Page 1

‫االربعاء ‪ 25‬ذي القعدة ‪ 1431‬هـ ‪ 3 -‬ت�شرين الثاين ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫ذئب معلق‬ ‫على �إحدى‬ ‫بوابات‬ ‫املدار�س‬ ‫يف الطفيلة‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1403‬فل�س‬

‫حتليل الن�شاط‬ ‫الزائد‬ ‫لل�سيا�سة‬ ‫اخلارجية‬ ‫‪15‬‬ ‫الرتكية‬

‫‪12‬‬

‫�أ�سماء‬ ‫الفائزين‬ ‫مب�سابقة‬ ‫«ال�سبيل»‬ ‫الرم�ضانية‬

‫‪www. assabeel.net‬‬ ‫‪18‬‬

‫‪ 12‬الربازيل وانتخاباتها ق�صة ت�ستحق �أن تروى! ‪ ..‬ف�� � � � � � ��رج �� � �ش� � �ل� � �ه � ��وب‬ ‫‪ 11‬ع��ودة املواجهة بني الكاثوليك واليهود‪ .. ..‬ع � � � � � � � �ل� � � � � � � ��ي ح � �ت ��ر‬

‫‪20‬‬

‫وجه «املالية» للنظر ب�إلغاء‬ ‫املع�شر َّ‬ ‫ال�ضريبة على «الهايربد» منذ �شهر‬

‫يف تقريرين ملرا�سليهما يف عمان‬

‫«رويرتز» تتحدث عن انتخابات ع�شائرية‬ ‫و«�سي‪.‬ان‪.‬ان» عن ظاهرة «�شراء الأ�صوات»‬

‫عمان‬

‫ت��ن��اول��ت وك��ال��ة "رويرتز"‬ ‫ل��ل���أن�����ب�����اء وم�����وق�����ع "�سي‪.‬‬ ‫ان‪.‬ان" االل����ك��ت�روين ال�����ش ��أن‬ ‫االن��ت��خ��اب��ي الأردين‪ ،‬حيث‬ ‫قالت "رويتـــــرز"‪�" :‬ستتــــحول‬ ‫االن��ت��خ��اب��ات ال�برمل��ان��ي��ة �إىل‬ ‫ت��ن��اف�����س ب�ين ال��ع�����ش��ائ��ر‪ ،‬حيث‬ ‫يقاطع االنتخابات الإ�سالميون‪،‬‬ ‫وه���م �أك��ب�ر ف��ري��ق ���س��ي��ا���س��ي يف‬ ‫البالد‪ ،‬واجلماعات الليربالية‬ ‫الأخ��رى؛ احتجاجا على قانون‬ ‫لالنتخابات �أقر يف �أيار املا�ضي‪.‬‬ ‫فيما قالت "�سي‪.‬ان‪.‬ان"‪:‬‬ ‫ت�شكو جهات "مراقبة م�ستقلة"‬ ‫ومر�شحون وناخبون على حد‬ ‫�سواء م��ن ر�صد عمليات �شراء‬ ‫�أ�صوات الناخبني بطرق وو�سائل‬ ‫عديدة‪ ،‬غالبيتها "�سرية" ومن‬ ‫خ�لال و�سطاء بح�سب م�صادر‬ ‫م��ن��ه��م‪ ،‬م��رج��ح�ين �أن ترتفع‬ ‫وتريتها يوم االقرتاع‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 5‬ــة‬

‫ت�������غ�������ل�������ي�������ط ال ي�������ج�������وز ‪ ..‬ف � � �ه � � �م� � ��ي ه � � ��وي � � ��دي‬

‫حارث عبدالفتاح‬

‫ذكرت م�صادر مطلعة �أن نائب رئي�س الوزراء‬ ‫رجائي املع�شر وج��ه ر�سالة �إىل وزي��ر املالية‬ ‫حممد �أب���و ح��م��ور‪ ،‬منذ ح���وايل �شهر‪ ،‬للنظر‬ ‫بالقرار الذي اتخذته احلكومة القا�ضي ب�إلغاء‬ ‫الإع��ف��اء املمنوح للمركبات الهجينة وعدم‬ ‫ترخي�ص ال�سيارات ذات الزجاج امللون الذي‬ ‫تزيد ن�سبة ال�شفافية فيه عن ‪ 10‬يف املئة‪ ،‬ما‬ ‫ت�سبب ب�إ�صابة قطاع املركبات الهجينة بركود‬ ‫حاد؛ �إذ مل يتم التخلي�ص على �أي مركبة بعد‬ ‫�إلغاء الإعفاء‪.‬‬

‫وقالت امل�صادر �إن املع�شر وجه الوزير �إىل‬ ‫�ضرورة االلتقاء بالتجار وامل�ستثمرين واملعنيني‬ ‫للتباحث ب�ش�أن �إلغاء القرار (الأم��ر ال��ذي مل‬ ‫يحدث لغاية الآن) ومل ت�ستفد منه اخلزينة‪،‬‬ ‫وخالف يف الوقت ذاته الفر�ضيات التي و�ضعتها‬ ‫احلكومة ل�سد العجز يف املوازنة؛ �إذ كان من املقرر‬ ‫�أن ترتفع �إيرادات احلكومة من فر�ض ال�ضريبة‬ ‫على مركبات الهايربد‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ���رى‪� ،‬أ���ش��ارت امل�����ص��ادر �إىل �أن‬ ‫م�ستثمرين وجتارا رفعوا مذكرة لل�سفري الأمريكي‬ ‫يف عمان م�ؤخرا‪ ،‬تطالبه بالتدخل لدى احلكومة‬ ‫لثنيها عن اال�ستمرار يف فر�ض ال�ضريبة‪.‬‬

‫تردد مندوبي «الوكالة الأمريكية للإمناء»‬ ‫على ريا�ض ومــدار�س خا�صـة يثيـر جدالً‬

‫هديل الد�سوقي‬

‫قتل ‪� 57‬شخ�صا على الأقل و�أ�صيب ‪ 248‬بجروح يف ‪ 11‬هجوم ب�سيارات مفخخة يف بغداد �أم�س ح�سب (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أوبـاما يجــدد العقـوبات‬ ‫على ال�سودان وي�ضغط باجتاه اال�ستفتاء‬ ‫وا�شنطن‬ ‫ج��دد الرئي�س الأم��ري��ك��ي ب���اراك �أوب��ام��ا‬ ‫الإثنني عقوبات تفر�ضها ب�لاده على حكومة‬ ‫ال�سودان‪ ،‬مبقيا �ضغطا على اخلرطوم لاللتزام‬ ‫مبوعد �إجراء ا�ستفتاء قد يق�سم البلد‪.‬‬ ‫لكن وا�شنطن �أبقت كذلك على �آمال �إعادة‬ ‫النظر يف هذا املنحى �إذا حقق ق��ادة ال�سودان‬ ‫تقدما يف حل ال��ن��زاع املرير بني �شمال البالد‬ ‫وجنوبه‪ ،‬ويف حت�سني الو�ضع يف �إقليم دارفور‬

‫امل�ضطرب غرب ال�سودان‪.‬‬ ‫وتف�صل ال�سودان ‪� 10‬أ�سابيع فقط عن موعد‬ ‫ب��دء اال�ستفتاء ال��ذي قد ي ��ؤدي �إىل ا�ستقالل‬ ‫جنوبه الغني بالنفط‪� ،‬أو يف�ضي �إىل زعزعة‬ ‫اال�ستقرار باملنطقة �إذا حدث ما يعكر ال�صفو‪.‬‬ ‫و�أ���ص��در البيت الأبي�ض خطابا من �أوباما‬ ‫�إىل ال��ك��وجن��ر���س ي��ق��ول �إن���ه مي��دد العقوبات‬ ‫االقت�صادية املفرو�ضة منذ ع��دة �سنوات‪ ،‬يف‬ ‫�إ�شعار �سنوي مطلوب بحكم القانون من �أجل‬ ‫�إبقاء العقوبات‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 9‬ــة‬

‫فيا�ض يرتاجع عن تد�شني‬ ‫طريق بالقد�س بعد حتذير �إ�سرائيلي‬ ‫القد�س املحتلة‬ ‫تراجع رئي�س حكومة رام اهلل الفل�سطينية‬ ‫�سالم فيا�ض �أم�س الثالثاء عن تد�شني طريق‬ ‫م�����تْ ب����أم���وال ال�سلطة الفل�سطينية على‬ ‫ُر مِّ َ‬ ‫م�شارف القد�س املحتلة‪ ،‬بعد �أن �أعلن االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي �أنه �سيمنعه من القيام بذلك‪.‬‬ ‫و�أف��اد بيان �صادر عن مكتب رئي�س الوزراء‬

‫الإ�سرائيلي م�ساء الإثنني �أن بنيامني نتنياهو‬ ‫"�أمر �أجهزة الأمن مبنع ال�سلطة الفل�سطينية من‬ ‫تنظيم فعاليات �أو احتفاالت على �أرا�ضي بلدية‬ ‫القد�س"‪.‬‬ ‫وك���ان فيا�ض ق��د �أع��ل��ن الأ���س��ب��وع املا�ضي‬ ‫عزمه على امل�شاركة يف تد�شني م�شروعني يف‬ ‫القد�س املحتلة‪ ،‬ولكن يف منطقة تقع وراء ال�سور‬ ‫الإ�سرائيلي الفا�صل مع ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 18‬ــة‬

‫�إعفاء املواطنني من املبالغ امل�ستحقة‬ ‫للخزينة العامة بحد �أق�صاه ‪ 500‬دينار‬ ‫عمان‬ ‫قرر جمل�س ال��وزراء يف جل�سته التي عقدها برئا�سة رئي�س‬ ‫الوزراء �سمري الرفاعي �أم�س الثالثاء �إعفاء املواطنني من املبالغ‬ ‫امل�ستحقة عليهم للخزينة العا ّمة لدوائر �ضريبة الدخل واملبيعات‬ ‫واجلمارك ووزارة املالية‪ ،‬بحدّ �أق�صى مقداره خم�سمئة دينار‪.‬‬ ‫ويهدف القرار �إىل التخفيف على املواطنني‪ ،‬وتركيز اجلهود‬ ‫على حت�صيل املبالغ الكبرية ذات القيم ب�شكل فعال‪ ،‬وحفاظ ًا على‬ ‫الوقت واجلهد املبذولني يف متابعة حت�صيل هذه املبالغ التي ال‬ ‫تتجاوز قيمتها (‪ )500‬دينار‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫ت�سجيل حاالت جديدة‬ ‫لأطفال م�صابني بفريو�س الروتا‬

‫يثري تردد مندوبي وكالة الإمناء الأمريكية‬ ‫"‪ "U.S AID‬على ري��ا���ض وم��دار���س خا�صة يف‬ ‫العا�صمة ع��م��ان خم���اوف القائمني على تلك‬ ‫امل�ؤ�س�سات ب�سبب ع��دم و���ض��وح امل��ق��اب��ل ال��ذي‬ ‫�ستح�صل عليه ال��وك��ال��ة �إزاء ت��ق��دمي املنح‬ ‫وامل�ساعدات اخلارجية للم�ؤ�س�سات التعلمية تلك‪،‬‬ ‫وفق ما �أ�شار عدد منهم لــ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وت��راوح��ت ردود �أفعال مديري امل�ؤ�س�سات‬ ‫التعليمية اخلا�صة بني الرف�ض القاطع لتلك‬

‫عمان‬

‫طالبت النقابة العامة للعاملني يف اخلدمات‬ ‫العامة واملهن احلرة‪ ،‬ال�شركة الأردنية خلدمات‬ ‫الهواتف املحمولة "زين"‪ ،‬حتديد موعد خالل‬ ‫الأ�سبوعني املقبلني لعقد اجتماع م�شرتك؛ لبحث‬ ‫مطالب العاملني املف�صولني والوقوف على �أ�سباب‬ ‫ف�صلهم من �أعمالهم‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س النقابة خالد �أب��و مرجوب‬ ‫يف بيان �أم�س الثالثاء �إن االجتماع يهدف �إىل‬ ‫التباحث حول وقف �إجراءات الف�صل التع�سفي‬ ‫التي تقوم بها �إدارة �شركة "زين" بحق العاملني‬ ‫لديها‪ ،‬و�إعادتهم اىل �أماكن عملهم‪� ،‬إىل جانب‬

‫وقف تدخل �إدارة ال�شركة ب�صندوق االدخار‬ ‫اخلا�ص باملوظفني‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف �أب���و م��رج��وب �أن النقابة ت�سعى‬ ‫حلماية منت�سبيها يف خمتلف القطاعات‪ ،‬ومنها‬ ‫قطاع االت�صاالت‪ ،‬وحتقيق مطالبهم العمالية‬ ‫التي ت ��ؤدي �إىل حت�سني اجلو الوظيفي‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي ينعك�س على اال�ستقرار النف�سي والأمان‬ ‫االجتماعي للعاملني"‪.‬‬ ‫و�أكد �أبو مرجوب �ضرورة التباحث حول‬ ‫�صرف بدل رات��ب الثالث ع�شر والرابع ع�شر‬ ‫ملوظفي ال�شركة‪ ،‬و�صرف ب��دل غ�لاء معي�شة‬ ‫ملوظفي ال�شركة بواقع ‪ 70‬دينارا �شهريا‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 13‬ــة‬

‫تامر ال�صمادي‬ ‫ك�شف م�صدر مطلع يف وزارة ال�صحة لـ"ال�سبيل" �أم�س‪ ،‬عن‬ ‫ت�سجيل ‪ 543‬حالة �إ�سهال متكررة لأطفال منذ بداية العام‬ ‫احلايل‪ .‬و�أكدت الفحو�صات التي �أجرتها الوزارة يف ‪ 3‬م�ست�شفيات‬ ‫حكومية‪� ،‬أن ‪ 50‬باملئة من احلاالت املذكورة‪� ،‬سبهها فريو�س الروتا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أن ال��وزارة �أنفقت �أكرث من ربع مليون دينار على‬ ‫عالج احلاالت امل�شار �إليها‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق تعتزم وزارة ال�صحة �إدراج �أربعة مطاعيم جديدة‬ ‫على مراحل تبد�أ من عام ‪ 2012‬وتنتهي بحلول عام ‪ ،2015‬بكلفة‬ ‫تقدر ب��ـ‪ 40‬مليون دينار‪ .‬ح�سب ما ذكر م�ست�شار وزي��ر ال�صحة‬ ‫الدكتور عادل البلبي�سي‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 3‬ــة‬

‫قد�س بر�س‬

‫فتى فل�سطيني يتحدى جندي �صهيوين يف القد�س املحتلة‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 3‬ــة‬

‫«نقابة اخلدمات» تطلب لقاء «زين»‬ ‫للتباحث يف وقف �إجراءات «الف�صل التع�سفي»‬

‫‪305‬‬

‫�سيا�سة جديدة لـ«جلم» ظاهرة ر�شق احلجارة على ال�سيارات الإ�سرائيلية يف القد�س‬

‫(�أر�شيفية)‬

‫املنح الأمريكية بغ�ض النظر عن احلاجة املا�سة‬ ‫ل��ه��ا‪ ،‬فيما يت�ساهل �آخ���رون م��ؤك��دي��ن �أن ذلك‬ ‫حق مكت�سب للدول النامية على ح�ساب الدول‬ ‫املتقدمة‪.‬‬ ‫م��ن جهتها �أب����دت م��دي��رة �إح����دى ريا�ض‬ ‫االط��ف��ال يف العا�صمة عمان قلقها م��ن زي��ارة‬ ‫مندوبة الــ"‪ "US AID‬للرو�ضة‪ ،‬وا�ستف�سارها عن‬ ‫العديد من التفا�صيل املتعلقة بالكادر الوظيفي‪،‬‬ ‫و�إي���رادات الربح واخل�سارة‪ ،‬والنهج التعليمي‬ ‫املتبع يف امل�ؤ�س�سة‪.‬‬

‫ك�شفت �صحيفة معاريف‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة ال��ن��ق��اب عن‬ ‫�سيا�سة �إ�سرائيلية جديدة‬ ‫أق���رت���ه���ا ق���ي���ادة ���ش��رط��ة‬ ‫� ّ‬ ‫االحتالل يف مدينة القد�س؛‬ ‫لـ"جلم" ظ���اه���رة �إق�����دام‬ ‫الأطفال الفل�سطينيني على‬ ‫ر���ش��ق ال�����س��ي��ارات اليهودية‬ ‫باحلجارة‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح��ت ال�صحيفة‪،‬‬ ‫على موقعها الإلكرتوين �أن‬ ‫هذه ال�سيا�سة تتمثّل بفر�ض‬ ‫غ��رام��ات ماليـــــة كبــرية‬ ‫ت�صـــل �إىل خم�سة �آالف‬ ‫�شيكل (�أي ما يعادل نحـــو‬ ‫�أل���ف و�أرب��ع��م��ائ��ة دوالر)‪،‬‬ ‫على ذوي الأط��ف��ال الذين‬ ‫يتم اعتقالهم بتهمة �إلقاء‬ ‫ّ‬ ‫احل���ج���ارة ع��ل��ى ال�����س��ي��ارات‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬الأم���ر الذي‬ ‫ي��ع� ّ�د "ح ً‬ ‫ال م�لائ��م� ًا لتف�شّ ي‬

‫ه�����ذه الظاهرة"‪ ،‬وف���ق‬ ‫ال�صحيفة‪ .‬ونقلت معاريف‬ ‫عن م�صدر م�س�ؤول يف �شرطة‬ ‫القد�س‪ ،‬قوله‪�" :‬إن الفكرة‬ ‫هنا ب�سيطة‪ ،‬كل طفل يتم‬ ‫ال��ق��ب�����ض ع��ل��ي��ه ي��ق��ت��اد �إىل‬ ‫امل��ح��ك��م��ة ل��ت��م��دي��د و�ضعه‬ ‫قيد الإقامة اجلربية حتت‬ ‫م��راق��ب��ة ل�صيقة م��ن قبل‬ ‫وال��دي��ه‪ ،‬ويف ال��وق��ت ذات��ه‬ ‫�سيطلب �إىل ذوي���ه �إي���داع‬ ‫م��ب��ال��غ م��ال��ي��ة م��ت��غ�يرة يف‬ ‫املحكمة‪ ،‬وب��امل��ق��اب��ل �سيتم‬ ‫�إع����داد الئ��ح��ة ات��ه��ام بحق‬ ‫الطفل املعتقل"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�صحيفة‪� ،‬أن‬ ‫ال�شرطة الإ�سرائيلية قد‬ ‫�شرعت م ��ؤخ��ر ًا بالتطبيق‬ ‫امل��ب��دئ��ي ل��ه��ذه ال�سيا�سة‪،‬‬ ‫م�����ش�ير ًة �إىل �أن����ه �سي�صار‬ ‫�إىل اعتماد �سيا�سة فر�ض‬ ‫ال��غ��رام��ات ك��ل��ي� ًا يف غ�ضون‬ ‫الأ�سبوعني املقبلني‪.‬‬

‫اجلائزة مقدمة من‬

‫ا�سم الفائز‪:‬‬

‫نا�صر حممد �شديد‬ ‫ت�ســـوق‬ ‫اجلائزة‪ :‬كوبــون‬ ‫ّ‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الرفاعي يتفقد �سري العمل مب�شروع بوابة الأردن‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫امللك يف القيادة العامة‬

‫امللك يزور القيادة العامة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫زار امللك عبداهلل الثاين القائد الأع�ل��ى للقوات امل�سلحة ظهر‬ ‫�أم�س الثالثاء القيادة العامة‪.‬‬ ‫واجتمع خالل الزيارة برئي�س هيئة الأرك��ان امل�شرتكة الفريق‬ ‫الركن م�شعل حممد الزبن فرتة من الوقت مت خاللها بحث عدد‬ ‫من الأمور التي تهم القوات امل�سلحة‪.‬‬

‫امللك يوعز با�ستقبال جرحى‬ ‫الهجوم على الكني�سة العراقية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أوع��ز امللك عبداهلل الثاين �أم�س الثالثاء �إىل احلكومة بالبدء‬ ‫بالتن�سيق م��ع احل�ك��وم��ة ال�ع��راق�ي��ة ال�ستقبال اجل��رح��ى وامل�صابني‬ ‫جراء الهجوم الذي ا�ستهدف يوم الأحد املا�ضي‪ ،‬كني�سة �سيدة النجاة‬ ‫لل�سريان الكاثوليك يف حي ال�ك��رادة ببغداد‪ ،‬و�أودى بحياة و�إ�صابة‬ ‫الع�شرات‪ ،‬وتقدمي كل ما يلزم من رعاية �صحية وعالج لهم‪.‬‬ ‫و�أبلغ الأردن احلكومة العراقية �أم�س ا�ستعداده الكامل ال�ستقبال‬ ‫اجلرحى وامل�صابني‪ ،‬وتقدمي العالج والرعاية الطبية الالزمة لهم‪.‬‬

‫رئي�س الوزراء يرعى‬ ‫�إنارة طريق عمان ‪� -‬إربد اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يرعى رئي�س الوزراء �سمري الرفاعي اليوم الأربعاء احلفل الذي‬ ‫تقيمه وزارة الأ�شغال العامة والإ�سكان مبنا�سبة �إجناز م�شروع �إنارة‬ ‫طريق �إربد‪-‬جر�ش‪-‬عمان‪ ،‬والذي ي�أتي �ضمن خطة الوزارة للحفاظ‬ ‫على عنا�صر ال�سالمة املرورية على الطرق الرئي�سية باململكة مبا‬ ‫يحد من احلوادث املرورية ويكفل �سالمة املواطن‪.‬‬ ‫وقال وزير الأ�شغال العامة والإ�سكان الدكتور حممد عبيدات يف‬ ‫ت�صريح �صحايف �أم�س الثالثاء �إن ال��وزارة التي �أنيط بها م�س�ؤولية‬ ‫�إن��ارة ُ‬ ‫الطرق النافذة �ضمن حدود البلديات بعد عام ‪ ،2006‬حتر�ص‬ ‫على توفري معايري ال�سالمة امل��روري��ة على الطرق ل ُتعززها وحتد‬ ‫م��ن احل��وادث وف � َق الأج�ن��دة الوطنية‪ ،‬و�ضمنَ حِم �وَر رف��ع م�ستوى‬ ‫البنية التحتية وف َق اخلطة التنفيذية للحكومة‪ ،‬ال �سيما الطرق ذات‬ ‫الأحجام املرورية العالية والتي متر �ضمن املناطق امل�أهولة‪.‬‬ ‫و�أكد عبيدات �أن الوزارة �أجنزت منذ عام ‪ 2006‬ما يزيد على ‪400‬‬ ‫كيلومرت من الطرق املنارة‪ ،‬و�أن طريق عمان‪-‬جر�ش‪� -‬إربد الذي يبلغ‬ ‫طول اجلزء الذي متت �إنارته ‪ 52‬كيلومرتا بكلفة ‪ 2.5‬مليون‪ ،‬حيث‬ ‫مت و�ضع ‪ 920‬عامود �إن��ارة ب��ذراع م��زدوج‪ ،‬و‪ 650‬عامودا ب��ذراع واحد‪،‬‬ ‫وخم�س �أبراج �إنارة على التقاطعات الرئي�سة‪ ،‬مبينا ان املقاول �أكمل‬ ‫العمل خ�لال ع��ام واح��د بالتعاون مع �شركتي كهرباء �إرب��د و�شركة‬ ‫الكهرباء الأردنية‪.‬‬ ‫وبني وزي��ر الأ�شغال العامة والإ�سكان �أن �إن��ارة الطريق �س َتحل‬ ‫العديد من امل�شكالت املرورية على الطريق يف الليل‪ ،‬وت�سهل حركة‬ ‫املرور بان�سيابية �أكرث بني حمافظات ال�شمال والعا�صمة‪.‬‬

‫اختتـام �أ�سبوع الرعاية الوالدية يف مدار�س‬ ‫دار الأرقم الأ�سا�سية الإ�سالمية املختلطة‬

‫تفقد رئ�ي����س ال � ��وزراء �سمري ال��رف��اع��ي �أم�س‬ ‫م�شروع بوابة الأردن الذي يعد �أحد �أكرب م�شاريع‬ ‫تطوير البنى التحتية يف العا�صمة عمان‪ ،‬وبحجم‬ ‫ا�ستثمار ي�صل �إىل ‪ 500‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫واطلع رئي�س الوزراء على �سري العمل بامل�شروع‬ ‫ال� ��ذي ي �ت �ك��ون م ��ن ب��رج�ي�ن ي���ض��م ك ��ل م�ن�ه�م��ا ‪43‬‬ ‫طابقاً يربطهما جممع جت��اري‪ ،‬و�سيتم تخ�صي�ص‬ ‫�أحدهما ليكون فندقا من فئة خم�س جنوم‪ ،‬بينما‬ ‫�سيتم تخ�صي�ص ال�برج الثاين لي�ضم ع��دداً كبرياً‬ ‫من املكاتب وال�صاالت متعددة الأغ��را���ض وقاعات‬ ‫االج �ت �م��اع��ات وال� �ع ��رو� ��ض وامل� � ��ؤمت � ��رات واملحال‬ ‫التجارية‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م��ع ال��رف��اع��ي �إىل �إي �ج��از بح�ضور �أمني‬ ‫ع �م��ان امل�ه�ن��د���س ع�م��ر امل �ع��اين ع��ن م �� �ش��روع بوابة‬ ‫الأردن‪ ،‬و�أهميته يف دعم االقت�صاد الأردين‪.‬‬ ‫وجت� ��ول رئ �ي ����س ال � � ��وزراء يف خم�ت�ل��ف مرافق‬ ‫امل���ش��روع‪ ،‬حيث �شاهد �سرعة وت�يرة العمل وقرب‬ ‫االن�ت�ه��اء م��ن ك��اف��ة �أع �م��ال الت�شطيبات النهائية‬ ‫وق��رب موعد انطالقة امل�شروع لأداء ر�سالته التي‬ ‫�أن�شئ من �أجلها‪.‬‬ ‫ورافق رئي�س الوزراء يف اجلولة رئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة بيت التمويل اخلليجي ع�صام جناحي‪ ،‬ورئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة �شركة بيان القاب�ضة وليد ال�صقعبي‪،‬‬ ‫ونائب رئي�س جمل�س الإدارة الدكتور حيدر املجايل‪،‬‬ ‫ورئ�ي����س جمل�س �إدارة ��ش��رك��ة احل�م��د للمقاوالت‬

‫الرفاعي خالل تفقده م�شروع بوابة الأردن‬

‫ن�ش�أت �سهاونة‪ ،‬واملدير العام ل�شركة احلمد ثمني‬ ‫فاخوري‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪� ،‬أك� ��د رئ �ي ����س جم�ل����س �إدارة بيان‬ ‫ال�ق��اب���ض��ة ول�ي��د ال�صقعبي ال �ت��زام م���ش��روع بوابة‬ ‫الأردن ب��أه��داف��ه ال�ت��ي ت�سعى �إىل دع��م االقت�صاد‬

‫الوطني الأردين‪ ،‬وتوفري املئات من فر�ص العمل‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل فتح امل�ج��ال للعديد م��ن الأع �م��ال من‬ ‫كافة القطاعات لبدء �أعمالها يف جو عملي جمهز‬ ‫بكل ما تتطلبه �أي بيئة عمل ح�ضارية ومتطورة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق ��ال ال��دك �ت��ور ح �ي��در امل �ج��ايل �إن‬

‫وزير الأوقاف يودع قوافل احلج الأردنية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫م�ن��دوب��ا ع��ن امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين رع��ى وزير‬ ‫الأوق��اف وال�ش�ؤون واملقد�سات الإ�سالمية الدكتور‬ ‫عبدال�سالم العبادي �أم�س الثالثاء يف ق�صر الثقافة‬ ‫اح �ت �ف��ال ال � ��وزارة مب�ن��ا��س�ب��ة وداع ق��واف��ل احلجاج‬ ‫الأردنيني‪.‬‬ ‫وق��ال الدكتور العبادي يف كلمة �ألقاها خالل‬ ‫احلفل �إن��ه تنفيذا للتوجيهات امللكية فقد عملت‬ ‫ال ��وزارة و�ضمن نقلة نوعية مم�ي��زة على حت�سني‬ ‫وتطوير اخلدمة املقدمة حلجاج بيت احلرام لهذا‬ ‫املو�سم‪ ،‬م�شريا �إىل �أن احلكومة �أ�صدرت نظامني‬ ‫�شاملني ملعاجلة كل ما يتعلق ب�ش�ؤون احلج‪ ،‬ال �سيما‬ ‫اختيار احلجاج الذي مت وفق مبد�أ العدل وامل�ساواة‬ ‫والأحقية وح�سن االختيار‪.‬‬ ‫وب�ين �أن��ه مت ا�ستكمال نظام �صندوق احلج‪،‬‬ ‫وه��و ��ص�ن��دوق ادخ ��ار وا�ستثمار لأغ��را���ض احلج‪،‬‬ ‫بحيث تنفق عائداته على خدمة احلجاج و�ش�ؤون‬ ‫احل� ��ج‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل �أن ال �ن �ظ��ام و� �ش��ح ب� � ��الإرادة‬ ‫امللكية‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ال� ��وزارة ات�خ��ذت اخل �ط��وات الالزمة‬ ‫ب��ال�ت�ن���س�ي��ق م��ع الأ� �ش �ق��اء يف ال �� �س �ع��ودي��ة لرتتيب‬ ‫�إج � � ��راءات ال�ن�ق��ل وال���س�ك��ن وال �� �ص �ع��ود �إىل عرفة‬ ‫وخميماتها ومنى وخميماتها‪ ،‬مبينا �أن ال�سعودية‬ ‫كان لها ال�سبق يف خدمة احلجيج من خالل حتقيق‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫وزير الأوقاف يف وداع احلجاج‬

‫��ش�ع��ار "خدمة احل �ج��اج ��ش��رف لنا"‪ ،‬ف�ق��دم��ت كل‬ ‫الت�سهيالت والإج � ��راءات جلميع ح�ج��اج بيت اهلل‬ ‫احلرام‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ع�ب��ادي �إىل �أن ه�ن��اك ك ��وادر جاهزة‬ ‫ل�ترت �ي��ب وت �ن �ظ �ي��م وت �ق ��دمي امل �� �س��اع��دة الالزمة‬

‫للحجاج الأردنيني‪ ،‬وتعمل على تقدمي اخلدمات‬ ‫وال�ت���س�ه�ي�لات وت��راق��ب � �ش ��ؤون خ��دم��ات ال�سكن‬ ‫وال �ن �ق��ل‪ ،‬وك ��ل م ��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��احل �ج��اج الأردن� �ي�ي�ن‪،‬‬ ‫الفتا �إىل ال��دور املهم ال��ذي تقوم به بعثات احلج‬ ‫الإداري��ة والإر�شادية والطبية والإعالمية للقيام‬

‫�إعفاء املواطنني من املبالغ امل�ستحقة‬ ‫للخزينة العامة بحد �أق�صاه ‪ 500‬دينار‬

‫ق��رر جم�ل����س ال� ��وزراء يف جل�سته التي‬ ‫ع �ق��ده��ا ب��رئ��ا� �س��ة رئ �ي ����س ال� � � ��وزراء �سمري‬ ‫ال��رف��اع��ي �أم����س ال�ث�لاث��اء �إع �ف��اء املواطنني‬ ‫العامة‬ ‫من املبالغ امل�ستحقة عليهم للخزينة ّ‬ ‫لدوائر �ضريبة الدخل واملبيعات واجلمارك‬ ‫ووزارة املالية‪ ،‬بح ّد �أق�صى مقداره خم�سمئة‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وي� �ه ��دف ال� �ق ��رار �إىل ال �ت �خ �ف �ي��ف على‬ ‫امل��واط �ن�ين‪ ،‬وت��رك �ي��ز اجل �ه��ود ع�ل��ى حت�صيل‬

‫امل �ب��ال��غ ال �ك �ب�يرة ذات ال �ق �ي��م ب���ش�ك��ل فعال‪،‬‬ ‫وح�ف��اظ�اً على ال��وق��ت واجل�ه��د امل�ب��ذول�ين يف‬ ‫متابعة حت�صيل هذه املبالغ التي ال تتجاوز‬ ‫قيمتها (‪ )500‬دينار‪.‬‬ ‫وت�شمل الإع�ف��اءات ال�ضرائب والر�سوم‬ ‫وال �ع��وائ��د وال �غ��رام��ات والإي� � ��رادات الأخ ��رى‬ ‫امل�ستحقة حل�ساب اخلزينة على املواطنني‪،‬‬ ‫واملبلغ امل�ستحق الدفع واملثبت يف قيود وزارة‬ ‫املالية �أو دائ��رة �ضريبة الدخل واملبيعات �أو‬ ‫دائرة اجلمارك العامة قبل عام ‪.2009‬‬ ‫وال ت�شمل ه��ذه الإع �ف��اءات اال�شرتاكات‬

‫وال �ب��دالت وت���س��دي��د ال �ق��رو���ض‪ ،‬ومطالبات‬ ‫�أمانة عمان الكربى والبلديات واجلامعات‬ ‫الر�سمية والبعثات الر�سمية‪.‬‬ ‫ويف ح��ال ت �ع��ددت امل�ط��ال�ب��ات ل��دى جهة‬ ‫واحدة يعفى من مبلغ مبا ال يتجاوز (‪)500‬‬ ‫دي�ن��ار‪ ،‬كما ق � ّرر املجل�س متديد ف�ترة �إعفاء‬ ‫امل��واط�ن�ين م��ن ف��روق��ات ال��ر��س��وم امل�ستحقة‬ ‫على معامالت ت�سجيل الأرا�ضي التي ال تزيد‬ ‫قيمتها عن �أل��ف دينار‪ ،‬وا�ستيفاء ‪ 50‬يف املئة‬ ‫فقط م��ن املبالغ التي تزيد على ذل��ك حتى‬ ‫نهاية العام احلايل‪.‬‬

‫�أكدت �أنه مل يت�ضمن جوانب �سيا�سية‬

‫“املهند�سني” لقا�ؤنا مع ال�سفري الإيراين مل يكن �سريا‬ ‫من فعاليات الأ�سبوع‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رعى عدنان املجايل مدير ال�ش�ؤون التعليمية والفنية ملدار�س دار‬ ‫الأرقم الإ�سالمية التابعة جلمعية املركز الإ�سالمي اخلريية فعاليات‬ ‫خ�ت��ام �أ��س�ب��وع ال��رع��اي��ة ال��وال��دي��ة ال��ذي نظمته م��در��س��ة دار الأرقم‬ ‫الأ�سا�سية املختلطة حتت �شعار "وبالوالدين �إح�سانا"‪.‬‬ ‫هدف اال�سبوع �إىل غر�س قيمة بر الوالدين يف نفو�س الطالب‬ ‫من خالل تنفيذ �أن�شطة تربوية هادفة �شملت‪ :‬م�سابقة �أنا�شيد بني‬ ‫ال�صفوف‪ ،‬وفقرات فنية منوعة و�شيقة‪ ،‬ولقاءات بني الطالب و�أولياء‬ ‫�أم��وره��م‪ ،‬ع��ر���ض فلم (‪ )C .D‬ع��ن ب��ر ال��وال��دي��ن‪ ،‬كما �شمل احلفل‬ ‫عرو�ضاً للطالب وه��م يف مواقف بر لآبائهم و�أمهاتهم‪ .‬ويف نهاية‬ ‫احلفل قام كل طالب بتقدمي هدية لوالدته يف جو من املتعة والبهجة‬ ‫واملرح وتناوال وجبة �إفطار معاً‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان م��دار���س دار الأرق ��م الإ��س�لام�ي��ة ه��ي �إح ��دى املدار�س‬ ‫التابعة جلمعية امل��رك��ز الإ��س�لام��ي اخل�يري��ة وال�ب��ال��غ ع��دده��ا (‪)50‬‬ ‫مدر�سة ورو�ضة‪.‬‬

‫طق�س معتدل حتى اجلمعة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يكون الطق�س يف الأيام الثالثة املقبلة لطيفا يف املناطق اجلبلية‬ ‫ومعتد ًال يف باقي املناطق‪� ،‬إن �شاء اهلل تعاىل‪ ،‬والرياح جنوبية �شرقية‬ ‫معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحياناً مثرية للغبار يف جنوب و�شرق اململكة‪.‬‬ ‫ووفقا لدائرة الأر��ص��اد اجلوية ت�تراوح العظمى يف عمان لهذه‬ ‫الأيام ما بني ‪ 25‬و‪ ،26‬وال�صغرى ما بني ‪ 13‬و‪ 14‬درجة مئوية‪ ،‬فيما‬ ‫ترتاوح العظمى يف العقبة ما بني ‪ 31‬و‪ 33‬درجة‪ ،‬وال�صغرى ما بني ‪18‬‬ ‫و‪ 21‬درجة‪ ،‬كما ترتاوح العظمى يف املناطق اجلنوبية ما بني ‪ 24‬و‪،26‬‬ ‫واملناطق ال�شمالية ما بني ‪ 23‬و‪ ،25‬واملناطق ال�شرقية ما بني ‪ 25‬و‪،27‬‬ ‫ومناطق الأغوار ما بني ‪ 31‬و‪ 34‬درجة مئوية‪.‬‬

‫م�شروع بوابة الأردن يحظى باهتمام ملكي ومن‬ ‫كافة اجلهات املعنية يف القطاعني العام واخلا�ص‪،‬‬ ‫ف�ضال عن الأهمية التي يحظى بها على امل�ستويني‬ ‫املحلي والإقليمي‪.‬‬ ‫وحت��دث ع��ن م��راح��ل �سري العمل يف امل�شروع‪،‬‬ ‫حيث �أك��د �أن كافة �أع�م��ال امل�شروع �ستنتهي خالل‬ ‫�أ�شهر قليلة قادمة ي�صبح بعدها امل�شروع يف كامل‬ ‫جاهزيته لأداء وظيفته‪ ،‬معربا ع��ن �شكره لكافة‬ ‫اجلهات التي �ساهمت يف تطويره وجعلت منه واقعا‬ ‫ملمو�سا ومعلما ذا �أهمية ق�صوى للعا�صمة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال رئ�ي����س جمل�س �إدارة �شركة‬ ‫احلمد للمقاوالت ن�ش�أت �سهاونة‪� ،‬إن زي��ارة رئي�س‬ ‫ال��وزراء للم�شروع مهمة وتعرب عن دعم احلكومة‬ ‫واجل �ه��ات املعنية ل�ه��ذا امل���ش��روع احل���ض��اري الذي‬ ‫يتما�شى مع ر�ؤى وطموحات امللك عبداهلل الثاين‬ ‫يف دعم امل�شاريع الأ�ستثمارية العربية يف الأردن‪.‬‬ ‫وت�أتي زيارة رئي�س الوزراء مل�شروع بوابة الأردن‬ ‫جت�سيدا لإميان احلكومة ب�أهمية ا�ستقطاب ودعم‬ ‫اال�ستثمارات املحلية والعربية والأجنبية مل��ا لها‬ ‫من دور يف تعزيز حركة الن�شاط االقت�صادي وخلق‬ ‫فر�ص عمل للأردنيني‪.‬‬ ‫وي �ت �م �ي��ز م� ��� �ش ��روع ب� ��واب� ��ة الأردن مبوقعه‬ ‫اال�سرتاتيجي يف منطقة ال��دوار ال�ساد�س يف جبل‬ ‫عمان‪ ،‬وهي من �أعلى املناطق‪ ،‬بحيث ميكن م�شاهدة‬ ‫الربجني اللذين ي�شكالن حتفة هند�سية ومعمارية‪،‬‬ ‫من مناطق العا�صمة عمان كافة‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أك��د نقيب املهند�سني املهند�س عبداهلل‬ ‫ع�ب�ي��دات �أن زي ��ارة ال�سفري االي ��راين لنقابة‬ ‫املهند�سني ال�ت��ي مت��ت ام����س ج��اءت ب�ن��اء على‬ ‫طلب م��ن ال�سفري ال��ذي �أب�ل��غ النقابة رغبته‬ ‫بزيارتها واالط�ل�اع على واق��ع عملها املهني‬ ‫والهند�سي‪ .‬و�شدد عبيدات يف ت�صريح �صحفي‬ ‫ام�س انه مل يبحث يف اللقاء ال��ذي عقده مع‬ ‫ال�سفري االي��راين يف مقر النقابة ب�أي ق�ضايا‬ ‫�سيا�سية م��ن اي ن��وع ك��ان‪ ،‬وان ال�ل�ق��اء الذي‬

‫ا�ستمر مل��دة ‪ 40‬دقيقة ان�صب على الق�ضايا‬ ‫الهند�سية والرد على ا�ستف�سارات ال�سفري‪.‬‬ ‫ون �ف��ى ع �ب �ي��دات ��ص�ح��ة امل �ع �ل��وم��ات التي‬ ‫مت ت��داول �ه��ا ع�ل��ى �أح ��د امل��واق��ع االلكرتونية‬ ‫واملتعلقة بالتعتيم الإع�لام��ي على الزيارة‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا �أن ال��زي��ارة علنية ولي�ست �سرية وان‬ ‫النقابة كم�ؤ�س�سة جمتمع مدين فاعلة رحبت‬ ‫بها‪ ،‬فالذي قام بها �سفري معتمد يف االردن‪،‬‬ ‫وتربط بالده بالأردن عالقات طيبة وجيدة‪.‬‬ ‫وق��ال �إن البع�ض روج يف خ�بر ن�شر على‬ ‫اح ��د امل��واق��ع ال �ك�ترون �ي��ة ك � ��أن ال ��زي ��ارة متت‬

‫باخلفاء‪ ،‬وب�شكل �سري‪ ،‬ولفها الغمو�ض وذلك‬ ‫بهدف غري �سوي هو الإيحاء ب�أن االمور التي‬ ‫بحثت �سيا�سية‪.‬‬ ‫وت���س��اءل ع�ب�ي��دات م��ا ال��ذي ميكن بحثه‬ ‫ب�ين نقيب املهند�سني و��س�ف�ير اي ��راين رغب‬ ‫ب��زي��ارة النقابة واالط�ل�اع على عملها؟ داعيا‬ ‫ال��راغ�ب�ين ب ��إث��ارة ال�ت���س��ا�ؤالت والت�شكيك اىل‬ ‫م��راع��اة احل�ق��ائ��ق وع��دم التهويل م��ن خالل‬ ‫خلق اال�شاعات غري ال�صحيحة لغايات الإ�ساءة‬ ‫فقط مل�ؤ�س�سة عريقة تعمل ليل نهار خلدمة‬ ‫املنت�سبني اليها والعمل النقابي والوطني‪.‬‬

‫بالت�سهيالت ال�ضرورية‪� ،‬إىل جانب الت�سهيالت‬ ‫امل�ق��دم��ة م��ن وزارة ال��داخ�ل�ي��ة الأردن� �ي ��ة‪ ،‬ودائ ��رة‬ ‫الأح � ��وال امل��دن �ي��ة‪ ،‬وه�ي�ئ��ة ت�ن�ظ�ي��م ق �ط��اع النقل‪،‬‬ ‫وخمتلف امل�ؤ�س�سات املعنية‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪� ،‬أع��رب احل��اج عبدالفتاح الزبيدي‬ ‫نيابة عن احلجاج عن �شكره العميق للحكومة ملا‬ ‫بذلته من جهود ت�صب يف راحة احلجاج والت�سهيل‬ ‫عليهم‪.‬‬ ‫وقال مدير احلج يف الوزارة عبدالإله الدحيات‬ ‫�إن ال � ��وزارة ح��ري���ص��ة ع�ل��ى ت �ق��دمي �أف���ض��ل خدمة‬ ‫للحجاج الأردنيني‪ ،‬م�شريا �إىل النقلة النوعية التي‬ ‫�أحدثتها ال ��وزارة يف اخل��دم��ات املقدمة �إىل جانب‬ ‫ال�ت�ع��اون املثمر ب�ين احل�ج��اج وجميع ك��وادر بعثات‬ ‫احلج‪.‬‬ ‫وق��ال �إي ��اد �صابر نيابة ع��ن �أ��ص�ح��اب �شركات‬ ‫ومكاتب احلج الأردنية �إن ما مييز هذا املو�سم هو‬ ‫التنظيم ال��دق�ي��ق والتخطيط امل�سبق بخ�صو�ص‬ ‫الإ�سكان والنقل وخمتلف اخلدمات التي يحتاجها‬ ‫زوار بيت اهلل احلرام‪ ،‬الأمر الذي جعلنا يف مقدمة‬ ‫الدول العربية والإ�سالمية املتميزة بح�سن التنظيم‬ ‫والرتتيب‪.‬‬ ‫وكان يف وداع القوافل القائم ب�أعمال ال�سفارة‬ ‫ال�سعودية يف عمان الدكتور حمد الهاجري‪ ،‬ومفتي‬ ‫عام اململكة �سماحة ال�شيخ عبدالكرمي اخل�صاونة‪،‬‬ ‫و�أمني عام الوزارة الدكتور حممد الرعود‪.‬‬

‫"الزراعيني" ت�ست�ضيف االجتماع الت�أ�سي�سي‬ ‫لأعمال اجلمعية العربية لعلوم الإنتاج احليواين‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�ست�ضيف نقابة املهند�سني الزراعيني يف عمان غ��دا االجتماع‬ ‫الت�أ�سي�سي لأعمال اجلمعية العربية لعلوم الإنتاج احليواين التابعة‬ ‫الحتاد املهند�سني الزراعيني العرب‪.‬‬ ‫وكانت الأمانة العامة الحتاد املهند�سني الزراعيني العرب الذي‬ ‫يتخذ من دم�شق مقرا له عممت الدعوة على كافة الدول الأع�ضاء‬ ‫يف اجلمعية وه��ي‪ :‬الأردن‪� ،‬سوريا‪ ،‬اليمن‪ ،‬لبنان‪ ،‬م�صر‪ ،‬ال�سودان‬ ‫والعراق‪.‬‬ ‫و�أكد املهند�س عبد الهادي الفالحات نقيب املهند�سني الزراعيني‬ ‫�أن حر�ص النقابة على ا�ست�ضافة هذا االجتماع الت�أ�سي�سي نابعة من‬ ‫نهج ثابت للنقابة د�أبت على ال�سري عليه وهو امل�شاركة الفاعلة يف كل‬ ‫ما من �ش�أنه تعزيز العمل العربي امل�شرتك يف كافة املجاالت واملجال‬ ‫الزراعي حتديدا‪ ،‬وفتح �آفاق �أو�سع للتعاون مع كافة الدول العربية‬ ‫ال�شقيقة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ف�لاح��ات �أن فكرة ت�أ�سي�س اجلمعية العربية لعلوم‬ ‫الإن�ت��اج احل�ي��واين طرحت اثناء اجتماع االحت��اد العام للمهند�سني‬ ‫الزراعيني العرب الذي عقد نهاية العام املا�ضي يف تون�س ال�شقيقة‪،‬‬ ‫ومتت املوافقة على االقرتاح وامل�صادقة عليه من قبل االحتاد العام‬ ‫للمهند�سني الزراعيني العرب‪.‬‬ ‫وب�ين ال�ف�لاح��ات �أن �أه ��داف ت�أ�سي�س اجلمعية العربية لعلوم‬ ‫الإن�ت��اج احل�ي��واين التي من املنتظر �أن تتخذ العا�صمة عمان مقرا‬ ‫لها وهو ت�شجيع التعاون العلمي والتن�سيق والت�شاور بني الباحثني‬ ‫واالخت�صا�صيني العرب املهتمني يف �ش�ؤون الإنتاج احليواين‪.‬‬ ‫و�أ�شار الفالحات اىل وظيفة مهمة كلفت فيها اجلمعية بالت�أكيد‬ ‫على �ضرورة �إقامة ال�ن��دوات وامل��ؤمت��رات والأي��ام العلمية للباحثني‬ ‫واالخت�صا�صيني ال�ع��رب يف جم��ال الإن �ت��اج احل�ي��واين ب�ه��دف تبادل‬ ‫التجارب واخلربات يف هذا املجال‪.‬‬ ‫هذا بالإ�ضافة اىل جمع وتوثيق وتن�سيق الأبحاث العلمية ذات‬ ‫االهتمام امل�شرتك لأع�ضاء اجلمعية وتقدمي اال�ست�شارات العلمية‬ ‫وخدمات التدريب والتكوين يف جمال الإنتاج احليواين‪.‬‬

‫‪ 400‬طلب للم�شاركة من كافة الدول العربية والعاملية‬

‫طلبات امل�شاركة يف امل�ؤمتر ال�ساد�س الحتاد املياه العاملي تتعدى املتوقع‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعلنت الهيئة العلمية مل�ؤمتر احت��اد املياه العاملي‬ ‫لإدارة وكفاءة ا�ستخدام املياه عن ا�ستالمها لأكرث من‬ ‫‪ 400‬طلب للم�شاركة ف��ى الأوراق العلمية م��ن الدول‬ ‫العربية وال�ع��امل�ي��ة؛ حيث حت�ت��وي ه��ذه الطلبات على‬ ‫خربات تلك الدول يف جمال كفاءة ا�ستخدام املياه و�إدارة‬ ‫الطلب عليها‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر �أن امل�ؤمتر ال�ساد�س الحتاد‬ ‫املياه العاملي لإدارة وكفاءة ا�ستخدام املياه �سيعقد حتت‬ ‫رعاية امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني املعظم‪ ،‬بتنظيم‬ ‫من وزارة املياه والري يف الأردن‪ ،‬واالحتاد العاملي للمياه‪،‬‬ ‫والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ‪.USAID‬‬

‫هذا و�سيكون الأمري في�صل املعظم رئي�س امل�ؤمتر‬ ‫ال�ساد�س لعام ‪ ،2011‬كما يتوىل االم�ير في�صل مهام‬ ‫رئا�سة اللجنة امللكية للمياه‪ ،‬التي كانت م�س�ؤولة عن‬ ‫ت�ط��وي��ر اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال��وط�ن�ي��ة للمياه ال�ت��ي متتد‬ ‫من ع��ام ‪ 2008‬حتى ‪ 2022‬حتت عنوان «امل��اء من �أجل‬ ‫احلياة»‪.‬‬ ‫و�سيعقد امل��ؤمت��ر حتت عنوان «�إدارة الطلب على‬ ‫املياه‪ :‬التحديات والفر�ص ملدة �أربعة �أيام خالل الفرتة‬ ‫ما بني التا�سع والع�شرين من �شهر �آذار حتى الثاين من‬ ‫�شهر ني�سان من العام القادم ‪ ،2011‬يف البحر امليت يف‬ ‫الأردن‪ .‬وقد �أ�شار القائمون على امل�ؤمتر ال�ساد�س الحتاد‬ ‫املياه العاملي لإدارة وكفاءة ا�ستخدام املياه للعام القادم‬ ‫‪� 2011‬إىل فتح باب قبول ت�سجيل الطلبات للم�شاركة يف‬

‫امل�ؤمتر‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ا�ستقبال كافة طلبات الرعاية‪،‬‬ ‫وال���ش��راك��ة م��ع اجل�ه��ات الإع�لام�ي��ة‪ ،‬وح�ج��ز امل�ساحات‬ ‫داخل معر�ض امل�ؤمتر‪ .‬وميكن احل�صول على املزيد من‬ ‫املعلومات فيما يتعلق بالأمور املذكورة �أعاله من خالل‬ ‫زي��ارة املوقع الإلكرتوين ‪.http://www.efficient2011‬‬ ‫‪/com‬‬ ‫و�سي�شكل امل�ؤمتر الذي �سي�شارك فيه حوايل ‪500‬‬ ‫م��ن اخل �ب�راء‪ ،‬و�أ��ص�ح��اب الأع �م��ال‪ ،‬و��ص� ّن��اع ال �ق��رار يف‬ ‫جمال املياه‪ ،‬من كافة الدول العربية والأجنبية‪ ،‬فر�صة‬ ‫مميزة لالبتكار والتطوير‪ ،‬وتطبيق �أكرث الأدوات كفاءة‬ ‫يف ا�ستخدام املياه لال�ستغالل الأم�ث��ل للمياه‪ ،‬بهدف‬ ‫مواكبة التطور االقت�صادي واالجتماعي يف اململكة‪ ،‬كما‬ ‫�سيعك�س امل�ؤمتر جتربة الأردن يف كفاءة ا�ستخدام املياه‬

‫لكافة الدول امل�شاركة‪.‬‬ ‫و��س�ي�ت�ن��اول امل ��ؤمت��ر جت ��ارب ال� ��دول امل�خ�ت�ل�ف��ة يف‬ ‫�إدارة ال�ط�ل��ب ع�ل��ى امل �ي��اه‪ ،‬و�إجن��ازات �ه��ا يف رف��ع كفاءة‬ ‫ا�ستخدامها‪ ،‬والتعامل م��ع حت��دي��ات اجل�ف��اف؛ حيث‬ ‫�سي�شمل جدول الأعمال جمموعة وا�سعة من املوا�ضيع‬ ‫املتعلقة بال�سيا�سات والأنظمة‪ ،‬والتخطيط والتنفيذ‪،‬‬ ‫و�أف �� �ض��ل ال�ت�ق�ن�ي��ات ذات ال �ك �ف��اءة يف ا��س�ت�خ��دام املياه‪،‬‬ ‫و�أف�ضل املمار�سات يف �إدارة الطلب عليها‪ ،‬وموا�ضيع‬ ‫خا�صة بفاقد املياه والت�سرب و�إدارة ال�ضغط‪ ،‬وامل�صادر‬ ‫البديلة لتزويد املياه‪ ،‬والعالقة ما بني املياه والطاقة‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ق�ضايا التغري امل�ن��اخ��ي‪ ،‬وال�ت��أق�ل��م مع‬ ‫اجل �ف��اف‪ ،‬وال �ك �ف��اءة يف ال�ق�ط��اع ال��زراع��ي واالت�صال‬ ‫وم�شاركة اجلمهور‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫«ال�صحة» تنفق على عالجهم �أكرث من ربع مليون دينار‪ ..‬وتعتزم �إدراج �أربعة مطاعيم‬

‫ت�سجيل حاالت جديدة لأطفال م�صابني بفريو�س «الروتا»‬

‫ال�سبيل‪ -‬تامر ال�صمادي‬

‫ك �� �ش��ف م �� �ص ��در م �ط �ل��ع يف وزارة‬ ‫ال�صحة لـ"ال�سبيل" �أم�س‪ ،‬عن ت�سجيل‬ ‫‪ 543‬حالة �إ�سهال متكررة لأطفال منذ‬ ‫بداية العام احلايل‪ .‬و�أكدت الفحو�صات‬ ‫التي �أجرتها ال ��وزارة يف ‪ 3‬م�ست�شفيات‬ ‫ح �ك��وم �ي��ة‪� ،‬أن ‪ 50‬ب��امل �ئ��ة م ��ن احل ��االت‬ ‫املذكورة‪� ،‬سبهها فريو�س الروتا‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح امل�صدر �أن ال ��وزارة �أنفقت‬ ‫�أك�ثر م��ن رب��ع مليون دي�ن��ار‪ ،‬على عالج‬ ‫احلاالت امل�شار �إليها‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق ت�ع�ت��زم وزارة ال�صحة‬ ‫�إدراج �أربعة مطاعيم جديدة على مراحل‬ ‫تبد�أ من عام ‪ 2012‬وتنتهي بحلول عام‬ ‫‪ ،2015‬بكلفة ت�ق��در ب �ـ‪ 40‬مليون دينار‪.‬‬ ‫ح�سبما �أك ��ده م�ست�شار وزي ��ر ال�صحة‬ ‫الدكتور عادل البلبي�سي‪.‬‬ ‫وت�ؤكد الوزارة �سعيها لإدراج مطعوم‬ ‫امل�ك��ورات الرئوية التي ت�سبب �أمرا�ضا‬ ‫طفولية خطرة‪ .‬وكانت درا�سة حكومية‬ ‫�أكدت �أن ‪ 33‬يف املائة من الأطفال حديثي‬

‫ال� � ��والدة‪ ،‬ح��ام �ل��ون ل�ب�ك�ت�يري��ا املكورات‬ ‫الرئوية امل�سببة ل�ـ(‪� )4‬أمرا�ض طفولية‬ ‫"خطرية"‪.‬‬ ‫واع � �ت �ب�رت ال ��درا�� �س ��ة �أن الن�سبة‬ ‫املذكورة "مرتفعة" بني حديثي الوالدة‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ت �ت ��راوح يف ال � � ��دول ال�صناعية‬ ‫املتقدمة من ‪.%25-19‬‬ ‫وع ��زت ال� � ��وزارة �أ� �س �ب��اب ذل ��ك‪� ،‬إىل‬ ‫ع��وام��ل بيئية حميطة بالطفل تن�شط‬ ‫البكترييا ل��دى حديثي ال ��والدة‪ ،‬منها‬ ‫ع� � ��ادات اج �ت �م��اع �ي��ة اع �ت�ب�رت �ه��ا �سيئة‪،‬‬ ‫كـ"تقبيل ال �ط �ف��ل � �ض �ع �ي��ف املناعة‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ع��ادة ال�ت��دخ�ين بالقرب‬ ‫م�ن��ه‪ ،‬واالك�ت�ظ��اظ ال�سكاين يف املنطقة‬ ‫الواحدة‪ ،‬نتيجة ارتفاع �أعداد املواليد‪.‬‬ ‫فريو�س الروتا‬ ‫ي�شار اىل �أن منظمة ال�صحة العاملية‬ ‫�أو�صت دول العامل ب�إدراج مطعوم جديد‬ ‫ور�شة عمل �أم�س‪ ،‬ان املطاعيم املذكورة‬ ‫�ضمن ب��راجم�ه��ا الوطنية لإن �ق��اذ حياة للم�ضادات احليوية (البن�سلني)‪.‬‬ ‫وت �ق��ر وزارة ال���ص�ح��ة ب �ع��دم توفر �سيتم ادراجها يف اطار الربنامج الوطني‬ ‫زه ��اء ‪ 3.6‬م�ل�ي��ون ط�ف��ل يف ال �ع��امل من‬ ‫املوت بحلول العام ‪ ،2025‬جراء الأمرا�ض معلومات عن �أع��داد الإ�صابات الناجتة للتطعيم‪ ،‬ب�ن��اء ع�ل��ى ت��و��ص�ي��ات اللجان‬ ‫املعدية ال�ت��ي ت�سببها ��س�لاالت بكترييا عن بكترييا املكورات الرئوية يف اململكة‪ .‬ال�ف�ن�ي��ة وامل�ت�خ���ص���ص��ة يف ه ��ذا املجال‪.‬‬ ‫"�سرتبتوكوكا�س نيمونيا" املقاومة‬ ‫ويف ال�سياق قال عادل البلبي�سي يف وتتوزع املطاعيم بني امل�ك��ورات الرئوية‬

‫(االلتهابات الرئوية وال�سحايا وت�سمم‬ ‫ال� ��دم)‪ ،‬والروتافريو�س(اال�سهاالت)‪،‬‬ ‫والتهاب الكبد نوع (�أ)‪ ،‬وجدري املاء‪.‬‬ ‫وع � ��ن ال � �ه� ��دف م� ��ن ادخ� � � ��ال ه ��ذه‬ ‫املطاعيم‪ ،‬او�ضح البلبي�سي ان ادراجها‬ ‫ج ��اء لتحقيق ال��و� �ص��ول اىل االه ��داف‬ ‫االلفية‪ ،‬بخف�ض ن�سبة وفيات االطفال‬ ‫ال��ر� �ض��ع وحت� ��ت � �س��ن ‪� �� 5‬س� �ن ��وات‪ ،‬عرب‬ ‫الوقاية من االم��را���ض املعدية و�ضمان‬ ‫�سالمة �صحتهم‪.‬‬ ‫وي �� �س �ت �ه��دف ال�ب�رن ��ام ��ج الوطني‬ ‫للتطعيم ال��ذي ت�صل م��وازن�ت��ه اىل ‪10‬‬ ‫م�لاي�ين دي �ن��ار ��س�ن��وي��ا ‪� 170-160‬ألف‬ ‫مولود جديد بالتطعيم واحلماية من‬ ‫ع���ش��رة ام��را���ض تخ�ص االط �ف��ال‪ ،‬وهي‬ ‫ال���ش�ل��ل واحل���ص�ب��ة واحل���ص�ب��ة االملانية‬ ‫والنكاف والدفترييا وال�سعال الديكي‬ ‫وال �ك��زاز وامل�ستدمية النزلية ن��وع (ب)‬ ‫والتهاب الكبد (ب) وال�سل‪.‬‬ ‫يذكر �أن �أربع �شركات حملية وعاملية‬ ‫تتناف�س ع�ل��ى �إدراج م�ط��اع�ي��م جديدة‬ ‫�ضمن الربنامج الوطني للمطاعيم‪.‬‬

‫«اجل�سر العربي» تنهي اال�ستعدادات لنقل �آالف احلجاج عرب �أ�سطولها البحري‬ ‫العقبة– رائد �صبحي‬ ‫�أنهت �شركة اجل�سر العربي كافة اال�ستعدادات‬ ‫ل�ن�ق��ل ال��رك��اب احل �ج��اج ال �ق��ادم�ين م��ن م���ص��ر اىل‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫فيما حتولت حمطة الركاب يف ميناء العقبة‬ ‫ليلة �أم�س �إىل خلية نحل من كافة اجلهات املعنية‬ ‫يف العقبة لتقدمي الت�سهيالت الالزمة ملرور حجاج‬ ‫بيت اهلل احلرام من م�صر ال�شقيقة واملغرب العربي‬ ‫الذين قدموا على بواخر اجل�سر العربي عرب املعرب‬ ‫ال��دويل نويبع العقبة يف طريقهم للديار املقد�سة‬ ‫لأداء فري�ضة احلج‪.‬‬ ‫و�شكل الفوج الأول من احلجاج والبالغ عددهم‬ ‫‪ 350‬ح��اج��ا �أول دف�ع��ة م��ن ق��واف��ل �ستتواىل تباعا‬ ‫خ�ل�ال ال�ي��وم�ين ال�ق��ادم�ين لي�صل ع��دد القادمني‬ ‫للحج عرب بواخر اجل�سر العربي �إىل ثمانية �آالف‬ ‫حاج خالل مو�سم احلج لهذا العام‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ك ��وادر اجل�سر ال�ع��رب��ي ال�ت��ي تواجدت‬ ‫يف املكان و�أ�شرف عليها مدير عام اجل�سر العربي‬ ‫ح�سني ال�صعوب تقدم اخلدمات الالزمة للحجاج‬ ‫خا�صة امل�سنني منهم حيث عملت على توفري ونقل‬ ‫احلجاج بو�ساطة البا�صات �إىل �أماكن ا�ستقبالهم‬ ‫لإنهاء الإجراءات املتعلقة باملرور كما قدمت باقات‬ ‫من الورد والع�صائر واملياه لهم و�شوهد موظفون‬ ‫م��ن اجل �� �س��ر ي�ح�م�ل��ون ب�ع����ض احل �ج��اج املقعدين‬ ‫لإي�صالهم للبا�صات ومراكز ختم اجلوازات‪.‬‬ ‫وق � ��ال احل � ��اج حم �م��د ال �� �س �ي��د م ��ن م �� �ص��ر �أن‬ ‫اال�ستقبال الدافئ من قبل اجلهات كافة يف العقبة‬ ‫�أثلج �صدور احلجاج وان الت�سهيالت التي قدمت‬ ‫�سواء على منت الباخرة او على لر�صيف تدل على‬ ‫ح�سن اللقيا من قبل الأردن ال��ذي يحر�ص دائما‬

‫اجل�سر العربي‬

‫ع�ل��ى ت �ق��دمي اخل��دم��ات امل�ن��ا��س�ب��ة ب�ط��ري�ق��ة مثلى‬ ‫لزوار الأردن واملارين فيه �سواء يف موا�سم احلج او‬ ‫العمرة‪.‬‬ ‫و�أثنت احلاجة ام ح�سني على ما قدم لهم �أثناء‬ ‫ال��رح�ل��ة ال�ب�ح��ري��ة ال�ت��ي مل ت�ستغرق ��س��وى ثالث‬ ‫��س��اع��ات معتربة احل��ج ع�بر الأردن وب�ط��ري��ق الرب‬ ‫وبو�ساطة ب��واخ��ر اجل�سر العربي اخ�ت�ي��ارا موفقا‬ ‫وت��وج�ي�ه��ا منا�سبا م��ن ق�ب��ل وزارة احل��ج امل�صرية‬ ‫مقدمة ال�شكر لكافة الأج�ه��زة يف حمطة الركاب‬ ‫على ح�سن اال�ستقبال وطيب املعاملة‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات امل�صرية قررت ان يكون مو�سم‬ ‫حجاجها لهذا العام عرب ميناء العقبة وبو�ساطة‬ ‫ب��واخ��ر اجل �� �س��ر ال �ع��رب��ي ال �ت��ي ت�ت���س��م باخلدمات‬

‫املنا�سبة وامل��رور الآم��ن واعتمادها معايري �سالمة‬ ‫بحرية متقدمة‪� ،‬إ�ضافة �إىل اخلدمات التي تقدمها‬ ‫الأجهزة املعنية الأردنية لت�سهيل مرور حجاج بيت‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح م��دي��ر ع ��ام اجل���س��ر ال �ع��رب��ي ح�سني‬ ‫ال �� �ص �ع��وب ان ال�ت���س�ه�ي�لات ال �ت��ي ت �ق��دم للحجاج‬ ‫لي�ست طارئة على الأردن لكنها تنبع من ال�سيا�سة‬ ‫وال �ت��وج �ي �ه��ات ال�ه��ا��ش�م�ي��ة يف اع �ت �ب��ار م��ن مي��ر يف‬ ‫الأرا��ض��ي الأردن�ي��ة �ضيفا على الأردن وعلى �شعبه‬ ‫وان ما يقدم هو واجب متليه الأخالق الأردنية التي‬ ‫تكرم ال�ضيف والزائر وتعطي ال�صورة النا�صعة عن‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫وقال �إننا يف اجل�سر العربي ل�سنا ناقال بحريا‬

‫فقط تنتهي م�س�ؤوليتنا بنقل الراكب من الر�صيف‬ ‫اىل ال��ر��ص�ي��ف‪ ،‬ل�ك��ن ي�ت��م م��راف�ق��ة ال��راك��ب طوال‬ ‫تواجده على الأر�ض الأردنية ونقدم له ما يحتاجه‬ ‫من خدمات حتى مغادرته احلدود‪ ،‬مو�ضحا ان ذلك‬ ‫لي�س من اخت�صا�ص عمل ال�شركات الناقلة ولكن‬ ‫اجل�سر التي تعترب م�ؤ�س�سة ذات طابع اقت�صادي‬ ‫اجتماعي تنطلق يف خدمتها الراكب من توجيهات‬ ‫ال�ق�ي��ادات ال�سيا�سية يف البلدان ال�ث�لاث امل�ساهمة‬ ‫فيها م�صر والأردن وال�ع��راق للت�سهيل على رعايا‬ ‫هذه الدول �أثناء تنقلهم �أو مرورهم فيها‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن اخ �ت �ي��ار اجل���س��ر ال �ع��رب��ي لتكون‬ ‫الناقل الوحيد للحجاج امل�صريني عرب ال�بر هذا‬ ‫العام م�ؤ�شر على حجم الثقة التي تتمتع بها �شركة‬ ‫اجل���س��ر ال�ع��رب��ي ال�ت��ي ب�ن��ت ج���س��را م��ن ال�ث�ق��ة عرب‬ ‫تاريخ عملها يف جمال النقل البحري منذ �أكرث من‬ ‫‪ 25‬عاما الذي ات�سم بالأمن وال�سالمة البحريني‪،‬‬ ‫وهما �أهم ما مييز النقل يف عامل البحار‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�صعوب �أن احلجاج وبعد عودتهم من‬ ‫ال��دي��ار امل�ق��د��س��ة ب�ع��د ان�ت�ه��اء م��و��س��م احل ��ج �سيتم‬ ‫ا��س�ت�ق�ب��ال�ه��م ع�ل��ى احل� ��دود الأردن� �ي ��ة م ��رة �أخ ��رى‬ ‫ومرافقتهم لت�أمني رحلة برية مريحة ثم نقلهم‬ ‫عرب بواخر اجل�سر �إىل بالدهم‪.‬‬ ‫وي�شار اىل اجل�سر العربي ت��ؤم��ن حجاج بيت‬ ‫اهلل واملعتمرين بكافة اخلدمات اللوج�ستية وتقدم‬ ‫اي�ضا اخلدمات الطبية املنا�سبة لقوافل احلجيج‬ ‫من خالل عيادات يتم افتتاحها يف مراكز التجمع‪،‬‬ ‫كما تقدم �أي�ضا وجبات غذائية يف تلك املراكز طيلة‬ ‫فرتات االنتظار التي مي�ضيها امل�سافر متهيدا لنقله‬ ‫عرب البحر �إىل بالده‪.‬‬

‫حاروا بني رف�ض وقبول املنح تخوفا من �إلزامهم ب�أجندتها‬

‫تردد مندوبي «الوكالة الأمريكية للإمناء»على ريا�ض ومدار�س خا�صة بــ«عمان» يثري جدال‬

‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬

‫يثري تردد مندوبي وكالة الإمناء الأمريكية "‪U.S‬‬ ‫‪ "AID‬على ري��ا���ض وم��دار���س خا�صة يف العا�صمة‬

‫عمان خم��اوف القائمني على تلك امل�ؤ�س�سات ب�سبب‬ ‫عدم و�ضوح املقابل الذي �ستح�صل عليه الوكالة �إزاء‬ ‫تقدمي املنح وامل�ساعدات اخلارجية للم�ؤ�س�سات التعلمية‬ ‫تلك‪ ،‬وفق ما �أ�شار عدد منهم لــ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وتراوحت ردود �أفعال مديري امل�ؤ�س�سات التعليمية‬ ‫اخلا�صة بني الرف�ض القاطع لتلك املنح الأمريكية‬ ‫بغ�ض النظر ع��ن احل��اج��ة املا�سة ل�ه��ا‪ ،‬فيما يت�ساهل‬ ‫�آخ��رون م�ؤكدين �أن ذلك حق مكت�سب للدول النامية‬ ‫على ح�ساب الدول املتقدمة‪.‬‬ ‫من جهتها �أبدت مديرة �إحدى ريا�ض االطفال يف‬ ‫العا�صمة عمان قلقها من زيارة مندوبة الــ"‪"US AID‬‬ ‫ل�ل��رو��ض��ة‪ ،‬وا�ستف�سارها ع��ن ال�ع��دي��د م��ن التفا�صيل‬ ‫املتعلقة بالكادر الوظيفي‪ ،‬و�إي��رادات الربح واخل�سارة‪،‬‬ ‫والنهج التعليمي املتبع يف امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت لــ"ال�سبيل" �إن ال��زي��ارة ي�ترت��ب عليها‬ ‫بعد درا� �س��ة ملف ال��رو��ض��ة ت�ق��دمي امل�ن��ح وامل�ساعدات‬ ‫املالية لدعم الربامج التعليمية للم�ؤ�س�سة‪ ،‬مت�سائلة‬ ‫ع��ن امل ��ردود ال��ذي جتنيه ال��وك��ال��ة ج��راء ت�ق��دمي تلك‬ ‫امل�ساعدات‪.‬‬ ‫و�أبدت مديرة املدر�سة ترددها ب�ش�أن تقا�ضي املنح‬ ‫املالية‪ ،‬مرجحة رف�ضها تلك امل�ساعدات نظرا لل�شبهة‬ ‫التي تعرتيها‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪� ،‬أ�شار مدير مدر�سة خا�صة ف�ضل عدم‬ ‫ذكر ا�سمه �أن امل�ؤ�س�سة التعليمية التي يديرها بحاجة‬ ‫ما�سة للمال‪ ،‬و�إال �سي�ضطر اىل �إغالقها‪ ،‬وي��رى �أنه‬ ‫ال �ضري م��ن تلقي مثل تلك امل���س��اع��دات‪� ،‬إال �إذا ثبت‬ ‫�أن املمولني �سيلزمونه ب�أجندة خارجة عن قناعاته‬ ‫الوطنية او الدينية ف�سيبادر عندها غ�ير �آ��س��ف اىل‬ ‫ردها‪.‬‬ ‫ولفت لــ"ال�سبيل" �أن لديه �أ�صدقاء ال يبالون‬ ‫بتحري الدقة بتلقيهم تلك امل�ساعدات‪ ،‬وي�ؤكدون له‬ ‫�أن امل�ن��دوب�ين ب ��د�أوا بالتجول يف امل��درا���س برتخي�ص‬ ‫حكومي من وزارة الرتبية‪ ،‬وذلك يعني �أنه ال جناية‬ ‫وال �إثم وطني يف تلقي تلك املنح‪ ،‬يف الوقت الذي تعاين‬ ‫م�ؤ�س�ساتهم قلة ال��دخ��ل امل ��ادي‪ ،‬م��ا يدفعهم اىل رفع‬ ‫الر�سوم‪ ،‬وتخفي�ض �سلم الرواتب‪.‬‬ ‫وطابت مديرية التعليم اخلا�ص يف وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم مديري ومديرات ريا�ض االطفال واملدار�س‬ ‫مبوجب كتب ر�سمية‪ ،‬ت�سهيل مهمة مندوبي الوكالة‬ ‫وتزويدهم بكافة املعلومات املطلوبة‪.‬‬ ‫وج��اء يف الكتاب املوجه من ال��وزارة ملدير �إحدى‬ ‫املدار�س اخلا�صة‪ ،‬ح�صلت "ال�سبيل"على ن�سخة منه‪،‬‬ ‫ما يلي‪" :‬تقوم �شركة دج��اين لال�ست�شارات االدارية‬ ‫واالق�ت���ص��ادي��ة بتنفيذ درا� �س��ة مل�ع��رف��ة واق ��ع املدار�س‬ ‫اخلا�صة واحتياجاتها االدارية واملالية‪ ،‬وذلك بتمويل‬

‫م��ن ال��وك��ال��ة االمريكية ل�لامن��اء الدويل" و"�شركة‬ ‫مناء لال�ست�شارات التنموية يف حمافظة العا�صمة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال�ك�ت��اب "�سوف ينتج ع��ن ه��ذه الدرا�سة‬ ‫ب��رام��ج خم�ص�صة لبناء ق ��درات امل��دار���س امل�شاركة يف‬ ‫النواحي االدارية واملالية والفنية لتمكينها من الوفاء‬ ‫مبتطلبات جهات التمويل‪ ،‬باال�ضافة اىل الت�شبيك مع‬ ‫م�ؤ�س�سات التمويل امليكروي‪ ،‬مبا يتنا�سب واحتياجات‬ ‫املدار�س اخلا�صة‪ ،‬كما �ست�ستعمل نتائج هذه الدرا�سة‬ ‫يف تطوير منتجات متويلية م�صممة خ�صي�صا لقطاع‬ ‫امل��دار���س اخلا�صة"‪ .‬ودع��ا الكتاب املديرين واملديرات‬ ‫اىل تقدمي امل�ساعدة للباحث يف �ضوء االمكانات املتاحة‪،‬‬ ‫ومبا يتنا�سب وم�صلحة امل�ؤ�س�سة التعليمية‪.‬‬ ‫وم��ن جهته ا� �ش��ار م��دي��ر جمعية ال�ع�ف��اف مفيد‬ ‫ال�سرحان لــ"ال�سبيل" اىل �أن املعلومات املطلوب �إمداد‬ ‫مندوبي الوكالة بها‪ ،‬هي �أ�شبه مبعلومات ا�ستخباراتية‪،‬‬ ‫للوقوف على طبيعة املناهج ال��درا��س�ي��ة يف الريا�ض‬ ‫واملدار�س اال�سالمية واخلا�صة ومعرفة حجم االقبال‬ ‫ال�شعبي على ت�سجيل الطالب يف تلك امل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫و�شكك �سرحان يف �أن الهدف اال�سا�سي للمنح التي‬ ‫تقدمها وك��ال��ة االمن��اء االمريكية غ�ير بريئة وغري‬ ‫ملزمة للدولة االردن�ي��ة وامل�ؤ�س�سة التعليمية كونها‬ ‫تخدم �أجندات خارجية كمحاربة اال�سالم واملتدينني‬ ‫حتت م�سمى جمابهة االرهاب‪.‬‬ ‫وتناولت اال�ستبانة التي ح�صلت "ال�سبيل"على‬ ‫ن�سخة منها ع ��ددا م��ن اجل��وان��ب املتعلقة بامل�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا ي�خ����ص ط�ب�ي�ع��ة املبنى‬ ‫وترخي�صه‪ ،‬وا�سم الرو�ضة‪ ،‬و�ضابط االرتباط‪ ،‬وعدد‬ ‫ال �ط�لاب‪ ،‬ورخ���ص��ة االم��ان��ة‪ ،‬وامل��وق��ع ورق��م احلو�ض‪،‬‬ ‫اىل جانب تاريخ اال��ش�تراك بنقابة ا�صحاب املدار�س‬ ‫اخل��ا��ص��ة‪ ،‬واال� �س��م ال�ت�ج��اري وامل��ال��ك ورق ��م اال�صدار‬ ‫وتاريخه‪ ،‬ا�ضافة اىل الرقم الوطني للرو�ضة‪.‬‬ ‫وجتمع اال�ستبانة معلومات عن الهيئة االدارية‬ ‫والتدري�سية‪ ،‬وع��دد العاملني يف االدارة والتدري�س‪،‬‬ ‫والأذن� � ��ة‪ ،‬وال���س��ائ�ق�ين‪ ،‬اىل ج��ان��ب م�ع��رف��ة القوانني‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة ل �ل��رو� �ض��ة ان وج � ��دت‪ ،‬وم ��ن ال �ق��ائ��م على‬ ‫تطبيقها‪ ،‬واالمل��ام بعدد الطلبة خالل الثالث �سنوات‬ ‫االخ�يرة وان كانت يف تزايد ام نق�صان‪ ،‬وع��دد الغرف‬ ‫ال�صفية وه��ل ك��ان باالمكان ا�ستيعاب ع��دد اك�بر من‬ ‫الطالب‪.‬‬ ‫وت��رك��ز اال��س�ت�ب��ان��ة ع�ل��ى م�ع��رف��ة ان ك��ان��ت هناك‬ ‫م ��ؤث��رات خ��ارج�ي��ة على اق�ب��ال االه ��ايل للت�سجيل يف‬ ‫ال��رو��ض��ة‪ ،‬او ال��رو��ض��ات امل�ق��ارب��ة‪ ،‬وامل��راك��ز واالندية‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل حتديد امل�ستوى املادي لالهايل‪.‬‬ ‫وعنيت اال�ستبانة بجمع معلومات مالية‪ ،‬واي�ضاح‬ ‫الدخل ال�سنوي دون اقتطاع امل�صاريف‪ ،‬وحجم الدخل‬ ‫ال�سنوي بعد اقتطاع امل�صاريف للتعرف على ن�سبة‬ ‫االرب � ��اح‪ ،‬وان ك ��ان للم�ؤ�س�سة دخ ��ل �آخ ��ر لالق�ساط‬ ‫املدر�سية‪ ،‬فيما جمعت معلومات عن تدقيق احل�سابات‪،‬‬ ‫و�صفة املدقق‪ ،‬واالدارة‪ ،‬وموظف احل�سابات‪ ،‬و�آلية دفع‬

‫االق�ساط ان كانت �سنوية او �شهرية‪ ،‬ون�سبة الديون‬ ‫امل�ترت�ب��ة على امل��ؤ��س���س��ة‪ ،‬وحت��دي��د ان ك��ان��ت الرو�ضة‬ ‫رب�ح�ي��ة ام خ�ي�ري��ة‪ .‬ف�ي�م��ا ي��ذه��ب م��راق �ب��ون ل�ش�ؤون‬ ‫م�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين اىل ان التعامل بو�سطية‬ ‫حيال مو�ضوع التمويل واملنح وامل�ساعدات اخلارجية‬ ‫غري مقبول‪ ،‬قائلني‪ :‬انه ينبغي التعامل بحذر مب�س�ألة‬ ‫قبول التمويل من عدمه‪ ،‬مو�ضحني انه باالمكان قبول‬ ‫متويل لربامج تنموية تعليمية وغريها �شريطة �أال‬ ‫يكون هذا التمويل م�شروطا ب�أجندة‪ ،‬بل من �ش�أنه دفع‬ ‫امل�ؤ�س�سة نحو التقدم يف حتقيق م�آربها و�شموليتها‪.‬‬ ‫عن ذلك قال مدير مركز اجل�سر العربي للتنمية‬ ‫وحقوق االن�سان املحامي �أجمد �شموط لـ"ال�سبيل"‬ ‫ان��ه ال ي�ستطيع الطعن يف نوايا �أي م�ؤ�س�سة اورربية‬ ‫مانحة للم�ساعدات اخلارجية طاملا انها مل تعلن عن‬ ‫اجندتها التي تعر�ض �سيا�سة ال��دول��ة وم�ب��ادئ وقيم‬ ‫املواطنني يف �أي قطر‪.‬‬ ‫وت�ساءل �شموط قائال‪" :‬ما املانع من قبول منح‬ ‫مالية من م�ؤ�س�سات غربية او عربية تهدف اىل تطوير‬ ‫اخل��دم��ات امل�ق��دم��ة لقطاعات تعليمية دون اجندات‬ ‫م�شروطة تتعار�ض مع اخالقيات الدولة واملواطنني‬ ‫فيها"‪ .‬وت��اب��ع‪" :‬ان امل���س��اع��دات امل��ادي��ة امل�ق��دم��ة من‬ ‫�صناديق دول�ي��ة م�شروطة ب��أج�ن��دات تخالف ال ُعرف‬ ‫املحلي للدولة وتعار�ض اه��داف امل�ؤ�س�سة التعليمية‪،‬‬ ‫حينها ي�صبح على امل�ؤ�س�سة فر�ض اخ�لاق��ي ووطني‬ ‫بعدم قبول امل�ساعدة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �شموط ان هناك بع�ض امل�ؤ�س�سات الداعمة‬ ‫حتمل اه��داف��ا ازدواج �ي��ة اح��ده��ا معلن واخ��ر خمفي‪،‬‬ ‫فعلى م�ستقبلي املنح حتري الدقة النه يف ذلك �شبهة‪،‬‬ ‫وعلى املتلقي التبني من حقيقة االه��داف كي ال يقع‬ ‫فري�سة اجندات خارجية معار�ضة ل�سيا�سة الدولة او‬ ‫فل�سفة امل�ؤ�س�سات الرتبوية‪.‬‬ ‫اىل ذل��ك ا��ش��ار الباحث ال�سيا�سي وم��دي��ر مكتب‬ ‫رئي�س جمل�س النواب الأردين �سابقاً ر�ضوان املجايل‬ ‫يف درا� �س��ة �أع��ده��ا ان��ه م�ن��ذ �إع�ل�ان ال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأمريكية احل��رب على الإره��اب وم��ا ج��اء بعدها من‬ ‫العدوان على العراق با�سم حتريره وحترير املنطقة‬ ‫العربية واال�سالمية‪ ،‬وذلك من �أجل دمقرطة املنطقة‬ ‫و�إ� �ص�لاح �ه��ا ان �ط�لاق �اً م��ن جت�ف�ي��ف م�ن��اب��ع الإره� ��اب‬ ‫باعتبار �أن التدهور االقت�صادي وال�سيا�سي باملنطقة‬ ‫هو الذي �أوجد البيئة املالئمة التي يتولد فيها العنف‬ ‫والإرهاب ليتم ت�صديره �إىل العامل املتح�ضر الواليات‬ ‫املتحدة و�أوروبا‪.‬‬ ‫وتابع ان امريكا اقرتحت م�شروع ال�شرق الأو�سط‬ ‫الكبري ال��ذي ا�ستند على تقريري التنمية الب�شرية‬ ‫العربية الأول والثاين ال�صادر عن الأمم املتحدة يف‬ ‫‪ 2002‬و‪ ،2003‬والذي حدد �أولويات الإ�صالح مبعاجلة‬ ‫النواق�ص الثالثة البارزة يف التقرير (احلرية‪ ،‬املعرفة‪،‬‬ ‫متكني املر�أة) من خالل ثالث اجتاهات منها‪ :‬ت�شجيع‬ ‫الدميقراطية واحلكم ال�صالح ‪،‬وبناء جمتمع معريف‪،‬‬

‫اىل جانب تو�سيع الفر�ص االقت�صادية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال��درا� �س��ة ان ��ه‪� :‬أع �ل��ن يف والي ��ة جورجيا‬ ‫يف ق �م��ة جم �م��وع��ة ال �ث �م��اين ‪ 2004‬ع ��ن ح � ��وار دعم‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة (‪Dialogue- Dad Democracy‬‬ ‫‪ )Assistance‬وتركزت املبادرة على‪ :‬م�ؤ�س�سة التمويل‬ ‫الدولية‪ ،‬حيث �أن�ش�أت م�ؤ�س�سة التمويل الدولية برنامج‬ ‫ال�شراكة للم�شاريع اخلا�صة الإقليمي لدعم النمو يف‬ ‫ال�شركات التجارية ال�صغرية واملتو�سطة احلجم‪ ،‬اىل‬ ‫جانب التعليم وحمو الأمية‪ .‬اذ اجتمع وزراء الرتبية‬ ‫والتعليم العرب يف الأردن (البحر امليت) يف مايو ‪،2004‬‬ ‫�أكدوا �أهمية حتقيق التقدم من خالل حتقيق �إ�صالح‬ ‫للتعليم لتحقيق ال��رف��اه�ي��ة‪ .‬ك��ون حت��دي��ث وتطوير‬ ‫التعليم �أ�صبح يربط مبا ي�سمى اقت�صاديات التعليم‬ ‫[‪.)Education Economics‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت ال��درا��س��ة ان ه�ن��اك ب��رن��ام��ج م�ساعدة‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة يف منطقة ال���ش��رق الأو� �س��ط املقدمة‬ ‫من قبل امل�ؤ�س�سات الأمريكية‪ ،‬ي�شمل‪ :‬مبادرة �شراكة‬ ‫ال�شرق الأو�سط (‪ ،)MEPI‬ويهدف �إىل دعم خطوات‬ ‫الإ��ص�لاح من خ�لال توفري امل�ساعدة الفنية للجهات‬ ‫احلكومية يف منطقة ال�شرق الأو� �س��ط وت��وزي��ع املنح‬ ‫للمنظمات غ�ير احلكومية(‪ )NGO'S‬ال �ت��ي تعمل‬ ‫على امل�ستوى املحلي‪ ،‬توفري الدعم لتطوير مهارات‬ ‫ال�سيا�سيني املحليني لتطوير مهاراتهم الفنية ون�شر‬ ‫ال�ل�غ��ة الإجن�ل�ي��زي��ة‪ ،‬وحت���س�ين دور امل� ��ر�أة يف املجاالت‬ ‫امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬وحت �ق �ي��ق ال �ن �م��و االق �ت �� �ص��ادي م��ن خالل‬ ‫�إب��راز دور القطاع اخلا�ص وتعزيز امل�شاركة ال�سيا�سية‬ ‫و�إ��ص�لاح املناهج التعليمية م��ن خ�لال توفري الدعم‬ ‫امل��ادي والفني للأنظمة التعليمية‪ ،‬بحيث يتم ربط‬ ‫املعرفة واملهارات التي يح�صل عليها الطالب بتحديات‬ ‫الأو�ضاع االقت�صادية ال�سائدة‪.‬‬ ‫وت�ع�م��ل ال��وك��ال��ة الأم��ري �ك �ي��ة للتنمية الدولية‬ ‫(‪ )USAID‬على تقدمي م�ساعدات تنموية من �أجل‬ ‫حتقيق ال�سالم واال�ستقرار يف منطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫م��ن خ�ل�ال ت�شجيع ال�ن�م��و االق�ت���ص��ادي وامل�ساعدات‬ ‫الإن�سانية وت�شجيع الدميقراطية‪ ،‬ثم الرتكيز على‬ ‫ق�ضايا مهمة (كاحلكم الر�شيد ون�شر الدميقراطية‬ ‫والإ��ص�لاح الق�ضائي وزي��ادة ال�شفافية ودع��م املجتمع‬ ‫املدين)‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ال��وك��ال��ة الأم��ري�ك�ي��ة لل��إمن��اء الدويل‬ ‫التزمت مببلغ ‪ 3.2‬مليون دوالر لدعم م�شاريع يف قطاع‬ ‫ال�صحة؛ لي�صل بذلك �إجمايل امل�ساعدات الأمريكية‬ ‫االقت�صادية االعتيادية املقدمة للمملكة للعام ‪2010‬‬ ‫�إىل ما قيمته ‪ 363‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ووقعت احلكومة مع الوكالة اتفاقية منحة بقيمة‬ ‫‪ 89.95‬مليون دوالر‪ ،‬تتوزع على‪ 49 :‬مليون دوالر لدعم‬ ‫مبادرات التعليم الإ�صالحية‪ ،‬و‪ 21.9‬مليون دوالر لدعم‬ ‫قطاع ال�صحة وامل�شاريع املتعلقة بتح�سني اخلدمات‬ ‫ال�صحية يف الأردن‪ ،‬و‪ 19‬مليون دوالر لتطوير مهارات‬ ‫ال�شباب يف املناطق الأقل حظاً‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫أخبـار و خفـايا‬ ‫م��ذي�ع��ة �صاحبة خ�ب�رة ت�ق��دم��ت للعمل يف مكتب �إحدى‬ ‫الف�ضائيات العربية الكربى بعمان‪ ،‬املدير امل�س�ؤول ا�شرتط‬ ‫عليها نزع احلجاب لقبولها على الفور‪ ،‬ومنحها مهلة �إىل حني‬ ‫انتهاء االنتخابات النيابية لكي تفكر باملو�ضوع!‬ ‫ب�ق��ي ال �� �س��وق امل� ��ايل امل�ح�ل��ي ره�ي�ن��ة ه��واج ����س التطورات‬ ‫االقت�صادية العاملية طوال الأ�سبوع اثر التقلبات التي �شهدتها‬ ‫الأ�سواق العاملية ب�شكل عام واخلليجية ب�شكل خا�ص يف الأ�سبوع‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ت�صاعد الت�صريحات ال�سيا�سية ال�سلبية والتطورات‬ ‫الإقليمية‪.‬‬ ‫�ضمن �أم�سيات ن�شاط (كتاب الأ�سبوع) الذي تقيمه املكتبة‬ ‫الوطنية م�ساء كل يوم �أح��د‪ ،‬ت�ست�ضيف املكتبة رئي�س جمعية‬ ‫حفظ الطاقة وا�ستدامة البيئة الدكتور �أ ّيوب �أبو دية‪ ،‬للحديث‬ ‫عن كتابه اجلديد بعنوان‪( :‬رحلة يف تاريخ العلم‪ :‬كيف تطورت‬ ‫فكرة ال تناهي العامل) يف �أم�سي ٍة ثقافية يتحدث فيها �أمني عام‬ ‫وزارة الثقافة الأ�ستاذ جري�س �سماوي‪ ،‬والأ�ستاذ الدكتور ه�شام‬ ‫غ�صيب‪ ،‬ويديرها املهند�س �صفوان البخاري‪ ،‬وذلك يوم الأحد‬ ‫املقبل يف متام ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء‪.‬‬ ‫انتخبت اجلمعية الأردنية للغدد ال�صم وال�سكري و�أمرا�ض‬ ‫اال�ستقالب رئي�س و�أع���ض��اء هيئة �إداري ��ة ج��دي��دة لها للدورة‬ ‫‪ 2012-2010‬يوم الأربعاء املا�ضي‪ ،‬ومت انتخاب اللواء الطبيب‬ ‫عبد الكرمي اخلوالدة – رئي�ساً للجمعية بالتزكية‪ ،‬والدكتور‬ ‫ر��ش��اد ن�صر‪ -‬ن��ائ�ب�اً للرئي�س‪ ،‬ال��دك�ت��ورة ن��دمي��ه �شقم‪� -‬أمينة‬ ‫ال�صندوق‪ ،‬الدكتور موفق احلياري‪� -‬أمني ال�سر‪ ،‬الدكتور فار�س‬ ‫حداد‪ -‬اللجنة العلمية واالجتماعية‪.‬‬ ‫�أع�ل��ن ن��ادي دب��ي لل�صحافة ال��ذي ميثل الأم��ان��ة العامة‬ ‫جلائزة ال�صحافة العربية عن فتح باب الرت�شح �أمام ال�صحافيني‬ ‫وال�صحافيات العرب للتناف�س �ضمن الفئات اجلديدة للدورة‬ ‫ال�ع��ا��ش��رة جل��ائ��زة ال���ص�ح��اف��ة ال�ع��رب�ي��ة‪ .‬وق ��د ح ��ددت الأمانة‬ ‫العامة للجائزة يوم الــ‪ 29‬من كانون الأول ‪ 2011‬موعداً نهائياً‬ ‫ال�ستقبال طلبات الرت�شيح‪.‬‬

‫جلنة معلمي الرمثا توجه دعوة للكركي‬ ‫لزيارة الرمثا والوزير يعد بالتلبية‬ ‫ال�سبيل– فار�س القرعاوي‬ ‫وجهت جلنة معلمي ل��واء الرمثا لإحياء النقابة دع��وة خطية‬ ‫لوزير الرتبية والتعليم نائب رئي�س ال��وزراء خالد الكركي لزيارة‬ ‫الرمثا‪ ،‬وذل��ك خ�لال حفل تكرمي �أوائ��ل الثانوية العامة يف نادي‬ ‫املعلمني الذي �أقيم مبدينة اربد‪.‬‬ ‫�أعرب الكركي عن اعتزازه بهذه الدعوة‪ ،‬م�ؤكدا انه �سيلبيها يف‬ ‫الوقت املنا�سب قائال‪( :‬لن �أرد الدعوة)‪.‬‬ ‫و�ألقى الكركي خالل احلفل كلمة موجهة �إىل كل املعلمني جاء‬ ‫فيها‪� :‬أنتم قادرون بفكركم وعددكم على �أحداث التغيري والتطوير‬ ‫م��ن خ�لال م�شاركتكم الفاعلة يف اختيار ال��رج��ل املنا�سب خلدمة‬ ‫الوطن وخدمة ق�ضيتكم النقابية‪ ،‬م�ؤكدا �أن النقابة حق م�شروع‬ ‫كفله الد�ستور‪.‬‬ ‫وبني اي�ضا �أهمية دور املعلم يف بناء الأردن الغايل‪ ،‬قائال‪ :‬انه‬ ‫يعد املعلم من �أهم مكونات املجتمع قاطبة‪ ،‬وجموع املعلمني ت�ستحق‬ ‫التقدير والتكرمي واالحرتام‪.‬‬ ‫و�أ��ش��اد الكركي بحراك املعلمني من �أج��ل النقابة معتربا انه‬ ‫حراك وطني �سلمي نقي ال ت�شوبه �شائبة‪.‬‬ ‫وبينت جلنة معلمي الرمثا �أنها �إذ تعلن �أنها �ستتخذ الإجراءات‬ ‫املنا�سبة لزيارة الكركي ف�إنها تتقدم بال�شكر ل�شخ�صه الكرمي على‬ ‫حفاوة اال�ستقبال والتقدير التي القى بها وفد اللجنة وا�ستجابته‬ ‫الطيبة لدعوة ال��زي��ارة‪ ،‬كما ت�ؤكد اللجنة �أهمية ما ج��اء بخطاب‬ ‫الكركي من قدرة املعلمني على �إحداث التغيري والتطوير من خالل‬ ‫التفافهم حول املر�شح الأكرث قربا للعمل امل�ؤ�س�سي الوطني ولي�س‬ ‫العمل اخلدمي ذي املنفعة الفردية‪.‬‬ ‫وق��ام وف��د اللجنة بت�سليم ر��س��ال��ة �إىل ال��دك�ت��ور ال�ك��رك��ي من‬ ‫�إحدى طالبات لواء الرمثا ت�شكو فيها من عدم ح�صولها على مقعد‬ ‫مكرمة �أبناء املعلمني رغم �أنها ح�صلت على املرتبة الأوىل يف اململكة‬ ‫تخ�ص�ص (اقت�صاد منزيل)‪ ،‬لت�سهم اللجنة بذلك يف تبني ق�ضايا‬ ‫معلمي اللواء و�أبنائهم وبناتهم‪.‬‬

‫« قور�شة» يحاور ال�شباب يف مدار�س احل�صاد‬

‫الدكتور قور�شة يت�سلم درعا تذكارية (ي�سار)‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�ضافت مدار�س احل�صاد الرتبوي الداعية الدكتور �أجمد‬ ‫قور�شة يف حما�ضرة قيمة لطالب ثانوية البنني بعنوان (حوار مع‬ ‫ال�شباب) وت�أتي هذه املحا�ضرة �ضمن �سل�سلة من املحا�ضرات التي‬ ‫يقيمها ق�سم الإر�شاد الرتبوي باملدار�س‪ ،‬هذا ور ّكز الدكتور قور�شة‬ ‫يف ح��واره م��ع ال�شباب على امل�شاكل ال�ت��ي ت��واج��ه ال�شباب وكيفية‬ ‫التعامل معها ال �سيما العالقات مع اجلن�س الآخر‪ ،‬وعالقة الفرد‬ ‫باملجتمع وعالقة ال�شاب بوالديه وعالقة الفرد باملجتمع‪ ،‬ثم ربط‬ ‫ه��ذه الأم��ور بعالقة الفرد مع خالقه �ضارباً بذلك �أمثلة واقعية‬ ‫وق�ص�ص من احلياة العملية‪.‬‬ ‫وبعد املحا�ضرة قام الدكتور قور�شة بجولة تعريفية يف املدر�سة‬ ‫الدولية تعرف فيها على ما و�صلت �إليه مدار�س احل�صاد من رقي‬ ‫وتقدم يف التقنيات احلديثة للعملية التعليمية التعلمية‪.‬‬ ‫وختاماً �سلم رئي�س هيئة املديرين الأ�ستاذ �أيوب خمي�س الدكتور‬ ‫�أجمد قور�شة درعا تذكاريا �أتبعه بدرع تكرميي للمدر�س القدير‬ ‫�أ‪� .‬صدقي �أحمد عادي الذي در�س الدكتور �أجمد قور�شة يف �سابق‬ ‫عهده‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫‪� 70‬صندوقا موزعة على ‪ 20‬مركز اقرتاع‬ ‫بالرمثا ور�ؤ�ساء اللجان من خارج اللواء‬ ‫الرمثا‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫�أك � ��د م �ت �� �ص��رف ل � ��واء الرمثا‬ ‫رئي�س جلنة االن�ت�خ��اب��ات للدائرة‬ ‫ال��راب �ع��ة يف حم��اف�ظ��ة ارب ��د (لواء‬ ‫ال� ��رم � �ث� ��ا) ر�� � �ض � ��وان ال � �ع � �ت ��وم �أن‬ ‫االنتخابات النيابية التي حددتها‬ ‫احل �ك��وم��ة يف ال�ت��ا��س��ع م��ن ال�شهر‬ ‫احل��ايل �ستجرى مبنتهى النزاهة‬ ‫وال�شفافية واحل�ي��ادي��ة‪ ،‬الف�ت��ا �إىل‬ ‫�أن امل�ت���ص��رف�ي��ة ا��س�ت�ك�م�ل��ت جميع‬ ‫اال� �س �ت �ع��دادات ال�لازم��ة لإجرائها‬ ‫على النحو املطلوب‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن الأج �ه ��زة الر�سمية‬ ‫مت�صرف لواء الرمثا‬ ‫ت �ق��ف ع �ل��ى م �� �س��اف��ة واح � � ��دة من‬ ‫مر�شحي ال��دائ��رة ك�م��ا ه��و احلال‬ ‫بالن�سبة لبقية املر�شحني يف �شتى مناطق اململكة حتقيقا لتوجهات‬ ‫امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫وقال �إن مت�صرفية اللواء ا�ستكملت جميع الإج��راءات الالزمة‬ ‫لإجناح العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫ودعا �إىل �إجراء الدعاية االنتخابية وفق �أحكام القانون واحرتام‬ ‫�سيادته وحرية الر�أي والفكر لدى الآخرين‪ ،‬واملحافظة على الوحدة‬ ‫الوطنية و�أم��ن ال��وط��ن وا��س�ت�ق��راره وع��دم التمييز ب�ين املواطنني‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل وجود ‪ 20‬مركز اقرتاع ت�ضم ‪� 70‬صندوقا منها ‪ 35‬للذكور‬ ‫ومثلها للإناث‪ ،‬الفتا �إىل انه مت فتح �أربعة مراكز لذوي االحتياجات‬ ‫اخلا�صة جمهزة بكرا�سي ومرتجم للغة ال�صم‪ ،‬م�ؤكدا جتهيز غرفة‬ ‫العمليات الرئي�سية ومركز فرز النتائج النهائية يف مدر�سة م�صعب‬ ‫بن عمري‪.‬‬ ‫وبني العتوم انه يجوز للمواطن الت�صويت يف �أي من ال�صناديق‬ ‫الـــ‪ ،70‬داعيا املواطنني اىل عدم التزاحم �أمام املدار�س واختيار املدار�س‬ ‫التي ال يوجد عليها �ضغط‪ ،‬م�شريا �إىل �أن وقت الت�صويت يبد�أ من‬ ‫ال�ساعة ال�سابعة �صباحا وينتهي يف ال�سابعة م�ساء‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��اد ال �ع �ت��وم مب��واط �ن��ي ل � ��واء ال��رم �ث��ا ال ��ذي ��ن يتناف�سون‬ ‫باالنتخابات النيابية مبحبة و�صدق ودون تع�صب ي�ضر مب�صلحة‬ ‫الوطن واملواطن‪ ،‬داعيا املواطنني الختيار الأن�سب واملرت�شح الذي‬ ‫يقتنع به الناخب‪.‬‬ ‫وب�ين ان��ه مت �إج ��راء ع��دد م��ن ال�ت�ج��ارب االنتخابية الناجحة‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن اللجان امل�شكلة تتميز باحليادية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العتوم �أن كل جلنة م�شكلة من رئي�س مت اختياره من‬ ‫خارج الدائرة االنتخابية و�أربعة �أع�ضاء مبا فيهم مدخل البيانات‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن عملية االق�تراع تتم ب��أن يدخل املقرتع ويقدم هويته‬ ‫ال�شخ�صية لرئي�س اللجنة ويتم �إظهار ا�سمه �أمام اللجنة على �شا�شة‬ ‫احلا�سوب بو�ضوح �أمام جميع �أع�ضاء اللجنة‪ ،‬ويعطى ورقة االقرتاع‬ ‫ثم يدخل اخللوة اخلا�صة وبعد �أن ي�ضع ورقته يف �صندوق االقرتاع‬ ‫يتم تنزيل ا�سمه على انه انتخب‪.‬‬ ‫ولفت �إىل اتخاذ كل االحتياطات الالزمة من خالل �أجهزة الب‬ ‫توب احتياط ودنقل وهاتف اخللوي‪ ،‬مبينا �أن العملية االنتخابية‬ ‫�شفافة مائة باملائة‪.‬‬

‫"العليا للدفاع عن حق العودة" تدعو‬ ‫لتفعيل احلركة ال�شعبية امل�ساندة لالنتفا�ضة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعت اللجنة العليا للدفاع عن حق العودة لالجئني الفل�سطينيني‬ ‫يف الأردن‪� ،‬إىل �ضرورة �إع��ادة الروح للنظام العربي‪ ،‬وتفعيل قوانني‬ ‫جامعة ال��دول العربية‪ ،‬مبا يف ذل��ك ميثاق الأم��ن القومي العربي‬ ‫اجلماعي‪ ،‬ومعاهدة الدفاع العربي امل�شرتك والوحدة االقت�صادية‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫و�شددت اللجنة يف بيان �صدر عنها �أم�س مبنا�سبة وعد بلفور‬ ‫على �إع��ادة تفعيل احلركة ال�شعبية امل�ساندة لالنتفا�ضة واملقاومة‬ ‫الفل�سطينية واملقاومة العراقية البا�سلة‪ ،‬وااللتزام بقواعد و�أحكام‬ ‫قوانني املقاطعة العربية والإ�سالمية االقت�صادية للعدو ال�صهيوين‬ ‫حتى ي�ستجيب للحقوق الوطنية الفل�سطينية وق��وان�ين ال�شرعية‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت اللجنة �ضرورة العمل على طرد الكيان ال�صهيوين‬ ‫من هيئة الأمم املتحدة باعتباره كيانا عن�صريا عا�صيا لإرادة املجتمع‬ ‫الدويل وقوانني ال�شرعية الدولية وحقوق الإن�سان ويرتكب يوميا‬ ‫جرائم حرب بحق �شعبنا العربي الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أكد بيان اللجنة حق ال�شعبني العربيني الفل�سطيني والعراقي‬ ‫يف مقاومة االح�ت�لال ال�صهيوين الأم��ري�ك��ي لوطنيهما‪ ،‬و�أن هذه‬ ‫املقاومة لي�ست �إرهابا بل حق م�شروع لكل ال�شعوب املحتلة �أر�ضها‪.‬‬ ‫وحملت اللجنة املجتمع ال��دويل وخ�صو�صا �أمريكا وبريطانيا‬ ‫م�س�ؤولية ما يجري من جرائم حرب التي ترتكبها القوات الأمريكية‬ ‫ال�بري�ط��ان�ي��ة ال�صهيونية ب�ح��ق ال�شعبني ال�ع��رب�ي�ين الفل�سطيني‬ ‫والعراقي والتي ي�ستحق مرتكبوها تقدميهم ملحكمة جرائم احلرب‬ ‫ال��دول�ي��ة‪ .‬ودع��ت اىل حتقيق ال��وح��دة الوطنية الفل�سطينية على‬ ‫قاعدة التم�سك بحق ال�شعب العربي الفل�سطيني يف العودة وتقرير‬ ‫امل�صري و�إقامة دولته امل�ستقلة كاملة ال�سيادة على كامل ترابه الوطني‬ ‫املحتل‪.‬‬

‫النقابات املهنية ت�صدر بيانا‬ ‫مبنا�سبة وعد بلفور امل�ش�ؤوم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ��ص��درت النقابات املهنية بيانا مبنا�سبة م��رور ‪ 93‬عاما على وعد‬ ‫بلفور �أكدت فيه رف�ضها املطلق للوطن البديل وم�ؤامرات التوطني‪.‬‬ ‫ومما جاء فيه‪:‬‬ ‫"قبل ثالثة وت�سعني عاماً �أعطى "بلفور" وعده اىل من ال ميلك‬ ‫ملن ال ي�ستحق‪ ،‬ي��وم �أن وع��د وزي��ر اخلارجية الربيطانية �آرث��ر بلفور‬ ‫اليهود دولة على �أر�ض فل�سطني‪ ،‬ليمثل بذلك منعطفا تاريخيا خطرياً‬ ‫ما زالت املنطقة والعامل ب�أ�سره يعاين من تبعاته‪ ،‬و�ستبقى كذلك ما‬ ‫دام هذا اجل�سم ال�سرطاين وغري ال�شرعي جاثماً على �أر�� ٍ�ض ال ميلك‬ ‫احلق بها وال العي�ش عليها‪ ،‬ويف املقابل جتد �سكانها اال�صليني و�أ�صحاب‬ ‫الأحقية بها الجئني يف دول العامل‪.‬‬ ‫يف ‪ ،1917/11/2‬كانت بداية امل�ؤامرة على ار�ض فل�سطني واملتوا�صلة‬ ‫حتى يومنا هذا‪ ،‬حيث تتحمل احلكومة الربيطانية امل�س�ؤولية التاريخية‬ ‫لت�شريد �شعب من �أر�ضه‪ ،‬ودعم كيان �صهيوين غا�صب باملال وال�سالح‪،‬‬ ‫فارتكب �أب�شع املجازر واملذابح يف التاريخ احلديث بحق ال�شعب العربي‬ ‫امل�سلم يف فل�سطني"‪ .‬و�أ�ضاف البيان‪":‬ت�أتي الذكرى هذا العام لتظهر‬ ‫حقيقة هذا الوعد وما يحمله من خماطر لي�س على �أر���ض فل�سطني‬ ‫فح�سب بل على املنطقة جمعاء‪ ،‬حيث جتلت يف طلب االعرتاف بـ"يهودية‬ ‫الدولة" مما يعني الإنكار التام لأي حق عربي وا�سالمي بهذه البقعة‬ ‫املباركة من الأر�ض‪ ،‬وبالتايل تهجري من تبقى من �أهلها املرابطني اىل‬ ‫الدول العربية املجاورة"‪.‬‬ ‫و�أكد البيان على �إن فل�سطني من البحر اىل النهر هي ار�ض عربية‬ ‫ا�سالمية ال نعرتف ب�إقامة �أي كيان غا�صب على �أي جزء منها‪ .‬وحتميل‬ ‫بريطانيا امل�س�ؤولية التاريخية االوىل يف دع��م ع�صابات ال�صهاينة‬ ‫باغت�صاب فل�سطني من اهلها و�إعطاء ال�شرعية لن�شوء كيان غا�صب‬ ‫عليها‪ .‬وان الطريق الوحيد لتحرير فل�سطني يكون باجلهاد واملقاومة‪،‬‬ ‫وال ميكن �أن ت ��ؤدي املفاو�ضات الهزيلة التي �آم��ن البع�ض بها اىل �أي‬ ‫نتيجة مع عدو لئيم طامع باملزيد من ار�ض العروبة واال�سالم وطامع‬ ‫يف خرياتها‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪ 20‬مرت�شحا يتناف�سون على مقعد يف الكورة واثنان يتناف�سان على مقعد يف عمان والزرقاء والطفيلة‬

‫‪ 57‬دائرة «وهمية» عدد املرت�شحني فيها �أقل‬ ‫من �سبعة ومادبا الأكرث مناف�سة والطفيلة الأقل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬

‫انخف�ض ع��دد املر�شحني الن�ت�خ��اب��ات املجل�س‬ ‫النيابي ال�ساد�س ع�شر بن�سبة ‪ 13.8‬باملئة مقارنة‬ ‫ب �ع��دد امل��ر� �ش �ح�ين يف ان �ت �خ��اب��ات امل�ج�ل����س النيابي‬ ‫اخلام�س ع�شر‪.‬‬ ‫ويتناف�س ‪ 763‬مر�شحا يف االنتخابات النيابية‬ ‫املزمع �إج��را�ؤه��ا الثالثاء املقبل؛ حلجز مقعد من‬ ‫‪ 120‬مقعدا يتكون منها جمل�س النواب‪ ،‬فيما تناف�س‬ ‫يف االنتخابات ال�سابقة ‪ 885‬مر�شحا على ‪ 110‬مقاعد‬ ‫كان يتكون منها جمل�س النواب عام ‪.2007‬‬ ‫وبح�سب الأرق��ام ف�إن التناف�س انخف�ض من ‪8‬‬ ‫مر�شحني لكل مقعد عام ‪� 2007‬إىل ‪ 6.56‬مر�شح لكل‬ ‫مقعد يف انتخابات يوم الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫و�إىل جانب انخفا�ض عدد املر�شحني ف�إن �أعداد‬ ‫امل��ر��ش�ح��ات انخف�ضت ه��ي الأخ ��رى بن�سبة ‪31.66‬‬ ‫ب��امل�ئ��ة؛ �إذ انخف�ض ال�ع��دد ‪ 199‬مر�شحة تناف�سن‬ ‫للفوز ب�أحد مقاعد الكوتا ال�ستة املخ�ص�صة للن�ساء‬ ‫يف انتخابات ‪� 2007‬إىل ‪ 136‬مر�شحة للفوز ب�أحد‬ ‫املقاعد االثني ع�شر املخ�ص�صة للن�ساء يف انتخابات‬ ‫الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫وبذلك انخف�ض معدل التناف�س بني الن�ساء‬ ‫من ‪ 33.2‬مر�شحة لكل مقعد عام ‪� 2007‬إىل ‪11.33‬‬ ‫مر�شحة يف االنتخابات املقبلة‪.‬‬ ‫وت �ع��د م��ادب��ا �أك �ث�ر امل �ح��اف �ظ��ات م�ن��اف���س��ة؛ �إذ‬ ‫يتناف�س فيها ‪ 38‬مر�شحا على ‪ 4‬مقاعد‪ ،‬مبعدل‬ ‫‪ 9.5‬مر�شح لكل مقعد‪ ،‬تليها حمافظة الكرك؛ �إذ‬ ‫يتناف�س فيها ‪ 83‬مر�شحا على ‪ 10‬مقاعد‪ ،‬مبعدل‬ ‫‪ 8.3‬مر�شح لكل مقعد‪.‬‬ ‫وت��أت��ي حمافظة �إرب��د ثالثا؛ �إذ يتناف�س فيها‬ ‫‪ 136‬مر�شحا على ‪ 17‬مقعدا مبعدل ‪ 8‬مر�شحني‬ ‫لكل مقعد‪ ،‬تليها حمافظة الزرقاء؛ �إذ يتناف�س فيها‬ ‫‪ 85‬مر�شحا على ‪ 11‬مقعدا مبعدل ‪ 7.3‬مر�شح لكل‬ ‫مقعد‪.‬‬ ‫وحت��ل حمافظة البلقاء خام�سا؛ �إذ يتناف�س‬ ‫فيها ‪ 76‬مر�شحا على ‪ 10‬مقاعد مبعدل ‪ 7.6‬مر�شحا‬ ‫لكل مقعد‪ ،‬تليها حمافظة عجلون التي يتناف�س‬ ‫فيها ‪ 29‬مر�شحا على ‪ 4‬مقاعد‪.‬‬ ‫�أما حمافظتا جر�ش والعقبة فت�أتيان يف املرتبة‬ ‫ال�سابعة مبعدل ‪ 7‬مر�شحني لكل مقعد؛ �إذ يتناف�س‬

‫خيمة انتخابية‬

‫انخفا�ض عدد املرت�شحني ‪ 13.8‬يف املئة واملرت�شحات �أكرث من ‪ 30‬باملئة‬ ‫يف جر�ش ‪ 28‬مر�شحا على ‪ 4‬مقاعد‪ ،‬فيما يتناف�س‬ ‫‪ 14‬م��ر��ش�ح��ا ع�ل��ى م�ق�ع��دي��ن خم�ص�صني ملحافظة‬ ‫العقبة‪.‬‬ ‫�أما العا�صمة عمان فت�أتي يف املرتبة التا�سعة؛‬ ‫�إذ يتناف�س فيها ‪ 179‬مر�شحا على ‪ 28‬مقعدا مبعدل‬ ‫‪ 6.4‬مر�شح لكل مقعدا‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت حم��اف �ظ �ت��ا امل� �ف ��رق وم� �ع ��ان م ��ن �أق ��ل‬ ‫حمافظات اململكة تناف�سا؛ �إذ يتناف�س يف املفرق‬ ‫‪ 40‬مر�شحا على ‪ 4‬مقاعد مبعدل ‪ 5.7‬مر�شح لكل‬ ‫مقعد‪ ،‬بينما يتناف�س يف معان ‪ 36‬مر�شحا على ‪7‬‬ ‫مقاعد مبعدل ‪ 5.1‬مر�شح لكل مقعد‪.‬‬ ‫ومب� �ع ��دل ‪ 4.75‬م��ر� �ش��ح ل �ك��ل م �ق �ع��د كانت‬ ‫حمافظة الطفيلة �أقل حمافظات اململكة تناف�سا؛ �إذ‬ ‫يخو�ض االنتخابات فيها ‪ 19‬مر�شحا للفوز مبقعد‬ ‫من مقاعدها الأربعة‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص الدوائر ف�إن دائ��رة �إرب��د ال�ساد�سة‬ ‫(ل ��واء ال �ك��ورة) �أك�ث�ر دوائ ��ر امل�م�ل�ك��ة؛ �إذ ب�ل��غ عدد‬ ‫املر�شحني فيها ‪ 20‬مر�شحا فيما كانت ثالث دوائر‬

‫هي الطفيلة‪ 1‬فرعية ‪ ،2‬والزرقاء‪ 1‬فرعية‪ ،4‬وعمان‪6‬‬ ‫فرعية ‪ ،3‬الأقل يف عدد املر�شحني؛ �إذ يتناف�س يف كل‬ ‫منها مر�شحان‪.‬‬ ‫فيما يتناف�س ثالثة مرت�شحني يف ‪ 8‬دوائر؛ هي‬ ‫عمان ‪ 1‬فرعية ‪ ،2‬عمان ‪ 4‬فرعية ‪� ،3‬إربد‪ 1‬فرعية‪،3‬‬ ‫�إربد ‪ 2‬فرعية ‪� ،1‬إربد‪ 4‬فرعية‪ ،1‬البلقاء‪ 1‬فرعية ‪،7‬‬ ‫بدو اجلنوب فرعية‪ ،1‬الطفيلة‪ 1‬فرعية‪.1‬‬ ‫فيما يتناف�س ‪ 4‬مر�شحني يف ع�شر دوائ��ر هي‬ ‫عمان‪ 2‬فرعية‪ ،1‬عمان‪ 5‬فرعية‪ ،3‬البلقاء‪ 1‬فرعية‪،3‬‬ ‫ال�ب�ل�ق��اء‪ 1‬ف��رع�ي��ة ‪ ،5‬ال �ك��رك‪ 1‬ف��رع�ي��ة ‪ ،3‬ال �ك��رك ‪2‬‬ ‫فرعية ‪ ،2‬م�ع��ان‪ 3‬فرعية ‪ ،1‬امل�ف��رق فرعية ‪ ،2‬بدو‬ ‫ال�شمال فرعية‪ ،1‬الطفيلة‪ 1‬فرعية‪.3‬‬ ‫بينما هناك ‪ 13‬دائرة يتناف�س فيها ‪ 5‬مر�شحني‪،‬‬ ‫ه��ي‪ :‬ع �م��ان‪ 1‬ف��رع �ي��ة‪ ،1‬ع �م��ان‪ 2‬ف��رع �ي��ة‪ ،2‬عمان‪3‬‬ ‫ف��رع�ي��ة‪ ،3‬ب��دو الو�سط ف��رع�ي��ة‪� ،1‬إرب ��د‪ 1‬فرعية ‪،2‬‬ ‫ارب��د‪ 1‬فرعية‪� ،5‬إرب��د‪ 7‬فرعية‪ ،1‬البلقاء‪ 1‬فرعية‪،1‬‬ ‫الكرك‪ 3‬فرعية‪ ،1‬معان ‪ 1‬فرعية‪ ،1‬معان ‪ 1‬فرعية‬ ‫‪ ،2‬بدو اجلنوب فرعية‪ ،3‬املفرق فرعية‪.3‬‬

‫فيما هناك ‪ 14‬دائرة يتناف�س فيها ‪ 6‬مر�شحني‬ ‫ه��ي ع �م��ان‪ 2‬ف��رع�ي��ة ‪ ،5‬ع�م��ان ‪ 3‬ف��رع �ي��ة‪ ،1‬عمان‪4‬‬ ‫فرعية‪ ،1‬عمان‪ 5‬فرعية‪ ،2‬عمان‪ 6‬فرعية ‪� ،2‬إربد‪8‬‬ ‫ف��رع�ي��ة ‪ ،1‬ال�ب�ل�ق��اء‪ 1‬ف��رع�ي��ة ‪ ،4‬ال �ك��رك ‪ 3‬فرعية‬ ‫‪ ،2‬ال��زرق��اء‪ 1‬ف��رع�ي��ة‪ ،5‬ال��زرق��اء‪ 2‬ف��رع�ي��ة‪ ،1‬املفرق‬ ‫فرعية‪ ،1‬بدو ال�شمال فرعية‪ ،2‬عجلون ‪2‬فرعية‪،1‬‬ ‫العقبة فرعية‪.1‬‬ ‫وهناك ‪ 21‬دائرة يتناف�س فيها ‪ 7‬مر�شحني هي‬ ‫عمان‪ 1‬فرعية ‪ ،3‬عمان‪ 1‬فرعية ‪ ،4‬عمان‪ 2‬فرعية‪،3‬‬ ‫عمان ‪ 3‬فرعية‪ ،4‬عمان ‪ 3‬فرعية ‪ ،5‬عمان‪ 5‬فرعية‪،1‬‬ ‫ع�م��ان ‪� ،7‬إرب ��د‪ 1‬ف��رع�ي��ة‪� ،1‬إرب ��د‪ 3‬ف��رع�ي��ة‪� ،1‬إرب ��د ‪5‬‬ ‫فرعية‪ ،1‬م�ع��ان‪ 2‬فرعية‪ ،1‬ب��دو اجل�ن��وب فرعية‪،2‬‬ ‫ال ��زرق ��اء‪ 1‬ف��رع �ي��ة‪ ،2‬ال ��زرق ��اء ‪ 3‬ف��رع �ي��ة‪ ،1‬املفرق‬ ‫فرعية‪ ،4‬مادبا فرعية‪ ،2‬عجلون‪ 1‬فرعية‪ ،3‬جر�ش‬ ‫بجميع دوائرها الفرعية الأربعة‪.‬‬ ‫وهناك ‪ 11‬دائرة يخو�ض االنتخابات يف كل منها‬ ‫‪ 8‬مر�شحني هي بدو الو�سط فرعية‪ ،2‬بدو الو�سط‬ ‫فرعية ‪� ،3‬إربد‪ 4‬فرعية‪� ،2‬إربد‪ ،9‬الكرك‪ 1‬فرعية‪،1‬‬ ‫ال �ك��رك‪ 2‬ف��رع�ي��ة‪ ،1‬ب��دو ال�شمال ف��رع�ي��ة‪ ،3‬مادبا‪1‬‬ ‫ف��رع�ي��ة‪ ،3‬ع�ج�ل��ون‪ 1‬ف��رع�ي��ة‪ ،1‬ع�ج�ل��ون‪ 1‬فرعية‪،2‬‬ ‫العقبة فرعية‪.2‬‬ ‫وه� �ن ��اك ع �� �ش��ر دوائ� � ��ر ي �خ��و���ض يف ك ��ل منها‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ‪ 9‬م��ر��ش�ح�ين ه��ي ع �م��ان‪ 2‬فرعية‪،4‬‬ ‫عمان ‪ 3‬فرعية‪ ،2‬عمان‪ 4‬فرعية‪ ،2‬عمان‪ 6‬فرعية‪،1‬‬ ‫ال�ب�ل�ق��اء‪1‬ف��رع�ي��ة‪ ،6‬ال�ب�ل�ق��اء‪ 2‬ف��رع �ي��ة‪ ،1‬الزرقاء‪1‬‬ ‫ف��رع�ي��ة‪ ،1‬ال��زرق��اء‪ 2‬ف��رع�ي��ة‪ ،2‬ال��زرق��اء‪ 4‬فرعية‪،1‬‬ ‫الزرقاء‪ 4‬فرعية‪.2‬‬ ‫فيما هناك �أرب��ع دوائ��ر ع��دد املر�شحني يف كل‬ ‫منها ‪ 10‬وهي البلقاء‪ 1‬فرعية ‪ ،2‬الزرقاء‪ 2‬فرعية‬ ‫‪ ،3‬الطفيلة‪ 2‬فرعية‪ ،1‬مادبا‪ 2‬فرعية‪1‬وهناك �أربع‬ ‫دوائر عدد املر�شحني فيها ‪ 11‬هي البلقاء‪ 3‬فرعية‪،1‬‬ ‫ال �ك��رك‪ 1‬ف��رع �ي��ة‪ ،2‬ال �ك��رك‪ 6‬ف��رع �ي��ة‪ ،1‬الزرقاء‪1‬‬ ‫فرعية‪.3‬‬ ‫بينما هناك دائرة عدد املر�شحني فيها ‪ 12‬هي‬ ‫دائ��رة �إرب��د‪ 5‬فرعية‪ ،2‬و�أرب��ع دوائ��ر عدد املر�شحني‬ ‫فيها ‪ 13‬ه��ي ع�م��ان‪ 1‬ف��رع�ي��ة‪ ،5‬ال �ك��رك‪ 4‬فرعية‪،1‬‬ ‫الكرك‪ 5‬فرعية‪ ،1‬مادبا‪ 1‬فرعية‪ ،1‬ودائ��رت��ان عدد‬ ‫املر�شحني فيهما ‪ 15‬هما �إربد‪ 1‬فرعية‪ ،4‬والبلقاء‪4‬‬ ‫ف��رع �ي��ة‪ ،1‬ودائ � ��رة ع ��دد امل��ر��ش�ح�ين ‪ 17‬ه��ي �إرب ��د‪2‬‬ ‫فرعية‪.2‬‬

‫خالل لقاء �ضمن فعاليات الهيئة الوطنية للإ�صالح يف الزرقاء‬

‫املقاطعون‪ :‬نعمل على خلق ر�أي عام �ضاغط‬ ‫على احلكومة مبقاطعة االنتخابات لل�شروع يف الإ�صالح‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك ��د الأم �ي�ن ال �ع��ام حل��زب الوحدة‬ ‫ال�شعبية الدميقراطي الأردين د‪� .‬سعيد‬ ‫ذي� ��اب �� �ض ��رورة ال �ع �م��ل ع �ل��ى خ �ل��ق ر�أي‬ ‫ع��ام وا��س��ع يحمل احلكومة على البدء‬ ‫ب��الإ� �ص�ل�اح ال �� �ش��ام��ل‪ ،‬م �� �ش��ددا ع�ل��ى �أن‬ ‫مقاطعة االنتخابات النيابية هي املدخل‬ ‫ل��ذل��ك‪ ،‬و�أن ق��ان��ون االن�ت�خ��اب ه��و حجر‬ ‫الرحى يف عملية الإ�صالح ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬إذا �أردن��ا �أن ن�صف احلراك‬ ‫االنتخابي ال��ذي ن�شهده الآن‪ ،‬ف��إن �أول‬ ‫مالحظة ميكن �أن نلم�سها يف �أكرث من‬ ‫حمافظة على امتداد الأردن‪ ،‬هو وجود‬ ‫ح��ال��ة ف �ت��ور ح�ق�ي�ق�ي��ة يف ال �ت �ع��ام��ل مع‬ ‫االنتخابات‪ ،‬وقد �سبق هذا الفتور قرار‬ ‫املقاطعة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬أما ال�سمة الثانية لهذه‬ ‫االنتخابات‪ ،‬فهي تراجع الدور ال�سيا�سي‬ ‫للعملية االن�ت�خ��اب�ي��ة‪ ،‬وه ��ذا يتجلى يف‬ ‫ال �� �ش �ع��ارات ال �ت��ي ت�ف�ت�ق��ر �إىل اجلوهر‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬وط �غ �ي��ان اجل��ان��ب الفردي‬ ‫للمر�شحني"‪.‬‬ ‫ج� ��اء ذل� ��ك احل ��دي ��ث � �ض �م��ن لقاء‬ ‫وطني عقد مبقر حزب الوحدة ال�شعبية‬ ‫ب��ال��زرق��اء م���س��اء �أم ����س الأول يف �سياق‬ ‫فعاليات امللتقى الوطني للإ�صالح حول‬ ‫مقاطعة االن�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬حتدث‬ ‫فيه ك��ل م��ن النا�شط القومي د‪.‬ريا�ض‬ ‫النواي�سة‪ ،‬ود‪�.‬سعيد ذياب �أمني عام حزب‬ ‫الوحدة‪.‬‬ ‫و�أ�شار ذياب �إىل بروز ظاهرة العنف‬

‫املجتمعي يف احل��راك االنتخابي‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل غياب الطرح ال�سيا�سي الرباجمي‬ ‫حتى عن املهرجانات التي اقت�صرت على‬ ‫افتتاح املقرات دون �أن ن�سمع عن مر�شح‬ ‫يطرح برناجما وي�سوق ذات��ه من خالل‬ ‫ر�ؤية �سيا�سية‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د الأم� �ي ��ن ال � �ع� ��ام �أن قانون‬ ‫االنتخاب هو ال��ذي خلق ه��ذه الظواهر‬ ‫ال�ت��ي ن���ش�ه��ده��ا‪ ،‬ك�م��ا ج��اء ال�ف�ت��ور جتاه‬ ‫االنتخابات لأن النا�س ال ي�شعرون ب�أن‬ ‫االنتخابات �ستكون نزيهة مهما تعهدت‬ ‫احلكومة بذلك‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬ال ميكن �أن‬ ‫تتوفر قناعة حقيقية بنزاهة العملية‬ ‫االنتخابية �إال �إذا ت�ضمن القانون �شروط‬ ‫النزاهة"‪.‬‬ ‫ول� �ف ��ت �إىل �أن ق� ��ان� ��ون ال�صوت‬ ‫ال ��واح ��د وج ��د ل�ل�ح�ي�ل��ول��ة دون و�صول‬ ‫الأحزاب ال�سيا�سية �إىل الربملان‪ ،‬وخدمة‬ ‫للمتنفذين بال�سلطة والأك�ث�ر �سطوة‬ ‫ونفوذا بالع�شرية‪ ،‬مردفا القول‪" :‬هذا‬ ‫القانون هو العدو اللدود للعمل امل�ؤ�س�سي‬ ‫واحل��زب��ي‪ ،‬وم��ن ي�صر عليه ال ميكن �أن‬ ‫يدعي حر�صه على الدميقراطية"‪.‬‬ ‫وك��ان ع�ضو املكتب ال�سيا�سي عماد‬ ‫امل��احل��ي‪ ،‬م���س��ؤول منطقة ال��زرق��اء قدم‬ ‫ل�ه��ذا ال �ل �ق��اء‪ ،‬م�ستعر�ضا م��ا �آل ��ت �إليه‬ ‫الأو��ض��اع يف البالد يف ظل �أزم��ة مركبة‬ ‫ت�ظ�ه��ر جت�ل�ي��ات�ه��ا االق �ت �� �ص��ادي��ة ممثلة‬ ‫باملعاناة وارتفاع الأ�سعار وت�آكل الأجور‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل تفاقم غري منطقي حلجم‬ ‫املديونية‪.‬‬ ‫وق��ال �إن��ه حتت وط��أة هذه الأو�ضاع‬

‫املتحدثون خالل اللقاء الوطني‬

‫"تتعاطى احل �ك��وم��ة ب��ا��س�ت�خ�ف��اف مع‬ ‫خمتلف ال�ق��وى ال�سيا�سية وم�ؤ�س�سات‬ ‫امل �ج �ت �م��ع امل� � ��دين‪ ،‬ح �ي��ث ت ��زاي ��د حجم‬ ‫ال�ت�راج��ع يف احل��ري��ات ال�ع��ام��ة والنهج‬ ‫الدميقراطي عرب �سل�سلة من القوانني‬ ‫العرفية التي مت جت�سيدها م��ن خالل‬ ‫�إقرار القوانني امل�ؤقتة‪ ،‬ال �سيما يف عهد‬ ‫حكومة �أبو الراغب واحلكومة احلالية‪،‬‬ ‫ن��اه �ي��ك ع� ��ن ت �ه �م �ي ����ش دور ال�سلطة‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة‪ ،‬وال �ت �غ��ول ال�ف��ا��ض��ح الذي‬ ‫متار�سه ال�سلطة التنفيذية على باقي‬ ‫ال�سلطات"‪.‬‬ ‫ون��وه املاحلي �إىل �أن احلكومة عرب‬ ‫�إ� �ص��راره��ا على ق��ان��ون ال���ص��وت الواحد‬ ‫امل �ج��زوء وف ��رز امل�ج�ل����س ال�ن�ي��اب��ي املقبل‬ ‫من خالل الدوائر الوهمية‪ ،‬قد �ضربت‬

‫عر�ض احلائط بالر�ؤية املتكاملة التي‬ ‫ق��دم�ت�ه��ا �أح� ��زاب امل�ع��ار��ض��ة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل دور ه��ذا القانون يف تفتيت‬ ‫املجتمع �إقليميا وع�شائريا وتقي�سمه �إىل‬ ‫انتماءات فرعية للطائفة والع�شرية‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن ق��رار املقاطعة لي�س قرارا‬ ‫ع�م��وم�ي��ا‪ ،‬وه ��و رد ع�ل��ى ��س�ي��ا��س��ات هذه‬ ‫احلكومة التي �أدارت ظهرها للمطالب‬ ‫ال�شعبية ��س��واء ال�ت��ي ع�بر عنها حراك‬ ‫ع�م��ال امل�ي��اوم��ة �أو املعلمني �أو غريها‪،‬‬ ‫ب ��الإ� �ض ��اف ��ة �إىل ت �غ �ي �ي��ب ر�أي القوى‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال د‪ .‬ريا�ض النواي�سة‬ ‫يف كلمته "�إن املاكنة الإعالمية لل�سلطة‬ ‫ت ��روج ب � ��أن امل�ق��اط�ع�ين ي��رت�ك�ب��ون عمال‬ ‫خم��ال�ف��ا ل�ل��د��س�ت��ور‪ ،‬وت �ك��اد ه��ذه املقولة‬

‫تنطلي على الكثريين‪ ،‬غري �أن املخالفني‬ ‫واخل��ارج�ي�ن ع�ل��ى ال��د��س�ت��ور يف حقيقة‬ ‫الأم ��ر ه��م �أ��ص�ح��اب ال�سلطة ال��ذي��ن ال‬ ‫يقبلون باالحتكام �إىل هذا الد�ستور رغم‬ ‫توا�ضعه "‪ ،‬م�ضيفا �أن ال�ق��وان�ين التي‬ ‫�أدت �إىل الأو�ضاع ال�شاذة وغري القانونية‬ ‫�أ�صبحت هي امل�ستقرة‪ ،‬حتى بات النا�س‬ ‫يظنون �أن هذه هي احلالة الطبيعية‪.‬‬ ‫و�أ�شار النواي�سه �إىل �أن امل��ادة (‪)24‬‬ ‫م��ن الد�ستور تن�ص على �أن الأم ��ة هي‬ ‫م�صدر ال�سلطات‪ ،‬و�أنها متار�س �سلطتها‬ ‫ع�ل��ى ال�ن�ح��و امل�ب�ين يف ال��د��س�ت��ور‪ ،‬وذلك‬ ‫عرب جمل�س الأعيان والأمة‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ال �ن��واي �� �س��ة �إن "ال�سلطة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ع �م��دت �إىل �أن ي �ك��ون حال‬ ‫جمل�س النواب‪ ،‬وهو الن�صف الذي ميثل‬ ‫الأم� ��ة‪ ،‬ه��و م��ن ح��ال جمل�س الأعيان‪،‬‬ ‫بحيث نكون �أم��ام جمل�سني لهما نف�س‬ ‫ال �ت��وج��ه وامل� ��� �ص ��در‪ ،‬م ��ع وج � ��ود بع�ض‬ ‫الزخارف الدميقراطية املمكن �إ�ضفا�ؤها‬ ‫ع�ل��ى جمل�س ال �ن��واب ب�ه��دف الت�صدير‬ ‫اخلارجي"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن قانون ال�صوت الواحد‬ ‫ق�سم املجتمع �إىل بنى اجتماعية‬ ‫ال��ذي ّ‬ ‫�سبقت تكوين الع�شرية‪ ،‬قد جاء بهدف‬ ‫م�صادرة حق الأمة يف متثيلها بالن�صف‬ ‫ال ��وح� �ي ��د ال� � ��ذي مي �ك��ن �أن ت �ع�ب�ر عن‬ ‫م�صاحلها من خالله‪ ،‬م��ؤك��داً �أن��ه "�إذا‬ ‫مل نكن ق��ادري��ن على التغيري‪ ،‬ف�أب�سط‬ ‫الأم � ��ور �أال ن �� �ش��ارك يف ال �ت��زوي��ر الذي‬ ‫يجري بحق �شعبنا"‪.‬‬

‫تقرير يثمّن �إيجابية تعامل املواقع الإخبارية مع ق�ضايا املر�أة وذوي الإعاقة يف االنتخابات‬

‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬

‫ال يلحظ التقرير الأ�سبوعي الثاين املتخ�ص�ص‬ ‫بر�صد تغطية امل��واق��ع الإخ�ب��اري��ة والإذاع� ��ات لعملية‬ ‫االنتخابات الربملانية �أي تغطية �إعالمية �سلبية لل�ش�أن‬ ‫االنتخابي املتعلق باملر�أة وذوي الإعاقة‪.‬‬ ‫وي�شري التقرير �إىل �أن امل��واق��ع حم��ل الر�صد‬ ‫يف التقرير تناولت �ش�ؤون امل��ر�أه وذوي الإعاقة ب�شكل‬ ‫�إيجابي عند عر�ضها مل��واد �إعالمية تتعلق بالعملية‬ ‫االنتخابية‪ ،‬ما يعد نقلة نوعية يف تقدمي م�ضامني‬ ‫الر�سائل الإعالمية خالل فرتة االنتخابات‪.‬‬ ‫ويلحظ التقرير ال�صادر �أم�س عن مركز البديل‬ ‫للدرا�سات والأب�ح��اث ومركز عمان لدرا�سات حقوق‬ ‫الإن�سان‪ ،‬ازدياد كمية ونوعية املواد االعالمية املذاعة‬ ‫�صوتيا واملن�شورة �إلكرتونيا‪.‬‬ ‫على �صعيد املواقع الإلكرتونية اعترب موقع عمون‬ ‫الإخ�ب��اري الأك�ثر تغطية لالنتخابات بعدد الكلمات‬ ‫وبن�سبة ‪ ،%24.3‬يليه موقع �سما الأردن ‪ ،%15.8‬ثم زاد‬ ‫الأردن ‪ %14‬وخربين ‪ ،%12‬فيما جاء موقع عمان نت‬ ‫وعني نيوز ب�شكل متقارب بنحو ‪ ،%9‬وكل الأردن بن�سبة‬

‫‪ ،%7‬يف حني احتل موقعي �سرايا ومرايا �أقل من ‪.%3‬‬ ‫وفيما يتعلق بتغطية ال�ش�أن احلزبي تعادل موقعا‬ ‫عمان نت وعمون بن�سبة ‪ ،%21‬ثم مرايا ‪ ،%13‬وتعادل‬ ‫خ�برين وع�ين نيوز بن�سبة ‪ ،%11‬وك��ان موقع عمون‬ ‫الأك�ثر تغطية لأخبار الع�شائر انتخابيا بن�سبة ‪%39‬‬ ‫من جمموع ‪ 18‬مادة مر�صودة‪ ،‬يليه ال�سو�سنة ‪ ،%22‬ثم‬ ‫كل الأردن وخربين ‪ %11‬لكل منهما‪.‬‬ ‫و�أم��ا عن التغطية لق�ضايا امل��ر�أة فمن جمموع ‪9‬‬ ‫م��واد مر�صودة‪ ،‬ج��اءت تغطية موقع خربين لق�ضايا‬ ‫امل ��ر�أة (مر�شحة وناخبة ومنظمات ن�سائية) بن�سبة‬ ‫‪ ،%33‬ثم زاد الأردن بن�سبة ‪ %22‬مقابل ‪ %11‬لكل من‬ ‫عمون وعمان نت وعني نيوز وكل الأردن‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص تغطية �ش�ؤون ال�شباب من جمموع ‪10‬‬ ‫مواد مر�صودة كان ن�صيب موقع زاد الأردن ما ن�سبته‬ ‫‪ %40‬ثم ‪ %20‬ملوقع عمون‪ ،‬وبن�سبة ‪ %10‬لكل من مواقع‬ ‫عمان نت وال�سو�سنة وكل الأردن وعني نيوز‪.‬‬ ‫وب�ش�أن التغطية الإعالمية لذوي الإعاقة بلغت‬ ‫ن�سبة موقع �سما الأردن نحو ‪ ،%33‬بينما جاء موقع‬ ‫عمان نت بن�سبة ‪ ،%23‬ام��ا املواقع االخ��رى املر�صودة‬ ‫وه��ي ال�سو�سنة وعمون وك��ل االردن وع�ين نيوز وزاد‬

‫االردن ف�شكلت ن�سبتها ‪ %8‬لكل منها‪.‬‬ ‫ال�ت�ق��ري��ر ر��ص��د تغطية ع���ش��رة م��واق��ع �إخبارية‬ ‫ال�ك�ترون�ي��ة وخم�س �إذاع� ��ات جمتمعية لالنتخابات‬ ‫النيابية‪ ،‬للفرتة الزمنية م��ن احل ��ادي والع�شرين‬ ‫م��ن �شهر ت�شرين الأول حتى نهاية ال�شهر مبعدل‬ ‫�أربع �ساعات يوميا للإذاعات املر�صودة‪ ،‬على فرتتني‬ ‫�صباحية و�أخ ��رى م�سائية‪� ،‬أم��ا امل��واق��ع االلكرتونية‬ ‫املر�صودة فقد مت ر�صد �صفحاتها الرئي�سية ب�شكل‬ ‫منتظم على مدار يومني خالل اال�سبوع لكل منها‪.‬‬ ‫ور� �ص��دت ‪ 657‬م��ادة �إذاع �ي��ة و‪� 68‬إع�لان��ا جتاريا‬ ‫�إذاعيا‪� ،‬إ�ضافة لر�صد ‪ 345‬مادة �إلكرتونية و‪� 514‬إعالنا‬ ‫جتاريا �إلكرتونيا‪.‬‬ ‫و�أما عن نتائج التغطية الإخبارية للإذاعات �أ�شار‬ ‫التقرير �إىل �أن راديو البلد جاء يف املرتبة االوىل من‬ ‫حيث التغطية الإعالمية لالنتخابات بن�سبة بلغت‬ ‫‪ 343‬دقيقة‪ ،‬يليه �إذاع��ة �صوت اجلنوب يف معان ‪027‬‬ ‫دقيقة‪ ،‬ثم �إذاعة �صوت الكرك ‪ 227‬دقيقة‪ ،‬فراديو فرح‬ ‫النا�س ‪ 118‬دقيقة‪.‬‬ ‫ويف ال�ش�أن احلزبي كان راديو البلد الأكرث تغطية‬ ‫ملوا�ضيع الأحزاب بن�سبة ‪ ،%56‬بينما كانت ن�سبة �إذاعة‬

‫�صوت الكرك ‪ %25‬وج��اء رادي��و فرح النا�س بن�سبة ‪19‬‬ ‫‪ .%‬وقد احتل راديو البلد و�صوت اجلنوب اكرب ن�سبة‬ ‫يف حجم امل�ساحة املمنوحة حلوار املر�شحني امل�ستقلني‬ ‫بن�سبة ‪ %52‬و‪ %42‬لكل منهما على التوايل‪ ،‬وذلك من‬ ‫جمموع ‪ 50‬م��ادة مر�صودة‪ ،‬بينما نالت اذاع��ة �صوت‬ ‫الكرك ن�سبة ‪.%6‬‬ ‫وعن تغطية ق�ضايا املر�أة جاءت ن�سبة �إذاعة �صوت‬ ‫اجلنوب ‪ %40‬مقارنة بن�سبة ‪ %26‬لراديو البلد‪ ،‬ون�سبة‬ ‫�إذاع��ة �صوت الكرك ‪ %21‬بينما بلغت لدى رادي��و فرح‬ ‫النا�س ‪.%8‬‬ ‫ويف ��ش��ؤون ال�شباب ج��اءت �إذاع ��ة �صوت اجلنوب‬ ‫الأك�ث�ر تغطية بن�سبة ‪ ،%60‬ث��م �إذاع ��ة �صوت الكرك‬ ‫بن�سبة ‪ ،%28‬وتبعها رادي��و البلد مبا ن�سبته ‪� .%7‬أما‬ ‫�إذاعة الريموك ‪ FM‬فقد كانت ن�سبتها ‪.%5‬‬ ‫ومن جمموع ‪ 33‬م��ادة اعالمية مر�صودة تتعلق‬ ‫ب ��ذوي الإع��اق��ة �أع �ط��ى رادي� ��و ��ص��وت اجل �ن��وب حجم‬ ‫تغطية وا�سعة لق�ضايا ذوي االع��اق��ة بن�سبة ‪ %37‬ثم‬ ‫ج��اءت �إذاع��ة �صوت الكرك بن�سبة ‪ ،%24‬ويليها راديو‬ ‫البلد بن�سبة ‪ ،%21‬يف حني كانت ن�سبة راديو فرح النا�س‬ ‫‪ %15‬و�إذاعة الريموك ‪ FM‬حوايل ‪.%3‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫يف تقرير تن�شره للمرة الثانية‬

‫«رويرتز»‪ :‬االنتخابات �ستفرز برملانا �أكرث حمافظة وع�شائرية‬ ‫عمان ‪ -‬رويرتز‬ ‫يواجه الأردن ا�ضطرابات اقت�صادية‬ ‫ومعار�ضة داخلية مت�صاعدة‪ ،‬فيما ي�ستعد‬ ‫لإجراء انتخابات برملانية الأ�سبوع القادم‬ ‫ت�ع�ت��زم ال �ق��وى الإ� �س�لام �ي��ة والليربالية‬ ‫مقاطعتها‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت امل �م �ل �ك��ة ال �ت��ي ت �ع��ول على‬ ‫امل �� �س��اع��دات‪ ،‬ال �ت��ي ا� �س �ت �ف��ادت اقت�صاديا‬ ‫ل�سنوات من كونها واحة �آمنة يف منطقة‬ ‫م �� �ض �ط��رب��ة ت ��راج ��ع م� �ع ��دل ال �ن �م��و �إىل‬ ‫ال�ن���ص��ف‪ ،‬وت�ك��اف��ح لكبح ع�ج��ز قيا�سي يف‬ ‫املوازنة قدره مليارا دوالر‪.‬‬ ‫وق � ��د ي� �ت ��زاي ��د �أي� ��� �ض ��ا ال� �ت ��وت ��ر بني‬ ‫الأردنيني و�سكان اململكة من الفل�سطينيني‬ ‫الذين نزح كثري منهم �إىل اململكة جراء‬‫ال�صراع مع "�إ�سرائيل"‪ -‬يف حالة التو�صل‬ ‫�إىل اتفاقية لل�سالم يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫ت� ��ؤدي �إىل ت��وط�ين الفل�سطينيني ب�شكل‬ ‫دائم يف الأردن‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي �ل��ي امل� �خ ��اط ��ر ال�سيا�سية‬ ‫ال��رئ �ي �� �س �ي��ة ال� �ت ��ي ي� �ج ��در م �ت��اب �ع �ت �ه��ا يف‬ ‫الأردن‪..‬‬ ‫ املعار�ضة القبلية‪..‬‬‫تتزايد امل�شاعر الع�شائرية كعن�صر‬ ‫�سيا�سي يحد م��ن ظ�ه��ور �أح ��زاب قومية‪،‬‬ ‫ويحد م��ن نفوذ الإ�سالميني؛ �أك�بر قوة‬ ‫�سيا�سية �شعبية يف الأردن‪.‬‬ ‫وي �ق��ول حم �ل �ل��ون �إن االحتجاجات‬ ‫�ستت�صاعد م��ن جانب الع�شائر الأردنية‬ ‫على ال�ضفة ال�شرقية لنهر الأردن‪ ،‬وهي‬ ‫ال�ع�م��ود ال�ف�ق��ري ل��دع��م ال�ع��اه��ل الأردين‬ ‫امللك عبد اهلل‪.‬‬ ‫وال ي �ع��رق��ل ه ��ذا ج �ه��ود التحديث‬ ‫وح �� �س��ب‪ ،‬و�إمن � ��ا ي �ه��دد �أي �� �ض��ا بتقوي�ض‬ ‫النظام امللكي ال��ذي ينظر �إليه باعتباره‬ ‫ق��وة توحيد يف البالد التي يقطنها نحو‬ ‫�سبعة ماليني ن�سمة‪.‬‬ ‫وعملت معظم القبائل التي تدافع‬ ‫ع� ��ن م �� �ص��ال��ح اجل � �ه� ��از ال� �ب�ي�روق ��راط ��ي‬ ‫للدولة ‪-‬ال��ذي يهيمن عليه الأردنيون‪-‬‬ ‫ع�ل��ى �إح �ب��اط الإ� �ص�ل�اح��ات االقت�صادية‬ ‫ال�ل�ي�برال�ي��ة ال�ت��ي �ستنهي ب��رام��ج الرفاه‬ ‫االج �ت �م��اع��ي واحل �م ��اي ��ة ال �ت ��ي تقدمها‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬ويعتمدون عليها للحفاظ على‬ ‫�سلطتهم ونفوذهم‪.‬‬ ‫يقول حمللون �إن الرتاجع االقت�صادي‬ ‫يزيد من �صعوبة تلبية الدولة للمطالب‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة ل�ه��ذه ال�ق��اع��دة الت�صويتية‬ ‫امل �� �س �م��وع��ة‪ ،‬م ��ع ت�ق�ل����ص الإي � � � ��رادات من‬ ‫امل�ساعدات الأجنبية‪ ،‬وعائدات ال�ضرائب‪.‬‬ ‫وي�ت��زاي��د �أي���ض��ا االق�ت�ت��ال ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫وكذلك الإحباطات التي تغذيها ت�صورات‬

‫هل تكون االكرثية يف املجل�س للع�شائرية‬

‫عن ا�ست�شراء الك�سب غري امل�شروع‪ ،‬وعدم‬ ‫تكاف�ؤ الفر�ص الآخذ يف التزايد‪.‬‬ ‫ما جتدر متابعته‪:‬‬ ‫ تعرث م�ؤ�شرات النمو االقت�صادي‪،‬‬‫مم ��ا ي � � ��ؤدي �إىل �إ�� �ض ��راب ��ات م ��ن جانب‬ ‫العاملني يف القطاع العام الذين يرون �أن‬ ‫الدولة تتخلى عنهم‪.‬‬ ‫ عملية ال�سالم‪..‬‬‫وي�صبح النفوذ االقت�صادي ومكانة‬ ‫وح �ق ��وق امل��واط �ن��ة ل�ك�ث�ير م ��ن مواطني‬ ‫اململكة من �أ�صل فل�سطيني �أك�بر بواعث‬ ‫القلق بالن�سبة للنخبة ال�سيا�سية يف الأردن‬ ‫التي يغلب عليها �أردنيو ال�ضفة ال�شرقية‪.‬‬ ‫ويقول حمللون �إن الق�ضية �ستطفو‬ ‫ع�ل��ى ال�سطح �إذا �أدت حم��ادث��ات ال�سالم‬ ‫يف ال �� �ش��رق الأو� � �س ��ط �إىل ت��وط�ي�ن دائ ��م‬ ‫للأردنيني من �أ�صل فل�سطيني يف اململكة‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف الأردن �أك�ب�ر ع ��دد من‬ ‫الالجئني الفل�سطينيني‪ ،‬وعندما �أبرمت‬ ‫اململكة اتفاقية �سالم مع "�إ�سرائيل" يف‬ ‫عام ‪ 1994‬مل حت�صل على �أي �ضمانات ب�ش�أن‬ ‫حق العودة ملواطنيها من الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وي� � �ع � ��اين الأردن � � � �ي� � � ��ون م � ��ن �أ�� �ص ��ل‬ ‫فل�سطيني تهمي�شا يف املنا�صب احلكومية‪،‬‬ ‫ويف اجلي�ش‪ ،‬وق��وات الأم��ن‪ ،‬وهم ممثلون‬ ‫يف الربملان ب�شكل ال يتنا�سب مع عددهم‪.‬‬ ‫لكن حترير االقت�صاد واخل�صخ�صة‬ ‫�أديا على ما يبدو �إىل متكني طبقة رجال‬ ‫الأعمال التي يغلب عليها الفل�سطينيون‪،‬‬ ‫م��ع ا�ستبعاد الكثري م��ن �أردن �ي��ي ال�ضفة‬ ‫ال�شرقية ال��ذي��ن ترتكز ق��اع��دة �سلطتهم‬

‫�أ�سا�سا يف ال�صناعات التي تديرها الدولة‬ ‫واجلهاز البريوقراطي‪.‬‬ ‫ما جتدر متابعته‪:‬‬ ‫ تعليقات ع��دوان�ي��ة متحدية يديل‬‫ب�ه��ا وط�ن�ي��ون �أردن �ي��ون م�ت�ط��رف��ون تزيد‬ ‫من اال�ستقطاب بني اجلماعتني الأردنية‬ ‫والفل�سطينية‪.‬‬ ‫ �� �س� �ي ��ا�� �س ��ة �أك� �ث� ��ر ت � �� � �ش� ��ددا جت ��اه‬‫"�إ�سرائيل" �إذا ف�شلت حمادثات ال�سالم‬ ‫وت�لا� �ش��ت اح �ت �م��االت ال �ت��و� �ص��ل �إىل حل‬ ‫ال��دول �ت�ين الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة والفل�سطينية‪،‬‬ ‫مما يثري خم��اوف من "�سيا�سة ترحيل"‬ ‫�إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ت �ط��رد فل�سطينيي ال�ضفة‬ ‫الغربية �إىل الأردن‪.‬‬ ‫‪ -‬ع �ج��ز ق�ي��ا��س��ي ل �ل �م��وازن��ة‪ ،‬رك��ود‬‫اقت�صادي‪..‬‬ ‫ينظر �إىل عجز يف امل��وازن��ة ت�ضاعف‬ ‫�إىل ملياري دوالر يف ع��ام ‪ 2009‬على �أنه‬ ‫�أك�ب�ر حت��د اق�ت���ص��ادي ت��واج�ه��ه ال �ب�لاد يف‬ ‫ال�سنوات القليلة القادمة‪.‬‬ ‫وتعتزم احلكومة تقلي�ص العجز �إىل‬ ‫الن�صف تقريبا‪ ،‬لي�صبح �أق��ل من �ستة يف‬ ‫امل �ئ��ة م��ن ال �ن��اجت امل�ح�ل��ي الإج �م ��ايل هذا‬ ‫العام‪ ،‬وتثبيت دينها العام املتزايد الذي‬ ‫بلغ ‪ 14.7‬مليار دوالر يف �أغ�سط�س �آب‪.‬‬ ‫ل �ك��ن امل�ح�ل�ل�ين ي �ق��ول��ون �إن الأردن‬ ‫مرتدد يف تطبيق برنامج للتق�شف موجه‬ ‫م��ن ��ص�ن��دوق ال�ن�ق��د ال ��دويل �أو معاجلة‬ ‫م�شكلة ال�ف���س��اد داخ ��ل ��ش��رك��ات مملوكة‬ ‫ل �ل ��دول ��ة ت �ل �ت �ه��م ع �� �ش ��رات امل�ل�اي�ي�ن من‬ ‫ال��دوالرات من امل��ال العام‪ .‬وه��ذه امل�شكلة‬

‫(ار�شيفية)‬

‫التي ال يتم التحدث عنها كثريا ت�ضعف‬ ‫القدرة على كبح الإنفاق احلكومي‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن �أن ال�ت�راج ��ع يف‬ ‫امل���س��اع��دات والإي� � ��رادات الأج�ن�ب�ي��ة �أجرب‬ ‫احل �ك��وم��ة ع �ل��ى احل ��د م��ن الإن� �ف ��اق ف�إن‬ ‫مرتبات ومعا�شات موظفي احلكومة تظل‬ ‫خطا �أحمر‪.‬‬ ‫وال يزال كثري من امل�س�ؤولني ي�أملون‬ ‫يف �ضخ دف�ع��ات م��ن امل�ساعدات اخلارجية‬ ‫تغطي تقليديا ال�ع�ج��ز يف امل ��وازن ��ة‪ ،‬و�أن‬ ‫ت�ت��و��س��ع ل��دع��م ا��س�ت�ق��رار ال��دول��ة امل�ؤيدة‬ ‫للواليات املتحدة‪ .‬ولكن اململكة ال ت�ستطيع‬ ‫�أن تتوقع الإبقاء على م�ستويات كبرية من‬ ‫امل�ساعدات �إىل ما ال نهاية‪.‬‬ ‫ما جتدر متابعته‪:‬‬ ‫ م ��ا �إذا ك � ��ان � �ص��ان �ع��و ال�سيا�سة‬‫امل�ح�ل�ي��ون ي�ل�ج��ؤون �إىل م�ستويات �أعلى‬ ‫من االقرتا�ض الداخلي من البنوك ومن‬ ‫اخلارج لتمويل عجز املوازنة‪.‬‬ ‫ م��دى ال�ن�ج��اح يف ا�ستيعاب العجز‬‫ال �ق �ي��ا� �س��ي يف ال� �ع ��ام امل��ا� �ض��ي ال�ستعادة‬ ‫احل�صافة املالية من �أجل انعا�ش م�ستدمي‬ ‫يف الفرتة من ‪.2013 - 2011‬‬ ‫ خ �ط��وات �أك �ث�ر ج ��ذري ��ة؛ كجباية‬‫مزيد من ال�ضرائب �أو من خالل �أ�سعار‬ ‫�أعلى بكثري للكهرباء واملياه‪.‬‬ ‫ ارت� �ف ��اع ع �ج��ز م� �ي ��زان املعامالت‬‫اجل ��اري ��ة ك �م ��ؤ� �ش��ر ي��راق �ب��ه امل�ستثمرون‬ ‫لإظهار نق�ص التمويل اخلارجي للأردن‪.‬‬ ‫ عالمات على �إرهاق املانحني ب�سبب‬‫م �ع��دل ال�ت�ح��ري��ر االق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬وتراجع‬

‫م�ستويات امل�ساعدات من الواليات املتحدة‬ ‫�أكرب مانح للأردن‪.‬‬ ‫ تدهور مناخ اال�ستثمار‪..‬‬‫على الرغم من �أن انفتاح االقت�صاد يف‬ ‫�أوائل الت�سعينات جذب املزيد من ال�شركات‬ ‫الأجنبية والتدفقات الر�أ�سمالية‪� ،‬إال �أن‬ ‫املحللني يحذرون من �أن التكاليف اخلفية‬ ‫للأعمال واملناف�سة املتزايدة من اجلريان‬ ‫حتد من امليزة التناف�سية للمملكة‪.‬‬ ‫وت�أثر تدفق الأموال من اخلليج من‬ ‫ت�صور �أن مناخ اال�ستثمار يف الأردن غري‬ ‫م�شجع‪.‬‬ ‫وي� �ح ��ذر حم �ل �ل��ون م ��ن �أن اململكة‬ ‫�ستخ�سر �إذا ��س��اد ال���س�لام الإق�ل�ي�م��ي‪ ،‬مع‬ ‫�إعادة توجيه �أموال امل�ساعدات والتدفقات‬ ‫الر�أ�سمالية �إىل الأرا� �ض��ي الفل�سطينية‬ ‫و�سوريا والعراق‪.‬‬ ‫ما جتدر متابعته‪:‬‬ ‫ معدل بطيء لالنتعا�ش يف منطقة‬‫اخلليج املنتجة للنفط من �ش�أنه �أن يقلل‬ ‫العائدات التي يحولها ما يزيد على ‪600‬‬ ‫�ألف من املغرتبني الذين يعي�شون هناك‪،‬‬ ‫وتراجع تدفقات ر�أ�س املال واال�ستثمارات‪.‬‬ ‫‪ -‬االنتخابات‪..‬‬‫�ستتحول االنتخابات الربملانية التي‬ ‫�ستجرى يف التا�سع م��ن ت�شرين الثاين‬ ‫اجل��اري �إىل تناف�س ب�ين الع�شائر‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ق��اط��ع االن�ت�خ��اب��ات الإ� �س�لام �ي��ون‪ ،‬وهم‬ ‫�أكرب فريق �سيا�سي يف البالد‪ ،‬واجلماعات‬ ‫الليربالية الأخرى؛ احتجاجا على قانون‬ ‫لالنتخابات �أقر يف �أيار املا�ضي‪ ،‬يقولون �إنه‬ ‫غري دميقراطي‪ ،‬ويقل�ص التمثيل النيابي‬ ‫يف املدن التي ي�شكل الفل�سطينيون �أغلبية‬ ‫�سكانها‪ ،‬وتعد �أي�ضا معاقل للإ�سالميني‬ ‫ل�صالح املناطق الريفية‪.‬‬ ‫و�أدى ال �ف �� �ش��ل يف �إ� � �ض � �ف ��اء طابع‬ ‫ليربايل على النظام ال�سيا�سي �أو الرخاء‬ ‫االقت�صادي �إىل ال مباالة وا�سعة النطاق‬ ‫�إزاء االن�ت�خ��اب��ات املتوقع �أن ت�ف��رز برملانا‬ ‫�أكرث حمافظة وع�شائرية ومواالة للملك‬ ‫عبد اهلل‪.‬‬ ‫ما جتدر متابعته‪:‬‬ ‫ �سخط �أو احتجاجات �أو مظاهرات‬‫يف ال�شوارع للأردنيني �أو الإ�سالميني وهم‬ ‫احلزب ال�سيا�سي الأكرث تنظيما‪.‬‬ ‫ قيود �أكرب على احلريات العامة قد‬‫تدفع الأردنيني املحرومني من حقوقهم‬ ‫�إىل الت�شدد الإ�سالمي‪ ،‬ال �سيما �أن كثريين‬ ‫منهم ي�شعرون ياال�ستياء من ال�سيا�سات‬ ‫الأمريكية يف املنطقة‪.‬‬ ‫(الدوالر ي�ساوي ‪ 0.709‬دينار �أردين)‬

‫يف تقرير ملرا�سلتها يف عمان‬

‫«�سي‪ .‬ان‪ .‬ان» االلكرتوين‪ :‬ت�ضارب حول‬ ‫ظاهرة «�شراء الأ�صوات» يف االنتخابات االردنية‬ ‫عمان‪ -‬وكاالت‬ ‫مع بدء العد التنازيل ملوعد انتخابات‬ ‫املجل�س النيابي الأردين ال�ساد�س ع�شر‬ ‫امل �ق��ررة يف ال�ت��ا��س��ع م��ن ت���ش��ري��ن الثاين‬ ‫اجل��اري‪ ،‬يت�سارع �إيقاع ح��راك املر�شحني‬ ‫�ضمن حمالتهم االنتخابية يف ا�ستقطاب‬ ‫ال� �ن ��اخ� �ب�ي�ن الأردن � � �ي �ي ��ن ال� ��ذي� ��ن تقدر‬ ‫�إح�صاءات غري ر�سمية �أعدادهم مبا يزيد‬ ‫عن مليوين ون�صف املليون ناخب‪.‬‬ ‫وب � ��ال� � �ت � ��وازي‪ ،‬ت ��وا�� �ص ��ل احلكومة‬ ‫الأردن �ي��ة‪ ،‬بح�سب تقرير "�سي‪.‬ان‪.‬ان"‬ ‫تباعا �إدارة مراحل العملية االنتخابية‬ ‫التي كان �آخرها الإعالن عن ‪ 1492‬مركزا‬ ‫لالقرتاع والت�صويت‪ ،‬واكت�ساب جداول‬ ‫املر�شحني درجتها القطعية لتغلق على‬ ‫‪ 763‬مر�شحا بينهم ‪� 134‬سيدة‪ ،‬يتناف�سون‬ ‫على ‪ 120‬مقعدا خ�ص�ص منها ‪ 12‬مقعدا‬ ‫لل�سيدات‪ ،‬من خالل ‪ 108‬دوائر فرعية‪.‬‬ ‫وت�شكو ج�ه��ات "مراقبة م�ستقلة"‬ ‫ومر�شحون وناخبون على حد �سواء من‬ ‫"ر�صد عمليات �شراء �أ�صوات" الناخبني‬ ‫بطرق وو�سائل عديدة‪ ،‬غالبيتها "�سرية"‬ ‫وم� ��ن خ �ل�ال و� �س �ط��اء ب�ح���س��ب م�صادر‬ ‫منهم‪ ،‬مرجحني �أن ترتفع وتريتها يوم‬ ‫االق�ت�راع‪ ،‬رغ��م جت��رمي قانون االنتخاب‬ ‫امل�ؤقت ل�سنة ‪ 2010‬ه��ذا العمل بعقوبات‬ ‫م�شددة ت�صل �إىل احلب�س مدة ‪� 7‬سنوات‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ست�شار ال�سيا�سي لرئي�س‬ ‫ال� � � ��وزراء الأردين وال �ن ��اط ��ق الر�سمي‬ ‫ب��ا��س��م االن�ت�خ��اب��ات‪� ،‬سميح امل�ع��اي�ط��ة‪ ،‬يف‬ ‫ت�صريحات خا�صة الـــ‪ CNN‬بالعربية‪،‬‬ ‫�إن "احلكومة الأردنية من خالل �أجهزتها‬ ‫الأمنية والرقابية كثفت عمليات الرقابة‬ ‫على العملية االنتخابية‪ ،‬حيث ر�صدت‬ ‫‪� 20‬ألف من قوات ال�شرطة حلفظ الأمن‬ ‫يوم الت�صويت‪� ،‬إ�ضافة �إىل املوافقة على‬ ‫م���ش��ارك��ة وم��راق�ب��ة ن�ح��و ‪� 1300‬إعالمي‬ ‫حملي ودويل لالطالع على �سري عملية‬ ‫االنتخاب"‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر امل �ع��اي �ط��ة "�أن تخ�صي�ص‬ ‫ال �ع��دد ال�ك�ب�ير م��ن ق ��وات ح�ف��ظ الأم ��ن‬ ‫ه��و �إج � ��راء ط�ب�ي�ع��ي يف ي ��وم االقرتاع"‪،‬‬ ‫م�ضيفا بالقول �إن ه��ذا "ال يعني توقع‬ ‫حدوث ا�ضطرابات بل هو �إجراء طبيعي‬ ‫ل�ضمان �سالمة الناخبني و�سري العلمية‬ ‫االنتخابية"‪.‬‬

‫وع � ��ن ع �م �ل �ي��ات � � �ش� ��راء الأ� � �ص� ��وات‬ ‫"ال�سرية‪ "،‬ب نّ�ّين املعايطة �أن الأجهزة‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة ق ��د ح ��ول ��ت خ �م ����س ح ��االت‬ ‫متورطة يف عمليات �شراء �أ�صوات ما تزال‬ ‫منظورة �أمام الق�ضاء الأردين �ضبطت يف‬ ‫حمافظة �إرب��د (�شمال الأردن)‪ ،‬فيما ما‬ ‫يزال التحقيق جاريا يف ق�ضيتي "ابتزاز‬ ‫مر�شح"‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار امل �ع ��اي �ط ��ة �إىل �أن �سبب‬ ‫"حمدودية احلاالت املحولة �إىل الق�ضاء‪،‬‬ ‫ه ��و "حتايل امل��واط �ن�ي�ن ع �ل��ى القانون‬ ‫وات� �ب ��اع و� �س��ائ��ل � �س��ري��ة وغ�ي�ر مبا�شرة‬ ‫وم��ن خ�لال و�سطاء و�أن���ص��ار مر�شحني‪،‬‬ ‫م�ؤكدا بالقول �إن الأجهزة تراقب يف كل‬ ‫م�ك��ان وم��ن خ�لال املت�صرفيات واملراكز‬ ‫الأم �ن �ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن دور الأف � ��راد يف التبليغ‬ ‫ع��ن ح��االت ال�ضبط �ضعيفة وال ب��د من‬ ‫تعاون الناخبني ل�ضبط عمليات ال�شراء‬ ‫�إذا كانوا حري�صني على ذلك‪ ،‬خا�صة �أن‬ ‫عمليات حجز البطاقات �أو غريها قد تتم‬ ‫داخل البيوت حيث يجب �أن يرافق عملية‬ ‫التبليغ اال�ستناد �إىل الأدلة املوثقة"‪.‬‬ ‫وت��رد يومياً ع�شرات ال�شكاوى �إىل‬ ‫م��راك��ز ح �ق��وق الإن �� �س��ان ح ��ول عمليات‬ ‫�شراء �أ�صوات‪ ،‬بيد �أنها انح�صرت بح�سب‬ ‫م�ساعد املفو�ض ال�ع��ام للمركز الوطني‬ ‫حل�ق��وق الإن���س��ان (هيئة عليا م�ستقلة‬ ‫معتمدة دوليا) الدكتور علي الدبا�س‪ ،‬يف‬ ‫"التبليغات ال�شفهية" حول وقائع حجز‬ ‫هويات مدنية وطرق �شراء �أ�صوات غري‬ ‫مبا�شرة و��س��ري��ة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن املركز‬ ‫مل ي�سجل ح��االت ��ش��راء �أ� �ص��وات ب�شكل‬ ‫ر�سمي‪.‬‬ ‫وحتظر املادة ‪ 20‬من قانون االنتخاب‬ ‫الأردين امل ��ؤق��ت ل�سنة ‪ 2010‬ع�ل��ى "�أي‬ ‫م ��ر� �ش ��ح �أن ي� �ق ��دم م� ��ن خ �ل��ال قيامه‬ ‫بالدعاية االنتخابية هدايا �أو تربعات �أو‬ ‫م�ساعدات نقدية �أو عينية �أو غري ذلك‬ ‫م��ن امل�ن��اف��ع �أو ي�ع��د بتقدميها ل�شخ�ص‬ ‫طبيعي �أو معنوي �سواء كان ذلك ب�صورة‬ ‫مبا�شرة �أو بو�ساطة غ�يره مب��ا يف ذلك‬ ‫�شراء الأ�صوات"‪.‬‬ ‫وج��اءت تعديالت ال�ق��ان��ون الأردين‬ ‫مت�ضمنة عقوبات م�شددة تعاقب بالأ�شغال‬ ‫ال�شاقة مدة ال تزيد على �سبع �سنوات كل‬ ‫من ارتكب �أي عمل من الأعمال املحظورة‬ ‫املن�صو�ص عليها يف القانون‪ ،‬وذلك عقب‬

‫حدوث عمليات وا�سعة ل�شراء الأ�صوات يف‬ ‫مو�سم االنتخابات ال�سابق لعام ‪.2007‬‬ ‫و�أعرب الدبا�س لـ‪ CNN‬بالعربية‬ ‫عن قلقه من "تزايد ال�شكاوى ال�شفهية‬ ‫من دون تقدمي الأدلة والإثباتات لتوثيق‬ ‫الوقائع حتى من خالل را�صدي املركز‪،‬‬ ‫حيث مل ترفع �أي �شكوى ر�سمية للجهات‬ ‫املعنية‪ ،‬م�ضيفا بالقول‪" :‬وردتنا �شكاوى‬ ‫�شفهية حول حجز بطاقات مدنية ودفع‬ ‫مبالغ‪ ،‬لكن ت�سجيل ال�شكوى والتحقيق‬ ‫فيها يتطلب توفري امل�شتكي �أدلة م�سجلة‬ ‫بال�صوت �أو ال�صورة وال�شهود"‪.‬‬ ‫ور�أى الدبا�س �أن عملية �إثبات �شراء‬ ‫الأ�صوات "�صعبة جدا"‪ ،‬معتربا �أن تردي‬ ‫احلالة االقت�صادية لبع�ض ال�شرائح من‬ ‫امل�ج�ت�م��ع �أ��ص�ب�ح��ت م��دخ�لا للمر�شحني‬ ‫ال�ستغاللها ل�شراء �أ�صواتهم‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ما و�صفه بـ"عدم ثقة الناخبني الأردنيني‬ ‫ب��ال�ق��ان��ون ال�ق��ائ��م ع�ل��ى ال���ص��وت الواحد‬ ‫وعلى �ضوء التزوير يف املو�سم املا�ضي"‪.‬‬ ‫وفيما اعترب الدبا�س �أي�ضا "�أن ثمة‬ ‫م�س�ؤولية تقع على ع��ات��ق الناخبني يف‬ ‫التبليغات �ضمن امل�س�ؤولية االجتماعية‬ ‫العامة‪� "،‬إال �أن ��ه ع�ّب رّ ع��ن اع �ت �ق��اده �أن‬ ‫الن�ص ال�ق��ان��وين "لي�س كافيا" خا�صة‬ ‫�أن ك��اف��ة ج��رائ��م االن�ت�خ��اب ت�سقط بعد‬ ‫م�ضي �ستة �أ�شهر من وقوعها‪ ،‬ودعا �إىل‬ ‫"الت�شديد يف عمليات املراقبة من كافة‬ ‫�أجهزة الرقابة"‪.‬‬ ‫ويف �إط� ��ار ر� �ص��د ب�ع����ض امل�شاهدات‬ ‫ل �ع��دد م��ن امل��ر��ش�ح�ين وال �ن��اخ �ب�ين حول‬ ‫"�شراء الأ�صوات"‪ ،‬قال �أحد املر�شحني‬ ‫عن �إحدى حمافظات اجلنوب‪� ،‬إن هناك‬ ‫"�أ�ساليب عديدة يتبعها بع�ض املر�شحني‬ ‫خا�صة م��ن امل�ق��اول�ين و�أ��ص�ح��اب ر�ؤو���س‬ ‫الأموال" يف دائ ��رت ��ه‪ ،‬م��ن ب�ي�ن�ه��ا قيام‬ ‫�أن �� �ص��ار امل��ر��ش�ح�ين وو��س�ط��ائ�ه��م بزيارة‬ ‫البيوت و�إبرام مقاي�ضات حلجز الهويات‬ ‫ح�سب دوائ��ره��ا االنتخابية لكل مر�شح‬ ‫ب�شكل فا�ضح‪ ،‬م�شريا �إىل �أن املبالغ التي‬ ‫ت��دف��ع لكل ��ص��وت ت��راوح��ت م��ا ب�ين ‪100‬‬ ‫و‪ 200‬دينار �أردين‪.‬‬ ‫�أما حول الطرق غري املبا�شرة ل�شراء‬ ‫الأ�� �ص ��وات �أ� �ض ��اف امل��ر� �ش��ح‪" :‬قام �أحد‬ ‫�أ�صحاب امل�شاريع التجارية من املر�شحني‬ ‫بتوظيف ‪�� 400‬ش��اب م��ن ال�ع��اط�ل�ين عن‬ ‫العمل ممن يحق لهم االنتخاب يف عقود‬

‫خيمة انتخابية‬

‫م��دت�ه��ا �شهر واح ��د ب��رات��ب ��ش�ه��ري ‪200‬‬ ‫دينار‪ ،‬ومت االتفاق �أن يتم الت�صويت له‬ ‫يف االنتخابات"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬كما ق ��ام �أح ��د و�سطاء‬ ‫لأحد املر�شحني بفتح باب حمله التجاري‬ ‫للزبائن للت�سوق من دون مقابل على �أن‬ ‫يتم التفاهم �ضمنيا على الت�صويت ملر�شح‬ ‫بعينه يوم االنتخاب"‪.‬‬ ‫وف� �ي� �م ��ا اع � �ت �ب�ر امل ��ر�� �ش ��ح �أن ثمة‬ ‫"تق�صريا" م��ن اجل �ه��ات الر�سمية يف‬ ‫عمليات ال�ضبط‪� ،‬أو� �ض��ح �أن��ه مل يتقدم‬ ‫ب�شكاوى ر�سمية الع�ت�ب��ارات ع��دي��دة من‬ ‫�أب ��رزه ��ا "درجة ال �ق��راب��ة ال �ت��ي تربطه‬ ‫بكثري من املر�شحني يف منطقته �إ�ضافة‬ ‫�إىل �صعوبة توفري الأدلة"‪.‬‬ ‫�إميان عواد (‪ 30‬عاما) �إحدى �سكان‬ ‫خم �ي��م احل �� �س�ين يف ال �ع��ا� �ص �م��ة ع � ّم��ان‪،‬‬ ‫�أ� � �ش� ��ارت لـ‪ CNN‬ب��ال �ع��رب �ي��ة �إىل �أن‬ ‫�سيدة "جمهولة" ا�ستوقفتها قبل �أيام‬ ‫لتعر�ض عليها "مبلغ ‪ 50‬دي�ن��ارا مقابل‬ ‫حجز هويتها"‪ ،‬كما �أ��ش��ارت �إىل �أن �أحد‬ ‫املر�شحني خالل جوالته على املنازل وعد‬ ‫"�شفهيا" بتوفري �أج�ه��زة كهربائية يف‬ ‫حال مت الت�صويت له‪.‬‬ ‫وط ��ال �ب ��ت �إح � � ��دى امل ��ر� �ش �ح ��ات عن‬ ‫حمافظة العا�صمة‪ ،‬احلكومة الأردنية‬ ‫بتكثيف ال��رق��اب��ة ع�ل��ى � �ش��راء الأ�صوات‬ ‫معلقة بالقول‪�" :‬سمعنا ع��ن كثري من‬ ‫احل��االت داخ��ل البيوت‪ ،‬لكنني ال �أعرف‬ ‫�شيئا ع��ن الإج � ��راءات احل�ك��وم�ي��ة حيال‬

‫(ار�شيفية)‬

‫ذلك"‪.‬‬ ‫ويتطلب �إثبات حالة �شراء الأ�صوات‬ ‫�أدل ��ة �صوتية وم��رئ�ي��ة‪ ،‬بح�سب النا�شط‬ ‫احلقوقي عامر بني عامر‪ ،‬مدير حملة‬ ‫ال �ت �ح��ال��ف امل � ��دين ل��ر� �ص��د االنتخابات‬ ‫"را�صد" املمثلة عن عدد من منظمات‬ ‫املجتمع املدين الأردنية‪.‬‬ ‫�� ب �ن ��ي ع ��ام ��ر ورود �شكاوى‬ ‫وب �ّي� نّ‬ ‫ب��ال�ع���ش��رات ي��وم�ي��ا �إىل احل �م �ل��ة‪ ،‬تتعلق‬ ‫بت�سجيل م�ق��اط��ع م���ص��ورة م��ن عمليات‬ ‫مقاي�ضة م��ن خ�لال ال�ه��وات��ف اخللوية‬ ‫�أو ��ش�ك��اوى خطية لكن م��ن دون توثيق‬ ‫ال�شكوى ولعدم اكتمال الأدلة‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا مل ي�ن�ك��ر ب �ن��ي ع��ام��ر جدية‬ ‫احل �ك��وم��ة الأردن� �ي ��ة يف م�ت��اب�ع��ة و�ضبط‬ ‫حاالت �شراء الأ�صوات‪� ،‬إال �أنه �أ�شار �إىل �أن‬ ‫ثمة خماوف لدى الناخبني بالتبليغ عن‬ ‫حاالت �شراء الأ�صوات‪" ،‬لأ�سباب عائلية‬ ‫م��ن جهة ول�صعوبة �إث�ب��ات ال��واق�ع��ة من‬ ‫جهة �أخرى"‪.‬‬ ‫وح ��ول دور ال�ن��ا��ش�ط�ين يف احلملة‬ ‫م��ن ال��را� �ص��دي��ن‪� ،‬أ�� �ش ��ار ب��ن ع��ام��ر �إىل‬ ‫�أن ن���ش��اط�ه��م اق �ت �� �ص��ر ح �ت��ى الآن على‬ ‫ت�سجيل ال�شكاوى وامل�شاهدات يف املناطق‬ ‫املختلفة م��ن دون التحقق منها‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن احلملة حتر�ص على "�سالمة"‬ ‫الرا�صدين يف ال��وق��ت ال��ذي ينتمي فيه‬ ‫كثري من "�سما�سرة الأ�صوات" �إىل فئة‬ ‫"�أ�صحاب ال�سوابق" بح�سب تعبريه‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫ان�سحاب مرت�شح يف لواء‬ ‫الكورة و�آخر يف لواء الرمثا‬ ‫دير �أبي �سعيد ‪ -‬برتا‬ ‫اعلن مت�صرف ل��واء الكورة رئي�س الدائرة االنتخابية يف اللواء‬ ‫نوفان عوجان ان�سحاب املرت�شح الدكتور بالل بني حمد من الرت�شح‬ ‫لالنتخابات‪.‬‬ ‫وقال �إن املرت�شح املذكور قدم طلبا لالن�سحاب �إىل حمافظ �إربد‬ ‫رئي�س اللجنة املركزية لالنتخابات يف املحافظة‪ ،‬ومت قبول طلبه ما‬ ‫يخف�ض عدد املرت�شحني يف اللواء �إىل ‪ 20‬مرت�شحا يتناف�سون على‬ ‫�أ�صوات ‪� 46‬ألف ناخب وناخبة للفوز باملقعد النيابي للواء‪ .‬كما �أعلن‬ ‫مت�صرف ل��واء الرمثا رئي�س ال��دائ��رة االنتخابية يف ال�ل��واء ر�ضوان‬ ‫العتوم ان�سحاب املر�شح لالنتخابات عن دائ��رة ل��واء الرمثا الدائرة‬ ‫الرابعة الدكتور �أحمد بني ملحم‪ ،‬وبان�سحابه �أ�صبح عدد املرت�شحني‬ ‫‪ 11‬مر�شحا ثالثة عن الدائرة الفرعية الأوىل(�أ)‪ ،‬وثمانية عن الدائرة‬ ‫الثانية (ب) يتناف�سون على مقعدين‪ ،‬م�شريا �إىل �أن عدد الناخبني‬ ‫امل�سجلني ي�صل �إىل (‪� )54‬ألف ناخب‪.‬‬ ‫وكان العتوم التقى �أم�س ر�ؤ�ساء جلان االق�تراع والفرز و�ضباط‬ ‫مراكز االقرتاع و�ضباط غرفة العمليات املركزية يف الدائرة وغرفة‬ ‫ال �ف��رز ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬مبينا ل�ه��م م��راح��ل العملية االن�ت�خ��اب�ي��ة ب ��دءا من‬ ‫االق�تراع وانتهاء ب�إعالن نتائج الفرز النهائي‪ ،‬وتخلل اللقاء �إجراء‬ ‫مترين وهمي ناجح على كيفية �إجراء االنتخابات ومترير املعلومات‬ ‫عن �سري االقرتاع والفرز من قبل �ضباط االقرتاع املعينني يف مراكز‬ ‫االقرتاع �إىل غرفة العمليات‪.‬‬

‫دورة تدريبية لت�أهيل را�صدي االنتخابات‬ ‫على ت�صويت الأ�شخا�ص ذوي الإعاقة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقد املركز الوطني حلقوق الإن�سان بالتعاون مع حملة تكاف�ؤ‬ ‫لتعزيز م�شاركة الأ��ش�خ��ا���ص ذوي الإع��اق��ة يف االن�ت�خ��اب��ات النيابية‬ ‫لعام ‪ 2010‬يوم �أم�س دورة تدريبية لـمائة را�صد من فريق متابعة‬ ‫ومالحظة العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي ال�ت��دري��ب ب�ه��دف ت��أه�ي��ل ال��را��ص��دي��ن ع�ل��ى كيفية ر�صد‬ ‫ومالحظة عملية ت�صويت الأ�شخا�ص ذوي الإعاقة يف املراكز املهي�أة‬ ‫التي �أعلنت عنها وزارة الداخلية يف خمتلف حمافظات اململكة‪ ،‬متهيدا‬ ‫لإجراء عملية التحقق من مدى مالئمة املراكز لقيام الأ�شخا�ص ذوي‬ ‫الإعاقة من ممار�سة حقهم يف الت�صويت ومدى التزام اجلهات املعنية‬ ‫بتوفري اخلدمات الالزمة ملمار�سة هذا احلق‪.‬‬ ‫وقد ت�ضمن التدريب عر�ض حول ن�صو�ص االتفاقية الدولية‬ ‫حل �ق��وق الأ� �ش �خ��ا���ص ذوي الإع��اق��ة وحت��دي��دا م��ا يتعلق م�ن�ه��ا بحق‬ ‫امل�شاركة ال�سيا�سية‪ ،‬وكذلك عر�ضا ح��ول �آلية الت�صويت بو�ساطة‬ ‫املرافق ال�شخ�صي وما �أقرته وزارة الداخلية حديثا من �إجراءات‪ ،‬كما‬ ‫قام خرباء من حملة تكاف�ؤ بتقدمي عر�ض حول لغة الإ�شارة وكيفية‬ ‫اق�ت�راع الأ�شخا�ص ذوي الإع��اق��ة ال�سمعية‪ ،‬وك��ذل��ك قدمت احلملة‬ ‫عر�ضا بالتعاون مع مديرية ذوي االحتياجات اخلا�صة يف �أمانة عمان‬ ‫حول معايري التهيئة البيئية خارج وداخل مراكز االقرتاع‪.‬‬ ‫يذكر �أن املركز بالتعاون مع ‪ 50‬م�ؤ�س�سة من م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫امل��دين قد عمل على �إع��داد وت�أهيل فريق وطني ملالحظة ومتابعة‬ ‫�إجراءات االقرتاع والفرز قوامه ‪ 1260‬مالحظا‪ ،‬ويجري العمل حاليا‬ ‫على ت�سليم �أع�ضاء الفريق الباجات اخلا�صة بهم‪.‬‬

‫خطة عمل لتنظيف مدينة �إربد‬ ‫بعد انتهاء االنتخابات النيابية‬ ‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫و�ضعت بلدية �إربد الكربى خطة عمل لتنظيف املدينة بعد انتهاء‬ ‫العملية االنتخابية املزمع �إج��را�ؤه��ا يف التا�سع من ال�شهر اجلاري‬ ‫حتى تعود املدينة كما كانت عليه قبل بدء املر�شحني ب�إجراء الدعاية‬ ‫االنتخابية �سواء كانت يافطات �أو �صور دعائية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س البلدية عبد الر�ؤوف التل �إن البلدية بكافة كوادرها‬ ‫على ا�ستعداد ت��ام م��ن اج��ل �إمت ��ام العملية االنتخابية على �أح�سن‬ ‫وج��ه دون معوقات ت��ؤث��ر على �سري العملية االنتخابية‪ .‬داع�ي��ا �إىل‬ ‫ت�ضافر كافة اجلهود املبذولة حتى تتم االنتخابات النيابية بكل ي�سر‬ ‫و�سهولة‪.‬‬ ‫و�أعلن التل عن خطة عمل لبلدية اربد من خالل ت�شكيل فرق‬ ‫عمل ومتابعة ف��ور انتهاء االنتخابات النيابية تكون على جاهزية‬ ‫تامة وتنطلق يف �آن واحد يف جميع املناطق التابعة لبلدية اربد لتقوم‬ ‫ب�إزالة �آث��ار الإعالنات واملل�صقات االنتخابية للمر�شحني مع توفري‬ ‫كافة املعدات والو�سائل الالزمة لذلك وت�شكيل غرفة طوارئ مهمتها‬ ‫مراقبة �سري خطة العمل من �أج��ل احل�صول على مدينة �أنظف يف‬ ‫فرتة زمنية ق�صرية‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل اجتماع �أويل عقد يف دار البلدية و�ضعت خالله‬ ‫النقاط الأولية خلطة العمل املنوي قيام البلدية بها بالتن�سيق مع‬ ‫دائرة العالقات العامة يف البلدية‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬قال مدير دائرة العالقات العامة والإعالم خالد‬ ‫الطعاين �إن الدائرة مبا فيها من كوادر على ا�ستعداد تام لتنفيذ خطة‬ ‫العمل املو�ضوعة بالتن�سيق مع كافة الدوائر ذات العالقة بالبلدية‬ ‫مثل ال�صيانة والآليات والبيئة حتى تعود املدينة اىل و�ضعها ال�سابق‬ ‫قبل و�ضع املر�شحني لإعالناتهم االنتخابية‪.‬‬

‫تعطيل املدار�س التي يوجد بها مراكز‬ ‫اقرتاع وفرز يوم االثنني املقبل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قرر نائب رئي�س ال��وزراء وزي��ر الرتبية والتعليم الدكتور خالد‬ ‫ال �ك��رك��ي ت�ع�ط�ي��ل امل ��دار� ��س ال �ت��ي ي��وج��د ف�ي�ه��ا م��راك��ز اق�ت��راع وفرز‬ ‫لالنتخابات النيابية املقلبة ي��وم االثنني املقبل يف جميع مديريات‬ ‫الرتبية والتعليم‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ست�شار الإع�لام��ي الناطق الر�سمي با�سم ال��وزارة �أمين‬ ‫الربكات يف ت�صريح لوكالة الأنباء (برتا) �إن هذا القرار يهدف �إىل‬ ‫�إت��اح��ة املجال �أم��ام العاملني يف االنتخابات لإجن��از عملهم ب�سهولة‬ ‫وي�سر‪ ،‬مو�ضحا �أن امل��دار���س �ستعود �إىل عملها ي��وم الأرب�ع��اء املوافق‬ ‫للعا�شر من ال�شهر احلايل بعد �إجراء االنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫وكان رئي�س الوزراء �أ�صدر تعميما تقرر مبوجبه تعطيل الدوائر‬ ‫احلكومية وامل�ؤ�س�سات �أعمالها يف ي��وم الثالثاء امل��واف��ق للتا�سع من‬ ‫ال�شهر احلايل مبنا�سبة �إجراء االنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد �آخ��ر‪ ،‬قال الربكات �إن ال��وزارة تتابع بالتن�سيق مع‬ ‫امل�ست�شار الثقايف يف ال�سفارة الأردنية بدولة الإمارات العربية املتحدة‬ ‫ق�ضية املعلمني الأربعة الذين مت التعاقد معهم للعمل فيها‪ ،‬ومل يتم‬ ‫حتى الآن ا�ستكمال �إجراءات تعيينهم ح�سب اال�صول‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن دولة الإمارات تعاقدت مع نحو ‪ 40‬معلما �أردنيا للعمل‬ ‫يف مدار�سها‪ ،‬حيث ت�سلم ‪ 36‬منهم عملهم يف حني مل ت�ستكمل بعد‬ ‫�إج��راءات تعيني الأربعة املتبقني منهم‪ ،‬م�شيدا بعمق العالقات التي‬ ‫تربط البلدين ال�شقيقني‪ ،‬ال �سيما يف جمال تبادل اخلربات الرتبوية‬ ‫والتعليمية والزيارات بينهما‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫جغرافيا ثقافية‬ ‫التئام امل�ؤمتر الدويل‬ ‫الإ�سالمي الثاين مبو�سكو‬ ‫الت�أم يف جامعة ال�صداقة بني ال�شعوب يف مو�سكو الرو�سية‬ ‫م�ؤخراً ‪-‬وبالتعاون مع �صندوق املرجاين ومعهد بلدان �آ�سيا‬ ‫و�إفريقيا بجامعة مو�سكو‪ -‬امل�ؤمتر الدويل الثاين الذي حمل‬ ‫عنوان "عامل الإ�سالم‪ ..‬التاريخ واملجتمع والثقافة"‪.‬‬ ‫وي �ت �ن��اول امل ��ؤمت��ر ‪-‬ال� ��ذي يلتئم م��رة ك��ل ث�ل�اث �سنني‪-‬‬ ‫الق�ضايا الراهنة و�آف��اق تطور الدرا�سات الإ�سالمية‪ ،‬على �أن‬ ‫ق�ضايا "التفاعل الإ�سالمي امل�سيحي يف تاريخ ال�شرق الأو�سط‬ ‫ورو�سيا" ت �ب � َّو�أت ر�أ� ��س م���س��ائ��ل امل ��ؤمت��ر‪ ،‬ع�ل�اوة ع�ل��ى الفكر‬ ‫الفل�سفي وال�سيا�سي للعامل الإ�سالمي‪.‬‬ ‫و�شارك يف امل�ؤمتر زهاء ‪ 200‬باحث من رو�سيا‪ ،‬و‪ 12‬دولة‬ ‫عربية ك�ـ‪ :‬م�صر‪ ،‬وال�سعودية‪ ،‬وال�ع��راق‪ ،‬و�سورية‪ ،‬واجلزائر‪،‬‬ ‫وتون�س‪ ،‬واملغرب‪ ،‬وبلدان رابطة الدول امل�ستقلة‪ ،‬و�إيران‪ ،‬وكندا‪،‬‬ ‫�إىل جانب دول �أوروبية عدة‪.‬‬ ‫وكان �صندوق املرجاين قد عقد "امل�ؤمتر الدويل الأول"‬ ‫اخلا�ص بالإ�سالم يف جامعة العلوم الإن�سانية الرو�سية يف �شهر‬ ‫كانون الأول عام ‪.2007‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ال�صندوق ت�أ�س�س عام ‪ ،2006‬و�أطلق عليه ا�سم‬ ‫"�شهاب الدين املرجاين"‪ ،‬وهو عامل الالهوت وامل�ؤرخ الترتي‬ ‫ال��ذي عا�ش يف القرن ال�ـ‪ ،19‬وتناط بال�صندوق ‪-‬ال��ذي يناظر‬ ‫امل�ؤ�س�سات االجتماعية غري احلكومية‪ -‬الإ�سهام يف تنفيذ برامج‬ ‫�أ�صلية يف جمال تطوير العلوم االن�سانية والثقافة والفن‪.‬‬ ‫وي�شارك ال�صندوق يف عدد من امل�شاريع العلمية والثقافية‬ ‫الرو�سية والأجنبية؛ الرامية �إىل احلفاظ على الرتاث الثقايف‬ ‫ل�شعوب املنطقة الأورا�سية‪.‬‬

‫يف حما�ضرة له مبنتدى عبداحلميد �شومان الثقايف تناول خاللها جتربته الأدبية ال�شعرية والروائية‬

‫�إبراهيم ن�صر اهلل‪ :‬اللغة ال تتطور �إال بالتجربة‬ ‫ب عنه‬ ‫وكلما اكت�شفنا جديداً اكت�شفنا اللغة التي تع رِّ‬ ‫رواي���ت���ي «ب������راري ُ‬ ‫احل���� َّم����ى» رف�����ض��ت �أن ت��ك��ون ق�����ص��ي��دة لأن ال��ت��ج��رب��ة ف��ي��ه��ا ك��ان��ت �أك��ب�ر م���ن الق�صيد‬

‫تد�شني "�آثار توت عنخ �آمون" ب�أ�سرتاليا‬ ‫ينطلق يف مدينة ملبورن ب�أ�سرتاليا ُغ��رة �شهر ني�سان‬ ‫القابل معر�ض "�آثار توت عنخ �آمون"‪ ،‬الذي يعر�ض نحو ‪140‬‬ ‫قطعة �أثرية تمُ ثل توت عنخ �آمون وعائلته‪ ،‬منها ‪ 50‬قطعة عرث‬ ‫عليها املكت�شف الربيطاين "هيورد كارتر" داخل املقربة يف ‪4‬‬ ‫ت�شرين الثاين عام ‪.1922‬‬ ‫واملعر�ض ‪-‬الذي يقوم على درا�سات قام بها الفريق امل�صري‬ ‫بالأ�شعة املقطعية و"‪ -"DNA‬ي�شتمل على متثال يعرف‬ ‫با�سم "املانيكان" ال��ذي ك��ان يو�ضع عليه روب وجموهرات‬ ‫امللك‪ ،‬وقد عرث عليه كارتر خلف العربة داخل املقربة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال‬ ‫عن "اخلنجر" و"التابوت ال�صغري" ومتاثيل امللك‪.‬‬ ‫الأم�ين العام للمجل�س الأعلى للآثار يف م�صر الدكتور‬ ‫زاه��ي حوا�س ق��ال‪�" :‬إن متثال امللك �أخناتون �س ُيعر�ض داخل‬ ‫املعر�ض لأول مرة‪ ،‬بعد �أن ثبت حتليل "‪� "DNA‬أن �أخناتون‬ ‫ه��و وال ��د ال�ف��رع��ون ال���ص�غ�ير‪ ،‬واب ��ن امل�ل��ك �أم�ن�ح��وت��ب الثالث‬ ‫وامل�ل�ك��ة ت��ي‪ ،‬وق��د ت��أك��د لأول م��رة �أن امل�ل��ك �أخ�ن��ات��ون مل يكن‬ ‫يعاين من �أي �أمرا�ض ج�سمانية"‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن ي�ؤم املعر�ض ما يزيد على مليون زائر‪ ،‬على‬ ‫�أن ريعه �سري�صد لبناء املتحف امل�صري الكبري على م�شارف‬ ‫�أهرامات اجليزة يف م�صر‪.‬‬

‫تكري�س ثقافة املقاومة يف‬ ‫مهرجان "�شا�شات" بغزة‬ ‫ب��د�أت يف جامعة الأق�صى بغزة االثنني املن�صرم فعاليات‬ ‫"مهرجان �شا�شات ال�ساد�س" ل�سينما املر�أة يف فل�سطني‪ ،‬الذي‬ ‫تنظمه م�ؤ�س�سة �شا�شات بالتعاون مع جامعة الأق�صى‪.‬‬ ‫وا�س ُته َّل عر�ض املهرجان الأول بعر�ض فيلم وثائقي بعنوان‬ ‫"�ساعة التحرير د َّقت‪ ..‬برة يا ا�ستعمار" للمخرجة اللبنانية‬ ‫هيني �سرور‪ ،‬الذي يُذكر ‪-‬وفق خمرجته‪ -‬بكفاح �سلطنة عُمان‬ ‫�ضد اال�ستعمار الربيطاين و�صو ًال �إىل التحرير واال�ستقالل‪.‬‬ ‫"�صور الفيلم داخل‬ ‫و�أ�ضافت �سرور ‪-‬املولودة عام ‪ُ :-1945‬‬ ‫املناطق امل�ح��ررة يف مدينة ظ�ف��ار العمانية‪ ،‬وج�سد �إجنازات‬ ‫جبهة التحرير العربي وتعاونها مع الدول العربية املجاورة"‪.‬‬ ‫جدير بالذكر �أن مهرجان "�شا�شات ال�ساد�س" ‪-‬الذي‬ ‫ي�ستمر حتى ‪ 14‬ت�شرين الثاين اجلاري‪ -‬يرمي �إىل �إظهار �إبداع‬ ‫املخرجات ال�سينمائيات الفل�سطينيات والعربيات والعامليات‪.‬‬

‫ل�سان عربي مبني‬ ‫َف َّك َق ْيده‬ ‫َ‬ ‫راحه»‪ ،‬لكن ال�صواب « َف� َّ�ك ُغ� َّل�هُ» �أو « َفكَّ‬ ‫َّ‬ ‫يقولون‪« :‬ف��ك َ�س َ‬ ‫(ال�سرا ُح) َم َعانٍ عدة‬ ‫ال�سرا َح هو االنطالق‪ ،‬ولكلمة َّ‬ ‫َق ْيده»؛ لأن َّ‬ ‫َّ‬ ‫(و�س ِّر ُحوهنَّ‬ ‫تعاىل‪:‬‬ ‫قوله‬ ‫من‬ ‫الق‬ ‫والط‬ ‫هولة‪،‬‬ ‫وال�س‬ ‫منها‪ :‬ال ِّذ ُ‬ ‫َ‬ ‫ئب‪ُّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫َ�سراحاً جميال)‪.‬‬ ‫حل ْك ُم ال ي َْ�سري ا ُ‬ ‫َي ْن ُف ُذ ا ُ‬ ‫حل ْك ُم‬ ‫يقولون‪« :‬ه��ذا ا ُ‬ ‫حل� ْك� ُم ي َْ�سري من �أ َّول َّ‬ ‫ال�شهر»‪ ،‬وال�صواب‬ ‫«هذا ا ُ‬ ‫(�س َرى) معناه‪� :‬سار‬ ‫حل ْك ُم ي َْجري �أو َي ْنفذ �أو مَ ْ‬ ‫ي�ضي»؛ لأن َ‬ ‫لي ً‬ ‫ال‪ ،‬ومن معانيه‪:‬‬ ‫(‪�َ )1‬س َرى عِ ْر ُق َّ‬ ‫ال�شجر‪� :‬أي د ََّب حتت الأر�ض‪.‬‬ ‫وب َ�س ْرياً‪� :‬أي َك َ�ش َفه‪.‬‬ ‫(‪�َ )2‬س َرى عنه ال َّث ُ‬ ‫ال�س َرى‪� :‬أي َّ‬ ‫ال�شرف‪.‬‬ ‫(‪َّ )3‬‬ ‫َ�س َف َرتِ امل َ ْر�أة‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ي�ق��ول��ون‪�« :‬أَ�� ْ�س �ف��رتِ امل ��ر�أة» �إذ ك����ش�ف��تْ نقابها ع��ن َو ْجهِها‪،‬‬ ‫«�س َف َرتِ امل َ ْر�أة» فهي �سافر‪ ،‬اجلمع‪�َ :‬سوا ِف ُر‪� ،‬أما �إذا �أردنا‬ ‫ال�صواب َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫«�س َف َر» َو ْجهها مبعنى �أ�شرق فهذا‬ ‫أو‬ ‫�‬ ‫أة»‬ ‫�‬ ‫املر‬ ‫ه‬ ‫ج‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫�س‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫َ‬ ‫�أن نقول‪ْ َ َ ْ « :‬‬ ‫جائز‪.‬‬ ‫(�سفِري) فتعني امل ُ ْ�صلح بني القوم‪ ،‬و�إمنا ُ�س ِّمي به‬ ‫�أما كلمة َ‬ ‫لأنه يك�شف ما يف قلب كل منهم لكي ي ُْ�صلح بينهم‪.‬‬ ‫َ�س َه ْو ُت عن َّ‬ ‫ال�شيء‬ ‫ُ‬ ‫يقولون‪�« :‬سها ال�شيء ع��ن ب��ايل»‪ ،‬وال���ص��واب «�� َ�س� َه� ْوت عن‬ ‫ال���ش��يء»‪ ،‬و�شبيه ب��ه ال�ق��ول‪�« :‬سها ا�سمه ع��ن ب��ايل»‪ ،‬وال�صواب‬ ‫«�س َه ْو ُت عن ا�سمه»؛ لأن ال��ذي ي َْ�سهو هو الإن�سان ال ال�شيء �أو‬ ‫َ‬ ‫اال�سم فهما لي�س لهما ذاكرة كي تن�سى‪.‬‬ ‫و�س ُه َّواً‪َ « :‬ن�سِ َيهُ»‪ ،‬و» َغ َف َل عنه»‪،‬‬ ‫وفعله‪� :‬سها عن الأمر َ�سهْواً ُ‬ ‫و»ذه ��ب َق� ْل�ب��ه �إىل غ�ي�ره»‪ ،‬ف�ه��و � �س��ا ٍه و�� َ�س � ْه��وان وج ��اء يف الذكر‬ ‫احلكيم‪( :‬الذين هم عن �صالتهم �ساهون)‪.‬‬ ‫�سا َد َق ْومه‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫�ان على ق � ْومِ �هِ»‪ ،‬وال���ص��واب «��س��ا َد ف ٌ‬ ‫يقولون‪��« :‬س��ا َد ف�ل ٌ‬ ‫الن‬ ‫َق ْومه» �أي َر َ�أ َ�س ُه ْم‪ ،‬فهو‪�َ :‬س ِّيدٌ‪ ،‬وهم‪� :‬ساد ٌة َو َ�سيائد‪ ،‬وجمع �سادة‪:‬‬ ‫�سادات‪.‬‬

‫ي�ؤمن ن�صر اهلل (ميني) �أن كل �شيء ي�صلح لأن يتح َّول �إىل �أدب لأن كل �شيء موجود هنا داخل القارة ال�سابعة التي ي�سميها الإن�سان‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عبدالرحمن جنم‬ ‫ر�أى الروائي وال�شاعر �إبراهيم ن�صر اهلل �أن‬ ‫َف ْ�صل ال�شعر عن الرواية يف جتربته كمن يجيء‬ ‫بن�صف روح��ه �إىل النا�س‪ ،‬م�شرياً يف الوقت ذاته‬ ‫�إىل �صعوبة احل��دي��ث ع��ن جانب م��ا يف التجربة‬ ‫الأدبية و�إغفال جانب �آخر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ن�صر اهلل يف حما�ضرة له �أول �أم�س‬ ‫االث �ن�ين مب�ن�ت��دى عبداحلميد ��ش��وم��ان الثقايف‬ ‫ت �ن��اول خ�لال�ه��ا جت��رب�ت��ه الأدب �ي��ة‪� ،‬أن �أي جتربة‬ ‫�أدبية ال ميكن �أن نعزلها عن جتربتنا احلياتية‬ ‫وجتربتنا الثقافية‪ ،‬وعن �أحالمنا التي حتققت‪،‬‬ ‫و�أحالمنا املُع َّلقة يف �سماء روحنا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ن�صر اهلل �أنه ولد لأبويني �أُميني يف‬ ‫خميم الوحدات بعمان‪ ،‬بيد �أنهما �أدركا ككثري من‬ ‫الآب��اء والأمهات �أن عليهما بذل الكثري؛ لكي ال‬ ‫يعي�ش �أبنا�ؤهم يف العتمة القا�سية بعيداً عن �ضوء‬ ‫الكلمات ‪-‬على حد تعبريه‪ -‬متطرقاً �إىل مدر�سته‬ ‫بالقول‪" :‬كان ال�صف املدر�سي خيم ًة واملقعد تراباً‬ ‫مبتلاً ‪ ،‬ولك ِّل ثالثة �أو �أربعة �أطفال كتاب مدر�سي‬ ‫واح��د ي�شرتكون فيه؛ ومن هنا متنيت �أن يكون‬ ‫يل كتاب وحدي‪ ،‬وحني كان يل وددت �أن يكون يل‬ ‫كتاب ال ميلك الطالب مثله‪ ،‬فق�صدت قاع املدينة‬ ‫لدى باعة الكتب على الأر�صفة"‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن ك��ون��ه مل ي �ع��رف �سوى‬ ‫العا�صمة عمان ومدينة بيت حلم الفل�سطينية‬ ‫حيث يقطن جده‪� ،‬إال �أن الكتب ‪-‬والكالم لـن�صر‬ ‫اهلل‪ -‬كانت تتيح يل �أن �أزور باري�س و�أعي�ش عذابات‬ ‫"�أحدب نوتردام"‪ ،‬و�أذه ��ب �إىل �أملانيا و�أعي�ش‬ ‫"�آالم فارتر"‪ ،‬و�أم�ضي �إىل �إيرلندا و�أعي�ش حكاية‬ ‫"دوريان غري"‪ ،‬ثم �إىل �إ�سبانيا و�أعي�ش مغامرات‬ ‫"دون كيخوته احلزينة"‪ ،‬و�أ�صعد �إىل ال�سويد‬ ‫و�أعي�ش ذلك اجلوع الذي ي�شبه جوعي يف رواية‬ ‫"اجلوع" لكونت هام�سون‪ ،‬و�أ�صل �إىل �أمريكا‬ ‫لأعرف عذابات ال�سود يف رواية "كوخ العم توم"‪.‬‬ ‫وك�شف ن�صر اهلل عن �أن قناعته "�أن العامل‬ ‫م�صنوع من احل��زن وال �شيء غريه" ا�ستلهمها‬ ‫من الكتب؛ �إذ مل يقع بني يديه �أي كتاب ُمفرح‬ ‫و�إمنا الق�ص�ص احلزينة‪ ،‬ذاكراً �أن قراءاته الأوىل‬ ‫كانت ع�شوائية االختيار تر�ضى باملتاح املتداول‬ ‫امل��وج��ود يف املكتبات املدر�سية‪� ،‬إىل جانب بع�ض‬ ‫الكتب التي ن�شرتيها من وراء ظهور �أهلنا وفق‬ ‫م�ع��ادل��ة تنتمي ل�شظف العي�ش يف ذل��ك الزمان‬ ‫"الكلمة �أوال‪ ..‬اخلبز ثانيا"‪.‬‬ ‫وا��س�ت��درك ن�صر اهلل ب ��أن ق��راءات��ه الالحقة‬ ‫يف مرحلة الت�ش ُّكل ان�صبت على ال�شعر ب�شقيه؛‬ ‫ال �ق��دمي واحل��دي��ث‪ ،‬ال�ع��رب��ي وال �ع��امل��ي‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫م���س��رح �شك�سبري وامل �� �س��رح الإغ��ري �ق��ي وم�سرح‬ ‫ال �ع �ب��ث‪ ،‬ت�ل�ت�ه��ا الأ� �س��اط�ي�ر وامل�ل�اح ��م وحكايات‬ ‫ال�شعوب فالرواية‪.‬‬ ‫ويف م�ع��ر���ض ح��دي�ث��ه ع��ن جت��رب�ت��ه الروائية‬ ‫الأوىل‪ ،‬لفت ن�صر اهلل �إىل �أن الباكورة جت�سدت‬ ‫يف روايته "براري ا ُ‬ ‫حل َّمى" التي رف�ضت �أن تكون‬ ‫ق�صيدة؛ لأن التجربة كانت ‪-‬بح�سب ر�أيه‪� -‬أكرب‬ ‫من الق�صيد‪ُ ،‬م�ع�دِّداً جملة الأم��ور التي حملته‬ ‫على كتابتها �إب��ان عمله كمدر�س يف ال�سعودية؛‬ ‫ومتثلت بالقوة والت�أثري �إىل درج��ة عدم القدرة‬ ‫على جتاوزها بالزمن �أو التعبري عنها بال�شعر‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬حاولت التعبري عرب ق�صائد‪ ،‬لكنني‬ ‫وج��دت�ه��ا يف ال�ن�ه��اي��ة م�ق��ارن��ة ب���س�ط��وة التجربة‬ ‫وم��رارت �ه��ا واال� �ص �ط��دام امل�ب��ا��ش��ر ب��امل��وت‪ ،‬الذي‬

‫�صاحبها لي�ست �أكرث من حماولة لو�صف احلالة‬ ‫ال العي�ش ف�ي�ه��ا!! وحم��اول��ة ل �ل��دوران حولها ال‬ ‫خَ ْلقها من جديد عرب الكتابة"‪.‬‬ ‫وخل�ص ن�صر اهلل يف حما�ضرته ‪-‬التي �أدارها‬ ‫الدكتور زياد الزعبي‪� -‬إىل �أنه لي�س مهماً معرفة‬ ‫حيثيات ودواف��ع والدة الروايـة بل ال�س�ؤال‪ :‬هل‬ ‫�ستعي�ش؟ منوهاً �إىل �أن �سردية "الأمواج الربية"‬ ‫التي عدَّها البع�ض رواية هي الن�ص الذي رف�ض‬ ‫�أن ي�ك��ون م�ق��ال��ة! و�أن رواي ��ة "جمرد ‪ 2‬فقط"‬ ‫ا�س ُتلهمت من وح��ي ق�صيدة الطويلة "املبعوث‬ ‫رق��م واحد" التي نظمها يف منت�صف �سبعينيات‬ ‫القرن املن�صرم؛ �إذ رف�ضت تلك الق�صيدة �أن تبقى‬ ‫ق�صيدة لفرط ما فيها ‪-‬وفق تقديره‪ -‬من حياة‬ ‫وموت‪.‬‬ ‫و�أردف‪ُ " :‬ولدت فكرة رواية "حار�س املدينة‬ ‫ال�ضائعة" ح�ين ك�ن��ت �أق ��ود ال���س�ي��ارة يف عمان‪،‬‬ ‫ون�ظ��رت فلم �أر �أي �أث��ر للحياة يف ذل��ك ال�شارع‬ ‫ال �ط��وي��ل‪ ،‬وه� �ك ��ذا ك��ان��ت ال ��رواي ��ة ع ��ن �شخ�ص‬ ‫ي�ستيقظ ويكت�شف �أن �سكان ع�م��ان ق��د اختفوا‬ ‫جميعا‪ ،‬ويف رحلته لعمله يف ذلك اليوم الغريب‬ ‫ي�ستعيد تفا�صيل خم�سني �سنة هي حياته"‪.‬‬ ‫و�شدد ن�صر اهلل �أن م�شروع امللهاة الفل�سطينية‬ ‫كان الثمرة بعد اجتياح بريوت الذي �أف��رز حالة‬ ‫م��ن ال�ضياع والت�شتت‪ ،‬مبيناً �أن��ه اعترب مقولة‬ ‫رئ �ي ����س وزراء االح� �ت�ل�ال الأول ب��ن غ��وري��ن يف‬ ‫ح��ق الفل�سطينيني‪�" :‬سيموت ك�ب��اره��م وين�سى‬ ‫�صغارهم" �أ� �س��و�أ ه �ج��اء لل�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وت�ضاف �إىل اجلملة ال�صهيونية القائلة‪" :‬لو‬ ‫كان الفل�سطينيون �شعباً لكان لهم �أدب"‪.‬‬ ‫وق��ال ن�صر اهلل �إن �أول فكرة ح��ول م�شروع‬ ‫امل �ل �ه��اة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ك��ان��ت مت ��وت ع �ل��ى الفور‬ ‫لت�صوري خط�أ �أنني �س�أكتب رواي��ة واح��دة تقول‬ ‫احلكاية برمتها‪ ،‬م�ستطرداً ب�أنه بات على قناعة‬ ‫ب�أن الفكرة الأكرث معقولية تكمن يف وجود عدد‬ ‫من الأعمال الروائية التي ت�شكل م�شروعه هذا‬ ‫مبجملها؛ بحيث ي�ك��ون ل�ك� ِّل رواي ��ة �شخو�صها‬ ‫و�أجوا�ؤها و�شكلها املختلف ومكانها وزمانها‪.‬‬ ‫ون َّبه ن�صر اهلل �إىل �أن الكاتب يلج�أ �أحياناً �إىل‬ ‫الأر�شيف وال�شهادة واملكتوبة‪ ،‬ويف بع�ض احلاالت‬ ‫يكون هو الأر�شيف واملكتبة‪ ،‬ذاهباً �إىل �أن عملية‬ ‫ال�تراك��م يف م��و��ض��وع م��ا تتم على م��دى �سنوات‬ ‫طويلة من املعاي�شة‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬حني ي�صل الكاتب �إىل حلظة الكتابة‬ ‫يكون كل �شيء يف داخله‪ ،‬وقد حدث هذا معي حني‬ ‫كتبت رواية "حار�س املدينة ال�ضائعة‪ ،‬ويف حاالت‬ ‫كثرية قد حتتاج الق�صيدة للبحث"‪.‬‬ ‫وعلى حد ر�أي ن�صر اهلل‪ ،‬ف�إنه كثرياً ما تكون‬ ‫اخلرافة �أقوى من احلقيقة التي ميكن �أن تظهر‬ ‫يف النهاية‪ ،‬م�ؤكداً �أن علينا �أال نطمئن �إىل كونها‬ ‫�ستظهر ملجرد �أنها حقيقة؛ �إذ احل��ق ال ينت�صر‬ ‫دائماً‪.‬‬ ‫ويعتقد ن�صر اهلل �أن مهمة الكاتب هي الدفاع‬ ‫عن احلقيقة وامل�ساعدة يف الو�صول �إليها يف �أق�صر‬ ‫م ��دة مم�ك�ن��ة؛ ب�ح�ي��ث ال ُت �ت�رك ه �ن��اك مدفونة‬ ‫حتت الأك��اذي��ب لأن مهمته �أن ُيعري الأكذوبة‪،‬‬ ‫م�ست�أنفاً‪" :‬من املفارقات �أن عدونا ال يكف عن‬ ‫�إنتاج �أكاذيبه‪ ،‬ول��ذا ال منلك �إال �إن نوا�صل قول‬ ‫حقيقتنا"‪.‬‬ ‫وذك��ر ن�صر اهلل �أن��ه ال كتابة حقيقية خارج‬ ‫معنى التاريخ؛ لكون الزمــان ال ميكن �أن يكون يف‬ ‫النهايـة حم�ض وقـت فح�سب‪ ،‬م�شدداً �أن كل حرب‬

‫جديدة هدفها دفعنـا لالعرتاف بنتائـج احلرب‬ ‫اخلا�سرة التي �سبقتها‪.‬‬ ‫ور�أى �أن مقتل الكاتب يكمن يف عدم تنوعه‬ ‫داخل جتربته‪ ،‬و�أن تقليد الكاتب لنف�سه ال يقل‬ ‫خطراً عن تقليده لغريه‪ ،‬الفتاً �إىل �إميانه ب�أن كل‬ ‫�شيء ي�صلح لأن يتح َّول �إىل �أدب؛ لأن كل �شيء‬ ‫على ما يعتقد‪ -‬موجود هنا داخ��ل ه��ذه القارة‬‫ال�سابعة ال�ت��ي ي�سميها الإن �� �س��ان ق�ب��ل �أن يكون‬ ‫خارجه‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ال �أرى �أن اللغة ميكن �أن تتطور خارج‬ ‫التجربة‪ ،‬وال ميكن �أن تتطور بالقراءة وحدها �أو‬ ‫بقرار تطويرها؛ لأن اللغة غري حمايدة‪� ،‬إنها لغ ٌة‬ ‫ٌ‬ ‫خيط يو�صل العامل بالفرد‪ ،‬ويو�صله بالعامل لغة‬ ‫تتطور كلما توغلنا �أكرث يف روح العامل واكت�شفنا‬ ‫اجل��دي��د فيه؛ فكلما اكت�شفنا ج��دي��داً‪ ،‬اكت�شفنا‬ ‫اللغة التي ميكن �أن نعرب عنه من خاللها"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ال�صمت �شراكة حقيقة يف عملية‬ ‫القتل‪ ،‬والت�صويت �ضد قوانني ترمي �إىل الوقوف‬ ‫يف وج��ه ه��ذه ال �ظ��اه��رة ه��و م���ش��ارك��ة يف القتل‪،‬‬ ‫ُم�ب�رراً ذل��ك بكون ال��ذي مُيهد الطريق لل�سكني‬ ‫�أو الر�صا�صة الخ�تراق ج�سد ام��ر�أة �أو فتاة هو‬ ‫�شريك فعلي يف القتل؛ �إذ ال�صمت والتواط�ؤ هما‬ ‫العار احلقيقي‪ ،‬وهما التفريط احلقيقي بال�شرف‬ ‫الإن�ساين‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن ال�شيء الأ�سا�س يف جتربته تتمثل‬ ‫ب ��أن��ه ��ش��اع��ر وروائ � ��ي‪ ،‬يف ح�ين �أن ب�ق�ي��ة الفنون‬ ‫ميار�سها م��ن منطلق الرغبة يف معاي�شتها من‬ ‫ال ��داخ ��ل؛ "لأ�ستطيع الإف � ��ادة م�ن�ه��ا يف ال�شعر‬ ‫ويف الرواية"‪ُ ،‬م��دل� ً‬ ‫لا على �أث��ر ذل��ك يف جتربته‬ ‫الأدبية‪.‬‬ ‫ووفق ن�صر اهلل ف�إنه ال يرى �أن ال�شاعر يعي�ش‬ ‫يف ال�شعر وح��ده‪ ،‬بل الق�صيدة والرواية تعي�شان‬ ‫ب�سواهما‪ ،‬داعياً �إىل توقف الق�صيدة و�سواها من‬ ‫الفنون عن �أن تقتات على ذاتها؛ ذلك �أن االنفتاح‬ ‫على ع��وامل الفنون والثقافات املختلفة يعطينا‬ ‫الكثري‪.‬‬ ‫وي��ذه��ب �إىل �أن ال��ذي ال ي�ستطيع �أن يقدِّم‬ ‫م�ساهمات جديدة على امل�ستوى الفني ال ي�ستطيع‬ ‫�أن يقدم م�ساهمات على م�ستوى اخلطاب الأدبي؛‬ ‫حيث اجل�م��ال م�ضمون �أي���ض�اً‪ ،‬مت�سائ ً‬ ‫ال‪�" :‬إذا‬ ‫نظرنا �إىل النمر باعتباره حيواناً ج��اداً؛ فكيف‬ ‫ميكن �أن ننظر �إىل الفرا�شة �أو الع�صفور؟"‪.‬‬ ‫واخ�ت��زل ن�صر اهلل ت�أثري ال�سفر يف جتربته‬ ‫الأدب �ي��ة بقوله‪" :‬كلما اقتفيت خُ �ط��اك يف املدن‬ ‫التي تدخلها للمرة الأوىل‪ ،‬عرثت على �شيء فيك‬ ‫مل تكن اهتديت �إليه يف املدن التي مل تدخلها"‪،‬‬ ‫مو�صياً ب ��أن يكتب الكاتب بكل قلبه لكي يقر�أه‬ ‫ال�ق��ارئ بكل قلبه؛ حيث �إن كتب بن�صف القلب‬ ‫فلن يقر�أه �أحد‪.‬‬ ‫و�سلط ن�صر ال�ضوء على جملة من الدرو�س‬ ‫التي تعلمها خالل جتربته الأدب�ي��ة؛ منها‪�" :‬إن‬ ‫من ال ي�ستطيع �أن يتع َّلم ال ي�ستطيع �أن ُيع ِّلم"‪،‬‬ ‫و"�إن ك��ل �إن���س��ان تقابله مهما اختلف م�ستواه‬ ‫العلمي ميكن �أن ُيع ِّلمك �شيئاً"؛ لأنه دائماً يعرف‬ ‫�شيئاً �أن��ت ال تعرفه‪ ،‬ح��اث�اً ال�ك� َّت��اب على التحلي‬ ‫بف�ضيلة الإ�صغاء للب�شر وللطبيعة‪ ،‬ولكل تلك‬ ‫النداءات الغام�ضة التي ت�سكنهم ومل ُيدركوا بعد‬ ‫ُكنْهها‪.‬‬ ‫و َق َ�ص َر ن�صر اهلل �أه��م الدرو�س التي تع َّلمها‬ ‫خالل جتربته الأدبية بـ"�أُنقِّب يف داخلي لأعرث‬ ‫علي‪� ..‬أن ِّقبُ يف داخلك لأُكمل ال�صـورة"‪.‬‬

‫يجب �أن تتوقف‬ ‫الق�صيدة و�سواها من‬ ‫الفنون عن �أن االقتيات‬ ‫على ذاتها لأن االنفتاح‬ ‫على عوامل الفنون‬ ‫والثقافات املختلفة‬ ‫يعطينا الكثري‬ ‫على الك َّتاب التحلي‬ ‫بف�ضيلة الإ�صغاء‬ ‫للب�شر وللطبيعة‬ ‫ولكل تلك النداءات‬ ‫الغام�ضة التي‬ ‫ت�سكنهم ومل ُيدركوا‬ ‫بعد ُكنْهها‬ ‫ال كتابة حقيقية‬ ‫خارج معنى التاريخ‬ ‫لكون الزمــان ال‬ ‫ميكن �أن يكون يف‬ ‫النهايـة حم�ض وقـت‬ ‫فح�سب‬ ‫لي�س مهم ًا معرفة‬ ‫حيثيات ودوافع‬ ‫والدة الروايـة‬ ‫بل ال�س�ؤال‪ :‬هل‬ ‫�ستعي�ش؟‬


‫اعالنــــــــــــــات‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫�إعالن �صادر عن رئي�س جلنة الدائرة الأوىل االنتخابية ‪ /‬حمافظة البلقاء‬

‫بعد �أن �أ�صبحت جداول الناخبني نهائية وا�ستناد ًا لأحكام الفقرة (�أ) من‬ ‫املادة (‪ )25‬من قانون م�ؤقت رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2010‬قانون االنتخاب ملجل�س‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫�أقرر حتديد مراكز االقرتاع والفرز و�أعداد ال�صناديق للدائرة الأوىل‬ ‫االنتخابية يف كل مركز وفق ًا للجدول التايل‪:‬‬ ‫نائب املحافظ مت�صرف لواء ق�صبة ال�سلط‬ ‫رئي�س جلنة الدائرة الأوىل االنتخابية‬ ‫حمافظة البلقاء‬

‫الرقم‬ ‫‪71‬‬

‫مركز االقرتاع والفرز‬

‫عنوان املركز‬

‫مدر�سة الب�شريي الأ�سا�سية‬ ‫املختلطة‬

‫عدد ال�صناديق‬

‫رقم ال�صندوق‬

‫اجلن�س‬

‫الطابق‬

‫‪1‬‬

‫‪163‬‬

‫ذكور‬

‫�أر�ضي‬

‫‪1‬‬

‫‪164‬‬

‫�إناث‬

‫�أر�ضي‬

‫منطقة ال�سرو‬

‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-1695( / 1-4‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/10/5‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪ :‬عماد حممود �شكري حرز اهلل‬ ‫عمان ‪ /‬الرابية ‪� -‬شارع ع�ب��دال��رزاق ال�صنعاين ‪ -‬عمارة رقم‬ ‫‪� 3‬شقة ‪1‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪ :‬ح�سام حممد ح�سني ابراهيم‬ ‫عمان ‪ /‬بيادر وادي ال�سري ‪ -‬اجلندويل ‪ -‬بجانب مركز امن‬ ‫البيادر‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬لهذا وت�أ�سي�ساً على م��ا تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫ عمال باحكام املادة (‪ )1818‬من جملة االحكام العدلية واملواد‬‫(‪ 10‬و‪ )11/1‬من قانون البينات واملواد (‪ 181‬و‪ 185‬و‪ )186‬من‬ ‫قانون التجارة احلكم بالزام املدعى عليه بدفع مبلغ (‪)1000‬‬ ‫دينار للمدعي‪.‬‬ ‫ عمال باحكام امل��ادة (‪/7‬و) م��ن ق��ان��ون التنفيذ احلكم على‬‫املدعى عليه بالغرامة مبا يعادل ُخم�س املبلغ املحكوم به البالغ‬ ‫(‪ )1000‬دينار وهو مبلغ الكمبياالت و�سند الأمانة املطروحني‬ ‫مبوجب الق�ضية التنفيذية رقم (‪2755/2009‬ك) ا�ضافة اىل‬ ‫ما تكبده املدعي من ر�سوم يف �سبيل اقامة الق�ضية التنفيذية‪.‬‬ ‫ ع�م�لا ب��اح�ك��ام امل ��واد (‪ 161‬و‪ 166‬و‪ 167‬م��ن ق��ان��ون ا�صول‬‫املحاكمات املدنية وامل��ادة (‪ )46/4‬م��ن ق��ان��ون نقابة املحامني‬ ‫احل�ك��م بت�ضمني امل��دع��ى عليه ال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف والفائدة‬ ‫القانونية م��ن ت��اري��خ اال�ستحقاق وحتى ال�سداد ال�ت��ام ومبلغ‬ ‫(‪ )50‬دينار بدل اتعاب حماماة للمدعى‪.‬‬ ‫حكماً وج��اه�ي��اً بحق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق املدعى‬ ‫ً‬ ‫ع�ل�ي��ه ق��اب�ل ً�ا ل�لا��س�ت�ئ�ن��اف � �ص��در و�أف �ه��م ع�ل�ن��ا ب��ا��س��م ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة الها�شمية امللك املعظم (حفظه اهلل) بتاريخ‬ ‫‪.2010/10/5‬‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (ماجنا دراي كلني) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم‬ ‫(‪ )100894‬با�سم (م�أمونه �شوكت فار�س عبهري) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (�شركة طالل طعمة‬ ‫و�شركاه) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (�سوبر ماركت الأرائ��ك) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫بالرقم (‪ )139378‬با�سم (عفاف حممد علي النويهي) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (�شركة �أمل �أبو‬ ‫�شريحه وماجدة �شعالن) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن ال�سيدة فريزه �صالح الدين اخل�شه ال�شريكه يف �شركة �أبناء �صفوح عجاج و�شركاهم وامل�سجلة لدينا يف �سجل �شركات‬ ‫التو�صية الب�سيطة حتت الرقم ( ‪ ) 4523‬تاريخ ‪ 1992/6/27‬قد تقدمت بطلب الن�سحابها من ال�شركة وقد قام بابالغ �شركائها يف‬ ‫ال�شركة ً‬ ‫ا�شعارا بالربيد امل�سجل يت�ضمن رغبتها باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪.2010/11/2‬‬ ‫وا�ستنادا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري ً‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من اليوم التايل‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-11582( 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬لبنى علي بركات االبراهيم‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪� :‬شركة الرابية‬ ‫للت�صميم واخلدمات املطبعية‬ ‫عمان ‪� /‬شارع وادي �صقرة قبل الكازية جممع‬ ‫وادي � �ص �ق��رة ط ‪ 6‬م�ك�ت��ب م �ق��اب��ل امل�صعد‬ ‫مبا�شرة‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االح � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2010/11/7‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة‬ ‫مروان و�سامر الكراد�شة‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫للبيع ‪ -‬املقابلني ‪ -‬العلكومية‪ :‬قطعة‬ ‫�أر�ض م�ساحة ‪530‬م �سهلة م�ستوية جميع‬ ‫اخل��دم��ات على ��ش��ارع�ين وي�ت��وف��ر لدينا‬ ‫�أرا�� �ض ��ي مب���س��اح��ات وم �ن��اط��ق خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪-----------------------------‬‬‫�أر� ��ض للبيع يف ط�برب��ور م�ساحة ‪1163‬‬ ‫مرت �سكن ج على �شارعني فيها من�سوب‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف خ�ل��دا ح��و���ض ت�لاع ق�صر‬ ‫خ�ل��دا م�ساحة ‪ 1215‬م�تر �سكن �أ مقابل‬ ‫فندق �سيدين ‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدية ‪ :‬قطعة ار�ض م�ساحة‬ ‫‪ 12‬دومن ع�ل��ى اخل ��ط ال� ��دويل ع �م��ان ‪-‬‬ ‫بغداد بالقرب من م�صنع �أل�ب��ان الديار‬ ‫ب�ج��ان��ب امل�ن�ط�ق��ة ال���ص�ن��اع�ي��ة اجلديدة‬ ‫يف اخل ��ال ��دي ��ة وم ��رخ �� ��ص ب �ه��ا حمطة‬ ‫حم��روق��ات واج�ه��ة على ال�شارع الدويل‬ ‫‪152‬م و��ش��ارع جانبي وجميع اخلدمات‬ ‫وا�صلة وت�صلح لأي م�شروع ا�ستثماري‬ ‫�أو لإن���ش��اء م�صنع وم��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدية‪ :‬قطعة �أر�ض م�ساحة‬ ‫‪285‬م‪ 14/‬دومن يف اخلالدية مقابل م�صنع‬ ‫ال�صناعات امل�ت�ع��ددة بعد ج�سر ال�ضليل‬ ‫مبا�شرة على �شارعني وجميع اخلدمات‬ ‫وا��ص�ل��ة ��ش��رق اخل��ط الرئي�سي بحوايل‬ ‫‪300‬م تقريباً ومن املالك مبا�شرة وعدة‬

‫ق�ط��ع مب���س��اح��ات خمتلفة يف اخلالدية‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫�شفا بدران‪ :‬قطعة �أر�ض م�ساحة‪827‬م يف �شفا‬ ‫بدران بعد امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية الع�سكرية‬ ‫وعدة قطع مب�ساحات خمتلفة يف �شفا بدران‬ ‫و�أبو ن�صري ‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ‪527‬م‪� 2‬سكن ج ‪ /‬الزهور‬ ‫املوقع مميز ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر� � ��ض ��س�ك��ن ج ‪621‬م‪ 2‬ا�سكان‬ ‫الروابي ‪ /‬العني املعمرية ‪ /‬املفرق ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ارا�ضي ا�ستثمارية املفرق حو�ض ‪3‬‬ ‫الأ�صفر امل�ساحة ع�شرات الأ�سعار منا�سبة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ار�ض جتاري ال�شمي�ساين امل�ساحة‬ ‫‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور ‪ /‬ق��رب فندق‬ ‫ال �� �ش ��ام ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض � �ص �ن��اع��ات خ�ف�ي�ف��ة ماركا‬ ‫الونانات قرب م�صنع روم��وا ‪1000‬م‪/ 2‬‬ ‫كهرباء ‪ 3‬فاز ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض � �س �ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م‪ 2‬جبل عمان‪ /‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكان ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-21491( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد حمود عبداهلل الطروانة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪� -1 :‬شركة خملد الهواوره‬ ‫و�شركاه ‪ -2‬خملد احمد حمد الهواورة‪.‬‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬ر�أ���س العني �شارع القد�س‬ ‫بجانب البنك العربي �شركة خملد الهواوره‬ ‫و�شركاه‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2010/11/24‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�لاه والتي �أقامها عليكم احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي �شركة �سبارتن احلديثه لل�صناعة‬ ‫وكيلها املحامي معتز الدي�سي‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن ال�سيدة روان جمال عبدالكرمي ح�سن ال�شريكة يف �شركة روان ح�سن ولينا منى وامل�سجلة لدينا يف �سجل �شركات‬ ‫الت�ضامن حتت الرقم ( ‪ ) 95740‬تاريخ ‪ 2009/8/27‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة وقد قام بابالغ �شريكتها يف ال�شركة‬ ‫ً‬ ‫ا�شعارا بالربيد امل�سجل يت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪.2010/11/2‬‬ ‫وا�ستنادا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري ً‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من اليوم التايل‬ ‫من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫� ارا�ضي‬

‫‪7‬‬

‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع �أر�ض �سكن �أ ‪ /‬تالع العلي ‪772 /‬م‪2‬‬ ‫على �شارع ال‪20‬م و�شارع جانبي ال�سعر‬ ‫م �ن��ا� �س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫واج �ه��ة ع�ل��ى � �ش��ارع ال‪100‬م املا�ضونة‬ ‫ح��و���ض ‪ 12‬ال��دب �ي��ة امل �� �س��اح��ة ‪ 22‬دومن‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع ��دة ق�ط��ع ��س�ك��ن ب م��ن �أرا�ضي‬ ‫الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية حو�ض ‪ 9‬قرق�ش‬ ‫‪ /‬امل �� �س��اح��ات ‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار منا�سبة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫ال�سلط ‪ -‬جلعد ‪ 27‬دومن م�شرتك ميكن‬ ‫بيع ق�سم منها مطلة ‪ -‬ومرتفعة على‬ ‫ع��دة � �ش��وارع ج�م�ي��ع اخل��دم��ات متوفرة‬ ‫بجانب ن��ادي الفرو�سية للجادين فقط‬ ‫‪0796237893‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة ار� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع م���س��اح�ت�ه��ا ‪642‬م‬ ‫ ال��زرق��اء ‪ -‬ح��ي ال �ب�تراوي اجلنوبي ‪-‬‬‫منطقة بيوت م�ستقلة ‪� /‬سكن ج الأر�ض‬ ‫مرتفعة ‪0796720728‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫قطعة ار���ض للبيع يف �صاحلية العابد‬ ‫ م �� �س��اح��ة ‪ 249‬م�ت��ر م ��رب ��ع امل ��ال ��ك‬‫‪0796422466‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫قطعة �أر�ض ‪ 11‬دومن يف القطرانة بقرب‬ ‫الدفاع املدين ب�سعر مغري ‪0779163154‬‬ ‫‪------------------------------‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-2350( 1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬جابر عوده عبداهلل ال�شديفات‬ ‫ا��س��م امل��دع��ى عليه وع�ن��وان��ه‪ :‬اح�م��د نهار‬ ‫احمد الطيب‬ ‫عمان ‪ /‬القوي�سمة جبل احلديد اخر طلوع‬ ‫ال�سكة على اليمني منزل رقم ‪7‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2010/11/11‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫املدعي‪ :‬يو�سف حممد �صالح عثمان‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-14197( 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬خولة عبداهلل عبدالفتاح الر�شدان‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪� :‬سامر حممود‬ ‫عبداهلل خالد‬ ‫عمان ‪�� /‬ش��ارع اال�ستقالل خلف اال�ستقالل‬ ‫مول بجانب بقالة ابو العبد منزل ابو �سامر‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االث �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2010/11/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫نظميه علي حممد ال�شن‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪� 2010-2981‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬خلود نايف علي العدوان‬ ‫ا� �س��م امل��دع��ى ع�ل�ي��ه وع �ن��وان��ه‪ :‬ا�سماعيل‬ ‫حممد ا�سماعيل ابو �شرار‬ ‫�صويلح جانب املركز الأمني القدمي مكتب‬ ‫جتارة وخدمات عامة‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االث �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2010/11/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫عبداهلل يو�سف عبدالرحمن علي‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم جزائي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح جزاء‬ ‫عمان‪ /‬ادعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫رق��م الق�ضية ال�صلحية اجل��زائ�ي��ة وتاريخ‬ ‫�� �ص ��دور ال � �ق � ��رار‪ 2004/5216 :‬ف�صل‬ ‫‪2005/3/9‬‬ ‫امل�شتكي املدعي باحلق ال�شخ�صي‪ :‬في�صل‬ ‫ابراهيم عواد ال�شهوان‬ ‫ا� �س��م امل���ش�ت�ك��ى ع�ل�ي��ه امل��دع��ى ع�ل�ي��ه باحلق‬ ‫ال���ش�خ���ص��ي م���ص�ط�ف��ى اح �م��د ع�ب��د حممد‬ ‫عي�سى‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬ال�شمي�ساين �شارع‬ ‫ع�صام العجلوين جممع حمزة ‪ -‬ط‪3‬‬ ‫خال�صة احلكم وم��درج��ات��ه‪ :‬ال��زام املدعى‬ ‫عليه ب��احل��ق ال�شخ�صي ب ��أداء مبلغ ‪3000‬‬ ‫دي �ن ��ار ق�ي�م��ة االدع � ��اء ب��احل��ق ال�شخ�صي‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ‪ 150‬دينار اتعاب‬ ‫حماماة والفائدة القانونية ‪ ٪5‬حتى ال�سداد‬ ‫التام‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-1920( /1-4‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عالء املدانات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه ‪ -1 /‬حممود‬ ‫جميل ظ��اه��ر ال �� �ش��راري ‪ -2‬عبداحلميد‬ ‫م�صطفى عبداحلميد �أبو طه‬ ‫عمان ‪ /‬مرج احلمام ا�سكان نويران فيال‬ ‫رق ��م ‪ 15‬م �ق��اب��ل م �ن��زل ال�ع�ق�ي��د عبداهلل‬ ‫الطراونة‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2010/11/23‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬حنان‬ ‫احمد مو�سى كمال‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪2010-7572‬‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد عزت‬ ‫ا�سم املدعى عليه ‪ /‬اليا�س الربت احلاج‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االح � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2010/11/7‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬احمد‬ ‫«حممد نذير» ابو ر�صاع‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-2290( 1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬د‪ .‬جمال عبدالكرمي م�صابر الع�ساف‬ ‫ا� �س��م امل��دع��ى ع�ل�ي��ه وع �ن��وان��ه‪ -1 :‬ماجد‬ ‫ع �ب��داهلل اح�م��د امل��وم�ن��ي ‪ -2‬نعيم حممد‬ ‫رج��ب ��س��رور ‪ -3‬حممد نعيم مو�سى ابو‬ ‫حمفوظ ‪ -4‬ب�شري حممد �صالح عثمان‬ ‫عمان ‪ /‬القوي�سمة طلوع احلديد اخر الطلوع‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2010/11/22‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫املدعي‪ :‬يو�سف حممد �صالح عثمان‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫الرقم‪2009/ 267 :‬ع‬

‫التاريخ ‪2010/10/31 :‬‬ ‫املحكوم له ‪ /‬عليه مازن �سليم علي‬ ‫العي�سات‬ ‫وع�ن��وان��ه‪ :‬القوي�سمة ‪ /‬ا� �ش��ارات البنك‬ ‫االردين الكويتي ‪ /‬عمارة رقم ‪.18‬‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الدعوى رقم �أعاله‬ ‫من قبل املحكوم له ‪ /‬عليه املذكور اعاله‪.‬‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت اليها‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-12873( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد عوجان‬ ‫ا� �س��م امل���ش�ت�ك��ى ع�ل�ي��ه‪ -1 :‬حم�م��د ع�ل��ي عطا‬ ‫العو�ضي ‪� -2‬صالح مو�سى ح�سن العناتي‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬جبل احل�سني بالقرب من‬ ‫دوار فرا�س مك�سيم مول‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2010/11/4‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�لاه والتي �أقامها عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي امل��دع��ي ب��احل��ق ال�شخ�صي حممد‬ ‫بدوي عبداحلفيظ مرار وكيله املحامي ليث‬ ‫ال�شريف‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-8095( 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬بالل عوين ابراهيم البخيت‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪ :‬نوير مبارك‬ ‫قبيل الر�شيدي‬ ‫عمان ‪ /‬م��رج احل�م��ام الأو��س��ط ‪�� -‬ش��ارع �سليم‬ ‫ال���ص��واحل��ة بعد ك��ازي��ة االر� �س��ال ب ‪ 200‬مرت‬ ‫على اليمني قرب �سوبر ماركت العجمي بناية‬ ‫رقم ‪12‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االث �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2010/11/22‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أع�لاه والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬بدر‬ ‫عبداهلل مطلق مفرج امل�سيلم‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-11043( /1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬نارميان زكي جمال اخلريي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه ‪ /‬ا�سعد فن�سان‬ ‫يو�سف ا�سعد ابو ليل‬ ‫عمان ‪ /‬ال�صويفية �شارع الأمرية تغريد ‪-‬‬ ‫بناية رقم ‪ 42‬الطابق الثاين‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2010/11/10‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬احمد‬ ‫م�صطفى حممد �صالح‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (خمرطة النجاح) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم‬ ‫(‪ )71196‬با�سم (�شركة حممد الع�سع�س و�شريكته) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (حممد احمد حممد‬ ‫الع�سع�س) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (م�ؤ�س�سة جدار البيع لوازم و�أجهزة طبية) وامل�سجل لدينا يف �سجل‬ ‫الأ�سماء التجارية بالرقم (‪ )1374‬با�سم (عبداهلل حممد عبداهلل الزعبي) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم‬ ‫(�سعد توفيق �سعد �سرابي) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬ ‫قطعة �أر���ض جتاري ‪992‬م‪ 2‬على ال�شارع‬ ‫ال ��رئ �ي �� �س ��ي‪ -‬ط �ب�رب ��ور ب �� �س �ع��ر مغري‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫قطع ا�ستثماريــــة يف امل��ا��ض��ون��ة حو�ض‬ ‫ال �غ �ب��اوي ب��ال�ق��رب م��ن � �ش��ارع الأربعني‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫قطعة �أر���ض يف ت�لاع العلي مطلة على‬ ‫اجل��ام �ع��ة الأردن� �ي ��ة ‪845‬م‪�� 2‬س�ك��ن (ب)‬ ‫ب�سعر جيد ‪0795215123‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫عبدون ‪775‬م‪ 2‬على �شارع الأمرية ب�سمة‬ ‫ب�سعر ‪ 500‬دينار للمرت �سكن (ب) خا�ص‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫قطعة �أر���ض جت��اري ‪ 1‬دومن طلوع عني‬ ‫غزال – طرببور ‪0795215123‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫من ارا�ضي املفرق قرية عني واملعمرية‬ ‫حو�ض تلعة قا�سم ا�سكان عمون م�ساحتها‬ ‫‪623‬م ب�سعر منا�سب جداً ومغري وب�سبب‬ ‫ال�سفر هاتف ‪0795196002‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ‪ /‬زراع �ي��ة قع‬ ‫خ�ن��ا م��ن ارا� �ض��ي ال��زرق��اء امل���س��اح��ة ‪11‬‬ ‫دومن و‪500‬م‪ 2‬ع �ل��ى � �ش��ارع�ين امامي‬ ‫وخ �ل �ف��ي ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 3‬امل���ش�ق��ل ل��وح��ة ‪ 4‬امل���س��اح��ة ‪ 9‬دومن ��ات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2007/3174 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/9/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪� :‬شركة �ألبان‬ ‫م�سعود ذ‪.‬م‪.‬م ميثلها املفو�ض بالتوقيع عنها‬ ‫نبيل �صربي م�سعود‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان املقابلني خلف خمابز العزيز‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2007/2/19 :‬‬ ‫حمل �صدوره تنفيذ بداية عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 18564 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان االجتماعي وكيلها املحامي‬ ‫احمد العجارمة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫اخطار �صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )1/40‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكمال اجراءات ت�صفية �شركة حممود احلاج �صالح و�شريكته وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )75223‬بتاريخ ‪ 2005/4/3‬ت�صفية اختيارية و�شطب ت�سجيلها اعتبار ًا من تاريخ‬ ‫‪.2010/11/2‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪ ،5600289 - 5600260‬ومركز‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن ال�سيد ح�سام من�صور عبداهلل اخلطيب ال�شريك يف �شركة ح�سام من�صور اخلطيب و�شركاه وامل�سجلة لدينا يف �سجل‬ ‫�شركات التو�صية الب�سيطة حتت الرقم ( ‪ ) 10139‬تاريخ ‪ 2003/9/4‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة وقد قام بابالغ �شركا�ؤه‬ ‫يف ال�شركة ً‬ ‫ا�شعارا بالربيد امل�سجل يت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪.2010/11/1‬‬ ‫وا�ستنادا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري ً‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من اليوم التايل‬ ‫من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫�شقق‬

‫للبيع حي ن��زال ‪ -‬ال��ذراع‪� :‬شقة م�ساحة‬ ‫‪140‬م ‪ -‬ط‪ 3( 1‬نوم ‪ -‬حمامني ‪� -‬صالة ‪-‬‬ ‫�صالون ‪ -‬مطبخ راكب ‪ -‬ت�أ�سي�س تدفا�أة‬ ‫ عمر البناء ‪� 8‬سنوات مقابل م�سجد‬‫ال�صاحلني م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع حي ن��زال‪ -‬ال��ذراع‪ :‬عمارة مكونة‬ ‫م��ن ‪�� 7‬ش�ق��ق ‪ -‬م���س��اح��ة الأر� � ��ض ‪317‬م‬ ‫م ��ؤج��رة ب�ع�ق��ود ��س�ن��وي��ة ب��دخ��ل �شهري‬ ‫‪ 1200‬دي �ن��ار ك��ل ��ش�ق��ة ‪100‬م (‪ 3‬ن ��وم ‪-‬‬ ‫�صالة ‪ -‬مطبخ ‪ -‬حمام) بناء عادي ت�صلح‬ ‫لال�ستثمار مقابل خمابز برجو�س ب�سعر‬ ‫معقول م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫‪� � 4‬ش �ق��ق � �س��وب��ر دي �ل��وك ����س ‪150‬م خلف‬ ‫اال�ستقالل م��ول �سعر ال�شقة ي�ب��د�أ من‬ ‫‪ 36.000‬وينتهي باالر�ضية ‪ 44.000‬الف‬ ‫‪ 3‬نوم ‪ 3 ،‬حمام ‪ ،‬ما�سرت‪� ،‬صالة‪� ،‬صالون‪،‬‬ ‫م�ط�ب��خ‪ ،‬ت��ر���س‪ ،‬ب�ئ��ر م ��اء‪ ،‬ك� ��راج‪ ،‬و�سط‬ ‫اخلدمات ‪0785150089‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫�شقة �سوبر ديلوك�س ‪200‬م موقع راقي‬ ‫وه��ادئ دي�ك��ورات حديثة ب�لاط ا�سباين‬ ‫‪ 3‬ن��وم‪ ،‬ما�سرت‪� ،‬صالة‪� ،‬صالون‪ ،‬بلوكنة‬ ‫‪ ،‬تدفئة ‪ ،‬ومكيفات‪ ،‬باالثاث الفاخر �أو‬ ‫ب ��دون ال���س�ع��ر ‪ 85.000‬ال��ف للمراجعة‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫�شقة ‪130‬م �سوبر ديلوك�س جديدة اجلاردنز‬ ‫مقابل ال�سريك ‪ 3‬ن��وم‪ 2 ،‬ح�م��ام‪ ،‬ما�سرت‪،‬‬

‫(‬

‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫‪2‬‬

‫� �ص��ال��ة‪ ،‬م �ط �ب��خ‪ ،‬ب �ل �ك��ون��ة‪ ،‬ب�ل�اط ارخ� ��ام‪،‬‬ ‫تدفئة‪ ،‬م�صعد‪ ،‬ك��راج��ات ال�سعر النهائي‬ ‫‪ 46.000‬الف للمراجعة ‪0777475114‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع �شقتني ث��ال��ث وراب ��ع م�ساحة كل‬ ‫�شقة ‪202‬م ت��دف�ئ��ة ‪ /‬ت�بري��د ‪ /‬ب�ئ��ر ماء‬ ‫م���س�ت�ق��ل ‪�� /‬س��وب��ر دي�ل��وك����س الها�شمي‬ ‫ال �� �ش �م��ايل خ �ل��ف ح �ل��وي��ات العنبتاوي‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل على �أر���ض ‪800‬م‪2‬‬ ‫ع �ب ��دون ال �� �ش �م��ايل ‪ /‬ال �� �ش��رق��ي قريبة‬ ‫م ��ن م �� �ش��روع الأب � ��راج ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ‪ -‬بيت مكون من طابقني م�ساحة‬ ‫كل طابق ‪172‬م يف الغويرية ‪ -‬من املالك‬ ‫مبا�شرة لال�ستف�سار ‪0788547571‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع �شقة جت��اري ت�سوية ثانية ‪76‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬ت�صلح م�شغل وم���س�ت��ودع ‪ /‬امل�صدار‬ ‫�شارع االحنف بن قي�س ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫�شقق �سوبر ديلوك�س للبيع ‪ -‬بناء حديث‬ ‫ ط��ري��ق اجل��ام �ع��ة الأردن � �ي ��ة ‪ -‬وم��رج‬‫احلمام ‪� -‬شارع الأم�ير حممد ‪� -‬ضمن‬ ‫م�شروع ن�سائم اخلري ت‪/ 0788634747 :‬‬ ‫‪0785300125 / 0795029741‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ع �م��ارة ع�ل��ى ار� ��ض ‪500‬م‪ 2‬مقام‬ ‫عليها بناء ثالث �أدوار ‪ /‬وروف م�ساحة‬ ‫كل طابق ‪220‬م‪ 2‬م�ساحة ال��روف ‪120‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬املوقع وادي �صقرة قريبة من ال�شارع‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬

‫) دينــــــار‬

‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫�شقة للبيع املوقع �ضاحية الر�شيد قريبة‬ ‫من �سكن �أميمة امل�ساحة (‪127‬م) ت�شمل‬ ‫(‪ )3‬نوم �صالة كبرية مطبخ راكب بلكون‬ ‫ م�صعد ‪ -‬كراج ‪ /‬مطلة‪ ،‬ال�شقة بحالة‬‫مم �ت��ازة ال���س�ع��ر (‪� )48‬أل ��ف للمراجعة‬ ‫‪0796643296 - 0788567623‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫��ش�ق��ق ل�ل�ب�ي��ع ‪�� -‬س��وب��ر دي�ل��وك����س ‪ -‬بناء‬ ‫ح��دي��ث ‪ -‬ط��ري��ق اجل��ام �ع��ة الأردن� �ي ��ة ‪-‬‬ ‫��ض�م��ن م �� �ش��روع ن���س��ائ��م اخل�ي�ر ‪ -‬خلف‬ ‫م�ف��رو��ش��ات لبنى م�ساحتها ‪185‬م‪ 2‬من‬ ‫املالك ت‪0795029741 - 0788634747 :‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫��ش�ق��ق ل�ل�ب�ي��ع ‪�� -‬س��وب��ر دي�ل��وك����س ‪ -‬بناء‬ ‫حديث م��رج احل�م��ام ‪ -‬ق��رب دوار الدلة‬ ‫ �ضمن م�شروع ن�سائم اخل�ير ‪ -‬خلف‬‫م�ف��رو��ش��ات لبنى م�ساحتها ‪160‬م‪ 2‬من‬ ‫املالك ت‪0795029741 - 0788634747 :‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع �شقة ار�ضية ‪190‬م‪ 2‬طابق �أر�ضي‬ ‫�سوبر ديلوك�س تدفئة ‪ /‬تربيد ‪ /‬لويج�س‬ ‫خلف م�شاغل الأمن العام قرب م�ست�شفى‬ ‫امللكة علياء ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫�شقة للبيع مفرو�شة يف ال��راب�ي��ة ط‪- 3‬‬ ‫‪ 3‬ن��وم ‪ 3 -‬ح�م��ام ‪ 1 -‬ما�سرت ‪ -‬م�صعد‬ ‫ كراج ‪ -‬تكييف ‪ -‬تدفئة ‪ -‬فر�ش فاخر‬‫ ال�سعر بعد املعاينة من املالك مبا�شرة‬‫وعدم تدخل الو�سطاء ‪0796473958‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫��ش�ق�ت�ين ار� �ض �ي��ة ل�ل�ب�ي��ع يف ال�ط�ف�ي�ل��ة ‪/‬‬ ‫العي�ص‪ /‬حي احلاووز‪ /‬م�ساحتها ‪ 260‬م ‪/‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫على قطعة �أر�ض دومن ون�صف ‪ /‬م�شجرة‪/‬‬ ‫واجهة ‪ 60‬م ‪ /‬ب�سعر منا�سب ‪ /‬من امللك‬ ‫مبا�شرة ‪0795718561 /0776456557‬‬ ‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪� /‬شقق �سكنية‬ ‫‪� /‬ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‪ /‬اللويبدة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫مطلوب فيال لل�شراء يف اجلبيهة ال تقل‬ ‫امل�ساحة ع��ن ‪220‬م م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫للمراجعة ‪0785555650‬‬ ‫‪------------------------------‬‬

‫م�ط�ل��وب �أرا� �ض ��ي ا��س�ت�ث�م��اري��ة ت�صلح‬ ‫لال�ستثمار الناجح‪ /‬يف�ضل من املالك‬ ‫مبا�شرة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫م �ط �ل��وب م� �ن ��ازل و� �ش �ق��ق وع� �م ��ارات‬ ‫�سكنية �أو جتارية لل�صيانة الكهربائية‬ ‫‪0799801802 - 0777788650‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫م� �ط� �ل ��وب � �ش �ق ��ة �أر� � �ض � �ي� ��ة �سوبر‬ ‫دي�ل��وك����س يف ع �م��ان ال�غ��رب�ي��ة �أكرث‬ ‫من ‪200‬م مع حديقة ب�سعر منا�سب‬ ‫‪0777475114‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجل��اد �شقق منازل‬ ‫عمارات بحي ن��زال ال��ذراع‪ ،‬املقابلني‪،‬‬ ‫ج �ب��ل االخ� ��� �ض ��ر‪ ،‬ال� � � ��ذراع الغربي‪،‬‬ ‫�ضاحية اليا�سمني‪ ،‬البنيات ‪ -‬طريق‬ ‫املطار ال يهم امل�ساحة او عمر البناء‬ ‫من املالك مبا�شرة م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 - 4399967‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫�أنباء عن �إلغاء نائب رئي�س الوزراء‬ ‫الإ�سرائيلي زيارة �إىل لندن خ�شية اعتقاله‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قالت م�صادر �إع�لام�ي��ة عربية �إن نائب رئي�س ال ��وزارء ووزير‬ ‫املخابرات والطاقة الذرية الإ�سرائيلي دان مريدور �ألغى زيارة‪ ،‬كانت‬ ‫مقررة له �أم�س الثالثاء‪� ،‬إىل بريطانيا‪ ،‬حيث كان من املقرر �أن يلقي‬ ‫خطابا يف م��ؤمت��ر اللوبي ال�بري�ط��اين امل��ؤي��د لـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬وذلك‬ ‫خ�شية �صدور �أمر اعتقال له ب�سبب دوره يف الهجوم الإ�سرائيلي الذي‬ ‫ا�ستهدف قافلة "�أ�سطول‪ ‬احلرية" يف ‪� 31‬أيار املا�ضي‪.‬‬ ‫وذكرت الإذاعة الإ�سرائيلية �أن وزارة العدل الربيطانية حذرت‬ ‫مريدور من احتمال �سعي منظمات م�ؤيدة للفل�سطينيني ال�ست�صدار‬ ‫�أمر اعتقال �ضده‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل���ص��در �إىل �أن ��ه م��ن امل�ت��وق��ع �أن ي�ق��وم وزي ��ر اخلارجية‬ ‫الربيطاين وليام هيغ بزيارة �إىل "�إ�سرائيل"‪ ،‬حيث �سيلتقي نظريه‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي �أف�ي�غ��دور ل�ي�برم��ان‪ ،‬ورج�ح��ت �أن يطلب ل�ي�برم��ان من‬ ‫احلكومة الربيطانية تعجيل �إج ��راءات تعديل القانون‪ ،‬بحيث لن‬ ‫يكون من املمكن �إ�صدار �أوام��ر اعتقال �ضد م�س�ؤولني كبار يزورون‬ ‫بريطانيا �إال يف حال م�صادقة قا�ضي حمكمة مركزية عليها‪.‬‬

‫املقاومة الفل�سطينية ت�ستهدف‬ ‫قوة �إ�سرائيلية �شرق غزة‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫فتحت املقاومة الفل�سطينية‪ ،‬بعد ظهر �أم�س الثالثاء‪ ،‬النار �ضد‬ ‫قوة �إ�سرائيلية‪� ،‬شرق مدينة غزة‪ ،‬و�أطلقت جتاهها عددا من قذائف‬ ‫الهاون‪.‬‬ ‫وق��ال��ت "�سرايا القد�س" ال � ��ذراع ال�ع���س�ك��ري حل��رك��ة اجلهاد‬ ‫الإ�سالمي‪� ،‬إن وح��دة القنا�صة التابعة لها متكنت بعد ظهر �أم�س‪،‬‬ ‫من قن�ص جنديني �إ�سرائيليني ب�شكل مبا�شر �أثناء حرا�ستهما عددا‬ ‫من العمال الإ�سرائيليني‪ ،‬الذين كانوا يقومون ب�أعمال حفر على‬ ‫الطريق الوا�صل بني موقع "ناحل عوز" الع�سكري ومعرب املنطار‬ ‫"كارين"‪� ،‬شرق مدينة غزة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن وح��دة الإ�سناد للمجموعة منفذة الهجوم‪ ،‬قامت‬ ‫ب�إطالق عدد من قذائف الهاون جتاه القوة الع�سكرية يف ذات املكان‪.‬‬ ‫و��ش��ددت "�سرايا القد�س" على ح��ق املقاومة يف الت�صدي لأي‬ ‫ع��دوان �إ�سرائيلي �ضد �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬م�ؤكدة م�ضيها يف‬ ‫خيار املقاومة واجلهاد‪ ،‬حتى حترير كامل الأر�ض الفل�سطينية‪.‬‬

‫االحتالل منع رفع الأذان يف امل�سجد‬ ‫الإبراهيمي ‪ 54‬مرة ال�شهر املا�ضي‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫منعت �سلطات االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي رف��ع الأذان يف امل�سجد‬ ‫الإبراهيمي ال�شريف مبدينة اخلليل‪� ،‬أرب�ع��ة وخم�سني وقتاً خالل‬ ‫�شهر ت�شرين �أول املا�ضي‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر فل�سطينية �إن االحتالل �ص ّعد من ق��رارات منع‬ ‫بحجة �إزعاج امل�ستوطنني‪،‬‬ ‫رفع الأذان من م�أذن امل�سجد الإبراهيمي ّ‬ ‫واحتفاالتهم بالأعياد اليهودية‪.‬‬ ‫وي�شار بهذا ال�سياق‪� ،‬إىل �أن ال�سلطات الإ�سرائيلية تفر�ض العديد‬ ‫من القرارات التي من �ش�أنها "الت�ضييق على املواطنني الفل�سطينيني‬ ‫ملنعهم م��ن �أداء ال���ص�لاة يف احل��رم الإبراهيمي"‪ ،‬كما �أن�ه��ا ت�شدّد‬ ‫�إج��راءات�ه��ا الع�سكرية على امل��داخ��ل وال�ط��رق الرئي�سية امل��ؤدي��ة �إىل‬ ‫امل�سجد‪.‬‬ ‫يذكر �أن امل�ستوطنني �ضغطوا على "وزارة" الأوقاف يف حكومة‬ ‫�سالم فيا�ض من خ�لال �سلطات االحتالل لتخفي�ض �صوت الأذان‬ ‫قرب امل�ستوطنات‪ ،‬ومنع قراءة القر�آن من خالل مكربات ال�صوت يف‬ ‫م�ساجد قرى وبلدات ال�ضفة‪.‬‬

‫�آليات ع�سكرية �إ�سرائيلية تقتحم طولكرم‬ ‫وتتمركز �أمام عدد من مبانيها الر�سمية‬ ‫طولكرم ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اقتحمت ق��وات االح�ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪� ،‬صباح �أم����س الثالثاء‪،‬‬ ‫مدينة طولكرم ب�شمال ال�ضفة الغربية املحت ّلة‪ ،‬ومتركزت �أمام عدد‬ ‫من مبانيها الرئي�سية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �شهود عيان‪� ،‬أن �أرب��ع عربات ع�سكرية‪ ،‬ترافقها �سيارات‬ ‫تابعة جل�ه��از اال��س�ت�خ�ب��ارات الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬راب�ط��ت �أم ��ام مقر وزارة‬ ‫ال��زراع��ة الفل�سطينية ومدخل جامعة "خ�ضوري" وكلية البيطرة‬ ‫فيها‪ ،‬لغايات غري معروفة‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن ان�ط�ل�ق��ت ق ��وات االح �ت�ل�ال ب�ع��د ذل ��ك ب��اجت��اه �شارعي‬ ‫يافا والنزهة يف احل��ي الغربي ملدينة طولكرم‪ ،‬حيث �أع��اق��ت هناك‬ ‫حركة تنقل ال�سيارات يف احل��ي وقامت ب�إيقاف ع��دد من املواطنني‬ ‫الفل�سطينيني للتدقيق يف هوياتهم‪.‬‬

‫يدلني‪ :‬القدرة الع�سكرية للمقاومة‬ ‫الفل�سطينية واللبنانية يف تطوّر م�ستمر‬ ‫النا�صرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫زعم رئي�س جهاز اال�ستخبارات الع�سكري اال�سرائيلي اجلرنال‬ ‫عامو�س يدلني‪� ،‬أن ف�صائل فل�سطينية يف قطاع غزة‪ ،‬املحا�صر جواً وبراً‬ ‫وبحراً‪ ،‬طورت قدراتها الع�سكرية ‪،‬وا�ستطاعت احل�صول على �صواريخ‬ ‫�إيرانية من طراز "فجر"‪� ،‬إىل جانب �صواريخ بعيدة املدى‪.‬‬ ‫وقال يدلني‪ ،‬خالل جل�سة عقدتها اليوم جلنة اخلارجية واالمن‬ ‫التابعة للكني�ست مبنا�سبة قرب انهائه مهام من�صبه‪�" :‬إن احلرب‬ ‫ال�ق��ادم��ة �سي�سفك فيها دم��اء غ��زي��رة‪ ،‬لأن�ه��ا �ستكون ح��رب�اً متعددة‬ ‫اجلبهات"‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬قوة الف�صائل بغزة ما زالت يف تعاظم م�ستمر‪ ،‬وهي‬ ‫كذلك ت�سعى �إىل ت�سليح نف�سها بال�صواريخ بعيدة املدى التي تهدد‬ ‫�أمننا"‪ ،‬م�ستطرداً‪ :‬حزب اهلل و�سورية هما الآخ��ران ما زاال يطوران‬ ‫نف�سيهما‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن احلزب قد يعمد لل�سيطرة على لبنان و"لن‬ ‫يكلفه ذلك �سوى �ساعات قليلة"‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫وتابع امل�س�ؤول الع�سكري اال�سرائيلي ‪� :‬إيران �أي�ضاً ت�شكل تهديداً‬ ‫كبرياً لـ «�إ�سرائيل» وبع�ض الدول العربية التي �أ�سماها بـ "املعتدلة"‪،‬‬ ‫الفتاً النظر �إىل �أن طهران قد حت�صل على كمية يورانيوم قريباً‬ ‫ت�سمح لها بامتالك �سالح نووي‪.‬‬

‫جي�ش االحتالل يعتقل‬ ‫‪ 6‬فل�سطينيني يف ال�ضفة املحتلة‬ ‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أعلن اجلي�ش الإ�سرائيلي �أن قواته العاملة يف ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة اعتقلت‪ ،‬فجر �أم�س الثالثاء‪� ،‬ستة مواطنني فل�سطينيني يف‬ ‫مناطق خمتلفة من ال�ضفة املحتلة‪.‬‬ ‫ونقلت الإذاعة العربية عن متحدث ع�سكري قوله �إن االعتقاالت‬ ‫تر ّكزت يف نابل�س وقلقيلية �شمال ال�ضفة‪ ‬وبيت حلم جنوباً‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل "�أن املعتقلني م�شتبه ب�ضلوعهم يف تنفيذ ن���ش��اط��ات �أمنية‬ ‫�ضد‪� ‬أهداف �إ�سرائيلية"‪ .‬وت�أتي ه��ذه االعتقاالت يف �إط��ار حمالت‬ ‫االعتقال اليومية التي تقوم بها قوات االحتالل يف ال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫بهدف اعتقال نا�شطني فل�سطينيني‪ ،‬ت�صفهم بـ"املطلوبني"‪.‬‬

‫�أ�شكنازي وقادة اجلي�ش يفح�صون جاهزية جي�شهم على حدود غزة قبل اندالع �أي حرب‬

‫م�شعل‪ :‬املقاومة الفل�سطينية �ستحقق الن�صر على العدو الإ�سرائيلي‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة‬ ‫امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة "حما�س" خالد‬ ‫م�شعل‪� ،‬أن املقاومة الفل�سطينية �ستحقق‬ ‫ال�ن���ص��ر ع�ل��ى ال �ع��دو الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬و�أن‬ ‫"من يقف يف مو�ضع املواجهة والت�صدّي‬ ‫ل�ل�ع��دو ال���ص�ه�ي��وين �سيحقق االنت�صار‬ ‫عليه"‪ ،‬و�أنه على يقني من هذا الأمر‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك عقب ل�ق��اء م�شعل وزير‬ ‫الأم ��ن واال��س�ت�خ�ب��ارات الإي ��راين حيدر‬ ‫م�صلحي‪� ،‬أم ����س ال �ث�لاث��اء‪ ،‬ال ��ذي ختم‬ ‫زي ��ارة ل���س��وري��ة ا�ستغرقت ث�لاث��ة �أي ��ام‪،‬‬ ‫ال �ت �ق��ى ف�ي�ه��ا ال��رئ �ي ����س ال �� �س��وري ب�شار‬ ‫الأ� �س��د وع ��ددًا م��ن م���س��ؤويل الف�صائل‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة‪ ،‬م �ن �ه��م الأم �ي ��ن العام‬ ‫حلركة اجلهاد الإ�سالمي رم�ضان عبد‬ ‫اهلل �شلح‪ ،‬ونائبه زي��اد نخالة‪ ،‬وم�س�ؤول‬ ‫اجلبهة ال�شعبية لتحرير فل�سطني ماهر‬ ‫الطاهر‪ .‬وو�صف م�شعل لقاءه بالوزير‬ ‫الإي ��راين ب�أنه ك��ان "جيدًا للغاية‪ ،‬و ّ‬ ‫مت‬ ‫التباحث ح��ول �أح ��دث ال�ت�ط��ورات على‬ ‫�صعيد املنطقة والق�ضية الفل�سطينية‬ ‫وال�صراع مع الكيان ال�صهيوين"‪.‬‬ ‫وك� ��ان وزي� ��ر الأم � ��ن الإي � � ��راين قد‬ ‫و�صل اجلمعة املا�ضية �إىل دم�شق لي�سلم‬ ‫الرئي�س ال���س��وري ر��س��ال��ة م��ن الرئي�س‬ ‫الإيراين حممود �أحمدي جناد‪.‬‬

‫و�أع� ��رب م�صلحي ع��ن �أم �ل��ه يف �أن‬ ‫"يثمر هذا االجتماع عن نتائج طيبة‬ ‫للغاية على �صعيد البلدين واملنطقة‬ ‫بر ّمتها"‪ .‬وو�صف زيارته ل�سوريا ب�أنها‬ ‫ك ��ان ��ت "مفعمة ب ��اخل�ي�ر والربكة"‪،‬‬ ‫كما و��ص��ف ل�ق��اءات��ه ه��ذه ب��أن�ه��ا �أثمرت‬ ‫ع��ن نتائج ج�ي��دة ج �دًّا وح�صل خاللها‬ ‫"تالقح للأفكار طيب للغاية"‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان��ب �آخ��ر ق��ام رئي�س هيئة‬ ‫�أركان جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي غابي‬ ‫�أ��ش�ك�ن��ازي ف�ج��ر �أم ����س ال�ث�لاث��اء بزيارة‬ ‫�سريعة ومفاجئة �إىل املع�سكرات التي‬ ‫ت��راب��ط ف�ي�ه��ا وح� ��دة "غفعاتي" على‬ ‫ح ��دود ق �ط��اع غ ��زة‪ ،‬وذل ��ك ل�ل�ت��أك��د من‬ ‫جاهزية جنوده على ح��دود قطاع غزة‪،‬‬ ‫ولفح�ص قدراتهم �أي�ضا‪.‬‬ ‫وق ��د راف� ��ق �أ� �ش �ك �ن��ازي يف ال ��زي ��ارة‬ ‫ع���ش��رات ال�ضباط وال �ق��ادة يف اجلي�ش‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال �ق �ن��اة ال���س��اب�ع��ة الإ�سرائيلية‬ ‫التي �أوردت النب�أ‪� ،‬إن ال��زي��ارة املفاجئة‬ ‫ت���ض�م�ن��ت زي � ��ارة م �ع �� �س �ك��رات التدريب‬ ‫التابعة ل��وح��دة "غفعاتي" على حدود‬ ‫غ��زة‪� ،‬إىل ج��ان��ب ال��وح��دات املنت�شرة يف‬ ‫تلك املنطقة‪ .‬ونقلت القناة عن العقيد‬ ‫�شلومي بيعر القول �إن الزيارة اخلاطفة‬ ‫مل ت� � ��أت ل�ف�ح����ص ج��اه��زي��ة ال ��وح ��دات‬ ‫فح�سب‪� ،‬إمن��ا لفح�ص ق��درات�ه��ا � ً‬ ‫أي�ضا‪،‬‬ ‫ح�ي��ث وق�ف�ن��ا ع�ل��ى ا� �س �ت �ع��داد الوحدات‬ ‫وحت�ضرياتها قبل ان ��دالع �أي ح��رب �أو‬

‫م�شعل ا�ستقبل وزير اال�ستخبارات الإيراين يف دم�شق �أم�س‬

‫عملية م�شرتكة"‪ .‬و�أ� �ش��ارت القناة �إىل‬ ‫�أن اجلنود الإ�سرائيليني تفاج�ؤوا بزيارة‬ ‫قادة جي�شهم يف ال�ساعة ال�ساد�سة فج ًرا‪،‬‬ ‫الذين و�صلوا على منت حافلة ع�سكرية‬

‫خا�صة‪ ،‬حيث انت�شر ال�ضباط يف منطقة‬ ‫ال�ت��دري��ب‪ ،‬وم��ار��س��وا تدريباتهم ب�شكل‬ ‫ع��ادي‪ ،‬و�أك��دوا نيتهم البقاء للتدرب يف‬ ‫املكان حتى �ساعات الظهرية‪ .‬ومن املقرر‬

‫حتت م�سمى «نواب بال حدود»‬

‫الدويك يقرتح �إقامة هيئة دولية‬ ‫لرفع الظلم عن الربملانيني حول العامل‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت� �ل� �ق ��ى ال� � ��وف� � ��د ال �ب��رمل � ��اين‬ ‫وال�سيا�سي الأوروب ��ي‪ ،‬ال��ذي يزور‬ ‫ال�ضفة الغربية املحتلة مببادرة من‬ ‫"جمل�س العالقات الفل�سطينية‬ ‫– الأوروبية"‪ ،‬اقرتاحاً من رئي�س‬ ‫املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور ع ��زي ��ز دوي � ��ك لإن�شاء‬ ‫جمعية دولية ُتعنى برفع الظلم‬ ‫ع��ن ال�برمل��ان�ي�ين ح��ول ال �ع��امل‪ ،‬ال‬ ‫�سيما ن��واب ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫الذين يجري اعتقالهم من قبل‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫�أنه �سيدر�س الفكرة‪.‬‬ ‫والتقى الوفد‪ ،‬خالل زيارته‬ ‫مدينة اخل�ل�ي��ل‪ ،‬برئي�س املجل�س‬ ‫الدكتور عزيز دوي��ك‪ ،‬وبحث معه‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن ال�ق���ض��اي��ا‪ ،‬ال �سيما‬ ‫املعاناة التي يعي�شها الفل�سطينيون‬ ‫يف كل �أماكن تواجدهم‪ ،‬كما تطرق‬ ‫�إىل جهود امل�صاحلة الداخلية‪.‬‬ ‫وق��ال الوفد الأوروب��ي‪ ،‬الذي‬ ‫�ض ّم نواباً و�سيا�سيني من �سوي�سرا‬ ‫وب��ول �ن��دا وب��ري�ط��ان�ي��ا والربتغال‬ ‫و�إ�سكتلندا‪� ،‬إن��ه عاي�ش ع��ن قرب‬ ‫حجم ه��ذه امل�ع��ان��اة وح��ال��ة الظلم‬ ‫التي يعي�شها ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال ت�ن�ق�ل��ه ب�ي�ن احلواجز‬ ‫التي تف�صل املدن الفل�سطينية يف‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ ،‬م�شرياً �إىل مدى‬ ‫ال�صعوبة ال�ت��ي اع�تر��ض��ت الوفد‬ ‫للو�صول �إىل مدينة اخلليل‪ ،‬التي‬ ‫مكث فيها قرابة خم�س �ساعات‪.‬‬ ‫وعرب عزيز دويك عن �سعادته‬ ‫مبثل ه��ذه ال��زي��ارة ال�ت��ي و�صفها‬

‫بـ"الناجحة"‪ ،‬وق��ال �إنها "جاءت‬ ‫للت�ضامن مع ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫ولتعرب عن رف�ض �شريحة كبرية‬ ‫من املجتمع الأوروب��ي لكل �أ�شكال‬ ‫الظلم وال�ق�ه��ر ال�ت��ي ي�ع��اين منها‬ ‫��ش�ع�ب�ن��ا ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي يف ال�ضفة‬ ‫والقطاع"‪ .‬وق��ام الوفد ال�سيا�سي‬ ‫الأوروبي بجولة يف مدينة اخلليل‪،‬‬ ‫ج� � ��رى خ�ل�ال� �ه ��ا زي � � � ��ارة البلدة‬ ‫ال �ق��دمي��ة وامل���س�ج��د الإبراهيمي‬ ‫ال� ��� �ش ��ري ��ف‪ ،‬وم� ��� �ش ��اه ��دة ال � �ب � ��ؤر‬ ‫اال�سيتطانية املقامة على �أرا�ضي‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬كما زار الوفد �أ�سرة‬ ‫�أح��د املعتقلني الفل�سطينيني يف‬ ‫ال�سجون الإ�سرائيلية‪ ،‬واطلع على‬ ‫�أ�شكال ومناذج من حاالت التعذيب‬ ‫ال �ت��ي ي �ت �ع��ر���ض ل �ه��ا الأ� � �س ��رى يف‬ ‫��س�ج��ون االح �ت�ل�ال‪ .‬و�أ� �ش��ار دويك‬ ‫�إىل �أن ن��واب ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ح � َّم �ل��وا ال ��وف ��د ر� �س��ال��ة لينقلها‬ ‫�إىل املجتمع الأوروب� ��ي والغربي‪،‬‬ ‫ب�ضرورة "القيام بخطوات عملية‬ ‫ب �ع �ي��داً ع ��ن اخل �ط��ب الع�صماء؛‬ ‫ل��رف��ع ال�ظ�ل��م وال�ق�ه��ر ال ��ذي يقع‬ ‫على ال�شعب الفل�سطيني ونوابه‬ ‫املنتخبني‪� ،‬سواء اعتقال �أو �إبعاد‬ ‫ومالحقة"‪ .‬وط� ��ال� ��ب ال ��وف ��د‬ ‫ب���ض��رورة �إن���ش��اء حمكمة برملانية‬ ‫دول �ي��ة ت�ه�ت��م ب��ال��دف��اع ع��ن نواب‬ ‫ال �� �ش �ع��وب امل �ن �ت �خ �ب�ين لأي �شكل‬ ‫من �أ�شكال الظلم‪" ،‬ف�إن مل يكن‬ ‫ه�ن��اك حمكمة‪ ،‬فنطالب ب�إيجاد‬ ‫م �ظ �ل �م��ة ج ��ام �ع ��ة ت �� �ض��م جميع‬ ‫ال�ن��واب‪ ،‬مقرتحاً �أن يكون ا�سمها‬ ‫"نواب بال حدود"‪ ،‬لت�ضمن نواباً‬ ‫كل ال�شعوب‪ ،‬وت�سعى لرفع الظلم‬

‫رئي�س املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني الدكتور عزيز دويك‬

‫والقهر �أينما وجد‪.‬‬ ‫وع � �ق� ��د ال � ��وف � ��د الأوروب � � � � ��ي‬ ‫ل � �ق� ��اءات‪ ،‬م ��ع ع ��ائ�ل�ات ع� ��دد من‬ ‫الأ�سرى الفل�سطينيني يف ال�سجون‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة‪ ،‬ال ��س�ي�م��ا م ��روان‬ ‫الربغوثي و�أح�م��د �سعدات وعبد‬ ‫اهلل ال�سيد‪ ،‬يف حني �سيلتقي عدداً‬ ‫من الكتل الربملانية يف رام اهلل‪.‬‬ ‫ي� ��أت ��ي ذل� ��ك يف �إط� � ��ار زي� ��ارة‬ ‫ب ��د�أه ��ا ال ��وف ��د ال �� �س �ب��ت لل�ضفة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬يف �إط ��ار جولة‬ ‫ي �ق��وم ب �ه��ا ت �ه��دف �إىل "معاينة‬

‫ال��و��ض��ع ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫ال��ذي يعانيه ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف ظ ��ل ال �ه �ج �م��ة اال�ستيطانية‬ ‫والإج� ��راءات االحتاللية"‪ .‬ي�شار‬ ‫�إىل �أن ال��وف��د ت�شكل بتنظيم من‬ ‫"جمل�س العالقات الفل�سطينية‪-‬‬ ‫الأوروبية"‪ ،‬ال ��ذي ي�ع��د منظمة‬ ‫غ�ير ح�ك��وم�ي��ة م�ستقلة‪ ،‬متخذاَ‬ ‫بروك�سل ولندن مقرا له‪" ،‬يف �إطار‬ ‫ال�سعي �إىل تعزيز احلوار والتفاهم‬ ‫ب�ين الأوروب �ي�ي�ن والفل�سطينيني‬ ‫والربملانيني العرب‪.‬‬

‫(ار�شيفية)‬

‫�أن يح�صل رئي�س هيئة الأركان باجلي�ش‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي ون��ائ�ب��ه م���س��اء �أم ����س على‬ ‫تقرير واف ح��ول ه��ذه ال��زي��ارة‪ ،‬وحول‬ ‫جاهزية اجلنود‪.‬‬

‫ا�ست�شهاد ‪ 7‬واعتقال ‪250‬‬ ‫بينهم ‪ 70‬طفال خالل ت�شرين �أول‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�شهد �سبعة مواطنني فل�سطينيني‪ ،‬واعتقل �أك�ثر من ‪250‬‬ ‫م��واط�ن��ا‪ ،‬بينهم ‪ 70‬ط�ف�لا‪ ،‬يف الأرا� �ض��ي الفل�سطينية خل��ال �شهر‬ ‫ت�شرين �أول املن�صرم‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت م�ؤ�س�سة الت�ضامن ال��دويل يف بيان و�صل "ال�سبيل"‬ ‫ن�سخة عنه �أن �أربعة من ال�شهداء من ال�ضفة الغربية‪ ،‬اثنان منهم من‬ ‫العمال الفل�سطينيني‪ ،‬حيث قتلوا على يد حر�س احلدود الإ�سرائيلي‬ ‫�أثناء �سعيهم للبحث عن عمل‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�ؤ�س�سة‪" :‬اغتالت قوات االحتالل ن�ش�أت الكرمي (‪33‬‬ ‫عاما) من طولكرم‪ ،‬وم�أمون النت�شة (‪ 25‬عاما) من اخلليل‪ ،‬يف عملية‬ ‫م�سلحة ا�ستهدفتهم يف مدينة اخلليل‪ ،‬وهما من حركة حما�س"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ارت امل��ؤ��س���س��ة ال�ست�شهاد ث�لاث��ة م��واط�ن�ين يف ق�ط��اع غزة‬ ‫جميعهم عن طريق الق�صف بالطائرات واملدافع الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫اعتقال ‪ 250‬بينهم ‪ 70‬طفال‬ ‫ولفت البيان �إىل ت�صاعد االعتقاالت على احلواجز واملعابر التي‬ ‫تقطع �أو�صال ال�ضفة الغربية‪ ،‬حيث اعتقل �أك�ثر من ‪ 250‬مواطناً‪،‬‬ ‫بينهم ع�شرة مواطنني اعتقلوا على احلواجز‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�ؤ�س�سة العتقال (‪ )70‬طف ً‬ ‫ال من �شتى مناطق ال�ضفة‬ ‫الغربية ممن تقل �أعمارهم عن �سن الثامنة ع�شرة‪ ،‬غالبيتهم من‬ ‫منطقة �سلوان يف مدينة القد�س‪ ،‬وق��د �شاركت يف اعتقالهم قوات‬ ‫كبرية من امل�ستعربني وال�شرطة الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫كما اعتقلت قوات االحتالل الإ�سرائيلي مواطنة جمهولة الهوية‬ ‫من مدينة بيت حلم بالقرب من حاجز الأنفاق قرب مدينة القد�س‬ ‫بدعوى حيازتها �سكينا حاولت طعن جندي �إ�سرائيلي به‪.‬‬ ‫ولفتت امل�ؤ�س�سة العتقال ما يزيد عن (‪ )560‬من الفل�سطينيني‬ ‫ال�ع�م��ال م��ن داخ ��ل اخل��ط الأخ �� �ض��ر ال�شهر امل�ن���ص��رم ب��دع��وى عدم‬ ‫حيازتهم ت�صاريح عمل‪.‬‬

‫االحتالل يفرج عن الطفل‬ ‫�أبو قويدر من اخلليل بغرامة مالية‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت قوات االحتالل الإ�سرائيلي �سراح الطفل �صايل �أبو قويدر‬ ‫بعد اعتقال ملدة ‪ 38‬يو ًما يف �سجني عوفر ورميونيم "للأ�شبال"‪.‬‬ ‫وقال نادي الأ�سري الفل�سطيني على ل�سان حماميه �إيليا ثيودوري‪:‬‬ ‫"�إن املحكمة كانت مت�شددة بخ�صو�ص �إطالق �سراح الطفل‪ ،‬وحكمته‬ ‫بدفع غرامة مالية قيمتها "�ألفا �شيكل"‪.‬‬ ‫و�شهد اعتقال الطفل �أبو قويدر ظرو ًفا �صعبة جدا‪ ،‬حيث منذ‬ ‫حلظة اعتقاله اعتدى اجلنود عليه بال�ضرب املربح‪ ،‬ومن ثم نقل �إىل‬ ‫مركز �شرطة "كريات �أربع"‪ ،‬وبعد ذلك �إىل معتقل عت�صيون‪ ،‬ومن‬ ‫ثم �إىل معتقل عوفر‪� ،‬إىل �أن �أطلق �سراحه من �سجن رميونيم‪.‬‬

‫حمللون‪ :‬التاريخ يعيد نف�سـه‬

‫بــعد ‪ 93‬عـاماً‪« ...‬بلفـور» يـعود بـ«وعــود»‬ ‫غزة ‪ -‬عال عطااهلل‬ ‫"اتفـاق �أو��س�ل��و‪ ...‬امل�ب��ادرة العربيـة‪ ...‬وعـد‬ ‫ب��و���ش‪ ...‬وعـد "�أوباما"‪ ..‬وغيـرها م��ن الوعـود‬ ‫ج ��اءت لت�ستكمل م��ا ج��اء ب�ـ��ه وع�ـ��د "بلفور"‪...‬‬ ‫ه��ذا ال��وع�ـ��د ال��ذي ق��د ي�صبح "الأف�ضـل" �أمام‬ ‫هـول م��ا �سي�أتي م��ن وع�ـ��و ٍد تق�ضي على الأر�ض‬ ‫والإن�سـان"‪.‬‬ ‫بهـذه ال��ر�ؤي�ـ��ة والت�شـديد على �أن التاريخ‬ ‫ُيعيد نف�سـه �أكـ ّد حملالن �سيا�سيان فل�سطينيان‬ ‫�أن وعـد "بلفور" الكارثي يتكرر يف كل يوم‪ ،‬و�أن‬ ‫�أكرث من بريطانيا ت�ؤكد �أحقيـة اليهود بالبقاء‬ ‫يف فل�سطني‪.‬‬ ‫وق�ب�ـ��ل ‪ 93‬ع �ـ��ام �اً‪ ،‬وحت ��دي ��داً يف ال �ث��اين من‬ ‫ت�شرين ال�ث��اين ‪ ،1917‬كـان الفل�سطينيون على‬ ‫�أكرب موعـدٍ م�ش�ؤوم يف تاريخهم‪ ،‬جت�سـ ّد يف "وعد‬ ‫بلفور" ال��ذي منحت مبوجبه بريطانيا احلق‬ ‫لليهـود يف �إقامة وطن قومي لـهم يف فل�سطني‪.‬‬ ‫ا�ستكما ًال للـوعد‬ ‫"وليـد املدلل" الكاتب واملحلل ال�سيا�سي‬ ‫� �ش �دّد ع�ل��ى �أن ق�ي�م��ة وع �ـ��د ب�ل�ف��ور ج ��اءت لكونه‬ ‫� �ص��در ع��ن ق��وى ل�ه��ا ن �ف��وذه��ا‪ ،‬وب ��ات ال��وع��د من‬ ‫وث��ائ��ق الأمم امل�ت�ح��دة وم��ا ي�ع��رف ب�ق��وان�ين فك‬ ‫االنتداب‪.‬‬ ‫وقال املدلل يف حديث لـ"ال�سبيل"‪� :‬إن وعد‬ ‫بلفور ك��ان الأخطـر على الق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬

‫�إال �أن ثمـة وع�ـ��ودا يف طريقها لأن تكون �أخطر‬ ‫و�أ��ش��د ك��ارث�ي��ة‪ ،‬وت��اب��ع‪" :‬هناك وع��ود �سرية يتم‬ ‫التح�ضري لها الآن‪ ...‬هذه الوعود ترعاها �أمريكا‬ ‫ودول �أخرى‪ ...‬ورمبا يكون العجز العربي �شريكاً‬ ‫يف خروج هذه الوعود �إىل النور‪."...‬‬ ‫و� �ش��د ّد على �أن ال �ق��ادم �سيكون ا�ستكما ًال ملا‬ ‫م�ضى‪" :‬بلفور �أراد لليهود �أن ي�سيطروا كام ً‬ ‫ال‬ ‫على الأر� � ��ض‪ ...‬وال �ي��وم م��ا ي�ج��ري على الأر�ض‬ ‫تطبيق للوعد الربيطاين‪ ،‬بل ا�ستمرار يف الق�ضاء‬ ‫على ما تبقى من حقوق فل�سطينية"‪.‬‬ ‫وعن وعـدٍ �سيو�صم بـ"الكارثي" يخرج للنور‬ ‫قريبا ق��ال امل��دل��ل‪" :‬الآن ال�ت��اري��خ يعيد نف�سه‪،‬‬ ‫ونحن �أمام خطوات متدرجة ال�ستكمال ال�سيطرة‬ ‫على كامل الأر�ض‪ ..‬الوعد القادم بر�أيي هو دولة‬ ‫"م�سخ" منزوعة الأظ��اف��ر‪ ...‬ال �شكل �سيا�سيا‬ ‫لها‪ ..‬دولة بال �أي معنى �أو �سيادة‪ ...‬ووعد يعطي‬ ‫لليهود �أكرث ما حلموا به"‪.‬‬ ‫و�أ�شار املدلل �إىل �أن ما يجري الآن من �ضغط‬ ‫�أمريكي على الفل�سطينيني والعرب لالعرتاف‬ ‫بـ"�إ�سرائيل" دول��ة يهودية ي�ستكمل وع��د بلفور‬ ‫وتهويد فل�سطني وت�شريد �سكانها‪" ،‬فاالعرتاف‬ ‫بـ""يهودية �إ�سرائيل" �سيكون مبثابة وعد بلفور‬ ‫�آخ��ر ي�شطب ح��ق ال �ع��ودة حل��وايل �ستة ماليني‬ ‫الج ��ئ فل�سطيني �إىل وط �ن �ه��م‪ ،‬وط ��رد ال�سكان‬ ‫الفل�سطينيني يف مناطق "‪( "48‬ح��وايل مليون‬ ‫ون�صف)‪.‬‬

‫بلفور عربي‬ ‫وفيما ي�ب��دو م�سل�س ً‬ ‫ال م �ع��اداً للتاريخ‪ ،‬جاء‬ ‫ال��رئ�ي����س الأم��ري �ك��ي اجل��دي��د "باراك �أوباما"‬ ‫لي�ؤكـد يهودية "�إ�سرائيل" وحقـها يف العي�ش ب�أمنٍ‬ ‫و�سالم‪ ،‬بت�أكيـد �أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية بجامعة‬ ‫النجاح الدكتور "عبد ال�ستار قا�سم" الذي �أك ّد‬ ‫يف ح��دي�ث��ه لـ"ال�سبيل" �أنّ وع� ��وداً ان�ك�ب��ت على‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية �شابهت "بلفور" و�أكرث‪:‬‬ ‫"اتفاق �أو��س�ل��و ال��ذي ج��رد الفل�سطينيني من‬ ‫كافة حقوقهم‪� ..‬أفقدهم الو�صول �إىل �أماكنهم‬ ‫املقد�سة‪ ،‬وفر�ض عليهم حكما ذاتيا متاما كما وعد‬ ‫بلفور‪ ..‬م�أ�ساته يوماً بعد يوم تك�شفت �إىل درجة‬ ‫�أن الفل�سطيني بات يعتقل الفل�سطيني من �أجل‬ ‫�أمن "�إ�سرائيل" (يف �إ�شارة للتن�سيق الأمني بني‬ ‫قوات االحتالل و�أجهزة �أمن ال�سلطة)‪ ..‬و�أ�صبح‬ ‫"امل ُ َّ�شرد" حار�ساً على بوابة الذي َ�ش َّردَه‪."..‬‬ ‫و�أ�شار قا�سم �إىل املبادرة العربية التي و�صفـها‬ ‫بـ"الن�سخة العربية لبلفور"‪ ،‬م���ش��دداً على �أن‬ ‫العرب اعرتفوا بتهويد اجلغرافية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وتابع‪" :‬العرب لديهم اال�ستعداد لإجن��اب وعد‬ ‫ب�ل�ف��ور ج��دي��د‪ ..‬وال �ن �ظ��ام ال �ع��رب��ي ال �ي��وم يهيئ‬ ‫الفر�صة �أمام االعرتاف بيهودية "�إ�سرائيل""‪.‬‬ ‫فل�سطني كل فل�سطني‬ ‫وك��ان��ت وزارة الثقافة الفل�سطينية يف غزة‬ ‫قد دعت �إىل �إحياء ثقافة احلق يف فل�سطني كل‬ ‫فل�سطني يف نفو�س ال�شعب الفل�سطيني للت�صدي‬

‫لكل حماوالت تغييب الوعي‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن هذه اجلرمية تتحمل م�س�ؤوليتها‬ ‫الكاملة احلكومة الربيطانية‪ ،‬وتتحمل ما ترتب‬ ‫عليها من جرائم ارتكبت على �أي��دي بريطانيا‪،‬‬ ‫وق��ال��ت‪" :‬هذا الوعد اجلرمية وم��ا ترتب عليه‬ ‫ي�ستلزم من بريطانيا �أن تقدم اع�ت��ذاراً وا�ضحاً‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وتعوي�ضاً كام ً‬ ‫ال عما حلق‬ ‫به"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال��وزارة يف بيان و�صل "ال�سبيل"‬ ‫ن���س�خ� ٌة ع �ن��ه‪�" :‬صمود ال���ش�ع��ب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫ومت�سكه بحقوقه‪ ،‬وثباته على مواقفه‪ ،‬و�إميانه‬ ‫بق�ضيته وعدالتها‪ ،‬ه��و م��ا �أب�ق��ى الق�ضية حية‪،‬‬ ‫و�ستبقى ك��ذل��ك م��ا دام ه�ن��اك فل�سطيني واحد‬ ‫ي�ؤمن ب��أن فل�سطني كل فل�سطني هي حق كامل‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫ودع� ��ت ل�ت�خ���ص�ي����ص وق ��ت م ��ن ه ��ذا اليوم‬ ‫يف امل��دار���س واجل��ام �ع��ات وامل��ؤ��س���س��ات التعليمية‬ ‫املختلفة ل�شرح هذه اجلرمية‪ ،‬وف�ضح بريطانيا‪،‬‬ ‫وت�أكيد �أن احلقوق ال ت�سقط بالتقادم‪ ،‬و�أن ما بني‬ ‫على باطل فهو باطل‪ ،‬وكذلك ك�شف اجلرائم التي‬ ‫ارتكبها االحتالل بحق ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫فيما �أك��دت الف�صائل والقوى الفل�سطينية‬ ‫يف ذك��رى ه��ذا الوعد على �أهمية املقاومة بكافة‬ ‫�أ�شكالها‪ ،‬داع�ي� ًة يف ذات ال��وق��ت �إىل ع��دم العودة‬ ‫للمفاو�ضات‪ ،‬والوقوف �صفاً واحداً يف وجه تهويد‬ ‫القد�س وكامل الأر�ض‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫�أوباما يجدد العقوبات على ال�سودان‬ ‫وي�ستمـر يف ال�ضغـط بخ�صـو�ص اال�ستفتـاء‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬رويرتز‬ ‫جدد الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما الإثنني‬ ‫ع�ق��وب��ات تفر�ضها ب�ل�اده ع�ل��ى ح�ك��وم��ة ال�سودان‪،‬‬ ‫مبقيا �ضغطا على اخلرطوم لاللتزام مبوعد �إجراء‬ ‫ا�ستفتاء قد يق�سم البلد‪.‬‬ ‫لكن وا�شنطن �أب�ق��ت ك��ذل��ك على �آم ��ال �إعادة‬ ‫النظر يف هذا املنحى �إذا حقق قادة ال�سودان تقدما‬ ‫يف حل النزاع املرير بني �شمال البالد وجنوبه‪ ،‬ويف‬ ‫حت�سني الو�ضع يف �إقليم دارف��ور امل�ضطرب غرب‬ ‫ال�سودان‪.‬‬ ‫وتف�صل ال�سودان ‪� 10‬أ�سابيع فقط عن موعد‬ ‫بدء اال�ستفتاء الذي قد ي�ؤدي �إىل ا�ستقالل جنوبه‬ ‫الغني بالنفط‪� ،‬أو يف�ضي �إىل زع��زع��ة اال�ستقرار‬ ‫باملنطقة �إذا حدث ما يعكر ال�صفو‪.‬‬ ‫و�أ�صدر البيت الأبي�ض خطابا من �أوباما �إىل‬ ‫الكوجنر�س يقول �إنه ميدد العقوبات االقت�صادية‬ ‫املفرو�ضة منذ عدة �سنوات‪ ،‬يف �إ�شعار �سنوي مطلوب‬ ‫بحكم القانون من �أجل �إبقاء العقوبات‪.‬‬ ‫وم ��ن ج�م�ل��ة ب �ن��ود ت�ق�ي��د ب�ع����ض الإج � � ��راءات‪،‬‬ ‫التجارة واال�ستثمار يف ال�سودان‪ ،‬وكذا تقيد �أ�صوال‬ ‫للحكومة ال�سودانية ولبع�ض امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫وم� ��ع ت ��راج ��ع ال �ث �ق��ة ب�ي�ن ط� ��ريف اال�ستفتاء‬ ‫وتبادلهما االتهامات حتقق تقدم �ضئيل يف جمال‬ ‫حل النزاعات املتفجرة‪ ،‬كو�ضع منطقة �أبيي الغنية‬ ‫بالنفط‪ ،‬وح�سم ق�ضية اجلن�سية‪ ،‬وو��ض��ع اتفاق‬ ‫القت�سام عائدات النفط‪.‬‬

‫وق ��ال امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م ال�ب�ي��ت الأب �ي ����ض تومي‬ ‫فيتور �إن ال��والي��ات املتحدة ت�أمل يف �أن يقوم قادة‬ ‫ال���س��ودان "باتخاذ خ �ي��ارات ملحة و�صعبة الزمة‬ ‫ل�ضمان ال�سالم لل�شعب ال�سوداين‪".‬‬ ‫و�أ��ض��اف فيتور‪" :‬بينما نعمل على دع��م هذه‬ ‫اخليارات �سرتاجع الواليات املتحدة تقدم احلكومة‬ ‫ال�سودانية يف ح��ل ق�ضايا تنفيذ (ات�ف��اق ال�سالم)‬ ‫العالقة‪ ،‬وك��ذا املالب�سات الأخ��رى لت�شمل حت�سن‬ ‫الأمن وو�صول املعونات الإن�سانية بدارفور"‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬إذا ت�صرفت احلكومة ال�سودانية نحو‬ ‫حت�سني الو�ضع على الأر���ض‪ ،‬ودفع عملية ال�سالم‬ ‫ق��دم��ا‪ ،‬فنحن ن�ق��ف ع�ل��ى �أه �ب��ة اال��س�ت�ع��داد للعمل‬ ‫مع ال�سودان ل�ضمان موقعه ال�صحيح يف املجتمع‬ ‫الدويل"‪.‬‬ ‫و�شدد �أوباما نهاية الأ�سبوع املا�ضي على �ضرورة‬ ‫االلتزام باجلدول الزمني لال�ستفتاء على م�صري‬ ‫ج�ن��وب ال���س��ودان‪ ،‬وذل��ك خ�لال مكاملة هاتفية مع‬ ‫الرئي�س ال�سابق جلنوب �إفريقيا ثابو مبيكي الذي‬ ‫يحاول التغلب على العقبات يف عملية ال�سالم بني‬ ‫ال�شمال واجلنوب ب�صفته رئي�سا للجنة من االحتاد‬ ‫الإفريقي خمت�صة بال�سودان‪.‬‬ ‫يف ه��ذه الأث �ن��اء ت �ب��ادل جي�شا ��ش�م��ال وجنوب‬ ‫ال���س��ودان االت�ه��ام بامل�س�ؤولية ع��ن �إط�ل�اق ن��ار وقع‬ ‫يف نهاية الأ��س�ب��وع املا�ضي على ح��دود املنطقتني‪،‬‬ ‫وهي منطقة ح�سا�سة مع اق�تراب اال�ستفتاء حول‬ ‫م�ستقبل جنوب البالد‪ ،‬كما �أعلن م�س�ؤولون‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م اجل �ي ����ش ال �� �س��وداين‬

‫�سجن ‪� 16‬شخ�صا يف ح�ضرموت بتهمة‬ ‫حماولة االن�ضمام للقاعدة يف العراق‬ ‫عدن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حكمت املحكمة اجلزائية املتخ�ص�صة يف �ش�ؤون الإرهاب مبحافظة‬ ‫ح�ضرموت �أم�س الثالثاء بال�سجن �أربع �سنوات على ‪ 15‬مينيا و�سعودي‬ ‫واحد‪ ،‬بتهمة حماولة االلتحاق بتنظيم القاعدة يف العراق‪ ،‬ح�سب ما‬ ‫�أفاد م�صدر ق�ضائي‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح امل���ص��در �أن الق�ضاء "�أخذ ت�ع�ه��دات مكتوبة م��ن ذوي‬ ‫املحكومني بعدم العودة �إىل ممار�سة التطرف"‪.‬‬ ‫وكانت النيابة اجلزائية يف املكال (ح�ضرموت) قد وجهت مطلع‬ ‫ت�شرين الأول �إىل ال�ـ‪ 16‬تهمة "اال�شرتاك يف اتفاق جنائي لت�شكيل‬ ‫ع�صابة م�سلحة منظمة للقيام ب�أعمال �إجرامية (‪ )...‬و�أعدوا لذلك‬ ‫الغر�ض الو�سائل الالزمة من التجهيز والتن�سيق وا�ستخراج جوازات‬ ‫�سفر لاللتحاق مبا ي�سمى بتنظيم القاعدة يف العراق"‪.‬‬

‫فرن�سا تعر�ض ا�ستقبال ‪ 150‬م�سيحيا عراقيا‬

‫املتحدث با�سم اخلارجية ال�سودانية باخلرطوم يرف�ض قرار الرئي�س الأمريكي وقال مل يكن له ما يربره (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�صوارمي خالد �سعد �إن ق��وات اجلي�ش ال�شعبي‬ ‫لتحرير ال�سودان هاجمت ال�سبت مواقع اجلي�ش‬ ‫ال�سوداين يف قطاع زمايل الواقع على بعد خم�سة‬ ‫�إىل �ستة كلم من اجلهة ال�شمالية حلدود ‪ 1956‬يف‬ ‫والية �سنار‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الهجوم دام �ساعة‪ ،‬ومتكنت قواتنا‬ ‫� �ص��د امل �ه��اج �م�ين م��ن اجل �ي ����ش ال���ش�ع�ب��ي لتحرير‬

‫ال� ��� �س ��ودان‪ .‬وات �ه��م م �� �س ��ؤول يف اجل �ي ����ش ال�شعبي‬ ‫ل�ت�ح��ري��ر ال �� �س��ودان اجل�ي����ش ال �� �س��وداين بالتوغل‬ ‫ال�سبت يف والي��ة �أع ��ايل النيل اجل�ن��وب�ي��ة‪ ،‬بح�سب‬ ‫و�سائل الإعالم املحلية‪.‬‬ ‫و�أ� �س �ف��ر ا��ش�ت�ب��اك ع�ل��ى ح ��دود امل�ن�ط�ق�ت�ين عن‬ ‫�إ�صابة �شخ�ص بجروح‪ ،‬كما �أعلن م�س�ؤول كبري يف‬ ‫الأمم املتحدة يف اخلرطوم‪.‬‬

‫اليمن يوجه للعولقي تهمة االنتماء للقاعدة والتحري�ض على قتل الأجانب‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وجهت املحكمة اجلزائية اليمنية املتخ�ص�صة‬ ‫يف ��ش��ؤون الإره ��اب �أم����س ال�ث�لاث��اء للمرة الأوىل‪،‬‬ ‫ت�ه�م��ة االن �ت �م��اء ل�ل�ق��اع��دة وال�ت�ح��ري����ض ع�ل��ى قتل‬ ‫الأجانب �إىل الداعية �أنور العولقي‪ ،‬ح�سب الوكالة‬ ‫الفرن�سية للأنباء‪.‬‬ ‫و�أت ��ى ذل��ك يف �إط ��ار اجلل�سة الأوىل ملحاكمة‬ ‫ثالثة �أ�شخا�ص بينهم العولقي‪ ،‬يف ق�ضية مقتل‬ ‫م �ه �ن��د���س ف��رن �� �س��ي ال �� �ش �ه��ر امل��ا� �ض��ي ب��ال �ق��رب من‬ ‫�صنعاء‪.‬‬ ‫وهي املرة الأوىل التي يتهم فيها الإمام اليمني‬ ‫الأم��ري �ك��ي ر��س�م�ي��ا يف ال�ي�م��ن ب��االن�ت�م��اء للقاعدة‬ ‫وبالتحري�ض على قتل �أجانب‪.‬‬ ‫و�أعلن االدعاء العام �أن القاتل املفرت�ض الذي‬ ‫مثل وح��ده �أم��ام املحكمة‪ُ ،‬ح ِّر َ‬ ‫�ض ط��وال �أ�شهر من‬ ‫قبل �أنور العولقي املطلوب لدى وا�شنطن‪.‬‬ ‫ووج �ه��ت امل�ح�ك�م��ة �إىل ه���ش��ام حم�م��د عا�صم‬ ‫(ح�ضوريا) و�أنور العولقي (غيابيا) وقريبه عثمان‬ ‫العولقي (غيابيا) تهمة "ت�شكيل ع�صابة م�سلحة‬ ‫ل�ل�ق�ي��ام ب ��أع �م��ال �إج��رام �ي��ة‪ ،‬وا��س�ت�ه��داف الأجانب‬ ‫ورجال الأمن حتت م�سمى تنظيم القاعدة"‪.‬‬ ‫ووج �ه��ت �إىل امل�ت�ه��م الأول ع��ا��ص��م تهمة قتل‬ ‫املهند�س الفرن�سي ج��اك �سبانيولو وج��رح مقاول‬ ‫بريطاين �آخ��ر‪ ،‬بينما اتهم �أن��ور العولقي �شخ�صيا‬ ‫بـ"التحري�ض على قتل الأجانب ورجال الأمن"‪.‬‬ ‫ووجهت �أي�ضا �إىل املتهم الثالث عثمان العولقي‬

‫الذي تبناه تنظيم قاعدة اجلهاد يف جزيرة العرب‪،‬‬ ‫تهمة التحري�ض على قتل �أجانب‪.‬‬ ‫ول ��دى ا��س�ت�ج��واب��ه م��ن ق�ب��ل ال�ق��ا��ض��ي حم�سن بات اليمن يعد من النقاط ال�ساخنة للمواجهة مع‬ ‫علوان‪� ،‬أنكر املتهم الأول ه�شام عا�صم التهم املوجهة القاعدة‪.‬‬ ‫وع��اد ه��ذا البلد �إىل ال��واج�ه��ة ب�ق��وة منذ يوم‬ ‫�إليه جملة وتف�صيال‪ ،‬وادعى �أنه تعر�ض للتعذيب‬ ‫اجلمعة بعد �إطالق �إن��ذار عاملي يف املطارات ب�سبب‬ ‫�أثناء اال�ستجواب‪.‬‬ ‫�ضبط طردين مفخخني يف دبي وبريطانيا‪� ،‬أر�سال‬ ‫كما طالب املتهم ب�إح�ضار حمام له‪.‬‬ ‫و�أج��ل القا�ضي املحاكمة �إىل ال�سبت القادم يف‬ ‫ال�ساد�س من ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫وكانت وزارة اخلارجية الفرن�سية قد دعت يف‬ ‫�أع �ق��اب احل��ادث��ة ع��ائ�لات الفرن�سيني املقيمني يف‬ ‫اليمن �إىل مغادرة هذا البلد؛ ب�سبب تدهور الو�ضع‬ ‫الأمني‪.‬‬ ‫وب��رز ا��س��م العولقي ال��ذي يعتقد �أن��ه يختبئ‬ ‫يف جبال �شبوة‪ ،‬و�سط اليمن‪ ،‬حيث يتمتع بحماية‬ ‫قبلية‪ ،‬ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬بعد �أن تبني �أن��ه ك��ان على عدن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ات�صال وثيق بامليجور ن�ضال ح�سن الطبيب النف�سي‬ ‫الع�سكري الفل�سطيني الأ�صل‪ ،‬املتهم ب�إطالق النار‬ ‫ا�ستهدف عمل تخريبي خط �أنابيب نفط يف‬ ‫على زمالئه يف ثكنة فورت هود يف تك�سا�س‪ ،‬ما �أ�سفر جنوب اليمن‪ ،‬ما �أدى �إىل ا�شتعال النريان فيه‬ ‫عن ‪ 13‬قتيال‪.‬‬ ‫�أم�س الثالثاء‪ ،‬كما �أعلن م�س�ؤول �أمني‪ ،‬م�شريا‬ ‫ودعا العولقي الذي يحمل اجلن�سية الأمريكية �إىل �أنه ال ي�ستبعد �ضلوع تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫جميع امل�سلمني يف �صفوف اجلي�ش الأمريكي �إىل‬ ‫و�أو�� �ض ��ح امل �� �ص��در �أن ال�ع�م��ل ال�ت�خ��ري�ب��ي مت‬ ‫االقتداء مبا قام به ن�ضال ح�سن‪.‬‬ ‫با�ستخدام "�شحنتني نا�سفتني و�ضعتا عند خط‬ ‫أوباما‬ ‫�‬ ‫إدارة‬ ‫�‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫أمريكي‬ ‫ويف ني�سان �أعلن م�س�ؤول �‬ ‫الأنابيب‪ ،‬ومت تفجريهما يف وقت واحد"‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫وكاالت‬ ‫خل�صت‬ ‫بعدما‬ ‫�سمحت باغتيال العولقي‬ ‫�أن��ه "من غري امل�ستبعد �أن يكون الأم��ر من فعل‬ ‫يف‬ ‫مبا�شرة‬ ‫�شارك‬ ‫أنه‬ ‫�‬ ‫إىل‬ ‫اال�ستخبارات الأمريكية �‬ ‫القاعدة"‪ .‬وقال �شهود �إنهم �شاهدوا �أعمدة دخان‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫م�ؤامرات �ضد الواليات‬ ‫تت�صاعد من موقع االنفجار يف منطقة ال�شبيكة‬ ‫ومنذ االعتداء الفا�شل على الطائرة الأمريكية‬

‫م��ن اليمن �إىل م��رك��ز ع�ب��ادة ي�ه��ودي يف الواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫و�أعلنت عدة دول حول العامل رف�ضها ا�ستقبال‬ ‫ط��ائ��رات ال�شحن القادمة من اليمن‪ ،‬فيما قررت‬ ‫احل �ك��وم��ة الأمل��ان �ي��ة م�ن��ع ج�م�ي��ع رح �ل�ات الركاب‬ ‫�أي�ضا‪.‬‬

‫تفجري خط �أنابيب نفط‬ ‫جنوب اليمن يرجح وقوف القاعدة خلفه‬ ‫التي تقع على بعد ‪ 12‬كلم من عتق كربى مدن‬ ‫حمافظة �شبوه‪.‬‬ ‫ومت �إر��س��ال ق��وات �أم��ن �إىل مكان االنفجار‪،‬‬ ‫وقال م�س�ؤول حملي كان يرافق هذه القوات �إن‬ ‫احلريق ما زال ي�ستعر‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض ��ح‪" :‬مل ن�ت�م�ك��ن م��ن االق �ت��راب من‬ ‫الأنبوب الذي يحرتق‪ ،‬وحاولنا �إبعاد املواطنني"‬ ‫م�ضيفا �أن��ه "عمل �إره��اب��ي يهدف �إىل حرماننا‬ ‫من خريات حمافظتنا"‪.‬‬ ‫وك ��ان الأن �ب��وب امل�ستهدف ق��د ُم � َّد يف ‪1986‬‬ ‫لربط حقل العقلة النفطي مع ال�شبيكة‪ ،‬بح�سب‬ ‫ال�سلطات املحلية‪.‬‬

‫حزب اهلل يك�شف رف�ضه طلبا من «حمكمة احلريري» لال�ستماع �إىل مقربني منه‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن ن��ائ��ب الأم�ي�ن ال�ع��ام حل��زب اهلل نعيم‬ ‫قا�سم يف مقابلة وزع��ت �أم�س الثالثاء �أن حزبه‬ ‫رف�ض طلبا للتحقيق ال��دويل يف اغتيال رفيق‬ ‫احل��ري��ري؛ لال�ستماع �إىل �أ�شخا�ص مرتبطني‬ ‫به‪ ،‬وا�صفا �أي قرار ظني يتهم حزب اهلل باغتيال‬ ‫رئي�س احلكومة اللبناين ال�سابق‪� ،‬أن��ه �سيكون‬ ‫"فتيل تفجري"‪.‬‬ ‫وقال قا�سم يف مقابلة مع �شبكة "بي بي �سي"‬ ‫العربية‪" :‬نحن �أعلنا بو�ضوح �أننا لن نتجاوب‬ ‫م��ع �أي ط�ل��ب م��ن ط�ل�ب��ات املحكمة"‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫"هذه املطالب ت�ؤدي �إىل اتهام افرتائي (‪،)...‬‬ ‫ول��ذا نحن كحزب اهلل غري معنيني مبا يريده‬ ‫فريق التحقيق ومبا تقوم به املحكمة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬منذ �شهر رم�ضان املبارك‪ ،‬رف�ضنا‬ ‫الئحة‪ ،‬قالوا �إنهم يريدون التحقيق مع �أفراد‬ ‫فيها‪� ،‬سواء كانوا مقربني من احلزب �أو �أ�شخا�صا‬ ‫يف منطقتنا‪ .‬ومنذ ذاك التاريخ لي�س بيننا وبني‬ ‫جلنة التحقيق �أي طلب من هذا النوع"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬كنا م�ضطرين �أن نعلن �أمام الر�أي‬ ‫العام رف�ض التعاون مع جلنة التحقيق"‪ ،‬بعد‬ ‫�أن "بد�ؤوا (املحققون) يدخلون على �أفراد‪ ،‬كما‬ ‫ح�صل مع العيادة الن�سائية بطريقة م�شبوهة‬ ‫وب�آثار �سلبية جدا"‪.‬‬ ‫وك��ان الأم�ي�ن ال�ع��ام حل��زب اهلل ح�سن ن�صر‬ ‫اهلل ق��د دع��ا اخلمي�س امل��ا��ض��ي اللبنانيني �إىل‬ ‫"مقاطعة حمققي امل�ح�ك�م��ة ال��دول �ي��ة ووقف‬ ‫التعاون معهم"‪ ،‬ب�سبب "�سلوكهم الف�ضائحي"‪،‬‬ ‫ولأن كل ما يجمعونه من معلومات "ي�صل �إىل‬ ‫�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وك��ان قا�سم ق��د �أع�ل��ن يف ‪� 24‬أي�ل��ول املا�ضي‬ ‫�أن املحكمة تقدمت "بطلب ج��دي��د بعد �شهر‬ ‫رم���ض��ان املبارك" ل�لا��س�ت�م��اع �إىل "�أفراد قد‬ ‫يكونون قريبني من حزب اهلل ب�شكل �أو ب�آخر"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن القرار ح��ول اال�ستجابة للطلب‬ ‫"معلق"‪.‬‬ ‫و�سبق لن�صر اهلل �أن �أعلن يف �آذار �أن املدعي‬ ‫ال�ع��ام يف املحكمة ال��دول�ي��ة ا�ستدعى �أع���ض��اء يف‬

‫‪9‬‬

‫باري�س ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع�ل��ن وزي��ر ال�ه�ج��رة الفرن�سي �إري ��ك بي�سون‪� ،‬إث��ر ه�ج��وم على‬ ‫كني�سة يف بغداد �أوقع �أكرث من خم�سني قتيال‪� ،‬أن فرن�سا على ا�ستعداد‬ ‫ال�ستقبال ‪� 150‬شخ�صا‪ ،‬ويف ال��درج��ة الأوىل من الأ�شخا�ص الذين‬ ‫�أ�صيبوا بجروح يف الهجوم وعائالتهم‪.‬‬ ‫وج��اء يف بيان ل�ل��وزارة‪" :‬يف �أعقاب امل�ب��ادرة التي اتخذها رئي�س‬ ‫اجلمهورية (نيكوال �ساركوزي) يف خريف ‪ ،2007‬وتكمن يف ا�ستقبال‬ ‫فرن�سا عراقيني ينتمون �إىل الأقليات الدينية ال�ضعيفة‪ ،‬ا�ستقبلت‬ ‫فرن�سا حتى اليوم ‪� 1300‬شخ�ص يف �إطار عملية جتري باال�شرتاك مع‬ ‫املفو�ضية العليا ل�ش�ؤون الالجئني التابعة للأمم املتحدة‪ ،‬وجمعية‬ ‫م�ساعدة الأقليات يف ال�شرق"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف البيان‪ :‬يف �إط��ار ه��ذا الربنامج‪ ،‬ويف �أع�ق��اب اع�ت��داء ‪31‬‬ ‫ت�شرين الأول ‪ ،2010‬طلب �إريك بي�سون من مكاتب وزارته ا�ستقبال‬ ‫‪� 150‬شخ�صا �إ� �ض��اف �ي��ا‪ ،‬م��ع م�ن��ح الأول ��وي ��ة ل�ل�ج��رح��ى يف االعتداء‬ ‫وعائالتهم‪.‬‬ ‫وي�ستفيد ال�لاج�ئ��ون ال��ذي��ن ت�ستقبلهم فرن�سا ‪-‬الح �ق��ا‪ -‬من‬ ‫م�ساعدة اجتماعية و�إدارية تقدمها �أجهزة املكتب الفرن�سي للهجرة‬ ‫واالندماج‪.‬‬

‫قوات الأمن العراقية تقتحم مكتب قناة‬ ‫البغدادية يف الب�صرة وحتطم حمتوياته‬ ‫بغداد ‪-‬وكاالت‬ ‫�أعلنت قناة (البغدادية) العراقية �أن قوات �أمنية عراقية اقتحمت‬ ‫مكتبها يف مدينة الب�صرة‪ ،‬جنوب ال�ع��راق‪ ،‬وحطمت حمتوياته من‬ ‫�أجهزة ومعدات و�أثاث‪ ،‬وو�ضعت يافطة على مبناه ت�شري �إىل �إغالق‬ ‫املكتب ب�أمر من رئي�س الوزراء نوري املالكي‪.‬‬ ‫و�أعلنت القناة عن ا�ستمرار اعتقال خم��رج الفرتة امل�سائية يف‬ ‫مكتبها ببغداد‪ ،‬وطالبت ب�إطالق �سراحه فورا‪.‬‬ ‫كما �أعلنت عن �إغالق مكتبها يف مدينة كربالء بعد اقتحامه من‬ ‫قبل قوة �أمنية‪ ،‬ما ي�شري �إىل ت�صاعد املوقف بني هذه القناة‪ ،‬التي‬ ‫ميلكها م�ستثمر عراقي م�ستقل وتبث من القاهرة‪ ،‬وبني احلكومة‬ ‫العراقية املنتهية واليتها‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات العراقية قد �أغلقت مكاتب قناة البغدادية يف‬ ‫العا�صمة وبقية حمافظات العراق‪ ،‬على خلفية �أحداث كني�سة �سيدة‬ ‫النجاة‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن نائب رئي�س هيئة الإع�ل�ام واالت���ص��االت علي نا�صر عن‬ ‫�صدور قرار من الهيئة ب�إغالق مكاتب القناة يف بغداد واملحافظات‬ ‫كافة‪ ،‬من دون �أن يعطي تربيرا لهذا الإج��راء‪ ،‬مكتفيا بالإ�شارة �إىل‬ ‫�أنه قرار اتخذ يف رم�ضان املا�ضي‪ ،‬ونفذ الآن‪.‬‬ ‫وكانت قوات �أمنية عراقية قد طوقت مكاتب القناة يف بغداد منذ‬ ‫الإثنني‪ ،‬فيما اعت�صم عدد من العاملني فيها داخل املبنى‪ ،‬و�أطفئت‬ ‫املولدات الكهربائية ا�ستعدادا القتحامها واعتقال موظفيها بح�سب‬ ‫م�صادر القناة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال �ق��وات الأم�ن�ي��ة ق��د اعتقلت اث�ن�ين م��ن منت�سبي قناة‬ ‫البغدادية‪ ،‬ووجهت لهما تهم الإره��اب وفق امل��ادة ‪ 2/1/4‬من قانون‬ ‫مكافحة الإرهاب‪.‬‬ ‫وبح�سب ب�ي��ان ح�ك��وم��ي ف� ��إن املعتقلني لهما �صلة باملجموعة‬ ‫امل�سلحة التي هاجمت كني�سة �سيدة النجاة يف بغداد ليل الأحد‪.‬‬ ‫وات�ه��م م��وق��ع ت��اب��ع ل�ق�ي��ادة عمليات ب�غ��داد املعتقلني باالت�صال‬ ‫هاتفياً مع املجموعة الإره��اب�ي��ة �أث�ن��اء حجز الرهائن داخ��ل كني�سة‬ ‫�سيدة النجاة من دون ذكر املزيد من التفا�صيل‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬قالت قناة البغدادية �إن قوات الأمن ا�ستدرجت املوظفني‬ ‫واعتقلتهما‪ ،‬وهما موظف ال�ب��دال��ة وخم��رج ال�ف�ترة امل�سائية‪ ،‬وقد‬ ‫�أفرجت عن الأول يف وقت الحق‪ ،‬بينما ما زال الثاين قيد االعتقال‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن القوات الأمنية التي تطوق مكاتبها منعت وفدا من‬ ‫(القائمة العراقية) برئا�سة النائب حيدر املال من الدخول �إىل مقرها‬ ‫يف بغداد للتعبري عن الت�ضامن‪ ،‬و�أنها �أطلقت الر�صا�ص يف الهواء‬ ‫لإجباره على مغادرة املكان‪ ،‬كما منعت نقيب ال�صحافيني العراقيني‬ ‫م�ؤيد الالمي من الوجود قرب مكتبها يف العا�صمة العراقية‪.‬‬

‫االخوان امل�سلمون يرف�ضون‬ ‫تهديد القاعدة لأقباط م�صر‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫رف�ضت جماعة االخوان امل�سلمني يف م�صر ام�س الثالثاء تهديد‬ ‫تنظيم القاعدة با�ستهداف الكنائ�س امل�صرية اذا مل يتم اطالق �سراح‬ ‫فتيات يدعي التنظيم انهن حمتجزات داخل دور العبادة امل�سيحية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت اجل�م��اع��ة يف ب �ي��ان "الإخوان امل���س�ل�م��ون ي��رف���ض��ون �أي‬ ‫تهديدات حمقاء لدور العبادة امل�سيحية يف م�صر من �أية جهة كانت‪،‬‬ ‫ولأي��ة ذريعة تكون‪ ،‬ويعلنون �أن ال��دول��ة امل�صرية وال�شعب امل�صري‬ ‫ك�ل��ه م�ط��ال��ب بحماية ك��ل دور ال�ع�ب��ادة للم�ؤمنني م��ن ك��ل الأدي ��ان‬ ‫ال�سماوية"‪.‬‬ ‫وقالت اجلماعة يف البيان "الإخوان امل�سلمون يدينون بكل قوة‬ ‫اجلرمية الب�شعة التي وقعت يف بغداد ‪..‬ويعلنون �أن هذه اجلرمية ال‬ ‫تق ُّرها �شريعة الإ�سالم‪ ،‬وال اخللق الإن�ساين القومي وال القيم التي‬ ‫تعارفت عليها الب�شرية"‪.‬‬

‫االنتحاري الذي نفذ اعتداء ا�سطنبول‬ ‫ع�ضو يف حزب العمال الكرد�ستاين‬

‫ن�صراهلل اثناء خطابه م�ؤخرا بعد ا�شكال بني املحكمة ومواطنني يف ال�ضاحية اجلنوبية‬

‫حزب اهلل ب�صفة �شهود لال�ستماع �إليهم يف ق�ضية‬ ‫اغتيال رفيق احلريري يف ‪.2005‬‬ ‫وقال قا�سم‪ ،‬بح�سب ن�ص املقابلة التي وزعها‬ ‫مكتب ال �ع�لاق��ات الإع�لام �ي��ة يف ح��زب اهلل‪� ،‬أن‬ ‫احلزب �أبلغ التحقيق الدويل "منذ ثالثة �أ�شهر‬ ‫�أن هذا النوع من التعامل يف م�س�ألة ال�شهود غري‬ ‫ممكن‪ ..‬بعد �أن �أ�صبح وا�ضحا �أن الأمور متجهة‬

‫�إىل اتهام ر�سمي لأفراد من حزب اهلل"‪ ،‬معتربا‬ ‫�أن "هذا االتهام فيه افرتاء"‪.‬‬ ‫وج��دد قا�سم ال�ق��ول �أن "مثل ه��ذا القرار‬ ‫هو فتيل �إن��ذار وتفجري‪ ،‬وخطر على لبنان‪ ،‬قد‬ ‫ي�ؤدي �إىل نتائج �سلبية"‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال عن كيفية تعاطي احلزب مع‬ ‫القرار‪ ،‬قال‪" :‬لي�س لدينا ما نقوله عما ميكن �أن‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫نفعله �إذا �صدر القرار الظني متهما �أف��رادا من‬ ‫حزب اهلل لأن االحتماالت كثرية وه��ذا مرتبط‬ ‫بطبيعة ظروف املرحلة التي �ستكون"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬هذا �أمر ال ن�ستطيع ح�سمه من‬ ‫الآن"‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه "لي�س مرتبطا فقط مبا‬ ‫ميكن �أن يفعله حزب اهلل‪ ،‬بل مبا يفعله الآخرون‬ ‫وما ميكن �أن تكون عليه ردة فعل حزب اهلل"‪.‬‬

‫ا�سطنبول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلنت حمافظة ا�سطنبول ام����س ال�ث�لاث��اء يف ب�ي��ان ان منفذ‬ ‫االعتداء االنتحاري ال��ذي اوق��ع ‪ 32‬جريحا االح��د يف و�سط املدينة‪،‬‬ ‫كردي يبلغ من العمر ‪ 24‬عاما ان�ضم اىل �صفوف املتمردين االكراد يف‬ ‫‪ ،2004‬على ما افادت وكالة انباء االنا�ضول‪.‬‬ ‫واو�ضحت الوكالة ان التحقيق �سمح مبعرفة هوية منفذ الهجوم‬ ‫الذي كان ي�ستهدف عنا�صر �شرطة مكافحة ال�شغب‪ ،‬وهو �شاب ولد يف‬ ‫غوربينار مبحافظة فان (�شرق) وان�ضم اىل متمردي حزب العمال‬ ‫الكرد�ساين قبل �ست �سنوات‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي ت�صريحات ال�سلطات ال�ترك�ي��ة بعد ان نفى املتمردون‬ ‫االثنني اي �ضلوع يف االعتداء الذي ادى اىل ا�صابة ‪� 15‬شرطيا بجروح‪،‬‬ ‫واعلنوا متديد الهدنة التي التزموا بها يف اب املا�ضي حتى االنتخابات‬ ‫الت�شريعية املقبلة املرتقب اجرا�ؤها يف حزيران‪/‬يونيو‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ - 1898‬م�ؤ�س�س احلركة ال�صهيونية النم�ساوي املجري ثيودور‬ ‫ه��رت��زل يختتم جولته ال��وح�ي��دة يف فل�سطني التي ا�ستغرقت‬ ‫ت�سعة �أيام بالتوجه بحراً �إىل نابويل (�إيطاليا)‪.‬‬ ‫‪ -1942‬احل��رب العاملية ال�ث��ان�ي��ة‪ :‬ال �ق��وات الربيطانية بقيادة‬ ‫املار�شال مونتغمري حتقق ن�صرا حا�سما على اجلي�ش الأملاين‬ ‫بقيادة رومل يف العلمني‪.‬‬ ‫‪ -1946‬امل�ج�ل����س ال �ي �ه��ودي يف فل�سطني ي�ن�ظ��م �إ� �ض��راب��ا عاما‬ ‫احتجاجا على ال�سيا�سة الربيطانية‪.‬‬ ‫‪ -1952‬م�صر حتتج على اتفاق تطبيع العالقات بني "�إ�سرائيل"‬ ‫و�أملانيا‪.‬‬ ‫‪ -1955‬ان�ضمام �إيران �إىل حلف بغداد‪.‬‬ ‫‪ - 1956‬جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي يرتكب جمزرة دموية يف‬ ‫خان يون�س (قطاع غزة)‪ ،‬ما �أ�سفر عن ا�ست�شهاد ‪ 275‬فل�سطينياً‪،‬‬ ‫ارتكبت املجزرة عقب احتالل املدينة خالل العدوان الثالثي‬ ‫على م�صر‪.‬‬ ‫‪ -1958‬تد�شني مقر منظمة الأمم املتحدة للثقافة والرتبية‬ ‫والعلوم (يوني�سكو) يف باري�س‪.‬‬ ‫‪ - 1964‬مبايعة الأمري في�صل بن عبد العزيز �آل �سعود ملكاً على‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫‪ -1974‬انتخاب احلبيب بورقيبة رئي�سا مدى احلياة لتون�س‪.‬‬ ‫‪ - 1986‬انتخاب جواكيم ت�شي�سانو رئي�ساً ملوزمبيق‪.‬‬ ‫‪�" - 1985‬إ�سرائيل" ت�ع�ترف �أول م��رة بنقل جم�م��وع��ات من‬ ‫يهود الفال�شا من �أثيوبيا (احلب�شة) عن طريق ال�سودان‪ .‬متت‬ ‫العملية من خالل ج�سر جوي قدمته �إدارة الرئي�س الأمريكي‬ ‫جورج بو�ش الأب‪ ،‬وت�سهيالت من قبل نظام الرئي�س ال�سوداين‬ ‫ال�سابق جعفر منريي‪.‬‬ ‫‪ -1991‬ب��دء �أول �سل�سلة من اللقاءات العربية الإ�سرائيلية يف‬ ‫مدريد‪.‬‬ ‫‪ -2007‬الرئي�س الباك�ستاين يعلن حالة الطوارئ يف باك�ستان‬ ‫بعد �إقالة �أع�ضاء املحكمة العليا الذين كانوا ي�ستعدون لإعالن‬ ‫عدم �شرعية �إعادة انتخابه رئي�سا‪.‬‬

‫‪ 614‬ح�صيلة قتلى االحتالل الأطل�سي‬ ‫يف �أفغان�ستان منذ بداية العام‬ ‫كابول ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫قتل ج�ن��دي م��ن ق��وات االح �ت�لال الأط�ل���س��ي �أم����س ال�ث�لاث��اء يف‬ ‫هجوم لطالبان يف جنوب �أفغان�ستان‪ ،‬ما يرفع �إىل ‪ 614‬ح�صيلة جنود‬ ‫االحتالل الذين قتلوا منذ بداية ‪.2010‬‬ ‫ومل تك�شف ال �ق��وات ال��دول�ي��ة املحتلة يف �أفغان�ستان (�إي�ساف)‬ ‫التابعة للحلف الأطل�سي �أي معلومات �أخرى ب�ش�أن القتيل �أو ظروف‬ ‫مقتله‪.‬‬ ‫ويرتفع بذلك �إىل ‪ 614‬ع��دد اجل�ن��ود املحتلني ال��ذي��ن قتلوا يف‬ ‫�أفغان�ستان منذ بداية العام‪ ،‬بح�سب ح�صيلة لوكالة فران�س بر�س‬ ‫اعتمادا على موقع �آي كاجوالتيز‪�.‬أورغ امل�ستقل‪.‬‬ ‫وكمعدل‪ ،‬يقتل جنديان �أجنبيان يوميا يف �أفغان�ستان‪.‬‬

‫�إيران تن�صح مواطنيها بعدم ال�سفر �إىل‬ ‫فرن�سا ب�سبب اال�ضطرابات االجتماعية‬ ‫طهران ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ن�صحت �إيران �أم�س الثالثاء مواطنيها ب�أن يتجنبوا قدر الإمكان‬ ‫ال�سفر �إىل فرن�سا ب�سبب امل�شاكل الأمنية الناجمة عن اال�ضطرابات‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة يف ه��ذا ال�ب�ل��د‪ ،‬ودع�ت�ه��م �إىل ت��وخ��ي "احلذر" يف حال‬ ‫ا�ضطروا لل�سفر �إىل هناك‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم وزارة اخلارجية الإيرانية رامني مهمانرب�ست‬ ‫خ�ل�ال م ��ؤمت ��ره ال���ص�ح��ايف الأ� �س �ب��وع��ي �إن "الأزمة االقت�صادية‬ ‫واال�ضطرابات االجتماعية �أخذت يف فرن�سا بعدا �أخطر مما هو عليه‬ ‫الو�ضع يف باقي الدول الغربية‪ ،‬ونحن ندعو مواطنينا �إىل عدم ال�سفر‬ ‫�إىل هذا البلد �إذا مل تكن هناك �ضرورة لذلك"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إذا كانوا م�ضطرين لل�سفر �إىل فرن�سا فعليهم اتخاذ‬ ‫الإج��راءات املنا�سبة لتوخي احلذر"‪ ،‬من دون �أن يو�ضح طبيعة هذه‬ ‫الإجراءات‪.‬‬ ‫و�أ�شار املتحدث �إىل �أن هذا التحذير ن�شرته الوزارة على موقعها‬ ‫الإل�ك�تروين‪ ،‬وكذلك على املوقع الإل�ك�تروين لل�سفارة الإيرانية يف‬ ‫باري�س‪.‬‬ ‫وك��ان��ت فرن�سا ق��د ن�صحت ر�سميا مواطنيها بعدم ال�سفر �إىل‬ ‫�إي��ران �إثر اال�ضطرابات التي تلت انتخاب الرئي�س حممود �أحمدي‬ ‫جناد لوالية ثانية يف حزيران ‪ ،2009‬وهو حتذير ال يزال �ساريا حتى‬ ‫اليوم‪.‬‬

‫الرئي�س الرتكي يرحب ب�إعالن‬ ‫املتمردين الأكراد متديد هدنتهم‬ ‫�أنقرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رح��ب الرئي�س ال�ترك��ي عبد اهلل غ��ول �أم����س ال�ث�لاث��اء ب�إعالن‬ ‫متمردي حزب العمال الكرد�ستاين متديد هدنتهم الأحادية اجلانب‪،‬‬ ‫يف حني جدد رئي�س الوزراء رجب طيب �أردوغان عزمه على مكافحة‬ ‫"الإرهاب"‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س بح�سب ما نقلت عنه وكالة �أنباء الأنا�ضول‪�" :‬آمل‬ ‫�أن ي�صبح التخلي عن ال�سالح �أمرا دائما‪ ،‬و�أن يعود اجلميع عن هذا‬ ‫اخلط�أ"‪.‬‬ ‫وك��ان حزب العمال الكرد�ستاين ال��ذي تعتربه �أنقرة ودول عدة‬ ‫منظمة �إرهابية‪ ،‬قد �أعلن الإثنني �أنه �سيمدد العمل بالهدنة الأحادية‬ ‫اجلانب التي كان قد �أعلنها يف �آب حتى االنتخابات الت�شريعية املقررة‬ ‫يف حزيران ‪.2011‬‬ ‫ومل يحدد ر�سميا موعد االنتخابات العامة الرتكية املقبلة‪� ،‬إال ان‬ ‫رئي�س الوزراء رجب طيب �أردوغان �أعلن ال�شهر املا�ضي �أن حزبه حدد‬ ‫الأ�سبوع الأول من حزيران ‪.2011‬‬ ‫وع �ق��ب ف��وزه��ا يف اال��س�ت�ف�ت��اء ال ��ذي ج ��رى يف ‪� 12‬أي �ل��ول ب�ش�أن‬ ‫الإ��ص�لاح��ات الد�ستورية‪� ،‬أطلقت احلكومة الرتكية م�ب��ادرة حذرة‬ ‫تهدف �إىل �إقناع حزب العمال الكرد�ستاين بالتخلي عن �سالحه‪.‬‬ ‫وي�ب��دو �أن ال�سلطات �أ��ش��رك��ت زع�ي��م احل��زب امل�سجون عبد اهلل‬ ‫�أوجالن يف هذه اجلهود؛ حيث عمل حماموه و�سطاء‪ ،‬وعقدوا لقاءات‬ ‫معه يف �سجنه يف جزيرة �إميرايل‪.‬‬ ‫ورغم �أن �أوجالن م�سجون منذ عام ‪� 1999‬إال �أنه ال يزال يحظى‬ ‫بنفوذ يف ح��زب ال�ع�م��ال ال�ك��رد��س�ت��اين‪ ،‬وي���ص��در الإر� �ش��ادات لعنا�صر‬ ‫احلزب من خالل حماميه‪.‬‬ ‫وكتبت �صحيفة ملييت الثالثاء �أن حزب العمال الكرد�ستاين مدد‬ ‫هدنته بعدما تلقى ر�سالة من �أوجالن موجهة �إىل القادة الع�سكريني‬ ‫يف احلزب املتمركزين يف جبال �شمال العراق‪ ،‬م�شرية �إىل �أن م�س�ؤولني‬ ‫�أتراكا �ساعدوا يف �إي�صال هذه الر�سالة‪.‬‬ ‫و�أمام الربملان مل ي�أت �أردوغ��ان على ذكر الهدنة‪ ،‬ولكنه �أكد �أنه‬ ‫�سيوا�صل العمل من �أجل مكافحة "الإرهاب" مع موا�صلة جهوده يف‬ ‫الوقت عينه لتعزيز حقوق الأقلية الكردية‪.‬‬

‫الطرود «امل�شبوهة» حتب�س �أنفا�س الأمن يف دول �أوروبية‬ ‫اثينا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع�ث��ور وتفجري واك�ت���ش��اف الطرود‬ ‫املفخخة وامل�شبوهة كان اخلرب الآتي من‬ ‫جمموعة دول غربية �أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫يف اليونان اكت�شفت ال�شرطة خم�سة‬ ‫ط��رود مفخخة مر�سلة �إىل ال�سفارات‬ ‫ال���س��وي���س��ري��ة وال �ب �ل �غ��اري��ة والرو�سية‬ ‫والت�شيلية والأملانية‪ ،‬انفجر �أحدها من‬ ‫دون �أن ي�سفر ع��ن �ضحايا‪ ،‬كما �أعلن‬ ‫م�صدر يف ال�شرطة‪.‬‬ ‫والطرد املفخخ الذي انفجر هو ذلك‬ ‫ال��ذي �أر�سل �إىل ال�سفارة ال�سوي�سرية‪.‬‬ ‫وبح�سب العنا�صر الأوىل للتحقيق ف�إن‬ ‫طاقم ال�سفارة رم��ى الطرد امل�شبوه يف‬ ‫فناء ال�سفارة فانفجر من دون �أن يوقع‬ ‫�إ�صابات‪.‬‬ ‫و�أبطلت فرق تفكيك املتفجرات يف‬ ‫ال�شرطة اليونانية �أربعة طرود مفخخة‬ ‫�أخرى‪ ،‬وقد �أخطر ال�شرطة بوجود هذه‬ ‫الطرود امل�شبوهة موظفون يف ال�سفارات‬ ‫املعنية �أو موظفو الربيد الذين تولوا‬ ‫نقلها‪ ،‬كما �أو�ضح امل�صدر نف�سه‪.‬‬ ‫ويف �أملانيا عرث على طرد م�شبوه يف‬ ‫مكتب امل�ست�شارة الأملانية �أنغيال مريكل‬ ‫ب�برل�ين‪ ،‬وج��رى فح�صه ملعرفة م��ا �إذا‬ ‫ك��ان يحوي متفجرات‪ ،‬على م��ا �أعلنت‬ ‫متحدثة با�سم ال�شرطة الأملانية‪.‬‬ ‫�أم��ا يف فرن�سا فقد رف�ض الرئي�س‬ ‫نيكوال �ساركوزي يف لندن الإدالء ب�أي‬ ‫تعليق ع�ل��ى ال �ط��رد امل�ف�خ��خ ال ��ذي عرث‬ ‫عليه يف اليونان‪ ،‬وكان موجها �إليه‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال يف م�ؤمتر �صحايف‬ ‫م�شرتك مع رئي�س ال��وزراء الربيطاين‬ ‫ديفيد ك��ام�يرون ال��ذي وق��ع معه على‬ ‫معاهدتي دف ��اع‪ ،‬ق��ال � �س��ارك��وزي‪" :‬لن‬ ‫�أديل ب� ��أي تعليق ح��ول ق�ضية الطرد‬ ‫املفخخ‪ ،‬لي�س لدي ما �أقوله"‪.‬‬ ‫وت� ��أت ��ي ه� ��ذه الأح� � � ��داث يف �سياق‬ ‫اجتماعي متوتر يف ال�ي��ون��ان قبل �أيام‬ ‫من انتخابات حملية حا�سمة للحكومة‬ ‫القائمة ال�ت��ي فر�ضت ب��رن��ام��ج تق�شف‬ ‫غري �شعبي يف حماولة لت�سوية الديون‬ ‫الهائلة لليونان‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه احل��وادث غ��داة اعتقال‬ ‫� �ش��اب�ين ي��ون��ان �ي�ين �أح ��ده �م ��ا مطلوب‬

‫رجال ال�شرطة اليونانية امام الربملان اليوناين ام�س بعد اال�شتباه بطرد داخله (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫النتمائه �إىل حركة فو�ضوية متطرفة‬ ‫بتهمة حم��اول��ة �إر��س��ال ط��رود مفخخة‬ ‫�إىل الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي‬ ‫و�إىل �� �س� �ف ��ارات امل �ك �� �س �ي��ك وه ��ول �ن ��دا‬ ‫وبلجيكا‪.‬‬ ‫وانفجر �أحد هذه الطرود يف وكالة‬ ‫ل�ل�بري��د ال���س��ري��ع‪ ،‬م��ا �أدى �إىل �إ�صابة‬ ‫م��وظ�ف��ة ب �ج��روح ط�ف�ي�ف��ة‪ .‬وم��ن املقرر‬ ‫�إحالة ال�شابني‪ ،‬اللذين كانا م�سلحني‪،‬‬ ‫لال�ستجواب �أم ��ام م��دع ع��ام بعد ظهر‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫ويف الوقت ال��ذي نقلت فيه جميع‬ ‫قنوات التلفزيون اليونانية وقائع تلك‬ ‫احل��وادث مبا�شرة ق��ام خ�براء ال�شرطة‬ ‫بتفجري طرد �شك امل�س�ؤولون الأمنيون‬ ‫عن الربملان يف �أمره‪ ،‬كما �أ�ضاف امل�صدر‬ ‫الأمني‪.‬‬

‫�إندبندنت‪ :‬ك�شف املتفجرات الكيميائية معقد ومكلف‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫ن �ب��ه خ �ب�راء �إىل �أن امل��رك��ب ال�ك�ي�م�ي��ائ��ي امل �م �ي��ت الذي‬ ‫ا�ستخدمه تنظيم ال�ق��اع��دة م ��ؤخ��را مي�ك��ن ك�شفه بوا�سطة‬ ‫املا�سحات الإلكرتونية املتطورة امل��وج��ودة يف امل�ط��ارات‪ ،‬لكن‬ ‫�سد �أي ثغرة �أمنية بتعميم ا�ستخدام هذه املا�سحات على كل‬ ‫حموالت ال�شحن اجلوي �سيكون �أمرا معقدا ومكلفا‪.‬‬ ‫وبح�سب �صحيفة ذي �إندبندنت ف ��إن ا�ستخدام املركب‬ ‫الكيميائي املعروف اخت�صارا با�سم "بي‪�.‬إي‪.‬تي‪�.‬أن" يف و�سائل‬ ‫ال�شحن اليمنية والهجوم على طائرة ديرتويت العام املا�ضي‪،‬‬ ‫�أثار خماوف من وجود �صعوبات بالغة يف ك�شف هذه املتفجرات‬ ‫املتطورة‪ .‬وقد تزايدت هذه املخاوف عندما تبني �أن �أحد قنابل‬ ‫الطابعات مل ُتكت�شف خالل تفتي�ش �أويل لطرد طائرة يو‪.‬بي‪.‬‬

‫�أ�س يف مطار �إي�ست ميدالند يوم اجلمعة املا�ضي‪ ،‬الذي تبني‬ ‫بعد ذلك �أنه قنبلة حية‪ .‬لكن الرئي�س ال�سابق للأمن بهيئة‬ ‫املطارات الربيطانية نورمان �شانك�س و�صاحب مطار هيرثو‬ ‫ق��ال ب�إمكانية م�ق��اوم��ة ه��ذا اخل�ط��ر ب�ن��وع م��ن تقنية امل�سح‬ ‫امل�ستخدمة فعال على نطاق وا�سع ملراقبة حقائب الركاب يف‬ ‫مطارات بريطانيا‪ ،‬لكنها غري م�ستخدمة حاليا على طائرات‬ ‫ال�شحن‪ .‬وقالت ال�صحيفة �إن �أجهزة ك�شف املتفجرات ميكن‬ ‫�أن تك�شف ت��رك�ي��زات امل��رك�ب��ات الكيميائية القاتلة‪ ،‬وبع�ضها‬ ‫ينتج �صورا بنف�س امل�ستوى التف�صيلي امل�ستخدم يف ما�سحات‬ ‫الت�صوير بالرنني املغناطي�سي يف امل�ست�شفيات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �شانك�س �أن م�شكلة الأ�شعة ال�سينية امل�ستخدمة يف‬ ‫م�سح حمولة الطائرة وحقائب الركاب هي �أن معظمها لي�س‬ ‫بها �إمكانية ك�شف املتفجرات‪.‬‬

‫ت�صاعد حدة التوتر بني مو�سكو وطوكيو‬

‫بكني ترف�ض م�شاركة وا�شنطن يف حمادثات حول اجلزر املتنازع عليها مع اليابان‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رف���ض��ت احل�ك��وم��ة ال�صينية �أم�س‬ ‫الثالثاء �أي م�شاركة للواليات املتحدة‬ ‫يف حمادثات حول اجل��زر املتنازع عليها‬ ‫بني ال�صني واليابان‪ ،‬التي ت�سببت ب�أزمة‬ ‫دبلوما�سية خطرية‪ ،‬معتربة �أنها "فكرة‬ ‫�أمريكية"‪.‬‬ ‫وذكر الناطق با�سم وزارة اخلارجية‬ ‫ال���ص�ي�ن�ي��ة م ��ا ت �� �ش��او� �ش �ي��وي �أن وزي ��رة‬ ‫اخلارجية الأمريكية هيالري كلينتون‬ ‫اق�ترح��ت الأ��س�ب��وع امل��ا��ض��ي "حمادثات‬ ‫ر�سمية ثالثية" بني ال��والي��ات املتحدة‬ ‫وال�صني واليابان‪.‬‬ ‫وق � ��ال يف ب �ي ��ان ن �� �ش��ر ع �ل��ى املوقع‬ ‫الإل �ك�ت�روين ل �ل��وزارة‪�" :‬أريد �أن �أ�شري‬ ‫فقط �إىل �أنها جمرد فكرة �أمريكية"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن "اخلالف ال�صيني‬ ‫الباياين حول جزر دياويو (التي تعرف‬ ‫با�سم �سنكاكو باللغة اليابانية) م�س�ألة‬ ‫ثنائية"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت كلينتون ق��د ��ص��رح��ت بعد‬ ‫ل�ق��اء م��ع وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة ال �ي��اب��اين يف‬ ‫هانوي اخلمي�س �أن م�س�ألة جزر �سنكاكو‬ ‫تقع يف �إطار التحالف الأمريكي الياباين‬ ‫حول الأمن‪ ،‬مما �أثار ا�ستياء بكني‪.‬‬ ‫وقال ما ت�شاو�شيوي �إن هذا املوقف‬ ‫الأم ��ري �ك ��ي "خاطىء متاما"‪ ،‬داعيا‬ ‫وا�شنطن �إىل "ت�صحيحه فورا"‪.‬‬ ‫ودانت ال�صحف احلكومية ال�صينية‬ ‫ال �ي ��وم "النزعة ال �ق��وم �ي��ة لليابان"‪،‬‬ ‫م�شرية خ�صو�صا �إىل احل��رب العاملية‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫وك �ت �ب��ت ��ص�ح�ي�ف��ة غ �ل��وب��ال تاميز‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة �أن "�آ�سيا ت�شهد انحرافا‬ ‫قوميا"‪ ،‬م �ع �ت�برة �أن ط��وك �ي��و �شكلت‬ ‫منوذجا خاطئا‪.‬‬ ‫وت��اب�ع��ت‪" :‬من امل��ؤ��س��ف �أال يتمكن‬ ‫اليابانيون من طي �صفحة هذه احلرب‪،‬‬ ‫و�أال يتخل�صوا من ه��ذا التيار القومي‬ ‫الذي لطاملا �أثر على م�صريهم"‪.‬‬ ‫وت�سيطر اليابان فعليا على اجلزر‬ ‫غري امل�أهولة الواقعة يف منطقة غنية‬ ‫ل���ص�ي��د ال���س�م��ك وت �ط��ال��ب ب�ه��ا ال�صني‬ ‫وتايوان‪.‬‬ ‫و�أدى احتجاز ال�سلطات اليابانية‬ ‫مطلع �أيلول يف هذه املنطقة �سفينة �صيد‬ ‫�صينية بعد ا�صطدامها م��ع �سفينتني‬ ‫تابعتني خلفر ال�سواحل اليابانيني �إىل‬ ‫�أزمة خطرية بني طوكيو وبكني �ساهمت‬ ‫يف ت�أجيج امل�شاعر القومية يف البلدين‪.‬‬ ‫وك� ��� �ش ��ف �� �ش ��ري ��ط ف� �ي ��دي ��و خلفر‬ ‫ال�سواحل اليابانيني الإثنني م�س�ؤولية‬ ‫��س�ف�ي�ن��ة ال���ص�ي��د يف احل � ��ادث‪ ،‬ك �م��ا �أكد‬ ‫برملانيون يابانيون‪.‬‬ ‫لكن بكني ق��ال��ت �إن ال�ي��اب��ان قامت‬ ‫بتحرك غري م�شروع‪ ،‬وانتهكت ال�سيادة‬

‫البحرية ال�صينية‪.‬‬ ‫ويف نزاع �آخر على جزر مع اليابان‬ ‫�أعلنت طوكيو �أم�س الثالثاء ا�ستدعاء‬ ‫�سفريها يف مو�سكو‪� ،‬إثر الزيارة املثرية‬ ‫للجدل التي ق��ام بها الرئي�س الرو�سي‬ ‫دمي�ي�تري مدفيديف �إىل �إح ��دى جزر‬ ‫الكوريل املتنازع عليها بني البلدين‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة الياباين‬ ‫� �س �ي �ج��ي م� ��اي � �ه� ��ارا �أم� � �� � ��س ال� �ث�ل�اث ��اء‬ ‫لل�صحافيني‪" :‬قررت ا�ستدعاء ال�سفري‬ ‫يف رو�سيا ما�ساهارو كونو موقتا" وذلك‬ ‫غ��داة تبادل ت�صريحات �شديدة اللهجة‬ ‫بني العا�صمتني‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ال��وزي��ر �أن��ه يريد الت�شاور‬ ‫م� ��ع ال �� �س �ف�ي�ر ال � �ي� ��اب� ��اين بخ�صو�ص‬ ‫ال��زي��ارة التي ق��ام بها الرئي�س الرو�سي‬

‫وا��س�ت�غ��رق��ت �أرب� ��ع � �س��اع��ات �إىل جزيرة‬ ‫كونا�شري (كونا�شريي باليابانية)‪ ،‬وهي‬ ‫�إح��دى ج��زر ال�ك��وري��ل اجلنوبية الأربع‬ ‫التي تطلق عليها اليابان ا�سم "�أرا�ضي‬ ‫ال�شمال" واخلا�ضعة لإدارة مو�سكو‪ ،‬يف‬ ‫حني �أن طوكيو تطالب بها‪.‬‬ ‫وه� ��ي �أول زي� � ��ارة ل��رئ �ي ����س رو�سي‬ ‫منذ انتهاء احل��رب العاملية الثانية �إىل‬ ‫جمموعة اجل��زر هذه الواقعة بني �شبه‬ ‫اجلزيرة الرو�سية كامت�شاتكا يف ال�شمال‬ ‫وجزيرة هوكايدو اليابانية الكربى يف‬ ‫اجلنوب‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف رئ�ي����س ال� � ��وزراء الياباين‬ ‫ناوتو كان الإثنني زيارة مدفيديف ب�أنها‬ ‫"م�ؤ�سفة جدا" فيما ا�ستدعى مايهارا‬ ‫ال�سفري الرو�سي لالحتجاج على هذه‬

‫امل �ب��ادرة ال�ت��ي "جترح م���ش��اع��ر ال�شعب‬ ‫الياباين"‪،‬‬ ‫وكان رد فعل مو�سكو فوريا‪.‬‬ ‫وق � ��ال وزي � ��ر اخل ��ارج �ي ��ة الرو�سي‬ ‫�سريغي الف��روف �إن "رد فعل اجلانب‬ ‫الياباين على زي��ارة الرئي�س مدفيديف‬ ‫�إىل ال�ك��وري��ل غ�ير مقبول‪� ،‬إن�ه��ا �أر�ضنا‬ ‫وال��رئ�ي����س ال��رو� �س��ي ق ��ام ب��زي��ارة �أر� ��ض‬ ‫رو�سية"‪.‬‬ ‫وا��س�ت��دع��ى ن��ائ��ب وزي ��ر اخلارجية‬ ‫ال��رو��س��ي �أل�ك���س��ي ب��وروداف �ك�ين ال�سفري‬ ‫ال� �ي ��اب ��اين لإب �ل�اغ� ��ه �أن "حماوالت"‬ ‫طوكيو التاثري على زي��ارات مدفيديف‬ ‫"غري مقبولة‪ ،‬وال تتوافق مع عالقات‬ ‫ح�سن اجلوار الرو�سية اليابانية"‪.‬‬ ‫ورغ � ��م ت �� �ص��اع��د ال �ت ��وت ��ر‪ ،‬ال ت ��زال‬

‫احلكومة اليابانية ت�أمل يف عقد لقاء بني‬ ‫رئي�س الوزراء كان والرئي�س مدفيديف‬ ‫يف منت�صف ت�شرين الثاين يف اليابان‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ال� �ن ��اط ��ق ب��ا� �س��م احلكومة‬ ‫اليابانية يو�شيتو �سنغوكو يف ت�صريح‬ ‫� �ص �ح��ايف‪�" :‬أعتقد �أن ال �ل �ق��اء الثنائي‬ ‫�سيح�صل" يف م�ن��ا��س�ب��ة ق �م��ة منتدى‬ ‫التعاون االقت�صادي لدول �آ�سيا املحيط‬ ‫الهادئ يف يوكوهاما قرب طوكيو‪.‬‬ ‫لكن وزي��ر اخلارجية الياباين كان‬ ‫�أكرث حتفظا حيال هذه النقطة‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"مل يتقرر بعد ما �إذا كان �سيعقد مثل‬ ‫هذا اللقاء"‪ .‬ومو�سكو وطوكيو تتنازعان‬ ‫�أربع جزر يف �أرخبيل الكوريل (هابوماي‬ ‫و�شيكوتان واتوروفو وكونا�شريي) يطلق‬ ‫عليها اليابانيون ا�سم �أرا�ضي ال�شمال‪.‬‬

‫وزير اخلارجية الياباين �سيجي مايهارا ي�صافح رئي�س الوفد ال�صينى لل�صداقة بني اليابان وال�صني تانغ جيا �شيوان يف طوكيو ام�س (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬ ‫��ع مقالة الزميل يا�سر �أبو‬ ‫وقْ ُ‬ ‫هاللة التي حتدث فيها عن �أحداث‬ ‫الريموك الأخرية كان �شديد الت�أثري‬ ‫على نف�سي‪ ،‬فعاطفته وجتربته يف‬ ‫الريموك جعلتني �أقنع �أن اجلامعات‬ ‫اليوم‪ ،‬لي�ست �إال م�ضارب مناطقية‬ ‫وع��ائ��ل��ي��ة متع�صبة حم���رم عليها‬ ‫�أن ت�ستخدم الفكر �أو �أن تتداول‬ ‫ال�سيا�سة‪.‬‬ ‫ت��خ��ري��ب اجل��ام��ع��ة برمزيتها‬ ‫ودوره����ا التنموي ال��ع��ام‪ ،‬مل يكن‬ ‫جم���رد حل��ظ��ة ت��اري��خ��ي��ة ع��اب��رة‪،‬‬ ‫بل كان نتاج عمل مربمج اجتهدت‬ ‫عليه احلكومات والأجهزة الأمنية‬ ‫وجنحت‪ ،‬فالعبث يف عقول الطلبة‬ ‫والإ���ص��رار على تغييب ال�سيا�سة‬ ‫وال��ف��ك��ر ع��ن �أذه��ان��ه��م ك���ان هدفا‬ ‫مل��ن جعلوا �أنف�سهم �أ���س��رى ملخاوف‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬وه��ا نحن نح�صد اليوم‬ ‫عنفا ال منلك �إيقافه ب�سهولة‪.‬‬ ‫م��ا ج��رى يف ال�يرم��وك تف�سريه‬ ‫وعنوانه وا���ض��ح‪ ،‬غابت ال�سيا�سة‬ ‫فظهر �صنم اجلهوية والع�صبية‪،‬‬ ‫واختبار ه��ذه املقولة ي�ستند �إىل‬ ‫جتربة عملية ر�صينة‪ ،‬ي�صدقها‬ ‫تاريخنا الوطني احلديث‪.‬‬ ‫فالأزمان التي كان فيها الطلبة‬ ‫م�سي�سني‪ ،‬يذهبون �إىل اجلامعة‬ ‫حاملني معهم ال��ر�أي واملوقف‪ ،‬كان‬ ‫العنف البيني ملجتمع الطلبة غري‬ ‫موجود‪.‬‬ ‫مثال‪ ،‬يحدثنا من عا�صر تلك‬ ‫احلادثة �أن اليوم التايل الغتيال‬ ‫و�صفي ال��ت��ل‪ ،‬رغ��م �شدة الأج���واء‬

‫حني تغيب‬ ‫ال�سيا�سة يظهر‬ ‫ال�صنم‬

‫امل�شحونة‪� ،‬إال �أن اجلامعات مل ت�شهد‬ ‫حالة م�شاجرة واح���دة‪ ،‬فقد كان‬ ‫التعبري عن املوقف �سيا�سيا بامتياز‪.‬‬ ‫�إذاً‪ ،‬م��ا ال���ذي ج���رى‪ ،‬وم��ن هي‬ ‫اجل��ه��ات والأ���ص��اب��ع ال��ت��ي �شجعت‬ ‫ظهور ال�صنم وا�ستفراده بامل�شهد‪،‬‬ ‫الإجابة‪� :‬إنها الدولة‪ ،‬ففي ال�سنوات‬ ‫الأخ��ي�رة مل ت��ع��د مت��ل��ك ال��ث��ق��ة يف‬ ‫نف�سها وب����د�أت تت�صرف بنف�سية‬ ‫�ضرب الفكر وال�سيا�سة يف املجتمع؛‬ ‫كي ت�ستبد احلكومات بامل�شهد‪ ،‬فماذا‬ ‫كانت النتيجة؟‪.‬‬ ‫نعم‪� ،‬إنها حزمة قوانني ور�شوات‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬و�إج����راءات تخويفية‪،‬‬ ‫وهيئات �شبابية ع�صبوية‪ ،‬ورجال‬ ‫�أم��ن �أداروا الن�شاط الطالبي‪ ،‬كل‬ ‫ذل��ك عنا�صر تعا�ضدت وت ��آم��رت‬ ‫على اجل��ام��ع��ات فقتلت ال�سيا�سة‬ ‫وا�ستبدلتها بالغوغاء‪.‬‬ ‫لعن امل�شهد الظالمي يف جامعاتنا‬ ‫ال يكفي‪ ،‬والتخوف من و�ضع اليد‬ ‫على �أ�سبابه لن يحقق �إال مزيدا‬ ‫م��ن تفاقم ال��ظ��اه��رة‪ ،‬فامل�س�ؤولية‬ ‫تقت�ضي �أن يتم احلديث عن امل�سكوت‬ ‫عنه يف هذا املقام بلغة وا�ضحة ال‬ ‫مواربة فيها‪ ،‬لعله بعد ذل��ك تبد�أ‬ ‫االنفراجات بالقدوم‪.‬‬ ‫الريموك جامعة عهدناها منذ‬ ‫�أحداثها الثمانينية منارة للإبداع‬ ‫ال�سيا�سي ولرف�ض الغوغاء‪ ،‬لكنها‬ ‫ال��ي��وم‪ ،‬يف ظل التبدالت القا�سية‬ ‫التي �أ�صابت جمتمعنا‪ ،‬نراها ت�سري‬ ‫على غري ه��دي‪ ،‬وتلك ق�صة ت�ؤملنا‬ ‫�إىل ما ال نهاية‪.‬‬

‫�صغار املدينني‬ ‫مك�سورون‬ ‫وحمجوز عليهم‬

‫رأي ساخن‬

‫ال�سينود�س ه��و جممع كن�سي‪ ،‬يجتمع فيه‬ ‫مفكرون م��ن الكني�سة ذات ال�سلطة املركزية‪،‬‬ ‫وه��ي الكني�سة الكاثوليكية‪ ،‬ورج��االت��ه��ا ذوو‬ ‫امل��راك��ز املتقدمة يف هيئاتها ع�بر ال��ع��امل‪ ،‬على‬ ‫�شكل م���ؤمت��ر‪ ،‬ت��راج��ع وت��ت��خ��ذ ف��ي��ه ال��ق��رارات‬ ‫الهامة املتعلقة بالكني�سة وتناق�ش فيه امل�سائل‬ ‫املذهبية الهامة‪ ،‬وا�سرتاتيجيات الكني�سة‪ ،‬لأن‬ ‫هذه الكني�سة‪ ،‬ذات �سلطة مركزية‪ ،‬على عك�س‬ ‫الكنائ�س الربوت�ستانتية املختلفة‪ ،‬ومنها الكني�سة‬ ‫املعمدانية وكنائ�س املتجددين (ال��ت��ي تخ�ضع‬ ‫ملزاج �أو مفاهيم الق�سي�س �أو راعيها‪ ،‬الذي ير�أ�سها‬ ‫و�أحيانا ُين�شئها �ضمن معايريه اخلا�صة‪ ،‬كما هي‬ ‫احلال يف كنائ�س الواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬يف‬ ‫كل منطقة �أو حتى كل حي من مدينة ما‪ ،‬ب�شكل‬ ‫منف�صل وحمدود)‪.‬‬ ‫وكلمة �سينود�س ‪ synod‬ج��اءت من اللغة‬ ‫اليونانية‪ ،‬وتعني االجتماع �أو التجمع‪.‬‬ ‫ورغم �أن البابا يف الفاتيكان‪ ،‬يعترب �صاحب‬ ‫القرار الأخ�ير يف �أي م�س�ألة هامة‪� ،‬إال �أنه عادة‬ ‫ما يحرتم تو�صيات ال�سينود�س‪ ،‬ويتبعها بن�شرات‬ ‫�إر�شادية‪ ،‬تو�ضح طريقة ومدى قابلية تطبيق ما‬ ‫ي�صدر عن ال�سينود�س من تو�صيات‪ ..‬وبعد �صدور‬ ‫�إر���ش��ادات��ه حولها ت�صبح تو�صيات ال�سينود�س‬ ‫ملزمة للكني�سة‪.‬‬ ‫ال�سينود�س الذي عقد �أخريا يف روما‪ ،‬وتناول‬ ‫ق�ضايانا‪ ،‬بالن�سبة لنا يف هذه املنطقة من العامل‪،‬‬ ‫التي ت�شهد �صراعا على الوجود بيننا وبني العدو‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬جاء بتو�صيات يف غاية الأهمية‪� ،‬إذا‬ ‫عرفنا �أن ما ي�صدر عنه ملزم نظريا‪ ،‬لأكرث من مليار‬ ‫�إن�سان يف العامل‪ ،‬معظمهم يف �أوروبا والأمريكتني‪،‬‬ ‫حيث يت�شكل ال�سند احلقيقي لهذا العدو‪ ،‬يف معظم‬ ‫الأح��ي��ان انطالقا م��ن مفاهيم عقائدية‪ .‬جاء‬ ‫هذا ال�سينود�س ليو�ضح عدم �صحتها؛ ما �سي�شكل‬ ‫�سالحا هاما يف �أي عمل نظري و�إعالمي‪ ،‬ملواجهة‬ ‫ه��ذا ال��ع��دو يف �أم��اك��ن ن�شاطاته خ���ارج الأر����ض‬ ‫املغت�صبة‪ ،‬وحولها‪ ،‬والتي يجب �أن نذكر دائما‪� ،‬أنها‬ ‫املكان الرئي�سي لل�صراع بكافة �أ�شكاله‪ ..‬و�أولها‬ ‫املقاومة‪ ..‬ومن ه ��ؤالء‪ ،‬بع�ض املوارنة يف لبنان‪،‬‬ ‫الذين كان لهم دور فعال يف تثبيت املفاهيم التي‬ ‫�أ�صدرها ال�سينود�س‪ ،‬ما يجب �أن يكون له ح�سب‬ ‫اعتقادي‪ ،‬دور يف دعم الفكر املعادي لإ�سرائيل‬ ‫بينهم‪ ..‬يف مواجهة العمالء املتعاونني معها‪.‬‬ ‫اخلالفات بني الكني�سة الكاثوليكية واليهود‬ ‫مرت بكثري من حاالت املد واجلزر‪ ،‬وكانت تت�صاعد‬ ‫حتى ت�صبح دم��وي��ة‪ ،‬كما ه��ي احل��ال يف حماكم‬ ‫التفتي�ش يف �أوروب��ا القرون الو�سطى‪ ،‬وتنخف�ض‬ ‫حتى ت�صبح م��ت��ه��اودة م��ن اجل��ان��ب الكنائ�سي‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا عند �صدور وثيقة تربئة اليهود من دم‬ ‫امل�سيح التي قدمها كاردينا �أملاين ملجمع الكني�سة‬

‫ال�شركات وامل�ؤ�س�سات الدائنة تدفع مبا لديها يف ق�ضايا‬ ‫حت�صيل �إىل هذه املراكز‪ ،‬وترتك م�صري الذين تعاملوا معها‬ ‫بيدهم‪ ،‬وغالب ًا ال جتري متابعة منهم للق�ضايا جراء طبيعة‬ ‫التوكيل القائم على التح�صيل ون�سب املح�صل ق�ضائي ًا �أو‬ ‫مبوجب ت�سويات‪� ،‬إذ �إنها فردي ًا دي��ون �صغرية وتتابع على‬ ‫�أ�سا�سها الفردي‪ ،‬ما يعود بالفوائد املالية على املراكز من‬ ‫جمموعها املتنوع‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ف�إنه ال توجد مراكز قانونية للعمل مع �صغار‬ ‫املدينني‪ ،‬والتوكل عنهم‪ ،‬وذلك لعجزهم �أ�سا�س ًا عن دفع �أي‬ ‫�أتعاب حماماة‪ ،‬وطاملا �أنهم �أ�سا�س ًا مك�سورون ومتعرثون كما‬ ‫�أن غالبية ه ��ؤالء يعجزون عن توكيل حمام للدفاع عنهم‪،‬‬ ‫ما يفقدهم فر�ص العدالة‪ ،‬ويعزز احلكم عليهم ب�سهولة‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ًا عندما يكونون م�سددين لأق�ساط من القر�ض‪ ،‬وتقام‬ ‫الدعوى على قيمة القر�ض كام ًال مبوجب ال�ضمانات من �شيكات‬ ‫ورهونات وغري ذلك‪.‬‬ ‫اجلدل على قانون ال�شيكات ال ينقطع‪ ،‬وفيما �إذا كانت‬ ‫موجبة للحب�س جزائي ًا‪� ،‬أو �أن تكون حقوقية حالي ًا ولي�س‬ ‫حجز ًا للحرية وقيدا عليها‪.‬‬ ‫هناك اقرتاحات ووجهات نظر عديدة حول �أمر ال�شيكات‬ ‫املرجتعة‪ ،‬ومنها ما يقول بعدم احلب�س عن ال�شيكات قليلة‬ ‫القيمة‪ ،‬بحيث يقع عب�ؤها الأكرب على الدائن لقبولها‪ ،‬وهناك‬ ‫ما يدفع لإع��ادة النظر مبكاتب التمويل التي متار�س عمل‬ ‫البنوك‪ ،‬وكذلك الق�ضايا املرفوعة �ضد املواطنني من �شركات‬ ‫االت�صال وغريها لتح�صيل ديون فردية‪ ،‬كثري منها يرتاوح‬ ‫بني ع�شرة وع�شرين دينار ًا‪ ،‬وهي حتمل يف طياتها ت�شهري ًا غري‬ ‫مبا�شر ًا للمدينني‪.‬‬ ‫يف دول��ة مثل الكويت يتربع الأم�ير �سنوي ًا بالدفع عن‬ ‫املواطنني يف جماالت الفواتري املك�سورة عليهم‪� ،‬أو حتى منحهم‬ ‫�أموا ًال للتخفيف عنهم‪� ،‬أو حت�سني م�ستوى معي�شتهم‪ ،‬والأمر‬ ‫متاح بحكم الوفرة املالية وعوائد النفط‪ .‬ولي�س معقو ًال‬ ‫�أبد ًا‪ ،‬لعدم وجود النفط �أن ال جتري مراعاة للنا�س ب�شكل �أو‬ ‫�آخر‪ ،‬وال يظن وال يعتقد �أن هناك انعداما للحيلة والو�سيلة‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ًا لدعم من مل يح�صلوا عليه �أب���د ًا؛ لكونهم لي�سوا‬ ‫ع�سكر ًا �أو موظفني‪.‬‬

‫عليان عليان‬

‫علي حرت‬

‫عام ‪� 1962‬أيام البابا يوحنا الثالث والع�شرين‬ ‫وبطلب منه كما ي��ق��ال‪ ،‬ووق��ع��ه��ا ال��ب��اب بول�س‬ ‫ال�ساد�س ع��ام ‪ ،1965‬حيث م��ات البابا يوحنا‬ ‫الثالث والع�شرون خالل انعقاد ال�سنود�س الذي‬ ‫انتهى ع��ام ‪ .1965‬وه��ي وثيقة ت�برئ الأجيال‬ ‫الالحقة م��ن اليهود‪ ،‬رغ��م �أن اليهود يطالبون‬ ‫ب ��إب��ادة ال��ع��رب لأن��ه��م م��ن ن�سل العماليق الذين‬ ‫ت�صدوا للقبائل العربانية التي عربت من �سيناء‬ ‫قبل �آالف ال�سنني‪ ،‬ويعتربون مذابحنا كلها حقا‬ ‫يهوديا و�أمرا �إلهيا باالنتقام من ه�ؤالء العماليق‪..‬‬ ‫ورغم �أن مبد�أ حتميل الأبناء م�س�ؤولية �أخطاء‬ ‫الآب��اء هو مبد�أ كن�سي‪ ،‬حيث ما زال��ت الكني�سة‬ ‫تحُ ّمل كل �أجيال الإن�سانية وزر اخلطيئة الأ�صلية‬ ‫التي ارتكبها �آدم‪ ..‬عندما �أكل التفاحة ال�شهرية‪..‬‬ ‫واليوم يعود ال�صراع �إىل االحتدام اجلزئي ب�سبب‬ ‫تهجري امل�سيحيني من القد�س ومن حميط الأماكن‬ ‫املقد�سة وانتهاك حرماتها‪..‬‬ ‫كما �أن �أحد املفا�صل الهامة يف تاريخ العالقة‬ ‫التناق�ضية بني الكني�سة الكاثوليكية واليهود‪،‬‬ ‫ذل��ك احل���وار ال���ذي ج��رى ب�ين ه��رت��زل والبابا‬ ‫بيو�س العا�شر يف بداية القرن املا�ضي‪ ،‬طالبا‬ ‫دعمه لتجميع اليهود يف فل�سطني وان�شاء دولة‬ ‫«�إ���س��رائ��ي��ل»‪ ،‬حيث ا�ستنكر البابا ه��ذا الطلب‬ ‫(والبابا مع�صوم من اخلط�أ كما تعتقد الكني�سة)‬ ‫وقال لهرتزل‪« :‬هناك احتماالن اثنان‪� :‬إما �أن‬ ‫اليهود يحتفظون مبعتقدهم ال��ق��دمي‪ ،‬ويظلون‬ ‫ينتظرون جميء امل�سيح الذي نعتقد نحن �أنه قد‬ ‫ج��اء‪ ،‬ويف ه��ذه احلالة ال يكون بو�سعنا �أن مند‬ ‫اليهم يد امل�ساعدة‪ ،‬و�إما �أنهم يريدون الذهاب اىل‬ ‫فل�سطني‪ ،‬وال دين لهم على االطالق‪ ،‬وهذا �أدعى‬ ‫لنا لنكون اقل عطفا عليهم»‪.‬‬ ‫ما �صدر عن ال�سينود�س الأخري‪ ،‬يقول‪:‬‬ ‫ �إن اليهود مل يعودوا �شعب اهلل املختار‪.‬‬‫ و�أن عقيدة �أر�ض امليعاد مل تعد قائمة بعد‬‫امل�سيح‪..‬‬ ‫ و�أن��ه مل يعد جائزا االنطالق من التوراة‬‫لتثبيت ه��ات�ين العقيدتني‪ ،‬لأن جم��يء امل�سيح‬ ‫�أنهاهما قبل �ألفي �سنة‪..‬‬ ‫ �أي �أن فل�سطني واملنطقة لي�ست وطنا قوميا‬‫لهم‪ ..‬وهم لي�سوا مميزين عن الآخرين ولي�س لهم‬ ‫حق قتلنا وت�شريدنا‪ ..‬ولي�سوا قوما �أو �أمة‪ ..‬بل‬ ‫هم �ضالون‪ ..‬متمردون على ال�شرائع ال�سماوية‬ ‫التي ميتطون تف�سرياتهم لهم لقتلنا واغت�صاب‬ ‫بالدنا‪..‬‬ ‫�إن هذا املوقف �أع��اد الكني�سة الكاثوليكية‬ ‫و�أكرث من ومليار من �أبنائها يف العامل �إىل املواجهة‪..‬‬ ‫بغ�ض النظر عن �شكل هذه املواجهة‪ ..‬التي مهما‬ ‫كان �شكلها‪ ،‬تقول للكاثوليك‪ :‬ال تتناق�ضوا مع‬ ‫عقيدتكم‪ ،‬وال ت�ساعدوا ه�ؤالء‪..‬‬

‫ال�سينود�س الكاثوليكي يقول‪« :‬ال يوجد حوار‬ ‫�أديان بعد اليوم‪ ..‬لقد �صحونا‪ ..‬ال يوجد تعاون‬ ‫بعد اليوم‪ ..‬لأنكم �ضدنا»‪ .‬هذا هو املعنى الوحيد‬ ‫الذي حتمله تو�صيات ال�سنود�س‪..‬‬ ‫ونحن يف انتظار موقف الآخرين‪ ..‬من نف�س‬ ‫العقيدتني‪..‬‬ ‫نعرف �أن املتجددين‪ ..‬لي�سوا مركزيني‪ ،‬وهم‬ ‫خمرتقون يف العمق‪ ..‬ومنهم جاء �أو ثبت مفهوم‬ ‫ا�صطالح امل�سيحيني ال�صهاينة‪ ..‬وه�ؤالء يف�سرون‬ ‫الدين كما يريد ق�سي�سهم‪ ..‬ولهذا �سعت وجنحت‬ ‫احل��رك��ة ال�صهيونية يف اخ�تراق��ه��م‪ ،‬وتعيني‬ ‫ق�ساو�ستهم‪ ،‬يف ال��والي��ات امل��ت��ح��دة‪ ،‬ويف �أماكن‬ ‫�أخ��رى‪ ،‬حتى يف بع�ض ال��دول العربية‪ ،‬وحتى يف‬ ‫وطننا‪ ..‬دون �أن ننكر �أن بع�ضهم ما زال يتم�سك‬ ‫مبواقف وطنية‪ ..‬واملتجددون ال ميلكون تعليمات‬ ‫مكتوبة ويرف�ضون �أن يكتبوا تف�سريات �أو مبادئ‬ ‫مكتوبة‪ ،‬حتى يبقوا قابلني لالخرتاق وميلكوا‬ ‫حرية التف�سري كما يريدون �أو يريد موجههوهم!!‬ ‫ويتحججون يف ذل��ك ب��وج��ود الإجن��ي��ل مكتوبا‬ ‫و�أنهم ال يحتاجون لغريه‪ ..‬ويف�سره كل منهم كما‬ ‫يريد‪..‬‬ ‫يف بع�ض كنائ�س املتجددين الأمريكية هناك‬ ‫ق�ساو�سة يديرونها‪ ،‬يخطئون امل�سيح ل�صالح اليهود‬ ‫و»�إ�سرائيل» ومنهم هال لند�سي ‪ ،‬ومنهم فالويل‬ ‫�صاحب ال�سطوة وال��ت��أث�ير الكبري على ر�ؤ�ساء‬ ‫الواليات املتحدة‪ ..‬وال��ذي ميلك مئات املحطات‬ ‫التلفزيونية والإذاعات واملاليني‪ ..‬وال يتنقل �إال‬ ‫بطائرة خا�صة‪ ..‬ومنهم ق�سي�س فلوريدا الذي‬ ‫دعا �إىل حرق القر�آن‪ ،‬وغريهم‪ ..‬وهم وراء جمع‬ ‫مليارات الدوالرات ل�صالح «�إ�سرائيل»‪..‬‬ ‫وه��م ال��ذي��ن �أع����ادوا ان��ت��خ��اب ب��و���ش للدورة‬ ‫الثانية رغم قذارته‪ ..‬وهم الذين ذهب عدد منهم‬ ‫على دباباته �إىل بغداد بوم االحتالل‪ ..‬الخرتاق‬ ‫العراقيني‪..‬‬ ‫�أما الكني�سة الأرثوذك�سية‪ ،‬ومنها البابا �شنودة‪،‬‬ ‫وه��ي الكني�سة التي تعر�ضت ال�ضطهاد خالل‬ ‫احلمالت ال�صليبية‪ ،‬فهي كني�سة �شبه مركزية‪،‬‬ ‫�أي �أن م�سائلها العقائدية مكتوبة‪ ،‬ومواقفها‬ ‫ال�سيا�سية متتاز ب�أنها عادة ما تكون وطنية‪ ..‬و�إن‬ ‫تكن معر�ضة لبع�ض الهزات‪ ،‬مثل الهزة الناجتة‬ ‫عن وجود البطاركة اليونان‪ ،‬الذين متكن بع�ضهم‬ ‫ويعمل على بيع �أرا���ض��ي الكني�سة العربية يف‬ ‫القد�س‪ ،‬دون وجود �سلطة رقابية �أو م�ؤثرة مثل‬ ‫ال�سينود�سات �أو املجامع الكاثوليكية‪..‬‬ ‫رغ��م �أن بع�ض ه����ؤالء البطاركة �أنف�سهم‪،‬‬ ‫رف�ض وق��اوم عمليات البيع‪ ،‬وع��زل من من�صبه‬ ‫مب�ساعدة اجلهات العليا العربية ذات املعاهدات مع‬ ‫ال�صهاينة‪ ،‬يفهم العالقة الت�ضادية بني «�إ�سرائيل»‬ ‫والدين امل�سيحي‪..‬‬ ‫ماجد �أبو دياك‬

‫امل�سموح وغري امل�سموح به يف احلوار الفل�سطيني‬ ‫�أخ�يرا وافقت «فتح» على ح�ضور لقاء احل��وار مع‬ ‫حما�س يف دم�شق الأ���س��ب��وع ال��ق��ادم‪ ،‬بعد �أن تكرمت‬ ‫و�صفحت عن الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد الذي جتر�أ‬ ‫ورد على حممود عبا�س يف قمة �سرت‪ ،‬حينما كال التهم‬ ‫حلما�س‪ ،‬متنا�سيا «�إ�سرائيل» كعدو �أول‪ ،‬حيث قال‬ ‫الأ�سد لعبا�س �ساخرا مبا معناه‪ :‬دعونا نعترب «حما�س»‬ ‫عدوة لل�شعب الفل�سطيني!!‬ ‫وبعد �أن �أظهرت �سوريا نية ح�سنة حينما رحبت‬ ‫باحلوار على �أرا�ضيها‪ ،‬ووفرت لل�سلطة فر�صة النزول‬ ‫من ال�سلم الذي اعتلته برف�ضها عقد احلوار يف دم�شق‪،‬‬ ‫ف�إن ال�س�ؤال يبقى مفتوحا على النتائج املحتملة لهذا‬ ‫احلوار‪.‬‬ ‫ان��ت��ه��ت ج��ول��ة احل����وار ال�����س��اب��ق��ة يف دم�����ش��ق �إىل‬ ‫االتفاق على �إجراء االنتخابات الفل�سطينية‪ ،‬وعلى‬ ‫مهمات الهيئة القيادية يف املرحلة االنتقالية‪ ،‬ولكنها‬ ‫توقفت عند امل��و���ض��وع الأم��ن��ي واملتمثل يف ت�شكيلة‬ ‫الأجهزة الأمنية يف ال�ضفة والقطاع‪ ،‬وهي النقطة‬ ‫الأك�ثر تعقيدا يف املو�ضوع؛ لأنها مت�س بـ»�إ�سرائيل»‬ ‫وال��والي��ات املتحدة التي ميثلها ج�نرال يدير �أجهزة‬ ‫�أمن ال�سلطة يف ال�ضفة‪ ،‬ف�ضال عن �أنها مت�س مب�صر التي‬ ‫جتاور قطاع غزة وال تريد �أي �شرعية حلما�س على‬ ‫مقربة من حدودها‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫�إعالنات التبليغ والإخ��ط��ارات اخلا�صة ب�صدور �أحكام‬ ‫ومراجعة دوائر التنفيذ وح�ضور جل�سات املحاكم التي تن�شر‬ ‫يومي ًا بال�صحف‪ ،‬يكون �أغلبها موجها �إىل �صغار الك�سبة‬ ‫والعاطلني عن العمل‪ ،‬و�شرائح �صغار املوظفني بالقطاعني‬ ‫العام واخلا�ص‪ ،‬ومن لف لفهم من �أبناء الطبقات الفقرية وذوي‬ ‫الدخل املحدود‪.‬‬ ‫والتدقيق يف اعالنات التبليغ اليومية مبهر‪ ،‬لكون �أكرثها‬ ‫على الإط�لاق عن ق�ضايا ديون وا�ستحقاقات مالية مبوجب‬ ‫�شيكات بدون ر�صيد وكمبياالت قيمتها �أقل من �ألف دينار‪،‬‬ ‫وهناك منها ما هو دون مئة دينار‪.‬‬ ‫املدينون الأكرث انت�شار ًا هم امل�شتكى عليهم من قبل �شركات‬ ‫االت�صال و�شركات التمويل والبنوك‪� ،‬أو �أ�شخا�ص ال يكون‬ ‫خافي ًا �أنهم من العاملني بالدين مقابل فوائد ورهونات‪ .‬ومرد‬ ‫عجزهم عن ال�سداد �أو�ضاعهم املالية املتدهورة‪� .‬إذ دخولهم‬ ‫الثابتة حمجوز عليها مقابل قرو�ض‪ ،‬وما يتبقى منها ال يفي‬ ‫ب�أدنى االلتزامات‪.‬‬ ‫�أم��ا الدائنون ف�إنهم بحكم قدراتهم املالية‪� ،‬أو طبيعة‬ ‫�أعمالهم الربحية بالفائدة على القرو�ض‪ ،‬يلج�أون �إىل �شركات‬ ‫قانونية لتح�صيل الديون‪ ،‬وه��ذه باتت متخ�ص�صة بق�ضايا‬ ‫املك�سورين واملحجوز عليهم وال تنفك عن املتابعة باالت�صاالت‬ ‫الهاتفية معهم‪ ،‬ودعوتهم ملقارها للت�سوية �أو توقيع التعهدات‬ ‫وما �إىل ذلك؛ ما يزيد املك�سور مالي ًا ك�سور ًا نف�سية‪ ،‬واجتماعية‬ ‫تدفع �إىل ما تدفع به ل�شتى �أنواع االختالالت داخل املجتمع‪.‬‬ ‫يف التدقيق ملا يخ�ص ال�شركات واملراكز القانونية وجود‬ ‫لغالبية من املحامني ال�شباب �أو املتدربني‪ ،‬وه��ؤالء بحكم ما‬ ‫يقومون به من متابعة ل�صغار املدينني ف�إن خربتهم القانونية‬ ‫تتمحور حول ق�ضايا الديون ال�صغرية‪ ،‬ومن جراء ذلك قد‬ ‫تكون هناك خ�سارة م�ستقبلية من فر�ص وجودهم يف املجتمع‬ ‫كقانونيني كبار �أو ق�ضاة م�ستقبل‪ .‬وجتدهم على ق��در من‬ ‫احلما�س باملتابعة واحلث على ال�سداد والت�سويات بدل اللجوء‬ ‫للق�ضاء‪ ،‬وهذا الأمر هو الغالب يف �أدائهم‪ ،‬علم ًا �أن �أ�صحاب‬ ‫امل��راك��ز وال�شركات التي يعملون فيها يكونون من �أ�صحاب‬ ‫الأ�سماء الكبرية الذين ال يظهرون يف م�شهد متابعة املدينني‬ ‫ال�صغار‪ ،‬و�إمنا ي�ستفيدون منه عرب الت�شغيل فيه‪.‬‬

‫عودة املواجهة بني الكاثوليك واليهود‪..‬‬

‫ويف ه��ذا ال�سياق ي��أت��ي م��ا نقل ع��ن ال��وزي��ر عمر‬ ‫�سليمان‪ ،‬حينما التقى قيادات ال�سلطة يف رام اهلل‪ ،‬من‬ ‫�أنه يرف�ض �أن تقود حما�س �أيا من الأجهزة الأمنية يف‬ ‫ال�ضفة وغزة‪ ،‬و�أن تقت�صر م�شاركتها فيها على اجلنود‬ ‫وال�ضباط العاديني‪ ،‬الأمر الذي يعني �إطالق ر�صا�صة‬ ‫الرحمة على احلوار يف مرحلة قد ت�شكل فر�صة �أخرية‬ ‫لإنهاء االنق�سام الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وب�صرف النظر عن دقة النقل عن �سليمان‪ ،‬ف�إن‬ ‫م�ضمون موقف «فتح» ال يخفى على �أحد‪ ،‬فهي التي ال‬ ‫ميكن �أن ت�سلم حلما�س م�شاركتها الفاعلة يف الأجهزة‬ ‫الأمنية؛ خمافة �أن يتكرر ما جرى يف غزة‪ ،‬فيما ت�صر‬ ‫حما�س على ه��ذه النقطة كمطلب �أ�سا�سي لتقا�سم‬ ‫ال�سلطة يف املرحلة االنتقالية‪ ،‬حيث تعترب �أن ذلك‬ ‫تنازال منها عن ا�ستالم ال�سلطة بالكامل‪ ،‬بناء على‬ ‫نتيجة االنتخابات التي �أعطتها تفوقا مريحا يف‬ ‫املجل�س الت�شريعي املعطل حاليا‪.‬‬ ‫�أم���ا ال��ع��ام��ل الأ���س��ا���س��ي يف امل�����ص��احل��ة‪ ،‬فيكمن يف‬ ‫املوقفني الأمريكي والإ�سرائيلي الذين يرف�ضان ت�سلم‬ ‫حما�س �أي دور �أم��ن��ي‪ ،‬رغبة يف ا�ستمرار حم��اوالت‬ ‫عزلها‪ ،‬وك��ذل��ك منعها م��ن ت�شكيل ع��ام��ل ق��وة داعم‬ ‫للمقاومة يف ال�ضفة‪ ،‬بعد �أن �أحكم اخلناق عليها يف‬ ‫ال�ضفة الغربية‪.‬‬

‫وق������د ت��ع��ل��م��ن��ا �أن‬ ‫امل����وق����ف��ي�ن ال���ر����س���م���ي‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي وامل�����ص��ري‬ ‫ي�سريان ح�سب متطلبات‬ ‫املوقف الأم�يرك��ي‪ ،‬الأم��ر‬ ‫الذي يجعل نافذة الفر�ص‬ ‫يف ال���ت���و����ص���ل الت���ف���اق‬ ‫م�صاحلة �ضئيال جدا‪.‬‬ ‫لقد جاء ا�ستئناف امل�صاحلة رغبة من ال�سلطة يف‬ ‫تعزيز موقفها التفاو�ضي‪ ،‬بعد �أن مت�سكت «�إ�سرائيل»‬ ‫بعدم جتديد قرار جتميد اال�ستيطان‪ ،‬ولكن �أن مي�ضي‬ ‫املوقف الفل�سطيني يف املوافقة على م�صاحلة ناجزة‪،‬‬ ‫ف��إن هذا الأم��ر يعرتيه �شك كبري‪ ،‬و�إن كنا نتمنى �أن‬ ‫نكون خمطئني‪.‬‬ ‫�إذن‪ ،‬ال يوجد ما يدعو �إىل التفا�ؤل ب�إمكانية �إنهاء‬ ‫حالة االنق�سام مب�صاحلة فل�سطينية مدعومة عربيا‪،‬‬ ‫والأرجح �أن ت�ستمر هذه احلالة ما مل حت�سم ال�سلطة‬ ‫و»فتح» خيارها بو�ضع امل�صلحة الفل�سطينية فوق كل‬ ‫اعتبار‪ ،‬وجت��اوز ال�ضغوط الأمريكية والعربية وهو‬ ‫املوقف الكفيل بتعزيز مقومات ال�صمود الفل�سطيني‪،‬‬ ‫ودفع بع�ض الدول العربية �إىل التوقف عن التجاوب‬ ‫مع املطالب الأمريكية برف�ض امل�صاحلة‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫ن�صراهلل يقلب الطاولة‬ ‫على املحكمة الدولية وعرابيها‬ ‫ح�سم الأمني العام حلزب اهلل ال�سيد ح�سن‬ ‫ن�صراهلل موقفه‪ ،‬ب�شكل قطعي ونهائي‪ ،‬بوقف‬ ‫التعاون مع املحكمة التي �شكلها جمل�س االمن‬ ‫ال���دويل اخلا�صة بالتحقيق يف اغتيال رئي�س‬ ‫وزراء لبنان الأ���س��ب��ق رف��ي��ق احل��ري��ري‪ ،‬وذل��ك‬ ‫بعد الزيارة الف�ضائحية وامل�شبوهة للمحققني‬ ‫الدوليني لعيادة الطبيبة الن�سائية �إميان �شرارة‬ ‫يف ال�ضاحية اجلنوبية‪ ،‬بهدف الإطالع على �آالف‬ ‫امللفات منذ عام ‪2003‬؛ �أي قبل اغتيال احلريري‬ ‫بعامني‪ ،‬حيث �أك��دت ه��ذه ال��زي��ارة ثالثة �أمور‬ ‫هي‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬إن الهدف من ال��زي��ارة لي�س البحث‬ ‫عن معلومات تفيد التحقيق يف اغتيال احلريري‬ ‫الأب؛ لأن احلريري اغتيل عام ‪ 2005‬ولي�س عام‬ ‫‪ ،2003‬بل البحث عن عناوين وهواتف رجال‬ ‫املقاومة الذين ترتاد زوجاتهم ه��ذه العيادة‬ ‫لتقدمي هذه املعلومات للكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وث��ان��ي� ًا‪ :‬وال��ه��دف ال��ث��اين م��ن ه��ذه الزيارة‬ ‫التج�س�سية لعيادة الطب الن�سائي وطلب �سبعة‬ ‫�آالف ملف من الطبيبة الن�سائية‪ ،‬يكمن يف ال�سعي‬ ‫الهزيل لإ�ضعاف حزب اهلل و�إذالله معنوي ًا‪ ،‬عرب‬ ‫االطالع على خ�صو�صيات ن�سائه‪ ،‬خا�صة �أن هذه‬ ‫اال�ستباحة مت��ت يف و�ضح النهار ويف عا�صمة‬ ‫املقاومة «ال�ضاحية اجلنوبية» وعلى نحو يذكرنا‬ ‫مبا كان يقوم به املفت�شون الدوليون يف العراق‪،‬‬ ‫ويف الق�صور الرئا�سية ويف غرف نوم الرئي�س حتت‬ ‫مربر البحث املزعوم عن �أ�سلحة الدمار ال�شامل‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪� :‬أما الهدف الثالث والأهم؛ فيكمن يف‬ ‫حت�ضري امل�سرح اللبناين والبيئة املالئمة لإ�صدار‬ ‫القرار الظني من قبل املحكمة الدولية‪ ،‬والذي‬ ‫يتهم �أع�ضاء يف حزب اهلل بالوقوف وراء عملية‬ ‫االغتيال‪ ،‬ومن ثم جر حزب اهلل �إىل حالة من‬ ‫اال�شتباك املبكر مع �أدوات وا�شنطن يف لبنان‪.‬‬ ‫لقد �أف�شل حزب اهلل اال�ستهدافات �سالفة‬ ‫ال��ذك��ر‪ ،‬م��ن خ�لال ال��زح��ف الن�سائي للعيادة‬ ‫وم�����ص��ادرة ه��ذا ال��زح��ف للوثائق ال��ت��ي ح�صل‬ ‫عليها املحققون من العيادة وغريها من الوثائق‬ ‫التج�س�سية وطرد ه�ؤالء اجلوا�سي�س �شر طردة‬ ‫هذا (�أو ًال)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫(وث��ان��ي�ا) من خ�لال ق��رار ن�صراهلل بوقف‬ ‫ال��ت��ع��اون م��ع املحكمة ال��دول��ي��ة‪ ،‬بعد ال��زي��ارة‬ ‫التج�س�سية للمحققني الدوليني لعيادة الطب‬ ‫الن�سائي‪ ،‬ومطالبته يف كلمته على �شا�شة ف�ضائية‬ ‫املنار امل�س�ؤولني اللبنانيني‪ ،‬بوقف التعامل مع‬ ‫املحققني الدوليني‪ ،‬ومطالبته كل مواطن لبناين‬ ‫ب ��أن يقف �أم���ام �ضمريه و�شرفه وكرامته قبل‬ ‫�أن يبدي �أي ت��ع��اون م��ع ه����ؤالء املحققني؛ لأن‬ ‫�أي معلومة تقدم لهم ت�صل فورا للإ�سرائيليني‪،‬‬ ‫وتزيد من ا�ستباحة البلد وت�ساعد يف االعتداء‬ ‫على املقاومة‪.‬‬ ‫وثالث ًا‪ :‬من خالل عدم �إغالق ال�سيد ح�سن‬ ‫ن�صراهلل باب احل��وار‪ ،‬وحتييده يف كلمته لويل‬ ‫الدم �سعد احلريري‪ ،‬ودعمه للتن�سيق ال�سوري‪-‬‬ ‫ال�سعودي لدرء الفتنة التي يقف وراءها كل من‬ ‫العدو ال�صهيوين ووا�شنطن‪.‬‬ ‫قرار حزب اهلل مل يكن وليد حلظة انفعال‬ ‫عاطفية‪ ،‬بل �إنه قرار مدرو�س مبني على معلومات‬ ‫غاية يف االهمية‪ ،‬ك�شف عنها االمني العام حلزب‬ ‫اهلل بعد �ساعات على زي��ارة املحققني الدوليني‬ ‫لعيادة الطب الن�سائي‪ ،‬و�أبرز هذه املعلومات التي‬ ‫ال متت ب�صلة الغتيال احلريري‪ :‬ح�صول املحققني‬ ‫ال��دول��ي�ين على ك��اف��ة ملفات طلبة اجلامعات‬ ‫اخلا�صة والر�سمية م��ن ع��ام ‪ 2003‬حتى عام‬ ‫‪ ،2006‬مطالبتهم وح�صولهم على داتا االت�صاالت‬ ‫لكافة �شركات االت�صاالت اللبنانية‪ ،‬مبا يف ذلك‬ ‫ر�سائل « ا�س �أم �أ�س» مطالبتهم وح�صولهم على‬ ‫ب�صمات املئات‪ ،‬من مديرية اجل��وازات يف الأمن‬ ‫العام مطالبتهم‪ ،‬وح�صولهم على لوائح م�شرتكي‬ ‫�شركة الكهرباء وقاعدة بيانات «دي �أن �إيه»‬ ‫وقاعدة البيانات اجلغرافية من جبال ووديان‬ ‫لبنان من احلدود �إىل احلدود‪.‬‬ ‫ه��ذه املعلومات وامللفات التي ح�صل عليها‬ ‫املحققون ت�ؤكد �أنها معلومات جمعت مل�صلحة‬ ‫الكيان ال�صهيوين‪ ،‬وكما ق��ال �سماحة ال�سيد‬ ‫على �سبيل املثال ال احل�صر‪ :-‬ما عالقة املو�ضوع‬‫اجلغرايف وجمع املعلومات من احلدود �إىل احلدود‬ ‫وعن اجلبال والوديان والنقاط احل�سا�سة واملهمة‬ ‫باغتيال احلريري؟‬ ‫كما �أن جمع مثل هذه املعلومات ي�ؤكد ما ذهب‬ ‫�إليه ن�صراهلل‪ ،‬ب��أن املهمة الرئي�سة للمحققني‬ ‫الدوليني يف ال�سنوات الأخرية هي جمع املعلومات‬

‫ع���ن ح����زب اهلل‬ ‫وامل������ق������اوم������ة‪،‬‬ ‫مل�صلحة الكيان‬ ‫ال���������ص����ه����ي����وين‬ ‫و�أج�����������ه�����������زة‬ ‫اال���س��ت��خ��ب��ارات‬ ‫الغربية‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن القرار الظني‬ ‫اخل��ا���ص باتهام‬ ‫�أع�ضاء يف حزب‬ ‫اهلل م���ك���ت���وب‬ ‫وجاهز منذ عام ‪ ،2006‬و�سبق �أن �أ�شارت �إليه‬ ‫�صحيفة «دير �شبيغل الأملانية» املعروفة ب�صالتها‬ ‫مع الكيان ال�صهيوين وكذلك �صحيفة «لوفيغارو»‬ ‫الفرن�سية‪.‬‬ ‫لقد �أث��ار ه��ذا املوقف احلا�سم حل��زب اهلل‬ ‫ردود فعل غا�ضبة وه�ستريية ل��دى الأمريكان‬ ‫و�أدواتهم املحلية يف لبنان‪ ،‬ولدى رئي�س املحكمة‬ ‫الدولية امل�شبوهة �أنطونيو كا�سيزي‪ ،‬ومدعيها‬ ‫العام دانيال بيلمار‪� ،‬إ�ضافة للأمني العام للأمم‬ ‫املتحدة وهدهده يف ال�شرق الأو���س��ط ت�يري رد‬ ‫الر�سون الذي ينفذ �أجندة ا�سرائيلية‪.‬‬ ‫ف����الأدوات املحلية ممثلة ببع�ض قيادات‬ ‫تيار امل�ستقبل املتمردة حتى على �سعد احلريري‬ ‫املوالية لوا�شنطن ولي�س للريا�ض‪ ،‬وكذلك حزبا‬ ‫الكتائب وال��ق��وات اللبنانية‪� -‬صاحبا التاريخ‬ ‫امل�شني يف العالقة مع الكيان ال�صهيوين‪ -‬و�صفت‬ ‫قرار حزب اهلل ب�أنه مترد على ال�شرعية الدولية‬ ‫و�أنه ي�شكل بداية لع�صيان مدين داخل لبنان‪.‬‬ ‫والق�ضاء اللبناين وا�صل مهمته يف خدمة‬ ‫�أجندة وا�شنطن يف لبنان واملنطقة‪ ،‬فبد ًال من‬ ‫�أن يفتح حتقيق ًا �ضد �سلوك املحققني الدوليني‬ ‫امل�شني‪ ،‬ج���راء تعر�ضهم خل�صو�صيات حرائر‬ ‫ال�ضاحية اجلنوبية‪ ،‬وب��د ًال من متابعة ق�ضية‬ ‫�شهود ال��زور راح يفتح عرب مدعيه العام �سعيد‬ ‫م�يرزا حتقيق ًا �ضد ما و�صفه» باالعتداء» على‬ ‫املحققني الدوليني يف ال�ضاحية اجلنوبية‪.‬‬ ‫يف حني ذهب �أ�سيادهم يف وا�شنطن وغريها‬ ‫�إىل اعتبار قرار ن�صراهلل ب�أنه عرقلة متعمدة‬ ‫للعدالة الدولية املزعومة‪ ،‬حيث بعثوا مب�ساعد‬ ‫وزير اخلارجية الأمريكي جيفري فيلتمان �إىل‬ ‫ب�يروت والريا�ض؛ لإف�شال التن�سيق ال�سوري‪-‬‬ ‫ال�سعودي الهادف �إىل جتنيب لبنان الفتنة‪ ،‬عرب‬ ‫خارطة طريق ت�ستهدف ت�أجيل �إ�صدار القرار‬ ‫الظني‪ ،‬و�إك��م��ال ما تبقى من اتفاقي الطائف‬ ‫والدوحة ب�ش�أن الإ�صالح ال�سيا�سي يف لبنان‪ ،‬حيث‬ ‫ترتدد �أنباء عن �سعي وا�شنطن املحموم لإ�صدار‬ ‫القرار الظني قبل �شهر كانون الأول القادم‪.‬‬ ‫لبنان يعي�ش هذه الأيام حالة من التوتر تنذر‬ ‫بحرب �أهلية جديدة‪ ،‬جراء ت�ساوق جزء كبري‬ ‫من حتالف ‪� 14‬آذار مع م�شروع الت�صعيد ال�صهيو‪-‬‬ ‫�أمريكي يف لبنان واملنطقة‪ ،‬الهادف �إىل تطويع‬ ‫�سوريا و�إنهاء املقاومة اللبنانية بقيادة حزب‬ ‫اهلل من بوابة القرار الظني‪ ،‬لكن املعطيات على‬ ‫الأر�ض يف لبنان تقول �إنه �إذا ما فر�ضت املواجهة‬ ‫على ح��زب اهلل وحلفائه ‪-‬رغ��م �سعيه احلثيث‬ ‫وامل�ضني لتجنبها‪ -‬ف�إنه �سيكون هو وحلفا�ؤه‬ ‫يف لبنان واملنطقة ق��ادر ًا على ح�سمها وحتقيق‬ ‫هزمية جديدة لأطراف امل�شروع ال�صهيو‪� -‬أمريكي‬ ‫االنعزايل‪ ،‬على النحو الذي هزم فيه �أطراف هذا‬ ‫امل�شروع يف حرب متوز عام ‪.2006‬‬ ‫ف�إ�سرتاتيجية ح��زب اهلل ‪-‬وف���ق حديث‬ ‫اخل��ب�ير الإ���س�ترت��ي��ج��ي العميد املتقاعد �أم�ين‬ ‫حطيط (املقرب من حزب اهلل) جلريدة ال�شرق‬ ‫الأو���س��ط‪ « :-‬تقوم بالدرجة الأوىل على منع‬ ‫الفتنة؛ �أي منع ت�سبب هذه الفتنة‪ ،‬وهو لذلك‬ ‫ي�سعى �إىل االت�صاالت واحلوار‪� ،‬أما �إذا مل ي�ستطع‬ ‫منعها ووقعت هذه الفتنة ف�سيحاول منع انفجارها‬ ‫ب�شكل وا�سع‪ ،‬ويف حال عجز عن درء االنفجار‬ ‫عندها �سيلج�أ �إىل احل�سم ميداني ًا على الأر�ض»‪.‬‬ ‫ال��ي��وم الأرب���ع���اء �سيكون لبنان وحكومة‬ ‫الوحدة الوطنية �أمام حلظة فا�صلة‪ ،‬ف�إذا كان‬ ‫الت�صويت يف جل�سة جمل�س الوزراء �ضد املتابعة‬ ‫الق�ضائية مللف �شهود ال��زور‪ ،‬ف�إنه �سيرتتب على‬ ‫ذلك �أمور خطرية‪ ،‬من بينها عدم انعقاد طاولة‬ ‫احلوار والدفع بعدم �شرعية االتفاق الذي �سبق‬ ‫�أن �أبرمته حكومة ال�سنيورة مع جمل�س الأمن‬ ‫ب�ش�أن ت�شكيل املحكمة ال��دول��ي��ة‪ ،‬وف��رط عقد‬ ‫حكومة الوحدة الوطنية وما يرتتب على هذه‬ ‫التطورات املحتملة من تداعيات خطرية‪.‬‬ ‫‪elayyan_@yahoo.com‬‬


‫تاجر يرتب القما�ش يف متجره يف العا�صمة ال�سورية دم�شق‪ ،‬و�أجربت الأو�ضاع‬ ‫االقت�صادية املزارعني على ا�ستبدال �صناعة احلرير �إىل االنتقال ملهن �أخرى ت�ساعدهم‬ ‫على مواكبة الأو�ضاع ال�صعبة يف البالد‪.‬‬ ‫(ا ف ب)‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫"هيئة االت�صاالت" تطلق موقعا لفح�ص جودة‬ ‫خدمة الإنرتنت عرب خطوط ‪ADSL‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت هيئة تنظيم قطاع االت�صاالت موقعاً �إلكرتونياً لفح�ص‬ ‫جودة خدمة الإنرتنت عري�ض النطاق املقدمة عرب خطوط ‪ADSL‬‬ ‫ب �ع �ن��وان‪ ،"trcspeedtest.gov.jo" :‬ب�ح�ي��ث ي��وف��ر ه ��ذا املوقع‬ ‫و�سيلة �سهلة وف ّعالة للم�شرتك يف اخلدمة لقيا�س �سرعة الإنرتنت‬ ‫ل��دي��ه‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل جمموعة م��ن م��ؤ��ش��رات اجل ��ودة‪ ،‬وذل��ك على‬ ‫امل�ستوى املحلي والدويل‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي �إط�ل�اق ه��ذا امل��وق��ع ان�ط�لاق�اً م��ن ح��ر���ص هيئة تنظيم‬ ‫قطاع االت�صاالت على توفري املعلومات ال�لازم��ة مل�شرتكي خدمات‬ ‫االت���ص��االت ع��ن م�ستوى ج��ودة اخل��دم��ات املقدمة لهم م��ن مزودي‬ ‫اخلدمة‪ ،‬وبالتايل زيادة قدرتهم على اختيار م�شغل اخلدمة الأن�سب‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫وجتدر الإ�شارة هنا �إىل ت�أثري البيئة التي يوجد فيها امل�شرتك‬ ‫على قيا�سات اجل ��ودة‪ ،‬ف ��إذا ك��ان امل�شرتك �ضمن �شبكة حملية ف�إن‬ ‫القيا�سات الناجتة من الفح�ص قد تت�أثر ببع�ض العوامل الداخلية‬ ‫ل�شبكة احلا�سوب املحلية املت�صل بها‪� ،‬أما �إذا كان امل�شرتك مو�صو ًال مع‬ ‫ال�شبكة املزودة مبا�شرة ف�إن القيا�سات تكون �أكرث دقة‪.‬‬

‫«�أورجن» تخف�ض ا�شرتاكات‬ ‫خطوط الإنرتنت‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫خف�ضت �شركة �أورجن الأردن �أ�سعار ا�شرتاكات خطوط الإنرتنت‬ ‫"�إيه ديه �أ�س �أل" ال�سنوية اخلا�صة بقطاع املنازل‪� ،‬ضمن عر�ض‬ ‫ترويجي ُطرِح يف الأ�سواق‪.‬‬ ‫وبح�سب العر�ض اجل��دي��د �أ�صبحت تكلفة اال��ش�تراك ال�سنوي‬ ‫بالإنرتنت ب�سرعة ‪ 1‬ميغابت ‪ 215.2‬دينارا بد ًال من ‪ 269‬دينارا‪ ،‬مع‬ ‫حجم تنزيل وحتميل ب�سعة ‪ 15‬غيغابايت‪.‬‬ ‫�أم��ا تكلفة اال��ش�تراك ال�سنوي ب�سرعة ‪ 2‬ميغابت فقد �أ�صبحت‬ ‫‪ 319.2‬دي�ن��ا ًرا ب��د ًال من ‪ 399‬دي�ن��ارا‪ ،‬مع حجم تنزيل وحتميل ب�سعة‬ ‫‪ 25‬غيغابايت‪.‬‬ ‫كما ا�شتمل العر�ض على منح ال�شركة م�شرتكيها �أربعة �أ�شهر‬ ‫جمانية ب��د ًال من �شهرين‪� ،‬إ�ضافة �إىل ر�سوم ت�أ�سي�س ورف��ع �سرعة‬ ‫اخلدمة جماناً‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن تزويد م�شرتكيها بجهاز م��ودم ال�سلكي‬ ‫جم��ان�اً مل�شرتكي ‪ 2‬ميغابت‪ ،‬وث�لاث��ة عناوين بريد �إل �ك�تروين على‬ ‫موقع �أورجن الأردن الإل�ك�تروين‪ ،‬و�ساعتي �إنرتنت ال�سلكي �شهرياً‬ ‫جمانيتني‪ ،‬ع��دا عن منح امل�شرتكني احلاليني واجل��دد �سعة تنزيل‬ ‫غري حمدودة من ‪ 12‬ليال وحتى ‪ 12‬ظهرا‪.‬‬

‫"ال�صناعة" تنظم ور�شة عن‬ ‫االتفاقية العامة لتجارة اخلدمات‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع�ق��دت وزارة ال�صناعة وال �ت �ج��ارة �أم ����س ال�ث�لاث��اء ور� �ش��ة عمل‬ ‫متخ�ص�صة عن االتفاقية العامة لتجارة اخلدمات يف �إط��ار منظمة‬ ‫التجارة العاملية‪.‬‬ ‫وقالت ال��وزارة يف بيان �صحايف �إن تنظيم الور�شة ي�أتي �ضمن‬ ‫�سل�سلة ور�شات العمل التي تعقدها ال��وزارة بالتعاون مع �سكرتاريا‬ ‫منظمة التجارة العاملية بهدف تعريف امل�شاركني من القطاعني العام‬ ‫واخلا�ص باملبادئ الأ�سا�سية لالتفاقيات التجارية املتعددة الأطراف‬ ‫ومنظمة التجارة العاملية واملفاو�ضات اجلارية فيها‪.‬‬ ‫و�سلطت الور�شة ال�ضوء على االتفاقية العامة لتجارة اخلدمات‬ ‫وم�ستجدات املفاو�ضات احلالية ب�ش�أنها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل مناق�شة �آلية‬ ‫بناء وفهم جداول االلتزامات يف �إطار االتفاقية‪ ،‬وكيفية تقييم �أثر‬ ‫التجارة يف اخلدمات‪.‬‬

‫«نقابة اخلدمات» تطلب لقاء «زين»‬ ‫للتباحث يف وقف �إجراءات «الف�صل التع�سفي»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫رفعت �شركة بي‪.‬بي تقديراتها للتكاليف‬ ‫امل�ح�ت�م�ل��ة الح �ت��واء ت���س��رب ن�ف�ط��ي يف خليج‬ ‫امل�ك���س�ي��ك مب �ق��دار ‪ 7.7‬م�ل�ي��ار دوالر لي�صل‬ ‫�إىل ‪ 39.9‬مليار دوالر �أم�س الثالثاء ما دفع‬ ‫�أرباحها لالنخفا�ض بحدة على الرغم من‬ ‫ارتفاع �أ�سعار النفط والغاز‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ان�خ�ف����ض ح�ج��م ال �ت��داول الإج �م��ايل يف‬ ‫بور�صة عمان �إىل ‪ 17.3‬مليون دينار‪ ،‬وعدد‬ ‫الأ�سهم املتداولة ‪ 19.5‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت‬ ‫من خالل ‪ 5.524‬عقداً‪.‬‬ ‫وع ��ن م���س�ت��وي��ات الأ� �س �ع��ار‪ ،‬ف�ق��د ارتفع‬ ‫الرقم القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق‬ ‫يوم �أم�س �إىل ‪ 2341.23‬نقطة‪ ،‬بارتفاع ن�سبته‬ ‫‪ 0.25‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب �ق��ارن��ة �أ� �س �ع��ار الإغ �ل��اق لل�شركات‬ ‫املتداولة �أم�س‪ ،‬البالغ عددها ‪� 162‬شركة مع‬

‫�إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت ‪� 77‬شركة‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 48‬شركة �أظهرت‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم��ا على امل�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫الرقم القيا�سي لقطاع اخلدمات بن�سبة ‪0.38‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم القيا�سي للقطاع املايل‬ ‫بن�سبة ‪ 0.35‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫لقطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.03‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد‬ ‫ارتفع الرقم القيا�سي لقطاع �صناعات الورق‬ ‫وال�ك��رت��ون‪ ،‬والإع�ل�ام‪ ،‬وال�ف�ن��ادق وال�سياحة‪،‬‬ ‫وال �� �ص �ن ��اع ��ات ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‪ ،‬وال � �ع � �ق ��ارات‪،‬‬

‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫الدوالر‪0.703 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.980 :‬‬

‫االسترليني‪1.129 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.497 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.191 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.121 :‬‬

‫الذهب يقرتب من‬ ‫‪ 1360‬دوالرا للأون�صة‬ ‫بدورها قالت وزارة العمل يف ت�صريح �سابق‪� ،‬إنها‬ ‫مل تتلق كتابا يتحدث عن �إعادة هيكلة تنوي "�شركة‬ ‫زين" القيام بها‪ ،‬وهو ما يعد خمالفة �صريحة للبند‬ ‫‪ 31‬من قانون العمل الذي يجيز ل�صاحب العمل �إنهاء‬ ‫ع�ق��ود العمل غ�ير امل�ح��ددة مب��دة كلها �أو بع�ضها �أو‬ ‫تعليقها‪� ،‬إذا اقت�ضت ظ��روف اقت�صادية �أو فنية هذا‬ ‫الإنهاء �أو التعليق‪ ،‬كتقلي�ص حجم العمل �أو ا�ستبدال‬ ‫ن�ظ��ام الإن �ت��اج ب ��آخ��ر �أو ال�ت��وق��ف نهائيا ع��ن العمل‪،‬‬

‫وم��ن املتوقع على نطاق‬ ‫وا��س��ع �أن ي�ق��رر البنك �شراء‬ ‫�سندات خزانة طويلة الأجل‬ ‫بنحو ‪ 500‬مليار دوالر على‬ ‫م� ��دى ن �ح��و � �س �ت��ة �أ�� �ش� �ه ��ر يف‬ ‫خطوة ميكن �أن ت�شجع على‬ ‫مزيد من تراجع الدوالر‪.‬‬ ‫وزاد �� � �س� � �ع � ��ر اخل � � � ��ام‬ ‫الأمريكي للت�سليم يف كانون‬ ‫الأول ‪�� 30‬س�ن�ت��ا �إىل ‪83.25‬‬ ‫دوالر ل �ل�ب�رم �ي��ل ليوا�صل‬ ‫مكا�سبه ب�ع��د ��ص�ع��وده بنحو‬ ‫اث� �ن�ي�ن يف امل� �ئ ��ة يف اجلل�سة‬ ‫ال�سابقة‪ .‬و�صعد مزيج برنت‬ ‫ت�سعة �سنتات �إىل ‪ 84.71‬دوالر‬ ‫للربميل‪.‬‬ ‫وت� � ��وخ� � ��ى امل� �ت� �ع ��ام� �ل ��ون‬ ‫وامل�ح�ل�ل��ون احل ��ذر ق�ب��ل قرار‬ ‫ال �ب �ن��ك امل ��رك ��زي الأمريكي‬ ‫امل �ت ��وق ��ع � � �ص� ��دوره يف نهاية‬

‫املخزن انخف�ضت ‪ 63‬يف املئة �إىل ‪ 1.8‬مليار‬ ‫دوالر‪ .‬وبا�ستبعاد املدفوعات ملرة واحدة مثل‬ ‫تكلفة ال�ت���س��رب ت �ك��ون الأرب � ��اح ق��د ارتفعت‬ ‫بن�سبة ‪ 18‬يف املئة باملقارنة مع الفرتة نف�سها‬ ‫م��ن ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي �إىل ‪ 5.53‬م�ل�ي��ار دوالر‪،‬‬ ‫متجاوزة بكثري متو�سط توقعات املحللني ب�أن‬ ‫تبلغ ‪ 4.60‬مليار دوالر‪ ،‬يف ا�ستطالع �أجرته‬ ‫رويرتز �شمل �سبعة حمللني‪.‬‬

‫ارتفاع الرقم القيا�سي لأ�سعار الأ�سهم �إىل ‪ 2341.23‬نقطة‬

‫�أظهرت ‪� 77‬شركة ارتفاعا يف �أ�سعار �أ�سهمها‬

‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫«بي‪.‬بي» ترفع تقديراتها لتكاليف الت�سرب‪ ..‬و�أرباحها ترتاجع‬ ‫لندن‪ -‬رويرتز‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫ب������رن������ت‪85.180 :‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪1352.200 :‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪24.705 :‬‬

‫�شريطة موافقة جلنة �إنهاء العقود يف وزارة العمل‪،‬‬ ‫وهو الأمر الذي مل يحدث يف حالة "زين"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال�ك�ث�ير م��ن و��س��ائ��ل الإع�ل��ام املحلية‬ ‫ال �ت��زم��ت ال �� �ص �م��ت �إزاء م ��ا ت �ع��ر���ض ل ��ه املوظفون‬ ‫املف�صولون يف �شركة "زين"‪ ،‬يف �إ�شارة وا�ضحة ملدى‬ ‫تغول �سلطة امل��ال "الإعالن" على الإع�ل�ام املحلي‪،‬‬ ‫وم ��دى خ���ض��وع الأخ�ي�ر ل�ل�م��ال "الإعالين" املمثل‬ ‫مب�ؤ�س�سات و�شركات وبنوك كربى‪ ،‬بح�سب مراقبني‪.‬‬

‫�صعود النفط فوق ‪ 83‬دوالرا للربميل‬

‫ارت �ف �ع��ت �أ� �س �ع��ار العقود‬ ‫الآجلة للنفط اخلام الأمريكي‬ ‫�أم� �� ��س ال� �ث�ل�اث ��اء ق �ب��ل ق ��رار‬ ‫م �ت��وق��ع مل�ج�ل����س االحتياطي‬ ‫االحت � ��ادي "البنك املركزي‬ ‫الأمريكي" ب�ضخ م��زي��د من‬ ‫ال�سيولة يف االقت�صاد‪ ،‬وبعد‬ ‫حت � ��ول �� �ص� �ع ��ودي وا� � �ض� ��ح يف‬ ‫درج ��ة حت�م��ل ال ��دول املنتجة‬ ‫للخام للتفاوت ال�سعري‪.‬‬ ‫وك � � ��ان م� ��ن امل� �ت ��وق ��ع �أن‬ ‫ت�ستمر التعامالت يف ال�سوق‬ ‫يف ن�ط��اق �ضيق ح�ت��ى �صدور‬ ‫ق� � ��رار جم �ل ����س االحتياطي‬ ‫االحت � � � ��ادي غ � ��دا الأرب� � �ع � ��اء‪.‬‬ ‫ويعتقد حمللون �أن��ه �سيكون‬ ‫ب� � �ب � ��دء ج � ��ول � ��ة ث� ��ان � �ي� ��ة من‬ ‫"التي�سري الكمي"‪.‬‬

‫وق��ال��ت �شركة ب��ي‪.‬ب��ي �أك�بر �شركة نفط‬ ‫غري حكومية يف العامل من حيث الإنتاج يف‬ ‫العام املا�ضي �إن الت�أخري يف احتواء بئر نفطية‬ ‫معيبة �أدى �إىل زي��ادة تكاليف �إنهاء الت�سرب‬ ‫و�إ�صالح الأ�ضرار وتعوي�ض املت�ضررين‪.‬‬ ‫وق��ال��ت "بي‪.‬بي" �إن �أرب��اح�ه��ا يف الربع‬ ‫ال�ث��ال��ث با�ستبعاد امل�ك��ا��س��ب واخل���س��ائ��ر غري‬ ‫املتحققة املتعلقة ب�ت�غ�يرات �أ� �س �ع��ار الوقود‬

‫دينار‬

‫احلايل‬ ‫‪30.87‬‬ ‫‪27.03‬‬ ‫‪23.16‬‬ ‫‪18.01‬‬

‫ال�سابق‬ ‫‪30.95‬‬ ‫‪27.10‬‬ ‫‪23.22‬‬ ‫‪18.05‬‬

‫التغري‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫طالبت النقابة العامة للعاملني يف اخلدمات‬ ‫ال�ع��ام��ة وامل �ه��ن احل ��رة‪ ،‬ال���ش��رك��ة الأردن �ي��ة خلدمات‬ ‫ال �ه��وات��ف امل�ح�م��ول��ة "زين"‪ ،‬حت��دي��د م��وع��د خالل‬ ‫الأ�سبوعني املقبلني لعقد اجتماع م�شرتك؛ لبحث‬ ‫مطالب العاملني املف�صولني والوقوف على �أ�سباب‬ ‫ف�صلهم من �أعمالهم‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س النقابة خالد �أب��و مرجوب يف بيان‬ ‫�أم�س الثالثاء �إن االجتماع يهدف �إىل التباحث حول‬ ‫وقف �إجراءات الف�صل التع�سفي التي تقوم بها �إدارة‬ ‫�شركة "زين" بحق العاملني لديها‪ ،‬و�إعادتهم اىل‬ ‫�أماكن عملهم‪� ،‬إىل جانب وقف تدخل �إدارة ال�شركة‬ ‫ب�صندوق االدخار اخلا�ص باملوظفني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أب��و مرجوب �أن النقابة ت�سعى حلماية‬ ‫م�ن�ت���س�ب�ي�ه��ا يف خم�ت�ل��ف ال �ق �ط��اع��ات‪ ،‬وم �ن �ه��ا قطاع‬ ‫االت�صاالت‪ ،‬وحتقيق مطالبهم العمالية التي ت�ؤدي‬ ‫�إىل حت�سني اجلو الوظيفي‪ ،‬الأمر الذي ينعك�س على‬ ‫اال�ستقرار النف�سي والأمان االجتماعي للعاملني"‪.‬‬ ‫و�أكد �أبو مرجوب �ضرورة التباحث حول �صرف‬ ‫بدل راتب الثالث ع�شر والرابع ع�شر ملوظفي ال�شركة‪،‬‬ ‫و�صرف بدل غالء معي�شة ملوظفي ال�شركة بواقع ‪70‬‬ ‫دينارا �شهريا‪� ،‬إىل جانب �صرف بدل نهاية اخلدمة‬ ‫بواقع راتب �شهر عن كل �سنة خدمة ملوظفي ال�شركة‪،‬‬ ‫و� �ص��رف ب��دل ال�ع�م��ل الإ� �ض��ايف ل�ل�م��دي��ري��ن ور�ؤ�ساء‬ ‫الأق�سام‪ ،‬وبدل عالوة عائلة بواقع ‪ 50‬دينارا �شهريا‪.‬‬ ‫وكانت �شركة "زين" قد ف�صلت نحو �أك�ثر من‬ ‫‪ 60‬من موظفيها يف خمتلف الأق�سام قبل �أيام بداعي‬ ‫�إعادة الهيكلة‪.‬‬

‫لندن رويرتز‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫واخل��دم��ات التعليمية‪ ،‬و��ص�ن��اع��ات املالب�س‬ ‫واجل �ل��ود وال�ن���س�ي��ج‪ ،‬وال �ت ��أم�ي�ن‪ ،‬واخلدمات‬ ‫امل��ال �ي��ة امل �ت �ن��وع��ة‪ ،‬وال �� �ص �ن��اع��ات الكيماوية‪،‬‬ ‫وال� �ب� �ن ��وك‪ ،‬وال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا واالت� ��� �ص ��االت‪،‬‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ات اال� �س �ت �خ��راج �ي��ة والتعدينية‪،‬‬ ‫والطاقة واملنافع‪.‬‬ ‫يف حني انخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع‬ ‫الأدوي� ��ة وال���ص�ن��اع��ات الطبية‪ ،‬وال�صناعات‬ ‫الزجاجية واخلزفية‪ ،‬واخل��دم��ات ال�صحية‪،‬‬ ‫وال�ت�ب��غ وال���س�ج��ائ��ر‪ ،‬واخل��دم��ات التجارية‪،‬‬ ‫والأغ��ذي��ة وامل�شروبات‪ ،‬والنقل‪ ،‬وال�صناعات‬ ‫الهند�سية والإن�شائية‪.‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل���ش��رك��ات اخل�م����س الأك�ث�ر‬ ‫ارت �ف��اع �اً يف �أ� �س �ع��ار �أ��س�ه�م�ه��ا‪ ،‬ف�ه��ي‪ :‬ال�شرق‬ ‫العربي لال�ستثمارات العقارية بن�سبة ‪4.96‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬والنقليات ال�سياحية الأردنية (جت)‬ ‫بن�سبة ‪ 4.91‬يف املئة‪ ،‬واالحتاد العربي الدويل‬ ‫للت�أمني بن�سبة ‪ 4.89‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬واالنتقائية‬ ‫لال�ستثمار والتطوير العقاري بن�سبة ‪4.76‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬واملجموعة العربية الأردنية للت�أمني‬ ‫بن�سبة ‪ 4.71‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�شركات اخلم�س الأك�ثر انخفا�ضاً‬ ‫يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي‪ :‬الإحداثيات العقارية‬ ‫بن�سبة ‪ 4.76‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وال�صقر لال�ستثمار‬ ‫واخلدمات املالية بن�سبة ‪ 4.67‬يف املئة‪ ،‬واملركز‬ ‫العربي لل�صناعات الدوائية بن�سبة ‪ 4.61‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬والدولية لال�ستثمارات الطبية بن�سبة‬ ‫‪ 4.47‬يف املئة‪ ،‬وداركم لال�ستثمار بن�سبة ‪4.41‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬

‫اج �ت �م��اع��ه ال � ��ذي ب � ��د�أ �أم�س‬ ‫وينتهي اليوم الأربعاء‪.‬‬ ‫وك� � � � � � ��ان �� � �س� � �ع � ��ر اخل � � � ��ام‬ ‫الأمريكي اخلفيف قد ارتفع‬ ‫�أك�ثر من دوالر للربميل بعد‬ ‫�أن قالت ليبيا الع�ضو يف �أوبك‬

‫�إن �سعر النفط عند مئة دوالر‬ ‫للربميل �سيبعث على االرتياح‬ ‫ب�ي�ن امل�ن�ت�ج�ين ب���س�ب��ب ارتفاع‬ ‫�أ�سعار الغذاء و�ضعف الدوالر‪.‬‬ ‫وقال �شكري غامن رئي�س‬ ‫امل ��ؤ� �س �� �س��ة ال��وط �ن �ي��ة للنفط‬

‫الليبية ل��روي�ترز �إن ��ه يعتقد‬ ‫�أن �أ��س�ع��ار ال�ن�ف��ط ال�ت��ي كانت‬ ‫ع�ن��د �أق ��ل م��ن ‪ 84‬دوالرا قبل‬ ‫ت�صريحاته قد تقرتب بدرجة‬ ‫�أك�بر من املئة دوالر للربميل‬ ‫بحلول نهاية العام‪.‬‬

‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫ارت� �ف ��ع � �س �ع��ر ال ��ذه ��ب �أم� �� ��س الثالثاء‬ ‫مقرتبا م��ن �أع�ل��ى م�ستوياته يف �أ�سبوعني‪،‬‬ ‫م��ع ت��راج��ع ال� ��دوالر قبيل اج�ت�م��اع مرتقب‬ ‫ملجل�س االحتياطي االحتادي «البنك املركزي‬ ‫الأمريكي» لتحديد ال�سيا�سة النقدية يف وقت‬ ‫الحق �أم�س‪.‬‬ ‫و� �س �ي��در���س االح �ت �ي��اط��ي االحت � � ��ادي يف‬ ‫اج�ت�م��اع��ات��ه ال �ت��ي ب ��د�أت يف وا��ش�ن�ط��ن �أم�س‬ ‫وت�ستمر حتى م�ساء الأرب �ع��اء‪ -‬امل��زي��د من‬‫�إجراءات التي�سري الكمي لل�سيا�سة النقدية‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ��س�ع��ر ال��ذه��ب ‪ 1357.95‬دوالر‬ ‫ل�ل�أون���ص��ة‪ ،‬باملقارنة م��ع ‪ 1350.25‬دوالر يف‬ ‫نيويورك �أم�س الإثنني‪.‬‬ ‫و�سجل �سعر الف�ضة ‪ 24.77‬دوالر من‬ ‫‪ 24.60‬دوالر للأون�صة يف نيويورك‪.‬‬ ‫و�سجل �سعر البالتني ‪ 1712.49‬دوالر‬ ‫للأون�صة‪ ،‬باملقارنة مع ‪ 1706‬دوالرات‪ ،‬و�صعد‬ ‫�سعر البالديوم �إىل ‪ 650‬دوالرا من ‪ 649‬دوالرا‬ ‫الأون�صة‪.‬‬

‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬

‫مبنا�سبة مرور (‪ )100‬يوم على االعتقال الظامل‬ ‫ل�شيخ الأق�صى و�أ�سد فل�سطني ف�إن‬

‫الهيئة الدولية لن�صرة‬ ‫ال�شيخ رائد �صالح‬

‫تدعوكم للم�شاركة يف حملة الت�ضامن العاملية مع ال�شيخ الذي جاء تغييبه يف‬ ‫ال�سجن و�إبعاده عن امل�سجد الأق�صى يف مرحلة حرجة يتعر�ض فيها امل�سجد‬ ‫بكل مكوناته لأب�شع عملية ا�ستهداف منظم يف عهد نتنياهو الكريه‪.‬‬ ‫�شارك من موقعك يف �شرف الدفاع عن امل�سجد الأق�صى وليكن لك �سهم يف‬ ‫ف�ضح مكائد االحتالل و�أدخل على موقع الهيئة الدولية لن�صرة ال�شيخ رائد‬ ‫�صالح و�سجل ت�ضامنك وان�شط يف تذكري املت�ضامنني من الأفراد وال�شخ�صيات‬ ‫والهيئات لإ�شهار ت�ضامنهم‪.‬‬

‫«بالروح بالدم نفديك يا �أق�صى»‬

‫و�إليكم املوقع‬

‫‪www.alquds.assabeel.net‬‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫‪15‬‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫هل تخلت تركيا عن عالقاتها مع الواليات املتحدة واالحتاد الأوروبي مقابل عالقات �أوثق مع �سورية و�إيران‬

‫ا‬

‫حلل‬ ‫ق‬ ‫ة‬ ‫ا‬

‫حتليل الن�شاط الزائد لل�سيا�سة اخلارجية الرتكية‬ ‫ق ��ام م��رك��ز ال��زي �ت��ون��ة ل �ل��درا� �س��ات ال�سيا�سية‬

‫برتجمة درا�سة بعنوان (‪Decoding Turkish‬‬ ‫‪)Foreign Policy Hyperactivity‬‬ ‫للكاتبني‪( :‬زيا مريال ‪ Ziya Meral‬وجوناثان‬ ‫�س‪ .‬باري�س ‪ )Jonathan S. Paris‬التي ن�شرت‬ ‫يف جم �ل��ة (‪،)Washington Quarterly‬‬

‫وتركز هذه الدرا�سة على حتليل الأ�س�س التي تقوم‬ ‫عليها ال�سيا�سة اخل��ارج�ي��ة ال�ترك�ي��ة‪ ،‬يف حماولة‬ ‫ل�ت�ب��دي��د خم ��اوف امل�ه�ت�م�ين ب��ال���ش��أن ال�ترك��ي التي‬ ‫تتمركز ح��ول � �س ��ؤال �أ��س��ا��س��ي ه��و‪ :‬ه��ل تخلت عن‬ ‫عالقاتها مع الواليات املتحدة واالحتاد الأوروبي‬ ‫يف مقابل ع�لاق��ات �أوث��ق م��ع ب�ل��دان تر�سم حولها‬ ‫ع�لام��ات ا�ستفهام مثل �سورية و�إي ��ران‪ ،‬واجلهات‬ ‫غري احلكومية الفاعلة يف العامل الإ�سالمي؟‬ ‫كما حتلل الدرا�سة �سلبيات و�إيجابيات ال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية التي يعتمدها ح��زب العدالة والتنمية‬ ‫على الو�ضع الداخلي الرتكي‪ ،‬وعلى �صورة تركيا‬ ‫يف ال�ع��امل‪ ،‬وخ�صو�صاً يف ع�ي��ون ال��والي��ات املتحدة‬ ‫واالحت� ��اد الأوروب � ��ي وال �غ��رب‪ .‬وت�خ�ل����ص الدرا�سة‬ ‫�إىل ال �ق��ول ب� ��أن ح��زب ال �ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة يواجه‬ ‫��ض�غ��وط�اً داخ�ل�ي��ة ق��وي��ة لإع ��ادة ج�ع��ل ت��رك�ي��ا العباً‬ ‫عاملياً فعا ًال وتعزيز اقت�صادها‪ ،‬واحل�ؤول دون قيام‬ ‫عملية �إع��ادة توجيه �أيديولوجي داخل البالد‪ .‬ما‬ ‫دفعه �إىل اعتماد منهج عملي عقالين يف ال�سيا�سة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬وذل��ك م��ن �أج��ل حتقيق �أك�بر ق��در من‬ ‫امل�صالح الرتكية‪ .‬وعلى الرغم من �أن هذا �سوف‬ ‫ي�ع�ن��ي ال حم��ال��ة � �ص��دام �اً م��ع االحت� ��اد الأوروب � ��ي‬ ‫والواليات املتحدة �أو غريها من اجلهات الإقليمية‬ ‫الأخ��رى الفاعلة‪� ،‬إال �أن��ه يعني �أي�ضاً �أن احلكومة‬ ‫الرتكية �سوف تبذل املزيد من اجلهود للبحث عن‬ ‫ح�سابات �أك�ثر عقالنية لتكاليف وعائدات العداء‬ ‫على �أ�س�س �أيديولوجية‪.‬‬ ‫وم��ن الوا�ضح �أن النمو االقت�صادي ال�سريع‪،‬‬ ‫و�شهية احل�صول على ح�صة �أكرب يف العامل‪� ،‬سوف‬ ‫يدفعان تركيا �إىل اال�ستمرار يف حماولة متابعة‬ ‫م�شاريعها خ��ارج املنطقة امل��ري�ح��ة‪ .‬غ�ير �أن��ه لي�س‬ ‫من الوا�ضح حتى الآن ما �إذا كانت تركيا م�ستعدة‬ ‫للتعامل مع مثل هذا امل�ستقبل املتطلب واملعقد‪.‬‬ ‫زيا مريال‪ -‬وجوناثان �س‪ .‬باري�س‬ ‫منذ �أن توىل حزب العدالة والتنمية ال�سلطة‬ ‫�سنة ‪ ،2002‬بعد وق��ت ق�صري م��ن الهجمات التي‬ ‫�شنت على الواليات املتحدة يف ‪� 11‬أيلول‪� /‬سبتمرب‬ ‫‪ ،2001‬وو�سائل الإع�لام الدولية تكر�س املزيد من‬ ‫االهتمام للتطورات يف تركيا‪ .‬فبالن�سبة للمراقبني‬ ‫امل �ح �ل �ي�ين‪� ،‬أث� ��ار ظ �ه��ور ح ��زب ال �ع��دال��ة والتنمية‬ ‫املحافظ وحتقيقه ف��وزاً �ساحقاً يف االنتخابات يف‬ ‫�سنة ‪ 2007‬املخاوف من ت�آكل العلمانية يف البالد‪.‬‬ ‫وبالن�سبة للمراقبني الأجانب‪ ،‬ف�إنه بعد �أن �أ�صبح‬ ‫الإ��س�لام املت�شدد العد�سة التي ُينظر من خاللها‬ ‫�إىل العامل الإ�سالمي‪ ،‬فقد �أثار فوز حزب العدالة‬ ‫وال �ت �ن �م �ي��ة خم� ��اوف ل ��دى ال �غ��رب م��ن "فقدان"‬ ‫تركيا‪ .‬وعلى الرغم من �أن حزب العدالة والتنمية‬ ‫ق��د حقق رق�م�اً قيا�سياً بالبقاء ث�م��اين ��س�ن��وات يف‬ ‫ال���س�ل�ط��ة ق��د خ�ف��ف ال�ك�ث�ير م��ن ال�ه���س�ت�يري��ا حول‬ ‫اجت��اه��ات تركيا الداخلية‪ ،‬ف ��إن �أن�شطة ال�سيا�سة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ال�ترك �ي��ة الأخ�ي��رة ق��د �أط �ل �ق��ت موجة‬ ‫جديدة من الكتابات عن �أنقرة‪.‬‬ ‫غري �أن معظم ما كتب عن تركيا ي�شوبه نق�ص‬ ‫يف فهم ال�سياق املحلي الرتكي والبيئة املحيطة من‬ ‫وجهة نظر �أن�ق��رة‪ .‬فالكثري م��ن النقاد يطرحون‬ ‫الأ� �س �ئ �ل��ة اخل��اط �ئ��ة ال �ت��ي ت � ��ؤدي �إىل ا�ستنتاجات‬ ‫خاطئة‪ .‬فال�س�ؤال الأ�سا�سي ال يجب �أن يكون‪ :‬هل‬ ‫تخلت تركيا ع��ن عالقاتها م��ع ال��والي��ات املتحدة‬ ‫واالحت ��اد الأوروب� ��ي‪ ،‬يف م�ق��اب��ل ع�لاق��ات �أوث ��ق مع‬ ‫بلدان تر�سم حولها عالمات ا�ستفهام مثل �سورية‬ ‫و�إيران‪ ،‬واجلهات غري احلكومية الفاعلة يف العامل‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي؟ ف�ل�أ� �س �ب��اب ت��اري�خ�ي��ة وجيو�سيا�سية‬ ‫م�ع��ا��ص��رة وم�ت�ن��وع��ة‪ ،‬ف�ق��د ات�ب�ع��ت ت��رك�ي��ا �سيا�سية‬ ‫�أك�ثر ن�شاطاً على ال�ساحتني الإقليمية والدولية‬ ‫م �ن��ذ ب��داي��ة ال �ق��رن احل � ��ادي وال �ع �� �ش��ري��ن‪ ،‬وذلك‬ ‫�سعياً ل�ت��أث�ير �أك�ب�ر يف ال���ش��رق الأو� �س��ط‪ ،‬وم��ن ث ّم‬ ‫حجز مكانة مرموقة على طاولة ال��دول الرائدة‬ ‫يف العامل‪ .‬وبالتايل‪ ،‬ف��إن ال�س�ؤال الأ�سا�سي يجب‬ ‫�أن يكون‪ :‬هل �أدى ه��ذا احلما�س الرتكي اجلديد‬ ‫ب�أنقرة �إىل �أن تخطئ يف ح�سابات نفوذها‪ ،‬وبالتايل‬ ‫�أن ت�ق�ف��ز ق �ف��زة �أك�ب�ر م�ن�ه��ا و�أن ت�ق��ع حت��ت خطر‬ ‫�إحل��اق املزيد من اخل�سائر بقدرتها على لعب دور‬ ‫العن�صر الباعث على اال�ستقرار‪ ،‬و�إحلاق املزيد من‬ ‫اخل�سائر مب�صاحلها؟‬

‫�أ�سطورة الأ�سلمة املحلية‬ ‫�إن مفتاح فهم اجت��اه��ات ال�سيا�سة اخلارجية‬ ‫يكمن �أو ًال يف فهم ال�سياق االجتماعي وال�سيا�سي‬ ‫ال�ترك��ي‪ .‬فنجاح ح��زب العدالة والتنمية ال يعني‬ ‫�أ� �س �ل �م��ة ال� �ب�ل�اد‪ ،‬و�إمن � ��ا ت�ع�م�ي��ق ع�م�ل�ي��ة التحول‬ ‫ال��دمي��وق��راط��ي وظ �ه��ور جم�ت�م��ع ن��اب����ض باحلياة‬ ‫ي�سعى للم�ضي ق��دم�اً بامل�صالح الرتكية بطريقة‬ ‫براجماتية �أبعد من فكرة ال�سيا�سات القائمة على‬ ‫معادلة‪( :‬الإ�سالميون يف مواجهة العلمانيني)‪.‬‬ ‫ويف ال��واق��ع‪ ،‬فقد وج��دت الدرا�سات اال�ستق�صائية‬ ‫ح��ول ال�ت��دي��ن يف تركيا �أن��ه مل يح�صل �أي تغيري‬ ‫�أ�سا�سي يف مكانة الإ�سالم يف املجتمع‪ .‬وعلى العك�س‬ ‫م��ن ذل ��ك‪ ،‬ف�ق��د ك�شفت ال��دار� �س��ة ال�ت��ي ق��ام��ت بها‬ ‫جامعة �سابان�سي ‪ Sabanci‬يف �إ�سطنبول كجزء‬ ‫م��ن ب��رن��ام��ج اال��س�ت�ط�لاع االج�ت�م��اع��ي ال�ع��امل��ي ب�أن‬ ‫ع��دد الأت��راك الذين ي��ري��دون حتكيم ال�شريعة يف‬ ‫تركيا انخف�ض �إىل ‪ 10‬يف املئة بعد �أن ك��ان ‪ 26‬يف‬ ‫املئة �سنة ‪ .1999‬كما �أن هناك �شيئاً �آخر يحدث يف‬ ‫تركيا‪.‬‬ ‫بحلول �سنة ‪ ،2002‬بد�أ املجتمع الرتكي يظهر‬ ‫ع�لام��ات ا�ستياء م��ن النخبة احلاكمة التي كانت‬ ‫م�ستقرة يف م��دن �شمال غ��رب �أن�ق��رة‪ ،‬و�إ�سطنبول‬ ‫و�أزمري‪ ،‬والتي ن�أت بنف�سها عن املجتمع‪ .‬واملفارقة‬ ‫�أن ه��ذا ال���س�خ��ط ال���ش�ع�ب��ي ن�ت��ج ع��ن الإ�صالحات‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ال �ت��ي ح �ف��زت ال�ت�ن�م�ي��ة ال�صناعية‬ ‫والتجارية يف مدن الأنا�ضول الو�سطى وال�شرقية‬ ‫ويف ال ��دوائ ��ر الأن��ا� �ض��ول �ي��ة احل��دي �ث��ة ال �ث��راء‪ .‬مل‬ ‫يجد الأنا�ضوليون ال�صاعدون ال��ذي��ن مل ترحب‬ ‫بهم النخبة ال�سيا�سية العلمانية متنف�ساً �سيا�سياً‬ ‫يعك�س براجماتيتهم يف جم��ال الأع �م��ال‪ ،‬وميلهم‬ ‫�إىل البقاء حمافظني من الناحية الثقافية‪ .‬لقد‬ ‫�أراد ه��ؤالء الأنا�ضوليون اقت�صاداً تركياً م�ستقراً‬ ‫ومندجماً مع الأ�سواق العاملية‪ .‬ويف الوقت نف�سه‪،‬‬ ‫مل ي ��ري ��دوا ل�ترك �ي��ا �أن ت �ف �ق��د ق�ي�م�ه��ا الثقافية‬ ‫والدينية وت�ستوعب الثقافات الغربية الليربالية‪.‬‬ ‫وب ��ال� �ت ��وازي م ��ع � �ص �ع��ود �أث� ��ري� ��اء الأن ��ا� �ض ��ول‬ ‫اجل � ��دد‪ ،‬ف �ق��د ول� ��د ج �ي��ل ج��دي��د ر�أى �أن �إرخ � ��اء‬ ‫القب�ضة الع�سكرية يف تركيا وجعلها �أك�ثر تنوعاً‬ ‫ودمي��وق��راط �ي��ة ي��ر��ش�ح�ه��ا لأن حت�ظ��ى بالع�ضوية‬ ‫ال�ك��ام�ل��ة يف االحت ��اد الأوروب � ��ي‪ .‬وب��ال�ت��ايل مل تكن‬ ‫ه��ات��ان امل�ج��وع�ت��ان النا�شئتان مهتمتني بالو�سط‬ ‫التقليدي وال مبر�شحي ميني الو�سط من الأحزاب‬ ‫امل �ع��روف��ة ج �ي��داً م�ث��ل ح ��زب ال��وط��ن الأم‪ ،‬وحزب‬ ‫ال�ط��ري��ق ال �ق��ومي‪ ،‬وح ��زب ال�ي���س��ار الدميوقراطي‬ ‫وح��زب ال�شعب اجل �م �ه��وري‪ ،‬مت��ام �اً ك�م��ا مل تكونا‬ ‫م�ه�ت�م�ت�ين ب��امل��ر� �ش �ح�ين الإ� �س�ل�ام �ي�ي�ن املتطرفني‬ ‫وال بالي�ساريني ال�ث��وري�ين‪ .‬فظهر ح��زب العدالة‬ ‫والتنمية كحزب م�سلم حمافظ ذي �صوت جديد‪،‬‬ ‫ووج��وه ج��دي��دة ول�غ��ة ج��دي��دة‪ ،‬وم��واق��ف خمتلفة‪،‬‬ ‫والأه ��م م��ن ذل��ك ك�ل��ه �أن��ه م��ؤي��د الن���ض�م��ام تركيا‬ ‫ل�لاحت��اد الأوروب � ��ي‪ ،‬وم ��ؤي��د ل�ل�إ� �ص�لاح‪ .‬ويف �أول‬ ‫انتخابات خا�ضها �سنة ‪ ،2002‬حتول حزب العدالة‬ ‫والتنمية م��ن ح��زب غ�ير م��وج��ود �إىل ح��زب فائز‬ ‫بالأغلبية التي تخوله ت�شكيل احلكومة‪ .‬وقد �أدت‬ ‫نتائج االن�ت�خ��اب��ات ح��رف�ي�اً �إىل حم��و �أح ��زاب كانت‬ ‫فيما م�ضى ب��ارزة مثل ح��زب ال��وط��ن الأم‪ ،‬وحزب‬ ‫الطريق القومي‪ ،‬وحزب الي�سار الدميقراطي‪ ،‬ومل‬ ‫يبق �سوى حزب ال�شعب كحزب �ضعيف‪.‬‬ ‫بحلول �سنة‪ ،‬ك��ان ح��زب العدالة والتنمية قد‬ ‫حقق جناحاً ملحوظاً يف الرباجماتية امل�ؤ�س�ساتية‬ ‫وامل�شاريعية‪ ،‬مما راق لكثري من الناخبني‪ ،‬وانعك�س‬ ‫على نتائج االنتخابات حيث ا�ست�أثر احلزب بـ‪ 47‬يف‬ ‫املئة من �أ�صوات الناخبني يف االنتخابات العامة‪.‬‬ ‫ومل ت�ف���ش��ل حم� ��اوالت ال �ق��وات امل���س�ل�ح��ة الرتكية‬ ‫واحلركات القومية يف ت�شويه �صورة احلزب ب�إثارة‬ ‫ردود ف�ع��ل �شعبية ��ض��ده وح���س��ب‪ ،‬ب��ل �إن �ه��ا ارتدت‬ ‫عليهم وج��اءت بنتائج عك�سية‪ ،‬حيث ع��ززت �صورة‬ ‫احلزب ك�ضحية للعنا�صر املعادية للدميقراطية‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ن�ف���س��ه‪ ،‬ت �� �ض��ررت م���ص��داق�ي��ة القوات‬ ‫امل�سلحة وال�ن�خ��ب العلمانية وف �ق��دت ال�ك�ث�ير من‬ ‫االحرتام‪.‬‬ ‫ويف �سنة ‪ ،2008‬اتهم املدعي العام يف املحكمة‬ ‫الد�ستورية العليا حزب العدالة والتنمية بال�سعي‬ ‫لتقوي�ض العلمانية يف ال�ب�لاد‪ ،‬غ�ير �أن��ه ك��ان من‬ ‫الوا�ضح �أن كانت �سيا�سية‪ ،‬وكانت تفتقر �إىل الأدلة‬ ‫ال�ق��وي��ة ال �ت��ي ت��دع�م�ه��ا م��ا خ�لا ب�ع����ض اخلطابات‬ ‫ال�ع��ام��ة مل���س��ؤول�ين يف احل ��زب‪ .‬وق��د ب ��ر�أت املحكمة‬ ‫الد�ستورية حزب العدالة والتنمية‪ ،‬ورف�ضت طلب‬ ‫املدعي العام فر�ض احلظر ال�سيا�سي على قادته‪.‬‬

‫العلمان الرتكي واالحتاد الأوروبي‬

‫لأ‬ ‫وىل‬

‫�أردوغان وخافيري �سوالنا‬

‫ومن ناحية �أخ��رى‪ ،‬وبناء على اتهام املدعي العام‬ ‫ل�ل�ح��زب ب ��أن��ه �أ��ص�ب��ح م��رك��زاً "للأن�شطة املعادية‬ ‫للعلمانية" فقد ق�ضت املحكمة بتخفي�ض الدعم‬ ‫امل��ايل ال��ذي يتلقاه احل��زب من وزارة اخلزينة �إىل‬ ‫الن�صف‪ .‬وقد �سببت دراما �إغالق احلزب ردّات فعل‬ ‫�أق��وى م��ن قبل االحت��اد الأوروب ��ي والأمم املتحدة‬ ‫دعماً حلزب العدالة والتنمية‪ ،‬حيث حثّ الطرفان‬ ‫الق�ضاء على االل�ت��زام بقواعد القانون ومقاومة‬ ‫�إ� �ص��دار �أح �ك��ام مبنية ع�ل��ى دواف ��ع �سيا�سية �ض ّد‬ ‫احلزب النا�شئ‪.‬‬ ‫غري �أنه يف الآونة الأخرية ظهرت م�ؤ�شرات على‬ ‫�أن احل��زب ال�صاعد يواجه مطبات وا�ضطرابات‪.‬‬ ‫ف�ف��ي االن�ت�خ��اب��ات امل�ح�ل�ي��ة ال�ت��ي �أج��ري��ت يف �آذار‪/‬‬ ‫مار�س ‪ ،2009‬فاز احل��زب ب�ـ‪ 38‬يف املئة من �أ�صوات‬ ‫ال�ن��اخ�ب�ين ف �ق��ط‪ ،‬يف ح�ين جت ��اوزت �أ� �ص��وات حزب‬ ‫احل��رك��ة ال�ق��وم�ي��ة ال ��ذي ح���ص��ل ع�ل��ى ‪ 16‬يف املئة‪،‬‬ ‫ح��زب ال�شعب اجلمهوري ال��ذي ح�صل على ‪ 23‬يف‬ ‫املئة من الأ�صوات جمتمعة‪ ،‬ما ح�صل عليه حزب‬ ‫العدالة والتنمية‪.‬‬ ‫وينبع جزء من اال�ستياء ال�شعبي من ثقة رئي�س‬ ‫الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان الزائدة‪ ،‬حيث‬ ‫�أخ��ذ ي�ستخدم الأ��ص��وات التي ح�صل عليها حزبه‬ ‫يف نبذ م��ن ينتقده‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك جمموعة دوغان‬ ‫الإع�لام �ي��ة‪ ،‬وه��ي امل�ج�م��وع��ة الإع�لام �ي��ة الرائدة‬ ‫ال�ت��ي ل��دي�ه��ا ا��س�ت�ث�م��ارات يف ت�سع ب�ل��دان خمتلفة‪.‬‬ ‫وقد ت�سبب هذا اال�ستعالء مبخاوف جدية يف عام‬ ‫الأعمال‪ ،‬كما �أدى �إىل حال من النفور يف �صفوف‬ ‫احل��زب نف�سه بالإ�ضافة �إىل حالة النفور العامة‪.‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ذل��ك‪ ،‬فقد تباط�أ احل��زب �أي���ض�اً يف‬ ‫جهوده لالن�ضمام �إىل االحت��اد الأوروب��ي؛ ما �أدى‬ ‫�إىل خيبة �أمل يف �أو�ساط كثرية يف املجتمع الرتكي‪.‬‬ ‫وبعبارة �أخ��رى‪ ،‬ب��دا ك��أن ح��زب العدالـة والتنميـة‬ ‫ي�صبح �سريعاً �أ�شبـه ب��الأح��زاب التي هزمـها �سنة‬ ‫‪.2002‬‬ ‫وملواجهة هذا االنحراف‪� ،‬سعى حزب العدالة‬ ‫والتنمية ال�ستعادة زخمه الإ�صالحي فيما يتعلق‬ ‫بالعديد من الق�ضايا‪ ،‬مبا يف ذلك االن�ضمام �إىل‬ ‫االحت��اد الأوروب��ي‪ ،‬و�إج��راء التغيريات الد�ستورية‬ ‫امل ��وع ��ودة م�ن��ذ زم ��ن ط��وي��ل‪ ،‬وال �ق �ي��ام مببادرتني‬ ‫الأوىل مل�ساعدة الأك��راد والثانية مل�ساعدة الأقلية‬ ‫العلوية التي تقدر بـ‪ 12‬مليون ن�سمة تعي�ش تاريخاً‬ ‫طوي ً‬ ‫ال من املعاناة ب�سبب التمييز‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬ف�إنه‬ ‫من الوا�ضح حتى الآن �أن حزب العدالة والتنمية‬ ‫قد ف�شل ب�شكل كبري يف جميع هذه املحاوالت‪� .‬إذ مل‬ ‫ي�ستطع احلزب احلفاظ على ال�سلطة �إال من خالل‬ ‫الإ�صالحات وبذل اجلهود لالن�ضمام �إىل االحتاد‬ ‫الأوروبي‪ ،‬وعندما تلك�أ احلزب يف الإ�صالحات ف�إن‬ ‫ر ّد فعل الناخبني الأتراك كان قا�سياً‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن ذل ��ك ك �ل��ه‪ ،‬م��ا ي ��زال حزب‬ ‫ال�ع��دال��ة والتنمية احل��زب الوحيد ال��ذي ا�ستطاع‬ ‫ال�ت�ك�ي��ف م��ع ال �ت �غ�يرات ال�ع�م�ي�ق��ة ال �ت��ي ح��دث��ت يف‬ ‫ال �ب�ل�اد؛ يف ح�ين �أن �أح� ��زاب امل�ع��ار��ض��ة ت�ستمر يف‬ ‫الرتاجع والركون �إىل اخلطابات القومية القدمية‬ ‫حول حماية الدول الرتكية من عدو مت�ص ّور‪ .‬كما‬ ‫�أن حزب العدالة والتنمية ما يزال اخليار الوحيد‬ ‫ع�ن��د ق���س��م ك�ب�ير م��ن ال�ن��اخ�ب�ين يف ت��رك �ي��ا‪ .‬فعلى‬ ‫ال��رغ��م م��ن ال �ت �غ �ي�يرات الأخ�ي��رة ال �ت��ي ح��دث��ت يف‬ ‫قيادة ح��زب ال�شعب اجلمهوري‪ ،‬وعلى الرغم من‬ ‫�أن حزب العدالة والتنمية �أخفق يف الوفاء بوعوده‬ ‫ل�ل�أك��راد وال�ع�ل��وي�ين‪ ،‬وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن انخفا�ض‬ ‫ن���س�ب��ة الأ�� �ص ��وات ال �ت��ي ��س�ي�ح���ص��ل ع�ل�ي�ه��ا يف �سنة‬ ‫‪� ،2011‬إال �أنه من املتوقع �أن يحافظ حزب العدالة‬ ‫والتنمية على �أغلبية قوية‪� ،‬أو على الأقل �أن تكون‬ ‫له اليد العليا يف ائتالف مع طرف �أ�ضعف‪.‬‬ ‫ما هو �أبعد من حزب العدالة والتنمية‬ ‫�إن ف �ه��م ال �� �س �ي��اق امل �ح �ل��ي ه ��و امل �ف �ت��اح لفهم‬ ‫وا� �س �ت �ي �ع��اب ال �ق��وى ال��داخ �ل �ي��ة ال �ت��ي دف �ع��ت حزب‬ ‫ال�ع��دال��ة والتنمية �إىل ات�خ��اذ خ�ط��وات اقت�صادية‬ ‫ودبلوما�سية جريئة‪ .‬فعلى ال��رغ��م م��ن �أن �شهية‬ ‫ح ��زب ال �ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة ل�ت��أك�ي��د ت��رك�ي��ا كالعب‬ ‫�إقليمي �أ�سا�سي يف ال�شرق الأو�سط وحت�صيل و�إن�شاء‬ ‫أ�ك�بر ق��در من ال��رواب��ط االقت�صادية مع اجلريان‬ ‫قد قرئت على �أنها عودة �إىل العثمانية اجلديدة‪،‬‬ ‫�إال �أن هذه القراءة ال تتفق مع حقيقة �أيديولوجية‬ ‫ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية املتما�سكة ال�ت��ي يغذيها‬

‫االعتدال الإ�سالمي والقومية الرتكية‪.‬‬ ‫فقد كانت احلكومات الرتكية ال�سابقة �أي�ضاً‪،‬‬ ‫وخ�صو�صاً يف ظل وزير اخلارجية الأ�سبق �إ�سماعيل‬ ‫جيم ‪ ،Ismail Cem‬تت�صور دوراً �أك�ثر ن�شاطاً‬ ‫ل�ترك�ي��ا يف ال���ش��رق الأو� �س��ط‪ ،‬وت�سعى �إىل تطبيع‬ ‫العالقات املتوترة مع �سورية واليونان و�أرمينيا‪.‬‬ ‫وبالتايل ف�إن زخم ال�سيا�سة اخلارجية الرتكية مل‬ ‫يبد�أ مع �صعود حزب العدالة والتنمية‪ ،‬و�إمنا بد�أ‬ ‫م��ع ظ�ه��ور ث�لاث ع��وام��ل �ضغط خ��ارج�ي��ة حا�سمة‬ ‫دعت تركيا �إىل �إع��ادة تقييم �سيا�ستها اخلارجية‪،‬‬ ‫وه��ذه العنا�صر ه��ي‪ :‬رك��ود العالقات الرتكية مع‬ ‫االحت� ��اد الأوروب� � ��ي‪ ،‬امل���ش�ه��د ال���س�ي��ا��س��ي امل�ت�غ�ير يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وتزايد التوترات ب�ش�أن �إمدادات‬ ‫الطاقة يف اجلوار الرتكي‪.‬‬ ‫خيبة الأمل مع االحتاد الأوروبي‬ ‫ب��د�أت حم��اوالت تركيا االن�ضمام �إىل الهياكل‬ ‫الأوروبية املتطورة اقت�صادياً و�سيا�سياً مع تقدميها‬ ‫طلباً ر�سمياً لالن�ضمام �إىل املجتمع االقت�صادي‬ ‫الأوروب� � � ��ي � �س �ن��ة ‪ .1987‬ويف ن �ه��اي��ة امل� �ط ��اف‪ّ ،‬‬ ‫مت‬ ‫ال�ترح �ي��ب ب��ان���ض�م��ام�ه��ا �إىل ن �ظ��ام اجل� �م ��ارك يف‬ ‫االحت� ��اد الأوروب � � ��ي‪ ،‬وال� ��ذي ي��وائ��م ب�ي�ن التعرفة‬ ‫اجلمركية امل�شرتكة وقوانني اال�سترياد والت�صدير‬ ‫يف االحتاد الأوروبي‪ .‬ثم قرر االحتاد الأوروبي بدء‬ ‫املحادثات الر�سمية ب�ش�أن ان�ضمام تركيا لع�ضوية‬ ‫االحتاد الأوروبي يف �سنة ‪.2005‬‬ ‫ي �ت��م ت �ق �ي �ي��م ال �ب �ل��د امل��ر� �ش��ح ل�لان �� �ض �م��ام �إىل‬ ‫االحت ��اد الأوروب� ��ي وف��ق م�ع��اي�ير كوبنهاجن التي‬ ‫تتطلب من البلد املعني التكيف مع هياكل االحتاد‬ ‫الأوروبي وقواعده‪ ،‬والتزاماته وامل�شاركة يف الر�ؤية‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية لالحتاد‪ ،‬و�أن ميتلك البلد‬ ‫املعني حكومة دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬و�أن ي�سود فيه حكم‬ ‫القانون واحرتام حقوق الإن�سان‪ ،‬و�أن ميتلك �سوقاً‬ ‫اقت�صادية م�ستقرة‪ .‬وت�شمل املفاو�ضات مع االحتاد‬ ‫الأوروبي ملفات تتعلق باملجاالت املذكورة يتم من‬ ‫خاللها تقييم البلد امل��ر��ش��ح‪ ،‬وحت��دي��ه‪ ،‬و�إعطائه‬ ‫م��واع �ي��د ن�ه��ائ�ي��ة ل�ت�ط�ب�ي��ق م�ت�ط�ل�ب��ات االن�ضمام‬ ‫لالحتاد‪ .‬ومنذ �سنة ‪ ،2005‬مل يتم فتح �سوى ‪13‬‬ ‫ملفاً للتفاو�ض مع تركيا من �أ�صل ‪� 35‬أغلق واحد‬ ‫منها فقط بنجاح‪.‬‬ ‫ال ت��رغ��ب ال�ع��دي��د م��ن دول االحت��اد الأوروب ��ي‬ ‫فتح امللفات املتبقية‪ ،‬حتى يت�ضح ما �إذا كانت تركيا‬ ‫التي �سوف حت�صل على ع�ضوية كاملة يف االحتاد‬ ‫الأوروبي‪� ،‬أم �أنها �ستعد دولة ذات "و�ضعية مميزة"؛‬ ‫حيث ت��روج فرن�سا بدعم من �أملانيا والنم�سا ملنح‬ ‫تركيا "و�ضعية مميزة" ب��دل الع�ضوية الكاملة‪،‬‬ ‫يف ح�ين �أن �أي ��ش��يء دون الع�ضوية الكاملة غري‬ ‫مقبول بالن�سبة للأتراك‪ ،‬وهو موقف مفهوم وغري‬ ‫مفاجئ‪ .‬فرتكيا ترى �أن منحها الو�ضعية املميزة‬ ‫يعني ال�ضغط على تركيا لأخ��ذ �أف�ضل ما عندها‬ ‫دون �أن ي�ق��دم االحت��اد الأوروب ��ي �شيئاً يف املقابل‪.‬‬ ‫كما ت�أثر مو�ضوع ان�ضمام تركيا لالحتاد الأوروبي‬ ‫مب ��وق ��ف ق�ب�ر� ��ص‪ ،‬ال �ت ��ي ح ��اول ��ت ت �ع �ظ �ي��م دوره� ��ا‬ ‫التفاو�ضي ب�ش�أن النزاع الدائر حول اجلزيرة عن‬ ‫طريق امل�ساعدة يف عرقلة حمادثات ان�ضمام تركيا‬ ‫�إىل االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫قدم حزب العدالة والتنمية يف الفرتة ما بني‬ ‫‪ 2004-2002‬التزامات جدية لتعزيز موقف تركيا‬ ‫يف حم��ادث��ات االن���ض�م��ام ل�لاحت��اد الأوروب � ��ي‪ ،‬غري‬ ‫�أن امل�ح��ادث��ات املطولة التي مل ت ��أت بثمار‪ ،‬وتغري‬ ‫الأول��وي��ات ال�ترك�ي��ة �أ��ص��اب��ت احل��زب بـ"الوهن"‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً مع االن�ضمام ال�سريع لدول �أخرى مثل‬ ‫ب�ل�غ��اري��ا‪ ،‬وه��ي ال��دول��ة ال�ت��ي ال ت��زال ت�شهد تعرثاً‬ ‫ك �ب�يراً يف ا�ستيفاء م�ع��اي�ير ك��وب�ن�ه��اج��ن‪ .‬ك�م��ا ر�أى‬ ‫ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية �أن االحت��اد الأوروب ��ي قد‬ ‫خ��ان��ه حينما مل ي��ف ب��ال��وع��ود ال�ت��ي قطعها برفع‬ ‫احل �ظ��ر امل �ف ��رو� ��ض ع �ل��ى ج �م �ه��وري��ة ال�ت�رك �ي��ة يف‬ ‫قرب�ص ال�شمالية‪.‬‬ ‫�أق� �ن ��ع ال �ت �ب��اط ��ؤ وخ �ي �ب��ة الأم � ��ل م ��ن االحت ��اد‬ ‫الأوروبي املزيد من الأتراك ب�أن م�شروع االن�ضمام‬ ‫�إىل االحتاد الأوروبي قد ال ينجح يف نهاية املطاف‪،‬‬ ‫م��ا �أدى ب�ترك �ي��ا �إىل ت �ن��وي��ع ا��س�ت�ث�م��ارات�ه��ا خارج‬ ‫االحت��اد الأوروب��ي حت�سباً الحتمال االنهيار التام‬ ‫مل�شروع االن�ضمام �إىل االحتاد الأوروبي‪ .‬وي�أتي هذا‬ ‫القلق ب��ال�ت��وازي م��ع خم��اوف ج��دي��دة م��ن الو�ضع‬ ‫االق�ت���ص��ادي الأوروب� ��ي واال��ض�ط��راب��ات ال�سيا�سية‬

‫جناح حزب العدالة‬ ‫والتنمية ال يعني‬ ‫�أ�سلمة البالد و�إمنا‬ ‫تعميق عملية التحول‬ ‫الدميقراطي وظهور‬ ‫جمتمع ناب�ض باحلياة‬ ‫ا�ستطاع حزب العدالة‬ ‫والتنمية التكيف مع‬ ‫التغريات يف حني‬ ‫ا�ستمرت �أحزاب املعار�ضة‬ ‫يف الركون �إىل اخلطابات‬ ‫القومية القدمية‬ ‫خيبة الأمل من االحتاد‬ ‫الأوروبي �أدى برتكيا �إىل‬ ‫تنويع ا�ستثماراتها خارج‬ ‫االحتاد حت�سب ًا الحتمال‬

‫انهيار م�رشوع االن�ضمام‬ ‫�إىل االحتاد الأوروبي‬ ‫الأوروبية الداخلية وعدم وجود �سيا�سية خارجية‬ ‫�أوروبية موحدة ومتما�سكة وفعالة‪ .‬وبالتايل فقد‬ ‫كان من حق الأتراك �أن يت�ساءلوا بعد �سنوات من‬ ‫ال�سعي ال ��د�ؤوب للح�صول على ع�ضوية االحتاد‬ ‫الأوروبي �إذا كانت كل جهودهم �سوف تكون مبثابة‬ ‫ا�ستثمار �سيئ يف منظمة �أوروبية �ضعيفة ال متلك‬ ‫الكثري لتقدمه لرتكيا‪.‬‬ ‫ا�ضطرابات يف الفناء اخللفي‬ ‫ت���س�ب��ب غ ��زو ال� �ع ��راق و�أف �غ��ان �� �س �ت��ان م��ن قبل‬ ‫قوات التحالف بقيادة الواليات املتحدة بتداعيات‬ ‫جيو�سيا�سية غ�ير م��رغ��وب ف�ي�ه��ا‪ ،‬خ�صو�صاً �أنها‬ ‫جعلت من �إيران القوة الأعظم يف منطقة اخلليج‪،‬‬ ‫ويف ال� �ع ��راق ول� �ب� �ن ��ان‪ ،‬وت ��راف ��ق ذل� ��ك م ��ع ت�أثري‬ ‫ت�صاعدي للدور ال�سوري يف املنطقة‪ .‬وق��د وفرت‬ ‫ال��دي�ن��ام�ي�ك�ي��ات الإق�ل�ي�م�ي��ة �أي �� �ض �اً ف��ر��ص�اً جديدة‬ ‫لرتكيا‪ ،‬لي�س فقط عن طريق فتح �أ�سواق جديدة‬ ‫�أم��ام�ه��ا‪ ،‬كما يف �إع��ادة بناء ال�ع��راق‪ ،‬ب��ل وف��رت لها‬ ‫�أي �� �ض �اً ف��ر��ص�اً لتحقق رغ�ب�ت�ه��ا اخل�ف�ي��ة ب ��أن تكون‬ ‫امل�ف��او���ض الأ��س��ا��س��ي يف عملية ال���س�لام يف املنطقة‬ ‫و�صانعة لل�سالم‪.‬‬ ‫مركز الزيتونة –ق�سم الرتجمة‬ ‫‪http://www.alzaytouna.net/arabic‬‬


‫‪16‬‬

‫�آراء ومقـــــــــــــــــــاالت‬

‫الأربعاء (‪ )3‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)11403‬‬

‫د‪ .‬علي العتوم‬

‫عندما ي�صبح �شعار «الإ�سالم هو احلل» جنايةً !!‬ ‫يا َل ْلعجبِ ال� ُع�ج��اب‪ ،‬ب��ل ياللف�ضيحة وال �ع��ار‪� ،‬أنْ ي�غ��دو احلقُّ‬ ‫وال�ش ُ‬ ‫جرمي ًة‪ّ ،‬‬ ‫رف معاب ًة‪ ،‬و�أي��ن؟! يف البالد التي ما تخ ّل�صت من‬ ‫وثن ّياتها وخرافاتها‪ ،‬و�أ�ضحت قبلة �أنقى ح�ضار ٍة و�أطهرها‪� ،‬إ ّال بهذا‬ ‫الدِّين الذي يتحا َم ْونه اليو َم‪ ،‬ويتق ّربون �إىل �أعداء اهلل مبجافاته‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫�سطاط عمروٍ‪ ،‬و�أزه ُر املعزّ‪،‬‬ ‫نعم‪ ،‬يف م�صر كنانة اهلل يف �أر�ضه‪ ،‬حيث ُف‬ ‫ال�صليبيني‬ ‫من‬ ‫فل�سطني‬ ‫حترير‬ ‫ومع�سكر �صالح الدِّين وقطز �إىل‬ ‫ّ‬ ‫املتوح�شني!! ولكنْ متى كان ذلك‪ ،‬وكيف؟!‬ ‫املتو ّقحني والتّتار‬ ‫ّ‬ ‫�إنّه قبل �أ ّي��ا ٍم‪� ،‬إ ْذ تناقلت الأخبا ُر �أنّ حكومة م�صرٍ بجالوزتها‬ ‫ت�ص ّد ْوا وب�أ�سلوبٍ غري ح�ضاريّ لث ّل ٍة من جماعة الإخوان امل�سلمني‪،‬‬ ‫وهم يقومون ببع�ض �أن�شطتهم بني يديّ االنتخابات النّياب ّية‪ ،‬مبا‬ ‫يكفله الدّ�ستو ُر ّ‬ ‫لكل م�صريٍّ ‪ ،‬فيمنعونهم من موا�صلة عملهم‪.‬‬ ‫و َي ��زي ��دون ف� ُي�ل�ق��ون ال�ق�ب����ض ع�ل��ى جم �م��وع � ٍة م�ن�ه��م‪ ،‬يودعونهم‬ ‫ال�سجون‪ ،‬متّخذين من رفعهم �شعار‪ :‬الإ�سال ُم هو ّ‬ ‫احلل‪ ،‬يف حملتهم‬ ‫ّ‬ ‫االنتخاب ّية تع ّل ًة لذلك‪ ،‬يف الوقت الذي ال تفت�أُ فيه تلك احلكومة‬ ‫ت�ص ّرح بكفالتها ّ‬ ‫لكل مواطنٍ حر ّية التّعبري‪ ،‬ويف الوقت الذي ال ُيع ّد‬ ‫فيه هذا ّ‬ ‫ال�شعر جديداً‪ ،‬وال مناق�ضاً للدّ�ستور‪.‬‬ ‫و�أت���س��اءل – تعليقاً على االع�ترا���ض على ذل��ك ّ‬ ‫ال�شعار ُيرفع‬ ‫�إعالناً وتقريراً ب��أنّ الإ�سالم ح ّقاً هو ُّ‬ ‫ال�شايف ّ‬ ‫احلل ّ‬ ‫لكل م�شكالت‬ ‫ال � ّن��ا���س و�أدوائ� �ه ��م‪ ،‬ال يف دن �ي��ا ال �ع��رب وامل���س�ل�م�ين وح �� �س� ُ�ب‪ ،‬ب��ل يف‬ ‫العامل ك ّله – ‪� :‬إذا مل يكن الإ��س�لا ُم فيه احل� ُّ�ل‪ ،‬ف�أين ترونه �أ ّيها‬ ‫مّ‬ ‫وجدتوه �أو وج��ده غريكم قدمياً �أو حديثاً؟!‬ ‫املعرت�ضون‪ ،‬و�أي��ن‬ ‫هل وجدّمتوه يف البل�شف ّية‪ ،‬وقد �سقطت قبل عقدين من الزّمان‬ ‫�سقوطاً ذريعاً دون �أنْ تع َّم َر �أكرث من ب�ضعة عقود؟! وهل وجدّمتوه‬ ‫يف وليدتها اال�شرتاك ّية التي كانت نتيجتها وبال مِ ��را ٍء �أنْ �أفقرتْ‬ ‫الأغنياء‪ ،‬وزادت يف فقر الفقراء؟! �أم وجدمتوه يف الر�أ�سمال ّية التي‬ ‫يئنُّ العامل اليو َم حتت وط�أة �أقدامها ب�أ�شنع جرميتني من جرائمها‬ ‫االقت�صاد ّية ‪ :‬ال ّربا واالحتكار؟!‬ ‫وه��ل �أ�صلحت الأيديولوج ّيات التي يتبنّاها ّ‬ ‫ال�شرق والغرب‬ ‫�أخ�لا َق املجتمعات العامل ّية وعالقاتها مع غريها؟! �إنّ مراقبة ما‬ ‫يجري يف هذا العامل ترينا ّ‬ ‫وبكل و�ضوح �أنّ �أخالق تلك املجتمعات‬ ‫يف احل�ضي�ض‪ .‬فالزّنا وهو جرمي ٌة �أخالق ّية كربى حر ّي ٌة �شخ�ص ّي ٌة‬ ‫عندهم‪ ،‬والعن�صر ّية عند ال ّرجل الأبي�ض وهي ع�صب ّي ٌة ممقوته‪،‬‬

‫عنوانه املم ّيز‪ .‬وما عمل ّيات اال�ستعمار التي �سادت الكرة الأر�ض ّية‬ ‫قبل عدّة قرونٍ وما زالت‪� ،‬إ ّال �شاه ٌد �شاه ٌر على ما �أقول‪ّ � .‬أما ُّ‬ ‫الغ�ش‬ ‫والكذب واخلداع ف�سمة هذا ال ّرجل‪ ،‬وال�س ّيما �إذا جتاوز حدود بالده‬ ‫ال�سيا�س ّية التي حت ّرك هذه الدّول‪،‬‬ ‫�إىل بالد الآخرين‪ .‬و� ّأما النّظم ّ‬ ‫وال�سيطرة على الآخرين‪.‬‬ ‫فلي�س مبعثها �سوى ّ‬ ‫حب اال�ستعباد ّ‬ ‫و�إذا ك��ان امل�س�ؤولون يف بالدنا العرب ّية ينتمون �إىل العروبة‪،‬‬ ‫العربي‪ ،‬ف�أقول لهم ‪َ :‬م��نْ يا ُت��رى‪� ،‬أنقذ العرب‬ ‫ويقر�أون التّاريخ‬ ‫ّ‬ ‫وال�سيا�سة‬ ‫�اق‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫خ‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫وا‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫وا‬ ‫�م‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫يف‬ ‫�لاء‬ ‫ه‬ ‫�‬ ‫جل‬ ‫م��ن اجل��اه�ل� ّي��ة ا‬ ‫ّ‬ ‫�إىل احل�ضارة ّ‬ ‫الطاهرة واملجتمع النّظيف من ّ‬ ‫ال�شرك والف�ساد‪،‬‬ ‫ري الإ�سالم؟! ومن ّ‬ ‫حل‬ ‫والكهانة واخلرافة‪ ،‬والتّ�شرذم والذّيل ّية‪ ،‬غ ُ‬ ‫م�شكالتهم العوي�صة‪ ،‬وخ ّل�صهم من عداواتهم البغي�ضة على �أتفه‬ ‫الأ�سباب و�أدن��اه��ا؟! ومن �أنقذهم من ا�ستعباد الفر�س وال ّرومان‪،‬‬ ‫فجعلهم يف ّ‬ ‫ال�ساقة‪ ،‬و�صيرّ هم زعما َء وقاد ًة‬ ‫الطليعة بعد �أنْ كانوا يف ّ‬ ‫بعد �أنْ كانوا �أتباعاً و�أذناباً‪� ،‬إ ّال الإ�سالم؟!‬ ‫فلماذا ه��ذا التّعامي عن احلقيقة �إذنْ ‪ ،‬ومل��اذا ه��ذه امل�ح��ا ّدة هلل‬ ‫ولر�سوله‪ ،‬وملاذا هذا االعتداء على النّا�س ّ‬ ‫الطاهرين‪ ،‬وملاذا ترتكب‬ ‫هذه اجلرمية يف االعرتا�ض على هذا ّ‬ ‫ال�شعار اجلميل القومي؟!‬ ‫وم��ن �أنتم �أ ّي�ه��ا القوم بال الإ� �س�لام؟! �أل�ستم عبدة �أ��ص�ن��ا ٍم‪ ،‬و�أهل‬ ‫خزعبالتٍ و�أ��س��اط�ير‪ ،‬وع�ج�م��اواتٍ ال تعرف م��ن دنياها �إ ّال الأكل‬ ‫ّ‬ ‫وال�شرب‪ ،‬و�أذناباً ال تعرف غري اخلنوع للكفّار؟! �أمل يقل اهلل للعرب‬ ‫والعجم‪ ،‬بل للإن�س واجلنّ ‪�ِ ( :‬إنَّ الدِّينَ عِ ْن َد ا ِ‬ ‫هلل ا ِلإ ْ�سالم)‪� ،‬أومل‬ ‫ين ّوه �أنّ القر�آن الكرمي كتاب الإ�سالم اخلالد هو ال��ذي �أخ��رج به‬ ‫ّا�س قاطب ًة من ّ‬ ‫ِتاب‬ ‫ال�ضالل �إىل الهداية‪ ،‬فقال ع ّز من قائل ‪( :‬ك ٌ‬ ‫الن َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّا�س مِ نَ ُّ‬ ‫ُخْ‬ ‫ِ‬ ‫الظ ُلماتِ ِ�إىل النُّو ِر ِب ِ�إ ْذنِ َر ِّبهِم ِ�إىل‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫إ‬ ‫ه‬ ‫نا‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫�أَ ْن َز ْل ُ ِ ْ‬ ‫راط ال َعزِي ِز ا َ‬ ‫ِ�ص ِ‬ ‫حلمِ يد)؟!‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫أنّ‬ ‫لل�سلطة وت�ع��� ّ�س��فٌ يف‬ ‫�لال‬ ‫غ‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫وا‬ ‫�م‪،‬‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ظ‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ظ‬ ‫ة‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫�أ ْم‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ا�ستعمالها باالعتداء على خلق اهلل الذين ال �سلطة لهم‪ ،‬حتى وال‬ ‫اعرتاف بهم كجماع ٍة تدعو �إىل تطبيق �شرع اهلل‪ ،‬و�إىل طهارة البلد‬ ‫وحر ّيته وا�ستقالله‪ ،‬بينما ُيعترَ ف ب�أحزابٍ �أخرى �أكرثها تتق ّم�ش‬ ‫ال�سهوب‪ ،‬وال ه ّم لها �إ ّال الزّعامة‬ ‫�أفكارها من خلف احلدود ووراء ّ‬ ‫وخا�ص ًة تلك التي ت�س ّبح‬ ‫ّراته‪،‬‬ ‫د‬ ‫والتّ�س ّلط‪ ،‬ونهب خريات البلد ومق‬ ‫ّ‬ ‫بحمد احلاكم وت�أكل حقوق النّا�س ب�سكوته عنها‪ ،‬لقا َء ت�صفيقها‬

‫خ�صوم الأم�س‪� ..‬أ�صدقاء اليوم‬

‫له وهتافها؟! و�أين مفردات ‪ّ :‬‬ ‫ال�شفاف ّية واحلر ّية والدّميقراط ّية‬ ‫يتبجحون بها ويت�شدّقون؟! و�إذا كانت‬ ‫التي ال يني ح ّكام ذلك البلد ّ‬ ‫ديني‪� ،‬أفلي�س يف‬ ‫أ�سا�س‬ ‫�‬ ‫على‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫املبن‬ ‫ٍ‬ ‫امل�س�ألة تتع ّلق مبعاداة الأحزاب ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ�س�س دين ّية‪� ،‬أولي�س يف (�إ�سرائيل)‬ ‫أحزاب تقوم على � ٍ‬ ‫الدّول الغرب ّية � ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫متع�صبة‪ ،‬ت��دع��و �إىل ط��رد ال�ع��رب من‬ ‫�‬ ‫جِ‬ ‫ة‬ ‫�زاب دي�ن� ّي� �دُّ‬ ‫نف�سها �أح � ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أنّ‬ ‫�رب املزعوم‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫إر�ضاء‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫تتع‬ ‫ألة‬ ‫س�‬ ‫امل�‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫�م؟!‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�اد‬ ‫فل�سطني و�إب�‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫�أمريكا؟! �أال فاعلموا �أ ّيها القوم �أنّ ّ‬ ‫الظلم مرتعه وخيم و�أنّ اهلل‬ ‫�أكرب منكم ومن �أمريكا‪.‬‬ ‫و�إذا كنتم �أ ّيها القادة تنت�سبون �إىل العروبة والإ��س�لام‪ ،‬ف�إنّه‬ ‫ح��ريٌّ بكم �أنْ تقبلوا ما قبله �س ّيد العرب وامل�سلمني حم ّم ٌد عليه‬ ‫بكل ت�أكيدٍ ُّ‬ ‫احلل الوحي ُد ّ‬ ‫وال�سالم‪ ،‬ب�أنّ هذا الدِّين هو ّ‬ ‫لكل‬ ‫ّ‬ ‫ال�صالة ّ‬ ‫عوي�ص ٍة عندنا وعند غرينا‪ .‬هذه حقيقته وواقعه وتاريخه‪ ،‬و�أنّ كل‬ ‫ما يف العامل اليوم ينبئ ب�أنّ امل�ستقبل له‪ ،‬والدّليل على ذلك دخول‬ ‫النّا�س فيه ّ‬ ‫كل يوم ب�أعدا ٍد تع ّز على �أيّ دينٍ �آخر‪ .‬ف�إذا �أ�صررمت �أ ّيها‬ ‫القادة على نهجكم يف حماربة الإ��س�لام و�أ ّن��ه لي�س �صاحب ّ‬ ‫احلل‬ ‫مل �أج�ن�ب� ٍّ�ي كبري نختاره لأنّ‬ ‫ملع�ضالتكم‪ ،‬فنحيلكم �إىل قولة ع��ا ٍ‬ ‫عبارته يف الإ�سالم ذائعة‪ ،‬و�شهادته غري مدخولة‪ ،‬وهو من جن�س‬ ‫َم��نْ توالون‪� .‬إ ّن��ه الفيل�سوف الإجنليزيّ ّ‬ ‫ال�شهري برنارد �شو الذي‬ ‫ق��ال وه��و ينظر �إىل ه��ذا العامل املت�صارع ‪� :‬إنّ العامل بحاج ٍة �إىل‬ ‫رجلٍ كمح ّمد ّ‬ ‫يحل م�شكالته وهو يحت�سي فنجاناً من القهوة!!‬ ‫و�إذا كنتم ق�صدمت بعملكم هذا معاداة الإخ��وان لوجه املعاداة‪،‬‬ ‫حقداً �أو ح�سداً ف� يّإن �أقول لكم ‪� :‬إنّ الإخ��وان هم �أتباع حم ّمد بن‬ ‫عبد اهلل‪ ،‬وحملة ر�سالته‪ ،‬وهم م�ؤمنون بدعوتهم �إمياناً ال يتقلقل‪،‬‬ ‫وم �� �ص � ّرون على امل���ض� ّ�ي يف طريقهم ب �ع��ز ٍم يفلق ال��ّ��ص�خ��ر‪ ،‬وه ّم ٍة‬ ‫تنطح الثرّ ّيا‪ ،‬ولن تلني لهم قنا ٌة م��ادام فيهم ٌ‬ ‫عرق ينب�ض‪ .‬ولقد‬ ‫عرفتموهم‪� ،‬إ ْذ ا�ضطهدمتوهم طوي ً‬ ‫ال‪ ،‬فخرجوا من ا�ضطهادكم‬ ‫�أ�شّ د ب�أ�ساً و�أعظم ثباتاً‪ ،‬و�أكرث وفا ًء ملبادئهم و�أوطانهم و�شعوبهم‪،‬‬ ‫و�أنّ دعوتهم بف�ضل اهلل هي كما قال �أحدهم ّ‬ ‫كال�شمعة ك ّلما ُق ّطت‬ ‫زادت توهّ جاً وا�شتعا ًال‪ .‬وهم �أ ّو ًال و�أخرياً يف م�صر وغريها وجهُها‬ ‫النّا�ضر‪ .‬فه ّونوا على �أنف�سكم الأم��ر �أ ّي�ه��ا املت�س ّلطون‪ ،‬ف�أمر اهلل‬ ‫وال�سعيد من ا ّتعظ بغريه‪ ،‬والعاقبة للمتّقني‪ ،‬وال عدوان �إ ّال‬ ‫نافذ‪ّ ،‬‬ ‫على الظّاملني‪.‬‬ ‫حبيب �أبو حمفوظ‬

‫زيد �أبو ملوح‬

‫حول دميقراطية الوهم‬ ‫ال ميلك �أي غيور على الوطن‪� ،‬إال �أن يغ�ص وتخنقه العربة‬ ‫�أملا وحزنا على الرتدي املتفاقم للواقع ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫واالجتماعي املعا�ش يف �ساحتنا الوطنية‪ ،‬ذل��ك ال�تردي الذي‬ ‫ال ينكره �إال جاهل (غري معذور) �أو متجاهل (ال ميتلك من‬ ‫املواطنة �سوى ا�سمها) �أو ح��امل (ي��رى الدنيا مبنظور وردي‬ ‫مزيف)‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال ��ذي ال يختلف خمل�صان ع�ل��ى �أن البداية‬ ‫احل�ت�م�ي��ة ل�ل�خ��روج م��ن ه ��ذا ال�ق�م�ق��م‪ ،‬ي���س�ت�ل��زم م��ن ال�سلطة‬ ‫ال�سيا�سية �أن تعيد ت�صفح �أوراق املا�ضي وتخ�ضعها لنقا�ش‬ ‫وطني نخبوي يحدد مكامن اخللل التي دفعت بامل�سرية �إىل‬ ‫ما �آلت عليه اليوم؛ نراها (�أي ال�سلطة) تن�صرف �إىل تعميق‬ ‫اجلرح عرب �إعادة ا�ستن�ساخ املا�ضي (الكارثي) مع �إ�ضفاء مل�ستها‬ ‫ال�شكلية عليه‪ ،‬ومن ثم �إخراجه وفق قراءة �أخرى حتاول من‬ ‫خاللها اختالق م�سوغات خلطاياها و�إخفاقاتها‪ ،‬ولتمرر ما‬ ‫هي مقدمة عليه يف قابل الأيام من �سيا�سات ور�ؤى �أ�سو�أ و�أ�شد‬ ‫مرارة‪.‬‬ ‫وال��واق��ع �أن ال��دار���س املتتبع مل�سرية حكوماتنا املتعاقبة‬ ‫�سيجد �أنها مل تخرج يف فكرها اال�سرتاتيجي عن هذه العقلية‬ ‫مطلقا‪ .‬ت�أتي احلكومة لتلعن الأخطاء اجل�سيمة التي وقعت‬ ‫يف �أتونها �سالفتها‪ ،‬ولتب�شر بعهد جديد نا�صع قوامه الإ�صالح‬ ‫ب�ك��ل � �ص��وره‪ ،‬ف�ق��ط لنكت�شف ب�ع��د هنيهة �أن �ه��ا �أع� ��ادت تقدمي‬ ‫ذات الوجبة‪ ،‬ويف طبق �آخ��ر على �سبيل التجديد‪ ،‬وم��ع بع�ض‬ ‫التزيني املبتذل الذي قد يفلح يف اجتذاب ال�شركاء واملنتفعني‬ ‫واملت�سلقني‪ ،‬ولكنه �أبدا ال يفلح يف �إقناع الغالبية امل�سحوقة التي‬ ‫باتت ق��ادرة على ال�ق��راءة والتفكري والتحليل‪ ،‬الغالبية التي‬ ‫ال ي�ستخف بوعيها ويتجاهل بحقوقها �إال متالعب بالنار ال‬ ‫يدرك خطورة ما يفعله‪.‬‬ ‫حكومتنا احلالية (على �سبيل املثال ال احل�صر) �أ�شبعتنا‬ ‫هجوما وهجاء لقانون االنتخاب ال�سابق‪ ،‬ومل يدع �سا�ستها (يف‬ ‫ت�صريحاتهم) عيبا وال نقي�صة �إال و�سموه بها‪ .‬ترافق هذا مع‬ ‫عهود مغلظة بحتمية التغيري‪ ،‬وقبل �أن نغرق يف ل��ذة الأمل‬ ‫وحالوة اال�ستب�شار‪ ،‬ا�ستيقظنا على وقع اخلديعة الكربى التي‬ ‫ج��رى فيها ا�ستن�ساخ �صورة �أ�شد ت�شوها وقبحا من القانون‬ ‫ال�سابق �سيئ الذكر‪ ،‬وجرى تقدمي هذا امل�سخ على �أنه ال�صورة‬ ‫املبتكرة املثالية الع�صرية الكفيلة ب�إ�صالح الإ�صالح ذاته (لو‬ ‫كان هذا ممكنا)‪ ،‬وجرى جتاهل كافة الأ�صوات املخل�صة التي‬ ‫�أق�ض م�ضجعها ما يحدث‪ ،‬ومت تهمي�ش القوى احلية الأمينة‬ ‫على م�صلحة الوطن؛ يف جتاهل فج للحقيقة التي تقول �إن ما‬ ‫يبنى على �أ�سا�س خاطئ �سرعان ما ي�ؤول م�صريه �إىل االنهيار‪.‬‬ ‫وال �شك هنا �أن املع�ضلة التي نعاين منها‪ ،‬هي ذاتها التي‬ ‫تتجرع مرارتها جل دولنا العربية‪ ،‬وتتلخ�ص يف �أن جتاربنا‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة مل ت �غ��ادر يف ي ��وم م��ن الأي � ��ام م��رب��ع "الوهم‬ ‫الدميقراطي" �إىل حيث واحة الدميقراطية الفعلية بتجلياتها‬ ‫و�آلياتها املتنوعة‪ ،‬ومبنتجاتها التي ال بد �أن تف�ضي �إىل تداول‬ ‫حقيقي لل�سلطة‪.‬‬ ‫هذه املنتجات هي ما يقلق ال�سلطات ال�سيا�سية يف بلداننا‬ ‫العربية‪ ،‬فهي تعلم علم اليقني �أن �أية عملية دميقراطية نزيهة‬ ‫تعرب ب�صدق عن �إرادة النا�س �ستلقي بها خارج معادلة ال�سلطة‬ ‫�إىل غري رجعة‪ ،‬ولهذا ت�ضع هذه ال�سلطات ال�سيا�سية كل ما‬ ‫يف جعبتها من �أج��ل تعطيل هذه النقلة‪ ،‬وتكتفي بقدر �شكلي‬ ‫باهت من الدميقراطية يكر�س �شرعيتها من جهة‪ ،‬وي�ستجيب‬ ‫ملتغريات خارجية ق�سرية يف غالب الأمر‪.‬‬ ‫يف ظ��ل ه��ذا اجل�م��ود ال�سيا�سي ال��ذي �أف��رزت��ه املمار�سات‬ ‫الدميقراطية الوهمية على ح�ساب غياب ال�صورة الدميقراطية‬ ‫احلقيقية‪ ،‬ازده��رت املع�ضالت وتفاقمت الأزم ��ات ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية‪ ،‬وتف�شى اال�ستبداد والف�ساد ب�أب�شع‬ ‫�صوره‪ ،‬وباتت املعاناة الإن�سانية هي القا�سم امل�شرتك الذي يجمع‬ ‫ال�شعوب العربية وميزق قدرتها على التكيف واال�ستمرار‪.‬‬ ‫هذا الواقع امل�ؤمل وتراكماته هو ما دفع ال�شعوب لالنكفاء‬ ‫على نف�سها‪ ،‬بعدما �أثقلتها م�شاعر الي�أ�س والإحباط‪ ،‬و�أفقدتها‬ ‫الثقة بقدرتها على التغيري‪ ،‬وحتول الأمر تدريجيا �إىل انعدام‬ ‫الرغبة يف املحاولة‪ ،‬وهو ما تعك�سه مظاهر ال�سلبية والالمباالة‬ ‫التي ت�شوب احلراك ال�شعبي‪ .‬وما نراه من فتور وا�ضح يف �إقبال‬ ‫اجلماهري على احلراك االنتخابي لدينا هو مثال حي على ما‬ ‫يحدث‪ ،‬وال�صورة مبجملها و�صفة جاهزة ملزيد من التدهور‬ ‫ال��ذي ال حتمد عقباه‪ ،‬وال يبدو �أن �أنظمتنا ال�سيا�سية ت�ضعه‬ ‫يف اعتباراتها‪.‬‬

‫�أ�سطول احلرية ‪ ..‬ر�صا�صة لكل مت�ضامن!‬ ‫مب �ج��رد �أن �أب �ح��ر م�ت���ض��ام�ن��و �أ�سطول‬ ‫احلرية من تركيا باجتاه غزة لك�سر احل�صار‬ ‫امل� �ف ��رو� ��ض ع �ل �ي �ه��ا � �ص �ه �ي��ون �ي �اً‪ ،‬ف� � ��إن �صفة‬ ‫"الإرهاب" �أ�صبحت مالزم ًة لهم يف عقيدة‬ ‫اجلي�ش ال�صهيوين‪ ،‬وبالتايل ج��اء الهجوم‬ ‫ال ��ذي �شنته ال �ق��وات اخل��ا��ص��ة ال�صهيونية‬ ‫"دموياً بامتياز"‪ ،‬وباعتقادي ف��إن الهجوم‬ ‫ال�صهيوين على قافلة �أ��س�ط��ول احل��ري��ة مل‬ ‫يكن لتذكري العرب ب�أن اجلي�ش ال�صهيوين ال‬ ‫زال ثالث �أقوى جي�ش يف العامل وح�سب‪ ،‬بل‬ ‫جاء كر�سالة لرتكيا ب�أن فك احل�صار البحري‬ ‫على غزة خط �أحمر ال ميكن جتاوزه‪.‬‬ ‫ب��اع�ت�راف رئ�ي����س ه�ي�ئ��ة �أرك� ��ان اجلي�ش‬ ‫ال�صهيوين غابي ا�شكنازي‪ ،‬ف��إن��ه ق��د �أطلق‬ ‫ع �ل��ى م �ت �� �ض��ام �ن��ي �أ�� �س� �ط ��ول احل ��ري ��ة ‪308‬‬ ‫ر� �ص ��ا� �ص ��اتٍ ح �ي ��ة‪ ،‬ف �� �ض�ل ً�ا ع ��ن الر�صا�ص‬ ‫امل�ط��اط��ي وال�ق�ن��اب��ل ال���ص��وت�ي��ة والدخانية‪،‬‬ ‫و�إذا �أردن��ا احلقيقة والواقع‪ ،‬ف�إن �ضعف هذا‬ ‫الرقم قد اطلق على املت�ضامنني‪( ،‬دائماً ما‬ ‫يخفي ال�صهاينة الأرق��ام احلقيقة)‪ ،‬مبعنى‬ ‫�أن ال�صهاينة قد �أطلقوا على رك��اب �سفينة‬ ‫مرمرة ‪ 616‬ر�صا�ص ًة حية‪ ،‬يف م�ساحة �صغرية‬ ‫دون متييز‪ ،‬ليتبني بعد ذلك ب�أن ‪ 30‬ر�صا�صة‬ ‫حية قد جمعت من جثث ال�شهداء الأتراك‬

‫الت�سعة‪.‬‬ ‫مل ت �ع��د الأه� �م� �ي ��ة احل �ق �ي �ق��ة يف ك�سر‬ ‫ح�صار غ��زة عن طريق ال�بر‪" ،‬معرب رفح"‪،‬‬ ‫ب��ل الأهمية الق�صوى تكمن الآن يف �إر�سال‬ ‫املزيد من ال�سفن العمالقة واملجهزة بكافة‬ ‫االحتياجات وامل�ساعدات الإن�سانية والإبحار‬ ‫بها نحو غ��زة‪ ،‬حتى لو كلف ذل��ك املزيد من‬ ‫ال���ش�ه��داء‪� ،‬إذ اع�ت�بر �أ��ش�ك�ن��ازي �أن "الأهمية‬ ‫الأم �ن �ي��ة للح�صار ال�ب�ح��ري امل �ف��رو���ض على‬ ‫قطاع غزة تكمن يف منع (املنظمات الإرهابية)‬ ‫من تهريب و�سائل قتالية بكميات كبرية"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪" :‬عن ط��ري��ق ال �ب �ح��ر ميكن‬ ‫تهريب كميات �أ�سلحة نوعية‪ ،‬وع��ن طريق‬ ‫احل �� �ص��ار ال �ب �ح��ري مي�ك��ن م�ن��ع م��ن لديهم‬ ‫امل�ع��رف��ة وامل�ع�ل��وم��ات م��ن اخل ��روج م��ن قطاع‬ ‫غ��زة‪ ،‬وم�ن��ع دخ��ول الأم� ��وال �إىل ق�ط��اع غزة‬ ‫لتمويل (الإرهاب)"‪.‬‬ ‫ب �ع �ب��ارة �أخ � ��رى �إن م�ع��رك�ت�ن��ا الآن مع‬ ‫ال�صهاينة تقت�ضي ال���ض�غ��ط وب �ق��وة لك�سر‬ ‫احل�صار البحري واجل��وي املفرو�ضني على‬ ‫غ ��زة‪ ،‬وب �غ�ير ذل ��ك �ستبقى غ ��زة ت ��رزح حتى‬ ‫احل���ص��ار ال���ص�ه�ي��وين ح�ت��ى ل��و فتحت كافة‬ ‫امل �ع��اب��ر ال�ب�ري ��ة‪ ،‬ف �ق��د ت��رت��ب ع �ل��ى جرمية‬ ‫"�سفينة مرمرة" �أن ال�صهاينة باتوا يفكرون‬

‫ملياً يف م��دى جدية ا�ستمرار �سيا�ستهم يف‬ ‫فر�ض احل�صار على غزة‪ ،‬يف ظل تعهد تركيا‬ ‫مب��وا��ص�ل��ة دع ��م غ ��زة‪ ،‬ح�ت��ى ل��و ت�خ�ل��ى عنها‬ ‫اجلميع‪.‬‬ ‫مما ال �شك فيه �أن دماء �شهداء �أ�سطول‬ ‫احلرية قد �أ�شعلت كل مكنونات احلقد على‬ ‫الكيان ال�صهيوين يف �شرق الأر���ض وغربها‪،‬‬ ‫وك�شفت �سو�أة العنجهية ال�صهيونية النازية‬ ‫ال�ق��ات�ل��ة‪ ،‬كما ف�ضحت ك��ل امل��رج�ف�ين الذين‬ ‫باتوا ي�شاركون بكل جوارحهم بح�صار غزة‪،‬‬ ‫وي�ط�ب�ل��ون وي��رق���ص��ون ع�ل��ى �أب � ��واب ونوافذ‬ ‫غ��زة املغلقة‪ ،‬لكنهم ال�ي��وم ب��ات��وا مهزومون‬ ‫�أمام �أنف�سهم قبل �أن يكونوا �أعداء �أمام �أبناء‬ ‫جلدتهم‪.‬‬ ‫ل�ي�ب�ق��ى ال �� �س ��ؤال حم �ي�راً وبـ"العربية‬ ‫ال�صفحى"‪ :‬ك��م "�أ�سطول حرية" يجب‬ ‫�أن يتجهز للإبحار نحو غ��زة؟‪ ،‬وك��م موقفاً‬ ‫�إجرامياً تبقى كي ي�شعر ق��ادة العرب �شعور‬ ‫�شعوبهم �إزاء الظلم ال�صهيوين الذي ميار�س‬ ‫عليهم ي��وم�ي�اً؟‪ ،‬ك��م م��ن ال���ش�ه��داء يجب �أن‬ ‫ي��رت �ق��ي يف ع��ر���ض ال �ب �ح��ر امل �ت��و� �س��ط حتى‬ ‫ن�ستفيق م��ن �سباتنا ال ��ذي ط��ال ع�ل��ى �ستة‬ ‫عقود؟‪ ..‬يا ويلنا!! هل بات التذكري بح�صار‬ ‫غزة يحتاج �إىل كل هذه الدماء؟!‬ ‫د‪.‬امدير�س القادري‬

‫بندقية ال�ضفة من امل�س�ؤول عن كبوتها؟‬ ‫ه��ذا �أب���س��ط م��ا ت �ب��ادر �إىل ذه �ن��ي‪ ،‬بعد‬ ‫االن �ت �ه��اء م��ن ق ��راءة �أه ��م م��ا ج��اء يف كلمة‬ ‫ال���س�ي��د خ��ال��د م���ش�ع��ل ال �ت��ي �أل �ق��اه��ا خالل‬ ‫احتفالية الفتح ال�صالحي ملدينة القد�س‪،‬‬ ‫التي نظمتها م�ؤ�س�سة القد�س الدولية م�ساء‬ ‫اجلمعة ‪ 10 -29‬يف العا�صمة دم�شق‪.‬‬ ‫ان�صبت كلمة رئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حل��رك��ة ح �م��ا���س‪ ،‬ع �ل��ى ال �ت ��أك �ي��د الوا�ضح‬ ‫وال �� �ش �ف��اف وامل �ب��ا� �ش��ر ال� ��ذي ال ل�ب����س على‬ ‫الأه� �م� �ي ��ة ال �ق �� �ص��وى ل �ل �م �ق��اوم��ة؛ لأنها‬ ‫ك �م��ا �أف� � ��اد‪ -‬ال �ط��ري��ق ال��وح �ي��د لتحرير‬‫ال�ق��د���س وع ��ودة ال�لاج�ئ�ين و�إق��ام��ة الدولة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫� �ش��دد ال �� �س �ي��د م���ش�ع��ل ك �ث�ي�را ع �ل��ى �أن‬ ‫"الأيدي ما تزال على الزناد و�أن بندقية‬ ‫غ��زة م��ا ت ��زال م��رف��وع��ة‪ ،‬وب�ن��دق�ي��ة ال�ضفة‬ ‫�ستنه�ض م��ن كبوتها قريبا"‪ ،‬فهل يوجد‬ ‫ح��ر ��ش��ري��ف فل�سطيني وع��رب��ي وم�سلم ال‬ ‫يتمنى ذل��ك ال �ي��وم ق�ب��ل ال �غ��د؟! ول�ك��ن ما‬ ‫نفع التمنيات �إذا ما ا�صطدمت بهذا الواقع‬ ‫امل�أ�ساوي واملرير الذي تعي�ش هذه الق�ضية‬ ‫حتت وط�أته وت�أثريه؟ و�إذا كنا نتحدث عن‬ ‫كبوة للمقاومة وبندقيتها يف ال�ضفة‪� ،‬أفال‬ ‫يحق لنا معرفة الأ��س�ب��اب والأدوات التي‬ ‫ت���ص��ر ع�ل��ى ف��ر���ض ه ��ذه ال �ك �ب��وة‪� ،‬أل �ي ����س يف‬ ‫ت�شخي�ص املر�ض قطع لن�صف الطريق نحو‬ ‫املعاجلة؟‬ ‫الأ�� �س� �ب ��اب وا�� �ض� �ح ��ة ج � ��دا كال�شم�س‬ ‫ال�ساطعة‪ ،‬والأدوات التي تريد �سحق هذه‬ ‫ال �ب �ن��دق �ي��ة‪ ،‬وح �ت��ى ال ت�ن�ه����ض �أب � ��دا �أي�ضا‬ ‫معروفة ومك�شوفة �أمام �أبناء �شعبنا‪ ،‬و�أمام‬ ‫كل الف�صائل الوطنية التي ال تزال تتم�سك‬ ‫بخيار املقاومة واجلهاد فعلى ماذا نراهن؟‬ ‫وم��ا هي املعجزة التي ننتظرها حتى تعود‬ ‫ل�ل���ض�ف��ة �أجم ��اده ��ا وع �ن �ف��وان �ه��ا؟ ع�شرات‬ ‫الأح � ��داث ح���ص�ل��ت يف ال �� �س �ن��وات الأخ�ي��رة‪،‬‬ ‫وق��درن��ا لها �أن تكون �أر�ضية و�أ�سا�سا لهذا‬ ‫ال �ن �ه��و���ض‪ ،‬ول �ك��ن ه ��ذه الأدوات وق �ف��ت يف‬ ‫وج�ه�ه��ا كال�سد امل�ن�ي��ع ح�ت��ى ال ت�شتعل وال‬ ‫ت�ت��أج��ج‪ ،‬فالت�سوية وامل�ف��او��ض��ات والتن�سيق‬ ‫الأمني مع العدو الغا�صب مينع وال ي�سمح‪،‬‬ ‫وك��ل من يحاول التمرد على ذل��ك يختفي‬ ‫من الوجود بني ليلة و�ضحاها‪ ،‬ولذلك ال‬

‫�أري��د الدخول يف تكرار ال ي�سمن وال يغني‬ ‫م��ن ج ��وع‪ ،‬ف��ال�ف��ارق ب�ين م��ا نتمنى ونريد‬ ‫وب�ين م��ا يفعلون على �أر� ��ض ال�ضفة يكرب‬ ‫ويت�سع ومع انق�ضاء كل يوم‪.‬‬ ‫ه��ل ال�شعب ه��و امل �� �س ��ؤول؟ �أم �أن قواه‬ ‫الوطنية هي التي يجب �أن نلقي بالالئمة‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬ف �ه��ذه الأو�� �ض ��اع ال �ت��ي ال ت���س��ر هي‬ ‫�أي �� �ض��ا ن �ت��اج ط�ب�ي�ع��ي ل �ل�تراخ��ي وال�ضعف‬ ‫وفقدان البو�صلة‪ ،‬ولأنها فتحت املجال وكل‬ ‫الأب ��واب ملجموعة املهرجني لكي يتحكموا‬ ‫مب�صري �شعبنا وق�ضيتنا‪ ،‬فاكتظت ال�سجون‬ ‫واملعتقالت وال��زن��ازي��ن بالوطنيني‪ ،‬ويكاد‬ ‫يفقد الأح��رار وال�شرفاء عقولهم من هذا‬ ‫ال��ذي ي�ج��ري‪ ،‬ون�ح��ن ن�صر على �أن نعي�ش‬ ‫على �إفرازات الفعل ورد الفعل‪.‬‬ ‫�إن ال� �ث ��ورة‪ ،‬واجل �ه��اد ال ��ذي ن ��ؤم��ن به‬ ‫يجب �أن يكون ق��ادرا على توفري احلماية‬ ‫لكل املنخرطني يف دروبه من �أدوات الت�آمر‬ ‫ال ��داخ� �ل ��ي‪ ،‬ح �ت��ى ال ي �� �ص �ب��ح اال�ست�شهاد‬ ‫وال� �ع ��ذاب ن��اجت��ا ط�ب�ي�ع�ي��ا ل�ط�ع�ن��ات الغدر‬ ‫واخليانة‪ ،‬هذا هو ال�شرط الأول الذي يجب‬ ‫�أن يتحقق للمطالبة بالنهو�ض من الكبوة‪.‬‬ ‫فقبل ب�ضعة ��س�ن��وات ك�ن��ا �أم ��ام امل �ئ��ات من‬ ‫املرتزقة‪ ،‬وها نحن اليوم نواجه الآالف من‬ ‫املنخرطني يف �صفوف كتائب ال��ذل والعار‬ ‫والقمع والقتل والتنكيل‪ ،‬والذين ال هدف‬ ‫لهم �سوى مالحقة كل ن��واة وب��ذرة وطنية‬ ‫تنادي باملقاومة‪ .‬كنا نواجه �سجنا �صغريا‬ ‫هنا وم��رك��زا �أمنيا بب�ضعة عنا�صر هناك‪،‬‬ ‫وها نحن اليوم نرى املجمعات الأمنية التي‬ ‫يعلم اهلل وح��ده ما يجري �إع��داده بداخلها‬ ‫وبالإ�شراف الأمريكي وال�صهيوين‪.‬‬ ‫�إن احل��رائ��ق ال �ك�برى غ��ال�ب��ا م��ا ت�أتي‬ ‫م��ن م�ست�صغر ال �� �ش��رر‪ ،‬وه ��ذه ال�شرارات‬ ‫كلي ثقة ويقني �أنها بخري وموجودة‪ ،‬فهل‬ ‫�أح�سنا �إعدادها وجتهيزها؟ وهل وفرنا لها‬ ‫االحتياجات الالزمة لكي ي�شتعل فتيلها؟ �إن‬ ‫التجربة الن�ضالية والرتاكمات التي خلفتها‬ ‫ترف�ض رف�ضا قاطعا �أف �ع��ال اال�ستعرا�ض‬ ‫املو�سمية التي �أ�صبحت ت�ضر وال تنفع‪ ،‬وما‬ ‫ع��ادت جت��دي وق��د ام �ت�ل�أت � �ش��وارع ال�ضفة‬ ‫بع�صابات الأمن الذين متادوا وجتاوزوا كل‬ ‫اخلطوط احلمراء وال�صفراء واخل�ضراء‪،‬‬

‫�سامل اخلطيب‬

‫وها هي عملية اخلليل البطولية ترتك لنا‬ ‫الدرو�س والعرب بكل ما ح�صل وا�ستجد على‬ ‫�أبناء �شعبنا بعد تنفيذها‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك ل��ن تنه�ض ب�ن��دق�ي��ة ال�ضفة‪،‬‬ ‫حتى ميتلك ه��ذا ال�شعب وق ��واه وحدتهم‬ ‫الوطنية‪ ،‬ويف �إطار جبهة التحرير الوطنية‬ ‫الوا�سعة والعري�ضة وبالربنامج ال�سيا�سي‬ ‫والكفاحي امل�شرتك‪ ،‬وهنا ال بد من �إطالق‬ ‫امل� �ب ��ادرة يف ه ��ذا ال �� �ص��دد‪ ،‬ول�ي�ب�ق��ى الباب‬ ‫م�شرعا النخراط اجلميع من الوطنيني يف‬ ‫�صفوفها‪.‬‬ ‫ل��ن تنه�ض بندقية ال�ضفة‪ ،‬حتى يتم‬ ‫ح�سم املوقف من ه��ذه ال�سلطة و�أجهزتها‬ ‫وك��ل �سيا�سات القمع وال�غ��در التي متار�س‬ ‫من قبلها‪.‬‬ ‫لن تنه�ض بندقية ال�ضفة‪ ،‬حتى يعود‬ ‫لطالب املدار�س واملعاهد واجلامعات دورهم‬ ‫وجم��ده��م يف الإ� �ش �غ��ال ال �ي��وم��ي لأجهزة‬ ‫ال���س�ل�ط��ة وم ��ن ي�ق��ف خ�ل�ف�ه��ا‪ ،‬وه� ��ذا يعني‬ ‫ال �ع��ودة �إىل احل�ج��ر وال��زج��اج��ات احلارقة‬ ‫والتظاهر ور�شم اجلدران بال�شعارات‪.‬‬ ‫ل� ��ن ت �ن �ه ����ض ب �ن��دق �ي��ة ال �� �ض �ف��ة حتى‬ ‫ي�صدر البيان الأول ال��ذي �سيحمل ب�شرى‬ ‫االن �ط�ل�اق��ة ن �ح��و امل �ق��اوم��ة واجل� �ه ��اد من‬ ‫ج��دي��د‪ ،‬وب �ع �ي��دا ع��ن روح وف �ع��ل املغامرة‬ ‫والتحرك امل�سلوق‪ .‬كل املحافظات والقرى‬ ‫وال�ب�ل��دان مطالبة يف ي��وم وت��وق�ي��ت واحد‪،‬‬ ‫وكل ح�سب ظروفه و�إمكانياته من �إ�شعال‬ ‫ال�ف�ت�ي��ل‪ ،‬ومب ��ا ي�خ�ل��ق الإرب � ��اك يف �صفوف‬ ‫املرتزقة امل�أجورين‪ ،‬بحيث ت�صبح اخليارات‬ ‫حم � ��دودة �أم��ام �ه��م‪ ،‬ف ��إم��ا االن� �خ ��راط �إىل‬ ‫جانب مقاومة �شعبهم وقواه الوطنية‪ ،‬و�إما‬ ‫البقاء يف �صفوف العدو ال��ذي ال ي�ستوعب‬ ‫�سوى لغة ال�ن��ار‪ .‬وعك�س ذل��ك فال�ضفة يف‬ ‫طريقها نحو التحول �إىل �أكرب �سجن عرفته‬ ‫الب�شرية وال�ت��اري��خ‪ ،‬و�سيحتل املرتزقة كل‬ ‫الأبراج التي �سوف تقام يف �أعايل �أ�سوار هذا‬ ‫ال�سجن‪ ،‬ولن يكون يف �أيديهم �سوى البنادق‬ ‫اجل��اه��زة وامل�ع��دة لقتل كل من يرفع ر�أ�سه‬ ‫ويفتح فمه‪ ..‬وعندها حيث ال يفيد الندم‬ ‫ل��ن جت��دي اخلطابات واملنا�شدات فالرياح‬ ‫العاتية �ستحمل معها بعيدا ك��ل م��ا تبقى‬ ‫لنا!!‪.‬‬

‫�سبحان ال��ذي يغري وال يتغري‪� ،‬سبحان اهلل العظيم‪ ،‬الذي‬ ‫جعل من احلياة و�أحداثها مدر�سة يتعلم منها كل ذي لب‪ .‬نقول‬ ‫هذه الكلمات ونحن نتابع كلمات ال�شيخ اجلليل والنائب ال�سابق‬ ‫وامل�ع��ار���ض احل��اد وال�ق�ي��ادي االخ ��واين ال�سابق‪ ،‬ف�ضيلة ال�شيخ‬ ‫عبد املنعم �أبو زنط حفظه اهلل‪ ،‬على التلفزيون االردين الناطق‬ ‫با�سم احلكومة االردنية التي يبدو �أنها تبذل الغايل والرخي�ص‬ ‫يف �سبيل ح�ض النا�س على امل�شاركة يف العملية االنتخابية‪ ،‬بعد‬ ‫ظهور ارها�صات عزوف العدد االكرب من النا�س عن امل�شاركة يف‬ ‫هذه االنتخابات‪ ،‬وبعد مقاطعة اكرب االحزاب االردنية لها‪.‬‬ ‫ويبدو �أن احلكومة االردنية ال مانع لديها من اال�ستنجاد‬ ‫حتى بخ�صوم االم����س ال��ذي��ن ك��ان��وا يعلنون ان��ه ال ثقة مل��ن ال‬ ‫يحكم مب��ا ان��زل اهلل‪ ،‬وان��ه يجب مقاطعة م��ن يقيم العالقات‬ ‫واالتفاقيات مع اليهود‪ .‬ولكنهم اليوم باجتهادهم يرون �ضرورة‬ ‫ب��ل وج ��وب امل���ش��ارك��ة يف العملية االن�ت�خ��اب�ي��ة‪ ،‬مهما ك��ان �شكل‬ ‫هذه امل�شاركة‪ ،‬ومهما كان الهدف من هذه امل�شاركة‪� ،‬سواء على‬ ‫م�ستوى احلكومة او على م�ستوى املعار�ضة‪.‬‬ ‫وك�لاه �م��ا ل��ه غ��اي��ة خ��ا� �ص��ة م��ن االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬ولكليهما‬ ‫وجهة نظر معتربة‪ ،‬و�إزاء ه��ذه التوجهات انق�سم النا�س اىل‬ ‫ق�سمني منهم من يقتنع بر�أي املعار�ضة ب�ضرورة مقاطعة هذه‬ ‫االنتخابات؛ لأنها ال تلبي احلد االدنى من متثيل ال�شعب االردين‬ ‫احلقيقي‪ ،‬ومنهم من يرى �ضرورة امل�شاركة يف هذه االنتخابات‬ ‫على عالتها و�إعطاء احلكومة الفر�صة الجراء انتخابات نزيهة‪،‬‬ ‫حتى لو بدون �ضمانات‪ .‬ويبدو �أن ف�ضيلة ال�شيخ عبد املنعم ابو‬ ‫زنط من ه�ؤالء‪.‬‬ ‫وهنا �أ�ستذكر موقف ال�شيخ قبل ع�شرين �سنة‪ ،‬حيث رف�ض‬ ‫اعطاء هذه الفر�صة للحكومة �آنذاك وحجب الثقة عنها‪ ،‬خمالفاً‬ ‫بذلك ر�أي اخوانه‪ .‬وها هو اليوم يقوم بنف�س العمل ويخالف‬ ‫ر�أي اخوانه الذين ما زالوا يكنون له كل احلب والتقدير ويذهب‬ ‫باجتاه اخر وعلى امللأ‪.‬‬ ‫طبعا يحق لكل ان�سان ان يتخذ القرار الذي يراه منا�سباً‪،‬‬ ‫خا�صة بعد ان يتحلل من اي ارتباط جماعي او حزبي‪ ،‬ولكني هنا‬ ‫اذكر بحديث امل�صطفى �صلى اهلل عليه و�سلم‪�" :‬أحبب حبيبك‬ ‫هونا ما ع�سى ان يكون بغي�ضك يوما ما‪ ،‬و�أبغ�ض بغي�ضك هونا‬ ‫ما ع�سى �أن يكون حبيبك يوما ما"‪ .‬فخ�صوم االم�س �أ�صبحوا‬ ‫ا�صدقاء اليوم وا�صدقاء االم�س ا�صبحوا خ�صوم اليوم‪ ،‬واحلياة‬ ‫مدر�سة للحكومة واملعار�ضة‪.‬‬ ‫�سناء �أبو هالل‬

‫�أال من توبة �إىل اهلل قبل احلج‬ ‫ها نحن يف مو�سم الطاعات‪ ،‬واغتنام الفر�ص العظيمات‪.‬‬ ‫بعد رم�ضان والذهب املكت�سب يف تلك الأوقات‪ ،‬تطل علينا‬ ‫�أ�شهر احلج العظام بجبال من املا�س والياقوت؛ فهنيئا ملن كتب‬ ‫اهلل له احلج هذا العام‪ ،‬وبلغ اللهم كل م�شتاق للحج ب��إذن اهلل‬ ‫امللك املنان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كما قال تعاىل‪" :‬و�أذن يف النا�س باحلج ي�أتوك رجاال وعلى‬ ‫كل �ضامر ي�أتني من كل فج عميق لي�شهدوا منافع لهم"‪.‬‬ ‫فيا من �ستحج هذا العام‪� ،‬أعلنها توبة �إىل اهلل من الذنوب‬ ‫والآث ��ام‪ ،‬وال�صغائر حتى ال��زالت وال�ه�ف��وات‪ .‬ف�أنت تتجرد من‬ ‫الدنيا وما فيها‪ ،‬وتتجرد من �شهواتها وزينتها‪ ،‬من ق�صورها‬ ‫حتى خيمها‪ ،‬وتطرق باب اهلل عند بيته احلرام‪.‬‬ ‫�أعلنها ندما �إىل اهلل على ما فات من قطيعة للأرحام‪ ،‬وبادر‬ ‫ب�سد ب�ؤر اخلالفات‪ ،‬وافتح باب ال�صفح والعفو‪ ،‬فاهلل كرمي يحب‬ ‫ال�ك��رام‪ ،‬و�أن��ت بلغك اهلل احل��ج وه��ذه هدية من اهلل �إليك ف�أين‬ ‫هديتك �أنت �إىل الأرحام‪....‬‬ ‫اطرق باب �أختك و�أخيك وجارك القريب والبعيد‪ ،‬وزميلك‬ ‫يف العمل ومن �أ�س�أت �إليه يوما ومنعك غ��رورك من �أن تطلب‬ ‫منه ال�سماح‪.‬‬ ‫اط��رق ب��اب من �أ��س��اء �إليك وا��س��أل له الهداية واع��ف عنه‪،‬‬ ‫فاهلل عفو كرمي‪ ،‬ينظر �إىل اخلالئق كلها بعني الرحمة‪ ،‬و�أنت‬ ‫املخلوق ال�ضعيف‪ ،‬فاخجل من اهلل و�سامح واغفر‪..‬‬ ‫ا�س َواللهّ ُ‬ ‫َّ‬ ‫ني ا ْل َغ ْي َظ َوا ْل َعا ِف َ‬ ‫قال تعاىل‪َ " :‬وا ْل َكاظِ مِ َ‬ ‫ني ع َِن الن ِ‬ ‫يُحِ ُّب المْ ُ ْح�سِ نِني"‪.‬‬ ‫تذكر ان��ك �سترتك الدنيا مبا فيها وت�ن��ادي‪ :‬لبيك اللهم‬ ‫لبيك‪� .‬سترتك خلفك مالك و�أهلك وولدك ابتغاء فيما عند اهلل‪،‬‬ ‫فهال كتبت و�صيتك قبل العزم على ال�سفر يا درة احلاجني �إىل‬ ‫بيت اهلل‪ ،‬وال تن�س �أن تكون و�صية حق ليدعو لك اهلك باخلري‬ ‫يف دنياك و�آخرتك‪.‬‬ ‫ت��ذك��ر ان��ك �ستجتمع يف م��وق��ف تكتنفه ك��ل �أح �ك��ام العدل‬ ‫وامل��وا� �س��اة بلبا�سك و�أداء املنا�سك كلها‪ ،‬ت��ذك��ر تطبيق العدل‬ ‫وامل�ساواة بني من تعي�ش معهم يف بلدك‪.‬‬ ‫ت��ذك��ر ان ��ك ��س�ت�ق��ف ع �ن��د ال�ك�ع�ب��ة و� �س��وف مت �ت��ع ناظريك‬ ‫بقد�سيتها ونورها وغريك من امل�سلمني باملاليني تبكي عيونهم‬ ‫�شوقا لر�ؤيتها؟‬ ‫فيا من متعك اهلل بهذه الر�ؤية الآتية ب�إذن اهلل‪ ،‬هال تعلمت‬ ‫قبل الر�ؤية فنون الدعوات و�آدابها عند رب البيت‪...‬‬ ‫تذكر انك �ستناجي اخلالق على جبل الرحمة يوم عرفة‪،‬‬ ‫ه��ذا ال�ي��وم ال��ذي ي��أت��ي �إل�ي��ه امل�سلمون م��ن �أقا�صي ال�ب�لاد‪ ،‬ويف‬ ‫قلوبهم بركان من ال�شوق يندفع ت��ارة واح��دة عند النفرة �إىل‬ ‫مزدلفة‪ ،‬قال تعاىل‪" :‬ف�إذا �أف�ضتم من عرفات فاذكروا اهلل عند‬ ‫امل�شعر احلرام"‪.‬‬ ‫فيا من �سريحمك اهلل يف هذا اليوم!‬ ‫ارحم الأجري عندك‪ ،‬ارحم زوجتك و�أوالدك‪ ،‬ارحم جريانك‪،‬‬ ‫ارحم زم�لاءك‪ ،‬ارحم مر�ؤو�سيك‪ ،‬ارحم طالبك‪ ،‬ارحم كل �شي‬ ‫حولك‪ ،‬حتى احليوان وال�شجر واحلجر‪ ،‬فريحمك اهلل وترجع‬ ‫�إىل بلدك �ساملا مقبوال حجك ومغفورا ذنبك‪.‬‬ ‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬الراحمون يرحمهم‬ ‫الرحمن ارحموا من يف الأر�ض يرحمكم من يف ال�سماء"‪.‬‬ ‫تذكر انك �ستذبح تقربا �إىل اهلل‪ ،‬فهال �أقلعت عن ذنوبك‬ ‫التي ال يعلمها عنك احد �إال اهلل‪ ،‬كم من ذنب ظننت �أن الليل‬ ‫ي�سرته عليك وكان اهلل عليك �شاهدا‪ ،‬والآن يكرمك اهلل باحلج‬ ‫لتتوب من ذنوبك اخلفيات يف الليايل احلالكات فالتائب من‬ ‫الذنب كمن ال ذنب له‪.‬‬ ‫هيا يا من �أكرمكم اهلل باحلج‪ ،‬هيا �أعلنوها توبة �إىل اهلل‪،‬‬ ‫واحمدوا اهلل على عطاياه لكم‪ ،‬وتذكروا �أن احلج �سبب لدخول‬ ‫اجلنة‪ ،‬كما قال الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬احلج املربور‬ ‫لي�س له جزاء �إال اجلنة"‪.‬‬ ‫وقال �أبو حنيفة ر�ضي اهلل عنه بعد حجه‪�" :‬أيقنت الآن �أن‬ ‫احلج �أف�ضل العبادات"‪.‬‬ ‫و�أدعو ملن فاته احلج هذا العام �أن يبلغه اهلل يف العام القادم‪،‬‬ ‫و�صلى اللهم على حممد وعلى �آله و�صحبه �أجمعني‪.‬‬

‫‪Sana.abuhelal@hotmail.com‬‬


‫�إ�سالميــــــــــــــــــــــــات‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫‪17‬‬

‫رحلة املتاعب اجلميلة (‪)2‬‬ ‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫خواطــــر‬

‫جمانة م�شاورة‬

‫ما يعب�أ اهلل بعمر وابنته!‬ ‫متج�س ٌد يف عمر‪ ..‬كان �أقوى الفتيان يف مكة‬ ‫كان الع�شق هلل‬ ‫ّ‬ ‫وكان مهاباً‪ ..‬وعندما �أ�سلم كبرّ امل�سلمون فرحاً به وب�إ�سالمه؛‬ ‫حتى قال �أحد ال�صحابة‪ :‬ما زلنا بعز ٍة منذ �أن �أ�سلم عمر‪ ..‬كان‬ ‫ال�شيطان مي�شي بوا ٍد وعمر بواد �آخر‪..‬‬ ‫ك��ان يرك�ض بالدنيا من �أج��ل اهلل‪ ...‬يخدم عباد اهلل من‬ ‫�أجل �أن ال يطول ح�سابه‪..‬‬ ‫حفرت الليايل والأيام على وجهه ّ‬ ‫خطني �أ�سودين من كرثة‬ ‫البكاء‪ ..‬وك�أنه �أُخذ �إىل اجلنة يف ليلة �صامتة بلمح الب�صر‪ ،‬ور�أى‬ ‫ما �أُع � ّد له هناك‪ ،‬ور�أى الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم حبيب‬ ‫الروح مع �أبي بكر الويف‪ ،‬وك�أنه �أراد البقاء؛ لكنه الأمر بالعودة‬ ‫�إىل الدنيا لي�ستكمل بقية �أجله‪ ،‬ويقوم بالواجب الذي ك ّلفه به‬ ‫امل�سلمون‪ ،‬وعندما عاد ور�أى قبح الدنيا خاف من �أن ي�شغله �شيء‬ ‫عنها‪ ..‬قام الليل حباً‪ ..‬مي�شي يف احلر والربد يبكي ليل نهار‪..‬‬ ‫وحب اهلل يعمر روحه‪ ..‬طلب الآخرة‬ ‫يط�أ بقدمه الدنيا‪ ...‬عا�ش ّ‬ ‫وعا�شها يف الدنيا‪ ..‬مل يجعل للدنيا يف قلبه مكاناً‪ ..‬هو ذاك‬ ‫الأ�سد الذي يردّد دائماً‪ :‬ماذا تقول لربك غداً يا عمر؟!‬ ‫ك��ان يبحث ع��ن ال��ر��س��ول �صلى اهلل عليه و�سلم يف نف�سه‬ ‫كثرياً‪� ..‬أراد العزة للإ�سالم دوم�اً‪� ..‬أراد �أن ترفع راية الإ�سالم‬ ‫رب منها‪..‬‬ ‫فوق كل �ش ٍ‬ ‫طلب م��ن ال��ر��س��ول �صلى اهلل عليه و�سلم �أن ي��أم��ر ن�ساء‬ ‫امل�سلمني باحلجاب‪ ..‬فنزلت �آية احلجاب موافقة لعمر‪..‬‬ ‫طلب من احلبيب �صلى اهلل عليه و�سلم �أن يتخذ من مقام‬ ‫�إبراهيم م�ص ّلى؛ فنزل قوله تعاىل‪} :‬واتخذوا من مقام �إبراهيم‬ ‫م�ص ّلى{‪..‬‬ ‫وي ��وم �أن ��ص� ّل��ى احل�ب�ي��ب ‪ -‬ب ��أب��ي ه��و و�أم� ��ي ‪ -‬ع�ل��ى زعيم‬ ‫املنافقني عبد اهلل بن �أبي بن �سلول عندما مات؛ وقف عمر �أمام‬ ‫النبي عليه ال�صالة وال�سالم وقال له‪ :‬ال ت�ص ِّل عليه‪ ،‬فرف�ض‬ ‫يتنحى‪ ،‬و�ص ّلى الر�سول �صلى اهلل عليه‬ ‫النبي وطلب من عمر �أن ّ‬ ‫و�سلم عليه‪ ،‬فنزل قوله تعاىل‪} :‬وال ت�ص ِّل على �أحدٍ منهم مات‬ ‫�أبداً{‪..‬‬ ‫هلل درك يا عمر‪� ..‬أي جالل وبهاء ونور قد �سكن ج�سدك‪..‬‬ ‫كم بكيت �أياماً وليايل خوفاً من اهلل ورجاء رحمته‪..‬‬ ‫ذات ي��وم يقول لأب��ي مو�سى الأ��ش�ع��ري‪ :‬ي��ا �أب��ا مو�سى‪ ،‬هل‬ ‫ي�س ّرك �أن �إ�سالمنا مع ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم وهجرتنا‬ ‫معه‪ ،‬و�شهادتنا وعملنا ك ّله ُي َر ُّد علينا‪ ،‬لقاء �أن ننجو كفافاً ال لنا‬ ‫وال علينا؟‬ ‫فيجيبه �أبو مو�سى‪ :‬ال واهلل يا عمر؛ فلقد جاهدنا‪ ،‬و�ص ّلينا‪،‬‬ ‫و�صمنا‪ ،‬وعملنا خرياً كثرياً‪ ،‬و�أ�سلم على �أيدينا ٌ‬ ‫خلق كثري‪ ،‬و�إنا‬ ‫لرنجو ثواب ذلك‪..‬‬ ‫فيجيبه عمر ودموعه تتحدّر على وجهه‪�" :‬أما �أنا؛ فوالذي‬ ‫�وددت �أن ذل��ك ُي� � َر ّد يل‪ ،‬ث��م �أجن��و ك�ف��اف�اً‪ ،‬ر�أ�ساً‬ ‫نف�سي ب�ي��ده! ل � ُ‬ ‫بر�أ�س!!"‪َ ..‬‬ ‫مل فعلت هذا بنا يا عمر؟!‬ ‫ط�ل��ق ال��ر��س��ول �صلى اهلل عليه و��س�ل��م حف�صة ب�ن��ت عمر‪،‬‬ ‫ف�أخذ عمر يحثو ال�تراب على ر�أ�سه ويقول‪ :‬ما يعب�أ اهلل بعمر‬ ‫وابنته‪!!..‬‬ ‫فج َ‬ ‫رت براكني القلوب بكلمتك هذه يا عمر‪ ..‬هامت الدنيا‬ ‫ّ‬ ‫على ر�أ�سها يوم قلت ما قلت وما زالت تهيم‪� ..‬أ�أنت يا عمر من ال‬ ‫يعب�أ اهلل به؟! واح�سرتاه‪!!..‬‬ ‫ُب��� ّ�ش��رت باجلنة ي��ا ع�م��ر‪..‬ل��ك ق�ص ٌر يف اجل �ن��ة‪ ..‬ل��و ك��ان يف‬ ‫الأمة حمدَّث لكان عمر كما قال احلبيب �صلى اهلل عليه و�سلم‪..‬‬ ‫َ‬ ‫هجرت الدنيا ب�أكملها حتى لريى الناظر وك�أنك قد عُ�صمت من‬ ‫اخلط�أ والزلل‪ ..‬ثم تقول‪ :‬ما يعب�أ اهلل بعمر وابنته؟! مل تتعب‬ ‫اخللفاء ب�ع��دك ف�ق��ط‪ ..‬ومل تتعب العباد ف�ق��ط‪ ..‬ول�ك��ن ث ّكلت‬ ‫�أرواحنا يا عمر‪� ..‬أ�أنت من ال يعب�أ اهلل به؟!‬ ‫ماذا علينا �أن نقول؟ �أنحن من يُعب�أ بنا يا عمر؟!‬ ‫يا �صاحب ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪..‬‬ ‫يا فاروق الدنيا‪..‬‬ ‫ال ي�سع املبحر يف �سريتك �إال �أن يتمنى �أن لو ت�صبح روحه‬ ‫كرماد ت�أخذها الريح وت��ذروه��ا يف كل مكان وال يبقى له ذكر‬ ‫وك�أنه مل يولد‪ ..‬ولكنها الأم��اين وال �شيء غريها‪ ..‬وما دامت‬ ‫الأرواح تدب يف �أج�سادنا فقد ُكتب لنا مكان يف ال�صف‪ ،‬و�سيحق‬ ‫علينا قوله تعاىل‪} :‬وك ّلهم �آتيه يوم القيامة فرداً{‪..‬‬

‫قصة‪ ..‬وعبرة‬

‫ليتها حية وتـزعجني!‬

‫امل�شاركون يف قافلة �شريان احلياة (‪� )5‬أثناء تواجدهم يف �سوريا‬

‫�أحمد الزرقان‬ ‫وبعد املوافقة الر�سمية امل�صرية لل�سفر �إىل العري�ش؛ ح�صلت‬ ‫معاناة جديدة لإيجاد وا�سطة النقل‪ ،‬فقد اتفقت قيادة القافلة‬ ‫يف ب��داي��ة الرحلة م��ع بع�ض ال�سفن‪ ،‬ولكن مل��ا طالت امل��دة ذهبت‬ ‫هذه ال�سفن يف رح�لات � َأخ��ر‪ ،‬ورغ��م �أن املناطق القريبة منا مثل‬ ‫قرب�ص واليونان وتركيا تع ّج ب�آالف ال�سفن‪� ،‬إال �أن مهمة قافلتنا‬ ‫ووجهتها‪ ,‬وت�أثري اليهود ونفوذهم وتهديداتهم؛ حال دون �إيجاد‬ ‫�سفينة ركاب و�شحن تق ّلنا‪.‬‬ ‫ثم بعد جهد؛ ا�ست�أجرت قيادة القافلة �سفينة �شحن يونانية‬ ‫مببلغ �سبعني �ألف دوالر‪ ،‬ووعدوا باالتفاق الحقاً على نقل الركاب‪،‬‬ ‫ولكن عندما و�صلت ال�سفينة ميناء الالذقية بعد ‪� 25‬ساعة‪ ،‬رغم‬ ‫�أن امل�سافة ال ت�ستغرق ع�شرة ��س��اع��ات‪� ،‬أخ��ذ مالكها يبتز قيادة‬ ‫القافلة‪ ،‬وطلب مئة �ألف دوالر لنقل ركاب القافلة فقط‪ .‬عندها‬ ‫عدل الإخوة عن ركوب ال�سفينة بعد معاينتها لأنها ال ت�صلح �إال‬ ‫لل�شحن فقط‪ ،‬وحملت فيها قافلة ال�سيارات البالغة ‪� 137‬سيارة‬ ‫مع حمولتها البالغة خم�سة ماليني دوالر مع ثالثني مرافقاً‬ ‫من القافلة‪ ،‬وكان لهم يف امليناء وعلى طول الطريق وداع ر�سمي‬ ‫و�شعبي مهيب‪.‬‬ ‫ويف ليلة ال�ث�لاث��اء ك��ان ث�م��ة يف امل�خ�ي��م ح�ف��ل ووداع ر�سمي‬ ‫و�شعبي كبري �ألقيت فيه الكلمات والأنا�شيد‪ ،‬ه��ذا وركبت بقية‬ ‫القافلة اجلو �إىل العري�ش‪ ،‬وكان يف وداعنا على �س ّلم الطائرة ثلة‬ ‫من الر�سميني على ر�أ�سهم امل�س�ؤول الأول يف حزب البعث ال�سوري‬ ‫واملحافظ ومدير ال�شرطة‪ ،‬ورغ��م �أن الرحلة ال ت�ستغرق �سوى‬ ‫‪� 18‬ساعة‪� ،‬إال �أنه وبناء على الطلب امل�صري ت�أخرت لت�ستغرق ‪36‬‬ ‫�ساعة‪.‬‬ ‫وملا و�صلنا العري�ش م�ساء الأربعاء يف ‪ 10/20‬كانت املفج�أة‪ ،‬نوع‬ ‫من احلفاوة الر�سمية امل�صرية الفاترة على غري املتوقع ملا ح�صل‬ ‫للقوافل ال�سابقة‪( :‬نورمت م�صر)‪�( ،‬أهال بال�ضيوف الكرام)‪ ،‬مما‬ ‫�أعطى بادرة ح�سن نية‪ ،‬وقد كان للجزائر حكوم ًة و�شعباً دور كبري‬ ‫يف ه��ذه الت�سهيالت لأن وف��ده��م ك��ان �أك�ب�ر وف��د‪ ،‬حيث بلغ ‪125‬‬ ‫م�شاركاً قاد ًة و�سا�س ًة وبرملانيني و�صحافيني و�إعالميني‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫لدور بع�ض الدول مثل اليمن وقطر‪ ،‬فقد كان يف القافلة ع�شرون‬ ‫برملانياً‪.‬‬ ‫ثم بعد ختم اجلوازات على الطريقة العربية البدائية‪ ،‬حيث‬ ‫ا�ستغرقت �إجراءات الدخول خم�س �ساعات‪ ،‬ثم �أخذنا الأمن امل�صري‬ ‫رغماً عنا �إىل فندق خم�سة جنوم (�سو�س �إن ) على �شاطئ البحر‪،‬‬ ‫وطلب من كل واحد منا دفع مبلغ خم�سني دوالراً على �أن يكون‬ ‫يف كل غرفة �أربعة �أفراد‪ ،‬مع العلم �أن الغرفة خم�ص�صة ل َن َف َرين‪،‬‬ ‫و�شعرنا باالبتزاز وال ُغنب‪ ،‬و ّ‬ ‫متت �صفقة علينا بني �أ�صحاب الفندق‬ ‫والر�سميني‪ ،‬ولكننا حت ّملنا ذل��ك م��ن �أج��ل �إمت��ام املهمة‪ ،‬ورغم‬ ‫�أن الفندق ممتاز وت�شمل الإقامة وجبات ع�شاء و�إفطار (بوفيه‬ ‫مفتوح) �إال �أن كثرياً من ال�شباب كان غا�ضباً وحانقاً‪ ،‬كيف نبدِّد‬ ‫هذا املبلغ يف غري مكانه‪ ،‬ف�إخواننا يف غزة هم �أح��وج �إليه و�أوىل‬ ‫ّ‬ ‫والتق�شف‪ ،‬ولي�س للراحة واال�ستجمام‪..‬‬ ‫به‪ ،‬ونحن جئنا للجهاد‬ ‫نفو�س كبرية وهمم عالية‪.‬‬ ‫ويف �صباح ال�ي��وم ال�ت��ايل ب��د�أت �إج ��راءات ترتيب رحلتنا �إىل‬

‫غزة‪ ،‬و�شعرنا منذ دخلنا م�صر �أننا م�أ�سورون وحما�صرون وحتت‬ ‫�إج��راءات �أمنية م�شددة حتى ونحن داخل الفندق‪ ،‬و�أثناء التنقل‬ ‫كان يركب معنا �شرطي ورجل خمابرات وترافقنا �سيارات ال�شرطة‪،‬‬ ‫ويف امليناء كان هناك مئات رجال الأمن وع�شرات ال�سيارات‪.‬‬ ‫ثم بعد �إج��راءات طويلة و�ساعات انتظار ب��د�أت من ال�ساعة‬ ‫احلادية ع�شر والن�صف �صباحاً حيث ا�ستغرقت الرحلة �إىل رفح‬ ‫التي ال تبعد عن العري�ش �سوى (‪ )40‬ك��م‪ ،‬ح��وايل ت�سع �ساعات‬ ‫مع مرافقة �أمنية كبرية يقودها �ضابط برتبة فريق‪ ،‬وكان �أهل‬ ‫العري�ش ورف��ح امل�صرية رج��ا ًال ون�سا ًء و�أط �ف��ا ًال يح ّيون القافلة‬ ‫على طول الطريق بتعاطف �شعبي حميم مغاير متاماً ومعاك�س‬ ‫للو�ضع الر�سمي‪.‬‬ ‫�آه ثم �آه! ويا ح�سرتاه على م�صر الكنانة‪ ،‬م�صر التاريخ املجيد‬ ‫واملا�ضي التليد‪ ،‬كم هزلت وبان هزالها‪ ،‬و�سامها كل مفل�س‪ ،‬وهي‬ ‫لي�ست ببعيدة كثرياً عن النظام الر�سمي العربي العتيد‪ ،‬ونحن ال‬ ‫نطالب هذه الأنظمة بفك احل�صار عن غزة ها�شم؛ فهم لي�سوا‬ ‫�أه ً‬ ‫ال لهذا ال�شرف العظيم‪ ،‬واملجد الأثيل‪ ،‬بل هم جزء �أ�سا�سي من‬ ‫احل�صار‪ ،‬ولكن كل ما نطلبه منهم فقط هو �أن يقفوا على احلياد‬ ‫من غزة ال لها وال عليها‪ ،‬وي�سمحوا لل�شعوب �أن متار�س دورها‪،‬‬ ‫حينها �سي�سقط احل�صار خالل �ساعات وجيزة من ليل �أو نهار‪.‬‬ ‫وحت ّملنا ك��ل ه��ذه امل�شقة والعنت الر�سمي‪ ،‬واجل��وع والأمل‬ ‫ط��وال �ساعات ال�سفر‪ ,‬بلذة وط��رب‪ ،‬لأن عيوننا كانت ترنو �إىل‬ ‫�أر�ض غزة بلهف �شديد‪ ،‬و�شوق �آ�سر‪ ,‬وحب فائ�ض‪ ،‬فنفو�س النا�س‬ ‫يف القافلة من ثالثني دولة يحدوها الأمل‪ ،‬وميلأ قلوبها احلنني‬ ‫لكي تط�أ �أر�ض العزة والكرامة‪.‬‬ ‫ومل��ا وقفنا على �أع�ت��اب غ��زة م��ع غ��روب �شم�س ي��وم اخلمي�س‬ ‫‪ 10/21‬وق�ف��ة امل�ع���ش��وق امل�ت�ي��م �أم ��ام حبيبته ال�غ��ال�ي��ة ال�ت��ي طال‬ ‫فراقها‪ ،‬وزاد الهيام وال�صبابة يف ذكرها وحبها وع�شقها‪ ،‬فلماذا‬ ‫كل هذا الوجد وال�شوق واحل��ب لأر���ض غ��زة؟ هل لأنها جزء من‬ ‫الأر�ض املباركة املقد�سة؟ فمكة واملدينة �أكرث بركة وقدا�سة منها‪،‬‬ ‫تهفو �إليهما النفو�س م��راراً وتكراراً‪ ,‬زادهما اهلل برك ًة وتعظيماً‬ ‫وت�شريفاً‪ ،‬ولكنني مل �أر مثل هذا التب ّتل الذي ر�أيته على �أعتاب‬ ‫غزة؛ فهو �أ�شد و�أم�ضى و�أحر و�أروع‪ ،‬وذلك لأن اجلهاد واال�ست�شهاد‬ ‫�أحالها �إىل مع�شوقة تطري �إليها القلوب‪ ،‬وتهفو �إليها الأفئدة‪،‬‬ ‫وحتنّ �إليها النفو�س‪ ،‬وتهواها وتع�شقها الأرواح واملهج‪ ،‬و�صدق يف‬ ‫ذلك العامل الإمام املجاهد عبد اهلل بن املبارك يف ق�صيدته التي‬ ‫�أر�سلها من �أر���ض اجلهاد �إىل العامل الزاهد الف�ضيل بن عيا�ض‬ ‫وهو يتع ّبد اهلل باحلرم املكي واملدين ويقول فيها‪:‬‬ ‫يا عابد احلرمني لو �أب�صــرتنــا‬ ‫لوجـــدت �أنك بالعبــــــــــادة تـلعب‬ ‫من كان يخ�ضب خده بدموعه‬ ‫فنحــــــــورنا بدمائنـــــــا تتـخ�ضب‬ ‫ومن كـــان يتعب خيله يف باطل‬ ‫فخيولنــــا يوم ال�صبيحة تتـعب‬ ‫ريح العبري لكم ونــحن عبرينـا‬ ‫رهج ال�سنابك والغبـــار الأطيب‬ ‫ف ��إن ك��ان��ت ال���ص�لاة يف احل��رم امل�ك��ي مبئة �أل��ف ��ص�لاة؛ ف�إن‬ ‫ال�صالة يف �أر�ض اجلهاد ب�ألفي �ألف �صالة‪.‬‬

‫فمنذ �أن ت�أ�س�ست على �أر�ض فل�سطني وغزة كتائب املقاومني‬ ‫امل ��وح ��دي ��ن‪ ،‬وج �ح��اف��ل امل �ج��اه��دي��ن وامل ��راب �ط�ي�ن ع �ل��ى ي ��د �شيخ‬ ‫االنتفا�ضة واملجاهدين‪ ،‬وعميد ال�شهداء والقادة ال�شيخ امل�ؤ�س�س‬ ‫�أح�م��د يا�سني رح�م��ه اهلل �سنة ‪1987‬؛ �أ�صبحت غ��زة وفل�سطني‬ ‫ّ‬ ‫وحمط طموح ال�شباب امل�سلم‪ ،‬وقبلة‬ ‫مهوى الأفئدة‪ ،‬و�أمل الأمة‪،‬‬ ‫الأحرار يف العامل‪.‬‬ ‫فما �أن وطئت �أقدامنا �أر�ض غزة ماذا ح�صل؟‬ ‫وم � ��اذا ي�ف�ع��ل ع �ن��دم��ا ي�ل�ت�ق��ي احل �ب �ي��ب ح�ب�ي�ب�ت��ه‪ ،‬واملع�شوق‬ ‫ع�شيقته؟‬ ‫ن�ع��م؛ ل�ق��د �أخ ��ذ ك��ل واح ��د م��ن ق��اف�ل��ة ��ش��ري��ان احل �ي��اة يق ّبل‬ ‫ثراها‪ ،‬ويلثم �أ�شجارها‪ ،‬وي�سجد على حبات رمالها �شكراً هلل �أن‬ ‫حقق مراده ومبتغاه‪ ،‬وان�سكبت من العيون دموع الفرح‪ ،‬وانفجر‬ ‫كثري منهم بالبكاء‪ ،‬كما الطفل الذي فقد �أمه فوجدها بعد فراق‬ ‫طويل و�شوق كبري‪.‬‬ ‫الكل ك��ان يف ا�ستقبالنا من ر�سميني وع�سكريني ومدنيني‪،‬‬ ‫�شيوخاً ورج ��ا ًال و�أط �ف��ا ًال‪ ،‬يح ّيوننا بفرح غ��ام��ر‪ ،‬وق�ب�لات حارة‪،‬‬ ‫و�ض ّمات دافئة‪ ،‬واختلطت الدموع بالدموع‪ ،‬وامتزجت الفرحة‬ ‫بالفرحة‪ ،‬وذاب الكل بالكل‪ ،‬يف م�شهد �إن�ساين م��ؤث��ر‪ ،‬وعاطفي‬ ‫متدفق‪ ،‬ووج��داين حميم‪ ،‬عر�س مل �أ�شهد مثله يف حياتي‪ ،‬وق ّل‬ ‫نظريه يف العامل‪ ،‬و�أن�شد اجلميع معزوفة حلن احل��ب اجلميل‪،‬‬ ‫والود الغزير‪ ،‬والأن�س الغامر‪ ،‬والر�ضا الطافح‪.‬‬ ‫وملا جل�سنا يف �ساحة اال�ستقبال؛ جل�س بجانبي �أخ جزائري‬ ‫فقال يل ب�صوت متهدج‪ ،‬ودم��وع م�سكوبة‪ ،‬وكلمات متقطعة ذات‬ ‫ح�شرجة من فرط حبوره وفرحته و�سروره الذي �أطار ل َّبه‪ :‬هل‬ ‫نحن حقاً نقف على �أر�ض غزة؟! هل نحن الآن نعي�ش يف غزة؟! �أم‬ ‫�أنني �أعي�ش يف حلم جميل؟! قلت له‪ :‬هوِّن عليك يا �أخي‪ ،‬نعم نحن‬ ‫الآن نقف على �أر���ض الربكة والقدا�سة التي ُجبل ترابها بدماء‬ ‫ال�شهداء على مر التاريخ‪ ،‬وما زالت دماء ال�شهداء الغ�ضة الطرية‬ ‫تروي �شجرة العزة والكرامة فيها �صباح م�ساء؛ فتنمو �أغ�صانها‬ ‫الوارفة لتظ ّلل كل م�ؤمن غيور‪ ،‬وكل ح ّر ت� ّواق �إىل هذه املعاين‬ ‫ال�سامية‪ ،‬والأخالق احلميدة‪ ،‬والقيم الرفيعة‪.‬‬ ‫و�أ ٌخ �آخر كاد يفقد �صوابه وهو يكرر نف�س املعاين غري م�صدق‬ ‫نف�سه �أنه قد حقق حلمه و�أمنيته بزيارة �أر�ض اجلهاد والبطوالت‬ ‫وال�شهادة‪ ،‬نعم كم كانت تلك اللحظات �صعبة وجميلة‪ ،‬اختلطت‬ ‫فيها امل�شاعر املت�ضاربة يف �آن واح��د؛ ف�أحالتها �إىل لوحة زاهية‬ ‫جميلة ونادرة‪.‬‬ ‫نعم �أيها الإخوة‪ ،‬ما �أن وطئت �أقدامنا �أر�ض العزة والكرامة‬ ‫والبطوالت النادرة‪ ،‬غزة اجلهاد واال�ست�شهاد والرباط والعطاء‪،‬‬ ‫غزة معجزة القرن الواحد والع�شرين‪ ،‬حتى �سمعت �شهيق الكثري‬ ‫وهو يتنف�س ال�صعداء من هواء هذه الأر�ض الطيبة الطاهرة التي‬ ‫ميلأ ج َّوها عبري م�سك ال�شهداء العظام‪ ،‬والقادة الكبار‪ ،‬و�أنفا�س‬ ‫امل�ضحني الذين تتقزم �أمامهم كل‬ ‫الأبطال املجاهدين والقادة‬ ‫ّ‬ ‫القامات‪ ،‬ه�ؤالء الذين �أعادوا للأمة �شيئاً من كرامتها املهدورة‪،‬‬ ‫وع��زت�ه��ا امل�ف�ق��ودة‪ ،‬وو�ضعوها على خ��ارط��ة ال�ع��امل �سيفاً م�ؤمناً‬ ‫م�صلتاً ي�ق��ارع ك��ل م ��ؤام��رات الدنيا اخل�سي�سة‪ ،‬وكيدها الكبري‪،‬‬ ‫ومكرها الرخي�ص‪ ،‬و�إج��رام�ه��ا العنيف‪ ،‬وجعلوا م��ن غ��زة قبلة‬ ‫وحمجاً لكل �أحرار العامل‪.‬‬ ‫ّ‬

‫ملاذا حرم‬

‫النبي الكرمي‬

‫اخللوة بالن�ساء؟‬ ‫جل�س الأ�صدقاء كعادتهم ب�أحد الدواوين ورن الهاتف النقّال‬ ‫على �أحدهم‪..‬‬ ‫ر ّد على عجل‪ ،‬وتغيرّ ت مالمح وجهه‪ ،‬وارتفع �صوته ب�ألفاظ‬ ‫غ�ل�ي�ظ��ة‪ ،‬وق ��ال يف ال�ن�ه��اي��ة‪�( :‬أف �أف! خ�لا���ص ح� ّل��ي ع�ن��ي �شو‬ ‫هاالزعاج‪ ،‬ومرة ثانية ما تت�صلي بهالوقت)‪..‬‬ ‫ا�ستغرب اجلميع‪� ..‬س�ألوه من باب االطمئنان‪ :‬من هذه؟‬ ‫ف�ق��ال اجل ��واب ال���ص��اع�ق��ة‪ :‬ه��ذه ع �ج��وزي ‪ -‬يق�صد �أم ��ي ‪-‬‬ ‫�أزعجتني وت�س�أل عني وك�أين ولد �صغري‪..‬‬ ‫ثم �أكمل اللعب والدرد�شة‪..‬‬ ‫ثم فوجئوا بخروج �أحدهم من الغرفة التي يجل�سون فيها‬ ‫وعليه مالمح احلزن‪ ،‬وك�أن الدموع اغرورقت بها عيناه‪ ..‬فتبعه‬ ‫ذلك (العاق) و�س�أله‪ :‬ما بك؟‬ ‫فقال له‪ :‬ليت �أ ّمي ح ّية لتزعجني! فكم �أنا ب�شوق لها‪ ،‬وهي‬ ‫الآن يف قربها‪ ،‬ومل �أ َر يف حياتي �صدراً �أحنّ علَ ّي من قلب �أمي‪.‬‬ ‫فكانت عباراته عربة لذلك ّ‬ ‫العاق‪..‬‬ ‫عربة‬ ‫كم من الأ�شخا�ص يتم ّنى لو �أن �أ ّمه على قيد احلياة‪ ،‬فهو مل‬ ‫يعرف ق ْد َرها �إال بعد فقدها‪ ،‬واجلنة عند قدميها‪ ،‬فل َم التفريط‬ ‫والعقوق للأمهات؟‬ ‫اللهم احفظ والدينا واختم لهم بخري واجعلنا من البارين‬ ‫فيهم �أحياء و�أمواتاً يارب العاملني‪.‬‬

‫عن موقع «وذكر»‬

‫عبدالدائم الكحيل‬ ‫"يكفي �أن جتل�س مل��دة خم�س دق��ائ��ق م��ع ام ��ر�أة حتى ترتفع‬ ‫لديك ن�سبة هرمون الإجهاد" ه��ذا ما تو�صلت �إليه درا��س��ة علمية‬ ‫حديثة ح�سب �صحيفة ديلي تلغراف!‬ ‫فقد �أك��د الباحثون يف جامعة ‪� Valencia‬أن اخل�ل��وة بامر�أة‬ ‫جذابة ي�ؤدي �إىل ارتفاع يف �إفرازات هرمون الكورتيزول ‪Cortisol‬‬ ‫وهو الهرمون امل�س�ؤول عن الإجهاد يف اجل�سم‪ .‬ومع �أن الأ�شخا�ص‬ ‫ال��ذي��ن �أج��ري��ت عليهم ال��درا� �س��ة ح��اول��وا جت�ن��ب ال�ن�ظ��ر �أو جمرد‬ ‫التفكري باملر�أة التي خلوا بها‪� ،‬إال �أن ذلك مل مينع اجل�سم من �إفراز‬ ‫هذا الهرمون‪.‬‬ ‫ويقول العلماء �إن هرمون الكورتيزول �ضروري للج�سم ومفيد‬ ‫�شكل ميثل �آلية عمل هرمون الإجهاد‪ ،‬وتقول الدرا�سة �إن ارتفاع هرمون الإجهاد يحدث فقط �أثناء اخللوة بامر�أة غريبة‪ ،‬ويكون‬ ‫لأدائ��ه ولكن ب�شرط �أن يتم �إف��رازه مب�ستويات منخف�ضة‪ ،‬ولكن �إذا‬ ‫الإجهاد �أكرب كلما كانت املر�أة مثرية �أكرث! طبع ًا عندما يكون الرجل مع �أخته �أو ابنته �أو �أمه ال يحدث هذا الت�أثري لهرمون الكورتيزول‪.‬‬ ‫ارتفعت ن�سبة هذا الهرمون يف اجل�سم وتكررت هذه العملية ف�إن ذلك‬ ‫وكذلك عندما يجل�س الرجل مع رجل غريب ف�إن هذا الهرمون ال يرتفع‪ .‬فقط عندما يخلو رجل بامر�أة غريبة!‬ ‫ي ��ؤدي لأم��را���ض خطرية‪� ،‬أم��را���ض يف القلب وارت�ف��اع يف �ضغط الدم‬ ‫ومر�ض ال�سكري وغري ذلك من �أمرا�ض قد ت�صل للعجز اجلن�سي‪.‬‬ ‫فعندما يتجنب امل��ؤم��ن النظر �إىل الن�ساء (م��ن غ�ير املحارم)‬ ‫النبي عليه ال�صالة وال�سالم يحرم "اخللوة"‬ ‫ويقول الباحثون �إن الرجل مبجرد وجود ام��ر�أة غريبة جلانبه‬ ‫كلنا يعرف احلديث ال�شهري الذي يقول‪" :‬ما خال رجل بامر�أة ويتجنب اخللوة معهن‪ ،‬ف�إن ذلك مينع انت�شار الفاح�شة وبالتايل يقي‬ ‫ف�إنه يت�صور �إقامة عالقة معها (يف حالة ال �شعورية)‪ ،‬ويف درا�سات‬ ‫�أخرى ي�ؤكد الباحثون �أن هذه احلالة (النظر �إىل الن�ساء والتفكري �إال كان ال�شيطان ثالثهما"‪ ،‬فهذا احلديث يحرم على الرجل اخللوة املجتمع من الوباء واملر�ض وامل�شاكل االجتماعية‪ ،‬ويقي الفرد من‬ ‫ب�ه��ن) �إذا ت �ك��ررت ف��إن�ه��ا ت� ��ؤدي م��ع م ��رور ال��زم��ن لأم��را���ض مزمنة بامر�أة غريبة �أي من غري املحارم‪ .‬فالنبي �صلى اهلل عليه و�سلم �أراد الأم��را���ض‪ ...‬ونقول لكل من ال تقنعه ر�سالة ديننا احلنيف‪� :‬ألي�س‬ ‫الإ�سالم ديناً جديراً باالحرتام واالتباع؟!‬ ‫من خالل هذا الت�شريع �أن يجنبنا الكثري من الأمرا�ض‪.‬‬ ‫وم�شاكل نف�سية مثل االكتئاب‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫‪128‬‬ ‫اليـــــوم‬

‫العتصام النواب المقدسيين‬ ‫في مقر الصليب األحمر في القدس‬

‫الروي�ضي‪ :‬اال�ستيطان بالقد�س �أخطر مما ين�شر‬

‫فهمي هويدي‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬وكاالت‬

‫تغليط ال يجوز‬ ‫الوجود الإ�سرائيلي يف �أفريقيا مل ولن يهدد �أمن م�صر‬ ‫القومي‪ .‬ووجودها هناك يفهم يف �إطار �سعي كل دولة حتر�ص‬ ‫على حتقيق م�صاحلها‪ .‬هذا الكالم ورد على ل�سان ال�سفرية‬ ‫منى عمر م�ساعدة وزير اخلارجية امل�صري لل�شئون الأفريقية‪،‬‬ ‫يف ثنايا حوار ن�شرته لها �صحيفة «ال�شروق» �أم�س (الثالثاء ‪/2‬‬ ‫‪ )11‬ورغم �أن احلوار مليء مبا ي�ستحق املراجعة والت�صويب‪،‬‬ ‫�إال �أن هذه العبارة بالذات ينبغي �أن ت�ستوقفنا و�أن تنال حقها‬ ‫من التدقيق والتحقيق‪ ،‬ي�شجعنا على ذلك �أن ردا عليها جاءنا‬ ‫بطريق غري مبا�شر من تل �أبيب‪� .‬إذ يف الأ�سبوع ذاته ن�شرت‬ ‫�صحيفة «العربي» يف عدد الأحد ‪ 10 /24‬تف�صيال للكلمة التي‬ ‫�ألقاها رئي�س جهاز املخابرات الع�سكرية الإ�سرائيلية اجلرنال‬ ‫عامو�س ي��ادي��ن‪ ،‬يف حفل �أق�ي��م لتكرميه بعد انتهاء واليته‬ ‫وت�سليم مهام من�صبه �إىل خلفه اجلرنال �أخيف كوخفي‪ .‬ويف‬ ‫املنا�سبة حر�ص الرجل على ان يعدد على م�سامع احلا�ضرين‬ ‫بع�ضا من �أهم اجنازات جهاز «املو�ساد» خالل ال�سنوات الأربع‬ ‫والن�صف التي �أم�ضاها رئي�سا له‪ .‬ومما قاله ان م�سرح عمليات‬ ‫اجلهاز �شمل املنطقة املحيطة كلها‪ ،‬ب�صرف النظر عما �إذا‬ ‫كانت تلك ال��دول��ة �صديقة �أو ع��دوة �أو ب�ين ب�ين‪ ،‬وان م�صر‬ ‫تقع يف القلب من �أن�شطته‪ ،‬وال تزال ت�شكل �أحد �أهم م�سارح‬ ‫عملياته‪ ،‬وقد خ�صها بالكلمات التالية‪ :‬لقد تطور العمل يف‬ ‫م�صر ح�سب اخلطة املر�سومة منذ ع��ام ‪ ،1979‬فقد �أحدثنا‬ ‫اخ�تراق��ات �سيا�سية و�أمنية واقت�صادية يف �أك�ثر من موقع‪.‬‬ ‫وجنحنا يف ت�صعيد التوتر واالحتقان الطائفي واالجتماعي‬ ‫لتوليد بيئة مت�صارعة متوترة دائما ومنق�سمة �إىل �أكرث من‬ ‫�شطر‪ .‬لتعميق حالة االه�تراء داخل بيئة وجمتمع والدولة‬ ‫امل�صرية‪ .‬ولكي يعجز �أي نظام ي�أتي بعد ح�سني مبارك عن‬ ‫معاجلة االنق�سام والتخلف والوهن املتف�شي يف البلد‪ .‬وقد‬ ‫�أ�ست�شهد يف ذلك «بنجاح» اجلهود الإ�سرائيلية يف �إذكاء الفتنة‬ ‫الطائفية مب�صر‪ ،‬وت�أجيج ال�صراع احلا�صل يف دارفور‪.‬‬ ‫�إذا الح�ظ��ت �أن ه��ذا ال �ك�لام ين�صب ع�ل��ى امل��رح�ل��ة التي‬ ‫�أعقبت توقيع اتفاقية ال�سالم على "�إ�سرائيل" يف عام ‪1979‬‬ ‫وان �خ��راط م�صر الح�ق��ا يف م��رب��ع «االع� �ت ��دال» ال ��ذي ه��و يف‬ ‫حقيقة الأمر مع�سكر مواالة الواليات املتحدة و�إ�سرائيل‪ ،‬فلك‬ ‫�أن نت�صور طبيعة ومعامل اجلهد الإ�سرائيلي املبذول فيما‬ ‫قبل ذلك‪ ،‬حني كانت م�صر يف مع�سكر «ال�ضد»‪ ،‬الذي رفرفت‬ ‫عليه الالءات ال�شهرية التي �أطلقتها قمة اخلرطوم‪.‬‬ ‫ال يفاجئنا كالم اجل�نرال عامو�س يادين‪ .‬لي�س النه مل‬ ‫ي�ضف ج��دي��دا �إىل معلوماتنا‪ ،‬ولكن الن غ�يره ق��ال الكالم‬ ‫ذات� ��ه‪ .‬ورمب ��ا بتف�صيل و� �ص��راح��ة �أك �ث�ر‪ .‬ذل��ك �أن التقارير‬ ‫والدرا�سات الإ�سرائيلية مل تق�صر يف متابعة هذا امللف‪ .‬وحتت‬ ‫ي��دي ن�سخة م��ن كتاب عميل املو�ساد ال�سابق مو�شي فرجي‬ ‫ح��ول «"�إ�سرائيل" وح��رك��ة حترير جنوب ال���س��ودان»‪ ،‬الذي‬ ‫�أ��ص��دره يف ع��ام ‪ 2003‬مركز دي��ان لأب�ح��اث ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وم�ؤلفه يقول �صراحة �إن "�إ�سرائيل" مل تذهب �إىل �أفريقيا‬ ‫يف �أواخ��ر خم�سينيات القرن املا�ضي �إال بهدف تطويق م�صر‬ ‫وح�صارها‪ ،‬فيما عرف �آن��ذاك ب�سيا�سة «�شد الأط��راف» التي‬ ‫ر�سمت يف عهد ديفيد بن جوريون �أول رئي�س لوزراء �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫والهدف الثاين لتغلغلها يف �شرق �أفريقيا بالذات هو ت�أمني‬ ‫حرية مالحة "�إ�سرائيل" يف البحر الأحمر‪ ،‬مبا ميكنها من‬ ‫الو�صول �إىل املحيط الهندي‪.‬‬ ‫�أح�ت�ف��ظ �أي���ض��ا بن�سخة م��ن حم��ا��ض��رة �آيف دي�خ�تر وزير‬ ‫الأم ��ن ال��داخ�ل��ي الإ�سرائيلي ال�سابق‪ ،‬ال�ت��ي �أل�ق��اه��ا يف �شهر‬ ‫�سبتمرب ع��ام ‪� 2008‬أم��ام الدار�سني من معهد �أبحاث الأمن‬ ‫القومي‪ ،‬وكان مو�ضوعها هو‪ :‬تقدير "�إ�سرائيل" للو�ضع يف‬ ‫املنطقة‪ .‬وقد �أ�شار فيها �إىل الو�ضع يف ال�سودان‪ ،‬و�إن حر�ص‬ ‫"�إ�سرائيل" على ال�ضغط عليه وتفكيكه ال�ضعاف العمق‬ ‫اال�سرتاتيجي مل�صر‪ .‬واعترب ذلك من �ضرورات تدعيم الأمن‬ ‫القومي الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫�أمام هذا الكالم الذي يفرت�ض �أنه معلوم بال�ضرورة يف‬ ‫ال�سيا�سة‪ .‬خ�صو�صا بالن�سبة للدبلوما�سيني امل�صريني والعرب‬ ‫املعنيني بال�ش�أن الأفريقي‪ ،‬ف�إن املرء البد �أن ي�ستغرب الرباءة‬ ‫املفرطة التي و�صلت �إىل حد املغالطة يف كالم م�ساعدة وزير‬ ‫اخلارجية امل�صري‪� .‬أفهم �أن االحتفاظ باملن�صب رمبا يكون‬ ‫داف�ع��ا �إىل م��راع��اة ح��ال��ة ال�صلح وامل�ه��ادن��ة م��ع "�إ�سرائيل"‬ ‫خ�صو�صا يف �أجواء «االعتدال» الراهنة‪ ،‬لكن حني يكون ذلك‬ ‫م�ؤديا �إىل املغالطة والتخدير فيما خ�ص مهددات حقيقية‬ ‫للأمن القومي‪ ،‬فان التغليط يف هذه احلالة لن يختلف عن‬ ‫فعل الذي جاء يكحلها ف�أعماها!‬

‫�أكد رئي�س وحدة القد�س يف الرئا�سة الفل�سطينية �أحمد‬ ‫الروي�ضي الثالثاء �أن ق�ضية اال�ستيطان يف مدينة القد�س‬ ‫ريا �إىل �أن‬ ‫املحتلة �أكرب ما يتم عر�ضه يف و�سائل الإعالم‪ ،‬م�ش ً‬ ‫املدينة تتعر�ض لتهويد �سريع وممنهج‪.‬‬ ‫وحيا الروي�ضي خالل م�ؤمتر �صحايف مبدينة رام اهلل‬ ‫بال�ضفة الغربية الثالثاء �صمود املقد�سيني يف حي الب�ستان‬ ‫ال��ذي��ن ي��واج�ه��ون زي� ��ارات ك��اف��ة ال�شخ�صيات الإ�سرائيلية‬ ‫الهادفة �إىل �ضم املنطقة و�إرهابهم‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ن�ك��ر م�ن��ع االح �ت�ل�ال ال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية من‬ ‫امل���ش��ارك��ة يف اف�ت�ت��اح ال �� �ش��وارع وت��رم�ي��م امل��دار���س يف املدينة‬ ‫املقد�سة رغم �أن الأخرية هي من مولت هذه امل�شاريع بطلب‬ ‫من مواطني هذه املناطق‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال��روي �� �ض��ي �أن م��ا ت �ق��وم ب��ه ال���س�ل�ط��ة والرئي�س‬ ‫حممود عبا�س من جهود على كافة امل�ستويات مقدر من قبل‬ ‫ريا‪.‬‬ ‫املقد�سيني ويلقى احرتا ًما كب ً‬ ‫وطالب مديرة منظمة اليون�سكو ايرينا ياكوفا ب�إر�سال‬ ‫جلنة لإ�صدار تقرير يعمل على حماية الإرث الثقايف والديني‬ ‫يف املدينة‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪� ،‬أك� ��د خ �ب�ير اخل ��رائ ��ط ون �ظ��م املعلومات‬ ‫اجلغرافية يف جمعية ال��درا��س��ات العربية يف القد�س خليل‬ ‫التيفكجي خطورة قانون الأف�ضلية القومية ال��ذي ينتظر‬ ‫املوافقة القانونية عليه‪.‬‬ ‫و�أع��رب عن ا�ستغرابه من عدم تركيز الإع�لام على هذا‬ ‫القانون الذي يعني اعتبار مدينة القد�س منطقة �أولويات‬ ‫ينبغي ال�ترك�ي��ز ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬وت��رك�ي��ز اال��س�ت�ي�ط��ان ف�ي�ه��ا‪ ،‬ومنح‬ ‫امل�ستوطنني فيها �أف�ضلية ملمو�سة‪ ،‬ور�صد ميزانيات �ضخمة‬ ‫لال�ستيالء على �أر�ضها‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن هذا القانون يعني � ً‬ ‫أي�ضا �أن تكون القد�س‬ ‫عا�صمة موحدة‪ ،‬ومرك ًزا لليهود يف كافة �أماكن تواجدهم‪،‬‬ ‫وتركيز كافة امل�ؤ�س�سات الر�سمية م��ن وزارات وم�صانع يف‬ ‫املدينة‪ ،‬وذل��ك �سعيا منه �إىل خلق �أغلبية يهودية وحتويل‬ ‫العرب يف املدينة �إىل �أقلية‪.‬‬

‫ج�سر بناه االحتالل لنقل امل�ستوطنني �إىل حائط الرباق‬

‫�سالم فيا�ض يرتاجع عن تد�شني طريق‬ ‫بالقد�س املحتلة بتمويل فل�سطيني‬ ‫القد�س املحتلة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت � ��راج � ��ع رئ � �ي � ��� ��س ح � �ك� ��وم� ��ة رام اهلل‬ ‫الفل�سطينية ��س�لام فيا�ض �أم����س الثالثاء‬ ‫م ��تْ ب��أم��وال ال�سلطة‬ ‫ع��ن تد�شني طريق ُر مِّ َ‬ ‫الفل�سطينية على م�شارف القد�س املحتلة‪،‬‬ ‫ب�ع��د �أن �أع �ل��ن االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي �أنه‬ ‫�سيمنعه من القيام بذلك‪.‬‬ ‫و�أف � ��اد ب �ي��ان � �ص��ادر ع��ن م�ك�ت��ب رئي�س‬ ‫ال � � ��وزراء الإ� �س��رائ �ي �ل��ي م �� �س��اء الإث� �ن�ي�ن �أن‬ ‫بنيامني نتنياهو "�أمر �أجهزة الأم��ن مبنع‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية من تنظيم فعاليات �أو‬ ‫احتفاالت على �أرا�ضي بلدية القد�س"‪.‬‬ ‫وك��ان فيا�ض قد �أعلن الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫ع��زم��ه على امل�شاركة يف تد�شني م�شروعني‬ ‫يف ال�ق��د���س امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬ول�ك��ن يف منطقة تقع‬ ‫وراء ال�سور الإ�سرائيلي الفا�صل مع ال�ضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫وت�ق��ع ال�ط��ري��ق ال�ت��ي ك��ان ي�ن��وي فيا�ض‬ ‫تد�شينها يف �ضاحية ع�ن��ات��ا ال�ع��رب�ي��ة داخل‬ ‫ح � ��دود "بلدية القد�س" ال �ت��ي �أعلنتها‬ ‫"�إ�سرائيل" من طرف واحد‪ ،‬وحيث حتظر‬ ‫الن�شاطات ال�سيا�سية الفل�سطينية الر�سمية‪.‬‬ ‫ويقيم �سالم فيا�ض يف حي بيت حنينا‬ ‫�شرقي القد�س قرب عناتا و�ضاحية الربيد‪.‬‬ ‫و�أعلن غ�سان اخلطيب م�ست�شار رئي�س‬ ‫حكومة رام اهلل �أن فيا�ض يعتزم التوجه كما‬ ‫ك��ان م�ق��ررا �إىل املدر�سة يف �ضاحية الربيد‬ ‫التي تقع خ��ارج ح��دود "القد�س البلدية"‪،‬‬ ‫لكنه يف املقابل ع��دل ع��ن تد�شني طريق يف‬ ‫عناتا‪.‬‬ ‫وتقع بع�ض مناطق �شرقي القد�س وراء‬ ‫ال�سور الفا�صل‪ ،‬لكن بلدية االحتالل ملزمة‬ ‫بتقدمي بع�ض اخلدمات فيها مثل ال�صحة‬ ‫والرتبية وال�شرطة‪.‬‬ ‫ويف الواقع ف�إن هذه اخلدمات ال تقدم �إال‬ ‫ب�شكل غري كاف؛ ب�سبب النق�ص يف التمويل‪،‬‬ ‫لذلك قامت ال�سلطة الفل�سطينية ب�سد هذا‬ ‫النق�ص عرب متويل �شق طرق وترميم نحو‬ ‫‪ 15‬مدر�سة‪.‬‬

‫بيت حلم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكدت وزيرة الثقافة يف حكومة �سالم‬ ‫فيا�ض الفل�سطينية �سهام الربغوثي‪� ،‬أن‬ ‫ال ��وزارة تالحق عملية ال�سلب وال�سرقة‬ ‫للرتاث الفل�سطيني من قبل االحتالل‪.‬‬ ‫ودع � � ��ت ال �ب��رغ � ��وث � ��ي‪ ،‬يف حديثها‬ ‫ل�برن��ام��ج "حديث الوطن"‪ ،‬ال��ذي يبث‬ ‫ع�بر �أثي��ر �شبكة �إذاع �ي��ة فل�سطينية �إىل‬ ‫املحافظة على الرتاث‪ ،‬من خالل تنظيم‬ ‫املعار�ض واملهرجانات الداخلية‪ ،‬والرتكيز‬ ‫على املعار�ض الدولية؛ لكي نو�ضح للعامل‬ ‫�أن هذا الرتاث هو فل�سطيني �أ�صلي وتتم‬ ‫�سرقته‪.‬‬ ‫ودعت الربغوثي �إىل تثبيت الرتاث‬ ‫الفل�سطيني على م�ستوى ال��وط��ن‪ ،‬حتى‬ ‫لو مل يعد ي�ستخدم يف �أيامنا احلالية‪.‬‬ ‫وتنت�شر ه��ذه الأي� ��ام ك��وف�ي��ة زرق ��اء‪،‬‬ ‫وم��ن ي��دق��ق يف ال���ص��ورة ي�لاح��ظ اخلبث‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك� ��دت جل�ن��ة فل�سطينية ل�ل��وق��ف وال �ت��راث �أن جل�ن��ة االحتالل‬ ‫للتخطيط والبناء اللوائية ملنطقة حيفا قبلت االعرتا�ض الذي تقدمت‬ ‫به "امل�ؤ�س�سة" �ضد املخطط الهيكلي ملنطقة م�صم�ص وجوارها‪.‬‬ ‫وقالت م�ؤ�س�سة الأق�صى يف بيان لها �أم�س الثالثاء‪" :‬ب�أن جلنة‬ ‫التخطيط والبناء اللوائية ملنطقة حيفا قبلت االعرتا�ض الذي تقدمت‬ ‫ب��ه امل��ؤ��س���س��ة بخ�صو�ص امل�سجد ال �ق��دمي‪ ،‬ح�ي��ث ق��دم امل�ح��ام��ي حممد‬ ‫�سليمان اغبارية وهو حمامي "م�ؤ�س�سة الأق�صى" اعرتا�ضاً على مقرتح‬ ‫املخطط بتحويل الأر�ض املقام عليها امل�سجد القدمي يف قرية م�صم�ص‬ ‫�إىل م�ساحة عامة للبناء ال�سكني‪ ،‬مما كان يعني تع ّر�ض امل�سجد للهدم‬ ‫يف حال ّ‬ ‫مت �إق��رار املخطط املذكور‪� ،‬إ ّال �أن االعرتا�ض الذي ُقدّم �أكد �أن‬ ‫الأر�ض املذكورة التي يقع فيها امل�سجد القدمي يف القرية‪ ،‬الذي بني منذ‬ ‫اخلم�سينات من القرن املا�ضي‪ ،‬و�أن املئات من امل�صلني ي�ؤدون ال�صالة فيه‬ ‫منذ ع�شرات ال�سنني‪ ،‬وبالتايل يجب الإعالن والإقرار بامل�سجد والأر�ض‬ ‫املقام عليها‪ ،‬وفع ً‬ ‫ال فقد قبلت اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء ملنطقة‬ ‫حيفا من خالل اللجنة الفرعية لالعرتا�ضات‪ ،‬االعرتا�ض املقدم‪ ،‬و�أقرت‬ ‫ب�أن الأر�ض املقام عليها امل�سجد هي �أر�ض عامة للخدمات الدينية‪ ،‬مبا‬ ‫يعني الإقرار بامل�سجد‪ ،‬وبالتايل احلفاظ عليه"‪.‬‬

‫فل�سطينيو ر�أ�س العمود ي�ستقبلون رئي�س‬ ‫بلدية االحتالل ب�شعارات مناه�ضة‬

‫فيا�ض يفتتح �أحد امل�شاريع‬

‫ا�ستمرار فنون «�إ�سرائيل» وحيلها ل�سرقة الكوفيّة الفل�سطينية‬ ‫يف حتويل احلياكة من ال�شكل التقليدي‬ ‫الفل�سطيني �إىل حياكة جنمة داوود يف‬ ‫م��رب �ع��ات ��ص�غ�يرة ع�ل��ى ال�ك��وف�ي��ة (انظر‬ ‫للخيوط الزرقاء الغامقة)‪.‬‬ ‫وتعقيبا على ذل��ك‪ ،‬قالت مها ال�سقا‬ ‫مديرة مركز حفظ ال�تراث يف بيت حلم‬ ‫ل�ل�برن��ام��ج‪� ،‬إن ال��وط��ن ع�ب��ارة ع��ن تراكم‬ ‫ثقايف‪ ،‬و�إن مو�ضوع �سرقة الرتاث ي�ستحق‬ ‫ال��وق��وف ع�ن��ده‪ ،‬وال �سيما �أن االحتالل‬ ‫� �س��رق ك ��ل � �ش ��يء‪ ،‬مب ��ا يف ذل ��ك الأك�ل��ات‬ ‫وال� �ط ��اب ��ون ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬وامللبو�سات‬ ‫وال �ك��وف �ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬ال �ت ��ي باتت‬ ‫ت�ستخدم يف مالعب كرة القدم الأوروبية‬ ‫كرمز منقو�ش عليه جنمة داوود‪ ،‬يف �إ�شارة‬ ‫�إىل �سرقة وا�ضحة للكوفية الفل�سطينية‬ ‫رمز الكفاح والن�ضال‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت ال�سقا �أن ال�ط��اب��ون حا�ضر‬ ‫وح� ٌّ�ي يف امل�ع��ار���ض الفل�سطينية‪ ،‬ويجب‬ ‫املحافظة عليه‪.‬‬

‫جلنة التخطيط الإ�سرائيلية تقبل اعرتا�ض‬ ‫م�ؤ�س�سة الأق�صى بخ�صو�ص م�سجد‬

‫�إ�سرائيلية ترتدي كوفية عليها جنمة داوود‬

‫(�أر�شيفية)‬

‫القد�س املحتلة – وكاالت‬ ‫قام نري بركات‪ ،‬رئي�س بلدية‬ ‫االح� �ت�ل�ال يف ال �ق ��د� ��س‪ ،‬ب��زي��ارة‬ ‫خاطفة حلي ر�أ���س العمود و�سط‬ ‫ح��را� �س��ة �أم �ن �ي��ة م �� �ش��ددة‪ ،‬وذلك‬ ‫الفتتاح مدر�سة �شاملة للبنات يف‬ ‫ر�أ���س ال�ع��ام��ود‪ .‬ومل يكن �أي من‬ ‫�أول �ي��اء �أم ��ور ال�ط�ل�ب��ة ق��د ح�ضر‬ ‫ال�ستقباله‪ ،‬بل قام �أه��ايل القرية‬ ‫ب�ك�ت��اب��ة � �ش �ع��ارات م�ن��اه���ض��ة لنري‬ ‫ب��رك��ات و�صفها ه��و بالعن�صرية‪،‬‬ ‫وف� � ��ق م � ��ا ذك � � ��ره ت� �ق ��ري ��ر ملركز‬ ‫معلومات وادي حلوة‪.‬‬ ‫ونقل عن �أحد �أولياء الأمور‬ ‫ق� ��ول� ��ه‪" :‬يحاول ن�ي��ر ب ��رك ��ات‬ ‫�أن ي�ح���س��ن ال �� �ص ��ورة القبيحة‬ ‫وال �ع �ن �� �ص��ري��ة ل �ب �ل��دي��ة القد�س‬ ‫ال� �ت ��ي ط ��امل ��ا د�أب � � ��ت ع �ل��ى توفري‬ ‫اخل��دم��ات لل�سكان الإ�سرائيليني‬ ‫وامل�ستوطنني اليهود يف املدينة‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ بالن�شر وفق �أحكام املادة ‪12‬‬ ‫من قانون ا�صول املحاكمات املدنية علم‬ ‫وخرب تبليغ �صادر عن حمكمة بداية حقوق‬ ‫عمان �إدارة الدعوى املدنية‬ ‫رقم الدعوى‪2010/1112 :‬‬ ‫رقم ملف ادارة الدعوى ‪2010/508‬‬ ‫قا�ضي ادارة الدعوى‪ :‬ال�سيد حممود بك الدو�س‬ ‫ط��ال��ب ال�ت�ب�ل�ي��غ (امل ��دع ��ي)‪ :‬حم�م��د حم���س��ن احل�سني‬ ‫ ع��راق��ي اجلن�سية وكيله املحامي الأ��س�ت��اذ‪� :‬سليمان‬‫اخلتاتنة‬ ‫املطلوب تبليغه (املدعى عليه)‪� -1 :‬شركة �سيبلي مارين‬ ‫انكو يوري�شن ب�صفتها مالكة ال�سفينة ‪Seaglobe‬‬ ‫‪� -2‬شركة ل�ي��ان ي��وجن��اجن ت�شانيا الن �شيبنغ ايجن�س‬ ‫ب�صفتها وكيل ال�شاحن‬ ‫‪� -3‬ستاندرد �ستيم �شيب اون��ذر بورت�شكن ان ان مينتي‬ ‫ا�سو�سبي�شن (نادي احلماية البحرية)‪.‬‬ ‫نوع الأوراق املبلغة‪ :‬الئحة دعوى وحافظة م�ستندات‬ ‫مالحظة‪ :‬عليكم مراجعة قلم �إدارة ال��دع��وى املدنية‬ ‫لت�سلم امل�ستندات املتعلقة بالدعوى‬


‫�صباح جديد‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫لقطات من حفل �سحب جوائز‬ ‫م�سابقة «ال�سبيل» الرم�ضانية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫جرى يف مقر �صحيفة ال�سبيل �صباح ام�س‬ ‫ال�سحب على جوائز م�سابقة ال�سبيل الرم�ضانية‬ ‫البالغة قيمتها �ستة االف دينار مقدمة بالكامل‬ ‫من البنك اال�سالمي االردين‪.‬‬ ‫ويف بداية احلفل القى رئي�س جمل�س االدارة‬ ‫جميل ابو بكر كلمة ق�صرية عرب فيها عن �شكره‬ ‫املو�صول اىل البنك اال�سالمي االردين ممثال‬ ‫مبديره العام ال�سيد مو�سى �شحادة على دعمه‬ ‫املتوا�صل لل�صحيفة ون�شاطاتها‪ ،‬كما عرب جميل‬ ‫اب��و بكر ع��ن �شكره وامتنانه ل ��وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة على تعاونها الدائم مع ال�سبيل‪.‬‬ ‫وح �� �ض ��ر االح� �ت� �ف ��ال اىل ج ��ان ��ب رئي�س‬ ‫جمل�س االدارة رئي�س التحرير امل�س�ؤول عاطف‬ ‫اجل��والين و�سعود اب��و حمفوظ وف��رج �شلهوب‬

‫باال�ضافة اىل املدير املايل واالداري يف ال�صحيفة‬ ‫وع��دد م��ن ال�ضيوف‪.‬كما ح�ضر م�ن��دوب وزارة‬ ‫ال�صناعة وال�ت�ج��ارة حمد العجالني ومندوب‬ ‫البنك اال�سالمي االردين راع��ي امل�سابقة اياد‬ ‫القوا�سمي‪.‬‬ ‫وقد فازت باجلائزة االوىل �سند�س حممود‬ ‫احمد علي وقيمتها الف وخم�سمئة دينار‪ ،‬اما‬ ‫اجل��ائ��زة ال�ث��ان�ي��ة وقيمتها ال��ف دي �ن��ار ف��از بها‬ ‫منري حممود الزبن‪.‬‬ ‫اجل��ائ��زة الثالثة كانت من ن�صيب الطفل‬ ‫�شهد حممد يو�سف عبد احل��اف��ظ م��ن عمان‬ ‫وقيمة جائزته خم�سمئة دينار‪.‬‬ ‫و�سيبد�أ توزيع �شيكات اجلوائز اعتبارا من‬ ‫�صباح ي��وم االح��د ‪ 2010/11/7‬وذل��ك يف مقر‬ ‫ال�صحيفة اعتبارا من ال�ساعة العا�شرة والن�صف‬ ‫وحتى الثالثة والن�صف‪.‬‬

‫من اليمني ‪ :‬مندوب البنك الإ�سالمي ورئي�س جمل�س �إدارة ال�سبيل ومندوب وزارة التجارة وال�صناعة واملدير املايل والإداري يف ال�سبيل‬

‫رئي�س جمل�س ادارة ال�سبيل يلقي كلمته‬

‫�أثناء عملية ال�سحب‬

‫مندوب البنك الإ�سالمي �إياد القوا�سمة ي�سلم �شيك امل�سابقة لرئي�س جمل�س الإدارة واملدير املايل‬

‫�أ�سماء الفائزين‬ ‫قيمــــــــــة اجلائــــــزة‬ ‫اجلــــــــــــــائزة الأولــــــــــــــــى‪ :‬وقيمتها ‪ 1500‬دينار‬ ‫اجلــــــــــــــائزة الثانيـــــــــــــــــة‪ :‬وقيمتها ‪ 1000‬دينار‬ ‫اجلــــــــــــــائزة الثالثــــــــــــــــــة‪ :‬وقيمتها ‪ 500‬دينار‬ ‫اجلــــــــــــــائزة الرابعـــــــــــــــــــة‪ :‬وقيمتها ‪ 150‬دينار‬ ‫اجلــــــــــــــائزة اخلام�ســـــــــــــة‪ :‬وقيمتها ‪ 150‬دينار‬ ‫اجلــــــــــــــائزة ال�ساد�ســــــــــــة‪ :‬وقيمتها ‪ 150‬دينار‬ ‫اجلــــــــــــــائزة ال�سابعــــــــــــــــة‪ :‬وقيمتها ‪ 150‬دينار‬ ‫اجلــــــــــــــائزة الثامنـــــــــــــــــــة‪ :‬وقيمتها ‪ 150‬دينار‬ ‫اجلــــــــــــــائزة التا�سعـــــــــــــــــة‪ :‬وقيمتها ‪ 150‬دينار‬ ‫اجلــــــــــــــائزة العـــــــــــــــــــا�شرة‪ :‬وقيمتها ‪ 150‬دينار‬ ‫اجلــــــــــــــائزة احلاديـة ع�شر‪ :‬وقيمتها ‪ 150‬دينار‬ ‫اجلــــــــــــــائزة الثانيــــة ع�شر‪ :‬وقيمتها ‪ 150‬دينار‬ ‫اجلــــــــــــــائزة الثالثـــــة ع�شر‪ :‬وقيمتها ‪ 150‬دينار‬ ‫اجلــــــــــــــائزة الرابعـــــة ع�شر‪ :‬وقيمتها ‪ 150‬دينار‬ ‫اجلــــــــــــــائزة اخلام�سة ع�شر‪ :‬وقيمتها ‪ 150‬دينار‬ ‫اجلــــــــــــــائزة ال�ساد�سة ع�شر‪ :‬وقيمتها ‪ 100‬دينار‬ ‫اجلــــــــــــــائزة ال�سابعـــة ع�شر‪ :‬وقيمتها ‪ 100‬دينار‬ ‫اجلــــــــــــــائزة الثامنــــة ع�شر‪ :‬وقيمتها ‪ 100‬دينار‬ ‫اجلــــــــــــــائزة التا�سعــة ع�شر‪ :‬وقيمتها ‪ 100‬دينار‬ ‫اجلـــــــــــــائزة الع�شـــــــــــــــرون‪ :‬وقيمتها ‪ 100‬دينار‬ ‫اجلائزة الواحد والع�شرون‬

‫‪ :‬وقيمتها ‪ 100‬دينار‬

‫اجلائزة الثانية والع�شرون‬

‫‪ :‬وقيمتها ‪ 100‬دينار‬

‫اجلائزة الثالثة والع�شرون‬

‫‪ :‬وقيمتها ‪ 100‬دينار‬

‫اجلائزة الرابعة والع�شرون ‪ :‬وقيمتها ‪ 100‬دينار‬ ‫اجلائزة اخلام�سة والع�شرون‪ :‬وقيمتها ‪ 100‬دينار‬ ‫اجلائزة ال�ساد�سة والع�شرون‪ :‬وقيمتها ‪ 100‬دينار‬ ‫اجلائزة ال�سابعة والع�شرون ‪ :‬وقيمتها ‪ 100‬دينار‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫ا�ســــــــم الفائـــــــــــــــز‬ ‫�سند�س حم��م��ود �أح��م��د علي‬ ‫م����ن��ي�ر حم�����م�����ود ال����زب����ن‬ ‫�����ش����ه����د حم�����م�����د ي���و����س���ف‬ ‫خولة �سامل �سليمان بواعنة‬ ‫ي����و�����س����ف زي���������اد ����ش���اه�ي�ن‬ ‫ن�سرين ح�سن حمودة عدوان‬ ‫عمر �سليمان حممد ابو حميميد‬ ‫دي���ن���ا خ��ل��ي��ل اح���م���د ح�سن‬ ‫ع����دن����ان ن���اي���ف اب���راه���ي���م‬ ‫حممد يو�سف �سليمان �أبو ريان‬ ‫�أ������س�����ام�����ة حم����م����ود ح�����س��ن‬ ‫�����ش��ي�ري����ن خ����ل����ف حم��م��د‬ ‫عبداحلليم اح��م��د املحت�سب‬ ‫حم����م����ود ي���ع���ق���وب ه���ن���دي‬ ‫ه����ي����ف����اء حم����م����د م�����ص��ب��اح‬ ‫حممود احمد حممود القروم‬ ‫اح����م����د ����س���ل���ي���م���ان ���س��ع��ود‬ ‫عبلة يو�سف علي اب��و �صقر‬ ‫احمدعبداحلميدحممد اخلطيب‬ ‫ح�����س��ن ع��ب��دامل��ج��ي��د عبابنة‬ ‫ا���س��م��اع��ي��ل ع���و����ض ر����ض���وان‬ ‫ي��و���س��ف ع��م��اد ع��ب��دال��رح��ي��م‬ ‫ها�شم ع��دن��ان فليح اخلرمة‬ ‫ن��ادر عماد �صبحي اب��و ع��ودة‬ ‫����س���ن���اء ع��ل��اء ع��ب��دال��ف��ت��اح‬ ‫اجم�����د حم���م���د ع���ب���دال���ه���ادي‬ ‫ف�������اي�������زة م������ن������وخ خ���ل���ي���ل‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املنطقـــــــــــــــة‬ ‫ع���م���ـ���ـ���ـ���ـ���ان‬ ‫ال���������زرق���������اء‬ ‫ع���م���ـ���ـ���ـ���ـ���ان‬ ‫ارب������������������������د‬ ‫ال���������زرق���������اء‬ ‫ع���م���ـ���ـ���ـ���ـ���ان‬ ‫ال�����������س�����ل�����ط‬ ‫ع���م���ـ���ـ���ـ���ـ���ان‬ ‫ال���ر����ص���ي���ف���ة‬ ‫ع���م���ـ���ـ���ـ���ـ���ان‬ ‫ال����������ك����������رك‬ ‫ال���ر����ص���ي���ف���ة‬ ‫م������ع������ـ������ـ������ان‬ ‫ع���م���ـ���ـ���ـ���ـ���ان‬ ‫ع���م���ـ���ـ���ـ���ـ���ان‬ ‫ال����������ك����������رك‬ ‫امل����������ف����������رق‬ ‫ارب������������������������د‬ ‫م������ع������ـ������ـ������ان‬ ‫ارب������������������������د‬ ‫ع���م���ـ���ـ���ـ���ـ���ان‬ ‫ع������ج������ل������ون‬ ‫ع���م���ـ���ـ���ـ���ـ���ان‬ ‫ع���م���ـ���ـ���ـ���ـ���ان‬ ‫ال���������زرق���������اء‬ ‫م������������ادب������������ا‬ ‫الأغ������������������وار‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ح�سن عبد الفتاح مر�شح جلائزة �أف�ضل العب يف �آ�سيا‬ ‫(�صفحـ ‪22‬ـة)‬

‫يف �أفتتاح جولة الذهاب‬ ‫من ربع نهائي ك�أ�س الأردن‬

‫الفي�صلي والرمثا‬ ‫ي�ست�ضيفان‬ ‫العربي واملن�شية‬ ‫الفي�صلي ك�سب العربي يف دوري املحرتفني ‪ 2-3‬واملواجهة تتكرر اليوم بك�أ�س الأردن (�أر�شيفية)‬

‫م�������اذا ب��ع��د‬ ‫ال������������وداع‬ ‫احلزين لك�أ�س‬ ‫�آ�ســيا للنا�شئني‬

‫التفا�صيل �صفـــحـ ‪24‬ـــة‬

‫العبونا بعد خ�سارتهم �أمام كوريا‬ ‫ال�شمالية برباعية وفقدان فر�صة‬ ‫الت�أهل �إىل ك�أ�س العامل‬ ‫(ت�صوير‪� :‬صالح �أبو وهدان)‬ ‫التفا�صيل �صفـــحـ ‪28‬ـــة‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫تعديل �أماكن مباريات يف الدوري‬ ‫والك�أ�س وبطولة ال�شباب‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قرر احتاد الكرة �أم�س تعديل �أماكن �إقامة عدة مباريات وذلك‬ ‫ب�سبب �إغ�لاق ملعب البرتاء منذ بداية ال�شهر اجل��اري لإعمال‬ ‫ال�صيانة‪ ،‬وملعب الكرك لل�صيانة ال�شاملة والتهوية‪.‬‬ ‫وتقرر �إقامة مباراة الريموك والوحدات يف �إياب دور الثمانية‬ ‫لبطولة ك��أ���س الأردن «ك ��أ���س املنا�صري» ال�ت��ي ك��ان��ت م�ق��ررة على‬ ‫ملعب البرتاء‪ ،‬لتقام على �ستاد الأمري حممد ال�ساعة اخلام�سة‬ ‫االثنني القادم ‪ ،‬ونقل مباراة الريموك و�شباب الأردن �ضمن دوري‬ ‫املنا�صري للمحرتفني والتي كانت مقررة يوم ال�سبت القادم على‬ ‫ملعب البرتاء لتقام على �ستاد الأمري حممد‪.‬‬ ‫كما تقرر نقل ثالث مباريات �ضمن دوري ال�شباب حتت ‪19‬‬ ‫ع��ام��ا لأن��دي��ة ال��درج��ات وه ��ي‪� :‬سحاب واخل�ل�ي��ج ي��وم ‪ 5‬اجل ��اري‪،‬‬ ‫وعني كارم واخلليج يوم ‪ 12‬اجلاري‪ ،‬واخلليج واحتاد مادبا يوم ‪19‬‬ ‫اجلاري‪ ،‬والتي كانت مقررة على ملعب الكرك لتقام جميعها على‬ ‫ملعب الطفيلة وبذات التوقيت ال�ساعة ‪ 3‬ع�صرا‪.‬‬ ‫كما مت تعديل موعد �إق��ام��ة م�ب��اراة احت��اد الرمثا وال�صريح‬ ‫واملقررة يوم اجلمعة القادم على ملعب �إربد البلدي ال�ساعة الثالثة‪،‬‬ ‫لتقام يوم ال�سبت القادم على ذات امللعب وبنف�س التوقيت‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�سبب ان�شغال امللعب مبباراة اعتزال العب احل�سني عبدال�سالم‬ ‫الهزامية‪.‬‬

‫احل�سني يحرر املحرتف اليمني‬ ‫ويوافق على ا�ستقالة مدرب احلرا�س‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وافقت �إدارة نادي احل�سني اربد على حترير املحرتف اليمني‬ ‫يف �صفوف فريقها الكروي حمادة ال��وادي‪ ،‬ل�صالح فريق اجلالء‬ ‫اليمني‪ ،‬بعد ت�سوية االمور املالية بني الطرفني‪ ،‬كما وافقت على‬ ‫ا�ستقالة مدرب احلرا�س العراقي زياد داود‪.‬‬ ‫ووف��ق الناطق االع�لام��ي للنادي رات��ب ال�ضامن ف��ان االدارة‬ ‫خالل اجتماعها الذي عقد برئا�سة رئي�س النادي خلدون حتاملة‬ ‫ناق�شت اي�ضا ترتيبات امل�ب��اراة التي �ستجمع ن��ادي احل�سني اربد‬ ‫وال��وح��دات يف الثالثة م��ن م�ساء ي��وم اجلمعة املقبل على ملعب‬ ‫بلدية ارب��د‪ ،‬مبنا�سبة اع�ت��زال الع��ب ن��ادي احل�سني لكرة القدم‬ ‫عبدال�سالم الهزامية‪.‬‬ ‫كما قررت االدارة تكليف ال�ضامن بح�ضور اجتماعات احتاد‬ ‫كرة اليد‪ ،‬التي جتري يوم ال�سبت املقبل ملناق�شة خطط البطوالت‬ ‫للعام املقبل‪.‬‬

‫رئي�س الزوراء العراقي ي�شيد‬ ‫بالأردن لدعمه الريا�ضة العراقية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ثمن رئي�س نادي الزوراء العراقي فالح ح�سن اجلهود الكبرية‬ ‫التي يقوم بها االردن الف�ساح املجال امام املنتخبات والفرق العراقية‬ ‫القامة مباريات ومع�سكرات يف عمان وباقي املدن االردنية‪.‬‬ ‫واع��رب ح�سن ال��ذي يقيم فريقه ال�ك��روي مع�سكرا تدريبيا‬ ‫يف عمان عن �شكره وتقديره ل�لاردن قيادة وحكومة و�شعبا على‬ ‫كرم ال�ضيافة‪ ،‬والت�سهيالت الكاملة التي يقدمونها للريا�ضيني‬ ‫العراقيني‪ ،‬االمر الذي كان له بالغ االثر يف نفو�سنا‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ل�ـ(ب�ترا) يف ظل ال�ظ��روف ال�صعبة التي ع�شناها يف‬ ‫العراق والنزال نعي�شها‪ ،‬فاننا وجدنا يف االردن الرئة التي تتنف�س‬ ‫منها الريا�ضة العراقية‪ ،‬وخري دليل على ذلك تواجدنا اليوم يف‬ ‫عمان القامة مع�سكر تدريبي لفريق الزوراء لكرة القدم‪ ،‬ا�ستعدادا‬ ‫لال�ستحقاقات املقبلة‪.‬‬ ‫وبني ح�سن ان الزوراء خا�ض لقاء وديا مع فريق االهلي‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال يتعلق بالتطور الذي ت�شهده الكرة االردنية‬ ‫ق��ال رئي�س ن��ادي ال ��زوراء ال�ع��راق��ي «لقد جن��ح رئي�س احت��اد كرة‬ ‫القدم االمري علي بن احل�سني يف قيادة الكرة االردنية نحو حتقيق‬ ‫العديد من االجنازات يف زمن قيا�سي‪ ،‬وهذا ي�ؤكد حنكة الأمري يف‬ ‫ادارة �ش�ؤون الكرة االردنية التي ينتظرها م�ستقبل زاهر»‪.‬‬

‫ح�سن عبد الفتاح يف القائمة الأوىل‬ ‫للمر�شحني بجائزة �أف�ضل العب يف �آ�سيا‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أع� �ل ��ن االحت � ��اد الآ�� �س� �ي ��وي لكرة‬ ‫ال� �ق ��دم ال �ق��ائ �م��ة الأوىل لالعبني‬ ‫املر�شحني للفوز بجائزة �أف�ضل العب‬ ‫يف �آ�سيا ‪.2010‬‬ ‫و��س�ي�ت��م ت �ق��دمي اجل ��ائ ��زة خالل‬ ‫احلفل ال�سنوي لتوزيع اجلوائز الذي‬ ‫يقام ي��وم ‪ 24‬ت�شرين ال�ث��اين اجلاري‬ ‫يف فندق �سنواي بالعا�صمة املاليزية‬ ‫كواالملبور‪.‬‬ ‫وت �ت �� �ض �م��ن ال �ق��ائ �م��ة ‪ 15‬العباً‬ ‫م��ن بينهم ال�ي��اب��اين ك�ي��زوك��ي هوندا‬ ‫وال �ك��وري اجل�ن��وب��ي ب��ارك ج��ي �سونغ‬ ‫والأ�سرتايل تيم كاهيل‪.‬‬ ‫وك� ��ان ه ��ون ��دا وب � ��ارك ل �ع �ب �اً دور‬ ‫رئي�سي يف ت�أهل منتخبي بالدهما �إىل‬ ‫ال��دور الثاين (دور ال �ـ‪ )16‬يف نهائيات‬ ‫ك ��أ���س ال �ع��امل ‪ 2010‬ال �ت��ي �أق �ي �م��ت يف‬ ‫جنوب �أفريقيا‪ ،‬يف ح�ين ق��دم كاهيل‬ ‫م�ستوى مميزا خالل ذات البطولة‪.‬‬ ‫كما �ضمت القائمة خم�سة العبني‬ ‫م��ن منطقة غ��رب �آ�سيا ه��م الكويتي‬ ‫بدر املطوع العب القاد�سية الكويتي‪،‬‬ ‫وال �ق �ط��ري ف��اب �ي��و � �س �ي��زار (ال ��ري ��ان‬ ‫القطري)‪ ،‬والبحريني ح�سني �سلمان‬ ‫(ال��رف��اع البحرين)‪ ،‬والأردين ح�سن‬ ‫ع�ب��د ال�ف�ت��اح (ال �ك��رام��ة ال �� �س��وري ثم‬ ‫الوحدات الأردين)‪ ،‬وال�سعودي �أ�سامة‬ ‫هو�ساوي (الهالل ال�سعودي)‪.‬‬ ‫وا��ش�ت�م�ل��ت ال�ق��ائ�م��ة ع�ل��ى �أ�سماء‬ ‫خم�سة الع�ب�ين م��ن ك��وري��ا اجلنوبية‬ ‫وث �ل�اث ��ة م ��ن �إي� � � ��ران والع � �ب �ي�ن من‬ ‫�أ��س�ترال�ي��ا والع ��ب واح ��د م��ن ك��ل من‬ ‫ال�سعودية وقطر والبحرين والأردن‬ ‫والكويت واليابان‪.‬‬ ‫ومت اختيار الالعبني املر�شحني‬ ‫يف القائمة باال�ستناد �إىل نظام النقاط‬ ‫ال��ذي يعتمد على عدد م��رات ح�صول‬ ‫ك��ل الع��ب ع�ل��ى ج��ائ��زة �أف���ض��ل العب‬ ‫يف امل �ب��اراة‪ ،‬وال��ذي يتم حت��دي��ده عرب‬

‫ح�سن عبد الفتاح‬

‫مراقبي املباريات وجمموعة الدرا�سة‬ ‫ال�ف�ن�ي��ة يف االحت � ��اد الآ� �س �ي ��وي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ت��م حت ��دي ��ث ال �ق��ائ �م��ة من‬ ‫جديد خ�لال الأ�سابيع املقبلة‪ ،‬حيث‬ ‫م��ن �ضمن امل�ع��اي�ير الرئي�سية للفوز‬ ‫ب��اجل��ائ��زة �أن ي �ق��وم ال�لاع��ب بت�أكيد‬ ‫ح �� �ض��وره �إىل ح�ف��ل ت��وزي��ع اجلوائز‬ ‫ال�سنوي من �أجل ا�ستالم اجلائزة‪.‬‬ ‫ق��ائ�م��ة امل��ر��ش�ح�ين الأوىل للفوز‬ ‫ب � �ج ��ائ ��زة �أف � �� � �ض ��ل الع� � ��ب يف �آ� �س �ي ��ا‬ ‫‪( 2010‬ح �� �س��ب ال�ترت �ي��ب الأب �ج ��دي‬ ‫الالتيني)‪:‬‬ ‫ ب��در امل�ط��وع (منتخب الكويت‬‫ونادي القاد�سية الكويتي)‬ ‫‪ -‬ف��اب�ي��و ��س�ي��زار (م�ن�ت�خ��ب قطر‬

‫ونادي الريان القطري)‬ ‫ فرهاد جميدي (منتخب �إيران‬‫ونادي اال�ستقالل الإيراين)‬ ‫ فار�شيد طالبي (منتخب �إيران‬‫ونادي زوباهان الإيراين)‬ ‫ ح���س��ن ع�ب��د ال �ف �ت��اح (منتخب‬‫الأردن ونادي الكرامة ال�سوري)‬ ‫ ح �� �س�ي�ن �� �س� �ل� �م ��ان (منتخب‬‫البحرين ونادي الرفاع البحريني)‬ ‫ كي�سوكي هوندا (منتخب اليابان‬‫ونادي �س�سكا مو�سكو الرو�سي)‬ ‫ ك �ي��م ه �ي��ون��غ‪-‬غ �ي��ل (منتخب‬‫كوريا اجلنوبية ونادي بوهانغ �ستيلرز‬ ‫الكوري اجلنوبي)‬ ‫ يل دونغ‪-‬غوك (منتخب كوريا‬‫اجلنوبية ون ��ادي ت�شونبوك موتورز‬

‫الأهلي يهدد بعدم �إذاعة مبارياته‬ ‫يف دوري م�صر ب�سبب م�ستحقات مالية‬ ‫القاهرة ‪ -‬رويرتز‬ ‫ه��دد الأه �ل��ي ح��ام��ل ل�ق��ب ال� ��دوري امل�صري‬ ‫امل�م�ت��از ل�ك��رة ال�ق��دم �أم����س ال�ث�لاث��اء ب�ع��دم �إذاعة‬ ‫م �ب��اري��ات��ه يف امل �� �س��اب �ق��ة �إذا مل ي �ح �� �ص��ل على‬ ‫م�ستحقاته من احتاد الإذاعة والتلفزيون‪.‬‬ ‫وق� ��ال الأه� �ل ��ي يف ب �ي��ان م�ق�ت���ض��ب مبوقعه‬ ‫ع�ل��ى الإن�ت�رن ��ت ال �ي��وم ال �ث�لاث��اء « ق ��رر جمل�س‬ ‫�إدارة ال �ن��ادي الأه �ل��ي يف اجتماعه الأخ�ي�ر عدم‬ ‫�إذاع��ة مباريات الفريق الأول لكرة ال�ق��دم التي‬ ‫تلي مباراة الفريق �أم��ام �إنبي والتي تقام م�ساء‬ ‫اخلمي�س املقبل»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬على �أن ي�ستمر هذا القرار �ساريا‬ ‫حل�ين ح�صول ال �ن��ادي الأه �ل��ي على م�ستحقاته‬

‫ك��ام �ل��ة م ��ن ال �ت �ل �ي �ف��زي��ون امل �� �ص��ري وت �ب �ل��غ هذه‬ ‫امل�ستحقات ثمانية م�لاي�ين جنيه (ن�ح��و ‪1.38‬‬ ‫مليون دوالر)‪».‬‬ ‫و�أول مباراة للأهلي على �أر�ضه يف الدوري‬ ‫بعد م��واج�ه��ة �إن�ب��ي �ستكون م��ع ال��زم��ال��ك يف ‪26‬‬ ‫ت�شرين الثاين اجلاري‪.‬‬ ‫وكثريا ما هدد الأهلي بعدم �إذاعة مبارياته‬ ‫حل�ين احل�صول على م�ستحقاته‪ ،‬لكن ع��ادة ما‬ ‫يتو�صل الت�ف��اق م��ع التلفزيون قبل تنفيذ هذا‬ ‫الأمر‪.‬‬ ‫وي�ح�ت��ل الأه �ل��ي امل��رك��ز ال �ث��ال��ث يف ال ��دوري‬ ‫بر�صيد ‪ 14‬نقطة من �ست مباريات مت�أخرا بثالث‬ ‫ن�ق��اط ع��ن غ��رمي��ه ال��زم��ال��ك ��ص��اح��ب ال�صدارة‬ ‫الذي لعب ثماين مباريات‪.‬‬

‫الكوري اجلنوبي)‬ ‫ يل واي�ف�ي�ن��غ (م�ن�ت�خ��ب كوريا‬‫اجل�ن��وب�ي��ة ون� ��ادي � �س��وون ب�ل��و وينغز‬ ‫الكوري اجلنوبي)‬ ‫ حم�سن بنغر (منتخب �إيران‬‫ونادي �سيباهان الإيراين)‬ ‫ �أ� �س ��ام ��ة ه ��و� �س ��اوي (منتخب‬‫ال�سعودي ونادي الهالل ال�سعودي)‬ ‫ ب � ��ارك ج��ي‪� �-‬س��ون��غ (منتخب‬‫ك��وري��ا اجل�ن��وب�ي��ة ون� ��ادي مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد الإنكليزي)‬ ‫ �سا�سا اوغنينوف�سكي (�أ�سرتاليا‬‫ون� � ��ادي � �س �ي��ون �غ �ن��ام اي �ل �ه��وا الكوري‬ ‫اجلنوبي)‬ ‫ تيم كاهيل (منتخب �أ�سرتاليا‬‫ونادي �إيفرتون الإنكليزي)‬

‫عر�ض كوري يف ريا�ضة‬ ‫التايكواندو اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تقيم �سفارة كوريا اجلنوبية يف عمان بالتعاون‬ ‫مع االحت��اد االردين للتايكواندو عر�ضا يف ريا�ضة‬ ‫ال�ت��اي�ك��وان��دو ال���س��اع��ة اخل��ام���س��ة م��ن م���س��اء اليوم‬ ‫االرب �ع��اء يف �صالة االم�ير را��ش��د مبدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب‪.‬‬ ‫ووفق بيان �صحايف �صادر عن ال�سفارة الكورية‬ ‫�أم�س الثالثاء ف�إن فريقا من كوريا يتالف من‪17‬‬ ‫��ش�خ���ص��ا ��س�ي�ق��دم ع��ر� �ض��ا مل�ج�م��وع��ة م�ت�ن��وع��ة من‬ ‫احلركات واملهارات املتقدمة يف ريا�ضة التايكواندو‪،‬‬ ‫�إ�ضافة اىل عر�ض العديد من املهارات التقليدية‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي ه��ذا ال�ع��ر���ض �ضمن ف�ع��ال�ي��ات ال ��دورة‬ ‫الثالثة لقافلة ال�صداقة الكورية العربية‪ ،‬حيث‬ ‫�ستقوم القافلة بجولة يف عدد من الدول العربية‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان ريا�ضة التايكواندو �أح��د الفنون‬ ‫القتالية التقليدية التي ن�ش�أت يف كوريا اجلنوبية‬ ‫قبل ان تنت�شر عامليا‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫االحتاد االرجنتيني يتجه‬ ‫نحو تثبيت باتي�ستا مدربا للمنتخب‬

‫بوين�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫تتجه النية داخل االحتاد االرجنتيني لكرة‬ ‫ال �ق��دم ن�ح��و تثبيت ��س�يرخ�ي��و باتي�ستا مدربا‬ ‫ملنتخب ب�لاده ال�ي��وم وذل��ك قبل ا�سبوعني من‬ ‫امل�ب��اراة الدولية الودية ام��ام غرميه التقليدي‬ ‫الربازيل يف الدوحة‪.‬‬ ‫وك ��ان االحت� ��اد االرج�ن�ت�ي�ن��ي ع�ين باتي�ستا‬ ‫ال� ��ذي �أ�� �ش ��رف ع �ل��ى امل�ن�ت�خ��ب الأومل� �ب ��ي حامل‬ ‫ذه�ب�ي��ة الأل �ع��اب االومل �ب �ي��ة ع��ام ‪ 2008‬يف بكني‪،‬‬ ‫مدربا للمنتخب موقتا خلفا لدييغو ارماندو‬ ‫مارادونا الذي اقيل من من�صبه عقب اخلروج‬ ‫م��ن امل ��ذل ام ��ام امل��ان �ي��ا � �ص �ف��ر‪ 4-‬يف ال� ��دور ربع‬ ‫النهائي لنهائيات ك�أ�س العامل االخرية يف جنوب‬ ‫افريقيا‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ع �ل��ن ال �ل �ج �ن��ة ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة لالحتاد‬ ‫االرجنتيني غ��دا الثالثا ق��راره��ا غ��داة اجتماع‬ ‫مع اللجنة املكلفة تعيني مدرب للمنتخب والتي‬ ‫ا�ستمعت اىل باتي�ستا‪.‬‬ ‫واو�ضح املتحدث با�سم املنتخب االرجنتيني‬

‫طالبت من باتي�ستا و�ضع «ح�صيلة فرتة قيادته‬ ‫املنتخب بالوكالة و�شرح ما ينوي القيام به يف‬ ‫حال تعيينه مدربا»‪.‬‬ ‫ويحظى باتي�ستا بدعم من العيار الثقيل‬ ‫يتمثل يف رئي�س االحتاد خوليو غروندونا‪.‬‬ ‫وحقق باتي�ستا نتائج متباينة منذ تعيينه‬ ‫م��درب��ا ب��ال��وك��ال��ة ح�ي��ث ح�ق��ق ف ��وزا �صعبا على‬ ‫ايرلندا ‪�-1‬صفر‪ ،‬ثم �سحق ا�سبانيا بطلة العامل‬ ‫برباعية نظيفة يف غياب العديد من الالعبني‬ ‫اال�سا�سيني لالخرية‪ ،‬قبل ان يخ�سر امام اليابان‬ ‫�صفر‪.1-‬‬ ‫ويحظى باتي�ستا ال��ذي توج باللقب العاملي‬ ‫عام ‪ ،1986‬اي�ضا بدعم مهاجم بر�شلونة ليونيل‬ ‫م�ي���س��ي اف���ض��ل الع ��ب يف ال �ع��امل ‪ ،2009‬وقال‬ ‫«امتنى ان يبقى الننا مرتاحون معه واملنتخب‬ ‫يلعب ب�شكل جيد واح��ب الطريقة التي نلعب‬ ‫ب� �ه ��ا»‪ .‬وام� � ��ام امل �ن �ت �خ��ب االرج �ن �ت �ي �ن��ي حمطة‬ ‫مف�صلية يف العام ‪ ،2011‬اذ �سي�ست�ضيف بطولة‬ ‫�سريخيو باتي�ستا‬ ‫كوبا �أمريكا‪ ،‬وهو ي�أمل ا�ضافة لقب جديد اىل‬ ‫ان��دري ����س ف�ن�ت��ورا ع�ق��ب االج �ت �م��اع ب��ان اللجنة خزائنه اخلالية منذ ‪.1993‬‬

‫فيدال �سيمدد عقده مع ليفركوزن حتى ‪2015‬‬ ‫ليفركوزن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اع�ل��ن فولفغانغ هولت�سهاوزر‬ ‫رئ�ي����س ن ��ادي ب��اي��ر ل�ي�ف��رك��وزن رابع‬ ‫ال ��دوري االمل ��اين ل�ك��رة ال�ق��دم �أم�س‬ ‫الثالثاء ان املهاجم الدويل الت�شيلي‬ ‫ارت � ��ورو ف �ي��دال ��س�ي�م��دد ع �ق��ده مع‬ ‫الفريق حتى ‪.2015‬‬ ‫وك��ان ف�ي��دال (‪ 23‬ع��ام��ا) ان�ضم‬ ‫اىل ��ص�ف��وف ب��اي��ر ل �ي �ف��رك��وزن عام‬ ‫‪ 2007‬قادما من كولو كولو الت�شلي‪.‬‬ ‫و�شارك فيدال يف ‪ 94‬مباراة يف‬ ‫الدوري االملاين �سجل فيها ‪ 9‬اهداف‬ ‫منها ‪ 4‬يف املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫وذك � ��رت ال �� �ص �ح��ف امل �ح �ل �ي��ة ان‬ ‫ف�ي��دال تلقى عر�ضا م��ن مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي االنكليزي‪.‬‬

‫ارتورو فيدال يراوغ العبني يف مباراة �سابقة‬

‫جمل�س املالكمة العاملي يقرتح وثيقة حلماية املالكمني‬

‫كانكون ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ي��ري��د جمل�س امل�لاك�م��ة العاملي‬ ‫الق�ضاء على ما يقول �إن��ه ا�ستغالل‬ ‫للمالكمني وذلك ب�إن�شاء وثيقة ت�ضم‬ ‫معلومات رئي�سية ع��ن امل�لاك��م مثل‬ ‫الإ� �ص��اب��ات و�إج �م��ايل ع��دد النزاالت‬ ‫التي خا�ضها‪.‬‬ ‫ويف م��ؤمت��ر �صحفي يف كانكون‬ ‫املك�سيكية قال خو�سيه �سليمان رئي�س‬ ‫جمل�س املالكمة العاملي �إن الوثيقة‬ ‫التي ت�شبه ج��واز ال�سفر �ستت�ضمن‬ ‫ت�صنيفاً للمالكم وت�صريحاً طبياً‬ ‫وفئة الوزن التي يلعب فيها وم�ستوى‬ ‫امل �ن��اف �� �س�ين ال ��ذي ��ن واج �ه �ه��م وع ��دد‬ ‫اجلوالت التي خا�ضها‪.‬‬ ‫وي �� �ش �ع��ر � �س �ل �ي �م��ان ال� � ��ذي قال‬

‫الأ�صل اللبناين الذي ير�أ�س املجل�س‬ ‫م �ن��ذ ن �ح��و ‪ 35‬ع� ��ام � �اً‪« :‬قرا�صنة‬ ‫�صاالت التدريب الريا�ضية يجعلون‬ ‫املالكمني يخو�ضون نزاالت بدون �أي‬ ‫ت�صريح �أو فح�ص طبي‪ ،‬ي�ستعينون‬ ‫مب�لاك�م�ين م��ن وزن ال��ري���ش��ة للعب‬ ‫يف وزن ال��و��س��ط وي���ش��رك��ون مالكماً‬ ‫ي �خ �� �س��ر ب��ا� �س �ت �م��رار �أم� � ��ام ب �ط��ل �أو‬ ‫ي�سمحون مل�لاك��م م��وق��وف لأ�سباب‬ ‫طبية بخو�ض نزاالت»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �سليمان ال ��ذي �ساعد‬ ‫يف �إدخ � � � ��ال ال� �ع ��دي ��د م� ��ن معايري‬ ‫رئي�س جمل�س املالكمة العاملي خو�سيه �سليمان‬ ‫ال���س�لام��ة يف امل�لاك�م��ة بينها تقليل‬ ‫�إن ال��وث�ي�ق��ة �ستطبق يف ‪ 164‬بلداً يف امل�ب��اري��ات و�ستمنع املالكمني من ع��دد اجل ��والت �إىل ‪ 12‬ب��دال م��ن ‪15‬‬ ‫�أع � �� � �ض� ��اء يف امل� �ج� �ل� �� ��س و�� �س� �ي�ت�رك خو�ض النزاالت وهم يعانون ب�سبب �إن وث�ي�ق��ة امل�لاك�م�ين �ستعمل على‬ ‫تطبيقه ب�ي��د احت� ��ادات امل�لاك�م��ة �أن الإ�صابة‪.‬‬ ‫الت�صدي لأي خمالفات �إذا طالبت‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات �ستق�ضي ع�ل��ى التالعب‬ ‫وق � ��ال � �س �ل �ي �م��ان امل �ك �� �س �ي �ك��ي ذو احتادات املالكمة بتقدميها‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫العربي ي�ستعيد �صدارة الدوري القطري‬ ‫الدوحة ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعاد العربي ال�صدارة موقتا بفوزه الكبري على االهلي ‪�-4‬صفر �أول من‬ ‫�أم�س االثنني يف افتتاح املرحلة التا�سعة من الدوري القطري لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل االرجنتيني ليوناردو بي�سكوليت�شي (‪ )11‬وعبد العزيز حامت (‪33‬‬ ‫و‪ )59‬واجلزائري خوخي بوعالم (‪ )66‬االهداف‪.‬‬ ‫ورف��ع العربي ر�صيده اىل ‪ 21‬نقطة ب�ف��ارق نقطة واح��دة ام��ام خلويا‬ ‫امل�ت���ص��در‪ ،‬فيما ظ��ل االه�ل��ي يف امل��رك��ز ال�ث��اين ع�شر االخ�ي�ر بر�صيد نقطة‬ ‫واحدة بعدما مني بهزميته ال�سابعة مقابل تعادل واحد مع مباراة م�ؤجلة‬ ‫امام الغرافة حامل اللقب الذي تابع انت�صاراته املتتالية بفوزه الكبري على‬ ‫ال�سيلية بثالثة اه��داف ت�ن��اوب على ت�سجيلها ال�برازي�ل�ي��ان جونينيو (‪)3‬‬ ‫وكليمر�سون (‪ )29‬وفهيد ال�شمري (‪.)49‬‬ ‫ورف��ع الغرافة ر�صيده اىل ‪ 16‬نقطة وان�ضم اىل املريع الذهبي للمرة‬ ‫االويل بعد تقدمه اىل املركز ال��راب��ع م�ؤقتا‪ ،‬بينما ظل ال�سيلية يف املركز‬ ‫الثامن بر�صيد ‪ 9‬نقاط‪.‬‬ ‫ويف م�ب��اراة ثالثة‪ ،‬اخفق اخل��ور وام �صالل يف ال�ع��ودة اىل االنت�صارات‬ ‫وت �ع��ادال ب�ه��دف ل�ل�برازي�ل��ي الن ب��اه�ي��ا (‪ 32‬م��ن رك�ل��ة ج ��زاء) م�ق��اب��ل هدف‬ ‫للنيجريي تو�شوكا (‪.)72‬‬ ‫وبقي اخلور وام �صالل يف مركزيهما التا�سع والعا�شر بر�صيد ‪ 6‬نقاط‬ ‫لكل منهما‪.‬‬

‫فوز �صعب ل�صحم على �صاللة‬ ‫يف الدوري العماين‬ ‫م�سقط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق �صحم فوزا �صعبا على �صاللة ‪�-1‬صفر �أول من �أمن�س االثنني يف‬ ‫افتتاح املرحلة االوىل من الدوري العماين لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل الكامريوين بيرتان هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪.75‬‬ ‫وج��اءت امل�ب��اراة متكافئة بني الفريقني حتى الدقيقة ‪ 55‬التي �شهدت‬ ‫نقطة حت��ول اث��ر ط��رد الع��ب �صالله حممد �سامل عو�ض ليفر�ض �صحم‬ ‫�سيطرته وينجح يف احراز هدف املباراة الوحيد‪.‬‬ ‫وكانت البداية ل�صحم عندما مرر حممد الغ�ساين كرة بينية اىل بيرتان‬ ‫الذي راوغ املدافع عماد �سامل وانفرد باحلار�س �أحمد احل�ضري لكنه �سددها‬ ‫برعونة يف ج�سم االخري لتتحول �إىل ركنية (‪ ،)3‬بعدها ا�ستلم �صاللة زمام‬ ‫الأم��ور و�سيطر على و�سط امليدان وتالعب بدفاع �صحم و�شكلت حتركات‬ ‫حمد �سامل عو�ض والتون�سي ح�سني الرياحي يف الو�سط وه�شام خالد من‬ ‫جهة اليمني وحممد �سعيد من جهة الي�سار خطورة وا�ضحة على مرمى‬ ‫حارب احلب�سي‪.‬‬ ‫ومرر ا�سعد الكثريي كرة عر�ضية جميلة لعلي حممد املندفع من اخللف‬ ‫ف�سددها قوية بجانب القائم الأي�سر للحب�سي (‪ ،)15‬ثم اخ��رى للرياحي‬ ‫ت�صدى لها احلب�سي برباعة (‪ ،)25‬ثم جرب الرياحي حظه من ت�سديدة قوية‬ ‫علت املرمى ب�سنتمرتات (‪.)35‬‬ ‫وت��اب��ع �صاللة اف�ضليته يف ال�شوط ال�ث��اين وان�ف��رد حممد احمد بيت‬ ‫�سعيد باحلب�سي لكنه لعب الكرة فوق املرمى (‪ ،)50‬واخرى لالعب نف�سه يف‬ ‫ال�شباك اخلارجية‪.‬‬ ‫وتلقى �صاللة �ضربة موجعة بطرد العبه حممد �سامل بعد ح�صوله على‬ ‫الإنذار الثاين (‪ ،)55‬فتحولت ال�سيطرة اىل العبي �صحم بعد دخول �إبراهيم‬ ‫ال�شيزاوي مكان يون�س الكحايل‪ ،‬حيث جنح االول يف مترير كرة عر�ضية على‬ ‫طبق من ذهب اىل بيرتان الذي مل يتوان يف �إيداعها املرمى اخلايل (‪.)75‬‬

‫�إقفال املدرجات �أمام اجلماهري الزائرة‬ ‫يف مباراتي باري�س �سان جرمان ومر�سيليا‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكدت جلنة امل�سابقات يف هيئة رابطة الدوري الفرن�سي لكرة القدم �أم�س‬ ‫الثالثاء ان م��درج��ات اجلماهري ال��زائ��رة يف مباراتي باري�س �سان جرمان‬ ‫ومر�سيليا هذا املو�سم يف الدوري الفرن�سي �ستكون مقفلة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت اللجنة انها «�أخذت العلم» مبرا�سلة «مي�شال بار مدير مكتب‬ ‫وزير الداخلية»‪.‬‬ ‫وت�شري املرا�سلة اىل ان��ه «ب�سبب امل�خ��اوف وامل�شاكل الأم�ن�ي��ة املرتبطة‬ ‫ب��امل��واج�ه��ات ال�ت��ي جتمع الفريقني‪� ،‬أ�صبح منع انتقال جماهري مر�سيليا‬ ‫‪�+‬ضروريا �أكرث من �أي وقت م�ضى‪ +‬وان «�أي قرار اخر ال ميكنه يف ال�سياق‬ ‫احلايل وبالو�سائل املتاحة يف ‪ 6‬و‪ 7‬ت�شرين الثاين �ضمان �سالمة املواجهة»‪.‬‬ ‫وتقام املباراة االوىل يف باري�س االحد املقبل‪ ،‬والثانية يف مر�سيليا منت�صف‬ ‫اذار املقبل‪.‬‬


‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫فردا�سكو �إىل الدور الثاين وان�سحاب‬ ‫ت�سونغا من دورة فالن�سيا لكرة امل�ضرب‬ ‫فالن�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغ اال�سباين فرناندو فردا�سكو امل�صنف ثالثا ال��دور الثاين لدورة‬ ‫فالن�سيا اال�سبانية الدولية يف كرة امل�ضرب البالغة قيمة جوائزها ‪1, 357‬‬ ‫مليون دوالر بفوزه على االمريكي ميكايل را�سل ‪ 4-6‬و‪� 1-6‬أول من �أم�س‬ ‫االثنني يف الدور االول‪.‬‬ ‫ويلتقي فردا�سكو يف ال��دور املقبل مع الفرن�سي جيل �سيمون الفائز‬ ‫على االوكراين �سريجي �ستاخوف�سكي ‪ 3-6‬و‪.3-6‬‬ ‫وب�ل��غ ال ��دور ذات��ه ال�سوي�سري �ستاني�سال�س فافرينكا بتغلبه على‬ ‫االيطايل اندريا�س �سيبي ‪ )2-7( 6-7‬و‪ ،5-7‬ليلتقي مع الفرن�سي غايل‬ ‫مونفي�س ال�ث��ام��ن او االرجنتيني ادواردو ��ش��وان��ك‪ ،‬وال��رو��س��ي تيموراز‬ ‫غابا�شفيلي ال�صاعد من الت�صفيات بفوزه على الفرن�سي ارنو كليمان ‪4-6‬‬ ‫و‪ ،2-6‬لي�ضرب موعدا مع احد اال�سبانيني دافيد فرير الرابع او غيريمو‬ ‫غار�سيا لوبيز‪.‬‬ ‫وان�سحب الفرن�سي ج��و ويلفريد ت�سونغا ال�سابع ب�سبب ا�صابة يف‬ ‫ركبته اليمنى تعر�ض لها يف الدور ن�صف النهائي لدورة مونبلييه ال�سبت‬ ‫عقب خ�سارته امام مواطنه مونفي�س‪.‬‬ ‫وكان االرجنتيني خوان موناكو اول املت�أهلني اىل الدور الثاين بتغلبه‬ ‫على اال�سباين روبرتو باوتي�ستا‪-‬اغوت امل�شارك ببطاقة دع��وة ‪�-6‬صفر‬ ‫و‪ )7-9( 6-7‬ام�س االحد‪ ،‬لي�ضرب موعدا يف الدور املقبل مع الربيطاين‬ ‫اندي موراي حامل اللقب او اال�سباين فيلي�سيانو لوبيز‪.‬‬ ‫وكان موراي توج بطال املو�سم املا�ضي بتغلبه على الرو�سي ميخائيل‬ ‫يوجني ‪ 3-6‬و‪ 2-6‬يف املباراة النهائية‪.‬‬

‫لقاءان يف ذهاب دور الثمانية لبطولة ك�أ�س الأردن لكرة القدم اليوم‬

‫الفي�صلي ي�ستقبل العربي و�صيف املو�سم املا�ضي‬ ‫والرمثا ي�ست�ضيف املن�شية‬

‫دور‬ ‫أ� ي �أب‬ ‫وربا طال‬

‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫مواجهة �ساخنة ملورينيو يف ميالنو‬ ‫وت�شل�سي ي�سعى لتكرار فوزه على �سبارتاك‬

‫فيدرر واي�سرن �إىل ثاين �أدوار‬ ‫دورة بال لكرة امل�ضرب‬ ‫بال ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغ ال�سوي�سري روجيه فيدرر امل�صنف اول وو�صيف بطل العام املا�ضي‬ ‫الدور الثاين لدورة بال ال�سوي�سرية الدولية لكرة امل�ضرب البالغة جوائزها‬ ‫‪ 1 ,755‬مليون ي��ورو‪ ،‬بفوزه على االوك��راين الك�سندر دولغوبولوف ‪4-6‬‬ ‫و‪ 2-5‬ثم باالن�سحاب يف ‪ 49‬دقيقة يف الدور االول �أول من �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫وك�سب فيدرر املجموعة االوىل ‪ 4-6‬يف ‪ 26‬دقيقة‪ ،‬وتابع اف�ضليته يف‬ ‫الثانية وك�سر ار�سال االوكراين يف ال�شوطني االول وال�سابع ليتقدم ‪2-5‬‬ ‫قبل ان ين�سحب االخري يف ال�شوط الثامن والنتيجة ‪.15-15‬‬ ‫ويلتقي فيدرر يف ال��دور املقبل مع ال�صربي يانكو تيب�ساريفيت�ش او‬ ‫االوزبك�ستاين ديني�س ا�ستومني‪.‬‬ ‫وكان فيدرر خ�سر نهائي العام املا�ضي امام ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش‬ ‫الثاين ‪ 6-4‬و‪ 4-6‬و‪ 6-2‬يف املباراة النهائية‪ ،‬وحرم من احراز اللقب الرابع‬ ‫على التوايل يف بال التي مل يخ�سر فيها منذ ‪ 2003‬حني خرج من الدور‬ ‫الثاين على يد الكرواتي ايفان ليوبي�سيت�ش‪.‬‬ ‫وبلغ الدور ذاته‪ ،‬االمريكي جون اي�سرن الثامن بتغلبه على الفرن�سي‬ ‫ميكايل لودرا ‪ 6-4‬و‪ 5-7‬و‪ ،3-6‬ليلتقي يف الدور املقبل مع الهولندي روبن‬ ‫ها�سه الفائز على ال�سوي�سري �ستني بوهلي ‪ 4-6‬و‪.3-6‬‬ ‫ويبد�أ ديوكوفيت�ش حملة الدفاع عن لقبه مبواجهة الالتفي ارن�ست�س‬ ‫غولبي�ش‪.‬‬

‫بايرن يخ�سر جهود باد�شتوبر �أمام كلوج‬ ‫ميونيخ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مل ي���ض��م ن ��ادي ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ االمل� ��اين ظ �ه�يره ال� ��دويل هولغر‬ ‫باد�شتوبر اىل بعثة الفريق التي �سافرت اىل رومانيا ملواجهة كلوج يف‬ ‫اجلولة الرابعة من الدور االول مل�سابقة دوري �أبطال �أوروبا لكرة القدم‬ ‫اليوم االربعاء‪ ،‬ب�سبب تعر�ضه اىل اال�صابة‪.‬‬ ‫وتعر�ض باد�شتوبر لال�صابة يف �ساقه خ�لال عملية التحمية يف‬ ‫املباراة االخرية للفريق البافاري �أمام فرايبورغ يف الدوري املحلي والتي‬ ‫ا�ستبدل فيها باالرجنتيني مارتن دمييكيلي�س‪.‬‬ ‫وان�ضم باد�شتوبر اىل الئحة امل�صابني يف بايرن وفيها الكرواتي‬ ‫ايفيكا �أول�ي�ت����ش‪ ،‬ال�ه��ول�ن��دي اري�ي�ن روب ��ن‪ ،‬الفرن�سي ف��ران��ك ريبريي‬ ‫‪،‬ال�ه��ول�ن��دي م��ارك ف��ان ب��وم��ل‪ ،‬م�يرو��س�لاف ك �ل��وزه‪ ،‬ال�برازي�ل��ي برينو‬ ‫ودييغو كونتنتو‪.‬‬ ‫ويت�صدر بايرن ميونيخ جمموعته اخلام�سة بر�صيد ‪ 9‬نقاط‪.‬‬

‫�إ�صابة فابريغا�س تبعده عن لقاء �شاختار‬

‫بالكبول يتغلب على بروميت�ش‬ ‫البيون يف الدوري الإنكليزي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حرم بالكبول �ضيفه و�ست بروميت�ش البيون من االرتقاء اىل املركز‬ ‫ال��راب��ع بعدما تغلب عليه ‪� 1-2‬أول م��ن �أم����س االث�ن�ين يف ختام املرحلة‬ ‫العا�شرة من الدوري االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل اال�سكتلندي ت�شاريل ادم (‪ 12‬من ركلة ج��زاء) ول��وك فارين‬ ‫(‪ )63‬ه��ديف ب�لاك�ب��ول‪ ،‬ويو�سف مولومبو (‪ )85‬ه��دف و�ست بروميت�ش‬ ‫البيون‪.‬‬ ‫ول�ع��ب و��س��ت بروميت�ش البيون بت�سعة الع�ب�ين اث��ر ط��رد مدافعيه‬ ‫اال�سباين بابلو ايبانيز (‪ )11‬والت�شيلي غونزالو خارا (‪.)29‬‬ ‫وكان و�ست بروميت�ش البيون ميني النف�س بالفوز لل�صعود اىل املركز‬ ‫الرابع بيد ان عزمية بالكبول كانت اق��وى رغبة يف ابتعاده عن املراكز‬ ‫املت�أخرة‪.‬‬ ‫وجتمد ر�صيد و�ست بروميت�ش البيون عند ‪ 15‬نقطة يف املركز ال�ساد�س‬ ‫مقابل ‪ 13‬لبالكبول الذي ارتقى اىل املركز التا�سع‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫الفي�صلي يخ�شى اندفاع العربي‬

‫ال�سبيل – ثائر م�صطفى‬ ‫ت�ع��ود مناف�سات بطولة ك��أ���س الأردن من‬ ‫ج��دي��د‪ ،‬ب �ع��د ف�ت�رة ت��وق��ف م��ن خ�ل�ال �إقامة‬ ‫لقاءات ذهاب دور الثمانية‪ ،‬حيث ي�شهد ا�ستاد‬ ‫الأم�ي�ر حممد مبدينة ال��زرق��اء يف اخلام�سة‬ ‫م �� �س��اء ال� �ي ��وم ل �ق��اء ال�ف�ي���ص�ل��ي م ��ع العربي‪،‬‬ ‫وي�ست�ضيف الرمثا يف الثالثة ع�صرا على ملعب‬ ‫الأم�ير ها�شم فريق املن�شية‪ ،‬على �أن ت�ستكمل‬ ‫مباريات هذا ال��دور غدا مبواجهتي الوحدات‬ ‫مع الريموك على ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫بالقوي�سمة وكفر�سوم مع اجلزيرة على ملعب‬ ‫الأمري ها�شم بالرمثا‪.‬‬ ‫الفي�صلي * العربي ا�ستاد الأمري حممد‬ ‫حت�سنت الأو�ضاع الفنية للفي�صلي يف الآونة‬ ‫الأخ�ي��رة‪ ،‬خ��ا��ص��ة ب�ع��د ا��س�ت�لام امل ��درب حممد‬ ‫اليماين مهمة الإ� �ش��راف الفني على الفريق‬ ‫ال��ذي ب��د�أ با�ستعادة م�ستواه ال�سابق‪ ،‬حمققا‬ ‫ن�ت��ائ��ج �إي �ج��اب �ي��ة ��س��اه�م��ت يف اح �ت�ل�اه و�صافة‬ ‫دوري املحرتفني‪ ،‬وه��ذا ما �سيحاول «الأزرق»‬ ‫ت�أكيده �أمام العربي الذي تبدو �أطماعه بالفوز‬ ‫م�شروعة‪ ،‬يف ظل وجود مباراة �أخ��رى �ستحدد‬ ‫املت�أهل الرئي�سي �إىل دور الأربعة‪.‬‬ ‫ال ن�ستطيع ال�ق��ول �إن كفة الفي�صلي هي‬ ‫الأرج � ��ح وال�ع�ك����س ��ص�ح�ي��ح؛ لأن ل�ك��ل مباراة‬ ‫ظ��روف�ه��ا اخل��ا��ص��ة ب�ه��ا‪ ،‬وك ��رة ال �ق��دم ع ��ادة ما‬ ‫حت �ف��ل ب��امل �ف��اج ��آت‪ .‬م ��ن ه �ن��ا ف � ��إن الفريقني‬ ‫�سيحاوالن منذ البداية اللعب ب�ت��وازن‪ ،‬ومن‬ ‫الطبيعي �أن ي�ستغل كل فريق نقاط ال�ضعف يف‬ ‫مناف�سه حتى يحقق مراده يف النهاية‪.‬‬ ‫و�إذا ما نظرنا �إىل نتائج الفريقني يف دوري‬ ‫امل �ح�ترف�ين؛ ل��وج��دن��ا �أن م���س�ت��وى الفي�صلي‬

‫يف ارتفاع م�ستمر‪� ،‬أم��ا العربي ف��إن هبوطا ما‬ ‫�أ� �ص��اب ن�ت��ائ�ج��ه‪ ،‬وك ��ان �آخ��ره��ا اخل �� �س��ارة �أمام‬ ‫احل�سني �إربد (‪ )3-2‬وهذا ما �سي�ضعه الفريق‬ ‫باحل�سبان �أمام الفي�صلي ولن ير�ضى اخل�سارة‬ ‫لأنها �ستكلفه الكثري‪.‬‬ ‫م�ب��اراة ال��ذه��اب ه��ذه على �أر���ض الفي�صلي‬ ‫وال � �ظ� ��روف م �ه �ي ��أة �أم ��ام ��ه ل�ت�ح�ق�ي��ق نتيجة‬ ‫�إي�ج��اب�ي��ة؛ لأن اخل���س��ارة �أو ال�ت�ع��ادل �ستفر�ض‬ ‫عليه ح�سابات جديدة يف مباراة الإياب‪.‬‬ ‫يعتمد الفي�صلي على ح�سونة ال�شيخ و�أن�س‬ ‫حجي وم�ؤيد �أبو ك�شك وع�صام مبي�ضني وبهاء‬ ‫عبد الرحمن وعبد الإل��ه احلناحنة‪ ،‬والعربي‬ ‫على �أحمد غازي و�أن�س الزبون وحممد بل�ص‬ ‫وحم �م��ود ال�ب���ص��ول وك��وب��ي �أب ��ره ��ام ومو�سى‬ ‫وترة‪.‬‬ ‫الرمثا * املن�شية ملعب الأمري ها�شم‬ ‫ي�ح��اول فريق الرمثا ا�ستغالل املعنويات‬ ‫امل � �ه� ��زوزة ل�ل�اع �ب��ي امل �ن �� �ش �ي��ة‪ ،‬ب �ع��د اخل�سارة‬ ‫الفي�صلي‬ ‫الرمثا‬ ‫الوحدات‬ ‫كفر�سوم‬

‫×‬ ‫×‬ ‫×‬ ‫×‬

‫العربي‬ ‫املن�شية‬ ‫الريموك‬ ‫اجلزيرة‬

‫×‬ ‫×‬ ‫×‬ ‫×‬

‫القا�سية لهم يف دوري املحرتفني �أم��ام �شباب‬ ‫الأردن (� �ص �ف��ر‪ )5-‬لتحقيق ف��وز م��ري��ح قبل‬ ‫موقعة الإي��اب‪ ،‬لكنه �سيكون ح��ذرا كذلك من‬ ‫«ان �ت �ف��ا� �ض��ة» حقيقية رمب ��ا ي�ح��دث�ه��ا الفريق‬ ‫ال�ضيف‪ ،‬لتح�سني �صورته والعودة �إىل م�ساره‬ ‫ال�صحيح الذي انطلق منه �سابفا‪.‬‬ ‫من جهته ف�إن املن�شية يعرف متاما قدرات‬ ‫العبي الرمثا و�أط �م��اع العبيه يف البحث عن‬ ‫االنت�صار؛ خا�صة �أن اللقاء �سيقام على �أر�ضه‬ ‫وب�ي�ن ج�م��اه�يره ال�ت��ي تع�شق ال �ف��وز‪ ،‬م��ن هنا‬ ‫ف ��إن �إغ�ل�اق ك��اف��ة ال�ط��رق امل ��ؤدي��ة �إىل مرماه‬ ‫واالعتماد على الهجوم املرتد والكرات الطويلة‬ ‫هو الأ�سلوب الأجنع للفريق‪.‬‬ ‫يعتمد الرمثا على ق��درات حمزة الدردور‬ ‫ورك ��ان اخل��ال��دي و�سليمان ال�سلمان وحممد‬ ‫البطاينة و��ش��ادي ذي��اب��ات‪ ،‬وي�برز م��ن املن�شية‬ ‫خ��ال��د ق��وي��در وع ��ودة اجل �ب��ور و��س��ام��ي ذيابات‬ ‫ومالك ر�شيد وحممود �صالح وعلي ذيابات‪.‬‬

‫ذهاب دور الـ ‪8‬‬ ‫العربي الأربعاء ‪ 11/3‬الأمري حممد‬ ‫املن�شية الأربعاء ‪ 11/3‬الأمري ها�شم‬ ‫الريموك اخلمي�س ‪ 11/4‬امللك عبد اهلل‬ ‫اجلزيرة اخلمي�س ‪ 11/4‬الأمري ها�شم‬ ‫اياب دور الـ ‪8‬‬ ‫الأمري ها�شم‬ ‫الفي�صلي الأحد ‪11/7‬‬ ‫الأحد ‪ 11/7‬الأمري حممد‬ ‫الرمثا‬ ‫الوحدات االثنني ‪ 11/8‬الأمري حممد‬ ‫كفر�سوم االثنني ‪ 11/8‬امللك عبد اهلل‬

‫‪5.00‬‬ ‫‪3.00‬‬ ‫‪5.00‬‬ ‫‪3.00‬‬ ‫‪3.00‬‬ ‫‪5.00‬‬ ‫‪3.00‬‬ ‫‪5.00‬‬

‫يعود الربتغايل جوزيه مورينيو مدرب ريال‬ ‫مدريد الإ�سباين �إىل ملعب «�سان �سريو» ليواجه‬ ‫ميالن الإي�ط��ايل يف اجلولة الرابعة من الدور‬ ‫الأول مل�سابقة دوري �أب�ط��ال �أوروب��ا لكرة القدم‬ ‫يوم الأربعاء‪.‬‬ ‫وك� ��ان م��وري �ن �ي��و �أح� ��د �أف �� �ض��ل امل ��درب�ي�ن يف‬ ‫ال �ع��امل‪ ،‬ق��اد �إن�ت�ر م�ي�لان ال��ذي يتقا�سم ملعب‬ ‫�سان �سريو مع جاره ميالن‪� ،‬إىل حتقيق ثالثية‬ ‫ت��اري�خ�ي��ة امل��و��س��م امل��ا� �ض��ي‪ ،‬وه��و ي ��أم��ل يف قيادة‬ ‫ف��ري��ق العا�صمة الإ��س�ب��ان�ي��ة �إىل ال ��دور الثاين‬ ‫من امل�سابقة‪� ،‬إذ يحتل املركز الأول يف املجموعة‬ ‫ال�سابعة بر�صيد ‪ 9‬نقاط من ‪ 3‬مباريات‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 4‬نقاط مليالن‪.‬‬ ‫وان�ت�ه��ت امل��واج�ه��ة ال�سابقة ب�ين الفريقني‬ ‫بفوز ري��ال ‪�-2‬صفر منذ �أ�سبوعني على �أر�ضه‬ ‫ب�ه��دف�ين م��ن ال�برت �غ��ايل كري�ستيانو رونالدو‬ ‫والأملاين م�سعود �أوزيل‪.‬‬ ‫ومل يتمكن ري��ال حتى الآن من الفوز على‬ ‫ملعب �سان �سريو‪� ،‬إذ خ�سر يف ‪ 10‬مباريات وتعادل‬ ‫‪ 3‬مرات �أم��ام فريقي املدينة‪ ،‬لكن بحال جناحه‬ ‫وف�شل �أياك�س �أم�سرتدام الهولندي يف الفوز على‬ ‫م�ضيفه �أوك���س�ير الفرن�سي‪� ،‬سي�ضمن الفريق‬ ‫امل�ل�ك��ي � �ص��دارة امل�ج�م��وع��ة ق�ب��ل م��رح�ل�ت�ين على‬ ‫نهاية الدور الأول‪.‬‬ ‫وحتى بحال تعادله مع ميالن وف�شل �أياك�س‬ ‫يف الفوز على �أوك�سري �سي�ضمن ريال ت�أهله �إىل‬ ‫الدور الثاين‪.‬‬ ‫وكان ريال قد خ�سر يف خم�س مباريات على‬ ‫�أر���ض ميالن قبل �أن ينجح بالتعادل معه ‪1-1‬‬ ‫املو�سم املا�ضي يف الدور الأول �أي�ضاً‪.‬‬ ‫ويعتقد العب الو�سط الدويل الأملاين �سامي‬ ‫خ�ضرية �أن الدفاع ال�صلب �سيكون مفتاح النجاح‬ ‫لريال‪« :‬كي حترز الألقاب �أنت بحاجة �إىل دفاع‬ ‫جيد‪ ،‬و�إذا حافظنا على نظافة �شباكنا يف ميالنو‬

‫جوزيه مورينيو‬ ‫��س�ن�ح�ق��ق ال� �ف ��وز‪ .‬م�ع�ظ��م ال �ف��رق ال �ت��ي �أح� ��رزت‬ ‫امل�سابقة كانت الأقوى دفاعياً‪ ...‬نهدف �إىل جلب‬ ‫ال�ن�ق��اط ال �ث�لاث م��ن ��س��ان ��س�يرو وال �ت ��أه��ل �إىل‬ ‫الدور الثاين»‪.‬‬ ‫وق � ��ال م ��داف ��ع ري � ��ال ال�ب�رت �غ ��ايل ري� �ك ��اردو‬ ‫كارفاليو‪« :‬يف ملعب برنابيو كنا �أف�ضل منهم‪،‬‬ ‫لذلك يريدون الرد و�إحلاق الهزمية بنا»‪.‬‬ ‫وك��ان م��درب ميالن ما�سيميليانو �أليغري‬ ‫انتقد العبيه مبقاربة املباراة ال�سابقة بطريقة‬ ‫ودي� ��ة و�أ� �ص ��ر �أن ف��ري�ق��ه مل ي �ق��دم م���س�ت��واه يف‬ ‫مدريد‪.‬‬ ‫ويف حني ا�ستعد ريال جيداً للقاء بفوزه على‬ ‫�إركولي�س �أليكانتي ‪ 1-3‬يف الدوري املحلي حيث‬ ‫ت�ألق الربتغايل رونالدو والفرن�سي كرمي بنزميه‬ ‫الذي يعاين موجة انتقادات حادة‪ ،‬تعر�ض ميالن‬ ‫لهزمية قا�سية معنويا على ملعبه �أمام يوفنتو�س‬ ‫‪ 1-2‬يف «�سريي �أ»‪.‬‬ ‫ويت�ألق رون��ال��دو حالياً يف �صفوف الفريق‬ ‫الأبي�ض‪� ،‬إذ �سجل �ستة �أهداف يف �آخر مباراتني‬ ‫و‪ 12‬هدفا خالل ت�سع مباريات هذا املو�سم ثالثة‬ ‫منها يف دوري الأبطال‪.‬‬ ‫ت�شل�سي ي�سعى لتكرار فوزه على �سبارتاك‬ ‫و��س�ي���ض�م��ن ت�شل�سي ح��ام��ل ل�ق��ب ال ��دوري‬ ‫الإنكليزي (‪ 9‬نقاط) �صدارة املجموعة ال�ساد�سة‬ ‫بحال تكرار فوزه على م�ضيفه �سبارتاك مو�سكو‬ ‫ال��رو� �س��ي (‪ 6‬ن �ق��اط) ع�ل��ى م�ل�ع��ب «�ستامفورد‬ ‫بريدج»‪ ،‬وانتهت املواجهة الأخرية بني الطرفني‬ ‫بفوز «ال ��زرق» ‪�-2‬صفر يف مو�سكو بهدفني من‬ ‫ال��رو� �س��ي ي� ��وري زي ��رك ��وف وال �ف��رن �� �س��ي نيكوال‬ ‫�أنيلكا‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل مر�سيليا ت�ع�ثر ��س�ب��ارت��اك مو�سكو‬ ‫وحت �ق �ي��ق ال �ف ��وز يف ال ��وق ��ت ع�ي�ن��ه ع �ل��ى زيلينا‬ ‫ال�سلوفاكي لريفع ر�صيده �إىل ‪ 6‬نقاط ويناف�س‬ ‫على البطاقة الثانية‪.‬‬ ‫وقال حار�س ت�شل�سي الدويل الت�شيكي بيرت‬ ‫ت�شيك‪« :‬نريد الفوز على �سبارتاك كي نت�أهل �إىل‬

‫الدور الثاين ونركز على الدوري الإنكليزي»‪.‬‬ ‫وال يزال العب الو�سط فرانك المبارد غائباً‬ ‫عن ت�شكيلة امل��درب الإي�ط��ايل كارلو �أن�شيلوتي‪،‬‬ ‫التي تقدم مو�سماً رائ�ع�اً على ال�صعيد املحلي‬ ‫بنيلها ‪ 25‬نقطة م��ن �أ� �ص��ل ‪ 10‬م �ب��اري��ات حتى‬ ‫الآن‪.‬‬ ‫و�سيكون �آر�سنال االنكليزي مر�شحاً خلطف‬ ‫بطاقة الت�أهل عندما يحل على �شاختار دانيت�سك‬ ‫الأوكراين على ملعب «دونبا�س �أرينا»‪� ،‬إذ يت�صدر‬ ‫املجموعة الثامنة بر�صيد ‪ 9‬ن�ق��اط‪ ،‬وب�ف��ارق ‪3‬‬ ‫نقاط عن خ�صمه ال��ذي �سقط �أمامه ‪ 5-1‬منذ‬ ‫�أ�سبوعني يف العا�صمة لندن‪.‬‬ ‫ويت�ألق �آر�سنال ب�شكل الف��ت ه��ذا املو�سم يف‬ ‫امل�سابقة‪ ،‬بعدما �سحق �سبورتينغ براغا الربتغايل‬ ‫‪�-6‬صفر يف اجلولة الأوىل‪ ،‬وف��از على بارتيزان‬ ‫ب�ل�غ��ارد ال���ص��رب��ي ‪ 1-3‬خ ��ارج �أر� �ض��ه ث��م �سحقه‬ ‫�شاختار ‪ ،1-5‬ليرتبع على �صدارة الفرق الأقوى‬ ‫هجوميا حتى الآن مع ‪ 14‬هدفاً‪.‬‬ ‫وا�ستعد �آر�سنال للقاء �شاختار بفوزه على‬ ‫و�ست ه��ام يف ال��دوري املحلي بهدف مت�أخر من‬ ‫ال�ك��ام�يروين �ألك�سندر �سونغ ‪��-1‬ص�ف��ر‪ ،‬ليحتل‬ ‫امل��رك��ز ال �ث��اين ب �ف��ارق ‪ 5‬ن �ق��اط خ �ل��ف ت�شل�سي‬ ‫املت�صدر‪ .‬ومير �سونغ يف فرتة جيدة بعد ت�سجيله‬ ‫للمرة الثالثة على ال�ت��وايل يف �شباك �شاختار‪،‬‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي وو�ست هام‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذات �ه��ا‪ ،‬ي�ست�ضيف بارتيزان‬ ‫ب�ل�غ��راد ال���ص��رب��ي م�ت��ذي��ل امل�ج�م��وع��ة �سبورتينغ‬ ‫براغا الربتغايل الثالث (‪ 3‬نقاط)‪.‬‬ ‫ويف املجموعة اخلام�سة ي�سافر بايرن ميونيخ‬ ‫الأملاين املت�صدر �إىل رومانيا ليواجه كلوج بعد �أن‬ ‫تغلب عليه ‪ 2-3‬على ملعب «�أليانز �أرينا»‪.‬‬ ‫وي �ك �ف��ي ب��اي��رن و� �ص �ي��ف ال�ن���س�خ��ة املا�ضية‬ ‫التعادل �أم��ام كلوج �شرط ع��دم انتهاء املواجهة‬ ‫الثانية يف املجموعة ب�ين ب��ازل ال�سوي�سري (‪3‬‬ ‫نقاط) وروما الإيطايل (‪ 3‬نقاط) بالتعادل‪ ،‬كي‬ ‫ي�ضمن ت�أهله �إىل الدور الثاين‪.‬‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيغيب �صانع الألعاب ال��دويل الإ�سباين �سي�سك فابريغا�س قائد‬ ‫ن ��ادي �آر� �س �ن��ال الإن�ك�ل�ي��زي ع��ن م �ب��اراة ف��ري�ق��ه م��ع ��ش��اخ�ت��ار دونيت�سك‬ ‫الأوك��راين اليوم الأربعاء‪ ،‬يف اجلولة الرابعة من ال��دور الأول مل�سابقة‬ ‫دوري �أبطال �أوروبا لكرة القدم‪ ،‬ب�سبب الإ�صابة بح�سب ما قال مدربه‬ ‫الفرن�سي �أر�سني فينغر‪.‬‬ ‫لكن فينغر �أ�شار �إىل �أن قائده العائد من الإ�صابة �سيكون جاهزاً‬ ‫ملواجهة نيوكا�سل يونايتد يف الدوري الإنكليزي يوم الأحد املقبل‪.‬‬ ‫وقال فينغر‪« :‬ميلك (فابريغا�س) فر�صة جيدة كي يلعب يوم الأحد‬ ‫ال�ق��ادم‪ ،‬لكن اليوم �سيكون �إ�شراكه خم��اط��رة‪ .‬يعاين من الأمل قلي ً‬ ‫ال‬ ‫لذلك ال ميكننا املغامرة لأنه تعر�ض �سابقا للإ�صابات»‪.‬‬ ‫وي�ت�خ��وف فينغر �أي���ض�اً م��ن الإ� �ص��اب��ات ال�ت��ي ت�ع��ر���ض ل�ه��ا ك��ل من‬ ‫ال�ك��ام�يروين �ألك�سندر ��س��ون��غ‪ ،‬ال��رو��س��ي �أن ��دري �أر��ش��اف�ين والربازيلي‬ ‫دنيل�سون‪�« :‬ألك�س �سونغ لديه م�شكلة يف ربلة �ساقه �ستخ�ضع للتقييم‬ ‫ال �ي��وم وق��د ال ي���س��اف��ر‪� ،‬أر� �ش��اف�ين ي�ع��اين م��ن م�شكلة وق��د ن�ترك��ه هنا‬ ‫ودنيل�سون يعاين من فخذه‪ .‬لكن من امل�ؤكد �أن فابريغا�س �سيغيب عن‬ ‫املباراة»‪.‬‬

‫رونالدينيو‪ :‬جاهز متاما‬ ‫ملباراة ريال مدريد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد النجم الربازيلي رونالدينيو �أنه جاهز للإبداع خالل مباراة‬ ‫فريقه ميالن الإي�ط��ايل �أم��ام ري��ال مدريد الأ�سباين يف دوري �أبطال‬ ‫�أوروبا اليوم الأربعاء‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة ال جازيتا ديللو �سبورت قد زعمت وجود �شكوك حول‬ ‫احلالة الفنية لرونالدينيو قبل املباراة املرتقبة �أمام ريال مدريد‪ ،‬ولكن‬ ‫النجم الربازيلي �أكد جاهزيته الكاملة للم�شاركة‪.‬‬ ‫عندما ت�شارك يف بطولة مهمة دائ�م��ا م��ا ت��رغ��ب يف ت�ق��دمي �شيء‬ ‫�إ�ضايف‪� ،‬أن تلعب وتظهر ب�شكل جيد‪� .‬أحتاج �إىل العمل بكد لكي �أثبت‬ ‫للمدرب �أنني يف حالة جيدة‪.‬‬ ‫وقال رونالدينيو ل�شبكة �سكاي �سبورت «�إنني هنا منذ ثالثة �أعوام‪،‬‬ ‫ال �أحت��دث �أب��دا يف الأم��ور مبثل هذه الطريقة‪ ،‬عندما �ألعب ال �أف�ضل‬ ‫احل��دي��ث‪ ،‬وعندما ال �ألعب ال �أحت��دث»‪ .‬و�أ��ض��اف»�إن�ن��ي يف حالة جيدة‪،‬‬ ‫ول��دي رغ�ب��ة حقيقية يف التح�سن‪� ،‬إ��س�ت�ع��ددت ج�ي��دا ل�ل�م�ب��اراة و�أ�شعر‬ ‫بتح�سن‪ ،‬و�إنني جاهز مل�ساعدة الفريق»‪.‬‬ ‫و�أك��د‪« :‬عندما ت�شارك يف بطولة مهمة دائما ما ترغب يف تقدمي‬ ‫�شيء �إ�ضايف‪� ،‬أن تلعب وتظهر ب�شكل جيد»‪ .‬و�أ�شار «�أحتاج �إىل العمل بكد‬ ‫لكي �أثبت للمدرب �أنني يف حالة جيدة»‪.‬‬

‫فيتوريا غيماراي�ش ي�صعد �إىل املركز‬ ‫الثالث يف الدوري الربتغايل‬ ‫ل�شبونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صعد فيتوريا غيماراي�ش اىل امل��رك��ز ال�ث��ال��ث ب�ف��وزه على �ضيفه‬ ‫بورتيموننزي ‪�-2‬صفر يف ختام املرحلة التا�سعة من بطولة الربتغال‬ ‫لكرة القدم �أول من �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫و�سجل الربازيليان ادغار (‪ 39‬من ركلة جزاء) ومارانياو (‪ )53‬هديف‬ ‫غيماراي�ش‪.‬‬


‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫تاريخ الألعاب الآ�سيوية‬

‫(احللقتان الأوىل والثانية)‬

‫�آ�سي‬

‫اد ‪0‬‬ ‫‪201‬‬

‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت� �ع ��ود ف� �ك ��رة اق� ��ام� ��ة االل� �ع ��اب‬ ‫اال�سيوية اىل رئي�س الوزراء الهندي‬ ‫ج��واه��ر الل ن �ه��رو ال ��ذي ط�ل��ب اىل‬ ‫ر�ؤ�� �س ��اء االحت � ��ادات اال� �س �ي��وي��ة عقد‬ ‫اج�ت�م��اع على هام�ش اومل�ب�ي��اد لندن‬ ‫‪ 1948‬مت خالله االتفاق على اقامة‬ ‫االلعاب اال�سيوية االوىل بعد عامني‬ ‫ع�ل��ى ان ت�ست�ضيف ال�ه�ن��د الن�سخة‬ ‫االوىل‪.‬‬ ‫وت ��أخ ��رت ال � ��دورة االوىل عاما‬ ‫واح � � ��دا ب �� �س �ب��ب ع � ��دم اك � �م ��ال بناء‬ ‫امل�ل�اع ��ب وامل �ن �� �ش ��آت ال��ري��ا� �ض �ي��ة يف‬ ‫املوعد املحدد‪.‬‬ ‫�آ�سياد ‪1951‬‬ ‫«اع � �ل ��ن ر� �س �م �ي��ا اف� �ت� �ت ��اح دورة‬ ‫االل �ع��اب اال� �س �ي��وي��ة االوىل»‪ ،‬بهذه‬ ‫الكلمات افتتح نهرو ال��دورة االوىل‬ ‫التي اقيمت من ‪ 4‬اىل ‪ 12‬اذار‪1951‬‬ ‫مب�شاركة ‪ 489‬ريا�ضيا ميثلون ‪11‬‬ ‫دولة هي افغان�ستان وبورما والهند‬ ‫واندوني�سيا وايران واليابان ونيبال‬ ‫والفيليبني و�سنغافورة و�سريالنكا‬ ‫وت��اي�لان��د يف ‪ 6‬ري��ا��ض��ات ه��ي العاب‬ ‫ال �ق��وى وال� �ع ��اب امل� ��اء وك� ��رة ال�سلة‬ ‫وال� � ��دراج� � ��ات وك� � ��رة ال � �ق� ��دم ورف� ��ع‬ ‫االثقال‪.‬‬ ‫وكانت باك�ستان بح�سب الت�سلل‬ ‫االب �ج��دي اول دول ��ة ت��دخ��ل امللعب‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي ام � � ��ام ‪ 30‬ال� � ��ف متفرج‬ ‫ل �ل �م �� �ش��ارك��ة يف ط ��اب ��ور ال �ع��ر���ض يف‬ ‫حني كانت الهند اخ��ر دول��ة بح�سب‬ ‫التقاليد‪.‬‬ ‫ون��ال ال�سباح نيو �شي ك��وك من‬ ‫�سنغافورة �شرف احراز اول ميدالية‬ ‫ذهبية يف الدورات اال�سيوية يف �سباق‬ ‫‪ 1500‬م حرة‪ ،‬علما بان كوك‪ ،‬ال�صيني‬ ‫اال�� �ص ��ل‪ ،‬اح� ��رز ‪ 4‬ذه �ب �ي��ات وفر�ض‬ ‫نف�سه جنما للدورة‪.‬‬ ‫وت� ��� �ص ��درت ال� �ي ��اب ��ان الرتتيب‬ ‫بر�صيد ‪ 24‬ذهبية وحلت الهند ثانية‬ ‫بر�صيد ‪.15‬‬ ‫�آ�سياد ‪1954‬‬ ‫اقيمت الدورة الثانية يف مانيال‬ ‫م��ن ‪ 1‬اىل ‪ 10‬اي ��ار ‪ 1954‬مب�شاركة‬ ‫‪ 1280‬ريا�ضيا ميثلون ‪ 18‬دول��ة يف ‪8‬‬ ‫العاب‪.‬‬ ‫وافتتحت ال ��دورة يف ي��وم بلغت‬ ‫فيه احل ��رارة ‪ 40‬درج��ة مئوية امام‬ ‫اكرث من ‪ 15‬الف متفرج على ملعب‬ ‫«ري��زال ميموريال» تقدمهم رئي�س‬ ‫البالد ماغ�سا�ساي‪.‬‬ ‫وا�ستبعدت لعبتا الدراجات ورفع‬ ‫االثقال يف الدورة الثانية وا�ستعي�ض‬ ‫عنهما بالرماية وامل�صارعة‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك��ت ك��وري��ا ل�ل�م��رة االوىل‬ ‫وار�سلت ‪ 81‬ريا�ضيا وريا�ضية علما‬ ‫بانها غابت عن الدورة االوىل ب�سبب‬ ‫ح ��رب ال �ك��وري �ت�ين‪ .‬ومت�ك�ن��ت كوريا‬ ‫من اح��راز ‪ 8‬ذهبيات و‪ 6‬ف�ضيات و‪5‬‬

‫ب��روزي��ات واعترب ذل��ك اجن��ازا نظرا‬ ‫لل�صعوبات التي واجهها ريا�ضيوها‬ ‫يف اال�ستعداد بعد خ��روج البالد من‬ ‫احلرب‪.‬‬ ‫�سجل يف الدورة ‪ 42‬رقما ا�سيويا‬ ‫جديدا‪.‬‬ ‫وت� ��� �ص ��درت ال� �ي ��اب ��ان الرتتيب‬ ‫بر�صيد ‪ 38‬ذهبية وحلت الفيليبني‬ ‫ثانية ولها ‪.14‬‬ ‫�آ�سياد ‪1958‬‬ ‫اقيمت الدورة الثالثة يف طوكيو‬ ‫م��ن ‪ 24‬اي ��ار اىل ‪ 2‬ح��زي��ران ‪1958‬‬ ‫مب�شاركة ‪ 1820‬ريا�ضيا ميثلون ‪20‬‬ ‫دول��ة تناف�سوا يف ‪ 13‬لعبة علما بان‬ ‫لعبات الكرة الطائرة وكرة الطاولة‬ ‫والهوكي ادرجت للمرة االوىل ر�سميا‬ ‫باال�ضافة اىل عودة الدراجات‪.‬‬ ‫وافتتح االمرباطور هريورهيتو‬ ‫االلعاب على ملعب طوكيو الوطني‬ ‫امام ‪ 80‬الف متفرج ورفع علم الدورة‬ ‫واطلق املدفع ‪ 21‬طلقة كما اطلقت‬ ‫‪ 5‬االف ح�م��ام��ة‪ ،‬وا��ض�ي�ئ��ت ال�شعلة‬ ‫بوا�سطة العداءة اليابانية اودا‪.‬‬ ‫وت ��أل �ق��ت ال �ي��اب��ان م ��رة جديدة‬ ‫ف��اح��رزت ‪ 26‬ذهبية من ا�صل ‪ 27‬يف‬ ‫ال�سباحة و‪ 12‬من ا�صل ‪ 26‬يف العاب‬ ‫القوى‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل يف ال� � � ��دورة ‪ 66‬رقما‬ ‫ق �ي��ا� �س �ي��ا ا� �س �ي��وي��ا وح� �ط ��م رقمان‬ ‫قيا�سيان عامليان‪.‬‬ ‫وح�ل�ق��ت ال �ي��اب��ان خ ��ارج ال�سرب‬ ‫ع �ن��دم��ا ح �� �ص��دت ‪ 67‬ذه �ب �ي��ة بفارق‬ ‫� �ش��ا� �س��ع ع ��ن م �ن��اف �� �س �ت �ه��ا املبا�شرة‬ ‫الفيليبني التي نالت ‪ 8‬ذهبيات فقط‪،‬‬ ‫وجاءت كوريا ثالثة‪.‬‬ ‫�آ�سياد ‪1962‬‬ ‫ا�ست�ضافت اندوني�سيا ال ��دورة‬ ‫الرابعة من ‪ 24‬اب اىل ‪ 5‬ايلول ‪1962‬‬ ‫مب�شاركة ‪ 1460‬ريا�ضيا يف ‪ 13‬لعبة‪.‬‬ ‫وع��ار��ض��ت اندوني�سيا م�شاركة‬

‫ت� ��اي� ��وان ف� �ه ��دده ��ا احت� � ��اد االل� �ع ��اب‬ ‫اال�سيوية (املجل�س االوملبي اال�سيوي‬ ‫حاليا) بعدم االعرتاف باالرقام التي‬ ‫ت�سجل وان�ضم اليه االحت��اد الدويل‬ ‫اللعاب القوى فتقدمت تايوان وهي‬ ‫ع���ض��و م ��ؤ� �س ����س يف احت� ��اد االلعاب‬ ‫اال� �س �ي��وي��ة ب��اح�ت�ج��اج ل ��دى اللجنة‬ ‫االوملبية وطالبتها ب��ان��زال عقوبات‬ ‫بحق اندوني�سيا‪.‬‬ ‫وواف� � �ق � ��ت ال �ل �ج �ن ��ة االومل� �ب� �ي ��ة‬ ‫ال��دول�ي��ة على طلب ت��اي��وان وهددت‬ ‫ب�سحب اع�تراف �ه��ا ب��االل �ع��اب اذا مل‬ ‫توافق اندوني�سيا على منح ت�أ�شريات‬ ‫دخ ��ول ل�ل�ت��اي��وان�ي�ين‪ ،‬لكنها رف�ضت‬ ‫االذع� ��ان ل�ت�ه��دي��د ال�ل�ج�ن��ة االوملبية‬ ‫وا� �س �ت �م��رت ع�ل��ى م��وق�ف�ه��ا املعار�ض‬ ‫مل�شاركة هاتني الدولتني‪.‬‬ ‫وو�� �ض� �ع ��ت ال �ل �ج �ن��ة االومل� �ب� �ي ��ة‬ ‫تهديدها مو�ضع التنفيذ فطردت‬ ‫اندوني�سيا من اال�سرة االوملبية عام‬ ‫‪ ،1963‬ك �م��ا ه ��دد االحت � ��اد ال ��دويل‬ ‫اللعاب القوى جميع الدول يف الدورة‬ ‫بعدم ا��ش��راك ممثليها يف مناف�سات‬ ‫ال �ع��اب ال �ق��وى واال ف��ان��ه �سيح�سب‬ ‫رخ�صة انت�سابها اليه‪ ،‬وبالتايل فقد‬ ‫الغيت جميع م�سابقات رفع االثقال‪،‬‬ ‫و�سمحت ق�ل��ة م��ن ال ��دول امل�شاركة‬ ‫ل�ع��دائ�ي�ه��ا ب��امل�ن��اف���س��ة ع�ل��ى ذهبيات‬ ‫العاب القوى‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل يف ال� � � ��دورة ‪ 38‬رقما‬ ‫ا�سيويا جديدا‪.‬‬ ‫واحرزت اليابان الذهبيات ال‪18‬‬ ‫يف ال�ع��اب ال�ق��وى و‪ 22‬م��ن ا��ص��ل ‪25‬‬ ‫يف ال �� �س �ب��اح��ة‪ ،‬وت �� �ص��درت الرتتيب‬ ‫بر�صيد ‪ 73‬ذهبية امام الهند بر�صيد‬ ‫‪ 10‬ذهبيات‪.‬‬ ‫�آ�سياد ‪1966‬‬ ‫اق �ي �م��ت ال � � ��دورة اخل��ام �� �س��ة يف‬ ‫بانكوك م��ن ‪ 9‬اىل ‪ 20‬ك��ان��ون االول‬ ‫‪ 1966‬مب �� �ش��ارك��ة ‪ 2500‬ري��ا� �ض��ي يف‬

‫‪ 14‬ل�ع�ب��ة خم�ت�ل�ف��ة‪ ،‬وع� ��ادت تايوان‬ ‫للم�شاركة يف الدورات اال�سيوية‪.‬‬ ‫و�شاركت كوريا مبنتخب م�ؤلف‬ ‫م��ن ‪ 275‬ري��ا��ض�ي��ا وري��ا� �ض �ي��ة وكان‬ ‫هدفه احللول يف املركز الثاين وراء‬ ‫ال �ي��اب��ان وك ��ان ل��ه م��ا اراد‪ ،‬وب ��رز يف‬ ‫ال� ��دورة ال �ع��داء امل��ال �ي��زي يغاتيزان‬ ‫الذي بات اول ريا�ضي يحرز ذهبيتي‬ ‫�سباقي ‪ 100‬و‪ 200‬م يف دورة واحدة‪.‬‬ ‫و�سجل يف الدورة ‪ 73‬رقما ا�سيويا‬ ‫جديدا‪ ،‬وح�صلت اعمال �شغب للمرة‬ ‫االوىل يف االل�ع��اب اال�سيوية خالل‬ ‫مباراة ال��دور ن�صف النهائي يف كرة‬ ‫ال�سلة ب�ين ك��وري��ا وت��اي�لان��د عندما‬ ‫ا��ش�ت�ب��ك ال�لاع �ب��ون ق�ب��ل ان ينتقل‬ ‫ال�ع��راك اىل امل��درج��ات‪ ،‬وق��د ا�صيب‬ ‫رئ�ي����س االحت� ��اد ال �ك ��وري يل بيونغ‬ ‫هي‪.‬‬ ‫ومل تتغري ه��وي��ة ال��دول��ة التي‬ ‫ت�صدرت الرتتيب الن اليابان احرزت‬ ‫‪ 78‬ذهبية بفارق كبري عن كوريا التي‬ ‫نالت ‪ 12‬ذهبية‪.‬‬ ‫�آ�سياد ‪1970‬‬ ‫اعتذرت كوريا عن عدم ا�ست�ضافة‬ ‫الدورة ال�ساد�سة‪ ،‬فاحت�ضنتها بانكوك‬ ‫ل�ل�م��رة ال�ث��ان�ي��ة ع�ل��ى ال �ت��وايل م��ن ‪9‬‬ ‫اىل ‪ 21‬كانون االول ‪ 1970‬مب�شاركة‬ ‫‪ 2400‬ريا�ضي من ‪ 18‬دول��ة تناف�سوا‬ ‫على احراز ‪ 134‬ذهبية يف ‪ 13‬لعبة‪.‬‬ ‫و�سجل يف الدورة ‪ 70‬رقما ا�سيويا‬ ‫جديدا‪ ،‬وحلت اليابان اوىل بر�صيد‬ ‫‪ 74‬ذه�ب�ي��ة ام ��ام ك��وري��ا ب��ر��ص�ي��د ‪18‬‬ ‫ذهبية‪ ،‬وقبلت على هام�شها ع�ضوية‬ ‫الو�س‪.‬‬ ‫�آ�سياد ‪1974‬‬ ‫اق �ي �م��ت ال� � ��دورة م��ن ‪ 1‬اىل ‪16‬‬ ‫ايلول ‪ 1974‬مب�شاركة ‪ 3010‬ريا�ضيا‬ ‫تناف�سوا يف ‪ 16‬لعبة‪ .‬و�شاركت الدول‬ ‫اال��س�ي��وي��ة ال�شيوعية م�ث��ل ال�صني‬ ‫وك��وري��ا ال�شمالية وكمبوديا للمرة‬

‫االوىل‪.‬‬ ‫واط �ل��ت اخل�ل�اف ��ات ال�سيا�سية‬ ‫بر�أ�سها من جديد يف الدورة ال�سابعة‬ ‫عندما قرر املجل�س االوملبي اال�سيوي‬ ‫ط � ��رد ت � ��اي � ��وان وال� ��� �س� �م ��اح لكوريا‬ ‫ال�شمالية بامل�شاركة للمرة االوىل‪.‬‬ ‫و�سجل يف الدورة ‪ 55‬رقما ا�سيويا‬ ‫جديدا ورقما قيا�سيا عامليا واحدا‪،‬‬ ‫واحتلت اليابان كاملعتاد املركز االول‬ ‫بر�صيد ‪ 75‬ذهبية امام ايران ولها ‪36‬‬ ‫ذهبية‪.‬‬ ‫واح ��رز ال �ع��داء ال�ع��راق��ي طالب‬ ‫ال �� �ص �ف��ار اول م �ي��دال �ي��ة ع��رب �ي��ة يف‬ ‫االلعاب وكانت ذهبية يف �سباق ‪ 400‬م‬ ‫حواجز‪ ،‬يف حني احرز الكويتي عبد‬ ‫اللطيف عبا�س الف�ضية يف ال�سباق‬ ‫ذاته‪.‬‬ ‫�آ�سياد ‪1978‬‬ ‫ك� ��ان م� �ق ��ررا ان ت �ق ��ام ال � ��دورة‬ ‫ال�ث��ام�ن��ة يف ب��اك���س�ت��ان ل�ك��ن الدولة‬ ‫امل�ضيفة اع �ت��ذرت ال��س�ب��اب حملية‪،‬‬ ‫وبعد اجتماعات ع��دة ق��ررت الدول‬ ‫العربية تقدمي م�ساعدة بقيمة ‪265‬‬ ‫م�ل�ي��ون دوالر ل�ك��ي ت�ن�ظ��م تايالند‬ ‫االلعاب‪.‬‬ ‫وب��ال �ف �ع��ل اح �ت �� �ض �ن��ت بانكوك‬ ‫االل�ع��اب م��ن ‪ 9‬اىل ‪ 20‬ك��ان��ون االول‬ ‫‪ 1978‬مب�شاركة ‪ 3842‬ريا�ضيا ميثلون‬ ‫‪ 25‬دولة تباروا يف ‪ 19‬لعبة‪.‬‬ ‫وجن��ح العرب يف ابعاد ا�سرائيل‬ ‫عن االلعاب يف حني رف�ضت ال�صني‬ ‫م���ش��ارك��ة ت ��اي ��وان‪ .‬وت ��أل �ق��ت ال�صني‬ ‫يف م�سابقة ال�ع��اب ال�ق��وى فح�صدت‬ ‫‪ 12‬ذه �ب �ي��ة م ��ن ا� �ص��ل ‪ ،39‬يف حني‬ ‫دان��ت ال�سيطرة لليابان يف ال�سباحة‬ ‫ف ��اح ��رزت ‪ 25‬م �ي��دال �ي��ة ذه �ب �ي��ة من‬ ‫ا�صل ‪.34‬‬ ‫وك��ان��ت امل�ب��اراة النهائية يف كرة‬ ‫القدم بني كوريا اجلنوبية وجارتها‬ ‫ال�شمالية م�شهودة وانتهت بالتعادل‬

‫ال�سلبي بعد وق��ت ا��ض��ايف ليتقا�سم‬ ‫املنتخبان الذهبية‪.‬‬ ‫و�سجل يف الدورة ‪ 66‬رقما ا�سيويا‬ ‫جديدا‪ ،‬وحلت اليابان اوىل بر�صيد‬ ‫‪ 70‬ذهبية ام��ام ال�صني بر�صيد ‪51‬‬ ‫ذهبية‪.‬‬ ‫�آ�سياد ‪1982‬‬ ‫احت�ضنت الهند الدورة التا�سعة‬ ‫من ‪ 19‬ت�شرين الثاين اىل ‪ 4‬كانون‬ ‫االول عام ‪ 1982‬وكانت االوىل ر�سميا‬ ‫با�شراف املجل�س االومل�ب��ي اال�سيوي‬ ‫(احت ��اد االل �ع��اب اال��س�ي��وي��ة �سابقا)‬ ‫مب�شاركة ‪ 4595‬ريا�ضيا ميثلون ‪33‬‬ ‫دول ��ة ت �ب��اروا يف ‪ 21‬ل�ع�ب��ة ع�ل��ى ‪196‬‬ ‫ذهبية‪.‬‬ ‫ودخ � �ل� ��ت ري ��ا�� �ض ��ات ك � ��رة اليد‬ ‫وال�ف��رو��س�ي��ة وال�ت�ج��ذي��ف والغولف‬ ‫االل �ع��اب ل�ل�م��رة االوىل‪ ،‬و��س�ج��ل يف‬ ‫ال � ��دورة ‪ 89‬رق �م��ا ا� �س �ي��وي��ا جديدا‪،‬‬ ‫وو� �ض �ع ��ت ال �� �ص�ي�ن ح� ��دا ل�سيطرة‬ ‫اليابان للمرة االوىل بحلولها اوىل‬ ‫ب��ر� �ص �ي��د ‪ 61‬ذه �ب �ي��ة ام � ��ام اليابان‬ ‫بر�صيد ‪ 57‬ذهبية‪.‬‬ ‫ودخل الكوري اجلنوبي كيل �سان‬ ‫�سو تاريخ االلعاب باحرازه ‪ 7‬ذهبيات‬ ‫يف ال��رم��اي��ة وه��و الوحيد ال��ذي نال‬ ‫هذا ال�شرف يف جميع االلعاب‪.‬‬ ‫�آ�سياد ‪1986‬‬ ‫اقيمت الدورة العا�شرة يف كوريا‬ ‫اجلنوبية من ‪ 20‬ايلول اىل ‪ 5‬ت�شرين‬ ‫االول ‪ 1986‬اي قبل عامني فقط من‬ ‫ا�ست�ضافة اومل�ب�ي��اد �سيول مب�شاركة‬ ‫‪ 775( 3345‬ريا�ضية) م��ن ‪ 27‬دولة‬ ‫�شاركوا يف ‪ 25‬لعبة‪ ،‬ودخلت اجلودو‬ ‫والتايكواندو للمرة االوىل‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ح�ف��ل االف �ت �ت��اح رئي�س‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة االومل �ب �ي��ة اال� �س �ب��اين خوان‬ ‫انطونيو ��س��ام��اران����ش وال�شيخ فهد‬ ‫االح� �م ��د ال �� �ص �ب��اح رئ �ي ����س املجل�س‬ ‫االوملبي‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل يف ال� � � ��دورة ‪ 83‬رقما‬ ‫ا��س�ي��وي��ا ج��دي��دا‪ ،‬و‪ 3‬ارق ��ام قيا�سية‬ ‫عاملية ومتت معادلة رقمني قيا�سيني‬ ‫عامليني‪ ،‬واحتلت ال�صني املركز االول‬ ‫ب��ر��ص�ي��د ‪ 94‬ذه �ب �ي��ة ب �ف ��ارق ذهبية‬ ‫واحدة عن اليابان‪.‬‬ ‫وح�صدت ال�ع��داءة الهندية بي‪.‬‬ ‫ت��ي ي��و��ش��ا ‪ 4‬ذه�ب�ي��ات ف�ب��ات��ت االوىل‬ ‫يف ال� �ع ��اب ال� �ق ��وى ال �ت��ي ت �ن��ال هذا‬ ‫ال�شرف‪.‬‬ ‫�آ�سياد ‪1990‬‬ ‫اقيمت ال ��دورة احل��ادي��ة ع�شرة‬ ‫يف بكني من ‪ 22‬ايلول اىل ‪ 7‬ت�شرين‬ ‫االول ‪ 1990‬مب�شاركة ‪ 4655‬ريا�ضيا‬ ‫(‪ 1462‬ري��ا��ض�ي��ة) ميثلون ‪ 37‬دولة‬ ‫تباروا يف ‪ 3027‬لعبة ودخلت ال�سوفت‬ ‫بول و�سيباك تاكراو ووو�شو وكابادي‬ ‫للمرة االوىل‪.‬‬ ‫و�شهدت الدورة حتطيم ‪ 7‬ارقام‬ ‫قيا�سية عاملية و‪ 89‬رقما ا�سيويا‪.‬‬ ‫وح �ل��ت ال �� �ص�ين اوىل بر�صيد‬ ‫‪ 314‬م �ي��دال �ي��ة م �ن �ه��ا ‪ 183‬ذهبية‪،‬‬ ‫وكوريا اجلنوبية ثانية بر�صيد ‪181‬‬ ‫ميدالية منها ‪ 45‬ذهبية‪ ،‬واليابان‬ ‫ثالثة بر�صيد ‪ 174‬ميدالية منها ‪38‬‬ ‫ذهبية‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫ت�شابي‪ :‬مي�سي �أف�ضل من مارادونا‬

‫�� �ش ��دد ال �ن �ج��م الإ�سباين‬ ‫ت�شابي‪ ،‬جنم فريق بر�شلونة‪،‬‬ ‫ع �ل��ى �أن زم �ي �ل��ه الأرجنتيني‬ ‫ليونيل مي�سي يتفوق بالفعل‬ ‫على الأ�سطورة دييغو مارادونا‪،‬‬ ‫و�أن الالعبني من نوعية مي�سي‬ ‫يظهرون فقط كل ‪ 50‬عاماً‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��د ت� ��� �ش ��اب ��ي‪ ،‬الفائز‬ ‫م��ع املنتخب الإ� �س �ب��اين بلقب‬ ‫م � ��ون � ��دي � ��ال ‪ 2010‬بجنوب‬ ‫�أفريقيا‪ ،‬يف مقابلة مع موقع‬ ‫االحت� ��اد ال� ��دويل ل �ك��رة القدم‬ ‫(فيفا) «الع��ب مثله (مي�سي)‬ ‫ي��أت��ي م��رة واح��دة ك��ل نحو ‪50‬‬ ‫عاماً‪ ،‬ال�سبب الوحيد يف وجود‬ ‫�أي فر�صة لباقي الالعبني يف‬ ‫ال �ف��وز بلقب �أف���ض��ل الع��ب يف‬ ‫العامل ه��ذا العام هو �أن ك�أ�س‬ ‫العامل مل ت�صب ب�شكل جيد يف‬ ‫م�صلحة املنتخب الأرجنتيني‪،‬‬ ‫لأنه لو حدث ذلك ف�إن جائزة‬ ‫�أف�ضل العب يف العامل مل تكن‬ ‫لت�شهد مناف�سة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف «من وجهة نظري‪،‬‬ ‫ل �ي��و الآن �أف� ��� �ض ��ل ح �ت��ى من‬ ‫مارادونا‪� ،‬سيبقى يف امل�ستويات‬ ‫املرتفعة لعدة �أع��وام قادمة‪ ،‬ال‬ ‫يوجد �شخ�ص مثله»‪.‬‬ ‫ورف� �� ��ض ت �� �ش��اب��ي املر�شح‬ ‫جلائزة �أف�ضل العب يف العامل‪،‬‬ ‫احلديث عن امل�ستوى الراهن‬ ‫ل ��ري ��ال م ��دري ��د وع� ��ن �سلوك‬ ‫امل � � ��درب ال�ب�رت� �غ ��ايل للفريق‬ ‫امللكي‪ ،‬جوزيه مورينيو‪ ،‬مكتفياً‬

‫‪27‬‬

‫مايوركا ي�صعد للمركز ال�ساد�س‬ ‫يف الدوري الأ�سباين‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫��ص�ع��د م��اي��ورك��ا اىل امل��رك��ز ال���س��اد���س ب �ف��وزه ع�ل��ى �ضيفه‬ ‫ليفانتي ‪�-2‬أول من �أم�س االثنني يف ختام املرحلة التا�سعة من‬ ‫الدوري اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وح��ول مايوركا تخلفه بهدف ل�لاوروغ��وي��اين كري�ستيان‬ ‫ريكاردو �ستوياين (‪ )26‬اىل فوز بهدفني لالرجنتيني غيريمو‬ ‫برييرا (‪ )64‬والكامريوين بيار ويبو (‪.)84‬‬ ‫ورفع مايوركا ر�صيده اىل ‪ 14‬نقطة بفارق االه��داف امام‬ ‫اتلتيكو م��دري��د وا�شبيلية مقابل ‪ 8‬ن�ق��اط لليفانتي ال�سابع‬ ‫ع�شر‪.‬‬

‫نافا�س يجري جراحة يف الركبة‬

‫ت�شابي (ميني) يتحدث مع مي�سي يف لقطة �أر�شيفية‬

‫ب��ال �ق��ول «دع� �ن ��ي �أو� � �ض� ��ح‪ ،‬لن‬ ‫ن��دخ��ل يف ح��رب ك�لام�ي��ة‪� ،‬إننا‬ ‫ن�شعل �صراعاتنا داخل مالعب‬ ‫كرة القدم (فقط)»‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ش� � ��ار «ه� � �ن � ��اك اث� �ن ��ان‬ ‫م��وري �ن �ي��و‪ ،‬ال��رج��ل وامل � ��درب ‪،‬‬ ‫يجب �أن ن�ستخل�ص النواحي‬ ‫الإيجابية من ذلك ‪ ،‬ون�ستغلها‬ ‫يف دف �ع �ن��ا ل�ل��أم ��ام‪ ،‬ن��رغ��ب يف‬ ‫الفوز عرب لعب كرة قدم ب�شكل‬ ‫ج�ي��د‪ ،‬وه��و ف�ق��ط ي��ري��د الفوز‬ ‫ب�أي طريقة»‪.‬‬

‫وت��اب��ع «يف ب�ع����ض الوقت‬ ‫نحن ‪ ،‬العبي بر�شلونة ‪ ،‬نحتاج‬ ‫�إىل عنا�صر حتفيز �إ�ضافية‪،‬‬ ‫وم ��وري� �ن� �ي ��و مي �ن �ح �ن��ا �إي� ��اه� ��ا‪،‬‬ ‫حقيقة �أن �ه��م (ري ��ال مدريد)‬ ‫�أخ ��ذوا يبحثون ع�ن��ه‪ ،‬ودفعوا‬ ‫ل��ه �شرطاً ج��زائ�ي�اً‪ ،‬و�أن��ه اعتاد‬ ‫ال �ع �م��ل ل�بر� �ش �ل��ون��ة ويعرفنا‬ ‫جميعا ويرغب يف جلب �أحدنا‪،‬‬ ‫يف ه � ��ذا الإط� � � � ��ار‪ ،‬ف � � ��إن عمل‬ ‫مورينيو ي�صب يف م�صلحتنا»‪.‬‬ ‫تعر�ض ت�شابي البالغ من‬

‫ال �ع �م��ر ‪ 30‬ع ��ام� �اً لإ� �ص��اب��ة يف‬ ‫الأوت ��ار �أغ�ل��ب ف�ت�رات املو�سم‪،‬‬ ‫ول� �ك ��ن ال � �ف �ت�رة ال� �ت ��ي ح�صل‬ ‫عليها م�ؤخرا من جانب املدرب‬ ‫جو�سيب غوارديوال يبدو و�أنها‬ ‫�أتت ثمارها‪ ،‬حيث �ساهم يف فوز‬ ‫فريقه على �أ�شبيليه ‪�-5‬صفر‬ ‫و�سي�سافر م��ع الفريق ملالقاة‬ ‫ك��وب �ن �ه��اغ��ن يف دوري �أبطال‬ ‫�أوروبا‪.‬‬ ‫وقام غوارديوال با�ستبدال‬ ‫ت �� �ش��اب��ي يف ال �� �ش��وط ال �ث ��اين‪،‬‬

‫ول�ك��ن �صانع الأل �ع��اب الدويل‬ ‫ب� ��دا � �س �ع �ي��داً ب �ط��ري �ق��ة تعايف‬ ‫ج�سده من الإ�صابة و�أن��ه كان‬ ‫مب �ق��دوره �إك �م��ال امل �ب��اراة حتى‬ ‫النهاية‪.‬‬ ‫�ضم ت�شابي �صوته ‪ ،‬ل�صوت‬ ‫امل �ع ��ار� �ض�ي�ن لإق� ��ام� ��ة م� �ب ��اراة‬ ‫الكال�سيكو (بر�شلونة وريال‬ ‫م��دري��د) ي��وم االث �ن�ي�ن‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‬ ‫«�أف���ض��ل �أن �أل�ع��ب ي��وم ال�سبت‬ ‫‪..‬لأن� �ن ��ي �أرى �أن ال�ل�ع��ب يوم‬ ‫االثنني غري �إن�ساين»‪.‬‬

‫اخل�سارة الأوىل لبورتالند يف الدوري االمريكي للمحرتفني‬ ‫وا�شنطن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أحلق �شيكاغو بولز اخل�سارة االوىل‬ ‫ببورتالند ترايل باليزرز ه��ذا املو�سم‬ ‫عندما تغلب عليه على ملعبه «يونايتد‬ ‫�سنرت» ‪� 98-110‬ضمن دوري كرة ال�سلة‬ ‫االم�يرك��ي للمحرتفني �أول م��ن �أم�س‬ ‫االثنني‪.‬‬ ‫وت�ألق الربيطاين ال�سوداين اال�صل‬ ‫ل ��وول دن ��غ م�سجال ‪ 40‬ن�ق�ط��ة للفائز‬ ‫وحم�ق�ق��ا �أع �ل��ى ر��ص�ي��د ل��ه يف م�سريته‬ ‫�ضمن الدوري‪ .‬و�سجل دنغ ‪ 16‬نقطة يف‬ ‫الربعني االول والثالث وجنح بت�سجيل‬ ‫‪ 14‬ت�سديدة من �أ�صل ‪ 19‬خالل اللعب‪.‬‬ ‫وك ��ان ال���س�ج��ل الأف �� �ض��ل ل��دن��غ ‪38‬‬ ‫نقطة ع��ام ‪ ،2007‬ومتكن م��ن تخطيه‬ ‫عندما �أ�سقط ك��رة ثالثية قبل ‪48‬ر‪5‬‬ ‫دقائق على نهاية الوقت‪.‬‬ ‫وقال مدرب بولز طوم تيبودو‪« :‬يف‬ ‫�أول م�ب��ارات�ين مل ي�سدد (دن��غ) جيدا‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ال �ي��وم ك��ان مم �ت��ازا‪ .‬حت��رك جيدا‬ ‫ب��دون ال �ك��رة‪ ،‬ه��اج��م ب�ق��وة‪ ،‬م��رر بذكاء‬ ‫وقدم اداء دفاعيا»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف جن��م الفريق دي��ري��ك روز‬ ‫‪ 16‬نقطة و‪ 13‬متريرة حا�سمة ل�شيكاغو‪،‬‬ ‫ك�م��ا ��س�ج��ل الع ��ب االرت� �ك ��از الفرن�سي‬

‫�شيكاغو بولز �أحلق اخل�سارة الأوىل ببورتالند‬

‫يواكيم نواه ‪ 10‬نقاط و‪ 10‬متابعات‪.‬‬ ‫ومل ي �ن �ج��ح ب ��ورت�ل�ان ��د م ��ن قلب‬ ‫ت ��أخ��ره ع�ل��ى غ ��رار م �ب��اري��ات��ه الثالث‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬وك��ان الم��ارك��و���س �أولدريدج‬ ‫الأف���ض��ل يف �صفوفه م��ع ‪ 33‬نقطة و‪9‬‬ ‫متابعات وبراندون روي ‪ 17‬نقطة‪.‬‬ ‫وقاد امل��وزع الفرن�سي طوين باركر‬ ‫فريقه �سان انطونيو �سبريز اىل الفوز‬ ‫ع�ل��ى م�ضيفه ل��و���س اجن�ل�ي����س كليربز‬

‫‪ 88-97‬على ملعب «�ستيبلز �سنرت» �أمام‬ ‫‪964‬ر‪ 14‬متفرجا‪.‬‬ ‫وحقق باركر ‪ 19‬نقطة و‪ 9‬متريرات‬ ‫حا�سمة ملحقا اخل�سارة الرابعة على‬ ‫التوايل بكليربز هذا املو�سم‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف ال � �ب� ��دي �ل�ان ري �ت �� �ش��ارد‬ ‫جيفر�سون ‪ 18‬نقطة وغ ��اري ن�ي��ل ‪16‬‬ ‫نقطة ل�سبريز‪ ،‬يف حني �سجل العمالق‬ ‫تيم دنكان ‪ 14‬نقطة و‪ 7‬متابعات‪.‬‬

‫ول��دى اخلا�سر كان اري��ك غوردون‬ ‫االف �� �ض��ل م��ع ‪ 23‬ن�ق�ط��ة و‪ 11‬متريرة‬ ‫حا�سمة‪ ،‬و�أ�ضاف العب االرتكاز كري�س‬ ‫كامان ‪ 18‬نقطة‪ ،‬وباليك غريفني ‪17‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وح �ق��ق � �س��اك��رام �ن �ت��و ك�ي�ن�غ��ز ف ��وزا‬ ‫��ص�ع�ب��ا ع�ل��ى ��ض�ي�ف��ه ت��ورون �ت��و رابتورز‬ ‫‪ 108-111‬على ملعب «�أرك��و �أرينا» امام‬ ‫‪317‬ر‪ 17‬متفرجا‪.‬‬ ‫وت ��أخ��ر ��س��اك��رام�ن�ت��و ‪ 16‬ن�ق�ط��ة يف‬ ‫ال ��رب ��ع ال �ث ��ال ��ث‪ ،‬ل �ك��ن دخ � ��ول موزعه‬ ‫تايريك ايفانز على اخلط بعد معاناته‬ ‫م��ن �أوج � ��اع يف م �ع��دت��ه وت���س�ج�ي�ل��ه ‪23‬‬ ‫نقطة‪� ،‬ساهما يف حتقيق الفوز ل�صاحب‬ ‫الأر�ض‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف امل� ��وزع ال�سلوفيني بينو‬ ‫�أودري ��ه ‪ 17‬نقطة‪ ،‬ال��روك��ي دمياركو�س‬ ‫كوزنز ‪ 16‬نقطة‪ ،‬ال��ذي حقق انت�صاره‬ ‫الثالث يف ‪ 4‬مباريات للمرة االوىل منذ‬ ‫مو�سم ‪.2004-2003‬‬ ‫ولدى تورونتو‪ ،‬كان العب االرتكاز‬ ‫االي � �ط ��ايل ان ��دري ��ا ب ��ارن� �ي ��اين �أف�ضل‬ ‫م�سجل م��ع ‪ 28‬نقطة‪ ،‬و�أ� �ض��اف دميار‬ ‫دي روزان ‪ 24‬نقطة والليتواين لينا�س‬ ‫كليزا ‪ 18‬نقطة‪ ،‬يف حني التقط ريجي‬ ‫ايفانز ‪ 19‬متابعة‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫يخ�ضع العب كرة القدم الإ�سباين الدويل خي�سو�س نافا�س‬ ‫لعملية جراحية يف ركبته الي�سرى يوم اخلمي�س بعد الإ�صابة‬ ‫التي تعر�ض لها م�ؤخراً والتي �ستبعده عن �صفوف الفريق يف‬ ‫الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫و�أجربت الإ�صابة نف�سها الالعب على الغياب عن �صفوف‬ ‫فريقه �إ�شبيليه الإ�سباين بعد مباراة الفريق �أمام باري�س �سان‬ ‫جرمان الفرن�سي يف ‪� 16‬أيلول املا�ضي‪ ،‬يف �إطار فعاليات بطولة‬ ‫الدوري الأوروبي‪.‬‬ ‫غري �أن نافا�س (‪ 24‬عاماً) الذي فاز مع منتخب بالده بلقب‬ ‫ك�أ�س العامل ‪ 2010‬يف جنوب �أفريقيا عاد للم�شاركة مع الفريق‬ ‫بعدها ب�أ�سبوعني من خ�لال امل�ب��اراة �أم��ام بورو�سيا دورمتوند‬ ‫الأملاين �ضمن فعاليات البطولة ذاتها قبل �أن تتجدد الإ�صابة‬ ‫خالل تدريبات الفريق يوم االثنني‪.‬‬ ‫و�أكد �أطباء النادي �أن الالعب يحتاج �إىل �إجراء اجلراحة‪،‬‬ ‫مما يعني غيابه عن �صفوف الفريق خالل مباراته �أمام كارباتي‬ ‫لفيف الأوك ��راين وامل�ق��ررة اخلمي�س �ضمن مناف�سات الدوري‬ ‫الأوروبي ح�سبما �أ�شار املوقع الر�سمي للنادي على االنرتنت‪.‬‬

‫نابويل ي�سعى �إىل التعاقد‬ ‫مع الفرن�سي باييت‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف املدير الريا�ضي لنادي نابويل االيطايل ان فريقه‬ ‫على ات�صال بنادي �سانت اتيان الفرن�سي ل�ضم هدافه ال�شاب‬ ‫دمييرتي باييت يف فرتة االنتقاالت ال�شتوية املقبلة‪.‬‬ ‫وبح�سب موقع «ايتا�سبورترب�س» االيطايل‪ ،‬قال ريكاردو‬ ‫بيغون ان الفريق اجلنوبي ي�سعى اىل تدعيم خط هجومه من‬ ‫خالل �ضم املوهبة ال�صاعدة يف الكرة الفرن�سية‪.‬‬ ‫وبحال جناح ال�صفقة‪� ،‬سيعو�ض باييت (‪ 23‬عاما) رحيل‬ ‫ال�سلوفاكي ماريك هام�سيك ال�صيف املقبل‪.‬‬ ‫ويرتدد ان �سعر انتقال الالعب يبلغ ‪ 10‬ماليني يورو وان‬ ‫انرت ميالن بطل اوروبا يرغب اي�ضا باحل�صول على خدماته‪.‬‬ ‫و�سجل باييت املرتبط حتى عام ‪ 2013‬مع الفريق الأخ�ضر‪،‬‬ ‫‪� 8‬أهداف ليت�صدر ترتيب الهدافني يف ال��دوري‪ ،‬كما ان املدرب‬ ‫لوران بالن ا�ستدعاه م�ؤخرا لت�شكيلة منتخب فرن�سا‪.‬‬

‫وي�ستهام يخ�سر جهود نوبل مدة �شهر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�غ�ي��ب م ��ارك ن��وب��ل‪ ،‬الع ��ب خ��ط و� �س��ط ن ��ادي وي�ستهام‬ ‫الإنكليزي لكرة القدم‪ ،‬عن �صفوف فريقه مدة �شهر كامل‬ ‫ب�ع��دم��ا ا��ض�ط��ر م ��ؤخ��راً لإج� ��راء عملية ا�ستئ�صال الزائدة‬ ‫الدودية‪.‬‬ ‫وذك��رت �صحيفة «غ��اردي��ان» الربيطانية �أم�س الثالثاء‬ ‫�أن الالعب نُقل امل�ست�شفى م�ساء االثنني بعد تعر�ضه لآالم يف‬ ‫منطقة البطن خالل تواجده يف امللعب التدريبي لوي�ستهام‬ ‫«ت�شادويل هيث»‪.‬‬ ‫وا�ستمرت العملية اجلراحية التي �أجريت لنوبل ب�أحد‬ ‫م�ست�شفيات مقاطعة �إي�سك�س مدة �ساعة واحدة‪ ،‬ومن املنتظر‬ ‫�أن يعود �إىل املالعب بعد قرابة ال�شهر‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االربعاء (‪ )3‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1403‬‬

‫البعثة ت�صل اليوم �إىل �أر�ض الوطن‬

‫�إ�شادة مبنتخب النا�شئني رغم اخلروج من ربع نهائي ك�أ�س �آ�سيا‬ ‫ط�شقند ‪ -‬خالد ح�سنني‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫�أ�شاد �أم�ين �سر احت��اد ك��رة القدم خليل‬ ‫ال�سامل ب�أداء منتخب النا�شئني خالل بطولة‬ ‫ك�أ�س �آ�سيا التي ت�ست�ضيفها �أوزبك�ستان‪ ،‬رغم‬ ‫خ�سارته الكبرية �أم��ام ك��وري��ا ال�شمالية يف‬ ‫ال ��دور رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬م��ا ح��رم��ه م��ن �ضمان‬ ‫ال �ت ��أه��ل �إىل ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س ال �ع��امل العام‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �� �س��امل مل��وف��د احت � ��اد الإع �ل��ام‬ ‫ال��ري��ا� �ض��ي �إن امل�ن�ت�خ��ب ق ��دم ع��ر� �ض �اً الفتاً‬ ‫طوال البطولة‪ ،‬وا�ستحق عبارات الثناء على‬ ‫م�ستواه املميز‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن الأردن ك�سب‬ ‫العبني موهوبني يف هذه امل�شاركة‪� ،‬سيكون‬ ‫لهم ��ش��أن كبري يف امل�ستقبل بعد �أن ي�شتد‬ ‫عودهم‪ ،‬كما �أنهم �سي�شكلون النواة احلقيقية‬ ‫ملنتخب (‪ )1993‬الذي �سي�شارك نهاية العام‬ ‫املقبل يف ت�صفيات ك�أ�س اَ�سيا لل�شباب‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ال�سامل �أن االهتمام مبنتخبات‬ ‫ال �ف �ئ��ات ال �ع �م��ري��ة ي �ن��درج يف �إط � ��ار خطط‬ ‫الإحت ��اد الرامية �إىل توفري �أر�ضية �صلبة‬ ‫�أمامها بالنظر �إىل الأهمية امل�ستقبلية لها‪،‬‬ ‫ومب��ا يتما�شى مع تطلعات الأم�ير علي بن‬ ‫احل�سني رئي�س االحتاد‪.‬‬ ‫يذكر �أن منتخب النا�شئني خا�ض بطولة‬ ‫ك�أ�س �آ�سيا يف املجموعة الأوىل‪ ،‬وت�ع��ادل يف‬ ‫مباراته الأوىل مع طاجيك�ستان (‪ ،)1-1‬ثم‬ ‫مع �أوزبك�ستان (�صفر‪�-‬صفر)‪ ،‬قبل �أن يفوز‬ ‫على �إندوني�سيا (‪�-1‬صفر)‪.‬‬

‫ويف الدور الثاين واجه املنتخب الكوري‬ ‫ال�شمايل وخ�سر �أمامه (�صفر‪.)4-‬‬ ‫وداع عربي‬ ‫وك��ان��ت م�ن��اف���س��ات ال ��دور رب��ع النهائي‬ ‫�شهدت ح�ضوراً متوا�ضعاً للمنتخبات العربية‬ ‫التي خ�سرت جميعها وودع��ت البطولة دون‬ ‫�أن تتمكن من اجتياز هذا الدور امل�ؤهل �إىل‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫ف �ف �� �ض� ً‬ ‫لا ع ��ن خ �� �س��ارة م�ن�ت�خ�ب�ن��ا �أم ��ام‬ ‫كوريا ال�شمالية‪ ،‬كان املنتخب ال�سوري يقدم‬ ‫عر�ضاً قوياً �أمام �أوزبك�ستان قبل �أن يخ�سر‬ ‫(‪ ،)2-1‬فيما خ�سر املنتخب العراقي �أمام‬ ‫نظريه الياباين (‪ ،)3-1‬بينما �أ�ضاع املنتخب‬ ‫الإم��ارات��ي ال�ف��وز م��ن ب�ين ي��دي��ه حينما مل‬ ‫ي �ن �ج��ح ب��امل �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى ت �ق��دم��ه بهدفني‬ ‫ليخ�سر (‪.)3-2‬‬ ‫وك ��ان ��ت اجل �م��اه�ي�ر ال �ع��رب �ي��ة يف �شتى‬ ‫الأقطار‪ ،‬واجلاليات العربية املتواجدة هنا‬ ‫يف ط�شقند متني النف�س مب�شاهدة املنتخبات‬ ‫الأربعة يف بطولة ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫الوفد يعود على فرتات‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬من املقرر �أن ي�صل ع��دد من‬ ‫�أع�ضاء املنتخب �إىل �أر���ض الوطن مب�شيئة‬ ‫اهلل اليوم عرب ا�سطنبول‪ ،‬فيما ي�صل العدد‬ ‫ا َالخر خالل اليومني املقبلني وعلى فرتتني‬ ‫منف�صلتني من خالل بانكوك ونيودلهي‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك ب�سبب ال�صعوبات التي واجهها‬ ‫الوفد �أثناء حجوزات الطريان �أم�س‪ ،‬والتي‬ ‫حالت دون متكن اجلميع من العودة اليوم‬ ‫عرب ا�سطنبول كما ك��ان م�ق��رراً‪ ،‬وه��و نف�س‬

‫منتخبنا ودع البطولة عقب اخل�سارة الكبرية �أمام كوريا ال�شمالية ب�أربعة �أهداف نظيفة‬

‫احلال الذي واجهه وفدا �سورية والعراق‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال��وف��د الأردين ي�ضم ع�ضو‬ ‫جم�ل����س �إدارة االحت� ��اد ال��دك �ت��ور ف��اي��ز �أبو‬ ‫عري�ضة‪� ،‬أم�ين ال�سر خليل ال�سامل‪ ،‬مدير‬ ‫ال ��دائ ��رة ال�ف�ن�ي��ة �أح �م��د ق�ط�ي���ش��ات‪ ،‬مدير‬ ‫املنتخب زياد عكوبة‪ ،‬املدير الفني الإجنليزي‬ ‫جوناثان هيل‪ ،‬امل��درب بيربت كغدو‪ ،‬مدرب‬

‫ح ��را� ��س امل ��رم ��ى ك ��ام ��ل ج � �ع� ��ارة‪ ،‬الدكتور‬ ‫الطبيب �سمري �سارة‪ ،‬املعالج و�سام �شعيبات‪،‬‬ ‫م���س��ؤول ال �ل��وازم ت��ام��ر دح �ب��ور‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫م��وف��د احت ��اد الإع �ل�ام ال��ري��ا��ض��ي والزميل‬ ‫امل�صور ال�صحفي �صالح �أبو وه��دان‪ ،‬و(‪)23‬‬ ‫العباً هم �سمري رجا‪ ،‬با�سل �أبو حلوة‪ ،‬جمد‬ ‫عنانزة‪ ،‬ربيع حاب�س‪� ،‬أحمد خنجر‪ ،‬حممد‬

‫ت�صوير‪� :‬صالح �أبو وهدان‬

‫�أبو نبهان‪ ،‬ح�سني عبيدات‪� ،‬أحمد الغنيمات‪،‬‬ ‫عبد ال��رح�م��ن غ�ي��ث‪� ،‬إح���س��ان ح ��داد‪� ،‬أحمد‬ ‫ا�سريوه‪ ،‬ليث الب�شتاوي‪ ،‬تامر �صوبر‪ ،‬عمر‬ ‫الدويك‪ ،‬عمر خليل‪ ،‬ح�سام �أبو �سعدة‪� ،‬صالح‬ ‫رات��ب‪ ،‬ي�ل��دار �صوبر‪� ،‬شامل ده�شان‪� ،‬أحمد‬ ‫ف��رج اهلل‪ ،‬عمر املنا�صرة‪ ،‬ي��زن منر و�صالح‬ ‫م�صطفى‪.‬‬

‫منتخب النا�شئني‪ ..‬خروج «مر» وم�ستقبل «م�شرق»‬ ‫ال�سبيل– ثائر م�صطفى‬ ‫ف��اج ��أ منتخب النا�شئني ل�ك��رة القدم‬ ‫اجلميع‪ ،‬بخروجه ال�صعب من ال��دور ربع‬ ‫النهائي لبطولة ك�أ�س �آ�سيا للنا�شئني بكرة‬ ‫ال�ق��دم ال�ت��ي جت��ري �أح��داث�ه��ا يف العا�صمة‬ ‫الأوزبكية ط�شقند‪ ،‬بعد خ�سارته بالأربعة‬ ‫�أمام منتخب كوريا ال�شمالية‪.‬‬ ‫ال��وداع �أو امل�غ��ادرة مل تكن هي امل�شكلة‬ ‫احلقيقية التي ح�صلت‪ ،‬حيث تخ�سر جميع‬ ‫الأندية واملنتخبات‪ ،‬لكن �أن تخ�سر بنتيجة‬ ‫ثقيلة دون تقدمي �أي �شيء ميت لكرة القدم‬ ‫ب�صلة؛ ف�ه��ذا م��ا يبعث احل�ي�رة والت�سا�ؤل‬ ‫عن التح�ضري الذهني والنف�سي والبدين‬ ‫واخلططي لهذه املوقعة احلا�سمة‪ ،‬التي لو‬ ‫حتقق الفوز فيها النتقل املنتخب مبا�شرة‬ ‫�إىل نهائيات ك��أ���س ال�ع��امل ال�ت��ي �ستقام يف‬ ‫املك�سيك مطلع العام القادم‪.‬‬ ‫ه��ذا اخل��روج �أ��ص��اب ال�شارع الريا�ضي‬ ‫الكروي بالإحباط ال�شديد‪ ،‬نتيجة اخل�سائر‬ ‫املتتالية التي هزت املنتخب الأول ومنتخب‬ ‫ال�شباب‪ ،‬وه��اه��و منتخب النا�شئني يلحق‬ ‫ب��رك��ب امل�غ��ادري��ن بق�سوة‪ ،‬ول�ك��ن ال ب��د من‬ ‫حما�سبة اجلهاز الفني بقيادة الإجنليزي‬ ‫جونثان هيل؛ لأنه كان بعيدا عن الواقعية‬ ‫ق�ب��ل ل �ق��اء ك��وري��ا ال���ش�م��ال�ي��ة ح�ت��ى وه��و يف‬ ‫الأردن‪ ،‬حيث كان يقول �إن هدفه �أبعد من‬ ‫لقب ك�أ�س �آ�سيا‪ ،‬وهذا ما �أعطى الالعبني‬ ‫ث �ق��ة ك �ب�ي�رة وغ � � ��رورا ال ح � ��دود ل� ��ه‪ ،‬لكن‬

‫احلزن والبكاء لالعبي املنتخب مل يثنهم عن التطور م�ستقبال‬

‫احلقيقة ظهرت‪ ،‬والواقع �أكد �أنه كان �أحد‬ ‫الأ�سباب الرئي�سية للخ�سارة الثقيلة التي‬ ‫يتحمل الالعبون جزءا ب�سيطا منها؛ لأنه‬ ‫مل ي��در���س نقاط ال�ق��وة وال�ضعف للفريق‬ ‫اخل�صم‪ ،‬وابتعد النجاح عن تبديالته حتى‬ ‫بد�أ اللقاء مدافعا؛ ما �أحبط الالعبني وزاد‬ ‫ال�ضغط عليهم و�شتت �أفكارهم‪ ،‬وزاد الطني‬ ‫ب�ل��ة �أن ��ه �أب �ق��ى جن��م ال�ف��ري��ق ل�ي��ث ب�شتاوي‬ ‫حتى الدقائق الأخ�ي�رة من اللقاء قبل �أن‬ ‫«يقحمه» فماذا ع�ساه يفعل بدقائق معدودة‬ ‫يا جونثان‪.‬‬ ‫والأمر الأدهى من ذلك �أنه �أخرج رمانة‬

‫ت�صوير‪� :‬صالح �أبو وهدان‬

‫الفريق وقائده �سمري رجا الذي يعد �أف�ضل‬ ‫العبي املنتخب على الإطالق مع انطالقة‬ ‫ال�شوط ال�ث��اين‪ ،‬وزج مكانه باملدافع جمد‬ ‫عنانزة؛ معطيا ال�ضوء الأخ�ضر للمنتخب‬ ‫ال�ك��وري ال�شمايل مبوا�صلة الهجوم على‬ ‫م��رم��ى احل��ار���س حم�م��د �أب ��و ن�ب�ه��ان الذي‬ ‫انبهر هو وزم�لا�ؤه املدافعني بقوة الهجوم‬ ‫الكوري وهديره امل�ستمر ال��ذي مل يتوقف‬ ‫حتى النهاية‪.‬‬ ‫م� � ��اذا ك �ن ��ت ت �ف �ع��ل ي� ��ا ج ��ون� �ث ��ان قبل‬ ‫امل� �ب ��اراة‪ ،‬و�أث �ن ��اء جم��ري��ات ال���ش��وط الأول‬ ‫ويف اال� �س�ت�راح��ة وم ��ع ان �ط�لاق��ة ال�شوط‬

‫الثاين �إىل �أن انتهت املباراة‪ ،‬هل ا�ست�سلمت‬ ‫للتكتيك املتقن ال��ذي فر�ضه عليك مدرب‬ ‫كوريا ال�شمالية ري �سونغ هو‪ ،‬ومل ت�ستطع‬ ‫�أن جتد له احللول الالزمة‪� ،‬أم �أن خربتك‬ ‫مل ت���س �ع�ف��ك يف ق� �ي ��ادة امل �ن �ت �خ��ب �إىل بر‬ ‫الأم ��ان واخل ��روج خ��ا��س��را‪ ،‬لكن ب��أق��ل عدد‬ ‫من الأه��داف مع تقدمي كرة قدم حقيقية‬ ‫كالتي قدمتها �أمام �إندوني�سيا وطاجك�ستان‬ ‫وهما للعلم �أ�ضعف فرق البطولة‪.‬‬ ‫ت�صريحاتك �أده���ش�ت�ن��ا‪ ،‬وت�سربت �إىل‬ ‫قلوبنا الطم�أنينة نوعا ما بقدرة املنتخب‬ ‫ال �ع �ب��ور �إىل ن �ه��ائ �ي��ات ك ��أ� ��س ال �ع ��امل بعد‬ ‫الت�صريحات النارية التي �أطلقتها وقلت‪:‬‬ ‫«نحن ال نخ�شى �أح��دا»‪ .‬لكن الأق��وال كانت‬ ‫عك�سية وظهر منتخبنا دون تخطيط م�سبق‬ ‫يلعب كرة القدم من �أجل �إنهاء مهمة �صعبة‬ ‫واجهته يريد التخل�ص منها ب�سرعة‪.‬‬ ‫ن�ع��م‪ ،‬خ��رج املنتخب الأول م��ن الدور‬ ‫الأول ل�ب�ط��ول��ة غ ��رب �آ� �س �ي��ا‪ ،‬وم �ث �ل��ه كان‬ ‫منتخب ال���ش�ب��اب ي �غ��ادر ال ��دور الأول من‬ ‫النهائيات الآ��س�ي��وي��ة؛ لكنهما مل يحظيا‬ ‫بفرتة �إع��داد طويلة و�إقامة عدد كبري من‬ ‫امل�ع���س�ك��رات تخللها ال�ك�ث�ير م��ن املباريات‬ ‫الودية والهزائم الثقيلة التي كان �أبرزها‬ ‫اخل�سارة املرعبة �أمام العراق (‪.)9-1‬‬ ‫ماذا بعد؟‬ ‫ن� ��درك مت��ام��ا ال � ��دور ال��وا� �ض��ح ال ��ذي‬ ‫ا�ضطلع به احتاد كرة القدم برئا�سة الأمري‬ ‫ع �ل��ي ب ��ن احل �� �س�ين وال ��دع ��م ال�ل�احم ��دود‬

‫للمنتخبات الوطنية كافة‪ ،‬من �أجل الظهور‬ ‫امل�شرف والقوي يف امل�شاركات اخلارجية‪ ،‬لكن‬ ‫�أمل يحن الدور ليكون للمدرب الوطني دور‬ ‫يف قيادة منتخبات الفئات العمرية؛ كونه‬ ‫الأق��رب �إليها وال�ق��ادر على التعامل معها‪،‬‬ ‫خا�صة �أننا �شاهدنا منتخبات عربية و�صلت‬ ‫ال� ��دور ال �ث��اين م��ن ال�ن�ه��ائ�ي��ات الآ�سيوية‬ ‫للنا�شئني ب �ك��وادر تدريبية حملية‪ ،‬حيث‬ ‫ب��در ��ص��ال��ح م��ع الإم � ��ارات‪ ،‬وم��وف��ق ح�سني‬ ‫م��ع ال� �ع ��راق‪ ،‬وحم �م��د ج�م�ع��ة م��ع �سوريا‪،‬‬ ‫وجميعهم جنحوا رغم اخل��روج من الدور‬ ‫ربع النهائي‪.‬‬ ‫امل�ستقبل �أمامهم‬ ‫ال ننكر �أن منتخب النا�شئني ي�ضم يف‬ ‫�صفوفه العبني �سيكون لهم �ش�أن كبري يف‬ ‫امل�ستقبل �إذا ما توا�صلت العناية بهم‪ ،‬نعلم‬ ‫جيدا �أن الالعبني مي��رون بحالة نف�سية‬ ‫�صعبة �إث��ر اخل��روج «امل��ر» �إن �صح التعبري‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ك��رة ال �ق��دم حت�ت�م��ل ال �ف��وز والتعادل‬ ‫واخل�سارة معا؛ فال بد من «ه�ضم» اخل�سارة‬ ‫كما يتم الفرح و»الهي�صة» مع الفوز‪.‬‬ ‫نعم قدم الالعبون كل ما ميلكون من‬ ‫ط��اق��ات م��ن �أج��ل حتقيق احللم بالو�صول‬ ‫�إىل ك�أ�س العامل‪ ،‬لكن ذلك «تبخر» يف «‪»90‬‬ ‫دقيقة �أم��ام ك��وري��ا ال�شمالية‪ ،‬لكن القادم‬ ‫�أف���ض��ل وك��رة ال�ق��دم الأردن �ي��ة �سيكون لها‬ ‫كلمة يف ق��ادم الأي��ام؛ لأن ه��ؤالء الالعبني‬ ‫قادرون على رفد املنتخبات الوطنية الأكرب‬ ‫�سنا‪.‬‬

عدد الاربعاء 3 تشرين ثان 2010  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you