Page 18

‫خلي‬ ‫‪ 20‬جي‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )3‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1429‬‬

‫الكويت تخرج العراق بركالت‬ ‫الرتجيح وتبلغ النهائي‬

‫عدن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أهلت الكويت اىل نهائي دورة ك�أ�س‬ ‫اخلليج الع�شرين لكرة ال�ق��دم بفوزها‬ ‫ع�ل��ى ال �ع��راق ب�ط��ل ا��س�ي��ا ‪ 4-5‬بركالت‬ ‫الرتجيح بعد تعادلهما ‪ 2-2‬يف الوقتني‬ ‫اال�صلي واال��ض��ايف �أم�س اخلمي�س على‬ ‫ملعب ‪ 22‬مايو يف عدن يف ن�صف نهائي‪.‬‬ ‫�سجل بدر املطوع (‪ )1‬وفهد العنزي‬ ‫(‪ )58‬هديف الكويت‪ ،‬وه��وار مال حممد‬ ‫(‪ )6‬وع�ل�اء ع�ب��د ال��زه��رة (‪ )14‬هديف‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫وتلتقي الكويت يف املباراة النهائية‬ ‫مع ال�سعودية او االمارات اللتني �إلتقيتا‬ ‫يف �ساعة مت�أخرة من م�ساء الأم�س‪.‬‬ ‫وه��ي امل��رة االوىل ال�ت��ي تبلغ فيها‬ ‫الكويت (حاملة الرقم القيا�سي بت�سعة‬ ‫القاب) املباراة النهائية بعد اعادة العمل‬ ‫بنظام املجموعتني يف «خليجي ‪ »17‬يف‬ ‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فرحة العبي املنتخب الكويتي بالت�أهل �إىل النهائى‬ ‫الدوحة عام ‪.2004‬‬ ‫على‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�اين‬ ‫�‬ ‫ث‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ال� �ف ��وز ه ��و ال‬ ‫�ضغط العراقيون بقوة بعد الهدف امل��رت��دة‪ .‬اخ��ذ فهد العنزي االم��ور على‬ ‫عن الت�سجيل‪ ،‬فقد اهتزت �شباك العراق‬ ‫مقابل‬ ‫اخلليج‬ ‫دورات‬ ‫ال�ع��راق يف تاريخ‬ ‫يف الثواين االوىل‪ ،‬وجاء الرد بعد خم�س وا�ضافوا هدفا ثانيا يف الدقيقة الرابعة عاتقه لكن هذه املرة من اجلهة اليمنى‬ ‫مرتني‪.‬‬ ‫تعادال‬ ‫حني‬ ‫يف‬ ‫فوزين لالخري‪،‬‬ ‫دقائق‪ .‬وخطف املنتخب الكويتي هدفا ع���ش��رة اث ��ر اخ �ت�راق ل�ن���ش��أت اك ��رم من حيث كانت انطالقاته ال�سريعة مقلقة‬ ‫م�شاركته‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�راق‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ي��ذك��ر ان‬ ‫يف الثواين االوىل وحتديدا بعد مرور اجلهة اليمنى حيث جنح يف مترير كرة للعراقني لكنه كان يواجه بالعبني او‬ ‫الرابعة‪،‬‬ ‫الن�سخة‬ ‫يف‬ ‫�ج‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫يف ك ��أ���س اخل�‬ ‫نحو ع�شرين ثانية على �صافرة احلكم على باب املرمى املرمى مبا�شرة ابعدها ثالثة اليقافه‪.‬‬ ‫ال�ساد�سة‬ ‫الن�سخة‬ ‫يف‬ ‫نتائجه‬ ‫و�شطبت‬ ‫وقطف فهد العنزي ثمار جهوده يف‬ ‫حني مرر النجم املت�ألق يف هذه الدورة ن��واف اخل��ال��دي لتتهي�أ ام��ام ع�لاء عبد‬ ‫من‬ ‫وان�سحب‬ ‫‪،1982‬‬ ‫�ام‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�ارات‬ ‫يف االم� �‬ ‫فهد العنزي ك��رة م��ن اجل�ه��ة الي�سرى ال��زه��رة ف�سبح ل�ه��ا وت��اب�ع�ه��ا ب��ر�أ��س��ه يف الدقيقة ‪ ،58‬فمن ركلة ركنية من اجلهة‬ ‫احتجاجا‬ ‫‪1990‬‬ ‫عام‬ ‫الكويت‬ ‫يف‬ ‫العا�شرة‬ ‫اليمنى تابع م�ساعد ن��دا الكرة بر�أ�سه‬ ‫اىل يو�سف نا�صر الذي حاول متابعتها الزاوية الي�سرى للمرمى الكويتي‪.‬‬ ‫وق��ام فهد العنزي مبجهود فردي لكن احلار�س البديل �صدها لت�صل اىل‬ ‫على التحكيم‪ ،‬وابعد عن البطولة بدءا خلفية لكنها ت�ه�ي��أت ام ��ام ب��در املطوع‬ ‫من الن�سخة احلادية ع�شرة يف قطر عام اخل � ��ايل م ��ن دون م��راق �ب��ة فو�ضعها م ��ن اجل� �ه ��ة ال �ي �� �س��رى ح �ي��ث اخ �ت�رق يو�سف نا�صر الذي اعادها نحو ال�شباك‬ ‫‪ 1992‬بعد غزو العراق للكويت يف ‪ ،1990‬ب�براع��ة يف ال��زاوي��ة ال�ي���س��رى للمرمى املنطقة وحاول ار�سال الكرة يف الزاوية ف��وج��دت اق��دام املدافعني وتهي�أت امام‬ ‫قبل ان يعود للم�شاركة فيها يف الن�سخة م�سجال ا� �س��رع اه ��داف ال�ب�ط��ول��ة حتى البعيدة عن احلار�س لكن حممد كا�صد العنزي الذي و�ضعها يف الزاوية اليمنى‬ ‫للمرمى‪ .‬تبادل املنتخبان املحاوالت يف‬ ‫ارمتى عليها بنجاح (‪.)20‬‬ ‫ال�سابعة‪ .‬افتقد منتخب العراق املهاجم االن‪.‬‬ ‫يون�س حممود الغائب لنيله انذارين‪،‬‬ ‫وابعد كا�صد ك��رة من ام��ام ح�سني ن�صف ال�ساعة االخري‪ ،‬ف�سدد هوار كرة‬ ‫مل ينتظر املنتخب العراقي طويال‬ ‫فاعتمد االمل��اين وولفغانغ �سيدكا على الع��ادة االم��ور اىل ن�صابها فجاء هدف فا�ضل وم�ساعد ندا يف الدقيقة ‪ 32‬اثر م��ن رك �ل��ة ح ��رة ع�ل��ى م �� �ش��ارف املنطقة‬ ‫ع�لاء عبد الزهرة وم�صطفى ك��رمي يف التعادل بعد خم�س دقائق حني انربى مت��ري��رة م��ن اجل �ه��ة ال �ي �� �س��رى منقذا علت العار�ضة بقليل (‪ ،)65‬واطلق عبد‬ ‫خط املقدمة‪.‬‬ ‫العزيز امل�شعان واحدة على ميني املرمى‬ ‫ه� ��وار م�ل�ا حم �م��د ل�ت�ن�ف�ي��ذ رك �ل��ة حرة مرماه من هدف حمقق‪.‬‬ ‫متاما‬ ‫جمنونة‬ ‫املباراة‬ ‫بداية‬ ‫جاءت‬ ‫حاول «االزرق» اخلروج من ال�شوط (‪.)68‬‬ ‫فار�سل الكرة بي�سراه ارتطمت باحلائط‬ ‫املنتخبني‬ ‫تخلي‬ ‫جمرياتها‬ ‫فر�ضت‬ ‫حيث‬ ‫ك� ��ان امل �ن �ت �خ��ب ال �ك��وي �ت��ي الطرف‬ ‫الدفاعي وا�ستقرت يف ال��زاوي��ة اليمنى االول بالتعادل لكنه مل ي�شكل خطورة‬ ‫مبا�شرة‬ ‫والبحث‬ ‫النب�ض‬ ‫ج�س‬ ‫فرتة‬ ‫عن‬ ‫حقيقية على مرمى مناف�سه‪ ،‬واجرى االف�ضل يف ربع ال�ساعة االخري واالكرث‬ ‫ملرمى نواف اخلالدي‪.‬‬ ‫امل � ��درب ال �� �ص��رب��ي غ � ��وران توفاريت�ش خطورة على املرمى من دون ان ينجح يف‬ ‫ت �ب��دي�لا ق �ب��ل ن �ه��اي��ة ال �� �ش��وط بخم�س ا�ضافة مزيد من االهداف‪.‬‬ ‫دفع �سيدكا يف املقابل باملهاجم عماد‬ ‫دق��ائ��ق ب��ا� �ش��راك ف�ه��د ع��و���ض ب��دال من‬ ‫حممد بدال من املدافع �سامال �سعيد يف‬ ‫حممد را�شد‪.‬‬ ‫عدن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بقيت امل�ح��اوالت الكويتية خجولة ال��دق��ائ��ق االخ�ي�رة ام�لا بخطف هدف‬ ‫بينهم‬ ‫اخرون‬ ‫اربعة‬ ‫أ�صيب‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫م�صرعهم‬ ‫فل�سطنينيني‬ ‫م�شجعني‬ ‫لقي اربعة‬ ‫حتى الدقيقة الثالثة من الوقت بدل ال�ف��وز يف ال��وق��ت اال��ص�ل��ي ال��ذي انتهى‬ ‫ؤول‬ ‫�‬ ‫م�س‬ ‫اعلن‬ ‫ما‬ ‫ح�سب‬ ‫حلج‬ ‫حمافظة‬ ‫يف‬ ‫مروري‬ ‫حادث‬ ‫إثر‬ ‫�‬ ‫اخلمي�س‬ ‫اردين �أم�س‬ ‫ال�ضائع ال�ت��ي ك��اد فيها البديل عو�ض بفر�صة خطرية لن�ش�أت اكرم حني اطلق‬ ‫بر�س»‪.‬‬ ‫«فران�س‬ ‫لوكالة‬ ‫امني ميني‬ ‫ي��درك التعادل لكن احلار�س �سبقه اىل كرة قوية من نحو ‪ 25‬مرتا مرت قريبة‬ ‫حمافظة‬ ‫من‬ ‫قادمني‬ ‫امل�شجعني‬ ‫من‬ ‫عددا‬ ‫تقل‬ ‫كانت‬ ‫�سيارة‬ ‫«ان‬ ‫امل�صدر‬ ‫وقال‬ ‫ج ��دا م��ن ال �ق��ائ��م االمي ��ن يف الدقيقة‬ ‫الكرة‪.‬‬ ‫عدن)‬ ‫عن‬ ‫كلم‬ ‫(‪75‬‬ ‫حلج‬ ‫�شمال‬ ‫كر�ش‬ ‫منطقة‬ ‫يف‬ ‫املنعطفات‬ ‫احد‬ ‫على‬ ‫انقلبت‬ ‫تعز‬ ‫اج ��رى ت��وف��اري�ت����ش ت�ب��دي�لا ثانيا الثانية من الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫اخرين»‪.‬‬ ‫اربعة‬ ‫وا�صابة‬ ‫منهم‬ ‫‪4‬‬ ‫م�صرع‬ ‫اىل‬ ‫ادى‬ ‫ما‬ ‫مل ي �� �ش �ه��د ال� ��وق� ��ت اال� � �ض� ��ايف ما‬ ‫يف بداية ال�شوط الثاين با�شراك فهد‬ ‫و�صورا‬ ‫�راق‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫دو‬ ‫�ام‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫على‬ ‫ال�ضحايا‬ ‫�وار‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�ثر‬ ‫ع‬ ‫«‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫اىل‬ ‫�ار‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫وا‬ ‫العنزي مكان ج��راح العتيقي‪ ،‬يف حني ي�ستحق ال��ذك��ر بعد ان هبط م�ستوى‬ ‫للمنتخب العراقي»‪ ،‬واعرب عن اعتقاده ب�أن «ال�ضحايا كانوا قادمني من تعز‬ ‫ا� �ض �ط��ر � �س �ي��دك��ا اىل اخ � ��راج احلار�س املنتخبني ب�شكل الفت‪ ،‬فكان احل�سم عرب‬ ‫حل�ضور املباراة يف ملعب ‪ 22‬مايو بني املنتخب العراقي ونظريه الكويتي»‪.‬‬ ‫حممد كا�صد ب�سبب اال�صابة وا�شرك رك�لات الرتجيح و�سجل فيها للكويت‬ ‫اربع‬ ‫وذك��ر م�صدر طبي يف م�ست�شفى اب��ن خلدون ان امل�ست�شفى «ا�ستقبل‬ ‫بدر املطوع وفهد عو�ض وحمد العنزي‬ ‫علي نا�صر بدال منه‪.‬‬ ‫جثث»‪.‬‬ ‫بحث الكويتيون عن الت�سجيل لكن وم���س��اع��د ن ��دا وح���س�ين ف��ا��ض��ل واه ��در‬ ‫إثنان‬ ‫�‬ ‫�رح‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫و‬ ‫م�صرعهم‬ ‫لقوا‬ ‫اليمني‬ ‫املنتخب‬ ‫م�شجعي‬ ‫من‬ ‫خم�سة‬ ‫�ان‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫و‬ ‫التكتكل ال��دف��اع��ي ح��ال دون و�صولهم طالل العامر‪ ،‬فيما �سجل للعراق �صالح‬ ‫كر�ش‬ ‫منطقة‬ ‫يف‬ ‫اي�ضا‬ ‫�روري‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫حادث‬ ‫اثر‬ ‫املا�ضي‬ ‫الثاين‬ ‫ت�شرين‬ ‫‪22‬‬ ‫يف‬ ‫�ران‬ ‫�آخ�‬ ‫اىل امل��رم��ى‪ ،‬ام��ا العراقيون فرتاجعوا �سدير وعماد حممد وم�صطفى كرمي‬ ‫حلج»‪.‬‬ ‫حمافظة‬ ‫�ضمن‬ ‫اىل منطقتهم واعتمدوا على الهجمات ون�ش�أت اكرم واهدر هوار وق�صي منري‪.‬‬

‫م�صرع ‪ 4‬م�شجعني فل�سطينيني يف حادث مروري‬

‫‪19‬‬

‫باري �آخر املت�أهلني �إىل‬ ‫ثمن نهائي ك�أ�س �إيطاليا‬ ‫روما‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بات ب��اري �آخ��ر املت�أهلني اىل ال��دور ثمن النهائي مل�سابقة ك�أ�س ايطاليا‬ ‫لكرة القدم بفوز االول على �ضيفه ليفورنو من الدرجة الثانية ‪� 1-4‬أول من‬ ‫�أم�س االربعاء يف ختام دور الـ‪.16‬‬ ‫و��س�ج��ل ل��وي�ج��ي ران ��ا (‪ 25‬م��ن رك �ل��ة ج� ��زاء) وان ��دري ��ا م��ا��س�ي�ي�ل��و (‪)51‬‬ ‫واالرجنتيني اميانويل بينيتو ريفا�س (‪ )56‬وماركو دالي�ساندرو (‪ )74‬اهداف‬ ‫باري‪ ،‬وفيديريكو دواني�سي (‪ )90‬هدف ليفورنو‪.‬‬ ‫وحل��ق ب��اري بفيورنتينا وكييفو والت�سيو واودينيزي وجنوى وكاتانيا‬ ‫وبولونيا‪ .‬ويلتقي باري يف الدور ثمن النهائي مع ميالن‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان االن��دي��ة �صاحبة امل��راك��ز الثمانية االوىل يف ال ��دوري املو�سم‬ ‫املا�ضي (انرت ميالن �صاحب الثالثية التاريخية وروما وميالن و�سمبدوريا‬ ‫وب��ال�يرم��و ون��اب��ويل وي��وف�ن�ت��و���س وب��ارم��ا) ت��أه�ل��ت م�ب��ا��ش��رة اىل ال ��دور ثمن‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي م�ب��اري��ات ال ��دور ث�م��ن ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬يلتقي روم ��ا م��ع الت�سيو يف‬ ‫درب��ي العا�صمة‪ ،‬ونابويل مع بولونيا‪ ،‬وان�تر ميالن مع جنوى‪ ،‬ويوفنتو�س‬ ‫م��ع كاتانيا‪ ،‬وب��ال�يرم��و م��ع كييفو‪ ،‬وب��ارم��ا م��ع فيورنتينا‪ ،‬و�سمبدوريا مع‬ ‫اودينيزي‪.‬‬

‫مر�سيليا يفلت من اخل�سارة وينفرد‬ ‫ب�صدارة الدوري الفرن�سي‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫افلت مر�سيليا من اخل�سارة امام �ضيفه رين وخرج متعادال �صفر‪�-‬صفر‬ ‫�أول من �أم�س االربعاء على ملعب فيلودروم يف مر�سيليا يف مباراة م�ؤجلة من‬ ‫املرحلة احلادية ع�شرة من الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك��ان ري��ن ال�ط��رف االف���ض��ل طيلة امل �ب��اراة و�سنحت ل��ه فر�صة ذهبية‬ ‫الفتتاح الت�سجيل عندما احت�سبت له ركلة جزاء يف الدقيقة اخلام�سة اهدرها‬ ‫الكونغويل جري�س كيمبو‪-‬ايكوكو‪.‬‬ ‫واهدر رين فر�صة ذهبية النتزاع ال�صدارة بالنظر اىل الفر�ص الكثرية‬ ‫التي �سنحت ام��ام مهاجميه ول��وال ت�سرعهم وت��أل��ق حار�س مرمى ا�صحاب‬ ‫االر�ض لكانت النتيجة ل�صالح ال�ضيوف الذين اكتفوا بنقطة واحدة رفعوا‬ ‫بها ر�صيدهم اىل ‪ 24‬نقطة وارتقوا اىل املركز اخلام�س‪ ،‬فيما انفرد مر�سيليا‬ ‫بال�صدارة بر�صيد ‪ 26‬نقطة بفارق نقطة واحدة امام �شريكيه ال�سابقني ليل‬ ‫وبري�ست‪ .‬وه��ي امل��رة االوىل التي يف�شل فيها مر�سيليا يف هز ال�شباك هذا‬ ‫املو�سم يف الدوري‪ .‬ويف مباراة ثانية م�ؤجلة من املرحلة الثالثة ع�شرة تعادل‬ ‫فالن�سيان مع �سانت اتيان ‪.1-1‬‬ ‫وك��ان �سانت ات�ي��ان ال �ب��ادىء بالت�سجيل بوا�سطة امي��ان��وي��ل ريفيري يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،15‬بيد ان فالن�سيان ادرك ال�ت�ع��ادل بوا�سطة غ��اي��ل دانيت�ش يف‬ ‫الدقيقة ‪ .75‬و�صعد �سانت اتيان اىل املركز العا�شر بر�صيد ‪ 21‬نقطة مقابل‬ ‫‪ 19‬لفالن�سيان الرابع ع�شر‪.‬‬

‫االحتاد الإنكليزي يدين‬ ‫احداث ملعب «�ساينت اندروز»‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ادان االحت��اد االنكليزي لكرة القدم �أم�س اخلمي�س اعمال ال�شغب التي‬ ‫�شهدها ملعب «�ساينت اندروز» �أول من �أم�س عقب فوز برمنغهام على جاره‬ ‫ا�ستون فيال (‪ )1-2‬يف ال��دور ربع النهائي من م�سابقة ك�أ�س رابطة االندية‬ ‫املحرتفة‪ .‬وكانت جماهري برمنغهام اجتاحت امللعب عقب فوز فريقها على‬ ‫�ضيفه وج��اره يف املدينة وت�أهله اىل ال��دور ن�صف النهائي من امل�سابقة‪ ،‬ما‬ ‫ت�سبب با�صابة ‪� 14‬شخ�صا‪ ،‬بينهم اربعة من رجال ال�شرطة بح�سب ما اعلنت‬ ‫االخرية م�شرية اىل انها اعتقلت ‪ 5‬ا�شخا�ص‪.‬‬ ‫وقال متحدث با�سم االحتاد االنكليزي‪« :‬نحن ندين كل �شخ�ص تورط يف‬ ‫م�شاهد ال�شغب التي ح�صلت يف ملعب �ساينت اندروز»‪.‬‬ ‫وج ��اءت ه��ذه االح� ��داث ع�شية اخ�ت�ي��ار ال�ب�ل��دي��ن ال�ل��ذي��ن �سيحت�ضنان‬ ‫مونديايل ‪ 2018‬و‪ 2022‬وانكلرتا من �ضمن الدول املر�شحة ل‪.2018‬‬ ‫وعلق مدرب برمنغهام اال�سكتلندي اليك�س ماكلي�ش على اح��داث ام�س‬ ‫بانه �شعر وك�أنه عاد بالزمن اىل احلقبة ال�سوداء يف تاريخ الكرة االنكليزية‪،‬‬ ‫اي اىل الثمانينات وم�آ�ساة ملعبي «هيزيل» يف بلجيكا عام ‪ 1985‬و»هيلزبورو»‬ ‫عام ‪ 1989‬عندما لقي يف االوىل ‪� 39‬شخ�صا حتفهم معظمهم من م�شجعي‬ ‫يوفنتو�س االي �ط��ايل خل��ال ن�ه��ائ��ي ك ��أ���س االن��دي��ة االوروب �ي��ة البطلة امام‬ ‫ليفربول‪ ،‬و‪ 96‬يف الثانية وجميعهم من م�شجعي االخري خالل مباراته مع‬ ‫نوتنغهام فور�ست يف ن�صف نهائي ك�أ�س انكلرتا‪.‬‬

عدد الجمعة 3 كانون اول 2010  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

عدد الجمعة 3 كانون اول 2010  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Advertisement