتونية والثقيلة الكائنة يف بيادر وادي ال�سري ‪ -‬مقابل جامع ال�شرك�س‪.‬‬

‫ق�سيمة التوكيل املرفقة بالدعوة و�إيداعها لدى مكاتب ال�شركة الكائنة يف بيادر وادي‬ ‫ال�سري مقابل جامع ال�شرك�س‪ ،‬قبل ثالثة �أيام من موعد االجتماع علم ًا ب�أن عملية الت�سجيل‬ ‫حل�ضور االجتماع تتم قبل �ساعة من املوعد املحدد لالجتماع‪.‬‬

‫نائب رئي�س جلنة الإدارة‬ ‫�أ�سامة دروي�ش اخلليلي‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 5470 ( / 1 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/4/28‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة ن�ضال عبداملح�سن ابو �شخيدم‬

‫ع�م��ان ‪ /‬ج�ب��ل احل���س�ين م�ق��اب��ل ال���س��ي ت ��اون عمارة‬ ‫ال�سلوادي وكيله حممد عبداهلل حمزه‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪:‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪� � -1‬ش��رك��ة م��وف��ق ح �� �ص��وة و�شركاه‬ ‫‪ -2‬م��وف��ق ع �ب��دال��رزاق �سعيد ح�صوه‬ ‫‪ -3‬حم �م ��د ع ��زم ��ي اح� �م ��د �سالمه‬ ‫‪� -4‬سامح حممد زكي �سامل اجلعربي‬ ‫‪ -5‬م ��وف ��ق ع ��زم ��ي اح� �م ��د �سالمه‬

‫عمان ‪ /‬ال�صويفية مقابل الربيد حداد �سنرت‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬ل �ه��ذا وت��أ��س���س��ا ع�ل��ى م��ا ت �ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪ -1 :‬احلكم بالزام املدعى عليهم بالتكافل‬ ‫والت�ضامن بدفع املبلغ املدعى به والبالغ ‪ 1860‬دينار‬ ‫للمدعية‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ضمني املدعى عليهم بالتكافل والت�ضامن الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ ‪ 93‬دينار بدل اتعاب املحاماة والفائدة‬ ‫القاونية من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليهم قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا بتاريخ‬ ‫‪ 2011/4/28‬با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك عبداهلل‬ ‫الثاين ابن احل�سني املعظم‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 1254 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ن� ��زار � �ش��اك��ر تركي‬ ‫ال�صرايره‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة احلبيب الدولية للمقاوالت‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 2832 ( / 1 - 3‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/11/24‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة املنا�سك الدولية للخدمات ال�سياحية‬

‫عمان ‪ /‬وكيله املحامي ابراهيم احلنيطي جبل عمان‬ ‫���ش‪ .‬االم�ير حممد بجانب ع�م��ارة ال�سالمل مقابل‬ ‫�شركة �ساب لل�سيارات رقم الهاتف‪0795456757 :‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬ابراهيم احمد حممود احلنيطي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ارا�ضي‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ال � �ي ��ادودة ق�ط�ع��ة ار�ض‬ ‫م�ساحة ‪ 630‬مرت �سهلة م�ستوية‬ ‫جميع اخلدمات �شارع ‪ 16‬مرت‬ ‫تنظيم �سكن ج منطقة حديثة‬ ‫ال�ب�ن��اء خ�ل��ف دي ��وان ب�ن��ي نعيم‬ ‫ويتوفر لدينا م�ساحات بجاوا‬ ‫وق��ري��ة �سامل وم��واق��ع خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال�سياحي ‪ /‬ع�ج�ل��ون ‪ /‬قريبة‬ ‫من قلعة الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪4‬‬ ‫دومنات و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع �أر�ض ا�ستثمارية الزرقاء‪/‬‬ ‫ق�ن��اع خنا م��ن ارا� �ض��ي الزرقاء‬ ‫‪ /‬امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن‪ /‬حو�ض‬ ‫اللحفي ال�شرقي ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 4469 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬اميان الرو�سان‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫علي حممد علي ابو هاين‬

‫عمان ‪ /‬اجلبيهة �شارع امللكة رانيا العبد‬ ‫اهلل ع�م��ارة اب��و ط��اق��ه �سنرت ط‪ 1‬مقابل‬ ‫جمموعة لبنى‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين املوافق‬ ‫‪ 2012/4/9‬ال �� �س��اع��ة ‪ 8.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪ :‬فتحي اب��راه�ي��م ��س��امل الفقري‬ ‫وكيله املحامي زيد الربكات‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عمان‪ /‬طرببور ‪ -‬اب��و عليا �شارع النه�ضة مقابل �سوبر‬ ‫ماركت روابي الرميم عمارة قم ‪123‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة الزام املدعى عليه بت�أدية‬ ‫املبلغ املدعى به للمدعية والبالغة (‪ )2013‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة وحتى‬ ‫ال�سداد التام ومبلغ (‪ )100‬دينار اتعاب حماماة‪.‬‬ ‫ق ��رارا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫امل��دع��ى عليه ق��اب�لا لال�ستئناف با�سم ح�ضرة �صاحب‬ ‫اجلاللة الها�شمية «امللك عبداهلل الثاين ابن احل�سني‬ ‫املعظم» حفظه اهلل و�أفهم بتاريخ ‪2011/11/24‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة عمـــان ‪ /‬بالن�شر‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة عمـــان ‪ /‬بالن�شر‬

‫حمكمـــة بداية حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫‪ -1‬اياد حممد عطية حمدان‬ ‫‪ -2‬حممد عطية حممد حمدان‬ ‫‪ -3‬رائد حممد عطية حمدان‬

‫وع �ن ��وان ��ه‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬اب ��و ن���ص�ير ‪� -‬ضاحية‬ ‫الزيتونة ‪ -‬عمارة رقم ‪ 30‬ط‪1‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/1354 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/6/8 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ :‬ال� ��زام امل��دع��ى عليه‬ ‫بدفع مبلغ (‪ )19362.266‬دينار مع ت�ضمينه‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف والفائدة القانونية من‬ ‫تاريخ اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام ومبلغ‬ ‫‪ 500‬دينار اتعاب حماماة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪ :‬ال�شركة العربية الوطنية للت�أجري‬ ‫‪ /‬وكيلها املحامي حممد عبداهلل حمزة املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ل�ؤي نايل عيد عقالت‬

‫ال�شركة العربية الوطنية للت�أجري‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/2341 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2012/3/20 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬م��ارك��ا اجل�ن��وب�ي��ة ‪� /‬ش‪.‬‬ ‫�سفيان بن ابي �سفيان ‪ /‬فيال رقم ‪46‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/2386 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/10/20 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ )48572.233( :‬والر�سوم‬ ‫وامل �� �ص��اري��ف وال �ف ��ائ ��دة ال �ق��ان��ون �ي��ة واتعاب‬ ‫حماماة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪ :‬ال�شركة العربية الوطنية للت�أجري‬ ‫‪ /‬وكيلها املحامي حممد عبداهلل حمزة املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ت ��ام ��ر ي��و� �س��ف حم �م��د اب � ��و �صامية‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/2340 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2012/3/20 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضــــــــــي‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‬ ‫�صادرة عن حمكمة �صلح‬

‫وعليه يرجى من ال�سادة امل�ساهمني ح�ضور االجتماع �شخ�صي ًا �أو توكيل م�ساهم �آخر مبوجب‬

‫الرقم‪2012/9879 :‬‬

‫واملحكوم عليه‪ :‬بالل حممد علي خليل‬ ‫يعلن ل�ل�ع�م��وم ب ��أن��ه م �ط��روح للبيع ب��امل��زاد العلني‬ ‫ال�سيارة رقم ‪ 38-5903‬نوع هونداي با�ص خ�صو�صي‬ ‫موديل ‪ 2000‬لون قرميدي وهي بحاجة اىل تنجيد‬ ‫وتابلو مع برواز تابلو واكزوزت خلفي و�شرب داخلي‬ ‫و�صيانة ماكينات الزجاج اليمني والي�سار وواقيات‬ ‫وجل عدد ‪ 2‬وال يوجد بطارنة وال يوجد �شل امامي‬ ‫وال يوجد م�ساحة خلفية وال منرة خلفية والطمبون‬ ‫اخللفي م�ضروب وبحاجة اىل دهان واجلنب الي�سار‬ ‫بحاجة اىل دهان و�صيانة الهيئة االمامية وقد قدر‬ ‫اخلبري �سعره يف ال�سوق املحلي مببلغ ‪ 1800‬دينار‪.‬‬ ‫ف�ع�ل��ى م ��ن ي��رغ��ب ب� ��امل� ��زاودة احل �� �ض��ور اىل مكان‬ ‫امل��زاودة الواقع يف كراج بلدية الرمثا وذلك يف متام‬ ‫ال�ساعة احلادية ع�شرة من بعد ظهر يوم اخلمي�س‬ ‫الواقع يف ‪ 2012/4/5‬م�صطحبا ت�أمينا بواقع ‪٪10‬‬ ‫من قيمة امل��زاودة علما ب��أن اج��ور الن�شر تعود على‬ ‫املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ الرمثا‬

‫�أبناء املرحوم عبد كايد الزعبي‬

‫‪ 2012/4/7‬يف متام ال�ساعة العا�شرة يف مقر �شركة جممع ال�شرق الأو�سط لل�صناعات‬

‫امل�ن��ذره‪ :‬ال�شركة العلمية االلكرتونية احلديثة‪ /‬وكيلها املحامي‬ ‫حممد �سامل الن�سور‬ ‫املنذر اليه‪� :‬سامل �صالح حممد الغزاوي‪ /‬وعنوانه‪ :‬عمان �ضاحية‬ ‫اليا�سمني ‪ -‬ا�سكان التلفزيون ‪ -‬تلفون ‪064207366 - 0797593908‬‬ ‫االنذار‪:‬‬ ‫‪ -1‬يعلم املنذر اليه انه كان يعمل لدى املنذرة يف املعر�ض العائد لها يف‬ ‫منطقة اجلامعة منذ تاريخ ‪2011/3/26‬م بوظيفة موظف معار�ض‪.‬‬ ‫‪ -2‬يعلم املنذر اليه انه وبتاريخ ‪ 2011/11/27‬اكت�شفت املنذرة نق�ص‬ ‫املبلغ املايل باملعر�ض العائد لها‪ ،‬ولدى عمل جرد بوا�ساطة موظفي‬ ‫امل �ن��ذرة امل�ت��واج��دي��ن ب��امل�ع��ر���ض ت�ب�ين وج��ود نق�ص مببلغ م��ايل بلغ‬ ‫مقداره (‪ )487‬دينار �أردين باال�ضافة اىل اختفاء جهاز ال توب تبني‬ ‫ب�أن املنذر اليه قام ب�سرقته من املعر�ض بدون وجه حق‪.‬‬ ‫‪ -3‬كما يعلم املنذر اليه �أنه وبالرغم من املحاوالت العديدة من قبل‬ ‫املنذرة لغايات االت�صال مع املنذر اليه و‪� /‬أو �أهله لغايات حل املو�ضوع‬ ‫ودياً واعادة املبلغ املفقود باال�ضافة اىل اعادة اجلهاز امل�سروق او دفع‬ ‫ثمنه من قبله دون اللجوء للقانون �إال �أن املنذر اليه ممتنع دون‬ ‫م�سوغ قانوين وال ت��زال ذمته م�شغولة باملبلغ واجلهاز حتى تاريخ‬ ‫توجيه هذا االنذار‪.‬‬ ‫‪ -4‬يعلم املنذر اليه �أن ما قام به من �أفعال ت�شكل كافة اركان وعنا�صر‬ ‫جرمي لل�سرقة وا�ساءة الأمانة ح�سب احكام القانون‪.‬‬ ‫لذلك ف�إن املنذر ال تطلب منكم وخالل يومني ما ي�أتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬اع ��ادة امل�ب�ل��غ امل���س��روق م��ن قبلكم وال�ب��ال��غ (‪ )487‬دي �ن��ار اردين‬ ‫باال�ضافة اىل اع��ادة جهاز الت��وب العائد للمنذرة وم��ا يحتويه من‬ ‫برامج وا�سرار وخ�صو�صيات املنذرة التي حتتفظ بها عن عمالئها‬ ‫والتي ال تقدر بثمن‪.‬‬ ‫وبعك�س ذلك �سن�ضطر �آ�سفني القامة الدعاوى وال�شكوى اجلزائية‬ ‫بحقكم ال�سرتجاع كامل حقوقها‪.‬‬ ‫وقد �أعذر من �أنذر وحذر‬ ‫املحامي حممد �سامل‬

‫حممد عبدالقادر احمد الذيابات‬

‫ب�أ�صدق م�شاعر العزاء واملوا�ساة �إىل �أبناء العمومة‬

‫م‪.‬ع‪.‬م يوم الأحد املوافق ‪ 2012/4/1‬فقد مت ت�أجيل االجتماع �إىل �صباح يوم ال�سبت املوافق‬

‫يف الربيد العادي‪.‬‬

‫التاريخ‪2012/3/27 :‬‬ ‫املتكونة ما بني املحكوم له‪:‬‬

‫كل من‪� :‬إبراهيم وحممود و�سامل‬

‫نظر ًا لعدم اكتمال الن�صاب الجتماع الهيئة العامة العادي ل�شركة دروي�ش اخلليلي و�أوالده‬

‫وعليه ي�سرنا دعوتكم حل�ضور االجتماع للنظر يف جدول الأعمال املر�سل لل�سادة امل�ساهمني‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ الرمثا‬ ‫بالق�ضية التنفيذية‬ ‫رقم (‪)2011/1755‬‬

‫يتقـــــدم �أبنـــــاء املرحـــــــوم‬

‫‪Darwish Khalili & Sons Co PLC‬‬ ‫دعوة �إىل ال�سادة امل�ساهمني‬

‫�إنذار عديل بوا�سطة ح�ضرة‬ ‫كاتب عدل حمكمة عمان املوقرة‬

‫‪7‬‬

‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ب‪ /‬اليادودة‬ ‫‪ /‬امل ��وار� ��س احل� �م ��راء م�ساحة‬ ‫االر� ��ض ‪920‬م ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية امل�ساحة‬ ‫‪ 5‬دومن� ��ات و‪240‬م‪ / 2‬موب�ص‬ ‫‪ /‬واج�ه��ة على ��ش��ارع االردن ‪/‬‬ ‫التنظيم ‪ /‬متعددة اال�ستعماالت‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع مزرعة منوذجية امل�ساحة‬ ‫‪ 12‬دومن ‪ /‬ك��ام��ل اخل��دم��ات ‪/‬‬ ‫يوجد ا�ضافات مميزة ‪ /‬ت�صلح‬ ‫لال�ستثمار ال�سياحي ‪ /‬املوقع‬ ‫�أو ن�صري ‪ /‬ق��ب � �ش��ارع االردن‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��ص�ن��اع��ات خفيفة‬ ‫ماركا الونانات ‪ /‬ق��رب م�صنع‬ ‫روموا ‪ /‬دومن و‪50‬م‪ / 2‬كهرباء‬

‫‪ 3‬ف � ��از ‪ /‬ك ��ام ��ل اخل� ��دم� ��ات ‪/‬‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع �أر�ض جتاري ال�شمي�ساين‬ ‫‪900‬م خلف االمب�سادور‪ /‬قرب‬ ‫ف �ن��دق ال �� �ش��ام ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ع��دة ق�ط��ع �سكن ب من‬ ‫ارا��ض��ي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫ح��و���ض ‪ 9‬ق��رق����ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� � �س � �ع� ��ار منا�سبة‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض �سكن د ‪ /‬ال ��ذراع‬ ‫ال� �غ ��رب ��ي امل �� �س ��اح ��ة ‪426‬م‪/ 2‬‬ ‫ال���س�ع��ر امل �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج اليا�سمني‬ ‫اجل� �ح ��رة ال �� �ش �م��ايل امل�ساحة‬ ‫‪659‬م‪ 2‬واج � �ه� ��ة ع� �ل ��ى �� �ش ��ارع‬

‫جبل احل�سني ‪�� /‬ش��ارع خالد ب��ن الوليد‬ ‫جممع عادل القا�سم ط‪2‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/4/5‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬ر�سميه ح�سني حممد الناطور‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2010- 852 ( / 2 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/6/24‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ع�م��ان ‪ /‬بوا�سطة الوكيل حممد ع�ب��داهلل ح�م��زة ‪/‬‬ ‫�شارع املدينة املنورة ‪ -‬مقابل م�ست�شفى ابن الهيثم‬ ‫ عمارة البنك العربي ‪ -‬ط‪3‬‬‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد عبداهلل حمزه حمد‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد ا�سماعيل حممد اجلاغوب‬ ‫‪ -2‬ا�سماعيل عبدالهادي حممد �سلمان‬ ‫البقعة ‪ /‬عني البا�شا ‪ -‬جممع اجلاغوب‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬ملا �سبق وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر‬ ‫املحكمة‪ :‬وع�م�لا ب��اح�ك��ام امل ��ادة ‪ 11‬م��ن ق��ان��ون البينات‬ ‫واملادة ‪ 86‬من قانون التجارة احلكم بالزام املدعى عليهم‬ ‫ب�أن ي�ؤدي للمدعية على �سبيل التكافل والت�ضامن باملبلغ‬ ‫امل��دع��ى ب��ه وال �ب��ال��غ (‪ )21585.405‬دي �ن��ار وت�ضمينهم‬ ‫ال��ر� �س��وم وامل���ص��اري��ف وم�ب�ل��غ (‪ )500‬دي �ن��ار ب��دل اتعاب‬ ‫حماماة والفائدة القانونية بواقع ‪ ٪9‬من تاريخ املطالبة‬ ‫الق�ضائية الواقع يف ‪ 2010/3/29‬وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫جزاء �شرق عمان‬ ‫الهيئة الق�ضائية‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد �سالمة بني طه‬ ‫رقم الدعوى‪� 2012/1949 :‬سجل عام‬ ‫ا�� �س ��م امل �� �ش �ت �ك��ى ع �ل �ي��ه امل ��دع ��ى ع �ل �ي��ه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي و�شهرته وحمل اقامته‪:‬‬

‫�صالح فرج �صالح عبدالنبي‬

‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان ‪ -‬م��ارك��ا ال �� �ش��ارع الرئي�سي‬ ‫مقابل حلويات القا�ضي بجانب بنك اال�سكان‬ ‫التهمة ا�صدار �شيكات بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االح � � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/4/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وامل�شتكية امل��دع�ي��ة ب��احل��ق ال�شخ�صي �شركة‬ ‫م �� �ص��ان��ع ال ��ده ��ان ��ات ال��رمي��ال��وك ����س وكيلها‬ ‫املحامي �أمين اجلبا�صيني‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫الرقم‪ 2011/904 :‬ب التاريخ‪2012/3/25 :‬‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬مثلث امل �ن��اره � �ش��ارع �ش‪.‬‬ ‫عبداهلل بن ابي اجلهم مقابل �سوبر ماركت‬ ‫اب��و مفيد ي�سكن اول بيت على اليمني قبل‬ ‫الباب رقم ‪ 18‬ا�سكان املناره ط‪ 2‬منزل والده‬ ‫ابو ا�شرف‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2011/3/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1994 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪ :‬ماهر �سعادة ح�سني �صوان وكيله‬ ‫� �س �ع��اده ح���س�ين � �س �ع��ادة � �ص��وان امل �ب �ل��غ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬خلدا ‪� -‬شارع خليل ال�سامل‬ ‫ع ‪ 27‬طابق ‪3‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬ال�سند التنفيذي‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪)3925( :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪ :‬ناجح عبدالرحمن ق��دوره قدوره‬ ‫وكيله املحامي ها�شم امل�ه�يرات املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫عمان ‪ /‬م��ارك��ا ال�صناعية تقاطع ��ش��ارع كليب ال�شريده‬ ‫مع �شارع اب��ن النفي�س عماره ‪ 42‬بجانب �شركة الدروب‬ ‫ال�صناعية يف نف�س �شركة ابراهيم كرمول واوالده‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬ل�ه��ذا وت��أ��س�ي���س��ا ع�ل��ى م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال��زام املدعى عليهم (�شركة حممد واحمد كرمول)‬ ‫و(حم �م��د اب��راه �ي��م خليل ك��رم��ول) و(اح �م��د ابراهيم‬ ‫خليل كرمول) بالت�ضامن والتكافل ب��اداء مبلغ (‪)435‬‬ ‫دينار للمدعية‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ضمني امل��دع��ى عليهم ال��ر��س��وم وامل�صاريف ومبلغ‬ ‫(‪ )22‬دي �ن��ار ات �ع��اب حم��ام��اة وال �ف��ائ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة من‬ ‫تاريخ تقدمي ال�شيك للوفاء للبنك امل�سحوب عليه يف‬ ‫‪ 2010/10/7‬وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫حمكمـــة بداية حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫حمكمـــة بداية حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫حمكمـــة بداية حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫�إنذار عديل بوا�سطة كاتب‬ ‫عدل عمان الأكرم‬

‫رقم الدعوى ‪)2010- 712 ( / 2 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/4/29‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ال�شركة العربية الوطنية للت�أجري‬

‫ع�م��ان ‪ /‬بوا�سطة الوكيل حممد ع�ب��داهلل ح�م��زة ‪/‬‬ ‫�شارع املدينة املنورة ‪ -‬مقابل م�ست�شفى ابن الهيثم‬ ‫ عمارة البنك العربي ‪ -‬ط‪3‬‬‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد عبداهلل حمزه حمد‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬بدير م�صطفى حممد بدير‬ ‫‪ -2‬نا�صر داوود حممود داوود‬

‫عمان ‪ /‬القوي�سمة مدينة امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين مقابل‬ ‫بقالة ابو �شعاع‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬اوال‪ :‬ال��زام املدعى عليهما بالت�ضامن‬ ‫وال�ت�ك��اف��ل ب� ��أن ي��دف�ع��ا للمدعية مبلغا م �ق��داره �سبعة‬ ‫وخم�سون الفا واربعة وع�شرون دينارا وثالث فل�سات‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬الزام املدعى عليهما بالت�ضامن والتكافل بالفائدة‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة م��ن ت��اري��خ اق��ام��ة ال��دع��وى يف ‪2010/3/16‬‬ ‫وهكذا حتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬الزام املدعى عليهما بالت�ضامن والتكافل بالر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬الزام املدعى عليهما بالت�ضامن والتكافل باتعاب‬ ‫حماماة مقدارها خم�سمائة دينار‪.‬‬

‫‪------------------------‬‬‫ق �ط �ع��ة ار� � ��ض يف ت�ل��اع العلي‬ ‫�سكن �أ ت�صلح ال�سكان م�ساحة‬ ‫‪ 900‬م�تر على ��ش��ارع�ين ب�سعر‬ ‫منا�سب ‪0795470458‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫�أر�ض للبيع ا�ستثمارية حو�ض‬ ‫‪ 12‬الدبية ثاين منرة من �شارع‬ ‫الـ‪ 100‬امل�ساحة ‪ 22‬دومن ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪0795558/4655225‬‬ ‫‪078538/0777876902/951‬‬ ‫‪0657‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫�أر�ض للبيع يف ال�شمي�ساين قرب‬ ‫فندق املاريوت م�ساحة ‪ 941‬مرت‬ ‫�سكن �أ ت�صلح مل�شروع ا�ستثماري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف الكر�سي مقابل‬ ‫ا� �س��واق ال���س�لام م�ساحة ‪1256‬‬ ‫م�تر �سكن �أ خ��ا���ص على �شارع‬ ‫ال�ع���ش��ري��ن واج �ه��ة ‪35‬م موقع‬ ‫مميز و�سعر مميز ‪0797720567‬‬ ‫ ‪065355365‬‬‫‪--------------------------‬‬

‫�صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2012/506 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/3/28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ا�شرف حممد في�صل يغمور‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 3477 ( / 2 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/2/26‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫م�ؤ�س�سة توافق للمواد الكيماوية‬

‫حممد فرا�س عارف ال�صمادي‬

‫عمان ‪ /‬وكيله حممد عبداهلل حمزه‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪� � -1‬ش��رك��ة حم �م��د واح� �م ��د كرمول‬ ‫‪ -2‬حم �م��د اب��راه �ي��م خ�ل�ي��ل كرمول‬ ‫‪ -3‬اح �م ��د اب ��راه �ي ��م خ �ل �ي��ل ك��رم��ول‬

‫رقم‪2012/11180 :‬‬ ‫امل � �ن� ��ذر‪ :‬زي � ��د ن �ع �ي��م خ �ل �ي��ل ال �ه �ل �� �س��ة رق � ��م وطني‬ ‫(‪)9561017716‬‬ ‫وك�ي�ل��ه امل�ح��ام��ي ح�سني رب��اب�ع��ه وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪-‬‬ ‫العبديل ‪ -‬جممع ابو ج�سار التجاري‬ ‫املنذر اليه‪ :‬مهند غامن م�سعد الزريقات وعنوانه‪:‬‬ ‫الدوار اخلام�س ‪ -‬مقابل كني�سة العذراء ‪� -‬شارع ابن‬ ‫حبيبة ‪ -‬عمارة رقم (‪ )10‬الطابق الثالث‬ ‫وقائع االنذار‪:‬‬ ‫‪ -1‬يعلم املنذر �إليه �أنه حرر لأمر املنذر ثالث �سندات‬ ‫�أمانة ودي��ن قيمة ال�سند الأول ثالثون �أل��ف دوالر‬ ‫�أم��ري�ك��ي ع�ل��ى �سبيل الأم��ان��ة حل�ين ال�ط�ل��ب و�سند‬ ‫بقيمة ع�شرون �ألف دوالر حلني الطلب و�سند بقيمة‬ ‫ع�شرة االف دوالر حلني الطلب �أي جمموعة �ستون‬ ‫�ألف دوالر �أمريكي‪.‬‬ ‫‪ -2‬يعلم املنذر اليه �أن املنذر قد راجعه مراراً وتكرارا‬ ‫لغايات �سداد املبلغ املن�شغلة ذمة املنذر اليه به �إال �أنه‬ ‫ممتنع عن ال�سداد مما ا�ستوجب معه توجيه هذا‬ ‫االنذار بوا�سطة كاتب عدل عمان‪.‬‬ ‫لذا �أنذركم مبوجب هذا االن��ذار �إىل �ضرورة �سداد‬ ‫املبلغ والبالغ �ستون الف دوالر �أمريكي خالل ا�سبوع‬ ‫من تاريخ ت�سلمكم هذا االن��ذار وبعك�س ذلك �سوف‬ ‫ي�صار �إىل اللجوء �إىل الق�ضاء وتكبيدكم الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وبدل �أتعاب املحاماة والفائدة القانونية‪.‬‬ ‫راجيا ح�سن تقدير الأمور‬ ‫وكيل املنذر ‪ /‬املحامي ح�سني ربابعة‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 3478 ( / 2 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/1/30‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ال�شركة العربية الوطنية للت�أجري‬

‫ع�م��ان ‪ /‬بوا�سطة الوكيل حممد ع�ب��داهلل ح�م��زة ‪/‬‬ ‫�شارع املدينة املنورة ‪ -‬مقابل م�ست�شفى ابن الهيثم‬ ‫ عمارة البنك العربي ‪ -‬ط‪3‬‬‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد عبداهلل حمزه حمد‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬نا�صر داود علي نا�صر‬ ‫‪ -2‬ن�ضال داود علي نا�صر‬

‫عمان ‪ /‬القوي�سمة ‪ /‬حي النهارية ‪ /‬مقابل حمطة الفوز‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬وعليه وت�أ�سي�سا على م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬ال��زام امل��دع��ى عليهما ‪ -1‬ن�ضال داود علي نا�صر‬ ‫‪ -2‬نا�صر داود علي نا�صر بالتكافل والت�ضامن ب�أن يدفعا‬ ‫للمدعية ال�شركة العربية الوطنية للت�أجري املبلغ املدعى‬ ‫به والبالغ (‪ )26174.958‬دينار‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬الزام املدعى عليهما بالتكافل والت�ضامن بالر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وع�م�لا ب��اح�ك��ام امل ��ادة ‪ 46‬م��ن ق��ان��ون نقابة‬ ‫املحامني مببلغ (‪ )500‬دي�ن��ار ات�ع��اب حم��ام��اة والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ اقامة الدعوى وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫(‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 7953 ( / 1 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/7/17‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حمكمـــة بدايـــة �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2011-3477( /11-3‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫ع�ب��دون ‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م على‬ ‫�شارعني ت�صلح مل�شروع ا�سكان‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراعية‬ ‫ق ��اع خ�ن��ا م��ن ارا� �ض��ي الزرقاء‬ ‫امل �� �س��اح��ة ‪ 11‬دومن و‪500‬م‪2‬‬ ‫ع�ل��ى � �ش��ارع�ين ام��ام��ي وخلفي‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية املا�ضونة‬ ‫حو�ض ‪ 3‬امل�شقل لوحة ‪ 4‬امل�ساحة‬ ‫‪ 9‬دومنات و‪360‬م‪ 2‬على �شارعني‬ ‫ام ��ام ��ي وخ �ل �ف��ي ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج اليا�سمني‬ ‫اجل� �ح ��رة ال �� �ش �م��ايل امل�ساحة‬ ‫‪659‬م‪ 2‬واج � �ه� ��ة ع� �ل ��ى �� �ش ��ارع‬ ‫ع�ب��دون ‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م على‬ ‫�شارعني ت�صلح مل�شروع ا�سكان‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬

‫اخطـــار بالن�شر‬

‫ً‬ ‫وفقا الحكام املادتني‬ ‫اخطـــار تنفيذي‬ ‫(‪ )35 ،34‬من قانون التنفيذ �إىل‬ ‫‪ -1‬خليل عبداحلميد علي العموري‬ ‫‪ -2‬معن خليل حممد عموره ‪ -3‬ح�سام‬ ‫حممد علي احلاج ‪ -4‬عبدالنا�صر‬ ‫يو�سف خمي�س عا�شور ‪ -5‬اكرم ف�ؤاد‬ ‫علي النجار ‪ -6‬عالء نعيم �سريا�سي‬ ‫‪ -7‬ابراهيم حممد زكريا احمد‬ ‫النت�شه ‪ -8‬عزت عز الدين عزت‬ ‫عري�شي ‪ -9‬عمار حممد احمد �سماره‬ ‫‪� -10‬سميح يو�سف عبدالرحمن‬ ‫‪ -11‬فار�س موري�س عوده النرب‬ ‫وعنوانه �شارع الريموك وادي الرمم ا�سكان بيتنا‬ ‫لقد تقرر بالدعوى التنفيذية رق��م ‪ 2011/904‬ب‬ ‫واملتكونة فيما بني املحكوم له فوزي مو�سى �سليمان‬ ‫ابو مرمي واملحكوم عليها �شركة بيت املال لالدخار‬ ‫واال�ستثمار واال�سكان ايقاع احلجز التنفيذي على‬ ‫ك��اف��ة م�ستحقات امل��دي��ن امل�ح�ك��وم عليها امل��ذك��ور ة‬ ‫اعاله املرتتبة لها بذمتكم باعتباركم م�ست�أجرين‬ ‫ل��دي �ه��ا مب��وج��ب ع �ق��د االي� �ج ��ارة امل �ب�رز بالدعوى‬ ‫اع�لاه‪ ،‬لذا يتوجب عليكم خالل ا�سبوع واح��د قيد‬ ‫االقرار باملبالغ املرتتبة بذمتكم جتاه املحكوم عليها‬ ‫وت��وري��دن��ا ل�ه��ذه ال��دائ��رة ب���ص��ورة دوري ��ة وبخالف‬ ‫ذل��ك ف��إن��ه �سوف يطبق عليكم االح�ك��ام املن�صو�ص‬ ‫عليها باملادتني (‪ )35 ،34‬من قانون التنفيذ يف حال‬ ‫متنعكم عن قيد الإقرار والتوريد يف ميعاده‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪:‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫ال�شركة العربية الوطنية للت�أجري‬

‫ع�م��ان ‪ /‬بوا�سطة الوكيل حممد ع�ب��داهلل ح�م��زة ‪/‬‬ ‫�شارع املدينة املنورة ‪ -‬مقابل م�ست�شفى ابن الهيثم‬ ‫ عمارة البنك العربي ‪ -‬ط‪3‬‬‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد عبداهلل حمزه حمد‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬ب�سام حممد �سليم الزيود‬ ‫‪ -2‬امين عبدالكرمي عودة ال�سعود‬ ‫عمــان ‪ /‬كليـــة حطـــني �شـــارع الأم�ي�ر ح�ســـن داخـــل‬ ‫حمطة القطار‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬احلكم بالزام املدعى عليهما ب�أن يدفعا‬ ‫للمدعية بالت�ضامن والتكافل مبلغ ‪ 38617‬دينار و‪671‬‬ ‫فل�س وال �ف��ائ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة م��ن ت��اري��خ امل�ط��ال�ب��ة وحتى‬ ‫ال�سداد التام وت�ضمني املدعى عليهما الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ ‪ 500‬دينار بدل اتعاب حماماة للمدعية‪.‬‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف خ �ل��دا ‪ -‬خلدا‬ ‫الغربي م�ساحة ‪ 1057‬مرت �سكن‬ ‫�أ خ�ل��ف خم��اب��ز ب��ردي����س ت�صلح‬ ‫مل�شروع ا�سكاين اطاللة مميزة‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ار�� ��ض ��س�ك�ن��ي ل�ل�ب�ي��ع ‪ /‬ب ��دران‬ ‫ق �ط �ع��ة ار� � ��ض م���س��اح�ت�ه��ا ‪760‬‬ ‫مرت �شفا ب��دران حو�ض املقرن‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ف �ل��ل � �س �ك��ن ب ب�سعر‬ ‫مغري ‪0795470458‬‬ ‫متفرقـــــــــــات‬

‫متفرقات‬

‫مكتب مفرو�ش لاليجار عرجان‬ ‫ جممع ال�ضياء التجاري �شامل‬‫جميع اخلدمات ‪ -‬فاك�س ‪ -‬انرتنت‬ ‫ تكييف ‪ 3 -‬مكاتب ‪ -‬ا�ستقبال ‪-‬‬‫�صالة ‪ -‬حمام ‪ -‬مطبخ لال�ستف�سار‬ ‫هاتف ابو عامر ‪0777223407‬‬ ‫�شــــــــــــــــــقق‬ ‫�شـــــــقق‬

‫ل �ل �ب �ي ��ع اب � � ��و ن� ��� �ص�ي�ر ا�� �س� �ك ��ان‬

‫الفردو�س ط‪ 3‬م�ساحة ‪ 89‬مرت‬ ‫‪ 2‬ن��وم ح�م��ام�ين ��ص��ال��ة وا�سعة‬ ‫م�ط�ب��خ راك ��ب ب��رن��دة م�ط�ل��ة ‪4‬‬ ‫واج �ه��ات ح�ج��ر ع�م��ر ال �ب �ن��اء ‪7‬‬ ‫��س�ن��وات ف��ارغ��ة الت�سليم فوراً‬ ‫ب�سعر ‪ 27‬الف للجادين م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫– ‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على �أر�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع� �م ��ان � � �ش ��ارع االم� �ي��ر حممد‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع �أو لاليجار �شقة جتاري‬ ‫ت �� �س��وي��ة ث��ان �ي��ة ‪76‬م‪ 2‬ت�صلح‬ ‫م�شغل ‪ /‬او م�ستودع‪ /‬امل�صدار‬ ‫� � �ش� ��ارع االح � �ن� ��ف ب� ��ن قي�س‪/‬‬ ‫خ �ل��ف م���س�ت���ش�ف��ى االي� �ط ��ايل ‪/‬‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬

‫‪ 5692852 - 3‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ��ض��اح�ي��ة ال ��زه ��ور �شقة‬ ‫ار��ض�ي��ة م�ساحة ‪ 180‬م�تر مع‬ ‫ت��ر���س �أم��ام��ي ق��رم�ي��د ‪ 70‬مرت‬ ‫‪ 3‬ن ��وم و‪ 3‬ح �م��ام��ات جاكوزي‬ ‫مطبخ راكب بلوط �صلد غرفة‬ ‫خادمة �صالة و�صالون امريكي‬ ‫م� ��ع امل� �ط� �ب ��خ ك � � ��راج م�ستودع‬ ‫لل�شقة مدخل م�ستقل ويتوفر‬ ‫لدينا باليا�سمني والذراع �شقق‬ ‫دفعة واق�ساط نتمر بعرو�ضنا‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫��ش�ق��ق حت��ت االن �� �ش��اء ل�ل�ب�ي��ع يف‬ ‫�ضاحية النخيل م�ساحة ‪210‬‬ ‫م�تر متوفر خمتلف الطوابق‬ ‫‪ 4‬نوم ب�سعر منا�سب من املالك‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬ ‫مطلوب �شقق فارغة �أو مفرو�شة‬ ‫ل�لاي �ج��ار ��ض�م��ن م �ن��اط��ق عمان‬ ‫م��ن امل��ال��ك مبا�شرة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬


‫‪8‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫اعالن بيع يف املزاد العلني للمرة الثالثة‬

‫الرقم‪� 2011 / 1058 :‬ص التاريخ‪2012/4/2 :‬‬

‫�صادر عن دائرة تنفيذ حمكمة بداية �شرق عمان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪� 2011/1058‬ص) واملتكونة بني املحكوم له‬ ‫حممد فتحي عبدالرحمن �سليمان وكيله املحامي �صالح‬ ‫الدين عليان واملحكوم عليها نو�سا عبداهلل �سلمان متعب‬

‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع باملزاد العلني عن طريق هذه‬ ‫ال��دائ��رة الأر���ض وم��ا عليها من ان�شاءات وم��زروع��ات الواقعة‬ ‫على قطعة الأر�ض رقم (‪ )4378‬حو�ض رقم (‪ )1‬عوي�س قرية‬ ‫القوي�سمة من ارا�ضي جنوب عمان �ضمن تنظيم حدود �أمانة‬ ‫عمان الكربى منطقة الن�صر وو�صف الأر���ض وما عليها من‬ ‫ان�شاءات ومزروعات ان م�ساحة الأر���ض (‪ 560.04‬مرت مربع)‬ ‫وه��ي م��رب�ع��ة ال�شكل مت�ي��ل اىل م�ستطيلة ع�ل��ى � �ش��ارع معبد‬ ‫وتنظيمها �سكن (ج) مقام عليها بناء م�ساحته (‪ 140‬مرت مربع)‬ ‫من�ش�أ من اخلر�سانة امل�سلحة والطوب وواجهة �أمامية حجر‬ ‫ومتت ق�صارته من اخلارج والداخل وبدون دهان ويت�ألف من‬ ‫�صالة �ضيوف وغرفة معي�شة وغرفتني نوم ومطبخ له باب على‬ ‫االرتداد اجلانبي اجلنوبي وجملى راكب بدون بالط وكريدور‬ ‫وب�لاط الأر��ض�ي��ات بلدي وال�شبابيك �أملنيوم والأب ��واب خ�شب‬ ‫والباقي من م�ساحة الأر�ض حوايل (‪ 320‬مرت مربع) مبلطة‬ ‫ب�لاط ب�ل��دي وحم��اط��ة ب�سور وي��وج��د �شجرتني ت��وت وثالث‬ ‫��ش�ج��رات دوايل و��ش�ج��رة زي �ت��ون و��ش�ج��رة �إج��ا���ص (كمرثى)‬ ‫و�شجرة زينة يا�سمني والعقار مملوك على ال�شيوع بني املحكوم‬ ‫له بن�سبة ح�صة واحدة واملحكوم عليها بن�سبة ح�صتني‪.‬‬ ‫وبعد �إج��راء اخلربة املطلوبة تكون القيمة التقديرية للعقار‬ ‫م��دار الدعوى ت�ساوي (‪ )72543.2‬دينار اثنان و�سبعون الف‬ ‫وخم�سمائة وثالثة واربعون دينارا ومائتي فل�س بح�سب موقع‬ ‫العقار وعمره ونوعية الت�شطيبات‪.‬‬ ‫وعليه فمن له رغبة بالدخول يف امل��زاد مراجعة دائ��رة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية �شرق عمان خ�لال ثالثني يوما تلي ن�شر هذا‬ ‫االع�ل�ان يف اح��دى ال�صحف املحلية م�صطحبا معه ت�أمينا‬ ‫بواقع ‪ ٪10‬من القيمة املقدرة علما ب�أن �أجور الن�شر والداللة‬ ‫والطوابع تعود على املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 757 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬اي �ه��اب جمعه ربيع‬ ‫ال�سيوف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عرفات حممد ح�سني جرب‬

‫ع�م��ان ‪ /‬القوي�سمة دوار م�ن��ور احلديد‬ ‫ال�شارع الرئي�سي عمارة رقم ‪ 5‬قهوة ابو‬ ‫�صالح‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/4/12‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪ :‬ف��اط�م��ة اح �م��د ع� ��ودة طرخان‬ ‫وابراهيم احمد حممد �صم�صم و�آخرون‬ ‫وكيلتهم املحامية ب�سمة �سليمان‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫حمكمـــة بداية حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 19 ( / 2 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/3/5‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حمكمـــة بداية حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 18 ( / 2 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫�شركة ف�ضل من�صور بلبل و�شركاه‬

‫عمان ‪ /‬بوا�سطة وكيله املحامي فايز ب�صبو�ص‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬فايز ا�سماعيل حممد ب�صبو�ص‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد حيدر حممد ملح�س‬ ‫‪� -2‬شركة ملح�س وم�صطفى‬ ‫‪ -3‬احمد حممد م�صطفى‬

‫عمان ‪ /‬القوي�سمة ‪ -‬بجانب بنك اال�سكان‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه و�سندا ملا تقدم تقرر املحكمة ما‬ ‫يلي‪ -1 :‬الزام املدعى عليهم بالتكافل والت�ضامن بدفع‬ ‫مبلغ ارب�ع��ة ع�شر ال�ف��ا وث�لاث�م��ائ��ة وارب �ع��ة ع�شر دينار‬ ‫و�ستمائة وخم�سة وع�شرون فل�سا للجهة املدعية وعمال‬ ‫باحكام املادة (‪ )27‬من قانون ال�شركات مراعاة �أن ال يتم‬ ‫التنفيذ على �أم��وال املدعى عليهما الثاين والثالث �إال‬ ‫بعد ا�ستنفاذ ام��وال املدعى عليها االوىل وعدم كفايتها‬ ‫ل�سداد هذا املبلغ‪.‬‬ ‫‪ -2‬الزام املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪)500‬‬ ‫دينار اتعاب حماماة عن هذه الدعوى‪.‬‬ ‫‪ -3‬الزام املدعى عليه بالفائدة القانونية بواقع ‪� ٪9‬سنوياً‬ ‫من تاريخ ا�ستحقاق ال�شيك وحتى ال�سداد التام‬ ‫ق ��رارا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫امل��دع��ى عليهم ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در با�سم ح�ضرة‬ ‫��ص��اح��ب اجل�لال��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين اب��ن احل�سني‬ ‫املعظم و�أفهم علنا بتاريخ ‪.2012/3/5‬‬

‫تاريخ احلكم ‪2012/2/20‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة ف�ضل من�صور بلبل و�شركاه‬ ‫�صاحبة اال�سم التجاري م�ؤ�س�سة‬ ‫الديرة التجارية‬

‫ع�م��ان ‪ /‬ب��وا��س�ط��ة وك�ي�ل��ه امل�ح��ام��ي ف��اي��ز ب�صبو�ص‬ ‫ع�ن��وان��ه‪ :‬ح��ي ن ��زال ‪ -‬جم�م��ع ��ص�لاح ب�ك��ر ‪ -‬مقابل‬ ‫حمم�ص �شاهني‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬فايز ا�سماعيل حممد ب�صبو�ص‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد حيدر حممد ملح�س‬ ‫عمان ‪ /‬القوي�سمة ‪ -‬بجانب بنك اال�سكان‬ ‫خال�صة احلكم‪ -1 :‬الزام املدعى عليه حممد حيدر ب�أن‬ ‫يدفع للمدعية مبلغ (‪ )7973.470‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال ��زام امل��دع��ى عليه بالر�سوم وامل���ص��اري��ف والفائدة‬ ‫القانونية م��ن ت��اري��خ اال�ستحقاق وح�ت��ى ال���س��داد التام‬ ‫ومبلغ (‪ )398‬دينار اتعاب حماماة‪.‬‬

‫الوفيــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬ ‫انتقل اىل رحمته تعاىل‬

‫عن عمر‬ ‫يناهز‬

‫فرح عيد عقله عوي�س ( �أبو غامن )‬

‫‪80‬‬

‫والذي �ش ّيـع جثمانـه‬

‫مكــــان الدفـــن‬ ‫البلدة ( دبني )‬

‫تقبل التعازي (الرجال ‪ /‬الن�ساء) يف‬ ‫قاعة �أهايل دبني واخلمي�س يف عمان قاعة ال الريحاين‬

‫املهند�س احمد حممود احمد اخل�صاونة‬

‫_‬

‫الأحد ‪2012/4/1‬‬

‫�سحاب‬

‫( حممد ناجح ) احمد خليل جرار‬

‫‪84‬‬

‫الأحد ‪2012/4/1‬‬

‫_‬

‫ديوان ال جرار الكائن �ضاحية احل�سني‬

‫وجدان حممد �أمني �شرمي‬

‫_‬

‫_‬

‫_‬

‫_‬

‫نزهة عبد اهلل حممود كبة‬

‫‪68‬‬

‫_‬

‫_‬

‫جمعية التقدم التعاونية �إل قموة الكائن دابوق‬

‫احلاجة حياة �سعيد خليل ال�صباغ‬

‫_‬

‫الأحد ‪2012/4/1‬‬

‫احلاجة جميلة مطلق �سالمة الزعبي ( �أم توفيق )‬

‫‪94‬‬

‫االثنني ‪2012/4/2‬‬

‫احلاج علي مو�سى �شيحة (�أبو مراد )‬

‫‪-‬‬

‫الأحد ‪2012/4/1‬‬

‫�سحاب‬

‫هيثم حممد احمد العمري‬

‫‪-‬‬

‫االثنني ‪2012/4/2‬‬

‫بلدة مرو‬

‫بدرية يو�سف العباب�سة‬

‫‪-‬‬

‫االثنني ‪2012/4/2‬‬

‫كني�سة الروم‬ ‫الكاثوليك يف الكرك‬

‫حممد ح�سني حممد ح�سونة‬

‫‪60‬‬

‫االثنني ‪2012/4/2‬‬

‫�سحاب‬

‫�أم احلريان‬

‫يف منزلة الكائن بال�شمي�ساين بالقرب من مركز الأمني مقابل مدر�سة عني جالوت‬

‫جمعية الفيحاء – ال�شمي�ساين للرجال وللن�ساء يف منزل ولدها حممد ريا�ض الكائن بالدوار الرابع‬

‫قرية عالية – عالن عمان – ماركا اجلنوبية – نادي ال�سباق قرب م�سجد الر�ضا‬ ‫للرجال ديوان �أهايل القرية الكائن بجبل اجلوفة –حي �أم تينة‬ ‫ديوان ال العمري بلدة مرو ‪ -‬اربد‬ ‫منزل العائلة الكائن منطقة غابة اليوبيل ‪ -‬املن�شية‬ ‫�سحاب احلي ال�شمايل �شارع احل�سا�سنة‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1905‬‬

‫شهيد برام اهلل متأثرا بجراحه‬ ‫أصيب بها قبل أسبوع‬

‫ال�ضفة املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت م�صادر فل�سطينية ا�ست�شهاد ال�شاب ر�شاد ذيب (‪ 28‬عاما)‬ ‫مت�أثراً بجراحه اخلطرية التي �أ�صيب بها بر�صا�ص قوات االحتالل‬ ‫يف قرية "رمون" �شرقي مدينة رام اهلل فجر يوم الثالثاء املا�ضي‪.‬‬ ‫وكانت قوات االحتالل الإ�سرائيلي اقتحمت منزل عائلة ذيب يف‬ ‫القرية و�أ�صابت ر�شاد و�شقيقيه �أكرم و�أنور قبل �أن تعتقلهم جميعا �إىل‬ ‫امل�شايف الإ�سرائيلية‪ ،‬حيث و�صفت جراح ر�شاد باخلطرية‪ ،‬و�شقيقيه ما‬ ‫بني طفيفة ومتو�سطة‪.‬‬ ‫وزعمت قوات االحتالل �أن جنديا �أ�صيب خالل اقتحام املنزل بعد‬ ‫تعر�ضه للطعن يف ظهره‪ ،‬وقد نقل يف حينه �إىل م�ست�شفى �إ�سرائيلي‬ ‫لتلقي العالج من جراح و�صفت بالطفيفة‪.‬‬

‫خلل تقني يثري الذعر يف "إسرائيل"‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�سمعت ظهر �أم�س االثنني �صافرات الإن��ذار يف مدينة النا�صرة‬ ‫وعدد من املدن املجاورة يف �شمايل الأرا�ضي املحتلة عام ‪ ،1948‬ما �أدى‬ ‫�إىل البلبلة يف �صفوف الإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫�إال �أن ال�شرطة الإ�سرائيلية �سارعت لتو�ضيح الأم��ر‪ ،‬وقالت �إن‬ ‫"احلديث يدور عن خلل تقني لي�س فقط يف �شمايل الكيان الإ�سرائيلي‬ ‫و�إمنا �أي�ضا يف كل �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وذك��رت �أن�ه��ا تفح�ص امل��و��ض��وع م��ع اجل�ه��ات الأم�ن�ي��ة يف اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي‪" ،‬وعلى ما يبدو ف�إن احلديث يدور عن خلل تقني" كما‬ ‫جاء يف بيان ال�شرطة‪.‬‬ ‫وطالبت ال�شرطة الإ�سرائيليني "بالرتوي والهدوء"‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �أنه ال داعي للقلق‪� ،‬إذ تبني بعد الفح�ص والتحقق من الأمر ب�أن‬ ‫احلديث يدور عن خلل تقني‪.‬‬

‫اعتقال خلية من رام اهلل بتهمة‬ ‫إطالق نار على االحتالل‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شف �إذاعة االحتالل الإ�سرائيلي م�ساء االثنني عن اعتقال قوات‬ ‫الأمن الإ�سرائيلية م�ؤخ ًرا خلية فل�سطينية من ثالثة ع�شر مواط ًنا‬ ‫يقطنون خميم الأمعري يف مدينة رام اهلل و�سط ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫ويتهم االحتالل ه ��ؤالء ال�شبان بال�ضلوع يف عملية �إط�لاق نار‬ ‫على قوة من جي�ش االحتالل يف الع�شرين من كانون الثاين املا�ضي‪،‬‬ ‫والذي مل ي�سفر عن وقوع �إ�صابات‪.‬‬ ‫ونقلت الإذاع��ة عن م�صادر يف جهاز الأم��ن العام (ال�شاباك) �أن‬ ‫�أحد �أع�ضاء اخللية هو ‏حار�س مرمى املنتخب الأوملبي الفل�سطيني‬ ‫عمر �أبو روي�س‪.‬‬ ‫واعتقلت قوات خا�صة �إ�سرائيلية حار�س مرمى الأمعري عمر �أبو‬ ‫روي�س (‪ 23‬عا ًما)‪ ,‬من مكان عمله بجمعية الهالل الأحمر يف مدينة‬ ‫رام اهلل بال�ضفة الغربية م�ساء يوم االثنني ‪� 20‬شباط املا�ضي‪ ,‬بوا�سطة‬ ‫�سيارتني خا�صتني توقفتا �أم��ام مدخل الهالل الأحمر‪ ،‬وخرج منها‬ ‫عنا�صر قوات خا�صة واقتادوه �إىل جهة جمهولة‪.‬‬ ‫وك��ان �أب��و روي�س لعب �أ�سا�س ًيا يف العديد من مباريات الأمعري‬ ‫�ضمن بطولة دوري املحرتفني بال�ضفة الغربية‪ ،‬ك��ان �أب��رزه��ا �أمام‬ ‫فريق الظاهرية‪ .‬كما ��ش��ارك م��ع املنتخب الأومل�ب��ي الفل�سطيني يف‬ ‫ت�صفيات �أوملبياد لندن ‪� ،2012‬إ�ضافة �إىل عدد من املباريات الدولية‬ ‫الودية والر�سمية‪.‬‬

‫نيابة رام اهلل تقرر اإلفراج عن‬ ‫الصحفي يوسف الشايب بكفالة‬ ‫ق� � َّررت ال�ن�ي��اب��ة ال�ع��ام��ة يف رام اهلل �أم ����س االث �ن�ين الإف � ��راج عن‬ ‫ال�صحفي يو�سف ال�شايب واملعتقل منذ ثمانية �أيام على خلفية ن�شره‬ ‫تقريرا يك�شف عن ق�ضايا ف�ساد يف البعثة الدبلوما�سية الفل�سطينية‬ ‫بفرن�سا‪.‬‬ ‫و�أفادت م�صادر يف نقابة ال�صحفيني برام اهلل �أن قرار الإفراج عن‬ ‫يو�سف ال�شايب �سيتم بكفالة مالية قدرها ‪ 5000‬دينار �أردين‪ ،‬على �أن‬ ‫ت�ستمر حماكمته وهو خارج ال�سجن‪.‬‬ ‫وك��ان ال�صحفي ال�شايب قد �أعلن بعد متديد اعتقاله الأربعاء‬ ‫املا�ضي الإ��ض��راب عن الطعام‪ ،‬وح��ذرت عائلته من تدهورت �صحته‬ ‫حيث �أنه م�صاب مبر�ضي ال�سكري وال�ضغط‪.‬‬ ‫والق��ى اعتقال ال�شايب انتقادات وا�سعة يف �صفوف ال�صحفيني‬ ‫وامل�ؤ�س�سات احلقوقية باعتباره خمالف ملا يكفله القانون الأ�سا�سي‬ ‫من حرية التعبري وما يتيحه قانون املطبوعات والن�شر الفل�سطيني‬ ‫لل�صحفي من حق االحتفاظ مب�صادر معلوماته‪.‬‬ ‫وكان ال�صحفي يو�سف ال�شايب الذي ن�شر التقرير حول اتهاما‬ ‫بالف�ساد لبعثة فل�سطني يف فرن�سا‪ ،‬ق��د رف�ض الك�شف ع��ن م�صادر‬ ‫معلوماته �إال �أمام حمكمة خمت�صة‪ ،‬وفق ما يتيح له القانون‪.‬‬ ‫غري �أن النائب العام يف ال�سلطة الفل�سطينية �أحمد املغني اتهم‬ ‫ال�صحفي ال�شايب بالعمل خالفا للقانون م��ن خ�لال "الت�شهري"‬ ‫ب�شخ�صيات و�أفراد دون الت�أكد من معلوماته‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر اخلارجية يف ال�سلطة الفل�سطينية ري��ا���ض املالكي‬ ‫قد تقدم ب�شكوى بالنيابة عن ال�سفري الفل�سطيني يف فرن�سا هايل‬ ‫الفاهوم ونائبه �صفوت ابراغيت وزوجته �ضد ال�صحفي ال�شايب على‬ ‫خلفية التقرير ذاته‪ ،‬واتهمه بالقدح والت�شهري‪ ،‬مطالبا بتعوي�ضات‬ ‫ت�صل �إىل ‪ 6‬مليون دوالر‪.‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬

‫حتذير من خطر �شديد على �أق�سام الوالدة يف القطاع‬

‫تشييع غاضب لثالثة أطفال لقوا حتفهم يف حريق‬ ‫نتج عن ازمة كهرباء غزة‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�شيع �آالف املواطنني يف قطاع غزة �أم�س االثنني ثالثة‬ ‫�أطفال �أ�شقاء لقوا حتفهم فجر االثنني‪ ،‬ج��راء حريق جنم‬ ‫عن �شمعة كانت م�ضاءة يف منزلهم بدير البلح و�سط القطاع‬ ‫‪.‬‬ ‫وردد امل �� �ش��ارك��ون ه �ت��اف��ات غ��ا��ض�ب��ة حت�م��ل االحتالل‬ ‫واملحا�صرين لغزة امل�سئولية عن ا�ست�شهاد الأطفال الثالثة‬ ‫وال�ضحايا الذين ي�سقطون ب�سبب �أزمتي الكهرباء والوقود‬ ‫يف القطاع‪.‬‬ ‫وحمَّل رئي�س احلكومة الفل�سطينية يف غزة �إ�سماعيل‬ ‫هنية االحتالل الإ�سرائيلي م�سئولية جرمية وفاة الأطفال‬ ‫الثالثة من عائلة ب�شري ملوا�صلته ح�صار قطاع غزة يف ظل‬ ‫�صمت عربي و�إ�سالمي رهيب جت��اه ما يعانيه القطاع من‬ ‫معاناة وم�أ�ساة متوا�صلة‪.‬‬ ‫وقال هنية خالل م�شاركته يف ت�شييع جثمان الأطفال‬ ‫الثالثة �إن حكومته قررت اعتبار �شهداء عائلة ب�شري �ضمن‬ ‫�شهداء احل�صار على قطاع غزة و�شهداء ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫مقدمًا خال�ص تعازيه لوالد ال�شهداء وعائلة ب�شري وال�شعب‬ ‫الفل�سطيني بهذه اجلرمية والفاجعة التي �أملت بهم‪.‬‬ ‫وتابع‪ ":‬ن ��ودع يف ه��ذه ال�ل�ح�ظ��ات ث�لاث��ة م��ن �شهداء‬ ‫احل�صار وامل��ؤام��رة التي و�صلت لهذا احل��د الغري الإن�ساين‬ ‫التي �أجربت املواطنني للعودة �إىل البدائيات يف حياتهم مما‬ ‫خلف مثل هذه الفواجع"‪ ،‬داعيًا ال�شعب الفل�سطيني ملزيد‬ ‫من ال�صمود والتوحد والتكاثف فيما بينهم"‪.‬‬ ‫وق ��رر هنية �إع� ��ادة ت��رم�ي��م م�ن��زل الأط �ف��ال الثالثة‬ ‫املحرتق ب�شكل فوري وعاجل‪.‬‬ ‫و�شارك يف موكب الت�شييع عدد من ال��وزراء والنواب‬ ‫وال�شخ�صيات الر�سمية وال�شعبية‪ ،‬ح�ي��ث مت��ت ال�صالة‬ ‫عليهم يف م�سجد الأن���ص��ار‪ ،‬من ثم �إىل مبقربة ال�شهداء‬ ‫بدير البلح و�سط قطاع غزة‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪� ،‬أك��دت وزارة ال�صحة بغزة �أن �أزمة‬ ‫انقطاع التيار الكهربائي باتت ت�شكل خ�ط� ًرا ك�ب�يرًا على‬ ‫�أق�سام الوالدة يف م�شايف قطاع غزة‪.‬‬ ‫وحذر مدير م�ست�شفى الوالدة يف جممع ال�شفاء الطبي‬ ‫ح�سن اللوح من االنقطاع املتوا�صل للتيار الكهربائي على‬ ‫ق�سم ال��والدة ال��ذي يقدم خدمات �صحية لنحو ‪ 50‬حالة‬ ‫والدة يوميًا‪ ،‬ومبتو�سط ‪� 10‬إىل‪ 20‬حالة قي�صرية‪.‬‬ ‫نّ‬ ‫وبي �أن م�ست�شفى الوالدة ي�ستقبل �شهريا ما يقارب من‬

‫امل�شاركون رددوا هتافات غا�ضبة �ضد االحتالل واملحا�صرين لغزة‬

‫‪ 1500‬حالة والدة طبيعية‪ ،‬و ‪ 500‬حالة قي�صري‪ ،‬عالوة على‬ ‫‪ 300‬حالة تنظيفات‪ ،‬و�أكرث من (‪ )60-50‬حالة ا�ستك�شاف‬ ‫وا�ستئ�صال رحم وعمليات خا�صة ب�أمرا�ض الن�ساء‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أنه يتم ا�ستقبال ما يقارب ‪ 150‬حالة ك�شف‬ ‫وفح�ص يف ال�ع�ي��ادة اخل��ارج�ي��ة للم�ست�شفى‪ ،‬و ‪ 150‬حالة‬ ‫�أخرى للك�شف والفح�ص �أي�ضا يف ق�سم ا�ستقبال الوالدة‪.‬‬ ‫كما ح��ذر من خطورة الو�ضع على الأج�ن��ة‪ ،‬مو�ضحً ا‬ ‫"عندما تكون هناك م�شكلة يف اجلنني ونب�ضه‪� ،‬سي�صعب‬ ‫على الطاقم الطبي �إجراء فحو�صات التخطيط والت�صوير‬ ‫للجنني يف حال انقطاع التيار الكهربائي مما يعر�ض حياة‬ ‫اجلنني �إىل الهالك"‪.‬‬ ‫ون�وَّه �إىل توقف خدمات املخترب والتحاليل الالزمة‬

‫للأم احلامل من حتليل الكبد والكلى والدم و�أخرى نتيجة‬ ‫انقطاع التيار الكهربائي‪.‬‬ ‫و�أبدى تخوفه من ت�صعيد الأزمة التي قد ت�ؤدى �إىل‬ ‫توقف الكهرباء ع��ن امل�ست�شفيات خا�صة غ��رف العمليات‬ ‫التي ال متكن الطاقم الطبي وقتها من �إج��راء العمليات‬ ‫العاجلة من القي�صريات التي حتتاج �إىل تدخل جراحي‬ ‫يف الوقت املحدد واملنا�سب‪ ،‬مما ي ��ؤدى �إىل ه�لاك اجلنني‬ ‫وانفجار الرحم وبالتايل وفاة الأم وجنينها‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �صعوبة تنقل الأط�ب��اء والن�ساء احلوامل‬ ‫يف ظل �أزم��ة ال��وق��ود وقلة حركة امل��وا��ص�لات‪ ،‬مو�ضحً ا �أن‬ ‫بع�ض احلاالت احلرجة حتتاج �إىل عمليات عاجلة قد تكون‬ ‫الدقيقة فيها رقم �صعب يف حياة املري�ضة‪.‬‬

‫�أكد �أن ال�شلبي ك�سرت �إرادة ال�سجان‬

‫هنية يزور الشلبي ويطالب مصر بالتدخل‬ ‫لوقف استهداف األسرى‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك ��د رئ�ي����س احل �ك��وم��ة الفل�سطينية بغزة‬ ‫�إ�سماعيل هنية �أن الأ�سرية املحررة هناء ال�شلبي‬ ‫مت�ك�ن��ت م��ن ك���س��ر �إرادة ال���س�ج��ان الإ�سرائيلي‬ ‫وان �ت �� �ص��رت ع �ل��ى االح � �ت �ل�ال ب ��ال ��رغ ��م م ��ن �أن‬ ‫�إبعادها عن م�سقط ر�أ�سها ي�شكل جرمية حرب‬ ‫ً‬ ‫�صارخا حلقوق الإن�سان وكافة القوانني‬ ‫وانتها ًكا‬ ‫والأعراف‪.‬‬ ‫وقال هنية خالل زيارته للأ�سرية ال�شلبي يف‬ ‫م�ست�شفى دار ال�شفاء مبدينة غزة �أم�س االثنني‬ ‫"�إنه ورغم �إدانتنا للقرار اجلائر ب�إبعاد الأ�سرية‬ ‫ال�شلبي الذي يعد جرمية حرب وانتهاك حلقوق‬ ‫الإن�سان �إال �أننا كحكومة و�شعب نتحمل كامل‬ ‫امل�سئولية الوطنية والأخ�لاق �ي��ة واالجتماعية‬ ‫جتاه هذه الأ�سرية"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى �أن احل�ك��وم��ة ل��ن ت�صمت جتاه‬ ‫��س�ي��ا��س�ي��ة الإب� �ع ��اد وان �ت �ه��اك��ات االح� �ت�ل�ال جتاه‬ ‫الأ� �س��رى‪ ،‬و�أن �ه��ا �ستتوجه �إىل امل�ح��اك��م الدولية‬ ‫والعربية لو�ضع حد لهذه ال�سيا�سة وتقدمي قادة‬ ‫االحتالل للمحاكمة الدولية‪.‬‬ ‫وحيا املر�أة الفل�سطينية داخل وخارج �سجون‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬ع��ادًا �أن انت�صار ال�شلبي‬ ‫على �إرادة ال�سجان دلي ً‬ ‫ال على �أن املر�أة الفل�سطينية‬ ‫تتواجد يف ك��اف��ة ميادين اجل�ه��اد وامل�ق��اوم��ة مع‬ ‫الرجل من �أجل نيل كافة احلقوق الوطنية نحو‬ ‫�إقامة الدولة الفل�سطينية وعا�صمتها القد�س‪.‬‬ ‫و�أ�شاد بت�ضحيات الأ�سرى يف �سجون االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي وامل�ضربني عن الطعام منهم‪ ،‬م�ؤكداً‬

‫حكومة غزة �ستتوجه �إىل املحاكم الدولية لو�ضع حد ل�سيا�سة الإبعاد‬

‫�أن هذا هو �سالحهم و�أنهم لن ير�ضوا بانتهاكات‬ ‫االحتالل �ضدهم و�سي�ستخدمون كافة الو�سائل‬ ‫من �أجل نيل حريتهم‪.‬‬ ‫وط��ال��ب م���ص��ر ك���ش��ري��ك يف ��ص�ف�ق��ة تبادل‬ ‫الأ�سرى ب�أن تتحرك لوقف ا�ستهداف االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي ومالحقته للأ�سرى املحررين �ضمن‬ ‫ال�صفقة وال��ذي��ن كانت الأ��س�يرة ال�شلبي واحدة‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫هنية حمل االح �ت�لال امل�سئولية ع��ن �أزمة‬ ‫الوقود واحل�صار‬ ‫وحول �أزم��ة الوقود يف قطاع غزة قال هنية‬ ‫"�إن نائبه حممد عو�ض املتواجد يف م�صر يجري‬ ‫م�شاورات مكثفة مع اجلانب امل�صري وامل�سئولني‬

‫ولفت �إىل خطورة الو�ضع �أي�ضا على حياة ‪ 35‬طف ًال‬ ‫داخ��ل ح�ضانات جممع ال�شفاء الطبي وتوقف الأك�سجني‬ ‫وعطل الأج�ه��زة اخلا�صة بهم التي تعد متوا�ضعة وعدم‬ ‫توفر قطع الغيار لهذه الأجهزة‪.‬‬ ‫ب� � ��دوره‪ ،‬ق ��ال رئ �ي ����س ق���س��م ال� � ��والدة مب�ج�م��ع نا�صر‬ ‫الطبي جنوب قطاع غزة عديل احل��اج "�إنه و�أثناء �إجراء‬ ‫بع�ض الأطباء عملية ملري�ضة كانت تعانى من نزيف داخل‬ ‫الرحم يف غرفة عمليات الوالدة انقطع التيار الكهربي ملدة‬ ‫‪ 17‬دقيقة نتيجة عطل يف املولد لت�شغيله ل�ساعات طويلة‬ ‫وت�ع�ط��ل ب�ع����ض الأج �ه ��زة‪ ،‬ف��ا��ض�ط��ر الأط �ب��اء و��ض��ع قطن‬ ‫طبي داخ��ل بطن املري�ضة واال�ستعانة ب�أجهزة جواالتهم‬ ‫للإ�ضاءة"‪.‬‬

‫يف رام اهلل يف ه��ذا ال���ش��أن ويف ال�ق��ري��ب العاجل‬ ‫�سيتم اخلروج بالنتائج"‪.‬‬ ‫وحمل االحتالل الإ�سرائيلي امل�سئولية عن‬ ‫�أزمة الوقود واحل�صار الذي �أودى بحياة الكثري‬ ‫من املواطنني‪ ،‬والذين كان �أخرهم وفاة ‪� 3‬أطفال‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة اح�ت��راق م�ن��زل�ه��م يف دي ��ر ال�ب�ل��ح و�سط‬ ‫القطاع‪ ،‬عاداً �أن ه�ؤالء الأطفال �شهداء احل�صار‬ ‫وقطع الوقود‪.‬‬ ‫و�أ�شاد بتربع قطر بـ‪� 25‬ألف طن من الوقود‬ ‫لغزة‪ ،‬مو�ضحاً �أن هذه الكميات التي تكفي القطاع‬ ‫ل���ش�ه��ري��ن ه��ي خ �ط��وة �أوىل ل ل��إم ��داد القطري‬ ‫والعربي لغزة‪ ،‬داعياً باقي الدول العربية التخاذ‬ ‫نف�س اخلطوة والعمل على �إنهاء احل�صار‪.‬‬

‫النائب الحاج علي يفك إضرابه‬ ‫بعد وعود باإلفراج عنه‬ ‫ال�ضفة املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أف ��ادت م�ؤ�س�سة الت�ضامن ال ��دويل حل�ق��وق الإن �� �س��ان‪� ،‬أن‬ ‫الأ�سري النائب يف املجل�س الت�شريعي احمد احلاج علي قرر وقف‬ ‫�إ�ضرابه عن الطعام بعد وعودات تلقها بقرب الإفراج عنه‪.‬‬ ‫و�أو�ضح احمد البيتاوي الباحث يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن �أن‬ ‫النائب علي قرر وقف �إ�ضرابه عن الطعام الذي ا�ستمر ‪ 15‬يوما‪،‬‬ ‫وذل��ك بعد اتفاق مت التو�صل �إليه مع �إدارة م�صلحة ال�سجون‬ ‫وج�ه��از (ال���ش��اب��اك) يق�ضي ب��الإف��راج عنه بعد ا�ستكمال فرتة‬ ‫اعتقاله الإداري التي تنتهي بعد خم�سة �أيام‪ ،‬وذكر البيتاوي نقال‬ ‫عن النائب علي ت�أكيده على انه �سيعود للإ�ضراب املفتوح عن‬ ‫الطعام يف حال �أخلت �إدارة ال�سجون مبا اتفق عليه‪.‬‬ ‫وكانت قوات االحتالل اعتقلت النائب علي (‪ )74‬عاما اكرب‬ ‫الأ�سرى الإداريني �سننا‪ ،‬بتاريخ ‪ 2011/6/7‬بعد اقتحام منزله يف‬ ‫مدينة نابل�س وحوّل �إىل االعتقال الإداري‪.‬‬ ‫ويف �إط��ار ذو �صلة‪� ،‬أ�شار الباحث يف الت�ضامن ال��دويل �إىل‬ ‫�أن الأ�سريان من مدينة نابل�س ح�سن ال�صفدي وعمر �أبو �شالل‬ ‫ال زاال م�ضربني عن الطعام يف �سجن جمدو منذ ‪ 28‬يوما رف�ضا‬ ‫لالعتقال الإداري‪ ،‬ويعاين �أبو �شالل من دوار م�ستمرة و�ضعف‬ ‫عام يف اجل�سم خا�صة يف الأرجل‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أوجاع وتقل�صات‬ ‫يف املعدة‪ ،‬يف حني يعاين ال�صفدي الذي امتنع عن �شرب املاء (‪3‬‬ ‫�أي��ام) متوا�صلة من �آالم �شديدة يف الكلى وخ�سر (‪ )15‬كيلو من‬ ‫وزنه‪.‬‬ ‫وذكر البيتاوي �أن الأ�سري مهند عبد اهلل من مدينة نابل�س‬ ‫ال زال م�ضربا عن الطعام منذ ‪ 22‬يوما‪ ،‬كما ال ي��زال الأ�سري‬ ‫فار�س الناطور م�ضربا منذ ‪ 17‬يوما‪ ،‬يف حني ال ي��زال الأ�سري‬ ‫عدي جهاد حمفوظ زيد م�ضربا عن الطعام منذ ‪� 5‬أيام‪.‬‬ ‫وكان جميع الأ�سرى الإداري�ين يف �سجن جمدو قد �أعلنوا‬ ‫�إ�ضرابهم عن الطعام �أم�س الأحد واليوم االثنني وذلك بالتزامن‬ ‫مع امل��ؤمت��ر ال��دويل اخلا�ص بالأ�سرى ال��ذي �سيعقد يف جنيف‬ ‫خالل الأيام القليلة القادمة‪.‬‬

‫قبل �أن ت�صل غزة مبعدة لثالث �سنوات‬

‫ساعة لن تنسى بني هناء وعائلتها على معرب بيت حانون‬

‫ال�ضفة الغربية ‪� -‬صفا‬ ‫"لقاء �صعب وم ��ؤث��ر يف ظ��روف ا�ستثنائية"‪ ،‬بهذه‬ ‫الكلمات و��ص��ف عمر �شقيق الأ� �س�يرة ه�ن��اء �شلبي اللقاء‬ ‫الأخري الذي جمع العائلة مع هناء على معرب بيت حانون‬ ‫"�إيرز" قبيل نقلها �إىل قطاع غزة التي �ستق�ضي فيه مبعدة‬ ‫عن مدينتها جنني ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫وي�ق��ول عمر‪ ":‬نقلنا ال�صليب الأح�م��ر ب�سيارته من‬ ‫ح��اج��ز اجل�م�ل��ة ��ش�م��ال م��دي�ن��ة ج�ن�ين �إىل �إي� ��رز ‪ ،‬وهناك‬ ‫انتظرنا �ساعة كاملة قبل �أن ت�صل هناء يف م�شهد �صعب‪،‬‬ ‫لقد تعمدت �سلطات االحتالل ت�أخرينا وك�أنهم يتالعبون‬ ‫ب�أع�صابنا و�أع�صاب اجلميع"‪.‬‬ ‫وي�ضيف "و�صلت هناء �إىل املعرب وكانت على كر�سي‬ ‫متحرك ويف حالة �صحية يرثى لها‪ ،‬وكانت مكبلة يف م�شهد‬ ‫ا�ستفزازي وال تقوى على احلركة والكالم‪ ،‬حيث �سمح لنا‬ ‫باجللو�س معها �ساعة واحدة فقط‪ ،‬كنا نعد فيها الدقائق‬ ‫والثواين"‪.‬‬ ‫م�شهد م�ؤمل‬ ‫من جهتها‪ ،‬ت�صف وال��دة هناء حلظة لقائها بها بعد‬ ‫غياب عنها لأكرث من ‪ 44‬يومًا ق�ضتها م�ضربة عن الطعام‬ ‫�اج��ا على اعتقالها الإداري ال��ذي �أع�ق��ب حتريرها‬ ‫اح�ت�ج� ً‬ ‫�ضمن �صفقة التبادل الأخ�يرة‪ ،‬وتقول ‪ ":‬كان م�ؤملاً يل �أن‬ ‫�أ�شاهد هناء يف هذا املنظر الذي لن �أن�ساه‪ ،‬لقد هرعت �إليها‬

‫وقبلتها"‪.‬‬ ‫وت�ضيف " قالت يل �إنه مل يكن بالإمكان �أف�ضل من‬ ‫هذا احلل‪ ،‬و�أنها �صمدت حتى �آخر حلظة‪ ،‬ولكن لكل �شيء‬ ‫نهاية‪ ،‬وهي تعتقد �أنها �أو�صلت ر�سالتها"‪.‬‬ ‫وت�صف هناء لوالدتها الظروف القا�سية التي مرت بها‬ ‫من عزل انفرادي و�ضغط نف�سي كبري‪ ،‬وانهيار يف و�ضعها‬ ‫ال�صحي و�إ�صابتها بنزيف حاد كان �سببا يف ال�ضغط عليها‬ ‫لكي ت�ضع حدًا لإ�ضرابها‪.‬‬ ‫وتنقل والدة هناء عنها قولها �إنها "�ستكون مرتاحة‬ ‫�أك�ثر لبقائها يف قطاع غزة"‪ ،‬م��ؤك��دة �أنها ال تعده �إبعادًا‬ ‫مقارنة ببقائها يف ال�سجن‪ ،‬وترى �أنها نالت حريتها وك�سرت‬ ‫�إرادة ال�سجان و�ستعود حتما �إىل منزلها وعائلتها‪.‬‬ ‫لقاء عاطفي‬ ‫فيما ي�صف وال��د هناء اللقاء ب�أنه ك��ان عاطف ًيا‪ ،‬ومل‬ ‫يكن فيه جم��ال ل�ت�ب��ادل احل��دي��ث والأ� �س �ب��اب واحليثيات‪،‬‬ ‫ويقول‪" :‬كانت هناء يف و�ضع �صحي �صعب للغاية ومنهكة‬ ‫�إىل �أبعد احلدود‪ ،‬ولكنها رغم ذلك كانت ترفع من عزميتنا‬ ‫بدل �أن نقوم نحن بذلك"‪.‬‬ ‫وي�ضيف "نحن غري را�ضني عن قرار الإبعاد‪ ،‬ولكننا‬ ‫فخورون مبا حققته هناء ب�إ�ضرابها‪ ،‬لقد نقلت ر�سالتها‬ ‫ور�سالة الأ�سرى ب�أروع ال�صور‪ ،‬وقدمت منوذجا رائعا للمر�أة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬والباقي على القوى والف�صائل �أن توا�صل‬ ‫العمل حلرية الأ�سرى وعودة املبعدين"‪.‬‬

‫وي�ؤكد �أنه ي�شعر �أن ابنته �ستحظى بالرعاية الكافية‬ ‫والأم ��ان يف ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬و�أن ��ه مطمئن ل��ذل��ك‪ ،‬رغ��م حزنه‬ ‫ال�شديد على ف��راق ابنته‪ ،‬و�إمي��ان��ه بحجم امل ��ؤام��رة التي‬ ‫كالتها �سلطات االحتالل لهناء منذ اعتقالها‪.‬‬ ‫ويتابع "كانت �ساعة لن نن�ساها ط��وال حياتنا‪ ،‬فهي‬ ‫الأ�صعب‪ ،‬كنا نعتقد �أن حلظات زيارة هناء يف ال�سجن كانت‬ ‫الأ�صعب بالن�سبة لنا‪ ،‬ولكن هذه ال�ساعة وهذه الزيارة كانت‬ ‫الأ�صعب على الإطالق‪ ،‬لقد رمقتها عيوننا وهم ينتزعونها‬ ‫م��ن بيننا لنقلها �إىل احل��اج��ز دون رح�م��ة ودون مراعاة‬ ‫مل�شاعر الأهل يف هذا اللقاء الأخري"‪.‬‬ ‫ريا خالل هذه ال�ساعة‪،‬‬ ‫وي�ستطرد "مل تتحدث هناء كث ً‬ ‫لأنها مل تكن تقوى على احلديث‪ ،‬وكان باديًا على ج�سدها‬ ‫الإن�ه��اك‪ ،‬وبالتايل ف ��إن ان�ت��زاع ق��رار الإب�ع��اد منها وه��ي يف‬ ‫ه��ذه احلالة ق��رار غري قانوين وي��دل على عقلية االبتزاز‬ ‫ال�صهيوين"‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �أن هناء قالت �إنها فو�ضت �أمرها �إىل اهلل‬ ‫واتكلت عليه يف قرارها ال��ذي اتخذته‪ ،‬م�ضي ًفا "نحن لن‬ ‫ن�سكت و�سن�ستمر يف رفع ق�ضيتنا و�صوتنا عاليا حتى عودة‬ ‫هناء �إىل املنزل"‪.‬‬ ‫ويطالب �شقيقها عمر ال�سلطات امل�صرية بالعمل على‬ ‫�إلغاء قرار الإبعاد‪ ،‬قائال‪" :‬يقع عليهم دور كبري يف حل هذه‬ ‫الق�ضية‪ ،‬لقد انتهينا من ملف ودخلنا يف ملف �آخر‪ ،‬ويجب‬ ‫�أن تبقى الق�ضية حا�ضرة لك�سر هذه القرارات اجلائرة"‪.‬‬

‫والدة هناء ال�شلبي و�شقيقها �أثناء وداعها على املعرب‬

‫وك��ان م�ئ��ات امل��واط�ن�ين ا�ستقبلوا امل�ح��ررة �شلبي عند‬ ‫م�ع�بر ب�ي��ت ح��ان��ون ��ش�م��ال ق�ط��اع غ��زة ويف جم�م��ع ال�شفاء‬ ‫الطبي التي ترقد به للتعايف من �آثار الإ�ضراب عن الطعام‬ ‫و�سط �صيحات التهليل والتكبري ب�أن من اهلل عليها باحلرية‬

‫من �سجون املحتل‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د رئ�ي����س ق�سم اال��س�ت�ق�ب��ال وال �ط��وارئ مبجمع‬ ‫ال���ش�ف��اء ال�ط�ب��ي مب��دي�ن��ة غ��زة �أمي ��ن ال�سحباين �أن حالة‬ ‫املحررة هناء �شلبي ال�صحية م�ستقرة‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫فقدان جواز �سفر �أردين‬

‫الشرطة اإلسرائيلية تغلق مكتب ًا إعالمي ًا‬ ‫فلسطيني ًا يف القدس‬ ‫القد�س املحتلة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أغلقت ال�شرطة اال�سرائيلية �أم�س مكتبا اعالميا‬ ‫ت��اب�ع��ا جل��ام�ع��ة ال�ق��د���س يف ال�ب�ل��دة ال�ق��دمي��ة يف القد�س‬ ‫املحتلة‪ ،‬وذلك خالل حفل الطالق �شبكة اعالمية تابعة‬ ‫للمكتب ‪ .‬وقال حممد ابو عرقوب رئي�س حترير �شبكة‬ ‫"هنا القد�س" لوكالة فران�س بر�س "كان من املقرر‬ ‫اقامة حفل افتتاح �شبكة هنا القد�س لالعالم املجتمعي‬ ‫يف مقرنا يف عقبة اخلالدية يف القد�س القدمية‪ ،‬وكان‬ ‫من املفرت�ض �أن يجري احلفل متزامنا مع حفل �آخر يف‬ ‫رام اهلل عرب ال�سكايب"‪.‬‬ ‫وت�ضم �شبكة هنا القد�س �إذاع��ة ووكالة �أنباء تركز‬

‫على �ش�ؤون القد�س ال�شرقية وم�شاكل �سكانها وهي تابعة‬ ‫ملعهد االعالم الع�صري يف جامعة القد�س‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬اقتحم ‪� 15‬شرطيا ا�سرائيليا املكان مع‬ ‫ب�ل�اغ ر��س�م��ي مب�ن��ع �إق��ام��ة ح�ف��ل االف�ت�ت��اح لأن ��ه برعاية‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية وق�ط�ع��وا االت �� �ص��ال بال�سكايب‬ ‫وطلبوا هويات احل�ضور واعتقلوا علي الروي�شد ومهند‬ ‫ازحيمان الذي اطلق �سراحه بعد �ساعتني" يف �إ�شارة �إىل‬ ‫موظفني يف جامعة القد�س‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت �ه��ا‪� ،‬أك � � ��دت امل �ت �ح��دث��ة ب��ا� �س��م ال�شرطة‬ ‫اال�سرائيلية لوبا ال�سمري لوكالة فران�س بر�س �إغالق‬ ‫املكتب‪ ،‬م�ؤكدة ب�أنه مت "وفقا لأمر �إغالق موقع من قبل‬ ‫وزير الأمن الداخلي يف اعقاب نية الفتتاح حمطة �إر�سال‬

‫ف�ق��د م�ن��ي �أن ��ا امل��دع��و �إيهاب‬ ‫� � �س ��ام ��ي امل � �ع ��اي � �ط ��ة ج � ��واز‬

‫حتت رعاية ال�سلطة الفل�سطينية مبا يخالف القانون‬ ‫اال�سرائيلي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬مت توقيف �شخ�صني للتحقيق ومت اخالء‬ ‫�سبيل احدهما‪� ،‬أما الثاين فما زال يخ�ضع للتحقيق"‪.‬‬ ‫و�أك ��دت جامعة القد�س يف بيان لها �أن�ه��ا "منظمة‬ ‫م�ستقلة غري مدارة من قبل ال�سلطة الفل�سطينية"‪ ،‬وانه‬ ‫مت االع�ت�راف بها يف ا�سرائيل منذ ع��ام ‪ 1996‬كمنظمة‬ ‫غري حكومية م�ستقلة‪ .‬وق��ال البيان‪" :‬تدين اجلامعة‬ ‫هذا العمل كخرق للمبادئ واالتفاقات التي حتمي حرية‬ ‫التعبري واحلرية االكادميية وحرية ال�صحافة"‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل انها املرة الثانية يف غ�ضون �شهر واحد التي تقوم بها‬ ‫�إ�سرائيل ب�إغالق �أحد مكاتبها االعالمية‪.‬‬

‫�سفري الأردين �أجهل رقمه‬ ‫ي ��رج ��ى مم� ��ن ي� �ع�ث�ر عليه‬ ‫ت�سليمه لأق��رب مركز �أمني‬ ‫�أو االت� ��� �ص ��ال ع �ل ��ى هاتف‬ ‫(‪ )0795068286‬ول��ه جزيل‬ ‫ال�شكر‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪/254‬ب) من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن الهيئة العامة ل�شركة دجلة خلدمات املالب�س والأحذية‬ ‫وامل�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات ذات م�س�ؤولية حمدودة حتت الرقم‬ ‫(‪ )20168‬بتاريخ ‪ 2009/11/15‬قد قررت يف اجتماعها غري العادي‬ ‫املنعقد بتاريخ ‪ 2012/3/25‬املوافقة على ت�صفية ال�شركة ت�صفية‬ ‫اختيارية وتعيني ال�سيد �إبراهيم ها�شم طاهر العاين م�صفي ًا لل�شركة‬ ‫و�أن عنوان امل�صفي هو‪:‬‬ ‫عمان ‪ -‬جبل عمان ‪ -‬الدوار الثالث‪ -‬مقابل بنك الإ�سكان ‪ -‬عمارة‬ ‫الأيتام ‪ -‬طابق �ص‪.‬ب (‪ )5667‬رمز (‪ )11183‬تلفون (‪)4628268‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫العالناتكم يف‬ ‫هاتف‪5692853 - 5692852 :‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬ ‫�شركة رائدة ابو عرابي و�شريكها وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن‬ ‫حتت الرقم (‪ )74223‬بتاريخ ‪ 2005/2/6‬تقدمت بطلب الجراءات‬ ‫التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬رائدة ابو عرابي و�شريكها‬ ‫اىل �شركة‪ :‬عماد �شحروري و�شركاه‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ً ،)5600270‬‬ ‫اعتبارا من ‪.2008-2-1‬‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ �صيغة ميني‬ ‫حا�سمة للمدعى عليه‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2012-330( / 1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي ‪ :‬جابر عوده عبداهلل ال�شديفات‬ ‫ا�سم املدعي عليه وعنوانه‪:‬‬

‫يزن �سعود خليف املنا�صري‬

‫عمان ‪ /‬جبل احلديد قرب منزل ال�شيخ برج�س‬ ‫احلديد �صاحب �صيدلية مرج احلمام‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االثنني املوافق ‪2012/4/9‬‬ ‫ال�ساعة‪9:00 :‬‬ ‫وذلك لتبليغ وتفهم �صيغة اليمني احلا�سمة‪:‬‬ ‫�أق�سم ب��اهلل العظيم �أق�سم ب��اهلل العظيم �أنني �أنا‬ ‫املدعى عليه يزن �سعود خليف املنا�صري ب�أن ذمتي‬ ‫غ�ير م�شغولة للمدعي م��اه��ر ح�سني اخلطيب‬ ‫مب�ب�ل��غ ال �ف��ي دي �ن��ار وه ��ي مت �ث��ل ب ��دل ا�ستجرار‬ ‫ب�ضاعة وهي ادوية وال اقل من ذلك وال اكرث واهلل‬ ‫على ما اقول �شهيد واهلل على ما اقول �شهيد‪.‬‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫االحكام املن�صو�ص عليها يف قانون البينات‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 15423 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3816 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬اميان الرو�سان‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬دعاء ال�سوقي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد �سليمان علي جردات‬

‫عمان ‪ /‬م�ؤ�س�سة عرب الأردن لاللكرتونيات‬ ‫�شارع املدينة املنورة‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين املوافق‬ ‫‪ 2012/4/9‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬مفيده يعقوب داود الرتتري‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫‪� -1‬شركة �أكوامارينا العقبة‬ ‫‪ -2‬غ�سان عبداجلبار جرب �صالح‬

‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني مقابل مطعم غيث‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2012/4/17‬ال���س��اع��ة ‪ 8.30‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬فاتنه حممود حممد حجري‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬

‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 1813( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عبدالرحمن ن�ضال حممد‬ ‫الن�صريات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬

‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬

‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬

‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1825( / 3-2‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1814( / 3-2‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1827( / 3-2‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1826( / 3-2‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة�صلححقوقجنوبعمان‬

‫�سجل عام‬

‫�سجل عام‬

‫�سجل عام‬

‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد عبدالفتاح فيا�ض‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد عبدالفتاح فيا�ض‬

‫اخلوالده‬

‫اخلوالده‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬امين �سليم خليف ال�شوره‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1001 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1397( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سعود �سامل را�ضي اجلبور‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫عامر مروان علي يون�س الك�سواين‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان ‪/‬ال�ق��وي���س�م��ة خ �ل��ف بنك‬ ‫اال�سكان‬ ‫التهمة‪ :‬ا�ساءة االئتمان (‪)422‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االرب� � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/4/18‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬عمار عيد �سعيد نا�صر الدين‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫‪ -1‬م�ؤ�س�سة جنديات لتجارة املواد الغذائية‬ ‫‪ -2‬خالد حممود عاي�ش عبدالعال‬

‫املهنة‪ :‬م�ؤ�س�سة العمر‪� 3 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪/‬جنوب عمان مقابل البنك‬ ‫التجاري فرع االذاعة والتلفزيون‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح � �� � �ض ��ورك ي� � ��وم االح� � � ��د امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2012/4/15‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬حمزه عمر عبدالفتاح يامني‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سعود �سامل را�ضي اجلبور‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫اياد عبداهلل حممد عبداهلل‬ ‫ال� �ع� �ن ��وان‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬ج �ن��وب ع �م��ان ا�سكان‬ ‫الداخلية مقابل حمكمة بداية جنوب عمان‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬

‫احمد جميل فايز الرمياوي‬

‫خالد احمد علي ربابعة‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬جنوب عمان خلف جمرك‬

‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬ج�ن��وب ع�م��ان خلف بنك‬

‫عمان مقابل عمارة العثمان‬

‫لبنان واملهجر‬

‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬

‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬

‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح � �� � �ض ��ورك ي� � ��وم االح� � � ��د امل� ��واف� ��ق‬

‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح � �� � �ض ��ورك ي� � ��وم االح� � � ��د امل� ��واف� ��ق‬

‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬

‫‪ 2012/4/15‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬

‫‪ 2012/4/15‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬

‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬

‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬

‫وم�شتكي‪ :‬حمزه عمر عبدالفتاح يامني‬

‫وم�شتكي‪ :‬حمزه عمر عبدالفتاح يامني‬

‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح � �� � �ض ��ورك ي� � ��وم االح� � � ��د امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2012/4/15‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬

‫وم�شتكي‪ :‬حمزه عمر عبدالفتاح يامني‬

‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫حممد ب�سام �صباح ابو ح�سنني‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬جنوب عمان مقابل بنك‬ ‫اال�سكان فرع االذاعة والتلفزيون‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح � �� � �ض ��ورك ي� � ��وم االح� � � ��د امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2012/4/15‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬حمزه عمر عبدالفتاح يامني‬

‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬

‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬

‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬

‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬

‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬

‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬

‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬

‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬

‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬د‪ .‬جمال عبدالكرمي‬ ‫م�صابر الع�ساف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫احمد عبدالغني عبدالرحمن‬ ‫رماحه‬

‫عمان ‪ /‬املقابلني �ش‪ .‬االذاعة والتلفزيون‬ ‫مقابل �صالة �سحر ال�شرق وروزانا‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د املوافق‬ ‫‪ 2012/4/15‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حمزه عمر عبدالفتاح يامني‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (م�ؤ�س�سة االتفاق خلدمات الطعام وال�شراب وخدمات النظافة) وامل�سجل لدينا‬ ‫يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم (‪ )155110‬با�سم (ح�سن مو�سى �إبراهيم اخلوره) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح‬ ‫با�سم (ثائر ح�سن مو�سى اخلوره) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫‪11‬‬

‫قوات األسد تواصل قتل السوريني بالجملة والنظام يعتمد‬ ‫سياسة «املنازل املحروقة‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫�أف��ادت جلان التن�سيق املحلية يف �سوريا مبقتل ‪35‬‬ ‫�شخ�صا على الأق��ل معظمهم يف �إدل��ب وحم�ص وريف‬ ‫حلب‪ ،‬و�شهدت منطقة غ�سان عبود بدير الزور ا�شتباكات‬ ‫بني اجلي�ش ال�سوري احلر واجلي�ش النظامي‪ ،‬كما �أكد‬ ‫نا�شطون �أن �آل�ي��ات ال�ق��وات النظامية تقتحم مدينة‬ ‫داعل بدرعا‪.‬‬ ‫ي��أت��ي ه��ذا بعدما �أع�ل�ن��ت جل��ان التن�سيق املحل ّية‬ ‫ارتفاع عدد قتلى الأحد �إىل �أكرث من ثمانني �شخ�صا‬ ‫معظمهم يف حم�ص وحماة ودير الزور و�إدلب‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الهيئة العامة للثورة ال�سورية �أن �سبعة‬ ‫�أ�شخا�ص قتلوا بعدما داهمت قوات الأم��ن بلدة حا�س‬ ‫يف �إدلب من حمورين و�سط �إطالق نار كثيف وق�صف‬ ‫مدفعي على امل �ن��ازل‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ح��رق وت�ه��دمي عدة‬ ‫منازل وحملة اعتقاالت طالت الع�شرات‪.‬‬ ‫ويف جبل الزاوية ب�إدلب �أي�ضا قتل فتى يبلغ من‬ ‫العمر ‪ 16‬ع��ام��ا‪ ،‬كما ع�ثر على قتيل جمهول الهوية‬ ‫قامت قوات اجلي�ش بت�صفيته و�أذابت وجهه باحلام�ض‪،‬‬ ‫وفق قول نا�شطني‪.‬‬ ‫ويف غ�ضون ذل��ك‪� ،‬أك��د نا�شطون م��ن قرية �أبلني‬ ‫يف جبل الزاوية بريف �إدل��ب �أن قوات النظام ال�سوري‬ ‫اعتقلت ممر�ضا يدعى نزيه �صبحي العا�صي و�أحرقته‬ ‫حيا حتى املوت بتهمة تقدمي العالج لأفراد من اجلي�ش‬ ‫احلر‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الهيئة �أن قتيال على الأقل �سقط خالل‬ ‫حم��اول��ة اجلي�ش النظامي اقتحام ح��ي اجل��ورة بدير‬ ‫الزور‪.‬‬ ‫وم��ن جهته‪� ،‬أف��اد ع�ضو املكتب الإع�لام��ي ملجل�س‬ ‫ق�ي��ادة ال�ث��ورة يف �إدل��ب ن��ور ال��دي��ن العبدو ب ��أن القوات‬ ‫قريتي دير �سنبل وفركية يف‬ ‫النظامية ق�صفت اليوم‬ ‫ْ‬ ‫الق�سم ال�شرقي من جبل ال��زاوي��ة ب�أكرث من ثالثني‬ ‫قذيفة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن القوات النظامية اقتحمت قرية املغارة‬ ‫يف جبل الزاوية بالدبابات وعربات اجلند‪ ،‬ونفذت حملة‬ ‫مداهمات وتفتي�ش و�إحراق للمنازل واعتقال لعدد من‬ ‫ال�شبان‪.‬‬ ‫ويف ريف درع��ا‪� ،‬أف��ادت جلان التن�سيق املحلية ب�أن‬ ‫القوات النظامية نفذت عمليات دهم وتخريب لع�شرات‬

‫مظاهرات احتجاجية �ضد نظام الأ�سد يف ريف دم�شق‬

‫املنازل تابعة لن�شطاء يف داع��ل‪ ،‬و�سط عمليات اعتقال‬ ‫وا�سعة‪.‬‬ ‫وقال نا�شطون �إن ع�شرات القذائف انهمرت على‬ ‫مدينة داع��ل‪ ،‬يف وق��ت توجد فيه ق��وات مدعومة مبا‬ ‫ال يقل عن خم�سني دبابة حاليا على م�شارف املدينة‬ ‫متهيدا ‪-‬على ما يبدو‪ -‬القتحامها‪.‬‬ ‫وكانت مدينة داعل �شهدت الأ�سبوع املا�ضي قتاال‬

‫سفينة عسكرية روسية تتوجه‬ ‫إىل شواطئ سوريا‬ ‫مو�سكو ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع�ل��ن م�صدر ع�سكري رو��س��ي ام����س االثنني‬ ‫�أن �سفينة "�سميتليفي" التابعة لأ�سطول البحر‬ ‫الأ�سود غادرت قاعدة الأ�سطول يف �سيفا�ستوبول‪،‬‬ ‫متوجهة �إىل البحر املتو�سط حيث �ستقوم مبهمتها‬ ‫قرب �شواطئ �سوريا‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة الأنباء الرو�سية (نوفو�ستي) �أن‬ ‫رئي�س جهاز الإعالم التابع للأ�سطول الرو�سي يف‬ ‫البحر الأ�سود فيات�شي�سالف تروخات�شوف‪ ،‬قال يف‬ ‫البداية �أن �سفينة تابعة لأ�سطول البحر الأ�سود‬ ‫غ��ادرت ق��اع��دة الأ��س�ط��ول يف �سيفا�ستوبول (�شبه‬ ‫جزيرة القرم) متوجهة �إىل البحر املتو�سط‪.‬‬ ‫ولكن م�صدراً ع�سكرياً �أو�ضح للوكالة الحقاً‬ ‫�أن ال�سفينة التي حتمل �إ�سم "�سميتليفي" وغادرت‬ ‫��س�ي�ف��ا��س�ت��وب��ول ن�ه��اي��ة الأ� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي‪� ،‬ستقوم‬ ‫مبهمتها على مقربة مبا�شرة من �شواطئ �سوريا‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر �إن املهمة تت�ضمن "زيارة عمل‬

‫�إىل م �ي �ن��اء ط��رط��و���س ال �� �س��وري ال� ��ذي ت �ق��ع فيه‬ ‫نقطة �إم��داد تابعة للأ�سطول الع�سكري البحري‬ ‫الرو�سي"‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الدفاع الرو�سية نفت يف ‪ 19‬من‬ ‫ال�شهر املا�ضي ما تناقلته بع�ض و�سائل الإعالم‬ ‫ع��ن و� �ص��ول �سفن ح��رب�ي��ة رو��س�ي��ة �إىل ال�سواحل‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر يف الوزارة �إنه ال توجد �أي �سفن‬ ‫حربية للأ�سطول الرو�سي ق��رب �سواحل �سوريا‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن ناقلة النفط �إميان التابعة للأ�سطول‬ ‫الرو�سي ر�ست يف ميناء طرطو�س ال�سوري منذ ‪10‬‬ ‫�أي��ام بعد �إمت��ام مهام �إم��داد �سفن �أ�سطول البحر‬ ‫الأ��س��ود والأ�سطول ال�شمايل الرو�سيني امل�شاركة‬ ‫يف عملية مكافحة القر�صنة بخليج عدن بالوقود‬ ‫والأغذية‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�صدر �إىل �أن جميع �أفراد طاقم الناقلة‬ ‫�إميان مدنيون وتوجد على متنها وحدة حرا�سة‪.‬‬

‫مالطا تشطب ناقلة نفط انتهكت‬ ‫عقوبات سوريا‬ ‫فاليتا ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت وزارة اخلارجية يف مالطا �أنها �شطبت‬ ‫ناقلة ترفع علم مالطا ومملوكة لإي��ران بعد �أن‬ ‫حملت النفط ال�سوري اخلام يف انتهاك للعقوبات‬ ‫الدولية املفرو�ضة على �سوريا‪.‬‬ ‫وكانت الناقلة �إمتي ت��ور قد حملت ال�شحنة‬ ‫البالغ وزنها ‪� 120‬ألف طن من النفط اخلفيف يف‬ ‫ميناء طرطو�س ال�سوري مطلع الأ�سبوع املا�ضي‪،‬‬ ‫وق��د �أر�سلت ال�سلطات الإي��ران�ي��ة الناقلة بعد �أن‬ ‫عجزت �سوريا عن العثور على �سفينة �أخرى لنقل‬ ‫ال�شحنة املتجهة لل�صني وتبلغ قيمتها ‪ 84‬مليون‬ ‫دوالر ل�صالح احل�ك��وم��ة ال���س��وري��ة ال�ت��ي تتعر�ض‬ ‫لعقوبات دولية‪.‬‬ ‫وبدورها �أو�ضحت الوزارة املالطية �أن �سلطات‬ ‫النقل بالبالد حتركت على الفور مبجرد علمها‬ ‫�أن ال�سفينة التي ترفع علمها حتمل نفطا �سور ًّيا‪،‬‬ ‫وت �ع �ه��دت ب�شطب �أي �سفينة ت��رف��ع ع�ل��م مالطا‬

‫وتنتهك العقوبات‪ ،‬و�أ��ض��اف��ت �أن��ه "بعد �إجراءات‬ ‫التحقق الالزمة مع �أ�صحاب الناقلة وغريها من‬ ‫ال�سفن ت�ق��رر تعليق ��ش�ه��ادات ت�سجيل مثل هذه‬ ‫ال�سفن فورا‪ ،‬و�سيتم �شطبها من �سجالت ال�شحن‬ ‫التجاري املالطية يف غ�ضون �شهر"‪.‬‬ ‫وتعهدت الوزارة مبوا�صلة "االلتزام ال�صارم"‬ ‫ب��ال�ع�ق��وب��ات امل�ف��رو��ض��ة م��ن ج��ان��ب الأمم املتحدة‬ ‫واالحتاد الأوروبي الذي تعد مالطا ع�ضوا فيه‪.‬‬ ‫وجت ��در الإ�� �ش ��ارة �إىل �أن ال�ن��اق�ل��ة �إم �ت��ي تور‬ ‫مملوكة لل�شركة الإيرانية �إيا�سايام تور التي تقول‬ ‫ال��والي��ات املتحدة �إن �إي��ران �أن�ش�أتها للتهرب من‬ ‫العقوبات‪ ،‬وت��واج��ه ط�ه��ران عقوبات دول�ي��ة �أي�ضا‬ ‫ب�سبب �شكوك �إزاء �سالمة برناجمها النووي‪.‬‬ ‫يذكر �أن ال�صني �ساهمت �إىل جانب مو�سكو يف‬ ‫عرقلة م�شاريع قوانني عربية ودولية يف جمل�س‬ ‫الأم��ن �ضد نظام الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‪،‬‬ ‫ال��ذي ي��رد بعنف منذ �أك�ثر من ع��ام على مطالب‬ ‫�شعبه ب�إ�صالحات �سيا�سية وتغيري النظام‪.‬‬

‫ثوار سوريون يعلنون «أسر مجموعة‬ ‫مرتزقة إيرانية»‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ن�شر ن�شطاء ��س��وري��ون على �شبكة االنرتنت‬ ‫ف �ي��دي��و‪ ،‬ي�ظ�ه��ر �أ� �س��ر م��ا ق��ال��وا �إن �ه��ا "جمموعة‬ ‫مرتزقة �إيرانية" من قبل ثوار يف �سوريا"‪ ،‬ويبدو‬ ‫يف الفيديو �أحد عنا�صر احلر�س الثوري االيراين‪،‬‬ ‫ك�م��ا ي �ق��ول ال�ف�ي��دي��و‪ ،‬وب�ح���س��ب ن��ا��ش��ري الفيديو‬ ‫ف�إنه مت القب�ض عليه مع ع�شرة من زمالئه بعد‬ ‫�أن اعرتفوا ب�أنهم ج��ا�ؤوا مل�ساعدة النظام يف قمع‬ ‫املظاهرات يف �سوريا‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات الإيرانية قد �أعلنت قبل �أيام‬ ‫ع��ن الإف ��راج ع��ن خم�سة مهند�سني خطفوا قبل‬ ‫�أ�شهر يف �سوريا‪ ،‬لترتاجع م��رة �أخ��رى كما نقلت‬

‫فران�س بر�س‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة الأنباء الفرن�سية عن امل�س�ؤول يف‬ ‫وزارة اخلارجية للتلفزيون الر�سمي كاظم �سجادي‬ ‫قوله‪ ،‬لدى ا�ستقباله خم�سة زوار �إيرانيني �أعلن‬ ‫الإف��راج عنهم م�ؤخرا‪� ،‬إن "املهند�سني اخلم�سة ال‬ ‫يزالون يف الأ�سر"‪ ،‬معربا عن "الأمل يف �أن تثمر‬ ‫املفاو�ضات يف الإفراج عنهم"‪ ،‬م�ضيفا �أنهم "خم�سة‬ ‫ولي�س �سبعة‪ ،‬كما �أفادته و�سائل الإعالم �سابقا"‪.‬‬ ‫ويذكر �أنها لي�ست امل��رة الأوىل التي ترتاجع‬ ‫فيها �إيران حول الإفراج عن مواطنيها يف �سوريا‪،‬‬ ‫وقد �أعلنت ذلك يف �شباط قبل �أن تقول �إنهم ما‬ ‫زالوا قيد االعتقال‪.‬‬

‫عنيفا بني املعار�ضني والقوات احلكومية‪.‬‬ ‫ويف �إن �خ��ل‪ ،‬ق�ت��ل ج�ن��دي��ان م��ن ال �ق��وات النظامية‬ ‫�إث��ر ا�ستهداف جمموعة م�سلحة من�شقة يف حاجز ْين‬ ‫ع�سكريينْ ب��ال�ق��ذائ��ف ال���ص��اروخ�ي��ة و�إط�ل�اق ر�صا�ص‬ ‫كثيف‪ ،‬بح�سب املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف املر�صد �أن ق��وات الأم ��ن داه�م��ت ثانوية‬ ‫ال�صناعة وثانوية التجار يف جا�سم بريف درعا‪ ،‬واعتقلت‬

‫عددا من الطالب‪.‬‬ ‫�أما يف حم�ص‪ ،‬ف�أكدت جلان التن�سيق املحلية ا�شتداد‬ ‫الق�صف ع�ل��ى ح��ي ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي‪ ،‬و��س��ط ا�شتباكات‬ ‫عنيفة بني اجلي�ش احلر واجلي�ش النظامي‪.‬‬ ‫ويف حلب (�شمال)‪ ،‬قتل مواطن �إثر انفجار عبوة‬ ‫نا�سفة يف حمل �صغري ميلكه �أح��د املوالني للنظام يف‬ ‫مدينة حلب‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬

‫مدينتي ال��زب��داين وحر�ستا مبحافظة ريف‬ ‫ويف‬ ‫ْ‬ ‫دم�شق‪� ،‬سمع دوي ن�يران �أ�سلحة �آلية يف �ساعة مبكرة‬ ‫من �صباح اليوم‪ ،‬يف الوقت الذي ا�شتبكت فيه عنا�صر‬ ‫من اجلي�ش احلر مع وحدات من اجلي�ش النظامي‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬ذكرت وكالة الأنباء ال�سورية الر�سمية‬ ‫(�سانا) �أنه مت �إلقاء القب�ض على "عدد من امل�سلحني"‪،‬‬ ‫و�ضبط "كمية كبرية من الأ�سلحة املختلفة" يف مدينة‬ ‫دوما بريف دم�شق‪.‬‬ ‫م��ن ناحية ثانية ات�ه��م امل��ر��ص��د ال���س��وري حلقوق‬ ‫االن���س��ان ام ����س االث �ن�ين ال �ق��وات ال���س��وري��ة النظامية‬ ‫باعتماد "�سيا�سة امل�ن��ازل املحروقة" يف املناطق التي‬ ‫ت�شهد احتجاجات وان�شقاقات‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر امل��ر��ص��د رام ��ي ع�ب��د ال��رح �م��ن‪" :‬ان‬ ‫ال �ق��وات ال�سورية النظامية تنفذ يف غالبية املناطق‬ ‫الثائرة �سيا�سة ‪+‬املنازل املحروقة‪."+‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬وثقنا يف املر�صد ح��االت ح��رق منازل‬ ‫لنا�شطني يف احلراك الثوري او لعنا�صر يف املجموعات‬ ‫امل�سلحة املن�شقة (‪ )..‬يف درع��ا وحم�ص وري��ف حماة‬ ‫وجبل الزاوية يف ريف ادلب"‪.‬‬ ‫وا�ستبعد عبد الرحمن ان تكون ه��ذه الت�صرفات‬ ‫فردية "لأننا بتنا نراها ب�شكل يومي يف كافة املناطق‬ ‫التي يجري اقتحامها"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح عبد الرحمن ان حاالت حرق املنازل املوثقة‬ ‫لدى املر�صد "بد�أت قبل نحو ثالثة ا�شهر‪ ،‬وارتفعت‬ ‫وتريتها يف �شهري �شباط واذار"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬هذه العمليات ترتافق يف كثري من االحيان‬ ‫م��ع نهب حمتويات امل�ن��ازل واي�ضا حتطيم حمتويات‬ ‫املحال التجارية التي ميلكها نا�شطون"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪" :‬يف ب �ع ����ض امل �ن��اط��ق مل ت���س�ل��م حتى‬ ‫احليوانات العائدة ال�صحاب هذه املنازل من اال�ستهداف‬ ‫والقتل"‪.‬‬ ‫ور�أى عبد الرحمن �أن هذه االنتهاكات "تعد نوعا‬ ‫من �أن��واع العقاب اجلماعي يقوم به النظام يف املناطق‬ ‫التي ت�شهد احتجاجات"‪ ،‬معتربا �أنها "ترقى لتكون‬ ‫جرائم �ضد الإن�سانية"‪.‬‬ ‫و�أ�� �س� �ف ��رت �أع� �م ��ال ال �ع �ن��ف يف � �س��وري��ا م �ن��ذ بدء‬ ‫االحتجاجات منت�صف �آذار املا�ضي‪ ،‬عن مقتل ‪10108‬‬ ‫�أ�شخا�ص منهم ‪ 7306‬م��دن�ي�ين‪ ،‬و‪ 2802‬ع�سكريا من‬ ‫بينهم ‪ 554‬من�شقا‪ ،‬بح�سب رامي عبد الرحمن‪.‬‬

‫الجيش السوري الحر‪ :‬املجتمع الدولي‬ ‫ال يفعل شيئاً لوقف مجازر األسد‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حملت القيادة امل�شرتكة للجي�ش ال�سوري احل��ر يف‬ ‫الداخل ام�س االثنني املجتمع الدويل "امل�س�ؤولية الكاملة‬ ‫عن املجازر" التي ترتكبها القوات النظامية يف �سوريا‪،‬‬ ‫داعية اىل "حظر جوي ومنطقة عازلة وت�سليح اجلي�ش‬ ‫احلر"‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �ت �ح��دث ب��ا��س��م ال �ق �ي��ادة امل���ش�ترك��ة للجي�ش‬ ‫ال�سوري احل��ر يف ال��داخ��ل العقيد ال��رك��ن الطيار قا�سم‬ ‫�سعد الدين "نحمل املجتمع ال��دويل امل�س�ؤولية الكاملة‬ ‫عن هذه املجازر ب�سبب ت�أخرهم يف ال�ضغط على النظام‬ ‫ومنع ت�سليح اجلي�ش احلر حتى االن"‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ��س�ع��د ال ��دي ��ن‪ ،‬وه ��و اي �� �ض��ا ق��ائ��د املجل�س‬ ‫الع�سكري يف حمافظة حم�ص وري�ف�ه��ا‪ ،‬يف ات�صال عرب‬ ‫�سكايب م��ن حم�ص (و� �س��ط)‪" :‬نحن ن�ط��ال��ب املجتمع‬ ‫ال��دويل بحظر ج��وي واقامة منطقة عازلة‪ ،‬مع ت�سليح‬ ‫اجلي�ش احلر"‪.‬‬ ‫وق� � ��ال‪" :‬عندما ي� ��ؤخ ��ذ ه� ��ذا ال � �ق ��رار يف جمل�س‬ ‫االم��ن ال��دويل‪� ،‬سوف ينهار اجلي�ش ال�سوري النظامي‬ ‫مبا�شرة"‪.‬‬ ‫وقال �سعد الدين ردا على �س�ؤال حول ما �صدر عن‬ ‫م�ؤمتر "ا�صدقاء ال�شعب ال�سوري" الذي عقد ام�س يف‬ ‫ا�سطنبول ان "هذه امل�ؤمترات مل تفعل �شيئا حلماية هذا‬ ‫ال�شعب االعزل او ت�سليح اجلي�ش احلر ليدافع عنه"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬لو اراد املجتمع ال��دويل فعل ذلك لفعله‬ ‫من ال�شهر االول" الندالع االحتجاجات يف البالد‪.‬‬ ‫لكنه اعترب ان "اف�ضل ما خرج به م�ؤمتر ا�صدقاء‬ ‫�سوريا ام����س ه��و االع�ت�راف باملجل�س الوطني ال�سوري‬ ‫ممثال �شرعيا" لل�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫ودعا "م�ؤمتر ا�صدقاء ال�شعب ال�سوري" اىل حتديد‬ ‫ج��دول زم�ن��ي خلطة امل��وف��د ال ��دويل اخل��ا���ص ك��ويف انان‬ ‫حول �سوريا‪ ،‬واعرتف باملجل�س الوطني ال�سوري املعار�ض‬ ‫"ممثال �شرعيا" لل�شعب ال�سوري و"حماورا رئي�سيا" مع‬ ‫املجتمع الدويل‪.‬‬ ‫لكن امل�ؤمتر مل ي�أت على ذكر ت�سليح اجلي�ش احلر‪.‬‬ ‫وقال �سعد الدين "ان خطة كويف انان اذا مل تطبق‬ ‫ف��ورا ف��ان ذل��ك ��س��وف يعطي ال�ن�ظ��ام فر�صة ج��دي��دة يف‬

‫ا�ستمرار القتل"‪.‬‬ ‫وتدعو خطة انان اىل وقف القتال حتت ا�شراف االمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬و�سحب القوات احلكومية واال�سلحة الثقيلة من‬ ‫املدن التي ت�شهد احتجاجات‪ ،‬وهدنة ان�سانية ملدة �ساعتني‬ ‫ي��وم�ي��ا الف���س��اح امل �ج��ال ل��و��ص��ول ال�ع��ام�ل�ين االن�سانيني‬ ‫اىل املناطق املت�ضررة م��ن اع�م��ال العنف‪ ،‬واالف ��راج عن‬ ‫املعتقلني على خلفية االحداث‪.‬‬ ‫وق��د اعلنت دم�شق قبل اي��ام موافقتها على خطة‬

‫انان‪.‬‬ ‫ل�ك��ن �سعد ال��دي��ن �شكك ب��ال �ت��زام ال�ن�ظ��ام ال�سوري‬ ‫باخلطة‪.‬‬ ‫وق��ال "هذا النظام لن يقبل مقرتحات ك��ويف انان‪،‬‬ ‫وهو ال يفهم اال لغة القوة"‪.‬‬ ‫وكان �سعد الدين ابدى ترحيبه بخطة انان م�ضيفا‬ ‫"عندما يتوقف الق�صف على املدن وتن�سحب الدبابات‬ ‫منها‪ ،‬عندها �سنوقف القتال"‪.‬‬

‫موسكو ضد تحديد اي مهلة يف خطة انان‬ ‫بشأن سوريا‬ ‫يريفان ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫�صرح وزير اخلارجية الرو�سي �سريغي الفروف ام�س‬ ‫االثنني انه يعار�ض حتديد اي "مهلة" او "انذار"‬ ‫لتطبيق خطة موفد االمم املتحدة واجلامعة العربية‬ ‫كويف انان ل�سوريا‪.‬‬ ‫وغ ��داة م ��ؤمت��ر "ا�صدقاء �سوريا" ال ��ذي دع��ا اىل‬ ‫حتديد جدول زمني خلطة انان‪ ،‬قال الفروف يف م�ؤمتر‬ ‫��ص�ح��ايف خ�ل�ال زي� ��ارة الرم�ي�ن�ي��ا ان "االنذارات واملهل‬ ‫امل�صطنعة نادرا ما تكون مفيدة"‪.‬‬ ‫ور�أى ان��ه ال ي�ع��ود اىل م ��ؤمت��ر "ا�صدقاء ال�شعب‬ ‫ال�سوري" ال��ذي عقد يف ا�سطنبول‪ ،‬اط�لاق احلكم على‬ ‫كيفية تطبيق خطة انان بل اىل جمل�س االمن الدويل‪.‬‬ ‫وق��ال الف ��روف ان "كويف ان��ان تلقى تفوي�ضه من‬ ‫االم�ي�ن ال�ع��ام ل�لامم امل�ت�ح��دة وجمل�س االم��ن الدويل‪،‬‬

‫و�سيعود اىل جمل�س االمن احلكم على من يطبق قراراته‬ ‫وكيف"‪.‬‬ ‫ودعا "م�ؤمتر ا�صدقاء ال�شعب ال�سوري" االحد من‬ ‫ا�سطنبول اىل حتديد جدول زمني خلطة املوفد الدويل‬ ‫اخلا�ص كويف انان حول �سوريا‪.‬‬ ‫وق��ال البيان اخلتامي للم�ؤمتر ال��ذي �شاركت فيه‬ ‫‪ 83‬دول ��ة ووف ��د م��ن امل�ع��ار��ض��ة ال���س��وري��ة ان "جمموعة‬ ‫اال�صدقاء جتدد الت�أكيد على اهمية التطبيق الكامل من‬ ‫جانب النظام ال�سوري" ملقررات االمم املتحدة وجامعة‬ ‫الدول العربية وخطة انان امل�ؤلفة من �ست نقاط‪.‬‬ ‫ودع ��ت امل�ج�م��وع��ة ان ��ان اىل "حتديد ج ��دول زمني‬ ‫للخطوات املقبلة‪ ،‬مب��ا فيها ال�ع��ودة اىل جمل�س االمن‬ ‫الدويل اذا ا�ستمرت عمليات القتل"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة اخل��ارج�ي��ة ال��رو��س�ي��ة ر�أت االث�ن�ين ان‬ ‫م�ؤمتر "ا�صدقاء دم�شق" يتناق�ض مع "اهداف ت�سوية‬

‫�سلمية للنزاع" يف هذا البلد‪.‬‬ ‫وقالت ال��وزارة يف بيان ان "النوايا والت�أكيدات التي‬ ‫مت التعبري عنها يف ا�سطنبول من اجل دعم مبا�شر مبا‬ ‫يف ذل��ك ع�سكري ولوج�ستي للمعار�ضة امل�سلحة (‪)...‬‬ ‫يتناق�ض ب�شكل ال ج��دل فيه مع اه��داف ت�سوية �سلمية‬ ‫للنزاع"‪.‬‬ ‫من جهة اخ��رى‪ ،‬ع�برت مو�سكو عن ا�سفها للطابع‬ ‫"االحادي" لالجتماع الذي "مل تكن احلكومة ال�سورية‬ ‫ممثلة فيه"‪.‬‬ ‫و�أك��دت �أن الأول��وي��ة تبقى تطبيق خطة ان��ان لوقف‬ ‫العنف‪ .‬و�أ�ضافت اخلارجية الرو�سية �أنه "من املهم جدا‬ ‫حاليا الرتكيز على (‪ )...‬دعم كل االطراف بدون ا�ستثناء‬ ‫من اجل تطبيق اقرتاح انان"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫خطة لإنهاء انق�سام اجلي�ش ومواجهة التنظيم‬

‫مقتل عناصر من القاعدة يف قصف للجيش‬ ‫اليمني على زنجبار‬

‫عدن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق �ت��ل ��س�ت��ة ع�ن��ا��ص��ر م ��ن ت�ن�ظ�ي��م ال �ق��اع��دة يف‬ ‫ق�صف مدفعي ن�ف��ذه اجلي�ش اليمني ليل االحد‬ ‫االثنني على مدينة زجنبار‪ ،‬عا�صمة حمافظة ابني‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬بح�سبما افاد م�صدر حملي‪.‬‬ ‫وذك��ر امل�صدر‪ ،‬وه��و من مدينة جعار املجاورة‬ ‫التي ينقل اليها عموما جرحى وقتلى القاعدة من‬ ‫زجنبار‪ ،‬ان بني القتلى "قائد جمموعة ا�سمه ابو‬ ‫بالل وهو �صومايل اجلن�سية"‪.‬‬ ‫وي�سيطر م�سلحو ال�ق��اع��دة ال��ذي��ن يتخذون‬ ‫ا�سم "ان�صار ال�شريعة" على زجن�ب��ار منذ نهاية‬ ‫ايار املا�ضي‪ ،‬وعلى اجزاء وا�سعة من حمافظة ابني‬ ‫وحمافظة �شبوة املجاورة‪.‬‬ ‫وت�شن القوات اليمنية حملة مركزة للق�ضاء‬ ‫على التنظيم الذي تعاظم نفوذه يف جنوب البالد‬ ‫بالتزامن مع االحتجاجات التي طالبت با�سقاط‬ ‫نظام الرئي�س ال�سابق علي عبداهلل �صالح‪.‬‬ ‫وكان �سبعة من عنا�صر ال�شرطة قتلوا االحد‬ ‫خالل هجوم ا�ستهدف نقطة تفتي�ش يف ح�ضرموت‬ ‫بجنوب �شرق ال�ب�لاد‪ ،‬وحمل م�صدر امني تنظيم‬ ‫القاعدة امل�س�ؤولية عن هذا الهجوم‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق �أكد وزير الدفاع اليمني حممد‬ ‫نا�صر �أحمد الأحد �أن وزارته و�ضعت خطة لإنهاء‬ ‫االنق�سام يف �صفوف القوات امل�سلحة اليمنية الذي‬ ‫ي�ستغله تنظيم القاعدة بجزيرة العرب ‪-‬بح�سب‬ ‫قوله‪ -‬لتكثيف هجماته‪.‬‬ ‫وق��ال �أحمد �إن ال��وزارة و�ضعت خطة للتغلب‬ ‫على انق�سام اجلي�ش ي�أمل تنفيذها يف �أ�سبوعني‪،‬‬

‫دون �أن يعطي �أي تفا�صيل �إ�ضافية‪ ،‬لكنه �أك��د �أنه‬ ‫�سيقدم ا�ستقالته �إذا مل تنفذ اخلطة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ‪-‬يف �إف� ��ادة �أم ��ام ال�برمل��ان بخ�صو�ص‬ ‫الهجمات التي قتل فيها ق��راب��ة ‪ 200‬جندي منذ‬ ‫ت��ويل الرئي�س عبد رب��ه من�صور ه��ادي من�صبه يف‬ ‫�شباط املا�ضي‪� -‬أن التناف�س على ال�سلطة والعقبات‬

‫يف جم� ��ال الإم � � ��داد وال �ت �م��وي��ن وال �ن �ق��ل ت�ساعد‬ ‫املت�شددين‪.‬‬ ‫و�أك � ��د �أن اجل �ي ����ش "منق�سم ب�ي�ن �شرعيتني‬ ‫م�ت���ص��ارع�ت�ين وك ��ل م�ن�ه�م��ا حت� ��اول ال�ت�غ�ل��ب على‬ ‫الأخرى والقاعدة ت�ستغل كل ذلك"‪.‬‬ ‫وذكر الوزير �أن الطرق ُقطعت و�أن طائرة النقل‬

‫الع�سكرية الوحيدة يف اليمن تعر�ضت للتخريب‬ ‫يف ق��اع��دة ج��وي��ة يف الآون ��ة الأخ�ي�رة ف�أ�ضحى من‬ ‫ال�صعب �إر�سال �أ�سلحة �إىل اجلنود الذين يقاتلون‬ ‫تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫يف �سياق �آخ��ر‪� ،‬أج��رى وزراء يف حكومة الوفاق‬ ‫الوطني باليمن الأح��د مباحثات مع رئي�س مكتب‬ ‫م�ك��اف�ح��ة الإره � ��اب ب� ��وزارة اخل��ارج �ي��ة الأمريكية‬ ‫دانييل بنيامني لبحث تنامي خطر القاعدة‪.‬‬ ‫وب�ح��ث بنيامني ‪-‬ال ��ذي زار �صنعاء م��ع وفد‬ ‫م��ن اخل��ارج�ي��ة الأم�يرك �ي��ة‪ -‬يف ل �ق��اءات منف�صلة‬ ‫مع وزراء الدفاع والداخلية والإع�لام واخلارجية‬ ‫اجلهود التي يبذلها اجلانبان يف مكافحة الإرهاب‪،‬‬ ‫وفق ما نقلته وكالة الأنباء اليمنية (�سب�أ)‪.‬‬ ‫كما تطرقت املباحثات �إىل اخلطوات التي مت‬ ‫�إجنازها من بنود املبادرة اخلليجية والعمل على‬ ‫�إجناح املرحلة االنتقالية مبا يعزز االنتقال ال�سلمي‬ ‫لل�سلطة يف اليمن‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت وك��ال��ة ��س�ب��أ ع��ن امل �� �س ��ؤول الأمريكي‬ ‫قوله "ن�ؤكد التزام الواليات املتحدة بدعم اليمن‬ ‫للم�ضي يف امل��رح�ل��ة االنتقالية"‪ ،‬الف � ًت��ا �إىل �أن‬ ‫املجتمع ال��دويل يعمل على تعزيز اال��س�ت�ق��رار يف‬ ‫اليمن عرب تعزيز التوافق ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وت��أت��ي زي��ارة بنيامني لليمن بعد �أ�سبوع من‬ ‫زي ��ارة ق��ام ب�ه��ا ج�ي�ف��ري فيلتمان م���س��اع��د وزيرة‬ ‫اخلارجية الأم�يرك�ي��ة لليمن و�أع�ل��ن خاللها عن‬ ‫دعم البالد بـ‪ 55‬مليون دوالر العام احلايل‪ ،‬وهو ما‬ ‫يزيد على ‪ 36‬مليون دوالر كانت قدمتها الواليات‬ ‫املتحدة العام املا�ضي‪.‬‬

‫الطوارق يعتزمون إعالن دولة شمال مالي بعد سيطرتهم على تمبوكتو‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫�أعلن حممود �آغ علي رئي�س املكتب‬ ‫ال�سيا�سي للحركة الوطنية لتحرير‬ ‫�أزواد �أن م�س�ألة �إعالن دولة يف املناطق‬ ‫التي �سيطرت عليها احلركة يف �شمال‬ ‫م ��ايل وع �ل��ى ر�أ� �س �ه��ا م��دي�ن��ة متوبكتو‬ ‫التاريخية "هي م�س�ألة وقت"‪ ،‬يف حني‬ ‫�أعلن قائد االنقالب يف م��ايل املوافقة‬ ‫ع �ل��ى "�إعادة العمل" بامل�ؤ�س�سات‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة ال�ت��ي ُح� ّل��ت �إث��ر االنقالب‬ ‫الع�سكري يف الثاين والع�شرين من �آذار‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ف�ق��د ق ��ال حم �م��ود �آغ ع�ل��ي رئي�س‬ ‫املكتب ال�سيا�سي للحركة يف مقابلة مع‬ ‫قناة اجلزيرة من موريتانيا �إن م�س�ألة‬

‫�إع�ل�ان دول��ة يف املناطق التي �سيطرت‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا احل ��رك ��ة يف � �ش �م��ال م� ��ايل هي‬ ‫م�س�ألة وقت‪ .‬و�أ�شار �إىل �أنهم منهمكون‬ ‫يف عملية ت�أ�سي�س الدولة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل��رك��ة الوطنية لتحرير‬ ‫�أزواد يف م��ايل ق��د �أع�ل�ن��ت الأح ��د �أنها‬ ‫��س�ي�ط��رت ع�ل��ى م��دي�ن��ة مت��وب�ك�ت��و �آخر‬ ‫معاقل ال�ق��وات احلكومية يف ال�شمال‪،‬‬ ‫وه��و م��ا ي�ك��ر���س �سيطرة احل��رك��ة على‬ ‫معظم �شمال مايل‪.‬‬ ‫وق ��ال ب �ي��ان ر��س�م��ي ل�ل�ح��رك��ة التي‬ ‫تقاتل النف�صال الإقليم عن جمهورية‬ ‫مايل �إن عملية م�شرتكة نفذتها الأحد‬ ‫قوات احلركة وعنا�صر �أزوادية كانت يف‬ ‫ال�سابق موالية للحكومة املالية "قادت‬ ‫لتحرير املدينة ب�شكل كامل من قب�ضة‬

‫الرئيس الباكستاني يزور الهند‬ ‫األسبوع املقبل ألول مرة منذ ‪2005‬‬

‫اجلي�ش املايل"‪.‬‬ ‫ون� �ق� �ل ��ت روي � �ت� ��رز ع � ��ن ن� ��ائ� ��ب يف‬ ‫ال�برمل��ان امل��ايل و�شهود عيان القول �إن‬ ‫املتمردين الطوارق رفعوا علمهم فوق‬ ‫ال��دوائ��ر الر�سمية يف املدينة بعد فرار‬ ‫ال�ق��وات احلكومية‪ .‬وقالت امل�صادر �إن‬ ‫الهدوء ي�سود املدينة ما عدا �إطالق نار‬ ‫متقطعا‪.‬‬ ‫وك� ��ان امل �ق��ات �ل��ون الأزوادي � � � ��ون قد‬ ‫�أع�ل�ن��وا يف الأي ��ام املا�ضية ا�ستيالءهم‬ ‫على مدينتي كيدال وجاوة الرئي�سيتني‬ ‫يف �شمال مايل �إ�ضافة �إىل عدد من املدن‬ ‫والبلدات ال�صغرية‪.‬‬ ‫وي�ن�ق���س��م �إق �ل �ي��م �أزواد �إىل ثالث‬ ‫والي� � � ��ات رئ �ي �� �س��ة ه� ��ي والي� � ��ة ك �ي ��دال‬ ‫وعا�صمتها مدينة كيدال‪ ،‬ووالية جاوة‬

‫وعا�صمتها مدينة جاوة ووالية متبكتو‬ ‫وع��ا��ص�م�ت�ه��ا م��دي�ن��ة مت�ب�ك�ت��و‪ .‬وذك ��رت‬ ‫وكالة ال�صحافة الفرن�سية �أن املتمردين‬ ‫تفاو�ضوا على دخول املدينة مع عنا�صر‬ ‫عربية كانت موالية لل�سلطة‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى �� �س� ��ؤال ح� ��ول الو�ضع‬ ‫يف ��ش�م��ال ال �ب�لاد ق��ال ��س��ان��وغ��و �إن ��ه ال‬ ‫ي ��زال ينتظر احل���ص��ول ع�ل��ى "تقارير‬ ‫مف�صلة" عن الو�ضع الع�سكري هناك‪.‬‬ ‫وي�ت��أل��ف ال�شمال امل��ايل م��ن ثالث‬ ‫م �ن��اط��ق �إداري � � � ��ة ه ��ي ك� �ي ��دال وج� ��اوة‬ ‫ومتبكتو‪ ،‬وق��د �أ�صبحت ه��ذه املناطق‬ ‫ب�شكل ك��ام��ل �أو ج��زئ��ي حت��ت �سيطرة‬ ‫ال � �ط� ��وارق �أو جم �م��وع��ات �إ�سالمية‬ ‫م�سلحة‪.‬‬ ‫وق� ��ال � �س��ان��وغ��و "هناك هجمات‬

‫حاليا وان�سحاب للقوات النظامية"‪،‬‬ ‫وع�ل��ل ذل��ك بقوله "لقد ورث�ن��ا و�ضعا‬ ‫�أ��ص�لا ك��ان كارثيا"‪ .‬و�أ��ض��اف "�أر�سلنا‬ ‫ر��س�لا يف حم��اول��ة للتو�صل �إىل وقف‬ ‫لإطالق النار"‪.‬‬ ‫وي� � ��أت � ��ي ح� ��دي� ��ث �� �س ��ان ��وغ ��و �إث � ��ر‬ ‫مفاو�ضات �أج��راه��ا مع رئي�س بوركينا‬ ‫فا�سو بليز ك��وم�ب��اوري الو�سيط با�سم‬ ‫امل �ج �م��وع��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة ل� ��دول غرب‬ ‫�أفريقيا حلل الأزمة يف مايل‪.‬‬ ‫وي��أت��ي احلديث �أي�ضا بعد �ساعات‬ ‫من انتهاء املهلة التي حددتها املجموعة‬ ‫االقت�صادية لفر�ض عقوبات اقت�صادية‬ ‫ومالية ودبلوما�سية على م��ايل‪� ،‬إذا مل‬ ‫تقم املجموعة االنقالبية ب�إعادة العمل‬ ‫بامل�ؤ�س�سات الد�ستورية‪.‬‬

‫الغنوشي ‪ :‬تونس ال يمكن أن تطبع العالقات مع «إسرائيل»‬ ‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ا�سالم �أباد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يتوجه الرئي�س الباك�ستاين ا�صف علي زرداري يف الثامن‬ ‫من ني�سان اىل الهند حيث �سيلتقي خ�صو�صا رئي�س الوزراء‬ ‫منموهان �سينغ‪ ،‬يف زيارة هي االوىل منذ �سبع �سنوات وت�ؤ�شر‬ ‫اىل تقارب بني اجلارين املتخا�صمني‪ ،‬كما اعلنت ا�سالم اباد‬ ‫االثنني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الهند علقت مفاو�ضات ال�سالم ال�شاقة اجلارية‬ ‫ب�ين البلدين ال��واق�ع�ين يف ج�ن��وب ا�سيا اث��ر هجمات بومباي‬ ‫التي نفذتها وحدة من املقاتلني الباك�ستانيني يف نهاية ت�شرين‬ ‫الثاين ‪ 2008‬واوقعت ‪ 166‬قتيال‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم الرئا�سة فرحة اهلل ب��اب��اران زرداري‬ ‫�سيتوجه اىل الهند يف الثامن م��ن ني�سان "يف زي��ارة خا�صة‬ ‫لل�صالة" على ق�بر القدي�س ال�صويف ح�ضرة خ��واج��ه غريب‬ ‫نوازدو يف اجمري �شريف بوالية راج�ستان (�شمال غرب)‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان "الرئي�س ق�ب��ل اي���ض��ا دع ��وة رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫الهندي منموهان �سينغ اىل الغداء يف نيوديل يف طريقه اىل‬ ‫اجمري �شريف"‪ .‬و�سيعود اىل ا�سالم اباد يف اليوم نف�سه‪ .‬وهي‬ ‫اول زيارة يقوم بها رئي�س باك�ستاين اىل الهند منذ ‪.2005‬‬ ‫ويف اذار ‪ 2010‬ح�ضر رئي�سا الوزراء الباك�ستاين يو�سف ر�ضا‬ ‫جيالين والهندي منموهان �سينغ معا مباراة ن�صف نهائي ك�أ�س‬ ‫العامل للكريكت بني البلدين يف الهند‪.‬‬ ‫وقال املحلل ال�سيا�سي الباك�ستاين ح�سن ع�سكري ان زيارة‬ ‫زرداري ميكن ان تلعب دورا كبريا يف بناء الثقة‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "اللقاءات غري الر�سمية مهمة اي�ضا النه ال‬ ‫يكون هناك �ضغط خاللها من اجل التو�صل اىل نتائج‪ .‬وبالتايل‬ ‫ميكنهما التحدث بحرية حول احلاجة لتح�سني العالقات"‪.‬‬

‫اكد را�شد الغنو�شي زعيم حركة النه�ضة‬ ‫اال� �س�ل�ام �ي��ة ان ت��ون ����س ال مي�ك�ن�ه��ا تطبيع‬ ‫عالقاتها مع "ا�سرائيل"‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة االنباء التون�سية االحد ان‬ ‫الغنو�شي اك��د ال�سبت يف ب�ج��ه‪� ،‬شمال غرب‬ ‫ال �ب�ل�اد‪ ،‬ان ��ه "ال مي�ك��ن ح���ص��ول تطبيع مع‬ ‫ا�سرائيل"‪.‬‬ ‫وقال الغنو�شي "م�شكلة التون�سيني هي‬ ‫مع ال�صهيونية ولي�س مع اليهودية"‪.‬‬ ‫وك ��ان ي�ت�ح��دث خ�ل�ال اح�ت�ف��ال مبنا�سبة‬ ‫"يوم االر�ض" ال��ذي يحييه الفل�سطينيون‬ ‫يف داخل فل�سطني املحتلة كل ‪ 30‬اذار تخليدا‬ ‫لذكرى �ستة من ابنائهم قتلوا يف ‪ 1976‬خالل‬ ‫ت�ظ��اه��رات اح�ت�ج��اج على م���ص��ادرة االحتالل‬ ‫الرا�ضيهم‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�غ�ن��و��ش��ي ان ال��و��س�ي�ل��ة الوحيدة‬ ‫ال�ت��ي تتيح للفل�سطينيني ا��س�ت�ع��ادة ار�ضهم‬ ‫ه��ي "انت�صار االن �ظ �م��ة ال��دمي��وق��راط �ي��ة يف‬ ‫ال �ع��امل العربي"‪ .‬وات �ه��م ال��رئ�ي����س املخلوع‬ ‫زي��ن العابدين ب��ن علي بانه "خان الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية" النه كان "عميال لل�صهاينة"‪،‬‬ ‫وفق وكالة االنباء التون�سية‪.‬‬ ‫وتظاهر املئات اجلمعة امام مقر املجل�س‬ ‫التا�سي�سي يف العا�صمة التون�سية معربني‬ ‫عن رف�ضهم اي �شكل من ا�شكال التطبيع مع‬

‫نكسة انتخابية لحزب بوتني يف اقرتاع للبلدية‬

‫تسجيالت فيديو تثبت براءة محمد مقراح واغتياله‬

‫مو�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫م �ن��ي م��ر� �ش��ح رو� �س �ي��ا امل ��وح ��دة‪ ،‬ح ��زب ال��رئ �ي ����س املنتخب‬ ‫ف�ل�ادمي�ي�ر ب ��وت�ي�ن‪ ،‬ب �ه��زمي��ة ك �ب�ي�رة يف ال� � ��دورة ال �ث��ان �ي��ة من‬ ‫االنتخابات البلدية يف يارو�سالفل على م�سافة ‪ 250‬كلم �شمال‬ ‫�شرق مو�سكو‪ ،‬كما اف��ادت نتائج ن�شرتها ام�س االثنني اللجنة‬ ‫االنتخابية يف املدينة‪.‬‬ ‫وف� ��از امل���س�ت�ق��ل ي�ف�غ�ي�ن��ي اورال �� �ش �ي��ف ب‪ 69,56‬ب��امل�ئ��ة من‬ ‫اال� �ص��وات متقدما ب �ف��ارق ك�ب�ير ع�ل��ى م��ر��ش��ح رو��س�ي��ا املوحدة‬ ‫ياكوف ياكو�شيف (‪ 27,78‬باملئة من اال�صوات)‪.‬‬ ‫وك��ان اورال�شيف جتنب ط��وال احلملة اب��راز انتمائه اىل‬ ‫احلزب احلاكم‪ ،‬حتى انه مل يذكر انه ع�ضو فيه يف �سريته التي‬ ‫و�ضعت على املوقع االلكرتوين حلملته االنتخابية‪.‬‬ ‫وح�صل اورال�شيف على دعم كل االحزاب ال�سيا�سية االخرى‬ ‫من الدميوقراطيني يف «يابلوكو» اىل احلزب ال�شيوعي‪ .‬وقال‬ ‫اورال�شيف الذاعة �صدى مو�سكو «انني �سعيد الن ال�سكان حتلوا‬ ‫بال�شجاعة واحلكمة‪ .‬لقد �سئموا ويريدون تغيريا»‪.‬‬ ‫وك� ��ان ح ��زب ب��وت�ي�ن ��س�ج��ل ا�� �س ��و�أ ن�ت�ي�ج��ة ل��ه يف منطقة‬ ‫ي��ارو��س�لاف��ل يف االن�ت�خ��اب��ات الت�شريعية ال�ت��ي ج��رت يف كانون‬ ‫االول ‪ 2011‬ومل يح�صل �سوى على ‪ 29‬باملئة م��ن اال�صوات‪،‬‬ ‫اقل بع�شرين باملئة من املعدل على امل�ستوى الوطني‪ .‬وخالل‬ ‫االنتخابات الرئا�سية يف الرابع من �آذار‪ ،‬ح�صد بوتني ‪54,53‬‬ ‫باملئة من اال�صوات يف املنطقة‪ ،‬مقابل ‪ 63,6‬باملئة على امل�ستوى‬ ‫الوطني‪.‬‬

‫"ا�سرائيل" وعن دعمهم الفل�سطينيني الذي‬ ‫يحتفلون بيوم االر�ض‪.‬‬ ‫ورف � ��ع امل �ت �ظ��اه��رون ال ��ذي ��ن ل �ب��وا ن ��داء‬ ‫ع�شرين جمعية �صغرية من املجتمع املدين‬ ‫واحل��زب ال�شيوعي العمايل التون�سي اعالما‬ ‫فل�سطينية وي��اف�ط��ات ت��دع��و اىل "مقاطعة‬

‫املنتوجات ال�صهيونية"‪.‬‬ ‫وق��د اق��ام��ت تون�س التي احت�ضنت مقر‬ ‫منظمة التحرير الفل�سطينية بقيادة يا�سر‬ ‫ع��رف��ات م��ن ‪ 1982‬اىل ‪ ،1994‬ع�ل�اق��ات مع‬ ‫"ا�سرائيل" حتى ان��دالع االنتفا�ضة الثانية‬ ‫�سنة ‪.2000‬‬

‫اجلزائر ‪ -‬وكاالت‬ ‫ن �� �ش��رت ��ص�ح�ي�ف��ة ال�شروق‬ ‫اجل��زائ��ري��ة خ�برا ام�س االثنني‬ ‫ق��ال��ت ف �ي��ه "ك�شفت حمامية‬ ‫حم �م��د م� � ��راح ال �� �س �ي��دة زهية‬ ‫خمتاري‪ ،‬عن مفاج�آت من العيار‬ ‫ال�ث�ق�ي��ل يف ق���ض�ي��ة م��ا و�صفته‬ ‫با�ستغالل ال�شاب حممد مراح‪،‬‬ ‫ثم اغتياله بتلك الطريقة على‬ ‫يد قوات النخبة الفرن�سية‪".‬‬ ‫و�أك� � � � � ��دت امل� �ح ��ام� �ي ��ة على‬ ‫"امتالك ال� ��دف� ��اع لت�سجيل‬ ‫ف �ي��دي��وه��ات م��ن ق �ل��ب احل ��دث‪،‬‬ ‫وه ��و حم�م��د م ��راح حم��ا��ص��ر يف‬ ‫�شقته وهو يقول لهم �أنا برىء‪..‬‬ ‫�أن� ��ا ب � ��رىء‪ ..‬مل� ��اذا تقتلونني؟‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل حت�صل ذات الدفاع‬ ‫ع� �ل ��ى �أ� � �س � �م � ��اء �أ� � �ش � �خ� ��ا�� ��ص يف‬ ‫املخابرات الفرن�سية قالت �أنهم‬ ‫ورط��وا حممد م��راح‪ ،‬ث��م قاموا‬ ‫بت�صفيته واغتياله‪".‬‬

‫�إقليميا يف احلادثة ومالب�ساتها‪،‬‬ ‫التي ردت يف �س�ؤال حول احلادثة‬ ‫ع ��ن �إم �ك ��ان �ي ��ة ت ��واج ��د عالقة‬ ‫تربط ب�ين ق�ضية حممد مراح‬ ‫التي ت��راف��ع م��ن �أجلها وحادثة‬ ‫ال �� �س �ط��و ع �ل��ى � �س �ي��ارت �ه��ا‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ال��ت "ال �أع� ��رف‪ ،‬ه��ل ه��ي من‬ ‫ب��اب ال���ص��دف��ة‪� ،‬أم �أن الأم ��ر له‬ ‫عالقة بالق�ضية‪ ،‬والأمن يحقق‬ ‫يف املو�ضوع حاليا‪ .‬فال يجب �أن‬ ‫ن�ستبق الأحداث‪".‬‬

‫وك� ��ان� ��ت حم ��ام� �ي ��ة حممد‬ ‫مراح‪ ،‬قد بد�أت ندوتها ال�صحفية‬ ‫يف مكتبها و�سط مدينة براقي‬ ‫�شرق العا�صمة‪ ،‬ب��االع�ت��ذار عن‬ ‫الت�أخر يف موعد ال�ن��دوة ب�سبب‬

‫ع�م�ل�ي��ة ال���س�ط��و ال �ت��ي تعر�ضت‬ ‫لها �سيارتها يف منطقة �سعيد‬ ‫ح� �م ��دي ��ن ب� � ��أع � ��ايل العا�صمة‬ ‫بالقرب من املحكمة‪ ،‬حيث حتقق‬ ‫فرقة ال��درك الوطني املخت�صة‬

‫و�أ��ض��اف��ت‪" ،‬الدليل الأكرث‬ ‫�أهمية يف امللف وق�ضية حممد‬ ‫م��راح ه��ي �أ��س�م��اء لأ��ش�خ��ا���ص يف‬ ‫الأم ��ن وامل �خ��اب��رات الفرن�سية‪،‬‬ ‫ق��ام��وا ب �ت��وري��ط حم �م��د م ��راح‪،‬‬ ‫ال�شاب الذي جروه وا�ستدرجوه‬ ‫ح �� �س��ب امل �ح��ام �ي��ة �إىل عملية‬ ‫االغتيال‪ ،‬ونحن نعتزم �أن نرفع‬ ‫�أ�سماء هذه العنا�صر �أمام قا�ضي‬ ‫التحقيق يف فرن�سا‪".‬‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫ ت�ض ُّمنُ البيان اخلتامي م��ؤمت��ر "�أ�صدقاء �سوريا"‬‫�إ� �ش��ارات توحي باحتمال ال�ع��ودة �إىل جمل�س الأم��ن يف حال‬ ‫ف�شل مهمة املبعوث ال��دويل العربي ك��ويف �أن��ان حيث طلب‬ ‫امل��ؤمت��رون من الأخ�ير ال��ذي دعموا خطته "حتديد جدول‬ ‫زمني للخطوات املمكنة مبا يف ذلك العودة �إىل جمل�س الأمن‬ ‫�إذا ا�ستمر القتل"‪ ،‬مل ّمحني �إىل �أن امل�ج�م��وع��ة �ستوا�صل‬ ‫جهودها من خالل العمل على "حت�ضري �إج��راءات �إ�ضافية‬ ‫منا�سبة حلماية ال�شعب ال�سوري"‪.‬‬ ‫ �أعلنت زهية خمتاري حمامية عائلة حممد مراح املتهم‬‫بتنفيذ هجمات تولوز ومونتوبان يف م�ؤمتر �صحايف عقدته‬ ‫يف اجلزائر العا�صمة �أن بحوزتها �شريطني م�صورين يثبتان‬ ‫تعر�ض م��راح "لعملية ت�صفية" م��ن قبل ال�ق��وات اخلا�صة‬ ‫الفرن�سية "حتى ال تظهر احلقيقة" ويظهر فيهما حممد‬ ‫مراح وهو يقول "ملاذا تقتلونني �أنا بريء"‪.‬‬ ‫ وال� ��دة م��ر��ش��ح ال��رئ��ا� �س��ة امل���ص��ري��ة ح ��ازم � �ص�لاح �أبو‬‫�إ�سماعيل ك��ان��ت حتمل ج��واز �سفر �أم��ري�ك��ي ال��ذي ق��د يغري‬ ‫خريطة االنتخابات �إذا ثبت لأن��ه يحرم �أب��و �إ�سماعيل من‬ ‫خو�ض �سباق الرئا�سة‪.‬‬ ‫ يواجه م�ؤمتر حل الأزم��ة ال�سيا�س ّية يف العراق ف�ش ً‬‫ال‬ ‫مبك ًرا �أو ت�أجي ً‬ ‫ال عن موعده املحدد اخلمي�س املقبل يف �أح�سن‬ ‫الأحوال �إثر �شروط �أعلنتها كتلة اياد عالوي للم�شاركة فيه‬ ‫ورف�ض ائتالف رئي�س الوزراء نوري املالكي لها‪.‬‬ ‫ ع� ّل�ق��ت م���ص��ادر يف امل�ع��ار��ض��ة ال���س��وري��ة ع�ل��ى اعرتاف‬‫م�ؤمتر "�أ�صدقاء �سوريا" باملجل�س الوطني ال�سوري كممثل‬ ‫�شرعي لل�شعب ال�سوري‪ .‬ور�أت �أنّ هذا االعرتاف ال يقدّم وال‬ ‫ي� ّؤخر وهو لن يغيرّ �شيئاً يف املعادلة‪ ،‬باعتبار �أنّ االعرتاف به‬ ‫كممثل �شرعي ال ينزع �صفة ال�شرعية عن النظام ال�سوري‪،‬‬ ‫كما ميكن االعرتاف بع�شرات املمثلني "ال�شرعيني" لل�شعب‬ ‫ال�سوري بالطريقة نف�سها‪ .‬واعتربت �أن املطلوب هو االعرتاف‬ ‫موحدة كممثل "وحيد" لل�شعب ال�سوري‪ ،‬وهنا‬ ‫مبعار�ضة ّ‬ ‫بيت الق�صيد‪.‬‬ ‫ دول ع��رب�ي��ة ت�ع�ه��دت لرئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‬‫حم �م��ود ع �ب��ا���س خ�ل�ال ال �ق �م��ة ال �ع��رب �ي��ة ب �ب �غ��داد اخلمي�س‬ ‫املا�ضي بتحويل ‪ 100‬مليون دوالر مليزانية ال�سلطة �شهريا‬ ‫�إذا ما �أقدمت حكومة "�إ�سرائيل" على وقف حتويل �أموال‬ ‫ال�ضرائب لل�سلطة ردا على التحركات ال�سيا�سية الفل�سطينية‬ ‫يف ظل ف�شل املفاو�ضات‪.‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ -1918‬احلرب العاملية الأوىل‪ :‬القوات الربيطانية تعرب‬ ‫نهر االردن وتدخل فل�سطني‪.‬‬ ‫‪ -1922‬ج��وزف �ستالني ي�صبح �أول �أم�ي�ن ع��ام للحزب‬ ‫ال�شيوعي يف االحتاد ال�سوفياتي ويبقى يف هذا املن�صب حتى‬ ‫وفاته يف ‪.1953‬‬ ‫‪ -1941‬خالد العظم ي�شكل �أوىل احلكومات ال�ست التي‬ ‫تر�أ�سها يف �سوريا و�سقطت �آخرها غداة تويل البعث ال�سلطة‬ ‫يف الثامن من �آذار ‪.1963‬‬ ‫‪ -1948‬الرئي�س الأم��ري�ك��ي ه��اري ت��روم��ان يوقع خطة‬ ‫مار�شال التي متنح خم�سة مليارات دوالر مل�ساعدة ‪ 16‬بلدا‬ ‫بعد احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫‪ -1973‬ان �ت��اج اول ه��ات��ف خ�ل�ي��وي يف ال �ع��امل يف مدينة‬ ‫نيويورك يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫‪� -1986‬آي بي ام تعر�ض اول جهاز كمبيوتر حممول من‬ ‫انتاجها‪.‬‬ ‫‪ 600 -1987‬جريح يف تظاهرات �ضد اجل�نرال اوغ�ستو‬ ‫بينو�شيه خالل زيارة للبابا يوحنا بول�س الثاين اىل ت�شيلي‪.‬‬ ‫‪ -1988‬اتفاق بني اثيوبيا وال�صومال ينهي حرب بينهما‬ ‫حول اوغادين امل�ستمر منذ ‪.1977‬‬ ‫‪ -2003‬حملة قمع ال �سابق لها منذ ��س�ن��وات يف كوبا‪:‬‬ ‫احكام قا�سية بال�سجن على ‪ 75‬من�شقا واعدام ثالثة ا�شخا�ص‬ ‫حاولوا خطف عبارة‪.‬‬ ‫‪ -2007‬رئي�سة جمل�س النواب االمريكي نان�سي بيلو�سي‬ ‫تبد�أ يف بريوت زيارة ل�سوريا ولبنان‪.‬‬ ‫‪ -2008‬الرئي�س الرو�سي فالدميري بوتني ي�شارك للمرة‬ ‫االوىل يف جمل�س احللف االطل�سي‪-‬رو�سيا‬ ‫‪ -2008‬اع ��ادة ف�ت��ح م�ع�بر مغلق م�ن��ذ ‪ 45‬ع��ام��ا يف قلب‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة ال�ق�بر��ص�ي��ة نيقو�سيا اخ��ر ع��ا��ص�م��ة مق�سمة يف‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫‪ -2011‬ال��رئ�ي����س ب���ش��ار اال� �س��د يكلف وزي ��ر ال��زراع��ة يف‬ ‫احلكومة ال�سابقة ع��ادل �سفر ت�شكيل حكومة جديدة خلفا‬ ‫حلكومة حممد ناجي عطري بعد حواىل ع�شرين يوما على‬ ‫اندالع احتجاجات يف البالد‪.‬‬

‫بريطانيا تستعد ملراقبة شاملة‬ ‫لالنرتنت واالتصاالت الهاتفية‬ ‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫قالت وزارة الداخلية الربيطانية �إن بريطانيا �ست�سمح الحدى‬ ‫وك��االت املخابرات الربيطانية مبراقبة كل االت�صاالت الهاتفية‬ ‫والر�سائل الن�صية ور�سائل الربيد االليكرتوين واالن�شطة التي‬ ‫متار�س على االنرتنت يف بريطانيا للم�ساعدة يف معاجلة اجلرمية‬ ‫وهجمات املت�شددين‪.‬‬ ‫وق��ال متحدث با�سم ال� ��وزارة "من امل�ه��م �أن تتمكن �أجهزة‬ ‫ال���ش��رط��ة والأم� ��ن م��ن احل���ص��ول ع�ل��ى م�ع�ل��وم��ات االت �� �ص��االت يف‬ ‫ظروف معينة للتحري عن اجلرائم اخلطرية واالرهاب وحلماية‬ ‫النا�س"‪.‬‬ ‫واث��ار ه��ذا القانون املقرتح انتقادات قوية بالفعل من داخل‬ ‫��ص�ف��وف ح��زب امل�ح��اف�ظ�ين احل��اك��م بو�صفه خ��رق��ا للخ�صو�صية‬ ‫واحلقوق ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫وق��ال ديفيد ديفيز ع�ضو الربملان الربيطاين لهيئة االذاعة‬ ‫الربيطانية(بي بي �سي) "ال�شيء الذي مل ت�شرحه احلكومة هو‬ ‫مل��اذا على وج��ه ال��دق��ة تعتزم التن�صت علينا جميعا دون الذهاب‬ ‫حتى اىل قا�ض للح�صول على اذن وه��و ما اعتاد املحامون عليه‬ ‫ان يحدث‪.‬‬ ‫"انه تو�سيع غ�ير ��ض��روري ل�ق��درة ال��دول��ة على التج�س�س‬ ‫على النا�س العاديني"‪.‬‬ ‫وم��ن املتوقع االع�لان عن القانون اجلديد يف كلمة حتديد‬ ‫االجندة الت�شريعية التي تلقيها امللكة يف مايو ايار‪.‬‬ ‫وحاليا ميكن ل�ل��وك��االت الربيطانية ان ت��راق��ب االت�صاالت‬ ‫الهاتفية ور�سائل الربيد االليكرتوين ال�شخا�ص حمددين رمبا‬ ‫يكون خا�ضعني للتحقيق بعد احل�صول على موافقة وزارية ولكن‬ ‫من امل�ؤكد ان ي ��ؤدي تو�سيع ذل��ك لي�شمل كل املواطنني اىل اثارة‬ ‫غ�ضب ن�شطاء احلريات املدنية‪.‬‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫‪13‬‬

‫ما الذي مت ّثله التجربة الرتكية بالن�سبة �إىل ال�شرق العربي و�إىل � ّأي درجة ميكن �أن تكون مقنعة وميكن حماكاتها فع ًال؟‬

‫إعادة النظر يف دور تركيا اإلقليمي‬ ‫نورا في�شر �أونار*‬ ‫تو�صف تركيا ب�أ ّنها م�صدر �إلهام لباقي‬ ‫غالباً ما َ‬ ‫بلدان ال�شرق الأو��س��ط‪ ،‬وهي تقبل هذا التو�صيف‬ ‫و َت�ن� َت� ِه� ُ�ج��ه‪ ،‬وق��د ب��ذل �صانعو ال�سيا�سات الرتكية‬ ‫جهوداً د�ؤوب � ًة يف الأع��وام الأخ�يرة لإقامة “تركيا‬ ‫�إنكوربوريتد”‪ ،‬وهو من��وذج قوامه بلد ذو �أكرثية‬ ‫م�سلمة ينعم ب�ح��ري��ة ن�سبية وا� �س �ت �ق��رار‪ ،‬وي ��زداد‬ ‫ازدهاراً‪ ،‬كما يتم ّتع بنفوذ وا�سع يف جمايل االقت�صاد‬ ‫وال�سيا�سة اخلارجية‪ .‬لكن ما الذي مت ّثله التجربة‬ ‫الرتكية عمل ّياً بالن�سبة �إىل ال�شرق الأو�سط العربي؟‬ ‫و�إىل �أيّ درجة ميكن �أن تكون “تركيا �إنكوربوريتد”‬ ‫مقنعة‪ ،‬وهل ميكن حماكاتها فع ً‬ ‫ال؟‬ ‫لعل �صعود ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية الرتكي‬ ‫بحرية ونزاهة �إىل ال�سلطة قد حاز على االهتمام‬ ‫الأك �ب�ر‪ ،‬ح�ي��ث ر�أت ف�ي��ه احل��رك��ات الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬يف‬ ‫م�صر وتون�س واملغرب و�سوريا‪ ،‬رمزاً للدميقراطية‬ ‫الأك�ثري��ة امل�سلمة‪ ،‬حتى �أ ّنها ا�ستوحت منه �أ�سماء‬ ‫�أح��زاب �ه��ا وت� ّي��ارات�ه��ا وف�صائلها وك��ذل��ك براجمها‬ ‫االنتخابية‪ .‬ويف نظر املراقبني املحليني والدوليني‪،‬‬ ‫رمبا ي�ش ّكل ذلك م� ّؤ�شراً على �أ َّن الأحزاب الإ�سالمية‬ ‫يف البلدان الأخ��رى لن ت�سعى �إىل تفكيك الإطار‬ ‫العلماين ل��دول�ه��ا‪ ،‬على الأق ��ل يف ال��وق��ت الراهن‪،‬‬ ‫وذلك على غرار حزب العدالة والتنمية يف تركيا‪.‬‬ ‫لكن على الرغم من �أنّ ال�صيغة الرتكية تثري‬ ‫�إعجاب الإ�سالميني التقليديني وكذلك “ما بعد‬ ‫الإ�سالميني”‪� ،‬أيّ �أولئك الذين يو ِّفقون يف �شكل‬ ‫ك��ام��ل ب�ين ال�ت��زام��ات�ه��م ال�سيا�سية‪-‬الدينية وبني‬ ‫العوملة‪� ،‬إ ّال �أ ّنها قد ال تكون قابلة لال�ستن�ساخ‪ .‬فقد‬ ‫�شهدت العالقات املدنية‪-‬الع�سكرية يف تركيا حت ّو ًال‬ ‫م��زدوج �اً يف العقود الأخ�ي�رة‪ ،‬وكنتيجة للحمالت‬ ‫ّ‬ ‫املتقطعة ال�ت��ي �ش ّنها اجل�ي����ش‪ ،‬ك��ان على التيارات‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة �أن ت �ع �ت��دل يف مطالبها‬ ‫وممار�ساتها‪ ،‬ويف الوقت عينه‪ ،‬ف�إنّ اجلي�ش‪ ،‬املعتاد‬ ‫على الثكنات وال��ذي ي��درك �أنّ التدخّ ل يف احلكم‬ ‫يلحق الأذى مبكانة تركيا ال��دول�ي��ة‪ ،‬اعتمد �أكرث‬ ‫ف�أكرث على حلفائه املدنيني لتطبيق �أجندته حيال‬ ‫حزب العدالة والتنمية‪ .‬ويف نهاية املطاف‪ ،‬تخ ّلى‬ ‫اجلي�ش ع��ن ال�سيطرة على امل�ؤ�س�سات الأ�سا�سية‬ ‫(مثل جمل�س الأم��ن القومي)‪ ،‬واملواجهة الأخرية‬ ‫ال �ت��ي خ��ا��ض�ه��ا لل�سيطرة ع�ل��ى ال��رئ��ا��س��ة يف العام‬ ‫‪ 2007‬مل تكن بوا�سطة الر�صا�ص وال��دب��اب��ات‪ ،‬بل‬ ‫عرب التجمعات العامة‪ ،‬والبيانات عرب الإنرتنت‪،‬‬ ‫وال��دع��اوى يف امل�ح��اك��م‪ .‬وب��ال�ت��ايل‪ ،‬ال ميكن اجلزم‬ ‫�أب��داً بحتمية حدوث حت ّول مماثل يقود �إىل �إحكام‬ ‫ال�سيطرة املدنية على الدولة يف بلدان ال تزال مت ّر‬ ‫يف مراحل انتقالية‪ ،‬حيث ت�ستمر اجليو�ش الوطنية‬ ‫يف ممار�سة ح�ضو ٍر طا ٍغ يف احلياة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك‪ ،‬تفتقر ب �ل��دان �أخ ��رى يف املنطقة �إىل‬ ‫امل�سار ال��ذي �سلكته التنمية االقت�صادية يف تركيا‪،‬‬ ‫وال �سيما ال�صعود امل� ّ�ط��رد ال��ذي �شهدته الطبقة‬ ‫الو�سطى بتحفيز م��ن زي ��ادة م�ستوى ال�صادرات‪،‬‬ ‫وال � ��ذي اخ �ت�ب�رت��ه ال ��دوائ ��ر ال��دي �ن �ي��ة يف �أط� ��راف‬ ‫الأنا�ضول‪ ،‬الأم��ر الذي ع ّزز اعتدال حزب العدالة‬ ‫والتنمية‪ ،‬وجناحه ال�سيا�سي وح�ضوره يف خمتلف‬ ‫�أق��ال�ي��م ال�ب�لاد‪ .‬وبالفعل‪ ،‬ف� ��إ َّن امل�سار االقت�صادي‬ ‫احلايل لرتكيا مك ِّون �أ�سا�سي يف جاذبيتها يف العامل‬

‫العربي‪.‬‬ ‫فخالل العقد املن�صرم‪ ،‬ت�ضاعف الناجت املحلي‬ ‫الإج�م��ايل الرتكي ث�لاث م��رات‪ ،‬با�ستثناء ت�سجيل‬ ‫منو حقيقي �سلبي بلغ ‪ 4-‬يف املئة يف العام ‪ ،2009‬وقد‬ ‫جنحت تركيا يف جتاوز الأزمة االقت�صادية العاملية‬ ‫با ّتزان ن�سبي‪ .‬واعترب املع ّلقون �أنّ تركيا قد تكون‬ ‫جزءاً من فئة ثانية من القوى االقت�صادية ال�صاعدة‬ ‫(�إىل جانب كوريا اجلنوبية واملك�سيك و�أندوني�سيا)‬ ‫يف �أعقاب الأربعة الكبار (الربازيل ورو�سيا والهند‬ ‫وال���ص�ين)‪ .‬يقودنا ذل��ك �إىل ا�ستخال�ص �أم َرين‪:‬‬ ‫على م�ستوى رم ��زي‪� ،‬أ�سقطت التجربة الرتكية‬ ‫(والإندوني�سية واملاليزية) �إىل حد كبري النظريات‬ ‫التي تعترب �أنّ الإ�سالم ال يتوافق مع التحديث‪ ،‬وال‬ ‫�سيما يف جم��ال الإدارة االقت�صادية‪ .‬وعلى �صعيد‬ ‫ملمو�س �أك�ثر‪ ،‬ن�شطت تركيا خ�لال العقد املا�ضي‬ ‫يف ال�سعي �إىل بناء �شراكات من �أج��ل حتقيق منو‬ ‫م�ستدام حت� ّف��زه ال�ت�ج��ارة‪ ،‬يف منطقة لطاملا كانت‬ ‫حتت ت�أثري اخلليط امل�ش ِّو�ش من الرثوة النفطية‪،‬‬ ‫والنق�ص املزمن وال�شديد يف التنمية‪ .‬وعلى الرغم‬ ‫م��ن �أنّ الدميقراطية يف احلكم مل ُت �� َؤخ��ذ ق��ط يف‬ ‫عني االعتبار لدى بناء هذه ال�شراكات االقت�صادية‪،‬‬ ‫وخ�ي�ر دل �ي��ل ع�ل��ى ذل ��ك ال ��رواب ��ط احل�م�ي�م��ة التي‬ ‫ك��ان��ت تقيمها تركيا م��ع ق��ادة �سلطويني‪� ،‬إ ّال �أ ّنه‬ ‫كانت لهذه ال�شراكات نتائج غ�ير مق�صودة وذات‬ ‫تداعيات �إيجابية على م�ستوى الإ�صالح ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫فعلى �سبيل املثال‪ ،‬رمبا �أدّى تد ّفق ال�سلع الرتكية‬

‫الأرخ� �� ��ص ث�م�ن�اً والأف �� �ض��ل ن��وع�ي��ة �إىل الأ� �س ��واق‬ ‫ال�سورية‪� ،‬إىل تقوي�ض ركيزة �أ�سا�سية يف نظام الأ�سد‬ ‫تتم ّثل يف �أزالمه يف عامل الأعمال‪.‬‬ ‫ومن �أجل فهم �أبعاد الدور الرتكي يف املنطقة‬ ‫ي�ت�ع�ّي�نّ علينا �أي �� �ض �اً الإق � ��رار ب��احل���س��ا��س�ي��ات التي‬ ‫يت�س ّبب بها الإرث العثماين؛ حيث يعتقد البع�ض �أنّ‬ ‫�أنقرة ت�سعى �إىل ا�ستعادة قيادتها التاريخية لل�شرق‬ ‫الأو�سط والقوقاز والبلقان‪ ،‬الأمر الذي من �ش�أنه‬ ‫�أن يثري حفيظة حماوريها‪ ،‬ومن هنا �إحجام �صانعي‬ ‫ال�سيا�سات اخلارجية الأت ��راك عن ا�ستخدام �أُ ُطر‬ ‫مرجعية عثمانية‪ .‬لكن على امل�ستوى االجتماعي‬ ‫املحلي‪ ،‬يتق ّبل الأت��راك ب�صورة متزايدة تو�صيفهم‬ ‫لأنف�سهم ب�أ ّنهم الورثة احلميدون للإمرباطورية‬ ‫العثمانية‪ ،‬ه��ذا وا��ض��ح يف انت�شار ال�سلع الثقافية‬ ‫ال�ت��ي ت�ستخدم امل���ض�م��ون ال�ع�ث�م��اين‪ ،‬م�ث��ل الفيلم‬ ‫الذي ّ‬ ‫حطم الأرقام القيا�سية “غزو ‪ ،”1453‬والذي‬ ‫يدور حول الأح��داث التي ي�س ّميها الت�أريخ الغربي‬ ‫“�سقوط” الق�سطنطينية‪ .‬يف هذا الفيلم‪ُ ،‬ي�ص َّور‬ ‫حم�م��د ال� �غ ��ازي‪ ،‬ال ��ذي ي� � ��ؤدّي دوره مم � ّث��ل ي�شبه‬ ‫بطريقة الف�ت��ة رج��ب طيب �أردوغ� ��ان عندما كان‬ ‫�شاباً‪ ،‬ب�أ ّنه حا ٍم قوي ور�ؤوف للم�سلمني وامل�سيحيني‬ ‫على ال�سواء (م��ع العلم ب��أ ّن��ه لي�س هناك �أيّ ذكر‬ ‫لليهود)‪ّ � .‬أما �صورة تركيا التي تظهر من خاللها يف‬ ‫موقع “ال�شقيق الأكرب” للم�سلمني امل�سحوقني يف‬ ‫�أماكن مثل فل�سطني وناغورنو‪-‬كاراباخ والبو�سنة‪،‬‬ ‫فهي تندرج يف �إطار �صورة وطنية “نيو عثمانية”‬

‫يتعينّ على تركيا �أن ت��واج��ه ال�ت�ح�دّي ال��دائ��م يف‬ ‫املنطقة‪� ،‬أال وهو تع ُّلم العي�ش معاً على الرغم من‬ ‫االختالفات‪ ،‬وتركيا نف�سها لي�ست مبن�أى عن هذا‬ ‫التحدّي‪.‬‬ ‫يف نهاية املطاف‪ ،‬يحتاج ت�صدير منوذج “تركيا‬ ‫�إنكوربوريتد” �إىل ظروف م�ستق ّلة وقابلة للتو ّقع‪،‬‬ ‫تو ّفر مناخاً مالئماً الزدهار التجارة واال�ستثمار‪،‬‬ ‫ومن هنا �ضرورة االلتزام ب�سيا�سة “�صفر م�شاكل”‬ ‫التي ا�ستخدمتها تركيا مع جريانها يف �أجنداتها‬ ‫االقت�صادية واخلارجية خالل العقد املن�صرم‪ .‬لكن‬ ‫ب�سبب اال�ضطرابات التي �شهدها ال�ع��ام املا�ضي‪،‬‬ ‫لي�ست ه��ذه ال�سيا�سة قابلة لال�ستدامة‪ ،‬فرتكيا‬ ‫التي كانت ّ‬ ‫للتو�سط‬ ‫حتتل يف ال�سابق مكانة منا�سبة‬ ‫ّ‬ ‫يف ح��وار ب�ين �إي��ران و”�إ�سرائيل”‪ ،‬ي�سودها الآن‬ ‫نفور يف عالقاتها مع البلدَين‪ ،‬فيما يقف هذان‬ ‫اخل�صمان الرهيبان يف مواجهة �أحدهما الآخر‬ ‫يف ما و�صفه غراهام �ألي�سون ب�أنّه “�أزمة �صواريخ‬ ‫كوبية بخطى بطيئة”‪ ،‬و�إذا حت ّولت هذه املواجهة‬ ‫حرباً‪ ،‬فقد ينهار التوازن ّ‬ ‫اله�ش يف العراق ويندلع‬ ‫ن��زاع مذهبي و�إث�ن��ي طويل الأم��د‪ ،‬مت��ام�اً كما �أنّ‬ ‫احلرب الأهلية التي تلوح يف �أفق الو�ضع يف �سوريا‬ ‫قد ت�صل �إىل لبنان‪ ،‬لكن حتى من دون �أن يكون‬ ‫ثمة مواجهة �إ�سرائيلية‪�-‬إيرانية‪ ،‬ون��زاع ح��اد يف‬ ‫ال �ع��راق و��س��وري��ا‪ ،‬ف� ��إنّ امل���س��أل��ة ال�ك��ردي��ة يف تركيا‬ ‫هي مثل ما ّدة قابلة لال�شتعال بكل ما للكلمة من‬ ‫معنى‪ ،‬وتنتظر �شرارة لت�شتعل‪ ،‬وخ�ير دليل على‬ ‫ذل��ك ال���ص��دام��ات الأخ�ي�رة خ�لال اح�ت�ف��االت عيد‬ ‫النوروز‪ .‬ي�شري هذا كله �إىل �أنّ تط ّلعات تركيا �إىل‬ ‫القيادة الإقليمية مرهونة تكتيكياً مبنع املواجهة‬ ‫احل��ا��س�م��ة ب�ين “�إ�سرائيل” و�إي � ��ران‪ ،‬وم��ن �أجل‬ ‫حتقيق هذه الغاية عليها ا�ستخدام كل ر�أ�سمالها‬ ‫ال��دب�ل��وم��ا��س��ي ال ��ذي ت��راج��ع يف ال �ب �ل � َدي��ن‪ ،‬وذلك‬ ‫باال�شرتاك مع الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫قبل ظهور حزب العدالة والتنمية وال�صحوة‬ ‫العربية‪ ،‬ك��ان االعتقاد ال�سائد �أ ّن��ه عندما يتع ّلق‬ ‫الأمر بالإ�سالم والدميقراطية والعلمانية‪ ،‬ميكن‬ ‫اجلمع فقط بني اثنني من هذه العنا�صر الثالثة‪،‬‬ ‫�إنمّ � ��ا ال مي�ك��ن �أن تلتقي ك�ل�ه��ا م �ع �اً‪ .‬ف���ض� ً‬ ‫لا عن‬ ‫ذل��ك‪ ،‬لطاملا �أث�يرت �شكوك حول ق��درة الليربالية‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية على حتقيق االزده��ار يف‬ ‫بيئة ذات �أكرثية م�سلمة‪ .‬خال�صة القول‪� ،‬أ ّن��ه �إذا‬ ‫ا�ستطاع مر ِّوجو “تركيا �إنكوربوريتد” �أن يربهنوا‬ ‫�أنّ االقت�صادات الليربالية ت�سري جنباً �إىل جنب مع‬ ‫الدميقراطية الليربالية يف بلد يحكمه م�سلمون‬ ‫�أتقياء‪ ،‬فقد يتم ّكن النموذج الرتكي ال�صاعد من‬ ‫قدّم للمنطقة مث ً‬ ‫�أن ي�أتي بثماره و ُي ِ‬ ‫ال ُيحتذى به‬ ‫ومنا�سباً يف توقيته‪.‬‬

‫�صاعدة يبدو �أ ّن�ه��ا حت � ّرك التط ّلعات الرتكية �إىل‬ ‫قيادة املنطقة داخل البالد‪ ،‬وت�ضخّ م �صورة �أردوغان‬ ‫يف اخلارج‪ ،‬لكننا ال نعرف بعد �إذا كانت هذه امل�س�ألة‬ ‫غطر�سة �أم قدرة فعلية‪.‬‬ ‫� ّأما العن�صر الأخري الذي ي��ؤ ّدي دوراً �أ�سا�سياً‬ ‫يف ت �ق��ومي امل �ث��ل ال�ت�رك��ي‪ ،‬ف�ه��و �أ ّن� ��ه ال ي ��زال على‬ ‫ال�ب�لاد �أن ت�ط� ّور �إط ��ار عمل مجُ ��دٍ للتعاي�ش بني‬ ‫الإثنيات واملذاهب‪ .‬واقع الأمر �أ َّن العنف املت�صاعد‬ ‫من جانب املقاتلني الأك��راد وتعامل الدولة معه‬ ‫بقب�ضة حديدية يغذّي ال�ع��داوات بني املواطنني‬ ‫ال�ع��ادي�ين‪ ،‬حيث ُتظهِر ق ��رارات املحاكم الأخرية‬ ‫ين�صبون‬ ‫�أنّ ال�تره�ي��ب ال ��ذي مي��ار��س��ه م��دن�ي��ون ّ‬ ‫�أنف�سهم ح�م��ا ًة ل�ل�أم��ن ب�ح��قّ الأرم ��ن والعلويني‬ ‫ه��و �أم ��ر م���س�م��وح وي�ن�ج��و م��رت�ك�ب��ه م��ن العقاب‪.‬‬ ‫كما �أنّ هناك �أع��داد مثرية للقلق من �صحافيني‬ ‫وباحثني وطالب‪ُ ،‬ي َز ّجون يف ال�سجون على خلفية‬ ‫تعبريهم عن �آراء انتقادية‪ .‬ويبدي اللذين يتبنّون‬ ‫منط عي�ش علماين‪ ،‬خماوف عميقة من �أن ت�ؤ ّدي‬ ‫*ن ��ورا في�شر �أون � ��ار‪� :‬أ� �س �ت��اذة م���س��اع��دة يف العالقات‬ ‫الإ�صالحات الأخرية يف قطاعات مثل التعليم �إىل‬ ‫الدولية يف جامعة بهجي�شهر يف ا�سطنبول‪ ،‬وزميلة كر�سي‬ ‫ً‬ ‫جمتمع مك َّبل �أك�ث�ر بالقيود‪ .‬ون �ظ��را �إىل حاجة رونالد د‪�.‬أ�سمو�س للريادة يف ال�سيا�سة يف �صندوق مار�شال‬ ‫البيت‬ ‫ترتيب‬ ‫حزب العدالة والتنمية الرتكي �إىل‬ ‫الأملاين‪ ،‬وزميلة زائرة يف مركز الدرا�سات الدولية يف جامعة‬ ‫ّجات‬ ‫ن‬ ‫الت�ش‬ ‫حتتدم‬ ‫املرجح �أن‬ ‫الداخلي‪ ،‬ومبا �أنّه من ّ‬ ‫�أك�سفورد‪.‬‬ ‫بني املذاهب املختلفة يف املنطقة قبل �أن ترتاجع‬ ‫معهد كارنيجي‬ ‫وتريتها الحقاً‪ ،‬ينبغي على حزب العدالة والتنمية‬ ‫�أن يتعامل بجدّية كبرية مع التفوي�ض املو َكل �إليه ‪http://carnegieendowment.‬‬ ‫‪/org‬‬ ‫بكتابة د�ستور جديد و�شامل‪ .‬وعلى املدى الأبعد‪،‬‬

‫معارك حزب النهضة تمضي ُقدم ًا لتنفيذ رؤيته لصالح تونس‬ ‫بروزو داراجي ‪« -‬فاينان�شل تاميز»‬ ‫اكت�شف �أول حزب �إ�سالمي يتبو�أ ال�سلطة يف �أعقاب ثورات الربيع‬ ‫حتمل‬ ‫العربي �أنّ الإبحار يف �سيا�سة القوى هو �شيء خادع مثله مثل ُّ‬ ‫�سيا�سة املنفى‪.‬‬ ‫ول��ذا ف��إنّ حزب النه�ضة التون�سي منذ تو ّليه ال�سلطة يف العام‬ ‫املا�ضي مي�شي على حبل م�شدود ب�ين املطالب املتناف�سة لك ً‬ ‫ال من‬ ‫العلمانيني والإ��س�لام�ي�ين امل�ت�ط��رف�ين ورج ��ال الأع �م��ال الدوليني‬ ‫واالحت��ادات العمالية‪ ،‬وكذلك �شركائهم يف التحالف الي�ساري‪ .‬ويف‬ ‫ال��وق��ت نف�سه‪ ،‬تع�صف بالبالد م��وج��ة م��ن الإ��ض��راب��ات واملواجهات‬ ‫الأيديولوجية بني الإ�سالميني والليرباليني‪.‬‬ ‫ب��د�أ ح��زب النه�ضة ال��ذي ك��ان حم�ظ��و ًرا يف العهد البائد‪ ،‬حتت‬ ‫قيادة زعيمه را�شد الغنو�شي‪ ،‬الذي ق�ضى �سنوات يف املنفى‪ ،‬يف �صياغة‬ ‫منهج معتدل من الإ�سالم ال�سيا�سي ي�ؤ ّكد تعزيز القيم العاملية بد ًال‬ ‫من فر�ضه القواعد واللوائح‪ ،‬ولكن يتم تقييد قدرته على تنفيذ‬ ‫ر�ؤيته ب�سبب الواقع ال�سيا�سي واالقت�صادي يف تون�س‪.‬‬ ‫ويف هذا الأ�سبوع جت ّنب حزب النه�ضة حدوث ثورة حمتملة يف‬ ‫البالد عن طريق العلمانيني عندما وافق على حذف �أيّ �إ�شارة �إىل‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية يف ديباجة الد�ستور اجلديد‪.‬‬ ‫ويف م��ؤمت��ر �صحفي‪� ،‬أ ّك��د غنو�شي �أنّ ال��وح��دة الوطنية ت�سمو‬ ‫فوق الفل�سفة الدينية اخلا�صة بحزب النه�ضة‪ ،‬وقال غنو�شي‪« :‬نحن‬ ‫ال ن��ري��د �أن ينق�سم املجتمع التون�سي �إىل مع�سكرين متعار�ضني‬ ‫�أيدولوج ّيا‪� ،‬أحدهما مع ال�شريعة‪ ،‬والآخر �ضد ال�شريعة‪ .‬نحن نريد‬ ‫د�ستوراً لكل التون�سيني‪� ،‬أ ّياً ما كانت معتقداتهم»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وجه‬ ‫وبرزت التحديات التي تواجه حزب النه�ضة �أخريا عندما ّ‬ ‫العلمانيون والإ�سالميون نقداً الذع �اً �إىل رئي�س ال��وزراء التون�سي‬ ‫حمادي اجلبايل‪� ،‬أحد رموز حزب النه�ضة الذي ق�ضى ما يقرب من‬ ‫‪ 11‬عاما يف احلب�س االنفرادي �إبان النظام البائد للرئي�س املخلوع زين‬ ‫العابدين بن علي؛ لأن��ه �أع��اد تعيني رم��وز م�س�ؤويل النظام ال�سابق‬ ‫ر�ؤ�سا ًء لأجهزة الإعالم احلكومية‪ .‬وتعالت �أ�صوات النقاد بال�شكوى‬ ‫عندما تغا�ضت �أجهزة الإعالم الر�سمية عن االحتجاجات ال�صاخبة‬ ‫�ضد جبايل‪ ،‬و�ضد الرئي�س التون�سي املن�صف املرزوقي خالل زيارتهم‬ ‫ملدينة الق�صريني‪.‬‬ ‫ويعزو بع�ض املحللني تلك املحاوالت اخلرقاء يف �إدارة امل�شهد �إىل‬ ‫عدم خربة حزب النه�ضة �أكرث من اجلهود التي تبذل ال�ستعادة روح‬ ‫الثورة التي مهّدت الطريق النت�صار حزب النه�ضة يف انتخابات �شهر‬ ‫ت�شرين الأول املا�ضي‪ ،‬ويقول �أحد م�س�ؤويل املنظمات الغربية العاملة‬ ‫يف تون�س‪« :‬لقد كانت االنتخابات عبارة عن فرتة راحة �سيا�سية رمزية‬ ‫مع النظام ال�سابق»‪ ،‬وي�ستطرد قائ ً‬ ‫ال‪« :‬هذا يعني �أنّ كل ال�سيا�سيني‬ ‫ميار�سون اللعبة ال�سيا�سية لأول مرة»‪.‬‬ ‫ويف ال�شهر املا�ضي ت�صدّر احل��زب امل�شهد ال�سيا�سي مرة �أخرى‬ ‫عندما فاج�أ بع�ض �أع�ضاء احلركات ال�سلفية الأكرث ت�شدداً التون�سيني‬ ‫بتمزيق العلم التون�سي ورفعوا علم اخلالفة الإ�سالمية ب��د ًال منه‬ ‫خالل مظاهرة داخل احلرم اجلامعي‪.‬‬ ‫ويقول مرزوقي‪ ،‬وهو �أحد النا�شطني يف جمال حقوق الإن�سان‪:‬‬ ‫«�أظ��ن �أنّ هذا غري مريح متاماً‪ ،‬ولكن علينا �أن نتعامل معه؛ لأنك‬

‫عندما تكون يف موقع امل�س�ؤولية يجب �أن ت�صل �إىل اتفاق مع عدوك‪،‬‬ ‫و�صديقك ومع �شريكك»‪.‬‬ ‫ويف رد �سريع على الغ�ضب العام من ال�سلفيني‪� ،‬أدان حزب النه�ضة‬ ‫ح��ادث��ة العلم‪ ،‬بيد �أنّ النقاد ي ّتهمون احل��زب مبحاولة ا�سرت�ضاء‬ ‫ال�سلفيني؛ لأ ّنه رف�ض ا�ستبعاد ر�ؤيتهم لإقامة دولة �إ�سالمية‪.‬‬ ‫وي�ق��ول البع�ض �أنّ اخل�ط��وة ال�ت��ي ق��ام بها ح��زب النه�ضة هي‬ ‫حماولة للحفاظ على الديباجة احلالية للد�ستور‪ ،‬التي تن�ص على‬ ‫�أنّ تون�س هي دولة �إ�سالمية‪ ،‬ناطقة باللغة العربية‪ ،‬يحكمها النظام‬ ‫اجلمهوري دون الإ�شارة �إىل ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬وهي مناورة ذكية‬ ‫من الناحية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ولكن قد يكون على حزب النه�ضة حماولة ا�سرت�ضاء جناحها‬ ‫اليميني يف مرحلة م��ا‪� ،‬إ ّال �أنّ خ��وف العلمانيني والليرباليني من‬ ‫التوجه الديني حلزب النه�ضة يفر�ض �ضغوطاً على احلزب‪ ،‬ولذا ف�إنّ‬ ‫ُّ‬ ‫مطالبة ال�سلفيني ب�إقامة دولة �إ�سالمية يعد زعزع ًة لقاعدة احلزب‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وا�ستفاد حزب النه�ضة خالل االنتخابات املا�ضية لعدم م�شاركة‬ ‫الأحزاب ال�سلفية يف االنتخابات‪� ،‬سواء كان ذلك ب�سبب قرارها بعدم‬

‫امل�شاركة �أو �أ ّنها مُنعت من امل�شاركة‪.‬‬ ‫ولكن يظل حزب التحرير‪ ،‬وهو �إحدى املجموعات ال�سلفية‪ ،‬قوة‬ ‫�سيا�سية كبرية‪ ،‬حيث قام ب�إ�صدار ‪ 190‬مادة للد�ستور املقرتح تقوم‬ ‫على �أ�سا�س ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ويقول الأم�ين العام حل��زب التحرير عبد املجيد حبيب‪�« :‬إنّ‬ ‫ح��زب النه�ضة ي��رى الإ��س�لام بنظرة مغايرة لنا متاماً‪� .‬إننا حزب‬ ‫�سيا�سي يقوم على الإ�سالم‪ ،‬ولذا ف�إننا نريد نظاماً �سيا�سياً يقوم على‬ ‫الإ�سالم»‪ .‬ويقول م�س�ؤولو النه�ضة‪�« :‬إنّ حماولة �إبعاد ال�سلفيني‬ ‫عن امل�شهد ال�سيا�سي وا�ستبعاد �صوتهم من احل��وار مي ّثل خطراً‬ ‫داهماً»‪ ،‬حيث يقول رئي�س املحللني اال�سرتاتيجيني حلزب النه�ضة‬ ‫عبد احلميد جال�سي‪« :‬دعونا ّ‬ ‫نحل ذلك الأمر بالو�سائل ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫فهوالء الذين ال ميكنك �إقناعهم‪ ،‬ميكنك ا�ستبعادهم»‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من ال�ضغوط الأيديولوجية ي�ؤ ّكد اجلميع‪ ،‬حتى‬ ‫ال��ذي��ن ينتقدون ح��زب النه�ضة‪� ،‬أنّ ق��ادة احل��زب جن�ح��وا ب�صورة‬ ‫كافية‪� ،‬إن مل يكن ب�براع��ة‪ ،‬يف احل�ف��اظ على �أداء اخل��دم��ة املدنية‬ ‫وعدم االنتقام ال�سيا�سي من �أولئك الذين عملوا مع النظام ال�سابق‪،‬‬ ‫ولكن يبقى خلق فر�ص عمل لل�شباب‪ ،‬وحديثي التخرج هو التحدي‬

‫الأك�ب�ر حل��زب النه�ضة‪ .‬وي �ب��ذل م���س��ؤول��و ح��زب النه�ضة جهوداً‬ ‫م�ضنية لإقناع امل�ستثمرين الأوروبيني وغريهم ب�أنّ تون�س اجلديدة‬ ‫مكان م�ستقر‪ ،‬ميكن �أن يكون مربحاً مبا فيه الكفاية للقيام ب�أعمال‬ ‫جتارية‪ ،‬رغم �أنّها تلقّت بالأم�س دفعة قوية عندما �أعلنت وزيرة‬ ‫خارجية ال��والي��ات املتحدة ه�ي�لاري كلينتون �أ ّن�ه��ا �ستمنح تون�س‬ ‫دعماً يقدّر مبئة مليون دوالر ل�سداد الديون للبنك الدويل‪ ،‬وبنك‬ ‫التنمية الإفريقي‪.‬‬ ‫وتقول �أ�ستاذة القانون يف جامعة تون�س ر�شيدة النيفر‪�« :‬إنّ‬ ‫حزب النه�ضة تعهّد بالعمل»‪ ،‬وت�ستطرد قائلة‪�« :‬إنّ ال�شعب الذين‬ ‫�ص ّوت ل�صالح حزب النه�ضة مل ي�ص ّوت على امل�شروع الأيديولوجي‬ ‫ل�ل�ح��زب‪ ،‬ولكنهم ��ص� ّوت��وا ل�صالح �أول �ئ��ك ال��ذي��ن وع ��دوا بتخفيف‬ ‫امل�شكالت االجتماعية لل�شعب‪ ،‬و�ضد من كانوا يف ال�سلطة م�سبقاً»‪.‬‬ ‫االقت�صادية‬ ‫‪/02/04/2012/http://www.aleqt.com‬‬ ‫‪html.642467_article‬‬


‫‪14‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫إذا غاب الزئري‬ ‫�شعر‪� :‬سعيد روحي ال�سيفي‪� /‬أملانيا‬ ‫�إذا غ � � � � ��اب ال� � � ��زئ � �ي ��ر ع� � � ��ن الأ� � � � �س� � � ��ود‬ ‫ت � � � �ع� � � ��اىل يف �� � �س� � �م � ��ا ال� � � � �غ � � � ��اب ال� � �ن� � �ب � ��اح‬ ‫ف � � �ل � ��ا �أ� � � � � � �س� � � � � ��د ي � � � � �ك� � � � ��ون ب � � �ل � ��ا زئ � �ي ��ر‬ ‫وال دي� � � � � � ��ك �إذا غ� � � � � � ��اب ال� � ��� � �ص� � �ي � ��اح‬ ‫�أال ت� � �ف� � �ه � ��م زئ� � �ي � ��ر الأ� � � � � �س� � � � ��د ي� �ع� �ن ��ي‬ ‫حل � � � � � ��وم ال � � � �� � � � �ض� � � ��ان ل � � �ل� � ��أق � � � � ��وى ت� � �ب � ��اح‬ ‫�أال ت � �ف � �ه� ��م �� � �ص� � �ي � ��اح ال � � ��دي � � ��ك يعني‬ ‫ف� � �ق � ��م وان � � �ه � � �� � ��ض ف � �ع� ��ر� � �ض� ��ك ي� ��� �س� �ت� �ب ��اح‬

‫بانوراما محلية‬ ‫"الخطأ" مجموعة شعرية لعبد‬ ‫اهلل أبو شميس‬ ‫�صدرت حديثا جمموعة (اخلط�أ) ال�شعرية لل�شاعر عبد اهلل‬ ‫�أبو �شمي�س التي ت�ضم ت�سع ع�شرة ق�صيدة‪ .‬تتوزع ق�صائد املجموعة‬ ‫ال�صادرة عن دار الأهلية يف ع ّمان بال ّتعاون مع م�ؤ�س�سة عبد املح�سن‬ ‫ّ‬ ‫القطان يف رام اهلل على ق�سمني‪ :‬الأ ّول بعنوان ( لنبق �صديقني)‬ ‫وي�ض ّم �إح��دى ع�شرة ق�صيدة‪ ،‬وال�ث��اين ( التمثال) وي�ض ّم ثماين‬ ‫ق�صائد‪.‬‬ ‫وح�صلت املجموعة على اجل��ائ��زة الأوىل يف م�سابقة الكاتب‬ ‫ال�شاب التي نظتمها امل�ؤ�س�سة عام ‪2008‬؛ حيث جاء يف بيان جلنة‬ ‫حتكيم امل�سابقة الذي ت�ضمنه الغالف الأخ�ير للمجموعة �أن هذا‬ ‫العمل "يقدّم ق�صيدة ذات وقع ومقاربة نادرين‪ ،‬ويفر�ض ال�شاعر‬ ‫مل�سته اخلا�صة موظفاً الإيقاع التفعيلي احلديث مل�صلحة الق�صيدة‬ ‫والتجربة ال�شعرية"‪.‬‬ ‫و�أ ّن اللغة يف هذا الديوان وفقا للبيان غاية يف الإتقان وال�صقل‬ ‫م��ن غ�ير �أن يفقدانها طالوتها وع��ذوب�ت�ه��ا‪ ،‬فهي لغة جتمع بني‬ ‫ال�صنعة املتم ّر�سة والتلقائية النابعة من �أعماق اللحظة الذاتية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن هذه املجموعة الثانية لل�شاعر‪ ،‬وكانت �صدرت له‬ ‫جمموعة (هذا ت�أويل ر�ؤياي) ‪ 2006‬عن دائرة الإعالم والثقافة يف‬ ‫ال�شارقة‪ ،‬وحازت على املركز الأول يف جائزة ال�شارقة لعام ‪ .2005‬كما‬ ‫�أن لل�شاعر خمطوطاً �شعر ّياً بعنوان (�شهود غ ّزة)‪.‬‬

‫افتتاح معرض للفنانة التشكيلية غدير حدادين‬ ‫افتتح يف رابطة الفنانني الت�شكيليني الأردنيني الأحد املا�ضي‬ ‫معر�ض الر�سامة غدير حدادين‪ ،‬الذي حتاول من خالله تقدمي‬ ‫مزيج من الأفكار واملو�ضوعات التي تغلب عليها اجلر�أة يف ا�ستخدام‬ ‫اللون وتوظيفه خلدمة حركة النا�س‪.‬‬ ‫واملدقق يف لوحات الفنانة يالحظ �أن هناك تنوعا يف الر�ؤية‬ ‫من لوحة �إىل �أخرى‪ ،‬لكنها متوازية بني اخليال والواقع‪ ،‬وما يلفت‬ ‫يف لوحاتها تركيزها على ال��وج��وه واملجاميع الب�شرية دون �إبراز‬ ‫تفا�صيلها‪ .‬وي�أتي املعر�ض �ضمن املعار�ض الت�شكيلية التي تقيمها‬ ‫وترعاها رابطة الفنانني الت�شكيليني الأردنيني‪.‬‬ ‫يذكر �أن الفنانة الت�شكيلية غدير حدادين ‪-‬املولودة يف عمان‬ ‫عام ‪� -1977‬أقامت معر�ضها ال�شخ�صي الأول عام ‪ 1995‬يف جامعة‬ ‫الريموك‪ ،‬والثاين يف املركز الثقايف امللكي عام ‪ ،2008‬و�شاركت يف‬ ‫العديد من املعار�ض الفنية‪ ،‬وهي ع�ضو رابطة الفنانني الت�شكيليني‬ ‫الأردنيني‪.‬‬

‫بحث مجاالت التعاون بني وزارة‬ ‫الثقافة و"يونسكو"‬ ‫بحث وزي��ر الثقافة ال��دك�ت��ور �صالح ج��رار م��ع م��دي��رة مكتب‬ ‫منظمة الأمم امل�ت�ح��دة للرتبية وال�ع�ل��وم وال�ث�ق��اف��ة (اليون�سكو)‬ ‫يف عمان ال��دك�ت��ورة �أن��ا باوليني خ�لال لقائه �إي��اه��ا �أم����س االثنني‬ ‫جماالت التعاون الثقايف بني الوزارة واملنظمة‪ ،‬وال �سيما فيما يتعلق‬ ‫بالرتاث املادي وغري املادي والعنف املجتمعي‪ .‬وقال الوزير خالل‬ ‫اللقاء �إن ال��وزارة تعمل على مواجهة م�شكلة العنف التي �أ�صبحت‬ ‫ت�شكل ظاهرة يف جمتمعاتنا‪ ،‬خا�صة يف اجلامعات من خالل تنظيم‬ ‫عرو�ض م�سرحية يف اجلامعات ملعاجلة هذه امل�شكلة‪.‬‬ ‫و�أك��د اهتمام ال ��وزارة بالتنوع الثقايف من خ�لال التعاون مع‬ ‫وزارة ال�سياحة والآث��ار‪ ،‬مبينا �أنه يجري العمل حاليا على تنظيم‬ ‫مهرجان للتنوع الثقايف يف مدينة البرتا‪ .‬و�أ�شارت الدكتورة باوليني‬ ‫�إىل اهتمام اليون�سكو بالتوعية يف جمال العنف الأ��س��ري‪ ،‬و�إقامة‬ ‫العديد من الأن�شطة التي ت�ساعد يف عملية ح�صرها‪ .‬ودع��ت �إىل‬ ‫التعاون يف تنفيذ برامج تتعلق بالتنوع الثقايف‪ ،‬خا�صة �أن اليون�سكو‬ ‫ترتكز يف عملها على �أ�سا�س �أن الثقافة ت�شكل ج��زءاً ال يتجز�أ من‬ ‫الرتاث امل�شرتك للإن�سانية‪ ،‬و�أن الذاتية الثقافية لكل �شعب تتجدد‬ ‫من خالل االت�صال برتاث ال�شعوب الأخرى‪.‬‬ ‫و�أك ��دت �أهمية الطابع احل�ي��وي للذاتية �أو الهوية الثقافية‬ ‫للمجتمعات وال�شعوب وتعزيز التفاعل املثمر بني الثقافات‪ ،‬وت�أ�صيل‬ ‫القيم الثقافية واح�ت�رام التنوع ال�ث�ق��ايف‪ ،‬كما يتجلى يف خمتلف‬ ‫�أ�شكال الإب��داع الفكري والفني‪ ،‬خا�صة �أن للثقافة دورا يف التنمية‬ ‫باعتبار �أن الإن�سان هو حم��ور التنمية و�صانعها ينبغي االهتمام‬ ‫بتنمية �إبداعه‪ ،‬وملكاته‪ ،‬وقدراته‪.‬‬

‫جالل برجس يوقع مجموعته‬ ‫الشعرية "قمر بال منازل"‬ ‫وقع ال�شاعر والكاتب جالل برج�س يف املركز الثقايف العربي‬ ‫بعمان �أم�س االثنني ن�سخا من جمموعته ال�شعرية الثانية (قمر‬ ‫بال منازل) يف حفل نظمته �إحدى دور الن�شر املحلية‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫املركز بح�ضور عدد من الكتاب والأ�صدقاء واملهتمني‪.‬‬ ‫وت�ضمن احل�ف��ل ق ��راءات �شعرية لل�شاعر م��ن بينها ق�صيدة‬ ‫"احلوت يبتلع القمر" التي تطرق عربها �إىل م�ستويات جمازية‬ ‫تعاين امل�ك��ون الإن���س��اين ال��ذي ب��ات م �ه��دداً م��ن قبل �آالت احلرب‬ ‫والدمار الكونية التي ال تعرتف �إال بلغة امل��ال‪ ،‬كما ت�ضمن احلفل‬ ‫ق��راءة يف املجموعة قدمها الكاتب والناقد حممد �سالم جميعان‪.‬‬ ‫وق��ال برج�س �إن جمموعته حتتوي جمموعة من الق�صائد التي‬ ‫تعاين الواقع الإن�ساين‪ .‬ي�شار �إىل �أن جمموعة برج�س ال�شعرية‬ ‫�ألأوىل حملت عنوان ( ك�أي غ�صن على �شجر) يف عام ‪.2008‬‬

‫افتتاح الدورة الثانية ألسبوع فيلم الطفل‬ ‫افتتحت الأم�يرة رمي علي يف مركز زها الثقايف �أم�س االثنني‬ ‫فعاليات ال��دورة الثانية لأ�سبوع فيلم الطفل الذي تنظمه الهيئة‬ ‫امللكية الأردنية لالفالم واملركز‪.‬‬ ‫ويت�ضمن الأ�سبوع ‪-‬ال��ذي يتوا�صل لغاية الثامن من ال�شهر‬ ‫اجل ��اري‪ -‬عرو�ضا جلملة م��ن الأف�ل�ام املتنوعة وامل��وج�ه��ة لذائقة‬ ‫الطفل؛ بحيث تتيح الفر�صة للأطفال مل�شاهدة �أف�لام ترفيهية‬ ‫وهادفة‪ ،‬واطالعهم على �آفاق جديدة وتنمية قدراتهم يف التعبري‬ ‫واحلوار‪.‬‬

‫يف حما�ضرة نظمتها رابطة الأدب الإ�سالمي العاملية بعنوان «مرتكزات الأدب ال�صويف»‬

‫الدباغ‪ :‬للحالج لغة خاصة ال يمكن فهمها إال بفهم‬ ‫املصطلحات الصوفية ومدلوالتها‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�ظ�م��ت راب �ط��ة الأدب الإ�سالمي‬ ‫ال �ع��امل �ي��ة ال���س�ب��ت امل��ا� �ض��ي ‪-‬يف مكتبها‬ ‫الإق�ل�ي�م��ي يف الأردن‪ -‬حم��ا��ض��رة �أدبية‬ ‫ل�ل��دك�ت��ور ه���ش��ام ال��دب��اغ‪ ،‬حملت عنوان‬ ‫"مرتكزات الأدب ال�صويف"‪.‬‬ ‫وق��د �أدار املحا�ضرة ال��دك�ت��ور عمر‬ ‫ال �� �س��اري �� �س��ي ال� ��ذي �أل� �ق ��ى �� �ض ��وءاً على‬ ‫ج ��وان ��ب م ��ن الأدب ال �� �ص��ويف ق �ب��ل �أن‬ ‫يعر�ض �سريته العلمية‪ .‬وحتدث الدباغ‬ ‫ع��ن الأدب ال �� �ص��ويف م�ب�ي�ن��ا ارت� �ك ��ازه يف‬ ‫تف�سري ال�ق��ر�آن ال�ك��رمي على تف�سريات‬ ‫خ��ا� �ص��ة ل� ��دى ال �� �ص��وف �ي�ين؛ فالقر�آن‬ ‫الكرمي عندهم َح َّمال �أوجه‪ ،‬وفيه ظاهر‬ ‫وباطن وحد ومطلع‪ ،‬والو�صول �إىل هذا‬ ‫املطلع يحتاج �إىل جهد نف�سي‪ ،‬وهو �شاق‬ ‫وع�سري على العامة‪ ،‬ويجب �أن ي�ستعد‬ ‫امل��رء لكي ي�ستلهم م��ن ال �ق��ر�آن الكرمي‬ ‫بع�ض الفيو�ضات ال�ت��ي ال ميكن لأهل‬ ‫الظاهر وال الباطن �أن يعرفوها‪.‬‬ ‫وت � �ن� ��اول ال� ��دب� ��اغ ال �ط��ري �ق��ة التي‬ ‫مي�ك��ن �أن ي�ستلهمها ال���س��ال��ك ليعرف‬ ‫ف�ي��و��ض��ات ال �ق��ر�آن ال �ك��رمي‪ ،‬وذل ��ك من‬ ‫خ�لال طريقتني؛ �إم��ا �أن ي�ك��ون مريدا‬ ‫عند �شيخ‪ ،‬و�إم ��ا �أن ي�ك��ون ُم� ��راداً حيث‬ ‫اال� �ص �ط �ف��اء م��ن ق�ب��ل اهلل ت �ع��اىل‪ ،‬و�أن‬ ‫ال���س��ال��ك مي��ر يف م��رح�ل��ة امل ��وت الفعلي‬

‫وامل��وت املعنوي وم��وت النف�س وك��ل لها‬ ‫تهومياتها اخلا�صة التي تبقيك مع اهلل‬ ‫تعاىل‪.‬‬ ‫وحتدث الدباغ عن تف�سري �آية من‬ ‫ك �ت��اب اهلل ب�ح���س��ب ال�ت�ف���س�ير ال�صويف‪،‬‬ ‫مبينا جماليات ال��روح ال�ت��ي ت�ن��داح مع‬ ‫اجل�سد‪ ،‬وتتعاىل يف ال�سمو ولذة الداللة‬

‫وعمق الفكرة‪� ،‬شارحا الفرق يف الداللة‬ ‫ب�ين ال�ق�ل��ب وال� �ف� ��ؤاد وب�ع����ض الألفاظ‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫وت� �ط ��رق ال ��دب ��اغ �إىل ال �ل �غ��ة عند‬ ‫احل�ل�اج ف �ق��ال‪�" :‬إنها ل�غ��ة خ��ا��ص��ة وال‬ ‫مي �ك��ن ف�ه�م�ه��ا �إال ب�ف�ه��م امل�صطلحات‬ ‫ال�صوفية ومدلوالتها‪ ،‬ويالحظ لدى‬

‫احل �ل�اج ت �غ�ي�رات يف ال���س�ي��اق ال�شعري‬ ‫للن�ص"‪.‬‬ ‫كما حتدث الدباغ عن ق�صيدة ابن‬ ‫�سينا ال�ت��ي ن��اج��ى فيها ال ��ذات الإلهية‪،‬‬ ‫وف� �ك ��ك ب �ع ����ض رم� ��وزه� ��ا و�شيفراتها‬ ‫ال �� �ص��وف �ي��ة‪ ،‬م �ت �ح��دث��ا ع ��ن التف�سري‬ ‫الباطني للعبارات يف الق�صيدة‪ ،‬ومنها‪:‬‬

‫َه َب َطتْ �إِ َل ْي َك مِ نَ امل َ َح ِّل الأَ ْر َف ِع‬ ‫َ‬ ‫مَ‬ ‫َو ْر َقا ُء َذ ُات َت َع ُّز ٍز َوت ُّنـــع‬ ‫محَ ْ ُجو َب ٌة َعنْ ُك ِّل ُم ْقلَ ِة عَار ٍِف‬ ‫ل َت َتبرَ ْ قـ ِعَ‬ ‫وَهْ َي ا َّلتِي َ�س َف َرتْ َو مَ ْ‬ ‫َو َ�صلَتْ َعلَى ُك ْر ٍه �إِ َل ْي َك َو ُر مَّبَا‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َك ِرهَتْ ِف َرا َق َك وَهْ َي َذ ُات تف ُّج ِع‬ ‫ا�صلَتْ‬ ‫�أَ ِن َفتْ َومَا �أَ ِل َفتْ َفلَ َّما َو َ‬ ‫�أَن َِ�ستْ مجُ َ ا َو َر َة ا َ‬ ‫ْ‬ ‫خل َرابِ ال َبل َقـ ِع‬ ‫حل َمى‬ ‫َو�أَ ُظ ُّنهَا َن�سِ َيتْ ُعهُودًا بِا ِ‬ ‫مَ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َو َم َنا ِز ًال ِب ِف َرا ِقهَا ل ت ْقنـــ َ ِع‬ ‫َح َّتى �إِ َذا ا َّت َ�صلَتْ ِبهَا ِء هُ ُبوطِ هَا‬ ‫َ‬ ‫يم َم ْر َك ِزهَا ِب َذاتِ اُلأ ْج َر ِع‬ ‫َعنْ مِ ِ‬ ‫َع ِل َقتْ ِبهَا َثا ُء ال َّثقِيلِ َف�أَ ْ�ص َب َحتْ‬ ‫ال َو ُّ‬ ‫الط ُلولِ ا ُ‬ ‫خل َّ�ضـ ِع‬ ‫َبينْ َ امل َ َع مِ ِ‬ ‫لحْ‬ ‫َت ْبكِي �إِ َذا َذ َك َرتْ ُعهُودًا ِبا ِ َمى‬ ‫ُ‬ ‫بدَامِ ٍع َتهْمِ ي َولمَ َّا ت ْق ِلــ ِع‬ ‫مِ َ‬ ‫ث ��م �أل �ق ��ى ال ��دب ��اغ ق���ص�ي��دت�ين من‬ ‫� �ش �ع��ره‪ ،‬و��س�م��ت روح ��ه �أث �ن ��اء الإل �ق ��اء؛‬ ‫مم��ا �أدخ ��ل اجلمهور يف �أج ��واء �صوفية‬ ‫الأطياف‪.‬‬ ‫ويف اخلتام فتح باب التعقيبات‪ ،‬حيث‬ ‫�أث��رى اجلمهور ال��ذي غ�صت القاعة به‬ ‫مبداخالت متخ�ص�صة حتدثوا فيها عن‬ ‫جدلية الأدب ال�صويف وما يحيط به من‬ ‫غمو�ض وتهوميات وتعقيدات التف�سري‬ ‫للن�صو�ص ال �ق��ر�آن �ي��ة‪ ،‬وق��دم��وا ر�ؤاه ��م‬ ‫يف الفكر ال�صويف وم��ا �صاحبه من �أدب‬ ‫و�شعر‪.‬‬

‫كتاب األسبوع‪« ..‬همـــــسات مـــن بقــــايـــا روح»‬ ‫للشاعر حــــســن البــــوريـــني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�ضافت دائــــرة املكتبة الوطنية ‪�-‬ضمن‬ ‫فعـــاليات "كتاب الأ�سبـــوع" التي تنظمها‪ -‬م�ساء‬ ‫الأح��د الفائت ال�شاعر ح�سن البوريني‪ ،‬للحديث‬ ‫ع��ن دي��وان��ه "هم�ســات مـــن بقــايا روح"‪ ،‬و�أدار‬ ‫اللقاء ال�شاعر عبد الرحيم جداية‪.‬‬ ‫يف بـــداية الفعالية حتدث ال�شاعر عبد الرحيم‬ ‫جداية الذي قدم �شهادة �إبداعية قال فيها‪" :‬ماذا‬ ‫لــو هم�ست احليـــاة‪ ،‬وا�ستمع الغيب �إىل حنني‬ ‫احلــرف والكلمات‪ ،‬حني تتبتل يف حمراب ال�شعر‬ ‫تقب�ض بقايا من روح‪ ،‬و�آه��ات و�أن�ين‪ ،‬وتلقيه على‬ ‫��ش��واط��يء ال�ع�م��ر ي �ه��دي‪ :‬مل��ن م��رو ب ��درب احلب‬ ‫�أحبابا ** ملن هلوا بليل الي�أ�س �أ�صحابا‬ ‫ول �ـ �ـ �ـ��د ال �� �ش��اع��ر ح �� �س��ن ال �ب��وري �ن��ي يف �أر�� ��ض‬ ‫النعيمة‪ ،‬التي فرحت مب��ول��وده كما ح��ال العرب‬ ‫الذين مــا فرحوا �إال لـــوالدة �شاعر �أو فار�س‪ ،‬وها‬ ‫هو يف �أر���ض �ساقيه ال��ورد والعليق ا�ستل حروفه‪،‬‬ ‫ون�غ��م ع�ل��ى قيثـــاره ت��ران�ي��م ع�شق �أزل �ي��ه‪ ،‬فــهذا‬ ‫الكيـان الذي يحمله ح�سن البوريني يعي�ش داخله‬ ‫� �ش��اع��راً م��ا ع ��رف ال���ص�ن�ع��ة‪ ،‬ومل ي��رك��ب القوايف‬ ‫ب��ل ول��دت من�سوجه تطل مـــن �شفتيه ب�سال�سـة‬ ‫الق�صيدة العمودية‪ ،‬وجمــال ق�صيدة التفعيلية‪،‬‬ ‫يتلذذ باحلرف والكلمات‪ ،‬يحمل فــي ذاكرتـــه ما‬ ‫ي�سمع وما يـــرى وما تتلــقاه احلوا�س‪ ،‬فن�ش�أ وعا�ش‬ ‫يطوف مع احلرف يف كيانه والكـــون‪ ،‬لكن احلياة‬ ‫�أخ� ��ذت م��ن وج� ��وده ب�ع���ض�اً م��ن ��ص��وت��ه اجلميل‪،‬‬ ‫الكــــن م�شاعـــره و�أحا�سي�سه التي �سكــنت ل�سنوات‪،‬‬ ‫�أخذه فيها العمل و�شغف العي�ش‪ ،‬لينحـــرف قلي ً‬ ‫ال‬ ‫مبـــتعداً عــن ال�ساحة الأدبية والثقافية ال من�سحباً‪،‬‬ ‫بل مرتاخياً م�شدوداً �إىل اخللف بقيود احلياة‪.‬‬ ‫وهــا هـــو ح�سن البوريني يت�شكل مـــع دائرة‬ ‫ال�شعر والأدب والثقافة يف ارب�ـ��د‪ ،‬ويعيد ت�شكيل‬ ‫نف�سه مــــع دائ ��رة ال�ث�ق��اف��ة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ين�شر فـــي‬ ‫ال���ص�ح��ف وامل� �ج�ل�ات‪ ،‬وي �� �ش �ـ��ارك يف احل � ��وارات يف‬

‫ال�صالونات الأدبية والهيئات الثقافية وال�صحف‪،‬‬ ‫مل يــــكن ال�شـــعر ي��وم�اً رح�ل��ة للمتعه يف �ضمري‬ ‫ح�سن‪.‬‬ ‫وهـــا هـــو الآن ي�ترك القـمح يف �سنابلــــه يف‬ ‫��س�ن�ـ�ـ�ـ��وات � �س �م��ان‪ ،‬جم� ��دداً وم�ط�ـ�ـ�ـ��وراً يف هم�سات‬ ‫مـــن بقايا روح‪ ،‬وديــوان عتاب ال�ساقيات ومقدماً‬ ‫�أجمل ما عنده‪ ،‬لأن ال�شاعر ح�سن البوريني قد‬ ‫وج��د نف�سه من جديد بعد �أن ا�ضاعها ردح �اً من‬ ‫الزمان‪.‬‬ ‫هـذا هو ح�سن البوريني الذي ر�أيته و�أراه يف‬ ‫قادم الأيام ي�شعل النار لعلنا ن�صطلي منه بقب�س‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شاعر يون�س �أب��و الهيجاء ال��ذي قدم‬ ‫درا��س��ة للبناء الفني لديوان" هم�سات من بقايا‬ ‫روح" معتمداً على مو�ضوعات ثالث‪-:‬‬ ‫�أو ًال البناء الفني للن�ص ال�شعـــري‪-:‬‬ ‫ي�ت�ـ���ش�ك��ل ال �ن ����ص ال �� �ش �ع��ري ع �ـ�بر ��ش�ب�ك��ة من‬ ‫ال �ع�ل�اق��ات ال�لام�ن�ط�ق�ي��ة ال �ق��ائ �م��ة ب�ي�ن �أجزائه‬ ‫والنظر يف �أي جزء منها ينبغي �أن يكون بات�صاله ال‬ ‫بانف�صاله عـــن الأجزاء الأخرى‪ ،‬فاللغة والأ�سلوب‬ ‫وال �ع��اط �ـ �ف��ة واخل �ـ �ي ��ال وامل��و� �س �ي �ق��ى الداخـــلية‬ ‫واخلارجيـــة وجـــر�س الألفـــاظ واملعاين وظـــالل‬ ‫املعاين جميعها وحده واحدة ال تتجز�أ �إال لأغرا�ض‬ ‫الدرا�سة‪ ،‬ومن هنا جند �أن الن�ص ال�شعري يقـــوم‬ ‫على مبد�أ العالقات ال على مـــبد�أ املاهـيات‪ ،‬وبذلك‬ ‫ميكن حتديد ما ينماز به الن�ص املعني عن غريه‬ ‫من الن�صو�ص‪.‬‬ ‫ث��ان�ي�اً ال��روم�ن���س�ي��ة و�أث��ره��ا يف حت��ول البناء‬ ‫الفني للن�ص ال�شعري ‪-:‬‬ ‫فالرومان�سية يف جـــوهرها ثـــورة على الأدب‬ ‫ال�ق��دمي ومت��رد على مو�ضوعاته وط��رق��ه الفنية‬ ‫كما هــــي ترحيب بالعاطفة واخليال‪ ،‬تف�سح لهما‬ ‫جمال الظهور والتعبري والعمل واالنطالق وهـــذا‬ ‫يبدو وا�ضحاً يف انتـــقال ال�شاعــر البوريني من‬ ‫البناء القدمي لل�شعر العمودي �إىل البنــــاء اجلديد‬ ‫يف �شــعر التفعيلة يف ال�شكل وامل�ضمون‪ ،‬وك�أنه كان‬

‫يعد بيئة �صاحلة لأن تتنف�س فيـــها احلداثـــة‬ ‫�أو �أن تتنف�س ه��ي يف احل��داث��ة‪ ،‬لأن احل��داث��ة كما‬ ‫ي��رى ال�ك�ث�ير م��ن ال�ن�ق��اد ب ��د�أت م��ن ح�ي��ث انتهت‬ ‫الرومان�سية‪.‬‬ ‫ث��ال�ث�اً ج�م��ال�ي��ات ال�ت�ح��ول و�أث� ��ره يف عنا�صر‬ ‫البناء الفني‪-:‬‬ ‫جت �ـ �ـ �ـ��اوزت ال �� �ص��ورة ع�ن�ـ�ـ�ـ��د ال �� �ش��اع��ر حـدود‬ ‫الت�شبيه واال�ستعارة والكناية واملجاز‪� ،‬إال ما يعرف‬ ‫عن احلــــداثيني باال�سلوبيه‪ ،‬حيث اخـــذت ال�صورة‬ ‫تت�شكل ع�بر الن�سيج ال�ب�ن��ائ��ي للن�ص ال�شعري‪،‬‬ ‫فــاللغــة واال�سلوب والعاطفة واخليال واملو�سيقى‬ ‫وااللفاظ جتتمع يف بناء ال�صورة الفنية‪ ،‬لتكون‬ ‫�أكرث حركة ومنواً وجما ًال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واخ�ت�ت��م �أبـــو الهيجاء حديثه قائــال ‪� -:‬أن‬ ‫ه��ذه التحوالت للبنية الفنية يف الن�ص ال�شعري‬ ‫وت�أ�صري الرومان�ســـية ومنعطفاتها وقوانينها يف‬ ‫حركة الن�ص ال�شعري ظهرت الوحدة الع�ضوية‬ ‫وال��وح�ـ�ـ��دة امل��و��ض��وع�ي��ة ووح ��دة امل���ض�م��ون لت�ؤكد‬ ‫ك��ل واح ��دة منها ع�ل��ى دمي��وم��ة احل �ي��اة النمائية‬ ‫للن�ص ال�شعـــري عنـد ال���ش��اع��ر ح�سن البورين‬ ‫فتوالدت يف داخله جتربة �شعرية جديــدة تربت‬ ‫يف كنـــف الق�صيدة العموديـــة وعا�شـت على هد�أة‬ ‫�شعر التفعيلة وانطلقت عرب ف�ضاءات امل�ستحيل‬ ‫واحتماالت ما �سيكون‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�شاعر ح�سن ال�ب��وري�ن��ي فقــد ق��ال �أما‬ ‫وق��د غ��اب��ت ع��ن �سمائي �شم�س كنت اح�سب انها‬ ‫وفيه الطبع نقيـة الر�ضع طاهـــرة الو�ضع تـ�أبى‬ ‫�أن ت��زول وترف�ض �أن ت�خ��ون �أو حت��ول و�أقحــلت‬ ‫�أر���ض عــهدتها قد �أق�سمن ب ��أن ت�ضل على املدى‬ ‫يانعة احلنايا‪ ،‬رائعة العطايا وما ح�ســبت ب�أنــها يف‬ ‫ذات يــوم �سوف تنك�س خائنة العهد كد�أبها املا�ضي‬ ‫العتيق فكم اعتقدت ب�أنهــا قـــد تابت ولهديــها قد‬ ‫نابت‪ ،‬وعفى منها القلب عن غدر مقيت �أواه من‬ ‫وجـــع ال�شواطىء ح�ين يغدو ال��رم��ل فيها طيف‬ ‫م��وت ال مي��وت وحــني ي�غ��دو الفجر فيها زائـــراً‬

‫ال ن�شتهيه وي�صري ال�صبح خ��وف�اً ميتطينا كـــما‬ ‫يريد والعمر يغدو مثل هم �ساقه الأمــ�س البعـــيد‬ ‫وت�صري �ساعـــات البقاء مريرة متار�س املـوت املـ�ؤجل‬ ‫يف كل حني فتــفر �أحـــالم الق�صائد مـن بالد املوت‬ ‫كي تنجو من املوت املحقق الكنها يف الدرب ت�شقى‬ ‫ثم ت�شقى فتموت‪ .‬وقد قر�أ عدداً من ق�صائده ‪-:‬‬ ‫ا ْر َح ِلــــــــي‬ ‫بليل �شاحب الأرجاء ‪....‬‬ ‫�سار اخلوف يف الطرقات ي�سرق روعة الأنداء‬ ‫‪....‬‬ ‫وو�سط ال�صمت دق الباب‬ ‫يا من تطرق الأبواب م�ضطرباً‬ ‫ترفق �أنني امل�أخوذ يف الأوجاع واالعياء ‪.....‬‬ ‫فجئت الباب من وهن لأنظر من هو الآتي‬ ‫وهَــ َذيـــانْ‬ ‫كم �أ�شتهيك الآن ‪....‬؟‬ ‫يا حلمي امل�سافر يف الأمل‬ ‫كم �أ�شتهي الأمواج ت�أخذ مركبي‬ ‫يف مقلتيك �إىل النهاية والأجل‪...‬؟‬ ‫قلبي القتيل وقد تركت املوت‬ ‫يبلع جثة القلب امل�سجى‬ ‫وعَ�شِ يــــ ُة اليــــو ِم الأخِ ــيــر‬ ‫ولقد �أتيت �إىل حماك ع�شية اليوم الأخري ‪...‬‬ ‫ومل �أبايل رغم ريح قد �أعاثت زمهرير ‪....‬‬ ‫قد تخطيت الظالم مبا حلت وغيهب الليل‬ ‫املثري ‪...‬‬ ‫وجثوت �أنطر �أن يهل بك الأثري‪....‬‬ ‫وال�شوق يا �أنت �إنتظار حارق‬ ‫والقلب تر�صده النهاية وامل�صري‪...‬‬ ‫مايل �أح�س ب�أن هذا الليل ليل عاثر‬ ‫والوقت �شيء من �سعري ‪....‬‬ ‫هل تراين قد �شعرت‬ ‫وق��د ق��ام��ت املكتبة الوطنية بتوزيع ك�ت��اب (‬ ‫ليال لي�ست مفاجئة ) للكاتب حكمت النواي�سة ‪،‬‬ ‫وهو من من�شورات وزارة الثقافة‪.‬‬

‫راشد حسني‪ ..‬شاعر املقاومة والثورة‬ ‫�أم الفحم ‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫رغم �أن �شاعر املقاومة الفل�سطينية‬ ‫را� �ش��د ح�سني ت��ويف ب�ح��ري��ق ع��ام ‪1977‬‬ ‫فقد بقيت �أ�شعاره‪ ،‬وتلك الأ�س�س التي‬ ‫�أن�ش�أها حول �شعر املقاومة و�أدبها ت�شغل‬ ‫ح �ي��زا ك �ب�ي�را يف ذاك � ��رة �أب� �ن ��اء ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬ومتثل مدر�سة جليل نا�شئ‬ ‫م��ن ال�شعراء ال�شباب ‪-‬بح�سب تقرير‬ ‫�أعده حممد حم�سن وتد‪.-‬‬ ‫انطلق ح�سني يف م�سريته الأدبية‬ ‫و�شعره الثوري بقوة وزخم‪ ،‬لكونه ولد‬ ‫مع الهم الفل�سطيني يف �أوج الثورة �ضد‬ ‫اال�ستعمار الربيطاين عام ‪ 1936‬ليعي�ش‬ ‫النكبة بف�صولها وقد بلغ من العمر ‪12‬‬ ‫عاما‪ ،‬ليخرج �شعبه من حالة الإحباط‬ ‫والي�أ�س‪.‬‬ ‫مت � ��رد ب �ك �ل �م��ات��ه و�أ� � �ش � �ع� ��اره على‬ ‫�إ� �س��رائ �ي��ل ورف ����ض حكمها الع�سكري‪،‬‬ ‫ليكون ال��رائ��د يف و�ضع حجر الأ�سا�س‬ ‫لأدب امل �ق��اوم��ة الفل�سطينية‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل مم��ار��س�ت��ه للمقاومة عمليا حيث‬ ‫ك��ان �ضمن م�ؤ�س�سي ون�شطاء "حركة‬ ‫الأر�ض" يف ال��داخ��ل‪ ،‬وه��ي م��ن �أوائ ��ل‬ ‫احل��رك��ات الفل�سطينية ال�ت��ي مار�ست‬ ‫الكفاح �ضد �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫ال�صواريخ والفجر‬ ‫وك �م ��ا ك� ��ان ق �ل��ب را�� �ش ��د حمرتقا‬ ‫ب �ن�يران ال�ه��م الفل�سطيني‪ ،‬ف ��إن��ه تويف‬ ‫ب��امل �ن �ف��ى ع� ��ام ‪ 1977‬اخ �ت �ن��اق��ا بحريق‬ ‫غام�ض يف منزله بنيويورك‪ ،‬ولكن تظل‬

‫�أ��ش�ع��اره متوهجة ب��ال��ذاك��رة اجلماعية‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬تخاطب وجدانه‬ ‫وحت��رك م�شاعره الوطنية لتنري درب‬ ‫املقاومة وتقتل ظالم ت�شويه الق�ضية‪.‬‬ ‫وا� �س �ت��ذك��ر �شقيقه ري��ا���ض ح�سني‬ ‫االن�ط�لاق��ة الأدب �ي��ة والثقافية لرا�شد‬ ‫ال � ��ذي ب � ��د�أ ك �ت��اب��ة ال �� �ش �ع��ر يف مرحلة‬ ‫درا�سته الإعدادية‪ .‬و�أ�صدر ديوانه الأول‬ ‫"�صواريخ" يف الـ‪ 20‬من عمره ومترد‬ ‫على االحتالل واال�ستعمار عندما قال‬ ‫"�سنفهم ال�صخر �إن مل يفهم الب�شر‪-‬‬ ‫�أن ال�شعوب �إذا هبت �ستنت�صر" و�أتبعه‬ ‫ب��دي��وان "الفجر" ل�ي�ك��ون �أول �شاعر‬ ‫ثوري بالداخل‪.‬‬ ‫حاجز اخلوف‬ ‫يتحدث ريا�ض عن �شقيقة فيقول‬ ‫"تخطى را�شد بكلماته حاجز اخلوف‬ ‫ال��ذي راف��ق �شعبنا عقب النكبة‪ ،‬وعرب‬ ‫بق�صائده عن م�شاعر اجلماهري وج�سد‬ ‫الواقع‪ ،‬فبات رمزا للأدب املقاوم‪ ،‬وعرب‬ ‫�شعره عن ل�سان كل فل�سطيني"‪.‬‬ ‫ول �ف��ت‪ ،‬يف ح��دي �ث��ة ل �ل �ج��زي��رة نت‪،‬‬ ‫�إىل �أن �شقيقه ت��ويف ومل يتم ‪ 41‬عاما‪،‬‬ ‫ورغ ��م �أن ح�ي��ات��ه ك��ان��ت ق���ص�يرة‪ ،‬ف�إنه‬ ‫ت� ��رك �إرث� � ��ا غ �ن �ي��ا ل �ل �� �س��اح��ة الثقافية‬ ‫واحل�ضارية "فبقيت ب�صماته را�سخة‬ ‫على �سريورة التحدي واملقاومة لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وي� ��رى �أن ت� ��راث ��ش�ق�ي�ق��ه �سيبقى‬ ‫خالدا يف التاريخ الفل�سطيني والعربي‪،‬‬ ‫لتتناقله الأجيال النا�شئة التي تتوق �إىل‬

‫�شعر و�أدب املقاومة وتبحث عن الكلمة‬ ‫التي متنحها القوة والأمل‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�سياق‪ ،‬يبدو جليا جلوء‬ ‫اجليل الفل�سطيني ال�شاب من ال�شعراء‬ ‫والأدب��اء �إىل �شعر املقاومة ال��ذي و�ضع‬ ‫ح�سني �أ��س���س��ه يف ظ��ل �أو� �ض��اع ع�صيبة‬ ‫تع�صف بالق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬منها‬ ‫ح�صار غ��زة واالع �ت��داء امل�ستمر عليها‬ ‫�إىل جانب اال�ستيطان بالقد�س وق�ضية‬ ‫الأ�سرى‪.‬‬ ‫�أح� �م ��د �أب � ��و ب �ك��ر ي �� �س �ع��ى لإك� �م ��ال‬ ‫وم�سرية �شعر املقاومة التي د�شنها را�شد‬ ‫ح�سني (اجلزيرة نت)‬ ‫تن�شئة الأجيال‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه ي �� �س �ع��ى‪ ،‬ع �� �ض��و احت ��اد‬ ‫الكتاب العرب الفل�سطينيني‪ ،‬ال�شاعر‬ ‫�أحمد �أبو بكر ‪-‬مع الع�شرات من الأدباء‬ ‫وال�شعراء والنا�شئني منهم على وجه‬ ‫اخل�صو�ص‪� -‬إىل �إكمال �سرية وم�سرية‬ ‫ت��راث �شعر املقاومة من �أج��ل رفع لواء‬ ‫ال �ث �ق��اف��ة واحل� ��� �ض ��ارة واحل� �ف ��اظ على‬ ‫الهوية الفل�سطينية بالداخل‪.‬‬ ‫وع��ن ت�أثر الأج�ي��ال النا�شئة ب�شعر‬ ‫ون �ث�ر را�� �ش ��د ح �� �س�ين‪ ،‬ي �ق��ول �أب � ��و بكر‬ ‫للجزيرة نت "�شخ�صت كلماته و�أ�شعاره‬ ‫امل��ا� �ض��ي وامل��رح �ل��ة وامل���س�ت�ق�ب��ل‪ ،‬ومتتع‬ ‫بب�صرية رافقت و�صوبت واق��ع ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني والأم��ة العربية‪ ،‬ف�أ�شعاره‬ ‫و�إن �ألفها بخم�سينيات ال�ق��رن املا�ضي‬ ‫لكنها معا�صرة وم�شعة وحت��اك��ي واقع‬ ‫املرحلة وت�ضيء م�سرية الأجيال ال�شابة‬

‫تكرمي �شعراء من الداخل الفل�سطيني �سعوا ملوا�صلة و�إكمال م�سرية ال�شاعر را�شد ح�سني‬

‫ب�صنع امل�ستقبل وكتابة التاريخ"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د �أن ح �� �س�ين رح� ��ل بج�سده‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ت��راث��ه م��ا زال را� �س �خ��ا بالثقافة‬ ‫الفل�سطينية وب ��ات م��رج�ع�ي��ة لتن�شئة‬ ‫وت ��رب� �ي ��ة الأج� � �ي � ��ال‪ ،‬و� �ص �ق��ل الهوية‬ ‫وال�شخ�صية للأجيال النا�شئة لتلتزم‬ ‫ن�ه�ج��ا ث ��وري ��ا وم ��واق ��ف ن���ض��ال�ي��ة دون‬ ‫م �� �س��اوم��ة‪ ،‬وحت���ص�ي�ن�ه��ا م ��ن امل� ��ؤام ��رة‬ ‫الإ�سرائيلية لطم�س الهوية والوجود‪.‬‬ ‫واخ �ت �ت��م ح��دي�ث��ه ب��ال �ق��ول‪�" :‬شعر‬ ‫ح �� �س�ي�ن مب� �ث ��اب ��ة ت �ل �خ �ي ����ص للحالة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة وال � ��ذاك � ��رة اجلماعية‬ ‫ل���ش�ع�ب�ن��ا‪ ،‬وك �ل �م��ات��ه وك ��أن �ه��ا مل تكتب‬

‫ق�ب��ل ع �ق��ود‪ ،‬م��ا زال ��ت ت�ضج ب�ح�ي��اة كل‬ ‫فل�سطيني‪ ،‬وت�خ��و���ض بعمق التجربة‬ ‫الن�ضالية ل�شعبنا بكل �أماكن وجوده"‪.‬‬ ‫وع�ل��ى �صعيد م ��واز‪� � ،‬ش��ارك املئات‬ ‫من فل�سطينيي ‪ 48‬بالأم�سية الثقافية‬ ‫امللتزمة "وفاء لرا�شد" �إحياء للذكرى‬ ‫ال� � � �ـ‪ 35‬ل��رح �ي��ل رائ� � ��د � �ش �ع��ر املقاومة‬ ‫الفل�سطينية الذي ولد يف مار�س‪� /‬آذار‬ ‫عام ‪ 1936‬بقرية م�صم�ص باملثلث‪.‬‬ ‫وتخللت احلفل وق�ف��ات مو�سيقية‬ ‫ملتزمة‪ ،‬وقراءات �شعرية �ألقاها العديد‬ ‫من ال�شعراء والأدباء‪� ،‬إىل جانب كلمات‬ ‫لرفاق دربه وعائلة را�شد ح�سني‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫قراءات‬

‫قضية‬ ‫املعتقلني‪..‬‬ ‫الحل بيد‬ ‫امللك‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫امل� �ل ��ك وح� � ��ده ه ��و ال � �ق� ��ادر ع �ل��ى خف�ض‬ ‫ال���س�ق��وف امل�ب��ال��غ ف�ي�ه��ا‪ ،‬وال �ت��ي ج ��اءت ب�سبب‬ ‫ممار�سات و�أخطاء ارتكبتها الأجهزة الأمنية‬ ‫واحلكومة يف حلظات تعاملها مع احلراكات‬ ‫ال�شعبية‪.‬‬ ‫ال خالف على بقاء النظام وال منطقية يف‬ ‫احلديث عن غري ذلك‪ ،‬وحتى ال�شعارات التي‬ ‫ردده ��ا بع�ض ال�شباب على الهام�ش مل تكن‬ ‫لتعب عن �إرادة قادة احلراك �أو جمهوره‪.‬‬ ‫رّ‬ ‫من هنا وحتى ال تتح ّول ق�ضية معتقلي‬ ‫الطفيلة والدوار الرابع �إىل ق�ضية متدحرجة‬ ‫تت�صاعد يف ال���ش�ع��ارات وي� �ت� ��أزّم م��ن خاللها‬ ‫امل �� �ش �ه��د‪ ،‬ي �ج��ب ال �ع �م��ل ع �ل��ى ط � � ّ�ي �صفحة‬ ‫االع� �ت� �ق ��االت وال � �ع� ��ودة ل�ل�ت�م��و��ض��ع يف مربع‬ ‫املناورات ال�سلمية‪.‬‬ ‫ال داعي لر�سم م�شهد مت�أزّم مزمن �سواء‬ ‫يف الطفيلة �أو يف � ّأي مكان �آخر‪ ،‬وال داعي �أي�ضا‬ ‫ل��ز ّج الع�شرية �أو بع�ضها يف مواجهة مبا�شرة‬ ‫مع الدولة‪.‬‬ ‫احل ��ل ب �ي��د امل �ل��ك‪ ،‬ف��رم��زي �ت��ه ال �ب��اق �ي��ة يف‬ ‫زم��ن االن�ف�لات �ستكون ق��ادرة على وق��ف هذا‬ ‫الت�صاعد والرتا�شق غري ال�صحي بني ال�شارع‬ ‫والدولة‪.‬‬ ‫�إن� �ه ��اء م �ل��ف امل�ع�ت�ق�ل�ين ب �ت��وج �ي��ه ملكي‪،‬‬ ‫وب�سرعة‪� ،‬سي�شكّل موقفا حم��وري��ا يعاد من‬ ‫خالله �ضبط امل�شهد وا�ستقامته على �أ�س�س‬ ‫"�إ�صالح النظام" التي يجمع عليها الكل‪ ،‬مع‬

‫خالف يف بع�ض التف�صيالت‪.‬‬ ‫�أ�صحاب و�صفة االعتقاالت بحجة �إنهاء‬ ‫احل� � ��راك وت �خ��وي �ف��ه‪ ،‬ث �ب��ت ل �ه��م ول �ن��ا ف�شل‬ ‫الو�صفة وخ�ط��ورت�ه��ا‪ ،‬ول�ع� ّ�ل امل�ل��ك م��ن �أكرث‬ ‫ال�ن��ا���س يف ه��ذه اللحظة فهما ل�ل�أزم��ة التي‬ ‫�أدخلتنا بها هذه الإجراءات‪.‬‬ ‫دعونا نبتعد عن العناد‪ ،‬وعن ا�ستحقاقات‬ ‫فل�سفة ّ‬ ‫يل الأذرع ون��ذه��ب ل��و��ض��ع امل�صلحة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ن�صب �أع�ي�ن�ن��ا‪ ،‬ن�ق��رر ون�سلك بنا ًء‬ ‫عليها ولها‪.‬‬ ‫هناك من ال يدرك عواقب تدحرج كرثة‬ ‫الثلج الذي نعاينه اليوم‪ ،‬نعم هناك مراهقني‬ ‫قلة يف احلراكات يرغبون مب�سايرة الت�صعيد‬ ‫والذهاب معه لأبعد مدى‪.‬‬ ‫لكنه يف امل�ق��اب��ل ه�ن��اك �سيا�سات ر�سمية‬ ‫ت�صب الزيت على ال�ن��ار‪ ،‬وت�صنع بيئة‬ ‫رعناء‬ ‫ّ‬ ‫للتطرف‪ ،‬وال ترى الإ�صالح بعينها‬ ‫منا�سبة‬ ‫ُّ‬ ‫وم ��ؤم �ن��ة ب��احل��ل الأم �ن��ي وال �� �ص��دام �إىل ح ّد‬ ‫مكثّف‪.‬‬ ‫م��رة �أخ ��رى‪ ،‬على امل�ل��ك �أن ي�ت��دخ��ل‪ ،‬و�أن‬ ‫يوقف هذه ال�سيا�سات كموقف ا�ستباقي يحول‬ ‫دون ال�صدام �أو التقاذف بالعنف‪.‬‬ ‫�أغلبية الأردنيني مع الإ�صالح‪ ،‬وال�شباب‬ ‫املعتقل م�ن�ه��م‪ ،‬وع�ل�ي��ه م��ن الأف �� �ض��ل �إطالق‬ ‫��س��راح�ه��م و�إن �ه��اء ملفهم ال �ت��وت�يري‪ ،‬ليعود‬ ‫اجل�م�ي��ع ن�ح��و م�شهد ك��ان م� ّت��زن��ا يف �سقوفه‬ ‫ومطالبه‪.‬‬

‫على المأل‬

‫ما بعد‬ ‫تقديم‬ ‫قوانني‬ ‫اإلصالح‬

‫د‪�.‬أحمد املغربي‬

‫حق الشعب‬ ‫يف إقالة النواب‬ ‫على اعتبار �أنّ جمل�س الأعيان يف طريقه الأكيد‬ ‫نحو �ضمه �إىل جمل�س النواب و�إن�ه��اء حالة التعيني‬ ‫ال�ت��ي ت�ق��وم على التنفيع وال�ترب�ي��ح لفئة �أ��ص�لا هي‬ ‫منتفعة ومرت ّبحة قبل ال��ول��وج �إىل املجل�س‪ ،‬مبعنى‬ ‫�أنّ الأع�ي��ان يف حالتنا ه��ذه هم فئة ثرية‪ ،‬وتعيينهم‬ ‫يف املجل�س يزيد من ثرائهم‪ ،‬ويف احلالتني‪ ،‬ما قبل‬ ‫دخولهم يف املجل�س وخ�لال وج��وده��م فيه‪ ،‬ي�ش ّكلون‬ ‫ا�ستنزافا ال مربر له ملقدرات ال�شعب‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫حالة من املماحكات مع النواب ت ��ؤدي لإ�ضاعة وقت‬ ‫ت�شريعي هو من حق ال�شعب‪ ،‬وتودي بحكمة القرار يف‬ ‫�سبيل حل �إ�شكاالت عالقة مع املجل�س املنتخب‪.‬‬ ‫النائب وكيل عن الأمة‪ ،‬وهذه الوكالة لها ما لها‬ ‫من م�ستلزماتها القانونية‪� ،‬سواء من ناحية احلقوق‬ ‫�أو ال��واج�ب��ات‪� ،‬أو م��ن ناحية �أخ�لاق�ي��ة‪ ،‬و�ضمن هذه‬ ‫وتلك ف�إنّ ح�سن النية يقت�ضي �أن تقوم الأطراف مبا‬ ‫عليها من موجبات قانونية‪ ،‬ومب��ا تقت�ضيه الوكالة‬ ‫م��ن ت�صرفات قابلة للمراجعة وواق�ع��ة حت��ت جمهر‬ ‫املراقبة‪.‬‬ ‫والوكالة بذاك املفهوم تت�ض ّمن حق �إقالة الطرف‬ ‫املوكل حال �إخالله بعقد الوكالة‪ ،‬وخالف ذلك نكون‬ ‫�أمام حالة من الفو�ضى وعدم احرتام العقد‪ ،‬بل و�أكرث‬ ‫من ذلك نكون �أمام حالة اختطاف �سيء حلق ال�شعب‬ ‫يف �أن ي�ؤدي النائب ما عليه من واجبات مت�ضمنة يف‬ ‫عقد الوكالة‪ ،‬ويتحول العقد يف هذه احلالة �إىل عقد‬ ‫باطل وب�ق��ا�ؤه ي�ش ّكل تعد على فل�سفة القانون وعلى‬ ‫جوهر وجود احلق وعلى �شعور العدالة يف املجتمع‪.‬‬ ‫نحن نعرف �أنّ جمل�س النواب احلايل ال مي ّثل �أيّ‬ ‫�شرعية‪� ،‬سواء �أكانت �شرعية قانونية (جاء بالتزوير)‪،‬‬ ‫�أم �شرعية �شعبية (ال مي ّثل ال�شعب)‪ ،‬وبالتايل ف�إنّ هذا‬ ‫املجل�س يقوم على اغت�صاب منطقة مقد�سة يف النظام‬ ‫ال�سيا�سي (قاعة املجل�س)‪ ،‬وعلى احتالل لدور املجل�س‬ ‫يف التنظيم امل�ستقر يف الدول‪ ،‬وهو الدور الت�شريعي‪.‬‬ ‫وم��ا ن ��راه ال �ي��وم م��ن جم��اه��دة ال �ن��واب يف �سبيل‬ ‫ح�صولهم على منافعهم ال�شخ�صية وت��رك البالد‬ ‫والعباد مي��وج��ون يف الفقر والف�ساد‪ ،‬ب��ل وحمايتهم‬ ‫للف�ساد والفا�سدين‪ ،‬لي�ؤكد �أننا بحاجة �إىل ت�شريع‬ ‫د��س�ت��وري ي�ح��دد ع�لاق��ة املجال�س النيابية بال�شعب‪،‬‬ ‫بحيث تبقى خا�ضعة لل�شرعية ال�شعبية‪ ،‬وحال خروج‬ ‫قطار املجل�س عن �سكتيه‪ ،‬كما هو حا�صل الآن‪ ،‬ف�إنّه‬ ‫يحق لل�شعب �أن يقيل املجل�س‪� ،‬أو يقيل النائب‪ ،‬بح�سب‬ ‫موقع اخللل ومكمن الف�ساد‪ ،‬كل ذلك يف �سبيل الن�أي‬ ‫ب��ال�ب�لاد ع��ن �أع �م��ال العنف ال�ت��ي ي�سببها ال�ن��ائ��ب �أو‬ ‫النواب الذين يغ�ضّ ون طرفهم عن امل�صلحة العليا وال‬ ‫ينادون �إالّ م�صلحتهم ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫مل يعد مفهوم احل�صانة‪ ،‬ومفهوم ف�ض العالقة‬ ‫بني النائب والناخب مبجرد الفوز‪ ،‬مل يعودا مقبولني‬ ‫يف ع�صر ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي‪ ،‬وال يف ع�صر ال �ث��ورة على‬ ‫املفاهيم البالية التي توارثها القانون وال�ت��ي تقوم‬ ‫على �أنّ النائب �أو امل�س�ؤول يعذر بت�صرفه لأن��ه يعلم‬ ‫م��ا ال يعلمه ال�ن��ا���س؛ ق��د ك��ان ه��ذا يف ع�صر ُ‬ ‫الظلمة‬ ‫َّ‬ ‫والظلمة‪ّ � ،‬أم��ا ال�ي��وم فالطفل ال�صغري ي�ستطيع �أن‬ ‫يع ّلم الكبري ال�شيء الكثري‪ ،‬و�أ�صبحنا يف حالة توجب‬ ‫اخرتاع الأدوات القانونية التي حتمي حقوقنا‪ ،‬حتى‬ ‫لو �ضربنا بالن�صو�ص القانونية البالية جبال عمان‬ ‫ال�سبعة‪.‬‬ ‫عندما يت�آمر النائب على الوطن‪ ،‬وعندما ال يرى‬ ‫يف وظيفته �إالّ م�ستقبله وم�ستقبل �أبنائه وال يهمه‬ ‫حال الوطن وال وجع املواطن‪ ،‬عندها ي�صبح الت�شريع‬ ‫املت�ضمن �شروط بقاء النائب والنواب �ضرورة‪ ،‬وي�صبح‬ ‫�إع��ادة حق �إقالة النائب �أو النواب �إىل ال�شعب ثابت‬ ‫وم�ؤكد ود�ستوري‪.‬‬ ‫لذلك كله‪ ،‬ولغريه من الأ�سباب‪ ،‬نقول ال بد من‬ ‫الن�ص د�ستوريا على �إق��ال��ة النائب �أو ال�ن��واب الذين‬ ‫ي��رى ال�شعب �أ ّن�ه��م ق��د ان�ح��رف��وا ع��ن وظيفتهم و�أنّ‬ ‫بقاءهم ي�ش ّكل عبئا على وظيفة املجل�س‪ ،‬قد يكون ذلك‬ ‫مبطالبة عدد معني من املواطنني مثال ب�إقالتهم‪� ،‬أو‬ ‫ب�أيّ طريق �آخر يتم اقرتاحه �أو اخرتاعه‪ ،‬وكذلك ال‬ ‫ب��د م��ن د��س�ترة ��ش��روط �شخ�صية تتوافر يف النائب‪،‬‬ ‫لنت�أكد من �سالمته النف�سية‪ ،‬خا�صة يف ظل كثري من‬ ‫املتناق�ضات التي ت�ؤ�شر �إىل ع��دم ال�سالمة النف�سية‬ ‫ل ��دى ب�ع����ض ال �ن ��واب‪ ،‬واف �ت �ق��اده��م �إىل ف��ن التعامل‬ ‫والتخاطب مع ال�شعب ومع زمالئهم يف الربملان‪.‬‬ ‫نعتقد �أنّه حال و�صول نائب �إىل الربملان بطريقة‬ ‫��ش�ف��اف��ة وب��اخ �ت �ي��ار واع م��ن اجل �م��اه�ي�ر‪ ،‬ف� � ��إنّ هكذا‬ ‫ت�شريعات �سوف يتم �إقرارها بكل رحابة �صدر وبتفهم‬ ‫واع ملتطلبات الدميقراطية‪ّ � ،‬أما �إن جاء النائب بذات‬ ‫ال�ط��ري�ق��ة ال �ت��ي ج ��اء ب�ه��ا ب�ع����ض ال �ن��واب احلاليني‪،‬‬ ‫فاملتوقع‪ ،‬ال ق �دّر اهلل‪ ،‬ا�ستمرار معاناتنا وا�ستمرار‬ ‫انتفاعهم‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫ب�ع��د �أن ت �ق �دّم احل�ك��وم��ة م���ش��روع قانون‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ملجل�س ال �ن��واب‪ ،‬ت�ك��ون عملياً قد‬ ‫�أجن��زت املهام املوكلة �إليها يف ملف الإ�صالح‪،‬‬ ‫وا�ستمرارها بعد ذلك يع ّد �إ�ضافياً‪� ،‬أو مبوجب‬ ‫الظروف‪ ،‬و�ضرورة االنتظار‪.‬‬ ‫وهي خالل هذه امل��دة لن جتل�س مكتوفة‬ ‫الأي��دي‪ ،‬و� مّإن��ا �ستجد ما متار�سه غري ح�ضور‬ ‫جل�سات جمل�س ال�ن��واب‪ .‬ب�إمكان احلكومة �أن‬ ‫جتد الكثري مما ي�ستحق االهتمام والعناية‪،‬‬ ‫ويحتاج �إىل عمل و�إ�صالح‪ ،‬وهي �إذ تنتهي من‬ ‫تقدمي ق��وان�ين الإ��ص�لاح ال�سيا�سي‪ ،‬ف�إ ّنها يف‬ ‫واقع الأمر �أمام مطلب �إ�صالحي �آخر‪ ،‬ال يقل‬ ‫�أهمية عن ال�سيا�سي واالقت�صادي‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل م��ا على �أر���ض ال��واق��ع من‬ ‫م���ش��اك��ل يف م���س�ت��وي��ات ال���ص�ح��ة واملوا�صالت‬ ‫وال �غ��ذاء وال� ��دواء وال���س�ك��ن وال�ب�ن��ى التحتية‪،‬‬ ‫وم��ا يخ�صّ ال��زراع��ة وجممل القطاعات التي‬ ‫ت��دي��ره��ا ال���س�ل�ط��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‪ ،‬وحت �ت��اج �إىل‬ ‫�صيانة وت�ط��وي��ر‪ ،‬واالن �ت �ق��ال ب�ه��ا �إىل �أف�ضل‬ ‫مم��ا ه��ي عليه‪ ،‬ونحو م��ا ي ّت�سق م��ع متطلبات‬ ‫الع�صر‪ .‬وميكن للوزراء احلاليني العمل على‬ ‫كل ذلك مبا لديهم من وقت يف الوزارة‪ ،‬وعلى‬ ‫قاعدة تر�سيخ قواعد جديدة يف البناء والعمل‬ ‫احل �ك��وم��ي ال��وط �ن��ي‪ ،‬وه � ��ذه �أم � ��ور مطلوبة‬ ‫وملحة‪ ،‬وميكن �أن يبادر الرئي�س بالإنطالق‬ ‫ّ‬ ‫اجل��دي بها‪ ،‬لتختتم حكومته حياتها باحلكم‬ ‫ب�أكرث ما يكون من ترك للب�صمات الإيجابية‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫إسالميو مصر وفتنة الرتشح للرئاسة‬ ‫يبدو �أنّ تداعيات �أحداث الثورة امل�صرية‬ ‫ووقائعها املتتابعة ت�شي بحجم التحديات‬ ‫الكبرية التي تعرت�ض �سبيل الإ�سالميني‬ ‫على اختالف انتماءاتهم وتنوع اجتاهاتهم‪،‬‬ ‫فالإخوان امل�سلمون وال�سلفيون واجلماعة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬و�سائر املجموعات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫وال�شخ�صيات الإ�سالمية مل ي�ستطيعوا على‬ ‫�صعيد الرت�شح النتخابات من�صب رئي�س‬ ‫اجل �م �ه��وري��ة م��ن االت �ف��اق ع�ل��ى �شخ�صية‬ ‫واحدة‪ ،‬يجتمع عليها الإ�سالميون‪ ،‬فيكون‬ ‫يف اجتماعهم مظهرا من مظاهر التعاون‬ ‫يج�سد‬ ‫ال��وث�ي��ق‪ ،‬وال�ت��واف��ق العملي‪ ،‬ال��ذي ّ‬ ‫مدى قوتهم الكبرية يف ال�شارع امل�صري‪.‬‬ ‫كان عدد املر�شحني الإ�سالميني ملن�صب‬ ‫رئي�س اجلمهورية‪ ،‬قبل �أن تدفع جماعة‬ ‫الإخ� � ��وان امل���س�ل�م�ين ب�ن��ائ��ب امل��ر� �ش��د العام‬ ‫املهند�س خريت ال�شاطر‪ ،‬ثالث �شخ�صيات‬ ‫�إ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬وه��م ال���ش�ي��خ ح ��ازم � �ص�لاح �أبو‬ ‫�إ�سماعيل‪ ،‬وال��دك�ت��ور حممد �سليم العوا‪،‬‬ ‫والدكتور عبد املنعم �أب��و الفتوح‪ ،‬والأخري‬ ‫لكونه مل يلتزم بقرار اجلماعة التي كانت‬ ‫قد تعهدت من قبل ب�أنّها لن تدفع ب�أحد‬ ‫م ��ن �أع �� �ض��ائ �ه��ا ل �ل�تر� �ش��ح مل�ن���ص��ب رئا�سة‬ ‫اجل�م�ه��وري��ة‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي حمل اجلماعة‬ ‫على ف�صله حينما خالف ق��رار اجلماعة‪،‬‬ ‫وقام برت�شيح نف�سه ب�صفته ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫يف واق��ع الأم��ر مل يكن ق��رار اجلماعة‬ ‫بتعهدها يف ح�ي�ن��ه ب �ع��دم ت��ر��ش�ي��ح �أيّ من‬ ‫�أع �� �ض��ائ �ه��ا مل �ن �� �ص��ب ال��رئ �ي ����س مفهوما‪،‬‬ ‫فاجلماعة كغريها م��ن ال�ق��وى ال�سيا�سية‬ ‫ل�ه��ا ك��ام��ل احل ��ق‪ ،‬يف ال�ع�م��ل ل�ل��و��ص��ول �إىل‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬و�أن تر�شّ ح من �أع�ضائها امل�ؤهلني‬ ‫م ��ن ي �ن��اف ����س ع �ل��ى م��رك��ز ال��رئ��ا� �س��ة‪ ،‬لأن‬ ‫للجماعة م�شروعها الإ�صالحي والتغيريي‬ ‫الذي يطال جميع مفا�صل احلياة ال�سيا�سية‬ ‫يف م�صر‪ ،‬ومن�صب الرئا�سة على ر�أ�سها‪ ،‬فما‬ ‫دامت ت�سعى للتغيري والإ�صالح‪ ،‬فمن حقها‬ ‫�أن ت�سعى ل�ل��و��ص��ول �إىل م��ؤ��س���س��ات �صنع‬

‫القرار وتنفيذه‪ ،‬ولي�س الإعرا�ض عن توليّ‬ ‫من�صب رئا�سة اجلمهورية �إالّ م��ن الورع‬ ‫الذي يو�ضع يف غري مو�ضعه‪.‬‬ ‫الأح ��داث التي تع�صف مب�صر م��ا بعد‬ ‫الثورة �أحداث �ضخمة وكبرية‪ ،‬وتظهر فيها‬ ‫�أيدي �صنّاع الثورة امل�ضادة الداخليني منهم‬ ‫واخلارجيني‪ ،‬العاملني مبكر ودهاء وخبث‪،‬‬ ‫لإجها�ض الثورة واحتواء مفاعيلها امل�ؤثرة‪،‬‬ ‫و�إعادة توجيه م�ساراتها لت�سري على ال�سكة‬ ‫التي يرغبون بها‪ ،‬والتي تخدم م�صاحلهم‪،‬‬ ‫وحتقق �أهدافهم‪ ،‬وت�ضمن جناح خططهم‬ ‫وم �� �ش��اري �ع �ه��م يف �أر� � ��ض ال �ك �ن��ان��ة‪ ،‬فم�صر‬ ‫بدورها املركزي والريادي يف العامل العربي‪،‬‬ ‫ت�صنع دائما النموذج امللهم‪ ،‬الذي ي�ستثري‬ ‫ويفجر كوامن الفعل واحلركة‪.‬‬ ‫العواطف‪ّ ،‬‬ ‫من امل�ؤكد �أنّ �أهل م�صر �أدرى ب�شعابها‪،‬‬ ‫بيد �أنّ القراءة للم�شهد امل�صري تو�صل �إىل‬ ‫�أنّ من م�صلحة امل�شروع الإ�سالمي يف م�صر‬ ‫توجه جميع ف�صائل العمل الإ�سالمي �إىل‬ ‫ّ‬ ‫امل�شاريع التوافقية‪� ،‬أو على الأقل رفع �سوية‬ ‫التن�سيق �إىل �أعلى م�ستوياته‪ ،‬خ�صو�صا يف‬ ‫هذه الظروف الع�صيبة التي متر بها م�صر‬ ‫م��ا بعد ال�ث��ورة‪ ،‬وينبغي �أن يكون مو�ضوع‬ ‫الرت�شح لرئا�سة اجلمهورية من �أولويات‬ ‫ف�صائل العمل الإٍ� �س�لام��ي‪ ،‬فتجتمع على‬ ‫�شخ�صية واح � ��دة‪ ،‬ل�ت�ف��وت ال�ف��ر��ص��ة على‬ ‫ك��ل ال �ق��وى واجل �ه��ات امل�تر ّب���ص��ة بامل�شروع‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬وال �ت��ي ت�ع�م��ل ع�ل��ى �إجها�ضه‬ ‫و�إف�شاله من خالل ت�شتيت القوى‪ ،‬وبعرثة‬ ‫اجل� �ه ��ود‪ ،‬و�إظ� �ه ��ار الإ� �س�ل�ام �ي�ي�ن مبظهر‬ ‫االخ� �ت�ل�اف وال �ت �ب��اي��ن ال �� �ش��دي��د‪ ،‬ال� ��ذي ال‬ ‫مي ّكنهم من االلتقاء والتن�سيق واالجتماع‬ ‫وموحدة‪.‬‬ ‫على م�شاريع ور�ؤى واحدة‬ ‫ّ‬ ‫جاءت خطوة جماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫الأخ� �ي ��رة‪ ،‬ب�تر��ش�ي�ح�ه��ا ل �ن��ائ��ب مر�شدها‬ ‫امل �ه �ن��د���س خ�ي��رت ال �� �ش��اط��ر‪ ،‬ل �ت��زي��د من‬ ‫ت�شتيت ق��وى الإ� �س�لام �ي�ين‪ ،‬الأم� ��ر الذي‬ ‫��س�يرب��ك ح���س��اب��ات الإ� �س�لام �ي�ين‪ ،‬ويحدث‬

‫بلبلة �شديدة يف �صفوف اجلماعة نف�سها‪،‬‬ ‫وقد يدفع بقيادات وك��وادر لال�ستقالة من‬ ‫اجلماعة‪ ،‬كما فعل القيادي البارز الدكتور‬ ‫كمال الهلباوي‪ ،‬ال��ذي �أعلن عن ا�ستقالته‬ ‫اع�ت�را� �ض��ا ع �ل��ى م��وق��ف اجل �م��اع��ة‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫و��ص�ف��ه ب��ال�ت�خ� ُّب��ط واال� �ض �ط��راب‪ ،‬متمنيا‬ ‫ل ��و �أنّ اجل �م��اع��ة ح��اف �ظ��ت ع �ل��ى تعهدها‬ ‫ال ��ذي قطعته على نف�سها لتحافظ على‬ ‫م�صداقيتها‪ ،‬وم��ن بعدها تدعم �شخ�صية‬ ‫�إ�سالمية من خارج اجلماعة‪.‬‬ ‫ج �م��اع��ة الإخ � � ��وان امل���س�ل�م�ين جماعة‬ ‫ك�ب�رى‪ ،‬ول�ه��ا جتربتها الطويلة والرائدة‬ ‫يف ميدان العمل الدعوي وال�سيا�سي‪ ،‬ومن‬ ‫املعروف �أنّها تقوم بدرا�سة قراراتها ب�شكل‬ ‫جيد وم ��وزون‪ ،‬وم��ن امل�س ّلم ب��ه �إخال�صها‬ ‫ل�ل�م���ش��روع الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬وع�م�ل�ه��ا ال� ��د�ؤوب‬ ‫وال� ��� �ص ��ادق ل���ص�ي��ان�ت��ه و�إجن� ��اح� ��ه‪� ،‬إالّ �أنّ‬ ‫الأح ��داث ال�ضخمة وغ�ير امل�سبوقة التي‬ ‫تع�صف مب�صر يف هذه املرحلة‪ ،‬قد ت�سبب‬ ‫ن��وع��ا م ��ن االرت � �ب� ��اك‪ ،‬وحت� ��دث ��ش�ي�ئ��ا من‬ ‫اال��ض�ط��راب يف ات�خ��اذ ال �ق��رارات املنا�سبة‪،‬‬ ‫ما يعني �ضرورة توخي احل��ذر ال�شديد يف‬ ‫اتخاذ القرارات الهامة والكبرية‪ ،‬والتي لها‬ ‫ما بعدها يف �إجناح امل�شاريع �أو �إف�شالها‪.‬‬ ‫من حق الإ�سالميني الرت�شح ملن�صب‬ ‫رئا�سة اجلمهورية‪ ،‬فهم �أ�صحاب م�شروع‬ ‫�إ�صالحي وتغيريي‪ ،‬وهم من �أنظف النا�س‬ ‫يدا‪ ،‬و�أطهرهم �أخالقا و�سلوكا‪ ،‬وهم قادرون‬ ‫على �إدارة �ش�ؤون البالد بكل �أمانة و�صدق‬ ‫واق �ت��دار‪ ،‬لكن طبيعة املرحلة وحتدياتها‬ ‫اجل�سام حتتم على الإ�سالميني جميعهم‬ ‫التعايل عن احل�سابات احلزبية واجلماعية‬ ‫ال�ضيقة‪ ،‬وتغليب م�صلحة البالد‪ ،‬وم�صلحة‬ ‫امل���ش��روع الإ��س�لام��ي بكليته يف و��س��ط هذه‬ ‫الفنت التي يثريها �صنّاع الثورة امل�ضادة‪،‬‬ ‫لي�سلم يف ال�ن�ه��اي��ة ل�ل�م���ص��ري�ين وطنهم‪،‬‬ ‫ول�ل�إ��س�لام�ي�ين ع�ل��ى اخ �ت�لاف توجهاتهم‬ ‫م�شروعهم النه�ضوي التغيريي‪.‬‬ ‫حممد زعارير‬

‫الوطن يستنجد! فال تقتلوه‬ ‫ل �ط��امل��ا ت �غ � ّن��ى ال �� �ش �ع��راء ب�أوطانهم‪,‬‬ ‫و�سمعنا �أحلانا وم��واوي��ل جتعله مو�ضعاً‬ ‫للقدا�سة‪ ,‬لي�س ه��ذا فقط! ففي ال�شارع‬ ‫�أي�ضاً من يرفع �صوته متعالياً ظاهراً �أو‬ ‫م�ستظهراً ب�أنّ الوطن لديه ٌ‬ ‫خط �أحمر مل‬ ‫ولن ي�سمح بالإ�ساءة �إليه‪.‬‬ ‫الع�شق لي�س بكلمات حتكى وال ب�أحلان‬ ‫ُتغنّى‪ ،‬و� مّإنا مبقدار العطاء املبذول لهذا‬ ‫البلد‪.‬‬ ‫فقل يل ماذا قدمت‪� ،‬أعرف ماذا يعني‬ ‫لك بلدك‪.‬‬ ‫�إنّ الأردن الآن ي�ستنزف ويت�أمل وفيه‬ ‫�أوجاع قد �أثقلته‪ ,‬ف� ّإما هادم قا�صد �أو �آم ٌر‬ ‫فا�سد �أو ع��اب��ث م�ستهرت‪ ,‬يت�سارعون يف‬ ‫حتقيق الرجعية والق�ضاء على مقومات‬ ‫البلد‪ ,‬و�إن�ن��ا ال نعي �أو �أن�ن��ا نتجاهل �أثر‬ ‫ت�صرفاتنا فن�صبح كحال "جمنون رمى‬ ‫حجر بالبري و‪ 100‬عاقل ما ط ّلعه"‪ .‬قد‬ ‫ي �ك��ون الأردن يحظى مب��رت�ب��ة مرموقة‬ ‫نوعاً ما بني ال��دول العربية على الرغم‬ ‫�أ ّن ��ه لي�س بلد نفطي �أو منتجاً للغاز �أو‬ ‫مليئاً بال�صناعات والإن �ت��اج��ات النادرة‪،‬‬ ‫فلله احلمد‪ ،‬حتى احلجاب ال��ذي ي�سرت‬ ‫عورات ن�سائنا لي�س من �إنتاجنا‪ ,‬حتى �أنّ‬ ‫ال�صني ب��د�أت تفكر بو�ضع لوحات كبرية‬ ‫ع �ل��ى احل � ��دود الأردن � �ي� ��ة وت �ك �ت��ب عليها‬ ‫(‪ ،)made in china‬فقد م ّلت من‬ ‫طباعة هذه اجلملة على كل م�ستلزمات‬

‫وحمتويات حياتنا‪.‬‬ ‫ولأن اجل� �م� �ي ��ع م� �ع� �ن � ٌّ�ي ب ��احل �ف ��اظ‬ ‫وامل�صلحة ال�ع��ام��ة‪ ،‬فيجب �أن ن �ب��د�أ من‬ ‫�أن �ف �� �س �ن��ا وال ن �ق �ت��ل ال ��وط ��ن ب�سكاكني‬ ‫الالمباالة وال نغلق الروافد التي ما زالت‬ ‫ت�ق� ّ�ط��ر يف ح�ل��ق اق�ت���ص��اد ال��وط��ن‪ ،‬بعدما‬ ‫ت�ضاعفت مديونيته �إىل ثالثة �أ�ضعاف‬ ‫بف�ضل ج�ه��ود املنا�ضلني وامل��راب �ط�ين يف‬ ‫مقاعدهم املرموقة‪ ،‬فلهذا يجب �أن يفعل‬ ‫كل مواطن �صالح ما بو�سعه ويبتعد عن‬ ‫ك��ل م��ا ي���س��يء �إىل ب �ل��ده‪ .‬ف�م�م��ا ال �شك‬ ‫فيه �أنّ الأردن يعتمد كثرياً على الرافد‬ ‫ال�سياحي بجميع �أ�شكاله‪ ،‬ب�صرف النظر‬ ‫ع��ن م�صري ع��وائ��ده‪ ،‬حيث ي�ت��واف��د �إليه‬ ‫الكثري من دول اخلليج العربي لل�سياحة‬ ‫التعليمية والرتفيهية والعالجية �أي�ضاً‪،‬‬ ‫ولكن هذا اجلانب بد�أ باالنتهاء ملا تداولته‬ ‫ال�صحف ال�سعودية عن نب�أ ا�ستخراج كتلة‬ ‫م��ن ال�ق�ط��ن وال���ش��ا���ش ال�ط�ب��ي م��ن بطن‬ ‫�أحد املواطنني بعد �أن �أجريت له عملية يف‬ ‫�إحدى امل�ست�شفيات االردنية‪ ،‬وكان طبيبه‬ ‫ق��د ن�سيها يف ب�ط�ن��ه‪ .‬ك��ل ال���ش�ك��ر لذلك‬ ‫الطبيب ال��ذي جعل ثقة النا�س بالطب‬ ‫الأردين ترتاجع �إىل ح ّد كبري‪.‬‬ ‫وع �م��ل جم �ن��ون �آخ� ��ر ي �ق��وم ب��ه �أحد‬ ‫�سائقي ال�سيارات العمومية يف عمان حيث‬ ‫يطلق ر��ص��ا��ص��ة ع�ل��ى ق��دم زائ ��ر خليجي‬ ‫ل��رف �� �ض��ه دف ��ع �أج � ��ره ب ��دل �إر� � �ش� ��اده �إىل‬

‫‪15‬‬

‫الطريق التي �س�أله عنها هذا الزائر‪ .‬حقاً‬ ‫�أ ّن��ه لي�ستحق �أن يقام له متثال على دوار‬ ‫الداخلية وهو مي�سك بيده هذا امل�سد�س‬ ‫كي يبقى رمزاً للكرم الأردين والبطوالت‬ ‫ال�شعبية امل�سلحة‪.‬‬ ‫نحن كعادتنا نحب الإ�صرار والتكرار‬ ‫لت�أكيد الفكرة واملعلومة‪ ،‬فقد ّ‬ ‫�سطر �شباب‬ ‫اجلامعات �أروع البطوالت والت�ضحيات‬ ‫��ض�م��ن م���س�ل���س��ل امل �� �ش��اج��رات اجلامعية‬ ‫وال � � ��ذي دام � ��ت ح �ل �ق��ات��ه ط� ��وي �ل� ً‬ ‫ا‪ ،‬حتى‬ ‫�أ�صبحنا نت�ش ّوق مل�شاهدة احللقة الأخرية‬ ‫من ه��ذا امل�سل�سل ال�ساذج‪ ،‬فقد �أ�ساء �إىل‬ ‫البلد من داخله وخارجه‪ ,‬ف�أ�صبح هناك‬ ‫مطالبة كبرية يف املجتمعات اخلليجية‬ ‫وم ��ن ط�لاب �ه��م امل�ب�ت�ع�ث�ين داخ� ��ل الأردن‬ ‫بنقلهم لإكمال درا�ستهم يف دول �أخرى‪،‬‬ ‫حيث �أ�صبحوا ال ي�شعرون بالأمان‪ ،‬خا�صة‬ ‫بعد االعتداء عليهم يف جامعة م�ؤتة‪ .‬كل‬ ‫هذه الأمور �ستعمل على �إحداث ثقوب يف‬ ‫القارب الذي يحملنا �إىل التقدم والإجناز‬ ‫و�� �س� �ت� ��ؤدي ب �ن��ا �إىل ع ��زل ��ة ع ��ن خمتلف‬ ‫الأقطار‪ ،‬مما ي�شكّل دافعاً لإغالق �أبواب‬ ‫االن�ف�ت��اح وال�ع�م��ل امل���ش�ترك ال��ذي يقوده‬ ‫�إىل املزيد من العجز وت��ده��ور الأحوال‪،‬‬ ‫فالوطن ي�ستنجد! بربكم �أغيثوه‪.‬‬

‫وطويلة املدى والبعد الإ�سرتاتيجي‪.‬‬ ‫غري �أنّ الأكرث �إحلاحاً وحاجة للإ�صالح‬ ‫وال�صيانة‪ ،‬وميكن للحكومة �أن تبادر للعمل‬ ‫عليه اعتباراً مما بعد تقدمي قانون االنتخابات‪،‬‬ ‫ف�إ ّنه الإن�سان‪ ،‬واملق�صود بالإ�صالح وال�صيانة‬ ‫عليه‪ ،‬االلتفات �إليه مبا يلزم من ت�أمني لإعادة‬ ‫االعتبار لكافة احلقوق ومبد�أ الواجبات على‬ ‫�أ� �س��ا���س امل �� �س��اواة ب�ين ك��ل �أف� ��راد املجتمع دون‬ ‫متييز‪ ،‬وفر�ض تطبيق الد�ستور يف هذا املجال‬ ‫مبا ال يقبل املهادنة واملزاوغة‪.‬‬ ‫رئي�س الوزراء خالل فرتة وجوده الأخرية‬ ‫باحلكم �ضاق امل��رار والعلقم وه��و يتابع �سياق‬ ‫ال�ف�ع��ل ورد ال�ف�ع��ل الأردين‪ ،‬وك�ي��ف �أنّ هناك‬ ‫جتاوزات من اجلميع وعلى اجلميع �أي�ضاً‪.‬‬ ‫وك� �ي ��ف مي � ��رر ومي� ��ار�� ��س ال �ت �ف��ري��ق بني‬ ‫املواطنني‪ ،‬وكيف تو ّزع املوارد‪ ،‬ومدى العجوزات‬ ‫العلمية واملنهجية والرتبوية‪ .‬وتقا�سم الغنائم‬ ‫واملحا�ص�صة‪ ،‬و�شتى الأمرا�ض التي نالت من‬ ‫املجتمع و�أف � ��راده ب��امل�ج�م��ل‪ ،‬و�أ ّن ��ه ك�ي��ف ج ّراء‬ ‫ك��ل ذل��ك ان�ق�ل��ب ال�ن��ا���س ع�ل��ى ك��ل � �ش��يء‪ ،‬وبات‬ ‫يف وجدانهم ال�ن��زوع للعنف وممار�سته نهاراً‬ ‫جهاراً‪.‬‬ ‫لو �أنّ الرئي�س ي�ؤ ّمن ح ً‬ ‫ال لظاهرة العنف‬ ‫والق�ضاء عليها‪ ،‬عرب �إقرار برنامج لإعادة بناء‬ ‫الإن�سان الأردين والإنطالق به قبل الرحيل‪،‬‬ ‫ف�إ ّنه بذلك فقط يرتقي بحكومته �إىل م�صاف‬ ‫حكومات و�صفي وهزاع‪.‬‬

‫إضاءة‬

‫حممد حمي�سن‬

‫كمن يقتلع‬ ‫عينيه بيده‬ ‫مل يعلم ن�صف الأردن �ي�ي�ن �أنّ جمل�س‬ ‫ال� �ن ��واب احل � ��ايل ط��ال��ب ب � �ج� ��وازات �سفر‬ ‫حمراء‪ ،‬وبتقاعد مدين مدى احلياة �شبيه‬ ‫بتقاعد ال��وزراء‪ّ � ،‬أم��ا احل��رب امل�ستعرة بني‬ ‫ال�ن��واب وو�سائل والإع�ل�ام فقد ج��اءت كي‬ ‫َيعرف الن�صف الأخر �أنّ بع�ض نواب الأمة‬ ‫اختاروا �أنف�سهم‪ ،‬وتركوا املطالب ال�شعبية‬ ‫وراء ظهورهم!‬ ‫يف احلقيقة ثمة ف��ارق قد يتّ�سع‪ ،‬وقد‬ ‫يت�ضاءل �أمام العني املجردة‪ ،‬وي�صبح بدقة‬ ‫َّ‬ ‫ال�ش ْعرة �إزاء �أن يكون الإعالم مع �شعب‪� ،‬أو‬ ‫�أن يتع ّر�ض للذبح على يد فئة ُيفرت�ض �أن‬ ‫يكون الإعالم عينها ال�ساهرة‪( .‬كمن يقتلع‬ ‫عينه بيديه)‪ ،‬هذا هو حال جمل�س نوابنا‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫ي�ستغرب الكثري من املراقبني للم�شهد‬ ‫الأردين احل ��رب ال �ت��ي ي�شنّها ن ��واب على‬ ‫الإع� �ل��ام‪ ،‬ف�م��ا م��ن � �ش��يء خ�ل�ال العامني‬ ‫امل��ا� �ض �ي�ين �إالّ و�أ�� �ص ��اب ��ه ت �غ�ُّيامرُّ م ��ا‪� ،‬سواء‬ ‫باال�ستجابة �أو االنفعال؛ بحيث �أ�صبحت‬ ‫عبارة "ثابت" غريبة بل وم�ستهجنة‪.‬‬ ‫� ّأم � ��ا اال� �س �ت �ث �ن��اء‪ ،‬ف �ك��ان ل�ب�ع����ض ن ��واب‬ ‫املجل�س احل��ايل الذين �أب��وا �إالّ �أن يكونوا‬ ‫م�ق��دام�ين يف ال�ت�راج ��ع‪ ،‬ن��ائ�ين ب�أنف�سهم‬ ‫عن نظرية التغيرُّ التي تفر�ض �سطوتها‬ ‫على اجلميع‪ ،‬متم�سكني بتقاليد بالية �أكل‬ ‫عليها ال�شعب و�شرب‪.‬‬ ‫مل يفطن ه�ؤالء النواب‪� ،‬أو �أنّ الأخبار‬ ‫ال زال ��ت مل ت�صلهم ب�ع��د‪� ،‬إىل �أنّ �شعوب‬ ‫ال�ع��امل‪ ،‬حتى تلك الأق��ل حظاً يف الثقافة‬ ‫وال��وع��ي‪ ،‬بلغت ��س��ن ال��ر��ش��د واك�ت�م��ل هذا‬ ‫الر�شد بـ"الربيع العربي"‪ ،‬وعليه ف�إنّ هذا‬ ‫اال��س�ت�خ�ف��اف بالعقل وال ��ذاك ��رة‪ ،‬و�أحياناً‬ ‫باخليال‪ ،‬له نتيجة واح��دة حمتَّمة؛ وهي‬ ‫ع ��� ّ�ض الأ� �ص��اب��ع ن��دم �اً ب�ع��د ف ��وات الأوان‪،‬‬ ‫بحيث ال يعود اال�ستدراك ممكناً‪.‬‬ ‫ق��د ال ي �� �ص � ّدق �أح� ��د مم��ن يحتفظون‬ ‫باحلد الأدنى من عقولهم �أنّ �إغالق جمل�س‬ ‫ال �ن��واب ب��ات �أف���ض��ل م��ن ب�ق��ائ��ه مفتوحا؛‬ ‫نتيجة اب�ت�ع��اد ال�ب�ع����ض م��ن �أع���ض��ائ��ه عن‬ ‫حقيقة كونهم نواب �أمة‪ ،‬ومي ّثلون ال�شعب‬ ‫ال �أنف�سهم!‬ ‫وق��د ال ُي�لام امل��واط��ن العاقل �إنْ �صاح‬ ‫ب�أعلى �صوته‪� :‬إنّ الالدميقراطية �أرحم‬ ‫م��ن ه��ذا ال��واق��ع‪ ،‬يف ظ��ل ث�ق��اف��ة الفهلوة‬ ‫واال�ستحواذ والنفاق ال�سيا�سي والبحث عن‬ ‫املكا�سب ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫�إنّ ال �ع�لاق��ة ب�ين ال �ن��واب وال�صحافة‬ ‫الأ� �ص��ل فيها �أن ت �ك��ون ع�لاق��ة ن��دي��ة بني‬ ‫اجلانبني‪ ،‬ولي�س عالقة تبعية؛ وعليه ف�إنّ‬ ‫اخللل الذي حدث ي�شري ب�شكل وا�ضح �إىل‬ ‫�ضيق �أفق النقد‪ ،‬و�أنّه �أخذ منحى �شخ�صياً‪،‬‬ ‫ما �أو�صل �إىل هذه الأزمة‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أنّ الإ� � �س� ��اءة ل�ل�ج���س��م ال�صحفي‬ ‫تعد �إ�ساءة مل�ؤ�س�سة مهمة لها دور مهم يف‬ ‫امل�ح��ا��س�ب��ة وال�ت�ع��ري��ف ب� ��إجن ��ازات الوطن‪،‬‬ ‫وعني تراقب اجلميع مبا فيهم النواب‪.‬‬ ‫وحتى تبقى العالقة بني �أهم �سلطتني‬ ‫ق��ائ�م��ة ع�ل��ى ال �ت��وازن واالح �ت��رام وتكامل‬ ‫الأدوار‪ ،‬و�صو ًال �إىل امل�صلحة الوطنية‪� ،‬أو ًال‬ ‫و�آخراً‪ ،‬ف�إنّ الكثري من العقالء يقرتحون‬ ‫�أن يبحث ع��دد من النواب عن عمل �آخر‪،‬‬ ‫يحققون من خالله م�صاحلهم ال�شخ�صية؛‬ ‫لأن الربملان منرب لل�شعب كله‪ ،‬ولي�س لفئة‬ ‫حمددة‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫ملاذا انتحر رئيس املخابرات‬ ‫"السوفيتية" السابق؟‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫عن موقع (�سي ان ان)‬ ‫توا�صل �أجهزة الأمن الرو�سية حتقيقاتها ملعرفة الأ�سباب التي‬ ‫ق��د تكون دفعت ب��أح��د �أب��رز اجلوا�سي�س ال�سابقني‪� ،‬إىل االنتحار‪،‬‬ ‫و�سط �أنباء عن دور مزعوم له يف متهيد الطريق نحو انهيار احلزب‬ ‫ال�شيوعي‪ ،‬وتفكيك "االحتاد ال�سوفيتي" ال�سابق‪.‬‬ ‫وع�ثر املحققون على جثة الرئي�س ال�سابق جلهاز املخابرات‬ ‫اخلارجية ال�سوفيتية ‪ ،KGB‬ليونيد �شيبار�شني‪ ،‬يف منزله بالعا�صمة‬ ‫مو�سكو اجلمعة‪ ،‬ورجحت م�صادر ال�شرطة‪ ،‬ا�ستناداً �إىل م�ؤ�شرات‬ ‫�أولية‪� ،‬أن اجلا�سو�س ال�سابق‪ ،‬والبالغ من العمر ‪ 76‬عاماً‪ ،‬رمبا �أقدم‬ ‫على االنتحار‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة "�إيتار تا�س" للأنباء عن م�صادر بال�شرطة قولها‬ ‫�إن �شيبار�شني ترك ر�سالة تفيد باعتزامه االنتحار‪ ،‬و�أكد املتحدث‬ ‫با�سم جلنة التحقيق‪ ،‬فالدميري ماركني‪� ،‬أنه مت العثور على �سالح‬ ‫ناري قرب اجلثة‪ ،‬دون �أن تت�ضح على الفور طبيعة الظروف التي‬ ‫دفعته �إىل االنتحار‪.‬‬ ‫ورف���ض��ت ال���ش��رط��ة الإف �� �ص��اح ع��ن م���ض�م��ون ال��ر��س��ال��ة بداعي‬ ‫"احلفاظ على م�صلحة التحقيق"‪� ،‬إال �أن�ه��ا �أك ��دت �أن ليونيد‬ ‫�شيبار�شني كان وحده يف املنزل‪ ،‬وقت وقوع احلادث‪.‬‬ ‫وبح�سب الوكالة الر�سمية‪ ،‬ف��إن �شيبار�شني‪ ،‬وهو من مواليد‬ ‫مو�سكو عام ‪� ،1935‬سبق له العمل كـ"�ضابط خمابرات حتت غطاء‬ ‫دبلوما�سي"‪ ،‬يف كل من باك�ستان والهند و�إيران‪ ،‬و�شغل عدة منا�صب‬ ‫عليا يف جهاز ‪ ،KGB‬ب��دءاً من ع��ام ‪� ،1983‬إىل �أن مت اختياره نائباً‬ ‫لرئي�س اجلهاز يف عام ‪.1989‬‬ ‫وتر�أ�س �شيبار�شني جهاز املخابرات ال�سوفيتية ملدة يوم واحد‬ ‫فقط‪ ،‬يف ‪� 22‬آب ‪ ،1991‬قبل �أن تتم �إحالته �إىل التقاعد يف ال�شهر‬ ‫التايل‪.‬‬ ‫يُذكر �أن جهاز ‪ KGB‬ظهر مع "الثورة البل�شيفية" عام ‪،1917‬‬ ‫با�سم "ت�شكا"‪ ،‬كجهاز �أمني حلماية الثورة‪ ،‬ثم تطور لي�صبح �أكرب‬ ‫جهاز �أمني باالحتاد ال�سوفيتي‪ ،‬يف الفرتة من ‪ 1960‬حتى ‪.1966‬‬ ‫ويف ت�شرين الأول ‪ ،1991‬ان�ت�ه��ى دور ‪ KGB‬ر��س�م�ي�اً‪ ،‬وانتقل‬ ‫بالوراثة �إىل رو�سيا بعد انهيار االحت��اد ال�سوفيتي‪ ،‬و�أ�صبح يحمل‬ ‫ا�سم جهاز املخابرات الرو�سي ‪.SVR‬‬

‫بني‬ ‫«إطالة اللسان»‬ ‫و«إطالة اليد»‬ ‫ما الفرق بني "�إطالة الل�سان"‪ ،‬و"�إطالة اليد"؛ الأول هو‬ ‫تناول ر�أ�س الدولة بالقدح والذم والت�شهري وال�شتم‪ ،‬والثاين هو‬ ‫اختال�س املال العام‪� ،‬أو ا�ستغالل وا�ستثمار املن�صب العام لغايات‬ ‫�شخ�صية‪ .‬فهل هناك عالقة بني "الإطالتني"؟‬ ‫"�إطالة اليد" ملف معروف منذ زمن‪ ،‬وق�ص�صه تتناوله‬ ‫ال �ع��ام��ة واخل��ا� �ص��ة‪ ،‬و�أب �ط��ال��ه م �ع��روف��ون ك��ذل��ك ل ��دى العامة‬ ‫واخلا�صة‪ ،‬ونتائجه الكارثية على البلد �أ�صبحت وا�ضحة العيان‬ ‫لل�صغار قبل الكبار‪ ،‬حتى �إن ال��دول��ة �أوج��دت م�ؤ�س�سة ملكافحة‬ ‫"�إطالة اليد"‪� ،‬إال �أنه للآن مل يقدم �أي من "طويلي اليد"‬ ‫للمحاكمة‪.‬‬ ‫�أما "�إطالة الل�سان" فملف جديد‪� ،‬أ�صبحت تتواتر �أخباره‬ ‫وتتكرر‪ ،‬و�أ�صبحنا نرى الع�شرات يحالون �إىل حمكمة �أمن الدولة‬ ‫بهذه التهمة‪.‬‬ ‫يف القانون ال عالقة بينهما البتة‪ ،‬فـ"�إطالة الل�سان" �أمر‪،‬‬ ‫و"�إطالة اليد" �أمر �آخر متاما‪.‬‬ ‫�أم��ا يف احلياة اليومية ف�أعتقد �أن هناك عالقة متينة بني‬ ‫"الإطالتني"‪ ،‬ورمبا يكون �أحد �أهم �أ�سباب تف�شي ظاهرة "�إطالة‬ ‫الل�سان"‪ ،‬هو تف�شي ظاهرة "�إطالة اليد"‪.‬‬ ‫فالعالقة هنا عك�سية‪ ،‬فكلما زاد ع��دد "طويلي اليد" يف‬ ‫ال�سجون‪ ،‬قل ع��دد "طويلي الل�سان"‪ ،‬وكلما قل ع��دد "طويلي‬ ‫اليد" يف ال�سجون‪ ،‬زاد عدد "طويلي الل�سان"‪.‬‬ ‫كما �أن��ه كلما زاد ع��دد "طويلي الل�سان" يف ال���س�ج��ون‪ ،‬يف‬ ‫مقابل قلة عدد "طويلي اليد"‪� ،‬ستزداد ظاهرة "�إطالة الل�سان"‪،‬‬ ‫ولن تنفع معها احللول الأمنية‪.‬‬ ‫�أ�سوق هذه املعادلة اململة بعد قراءتي لبع�ض التحليالت التي‬ ‫تفيد ب�أن الدولة ح�سمت �أمرها‪ ،‬وقررت مواجهة الهتافات املرفوعة‬ ‫ال�سقف‪ ،‬وتلك التي خرقت ال�سقف‪ ،‬وتلك التي جتاوزت اخلطوط‬ ‫احلمر‪ ،‬بالقوة و"العني احلمراء"‪ ،‬وتتكئ تلك التحليالت على‬ ‫حملة االعتقاالت التي طالت الع�شرات من النا�شطني وحتويلهم‬ ‫�إىل حمكمة �أمن الدولة بتهم �أهمها "�إطالة الل�سان"‪.‬‬ ‫�إذا �صدقت التحليالت‪ ،‬ف ��إن �صاحب ال�ق��رار يكون قد قرر‬ ‫تهذيب وت�شذيب الهتافات التي طالت ر�أ�س الدولة باال�سم املجرد‬ ‫�أحيانا‪ ،‬ونظمت فيه "الهجيني" �أحيانا‪ ،‬وهددت ب�إ�سقاط النظام‬ ‫�أحيانا �أخرى‪ ،‬وذلك خوفا من "متادي" احلراكات �أكرث و�أكرث‪،‬‬ ‫وازدياد عدد "الهتيفة"‪ ،‬وبالتايل �إ�سقاط هيبة ر�أ�س الدولة‪ .‬فهل‬ ‫�سينجح هذا احلل؟ �أم �ستكون النتيجة عك�سية؟‬ ‫�أعتقد �أن املعادلة اململة ال�سابقة هي احلل الأف�ضل للجميع‪.‬‬

‫العا�صمة البو�سنية �سراييفو ع�شية الذكرى الع�شرين حلرب اال�ستقالل التي خلفت ع�شرات �آالف القتلى (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫مالطا تشطب ناقلة انتهكت‬ ‫عقوبات سوريا‬

‫مديرة يف الكويت تطالب‬ ‫معلماتها باإلنجاب يف إجازاتهن‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫عن موقع (العربية نت)‬ ‫�أث��ارت ر�سالة مديرة مدر�سة يف الكويت للمعلمات الكثري من‬ ‫اجلدل وال�سخرية والتندر يف ذات الوقت‪ ،‬فقد عممت مديرة املدر�سة‬ ‫كتابا جلميع املعلمات تطلب فيه منهن ا�ستغالل �إجازاتهن ال�سنوية‬ ‫لتحديد مواعيد الإجن��اب‪ ،‬حتى ال يت�ضارب ومواعيد العمل‪ ،‬وال‬ ‫يت�سبب يف تعطيل بع�ض احل�ص�ص‪.‬‬ ‫ورغم �أن التعميم اقت�صر على معلمات املدر�سة‪ ،‬لكن يبدو �أنه مت‬ ‫ت�سريبه �إىل موقع «املدار» االلكرتوين‪ ،‬الذي ن�شر �صورة التعميم‪.‬‬

‫�أعلنت وزارة اخل��ارج�ي��ة يف مالطا �أنها‬ ‫�شطبت ن��اق�ل��ة ت��رف��ع ع�ل��م م��ال�ط��ا ومملوكة‬ ‫لإي��ران بعد �أن حملت النفط ال�سوري اخلام‬ ‫يف انتهاك للعقوبات الدولية املفرو�ضة على‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال �ن��اق �ل��ة �إم �ت��ي ت ��ور ق��د حملت‬ ‫ال���ش�ح�ن��ة ال �ب��ال��غ وزن �ه��ا ‪� 120‬أل ��ف ط��ن من‬ ‫النفط اخلفيف يف ميناء طرطو�س ال�سوري‬

‫مطلع الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬وقد �أر�سلت ال�سلطات‬ ‫الإيرانية الناقلة بعد �أن عجزت �سوريا عن‬ ‫ال�ع�ث��ور ع�ل��ى �سفينة �أخ ��رى لنقل ال�شحنة‬ ‫املتجهة لل�صني وتبلغ قيمتها ‪ 84‬مليون دوالر‬ ‫ل���ص��ال��ح احل�ك��وم��ة ال���س��وري��ة ال�ت��ي تتعر�ض‬ ‫لعقوبات دولية‪.‬‬ ‫وب��دوره��ا �أو�ضحت ال ��وزارة املالطية �أن‬ ‫�سلطات النقل بالبالد حت��رك��ت على الفور‬ ‫مبجرد علمها �أن ال�سفينة التي ترفع علمها‬ ‫حت�م��ل نفطا � �س��ور ًّي��ا‪ ،‬وت�ع�ه��دت ب�شطب �أي‬

‫�سفينة ترفع علم مالطا وتنتهك العقوبات‪،‬‬ ‫و�أ�ضافت �أنه "بعد �إجراءات التحقق الالزمة‬ ‫مع �أ�صحاب الناقلة وغريها من ال�سفن تقرر‬ ‫تعليق ��ش�ه��ادات ت�سجيل م�ث��ل ه��ذه ال�سفن‬ ‫ف��ورا‪ ،‬و�سيتم �شطبها م��ن �سجالت ال�شحن‬ ‫التجاري املالطية يف غ�ضون �شهر"‪.‬‬ ‫وت�ع�ه��دت ال� ��وزارة مب��وا��ص�ل��ة "االلتزام‬ ‫ال�صارم" بالعقوبات املفرو�ضة م��ن جانب‬ ‫الأمم املتحدة واالحت��اد الأوروب��ي الذي تعد‬ ‫مالطا ع�ضوا فيه‪.‬‬

‫النجوم اآلفلة "ترشد مركبات الفضاء"‬

‫عن موقع (بي بي �سي)‬ ‫ق ��د ي���ص�ب��ح م ��ن امل �م �ك��ن ذات ي ��وم ملركبات‬ ‫ال�ف���ض��اء ان ت�ب�ح��ر يف ال �ك��ون ب��ا��س�ت�خ��دام تقنية‬ ‫ت�سمح با�ستخدام نوع من النجوم الآفلة كو�سيلة‬ ‫لتحديد املوقع‪.‬‬ ‫وي �ق��وم ع�ل�م��اء �أمل ��ان ب�ت�ط��وي��ر تقنية ت�سمح‬ ‫بتحديد املواقع بدقة يف الف�ضاء بالتقاط ا�شارات‬ ‫اال�شعة ال�سينية املنبعثة من النجوم الآفلة امليتة‪.‬‬ ‫وتقوم ه��ذه النجوم الآفلة التي نفد نورها‬ ‫واح�ت�رق ��ت ب� ��ال� ��دوران ب �� �س��رع��ة ك �ب�ي�رة مطلقة‬ ‫انبعاثات يف الف�ضاء مبعدالت ثابتة ت�ضاهي دقة‬ ‫ال�ساعات الذرية‪.‬‬ ‫ويقول فريق الباحثني ان توقيت انبعاثات‬

‫ال �ن �ج ��وم الآف � �ل� ��ة دق� �ي ��ق ل �ل �غ��اي��ة ب �ح �ي��ث ميكن‬ ‫ا�ستخدامه يف ال�سفر يف الف�ضاء‪.‬‬ ‫و�إذا زودت �سفن ال�ف���ض��اء مب��ا ميكنها من‬ ‫التقاط انبعاثات النجوم الآفلة‪ ،‬فانها ميكن ان‬ ‫تقارن وقت و�صولها مع الوقت املتوقع لذلك عند‬ ‫نقطة معينة‪.‬‬ ‫ه ��ذا مي�ك��ن م��رك �ب��ات ال�ف���ض��اء م��ن حتديد‬ ‫موقعها بدقة كبرية قد ال تزيد ن�سبة اخلط�أ فيها‬ ‫عن خم�سة كيلومرتات يف �أي مكان يف املجرة‪.‬‬ ‫وق��ال الربوفي�سور ف�يرن��ر بيكر م��ن معهد‬ ‫ماك�س بالنك للفيزياء الف�ضائية يف جار�شينج‪:‬‬ ‫"مبد�أ (ال�ت�ق�ن�ي��ة) ب�سيط للغاية و��س�ت�ك��ون له‬ ‫تطبيقات"‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�ي�ك��ر ل�ل�ب��ي ب��ي � �س��ي‪" :‬هذه النجوم‬

‫الآف�ل��ة يف ك��ل م�ك��ان يف ال�ك��ون وومي�ضها متوقع‬ ‫وميكن ا�ستخدماه يف هذه التقنية"‪.‬‬ ‫لكن ا�ستخدام مركبات الف�ضاء النبعاثات‬ ‫النجوم الآفلة لتحديد م�سار �إبحارها لي�س �أمرا‬ ‫و�شيك التطبيق‪.‬‬ ‫ويرجع ذلك �إىل �أن �أجهزة التلي�سكوب التي‬ ‫ت�ستخدم الآن اللتقاط الأ�شعة ال�سينية �ضخمة‬ ‫للغاية وثقيلة الوزن‪.‬‬ ‫وي �ج��ب ال �ت��و� �ص��ل �إىل ت���ص�ن�ي��ع تلي�سكوب‬ ‫�صغري احلجم للتمكن من االنتفاع من النجوم‬ ‫الناب�ضة‪.‬‬ ‫ويقول بيكر‪" :‬ميكن ا�ستخدام التقنية عند‬ ‫تطوير اج�ه��زة خفيفة ال ��وزن الل�ت�ق��اط اال�شعة‬ ‫ال�سينية"‪.‬‬

‫النقابات املهنية ‪ /‬جلنة �شريان احلياة االردنية‬

‫دعوة للم�شاركة يف قافلة ان�صار ‪ 2‬اىل غزة‬

‫ت�ع�ل��ن جل�ن��ة � �ش��ري��ان احل �ي��اة االردن� �ي ��ة يف جم�م��ع ال �ن �ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة ع��ن ت�ن�ظ�ي��م وت���س�ي�ير ق��اف�ل��ة ان �� �ص��ار ‪ 2‬م���س��اه�م��ة م�ن�ه��ا يف ك�سر‬ ‫احل�صارالظامل‪  ‬املفرو�ض‪ ‬على �أهلنا يف قطاع غزة ال�صامد‪ ، ‬وذلك عرب الطريق البحري‪ -‬الربي ( العقبة ‪ -‬نويبع ‪ -‬رفح ) يوم ‪.2012-5-10‬‬ ‫وتدعو اللجنة �أبناء ال�شعب االردين الكرمي للم�ساهمة يف هذه القافلة من خالل‪:‬‬ ‫امل�شاركة بالقافلة حيث �إن م�ساهمة امل�شارك ( ‪ 3500‬دينار ) ت�شمل امل�صاريف باال�ضافة للم�ساعدات التي �ستقدم علما ب�أن �آخر موعد‬ ‫للت�سجيل هو يوم ‪2012/4/15‬‬ ‫امل�ساهمة بالتربعات املالية ل�شراء امل�ساعدات ‪.‬‬ ‫امل�ساهمة باالدوية واالجهزة الطبية التي يحتاجها قطاع غزة ‪.‬‬ ‫حيث �ستقوم اللجنة بان�شاء عدد من امل�شاريع التنموية ومراكز التدريب املهنية‪.‬‬

‫ملزيد من املعلومات يرجى مراجعة ال�سيد‪ ‬يحيى خاطريف مقر االمانة العامة ملجمع النقابات‬ ‫املهنية او االت�صال على هاتف رقم ‪ 5 6 6 6 1 6 1‬خلوي ‪0 7 9 5 9 5 8 7 8 0‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫قمع تظاهرة مناهضة لسباق الفورمال وان يف البحرين‬

‫الثالثاء ‪ 11‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ ‪ 3 -‬ني�سان ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫الحكم على ‪ 3‬من أرامل البن الدن‬ ‫بالسجن ‪ 45‬يوماً يف باكستان‬ ‫ا�سالم اباد ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫حكم الق�ضاء الباك�ستاين �أم�س على الأرامل الثالث لأ�سامة‬ ‫بن الدن وابنتيه املوقوفات يف باك�ستان بال�سجن ‪ 45‬يوما بتهمة‬ ‫االق��ام��ة غ�ير امل���ش��روع��ة وام ��ر احل�ك��وم��ة بتنظيم �إع��ادت �ه��ن �إىل‬ ‫بلدهن‪.‬‬ ‫وق��ال زك��ري��ا �أح�م��د عبد الفتاح �شقيق �أ�صغر الأرام ��ل �سنا‪،‬‬ ‫اليمنية �آم��ال عبد الفتاح‪ ،‬لل�صحافيني ان "القا�ضي اعلن عن‬ ‫عقوبة بال�سجن �شهر ون�صف ال�شهر للمتهمات اخلم�س‪ .‬كما حكم‬ ‫عليهن بدفع غرامة قدرها ع�شرة �آالف روبي‪ ،‬نحو ‪ 82‬يورو"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال حماميهن حممد عمري‪" :‬لقد �صدر امر اىل‬ ‫وزارة الداخلية بتنظيم ترحيلهن" اىل بلدهن م�ضيفا ان عقوبات‬ ‫ال�سجن هذه يتوقع ان تكون انتهت بحلول ا�سبوعني الن املتهمات‬ ‫اوقفن ر�سميا بتهمة االقامة غري ال�شرعية يف ‪ 3‬اذار املا�ضي‪.‬‬ ‫واوق �ف ��ت ال���س�ل�ط��ات ال�ب��اك���س�ت��ان�ي��ة ال�ن���س��اء اخل�م����س وع ��ددا‬ ‫غري حم��دد من اوالد واحفاد بن الدن منذ عملية الكوماندو�س‬ ‫االمريكية التي ادت اىل مقتل زعيم القاعدة يف ‪ 2‬اي��ار يف �شمال‬ ‫البالد‪.‬‬

‫العراق يطالب قطر بتسليمه‬ ‫طارق الهاشمي املطلوب للقضاء‬ ‫بغداد ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫دع��ا نائب رئي�س ال��وزراء العراقي ح�سني ال�شهر�ستاين قطر‬ ‫�أم�س االثنني اىل ت�سليم نائب الرئي�س العراقي ط��ارق الها�شمي‬ ‫املطلوب للق�ضاء والذي بدا زيارة اىل الدوحة‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شهر�ستاين يف م��ؤمت��ر �صحايف يف ب�غ��داد "دولة قطر‬ ‫ت�ستقبل �شخ�صا مطلوبا وهذا فعل غري مقبول‪ ،‬ويجب ان ترتاجع‬ ‫عن هذا املوقف وتعيده اىل العراق"‪.‬‬ ‫وبد�أ طارق الها�شمي االحد زيارة مفاجئة اىل الدوحة بناء على‬ ‫دع��وة قطرية‪ ،‬على ان ي��زور دوال اخ��رى ويعود يف وق��ت الح��ق اىل‬ ‫اقليم كرد�ستان العراق حيث يقيم‪ ،‬وفقا لبيان �صدر عن مكتبه‪.‬‬ ‫وه ��ذه امل ��رة االوىل ال �ت��ي ي�ع�ل��ن ف�ي�ه��ا ع��ن م �غ��ادرة الها�شمي‬ ‫لالقليم الكردي منذ �صدور مذكرة التوقيف بحقه يف ‪ 19‬كانون‬ ‫االول املا�ضي‪ ،‬علما ان احلكومة تطالب �سلطات االقليم بت�سليمه‬ ‫للق�ضاء يف بغداد‪.‬‬ ‫ويالحق الها�شمي‪ ،‬ال�شخ�صية ال�سنية ال�ب��ارزة واح��د قياديي‬ ‫القائمة العراقية التي يتزعمها رئي�س الوزراء اال�سبق اياد عالوي‪،‬‬ ‫بتهمة دعم عمليات ارهابية نفذها عنا�صر حمايته‪.‬‬ ‫وق ��د اع �ت�بر ال���ش�ه��ر��س�ت��اين ان "�سماح اق�ل�ي��م ك��رد� �س �ت��ان له‬ ‫(الها�شمي) باملغادرة يعترب حتديا وا�ضحا للقانون والق�ضاء"‪.‬‬

‫«جوجل» تخدع العالم بكذبة‬ ‫نيسان عرب خرب «سيارة‬ ‫املكفوفني»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫كجزء من املزحة ال�سنوية مبنا�سبة يوم “كذبة ني�سان”‪ ،‬والذي‬ ‫يوافق �آخ��ر �سبت من �شهر �آذار‪ ،‬ا�ستطاعات “جوجل”‪ ،‬وبجدارة‪،‬‬ ‫�أن تخدع املواقع وال�صحف الإخبارية يف العامل‪ ،‬من خالل خرب مت‬ ‫ن�شره �أم�س بعنوان‪“ :‬جوجل تبتكر نظاماً يتيح للمكفوفني قيادة‬ ‫ال�سيارة”‪ .‬والطريف يف الأم��ر �أن اخل�بر حمل تفا�صيل ال ميكن‬ ‫الت�شكيك مب�صداقيتها‪ ،‬كما ت�ضمن فيديو يُظهر مكفوفاً يقود‬ ‫�سيارة‪ ،‬ويتوقف يف حمطة وقود‪ ،‬وك�أن الأمر فع ً‬ ‫ال حقيقي‪.‬‬ ‫وج��اء يف ثنايا اخل�بر “ابتكرت �شركة جوجل نظاماً جديداً‬ ‫لل�سيارات يتيح للمكفوفني قيادة ال�سيارة ب�أنف�سهم دون تدخل من‬ ‫�أحد �أو اال�ضطرار للم�س عجلة القيادة‪ .‬وك�شفت جوجل لأول مرة‬ ‫عن م�شروع القيادة الذاتية ‪the self-driving car project‬‬ ‫عام ‪.”2010‬‬ ‫وق��د ا�ستمر ت ��داول ال�ك��ذب��ة ال�ت��ي ان�ط�ل��ت �أي���ض�اً ع�ل��ى �شا�شة‬ ‫“العربية” و�صدقها اجلميع‪ ،‬ومن �ضمنهم املعلقني على اخلرب‬ ‫يف “العربية‪.‬نت”‪ ،‬ح�ت��ى ف��اج ��أت ج��وج��ل اجل�م�ي��ع ب� ��أن “�سيارة‬ ‫املكفوفني” كانت “كذبة ني�سان”‪.‬‬

‫العدد ‪1906‬‬

‫دبي ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أطلقت ال�شرطة البحرينية الغاز امل�سيل للدموع لتفريق متظاهرين كانوا يحتجون على تنظيم‬ ‫�سباق فورمال وان يف اململكة‪ ،‬كما �أف��اد نا�شطون‪ .‬وكتب "ائتالف �شباب ث��ورة ‪ 14‬فرباير" على‬ ‫�صفحته على في�سبوك �أن ع�شرات ال�شباب جتمعوا غرب وجنوب العا�صمة املنامة ولكن ال�شرطة‬ ‫فرقتهم واعتقلت ع��ددا منهم‪ .‬وكثف النا�شطون البحرينيون حتركاتهم لإل�غ��اء �سباق اجلائزة‬ ‫الكربى للفورمال وان املقرر من ‪� 20‬إىل ‪ 22‬ني�سان يف حلبة �صخر جنوب غرب املنامة‪.‬‬ ‫وكان ال�سباق الغي يف ‪ 2011‬ب�سبب اال�ضطرابات التي �شهدتها البحرين‪ .‬وبد�أت االحتجاجات يف‬ ‫�شباط لإلغاء ال�سباق وباتت القرى ال�شيعية ت�شهد م�سريات احتجاج يومية‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫مجلس الشورى السعودي يرفض الضرائب على الوافدين‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫رف�ض جمل�س ال�شورى ال�سعودي يف جل�سته‬ ‫العادية تو�صية بدرا�سة فر�ض �ضريبة دخل على‬ ‫الأف��راد غري ال�سعوديني العاملني يف القطاعني‬ ‫العام واخلا�ص‪ ،‬حيث جاءت �آراء غالبية الأع�ضاء‬ ‫�ضد التو�صية‪.‬‬ ‫و�أك��د الأم�ين العام ملجل�س ال�شورى الدكتور‬ ‫حممد بن عبد اهلل الغامدي �أن املجل�س ا�ستمع‬ ‫�إىل العديد من امل��داخ�لات بني م�ؤيد ومعار�ض‬ ‫لفر�ض ال�ضريبة‪ ،‬حيث ر�أى �أكرثية من الأع�ضاء‬ ‫عدم منا�سبة هذه التو�صية يف الوقت احلايل مع‬ ‫م��ا تعي�شه ال�سعودية‪ ،‬م��ن متطلبات تنموية يف‬ ‫خمتلف قطاعات الأعمال والتخ�ص�صات املهنية‪.‬‬ ‫و�أك��د ع�ضو املجل�س ال��دك�ت��ور عبد الرحمن‬ ‫العناد لـ"العربية‪.‬نت" �أن غالبية �أع�ضاء املجل�س‬ ‫رف�ضوا التو�صية لأنهم مل يقتنعوا بها‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬الأغلبية الكبرية كانت �ضد التو�صيه‪،‬‬ ‫وه ��ذا يعني �أن ��ه ل��ن ي�ت��م ال�ن�ظ��ر فيها م�ستقب ً‬ ‫ال‬ ‫وتعترب م�شروعاً منتهياً"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ال �ع �ن ��اد ال � ��ذي ك� ��ان م ��ن امل�صوتني‬ ‫بالرف�ض‪" :‬كل دول العامل تفر�ض �ضرائب على‬ ‫مواطنيها والأجانب دون متييز‪ ،‬ومن غري العدل‬ ‫فر�ضها فقط على الوافدين‪ ،‬و�سيكون ذلك �أ�شبه‬ ‫بالتمييز العن�صري �ضدهم‪ ،‬وه��ذه كانت �إحدى‬ ‫وجهات النظر‪ ،‬ف�إما �أن ت�ؤخذ من اجلميع �أو ال‬ ‫ت�ؤخذ"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬من الأم ��ور ال�ت��ي دفعتنا للرف�ض‬ ‫هي �أن من �سيتحمل ال�ضريبة يف نهاية املطاف‬ ‫ه��و � �ص��اح��ب ال �ع �م��ل‪ ،‬وال � ��ذي ب � ��دوره �سيحملها‬ ‫ع�ل��ى امل�ستهلك‪ ،‬وب��ال�ن�ه��اي��ة �سيكون امل��واط��ن هو‬ ‫من يدفعها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن �أ�صحاب الدخول‬ ‫امل��رت�ف�ع��ة م��ن الأط �ب ��اء وامل�ه�ن��د��س�ين ي�ع�م�ل��ون يف‬ ‫احلكومة يف وزراه ال�صحة وغريها وهنا �ستدفعها‬ ‫احل�ك��وم��ة وت��أخ��ذه��ا احل�ك��وم��ة ول�ه��ذا ر�أي �ن��ا �أنها‬ ‫غ�ير منا�سبة"‪�" .‬سبق �أن ��ص��در ق��رار بفر�ضها‬ ‫قبل ‪� 10‬سنوات‪ ،‬ولكن مت رف�ضها قبل �أن تطبق‪،‬‬ ‫ومل ي�ت�غ�ير ال�ك�ث�ير خ�ل�ال ت�ل��ك الفرتة"‪ ،‬وفقاً‬

‫لع�ضو جمل�س ال�شورى‪ .‬ور�أى املجل�س �أن زيادة‬ ‫ر�سوم ا�ستقدام العمالة مل يحد من اال�ستقدام‪،‬‬ ‫وحتملها املواطن‪ ،‬ومل يحدث ذلك ت�أثرياً يذكر‬ ‫ع�ل��ى ��س�ع��ودة ال��وظ��ائ��ف‪ ،‬و�أن تطبيقها �سريبك‬ ‫االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫ور�أى م�ؤيدو التو�صية �أن تلك ال�ضريبة يف‬

‫حال متت درا�ستها و�إقرارها �ستعمل على تقريب‬ ‫الفجوة بني رواتب ال�سعوديني وغري ال�سعوديني‪،‬‬ ‫ما �سيزيد من فر�ص العامل ال�سعودي يف القطاع‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬خا�صة �أن امل�شروع املو�ضوع لي�س بجديد‬ ‫فقد �سبق للمجل�س �إق��رار م�شروع نظام �ضريبة‬ ‫ال��دخ��ل ال ��ذي ت �ن��اول يف م��ادت��ه ال���س��اب�ع��ة �أ�سعار‬

‫‪ 32‬قتيالً يف تحطم طائرة يف سيبرييا الروسية‬ ‫مو�سكو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫حتطمت طائرة من طراز ايه تي ار‪ 72-‬تقل‬ ‫‪� 43‬شخ�صا �صباح �أم����س يف منطقة تيومن يف‬ ‫�سيبرييا الرو�سية‪ ،‬ما �أدى �إىل مقتل ‪� 32‬شخ�صا‬ ‫و�إ��ص��اب��ة ‪ 11‬ب �ج��روح‪ ،‬بح�سب م��ا �أع�ل�ن��ت وزارة‬ ‫احلاالت الطارئة الرو�سية‪.‬‬ ‫وكانت ح�صيلة �سابقة �أفادت عن �سقوط ‪29‬‬ ‫قتيال و‪ 14‬جريحا‪.‬‬ ‫و�أف� ��اد امل�ك�ت��ب امل�ح�ل��ي ل �ل ��وزارة يف ب �ي��ان �أن‬ ‫الطائرة التابعة ل�شركة يوتري الرو�سية والتي‬ ‫�أقلعت من تيومن باجتاه �سرغوت‪ ،‬املدينتان يف‬ ‫�سيبرييا الغربية‪�" ،‬سقطت على م�سافة ‪ 45‬كلم‬ ‫من تيومن"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف البيان "كان على متنها ‪ 39‬راكبا‬ ‫و�أربعة من �أع�ضاء الطاقم"‪.‬‬ ‫وكانت ال��وزارة ذكرت يف وقت �سابق العثور‬ ‫على ‪ 12‬جريحا ونقلهم باملروحية �إىل م�ست�شفى‬ ‫تيومن‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب وك� ��االت الأن� �ب ��اء‪ ،‬ف ��ان الطائرة‬ ‫اختفت عن �شا�شات الرادار بعيد �إقالعها‪.‬‬ ‫وعرثت فرق الإنقاذ التي �أر�سلت �إىل موقع‬ ‫احل ��ادث على هيكل ال�ط��ائ��رة متفككا وحطام‬

‫م�شتعل‪.‬‬ ‫وذك��ر م��وق��ع ن �ي��وز‪.‬رو االخ �ب��اري �أن مطار‬ ‫��س��ورغ��وت ن�شر قائمة ال��رك��اب م�شريا �إىل �أن‬ ‫الطائرة حتطمت "لدى قيامها بعملية هبوط‬ ‫ا�ضطراري"‪.‬‬ ‫ومل ي �ك��ن م ��ن امل �م �ك��ن ال �ت �ث �ب��ت م ��ن هذه‬ ‫املعلومات على موقع املطار االلكرتوين الذي‬ ‫تعذر الدخول �إليه‪.‬‬

‫و�أ�شار بيان ال��وزارة �إىل �أن �أجهزة الإغاثة‬ ‫�أر�سلت "‪ 232‬رجال و‪� 125‬آلية" �إىل املكان‪.‬‬ ‫ونقل موقع نيوز‪.‬رو عن م�صادر �أن الطائرة‬ ‫حتطمت قرب طريق‪ ،‬ما ميكن �أن يعزز فر�ضية‬ ‫حماولة الهبوط ا�ضطراريا‪.‬‬ ‫ومت ت�شكيل جلنة وزاري��ة لتق�صي ظروف‬ ‫احلادث‪.‬‬ ‫والطائرة ايه ار تي‪ 72-‬ذات حمركني تت�سع‬

‫‪ 68‬ألف دوالر متوسط دخل الفرد بأبو ظبي يف ‪2012‬‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك �� �ش��ف ت �ق��ري��ر ر� �س �م��ي ح� ��ول تقديرات‬ ‫املتغريات االقت�صادية لإم��ارة �أبوظبي ‪-2011‬‬ ‫‪� 2012‬أن متو�سط ن�صيب الفرد يف �أبوظبي من‬ ‫الناجت الإجمايل "بالأ�سعار اجلارية" �سريتفع‬ ‫�إىل ‪� 242.7‬ألف درهم يف عام ‪ ،2012‬نحو ‪� 68‬ألف‬ ‫دوالر‪ ،‬مقابل ‪� 236‬ألف درهم يف العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وتوقع التقرير ال�صادر عن غرفة جتارة‬ ‫و� �ص �ن��اع��ة �أب��وظ �ب��ي �أن ي���ص��ل ال �ن��اجت املحلي‬ ‫الإج �م��ايل للعام ‪� 2012‬إىل ‪ 750‬مليار درهم‬ ‫ب��الأ� �س �ع��ار اجل��اري��ة بن�سبة زي� ��ادة ‪ 8‬يف املئة‪،‬‬ ‫مقارنة بالعام ‪ ،2011‬و�أن ي�صل �إجمايل تكوين‬ ‫ر�أ�س املال الثابت يف ‪� 2012‬إىل ‪ 193‬مليار درهم‪،‬‬ ‫بن�سبة زي��ادة ‪ 11‬يف املئة‪ ،‬مقارنة بالعام ‪،2011‬‬ ‫وفقاً ل�صحيفة "اخلليج" الإماراتية‪.‬‬ ‫وكانت ت�شري التوقعات �إىل �أن عدد ال�سكان‬ ‫يف دول��ة الإم ��ارات �سي�صل يف نهاية ‪� 2011‬إىل‬ ‫‪ 7.2‬م�ل�ي��ون ن�سمة‪ ،‬وم��ن امل�ت��وق��ع �أن يوا�صل‬ ‫االرتفاع �إىل ‪ 7.6‬مليون ن�سمة يف ‪ ،2012‬وذلك‬ ‫بن�سبة زيادة ت�صل �إىل ‪ 5.6‬يف املئة‪� ،‬أما بالن�سبة‬ ‫لإمارة �أبوظبي فالتوقعات كانت ت�شري �إىل �أن‬ ‫ع��دد ال�سكان �سي�صل يف نهاية ‪� 2011‬إىل ‪2.9‬‬ ‫مليون ن�سمة‪ ،‬ومن املتوقع �أن يرتفع �إىل ‪3.1‬‬ ‫م�ل�ي��ون ن�سمة يف ن�ه��اي��ة ‪ ،2012‬وذل ��ك بزيادة‬ ‫�سنوية ن�سبتها ‪ 5.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫وكانت تقديريات �سابقة قد �أ�شارت �إىل �أن‬ ‫م�ساهمة القطاع النفطي ب�شقيه النفط اخلام‬ ‫والت�صفية وت�سيل الغاز خ�لال ‪� 2011‬ست�صل‬ ‫�إىل ‪ 347‬مليار دره��م بن�سبة ‪ 58‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬من‬ ‫الناجت املحلي الإج�م��ايل املتوقع �أن ي�صل �إىل‬ ‫‪ 691‬مليار درهم‪.‬‬

‫ال�ضريبة‪ ،‬والأ�شخا�ص الذين ت�شملهم و�أوجبت‬ ‫امل��ادة �شمول ال�ضريبة ل�شركة الأم ��وال املقيمة‪،‬‬ ‫ولل�شخ�ص الطبيعي املقيم غري ال�سعودي‪ ،‬الذي‬ ‫مي��ار���س الن�شاط‪ ،‬وال�شخ�ص غ�ير املقيم نتيجة‬ ‫لن�شاط ميار�سه يف ال�سعودية من خ�لال من�ش�أة‬ ‫دائمة‪.‬‬

‫ل‪ 74‬راكبا وهي �أوروبية ال�صنع‪.‬‬ ‫ويف �أي�ل��ول ‪ 2010‬متكنت طائرة توبوليف‬ ‫تابعة ل�شركة رو�سية وعلى متنها ‪� 81‬شخ�صا من‬ ‫الهبوط على مدرج مهجور يف �سهول ال�شمال‬ ‫الكبري اثر �إ�صابتها بعطل كهربائي عام‪.‬‬ ‫وعرفت رو�سيا يف ال�سنوات املا�ضية �سل�سلة‬ ‫حوادث طائرات كارثية‪.‬‬ ‫ويف �أخ� ��ر ح� ��ادث ��ض�خ��م م��ن ه ��ذا النوع‪،‬‬ ‫حت �ط �م��ت ط ��ائ ��رة م ��ن ط � ��راز ي � � ��اك‪ 42-‬لدى‬ ‫�إقالعها قرب يارو�سالفل (‪ 300‬كلم �شمال غرب‬ ‫مو�سكو) م��ا �أوق��ع ‪ 44‬قتيال‪ .‬وك��ان��ت الطائرة‬ ‫تقل �أع�ضاء الفريق املحلي للهوكي على اجلليد‬ ‫وبينهم عدد من الالعبني الأجانب امل�شهورين‬ ‫عامليا‪.‬‬ ‫ويف ح��زي��ران حت�ط�م��ت ط��ائ��رة توبوليف‬ ‫على طريق يف كاريليا (�شمال غرب) موقعة ‪47‬‬ ‫قتيال حني حاولت الهبوط و�سط �أحوال جوية‬ ‫�صعبة‪.‬‬ ‫و�إزاء ت��زاي��د احل � ��وادث‪� ،‬أم� ��رت ال�سلطات‬ ‫الرو�سية بوقف عمل �أقدم طائراتها التي يعود‬ ‫ت�صميمها �إىل احلقبة ال�سوفياتية‪ ،‬وب�إجراء‬ ‫عملية ك�شف على ال�شركات اجل��وي��ة العديدة‬ ‫الرو�سية‪ ،‬ما �سي�ؤدي �إىل احلد منها‪.‬‬


‫كهربائي يخترب جهاز تلفزيون يف ور�شته يف ا�سالم اباد‪ .‬وقال م�س�ؤولون‬ ‫من باك�ستان والهند ان م�ستويات الفقر والبطالة ال تزال تراوح مكانها على‬ ‫الرغم من برامج التنمية والت�شغيل‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫القضاة‪ :‬آلية تقديم الدعم لقطاع‬ ‫الخدمات يضعها املمول األوروبي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أكد املدير التنفيذي للم�ؤ�س�سة الأردنية لتطوير امل�شاريع االقت�صادية‬ ‫املهند�س ي�ع��رب الق�ضاة �أن الآل �ي��ة امل�ع�م��ول بها لتقدمي ال��دع��م لقطاع‬ ‫اخلدمات تقع �ضمن �شروط االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫وتوقع الق�ضاة �أم�س االثنني �أن تنطلق املرحلة الثانية من برنامج‬ ‫دع��م قطاع اخل��دم��ات والبالغ حجمها ‪ 15‬مليون ي��ورو ب��داي��ة �شهر �أيار‬ ‫املقبل‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الدعم بهذه املرحلة �سيوجه للمحافظات‪.‬‬ ‫ويهدف برنامج تطوير قطاع اخلدمات املمول من االحتاد الأوروبي‬ ‫وب�إدارة امل�ؤ�س�سة الأردنية لتطوير امل�شاريع االقت�صادية �إىل بناء وحتديث‬ ‫وتطوير قدرات امل�ؤ�س�سات ال�صغرية واملتو�سطة العاملة يف قطاع اخلدمات‬ ‫وزي��ادة تناف�سيتها يف ال�سوقني املحلية والعاملية من خالل تقدمي الدعم‬ ‫الفني واملايل لها‪.‬‬ ‫وقال الق�ضاة �إن االحت��اد الأوروب��ي ي�شرتط عند التقدم لال�ستفادة‬ ‫من املنح �أن يقوم امل�ستفيد بالإجابة على �شروط العقد املقدم من امل�ؤ�س�سة‪،‬‬ ‫وان كل املنح التي يقدمها االحتاد بالعامل تعامل بذات الطريقة‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن مناذج العقود بالأردن هي ذاتها امل�ستخدمة يف م�صر وتون�س اللتني‬ ‫ت�ستفيدان من برامج الدعم الأوروبية‪.‬‬ ‫ولفت الق�ضاة �إىل �أن املمول الأوروب��ي ي�شرتط على امل�ؤ�س�سة عدم‬ ‫تقدمي �أي دعم فني للم�ستفيدين حيث �أن امل�ؤ�س�سة م�س�ؤولة عن تقييم‬ ‫الطلبات ومراجعتها‪ ،‬م�شريا �إىل �أنها اعتمدت �شركات ا�ست�شارية مدربة‬ ‫لدرا�سة ج��دوى م�شاريع املتقدمني وم�ساعدتهم و�إب��داء امل�شورة مقابل‬ ‫�أجور رمزية‪.‬‬ ‫وبني �أن امل�ؤ�س�سة و�ضمن املرحلة الثانية من املنحة �ستخ�ص�ص العديد‬ ‫م��ن امل�ست�شارين لتقدمي امل�شورة املجانية للمتقدمني م��ن املحافظات‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن امل�ؤ�س�سة ما زالت تدر�س �سقف املنح املقدمة‪.‬‬

‫نشرة إرشادية جديدة ألسعار‬ ‫الحديد محلياً‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫�أ��ص��درت غرفة �صناعة الأردن باالتفاق مع م�صانع احلديد �أم�س‬ ‫االثنني ن�شرة �إر�شادية جديدة لأ�سعار بيع مادة حديد الت�سليح امل�صنعة‬ ‫حمليا �سارية املفعول لأ�سبوع واحد‪.‬‬ ‫ووفقا للن�شرة ي�تراوح �سعر بيع طن احلديد �شد ‪ 40‬ار���ض امل�صنع‬ ‫حتميل ظهر ال�سيارة بني ‪ 574‬و ‪ 611‬دينارا دون �ضريبة املبيعات‪.‬‬ ‫وح�سب الن�شرة ‪،‬ي�تراوح �سعر بيع الطن الواحد �شد ‪ 40‬مع �ضريبة‬ ‫املبيعات البالغة ‪ 8‬يف املئة بني ‪ 620‬و‪ 660‬دينارا للطن الواحد‪.‬‬ ‫و�أظ �ه��رت الن�شرة �إن �سعر بيع ط��ن احل��دي��د �شد ‪ 60‬ار���ض امل�صنع‬ ‫حتميل ظهر ال�سيارة ي�تراوح بني ‪ 583‬و ‪ 616‬دينارا للطن الواحد دون‬ ‫�ضريبة املبيعات‪ ،‬فيما ي�تراوح �سعره مع �ضريبة املبيعات بني ‪ 630‬و‪665‬‬ ‫دينارا للطن الواحد‪.‬‬ ‫وتهدف الن�شرة التي ت�صدرها الغرفة �أ�سبوعيا �إىل �إطالع املواطنني‬ ‫على الأ�سعار احلقيقية مل��ادة احلديد يف ال�سوق املحلية وتتعهد امل�صانع‬ ‫بالبيع املبا�شر للمواطنني‪.‬‬

‫ارتفاع أسعار النفط إىل أكثر‬ ‫من ‪ 103‬دوالرات‬ ‫�سنغافورة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�سجلت ا�سعار النفط ارت�ف��اع��ا �صباح �أم����س االث�ن�ين يف �آ�سيا ن�سبه‬ ‫حمللون اىل ن�شر ارقام اف�ضل مما كان متوقعا حول قطاع ال�صناعة يف‬ ‫ال�صني‪ ،‬ثاين اقت�صاد يف العامل‪.‬‬ ‫وارتفع �سعر برميل النفط اخلفيف (اليت �سويت كرود) يف املبادالت‬ ‫االلكرتونية ‪� 33‬سنتا �صباح �أم�س االثنني ليبلغ ‪ 103,35‬دوالرات بينما‬ ‫ارتفع �سعر برميل نفط برنت بحر ال�شمال ‪� 44‬سنتا لي�صل اىل ‪123,32‬‬ ‫دوالرا‪.‬‬ ‫وق��ال جا�سنت ه��ارب��ر املحلل يف جمموعة «�آي ج��ي ماركيت�س» يف‬ ‫�سنغافورة ان «ارق��ام قطاع ال�صناعة يف ال�صني يدفع ا�سعار النفط اىل‬ ‫االرتفاع الن ال�سوق يتوقع زيادة الطلب» يف هذا البلد‪.‬‬ ‫وك�شفت ارق��ام ر�سمية ن�شرت االح��د ان انتعا�ش الن�شاط ال�صناعي‬ ‫يف ال�صني توا�صل يف �آذار لل�شهر الرابع على التوايل وان كان املحللون‬ ‫ي�ؤكدون ا�ستمرار التباط�ؤ يف ثاين اقت�صاد يف العامل ‪.‬‬ ‫و�سجل م��ؤ��ش��ر ال���ش��راء ال��ذي ن�شره االحت ��اد ال�صيني للوج�ستية‬ ‫وامل�شرتيات‪ ،‬املنظمة القريبة من احلكومة‪ ،‬ارتفاعا اىل ‪ 53.1‬مقابل ‪51‬‬ ‫بف�ضل طلبيات �شراء كبرية‪.‬‬ ‫واي رقم اعلى من خم�سني يعني انتعا�شا واق��ل من خم�سني يعني‬ ‫انكما�شا‪.‬‬ ‫وكان املحللون يتوقعون ان يبلغ هذا امل�ؤ�شر ‪ 50,5‬يف �آذار‪.‬‬ ‫و�سجل �سعر برميل النفط اخلفيف (الي��ت �سويت ك��رود) ت�سليم‬ ‫ايار ارتفاعا قدره ‪� 24‬سنتا عند االغالق يف نيويورك اجلمعة‪ ،‬لي�صل اىل‬ ‫‪ 103.02‬دوالرات‪.‬‬ ‫ويف لندن ارتفع �سعر برميل برنت نفط بحر ال�شمال ‪� 49‬سنتا لي�صل‬ ‫اىل ‪ 122.88‬دوالرا‪.‬‬

‫كردستان العراق يوقف تصدير‬ ‫النفط بسبب خالف مع الحكومة‬

‫بغداد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أعلنت حكومة �إقليم كرد�ستان العراق �أنها �أوقفت ت�صدير النفط‬ ‫"حتى �إ�شعار �آخر" ب�سبب عدم ح�صولها على �أموال تطالب بها احلكومة‬ ‫املركزية منذ نحو عام‪.‬‬ ‫وذك��رت وزارة النفط يف احلكومة املحلية يف بيان ن�شر على موقع‬ ‫حكومة �إقليم كرد�ستان الذي يتمتع بحكم ذاتي انه "بعد م�شاورات مع‬ ‫ال�شركات املنتجة‪ ،‬قررت الوزارة وقف ال�صادرات حتى �إ�شعار �آخر"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت "مل نتلق دفعات مالية منذ ع�شرة �أ�شهر‪ ،‬ولي�س هناك �أي‬ ‫م�ؤ�شر �صادر عن ال�سلطات الفدرالية على �أن هذه الدفعات �ست�صل"‪.‬‬ ‫وت��اب �ع��ت "ن�أمل �أن ي �ك��ون ه ��ذا �إج � ��راء م ��ؤق��ت وان ي ��درك �سريعا‬ ‫امل���س��ؤول��ون ع��ن ع��دم دف��ع الأم ��وال يف احلكومة املركزية ب��ان ف�شلهم يف‬ ‫االلتزام باالتفاقات ال ي�صب يف �صالح ال�شعب العراقي"‪.‬‬ ‫و�أعلنت ال��وزارة �إنها مل تتلق �أم��واال خا�صة بال�شركات العاملة يف‬ ‫الإقليم "منذ �أيار ‪."2011‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل انه عندما "حتل هذه الق�ضية بطريقة مر�ضية �سنقوم‬ ‫بكل ما بو�سعنا لزيادة ال�صادرات �إىل �أكرث من ‪� 175‬ألف برميل يف اليوم‬ ‫كما تن�ص موازنة ‪."2012‬‬ ‫ويف وق��ت �سابق‪ ،‬ق��ال نائب رئي�س ال ��وزراء ل���ش��ؤون الطاقة ح�سني‬ ‫ال�شهر�ستاين يف مقابلة مع وكالة فران�س بر�س "ان�صحهم قبل التهديد‬ ‫بان يفكروا يف عائدات النفط التي ت�أتيهم من مناطق �أخرى‪ ،‬وهي اكرب‬ ‫من (عائدات) النفط الذي ينتج هنا"‪.‬‬

‫خبري اقتصادي يدعو إىل خطة اسرتاتيجية‬ ‫للنهوض باالقتصاد الوطني‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪38.26‬‬ ‫‪33.47‬‬ ‫‪28.69‬‬ ‫‪22.30‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دع��ا اخلبري االقت�صادي الدكتور ج��واد العناين �إىل‬ ‫و��ض��ع خطة �إ�سرتاتيجية للنهو�ض باالقت�صاد الوطني‬ ‫مب�شاركة من القطاعني العام واخلا�ص وم�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين‪.‬‬ ‫وحدد العناين يف حما�ضرة له م�ساء �أول �أم�س بدعوة‬ ‫م��ن امل �ن�بر االق �ت �� �ص��ادي ال �ت��اب��ع جلمعية رج ��ال الأعمال‬ ‫الأردن� �ي�ي�ن ث�لاث��ة �أن� ��واع م��ن احل �ل��ول ت���س��اع��د االقت�صاد‬ ‫الوطني للخروج من عمق امل�شكلة االقت�صادية التي تواجه‬ ‫بفعل عوامل خارجية وداخلية‪.‬‬ ‫وق��ال العناين �أن احل��ل الأول يجب �أن ي�ك��ون فوريا‬ ‫وذل��ك بال�سماح لل�شركات امل�ت�ع�ثرة يف ��س��وق ع�م��ان املايل‬ ‫والتي خ�سرت �أكرث من ن�صف قيمتها �إما ب�إعادة الهيكلة �أو‬ ‫بالإفال�س خالل ثالثة �شهور‪،‬وتبني برنامج تدريب مهني‬ ‫بالتعاون مع القطاع اخلا�ص لتوفري ع�شرة �آالف فر�صة‬ ‫تدريبية كل ثالثة �شهور مع التزام كامل بالعمل و�أخالق‬ ‫املهنة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل � �ض��رورة �إي �ج��اد ��ش��رك��ات خ��دم��ات توظف‬ ‫عمالة حملية مكان الوافدة‪ ،‬وتخ�صي�ص ‪ 50‬مليون دينار‬ ‫لل�صناعات الغذائية املنزلية وفق موا�صفات فنية م�شروطة‬ ‫وب �ن��اء معمل لتجميعها وتعليبها وت�سويقها‪،‬وت�شجيع‬ ‫ال��زراع��ة الطبيعية‪ ،‬و�إن���ش��اء بنك الأر� ��ض و�آخ ��ر للتنمية‬ ‫بر�أ�سمال ‪ 500‬مليون دينار‪ ،‬وجتميد الأجور والرواتب ملدة‬ ‫عام‪.‬‬ ‫و�أكد العناين خالل املحا�ضرة التي ا�ستمع لها ح�شد‬ ‫من رجال الأعمال مبقر اجلمعية وحملت عنوان "االقت�صاد‬ ‫الأردين امل�شاكل واحللول"‪� ،‬ضرورة ت�شجيع ال�سياحة نحو‬ ‫الأردن وتركيز الرتويج يف الأ�سواق امل�ستهدفة لوجود �ضعف‬ ‫ترويجي داخل الدول العربية‪ ،‬وتطوير املراكز احلدودية‪.‬‬ ‫وح�سب العناين‪ ،‬فان احلل الثاين يجب �أن يكون على‬ ‫املدى املتو�سط من خالل حتديد �أربع �سنوات حلل م�شكلة‬ ‫الطاقة والبحث يف بناء م�شروعات الطاقة البديلة وحل‬ ‫م�شكلة ال�ن�ق��ل ال �ع��ام وت�شجيع اال��س�ت�ث�م��ار يف القطاعات‬ ‫التناف�سية واجناز احلكومة االلكرتونية وبناء م�شروعات‬ ‫كربى وتطوير التعاون مع دول اجلوار العربية وفق ت�صور‬ ‫ا�سرتاتيجي ميتد ل�سنوات‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل حل ثالث يذهب �إىل املدى الطويل وذلك‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪122.310‬‬ ‫‪ 1675.200‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 32.710‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.942 :‬‬

‫االسترليني‪1.130 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.538 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫ارتفاع الذهب‬ ‫واألنظار على‬ ‫أسواق الصرف‬ ‫�سنغافورة ‪ -‬وكاالت‬

‫مب�ع��اجل��ة م�شكلة امل �ي��اه وت�ط�ب�ي��ق م �� �ش��روع الالمركزية‬ ‫وحتقيق االكتفاء الذاتي من الغذاء والو�صول �إىل ميزان‬ ‫جتاري من دون عجز وتامني �صحي �شامل لكل املواطنني‬ ‫و�إع��ادة هيكلة التعليم كامال بالإ�ضافة �إىل حتقيق دخل‬ ‫�سياحي �سنوي وجذب ‪ 5‬ماليني �سائح بعد خم�س �سنوات‬ ‫و‪ 10‬ماليني �سائح بعد ثماين �سنوات‪.‬‬ ‫وتطرق العناين �إىل التحديات التي تواجه االقت�صاد‬ ‫الوطني وتتوزع بني داخلية وخارجية‪،‬مبينا �أن االقت�صاد‬ ‫الأردين مير الآن يف امتحان يظهر مدى �صالبته وقدرته‬ ‫على حتمل �أعباء املرحلة احلالية‪.‬‬ ‫م ��ن ج ��ان �ب ��ه‪�،‬أع ��رب رئ �ي ����س ج�م�ع�ي��ة رج� ��ال الأع �م ��ال‬ ‫الأردنيني حمدي الطباع عن تفا�ؤله بان االقت�صاد الوطني‬

‫وبالرغم من عظم التحديات قادر على النهو�ض وتعظيم‬ ‫االجنازات التي متت ب�سواعد �أبنائه بف�ضل اجلهود احلثيثة‬ ‫التي يبذلها جاللة امللك للنهو�ض باقت�صادنا الأردين‪.‬‬ ‫وق��ال الطباع �أن م�ؤ�شرات �أداء االقت�صاد الوطني ما‬ ‫زال��ت مقلقة ملجتمع الأع�م��ال وامل��واط�ن�ين على ح��د �سواء‬ ‫ل��زي��ادة عجز امل��وازن��ة وامل �ي��زان ال�ت�ج��اري وت��راج��ع حواالت‬ ‫املغرتبني و�أداء القطاع الت�صديري وقطاعات �أخرى ما اثر‬ ‫�سلبا على م�ستوى النمو االقت�صادي‪.‬‬ ‫ودعا لو�ضع �إ�سرتاتيجية للنهو�ض باالقت�صاد الوطني‬ ‫اع�ت�م��ادا على م �ق��درات ال��وط��ن وج�ه��ود �أب�ن��ائ��ه ت���ش��ارك يف‬ ‫�صياغتها الكفاءات الوطنية وممثلو خمتلف القطاعات‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬

‫بدء اجتماعات اللجنة األردنية األوكرانية‬ ‫املشرتكة‬ ‫ان �ط �ل��ق يف ع �م��ان �أم ����س اجتماعات‬ ‫اللجنة الأردنية الأوكرانية امل�شرتكة التي‬ ‫تبحث تطوير العالقات بني البلدين يف‬ ‫خمتلف امل�ج��االت قبيل ال��زي��ارة املرتقبة‬ ‫ل�ل��رئ�ي����س الأوك � � ��راين امل� �ق ��ررة منت�صف‬ ‫ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وقالت الأمني العام لوزارة ال�صناعة‬ ‫وال�ت�ج��ارة املهند�سة مها علي �أن اللجان‬ ‫تعمل على و�ضع �آليات عمل مالئمة لزيادة‬ ‫�أوا�صر التعاون االقت�صادي والتجاري بني‬ ‫البلدين وفتح �آفاق اقت�صادية جديدة من‬ ‫�شانها زيادة وتنويع حجم التبادل التجاري‬ ‫واال�ستثماري بني البلدين ب�شكل ين�سجم‬ ‫مع م�ستوى الطموحات و�إالمكانيات‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن حجم التبادل التجاري‬ ‫ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن م��ا زال م �ت��وا� �ض �ع �اً ودون‬ ‫الطموح‪ ،‬حيث بلغ التبادل التجاري العام‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫‪38.09‬‬ ‫‪33.33‬‬ ‫‪28.57‬‬ ‫‪22.21‬‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫امل��ا� �ض��ي ‪ 126‬م�ل�ي��ون دوالر يف ح�ي�ن بلغ‬ ‫خ�لال العام ‪ 2010‬ما يقارب ‪ 177‬مليونا‬ ‫بانخفا�ض ن�سبته ‪ 40‬باملئة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت العلي �إىل �أن ج��دول �أعمال‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ك�ب�ير و� �ش��ام��ل جل�م�ي��ع جماالت‬ ‫ال �ت �ع��اون م��ن اق�ت���ص��اد وجت ��ارة و�صناعة‬ ‫وا�ستثمار وزراعة ونقل �إ�ضافة �إىل الطاقة‬ ‫وغريها من املجاالت‪"،‬كذلك �أمامنا عدد‬ ‫م��ن م �� �ش��روع��ات االت �ف��اق �ي��ات والربامج‬ ‫التنفيذية التي �سيتم التباحث ب�ش�أنها‬ ‫ب�ي�ن امل �خ �ت �� �ص�ين م ��ن اجل ��ان� �ب�ي�ن خالل‬ ‫ه ��ذه االج �ت �م��اع��ات‪�،‬آم �ل�ين ال�ت��و��ص��ل �إىل‬ ‫الن�صو�ص النهائية لها ليتم التوقيع على‬ ‫ع��دد منها يف نهاية �أع�م��ال ه��ذه الدورة‪،‬‬ ‫ول�ي�ت��م ال�ت��وق�ي��ع ع�ل��ى ب�ق�ي��ة االتفاقيات‬ ‫خ�لال ال��زي��ارة املرتقبة لرئي�س �أوكرانيا‬ ‫�إىل عمان‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت ال� �ع� �ل ��ي ان � ��ه � �س �ي �ت��م خ�ل�ال‬ ‫امل�ب��اح�ث��ات ال�ت��وق�ي��ع ع�ل��ى م��ذك��رة تفاهم‬ ‫للتعاون بني هيئة الأوراق املالية الأردنية‬

‫والبور�صة الأوكرانية‪،‬كما �سيتم التوقيع‬ ‫ع�ل��ى ب��رن��ام��ج ت�ن�ف�ي��ذي مل��ذك��رة التفاهم‬ ‫املوقعة ب�ين وزارة امل�ي��اه وال��ري الأردنية‬ ‫والوكالة العامة مل�صادر املياه يف �أوكرانيا‬ ‫خالل عام ‪.2006‬‬ ‫وت �ع �ت�ب�ر �أه � ��م ال� ��� �ص ��ادرات لل�سوق‬ ‫الأوك ��راين الأدوي ��ة واخل�ضار الطازجة‬ ‫اخليار و�أ�صناف من اجللد الطبيعي‪� ،‬أما‬ ‫ال ��واردات فتتمثل يف ال�سبائك وال�شعري‬ ‫وال �ق �م��ح وال� � ��ذرة ال �� �ص �ف��راء واملنتجات‬ ‫احل��دي��دي��ة متح�صل عليها باالختزال‬ ‫املبا�شر‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أك��د ال�سفري الأوكراين‬ ‫يف ع�م��ان �سريجي با�سكو اهتمام بالده‬ ‫ب �ت �ع��زي��ز ال� �ع�ل�اق ��ات ب �ي�ن ال �ب �ل��دي��ن يف‬ ‫خمتلف امل �ج��االت ال �سيما االقت�صادية‬ ‫وال�ت�ج��اري��ة‪،‬الف�ت��ا �إىل ح���ض��ور الرئي�س‬ ‫الأوك� � � ��راين الت �ف��اق �ي��ات م �� �ش�ترك��ة بني‬ ‫البلدين �إ�ضافة �إىل عقد ملتقى لرجال‬ ‫الأعمال بني اجلانبني‪.‬‬

‫و�أ� �ش��ار �إىل اه�ت�م��ام ب�ل�اده بتطوير‬ ‫اال�ستثمارات امل�شرتكة مع اململكة‪،‬مبينا‬ ‫�أن ح�ج��م ا��س�ت�ث�م��ارات ب�ل�اده اخلارجية‬ ‫بلغت نحو ‪ 50‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ودع� � ��ا ال �� �س �ف�ي�ر �إىل زي � � ��ادة حجم‬ ‫اال�� �س� �ت�ي�راد م ��ن �أوك ��ران� �ي ��ا م ��ن القمح‬ ‫وال�شعري‪،‬م�شريا �إىل �إن�ت��اج ب�لاده العام‬ ‫املا�ضي نحو ‪ 57‬مليون ط��ن م��ن القمح‬ ‫وال���ش�ع�ير وه��ي تتطلع �إىل زي��ادت��ه هذا‬ ‫العام �إىل ‪ 100‬مليون طن‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل اال��س�ت�ث�م��ارات اخلا�صة‬ ‫امل�شرتكة امل��زم��ع تنفيذها ب�ين البلدين‬ ‫خالل الفرتة القريبة املقبلة يف م�صانع‬ ‫الأدوي ��ة واحل��دي��د واملنتجات الغذائية‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن �أوكرانيا تعترب خام�س دولة‬ ‫على م�ستوى العام يف �إنتاج الربجميات‬ ‫وهو جمال وا�سع للتعاون بني اجلانبني‬ ‫ال �سيما �أن الأردن يتميز يف هذا القطاع‬ ‫على م�ستوى املنطقة‪.‬‬

‫ارت �ف �ع��ت �أ� �س �ع ��ار الذهب‬ ‫�أم� �� ��س االث� �ن�ي�ن يف �أول �أي� ��ام‬ ‫ال �ت��داول يف ال��رب��ع ال�ث��اين من‬ ‫ال� �ع ��ام يف ان �ت �ظ ��ار م ��ؤ� �ش ��رات‬ ‫جديدة من �أ�سواق ال�صرف مع‬ ‫ا�ستيعاب م�ستثمرين بيانات‬ ‫من ال�صني والواليات املتحدة‬ ‫ف�ضال عن التطورات مبنطقة‬ ‫اليورو‪.‬‬ ‫وحام م�ؤ�شر ال��دوالر فوق‬ ‫�أق��ل م�ستوى يف �شهر تقريبا‬ ‫ال� � ��ذي � �س �ج �ل��ه ي � ��وم اجلمعة‬ ‫امل��ا� �ض��ي ب�ع��دم��ا ��ص�ع��د اليورو‬ ‫بف�ضل �آم��ال يف ق��درة ا�سبانيا‬ ‫على االلتزام بخطة تق�شف‪.‬‬ ‫وقال تاجر ب�شركة �سم�سرة‬ ‫كربى يف الذهب يف طوكيو "ال‬ ‫ت��وج��د م��و��ض��وع��ات ج��دي��دة يف‬ ‫�سوق الذهب هذه الأيام"‪.‬‬ ‫وتابع "ركز النا�س خالل‬ ‫الأ��ش�ه��ر القليلة املا�ضية على‬ ‫�أزم ��ة ال��دي��ن يف �أوروب� ��ا والآن‬ ‫ه� � � ��د�أت ه � ��ذه امل � �خ � ��اوف رغ ��م‬ ‫ا��س�ت�م��رار ق ��در م��ن الغمو�ض‬ ‫والأم��وال تتدفق على الأ�سهم‬ ‫مرة �أخرى"‪.‬‬ ‫وارت� � � � �ف � � � ��ع ال� � � ��ذه� � � ��ب يف‬ ‫املعامالت الفورية ‪ 0.1‬يف املئة‬ ‫�إىل ‪ 1670.30‬دوالر لالون�صة‬ ‫بعد �أن �سجل ارت�ف��اع��ا ‪ 6.6‬يف‬ ‫املئة يف الربع الأول من العام‬ ‫رغم انخفا�ض الأ�سعار لل�شهر‬ ‫الثاين على التوايل ليفقد ‪1.6‬‬ ‫يف املئة يف �آذار‪.‬‬ ‫وق � ��ادت ال�ف���ض��ة مكا�سب‬ ‫امل � �ع� ��ادن ال �ن �ف �ي �� �س��ة و�صعدت‬ ‫‪ 1.2‬يف امل�ئ��ة �إىل ‪ 32.58‬دوالر‬ ‫لالوقية �إ��ض��اف��ة �إىل مكا�سب‬ ‫‪ 16‬باملئة يف الربع الأول‪.‬‬ ‫ون � � ��زل ال� �ب�ل�ات�ي�ن ‪0.32‬‬ ‫يف امل �ئ��ة �إىل ‪ 1639.75‬دوالر‬ ‫ل�لاوق �ي��ة‪ ،‬وارت �ف��ع البالديوم‬ ‫‪ 0.64‬يف املئة �إىل ‪ 652.25‬دوالر‬ ‫لالوقية‪.‬‬

‫وزير النفط السوداني‪ :‬التوتر مع جوبا لن يمنع االستثمارات النفطية‬

‫اخلرطوم ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع �ل��ن وزي ��ر ال�ن�ف��ط ال �� �س��وداين ع��و���ض احمد‬ ‫اجل��از �أن املعارك التي دارت يف املنطقة احلدودية‬ ‫بني ال�سودان وجنوب ال�سودان حيث توجد حقول‬ ‫�إن �ت��اج ال �ن �ف��ط‪ ،‬ل��ن حت ��ول دون ق �ي��ام ا�ستثمارات‬ ‫نفطية‪.‬‬ ‫وق��ال عو�ض اجل��از يف ت�صريح لفران�س بر�س‬ ‫على هام�ش ندوة حول �آفاق اال�ستثمار يف ال�سودان‬ ‫�أقيمت يف �إطار اجتماعات جمل�س حمافظي البنك‬ ‫الإ�سالمي للتنمية ال�سابع والثالثني "�أكرث من‬ ‫�سبعني �شركة ع�برت عن رغبتها يف دخ��ول جمال‬ ‫ا�ستك�شاف النفط وال�غ��از يف املربعات ال�ستة التي‬ ‫فتح باب تقدمي العطاءات لها يف كانون الثاين"‪.‬‬ ‫وت�ق��ع امل��رب�ع��ات اجل��دي��دة ق��رب املنطقة التي‬ ‫ان��دل��ع فيها ال�ق�ت��ال االث�ن�ين وال�ث�لاث��اء املا�ضيني‬ ‫على احل��دود بني ال�سودان ودول��ة جنوب ال�سودان‬ ‫يف �أعمال عنف اعتربت الأ�سو�أ بني الدولتني منذ‬ ‫ا�ستقالل جنوب ال�سودان يف متوز ‪.2011‬‬ ‫وك ��ان خ�ب�ير نفطي � �س��وداين �أع �ل��ن الأربعاء‬ ‫املا�ضي �أن "الإنتاج يف الظروف العادية هو ‪� 60‬ألف‬ ‫برميل يوميا (ن�صف ا�ستهالك ال���س��ودان) ولكن‬ ‫بعد القتال هبط الإنتاج �إىل ‪� 40‬ألف برميل لت�أثر‬ ‫بع�ض �آبار النفط باملعارك"‪.‬‬ ‫و�أكد الوزير ال�سوداين �أن "�أي من�ش�آت نفطية‬ ‫مل تدمر والإنتاج ي�سري ب�صورة طبيعية"‪.‬‬ ‫وح �ق��ول ال�ن�ف��ط يف هجليج ت�شغل بوا�سطة‬

‫�شركة النيل الكربى وهي عبارة عن جتمع �شركات‬ ‫تقوده امل�ؤ�س�سة ال�صينية الوطنية للنفط‪.‬‬ ‫وي��دع��ي ك��ل م��ن ال �� �س��ودان وج �ن��وب ال�سودان‬ ‫�أحقيته مبنطقة هجليج‪.‬‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة الأ� �س �ب��وع ال �ف��ائ��ت ات �ه��م اجلي�ش‬ ‫ال�سوداين جي�ش جنوب ال�سودان ومتمردي حركة‬ ‫العدل وامل���س��اواة ال��دارف��وري��ة بح�شد ق��وات جنوب‬ ‫هجليج حت�ضريا لهجوم جديد على املنطقة‪.‬‬ ‫وخ�سر ال�سودان ‪ 36‬يف املئة من �إيرادات ميزانيته‬ ‫بعد �أن �أ�صبح ‪ 75‬يف املئة من �إنتاج النفط يف دولة‬ ‫جنوب ال�سودان‪ ،‬كما �أن عائدات النفط كانت متثل‬ ‫اكرب م�صدر للعمالت ال�صعبة لل�سودان‪.‬‬ ‫وف�شل الطرفان يف التو�صل �إىل اتفاق حول‬ ‫قيمة الر�سوم التي يجب على جنوب ال�سودان �أن‬ ‫ي�سددها لل�سودان مقابل ا�ستخدام بنياته التحتية‬ ‫لت�صدير �إنتاجه من النفط‪ ،‬ما حدا باجلنوب �إيل‬ ‫�إغالق �إنتاجه من النفط يف كانون الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س ال�سوداين عمر ح�سن الب�شري‬ ‫دعا يف كلمته �أمام القمة العربية الأربعاء املا�ضي‬ ‫يف بغداد الدول العربية �إىل اال�ستثمار يف ال�سودان‪.‬‬ ‫وقال ""نتطلع ال�ستثماراتكم يف خمتلف املجاالت‬ ‫ون ��دع ��وك ��م ل�ل�م���س��اه�م��ة يف رف� ��ع ال �ع �ق��وب��ات عن‬ ‫ال�سودان"‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ ع ��ام ‪ 1997‬ت�ف��ر���ض ال ��والي ��ات املتحدة‬ ‫عقوبات اقت�صادية على ال�سودان ب�سبب انتهاكات‬ ‫حلقوق الإن�سان واتهام ال�سودان بدعم الإرهاب‪.‬‬


‫مــــــــــــــال و�أعــــــــمــــال‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫�ضمن التقرير ال�صادر عن جملة فورب�س ال�شرق‪ -‬الأو�سط‬

‫«جيبا» تنظم ندوة حول فرص‬ ‫وتحديات التصدير إىل أوروبا‬

‫مصرف الراجحي الثاني سعودي ًا والثالث‬ ‫خليجي ًا ضمن أقوى ‪ 200‬شركة خليجية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�ن�ظ��م ج�م�ع�ي��ة الأع� �م ��ال الأردن � �ي ��ة الأوروب� �ي ��ة‬ ‫(جيبا) م�ساء الأربعاء املقبل ندوة حوارية حول‬

‫" فر�ص وحتديات الت�صدير �إىل �أوروبا " على ما‬ ‫�أفاد رئي�سها عي�سى مراد‪.‬‬ ‫وقال مراد يف ت�صريح �صحايف �أم�س االثنني‬ ‫�أن الندوة التي �ستعقد يف مقر غرفة جتارة الأردن‬ ‫ت�أتي �ضمن �سل�سلة الن�شاطات التي تنظمها (جيبا)‬ ‫خلدمة قطاع الأعمال املحلي واطالعه على �آخر‬ ‫امل�ستجدات التي تهمه بخ�صو�ص الت�صدير �إىل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شف التقرير ال���ص��ادر ع��ن جملة ف��ورب����س ال�شرق‪-‬‬ ‫الأو�سط لقائمة �أقوى ‪� 200‬شركة خليجية‪ ،‬ح�صول م�صرف‬ ‫الراجحي‪ ،‬امل�صرف الدويل الرائد يف اخلدمات املتوافقة مع‬ ‫ال�شريعة‪ ،‬على املركز الثاين على م�ستوى اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية والثالث خليجياً يف القائمة‪ ،‬يف �إجناز يعك�س املكانة‬ ‫البارزة التي يتمتع بها يف ال�سوق امل�صرفية الإقليمية‪.‬‬ ‫وي��رت �ك��ز اح �ت�ل�ال م �� �ص��رف ال��راج �ح��ي ه ��ذه املراكز‬ ‫املتقدمة على �أدائ��ه امل��ايل ال�ق��وي؛ �إذ ك�شفت تقاريره عن‬ ‫�إجمايل �إيرادات بلغ ‪ 3.385‬مليون دوالر‪ ،‬وعن �أرباح بقيمة‬ ‫‪ 1,968‬مليون دوالر‪ ،‬يف حني �أ��ش��ارت �إىل ارتفاع موجودات‬ ‫امل�صرف �إىل ‪ 58.940‬مليون دوالر‪ ،‬لت�صل قيمته ال�سوقية‬ ‫�إىل ‪ 29.593‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وحتظى التقارير ال�صادرة عن جملة فورب�س باهتمام‬ ‫ك�ب�ير يف الأو� �س ��اط امل���ص��رف�ي��ة واالق�ت���ص��ادي��ة ع��امل�ي�اً نظراً‬ ‫للمعايري العالية التي تعتمدها يف ت�صنيفاتها‪ ،‬ال �س ّيما‬ ‫و�أنها تقوم مبراقبة منو و�أداء امل�ؤ�س�سات املالية حول العامل‪،‬‬ ‫من بني قطاعات اقت�صادية �أخرى‪.‬‬ ‫م��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن م�صرف ال��راج�ح��ي يعمل يف‬ ‫الأردن من خالل ثالثة �أفرع؛ فرع ال�شمي�ساين وفرع عبد‬ ‫اهلل غو�شة وف��رع امل�ق��اب�ل�ين‪ ،‬وي�ق��دم لعمالئه م��ن قطاعي‬ ‫الأف ��راد وال�شركات باقة من اخل��دم��ات امل�صرفية املتميزة‬ ‫التي تلبي احتياجاتهم املختلفة‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫م�صرف الراجحي‬

‫وك��ان��ت جم�ل��ة ف��ورب����س‪ -‬ال���ش��رق الأو� �س��ط ق��د �صنفت‬ ‫م���ص��رف ال��راج �ح��ي يف امل��رت �ب��ة الأوىل ع��رب �ي �اً يف ك��ل من‬ ‫ت�صنيفات البطاقات الذهبية والبالتينية‪ ،‬وذل��ك �ضمن‬ ‫قائمة �أف�ضل ‪ 73‬بطاقة ائتمان �شخ�صية يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط و��ش�م��ال �إف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال ع��ن ت�صنيفه يف املركز‬ ‫ال�ث��ال��ث ب�ين �أق ��وى مئة �شركة وال �ث��اين م��ن حيث القيمة‬

‫ال�سوقية العام املا�ضي‪ .‬كما نال امل�صرف العديد من اجلوائز‬ ‫منها ج��ائ��زة "يوروموين" لأف���ض��ل م�صرف �إ��س�لام��ي يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط لعام ‪ ،2011‬بالإ�ضافة �إىل ت�صنيفه من قبل‬ ‫جملة "ذي بانكر" يف املرتبة الأوىل عربياً والتا�سعة بعد‬ ‫املئة عاملياً �ضمن قائمتها لت�صنيفات البنوك العاملية يف العام‬ ‫املن�صرم �أي�ضاً‪.‬‬

‫‪ BMW‬تعلن نتائجها املالية يف ‪2011‬‬

‫عقدت �شركة كي بي ام جى الأردن يف فندق‬ ‫الند مارك �أم�س االثنني ندوة حول كيفية التعامل‬ ‫مع خماطر الأعمال مبا فيها الر�شوة‪ ،‬واالحتيال‬ ‫امل��ايل والف�ساد‪ .‬وام�ت��دت ال�ن��دوة التفاعلية ليوم‬ ‫واح � ��د ح �ي��ث ا� �س �ت �ه��دف��ت ��ش��ري�ح��ة وا� �س �ع��ة من‬ ‫املهنيني‪ ،‬كالر�ؤ�ساء التنفيذيني وامل��دراء املاليني‬ ‫ومدراء املخاطر والتدقيق الداخلي‪ ،‬من املهتمني‬ ‫ب��االط�لاع على �أه��م اجل��وان��ب املتعلقة مبكافحة‬ ‫الر�شوة والف�ساد واالحتيال املايل وقد ناق�ش عدد‬ ‫م��ن خ�ب�راء ك��ي ب��ي ام ج��ي م��ع احل���ض��ور �أحدث‬ ‫ال�ط��رق والإج� ��راءات العاملية التي يجب �إتباعها‬ ‫يف املوا�ضيع ذات العالقة‪ ،‬كمخاطر التكنولوجيا‬ ‫وحتليل ال�ب�ي��ان��ات وامل��راج�ع��ة ال��داخ�ل�ي��ة واختيار‬ ‫�أع�ضاء جلان املراجعة لل�شركات وامل�ؤ�س�سات‪ .‬ومن‬ ‫اجلدير بالذكر �أنه قد مت افتتاح الندوة من قبل‬

‫امل�ؤمتر ال�صحفي ل�شركة ‪BMW‬‬

‫حال مل ي�أخذ املناخ االقت�صادي العاملي منعطفا �سيئا‪،‬‬ ‫ف�إن جمموعة ‪ BMW‬تتوقع هام�ش �أرباح من دون فوائد‬ ‫و�ضرائب قوي لعام ‪ 2012‬يف قطاع ال�سيارات‪.‬‬ ‫وي�ضيف"بد�أنا هذا العام مع حجز كامل على نطاق‬ ‫ال�سيارات اجل��ذاب��ة للغاية‪ ،‬حيث �أن جمموعة ‪BMW‬‬ ‫تخطط لتنمو بوترية �أ�سرع يف كل الأ�سواق خالل عام‬ ‫‪ ،2012‬ونتوقع �أن نحقق �أرقاما قيا�سية حلجم مبيعات‬ ‫العالمات التجارية ‪."BMW، MINI، Rolls-Royce‬‬ ‫و�أو�ضح ريثوفر ب�أن العام املا�ضي كان �أجنح الأعوام‬ ‫يف تاريخ جمموعة ‪ ،BMW‬مع حتقيق م�ستويات قيا�سية‬ ‫جديدة يف حجم املبيعات والعائدات والأرباح‪ .‬حيث تبقى‬ ‫ال�سيارات الراقية منوذج �أعمالنا و�أ�سا�سا ال�ستمرار جناح‬ ‫جمموعة ‪ BMW‬يف امل�ستقبل‪� .‬أم��ا من ناحية االبتكار‪،‬‬ ‫اال�ستدامة‪ ،‬الكفاءة الت�صاميم‪ ،‬فـ �سياراتنا �سوف ت�ستمر‬

‫يف و�ضع �أعلى املعايري يف قطاع ال�سيارات الراقية"‪.‬‬ ‫وت�سعى جمموعة ‪� BMW‬إىل حتقيق منو يف الأرباح‬ ‫ع��ن ط��ري��ق ط��رح منتجات ج��دي��دة يف جميع قطاعات‬ ‫ال�سيارات‪ ،‬وال��دخ��ول �إىل �أ��س��واق جديدة على م�ستوى‬ ‫ال�ع��امل‪ ،‬حيث �أ��ض��اف ال�سيد ن��ورب��رت ري�ث��وف��ر‪" :‬نحن‬ ‫نتوقع زيادة حجم املبيعات يف جميع �أنحاء العامل لأكرث‬ ‫من مليوين �سيارة بحلول عام ‪ ،2016‬وب�شكل �أ�سرع مما‬ ‫كان خمطط له للو�صول �إىل هذا الرقم مع نهاية عام‬ ‫‪.2020‬‬ ‫وحققت جمموعة ‪ BMW‬جم��ددا حجم مبيعات‬

‫و�إي��رادات و�سجلت �أرباحا قيا�سية مقارنة مع العام‬ ‫الذي �سبقه‪ ،‬حيث ارتفعت �إيرادات املجموعة بن�سبة‬ ‫‪ 13.8‬يف املئة �إىل ‪ 68,821‬مليون ي��ورو مقارنة مع‬ ‫‪ 60,477‬مليون يورو يف عام ‪.2010‬‬

‫السفري الصيني يحاضر حول الصني‬ ‫يف مرحلة التحول الجديدة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�ضاف ملتقى ط�لال �أب��و غزاله‬ ‫ل�ل�إع �م��ال �أم ����س ال��دك �ت��ور ي��وي��ه �شياو‬ ‫يونغ �سفري جمهورية ال�صني ال�شعبية‬ ‫يف حم��ا��ض��رة ح ��ول ال���ص�ين يف مرحلة‬ ‫التحول اجل��دي��دة ح�ضرها م�س�ؤولون‬ ‫و�سفراء وق��ادة جمتمع املعرفة و طلبة‬ ‫كلية طالل �أبو غزاله للدار�سات العليا‬ ‫يف �إدارة الأعمال‬ ‫و�أك��د ال�سفري ب ��أن ال�صني بالرغم‬ ‫من حجمها وقدرتها لكنها ال ت�ستطيع‬ ‫�أن تعمل مبعزل عن العامل وق��ال كلما‬ ‫زادت قدرات ال�صني يف برامج التحديث‬ ‫وال�ت�ط��وي��ر ك�ل�م��ا زادت م�ساهماتها يف‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �ستهتم ال���ص�ين ك �ث�يراً يف‬ ‫تعزيز عالقاتها وتعاونها مع دول العامل‬ ‫على م�ب��د�أ االح�ت�رام املتبادل وال�سيادة‬ ‫وعدم التدخل واحليادية وامل�ساواة‪.‬‬ ‫وت� �ط ��رق ال �� �س �ف�ير �إىل العالقات‬ ‫الأردن�ي��ة ال�صينية والعربية وق��ال �أنها‬ ‫ق��وي��ة وم�ت�راب �ط��ة م �� �ش�يراً �أن� ��ه خالل‬ ‫ال���س�ن��وات اخل�م����س وال�ث�لاث�ين املا�ضية‬ ‫منذ ب��د�أت العالقات ع��ام ‪ 1977‬وبحكم‬ ‫ق �ي��ادة ال �ب �ل��دي��ن من��ت ه ��ذه العالقات‬ ‫بجميع النواحي على جميع امل�ستويات‪.‬‬ ‫وق��ال الدكتور يويه �شياو يونغ �أن‬ ‫التبادل التجاري ب�ين الأردن وال�صني‬ ‫منا �سبع مرات خالل الفرتة من ‪2001‬‬ ‫– ‪ 2010‬بينما يف ‪ 2011‬حجم التجارة‬ ‫بني الأردن وال�صني ‪ 2.78‬مليار دوالر‪,‬‬ ‫حمققاً ارتفاعاً مقداره ‪ 3.92‬مقارنة مع‬

‫ال�سفري ال�صيني خالل م�شاركته يف اللقاء الذي عقده جممع «�أبو غزالة» للأعمال‬

‫عام ‪ 2010‬و�أ�صبحت ال�صني ثاين �شريك‬ ‫جتاري للأردن‪.‬‬ ‫و�أكد ال�سفري �أن عالقاتنا مع الأردن‬ ‫لتعزيز اال�ستمرار يف الثقافة والتعليم‬ ‫والتبادل التجاري‪ ,‬وق��دم ملخ�صاً عن‬ ‫تاريخ وتطور ال�صني‪.‬‬ ‫من جهته رحب الدكتور طالل �أبو‬ ‫غ��زال��ه باملحا�ضر م ��ؤك��داً على العالقة‬ ‫املتميزة التي تربط جمموعة طالل �أبو‬ ‫غزاله وال�صني وقال نفتخر يف �أن �شركة‬ ‫�أب��و غ��زال��ه للملكية الفكرية "�أجيب"‬

‫هي ال�شركة الوحيدة غري ال�صينية التي‬ ‫ح�صلت على تراخي�ص ملزاولة �أعمالها‬ ‫يف �شنغهاي منذ العام ‪ 2003‬كما نفخر‬ ‫ب��أن�ن��ا ��ش��رك��اء م��ع معهد كونفو�شيو�س‬ ‫لتعليم اللغة ال�صينية ومركزاً لإ�صدار‬ ‫الت�أ�شريات �إىل ال�صني‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ب � ��أن ج��ام �ع��ة ط �ل�ال �أب ��و‬ ‫غ��زال��ه ال��رق�م�ي��ة �ستنفذ ب��رام��ج تعليم‬ ‫ال �ل �غ��ة ال���ص�ي�ن�ي��ة يف ال �ع��امل والعربية‬ ‫واالجن� �ل� �ي ��زي ��ة يف ال �� �ص�ي�ن م ��ن خالل‬ ‫�أكادميية طالل �أبو غزاله للغات التابعة‬

‫للجامعة‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أع� � ��رب ال ��دك� �ت ��ور �أب � ��و غزاله‬ ‫اعتزازه بالتعاون مع اجلمعية ال�صينية‬ ‫الحت ��ادات ال�ع�لام��ات التجارية ومكتب‬ ‫امل�ل�ك�ي��ة ال�ف�ك��ري��ة احل�ك��وم��ي يف ال�صني‬ ‫يف جم��ال ق��وان�ين ال�ع�لاق��ات التجارية‬ ‫وحقوق امل�ؤلف يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫يف ختام املحا�ضرة جرى ح��وار بني‬ ‫احل���ض��ور وال���س�ف�ير �أج� ��اب خ�لال��ه عن‬ ‫الأ�سئلة واال�ستف�سارات وق��دم الدكتور‬ ‫�أبوغزاله درع الكلية وامللتقى لل�سفري‪.‬‬

‫ال���ش��ري��ك التنفيذي ل �ـ ك��ي ب��ي ام ج��ي يف الأردن‬ ‫الأ�ستاذ حامت القوا�سمي‪ ،‬حيث �أـلقى كلمة ترحيب‬ ‫باحل�ضور و�أ�ضاف معلقاً على انعقاد الندوة " تفخر‬ ‫كي بي ام جي �أن ت�شارك عمالئها الكرام واملهنيني‬ ‫يف جمال الإدارة والأعمال �أهم امل�ستجدات يف كل‬ ‫ما من �ش�أنه �أن ين�شر الوعي بكيفية التعامل مع‬ ‫الر�شوة واالحتيال املايل والف�ساد"‪ .‬كما قدم كل‬ ‫من الأ�ستاذ �آدم بات�س رئي�س ا�ست�شارات املخاطر‬ ‫يف كى بي �أم جي‪ -‬لندن والرئي�س ال�سابق لإدارة‬ ‫ال�ت�ح�ق�ي�ق��ات‪ ،‬والأ� �س �ت��اذ ك��ار��س�ت�ين ��ش�ي��وي رئي�س‬ ‫�إدارة املخاطر لدى ال�شركة يف �أوروبا ورقتي عمل‬ ‫حول االقت�صاد العاملي‪ ،‬االحتيال امل��ايل‪ ،‬الف�ساد‪،‬‬ ‫واملخاطر‪ .‬كما جتدر الإ�شارة �إىل �أن هذه الندوة‬ ‫ت�أتي بعد �أيام من ال��دورة التي عقدتها كي بي ام‬ ‫جي حول �آخر م�ستجدات معايري التقارير املالية‬ ‫الدولية‪.‬‬

‫«األملانية األردنية» تنظم دورة إلدارة‬ ‫اإلبداع يف «صناعة عمان»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ت��وق�ع��ت جم�م��وع��ة ‪ BMW‬من��وا قيا�سيا ملبيعاتها‬ ‫خالل العام احل��ايل‪ ،‬وذل��ك بعد النتائج املالية القوية‬ ‫الأرب ��اح التي �أعلنتها لعام ‪ .2011‬ه��ذا ما �أك��ده رئي�س‬ ‫هيئة املديرين ملجموعة ‪ BMW‬نوربرت ريثوفر خالل‬ ‫امل ��ؤمت��ر ال�صحفي لإع�ل�ان ال�ن�ت��ائ��ج امل��ال�ي��ة يف ميونخ‬ ‫حيث ق��ال ‪ ":‬نتوقع من��وا قيا�سيا ال�ع��ام احل��ايل وهو‬ ‫ما ا�ستنتجتاه من حجم الأرب��اح التي حققتها ال�شركة‬ ‫خالل عام ‪."2011‬‬ ‫و�أك��د ريثوفر �أن قطاع ال�سيارات يف �شركة ‪BMW‬‬ ‫ال يزال على الطريق ال�صحيح لتحقيق هام�ش ربح قبل‬ ‫الفوائد وال�ضرائب بني ‪ 10-8‬يف املئة من الأرباح‪ ،‬وذلك‬ ‫متا�شيا مع �أهدافها الربحية على امل��دى الطويل‪ .‬ويف‬

‫الأ�سواق الأوروبية واليات النفاذ �إليها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف مراد �أن (جيبا) تعمل كذلك لتعظيم‬ ‫ا� �س �ت �ف��ادة ال �ق �ط��اع اخل ��ا� ��ص الأردين مبختلف‬ ‫مكوناته من اتفاقية ال�شراكة الأردنية مع االحتاد‬ ‫الأوروب ��ي ل��زي��ادة حجم ال���ص��ادرات الأردن �ي��ة �إىل‬ ‫دول االحت��اد والبحث عن �أ��س��واق جديدة لل�سلع‬ ‫واملنتجات الوطنية‪.‬‬ ‫وح�سب م ��راد �سي�ستفيد م��ن ال �ن��دوة رجال‬ ‫الأع�م��ال العاملون يف قطاع ال�صناعة والتجارة‬ ‫واخل��دم��ات واملهتمون يف الت�صدير �إىل الأ�سواق‬ ‫الأوروبية‪.‬‬

‫كي بي ام جي تعقد ندوة عن كيفية التعامل‬ ‫مع الرشوة واالحتيال املالي والفساد‬

‫توقعات ببيع �أكرث من ‪ 2‬مليون �سيارة بحلول عام ‪2016‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫‪19‬‬

‫ن�ظ�م��ت اجل��ام �ع��ة الأمل��ان �ي��ة الأردن� �ي ��ة �أم�س‬ ‫االثنني بالتعاون مع برنامج التدريب والرتويج‬ ‫للم�شاريع ال�صغرية يف جامعة اليبزيغ الأملانية‬ ‫دورة تدريبية حول �إدارة الإبداع والتميز يف املعهد‬ ‫الأردين لتطوير الأعمال‪ /‬ايجابي‪.‬‬ ‫املهند�سة �آيات رحاحلة بينت �أن الدورة التي‬ ‫ت�ستمر مل��دة يومني وي�شرف عليها الربوفي�سور‬ ‫اوت����س دورن�ب�يرغ��ر م��ن جامعة اليبزيغ الأملانية‬ ‫ت��رك��ز ع �ل��ى ك�ي�ف�ي��ة م �� �س��اع��دة ط�ل�ب��ة اجلامعات‬ ‫وال�ع��ام�ل�ين يف ال���ش��رك��ات ال���ص�غ�يرة واملتو�سطة‬ ‫و�أب �ن��اء املجتمعات املحلية على ري��ادي��ة الأعمال‬ ‫والإبداع من خالل اقرتاح �أفكار اقت�صادية ريادية‬ ‫وحتويلها �إىل م�شاريع عمل و��ش��رك��ات �إنتاجية‬ ‫ت�سهم يف التخفيف من م�شكلتي الفقر والبطالة‬ ‫‪.‬‬ ‫و�أك� ��د م�ن�ير ال�ع��ا��ص��ي ع���ض��و جم�ل����س �إدارة‬ ‫غ��رف��ة �صناعة ع�م��ان وجمل�س �إدارة اي�ج��اب��ي �أن‬ ‫الغرفة تهدف لتحويل الأردن �إىل مركز �إقليمي‬ ‫للإبداع واالبتكار يف املنطقة‪ ،‬مما ي�ؤدي �إىل فتح‬ ‫�آفاق جديدة لتعزيز ال�صناعة الوطنية وحتديثها‬ ‫لتعزيز قدرتها التناف�سية‪.‬‬

‫و�شدد العا�صي على �أن �أهمية االبتكار تتمثل‬ ‫يف تغيري طريقة التفكري بحيث تركز على تنمية‬ ‫ثقافة االبتكار روح التجربة واملحاولة والت�أقلم‬ ‫مع التغريات االجتماعية واالقت�صادية وكذلك‬ ‫الت�شجيع على املجازفة املدرو�سة ورف��ع م�ستوى‬ ‫الطموح لدى الأفراد وتوجيههم �إىل �أن امل�ستحيل‬ ‫ق��د ي�ك��ون مم�ك�ن��ا‪ ،‬وال�ت��أك�ي��د ع�ل��ى �أن ت��وق�ي��ت �أي‬ ‫م�شروع �أو فكرة هو من �أهم مقومات جناحها!!‬ ‫ولوال االبتكار ملا ظهرت العالمات التجارية مثل‬ ‫(جوجل‪ ،‬الفي�س بوك وغريها)‪.‬‬ ‫من جانبها بينت عميد كلية العلوم الإدارية‬ ‫واللوج�ستية يف اجلامعة الدكتورة تاال عربيات �أن‬ ‫ال��دورة ت�أتي ان�سجاماً مع ر�سالة اجلامعة ب�شكل‬ ‫ع��ام وكلية ال�ع�ل��وم الإداري� ��ة واللوج�ستية ب�شكل‬ ‫خا�ص يف دعم الإب��داع والتميز وحفزه بني �أبناء‬ ‫املجتمع وبالأخ�ص ال�شباب‪.‬‬ ‫ب ��دورة �أك ��د دورن �ب�يرغ��ر ع�ل��ى �أه�م�ي��ة تبادل‬ ‫اخلربات يف جمال الإب��داع وتنميته بني اجلامعة‬ ‫الأملانية الأردن�ي��ة وجامعة اليبزيغ الأملانية من‬ ‫خالل الدورات التدريبية التي تركز على ا�ستخدام‬ ‫�أدوات الإبداع وتنظيمها لتنمية الأفكار اجلديدة‬ ‫وحتويلها �إىل واقع ملمو�س‪.‬‬

‫السعودية تعد مشروعا ملحاربة الفقر‬ ‫يواكب سوق العمل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال وزي��ر االقت�صاد والتخطيط ال�سعودي‬ ‫ال��دك�ت��ور حممد اجل��ا��س��ر �أن وزارت ��ه تعكف على‬ ‫م�شروع "كبري" ملعاجلة الفقر مع وزارات عدة‪.‬‬ ‫كما �أن�ه��ا تعكف على تطوير الأن�ظ�م��ة والآليات‬ ‫للجهات احلكومية مل�ساعدتها يف اتخاذ قراراتها‬ ‫يف �أعمالها‪،‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار اجل��ا� �س��ر �إىل � �ض ��رورة ال �ت �ح��ول �إىل‬ ‫االقت�صاد املعريف خ�صو�صاً �أنه يواكب التطورات‬ ‫التعليمية يف اململكة مع متطلبات �سوق العمل‪،‬‬ ‫ما �سريفع من الكفاءة الإنتاجية‪ ،‬وفقاً ل�صحيفة‬ ‫"احلياة" اللندنية‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أه�م�ي��ة � �ص��دور ن�ظ��ام ال��ره��ن العقاري‬ ‫حتى يتيح الفر�صة لنمو قطاع الإ�سكان يف اململكة‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �ضرورة ربط دخل الفرد بالإنتاج‪.‬‬ ‫وتوقع اجلا�سر من��واً اقت�صادياً عند يف املئة‪،‬‬ ‫ه��ذا العام لأك�بر م�صدر للنفط يف العامل و�أكرب‬ ‫اقت�صاد عربي‪ ،‬كما يتوقع �أن يبد�أ معدل الت�ضخم‬ ‫يف االنخفا�ض خالل الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اجلا�سر يف ت�صريحات لل�صحافيني‬ ‫�أن��ه ال توجد خم��اوف قريبة ب�ش�أن ت�أثري تباط�ؤ‬ ‫االقت�صاد ال�صيني على منو االقت�صاد ال�سعودي‪،‬‬ ‫م�ستبعداً �أن ت�ستفحل وترية ذلك التباط�ؤ‪.‬‬ ‫ويف رد ع �ل��ى �� �س� ��ؤال ح ��ول ت��وق �ع��ات��ه للنمو‬ ‫االقت�صادي هذا العام قال "نحن يف البداية طبعاً‬ ‫ول�ك��ن امل ��ؤ� �ش��رات‪ ،‬ت�شري �إىل �أن��ه �سيكون ‪� ،%6‬إذا‬ ‫ا�ستمرت امل�ؤ�شرات كما هي عليه الآن"‪.‬‬ ‫ومن� ��ا ال� �ن ��اجت امل �ح �ل��ي الإج � �م� ��ايل احلقيقي‬ ‫للمملكة بن�سبة ‪ ،%6.8‬يف ‪ 2011‬وتوقع حمللون‬ ‫يف ا�ستطالع �أج��رت��ه روي�ترز �أن يتباط�أ النمو يف‬ ‫العام ال�ق��ادم لأ�سباب من بينها �ضعف التوقعات‬ ‫االقت�صادية العاملية‪ ،‬لكنه �سيبقى عند م�ستوى‬ ‫مريح يبلغ ‪.%4‬‬ ‫ومل ي�ستبعد املحللون احتمال ارت�ف��اع ذلك‬ ‫ال��رق��م م��ع زي��ادة ال�سعودية �إنتاجها م��ن النفط‬ ‫لتعوي�ض النق�ص يف املعرو�ض يف ظل العقوبات‬ ‫املفرو�ضة على �إيران‪.‬‬ ‫و�أ�شار اجلا�سر �إىل �أنه ال توجد خماوف قريبة‬ ‫ب���ش��أن ت��أث�ير ت�ب��اط��ؤ االقت�صاد ال�صيني ‪ -‬الذي‬ ‫تراجع من ‪� ،8.5‬إىل ‪ 6.5‬يف املئة‪ ،‬ال�شهر املا�ضي ‪-‬‬

‫على النمو االقت�صادي ال�سعودي‪.‬‬ ‫وقال يف رد على �س�ؤال لرويرتز "�إذا ا�ستفحل‬ ‫التباط�ؤ ال�صيني ف�سي�ؤثر على االقت�صاد العاملي‪،‬‬ ‫وقد ي�ؤثر هذا على الطلب على نفطنا ومنتجاتنا‬ ‫ولكن يبدو �أن ال�صني مقبلة على تراجع هادئ‬ ‫للنمو االقت�صادي ولذا ل�ست قلقاً"‪.‬‬ ‫وال�صني م�ستورد رئي�سي للنفط وللمنتجات‬ ‫البرتوكيماوية ال�سعودية‪.‬‬ ‫وح� ��ول م �ع��دل ال�ت���ض�خ��م ق ��ال "�أعتقد �أن‬ ‫الت�ضخم �أ�صبح م�ستقراً الآن وبعد ف�ترة �سوف‬ ‫يبد�أ يف االنخفا�ض"‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل م �ع ��دل ال �ت �� �ض �خ��م ال �� �س �ن��وي �أعلى‬ ‫م�ستوياته يف ‪� 14‬شهراً يف �شباط لي�صل �إىل ‪5.4‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وذل��ك يف الأ�سا�س الرتفاع �أ�سعار الغذاء‬ ‫وتكلفة املنازل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م��ؤ��س���س��ة ال�ن�ق��د ال �ع��رب��ي ال�سعودي‬ ‫(ال�ب�ن��ك امل��رك��زي) ت��وق�ع��ت يف ف�براي��ر ا�ستقراراً‬ ‫ن�سبياً يف الأ��س�ع��ار ب��ل ب��داي��ة انح�سار لل�ضغوط‬ ‫الت�ضخمية على املدى القريب‪.‬‬ ‫وارتفاع �أ�سعار امل�ساكن �أحد الأ�سباب الرئي�سية‬ ‫للت�ضخم يف ال�سعودية‪.‬‬ ‫ويف ظ��ل ت�ع��داد �سكاين يبلغ نحو ‪ 27‬مليون‬ ‫ن�سمة معظمهم دون الثالثني من العمر يواجه‬ ‫ال�سعوديون نق�صا يف امل�ساكن‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن ال�ع��اه��ل ال���س�ع��ودي ال�ع��ام امل��ا��ض��ي عن‬ ‫خطة لإن�ف��اق ‪ 250‬مليار ري��ال (‪ 67‬مليار دوالر)‬ ‫ل�ب�ن��اء ‪� 500‬أل ��ف م�سكن ج��دي��د خ�ل�ال ال�سنوات‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫�إمكانات �إ�ضافية‬ ‫وح��ول ق�ط��اع الإ��س�ك��ان ق��ال اجل��ا��س��ر �إن من‬ ‫املتوقع ارت�ف��اع ن�سب متلك ال�سعوديني للمنازل‬ ‫يعط �أرقاماً حمددة‪،‬‬ ‫بعد الأوامر امللكية‪ ،‬لكنه مل ِ‬ ‫و�أكد على �ضرورة الإ�سراع يف مترير نظام الرهن‬ ‫العقاري لدعم قطاع الإ�سكان‪.‬‬ ‫وب�س�ؤاله حول ما �إذا كان نظام الرهن العقاري‬ ‫قد ي�صدر هذا العام قال "الق�ضايا الت�شريعية ال‬ ‫ي�ستطيع �أحد �أن يتكهن مبوعدها ولكن �أعتقد �أنه‬ ‫�أ�صبح �ضرورة �أن ينجز (نظام الرهن العقاري)‬ ‫ب ��أ� �س��رع وق��ت مم�ك��ن‪ ،‬لأن ��ه ��س��وف يتيح �إمكانات‬ ‫�إ�ضافية لقطاع الإ�سكان"‪.‬‬


‫االخوة القراء ن�ستقبل مقاالتكم و�آراءكم وم�شاركاتكم‬ ‫يومياً على العنوان االلكرتوين التايل‪:‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫م�ساحة حــرة‬

‫‪20‬‬ ‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫يحررها‪ :‬ر�أفت مرعي‬

‫القراء الأعزاء ‪ ..‬املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل ‪ www.assabeel.net‬يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬ ‫عبا�س عواد مو�سى‬

‫بشار‪..‬إنه حبل شنقك على الجرار‬ ‫ال زل��ت م�ت�ف��ائ�ل ً‬ ‫ا ب��ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي امل �ب��ارك رغ��م م��ا يعرتيه‬ ‫م��ن �أح� ��داث م ��ؤمل��ة ه�ن��ا وه �ن��اك‪ .‬ف��امل�خ��ا���ض م�ستمر و�سيتوا�صل‬ ‫وال جم��ال �أم��ام ق��وى اال�ستعمار واال�ستكبار للعودة بنا �إىل عهد‬ ‫االنقالبات ال�شكلية وق��د ات�ضحت املعركة �أك�ثر ف�أكرث‪� .‬أمل يُع ْد‬ ‫�شباب الثورة يف م�صر الق�ضية الفل�سطينية �إىل م�سرح الأحداث‬ ‫ب�صفتها ق�ضية ال�ع��رب امل��رك��زي��ة الأوىل عندما اقتحموا �سفارة‬ ‫العدو ال�صهيوين؟ و�أثبتوا �أنهم ق��ادرون على الرد‪ ,‬وا�ستمعنا �إىل‬ ‫ت�صريحاتهم امل ُ ِ�ص َّرة على رف�ضهم التفاقية ال��ذل والعار(كامب‬ ‫ديفيد) و��ض��رورة التخل�ص منها‪ ,‬وه��م يف الطريق للإجهاز على‬ ‫الكيان ال�صهيوين الطارئ‪ .‬وهنا‪� ,‬ستت�ضح املواقف كذلك‪ ,‬فاخلبري‬ ‫املقدوين فالدميري �أورتاكوف�سكي يرى �أن الربيع العربي ما هو‬ ‫�إال ف�صل من نوع �آخر يف ال�صراع العربي الإ�سرائيلي وقع بعدما‬ ‫�أخ�ضع رئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب �أوردوغان الع�سكر و�أطاح‬ ‫بالعلمانية التابعة وقاد البالد نحو االزدهار احلقيقي‪ ,‬ووقع بعد‬ ‫التحدي الإي��راين و�إ��ص��رار طهران على �أنها ق��وة نووية وعلمية‬ ‫قادرة على الت�صدي للعامل ب�أ�سره‪ ,‬ووقع بعد �أن فقد حلف الناتو‬ ‫قتلى كثريين من خمتلف بلدانه يف كل من العراق و�أفغان�ستان‬ ‫حيث ت�شتد املقاومة لال�ستعمار الأمريكي والأطل�سي‪ ,‬ويقع هذا‬ ‫الربيع العربي يف وقت �أ�صبح فيه التيار الديني زعيما بال مناف�س‬ ‫يف ال�شارع العربي والإ�سالمي بعد انح�سار الي�سار الذي مل يحقق‬ ‫�شيئا طوال القرن املا�ضي‪ ,‬والقوميني الذين فقدوا عراق البعث‬ ‫و�أحرجتهم احتجاجات �سوريا وك�شف كل �أوراق القذايف‪ ،‬ما زادهم‬ ‫نبذا يف ال�شارع العربي‪ .‬وي��ؤك��د �صاحب كتاب الق�ضية الوطنية‬ ‫الفل�سطينية وكتاب االنتفا�ضة ال�شعبية يف فل�سطني وكتاب الق�ضية‬ ‫الوطنية اللبنانية �إن ع��رب املهجر لعبوا دورا ب ��ارزا يف �إ�شعال‬ ‫الربيع العربي بك�شفهم عيوب الأنظمة العربية الراكعة وممثليها‬ ‫املرتهنني لتنفيذ �أجندات الغرب و�أوامره �ساعدهم يف ذلك تقنيات‬ ‫االت�صال احلديثة‪ .‬وك�شف يف حديثه ل�صحيفة ورق��ة ال�صباح �أن‬ ‫ف�صائل جبهة الإنقاذ الفل�سطينية قد �ألغت وجودها بان�ضمامها‬ ‫�إىل �صف النظام ال�سوري الذي كانت يف الأ�صل مرمية يف ح�ضنه‪,‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن حركتي حما�س واجلهاد الإ�سالمي ت�ستفيدان كثريا‬ ‫جراء الف�صل الأول من الربيع العربي الذي �أظهر حقيقة القوة‬ ‫الإ�سرائيلية �أنها نابعة من دعم الأنظمة العربية املتهاوية ودوائرها‬ ‫امل�شبوهة وحركات حترر زائفة يف عدد كبري من ف�صائلها‪.‬‬ ‫ورغم �أن التخل�ص من بقايا الأنظمة العربية الفا�سدة يحتاج‬ ‫لوقت خا�صة و�أن من يدعون بي�ساريتهم من العرب �أخذوا يبحثون‬ ‫عن دور ولو بالتزوير وهم يلفظون �أنفا�سهم الأخ�يرة‪ ,‬جنبا �إىل‬ ‫جنب مع العلمانيني الذين مل تتك�شف وجوههم بعد‪ ,‬مما يعني‬ ‫�أن ع�ل��ى اجل�م�ي��ع التمحي�ص ال��دق�ي��ق ل�ل�ق�ي��ادات ال �ق��ادم��ة‪ .‬فقد‬ ‫ك�شفت الأحداث ال�سابقة مواقف ل�شخ�صيات عربية تطرفت �ضد‬ ‫الفل�سطينيني �أكرث من نتنياهو ووزير خارجيته ليربمان‪ .‬وتدل‬

‫مقاالتهم و�آرائ �ه��م املناه�ضة ل�ل�أوردوغ��ان�ي��ة الرتكية على �أنهم‬ ‫ي�ستجدون �أمريكا �أن تو�صي مبن تبقوا من خدمها بهم يف الوقت‬ ‫ال�ضائع‪ .‬وم��ن هنا فالإجهاز على ه ��ؤالء املند�سني ب��ات حتميا يف‬ ‫هذه الثورات التي ك�شفت عوراتهم ‪.‬‬ ‫ق��ال يل �أح ��د ق�ي��ادي��ي اجل�ب�ه��ة ال�شعبية ل�ت�ح��ري��ر فل�سطني‬ ‫ال�سابقني وهي الف�صيل الثاين يف منظمة التحرير الفل�سطينية‬ ‫�أن غالبية املن�ض ّمني للجبهة ي�ج�ه��دون يف �إب ��راز هوياتهم على‬ ‫�أنهم مفكرين ليلتحقوا بالق�سم الأيديولوجي هاربني من حمل‬ ‫ال�سالح وكانت �سيا�سة قيادة �أب��و عمار تهيئ للت�سوية مما جعل‬ ‫احلكيم (ج��ورج حب�ش) يقول يف مقابلة العدد اخلا�ص من جملة‬ ‫الهدف ل�سان حال املكتب ال�سيا�سي للجبهة ال�صادر يف �آخر �أعوام‬ ‫الثمانينيات من القرن املا�ضي �أن التيار الديني �سيقود املرحلة‬ ‫القادمة ب�سبب تنازالت اليمني الفل�سطيني‪ ,‬ومل يقل الي�سار لعلمه‬ ‫العميق ب�أزمته التي مل تخرج عن �أنه ورقة وم�صطلحات وانتظار‬ ‫وهمي بو�صول حزب راكاح ال�شيوعي ال�صهيوين لل�سلطة ومما زاد‬ ‫طينتهم بلة هو �أنهم مل يجدوا دولة واحدة من حلف وار�سو �أقرت‬ ‫مبا �أورده اليهودي كارل مارك�س يف نظريته ب�ش�أن امل�س�ألة اليهودية‬ ‫بل ت�سابقت تلك ال��دول على االع�ت�راف بالكيان ال�صهيوين ‪ .‬يف‬ ‫تلك الأي��ام كنت �شاهدا على ن�شاط امل�س�ؤولني الفل�سطينيني وقد‬ ‫عقدوا لقاءات مكثفة لتحذير الف�صائل من تنامي التيار الديني‬ ‫يف قطاع غ��زة منذ مطلع الن�صف ال�ث��اين م��ن ثمانينيات القرن‬ ‫املا�ضي خا�صة و�إن املنا�ضلني من �أبناء حركة فتح الذين مل يرق‬ ‫لهم تهديد يا�سر عرفات ب�إبادة حما�س واجلهاد ( �أهلل‪ ,‬بيقولويل‬ ‫ح�م��ا���س واجل �ه��اد الإ� �س�لام��ي‪ ,‬دوال ق�ب��ائ��ل ال��زول��و الفل�سطينية‪,‬‬ ‫حبيدهم ) فانتقلوا �إىل �صفوف احلركتني ليبد�أ الع�صر الذهبي‬ ‫ل�شعبية حما�س‪ .‬وعقب االنتخابات الربملانية التي جرت يف الأردن‬ ‫يف �آخر �أعوام ثمانينيات القرن املن�صرم �صرحت �إ�سرائيل �أنها لن‬ ‫تقبل قيام دولة دينية بجوارها‪ ,‬ف�أ�صبح التزوير �سيد املوقف يف كل‬ ‫االنتخابات الالحقة وقد �أقر م�س�ؤولون ر�سميون بذلك‪..‬‬ ‫�سوريا والعراق‪ ,‬قطبان عربيان كبريان ولهما ثقل يف ت�شكيل‬ ‫اخل��ارط��ة اجليو�سيا�سية للعامل ال�ع��رب��ي‪ ,‬ك��ل منهما ك��ان ينظر‬ ‫للآخر على �أن��ه ع��دوه الأول ولي�س �إ�سرائيل‪ .‬وغر�س كل منهما‬ ‫ف�صائل له يف بلدان الوطن العربي املمزق ا�ستعماريا فانهار العراق‬ ‫بت�آمر املخلوع ح�سني مبارك كبري ُخدّام �أمريكا املتقهقرة وجارته‬ ‫العزيزة �إ�سرائيل‪ .‬و�سوريا حافظ الأ�سد يف العدوان الثالثيني يف‬ ‫مطلع ت�سعينيات القرن املا�ضي الذي و�صفه العميد الركن املتقاعد‬ ‫حممد نور الدين �شحادة �صاحب كتاب مفاهيم �إ�ستخبارية قر�آنية‬ ‫‪ .‬ب�أنه القرن امل�ؤامرة‪ .‬وبعد �سقوط النظام العراقي ب�إ�شارة خ�ضراء‬ ‫من النظام الإيراين الذي �سبق و�أن منحها للإطاحة بنظام طالبان‬ ‫الذي �أجهز على اجلي�ش الأحمر وف َتّتَ حلف وار�سو وا�ستفاد من‬ ‫تقوية نفوذ ال�شيعة يف �أفغان�ستان يف نظام كرزاي رغم �أن الهند هي‬

‫فادي ال�شلبي‬

‫عام إسالمي بامتياز‬ ‫ال ب��د ل�ن��ا م��ن ال��وق��وف م�ط��وال ع�ل��ى ال��رب��ع الأول م��ن هذا‬ ‫العام وال��ذي من الإن�صاف ت�سميته بالعام الإ�سالمي يف الأردن‬ ‫على �صعيد العمل النقابي والطالبي واحلزبي فكثرية الإحداث‬ ‫التي �أ�شارت �إىل التقدم الكبري الالفت للنظر للحركة الإ�سالمية‬ ‫واذرع �ه��ا الطالبية واحلزبية والنقابية �إىل جانب العديد من‬ ‫ال�شخ�صيات والأن�صار الداعمني للفكرة الإ�سالمية التي تتبناها‬ ‫اجلماعة‪.‬‬ ‫ولي�س �أدل على ذلك من االنتخابات الطالبية التي جرت يف‬ ‫اجلامعة الأردن�ي��ة والتي ح�صل اجتاهها على (كبوت) يف الهيئة‬ ‫الإدارية وكذا احلال يف اجلامعة الها�شمية بح�صول االجتاه فيها‬ ‫على ثلثي مقاعد املجل�س وع�ل��ى (ك�ب��وت) �آخ��ر للهيئة الإداري ��ة‬ ‫وكذلك يف جامعة العلوم والتكنولوجيا والطريق �سائرة يف العمل‬ ‫الطالبي بانتظار باقي اجلامعات ومنها البوليتكنك‪.‬‬ ‫وب��االن �ت �ق��ال �إىل ال �ع �م��ل ال �ن �ق��اب��ي ف�ل�ي����س �أدل ع �ل��ى امليول‬ ‫الإ�سالمية والتبني والدعم لفكر اجلماعة‪ ،‬النتائج التي ح�صلت‬ ‫يف ف��روع اك�بر نقابات الأردن نقابة املهند�سني الأردن �ي�ين والتي‬ ‫ح���ص��دت فيها ال�ق��ائ�م��ة البي�ضاء ع�ل��ى �أغ�ل�ب�ي��ة �ساحقة رغ��م كل‬ ‫التجيي�ش الذي ح�صل من الأطراف املناف�سة وحماوالت الت�شويه‬ ‫الرخي�صة جل�سم النقابة الإ�سالمي‪ ،‬ومل تكن �أيادي الإخطبوط‬ ‫الأم �ن��ي بعيدة عما ي�ج��ري فقد تدخلت يف ه��ذه االن�ت�خ��اب��ات يف‬ ‫حماولة يائ�سة بائ�سة النتزاع النقابة من ح�ضن اجلماعة ظنا‬ ‫منهم �أن خ�سارة الإ�سالميني لنقابات املحامني والأطباء و�أطباء‬ ‫الأ�سنان �سيجعل من نقابة املهند�سني لقمة �سائغة لهم‪ ,‬وال يغيب‬ ‫عن ذهننا الن�صر ال�ساحق يف نقابة املهند�سني الزراعيني باحل�صول‬ ‫على (كبوت) نقابي‪.‬‬ ‫ولي�س بعيدا عنا ما جرى يف انتخابات فروع نقابة املعلمني‬ ‫وال�ت��ي مثلت �صدمة ك�برى للمرتب�صني بح�صول الإ�سالميني‬ ‫وحلفائهم على ثمانني يف املئة من املقاعد يف �ضربة قا�صمة ملن‬ ‫راه��ن على تراجع احلركة الإ�سالمية يف ال�شارع الأردين العزيز‬ ‫رغ��م حم��اوالت الكثريين من املت�سلقني واملنتفعني �أن ي�سقطوا‬ ‫احلركة الإ�سالمية يف حراك املعلمني‪.‬‬ ‫وكذلك احلال يف العمل احلزبي االخ��واين فلي�س خفيا على‬ ‫اح��د ال��دور ال�ب��ارز وال��ري��ادي للحركة الإ�سالمية يف ا�ستمرارية‬ ‫احلراك املنادي بالإ�صالح يف جميع املحافظات وكذا �أحياء املنا�سبات‬ ‫الإ�سالمية والوطنية للداللة على ت�أ�صل الوالء احلقيقي للدين‬ ‫وال��وط��ن ولي�س كما يقوم به املنتفعون من خزينة ال��دول��ة ومن‬ ‫جيوب املواطنني‪.‬‬ ‫واين مبا �أ�سلفت ل�ست مبن يبارك للحركة الإ�سالمية هذه‬ ‫املنجزات ‪-‬وان وجب ذلك‪ -‬و�إمنا هو لتحميل احلركة الإ�سالمية‬ ‫وهي على دراية جادة بذلك‪ -‬الهم املرتتب على هذه االنت�صارات‬‫فهي تزيد من الأمانة املنوطة بها و�أعباء املرحلة املرتتبة عليها‬ ‫وال يجدر باحلركة الإ�سالمية التقاع�س �أو الرتاخي ف�ضال عن‬ ‫التق�صري وخ��ذالن ال�شعب الأردين ب�أطيافه ك��اف��ة‪ ،‬لأال ينطبق‬ ‫علينا قوله تعاىل «�أت�أمرون النا�س بالرب وتن�سون �أنف�سكم وانتم‬ ‫تتلون الكتاب‪� ,‬أفال تعقلون « فاحلركة الإ�سالمية خري من حمل‬ ‫الكتاب وخري من حمل هم الدعوة والإ�صالح وتعرية الف�ساد ولنا‬ ‫يف احلركة الإ�سالمية كل الثقة واىل الأمام يف �سبيل حتقيق املراد‬ ‫من امل�سلم بعمارة الأر�ض واال�ستخالف فيها «ويقولون متى هو؟‬ ‫قل ع�سى �أن يكون قريبا»‬

‫شوق‬ ‫وأيُ‬ ‫شوقٌ ّ‬ ‫ٍ‬

‫َت� ْرح� ُل ال � ُّروح �إل� ْي� َ�ك ُك� ّل َي��وم ٍ حامِ لة ًم َعها‬ ‫َ‬ ‫لتحظى �أخرياً‬ ‫َ‬ ‫امل�سافات‬ ‫رب‬ ‫و�سالم‪ ..‬تع ُ‬ ‫َ�صلواتٍ َ‬ ‫ب ُق َ‬ ‫َ‬ ‫‪..‬هناك ‪ُ ..‬‬ ‫ن�سى‬ ‫ربك يف دوح ِة م�سجدِ َك‬ ‫حيث َت َ‬ ‫و�صف َحالو ِة ُّ‬ ‫ال�شعور‪،‬‬ ‫ا ُّلرو ُح �صاحِ بهَا‪ ،‬وتهي ُم يف ِ‬ ‫ودف ِء ال ُقربِ ‪ ،‬وروع ِة اللقاء‪.‬‬ ‫َول� َك��م � ُ‬ ‫أغبط ِك يا ُرو ُح ! َول� َك��م يَه ُفو َقلبي‬ ‫ل َ‬ ‫معك !‬ ‫أطوف ِ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫�شوق و� ُّأي �شوقٍ هذا الذي َي ْعرتيني‪.‬‬ ‫َ‬ ‫كيف ال! وقــ ْد �أنـّت النخلَ ُة لِفراق َِك‪ ،‬وتها َفتَ‬ ‫العِبا ُد للقائ َِك ُركباناً ورجِ ا ًال‪.‬‬ ‫ال � � َّدم � � ُع ال َي �ك �ف��ي‪ ،‬واحل� � � ُ‬ ‫�رف ْال ي َْحكي‪،‬‬ ‫ح�ض َر َ‬ ‫ري يف ْ‬ ‫ري الأنا ِم َتخ َتفي‪.‬‬ ‫تك َخ َ‬ ‫وال َّتعاب ُ‬ ‫ف �� �ص�لا ُة ر ّب� ��ي و� ْأج � � َم � � ُل �� َ�س�ل�ام ٍ ِل ��روحِ � َ�ك‬

‫امل�ستفيدة الأكرب يف تو�سيع نفوذها يف املنطقة هناك لت�صبح الورقة‬ ‫الإيرانية العباً �أ�سا�سياً �إىل جانب الورقة الرتكية‪.‬‬ ‫الي�سار العربي افتقد باب القذايف الذي منحه املاليني ل�شراء‬ ‫�أقالم و�أوراق لفال�سفته املفل�سني‪ ,‬حتى �أن �أحد املقربني من القذايف‬ ‫الهالك قال يل �إنهم يعاملوننا كبقرة حلوب �سنتجه �إىل �إفريقيا‪,‬‬ ‫�صحيح �أننا ا�شرتينا كبارهم و�أ�صبحوا بف�ضل �أموالنا منظرين‬ ‫للفكر اجل�م��اه�يري لكنهم يف حقيقتهم جبناء ح��رب وفارغني‪.‬‬ ‫ويخ�شى هذا الي�سار من �سقوط نظام ب�شار الآيل لل�سقوط حتماً‬ ‫تركي �سيلقي بظالله على املنطقة‬ ‫فيت�شكل حمور م�صريّ �سوريّ‬ ‫ّ‬ ‫وال �ع��امل وه��م يف ذل��ك لي�س ل�ه��م م��ن ن�صيب وق��د اع �ت��ادوا على‬ ‫اال�سرتزاق بطريقة مل تعد �صاحلة للمرحلة القادمة التي تنب�أ بها‬ ‫احلكيم قبل عقدين من الزمان ون ِّيف‪.‬‬ ‫ال �ن �ظ��ام ال �ع��رب��ي واح� ��د‪ ،‬ن��اط�ق��ه ال��ر��س�م��ي ي�ع�ل��ن ح��رب��ه على‬ ‫الإره��اب وتنظيم القاعدة ويتميز بالبلطجية وال�شبيحة وقوى‬ ‫ال�شد العك�سي فقد و�ضع املقبور القذايف ك�ؤو�س اخلمر يف امل�ساجد‬ ‫ليدمرها و�أما النظام ال�سوري فهو يهدمها جهراً دون �أية ذريعة‪,‬‬ ‫وكم �شاهدنا من كالب تدن�سها يف مرحلة �سابقة �أ�سوة مبا تفعله‬ ‫حليفتهم �إ�سرائيل‪ ,‬وهو ما ي�شكك املواطن العربي يف �أ�صل ه�ؤالء‬ ‫احلكام ودياناتهم ومذاهبهم‪ .‬ويتميزون بالف�ساد والتبعية والعمل‬ ‫على ن�شر الرذيلة وهدم الأخالق‪ ,‬ويتميزون �أي�ضاً برفع �شعار( �أ ّو ًال)‬ ‫تكري�سا لل ُق ْطرية‪ ,‬فعمدوا �إىل ت�أ�سي�س حلقة م�ستفيدة مهمتها‬ ‫احل �ف��اظ ع�ل��ى ال�ع�م��ال��ة لأ��س�ي��اده��م ال��ذي��ن ي�ن�ف��ذون خمططاتهم‬ ‫بالإنابة عنهم‪..‬‬ ‫واملخيمات الفل�سطينية م�شهد واح��د‪ .‬يتميز بحلم �ساكنيه‬ ‫بالعودة وع�شق الكفاح امل�سلح ويتميز بالأحاديث عن املجاهدين‬ ‫وال�شهداء ويفرحون كما كل ال�شعوب العربية املنا�ضلة املكافحة‬ ‫م��ن املحيط �إىل اخلليج لكن�س ه��ذه الأنظمة التي م��ا خلقت �إال‬ ‫ت �ي��ارات �إقليمية ملهاجمتهم وه��ي متنعهم م��ن الت�سلح ملحاربة‬ ‫�إ�سرائيل فغدا الف�صام ال�سيا�سي رهن املوقف وال ح َّل له �إال بتحرر‬ ‫ال�شعوب من ف�ساد �أنظمة حكمتها وم�شاريع حركات حترر تعتمد‬ ‫على مو�سكو �ستالني ال�صهيوين الذي عرف عنه تذبذب مواقفه‬ ‫وانحيازه للكيان ال�صهيوين هنيئا لنا جميعا مب�صر الكنانة وهي‬ ‫عازمة على اجتثاث بقايا املت�صهينني فيها الذين يفتعلون فيها‬ ‫ما �شهدناه يف بور �سعيد والقاهرة‪ ,‬وهنيئا لنا بتون�س اخل�ضراء‬ ‫وه��ي مُ�ص ّرة على ال�ث��أر من ال�صهاينة املجرمني و�أعوانهم ممن‬ ‫اغتالوا ال�شهداء خليل الوزير و�صالح خلف و�أبو الهول قبيل بدء‬ ‫عمليات العدوان الثالثيني على بغداد الر�شيد‪ ,‬وهنيئا لنا بليبيا‬ ‫وقد تخل�صت من �صاحب م�شروع �إ�سراطني وطوبى لكل �شهداء‬ ‫ال�شعب ال�سوري ال�شجاع امل�صر على �إع��دام ب�شار‪ ,‬والإج�ه��از على‬ ‫حليفه اجلبان )الي�سار)‪ ..‬واحلبل على اجلرار يا ب�شار‪� ..‬إنه حبل‬ ‫�شنقك على اجل ّرار‪.‬‬ ‫حممود ال�شغنوبي‬

‫نهاية إنكار الداخل‬ ‫ما يح�صل اليوم يف منطقتنا هو �أكرب‬ ‫من جمرد حتول �سيا�سي‪ ،‬وم�ؤكد �أن هذا‬ ‫التحول هو حتول للمفاهيم والفكر‪ ،‬لي�س‬ ‫بال�ضرورة نحو عامل �أف�ضل‪ ،‬بل رمبا يكون‬ ‫نحو عامل �أكرث تعقيدا وتعددية يف الآراء‪،‬‬ ‫بحيث تكون فيه ال�صراعات �أكرث انك�شافا‪،‬‬ ‫و�صوت ال�شعوب فيها �أكرث ح�ضورا‪.‬‬ ‫فقد كانت الأنظمة املتغرية بالإكراه‬ ‫حتر�ص قبل كل �شيء على �إخفاء وكتمان‬ ‫ال �� �ص��راع��ات ال��داخ�ل�ي��ة يف دول �ن��ا‪ ،‬وكانت‬ ‫م�شاكلنا الداخلية ع��اد ًة م��ا ت�ن��درج حتت‬ ‫ما ي�سمى بـ «الأم��ن القومي» ليتم فر�ض‬ ‫ح�ظ��ر ع�ل��ى ط��رح��ه وت��داول��ه ب�ين النا�س‬ ‫�أو ح�ت��ى م�ن��اق���ش�ت��ه يف م �ن��زل ب�ي�ن �أربعة‬ ‫ج ��دران‪ ،‬وع ��اد ًة م��ا ك��ان يتم فر�ض حظر‬ ‫مينع العامل اخلارجي من االطالع عليها‬ ‫بذريعة �إخفاء الأح�شاء الداخلية وعورة‬ ‫املجتمع‪ ،‬ليتحول الوطن يف النهاية �إىل‬ ‫� �ص �ن��دوق �أ� �س��ود م�غ�ل��ق‪ ،‬ال ي�ف�ت��ح �إال بعد‬ ‫ح��دوث الكارثة‪ .‬وقد جنحت الأنظمة يف‬ ‫�أن تخلق انطباعا �سلبياً لدى العامة ب�أنه‬ ‫ما دام لي�س هنالك �شيء ن�سمع به‪ ،‬ف�إن كل‬ ‫�شيء يجري على ما يرام‪.‬‬ ‫هذا الأمر �س َهّل على بع�ض الأنظمة‬ ‫ال� �ت� �ف ��رغ ل �ل �خ �ط��اب اخل � ��ارج � ��ي‪ ،‬فكانت‬ ‫ال�سيا�سة اخلارجية هي م�صدر ال�شرعية‬ ‫بالن�سبة لها‪ ،‬وحم�صلة ذلك تكمن يف �أن‬

‫الأن�ظ�م��ة ك��ان��ت �أول م��ن ي���ص��دق الكذبة‬ ‫ال �ت��ي ��ص�ن�ع�ت�ه��ا‪ ،‬ل�ي���ص�ب��ح ا ُ‬ ‫حل �ك��م وك�أنه‬ ‫يخت�ص مبخاطبة اخل��ارج فقط‪ ،‬وت�صبح‬ ‫امل�ح���ص�ل��ة ال�ن�ه��ائ�ي��ة ب � ��أن ا� �س��م �أي دولة‬ ‫م �ق��رون ب��ا��س��م ق��ائ��ده‪ ،‬دون الإمل� ��ام حتى‬ ‫مبوقعه اجلغرايف‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك جل� ��أت ج�م�ي��ع الأن �ظ �م��ة التي‬ ‫تعر�ضت لالحتجاجات ال�شعبية‪� ،‬سواء‬ ‫ك��ان��ت ق��ري�ب��ة م��ن ال �غ��رب �أو ب�ع�ي��دة عنه‪،‬‬ ‫�إىل �إظهار ما يحدث يف الداخل على �أنه‬ ‫م�ؤامرة خارجية‪ ،‬ومفاده بالت�أكيد �أن تلك‬ ‫الأن�ظ�م��ة اقتنعت مت��ام��ا مب��وت الداخل‪،‬‬ ‫كونهم ي�صنفونه على �أنه تابع وثانوي وال‬ ‫ميكن له �أن ينقلب على زعامات احرتفت‬ ‫مهنة «تطني�ش» الداخل‪ ،‬و�آثرت خماطبة‬ ‫اخل��ارج‪ .‬ورغ��م كل ما ندعيه من �صالت‬ ‫قومية وتاريخية وثقافية ودينية بيننا �إال‬ ‫�أننا جنهل ما يجري يف البلدان العربية‬ ‫الأخ ��رى‪ ،‬ورمب��ا ن�ع��رف ع��ن ال�غ��رب �أكرث‬ ‫مما نعرف عنها‪.‬‬ ‫�أم � ��ا الإع� �ل ��ام ب �ك��ل �أرك� ��ان� ��ه‪ ،‬املرئي‬ ‫وامل�سموع واملقروء‪ ،‬فقد ظل لزمن طويل‬ ‫ي �ع �م��ل و� �س��ط ال �ك �ث�ير م ��ن امل �ح �ظ ��ورات‪،‬‬ ‫وغالبا ما كان فيه بع�ض الباحثني الذين‬ ‫يبنون تدريجيا جم�سات للرقابة الذاتية‬ ‫ع�ل��ى ال���ش�ع��وب وي�ل�ع�ب��ون ل�ع�ب��ة الأنظمة‬ ‫ال�ت��ي يتبعونها يف �أن ال�سيا�سة ال تعني‬

‫يف زمن الدم ال يكون للورد معنى!‬ ‫م ��ن ط�ب�ي�ع��ة ال �ب �� �ش��ر �أن ت�خ�ت�ل��ف يف‬ ‫الآراء‪ ،‬وهذا حق ومن الفطرة الإن�سانية‬ ‫ال�سليمة‪ ،‬و�أحيانا ال تبدو فكرة االختالف‬ ‫�سائغة‪ ،‬فال جم��ال لأن تقول‪ :‬ه��ذا ر�أيي‬ ‫و�أن��ا �أع�بر عنه بكل حرية و�أريحية‪� ،‬إذ ال‬ ‫جمال �أحيانا �إال �أن تكون يف ال�صف الذي‬ ‫يجب �أن تكون فيه‪.‬‬ ‫وخ� ��زة ��ض�م�ير �أر� �س �ل �ه��ا �إيل �صديق‬ ‫�أجله و�أحرتمه‪ ،‬ففي الوقت الذي �أ�شغل‬ ‫الأ� �ص��دق��اء ب���ص��ور م��ن ال� ��ورد والربيع‪،‬‬ ‫و�شعر الغزل‪ ،‬يبدو القول منطقيا متاما‪:‬‬ ‫يف زم��ن ال��دم ال يكون ل�ل��ورد معنى وهذا‬ ‫ح��ق و��ص�ح�ي��ح و� �ص��ائ��ب‪ ،‬ف� ��إن ك��ان��ت هذه‬ ‫�أ�سماء اخلالدي‬

‫ني ب َ‬ ‫محـــاء‪� ،‬أ َرى َح��ا َل املُحِ ّب َ‬ ‫ني لِقا ٍء و َودَا ٍع‪،‬‬ ‫ال�س َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ني هَذا ْ‬ ‫وت ْب َقى هِ َي كذلك دُومنا حِ راكٍ ب َ‬ ‫وذاك‪.‬‬ ‫�شي وال ُّرو َح َل َت َ�سعد بــ ُِحبــ ِّ ّك‬ ‫ل ّكن ال َق َ‬ ‫لب َل َين َت ْ‬ ‫يَا َر ُ�سو َل اهلل ‪.‬‬ ‫ا ُ‬ ‫حل� ّ�ب َب � َد�أ ُدونمَ ��ا ِل� َق��اء‪ ،‬وال� َق��را ُر يف دار‪ ،‬ال‬ ‫ِف َرا َق فيها‪َ ،‬وال َودَاع !‬ ‫ُب�صرون ! �أيَا َل ْيت !‬ ‫�أيَا َليتَ َق ْومي ي ِ‬ ‫ال�س َماءِ‪ ،‬وا ْر َت َف َع‬ ‫هُ ��و ُد َع ��ا ٌء ت َع ّلَ َق ب� َ�ج�دَا ِئ��ل ّ‬ ‫ب�أعْ مِ َد ِة ا ُ‬ ‫ّو�سك‬ ‫حل ّب‪ ،‬ب�أنْ يَا اهلل َال تحَ ْ‬ ‫رمنا فِرد َ‬ ‫و�صحبــ ِه و ُق َ‬ ‫بِقربِ ا َ‬ ‫ربك يا رحمان‪.‬‬ ‫حلبيبِ َ‬ ‫ال�صف الأول ثانوي‬

‫احمد املعطي‬

‫الوخزة م�ؤملة وحادة �إال �إنها فعال �صائبة‬ ‫متاما‪ ،‬وت�ضرب الع�صب‪ ،‬لعلها ت�ساهم يف‬ ‫�أن ي�صحو ال�ضمري‪ ،‬ال��ذي غط يف �سبات‬ ‫عميق‪.‬‬ ‫ف �ف��ي ال ��وق ��ت ال � ��ذي ي �ح �ي��ا الوطن‬ ‫ال�ع��رب��ي ال�ك�ب�ير‪ ،‬وب�ل�اد امل�سلمني كافة‪،‬‬ ‫والعامل �أجمع يحيون على فوهة بركان‪،‬‬ ‫وت���س�ب��ح يف ��س�ي��ل م��ن ال ��دم ��اء‪ ،‬ومتار�س‬ ‫الأن�ظ�م��ة امل�ج��رم��ة �أ��ش�ك��اال م��ن التعذيب‬ ‫وال�ق�ت��ل واغ�ت���ص��اب امل���س�ل�م��ات‪ ،‬ن ��أت��ي بكل‬ ‫ب�ساطة وندفن ر�ؤو�سنا يف الرمل‪ ،‬لنكتب‬ ‫�شعرا هو ماجن‪ ،‬و�إن كان عفيفا‪ ،‬يف ظل‬ ‫هذه الظروف‪ ،‬فلي�س الوقت وقت الغزل‬

‫على األعتاب‬ ‫من ك ّل حدبٍ و�صوب‬ ‫من كل قطر وجن�سية ‪..‬‬ ‫نحوها توحدوا وانطلقوا ‪..‬‬ ‫يهتفون با�سمها ويحيا نب�ضهم بذ ْكرها‬ ‫هي من يف القلب قطنت‪ ..‬وللهمة �أ�شعلت‬ ‫‪..‬‬ ‫حبيبة حتيا بذكرها الأرواح ‪..‬‬ ‫ويف �سبيلها كم طابت الدماء ‪..‬‬ ‫هي القد�س‪ ..‬هي العقيدة ‪..‬‬ ‫اللقاء‪..‬وتوحد‬ ‫ه��ي م��ن جتمعنا و�إن ع � ّز‬ ‫ّ‬ ‫�أف�ئ��دت�ن��ا و�إن ط ��ال ال �ف��راق ‪ ..‬يف �سبيلها‬ ‫توحدّنا ولأجلها جتمعنا‪..‬‬ ‫على الأعتاب ‪..‬‬ ‫وقفنا‪..‬‬ ‫نرقبها ونعلن �أ ّنا جيل ال ين�سـى‬

‫�إال العالقات اخلارجية‪ ،‬فيما الداخل ال‬ ‫وج��ود ل��ه‪ .‬وبذلك تطفو �إىل ال�سطح كل‬ ‫الظواهر املكبوتة والتي كانت حمظورة‬ ‫على ال�ع��امل اخل��ارج��ي مب�ج��رد �أن ينهار‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫اليوم بات التغري �سريعا‪ ،‬لدرجة �أن‬ ‫عقولنا التي تعود بع�ضها على اجلمود مل‬ ‫تعد ت�ستطيع مالحقة هذا التغري‪ ،‬حتى‬ ‫بدا الأمر يف �أحد �أوجهه �صراعا بني من‬ ‫يريد �أن يفهم‪ ،‬ومن يخاف �أن يفهم‪.‬‬ ‫املنطقة تتغري‪ ،‬وال�صناديق ال�سوداء‬ ‫ت �ن �ف �ت��ح ع� �ل ��ى ال� �ك� �ث�ي�ر م� ��ن الأم � ��را� � ��ض‬ ‫االجتماعية وال�صراعات املكبوتة واملخاطر‬ ‫الكبرية والف�ساد يف �سلطة �إدارة الأمور‪.‬‬ ‫ف�ه��ل �سنعمل ع�ل��ى ح��ل ت�ل��ك املع�ضالت‬ ‫والأم��را���ض االجتماعية بالطريقة التي‬ ‫اع�ت��دن��ا عليها ط ��وال ال���س�ن��وات املا�ضية‪،‬‬ ‫�أم �سنجد لأنف�سنا ب��دائ��ل قبل �أن نخرج‬ ‫ل �ن �ن��ادي ب��ال �ت �غ �ي�ير؟ امل��ا� �ض��ي انق�ضى‪،‬‬ ‫واحل��ا��ض��ر يف الكثري م��ن خ�صائ�صه هو‬ ‫ن�ت��اج ل��ذل��ك امل��ا��ض��ي‪ ،‬وم��ا �سنواجهه من‬ ‫��ص��راع��ات وم�ظ��اه��ر ج��دي��دة �أع�ق��د بكثري‬ ‫من مفاهيمنا القدمية التي اعتدنا عليها‪،‬‬ ‫ال �سيما ت�ل��ك ال�ت��ي ت��ري��د �إن �ك��ار الداخل‬ ‫وتف�ضل احلديث عن اخلارج‪� ،‬أو �أقلها عن‬ ‫م�ؤامراته التي ي�صدرها �إلينا ‪.‬‬

‫و�إ��ش�غ��ال ال�ن��ا���س ف�ي��ه‪ ،‬ولي�س معنى ذلك‬ ‫حت�ج��ر امل���ش��اع��ر ورم �ي �ه��ا ح�ي��ث املجهول‬ ‫وامل �ت�روك‪ ،‬ول�ك��ن فلتكن امل�شاعر فردية‬ ‫حميمية بني املحبني ولي�ست على امللأ‪،‬‬ ‫فن�ساهم ونحن ال ندري بعملية التجهيل‬ ‫والتعمية‪.‬‬ ‫مل �أ��ش��أ �أن �أعكر مزاجكم �أ�صدقائي‬ ‫و�أح� �ب ��اب ��ي‪ ،‬ول �ك��ن ال��و� �ض��ع ج ��د خطري‪،‬‬ ‫والنا�س يف بالء عظيم‪ ،‬وال بد �إال �أن يكون‬ ‫لكم ويل وجلميع من متتع بح�س �إن�ساين‬ ‫عال وقفة حما�سبة مع نف�سه‪ ،‬ليدرك كم‬ ‫كان واقفا يف ال�صف ال��ذي يجب �أن يقف‬ ‫فيه‪.‬‬

‫ن�سط ّر يف �سجالت ال�ت��اري��خ ‪�..‬أن �ن��ا مل نبع‬ ‫يوماً عروبتنا‪..‬‬ ‫و�إن ك ّنا اليوم يف الأكناف‪ ..‬فغداً �سنكون يف‬ ‫تلك الربــا ‪..‬‬ ‫نعيد �أجماداً‪ ..‬طاملا ا�شتقناها ‪..‬وطاملا هفت‬ ‫�أرواحنا للقياها ‪..‬‬ ‫ل� � ِ�ك ي ��ا ق ��د� ��س ال� �ع ��روب ��ة ت ��اق ��ت الأرواح‬ ‫‪..‬ونحوكِ ‪ ..‬و�إىل �أعتابكِ �شددنا الرحال‪.‬‬ ‫ن�سائمك‪ ..‬ون�شتاق اللقاء‪..‬‬ ‫ن�شتم‬ ‫ِ‬ ‫و�إن ط��ال فحتما يف رب ��اك ي��وم��ا �سيطيب‬ ‫اللقاء‬ ‫و�إىل ذل ��ك احل �ي��ن‪ ..‬ل ��كِ م �ن��ا ك ��ل احلب‬ ‫والوفاء‬ ‫يف ذكـرى يوم الأر�ض ‪ -‬امل�سرية العاملية نحو‬ ‫القد�س‬

‫مبنا�سبة يوم الأر�ض وم�سرية املليون نحو القد�س‬ ‫ت � �ن � � ّف� �� � َ�س ال � �ع � ��� ْ��ش� � ُ�ب يف �أو� � �ص� ��ال � �ه� ��ا غ�ضبا‬ ‫ف ��ا� �س �ت �ن � َف ��رتْ «�آذا َره� � � � � � ��ا» ف ��اح� �ت� � َّد وال � َت � َه �ب ��ا‬ ‫وك � � � � � ��ا َن ي� � ��وم � � �اً ب � � �ل � � � ْون اجل� � � � ْم� � � � ِر زه� � � � َر ُت� � � � ُه‬ ‫َ‬ ‫اخت�ضبا‬ ‫يف ن �� �س � ِغ �ه��ا د ُم �أزه� � � � � ��ا ِر ال � � � ُّرب� � ��ى‬ ‫�إ ْذ � � � �س� � ��ا َل � � �ش� ��ري� ��ا ُن � �ه� ��ا جت� � � ��ري ك � ��را َم� � � ُت� � � ُه‬ ‫�ان م� ��ا َ‬ ‫ك� ��اخل � � ْي� ��لِ ت� ��� �ص� � ُه� � ُل ف ��ال� ��� �ش ��ري � ُ‬ ‫ن�ضبا‬ ‫ع� � ��� � �ش � � ٌ�ب ت� � � � � �� َّأج� � � � � � َج ك � � ��ال �ب ��رك � � ��ان دف � � � َق � � � ُت � � � ُه‬ ‫رو ُح ال � �ت ��رابِ وك � ��أ�� � ُ�س ا َّل� ��رف � ��� �ِ�ض ق � � ْد ُ�شرِبا‬ ‫�أن � � ��ا هُ � �ن ��ا � � �ص� ��امٌ � � ٌد �صــــــَــبو ُر‬ ‫�وف ال� � � � ُّدج � � ��ى �أث� � � ��و ُر‬ ‫ع� �ل ��ى ك� � �ه � � ِ‬ ‫ل� �ل� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ� �ن ��ا ِر يف م� �ه� �ج� �ت ��ي �أُوا ُر‬ ‫ال� � � ّلَ� � � ْي � � ُ�ث يف �أ�� �ض� �ل� �ع ��ي ه� ��� �ص ��و ُر‬ ‫�أري� � � � � � ُد �أنْ مت� �ت� �ط ��ي ال� ��� �ض� �ي ��ا َء‬ ‫ع �ل��ى ج� �ن ��اح ال� ��� �ص ��دى الن�سو ُر‬ ‫يف ق� �ب� ��� �ض� �ت ��ي ث � � � � � ��ور ُة الإب � � � � � ��ا ِء‬ ‫ذاك ا َ‬ ‫يف وج� � � � ِه َ‬ ‫خل � �ن� ��ا َج� ��� �س ��و ُر‬ ‫دم� � � � � َد َم ال� ��زي� ��تُ يف ال ��زي� �ت ��ونِ فا�شت َعلتْ‬ ‫�إ ْذ ْ‬ ‫� � �ش � �م � �� � ُ�س ال� � ��زج� � ��اج � � � ِة يف م� ��� �ش� �ك ��ات ��ه لهبا‬ ‫وا� � �س � �ت � �ي � � ّق� � َ�ظ ال � � �ت� �ي � ُ‬ ‫ن م� � ��ن ن� � � � ��و ٍم تمَ � � � ّلَ� � � َك� � � ُه‬ ‫ده� � � � ��را ف � � �ق� � ��ا َم ق � � �ي� � ��ا َم ال� � �ن� � �خ � ��لِ وان� �ت� ��� �ص� �ب ��ا‬ ‫وام� � � � �ت� � � � � َّد ب � �ي � � َ‬ ‫ن ج � �ل � �ي� ��ل ال� � � � � � � ��رو ِح م� � � � � � � ��ا ِر ُد ُه‬ ‫وع� � ��ان � � � َق ال � �ق � �ل� � ُ�ب ب � �ئ � � َر ال� ��� �س� � ْب ��ع وال � � َّن � � َق � �ب� ��ا‬ ‫م ��ن ق �م �ق��م ال � � َّر ْف � ��� ِ��ض م� � � َّد ال �ع �� �ش� ُ�ب ق ��ا َم � َت � ُه‬ ‫ف� � �ط � ��اول � ��تْ ن � �خ � �ل � � َة الإمي � � � � � � ��انِ وال � ��� �ُّ�ش � � ُه � �ب� ��ا‬ ‫ويل ج� � � � � � ��ذو ُر ه� � � �ن � � � َ‬ ‫�اك �أع� � �ل � ��ى‬ ‫م � ��ن جن � �م � � ٍة يف ال � �ث� ��رى مت � ��و ُر‬ ‫ك � � � ��أن � � � �ه � � ��ا ك� � � � ��وث � � � � � ُر ال� � � �ت� � � ��رابِ‬ ‫�رب ال � � �ب� � ��ذو ُر‬ ‫م� � ��ن م � ��ائ � ��ه ت � �� � �ش � � ُ‬ ‫ع � � �ك� � ��ا وح � � �ي � � �ف� � ��ا وع � �� � �س � �ق �ل��ان‬ ‫ت � ��اري � � ُ�خ� � �ه � ��ا يف دم � � � ��ي ُب� � � � � ��دو ُر‬ ‫�أن� � � � ��ا ه � �ن� ��ا ف � � ْي � �� � �ص � � ُل اخل� � �ط � ��ابِ‬ ‫وه � ��ام� � �ت � ��ي دو َن � � � �ه� � � ��ا ال � �ن � �� � �س� ��و ُر‬ ‫�ري �� �ش� �م� �ع� �ت� � ُه‬ ‫و�أ�� � � �ش� � � �ع� � � � َل ال � � � � � َّزع � �ت � � ُ�ر ال � � � �ب � � � ُّ‬ ‫ف� � ��أ�� � �س� � �ه � ��دتْ ل � �ي � �لَ � � ُه ف� � ��اغ � � � َت � � � َّم وا�� �ض� �ط ��رب ��ا‬ ‫واه� � � �ت� � � � َّز م � ��ن ه � � � َّب � � � ِة ال � ��زي � � �ت � ��ونِ مم� � َت� � ِق� �ع� �اً‬ ‫م� ��ن � �ص �ح ��وة ال �ع �� �ش ��بِ م ��رت ��اع� �اً وحمت�سبا‬ ‫ر وب � �� � �س � �م � �لَ � � ٌة‬ ‫م � � �� � � �س �ي��رة ال� � � � � �ث� � � � � ��أ ِر ت � � �ك � � �ب �ي � ٌ‬ ‫م � ��ن � � � � �س � � � � َّر ِة الأر� � � � � ِ� � ��ض م� �ل� �ي ��ون� �ه ��ا اق �ت� َ‬ ‫�رب � ��ا‬ ‫م � � ��نْ ك � � � � ِّ�ل � � �ص � �ق� � ٍ�ع ل � �ن� ��ا يف ال � � �ك � � ��ونِ ق ��اف �ل ��ة‬ ‫ل � �ل � �ق � � ْد�� � ِ�س ت� ��� �س ��ري �إىل �أ� � � �س � ��واره � ��ا َر َغ � �ب� ��ا‬ ‫و�أ َّم� � � � � � � �ت � � � � � � ��ي ح � � � � � ّي � � � � � ٌة َول � � � � � � � ��و ُد‬ ‫دروب� � � � �ه � � � ��ا ك � � ��م ب� � �ه � ��ا ُج� � ��� � �س � ��و ُر‬ ‫ل � � ��و ه � � � � َّزه� � � ��ا ع� � � ��ار�� � �ٌ ��ض ت� � �ع � ��و ُد‬ ‫ق � � ��وي � � � � ٌة م � �ث � � ُل � �ه� ��ا ال � �� � �ص � �خ� ��و ُر‬ ‫�أن � � � � � ��ا ه� � �ن � ��ا � � � �ص� � ��رخ � � � ٌة ت� � � � ��د ّوي‬ ‫و� �ْ ��ص � ��ول� � � ٌة �� �ص ��ا َل� �ه ��ا ال �� �ض �م�ي ُ�ر‬ ‫ر ال � �ط � ��ري � � َق‬ ‫م � �� � �س �ي�رت� ��ي ت � � �ع� �ب � ُ‬ ‫وب � � �ع� � ��ده� � ��ا ت� � �ع� � �ظ� � � ُم الأم � � � � � � ��و ُر‬ ‫م� ��ن م �� �ش ��رق ال �� �ش �م ��� ِ�س والأن � � � � � ��وا ُر ح ��ا� �ض ��ر ٌة‬ ‫وم� � � � ��ن م � � �غ � ��ا ِرب � � �ن � ��ا ق � � � � � ْد �أق � � �ب � � �ل � � ��وا ُن� � َ�خ � �ب� ��ا‬ ‫ه � � � � � ْم ق� � � � ��ادم� � � � ��و َن وع� � �ي� ��ن اهلل ت � ��ر ُق� � � ُب� � �ه� � � ْم‬ ‫ن�صبا‬ ‫ه � � ّب ��وا م ��ع ال� ��ري� � ِ�ح وم � ��ا �� �ض ��اق ��وا ب �ه��ا َ‬ ‫ه� � � � � ��ذي ط� �ل��ائ � � �ع � � �ه � � � ْم ت� � �ع� � �ل � ��و ب � � �ي� � ��ا ِر ُق � � �ه� � ��ا‬ ‫وت � � �ل� � � َ�ك زهْ � � � َر ُت � � �ن � � ��ا ت� ��� �س� �ت� �ن� � ِه� �� � ُ�ض ال � � َع � � َرب � ��ا‬ ‫ال� � �ن� � �ه� � � ُر ي� ��� �ش� �ك ��و َج � � �ف � ��اف � � �اً ك� � � � ��ا َد ي� ��خْ � � ُن � � ُق� ��ه‬ ‫وامل � � � � ��ا ُء ي � �ج� ��ري ع � ��ن ال � �ك � � ّف�ي� ِ�ن م � ��ا اغ�ت� َ‬ ‫�رب� ��ا‬ ‫ف� � ��اف � � �ت� � � ْ�ح م� � � �ن � � ��ا ِب� � � � َع� � � � ُه ك� � � ��ال � � � � ُّل� � � � ِّ�ج داف� � � �ق� � � � ًة‬ ‫يف �� � �ض� � � َّف� � �ت� � � ْي� � � ِه ُع � � �ب� � ��اب � � �اً غ � � � � � � ��ا َد َر ال � � ّلَ � � ِع � �ب� ��ا‬ ‫�اب محُ � � �ت� � � ِ َدم � ��ا‬ ‫اجلِ � � � � � � � � ُّد يف م � � ��ائ� � � � ِه ي � �ن � �� � �س � � ُ‬ ‫يف ال� �ن� �ه� � ِر ي �ه �ت � ُ�ف م� � ��ا ُء ال � � � ّن� � ��ارِ‪ :‬وااا ع � َرب ��ا‬ ‫�ساجدة امل�صري‬

‫قادمون من أريج الشمس‬

‫فرا�س حج حممد‬

‫تقى �صالح الغزاوي‬

‫مسرية األرض‬

‫جحافل العز �أقبلت لأج��ل قد�سنا ترابط �أج�سادها وقلوبها‬ ‫برتاب ِة عقد لفّ حول العنق‪ ،‬ويجلجل �صوتها لتهز �أ�شرعة ال�سماء‬ ‫فيتهطل الن�صر من وحي طهارتها نورا ّ‬ ‫ين الودق‪..‬‬ ‫وم���ض��ت ت�سري ال�ك�ي�ل��وم�ترات ل�ع�ي��ون ال�ق��د���س تغ�سل جبني‬ ‫ح�صة من �صفا ٍء و�ألق‪ ،‬ف ُمدت �أكف‬ ‫الأر�ض بعذوبتها‪ ،‬ومتنح الأمة ّ‬ ‫الروح لقد�سنا وطوقت ب�شرائط الأمل خا�صرتها‪.‬‬ ‫�أن هذه �أوىل خطوات التحرير و�سنزحف حد �أ�سوارك كما‬ ‫عذب املاء يندلق‪.‬‬ ‫قد ح�ضر كبريهم و�صغريهم من �سليم وعليل ‪..‬‬ ‫يتحدون �آهاتهم ويتعا�ضدون حتى يقمعوا اندالعات ال�صراع‬ ‫وجيو�ش الغ�سق‪.‬‬ ‫فقد متادى ال�سواد الأرعن على الفلق !!‬ ‫وبتنا ن�شتهي فجراً يرخي جدائله على �أكتاف الأر�ض فنب�صر‬ ‫�شم�ساً من معا�صم ال�سماء نورها دهق‪.‬‬ ‫حتمل معها �أمة قادمة من �أريجها تب�شر بالن�صر وتنرث طهر‬ ‫الأعايل فتغدو على ثغو ٍر يف الأر�ض من انثياالت تراتيلها رتق ‪.‬‬

‫إىل الشهيد حمزة البكور‬

‫�إميان العمو�ش‬

‫�إىل ال�شهيد ح�م��زة ال�ب�ك��ور ‪� ..‬شهيد‬ ‫� �س��وري��ة احل� ��رة ‪ ..‬رمب ��ا مل ت � ِ�ف دموعنا‬ ‫بالغر�ض‪ ,‬رمبا مل يكن ب�أيدينا �إال املقاطعة‪,‬‬ ‫�ساحمنا‪ ..‬وال ت�ؤاخذنا بتق�صرينا‪ ,‬فنحن‬ ‫�أ�ضعف من ال�ضعف �أمام �صورتك وعيونك‬ ‫املتلفتة قبل ال��رح�ي��ل‪ ..‬هنيئا لك بجنان‬ ‫الرحمن‪ ..‬هنيئا لك‪ ..‬وهنيئا لنا بفجيعتنا‬ ‫و�ضعفنا‪..‬‬ ‫قتلوا ق�صة عمره ‪..‬‬ ‫ق�صة حلمه ‪..‬‬ ‫�سلبوا قلبه ‪..‬‬ ‫فجعوا �أمه !!‬ ‫ر�سموا الدمعة يف عينيها‪..‬‬ ‫حرقوا فرحتها ‪..‬‬ ‫عمت يف القلب الأحزان‪..‬‬

‫كتبوها ثكلى ‪..‬‬ ‫والبع�ض ما زالوا نيام!‬ ‫ما زالوا نيام!‬ ‫�أيقِظهم حمز ُة �أيقظهم ‪..‬‬ ‫�أيقظ يف القلب الإن�سان!‬ ‫ختموا ق�صته‪..‬‬ ‫بكتاب ال بحمل عنوان‪..‬‬ ‫ر�شموا وجهه‪ ,‬ر�سموا لوحة عدوان !‬ ‫ُ�سرِق امليزان‪..‬‬ ‫وتف�شى يف الكون الطغيان‪..‬‬ ‫والب�شر غدوا عُميان!‬ ‫وتنا�سينا �أ َّنا �إخوان‪..‬‬ ‫ث ّم ر�أينا ُجثمان‪..‬‬ ‫وبقايا �إن�سان‪ ..‬وبقايا �إن�سان‪..‬‬ ‫�ساحمنا حمزة‪� ..‬ساحمنا‪..‬‬


‫�صباح جديـــــــــــــــد‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫‪21‬‬


‫مدارس السابلة تستضيف نجوم‬ ‫الكرة األردنية اليوم‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�ستقبل مدار�س ال�سابلة عند احلادية ع�شر من‬ ‫�صباح اليوم جنوم الكرة الأردنية لأداء مباراة ودية على‬ ‫مالعبها اخلارجية‪ ،‬حيث يقام اللقاء برعاية مدير عام‬ ‫املدار�س جهاد ح�سن احلري�ص دوما على ا�ست�ضافة �أبرز‬ ‫جن��وم الكرة على ف�ترات‪ ،‬لإف��ادة اجليل النا�شىء من‬ ‫موهبتهم وخربتهم املرتاكمة يف املالعب‪.‬‬ ‫ويربز من جنوم الكرة الأردنية وليد فطافطة‬ ‫مدير عام «ال�سابلة» جهاد ح�سن‬ ‫ومو�سى �شتيان ودي��ان �صالح و�أح�م��د اخلاليلة‪،‬‬ ‫فيما تعتمد مدار�س ال�سابلة على �أحمد خنجر وبا�سل ابو حلوة ويزن جهاد وان�س‬ ‫جهاد‪ ،‬فيما ي�شرف على تدريب الفريق «�ألكابنت» زيد ا�سبري‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫قمة مفخخة بني برشلونة وميالن‬ ‫وبايرن أقرب إىل دور األربعة‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلتقي بر�شلونة اال�سباين‬ ‫ح��ام��ل ال�ل�ق��ب ‪ 4‬م ��رات اخرها‬ ‫العام املا�ضي مع �ضيفه ميالن‬ ‫االيطايل �صاحب املركز الثاين‬ ‫يف �سجل االبطال (‪ 7‬مرات) يف‬ ‫قمة مفخخة اليوم الثالثاء يف‬ ‫اياب الدور ربع النهائي مل�سابقة‬ ‫دوري اب � �ط� ��ال اوروب � � � ��ا لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وكان الفريقان تعادال �سلبا‬ ‫االرب� �ع ��اء امل��ا� �ض��ي ع �ل��ى ملعب‬ ‫"�سان �سريو" يف ميالنو‪ ،‬ما‬ ‫ي�ج�ع��ل ح�ظ��وظ�ه�م��ا يف الت�أهل‬ ‫اىل دور االرب � �ع� ��ة مت�ساوية‬ ‫وان ك ��ان ال �ف��ري��ق الكاتالوين‬ ‫مر�شحا لتحقيق الفوز بالنظر‬ ‫اىل ل �ع �ب��ه ع �ل��ى ار�� �ض ��ه وام� ��ام‬ ‫ج � �م� ��اه �ي�ره وك � ��ذل � ��ك �سجله‬ ‫الرائع على ملعبه كامب نو يف‬ ‫ال��دور رب��ع النهائي حيث حقق‬ ‫‪ 11‬ف��وزا يف ‪ 13‬م �ب��اراة‪ ،‬بيد ان‬ ‫الفريق اللومباردي ق��ادر على‬ ‫جتريد اال�سبان م��ن اللقب يف‬ ‫ح ��ال ان �ت��زاع��ه ت �ع��ادال ايجابيا‬ ‫على غ��رار مباراة الفريقني يف‬ ‫ذهاب الدور االول عندما ارغم‬ ‫بر�شلونة على التعادل ‪.2-2‬‬ ‫وه � ��ي امل ��واج� �ه ��ة الرابعة‬ ‫ب�ي�ن ال �ف��ري �ق�ي�ن ه � ��ذا املو�سم‬ ‫بعد لقاءيهما يف ال ��دور االول‬ ‫(ت�ع��ادال ‪ 2-2‬يف بر�شلونة وفاز‬ ‫االخري ‪ 2-3‬يف ميالنو) ومباراة‬ ‫الذهاب االربعاء املا�ضي‪.‬‬ ‫كما هي املواجهة اخلام�سة‬ ‫ع �� �ش��رة ب �ي�ن ال �ف��ري �ق�ي�ن على‬ ‫ال���ص�ع�ي��د ال� �ق ��اري‪ ،‬وق ��د حقق‬ ‫بر�شلونة حتى االن ‪ 5‬انت�صارات‬ ‫م �ق��اب��ل ‪ 5‬ت� �ع ��ادالت و‪ 4‬هزائم‬ ‫واك�ث�ره��ا ق �� �س��اوة ع�ل��ى النادي‬ ‫الكاتالوين يف نهائي امل�سابقة‬ ‫ع ��ام ‪ 1994‬ح�ي�ن ت ��وج الفريق‬ ‫االي� �ط ��ايل ب��ال�ل�ق��ب ب �ع��د فوزه‬ ‫وخ �ل�اف� ��ا جل �م �ي��ع التوقعات‬ ‫ب��رب��اع�ي��ة نظيفة يف العا�صمة‬ ‫اليونانية اثينا‪ ،‬علما بانه تفوق‬ ‫على مناف�سه اي�ضا يف م�سابقة‬ ‫ك ��أ���س ال���س��وب��ر االوروب� �ي ��ة عام‬ ‫‪ 1989‬بالفوز عليه ‪�-1‬صفر يف‬ ‫ميالنو قبل ان يتعادال ايابا يف‬ ‫بر�شلونة ‪.1-1‬‬ ‫وت� � �ك� � �ت� � ��� � �س � ��ي م � ��واج� � �ه � ��ة‬ ‫ال� �ع� �م�ل�اق�ي�ن ال� � �ي � ��وم طابعا‬ ‫مم �ي��زا ل �ل �غ��اي��ة ل �ع��دة ا�سباب‪،‬‬ ‫واب��رزه��ا ان�ه��ا جت�م��ع ب�ين عدة‬ ‫الع�ب�ين م��ن م�ي�لان وفريقهم‬ ‫ال� ��� �س ��اب ��ق ب ��ر�� �ش� �ل ��ون ��ة وع �ل ��ى‬ ‫ر�أ� � �س � �ه� ��م ال� ��� �س ��وي ��دي زالت � ��ان‬ ‫ابراهيموفيت�ش الذي دافع عن‬ ‫الوان النادي الكاتالوين مو�سم‬ ‫‪ ،2010-2009‬ا�ضافة اىل املدافع‬ ‫جانلوكا زام�بروت��ا ال��ذي لعب‬ ‫مع الفريق اال�سباين بني ‪2006‬‬ ‫و‪ ،2008‬والهولندي م��ارك فان‬

‫بر�شلونة وميالن تعادال �سلبا يف مواجهة الذهاب‬

‫ب��وم��ل واالرج �ن �ت �ي �ن��ي ماك�سي‬ ‫ل��وب �ي��ز ال �ل��ذي��ن ك��ان��ا بقمي�ص‬ ‫"بالوغرانا" ع �ن��دم��ا جنح‬ ‫االخ�ي�ر يف ال�ف��وز على الفريق‬ ‫اللومباردي يف عقر داره بهدف‬ ‫ل �ل �ف��رن �� �س��ي ل ��ودوف� �ي ��ك جويل‬ ‫خالل ذهاب ن�صف نهائي ن�سخة‬ ‫‪ 2006‬يف طريقه للفوز باللقب‬ ‫على ح�ساب ار�سنال االنكليزي‪،‬‬ ‫علما بان فان بومل �سيغيب عن‬ ‫مباراة اليوم ب�سبب اال�صابة‪.‬‬ ‫وي��دخ��ل ب��ر��ش�ل��ون��ة املباراة‬ ‫مب �ع �ن��وي��ات ع��ال �ي��ة ب �ع��د ف ��وزه‬ ‫امل���س�ت�ح��ق ع �ل��ى ات �ل �ت �ي��ك بلباو‬ ‫م� �ف ��اج� ��أة م �� �س��اب �ق��ة ال� � ��دوري‬ ‫االوروب � � � � � ��ي "يوروبا ليغ"‬ ‫‪�-2‬صفر اول من ام�س ال�سبت‬ ‫يف ال��دوري املحلي حيث يحتل‬

‫امل��رك��ز ال �ث��اين ب �ف��ارق ‪ 6‬نقاط‬ ‫خ�ل��ف غ��رمي��ه ال�ت�ق�ل�ي��دي ريال‬ ‫م ��دري ��د امل �ت �� �ص��در‪ ،‬ف �ي �م��ا فقد‬ ‫م � �ي�ل��ان ن �ق �ط �ت�ي�ن ثمينتني‬ ‫بتعادله املخيب ام��ام م�ضيفه‬ ‫ك��ات��ان�ي��ا ‪ 1-1‬ال���س�ب��ت اي���ض��ا يف‬ ‫الدوري املحلي ما قل�ص الفارق‬ ‫بينه وب�ين م�ط��ارده املبا�شر يف‬ ‫ال ��دوري املحلي يوفنتو�س اىل‬ ‫نقطتني‪.‬‬ ‫ويعول بر�شلونة على ملعبه‬ ‫كامب نو لبلوغ ن�صف النهائي‬ ‫للمرة اخلام�سة على التوايل‬ ‫وب� ��ال � �ت� ��ايل م� �ع ��ادل ��ة االجن� � ��از‬ ‫القيا�سي امل�سجل با�سم غرميه‬ ‫ريال مدريد بني ‪ 1956‬و‪،1960‬‬ ‫وذل��ك بعدما ا�شتكى م��ن �سوء‬ ‫ار�ضية ملعب �سان �سريو ذهابا‬

‫وت �ق��دم ب��اح�ت�ج��اج اىل االحت ��اد‬ ‫االوروب� � ��ي‪ .‬ك�م��ا ي�ع�ق��د النادي‬ ‫ال �ك��ات��ال��وين ام ��اال ك �ب�يرة على‬ ‫جن �م��ه االرج �ن �ت �ي �ن��ي ليونيل‬ ‫مي�سي اف�ضل هداف يف تاريخه‬ ‫وه��داف امل�سابقة القارية حتى‬ ‫االن ه ��ذا امل��و� �س��م واول العب‬ ‫ي �� �س �ج��ل خ �م��ا� �س �ي��ة يف م� �ب ��اراة‬ ‫واح ��دة (ام ��ام ب��اي��ر ليفركوزن‬ ‫االمل��اين ‪ 1-7‬يف ثمن النهائي)‬ ‫م �ن��ذ ان� �ط�ل�اق دوري ابطال‬ ‫اوروبا مو�سم ‪ ،1993-1992‬كما‬ ‫ان��ه �سجل ‪ 56‬هدفا يف خمتلف‬ ‫امل�سابقات هذا العام‪.‬‬ ‫وال تتوقف خطورة النادي‬ ‫الكاتالوين على مي�سي وحده‬ ‫بل هناك تر�سانة قوية يف خطي‬ ‫الو�سط والهجوم يف مقدمتها‬

‫ان ��دري� �� ��س ان �ي �ي �� �س �ت��ا وت�شايف‬ ‫ه��رن��ان��دي��ز وب � ��درو والت�شيلي‬ ‫ال�ي�ك���س�ي����س ��س��ان���ش�ي��ز ب �ي��د ان‬ ‫املهمة لن تكون �سهلة امام دفاع‬ ‫ميالن الذي �صمد ذهابا‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي�ج��ب ع�ل��ى بر�شلونة‬ ‫احل � ��ذر م ��ن ال � �ك� ��رات الثابتة‬ ‫والهجمات املرتدة مليالن الذي‬ ‫ي� �ع ��ود اىل � �ص �ف��وف��ه املهاجم‬ ‫ال � ��دويل ال�ب�رازي �ل��ي الك�سندر‬ ‫باتو بعد تعافيه م��ن اال�صابة‬ ‫و�سي�شكل اىل ج��ان��ب مواطنه‬ ‫روب �ي �ن �ي��و وابراهيموفيت�ش‬ ‫وامل� ��� �ص ��ري اال� � �ص� ��ل �ستيفان‬ ‫ال�شعراوي واملخ�ضرم كالرن�س‬ ‫�سيدوف قوة هجومية �ضاربة‪.‬‬ ‫واك��د ب��درو رودري�غ�ي��ز على‬ ‫�صعوبة مهمة بر�شلونة‪ ،‬وقال‬

‫أرقام من الدور ربع النهائي‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يف ي �ل��ي ب�ع����ض االرق � ��ام اخل��ا� �ص��ة مب��واج �ه �ت��ي غد‬ ‫الثالثاء �ضمن اي��اب ال��دور رب��ع النهائي م��ن م�سابقة‬ ‫دوري ابطال اوروبا لكرة القدم‪:‬‬ ‫ ‪ :12‬ف�شل االرجنتيني ليونيل مي�سي يف ايجاد‬‫ط��ري�ق��ه اىل ال���ش�ب��اك خ�ل�ال م �ب��اراة ف��ري�ق��ه بر�شلونة‬ ‫اال��س�ب��اين م��ع ميالن االي�ط��ايل يف ال��ذه��اب على ار�ض‬ ‫االخ�ير‪ ،‬ليبقى ر�صيده عند ‪ 12‬هدفا يف امل�سابقة هذا‬ ‫املو�سم‪ ،‬وهو �سيكون امام فر�صة االنفراد بالرقم القيا�سي‬ ‫من حيث عدد االهداف يف مو�سم واحد والذي يتقا�سمه‬ ‫حاليا مع الهولندي رود فان ني�ستلروي (‪)2003-2002‬‬ ‫ونف�سه اي�ضا (املو�سم املا�ضي)‪ .‬اما االملاين ماريو غوميز‬ ‫فوجد طريقه خالل مباراة بايرن ميونيخ االمل��اين مع‬ ‫م�ضيفه مر�سيليا الفرن�سي (‪�-2‬صفر) يف الذهاب‪ ،‬رافعا‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 11‬هدفا يف امل�سابقة هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ ‪ :50‬الهدف املقبل ملي�سي يف امل�سابقة �سيكون رقم‬‫‪ 50‬ل��ه‪ ،‬وال يتفوق عليه حاليا ��س��وى اال��س�ب��اين راوول‬ ‫غونزالي�س (‪ 71‬هدفا) وفان ني�ستلروي (‪ )56‬والفرن�سي‬ ‫تيريي هرني (‪.)50‬‬ ‫‪ :7 -‬وج ��د ال �ه��ول �ن��دي اري �ي�ن روب� ��ن ط��ري �ق��ه اىل‬

‫ال���ش�ب��اك خ�ل�ال م �ب��اراة ب��اي��رن ومر�سيليا يف الذهاب‪،‬‬ ‫لتكون اه��داف��ه ال�سبعة االخ�يرة يف امل�سابقة يف االدوار‬ ‫االق�صائية ح�صرا‪.‬‬ ‫ ‪ :12‬ف��از ب��اي��رن يف ‪ 12‬م��ن ا��ص��ل امل�ب��اري��ات ال‪13‬‬‫االخ�يرة التي خا�ضها يف امل�سابقة على ملعبه‪ .‬فاز هذا‬ ‫املو�سم يف ‪ 5‬على التوايل‪ ،‬اما خ�سارته االخرية فتعود اىل‬ ‫الدور الثاين من ن�سخة املو�سم املا�ضي حني خ�سر امام‬ ‫انرت ميالن ‪ 2-3‬ليودع امل�سابقة بفارق االهداف امل�سجلة‬ ‫خارج القواعد كونه فاز ذهابا ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫ ‪ :21‬ان النك�سة التي مني بها بايرن املو�سم املا�ضي‬‫ام��ام ان�تر‪ ،‬كانت امل��رة االوىل من ا�صل ‪ 21‬مواجهة يف‬ ‫امل�سابقات االوروبية التي يخرج فيها النادي البافاري‬ ‫بعد فوزه ذهابا خارج ملعبه‪ .‬اما بالن�سبة لفوزه بنتيجة‬ ‫‪�-2‬صفر خارج ملعبه‪ ،‬فقد ح�صل هذا االمر مرتني يف‬ ‫ال�سابق‪ ،‬وق��د تعادل ث�لاث م��رات وف��از يف اخ��رى خالل‬ ‫مباريات االياب‪.‬‬ ‫ ‪ :3‬خ�سر مر�سيليا ث�لاث م��ن امل��واج�ه��ات االربع‬‫التي تخلف فيها ذهابا على ار�ضه‪ ،‬واال�ستثناء الوحيد‬ ‫ك��ان يف امل��رة االخ�ي�رة �ضد تونتي ان�شكيده الهولندي‬ ‫خ�لال مو�سم ‪ 2009-2008‬من ك�أ�س االحت��اد االوروبي‬ ‫حني خ�سر ذهابا على «�ستاد فيلودروم» �صفر‪ 1-‬يف ذهاب‬

‫دور ال‪ 32‬قبل ان يفوز ايابا بالنتيجة ذاتها ثم يوا�صل‬ ‫م�شواره بف�ضل ركالت الرتجيح (‪.)6-7‬‬ ‫ ‪ :14‬ت��واج��ه ب��ر��ش�ل��ون��ة وم �ي�لان يف ‪ 14‬منا�سبة‬‫�سابقا‪ ،‬وخرج الفريق اال�سباين فائزا ‪ 5‬مرات‪ ،‬مقابل ‪4‬‬ ‫هزائم و‪ 5‬تعادالت‪ ،‬م�سجال ‪ 19‬هدفا مقابل ‪ 18‬للفريق‬ ‫االيطايل‪.‬‬ ‫ ‪ :17‬تعادل بر�شلونة ‪ 22‬مرة خارج ملعبه يف ذهاب‬‫االدوار االق�صائية للم�سابقات القارية‪ ،‬وخرج فائزا يف‬ ‫‪ 17‬منا�سبة‪ .‬اما بالن�سبة ل�سجله بعد تعادله �صفر‪�-‬صفر‬ ‫خ��ارج ملعبه‪ ،‬فقد خرج فائزا ثالث م��رات اخرها يعود‬ ‫اىل مو�سم ‪ 2006-2005‬حني تغلب يف اياب ربع النهائي‬ ‫على بنفيكا الربتغايل يف رب��ع النهائي يف طريقه اىل‬ ‫اللقب‪ ،‬مقابل هزميتني‪.‬‬ ‫ ‪ :6‬اج�بر م�ي�لان على االك�ت�ف��اء ب��ال�ت�ع��ادل ذهابا‬‫على ار��ض��ه �ضمن امل�سابقات االوروب �ي��ة يف ‪ 8‬منا�سبات‬ ‫�سابقا وجنح باخلروج فائزا يف �ست منها‪ ،‬بينها اربع بعد‬ ‫انتهاء لقاء الذهاب �صفر‪�-‬صفر واخرها �ضد جاره انرت‬ ‫ميالن خ�لال ال��دور ن�صف النهائي من ن�سخة ‪-2002‬‬ ‫‪ 2003‬حني وا�صل امل�شوار بعد تعادله ايابا خارج قواعده‬ ‫‪ 1-1‬يف طريقه اىل اللقب على ح�ساب مواطنه االخر‬ ‫يوفنتو�س‪.‬‬

‫"انها اهم مباراة بالن�سبة لنا‬ ‫حتى االن هذا املو�سم و�سنبذل‬ ‫كل ما يف و�سعنا لتحقيق الفوز‬ ‫وبلوغ ن�صف النهائي"‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫"�ستكون امل �ه �م��ة ��ص�ع�ب��ة وال‬ ‫يتعني علينا االف ��راط بالثقة‬ ‫امام ميالن النه ميلك العبني‬ ‫رائ �ع�ي�ن‪� � .‬س�نرى م��ا �سيح�صل‬ ‫ونتمنى ان نحقق الفوز بف�ضل‬ ‫ت�شجيعات ان�صارنا"‪.‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع‪" :‬نحن يف قمة‬ ‫م�ستوانا حاليا ونتحلى بثقة‬ ‫كبرية ولياقة بدنية جيدة وهي‬ ‫عوامل �ضرورية يف هذه املباراة‬ ‫امل���ص�يري��ة و� �س �ن �ح��اول ب�ك��ل ما‬ ‫منلك من اجل الفوز"‪.‬‬ ‫وخ� �ت ��م ق ��ائ�ل�ا "حتى اذا‬ ‫فر�ضنا �سيطرتنا على ميالن‬ ‫ل � ��ن ن � �ك� ��ون م� ��رت� ��اح�ي��ن الن ��ه‬ ‫بامكانهم ت�سجيل ه��دف يف اي‬ ‫حلظة كما انهم لي�سوا بفريق‬ ‫�سهل املنال"‪.‬‬ ‫ام � � � � � ��ا م� � � � � � � ��درب م� � �ي �ل��ان‬ ‫م��ا��س�ي�م�ي�ل�ي��ان��و ال �ي �غ��ري فقال‬ ‫"مباراة ال� �ث�ل�اث ��اء تختلف‬ ‫ع��ن م �ب��اراة ال��ذه��اب ومواجهة‬ ‫كاتانيا‪ ،‬يجب ان نكون يف قمة‬ ‫م���س�ت��وان��ا وت��رك �ي��زن��ا لتحقيق‬ ‫االهم"‪.‬‬ ‫وعلى ملعب "اليانز ارينا"‬ ‫يف م�ي��ون�ي��خ ال� ��ذي ي�ست�ضيف‬ ‫النهائي يف ‪ 19‬ايار املقبل‪ ،‬يبدو‬ ‫بايرن ميونيخ االملاين �صاحب ‪4‬‬ ‫القاب يف امل�سابقة مر�شحا فوق‬ ‫ال�ع��ادة حلجز بطاقته اىل دور‬ ‫االرب �ع��ة على ح�ساب مر�سيليا‬ ‫الفرن�سي لفوزه ‪�-2‬صفر ذهابا‬ ‫على "ا�ستاد فيلوردوم"‪.‬‬ ‫وي� �غ� �ي ��ب الع� � ��ب ال ��و� �س ��ط‬ ‫الدويل با�ستيان �شفاين�شتايغر‬ ‫عن �صفوف بايرن ميونيخ وهو‬ ‫ح ��ذر زم�ل��اءه م��ن اال�ستهانة‬ ‫مب��ر� �س �ي �ل �ي��ا‪ ،‬وق � ��ال ع �ق��ب فوز‬ ‫فريقه على م�ضيفه نورمربغ‬ ‫‪�-1‬صفر يف البوند�سليغا ال�سبت‬ ‫امل��ا��ض��ي م��ا مكنه م��ن تقلي�ص‬

‫ال� �ف ��ارق ب�ي�ن��ه وب�ي�ن بورو�سيا‬ ‫دورمت� ��ون� ��د امل �ت �� �ص��در وحامل‬ ‫اللقب اىل ‪ 3‬ن�ق��اط‪�" :‬شهيتنا‬ ‫مفتوحة يف الوقت احلايل على‬ ‫االنت�صارات ويجب ان نوا�صل‬ ‫على هذا املنوال وان نتغلب على‬ ‫مر�سيليا الثالثاء"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع "فوزنا ذه ��اب ��ا ال‬ ‫ي �ع �ن��ي ب �ل��وغ �ن��ا دور االرب� �ع ��ة‪،‬‬ ‫فمر�سيليا ف��ري��ق �شر�س وازاح‬ ‫ب ��ورو�� �س� �ي ��ا دورمت � ��ون � ��د وان �ت�ر‬ ‫م�ي�لان االي �ط��ايل يف الدورين‬ ‫ال �� �س��اب �ق�ي�ن‪ ،‬ي �ج��ب مواجهته‬ ‫بحزم واحرتام"‪.‬‬ ‫ومي� �ل ��ك ب� ��اي� ��رن ميونيخ‬ ‫اال�سلحة الالزمة للخروج فائزا‬ ‫خ �� �ص��و� �ص��ا جن �م��ه الهولندي‬ ‫اري�ي��ن روب� ��ن وم ��اري ��و غوميز‬ ‫� �ص��اح �ب��ي ه� ��ديف ال� �ف ��وز ذهابا‬ ‫وال � � ��دويل ال �ف��رن �� �س��ي فرانك‬ ‫ري �ب�ي�ري ال� ��ذي ي��واج��ه للمرة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة ف��ري�ق��ه ال���س��اب��ق الذي‬ ‫تركه عام ‪ 2007‬لالن�ضمام اىل‬ ‫الفريق البافاري املتوج باللقب‬ ‫‪ 4‬مرات‪.‬‬ ‫يف امل� � �ق � ��اب � ��ل‪� �� ،‬س� �ي� �ح ��اول‬ ‫مر�سيليا ال��ذي يخو�ض غمار‬ ‫ه��ذا ال ��دور للمرة االوىل منذ‬ ‫ت �ت��وي �ج��ه ب��ال �ن �� �س �خ��ة االوىل‬

‫لدوري االبطال عام ‪ 1993‬على‬ ‫ح �� �س��اب م �ي�ل�ان‪ ،‬ف ��ك النح�س‬ ‫الذي الزمه يف مبارياته الت�سع‬ ‫االخ�ي��رة يف ج�م�ي��ع امل�سابقات‬ ‫حيث مل ي��ذق طعم ال�ف��وز كما‬ ‫ان� ��ه م ��درب ��ه دي ��دي� �ي ��ه دي�شان‬ ‫ي�سعى اىل الث�أر من بايرن الن‬ ‫مباراته االوروب�ي��ة االخ�يرة له‬ ‫قبل االعتزال كانت امام النادي‬ ‫البافاري يف نهائي ن�سخة ‪2001‬‬ ‫حني ف��از االخ�ير على فالن�سيا‬ ‫اال� �س �ب��اين ب��رك�ل�ات الرتجيح‬ ‫‪ 4-5‬ب �ع��د ت �ع��ادل �ه �م��ا ‪ 1-1‬يف‬ ‫ال��وق �ت�ي�ن اال� �ص �ل��ي واال�� �ض ��ايف‬ ‫ع�ل��ى م�ل�ع��ب "�سان �سريو" يف‬ ‫ميالنو‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي� ��أم ��ل دي �� �ش��ان الث�أر‬ ‫اي�ضا من نظريه مدرب بايرن‬ ‫ميونيخ ي��وب هاينكي�س الذي‬ ‫ح� � ��رم جن � ��م و� � �س� ��ط املنتخب‬ ‫ال �ف��رن �� �س��ي � �س��اب �ق��ا م ��ن الفوز‬ ‫بلقب امل�سابقة ع��ام ‪ 1998‬حني‬ ‫ق� ��اد ري � ��ال م ��دري ��د اال�سباين‬ ‫للفوز على يوفنتو�س االيطايل‬ ‫‪�-1‬صفر يف ام�سرتدام‪ ،‬علما بانه‬ ‫خرج اي�ضا خا�سرا من ميونيخ‬ ‫ح�ي�ن ت �غ �ل��ب ال �ف��ري��ق االمل� ��اين‬ ‫االخر بورو�سيا دورمتوند على‬ ‫يوفنتو�س ‪ 1-3‬يف نهائي ‪.1997‬‬

‫ميسي قد يفتقد تشايف‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫تلقى ن ��ادي ب��ر��ش�ل��ون��ة ح��ام��ل ل�ق��ب ال� ��دوري الإ� �س �ب��اين لكرة‬ ‫ال�ق��دم بع�ض الأن �ب��اء املزعجة قبل م�ب��ارات��ه املرتقبة �أم��ام �ضيفه‬ ‫ميالن الإيطايل‪� ،‬إذ حتوم ال�شكوك حول م�شاركة �صانع الألعاب‬ ‫الدويل ت�شايف ب�سبب الإ�صابة‪ ،‬وفقا ملا ذكرته �صحيفة «ال موندو‬ ‫ديبورتيفو» �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫و��ش��ارك ت�شايف يف ‪ 15‬دقيقة فقط م��ن امل�ب��اراة التي ف��از فيها‬ ‫بر�شلونة على اتلتيك بيلباو بهدفني نظيفني ال�سبت‪ ،‬ولكنه غاب‬ ‫عن تدريبات الأحد ب�سبب �إ�صابة ع�ضل ّية‪.‬‬ ‫ومل يت�ضح بعد حجم الإ�صابة التي يعاين منها ت�شايف (‪32‬‬ ‫عاماً)‪ ،‬ولك ّنه قد يغيب عن املباراة �أمام ميالن‪ ،‬والتي يحتاج فيها‬ ‫ال�ن��ادي الكاتالوين للفوز ب ��أي نتيجة بعد انتهاء م�ب��اراة الذهاب‬ ‫بتعادل الفريقني �سلبياً‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫دوري �أبطال �آ�سيا‬

‫الجزيرة للتأكيد والريان وناساف للتدارك‬ ‫وقمتان بني النصر مع األهلي وسيباهان أمام لخويا‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�ع��ود الأن �ظ��ار لت ّتجه م��ن جديد‬ ‫� � �ص� ��وب امل �ل��اع � ��ب الآ� � �س � �ي� ��وي� ��ة التي‬ ‫�ستحت�ضن اليوم وغدا مباريات اجلولة‬ ‫الثالثة من مناف�سات دوري �أبطال �آ�سيا‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫املجموعة الأوىل‬ ‫ويبحث الريان القطري ونا�ساف‬ ‫الأوزب� �ك ��ي ع��ن ال �ف��وز الأول يف دوري‬ ‫�أب �ط ��ال �آ� �س �ي��ا ع�ن��دم��ا ي�ل�ت�ق�ي��ان اليوم‬ ‫الثالثاء يف الدوحة يف اجلولة الثالثة‬ ‫�ضمن مناف�سات املجموعة الأوىل‪.‬‬ ‫وي�ح� ّ�ل اجل��زي��رة الإم��ارات��ي �ضيفاً‬ ‫على اال�ستقالل الإيراين �ساعياً بدوره‬ ‫�إىل حتقيق ف��وزه ال�ث��ال��ث رغ��م املهمة‬ ‫ال�صعبة يف ط �ه��ران �ضمن املجموعة‬ ‫ذاتها‪.‬‬ ‫ويت�صدّر اجلزيرة بر�صيد ‪ 6‬نقاط‬ ‫من فوزين على نا�ساف ‪ 2-4‬والريان‬ ‫‪ ،2-3‬وي ��أت��ي اال��س�ت�ق�لال ث��ان�ي�اً ول��ه ‪4‬‬ ‫ن�ق��اط‪ ،‬ونا�ساف ثالثاً بنقطة واحدة‪،‬‬ ‫والريان رابعاً من دون ر�صيد‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر ال��ري��ان امل �ب��اراة الفر�صة‬ ‫الأخ�يرة له لكي يدخل دائ��رة املناف�سة‬ ‫بطاقتي الت�أهّ ل �إىل الدور‬ ‫على �إحدى‬ ‫ّ‬ ‫ال �ث��اين‪ ،‬وق��د ح�شد ج �ه��وده م��ن �أجل‬ ‫الفوز‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل ال �ف��ري��ق �أن ي�ت�خ� ّل��ى �سوء‬ ‫احل� ��ظ ع ��ن م �ه��اج �م �ي��ه الربازيليني‬ ‫لياندرو دا�سيلفا‪ ،‬الذي ال يزال الهداف‬ ‫التاريخي للبطولة بر�صيد ‪ 18‬هدفاً‪،‬‬ ‫و�أفون�سو �ألفي�س مت�صدّر هدايف الدوري‬ ‫القطري‪� ،‬إىل جانب مواطنهما تاباتا‬ ‫رودري �غ��و �صانع الأل �ع��اب ال��ذي توقف‬ ‫�أي�ضاً عن التهديف‪.‬‬ ‫وال تقف م�شاكل الريان يف املباريات‬ ‫الآ�سيوية عند العقم الهجومي‪� ،‬إذ متت ّد‬ ‫�أي�ضاً �إىل الدفاع الذي عانى كثرياً يف‬ ‫املباراة الأخ�يرة �أمام اجلزيرة فدخلت‬ ‫مرماه ثالثة �أه��داف‪ ،‬وه��و �أك�بر عدد‬ ‫من الأهداف يهز �شباكه يف البطولة‪.‬‬ ‫و� � � �س � � �ع� � ��ى م � � � � � � � � ��د ّرب ال� � �ف � ��ري � ��ق‬ ‫الأوروغ� ��واي� ��اين دي�ي�غ��و �أغ ��وي ��ري �إىل‬ ‫ع�لاج ه��ذه امل�شاكل منذ انتهاء مباراة‬ ‫اجل � ��زي � ��رة‪ ،‬وه � ��و ي � ��أم ��ل يف ا�ستعادة‬ ‫مهاجميه القدرة على التهديف الحياء‬ ‫الأمل يف املناف�سة‪.‬‬ ‫وي � ��ؤك ��د �أغ� ��وي� ��ري ع �ل��ى �صعوبة‬ ‫موقف فريقه بعد اخل�سارتني‪ ،‬ويرى‬ ‫�أن الفريق «�إذا مل يحقّق ال�ف��وز على‬ ‫ن��ا� �س��اف ف� � ��إن م��وق �ف��ه � �س �ي �ك��ون �أك�ث�ر‬ ‫�صعوبة»‪ ،‬كما «ي�ؤ ّكد على �ضرورة الفوز‬ ‫يف املباريات املتبقّية �إذا �أراد الت�أهّ ل»‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪� ،‬ستكون �صدارة‬ ‫اجل��زي��رة للمجموعة م �ه �دّدة عندما‬ ‫يحل �ضيفاً على اال�ستقالل على ا�ستاد‬ ‫ازادي‪.‬‬ ‫واملباراة هي اخلام�سة للفريقني يف‬ ‫البطولة الآ�سيوية‪ ،‬بعدما �سبق لهما‬ ‫ن�سختي ‪2009‬‬ ‫�أن التقيا �أرب��ع مرات يف‬ ‫ّ‬ ‫و‪.2010‬‬ ‫وي � �ع � � ّول اجل ��زي ��رة ع �ل��ى نتائجه‬ ‫امل�م� ّي��زة يف م�ب��اري��ات��ه م��ع اال�ستقالل؛‬ ‫ح�ي��ث ت �ع��ادل م�ع��ه م��رت�ين يف طهران‬ ‫وم��رة يف �أبوظبي‪ ،‬قبل �أن يهزمه ‪1-2‬‬ ‫عام ‪ 2010‬يف �أبوظبي‪.‬‬ ‫ويقدّم اجلزيرة يف الن�سخة احلالية‬ ‫�أف�ضل نتائج له يف البطولة بعد فوزين‬ ‫متتاليني على نا�ساف ‪ 2-4‬يف كار�شي‬ ‫والريان ‪ 2-3‬يف �أبوظبي‪ ،‬مع العلم �أنه‬ ‫حقق فوزاً واحداً يف ‪ 18‬مباراة خا�ضها‬ ‫يف م�شاركته يف الن�سخ الثالث الأخرية‬

‫وكان على ح�ساب اال�ستقالل بالذات‪.‬‬ ‫وي� �ف� �ت� �ق ��د اجل � � ��زي � � ��رة م ��داف� �ع ��ه‬ ‫الأ�سرتايل لوكا�س نيل ب�سبب الإيقاف‪،‬‬ ‫ل�ك�ن��ه يف امل �ق��اب��ل ي �ع � ّول ع�ل��ى الثنائي‬ ‫ال�برازي�ل��ي ري�ك��اردو �أول�ي�ف�يرا وجادير‬ ‫ب ��اري والأرج�ن�ت�ي�ن��ي م��ات�ي��ا���س دلغادو‬ ‫و�إب��راه�ي�م��ا دي��اك�ي��ه وال��دول�ي�ين �سبيت‬ ‫خاطر وعبداهلل مو�سى واحلار�س علي‬ ‫خ�صيف‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬مي �ل��ك اال�ستقالل‬ ‫معنويات عالية بعدما �أحيى �آماله يف‬ ‫�إح��راز لقب ال��دوري الإي��راين �إذ ق ّل�ص‬ ‫الفارق مع �سيباهان �أ�صفهان �إىل ثالث‬ ‫نقاط فقط‪ ،‬هذا عدا عن �أن و�ضعه يف‬ ‫البطولة الآ�سيوية يعترب ج�ي��داً رغم‬ ‫تعادله املخ ّيب مع نا�ساف �صفر‪�-‬صفر‬ ‫يف طهران يف اجلولة الأخرية‪.‬‬ ‫ويعتمد اال�ستقالل على احلار�س‬ ‫الدويل مهدي رحمتي وخ�سرو حيدري‬ ‫وف � �ي� ��ردون زن � � ��دي وارا� � � � ��ش ب ��ره ��اين‬ ‫وال�صربي غوران يريكوفيت�ش وغلويد‬ ‫�صامويل من ترنييداد وتوباغو‪.‬‬ ‫املجموعة الثالثة‬ ‫وي �ط �م��ح ال�ن���ص��ر الإم� ��ارات� ��ي �إىل‬ ‫حتقيق فوزه الثاين على التوايل وقطع‬ ‫خطوة نحو الت�أهّ ل �إىل ال��دور الثاين‬ ‫عندما ي�ست�ضيف الأهلي ال�سعودي يف‬ ‫دبي �ضمن اجلولة الثالثة من مناف�سات‬ ‫املجموعة الثالثة للم�سابقة‪.‬‬ ‫وي �ل �ع��ب يف ن �ف ����س ال � �ي� ��وم �ضمن‬ ‫امل�ج�م��وع��ة ذات �ه��ا ��س�ي�ب��اه��ان �أ�صفهان‬ ‫الإيراين مع �ضيفه خلويا القطري‪.‬‬ ‫وي � �ت � �� � �ص � �دّر �� �س� �ي� �ب ��اه ��ان ترتيب‬ ‫املجموعة بر�صيد ‪ 4‬ن�ق��اط‪ ،‬مقابل ‪3‬‬ ‫ّ‬ ‫لكل من الن�صر وخلويا‪ ،‬ونقطة واحدة‬ ‫للأهلي‪.‬‬ ‫وكان الن�صر ّ‬ ‫تخطى خلويا ‪ 1-2‬يف‬ ‫دب��ي يف اجلولة املا�ضية‪ ،‬ليحقّق فوزاً‬

‫تاريخياً هو الأول له يف البطولة التي‬ ‫ي�شارك فيها للمرة الأوىل بعدما ّ‬ ‫حل‬ ‫يف املركز الثالث يف ال��دوري الإماراتي‬ ‫املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫ويعي�ش الن�صر حال ًة فني ًة جيد ًة يف‬ ‫الآونة الأخرية باحتالله املركز الرابع‬ ‫يف ال� ��دوري بر�صيد ‪ 32‬نقطة بفارق‬ ‫الأه � ��داف ع��ن اجل��زي��رة‪ ،‬وك ��ان ملفتاً‬ ‫احل���ض��ور ال �ق��وي ل�لاع�ب��ه الإي �ف��واري‬ ‫�أم� ��ارا دي��ان�ي��ه ال ��ذي ��س� ّ�ج��ل ه��دف�ين يف‬ ‫وي�سجل‬ ‫م��رم��ى خل��وي��ا ق�ب��ل �أن ي�ع��ود‬ ‫ّ‬ ‫مثلهما �أم��ام ال�شارقة يف امل�ب��اراة التي‬ ‫�أق �ي �م��ت ب�ي�ن�ه�م��ا يف ال� � ��دوري وانتهت‬ ‫ل�صاحله ‪.2-3‬‬ ‫وميتلك الن�صر العبني مميزين‬ ‫يف ك ��ل اخل � �ط ��وط ب ��وج ��ود احل ��ار� ��س‬ ‫ع �ب��داهلل م��و� �س��ى يف امل��رم��ى وحممود‬ ‫ح�سن وه�ل�ال �سعيد وم���س�ع��ود ح�سن‬ ‫يف ال��دف��اع وحميد عبا�س والأ�سرتايل‬ ‫م��ارك بري�شيانو يف ال��و��س��ط‪ ،‬وديانيه‬ ‫والإيطايل لوكا طوين يف الهجوم‪.‬‬ ‫وي � �ح ��وم ال �� �ش��ك ح � ��ول م�شاركة‬ ‫ط ��وين ب �ع��دم��ا ت �ع � ّر���ض ل�ل�إ� �ص��اب��ة يف‬ ‫املباراة الأخرية �أمام ال�شارقة‪ ،‬وقد �أ ّكد‬ ‫اجلهاز الطبي للن�صر �أن حالة املهاجم‬ ‫حت�سن وقد يكون جاهزاً‬ ‫الإيطايل يف ّ‬ ‫ملباراة اليوم‪.‬‬ ‫ويف ح ��ال ع ��دم ق ��درة ط ��وين على‬ ‫ال�ل�ح��اق ب��امل �ب��اراة ف� ��إن م� ��د ّرب الن�صر‬ ‫الإي �ط��ايل وال�ت�ر زي�ن�غ��ا مي�ل��ك حلو ًال‬ ‫هجومي ًة كثري ًة بوجود ال�شاب جمال‬ ‫معروف والدويل يون�س �أحمد‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬يخو�ض الأهلي املباراة‬ ‫م ��درك� �اً �أن �أي ت �ع�ّث رّ ج��دي��د �سيعني‬ ‫ت�ضا�ؤل حظوظه كلياً يف املناف�سة على‬ ‫بطاقتي املجموعة امل�ؤهّ لتني‬ ‫�إح ��دى‬ ‫ّ‬ ‫�إىل الدور الثاين‪ ،‬لذلك ف�إن املواجهة‬ ‫ق��د ت�ش ّكل فر�ص ًة �أخ�ي�ر ًة ل��ه لتح�سني‬

‫و�ضعه‪.‬‬ ‫وي ��ري ��د الأه� �ل ��ي ا� �س �ت �ع��ادة الثقة‬ ‫املفقودة يف البطولة بعد اخل�سارة �أمام‬ ‫خلويا �صفر‪ 1-‬يف الدوحة والتعادل مع‬ ‫�سيباهان ‪ 1-1‬يف جدة‪ ،‬رغم �أن م�سريته‬ ‫يف ال ��دوري امل�ح�ل��ي ت�سري ب�شكل جيد‬ ‫ب�غ����ض ال�ن�ظ��ر ع��ن خ���س��ارت��ه الأخ�ي�رة‬ ‫�أم� ��ام اب ��ن م��دي�ن�ت��ه االحت� ��اد �صفر‪،1-‬‬ ‫ح�ي��ث م��ا زال ��ت �آم��ال��ه ق��ائ�م��ة لإح ��راز‬ ‫اللقب باحتالله املركز الثاين بر�صيد‬ ‫‪ 52‬نقطة بفارق نقطتني عن ال�شباب‬ ‫املت�صدّر‪.‬‬ ‫وي�ف�ت�ق��د الأه �ل��ي ج �ه��ود العماين‬ ‫عماد احلو�سني والكولومبي خافيري‬ ‫بالوميتو ب�سبب الإ�صابة التي تعر�ضا‬ ‫ل�ه��ا يف ل�ق��اء االحت� ��اد‪ ،‬لكنه يف املقابل‬ ‫ميلك الكثري من الأوراق الرابحة يف‬ ‫�صفوفه بوجود الربازيليني مار�سيليو‬ ‫كمات�شو وف�ي�ك�ت��ور �سيمو�س مت�صدّر‬ ‫ت��رت �ي��ب ه� � ��دايف ال� � � ��دوري ال�سعودي‬ ‫بر�صيد ‪ 19‬ه��دف�اً‪� ،‬إ�ضافة �إىل تي�سري‬ ‫اجلا�سم وك��ام��ل املو�سى وك��ام��ل فالتة‬ ‫واحلار�س يا�سر امل�سيلم‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬ي�سعى �سيباهان‬ ‫�إىل حت�ق�ي��ق ال �ف��وز ع�ل��ى �أر� �ض��ه وبني‬ ‫ج �م �ه��وره ل �ك �ن��ه ��س�ي���ص�ط��دم بلخويا‬ ‫الطامح �إىل لعب دور بارز يف البطولة‬ ‫الآ� �س �ي��وي��ة ال �ت��ي ي���ش��ارك ف�ي�ه��ا للمرة‬ ‫الأوىل يف تاريخه‪.‬‬ ‫وجنح خلويا يف حتقيق فوزه الأول‬ ‫يف البطولة على ح�ساب الأهلي ‪�-1‬صفر‬ ‫يف اجلولة الأوىل‪ ،‬قبل �أن يخ�سر �أمام‬ ‫الن�صر ‪ 2-1‬يف الثانية‪.‬‬ ‫وي � �ق� ��ود ال� �ف ��ري ��ق‪ ،‬امل � �ت � � ّوج بلقب‬ ‫ال � � ��دوري ال �ق �ط��ري م � ��ؤخ� ��راً‪ ،‬امل� ��درب‬ ‫اجلزائري جمال بلما�ضي الذي يعتمد‬ ‫ع�ل��ى جم�م��وع��ة مم�ي��زة م��ن الالعبني‬ ‫ال��ذي��ن �ساهموا ب�ف��وزه باللقب املحلي‬

‫يف مقدمتهم الإيفواري بكاري كونيه‪،‬‬ ‫�أف�ضل الع��ب يف قطر املو�سم املا�ضي‪،‬‬ ‫واملهاجم البوركينابي موموين داغانو‬ ‫والع��ب الو�سط ال�ك��وري اجلنوبي نام‬ ‫تاي‪ ،‬واملدافع اجلزائري جميد بوقرة‪.‬‬ ‫املجموعة اخلام�سة‬ ‫وي� ��� �س� �ع ��ى �أدي �ل��اي� � �ي � ��د يونايتد‬ ‫الأ�� �س�ت�رايل �إىل م��وا��ص�ل��ة انطالقته‬ ‫ال �ق��وي��ة وحت �ق �ي��ق ف� ��وزه ال �ث��ال��ث على‬ ‫التوايل عندما ّ‬ ‫يحل �ضيفا على بوهانغ‬ ‫�ستيلرز ال�ك��وري اجلنوبي بطل ‪2009‬‬ ‫اليوم الثالثاء يف اجلولة الثالثة من‬ ‫مناف�سات املجموعة اخلام�سة‪.‬‬ ‫ويلعب ال�ي��وم �أي���ض�اً يف املجموعة‬ ‫ذاتها غامبا �أو�ساكا الياباين بطل ‪2008‬‬ ‫مع بونيودكور االوزبكي‪.‬‬ ‫وي � �ت � �� � �ص � �دّر �أدي �ل��اي� � �ي � ��د ترتيب‬ ‫املجموعة بر�صيد ‪ 6‬نقاط من فوزين‬ ‫على ب��ون�ي��ودك��ور ‪ 1-2‬وغ��ام�ب��ا او�ساكا‬ ‫‪�-2‬صفر‪ ،‬وي�أتي بونيودكو ثانيا بثالث‬ ‫ن �ق��اط ب �ف��ارق االه� ��داف ام ��ام بوهانغ‬ ‫�ستيلرز‪ ،‬ومل يجمع غامبا او�ساكا �أية‬ ‫نقطة حتى الآن‪.‬‬ ‫ومل ي�سبق لأي فريق ا�سرتايل �أن‬ ‫�أحرز لقب البطولة بحلتها اجلديدة‪،‬‬ ‫وتبقى �أف�ضل نتيجة لها عرب اديالييد‬ ‫ب��ال��ذات‪ ،‬ال��ذي بلغ ال��دور النهائي عام‬ ‫‪ 2008‬قبل �أن يخ�سر �أمام غامبا او�ساكا‬ ‫�صفر‪ 3-‬و�صفر‪ 2-‬ذهابا و�إيابا‪.‬‬ ‫املجموعة ال�سابعة‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ال �� �س��اب �ع��ة‪ ،‬يلعب‬ ‫��س�ن�ترال ك��و��س��ت م��اري�نرز اال�سرتايل‬ ‫مع �سيونغنام ايلهوا الكوري اجلنوبي‬ ‫بطل ‪ ،2010‬وت�ي��اجن�ين ت�ي��دا ال�صيني‬ ‫مع ناغويا غرامبو�س الياباين‪.‬‬ ‫و�سيطرت التعادالت على مباريات‬ ‫املجموعة يف اجلولتني الأوليني‪ ،‬حيث‬ ‫ميلك ّ‬ ‫كل من الفرق الأربعة نقطتني‪.‬‬

‫تفتتح مناف�ساتها غد ًا مبدينة �شرم ال�شيخ مب�شاركة «‪ »150‬دولة‬

‫تواصل تحضريات منتخبي الناشئني‬ ‫والناشئات لبطولة العالم بالتايكواندو‬

‫�شرم ال�شيخ ‪ -‬حممد اجلالودي‪-‬‬ ‫موفد احتاد االعالم الريا�ضي‬ ‫ي ��وا�� �ص ��ل م �ن �ت �خ �ب �ن��ا ال ��وط� �ن ��ي للنا�شئني‬ ‫والنا�شئات ب��ال�ت��اي�ك��وان��دو‪ ،‬حت�ضرياته املكثفة‬ ‫ل �ل �م �� �ش��ارك��ة يف ب �ط��ول��ة ال� �ع ��امل وال� �ت ��ي تفتتح‬ ‫فعالياتها عند ال�ساعة التا�سعة من �صباح يوم‬ ‫غد االربعاء‪ ،‬يف ال�صالة الريا�ضية مبدينة �شرم‬ ‫ال�شيخ امل�صرية وت�ستمر مناف�ساتها حتى التا�سع‬ ‫من ني�سان احلايل‪ ،‬مب�شاركة نحو (‪ )150‬دولة‪.‬‬ ‫وق��د خا�ض منتخبنا ام����س‪ ،‬تدريبا مكثفا‬ ‫بقيادة املدربني ابراهيم ابو زيد وفار�س الع�ساف‬ ‫والكوري واوم تاي هيوجن‪ ،‬وتابعته االدارية امل‬ ‫ال�صقور الهدار‪ ،‬حيث تركز املران على جمموعة‬ ‫من املهارات الفنية ورفع درجة اللياقة البدنية‬ ‫عند الالعبني والالعبات‪.‬‬ ‫ودر�س اجلهاز الفني نقاط القوة وال�ضعف‬ ‫عند الالعبني‪ ،‬والالعبات‪ ،‬حيث �سيعمل على‬ ‫معاجلتها يف التدريب الذي �سيقام �صباح اليوم‪.‬‬ ‫وعلى ال�صعيد امليداين للبطولة‪ ،‬جرت يف‬ ‫�ساعة مت�أخرة من الليلة املا�ضية‪ ،‬عملية قرعة‬

‫ال�لاع�ب�ين وال�لاع�ب��ات امل���ش��ارك�ين يف البطولة‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ت��اب�ع�ه��ا امل��دي��ر ال�ف�ن��ي خم�ل��د الع�ساف‪،‬‬ ‫واالداري احمد غازي‪.‬‬ ‫وت ��زام� �ن ��ت ق ��رع ��ة ال �ب �ط��ول��ة م ��ع موعد‬ ‫االجتماع الفني ال��ذي ح�ضره خملد الع�ساف‪،‬‬ ‫ح�ي��ث مت خ�لال��ه م�ن��اق���ش��ة ال�ت�ع�ل�ي�م��ات الفنية‬ ‫املتعلقة بفعاليات امل�سابقة‪.‬‬ ‫وق� ��د ت���س�ل��م وف ��دن ��ا ن���س�خ��ة م ��ن ج ��دول‬ ‫م�ب��اري��ات الع�ب��ي والع �ب��ات فريقنا يف البطولة‬ ‫والتي ج��اءت على النحو ال�ت��ايل‪( -:‬االربعاء)‪:‬‬ ‫حممد ع�صفور (ت ‪ 49‬ك�غ��م) �ضحى الع�ساف‬ ‫(ف��وق ‪ 68‬ك�غ��م)‪ ،‬حمزة قطان (ف��وق ‪ 67‬كغم)‬ ‫��س��ارة اب��و �شاوي�ش (ت ‪ 52‬ك�غ��م)‪( ،‬اخلمي�س)‪:‬‬ ‫منذر ال�سرور (ت ‪ 51‬كغم)‪ ،‬كر�ستينا الطميزي‬ ‫(ت ‪ 46‬ك �غ��م)‪ ،‬ن��ان���س��ي اب ��و ب ��در (ت ‪ 63‬كغم)‪،‬‬ ‫(اجلمعة)‪ :‬حممد خليفه (ت ‪ 55‬كغم)‪ ،‬احمد‬ ‫قطان (ت ‪ 67‬كغم)‪ ،‬دينا العمري ( ت ‪ 49‬كغم)‪،‬‬ ‫وع��د الطرمان (ت ‪ 68‬كغم)‪( ،‬ال�سبت)‪ :‬مالك‬ ‫بني احمد ت (‪ 45‬كغم)‪ ،‬احمد ابوغو�ش (ت ‪63‬‬ ‫كغم)‪ ،‬بتول العلي ( حتت وزن ‪ 42‬كغم)‪ ،‬نتايل‬ ‫ح��داد (ت ‪ 55‬كغم)‪( ،‬االح��د)‪ :‬زيد ابو زيد (ت‬

‫‪ 68‬كغم)‪ ،‬امي��ان الع�ضايله (ت ‪ 44‬كغم)‪ ،‬تيماء‬ ‫حبول (ت ‪ 59‬كغم)‪.‬‬ ‫اىل ذلك تفتتح عند ال�ساعة الثانية ظهر‬ ‫اليوم‪ ،‬اعمال املكتب التنفيذي لالحتاد الدويل‬ ‫للتايكواندو واجلمعية والتي ي�شارك فيها االردن‬ ‫يف اجتماعات االحتاد الدويل للتايكواندو والتي‬ ‫يعقبها جل�سة اجلمعية العمومية‪.‬‬ ‫وميثلنا يف اجتماعات االحتاد الدويل نائب‬ ‫�سمو رئي�س احت��اد التايكواندو املحامي حازم‬ ‫النعيمات والذي �سيطرح جمموعة من االفكار‬ ‫وامل �ق�ت�رح��ات ال �ت��ي ي�ت��وق��ع ان ت���س�ه��م يف اث ��راء‬ ‫وتن�شيط اللعبة على ال�صعيد الدويل‪.‬‬ ‫وت�ت�ن��اول االج�ت�م��اع��ات ال�ت��ي ي���ش��ارك فيها‬ ‫ا�صحاب القرار يف االحت��اد ال��دويل واالحتادات‬ ‫االه� �ل� �ي ��ة وال ��وط � �ن � �ي ��ة‪� � ،‬س �ب��ل ت� �ط ��وي ��ر لعبة‬ ‫التايكواندو‪ ،‬اىل جانب االه�ت�م��ام بها والعمل‬ ‫على ن�شرها ب�شكل او�سع عامليا‪.‬‬ ‫ب�سرعة من البطولة‬ ‫ اخ �ت�ير رئ �ي ����س جل �ن��ة احل �ك��ام االردنية‬‫ال��دويل اني�س العطاري‪ ،‬مديرا للحلقة‪ ،‬وذلك‬ ‫كتقدير من االحت��اد ال��دويل ل��دوره البارز على‬

‫�صعيد اللعبة‪.‬‬ ‫ الالعبة ال�سابقة يف ريا�ضة التايكواندو‬‫هناء �صواحلة قامت بت�سهيل مهمة الفريق ‪،‬‬ ‫اثناء تواجده يف مطار امللكة علياء الدويل‪.‬‬ ‫ مكث وفدنا نحو اكرث من �ساعتني ون�صف‬‫يف امل �ط��ار‪ ،‬ب�سبب ظ��رف ا� �ض �ط��راري يف حركة‬ ‫الطريان من ع ّمان اىل �شرم ال�شيخ‪.‬‬ ‫ ��ش�ه��دت ال�ب�ط��ول��ة ل �ق��اءات م��و��س�ع��ة بني‬‫اع���ض��اء ال �ك��ادر االداري ل��وف��دن��ا م��ع م�س�ؤويل‬ ‫احت ��ادات فل�سطني ول�ب�ن��ان وع � ُم��ان والبحرين‬ ‫والكويت‪ ،‬تناولت �سبل تعزيز العالقات وتبادل‬ ‫اخلربات امل�شرتكة‪.‬‬ ‫ رغم االزدهار امللحوظ الذي ت�شهده �شرم‬‫ال�شيخ‪ ،‬اال ان املدينة ت�شهد غيابا وا�ضحا خلدمة‬ ‫االن�ترن��ت‪ ،‬وه��و ام��ر ال��ذي لقى ان��زع��اج رجال‬ ‫ال�صحافة االعالم الذين يتابعون فعاليات هذا‬ ‫احلدث‪.‬‬ ‫ تقام البطولة و�سط تعزيزات امنية غري‬‫م�سبوقة‪ ،‬فيما تربز يف �شوارع املدينة يافطات‬ ‫ترحبيبة ب�ضيوف �شرم ال�شيخ من قبل اهايل‬ ‫املنطقة‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫الوحدة يبحث عن الفوز على‬ ‫الخريطيات يف بطولة األندية الخليجية‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى الوحدة االماراتي لتكرار فوزه على اخلريطيات القطري‬ ‫وال�ت��أه��ل ر�سميا اىل ال��دور رب��ع النهائي عندما ي�ست�ضيفه اليوم‬ ‫الثالثاء يف ابوظبي �ضمن اجلولة الرابعة من مناف�سات املجموعة‬ ‫الثانية م��ن بطولة االن��دي��ة اخلليجية ال�سابعة والع�شرين لكرة‬ ‫القدم‪ .‬ويت�صدر العربي الكويتي ترتيب املجموعة بر�صيد ‪ 6‬نقاط‬ ‫بفارق ث�لاث نقاط عن الوحدة الثاين‪ ،‬بينما يحتل اخلريطيات‬ ‫املركز االخري بدون ر�صيد‪.‬‬ ‫ويحتاج الوحدة اىل الفوز ل�ضمان ت�أهله مع العربي اىل ربع‬ ‫النهائي‪ ،‬يف حني ال بديل للخريطيات �سوى احل�صول على النقاط‬ ‫الثالث يف حال اراد احياء �آماله‪.‬‬ ‫وكان العربي فاز على اخلريطيات ‪�-3‬صفر يف الكويت والوحدة‬ ‫‪ 1-2‬يف اب��وظ�ب��ي‪ ،‬بينما ح�ق��ق االخ�ي�ر ف ��وزا وح �ي��دا ع�ل��ى الفريق‬ ‫القطري ‪�-2‬صفر يف الدوحة‪.‬‬ ‫وميلك الوحدة فر�صة كبرية لتكرار فوزه على اخلريطيات مع‬ ‫اكتمال ت�شكيلته التي غاب عنها يف املباريات االخرية عدد كبري من‬ ‫الالعبني امل�ؤثرين ب�سبب اال�صابة‪.‬‬ ‫ويعتمد ال��وح��دة ع�ل��ى ال�ث�لاث��ي ال�برازي �ل��ي م��ار��س�ي��و ماغراو‬ ‫وفرنادو بيانو وهوغو هرنيكي والعماين حممد ال�شيبة والدوليني‬ ‫ا�سماعيل مطر وحم�م��ود خمي�س‪ ،‬ا�ضافة اىل يعقوب احلو�سني‬ ‫وعامر عمر واحلار�س معتز عبداهلل‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��د ي�ك��ون تركيز اخلريطيات اك�بر على الدوري‬ ‫املحلي حيث ال يبدو مب�أمن ابدا من الهبوط اىل الدرجة الثانية‬ ‫اذ يحتل املركز العا�شر بر�صيد ‪ 21‬نقطة بفارق نقطة واحدة عن ام‬ ‫�صالل احلادي ع�شر‪.‬‬ ‫وين�ص نظام ال ��دوري القطري على ان يلعب �صاحب املركز‬ ‫احلادي ع�شر مباراة فا�صلة مع ثاين دوري الدرجة الثانية لتحديد‬ ‫الهابط الثاين اىل جانب االهلي الذي �سقط ر�سميا‪.‬‬ ‫وق��د يدفع ه��ذا الو�ضع مب��درب اخلريطيات الفرن�سي لوران‬ ‫بانيد اىل التفكري اكرث مبباراته املقبلة مع خلويا املتوج باللقب‬ ‫والتي تقام ال�سبت املقبل �ضمن املرحلة احلادية والع�شرين قبل‬ ‫االخرية‪ .‬ويلعب اليوم اي�ضا فنجاء العماين مع اجلهراء الكويتي‬ ‫�ضمن املجموعة االوىل التي يت�صدرها املحرق البحريني بر�صيد‬ ‫‪ 6‬نقاط‪ ،‬يف حني ميلك كل من فنجاء واجلهراء نقطة واحدة من‬ ‫تعادلهما ذهابا ‪.2-2‬‬ ‫وافتتحت اجلولة �أم�س االثنني بلقاء اخلور القطري مع الن�صر‬ ‫االماراتي يف املجموعة الثالثة‪ ،‬على ان تختتم غدا االربعاء مبباراة‬ ‫الرفاع البحريني مع الو�صل االماراتي يف املجموعة الرابعة‪.‬‬ ‫ويت�أهل اول وثاين كل جمموعة اىل الدور ربع النهائي‪.‬‬

‫دالغليش يعرتف بوجود مشاكل‬ ‫يف معسكر ليفربول‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعرتف امل��درب اال�سكتلندي كيني دالغلي�ش بوجود م�شاكل يف‬ ‫�صفوف فريقه ليفربول الذي ازدادت حمنه االحد بعد خ�سارته امام‬ ‫م�ضيفه نيوكا�سل يونايتد (�صفر‪ )2-‬يف املرحلة احلادية والثالثني‬ ‫من الدوري االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ومني ليفربول ال��ذي اكمل اللقاء بع�شرة العبني بعد طرد‬ ‫حار�سه اال�سباين خو�سيه رينا يف الدقيقة ‪ 83‬لنطحه جيم�س بري�ش‪،‬‬ ‫بهزميته الثالثة على ال�ت��وايل وال�ساد�سة يف اخ��ر �سبع مباريات‪،‬‬ ‫فتجمد ر�صيده عند ‪ 42‬نقطة يف املركز الثامن‪.‬‬ ‫وب��دا التوتر وا�ضحا �أول م��ن �أم����س يف �صفوف «احل�م��ر» بعد‬ ‫امل�شادة التي ح�صلت بني دالغلي�ش ومهاجمه ان��دي ك��ارول حلظة‬ ‫اخراج االخري من املواجهة مع فريقه ال�سابق نيوكا�سل‪ ،‬لكن املدرب‬ ‫اال�سكتلندي ال��ذي يعترب من ا�ساطري ليفربول بعد ان ق��اده اىل‬ ‫اح��راز لقب ال��دوري ثالث م��رات وك�أ�س انكلرتا مرتني يف الفرتة‬ ‫م��ن ‪ 1985‬اىل ‪ ،1991‬اك��د ان��ه �سيحافظ على رب��اط��ة ج��أ��ش��ه من‬ ‫اجل ان يعيد الفريق اىل امل�سار ال�صحيح قبل مواجهته مع جاره‬ ‫ايفرتون يف ‪ 14‬ال�شهر احلايل يف ن�صف نهائي م�سابقة الك�أ�س‪ ،‬علما‬ ‫بانه �ضمن م�شاركته املو�سم املقبل يف م�سابقة ال��دوري االوروبي‬ ‫«يوروبا ليغ» من خالل تتويجه بلقب ك�أ�س رابطة االندية املحرتفة‬ ‫على ح�ساب كارديف �سيتي (بركالت الرتجيح بعج انتهاء الوقتني‬ ‫اال�صلي واال�ضايف بالتعادل ‪ 1-1‬و‪.)2-2‬‬ ‫ور�أى دالغلي�ش ال��ذي يتواجه فريقه مع �ضيفه ا�ستون فيال‬ ‫ال�سبت املقبل ثم م�ضيفه بالكبرين روف��رز يف املرحلتني املقبلتني‬ ‫من ال��دوري قبل مواجهته مع ايفرتون على ملعب «وميبلي»‪ ،‬ان‬ ‫على العبيه حتويل االحباط ال��ذي ي�شعون به حاليا مل�صلحتهم‪،‬‬ ‫م�ضيفا «علينا حماولة املحافظة على هدوئنا وان نحل امل�شاكل التي‬ ‫نواجهها من اجل العودة اىل امل�سار الذي نريد ان نكون عليه»‪.‬‬ ‫ووا�صل «ال اعتقد انها م�شكلة ثقة بالنف�س‪ .‬علينا التعا�ضد‬ ‫واالمي ��ان مب��ا ن�ق��وم ب��ه‪ .‬امل�س�ألة ال تتعلق باجلهد ال��ذي يبذلونه‬ ‫وبالعزم الذي يتمتعون به»‪.‬‬ ‫ورف�ض دالغلي�ش الذي �سبق له ان ا�شرف على نيوكا�سل اي�ضا‪،‬‬ ‫انتقاد ك��ارول الذي كلف ليفربول ‪ 56‬مليون دوالر من اجل �ضمه‬ ‫من نيوكا�سل‪ ،‬قائال «عندما خرج اندي من امللعب (قبل ‪ 10‬دقائق‬ ‫على نهاية اللقاء) ودخ��ل نفق غ��رف املالب�س ك��ان ي�شعر باخليبة‬ ‫نتيجة ما ال��ت اليه امل�ب��اراة‪ ،‬لي�س بال�ضرورة مل�صلحته ال�شخ�صية‬ ‫بل من اجل الفريق‪ .‬االحباط ت�سبب بدخوله مبا�شرة اىل غرف‬ ‫املالب�س‪ .‬لي�س لدينا اي م�شكلة م��ع اال�شخا�ص ال��ذي��ن يظهرون‬ ‫خيبتهم واحباطهم»‪.‬‬ ‫واكد دالغلي�ش انه مل يكن م�ستاء من حماولة كارول احل�صول‬ ‫على ركلة جزاء دون ان يلم�سه حار�س نيوكا�سل‪ ،‬م�ضيفا «مل تكن‬ ‫ركلة جزاء لكني اعتقد يف جميع االحوال بان اندي فقد توازنه قبل‬ ‫ان ي�صل اىل حار�س املرمى»‪.‬‬ ‫و�سيفتقد ليفربول خ��دم��ات ح��ار��س��ه بيبي ري�ن��ا يف مبارياته‬ ‫الثالث املقبلة ب�سبب ح�صوله على البطاقة احلمراء يف الدقائق‬ ‫اخل�م����س االخ �ي�رة م��ن امل� �ب ��اراة‪ ،‬م��ا �سيفتح ال �ب��اب ام ��ام احلار�س‬ ‫الربازيلي الك�سندر دوين القادم من روما االيطايل ال�صيف املا�ضي‬ ‫من اجل الدفاع عن عرين «احلمر»‪.‬‬ ‫وحتدث دالغلي�ش عن هذه امل�س�ألة قائال «ا�ستحق بيبي البطاقة‬ ‫احلمراء‪� .‬شعر بالندم (عندما حتدث اليه بعد املباراة»‪.‬‬

‫روبن يف طريقه لتمديد ارتباطه ببايرن‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكدت �صحيفة «بيلد» االملانية �أم�س االثنني ان اجلناح الدويل‬ ‫الهولندي اريني روبن يف طريقه لتمديد عقده مع مواطنها بايرن‬ ‫ميونيخ حتى ‪.2015‬‬ ‫وينتهي عقد روبن (‪ 28‬عاما) مع النادي البافاري الذي انتقل‬ ‫اىل �صفوفه عام ‪ 2009‬من ري��ال مدريد اال�سباين‪ ،‬عام ‪ 2013‬وقد‬ ‫ذكرت «بيلد» انه �سيوقع عقدا جديدا يبقيه يف «اليانز ارينا» حتى‬ ‫‪.2015‬‬ ‫ومن املتوقع ان يوقع روبن عقده اجلديد بعد املباراة االخرية‬ ‫لبايرن على ملعبه يف الدوري املحلي و�ستكون �ضد �شتوتغارت يف ‪28‬‬ ‫ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫ويقدم العب ت�شل�سي االنكليزي ال�سابق اداء جيدا هذا املو�سم‬ ‫مع النادي البافاري اذ �سجل ‪ 11‬هدفا يف الدوري املحلي وثالثة يف‬ ‫دوري ابطال اوروبا‪ ،‬اخرها اال�سبوع املا�ضي امام مر�سيليا الفرن�سي‬ ‫(‪��-2‬ص�ف��ر) يف ذه��اب ال ��دور رب��ع النهائي ال��ذي ي�ق��ام اي��اب��ه اليوم‬ ‫الثالثاء يف «اليانز ارينا» الذي يحت�ضن املباراة النهائية‪.‬‬ ‫وكان روبن �سجل ام�س االول ال�سبت هدف الفوز على نورمربغ‬ ‫(‪�-1‬صفر) يف الدوري املحلي ما �سمح لفريقه يف ان ي�صبح على بعد‬ ‫ثالث نقاط عن بورو�سيا دورمتوند املت�صدر وحامل اللقب‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1906‬‬

‫«الأزرق» ي�أمل يف حتقيق �أول انت�صار �آ�سيوي‬

‫الفيصلي ينظر إىل األهم أمام القادسية الكويتي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ينظر الفي�صلي وهو يالقي‬ ‫القاد�سية الكويتي عند ‪6.45‬‬ ‫م��ن م �� �س��اء ال �ي��وم ع �ل��ى ا�ستاد‬ ‫حم�م��د احل �م��د �ضمن اجلولة‬ ‫الثالثة للمجموعة الأوىل من‬ ‫بطولة ك�أ�س االحت��اد الآ�سيوي‬ ‫لكرة القدم‪� ،‬إىل الأهم واملتمثل‬ ‫يف حتقيق �أول انت�صار �آ�سيوي‬ ‫ب �ع��د ��س�ق��وط��ه يف ف��خ التعادل‬ ‫�أمام االحتاد ال�سوري وال�سويق‬ ‫ال�ع�م��اين‪ ،‬لتعزيز ح�ظ��وظ��ه يف‬ ‫خطف �إح��دى بطاقتي الت�أهل‬ ‫�إىل الدور املقبل‪.‬‬ ‫وي�ت�ق��دم االحت ��اد ال�سوري‬ ‫امل� �ج� �م ��وع ��ة الأوىل بر�صيد‬ ‫«‪ »4‬ن �ق ��اط وي � ��أت ��ي خ �ل �ف��ه كل‬ ‫م ��ن ال �ق��اد� �س �ي��ة ال �ك��وي �ت��ي «‪»3‬‬ ‫وال �ف �ي �� �ص �ل��ي «‪ »2‬وال�سويق‬ ‫العماين نقطة واحدة‪ ،‬ما ي�ؤ�شر‬ ‫�أن م �ب��د�أ احل���س��م ل��ن يتحقق‬ ‫قبل اجلولة ال�ساد�سة والأخرية‬ ‫يف ح ��ال ب�ق�ي��ت � �ش��دة التناف�س‬ ‫قائمة‪.‬‬ ‫وك��ان الفي�صلي و�صل �إىل‬ ‫ال�ك��وي��ت �أول م��ن ام����س الأحد‬ ‫وخ��ا���ض مت��ري�ن��ا خ�ف�ي�ف��ا‪ ،‬تبعه‬ ‫�أم�س ب�آخر على ملعب املباراة‪،‬‬ ‫و��ض��ع ف�ي��ه امل��دي��ر ال�ف�ن��ي راتب‬ ‫ال�ع��و��ض��ات ال�ل�م���س��ات الأخ�ي�رة‬ ‫على التكتيك املتبع والت�شكيلة‬ ‫الأ�سا�سية التي �ستبد�أ اللقاء‪.‬‬ ‫وع � �ق� ��د يف م � �ق ��ر �إق� ��ام� ��ة‬ ‫وف��د الفي�صلي امل ��ؤمت��ر الفني‬ ‫وال���ص�ح�ف��ي اخل��ا���ص باملباراة‪،‬‬ ‫وال� � � � � ��ذي ت � ��ر�أ�� � �س � ��ه امل � ��راق � ��ب‬ ‫البنغالد�شي م��ان�يرول �إ�سالم‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ح�ضور طاقم حتكيم‬ ‫املباراة من هونغ كونغ‪.‬‬ ‫الظهور املثايل‬ ‫مل يقدم الفي�صلي �آ�سيويا‬ ‫ما ي�شفع له‪ ،‬ذلك منع الفريق‬ ‫م��ن ت��ذوق طعم ال �ف��وز‪ ،‬ليقبل‬ ‫بالتعادل مرتني �أم��ام االحتاد‬ ‫ال �� �س��وري وال �� �س��وي��ق العماين‪،‬‬ ‫بعد هذا ال بد �أن يكون الظهور‬ ‫�أم� ��ام ال�ق��اد��س�ي��ة م�ث��ال�ي��ا‪ ،‬كيف‬ ‫ال و»الأزرق» ح�صل على لقب‬

‫ه ��ذه ال�ب�ط��ول��ة يف منا�سبتني‪،‬‬ ‫�إذن فهو يعرف جيدا كيف يعود‬ ‫يف الأوق� � ��ات ال���ص�ع�ب��ة‪ ،‬ويقدم‬ ‫م� ��ردوده ال�ف�ن��ي امل�ع�ت��اد و�شكله‬ ‫الهجومي اخلطري‪.‬‬ ‫ال ع��ذر للفي�صلي �إطالقا‪،‬‬ ‫فهو يت�صدر دوري املحرتفني‬ ‫حاليا و�سبق ل��ه �أن و��ص��ل �إىل‬ ‫ن�ه��ائ��ي ك ��أ���س الأردن‪� ،‬صفوفه‬ ‫م �ك �ت �م �ل��ة وم �ع �ن��وي��ات العبيه‬ ‫عالية‪ ،‬املتبقي فقط �أن ينجح‬ ‫اجل � �ه� ��از ال� �ف� �ن ��ي يف التهيئة‬ ‫اجليدة وق��راءة �أوراق املناف�س‬ ‫خ�لال امل�ج��ري��ات حتى يخطف‬ ‫ف ��وزا �أق ��ل م��ا ي��و��ص��ف يف حال‬ ‫حتقيقه �أنه ثمني للغاية‪.‬‬ ‫نف�س ال�صورة‬ ‫�إذا م��ا ا�ستطاع الفي�صلي‬ ‫�أن ي �ن �� �س��خ ن� �ف� �� ��س ال� ��� �ص ��ورة‬ ‫اجل �م �ي �ل��ة ال �ت ��ي ق��دم �ه��ا �أم� ��ام‬ ‫اجل ��زي ��رة حم �ل �ي��ا‪ ،‬وي �ن �ج��ح يف‬ ‫تطبيقها �آ�سيويا ف�إنه �سيكون‬ ‫على م��وع��د م��ع ال �ف��وز‪ ،‬الكالم‬ ‫ه �ن��ا ال ي �ع �ن��ي � �س �ه��ول��ة فريق‬ ‫ال�ق��اد��س�ي��ة ف�ه��و يت�صدر دوري‬ ‫ب�لاده وي�ضم يف �صفوفه نخبة‬ ‫م��ن �أب� ��رز ال�لاع �ب�ين املحليني‬ ‫وامل� �ح�ت�رف�ي�ن‪ ،‬ل�ك�ن��ه ي �ع��اين يف‬ ‫النتائج و�أكرب دليل عدم فوزه يف‬ ‫املباريات الثالث الأخ�يرة التي‬ ‫خا�ضها‪� ،‬إذ خ�سر �أم��ام العربي‬ ‫(‪ )3-1‬وت �ع��ادل �أم ��ام اجلهراء‬ ‫والن�صر‪ ،‬تلك ال �ظ��روف ال بد‬ ‫م��ن ا��س�ت�غ�لال�ه��ا ج �ي��دا خا�صة‬ ‫�أن احل��ال��ة النف�سية لالعبني‬ ‫لي�ست على ما يرام‪.‬‬ ‫�أ�سماء وا�ضحة‬ ‫الأ�سماء التي اعتمد عليها‬ ‫اجل� �ه ��از ال �ف �ن��ي يف الفي�صلي‬ ‫املو�سم احلايل‪ ،‬ات�سمت بالثبات‬ ‫رغ ��م وج� ��ود ت �غ �ي�يرات طفيفة‬ ‫ت��أت��ي ب�ين احل�ين والآخ ��ر تبعا‬ ‫لظروف معينة‪ ،‬املهم �أن حرا�سة‬ ‫امل��رم��ى م�ستقرة ب��وج��ود ل�ؤي‬ ‫ال �ع �م��اي��رة‪ ،‬ال ��ذي ي�ج��د �أمامه‬ ‫ال �ث �ن��ائ��ي �إب ��راه� �ي ��م ال ��زواه ��رة‬ ‫وحم � �م� ��د خ �م �ي ����س وكالهما‬ ‫م �ط��ال��ب ب��ال�ترك �ي��ز واملراقبة‬ ‫اجل� �ي ��دة خ �� �ص��و� �ص��ا للثالثي‬

‫جانب من تدريبات الفي�صلي يف الكويت ا�ستعدادا ملواجهة القاد�سية‬

‫ال�ه�ج��وم��ي ب ��در امل �ط��وع وعمر‬ ‫ال �� �س��وم��ا وف� ��را�� ��س اخلطيب‪،‬‬ ‫ومن الطبيعي �أن يلعب �شريف‬ ‫عدنان كمدافع ثالث حتى يقلل‬ ‫اخل �ط��ورة‪ ،‬الأط � ��راف �ست�شهد‬ ‫عودة عالء مطالقة لال�ستفادة‬ ‫م��ن خ�برت��ه م��ع ث�ب��ات للظهري‬ ‫الأمي ��ن �صاحب الأداء القوي‬ ‫عبد الإل ��ه احلناحنة‪ ،‬منطقة‬ ‫العمليات «الزرقاء» تعتمد على‬ ‫ب �ه��اء ع�ب��د ال��رح �م��ن وح�سونة‬ ‫ال�شيخ وخليل بني عطية ورائد‬ ‫النواطري‪ ،‬كل واحد من ه�ؤالء‬ ‫يحظى بواجب خمتلف دفاعي‬

‫وهجومي‪ ،‬ويتقدم �أحمد هايل ب��ا� �س �ت �غ�لال �أي ف��ر���ص ت�سنح نواف اخلالدي‪.‬‬ ‫وت � �ب � �ق ��ى �أوراق مهند‬ ‫ه� ��ذه ال �ك��وك �ب��ة وه� ��و مطالب ل��ه �أم��ام ب��واب��ة مرمى احلار�س‬ ‫املحارمة وعبد الهادي املحارمة‬ ‫وحم� �م ��د ال �ع �ت �ي �ب��ي وع� �ب ��داهلل‬ ‫ال �ع �ط��ار وخ � �ل� ��دون اخل ��وال ��دة‬ ‫بطاقة املباراة‪:‬‬ ‫ج��اه��زة ل�ل�م���ش��ارك��ة يف الوقت‬ ‫املنا�سب‪.‬‬ ‫الفريقان‪ :‬الفي�صلي‪ +‬القاد�سية الكويتي‬ ‫القاد�سية ‪..‬‬ ‫املكان‪ :‬ا�ستاد حممد احلمد‬ ‫�أو�ضاع غري م�ستقرة‬ ‫الزمان‪ 6.45 :‬م�ساء‬ ‫تتحدث الأو� �س��اط املقربة‬ ‫املنا�سبة‪ :‬اجلولة الثالثة من بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬ ‫احلكام‪ :‬ليو كووك مان‪ ،‬ت�شونغ مينغ �سانغ‪،‬ت�شاو ت�شون كيت‪ ،‬تونغ‬ ‫م��ن ن ��ادي ال�ق��اد��س�ي��ة الكويتي‬ ‫كوي �سوم‬ ‫ع��ن ت��راج��ع م��ذه��ل يف م�ستوى‬ ‫الريا�ضية‬ ‫الكويت‬ ‫الريا�ضية‪،‬‬ ‫القنوات الناقلة‪ :‬اجلزيرة‬ ‫الفريق‪ ،‬كلفه خ�سارة «‪ »7‬نقاط‬ ‫يف امل �ب��اري��ات ال �ث�لاث الأخ�ي�رة‬

‫�ضمن دوري ب�ل�اده‪ ،‬وم��ع هذا‬ ‫بقي الفريق مت�صدرا بفارق «‪»6‬‬ ‫نقاط عن مطارده الكويت‪.‬‬ ‫يف امل �ح �ف��ل الآ�� �س� �ي ��وي فاز‬ ‫الفريق على ال�سويق العماين‬ ‫خ � � ��ارج �أر� � � �ض� � ��ه‪ ،‬وخ� ��� �س ��ر بني‬ ‫جماهريه �أمام االحتاد ال�سوري‪،‬‬ ‫ورق�م�ي��ا ت�ب��دو ح�ظ��وظ��ه وافرة‬ ‫بالت�أهل �إىل دور ال �ـ»‪� »16‬إذا ما‬ ‫ا�ستطاع �أن يتعامل بجدية مع‬ ‫املباريات املقبلة‪.‬‬ ‫ي � �� � �ش� ��رف ع � �ل� ��ى ال� �ف ��ري ��ق‬ ‫ال �ك��روات��ي رادان‪ ،‬وامل �ل �ف��ت �أن‬ ‫القاد�سية ي�ضم يف �صفوفه �أبرز‬

‫الالعبني املحليني واملحرتفني‪،‬‬ ‫وتعتمد ت�شكيلة الفريق ب�صورة‬ ‫كبرية على �أ�سماء ب��در املطوع‬ ‫وم �� �س��اع��د ن� ��دا وع �ب��د العزيز‬ ‫امل���ش�ع��ان ول��زه��ر احل ��اج عي�سى‬ ‫وعمر ال�سوما وفرا�س اخلطيب‬ ‫و�إبراهيم كيتا‪.‬‬ ‫ت�أ�س�س ال�ن��ادي الكويتي يف‬ ‫العام ‪ ،1960‬و�سبق له �أن ح�صل‬ ‫على بطولة الدوري «‪ »13‬مرة‪،‬‬ ‫وك�أ�س الأم�ير «‪ »13‬م��رة‪ ،‬ك�أ�س‬ ‫ويل ال �ع �ه��د «‪ »6‬م � ��رات‪ ،‬ك�أ�س‬ ‫ال �� �س��وب��ر م� ��رة واح � � ��دة‪ ،‬دوري‬ ‫�أبطال اخلليج مرتني‪.‬‬

‫الوحدات يواصل استعداداته‬ ‫مواجهات مثرية يف الجولة الثالثة‬ ‫ملواجهة سالغاكور الهندي‬

‫من بطولة كأس االتحاد اآلسيوي‬

‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫جانب من تدريبات الوحدات �أم�س‬

‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫وا�صل فريق نادي الوحدات تدريباته املكثفة‬ ‫على ملعب الكرامة مبدينة احل�سني لل�شباب‬ ‫ظهر �أم�س �إ�ستعدادا ملواجهة �سالغاكور الهندي‬ ‫يف اجلولة الثالثة من املجموعة الرابعة لبطولة‬ ‫ك�أ�س الإحت��اد الآ�سيوي‪ ،‬والتي �ستجري يف متام‬ ‫ال�ساعة ال�ساد�سة بالتوقيت املحلي م��ن م�ساء‬ ‫يوم الأربعاء على �إ�ستاد امللك عبد اهلل مبدينة‬ ‫القوي�سمة‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت ت��دري �ب��ات الأم ����س ت��واج��د جميع‬ ‫الالعبني ب�إ�ستثناء عمار �شفيع للإيقاف‪ ،‬حيث‬ ‫تركزت التدريبات على اجلانب البدين والفني‪،‬‬ ‫م��ن �أج��ل وق��وف امل��دي��ر الفني ال�صربي برانكو‬ ‫على الت�شكيلة التي �ستخو�ض املواجهة‪ ،‬و�سينهي‬ ‫ال ��وح ��دات م���س��اء ال �ي��وم ت��دري�ب��ات��ه ع�ل��ى ملعب‬ ‫املباراة يف منطقة القوي�سمة‪.‬‬ ‫وي�سعى ال��وح��دات �إىل تنا�سي �إخ�ف��اق��ه يف‬ ‫بطولة دوري امل�ح�ترف�ين وتعوي�ض اخفاقاته‬ ‫من خالل موا�صلة النتائج الطيبة يف البطولة‬ ‫القارية وبالتايل ا�ستعادة ثقة جماهريه‪.‬‬ ‫وخا�ص الفريق الهندي م�ساء �أم�س تدريبات‬ ‫خفيفه على ملعب ال �ب�تراء‪ ،‬بغية ف��ك العالت‬

‫و�إزال� ��ة الإره� ��اق ال �ن��اجت ع��ن ال���س�ف��ر‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�أن��ه و�صل العا�صمة عمان ظهر �أم����س على �أن‬ ‫يخو�ض تدريبه الرئي�سي م�ساء اليوم علي �إ�ستاد‬ ‫امللك عبداهلل مبدينة القوي�سمة‪.‬‬ ‫و�أك��د م��درب �سالغاوكار الهندي ك��رمي بن‬ ‫�شريفة‪ ،‬ب�أن فريقه ي�سعى لرتك ب�صمة ايجابية‬ ‫يف امل�شوار الآ�سيوي‪.‬‬ ‫ول��ن ير�ضى فريق ال��وح��دات �سوى بالفوز‬ ‫ل�ي�ع��زز م��ن ف��ر��ص��ة ت��أه�ل��ه ح�ي��ث ميتلك حاليا‬ ‫ث�ل�اث ن�ق��اط ح�صدها م��ن ف ��وزه م ��ؤخ��را على‬ ‫�ضيفه ال �ع��روب��ة ال�ع�م��اين (‪ ،)1-2‬وق �ب��ل ذلك‬ ‫كان يخ�سر الوحدات لقاءه الأول �أمام املت�صدر‬ ‫نيفت�شي الأوزبكي بنتيجة (‪.)1-2‬‬ ‫و�سيفتقد ال��وح��دات خل��دم��ات ر�أف ��ت علي‬ ‫وبا�سم فتحي ل�ل�إي�ق��اف‪ ،‬بعد تلقيهما الإنذار‬ ‫ال �ث��اين يف ال�ب�ط��ول��ة خ�ل�ال م��واج�ه��ة الوحدات‬ ‫�أم��ام العروبة العماين‪ ،‬فيما �سي�شارك حممد‬ ‫ال��دم�يري بعد ت��أك�ي��دات االحت ��اد الآ��س�ي��وي �أنه‬ ‫ح�صل على بطاقة وحيدة خالل البطولة‪.‬‬ ‫ويعقد يف الثانية ع�شر ظهر اليوم الثالثاء‬ ‫الإجتماع الفني اخلا�ص يف املباراة يتبعه مبا�شرة‬ ‫امل��ؤمت��ر ال�صحفي ال��ذي �سيتحدث فيه مدربا‬ ‫الفريقني‪.‬‬

‫ي�سعى القاد�سية الكويتي اىل فتح �صفحة جديدة يف‬ ‫مو�سمه الراهن عندما ي�ستقبل الفي�صلي االردين‪ ،‬حامل‬ ‫اللقب يف ‪ 2005‬و‪ ،2006‬اليوم الثالثاء يف اجلولة الثالثة‬ ‫من ال��دور االول ملناف�سات املجموعة االوىل �ضمن بطولة‬ ‫ك�أ�س االحتاد اال�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويلعب اليوم اي�ضا �ضمن املجموعة نف�سها ال�سويق‬ ‫العماين مع االحتاد ال�سوري بطل ‪.2010‬‬ ‫ويحتل االحت��اد املركز االول يف املجموعة بر�صيد ‪4‬‬ ‫نقاط امام القاد�سية (ثالث نقاط) والفي�صلي (نقطتان)‬ ‫وال�سويق (نقطة واحدة)‪ ،‬علما ان البطل وو�صيفه يت�أهالن‬ ‫اىل الدور التايل‪.‬‬ ‫فبعد ب��داي��ة مو�سم مثالية متثلت يف بلوغه نهائي‬ ‫ك�أ�س ويل العهد وتتويجه بطال لك�أ�س االم�ير وحتقيقه‬ ‫ت�سعة انت�صارات متتالية يف الدوري املحلي‪ ،‬بد�أ م�ؤ�شر ت�ألق‬ ‫القاد�سية يهبط تدريجيا اىل حد مطالبة البع�ض ب�إقالة‬ ‫املدرب الكرواتي روديون غا�سانني‪.‬‬ ‫ويبدو ان االرهاق نال من عنا�صر «اال�صفر» خ�صو�صا‬ ‫ان ع��ددا كبريا م��ن ه ��ؤالء �شكل العمود الفقري ملنتخب‬ ‫ال �ك��وي��ت يف ال�ت���ص�ف�ي��ات اال��س�ي��وي��ة امل ��ؤه �ل��ة اىل نهائيات‬ ‫م��ون��دي��ال ‪ 2014‬يف ال�برازي��ل وال�ت��ي ودع�ه��ا «االزرق» على‬ ‫اعتاب الدور الرابع احلا�سم‪.‬‬ ‫وت�شكل املباراة امام الفي�صلي اختبارا جديا بالن�سبة‬ ‫اىل القاد�سية لي�س فقط لت�صويب م���س��اره يف البطولة‬ ‫القارية بعد �سقوطه يف اجلولة الثانية امام �ضيفه االحتاد‬ ‫ال�سوري �صفر‪ ،1-‬بل لت�سجيل انطالقة جديدة ملو�سمه‬ ‫ككل وامل�ضي قدما نحو من�صة التتويج للمرة الرابعة على‬ ‫التوايل يف ال��دوري املحلي ال��ذي �شهد يف مراحله الثالث‬ ‫االخ�ي�رة خ���س��ارة ال�ف��ري��ق ام��ام ال�ع��رب��ي ‪ 3-1‬وت�ع��ادل��ه مع‬ ‫اجل�ه��راء ‪ 1-1‬والن�صر �صفر‪�-‬صفر بعد ت�سعة انت�صارات‬ ‫متتالية‪ ،‬لكنه بقي يف ال�صدارة بر�صيد ‪ 29‬نقطة من ‪12‬‬ ‫مباراة امام الكويت (‪ 23‬من ‪.)12‬‬ ‫واعلن غا�سانني ان القاد�سية مير ب�أزمة وذل��ك بعيد‬ ‫اخل�سارة ام��ام االحت��اد على رغ��م ت�سليمه ب��أن فريقه كان‬ ‫االف�ضل اال ان ا�ضاعة عدد كبري من الفر�ص ال�سهلة ادت‬ ‫اىل جترعه الهزمية‪ ،‬ور�أى ب�أن «اال�صفر» يعاين من عدم‬ ‫اال�ستقرار يف ت�شكيلته ب�سبب االيقافات واال�صابات ف�ضال‬ ‫عن عدم ايجاد م�ساحة زمنية لال�ستعداد اجليد للبطولة‬ ‫القارية‪.‬‬ ‫معلوم ان القاد�سية افتقد يف االونة االخرية عددا من‬ ‫جنومه لعل ابرزهم ال�سوري فرا�س اخلطيب واجلزائري‬

‫لزهر حاج عي�سى وح�سني فا�ضل وم�ساعد ندا‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ي��دخ��ل الفي�صلي امل �ب��اراة ب�ه��دف حتقيق‬ ‫فوزه االول بعد تعادلني مع �ضيفه االحتاد ‪ 1-1‬وم�ضيفه‬ ‫ال�سويق �صفر‪�-‬صفر‪ ،‬وه��و ق��ادم م��ن ف��وز على اجلزيرة‬ ‫‪ 1-2‬يف ال��دوري االردين حيث يحتل املركز االول بر�صيد‬ ‫‪ 44‬نقطة‪ ،‬مع العلم انه ا�ستعان بثالثة مدربني يف املو�سم‬ ‫الراهن هم ثائر جا�سم ومظهر ال�سعيدات وراتب العو�ضات‬ ‫الذي اكد ب�أن فريقه جاهز ملواجهة القاد�سية فنيا وبدنيا‬ ‫ونف�سيا‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان الفي�صلي �سيفتقد امام الفريق الكويتي‬ ‫خدمات ع�صام مبي�ضني ب�سبب اال�صابة وان��ه �سي�ستعني‬ ‫باملهاجم القادم بقوة خلدون اخلوالة‪ ،‬وا�ضاف «منلك كوكبة‬ ‫من الالعبني ا�صحاب اخلربة �سبق ملعظمهم متثيل منتخب‬ ‫االردن مثل احمد هايل وخليل بني عطية وحممد خمي�س‬ ‫وعبد الإل��ه احلناحنة وح�سونة ال�شيخ ورائ��د النواطري‬ ‫وبهاء عبدالرحمن»‪ ،‬وختم «قمت بدرا�سة القاد�سية جيدا»‬ ‫من خالل ا�شرطة الفيديو ملبارياته االخرية‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬ي�أمل االحت��اد يف اخل��روج بنتيجة‬ ‫ايجابية م��ن ار���ض م�ضيفه ال�سويق يف م��واج�ه��ة �صعبة‬ ‫ومفتوحة باحتماالتها متنى فيها م��درب االحت��اد حممد‬ ‫عف�ش ان يوا�صل العبوه رحلة التحدي واخل��روج بنتيجة‬ ‫طيبة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان االحت� ��اد واف ��ق ع�ل��ى ع�ل��ى خ��و���ض مباراته‬ ‫الثانية مع ال�سويق يف م�سقط يف ‪ 11‬ني�سان اجلاري وذلك‬ ‫�ضغطا للنفقات انعكا�سا لل�ضائقة املادية التي يعاين والتي‬ ‫ت�ضاعفت جراء قرار احلظر الذي فر�ضه االحتاد اال�سيوي‬ ‫مبنع اقامة املباريات الر�سمية يف املالعب ال�سورية ب�سبب‬ ‫االحداث اجلارية يف �سوريا‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ان يلعب االحتاد بت�شكيلة ت�ضم احلار�س‬ ‫خ��ال��د ع�ث�م��ان وع�م��ر ح�م�ي��دي وع�ب��د ال �ق��ادر دك��ة و�صالح‬ ‫� �ش �ح��رور واح �م��د ك�لا��س��ي وزك ��ري ��ا ع�م��ر وحم �م��د فار�س‬ ‫وامين �صالل وحممد احل�سن والربازيلي ادواردو موريرا‬ ‫والنيجريي اميانويل ايزوكام‪.‬‬ ‫ويف املجموعة اخلام�سة‪ ،‬من املتوقع ان ينجح ال�شرطة‬ ‫ال�سوري املت�صدر (‪ 6‬نقاط) يف رف��ع ر�صيده اىل ‪ 9‬نقاط‬ ‫ع�ن��دم��ا ي�ل�ت�ق��ي ��ض�ي�ف��ه ال �ت�ل�ال ال�ي�م�ن��ي (دون ن �ق��اط) يف‬ ‫العا�صمة االردنية عمان يف مواجهة �سهلة للفريق ال�سوري‬ ‫الذي يتفوق على �ضيفه بنواح كثرية‪.‬‬ ‫ويرى فجر ابراهيم مدرب ال�شرطة ب�أن املباراة «لي�ست‬ ‫�سهلة كما يعتقد البع�ض» على اعتبار ان الكرة ام املفاج�آت‬ ‫على حد قوله‪.‬‬ ‫و�سيغيب ع��ن ت�شكيلة ال�شرطة م��داف�ع��ه الربازيلي‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫ليوناردو لتلقيه ان��ذاري��ن‪ ،‬و�سيعود اىل �صفوفه مهاجمه‬ ‫احمد عمري الذي غاب عن مباراته امام ال�صفاء يف اجلولة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ان يلعب ال�شرطة بت�شكيلة ت�ضم احلار�س‬ ‫حممود كركر وعبد النا�صر ح�سن وحممد دعا�س وبكري‬ ‫ط ��راب و� �س��ام��ر ع��و���ض وط ��ه دي ��اب وال�برازي �ل �ي�ين فابيو‬ ‫وجيل�سون وق�صي حبيب ورجا رافع واحمد عمري‪.‬‬ ‫كما ي�سعى الزوراء اىل جتديد فوزه واالطمئنان على‬ ‫م�شواره يف البطولة عندما ي�ست�ضيف ال�صفاء اللبناين يف‬ ‫دهوك (�شمال البالد)‪.‬‬ ‫ا�ستعاد الزوراء توازنه يف اجلولة املا�ضية بتغلبه على‬ ‫ال�ت�لال اليمني بخما�سية نظيفة ازال��ت اث��ار تعرثه امام‬ ‫ال�شرطة ال�سوري يف اجلولة االوىل (‪.)3-2‬‬ ‫اللقاء هو الثالث بني الفريقني‪ ،‬اذ التقيا مرتني عام‬ ‫‪ 2009‬ففاز ال�صفاء بهدف دون رد يف املواجهة االوىل يف‬ ‫بريوت والزوراء ‪ 1-2‬يف الثانية يف االمارات‪.‬‬ ‫ع�ضو ادارة الزوراء عبد الرحمن ر�شيد اعترب مباراة‬ ‫ال�صفاء «�شاقة و�صعبة على الطرفني طاملا الفوز فيها يعني‬ ‫االق�تراب من ال��دور ال�ث��اين»‪ ،‬م�ضيفا «الطرفان يبحثان‬ ‫عن الفوز وحده اليوم فهو ال�سبيل الوحيد لالقرتاب من‬ ‫ال��دور الثاين وغ�ير ذل��ك يعني مواجهة خطوات متعددة‬ ‫االحتماالت»‪.‬‬ ‫وتعد امل�ب��اراة االختبار االول مل��درب ال ��زوراء اجلديد‬ ‫را�ضي �شني�شل الذي عني ب�صورة مفاجئة اال�سبوع املا�ضي‬ ‫خلفا ليحيى علوان بعد االنتهاء من اجلولة الثانية رغم‬ ‫الفوز ال�ساحق الذي حققه على ح�ساب التالل‪.‬‬ ‫وتنطوي م�ب��اراة اليوم على اهمية وا�ضحة بالن�سبة‬ ‫للزوراء الذي يدرك جيدا ان مناف�سيه ال�شرطة ال�سوري‬ ‫وال�صفاء اللبناين من ابرز املر�شحني للو�صول اىل الدور‬ ‫الثاين من امل�سابقة خ�صو�صا االخري الذي ميتلك مدربه‬ ‫العراقي اكرم احمد �سلمان ت�صورات كافية عن م�ستويات‬ ‫العبي مواطنه الزوراء‪.‬‬ ‫واكتفى الزوراء بقيادة مدربه اجلديد مبع�سكر حملي‬ ‫�سريع يف دهوك ركز يف تدريباته على تعزيز اجلانب البدين‬ ‫لالعبني قبل ان تت�صاعد ا�ستعداداته يف االي��ام املا�ضية‬ ‫وت�ضمنت تطبيقات للخطط املنا�سبة ملواجهة مناف�سه‬ ‫واالخذ باالعتبار اال�سماء املميزة يف �صفوفه‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثالثة‪ ،‬يلتقي العهد اللبناين مع الكويت‬ ‫الكويتي ويف بي ادو املالديفي مع االتفاق ال�سعودي‪.‬‬ ‫يت�صدر االت �ف��اق ترتيب املجموعة بر�صيد ‪ 4‬نقاط‬ ‫بفارق االه��داف امام العهد‪ ،‬وي�أتي يف بي ادو ثالثا بنقطة‬ ‫واحدة بفارق االهداف اي�ضا امام الكويت‪.‬‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫ملحق �شهري يعنى‬ ‫ب�ش�ؤون الفكر واحل�ضارة‬

‫(‪� )8‬صفحات‬

‫الثالثاء ‪ 11‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ ‪ 3 -‬ني�سان ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)7‬‬

‫يف حوار مو�سع لـ «ال�سبيل»‬

‫األسد‪ :‬يجب إعادة تأهيل ا ُمل ِّ‬ ‫علم‬ ‫وأوشكُ أن أنادي بإنشاء مجلس عال‬ ‫للعربية على نمط «البورد» الطبي‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ -‬إملاح عن كتاب «سؤال العمل» لطه عبد الرحمن‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬الهند‪ ..‬مملكة الروح وقبلة أطماع الغرب االستشراقية‬

‫‪6‬‬

‫االفتتاحية‬ ‫عبدالرحمن جنم‬

‫احلاجة �إىل القر�آن مُلز ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِمة احلاجةِ للعربية‬

‫لو كانت احلاج ُة �إىل اللغة العربية حاج َة �أم� ٍة �إىل ما يَحفظ عليها‬ ‫وطنيتها وقوميتها‪َ ،‬ل َك َفت �أيُّ لغة �أخرى مع تطاول العهد واملدة ب�أن حتوز‬ ‫�إلينا ما �أدَّى �إلينا من طريق العربية كل�سان يف الأل�سن الإن�سانية‪.‬‬ ‫ذلك لأن ا�ستعارة الرتاث وادعاءه �صار مُ�ستطاع املنال‪ ،‬بل �إ َّن جتميع‬ ‫املاديات والثقافات قد ي�أتي ‪-‬وفق قانون ال�صدفة‪ -‬للدخيل بح�ضارة ما‬ ‫على ما ر�أى املفكر اجلزائري مالك بن نبي‪ ،‬وبهذا ال ي�ؤول بنا ال ُّزهد يف‬ ‫العربية �إىل اخلطر لكونه �إيذاناً بذهاب املوروثات املادية واحل�ضارية عنا‪.‬‬ ‫فالعربية ما كانت يوماً ُت�شابه يف حاجة الإن�سانية �إليها حاجتها �إىل‬ ‫�سائر اللغات؛ ذلك لأن العربية اختريت لغة خطاب التكليف لآخر الر�ساالت‬ ‫ال�سماوية املُن َّزلة �إىل الب�شر كافة‪ ،‬خالفاً للر�ساالت التي كانت �إمنا ت�أتي‬ ‫للقوم بعينهم‪ ،‬دون غريهم يف البقاع الأخرى‪ .‬ولي�ست العربية التي َن ْعنيها‬ ‫هنا هي عربية حمري يف اليمن‪ ،‬وال هي عربية اجلزيرة العربية‪ ،‬بل هي‬ ‫عربية ال�ق��ر�آن الكرمي امل ُ�ن� َّزل بل�سان قري�ش ال��ذي َظهَر بهذه امل َ� ِز َّي��ة على‬ ‫�أل�سن العرب جميعها‪.‬‬ ‫ولئن ك��ان �إع��را���ض �أه��ل ل�سان ع��ن ل�سانهم مظنة انفكاك الهويات‬ ‫والقوميات لهم‪ ،‬ف�إن الرغبة عن العربية وا ُ‬ ‫جلنوح لغريها لغة ُتتداول يف‬ ‫املَعا�ش بني النا�س‪ ،‬يفوق يف خطره على �سائر الأخطار يف غريها من اللغات‬ ‫الإن�سانية قاطبة؛ �إذ هو ال جرم ي َْ�صرف النا�س وي َُ�صدُّ هم عن فهم مراد اهلل‬ ‫يف القر�آن ومراد ر�سوله يف حديثه‪ ،‬وهو الأمر الذي َنروم غايته مبقالنا‪.‬‬ ‫ولعل �أحدهم ي َْ�ستعجب منا هذا اال�ستعظام لأمر انغالق العقول عن‬ ‫فهم لغة القر�آن‪ ،‬ولقد يقول يف ُروعه‪" :‬ما بالنا ال َت ْن�سل منا عربيتنا يف‬ ‫النطق �إن ا�ستبدلنا بها لغة �أخرى‪ ،‬على حني �أنكم َت ْزعمون �أنها َت ْن�سل حني‬ ‫يتوجه الأمر �إىل القر�آن؟!"‪ .‬وا َ‬ ‫حل ُّق �أن العربية ال َت ْن�سلخ منا حني َنطلبها‬ ‫يف النطق‪ ،‬بل هي �إمنا َت ْن�سلخ منا حني َنطلبها يف الفهم لآي القر�آن َفهْم‬ ‫ال�س�ؤل‬ ‫العرب الأولني له‪ ،‬وما يف الأمرين من تعار�ض كما ُي َتوهم‪� ،‬أما ذلك ُّ‬ ‫العَجِ ب فهو �إمنا �أخط�أ يف املقارنة لمَ َّا َج َعل ان�سالل العربية يف النطق ُم َكافئاً‬ ‫الن�ساللها يف الأف�ه��ام املنوطة بالعقول؛ حيث �إن اللغة الأم قد تختلط‬ ‫�ألفاظها وتراكيبها على عقل مُتك ِّلمها‪ ،‬لكنها لي�ست تتعرث يف ل�سانه ُنطقاً‬ ‫ِب َكلِمِ ها و�إنْ َرغِ ب عنها يف عامة حديثه‪ ،‬لأنها َملَ َك ُته ال ِّل�سانية الأوىل‪.‬‬ ‫و َملَ َك ُة الل�سان الأوىل ‪-‬على ما َج َزم ابن خلدون يف مقدمته العظيمة‪-‬‬ ‫�إن ا�ستحكمت يف ل�سان النا�شئة َ�ص ُعب عليها �أنْ جتتمع لها َملَكة ل�سانية‬ ‫�أخرى بالقدر نف�سه الذي يتحقق لها يف ملكتها الأوىل من براعة التذوق‬

‫وعلو التمكن وارجت��ال القريحة‪ ،‬وهنا ال مَنا�ص من �أنْ َن� َّدك��ر بعد �أم ٍة‬ ‫ال َّلحنَ الذي كان َح َّوا َز بع�ض �أل�سنة العرب بعد وفاة الر�سول بنحو ‪ 50‬عاماً‬ ‫م��اري كالمهم‪ -‬مبخالطتهم‬ ‫وك��ان َمدْعاة ال�ستنباط علم النحو من جَ َ‬‫العجم‪.‬‬ ‫ذلك �أ َّن ُن��زول العجم �إىل مكة بعد الدخول يف دين اهلل �أفواجاً َخلَق‬ ‫مزيجاً لغوياً �أف�سد على نا�شئة العرب ل�سانها؛ فالعجم الذين �أكبوا على‬ ‫تعلم العربية م��ا ك��ان يف َط� ْوق�ه��م االق �ت��دار عليها اق�ت��دار ال�ع��رب عليها‪،‬‬ ‫وال�سبب �أ َّن العربية مل تكن يف العجم ملكة الل�سان الأوىل‪ .‬وعلى ذلك‬ ‫كله‪ ،‬فاتت كثرياً من �أبناء العرب �سالمة �سالئقهم من �سماع اللغة العالية‬ ‫يف البالغة مبا نال �أ�سماعهم من حظ ل�سان العجم امل�ستعربني؛ ما َف َّوت‬ ‫عليهم ا�ستحكام بيان العرب الذي نزل القر�آن بل�سانهم‪ ،‬الزدح��ام اللفظ‬ ‫القبيح من ك�لام العجم با َ‬ ‫وال�س َم ُع ‪-‬كما قيل‪� -‬أبو‬ ‫حل َ�سن من ل�سانهم‪َّ ،‬‬ ‫امللكات الل�سانية‪.‬‬ ‫على �أ َّنه ما يَنبغي لنا �أنْ جَ ُ‬ ‫نوز هذه احلد دون �أنْ ُننبه على الفرق بني‬ ‫عُجمة الن�سب وعُجمة النطق‪ ،‬ف َث َّم ُمباينة كبرية بينهما‪� ،‬أما عُجمة الن�سب‬ ‫فال ت�ؤثر يف ملكة ل�سان �صاحبها‪ ،‬فهو و�إنْ كان يف الن�سب من �أبيه غري‬ ‫عربي ال ِع ْرق يكون باجلِ ِب َّلة عربي الل�سان؛ بحكم الن�ش�أة يف �أكناف العرب‪،‬‬ ‫�ش�أنه �ش�أن نا�شئتهم الذين َلقنوا العربية من بيئتهم يف ح�ضن �أهل اللغة‪،‬‬ ‫حتى لك�أن بيان ل�سانه ال يُخطئ بيان ل�سانهم‪.‬‬ ‫ويف احل��دي��ث ال��ذي � َ��ص� َّح معناه ومل ي�صح ��س�ن��ده‪" :‬لي�ست العربية‬ ‫ب�أحدكم من �أب �أو �أم‪ ،‬و�إمن��ا العربية الل�سان‪ ،‬فمن حتدث بالعربية فهو‬ ‫عربي"‪ .‬وعامة علماء العربية و�أئمة احلديث والفقه اتفقت لهم من عجمة‬ ‫الن�سب ما اتفقت‪ ،‬وكان �أكرثهم من �أهل فار�س‪ ،‬كـ‪ :‬ابن جني‪ ،‬و�سيبويه‪،‬‬ ‫والزخم�شري‪� ..‬إل��خ‪ .‬و�سبحان الذي �أنطق ر�سوله قوله‪" :‬لو َتع َّلق العلم‬ ‫ب�أكناف ال�سماء َلناله قوم من �أهل فار�س"‪.‬‬ ‫�أم��ا عُجمة النطق‪ ،‬فاتفقت للعجم الذين ما تربوا ب��ادئ ن�ش�أتهم يف‬ ‫وحوا�ضر الأم�صار الإ�سالمية بل�سان قومهم‬ ‫العرب‪ ،‬ثم هبطوا �إىل مكة َ‬ ‫الأعجمي‪ ،‬وكان لهم ما َب َّينا �آنفاً من �إف�ساد الأذن العربية ب َرطانة عربيتهم‬ ‫وهجني كالمهم‪.‬‬ ‫ولك�أن ال�س�ؤال احلا�ضر الآن‪ :‬كيف ُن�صيب من فهم القر�آن َح� َّ�ظ ما‬ ‫�أ�صاب العرب الأول��ون منه؟ والإجابة ‪-‬كما يُ�شري علينا ابن خلدون‪ -‬لن‬ ‫تكون بغري قراءة �أخبارهم و�أ�شعارهم والنظر يف معهود كالمهم وارتيا�ضه‬

‫يف النطق واالعتياد عليه‪ ،‬حتى ي�صري من طول مُمار�سته و َتعاهده عاد ًة‬ ‫وطبعاً يف �أل�سنتنا ك�أننا ن�ش�أنا فيهم‪.‬‬ ‫وبغري هذا مث ً‬ ‫ال لن نبلغ غاية املُ��راد بكلمة (�أُف) ال��واردة يف القر�آن‬ ‫العظيم‪} :‬فال تقل لهما �أُ ٍّف وال تنهرهما وقل لهما ق��و ًال كرمياً{ التي‬ ‫ذكر الثعالبي يف ُغرة م�ؤ َّلفاته "فقه اللغة و�سر العربية" �أ َّنها من جملة‬ ‫ما يتولد عن اجل�سم من الأو�ساخ والأدران وحملها الأذن‪ ،‬والأُ ُّف من الأذن‬ ‫مبنزلة املخاط من الأن��ف‪ ،‬في�صري مَغزى ُم��راد اهلل يف الآي��ة‪� :‬أي ال تقل‬ ‫لهما كالماً َو�سخ العبارة ك�أنه و�سخ �أذنني‪ .‬وبهذا الإملام يف لغة العرب َملَكنا‬ ‫�أنْ َنفهم هذه الآية َفهْم العرب الأولني لها‪.‬‬ ‫و�إذا نحن قر�أنا حديث ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ُ " :‬تنكح املر�أة‬ ‫لأربع؛ ملالها وجمالها وح�سبها ون�سبها‪ ،‬فاظفر بذات الدين َت ِربَتْ يداك"‪،‬‬ ‫َبلَغنا بال التبا�س معنى ( َت� ِر َب��تْ ي��داك) ال كما َي َتعامل البع�ض و َي َتفا�صح‬ ‫�شططاً! ولي�س هو �إال من الكالم اجلاري على �أل�سنة العرب َتقو ُله وال ُتريد‬ ‫ُوقوعه وهو من نحو قولهم‪" :‬ال �أبا لك"؛ �أي هو دعاء ظاهر �أم��ره �شر‬ ‫وباطنه خري َغلَ َب على �أل�سنة العرب قو ُله‪.‬‬ ‫ُن ِّ‬ ‫خطئ يف �سليقتنا ك�ث�يراً مم��ا نطقت ب��ه ال�ع��رب ق��دمي�اً‪ ،‬وم��ا َتوَهُّ ُم‬ ‫اخلط�أ يف ف�صيح الكالم �إال م�ؤ�شر على اخللل يف �سالئقنا التي اعتادت‬ ‫اللحن وركيك الرتكيب‪ ،‬واحلل �أن ُنقوِّم �أل�سنتنا على ميزان ما نطقت به‬ ‫�أل�سنة العرب يف �أخبارها و�أ�شعارها‪ ،‬ولي�س على ميزان ما جرى عليه النطق‬ ‫ب�أل�سنتنا‪.‬‬ ‫والغريب �أن هذا اجلهد ال ُتطيقه �آذان ال�شباب اليوم ملظنة مَ�شقته‪،‬‬ ‫بينما ي َْ�ستجيزون مَ�شقة عزم �أحدهم الدرا�سة يف َ�صقع غري عربي الل�سان!‬ ‫حيث �إ َّن �أحر�ص ما َي ْلزمه حينئذ َتع ُّلم تلك اللغة و ُنطقها ب�إبانة ال َت ُ�شوبها‬ ‫ُ‬ ‫البيان ُترجمان العلم‪ ،‬لي�أتي على ُك ُتبه كلها ف َيع َِي فكر �أ�صحابها‬ ‫ال َّت ْعتعة؛ �إذ‬ ‫ُحر�ص على تعلم لغتها من �أنْ‬ ‫وم��رادات�ه��م‪ .‬وك ��أن علوم الدنيا �أَ َج� ُّ�ل �أنْ ي َ‬ ‫ُحر�ص على تعلم لغة القر�آن!!‬ ‫ي َ‬ ‫وعلى اجلملة‪ ،‬فالل�سا ُن يف النا�س كق ِْ�سمة الأرزاق بينهم‪ ،‬منهم الغني‬ ‫والفقري وال� َو�� َ�س��ط بينهما‪ ،‬وعلى الرغم من ه��ذا ف��إ َّن��ا ل�سنا يف احل��ظ من‬ ‫�أل�سنتنا مُ�سيرَّ ين ال نمَ ْ لك معها َتقومياً‪ ،‬فتعا ُه ُد العقل و�إعما ُل ُه يف م�ستقيم‬ ‫العربي املبني‪ ،‬و�إعماله يف اللغة الرديئة يُورث يف الل�سان‬ ‫اللغة يُورث الل�سا َن‬ ‫َّ‬ ‫كالماً عِ وَجاً‪َ ،‬‬ ‫و�ش َّتان ما بينهما يف احلال؛ فالأول م َْ�صروف �إىل فهم القر�آن‪،‬‬ ‫والثاين مَ�صْروف عن فهم القر�آن‪ ،‬فانظر �أي ال َّرجُلني �أنت!‬


‫كتاب من كثب‬

‫‪2‬‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)7‬‬

‫إمل���اح ع��ن ك��ت��اب «س����ؤال العمل»‬ ‫عر�ض‪ :‬معتز �أبو قا�سم‪� /‬أديب وباحث‬ ‫يف ذروة االن�شغاالت العملية للثورات العربية يخرج علينا العالمة طه‬ ‫عبد الرحمن بكتابه "�س�ؤال العمل"‪ ،‬مثبتاً ملفهوم العمل‪ ،‬ومر�سخاً ملعناه‬ ‫و�أهميته‪ ،‬وحقيقة الأفكار التي نظنها اعتقاداً وتفكرياً‪ ،‬دافعاً باجتاه جتلية‬ ‫املعنى احلقيقي لالعتقاد والتفكري باجتاه الرتجمة احلقيقية للفكر باعتباره‬ ‫عم ً‬ ‫ال؛ ف�أنا �أفكر �إذن �أنا �أعمل‪ .‬وكما هو العنوان الفرعي للكتاب "بحث عن‬ ‫الأ�صول العملية يف الفكر والعلم"‪.‬‬ ‫وب�ن��ا ًء على طلب جمع من الأح�ب��ة املخل�صني للعلم واملحبني للأ�ستاذ‬ ‫الكبري طه عبد الرحمن‪ ،‬فقد حاولت �أن �أحتدث قلي ً‬ ‫ال عن هذا الكتاب الرائع‪،‬‬ ‫ظاناً يف نف�سي القدرة على ذلك‪ ،‬لأين ح�سبتُ بعد �أن قر�أت تقريباً كل ما كتب‬ ‫يف العربية �أنني مطيق ذلك‪ ،‬مقتدر عليه‪ ،‬ولكن مَلَّا كان بع�ض الظن �إثم‪ ،‬كاد‬ ‫هذا املقال �أن يكون من الآثام التي ارتكبتها يف حياتي؛ لأنني �أعلم �أنني لن‬ ‫�أويف الكتاب حقه‪ ،‬فليعذرين �صاحب الكتاب‪ ،‬ثم ليعذرين من �سيقر�أ �إن زلت‬ ‫النعل‪� ،‬أو خفي املعنى بدل �أن ينجلي‪.‬‬ ‫ا�ستفتح الدكتور ط��ه الكتاب مبدخل (‪�� ��37-13‬ص)‪ ،‬و�أل�ق��ى ب�ين �أيدينا‬ ‫�س�ؤا ًال "ما العمل؟"‪ ،‬متجاوزاً الإجابة �إىل الت�صريح املركزي الذي يُدار عليه‬ ‫�أهمية ال�س�ؤال‪ ،‬وهو �أن "معرفة حقيقة العمل �شرط يف التحقق بطريقته"‪،‬‬ ‫ولأن العلم ال يُت�صور يف العقل بغري �إمكان اال�شتغال بطريقته ‪�-‬أي �أن��ه ال‬ ‫يوجد فكر بال عمل‪ -‬وهذا اال�شتغال عبارة عن عمل يُع ِّرف النظر عن طبيعة‬ ‫هذا العلم‪.‬‬ ‫وي�ستدل بقوله ت�ع��اىل على ل�سان ال�ك�ف��ار‪( :‬ف��ارج�ع�ن��ا نعمل �صاحلاً)‪،‬‬ ‫وي�ستدل بكالم دقيق لأبي حامد الغزايل‪" :‬العلم بال عمل جنون‪ ،‬والعمل بال‬ ‫علم ال يكون"؛ فمن هنا نعلم �أن الإمي��ان عمل قلبي‪ ،‬وهو مُندرج حتت باب‬ ‫العمل‪ ،‬وهذا اعرتا�ض �سريع على من ظن �أن االعتقاد خالٍ من العمل‪.‬‬ ‫التداولية الإ�سالمية‬ ‫وكمداخلة �صغرية �أق��ول فليعلم القارئ �أن الدكتور طه يف هذا الكتاب‬ ‫اعتمد على مفهوم "التداولية"(‪ )1‬يف اال�ستدالل على �صحة ما يقول ويعتقد؛‬ ‫وه��ي نهج يف البحث والتفكري يتخذ املفاهيم الثقافية والدينية اخلا�صة‬

‫لو�سط جمتمعي ما‪ ،‬حقيقة يُنجز من خاللها �أعماله ومعارفه‪ ،‬ويُربهن من‬ ‫خاللها على �صحة ما َيدَّعي‪ ،‬وهذا الو�سط التداويل ينبغي �أن يكون كونياً‪،‬‬ ‫�شام ً‬ ‫ال للكافة من النا�س (‪ )2‬يف حال ثبوت �صحة فكره ومنهجه �أمام الآخر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وعدم تبنيه بعد ثبوته كحقيقة يعد تهاونا وال م�س�ؤولية وخماطرة تنجلي‬ ‫عن نتائج خطرية‪ ،‬مثل ما يح�صل الآن من تنحية للمجال الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وهو يرى �أن التداولية الإ�سالمية قائمة على تقدمي "العمل امل�ستعمل‬ ‫النافع"‪ ،‬وهو ي َْ�ستدرك على الفكر اليوناين تقدميه العلم على العمل‪ ،‬باعتبار‬ ‫�أن العلم �أعلى درجات الإن�سانية‪ ،‬ولكنه يرى �أن العلم والعمل متداخالن ال‬ ‫انفكاك بينهما‪" ،‬فما كان للنظر �أو الت�أمل �أو الفكر �أن يرتقي بالإن�سان يف‬ ‫مراتب الكمال‪ ،‬حتى يف �أو�صافه‪ ،‬واحلال �أنه حيثما يوجد التغيري فثمة عمل‪،‬‬ ‫فلوال �أن للت�أمل قوة العمل ما �أدرك ال ُ‬ ‫إن�سان بف�ضله ال�سعادة"‪.‬‬ ‫وكما كانت املخلوقات دال ًة على اخلالق وعالمات عليه‪ ،‬ف�إن الإن�سان هو‬ ‫العالمة الأهم والأكرث فاعلية لأنه ي�ستدل لنف�سه وعلى نف�سه؛ فهو �آية دالة‬ ‫على اخلالق بعد الإميان والعمل‪ ،‬وهو �آية لنف�سه هو ي�ست�شعرها من خالل‬ ‫حاجته للعمل والبقاء على الوجه ال�صحيح‪.‬‬ ‫وكمقابل للعمل اخلفيف "هباء منثورا"‪ ،‬يطرح الدكتور "العمل الثقيل"‬ ‫الذي ينفع يوم القيامة وي�ضع له �شروطاً �أو �صفات هي‪:‬‬ ‫‪-1‬الق�صد ه��و روح العمل‪ ،‬وه�ن��ا يجعل (للق�صد‪ /‬النية) �أرب�ع��ة �أوجه‬ ‫تقربك هلل‪:‬‬ ‫�أولها‪ :‬النية جوهر العمل‪.‬‬ ‫ثانيها‪ :‬النية مثلها مثل الأ�صل الذي تق�صد �إىل عمله (‪.)3‬‬ ‫ثالثها‪ :‬النية لي�ست فقط جزءاً من العمل‪ ،‬بل هي عمل بجانب العمل‪.‬‬ ‫رابعها‪� :‬أث��ر النية �أبلغ من �أث��ر العمل املقرتنة به؛ "فالنية مَلَّ��ا كانت يف‬ ‫داخلنا كنا �أق��وى على تغيريها وتبديلها من العمل ال��ذي �أث��ره يف اخلارج"‬ ‫(‪.)4‬‬ ‫‪ -2‬العمل والبقاء(‪ ،)5‬وفيه يناق�ش الدكتور الفيل�سوفة الأملانية "�إرندت‬ ‫حنا" ويثني على جزء من عملها‪ ،‬وينتقد عليها ارتفاعها بالعمل ال�سيا�سي‬ ‫�إىل ذروة الأعمال و�أبقاها (دميومة)؛ "لأن العمل ال�سيا�سي بح�سب "�إرندت"‬ ‫هو الذي يورث الإن�سان و�صف البقاء‪ ،‬ولكنه عمل خال عن الأو�صاف الأربعة‬

‫االجتماعي والنظرة �إىل املر�أة ونظام الأ�سرة‪.‬‬ ‫احلوا�شي‪:‬‬ ‫وعوداً على بدء؛ فالكوين بذلك هو َتل ُّب�س التداويل بخا�صية اجلذب‬ ‫(‪ )1‬التداولية‪ :‬مب�ع�ن��ى امل �ت ��داول وامل �ت �ع��ارف ب�ين ال�ن��ا���س من للآخرين من جماالت �أخرى‪ ،‬فيف�ضي التداويل اخلا�ص بعد فرتة وبعد‬ ‫ال�سلوكات وامل �ع��ارف واالع �ت �ق��ادات‪ ،‬وه��و يفرتق ع��ن مفهوم «الثقافة» جمموعة من االختبارات كونياً مجُ ْ َمعاً عليه من قبل العقول ال�سوية‪.‬‬ ‫ب�صالح العمل؛ وذلك ب�أن يكون مرتاكماً وموغ ً‬ ‫ال يف تاريخ هذه الأمة‪،‬‬ ‫(‪ )3‬النية مثلها مثل الأ�صل الذي تق�صد �إىل عمله‪ :‬فال‬ ‫وذو �صفة عملية حقيقية‪.‬‬ ‫يكون لهذا العمل ُحكم يف نف�سه‪ ،‬و�إمنا يكون ُحكماً تابعاً حلكمها‪ ،‬فلوال‬ ‫(‪ )2‬الكوين‪� :‬أن يكون كونياً باعتبار ما �سي�ؤول �إليه بعد �إظهار �أنه ق�ص ٌد بالتقرب مَلَا كان العمل ُقربة‪.‬‬ ‫�صوابه وحقيقته؛ �أي �إن املجاالت التداولية والثقافية متعددة ومتغرية‬ ‫(‪� )4‬أثر النية �أبلغ من �أثر العمل املقرتنة به‪ :‬مبعنى �أن‬ ‫ومتطورة كذلك‪ ،‬ويف �سبيل البحث عن الأف�ضل وعن ال�سعادة تقوم هذه‬ ‫الثقافات باختبار جماالت التداولية‪ ،‬وا�ستبعاد ما لي�س منها ال�صطدامه النية َق ْ�ص ٌد ي َْح�صل يف داخل النف�س‪ ،‬و مَلَّا كان يف داخلها كان لنا �أن ن�سيطر‬ ‫عليها ونغريها متى �شئنا‪ ،‬ولن�ضرب مث ً‬ ‫ال‪ ،‬يقول الر�سول �صلى اهلل عليه‬ ‫مع الثوابت احلقيقية لهذه الأمة‪.‬‬ ‫و�أث �ن��اء عملية البحث ه��ذه تتطلع الأن �ظ��ار �إىل خ��ارج جماالتها؛ و�سلم‪َ « :‬منْ َه َّم ب�سيئة فلم يعملها كتبت ح�سنة»‪ ،‬فل َّما كان با�ستطاعتنا‬ ‫�أم� ً‬ ‫لا يف �إيجاد مكونات ناجعة و�صاحلة للتفاعل من خ��ارج جماالتها‪ ،‬ال�سيطرة وتغيري املَقْ�صد والتوجه وال�سلوك قبل وقوعه‪ ،‬كانت النية بهذا‬ ‫فت�ستعريها وتقيم عليها �أداة االختبار واالم�ت�ح��ان‪ ،‬فمنها ما ي�صمد االعتبار �أقوى خل�ضوعها للإرادة‪ ،‬ولكنَّ عمل اجلوارح مرتبط باجل�سد‪،‬‬ ‫ويلتحم مع البنية الأم‪ ،‬ومنها ما يظهر ُع��وا ُره و�شذوذه ف ُي َتخلى عنه‪� .‬أي خ��ارج� ٌ�ي‪ ،‬ويف ح��ال وق��وع �سلوك منه ال ن�ستطيع رده �أو �إرج��اع��ه‪� ،‬أو‬ ‫ويف كثري من احلاالت تكرث هذه املفاهيم امل�ستعارة من جماالت �أخرى‪ ،‬التخل�ص منه‪� ،‬أو الترب�ؤ حتى النتقاله من القوة �إىل الفعل امل�شاهد‪.‬‬ ‫و�أنقل و�صفاً لكال احلالتني حتدّث فيهما العالمة حممود �شاكر عن‬ ‫وت�شكل بنية �صلبة بجانب البنية الأم‪ ،‬ومع تراكمها تقوم بزحزحة الأم‬ ‫عن عر�شها واحللول حملها‪ ،‬وفعلياً يكون التغري لي�س من العنا�صر بل نف�سه‪ ،‬مبيناً الفرق بني الكتابة وحدك و�أنت جال�س بعيداً عن النا�س‪،‬‬ ‫يف املجاالت والثقافات‪ ،‬مثل �أن ينتقل امرئ من م�سيحية �إىل الإ�سالم وبني املحا�ضرة �أمام النا�س‪ ،‬يقول الأ�ستاذ يف مقدمة كتاب «ق�ضية ال�شعر‬ ‫بعد اختباره املجال الإ�سالمي‪ ،‬كاختبار التكامل الروحي والتما�سك اجلاهلي عند ابن �سالم»‪« :‬ف�أنا �أجد حرجاً �شديد ال�شرا�سة‪ ،‬قاب�ضاً على‬

‫الأوىل للعمل �أو عن بع�ضها"‪.‬‬ ‫ثم ي�شري �إىل مفهوم العبد وعالقته بالعمل‪ ،‬وكيف �أن الإن�سان خملوق‬ ‫عبداً هلل‪ ،‬ومتى �صح �أن هُ و َّية العبد هُ و َّية عملية �صح معه �أن الإن�سان ال يكون‬ ‫ع�ب��داً للخالق وح��ده حتى ي��أت��ي بعمله على مقت�ضى ال��ذي �شرعه اخلالق‪،‬‬ ‫متحققاً ب��أن هويته العملية ت�لازم "خملوقيته" �أو "خلقيته"(‪)6‬؛ �أي �إن‬ ‫الإن�سان متى توقف عن العمل كان بحكم املعدوم‪ ،‬لأنه ال وجود له �إال بالعمل‬ ‫كمخلوق‪ ،‬وعدم العمل هو االن�سالخ من املخلوقية‪.‬‬ ‫ث��م يناق�ش الربوت�ستنتينية ومفهومها للعمل‪ ،‬مقيماً م�ق��ارن��ة بني‬ ‫"�إ�صالحية لوثر وكالفن العلمانية" وبني "عبودية امل�سلم العامل"‪ ،‬وهو بعد‬ ‫�أن يذكر "التعبد" و"املعا�ش" كدعامتني �أ�سا�سيتني لدى العبد يربط بينهما‬ ‫ويجعلهما رزقاً من اهلل‪ ،‬فالطيبات (املعا�ش) وال�صاحلات (التعبد) �إذا اعتقد‬ ‫العبد �أنهما تي�سري من اهلل فقد حقق العبودية الدالة على اخلالق �سبحانه‪.‬‬ ‫"الفل�سفة بني الكونية املجردة والكونية امل�شخ�صة"‬ ‫وحتت م�سمى "الفل�سفة بني الكونية املجردة و الكونية امل�شخ�صة"‪ ،‬يورد‬ ‫اعرتا�ضات على الكونية املجردة (‪� )7‬أولهما تعدد مراتب العقل؛ فـ‪ :‬هناك‬ ‫عقل يقف عند الظاهر‪ ،‬وعقل يبحث عن الأخالق وراء الظاهر‪ ،‬وعقل يبحث‬ ‫عن الأ�سرار وقد تتعدد عقول �أخرى‪.‬‬ ‫�أم��ا االع�ترا���ض الثاين فح�ضور املعاين اللغوية والأمثلة التو�ضيحية‬ ‫واال�ستعماالت املجازية‪ ،‬وهي كلها حا�ضرة يف جمال ت��داويل خا�ص؛ مبعنى‬ ‫انتفاء التجرد واحلياد املزعوم يف الفل�سفة‪.‬‬ ‫وثالث اعرتا�ضاته هو التجريد(‪)8‬؛ وهو �إجراء ا�صطناعي يخل بالتكامل‬ ‫الوجودي من جهات ثالث على الأقل‪:‬‬ ‫• �إخالل باملُد َرك؛ لأنه انتزاع له من مكانه‪.‬‬ ‫• �إخالل بالذات املُدرِكة؛ لأنه يغلب ملكة الإن�سان على �أخرى‪.‬‬ ‫• �إخالل بالتكامل بني املُدرِك واملد َرك؛ �أي الذات واملو�ضوع‪.‬‬ ‫ثم يتحدث عن العالقة بني الإبداع املف�صول والإبداع املو�صول (‪ )9‬من‬ ‫خالل ثالثة �أمور‪:‬‬ ‫‪ -1‬اختالف تعامل الفل�سفة الإ�سالمية مع املنقول اليوناين‪ ،‬من خالل‬ ‫تنوع التعامل مع املو�ضوعات؛ مثل تعدد الآلهة واجلواهر والأعرا�ض‪.‬‬

‫�أكظامي ي�أخذين �أخذاً عنيفاً‪� ،‬إذا ما ُقدِّر علي �أن �أقف يف جمع من النا�س‬ ‫مرجت ً‬ ‫ال ال�ك�لام؛ فهذه لي�ست �صناعتي‪ ،‬مل �آلفها ومل �أُمار�سها قط‪،‬‬ ‫�صناعتي هي َح ْمل القلم بني �أناملي يف خلوة بعيداً عن النا�س‪ ،‬يف كنف‬ ‫ال�سكينة واالطمئنان‪ ،‬حيث ال ي�شغلني عما �أري��ده خوف وال ت��ردد‪ ،‬وال‬ ‫عني تحَُ ْملق يف وجهي‪ ،‬وال �أُذن ُت�صغي ُتنازعني ل�ساين‪ ،‬وحيث ال يُبلبلني‬ ‫�صوت نف�سي و�أنا �أ�سمع كالماً قد ف�صم عني‪ ،‬ثم ال �أملك رده �أو تغيريه‬ ‫�إنْ �أخ�ط� ُ‬ ‫�ات �أو ُج � ْر ُت �أو تهاويتُ يف زل��ل‪ ،‬ف ��إن ه��ذه البلبلة بني الب�سط‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫والقب�ض خليقة �أن ترتكني كاملخنوق ال يجد م�ساغا للتنف�س‪ ،‬نعم ف�أنا‬ ‫ال �أجد حريتي �إال مع القلم‪ ،‬فهو وحده الذي ي�ستطيع �أن يتحدث عن‬ ‫نف�سي‪ ،‬مبيناً عنها غري مرتدد وال خائف وال متهيب وال متلجلج‪� ،‬ألفت‬ ‫هذه احلرية و�أحببتها حتى بطل عمل ل�ساين َ‬ ‫تي �أو كاد»‪.‬‬ ‫و�ش َف َّ‬ ‫فالفرق بني عمل نية النف�س وبني عمل اجلوارح كالفرق بني الكتابة‬ ‫املت�أنية واخلطابة املرجتلة‪.‬‬ ‫(‪ )5‬البقاء‪« :‬ت�أتي �أهمية ه��ذا املفهوم من َتع ُّلق الإن�سان بحب‬ ‫البقاء والعمل على احلفاظ عليه‪ ،‬ولي�س فقط هذا البقاء امل�شهود يف‬ ‫الدنيا‪ ،‬بل هو ي�سعى �إىل البقاء املخلد املمتد منذ �أراد البقاء و�إىل ما ال‬ ‫نهاية‪ ،‬ولوال �أنه ‪�-‬أي الإن�سان‪ -‬يتوهم �أنه �سوف ي�شهد متتعه بهذا البقاء‬ ‫بعد امل��وت‪ ،‬كما ي�شهد متتعه بحياته قبله‪ ،‬ما كان ل َي ْ�ستكرث من العمل‬ ‫حتى كاد �أن ي�ستغرق وقته كله»‪.‬‬


‫كتاب من كثب‬ ‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)7‬‬

‫‪3‬‬

‫ل���ل���دك���ت���ور ط����ه ع���ب���د ال��رح��م��ن‬ ‫‪ -2‬ن�سبية النمط اليوناين يف التفل�سف‪ ،‬مقابل تفرد الفكر‬ ‫الإ��س�لام��ي مبمار�سة فل�سفية مل يعرفها ال�ي��ون��ان؛ بدليل تعدد‬ ‫مراتب العقل (‪.)10‬‬ ‫‪ -3‬ع��دم كفاية ا�ستئناف ال�ع�ط��اء الفل�سفي يف وج��ود فل�سفة‬ ‫�إ�سالمية‪ ،‬وهو بذلك ينفي �أن يكون فال�سفة الإ�سالم كابن �سينا‬ ‫الكندي والفارابي هم املمثلون احلقيقيون للفل�سفة الإ�سالمية؛‬ ‫لأنهم انزلقوا يف حاالت ثالث‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬االن�ئ���س��ار للقانون الفل�سفي ال�ي��ون��اين‪ ،‬ومتابعته �شرحاً‬ ‫وتو�ضيحاً ودفاعاً عنه (املجان�سة)‪.‬‬ ‫ب‪ -‬االحتكام �إىل الل�سان اليوناين يف الفهم وعلى الإطالق‬ ‫(املواءمة)‪.‬‬ ‫ج‪ -‬الإب �ق��اء ع�ل��ى امل� ��وروث ال�ي��ون��اين داخ ��ل ال�ف�ك��ر الإ�سالمي‬ ‫(املحافظة)‪.‬‬ ‫مَ‬ ‫"لعال النا�س" كيف �أ�صبحت تهيمن عليه‬ ‫ث��م ه��و ي َعجب‬ ‫ال�صورة االقت�صادية و�شهواتها وملذاتها وال�صورة ال�سيا�سية التي‬ ‫همها �شهوة الت�سلط القاتلة‪ ،‬وهو يرى وجوب ت�صدي العبد لهذه‬ ‫الأعمال؛ لأنها تنفي عن الإن�سان خملوقيته هلل عز وجل‪ ،‬وااللتزام‬ ‫بالعمل الذي �أراده �سبحانه‪.‬‬ ‫وي�ضع �أمرين �إنْ حتقق بهما العبد �سانداه على هذه املواجهة‪:‬‬ ‫الأوىل‪ :‬عِ ْلمه �أن هذه الأغرا�ض قيود مادية‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬عِ ْلمه �أن هذه القيود ال ميكن رفعها �إال بجهاد الغطاء‬ ‫النف�سي واجنالئه (‪.)11‬‬ ‫وه��و َيخْ ل�ص بعد نقا�ش طويل �إىل حقيقة العمل و�شروطه‬ ‫–�أغفلنا ذكر معظمه لأنه ال ي َّ‬ ‫ُلخ�ص‪� -‬إىل �أن العبد ال يكون �إال‬ ‫عام ً‬ ‫ً‬ ‫ال‪ ،‬فالعبد بني خيارين؛ �إما �أن يكون عبدا هلل فيتحرر من كل‬ ‫ً‬ ‫�شيء‪� ،‬أو يكون عبدا لغريه في�ستعبده كل �شيء‪.‬‬ ‫الفل�سفة التداولية واال�ستقالل الفل�سفي‬ ‫ويف الف�صل الأول امل�سمى "الفل�سفة التداولية واال�ستقالل‬ ‫الفل�سفي" يناق�ش مفهوم التداولية‪ ،‬وي�ضع حداً يُع ِّرف به "املجال‬ ‫التداويل" ب�أنه‪ :‬يَ�شمل اللغة امل�ستعملة والثوابت العقدية وجانباً‬

‫من املمار�سة املعرفية؛ بحيث يكون العمل ال��ذي َتخْ ت�ص به هذه‬ ‫صال بالرتاكم‪ ،‬ومتغلغ ً‬ ‫العنا�صر حا� ً‬ ‫ال يف تاريخ املجتمع‪ ،‬فيكون‬ ‫بذلك املجال التداويل �أخ�ص من املجال الثقايف‪ ،‬مع قرب ما بينهما‬ ‫من �شبه‪ ،‬وذلك بوجود فارق متعلق بالعمل والعمل ال�صالح‪.‬‬ ‫فتعريف الثقافة ب�أنها "جمموع املمار�سات واملعارف والآداب‬ ‫التي يحت�ضنها املجتمع"‪ ،‬قد ي�شمل عنا�صر ال َتتل َّب�س بال�صبغة‬ ‫العملية‪ ،‬وال تتكون بالرتاكم‪ ،‬وال تتوغل بالتاريخ‪ ،‬وق��د ال يكون‬ ‫هناك فائدة حقيقية؛ وبذلك ن�صل �إىل نتيجة مفادها‪� :‬أن كل ما‬ ‫هو َتداويل ثقا ٌّيف‪ ،‬ولي�س كل ما هو ثقا ٌّيف تداو ٌّ‬ ‫يل‪.‬‬ ‫ثم يذكر مُقوِّمات ا�ستقالل الفل�سفة الإ�سالمية؛ �أي القدرة‬ ‫على حفظ امل �ب��ادرة اخلا�صة يف �صنع الفكر الفل�سفي ا�ست�شكا ًال‬ ‫وا�ستد ً‬ ‫الال‪ ،‬ويكون ذلك ب�شرطني‪" :‬مبادرة فل�سفية‪ ،‬وخ�صو�صية‬ ‫تداولية" (‪ .)12‬ويذكر �شروطهما‪.‬‬ ‫و�أَ ُخ ��� ُّ�ص م��ن ��ش��روط التداولية ال�شرط ال��راب��ع وه��و "حفظ‬ ‫احلقيقة اللغوية" املتمثلة يف �أمرين؛ �أحدهما �أن الإل��ه تك َّلم بها‬ ‫يف ع��امل امللكوت‪ ،‬ومعلوم �أن��ه ال كونية تعلو على كونية الألوهية‬ ‫املطلقة‪.‬‬ ‫وثانيها �أن الإن�سان يتعبد بهذه اللغة يف عامل املُلك‪ ،‬ومعلوم �أن‬ ‫العبادة ال ت�صح بغريها‪ ،‬فتكون لغة النا�س جميعا يف �صلتهم بعامل‬ ‫امللكوت‪ ،‬فيتعني على الفيل�سوف امل�سلم ‪�-‬سواء كان ل�سانه عربياً �أو‬ ‫�أعجمياً‪� -‬أن يت�أمل هذه اخل�صو�صية لل�سان القر�آن التي جتعل منه‬ ‫ل�ساناً ذا كونيتني؛ "كونية َملَكوتية"‪ ،‬و"كونية َم ْلكية" (‪.)13‬‬ ‫و�إىل هنا �أط��وي بياين عند �صفحة ‪ 52‬من كتابه البالغ ‪325‬‬ ‫�صفحة مع الفهار�س؛ ذلك لأ�شري �إىل م�س�ألة مهمة هي �أن الدكتور‬ ‫ط��ه ع�ب��د ال��رح�م��ن وه��و ي�ب��دع بعقله وق�ل�م��ه ف �ك��راً‪ ،‬ي�ج��دد و�سائل‬ ‫اال�ستدالل حتى على ما كنا نعتقده �سابقاً حقيقة من احلقائق‪،‬‬ ‫ف� ً‬ ‫ضال عن ما ي�ؤ�س�س له مبتدئاً‪.‬‬ ‫وقيامي بالتلخي�ص �أو ب�إجمال ال�صورة العامة للكتاب‪� ،‬إما‬ ‫�أن ي َُجور على املوا�ضيع �أو على اال�ستدالالت؛ لذلك كانت كتابتي‬ ‫اجرتاحاً مخُالً‪ ،‬ويكفيني نيتي ال�صادقة �أح�سب‪.‬‬

‫(‪ )6‬املخلوقية وا َ‬ ‫خللْقية‪� :‬أنْ َت ْعلم �أنك خملوق َم ْعناه �أنْ َت ْعلم �أن‬ ‫هناك خالق‪ ،‬و مَلَّا َثبتَ هذا الو�صف لوجود وجودين خالق وخملوق‪ ،‬وما‬ ‫دامت املخلوقية و�صفاً ال ينقل وال ينفك عن الإن�سان مطلقاً‪ ،‬فلي�س له‬ ‫بُدٌّ من �أنْ ي�أتي بالآداب واحلقوق التي يُوجبها هذا الو�صف يف كل عمل‬ ‫ينجزه‪ ،‬و�إال َن َفى عن نف�سه املَخْ لوقية‪ ،‬و�أثبتَ لها و�صف اخلالقية؛ فمن‬ ‫ن�سي �أنه خملوق َجعل نف�سه خالقاً‪ ،‬وبذلك َف َق َد التحقق ب�أنه عبد هلل‬ ‫وحده‪ ،‬و«التحقق» هو معاملة ال�شيء مبا يَجب له من احلق حا ًال وقو ًال‪،‬‬ ‫وهي �أعلى من جمرد «التعرف»؛ �أي �أنْ َت ْعرف لل�شيء حقوقاً‪.‬‬ ‫(‪ )7‬الكونية املجردة‪ :‬هو ادع��اء ي�صف الفل�سفة ب�أنها خالية‬ ‫عن �أي خ�صو�صية متعلقة ب�أي ثقافة من الثقافات‪ ،‬وهذا التجرد ميثل‬ ‫بزعمهم‪� -‬أعلى درجات ال�صدق؛ النتفاء �أي حتيز يف عنا�صره‪ ،‬وهذا ما‬‫�أثبتَ الدكتور طه بطالنه‪.‬‬ ‫م َل البحث‪� ،‬إىل‬ ‫(‪ )8‬التجريد‪ :‬هو اختزال جمموعة العنا�صر حََ‬ ‫مقاربة تفرت�ض �أ َّن ما مت ا�ستخدامه يكفي‪ ،‬وما مت ا�ستبعاده ال ي�ضر‬ ‫ا�ستبعاده‪ ،‬وهذا حتكم �شديد‪.‬‬ ‫(‪ )9‬الإب��داع املف�صول والإب��داع املو�صول‪� :‬أم��ا املف�صول فهو‬ ‫االنقطاع عما قبله‪ ،‬وقيام الفل�سفة الإ�سالمية بالتفرد بر�ؤية خا�صة‬

‫وجيدة على �صعيد املو�ضوع واملعاجلة‪.‬‬ ‫�أما املو�صول فهو متابعة الفل�سفة اليونانية حذو الق ّذة بالق ّذة‪ ،‬حتى‬ ‫(‪ )12‬املبادرة الفل�سفية واخل�صو�صية التداولية‪ :‬مبعنى �أنْ‬ ‫ي�صبح الفيل�سوف واملفكر امل�سلم م�أ�سوراً منطوياً حتت ل��واء الفل�سفة ُي� ِّؤ�س�س الفيل�سوف امل�سلم ر�ؤيته اخلا�صة يف ا�صطناع املوا�ضيع البحثية‪،‬‬ ‫اليونانية‪ ،‬وهذه امل�س�ألة َّ‬ ‫ف�صل فيها العالمة طه‪ ،‬وبَينَّ مَواطن الو َْ�صل والأدوات والأ�ساليب واملناهج التي تعالج هذه املوا�ضيع‪ ،‬واخل�صو�صية‬ ‫وال َف ْ�صل فيها‪.‬‬ ‫التداولية تحُ ِّتم �أن تنبثق هذه املوا�ضيع واملناهج من حاجة عملية ومن‬ ‫و�سط �صحي نافع‪.‬‬ ‫(‪ )10‬ن�سبية النمط اليوناين‪ :‬ه��و ا�ستناد العقل اليوناين‬ ‫املتفل�سف �إىل ر�ؤي��ة جزئية من ر�ؤى كلية متعددة؛ مثل ارتكازهم على‬ ‫(‪ )13‬كونية َم َلكوتية وكونية َملْكية‪ :‬مَلَّا كان اهلل عز وجل �أنزل‬ ‫منط واحد من مراتب العقل يف احلكم واال�ستدالل‪ ،‬ومتى ثبت وجود‬ ‫كتابه القر�آن بل�سان عربي‪ ،‬كان بذلك �سبحانه قد �أ�سبغ عليه �صفتني ال‬ ‫مراتب �أخرى �أعلى من هذه املرتبة وقام الفيل�سوف امل�سلم با�ستخدامها‪،‬‬ ‫ُتقلعان عنه؛ «املَلَكوتية واملــَــ ْل ِك َّية»‪.‬‬ ‫يكون قد جتاوز العقل اليوناين ب�أ�شواط بعيدة؛ العتماده على �أكرث من‬ ‫و مَلَّا كان اهلل عز وجل خالقاً لهذا الكون وجاعل القران خامت الكتب‬ ‫عقل ومرتبة منه‪ ،‬لأنه يتجاوز مرتبة العقل اليوناين املن�شغل بالظواهر‬ ‫والر�ساالت للخلق �أجمع‪� ،‬أوجب عليهم �أنْ ي�ؤمنوا بهذا الكتاب العربي‪،‬‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وج َعله حاكماً و�سيداً و ُم� ِّؤ�س�ساً لوجودهم ال�صحيح؛ فهو ال��ذي ي�صف‬ ‫َ‬ ‫(‪ )11‬القيود املادية وجماهدتها الروحية‪ :‬مبعنى �أن الإن�سان �أي حاكم الآن ب�أنه مالك و َملِك ي�ستطيع �أن يُ�سيرِّ �أح��وال ا َ‬ ‫خل ْلق على‬ ‫حينما مييل �إىل ال�شهوات وامللذات والإغراءات الدنيا‪ ،‬يكون قا�صداً �إليها مُقت�ضى �إرادة اخل��ال��ق‪� ،‬أو ينفي عنه ه��ذه ال�صفة �إذا م��ا ا�ستغنى عن‬ ‫من داخله؛ �أي من نيته القابعة يف نف�سه‪ ،‬وملحاربة هذه املاديات التي القر�آن العربي‪ ،‬فهذه هي (املـَــــلَــ ِك َّية)‪.‬‬ ‫�أما (املـَــــلَ ُكوتية) فلأن هذا القر�آن حظي ب�شرف احل�ضور الإلهي‬ ‫ت�شكل قيوداً و�سيداً يَ�ستعبد ذلك الإن�سان يجب �أنْ ُيغيرَّ الق�صد الذي يف‬ ‫َّ‬ ‫داخله واالهتمامات النف�سية التي ُتف�ضي �إىل َتع ُّلقه �أو عدم َتع ُّلقه بهذه يف ملكوته �سبحانه‪ ،‬فمتى قر�أناه �أو عملنا به نكون ُمت�صفني ب�شيء من‬ ‫املَلَ ُكوتية امل َ ْو�صوف بها‪.‬‬ ‫احلواجز املادية؛ �أي التحكم بالإرادة‪.‬‬


‫دلو من ا لدالء‬

‫‪4‬‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)7‬‬

‫يف حوار مو�سع لـ «ال�سبيل»‬

‫األسد‪ :‬يجب إعادة تأهيل ا ُمل ِّ‬ ‫علم وأوشكُ أن أنادي‬ ‫بإنشاء مجلس عال للعربية على نمط «البورد» الطبي‬ ‫حاوره‪ :‬عبد الرحمن جنم‬ ‫ت�صوير‪ :‬معت�صم املالكي‬ ‫كان �صدر القرن الع�شرين املا�ضي يف �أُحدوثة تاريخ الأدب العربي ب�شتى‬ ‫�ضروبه كبري الأهمية؛ لأنه كان ع�صر رج��االت عظماء عال َك ْعبهم يف درجة‬ ‫العلم كالعقاد والرافعي وحممود �شاكر وطه ح�سني وغريهم كثري‪ ،‬كما �أنه‬ ‫كان ع�صر رجاالت عَقلت «املنهج العلمي» الذي كانت �سمة بحوث اال�ست�شراق؛‬ ‫وهو َمزِية رفعت �أ�صحابها درجة يف العلم على من قبلهم بب�ضعة عقود ممن‬ ‫مل َي ْعقلوا «املنهج العلمي»‪.‬‬ ‫ولقد ك��ان د‪.‬ن��ا��ص��ر ال��دي��ن الأ��س��د �أح��د َم��نْ �شهدوا م��ن كثب التحوالت‬ ‫واملعار�ضات وال�سجاالت التي ع�صفت بتلك املرحلة‪ ،‬ولعل �أبرزها يف الأهمية‬ ‫ق�ضية ال�شعر اجلاهلي التي ثارت على كتاب د‪.‬طه ح�سني «يف ال�شعر اجلاهلي»‪،‬‬ ‫وكان فيها من الأخبار ما يَ�ضيق املقام عن تف�صيله‪.‬‬ ‫وفيما ارت ��أى كثريون ك��د�أب حممود �شاكر حدة اخلطاب –وهو َم ْعذور‬ ‫غري م�أزور عليها‪ -‬والرافعي يف كتابه «حتت راية القر�آن» الرد على كتاب د‪.‬طه‬ ‫ح�سني مبا�شرة‪ ،‬ف��إن الأ�سد ‪-‬املولود على التقدير عام ‪ 1922‬يف العقبة‪ -‬قد‬ ‫ق�صد �سبي ً‬ ‫ال مل ي�سبقه �إليها �أح��د؛ وهو �أن��ه جعل َي ْبحث يف الق�ضية ويُق ِّلب‬ ‫ل ُيخرج �إلينا عام ‪ 1955‬كتاباً قيماً رد فيه �إىل العربية اعتبارها احلقيق بها‪،‬‬ ‫عالوة على �أنه نال به درجة الدكتوراة‪.‬‬ ‫«ال�سبيل» التقت الع َّ‬ ‫المة نا�صر الدين الأ�سد وكان لها معه هذا احلوار‪.‬‬ ‫• بلغني �أنكم كنتم من تالمذة حممود �شاكر‪ ،‬و�أرغب �إليك �أنْ‬ ‫ٌ‬ ‫فحقيق �أنْ ت�صف من علمه ما ال يدرك من‬ ‫ت�ضعنا على علم الرجل؛‬ ‫غريك لكونه �أ�ستاذك‪ ،‬وهل �أحدٌ �أعلم بالأ�ستاذ من تلميذه!‬ ‫احل��دي��ث ع��ن �أ��س�ت��اذي و�صديقي حم�م��ود حممد �شاكر ح��دي��ث طويل‬ ‫ومت�شعب‪ ،‬وال يكفي فيه �أن �أرجتل جم ً‬ ‫ال ي�سرية؛ فحياته فيها من اال�ستطالة‬ ‫ومن العمق ما ي�ستدعي التوقف عندها‪ ،‬ودرا�ستها درا�سة مُم ِّح�صة ودقيقة‪،‬‬ ‫ومع ذلك ال بد من �أن �أجيب عن �س�ؤالك الآن‪.‬‬ ‫و�أق��ول �إن الأ�ستاذ حممود �شاكر �أعلم من ر�أي��تُ وات�صلتُ به يف �إدراك‬ ‫�أعماق ال�شعر العربي‪ ،‬وخا�صة ال�شعر اجلاهلي؛ فله نظرات ينفذ من خاللها‬ ‫�إىل �أعماق ال�شاعر العربي وال�شاعر اجلاهلي مبا ال ي�ستطيعه �سواه‪.‬‬ ‫كان رحمه اهلل يعيد بناء الق�صيدة التي تناثرت �أبياتها يف كتب الرتاث‪،‬‬ ‫والتي تو�صم عادة ب�أنه لي�س بني �أجزائها َوحدة‪ ،‬هذه هي ال�صفة التي تطلق‬ ‫عادة على �شعرنا العربي‪ ،‬فكان يعيد بناءها كما يتخيل �أن ال�شاعر العربي قد‬ ‫قالها‪ ،‬وخا�صة ‪-‬كما ُ‬ ‫ذكرت لك‪ -‬ال�شاعر اجلاهلي‪.‬‬ ‫فهذه هي ال�صفة الأوىل للأ�ستاذ حممود �شاكر �أ َّن له نظرة ثاقبة نافذة‬ ‫يف �شعرنا العربي‪ ،‬ي�ستطيع �أنْ يُعيد بناء الق�صيدة املفككة كما نظمها �شاعرها‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�صفة الثانية للأ�ستاذ حممود �شاكر‪ ،‬وهي �صفة يعرفها كل من‬ ‫ات�صل به‪� ،‬أن��ه ال يخ�شى يف احلق لومة الئ��م‪ ،‬و�أن��ه يطلق �إطالقاً كالقذيفة‬ ‫�آراءه‪ ،‬وخا�صة حني مي�س الأمر الثوابت من العقيدة �أو من اللغة العربية‪،‬‬ ‫فكان حينئذ ال يرتدد حلظة واح��دة يف �أن يطلق ر�أي��ه يف املتحدِّث �إذا وجده‬ ‫قد خرج عن جادة ال�صواب‪� ،‬أو عن املو�ضوع نف�سه‪ ،‬و�أظنك قد قر�أت بع�ض ما‬ ‫كتبه يف جملة الر�سالة القدمية وكان �صاحبها �أحمد ح�سن الزيات‪ ،‬وبعد ذلك‬ ‫جمع كثرياً مما َكتب يف كتابه "�أباطيل و�أ�سمار" عن لوي�س عو�ض‪.‬‬ ‫وال�صفة الثالثة للأ�ستاذ حممود و�شاكر التي تغيب عن كثريين‪� ،‬أنَّ‬ ‫تهجم �شاكر يف كثري من املواقف على َمنْ يظن �أنه قد خرج عن جادة ال�صواب‬ ‫ُّ‬ ‫يف دينه �أو يف لغته‪ ،‬وق�سوته يف توجيه احلديث‪ ،‬كل هذا كثريون ال يعرفون �أن‬ ‫هذا �ستار يُخفي حتته عاطفة رقيقة جداً‪.‬‬

‫وهذا حديث يحتاج �إىل تف�صيل لي�س هنا جماله‪ ،‬لكن الأ�ستاذ حممود‬ ‫�شاكر �ش�أنه �ش�أن كثري من الذين يو�صفون ب�أنهم ق�ساة وغالظ هم يف حقيقة‬ ‫الأمر َي�ضُ ُّمون جوانحهم على عواطف رقيقة‪ ،‬وكان �إن�ساناً من هذا اجلانب‬ ‫بكل معنى الكلمة؛ من �أج��ل ه��ذا فتح بيته لطلبة العلم من �أن�ح��اء البالد‬ ‫العربية والإ�سالمية‪ ،‬بل �إن بع�ض طلبة البالد الأجنبية �أي�ضاً كانوا يزورونه‬ ‫فكانوا يتلقون العلم على يديه‪ ،‬وكان كثرياً ما يُبقيهم لتناول الطعام يف بيته‬ ‫�أي�ضاً‪ ،‬وي�ستمر يف حديث م�ؤان�س طول الوقت‪.‬‬ ‫فهذه �صفات ثالث �أحببتُ �أنْ �أخت�صرها و�أو�ضحها يف هذا احلديث‪.‬‬ ‫• �أ َّن��ى ل�شاكر كل هذا العلم‪ ،‬فهو قد كتب يف املتنبي كتاب ًا‬ ‫هو من �أروع ما ُكتب فيه على الإط�لاق‪ ،‬و�أ َّن��ى اتفقت له كل هذه‬ ‫املدارك اللغوية والذائقة العالية‪ ،‬ولقد ُن ِّبئتُ على ذلك �أنه كان‬ ‫َيحفظ معجم "ل�سان العرب" كام ًال وكتاب "الأغاين"؛ ما يدل على‬ ‫�أنه فاق على �أهل زمانه يف ع�صره؟‬ ‫حِ ْفظه "ل�سان العرب" و"الأغاين" �أم ٌر �أنا ال �أعرفه حقيقة! و�أ�شك فيه‬ ‫كثرياً‪ ،‬ونحن نقول مثل هذه الأحكام يف حياتنا العامة؛ ف�أنا �أقول عن تلميذ‬ ‫من زمالئي يف الكلية العربية يف القد�س �أنه كان يحفظ القامو�س الإجنليزي‬ ‫العربي! لكن بعد ذل��ك وج��دت �أن��ه يحفظ �أج��زا ًء منه وال يحفظه كله كما‬ ‫ت�ص َّو ُ‬ ‫رت‪.‬‬ ‫يف النهاية‪ ،‬احلفظ لي�س قيمة يف ذاته‪ ،‬هو ذاكرة‪ ،‬وهذه الذاكرة لي�ست‬ ‫قيمة فنية‪ ،‬وال قيمة �أدبية‪ ،‬وال قيمة علمية‪ ،‬وهي مهمة لأنها و�سيلة للعلم‪،‬‬ ‫ولكنها لي�ست غاية‪ ،‬و�أنا كنتُ من �أقرب النا�س �إليه ومل �أ�سمعه يتبجح ب�أنه‬ ‫يحفظ "ل�سان العرب"‪.‬‬ ‫ولكنَّ الأ�ستاذ حممود �شاكر َملأ "ل�سان العرب"‪ ،‬كما َملأ كتاب الأغاين‪،‬‬ ‫كما مَ�ل�أ كتباً �أخ��رى من تراثنا على هوام�شها مبالحظاته وبت�صويباته‪،‬‬ ‫�أو بذكر ما مل يذكره �صاحب "ل�سان العرب" ابن منظور يف تلك امل��ادة من‬ ‫معلومات في�ضيف �إليها يف الهام�ش‪ ،‬وه��ذا �أم��ر يختلف عن حفظه "ل�سان‬ ‫العرب"‪.‬‬

‫وقد تتحول احلافظة القوية نقمة على �صاحبها؛ لأنها تحَ ْ �صره وتحَُ ول‬ ‫بينه وبني االنطالق الفكري‪.‬‬ ‫لكن الأ�ستاذ حممود �شاكر ُرزق ذائقة لغوية؛ بحيث كان �إذا نطق بكالم‬ ‫عربي ا�ستغربه بع�ضهم وظنوا �أنه �أخط�أ فيه‪ ،‬وحني كانوا يرجعون فيه �إىل‬ ‫معاجم اللغة يجدون �أن الأ�ستاذ كان على �صواب فيما قال‪ ،‬وهذا مَردُّه �إىل‬ ‫فطرة لغوية وذائقة لغوية �سببها طول املمار�سة؛ لأن حمموداً عاي�ش كتب‬ ‫الرتاث ولي�س فقط املعاجم‪ ،‬و�إمنا جميع �أنواع كتب الرتاث معاي�شة عميقة‪،‬‬ ‫من �أجل هذا تكونت عنده هذه الذائقة اللغوية‪.‬‬ ‫ولعلك تعرف �أن الأ�ستاذ حممود �شاكر بد�أ بدرا�سة اللغة الإجنليزية‪،‬‬ ‫وحينما دخل كلية الآداب �أراد �أن يتخ�ص�ص يف اللغة الإجنليزية ولي�س يف اللغة‬ ‫العربية‪ ،‬ثم �شاء اهلل لهذه اللغة ‪�-‬أي العربية‪� -‬أنْ يتخ�ص�ص فيها و�أنْ مُيتعنا‬ ‫مبا �أ�صدر من م�ؤ َّلفات وحتقيقات‪ ،‬ومن �أجل هذا كان يكرث من قراءة الأدب‬ ‫الإجنليزي‪ ،‬كما ك��ان بطبيعة احل��ال يكرث من ق��راءة كتب ال�تراث العربي‪،‬‬ ‫ثم بعد ذل��ك ت��رك اللغة الإجنليزية وت��رك ال�ق��راءة فيها‪ ،‬لكن بقيت عنده‬ ‫دائماً الرغبة يف التطلع �إىل املعرفة العامة؛ فكان �إذا وجد مذهباً جديداً �أو‬ ‫نظرية جديدة يف الأدب‪� ،‬أو يف النقد خا�صة‪ ،‬يرجع �إىل �أ�صولها املكتوبة باللغة‬ ‫الإجنليزية‪ ،‬وهذا �أمر ال يَعرفه عنه �إال قليلون جداً‪.‬‬ ‫• �أُطروحتك التي نلت بها درجة الدكتور يف عام ‪ 1955‬كان‬ ‫عنوانها "م�صادر ال�شعر اجلاهلي وقيمتها التاريخية"‪� ،‬أفكانت رد ًا‬ ‫على كتاب د‪.‬طه ح�سني "يف ال�شعر اجلاهلي" املثري للجدل؟‬ ‫�أن��ا ق��ر� ُأت ما كتبه �أ�ستاذنا د‪.‬ط��ه ح�سني رحمه اهلل يف كتابه (يف ال�شعر‬ ‫اجلاهلي) ال��ذي ك��ان يف الأ��ص��ل حما�ضرات �ألقاها �سنة ‪ 1925‬يف اجلامعة‬ ‫امل�صرية الر�سمية ‪-‬يف �أول �سنة حت َّولت اجلامعة امل�صرية من جامعة �أهلية‬ ‫�إىل جامعة ر�سمية حكومية‪ ،‬و�أ��ص�ب��ح ا�سمها جامعة ف ��ؤاد الأول‪ -‬جمعها‬ ‫يف كتاب و�أ�صدر هذا الكتاب �سنة ‪� ،1926‬أي بعد �سنة واح��دة من �إلقاء هذه‬ ‫املحا�ضرات‪.‬‬ ‫وثار على كتاب د‪.‬طه ح�سني كثري من العلماء‪ ،‬وبد�أت الثورة عليه بعلماء‬


‫دلو من ا لدالء‬ ‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)7‬‬

‫الأزهر ال�سادة امل�شايخ‪ ،‬ثم انتقلت بعد ذلك �إىل كثري من الأدباء واملفكرين‬ ‫واملثقفني‪ ،‬و�صدرت كتب يف الرد على الدكتور طه ح�سني‪.‬‬ ‫و�أنا قر� ُأت كتابه و�أنا طالب يف الثانوية ف�أثارين جداً؛ مبعنى �أنه َح َف َزين‬ ‫على �أنْ �أبحث عن احلقيقة‪ ،‬وت�ساءلت‪ :‬هل ما يقول الدكتور طه ح�سني هو‬ ‫حقيقة؟ وهل هذا ال�شعر اجلاهلي الذي كنا نقر�أ بع�ضه وخمتارات منه هو‬ ‫�شعر غري �صحيح يف ن�سبته �إىل اجلاهلية‪ ،‬و�إىل �شعراء اجلاهلية‪ ،‬و�أنه �شعر‬ ‫َم ْو�ضوع عليهم َو َ�ضعه بع�ض الرواة يف القرن الثاين للهجرة كما يقول طه‬ ‫ح�سني؟‬ ‫بقيت هذه الت�سا�ؤالت يف نف�سي‪ ،‬ولذلك وج� ُ‬ ‫�دت �أ َّن �أح�سن طريقة هي‬ ‫بدرا�سة الأم��ر بنف�سي؛ ول��ذا فلم �أمت�سك بحرفية م��ا ذك��ره الدكتور طه‬ ‫ح�سني‪ ،‬ومل �أتت َّبعه نقطة نقطة فيما َكتب كما فعل الذين َردُّوا عليه‪ ،‬وقد‬ ‫�أجادوا يف الرد بطبيعة احلال‪ ،‬و�إمنا ذهبت �إىل الأ�صل؛ ف�إذا كان هذا ال�شعر‬ ‫َم ْو�ضوعاً‪� ،‬إذن ال بد من �أنه كانت له م�صادر يف الو َْ�ضع‪ ،‬فماذا قال القدماء‬ ‫يف مو�ضوع هذا ال�شعر اجلاهلي؟ هل قالوا ما قاله د‪.‬طه ح�سني‪� ،‬أو قالوا‬ ‫خالف ذلك؟‬ ‫وكيف و�صل هذا ال�شعر اجلاهلي من ال�شاعر اجلاهلي نف�سه �إىل العلماء‬ ‫ال��رواة يف القرن الثاين للهجرة‪ ،‬الذين َد َّون ��وه و َن � َق��دوه‪ ،‬وق��ال��وا �إن البيت‬ ‫الفالين َم ْو�ضوع‪ ،‬والبيت الفالين م َْ�شكوك فيه؟ فكل ما قيل عن م�س�ألة‬ ‫الو َْ�ضع قاله القدماء‪.‬‬ ‫وقد َخلَ ْ�صتُ يف �أطروحتي �إىل �أن هذا ال�شعر اجلاهلي بكل ما يحيط‬ ‫به من روايات متعددة عن تاريخ العرب يف اجلاهلية ‪-‬لأنك ال ت�ستطيع �أنْ‬ ‫َت ْف�صل ه��ذا ال�شعر عن تاريخ العربي اجلاهلي بكل ما يحيط به من هذا‬ ‫التاريخ‪ -‬هو يف �أغلبه تراث حقيقي‪ ،‬تراث �صحيح‪ ،‬تراث لهذه الأمة تعتز به‪،‬‬ ‫لكنَّ هذا ال يعني �أن كل ما قيل من �شعر جاهلي هو �صحيح؛ فكانت �أبيات‬ ‫معينة َم ْو�ضوعة‪ ،‬و�أبيات معينة ُظنَّ �أنها َم ْو�ضوعة‪ ،‬لأن الرواة العلماء قالوا‬ ‫"�إن البيت الفالين َم ْنحول"‪.‬‬ ‫وكلمة َم� ْن�ح��ول ال تعني َم� ْو��ض��وع‪ ،‬ه��ذا ال��ذي �أري��د �أنْ �أ�ؤك ��ده؛ فكلمة‬ ‫َم ْنحول تعني �أنه اخ ُتلف يف ن�سبته �إىل �شاعر معني‪ ،‬فهو �شعر جاهلي‪ ،‬لكنْ ‪:‬‬ ‫هل هو لـ"امرئ القي�س" �أو هو لـ"لبيد" �أو هو لـ"علقمة"؟ هذا هو ال َّن ْحل‬ ‫(االختالف يف ن�سبة ال�شعر اجلاهلي)‪.‬‬ ‫فالذي و�صلتُ �إليه �أن هذا ال�شعر اجلاهلي بتاريخه �شع ٌر يف جمموعه‬ ‫�صحيح �سليم‪ ،‬و�إنْ كان ال يخلو من بع�ض الو َْ�ضع‪ ،‬وهذا الو َْ�ضع �أمر معروف‬ ‫يف كل تراث الأمم املتعددة‪ ،‬و�أي�ضاً معروف يف ع�صرنا احلديث‪.‬‬ ‫يف ع�صر املطبعة عندنا �أمثلة ‪-‬ال �سبيل �إىل ذكرها الآن‪ُ -‬ن�سب فيها �شعر‬ ‫�إىل غري قائله‪ ،‬و ُو�ضع �شعر على ل�سان �أ�شخا�ص مُعينني لأ�سباب متعددة‪،‬‬ ‫وهذا ال يعني �أن �شعرنا املعا�صر �أو احلديث �شعر كله زائف! وال�شيء نف�سه‬ ‫ينطبق على الع�صر اجلاهلي و�شعره‪.‬‬ ‫• على ذكرنا لق�ضية "ال�شعر اجلاهلي" الذي ات�صلت ق�ضيته‬ ‫بالقر�آن‪ ،‬ن�ستذكر حم��اوالت امل�ست�شرقني الذي در�سوا القر�آن يف‬ ‫ترجماته‪ ،‬ثم طعنوا يف بنيته اللغوية ومفرداته‪ ،‬عالم ا�ستندوا‬ ‫يف ُط ُعوناتهم مَ‬ ‫ولَّا يكن لهم من فهم العربية ن�صيب؟‬ ‫العيب لي�س فيهم‪ ،‬العيب فينا ن�ح��ن؛ لأن�ن��ا �أخ��ذن��ا �أق��وال�ه��م وبد�أنا‬ ‫برتديدها‪.‬‬ ‫امل�ست�شرق ينتمي �إىل ثقافة �أخ��رى‪ ،‬فهو ينظر �إىل ثقافتنا من خالل‬ ‫ثقافته هو‪ ،‬وينظر �إىل لغتنا من خالل لغته هو‪ ،‬ف�إذا �أح�س َّنا الظن ببع�ضهم‬ ‫نقول �إنه �أخط�أ لأنه ابن ثقافة خمالفة لهذه الثقافة‪ ،‬ولذلك ال ي�ستطيع �أن‬ ‫يغو�ص يف �أعماقنا‪.‬‬ ‫ل �ك��نَّ ال �� �ش��يء ال ��ذي ال ��ش��ك ف�ي��ه �أن ب�ع����ض امل���س�ت���ش��رق�ين ك��ان��وا دعاة‬ ‫لال�ستعمار وللتب�شري؛ وم��ن �أج��ل ه��ذا كانوا ي َْحرفون ال َكلِم عن موا�ضعه‬ ‫و ُيغيرِّ ون ويُبدِّلون‪ ،‬فجاءت ترجمات القر�آن حُم َّرفة على هواهم هم‪ ،‬ليحقق‬ ‫هذا التحريف بُغيتهم‪.‬‬ ‫فامل�ست�شرقون �أنواع ولي�سوا نوعاً واحداً‪ ،‬املح�سن منهم �أخط�أ؛ لأنه نظر‬ ‫من خالل ثقافته وهو معذور‪.‬‬ ‫ومع ذلك ال بد لنا من �أنْ نقول �إ َّن امل�ست�شرقني قد �أفادونا يف �أمور؛ منها‬ ‫�أنهم �سبقونا يف حتقيق �أمهات كتب ال�تراث ال�شعري والنرثي‪ ،‬فكثري من‬ ‫هذا الرتاث ُطبع يف �أواخر القرن الثامن ع�شر وخالل القرن التا�سع ع�شر‪،‬‬ ‫قبل �أن ن�شرع نحن يف طباعته‪ ،‬ثم بعد ذلك تو َّلته املطابع امل�شهورة يف م�صر‬ ‫ومطبعة اجلوائب يف الق�سطنطينية ومطابع يف بريوت‪ ،‬لكنْ قبل ذلك َطبع‬ ‫امل�ست�شرقون بع�ض كتبنا التي ال نزال نعتمد عليها حتى الآن‪.‬‬ ‫وال�شيء الثاين يف جملة ما �أفادنا امل�ست�شرقون �أن امل�ست�شرق كان له منهج‬ ‫وا�ضح‪ ،‬يف وقت مل يكن لعلمائنا املنهج العلمي الذي يُعتد به؛ ومن �أجل هذا‬ ‫َم ْنهجهم �أعانهم على تحَ ْ ريف بع�ض املواقف يف تراثنا لتحقيق غايتهم هم‪.‬‬ ‫فاملنهج ‪�-‬سواء كان ما ي�صل �إىل نتائج حُم َّرفة‪� ،‬أو ما ي�صل �إىل نتائج‬ ‫�صحيحة‪ -‬ا�ستطاع علما�ؤنا بعد ذل��ك �أنْ ي�ستفيدوا من ه��ذا املنهج‪ ،‬وطه‬ ‫ح�سني رحمه اهلل له َق ْولة وا�ضحة يف ه��ذا املو�ضوع‪ ،‬فكان يقول‪" :‬الفرق‬ ‫بيننا وبينهم يف معرفة املنهج‪� ،‬أننا ت�أخرنا عنهم بـ ‪ 50‬عاماً"‪ ،‬ونحن ا�ستطعنا‬ ‫بعد خم�سني عاماً �أنْ نفهم املنهج العلمي‪ ،‬و�أنْ ن�سري على هداه‪.‬‬ ‫ومعنى ه��ذا �أن لال�ست�شراق ي��داً علينا‪ ،‬قد يكون ملجرد �أن��ه يُقدِّم �آرا ًء‬ ‫َنفح�صها ونمُ ِّيزها و َنر ُّد عليها‪ ،‬وهذه خدمة كبرية يقدمها لنا‪ ،‬ف�أنت عندما‬

‫تحُ ��اور �شخ�صاً و َت�ستثريه من �أج��ل �أن َي��ر َّد على امل�ح��اورة‪ ،‬ف��إن ه��ذه خدمة‬ ‫ُتقدِّمها لذلك ال�شخ�ص؛ لأنك جعلته يقف عند الر�أي الذي قدمته ويفكر‬ ‫وييز �صوابه من خطئه‪.‬‬ ‫فيه‪ ،‬مُ‬ ‫والأ�ستاذ حممود �شاكر جاء يف وقت كان املنهج فيه مفهوماً لعلمائنا؛‬ ‫فاخلم�سون عاماً كانت قد انق�ضت قبل بروز حممود �شاكر‪.‬‬ ‫�صحيح �أن تاريخنا الإ�سالمي‬ ‫• باعتبارك م��ؤرخ �أدب‪ ،‬هل‬ ‫ٌ‬ ‫عامة‪ ،‬و�سرية النبي حممد �صلى اهلل عليه و�سلم خا�صة‪ ،‬تعوزها‬ ‫الدقة وت�ستحوذ عليها بع�ض الأباطيل؟‬ ‫كتب التاريخ عامة عندنا �سواء كانت ال�سرية �أو التاريخ ال�سيا�سي العام‪،‬‬ ‫خ��ذ مث ً‬ ‫ال ت��اري��خ ال�ط�بري �أو ت��اري��خ اب��ن الأث�ي�ر بعده وه��و �أو��س��ع م��ن كتاب‬ ‫م�شوة باملعلومات‪ ،‬وه�ؤالء امل�ؤرخون كانوا �أُمناء‬ ‫الطربي‪ ،‬جتد هذه الكتب حَ ْ‬ ‫وكانوا �صادقني‪ ،‬مل يقولوا نحن علماء‪ ،‬بل قالوا نحن م�ؤرخون ما ُنقل �إلينا‬ ‫�أثبتناه و�سجلناه فيه الغث وفيه ال�سمني‪ ،‬فيه ال�صحيح وفيه الباطل‪ ،‬فيه‬ ‫الأ��س�ط��وري وفيه التاريخي احلقيقي؛ ولذلك جتد ه��ذا يف كتب تاريخنا‬ ‫ومنها ال�سرية النبوية‪.‬‬ ‫واب��ن �إ��س�ح��اق نف�سه حينما َنقل �إلينا اب��ن ه�شام "تهذيب �سرية ابن‬ ‫�إ�سحاق"‪ ،‬ذكر فيما ذكر �أن ابن �إ�سحاق حينما قيل له كيف َتذكر �شعر عاد‬ ‫وثمود و�آدم نف�سه؟! �أجاب �إجابة �صريحة قال فيها‪�" :‬أنا ال عِ ْلم يل بال�شعر‪،‬‬ ‫و�إمنا �أُوتى به ف�أن ُق ُله"‪.‬‬ ‫�إذن ه�ؤالء كانوا �أُمناء‪ ،‬كانت املعارف بني �أيديهم ي َْجمعونها وي ََ�ضعونها؛‬ ‫من �أجل �أن ت�أتي �أنتَ يف جيل تال وتناق�ش هذه املعلومات وتمُ ِّح�صها‪ ،‬وتقوم‬ ‫بالبحث العلمي ل َتمِ ي َز الباطل من ال�صحيح فيها‪ ،‬ف��الآن نحن نرجع �إىل‬ ‫الطربي ون�س�أل‪ :‬هل كانت ميوله فع ً‬ ‫ال �شيعية؟ هل حينما �أَ َّرخ كان مُتحيزاً‬ ‫لعلي �أو على علي؟‬ ‫البحث يف �إجابات هذه الأ�سئلة َع َم ُلنا الآن‪ ،‬لكن لي�ست من عمل الطربي‪،‬‬ ‫فمن َع َمله �أن ينقل �إىل الأجيال التالية كل ما و�صل �إليه من املعارف العامة‬ ‫يف ع�صره‪.‬‬ ‫نعم؛ ففي كتب تراثنا كثري مما يحتاج �إىل تمَ ْ حي�ص و�إىل بحث علمي‪،‬‬ ‫و�إىل َن ْبذ يف الوقت احلا�ضر‪ ،‬و�إىل ا�ستخراج العنا�صر احلية النامية من‬ ‫تاريخنا وتراثنا التي ن�ستطيع �أنْ َنبني عليها‪.‬‬ ‫وعلى ذكر ن�سب �أ�شعار لآدم وع��اد وثمود‪ ،‬ف��إين قد ناق�شت هذا الأمر‬ ‫ُف�صلة يف كتابي "�ألفاظ من القر�آن الكرمي"‪ ،‬الذي حاولتُ فيه‬ ‫مناق�شة م َّ‬ ‫�أن �أقف مواقف مُعينة لغوية وتاريخية ‪-‬ولي�ست دينية‪ -‬من بع�ض �ألفاظ‬ ‫القر�آن الكرمي‪ ،‬ومن ُجملتها مو�ضوع عاد وثمود وال�شعر الذي ن�سبه ابن‬ ‫�إ�سحاق و�سواه من امل�ؤرخني �إىل العرب البائدة‪.‬‬ ‫• كيف ترى م�ستوى تعليم اللغة العربية يف بلدنا خا�صة‪،‬‬ ‫والبلدان العربية عامة؟‬ ‫م�شكلة التعليم م�شكلة ال يكفي معها �أنْ �أرجت��ل رداً �سريعاً؛ لأن هذا‬ ‫م�صوراً يف كلياتنا‪ ،‬فامل�شكلة‬ ‫يُ�سيء �إىل الق�ضية نف�سها‪ ،‬لكنَّ الأم��ر لي�س حَ ْ‬ ‫�أن اخلراب بد�أ َي ْن َخر يف ال�سنة االبتدائية الأوىل وا�ستمر يف جميع مراحل‬ ‫التعليم؛ حيث �إن املناهج والكتب املدر�سية ُف� ِّرغ��ت م��ن جميع الن�صو�ص‬ ‫املُ� ِّؤ�س�سة املُ� ِّؤ�صلة للفكر العربي امل�سلم‪.‬‬ ‫فلو � َ‬ ‫أخذت �أي كتاب مدر�سي الآن ونظرت �إىل الن�صو�ص املوجودة فيه‪،‬‬ ‫�ستجد �أن جميع ما كان من ن�صو�ص قبل �أربعني �سنة �أو خم�سني �سنة �أو‬ ‫ح��ول ذل��ك‪ ،‬جت��د �أن ك��ل ه��ذه الن�صو�ص ‪-‬ال�ت��ي تمُ � ِّ�ج��د البطولة وامل ��روءة‬ ‫وال�شهامة‪ ،‬و ُتث ِّبت معنى القيم العربية والقيم الإ�سالمية يف نفو�س النا�شئة‪،‬‬ ‫يف مرحلة التعليم االبتدائي والإعدادي والثانوي‪ -‬قد ُحذفت؛ لأنه مبجرد‬ ‫�أن ت�ست�شهد بها من �آيات قر�آنية ومن �أحاديث �شريفة ومن �شعر عربي ُتو�صم‬ ‫ب�أنك �إرهابي! ف ُفر�ض علينا �أنْ نمَ ْ حو هذا كله من املناهج‪.‬‬ ‫• كثريون ناق�شوا خماطر االن�صراف عن اللغة العربية‪،‬‬ ‫وجه بنا �إىل احلل‪ ،‬وك�أنَّ‬ ‫وخماطر العامية‪ْ ،‬‬ ‫لكن ال �أحد منهم َت َّ‬ ‫امل�س�ألة يف َجنْب اخلطر �أع�صى على �أنْ حُت َّل!‬ ‫احلل �أحياناً موجو ٌد يف هذا الذي ذكر َته؛ فحينما نذكر عيوب احلا�ضر‬ ‫معنى ذلك �أن احلل يف تاليف هذه العيوب نف�سها‪ ،‬لذا يجب �إعادة مناهجنا‬ ‫وكتبنا املدر�سية �إىل ما كانت عليه‪ ،‬و�أف�ضل مما كانت عليه‪ ،‬بوجود هذه‬ ‫الن�صو�ص التي يت�شربها النا�شئة منذ �صغرهم و َي ْعقلونها و َي ْفهمونها‪،‬‬ ‫وحينئذ ت�صبح جزءاً من كِيانهم؛ وهي معاين العروبة ومعاين الإ�سالم‪.‬‬ ‫لكنْ احلديث عن احلل دائماً �أ�صعب من احلديث عن و�صف احلا�ضر!‬ ‫احلل يحتاج �إىل ا�ستطالة يف احلديث‪ ،‬و�أن��ا �أعطي ُتك الآن ج��زءاً من احلل‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫يتحدث بلغته‬ ‫لكنْ ال بد من �إع��ادة ت�أهيل املُع ِّلم يف جميع املراحل؛ بحيث‬ ‫العربية ال�صحيحة ال�سليمة‪ ،‬واللغة العربية الآن ُح�صرت فقط يف حِ َّ�صة‬ ‫واحدة‪ ،‬حتى مُع ِّل ُمها يتحدث بلهجته العامية بكل �أ�سف!‬ ‫فالطفل ال يف بيته وال يف مدر�سته وال يف �شارعه‪ ،‬وال فيما ي��رى من‬ ‫التلفاز‪ ،‬وال يف حياته كلها ي�سمع اللغة العربية الف�صيحة! فعلى الأقل ال بد‬ ‫من �إعادة ت�أهيل املُع ِّلمني يف جميع املراحل‪ ،‬حتى �إنني �أو�شك �أنْ �أُنادي بوجوب‬ ‫�إن�شاء جمل�س للغة العربية عال يُ�شبه املجل�س الطبي؛ فال ميار�س الطب �إال‬ ‫َمنْ يَجتاز امتحاناً يف هذا املجل�س‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫وك��ذل��ك ال مي��ار���س التعليم �إال َم��نْ يَجتاز امتحاناً يف اللغة العربية‬ ‫الف�صيحة؛ بحيث يكون ق��ادراً على التعبري بها ف ُي ْ�سمعها التلميذ‪ ،‬حينئذ‬ ‫حتيا اللغة العربية‪ ،‬لكنْ ال يكفي �أنْ ي َْ�سمعها من املُع ِّلم‪ ،‬و�إمنا يجب �أنْ يقر�أها‬ ‫يف الكتاب ويف �آيات من القر�آن الكرمي واحلديث ال�شريف‪ ،‬وكذلك ن�صو�صاً‬ ‫من ال�شعر العربي تُخْ تار له‪.‬‬ ‫نحن و�صلنا �إىل �أن كتاب "النحو الوا�ضح" الذي كنا َندر�سه يف طفولتنا‬ ‫مل يُعجب بع�ض مفت�شي املعارف ووكيل الوزارة‪ ،‬وال بد من �أنْ يكتبوا هم كتب‬ ‫النحو‪ .‬وكذلك ال�شعر الذي كان يُقدَّم يف �صوره ال َبه َّية من �شعرنا العربي‬ ‫الف�صيح مل يُعجبهم! فحينما �أ�صبح حممود غنيم مفت�شاً للمعارف َجعل‬ ‫يُ�ض ِّمن يف هذه الكتب �شعره هو؛ ف�أ�صبح التالميذ يقر�ؤون ال�شعر احلديث‬ ‫املُهلهَل لفالن وفالن من موظفي وزارة الرتبية‪.‬‬ ‫• على ذكرك لل�شعر احلديث‪ ،‬ما قو ُلك يف ال�شعر احلر �أو ما‬ ‫�سمونها ق�صيدة النرث؟‬ ‫ُي ُّ‬ ‫ق�صيدة ال�ن�ثر ال �ي��وم ط��اغ�ي��ة؛ وذل ��ك ج�ه� ً‬ ‫لا م��ن �أ��ص�ح��اب�ه��ا بالبحور‬ ‫ال�شعرية‪ ،‬ول�ع��دم قدرتهم على البناء ال�شعري ال�صحيح‪ ،‬ول��ذل��ك تراهم‬ ‫يكتبون كالماً �أي كالم‪ ،‬ولي�س هو بال�شعر‪.‬‬ ‫ويف النهاية هذه جتربة من التجارب التي لها وقت ثم متوت وتنتهي‪،‬‬ ‫و�شح مث ً‬ ‫وتاريخنا مليء بالتجارب التي قامت ثم ماتت‪ ،‬فامل ُ َّ‬ ‫ال من �أجود �أنواع‬ ‫التجارب ولكنه مل يع�ش؛ لأن فيه افتعا ًال وا�ضحاً عقلياً مُر َّكباً ولي�س من‬ ‫َد ْفق العاطفة‪ ،‬وال�شعر َد ْفق عاطفة‪ ،‬حتى املو�سيقى التي فيه َد ْفق عاطفة‪.‬‬ ‫وحتى َت ْنظم امل ُ َّ‬ ‫و�شح ال بد من �أن ُتر ِّكب امل َ ْطلع كيف يكون‪ ،‬ثم تت�سل�سل‪،‬‬ ‫ثم ا َ‬ ‫خل ْرجة كيف تكون‪� ،‬إىل باقي �أق�سام امل ُ َّ‬ ‫و�شح؛ �أي �أ�صبح م�أ�سوراً بال�شكل‪،‬‬ ‫وبذلك �أ�صبح �صناعة فقط‪ ،‬ولذلك مل يع�ش طوي ً‬ ‫ال عندنا مع �أن فيه مناذج‬ ‫ممتازة‪.‬‬ ‫ومل يقم �سلطان معني مبقاومة املُ��و�� َّ�ش��ح‪ ،‬و�إمن��ا ُت��رك املُ��و�� َّ�ش��ح ليموت‬ ‫وحده‪.‬‬ ‫فهذا ال��ذي يَ�صفعنا من كل جانب مما يُن�شر يف ال�صحف‪ ،‬ومما يقال‬ ‫يف الأم�سيات �أنا ال �أفهمه! لكن هذا �أ�صبح بال ًء مُعدياً انت�شر انت�شاراً وا�سعاً‬ ‫خ�صو�صاً بني ال�شباب وال�شابات يف اجلامعات‪.‬‬ ‫وابتالنا اهلل مبجموعة م��ن �أ��س��ات��ذة الل�سانيات ال��ذي��ن ك��ان ه َُّمهم �أن‬ ‫يتحدثوا عن "ت�شوم�سكي" و"جاك دريدا" وغريهما ممن ال عالقة لهم‬ ‫باللغة العربية! لكنهم �أرادوا �أنْ يُوهمونا �أ َّن النقد احل��دي��ث ونظرياته‬ ‫�أُخذت من كتاب اجلرجاين ومن كتب تراثنا‪ ،‬ف�إذا قر� َأت كتب الرتاث وكتب‬ ‫اجلرجاين ال جتد عالقة بني ما يقوله ه�ؤالء وبني ما تقوله كتب تراثنا!‬ ‫�أحد �أ�صدقائنا وهو ال�شاعر عبد املعطي حجازي كتب يف جريدة الأهرام‬ ‫�سل�سلة مقاالت بعنوان "�أحفاد �شوقي"‪ ،‬وذك��ر من جملة ما ذك��ر ق�صيدة‬ ‫النرث التي قال فيها‪" :‬هذه ق�صيدة ال متت �إىل العربية ب�أي ن�سب‪ ،‬و�إمنا‬ ‫هي ق�صيدة مرتبطة بطبيعة اللغة الفرن�سية"‪.‬‬ ‫من �أجل هذا جتد فيها �أنغاماً ال جتدها يف لغة �أخرى؛ لأنها من �صميم‬ ‫اللغة الفرن�سية‪ ،‬فاالقتبا�س منها �أو تقليدها خط�أ؛ لأنك اقتب�ست من لغة‬ ‫خمالفة يف طبيعتها للغة العربية‪ ،‬ونحن جماعة مُغرمون بالتقليد!‬ ‫خال�صة الكالم يف ه��ذا املو�ضوع �أن��ه يجب �أن ن�ترك املجال للتجارب‬ ‫اجل��دي��دة تتواطن يف َج� ِّون��ا‪ ،‬ثم بعد ذل��ك يبقى منها ما هو �صالح ويزول‬ ‫�أكرثها‪ .‬على �أنْ ُنقدِّم لهم الن�صح ونر�شدهم قدر الإمكان‪ ،‬لكن ال ميكن �إال‬ ‫�أنْ َي ْركبوا ر�ؤو�سهم‪ ،‬و�إال �أنْ يتهمونا ب�أننا خلف الع�صر! و�أننا نعي�ش ب َر ْجعية‬ ‫معينة! لكن الزمن هو الكفيل ب�إثبات احلقيقة‪.‬‬

‫الحفظ ليس قيمة يف ذاته بل هو ذاكرة وهذه الذاكرة ليست قيمة فنية وال‬ ‫أدبية وال علمية وهي مهمة ألنها وسيلة للعلم ولكنها ليست غاية‬ ‫الشعر الجاهلي يف مجموعه صحيح سليم ْ‬ ‫وإن كان ال يخلو من بعض الوَضْع‬ ‫الذي هو معروف يف كل تراث األمم كلها‬ ‫بعض املستشرقني كانوا دعاة لالستعمار وللتبشري لذا كانوا يحرفون ال َكلم‬ ‫عن مواضعه فجاءت ترجمات القرآن محرَّفة على هواهم لتحقيق بغيتهم‬ ‫كان للمستشرق منهج واضح يف وقت لم يكن لعلمائنا املنهج العلمي الصحيح‬ ‫وهو ما أعانهم على تحريف بعض تراثنا‬ ‫قصيدة النثر مرتبطة بطبيعة اللغة الفرنسية وال صواب يف تقليدها ألنه‬ ‫اقتباس من لغة مخالفة يف طبيعتها للعربية‬


‫جغرافيا ثقافية‬

‫‪6‬‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)7‬‬

‫الهند‪ ..‬مملكة الروح ا ُملوغلة يف القدم‬ ‫وقبلة أطماع الغرب االستشراقية‬ ‫�إن احل�ضارة التي َع َّرفها «ويل ديورانت» ب�أنها النظام‬ ‫االجتماعي املحرك لعجلة الإبداع الثقايف عريقة يف الهند‬ ‫ب�ق��در م��ا ي�ه��م الأث ��ري ��ون �أن َي�ح�ف��روا و ُي�ن�ق�ب��وا‪ ،‬واملنطقة‬ ‫الف�سيحة التي متتد من الطرف ال�شمايل لإفريقية �إىل‬ ‫املحيط الهادي كانت مهد احل�ضارة‪ ،‬و�أ�صل ح�ضارة �أوروبا‬ ‫والأمريكيتني‪.‬‬ ‫وب ��د�أت ه��ذه احل���ض��ارة منذ �سنة ‪� 6000‬أو ‪ 5000‬قبل‬ ‫امل�ي�لاد يف ال�صني وال�ه�ن��د و�أر� ��ض �سومر وف��ار���س وم�صر‪،‬‬ ‫وبلغت ذروتها يف التطور الثقايف واملادي‪ ،‬ولأ�سباب متباينة‬ ‫خمتلفة تفتت هذه الثقافات‪ ،‬ودخلت الهند مرحلة ثبات‬ ‫وركود ا�ستمرت �ألف �سنة‪.‬‬ ‫عا�شت ثقافة الهند �أط��ول مما عا�شته �أي ثقافة من‬ ‫ثقافات الأمم الأخ��رى القدمية‪ ،‬وتغريت �أق��ل مما تغريت‬ ‫هذه الثقافات‪ ،‬و�أحد الأ�سباب الهامة لهذا طبيعة املعتقدات‬ ‫ال��دي�ن�ي��ة ال�ه�ن��دي��ة؛ ف��ال��دي��ن بالن�سبة للهنود لي�س �شيئاً‬ ‫منف� ً‬ ‫صال عن احلياة والعي�ش‪ ،‬بل �إنه لريتبط بكل مراحلة‬ ‫من مراحل حياتهم‪.‬‬ ‫ولي�ست الهند بلداً عادياً‪ ،‬بل ميكن و�صفها ب�أنها قارة يف‬ ‫دولة‪ ،‬ولو �أن�صف اجلغرافيون لأطلقوا على الهند ‪-‬ال على‬ ‫الأنا�ضول‪ -‬ا�سم �آ�سيا ال�صغرى؛ فهي متثل �آ�سيا متثي ً‬ ‫ال ال‬ ‫تدانيها فيه �أية دولة �آ�سيوية �أخرى‪.‬‬ ‫ن�ش�أة الأمة الهندية‬ ‫ق�صة الهند ق�صة «احل��رك��ة ال��واف��دة»‪ ،‬حركة هجرات‬ ‫النا�س �إليها والثقافة التي ج��ا�ؤوا بها معهم‪ ،‬والطريق �أو‬ ‫ال�سبيل التي متتزج بها وتت�آلف هذه الثقافات طوال القرون‬ ‫و�آالف ال�سنني التي عا�شوها معاً‪.‬‬ ‫وي��دل�ن��ا م��ا ي�ت��واف��ر م��ن �سجالت �ضافية ع��ن ال�سكان‬ ‫الأول�ي�ن للهند �أن��ه يف نحو �سنة ‪ 6000‬قبل ميالد ال�سيد‬ ‫امل�سيح ُو�ضعت �أ�س�س الثقافة التي ال تزال �سبل التفكري يف‬ ‫الع�صر احلديث ت�سري طبقاً لها وعلى منوالها‪.‬‬ ‫وكان الذين فعلوا هذا هم الذين يطلق عليهم حالياً‬ ‫عن خط�أ ا�سم «قبائل الأحرا�ش»‪ ،‬ومن ال�ضروري �أن ندعوهم‬ ‫نحن بالأ�سماء التي �أطلقوها على �أنف�سهم‪ ،‬وبذلك ن�ستطيع‬ ‫�أن ندرك الدين العظيم الذي تدين لهم به الهند‪.‬‬ ‫وو�ضع �سكان ذلك الع�صر (�سنة ‪ 6000‬ق‪.‬م) الكثري من‬ ‫التقاليد االجتماعية امل�ستعملة يف الهند‪ ،‬و�أوج��دوا قواعد‬ ‫النطق والإع��راب و�أ�سلوب بناء الكلمات يف اللغة‪ ،‬و�أ�سهموا‬ ‫بالكثري من الكلمات التي نقلتها اللغة ال�سن�سكريتية �إليها‬ ‫بالرتجمة‪ ،‬وذلك قبل �أن تط�أ �أق��دام الدراوديني والآريني‬ ‫�أر�ض الهند يف الأيام الأوىل لتاريخ الهند‪.‬‬ ‫و�أع� �ط ��ى ه � ��ؤالء ال �ن��ا���س ل�ل�ه�ن��د �شخ�صيتها املرحة‪،‬‬ ‫ال�شخ�صية البارزة يف الطابع الهندي مع روح التكيف تبعاً‬ ‫للحوادث ثم اح�ترام النظام‪ ،‬كما �أنهم �أ�صحاب كثري من‬ ‫النظريات الدينية املتعارف عليها حتى اليوم‪.‬‬ ‫وهكذا كانت الطبقة الثانية من ح�ضارة الهند ح�ضارة‬ ‫دراودية؛ وهي ح�ضارة قد تفاعلت وانطلقت حمققة الكثري‬ ‫م��ن ال�صور اجل ��ادة يف الع�صور الأوىل حل�ضارة الإن�سان‬ ‫الأول‪ ،‬ويرجع قدم التاريخ الهندي والثقافة الهندية �إىل‬ ‫�سنة ‪ 3000‬ق‪.‬م �إن مل يكن �إىل تاريخ �أعرق يف القدم‪.‬‬ ‫وكانت �أعظم مراكز الثقافة يف قرابة ع��ام ‪ 3000‬ق‪.‬م‬ ‫هي اليونان وم�صر كريت وليت�شيا و�سومر و�آك��اد و�إيران‬ ‫و�أفغان�ستان والهند‪ ،‬وال �شك يف �أن �أوجه التماثل والت�شابه‬ ‫بني هذه الثقافات املختلفة قد �أوجدت قاعدة للحياة التي‬ ‫تقا�سمتها م�ع�اً‪ ،‬ويف وادي ال�سند و�إي�ل�ام و�سومر بجنوب‬ ‫اجلزيرة العربية ويف م�صر القدمية املغرقة يف القدم‪ ،‬كانت‬ ‫كل القوارب النهرية وعلى حافات �سواحل هذه املناطق من‬ ‫طراز مت�شابه‪.‬‬ ‫وك�ثرت ال��رح�لات وازده��رت التجارة بني �سكان وادي‬ ‫ال�سند وب�ي�ن �أه ��ل ب��اب��ل وم���ص��ر‪ ،‬ويف �سنة ‪ 3000‬ق‪.‬م كان‬ ‫القما�ش الذي تلف به جثث امل�صريني املحنطة يُ�صبغ ب�صباغ‬ ‫النيلة امل�ستورد من الهند‪ ،‬وا�ستخدم امل�صريون خ�شب التمر‬

‫الهندي يف قبورهم‪ ،‬ويف ذل��ك الوقت �أي�ضاً ك��ان �أه��ل بابل‬ ‫ي�ستخدمون قما�ش املو�سلني وخ�شب الدلب الهندي اللذين‬ ‫ي�ستوردانهما من الهند‪.‬‬ ‫منذ ‪� 4000‬سنة ق‪.‬م دخ��ل الآري ��ون الهند من الأر�ض‬ ‫التي تعرف اليوم با�سم �أفغان�ستان‪ ،‬باحثني لهم عن مكان‬ ‫للإقامة يف ال�سهول اخل�صبة يف �شمال الهند‪.‬‬ ‫الآريون الذين عرفوا فيما بعد يف التاريخ باملجموعة‬ ‫الهندية الأوروبية خرجوا من �سيالن وانت�شروا عن طريق‬ ‫ال�ه�ن��د �إىل �أف�غ��ان���س�ت��ان و�إي� ��ران وغ ��رب �آ��س�ي��ا و�أوروب � ��ا ويف‬ ‫الأمريكتني ال�شمالية واجلنوبية‪.‬‬ ‫ومل يعد اال�صطالح «�آري» ي�ستخدم كا�سم جلن�س‪ ،‬بل‬ ‫يعني النا�س الذين يوجد يف لغاتهم الكثري من الكلمات‬ ‫ال�سن�سكريتية الأ�صيلة التي ي�شتق منها غريها‪ .‬وملا كانت‬ ‫اللغة ال�سن�سكريتية ‪-‬القريبة ال�شبه �أ�سا�ساً م��ن اللغات‬ ‫الأوروب �ي��ة‪ -‬مل ت�سجل كتابة لعدة �أج�ي��ال؛ فقد ا�ستوعب‬ ‫الآري��ون �إنتاجهم العلمي والأدب��ي باحلفظ‪ ،‬وال تزال عادة‬ ‫احلفظ ال�ستيعاب الكثري من �شتى �ألوان املعرفة و�صنوفها‬ ‫منت�شرة حتى اليوم يف الهند بني ماليني النا�س الذين ال‬ ‫يقر�ؤون وال يكتبون‪.‬‬ ‫ك��ان �آري ��و ذل��ك الع�صر ق��د ع��رف��وا ال��رم��ز ال ��دال على‬ ‫(ال�صفر)‪ ،‬وكانوا قد اخرتعوا الأ�س�س الأوىل لعلوم اجلرب‬ ‫والهند�سة والريا�ضيات وا�ستخدموا العد بالع�شرات‪ ،‬ويف‬ ‫الع�صر التايل �أي قبل �سنة ‪ 100‬قبل امليالد اخرتعوا النظام‬ ‫ال�ع���ش��ري‪ ،‬ويف �سنة ‪ 500‬م�ي�لادي��ة و�صلت الهند بالنظام‬ ‫الع�شري �إىل الكمال‪ ،‬ويف تاريخ مت�أخر برزت ام��ر�أة ا�سمها‬ ‫ح�صل العلم‬ ‫«ليالوات» كانت حجة يف الريا�ضيات‪ ،‬والهند ّ‬ ‫احلديث على �أ�س�سه الريا�ضية‪.‬‬ ‫و�أنتج الآري��ون �أدب �اً و�صلتنا منه بع�ض ال�شذرات على‬ ‫�شكل �أربعة �أ�سفار «فيدا» �أو كتب املعرفة؛ وه��ي تت�ألف يف‬ ‫املقام الأول من �صلوات وتراتيل وطقو�س دينية‪ ،‬ومتثل‬ ‫«اليوبان�شادا» ج��زءاً منها‪ ،‬وه��ي جمموعة ح ��وارات دينية‬ ‫فل�سفية ما بني معلم وتلميذ‪.‬‬ ‫وقد بقيت هذه احلوارات لعدة قرون تتناقلها الأل�سن‬ ‫وال�شفاه �إىل �أن ُد ِّونت كتابة يف قرابة �سنة ‪ 300‬ق‪.‬م‪ ،‬وهي تعد‬ ‫اليوم �أقدم �شكل قائم للفل�سفة الهندية‪.‬‬ ‫�إن �أ�سفار «اليوبان�شادا» تعلمنا م��ن جملة م��ا تعلمنا‬ ‫«اليوغا» كريا�ضة لتطهري النف�س‪ ،‬وحتدثنا عن «البعث»‬ ‫كجزاء للأنانية‪ ،‬وهي �إحدى الكتب املقد�سة للهندو�س‪.‬‬ ‫الهند القدمية‬ ‫ب ��د�أت الهند تتعر�ض ل�ه�ج��رات وغ ��زوات م��ن اخلارج‬ ‫ابتداء من عام ‪ 1500‬قبل امليالد تقريباً‪ ،‬ويُعتقد �أن الآريني‬ ‫كانوا �أول من عربوا حدودها وحلوا ب�أرا�ضيها‪ ،‬ومن املعتقد‬ ‫�أن ه�ؤالء الآريني ن�ش�أوا يف �سهوب �آ�سيا الواقعة �إىل ال�شمال‬ ‫من ه�ضبة التبت‪ ،‬ومل مت�ض خم�سة ق��رون من هبوطهم‬ ‫�إىل �أر�ض ال�سند حتى كانوا قد انت�شروا يف جميع الأجزاء‬ ‫ال�شمالية من الهند حتى بنغالة يف ال�شرق‪.‬‬ ‫توالت الغزوات على فرتات بعد ا�ستقرار الآريني؛ فجاء‬ ‫الإيرانيون يف �أوائل القرن ال�ساد�س قبل امليالد‪ ،‬وبعد ذلك‬ ‫بقرنني تقريباً جاء الإ�سكندر الأكرب‪.‬‬ ‫مالحم ما قبل امليالد‬ ‫امللحمة ق�صة �شعرية طويلة مليئة بالأحداث‪ ،‬وغالباً‬ ‫ما تق�ص حكايات �شعب من ال�شعوب يف بداية تاريخه‪ ،‬ولقد‬ ‫كان ت�أثري ملحمات الهند العظيمة يف حياة النا�س العاطفية‬ ‫واملعنوية كبرية ولعدة قرون‪ ،‬حتى �إنها تعترب و�سيلة هامة‬ ‫لتفهم ال���ش�ع��ب ال �ه �ن��دي‪ ،‬وه ��ذه امل�ل�ح�م��ات ه��ي يف الواقع‬ ‫ملحمتان‪« :‬رامايان» و«مهابهارات»‪ ،‬وفيهما نلقى الكثريين‬ ‫من �أبطال وبطالت الهند يف تاريخها القدمي‪.‬‬ ‫وال�ف�ك��رة الأ�سا�سية للملحمات العظيمة وللق�ص�ص‬ ‫ال�ت��ي ت��دور فيها وجت�سمها ه��ي الو�سيلة ال�ت��ي ُع ِّلمت بها‬ ‫الثقافة وال�سلوك لكل طبقات املجتمع مبا فيها �أقلها �ش�أناً‪،‬‬ ‫فكل �شخ�ص ‪�-‬سواء �أك��ان مركزه رفيعاً �أم و�ضيعاً �أم غنياً‬

‫�أم ف�ق�يراً‪ -‬يحفظ ه��ذه الق�ص�ص ويعيها يف قلبه ور�أ�سه‪،‬‬ ‫فل�سنوات طوال متتالية مرت الأم�سيات يف الإن�صات لهذا‬ ‫ال���س��رد ال��درام��ي ال��ذي ي�ق��وم ب��ه رواة الأق��ا��ص�ي����ص الذين‬ ‫ي�صحبون هذا ال�سرد بعزف املو�سيقى‪.‬‬ ‫ق�صة اخللق‬ ‫تبد�أ ق�صة اخللق ‪-‬كما يعتقد الهندو�س‪ -‬بقيام روح‬ ‫ال�ع��امل «ب��راه�م��ا» بخلق �أول الب�شر «م��ان��و»! وعلى الرغم‬ ‫من �أن الب�شر جا�ؤوا جميعاً من «مانو» �إال �أنهم مل يكونوا‬ ‫مت�ساوين على الإط�ل�اق؛ فالذي ح��دث بزعمهم �أن �أربعة‬ ‫�أن��واع من الب�شر ج��ا�ؤوا من «مانو»‪ ،‬فمن ر�أ�سه جاء �أف�ضل‬ ‫النا�س و�أعظمهم قد�سية! وه��م الكهنة ال�براه�م��ة‪ .‬ومن‬ ‫ذراعه جاء مَن يَليهم يف الأف�ضلية وهم امللوك واملحاربون!‬ ‫ويُ�س َّمون الأك�شرتية‪.‬‬ ‫وم��ن فخذيه ج��اء �أرب��اب املهن يف ال�ع��امل م��ا ب�ين زراع‬ ‫وجت� ��ار مم��ن ي ��وف ��رون م���س��ائ��ل ال�ع�ي����ش ل�ل�ك�ه��ان وامللوك‬ ‫واملحاربني! وه ��ؤالء هم الفي�شية‪ .‬وم��ن قدميه ج��اء بقية‬ ‫ال�ن��ا���س ال��ذي��ن ينتمون �إىل الطبقة ال�سفلى‪ ،‬ولي�س لهم‬ ‫من مهمة �سوى خدمة الطوائف الثالث ال�سابقة يف �أخ�س‬ ‫حاجاتها! وه�ؤالء ي�سمون ال�شودرا �أو املنبوذين‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ه��ذه الأ� �س �ط��ورة‪ ،‬ج�ع��ل «ب��راه �م��ا» �أرب �ع��ة �أن ��واع‬ ‫خمتلفة من النا�س يف طبقات بع�ضهم �أف�ضل من بع�ض‪،‬‬ ‫وبع�ضهم �أ�سو�أ من بع�ض! �أما الرباهمة فهم ر�أ�س الطبقات‬ ‫كلها‪ ،‬حتى امل�ل��وك عليهم �أن ي �ح��ذروا م��ن ف��ر���ض �ضريبة‬ ‫على برهمي ول��و ن�ضبت كل امل ��وارد؛ لأن الربهمي �إذا ما‬ ‫ثار غ�ضبه ي�ستطيع �أن ي�سحق امللك وجي�شه جميعاً بتالوة‬ ‫ل�ع�ن��ات ون���ص��و���ص ��س�ح��ري��ة! ف�ك��ل م��ا ه��و ك��ائ��ن يف الوجود‬ ‫مِ لك للرباهمة‪ ،‬وال�سخاء يف العطاء للربهمي من �أ�سمى‬ ‫الواجبات الدينية‪.‬‬ ‫نظام الطبقات‬ ‫ك�ل�م��ا ارت�ف�ع��ت ال�ط��ائ�ف��ة ال �ت��ي ي��ول��د ف�ي�ه��ا امل ��رء زادت‬ ‫امتيازاته يف احلياة؛ فالذين من الطائفة العليا هم وحدهم‬ ‫الذين ميكن �أن ي�صبحوا كهنة ومعلمي العقيدة‪� ،‬أما الذين‬ ‫يولدون يف الطائفة ال�سفلى فال ميكن �أن ي�صبحوا كهنة وال‬ ‫حكاماً‪� ،‬أو �أن تكون لهم مراكز هامة من �أي نوع!‬ ‫وقد ُجبل املجتمع الهندي على تق ُّبل نظام الطبقات؛‬ ‫وهو يعني تق�سيم املجتمع �إىل جماعات مغلقة‪ ،‬والطبقات‬ ‫الأربع الرئي�سة كانت يف البداية الرباهمانية‪:‬‬ ‫• الكهنة والعلماء (ال�شاترية)‪.‬‬ ‫• احلكام واملحاربني (الفي�شيا)‪.‬‬ ‫• التجار ومالك الأرا�ضي (ال�سودرا)‪.‬‬ ‫• احلرفيون واخلدم‪.‬‬ ‫والفكرة من وراء هذا التق�سيم كانت تخ�صي�ص القدر‬ ‫املنا�سب من التبجيل لكل طائفة‪ ،‬غري �أن الطبقة الأخرية‬ ‫اعتربت من املنبوذين‪ .‬على �أنه ال يوجد يف الهند احلديثة‬ ‫ال �ي��وم م �ن �ب��وذون‪ ،‬ومل ي�ع��د الف�صل ال �ق��دمي ع��ن املجتمع‬ ‫لطبقات خا�صة من ال�شعب عم ً‬ ‫ال قانونياً‪.‬‬ ‫تنا�سخ الأرواح‬ ‫يقول الكهنة الربهميون �إن��ه عندما مي��وت الإن�سان‬ ‫َتخرج روحه من ج�سده وتدخل على الفور ج�سد طفل حديث‬ ‫الوالدة؛ ف�إذا كان الإن�سان ممن يحيون حياة طيبة �صاحلة‬ ‫ولد يف طائفة �أعلى! بينما يولد يف طائفة �أدنى �إذا كان يحيا‬ ‫حياة فا�سدة مليئة بال�شر! فالروح ‪-‬على �إميانهم‪ -‬تتقم�ص‬ ‫عديداً من الأج�ساد خالل رحلتها يف الف�ضاء اخلارجي حتى‬ ‫ت�صل �إىل هدفها النهائي‪ ،‬وينطبق هذا على كل الكائنات‬ ‫�سواء كانت ب�شرية �أو حيوانية �أو ح�شرية �أو نباتية‪.‬‬ ‫ت �ق��ول ال�ي�ه��ودي��ة وامل���س�ي�ح�ي��ة والإ�� �س�ل�ام يف تعاليمها‬ ‫بانف�صال الإن�سان عن اهلل‪ ،‬ويعتقد امل�سيحيون �أن الروح‬ ‫خالدة‪ ،‬و�أنه عندما ميوت اجل�سد ت�صعد الروح �إىل ال�سماء‬ ‫لتعي�ش فيها‪ ،‬ولكن الهندو�س والبوذيني يعتقدون �أن الروح‬ ‫التي هي جزء من اهلل‪ -‬تتحرك يف ب�ساطة �إىل ج�سم �آخر‬‫عندما ميوت الفرد‪ ،‬ويقال لهذا «انتقال الروح»؛ �أي انتقال‬

‫ال��روح �إىل ج�سم �آخ��ر‪ ،‬ول�ه��ذا ال�سبب ف ��إن غالبية الهنود‬ ‫يعتقدون �أن احلياة مقد�سة‪ ،‬و�أ َّن ذبح حيوان لغذاء اجل�سد‬ ‫�إمنا هو خطيئة!‬ ‫�أرباب ما قبل امليالد‬ ‫�أقدم ديانة يف الهند كانت عبادة طوطمية لأرواح كثرية‬ ‫ت�سكن ال�صخور واحليوان والأ�شجار وجماري املاء واجلبال‬ ‫وال�ن�ج��وم‪ ،‬وك��ان��ت الأف��اع��ي وال �ق��ردة والتما�سيح والنمور‬ ‫الفئران مقد�سة‪ ،‬و�أق��وى الآلهة فهي قوى الطبية نف�سها‬ ‫وعنا�صرها‪ :‬ال�سماء وال�شم�س والأر� ��ض وال�ن��ار وال�ضوء‬ ‫والريح واملاء‪� ..‬إلخ‪.‬‬ ‫والهندو�سي ال يرى فارقاً بني احليوان والإن�سان؛ لأن‬ ‫لكل منهما روح �اً‪ ،‬والأرواح مت�ضي متنقلة ب�ين احليوان‬ ‫والإن���س��ان‪ ،‬ول�ه��ذا فهي �صنوف �إلهية ن�سجت خيوطها يف‬ ‫�شبكة واحدة ال نهاية لها‪.‬‬ ‫وال�ب�ق��رة �أك�ثر احل�ي��وان قد�سية عند الهندو�سي‪ ،‬وال‬ ‫يجوز للهندو�سي حتت �أي ظرف �أن ي�أكل حلمها �أو ي�ستغل‬ ‫جلدها يف �أي �صناعة من ال�صناعات‪ ،‬و�إذا ماتت وجب دفنها‬ ‫بجالل مع �أعظم طقو�س الدين‪.‬‬ ‫و� �ص��ل اع �ت �ق��اد الآري �ي��ن �إىل �أن ��ه ل�ي����س ل�ل�آل �ه��ة كيان‬ ‫منف�صل‪ ،‬و�أن حياتها كلها �إمن��ا ت�ستمد م��ن روح واحدة‬ ‫هي روح «براهما» �أو الإل��ه‪ ،‬وق��د ات�سع نطاق ه��ذه الفكرة‬ ‫عندما قال الآريون �إن روح الإن�سان هي نف�س روح «براهما»‬ ‫موجودة يف الإن�سان كما هي موجودة يف املعبودات الأخرى‪.‬‬ ‫وكتاب العبادات (الأوباني�شاد) ال��ذي ج��اءت فيه �صلوات‪،‬‬ ‫وق��د �أط �ل��ق ال�ن��ا���س يف ال�ه�ن��د ع�ل��ى ع�صرهم ه��ذا «الع�صر‬ ‫الذهبي للفل�سفة» �أو «الع�صر الذهبي ملعنى احلياة»‪ ،‬وكانت‬ ‫هذه العبادات ت�ستهدف �إيقاظ روح الإن�سان‪� ،‬إيقاظ العامل‬ ‫الروحي داخل كيانه اجل�سمي‪.‬‬ ‫ملا كان الدين هو لب احلياة الدينية يف الهند‪ ،‬فقد عُني‬ ‫الرهبان البوذيون بالعلوم التي ُتعاوِن عليه‪ ،‬فازدهرت يف‬ ‫اجلزء الغربي من الهند وعلى �أثر غزوة الإ�سكندر العمارة‬ ‫الفار�سية والنحت اليوناين‪ ،‬وقامت بف�ضل نزوح جموع من‬ ‫ال�سوريني واليونان والعراقيني يف القرنني الأول والثاين‬ ‫للميالد ثقافة يونانية بكرتية ط��وال ‪ 300‬ع��ام ا�شتملت‬ ‫على‪ :‬علم الفلك لتحديد �أي��ام الأع �ي��اد وال�ق��راب�ين وعلم‬ ‫الريا�ضيات حل�ساب عمليات الفلك املعقدة‪ ،‬فكانت الأعداد‬ ‫والنظام الع�شري وال�صفر‪ ،‬ثم تلتها علوم الكيمياء والطب‪،‬‬ ‫ومتعدد ال�صناعات من خمتلف املعادن‪.‬‬ ‫الديانات‬ ‫لقد تعددت الديانات يف الهند؛ فمنها الهندوكية التي‬ ‫يدين بها غالبية ال�سكان‪ ،‬ومنها الإ�سالم ال��ذي يبلغ عدد‬ ‫�أتباعه �أكرث من ‪ 40‬مليوناً‪ ،‬ولكن يجب �أال نن�سى �أن الهند‬ ‫�أجنبت بوذا ‪�-‬أحد عمالقة الفل�سفة الروحية يف العامل‪ -‬و�إن‬ ‫ك��ان ع��دد ال�ب��وذي�ين يف ال�ب�لاد الآن ال يكاد ي�صل �إىل ‪200‬‬ ‫�ألف!‬ ‫وعلى الرغم من �أن �شبه القارة الهندية ت�ضم �أكرث من‬ ‫ثمانية ماليني م�سيحي و�ستة ماليني �سيخي ومليونني من‬ ‫اجلينيني‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن البوذيني والبار�سيني والروحانيني‬ ‫وغ�ي�ره ��م‪ ،‬ف � ��إن ال�ه�ن��دو��س�ي��ة والإ� � �س �ل�ام ه �م��ا الديانتان‬ ‫الرئي�ستان‪ ،‬وقد �أدى ال َعداء بني الهنود وامل�سلمني �إىل طلب‬ ‫�إن�شاء دولة �إ�سالمية؛ فقامت الباك�ستان يف عام ‪.1947‬‬ ‫وقد ن�ش�أت الهندو�سية يف الهند القدمية مزيجاً من‬ ‫عدة معتقدات دينية‪ ،‬وهي اليوم يف غاية التعقيد‪ ،‬وبالن�سبة‬ ‫ل�ل�ه�ن��دي ال �ع��ادي ف�ه��ي ت�ع�ن��ي االع �ت �ق��اد ب �ع��دد م��ن الآلهة‬ ‫والتنا�سخ‪ ،‬فبع�ض احل�ي��وان��ات كالبقرة وبع�ض الأ�شجار‬ ‫تعترب مقد�سة‪ ،‬يف حني �أن بع�ض الأنهار كنهر اجلاجن تعترب‬ ‫مقد�سة �أي�ضاً ولها قوة غ�سل الذنوب‪ ،‬كما �أن الهندو�سية‬ ‫ا�ستنت قواعد م�سهبة فيما يتعلق بتناول الطعام واالغت�سال‪،‬‬ ‫ومعظم الهندو�س ال ي�أكلون الدجاج �أو اخلنزير مث ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬البوذية‬ ‫�إن احل��دي��ث ع��ن ال�ه�ن��د ال يكتمل �إال ب��احل��دي��ث عن‬


‫جغرافيا ثقافية‬ ‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)7‬‬

‫البوذية التي تن�سب �إىل ب��وذا‪ ،‬على �أ َّن ق�صة ب��وذا مو�شحة‬ ‫من بدايتها �إىل نهايتها بالأ�ساطري واحلكايات اخلرافية‬ ‫�إىل درج��ة نعجز معها عن التثبت مما �إذا ك��ان الرجل له‬ ‫وجود حقيقي �أم ال!‬ ‫لكنْ ثمة حكاية تن�سب مولده �سنة ‪ 563‬ق‪.‬م �إىل امر�أة‬ ‫عذراء‪ ،‬وقيل �إنه هو بذاته �شق خا�صرة امللكة مايا ودخل �إىل‬ ‫رحمها‪ ،‬ومكث فيه ع�شرة �شهور‪ ،‬ليخرج من ثم غري ملطخ‬ ‫البتة ب�أي �شابة‪ ،‬بل نزل من بطنها كرجل ينزل درجاً‪ ،‬ومع‬ ‫ذل��ك فقد ك��ان له �أب هو ملك كابيالفا�ستو الواقعة على‬ ‫مقربة من جبال الهيمااليا‪.‬‬ ‫اجتمعت لـ«�سيذارتا غوتاما» ‪-‬وهذا هو ا�سم الفتى‪ -‬كل‬ ‫�أ�سباب الرفاهية وال��دع��ة يف احل�ي��اة‪ ،‬وقلما ع��رف الأمل �أو‬ ‫الأ�سى‪ ،‬وقد اختار له زوجة من بني ‪� 500‬صبية من �أجمل‬ ‫احل�سان‪ ،‬و�صار �أباً �سعيداً‪ ،‬وعا�ش يف رغد و�سالم‪.‬‬ ‫ويروي امل�أثور البوذي املقد�س �أنه خرج من ق�صره ذات‬ ‫يوم �إىل الطرقات فر�أى هناك رج ً‬ ‫ال عجوزاً‪ ،‬وخرج يف يوم‬ ‫ال مري�ضاً‪ ،‬وخرج يف يوم ثالث ف��ر�أى ميتا؛ً‬ ‫�آخر ف��ر�أى رج ً‬ ‫ف�صعق ثم قرر ترك �أبيه وزجته وابنه الر�ضيع‪ ،‬و�صمم على‬ ‫�أن ي�صبح باحثاً يف زهد عن احلقيقة اجلوهرية‪.‬‬ ‫وبعد �سبع �سنوات ق�ضاها مت�أم ً‬ ‫ال طفق يب�شر النا�س‬ ‫بالرنفانا (وه��ي لي�ست فردو�ساً من ال�سعادة بعد امل��وت بل‬ ‫هي ر�ضى النف�س ر�ضى هادئاً بحيث ال يعنيها بعدئذ �أمر‬ ‫نف�سها)‪ ،‬و�سرعان ما التف حوله الأتباع واملريدون الذين‬ ‫م�ضوه ثقتهم؛‬ ‫كانوا يلحقون به من بلدة �إىل �أخرى‪ ،‬لقد حَ َّ‬ ‫لأنهم مل يروه قط يفكر حلظة واحدة يف نف�سه‪ ،‬ولأنه كان‬ ‫يقابل ال�شر باخلري‪ ،‬متجم ً‬ ‫ال بال�صرب على الدوام‪ ،‬و�سَ َّموه‬ ‫«بوذا» �أي امل�ستنري‪ ،‬بيد �أنه مل يزعم قط �أن �إلهاً ما ينطق‬ ‫من خالله‪ ،‬كان يع ِّلم النا�س ب�إيراد الأمثلة و�سرد احلكايات‬ ‫الأخ�لاق�ي��ة‪� ،‬أو بوا�سطة اخلما�سيات البليغة كاخلما�سية‬ ‫املعروفة بـ«القواعد ا ُ‬ ‫خللقية اخلم�س»‪ -1 :‬ال يقتلن �أحد‬ ‫كائناً حياً ‪ -2‬ال ي��أخ��ذن �أح��د ما مل يُعط له ‪ -3‬ال يقولن‬ ‫�أحد كذباً ‪ -4‬ال يَ�شربن �أحد م ُْ�سكراً ‪ -5‬ال يُقيمن �أحد على‬ ‫دن�س‪.‬‬ ‫ومل تكن عقيدة بوذا من�صرفة �إىل كل ما يحدث للروح‬ ‫بعد امل��وت‪ ،‬فهو مل يكن يهتم بهذا ي��وم��ذاك‪ ،‬ومل ت�شجع‬ ‫تعاليمه على تعقب املتعة وال�سرور‪ ،‬ومل َت � ْد ُع �إىل حرمان‬ ‫وجه الأنظار �إىل الآالم والأحزان املوجودة‬ ‫النف�س‪ ،‬ولكنها ُت ِّ‬ ‫يف العامل‪ ،‬و�أن هذه الآالم �إمنا هي نتيجة ج�شعنا من �أجل‬ ‫املتعة‪ ،‬ونحن لو تطلعنا �إىل كفايتنا فح�سب لقلت الآالم يف‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫�إن مفهوم بوذا للدين مفهوم �أخالقي بحث‪ ،‬فكان كل‬ ‫ما يَعنيه هو �سلوك النا�س ال الطقو�س والعبادات وال�شعائر‬ ‫والالهوت‪ .‬ورف�ض ب��وذا العقل �إذا كان يَعني �شيئاً يتعدى‬ ‫العمليات ال��ذه�ن�ي��ة وي �ق��وم ب�ه��ا‪ ،‬وه��و م��ا ت�ق��ول ب��ه �أحدث‬ ‫مدار�س علم النف�س يف وقتنا احلا�ضر؛ فالعقل ‪-‬والكالم‬ ‫لويل ديورانت‪ -‬لفظ جتريدي لتلك العمليات الذهنية يف‬ ‫كليتها‪.‬‬ ‫�إن اخلطيئة كما ي��رى ب��وذا هي الأنانية بعينها‪� ،‬إنها‬ ‫طلب املنفعة الفردية و�إ�شباع اللذة الذاتية‪ .‬دعا ب��وذا �إىل‬ ‫كبح جماح النف�س و�إىل الزهد والتق�شف يف املعي�شة وال�سري‬ ‫يف طريق الف�ضيلة �إذا ما ابتغى الإن�سان ال�سعادة يف احلياة‪.‬‬ ‫وال�ب��وذي��ة تعلمنا �أن االب �ت�لاء وامل�ع��ان��اة ه��ي احلقيقة‬ ‫امل�ح��وري��ة ل�ل��وج��ود الإن �� �س��اين‪ ،‬و�أن ال�ت�ح��رر م��ن �أ��س��ر هذه‬ ‫املعاناة لي�س م�س�ألة خال�ص ي�أتي من خ��ارج‪ ،‬بل هو على‬ ‫الأ�صح م�س�ألة حتقيق حالة متثل املنزلة الأعلى لالنف�صال‬ ‫وال�ت�ج��رد‪ ،‬وه��ذه ه��ي احل��ال��ة التي حددتها البوذية بكلمة‬ ‫«النريفانا»‪.‬‬ ‫بعد �أن ازدهرت البوذية ‪-‬التي كانت و�سيلة من و�سائل‬ ‫نقل العلوم اليونانية �إىل ال�ع��رب‪ -‬ردح �اً من الزمن حتت‬ ‫حكم امللك �أ�شوكا يف القرن الثالث ق‪.‬م‪ ،‬راحت تتدهور �سريعاً‬ ‫يف الهند لتنجح �أميا جناح يف �سريالنكا‪ ،‬ويف ال�صني واليابان‬ ‫وبلدان جنوب �شرقي �آ�سيا يزدهر الآن �ضرب من البوذية‬ ‫املن َّقحة الهوتياً‪ ،‬وبوذا الكافر بالآلهة �صار �إلهاً هناك!‬ ‫�إن ال �ه �ن��د ال �ت��ي �أ��ض�ع�ف�ه��ا احل ��ر ال �� �ش��دي��د و�أنهكتها‬ ‫االنق�سامات الدينية والع�سكرية وال�سيا�سية‪ ،‬تعر�ضت يف‬ ‫الوقت نف�سه �إىل غزوات واجتياحات متالحقة؛ فقد غزاها‬ ‫الإ�سكندر املقدوين‪ ،‬ثم قبائل الهون‪ ،‬ثم العرب الفاحتون‬ ‫ثم الرتك ثم تيمور لنك ثم الربتغاليون ثم الفرن�سيون‬ ‫و�أخرياً الإجنليز‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬ال�سيخيون‬ ‫يتبعون مبادئ �سيخا؛ وهم �أتباع املذهب الديني ل�شمال‬ ‫الهند الذي �أ�س�سه ناناك (‪ )1533-1469‬بدافع من الثورة‬

‫يزدهر الآن يف �آ�سيا �ضرب‬ ‫من البوذية املنقَّحة الهوتي ًا‬ ‫وبوذا الكافر بالآلهة �صار‬ ‫�إله ًا هناك‬

‫على الهندو�سية‪ ،‬وال�سيخ يرف�ضون نظام الطبقات وعبادة‬ ‫الأوث��ان التي يعكف عليها الهندو�س‪ ،‬ويعتقدون �أن هناك‬ ‫�إلهاً واحداً‪.‬‬ ‫و ُي� � ْع ��رف ال���س�ي��خ ب �ع�لام��ات مم �ي��زة ت �ع��رف بالكافات‬ ‫اخلم�س؛ وه��ي‪« :‬كي�س» ومعناها ا�سرت�سال �شعر اللحية‬ ‫وال��ر�أ���س‪ ،‬و«ك��ا���ش» ومعناها ال�سراويل الق�صرية‪ ،‬و«كارا»‬ ‫�أي اخللخال احلديدي‪ ،‬و«كاجنا» ومعناها م�شط ال�شعر‪،‬‬ ‫و«كريبان» �أي اخلنجر الق�صري‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬الفينية‬ ‫ه��ي ف��رع م��ن ال�ه�ن��دو��س�ي��ة‪ ،‬وت��وج��د ب�صفة خ��ا��ص��ة يف‬ ‫غ��رب الهند‪ ،‬وق��د ت�أ�س�ست يف القرن ال�ساد�س قبل امليالد‪،‬‬ ‫وتقوم على اجلواهر الثالث‪ :‬املعرفة ال�صحيحة‪ ،‬والإميان‬ ‫ال�صحيح‪ ،‬وال�سلوك ال�صحيح‪.‬‬ ‫رابع ًا‪ :‬الرب�سيون‬ ‫يتبعون امل�صلح الفار�سي القدمي زوروا�سرت الذي عا�ش‬ ‫يف حوايل عام ‪ 630‬ق‪.‬م‪ ،‬ويوجد منهم زهاء ‪� 117000‬أكرثهم‬ ‫يف بومباي‪ ،‬وهم ي�ؤمنون بوحدانية اهلل ويرون �أن خال�صهم‬ ‫يكمن يف �أفكارهم الطيبة وكلماتهم الطيبة و�أفعال الطيبة‪،‬‬ ‫ومع �أن عددهم لي�س كبرياً �إال �أنهم يتمتعون باالحرتام‪.‬‬ ‫الهند احلديثة‬ ‫يف م�ط�ل��ع ال �ق��رن اخل��ام ����س امل �ي�ل�ادي ب ��رز �شك�سبري‬ ‫ال�ه�ن��د نتيجة ح��ب ال�ن��ا���س ل�ل�إن �ت��اج امل���س��رح��ي‪ ،‬وك ��ان هذا‬ ‫الكاتب امل�سرحي هو «كاليدا�س»‪ ،‬وقد كتب حوار �أ�شخا�ص‬ ‫م�سرحياته بلغتني‪ :‬كتب حوار �أفراد الطبقة العليا باللغة‬ ‫ال�سن�سكريتية‪ ،‬وكتب ح��وار �أ�شخا�ص الطبقات الدنيا من‬ ‫ال�صيادين و�أ�صحاب احلرف الأخ��رى باللغة الربكريتية؛‬ ‫ما يدلنا على �أن رواد امل�سارح يف ع�صره كانوا يعرفون كلتا‬ ‫اللغتني‪ ،‬ومن �أ�شهر م�سرحياته م�سرحية «�شكنتال»‪.‬‬ ‫الإ�سالم يف الهند‬ ‫ك��ان للعرب ع�لاق��ات جت��اري��ة م��ع جنوبي الهند قبل‬ ‫الإ�سالم بوقت طويل‪ ،‬وا�ستمرت جتارتهم ومعها ن�شاطهم‬ ‫يف بث الدعوة الإ�سالمية بعد بعثة النبي حممد �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪.‬‬ ‫وا�ستقر العرب امل�سلمون بادئ الأمر على �ساحل مليبار‪،‬‬ ‫وكان ذلك بعد الهجرة بخم�سني عاماً تقريباً‪� ،‬أي يف نهاية‬ ‫القرن ال�سابع امليالدي‪ ،‬عندما كانت الهند تتنازعها الأهواء‬ ‫الدينية وال�ق�لاق��ل ال�سيا�سية‪ ،‬وا��س�ت�ط��اع الإ� �س�لام بي�سر‬ ‫�إميانه وو�ضوح عقيدته �أن ُي�ؤ ِّثر ت�أثرياً يف عقول الهندو�س‪،‬‬ ‫فاعتنقه خالل ‪ 25‬عاماً الأوىل كثري من النا�س‪ ،‬ومهم ملك‬ ‫مليبار‪.‬‬ ‫ومع �أن التجارة ا�ستمرت بطريق البحر‪ ،‬كانت الطريق‬ ‫الرئي�سة التي عرب الإ��س�لام منها �إىل الهند هي الطريق‬ ‫الربي خالل بالد فار�س و�آ�سيا الو�سطى‪ .‬ويف عهد اخلليفة‬ ‫عمر مت اكت�شاف الأرا�ضي امل�ؤدية �إىل الهند‪� ،‬إال �أن �سيا�سة‬ ‫�شجع الزحف �إىل الهند‪ ،‬ويف عهد بني �أمية جرت‬ ‫عمر مل ُت ِّ‬ ‫املحاوالت الأوىل لفتح الهند‪.‬‬ ‫وبد�أ م�سلمو بالد العرب وفار�س يتدفقون �صوب الهند‪،‬‬ ‫وجاء التجار العرب يف البداية �إىل الهند و�أكرم الهندو�س‬ ‫وفادتهم؛ ذلك لأنهم ج��ا�ؤوا معهم بتجارة مزجاة ورخاء‪،‬‬ ‫وق��د �سمح لهم ببناء امل�ساجد �أو �أم��اك��ن ال�صالة‪ ،‬حَ َ‬ ‫وت َّول‬ ‫الكثريون من الهنود �إىل الإ�سالم‪ ،‬وتبع هذا زواج التجار‬

‫بهنديات‪.‬‬ ‫وعرب امل�سلمون حدود الهند بعد قرن تقريباً من هجرة‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ثم كان �أك�بر حدث بعد ذلك‬ ‫وه��و و�صول فا�سكو دا جاما بحراً �إىل الهند من �أوروبا؛‬ ‫وبذلك بد�أ االت�صال املبا�شر بدول الغرب الذي َج َّر يف �أذياله‬ ‫اال�ستعمار وال�سيطرة الأوروبية‪.‬‬ ‫على �أ َّن ال�صالت التجارية ب ��أوروب��ا كانت ق��د �سبقت‬ ‫و�صول الربتغاليني �إىل الهند مبئات ال�سنني؛ فقد كانت‬ ‫ث��روة الهند وال���ش��رق الآ��س�ي��وي بعامة م��ن ال�ع��وام��ل التي‬ ‫جعلت الدول الأوروبية تتناف�س يف �سبيل احتكار جتارتها‪.‬‬ ‫وانح�صرت الكتب يف املعاهد الإ�سالمية بالهند من‬ ‫القرن احل��ادي ع�شر �إىل �أوائ��ل الثالث ع�شر للميالد يف‪:‬‬ ‫الك�شاف للزخم�شري‪ ،‬وعوارف املعارف لل�سهرودي‪ ،‬ومقامات‬ ‫احلريري‪ ،‬و�شاهنامه الفردو�سي‪ ،‬والقانون البن �سينا‪ ،‬ثم‬ ‫ات�سعت يف نهاية القرن الرابع ع�شر لكتب‪ :‬النحو والأدب‬ ‫واملنطق والتف�سري واحلديث والفقه والت�صوف والطب‪.‬‬ ‫دلو امل�سلمني يف ح�ضارة الهند‬ ‫دخل امل�سلمون يف هذه البالد حيناً بدافع ديني جمرد‬ ‫من كل م�صلحة ومنفعة ليحملوا �إىل �أهلها ر�سالة الإ�سالم‪،‬‬ ‫ودخ �ل��وه��ا ح �ي �ن �اً �آخ� ��ر ك �غ��زاة ف��احت�ي�ن وم �ل��وك طاحمني‬ ‫كال�سلطان حممود الغزنوي‪ ،‬و�شهاب الدين حممد الغوري‪،‬‬ ‫وظهري الدين بابر التيموري الذين كانوا م�ؤ�س�سي دولة‬ ‫عظيمة ازدهرت مدة طويلة‪.‬‬ ‫دخل امل�سلمون الهند وهي تعتز بح�ضارة �أ�صيلة عريقة‬ ‫يف القدم‪ ،‬وفل�سفة عميقة‪ ،‬وعلوم ريا�ضية دقيقة‪ ،‬وخريات‬ ‫عظيمة م��ن ح �ب��وب وث �م��ار وف��واك��ه‪ ،‬وم ��واد خ ��ام‪ ،‬ولكنها‬ ‫كانت على كل ذل��ك تعي�ش منذ ق��رون يف عزلة عن العامل‬ ‫قد ف�صلتها عن بقية الإن�سانية اجلبال يف جانب والبحار‬ ‫يف ج��ان��ب �آخ ��ر‪ ،‬وك��ان �آخ��ر م��ن دخلها م��ن ال�ع��امل املتمدن‬ ‫الإ�سكندر املقدوين‪.‬‬ ‫وك��ان �أع�ج��ب م��ا حمله امل�سلمون معهم ه��ي امل�ساواة‬ ‫الإن�سانية التي مل يكن للهند عهد بها‪ ،‬فال نظام طبقات‬ ‫وال منبوذ‪ ،‬وال جن�س بالوالدة‪ ،‬وال جاهل يحرم عليه التعلم‪،‬‬ ‫وال تق�سيم لأيدي احلرف وال�صناعات‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال �ه��دي��ة ال �ث��ال �ث��ة اح �ت��رام امل � ��ر�أة واالع �ت��راف‬ ‫بحقوقها وك��رام�ت�ه��ا كع�ضو حم�ترم م��ن �أع���ض��اء الأ�سرة‬ ‫الإن�سانية و�شقيقة ال��رج��ل‪ ،‬وعظمة ه��ذه الهدية يف بالد‬ ‫كانت الن�ساء فيه يَحرقن �أنف�سهن بالنار على وفاة �أزواجهن‪،‬‬ ‫وال يرين وال يرى املجتمع لهن حقاً يف احلياة بعد الأزواج‬ ‫وا�ضحة ال حتتاج �إىل تعليق‪.‬‬ ‫نقل امل�سلمون �إىل الهند ع�ل��وم�اً ج��دي��دة م��ن �أج ِّلها‬ ‫و�أن�ف�ع�ه��ا ‪�-‬إذا تركنا ال�ع�ل��وم الإ��س�لام�ي��ة ال�ت��ي ُت�ت��وق��ع من‬ ‫الهند‪ -‬علم التاريخ؛ فقد كانت البالد فقرية يف التاريخ‬ ‫لي�س يف مكتبتها كتاب تاريخ باملعنى ال�صحيح‪ ،‬و�إمنا هنالك‬ ‫�صحف دينية �أو مالحم مق�صورة على حرب �أو عهد مثل‪:‬‬ ‫«مهابهارت» �أو «رامائن»‪.‬‬ ‫�أما امل�سلمون فقد َك َّونوا يف التاريخ مكتبة هائلة من‬ ‫�أو� �س��ع املكتبات التاريخية يف ال �ع��امل‪ ،‬و�إن ن�ظ��رة يف كتاب‬ ‫«الثقافة الإ�سالمية يف الهند» للعالمة ال�سيد عبد احلي‬ ‫احل�سني تخرب مبا كان بهم من ن�شاط غريب‪ ،‬و�إنتاج �ضخم‬ ‫يف تاريخ الهند ويف التاريخ العام‪.‬‬ ‫يقول امل�ست�شرق غو�ستاف ل��وب��ون يف ح�ضارة الهند‪:‬‬

‫‪7‬‬ ‫«لي�س للهند القدمية تاريخ ُم��د َّون‪ ،‬ولي�س يف كتبها وثائق‬ ‫عن ما�ضيها‪ ،‬فاحلق �أن دور الهند التاريخي مل يبد�أ �إال بعد‬ ‫املغازي الإ�سالمية يف القرن احل��ادي ع�شر بف�ضل م�ؤرخي‬ ‫امل�سلمني»‪.‬‬ ‫و�أدخ ��ل امل�سلمون فناً معمارياً ج��دي��داً ميتاز باملتانة‬ ‫وال��دق��ة وال��رق��ة واجل�م��ال والتنا�سب والفخامة والتهوية‬ ‫وال�ت�ن��وي��ر‪ ،‬وال ي��زال «ت��اج حم��ل» �آي��ة يف الهند�سة والبناء‬ ‫وذكرى عهد امل�سلمني الزاهر‪ ،‬ودلي ً‬ ‫ال ناطقاً على ما بلغوا‬ ‫�إليه من رقة الذوق ولطافة احل�س والإبداع يف الفن‪.‬‬ ‫تراث امل�سلمني يف الهند وعنايتهم بالعربية‬ ‫مل ي��زل ��ش�ع��ار امل�سلمون يف ال�ه�ن��د م�ن��ذ ال�ع�ه��د الأول‬ ‫االعتناء الكامل بالعربية‪ ،‬والتع�صب لها‪ ،‬وقد حافظوا عليها‬ ‫كلغة ت�أليف وع�ل��م‪ ،‬وك��ان فيها �شعراء مفلقون كالقا�ضي‬ ‫عبد املقتدر الدهلوي (‪791‬ه)‪ ،‬وال�شيخ �أحمد التهاني�سري‬ ‫(‪830‬ه)‪ ،‬وال�شيخ غ�لام علي البلكرامي �صاحب «ال�سبع‬ ‫ال�سيارة» (‪1300‬ه)‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �أدب��اء حمققني كعبدالعزيز‬ ‫امليمني‪ ،‬وحممد ال�سورتي‪.‬‬ ‫وال يزال امل�سلمون متم�سكني بالعربية يدر�سون �أمهات‬ ‫كتبها يف م��دار��س�ه��م ال�ت��ي ي�سمونها «امل��دار���س العربية»‪،‬‬ ‫وي�ؤلفون ويكتبون فيها‪ ،‬وق��د �أ��ص��دروا يف ف�ترات جمالت‬ ‫و�صحفاً عربية ت��دل على عنايتهم ب�ه��ذه اللغة ون�شرها‬ ‫و�إحيائها‪ ،‬كمجلة «البيان» ال�شهرية‪ ،‬و�صحيفة «اجلامعة»‬ ‫الأ�سبوعية‪.‬‬ ‫�إن م�ؤلفات امل�سلمني يف الهند يف العلوم الإ�سالمية ال‬ ‫حت�صى‪ ،‬وتخطت �شهرة بع�ضها ح��دود الهند‪ ،‬و��س��ارت بها‬ ‫الركبان واحتفى بها علماء العرب؛ ككتاب الفهر�ست البن‬ ‫الندمي‪ ،‬وك�شف الظنون للجلبي‪ ،‬وجولة يف كتاب «الثقافة‬ ‫الإ�سالمية يف الهند» للعالمة ال�سيد عبداحلي احل�سني‬ ‫تدل على مركز الهند العلمي وق�سط علمائها وم�ؤلفيها يف‬ ‫حركة الت�أليف والن�شر‪.‬‬ ‫ومن هذه كذلك كتاب «العباب الزاخر» للإمام ح�سن‬ ‫الالهوري ‪-‬وهو من رجال القرن ال�سابع الهجري‪ -‬الذي‬ ‫ُع� َّد من مراجع اللغة العربية ُ‬ ‫وغ��رر كتبها‪ ،‬وقد اعتنى به‬ ‫�أئمة اللغة قدمياً وحديثاً‪ ،‬واعرتفوا له بالدقة ول�صاحبه‬ ‫بالف�ضل والإم��ام��ة‪ ،‬فقال عن ال�سيوطي‪�« :‬إن��ه ك��ان حامل‬ ‫لواء اللغة»‪ ،‬وقال الذهبي‪�« :‬إن �إليه املنتهى يف اللغة»‪.‬‬ ‫ومنها بل من �أعظمها كتاب «حجة اهلل البالغة» للإمام‬ ‫ويل اهلل ال��ده�ل��وي ع��ام ‪1176‬م يف �أ� �س��رار �أح�ك��ام ال�شريعة‬ ‫وفل�سفة الت�شريع الإ�سالمي؛ وهو كتاب مبتكر يف مو�ضوعه‬ ‫ال يوجد له نظري يف املكتبة العربية على �سعتها‪ ،‬وقد �أج َّله‬ ‫العلماء و�أعيدت طباعته‪ .‬والكتاب يت�سم بن�صاعة العربية‬ ‫وقوة العبارة وان�سجامها‪ ،‬وبُعده عن ال�سجع البارد وتقليد‬ ‫�أ�سلوب احل��ري��ري ال��ذي ك��ان متف�شياً يف ع�صره‪ ،‬وه��و يعد‬ ‫بحق املثال الثاين للنرث الطبعي ال�سل�سال والتعبري العلمي‬ ‫ب�ع��د م�ق��دم��ة اب��ن خ �ل��دون يف ع���ص��ور ان�ح�ط��اط العربية‪،‬‬ ‫وغلبة ال ُعجمة وال�صناعة على ال ُك َّتاب وامل�ؤلفني يف العامل‬ ‫الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ومنها كتاب «ت��اج العرو�س يف �شرح القامو�س» لل�سيد‬ ‫مرت�ضى البلكرامي امل�شهور بالزبيدي عام ‪ 1305‬الذي هو‬ ‫�أ�شهر من �أن يُعرف؛ وهو مكتبة لغوية علمية عظيمة يف‬ ‫ع�شرة جملدات كبرية‪ ،‬وقد ا�شتهر �أمر هذا الكتاب يف حياة‬ ‫�صاحبه فا�ستكتب منه اخلليفة العثماين ن�سخة‪.‬‬ ‫نوابغ ال�شعب الهندي الإ�سالمي‬ ‫ق��ام��ت يف ال �ه �ن��د دول� ��ة ع�ل�م�ي��ة �إ� �س�لام �ي��ة ق��وي��ة منذ‬ ‫القرن ال�ساد�س‪ ،‬اجتمع يف ظلها نوابغ من كل فن و�أئمة‬ ‫يف كل علم؛ ذلك �أن التتار غزا ال�شرق الإ�سالمي و�أنزلوا‬ ‫على العامل الإ�سالمي البالء وال�شقاء‪ ،‬وخربت احلوا�ضر‬ ‫الإ�سالمية ومراكز احل�ضارة والثقافة يف العامل الإ�سالمي‪،‬‬ ‫وبدت موجات الهجرة واجلالء قوية وا�سعة يف املدن التي‬ ‫كانت فري�سة الغارات الترتية املغولية‪ ،‬وكانت الهند ‪-‬التي‬ ‫يحكمها املماليك الأق��وي��اء م��ن ال�ساللة الرتكية‪ -‬البلد‬ ‫الوحيد يف ال�شرق التي �صمدت �أم��ام التتار واملغول‪ ،‬وردت‬ ‫غاراتهم مرة بعد مرة؛ فلج�أ �إليها يف فرتات كثرية عدد من‬ ‫�أكرم الأ�سر و�أعرقها يف العلم والذكاء وال�شرف يف ترك�ستان‬ ‫و�إي ��ران‪ ،‬ك��الأم�ير الأدي��ب ال�شاعر عبد الرحيم ب�يرم خان‬ ‫الدهلوي قائد ق��واد احلكومة املغولية يف الهند‪ ،‬وه��و من‬ ‫ال�شعراء املعدودين يف اللغة الهندية الذين لهم يف تاريخ‬ ‫�أدب البالد مكان مرموق حم�ترم‪ ،‬وهو من فحول �شعراء‬ ‫الفار�سية‪.‬‬ ‫ت�أثري العربية يف اللغات الهندية‬ ‫من مظاهر ت�أثري امل�سلمني يف ثقافة الهند وح�ضارتها‬ ‫ت�أثري اللغة العربية يف لغات الهند ولهجاتها و�أدبها‪ .‬على‬


‫جغرافيا ثقافية‬

‫‪8‬‬ ‫�أ َّن ت�أثري لغة راقية متمدنة يف لغة �أخ��رى لي�س بدعاً من‬ ‫الأم��ور‪ ،‬وال حادثاً طريفاً يف تاريخ اللغات والثقافات‪ ،‬ومل‬ ‫ت��زل احل���ض��ارات الب�شرية يف ك��ل ط��ور م��ن �أط ��وار املدينة‬ ‫تتبادل الأفكار والكلمات وطرق التعبري‪.‬‬ ‫و�أ�سهم العرب الذين نزلوا مبليبار ون�شروا الإ�سالم‬ ‫بني �أهلها يف �شتى مرافق حياتها ف��روج��وا ت��داول النقود‬ ‫العربية‪� ،‬إىل جانب النقود اليونانية وال�صينية والتون�سية‬ ‫والفار�سية‪ ،‬واخرتعوا حروفاً خا�صة لنطق بع�ض الألفاظ‬ ‫الدينية نطقاً �صحيحاً منها‪ :‬الرحمن‪ ،‬والقر�آن‪ ،‬وحممد‪،‬‬ ‫وال�صالة‪ ،‬وال�صوم‪� ..‬إلخ؛ �إذ خلت اللغة املليبارية من حروف‪:‬‬ ‫ح‪� ،‬ص‪ ،‬ف‪� ..‬إلخ خلو العربية من بع�ض احلروف املليبارية‪،‬‬ ‫و�أدخلوا مفردات عربية وفرية يف اللغة املليبارية‪.‬‬ ‫واعتز الهنود ب��ورود بع�ض مفردات لغتهم يف القر�آن‬ ‫الكرمي كم�سك وكافور وزجنبيل‪ ،‬وق��د ترجم ال�ق��ر�آن �إىل‬ ‫ال�سندية عبد اهلل بن عمر العراقي ب�أمر راجا مهروك‪ ،‬ثم‬ ‫ترجم �إىل الأردية يف القرن التا�سع ع�شر‪.‬‬ ‫مراكز الثقافة الإ�سالمية يف الهند‬ ‫�إن �أكرب معهد ديني يف الهند ي�ستحق �أن ي�سمى �أزهر‬ ‫الهند هو معهد ديوبند الكبري‪ ،‬وب��د�أ هذا املعهد كمدر�سة‬ ‫�صغرية ال ت�سرتعي االهتمام ثم مل تزل تتو�سع وتت�ضخم‬ ‫بف�ضل جهود القائمني عليها و�إخال�صهم وزهدهم يف حطام‬ ‫الدنيا حتى �أ�صبحت جامعة دينية كبرية‪ ،‬بل كربى املدار�س‬ ‫الدينية يف ق��ارة �آ�سيا‪ ،‬وك��ان افتتاحها يف قرية ديوبند من‬ ‫القرى التابعة ملدينة �سهارنيور عام ‪1283‬ه‪ ،‬و�أ�س�سها العامل‬ ‫اجلليل حممد قا�سم النانوتوي‪.‬‬ ‫على �أن��ه ك��ان للمتخرجني يف دار العلوم الديوبندية‬ ‫ت�أثري كبري يف حياة امل�سلمني الدينية يف الهند‪ ،‬وكان �شعار‬ ‫ال ��دار التم�سك ب��ال��دي��ن‪ ،‬وال�ت���ص�ل��ب يف ب��امل��ذه��ب احلنفي‬ ‫واملحافظة على القدمي والدفاع عن ال�سنة‪.‬‬ ‫وت �ق��اب��ل م��در� �س��ة دي��وب �ن��د و��ش�ق�ي�ق��ات�ه��ا وم ��ا ك ��ان على‬ ‫�شاكلتها من امل��دار���س الدينية القدمية اجلامعات املدنية‬ ‫الع�صرية التي �أ�س�سها امل�سلمون يف عليكرة ودهلي وحيدر‬ ‫�آب��اد‪ .‬و�أ�شهر هذه اجلامعات و�أقدمها و�أعظمها ت�أثرياً يف‬ ‫عقلية امل�سلمني و�سيا�ستهم جامعة «عليكرة» الإ�سالمية‬ ‫التي تعد من �أرق��ى اجلامعات يف الهند و�أو�سعها‪ ،‬و�أ�س�سها‬ ‫الزعيم امل�سلم ال�شهري �سر�سيد �أحمد خان‪ ،‬وعُنيت اجلامعة‬ ‫ب�صفة خا�صة بالقر�آن الكرمي وباللغة العربية التي هي‬ ‫مفتاح فهمه‪ ،‬ووجهت عنايتها �إىل تعليم العربية كلغة حية‬ ‫من لغات الب�شر يكتب بها ويخطب‪ ،‬ال كلغة �أثرية درا�سة ال‬ ‫جتاوز الأحجار �أو الأ�سفار كما كان ال�ش�أن يف الهند‪.‬‬ ‫طبيعة م�سلمي الهند‬ ‫من �سمات ال�شعب الإ�سالمي الهندي وطبيعته حبه‬ ‫للنبي العربي �صلى اهلل عليه و�سلم حباً �أ�صبح ل��ه �شعار‬ ‫و�سمة يف حياته و�أدب ��ه و��ش�ع��ره‪ ،‬وق��د نبغ يف الهند �أ�شعر‬ ‫� �ش �ع��راء «ال �ن �ب��وي��ات» وامل ��دائ ��ح ال�ن�ب��وي��ة ن�ظ�م��ت ف�ي�ه��ا �أبلغ‬ ‫ق�صائد ومنظومات و�أبيات‪ ،‬ون�ش�أ �أدب زاخ��ر قوي ومكتبة‬ ‫عظيمة غنية يف ال�شعر الفار�سي والأوردي وال�ه�ن��دي يف‬ ‫مدح الر�سول‪ ،‬وك��ان من �أك�بر �شعرائه ال�شاعر الفيل�سوف‬ ‫حممد �إقبال‪ ،‬ال��ذي ت�أثر مبدر�سته يف الأدب العربي عدد‬ ‫من الأدباء العرب الذين مزجوا بني الإ�سالمية والفل�سفة‬ ‫من �أمثال‪ :‬م�صطفى املنفلوطي‪ ،‬و�أحمد �أمني‪ ،‬وم�صطفى‬ ‫�صادق الرافعي‪ ،‬و�سيد قطب‪ ،‬وعمر بهاء الدين الأمريي‬ ‫و�آخرون‪.‬‬ ‫دور امل�سلمني يف حترير الهند‬ ‫يتناول املتحدثون عن حترير الهند دور املهامتا غاندي‬ ‫بو�صفه من�شئ وممثل ال�شرق املنبعث املتجدد املناه�ض‪،‬‬ ‫وب��و��ص�ف��ه ال��رج��ل ال ��ذي �أن �ق��ذ ال�ه�ن��د م��ن �سباتها وعالج‬ ‫اجلروح التي �سببها الغزو يف روحها‪ ،‬وهذه حقيقة �صحيحة‬ ‫من جانب �أنها حدث تاريخي‪ ،‬لكنَّ الإ�سراف فيها َح ْيف ما‬ ‫بعده َح ْيف؛ لأن فيها �إغفا ًال تاريخية لدور ال�سلطان امل�سلم‬ ‫تيبو‪.‬‬ ‫فلقد كان مركز امل�سلمني القائد يف حركة حترير الهند‬ ‫و�إج�لاء الإجنليز‪ ،‬وق��د ك��ان ذل��ك طبيعياً؛ لأنهم هم والة‬ ‫البالد و�سادتها حتى غزو الأخطبوط الإجنليزي الذي بد�أ‬ ‫ينفث �سمومه‪ ،‬و�أول من انتبه على هذا اخلطر امللك فتح‬ ‫علي خان امل�شهور بال�سلطان تيبو‪ ،‬الذي حارب الإجنليز بكل‬ ‫وح َّر�ض �أمراء الهند و�أقيالها على الق�ضاء‬ ‫ما كان ميلكه‪َ ،‬‬ ‫عليهم‪ ،‬وحاول االت�صال بال�سلطان �سليم العثماين‪.‬‬ ‫ظ��ل ال�سلطان تيبو ي�ح��ارب الإجنليز ح��رب�اً عنيفة ال‬ ‫ه��وادة فيها‪ ،‬وكاد ينهار كل بناه الإجنليز و�أمَّلوه يف الهند‬ ‫لوال �أنهم جنحوا يف �ضم �أم��راء الهند يف جنوب الهند �إىل‬ ‫مع�سكرهم‪ ،‬و�سقط امللك �شهيداً يف املعركة يف اليوم الرابع‬

‫الثالثاء (‪ )3‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)7‬‬

‫يعد «تاج حمل» �آية يف‬ ‫الهند�سة والبناء وذكرى‬ ‫عهد امل�سلمني الزاهر يف الهند‬

‫من مايو �سنة ‪1799‬م‪ ،‬راف�ضاً اال�ستئ�سار �أو ال�ف��رار‪ ،‬وقال‬ ‫كلمته اخلالدة امل��أث��ورة يف التاريخ‪« :‬ي��وم من حياة الأ�سد‪،‬‬ ‫خري من مئة �سنة من حياة ابن �آوى»‪.‬‬ ‫وملَّا بلغ القائد الإجنليزي ‪ Hores‬مقتل ال�سلطان تيبو‪،‬‬ ‫وقف على جثته وقال‪« :‬اليوم الهند لنا»‪ .‬ومل َتعرف الهند‬ ‫يف تاريخها الطويل قائداً �أعلى همة‪ ،‬و�أبعد نظراً‪ ،‬و�أ�شد‬ ‫غرية على الدين والوطن‪ ،‬و�أعظم َع��داء وبُغ�ضاً للمحتل‬ ‫الأجنبي من «تيبو» ال�سلطان‪ ،‬ومل تكن يف الهند �شخ�صية‬ ‫�أبغ�ض �إىل الإجنليز و�أثقل عليهم منه‪ ،‬حتى لقد ظلوا زمناً‬ ‫طوي ً‬ ‫ال يُ�سمون كالبهم با�سمه؛ �شفا ًء لقلوبهم و�إهانة لرمز‬ ‫الوطنية واجلهاد‪.‬‬ ‫ولقد كتب غ��ان��دي م�ق��ا ًال يف �صحيفة «الهند الفتاة»‬ ‫�أ�شاد فيه بعظمة ال�سلطان ووطنيته وت�ساحمه‪ ،‬وقال‪« :‬ال‬ ‫َنعرف �أعظم منه يف �شهداء الوطن والأمة»‪.‬‬ ‫م�شكالت م�سلمي الهند‬ ‫لل�شعب الإ��س�لام��ي ال�ه�ن��دي م�شكالت يعانيها اليوم‬ ‫ويحاول حلها والتغلب عليها‪ ،‬كان بع�ضها نتيجة �أخطائه‪،‬‬ ‫وب�ع���ض�ه��ا ن�ت�ي�ج��ة روا�� �س ��ب امل��ا� �ض��ي وخم �ل �ف��ات��ه الفكرية‬ ‫وال�سيا�سية‪ ،‬وبع�ضها نتيجة و�ضع الأحوال واحلوادث التي‬ ‫مرت بها الهند يف العهد املا�ضي؛ منها‪:‬‬ ‫ت�ب�ن��ي وا� �ض �ع��ي امل �ن��اه��ج ال��درا� �س �ي��ة وم��ؤل�ف�ي�ه��ا ديانة‬ ‫الأكرثية وعقيدتها بعر�ض �شعائرها و�آلهتها ومقد�ساتها‬ ‫و�أ�ساطريها الدينية‪ ،‬وت�صوير الهند ‪-‬البالد التي ت�سكنها‬ ‫ال�ط��وائ��ف ال�ك�ث�يرة‪ -‬كبلد لي�س ف�ي��ه دي��ان��ة غ�ير الديانة‬ ‫الربهمية وم�ع��اب��ده��ا واح�ت�ف��االت�ه��ا و�أع �ي��اده��ا وتقاليدها‬ ‫وم��راك��زه��ا الدينية وال��روح �ي��ة؛ م��ا يعني جت��اوز وا�ضعي‬ ‫املناهج ل�صفحات د�ستور اجلمهورية الهندية العلماين‪،‬‬ ‫ال��ذي يكفل حرية العقيدة والديانة والثقافة لكل طائفة‬ ‫ولكل عن�صر من عنا�صر القومية الهندية‪ ،‬ويُ�ساوي بني‬ ‫العنا�صر املختلفة والطوائف الهندية‪ ،‬وهو �أف�ضل د�ستور‬ ‫لقطر ت�سكنه �شعوب كثرية ذات دي��ان��ات كثرية وح�ضارات‬ ‫وثقافات متنوعة‪ ،‬وكان �أف�ضل نظام من نظم املعارف يف مثل‬ ‫هذه البالد نظام ال يتبنى ديانة خا�صة وعقيدة خا�صة‪.‬‬ ‫وال �ك �ت��ب ال �ت��ي ُق � � ِّررت للمطالعة ل�ي�ط��ال��ع التالميذ‬ ‫ت��اري�خ�ه��م امل��ا� �ض��ي وي �ت �ع��رف��وا بال�شخ�صيات ال �ك �ب�يرة قد‬ ‫اقت�صرت على �شخ�صيات �شعب خا�ص وديانة خا�صة! حيث‬ ‫�أعر�ض م�ؤلفوها عن احلديث عن �أي �شخ�صية كبرية من‬ ‫�شخ�صيات العهد الإ�سالمي الزاهر‪ ،‬مع �أنها من مفاخر‬ ‫الهند التي يتباهى بها الهنديون على اختالف دياناتهم‪،‬‬ ‫ويتجمل بها تاريخ الهند العام‪.‬‬ ‫وامل�شكلة الأخرى هي امل�شكلة اللغوية‪ ،‬وتتمثل يف �إلغاء‬ ‫لغة �أردو كمادة درا�سية يف املدار�س وك�أداة للتعليم؛ ذلك �أ َّن‬ ‫هذا الإلغاء كان م�ؤثراً يف ثقافة جميع العنا�صر والطوائف‬ ‫التي تتكلم بها‪.‬‬ ‫ول �ك��ن ت ��أث�ي�ره يف ث�ق��اف��ة امل�سلمني وم�ستقبلهم كان‬ ‫�أع �ظ��م و�أع �م��ق‪ ،‬وك ��ان ه��ذا ال �ت ��أث�ير ي�ت�ج��اوز ال�ث�ق��اف��ة �إىل‬ ‫العقيدة وامل�ستقبل الديني؛ لأن �أردو هي الو�سيلة الوحيدة‬ ‫التي تربطهم بالثقافة الإ�سالمية‪ ،‬ففيها املكتبة الدينية‬ ‫وحروفها عربية فت�سهل بها ق��راءة ال�ق��ر�آن ودرا��س��ة اللغة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وف�ي�ه��ا �آداب �ه��م وح���ض��ارت�ه��م وت��اري�خ�ه��م‪ ،‬ومعنى‬ ‫انقطاعهم عن هذه اللغة وجهلها االنقطاع عن ثقافتهم‬ ‫وما�ضيهم‪ ،‬فاعتربوا �إلغاء هذه اللغة يف املدار�س ق�ضا ًء على‬ ‫قوميتهم وثقافتهم وخ�صائ�صهم وكيانهم‪.‬‬

‫ون�ش�أت لغة �أردو باختالط العنا�صر املختلفة والأجنا�س‬ ‫املختلفة من �أه��ل الهند‪ ،‬وكانت مزيج الثقافات املختلفة‪،‬‬ ‫ووليدة اللغات الأربعة القدمية (ال�سن�سكريتية‪ ،‬والعربية‪،‬‬ ‫وال�ف��ار��س�ي��ة‪ ،‬وال�ترك �ي��ة) واقتب�ست يف ال�ع�ه��د الأخ�ي�ر من‬ ‫اللغة الإجنليزية مفردات كانت جارية على �أل�سنة العامة؛‬ ‫وبذلك �أ�صبحت لغة متثل القومية الهندية خري متثيل‪،‬‬ ‫و�أ��ص�ب�ح��ت لغة اجل�م�ه��ور ول�غ��ة الثقافة وال�ع�ل��وم والآداب‬ ‫الرفيعة‪ ،‬و�أ�صبحت �أداة التفاهم ب�ين ال��والي��ات الهندية‬ ‫واملناطق املختلفة التي لكل منها لغة حملية خا�صة‪ ،‬وهي‬ ‫اللغة الوحيدة التي يفهمها �أكرث �أهل الهند يف كل منطقة‬ ‫ووالي � ��ة‪ ،‬و ُي �� �ص��در ف�ي�ه��ا ��ص�ح��ف وجم �ل�ات ت �ل��ي ال�صحف‬ ‫الإجنليزية يف عدد قرائها وامل�شرتكني فيها‪.‬‬ ‫العالقة بني �أفراد املجتمع‬ ‫ي�ع��د ي��وم «دي �ف��ايل» ‪-‬ه��و ع�ي��د ال �ن��ور �أو ع�ي��د ال�ضوء‬ ‫و ُي�ح�ت�ف��ل ب��ه يف �شهر �أك �ت��وب��ر ب ��إق��ام��ة ال��زي �ن��ات ال�ضوئية‬ ‫الالمعة‪ -‬هو �أك�بر يوم عطلة له �شعبية يف الهند‪ ،‬فت�ضاء‬ ‫ال��دور من داخلها وخارجها مبئات امل�صابيح‪ ،‬وتتدىل على‬ ‫ال��دور يف امل��دن عناقيد امل�صابيح الكهربائية‪ ،‬على �أن هذا‬ ‫العيد يقام لتكرمي �آلهة الرثوة «الك�شمي»‪.‬‬ ‫ويعترب �شهر رم�ضان �أهم املوا�سم بالن�سبة للم�سلمني‪،‬‬ ‫ك�م��ا �أن ي��وم «ع�ي��د امل �ي�لاد» ل��ه �أه�م�ي�ت��ه ال �ك�برى يف تقدير‬ ‫امل�سيحيني الهنود‪ ،‬وتت�شارك الدينية املختلفة يف كل هذه‬ ‫الأعياد‪ ،‬وي�ستمتع اجلميع ب�أعياد كل من اجلماعات املختلفة؛‬ ‫ف�ير��س��ل امل���س�ي�ح�ي��ون ب �ط��اق��ات ع�ي��د امل �ي�ل�اد لأ�صدقائهم‬ ‫الهندو�س وامل�سلمني‪ ،‬ويف ال�صورة نف�سها يذكر الهندو�س‬ ‫وامل�سلمون �أ�صدقاءهم امل�سيحيني يف �أعيادهم الدينية‪.‬‬ ‫اللغة‬ ‫ي�ع�ترف ال��د��س�ت��ور احل��دي��ث للهند ب �ـ ‪ 14‬ل�غ��ة كربى‪،‬‬ ‫و‪ 24‬لغة �صغرى‪ ،‬و‪ 23‬لغة قبلية‪ ،‬و‪ 720‬لغة �أو لهجة‪ ،‬وقد‬ ‫ر�سمت حدود واليات الهند احلديثة تبعاً للغات الأ�سا�سية‬ ‫املتداولة يف منطقة معينة‪ .‬ويف جنوب الهند جند كثرياً من‬ ‫الكلمات م��أخ��وذة عن الربتغالية والفرن�سية والهولندية‬ ‫والإجنليزية؛ لأن الأوروبيني جا�ؤوا �إىل الهند من ال�ساحل‬ ‫ال�شرقي وال�ساحل الغربي‪ ،‬وبعد ذلك عن طريق البنغال‪.‬‬ ‫�أما لغات ال�شمال وب�صفة خا�صة الهندية فقد ت�أثرت بدرجة‬ ‫كبرية باللغات الإ�سالمية‪ ،‬وكانت خليطاً من‪ :‬الفار�سية‪،‬‬ ‫والعربية‪ ،‬الأردو (اللغة الر�سمية لباك�ستان)‪.‬‬ ‫الهند واال�ست�شراق‬ ‫ذه ��ب �إدوارد �سعيد يف ك�ت��اب��ه «اال� �س �ت �� �ش��راق» �إىل �أن‬ ‫ال�غ��رب ا�ستهدف ال�شرق ‪-‬يعني �آ�سيا ب�شكل ع��ام‪ ،‬والهند‬ ‫وال�صني ب�شكل خا�ص‪ -‬الحتالله وا�ستغاله يف �أنانية‪ ،‬فلم‬ ‫تكن ر�سالته ح�ضارية �إن�سانية جت��اه ال�شرق‪ ،‬ولكنه ي�ؤكد‬ ‫كذلك �أن الغرب يف �سعيه لتحقيق هدفه اال�ستعماري �سار‬ ‫عرب دروب متناق�ضة‪ ،‬ت�تراوح ما بني ال��وق��وع �أ�سري �سحر‬ ‫ال�شرق وفتنته‪ ،‬وما بني ازدراء ال�شرق يف عاداته ومعتقداته‬ ‫و�أعرافه‪ ،‬ولكنه بني هذين النقي�ضني ا�ستوعب ووعى نقدياً‬ ‫ك��ل ت��راث��ات ال���ش��رق‪ ،‬و�أ��س�ه��م وع�م��ل على ا�ستك�شاف تاريخ‬ ‫ال�شرق الفكري والعقائدي ليحكم قب�ضته عليه‪ ،‬و�أفاد �أي�ضاً‬ ‫من ذلك فط َّور فكره حتى و�إن �أنكر بع�ض الغربيني ذلك‪.‬‬ ‫�سحر ال�شرق‬ ‫لعل كلمة اال�ست�شراق ُتوجز �أك�ثر التف�سريات �شيوعاً‬ ‫لالفتتان الغربي بال�شرق دائماً ومن دون انقطاع‪ ،‬وتفيد‬

‫ه��ذه النظرة �أن اهتمام ال�غ��رب بال�شرق دفعته يف الغالب‬ ‫الرغبة يف ال�ه��رب �إىل (�آخ ��ر) خ�ي��ايل وبعيد �إىل ح��د ما؛‬ ‫�أم� ً‬ ‫لا يف �أن يهتدي هناك �إىل و�سائل رفيعة املكانة ‪-‬حتى‬ ‫و�إن ب��دت وهمية‪� -‬أو �إىل م��ادة ين�سج م��ن خاللها �أحالم‬ ‫احلكمة املفقودة �أو الع�صور الذهبية اخلوايل‪ ،‬فال�شرق ظل‬ ‫دائماً و�أبداً يف نظر الغرب لغزاً رومان�سياً‪ ،‬ومهد املغامرات‬ ‫على �شاكلة «�أل��ف ليلة وليلة»‪ .‬وميثل ال�شرق ح�سب هذا‬ ‫املنظور مي ً‬ ‫ال ي�سود يف الغرب �إىل الهرب من �آالمه و�أوجاعه‬ ‫ال�سائدة‪.‬‬ ‫التحول �إىل الهند‬ ‫بينما كانت ال�صني مو�ضوع االهتمام الرئي�سي عند‬ ‫فال�سفة التنوير‪ ،‬ف�إن الهند هي التي ا�ستحوذت على العقول‬ ‫واخليال عند الرومان�سيني‪ ،‬وبينما احتلت ال�صني �سويداء‬ ‫القلب كـ«يوتوبيا �سيا�سية» �أ�ضحت الهند مملكة الروح‪.‬‬ ‫يقول �أحد املعلقني‪�« :‬إن فكرة �شبه قارة من املثاليني‬ ‫ا�ستحوذت على خيال الغرب»‪ ،‬و�أدى هذا �إىل ظهور ت�صور‬ ‫دام طوي ً‬ ‫ال عن الهند باعتبارها �أر�ض احلاملني وال�صوفيني‪،‬‬ ‫وتراءت الهند �ساحة للرباءة الذهنية اخلال�صة‪.‬‬ ‫دوافع اال�ست�شراق الغربي‬ ‫على ال��رغ��م م��ن �أ َّن �إر�ساليات اجليزويت التب�شريية‬ ‫ك��ان��ت �أول م��ن ف�ت��ح ع �ي��ون الأوروب � �ي �ي�ن ع�ل��ى ك�ن��ز الهند‬ ‫ال�ث�ق��ايف‪ ،‬وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن �أن رواي ��ات ك�ث�يرة ع��ن عجائب‬ ‫�شبه ال�ق��ارة كانت قد ب��د�أت تنت�شر وي�ستوعبها الأوربيون‬ ‫املتعلمون ابتدا ًء من مطلع القرن الثامن ع�شر‪ ،‬ف�إن �أ�صل‬ ‫ن�ش�أة احلما�س الغربي لل�شرق كان جتارياً؛ �إذ كانت امل�صالح‬ ‫التجارية لأوروبا‪ ،‬وبخا�صة م�صالح �شركة الهند ال�شرقية‬ ‫هي التي هي�أت الدوافع والو�سيلة لنقل الأفكار بني الهند‬ ‫و�أوروبا خالل الفرتة الرومان�سية‪.‬‬ ‫وب ��د�أت �أه��م مرحلة يف ال��درا� �س��ات الهندية و�أكرثها‬ ‫ت�أثرياً مع و�صول املوظفني الربيطانيني املدنيني �إىل كلكتا‬ ‫يف ثمانينيات القرن الثامن ع�شر‪ ،‬وكان �أكرثهم يتقا�ضون‬ ‫رواتبهم من �شركة الهند ال�شرقية ويعملون مبوجب اختيار‬ ‫احلاكم العام وارين ها�ستنغز‪.‬‬ ‫ويكفي �أن ن�شري �إىل �أن ال�صراع الأ�سا�سي عليها كان‬ ‫ب�ين بريطانيا وفرن�سا وه��ول�ن��دا‪� ،‬أم��ا ال�برت�غ��ال فوجدت‬ ‫كفايتها يف الربازيل ب�أمريكا اجلنوبية‪ .‬وميثل اال�ستعمار‬ ‫الربيطاين للهند اال�ستغالل يف �صورة وا�ضحة؛ فقد ظلت‬ ‫الهند حتكمها �شركة الهند ال�شرقية مب�ساندة احلكومة‬ ‫الربيطانية منذ عام ‪� 1600‬إىل عام ‪ ،1858‬وال �أحد يَجهل‬ ‫�أن �أهداف ال�شركات اال�ستعمارية كانت تتلخ�ص يف ا�ستغالل‬ ‫موارد البالد ب�أرخ�ص التكاليف لتحقيق �أكرب ربح من بيعها‬ ‫يف الأ�سواق الأوروبية‪.‬‬ ‫املراجع‪:‬‬ ‫‪« -1‬خمت�صر ق�صة احل�ضارة» لويل ديورانت‪.‬‬ ‫‪« -2‬ق�صة العقائد‪ ..‬بني ال�سماء والأر�ض» ل�سليمان‬ ‫مظهر‪.‬‬ ‫‪« -3‬الإ� �س�لام‪ ..‬ال�صراط امل�ستقيم» ملجموعة من‬ ‫الباحثني‪ ،‬ب�إ�شراف‪� :‬أ�ستاذ الأدي��ان يف جامعة كوجليت‬ ‫د‪.‬كنيث مورغان‪.‬‬ ‫‪ -4‬كتاب املعرفة «ال�شعوب وال�سكان»‪ /‬ال�صادر عن‬ ‫�شركة ترادك�سيم يف جنيف ب�سوي�سرا‪.‬‬ ‫‪« -5‬ال �ه �ن��د‪� ..‬شعبها و�أر� �ض �ه��ا» مل��ان��ورام��ا م ��وداك‪،‬‬ ‫ترجمة‪ :‬العميد حممد عبد الفتاح �إبراهيم‪ ،‬مراجعة‬ ‫وتقدمي‪ :‬د‪.‬عز الدين فريد‪.‬‬ ‫‪« -6‬امل�سلمون يف الهند» لأبي احل�سن علي احل�سني‬ ‫الندوي‪.‬‬ ‫‪« -7‬امل�ست�شرقون» لنجيب العقيقي‪ /‬اجلزء الأول‪.‬‬ ‫‪« -8‬ع �ل��وم ال �ي��ون��ان و��س�ب��ل ان�ت�ق��ال�ه��ا �إىل العرب»‬ ‫للدكتور دي ال�سي �أولريي‪ ،‬ترجمة‪ :‬د‪.‬وهيب كامل‪.‬‬ ‫‪« -9‬التنوير الآت��ي من ال�شرق‪ ..‬اللقاء بني الفكر‬ ‫الآ�سيوي والفكر الغربي» جلي‪ .‬جي‪.‬كالرك‪ ،‬وترجمة‪:‬‬ ‫�شوقي ج�ل�ال‪�� /‬ص��ادر ع��ن ع��امل املعرفة (ع��دد ‪ 346‬يف‬ ‫دي�سمرب ‪.)2007‬‬

‫التنوير والإ�صالح ‪� /‬إعداد‪:‬‬ ‫عبدالرحمن نجم‬ ‫‪abed_nijem77@hotmail.com‬‬

عدد الثلاثاء 3 نيسان 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you