Page 1

‫‪16‬‬

‫‪15‬‬

‫مجرمون وقتلة‬

‫‪15‬‬

‫حقل‪ ..‬وحقل‬ ‫التجارب‬

‫ليث شبيالت‪...‬‬ ‫يخافونك يا صديقي‬

‫‪15‬‬

‫ضغط النواب وإرشاد‬ ‫األعيان‬

‫«تحضريية األئمة» تنظم اعتصاما أمام رئاسة الوزراء اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنظم اللجنة التح�ضريية لنقابة العاملني يف امل�ساجد اعت�صاما جماهرييا �أمام‬ ‫رئا�سة الوزراء اليوم‪.‬‬ ‫ويطالب �أئمة امل�ساجد بالإ�صالح ال�شرعي ال�شامل لكافة مكونات املجتمع‬ ‫الأردين املختلفة‪ ،‬وحتقيق العزة والكرامة وت�أمني العي�ش الكرمي الالئق للأئمة‬ ‫والعاملني يف وزارة الأوق��اف‪ ،‬و�إن�شاء نقابة لهم‪� ،‬إ�ضافة �إىل املطالبة بالتعليم‬ ‫املجاين لأبناء العاملني يف امل�ساجد باجلامعات الر�سمية‪.‬‬ ‫االثنني ‪ 5‬ذو القعدة ‪ 1432‬هـ ‪ 3 -‬ت�شرين �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1729‬‬

‫جموع من املحتجني تجتاح وزارة البلديات وعناصر الدرك تخلي الوزير‬ ‫ا�سطنبول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع��ل��ن امل��ف��ك��ر ال�سوري‬ ‫املعار�ض برهان غليون �أم�س‬ ‫الأح��د يف ا�سطنبول البيان‬ ‫الت�أ�سي�سي للمجل�س الوطني‬ ‫ال�سوري املعار�ض الذي اعترب‬ ‫�أن���ه ي�شكل «�إط����ارا موحدا‬ ‫للمعار�ضة ال�سورية» ي�ضم‬ ‫�أطيافا �سيا�سية خمتلفة من‬ ‫الليرباليني �إىل الإخ���وان‬ ‫امل�سلمني �إىل جلان التن�سيق‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف غليون �أن هذا‬ ‫املجل�س هو «العنوان الرئي�سي‬ ‫للثورة ال�سورية‪ ،‬وميثلها يف‬ ‫ال��داخ��ل واخل����ارج‪ ،‬ويعمل‬ ‫على تعبئة ف��ئ��ات ال�شعب‬ ‫ال�����س��وري��ة‪ ،‬وت��وف�ير الدعم‬ ‫الالزم من �أجل تقدم الثورة‬ ‫وحت��ق��ي��ق ت��ط��ل��ع��ات �شعبنا‬ ‫ب�إ�سقاط النظام القائم بكل‬ ‫�أركانه مبا فيه ر�أ�س النظام‪،‬‬ ‫و�إق��ام��ة دول���ة مدنية دون‬ ‫متييز على �أ�سا�س القومية‬ ‫�أو اجلن�س �أو املعتقد الديني‬ ‫�أو ال�سيا�سي‪ ،‬وه��و جمل�س‬ ‫منفتح على جميع ال�سوريني‬ ‫امل��ل��ت��زم�ين مب��ب��ادئ ال��ث��ورة‬ ‫ال�سلمية و�أهدافها»‪.‬‬

‫املعارضة السورية تتفق وتعلن تشكيل املجلس الوطني‬

‫‪11‬‬

‫استياء بني أوساط القضاة من ضعف‬

‫‪2‬‬

‫ترتيبات االنتخابات البلدية‬

‫شبيالت‪ :‬ال شرعية ألحد إال من‬

‫‪3‬‬

‫خالل الشعب‬

‫تجمعات إصالحية تحتشد يف «اللنب» اليوم‬ ‫وآخــــــرون يتوعـــدون بمنعــــــهم بالقــــوة‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫قال ع�ضو املكتب التنفيذي للتجمع ال�شعبي‬ ‫للإ�صالح ط��ارق �أب��و الراغب لــ"ال�سبيل" �إن‬ ‫جمعا غفريا من ممثلي التحركات الإ�صالحية‬ ‫�سيتجمهر ال��ي��وم االث��ن�ين ع�صرا يف منطقة‬ ‫اللنب �شرقي العا�صمة عمان‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه‬ ‫مت توجيه دعوات لكافة الأطياف ال�سيا�سية‬ ‫وال�شعبية �إىل جانب ال�شخ�صيات الإ�صالحية‬ ‫يف حم��اف��ظ��ات امل��م��ل��ك��ة ل��ل��م�����ش��ارك��ة يف ذلك‬ ‫امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫وق��ال �أب��و الراغب �إن جتمع اليوم للقوى‬ ‫الإ���ص�لاح��ي��ة �سيكون الأ���ض��خ��م منذ بداية‬

‫احلراك ال�شعبي للتغيري‪� ،‬إذ يهدف ذلك التجمهر‬ ‫�إىل توحيد احلراك الإ�صالحي الأردين‪ ،‬من‬ ‫خالل احل��وارات املفتوحة من قبل امل�شاركني‬ ‫التي �ست�سهم ب��دوره��ا يف و�ضع ر�ؤى لتوحيد‬ ‫كافة اجلهود بدال من ت�شتتها‪ ،‬و�صياغتها على‬ ‫�شكل تو�صيات تعترب كوثيقة لتوجيه احلراك‬ ‫الإ���ص�لاح��ي يف خ��ط��وط وا���ض��ح��ة لإح���داث‬ ‫التغيري املن�شود‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف النائب ال�سابق غازي الفايز‬ ‫ذل��ك التجمع يف م��ن��زل��ه‪ ،‬ويف خ��ت��ام امللتقى‬ ‫�سيتم تالوة البيان اخلتامي بتو�صيات القوى‬ ‫الإ���ص�لاح��ي��ة‪ ،‬يعقبه ح��ف��ل ع�����ش��اء لكافة‬ ‫امل�شاركني‪.‬‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬حذر عدد من �أبناء ع�شرية‬ ‫الفايز القائمني على الن�شاط من دخول منطقة‬ ‫اللنب "حتت طائلة امل�س�ؤولية"‪.‬‬ ‫و�أكدوا يف بيان لهم ن�شرته عدد من املواقع‬ ‫الإلكرتونية �أنهم "�سيلج�ؤون ال�ستخدام القوة‬ ‫ملنع هذا التجمع"‪.‬‬ ‫وجاء يف البيان‪" :‬نتابع بقلق بالغ الدعوات‬ ‫التي مت �إطالقها حتت عنوان اللقاء الوطني‬ ‫ال�شعبي يف منطقة اللنب يوم االثنني‪ ،‬وتتوقع‬ ‫ح�ضور �شخ�صيات معار�ضة ب��ارزة و�أ�شخا�ص‬ ‫�أ�صحاب �أجندة خا�صة تعمل حتت جنح الظالم‬ ‫والعمل �ضد �صالح الوطن‪ .‬و�إذ ن�ؤكد نحن �أبناء‬ ‫ع�شرية �أبو جنيب الفايز والبخيت الفايز ب�أنه‬

‫«يكفينا جتمعات ول��ق��اءات يف ه��ذا التوقيت‬ ‫لأن ر�سائل هذه التجمعات و�صلت‪ ،‬واملطالب‬ ‫باتت معروفة»‪ ،‬فلماذا يتم تكرارها �إال �إذا كان‬ ‫�أ�صحابها يعتقدون �أن الوطن �أ�صم وال ي�سمع‪.‬‬ ‫وبناء على ما �سبق‪ ،‬ف�إننا ندعو امل�شاركني‬ ‫بهذا التجمع �إىل جتنب االن���زالق �إىل م��ا ال‬ ‫يحمد ع��ق��ب��اه‪ ،‬حيث �إن��ن��ا نطلب منهم عدم‬ ‫احل�ضور‪ ،‬ونحذر �أننا قد ن�ضطر ال�ستخدام القوة‬ ‫ملنع هذا التجمع املعار�ض الذي �سيقام مبنطقة‬ ‫اللنب الذي عرف عن �أهلها احلفاظ على م�ؤ�س�سة‬ ‫العر�ش الها�شمي والوطن‪ ،‬ون�ؤكد �أننا ال نرحب‬ ‫به�ؤالء‪ ،‬وعليه ف�إن دخولهم يف ذلك اليوم �سيكون‬ ‫حتت طائلة امل�س�ؤولية‪ ،‬وقد �أعذر من �أنذر‪.‬‬

‫كتائب القسام‪ :‬االنتفاضة قابلة للتجدد‬ ‫والعدو ال يفهم إال لغة القوة‬

‫‪10‬‬

‫بلطجية يعتدون على اعتصام‬ ‫تضامني مع شبيالت يف جرش‬ ‫ن�صر العتوم‬ ‫�أ�صيب الع�شرات من املتظاهرين يف �ساحة‬ ‫بلدية ج��ر���ش‪ ،‬ب��ج��روح م�ساء �أم�����س‪ ،‬نتيجة‬ ‫االعتداء الذي تعر�ضوا له من قبل جمموعات‬ ‫تو�صف بـ"البلطجية"‪� ،‬أث��ن��اء تواجدهم يف‬ ‫�ساحة االعت�صام‪.‬‬ ‫وك��ان قد جتمع ما يقارب ‪ 500‬مواطن يف‬ ‫�ساحة بلدية جر�ش م�ساء �أم�س تلبية لدعوة‬ ‫ح��راك جر�ش الإ���ص�لاح��ي احتجاجا على ما‬ ‫تعر�ض له املعار�ض ليث �شبيالت م�ساء ال�سبت يف‬ ‫بلدة �ساكب يف نف�س املحافظة‪.‬‬ ‫وقال �شاهد عيان‪�" :‬إن جمموعة يبلغ عددها‬

‫حوايل ‪� 200‬شخ�ص‪ ،‬يحملون الع�صي واحلجارة‪،‬‬ ‫اقتحموا ال�ساحة واعتدوا علينا بال�ضرب‪ ،‬مما‬ ‫ا�ضطرنا للدفاع عن �أنف�سنا واال�شتباك معهم‬ ‫بالأيدي"‪.‬‬ ‫ومل ت�ستطع قوات الأمن التي كانت موجودة‬ ‫ب�أعداد قليلة (‪ 50‬عن�صرا وفق �شاهد عيان)‬ ‫تفريق البلطجية‪ ،‬وتعر�ض املعت�صمون للر�شق‬ ‫باحلجارة من مكان مرتفع‪ ،‬مما ت�سبب بالعديد‬ ‫من الإ�صابات يف الر�أ�س‪.‬‬ ‫وا�ضطرت قوات الأمن �إىل ا�ستخدام الغاز‬ ‫امل�سيل للدموع لتفريق البلطجية واملعت�صمني‬ ‫على حد �سواء‪.‬‬

‫مقتل ‪ 29‬جندي ًا يمني ًا بقصف جوي عن‬ ‫طريق الخطأ وصنعاء تنفي‬

‫‪11‬‬

‫نواب يطلبون لقاء عاجال بالبخيت‬ ‫ملناقشة «فك دمج» البلديات‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫�أكدت م�صادر نيابية لــ"ال�سبيل" �أن عددا‬ ‫كبريا من �أع�ضاء جمل�س النواب طلبوا من رئي�س‬ ‫املجل�س في�صل الفايز عقد لقاء ب�ين رئي�س‬ ‫احلكومة معروف البخيت وجمل�س النواب لبحث‬ ‫مو�ضوع ف�صل البلديات‪ ،‬و�أ�شارت امل�صادر �إىل �أن‬ ‫هناك �إ�شكاليات يجب بحثها مع احلكومة من‬ ‫�أجل �إيجاد حل لها‪.‬‬ ‫و���ش��ه��دت �أروق����ة وم��ك��ات��ب ال��ن��واب �أم�س‬ ‫حت��رك��ات نيابية ن�شطة تعمل ج��اه��دة على‬ ‫دع��وة رئي�س ال��وزراء للقاء النواب يف اجتماع‬ ‫غ�ير ر�سمي يف قاعة امل�سرح للبحث يف �أزم��ة‬

‫االنتخابات البلدية‪ ،‬وامل�شكة التي تعرت�ض‬ ‫املواطنني الغا�ضبني ب�سبب فك دمج بلدياتهم �أو‬ ‫دمج بلدياتهم مع بلديات �أخرى‪.‬‬ ‫ومل يحدد املوعد النهائي لالجتماع الذي‬ ‫تداعى لعقده ع�شرات النواب طيلة �أم�س لغايات‬ ‫الطلب من رئي�س ال��وزراء �إلغاء ق��راره املتعلق‬ ‫بدمج البلديات وت�أجيله �إىل ما بعد االنتخابات‬ ‫البلدية املقرر �إجرا�ؤها يف كانون الأول‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �إن رئي�س جمل�س النواب في�صل‬ ‫الفايز تلقى طلبا هاتفيا و�شفهيا من العديد‬ ‫من النواب‪ ،‬و�أنه هو من �سيقوم مبحادثة رئي�س‬ ‫ال���وزراء لغايات حتديد موعد لالجتماع الذي‬ ‫قالت امل�صادر �إن النواب يطلبون عقده �سريعا‬ ‫جدا‪ ،‬ورمبا خالل ‪� 48‬ساعة القادمة‪.‬‬

‫الصليب األحمر يصف وضع سرت باملزري‬ ‫وعائالت تنزح تحت وقع املعارك‬

‫‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫طالبوا با�ستحداث بلديات يف مناطقهم ورف�ضوا الت�سجيل لالنتخابات‬

‫قضية‬

‫حشود من املواطنني تتجمع يف «البلديات» وعناصر من قوات الدرك تخلي الوزير‬

‫�شيوخ ع�شائر جديتا جتمعوا �أمام الوزير لت�سليمه مذكرة مبطالبهم‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫�أخلى �أفراد من قوات الدرك �أم�س وزير البلديات حازم ق�شوع من مبنى‬ ‫ال��وزارة‪ ،‬بعد ان تداعى نحو ‪ 150‬مواطنا �إىل التجمع يف مكتبه‪ ،‬مطالبني‬ ‫با�ستحداث بلديات يف مناطقهم �أ�سوة مبحافظات ا�ستحدثت فيها بلديات‪.‬‬ ‫امل��واط �ن��ون جت�م�ع��وا يف ال� ��وزارة ل�لاع�ترا���ض ع�ل��ى �آل �ي��ات ات �خ��اذ قرار‬ ‫ا�ستحداث البلديات ملناطق حمددة وا�ستثناء �أخ��رى‪ ،‬وطالبوا با�ستحداث‬ ‫بلديات �ضمن مناطق �سكناهم‪ .‬وي�أتي حترك املواطنني يف �سياق الفعاليات‬ ‫الراف�ضة لقرار احلكومة ا�ستحداث بلديات يف مناطق دون مناطق �أخرى‪،‬‬ ‫معتربين �أن ق��رار ا�ستحداث بلديات يف مناطق دون �أخ ��رى احتكم �إىل‬ ‫املزاجية والع�شائرية واالرجتالية‪ ،‬دون االحتكام �إىل معايري تنطبق على‬ ‫واقع املناطق‪ ،‬بح�سب ه�ؤالء املواطنني‪.‬‬ ‫و�أكدت م�صادر مطلعة يف الوزارة لـ"ال�سبيل" �أن نحو ‪� 150‬شخ�صا من‬ ‫�شيوخ ع�شائر مليح ولب يف ل��واء ذيبان مبحافظة مادبا جتمعوا يف مبنى‬ ‫الوزارة للمطالبة با�ستحداث بلدية لكل منطقة‪ .‬وعجز موظفو الوزارة من‬ ‫ا�ستيعاب غ�ضب النا�س‪ ،‬ووقف اندفاعهم‪ ،‬ال �سيما و�أنهم ال ميلكون تلبية‬ ‫مطالبهم‪ ،‬كما �أن الوزير ق�شوع ال ميلك �أي�ضا القرار بتلبية مطالبهم‪،‬‬ ‫بح�سب امل�صادر‪.‬‬ ‫ويف ظ��ل التجمهر وال���س�ج��ال ال ��ذي ج��رى يف مكتب ال��وزي��ر ا�ضطر‬ ‫موظفو الوزارة �إىل اال�ستعانة مبرتبات مديرية الدرك الذين ح�ضروا على‬

‫الفور‪ ،‬وقاموا ب�إخالء الوزير من بني احل�شد املتجمع يف الوزارة‪ ،‬ثم نزلوا‬ ‫به �إىل املدخل الرئي�س للمبنى‪ ،‬وتوجه بدوره �إىل دار رئا�سة الوزراء‪ ،‬حيث‬ ‫ينوي عقد اجتماع مع رئي�س الوزراء معروف البخيت‪.‬‬ ‫وعلى �إثر ما و�صفه حا�ضرون بـ"الفو�ضى" غادر الأمني العام للوزارة‬ ‫املهند�س �أحمد الغزو مكتبه حتا�شيا لأي احتكاك مع املواطنني‪ .‬التجمهر‬ ‫يف ال��وزارة مل ينت ِه فبعد احلادثة الأوىل و�صل �إىل البلدية الع�شرات من‬ ‫�شيوخ ع�شائر بلدة ب�سطة –النعيمات‪ -‬التابعة لق�ضاء �أي��ل من حمافظة‬ ‫معان �إىل ال��وزارة ملقابلة الوزير يريدون ف�صل بلديتهم عن بلدية رو�ضة‬ ‫الأمري را�شد‪.‬‬ ‫من جهته �أكد �شادي عرابي مدير مكتب وزير البلديات حازم ق�شوع‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن الوزير كان يتحاور مع املراجعني ب�شكل هدائ وعادي‪ ،‬و�أنهى‬ ‫حديثه معهم بعدما �أدلوا ب�آرائهم دون �أي ارتباك يف املوقف‪ .‬و�أ�ضاف خرج‬ ‫ال��وزي��ر من االجتماع وا�ستقل �سيارته وتوجه �إىل رئا�سة ال ��وزراء‪ ،‬ب�شكل‬ ‫طبيعي‪ ،‬وبعد �أن �أنهى اعماله يف دار الرئا�سة‪ ،‬رجع �إىل ال��وزارة ليمار�س‬ ‫عمله ب�شكل طبيعي‪.‬‬ ‫ونفى �أن يكون عدد النا�س املتواجدين بلغ ‪ ،150‬بل بلغ ‪� 120‬شخ�صا‪.‬‬ ‫وعن �أ�سباب وجود �أفراد من مديرية الدرك يف جناح الوزير‪ ،‬قال عرابي‪:‬‬ ‫جميئهم كان �أمرا طبيعيا‪ ،‬وت�شكلت هواج�س لديهم ب�أن املوقف قد يتطور‪.‬‬ ‫وكان �شيوخ ع�شائر بلدة ب�سطة قدموا مذكرة موقعة من وجهاء و�شيوخ‬ ‫ع�شائر البلدة‪ ،‬وجتمهروا يف جناح الوزير‪ ،‬حيث غادر ق�شوع مكتبه �إثر جتمع‬

‫�شيوخ ع�شائر ب�سطة يتجمعون يف الوزارة للمطالبة با�ستحداث بلدية‬

‫�شيوخ ع�شائر مليح واللب للمطالبة با�ستحداث بلدية لهم‪.‬‬ ‫ويف ظل مغادرة الوزير للوزارة‪� ،‬إ�ضافة �إىل مغادرة الأمني العام �أي�ضا‬ ‫ملكتبه مل يجد املواطنون �أح��دا للحديث معه �سوى موظفني من الوزارة‪،‬‬ ‫قالوا للنا�س �إن قرار ا�ستحداث البلديات ال متلكه الوزارة وال وزيرها و�إمنا‬ ‫ميكله رئي�س ال ��وزراء‪ ،‬وعليه ن�صحوا املواطنني �أن يذهبوا �إىل الرئا�سة‬ ‫ملطالبة رئي�س الوزراء معروف البخيت با�ستحداث بلدية ملناطقهم‪.‬‬ ‫و�أكدت امل�صادر �أن مرتبات من الأمن العام تتبع للبحث اجلنائي والأمن‬ ‫الوقائي ح�ضروا �إىل الوزارة‪ ،‬وكانت الأحداث قد هد�أت‪ ،‬وت�ساءلوا ما �إذا كان‬ ‫الوزير يريد �أن يقدم �شكوى على املواطنني الذين جتمهروا يف مكتبه‪.‬‬ ‫وجاء الرد ب�أن ه�ؤالء املوطنني من حقهم التعبري عن ر�أيهم وهم غري‬ ‫خمطئني‪ ،‬وهذه مطالب تعترب عادلة‪ ،‬بح�سب امل�صادر‪.‬‬ ‫ال�شيخ حم�م��د النعيمات ون��ائ��ل النعيمات م��ن ع���ش�يرة ب�ل��دة ب�سطة‬ ‫–النعيمات‪� -‬شرحا لـ"ال�سبيل" �أ�سباب مطالبتهم با�ستحداث بلدية‪ ،‬ومنها‬ ‫�أن تعداد �سكان بلدة ب�سطة ي�ترواح من ‪� 4500‬إىل ‪� 5‬آالف مواطن‪ ،‬وتبعد‬ ‫بلدية الأمري را�شد عن بلدة ب�سطة نحو �سبعة كيلومرتات‪ .‬وانتقد �شيوخ‬ ‫بلدة ب�سطة تفرد احلكومة بح�سم مو�ضوع بلديتهم و�إبقائها مع بلدية‬ ‫الأمري را�شد دون ا�ست�شارتها‪.‬‬ ‫ويف امل��ذك��رة التي وجهوها �إىل وزي��ر البلديات‪� ،‬أ��ش��ار امل��واط�ن��ون �إىل‬ ‫��ض��رورة ات�خ��اذ ال ��وزارة م��ا يلزم ال�ستحداث بلديتهم "جتنبا حل��دوث �أي‬ ‫�إ�شكاالت نحن و�أنتم بغنى عنها"‪.‬‬

‫و�أكد �شيوخ الع�شائر لـ"ال�سبيل" �أنه يف حال عدم اال�ستجابة ملطلبهم‬ ‫ف�إنهم �سيمتنعون عن الت�سجيل لالنتخابات‪.‬‬ ‫ويف ال���ش��أن ذات ��ه‪ ،‬ت��واف��د ‪�-‬أث �ن��اء وج��ود �شيوخ ع�شائر ب�ل��دة ب�سطة يف‬ ‫ال��وزارة‪ -‬الع�شرات من �شيوخ ع�شائر بلدة جديتا‪ ،‬ومثلوا ع�شائر الربابعة‬ ‫وامللحم واملفرج واخلطاطبة والك�سا�سبة والزيوت والزقيلي‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ه � ��ؤالء ال���ش�ي��وخ ع�بر م��ذك��رة رف�ع��وه��ا �إىل الوزير‪-‬ح�صلت‬ ‫"ال�سبيل" على ن�سخة منها‪ -‬با�ستحداث بلدية يف منطقة جديتا‪ ،‬وف�صلها‬ ‫عن بلدية برق�ش‪.‬‬ ‫و�ساق �شيوخ الع�شائر يف مذكرتهم �أ�سباب اعتربوها وجيهة لتلبية‬ ‫مطالبهم‪ ،‬ومنها‪� :‬أن عدد �سكان جديتا يبلغون نحو ‪� 18‬ألف ن�سمة‪ ،‬وات�ساع‬ ‫رقعة البلدة وامتدادها عمرانيا على ع�شرة مرتفعات‪ ،‬وطبيعة تركيبتها‬ ‫ال���ص�ح��راوي��ة‪ ،‬وح��اج��ة ب �ل��دة ج��دي�ت��ا �إىل ب�ل��دي��ة م�ستقلة للت�سهيل على‬ ‫املواطنني �إجراء معامالتهم يف مكان واحد‪ .‬و�أ�شروا �إىل �أن مرافق مناطق‬ ‫بلدية برق�ش العامة ال تخدم مناطق جديتا‪ ،‬وذلك لبعدها عن مركز بلدية‬ ‫برق�ش‪.‬‬ ‫وتبقى ق�ضية ا�ستحداث بلديات يف مناطق دون �أخرى مثرية حلفيظة‬ ‫امل��واط�ن�ين‪ ،‬وع��ام�لا م��ن ع��وام��ل الت�صعيد‪ ،‬م��ا يجعل �شرعية االنتخابات‬ ‫ال�ب�ل��دي��ة ال�ق��ادم��ة ع�ل��ى امل�ح��ك يف ظ��ل رف����ض ب� ��ؤر �ساخنة يف اململكة من‬ ‫الت�سجيل وحتى من ا�ستقبال جلان الت�سجيل لالنتخابات البلدية‪ ،‬بح�سب‬ ‫م�صادر يف الوزارة‪.‬‬

‫استياء بني أوساط القضاة من ضعف‬ ‫ترتيبات االنتخابات البلدية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬طارق النعيمات‬ ‫�أفادت م�صادر ق�ضائية لـ «ال�سبيل» �أن هناك ا�ستياء و�شعورا بوجود نية مبيتة لإف�شال التجربة الأوىل للق�ضاة يف‬ ‫الإ�شراف على االنتخابات البلدية‪.‬‬ ‫وبح�سب امل�صادر‪� ،‬إن هناك م�ؤ�شرات مهمة تدل على جتاهل الق�ضاة وعدم التعاون معهم وعدم م�ساعدتهم يف �إجناح‬ ‫مهتهم من وزارتي البلديات والداخلية‪.‬‬

‫وي � �ب� ��دو �أن ال �ق �� �ض ��اة ي ��دف� �ع ��ون ثمن‬ ‫اخل�لاف الدائر بني ال��وزارت�ين املذكورتني‪،‬‬ ‫وال��ذي ب��د�أ يتفاقم يف الفرتة الأخ�يرة حول‬ ‫ال�صالحيات‪ ،‬يف الوقت التي يجب �أن تكون‬ ‫الأم��ور فيها وا�ضحة يف ظل احتقان �شعبي‬ ‫متزايد وت�شكيك مت�صاعد بنوايا الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫�أوىل مظاهر �ضعف الرتتيبات وت�صعيب‬ ‫الأم� � ��ور مت�ث�ل��ت ب �ك �ت��اب ع��اج��ل ب�ع�ث��ه وزي ��ر‬ ‫ال�ب�ل��دي��ات لتكليف وت��وزي��ع ‪ 90‬قا�ضيا على‬ ‫ال��دوائ��ر االنتخابية البلدية‪� ،‬إذ �إن الكتاب‬ ‫و��ص��ل يف ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء م��ن يوم‬ ‫اخلمي�س املا�ضي‪.‬‬ ‫ومت �إب�ل�اغ الق�ضاة ب���ض��رورة االجتماع‬ ‫ب�شكل عاجل يف اليوم التايل وهو يوم اجلمعة‬ ‫يف متام ال�ساعة الـعا�شرة �صباحا ليتم اجتماع‬ ‫�سريع ا�ستعر�ضت فيه االمور ب�أ�سلوب عمومي‬ ‫ف�ضفا�ض مل يقدم للق�ضاة املعلومات الكافية‬ ‫التي تعينهم على �أداء مهتهم يف االنتخابات‪.‬‬ ‫وهنا اعرت�ض الق�ضاة على مبد�أ الكتاب‪،‬‬ ‫ف�ل�ا ي �ج��وز �أن ت �ق��وم ال���س�ل�ط��ة التنفيذية‬

‫بالتكليف خ�صو�صا �أن عمل القا�ضي يجب �أن‬ ‫يكون م�ستقال وفق مبد�أ ا�ستقالل ال�سلطات‪،‬‬ ‫وك ��ان الأج� ��در ب� ��أن ت ��أت��ي تكليفات الق�ضاة‬ ‫من املجل�س الق�ضائي وه��ي اجلهة املخولة‬ ‫بالإ�شراف‪.‬‬ ‫وامل���ش�ك�ل��ة بح�سب ال�ق���ض��اة‪ :‬ب�ع��د كتاب‬ ‫تكليف ع��اج��ل واج�ت�م��اع �سريع خ��اط��ف جاء‬ ‫الإع�ل�ان ع��ن �أن ي��وم �أول �أم����س ال�سبت هو‬ ‫�أول يوم ت�سجيل‪ ،‬وهو �أمر �أحدث �إرباكا لدى‬ ‫الق�ضاة من �سرعة الإجراءات وعدم التن�سيق‬ ‫معهم وجتاهل �آرائهم‪ ،‬رغم �أن جناح التجربة‬ ‫االنتخابية رهني بنجاح الق�ضاة يف �إدارتها‪.‬‬ ‫كما يجد الق�ضاة �صعوبة يف التن�سيق‬ ‫م��ع ر�ؤ� �س��اء اللجان امل�شرفة على البلديات‬ ‫التي عينتهم احلكومة عقب قرار احلل‪ ،‬كما‬ ‫�أن ه�ن��اك ت��داخ�لا بال�صالحيات و�ضبابية‬ ‫بني القا�ضي ورئي�س اللجنة البلدية وبني‬ ‫احلاكم الإداري‪.‬‬ ‫ويخ�شى ق�ضاة ان يكون وجودهم جمرد‬ ‫ديكور لإثبات نزاهة االنتخابات‪ ،‬وهو الأمر‬ ‫ال� ��ذي ل��ن ي�ق�ب�ل��ه ال���س�ل��ك ال�ق���ض��ائ��ي ولن‬

‫ير�ضى ب�أن يكون جمرد �شاهد زور بح�سب‬ ‫امل�صادر‪.‬‬ ‫كما �سجل العديد من الق�ضاة ا�ستياءهم‬ ‫من التجهيزات اللوج�ستية‪ ،‬حيث مل جتهز‬ ‫لهم مكاتب و�سيارات الئقة للنقل‪ ،‬عالوة‬ ‫�أن عليهم �أعباء ق�ضايا ينظرون بها حاليا‪،‬‬ ‫وحت �ت��اج م�ن�ه��م ج �ه��دا ووق �ت��ا ل�ل�ب��ت فيها‪،‬‬ ‫ومل يعطوا �إ�شعار م�سبقا ب�ضرورة ترتيب‬ ‫�أو�ضاعهم وجتهيز �أنف�سهم للإ�شراف على‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫ومل ت��و� �ض��ح وزارة ال �ب �ل��دي��ات ب�شكل‬ ‫ق��اط��ع اخل �ي��ط ال �ف��ا� �ص��ل ب�ي�ن �صالحيات‬ ‫القا�ضي واحلاكم الإداري‪ ،‬فكالهما ي�شرف‬ ‫ع�ل��ى ال�ل�ج��ان االن�ت�خ��اب�ي��ة وك�لاه�م��ا ميلك‬ ‫ال�صالحيات‪ ،‬وهو من الأمر الذي نتج عن‬ ‫عدم وجود هيئة م�ستقلة لإدارة االنتخابات‬ ‫والإ�شراف عليها و�ضمان نزاهتها‪.‬‬ ‫وزارة ال�ب�ل��دي��ات �صرحت يف �أك�ث�ر من‬ ‫مو�ضع �أن احل�ك��ام الإداري �ي�ن ه��م املكلفون‬ ‫ب� ��إدارة االنتخابات يف ال��وق��ت ال��ذي �سيقوم‬ ‫الق�ضاة فيه بالإ�شراف على �أعمال اللجان‬

‫ب��دون �أي تو�ضيح مف�صل ودق�ي��ق ملهام كل‬ ‫طرف وهو ما ينب�أ بحدوث عملية ت�ضارب‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب امل� ��� �ص ��ادر ال �ق �� �ض��ائ �ي��ة ف� ��إن‬ ‫ت�صريحات وزي��ر ال��دول��ة ل���ش��ؤون الإعالم‬ ‫واالت�صال عبداهلل �أبو رمان حول االنتخابات‬ ‫البلدية تهم�ش ب�شكل وا�ضح دور الق�ضاة‪،‬‬

‫فالأوىل �أن يتوىل الق�ضاة امل�شرفون �أو ناطق‬ ‫با�سمهم عملية الت�صريحات الإعالمية‬ ‫حول عمليات ت�سجيل الناخبني واالقرتاع‬ ‫وال�ف��رز‪ ،‬ال �أن تقوم احلكومة بهذه املهمة‬ ‫وه ��ي ال �ت��ي ت �ق��ول �إن االن �ت �خ��اب��ات �ستكون‬ ‫م�ستقلة حتت �إ�شراف الق�ضاء‪.‬‬

‫ا�ستياء الق�ضاة �سيلقي ظالله ال�سلبية‬ ‫على العملية االنتخابية م��ا مل يتم و�ضع‬ ‫ال �ن �ق��اط ع �ل��ى احل� � ��روف وت �ط �ب �ي��ق مبد�أ‬ ‫النزاهة واال�ستقاللية يف �إدارة االنتخابات‬ ‫ب�شكل وا�ضح ومفهوم �أم��ام اجلهات املعنية‬ ‫و�أمام الر�أي العام‪.‬‬

‫االنتخابات‪ ..‬خالف بني "الداخلية" و"البلديات" والحكومة تجنح‬ ‫إىل الصمت‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬

‫ما تزال تداعيات قرار احلكومة ب�إجراء االنتخابات البلدية العام‬ ‫احلايل تتواىل‪ ،‬لي�س فقط على ال�صعيد ال�شعبي يف حمافظات اململكة‪،‬‬ ‫ولكن على ال�صعيد احلكومي �أي�ضا‪.‬‬ ‫فبعد �أن جتمهر ع�شرات من املواطنني يف وزارة البلديات اعرتا�ضا‬ ‫على قرار احلكومة ا�ستثناء مناطقهم من ا�ستحداث بلديات‪ ،‬ر�شحت‬ ‫يف الآون��ة الأخ�ي�رة على ال�سطح خالفات بني وزارة الداخلية وزارة‬ ‫البلديات‪ ،‬تتعلق بتفا�صيل �إجراءات احلكومة املتخذة لإجناح "العر�س‬ ‫الدميقراطي"‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر يف وزارة البلديات �أن اخلالف تراكم منذ اتخاذ‬ ‫احلكومة قرار �إج��راء االنتخابات البلدية العام احلايل‪ ،‬وظهر جليا‬ ‫يف ق�ضية التوا�صل بني جمل�س الق�ضاء الأعلى ووزارة البلديات‪ ،‬فيما‬ ‫يخ�ص تكليف الق�ضاة الـ(‪ )93‬للإ�شراف على اللجان االنتخابية‪.‬‬

‫وت�شري امل���ص��ادر �إىل �أن وزارة ال��داخ�ل�ي��ة ممثلة ب��وزي��ره��ا مازن‬ ‫ال�ساكت تريد �أن يكون لها الكلمة الف�صل باختيار الق�ضاة‪ ،‬عرب و�ضع‬ ‫�شروط االختيار‪ ،‬ثم الإط�ل�اع الكامل على الأ�سماء بعد اختيارها‪،‬‬ ‫وامتالك احلق باملوافقة �أو ا�ستبعاد �أي من الأ�سماء‪ .‬ثم تريد الوزارة‬ ‫الإ�شراف واملراقبة على �أداء ه�ؤالء الق�ضاة �أثناء القيام ب�أعمالهم‪.‬‬ ‫ه��ذه الرغبة مل جتد طريقها �إىل وزي��ر البلديات ح��ازم ق�شوع‪،‬‬ ‫فقد م�ضى مبخاطبة جمل�س الق�ضاء الأعلى‪ ،‬واختيار الق�ضاة من‬ ‫خالل �شروط ت�ضعها وزارت��ه ولي�س وزارة الداخلية‪ ،‬ومت اختيارهم‬ ‫والتوا�صل معهم عرب وزارة البلديات م�ستثنية هذه الأخرية من �أي‬ ‫�إ�شراك لوزارة الداخلية‪ ،‬بح�سب امل�صادر‪.‬‬ ‫وزارة الداخلية ترى يف نف�سها �صاحبة احلق التاريخي بالإ�شراف‬ ‫على االنتخابات البلدية و�إق��رار خطواتها حلظة بلحظة‪ ،‬وهي ترى‬ ‫ب�أنها قد ا�ستثنيت يف بع�ض الإجراءات‪.‬‬ ‫وت�ضيف امل�صادر �أن اللجان العاملة يف االنتخابات البلدية �سواء‬

‫�أثناء الت�سجيل �أو االق�تراع �أو الفرز‪ ،‬كانت حتدد �أع�ضاءها بالكامل‬ ‫وزارة الداخلية‪ ،‬وتختارهم من املعلمني وموظفي الدوائر احلكومية‪،‬‬ ‫بيد �أن��ه يف ه��ذه االنتخابات تولت وزارة البلديات تعيني ع��دد كبري‬ ‫منهم من ال�شرائح ذاتها التي كانت تختار منها وزارة الداخلية �سابقا‪،‬‬ ‫بيد �أن الأخ�ي�رة مل ي��رق لها �أن يقا�سمها �أح��د �سلطاتها التاريخية‬ ‫باختيارهم جميعا‪ ،‬وهنا برز خالف �آخر‪.‬‬ ‫اخلالف بني وزارة الداخلية ووزارة البلديات واجهته احلكومة‬ ‫بال�صمت‪ ،‬والتهرب من الإج��اب��ة‪ .‬ففي م�ؤمتر �صحفي عقده وزير‬ ‫الدولة ل�ش�ؤون الإع�لام واالت�صال الناطق الر�سمي با�سم احلكومة‬ ‫عبداهلل �أبو رم��ان‪ ،‬ووزي��ر البلديات حازم ق�شوع‪ ،‬ووزي��ر الدولة وزير‬ ‫ال��زراع��ة �سمري احلبا�شنة رئي�س اللجنة احلكومية لتقييم م�شروع‬ ‫دمج البلديات‪ ،‬رف�ض كل من الناطق الر�سمي با�سم احلكومة ووزير‬ ‫الزراعة �إجابة �س�ؤال طرحته "ال�سبيل" يف امل�ؤمتر حول حقيقة هذه‬ ‫اخلالفات‪ ،‬وما �إذا كان موجودا‪ ،‬والق�ضايا مثار اخلالف‪.‬‬

‫"ال�سبيل" يف واقع الأمر طرحت �س�ؤالني كان الأول منهما حول‬ ‫ق�ضية ا�ستحداث البلديات‪ ،‬والآخ��ر كان عن مو�ضوع اخل�لاف‪ .‬بيد‬ ‫�أن �أب��ي رم��ان �أخ��ر الإج��اب��ة �إىل قبيل انتهاء امل��ؤمت��ر‪ ،‬و�أح��ال ال�س�ؤال‬ ‫الأول (ا�ستحداث البلديات) �إىل وزير الزارعة‪ ،‬ثم قام �أبو رمان ب�إنهاء‬ ‫امل�ؤمتر على الفور‪ ،‬فما كان من"ال�سبيل" �إال �أن ذكرته ب�أن ال�س�ؤال‬ ‫الثاين (اخلالف بني البلديات والداخلية) مل يتم الإجابة عنه‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫"بعد انتهاء امل�ؤمتر �سنتحدث ب�شكل فردي"‪ .‬وبعد انتهاء امل�ؤمتر‬ ‫ان�شغل الناطق الر�سمي با�سم احلكومة ووزير البلديات باحلا�ضرين‬ ‫لربهة ق�صرية‪ ،‬ثم غادرا القاعة دون الإجابة عن ال�س�ؤال‪.‬‬ ‫ويبقى ال�س�ؤال عن مدى عالقة وزارة الداخلية‪ ،‬وحجم تدخلها‪،‬‬ ‫ومهمتها يف االنتخابات البلدية املقبلة مفتوحا حتى يعلم املواطنون‬ ‫حدود �صالحيات الوزارة‪ ،‬التي �أنيط بها تاريخا �إدارة االنتخابات �سواء‬ ‫البدلية او الربملانية بكل تفا�صيلها‪ ،‬و�سجل على جتربتها مالحظات‬ ‫جمة‪ ،‬وكانت االنتخابات تزور يف كل مرة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫حراك‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫‪3‬‬

‫�شبيالت‪ :‬النظام م�شكلته يف بنيته ويف رجاالته الذين يعتمد عليهم‬

‫اعتداء على شبيالت وحضور يف بلدة ساكب يخلف‬ ‫إصابات باملواطنني‬ ‫�ساكب ‪ -‬جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫اندلعت �أحداث �شغب قام بها بلطجية يف بلدة �ساكب بعد‬ ‫�صالة ع�شاء �أم�س الأول بعد �أن ر�شق جمهولون املحت�شدين يف‬ ‫خيمة الإ�صالح باحلجارة‪ ،‬و�أدى �إىل وقوع ع�شرات الإ�صابات‬ ‫وك�سر زج��اج �سيارة مرافق القيادي املعار�ض املهند�س ليث‬ ‫�شبيالت‪.‬‬ ‫وجاءت هذه الأحداث �إثر قيام املهند�س �شبيالت باحلديث‬ ‫عن الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬الأمر الذي جعل الع�شرات من املعت�صمني‬ ‫يف اخليمة يتحلّقون حول �شبيالت و�إحاطته وحمايته من‬ ‫�أعمال و�صفها احلا�ضرون بـ«البلطجية»‪.‬‬ ‫من احل�ضور يف خيمة الإ�صالح‬

‫وق� ��ال � �ش �ب �ي�لات مل ��ن ي �� �ص��ف م�سرية‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح �إن �ه��ا � �ض��د ال �ن �ظ��ام �أن ��ه "منذ‬ ‫ثالثني عاما ونحن نقاتل وننا�ضل من‬ ‫�أج� ��ل �إ�� �ص�ل�اح ال �ن �ظ��ام ول �ي ����س م��ن �أجل‬ ‫�إ�سقاط النظام‪ ،‬لكنّ النظام م�شكلته يف‬ ‫بنيته ويف رجاالته الذين يعتمد عليهم‬ ‫وهم يخ ّربون هذا النظام‪� ،‬إذا تكلمنا عن‬ ‫حم��ارب��ة الف�ساد قيل �إ ّن��ك �ضد النظام‪،‬‬ ‫فهل ي�ع�ترف �أنّ النظام فا�سد‪ ،‬متابعا‪:‬‬ ‫يف ر�سالتي �إىل ال��دي��وان امللكي امل�شهورة‬ ‫بد�أتها بعنوان (هكذا ُيحافظ على عر�ش‬ ‫يحتاجه الأردن)‪� ،‬إذن هذه امل�سرية تريد‬ ‫املحافظة على العر�ش"‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د � �ش �ب �ي�ل�ات �أن ال� �ع ��ر� ��ش ملك‬ ‫الأردن �ي�ين جميعا ال م��ن حيث اجللو�س‬ ‫عليه ب��ل م��ن حيث ا�ستقرار ه��ذا البلد‪،‬‬ ‫يعترب �أن ال��ذي ي�غ��ار على البلد �إن كان‬ ‫من داخل احلكم �أو من خارج احلكم هو‬ ‫م��ن �أب �ن��اء ال���ش�ع��ب وي �ق��ف ��ض��د الف�ساد‪،‬‬ ‫يقول‪" :‬هذا الف�ساد الذي �أنهك خزينتنا‬ ‫وفكفك بلدنا‪ ،‬والفا�سدون يدافعون عن‬ ‫�أنف�سهم بالرمق الأخري‪ ،‬وقد بد�أ ال�شعب‬ ‫يتحرك‪ ،‬و�أ��ض��اف �شبيالت‪" :‬حتية لكم‬ ‫وحتية جلميع احلراكات التي �أزوره��ا ال‬ ‫لأقودها‪ ،‬و�إمنا لأبارك لكم هذه النه�ضة‬

‫الفا�سدون يدافعون عن �أنف�سهم بالرمق الأخري وقد بد�أ ال�شعب يتحرك‬ ‫مطالبات ب�إقالة حمافظ جر�ش ومدير ال�شرطة ومدير املخابرات يف املحافظة‬ ‫ولأبارك لكم غريتكم على البلد"‪.‬‬ ‫وكان رجال ال�شرطة قاموا ب�إغالق‬ ‫ال �ط��ري��ق ال��وا� �ص��ل ب�ي�ن ج��ر���ش و�ساكب‬ ‫ومنعوا �شبيالت من الو�صول �إىل البلدة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫�إال �أنّ‬ ‫املنظمني للأم�سية الإ�صالحية‬ ‫ق��ام��وا ب�ت�م��ري��ره م��ن ط��رق ف��رع�ي��ة حتى‬ ‫الو�صول �إىل اخليمة‪.‬‬ ‫واح �ت �� �ش��د ن �ح��و �أل� ��ف م��واط��ن داخل‬ ‫اخليمة فيما كان نحو �ألفي مواطن خارج‬ ‫اخليمة بينهم املئات من رجال ال�شرطة‬ ‫والدرك حول خيمة الإ�صالح‪ ،‬فيما كان‬ ‫البلطجية ي��ر��ش�ق��ون املحت�شدين داخل‬ ‫اخليمة باحلجارة‪.‬‬ ‫ون��ا� �ش��د امل �ح �ت �� �ش��دون رج� ��ال الأم� ��ن‬ ‫ال�ع��ام بالتدخل ال�سريع وحماية النا�س‬ ‫امل��وج��ودي��ن داخ��ل اخليمة ال�ت��ي انطف�أت‬ ‫الكهرباء فيها ف�ج��أة و�أ�صبحت معتمة‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ج ��اء ت��دخ��ل رج ��ال الأم� ��ن مت�أخرا‬

‫جداً مما �أدى �إىل وقوع �إ�صابات‪.‬‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة الأم� ��ر ق ��ام رج ��ال الأم ��ن‬ ‫ال� �ع ��ام ب �ف �ت��ح ط��ري��ق ف��رع �ي��ة ل�شبيالت‬ ‫و�أدخ� �ل ��وه يف �إح� ��دى � �س �ي��ارات ال�شرطة‬ ‫وانطلقوا به‪.‬‬ ‫وب� �ق ��ي امل �ح �ت �� �ش ��دون ح �ت ��ى �ساعات‬ ‫قريبة من فجر �أم�س الأح��د معت�صمني‬ ‫�أم��ام املحافظة ي ��رددون ع�ب��ارات تطالب‬ ‫احلكومة ب�إقالة حمافظة جر�ش ومدير‬ ‫ال�شرطة ومدير املخابرات يف املحافظة‬ ‫وت�ط��ال�ب�ه��ا مب�ح��ا��س�ب��ة ال�ب�ل�ط�ج�ي��ة ومن‬ ‫تواط�أ معهم‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬قال رئي�س اللجنة‬ ‫القانونية يف حراك العيا�صرة للإ�صالح‬ ‫امل �ح��ام��ي ع �م��اد ال �ع �ي��ا� �ص��رة �إن �أح� ��داث‬ ‫الليلة املا�ضية عبارة عن بلطجة ّ‬ ‫مغطاة‬ ‫ّ‬ ‫وخمطط لها ومب ّيت‬ ‫بالأجهزة الأمنية‬ ‫لها يف ل�ي��ل‪ ،‬ي��ؤك��د �أن دل�ي��ل ذل��ك �إغالق‬

‫املداخل الأربعة لقرية �ساكب للحيلولة‬ ‫دون دخ��ول امل�ه�ن��د���س ل�ي��ث ��ش�ب�ي�لات �إىل‬ ‫خيمة الإ�صالح‪.‬‬ ‫وح � � ّم � �ل � ��وا م� ��دي� ��ر �� �ش ��رط ��ة ج ��ر� ��ش‬ ‫امل���س��ؤول�ي��ة ال�ك��ام�ل��ة ع � ّم��ا ح ��دث‪ ،‬فت�أخُّ ر‬ ‫رج ��ال الأم ��ن ال �ع��ام ب��ال �ق��دوم �إىل املكان‬ ‫ي �ك �� �ش��ف �أن � �ش �ب��اب احل � ��راك مت � ّك��ن من‬ ‫معرفة بع�ض البلطجية من خالل �صور‬ ‫الفيديو‪ ،‬وي�ؤكد �أن هنالك عدة �إجراءات‬ ‫�سيقوم بها حراك العيا�صرة يف الإ�صالح‬ ‫�أهمها‪:‬‬ ‫ت�ق��دمي �شكوى ج��زائ�ي��ة �أم��ام م ّدعي‬ ‫ع��ام ج��ر���ش‪ ،‬ومت االت�صال مبدير مكتب‬ ‫مدير الأمن العام و�إبالغه عن ت�صرفات‬ ‫م��دي��ر � �ش��رط��ة ج��ر���ش ب� ��أ ّن ��ه ك ��ان يعطي‬ ‫�أوام��ر للبلطجية يف توزيعهم للمناطق‬ ‫ال �ت��ي ي �ق��وم��ون ب��ر� �ش��ق احل� �ج ��ارة منها‪،‬‬ ‫ويحذر العيا�صرة �أنه �إذا مل يتّخذ مدير‬

‫الحركة اإلسالمية تستنكر «االعتداء اآلثم» على ليث شبيالت‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أدان ��ت احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة "االعتداء الآثم"‬ ‫الذي تعر�ض له ليث �شبيالت‪� ،‬أحد الرموز الوطنية‬ ‫يف البالد‪ ،‬وفق بيان �صحفي �أ�صدرته �أم�س‪.‬‬ ‫وقالت احلركة �إذا كان هذا االعتداء على حرية‬ ‫الكلمة والتعبري م��ن ج�ه��ات غ�ير حم��ددة‪ ،‬ولكنها‬ ‫معروفة ل��دى بع�ض الأج �ه��زة‪ ،‬ف��إن��ه ميثل ظاهرة‬

‫�سيئة ال ميكن القبول ب�ه��ا‪� ،‬أو ال�سكوت عليها‪ ،‬ملا‬ ‫حتمله من نذر خطرة على �أمن املجتمع وا�ستقراره‬ ‫وحق التعبري للمواطنني‪.‬‬ ‫ورف �� �ض��ت احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة ه ��ذا العدوان‪،‬‬ ‫والأ� �س �ل��وب امل�ت�خ�ل��ف‪ ،‬وط��ال�ب��ت اجل �ه��ات الر�سمية‬ ‫ب��وق �ف��ه وق �ط��ع داب � ��ره وم �ن��ع ت � �ك ��راره‪ ،‬وحما�سبة‬ ‫امل���س��ؤول�ين ع�ن��ه‪ ،‬ح�ت��ى ال ت�ت�ك��رر ال���ص��ورة الكريهة‬ ‫التي تعاين منها بع�ض املجتمعات العربية نتيجة‬

‫ال��رع��اي��ة ال��ر��س�م�ي��ة ل �ه��ا‪ ،‬وح �ت��ى ال ت �ك��ون ��س�ب�ب��ا يف‬ ‫مفاقمة الأم��ور وردود الأفعال التي قد تخرج عن‬ ‫ال�سيطرة‪.‬‬ ‫وا�ستنكرت حملة التجيي�ش الظاملة وغري املربرة‬ ‫على احلركة الإ�سالمية وبع�ض رموزها‪ ،‬واعتربت‬ ‫�أن هذه املواقف وال�سيا�سيات املدعومة واملوجهة من‬ ‫بع�ض الأج�ه��زة الأمنية متثل اعتداء �صارخا على‬ ‫قوى الإ�صالح يف املجتمع‪ ،‬بح�سب البيان‪.‬‬

‫حراك العيا�صرة الإ�صالحي يحمّل املخابرات م�س�ؤولية االعتداء‬

‫شبيالت‪ :‬ال شرعية ألحد إال من خالل الشعب‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال امل�ع��ار���ض ال�ب��ارز ليث �شبيالت‬ ‫"�إن ال�ق��اع��دة الرئي�سة يف الأردن �أن‬ ‫احلكم نيابي ملكي‪ ،‬وبذلك يتقدم على‬ ‫امللكية الد�ستورية‪ ،‬مردفا القول‪" :‬فال‬ ‫�شرعية لأحد �إال من خالل ال�شعب"‪.‬‬ ‫و�أ�شار خالل م�ؤمتر �صحفي عقده‬ ‫�أم ����س يف م�ن��زل��ه ب �ع � ّم��ان ع�ق��ب اعتداء‬ ‫تعر�ض له م�ساء ال�سبت خالل م�شاركته‬ ‫يف م �ه��رج��ان ن�ظ�م��ه ح ��راك العيا�صرة‬ ‫الإ��ص�لاح��ي يف ق��ري��ة �ساكب مبحافظة‬ ‫جر�ش �إىل ورقة قدمها للحراك املطالب‬ ‫ب ��الإ�� �ص�ل�اح حت �م��ل ع� �ن ��وان "القواعد‬ ‫ال��رئ�ي���س�ي��ة لإ� �ص�لاح��ات حقيقة تخدم‬ ‫ال�شعب وت�صون العر�ش" عدها خال�صة‬ ‫وح ��دوي ��ة جل �ه��ود � �س �ي��ا� �س �ي��ة وفكرية‪،‬‬ ‫عار�ضا يف الوقت ذاته �أبرز النقاط التي‬ ‫ت�ضمنتها م��ن �أن ال �إ� �ص�لاح ج��زئ��ي يف‬ ‫غياب النظرة الكلية للأردن فيما يتعلق‬ ‫بال�صراع العربي‪ -‬ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وب�ّي��نّ ��ش�ب�ي�لات �أن ال ��ورق ��ة ت�ؤكد‬ ‫�أن الأردن ق��ام على ات�ف��اق ب�ين ال�شعب‬ ‫والها�شميني‪ ،‬بحيث تكون الإم��ارة لهم‬ ‫وال�سلطة لل�شعب‪ ،‬لكن الأم��ور انقلبت‬ ‫م��ع م��رور ال��زم��ن بحيث �أ�صبح ال�شعب‬ ‫ذليال ي�ستجدي بعد �أن فقد ال�سلطة‪،‬‬ ‫على ح ّد قول النائب ال�سابق‪.‬‬ ‫وق��ال �شبيالت‪�" :‬إذا ك��ان االعتداء‬ ‫ع �ل��ى امل �ل �ك �ي��ة م ��ن اجل� ��رائ� ��م الكربى‬ ‫واخل� �ي ��ان ��ة ال �ع �ظ �م��ى‪ ،‬ف � � ��إن االع� �ت ��داء‬ ‫ع�ل��ى ال�ن�ي��اب�ي��ة �أك�ب�ر م��ن ج��رم اخليانة‬ ‫العظمى"‪.‬‬ ‫و� � �ش � ��دد ع� �ل ��ى �أن ال � �ع ��ر� ��ش ملك‬ ‫ل�ل ��أردن � �ي�ي��ن ج �م �ي �ع��ا‪ ،‬لأن � � ��ه �ضمانة‬ ‫اال�ستقرار يف البالد‪ ،‬م�ضيفا �أن الف�ساد‬ ‫يف الأردن يحظى برعاية ر�سمية‪.‬‬ ‫ويف لهجة مل تخل م��ن اال�ستهزاء‬ ‫ب��امل�ع�ت��دي��ن ع�ل�ي��ه وم ��ن وج �ه �ه��م‪� ،‬شكر‬ ‫�شبيالت ه� ��ؤالء امل�ع�ت��دي��ن‪ ،‬لأن الندوة‬

‫�شبيالت يف خيمة الإ�صالح يف �ساكب‬

‫ليث �شبيالت يف امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫بف�ضلهم انتقلت �إىل العامل العربي عرب‬ ‫و��س��ائ��ل الإع�ل�ام ب��دال م��ن جمهور قدر‬ ‫باملئات‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د � �ش �ب �ي�لات م �� �ض �ي��ه ق ��دم ��ا يف‬ ‫املطالبة بالإ�صالح ال�شامل مهما حاولت‬ ‫�أجهزة الدولة القيام به من ممار�سات‬ ‫لثنيه ع��ن ذل��ك ال �ه��دف‪ ،‬وق ��ال‪" :‬واهلل‬ ‫لأح�ق�ق��نّ م��ا يف ر�أ� �س��ي‪ ،‬وه��و م��ا يتمناه‬ ‫ال�شعب‪� ،‬إما ح ّيا �أو من قربي"‪ ،‬يف �إ�شارة‬ ‫منه �إىل تهديدات بالقتل كان قد تلقاها‬ ‫يف وقت �سابق‪ ،‬وفق تعبريه‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬الر�سالة و�صلت ولكنني‬ ‫لن �أ�ستجيب لها"‪ ،‬حمذرا من حماولة‬ ‫اغتياله يف ظل تهديدات تلقاها‪.‬‬ ‫وع � ��ن احل � � ��راك ال �� �ش �ب��اب��ي‪� ،‬أث �ن��ى‬

‫��ش�ب�ي�لات ع �ل��ى دور ال �� �ش �ب��اب يف قيادة‬ ‫احلراك املطالب بالإ�صالح‪ ،‬الفتا �إىل �أن‬ ‫احلركات ال�شبابية هي قاطرة الإ�صالح‬ ‫ك��ون�ه��ا جت� ��اوزت ال �ق �ي��ادات التقليدية‪،‬‬ ‫ق��ا� �ص��دا ب��ذل��ك الأح � � ��زاب ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وبخا�صة املعار�ضة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب بفتح امل�ج��ال �أم��ام ال�شباب‬ ‫لقيادة احلراك ال�شعبي املنادي بالإ�صالح‬ ‫ق�ب��ل ال��دع��وة �إىل ع�ق��د م ��ؤمت��ر وطني‬ ‫من �أج��ل الإ��ص�لاح‪ ،‬حم��ذرا من الوقوع‬ ‫يف ال�ف�ت�ن��ة واالل �ت �ف��ات �إىل االنتخابات‬ ‫واملنا�صب‪ ،‬م�ؤكدا �أهمية العمل من �أجل‬ ‫الأردن قبل كل �شيء‪.‬‬ ‫وق��ال �إن الأردن يكون �أوال يف تلك‬ ‫احلالة‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬الأردن �أوال قبل �أي‬

‫�أحد منا"‪ ،‬متحديا رف�ض كائنا من كان‬ ‫م��ا يطرحه‪ ،‬وق ��ال‪�" :‬أحتدى �أن يكون‬ ‫هنالك من يرف�ض ما �أطرحه"‪،‬‬ ‫ال� �ن ��ا�� �ش ��ط يف ح � � ��راك العيا�صرة‬ ‫للإ�صالح عمر العيا�صرة ح ّمل الأجهزة‬ ‫الأم� �ن� �ي ��ة وحت ��دي ��دا ج �ه ��از املخابرات‬ ‫ال�ع��ام��ة يف حمافظة ج��ر���ش و�إدارت� ��ه يف‬ ‫ع ّمان م�س�ؤولية االعتداء على املعار�ض‬ ‫ال�سيا�سي ليث �شبيالت ون�شطاء احلراك‬ ‫ال�شبابي يف قرية �ساكب‪.‬‬ ‫و�أك��د العيا�صرة �أنه �ستتم مالحقة‬ ‫املعتدين ق�ضائيا‪ ،‬ال �سيما �أن عددا منهم‬ ‫معروفا لدينا‪ ،‬منوها ب�أن عدد املعتدين‬ ‫ال يقل ع��ن ‪�� 100‬ش��اب‪ ،‬ج��زء منهم على‬ ‫عالقة بالأجهزة الأمنية‪.‬‬

‫الأم ��ن ال�ع��ام �أي �إج� ��راءات ف ��إن احلراك‬ ‫�سيتقدم ب�شكوى �أمام م ّدعي عام حمكمة‬ ‫ال�شرطة على مدير �شرطة جر�ش‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬نعلن ن � �ح� ��ن يف ح � ��راك‬ ‫ال�ع�ي��ا��ص��رة ل�ل�إ� �ص�لاح �أنّ ق��ري��ة �ساكب‬ ‫وع�شرية العيا�صرة بريئون مم��ا حدث‪،‬‬ ‫وه � � ��ذه ال� �ت� ��� �ص ��رف ��ات ال مت� ��ت ل� �ه ��م وال‬ ‫لأخ�ل�اق �ه��م‪ ،‬وه ��ذه ال �ت �� �ص��رف��ات م�سيئة‬ ‫ل���س�م�ع��ة ال �ق��ري��ة و�أه �ل �ه��ا‪ ،‬ح�ي��ث �إنّ �أهل‬ ‫ق��ري��ة �ساكب يتمتعون بالطيبة وح�سن‬ ‫املعاملة"‪.‬‬ ‫�إىل ذل� ��ك‪� ،‬أك� ��د ال �ن��اط��ق الإعالمي‬ ‫ل�ت�ج� ّم��ع �أب �ن ��اء ج��ر���ش ل�ل�إ� �ص�لاح م�ؤيد‬ ‫غ��وادرة لـ"ال�سبيل" نية التج ّمع تنظيم‬ ‫اع �ت �� �ص��ام ردا ع �ل��ى الأح � � ��داث املا�ضية‪،‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪" :‬نريد حم��ا��س�ب��ة ك��ل الزعران‬ ‫الذين �شاركوا يف االعتداء على املنا�ضل‬ ‫املهند�س ليث �شبيالت وعلى املواطنني‬

‫الأردنيني احلا�ضرين"‪.‬‬ ‫وج� ��اء يف ب �ي��ان � �ص��در ع ��ن التج ّمع‬ ‫"على النظام �أن يعلن براءته من قوى‬ ‫ال�ف���س��اد امل�ح�ي�ط��ة ب��ه ال �ت��ي ت�ع�ت��دي على‬ ‫�أب �ن��اء الأردن وت�ع�ي��ق م���س�يرة الإ�صالح‬ ‫ب�إجراءات �شكلية ال عالقة لها بالإ�صالح‬ ‫وعليه �أن ي�ستمع ملطالب ال�شعب العادلة‬ ‫التي ه��ي مفتاح اال�ستقرار يف الأردن"‪،‬‬ ‫م ��ؤ ّك��داً "�أنّ امل�شكلة يف الأردن �سيا�سية‬ ‫وحلها �سيا�سي"‪.‬‬ ‫وع� �ب� ��ر ال� � �ه � ��ات � ��ف �أك� � � � ��د �� �ش� �ب� �ي�ل�ات‬ ‫لـ"ال�سبيل" و�صوله �ساملاً �إىل بيته دون‬ ‫�أن يجري �أي ات�صاالت مع �أحد‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أنّ حراك العيا�صرة للإ�صالح‬ ‫ك��ان دع��ا القيادي ال�سيا�سي املعار�ض ليث‬ ‫�شبيالت �إىل ب�ل��دة ��س��اك��ب للحديث حول‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي يف الأردن‪.‬‬ ‫ج��دي��ر بالذكر �أنّ �شباب احل��راك يف‬ ‫جر�ش و�ساكب و�سوف �سيقومون بتنفيذ‬ ‫اع �ت �� �ص��ام يف � �س��اح��ة ب �ل��دي��ة ج��ر���ش ر ّداً‬ ‫على الأح ��داث ال�ساخنة الليلة املا�ضية‬ ‫التي تع ّر�ض لها املهند�س ليث �شبيالت‬ ‫واجل� �م� �ه ��ور م ��ن ر�� �ش ��ق ب ��احل� �ج ��ارة من‬ ‫البلطجية ال��ذي��ن ت��واج��دوا ح��ول خيمة‬ ‫الإ�صالح‪.‬‬

‫«املهندسني» وتجمع «نقابيو اإلصالح»‬ ‫يدينون االعتداء على شبيالت‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دان��ت كل من نقابة املهند�سني ونقابيون من‬ ‫�إج ��ل الإ� �ص�ل�اح االع �ت��داء ال ��ذي ت�ع��ر���ض ل��ه نقيب‬ ‫املهند�سني الأ�سبق ليث �شبيالت‪.‬‬ ‫وقاال يف بيانني منف�صلني‪� :‬إن "اختيار ال�سلطة‬ ‫لننهج الت�صادم مع دعاة الإ�صالح ما هو �إال تعبري‬ ‫عن خ�شية من �أ�سموهم التحالف ال�سيا�سي الفا�سد‬ ‫على مكت�سباته وامتيازاته"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ن �ق��اب �ي��ون م��ن �أج� ��ل الإ�� �ص�ل�اح "يبدو‬ ‫�أن ال�سلطة ال�سيا�سية و�أرك��ان�ه��ا الأم�ن�ي��ة اختارت‬ ‫طريق ال�صدام مع احلركة الإ�صالحية‪ .‬ويبدو �أن‬ ‫التحالف ال�سيا�سي الفا�سد يف ال�سلطة �صار يخ�شى‬ ‫على مكت�سباته وامتيازاته‪ ،‬ف��راح يدافع عنها بكل‬ ‫الو�سائل حتى لو من خالل البلطجية امل�أجورين‬ ‫الذين ينفذون تعليمات �سادتهم‪ ،‬من �أج��ل �ضرب‬ ‫الإ�صالحيني ال�سلميني و�إحباط حراكهم املدين‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ما جرى يف بلدة �ساكب مبحافظة‬ ‫جر�ش �أثناء �إلقاء املعار�ض ال�سيا�سي املهند�س ليث‬ ‫�شبيالت كلمته اخلطابية يف احل�شود التي اكتظت‬ ‫بها خيمة ح ��راك ال�ع�ي��ا��ص��رة‪ ،‬ي��دع��و �إىل الأ�سف‪،‬‬ ‫ويدفعنا �إىل توحيد اجلهود من �أج��ل ف�ضح هذه‬ ‫الطريقة الهمجية يف التعامل م��ع املختلفني يف‬ ‫الر�أي‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬إن مزاعم ال�سلطة كلها تتهاوى �أمام‬ ‫احل �ج��ارة ال �ت��ي ت�ت�ه��اوى ع�ل��ى ر�ؤو�� ��س املعت�صمني‬ ‫الآمنني الذين ين�شدون للأردن ويدعون باحل�سنى‬ ‫لإ� �ص�ل�اح��ه ك��ي ي�ب�ق��ى ب �ل��دا ك��رمي��ا ع��زي��زا ب�أهله‬ ‫التواقني للحرية واملجد"‪ .‬مت�سائ ً‬ ‫ال‪�" :‬أهذا جزاء‬ ‫امل�صلحني‪� ،‬أن تقذفهم جمموعات مارقة باحلجارة‬ ‫وال �ك��را� �س��ي ال�ب�لا��س�ت�ي�ك�ي��ة‪ ،‬وت���ش�ت�م�ه��م وتتهمهم‬ ‫ب��اخل�ي��ان��ة وال�ع�م��ال��ة‪ ،‬وت�صفهم ب ��أق��ذع الأو�صاف‬ ‫و�أحطها"؟‬ ‫وق ��ال "�إن احل �ج��ارة ال �ت��ي ا��س�ت�ه��دف��ت خيمة‬ ‫االعت�صام التي يتواجد فيها املنا�ضل ليث �شبيالت‬ ‫كانت ت�ستهدف �إي ��ذاءه ب�شكل مبا�شر‪ ،‬وق��د جرى‬ ‫التمهيد لذلك بتحطيم ال�سيارة التي كان ي�ستقلها‪،‬‬ ‫كما �أن عددا من املعت�صمني داخل اخليمة �أ�صيبوا‬ ‫بحروح نتيجة احلجارة اجلبانة التي تطلقها �أيد‬ ‫جبانة تتلقى تعليماتها م��ن �أج�ه��زة جبانة تريد‬ ‫�أن تخلق حراكا جبانا م�صابا بالهلع‪ ،‬ولكن خاب‬ ‫م�سعاهم"!‬ ‫وم �� �ض��ى ق��ائ�ل�ا‪�" :‬إننا يف "جتمع نقابيون‬ ‫من �أج��ل الإ�صالح" ندين ه��ذا ال�سلوك الرببري‬ ‫الذي يعرب عن نف�سه من خالل البلطجية الذين‬ ‫ال ي�ع�يرون اهتماما للوطن ورم� ��وزه‪ ،‬مب�ق��دار ما‬ ‫ي�ن�ف��ذون �أوام� ��ر ت�سقط عليهم م��ن ع��ل‪ ،‬و ُت�ص ّور‬ ‫الإ�صالحيني ب�أنهم نبت �شيطاين يتعني ا�ستئ�صاله‬ ‫والق�ضاء املربم عليه‪.‬‬ ‫لقد مت يف مهرجان العيا�صرة االع�ت��داء على‬ ‫اجل �م �ه��ور والإع�ل�ام� �ي�ي�ن‪ ،‬ومت حت�ط�ي��م �سيارات‬ ‫مل�شاركني يف االع�ت���ص��ام و�إع�لام �ي�ين‪ ،‬منها �سيارة‬ ‫فريق قناة اجلزيرة‪ ،‬ومتت م�ضايقة ال�صحافيني‬ ‫ومنعهم من م��زاول��ة عملهم بحرية‪ ،‬والأن�ك��ى من‬

‫ذلك �أن الذين كانوا يلقون احلجارة كانوا يف الوقت‬ ‫نف�سه يرفعون �صورة امللك ويهتفون با�سمه‪ .‬ف�أي‬ ‫تناق�ض ه��ذا‪ ،‬وما الر�سالة التي يريد �أن يو�صلها‬ ‫�أولئك املارقون؟!‬ ‫و�شرح �أن الأح��داث التي جرت يف �ساكب م�ساء‬ ‫ال�سبت "�أ�سقطت كل الذرائع التي كانت تتحدث عن‬ ‫نوايا الإ�صالح‪ ،‬و�أبطلت مفعول االحتفال امل�صطنع‬ ‫الذي كانت تروج له ال�سلطة املبتهجة بالتعديالت‬ ‫الد�ستورية التي مل يجر ا�ست�شارة ال�شعب يف �أي‬ ‫مادة منها"‪.‬‬ ‫وخ�ل����ص ل �ل �ق��ول‪" :‬هنيئا لل�سلطة عدوانها‬ ‫املتوا�صل على الإ�صالحيني‪ ،‬وهنيئا لها تغييبها‬ ‫الكامل لل�شعب وقواه احلية‪ ،‬وهنيئا لها الفا�سدين‬ ‫وحرا�س الظالم الذين ير�سلون قوافل ال�شبيحة‬ ‫ويحمونهم‪ ،‬وي��دق��ون �أنخابهم كلما ��س��ال دم من‬ ‫جبهة �أحد امل�صلحني النبالء"‪ .‬ومن جانبها حذرت‬ ‫نقابة املهند�سني من تداعيات نهج البلطجة الذي‬ ‫ت�ل�ج��أ ل��ه بع�ض اجل �ه��ات يف ال�ت�ع��ام��ل م��ع احلراك‬ ‫ال���ش�ع�ب��ي وال ��رم ��وز ال��وط�ن�ي��ة امل �ن��ادي��ة بالإ�صالح‬ ‫م�ستنكرة يف الوقت ذاته ما تعر�ض له املهند�س ليث‬ ‫�شبيالت وزمال�ؤه من اعتداء على يد جمموعة من‬ ‫البلطجية يف منطقة �ساكب مبحافظة جر�ش‪.‬‬ ‫و�أع��رب��ت ال�ن�ق��اب��ة يف ت�صريح �صحفي �صادر‬ ‫عنها عن بالغ قلقها من اال�ستهداف املمنهج الذي‬ ‫تتعر�ض له ق��وى الإ��ص�لاح الوطني وال�شخ�صيات‬ ‫الوطنية الإ�صالحية‪ ،‬ومنها املهند�س ليث �شبيالت‪،‬‬ ‫م�ؤكدة الت�ضامن الكامل مع املهند�س ليث �شبيالت‬ ‫كنقيب �سابق لها وك�شخ�صية وطنية �إ�صالحية لها‬ ‫احرتامها وتقديرها يف ال�شارع الأردين‪.‬‬ ‫ودع� ��ت ال �ن �ق��اب��ة احل �ك��وم��ة �إىل ال�ك���ش��ف عن‬ ‫املت�سببني بهذا االعتداء و�إيقاف ه�ؤالء البلطجية‬ ‫الذين ال هم ملن يقوم ب�إر�سالهم �إال تعطيل عجلة‬ ‫الإ��ص�لاح متهمة احلكومة بعدم التعامل بجدية‬ ‫والتواط�ؤ مع هذه الفئة التي ت�شوه �صورة الوطن‬ ‫وتعتدي على �أب�سط حقوق املواطن الأردين بالتعبري‬ ‫عن ر�أيه بحرية دون خوف او قمع‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت النقابة �أن زمن املعاجلات القمعية‬ ‫ملطالب ال�شعوب قد وىل‪ ،‬مبينة ان القمع ال يولد‬ ‫لدى ال�شعب �إال مزيداً من ال�ضغط الذي قد ي�ؤدي‬ ‫�إىل انفجار ال حتمد عقباه‪.‬‬ ‫و�أ� �س �ت �ن �ك��رت ال�ن�ق��اب��ة ال�ع�ق�ل�ي��ة االم �ن �ي��ة التي‬ ‫تتعامل بها احلكومة مع مطالب ال�شعب واملحتجني‬ ‫املطالبني بالإ�صالح‪ ،‬م�شرية �إىل �أن تقييد احلريات‬ ‫الإعالمية من جانب واالعتداء على دعاة الإ�صالح‬ ‫من جانب �آخر �سيو�سع الهوة املوجودة بني ال�شعب‬ ‫وال�سلطة التنفيذية التي قد ف�شلت حتى الآن يف‬ ‫كافة االختبارات واملواقف با�ستثناء ت�شدقها الدائم‬ ‫عرب و�سائل الإع�لام بر�ؤيتها الإ�صالحية التي ال‬ ‫تغني وال ت�سمن من جوع و�آن الأوان لرحيلها‪.‬‬ ‫وختمت النقابة ت�صريحها ال�صحفي بالت�أكيد‬ ‫على ع��دال��ة مطالب ال�شعب الأردين يف الإ�صالح‬ ‫وحتقيق العدالة ورف��ع القب�ضة االمنية وحماربة‬ ‫ال �ف �� �س��اد وامل �ف �� �س��دي��ن وحت �ق �ي��ق م� �ب ��ادئ املواطنة‬ ‫العادلة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫خفايا‬ ‫تعر�ض الزميل �إح�سان العيا�صرة اىل اعتداء من البلطجية يف‬ ‫�أثناء تغطيته ملهرجان احلراك الإ�صالحي يف قرية �ساكب مبحافظة‬ ‫ج��ر���ش ال ��ذي ك��ان م��ن امل �ق��رر �أن ي�ت�ح��دث ف�ي��ه امل�ع��ار���ض ال �ب��ارز ليث‬ ‫�شبيالت‪.‬‬ ‫وقال العيا�صرة لــ"خفايا" �إنه تعر�ص العتداء باحلجارة وال�شتم‬ ‫ب�ألفاظ نابية‪ ،‬اىل جانب حماولة م�صادرة كامريا كانت بحوزته دون‬ ‫�أن حترك قوى الأمن املتواجدة يف املكان �ساكناً‪.‬‬ ‫وزيرة ال�سياحة هيفاء �أبو غزالة تركت �ضيوفها ‪ 6‬وزراء �سياحة‬ ‫عرب يف فندق الإنرتكونتننتال العقبة‪ ،‬وعادت �إىل عمان م�ساء �أم�س‬ ‫الأول؟! االمر الذي �أثار غ�ضب الوزراء وال�صحافيني‪.‬‬ ‫يف ر�صد موقع "عمون" لردود فعل امل�س�ؤولني ب�ش�أن ر�أي فقهاء‬ ‫الد�ستور ب�سقوط املن�صب ُحكماً عن كل ع�ضو يف جمل�سي الأعيان �أو‬ ‫النواب �أو الوزراء يحمل جن�سية �أخرى‪ ،‬بدا �أن رد فعل وزير الثقافة‬ ‫جري�س �سماوي الأكرث طرافة‪.‬‬ ‫�سماوي اكت�سب اجلن�سية الأمريكية يف �صغره من والدته‪ ،‬ولكنه‬ ‫ال يعلم ما �إذا كانت �صاحلة الفعالية �إىل الآن �أم ال‪.‬‬ ‫وتعهد �سماوي الإجابة عن ذلك بعد ‪� ٤٨‬ساعة �إىل حني الت�أكد من‬ ‫ال�سفارة الأمريكية‪.‬‬ ‫ترى‪ ..‬هل اجلن�سية تفقد فعاليتها يف �أمريكا اي�ضاً!‬ ‫ذك��رت م�صادر اعالمية ان مكافحة الف�ساد ب�صدد التحقيق يف‬ ‫مالب�سات �شحنة الذرة ال�صفراء املخ�ص�صة للأعالف واملوجودة على‬ ‫الباخرة (‪ )sur‬واملتواجدة يف ميناء العقبة واملتنازع عليها ق�ضائيا‬ ‫ب�ين ال�شركة االردن �ي��ة امل���س�ت��وردة وم��ال��ك ال�ب��اخ��رة وذل��ك بعد قرار‬ ‫الزراعة مبنع دخول ال�شحنة لعدم �صالحيتها ح�سب زعمهم‪.‬‬

‫إطالق املوقع اإلخباري املالي الجديد‪:‬‬ ‫«‪»ammanXchange.com‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫حراك‬ ‫انتظار ت�شكيل «الرتبية» للجنة الت�أ�سي�سية‬

‫انتخابات نقابة املعلمني يف نيسان العام املقبل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫ينتظر الو�سط الرتبوي وعلى ر�أ�سه جلان املعلمني امل�شاركني يف احلراك امليداين ال�سابق‬ ‫للمطالبة بايجاد نقابة للمعلمني‪ ،‬ت�شكيل وزارة الرتبية والتعليم جلنة ت�أ�سي�س النقابة‬ ‫برئا�سة �أحد كبار موظفي الوزارة بع�ضوية �ستة معلمني‪ ،‬وفق اللوائح املن�صو�ص عليها يف‬ ‫قانون نقابة املعلمني‪.‬‬ ‫يقول رئي�س اللجنة الوطنية لإعادة احياء النقابة م�صطفى الروا�شدة لـ»ال�سبيل» �إنه‬ ‫من املرتقب ت�شكيل تلك اللجنة يف اليوم الــ‪ 16‬من ال�شهر احلايل‪ ،‬وي�ستمر عملها ملدة �ستة‬ ‫�شهور بهدف �إعداد قوائم ب�أ�سماء اع�ضاء النقابة‪ ،‬كما تكلف اللجنة الت�أ�سي�سية للنقابة‬ ‫عددا من اللجان للإ�شراف على انتخابات نقابة املعلمني‪ ،‬و�إعداد قوائم املر�شحني وغريها من‬ ‫التفا�صيل املتعلقة بانتخابات جمل�س النقابة‪.‬‬ ‫ول�ف��ت ال��روا� �ش��دة اىل �أن ان�ت�خ��اب��ات النقابة‬ ‫�ستعقد يف ‪ 16‬ني�سان من العام املقبل‪ ،‬ومن املتوقع‬ ‫ان يبلغ عدد اع�ضاء النقابة امللزمني باالنت�ساب ‪100‬‬ ‫�ألف معلم ومعلمة من القطاعني العام واخلا�ص‪.‬‬ ‫ويت�شكل جمل�س النقابة من نحو ‪ 280‬معلما‪،‬‬ ‫م��ن ��ض�م�ن�ه��م مم �ث �ل��ون م��ن خم�ت�ل��ف املحافظات‬ ‫ومناطق اململكة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الإرادة امللكية ��ص��درت باملوافقة على‬ ‫قانون نقابة املعلمني الأردنيني ل�سنة ‪ 2011‬ب�شكله‬ ‫ال��ذي �أق ��ره جمل�سا الأع �ي��ان وال �ن��واب‪ ،‬يف مطلع‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وي�أتي ت�أ�سي�س نقابة للمعلمني الأردنيني بهدف‬

‫االرتقاء بر�سالة املعلم وتطويرها واملحافظة على‬ ‫�أخالقياتها وتقاليدها‪ ،‬والإ�سهام يف رفع امل�ستوى‬ ‫العلمي والثقايف واالجتماعي للمعلم‪ ،‬واملحافظة‬ ‫على حقوق املعلمني وكرامتهم‪.‬‬ ‫وت �ق��ول امل � ��ادة ‪ 6‬م��ن ق��ان��ون ن �ق��اب��ة املعلمني‬ ‫�إن االنت�ساب للنقابة يكون �إلزاميا للمعلم وفقا‬ ‫لأح�ك��ام ه��ذا ال�ق��ان��ون‪ ،‬وتلتزم اجلهة املخت�صة يف‬ ‫الوزارة بتزويد املجل�س ب�أ�سماء املعلمني‪.‬‬ ‫يف حني ت�شرتط امل��ادة ‪ 7‬يف ع�ضو النقابة �أن‬ ‫يكون‪� :‬أردين اجلن�سية‪ .‬وغ�ير حمكوم بجناية او‬ ‫بجنحة خملة بال�شرف‪� ،‬إ�ضافة اىل ان يكون غري‬ ‫ومتمتعا بالأهلية‬ ‫منت�سب لأي نقابة �أخ��رى‪،‬‬

‫القانونية‪ ،‬ومتفرغا ملمار�سة مهنة التعليم‪.‬‬ ‫وي�ق��دم املعلم طلب االنت�ساب وف��ق م��ا ت�شري‬ ‫امل� ��ادة ‪ 8‬ل�ل�ن�ق��اب��ة اىل امل�ج�ل����س م��رف�ق��ا بالوثائق‬ ‫وامل�ستندات املطلوبة مقابل �إي�صال‪ ،‬ويعترب الطلب‬ ‫مقبوال �إذا مل ي�صدر املجل�س قرارا معلال برف�ضه‬ ‫خ�ل�ال ث�لاث�ين ي��وم��ا م��ن ت��اري��خ ت�ق��دمي��ه‪ ،‬ويبلغ‬ ‫ق��رار املجل�س لطالب االنت�ساب ويعلق على لوحة‬ ‫الإعالنات يف مركز النقابة وهيئات الفروع‪.‬‬ ‫ويحق ملقدم الطلب الذي قرر املجل�س رف�ض‬ ‫طلبه الطعن يف القرار لدى حمكمة العدل العليا‪.‬‬ ‫وتبني امل��ادة ‪� 11‬أن الهيئة العامة للنقابة من‬ ‫الأع���ض��اء امل�سددين ل�لال�ت��زام��ات املالية املرتتبة‬ ‫عليهم مب��وج��ب �أح �ك��ام ه��ذا ال �ق��ان��ون والأنظمة‬ ‫ال�صادرة مبقت�ضاه‪ ،‬كما تتكون الهيئة العامة يف‬ ‫كل مديرية من مديريات الرتبية والتعليم من‬ ‫الأع�ضاء العاملني فيها‪ ،‬وامل�سددين اللتزاماتهم‬ ‫املالية ولهذه الغاية يعد مركز الوزارة مديرية من‬ ‫مديريات الرتبية والتعليم‪ ،‬وتت�شكل هيئة الفرع‬ ‫يف املحافظة مما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬اثنا ع�شر ع�ضوا لكل حمافظة‪.‬‬ ‫‪ -2‬ع�ضو واحد لكل مديرية‪.‬‬ ‫‪ -3‬ع�ضو واحد لكل �ألف معلم‪.‬‬ ‫د ‪ -‬ي�ت��م ان�ت�خ��اب الأع �� �ض��اء امل���ش��ار �إل�ي�ه��م يف‬ ‫الفقرة (ج) من هذه املادة من الهيئة العامة يف كل‬ ‫مديرية‪.‬‬ ‫وت���ش�ترط امل ��ادة ‪ 12‬فيمن ينتخب ع�ضوا يف‬

‫ه�ي�ئ��ة ال �ف��رع يف امل�ح��اف�ظ��ة �أال ت�ق��ل م ��دة خدمته‬ ‫عن خم�س �سنوات‪ .‬وتنتخب هيئة الفرع من بني‬ ‫�أع�ضائها رئي�سا ونائبا للرئي�س و�أمينا لل�سر و�أمينا‬ ‫لل�صندوق‪.‬‬ ‫وت �ن ����ص امل � ��ادة ‪ 13‬ع �ل��ى �أن ه �ي �ئ��ة ال� �ف ��رع يف‬ ‫املحافظة متار�س املهام وال�صالحيات التالية‪� :‬أ‪-‬‬ ‫دعوة �أع�ضاء الهيئة العامة يف مديريات املحافظة‬ ‫لالجتماع وتنفيذ قراراتها‪.‬‬ ‫ب‪ -‬ادارة ��ش��ؤون ال�ف��رع االداري ��ة وامل��ال�ي��ة‪ .‬ج‪-‬‬ ‫درا� �س��ة الأم ��ور املحالة �إليها م��ن املجل�س و�إب ��داء‬ ‫مطالعتها وتو�صياتها ب�ش�أنها‪ .‬د‪ -‬ت�شكيل اللجان‬ ‫والقيام باالن�شطة التي تن�سجم مع �أهداف النقابة‪.‬‬ ‫هـ‪� -‬إيداع الأموال املخ�ص�صة للفرع من النقابة يف‬ ‫البنك الذي تعتمده‪.‬‬ ‫وتلفت املادة ‪ 14‬اىل ـن الهيئة املركزية للنقابة‬ ‫تتكون من هيئات الفروع املنتخبة يف املحافظات‪.‬‬ ‫وتتوىل الهيئة املركزية للنقابة املهام وال�صالحيات‬ ‫ال �ت��ال �ي��ة‪ -1 :‬ان �ت �خ��اب ال�ن�ق�ي��ب ون��ائ �ب��ه و�أع�ضاء‬ ‫املجل�س‪ -2 .‬مناق�شة التقرير ال�سنوي عن �أعمال‬ ‫املجل�س‪.‬‬ ‫‪� -3‬إق ��رار م���ش��روع امل��وازن��ة ال�سنوية للنقابة‬ ‫وت�صديق بياناتها املالية اخلتامية‪.‬‬ ‫‪ -4‬تعيني حما�سب قانوين للنقابة‪� -5 .‬إقرار‬ ‫م�شروع تعديل ه��ذا القانون والأن�ظ�م��ة اخلا�صة‬ ‫بالنقابة التي يقرتحها املجل�س‪� -6 .‬أي �أمور �أخرى‬ ‫يعر�ضها املجل�س عليها‪.‬‬

‫شكاوى من ارتفاع أسعار املواد التموينية يف الزرقاء‬ ‫الزرقاء ‪� -‬إح�سان التميمي‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أط�ل�ق��ت جمموعة «�أوان لال�ست�شارات الإع�لام�ي��ة العربية»‪،‬‬ ‫بح�ضور نخبة م��ن ذوي االخت�صا�ص يف جم��ال �إع�ل�ام االقت�صاد‬ ‫والأع�م��ال وامل��ال موقعها الإخ�ب��اري اجلديد «‪ammanXchange.‬‬ ‫‪ .»com‬املوقع وقد �أن�ش�أه ّ‬ ‫وي�شغله فريق من املحررين واملرا�سلني‬ ‫ويتخ�ص�ص املوقع بالتغطية ال�شاملة للبور�صة الأردنية ولأ�سواق‬ ‫امل��ال الإقليمية والعاملية‪ ،‬فقد ج��رى �إن���ش��ا�ؤه خلدمة امل�ستثمرين‬ ‫واملهتمني بالتداول يف �سوق عمان املايل وذلك عن طريق تزويدهم‬ ‫بتغطية ف��وري��ة متكاملة لأخ �ب��ار ال���س��وق وال�ت�ح�ل�ي�لات ووجهات‬ ‫النظر ذات ال�صلة‪ .‬فمن ناحية يقدم املوقع التقارير والتحليالت‬ ‫االقت�صادية على م��دار ال�ساعة‪ ،‬مرفقة ببيانات الأ��س��واق املحلية‬ ‫والعربية وال��دول�ي��ة و�أخ �ب��ار ال�شركات امل��درج��ة يف بور�صة عمان‪،‬‬ ‫ومن ناحية اخرى يعمل لتقدمي هذه املعلومات املالية لل�صحفيني‬ ‫ومتابعي الأخبار والبيانات االقت�صادية‪.‬‬ ‫ويف ذلك – كما يقول نا�شره الزميل جورج حوامته ‪ -‬يحر�ص‬ ‫املوقع على تعميم قواعد الدقة واحلاكمية وال�شفافية يف خدمته‬ ‫الإعالمية للق�ضايا املالية‪ ،‬باعتبارها �أ�سا�سيات الزم��ة لل�شركات‬ ‫وملمار�سة الأعمال‪ ،‬خ�صو�صاً يف �أوقات حتت�شد بالأزمات االقت�صادية‬ ‫كالتي ن�شهدها منذ ب�ضع �سنوات‪ .‬ويف حفل �إط�لاق املوقع �أو�ضح‬ ‫النا�شر �أن��ه بالإ�ضافة �إىل توفري املعلومة املكتملة ويف وقتها‪ ،‬ف�إن‬ ‫معني يف الأ�سا�س بتقدمي املحتوى املتف ّرد الذي يحر�ص �أن‬ ‫املوقع ٌّ‬ ‫ي�ك��ون خلطة مهنية م�ت��وازن��ة م��ن املعلومة الدقيقة ال�ت��ي يجري‬ ‫تقدميها برواية معمقة م�شفوعة بالتحليل‪ ،‬و�إىل جانب ذلك ٌ‬ ‫عر�ض‬ ‫حم� ٌ‬ ‫ترف لوجهات النظر املختلفة يف ال�سوق مع تنويعة البيانات‬ ‫الالزمة للقراء والزوار امل�ستهدفني‪ .‬الزميل حوامته‪ ،‬عر�ض �أي�ضا‬ ‫للموقعني الآخرين اللذين ت�ضمهما باقة «�أوان» وهما «�صحفي دوت‬ ‫جو» و»ر�صني دوت كوم» من ّوها �أن امل�شوار طويل �أمام هذا امل�شروع‬ ‫غري امل�سبوق‪ ،‬خ�صو�صا فيما يتعلق بربط املوقع ب� ��أدوات الإعالم‬ ‫اجل��دي��د م��ن ال�ه��وات��ف الذكية والأج �ه��زة اللوحية والكمبيوترات‬ ‫والبث التلفزيوين والإذاع ��ي احل� ّ�ي من قاعة ال�ت��داول‪ ،‬معربا عن‬ ‫الثقة العالية بفر�صة «�أخبار �سوق عمان املايل» يف النجاح ويف قدرته‬ ‫على العي�ش والدميومة من خالل العمل الد�ؤوب الإبداعي واجلاد‬ ‫يف �إثراء وتطوير املحتوى وبالتايل ا�ستقطاب الزوار واملعلنني‪ ،‬والتي‬ ‫هي �ضمانة النجاح واال�ستمرارية للم�شروع برمّته‪.‬‬

‫"الصحافيني" تثمن موقف امللك‬ ‫الداعم للحريات الصحفية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ث ّمن جمل�س نقابة ال�صحفيني موقف امللك عبداهلل الثاين الداعم‬ ‫للحريات ال�صحفية وال�شخ�صية‪ ،‬وحماية ال�صحفيني و�ضرورة �صون‬ ‫هذه احلريات‪ .‬و�أكد املجل�س يف بيان �أ�صدره عقب جل�سة عقدها ام�س‬ ‫الأحد برئا�سة نقيب ال�صحفيني الزميل طارق املومني �إميانه العميق‬ ‫مبتالزمة احلرية وامل�س�ؤولية مبا ي�صون احلريات االعالمية وي�ضمن‬ ‫عدم امل�س بكرامة اال�شخا�ص‪.‬‬ ‫وقال املجل�س �إننا نرى دائماً ان امللك هو ال�ضمانة اال�سا�سية حلرية‬ ‫ال�صحافة‪ ،‬م�ستذكراً باعتزاز مواقف جاللته جتاه اال�سرة ال�صحفية‬ ‫ودعمه الالحمدود لها‪ ،‬وانت�صاره با�ستمرار لق�ضايا ال�صحفيني‪ ،‬وهو‬ ‫ما يعرب عن �إمي��ان وقناعة امللك بدور االع�لام يف حمل ر�سالة احلرية‬ ‫واال�صالح وبالتايل خدمة الوطن واملواطن‪.‬‬ ‫و�شدد البيان على �أن �أف�ضل الطرق لت�صحيح وتنظيم �ش�ؤون مهنة‬ ‫ال�صحافة ي�ك��ون ب��احل��وار ال�ب�ن��اء ب�ين ك��ل االط ��راف ذات ال�ع�لاق��ة و�أن‬ ‫الطريقة املثلى القرار وتعديل �أي ت�شريعات لها عالقة بهذا ال�ش�أن يكون‬ ‫بتوافق هذه االط��راف كيال يفهم �أن جبهة ما تريد �أن تفر�ض ر�ؤيتها‬ ‫على الأخرى ما يدخل اجلميع يف ا�شكاليات ال تنتهي وي�ضع النوايا �أياً‬ ‫تكن يف دائرة ال�شك دائما‪.‬‬ ‫ور�أى املجل�س يف ت�أكيد امللك على درا��س��ة القوانني والت�شريعات‬ ‫التي لها عالقة بالعمل ال�صحفي بالتن�سيق بني ال�سلطتني التنفيذية‬ ‫والت�شريعية ونقابة ال�صحافيني تقديراً لدور النقابة يف تنظيم �ش�ؤون‬ ‫املهنة ورفع �سويتها وواجباتها الوطنية على �أ�سا�س املهنية وامل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫وج��دد املجل�س ت��أك�ي��ده �أن ر��س��ال��ة ال�صحافة مقد�سة‪ ،‬ال تخ�ضع‬ ‫لالنتهازية �أو اال�ستغالل ال�شخ�صي �أو االف�تراء �أو الت�شهيري املتعمد‬ ‫�أو الو�شاية او التهم اجلزافية التي ال ت�ستند اىل دليل �أو تلفيق �أقوال‬ ‫ون�سبتها اىل الغري‪.‬‬ ‫ودع��ا اال�سرة ال�صحفية واالعالمية اىل �أن تكون دائماً عند ثقة‬ ‫امللك بها ت��ؤدي ر�سالتها مبهنية ومو�ضوعية و�صدقية تعزيزاً حلرية‬ ‫ال�صحافة ونبذ كل ما من �ش�أنه التجني والت�شهري بحق اال�شخا�ص‬ ‫بدون دليل باعتبار �أن حماية الأفراد �أمر مهم �أي�ضاً‪.‬‬ ‫وي�شاطر املجل�س ت�أكيد امللك على �أن الفي�صل احلقيقي يف حماية‬ ‫احلقوق ال�شخ�صية واحل��ري��ات ال�صحفية هو الق�ضاء الفاعل واملبادر‬ ‫لتطوير احكام ق�ضائية تردع االعتداءات وحتمي احلقوق واحلريات‪.‬‬

‫ي���ش�ك��و �أه� ��ايل ال ��زرق ��اء م��ن ارتفاع‬ ‫�أ� �س �ع ��ار امل� � ��واد ال �غ��ذائ �ي��ة والتموينية‬ ‫با�ستمرار دون مربر‪ ،‬الأمر الذي انعك�س‬ ‫على م�شهد املدينة وحاالت عدم الر�ضا‬ ‫لدى �أهلها‪.‬‬ ‫يقول مواطنون لـ»ال�سبيل» �إن هنالك‬ ‫ارت �ف��اع��ا يف �أ� �س �ع��ار ال�ب�ق��ول�ي��ات ومادتي‬ ‫الأرز وال�سكر والزيوت النباتية والقهوة‬ ‫املحم�صة والهال‪� ،‬إ�ضافة �إىل ثبات �أ�سعار‬ ‫العديد من املنتجات الزراعية على ارتفاع‪،‬‬ ‫م�ؤكدين �أن �أغلبية املواطنني يف املحافظة‬ ‫غري قادرين على توفري احتياجاتهم من‬ ‫ال�سلع اال�سا�سية‪.‬‬ ‫نور احلماد ‪-‬موظف‪ -‬طالب بو�ضع‬ ‫�آليات منا�سبة للحد من ارتفاع الأ�سعار‬ ‫يف ال �� �س��وق امل�ح�ل�ي��ة‪ ،‬و�إخ �� �ض��اع منتجات‬ ‫اخل�ضار وال�ف��واك��ه ملعادلة الأ��س�ع��ار بناء‬ ‫على ال�صنف واجل��ودة‪ ،‬يقول �إن‪« :‬البيع‬ ‫يف �أ�سواق الزرقاء على اتفاق م�سبق بني‬ ‫�أ�صحاب املحالت التجارية‪� ،‬إذ ال يختلف‬ ‫�سعر البيع بني حمل و�آخر‪ ،‬بحيث ت�صبح‬ ‫خ � �ي� ��ارات امل� ��واط� ��ن حم � � ��دودة وي�ضطر‬ ‫لل�شراء»‪.‬‬ ‫يرى املواطن رائد عليان �أن احلكومة‬ ‫ب�صمتها عن جتاوزات التجار تعترب �شريكة‬ ‫يف ال�ت���ض�ي�ي��ق ع �ل��ى امل��واط �ن�ي�ن‪ ،‬معتربا‬ ‫�أن ارت �ف��اع �أ� �س �ع��ار ك��اف��ة امل ��واد الغذائية‬ ‫واال�ستهالكية �سي�سهم ب��زي��ادة الأعباء‬

‫مواد متوينية‬

‫املعي�شية ل�شريحة وا�سعة من املواطنني‪،‬‬ ‫حمذرا من التبعات االجتماعية ال�سلبية‬ ‫عن عجز العديد من الأ�سر على ت�أمني‬ ‫كلفة الأ�صناف اال�سا�سية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل ��واط ��ن ع� ��روة اخلوالدة‬ ‫اجلهات املعنية يف احلكومة ب��أن ت�ضبط‬

‫اال�سواق من خالل �إعادة العمل بتحديد‬ ‫�أ��س�ع��ار امل��واد الغذائية اال�سا�سية‪ ،‬وعدم‬ ‫ت��رك امل��واط �ن�ين «ن�ه�ب��ا جل�شع التجار»‪،‬‬ ‫م�ع�ت�برا �أن ب �ق��اء االو�� �ض ��اع ع�ل��ى حالها‬ ‫�ستفرز م�شكالت اجتماعية واخالقية‪،‬‬ ‫كانت�شار الر�شاوى‪ ،‬والف�ساد‪.‬‬

‫وق��ال �إن ع��دم �إق��رار ق��ان��ون حلماية‬ ‫امل�ستهلك ي�شري �إىل عدم جدية احلكومات‬ ‫املتعاقبة يف توفري احلد الأدنى من كرامة‬ ‫ال�ع�ي����ش ل �ل �م��واط �ن�ين‪« ،‬وي � ��رى املواطن‬ ‫ع �ب��داهلل ح���س�ين امل���ش�ك�ل��ة‪� ،‬أن ا�ستغالل‬ ‫امل��واط�ن�ين ا�صبح ثقافة تدعمها بع�ض‬

‫ال�سيا�سات احلكومية‪ ،‬ب�شكل غري مبا�شر‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي تطالب فيه املواطنة‬ ‫�سناء نور الدين اجلهات املعنية بت�شديد‬ ‫ال��رق��اب��ة وات �خ��اذ االج � ��راءات القانونية‬ ‫ال�ل�ازم��ة ب�ح��ق امل�خ��ال�ف�ين‪ ،‬ف��إن�ه��ا ت�شري‬ ‫�إىل ارتفاع �أ�سعار الدجاج ارتفعت خالل‬ ‫ثالثة �أي��ام ثالث مرات بواقع ‪ 400‬فل�س‬ ‫للكيلوغرام الواحد‪ ،‬مثلما ارتفعت ا�سعار‬ ‫اخل�ضار مبعدل الن�صف با�ستثناء بع�ض‬ ‫ال�سلع غري ال�ضرورية‪.‬‬ ‫وي�شري احد املواطنني اىل ان االرتفاع‬ ‫الكبري يف ا�سعار اخل�ضار التي تباع لدى‬ ‫جت��ار التجزئة ال يتنا�سب م��ع ا�سعارها‬ ‫احلقيقية ب�سوق اجلملة‪ ،‬م�شريا اىل �أن‬ ‫الفرق بني ال�سعرين يتجاوز ن�سبة ‪150‬‬ ‫يف املئة‪ .‬و�ضرب مثال على �سعر الورقيات‬ ‫كالنعنع والبقدون�س والتي تباع ملحالت‬ ‫التجزئة ب�سعر ‪ 4‬قرو�ش لل�ضمة‪ ،‬وتباع‬ ‫للم�ستهلكني ب�سعر ‪ 25‬قر�شا‪.‬‬ ‫كما ي�شكو املواطنون من بقاء ا�سعار‬ ‫الوجبات ال�شعبية على حالها رغم �صدرور‬ ‫قرار ب�إعفاءها من �ضريبة املبيعات‪ ،‬منذ‬ ‫ع��ام�ين م���ش�يري��ن �إىل �أن امل�ستفيد من‬ ‫قرار الإعفاء هم ا�صحاب املطاعم‪.‬‬ ‫املواطن خملد املومني يقول‪« :‬لطاملا‬ ‫ت��ذرع ا�صحاب املطاعم ب�ضريبة املبيعات‬ ‫كمربر لرفع ا�سعار منتجاتهم»‪ ،‬وبعد �أن‬ ‫مت �إعفا�ؤهم باتوا يتذرعون بارتفاع ا�سعار‬ ‫املواد‪ ،‬مطالبا ب�أن تتحمل اجلهات املعنية‬ ‫م�س�ؤولياتها جتاه املواطنني‪.‬‬

‫مب�شاركة �أكرث من ‪ 80‬واجهة عار�ضة‬

‫‪ 300‬مهندس ومهندسة يؤدون اليمني‬

‫«املهندسني» تفتتح اليوم معرض انرتبيلد ألبحاث البناء‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تفتتح نقابة املهند�سني اليوم االثنني‬ ‫معر�ض انرتبيلد الأردن يف دورت��ه الرابعة‬ ‫وامل�ت�خ���ص����ص مب �ج��االت ال �ب �ن��اء والت�شييد‬ ‫حتت رعاية وزير الأ�شغال العامة والإ�سكان‬ ‫املهند�س يحيى الك�سبي‪ ،‬مب�شاركة �أكرث من‬ ‫‪ 80‬وجهة عار�ضة من دول عربية واجنبية‬ ‫وذلك يف قاعات زارا �إك�سبو يف عمان وت�ستمر‬ ‫فعاليات املعر�ض على مدار �أربعة �أيام حتى‬ ‫ال �� �س��اد���س م��ن ال���ش�ه��ر احل ��ايل ومب�شاركة‬ ‫البوابة الذهبية لتنظيم املعار�ض (الأردن)‬ ‫واملجموعة العربية للتنمية يف جمهورية‬ ‫م�صر العربية‪.‬‬ ‫امل ��ؤمت ��ر ال ��ذي ي�ع�ن��ى ب�ت�ق�ن�ي��ات البناء‬ ‫والت�شييد وف��ن ال�ع�م��ارة وال��دي�ك��ور ت�شارك‬ ‫فيه �شركات من م�صر وال�سعودية والإمارات‬ ‫والكويت ولبنان و�سوريا و�إي��ران و�إيطاليا‬ ‫واليونان بالإ�ضافة �إىل �شركات متخ�ص�صة‬ ‫من الأردن �إ�ضافة �إىل جهات حكومية‪.‬‬

‫وت�ت�ن��وع ق�ط��اع��ات ال���ش��رك��ات امل�شاركة‬ ‫يف املعر�ض �ضمن تقنيات البناء والت�شييد‬ ‫وال��دي�ك��ور ال��داخ�ل��ي واخل��ارج��ي والعقارات‬ ‫واال�ستثمار وال��زج��اج والأمل �ن �ي��وم والأب ��واب‬ ‫وال�شبابيك ومواد العزل واحلديد والإ�سمنت‬ ‫وال� ��ده� ��ان وك �ي �م��اوي��ات ال �ب �ن��اء والتدفئة‬ ‫والتكييف وامل�ضخات وامل��راوح وتكنولوجيا‬ ‫املياه وبرك ال�سباحة والكتب والربجميات‬ ‫الهند�سية‪.‬‬ ‫وقال عبيدات ان �شركات عربية وعاملية‬ ‫متخ�ص�صة ��س�ت���ش��ارك يف ه ��ذه التظاهرة‬ ‫املعمارية الكربى‪ ،‬يحظى املعر�ض باهتمام‬ ‫ودعم خا�ص من نقابة املهند�سني الأردنيني‬ ‫وه �ي �ئ��ات ر��س�م�ي��ة وح�ك��وم�ي��ة وذل ��ك لبعده‬ ‫الإق �ل �ي �م��ي وال � � ��دويل ول��دع �م��ه قطاعات‬ ‫الإن�شاءات و�صناعة البناء‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن املعر�ض يحظى مب�شاركة‬ ‫جم �م��وع��ة م ��ن اجل� �ه ��ات احل �ك��وم �ي��ة وهي‬ ‫دائ��رة االبنية احلكومية ودائ��رة العطاءات‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة وامل ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��ام��ة لال�سكان‬

‫وال �ت �ط��وي��ر احل �� �ض��ري يف وزارة اال�شغال‬ ‫العامة واال�سكان ووزارة املياه والري و�أمانة‬ ‫ع �م��ان ال �ك�برى واحت� ��اد امل�ه�ن��د��س�ين العرب‬ ‫وامللحقية التجارية يف ال�سفارة الأملانية يف‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫وب �ي��ن ع� �ب� �ي ��دات ان اخ� �ت� �ي ��ار الأردن‬ ‫لتنظيم هذا املعر�ض �ضمن �سل�سلة معار�ض‬ ‫�أن�ترب�ي�ل��د الإقليمية وال��دول�ي��ة ي��دل��ل على‬ ‫امل �ك��ان��ة الإ� �س�ترات �ي �ج �ي��ة ال �ت��ي ت�ت�م�ت��ع بها‬ ‫اململكة على اخلارطة اجلغرافية وال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية وال��دور ال��ذي تلعبه يف �إقامة‬ ‫روابط وعالقات اقت�صادية بناءة مع الدول‬ ‫العربية ال�شقيقة‪.‬‬ ‫يذكر �أنه يزور املعر�ض �آالف املهند�سني‬ ‫واال�� �س� �ت� ��� �ش ��اري�ي�ن وامل � �ق� ��اول�ي��ن وال� �ت� �ج ��ار‬ ‫واملخت�صني و�أ��ص�ح��اب ال�ق��رار م��ن خمتلف‬ ‫ال �ق �ط��اع��ات ال�ب�ن�ي��ة ال�ت�ح�ت�ي��ة يف ال�صناعة‬ ‫والإن � �� � �ش� ��اءات واال� �س �ت �� �ش ��ارات وامل� �ق ��اوالت‬ ‫والهيئات الر�سمية واحلكومية ويعد ملتقى‬ ‫لرجال الأعمال واملهند�سني و�صناع القرار‪.‬‬

‫إنشاء منتدى للصحافة االلكرتونية واستحداث وحدة لتلقي الشكاوى بنقابة الصحفيني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق� � ّرر جمل�س ن�ق��اب��ة ال�صحفيني خالل‬ ‫اجلل�سة ال�ت��ي عقدها �أم ����س االح ��د برئا�سة‬ ‫نقيب ال�صحفيني الزميل طارق املومني �إن�شاء‬ ‫منتدى ال�صحافة االلكرتونية‪ ،‬وا�ستحداث‬ ‫وحدة لتلقي ال�شكاوى يف النقابة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال �ن��اط��ق االع�ل�ام ��ي يف النقابة‬ ‫الزميلة �إخ�لا���ص القا�ضي ان املجل�س ي�أمل‬ ‫يف �أن ي�شكل هذا املنتدى نقلة نوعية يف �سياق‬ ‫تنظيم عمل امل��واق��ع االلكرتونية مبا يخدم‬ ‫مهنة ال�صحافة وي�ع��زز م��ن دوره ��ا ك�سلطة‬ ‫رابعة بعيداً عن كل ما من �ش�أنه امل�س ب�سمعة‬ ‫الأفراد‪ .‬و�أكدت �أن املجل�س تدار�س ا�ستحداث‬ ‫وحدة لتلقي ال�شكاوى للحد من �أي اعتداءات‬

‫ع�ل��ى امل�ه�ن��ة يف ��س�ي��اق تنظيمها مب��ا ين�سجم‬ ‫واالع ��راف الدميقراطية واخ�لاق�ي��ات املهنة‬ ‫�ضمن م�س�ؤولية النقابة وواجبها يف تعزيز‬ ‫احلريات يف موازاة دورها حلماية املجتمع‪.‬‬ ‫وذك��رت ان ال��وح��دة �ستتوىل مهام ر�صد‬ ‫االنتهاكات التي ترتكب بحق املهنة ودرا�ستها‬ ‫وتقدمي تو�صيات ب�ش�أنها اىل جمل�س النقابة‪.‬‬ ‫وت��وق��ف امل�ج�ل����س ع �ن��د ت��و� �ص �ي��ات جلنة‬ ‫احلريات يف النقابة‪ ،‬و�أثنى عليها فيما يخ�ص‬ ‫الق�ضايا املهنية املختلفة‪.‬‬ ‫اىل ذلك تدار�س املجل�س االعتداءات على‬ ‫ال�صحفيني واالع�لام �ي�ين‪ ،‬وج��دد �إدان �ت��ه ملا‬ ‫تعر�ض له طاقم تلفزيون احلقيقة الدولية‬ ‫ي��وم اجلمعة امل��ا��ض��ي‪ ،‬وم��ا تعر�ض ل��ه طاقم‬ ‫ف�ضائية اجلزيرة �أثناء ت�أديته واجبه املهني يف‬

‫حمافظة جر�ش يوم ال�سبت املا�ضي‪ ،‬حيث �أكد‬ ‫رف�ضه لتلك االع �ت��داءات التي متثل اعتداء‬ ‫على اال�سرة ال�صحفية واالعالمية‪.‬‬ ‫وب �ي �ن ��ت ال ��زم �ي �ل ��ة ال �ق ��ا� �ض ��ي �أن ه ��ذه‬ ‫االعتداءات ت�شكل انتهاكات للحرية ال�صحفية‬ ‫وا��س�ت�ه��داف�اً لل�صحفيني‪ ،‬و�أن املجل�س يقف‬ ‫باملر�صاد لتلك االعتداءات التي متثل م�سا�ساً‬ ‫لواجب ال�صحفيني واالع�لام�ي�ين‪ ،‬وانتهاكاً‬ ‫حلقوقهم املهنية‪ ،‬مطالباً بالتحقيق بتلك‬ ‫احل��وادث والك�شف عن م�سببها‪ ،‬م�شدداً على‬ ‫منع تكرارها وعلى ��ض��رورة توفري احلماية‬ ‫لل�صحفيني �أثناء تواجدهم يف ميدان احلدث‪.‬‬ ‫و�أع �ل �ن��ت �أن امل�ج�ل����س ق ��رر ال�ت�ب��اح��ث يف تلك‬ ‫االعتداءات خالل جل�سة �ستعقد لهذه الغاية‬ ‫يوم االربعاء املقبل‪.‬‬

‫�أعلنت نقابة املهند�سني �أن عدد املهند�سني املنت�سبني لها جتاوز‬ ‫الـ‪� 93‬ألف مهند�س ومهند�سة‪ ،‬وذلك بعد �أن �أدى ما يقارب ‪ 300‬مهند�س‬ ‫ومهند�سة من حديثي التخرج اليمني القانوين �أم��ام جمل�س نقابة‬ ‫املهند�سني �أول �أم�س‪ ،‬حيث يتوزع املهند�سون على �ست �شعب هند�سية‬ ‫هي �شعبة الهند�سة املدنية واملعمارية وامليكانيكية والكهربائية واملناجم‬ ‫والتعدين والكيماوية‪.‬‬ ‫وقال نائب نقيب املهند�سني املهند�س ماجد الطباع خالل رعايته‬ ‫حفل ت�أدية اليمني القانوين للمهند�سني ا ُ‬ ‫جل��دد‪� ،‬إن عدد املهند�سني‬ ‫امل�سجلني يف النقابة يف ازدي��اد م�ستمر‪ ،‬اذ و�صل عددهم اىل ‪93370‬‬ ‫مهند�س ومهند�سة موزعني على النحو الآتي �شعبة الهند�سة املدنية‬ ‫‪ 25223‬مهند�سا‪ ،‬ومهند�سة و�شعبة الهند�سة املعمارية ‪ 7794‬مهند�ساً‬ ‫ومهند�سة‪ ،‬و�شعبة الهند�سة امليكانيكية ‪ 18690‬مهند�سا ومهند�سة‪،‬‬ ‫و�شعبة الهند�سة الكهربائية ‪ 34712‬مهند�سا وم�ه�ن��د��س��ة‪ ،‬و�شعبة‬ ‫الهند�سة الكيماوية ‪ ،5980‬و�شعبة هند�سة املناجم والتعدين ‪971‬‬ ‫مهند�ساً ومهند�سة‪.‬‬ ‫وبني الطباع �أن الزيادة ال�سنوية الكبرية يف �أع��داد املهند�سني‬ ‫التي تقدر بقرابة �ستة �آالف مهند�س ومهند�سة يتطلب من النقابة‬ ‫�أن تتخذ الإج ��راءات املنا�سبة ملواجهة ه��ذه ال��زي��ادة ال�سنوية‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا ت�ق��وم ب��ه م��ن خ�لال ت�ط��وي��ر �أدائ �ه��ا وعملها وحت��دي��ث �أنظمتها‬ ‫وبراجمها‪.‬‬ ‫و�أكد �أن النقابة تلعب دورا مهما يف الدفاع عن حقوق منت�سبيها يف‬ ‫كافة قطاعات عملهم �سواء العام �أو اخلا�ص يف ظل الأو�ضاع االقت�صادية‬ ‫ال�صعبة التي يعاين منها اجلميع‪ .‬حيث التقى جمل�س النقابة العديد‬ ‫من ال��وزراء وامل�س�ؤولني احلكوميني وم�س�ؤويل امل�ؤ�س�سات وال�شركات‬ ‫الكربى لبحث حت�سني �أو�ضاع املهند�سني العاملني لدى هذه اجلهات‬ ‫حيث تبنت النقابة العديد من مطالب املهند�سني‪.‬‬ ‫كما �أ�شار الطباع �إىل الدور الكبري الذي تلعبه النقابة يف توفري‬ ‫�آالف فر�ص العمل ملنت�سبيها‪ ،‬حيث وفرت النقابة خالل العام املا�ضي‬ ‫ما يزيد عن ‪ 3400‬فر�صة عمل‪ ،‬كما بني الطباع للمهند�سني اجلدد‬ ‫�أن النقابة وقعت ع��ددا من اتفاقيات التعاون مع ع��دد من الهيئات‬ ‫الهند�سية العربية لفتح �أ�سواقها �أمام املهند�سني الأردنيني‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫رفع ال�سوية العلمية للمهند�سني حديثي التخرج من خالل �سل�سلة‬ ‫الدورات العلمية التي تعقدها من خالل مركز تدريب املهند�سني‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى اه�م�ي��ة ا� �س �ت �ف��ادة امل�ه�ن��د��س�ين اجل ��دد م��ن الربامج‬ ‫التدريبية التي يعقدها مركز تدريب املهند�سني الذي يتمتع باعرتاف‬ ‫من قبل هيئات هند�سية عربية وعاملية ما يدل على امل�ستوى املتقدم‬ ‫لرباجمه التدريبية املميزة التي ت�ساهم يف تطوير اجلانبني العلمي‬ ‫والعملي للمهند�سني وترفع تناف�سيتهم العالية يف �سوق العمل‪.‬‬ ‫واخ�ت�ت��م احل�ف��ل ال ��ذي ت�ن��وع��ت ف�ق��رات��ه ب � ��أداء املهند�سني اجلدد‬ ‫اليمني القانوين وق�سم املهند�س العربي‪ ،‬حيث �سلم نائب النقيب‬ ‫الطباع �شهادات الع�ضوية على املهند�سني واملهند�سات‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫تحليل‬

‫االنتخابات البلدية وخارطة املشهد الحزبي لقوى‬ ‫املعارضة واملواالة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫بد�أت خارطة امل�شهد احلزبي لالنتخابات البلدية التي تعهدت احلكومة‬ ‫ب�إجرائها قبل نهاية العام‪ ،‬بالت�شكل والو�ضوح �أكرث يف ظل مواقف الأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية املتباينة بني امل�شاركة ك�أ�سا�س و�ضرورة يف العملية الدميقراطية‬ ‫من جهة‪ ،‬واملقاطعة كا�ستثناء تقت�ضيه اللحظة ال�سيا�سية الراهنة من ناحية‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وي�ب��دو وا�ضحا ان��دف��اع �أح ��زاب املعار�ضة وامل ��واالة‪ ،‬بخالف ح��زب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي‪ ،‬للم�شاركة يف االنتخابات البلدية‪ ،‬فالإ�سالميون ربطوا‬ ‫قرار امل�شاركة بتنفيذ عدة مطالب �أهمها ت�شكيل حكومة �إ�صالح وطني لإدارة‬ ‫املرحلة والإ�شراف على االنتخابات البلدية والنيابية من خالل �إن�شاء هيئة‬ ‫عليا م�ستقلة عن ال�سلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫قوى املعار�ضة املن�ضوية حتت مظلة جلنة التن�سيق العليا‪ ،‬با�ستثناء «جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي» املقاطع لالنتخابات البلدية‪ ،‬تبدي توجها نحو امل�شاركة‬ ‫فيها‪ ،‬لكنها يف الأث�ن��اء تبحث ع��ن �صيغة توافقية للخروج بقائمة موحدة‬ ‫خلو�ض غمار معركة قادمة‪ ،‬يف ا�ستعادة لتجربة خم�سة �أحزاب معار�ضة هي‬ ‫«ال�شعب الدميقراطي‪ ،‬ال�شيوعي‪ ،‬البعث العربي التقدمي‪ ،‬احلركة القومية‬ ‫للدميقراطية املبا�شرة‪ ،‬البعث العربي اال�شرتاكي» قررت خو�ض االنتخابات‬ ‫النيابية عام ‪� ،2010‬ضمن قائمة م�شرتكة وبرنامج موحد‪.‬‬ ‫ل�ت�ط��ور اجل��دي��د يف ت�ف��اع��ل �أح � ��زاب املعار�ضة‬ ‫ال�سبعة مع االنتخابات البلدية املتوقعة يف كانون‬ ‫�أول امل �ق �ب��ل‪ ،‬م �ق��ارن��ة ب�ت�ع��اط�ي�ه��ا ن�ف���س�ه��ا م��ع ملف‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ال�برمل��ان�ي��ة امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬ه��و اق�ت�راب حزب‬ ‫ال��وح��دة ال�شعبية الدميقراطي من امل�شاركة فيما‬ ‫كان مقاطعا لالنتخابات النيابية �إىل جانب "جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي"‪.‬‬ ‫�أقطاب يف املعار�ضة التقليدية ت�ؤكد لــ"ال�سبيل"‬ ‫�أن الأ�صل يف االنتخابات �أ ّي�اّ كان �شكلها‪ ،‬برملانية �أو‬ ‫بلدية‪ ،‬هو امل�شاركة‪ ،‬بينما املقاطعة تبقى ا�ستثنا ًء‬ ‫تتخذ يف حال دعت ال�ضرورة �إليها‪.‬‬ ‫نّ‬ ‫وتبي �أن لكل من �أحزاب املعار�ضة التي جتتمع‬

‫حت��ت �سقف جلنة التن�سيق العليا ر�أي �ه��ا وقرارها‬ ‫امل�ستقل يف ح��ال وج ��ود ق�ضايا خ�لاف�ي��ة ال تلتقي‬ ‫عليها كملف االنتخابات البلدية �أو النيابية‪.‬‬ ‫ول�ي����س ب�ع�ي��دا ع��ن �أح � ��زاب امل �ع��ار� �ض��ة ال�سبعة‬ ‫من �أ�صل ‪ 18‬حزبا مرخ�صا وفقا لقانون الأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية رق��م (‪ )19‬ل�ع��ام ‪ ،2007‬ت�ت��واىل مواقف‬ ‫الأح ��زاب الأخ ��رى املح�سوبة على ت�ي��ار ال��و��س��ط �أو‬ ‫امل���س�م��ى بـ"املواالة" ب��الإع�ل�ان ع��ن م���ش��ارك�ت�ه��ا يف‬ ‫االنتخابات البلدية‪ ،‬ودخ��ول بع�ضها يف مباحثات‬ ‫قبل موعد االنتخابات البلدية للتوافق على ت�شكيل‬ ‫جت �م��ع ح��زب��ي ي���ض��م �أح� � ��زاب "احلياة‪ ،‬والو�سط‬ ‫الإ��س�لام��ي‪ ،‬واجلبهة الأردن �ي��ة امل��وح��دة‪ ،‬والوطني‬

‫"الوطنية لإلصالح" تنظم مسرية‬ ‫جماهريية الجمعة للمطالبة باإلصالح‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنظم اجل�ب�ه��ة ال��وط�ن�ي��ة ل�ل�إ��ص�لاح اجل�م�ع��ة املقبلة م�سرية‬ ‫جماهريية حت��ت ��ش�ع��ار‪" :‬الإ�صالح ال�سيا�سي �سبيلنا الجتثاث‬ ‫الف�ساد"‪.‬‬ ‫و�ستنطلق امل�سرية بعد �صالة اجلمعة من امل�سجد احل�سيني‬ ‫الكبري و�سط عمان‪ ،‬وانتهاء مببنى �أمانة عمان يف ر�أ�س العني‪.‬‬ ‫ودع��ت اجلبهة املواطنني ال��ذي ت�ضرروا جميعا من ا�ست�شراء‬ ‫الف�ساد وات�ساع دائرة الفقر والبطالة‪ ،‬وتفاقم املديونية‪ ،‬وجتاهل‬ ‫مطالباته بالإ�صالح‪ ،‬امل�شاركة يف هذه امل�سرية‪ ،‬و�سي�شارك فيها رئي�س‬ ‫و�أع�ضاء اللجنة التنفيذية للجبهة و�أع�ضاء اللجان التح�ضريية‬ ‫والتنفيذية و�أ�صدقاء اجلبهة وم�ؤازروها يف املحافظات‪.‬‬ ‫وتعترب هذه الفعالية الأوىل من نوعها للجبهة التي ت�ضم يف‬ ‫ثناياها �أطيافا وتيارات �سيا�سية و�شبابية و�شعبية �شتى‪.‬‬

‫عاملون يف صندوق املعونة‬ ‫ينتقدون تجاهل تعيني مدير‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫انتقد عاملون يف �صندوق املعونة الوطنية جتاهل احلكومة‬ ‫تعيني مدير ع��ام لل�صندوق حتى ال�ي��وم منذ نحو ع�شرة �شهور‪،‬‬ ‫وقالوا لـ"ال�سبيل" �إن "�أي م�ؤ�س�سة او هيئة تابعة للدولة ما كانت‬ ‫ت�ستمر دون مدير لأكرث من �شهرين"‪.‬‬ ‫وت�ساءل موظفون يف ال�صندوق طلبوا عدم ن�شر �أ�سمائهم "ملاذا‬ ‫يتم غ�ض الطرف عن �صندوق املعونة‪ ،‬ومتاطل اجلهات املعنية يف‬ ‫اتخاذ قرار بتعيني مدير لل�صندوق"‪ ،‬متابعني‪�" :‬أم �أن احلكومة‬ ‫تخبئ الكر�سي كرت�ضية لأحد ما؟"‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬او�ضح القائم ب�أعمال مدير �صندوق املعونة الوطنية‬ ‫حممد اب��و ج�سار لـ"ال�سبيل" ان��ه ي�ب��ذل ك��ل م��ا يف و�سعه لإدارة‬ ‫ال�صندوق على الوجه االكمل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العاملون‪�" :‬إن بقاء مكان املدير �شاغرا ي�شعر املوظفني‬ ‫ب�ع��دم اال�ستقرار"‪ ،‬ف��ال�ي��وم ي�ق��وم ب��أع�م��ال امل��دي��ر �أح��د املوظفني‪،‬‬ ‫وغدا يقوم بذلك موظف �آخر "ما يجعل هناك ا�ضطراب يف عمل‬ ‫امل�ؤ�س�سة"‪.‬‬ ‫ومن جانب �آخر �أكد موظفون �آخرون يف ال�صندوق لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن اعمال الهيئة ت�سري ب�شكل جيد‪ ،‬وان اجراءات �صرف املعونات تتم‬ ‫دون عرقلة‪ ،‬غري �أنه �آن االوان لتعيني مدير لل�صندوق الذي من‬ ‫�صالحياته و�ضع ال�سيا�سات واتخاذ ال�ق��رارات يف كافة التفا�صيل‬ ‫بعد درا�سة واعية للنهو�ض بعمل امل�ؤ�س�سة‪ ،‬على �أال تكون طارئة‬ ‫كالتي ي�ضطر لها القائم ب�أعمال املدير‪.‬‬ ‫وط��ال��ب العاملون احلكومة التي ت�ن��ادي ب��الإ��ص�لاح على حد‬ ‫قولهم الإ�سراع بتعيني مدير ل�صندوق املعونة الوطنية‪.‬‬

‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�أكد مواطنون يف بلدة الق�صر مبحافظة الكرك �أنهم �سيقاطعون‬ ‫االنتخابات البلدية املقبلة م�شرتطني �إقامة بلدية م�ستقلة تخدم‬ ‫بلدتهم فقط‪ ،‬وف�صل باقي املناطق التي �أحلقت بهم يف عملية دمج‬ ‫البلديات ال�سابقة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح امل��واط�ن��ون �أن عملية ال��دم��ج تلك ت�سببت يف تدين‬ ‫م�ستوى خدمات البلدية لبلدة الق�صر وغريها من املناطق بالنظر‬ ‫ملحدودية موارد البلدية املالية و�ضعف �إمكاناتها الفنية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اروا يف عري�ضة رف�ع��وه��ا �إىل وزارة ال�ب�ل��دي��ات واجلهات‬ ‫احلكومية املعنية الأخرى �إىل �أنه مت م�ؤخرا ا�ستحداث بلديات يف‬ ‫مناطق اخرى من حمافظة الكرك‪ ،‬علما ب�أن منطقتهم �أكرث �سكانا‬ ‫و�أكرب م�ساحة جغرافية‪.‬‬

‫"البويضة" تنشد فصلها‬ ‫عن بلدية الرمثا وسط إحجام‬ ‫البعض عن التسجيل‬

‫الد�ستوري"‪ ،‬دون �أن يعني ذلك اندماجها يف حزب‬ ‫واحد حتت م�سمى جديد‪.‬‬ ‫�إال �أن التجمع احلزبي لهذه الأحزاب الو�سطية‪،‬‬ ‫ويتوقع �إ�شهاره ال�شهر احل��ايل‪ ،‬يهدف �إىل تن�سيق‬ ‫مواقفها �إزاء ق�ضايا وطنية‪ ،‬قد تكون من بينها ملف‬ ‫االنتخابات البلدية ك�أول ا�ستحقاق وطني يف خ�ضم‬ ‫دوران عجلة الإ� �ص�لاح على وق��ع ان�ت�ق��ادات لقوى‬ ‫حزبية وفاعليات �شعبية ت�ؤ�شر على بطء انطالقتها‪،‬‬ ‫وع��دم تلبيتها مطالب احل��راك ال�شبابي وال�شعبي‬ ‫بكافة �أطيافه ال�سيا�سية بــ"�إ�صالح النظام"‪ ،‬وتعزيز‬ ‫املبد�أ الد�ستوري "ال�شعب م�صدر ال�سلطات"‪.‬‬ ‫ومل ت�ف��وت �أح ��زاب و�سطية م��ع ب��دء الت�سجيل‬

‫لالنتخابات البلدية مطلع الأ�سبوع احلايل الفر�صة‬ ‫لدعوة املواطنني للقيام بهذه اخلطوة؛ ل�ضمان حق‬ ‫االقرتاع وامل�شاركة يف هذه العملية الدميقراطية‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬فقد علت �أ��ص��وات يف �أرج��اء اململكة‬ ‫مطالبة برحيل احلكومة برئا�سة معروف البخيت‪،‬‬ ‫وت��أل�ي��ف �أخ ��رى انتقالية لإدارة ملف االنتخابات‬ ‫البلدية ال �سيما �أن حكومة البخيت الأوىل �أ�شرفت‬ ‫على انتخابات ‪ 2007‬التي �شهدت ت��زوي��را �صارخا‪،‬‬ ‫بح�سب مراقبني ومنظمات حقوقية وقوى �سيا�سية؛‬ ‫م��ا ت ��زال ت�شكك يف ق ��درة احل�ك��وم��ة احل��ال�ي��ة على‬ ‫توفري �ضمانات حقيقية لنزاهة االنتخابات البلدية‬ ‫املقبلة‪.‬‬

‫تجمع «اللجان الشعبية» يف الكرك يدعو إىل مقاطعة االنتخابات‬ ‫البلدية ويعتربها التفافا على مطالب الشعب بالتغيري‬ ‫�أعلنت اللجان ال�شعبية –التجمع ال�شعبي للإ�صالح يف الكرك يف‬ ‫بيان �صدر عنها �أم�س عن مقاطعتها لالنتخابات تر�شيحا وانتخابا‪،‬‬ ‫معتربة �أن املقاطعة ه��ي "الطلقة احلقيقية يف نع�ش زي��ف النظام‬ ‫وبداية حقيقية حل��راك ج��اد �أ�سقط اخلديعة وجعلها خلف ظهره‪،‬‬ ‫�سائرا بخطى ثابتة نحو الإ�صالح �أو التغيري"‪.‬‬ ‫ودعا البيان املواطنني اىل مقاطعة االنتخابات البلدية والنيابية‬ ‫التي و�صفها ب�أنها "بيعة جديدة لنظام الف�ساد بكل �أرك��ان��ه‪ ،‬رموزا‬ ‫وم�ؤ�س�سات‪ ،‬و�إع��ادة �إنتاج لنهج احلكم من جديد وحت�صني الف�ساد‬ ‫واملف�سدين والتفافا على املطالب ال�شعبية املنادية بالإ�صالح"‪.‬‬

‫أهالي القصر يف الكرك يهددون‬ ‫بمقاطعة االنتخابات البلدية‬

‫الأهايل ي�ستهجنون تهرب الوزير ق�شوع من مقابلة‬ ‫وفد وجهاء البلدة‬

‫البيان يعترب االنتخابات «بيعة لنظام فا�سد»‬

‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬

‫‪5‬‬

‫وا�ستنكر البيان احلديث حول امل�شاركة‪ ،‬فيما و�صفها بامل�سرحية‬ ‫دون تغيري حقيقي للنهج وال�سيا�سات ك��ون الإ� �ص�لاح ي�ستحيل يف‬ ‫ظلها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "االنخراط يف م�سرحية االنتخابات نيابية وبلدية ما‬ ‫هي �إال �إ�ضعاف وتقزمي للمطلب الأ�سا�س لل�شعب بتغيري نهج النظام‬ ‫من خالل د�ستور جديد يجعل من ال�سلطة حقا خال�صا لل�شعب‪ ،‬كما‬ ‫�أن االنخراط يف هذه امل�سرحية من قبل �أي منا يعترب �إدارة لظهورنا‬ ‫عن مطلبنا الذي خرجنا من �أجله وت�أييدا لإدارة ظهر النظام ملطالبنا‬ ‫�أي�ضا"‪ .‬وقال البيان "نبهنا بداية ومنذ ما يقارب خم�سة �شهور ب�أن‬ ‫م�شروع الإ�صالح الد�ستوري املطلوب قد انتهى قبل �أن يبد�أ مبجرد‬ ‫حتديد �سقف املطالب الإ�صالحية بقانون االنتخاب وقانون الأحزاب‬

‫وما تالها من ترقيعات ت�ضليلية لبع�ض مواد الد�ستور من قبل �سلطة‬ ‫احلكم"‪ ،‬معتربا �أن البع�ض ظل يراهن على �أن �سلطة احلكم ميكن‬ ‫�أن ت�ستجيب لإجراء �إ�صالحات د�ستورية جذرية وعميقة جتعل من‬ ‫ال�سلطة حقا خال�صا لل�شعب ال ينازعه فيها �أحد‪ ،‬حيث اعترب البيان‬ ‫�أن "النظام متم�سك بنهجه الإق�صائي وجتاهل �أي �سلطة لل�شعب‬ ‫وت�شويه �إرادته من خالل افتعال بع�ض التعديالت املزعومة وبتزكية‬ ‫من منافقيه ومنتفعيه‪ ،‬حماوال ت�سويقها على بع�ض القوى ال�سيا�سية‬ ‫التي قل ر�صيدها بتجاوز احلالة ال�شعبية ال�صاعدة واملناه�ضة لها"‪،‬‬ ‫معتربا تلك املمار�سات جتاهال للحراك ال�شعبي "املمثل احلقيقي‬ ‫لطموحات ال�شعب يف �إحداث الفعل الناجز لتحقيق م�شروع الد�ستور‬ ‫اجلديد والذي �سيخط ب�إرادة �شعبية ال ب�إرادة حكومية زائفة"‪.‬‬

‫إيقاف بث برنامج «مستشارك القانوني»‬ ‫احتجاجا على املادة ‪23‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أوقف مقدم ومعد برنامج "م�ست�شارك‬ ‫القانوين"على قناة احللم العربي‪� ،‬أي�سر‬ ‫ال��روا� �ش��دة‪ ،‬ال�ث�لاث��اء امل��ا��ض��ي ت�صوير وبث‬ ‫ب��رن��اجم��ه ال�ت�ل�ف��زي��وين ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬وذلك‬ ‫احتجاجا على �إق��رار النواب للمادة ‪ 23‬من‬ ‫قانون مكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫و�أع� � � � � � ��رب ال � � ��روا�� � � �ش � � ��دة يف ح ��دي� �ث ��ه‬ ‫لـ"ال�سبيل" ع��ن �أ��س�ف��ه لإ��س�ه��ام ال�ن��واب يف‬ ‫�إقرار الغرامة امل�شار اليها لكل من يتحدث‬

‫ع��ن امل�ف���س��دي��ن دون �إب� ��راز وث��ائ��ق ر�سمية‪،‬‬ ‫والتي ت�تراوح قيمتها من ‪� 30‬أل��ف اىل ‪60‬‬ ‫�ألف دينار‪ ،‬معتربا املادة ‪ 23‬مكممة لأفواه‬ ‫الإع�ل�ام� �ي�ي�ن ب �� �ش �ك��ل ي �� �س��ئ ل �ل �ح��ري��ات يف‬ ‫ال��وط��ن‪ ،‬الف�ت��ا يف ال��وق��ت ذات��ه اىل �أن تلك‬ ‫املادة خمالفة لتوجهات قائد الوطن امللك‬ ‫عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫وي �ن��وي ال��روا� �ش��دة ن�ق��ل وق��ائ��ع جتمع‬ ‫القوى الوطنية املنوي عقده اليوم يف منزل‬ ‫النائب ال�سابق غ��ازي الفايز‪ ،‬يف برناجمه‬ ‫يوم غد الثالثاء عقب �إعادة بثه‪ ،‬على قناة‬

‫احللم العربي‪.‬‬ ‫ويعتزم الروا�شدة اي�ضا ا�ست�ضافة �أحد‬ ‫ك�ب��ار ال�ع��ام�ل�ين يف ه�ي�ئ��ة م�ك��اف�ح��ة الف�ساد‬ ‫للحديث ع��ن �إق��ال��ة مدير البنك املركزي‪،‬‬ ‫�إذ مي �ت �ل��ك االول وث��ائ �ق��ا ت�ن���ص��ف فار�س‬ ‫ال�شريف‪ ،‬وتظهر بع�ض ق�ضايا الف�ساد يف‬ ‫البنك املركزي‪.‬‬ ‫و��س�ي�ت��م الإع �ل��ان ع��ن ��ض�ي��ف احللقة‬ ‫امل �ق�ت�رح ع �ق��ب ال�ت�ن���س�ي��ق م �ع��ه‪ ،‬ك �م��ا �سيتم‬ ‫ع��ر���ض احللقة على ق�ن��اة اجل��و��س��ات م�ساء‬ ‫يوم الثالثاء القادم ‪.9/11‬‬

‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫�أح �ج��م بع�ض �أه ��ايل ب�ل��دة البوي�ضة ع��ن ت�سجيل �أ�سمائهم‬ ‫يف �سجالت الناخبني؛ احتجاجا على ع��دم ف�صلهم �ضمن بلدية‬ ‫م�ستقلة عن بلدية الرمثا اجلديدة التي ان�ضمت لها بعد قانون‬ ‫الدمج‪.‬‬ ‫ومل يتمكن وفد من وجهاء البلدة من مقابلة وزير البلديات‬ ‫ح��ازم ق�شوع �أم����س‪ ،‬لإط�لاع��ه على عري�ضة حتتوي مطلب �أهايل‬ ‫البلدة املنادية بف�صلهم �ضمن بلدية م�ستقلة‪.‬‬ ‫وا�ستهجن الوجهاء تهرب الوزير من مقابلتهم بعد �أن طلب‬ ‫منهم انتظاره خم�س دقائق ريثما يعود‪ ،‬م�ؤكدين �أنه خرج ومل يعد‪،‬‬ ‫على حد قولهم‪.‬‬ ‫وك ��ان �أه ��ايل ال�ب�ل��دة ت�ق��دم��وا �أم ����س الأول بعري�ضة مماثلة‬ ‫ملحافظ �إربد خالد �أبو زيد وقع عليها معظم �أهايل البلدة‪ ،‬تلخ�ص‬ ‫ما اع�ت�بروه حقا لهم يف �أن ت�صبح البوي�ضة بلدة منف�صلة حتى‬ ‫ت�ستطيع تقدمي اخلدمات لأبناء البلدة ب�صورة منتظمة وفعالة‪.‬‬ ‫وكان مت�صرف لواء الرمثا ر�ضوان العتوم التقى وجهاء البلدة‬ ‫م��ؤك��دا �أن��ه �سيخاطب اجل�ه��ات ذات العالقة للنظر بطلب �أهايل‬ ‫البلدة‪ ،‬مبينا �أن ت�صرف �أهايل البلدة كان ح�ضاريا ويدل على‬ ‫وع��ي �أب �ن��اء املنطقة‪ ،‬الف�ت��ا اىل �أن��ه رف��ع طلبهم اىل اجل�ه��ات ذات‬ ‫العالقة‪.‬‬ ‫كما طالب �أهايل بلدات ال�شجرة وعمراوة والذنيبة بف�صلهم‬ ‫ببلديات منف�صلة عن بلدية �سهل ح��وران التي ت�ضم اي�ضا بلدة‬ ‫الطرة التي تعد مركز البلدية‪.‬‬

‫مواطنو بلدة العراق يف الكرك‬ ‫يطالبون بضمهم إىل بلدية مؤتة‬ ‫املزار اجلنوبي ‪ -‬برتا‬ ‫طالب �أه��ايل منطقة ال�ع��راق يف ل��واء امل��زار اجلنوبي ب�إعادة‬ ‫النظر يف �ضم منطقتهم �إىل بلدية الطيبة وجعفر التي تبعد عنهم‬ ‫ع�شرة كيلومرتات‪ ،‬و�ضمها �إىل بلدية م�ؤتة القريبة منهم لوجود‬ ‫حمالهم التجارية وم�صاحلهم فيها �أو ف�صلهم ببلدية م�ستقلة‪.‬‬ ‫وهددوا اجلهات امل�شرفة على انتخابات البلديات بعدم ت�سجيل‬ ‫�أ��س�م��ائ�ه��م ل��دى اللجنة وع ��دم امل���ش��ارك��ة يف العملية االنتخابية‬ ‫للمجال�س البلدية حلني تنفيذ مطالبهم‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جلنة ت�سجيل الناخبني يف منطقة ال�ع��راق فهد‬ ‫اخلر�شة �إن �أهايل املنطقة �أغلقوا ولليوم الثاين على التوايل مركز‬ ‫ت�سجيل الناخبني يف منطقة العراق‪ ،‬ومنعوا جلنة الت�سجيل من‬ ‫عملها والطلب منهم مغادرة املنطقة احتجاجا على �ضم منطقتهم‬ ‫�إىل بلدية الطيبة وجعفر‪.‬‬ ‫و�أ�شار عدد من ر�ؤ�ساء جلان ت�سجيل الناخبني يف بلديات اللواء‬ ‫لـ(برتا) �أم�س الأحد �إىل �أنه من املتوقع �أن ت�شهد مراكز الت�سجيل‬ ‫�إقباال متزايدا مع قرب انتهاء املدة الزمنية املقررة لعملية الت�سجيل‬ ‫والتي �ستنتهي يف التا�سع ع�شر من ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وكانت مراكز الت�سجيل يف اللواء �شهدت �أم�س الأول و�أم�س‬ ‫�إق �ب��اال �ضعيفا على عملية ت�سجيل الأ��س�م��اء يف ج ��داول ت�سجيل‬ ‫الناخبني النتخابات املجال�س البلدية املقرر �إج��را�ؤه��ا قبل نهاية‬ ‫العام احلايل‪.‬‬

‫"الربيع العربي واإلصالح السياسي"‬ ‫ندوة لـ"العمل اإلسالمي" الثالثاء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يعقد ح��زب جبهة العمل اال��س�لام��ي‪ -‬ف��رع ت�لاع العلي غدا‬ ‫ال�ث�لاث��اء ن��دوة متخ�ص�صة ب�ع�ن��وان‪( :‬ال��رب�ي��ع العربي والإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي يف الأردن والتعديالت الد�ستورية)‬ ‫الندوة التي �ستبد�أ ال�ساعة ال�سابعة م�ساء‪ ،‬ي�شارك فيها كل من‬ ‫الدكتور حممد احلموري‪ ،‬واملحامي �صالح العرموطي‪ ،‬فيما يدير‬ ‫الندوة املحامي عبدالقادر اخلطيب‪.‬‬

‫وزارة الزراعة تنفذ مشروع استصالح اآلبار الرومانية القديمة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ق� ّرر وزي��ر الزراعة �سمري احلبا�شنة‬ ‫رئ �ي ����س ال �ل �ج �ن��ة ال �ت��وج �ي �ه �ي��ة للربامج‬ ‫وامل�شاريع الزراعية املوافقة على ا�ست�صالح‬ ‫الآب��ار الرومانية والآب��ار القدمية وعمل‬ ‫ال���ص�ي��ان��ة ال�ل�ازم ��ة ل�لا� �س �ت �ف��ادة منها‪.‬‬ ‫ويهدف القرار �إىل �صيانة �آبار جمع املياه‬ ‫القدمية والرومانية والربك اال�سمنتية‬ ‫يف كافة مناطق اململكة‪� ،‬سعياً للتغلب على‬ ‫م�شاكل نق�ص املياه يف املناطق امل�ستهدفة‪،‬‬ ‫وجمع �أكرب قدر ممكن من مياه االمطار‪،‬‬ ‫واال��س�ت�ف��ادة منها بالعمليات الزراعية‪،‬‬ ‫وم�ساعدة اه��ايل املناطق ومربي الرثوة‬ ‫احليوانية للتغلب على نق�ص املياه‪.‬‬ ‫وت��أت��ي ه��ذه اخل�ط��وة �ضمن �سيا�سة‬ ‫وزارة الزراعة للتو�سع يف احل�صاد املائي‬ ‫ل �ت��وف�ير م �ي��اه ال � ��ري ال�ت�ك�م�ي�ل��ي لدعم‬ ‫ال��زراع��ات خ�لال �أي ��ام ال�صيف‪ ،‬وتوفري‬ ‫املياه لال�ستخدام على م�ستوى املزرعة‬ ‫واال� �س��ر‪ ،‬و�سيدعم ه��ذا الن�شاط توفري‬ ‫م�ي��اه ال���ش��رب يف امل�ن��اط��ق ال��ري�ف�ي��ة التي‬ ‫تفتقر اىل املياه ب�أيام ال�صيف‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي �ه��دف ال �ق��رار اىل اال�ستفادة‬

‫من هذه الآب��ار لأهميتها وما متثله من‬ ‫�إرث قدمي يف كيفية ا�ستخدام االردنيني‬ ‫للح�صاد املائي منذ القدم‪.‬‬ ‫ومن �أبرز ال�شروط الالزمة ل�صيانة‬ ‫وا�ست�صالح الآب��ار الرومانية والقدمية‬ ‫وال�برك اال�سمنتية �أن يكون البئر املراد‬ ‫�صيانته غ�ير منفذ م��ن خ�لال م�شاريع‬ ‫وزارة الزراعة احلديثة‪.‬‬ ‫ويعترب البئر رومانياً �إذا زاد حجمه‬ ‫ع��ن ‪ 100‬م�تر مكعب‪ ،‬كما يعترب قدمياً‬ ‫�إذا ق ��ل ح�ج�م��ه ع ��ن ‪ 100‬م�ت�ر مكعب‪،‬‬ ‫وي �ع �ت�بر احل ��د االع �ل ��ى ل���ص�ي��ان��ة البئر‬ ‫القدمي او ال�برك اال�سمنتية ‪ 500‬دينار‬ ‫واحل��د الأع�ل��ى ل�صيانة البئر الروماين‬ ‫‪ 1000‬دينار‪ ،‬وال يجوز اجلمع بني �صيانة‬ ‫البئر القدمي والبئر الروماين والربك‬ ‫اال�سمنتية‪.‬‬ ‫علماً ب ��أن كلفة ه��ذا امل�شروع تغطى‬ ‫من م�شاريع وزارة الزراعة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن وزارة ال��زراع��ة م��ن خالل‬ ‫م�شرع �إدارة امل�صادر الزراعية (الكرك–‬ ‫الطفيلة) نفذت العديد من امل�شاريع يف‬ ‫�إط��ار ا�ست�صالح الآب��ار الرومانية العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫امللك يتلقى رسالة جوابية من رئيس املجلس القضائي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ت�ل�ق��ى امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ر� �س��ال��ة جوابية‬ ‫�أم ����س الأح ��د م��ن رئ�ي����س حمكمة التمييز رئي�س‬ ‫املجل�س الق�ضائي حممد املحاميد �أعرب فيها عن‬ ‫�شكره وتقديره للملك لدعمه املتوا�صل لل�سلطة‬ ‫الق�ضائية‪ ،‬منرب العدالة ومنارة احلق‪ ،‬كما �أرادها‬ ‫امللك دائما‪.‬‬ ‫وقال يف الر�سالة‪« :‬لقد ن�ش�أ ق�ضا�ؤنا االردين‬ ‫على قاعدة من النزاهة واحلياد‪ ،‬وها هو يوا�صل‬ ‫امل�سرية بدعم جاللتكم ورعايتكم وحر�صكم على‬ ‫تعزيز كل ما من �ش�أنه النهو�ض مبرفق الق�ضاء‬ ‫وتطويره ورفده باخلربات وحت�سني �أو�ضاع الق�ضاة‬ ‫وتوفري احلياة الكرمية لهم»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪« :‬ل �ق��د � �ش �ه��دت امل�م�ل�ك��ة يف عهدكم‬

‫امليمون م�سرية ا�صالح �شاملة توجت بجملة من‬ ‫ال�ت�ع��دي�لات ال��د��س�ت��وري��ة ن��ال ال�ق���ض��اء فيها حظا‬ ‫واف��را»‪ ،‬م��ؤك��دا �أن حتديث الق�ضاء وتطويره مبا‬ ‫ي��واك��ب م�سرية اال� �ص�لاح ال�ت��ي ي�ق��وده��ا جاللتكم‬ ‫�سيكون حمل اهتمام املجل�س الق�ضائي‪ ،‬و�سنعمل‬ ‫بالتن�سيق مع احلكومة على �إعداد قانون ا�ستقالل‬ ‫الق�ضاء املتوائم م��ع التعديالت الد�ستورية‪ ،‬مبا‬ ‫يكفل دع��م وتوطيد ا�ستقالل الق�ضاء و�شفافيته‬ ‫ونزاهته وتعزيز مبد�أ ف�صل ال�سلطات‪.‬‬ ‫وك��ان امللك عبداهلل الثاين وج��ه ر�سالة �إىل‬ ‫امل�ح��ام�ي��د اخل�م�ي����س امل��ا��ض��ي �أك ��د ف�ي�ه��ا االلتزام‬ ‫ب�صيانة م �ب��د�أ ال�ف���ص��ل ب�ين ال���س�ل�ط��ات‪ ،‬وبدعم‬ ‫جهود �إ�صالح وتطوير الق�ضاء كحار�س للعدالة‬ ‫ي�ضمن للأردنيني �أنهم �سواء مبواطنتهم �أمام‬ ‫القانون‪.‬‬

‫ويهنئ الرئيس األملاني بالعيد الوطني لبالده‬ ‫الها�شمية مبنا�سبة العيد الوطني لبالده‪.‬‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وع�بر امللك عن �أ�صدق م�شاعر التهنئة بهذه‬ ‫بعث امللك عبداهلل الثاين �أم�س الأح��د برقية املنا�سبة‪ ،‬متمنيا لفخامته موفور ال�صحة وال�سعادة‬ ‫�إىل الرئي�س الأمل��اين كري�ستيان فولف هن�أه فيها ولل�شعب الأملاين ال�صديق حتقيق املزيد من التقدم‬ ‫ب��ا��س�م��ه وب��ا��س��م ��ش�ع��ب وح�ك��وم��ة امل�م�ل�ك��ة الأردنية واالزدهار‪.‬‬

‫البخيت يحيل ملف أراضي جامعة العلوم والتكنولوجيا‬ ‫التي استملكت للنفع العام إىل النائب العام‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أحال رئي�س الوزراء الدكتور معروف البخيت‬ ‫�إىل النائب العام ظهر �أم�س الأح��د ملف (�أرا�ضي‬ ‫جامعة العلوم والتكنولوجيا ) التي مت ا�ستمالكها‬ ‫لأغ��را���ض النفع ال�ع��ام‪ ،‬وذل��ك ب�ن��اء على تو�صيات‬ ‫اللجنة التي مت ت�شكيلها لدرا�سة املو�ضوع بتاريخ‬

‫‪ ، 2011 /7/19‬برئا�سة وزير العدل‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال�ل�ج�ن��ة امل ��ذك ��ورة در� �س ��ت م �ل��ف هذا‬ ‫املو�ضوع‪ ،‬وتو�صلت �إىل �أنه ملف حتقيقي‪ ،‬و�أو�صت‬ ‫ب�إحالته �إىل النائب العام‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن اللجنة ت�ضم يف ع�ضويتها كال من‬ ‫وزير املالية ووزير ال�ش�ؤون البلدية وحمافظ �إربد‬ ‫و�أم�ين ع��ام وزارة التعليم العايل والبحث العلمي‬ ‫ومدير عام دائرة الأرا�ضي وامل�ساحة‪.‬‬

‫وزير األوقاف يفتتح الورشة التدريبية‬ ‫لإلداريني املرافقني للحجاج‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫افتتح وزي��ر الأوق��اف وال�ش�ؤون واملقد�سات‬ ‫اال�سالمية ال�شيخ عبد الرحيم العكور يف قاعة‬ ‫امل ��ؤمت��رات ال�ك�برى ب��امل��رك��ز ال�ث�ق��ايف الإ�سالمي‬ ‫التابع مل�سجد ال�شهيد امللك امل�ؤ�س�س عبدا هلل ابن‬ ‫احل�سني �أم�س الأحد �أعمال الور�شة التدريبية‬ ‫لل��إداري�ي�ن امل��راف �ق�ين لبعثه احل��ج مل��و��س��م هذا‬ ‫العام ‪1432‬هـ‪.‬‬ ‫و�أك��د العكور يف ب��داي��ة اللقاء �أن الوزارة‬ ‫ت�سعى �إىل خ��دم��ة احل�ج��اج الأردن �ي�ي�ن ب�أف�ضل‬ ‫ما تكون اخلدمة والرعاية تنفيذا لتوجيهات‬ ‫امللك عبداهلل الثاين الذي يحر�ص على تقدمي‬ ‫�أف�ضل الرعاية واخلدمات لهم‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ال��وزارة اتخذت جميع الإجراءات‬ ‫املتعلقة ب�سفر احلجاج االردنني و�إ�سكانهم يف مكة‬ ‫املكرمة واملدينة املنورة‪ ،‬و�إنه مت ا�ستالم ال�سكن‬ ‫يف مكة وامل��دي�ن��ة‪ ,‬مو�ضحا �أن��ه مت ترتيب �سفر‬

‫احلجاج على دفعات ومبواعيد انطالق خمتلفة‬ ‫ل�سهوله تفويجهم عرب املراكز احلدودية على‬ ‫طول الطريق امل�ؤدي �إىل املدينة املنورة‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن��ه �سيتم �إع ��اده تفويج احل�ج��اج يف مركز‬ ‫معان واملدورة وحالة عمار وتيماء‪.‬‬ ‫وت�شتمل ال��ور��ش��ة التدريبية ال�ت��ي ت�ستمر‬ ‫�أرب�ع��ة �أي��ام على ع��دد م��ن امل�ح��اور‪ ،‬منها املحور‬ ‫الإداري (امل �ه��ام وال��واج �ب��ات) وحم ��ور الن�سك‬ ‫واملحور ال�صحي‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض م��دي��ر ��ش��ؤون احل��ج يف الوزارة‬ ‫�أع �م��ال وم �ه��ام وواج �ب ��ات امل��وظ �ف�ين الإداري�ي��ن‬ ‫امل��راف �ق�ين ل�ل�ح�ج��اج وال �ت��ي ت �ه��دف �إىل خدمة‬ ‫احل �ج��اج وراح �ت �ه��م لأداء م�ن��ا��س��ك ع�ل��ى �أف�ضل‬ ‫وجه‪.‬‬ ‫وي���ش��ارك يف ال��ور��ش��ة ال��دف��اع امل��دين ووزارة‬ ‫ال���ص�ح��ة‪ ،‬ح�ي��ث ت�شتمل ال��ور� �ش��ة ع�ل��ى تعريف‬ ‫باجلانب ال�صحي وجانب ال�سالمة العامة‪.‬‬

‫حفل تخريج ووداع سرايا الشرطة‬ ‫الخاصة املتوجهة إىل دارفور‬

‫لعدم فتح �أ�سواق �أثيوبيا وبنغالدي�ش وغريها‬

‫نقابة عامالت املنازل تحمل وزارة الداخلية رفع‬ ‫رسوم العامالت ‪ 5‬آالف دينار على املواطنني‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكدت نقابة �أ�صحاب مكاتب ا�ستقدام‬ ‫العاملني يف املنازل من غري الأردنيني �أن‬ ‫كلفة ا�ستقدام عامالت املنازل �ستبلغ مع‬ ‫نهاية ت�شرين الثاين ‪ 5000‬دينار‪ .‬وح ّمل‬ ‫رئي�س ال�ن�ق��اب��ة خ��ال��د احل�سينات الذي‬ ‫�أعيد انتخابه �أم�س لدورة جديدة للمرة‬ ‫الثانية وزارة الداخلية م�س�ؤولية عدم‬ ‫فتح �أ�سواق دول �أخ��رى كنبيال و�أثيوبيا‬ ‫وب�ن�غ�لاد���ش‪ ،‬م��ا �أدى اىل ارت �ف��اع الكلفة‬ ‫وحدوث �أزمة خانقة ترتبت عليها معاناة‬ ‫�آالف الأ� �س��ر‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن ن�ق����ص دخول‬ ‫ال�ع��ام�لات ل��وزارت��ي ال��داخ�ل�ي��ة والعمل‪،‬‬ ‫ال�ل�ت�ين ت��رف���ض��ان ف�ت��ح �أ�� �س ��واق جديدة‬ ‫رغ��م مطالبات كثرية امتدت على �أكرث‬ ‫من عامني‪ .‬وقال �إن فتح �أ�سواق اثيوبيا‬ ‫وبنغالدي�ش من �ش�أنه �أن يك�سر االحتكار‪،‬‬ ‫ويفتح باب املناف�سة‪ ،‬متوقعا �أن تنخف�ض‬ ‫كلفة العامالت فورا يف حال فتح الأ�سواق‬

‫نتج عنه �شح و�صول العامالت اىل اململكة‬ ‫التي تقدرها النقابة مب�أتي عاملة �شهريا‬ ‫مقارنة مع ‪ 2000‬عاملة يف ال�سابق‪ .‬وبني‬ ‫احل�سينات �أن اتفاقية �ستوقع قريبا مع‬ ‫ح�ك��وم��ة ال�ف�ل�ب�ين‪ ،‬ل�ك�ن��ه مل ي ��ؤك��د متى‬ ‫�ستنتهي الإج � � ��راءات ال �ت��ي رمب ��ا ت�أخذ‬ ‫�أ��ش�ه��را ل�ت��دخ��ل ح�ي��ز التنفيذ‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن ال�ن�ق��اب��ة مل ت ��أل ج�ه��دا يف التخفيف‬ ‫على املواطنني‪ ،‬ولكنها تقف عاجزة �أمام‬ ‫مماطلة اجلهات احلكومية يف التخفيف‬ ‫عن املواطنني‪ .‬وعلل احل�سينات اللجوء‬ ‫ملثل هذا اخليار اىل ارتفاع الكلفة جراء‬ ‫�إغالق �أ�سواق اندوني�سيا والفلبني‪ ،‬وعدم‬ ‫فتح ا��س��واق جديدة لعامالت امل�ن��ازل‪� ،‬إذ‬ ‫�شح يف عامالت املنازل يف الأ�سواق تتقا�ضى مكاتب ال��دول املر�سلة للعمالة‬ ‫م�ب��ال��غ ك�ب�يرة �إ��ض��اف�ي��ة ت�صل �إىل ‪2500‬‬ ‫اجل��دي��دة‪ .‬وذك��ر �أن رف��ع كلفة ا�ستقدام الفلبني واندوني�سيا و�سريالنكا‪ ،‬وارتفاع دينار على العاملة الواحدة‪ ،‬وهو ما قد‬ ‫ع��ام�ل��ة امل �ن��زل جن��م ع��ن �إغ �ل�اق �أ�سواق كلفة اال�ستقدام والعمولة من اخلارج‪ ،‬ما يرفع الكلفة على املواطن‪.‬‬

‫منظمة الصحة العاملية تدعم القرى واملناطق األقل حظا يف األردن بـــ‪ 100‬ألف دينار‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ق � ّرر م��دي��ر �إق�ل�ي��م منظمة ال�صحة‬ ‫العاملية ح�سني اجل��زائ��ري �أث �ن��اء لقائه‬ ‫وزي� ��ر ال���ص�ح��ة ع �ب��د ال�ل�ط�ي��ف وريكات‬ ‫دعم م�شروع القرى ال�صحية يف الأردن‬ ‫بقيمة ‪� 100‬أل��ف دوالر‪ ،‬بهدف النهو�ض‬ ‫باملدخالت الإمنائية يف القرى واملناطق‬ ‫الأقل حظا‪.‬‬ ‫وج��اء لقاء وزي��ر ال�صحة مع املدير‬ ‫الإقليمي ملنظمة ال�صحة العاملية بح�سب‬ ‫بيان �صحايف للمركز االع�لام��ي لوزارة‬ ‫ال �� �ص �ح��ة خ �ل�ال ان �ط�ل�اق��ة اجتماعات‬ ‫الدورة ‪ 58‬للجنة الإقليمية ل�شرق البحر‬

‫املتو�سط يف القاهرة ام�س‪ ،‬مب�شاركة ‪22‬‬ ‫دول��ة ع�ضوا‪ ،‬وع��دد من ممثلي الهيئات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات الدولية ومدير عام منظمة‬ ‫ال�صحة العاملية‪.‬‬ ‫وركزت كلمات االفتتاح على �ضرورة‬ ‫التخل�ص م��ن �شلل الأط �ف��ال ومكافحة‬ ‫الأم � ��را� � ��ض غ �ي�ر ال� ��� �س ��اري ��ة و� � �ض ��رورة‬ ‫اال� �س �ت �ع��داد امل �ب �ك��ر ل�ل�ت���ص��دي للكوارث‬ ‫واحل � ��د م ��ن �آث� ��اره� ��ا والأح � � � ��داث التي‬ ‫ت�شهدها املنطقة واث��ره��ا على ال�صحة‪،‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل �إ�� �ص�ل�اح ع �م��ل منظمة‬ ‫ال�صحة العاملية مبا يتالءم والتطورات‬ ‫التي �شهدها العامل منذ ت�أ�سي�س املنظمة‬ ‫قبل �أكرث من ‪ 60‬عاما‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر ال�صحة رئ�ي����س الوفد‬

‫الأردين ل �ه��ذه ال� � ��دورة ع �ب��د اللطيف‬ ‫وري � �ك� ��ات ب �ح �� �س��ب ال �ب �ي ��ان �إن اللجنة‬ ‫�ستناق�ش ع�ل��ى م ��دار �أرب �ع��ة �أي� ��ام عددا‬ ‫م��ن امل��و��ض��وع��ات ذات الأه�م�ي��ة ال�صحية‬ ‫ل ��دول الإق �ل �ي��م وم ��ن �أه�م�ه��ا ا�ستئ�صال‬ ‫��ش�ل��ل الأط � �ف ��ال وم � �ب ��ادرة ال �ت �ح��رر من‬ ‫التبغ وبلوغ امل��رام��ي للألفية ومكافحة‬ ‫امل�لاري��ا والتخل�ص منها وال��وق��اي��ة من‬ ‫ال�سرطان ومكافحته‪ ،‬واال�سرتاتيجية‬ ‫املعنية بال�صحة النف�سية والتوجهات‬ ‫للبحوث م��ن �أج��ل ال�صحة ح��ول كيفية‬ ‫االرتقاء بها يف �إقليم �شرق املتو�سط‪ .‬كما‬ ‫بحث وري�ك��ات ورئي�س الوفد اجلزائري‬ ‫�ضرورة �إ�شراك جميع القطاعات املعنية‬ ‫مب�خ��رج��ات ه��ذا امل���ش��روع مل��ا ل��ه م��ن �أثر‬

‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬

‫�شهادة ال��والدة‪ ،‬و�صور �شم�سية ع��دد ‪،2‬‬ ‫والهوية ال�شخ�صية‪ ،‬اىل جانب ح�ضور‬ ‫�صاحب العالقة �شخ�صيا‪.‬‬ ‫ك �م��ا ع �ل��ى ال � �ط �ل�اب الراغبني‬ ‫ب��االل �ت �ح��اق ب��ام �ت �ح��ان��ات الثانوية‬ ‫للدورة ال�شتوية دفع ر�سوم الت�سجيل‬

‫البالغة ‪ 25‬دينارا‪.‬‬ ‫من جانب �آخر �أعلنت الوزارة برنامج‬ ‫امتحانات �شهادة الثانوية العامة للدورة‬ ‫ال���ش�ت��وي��ة ل�ك��اف��ة ال� �ف ��روع‪ ،‬وت �ب ��د�أ �أوىل‬ ‫اخ �ت �ب��ارات "التوجيهي" ي��وم الثالثاء‬ ‫املوافق ‪2011/12/27‬‬

‫الجامعة األملانية األردنية تنظم برنامجا تعريفيا لطلبتها املستجدين‬

‫اعتصام لعمال أسمنت‬ ‫القطرانة لتحسني‬ ‫أوضاعهم املعيشية‬

‫ي�ب��د�أ ال�ي��وم االث�ن�ين تقدمي طلبات‬ ‫اال��ش�تراك ب��ال��دورة ال�شتوية المتحان‬ ‫ال�ث��ان��وي��ة ال�ع��ام��ة ل �ع��ام ‪ ،2012‬وف��ق ما‬ ‫�أع �ل��ن م��وق��ع وزارة ال�ترب �ي��ة م�ؤخرا‪،‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنظم اجل��ام�ع��ة الأمل��ان �ي��ة الأردنية‬ ‫خالل الأ�سبوع احلايل برناجما تعريفيا‬ ‫� �ش��ام�ل ً�ا ل�ط�ل�ب�ت�ه��ا امل �� �س �ت �ج��دي��ن للعام‬ ‫ال��درا� �س��ي احل ��ايل لتعريفهم بكلياتهم‬ ‫وفتح قنوات الأت�صال بينهم وبني �أع�ضاء‬ ‫الهيئتني التدري�سية والإداري ��ة يف هذه‬ ‫الكليات‪.‬‬ ‫وبني عميد �ش�ؤون الطلبة يف اجلامعة‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫احتفلت املديرية العامة لقوات الدرك �صباح‬ ‫�أم ����س يف م��دي��ري��ة درك امل �ه��ام اخل��ا��ص��ة بتخريج‬ ‫ووداع � �س��راي��ا ال �� �ش��رط��ة اخل��ا� �ص��ة امل �ت��وج��ه اىل‬ ‫(دارف��ور) للم�شاركة �ضمن ق��وات حفظ ال�سالم‬ ‫الدولية العاملة حتت مظلة الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫ون �ق��ل امل ��دي ��ر ال �ع ��ام ل �ق ��وات ال � ��درك اللواء‬ ‫ال ��رك ��ن ت��وف �ي��ق ح��ام��د ال �ط��وال �ب��ة خ �ل�ال كلمة‬ ‫�ألقاها بامل�شاركني حتيات جاللة القائد الأعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة واعتزازه باجلهود التي يبذلها‬ ‫رج��ل الأم ��ن الأردين خ�ل�ال م���ش��ارك�ت��ه يف قوات‬ ‫ح �ف��ظ ال �� �س�لام ال��دول �ي��ة‪ ،‬م�ب�ي�ن��ا �أه �م �ي��ة ال ��دور‬ ‫الأم �ن��ي والإن �� �س��اين ال��ذي ي�ق��وم ب��ه رج��ل الأمن‬ ‫الأردين ��ض�م��ن ه��ذه ال �ق��وات يف خم�ت�ل��ف �أنحاء‬ ‫العامل وامل�ستوى الرفيع واملتميز الذي يتحلى به‬ ‫وم��ا ذل��ك �إال ثمرة جلهود جاللة امللك عبداهلل‬ ‫ال �ث��اين ال �ت��ي �أوج� ��دت ��س�م�ع��ة ط�ي�ب��ة ع��ن الأردن‬

‫ك�ب�ل��د ح �� �ض��اري م ��ؤه��ل وق� ��ادر ع�ل��ى امل �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫قوات حفظ ال�سالم الدولية‪ ،‬وتقدمي اخلدمات‬ ‫ل �� �ش �ع��وب ال � ��دول ال �ت��ي ت �ع��اين م ��ن ا�ضطرابات‬ ‫ونزاعات خمتلفة‪.‬‬ ‫ودع��ا اللواء الركن الطوالبة امل�شاركني اىل‬ ‫املحافظة على ال�سمعة الطيبة واملرموقة التي‬ ‫يتمتع ب�ه��ا الأردن ب�ق�ي��ادت��ه احل�ك�ي�م��ة وااللتزام‬ ‫ب� ��أخ�ل�اق امل��در� �س��ة ال �ه��ا� �ش �م �ي��ة ال �ت��ي ت��دع��و اىل‬ ‫االعتدال والو�سطية والقيام بالواجبات املوكولة‬ ‫�إل �ي �ه ��م ب �ك��ل اح �ت ��راف ومت� �ي ��ز وح� �ي ��ادي ��ة تامة‬ ‫والعمل ب��روح الفريق الواحد يف �سبيل احلفاظ‬ ‫على �أمنهم و�سالمتهم واحل�ف��اظ على ال�صورة‬ ‫امل�شرقة للوطن‪.‬‬ ‫وا��ش�ت�م��ل ح�ف��ل ال� ��وداع ال ��ذي ح���ض��ره عدد‬ ‫من كبار �ضباط قوات الدرك والأجهزة الأمنية‬ ‫تطبيقات عملية للواجبات املنوطة باملجموعة‬ ‫امل�شاركة عك�ست امل�ستوى الرفيع ال��ذي و�صلوا‬ ‫�إليه‪.‬‬

‫ايجابي يف حت�سني م�ستوى دخ��ل الفرد‬ ‫وب ��ال� �ت ��ايل حت �� �س�ي�ن � �ص �ح �ت��ه‪ .‬وت� �ن ��اوال‬ ‫الرتتيبات اخلا�صة بافتتاح مكتب املمثل‬ ‫امل�ق�ي��م ملنظمة ال�صحة ال�ع��امل�ي��ة ومركز‬ ‫�أن�شطة �صحة البيئة وامل �ق��رر افتتاحه‬ ‫قبل نهاية العام احلايل بعد �أن ا�ستكملت‬ ‫التجهيزات الالزمة نظرا لأهميته‪� ،‬إذ هو‬ ‫الوحيد على م�ستوى املنطقة بتجهيزاته‬ ‫الفنية والبيئية‪.‬‬ ‫ورك � � � ��ز اجل � ��ان� � �ب � ��ان ع � �ل� ��ى ت� �ق ��دمي‬ ‫الت�سهيالت ملكتب ممثل منظمة ال�صحة‬ ‫العاملية يف العراق الذي يتخذ من عمان‬ ‫م �ق��را ل ��ه‪ ،‬ح �ي��ث وع ��د ال ��وزي ��ر بدرا�سة‬ ‫ال �ط �ل��ب وت �ق ��دمي ال�ت���س�ه�ي�لات املمكنة‬ ‫بالت�شاور مع اجلهات املعنية‪.‬‬

‫بدء تقديم طلبات االشرتاك بالدورة الشتوية المتحان «التوجيهي» اليوم‬ ‫ويعترب يوم ‪� 10/24‬آخر موعد لتقدمي‬ ‫ال �ط �ل �ب ��ات‪ .‬وت ��دع ��و ال� � � ��وزارة الطلبة‬ ‫الراغبني بااللتحاق بالدورة اىل �إرفاق‬ ‫ع ��دد م��ن الأوراق ال �ث �ب��وت �ي��ة لطلبات‬ ‫اال�شرتاك‪ ،‬منها �آخر ك�شف عالمات �أو‬ ‫�شهادة مدر�سية‪ ،‬و��ص��ورة م�صدقة عن‬

‫الدكتور وليد �شهاب �أن هذا اال�سبوع ي�أتي‬ ‫يف �إط��ار ا�ستعدادات اجلامعة ال�ستقبال‬ ‫الطلبة وتوعيتهم بحقوقهم وواجباتهم‬ ‫واخل � �ط� ��ط ال ��درا�� �س� �ي ��ة ومتطلباتها‬ ‫وم��دى احتياجات �سوق العمل من هذه‬ ‫التخ�ص�صات‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة اىل تعريفهم‬ ‫مب��راف��ق اجل��ام�ع��ة يف ك��ل م��ن موقعيها‬ ‫امل�ؤقت والدائم‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال��دك�ت��ور ��ش�ه��اب ان كليات‬ ‫اجل��ام �ع��ة ��س�ت�ع�ق��د ل� �ق ��اءات ف��رع �ي��ة مع‬

‫طلبتها بح�ضور ع�م��داء الكليات وعدد‬ ‫من م�س�ؤويل القطاعني العام واخلا�ص‬ ‫يف الوزارات وامل�صانع وال�شركات االردنية‬ ‫امل �� �س��ان��دة ل �ت �ع��ري��ف ال �ط �ل �ب��ة بطبيعة‬ ‫احتياجات �سوق العمل‪ ،‬ومتيز الدرا�سة‬ ‫يف اجلامعة الأمل��ان�ي��ة التي مت��زج م��ا بني‬ ‫اجلانبني النظري والتطبيقي العملي‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن الدوام الر�سمي للطلبة‬ ‫قد بد�أ �صباح �أم�س الأحد ويف كافة كليات‬ ‫و�أق�سام اجلامعة‪.‬‬

‫األردن وإيطاليا يبحثان إنشاء مراكز لتطوير‬ ‫املؤسسات الصغرية واملتوسطة باملنطقة‬

‫من حفل التخريج‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫بحث �أمني عام املجل�س الأعلى للعلوم‬ ‫والتكنولوجيا الدكتور خالد ال�شريدة‬ ‫وممثل غرفة جت��ارة ميالنو االيطالية‬ ‫الدكتور توما�س جيوردانو �أم�س الأحد‬ ‫ال�تروي��ج مل �ب��ادرة دول �ي��ة تت�ضمن �إن�شاء‬ ‫�شبكة مراكز اخل��دم��ات الفنية لتطوير‬ ‫امل�ؤ�س�سات ال�صغرية واملتو�سطة احلجم‬ ‫يف منطقة البحر املتو�سط‪.‬‬ ‫و�أب��دى الدكتور ال�شريدة ا�ستعداد‬ ‫املجل�س للتعاون وامل�شاركة بهذه املبادرة‬ ‫وت�ب��ادل اخل�ب�رات ال��دول�ي��ة التي ت�ساعد‬ ‫يف ت���س��ري��ع ع�م�ل�ي��ة ال �ن �م��و االقت�صادي‬ ‫واالجتماعي م��ن خ�لال دع��م امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة‪ ،‬وتو�سعة الن�شاط‬

‫االق � �ت � �� � �ص� ��ادي وال � �ت � �ع � ��اون امل � � ��ايل بني‬ ‫اجلانبني‪.‬‬ ‫وب�ي��ن دور � �ص �ن��دوق دع� ��م البحث‬ ‫ال� �ع� �ل� �م ��ي وال � �ت � �ط� ��وي� ��ر يف ال�صناعة‬ ‫وال���ص�ن��دوق ال��وط�ن��ي ل��دع��م امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة "ناف�س" التابعني‬ ‫ل�ل�م�ج�ل����س يف دع ��م م ��ؤ� �س �� �س��ات القطاع‬ ‫اخلا�ص لتحقيق التطوير املن�شود ورفع‬ ‫الكفاءة وزيادة القدرة التناف�سية حملياً‬ ‫وعاملياً‪.‬‬ ‫و�أو�ضح دور املجل�س الأعلى و�إميانه‬ ‫ب��أه�م�ي��ة ال�ق�ط��اع ال���ص�ن��اع��ي ب�شكل عام‬ ‫وامل�ؤ�س�سات ال�صغرية واملتو�سطة ب�شكل‬ ‫خا�ص يف رفد االقت�صاد الوطني حتقيقا‬ ‫لهدف املجل�س املتمثل يف بناء القاعدة‬ ‫العلمية والتكنولوجية الوطنية ورعايتها‬

‫وتطويرها لغايات حتقيق اهداف التنمية‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية والثقافية يف‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أه�م�ي��ة دائ ��رة حا�ضنات‬ ‫الأعمال والإب��داع العلمي ك��أول حا�ضنة‬ ‫م �ت �خ �� �ص �� �ص��ة يف جم� � ��ال تكنولوجيا‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات واالت �� �ص��االت يف الأردن من‬ ‫خالل احت�ضان الرياديني وم�ساعدتهم‬ ‫يف ت�أ�سي�س �شركات ق��ادرة على املناف�سة‬ ‫والنمو يف الأ� �س��واق املحلية والعاملية يف‬ ‫جمال تكنولوجيا املعلومات والتكنولوجيا‬ ‫النظيفة‪.‬‬ ‫وق��دم جيوردانو �شرحا م��وج��زاً عن‬ ‫هذه املبادرة و�أهدافها و�سبل التعاون يف‬ ‫جم��ال ت �ب��ادل امل�ع��رف��ة واخل �ب�رات لدعم‬ ‫قطاع الأعمال‪.‬‬

‫الكرك ‪ -‬برتا‬ ‫ن� � �ف � ��ذ ع � � �م� � ��ال م �� �ص �ن ��ع‬ ‫ا� �س �م �ن��ت ال� �ق� �ط ��ران ��ة �أم�س‬ ‫االحد اعت�صاما �أمام امل�صنع‪،‬‬ ‫مطالبني بتح�سني او�ضاعهم‬ ‫املعي�شية‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��وا �إدارة امل�صنع‬ ‫ب� ��زي� ��ادة روات� �ب� �ه ��م و�إن� ��� �ش ��اء‬ ‫�� �ص� �ن ��دوق ل �ل �ت �ك��اف��ل وو�ضع‬ ‫ن�ظ��ام داخ�ل��ي لل�شركة و�سلم‬ ‫روات��ب خ��ا���ص‪ ،‬و�إق ��رار زيادة‬ ‫�سنوية‪.‬‬ ‫و�أ� � � � �ش� � � ��ار م � ��دي � ��ر عمل‬ ‫ال �ت �ج �م �ع��ات ال �� �ص �ن��اع �ي��ة يف‬ ‫ال� �ك ��رك امل �ه �ن��د���س عبداهلل‬ ‫ال � �ع� ��رود �إىل ل� �ق ��اء ممثلني‬ ‫ع ��ن ال �ع �م��ال ون �ق��اب �ت �ه��م مع‬ ‫مت�صرف القطرانة الدكتور‬ ‫ح ��اك ��م امل �ح ��ام �ي ��د ل ��درا� �س ��ة‬ ‫مطالب العمال مع امل�ستثمر‬ ‫�� �ص ��اح ��ب امل� ��� �ص� �ن ��ع ورفعها‬ ‫لوزارتي العمل والداخلية‪.‬‬ ‫وق � � � � ��ال �إن امل� ��دي� ��ري� ��ة‬ ‫ح � ��ري� � ��� � �ص � ��ة ع� � �ل � ��ى ح � �ق� ��وق‬ ‫العمال وا�ستمرارية الإنتاج‬ ‫بامل�صنع‪ ،‬الفتا �إىل �أن �أ�سلوب‬ ‫امل � �ف� ��او� � �ض� ��ات ه� ��و الطريق‬ ‫ال �� �س �ل �ي��م ل �ت �ح�ق �ي��ق مطالب‬ ‫اجلميع‪.‬‬

‫اختتام اجتماعات الشبكة العربية للتعليم املفتوح‬ ‫والتعليم عن بعد‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اختتمت يف عمان م�ساء �أم�س الأول �أعمال االجتماع‬ ‫ال � ��دوري ال �� �س �ن��وي ل�ل�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة ل�ل���ش�ب�ك��ة العربية‬ ‫للتعليم امل�ف�ت��وح والتعليم ع��ن بعد بح�ضور ع��دد من‬ ‫الأك��ادمي�ي�ين والأ��س��ات��ذة العرب من الأردن وفل�سطني‬ ‫وم�صر وال�سعودية وال�سودان والكويت والعراق واليمن‬ ‫و�سلطنة عمان‪.‬‬ ‫ون��اق����ش امل �� �ش��ارك��ون يف االج �ت �م��اع ن���ش��اط ال�شبكة‬ ‫وتقاريرها الإداري��ة واملالية وع�ضويتها التي زادت عن‬ ‫‪ 79‬جامعة وم�ؤ�س�سة و‪ 150‬ع�ضوا من الأفراد‪ ،‬والعقبات‬

‫ال�ت��ي ت��واج�ه�ه��ا و� �ص��ادق��وا ع�ل��ى ج ��دول �أع�م��ال�ه��ا للعام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬كما اتفقوا على عقد امل��ؤمت��ر ال�ق��ادم لل�شبكة‬ ‫العاملية بعنوان "التعليم ع��ن بعد خ�ي��ار ا�سرتاتيجي‬ ‫للجامعات العربية"‪ ،‬ب��ال�ت�ع��اون م��ع احت��اد اجلامعات‬ ‫العربية وجامعة فيالدلفيا الأردنية‪ ،‬يف ت�شرين الثاين‬ ‫من العام املقبل يف عمان‪.‬‬ ‫وان�ت�خ��ب امل���ش��ارك��ون وزي ��رة التنمية االجتماعية‬ ‫الأردن�ي��ة ال�سابقة �سلوى امل�صري‪� ،‬أمينا عاما جديدا‬ ‫لل�شبكة خلفا للأمني العام ال�سابق امل��رح��وم الدكتور‬ ‫منذر امل�صري وزير الرتبية والتعليم الأ�سبق‪.‬‬ ‫يذكر �أن ال�شبكة العربية للتعليم املفتوح والتعليم‬

‫عن بعد منظمة عربية تربوية غري ربحية‪ ،‬مقرها يف‬ ‫ع�م��ان و�أن���ش�ئ��ت ب��دع��م م��ن منظمة اليون�سكو وتتوىل‬ ‫تعميم التطورات وامل�ستجدات يف جمال التعليم املفتوح‬ ‫والتعليم عن بعد من خالل توفري الأر�ضية امل�شرتكة‬ ‫للتعاون والتن�سيق بني ال�ؤ�س�سات واملنظمات العربية‬ ‫العاملة يف جم��ال التعليم الإل �ك�تروين‪ ،‬وت�ت��وىل عقد‬ ‫م��ؤمت��رات ون��دوات متخ�ص�صة يف املجال ذات��ه وت�صدر‬ ‫�سل�سلة درا�سات متوا�صلة من م�ؤلفات يف ميادين التعليم‬ ‫الإل� �ك�ت�روين ول �ه��ا دوري� ��ة ف���ص�ل�ي��ة بعنوان‪�":‬آفاق"‪،‬‬ ‫تن�شر البحوث وامل�ستخل�صات وامل�صطلحات يف امليادين‬ ‫عينها‪.‬‬


‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫اعــــــــــــالن‬ ‫ُيعلن مدير مركز جمرك عمان عن وج��ود �سيارات �صاحلة‬ ‫لل�سري وب�ضائع خمتلفة �سيتم بيعها باملزاد العلني‪ ،‬فعلى من يرغب‬ ‫بال�شراء احل�ضور �إىل مركز جمرك عمان ال�ساعة العا�شرة �صباحاً‬ ‫يوم الأحد والثالثاء لل�سيارات ويومي االثنني والأربعاء للب�ضائع‬ ‫من كل ا�سبوع مع اح�ضار ت�أمني ‪ ٪10‬نقداً �أو �شيك م�صدق‪ ،‬علماً‬ ‫ب�أن البيع �سيتم بعد ا�سبوعني من تاريخ ن�شر الإعالن‪.‬‬ ‫عقيد جمارك‬ ‫مدير مركز جمرك عمان‬ ‫جالل �سامل الق�ضاة‬

‫ب�ضائع خمتلفة‬ ‫نوع الب�ضاعة‬ ‫كامريا‬ ‫�شا�صي دراجه مع حمرك‬ ‫علب دهان نوع �شاجنر عدد ‪12‬‬ ‫�سمن بلدي ‪ 16‬تنكة‬ ‫دراجة نارية اربع عجالت‬ ‫دراجة نارية‬ ‫دراجة تعمل على البنزين‬ ‫دراجة نارية مفككة‬ ‫�ساعة يد م�ستعملة‬ ‫ثوب �ستاتي‬ ‫بطاقات ذاكرة ‪ +‬هواتف ميموري‬ ‫�أفالم اليكرتونية‬ ‫عقد �ستاتي‬ ‫�ساعة يد‬ ‫جلباب‬ ‫�أجهزة كمبيوتر �سيارات‬ ‫جهاز ري�سيفر تلفزيون‬ ‫ميزان ح�سا�س ‪� +‬شاحن بطاريات‬ ‫‪ 5‬طرود زيوت ت�شحيم‬ ‫باللني �أطفال‬ ‫�ساعة يد‬ ‫م�شغوالت يدوية‬ ‫جهاز كمبيوتر �صغري ‪ +‬جهاز ‪ + hpod‬مفكرات‬ ‫قطع غيار مكيفات �أغطية خارجية ‪ +‬فالتر‬

‫�أخطار �صارد عن دائره تنفيذ‬ ‫حمكمه بدايه عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية ‪�2011/3812‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/9/28:‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليهما املدينني‪:‬‬ ‫‪ -1‬حممود ح�سني نظمي قا�سم‬ ‫‪� -2‬سهري عثمان علي ابو رحمة‬

‫عنوانهما ‪ :‬عمان‪� -‬شارع طلوع امل�صدار – و�سط البلد‪-‬‬ ‫ب�ج��ان��ب عي�سى م��راد – ف��وق م�شغل نيبو (جمهولني‬ ‫مكان االقامه)‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬حمكمه �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الإعالم ‪2010/16936 :‬‬ ‫تاريخه ‪2011/1/23 :‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ )1500( :‬دينار والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫و(‪ )75‬اتعاب املحاماه يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة‬ ‫�أي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا الأخطار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫الدائن ‪ :‬ابراهيم عبد اهلل عبد الر�سول احلروب املبلغ‬ ‫املبني �أع�ل�اه و�إذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤدي الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو ت�ع��ر���ض ال�ت���س��وي��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة �ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة قانونا‬ ‫بحقك‬

‫م�أمور تنفيذ‬

‫ا�سم �صاحب العالقة‬ ‫ريا�ض حممد يو�سف‬ ‫وليد عبداحلميد‬ ‫رائد �سامل‬ ‫مو�سى �إبراهيم زيادة‬ ‫هاين �أبو التني‬ ‫منري الرتكماين ‪ /‬م�صطفى وليد‬ ‫عبداهلل اجلامو�س‬ ‫جالل عبدالقادر‬ ‫حممد كمال‬ ‫حجاوي‬ ‫عدي عومي‬ ‫عالء الدين عواملة‬ ‫�أحمد عاهد‬ ‫م�صعب يحيى‬ ‫حجانيا �أون الين‬ ‫الليث‬ ‫نايف ح�سان‬ ‫و�سيم النعيمي‬ ‫م�صفاة البرتول‬ ‫الأفكار للهدايا‬ ‫احمد حممد احلوامده‬ ‫الراما‬ ‫ر�شا عابدين‬ ‫املهند�سون‬

‫�أخطار �صارد عن دائره تنفيذ‬ ‫حمكمه بدايه جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية ‪2011/1461‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/9/20:‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه املدين ‪:‬‬

‫نزار ابراهيم �سبتي مد اهلل‬

‫عنوانه ‪ :‬جمهول مكان االقامه‬ ‫رقم الإعالم‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‪:‬‬ ‫تاريخه ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ :‬ثالثه اّالف دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الأخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن ‪:‬‬ ‫حممد مو�سى عبد الرحيم القي�سي املبلغ املبني‬ ‫�أعاله و�إذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤدي الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة امل�ع��ام�لات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانونا بحقك‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫نوع الب�ضاعة‬ ‫�أجهزة ليزر ‪ +‬مواد العناية باجل�سم‬ ‫طرد م�شغوالت يدوية ‪ +‬حلق تقليدي‬ ‫�سجائر الكرتونية ‪ +‬فالتر‬ ‫دراجة‬ ‫ا�شارة مر�سيد�س‬ ‫واقية مايك‬ ‫�سكني فواكه عدد ‪43‬‬ ‫خلوي نوكيا‬ ‫دراجة تعمل على البنزين‬ ‫جهاز ال �سلكي‬ ‫تلفون ار�ضي ال�سلكي‬ ‫�ساعة يد‬ ‫عقد �ستاتي‬ ‫جلباب �ستاتي‬ ‫�ساعة يد‬ ‫تلفون خلوي‬ ‫�ساعة يد‬ ‫جهاز ربط تلفزيون ‪ +‬بورد‬ ‫طردين م�صنوعات من حديد ‪ /‬روندالت‬ ‫اجهزة �إزالة ال�شعر ليزر‬ ‫احبار طابعات‬ ‫فلنجات كهربائية‬ ‫عقد ذهب ابي�ض‬ ‫اجهزة ات�صاالت هواتف خلوية‬ ‫عقد �ستاتي‬ ‫طردين اطفال‬ ‫طرد قواطع كهربائية خمتلفة‬ ‫�ساعة يد‬ ‫كي�س ذواكر ‪� +‬أفالم قارئ خلوي‬

‫ا�سم �صاحب العالقة‬ ‫كري�ستني عطا اهلل‬ ‫الراما‬ ‫�شريف جودت‬ ‫�أحمد ه�شام خنفر‬ ‫وائل الفيومي‬ ‫عز الدين ال�شكري‬ ‫خالد اخلاليلة‬ ‫عبدالعزيز حممد‬ ‫مو�سى ح�سني‬ ‫�إياد املعم�صاتي‬ ‫‪HMS‬‬ ‫�صادق وجيه‬ ‫�أحمد العبادي‬ ‫حجاليا‬ ‫عبده �سامي‬ ‫ال�صرايره كومبنى‬ ‫حممد امل�صري‬ ‫حممد الرازي‬ ‫�سو�ستيا ايطاليا‬ ‫ل�ؤي را�شد‬ ‫جلويل تروب‬ ‫كوبري كون�شرتت�شن‬ ‫ختا عبدالرحيم‬ ‫الكواكب‬ ‫عادل �سعيد‬ ‫طيور اجلنة‬ ‫مبدل اي�ست‬ ‫�سليمان اكرم‬ ‫جهاد فرحان‬

‫املحتويــــــــــــات‬

‫الأقمار الدولية لتجارة‬ ‫الكمبيوتر‬

‫�شركة حو�سبة تكنولوجيا‬ ‫املعلومات‬ ‫�شركة ‪bp‬‬

‫جهاز حتكم عن ُبعد لعر�ض املعلومات وامل�ستندات الإلكرتونية‬ ‫نوع ‪ Logithech‬بعدد ‪� 8‬أجهزة‪.‬‬ ‫‪Logithech Wielesspresenter 400‬‬ ‫�أجهزة خلوية على �شكل �ساعة يد بعدد (‪)4‬‬ ‫�ساعات ت�صوير‪:‬‬ ‫‪� )1‬ساعة يد ت�صوير ‪ROHS‬‬ ‫‪� )2‬ساعة يد ت�صوير ‪Avatar Watch Mobile ET - 1‬‬ ‫‪� )3‬ساعة يد ت�صوير ‪Essentille VAV‬‬ ‫‪� )4‬ساعة يد ت�صوير ‪Ainwatch phone‬‬ ‫�أجهزة ار�سال وا�ستقبال ولوازمها نوع ‪IRIDIUMSA TELLITE‬‬ ‫‪ LLC‬بعدد (جهازين)‬ ‫�سيارة �أطفال تعمل بالرميوت كنرتول نوع ‪Powerin speed‬عدد ‪1‬‬

‫�شركة خمازن ميجا التجارية‬

‫‪XTRME TRANS FOR MING‬‬

‫�شركة املهم للتجارة‬ ‫واال�ستثمار والدرا�سات‬

‫‪EOUTPMENT‬‬

‫كامريات مراقبة بعدد ‪ 10‬ع�شرة حبات �صغرية احلجم‬ ‫‪ CPLRCCD Camera‬من رقم ‪CCTV 101209041 - 01209040‬‬

‫�أخطار بيع اموال منقوله �صادر عن‬ ‫دائره تنفيذ حمكمه بدايه عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية ‪�/2011/258‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/9/25:‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه املدين ‪:‬‬

‫نوال حممد �صالح فواز‬

‫ع �ن��وان��ه ‪ :‬ع �م ��ان – ح ��ي ن� ��زال �شارع‬ ‫الد�ستور – بنايه رقم ‪212‬‬ ‫ل �ق��د ت �ق ��رر يف ال ��دع ��وى رق� ��م �أع� ل��اه‪,‬‬ ‫اخ �ط��ارك��م ب��دف��ع امل�ب�ل��غ امل�ط�ل��وب منكم‬ ‫خ�لال �سبعه اي��ام تلي ت��اري��خ تبليغكم ‪.‬‬ ‫واال �سي�صار اىل بيع اموالكم املحجوزه‬ ‫يف هذه الدعوى وفق احكام القانون ‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�سامر �سمري احمد ع�صفوره‬

‫جبل احل�سني ‪ /‬فوق حمم�ص �شاهني ط‪1‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2011/10/10‬ال �� �س��اع��ة ‪ 11.30‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫املدعي‪ :‬ن�ضال حممد ح�سن جابر‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعي باحلق ال�شخ�صي‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 5746( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سعود �سامل را�ضي اجلبور‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 3881 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬غدير فوزي احمد عقيالن‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رامي احمد حممد علي ملك‬

‫�صالح حممود ابراهيم ال�سطري‬

‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬اب ��و ع�ل�ن��دا ا� �س �ك��ان �شركة‬ ‫الكهرباء الدوار الكبري �صيدلية اال�سكان‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االح� � ��د امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2011/10/16‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬م�ستودع ادوية قعوار‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫ع�م��ان ‪�� /‬ض��اح�ي��ة ال��ر��ش�ي��د خ�ل��ف م�ست�شفى‬ ‫اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة �أول ا� �ش��ارة �ضوئية على‬ ‫اليمني راب��ع ا��ش��ارة على اليمني �آخ��ر التلة‬ ‫لفة على ال�شمال ثم بعد دخلة على اليمني‬ ‫يف ن�صف الدخلة بيته ط‪2‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2011/10/13‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حممد حممود حممد العابورة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫حمكمة بداية حقوق العقبة‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011/39( 2-35‬سجل عام‬ ‫القا�ضي �سليمان خلف �سليمان الطراونة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‬

‫اخط ــار تنفيذي �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ دير عال‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعي باحلق ال�شخ�صي‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 5749( / 3-2‬سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ع�ل�اء م���ص�ط�ف��ى �سلمان‬ ‫الع�سا�سفة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫اياد ح�سني ابراهيم حجازي‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬املقابلني �شارع ال�صخرة امل�شرفة‬ ‫عمارة ال�ضمان االجتماعي م�ستودع ادوية قعوار‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االح� � ��د امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2011/10/16‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬م�ستودع ادوية قعوار‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫جمهول مكان االق��ام��ة حاليا و�آخ��ر عنوانه له‬ ‫العقبة ‪ /‬ال�سوق التجاري – بجانب �شركة زين‬ ‫وحمالت االماكن‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/10/6‬ال�ساعة ‪ 9‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك �إب��راه �ي��م �أحمد‬ ‫ا��س�م��اع�ي��ل العب�سي ف� ��إذا مل حت���ض��ر يف املوعد‬ ‫املحدد تطبق عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف‬ ‫قانون �أ�صول املحاكمات املدنية ‪.‬‬

‫حبيب م�شتهى قا�سم احمد‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 12634 ( / 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سحر ا�سماعيل عبدالعال‬ ‫القي�سي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬اجلبيهة دوار املنهل على‬ ‫نف�س الدوار‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/10/13‬ال�ساعة ‪ 8.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬حممد ا�سماعيل عيا�ش ابو عيا�ش‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫رحاب عبدالنا�صر حممد عادل ابو زهرة‬

‫�إعــــادة ت�صديــــــر‬ ‫ا�سم �صاحب العالقة‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 7708( / 3-1‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سعد ب�شار �سامل التل‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪7‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة غرب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/1520 :‬‬ ‫التاريخ ‪2011/7/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬حممد علي حممد الكردي‬ ‫‪ -2‬يو�سف حممد �سعيد طوطح‬ ‫‪ -3‬روىل عبدال�سالم رفيق قمحاوي‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬اللويبدة ‪ -‬قرب الدوار‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2008/1619 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/7/14 :‬‬ ‫حمل �صدوره �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪� :‬إزال����ة �شيوع والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والأتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممد خ�ضر يون�س ط��وط��ح و�آخ��ري��ن املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/3041 :‬‬ ‫التاريخ ‪2011/9/28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪� -1‬شركة رجائي جميل احل�صري ووفاء‬ ‫زيت‪ ،‬مالكة اال�سم التجاري رجائي للتموين‬ ‫‪ -2‬رجائي جميل جري�س احل�صري‬ ‫‪ -3‬وفاء جمال حبيب زيت‬ ‫وعنوانه‪ :‬اجلبيهة �شارع ياجوز ‪ /‬بناية رقم (‪)101‬‬ ‫�سوبر ماركت رجائي بجانب خمابز فيالدلفيا‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/5348 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/3/13 :‬‬ ‫حمل �صدوره �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪391.592 :‬‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة نقوال وابراهيم �شنودي (م�ؤ�س�سة �شنودي‬ ‫للتجارة) املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/1665 :‬‬ ‫بالن�شر يف �صحيفتني حمليتني‬ ‫التاريخ ‪2011/9/29 :‬‬ ‫ا�سم املدين‪:‬‬

‫علي حممود �سعيد اليماين‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول االقامة‬ ‫رقم ال�سند‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪ :‬م�ستحق الأداء‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬دير عال‬ ‫قيمة الدين‪ 290 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫بهجت حممود �سليم وكيله املحامي فرا�س �أبو جمل‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ حمكمة دير عال‬

‫�إعالن �صادر عن م�ؤ�س�سة املناطق احلرة‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )259‬من قانون ال�شركات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن �أمني �سجل ال�شركات‬ ‫يف م�ؤ�س�سة املناطق احل��رة ب���أن �شركة جنات الكمال‬ ‫للتخزين والتجارة العامة وامل�سجلة لدينا يف �سجل‬ ‫ال�شركات ذات امل�س�ؤولية املحدودة (غري امل�ست�أجرة)‬ ‫حتت الرقم (‪ )1441‬بتاريخ ‪ 2009/8/2‬قد تقدموا‬ ‫بطلب ا�ستكمال اج��راءات ت�صفية اختيارية لل�شركة‬ ‫وعليه �أعلن �شطب ت�سجيل ال�شركة اعتبارا من تاريخ‬ ‫‪2011/10/2‬‬ ‫�أمني �سجل ال�شركات‬ ‫�صفوان عبندة‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫ار�� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف اليا�سمني‬ ‫م�ساحة ‪ 553‬مرت على �شارعني‬ ‫م ��وق ��ع مم� �ي ��ز � �س �ك��ن ج مكتب‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر�� ��ض ��ص�ن��اع��ات خفيفة‬ ‫ح � ��وايل ‪ 12‬دومن م ��ارك ��ا حنو‬ ‫ال �ك �� �س��ار ع �ل��ى � �ش��ارع�ين �أمامي‬ ‫‪16‬م وخ�ل�ف��ي ‪16‬م ت�صلح مل�صنع‬ ‫كبري ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر� � ��ض ��س�ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م جبل عمان ‪ /‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكان ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج ‪527‬م‪ 2‬الزهور‬ ‫��ض��اح�ي��ة احل ��اج ح���س��ن ‪ /‬املوقع‬ ‫مميز ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬

‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية احلالبات‬ ‫ق��رب املنطقة احل��رة على ثالث‬ ‫�شوارع امل�ساحة ‪ 17‬دومن ‪ /‬فر�صة‬ ‫ا�ستثمارية ناجحة ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض ا� �س �ت �ث �م ��اري ��ة ‪/‬‬ ‫م ��ن �أرا� � �ض ��ي امل� �ف ��رق ‪ /‬مزرعة‬ ‫احل�صينيات ‪ /‬حو�ض ‪ 5‬امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة من‬ ‫ارا�� � �ض � ��ي ال� � ��زرق� � ��اء ‪ /‬م ��زرع ��ة‬ ‫احل �ل�اب� ��ات امل �� �س��اح��ة ‪ 20‬دومن‬ ‫منها ‪ 3‬دومن ��ات ون�صف جتاري‬ ‫م�ع��ار���ض وال �ب��اق��ي ��س�ك��ن ج تقع‬ ‫على ثالث �شوارع مقابل املنطقة‬ ‫احلرة ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ت�صلح لال�ستثماري‬ ‫ال���س�ي��اح��ي ‪ /‬ع�ج�ل��ون ‪ /‬قريبة‬

‫م��ن ق�ل�ع��ة ال��رب ����ض‪ /‬امل���س��اح��ة ‪4‬‬ ‫دومن��ات و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ��س�ك��ن ب امل�ساحة‬ ‫دومن و‪97‬م‪1097( 2‬م‪ / )2‬ناعور‬ ‫‪ /‬رب��وة عمان ‪ /‬وادي الكربى‪/‬‬ ‫ق ��رب � �ش��ارع ال �� �س�لام‪ /‬منطقة‬ ‫فلل ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ��س�ك��ن ب امل�ساحة‬ ‫‪800‬م‪ 2‬م �ق��ام عليها ب �ن��اء عظم‬ ‫ح � ��وايل ‪250‬م‪ 2‬واج� �ه ��ة حجر‬ ‫امل � �ق ��اب � �ل �ي�ن ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية الزرقاء‬ ‫‪ /‬ق��اع خنا م��ن ارا� �ض��ي الزرقاء‬ ‫‪ /‬امل �� �س��اح��ة ‪ 11‬دومن ‪ /‬حو�ض‬ ‫اللحفي ال�شرقي ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع املقابلني الزهور اليا�سمني‬ ‫ن� � ��زال ال � � � ��ذراع ال � � �ي � ��ادودة عدة‬ ‫قطع ارا� �ض��ي م�ساحة ‪500‬مرت‬ ‫تنظيم �سكن ج جميع اخلدمات‬ ‫وا�صلة ويتوفر لدينا م�ساحات‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة ت���ص�ل��ح ل �ب �ن��اء منازل‬ ‫وف �ل��ل وق �ط��ع ارا� �ض��ي يف عمان‬ ‫اب� �ت ��داء م ��ن ‪ 17‬ال� ��ف للقطعة‬ ‫ب�سند ت�سجيل م�ستقل م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫�أر�ض للبيع يف �أم زوتينة م�ساحة‬ ‫‪ 706‬م�تر ع�ل��ى ‪� � 3‬ش��وارع موقع‬ ‫مميزة مكتب اجلوهرة العقاري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف ال��راب�ي��ة م�ساحة‬ ‫‪ 770‬م �ت��ر �� �س� �ك ��ن ب م �ق��اب��ل‬ ‫ال �� �ض �م��ان االج �ت �م ��اع ��ي مكتب‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬

‫متفرقــــات‬

‫متفرقــــــــــــــات‬

‫للبيع �ضاحية اليا�سمني فيال‬ ‫عظم م�ساحة االر���ض ‪ 510‬مرت‬ ‫م��رب�ع��ة ال���ش�ك��ل م���س��اح��ة البناء‬ ‫‪600‬مرت ‪ 4‬واجهات حجر ت�سوية‬ ‫‪ 80‬م�تر الأر� �ض��ي والأول نظام‬ ‫�أم ��ري� �ك ��ي ك ��ل ط ��اب ��ق ‪ 220‬مرت‬ ‫رووف ‪ 80‬م�ت�ر م���س�ب��ح خلفي‬ ‫م �ن �ط �ق��ة ق �� �ص��ور وف� �ل ��ل ب�سعر‬ ‫�أق��ل م��ن �سعر الكلفة للجادين‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع مزرعة منوذجية امل�ساحة‬ ‫‪ 12‬دومن ‪ /‬ك��ام��ل اخل ��دم ��ات ‪/‬‬ ‫يوجد ا��ض��اف��ات مميزة ‪ /‬ت�صلح‬ ‫لال�ستثمار ال�سياحي ‪ /‬املوقع‬ ‫اب��و ن�صري ‪ /‬ق��رب ��ش��ارع االردن‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫م��زرع��ة ت�ب�ع��د ع��ن ع �م��ان ‪95‬كم‬ ‫ذات �إط�لال��ة ع�ل��ى فل�سطني ‪12‬‬ ‫دومن م�شجرة مثمرة مع منزل‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫ري �ف��ي ‪155‬م ‪ +‬ب��رك����س ‪ +‬غرفة‬ ‫ح ��ار� ��س ‪ +‬ب �ئ��ري��ن م� ��اء وا�صل‬ ‫جميع اخل��دم��ات ميكن املبادلة‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫�شـــــــقق‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫للبيع حي نزال الذراع اليا�سمني‬ ‫ال� ��زه� ��ور امل �ق��اب �ل�ي�ن ع� ��دة �شقق‬ ‫مب���س��اح��ات خمتلفة اب �ت��داء من‬ ‫‪100‬مرت ‪ 3‬نوم ‪ 2‬حمامني �صالة‬ ‫و� �ص ��ال ��ون ج ��دي ��دة وم�ستعمل‬ ‫مبواقع خمتلفة دفعة واق�ساط‬ ‫ع� ��ن ط ��ري ��ق امل� ��ال� ��ك مبا�شرة‬ ‫الأ�� �س� �ع ��ار اب � �ت ��داء م ��ن ‪ 26‬الف‬ ‫ال�شقة ويتوفر لدينا م�ساحات‬ ‫خمتلفة وا�سعار معقولة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫�شقة للبيع يف الر�شيد م�ساحة‬ ‫‪ 256‬م�ت�ر خ �ل��ف � �س �ك��ن اميمة‬ ‫ت���ش�ط�ي�ب��ات مم �ي��زة ج ��اك ��وزي ‪+‬‬ ‫� �س�ي�رام �ي ��ك ا�� �س� �ب ��اين الطابق‬ ‫االول موقع مميزة ‪ 4‬نوم مكتب‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬

‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ع�م��ارة جت��اري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬ع�ب��ارة عن‬ ‫‪ 5‬حم�لات جت��اري��ة على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪��6‬ش�ق��ق �سكنية جبل‬ ‫ع� �م ��ان � � �ش� ��ارع الأم� �ي� ��ر حممد‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ح��ي ن ��زال ال � ��ذراع �سطح‬ ‫م � �ن� ��زل م� ��� �س ��اح ��ة ‪250‬م � �ت � ��ر ‪4‬‬ ‫واجهات حجر البيع لل�سطح وما‬ ‫يعلوه ميكن بناء �شقق طابقني‬ ‫وروف على ال�سطح م�ن��زل بناء‬ ‫حديث ي�صلح ال�سطح لال�ستثمار‬ ‫اجل��اد موقع جيد ب�سعر معقول‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫مطلوب‬

‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫مطلوب ارا� �ض��ي �سكنية �ضمن‬ ‫م� �ن ��اط ��ق ع � �م� ��ان م � ��ن امل ��ال ��ك‬ ‫مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬الزهور‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪ /‬ال� � � ��ذراع ‪ /‬امل �ق��اب �ل�ي�ن �شارع‬ ‫احلرية ‪ /‬ومناطق �أخرى جيدة‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة‬ ‫‪�� /‬ش�ق��ق ��س�ك�ن�ي��ة ‪�� /‬ض�م��ن جبل‬ ‫ع�م��ان ‪ /‬احل�سني ‪ /‬ال�ل��وي�ب��دة ‪/‬‬ ‫ال��زه��ور ‪ /‬ال�ي��ا��س�م�ين ‪ /‬ال ��ذراع‬ ‫م��ن امل��ال��ك مبا�شرة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫م �ط �ل��وب م ��وظ ��ف �أو موظفة‬ ‫ب�ن���س�ب��ة �أو ب��امل �� �ش��ارك��ة (ب� ��دون‬ ‫رات��ب) ول��و ب��دوام جزئي ملكتب‬ ‫ع� �ق ��اري وخ ��دم ��ات جت ��اري ��ة يف‬ ‫ع �م��ان ال�غ��رب�ي��ة ذو خ�ب�رة ومن‬ ‫�سكان املنطقة ‪0797262255‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ي� �ط� �ل ��ب ع� �م�ل�ا � � �ش� ��اب يحمل‬ ‫ب� �ك ��ال ��وري ��و� ��س ع� �ل ��م حا�سوب‬ ‫ورخ�صة �سوق ومن �سكان عمان‬ ‫الغربية وي��رغ��ب بالعمل لدى‬ ‫�أي ��ش��رك��ة �أو م�ؤ�س�سة جتارية‬ ‫‪0797262255‬‬


‫م�س�ؤول يتحقق من نظام التو�صيل الكهربائي ل�سيارات الأجرة الكهربائية �أم�س يف باري�س‪،‬‬ ‫وانطلقت يف العا�صمة الفرن�سية خدمة لت�أجري �سيارات كهربائية للمرة الأوىل من نوعها‪،‬‬ ‫وذلك يف حماولة للق�ضاء على االزدحام املروري يف �شوارع املدينة‪�(.‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫حممد عالونة‬

‫البعد الثالث‬

‫األجدى إصالح االقتصاد‬ ‫ك���ان الأج����دى احل��م��ا���س جت���اه ت��ع��دي�لات يف جزئية‬ ‫ب�سيطة باملنظومة االقت�صادية رغ��م �أن ت�أثرياتها جمة‬ ‫وهي ال�ضرائب‪ ،‬بدال من الرق�ص يف عر�س جزئية ب�سيطة‬ ‫�أخرى وهي انتخابات البلديات التي بد�أت م�ؤ�شرات ف�شلها‬ ‫بالظهور قبل التح�ضري‪.‬‬ ‫يف اجلزئية الأوىل ميكن �أن نقلل م��ن الهم الأول‬ ‫ل�شريحة ك�برى يف البلد ونخفف من معاناتهم بتوفري‬ ‫احتياجاتهم الأ�سا�سية ونخلق جوا من الطم�أنينة ميكن‬ ‫�أن يف�ضي �إىل جت�سري ه��وة الثقة ب�ين ال��ن��ا���س �أنف�سهم‬ ‫وامل�������س����ؤول�ي�ن‪ ،‬وم���ن ث���م مي��ك��ن �أن ن��ذه��ب ب��ع��ي��دا لب�سط‬ ‫الدميقراطية ال�شاملة بعد �أن ترتاح النفو�س‪.‬‬ ‫�ضريبة املبيعات وب��ن��ود "�أجور ال�����ص��رف ال�صحي‪،‬‬ ‫فل�س الريف‪ ،‬ال�ضريبة الإ�ضافية ر�سم التلفزيون ر�سم‬ ‫النفايات" م�سل�سل ال ينتهي‪.‬‬ ‫الإي��رادات ال�ضريبية تنمو مبعدل ‪ 5‬يف املئة �سنويا‪،‬‬ ‫بينما ال��زي��ادة يف ال��ن��اجت املحلي الإج��م��ايل ال ت��ت��ج��اوز ‪3‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬لي�س �إال قهرا اقت�صاديا‪ ،‬وبعيدا عن امل�س�ؤولية‬ ‫االجتماعية‪ ،‬فتح�صد تلك ال�ضرائب نحو ‪ 25‬يف املئة من‬ ‫الناجت املحلي �أي ح�صة ال ب�أ�س بها من دخل الفرد البالغ‬ ‫‪ 2.6‬الف دينار �سنويا‪.‬‬ ‫يف �أنظمة �ضرائب الدخل ذات الزيادة املتدرجة "كلما‬ ‫ارتفع الدخل ارتفعت ال�ضريبة"‪ ،‬ميكن لتغيري طفيف يف‬ ‫الدخل �أن ي�ؤدي �إىل حتوالت كبرية يف �إيرادات ال�ضرائب‪.‬‬ ‫وكانت �أكرب زيادة يف حجم املردود االقت�صادي الذي يذهب‬ ‫�إىل م�صالح ال�ضرائب منذ عام ‪ 1975‬يف تركيا و�إ�سبانيا‪.‬‬ ‫يف تركيا ت�ضاعفت ال�ضرائب وو�صلت ن�سبتها ‪32.5‬‬ ‫يف املئة من الناجت املحلي الإجمايل‪.‬‬ ‫يف �إ�سبانيا ت�ضاعفت وو�صلت اىل ‪ 36.7‬يف املئة‪ ،‬وهذا‬ ‫الت�ضاعف ي��ع��ود �إىل "تو�سيع ب��رام��ج العناية ال�صحية‬ ‫والتقاعد يف الكثري من البلدان"‪.‬‬ ‫ال��ك��ث�ير م���ن الأم�����ور والأرق�������ام ت��ع��ت��م��د ع��ل��ى كيفية‬ ‫�إن��ف��اق ه���ذه الأم�����وال‪� ،‬أي ���ض��رورة وج���ود ن��ظ��ام �ضريبي‬ ‫كفء وفعال و�أمنوذج اقتداء‪ ،‬يحقق الإيرادات ال�ضريبية‬ ‫امل�ستهدفة‪ ،‬ويعزز املناخ اال�ستثماري‪ ،‬ويقدم اخلدمة املثلى‬ ‫للمواطنني‪.‬‬ ‫ه��ذه ال��ر�ؤي��ة التي و�ضعتها دائ��رة ال�ضريبة العامة‬ ‫على موقعها الإلكرتوين‪.‬‬ ‫يف ال��والي��ات املتحدة وبع�ض الأق��ال��ي��م الكندية‪ ،‬ال‬ ‫تتجاوز ن�سبة ال�ضرائب ‪ 6.9‬يف املئة م��ن ال��ن��اجت املحلي‬ ‫الإجمايل‪ ،‬يف مناطق تت�صدر قائمة دول العامل بتقدمي‬ ‫اخلدمات للمواطنني‪.‬‬ ‫ق��ان��ون ال�ضريبة املعمول ب��ه ال يلبي طموحات �أي‬ ‫حكومة وال حالة دميقراطية ملاذا؟ كونها لي�ست ت�صاعدية‬ ‫وال يقابلها خدمات للخدمات‪ ،‬وبالتايل لن يكون هنالك‬ ‫ان�صاف ما بني الطبقات الغنية والفقرية‪ ،‬والأخ�يرة هي‬ ‫التي حتتاج اخل��دم��ات ك��ون دخلها متدنياً وال ت�ستطيع‬ ‫تعوي�ض نق�ص اخلدمات �سواء كانت �صحية �أو اجتماعية‬ ‫�أو تعليمية‪.‬‬ ‫وبتو�ضيح �إ�ضايف امل��ادة ‪ 111‬من الد�ستور وا�ضحة‪،‬‬ ‫مفادها "�إخ�ضاع دخ��ول الأف���راد الطبيعيني �سواء كانوا‬ ‫عاملني �أو جت��اراً �أو �أ�شخا�صا معنويني �إىل �ضريبة دخل‬ ‫مت�صاعدة‪ ،‬ت���أخ��ذ باالعتبار معدل دخ��ل ال��ف��رد ال�سنوي‬ ‫لت�صبح دخول الطبقة املتو�سطة والفئة العليا من الطبقة‬ ‫املتو�سطة غري خا�ضعة"‪.‬‬

‫حول ت�أثري ال�ضرائب على النمو االقت�صادي‪ ،‬هناك‬ ‫بع�ض الإثباتات على �أن اقت�صاديات ال��دول التي تتمتع‬ ‫بن�سبة عالية م��ن ال�ضرائب ن�سبة �إىل م��ع��دل النمو يف‬ ‫الناجت املحلي الإج��م��ايل تنمو بوترية �أب��ط���أ من غريها‪،‬‬ ‫ومتتلك معدالت �إنتاج فردية متدنية �إال �أن العالقة بني‬ ‫اجلهتني �ضبابية‪� ،‬إذ �إن ال�سويد تك�سر هذه القاعدة‪ ،‬لأنها‬ ‫من �أك�ثر ال��دول منوا ون�شاطا على ال�صعيد االقت�صادي‬ ‫منذ ع�شرين عاما‪ ،‬وهي تتمتع بن�سبة ‪ 50‬يف املئة من الناجت‬ ‫املحلي الإجمايل الذي يذهب �إىل م�صلحة ال�ضرائب‪.‬‬ ‫معادلة "اجلباية" كما ي�صفها الغالبية تختلف كليا‬ ‫يف الأردن‪� ،‬إذ ال�ضرائب التي ت�ستوفيها احلكومة ال توازي‬ ‫م�ستوى اخلدمات التي تقدمها ل�سبب وا�ضح �أن معظم‬ ‫تلك الأموال ال يتم انفاقها على اخلدمات كما يحدث يف‬ ‫ال�سويد‪.‬‬ ‫ك���اف���ة ���ش��رائ��ح امل��ج��ت��م��ع ت���دف���ع ���ض��ري��ب��ة مت�ساوية‬ ‫"املبيعات"‪ ،‬بينما الأغنياء هم من يح�صدون اخلدمات‬ ‫بح�سب مناطق �سكناهم‪ ،‬ومداخيلهم �أي�ضا مرتفعة‪.‬‬ ‫�أي م���ا ي��ت��م ف��ر���ض��ه ع��ل��ى امل�����واد اال���س��ت��ه�لاك��ي��ة من‬ ‫���ض��رائ��ب يتناق�ض م��ع ع��دم ف��ر���ض ال�ضريبة ت�صاعديا‬ ‫وبح�سب الدخل‪ ،‬ذلك �أن احلكومة ت�ستويف ‪ 16‬يف املئة من‬ ‫امل�ستهلكني كافة‪.‬‬ ‫����ص���ن���دوق ال��ن��ق��د ال������دويل ان��ت��ق��د يف ت��ق��ري��ر �صدر‬ ‫ع��ام ‪ ،2007‬ا�ستمرار الأردن يف ف��ر���ض �ضرائب مبا�شرة‬ ‫مرتفعة‪ ،‬وكان الأردن فك ارتباطه الربناجمي املبا�شر مع‬ ‫ال�صندوق يف عام ‪ 2004‬عقب ا�ستمرار يف برنامج اقت�صادي‬ ‫دام خم�سة ع�شر عاماً‪ ،‬فر�ض يف �أعقاب اختالالت مالية‬ ‫واقت�صادية‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان �صندوق النقد �ساعد الأردن يف تخفي�ض‬ ‫امل��دي��ون��ي��ة اخل��ارج��ي��ة مبعاجلة االخ��ت�لاالت القطاعية‪،‬‬ ‫ودف��ع ال��دول الدائنة �إىل جدولة ديونها ومنحه قرو�ضاً‬ ‫�إ�ضافية‪� ،‬إال �أن التقرير انتقد ع��دم �شمول الإج����راءات‬ ‫معاجلة ق�ضايا اجتماعية ويف مقدمتها ظاهرة البطالة‪.‬‬ ‫تركيا ت�ستويف �ضرائب مرتفعة‪ ،‬لكنها تقدم خدمات‬ ‫متكاملة‪ ،‬وبخا�صة ملوظفي الدولة الذين ي�ستعيدون ما‬ ‫دف��ع��وه م��ن ���ض��رائ��ب م��ع نهاية ك��ل �شهر‪ ،‬يف معظم دول‬ ‫العامل هناك مرونة يف م�س�ألة ال�ضرائب وتكون متغرية‬ ‫بح�سب الأداء االقت�صادي العام‪ ،‬ف�أحيانا يتم تخفي�ضها‬ ‫وتارة �أخرى ترتفع‪.‬‬ ‫رئي�س الوزراء الرتكي طيب �أردوغان �أعلن �أخريا �أن‬ ‫حكومته �ستخف�ض معدالت ال�ضرائب لت�شجيع امل�ستهلكني‬ ‫على �شراء �سيارات ومنازل و�سلع منزلية‪.‬‬ ‫وب���ال���ف���ع���ل مت ت��خ��ف��ي�����ض ����ض���ري���ب���ة اال�ستهالك‬ ‫اخلا�صة على املركبات وال�سلع املنزلية املعمرة والأجهزة‬ ‫الإلكرتونية ثالثة �أ�شهر‪.‬‬ ‫ذل��ك ك��ان جزئية ب�سيطة كما ذكرنا‪ ،‬فكيف لو يتم‬ ‫التدقيق يف جزيئات �أعمق و�أك�بر وال حاجة لذكرها هنا‬ ‫فهي �أ�صبحت معروفة لدى اجلميع‪.‬‬ ‫ن��ح��ن ن��خ��ال��ف ال��د���س��ت��ور ونق�صم ظ��ه��ر ال��ف��ق�ير وال‬ ‫نقرتب من العدالة وال نرغب‪ ،‬ف�أي عر�س يرق�صون فيه‬ ‫كان تعديالت د�ستورية �أو انتخابات بلدية ونيابية؟‪.‬‬

‫الذهب محليًا‬

‫ويحذر من خطورة الو�ضع االقت�صادي العاملي‬

‫أبوغزالة يطالب بإنشاء منظمة‬ ‫للدول املصدرة لرأس املال العربي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح�����ذر رئ���ي�������س جم���م���وع���ة �أب������و غزالة‬ ‫ال���دك���ت���ور ط��ل�ال �أب���وغ���زال���ة م���ن خطورة‬ ‫املرحلة ال��ت��ي مي��ر بها االقت�صاد العاملي‪،‬‬ ‫ودع����ا �إىل ����ض���رورة ت��وع��ي��ة ال������ر�أي العام‬ ‫وامل�����س���ؤول�ين يف ال���ع���امل ال��ع��رب��ي ب�أهمية‬ ‫املتغريات الإقت�صادية و�أثرها‪� ،‬إذ �إننا نعي�ش‬ ‫يف عامل متغري غري م�سبوق ب�سبب تقنية‬ ‫املعلومات واالت�صاالت‪.‬‬ ‫وق���ال‪ :‬عندما تفجرت الأزم���ة املالية‬ ‫العاملية توقعت �أن يتجه االقت�صاد العاملي‬ ‫�إىل �أزم�����ة ح��ق��ي��ق��ي��ة �أع���م���ق وه����ي الأزم����ة‬ ‫االقت�صادية ثم بعدها الأزمة االجتماعية‬ ‫وه��ذا هو الأخ��ط��ر‪ .‬وتوقع د‪�.‬أب��وغ��زال��ة �أن‬ ‫ن�سمع يف الغرب و�أوروب��ا عموماً عام ‪2012‬‬ ‫ه��ت��اف��ات "ال�شعب ي��ري��د �إ���س��ق��اط النظام‬ ‫االقت�صادي"‪.‬‬ ‫ج���اء ذل���ك يف م���ؤمت��ر �صحفي عقده‬ ‫الدكتور ط�لال �أب��وغ��زال��ة �أم�س يف عمان‪،‬‬ ‫وتركز على �أزمة الإقت�صاد العاملي‪ ،‬مو�ضحاً‬ ‫ب���أن هناك خيارين �أحالهما م��ر‪ ،‬الأول‪:‬‬ ‫تقلي�ص الدين العام والعجز يف املوازنات‪،‬‬ ‫وه�����ذا ي��ن��ت��ج ع��ن��ه ت��ق��ل��ي�����ص يف اخلدمات‬ ‫للمواطنني‪.‬‬ ‫الثاين‪ :‬اال�ستمرار يف الرتف‪ ،‬وهو ما‬ ‫تعود عليه املواطن‪ ،‬وي�ؤدي ذلك �إىل �إفال�س‬ ‫الدولة بالكامل‪ ،‬وهذا �سي�ضع م�شكلة على‬ ‫ال��ب��ن��وك ال��غ��رب��ي��ة‪ ،‬وي�����ؤدي �إىل م��ا ي�سمى‬ ‫الت�ضخم امل�تراك��م يف االق��ت�����ص��اد‪ ،‬م�شريا‬ ‫بهذا ال�صدد �إىل ما ن�شر على غالف جملة‬ ‫نيوزويك الأمريكية‪ ،‬حيث و�ضعت �صورة‬ ‫مقلوبة للبيت الأبي�ض وعليه عبارة (كيف‬ ‫ت�سقط القوى العظمى) كما حمل غالف‬ ‫جملة تامي عبارة (انهيار �سوق �أوروبا)‪.‬‬ ‫وتطرق �أبو غزالة �إىل �شبكة القرو�ض‬ ‫الأوروب����ي����ة‪ ،‬و�أو����ض���ح �أن �إي��ط��ال��ي��ا مدينة‬ ‫لفرن�سا ب���أك�ثر م��ن ن�صف ت��ري��ل��ي��ون‪� ،‬أي‬ ‫خم�س الناجت القومي الفرن�سي كما �أنها‬ ‫مدينة مببلغ ترليون ون�صف الرتيليون‬ ‫ل���دول �أوروب���ي���ة �أخ����رى‪� ،‬أم���ا �أ�سبانيا فهي‬ ‫مدينة ب�أكرث من تريليون لدول �أوروبية‪.‬‬ ‫وي��ب��ل��غ ع��ج��ز امل����وازن����ة مل��ع��ظ��م ال����دول‬ ‫الرئي�سية يف �أوروبا حوايل ‪ 10‬يف املئة‪.‬‬ ‫وع���اد ل��ي���ؤك��د ب���أن��ن��ا يف مرحلة خطرة‬ ‫ج��داً؛ لأن العجز يف املوازنة والدين العام‬ ‫تخطى حاجز ‪ 3‬يف املئة من الناجت القومي‪،‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫ع���ي���ار ‪36.99 24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪32.66 21‬‬ ‫عيار ‪27.74 18‬‬ ‫عيار ‪21.57 14‬‬

‫‪37.3‬‬ ‫‪32.66‬‬ ‫‪27.98‬‬ ‫‪21.75‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪102.760‬‬ ‫‪ 1622.300‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 30.083‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.944 :‬‬

‫االسترليني‪1.100 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.18 8:‬‬

‫دينار كويتي‪2.547 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.19 2‬‬

‫جنيه مصري‪0.117 :‬‬

‫السعودية تسعى‬ ‫إىل مراقبة‬ ‫التحويالت املالية‬ ‫للعمالة الوافدة‬ ‫طالل �أبو غزالة‬

‫فمث ً‬ ‫ال �إيطاليا ‪ 23‬يف املئة‪ ،‬وايرلندا ‪ 32‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬واليونان ‪ 11‬يف املئة‪ ،‬وبريطانيا ‪11‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وفرن�سا ‪ 8‬يف املئة‪ ،‬وال�سويد ‪ 55‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫ك��م��ا �أن ج��م��ي��ع ه����ذه ال������دول تخطت‬ ‫ال��دي��ن ال��ع��ام‪ ،‬وم��ن امل��ف��رو���ض �أن ال يزيد‬ ‫على ‪ 60‬يف امل��ئ��ة م��ن ال��ن��اجت ال��ق��وم��ي‪ ،‬و�أن‬ ‫جمموعة ال�سبعة ال��ك��ب��ار تخطت ديونها‬ ‫ن�سبة ال��دخ��ل القومي ح��وايل ‪ 70‬يف املئة‪،‬‬ ‫مث ً‬ ‫ال اليابان ‪ 225‬يف املئة‪� ،‬أمريكا فوق ‪100‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وبريطانيا ‪ 94‬يف املئة‪ ،‬وفرن�سا ‪100‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬و�إيطاليا ‪ 130‬يف املئة‪ ،‬و�أملانيا ‪ 85‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وقال ب�أن الدين العام الأمريكي ارتفع‬ ‫يف عهد بو�ش من حوايل خم�سة تريليونات‬ ‫�إىل ع�����ش��رة‪ ،‬ويف ع��ه��د �أوب���ام���ا �إىل حوايل‬ ‫ح��وايل ‪ 15‬تريليونا‪ ،‬و�إذا �أ�ضفنا ال�ضمان‬ ‫الإجتماعي ‪ 8‬تريليونات والت�أمني ال�صحي‬ ‫‪ 38‬تريليونا ي�صبح املجموع ما يزيد على‬ ‫‪ 62‬تريليونا‪.‬‬ ‫وذك�����ر �أب����وغ����زال����ة ب���ق���ول �أوب����ام����ا ب����أن‬ ‫انتعا�ش االقت�صاد الأم��ري��ك��ي يعتمد على‬

‫ال�صني و�آ�سيا‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ب���أن انهيار االقت�صاد الغربي‬ ‫ي��دف��ع �إىل البحث ع��ن ب��دائ��ل ون��ح��ن �أحد‬ ‫هذه البدائل‪ ،‬مع �أنه لي�س من م�صلحتنا �أن‬ ‫يح�صل ذلك وهناك الكثري من الطروحات‪،‬‬ ‫كيف ينقذ الغرب اقت�صاده؟ �إذن يجب علينا‬ ‫�أن نعي ماذا يح�صل‪ ،‬لأن ذلك ي�ؤثر علينا‬ ‫ويجب �أن ي�ستفيد اقت�صادنا م��ن الأزمة‬ ‫االقت�صادية احلالية وهذه فر�صة كبرية‪.‬‬ ‫و�أك���د �أن ال��ع��رو���ش االقت�صادية بد�أت‬ ‫تهتز‪ ،‬وب�أن العملة الأوروبية لن ت�ستمر �إال‬ ‫�إذا مت ربطها بالدوالر‪ .‬وقال ب�أن القرو�ض‬ ‫ل��ن حت��ل م�شكلة ال��ي��ون��ان‪ ،‬ول��ك��ن احل��ل يف‬ ‫الإ�صالح‪.‬‬ ‫وع��ن امل��رح��ل��ة احل��ال��ي��ة ق��ال �أبوغزالة‬ ‫�إننا انتقلنا من �إفال�س ال�شركات (الأزمة‬ ‫امل���ال���ي���ة) �إىل �إف��ل�ا�����س ال�������دول (الأزم�������ة‬ ‫االق��ت�����ص��ادي��ة) �أي م��ن اخل��ا���ص �إىل العام‪،‬‬ ‫وه����ذا ه��و اخل��ط��ر ع��ن��دم��ا ت�صبح الدولة‬ ‫ع��اج��زة ع��ن ت��ق��دمي خ��دم��ات��ه��ا للمواطن‪،‬‬ ‫وه��ذا �أي�ضاً ما ن�سميه املرحلة الثالثة �أي‬ ‫الأزمة االجتماعية‪.‬‬

‫جدة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع����ل����ن����ت وزارة العمل‬ ‫ال�����س��ع��ودي��ة �أن���ه���ا ت�����س��ع��ى عرب‬ ‫التن�سيق م��ع م���ؤ���س�����س��ة النقد‬ ‫ال��ع��رب��ي ال�����س��ع��ودي "�ساما"‬ ‫(امل�صرف امل��رك��زي) اىل نظام‬ ‫ميكنها من مراقبة احل�سابات‬ ‫امل�����ص��رف��ي��ة ل��ل��ع��م��ال��ة الوافدة‬ ‫وت���ق���ن�ي�ن حت���وي�ل�ات���ه���ا املالية‬ ‫امل���ق���درة ب��اك�ثر م���ن ‪ 26‬مليار‬ ‫دوالر �سنويا‪.‬‬ ‫وق����ال وزي����ر ال��ع��م��ل عادل‬ ‫ف��ق��ي��ه خ�ل�ال م����ؤمت���ر يف جدة‬ ‫م�����س��اء ال�����س��ب��ت ان "امل�شروع‬ ‫اجلديد �سيحد من التحويالت‬ ‫امل��ال��ي��ة ل��ل��ع��م��ال��ة ال���واف���دة اىل‬ ‫اخلارج"‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف ان "االمر يتم‬ ‫در�����س����ه م����ع م����ؤ����س�������س���ة النقد‬ ‫وال���ب���ن���وك ال�����س��ع��ودي��ة لتكون‬ ‫احل�������س���اب���ات ال��ب��ن��ك��ي��ة جلميع‬ ‫ال��ع��م��ال��ة وا���ض��ح��ة ومعروفة‬ ‫لنا"‪.‬‬ ‫ل���ك���ن ال�����وزي�����ر مل يحدد‬ ‫م��وع��دا للبدء يف تطبيق هذا‬ ‫النظام‪.‬‬

‫طالب بزيادة الدعم املايل والفني املقدم من �صندوق النقد للمملكة‬

‫أبو حمور‪ :‬مستوى معيشة املواطن تراوح مكانها باالستناد إىل‬ ‫معدالت النمو املسجلة‬

‫�إجمايل‬ ‫فاتورة‬ ‫الرواتب تبلغ‬ ‫‪ 3.3‬مليار‬ ‫دينار �سنويا‬ ‫من املقدر �أن‬ ‫ترتفع فاتورة‬ ‫النفط هذا‬ ‫العام �إىل ‪4.5‬‬ ‫مليار دوالر‬ ‫طالب وزراء‬ ‫املالية العرب‬ ‫�صندوق النقد‬ ‫بتخ�صي�ص ‪35‬‬ ‫مليار دوالر‬ ‫لدول املنطقة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫قال وزير املالية حممد �أبو حمور �إن االقت�صاد الأردين‬ ‫ا�ستطاع حتقيق منو ايجابي بلغ ‪ 2.3‬يف املئة خالل الربع الأول‬ ‫من هذا العام‪ ،‬كما �أن عجز املوازنة �سيتم احلفاظ عليه كما هو‬ ‫حمدد يف قانون املوازنة العامة عام ‪ ،2011‬هذا بالرغم من �أن‬ ‫الأو�ضاع ال�سيا�سية التي ت�شهدها دول املنطقة جعلت من ال�صعب‬ ‫على االقت�صاد الأردين حتقيق اجنازات اقت�صادية مماثلة لتلك‬ ‫التي حتققت خالل العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف �أب���و ح��م��ور ب���ان االه��ت��م��ام ح��ال��ي��ا ين�صب ع��ل��ى ما‬ ‫يخدم امل�صالح الوطنية وي�ساعد على جت��اوز بع�ض امل�صاعب‬ ‫التي ن�شهدها‪ ،‬وخا�صة ما يتعلق باحلفاظ على م�ستوى معي�شة‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫و�أكد ان الأردن ا�ستطاع �أن يحافظ على ا�ستقراره بالرغم‬ ‫من كل الأح��داث التي ت�شهدها ال��دول املجاورة‪ ،‬وهذا ما ي�ؤكد‬ ‫�صالبة دول��ة القانون وامل�ؤ�س�سات التي يتم ال�سعي لرت�سيخها‬ ‫وتعزيز �أركانها عرب �إجراء الإ�صالحات االقت�صادية وال�سيا�سية‬ ‫ب�أ�سلوب منهجي ومبا يخدم م�صلحة الوطن واملواطن‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن اال���س��ت��ق��رار ال���ذي نتحدث عنه ه��و ذل��ك ال��واق��ع الذي‬ ‫ي�ساهم يف ج��ذب م��زي��د م��ن اال���س��ت��ث��م��ارات ال��ق��ادرة على توليد‬ ‫فر�ص العمل والتي بدورها ت�ساهم ب�شكل فاعل يف احلفاظ على‬ ‫الأم��ن االجتماعي من خالل تقلي�ص جيوب الفقر وتخفي�ض‬ ‫ن�سب البطالة‪.‬‬ ‫وج��اءت ه��ذه الت�صريحات �أثناء م�شاركته يف االجتماعات‬ ‫ال�سنوية ل�صندوق النقد والبنك الدوليني وعقدت يف وا�شنطن‬ ‫خ�لال الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬و�شهدت االجتماعات ن�شاطات مكثفة‬ ‫للوفد الأردين مت خاللها عقد عدد من االجتماعات مع كبار‬ ‫م�����س���ؤويل ���ص��ن��دوق ال��ن��ق��د ال����دويل ووزراء امل��ال��ي��ة م��ن الدول‬ ‫ال�شقيقة وال�صديقة امل�شاركني يف امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫كما �شارك �أبو حمور �أي�ضاً يف اللقاء الذي عقده وزراء مالية‬ ‫ال��دول العربية ومنطقة ال�شرق الأو�سط مع كري�ستني الجارد‬ ‫امل��دي��ر التنفيذ لل�صندوق ون��واب��ه��ا‪ .‬وق��د مت خ�لال ه��ذا اللقاء‬ ‫بحث عالقات التعاون والتن�سيق بني ال��دول العربية و�صندوق‬ ‫النقد والبنك الدوليني‪ ،‬و�أ�شار �أبو حمور �أثناء اللقاء �إىل �أهمية‬ ‫الإ���س��راع يف ت��وف�ير م�صادر متويلية مي�سرة ومبتكرة ت�ساعد‬ ‫ال��دول غري املنتجة للنفط على مواجهة االرتفاع امل�ضطرد يف‬ ‫�أ�سعار الطاقة وال�سلع الغذائية‪ ،‬و�ضرورة تكثيف امل�ساعدة الفنية‬ ‫لل�صندوق لتمكني ال���دول املعنية م��ن م��واج��ه��ة �أع��ب��اء الدعم‬

‫مبختلف �أ�شكاله وارتفاع �أعباء ذلك على املوازنة العامة‪ ،‬خا�صة‬ ‫يف �ضوء ارت��ف��اع �أ�سعار النفط وال�سلع الغذائية والتو�صل �إىل‬ ‫و�سائل فعالة لتوجيهه للفئات امل�ستحقة‪.‬‬ ‫ه��ذا وق��د ق��دم وزراء املالية العرب ر�سالة م�شرتكة لإدارة‬ ‫ال�صندوق طلبوا فيها تخ�صي�ص ‪ 35‬مليار دوالر لدول املنطقة‪،‬‬ ‫بحيث يوجه هذا التمويل مل�شاريع ذات اثر ايجابي على م�ستوى‬ ‫حياة املواطنني وحتظى بقبولهم‪ ،‬ومب��ا ي�ساعد يف فتح املجال‬ ‫�أمام رفع ن�سبة م�ساهمة القطاع اخلا�ص يف الن�شاط االقت�صادي‪.‬‬ ‫كما طلب وزراء املالية العرب تكثيف الدعم الفني لدول املنطقة‪،‬‬ ‫وخا�صة م��ا يتعلق برفع ك��ف��اءة امل���وارد الب�شرية ع�بر التدريب‬ ‫والت�أهيل‪ ،‬ويف جمال تعزيز القطاع امل��ايل‪� ،‬إ�ضافة �إىل الت�أكيد‬ ‫على ���ض��رورة زي���ادة �أع���داد العاملني ال��ع��رب يف �صندوق النقد‬ ‫والبنك الدوليني‪ ،‬ومراعاة م�صالح الدول العربية مبا يتنا�سب‬ ‫مع م�ساهمتها الن�سبية يف ر�أ�سمال هذه امل�ؤ�س�سات الدولية‪.‬‬ ‫و�أكد امل�شاركون �أهمية �إعادة النظر يف �أ�ساليب امل�ساعدة التي‬ ‫يقدمها ال�صندوق للدول الأع�ضاء‪ ،‬وذلك نظراً لتغري الظروف‬ ‫يف منطقة ال�شرق الأو���س��ط‪ ،‬ويف ه��ذا الإط���ار ال ب��د م��ن القيام‬ ‫مببادرات ت�ساهم يف م�ساعدة الدول ذات العالقة ب�شكل فاعل‪.‬‬ ‫و�شرح �أب��و حمور خ�لال اجتماعاته‪ ،‬اب��رز التطورات التي‬ ‫�شهدها االقت�صاد الأردين خالل الفرتة املنق�ضية من هذا العام‪،‬‬ ‫و�أو�ضح ان التطورات االقت�صادية يف العامل وخا�صة �آثار الأزمة‬ ‫املالية واالقت�صادية العاملية قد �أثرت �سلباً على خمتلف الدول‬ ‫مب��ا فيها ال���دول ال��ع��رب��ي��ة‪ ،‬ي�ضاف ل��ذل��ك الأح����داث املت�سارعة‬ ‫التي ت�شهدها بع�ض ه��ذه ال���دول‪ ،‬ول��دى ا�ستعرا�ض امل�ؤ�شرات‬ ‫االقت�صادية جند �أن النمو االقت�صادي بلغ يف الربع الأول من‬ ‫ه��ذا العام ‪ 2.3‬يف املئة وه��و منو متوا�ضع ج��دا وي��ع��ادل تقريبا‬ ‫ن�سبة النمو ال�سكاين‪ ،‬مبعنى �أن م�ستوى معي�شة املواطن ال زال‬ ‫ي��راوح مكانه‪ ،‬وكما هو معلوم ف�إنه حتى يتم خلق فر�ص عمل‬ ‫للأردنيني وحت�سني م�ستوى معي�شتهم يجب �أن يكون النمو‬ ‫االقت�صادي �أعلى من النمو ال�سكاين‪ ،‬و�إذا �أ�ضفنا لذلك بلوغ‬ ‫معدالت الت�ضخم �أول �سبعة �أ�شهر‪ ،‬ن�سبة ‪ 4.7‬يف املئة‪ ،‬وهو معدل‬ ‫مرتفع‪ ،‬تتكون لدينا �صورة �أو�ضح حول التغري يف م�ستوى حياة‬ ‫امل��واط��ن�ين‪� ،‬إ�ضافة لذلك فقد �سجلت م��ع��دالت البطالة ‪13.1‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬ويعني لنا ان �أمامنا عمال كبريا يجب اجن��ازه لإيجاد‬ ‫فر�ص عمل للأردنيني‪.‬‬ ‫كما ارت��ف��ع عجز امل��ي��زان ال��ت��ج��اري خ�لال ال�سبعة الأ�شهر‬ ‫الأوىل من هذا العام مبا ن�سبته ‪ 27‬يف املئة‪ ،‬وهي ن�سبة كبرية‪،‬‬ ‫وتعزى ب�شكل �أ�سا�سي �إىل االرتفاع يف م�ستوردات اململكة حيث‬

‫بلغت ن�سبته ‪ 22‬يف امل��ئ��ة‪ ،‬مت�أثرا بارتفاع ف��ات��ورة النفط‪ ،‬ومن‬ ‫املقدر �أن ترتفع فاتورة النفط هذا العام �إىل ‪ 4.5‬مليار دوالر‬ ‫على الأق��ل مقارنة بحوايل ‪ 3‬مليارات دوالر للعام املا�ضي وهو‬ ‫رق��م م����ؤرق‪ ،‬علما ب��ان ال�����ص��ادرات ارتفعت خ�لال نف�س الفرتة‬ ‫بن�سبة ‪ 16‬يف املئة‪ .‬كما انخف�ض دخل ال�سياحة بحوايل ‪ 16‬يف‬ ‫املئة وت��راج��ع دخ��ل ح��واالت العاملني الأردن��ي�ين يف اخل��ارج مبا‬ ‫ن�سبته ‪ 4.8‬يف املئة‪ ،‬وقد انعك�س ذلك على االحتياطيات الأجنبية‬ ‫التي انخف�ضت �إىل ‪ 11.5‬مليار �أو مبا ن�سبته ‪ 6‬يف املئة مقارنة‬ ‫بنهاية العام املا�ضي‪ ،‬مع مالحظة ان االنخفا�ض كان ميكن �أن‬ ‫يكون اكرب لوال املنح التي مت تلقيها خالل الفرتة املا�ضية‪� ،‬إال‬ ‫انه يجب �أن ال يغيب عن بالنا �أن هذا امل�ستوى من االحتياطيات‬ ‫هو م�ستوى �آمن ويكفي لتغطية م�ستوردات اململكة ملدة ت�صل �إىل‬ ‫حوايل �ستة �أ�شهر ون�صف‪.‬‬ ‫ب�ّي� �أب��و حمور ان �أداء املالية العامة ال ينف�صل عن‬ ‫كما نّ‬ ‫الأداء الكلي لالقت�صاد فكالهما يت�أثر وي�ؤثر بالآخر‪ ،‬فقد حتقق‬ ‫خالل ال�شهور ال�سبعة الأوىل من هذا العام وفر يبلغ حوايل ‪313‬‬ ‫مليون دينار مقابل عجز بلغ ‪ 281‬مليون دينار خالل نف�س الفرتة‬ ‫م��ن ال��ع��ام ال�سابق‪ ،‬وه��ذا يعود طبعاً للمنح اال�ستثنائية التي‬ ‫ا�ستلمتها اخلزينة خالل هذه الفرتة‪ ،‬ولكن ال بد من الإ�شارة‬ ‫�إىل �أن الإي��رادات املحلية مل تنم بامل�ستوى املطلوب على الرغم‬ ‫من حت�سن الإيرادات ال�ضريبية ب�صورة طفيفة‪ ،‬على الرغم من‬ ‫�إ�صدار قانون جديد ل�ضريبة الدخل و�إلغاء عدد من القوانني‬ ‫ال�ضريبية‪ ،‬كما ان ال��ف�ترة املا�ضية �شهدت زي���ادة يف النفقات‬ ‫اجلارية املوجهة لدعم �أ�سعار ال�سلع الأ�سا�سية واملحروقات‪.‬‬ ‫�أما فيما يتعلق بالدين العام فهو يبلغ ‪ 11818‬مليون دينار‪،‬‬ ‫وكما هو معلوم ف�إن جزءا �أ�سا�سيا من االرتفاع الذي ح�صل يف‬ ‫الدين العام يعود لقيام احلكومة بكفالة قرو�ض لقطاع الطاقة‬ ‫حر�صاً على �سالمة ومالءة ال�شركات الوطنية‪ ،‬ولتمكينها من‬ ‫اال�ستمرار يف �أداء مهامها يف ظل االرت��ف��اع امل�ضطرد يف �أ�سعار‬ ‫النفط وع��دم االنتظام يف ال��ت��زود بالغاز امل�صري وع��دم تعديل‬ ‫الأ�سعار منذ عدة �أ�شهر‪.‬‬ ‫و�أك��د �أب��و حمور �أن هناك خطة ل�ضبط الإن��ف��اق من حيث‬ ‫�شراء ال�سيارات �أو الأثاث �أو الأبنية‪ ،‬و�شهدت النفقات الت�شغيلية‬ ‫(ال��ك��ه��رب��اء وامل���ي���اه وامل���ح���روق���ات) ���ض��ب��ط��اً وا����ض���ح���اً‪ ،‬ح��ي��ث مت‬ ‫تخفي�ضها العام املا�ضي بواقع ‪ 20‬يف املئة وهذا العام بحوايل ‪15‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وبهذا تكون خف�ضت عن عام ‪ 2009‬بحوايل ‪ 35‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما فيما يتعلق بارتفاع الإنفاق العام اجلاري فقد �أ�شار �أبو حمور‬ ‫�أن �إجمايل فاتورة الرواتب تبلغ ‪ 3.3‬مليار دينار �أو ‪ 56‬يف املئة من‬

‫وزير املالية حممد �أبو حمور‬

‫�إجمايل الإنفاق اجل��اري‪ ،‬هذا بالإ�ضافة �إىل الدعم الذي يبلغ‬ ‫‪ 1256‬مليون دينار‪ ،‬وفيما يتعلق مبو�ضوع الدعم ال بد من �إعادة‬ ‫النظر وتوجيه الدعم للم�ستحقني‪� .‬أما فوائد الدين فهي تبلغ‬ ‫ح��وايل ‪ 500‬مليون دينار ومتثل ‪ 8‬يف املئة من �إجمايل الإنفاق‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وب�ين �أب���و ح��م��ور ان جم��م��وع امل��ن��ح وامل�����س��اع��دات م��ن الدول‬ ‫ال�صديقة وال�شقيقة هو ‪ 1440‬مليون دوالر �أو ‪ 1024‬مليون دينار‬ ‫وق��د دخلت بكاملها يف اخل��زي��ن��ة‪ ،‬وه��ذه املنح مر�صود منها يف‬ ‫املوازنة ‪ 440‬مليون دينار وبذلك يبقى ‪ 584‬مليون دينار‪ ،‬وهو ما‬ ‫تقدمت به احلكومة كملحق للموازنة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بان�ضمام الأردن ملجل�س التعاون اخلليجي‪ ،‬نّ‬ ‫بي‬ ‫الوزير �أن العالقات االقت�صادية للأردن مع هذه الدول وبخا�صة‬ ‫ما يتعلق با�ستثماراتها يف الأردن ت�شكل �أحد اجلوانب الرئي�سية‬ ‫ي�ضاف لذلك م�ستوردات اململكة من دول اخلليج وخا�صة النفط‪،‬‬ ‫حيث �إن ه��ذه ال���دول ه��ي امل���زود الأ���س��ا���س��ي للمملكة بالطاقة‪،‬‬ ‫وهناك �أي�ضاً جانب مهم ال بد من ذكره وهو العاملون الأردنيون‬ ‫يف دول اخلليج‪ ،‬فه�ؤالء العاملون �إ�ضافة مل�ساهمتهم يف خدمة‬ ‫وبناء الدول التي يعملون فيها هم �أي�ضاً ي�ساهمون بتحويل جزء‬ ‫من رواتبهم لأ�سرهم وعائالتهم التي تقطن يف الأردن‪.‬‬


‫مــــال و�أعمــــال‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫داماك العقارية تصل إىل مراحل هامة يف‬ ‫إنجاز مشروعها يف العبدلي‬

‫سامسونج تصدر مجموعة جديدة‬ ‫من غساالتها الناجحة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة داماك العقارية‪� ،‬أكرب مطور‬ ‫خ��ا���ص للعقارات ال��راق�ي��ة يف ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫�أنها و�صلت �إىل مراحل بناء �أ�سا�سية يف خمتلف‬ ‫م�شاريعها الأربعة يف العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫ف � �ق ��د �أك� � �م � ��ل امل� � � �ق � � ��اوالن ال ��رئ �ي �� �س �ي ��ان‬ ‫"‪"Engineering Construction‬‬ ‫و"الكونكورد للبناء" الطابق الثاين ع�شر من‬ ‫"ذا هايت�س" بالإ�ضافة �إىل الطابق الأر�ضي من‬ ‫"لوفت�س يف ذا هايت�س" ومت �صب �ألواح الطابق‬ ‫ال�سفلي الرابع يف كلٍ من "كورتيارد ‪."2&1‬‬ ‫وقال نيال ماكلوغلني النائب الأول لرئي�س‬ ‫��ش��رك��ة دام� ��اك ال �ع �ق��اري��ة‪�" :‬إن ��ش��رك��ة دام ��اك‬ ‫العقارية را�ضية ب�شكل كبري عن �سرعة تقدم‬ ‫البناء يف جميع مواقع م�شاريعها يف الأردن"‪.‬‬ ‫وتقع م�شاريع �شركة دام��اك العقارية يف‬ ‫الأردن على مدخل املخطط الرئي�سي لتطوير‬ ‫ال�ع�ب��ديل‪ .‬ي�ت��أل��ف ب��رج "ذا هايت�س" ال�سكني‬ ‫ال�ف��اخ��ر م��ن ‪ 35‬ط��اب�ق��ا‪ ،‬وه ��و ي�ق��ع �إىل جانب‬ ‫ال�ساحة؛ ما يجعله مركزاً للتجمعات االجتماعية‬ ‫وفعاليات املجتمع �أما "ذا لوفت�س يف ذا هايت�س"‬ ‫فهو �سكن ح�صري يقدم معياراً جديداً للحياة‬ ‫الع�صرية‪ .‬يف حني يكت�سب "ذا كورتيارد ‪"2&1‬‬ ‫جاذبيته م��ن ال�شرفات املفتوحة على ال�سطح‬ ‫حيث ي�ستطيع ال�سكان التمتع بوقتهم بعيداً عن‬ ‫جدول �أعمالهم املزدحم‪.‬‬ ‫وتتعافى ال���س��وق العقارية يف الأردن من‬ ‫الأزمة العاملية ب�شكل تدريجي وذلك مب�ساعدة‬

‫احلوافز احلكومية التي تهدف �إىل تن�شيط هذا‬ ‫القطاع‪ .‬وكجزء من جمموعة تدابري ت�شجيعية‬ ‫لتن�شيط ال�سوق‪ ،‬تقوم احلكومة الآن ب�إعفاء �أول‬ ‫‪ 150‬مرتا مربعا من ال�شقق ال�سكنية التي تبلغ‬ ‫م�ساحتها ‪ 300‬مرت مربع من ر�سوم الت�سجيل‪.‬‬ ‫وي���ص��اح��ب الإع �ف��اء م��ن ر� �س��وم الت�سجيل‬ ‫ت�سهيل للقرو�ض امل�صرفية‪ ،‬الأم��ر ال��ذي جعل‬ ‫م��ن ال�ت���س�ه�ي�لات االئ�ت�م��ان�ي��ة الأف �� �ض��ل خالل‬ ‫ث�لاث �سنوات‪ .‬وبنا ًء على تقرير �صدر م�ؤخراً‬ ‫عن رويرتز‪ ،‬يعتقد زهري عمري رئي�س جمعية‬

‫"صناعة عمان" تشارك يف معرض‬ ‫إيطالي للحجر والرخام‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شاركت غرفة �صناعة عمان ممثلة بع�ضو جمل�س ادارة الغرفة‬ ‫�سعد يا�سني يف معر�ض ‪ Marmomacc‬ال��ذي �أق�ي��م يف مدينة‬ ‫فريونا االيطالية خالل الفرتة ‪ 21‬حتى ‪ ،9-24‬ويعد من �أكرب املعار�ض‬ ‫املتخ�ص�صة يف تكنولوجيا ت�صنيع وتقطيع وت�شكيل احلجر والرخام‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل الت�صميم املعماري‪.‬‬ ‫و�أكد يا�سني �أن احلجر الطبيعي الأردين يعد من �أجود الأ�صناف‬ ‫على م�ستوى املنطقة ويحوز على �سمعة طيبة يف ا�سواق الت�صدير‪ ،‬اال‬ ‫�أن هذا القطاع قد بد�أ ي�شهد تراجعا يف ال�سنوات الأربع املا�ضية ب�سبب‬ ‫ارت�ف��اع تكاليف االن �ت��اج‪ ،‬الأم��ر ال��ذي انعك�س على تناف�سية املنتجات‬ ‫املحلية‪ ،‬وخ�صو�صا مقالع معان التي ميتاز حجرها مبوا�صفات عالية‪.‬‬ ‫ودع ��ا ي��ا��س�ين اىل ت��وج�ي��ه ال�ب�رام��ج اال��س�ت�ث�م��اري��ة احل�ك��وم�ي��ة يف‬ ‫حمافظة معان اىل �صناعة التعدين‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �سي�ؤدي اىل خلق‬ ‫املزيد من فر�ص العمل لأبناء تلك املحافظة‪ ،‬وكذلك تقليل كلفة نقل‬ ‫املواد امل�صنعة اىل ال�سوق املحلية وا�سواق الت�صدير‪.‬‬ ‫و�أ�شار يا�سني اىل توفر خمزون ا�سرتاتيجي كبري جدا من املواد‬ ‫الأولية ملنتجات هذا القطاع يف الأردن‪ ،‬وخ�صو�صا يف املحافظات التي‬ ‫ت�سعى احلكومة لتنمية م��وارده��ا وت�شجيع اال�ستثمار بها ا�ستجابة‬ ‫للتوجيهات امللكية ال�سامية‪ ،‬حيث بلغ حجم �صادرات هذا القطاع خالل‬ ‫ع��ام ‪ 2010‬ح��وايل ‪ 10‬ماليني دينار‪ ،‬فيما يبلغ ع��دد العاملني يف هذا‬ ‫القطاع ما يقارب ‪ 6100‬عامل‪.‬‬

‫«يو سي ماس» تقيم الحفل‬ ‫السنوي الثالث ملسابقة األباكس‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫�أق��ام��ت "يو �سي ما�س" االردن احل�ف��ل ال�سنوي الثالث مل�سابقة‬ ‫الأباك�س واحل�ساب العقلي للأطفال يف اململكة‪ ،‬يف �صالة االمري حمزة‬ ‫يف مدينة احل�سني لل�شباب‪ ،‬ومب�شاركة ما يقارب على ‪ 320‬طفال من‬ ‫اعمار خمتلفة‪ ،‬ومن خمتلف حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫ت��أت��ي ه��ذه امل�سابقة ال�سنوية الخ�ت�ب��ار م�ستوى ال�ت�ط��ور الذهني‬ ‫للأطفال امل�شاركني يف الربنامج على اختالف م�ستوياتهم‪ ،‬من خالل‬ ‫اختبار حل ‪ 200 -150‬عملية ح�سابية ذهنية يف مدة ال تتعدى ثمانية‬ ‫(‪ )8‬دقائق فقط‪.‬‬ ‫وقال معتز عازر املدير العام لـ"يو �سي ما�س" الأردن‪� ،‬إن النجاح‬ ‫ال�ك�ب�ير ال ��ذي حققته "يو ��س��ي ما�س" ع�ل��ى م��دى ال �ث�لاث ال�سنوات‬ ‫ال�سابقة جاء ثمرة جهد د�ؤوب من كل اع�ضاء فريق "يو �سي ما�س"‬ ‫ومن الطالب و�أولياء امورهم على حد �سواء‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ع ��ازر‪" :‬ي�ساعد ال�برن��ام��ج ال �ط�لاب ع�ل��ى حتقيق تفوق‬ ‫اك��ادمي��ي مميز وملحوظ ب�ين اقرانهم يف امل��در��س��ة‪ ،‬ولي�س فقط على‬ ‫ال�صعيد التعليمي و�إمنا ي�شمل خمتلف اال�صعدة الذهنية وال�شخ�صية‪،‬‬ ‫وه��ذا ما حدا بنا يف "يو�سي ما�س" االردن اىل اط�لاق دوري "يو �سي‬ ‫ما�س" وهي مناف�سة فرق �سنوية ت�ساعد الطالب على بناء روح الفريق‬ ‫وتعزز التناف�سية بينهم وتعلمهم �أهمية وفائدة املواظبة امل�ستمرة على‬ ‫التدريب"‪.‬‬ ‫بد�أ برنامج "يو �سي ما�س" بتدريب الأطفال يف الأردن عام ‪2008‬‬ ‫يف عدد من املدار�س ومراكز التدريب يف كل من عمان‪ ،‬اربد‪ ،‬الزرقاء‪،‬‬ ‫الكرك‪ ،‬ال�سلط‪ ،‬م�أدبا‪ ،‬الفحي�ص‪ ،‬العقبة؛ لي�صل االن اىل ‪ 40‬مركزا‬ ‫معتمدا لتدريب برنامج ‪ UCMAS. Music‬و�آخرين‪.‬‬

‫م�ستثمري قطاع الإ�سكان �أن جمموعة العوامل‬ ‫هذه �سوف حتفز منواً كبرياً يف قطاع العقارات‬ ‫يف الربع الرابع‪.‬‬ ‫تفوق االقت�صاد الوطني على معظم الدول‬ ‫املتقدمة‪ ،‬وا�ستناداً �إىل �صندوق النقد الدويل؛‬ ‫ف�إنه من املتوقع �أن يتو�سع ‪ 3.5‬يف املئة يف عام‬ ‫‪ 2011‬بعد منو قدر بـ‪ 4.15‬يف املئة يف عام ‪.2010‬‬ ‫�أو� �ض��ح م��اك�ل��وغ�ين‪�" :‬إن ل�سوق العقارات‬ ‫يف الأردن �آف��اق ا�ستثمار متينة وطويلة الأمد‪.‬‬ ‫النمو االقت�صادي م�ستقر وم�ستدام‪ ،‬واحلوافز‬

‫لـ"سوني اريكسون"‬

‫اريك�سون كامل ثقتهم بنا من �أجل �إي�صال‬ ‫ر��س��ال�ت�ه��م وحت �ق �ي��ق غ��اي��ات �ه��م امل ��رج ��وة يف‬ ‫ال�سوق املحلي ب�أ�سلوب ع�صري وجديد"‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ق��وم � �ش��رك��ة ال��و� �س �ي��ط للأجهزة‬ ‫اخللوية بتوفري ت�شكيلة وا�سعة ومتنوعة‬ ‫م��ن �أه��م و�أح ��دث ه��وات��ف ��س��وين اريك�سون‬

‫التي تتوفر على �إ�ضافات وتقنيات جتعلها‬ ‫رائ��دة ومناف�سة لغريها م��ن الهواتف من‬ ‫حيث اجلودة والأ�سعار‪.‬‬ ‫كما �ستبقي ال�شركة الزبائن على اطالع‬ ‫متوا�صل ب�أحدث اكت�شافات ال�شركة التقنية‬ ‫وبكل جديد تطرحه يف الأ�سواق العاملية‪.‬‬

‫«أودي» تحتل منصة تتويج «براندز هاتش»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫خطف �سائق �أودي الأملاين مارتن تومت�شيك‬ ‫�� �ص ��دارة ال�ترت �ي��ب ال �ع��ام ل�ب�ط��ول��ة ال�سائقني‬ ‫على اث��ر ف��وزه الأخ�ير يف جولة ب��ران��دز هات�ش‬ ‫الربيطانية �ضمن بطولة ال�سيارات ال�سياحية‬ ‫الأملانية للما�سرتز‪.‬‬ ‫ك� ��ان ذل� ��ك يف وق� ��ت ع� ��رف ف �ي��ه ماتيا�س‬ ‫�إك�سرتوم الفائز يف اجلولة املا�ضية كيف ينهي‬ ‫�سباقه حمت ً‬ ‫ال املركز الثاين �أم��ام �سائق فريق‬ ‫�أودي الإيطايل �إدواردو مورتارا يف �أحوال جوية‬ ‫م��اط��رة رف�ع��ت م��ن �سقف ال�ت�ح��دي ب�ين الفرق‬ ‫وغربلت قدرات ال�سائقني‪.‬‬ ‫يذكر �أن املرة الأوىل التي يحتل فيها �سائقو‬ ‫فرق �أودي الثالثة من�صة التتويج بالكامل‪.‬‬

‫�أغارت الأمطار الغزيرة على حلبة براندز‬ ‫هات�ش الربيطانية العريقة دون �سابق �إنذار‬ ‫قبل ب��داي��ة ال�سباق بدقائق‪ ،‬الأم��ر ال��ذي قلب‬ ‫جميع املوازين ر�أ�ساً على عقب يف �سباق كان من‬ ‫املفرت�ض �أن يكون �سباقاً جافاً‪ ،‬حتى �إن بطولة‬ ‫‪ DTM‬مل تعرف يوماً �سباقاً ماطراً على هذه‬ ‫احللبة من قبل‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �ص ّعب من مهمة‬ ‫الفرق وال�سائقني على حد �سواء‪� ،‬إال �أن فريق‬ ‫�أودي �أظ�ه��ر ب��راع��ة يف التعامل م��ع التحديات‬ ‫املفاجئة حمققاً نتيجة ممتازة يف �سباق مل يخ ُل‬ ‫من الأحداث الدراماتيكية‪.‬‬ ‫ومنذ بداية ال�سباق‪ ،‬متكن �سائقو �أودي من‬ ‫�إحداث فجوة زمنية كبرية مع �أقرب مناف�سيهم‬ ‫برونو �سبينغلر (مر�سيد�س)‪ -‬الذي كان يبعد‬‫عنهم بفارق ‪ 40‬ثانية تقريباً مع نهاية ال�سباق‪.‬‬

‫كبرية من ال�ه��واء‪ ،‬وي�ضخ ه��ذا املزيج ب�سرعة‬ ‫حلو�ض الغ�سالة‪.‬‬ ‫بعد ال�ضغط على "ابد�أ" ميكنك �أن ترى‬ ‫ارتفاع فقاعات ال�صابون الغنية‪.‬‬ ‫هذه التكنولوجيا حت�سن عملية اخرتاق‬ ‫املنظفات للمالب�س‪.‬‬ ‫هذه الفقاعات متت�صها الأقم�شة ب�سرعة‪،‬‬ ‫بعمق وب�شكل مت�ساو‪ ،‬ثم تغ�سل جيدا باملاء‪.‬‬

‫الشريدة يلتقي ممثل غرفة تجارة‬ ‫ميالنو‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫وق��د ع��رف م��ارت��ن تومت�شيك كيف يحكم‬ ‫قب�ضته ع�ل��ى جم��ري��ات ال���س�ب��اق م�ن��ذ البداية‬ ‫ع��دا ال�ل�ف��ة ‪� ،22‬إال �أن ��ه ع��اد ليحتل ال�صدارة‬ ‫حم �ت� ً‬ ‫لا امل��رك��ز الأول ع��ن ج� ��دارة وا�ستحقاق‬ ‫للمرة الثالثة ل�ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي عزز‬ ‫م��ن � �ص��دارت��ه ل�ترت�ي��ب ال�ب�ط��ول��ة وق� ��ال‪�« :‬أن ��ا‬ ‫�سعيد ج��داً بهذه النتيجة ال��رائ�ع��ة‪ ،‬لقد كانت‬ ‫جولة ممتازة بالفعل» و�أ�ضاف‪« :‬مل يكن �سباقاً‬ ‫�سه ً‬ ‫ال‪ ،‬فالأمطار مل تكن تهطل ب�شكل م�ستمر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الأم��ر ال��ذي انعك�س �سلبا على �أداء الإط ��ارات‬ ‫املخ�ص�صة للأ�سطح املبتلة‪� ،‬إال �أن �أودي ‪A4‬‬ ‫ك��ان��ت ع�ل��ى ق ��در ال�ت�ح��دي ومت�ك�ن��ت مب�ساعدة‬ ‫الفريق واال�سرتاتيجية الناجعة م��ن حتقيق‬ ‫الفوز يف هذا ال�سباق ال��ذي ا�ستمتعت كثرياً يف‬ ‫خو�ض غماره»‪.‬‬

‫بحث الأم�ين العام للمجل�س االعلى للعلوم والتكنولوجيا الدكتور‬ ‫خالد ال�شريدة‪ ،‬خالل لقائه ممثل غرفة جتارة ميالنو االيطالية الدكتور‬ ‫توما�س جيوردانو‪ ،‬الرتويج ملبادرة دولية الن�شاء �شبكة مراكز اخلدمات‬ ‫الفنية لتطوير امل��ؤ��س���س��ات ال�صغرية واملتو�سطة احل�ج��م ال�ت��ي تقع يف‬ ‫منطقة حو�ض البحر الأبي�ض املتو�سط بهدف تو�سعة الن�شاط الإقت�صادي‬ ‫والتعاون املايل‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض الدكتور ال�شريدة الدور املميز والبناء لكل من �صندوق‬ ‫دع��م البحث العلمي والتطوير يف ال�صناعة وال�صندوق الوطني لدعم‬ ‫امل�ؤ�س�سات ال�صغرية واملتو�سطة (ناف�س) التابعني للمجل�س الأعلى للعلوم‬ ‫والتكنولوجيا‪ ،‬يف دعمهم مل�ؤ�س�سات القطاع اخلا�ص بهدف حتقيق التطوير‬ ‫املن�شود ورف��ع الكفاءة من اج��ل زي��ادة ال�ق��درة التناف�سية حمليا وعامليا‪.‬‬ ‫م��ؤك��دا على دور املجل�س الأع�ل��ى للعلوم والتكنولوجيا و�إمي��ان��ه ب�أهمية‬ ‫القطاع ال�صناعي ب�شكل عام وامل�ؤ�س�سات ال�صغرية واملتو�سطة ب�شكل خا�ص‬ ‫يف رف��د االقت�صاد الوطني وال�ه��دف م��ن ان�شاء املجل�س املتمثل يف بناء‬ ‫القاعدة العلمية والتكنولوجية الوطنية ورعايتها وتطويرها لتحقيق‬ ‫اهداف التنمية االقت�صادية واالجتماعية والثقافية يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�شريدة خالل اللقاء �إىل الدور الذي تلعبه دائرة حا�ضنات‬ ‫الأعمال والإب��داع العلمي ك�أول حا�ضنة متخ�ص�صة يف جمال تكنولوجيا‬ ‫املعلومات واالت���ص��االت يف االردن باحت�ضان ال��ري��ادي�ين وم�ساعدتهم يف‬ ‫ت�أ�سي�س �شركات قادرة على املناف�سة والنمو‪ ،‬لي�س فقط يف اال�سواق املحلية‬ ‫بل يف اال�سواق العاملية اي�ضاً يف جمال تكنولوجيا املعلومات والتكنولوجيا‬ ‫النظيفة‪.‬‬ ‫وب� ��دوره ق��دم ال��دك�ت��ور ج �ي��وردان��و ��ش��رح��ا م��وج��زا ع��ن ه��ذه املبادرة‬ ‫و�أهدافها و�سبل التعاون يف جمال تبادل املعرفة واخلربات ولدعم قطاع‬ ‫الأع�م��ال‪ ،‬حيث رح��ب الدكتور ال�شريدة بفكرة التعاون وامل�شاركة بهذه‬ ‫املبادرة من خالل ال�صندوقني‪ ،‬مبدياً اهتمامه بفكرة �إن�شاء هذه ال�شبكة‬ ‫وا�ستعداد املجل�س للتعاون من �أجل تبادل اخلربات الدولية والتي ت�ساعد‬ ‫يف ت�سريع عملية النمو االقت�صادي واالجتماعي‪ ،‬من خالل دعم امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة‪.‬‬

‫طيبة تطلق "لنب طيبة" الغني‬ ‫بالعناصر الغذائية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت �شركة طيبة لال�ستثمار وال�صناعات الغذائية املتطورة‬ ‫"لنب طيبة" املدعّم بالعنا�صر الغذائية الغنية للم�ستهلك الأردين‬ ‫بعبوة جديدة ب�سعة ‪ 900‬غم وب�سعر يبلغ ديناراً �أردنياً واحداً فقط‪.‬‬ ‫ومي�ت��از "لنب طيبة" املب�سرت وال �ط��ازج ‪ 100‬يف امل�ئ��ة ب�أف�ضل‬ ‫املوا�صفات اخلا�صة بال�صناعات الغذائية كما �أن��ه يتميز باحتوائه‬ ‫على العديد من العنا�صر الغذائية الهامة وال�ضرورية للج�سم‪،‬‬ ‫م��ا يجعل منه اخل�ي��ار الأم�ث��ل لأف ��راد العائلة م��ن خمتلف الفئات‬ ‫العمرية‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة‪ ،‬ع ّلق الرئي�س التنفيذي ل�شركة "طيبة" حممد‬ ‫�سعده ق��ائ� ً‬ ‫لا‪�" :‬إننا ��س�ع��داء ب ��أن نبقى الأوائ� ��ل يف ط��رح منتجات‬ ‫مبوا�صفات غري م�سبوقة يف ال�سوق الأردنية‪� ،‬إذ عززنا من خيارات‬ ‫الأح �ج��ام امل �ت��وف��رة ل�ل�بن طيبة تلبية الح�ت�ي��اج��ات �أك�ب�ر ق��در من‬ ‫امل�ستهلكني يف الأردن‪ .‬ونلتزم بتوفري �أف�ضل م�ستوى من اجلودة‬ ‫مقابل ال�سعر املناف�س ومبوا�صلة العمل على تطوير وتنويع قائمة‬ ‫منتجاتنا يف جمال الأغذية ال�صحية‪".‬‬

‫"هيئة االتصاالت" توقع مذكرة تفاهم مع نظريتها السودانية‬

‫"واي آند آر" ترحب بانضمام الخبري‬ ‫اإلبداعي مارك بامفيلد إليها‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫رحبت "واي �آن��د �آر" م�ؤخراً بان�ضمام م��ارك بامفيلد مديراً �إبداعياً‬ ‫تنفيذياً جديداً لفريق عملها‪.‬‬ ‫ومت�ت��د خ�برة بامفيلد �أك�ث�ر م��ن ع�شرين ع��ام�اً يف جم��االت الت�سويق‬ ‫واالت�صاالت والتخطيط اال�سرتاتيجي‪ ،‬مع خربة مميزة يف تنظيم احلمالت‬ ‫الت�سويقية يف خم�س ق ��ارات‪ ،‬ح��از خاللها على ج��وائ��ز عاملية مرموقة يف‬ ‫�صناعة الإعالنات مبا يف ذلك جائزتا ‪ Gold Lions‬و‪Gold One‬‬ ‫‪.Show pencil‬‬ ‫كما يت�سع نطاق خربة بامفيلد لي�شمل تقدمي حلول متكاملة يف الت�سويق‬ ‫الرقمي لقطاعات خمتلفة مثل الطريان وال�سيارات والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫�أم��ا عمله مع ك�برى ال�شركات العاملية مثل ‪ BBDO‬و‪ Batey‬و‬ ‫‪ TBWA‬و‪ Saatchi & Saatchi‬في�صب يف جوهر خدمات �شركة‬ ‫واي �آند �آر التي تقدم لعمالئها باقة وا�سعة من احللول الت�سويقية املتكاملة‪،‬‬ ‫ال �س ّيما مع خربته القديرة يف �صياغة املفاهيم امل�ؤ�س�سية‪.‬‬ ‫وعربت فريدة ال�شخ�شري‪ ،‬املدير العام ل�شركة واي �آند �آر‪ ،‬عن �سرورها‬ ‫بان�ضمام بامفيلد �إليهم‪ ،‬وعلقت بقولها‪" :‬ال �شك يف �أن �شركة واي �آند �آر‬ ‫حتتل مكانة مميزة قي �صناعة الإع�لان��ات يف اململكة‪ ،‬خا�صة مع اجلوائز‬ ‫العاملية املرموقة التي حازت عليها و�صيتها الذائع يف املنطقة‪.‬‬

‫وقعت هيئة تنظيم قطاع االت�صاالت مذكرة تفاهم‬ ‫مع نظريتها الهيئة القومية لالت�صاالت يف جمهورية‬ ‫ال�سودان تهدف �إىل تنمية التعاون وتبادل اخلربات‬ ‫واملعارف واملعلومات املتخ�ص�صة يف جمال تنظيم قطاع‬ ‫االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات ما بني اجلانبني‬ ‫ووق��ع املذكرة نيابة عن الهيئة املهند�س حممد‬ ‫الطعاين وعن اجلانب ال�سوداين الدكتور عز الدين‬ ‫كامل �أم�ين املدير العام للهيئة القومية لالت�صاالت‬ ‫بح�ضور املدير العام ملكتب تنمية االت�صاالت ‪ /‬االحتاد‬ ‫الدويل لالت�صاالت ابراهيما �سانو‪.‬‬ ‫وم ��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن ه�ي�ئ��ة ت�ن�ظ�ي��م قطاع‬ ‫االت�صاالت لديها مذكرات تفاهم مماثلة مع كل من‬ ‫اجل�ه��از القومي امل�صري لتنظيم االت���ص��االت وهيئة‬ ‫ت�ن�ظ�ي��م االت �� �ص��االت ال�ب�ح��ري�ن�ي��ة وال�ه�ي�ئ��ة الوطنية‬ ‫لالت�صاالت التون�سية‪.‬‬ ‫و�شارك رئي�س جمل�س مفو�ضي هيئة تنظيم قطاع‬ ‫االت�صاالت املهند�س حممد الطعاين م�ؤخراً بفعاليات‬ ‫ال �ن��دوة العاملية احل��ادي��ة ع�شرة ملنظمي االت�صاالت‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫احل �ك��وم �ي��ة ت �ع �م��ل ع �ل��ى زي� � ��ادة ال �ث �ق��ة ب�سوق‬ ‫العقارات‪� .‬شركة داماك العقارية متفائلة جداً‬ ‫مب�ستقبل العقارات يف الأردن"‪.‬‬ ‫�إن دام ��اك ال�ع�ق��اري��ة ه��ي م �ط��ور عقارات‬ ‫راق�ي��ة م�ع�ترف ب��ه عاملياً ي��رك��ز على الفخامة‪.‬‬ ‫ومع �سجله احلافل بتقدمي بع�ض �أكرث العقارات‬ ‫ال �ف��اخ��رة يف خم�ت�ل��ف �أن �ح ��اء م�ن�ط�ق��ة ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬ف�إن املطور مر�سمل ب�شكل جيد ولديه‬ ‫الر�ؤية والزخم لتقدمي فر�ص ا�ستثمار را�سخة‬ ‫للعمالء يف خمتلف الأ�سواق التي يعمل بها‪.‬‬

‫�أعلنت�سام�سوجنالكرتونيك�سال�شركة‬ ‫الرائدة عامليا واحلائزة على جائزة االبتكار‬ ‫يف االلكرتونيات اال�ستهالكية والأجهزة‬ ‫املنزلية‪ ،‬عن �إطالق الإ�صدار احلديث من‬ ‫جمموعة غ�ساالت ™‪.EcoBubble‬‬ ‫وهي الغ�سالة الأوىل يف ال�سوق التي تعمل‬ ‫بكفاءة عالية‪ ،‬حيث تعطي نف�س نتيجة‬ ‫الغ�سيل ب��امل��اء ال�ب��ارد وال�ساخن على حد‬ ‫� �س��واء‪� ،‬إن ال �� �ص��اب��ون ال�غ�ن��ي بالفقاعات‬ ‫يدخل الأقم�شة بعمق وب�شكل �أ�سرع جاعال‬ ‫منها الأك�ثر فعالية يف ا�ستهالك الطاقة‬ ‫يف العامل‪.‬‬ ‫وق� � ��د ا� �س �ت �ق ��ت وح � � ��دة �سام�سوجن‬ ‫للأجهزة املنزلية الرقمية ه��ذه التقنية‬ ‫من ذك��رى عملية الغ�سيل ال�ي��دوي‪ ،‬حيث‬ ‫عمل النا�س �سابقا �إىل عمل كمية كبرية‬ ‫من رغوة ال�صابون‪ ،‬مل�ساعدة املنظفات على‬ ‫اخرتاق الأقم�شة وامت�صا�صها بعمق‪.‬‬ ‫وق��د طبقت �سام�سوجن ه��ذه العادة‬ ‫القدمية يف نظام الغ�سيل الذي يعتمد على‬ ‫الفقاعات‪ ،‬لتجعل من عمل تنظيف املالب�س‬ ‫امل�ضني �أكرث �سهولة ومالءمة مع التقليل من‬ ‫هدر الطاقة‪.‬‬ ‫�إن الإ�صدار اجلديد من الغ�سالة حتتوي‬ ‫على عن�صر خا�ص ي�سمى مولد الفقاعة‪.‬‬ ‫فعندما تبد�أ دورة الغ�سيل‪ ،‬ي�ستخدم املولد‬ ‫كمية املياه الأولية‪ ،‬ويعمل على ت�شكيل حملول‬ ‫م��رك��ز م��ن امل�ن�ظ�ف��ات ومي�ت����ص امل��ول��د كميات‬

‫"الوسيط لألجهزة الخلوية" الوكيل الحصري‬

‫�أعلنت �شركة "�سوين اريك�سون" عن‬ ‫اختيارها �شركة الو�سيط للأجهزة اخللوية‪،‬‬ ‫ل�ت�ك��ون وك �ي�لا ح���ص��ري��ا ل�ك��اف��ة منتجاتها‬ ‫و�أجهزتها اخللوية يف الأردن‪ ،‬وذلك �ضمن‬ ‫�إ�سرتاتيجيتها الرامية �إىل تعزيز موقعها‬ ‫ال� ��ري� ��ادي وت �ق��وي��ة ح �� �ض��وره��ا يف ال�سوق‬ ‫الأردين‪.‬‬ ‫ولقد جاء هذا التعاون امل�شرتك ليخدم‬ ‫ع�لام��ة "�سوين اريك�سون" ال�ت�ج��اري��ة يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬وليجعل هواتفها اخللوية متوفرة‬ ‫وم �ت��اح��ة ب�ك��ل ��س�ه��ول��ة وي���س��ر يف الأ� �س��واق‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة‪ ،‬وذل ��ك مب��ا ي�ت�ن��ا��س��ب م��ع حاجات‬ ‫امل ��واط ��ن الأردين وم�ت�ط�ل�ب��ات��ه املتنامية‬ ‫�إىل احل���ص��ول على ه��وات��ف ت��واك��ب �أحدث‬ ‫التقنيات والإ�ضافات املتطورة على م�ستوى‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق� ��ال م ��دي ��ر ع� ��ام �شركة‬ ‫ال��و��س�ي��ط ل�ل�أج �ه��زة اخل �ل��وي��ة‪� ،‬إي ��اد طالب‬ ‫ال � �ظ� ��اه� ��ر‪�" :‬سيحقق ه� � ��ذا التحالف‬ ‫اال�سرتاتيجي �أهدافنا املتمثلة بتوفري باقة‬ ‫متكاملة من �أح��دث و�آخ��ر منتجات �سوين‬ ‫اريك�سون لقاعدة زبائنها يف الأردن وجعلها‬ ‫يف متناول اجلميع‪ ،‬وذلك من خالل درا�سة‬ ‫حاجة ال�سوق ومتطلباته بطريقة علمية‬ ‫وحم�ت�رف��ة‪ .‬ون �ح��ن م��ن ج�ه�ت�ن��ا‪ ،‬فخورون‬ ‫بهذا التعاون الب ّناء وبو�ضع �شركة �سوين‬

‫‪9‬‬

‫‪ GSR11‬حيث حتدث يف اجلل�سة احلوارية الرابعة‬ ‫م��ن ال�ف�ع��ال�ي��ات وال �ت��ي �ضمت حم��اوري��ن م��ن ر�ؤ�ساء‬ ‫الهيئات التنظيمية يف العامل وحملت عنوان " و�ضع‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ات واخل �ط��ط واال� �س�ترات �ي �ج �ي��ات الوطنية‬ ‫امل�ت�ع�ل�ق��ة بن�شر وحت�ف�ي��ز ان�ت���ش��ار االن�ت�رن��ت عري�ض‬ ‫النطاق" م��ن خ�ل�ال ع��ر���ض ال�ت�ج��رب��ة الأردن� �ي ��ة يف‬ ‫ه ��ذا امل� �ج ��ال‪ .‬ب��اال� �ض��اف��ة اىل م �� �ش��ارك �ت��ه يف امللتقى‬ ‫العاملي الرابع لقادة �صناعة االت�صاالت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات ‪ GILF‬والتي عقدت يف مدينة ارمينيا‪/‬‬ ‫كولومبيا‪ .‬حيث ركزت الفعاليات ب�شكل غري م�سبوق‬ ‫على و�ضع اخلطط واال�سرتاتيجيات الكفيلة بن�شر‬ ‫االنرتنت عري�ض النطاق مبختلف انواعه (ال�سلكية‬ ‫وال�لا��س�ل�ك�ي��ة) ك ��أح��د �أه ��م ادوات ت�ط��وي��ر االقت�صاد‬ ‫الرقمي وحتقيق التنمية امل�ستدامة يف دول العامل‪.‬‬ ‫كما �شاركت الهيئة يف اجتماع الروابط التنظيمية‬ ‫العاملية ال��ذي �سبق عقد تلك الفعاليات م��ن خالل‬ ‫كلمة �أل �ق��اه��ا امل�ه�ن��د���س ال �ط �ع��اين ن�ي��اب��ة ع��ن رئي�س‬ ‫ال�شبكة العربية لهيئات تنظيم االت���ص��االت وتقنية‬ ‫املعلومات احلايل‪.‬‬

‫جانب من توقيع االتفاقية‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫�صالح النعامي‬

‫«إسرائيل» بني ضعف أمريكا‬ ‫وهاجس الطوق السني‬ ‫ب��ات��ت ال�ن�خ��ب الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة حت��ذر ب�شكل ��ص��ري��ح ووا� �ض��ح م��ن �أن‬ ‫الفراغ الذي �سترتكه مظاهر ال�ضعف الأمريكي‪ ،‬والتحوالت املتالحقة‬ ‫يف العامل العربي �ستملأه حتوالت جيوا�سرتاتيجية ذات ت�أثري "فتاك"‬ ‫على م�صري الدولة العربية‪ .‬وقد بات الكثريون يف "�إ�سرائيل" يتحدثون‬ ‫عن �إمكانية ت�شكل حتالف �إقليمي مناه�ض لـ"�إ�سرائيل" ومتمرد على‬ ‫ال�سيا�سة الأمريكية‪ ،‬تن�ضم �إليه ب�شكل �أ�سا�سي ال��دول التي تتحرر من‬ ‫ربقة اال�ستبداد‪.‬‬ ‫وي���س�ت��دل م��ن امل � ��داوالت ال �ت��ي �أج ��راه ��ا امل�ج�ل����س ال � ��وزاري امل�صغر‬ ‫الإ�سرائيلي �أن هناك خ�شية �أن ت ��ؤدي التطورات يف العامل العربي �إىل‬ ‫�سقوط النظام يف كل من الأردن و�سوريا‪ ،‬وعندها حتني الفر�صة لت�شكيل‬ ‫حتالف ي�ضم تون�س وي�ضم ليبيا وم�صر والأردن و�سوريا وتركيا‪ ،‬وهو ما‬ ‫يطلق عليه رئي�س �شعبة اال�ستخبارات الع�سكرية ال�سابق عامو�س يادلني‬ ‫"كابو�س الطوق ال�سني"‪ ،‬الذي �سيقل�ص ت�شكله هام�ش املناورة املتاح �أمام‬ ‫الدول التي حتاول احلفاظ على العالقة مع الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ويرى يادلني �أن �أخطر ما ينطوي عليه هذا ال�سيناريو "الكارثي"‬ ‫هو �أنه �سيكون ب�إمكان دول هذا املحور الإخ�لال مبوازين القوى القائم‬ ‫حالياً دون �أن يكون ل��دى "�إ�سرائيل" هام�ش مناورة معقول ل��درء هذا‬ ‫اخلطر‪� ،‬سيما يف كل ما يتعلق ب�إمكانية جناح هذه ال��دول‪� ،‬أو بع�ضها يف‬ ‫تطوير �سالح نووي‪ .‬ويرى يادلني �أنه �سيكون من ال�صعب على "�إ�سرائيل"‬ ‫الت�شكيك مب�س�ؤولية دول حتكمها �أنظمة دميقراطية‪ ،‬وجتنيد دعم دويل‬ ‫�ضدها‪.‬‬ ‫ويف امل�ق��اب��ل ف� ��إن ه�ن��اك م��ن ي��رى �أن ال�ضعف الأم��ري �ك��ي �سيحرم‬ ‫"�إ�سرائيل" من منجزات كبرية حققتها بفعل مكانة �أمريكا‪ .‬ويقول‬ ‫الباحث يف ال�ش�ؤون اال�سرتاتيجية �إيتمار بن ت�سفي �أن الواليات املتحدة‬ ‫التي �ضغطت وجنحت يف �إ�ضفاء �شرعية على ا�ستثناء "�إ�سرائيل" من‬ ‫التوقيع على ميثاق منع ن�شر الأ�سلحة النووية ال ميكنها �ضمان بقاء هذا‬ ‫الواقع‪.‬‬ ‫ويتوقع نائب وزير الدفاع الإ�سرائيلي الأ�سبق �إفرامي �سنيه �أن ينهار‬ ‫امل�شروع ال�صهيوين مبجرد جناح �إحدى الدول العربية يف تطوير �سالح‬ ‫ن��ووي‪ .‬ويقول‪" :‬ال حتتاج م�صر �أن ت�ستخدم ال�سالح النووي �ضدنا وال‬ ‫حتى �أن تهدد با�ستخدامه‪ ،‬فيكفي �أن يعلم مواطنونا �أن دولة عربية قد‬ ‫طورت �سالحاً نووياً حتى يكون ال�شغل ال�شاغل للإ�سرائيليني الفرار من‬ ‫دولتهم والبحث عن ملج�أ �آمن يف مكان �آخر"‪.‬‬ ‫فعلى مدى عقود من الزمن متكنت "�إ�سرائيل" من مراكمة نفوذ‬ ‫وتغلغل يف كثري م��ن امل�ن��اط��ق يف ال�ع��امل ب�سبب التحالف م��ع الواليات‬ ‫املتحدة‪ .‬وكما يقول مدير عام وزارة اخلارجية الإ�سرائيلي الأ�سبق �شلومو‬ ‫�أفنريي ف�إن كثرياً من الدول كانت تتزلف لـ"�إ�سرائيل" وتعاونت معها؛‬ ‫لأنها كانت ت�ؤمن �أن الطريق �إىل قلوب الأمريكيني مير يف تل �أبيب‪ ،‬وهو‬ ‫ي��رى �أن توا�صل ب��روز مظاهر ال�ضعف الأمريكي �ست�سهم فقط يف دفع‬ ‫الكثري من ال��دول لإع��ادة تقييم عالقاتها بالكيان ال�صهيوين‪ ،‬وه��و ما‬ ‫يعني �إحداث مزيد من الرتاجع على مكانة "�إ�سرائيل" الدولية وتقلي�ص‬ ‫قدرتها على توفري بدائل للتحالفات التي خ�سرتها‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �أن هناك اختالفا بني النخب الإ�سرائيلية حول‬ ‫تقييم الأ�سباب التي �أدت �إىل تراجع مكانة الواليات املتحدة و�إ�ضعاف دورها‬ ‫العاملي‪� ،‬إال �أن عدداً كبرياً من املعلقني الإ�سرائيليني يرون �أن ال�سيا�سات‬ ‫التي اتبعتها احلكومات الإ�سرائيلية املتعاقبة �أ�سهمت يف �إ�ضعاف الدور‬ ‫الأمريكي وتراجع مكانة الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ويتهم وزير التعليم الإ�سرائيلي الأ�سبق يو�سي �ساريد "�إ�سرائيل"‬ ‫بامل�س�ؤولية عن امل�س بهيبة الواليات املتحدة يف املنطقة‪ ،‬عرب تعمد قياداتها‬ ‫حت��دي الإدارة الأمريكية والتحر�ش بها والتدليل للعامل �أن��ه بالإمكان‬ ‫احل�صول على دعم ال حمدود من �أمريكا‪ ،‬وحتديها يف نف�س الوقت‪ .‬ويرى‬ ‫�ساريد �أن "�إ�سرائيل"‪� ،‬سيما يف عهد نتنياهو‪ ،‬قد �أحرجت الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫لي�س فقط عرب رف�ض الوفاء مبتطلبات حتقيق ت�سوية �سيا�سية لل�صراع‪،‬‬ ‫بل �أي�ضاً عرب موا�صلة التهويد واال�ستيطان يف ظل حتدي �سافر للإدارة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وهو ما �أدى يف النهاية �إىل تعرية املوقف الأمريكي وف�ضحه‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬ما �أدى �إىل عجز وا�شنطن عن �إرغام ال�سلطة الفل�سطينية على‬ ‫عدم التوجه للأمم املتحدة وطلب ع�ضوية يف اجلمعية العامة‪.‬‬ ‫وت��رى الكثري من النخب �إن القيادة الإ�سرائيلية احلالية ارتكبت‬ ‫حماقة كبرية عندما اندفعت للت�أثري على ال�سيا�سة الأمريكية الداخلية‬ ‫لل�ضغط على الرئي�س �أوب��ام��ا لإج�ب��اره على ال�تراج��ع ب�شكل مهني عن‬ ‫مواقف �سبق �أن التزم بها �أمام القيادات العربية‪ ،‬مثل مطالبته "�إ�سرائيل"‬ ‫بوقف الأن�شطة اال�ستيطانية‪ ،‬لإدراك ه��ذه القيادة حاجة الرئي�س �إىل‬ ‫دعم املنظمات اليهودية‪ ،‬معتربة �أن��ه على الرغم من جناح "�إ�سرائيل"‬ ‫يف تقييد �أيدي �أوباما‪� ،‬إال �إن التداعيات اال�سرتاتيجية للنزال مع �أوباما‬ ‫كانت �سلبية جداً لـ"�إ�سرائيل" لأنها م�ست بثقة العرب يف رئي�س الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬وبالتايل قل�صت من ت�أثري مواقفه عليهم‪.‬‬ ‫ق�صارى ال�ق��ول‪ ،‬تدلل ال�شهادات الإ�سرائيلية �آنفة الذكر على �أن‬ ‫حت�سني قدرة العرب على مواجهة "�إ�سرائيل" وحتقيق منجزات يف هذه‬ ‫املواجهة يرتبط بال�سعي للحفاظ على ال�سياقات التي ت�ضمن تعميق‬ ‫�أزمة �أمريكا و�إ�ضعاف دورها وت�أثريها واخلال�ص من و�صايتها‪ ،‬وهذا ما‬ ‫ت�ضمنه ثورات التحول الدميقراطي يف الوطن العربي‪ ،‬يف حال مل يفقد‬ ‫الثوار القدرة على توجيه بو�صلة الفعل نحو االجتاه ال�صحيح‪.‬‬

‫القاهرة تدرس توجيه دعوة إىل‬ ‫"حماس" و"فتح" لتنفيذ اتفاق‬ ‫املصالحة‬ ‫القاهرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شف رئي�س املركز الفل�سطيني للدرا�سات يف م�صر ابراهيم‬ ‫ال ��درواي النقاب ع��ن �أن ال�سلطات امل�صرية ت��در���س دع��وة حركتي‬ ‫"فتح" و"حما�س" للقدوم �إىل م�صر وامتام اتفاق امل�صاحلة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الدراوي‪�" :‬أن مبعث توجه القاهرة ال�ست�ضافة جدولة‬ ‫جديدة من حوار امل�صاحلة بني حركتي "فتح" و"حما�س" الأ�سبوع‬ ‫املقبل‪ ،‬يعود �إىل الت�صريحات التي و�صفها بـ"الإيجابية" وال�صادرة‬ ‫ع��ن رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حم�م��ود عبا�س بعد ع��ودت��ه من‬ ‫الأمم املتحدة‪ ،‬ورئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" خالد م�شهل ال�سبت يف العا�صمة الإيرانية طهران‪ ،‬وهي‬ ‫ت�صريحات متفائلة وم�صرة على �ضرورة موا�صلة م�شوار امل�صاحلة‬ ‫و�إنهاء االنق�سام‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬بناء على هذه املعطيات بد�أت القاهرة عمليا يف درا�سة‬ ‫توجيه الدعوات حلركتي "حما�س" و"فتح" للقدوم �إىل القاهرة‬ ‫و�إمتام تنفيذ اتفاق امل�صاحلة املوقع بينهما"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫وك��ان حم�م��ود عبا�س ق��د �أك��د م�ضيه ق��د ًم��ا يف تفعيل عملية‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية يف الوقت القريب‪.‬‬ ‫وق��ال عبا�س يف �سياق مقابلة م��ع ف�ضائية "رو�سيا اليوم"‪:‬‬ ‫"بعد �أ�سبوع من اخلطاب نعترب �أن الأمور مرت وانتهت‪ ،‬وال نريد‬ ‫�أن نناق�ش وال نريد �أن نعمق اجل��رح‪ ،‬نريد �أن نبحث يف الطرف‬ ‫الإيجابي وه��و �أن نذهب �إىل امل�صاحلة‪ ،‬ولذلك نحن مقررون �أن‬ ‫نفعل عملية امل�صاحلة قريباً جداً �إن �شاء اهلل"‪.‬‬

‫"نادي األسري"‪ :‬مسريات حاشدة‬ ‫اليوم تضامنا مع الفلسطينيني‬ ‫يف السجون اإلسرائيلية‬ ‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أعلن رئي�س "نادي الأ�سري الفل�سطيني" قدورة فار�س �أن مراكز‬ ‫املدن الفل�سطينية �ست�شهد اليوم الإثنني م�سريات حا�شدة ت�ضمامنا‬ ‫مع الأ�سرى يف ال�سجون الإ�سرائيلية من �أجل حتقيق مطالبهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن �أك�ثر م��ن ع�شرين �أ��س�يرا م��ن �سجن ع�سقالن‬ ‫ان�ضموا الأح��د �إىل الأ��س��رى امل�ضربني عن الطعام‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم‬ ‫فخري الربغوثي ال��ذي يقبع يف �سجون االح�ت�لال منذ ‪� 34‬سنة‪،‬‬ ‫و�أكرم من�صور املعتقل منذ‪� 33 ‬سنة ويعاين من �أمرا�ض عدة‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة (وف��ا) للأنباء عن فار�س قوله‪�" :‬إن �أك�ثر من‬ ‫‪� 3500‬أ�سري خا�ضوا الإ�ضراب يومي الأربعاء واخلمي�س املا�ضيني‪ ،‬يف‬ ‫�إط��ار حتذيري لإدارة ال�سجون من �أجل اال�ستجابة ملطالبهم‪ ،‬كما‬ ‫رف�ضوا االلتزام بقوانني �إدارة م�صلحة ال�سجون من حيث رف�ض‬ ‫ارت��داء مالب�س ال�سجن وع��دم ال��وق��وف على العدد اليومي وعدم‬ ‫االلتزام بالتعليمات اليومية"‪.‬‬

‫يف الذكرى الـ‪ 11‬النتفا�ضة الأق�صى‬

‫كتائب القسام‪ :‬االنتفاضة قابلة للتجدد والعدو ال‬ ‫يفهم إال لغة القوة‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ ّكدت كتائب ال�شهيد "عز الدين الق�سام" اجلناح‬ ‫الع�سكري حلركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" �أن‬ ‫االح�ت�لال الإ�سرائيلي "ال يفهم �إال لغة القوة وال‬ ‫يفهم �إال لغة �سفك الدماء"‪ ،‬و�أنه يعي�ش على " ِبرك ٍة‬ ‫من الدماء" من خالل كيانه منذ عام ‪1948‬م‪.‬‬ ‫وقال �أبو عبيدة الناطق الإعالمي با�سم كتائب‬ ‫ت�صريح �صحفي ن�شره موقع "الق�سام"‬ ‫الق�سام يف‬ ‫ٍ‬ ‫�أم ����س الأح� ��د مب�ن��ا��س�ب��ة ال��ذك��رى ال � �ـ‪ 11‬النتفا�ضة‬ ‫أمنوذجا‬ ‫الأق���ص��ى‪�" :‬أثبتنا لكل ال�ع��امل �أن ه�ن��اك �‬ ‫ً‬ ‫يف �أر���ض فل�سطينية للفئة املجاهدة املقاومة التي‬ ‫تتم�سك مبواقفها‪ ،‬وال�ت��ي ت��داف��ع ع��ن �أر��ض�ه��ا وعن‬ ‫�شعبها وعن مقد�ساتها"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ق��ائ� ً‬ ‫لا‪" :‬هذه الفئة امل�ج��اه��دة ت�ق�دّم يف‬ ‫ذلك كل غال ونفي�س من دماء زكية‪ ،‬و�أرواح طاهرة‬ ‫�أزهقت‪ ،‬و�أ�شالء تناثرت‪ ،‬كل هذا وال يزال يهون �أمام‬ ‫قد�سنا و�أق�صانا و�أم��ام فل�سطيننا التاريخية التي‬ ‫ن�سعى ال��س�ترداده��ا ب ��إذن اهلل تعاىل ط��ال الزمن �أم‬ ‫ق�صر"‪.‬‬ ‫و�أ ّكد الناطق با�سم الق�سام �أن انتفا�ضة الأق�صى‬ ‫املباركة هي عالمة فارقة يف تاريخ �شعبنا الفل�سطيني‬ ‫ومقاومتنا‪ ،‬وج��اءت هذه االنتفا�ضة لتنقذ الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية م��ن ال��وح��ل ال ��ذي و��ص�ل��ت �إل �ي��ه بعد‬ ‫ير يف‬ ‫ات�ف��اق�ي��اتٍ جمحف ٍة وظ��امل � ٍة �أدّت �إىل ��ض��ر ٍر ك�ب� ٍ‬ ‫ق�ضيتنا الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ه��ذه االن�ت�ف��ا��ض��ة �أن �ق��ذت الق�ضية‬ ‫م��ن ه��ذا ال�ن�ف��ق امل�ظ�ل��م‪ ،‬وبف�ضل اهلل ت�ع��اىل عبرّ ت‬ ‫عن �ضمري ال�شعب الفل�سطيني الذي يرف�ض الذل‬ ‫واال�ستعباد والتفريط بالأر�ض واملقد�سات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن انتفا�ضة الأق�صى التي بد�أت يف عام‬ ‫‪ّ 2000‬‬ ‫وا�شتدت جذوتها‪ ،‬كانت �ضربة قا�سمة ومفاج�أة‬ ‫ل�ل�ع��دو ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬ح�ي��ث �إن ��ه ك��ان ي��راه��ن ع�ل��ى �أن‬ ‫�شعبنا الفل�سطيني ق��د غ��ادر م��رب��ع امل�ق��اوم��ة وقبل‬ ‫بالأمر الواقع على الأر�ض‪.‬‬

‫�أبو عبيدة‪ :‬انتفا�ضة الأق�صى عالمة فارقة يف تاريخ �شعبنا الفل�سطيني (�أر�شيفية)‬

‫و�أ��ش��ار الناطق خ�لال حديثه �إىل �أن االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي ا�ستخدم كل ما بجعبته من و�سائل من‬ ‫�أجل �أن يثني �شعبنا الفل�سطيني عن هذه املقاومة‪،‬‬ ‫عرب فر�ض الأمر الواقع وعرب احل�صار وعرب احلرب‬ ‫وعرب االغتياالت‪ ،‬وكل هذه الو�سائل التي ا�ستخدمها‬ ‫االحتالل ف�شلت بف�ضل اهلل عز وجل ف�ش ً‬ ‫ال ذري ًعا يف‬

‫ثني ال�شعب الفل�سطيني ومقاومته‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن الدر�س الأكرب من انتفا�ضة الأق�صى‬ ‫ل�شعبنا الفل�سطيني �أن��ه لي�س م�ستعدًا للتنازل عن‬ ‫بر م��ن �أر� ��ض فل�سطني‪ ،‬وع��ن �أيّ ث��اب��تٍ من‬ ‫�أيّ ��ش� ٍ‬ ‫الثوابت‪.‬‬ ‫و�شدَّد على �أن ال�شعب الفل�سطيني لي�س نادمًا‬

‫موظفو "األنروا" يهددون بتصعيـد‬ ‫احتجاجاتهـم يف غـزة‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫هدد احتاد املوظفني العرب بوكالة الغوث‬ ‫الأون��روا بت�صعيد خطواته االحتجاجية بغزة‬ ‫��ض��د امل�م��ار��س��ات ال�ت��ي تتخذها �إدارة الوكالة‬ ‫الأممية بغزة بحقهم‪ ،‬و�آخرها ر�سالة التهديد‬ ‫لكل موظف يقوم ب�أي �أعمال �أو �أن�شطة خارج‬ ‫نطاق عملهم‪ ،‬حتى ولو كان العمل جمتمعيا �أو‬ ‫خرييا‪ ،‬ب�إنزال �أق�صى العقوبات عليهم‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار االحت��اد �إىل �أن �إدارة وكالة الغوث‬ ‫قامت بف�صل ثالثة معلمني "تع�سفيا"‪ ،‬و�أن‬ ‫ق��رار الف�صل للمعلمني ج��اء يف �أع�ق��اب �شجار‬ ‫ع��ائ�ل��ي‪ ،‬وم��ن ب�ين املف�صولني الأ� �س �ت��اذ خليل‬ ‫و�شاح "رغم ترب�أته من املحكمة من امل�شاركة‬ ‫يف ال�شجار"‪.‬‬ ‫و�أك ��د االحت ��اد يف ب�ي��ان و��ص��ل "ال�سبيل"‬ ‫ن���س�خ� ًة ع�ن��ه �أن ��ه �سيعمل ع�ل��ى �إغ �ل�اق �أب ��واب‬ ‫املقر الرئي�س لوكالة الغوث ي��وم غ��دٍ االثنني‬ ‫واخلمي�س القادم بحيث يلتزم املوظفون بيوتهم‪،‬‬ ‫وغ�ل��ق �أب ��واب م��رك��ز ت��دري��ب غ��زة "ال�صناعة"‬ ‫ويلتزم املوظفون والطلبة بيوتهم‪.‬‬ ‫وق��ال االحت��اد‪� :‬إن "�إدارة الوكالة ت�ستمر‬ ‫يف حت��دي �إرادة ‪� 11‬أل��ف م��وظ��ف‪ ،‬وتعلن بكل‬ ‫�صراحة وو�ضوح �أن �أبواب احلوار والتفاهم قد‬ ‫�أغلقت‪ ،‬وعلى اجلميع �أن يلتزم ال�صمت وينفذ‬ ‫الأوامر"‪.‬‬ ‫واعترب االحتاد رف�ض �إدارة الوكالة جميع‬ ‫الو�ساطات للو�ساطة و�إنهاء الأزمة التي كانت‬

‫م��ن قبل خ�يري��ن وع�ل��ى ر�أ��س�ه��م امل��ؤمت��ر العام‬ ‫الحت��ادات املوظفني "�إ�صرار على التمادي يف‬ ‫التحدي جلمهور العاملني"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف االحت� ��اد‪" :‬تنا�ست ه��ذه الإدارة‬ ‫�أن �إرادت �ن��ا وع��زت�ن��ا �أغ�ل��ى علينا م��ن الرواتب‬ ‫وال��وظ��ائ��ف ال �ت��ي ي�خ��وف��ون�ن��ا م��ن ق�ط�ع�ه��ا �أو‬ ‫منعها‪ ،‬فنحن ن�ؤمن �أن الرزق والأجل بيد اهلل‪،‬‬ ‫و�أن هذه الوظائف والأموال هي من حق �شعبنا‬ ‫امل�شرد والالجئ"‪.‬‬ ‫تدخل �سافر‬ ‫وا��س�ت�ن�ك��ر ال�ت���ص��ري�ح��ات "اال�ستفزازية"‬ ‫للقائم ب��أع�م��ال م��دي��ر عمليات ال��وك��ال��ة التي‬ ‫ه��دد فيها املوظفني وتوعدهم يف ح��ال القيام‬ ‫ب�أي �أعمال �أو �أن�شطة خارج نطاق عملهم‪ ،‬حتى‬ ‫لو كان العمل جمتمعيا �أو خرييا ب�إنزال �أق�صى‬ ‫العقوبات بحقهم‪ ،‬عادا هذه الت�صريحات �إمعانا‬ ‫يف التحدي‪.‬‬ ‫وت�ساءل االحتاد‪" :‬هل و�صل اال�ستهتار بنا‬ ‫كعاملني يف وكالة الغوث �أن مننع من م�شاركة‬ ‫�أب �ن��اء �شعبنا �آالم ��ه وم �ع��ان��ات��ه؟‪ ،‬وم��ن م�ن��ا ال‬ ‫ي�سعى �إىل خدمة املحرومني واملعوزين؟ ومن‬ ‫منا ين�أى بنف�سه عن �إ�صالح ذات البني وحتقيق‬ ‫ال�سلم املجتمعي؟"‪.‬‬ ‫وب��دوره��ا طالبت احلكومة الفل�سطينية‬ ‫وك� � � ��ال� � � ��ة غ � � � � ��وث وت � �� � �ش � �غ � �ي� ��ل ال �ل��اج � �ئ �ي��ن‬ ‫الفل�سطينيني"الأونروا" باحرتام �إرادة النظام‬ ‫ال�سيا�سي الفل�سطيني‪ ،‬م ��ؤك��دة �أن��ه م��ن غري‬ ‫املقبول �أن جتعل ال��وك��ال��ة م��ن نف�سها �سلطة‬

‫جديدة داخل املجتمع الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن��اط��ق ب��ا� �س��م احل �ك��وم��ة "طاهر‬ ‫النونو" يف ت�صريح �صحفي و�صل "ال�سبيل"‬ ‫ن���س�خ� ًة ع �ن��ه‪�" :‬إن ال�ت��دخ��ل ال���س��اف��ر يف حياة‬ ‫امل �ج �ت �م��ع ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ال ي �ن��م ع ��ن حيادية‬ ‫تدعي الوكالة ممار�ستها و�إمن��ا يعك�س مدى‬ ‫الت�سيي�س يف ق��رارات�ه��ا وتدخلها �ضد احلياة‬ ‫الدميقراطية الفل�سطينية وان�صياعها ملفاهيم‬ ‫�أمريكية �إ�سرائيلية وحماولتها �إ�سقاطه على‬ ‫موظفيها"‪.‬‬ ‫و� �ش �دّد ع�ل��ى رف����ض احل�ك��وم��ة مل �ب��د�أ عقاب‬ ‫م ��وظ ��ف �أو رئ �ي ����س احت � ��اد امل��وظ �ف�ي�ن ملجرد‬ ‫م�شاركته يف ن�شاطات نقابية جمتمعية عادية‪،‬‬ ‫مطالبا الوكالة باحرتام �إرادة النظام ال�سيا�سي‬ ‫واح �ت ��رام خ���ص��و��ص�ي��ة ال ��واق ��ع الفل�سطيني‬ ‫ورموزه وممثليه‪.‬‬ ‫ودع� ��ا ال �ب �ي��ان ال��وك��ال��ة �أال ت �ف��ر���ض على‬ ‫موظفيها �سيا�سة معادية للمجتمع‪ ،‬م�ؤكداً �أن‬ ‫من يحكم الواقع الفل�سطيني لي�س القرارات‬ ‫ال�صادرة عن الكونغر�س �أو البيت الأبي�ض‪ ،‬ودور‬ ‫"الأونروا" هو دور وظيفي جتاه الالجئني �إىل‬ ‫حني عودتهم‪.‬‬ ‫ك �م��ا ط��ال��ب "الأونروا" ب��ال�ت�راج��ع عن‬ ‫ق��رارات�ه��ا جت��اه موظفيها ومراجعة مواقفها‬ ‫جت ��اه االح� �ت��رام ال �ك��ام��ل ل�ل�ن�ظ��ام ال�سيا�سي‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي وع � � � ��ادات وط� �ب ��ائ ��ع املجتمع‬ ‫الفل�سطيني والتوقف عن �إهانة رم��وزه ب�شكل‬ ‫مبا�شر �أو غري مبا�شر‪.‬‬

‫على هذه االنتفا�ضة‪ ،‬رغم تثبيط املثبطني وتخاذل‬ ‫املتخاذلني‪ ،‬ورغ��م ما يحاوله البع�ض من الفت يف‬ ‫ع�ضد �شعبنا الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬هذه االنتفا�ضة قابلة للتجدد وقابلة‬ ‫لالبتكار �إذا ما كان هناك حماولة للتفريط بثوابت‬ ‫�شعبنا الفل�سطيني وق�ضيته"‪.‬‬

‫الرشق يدعو السعودية‬ ‫إىل االستدراك عاجال ووقف‬ ‫التعاقد مع "آلستوم"‬ ‫الفرنسية‬ ‫بريوت‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫دعا ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" عزت الر�شق اململكة العربية ال�سعودية �إىل‬ ‫العمل على وقف التعاقد مع �شركة‪�" ‬آل�ستوم" الفرن�سية‬ ‫لتنفيذ القطار يف احلرمني ال�شريفني يف مكة املكرمة‬ ‫واملدينة املنورة‪.‬‬ ‫وق��ال ال��ر��ش��ق يف ت�صريحات �أورده ��ا على �صفحته‬ ‫على‪" ‬في�سبوك"‪" :‬من ال�ضروري وقف تعاقد ال�سعودية‬ ‫مع �شركة "�آل�ستوم" الفرن�سية و��ض��رورة ع��دم ال�سماح‬ ‫لها بتنفيذ قطار امل�شاعر‪ ،‬ال��ذي يربط ب�ين احلرمني‬ ‫ال�شريفني يف مكة املكرمة واملدينة املنورة‪ ،‬مل�شاركتها يف‬ ‫تنفيذ م�شاريع تهويدية خطرية يف القد�س‪ ،‬منها م�شروع‬ ‫ال�ق�ط��ار اخل�ف�ي��ف ال ��ذي رب��ط "امل�ستوطنات" بالبلدة‬ ‫القدمية وامل�سجد الأق�صى‪ ،‬و�أتاح للم�ستوطنني الو�صول‬ ‫�إىل امل�سجد الأق�صى ومنطقة الرباق خالل ع�شر دقائق‬ ‫فقط‪ ،‬مما ي�ساعد على تكثيف الوجود اال�ستيطاين يف‬ ‫البلدة القدمية من القد�س"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫وكانت العا�صمة اللبنانية بريوت قد �شهدت الأربعاء‬ ‫املا�ضي‪� ‬إطالق حملة �أوروبية ملقاطعة �شركة "�آل�ستوم"‬ ‫الفرن�سية‪ ،‬مل�شاركتها يف تهويد مدينة القد�س املحتلة‪،‬‬ ‫حملت �شعار "كرامة"‪ ،‬وذلك يف الوقت الذي ت�سعى فيه‬ ‫ه��ذه ال�شركة لال�ستحواذ على م�شروع قطار احلرمني‬ ‫ال��ذي يربط ب�ين مكة املكرمة واملدينة امل�ن��ورة باململكة‬ ‫العربية ال�سعودية‪.‬‬

‫البوسنة والغابون ونيجرييا ستقرر مصري الدولة‬ ‫الفلسطينية يف األمم املتحدة‬

‫نيويورك‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�صبحت البو�سنة والغابون ونيجرييا �صاحبة القرار يف معركة‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية يف جمل�س الأم ��ن ال ��دويل للح�صول على‬ ‫�أ�صوات لدعم طلبها منح الع�ضوية الكاملة للدولة الفل�سطينية يف‬ ‫املنظمة الدولية‪.‬‬ ‫وتواجه الدول الثالث �ضغوطا دبلوما�سية مكثفة من الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة وا��س��رائ�ي��ل ال�ل�ت�ين ت�ع��ار��ض��ان دول ��ة فل�سطينية يف الأمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وم��ع �أن وا�شنطن ه��ددت با�ستخدام حق النق�ض (الفيتو) يف‬ ‫جمل�س االمن الدويل‪ ،‬ي�سعى الفل�سطينيون للح�صول على �أ�صوات‬ ‫غالبية من الدول الـ‪ 15‬الأع�ضاء لتحقيق انت�صار معنوي للرئي�س‬ ‫الفل�سطيني حممود عبا�س‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر اخلارجية الفل�سطيني ري��ا���ض املالكي يف رام اهلل‬ ‫�إن الفل�سطينيني متكنوا من احل�صول على ت�أييد ثمانية اع�ضاء‬ ‫يف املجل�س‪ ،‬بينما يفرت�ض �أن يح�صل امل�شروع على ت�سعة �أ�صوات‬ ‫لتمريره‪ ،‬مما �سيجرب الواليات املتحدة بعدها اللجوء اىل الفيتو‪.‬‬ ‫وح�ساب الأ�صوات معقد مع الفل�سطينيني الذين ح�صلوا على‬ ‫ت�أييد علني من �ست دول �أع�ضاء يف املجل�س هي الربازيل وال�صني‬ ‫والهند ولبنان ورو�سيا وجنوب افريقيا‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت ال� ��دول االوروب� �ي ��ة �أن �ه��ا مل ت �ق��رر ب�ع��د م��وق�ف�ه��ا‪ ،‬لكن‬ ‫دب�ل��وم��ا��س�ي�ين ذك� ��روا �أن ب��ري�ط��ان�ي��ا وك��ول��وم�ب�ي��ا وف��رن���س��ا و�أملانيا‬ ‫والربتغال وال��والي��ات املتحدة �ستمتنع عن الت�صويت �أو �ست�صوت‬ ‫�ضد القرار‪.‬‬ ‫وهذا يجعل البو�سنة والغابون ونيجرييا يف اخلط الأمامي‪.‬‬ ‫و�سيزور املالكي البو�سنة التي ت�شهد رئا�ستها الثالثية (من‬

‫ال�صرب والكروات وامل�سلمني) انق�ساما ب�ش�أن دعم الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫و�سيتوجه وفد �آخر عايل امل�ستوى اىل الغابون ونيجرييا‪ ،‬كما‬ ‫ذكر م�س�ؤولون فل�سطينيون مع �أن املالكي �أكد �أنه تلقى ت�أكيدات من‬ ‫�أن الدولتني �ستدعمان الطلب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫واعرتفت هذه الدول الثالث بالدولة الفل�سطينية ب�شكل فردي‬ ‫من قبل‪ ،‬لكنها تدرك �أي�ضا ثقل وزن الدبلوما�سية االمريكية‪ .‬وقال‬ ‫دبلوما�سي يف جمل�س االم��ن �إن "الواليات املتحدة متلك و�سائل‬ ‫�سيا�سية واقت�صادية"‪.‬‬ ‫فع�ضو املجل�س الرئا�سي البو�سني امل�سلم والكرواتي بكر عزت‬ ‫بيغوفيت�ش وزيليكو كوم�سيت�ش يدعمان الطلب الفل�سطيني الذي‬ ‫يعار�ضه الع�ضو الثالث ال�صربي نيبوي�سا رادمانوفيت�ش‪.‬‬ ‫وت�صوت البو�سنة على ق��رارات الأمم املتحدة ع��ادة باالنحياز‬ ‫ل�ل�إج �م��اع امل �ت��واف��ر‪ .‬ل��ذل��ك ق��ال دب�ل��وم��ا��س�ي��ون �إن ه��ذا االنق�سام‬ ‫والعالقات الوثيقة مع الواليات املتحدة ميكن �أن يجرب البو�سنة‬ ‫على االمتناع عن الت�صويت‪.‬‬ ‫وق��ال كوم�سيت�ش ل�صحيفة دنيفي اف��از اجلمعة‪�" :‬أتعاطف‬ ‫مع الفل�سطينيني وفل�سطني كدولة‪ .‬لكن ال�سيا�سة لي�ست تعاطفا‬ ‫ومواقف �شخ�صية فقط"‪.‬‬ ‫ويف الغابون ق��ال م�صدر يف الرئا�سة لوكالة فران�س بر�س �إن‬ ‫بعثة فل�سطينية تتواجد يف الغابون منذ �سنوات‪ ،‬لكن الغابون قد‬ ‫متتنع عن الت�صويت‪ .‬و�أ�ضاف �أن الغابون �إما �ست�ؤيد الفل�سطينيني‬ ‫�أو متتنع عن الت�صويت‪.‬‬ ‫و�أك ��د وزي��ر اخل��ارج�ي��ة النيجريي اولوغبينغا ا��ش�يرو دعمه‬ ‫للطلب الفل�سطيني‪ ،‬لكنه مل يو�ضح كيف �سي�صوت �أكرب بلد يف عدد‬ ‫ال�سكان يف افريقيا يف جمل�س الأمن‪.‬‬ ‫ون���ص��ف ��س�ك��ان ن�ي�ج�يري��ا ال �ب��ال��غ ع��دده��م ‪ 150‬م�ل�ي��ون ن�سمة‬ ‫م�سلمون‪ ،‬وهي بلد واجهت الواليات املتحدة �صعوبات يف املا�ضي يف‬

‫الت�أثري عليه‪.‬‬ ‫لكن نيجرييا �ستكون يف و�ضع ح�سا�س‪� ،‬إذ �إنها �ستتوىل رئا�سة‬ ‫جم�ل����س االم� ��ن يف ت���ش��ري��ن االول مب��ا يف ذل ��ك جل �ن��ة الع�ضوية‬ ‫واالجتماعات الكاملة �إذا كان �سيجري ت�صويت‪.‬‬ ‫و�سيزور الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س بنف�سه الربتغال‬ ‫هذا اال�سبوع قبل �أن يتوجه اىل كولومبيا لل�ضغط على حكومتي‬ ‫البلدين من �أجل دعم مطلب الفل�سطينيني‪ ،‬مع �أنه يعرف �أن هذا‬ ‫النجاح لن ي�ؤدي �سوى اىل دفع وا�شنطن اىل ا�ستخدام الفيتو‪.‬‬ ‫وت�ع��ار���ض ال��والي��ات املتحدة وا�سرائيل منح دول��ة فل�سطينية‬ ‫ع�ضوية كاملة يف الأمم املتحدة‪ ،‬وت�ؤكدان �أن �إقامة الدولة يجب �أن‬ ‫يتم عرب مفاو�ضات مبا�شرة بني الدولة العربية والفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وق ��ال دي�ف�ي��د ماكوف�سكي م��دي��ر م���ش��روع عملية الت�سوية يف‬ ‫ال�شرق االو��س��ط يف معهد �سيا�سة ال�شرق االدن��ى يف وا�شنطن‪� :‬إن‬ ‫عبا�س "�أخط�أ يف ح�سابه" الدول الأع�ضاء يف املجل�س‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "مراهنته على احل�صول على موافقة جمل�س االمن‬ ‫الدويل تفقد زخمها" على الرغم من الت�صفيق احلار خلطابه يف‬ ‫اجلمعية العامة للأمم املتحدة يف ‪� 23‬أيلول‪.‬‬ ‫و�سيدفع �إخ�ف��اق عبا�س يف احل�صول على ت�صويت يف جمل�س‬ ‫االمن الدويل او فيتو امريكي الرئي�س الفل�سطيني اىل خطة بديلة‬ ‫تق�ضي ب�ضمان منح فل�سطني �صفة دولة مراقب عرب ت�صويت يف‬ ‫اجلمعية العامة ل�ل�أمم املتحدة التي ت�ضم ‪ 193‬ع�ضوا‪ ،‬وميكنه‬ ‫احل�صول على �أغلبية ب�سهولة وال فيتو فيها‪.‬‬ ‫وقال عبا�س ل�صحيفة كري�ستيان �ساين�س مونيرت هذا اال�سبوع‪:‬‬ ‫"در�سنا هذه امل�س�ألة وناق�شنا �أدق تفا�صيلها لأكرث من �سنة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "الواليات املتحدة معقل الدميوقراطية �سرتتكب‬ ‫خط�أ بحق ال�شعب الفل�سطيني �إذا ان�ك��رت حقهم يف احل��ري��ة ويف‬ ‫تقرير امل�صري‪ ،‬و�سيكون عليها حتمل م�س�ؤولية �أفعالها"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫‪11‬‬

‫غليون‪ :‬منفتحون على جميع من يلتزم ب�سلمية الثورة‬

‫املعارضة السورية تتفق وتعلن تشكيل املجلس الوطني لـ «إسقاط‬ ‫نظام األسد»‬ ‫ا�سطنبول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أع�ل��ن املفكر ال���س��وري امل�ع��ار���ض ب��ره��ان غليون �أم����س الأح ��د يف‬ ‫ا�سطنبول البيان الت�أ�سي�سي للمجل�س الوطني ال�سوري املعار�ض الذي‬ ‫اعترب �أنه ي�شكل "�إطارا موحدا للمعار�ضة ال�سورية" ي�ضم �أطيافا‬ ‫�سيا�سية خمتلفة من الليرباليني �إىل الإخ��وان امل�سلمني �إىل جلان‬ ‫التن�سيق املحلية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف غليون �أن ه��ذا املجل�س هو "العنوان الرئي�سي للثورة‬ ‫ال���س��وري��ة‪ ،‬وميثلها يف ال��داخ��ل واخل� ��ارج‪ ،‬ويعمل على تعبئة فئات‬ ‫ال���ش�ع��ب ال���س��وري��ة‪ ،‬وت��وف�ير ال��دع��م ال �ل�ازم م��ن �أج ��ل ت�ق��دم الثورة‬ ‫وحتقيق تطلعات �شعبنا ب�إ�سقاط النظام القائم بكل �أركانه مبا فيه‬ ‫ر�أ�س النظام‪ ،‬و�إقامة دولة مدنية دون متييز على �أ�سا�س القومية �أو‬ ‫اجلن�س �أو املعتقد الديني �أو ال�سيا�سي‪ ،‬وهو جمل�س منفتح على جميع‬ ‫ال�سوريني امللتزمني مببادئ الثورة ال�سلمية و�أهدافها"‪.‬‬ ‫وال�شخ�صيات التي وقعت على البيان ح�سب ما �أعلن يف امل�ؤمتر‬ ‫ال�صحايف ه��ي �سمري ن�شار رئي�س الأم��ان��ة العامة لإع�ل�ان دم�شق‪،‬‬ ‫وب�سمة ق�ضماين الناطقة الإعالمية ع�ضو الهيئة الإدارية للمجل�س‬ ‫ال��وط�ن��ي ال �� �س��وري‪ ،‬امل�ف�ك��ر ب��ره��ان غ�ل�ي��ون‪ ،‬حم�م��د ري��ا���ض ال�شقفة‬ ‫املراقب العام للإخوان امل�سلمني‪ ،‬وعبدالبا�سط �سيدا ممثل القوى‬ ‫والأح� ��زاب ال�ك��ردي��ة‪ ،‬وع�ب��د الأح ��د �صطيفو ع��ن املنظمة اال�شورية‬ ‫الدميوقراطية‪.‬‬ ‫و�أعلن ال�شقفة ردا على �س�ؤال حول ما �إذا كان هذا املجل�س اختار‬ ‫رئي�سا له‪ ،‬قال‪" :‬نحن مل ننه امل�شاورات حول هذا املو�ضوع‪ ،‬و�سنعلن‬ ‫عنه عندما ينتهي البحث فيه"‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه �سيكون هناك رئي�س‬ ‫للمجل�س و�أمانة عامة وهيئة تنفيذية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف غليون �أن ه��ذا املجل�س هو "هيئة م�ستقلة ذات �سيادة‬ ‫جت�سد ا�ستقالل املعار�ضة ال�سورية و�سيادة ال�شعب ال�سوري الذي‬ ‫متثله يف �سعيه لتحقيق حريته املن�شودة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ب�ي��ان‪" :‬يعمل املجل�س ال��وط�ن��ي م��ع جميع الهيئات‬ ‫واحل�ك��وم��ات العربية والإق�ل�ي�م�ي��ة وال��دول �ي��ة‪ ،‬وف��ق م�ب��د�أ االحرتام‬

‫املتبادل و�صون امل�صالح الوطنية العليا‪ ،‬ويرف�ض �أي تدخل خارجي‬ ‫مي�س بال�سيادة الوطنية"‪.‬‬ ‫وتابع البيان‪" :‬وا�ستجابة لنداء الثورة يطالب املجل�س الوطني‬ ‫املنظمات والهيئات الدولية املعنية بتحمل م�س�ؤولياتها جتاه ال�شعب‬ ‫ال�سوري والعمل على حمايته من احلرب املعلنة عليه ووقف اجلرائم‬ ‫واالنتهاكات حلقوق الإن�سان التي يرتكبها النظام بجميع الو�سائل‬ ‫امل�شروعة عرب تفعيل املواد القانونية يف القانون الدويل"‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال حول هذه النقطة‪ ،‬قال غليون‪" :‬عندما نطالب‬ ‫باحلماية الدولية �أي حماية �شعبنا الأع��زل �أم��ام �آل��ة احل��رب التي‬ ‫ال ت��زال تعمل منذ �أ�شهر عديدة �إمن��ا نطالب بتطبيق �شرعة الأمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬خا�صة البند املتعلق بحماية املدنيني ال��ذي ينطبق على‬ ‫جميع الدول‪ ،‬وال يعد خرقا ل�سيادة دولة‪ ،‬لأن قوانني حقوق الإن�سان‬ ‫فوق �سيادات الدول"‪.‬‬ ‫وحر�ص غليون على القول ب�ش�أن �أي تدخل خارجي حمتمل‪�" :‬إن‬ ‫�أي تدخل �سيح�صل مهما كان نوعه و�شكله ينبغي �أن يكون باالتفاق‬ ‫مع املجل�س الوطني الذي ميثل ال�شعب ال�سوري‪ ،‬ويكون بالتعاون مع‬ ‫القوى الدولية‪ ،‬وال نقبل �أي تدخل خارج �إط��ار االتفاق مع املجل�س‬ ‫الوطني"‪.‬‬ ‫و�أك��د برهان غليون ردا على �س�ؤال حول ال�سعي �إىل االعرتاف‬ ‫الدويل باملجل�س �أن "ت�شكيل املجل�س كان �أ�صعب‪ ،‬االعرتاف الدويل‬ ‫�سيكون �أ�سهل‪ .‬تنتظر دول عربية و�أجنبية �إطارا (للمعار�ضة) يتحدث‬ ‫با�سمها حتى ت�ؤيده‪ ،‬كبديل للنظام الذي فقد ثقة العامل متاما"‪.‬‬ ‫و�أكد املجل�س يف البيان �إنه ي�سعى �إىل احلفاظ على وحدة �سوريا‪،‬‬ ‫و"على م�ؤ�س�سات الدولة وال �سيما م�ؤ�س�سة اجلي�ش"‪.‬‬ ‫ويعترب الإع�ل�ان ع��ن ه��ذا املجل�س تتويجا الت���ص��االت طويلة‬ ‫لتوحيد املعار�ضة ال�سورية‪ ،‬و�أفادت �أو�ساط دبلوما�سية يف دم�شق �أن‬ ‫الإعالن عن هذا املجل�س جاء نتيجة اتفاق بني الأتراك والأمريكيني‬ ‫والإخ ��وان امل�سلمني �أت��اح توحد التيارات املعار�ضة الأ�سا�سية‪ ،‬وهي‬ ‫الإ�سالمية والقومية والليربالية‪.‬‬

‫املراقب العام للإخوان امل�سلمني يف �سوريا ريا�ض �شقفة‬

‫عقب دخول ‪ 250‬دبابة‬

‫الجيش السوري يسيطر على الرستن بعد انسحاب الضباط املنشقني‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫�سيطر اجل�ي����ش ال �� �س��وري �أم ����س الأح ��د على‬ ‫مدينة الر�سنت يف منطقة حم�ص (و�سط) والتي‬ ‫�أر� �س ��ل �إل �ي �ه��ا اجل�م�ع��ة ‪ 250‬دب��اب��ة ب�ع��د �أي� ��ام من‬ ‫امل��واج �ه��ات ال�ت��ي حت��ول��ت �إىل ح��رب حقيقية بني‬ ‫الع�سكريني وفارين من اجلي�ش‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��ر��ص��د ال���س��وري حل�ق��وق الإن �� �س��ان �إن‬ ‫"اجلي�ش ال�سوري �سيطر بالكامل على الر�سنت"‬ ‫املدينة التي تبعد ‪ 160‬كلم �شمال دم�شق‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن "خم�سني دبابة غادرت املدينة الأحد"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن "عدة م �ن��ازل دم� ��رت والو�ضع‬ ‫الإن�ساين �سيئ جدا‪ .‬لدينا معلومات عن ع�شرات‬ ‫امل��دن�ي�ين ال��ذي��ن قتلوا ودف �ن��وا يف ح��دائ��ق املنازل‬ ‫خ�ل�ال ق���ص��ف اجل�ي����ش ال ��ذي ا��س�ت�م��ر �أرب �ع��ة �أيام‬ ‫للمدينة"‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن �ضباط من�شقون ع��ن اجلي�ش م�ساء‬ ‫اجلمعة يف بيان "االن�سحاب من الر�سنت" ب�سبب‬ ‫"التعزيزات الكبرية والأ�سلحة التي ت�ستخدمها‬ ‫ع�صابات الأ�سد (‪ )..‬فقررنا االن�سحاب كي نوا�صل‬ ‫الكفاح من �أجل احلرية"‪.‬‬ ‫فقد قالت الوكالة العربية ال�سورية للأنباء‬ ‫الر�سمية (�سانا) ال�سبت‪" :‬عاد الأمن والهدوء �إىل‬ ‫مدينة الر�سنت يف حمافظة حم�ص‪ ،‬وبد�أت املدينة‬ ‫با�ستعادة عافيتها ودورة حياتها الطبيعية بعد‬ ‫دخ��ول وح��دات من ق��وات حفظ النظام مدعومة‬ ‫ب ��وح ��دات م ��ن اجل �ي ����ش �إىل امل��دي �ن��ة‪ ،‬وت�صديها‬ ‫ل�ل�م�ج�م��وع��ات الإره ��اب� �ي ��ة امل���س�ل�ح��ة ال �ت��ي روعت‬ ‫الأهايل"‪.‬‬ ‫ونقلت رويرتز عن نا�شطني حمليني �أن افراد‬ ‫كتيبة خالد بن الوليد ‪-‬وه��ي الوحدة الرئي�سية‬ ‫للمن�شقني التي تدافع عن الر�سنت‪ -‬ان�سحبوا من‬ ‫البلدة بعد تعر�ضها لق�صف بالدبابات واملدافع‬ ‫الآلية الثقيلة‪.‬‬

‫�شهدت حمافظة حم�ص التي ت�ضم الر�سنت �أكرب املظاهرات اجلمعة املا�ضية‬

‫و�شكلت ه��ذه الكتيبة ال�شهر املا�ضي مع بدء‬ ‫املن�شقني يف تنظيم �أنف�سهم و��ش��ن هجمات �ضد‬ ‫قوات الأم��ن وامللي�شيات امل�ؤيدة للأ�سد واملعروفة‬ ‫با�سم ال�شبيحة‪.‬‬ ‫وكانت البلدة ‪-‬التي �شهدت احتجاجات كبرية‬ ‫مطالبة بتنحي الرئي�س ال���س��وري ب�شار الأ�سد‪-‬‬ ‫حت��ت �سيطرة من�شقني ع��ن اجلي�ش ومعار�ضني‬ ‫�آخرين خالل الأ�سابيع القليلة املا�ضية‪ ،‬وانت�شرت‬ ‫يوم الثالثاء املا�ضي القوات احلكومية يف البلدة‬ ‫تدعمها الدبابات وطائرات الهليكوبرت‪.‬‬ ‫وت�ق��ع ال��ر��س�تن على بعد ‪ 180‬كيلومرتا �إىل‬ ‫ال�شمال من دم�شق على الطريق ال�سريع امل�ؤدي‬ ‫�إىل حلب‪.‬‬ ‫وكانت تقارير حتدثت عن �سقوط نحو ثمانية‬ ‫قتلى جراء القتال بني اجلي�ش ال�سوري ومن�شقني‬

‫عنه يف الر�سنت‪ ،‬كما حتدثت التقارير عن تردي‬ ‫الو�ضع الإن�ساين يف املدينة‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق‪ ،‬قالت الوكالة ال�سورية للأنباء‬ ‫�إن �سبعة م��ن رج��ال ال�شرطة واجل�ي����ش قتلوا يف‬ ‫العمليات �ضد من �سمتهم الإرهابيني يف الر�سنت‪،‬‬ ‫و�إن ‪� 32‬أ��ص�ي�ب��وا‪ ،‬وذك ��رت ال��وك��ال��ة ال��ر��س�م�ي��ة �أن‬ ‫اجلي�ش �أحلق خ�سائر فادحة مبن �سمتها اجلماعات‬ ‫الإرهابية امل�سلحة‪.‬‬ ‫وج��اء ذل��ك بينما ق��ال نا�شطون حمليون �إن‬ ‫عمليات املن�شقني يف الر�سنت جت��ري حت��ت قيادة‬ ‫امل�ل��ازم ع�ب��دال��رح�م��ن ال���ش�ي��خ ال ��ذي ي�ن�ت�م��ي �إىل‬ ‫حركة ال�ضباط الأحرار التي حتالفت مع اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احلر الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫يف ه��ذه الأث �ن��اء‪ ،‬قالت الهيئة العامة للثورة‬ ‫ال�سورية �إن ع��دد القتلى ب��أي��دي ق��وات الأم��ن يف‬

‫�أن�ح��اء �سوريا ارتفع ال�سبت �إىل ‪ 12‬قتيال‪ ،‬بينما‬ ‫�أ�شارت تقارير �إعالمية �إىل �سقوط ‪ 14‬قتيال‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت �أن �أرب �ع��ة م��ن القتلى �سقطوا يف‬ ‫دم�شق‪ ،‬وواحدا يف حر�ستا بريف دم�شق‪ ،‬وواحدا يف‬ ‫قد�سيا بريف دم�شق‪ ،‬وواح��دا يف تلبي�سة بحم�ص‪،‬‬ ‫وواح ��دا يف الق�صور بحم�ص‪ ،‬وواح ��دا يف تلبي�سة‬ ‫بحم�ص‪ ،‬وواحدا يف كفرومة ب�إدلب‪ ،‬وواحدا يف دير‬ ‫بعلبة بحم�ص‪ ،‬وواحدا يف الهبيط ب�إدلب‪.‬‬ ‫وق ��د ن���ش��ر ن��ا� �ش �ط��ون � �س��وري��ون ع �ل��ى �شبكة‬ ‫الإن�ترن��ت ��ص��ورا ملظاهرة خرجت يف بلدة ناحتة‬ ‫مبحافظة درعا‪ .‬وطالب املتظاهرون فيها برحيل‬ ‫نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪ ،‬كما رددوا هتافات تعرب‬ ‫عن ن�صرتهم ملدينة الر�سنت‪.‬‬ ‫كما ن�شر نا�شطون على �شبكة الإنرتنت �صورا‬ ‫مل �ظ��اه��رات ق ��ام ب�ه��ا �أه� ��ايل ب �ل��دة ن���ص�ي��ب و�أه ��ايل‬ ‫مدينة زملكا يف ريف دم�شق‪ ،‬وعرب املتظاهرون عن‬ ‫م�ساندتهم ملدينة الر�سنت التي تعر�ضت حلملة‬ ‫ع�سكرية م��ن قبل اجلي�ش ال�سوري خ�لال الأيام‬ ‫اخلم�سة املا�ضية‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة �أخ� ��رى‪� ،‬أع �ل��ن يف حم�ص ت�شكيل‬ ‫املجل�س الع�سكري للكتائب املن�شقة ع��ن اجلي�ش‬ ‫ال�سوري‪ ،‬ويت�ألف من �سرايا حتمل ا�سم خالد بن‬ ‫الوليد وت�ضم �سرايا فرعية حتمل ا�سم الن�شامى‬ ‫وحم�ص و�أح��رار تلبي�سة وعمر بن اخلطاب وعلي‬ ‫بن �أبي طالب و�أبي ذر الغفاري‪.‬‬ ‫وق��ال بيان للمجل�س �إن املقاتلني �سيم�ضون‬ ‫بخطوات ثابتة نحو الن�صر‪.‬‬ ‫وق ��د ق ��ال ��ض��اب��ط رف �ي��ع من�شق ع��ن اجلي�ش‬ ‫ال�سوري يف وق��ت �سابق �إن �أك�ثر م��ن ع�شرة �آالف‬ ‫ج �ن��دي ان���ش�ق��وا ع��ن اجل �ي ����ش‪ ،‬و�إن �ه��م يهاجمون‬ ‫ال�شرطة التي جترب النا�س على ال��والء للرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار الأ�سد‪.‬‬

‫مقتل ‪ 29‬جندياً يمنياً بقصف جوي عن طريق الخطأ وصنعاء تنفي‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ذكر م�س�ؤول ميني �أم�س الأحد‪� ،‬أن ‪ 29‬جندياً‬ ‫ق�ت�ل��وا بق�صف ن�ف��ذت��ه ط��ائ��رة ح��رب�ي��ة ع��ن طريق‬ ‫اخل �ط ��أ يف حم��اف �ظ��ة "�أبني"‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي‬ ‫بلغت فيه ح�صيلة �ضحايا ال�ع�ن��ف‪ ،‬ال��ذي يجتاح‬ ‫اليمن منذ مطلع العام احلايل ‪ 1480‬قتي ً‬ ‫ال‪ ،‬وفق‬ ‫تقديرات ال�سلطات اليمنية‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر امل���س��ؤول‪ ،‬رف����ض ك�شف هويته‪،‬‬ ‫�إن احلادث وقع يف حمافظة "�أبني"‪ ،‬ليل ال�سبت‪،‬‬ ‫حيث يقاتل اجلي�ش العنا�صر املت�شددة‪ ،‬م�ضيفاً �أن‬ ‫الهجوم كان حادثاً عر�ضياً‪" ،‬وراح �ضحيته العديد‬ ‫من الأرواح"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن القوات اليمنية كانت تتخذ من‬ ‫مدر�سة على م�شارف "زجنبار"‪ ،‬عا�صمة حمافظة‬ ‫"�أبني"‪ ،‬ك�ق��اع��دة للعمليات عندما ا�ستهدفهم‬ ‫ق�صف الطائرة الع�سكرية‪.‬‬ ‫ويف الأث � �ن ��اء‪ ،‬ن �ف��ت احل �ك��وم��ة ال�ي�م�ن�ي��ة تلك‬ ‫التقارير‪ ،‬ونقلت وكالة الأن�ب��اء الر�سمية "�سب�أ"‬ ‫عن م�صدر ع�سكري يف وزارة الدفاع‪ ،‬قوله‪�" :‬إن‬ ‫هذا اخلرب ال �أ�سا�س له من ال�صحة"‪.‬‬ ‫وك��ان اجلي�ش اليمني ق��د متكن ال�سبت‪ ،‬من‬ ‫تطهري �أج��زاء كبرية م��ن مدينة "زجنبار"‪ ،‬من‬ ‫امليلي�شيات املت�شددة التي ب�سطت �سيطرتها على‬ ‫املدينة يف �أيار املا�ضي‪ ،‬و�أعلنتها �إمارة �إ�سالمية‪.‬‬ ‫ونقلت "�سب�أ" ع��ن م�صدر ع�سكري م�س�ؤول‬ ‫�أن املواجهات �أ�سفرت عن "تكبيد عنا�صر تنظيم‬ ‫القاعدة خ�سائر فادحة يف الأرواح والعتاد‪ ،‬فيما‬ ‫ا�ست�شهد ثالثة من �أبطال القوات امل�سلحة‪ ،‬و�أ�صيب‬ ‫‪� 10‬آخرون"‪.‬‬ ‫‪ 1480‬قتي ً‬ ‫ال مبوجة العنف منذ مطلع العام‬

‫احلايل‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬ق��ال ن��ائ��ب وزي��ر الإع�ل�ام اليمني‪،‬‬ ‫عبده اجلندي‪� ،‬إن �إجمايل القتلى الذين �سقطوا‬ ‫يف املواجهات منذ بداية االحتجاجات �ضد نظام‬ ‫الرئي�س علي عبد اهلل �صالح‪ ،‬بلغ ‪� 1480‬شخ�صاً من‬ ‫اجلي�ش والأمن واملواطنني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح اجلندي‪ ،‬يف م�ؤمتر �صحفي ب�صنعاء‬ ‫ال�سبت‪ ،‬وبح�سب ما نقلت "�سب�أ"‪� ،‬أن تلك احل�صيلة‬ ‫ت�شمل �إجمايل من �سقطوا منذ بداية الأزمة مطلع‬ ‫العام حتى ‪� 25‬أيلول املا�ضي‪.‬‬ ‫وي�شهد اليمن منذ �آذار املا�ضي احتجاجات‬ ‫�شعبية تنادي برحيل �صالح عن ال�سلطة‪ ،‬ان�ضم‬ ‫�إليها الحقاً‪ ،‬بع�ض القبائل وع�سكريون ان�شقوا عن‬ ‫اجلي�ش اليمني‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد مت�صل‪ ،‬توا�صل ال�سلطات اليمنية‬ ‫ا� �س �ت �ه��داف "تنظيم ال �ق��اع��دة يف ��ش�ب��ه اجلزيرة‬ ‫العربية"‪ ،‬الذي يعد من �أن�شط �أفرع القاعدة‪ ،‬التي‬ ‫�أوجدت لنف�سها موطئ قدم را�سخاً يف حمافظتني‬ ‫على الأق��ل ب�شرقي ال�ب�لاد ويف �أج ��زاء م��ن جنوب‬ ‫اليمن‪ ،‬وذل��ك بتن�سيق عملية مقتل رج��ل الدين‬ ‫الأم��ري�ك��ي‪ ،‬اليمني الأ��ص��ل‪� ،‬أن��ور العولقي‪ ،‬الذي‬ ‫لقي م�صرعه ب�صاروخ �أطلقته طائرة �أمريكية غري‬ ‫م�أهولة يف حمافظة اجلوف‪ ،‬اجلمعة‪.‬‬ ‫وب �ع��د ق�ل�ي��ل م��ن م�ق�ت�ل��ه‪� � ،‬س��ارع��ت وا�شنطن‬ ‫للت�أكيد ب ��أن مقتل العولقي مل يغري مطالبها‪،‬‬ ‫وب�أنه يتحتم على �صالح ت�سليم ال�سلطة والتوقيع‬ ‫على املبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫وتن�ص املبادرة اخلليجية على ت�شكيل املعار�ضة‬ ‫حكومة م�صاحلة وطنية‪ ،‬وا�ستقالته من من�صبة‬ ‫مقابل ح�صوله واملقربني منه على ح�صانة‪ ،‬كما‬ ‫يف�ضي تطبيقها �إىل ان�ت�خ��اب��ات رئ��ا��س�ي��ة مبكرة‬

‫تشافيز يؤكد مجددا دعمه‬ ‫للقذايف وتضامنه مع األسد‬ ‫كراكا�س ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أك��د الرئي�س الفنزويلي هوغو ت�شافيز من جديد ت�أييده للزعيم الليبي‬ ‫املخلوع معمر القذايف وت�ضامنه مع الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد اللذين و�صفهما‬ ‫ب�أنهما "�أخواه"‪.‬‬ ‫وقال ت�شافيز يف خطاب بثه التلفزيون احلكومي الفنزويلي‪�" :‬أدعو اهلل �أن‬ ‫ينقذ حياة �أخينا القذايف‪� .‬إنهم يطاردونه ليقتلوه‪ ،‬وال �أحد يعرف مكان وجوده‪.‬‬ ‫�أعتقد �أنه ذهب �إىل ال�صحراء"‪.‬‬ ‫ودافع ت�شافيز عن القذايف منذ بداية الثورة على نظامه يف �شباط‪ ،‬وتدخل‬ ‫حلف �شمال الأطل�سي مل�ساعدة املجل�س الوطني االنتقايل على طرده‪.‬‬ ‫وبعد �أن دان تدخل احللف الأطل�سي لدعم املجل�س الوطني االنتقايل الذي‬ ‫�أطاح بالقذايف‪� ،‬أكد الرئي�س ت�شافيز من جديد �أن الغربيني حتركوا لال�ستيالء‬ ‫على الرثوات النفطية الليبية‪.‬‬ ‫ورف�ض الرئي�س الفنزويلي االع�تراف بالقيادة الليبية اجلديدة‪ ،‬وو�صف‬ ‫ممثلها يف الأمم املتحدة �إبراهيم الدبا�شي ب�أنه "دمية" و"غبي"‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪� ،‬أعلن ت�شافيز �أن��ه �أج��رى م�ساء اجلمعة حمادثة هاتفية‬ ‫مع الرئي�س ال�سوري الذي يقاوم "اعتداءات الإمربيالية الأمريكية وحلفائها‬ ‫الأوروبيني"‪ .‬وق��ال ت�شافيز‪" :‬ن�ؤكد ت�ضامننا م��ع ال�شعب ال�سوري والرئي�س‬ ‫ب�شار" الأ�سد‪.‬‬ ‫وذكر �أن وزراء خارجية ثماين دول يف الكتلة الي�سارية الأمريكية الالتينية‬ ‫"البديل البوليفاري للأمريكيتني" (البا) ينوون التوجه �إىل �سوريا ملنع "هذه‬ ‫احل��رب اجلنونية التي ي�شنها الرئي�س (ب��اراك) �أوباما وحلفا�ؤه الأمربياليون‬ ‫الذين يهدفون �إىل تدمري ال�شعب ال�سوري"‪.‬‬

‫تشديد األمن حول مقر األمم‬ ‫املتحدة يف بريوت بعد تهديد‬ ‫محتمل‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�شددت الأجهزة الأمنية اللبنانية تدابريها الأمنية حول مقر الأمم‬ ‫املتحدة يف بريوت "الذي �أ�صبح حتت املراقبة"‪ ،‬بعد ورود معلومات عن احتمال‬ ‫تعر�ضه لهجوم‪ ،‬بح�سب ما �أفاد وزير الداخلية مروان �شربل �أم�س الأحد‪.‬‬ ‫وق��ال �شربل �إن "بيت الأمم املتحدة" يف و�سط العا�صمة "مو�ضوع حتت‬ ‫املراقبة‪ ،‬ومت منذ ب�ضعة �أيام ت�شديد التدابري الأمنية حول املبنى" الذي توجد‬ ‫فيه مكاتب اللجنة االقت�صادية واالجتماعية لغرب �آ�سيا التابعة للأمم املتحدة‬ ‫(ا�سكوا)‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن هذه التدابري اتخذت "بعد �أن �أب��دى م�س�ؤولون يف بيت الأمم‬ ‫املتحدة تخوفهم من تكرار ما ح�صل مع بعثة الأمم املتحدة يف نيجرييا" يف �آب‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وا�ستهدفت عملية تفجريية ب�سيارة مفخخة يف ‪� 26‬آب مقر الأمم املتحدة يف‬ ‫ابوجا‪ ،‬و�أ�سفرت عن مقتل ‪� 23‬شخ�صا وجرح �أكرث من مئة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �شربل �إىل تقاطع معلومات الأمنيني املكلفني حماية اال�سكوا مع‬ ‫"معلومات عن تهديد باعتداء حمتمل و�صلت �إىل �أجهزة �أمنية لبنانية"‪.‬‬ ‫وقال �إنه بحث يف هذا املو�ضوع مع الأمينة التنفيذية لال�سكوا رميا خلف‬ ‫وممثل الأم�ين العام ل�ل�أمم املتحدة مايكل وليامز ع�شية مغادرت ه��ذا الأخري‬ ‫لبنان ب�سبب انتهاء مهمته قبل �أيام‪.‬‬ ‫ورف�ض الوزير �إعطاء معلومات عن هوية اجلهة املهددة �أو �سبب التهديد‪.‬‬ ‫وقد اقرتحت اال�سكوا يف �إطار التدابري الأمنية قطع الطريق العام املحاذي‬ ‫لبيت االمم املتحدة‪ ،‬وجتاوبت االجهزة الأمنية مع الطلب‪� ،‬إال �أن قطع الطريق‬ ‫ال��ذي يعترب من ال�شرايني الرئي�سية يف العا�صمة‪ ،‬ت�سبب اجلمعة بزحمة �سري‬ ‫خانقة يف العا�صمة‪.‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬

‫�شباب الثورة يوا�صلون حتركهم لإ�سقاط �صالح‬

‫يف م��وع��د ي �ح��دد الح� �ق� �اً‪ ،‬و� �ض �م��ان ن �ق��ل �سلمي‬ ‫ودميقراطي لل�سلطة‪.‬‬ ‫ويف ��ص�ن�ع��اء‪ ،‬رد م���ص��در م �� �س ��ؤول يف رئا�سة‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬ب��إب��داء قلقه "من بع�ض ما حتتويه‬ ‫ال�ت���ص��ري�ح��ات غ�ير امل��درو� �س��ة‪ ،‬ح�ي��ث �إن �ه��ا ت�شجع‬ ‫العنا�صر اخلارجة عن النظام والقانون على املزيد‬ ‫من التعنت والتخريب والعدوان"‪ ،‬طبقاً ل�سب�أ‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �� �ص��در‪" :‬ما ت�ضمنه ال�ت���ص��ري��ح عن‬ ‫اع�ت�ق��اد الإدارة الأم��ري�ك�ي��ة ب���ض��رورة ال�ب��دء بنقل‬ ‫ال�سلطة يف اليمن على الفور �أمر مرحب به يف �إطار‬ ‫د�ستور اجلمهورية اليمنية‪ ..‬وامل�ب��ادرة اخلليجية‬

‫و�آليتها التنفيذية املزمنة‪ ،‬ومبا من �ش�أنه تر�سيخ‬ ‫النهج الدميقراطي احلر‪ ،‬وحتقيق مبد�أ التداول‬ ‫ال�سلمي املج�سد لإرادة ال�شعب اليمني ال��ذي هو‬ ‫مالك ال�سلطة وم�صدرها"‪.‬‬ ‫و�أث� ��ار مقتل ال�ع��ول�ق��ي خم ��اوف م��ن هجمات‬ ‫"ث�أرية" قد ي�شنها �أن�صاره‪ ،‬ودفع ب�أمريكا لإ�صدار‬ ‫حتذير من �أع�م��ال انتقامية‪ ،‬فيما �شددت اليمن‬ ‫�إج��راءات �ه��ا االح�ت�رازي��ة ح��ول املن�شئات احليوية‬ ‫ال �ه��ام��ة وامل� ��راف� ��ق احل �ك��وم �ي��ة وم� �ق ��ار البعثات‬ ‫وال �� �ش��رك��ات الأج �ن �ب �ي��ة‪ ،‬ب�ح���س��ب م ��ا ن �ق��ل موقع‬ ‫"امل�ؤمتر‪ ،‬نت" التابع للحزب احلاكم‪.‬‬

‫‪ -1915‬احل��رب العاملية االوىل‪ :‬القوات الفرن�سية والربيطانية‬ ‫تقوم بانزال يف �سالونيكي‪.‬‬ ‫‪ -1918‬احلرب العاملية االوىل‪ :‬النم�سا واملانيا توجهان مذكرتي‬ ‫�سالم اىل الواليات‬ ‫املتحدة العالن هدنة‪.‬‬ ‫‪ -1932‬ا�ستقالل العراق‪.‬‬ ‫‪ -1935‬القوات االيطالية جتتاح اثيوبيا بامر من مو�سوليني‪.‬‬ ‫‪ -1940‬احل��رب العاملية الثانية‪ :‬ظهور اول بيانات الديغوليني‬ ‫على جدران يف باري�س‪.‬‬ ‫‪ -1948‬اك�ت���ش��اف ال�ي��وران�ي��وم يف ال�ك��ون�غ��و البلجيكي (الكونغو‬ ‫الدميوقراطية)‪.‬‬ ‫‪� -1951‬آخر الربيطانيني العاملني يف قطاع النفط يف ايران يغادر‬ ‫عبدان‪.‬‬ ‫‪ -1952‬تفجري اول قنبلة نووية ا�سرتالية يف ارخبيل مونتيبيللو‪.‬‬ ‫‪ -1958‬اجل�ن�رال دي�غ��ول يعلن يف ق�سنطينة خطة ال�صالحات‬ ‫اقت�صادية واجتماعية يف اجلزائر‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫يف حديث لقناة تلفزيونية م�صرية‬ ‫كلينتون‪ :‬مستعدون‬ ‫للتعاون مع أي حكومة يف‬ ‫مصر ولو كانت إسالمية‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك��دت وزي��رة اخلارجية الأمريكية هيالري كلينتون �أنها على‬ ‫ا�ستعداد للتعامل مع �أي حكومة م�صرية حتى لو كانت �إ�سالمية‪،‬‬ ‫ب�شرط �أن حترتم احلريات والقانون وتبتعد عن ا�ستخدام العنف‪.‬‬ ‫وع��ن م��دى ق�ب��ول كلينتون اجللو�س م��ع حكومة م��ن �أع�ضاء‬ ‫الإخ ��وان امل�سلمني �أو ح��رك��ات �إ��س�لام�ي��ة �أخ ��رى‪ ،‬ق��ال��ت‪�" :‬سنكون‬ ‫م�ستعدين وج��اه��زي��ن وراغ�ب�ين يف التعامل وال�ت�ع��اون م��ع حكومة‬ ‫يلتزم �أع�ضا�ؤها بعدم اللجوء للعنف‪ ،‬ومتم�سكة بحقوق الإن�سان‬ ‫والدميقراطية التي طالب بها امل�صريون م��ن م�ي��دان التحرير‪،‬‬ ‫والتي تعني احرتام الأقباط واملر�أة و�أ�صحاب الآراء املختلفة �ضمن‬ ‫�إط��ار الإ�سالم"‪ ،‬م�شرتطة "وجود دعائم �أ�سا�سية للدميقراطية‪،‬‬ ‫وهي ال�صحافة احلرة وحرية التعبري وال�سلطة الق�ضائية امل�ستقلة‬ ‫وحماية حقوق الأقليات وحقوق الإن�سان"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت كلينتون من وا�شنطن يف ح��وار �أجرته م�ساء ال�سبت‬ ‫مع برنامج "احلياة اليوم"‪ ،‬والذى يقدمه الإعالمي �شريف عامر‬ ‫على قناة "احلياة"‪� ،‬إىل وج��ود توا�صل مع امل�س�ؤولني الع�سكريني‬ ‫امل�صريني خالل فرتة الثورة حلثهم على جتنب ا�ستخدام العنف مع‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬ ‫و�أكدت كلينتون �أنها مع ا�ستمرار املعونة الأمريكية مل�صر �سواء‬ ‫كانت مدنية �أو ع�سكرية‪ ،‬مطالبة ب�ضرورة ت�سجيل املنظمات الأهلية‬ ‫الأمريكية يف م�صر حتى يكون عملها حتت طائلة القانون امل�صري‪،‬‬ ‫نقال عن تقرير ل�صحيفة "اليوم ال�سابع" امل�صرية‪.‬‬ ‫وقالت وزيرة اخلارجية الأمريكية‪" :‬نحن معجبون مبا يحدث‬ ‫يف م�صر الآن‪ ،‬ونعلم �أنها مرحلة انتقالية �صعبة‪ ،‬وهي �أي�ضاً حلظة‬ ‫هامة وعظيمة من التاريخ"‪ ،‬م�شرية �إىل ��ض��رورة حتديد جدول‬ ‫زمني لالنتخابات ي�ضع م�صر على الطريق ال�صحيح‪.‬‬ ‫وعن دور املجل�س الع�سكري‪� ،‬أكدت �أنه يتوىل م�س�ؤولية هائلة‪،‬‬ ‫وتوقعت �أن يفي املجل�س بتعهداته جتاه ال�شعب امل�صري‪.‬‬ ‫وق��ال��ت كلينتون‪" :‬ال مي�ك��ن �أن ن�صل للحكم الدميقراطي‬ ‫الر�شيد دون انتخابات حرة مفتوحة و�شفافة"‪.‬‬

‫كرزاي‪ :‬باكستان تمتلك مفتاح‬ ‫حل األزمة األفغانية‬ ‫كابول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن الرئي�س الأفغاين حامد كرزاي �إنه فقد الأمل يف موا�صلة‬ ‫مفاو�ضات ال�سالم مع حركة "طالبان"‪ ،‬م�ؤكدا �أن على كابول بدال‬ ‫من ذلك �أن تتفاو�ض مع باك�ستان من �أجل ال�سالم‪.‬‬ ‫وقال كارزاي �أمام جمموعة من القيادات الدينية �إن حكومته‬ ‫"�ستجمد مفاو�ضات ال�سالم مع حركة "طالبان" بعد اغتيال‬ ‫الرئي�س ال�سابق رئي�س جمل�س امل�صاحلة الوطنية برهان الدين‬ ‫رباين‪ ،‬م�ضيفا �أنه يوجد �صلة لإ�سالم �أباد بعملية قتل رباين‪ ،‬و�أن‬ ‫لديها الأدلة حول تورط طالبان بذلك‪.‬‬ ‫و�أع��اد ك��رزاي �إىل الأذه��ان �أن رب��اين قتل على �أي��دي انتحاري‬ ‫م�ت�ن�ك��ر يف � �ص��ورة ع���ض��و جم�ل����س � �ش��ورى "طالبان"‪� ،‬أم� ��ا قيادة‬ ‫"طالبان" فلم ت�ؤكد ومل تنف �ضلوعها يف االغتيال‪ .‬و�أعرب كرزاي‬ ‫عن اعتقاده �أن على ب�لاده �أن تتفاو�ض مع باك�ستان‪ ،‬لأنها متلك‬ ‫مفتاحا حلل الأزمة الأفغانية‪ ،‬و�أو�ضح قائال‪" :‬ال �أ�ستطيع �أن �أجد‬ ‫املال عمر‪� ..‬أين هو؟ ال �أ�ستطيع �أن �أجد جمل�س �شورى "طالبان"‪..‬‬ ‫�أين ذلك املجل�س؟ املبعوث با�سمهم ي�أتي ويقتل (رباين)‪ ،‬وال يوجد‬ ‫ل��ديّ �أي ج��واب �آخ��ر �سوى القول ب��أن الطرف الآخ��ر يف املفاو�ضات‬ ‫هو باك�ستان"‪.‬‬ ‫هذا وكانت وكالة املخابرات الأفغانية �أعلنت ال�سبت �أن عملية‬ ‫اغتيال رباين قامت بتدبريها �شخ�صيات يف قيادة "طالبان" التي‬ ‫تتخذ من مدينة كويتا الباك�ستانية مقرا لها‪ .‬وقالت مديرية الأمن‬ ‫الوطني الأفغاين �إنها �سلمت باك�ستان �أدل��ة ت�ؤكد هذه املعلومات‪،‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن اع�تراف �أح��د املعتقلني املتهمني ب�ضلوعهم يف اغتيال‬ ‫رباين يبني تورط جمل�س قيادة "طالبان" املعروف با�سم جمل�س‬ ‫�شورى كويتا ب�شكل مبا�شر يف هذه العملية‪.‬‬ ‫وت�ن�ف��ي �إ� �س�لام �آب ��اد وج ��ود �أي جمل�س لـ"طالبان" يف كويتا‬ ‫عا�صمة والي��ة بلوج�ستان الواقعة جنوب غ��رب ال�ب�لاد‪ ،‬كما تنفي‬ ‫دعمها جلماعة حقاين �أح��دى اق��وى الت�شكيالت التابعة لطالبان‬ ‫�أفغان�ستان التي يقول حمللون �إن لها جذورا عميقة داخل الأرا�ضي‬ ‫الباك�ستانية‪.‬‬

‫الصليب األحمر يصف وضع سرت باملزري وعائالت‬ ‫تنزح تحت وقع املعارك‬ ‫�سرت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت اللجنة الدولية لل�صليب الأحمر �أن مدينة �سرت تعاين‬ ‫و�ضعا �إن�سانيا بائ�سا‪ ،‬يف وقت ت�شهد املدينة مواجهات م�ستمرة‬ ‫بني مقاتلي املجل�س الوطني الليبي االنتقايل والقوات املوالية‬ ‫ملعمر القذايف‪.‬‬ ‫وق��ال ممثل اللجنة ال��دول�ي��ة لل�صليب الأح �م��ر ه�شام‬ ‫خ���ض��راوي �إن ال�سكان املحا�صرين يف ه��ذه املدينة ميوتون‬ ‫ب�سبب عدم توفر اخلدمات الطبية الأ�سا�سية‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه‬ ‫زار �سرت على ر�أ�س وفد من اللجنة الدولية لل�صليب الأحمر‬ ‫وقدم للفريق الطبي يف املدينة "‪ 300‬وحدة �إ�سعافات ملعاجلة‬ ‫جرحى احلرب"‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪ 150‬كي�سا للجثث‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن م�ست�شفى ابن �سينا‪ ،‬امل�ست�شفى الرئي�سي يف‬ ‫املدينة ق�صف بال�صواريخ �أثناء زيارته �إي��اه مع وفد اللجنة‬ ‫الدولية لل�صليب الأحمر‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬لقد �سقطت عدة �صواريخ على امل�ست�شفى �أثناء‬ ‫وجودنا بداخله"‪ ،‬منددا بـ"الق�صف الع�شوائي" اجلاري على‬ ‫نطاق وا�سع‪� ،‬سواء �أكان ق�صفا بال�صواريخ �أو بالقذائف امل�ضادة‬ ‫للدروع �أو باملدافع الر�شا�شة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن م�صدر الق�صف على امل�ست�شفى ك��ان على‬ ‫بعد �أقل من كيلومرت واحد‪ ،‬من دون �أن يتمكن من حتديده‬ ‫بدقة‪ ،‬ولكنه �أ�ضاف �أن القوات املوالية للقذايف ردت ب�إطالق‬ ‫قذائف الهاون ور�صا�ص القنا�صة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن �أع���ض��اء وف��د اللجنة ال��دول�ي��ة لل�صليب‬ ‫الأحمر "فوجئوا" بتعر�ض امل�ست�شفى للق�صف �أثناء زيارتهم‬ ‫�إياه‪ ،‬لأنه "جرى �إخطار كل الأطراف م�سبقا" بهذه الزيارة‪.‬‬ ‫و�أكد خ�ضراوي �أن امل�ست�شفى يفتقر �إىل املياه‪ ،‬لأن خزان‬ ‫املاء فيه ت�ضرر جراء املعارك‪ ،‬م�شريا �إىل �أن طاقم امل�ست�شفى‬ ‫�أبلغ الوفد �أن "النا�س ميوتون ب�سبب النق�ص يف الأوك�سيجني‬ ‫ويف الوقود الالزم لت�شغيل مولد الكهرباء"‪.‬‬ ‫كما �أن العديد من اجلرحى واملر�ضى ال يتمكنون من‬ ‫بلوغ امل�ست�شفى ب�سبب املعارك والغارات التي تنفذها طائرات‬ ‫حلف �شمال الأطل�سي‪ ،‬كما قال‪.‬‬

‫ووا�صلت حركة النزوح �أم�س الأحد من �سرت يف �سيارات‬ ‫و�شاحنات اكتظت بالهاربني من املعارك‪.‬‬ ‫وقال علي فرج اخلارج من املدينة مع عائلته‪ ،‬فيما كان‬ ‫�أحد املقاتلني يدقق يف هويته "هناك الكثري من ال�صواريخ‪،‬‬ ‫بالأم�س كانت املعارك عنيفة‪ ،‬لذا ال ن�ستطيع البقاء هنا"‪.‬‬ ‫وك��ان مقاتلو املجل�س ال��وط�ن��ي االن�ت�ق��ايل ال��ذي �أطاح‬ ‫بنظام معمر ال�ق��ذايف يف طرابل�س‪� ،‬أمهلوا املدنيني يف �سرت‬ ‫يومني ملغادرة املدينة‪ ،‬وهي مهلة تنتهي الأحد‪.‬‬ ‫وقال رئي�س املجل�س م�صطفى عبداجلليل خالل م�ؤمتر‬ ‫�صحايف يف بنغازي ال�سبت "�أعطى ال�ث��وار املدنيني يف �سرت‬ ‫فر�صة من يومني للخروج من املدينة"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هذه‬ ‫املهلة "بد�أت اجلمعة"‪.‬‬ ‫ومع �أن هجومهم على �سرت ب��د�أ قبل �أ�سبوعني‪� ،‬إال �أن‬ ‫مقاتلي املجل�س الوطني االنتقايل مل ينجحوا حتى ال�ساعة‬

‫يف ال�سيطرة على م�سقط ر�أ�س العقيد القذايف‪ ،‬حيث يواجهون‬ ‫مقاومة �شر�سة من القوات املوالية له والتي ال ت��زال تدافع‬ ‫عن ه��ذه املدينة ال�ساحلية الواقعة على بعد ‪ 360‬كلم �شرق‬ ‫طرابل�س‪.‬‬ ‫وت�سيطر ق��وات املجل�س الوطني االنتقايل على مرف�أ‬ ‫�سرت ومطارها‪ ،‬لكنها مل تتمكن من ال�سيطرة ب�صورة دائمة‬ ‫على بقية �أنحاء املدينة‪.‬‬ ‫ورغ� ��م الإع �ل��ان ع��ن ه ��ذه م�ه�ل��ة ال �ي��وم�ي�ن‪ ،‬توا�صلت‬ ‫املواجهات يف �سرت‪ ،‬حيث قال املقاتلون العائدون من اخلطوط‬ ‫الأمامية �أنهم باتوا ي�سيطرون على جزء كبري من منطقة‬ ‫بو ه��ادي جنوب غ��رب املدينة‪ ،‬التي تعترب معقال للقذاذفة‬ ‫وللعديد من املقربني من معمر القذايف‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن حلف �شمال الأطل�سي يف بيان �أم����س الأح��د �أن‬ ‫طائراته ا�ستهدفت ال�سبت مقر حتكم و�ست �آليات ع�سكرية‬

‫ودبابة واحدة وموقعا للأ�سلحة امل�ضادة للطائرات‪.‬‬ ‫ويف بني وليد منع املقاتلون التابعون للمجل�س االنتقايل‬ ‫العديد من ال�صحافيني من التوجه �إىل مناطق املواجهات‪.‬‬ ‫وبعد ثالثة �أ�سابيع على انطالق املعارك لل�سيطرة على‬ ‫املدينة‪ ،‬ال ي��زال الثوار عند ه��ذه اجلبهة يواجهون مقاومة‬ ‫عنيفة من قبل قوات القذايف‪ ،‬وي�سعون للمحافظة على املواقع‬ ‫الأمامية داخل بني وليد التي �سبق �أن �سيطروا عليها‪.‬‬ ‫ويتعر�ض ه��ؤالء يوميا �إىل ر�شقات من �صواريخ غراد‬ ‫والقذائف التي يطلقها املوالون للقذايف من املدينة‪ ،‬فيما يرد‬ ‫املقاتلون على م�صادر النريان م�ستخدمني القذائف‪.‬‬ ‫وا�ستقدم ال�ث��وار يف بني وليد جمموعة م��ن الدبابات‬ ‫وامل��داف��ع ال�ستخدامها يف امل �ع��ارك‪ ،‬فيما �أع�ل��ن حلف �شمال‬ ‫الأطل�سي �أن طائراته ق�صفت ال�سبت خمزنا للأ�سلحة وقاذفة‬ ‫لل�صواريخ يف بني وليد‪.‬‬

‫يريدون ا�ستخدامها �ضد الطائرات املدنية على �سبيل املثال‪.‬‬ ‫وقد �شاهد ال�صحافيون ع�شرة من تلك ال�صواريخ يجري‬ ‫تعطيلها ع�بر �إت�ل�اف �أنظمة الإر� �ش��اد والإط�ل�اق فيها‪ ،‬ويقدر‬ ‫املجل�س االنتقايل �أن��ه ق��ام بتعطيل ‪� 180‬صاروخا خ�لال الأيام‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫وي�ق��ول حممد ع��دي��ة ال�ضابط امل���س��ؤول ع��ن الت�سليح يف‬ ‫وزارة ال��دف��اع لل�صحافيني يف املوقع �إن الهدف من ذل��ك‪�" :‬إن‬ ‫نظهر للعامل �أجمع �أن ليبيا اجلديدة تعنى بامل�ساهمة يف الأمن‬ ‫الدويل"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬هذه ال�صواريخ خفيفة و�صغرية احلجم و�سهلة‬ ‫احلمل‪ .‬وحتى لو كانت الآن غري قادرة على ا�ستهداف املقاتالت‬ ‫احل��دي�ث��ة‪� ،‬إال �أن�ه��ا م��ا زال��ت قابلة لال�ستخدام �ضد الطائرات‬ ‫املدنية �أثناء �إقالعها �أو مع اقرتابها من الأر�ض للهبوط"‪.‬‬ ‫وق��د �أوردت جملة دي��ر �شبيغل الأمل��ان�ي��ة �أم����س الأح ��د �أن‬ ‫الأدم �ي��رال ج�ي��ان�ب��اول��و دي ب ��اوال‪ ،‬ال ��ذي ي��ر�أ���س جل�ن��ة القادة‬ ‫الع�سكريني حللف �شمال الأطل�سي‪ ،‬عقد اجتماعا �سريا ح�ضره‬

‫نواب �أمل��ان االثنني املا�ضي قال فيه �إن ع�شرة �آالف �صاروخ على‬ ‫الأقل ال تزال مفقودة يف ليبيا‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة �أن الأدم�ي�رال الإي�ط��ايل قوله �إن تلك‬ ‫ال�صواريخ ت�شكل "تهديدا خطريا للطريان املدين"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن الأدم�ي�رال �أ��ش��ار �إىل �أن تلك ال�صواريخ قد‬ ‫تخرج من ليبيا لتجد طريقها �إىل �أي مكان "من كينيا �إىل قندز‬ ‫(�أفغان�ستان)"‪.‬‬ ‫وبح�سب تقرير للخارجية الأمريكية‪ ،‬تعر�ضت �أكرث من‬ ‫‪ 40‬طائرة مدنية لال�ستهداف من جانب تلك ال�صواريخ (�أر�ض‪-‬‬ ‫جو) منذ العام ‪ ،1975‬ما �أ�سفر عن حتطم ‪ 28‬طائرة ومقتل �أكرث‬ ‫من ‪� 800‬شخ�ص يف �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫ويف ت�شرين الثاين ‪� ،2002‬أطلق �صاروخ واح��د على الأقل‬ ‫من طراز �سام‪ 7-‬على طائرة ركاب �إ�سرائيلية يف مومبا�سا بكينيا‬ ‫يف هجوم �أعلنت القاعدة م�س�ؤوليتها عنه‪ ،‬ومتكنت الطائرة من‬ ‫الإفالت منه ب�صعوبة‪.‬‬ ‫وال���ص��واري��خ‪ ،‬ال�ت��ي يطلق عليها يف رو��س�ي��ا ا��س��م ‪ 9‬ك��ي ‪32‬‬

‫�سرتيال‪� ،2-‬صممها االحت��اد ال�سوفياتي يف ال�سبعينيات‪ ،‬ويبلغ‬ ‫مداها نحو �أربعة كيلومرتات ولديها نظام �إر�شاد بالأ�شعة حتت‬ ‫احلمراء‪.‬‬ ‫وبعد تلقي بع�ض التدريب ميكن ل�شخ�ص مبفرده �إطالق‬ ‫تلك ال�صواريخ املحمولة على الكتف بب�ساطة ن�سبية‪ ،‬و�أن كانت‬ ‫حتتاج �إىل �صيانة م�ستمرة‪ ،‬وخ�صو�صا لبطاريتها احلرارية‪.‬‬ ‫ويقول عدية‪" :‬يخ�شى املجتمع ال��دويل تلك ال�صواريخ‬ ‫وه��و على حق"‪ ،‬مو�ضحا �أن ال�ق��ذايف ك��ان ق��د ا��ش�ترى ‪� 20‬ألف‬ ‫�صاروخ "ا�ستخدم منها �أكرث من ‪� 14‬ألفا"‪.‬‬ ‫وي�ضيف ال�ضابط الليبي‪" :‬نحو خم�سة �آالف من �صواريخ‬ ‫�سام‪ 7-‬ما زالت مفقودة‪ ..‬مع الأ�سف‪ ،‬رمبا وقع بع�ضها يف الأيدي‬ ‫اخلط�أ‪ ..‬يف اخلارج"‪.‬‬ ‫ويعتقد �أن العديد من خمازن الأ�سلحة والذخائر �سرقت‬ ‫يف ليبيا منذ بداية الثورة املناه�ضة لنظام القذايف يف �شباط‪،‬‬ ‫فيما يرتدد �أن العقيد الفار وزع �أي�ضا منها على �أن�صاره �أثناء‬ ‫هربه‪.‬‬

‫آالف الصواريخ الليبية املفقودة "قادرة على ضرب طائرات الركاب"‬ ‫بنغازي ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫للوهلة الأوىل ال يبدو �أن �شيئا غري عادي يف املكان‪ :‬ب�ضعة‬ ‫�صناديق ذخرية خ�شبية يف �أحد �أركان خمزن وا�سع على �أطراف‬ ‫بنغازي �شرق ليبيا‪ ،‬غري �أن ال�صناديق امل�ستطيلة التي يناهز‬ ‫حجمها حجم طاولة �صغرية حتمل حروفا رو�سية ت�شري �إىل �أن‬ ‫حمتواها من �صواريخ �سام‪ 7-‬ال�سوفياتية ال�صنع‪.‬‬ ‫تلك ال�صواريخ حتمل على الكتف‪ ،‬وت�ستهدف الطائرات‬ ‫القريبة من الأر���ض‪ ،‬بينما مت العثور على نحو ‪� 200‬صاروخ يف‬ ‫خمزن ال�سالح ال�سابق للزعيم الليبي املطارد معمر القذايف‪.‬‬ ‫واملخزن يقع على طرف م�ساحة من الأرا�ضي تركت فيها‬ ‫املهمالت‪ ،‬وي�ستخدمه مقاتلو املجل�س الوطني االنتقايل الآن‬ ‫لتخزين ذخائر ومدفعية‪ ،‬ويحر�سه مقاتلون من املجل�س‪.‬‬ ‫وي �ق��در امل�ج�ل����س ال�ل�ي�ب��ي �أن ن�ح��و خم�سة �آالف م��ن تلك‬ ‫ال�صواريخ من طراز �سام‪ 7-‬من تر�سانة القذايف ما زال مل ي�ستدل‬ ‫عليها‪ ،‬ما يثري خم��اوف من وق��وع تلك اال�سلحة يف �أي��دي من‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫‪13‬‬

‫أسماء املعلمني املعينني يف وزارة الرتبية والتعليم للعام الدراسي ‪2012/2011‬‬ ‫�أعلن وزير الرتبية والتعليم د‪ .‬تي�سري النعيمي �أ�سماء دفعة من التعيينات للعام الدرا�سي ‪ 2012/2011‬يف وزارة الرتبية والتعليم وت�شتمل على (‪ )354‬معلم ًا من خمتلف‬ ‫التخ�ص�صات ح�سب �أ�س�س انتقاء وتعيني املوظفني املعتمدة‪.‬‬ ‫وتطلب وزارة الرتبية والتعليم من التالية �أ�سما�ؤهم مراجعة املديريات التي مت تخ�صي�صهم اليها م�صطحبني معهم الوثائق الثبوتية الالزمة وهم‪:‬‬


‫‪14‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫اجلائزة الأوىل قيمتها ‪ 500‬دينار والثانية ‪ 350‬ديناراً والثالثة ‪ 250‬ديناراً‬

‫وزارة الثقافة تعلن أسماء الفائزين‬ ‫بمسابقة اإلبداع الشبابي ‪2011‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬عبد الرحمن جنم‬ ‫ك�شف �أمني عام وزارة الثقافة مدير عام‬ ‫دائرة املكتبة الوطنية م�أمون التلهوين‪،‬‬ ‫خالل م�ؤمتر �صحفي عقده يف مقر‬ ‫الوزارة عن �أ�سماء الفائزين مب�سابقة‬ ‫"الإبداع ال�شبابي احلادية ع�شرة ‪."2011‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار ال �ت �ل �ه��وين �إىل �أن ن�سخة‬ ‫امل���س��اب�ق��ة ل�ل�ع��ام احل ��ايل ال�ت��ي ت�ق��دم لها‬ ‫زهاء ‪ 153‬مت�سابقاً ‪-‬منهم ‪ 93‬من الإناث‬ ‫و‪ 60‬ذك��ور‪ -‬ا�ستهدفت ال�شباب يف فئتني‬ ‫عمريتني؛ الأوىل (�أ) م��ن ‪ 15‬ع��ام�اً �إىل‬ ‫‪ 24‬ع��ام �اً‪ ،‬وال �ث��ان �ي��ة (ب) م��ن ‪ 25‬عاماً‬ ‫�إىل ‪ 30‬ع��ام �اً‪ ،‬وك��ان��ت يف ح�ق��ول خم�سة‬ ‫ه��ي‪ :‬ال�شعر‪ ،‬والق�صة‪ ،‬وال��رواي��ة‪ ،‬والفن‬ ‫الت�شكيلي‪ ،‬الت�صوير الفوتوغرايف‪.‬‬ ‫ون ��وه ال�ت�ل�ه��وين ب ��أن وزارة الثقافة‬ ‫د�أب� ��ت ع�ل��ى تنظيم امل���س��اب�ق��ة ع�ل��ى مدار‬ ‫�أح � ��د ع �� �ش��ر ع ��ام � �اً؛ ب �غ �ي��ة ال �ك �� �ش��ف عن‬ ‫املواهب الإبداعية ال�شابة لتبنيها‪ ،‬لتكون‬ ‫ا�ستمرارية مو�ضوعية‪ ،‬وراف ��داً حقيقياً‬ ‫للحركة الثقافية يف الأردن‪.‬‬ ‫ور�أى التلهوين �أن امل�سابقة حتقق‬ ‫تنمية قيمة التناف�س امل�شروع واملو�ضوعي‬ ‫بني الأدباء والفنانني ال�شباب‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫توزيع االهتمام الر�سمي بالثقافة؛ وذلك‬ ‫بفتح املجال لأبناء الوطن كافة للم�شاركة‬ ‫يف امل�سابقة‪.‬‬ ‫وع��ن حقل "ال�شعر" ال��ذي تناف�س‬ ‫فيه ‪ 41‬مت�سابقاً للفئة (�أ)‪ ،‬نال �سلطان‬ ‫فايز عبد الرحمن القي�سي من حمافظة‬ ‫العا�صمة ع� َّم��ان امل��رك��ز الأول‪ ،‬فيما فاز‬ ‫�أحمد حت�سني �إح�سان علي ‪-‬وهو مغرتب‬ ‫م ��ن ال �� �ش��ارق��ة‪ -‬ب��امل��رك��ز ال� �ث ��اين‪ ،‬وح � َّل‬ ‫باملركز الثالث للفئة نف�سها من حمافظة‬ ‫العا�صمة علي ح�سن علي الزهريي‪.‬‬ ‫يف ح �ي�ن �آل� � ��ت اجل� ��ائ� ��زة ع ��ن حقل‬ ‫"ال�شعر" للفئة (ب) �إىل كل من‪� :‬إميان‬ ‫حممد ح�سني عبد الهادي باملركز الأول‬ ‫من العا�صمة عمان‪ ،‬وحازم يو�سف فرحان‬ ‫ق��دي���س��ات ب��امل��رك��ز ال �ث��اين م��ن حمافظة‬ ‫�إرب� ��د‪� ،‬أم ��ا امل��رك��ز ال�ث��ال��ث فظفر ب��ه من‬ ‫حمافظة �إرب��د حممد ح�سن حممد �أبو‬ ‫عراق‪.‬‬ ‫وع��ن حقل "الق�صة" ال��ذي تناف�س‬ ‫فيه ‪ 69‬مت�سابقاً للفئة (�أ)‪ ،‬ف��از باملركز‬ ‫الأول م ��ن حم��اف �ظ��ة ال �ع��ا� �ص �م��ة �سالم‬ ‫رج��ائ��ي ��س��امل ال �ن�بر‪ ،‬بينما م�ن��ح جائزة‬

‫املركز الثاين عامر علي مطلق ال�شقريي‬ ‫م��ن حم��اف�ظ��ة ع�ج�ل��ون‪ ،‬و�أخ� ��ذت جائزة‬ ‫املركز الثالث من حمافظة �إرب��د �أ�سماء‬ ‫مدحات �أ�سعد يعقوب‪.‬‬ ‫ويف حقل "الق�صة" عن الفئة (ب)‪،‬‬ ‫فنالت �آية عبد اهلل عبد ال�سالم الرفاعي‬ ‫املركز الأول من حمافظة الزرقاء‪ ،‬ونال‬ ‫عمر جمال حممد �أبو تك املركز الثاين‬ ‫م��ن حم��اف�ظ��ة ال ��زرق ��اء‪ ،‬وك ��ان ع�ب��د اهلل‬ ‫�سميح حممد خليل الفائز بجائزة املركز‬ ‫الثالث من حمافظة الزرقاء‪.‬‬ ‫�أم��ا الفئة (�أ) عن حقل "الرواية"‬ ‫ف�ح��ازه��ا ع �م��اد ف � ��ؤاد خ��ال��د م���س�ع��ود من‬ ‫حمافظة العا�صمة‪ ،‬وجرى حجب جائزة‬ ‫املركز الثاين والثالث‪� ،‬إ�ضافة �إىل جائزة‬ ‫املركز الأول وال�ث��اين احلقل نف�سه عن‬ ‫الفئة (ب) �إذ فاز باملركز الثالث فيها من‬ ‫حمافظة البلقاء حممود خري هاين عبد‬ ‫اهلل احلياري‪.‬‬ ‫وعن حقل "الفن الت�شكيلي" للفئة‬ ‫(�أ)‪ ،‬فازت �شذى حممود مو�سى العودات‬ ‫ب��امل��رك��ز الأول م��ن حمافظة العا�صمة‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ف ��ازت رب ��ى حم�م��د ع�ل��ي الزغول‬ ‫باملركز ال�ث��اين م��ن حمافظة العا�صمة‪،‬‬ ‫وفازت �شروق كمال ب�شناق من حمافظة‬ ‫العا�صمة باملركز الثالث‪.‬‬ ‫�أم � � ��ا ال � �ف� ��ائ� ��زون يف ح �ق ��ل "الفن‬ ‫الت�شكيلي" ع ��ن ال �ف �ئ��ة (ب) فكانوا‪:‬‬ ‫ن��ور عبد ال ��رزاق ال�ف�ن��دي م��ن حمافظة‬ ‫�إرب��د باملركز الأول‪ ،‬ورانيا حممد طعمة‬ ‫الأحمد من حمافظة �إربد باملركز الثاين‪،‬‬ ‫وعالء توفيق طبي�شات باملركز الثالث من‬ ‫حمافظة �إربد‪.‬‬ ‫ويف حقل "الت�صوير الفوتوغرايف"‬ ‫للفئة (�أ)‪ ،‬حازت على جائزة املركز الأول‬ ‫من العا�صمة عمان منار حممد مو�سى‬ ‫ال�ساحوري‪ ،‬فيما حازت ر�شا لطفي عبد‬ ‫ال �� �س�لام اجل �ي�ل�اين ع �ل��ى ج��ائ��زة املركز‬ ‫الثاين من حمافظة العا�صمة‪� ،‬أما جائزة‬ ‫املركز الثالث من حمافظة عمان فكانت‬ ‫من ن�صيب حممد ب�سام العنبتاوي‪.‬‬ ‫على �أ َّن اللجنة املحكمة قد حجبت‬ ‫ج��ائ��زة امل��راك��ز ال �ث�ل�اث الأوىل ع��ن �أي‬ ‫مت�سابق‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن جائزة املركز الأول تبلغ‬ ‫‪ 500‬دينار‪ ،‬وتبلغ جائزة املركز الثاين ‪350‬‬ ‫ديناراً‪� ،‬أما جائز ملركز الثالث فتبلغ ‪250‬‬ ‫ديناراً‪.‬‬

‫ح�صاد املطابع‬

‫أمسية شعرية ملحمد النطايف يف رابطة األدب‬ ‫اإلسالمي العاملية‬

‫ال�شاعر حممد النطايف (من اليمني) ومقدم الأم�سية �صالح البوريني‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت رابطة الأدب الإ�سالمي العاملية يف مقرها الدائم‬ ‫يف عمان �أم�سية �أدبية م�ساء ال�سبت املا�ضي‪ ،‬لل�شاعر الدكتور‬ ‫حممد ذيب النطايف‪.‬‬ ‫وا�شتملت الأم�سية على ق ��راءات �شعرية �أل�ق��اه��ا ال�شاعر‬ ‫حممد ذيب النطايف (�أبو فرا�س النطايف)‪ ،‬حيث قر�أ باقة من‬ ‫ق�صائده القدمية واجلديدة‪.‬‬ ‫و�أدار الأم�سية ال�شاعر �صالح البوريني الذي ع ّرف بال�شاعر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ووط� ��أ للق�صائد ن��اث��راً �إ��ض��اءات��ه يف ف�ضاء الكلمات‪ ،‬وبعفوية‬ ‫جميلة تداخلت ق�صائد النطايف وتعقيبات البوريني ومداخالت‬ ‫اجلمهور‪ ،‬ما خلق جواً ف�سيف�سائي امل�شهد‪.‬‬ ‫بد�أ النطايف قراءاته بق�صيدة "ربيع احلياة" التي �أهداها‬

‫لل�شاعرة نبيلة اخل�ط�ي��ب رئي�سة ال��راب�ط��ة يف مكتب الأردن‬ ‫الإقليمي‪ ،‬م�ستح�ضراً ق�صيدتها "عا�شق الزنبق" التي ح�صلت‬ ‫على جائزة �أف�ضل ق�صيدة يف الوطن العربي من م�ؤ�س�سة عبد‬ ‫العزيز �سعود البابطني‪ .‬جاء فيها‪:‬‬ ‫عا َد الربي ُع‪ ،‬وذا � ُ‬ ‫أوان ال�شعــ ِر‬ ‫َ‬ ‫والأحلانِ يا رو�ض القوايف فانطقي‬ ‫�أنتِ التي تتدفق َ‬ ‫ني على املدى‬ ‫من نبعــه ال�صايف بعطر الزنبــــقِ‬ ‫وحل ِّيــــ ِه‬ ‫فل َكم �شدوتِ مبائــه ُ‬ ‫�ش ْد َو البالبـــلِ للــــربي ِع املونـــــقِ‬ ‫ول َكم به مثل احلمائم يف ال�ضحى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ـــنَ‬ ‫تـرتمني بحرقـــــ ٍة وت�شــــ ّوقِ‬ ‫ثم ط َّوف ال�شاعر النطايف بني الق�صائد العمودية وق�صائد‬ ‫التفعيلة‪ ،‬كق�صائد‪" :‬ح ّبات العقد"‪ ،‬و"كرمة الوفاء"‪ ،‬و"�شقائق‬

‫النعمان"‪ ،‬و"طريق الورد"‪ ،‬و"حمامة من الكويت"‪ ،‬و"�شاطئ‬ ‫الأمل"‪ ،‬و"ع�صفورة الوادي" وغريها‪.‬‬ ‫ومما قال يف ق�صيدته "كرمة الوفاء"‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫ب�سيلي الأحمر‬ ‫ت�ضيق‬ ‫�شراييني‬ ‫َ‬ ‫وحتب�سه بعيدانٍ من املرمر‬ ‫فال تبكِ‬ ‫�إذا ما انه َّد بنياين‬ ‫َّ‬ ‫ربيعي الأخ�ضر‬ ‫وجف‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ف�إين بلبل �شا ٍد‬ ‫ب�أفق العامل الأكرب‬ ‫�أغ ّني للحيا ِة‬ ‫و�أن ُ‬ ‫َ‬ ‫رث املرجان واجلوهر‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال�ن��اق��د ال��دك�ت��ور ع ��ودة اهلل القي�سي ق��د �أحتف‬ ‫ال�شاعر واحل�ضور بنقده الق�صائد‪.‬‬

‫كتاب حول إسهامات غري املسلمني يف الحضارة العربية اإلسالمية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ي�ن��اق����ش ك �ت��اب "دور غ�ير امل���س�ل�م�ين ال���س�ي��ا��س��ي واالقت�صادي‬ ‫واالجتماعي يف ظل الدولة الإ�سالمية" �إعداد الدكتور ممدوح �أبو‬ ‫ح�سان وحممود عبيدات مو�ضوع الت�سامح الإ�سالمي‪.‬‬ ‫يبحث الكتاب ال�صادر عن دار ورد للن�شر والتوزيع يف م�ساهمة‬ ‫�أهل الكتاب باحلكم اال�سالمي والعالقات التي جمعت بني امل�سلمني‬ ‫م��ع الأق � ��وام غ�ير امل�سلمة يف ب �ن��اء ال��دول��ة الإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬مبينا ما‬ ‫كانوا ينعمون به من ت�سامح ديني وح�سن ج��وار يف جميع الع�صور‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وي�برز الكتاب ال��ذي اح�ت��وى على �سبعة ف�صول رئي�سة ر�سوخ‬

‫احل�ضارة العربية الإ�سالمية عرب جهود لعدد من �أهل الذمة الذين‬ ‫اثروا العلوم الإ�سالمية‪ ،‬م�ستعر�ضا ا�شتغاالتهم يف حقول الفل�سفة‬ ‫وال�ط��ب وال�ترج�م��ة واالق�ت���ص��اد‪ ،‬حتى �إن�ه��م ��ش��ارك��وا يف الفتوحات‬ ‫الإ�سالمية بخا�صة يف بالد ال�شام والعراق‪.‬‬ ‫من بني عناوين الكتاب‪ :‬النبي حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫يف �أق�لام غري امل�سلمني‪ ،‬غري امل�سلمني ما بني احلقوق والواجبات‪،‬‬ ‫احلوار الإ�سالمي اليهودي يف عهد الر�سول عليه ال�صالة وال�سالم‪،‬‬ ‫احل��وار بني امل�سلمني والن�صارى وحقيقته يف اخلالفة‪ ،‬دور املوايل‬ ‫وغري امل�سلمني يف احلركة العلمية‪ ،‬غري امل�سلمني ودورهم يف الفنون‬ ‫والآداب‪ -‬الأخطل منوذجا‪ ،‬دور اليهود والن�صارى يف حقول الطب‬ ‫والأدوي� ��ة‪ ،‬الو�ضع االجتماعي واحل��ري��ة الدينية‪ ،‬م�س�ألة الأدي ��رة‬

‫والكنائ�س يف الأندل�س‪ ،‬ودور عائلتي بهرام ورزيك االرمنية الع�سكري‬ ‫يف الدولة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫يت�ضمن الكتاب �شروحات وافية حلقوق الطوائف غري امل�سلمة‬ ‫يف املرا�سيم ال�سلطانية ودوره��م يف احلياة االقت�صادية (الزراعية‬ ‫وال�صناعية وال�ت�ج��اري��ة)‪ ،‬وي���س��رد �أم�ث�ل��ة ع��دي��دة على وف��اء امل�سلم‬ ‫بالعهود لغري امل�سلمني‪.‬‬ ‫يهدف الكتاب �إىل ت�سليط ال�ضوء على جوانب من العالقة التي‬ ‫جمعت امل�سلمني مع غريهم من �أ�صحاب الديانات ال�سماوية‪ ،‬ح�سب‬ ‫ما نظمته ال�شريعة الإ�سالمية يف االهتمام بحقوق الإن�سان والعناية‬ ‫ب�إن�سانيته وكرامته ب�إحقاق احلق ون�شر العدل وامل�ساواة‪ ،‬بغ�ض النظر‬ ‫عن العقيدة �أو لونه �أو جن�سه �أو مركزه االجتماعي‪.‬‬

‫ندوة يف الجامعة األردنية حول إسهامات اللغة يف التواصل بني الثقافات‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ناق�ش �أكادمييون �أردنيون و�أوروبيون يف ندوة متخ�ص�صة عقدت‬ ‫اليوم الأحد بكلية اللغات الأجنبية باجلامعة االردنية‪� ،‬إ�سهامات اللغات‬ ‫الأوروبية يف احلفاظ على الهوية والتوا�صل بني الثقافات االن�سانية ‪.‬‬ ‫وق��دم��ت يف ال �ن��دوة ال �ت��ي نظمتها جم�م��وع��ة امل��راك��ز الثقافية‬ ‫الأوروب �ي��ة بعمان ‪-‬معهد ثربانت�س اال�سباين ومعهد غوته الأملاين‬ ‫واملجل�س الثقايف الربيطاين واملركز الثقايف الفرن�سي‪� -‬أوراق عمل‬ ‫لأكادمييني وخ�براء من املعاهد وامل��راك��ز الثقافية امل�شاركة عر�ضت‬ ‫ملفاهيم وت�أثريات و�إ�شكاليات ونظريات تدور حول عالقة اللغة ك�أداة‬ ‫توا�صل وتفاهم بني ال�شعوب‪.‬‬ ‫ويف لقاء مع وكالة الأنباء الأردنية اعترب مدير معهد طليطلة‬

‫للرتجمة يف ا�سبانيا الدكتور لوي�س ميغيل برييث كانيادا‪ ،‬ان اللغة‬ ‫العربية لعبت دورا الفتا فيما و�صلت �إليه احل�ضارة والثقافة الأوروبية‬ ‫من خالل قيامها برتجمات يف مو�ضوعات الطب والعلوم والهند�سة‬ ‫وال�ف�ل���س�ف��ة ح�ي��ث نقلتها م�ع�ه��ا �إىل الأن��دل ����س وم��ن ث��م ان�ت���ش��رت يف‬ ‫املجتمعات الأوروبية‪.‬‬ ‫وف�سر ك��ان�ي��ادا ال��ذي ��ش��ارك ب��ورق��ة عمل بعنوان «ب�ن��اة اللغة �أو‬ ‫الرتجمة من العربية» اثر الهوية التي تركتها اللغة العربية يف اللغة‬ ‫الإ�سبانية‪ ،‬مبينا انه من ال�صعوبة مبكان العثور على لغة �صافية �إال‬ ‫وتكون عر�ضة لت�أثريات ثقافية �إن�سانية متنوعة‪.‬‬ ‫وقال �إن معهد طليطلة للرتجمة الذي يديره حاليا ويقدم من‬ ‫خالله ترجمات ملبدعني ومفكرين عرب معا�صرين هو امتداد للمعهد‬ ‫ذات��ه ال��ذي ان�شئ يف ال�ق��رن ال�ث��اين ع�شر‪ ،‬وعمل على ترجمة الكتب‬

‫الإغريقية وكل ما ترجم يف بيت احلكمة لفال�سفة اليونان القدماء‬ ‫املتخ�ص�صني يف الفيزياء والكيمياء والطب‪.‬‬ ‫ور�أى كانيادا ال��ذي يلقي حما�ضرة يف معهد ثريبانت�س بعمان‬ ‫غدا االثنني حول جتربته يف ترجمة الإبداعات العربية خا�صة �أعمال‬ ‫ال��روائ��ي عبد ال��رح�م��ن منيف �إىل اللغة اال��س�ب��ان�ي��ة‪ ،‬ان �سائر تلك‬ ‫الرتجمات جالت يف الأ�صقاع وامل��دن الأوروبية بف�ضل وحيوية اللغة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫ت�ضمنت ال�ن��دوة كذلك �أوراق عمل وم�ساهمات جل��ون جوزيف‬ ‫من جامعة ادنربه‪ ،‬ومارتني هريمن من املانيا‪ ،‬ووفاء �أبو حطب من‬ ‫جامعة ال��زرق��اء الأهلية وروال قوا�س وح�سني ياغي وح�سني دويري‬ ‫ونرج�س النا�صر من اجلامعة الأردن�ي��ة وكلوديا كيندلر من معهد‬ ‫غوتة يف ميونخ‪.‬‬

‫اعتمدت الوقائع يف �سرد احلكاية‬

‫نزيهة عيسى تستكشف دور «اإلشارات الربانية» يف تغيري مجرى حياة اإلنسان يف «املعجزة»‬ ‫عر�ض وحتليل‪ :‬حممود الداوود‬ ‫يف البداية �أود اخت�صار ق�صة "املعجزة" للقارئ؛ حتى يدرك‬ ‫بعد ذلك �أهمية احلدث فيها‪ ،‬وهي احلكاية التي كتبتها �صاحبتها‬ ‫نزيهة حممد �سليمان عي�سى عام ‪ ،2009‬رغم �أن احلكاية ال زالت‬ ‫مثار اعجاب كل من يقر�ؤها‪ ،‬و�إليكم احلكاية‪:‬‬ ‫امر�أة �أرادت �أن تزور �أبناءها الثالثة يف �أمريكا‪ ،‬خرجت من‬ ‫عمان بالطائرة‪ ،‬ومل تن�س �أن ت�شرتي لأبنائها بع�ض احللوى‪ ،‬لكنها‬ ‫هذه املرة زادت الكمية فلم ت�شرت �صنفا واحدا كعادتها كلما �سافرت‬ ‫اليهم‪ ،‬فهذه املرة جاء �سفرها متزامنا مع قرب العيد‪ ،‬فا�ضطرت‬ ‫�أن تنق�ص من ر�صيد ما �ست�شرتي منه الدواء لت�شرتي "معمول‬ ‫العيد"‪ ،‬وا�ضطرت بدال من �شراء �أدويتها التي تكفيها ثالثة �أ�شهر‬ ‫�أن ت�شرتى ما يكفيها مدة �شهر واحد ب�سبب "املعمول"‪ ،‬وقررت‬ ‫�أن تبقى مدة �شهر واحد عند �أبنائها يف �أمريكا الذين ي�سكنون يف‬ ‫واليات متباعدة هناك‪.‬‬ ‫املهم �أن هذه ال�سيدة "امل�ؤلفة نف�سها"‪� ،‬سافرت فعال و�أبلغت‬ ‫�أح��د �أبنائها انها باقية فقط مدة �شهر و�أم��ام ا�صراره ب��أن تبقى‬ ‫قالت له ان ال�سبب هو معمول العيد‪ ،‬فهي مل حت�ضر ما يكفيها من‬ ‫الدواء ب�سببه‪ ،‬والن الدواء يف امريكا باهظ الثمن وهي ال تريد ان‬ ‫تثقل على ابنائها‪ ،‬لذلك قررت العودة اىل االردن‪ ،‬لكن بطريقة ما‬ ‫�أمن لها ابنها موعدا يف احدى عيادت الطوارئ‪ ،‬من �أجل ت�أمني‬ ‫الدواء‪ ،‬لكن املفاج�أة كانت حينما مت اجراء الفحو�صات لها ‪ ،‬فبعد‬ ‫ان ظن االطباء انها م�صابة ب�سرطان الدماغ انتبهوا انها م�صابة‬ ‫بـ (م�سمار كل�سي) يف دماغها‪ ،‬ما يتطلب اج��راء عملية جراحية‬ ‫ال�ستئ�صال امل���س�م��ار الكل�سي‪ ،‬والعملية خ�ط�يرة وم�ضاعفاتها‬ ‫مزعجة لو كتبت للمري�ض احلياة‪ ،‬واخت�صارا للحكاية‪ ..‬فقد مت‬ ‫اجراء العملية وتكللت بالنجاح بعناية اهلل ولطفه‪.‬‬ ‫هذه هي ق�صة "املعجزة" التي كتبتها الأديبة نزيهة حممد‬ ‫�سليمان عي�سى‪� ،‬صاحبة م��ذك��رات (��ص��راع مع ال�ق��در) و(نظرات‬ ‫يف احلياة عن العقاب والثواب)‪ ،‬والتي ت�أتي يف اطار �أدب ال�سرية‬

‫ال�شخ�صية‪� ،‬أو (املذكرات)‪ ،‬وهي بنف�س الوقت حتمل �أ�سلوب ال�سرد‬ ‫الق�ص�صي الطويل الأقرب للرواية‪ ،‬انها حتكي ق�صة من ق�ص�ص‬ ‫حياتها بكل و�ضوح و�شفافية‪.‬‬ ‫جمالية احل�ك��اي��ة لي�س فيما اخ�ت���ص��رت��ه م��ن الق�صة امنا‬ ‫جماليتها يف التفا�صيل ويف طريقة �أداء الر�سالة‪ ،‬ويف اال�سلوب‬ ‫ال�شيق والب�سيط الذي اتبعته الأديبة نزيهة‪.‬‬ ‫(املعجزة) �أود ت�سميتها بالرواية ال�شخ�صية الثالثة لالديبة‬ ‫ن��زي�ه��ة‪ ،‬الن�ه��ا جت��رب��ة ج��دي��دة عا�شتها الكاتبة ب ��أدق تفا�صيلها‪،‬‬ ‫وحت�م��ل ب�ين طياتها احلكمة وال �ع�برة‪ ،‬فنزيهة حممد �سليمان‬ ‫عي�سى ال تبحث عن �شهرة وال تبحث عن �أم��وال وال تبحث عن‬ ‫لقاءات هنا �أو هناك‪ ،‬امنا ت�سرد احلقائق والوقائع‪ ،‬و�أمام احلكاية‬ ‫�أو الرواية ال�شخ�صية وجدت نف�سي م�ضطرا للغو�ص اىل دواخل‬ ‫الكاتبة النف�سية‪ ،‬ف��أن��ت �أم��ام �شخ�صية ت��ؤم��ن ب ��أن اهلل �سبحانه‬ ‫وتعاىل يرعى االن�سان ويهديه با�شارات منه اىل الطريق الذي‬ ‫ي�سلكه‪ ،‬ف�إذا كان ال�شخ�ص ممن يلتقطون اال�شارات ا�ستفاد و�أفاد‪،‬‬ ‫و�إذا كان ممن ال يتقنون التقاط اال�شارات الربانية فرمبا �ضاعت‬ ‫منه الفر�صة وخ�سر الكثري‪.‬‬ ‫يف (امل�ع�ج��زة) ك��ان لل�صدفة �أك�ث�ر م��ن دور‪� ..‬صدفة �شراء‬ ‫"املعمول" من البداية والهاج�س النف�سي الذي �شدد عليها �شراء‬ ‫(املعمول) الن احلكاية تبد�أ وتنتهي ب�سبب �شراء املعمول‪ ،‬فهذه‬ ‫ال�صدفة هي �أ�سا�س احلكاية‪ ،‬التي تبعتها �صدف �أخ��رى‪� ..‬صدفة‬ ‫جميء �صديق ابنها الذي �أو�صل لها معلومة ب�أنه بامكانها الذهاب‬ ‫اىل الطوارئ ومتثيل املر�ض‪ ،‬و�صدفة �أخرى هي �أن ابنها حني قدم‬ ‫�شرحا للمر�أة الزجنية عن حال �أمه املر�ضي وحبه لوالدته تعاطفت‬ ‫الزجنية مع حالة االم‪ ،‬ومت العالج على ح�ساب "�سوبر ماركت" يف‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ضمان‪ ،‬و�صدفة �أخرى هي العثور على بطاقة الطبيب‬ ‫اجلراح املعالج رغم ان بطلة احلكاية �سافرت لالردن و�سوريا ثم‬ ‫غ��ادرت المريكا لتجد البطاقة بعد �أن �سقطت من حقيبتها ثم‬ ‫االنتباه بال�صدفة �أي�ضا اىل موعدها مع الطبيب ‪"..‬انه اليوم"‬ ‫و�صدفة �أخرى هي الأهم يف املو�ضوع اذ جنت برعاية ربانية �صرفة‬

‫من ف�شل العملية فقد �أجريت �أربع عمليات يف نف�س الوقت كانت‬ ‫الوحيدة الناجية من �أي م�ضاعفات‪ ..‬انها رعاية اهلل‪.‬‬ ‫اجلميل يف احلكاية �أي�ضا ان الكاتبة نزيهة مل ترد للقارئ‬ ‫�أن يبقى �أ�سري ح��دث واح��د‪ ،‬لكنها طافت فيه بني عمان وليبيا‬ ‫و�أمريكا وحتدثت عن تفا�صيل جرت معها وا�ستذكرت ا�صداراتها‬ ‫ال�سابقة دون �أن يكون اال�ستذكار من باب احل�شو الأدب��ي املقيت‪،‬‬ ‫لكنه جاء ح�شوا حمببا ومطلوبا لتو�ضيح ال�صورة و�إي�صال فكرة‪،‬‬ ‫فهي كررت �أكرث من مرة عبارة‪" :‬راجع كتابي �صراع مع القدر"‪،‬‬ ‫لكنها مل ترتك القارئ دون معلومة وهذا يح�سب لها‪ ،‬فهي ذكرت‬ ‫املوقف وذكرت ما حدث ودعت القارئ للعودة اىل ذلك الكتاب ملزيد‬ ‫من املعلومات‪ ،‬كما انها ا�ستطاعت �أن ت�شد القارئ بعر�ضها املب�سط‬ ‫وال�سل�س للحكاية دون تعقيد‪ ،‬في�ضطر ال�ق��ارئ اىل ع��دم ترك‬ ‫احلكاية حتى ينتهي منها‪ ،‬و�إن فعل ف�إنه من ال�سهل العودة اىل‬ ‫نقطة التقاء بالفكرة وموا�صلتها‪ ،‬كما انها مل تقف عند تفا�صيل‬ ‫�صغرية مم�ل��ة‪ ،‬واع�ت�م��دت �أ��س��ا��س�ي��ات ال ب��د م��ن ال�ت��وق��ف عندها‪،‬‬ ‫وا�ستطاعت �أن تعطي معلومات فنية عن طرق اج��راء العمليات‬ ‫و�أ�سلوب التعامل احل�ضاري يف �أمريكا مع املري�ض لدرجة انهم‬ ‫يعطون املري�ض تفا�صيل العملية وتوابعها قبل �إج��راء العملية‬ ‫بيوم كامل‪ ،‬ليت�سنى للمري�ض معرفة كل �شيء قبل العملية بوقت‬ ‫كاف‪ ،‬كما انها ذكرت بع�ض احلقائق التي مرت يف حياتها لتوثقها‬ ‫للقارئ ولأ�سرتها ولتاريخها‪ ..‬وحتدثت بلغة �سهلة ومفهومة‪ ،‬مل‬ ‫متجد �أحدا ومل تنتقد �أحدا اال ل�سبب‪ ،‬وال�سبب كان دائما املوقف‬ ‫وح��ده‪ ،‬فهو الفي�صل ب�ين الكاتبة وم��ا ج��رى معها‪ ،‬وه��ي ق�صت‬ ‫حكايتها مع املخابرات االردنية حني مت ا�ستدعا�ؤها ومع املخابرات‬ ‫الليبية �أي�ضا دون �أن ت�سيء جلهاز �أمنى بالغ الأهمية واحل�سا�سية‪،‬‬ ‫وج��اءت احلكاية يف �سياق احل��دث نف�سه‪ .‬ومل حتد عنه‪ ،‬حتى ال‬ ‫تفقد احلكاية رونقها وجماليتها‪.‬‬ ‫ال �أريد اخلو�ض يف التفا�صيل لأترك م�ساحة للقارئ ملعرفة‬ ‫املزيد‪ ،‬لكن رمبا ي�ؤخذ على احلكاية �أمرين‪:‬‬ ‫االول‪� :‬أن �ه��ا ك ��ررت ع ��دة م ��رات ب�ع����ض اجل �م��ل‪ ،‬رغ ��م انها‬

‫ا�ستخدمتها للت�أكيد‪ ،‬كما انها اقحمت يف نهاية احلكاية مو�ضوع‬ ‫الكنة واحل �م��اة‪ ،‬و�أخ ��ذت ال�ق��ارئ اىل م��و��ض��وع �آخ��ر ال ع�لاق��ة له‬ ‫مبحور احلكاية الرئي�سي لكن رمبا �أرادت اي�صال �أمر ما خمفي‬ ‫يف احلكاية‪ ،‬حاولت العثور عليه فلم �أج��ده واعتقدت ان ادخال‬ ‫مو�ضوع الكنة واحلماة مل يكن له مربر اال اذا كانت الكاتبة تق�صد‬ ‫ان ت�أخذنا اىل �أجواء حكاية �أخرى تعد لها‪.‬‬ ‫و�أخ �ت��م ب ��أن ال�ك��ات�ب��ة ب���س��رده��ا لق�صة واق�ع�ي��ة ح��دث��ت معها‬ ‫�أو�صلت لنا عدة �أمور‪:‬‬ ‫االول‪� :‬ضرورة االنتباه اىل اال�شياء ال�صغرية التي متر بنا‪،‬‬ ‫فرمبا كانت ا��ش��ارات ربانية لن�سلك الطريق الأن�سب يف �ش�ؤون‬ ‫حياتنا‪.‬‬ ‫الثاين‪� :‬ضرورة �أن يكون االن�سان منتبها لكل تفا�صيل حياته‪،‬‬ ‫و�أن ال يحيا هام�شيا خلف االحداث‪ ،‬بل ليكن هو من ي�صنع هذه‬ ‫االحداث‪.‬‬ ‫الثالث‪ :‬ان �صاحب احلق عليه ان ال يخ�شى من �أي �شيء بل‬ ‫عليه ان يطالب مبا له و�أن يعطي ما عليه‪.‬‬ ‫ال��راب��ع‪ :‬ع��دم التعنت ب��ال��ر�أي واال�ستماع اىل ال��ر�أي الآخر‪،‬‬ ‫فلعل فيه م�صلحة �شخ�صية وم�صلحة م�شرتكة‪.‬‬ ‫اخل��ام����س‪ :‬ان يعي�ش االن���س��ان ع�ل��ى االم ��ل و�أن يجعل من‬ ‫التعاون منهجا للحياة‪.‬‬ ‫ال���س��اد���س‪ :‬ان ي�ق��دم االن���س��ان م��ا ي�ستطيع لأخ�ي��ه االن�سان‪،‬‬ ‫فرمبا جاء الوقت لي�سرتد فيه هذا العطاء من خالل عطاء مماثل‬ ‫يحتاجه يف وقت ما‪ ،‬حتى لو كان بني �أم وابنتها او زوجة وزوجها‬ ‫والعك�س �صحيح دائما‪.‬‬ ‫ال�سابع‪ :‬اظهار الفرق بني اال�سلوب احل�ضاري يف التعامل‬ ‫بني الغرب وال�شرق فاالن�سانية هي فن التعامل مع الآخرين‪.‬‬ ‫الثامن‪� :‬صاحب ال�سمعة الطيبة يرتك االثر الطيب مهما‬ ‫اختلف الزمن وتباعدت الأماكن‪.‬‬ ‫وب��ال �ت ��أك �ي��د ف � ��إن ل�ل�ح�ك��اي��ة ف ��وائ ��د �أخ � ��رى ن�ت�رك للقارئ‬ ‫ا�ستك�شافها بعد ان مير على هذه (املعجزة) قراءة ومتحي�صا‪.‬‬

‫كيف يقودك حدث �صغري �إىل ق�ضية‬ ‫�أعظم وتقرير م�صري؟‬ ‫ال�صدق مع النف�س وح�سن النية‬ ‫يخل�صانك من �أي حرج‬ ‫الإميان باهلل وق�ضائه وقدره الو�سيلة‬ ‫الأمثل يف مواجهة الأحداث‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫قراءات‬

‫ليث‬ ‫شبيالت‪...‬‬ ‫يخافونك يا‬ ‫صديقي‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫�إن �ه��ا جم ��رد حم��ا� �ض��رة‪ ،‬ل�ك��ن املحا�ضر‬ ‫ل �ي��ث � �ش �ب �ي�لات‪ ،‬م��ن ه �ن��ا ارت� �ع ��دت فرائ�ص‬ ‫البع�ض وتخلوا عن كل اخالقيات و�أر�سلوا‬ ‫بلطجيتهم الذين هم ل�سان حالهم‪ ،‬فقالوا‬ ‫كلمتهم وعربوا عن هواج�سهم و�أثبتوا انهم‬ ‫ال يريدون اال�صالح‪.‬‬ ‫(�شو ها احلكومات) التي ترتعد ملحا�ضرة‬ ‫يلقيها ليث �شبيالت يف قرية اردنية‪ ،‬ما هي‬ ‫تركيبتها وم��ا ه��ي طبيعة بنيتها‪ ،‬وم��ن هم‬ ‫مفكروها و�صانعو قرارها‪ ،‬و�إىل �أي جمهول‬ ‫ي �ق��ودون �ن��ا‪ ،‬م��ن ه��م ه � ��ؤالء ال��ذي��ن يعبثون‬ ‫ب�سلمنا االهلي ويريدون تكميم افواهنا‪.‬‬ ‫مل اغ�ضب يف حياتي كما غ�ضبت ليلة‬ ‫االع �ت ��داء ع�ل��ى حم��ا��ض��رة ل�ي��ث ��ش�ب�ي�لات يف‬ ‫� �س��اك��ب‪�� ،‬ش�ع��رت ح�ي�ن�ه��ا ان ال��دول��ة مل تعد‬ ‫كذلك‪ ،‬مل تعد حامية ملواطنيها‪ ،‬تتخلى عنهم‬ ‫وت�ضربهم وت�ؤلب بع�ضهم على بع�ض‪ ،‬تكذب‪،‬‬ ‫ولي�س ذل��ك اال يف �سياق حماية الفا�سدين‬ ‫و�سراق الوطن‪.‬‬ ‫ل��ك اهلل ي��ا وط�ن��ي‪ ،‬ل��ك اهلل ي��ا اردن‪ ،‬كم‬ ‫ع��اث��ت ب��ك ب��ارون��ات الف�ساد‪ ،‬وك��م زي�ف��ت من‬ ‫ال��وع��ي‪ ،‬وك��م رق�صت على ج��راح��ك الغائرة‬ ‫طغم امل�ستبدين والتائهني امللعوب بعقولهم‪.‬‬ ‫م���ش�ك�ل��ة ال �ن �ظ��ام وال ��ذي ��ن ي �ف �ك��رون له‬ ‫واالجهزة االمنية انهم ُي ْعمِ لون نظرهم خارج‬ ‫كاظم عاي�ش‬

‫ال�سياق‪ ،‬و�أنهم يعتقدون بقدرتهم على منع‬ ‫االفكار من الو�صول اىل املواطنني‪.‬‬ ‫هم يف ذلك خمطئون‪ ،‬فقد اجتمع لليث‬ ‫�شبيالت يف �صيوان املحا�ضرة اكرث من الف‬ ‫مواطن يف قرية �صغرية‪ ،‬ولعل يف هذا العدد‬ ‫ما ا�ستفز غباء ه ��ؤالء‪ ،‬فقرروا ان البلطجة‬ ‫حل للحيلولة دون ال�سماع‪.‬‬ ‫ا��س�م�ع��وا واف �ه �م��وا‪ ،‬ف�م��ا ي�ق��ول��ه ل�ي��ث او‬ ‫�شباب اال�صالح يعد �سقفا ب�سيطا ملا يهمهم‬ ‫ب��ه االردن �ي ��ون يف ب�ي��وت�ه��م‪ ،‬ف�لا ت�ت�غ��اب��وا وال‬ ‫ترتكبوا حماقات قد تقودنا �إىل املجهول‪.‬‬ ‫ال �� �ش �ب��اب االردين � �ص �ل��ب‪ ،‬و�أي �ضربة‬ ‫�ستزيده �صالبة‪ ،‬من هنا ال بد ان يعاد النظر‬ ‫بفل�سفة �أداء الأج�ه��زة الأمنية جت��اه تعبري‬ ‫النا�س عن ر�أيهم‪.‬‬ ‫�أم��ا �صديقي ليث �شبيالت‪ ،‬فنحن كل‬ ‫�شباب بلدة �ساكب نعتذر اليك‪ ،‬فقد فر�ض‬ ‫اجل�ه��ال برعاية �أمنية على تلك املحا�ضرة‬ ‫�أجندتهم‪.‬‬ ‫ال��وط��ن ال �ي��وم ب ��أي��د لي�ست �أم�ي�ن��ة‪ ،‬فال‬ ‫يعقل مثال �أن يرتك ملخابرات جر�ش فر�صة‬ ‫العبث ب�سلم النا�س‪ ،‬ومن هنا يجب �أن تو�ضع‬ ‫نقاط كثرية على �آخ��ر ال�سطر‪ ،‬و�إال �ستكون‬ ‫احلكاية دراماتيكية اىل �أبعد حد‪.‬‬

‫ضغط‬ ‫النواب‬ ‫وإرشاد‬ ‫األعيان‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫فيما تردد حول ال�ضغوطات التي مور�ست‬ ‫م ��ن �أج � ��ل مت ��ري ��ر ال �ت �ع��دي�ل�ات الد�ستورية‬ ‫وت�شريعات �أخرى‪ ،‬قيل �إن جمل�س الأعيان قد‬ ‫تعر�ض هو �أي�ضا لها �أي�ضاً �إىل جانب جمل�س‬ ‫ال �ن ��واب‪ ،‬ويف الأم� ��ر م��ا ي��دف��ع �إىل م��زي��د من‬ ‫نزع الثقة عن امل�ؤ�س�سات العليا بالدولة ويعزز‬ ‫مطالب حلها باعتبار ذلك ا�ستحقاقا على ما‬ ‫يتك�شف‪.‬‬ ‫ل �ق��د ظ �ه��ر جم �ل ����س الأع � �ي � ��ان يف بع�ض‬ ‫املحطات‪ ،‬وك��أن��ه ال�سد ال��واق��ي مم��ا ق��د يخرج‬ ‫عن جمل�س النواب دون عناية كافية‪� ،‬إن كان‬ ‫ذل��ك ت�شريعياً‪� ،‬أو مب�ضامني �سيا�سية‪ ..‬وهو‬ ‫يف املحطة الأخ�ي�رة اخلا�صة بالقانون املعدل‬ ‫لقانون هيئة مكافحة الف�ساد‪ ،‬بدا وك�أنه �صمام‬ ‫االم��ان‪ ،‬وذل��ك عندما «فرمل» املناق�شة و�أجل‬ ‫اجلل�سة‪ ..‬غري �أن الذي بات �أقرب �إىل التقدير‬ ‫�أن ت��وج�ي�ه��ات � �ص��درت ب��ذل��ك‪ .‬ب�ع��دم��ا تك�شف‬ ‫م ��دى م��ا حت�م�ل��ه امل� ��ادة ‪ 23‬م��ن خم��اط��ر على‬ ‫هيبة الدولة يف املحافل الدولية‪ ،‬التي كانت قد‬ ‫�سمعت كالماً جاداً من امللك حول امل�ضي قدماً‬ ‫بالإ�صالح‪ ،‬و�أتت مغايرة متاماً ملا �سمعته‪ ..‬وهنا‬ ‫ب��ال��ذات تتك�شف حقيقة ك��ون جمل�س الأعيان‬ ‫ل�ي����س ب��الأه�م�ي��ة ال �ت��ي ظ�ه��ر ب�ه��ا وه��و يراجع‬ ‫قرارات النواب‪ ،‬باعتباره يتلقى الإر�شادات عند‬ ‫ال�ضرورة‪ ،‬وحول املفا�صل الهامة �سيا�سياً‪.‬‬

‫منبر السبيل‬

‫ويف االعتقاد العام‪� ،‬أن ما ميرر من خالل‬ ‫جمل�س ال�ن��واب �إمن��ا ي�ك��ون م��راق�ب�اً م��ن جهة‪،‬‬ ‫وب� ��ات ج �ل �ي �اً الآن �أن� ��ه ع �ن��دم��ا ي���ص��ل جمل�س‬ ‫الأع�ي��ان‪� ،‬إمن��ا يكون حتت و�صاية ملراقبة من‬ ‫جهة �أخ��رى ذات مكانة خمتلفة بال�ضرورة‪..‬‬ ‫وهذا ما يف�سر التناق�ض الذي ح�صل يف م�س�ألة‬ ‫قانون الهيئة‪.‬‬ ‫يف الزاوية الأهم من املو�ضوع‪ ،‬ظهر امللك‬ ‫�أنه الأكرث حر�صاً وتفهماً لواقع الأمور‪ ،‬وذلك‬ ‫ع�ن��دم��ا �أم ��ر ب�ت���ش��ري��ع م �ت��وازن ي���ص��ون حرية‬ ‫ال�صحافة وك��رام��ة امل��واط��ن‪ ،‬ب�صيغة منا�سبة‬ ‫يف ق��ان��ون ال�ع�ق��وب��ات ول�ي����س ق��ان��ون مكافحة‬ ‫الف�ساد‪..‬‬ ‫وعليه‪ ..‬ف�إن ما يجري من تداخالت بني‬ ‫ال�سلطات وامل�ؤ�س�سات العليا‪ ،‬ب��دالل��ة «ق�ضية‬ ‫قانون الهيئة»‪� ..‬إمنا ي�ؤكد حجم اخللل فيها‪،‬‬ ‫و�أنه كما تتغول كل واحدة منها على طريقتها‪،‬‬ ‫ف�إنه يتم التغول عليها �أي�ضاً‪.‬‬ ‫وط��امل��ا �أن الأم ��ر ع�ل��ى م��ا ه��و ع�ل�ي��ه‪ ،‬ف�إن‬ ‫الإ�صالح املن�شود �سيظل قيد الطلب والإحلاح‬ ‫عليه‪ ،‬لي�س بالأ�شكال التعبريية املتبعة حتى‬ ‫الآن‪ ،‬و�إمن� ��ا ق��د ي �ك��ون ه �ن��اك غ�يره��ا �أي�ضاً‪،‬‬ ‫خ���ص��و��ص�اً �أن ��ه مل ي�ع��د م ��أم��و ًال م��ن �أي جهة‬ ‫ر�سمية �أن ت�ت�برع م��ن تلقاء نف�سها لإحداث‬ ‫�إ�صالح من �أي نوع‪.‬‬ ‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫حقل‪ ..‬وحقل التجارب‬

‫اإلصالح يف األردن‬ ‫معيقات الإ�صالح يف الأردن ال تقت�صر على عدم وجود الإرادة‬ ‫ال�سيا�سية لدى �صاحب القرار يف اال�ستجابة ملطالب الإ�صالح‬ ‫احلقيقي الذي يجعل ال�شعب م�صدرا لل�سلطات‪ ،‬فهذه خال�صة‬ ‫جمموع القوى التي ت�شد املوقف باالجتاه املعاك�س وحت��اول �أن‬ ‫تقنع نف�سها �أن الإ�صالح مبوا�صفات املعار�ضة متعذر التنفيذ‪،‬‬ ‫بل هو يحتاج �إىل عقود من الزمن حتى ميكن ان يتحقق‪ ،‬ولعل‬ ‫هذه القناعة التي عرب عنها رئي�س الوزراء قبل موجة املطالبات‬ ‫ب��الإ��ص�لاح ه��ي اح��د �أ�سباب الأزم��ة التي تتفاقم يف الأردن وال‬ ‫ندري �إىل �أين ت�صل به‪.‬‬ ‫ال�ت�ع��دي�لات ال��د��س�ت��وري��ة ال�ت��ي اق��ره��ا جمل�س ال �ن��واب هي‬ ‫م�سكنات ال �أكرث‪ ،‬فهي قد �أبقت على تركز ال�سلطات بيد جهة ال‬ ‫ميكن حما�سبتها ح�سب الد�ستور‪ ،‬وهذا يعني �أن ال�شعب �سيبقى‬ ‫غائبا عن امل�شهد و�أن �سيا�سة الأبوية هي التي مت �إقرارها ولي�س‬ ‫�إ�صالحات متكن ال�شعب من حكم نف�سه دون و�صاية‪ ،‬وهي �إ�شعار‬ ‫له ب�أنه ال زال قا�صرا يحتاج �إىل من ي�أخذ بيده حتى ي�صبح‬ ‫م�ؤهال حلكم نف�سه‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ذل��ك ف��ان ع�ق��ودا م��ن التفرد بال�سلطة �أنتجت‬ ‫طبقة حاكمة تتمتع بكل االم�ت�ي��ازات‪ ،‬واحتكرت كل الإمكانات‬ ‫وه �ي ��أت لأج �ي��ال م��ن ال �ق��ادة وامل���س��ؤول�ين ال��ذي مت �إع��داده��م يف‬ ‫امل��دار���س اخل��ا��ص��ة ج��دا واجل��ام �ع��ات ال�ت��ي تخ�ص�صت بتدريب‬ ‫ال�سا�سة وال�ق��ادة يف �أمريكا و�أوروب ��ا وه��م ب��أع��داد لي�ست قليلة‪،‬‬ ‫ه�ؤالء ال عالقة للكثري منهم بالوطن ونب�ضه ومعاناة �أبنائه‪ ،‬مل‬ ‫يعفروا برتابه ومل ي�شموا روائح الأر�ض يف �أريافه وبواديه‪ ،‬ومل‬ ‫يعانوا مع �أهله حقيقة م�شاعرهم‪ ،‬ولذلك فهم يف�شلون يف �إدارة‬ ‫�ش�ؤونه وي�سيئون فهم حقيقته‪.‬‬ ‫ال نريد �أن نتهم اجلميع بالف�ساد‪ ،‬فبع�ض املتنفذين ورثوا‬ ‫�أمواال ال يعرفون من �أين جاءت‪ ،‬وبع�ضهم فقد احل�س احلقيقي‬ ‫�أ�صال؛ فتمال�ؤ القوم على الباطل �أوحى �إليهم ب�أنه �أ�صبح حقا‪،‬‬ ‫مل ي�ست�شعروا ح�سا�سية وخطيئة اجلمع بني الإم��ارة والتجارة‬ ‫وجرمية الر�شاوى واخلاوات واخللوات وال�شراكات التي ميثلها‬ ‫النفوذ وال�سلطة دون �أن يكلفها ذلك فل�سا واحدا‪ ،‬ظنوا �أن ما هم‬ ‫فيه هو من عموم البالء‪ ،‬وما دام اجلميع ميار�سون هذه اخلطايا‬ ‫فلماذا ت�سمى بهذا اال�سم‪ ،‬الأمر �أ�شبة بت�سمية اخلمر م�شروبات‬ ‫روحية والربا بالفوائد والن�صب واالحتيال بالفهلوة وال�شطارة‬ ‫والكذب بال�سيا�سة والديبلوما�سية‪ ،‬وهذا من ا�شد �أنواع الف�ساد‬ ‫و�أكرثها فتكا باملجتمع والأمة‪ ،‬ولهذا فان الإ�صالح احلقيقي ال‬ ‫ميكن �أن يقوم به مثل ه�ؤالء عو�ضا عن �إن يتقبلوه �أ�صال‪.‬‬ ‫امل�ط��ال�ب��ة مبحا�سبة ال�ف��ا��س��دي��ن ق�ب��ل اجن ��از الإ�صالحات‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬كذلك وقف تدخل الأجهزة الأمنية يف احلياة العامة‬ ‫للنا�س قبل �إيجاد حكومة منتخبة‪ ،‬وجمل�س نواب م�صان د�ستوريا‬ ‫هو نوع من �إ�ساءة ترتيب الأولويات‪ ،‬وقد ي�ستغل يف �إثارة املخاوف‬ ‫ل��دى ه��ذه اجل�ه��ات (وق��د ح�صل ذل��ك) لتقوم بعمل امل�ستحيل‬ ‫ملنع حدوث الإ�صالحات والتحري�ض على املطالبني بها و�إثارة‬ ‫امل�شاكل والفنت وخلق الأزم��ات والتخويف من �سيطرة فئات‪،‬‬ ‫وهكذا و�ضع مزيد من الع�صي يف دواليب الإ�صالح وتعطيلها‬ ‫عن احلركة والدفع اىل الت�أزمي واالحتقان‪.‬‬ ‫مطالب ال�شعب الأردين بالإ�صالحات الد�ستورية احلقيقية‬ ‫و�شعار ال�شعب يريد �إ�صالح النظام رغم هدوئها وعقالنيتها‪� ،‬إال‬ ‫�أنها تثري خماوف دول جماورة فت�سارع �إىل ن�صيحة النظام بعدم‬ ‫اال�ستجابة لها حتى ال تفتح �شهية �شعوبها للمطالبة ب�إ�صالحات‬ ‫مماثلة‪ ،‬ويف نف�س الوقت ميكن �أن تقدم م�ساعدات (م�سكنات)‬ ‫لتنفي�س الزخم ال�شعبي املطالب بالإ�صالحات‪ ،‬وهنا يجب علينا‬ ‫�أن ننبه �إىل �أن ما يحققه ال�شعب بالإ�صالح �أعظم بكثري من‬ ‫�أي م�سكنات �سندفع ثمنها �أ�ضعافا م�ضاعفة يف امل�ستقبل حني‬ ‫يتفاقم الأمر وي�ستع�صي الفتق على الراتق‪.‬‬ ‫العدو ال�صهيوين ال يريد �إ�صالحات دميقراطية يف الأردن‪،‬‬ ‫لأن��ه يعلم متاما ان املواقف ال�سيا�سية �إذا مثلت �أو عك�ست ر�أي‬ ‫ال�شعب الأردين ف��ان ذل��ك ل��ن ي�ك��ون �أب ��دا ل�صاحله‪ ،‬فال�شعب‬ ‫الأردين يجمع على ح��ق الفل�سطينيني يف ك��ام��ل ار��ض�ه��م كما‬ ‫يجمع على حق العودة والتم�سك بالقد�س وحق املقاومة بكافة‬ ‫�أ�شكالها‪ ،‬والن الأردن الع��ب حقيقي وم��ؤث��ر ج��دا يف م�ستقبل‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية لأ�سباب كثرية ومعلومة‪ ،‬فال ن�ستغرب انه‬ ‫يقوم مبحاوالت خفية من خالل الدول التي تدافع عنه بتعطيل‬ ‫م�سار الإ�صالح يف الأردن‪ ،‬وهو يراقب ما يجري باهتمام �شديد‬ ‫وقلق بالغ‪.‬‬ ‫م���س��أل��ة �أخ ��رى �أك�ث�ر تعقيدا وه��ي ال�ت�خ��وي��ف م��ن البديل‬ ‫ال��ذي ميكن �أن ت��أت��ي ب��ه الإ��ص�لاح��ات‪ ،‬ه��ل ه��و تيار �إقليمي �أو‬ ‫و�ضع يهدد ام��ن الأردن ويهيئ للوطن البديل �أم هي احلركة‬ ‫الإ�سالمية التي يحاول البع�ض ان يثري حولها ال�شكوك‪ ،‬وكل‬ ‫هذه التخويفات ت�ساهم يف �إعاقة الإ�صالح و�إحجام البع�ض عن‬ ‫م�ساندته‪ .‬ولكن يكفي �أن نقول هنا �إننا يف زمن الوعي والنهو�ض‬ ‫العربي الإ�سالمي ال��ذي وعته ال�شعوب جيدا‪ ،‬وهي ق��ادرة على‬ ‫جتاوز كل هذه املخاوف والفزاعات التي يطلقها �أعداء الإ�صالح؛‬ ‫فلن يكون الأردن بعد الإ�صالح �إال وطنا �أردنيا عربيا م�سلما قويا‬ ‫ناه�ضا مت�ساحما مع �أبنائه‪ ،‬ع�صيا على �أعدائه واملرتب�صني به‪،‬‬ ‫فالعدالة واحلرية وامل�ساواة ال ميكن �أن ت�أتي �إال باخلري والنفع‪،‬‬ ‫والأردن �ي ��ون ق ��ادرون على جت��اوز ك��ل املعيقات ال�ت��ي تقف وجه‬ ‫الإ�صالح والنهو�ض‪ ،‬واملطلوب هو ال�صدق مع النف�س والآخرين‪.‬‬ ‫وكما �أن اهلل ال ي�صلح عمل املف�سدين‪ ،‬ف�إنه �سبحانه ال ي�ضيع �أجر‬ ‫من �أح�سن عمال‪.‬‬

‫على المأل‬

‫‪15‬‬

‫كم ذا يف لغتنا من الكنوز والأ�سرار واملعاين واملختزنات وال ّركاز واملكتنزات! وكم‬ ‫يف ل�ساننا من املده�شات! وذات �صباح و�أن��ا �أنقب يف الل�سان‪ ،‬كما ينقب الأمريكان يف‬ ‫باطن �أر�ض العربان عن البرتول وغريه من املعادن والكنوز‪ ،‬ا�ستوقفتني كلمة "حقل"‬ ‫فلما قر�أت ما كتب الل�سان انثالت اخلواطر على العقل والوجدان‪ .‬وقبل �أن �أكتب لكم‬ ‫ما قال الل�سان وما قاله غريه من املعجمات يف معاين اجلذر "حقل"‪ ،‬وما حفل به من‬ ‫تداعيات‪ ،‬دعوين �أنقل لكم بع�ض‪ ..‬ما قال العالمة "عبد اهلل العاليلي" يف مقدمة‬ ‫ل�سان العرب (طبعة يو�سف خياط‪ ،‬الذي ر ّتب الل�سان على م�ألوفنا‪ ،‬ون�شرته دار ل�سان‬ ‫العرب‪ ،‬بريوت‪/‬لبنان)‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫"الكلمة‪ ،‬وعاء الفِطن‪ ،‬هذه الكلمة التي �إمنا هي ف�ض ختم‪ ،‬يغريها ق�صب‬ ‫م��ن ب��ري خاطر بالتدفق‪ ،‬ف�لا ت�شح وال تن�ضب‪ ..‬ب��ل ت�سيل لت�صب ذوب�ه��ا‪ ،‬دون ما‬ ‫ح�ساب‪� ،‬إال للخ�ضم العظيم‪ ،‬خ�ضم القيم‪ .‬الكلمة‪� ..‬أي��ن الفرادي�س منها‪� ،‬أك��رم بها‬ ‫َ‬ ‫�سجن اخلواطر‪� .‬أذكر �أنني حفظت يوم عهدي بحفظ الأبجدية‪� ،‬أن الكلمة هي هذا‬ ‫اللهب املتن َّزل الأقد�س‪ .‬و�أنها لهب لي�س يتنزل �إال يف نفو�س برة‪ ..‬و�إين ما فتئت‪ ،‬مذ‬ ‫وعيتها (الكلمة) ومتلكت نا�صية القلم‪ ،‬و�أدرته‪� ،‬أعمل يف جنبها لغة‪ ..‬وحني �أحببت �أن‬ ‫�أن�شر يف النا�س �شيئاً‪ ،‬كان مو�ضوعها �أول ما ن�شرت‪ ،‬وحني رغ ْبتُ �إىل النا�س حمدّثاً‪،‬‬ ‫كان مو�ضوعُها �أول ما �أذعت‪ ،‬و�سيظل مو�ضوعها �أول كل ما �أعالج‪.‬‬ ‫�إن �أحدنا عاطل من الفكر‪� ،‬إن مل تكن له لغة‪ .‬وف ْر�ض �إن�سان بدون لغة‪ ،‬معناه‬ ‫فر�ض �إن�سان بدون فكر‪ .‬فالفكرة‪� ،‬إمنا تتكون يف ر�ؤو�سنا بكلمات‪� ،‬أو بعبارة �أدق‪ :‬ب�أ�شباح‬ ‫كلمات ثابتة يف جوهر النف�س‪ .‬واللغة‪� ،‬أعجب مبتكرات الكائن العجيب"‪ ..‬الخ‪.‬‬ ‫بعد هذه الكلمات عن ف�ضل الكلمة وجمال الكلمة وخلود الكلمة‪ ،‬هاتوا بنا نقلب‬ ‫بع�ض القوامي�س واملعجمات‪ ..‬بحثاً عن كلمة‪.‬‬ ‫وقبل الل�سان وما قال دعونا نبد�أ بالأقرب يف الزمان‪:‬‬ ‫قال يف املعجم الو�سيط يف معنى "حقل"‪" :‬حَ َقل حق ً‬ ‫ال‪ :‬زرع (من احلاقل مبعنى‬ ‫الأ ّك��ار) (الأكار يعني املكاري بالعامي والأجري �أو احلراث �أو املرابعي �أو القطروز �أو‬ ‫الفالح‪( )..‬عمال وفالحني وكوتة يف جمل�س ال�شعب ودوكة!) حَ ِقلَت املا�شية حَ َق ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫�أ�صابها ا ُ‬ ‫حلقال‪� .‬أحقل ال��زرع‪ :‬ت�شعّب‪ .‬والأر���ض‪� :‬صارت حق ً‬ ‫ال‪ .‬حاقله‪ :‬باع له الزرع‬ ‫قبل ظهور �صالحه‪( .‬ومبعنى)‪ :‬زارعه على ن�صيب معلوم‪ .‬احتقل‪ :‬اتخذ لنف�سه حق ً‬ ‫ال‬ ‫(كان الفقراء هم الذين يفعلونها والآن البهوات هم الذين يتخذون لأنف�سهم حق ً‬ ‫ال‬ ‫يف منطقة الرمان �أو غريها من �ضواحي عمان!) احلاقل‪ :‬الأكار‪ .‬وا ُ‬ ‫حلقال‪ :‬داء ي�أخذ‬ ‫املا�شية (�أي ي�صيبها) من البقل �أو املاء �إذا �أ�صابها ال�تراب‪( .‬فاملعنى �أي�ضاً مرتبط‬ ‫باحلقل والرتاب وما نتج عن دخول الرتاب املحمل رمبا باجلراثيم �أو الرتاب بذاته‪،‬‬ ‫في�صيب الدابة بهذا ال��داء ال��ذي ي�سمى ا ُ‬ ‫حلقال‪ ).‬احل ْقل‪ :‬الأر���ض الف�ضاء الطيبة‬ ‫يزرع فيها‪ .‬واحلقل‪ :‬الزرع ما دام �أخ�ضر‪ .‬وحقل البرتول‪ :‬املكان الذي ي�ستنبط منه‬ ‫البرتول لال�ستغالل‪( .‬لال�ستغالل خلي بالك) (وهذا من املجاز) (جماز طبعاً لأنه‬ ‫احلقل يف �أر�ضنا وغلته م�ش لنا‪� ،‬أمل يقل املجرم كي�سنجر‪ :‬البرتول يف بالد العرب‬ ‫خط�أ‪ ..‬علينا �أن ن�صححه!)‪( .‬ومن املجاز �أي�ضاً)‪ :‬حقل التجارب‪ :‬املكان الذي جترى‬ ‫فيه‪ ،‬جمعه ح�ق��ول‪ .‬واحلقلي‪ :‬املن�سوب �إىل احل�ق��ل‪ .‬واملح�صوالت احلقلية‪ :‬غالت‬ ‫الأر���ض من قطن وقمح و�شعري ونحوها‪ .‬واحلقلة‪ :‬اجل��زء من احلقل‪ .‬واملحْ َقلة‪:‬‬ ‫املزرعة جمعها حماقل‪ .‬وجمع ا ُ‬ ‫حلقال‪� :‬أحقال‪� ".‬أ‪.‬هـ‪.‬‬ ‫�أما غالت الأر���ض فبعد نظرية �أن اهلل �سخر الأمريكان ليزرعوا ونحن نتفرغ‬

‫للعبادة‪ ..‬الأر�ض طبلت وال احقلت وال احتفلت‪.‬‬ ‫قلت‪ :‬املعجم الو�سيط و�إن كان من �آخر املعاجم ونحن معتادون �أن الآخر يلتقط‬ ‫من وراء الأوائل‪ ،‬ومع هذا ف�إنه �أو�ضح و�أزيد يف املعاين وخا�صة يف املجاز الذي ال حدود‬ ‫له (و�إن نفى بع�ض �أ�سيادنا وقوع املجاز يف القر�آن‪ ،‬فامليدان الآن لي�س القر�آن‪ ،‬و َنفيهم‬ ‫غري �صحيح‪ ،‬فال ن�شعّب احلديث و "نتوه" عن امل��و��ض��وع!) نعود �إىل "الو�سيط"‬ ‫خا�صة قوله‪" :‬حقول النفط"‪ .‬هذه املنحة الإلهية التي ال نح�صي ثناء على من �أنعم‬ ‫بها‪ .‬والنعمة �شيء وقدرها وا�ستثمارها �شيء �آخر‪ .‬وهدرها ب�سفه و "لط�ش و�شفط"‬ ‫عائداتها هذا �شيء خمتلف‪ ،‬واملنعم ينعم على من ينعم ويفرت�ض يف املنعّم �أو املنعَم‬ ‫عليه �أن يحر�س ما �أنعم املنعم به عليه‪ ،‬و�أن يحر�ص عليه‪ ،‬ف��إن ُن�شل فهو مق�صر‪.‬‬ ‫ب�ترول العرب ال��ذي ن�ضب (�أو اق�ترب) وثمنه هرب وذه��ب‪ ،‬وما بقي منه ف�ضة وال‬ ‫ذهب‪ ،‬هذا تق�صري من ال�شعب‪ ،‬الذي َغ َّط يف نوم منذ حقب‪ ،‬ومل يفق منه‪ ،‬وال هبّ ‪،‬‬ ‫وهذا �أوان ذلك قبل �أن ت�ستكمل عملية ال َنهب ممن هبّ ودبّ ‪ ..‬وقبل �أن يقال‪ :‬انطلقوا‬ ‫�إىل ظل ذي ثالث �شعب ال ظليل وال يغني من اللهب هذه احلقول التي �سببت �سرقتها‬ ‫من بع�ضنا وحفرنا من (الباطن) (غري حفر الباطن) لنهب برتول بع�ضنا يف الوقت‬ ‫الذي ي�أخذه خ�صمنا �أمريكا وبنتها ب�شبه املجان‪ ،‬يقتتل العربان على حقول النفط‬ ‫(وال نذكر �أنها كانت �سبب حرب تقت�صر روايتها على وجه واحد‪ .‬ونكتفي بهذا الإيجاز‬ ‫�أو الألغاز!) وحقول النفط ق�صتنا معها ق�صة‪ ،‬ففي ال�سودان تنقب �شركة "�شيفرون"‬ ‫عن النفط يف عدة حقول‪ ،‬فال جتد! وت�صب احلقول التي حفرتها وزعمت �أنها مل‬ ‫جتد فيها النفط‪ ،‬ت�صبها بالإ�سمنت امل�سلح‪ ،‬فلما جاءت �شركات يوغ�سالفية تنقب يف‬ ‫حقول النفط يف املنطقة ذاتها‪ ،‬دفعت لها �شركة �شيفرون ت�سعة ماليني دوالر مقابل‬ ‫�أن تتوقف عن التنقيب عن النفط (وتقول مافي�ش!)‪ .‬وظ��ل النفط غري موجود‪،‬‬ ‫حتى جاءت �شركة �صينية مل تنقب من قبل يعني تعلموا التنقيب يف حقولنا‪ ،‬ولكن‬ ‫ال�صني –�إىل حد ما‪� ،‬أو حد بعيد‪ -‬خارجة عن العباءة الأمريكية التي يلب�سها العرب‬ ‫و"يتلب�سون" بها‪ ..‬فا�ستخرجت النفط الذي هو من �أج��ود �أن��واع النفط يف املنطقة‬ ‫العربية‪ ،‬وتغريت حياة ال�سودان‪� ..‬إىل حد ما‪.‬‬ ‫والآن م��ن �أج��ل النفط وحقوله و�أ��ش�ي��اء �أخ��رى ي�ج��ري �سلخ ج�ن��وب ال�سودان‬ ‫واملنطقة املتنازع عليها يف "�أبيي" هي منطقة نفطية‪ ،‬ولعلمكم ف�إن اجلنوب الذي‬ ‫�سلخوه بجرة قلم يبلغ قرابة ما بني الربع �إىل الثلث من م�ساحة ال�سودان‪ ،‬فتحول‬ ‫ال�سودان �إىل ثاين بلد عربي م�ساحة بعد �أن ظل طيلة حقب التاريخ وهو امل�ساحة‬ ‫الأوىل‪ ..‬فت�ش عن حقول النفط‪ ..‬التي ما رعيناها حق رعايتها‪ ..‬ففقدناها‪ ..‬حق‬ ‫فقدها!‬ ‫�أما "حقول التجارب" ف�شعوب العامل الثالث (بالتواط�ؤ مع م�س�ؤوليها و�شركات‬ ‫الغرب) هي فع ً‬ ‫ال "حقول جتارب"‪ ،‬كالفئران والأرانب‪� ،‬سواء ب�سواء‪.‬‬ ‫فلقد جربت فينا رو�سيا ال�شيوعية تفجرياتها الذرية‪ ،‬فقتل من قتل وت�شوه‬ ‫من ت�شوه (حتى الآن مواليد م�شوهة)‪ ،‬وذلك يف جمهورية من�سية من اجلمهوريات‬ ‫الإ�سالمية (لعلها ب�شكري�ستان) (ن�سينا لأ ّنا هرمنا!)‪ .‬وملا مل تكن الأمة ج�سداً واحداً‬ ‫ف�إن العدو كان يفتك ويبط�ش ببلداننا و�شعوبنا بلداً بلداً و�شعباً �شعباً والكل الباقي‬ ‫–ببالهة‪ -‬يتفرج وك�أن الأمر ال يخ�صه وال يعنيه‪ .‬و�شركات الأدوية �أال تتخذ من‬ ‫بنغالد�ش والباك�ستان وال�شعوب البائ�سة امل�سكينة حقول جتارب؟ ول�سنا نحن الذين‬ ‫نقول هذا �إمنا وثائقيات الغرب نف�سه هي تقول هذا‪ .‬وحبوب منع احلمل �أو حتديد‬

‫الن�سل التي ت�سبب العمى‪ ،‬و�أمرا�ضاً خمتلفة‪ ،‬فحدّث عنها وال حرج‪� .‬أولي�ست منطقتنا‬ ‫حقل جتارب لفل�سفاتهم ونظرياتهم ومذاهبهم من الدميوقراطية (املزيفة بالطبع‬ ‫�أما الن�سخة الأ�صلية فال ت�صل �إلينا طبعتها –طبعاً‪� -‬أب��داً‪� ..‬أب��داً‪� ).‬إىل الليربالية‪،‬‬ ‫�إىل ال��وج��ودي��ة �إىل العلمانية‪� ،‬إىل دك�ت��ات��وري��ة ال�برول�ي�ت��اري��ا (ال��دمي�ق��راط�ي��ة على‬ ‫الطريقة ال�شرقية ال�شيوعية!)‪� ،‬إىل نظريات النقد (م�ش الفلو�س)‪ ،‬مبا فيها نظريات‬ ‫نقد كتابهم املقد�س املزيف املتناق�ض مع العلم والعقل والفطرة وال�ك��ون والواقع‬ ‫وامل�صلحة‪.‬‬ ‫فكيف نطبق نظريات النقد (من الهريمينوطيقا وغريها) (وهي �صحيحة بحق‬ ‫كتابهم لأن��ه يف جممله باطل) كيف ننقلها بحذافريها ونطبقها على الكتاب الذي‬ ‫هو احلق املطلق ومطلق احلق؟ �إنه العمى والعمه وال�سفه والقردية! �أول�سنا �سوقاً‬ ‫للب�ضائع الرديئة واملطاعم "اجلنك" وال�ضنك‪ ،‬و�سوقاً للفكر والتقاليد واالقت�صاد‬ ‫وال�سيا�سة والأحالف واملحاور والأزياء وغريه‪.‬‬ ‫وحتى �أحقد ال�شعوب و�أحقر ال�شعوب ف�إنه يطبق نظرياته ال�سيا�سية والنف�سية‬ ‫واال�ستعمارية واالجتماعية والتفكيكية على ال�شعب الفل�سطيني‪ .‬فالأ�سرى "حقل‬ ‫جتارب"‪ُ .‬تن َتزع منهم الأع�ضاء‪ ،‬ويحقنون مبختلف الأدواء‪ ،‬وتطبق عليهم النظريات‬ ‫النف�سية يف التعذيب وحتطيم املعنويات‪ ،‬واالبتزاز‪ .‬ودرا�سات علم ال�سكان واالجتماع‬ ‫يتخذ �أو تتخذ من ال�شعب حقل جت��ارب يف هذه النظريات‪ .‬فمث ً‬ ‫ال نظرية ال�ضغط‬ ‫لتوليد االن�ه�ي��ار تطبق يف ح�صار غ��زة‪ ،‬ويف ق�صف بيوتها ويف ال�ضغط على �شعب‬ ‫ال�ضفة بالأ�سعار‪ ،‬والأ�سوار‪ ،‬والآ�سار‪ ،‬والعمالء وامل�ستعربني وامل�ستغربني‪ ،‬واحلواجز‬ ‫التي نيفت يف عديد من الأوق��ات على �ستمئة حاجز يف منطقة �صغرية حم�صورة‪.‬‬ ‫�أولي�ست ال�ضفة حقل جت��ارب لنوع جديد من اال�ستعمار؟ ال�سلطة توهم �أنها دولة‬ ‫م�ستقلة فتتوىل ال�سلطة �إدارة البلديات (وجمع الزبالة �أو الأزبال!) وتدفع هي رواتب‬ ‫املوظفني واخلدمات و�سائر النفقات ديوناً ترتاكم وترتاكب �إىل عنان ال�سماء‪ ،‬وال‬ ‫�سيادة لها‪ ،‬وي�صر املجرمون على �أن حدود �إ�سرائيل هي املاء‪ ،‬وال تنازل عن املخزون‬ ‫املائي الذي �أودع يف ال�ضفة ل�شعبها‪ ،‬فجاء ال�سور فالتهم كل �شيء‪ ،‬وبدل �أن تطارد‬ ‫ال�شرطة اليهودية �شباب االنتفا�ضة فالربكة يف ال�شباب الذين يف الأجهزة املفربكة‪،‬‬ ‫هي تطاردهم ب�أوح�ش من العدو ال�صهيوين‪..‬‬ ‫وال�سلطة رغم انك�شاف اللعبة منذ عرفات ال تفك نف�سها وال تقيل وال ت�ستقيل‪.‬‬ ‫لقد جنحت التجربة‪ ،‬وغ��دت مهمة املفاو�ضات �إعطاء الوقت الكايف للعدو لتجربة‬ ‫مزيد من النظريات اال�ستعمارية وه�ضم مزيد من الأر���ض وال�شعب‪ ..‬واال�ستفادة‬ ‫مزيداً من "حقل التجارب" املتاح!‬ ‫�ألي�س ال�شعب الفل�سطيني على هذا‪ ،‬له�ؤالء املجرمني �أح�سن "حقل جتارب"‬ ‫لأرخ�ص ا�ستعمار يف الدنيا بل لنوع من اال�ستعمار املربح املريح‪ ،‬ففي الوقت الذي‬ ‫ت���س�ت��ورد ف�ي��ه دول ��ة ال�ب�غ��ي غ��از م�صر (زم ��ن م �ب��ارك ب�سعر تف�ضيلي ب��رب��ع ال�سعر‬ ‫ال�ع��امل��ي) وتبيعه لل�شعب ال�ع��رب��ي الفل�سطيني بع�شرة �أ��ض�ع��اف‪ ،‬ف�أ�صبح ا�ستعمار‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني ا�ستعماراً مربحاً لأول م��رة يف ال�ت��اري��خ‪� .‬ألي�ست ه��ذه عبقرية‬ ‫�شعب ال�شياطني املف�سدين يف الأر���ض‪ ،‬وتعاون املتعاونني وتهاون املتهاونني وخيانة‬ ‫اخلائنني؟؟ لقد �أ ّم��ن االحتالل "حقل جتارب" جم��اين للمجرمني! ولنا مع هذا‬ ‫املو�ضوع عود �إن �شاء اهلل‪.‬‬

‫املحامي نا�صر ال�سعدي‬

‫عتباً يا سيادة الدكتور‪...‬‬ ‫ال�ت�رددات التي حدثت وط��ر�أت على ال�ع��امل العربي م��ا قبل وبعد زوال الدولة‬ ‫العثمانية‪ ،‬والفراغ التي �أحدثته بعد ذلك؛ وك�إرها�ص من �إرها�صات الثورات العربية‪،‬‬ ‫التي ا�شتعلت �ضد الوجود الأجنبي على الأر�ض العربية‪ ،‬انبعثت روح القومية العربية‬ ‫الآملة لتوحيد الأر�ض العربية من حميطها �إىل خليجها‪ ،‬ومن هذه التيارات العربية‬ ‫التي كانت عاملة ومتزاحمة‪ ،‬وذات ن�شاط يف �صفوف ال�شعوب العربية‪ ،‬ح��زب البعث‬ ‫ال�ع��رب��ي اال��ش�تراك��ي‪ ،‬ال��ذي و��ص��ل �إىل مقاليد ال�سلطة يف ��س��وري��ة ب�شرعية مناداته‬ ‫بالقومية العربية والوحدة وقدا�سة الر�سالة العربية بني الأمم‪.‬‬ ‫وكان يف البداية هناك ترحيب و�شغف لدى ال�شعوب العربية‪ ،‬بو�صول هذا التيار‬ ‫القومي �إىل هرم ال�سلطة يف دولة مثل �سورية قلب العرب الناب�ض‪ ،‬وذات الدور التاريخي‪،‬‬ ‫حيث كانت مركزاً للح�ضارة العربية الإ�سالمية بعا�صمتها دم�شق الأموية‪ ،‬التي و�صل‬ ‫ذروة حكمها �إىل قلب �أوروبا يف �إ�سبانيا (الأندل�س) غرباً وال�سند والهند �شرقاً‪.‬‬ ‫وقد ر�أى الأح��رار والقوميون من العرب يف تويل الدكتور ب�شار الأ�سد‪ ،‬مقاليد‬ ‫ال�سلطة يف ��س��وري��ة ال�ع��روب��ة جت��دي��دا وح��رك��ة ت�صحيحية حقيقية يف ك��ل م��ن حزب‬ ‫البعث على وجه اخل�صو�ص‪ ،‬و�سوريا عامة على ال�صعيدين الداخلي واخلارجي‪ ،‬حيث‬ ‫كان الأمل معقوداُ على هذا ال�شاب‪ ،‬لكونه ذا خلفية انفتاحية بحكم درا�سته باخلارج‪،‬‬ ‫وح�صوله على �أعلى درجات العلم هناك‪ ،‬لذا كنا ننتظر منه �أن يعمل الكثري على �صعيد‬ ‫رف��ع �سقف احل��ري��ات‪ ،‬وتفعيل الدميقراطية احلقة‪ ،‬وتوطيد املواطنة يف ب�لاد متتاز‬ ‫بن�سيج معقد من الأقليات والطوائف والفرق‪ ،‬لتحقيق �آمال ال�شعب ال�سوري يف تطلعاته‬

‫امل�شروعة يف احلرية والدميقراطية واالزدهار‪.‬‬ ‫كنا ننظر �إليه الطبيب احلكيم ونحن ن�ستمع �إليه يف خطاباته يف املحافل الدولية‬ ‫واملحلية‪ ،‬وهو يتحدث عن التعاي�ش مع مفاهيم الدميقراطية واحلرية لل�شعوب ومبد�أ‬ ‫املواطنة التي هي �أ�سا�س احلكم واال�ستقرار‪� ،‬إال �أن الأحداث الأخرية التي �شهدناها يف‬ ‫�سورية "ثورة انتفا�ضة" �سموها ما �شئتم‪ ..‬التي ما زالت �أحداثها جارية منذ �أكرث من‬ ‫�سبعة �أ�شهر يف �سورية العروبة‪ ،‬وما رافقها من معاجلة من قبل الأجهزة الأمنية التابع‬ ‫للنظام‪.‬‬ ‫وم�ؤخرا تدخل اجلي�ش العربي ال�سوري قد �أ�صاب �أحرار العرب وامل�ؤمنني مبفاهيم‬ ‫النظام يف �سورية‪ ،‬متمثلة بالعروبة والوحدة بال�صدمة الكارثية‪ ،‬وخروجا على جدلية‬ ‫�صدق الروايتني‪ ،‬رواية الدولة ال�سورية و�إعالمها الر�سمي من جهة؛ وما يتواتر من‬ ‫�أنباء من خالل ما ينقله الإعالم العربي والأجنبي وم�ؤ�س�سات ومنظمات حقوق الإن�سان‬ ‫الدولية والعربية واملحلية واملعار�ضة يف �سوريا من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫حقيقة �إن هناك حراكا �أعتقد �أننا لن نتفق على ت�سميته ثورة �أم انتفا�ضة؟ وهناك‬ ‫تعامل �أمني من قبل الدولة والنظام يف �سوريا ال نعلم حدوده‪ ،‬لغياب الإعالم والتحقيق‬ ‫املحايد يف قلب الأحداث‪ ،‬واحلقيقة الأهم كجملة معرت�ضة ب�أن هنالك عامال ال يقبل‬ ‫�أي رواية هي �سوريا‪� ،‬سوريا البلد الذي هو ركيزة من ركائز الأمة العربية و�أمنها القومي‬ ‫ككل‪ ،‬وغري م�سموح بانهيارها ال �سمح اهلل‪ ،‬و�سوريا هي �أهم من �أي من�صب �أو جاه �أو مال‬ ‫�أو مغامرات غري حم�سوبة العواقب‪ ،‬ولي�س م�سموحا �أن تكون �سوريا مو�ضوعاً لأي قرار‬

‫دويل �صادر من جمل�س ما ي�سمى ب��الأمم �أو الأم��ن‪� ،‬أو �أن تكون وجهة لتدخل دويل‬ ‫مرتب�ص‪� ،‬أو �أن يتحول ال�شعب ال�سوري �إىل �شعب الجئ‪� ،‬أو �أن تكون �سوريا عنواناً بارزاً‬ ‫�سواء �أكان يف الإعالم الر�سمي �أو الدويل �أو العربي كب�ؤرة من ب�ؤر اال�ضطراب‪.‬‬ ‫لي�ست كما حلمنا ب��أن تكون رم��زا من رم��وز التقدم واالزده��ار واملمانعة والرقم‬ ‫ال�صعب الذي يعيق امل�شروع ال�صهيوين الأمريكي يف املنطقة العربية‪� ،‬إن �سوريا و�شعبها‬ ‫بحاجة �إىل الكثري‪ ....‬فهي بحاجة �إىل معاجلة حكيمة‪ ،‬مرتافقة باملطالب امل�شروعة‬ ‫باحلرية والدميقراطية يف التعامل مع �أح��داث احل��راك ال�شعبي احلقيقي‪ ،‬املطالب‬ ‫برفع �سقف احل��ري��ات مبا يرتافق من ذل��ك بتطوير القوانني والأنظمة ذات ال�ش�أن‬ ‫وتكري�س الدميقراطية احلقة يف ال�ب�لاد‪ ،‬نحن يف ه��ذا ال�صدد ال نتكلم عن احلراك‬ ‫امل�شبوه �أو امل�ستثمر للحراك احلقيقي ال�شريف‪ ،‬فاحلراك امل�شبوه ال ميثل �إال جزءا‬ ‫ب�سيطا ال يكاد ي�سمع‪.‬‬ ‫�إن ال�شعب ال�سوري لي�س �أق��ل من ال�شعوب الأخ��رى التي تتمتع ب�سقف حريات‬ ‫وا��س��ع‪ ،‬ونحن كلنا نحو �آم��ال عري�ضة ل�نرى �سورية يف م�صاف ال��دول الدميقراطية‬ ‫املتح�ضرة املتمدنة‪ ،‬حتى ت�أخذ �سوريا و�شعبها الدور الذي ي�ستحقانه‪.‬‬ ‫ولي�س هناك �ضري بني فل�سفة املمانعة جتاه مترير ال�سيا�سات الغربية امل�شبوهة‬ ‫على �سورية واملنطقة العربية‪ ،‬ودع��م املقاومة ال�شريفة يف كل من لبنان وفل�سطني‬ ‫ال�سليبة‪ ،‬فهو يح�سب وترفع القبعات لأجله‪ ،‬وبني التحول الدميقراطي و�إعطاء ال�شعب‬ ‫ال�سوري حقوقه كاملة من خالل تكري�س املواطنة وقبول الآخر‪.‬‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫أفق جديد‬

‫أجيبوهم!‬ ‫يف الوقت الذي نتنكر فيه نحن العرب للتاريخ‪ ،‬ونعيد كتابة مناهجنا‬ ‫لأننا ن��رى تاريخنا عب�أ يثقل ذاكرتنا وكاهلنا يف مواجهة واق��ع ين�ضح‬‫بالهزائم واخليبات‪ ،‬فنلج�أ لفن املمكن ومنطق �أقل اخل�سائر‪ ،‬ومبد�أ �أن‬ ‫ال عداوة مطلقة‪-‬؛ يتم�سك ال�صهاينة بتاريخهم �سواء �أكان حقائق‪ ،‬وما‬ ‫�أقلها‪� ،‬أو �أ�ساطري‪ ،‬وما �أكرثها‪ ،‬ويذكرون �صحائفهم ال�سوداء �أك�ثر مما‬ ‫يذكرون اجنازاتهم‪ ،‬فالأيام عندهم دول واخلا�سر ال يظل خا�سرا �أبدا‪ ،‬ولو‬ ‫كانوا ير�ضخون للأمر الواقع ملا �أقاموا كيانهم امل�صطنع و�أم�سكوا بحبائل‬ ‫ال�سيا�سة واالق�ت���ص��اد ال�ع��امل��ي‪ ،‬ولظلوا �شرذمة ط��ري��دة ت��زدري�ه��م �أوروبا‬ ‫وحت�صرهم يف مع�سكرات وخميمات‪.‬‬ ‫يذكر ال�صهاينة �صالح الدين الأيوبي وال ين�سونه‪ ،‬يذكرونه ك�شخ�ص‬ ‫ورمز وكتاريخ و�سيا�سة يدر�سونه يف معاهدهم‪ ،‬ويدر�سون كيف يطم�سون‬ ‫�شخ�صه و�إرثه يف الذاكرة العربية امل�سلمة؛ لأنهم يعلمون �أن حياة �صالح‬ ‫ال��دي��ن يف ال�ع��رب مبثابة قنبلة م��وق��وت��ه تنتظر االن�ف�ج��ار يف وجوههم‬ ‫ووجودهم ولو بعد حني‪ ،‬وما قيام بع�ض امل�ستوطنني بكتابة عبارات "�أر�ض‬ ‫�إ�سرائيل هي هنا يا �صالح" بالعربية والعربية على مداخل امل�ستوطنات يف‬ ‫ال�ضفة الغربية املحتلة اال داللة �أنهم مل ين�سوا الفتح ال�صالحي الذي جاء‬ ‫بعد �إع��داد �سنوات لينقل الأمة من حالة اخلور وال�ضعف الذي ا�ستطال‬ ‫مئات ال�سنني حتت حكم ال�صليبيني اىل حالة التمكني والعزة‪.‬‬

‫وبالرغم �أنهم ميلكون القوة على الأر�ض �إال �أنهم يخافون قوة الرمز‬ ‫والتاريخ و�إمكانية �أن يعيد التاريخ نف�سه يف الأج�ي��ال القادمة‪ ،‬فيكون‬ ‫حالهم حال ال�صليبيني الذين لفظتهم فل�سطني بعد �أكرث من مئة عام‬ ‫ولغوا فيها يف الدماء والأعرا�ض واملقد�سات‪.‬‬ ‫يف تاريخنا وتاريخهم فعل اجل�نرال غورو ما فعل ال�صهاينة‪ ،‬فجاء‬ ‫حممال بتاريخه حيا م�شتعال ح��اق��دا ف�أ�سرع اىل ق�بر �صالح ال��دي��ن يف‬ ‫دم�شق بعد احتاللها وق��ال‪" :‬لقد عدنا يا �صالح الدين" �إدراك��ا منه �أن‬ ‫�صالحا لي�س فردا مات وعفا عليه الزمن‪ ،‬و�إمنا مارد يتفلت ليخرج من‬ ‫قمقم اخلذالن وي�ستعيد ما كان‪.‬‬ ‫ال�صهاينة ال يخو�ضون حروبهم عرايا من بقية عقيدة وتاريخ‪،‬على‬ ‫زيفهما‪ ،‬بل يدركون �أن ال�صراع �صراع تاريخي وح�ضاري لي�س وليد حلظة‪،‬‬ ‫�صراع وج��ود ال �صراع ح��دود‪ ،‬تغذيه �أحالمهم ب�إ�سرائيل الكربى وعلو‬ ‫�شعب اهلل املختار‪ ،‬بينما يُنظر ملن يطالبون بفل�سطني التاريخية حمررة‬ ‫من بحرها اىل نهرها �شزر‪ ،‬وك�أنهم �سذج حاملون برومان�سية خارج �إطار‬ ‫الزمان واملكان‪ ،‬و ُت�سوق لنا دويلة فل�سطني على �أنها الفتح القادم واالجناز‬ ‫الأعظم وما مل ي�ستطعه الأولون!‬ ‫غري �أن �صالح الدين وج��د حفيدا يف ال�شيخ رائ��د �صالح‪ ،‬و�أحفادا‬ ‫يف احلركة الإ�سالمية يف �أرا��ض��ي ‪ 48‬الذين ي�ق��ودون معركة �شر�سة مع‬

‫االحتالل للتم�سك واحلفاظ على الأر�ض والهوية الفل�سطينية‪ ،‬بالرغم‬ ‫من حماوالت الت�ضييق والتهويد واحل�صار والتمييز التي تالحقهم حتى‬ ‫خارج فل�سطني‪ ،‬وما اعتقال ال�شيخ �صالح يف بريطانيا متهيدا لرتحيله‬ ‫الذي ثبت عدم قانونيته اال حلقة �ست�ستمر وتتو�سع‪ ،‬عله وعلهم ميلون‬ ‫وي�ست�سلمون كما ا�ست�سلم غريهم وفرطوا‪.‬‬ ‫يوم اعتلى �أبو �سفيان مبنطق املنت�صر جبل �أحد بعد هزمية امل�سلمني‬ ‫�صرخ ب�شعار امل�ستقوي "اعل هبل" فتعاىل امل�صطفى �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫على ج��راح��ات اجل�سد والنف�س ومل ير�ض بالباطل حتى لو ك��ان �شعارا‬ ‫يطلق يف الهواء فقال‪�" :‬أال جتيبونه‪ ،‬فقالوا‪ :‬ما نقول؟ قال‪ :‬قولوا‪ :‬اهلل‬ ‫�أعلى و�أج��ل‪ .‬ثم ق��ال‪ :‬لنا العزى وال ع��زى لكم‪ ،‬فقال عليه ال�سالم‪� :‬أال‬ ‫جتيبونه؟ قالوا‪ :‬ما نقول؟ قال‪ :‬قولوا‪ :‬اهلل موالنا وال موىل لكم‪ ،‬ثم قال‬ ‫�أبو �سفيان‪ :‬يوم بيوم بدر‪ ،‬واحل��رب �سجال‪ ،‬ف�أجاب عمر وق��ال‪ :‬ال �سواء‪،‬‬ ‫قتالنا يف اجلنة وقتالكم يف النار"‪.‬‬ ‫�إذن �أفال جتيبون �أيها العرب وامل�سلمون؟!‬ ‫ق��ول��وا لهم‪ :‬ب��اق��ون م��ا بقي ال��زع�تر وال��زي�ت��ون‪ ،‬نعمل لوعد الآخرة‬ ‫"لي�سو�ؤوا وجوهكم وليدخلوا امل�سجد كما دخلوه �أول مرة وليتربوا ما‬ ‫علوا تتبريا"‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫بني السطور‬

‫فهمي هويدي‬

‫عماد الدبك‬

‫مجرمون‬ ‫وقتلة‬ ‫حني يختفي �أحد رموز التطرف والإرهاب من الوجود‪ ،‬فذلك‬ ‫خرب �سار ال ريب‪ .‬لكن الأمر �سوف يختلف حني ندرك �أن احلكومة‬ ‫الأمريكية هي التي �صنفت �صاحبنا �إرهابيا‪ ،‬وقررت �إعدامه دون‬ ‫حماكمة‪ ،‬فتعقبته يف بلده �إىل �أن قتلته يف نهاية املطاف‪ .‬ثم �إنها‬ ‫وه��ي ت�ستهدفه لكي جتهز عليه قتلت معه �ستة �آخ��ري��ن‪ .‬وه��و ما‬ ‫يطرح على ال�ضمري الإن�ساين ال�س�ؤال التايل‪ :‬هل تعد هذه عدالة‬ ‫دولية‪� ،‬أم �إجراما و�إرهاب دولة؟ وال�س�ؤال ي�ستدعي �آخر هو‪ :‬ماذا‬ ‫ل��و جل ��أت ك��ل دول��ة �أو جماعة �إىل ت�صفية ك��ل م��ن اقتنعت ب�أنه‬ ‫ي�ستحق القتل‪� ،‬أي�ضا دون حتقيق �أو حماكمة من �أي نوع‪ ،‬فيفعلها‬ ‫الفل�سطينيون م��ع قاتليهم الإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين‪ ،‬واجل��زائ��ري��ون مع‬ ‫الفرن�سيني والهنود مع الإجنليز‪ ،‬والعراقيون والأفغان وقبلهم‬ ‫الفيتناميون مع الأمريكيني‪ ،‬وكل مقهور �آخر مع من قهره وحاول‬ ‫تدمري حياته وم�ستقبله‪.‬‬ ‫يف �أخبار اجلمعة ‪� 9/29‬أن الزعيم الروحي لتنظيم القاعدة‬ ‫يف اليمن‪ ،‬وم�ؤ�س�س قاعدة اجلهاد يف جزيرة العرب �أن��ور �صالح‬ ‫العولقي (‪� 40‬سنة متزوج ولديه خم�سة �أبناء) قتلته طائرة جت�س�س‬ ‫�أمريكية بدون طيار‪ ،‬ومعه �ستة من رفاقه‪ ،‬يف منطقة �صحراوية‬ ‫ب��ال�ي�م��ن‪ ،‬ب�ين حمافظتي م� ��أرب واجل� ��وف‪ ،‬وك��ان��ت اال�ستخبارات‬ ‫اليمنية قد زودت الأمريكيني مبعلومات دقيقة عن مكان وجود‬ ‫العولقي وحتركاته يف اجل��وف‪ ،‬ح�صلت عليها م��ن �أح��د معتقلي‬ ‫القاعدة‪.‬‬ ‫وكان العولقي‪ ،‬اليمني الأ�صل والأمريكي اجلن�سية الذي در�س‬ ‫الهند�سة املدنية يف جامعة كولورادو قد جنا من ثالث حماوالت‬ ‫�سابقة لقتله‪.‬‬ ‫ولي�س ثابتا بحق العولقي ال�ضلوع يف �أي عمل �إرهابي‪ ،‬لكن‬ ‫عرف عنه �أنه ولد يف الواليات املتحدة وعا�ش فيها طوال ‪ 21‬عاما‪،‬‬ ‫ثم �أ�صبح خطيبا مفوها ومبلغا متميزا يتمتع بروح فكاهية جذبت‬ ‫�إليه كثريين‪ ،‬الأمر الذي �أ�سهم يف انت�شار �أحاديثه الدينية و�شروحه‬ ‫يف بيوت �آالف امل�سلمني الأمريكيني‪ ،‬وقد ظل الرجل يعترب نف�سه‬ ‫و�أمثاله ج�سرا للتوا�صل بني الأمريكيني ومليار م�سلم‪ ،‬لكن �أفكاره‬ ‫تغريت وانقلبت رئ�سا على عقب بعدما هاجمت الواليات املتحدة‬ ‫امل�سلمني يف �أفغان�ستان والعراق بوجه �أخ�ص‪ ،‬ف�أعلن �أن الواليات‬ ‫املتحدة كلها �أ�صبحت دولة لل�شر‪ .‬واعترب �أن «اجلهاد» �ضدها �صار‬ ‫واجبا �شرعيا بعدما اجتاحت ب�لاد امل�سلمني وانتهكت حرماتهم‬ ‫(قال �إن اجلهاد �أ�صبح كفطرية التفاح الأمريكية و�شاي ال�ساعة‬ ‫اخلام�سة عند الإجنليز)‪.‬‬ ‫ك��ان العولقي مم��ن دع��وا �إىل البيت الأب�ي����ض عقب �أحداث‬ ‫�سبتمرب باعتباره �أحد قادة اجلالية امل�سلمة‪ ،‬ولكنه �أ�صبح خطرا‬ ‫على الأم ��ن ال�ع��ام بعدما حت��ول �إىل مهاجمة ال��والي��ات املتحدة‬ ‫وحتري�ض ال�شباب امل�سلم على «اجلهاد» �ضدها‪ ،‬الأمر الذي انتهى‬ ‫بهروبه �إىل اليمن يف عام ‪ ،2007‬يف حني انت�شرت �أحاديثه وبياناته‬ ‫على �شبكة الإنرتنت‪ ،‬وذاع �صيتها حتى اعتربته الواليات املتحدة‬ ‫«�أك�ث�ر الإره��اب�ي�ين خ�ط��ورة»‪ .‬وظ��ل ط��ول ال��وق��ت يف حماية قبيلة‬ ‫«العوالق» يف «�شبوه»‪ ،‬التي رف�ضت ت�سليمه �إىل ال�سلطات اليمنية‬ ‫للتحقيق معه‪� ،‬إىل �أن اكت�شف مكانه ومت قتله ومعه رفاقه ال�ستة‪.‬‬ ‫يتحدث البع�ض عن مغزى التزامن بني عودة الرئي�س علي‬ ‫عبداهلل �صالح �إىل �صنعاء‪ ،‬وبني ترتيب �أمر قتل العولقي‪ ،‬ويرى‬ ‫ه�ؤالء �أن �أجهزة الرئي�س اليمني �أرادت بت�سريب املعلومات اخلا�صة‬ ‫مبكان الرجل �أن تبلغ الأمريكان �أن ا�ستمرار الرئي�س يف من�صبه‬ ‫مفيد لهم‪ ،‬و�أن��ه ال�ق��ادر على �إح�ب��اط خمططات تنظيم القاعدة‬ ‫والق�ضاء على كوادرها‪.‬‬ ‫ل�ي����س ع �ن��دي �أي دف� ��اع ع��ن �آراء ال��رج��ل وم��واق �ف��ه‪ .‬ولدي‬ ‫اع�ترا��ض��ات قوية على ثالثة �أرب ��اع كالمه على الأق ��ل‪ ،‬لكنني ال‬ ‫�أتردد يف القول ب�أن قتله مع رفاقه ال�ستة بهذه الطريقة هو جرمية‬ ‫ب�شعة‪ .‬تعرب عن ا�ستمراء للعربدة واال�ستهتار بالقوانني وباحلياة‬ ‫الإن�سانية‪� .‬إذ لو مت �إعدامهم بناء على حكم ق�ضائي �أدانهم لرمبا‬ ‫قلت �إنهم نالوا جزاءهم الذي ي�ستحقونه‪.‬‬ ‫لقد �أب ��اد الأم��ري�ك�ي��ون منذ ال�ق��رن ال�سابع ع�شر ‪� 400‬شعب‬ ‫وقبيلة من الهنود احلمر لكي يقيموا دولتهم الكربى فوق جثثهم‬ ‫وجماجمهم‪ .‬وتذكر املراجع �أن احلجاج الإجنليز الذين رحلوا �إىل‬ ‫الأر�ض املوعودة �آنذاك �أطلقوا على م�ستعمراتهم ا�سم «�إ�سرائيل»‪،‬‬ ‫التي بدورها قامت فوق جثث وجماجم ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وال‬ ‫تزال �إىل الآن �سائرة على درب العربدة املجلل بالدم‪.‬‬ ‫ال تكمن امل�شكلة فقط يف �أن غرور القوة يدفعهم �إىل �إهدار كل‬ ‫القيم التي تقف يف طريق رغباتهم‪ ،‬حتى ما تعلق منها باحرتام‬ ‫حق الإن�سان يف احلياة‪ ،‬لكنها تكمن �أي�ضا فيما ن�ست�شعره نحن من‬ ‫�ضعف وهوان مينعاننا من �أن ن�شري �إليهم ب�أو�صافهم احلقيقية‪،‬‬ ‫ونعلن على امللأ ب�أنهم جمرمون وقتلة‪.‬‬

‫ ق��ررت اجلزائر وق��ف ا�سترياد الأدوي��ة من جمموعات‬‫وخم � �ت �ب�رات دول � �ي ��ة‪ ،‬م �ث��ل «را�� �س� �ي ��و ف� � ��ارم» و«ترياميك�س»‬ ‫و«��س�ي�ف��ال��ون» وه��ي ��ش��رك��ات �أم��ري�ك�ي��ة و�أمل��ان �ي��ة‪ ،‬بعدما قامت‬ ‫املجموعة الإ�سرائيلية «تيفا» ب�شرائها‪.‬‬ ‫ ثالث دول عربية �ضمن الع�شر الأكرث ف�ساداً يف العامل‬‫بني ‪ 178‬دولة‪ ،‬وهي (ال�صومال يف املرتبة الأوىل عامليا) والعراق‬ ‫وال�سودان‪ ،‬وفق تقرير «م�ؤ�شرات الف�ساد»‪.‬‬ ‫ ت��در���س القاهرة الإف ��راج ع��ن اي�لان غرابيل‪ ،‬املواطن‬‫الأم��ري�ك��ي املتهم بالتج�س�س ل�صالح «�إ��س��رائ�ي��ل» خ�لال ثورة‬ ‫اخل��ام ����س وال �ع �� �ش��ري��ن م ��ن ك ��ان ��ون ال� �ث ��اين‪ ،‬ب �ع��د وع� ��ود من‬ ‫جانب ال��والي��ات املتحدة بتقدمي مزيد من الدعم ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي مل�صر‪.‬‬ ‫ ثبت �أن الطلب الفل�سطيني لن يح�صل على الأ�صوات‬‫الت�سعة الالزمة لتبني جمل�س الأمن قرار الع�ضوية الكاملة‬ ‫يف الأمم املتحدة التي طلبها رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬ما‬ ‫�سيعفي الواليات املتحدة من ا�ستخدام الفيتو‪.‬‬ ‫وهذا‪ ،‬يف ر�أي الكثريين‪� ،‬سي�شكل �إهانة لفل�سطني وانتكا�سة‬ ‫لها‪.‬‬ ‫ ابتكر �شباب الي�سار الإيطايل �أ�سلو ًبا جديدًا للتعبري‬‫ع��ن موقفه م��ن «�إ��س��رائ�ي��ل» ورئي�سها بو�ضع دم�ي��ة للرئي�س‬ ‫الإ�سرائيلي �شيمون برييز يف �ساحة عامة يف مدينة تورينو‬ ‫لقذفها ب��الأح��ذي��ة م�ق��اب��ل ي ��ورو واح ��د‪ .‬و��س�ي�ح� ّول ري��ع هذه‬ ‫احلملة �إىل املنظمات الإن�سانية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ ف�ق��دت حكومة الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي‬‫املحافظة �أغلبيتها يف جمل�س ال�شيوخ ل�صالح الي�سار يف هزمية‬ ‫ت��اري�خ�ي��ة مت�ث��ل ��ض��رب��ة ل��ه ق�ب��ل �سبعة �أ��ش�ه��ر م��ن انتخابات‬ ‫الرئا�سة‪ ،‬وللمرة الأوىل منذ عام ‪ 1958‬فاز الي�سار بالأغلبية‬ ‫يف جمل�س ال�شيوخ ال��ذي يهيمن عليه اليمني منذ �أك�ثر من‬ ‫خم�سني عاما‪.‬‬

‫العربي يدعو الدول العربية إىل تكثيف مساعداتها‬ ‫إىل الفلسطينيني حال وقف املساعدات األمريكية‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫دعا الأمني العام للجامعة العربية نبيل‬ ‫ال�ع��رب��ي �أم ����س ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة اىل تكثيف‬ ‫م �� �س��اع��دات �ه��ا ل�ل�ف�ل���س�ط�ي�ي�ين يف ح ��ال وقف‬ ‫امل�ساعدات الأمريكية لهم‪.‬‬ ‫وقال العربي عقب لقاء مع ع�ضو اللجنة‬ ‫التنفيذية ملنظمة ال�ت�ح��ري��ر الفل�سطينية‬ ‫�صائب عريقات �إنه "من ال�ضروري �أن تكثف‬ ‫ال��دول العربية م�ساعدتها املالية مل�ساعدة‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني يف مواجهة التهديدات‬

‫بقطع امل�ساعدات عنه"‪.‬‬ ‫و�أعلن م�صدر يف الكونغر�س الأمريكي‬ ‫ال�سبت �أن �أع���ض��اء يف الكونغر�س يعرقلون‬ ‫تقدمي م�ساعدة اقت�صادية بقيمة ‪ 200‬مليون‬ ‫دوالر �إىل الفل�سطينيني‪ ،‬ردا على الطلب‬ ‫ال��ذي ق��دم��ه الرئي�س الفل�سطيني حممود‬ ‫عبا�س للح�صول على ع�ضوية كاملة لدولة‬ ‫فل�سطني يف الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وق��ال ه��ذا امل�صدر م��ؤك��دا خ�برا ن�شرته‬ ‫��ص�ح�ي�ف��ة الإن ��دب� �ن ��دن ��ت ال�ب�ري �ط��ان �ي��ة‪� ،‬إن‬ ‫امل���س��اع��دة �ستبقى جم�م��دة "حتى ح��ل هذه‬

‫امل�س�ألة"‪.‬‬ ‫وكانت ال�صحيفة كتبت �أن ه��ذا القرار‬ ‫"يتعار�ض م��ع رغ�ب��ات الإدارة الأمريكية‪،‬‬ ‫وي�ترج��م غ�ضب ال�ك��ون�غ��ر���س ع�ل��ى الرئي�س‬ ‫الفل�سطيني حممود عبا�س"‪.‬‬ ‫وكان عدد من �أع�ضاء الكونغر�س تطرقوا‬ ‫خ�ل�ال الأي� ��ام الأخ�ي��رة �إىل اح�ت�م��ال �إع ��ادة‬ ‫النظر يف امل�ساعدة الأمريكية للفل�سطينيني‪،‬‬ ‫وحتى يف امل�ساهمة املالية الأمريكية للأمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬بعد �أن تقدم الرئي�س عبا�س بطلب‬ ‫ان�ضمام فل�سطني �إىل الأمم املتحدة‪.‬‬

‫ثمانية قتلى جراء أمطار غزيرة يف‬ ‫الجزائر‬ ‫اجلزائر ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫قتل ‪� 8‬أ�شخا�ص جراء الأمطار الغزيرة وال�سيول التي اجتاحت والية‬ ‫البي�ض على بعد ‪ 700‬كلم جنوب غ��رب اجل��زائ��ر خ�لال ال�ساعات الـ‪24‬‬ ‫املا�ضية‪ ،‬بينما بقي �شخ�صان يف عداد املفقودين‪ ،‬كما �أعلن وايل البي�ض‪.‬‬ ‫وقال �سليم �صمودي وايل البي�ض للإذاعة اجلزائرية‪�" :‬سجلنا �إىل‬ ‫حد الآن ثماين حاالت وفاة ومفقودين (اثنني)‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ‪ 127‬عائلة‬ ‫منكوبة"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الإذاع� ��ة �إن ��ه مت ال�ع�ث��ور ع�ل��ى ج�ث��ث ث�لاث��ة �أ��ش�خ��ا���ص تراوح‬ ‫�أعمارهم بني ‪ 3‬و‪� 17‬سنة‪.‬‬ ‫ويتعلق الأم��ر ب�شخ�ص جرفته �سيول وادي املوحدين على طريق‬ ‫بلدة الرقا�صة‪ ،‬و�شابة جرفتها �سيول وادي الدفة �إىل منطقة خناق �أزير‬ ‫عند املخرج ال�شمايل ملدينة البي�ض‪ ،‬وطفلة عرث على جثتها حتت �أنقا�ض‬ ‫منزل منهار بالق�صر بو�سط املدينة‪.‬‬ ‫وعزا الوايل الفي�ضانات اىل الطبيعة العمرانية واجلغرافية لوالية‬ ‫البي�ض التي تقع يف منحدرات وحتيط بها اجلبال كما تعربها كثري من‬ ‫الأودية‪ ،‬وذكر بفي�ضان ‪ 2008‬الذي ت�سبب بع�شر وفيات‪.‬‬ ‫و�أكد الوايل ان "خم�سة ج�سور انهارت متاما"‪.‬‬

‫وفاة فلسطيني داخل أحد األنفاق على الحدود مع مصر‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ت ��ويف �أم ����س �أح ��د العاملني‬ ‫يف �أح ��د الأن �ف��اق امل�م�ت��دة �أ�سفل‬ ‫احلدود امل�صرية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وتنت�شر امل�ئ��ات م��ن الأنفاق‬ ‫�أ�� � �س� � �ف � ��ل احل � � � � � ��دود امل� ��� �ص ��ري ��ة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة يف م�ن�ط�ق��ة رفح‬

‫ج�ن��وب ق�ط��اع غ ��زة‪ ،‬ح�ي��ث يعمل‬ ‫الآالف من الفل�سطينيني فيها‬ ‫من �أجل �إدخال و�سحب الب�ضائع‬ ‫من م�صر �إىل قطاع غزة املحا�صر‬ ‫منذ خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت م � �� � �ص� ��ادر طبية‬ ‫فل�سطينية �إن ال�شاب بالل ب�سام‬ ‫�إ�سليم ( ‪ 25‬ع��ام �اً)‪ ،‬ت��ويف اليوم‬

‫الأح ��د ج ��راء �صعقة كهربائية‬ ‫داخل �أحد الأنفاق على احلدود‬ ‫امل�صرية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ار �إىل �أن امل �ئ ��ات من‬ ‫الفل�سطينيني ق�ضوا بني قتلى‬ ‫وج��رح��ى خ�لال العمل يف داخل‬

‫الأنفاق‪� ،‬سواء بفعل �أخطاء خالل‬ ‫العمل‪� ،‬أو الق�صف الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫�أو الغاز ال�سام الذي كانت تر�شه‬ ‫ال�ق��وات امل�صرية داخ��ل الأنفاق‬ ‫خ�ل�ال ع �ه��د ال��رئ �ي ����س امل�صري‬ ‫املخلوع ح�سني مبارك‪.‬‬

‫طائرة سودانية تهبط من دون‬ ‫أحد إطاراتها وال إصابات‬ ‫اخلرطوم ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت �سلطات الطريان املدين ال�سودانية �أم�س �أن طائرة تابعة‬ ‫للخطوط اجلوية ال�سودانية متكنت من الهبوط يف مطار اخلرطوم‬ ‫رغم عدم خروج �أحد �إطاراتها‪ ،‬الفتة �إىل �أن احلادث مر ب�سالم ومل‬ ‫ي�صب �أحدا من الركاب‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم الطريان امل��دين ال�سوداين عبد احلافظ‬ ‫عبد الرحيم لفران�س بر�س‪" :‬ا�ستطاعت الطائرة الهبوط يف مطار‬ ‫اخلرطوم على الرغم من �أن �أحد �إطاراتها مل يخرج‪ ،‬وكانت حتمل‬ ‫‪ 39‬راكبا و�ستة هم �أفراد طاقمها يف رحلة بني مدينة ملكال يف جنوب‬ ‫ال�سودان واخلرطوم"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن "الطائرة عند الهبوط خرجت من املدرج‪ ،‬ولكن مل‬ ‫حتدث �إ�صابات"‪.‬‬

‫تهنئة ومباركة‬

‫الــزوج غ�ســان مطـــــر‬ ‫والأوالد‪:‬‬

‫�ساجدة وريا�ض و�سوار وحمزة‬ ‫يهنئــــون الوالـــــدة‬

‫الدكتورة هوازن �أحمد ال�شيخ �سامل احليا�صات‬ ‫مبنا�سبة ح�صولها على درجة الدكتوراه‬ ‫من جامعة عمان العربية‬ ‫تخ�ص�ص �إدارة تربوية بدرجة امتياز‬

‫مبارك ومنها �إىل الأعلى‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫طقس معتدل خالل األيام الثالثة املقبلة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يكون الطق�س خالل الأيام الثالثة املقبلة معتدال مع ظهور بع�ض الغيوم املنخف�ضة‪ ،‬والرياح‬ ‫�شمالية غربية معتدلة ال�سرعة‪ ،‬وفق ما �أفادت به دائرة الأر�صاد اجلوية‪.‬‬ ‫وترتاوح درجات احلرارة العظمى وال�صغرى املتوقعة يف مدينة عمان خالل الأيام الثالثة‬ ‫املقبلة بني ‪ 26‬و‪ 16‬درجة مئوية‪ ،‬ويف املناطق ال�شمالية بني ‪ 27‬و‪ ،17‬واملناطق اجلنوبية ‪ 27‬و‪،13‬‬ ‫ومناطق الأغوار ‪ 35‬و‪ ،23‬ويف خليج العقبة بني ‪ 34‬و‪ 22‬درجة‪.‬‬ ‫االثنني ‪ 5‬ذو القعدة ‪ 1432‬هـ ‪ 3 -‬ت�شرين �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫العدد ‪1729‬‬

‫املنجا اإلسرائيلية تعاود الظهور‬ ‫يف األسواق‬

‫اجلزء الثاين‬

‫قوائم بأسماء «فاسدي األردن»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫بد�أت املاجنا الإ�سرائيلية بالعودة �إىل الظهور‬ ‫يف �أ�سواق اخل�ضار املحلية يف �أعقاب ا�سترياد كمية‬ ‫ك�ب�يرة منها خ�ل�ال �شهر �آب امل�ن���ص��رم ولل�شهر‬ ‫الثاين على التوايل‪.‬‬ ‫و�أظ �ه��رت الك�شوفات الإح�صائية ال�صادرة‬ ‫عن وزارة الزراعة �أن الكمية امل�ستوردة بلغت ‪209‬‬ ‫�أطنان بعد �أن كانت ‪ 83‬طنا خالل �شهر رم�ضان‬ ‫امل �ب��ارك‪ ،‬مقارنة ب�تراج��ع امل���س�ت��وردات الزراعية‬ ‫من الكيان ال�صهيوين تراجعا ذريعا يف الأ�شهر‬ ‫القليلة املا�ضية‪.‬‬ ‫وامللفت �أن الك�شوفات الإح�صائية �أ�شارت اىل‬ ‫�أن ال خ�ضار �إ�سرائيلية خالل �أ�شهر �أيار وحزيران‬ ‫ومت��وز و�آب يف الأ� �س��واق‪ ،‬مبينة �أن الكمية كانت‬ ‫"�صفراً"؛ فلم يتم ا�سترياد �أي كميات خالل هذه‬ ‫الفرتة‪ ،‬علما ب�أن ذلك يحدث للمرة الأوىل منذ‬ ‫توقيع معاهدة وادي عربة‪.‬‬ ‫واقت�صر اال�سترياد خالل هذه اال�شهر على‬ ‫الفاكهة بكمية ت�ق��در ب �ـ‪ 59‬ط�ن��ا‪ ،‬ك��ال�ت��ايل‪ :‬مادة‬ ‫التفاح ‪ 42‬طنا‪ ،‬والأفوكادو‪ 17‬طنا فقط‪ ،‬وم�شرية‬ ‫اىل �أن ال ا�سترياد خالل بع�ض الأ�شهر‪.‬‬ ‫باملقابل‪ ،‬اقت�صرت ال�صادرات �إىل "�إ�سرائيل"‬ ‫يف الأ�شهر املا�ضية على الزهرة ‪� 4‬أطنان‪ ،‬و‪ 25‬طن‬ ‫فريكة‪ ،‬و‪ 18‬بازيالء‪ ،‬و‪ 16‬بروكي‪ ،‬و‪ 4‬زعرت نا�شف‪،‬‬ ‫وك��ان��ت الكميات ال تتجاوز ‪ 67‬طنا‪ .‬ول��وح��ظ يف‬ ‫ج��ول��ة "ال�سبيل" على بع�ض حم�لات اخل�ضار‬ ‫�أن �أ�صحابها ي�ق��وم��ون بتفريغ �شحنات املاجنا‬ ‫من العبوات الكرتونية‪ ،‬و�إزالة املل�صق "الليبل"‬ ‫عن الثمرة الذي ي�شري اىل من�شئها اال�سرائيلي‪،‬‬ ‫متهيدا لبيعها للمواطنني ب�شكل يخالف تعليمات‬ ‫وزارة الزراعة واجلهات الرقابية‪ ،‬ويبيعون كيلو‬ ‫املاجنا بدينار ون�صف‪.‬‬ ‫ويجيء ت�ضاعف ا�سترياد الأردن من "املاجنا‬

‫الإ�سرائيلية" يف وقت ما تزال فيه وزارة الزراعة‬ ‫تلزم امل�ستوردين ب�ضرورة متييز املنتجات الزراعية‬ ‫الإ�سرائيلية من خالل و�ضع "ليبل" عليها ي�شري‬ ‫�إىل م�صدرها لغايات تخيري امل�ستهلك بني �شرائها‬ ‫�أو العزوف عنها‪.‬‬ ‫ب��امل�ق��اب��ل‪� ،‬أك� ��دت م���ص��ادر يف وزارة الزراعة‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن اجلهات املخت�صة بالوزارة تواظب‬ ‫ع�ل��ى ت���ش��دي��د ال��رق��اب��ة ع�ل��ى حم�ل�ات اخل�ضار‪،‬‬ ‫و�إلزامها بو�ضع بيان من�ش�أ الب�ضاعة واملعلومات‬ ‫اخل��ا��ص��ة ب �ه��ا‪ ،‬وم ��ن �ضمنها �أن ي �ك��ون ع�ل��ى كل‬ ‫ثمرة �إ�سرائيلية "ليبل" يبني املن�ش�أ‪ ،‬مع ت�صغري‬ ‫العبوات‪ ،‬حتى ال يلج�أ بع�ض �ضعاف النفو�س �إىل‬ ‫�إخفاء معامل العبوة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن "هذه الإج��راءات �أعطت نتائج‬ ‫�إيجابية على �أر���ض ال��واق��ع برتاجع امل�ستوردات‬ ‫م��ن "�إ�سرائيل"‪ ،‬عندما �أع��دن��ا ق��رار ا�ستهالك‬ ‫هذه املنتجات �إىل امل�ستهلك الأردين نف�سه ليتخذ‬ ‫قرار ا�ستهالكها من عدمه‪.‬‬ ‫و�أع � ��ادت امل �� �ص��ادر ال�ت��أك�ي��د ع�ل��ى �أن ال ��وزارة‬ ‫ترف�ض ب�صورة قطعية ال�سماح ب�إدخال �أي منتج‬ ‫مزروع يف امل�ستوطنات الإ�سرائيلية‪ ،‬وتقوم بتتبع‬ ‫املنتج ال��زراع��ي الإ��س��رائ�ي�ل��ي امل�ستورد م��ن حقل‬ ‫الإن �ت��اج لغاية و�صوله �إىل خم��ازن امل�ستوردين‪،‬‬ ‫وتقوم وفود فنية من الوزارة ب�صورة دورية بزيارة‬ ‫"�إ�سرائيل" لالطالع على املناطق والأرا�ضي‬ ‫ال �ت��ي ت ��زرع ف�ي�ه��ا اخل �� �ض��ار وال �ف��واك��ه ال �ت��ي يتم‬ ‫ت�صديرها �إىل الأردن‪.‬‬ ‫من جانبهم‪ ،‬ذك��ر ن�شطاء يف جل��ان مقاومة‬ ‫ال�ت�ط�ب�ي��ع لـ"ال�سبيل" �أن امل�ق��اط�ع��ة ال�شعبية‬ ‫وجهود جلان مقاومة التطبيع �أ�سهمت يف حدوث‬ ‫انخفا�ض �شديد يف عمليات ا��س�ت�يراد املنتجات‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬معتربين �أن من ي�شرتي الب�ضائع‬ ‫واملنتوجات امل�ستوردة من العدو ال�صهيوين يدعم‬ ‫االقت�صاد الإ�سرائيلي وجي�شه‪.‬‬

‫‪ 5‬مدونني يف اإلمارات يرفضون حضور‬ ‫محاكمتهم‬ ‫�أبو ظبي ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫رف����ض خم�سة م��دون�ين متهمني بالإ�ساءة‬ ‫لرئي�س الإم ��ارات وك�ب��ار امل�س�ؤولني امل�ث��ول �أمام‬ ‫املحكمة التي عقدت �أم�س الأح��د للمرة الأوىل‬ ‫جل�سة علنية يف �إطار حماكمتهم‪ ،‬ح�سبما �أفادت‬ ‫مرا�سلة وكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وقال �شرطي مكلف بنقل املتهمني �إىل قاعة‬ ‫املحكمة �إن اخلم�سة "رف�ضوا احل�ضور" دون‬ ‫الإدالء مبزيد من التفا�صيل‪.‬‬ ‫وب� � ��د�أت يف ‪ 14‬ح ��زي ��ران امل��ا� �ض��ي حماكمة‬ ‫امل ��دون�ي�ن اخل �م �� �س��ة‪ ،‬وه ��م الإم ��ارات� �ي ��ون �أحمد‬ ‫من�صور ون��ا��ص��ر �أح �م��د خ�ل�ف��ان ب��ن غ�ي��ث وفهد‬ ‫�سامل ال�شحي وح�سن علي �آل خمي�س‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�أحمد عبد اخلالق �أحمد وهو من البدون‪.‬‬ ‫ويتهم ه��ؤالء ب�إهانة رئي�س االم��ارات وكبار‬ ‫امل�س�ؤولني علنا وبامل�سا�س ب�أمن البالد‪.‬‬ ‫وقال بن غيث يف ر�سالة ن�سبت �إليه‪ ،‬ون�شرت‬ ‫على الإنرتنت �إنه قرر مقاطعة املحكمة بعد �أن‬ ‫و�صل "�إىل قناعة ال تتزعزع ب�أن هذه املحاكمة‪،‬‬ ‫وفق املعايري الدولية للمحاكمة العادلة‪ ،‬ما هي‬ ‫اال م�سرحية وواجهة لإ�سباغ ال�شرعية وامل�صداقية‬

‫على �أحكام وعقوبات قد تكون معدة �سلفا"‪.‬‬ ‫كما اعترب �أن املحاكمة "ما هي �إال حماولة‬ ‫مل�ع��اق�ب�ت��ي وم ��ن م�ع��ي ب���س�ب��ب �آرائ� �ن ��ا ال�سيا�سية‬ ‫وم��واق�ف�ن��ا م��ن بع�ض � �ش ��ؤون الوطن"‪ ،‬م�شددا‬ ‫على �أنه يرف�ض �أن يلعب "الدور الذي �أريد يل‬ ‫ان �ألعبه او ان ا�شارك يف ه��ذه املحاكمة التي ال‬ ‫تتوافر فيها معايري املحاكمة النزيهة"‪.‬‬ ‫وبالرغم من غياب املتهمني‪ ،‬عقدت جل�سة‬ ‫املحاكمة ال�ي��وم االح��د ام��ام املحكمة االحتادية‬ ‫العليا‪ ،‬وفتحت للمرة االوىل ام��ام ال�صحافيني‬ ‫كما ح�ضرها ممثلون عن منظمات حقوقية‪.‬‬ ‫واع �ت�برت �أرب ��ع منظمات حقوقية يف بيان‬ ‫م�شرتك ان املحاكمة "غري عادلة يف ا�سا�سها"‪.‬‬ ‫واك� � ��دت ك ��ل م ��ن م�ن�ظ�م��ة ال �ع �ف��و الدولية‬ ‫وال���ش�ب�ك��ة ال �ع��رب �ي��ة مل �ع �ل��وم��ات ح �ق��وق االن�سان‬ ‫ومنظمة "فرونت الي��ن ديفيندرز" ومنظمة‬ ‫هيومن راي�ت����س ووت����ش ان "حماكمة الن�شطاء‬ ‫ات�سمت بثغرات �إجرائية‪ ،‬وانتهكت حقوق الدفاع‬ ‫الأ�سا�سية املكفولة للمتهمني"‪.‬‬ ‫ودع� � ��ت امل �ن �ظ �م��ات �إىل "�إ�سقاط جميع‬ ‫االت �ه��ام��ات امل�ن���س��وب��ة للن�شطاء" و�إىل االف ��راج‬ ‫عنهم‪.‬‬

‫تهنئة ومباركة‬ ‫الوالد والوالدة واإلخوة واألخوات‬ ‫يهنئون ابنهم و�أخيهم الغايل‬

‫بالل عبد محمد السعايدة‬ ‫بعودته �سامل ًا اىل �أر�ض الوطن من اململكة املتحدة وح�صوله على �شهادتي‬

‫دبلوم عايل من جامعة نوتنجهام‬ ‫متري�ض متقدم‬ ‫بدر‬ ‫ج‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫و ماج�ستري من جامعة برمنغهام‬ ‫ياز‬ ‫العناية املركزة‬

‫نفع اهلل به اال�سالم وامل�سلمني وعقبال الدكتوراة‬

‫ت �ن �� �ش��ط ع� �ل ��ى م� ��وق� ��ع ال� �ت ��وا�� �ص ��ل‬ ‫االج� �ت� �م ��اع ��ي "في�سبوك" �صفحات‬ ‫�إ� �ص�لاح �ي��ة ي �ق��وده��ا ع ��دد م ��ن ن�شطاء‬ ‫احل��راك��ات ال�شبابية‪ ،‬باتت تن�شر قوائم‬ ‫علنية ب�أ�سماء م��ن �أ�سمتهم الفا�سدين‬ ‫ب � ��الأردن‪ ،‬م �ه��ددة ع�ل��ى ت�ل��ك ال�صفحات‬ ‫باقتحام مقارهم وحما�صرتها �إن لزم‬ ‫الأمر‪.‬‬ ‫ي � �ق� ��ول ال � �ق ��ائ � �م ��ون ع� �ل ��ى �إح� � ��دى‬ ‫ال�صفحات ال�ت��ي �أط�ل��ق عليها "احلملة‬ ‫ال�شعبية ملحاكمة وحما�سبة الفا�سدين‬ ‫رداً ع�ل��ى امل ��ادة ‪ 23‬م��ن ق��ان��ون مكافحة‬ ‫الف�ساد"‪� ،‬إن ال�ه��دف م��ن حتركهم هو‬ ‫"مهاجمة امل ��ادة امل��ذك��ورة ال�ت��ي ت�سعى‬ ‫لتح�صني مافيات الف�ساد"‪.‬‬ ‫وت�ن����ص امل� ��ادة ع�ل��ى ت �غ��رمي ك��ل من‬ ‫ي�ت�ح��دث �أو ين�شر يف �أي و�سيلة علنية‬ ‫عن ق�ضية ف�ساد ما مل يكن لديه دليل‪،‬‬ ‫بغرامة ترتاوح بني ‪ 30‬و‪� 60‬ألف دينار‪.‬‬ ‫م�شرفو ال�صفحة التي ت�شهد �أرقاماً‬ ‫م �ت��زاي��دة يف ح �ج��م ال ��دخ ��ول‪ ،‬تعهدوا‬ ‫باال�ستمرار يف ن�شر �أ��س�م��اء الفا�سدين‬ ‫� �ص��راح��ة‪�� ،‬س��اع�ين �إىل ع�ق��د حماكمات‬ ‫�شعبية ل �ه��م‪ ،‬وت���ش�ك�ي��ل جل ��ان خمت�صة‬ ‫لتنفيذ ما �أطلقوا عليها قرارات ال�شعب‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل التوجه ملقرات "الفا�سدين"‬ ‫و��ش��رك��ات�ه��م وم��ؤ��س���س��ات�ه��م‪ ،‬وح�صارها‬ ‫واقتحامها �إن لزم الأم��ر‪ ،‬وا�سرتداد كل‬ ‫ممتلكات الدولة "املنهوبة" بالقوة‪.‬‬ ‫ويف خ�ط��وة و��ص�ف��ت ب��اجل��ري�ئ��ة من‬ ‫قبل متابعني‪ ،‬ب��ادر الن�شطاء �إىل ن�شر‬ ‫�صور �شخ�صيات م�س�ؤولة يف الدولة على‬ ‫تلك ال�صفحات‪ ،‬اتهموها برعاية الف�ساد‬ ‫وم�أ�س�سته‪.‬‬ ‫وحت � �ت� ��وي امل� ��� �ش ��ارك ��ات يف �صفحة‬ ‫مم��اث�ل��ة؛ ال�ع��دي��د م��ن التعليقات التي‬ ‫طالت بنقدها �شخ�صيات مل يكن �أحد‬ ‫ي� �ج ��ر�ؤ ع �ل��ى م�ه��اج�م�ت�ه��ا ق �ب��ل الربيع‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وت�ضمنت �إحدى امل�شاركات مطالبة‬ ‫��ص��ري�ح��ة "با�سرتداد �أم� � ��وال ال�شعب‬ ‫و�أرا��ض�ي��ه التي نهبت وو�ضعت يف بنوك‬ ‫�سوي�سرا"‪ .‬وج ��اء يف م���ش��ارك��ة �أخ ��رى‬ ‫"من داخل النظام م�ؤ�س�سة �أمنية ترعى‬ ‫وحتمي الف�ساد"‪.‬‬

‫ومل ت �خ � ُل �إح � ��دى ال���ص�ف�ح��ات من‬ ‫التندر امل�م��زوج بالطرافة‪ ،‬حينما عمد‬ ‫امل�شرفون �إىل �إطالق املرحلة الأوىل من‬ ‫م�سابقة �أط�ل�ق��وا عليها "ف�ساد �ستار"‪،‬‬ ‫�ضمت ع�شرة �أ�سماء ل�شخ�صيات معروفة‬ ‫يف ال� ��دول� ��ة‪ ،‬ح �ي��ث دع� ��ا ال �ن �� �ش �ط��اء �إىل‬ ‫الت�صويت على �أك�ثر �شخ�صية متورطة‬ ‫مبلفات الف�ساد‪ ،‬ليتم حماكمتها �شعبياً‪.‬‬ ‫وب��ر�أي املتحدث با�سم حركة �شباب‬ ‫‪� 24‬آذار م �ع��اذ اخل� ��وال� ��دة‪ ،‬ف � ��إن جلوء‬ ‫الن�شطاء �إىل "في�سبوك" لك�شف ملفات‬ ‫ال�ف���س��اد "ي�ؤكد �أن �ن��ا يف زم ��ن ب ��ات فيه‬ ‫�إخفاء احلقائق وحماية الفا�سدين �أمراً‬ ‫م�ستحي ً‬ ‫ال"‪.‬‬ ‫وق� ��ال لـ"ال�سبيل"‪" :‬الأردنيون‬ ‫انطلقوا يف م�سرية الإ�صالح من خالل‬ ‫و�سائل عدة‪ ،‬و�إن بد�أت امل�سرية من خالل‬ ‫�صفحات التوا�صل االج�ت�م��اع��ي؛ ف�إنها‬

‫�ستنتهي مبحاكمة املجرمني �شعبياً"‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف‪" :‬مطالبات ال� ��� �ش ��ارع‬ ‫بالإ�صالح وحم��ارب��ة الف�ساد مل تتوقف‬ ‫منذ �أ�شهر‪ ،‬لكنها مل جتد �أذن �اً م�صغية‬ ‫من قبل امل�س�ؤولني‪� .‬أما فكرة االعت�صام‬ ‫�أم ��ام م�ق��ار الفا�سدين ف�ستكون خطوة‬ ‫نوعية لها ما بعدها‪ ،‬و�ست�شهد م�شاركة‬ ‫�شعبية الفتة"‪.‬‬ ‫و�أثارت املادة ‪ 23‬من قانون مكافحة‬ ‫ال�ف���س��اد �أزم� ��ة يف ال �ب�ل�اد خ�ل�ال الأي ��ام‬ ‫القليلة املا�ضية‪ ،‬م��ا دف��ع امللك عبداهلل‬ ‫ال�ث��اين �إىل ال��دع��وة ملراجعة امل��ادة التي‬ ‫جت � ّرم ادع ��اءات الف�ساد م��ن دون �إثبات‪،‬‬ ‫وت �ف��ر���ض غ ��رام ��ات م��ال�ي��ة ع��ال�ي��ة بحق‬ ‫مدعيها‪.‬‬ ‫ودعا امللك �إىل "درا�سة املادة وتعديل‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع��ات ب��ال�ت�ن���س�ي��ق ب�ي�ن احلكومة‬ ‫وال�سلطة الت�شريعية ونقابة ال�صحفيني‪،‬‬

‫والعمل بروح فريق واحد خالل الدورة‬ ‫الربملانية املقبلة"‪.‬‬ ‫واعترب معار�ضون وجهات حقوقية‬ ‫�أن املادة امل�شار �إليها باتت متثل ح�صانة‬ ‫للفا�سدين‪� ،‬إذ ان الغرامة مل��ن يتعر�ض‬ ‫لل�شخ�صيات التي تطالها �شبهات ف�ساد‬ ‫ارت �ف �ع��ت �إىل ث�ل�اث��ة �أ� �ض �ع��اف غرامة‬ ‫ال �ت �ع��ر���ض ل�ل�أن �ب �ي��اء و�أرب� � ��اب ال�شرائع‬ ‫ال�سماوية‪.‬‬ ‫وي � ��أت� ��ي ق ��ان ��ون م �ك��اف �ح��ة الف�ساد‬ ‫املثري للجدل‪ ،‬تزامنا مع �إق��دام و�سائل‬ ‫الإع�ل�ام على ك�شف العديد من ق�ضايا‬ ‫ال�ف���س��اد ه ��ذا ال �ع ��ام‪ ،‬ويف ظ��ل اتهامات‬ ‫يوجهها امل�شاركون يف امل�سريات املطالبة‬ ‫بالإ�صالح ل�شخ�صيات نافذة يف الدولة‪،‬‬ ‫وتزامناً �أي�ضاً مع دع��وة امللك احلكومة‬ ‫قبل ثالثة �أ�شهر �إىل و�ضع حد التهامات‬ ‫الف�ساد دون دليل‪.‬‬

‫سرطان الثدي األكثر انتشارا بني النساء يف األردن‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك ��دت م��دي��رة ال�برن��ام��ج الأردين ل�سرطان الثدي‬ ‫ن�سرين قطام�ش �أن ه��ذا ال�ن��وع م��ن ال�سرطان ال يزال‬ ‫يحتل املرتبة الأوىل من بني جميع �أن��واع ال�سرطانات‬ ‫عند الإناث يف اململكة‪.‬‬ ‫وذك��رت �أن متو�سط عمر �إ�صابة الإن ��اث يف الأردن‬ ‫ب���س��رط��ان ال �ث��دي ي �ت�راوح ب�ين ‪ 45‬و‪ 50‬ع��ام �اً‪ ،‬مقارنة‬ ‫مبتو�سط عمر الإناث يف الغرب بني ‪ 60‬و ‪ 65‬عاماً‪.‬‬ ‫ودع��ت قطام�ش الإن��اث �إىل ا�ستغالل �أي��ام احلملة‬ ‫و�إج��راء الفحو�صات الطبية ب�شكل دوري للك�شف املبكر‬ ‫ع��ن ال���س��رط��ان‪ ،‬م�شرية �إىل �أن اكت�شافه يف املرحلتني‬ ‫الأوىل والثانية ي��ؤدي �إىل زي��ادة ن�سبة ال�شفاء منه �إىل‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ‪ 95‬يف امل�ئ��ة‪ .‬وق��ال��ت‪�" :‬إن ال�برن��ام��ج الأردين‬ ‫ل�سرطان ال�ث��دي يهدف �إىل خف�ض م�ع��دالت االعتالل‬

‫صورة‬ ‫وتعليق‬

‫والوفيات الناجتة عن �سرطان الثدي من خالل الفح�ص‬ ‫والك�شف املبكر ورفع م�ستوى الوعي ال�صحي حول عوامل‬ ‫اخلطورة التي تزيد ن�سبة الإ�صابة باملر�ض‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫زي��ادة �أع��داد امل��راك��ز ال�صحية وامل�ست�شفيات التي تقدم‬ ‫اخلدمات الت�شخي�صية"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الربنامج الأردين ل�سرطان الثدي بد�أ‬ ‫يف تقدمي خدماته ال�صحية عام ‪ 2006‬من خالل جلنة‬ ‫توجيهية وطنية �أن�ش�أتها وزارة ال�صحة بالتعاون مع‬ ‫مركز وم�ؤ�س�سة احل�سني لل�سرطان‪.‬‬ ‫وت�شري نتائج حمالت الربنامج االردين ل�سرطان‬ ‫الثدي ال�سابقة �إىل �أن م�ستوى الوعي لدى «الأردنيات»‬ ‫حول �أهمية الك�شف املبكر عن ال�سرطان �أخذ بالتح�سن‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬هناك زي��ادة ملحوظة يف احل��االت التي‬ ‫يتم اكت�شافها يف املراحل الأوىل التي ت��زداد فيها ن�سب‬ ‫ال�شفاء كثرياً"‪ ،‬كما تظهر زيادة الوعي من خالل الإقبال‬

‫امللحوظ من ال�سيدات على �إج��راء الفح�ص ال�سريري‬ ‫للثدي و�إج��راء الفح�ص ال�شعاعي (املاموجرام)‪� ،‬إال �أن‬ ‫حاجز اخلوف من املر�ض ما زال ي�سيطر على بع�ض �أفراد‬ ‫املجتمع بالرغم من الربامج ال�صحية التوعوية املوجهة‬ ‫واحل�م�لات الوطنية التي تتم بالتعاون م��ع الربنامج‬ ‫الأردين ل�سرطان الثدي‪ .‬كما تخ�ص�ص جمموعة امل�شي‬ ‫ال�سريع كجزء من م�س�ؤوليتها املجتمعية ن�شاطها بيوم‬ ‫‪ 4‬ت�شرين الثاين احلايل لدعم �سرطان الثدي يف اململكة‬ ‫بتنظيم م�سرية يتم خاللها تربع امل�شاركني فيها مببلغ‬ ‫دينارين عن كل م�شارك لدعم فحو�صات الك�شف املبكر‬ ‫عن �سرطان الثدي لل�سيدات الأقل حظاً‪.‬‬ ‫كما �ستنطلق املجموعة م��ن دوار ب��اري����س يف جبل‬ ‫الويبدة يف الثامنة م�ساء باجتاه جبل القلعة‪ ،‬حيث �سيتم‬ ‫�إعطاء امل�شاركني معلومات عن �أهمية املكان ك�أحد �أبرز‬ ‫املعامل الأثرية يف العا�صمة عمان‪.‬‬

‫مشاريع عالقة‬ ‫ال�سبيل‪-‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ب �ع��د ‪� �� 4‬س� �ن ��وات على‬ ‫ب��دء م �� �ش��روع مبنى هيئة‬ ‫الأوراق امل��ال�ي��ة يف عرجان‬ ‫وال��ذي مل ينتهي بعد‪ ،‬مع‬ ‫العلم �أن كلفة امل�شروع ‪100‬‬ ‫م �ل �ي��ون دي� �ن ��ار‪ ،‬ومت ر�صد‬ ‫م �ب �ل��غ ب �ق �ي �م��ة ‪ 50‬مليون‬ ‫دي�ن��ار‪ ،‬يعتقد مراقبون �أن‬ ‫ه ��ذا امل�ب�ل��غ ك ��ان بالإمكان‬ ‫ا� �س �ت �غ�ل�ال ��ه يف م�شاريع‬ ‫� �ص �ن ��اع �ي ��ة وزراع� � � �ي � � ��ة يف‬ ‫املحافظات والقرى النائية‪،‬‬ ‫لتوفري ف��ر���ص ع�م��ل‪ ،‬بدال‬ ‫م ��ن جت �م �ي��د م �ب �ن��ى ي�أخذ‬ ‫م ��ن االجن � ��از ه� ��ذا الوقت‬ ‫الطويل‪.‬‬


‫حريتكم‬

‫‪18‬‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫معركة باألمعاء الخاوية‬ ‫ثامر �سباعنة‪ :‬باحث يف �ش�ؤون الأ�سرى‬ ‫ي�ستمر الربيع العربي لينتقل من بلد اىل اخر‪ ،‬وليحط االن‬ ‫يف �سجون االحتالل اال�سرائيلي‪ ،‬فقد تنف�س اال�سرى يف �سجون‬ ‫االحتالل عبق الثورة وريحها العطرة فجددت االمل يف نفو�سهم‬ ‫�أن غدا اف�ضل قادم باذن اهلل‪ ،‬ف�أعادوا ترتيب �صفوفهم ووحدوا‬ ‫كلمتهم من جديد ليعلنوا ان ثورتهم على ظلم االحتالل قد‬ ‫بد�أت و�أن ربيعهم قد �آن له ان يحل‪.‬‬ ‫م�ن��ع م��ن ال� ��زي� ��ارات‪ ....‬ع��زل يف ال��زن��ازي��ن‪ ..‬ح��رم��ان من‬ ‫العالج‪ ..‬منع من اكمال التعليم‪ ..‬ه�ضم للحقوق‪ ..‬اعتداء على‬ ‫الكرامات‪ ..‬كل هذا و�أك�ثر هو ما متار�سه االنظمه التي تدير‬ ‫�سجون االحتالل �ضد ا�سرانا البوا�سل‪ ،‬فكان ال بد لهم من رف�ض‬ ‫كل هذا الظلم والبدء مبعركة جديدة من معارك اال�ضراب عن‬ ‫الطعام التي يلج�أ لها اال�سرى عادة لتحقيق مطالبهم‪� ،‬إذ يقوم‬ ‫اال�سرى باالمتناع عن تناول الطعام ومينعون ادخ��ال وجبات‬ ‫الغذاء اىل اق�سام ال�سجن‪.‬‬ ‫الإ�ضراب عن الطعام طاملا �أنه هو ال�سالح الأخري يف �أيدي‬ ‫ه ��ؤالء الأ��س��رى‪ ،‬ما دام��وا ي��رون �أن��ه الو�سيلة الفعالة والأكرث‬ ‫ت�أثريا لدى الآ�سرين‪ ،‬و�أنه الأ�سلوب الذي يغيظ االحتالل‪ ،‬فهم‬ ‫يعربون فيه عن ر�أيهم‪ ،‬ويلفتون �أنظار املجتمع الدويل �إليهم‪،‬‬ ‫وبينوا �أن ه ��ؤالء املنا�ضلني �أ�صحاب ق�ضية عادلة‪ ،‬والإ�ضراب‬ ‫حق معرتف به عامل ًّيا لف�ضح اجلرائم وك�شف الظلم الذي يقع‬ ‫عليهم‪ ،‬ا�ستخدام �أ�سلوب الإ�ضراب املفتوح عن الطعام �إذا كانوا‬ ‫يتع ّر�ضون النتهاكات تطال حقوقهم الإن�سانية طاملا �أن هذا‬ ‫الأ�سلوب هو الوحيد ال��ذي ميكن �أن ي ��ؤدي �إىل نتيجة يف هذا‬ ‫الع�صر‪ ،‬وحتى �إذا مل ي ��ؤ ِّد �إىل نتيجة �إيجابية بحقّ ال�سجناء‪،‬‬ ‫ف�إنه يلفت نظر الر�أي العام املح ّلي والدويل �إىل املمار�سات غري‬ ‫الإن�سانية بحقّ اال�سرى‪.‬‬ ‫ان امل�ط�ل��وب م��ن ال�شعب الفل�سطيني وال���ش�ع��وب العربية‬ ‫وكذلك ال�شعوب وال��دول التي تعرف قيمة االن�سان واحلرية‬ ‫ان تقف وقفة جدية وحقيقية امام هذا امللف املهم واحل�سا�س‪،‬‬ ‫الذي يتعلق بارواح �آالف اال�سرى و�أ�سرهم‪ ،‬وعلى و�سائل االعالم‬ ‫تفعيل ق�ضيتهم و�إب��رازه��ا ب�شكل ق��وي وملحوظ ام��ام الر�أي‬ ‫العام العاملي‪ ،‬وتو�ضيح ال�صورة ال�صحيحة واحلقيقية له�ؤالء‬ ‫اال�سرى وك�شف زيف االع�لام اال�سرائيلي الذي يظهرهم على‬ ‫انهم جمرمني وارهابيني‪ ،‬فه�ؤالء اال�سرى ا�صحاب حق وحاملو‬ ‫ر��س��ال��ة احل��ري��ة لفل�سطني‪ ،‬وم��ن حقهم �أن يحيوا ح�ي��اة العز‬ ‫والكرامة و�أن يطبق عليهم القانون الدويل‪.‬‬

‫حمدونة‪ :‬إدارة السجون تستغل انشغال األسرى‬ ‫باإلضراب وتنفرد باألسرى األطفال‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد الأ�سرى فى معتقل عوفر ملركز الأ�سرى للدرا�سات �أن‬ ‫�إدارة ال�سجون �أبلغتهم بنيتها بنقل كل الأ�سرى الأطفال ما دون‬ ‫�سن ‪ 18‬عاما من منطقة جنوب ال�ضفة الغربية وعددهم ‪110‬‬ ‫�أ�سرى �أطفال موزعون فى معظم ال�سجون وجتميعهم فى ق�سم‬ ‫واحد مبعتقل عوفر‪ ،‬و�سيبد�أ هذا امل�شروع فى الأ�سبوع القادم‪.‬‬ ‫وطالب الأ�سرى ب�أهمية وجود غرفة للأ�سرى البالغني فى هذا‬ ‫الق�سم الر�شادهم وحمايتهم‪.‬‬ ‫و�أك��د الأ��س�ير امل�ح��رر ر�أف��ت حمدونة مدير مركز الأ�سرى‬ ‫للدرا�سات وع�ضو جلنة الأ��س��رى للقوى الوطنية والإ�سالمية‬ ‫ب�أن «�إ�سرائيل» تنتهك القانون ال��دويل االن�سانى بحق الأطفال‬ ‫الفل�سطينيني يف ال���س�ج��ون‪ ،‬وت �ق��وم ف��ى ظ��ل ان���ش�غ��ال الأ�سرى‬ ‫بالإ�ضراب وتنفرد بالأ�سرى الأطفال‪ ،‬وت�سعى �إىل حرف �أنظار‬ ‫الكل فى ال�سجون وخارجها �إىل هذا امللف‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف حمدونة �أن للأطفال حقوقا �أ�سا�سية ال تتعامل‬ ‫معها «�إ�سرائيل» �أهمها الرعاية اخلا�صة واحلماية‪ ،‬والإر�شاد‬ ‫ال�ن�ف���س��ي ال�ت�رب��وي وال��رع��اي��ة ال���ص�ح�ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م واخلدمات‬ ‫االجتماعية واملدنية والقانونية‪ ،‬وتعترب اتفاقية حقوق الطفل‬ ‫ال�صك القانوين ال��دويل الأول الذى �أق��ره زعماء العامل يف عام‬ ‫‪ 1989‬والذي يلزم الدول باحلماية للطفل‪ ،‬لأنه غالبا ما يحتاج‬ ‫الأ��ش�خ��ا���ص دون الثامنة ع�شرة �إىل رع��اي��ة خا�صة وح�م��اي��ة ال‬ ‫يحتاجها ال�ك�ب��ار‪ ،‬وع�ل��ى احل�ك��وم��ات �أن تلتزم بحماية و�ضمان‬ ‫حقوق الأط�ف��ال‪ ،‬وحتمل م�س�ؤولية ه��ذا االل�ت��زام �أم��ام املجتمع‬ ‫الدويل‪ ،‬و ُتلزم االتفاقية الدول الأطراف بتطوير وتنفيذ جميع‬ ‫�إجراءاتها و�سيا�ساتها يف �ضوء امل�صالح ال ُف�ضلى للطفل‪.‬‬ ‫و�أكد حمدونة �أن �أجهزة الأمن الإ�سرائيلية متار�س انتهاكات‬ ‫خطرية بحق الأ� �س��رى الأط �ف��ال الفل�سطينيني منذ اعتقالهم‬ ‫وحتى حتريرهم‪ ،‬و�أ��ض��اف املركز �أن ج��زءا من ه��ذه االنتهاكات‬ ‫التعذيب منذ االع�ت�ق��ال ك��الأ��س��رى ال�ب��ال�غ�ين‪ ،‬ومنها ال�ضغط‬ ‫ال�ن�ف���س��ى ب��أ��ش�ك��ال ع ��دة وغ�ي�ر م�ق�ب��ول��ة �أخ�لاق �ي �اً وال ان�سانياً‪،‬‬ ‫وال�ت�ع��ذي��ب اجل���س��دي ك��اجل�ل��و���س ع�ل��ى ك��ر��س��ى التحقيق مقيد‬ ‫الأيدى والأرجل‪ ،‬وو�ضع الكي�س كريه الرائحة على الر�أ�س ومنها‬ ‫احلرمان من النوم‪ ،‬والهز العنيف‪ ،‬والعزل االنفرادي لأ�سابيع‪،‬‬

‫«الشبكة األوروبية للدفاع عن حقوق األسرى»‬ ‫تدعو ملالحقة «إسرائيل» قضائي ًا العتقالها عالوي‬ ‫�أكدت «ال�شبكة الأوروبية للدفاع عن‬ ‫حقوق الأ�سرى الفل�سطينيني» (‪)UFree‬‬ ‫على �ضرورة مالحقة �سلطات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬على قيامها باعتقال مدير‬ ‫م �ك �ت��ب ق �ن��اة «اجل� ��زي� ��رة» ال �ف �� �ض��ائ �ي��ة يف‬ ‫�أفغان�ستان �سامر ع�لاوي �سبعة �أ�سابيع‬ ‫دون �إدان �ت��ه عمل ًيا ب ��أي م��ن ال�ت�ه��م التي‬ ‫وجهت �إليه‪.‬‬ ‫وقال حممد حمدان‪ ،‬رئي�س ال�شبكة‬ ‫يف ت�صريح له‪�« :‬إن الإفراج عن ال�صحفي‬ ‫الفل�سطيني ع�لاوي بعد ت�سعة و�أربعني‬ ‫يو ًما من االعتقال التع�سفي والتحقيق‬ ‫ال �ع �ن �ي��ف‪ ،‬ي ��أت��ي ب �ع��د �أن ع �ج��زت �أجهزة‬ ‫الأمن الإ�سرائيلية يف �إثبات �أي من التهم‬ ‫امل��زع��وم��ة ال �ت��ي وج�ه�ت�ه��ا �إىل ال�صحفي‬ ‫ع�ل�اوي‪ ،‬يف دل�ي��ل �إ� �ض��ايف على �أن عملية‬ ‫االعتقال �سيا�سية بامتياز‪ ،‬وال حتمل �أي‬ ‫ب�صمات �أمنية كما يدعي االحتالل»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ح �م��دان �أن عملية اعتقال‬

‫ع� �ل��اوي مب �ج �م �ل �ه��ا «ت� �خ ��ال ��ف القانون‬ ‫الدويل الإن�ساين‪ ،‬الذي ال يجيز باملطلق‬ ‫توقيف �أو اعتقال �أي �شخ�ص دون �سبب‬ ‫وتهمة وا�ضحة‪ ،‬حيث كان كل ما تدعيه‬ ‫ال�سلطات الإ�سرائيلية جم��رد �شبهات ال‬ ‫ترقى �إىل تهم ت�ستدعي توقيف عالوي‬ ‫ومتديد حب�سه‪ ،‬كما ح�صل �أكرث من مرة‬ ‫خالل فرتة اعتقاله‪ ،‬وهذا دليل �إفال�س‬ ‫من هذا النظام الذي اعتدنا على انتهاكه‬ ‫لأب�سط حقوق الإن�سان ف�ضال عن حقوق‬ ‫ال�صحفيني واملرا�سلني امليدانيني‪ ،‬والذين‬ ‫يعتقل منهم الآن �أربعة �إعالميني»‪.‬‬ ‫و�شدد رئي�س ال�شبكة الأوروبية‪ ،‬التي‬ ‫تتخذ من �أو�سلو بالرنويج مق ًرا ملكتبها‬ ‫الرئي�س‪ ،‬على ��ض��رورة �أن ال متر ق�ضية‬ ‫اع �ت �ق��ال ال���ص�ح�ف��ي � �س��ام��ر ع �ل�اوي دون‬ ‫متابعتها ق�ضائ ًيا‪ ،‬وذل��ك �أم�ل ً�ا يف و�ضع‬ ‫حد ل�سلطات االحتالل ومنعها من القيام‬ ‫ب�أعمال م�شابهة مع �صحفيني و�إعالميني‬ ‫�آخ� � ��ري� � ��ن‪ ،‬وم� � ��ن �أج � � ��ل ان� � �ت � ��زاع موقف‬ ‫ر�سمي وح�ق��وق��ي دويل ي��دي��ن املمار�سات‬

‫إدارة الدامون تعزل‬ ‫أسريات الجبهة‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أفادت م�صادر من داخل ال�سجون لل�سبيل �أن‬ ‫�إدارة �سجن الدامون �أقدمت على عقاب الأ�سريات‬ ‫امل�ضربات عن الطعام بالعزل داخل زنازين �سجن‬ ‫الدامون ‪.‬‬ ‫و�أفادت تلك امل�صادر �أن الأ�سريات من اجلبهة‬ ‫ال�شعبية لينان �أب��و غلمي‪ ،‬وورود قا�سم و�صمود‬ ‫ك��راج��ة ودع��اء اجليو�سي ق��د دخلن يف الإ�ضراب‬ ‫املفتوح منذ ي��وم الأرب�ع��اء ‪ 2011/9/28‬مع باقي‬ ‫الأ�سرى امل�ضربني يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا الت�صعيد من قبل �إدارة الدامون‬ ‫من �أجل ال�ضغط على الأ�سريات وك�سر خطوتهن‬ ‫االحتجاجية‪.‬‬ ‫من اجلدير ذكره �أن الأ�سرية دعاء اجليو�سي‬ ‫تق�ضي حكما بال�سجن امل�ؤبد خم�س مرات واعتقلت‬ ‫ع��ام ‪ ،2002‬والأ� �س�يرة ورود قا�سم تق�ضي حكما‬ ‫بال�سجن ملدة ‪� 6‬سنوات‪ ،‬والأ�سرية لينان �أبو غلمي‬ ‫تقبع حت��ت احلكم الإداري وه��ي �شقيقة الأ�سري‬ ‫عاهد �أبو غلمي الذي يخو�ض �إ�ضراب مفتوح عن‬ ‫الطعام‪ ،‬والأ� �س�يرة �صمود ك��راج��ة تق�ضي حكما‬ ‫بال�سجن ملدة ‪� 17‬سنة‪.‬‬

‫وال�ضرب املربح ب��أدوات متعددة‪ ،‬و�إطفاء ال�سجائر على اجل�سد‪،‬‬ ‫واحلرمان من العالج‪ ،‬والتفتي�ش العاري‪ ،‬والتهديد باعتقال الأم‬ ‫�أو الأخت �أو التهديد بهدم البيت وا�ستخدام مو�سيقات مزعجة‬ ‫والعديد من الأ�ساليب الأخرى دون �أدنى مراعاة حلقوق الطفل‬ ‫وللقوانني والأع��راف الدولية واالتفاقيات التي حتمي الإن�سان‬ ‫ب�شكل عام والأ�سرى الأطفال ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫م�ضيفاً ح�م��دون��ة �أن الأ� �س��رى الأط �ف��ال ي�ع��ان��ون م��ن تلك‬ ‫امل �م��ار� �س��ات وم �ن �ه��م م��ن مت��ت حم��اك�م�ت�ه��م مب �ح��اك��م ع�سكرية‬ ‫خارجة عن القانون حتت ما ي�سمى بقوانني الطوارئ املخالفة‬

‫للدميوقراطية وال زالوا حتى اللحظة فى داخل �سجون االحتالل‬ ‫فى اكرث من �سجن‪.‬‬ ‫وطالب حمدونة باالفراج عن الأ�سرى الأطفال ولو كانوا‬ ‫حم�ك��وم�ين؛ لأن امل�ح��اك��م ال�ع���س�ك��ري��ة غ�ير ق��ان��ون�ي��ة‪ ،‬ولأن كل‬ ‫التحقيقات التى ج��رت الن�ت��زاع االع�تراف��ات من االط�ف��ال كانت‬ ‫باالرهاب وبالقوة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ح�م��دون��ة امل��ؤ��س���س��ات ال�ت��ى تعنى بق�ضايا الأ�سرى‬ ‫والطفل بتنظيم �أو�سع فعالية ت�ضامنية ت�ساند الأ�سرى الأطفال‬ ‫وتتوافق مع براءتهم و�إن�سانية وعدالة ق�ضيتهم‪.‬‬

‫سالمة يدعو املعزولني إىل اإلضراب‬

‫�أفرج االحتالل عنه بعد ‪ 49‬يو ًما من االعتقال دون تهمة‬

‫�أو�سلو ‪ -‬ال�سبيل‬

‫موعدنا‬

‫الإ�سرائيلية‪ ،‬ال �سيما يف ظل ما تدعي تل‬ ‫�أبيب مبمار�سة «الدميقراطية»‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �سلطات االحتالل مددت‬ ‫اعتقال عالوي �أكرث من مرة رغم تدهور‬ ‫حالته ال�صحية‪ ،‬حيث �أظ�ه��رت فحو�ص‬ ‫طبية �أج��راه��ا طبيب م�ستقل يف �سجن‬ ‫«اجل�ل�م��ة» الإ��س��رائ�ي�ل��ي ب�ح���ض��ور طبيبة‬ ‫ال���س�ج��ن ت �ف��اق��م م��ر���ض ال �� �س �ك��ري لدى‬ ‫ع�ل��اوي‪ ،‬وح��اج �ت��ه امل��ا� �س��ة �إىل االنتقال‬ ‫بالعالج �إىل مرحلة الأن�سولني وتوفري‬ ‫الغذاء املنا�سب له‪.‬‬ ‫وك��ان��ت «ال���ش�ب�ك��ة الأوروب� �ي ��ة للدفاع‬ ‫ع��ن ح�ق��وق الأ� �س��رى الفل�سطينيني» قد‬ ‫�أط �ل �ق��ت ح �م �ل��ة ��ش�ع�ب�ي��ة ل�ل�ت���ض��ام��ن مع‬ ‫م��دي��ر م�ك�ت��ب ق �ن��اة اجل��زي��رة الف�ضائية‬ ‫يف �أفغان�ستان �سامر ع�لاوي‪ ،‬ودع��ت �إىل‬ ‫امل�شاركة يف حملة الإفراج عنه‪ ،‬وذلك من‬ ‫خالل توجيه ر�سائل الت�ضامن واملطالبة‬ ‫ب��الإف��راج عنه‪� ،‬إىل امل�ؤ�س�سات الإن�سانية‬ ‫واحلقوقية‪.‬‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يف ر�سالة وجهها الأ�سري املعزول ح�سن �سالمة الذي يقبع‬ ‫يف عزل ع�سقالن �إىل الأ�سرى املعزولني يف كافة �أماكن عزلهم‪،‬‬ ‫يطالبهم ويحثهم من خاللها امل�شاركة وبدء الإعالن بالدخول‬ ‫يف الإ�ضراب املفتوح عن الطعام‪.‬‬ ‫وق��د ق��ال الأ� �س�ير �سالمة يف ر�سالته ال�ت��ي و�صلت ن�سخة‬ ‫منها اىل «ال�سبيل» �أن اخلطوات االحتجاجية والإ�ضراب الذي‬ ‫يخو�ضه الأ�سرى يف هذه الأيام هي فر�صة يجب ا�ستغاللها من‬ ‫قبل الأ�سرى املعزولني حل�شد كافة الأ�سرى بالت�ضامن معهم‪،‬‬ ‫وخو�ض �إ��ض��راب مفتوح ي�شمل كافة ال�سجون وكافة الف�صائل‬ ‫التنظيمية م��ن �أج��ل ال�سعي لإن �ه��اء م��ا ي�سمى �سيا�سة العزل‬

‫االنفرادي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح يف ر�سالته‪ :‬قد م�ضت �سنوات طويلة وهم يقبعون‬ ‫يف زن��ازي��ن ال�ع��زل االن �ف��رادي ومل ي�ح��رك �أح��د �ساكنا لأجلهم‪،‬‬ ‫فكان لزاما �أن نقود نحن هذه املعركة ونواجهها ب�أنف�سنا �ضمن‬ ‫معركتنا «الأمعاء اخلاوية» التي عن طريقها قد حقق الأ�سرى‬ ‫العديد من الإجنازات واملطالب عرب ال�سنوات املا�ضية‪.‬‬ ‫وك��ان الأ��س�ير ح�سن �سالمة م��ن قطاع غ��زة ال��ذي مي�ضي‬ ‫حكما بال�سجن امل ��ؤب��د ‪ 48‬وامل �ع��زول م�ن��ذ م��ا ي��زي��د ع�ل��ى ع�شر‬ ‫�سنوات قد ب��د�أ الإ��ض��راب املفتوح عن الطعام منذ ي��وم الأربعاء‬ ‫‪ 2011/9/28‬وكذلك الأ�سري عاهد �أب��و غلمة من نابل�س الذي‬ ‫مي�ضي حكما بال�سجن امل�ؤبد قد �أعلنا الإ�ضراب عن الطعام حتى‬ ‫�إنهاء عزلهم‪.‬‬

‫األسري سليمان يدخل عامه الـ ‪ 19‬يف األسر‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دخل الأ�سري املقد�سي تي�سري �سليمان اخلمي�س ‪2011-9-29‬‬ ‫عامه التا�سع ع�شر يف �سجون االحتالل‪ .‬وقالت م�صادر مقربة‬ ‫من الأ�سري �إن �سليمان (‪� 37‬سنة) من بلدة بيت حنينا يف القد�س‬ ‫املحتلة كان قد اعتقل يف ‪ 1993-9-29‬ودخل عامه التا�سع ع�شر يف‬ ‫ال�سجون ال�صهيونية‪ ،‬و�إنه يقبع حاليا يف �سجن نفحة‪.‬‬ ‫وذك��رت امل�صادر �أن الأ�سري حمكوم بال�سجن امل�ؤبد و�ستني‬

‫عاما بتهمة االنتماء لكتائب الق�سام اجلناح الع�سكري حلركة‬ ‫ح �م��ا���س‪ ،‬وت�ن�ف�ي��ذ ع�م�ل�ي��ات خ�ط��ف وق �ت��ل ل�ل�ج�ن��ود واملغت�صبني‬ ‫ال�صهاينة يف مدينة القد�س وحميطها‪ ،‬الفتة �إىل �أن��ه تعر�ض‬ ‫لتحقيق قا�س بداية اعتقاله وت��ويف وال��ده وه��و يف الأ��س��ر‪ ،‬كما‬ ‫تتمنى والدته املري�ضة ر�ؤيته حمررا‪.‬‬ ‫ويقبع يف �سجون االح�ت�لال �أك�ثر م��ن ‪� 300‬أ��س�ير مقد�سي‬ ‫يعاملهم االحتالل بق�سوة وميار�س بحقهم �إج ��راءات تع�سفية‬ ‫انتقامية‪ ،‬كما يرف�ض �إدراجهم يف �صفقات التبادل‪.‬‬

‫�أ�سري �أ�سرتايل بال حمام‬

‫التضامن الدولي‪ :‬رزمة عقوبات إسرائيلية جديدة‬ ‫بحق األسرى يف سجن مجدو‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك ��د �أ� �س��رى �سجن جم��دو مل�ح��ام��ي م�ؤ�س�سة‬ ‫الت�ضامن ال��دويل حلقوق الإن�سان خالل زيارته‬ ‫الأخ �ي��رة ل�ل���س�ج��ن ي ��وم ال �ث�لاث��اء ‪،2011/9/27‬‬ ‫ان �إدارة م�صلحة ال�سجون الإ�سرائيلية �شرعت‬ ‫بتطبيق جمموعة من العقوبات بحقهم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح احمد البيتاوي الباحث يف الت�ضامن‬ ‫الدويل �أن من بني العقوبات اجلديدة التي بد�أت‬ ‫�إدارة م�صلحة ال���س�ج��ون بتطبيقها يف جمدو؛‬ ‫تقلي�ص ال��وق��ت املخ�ص�ص ل��زي��ارة الأه��ل وجعله‬ ‫(‪ )30‬دقيقة بدال من (‪ )45‬دقيقة‪ ،‬كما ترافق هذا‬ ‫الإجراء مع حرمان الأ�سرى من �إخراج �ساعاتهم‬ ‫معهم �أث�ن��اء ال��زي��ارة لكي ال ي�ع��رف الأ��س�ير املدة‬

‫احلقيقية للزيارة‪.‬‬ ‫وذكر البيتاوي �أن من بني العقوبات اجلديدة‬ ‫يف جمدو‪ :‬تقلي�ص عدد املحطات الف�ضائية‪ ،‬ومنع‬ ‫�إدخ��ال ر�سائل الأهل مع املحامني‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�إجراءات تع�سفية �أخرى ب�شان �إدخال املالب�س‪ ،‬هذا‬ ‫عدا عن االقتحامات الليلة املتكررة لغرف و�أق�سام‬ ‫الأ�سرى‪ ،‬كما مت منع ق�سم (‪ )9‬يف جمدو من �شراء‬ ‫الكانتينا ملدة ‪� 3‬أ�سابيع‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪« :‬مل تكتف �إدارة م�صلحة ال�سجون‬ ‫توعدت‬ ‫الإ�سرائيلية بهذه الإج��راءات وح�سب‪ ،‬بل ّ‬ ‫الأ��س��رى يف جم��دو بتطبيق مزيدٍ من العقوبات‬ ‫بحقهم خالل الفرتة القريبة القادمة»‪.‬‬ ‫م�ضرب عن الطعام منذ (‪ )19‬يوما‬ ‫ويف الإطار ذاته‪ ،‬حتدث البيتاوي عن الأ�سري‬

‫املقد�سي عالء حماد من �صور باهر وال��ذي �شرع‬ ‫ب�إ�ضراب عن الطعام منذ (‪ )19‬يوما‪ ،‬لأن �إدارة‬ ‫جم��دو متنعه م��ن االت���ص��ال ب��ذوي��ه كما ترف�ض‬ ‫نقله �إىل �سجن جلبوع‪ ،‬و�أ��ش��ار البيتاوي �إىل �أن‬ ‫الأ��س�ير ح�م��اد معتقل منذ (‪� )5‬سنوات ويق�ضي‬ ‫حكما بال�سجن ملدة (‪ )12‬عاما وهو ال زال موجودا‬ ‫يف الزنازين ب�سبب الإ�ضراب‪.‬‬ ‫الأ�سري الأ�سرتايل بال حمام‬ ‫كما ك�شف ال�ب�ي�ت��اوي �أن الأ� �س�ير �إي ��اد ر�شيد‬ ‫�أب��و ع��رج��ة (‪ )47‬ع��ام��ا ال��ذي يحمل اجلن�سيتني‬ ‫الأردنية والأ�سرتالية موجود يف �سجن جمدو منذ‬ ‫ع��دة �أ�سابيع‪ ،‬و�أن دول��ة االحتالل ع ّينت املحامي‬ ‫«ت�سيمل» للرتافع عنه‪ ،‬لعدم وجود �أي حمام ُك ّلف‬ ‫بالدفاع عنه!‬

‫ولفت الباحث يف الت�ضامن ال��دويل �إىل �أن‬ ‫قوات االحتالل الإ�سرائيلية كانت قد اعتقلت �أبو‬ ‫عرجة نهاية �شهر �آذار‪ -‬مار�س املا�ضي فور و�صوله‬ ‫مطار اللد الإ�سرائيلي‪ ،‬بتهمة التج�س�س على دولة‬ ‫االحتالل ل�صالح حركة حما�س واختيار �أهداف‬ ‫�إ�سرتاتيجية‪.‬‬ ‫وكان �أبو عرجة قد ولد يف قرية �شويكة ق�ضاء‬ ‫طولكرم ثم انتقل مع ذويه للعي�ش يف الأردن قبل‬ ‫�أن يهاجر �إىل ا�سرتاليا ويدر�س فيها الكمبيوتر‪،‬‬ ‫وهناك ح�صل على اجلن�سية اال�سرتالية‪ ،‬ويف عام‬ ‫‪ 2007‬انتقل للعمل يف اململكة العربية ال�سعودية‪،‬‬ ‫ويف م�ط�ل��ع ال �ع��ام اجل� ��اري ك ��ان م�ت��وج�ه��ا لزيارة‬ ‫�أقاربه يف طولكرم قبل �أن يعتقله االحتالل من‬ ‫مطار اللد‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫ا�سالميــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫مع القرآن‬

‫«أعزة على الكافرين»‬ ‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫عامر �شماخ‬

‫بركة الطاعة ولعنة املعصية‬ ‫حيثما ُوجدت الطاعة ُوجدت الربكة‪ ،‬والتوفيق‪ ،‬والنجاح‪،‬‬ ‫وال���س��داد‪ ،‬والأم ��ن‪�} ..‬إِ َّن َر ْح � َم��تَ اللهّ ِ َق� ِري� ٌ�ب ِّم� َ�ن المْ ُ ْح�سِ ِن َ‬ ‫ني{‬ ‫(الأعراف‪ ..)56 :‬ذكر الإمام �أحمد يف م�سنده قال‪ُ " :‬وجدت يف‬ ‫خزائن بني �أمية حنطة؛ احلبة بقدر نواة التمرة‪ ،‬وهي يف �صرة‬ ‫مكتوب عليها‪ :‬كان هذا ينبت يف زمن العدل"‪.‬‬ ‫وق��ال مو�سى بن �أع�ين‪" :‬كنا نرعى ال�شاء يف خالفة عمر‬ ‫بن عبد العزيز‪ ،‬وكانت الوحو�ش والذئاب ترعى معنا يف مكان‬ ‫واح��د‪ ،‬فبتنا ذات ليلة �إذ عر�ض ال��ذئ��ب ل�شاة فقلنا‪ :‬م��ا نرى‬ ‫الرجل ال�صالح �إال هلك‪ ،‬قال الراوي‪ :‬فحدّثني هو وغريه �أنهم‬ ‫ح�سبوا فوجدوه قد هلك يف ذلك اليوم"‪.‬‬ ‫�أم��ا املع�صية فتقتل �صاحبها‪ ،‬وت��ورث فاعلها �إدم��ان الذل‪،‬‬ ‫وت�س ّلط عليه من ال يرحمه‪� ..‬أوحى اهلل تعاىل �إىل مو�سى‪" :‬يا‬ ‫مو�سى‪� ،‬إن �أول من م��ات من خلقي �إبلي�س؛ ذل��ك �أن��ه �أول من‬ ‫ع�صاين‪ ،‬و�إمنا �أع ّد من ع�صاين من الأموات"‪.‬‬ ‫ويقول بع�ض ال�سلف‪" :‬ما ع�صى اهلل �أح ٌد حتى يغيب عقله‪،‬‬ ‫ف�إنه لو ح�ضر عقله حلجزه عن املع�صية"‪.‬‬ ‫ويقول الف�ضيل بن عيا�ض‪�" :‬أوحى اهلل �إىل بع�ض الأنبياء‪:‬‬ ‫�إذا ع�صاين من يعرفني �س ّلطت عليه من ال يعرفني"‪.‬‬ ‫�إن للطاعة بركة كتبها اهلل لعباده امل�ؤمنني‪ ،‬فهم امللوك‬ ‫بال تيجان‪ ،‬املتلذذون بحالوة املناجاة وبرد الإميان‪ ،‬املن ّعمون‬ ‫بف�ضل اهلل يف الدنيا والآخ��رة‪ ،‬فلهم احلياة الطيبة واجلزاء‬ ‫احل�سن‪َ } ..‬م��نْ َع��مِ � َل َ�صالحِ اً ِّم��ن َذ َك��رٍ �أَ ْو �أُن� َث��ى وَهُ � َو ُم�ؤْمِ نٌ‬ ‫َفلَ ُن ْح ِي َي َّن ُه َح َيا ًة َط ِّي َب ًة َو َل َن ْج ِز َي َّن ُه ْم �أَ ْج َرهُ م ِب�أَ ْح َ�س ِن مَا َكا ُنواْ‬ ‫َي ْع َم ُلو َن{ (النحل‪.)97 :‬‬ ‫اهلل تعاىل يث ِّبت الطائعني‪ ،‬ويقوِّيهم‪ ،‬ومي ِّكن لهم يف الأر�ض‪،‬‬ ‫ويهيئ لهم �شتى �أنواع ال�سعادة واحلبور‪ ،‬وي�ؤتيهم من مكاف�آت‬ ‫الدنيا ما ال ح�صر لها‪ ،‬ولمِ َ ال وهم حزب اهلل و�أوليا�ؤه؟!‪.‬‬ ‫ولو �أطلعك اهلل على قلب فقري طائع لوجدت فيه الغنى‬ ‫كله‪ ،‬والر�ضا كله‪ ،‬والفرح وال�سرور الذي ال جتده �أبداً يف قلوب‬ ‫الع�صاة‪ ،‬و�إن ملكوا الذهب والف�ضة والقناطري املقنطرة من‬ ‫الأموال‪.‬‬ ‫�إن من ي�صرب على طاعة اهلل‪ ،‬متجنباً الوقوع يف معا�صيه‪،‬‬ ‫ينال ثواب املح�سنني‪ ،‬بالتمتع يف الدنيا مبا �أحله اهلل للنا�س من‬ ‫نعم وطيبات‪ ،‬ولأجر الآخرة خري للذين �آمنوا وكانوا يتقون‪.‬‬ ‫ملّا امتنع يو�سف عليه ال�سالم عن اقرتاف الفاح�شة‪� ،‬صابراً‬ ‫حمت�سباً‪ ،‬رغم من�صب وجمال من طلبته لهذا الفعل القبيح‪،‬‬ ‫ع ّو�ضه اهلل خ�يراً‪ ،‬و�آت��اه امللك والنبوة‪ ،‬وجمع به �شمل �أبويه‬ ‫و�س َف فيِ الأَ ْر�� ِ�ض َي َت َب َّو ُ�أ مِ ْنهَا َح ْي ُث‬ ‫و�إخوته‪َ } ..‬و َك َذل َِك َم َّك ِّنا ِل ُي ُ‬ ‫يب ِب َر ْح َم ِت َنا َم��ن َّن َ�شاء َو َال ُن ِ�ضي ُع �أَ ْج � َر المْ ُ ْح�سِ ِن َ‬ ‫ني‪.‬‬ ‫ي ََ�شاء ُن ِ�ص ُ‬ ‫َو َ أَل ْج� ُر الآخِ � َر ِة َخيرْ ٌ ِّل َّلذِ َ‬ ‫ين �آ َم ُنواْ َو َكا ُنواْ َي َّت ُقون{ (يو�سف‪56 :‬‬ ‫ ‪.)57‬‬‫نعم‪ ،‬قد يلتب�س الأم��ر �أحياناً على امل�ؤمنني‪ ،‬وي�صيبهم‪-‬‬ ‫لب�شريتهم‪ -‬طائف من ال�شيطان‪� ،‬إال �أنهم �سرعان ما يعودون‬ ‫لطبيعتهم‪ ،‬الغنية ب��الإمي��ان‪ ،‬امل�شحونة بحب اهلل‪ ،‬فيجدون‬ ‫موالهم العلي القدير يف ا�ستقبالهم‪ ،‬بعفوه البالغ‪ ،‬وكرمه الذي‬ ‫ال ح��دو َد له‪ ،‬ورحمته التي و�سعت كل �شيء‪ ،‬فيمنّ عليهم من‬ ‫نعمه وف�ضله‪ ،‬ويعطيهم فوق ما يطلبون‪َ } ..‬ومَا َكا َن َق ْو َل ُه ْم �إِ َّال‬ ‫�أَن َقا ُلواْ ر َّب َنا ْاغ ِف ْر َل َنا ُذ ُنو َب َنا َو�إِ ْ�س َرا َف َنا فيِ �أَ ْم ِر َنا َو َث ِّبتْ �أَ ْقدَا َم َنا‬ ‫وان�ص ْر َنا َعلَى ا ْل َق ْو ِم ا ْل َكا ِفر َ‬ ‫ِين‪َ .‬ف�آ َتا ُه ُم اللهّ ُ َثوَابَ الدُّ ْن َيا َو ُح ْ�س َن‬ ‫ُ‬ ‫َثوَابِ الآخِ َر ِة َواللهّ ُ يُحِ ُّب المْ ُ ْح�سِ ِن َ‬ ‫ني{ (�آل عمران‪.)148 - 147 :‬‬ ‫وللأ�سف‪ ،‬ف ��إن �سيئات امل�سيئني ومعا�صيهم‪ ،‬تع ِّكر �صفو‬ ‫املجتمعات‪ُّ ،‬‬ ‫وحتل ب�أقوامهم الهزائم والبالءات‪ ،‬فال ي�سلم من‬ ‫ذلك �أحد‪ ،‬وهذا هو �ش�ؤم املع�صية‪.‬‬ ‫عن عبد اهلل بن عمر بن اخلطاب قال‪" :‬كنت عا�شر ع�شرة‬ ‫رهط من املهاجرين عند ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ف�أقبل‬ ‫علينا ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم بوجهه فقال‪" :‬يا مع�شر‬ ‫املهاجرين‪ ،‬خم�س خ�صال‪� ،‬أع��وذ باهلل �أن تدركوهن‪ :‬ما ظهرت‬ ‫الفاح�شة يف قوم حتى �أعلنوا بها‪� ،‬إال ابتلوا بالطواعني والأوجاع‬ ‫التي مل تكن يف �أ�سالفهم الذين م�ضوا‪ ،‬وال نق�ص قو ٌم املكيال �إال‬ ‫ابتلوا بال�سنني و�شدة امل�ؤنة وجور ال�سلطان‪ ،‬وما منع قوم زكاة‬ ‫�أموالهم �إال مُنعوا القطر من ال�سماء‪ ،‬ولوال البهائم مل ميطروا‪،‬‬ ‫وال خفر ق��و ٌم العهد �إال �س ّلط اهلل عليهم ع ��د ّواً م��ن غريهم‪،‬‬ ‫ف�أخذوا بع�ض ما يف �أيديهم‪ ،‬وما مل تعمل �أئمتهم مبا �أنزل اهلل‬ ‫يف كتابه �إال جعل اهلل ب�أ�سهم بينهم" (رواه ابن ماجه)‪.‬‬ ‫ب��ل �إن لعنة املع�صية حت��ل على البهائم وال�ط�ي��ور و�سائر‬ ‫دواب الأر�ض!!‪ ..‬يقول �أبو هريرة ر�ضي اهلل عنه‪�" :‬إن احلبارى‬ ‫لتموت يف وكرها من ظلم الظامل"‪.‬‬ ‫ويقول جماهد‪�" :‬إن البهائم تلعن ع�صاة بني �آدم �إذا ا�شتدت‬ ‫ال�سنة و�أم�سك املطر‪ ،‬تقول‪ :‬هذا ب�ش�ؤم مع�صية ابن �آدم"‪.‬‬ ‫�أين هذا الأذى من فيو�ضات الكرمي املنان‪ ،‬ورحماته على‬ ‫عباده ال�صاحلني‪ ،‬الذين تبكيهم الأر�ض عند موتهم‪ ،‬ويبكيهم‬ ‫احل�ج��ر وال���ش�ج��ر‪�} ،‬أُ ْو َل� � ِئ � َ�ك حِ � � ْزبُ اللهَّ ِ �أَلاَ �إِ َّن حِ � � ْزبَ اللهَّ ِ ُه ُم‬ ‫المْ ُ ْفل ُِحو َن{ (املجادلة‪ :‬من الآية ‪)22‬؟!‬

‫اللحيدان يوجه انتقاد ًا غري مباشر‬ ‫لقرارات عاهل السعودية «اإلصالحية»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫وج��ه واح��د من �أب��رز علماء اململكة العربية ال�سعودية انتقاداً‬ ‫ّ‬ ‫غري مبا�شر لقرار العاهل ال�سعودي امللك عبد اهلل بن عبدالعزيز‬ ‫بال�سماح للن�ساء ال�سعوديات بامل�شاركة يف انتخابات جمل�س ال�شورى‬ ‫واالنتخابات البلدية‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شيخ �صالح اللحيدان ع�ضو جمل�س كبار العلماء يف‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬يف حديث لقناة املجد الف�ضائية نقلته‬ ‫وكالة رويرتز‪« :‬كنت �أود لو �أن امللك مل يقل �إنه ا�ست�شار كبار العلماء‬ ‫(قبل اتخاذ تلك القرارات) ولي�س لدي �شك يف �أنني مل �أعرف بها‬ ‫قبل �أن �أ�سمعها يف خطاب امللك»‪.‬‬ ‫وكان امللك عبد اهلل بن عبد العزيز قال يف خطابه‪� ،‬إن القرارات‬ ‫اخلا�صة باحلقوق اجلديدة للمر�أة ال�سعودية قد اتخذت بعد الت�شاور‬ ‫مع كبار العلماء يف اململكة‪.‬‬ ‫ولكن ال�شيخ اللحيدان ك��ان حري�صاً يف ت�صريحاته على عدم‬ ‫توجيه �أي انتقاد مبا�شر لقرارات امللك عبداهلل‪ ،‬ومل يك�شف عن ر�أيه‬ ‫فيما �إذا كان ي�ؤيد تلك القرارات �أو يعار�ضها‪ ،‬و�إن كان قد قال �إن بني‬ ‫احلاكم واملحكوم خيطاً رفيعاً قد ينقطع �إذا ما ُ�ش َّد بقوة‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر العدل وع�ضو هيئة كبار العلماء الدكتور حممد‬ ‫العي�سى �أكد �أول �أم�س �أن �أغلبية �أع�ضاء هيئة كبار العلماء‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل علماء كبار وقياديني يف الأو�ساط ال�شرعية‪ ،‬باركوا م�شاركة املر�أة‬ ‫يف ال�شورى ع�ضواً‪ ،‬وباملجال�س البلدية مر�شحة لنف�سها ومر�شحة‬ ‫لغريها‪.‬‬

‫د‪� .‬صالح اخلالدي‬ ‫ق��ال اهلل عز وج��ل‪} :‬ي��ا �أيها الذين �آمنوا‬ ‫من يرت َّد منكم عن دينه ف�سوف ي�أتي اهلل بقوم‬ ‫يح ّبهم ويح ّبونه �أذلة على امل�ؤمنني‪� ،‬أعزة على‬ ‫الكافرين‪ ،‬يجاهدون يف �سبيل اهلل‪ ،‬وال يخافون‬ ‫لومة الئم‪ ،‬ذلك ف�ضل اهلل ي�ؤتيه من ي�شاء واهلل‬ ‫وا�سع عليم{ (املائدة‪.)54 :‬‬ ‫وقفنا يف احللقة املا�ضية مع ال�صفة الأوىل‬ ‫ال�ت��ي تعر�ضها الآي ��ة للقوم ال��رب��ان�ي�ين الذين‬ ‫يعيدون امل�سلمني �إىل �صدق االلتزام بالإ�سالم‪،‬‬ ‫ويقفون �أمام �أعداء اهلل‪ ،‬وهي �صفة احلب‪� ،‬إنهم‬ ‫حم ّبون وحمبوبون‪« :‬يح ّبهم ويح ّبونه»‪.‬‬ ‫ون�ستكمل كالمنا يف هذه احللقة على باقي‬ ‫ال�صفات الكرمية يف الآية‪�} :‬أذلة على امل�ؤمنني‬ ‫�أع��زة على الكافرين‪ ،‬يجاهدون يف �سبيل اهلل‪،‬‬ ‫وال يخافون لومة الئم‪.{..‬‬ ‫قوله‪�« :‬أذلة على امل�ؤمنني»‬ ‫و�صف اهلل ه�ؤالء امل�ؤمنني املم َّيزين ب�أنهم‬ ‫�أذل ��ة على امل��ؤم�ن�ين‪ ،‬فما معنى ه��ذه ال�صفة؟‬ ‫وهل الذ ّلة حممودة؟‬ ‫ّ‬ ‫الذل هو اخل�ضوع واللني‪ ،‬و�إذا كان من جهة‬ ‫الإن�سان نف�سه فهو حممود‪ ،‬مبعنى �أنه يختار‬ ‫�أن يخ�ضع مل��ن ي�ستحق اخل���ض��وع ل��ه‪ ،‬ب�إرادته‬ ‫ورغبته‪ ،‬تكرمياً ملن ذل وخ�ضع له‪ .‬ولذلك �أمر‬ ‫اهلل االبن البار �أن ّ‬ ‫يذل لوالديه تكرمياً لهما‪.‬‬ ‫ق��ال ت�ع��اىل‪} :‬واخ�ف����ض لهما ج�ن��اح ال��ذل من‬ ‫الرحمة‪ ،‬وقل رب ارحمهما كما ربياين �صغرياً{‬ ‫(الإ�سراء‪ ،)24 :‬تقول‪ :‬ذل االبن لوالديه فهو‬ ‫ذليل لني خا�ضع‪ ،‬م�أجور عند اهلل‪..‬‬ ‫و�إذا كان الذل من طرف خارجي فهو قهر‬ ‫و�إخ �� �ض��اع و�إذالل‪ ،‬وه��و م��ذم��وم‪ ،‬لأن الطرف‬ ‫اخل��ارج��ي ي��ري��د �إذالل و�إه��ان��ة وا��س�ت�ك��ان��ة من‬ ‫يذ ّله ويخ�ضعه‪ ..‬ولذلك ي�أبى امل�سلم �أن يذل‬ ‫ويخ�ضع لعدوه الكافر‪ ،‬ويكون عزيزاً �أمامه‪..‬‬ ‫ونتذكر يف ه��ذا ال�سياق ق��ول �إمامنا ال�شافعي‬ ‫ر�ضي اهلل عنه‪:‬‬ ‫�أنا �إن ع�شتُ ل�ست �أعدم قوتاً‬ ‫و�إذا متُّ ل�ست �أعـــــــدم قبـــــــراً‬ ‫همتي همة امللـــــــــوك ونف�سي‬ ‫نف�س حر ترى املذلة كفــــــــراً‬ ‫الفرق بني الأذلة والأذلني‬ ‫ومن لطائف القر�آن تفريقه بني اجلمعني‪:‬‬ ‫جمع التك�سري «�أذل��ة»‪ ،‬وجمع املذكر‪�« :‬أذلون»‪.‬‬ ‫«�أذل ��ة» جمع تك�سري على وزن «�أف�ع�ل��ة» مفرده‬ ‫ال�صفة امل�شبهة‪ :‬ذليل‪ ،‬تقول‪ :‬هو ذليل‪ ،‬وهم‬ ‫�أذل ��ة‪ ،‬وورد اجلمع «�أذل ��ة» يف ال �ق��ر�آن غالباً يف‬ ‫��س�ي��اق امل ��دح‪ ،‬ك�م��ا يف ه��ذه الآي� ��ة‪�} :‬أذل� ��ة على‬ ‫امل�ؤمنني{‪ ،‬وكما يف و�صف ال�صحابة يف غزوة‬ ‫بدر‪ ،‬يف قوله تعاىل‪} :‬ولقد ن�صركم اهلل ببدر‬ ‫و�أن�ت��م �أذل��ة‪ ،‬فاتقوا اهلل لعلكم ت�شكرون{ (�آل‬ ‫ع �م��ران‪ ،)123 :‬ف��الأذل��ة م��ن ك��ان��ت ذلتهم ذلة‬ ‫اختيارية‪ ،‬يتح ّببون بها‪ ،‬ويتق ّربون بها �إىل من‬ ‫ي��ذ ّل��ون ل��ه‪ ،‬كما يف ذ ّل��ة امل�ؤمنني يف غ��زوة بدر‪،‬‬ ‫وذلة امل�ؤمنني لإخوانهم امل�ؤمنني‪ ،‬وذلة االبن‬ ‫البار لأبويه‪.‬‬ ‫�أم� ��ا «�أذل � � ��ون» ف ��إن��ه ج �م��ع م��ذك��ر مل يرد‬ ‫يف ال �ق��ر�آن �إال يف ��س�ي��اق ال ��ذم‪ ،‬وم �ف��رده �أفعل‬ ‫التف�ضيل «�أذل»‪ ،‬ومل يرد يف القر�آن �إال يف �سياق‬ ‫الذم �أي�ضاً‪ .‬تقول‪ :‬هو �أذل‪ ،‬وهم �أذلون‪.‬‬ ‫قال تعاىل يف ذم الأذل زعيم املنافقني عبد‬ ‫اهلل بن �أُب��ي‪« :‬يقولون لئن رجعنا �إىل املدينة‬ ‫ليخرجن الأعز منها الأذل‪ ،‬وهلل العزة ولر�سوله‬ ‫ول �ل �م ��ؤم �ن�ين ول �ك��ن امل �ن��اف �ق�ين ال يعلمون{‬ ‫(املنافقون‪ ،)8 :‬و�إذا كان ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم هو الأع��ز ف��إن خ�صمه عبداهلل بن‬ ‫�أُب� ّ�ي هو الأذل‪ .‬وه��ذا الو�صف ينطبق على كل‬ ‫كافر‪ ،‬فكل كافر هو الأذل يف الدنيا والآخرة‪.‬‬ ‫وق��ال تعاىل يف ذم �أع��داء هذا الدين‪�} :‬إن‬

‫امل�ؤمنون �أذلة على �إخوانهم امل�ؤمنني‪ ،‬وهذا الذل‬ ‫إمالء‬ ‫ذل اختياري من داخل نفو�سهم‪ ،‬ولي�س � ً‬ ‫عليها من اخلارج‪ ،‬وهو ذل قائم على اخل�ضوع‬ ‫وتقرب ًا لهم‬ ‫واللني والتوا�ضع الطيب‪ ،‬حت ّبب ًا ّ‬ ‫الذين يحادّون اهلل ور�سوله �أولئك يف الأذ ّلني{‬ ‫(امل �ج��ادل��ة‪ .)20 :‬والأذل � ��ون ه��م ال��ذي��ن بلغوا‬ ‫النهاية يف الذل وال�ضعف والهوان‪.‬‬ ‫واخلال�صة �أن امل�ؤمنني �أذلة على �إخوانهم‬ ‫امل��ؤم�ن�ين‪ ،‬وه��ذا ال��ذل ذل اخ�ت�ي��اري م��ن داخل‬ ‫نفو�سهم‪ ،‬ولي�س �إمال ًء عليها من اخلارج‪ ،‬وهو‬ ‫ذل ق��ائ��م ع�ل��ى اخل �� �ض��وع امل�ح�ب��ب لإخوانهم‪،‬‬ ‫واللني املرغوب لهم‪ ،‬والتوا�ضع الطيب‪ ،‬حت ّبباً‬ ‫وتق ّرباً لهم‪ .‬وما �أجمل و�أطيب و�ألطف �أن يذل‬ ‫امل�ؤمن لإخ��وان��ه‪ ،‬ويتوا�ضع لهم‪ ،‬ويدخل بهذا‬ ‫اللطف �إىل قلوبهم!‬ ‫قوله‪�« :‬أعزة على الكافرين»‬ ‫ه� ��ذا ث �ن��اء �آخ � ��ر م ��ن اهلل ع �ل��ى امل�ؤمنني‬ ‫املميزين‪ ،‬وهو و�صفهم بالعزة على الكافرين‪،‬‬ ‫و�إذا ك��ان��ت ال��ذل��ة ه��ي اخل���ض��وع وال �ل�ي�ن‪ ،‬وقد‬ ‫وج�ه��وه��ا لإخ��وان�ه��م امل��ؤم�ن�ين‪ ،‬ف ��إن ال�ع��زة هي‬ ‫ال�شدة والقوة والغلبة‪ ،‬وهي حالة متنع الإن�سان‬ ‫م��ن �أن ُي�ق�ه��ر �أو ُي �غ�ل��ب‪ ،‬ف��امل ��ؤم��ن ع��زي��ز على‬ ‫الكفار‪� ،‬أي‪ :‬قوي �أمامهم‪� ،‬شديد عليهم‪ ،‬ي�أبى‬ ‫�صلب يف‬ ‫�أن يخ�ضع لهم‪� ،‬أو �أن ي��ذل �أمامهم‪ٌ ،‬‬ ‫�صلته بهم وتعامله معهم‪.‬‬ ‫وال يفارق امل�ؤمن �شعوره ب�أنه هو العزيز‪،‬‬ ‫و�أن �إخوانه امل�ؤمنني املجاهدين هم الأعزة على‬ ‫الكافرين‪ ،‬كما �أنه ال يفارقه �شعوره ب�أن �أعداءه‬ ‫ه��م الأذل� � ��ون امل �ه��ان��ون ال���ض�ع�ف��اء املهزومون‬ ‫اخلا�سرون‪.‬‬ ‫التوازن بني العزة والذلة‬ ‫واللطيف �أن اهلل يلهم امل�ؤمنني املميزين‬ ‫�إىل «ال �ت��وازن» الدقيق امل��درو���س احلكيم‪ ،‬بني‬ ‫ال���ص�ف�ت�ين امل�ت�ق��اب�ل�ت�ين‪ :‬ال �ع��زة وال ��ذل ��ة‪ ،‬وبني‬ ‫العزيز والذليل‪ ،‬وبني الأعزة والأذلة!!‬ ‫�إن �ه �م��ا ��ص�ف�ت��ان ن�ف���س�ي�ت��ان � �ض��روري �ت��ان يف‬ ‫احل�ي��اة ال��دن�ي��ا‪ ،‬و�إن�ه�م��ا ��ش�ع��وران ال ب��د منهما‬ ‫لكل �إن�سان‪ ،‬وال بد �أن يبقيا «خطني متقابلني»‬ ‫يف النف�س‪ ،‬ال غنى لأي �شخ�ص عنهما‪ ،‬ولكن‬ ‫امل�شكلة هي يف عدم التوازن الدقيق بينهما‪ ،‬ويف‬ ‫�سوء ا�ستخدامهما‪.‬‬ ‫بع�ض النا�س ُي�ك�ّب رّ و ُي�ضخّ م خ��ط العزة‪،‬‬ ‫ويلغي خط الذلة‪ ،‬فهو يتعامل مع كل النا�س‬ ‫بهذا اخل��ط‪ ،‬جتده مع �أق��رب النا�س �إليه قوياً‬ ‫�شديداً �صلباً ج��اداً ح��اداً‪ ،‬ال يعرف معنى للني‬ ‫�أو امل�ساحة �أو الي�سر‪ ،‬وي�ظ��ن �أن ه��ذا ي�ضعف‬ ‫�شخ�صيته احل��ازم��ة اجل � ��ادة‪ ،‬وي �ح��ول �صلته‬ ‫بالنا�س �إىل ابتالء و�إيذاء وتعذيب لهم!‬ ‫وبع�ض النا�س على العك�س من ذلك؛ فهو‬ ‫ُكب خط الذلة واخل�ضوع‪ ،‬ويلغي خط العزة‬ ‫ي رِّ ُ‬ ‫وال� �ق ��وة‪ ،‬وي�ت�ع��ام��ل م��ع ك��ل ال �ن��ا���س باخل�ضوع‬ ‫وال �ل�ين واال��س�ت�ك��ان��ة وال���ض�ع��ف‪ ،‬ال ي �ف��رق بني‬ ‫قريب �أو بعيد‪ ،‬وال بني حبيب �أو عدو‪ ،‬وال بني‬

‫م�ؤمن وال كافر حم��ارف‪ ،‬ولذلك جتده مهاناً‬ ‫ذلي ً‬ ‫ال جباناً مع الكفار!!‬ ‫امل�ؤمن الب�صري هو الذي يوازن بني الذلة‬ ‫�وج��ه ك��ل �صفة منهما �إىل الوجهة‬ ‫وال�ع��زة‪ ،‬وي� ّ‬ ‫ال�صحيحة‪ ،‬فهو ذليل هني لني ت�سمح لإخوانه‬ ‫امل�ؤمنني‪ ،‬وال يجوز �أن يكون حاداً �شديداً �صلباً‬ ‫غليظاً معهم؛ يتعامل معهم بقوله تعاىل‪} :‬‬ ‫ف�ضاً‬ ‫فبما رحمة من اهلل لنْتَ لهم‪ ،‬ول��و كنت ّ‬ ‫غ�ل�ي��ظ ال�ق�ل��ب الن �ف ��ّ��ض��وا م��ن ح��ول��ك‪ُ ،‬‬ ‫فاعف‬ ‫عنهم وا�ستغفر لهم و�شاورهم يف الأمر‪�( {..‬آل‬ ‫عمران‪ ،)159 :‬وهو يف نف�س الوقت عزيز على‬ ‫الكفار‪� ،‬شديد معهم‪� ،‬صلب �أمامهم‪ ،‬يريهم من‬ ‫نف�سه ق��وة ويتحداهم ب�ج��ر�أة‪ ،‬ويثبت �أمامهم‬ ‫ب �� �ش �ج��اع��ة‪ ،‬وي �خ��اط �ب �ه��م مب�ن�ط��ق (ال�سحرة)‬ ‫امل�ؤمنني يف ردّهم على تهديد فرعون لهم قال‬ ‫تعاىل‪} :‬ق��ال��وا لن ن��ؤْث��رك على ما جاءنا من‬ ‫فاق�ض ما �أن��ت قا�ض‬ ‫البينات وال��ذي َف َطرنا‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫�إمنا تق�ضي هذه احلياة الدنيا‪( {..‬طه‪.)72 :‬‬ ‫ونتذكر ونحن نتدبر ال �ت��وازن ب�ين العزة‬ ‫وال��ذل��ة‪ ،‬املذكورتان هنا‪�} :‬أذل��ة على امل�ؤمنني‬ ‫�أعزة على الكافرين{ توازن �أتباع حممد �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم بني ال�شدة والرحمة‪ ،‬وقد �أثنى‬ ‫عليهم اهلل عز وج��ل يف قوله تعاىل‪} :‬حممد‬ ‫ر� �س��ول اهلل وال��ذي��ن م�ع��ه �أ� �ش��داء ع�ل��ى الكفار‬ ‫رحماء بينهم{ (الفتح‪.)29 :‬‬ ‫قوله‪« :‬يجاهدون يف �سبيل اهلل‪»..‬‬ ‫ه � ��ؤالء امل ��ؤم �ن��ون ال �� �ص��ادق��ون يجاهدون‬ ‫يف �سبيل اهلل‪ .‬وه��ذه ال�صفة نتيجة طبيعية‪،‬‬ ‫وثمرة �إيجابية ملجموع ال�صفات ال�سابقة‪} :‬‬ ‫يحبهم ويحبونه �أذلة على امل�ؤمنني �أعزة على‬ ‫الكافرين{‪.‬‬ ‫واجلهاد يف �سبيل اهلل �أ�صيل يف هذا الدين‪،‬‬ ‫متمكن من �شخ�صية كل م�سلم �صادق‪ ،‬ومتجذر‬ ‫يف كيانه‪ ،‬بحيث ال يت�صور �أن يتخلى عنه‪� ،‬أو‬ ‫�أن مييته يف نف�سيته‪� ،‬أو يقتلعه من �شخ�صيته‪،‬‬ ‫وي �ق �ت��دي يف ذل ��ك ب��ر��س��ول��ه حم�م��د ��ص�ل��ى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ ،‬ال��ذي كانت حياته و�سريته تقوم‬ ‫على اجلهاد املتوا�صل‪ ،‬وق��د ك��ان خط «اجلهاد‬ ‫ال�ب���ص�ير» م��ن �أب� ��رز اخل �ط��وط يف �شخ�صيته‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬بحيث ميكن �أن جنعل‬ ‫عنوان �سريته هاتني الكلمتني‪�« :‬سرية ر�سول‬ ‫جماهد»‪.‬‬ ‫واجلهاد هو‪ :‬بذل �أق�صى اجلهد يف خدمة‬ ‫الإ� � �س�ل��ام»‪ ،‬وه ��و ل�ي����س م �ق �� �ص��وراً ع �ل��ى حمل‬ ‫ال�سالح‪ ،‬و�إط�ل�اق ال�ن��ار على الكفار‪ ،‬فهذا هو‬ ‫�أرفع و�أعلى و�أف�ضل �صور اجلهاد‪ ،‬وهو قتال يف‬ ‫�سبيل اهلل‪ ،‬ولكن اجلهاد لي�س هو القتال فقط‪،‬‬ ‫و�إمنا ميادينه وا�سعة‪ ،‬و�أ�ساليبه عديدة‪ ،‬و�صوره‬ ‫منوعة‪� :‬إن كل قتال جهاد‪ ،‬ولكن لي�س كل جهاد‬

‫اجلهاد هو كل جهد مبذول يف خدمة الإ�سالم‪،‬‬ ‫وي�شمل اجلهاد القتايل والبدين واملايل والإعالمي‬ ‫والدعوي والكتابي واخلطابي والفعلي والرتبوي‬ ‫وغري ذلك من �أ�ساليب اجلهاد وميادينه‬

‫قتا ًال‪ ..‬وكم يخطئ بع�ض املتحم�سني للقتال‪،‬‬ ‫فيجعلون اجلهاد هو القتال فقط! وهم بذلك‬ ‫ي�ض ّيقون وا��س�ع�اً! وال يعني ه��ذا التقليل من‬ ‫قيمة القتال و�أهميته‪ ،‬لكن اخلطورة يف ح�صر‬ ‫اجلهاد به وق�صره عليه!‬ ‫اجل �ه��اد ه��و ك��ل ج �ه��د م �ب��ذول يف خدمة‬ ‫الإ� �س�لام‪ ،‬وك��ل م��ن ب��ذل �أق�صى جهده يف ذلك‬ ‫فهو جماهد‪ ،‬وي�شمل اجلهاد القتايل‪ ،‬واجلهاد‬ ‫ال �ب��دين‪ ،‬واجل �ه��اد امل ��ايل‪ ،‬واجل �ه��اد الإعالمي‪،‬‬ ‫واجل�ه��اد ال��دع��وي‪ ،‬واجل�ه��اد الكتابي‪ ،‬واجلهاد‬ ‫اخلطابي‪ ،‬واجلهاد الفعلي‪ ،‬واجلهاد الرتبوي‪،‬‬ ‫وغ�ي�ر ذل��ك م��ن �أ��س��ال�ي��ب اجل �ه��اد وميادينه‪..‬‬ ‫ول �ي ����س ه ��ذا م��وط��ن ال �ق��ول يف ه ��ذه امليادين‬ ‫اجلهادية املربورة‪..‬‬ ‫قوله‪« :‬وال يخافون لومة الئم»‬ ‫ه��ؤالء امل�ؤمنون املجاهدون ال يخافون يف‬ ‫ج�ه��اده��م ل��وم��ة �شخ�ص يلومهم يف جهادهم‪،‬‬ ‫وينكره عليهم‪ ،‬وينتقدهم ب�سببه‪ ،‬ويخطئهم‬ ‫منه‪.‬‬ ‫والراجح �أن الواو يف هذه اجلملة واو احلال‪،‬‬ ‫و�أن اجلملة الفعلية املنفية }ال يخافون لومة‬ ‫الئ��م{ يف حمل ن�صب حال و�أن �صاحب احلال‬ ‫ه��و ف��اع��ل «ي �ج��اه��دون» ال�ع��ائ��د ع�ل��ى امل�ؤمنني‬ ‫املميزين‪ .‬والتقدير‪ :‬ه�ؤالء امل�ؤمنون يجاهدون‬ ‫يف �سبيل اهلل غري خائفني لومة الئم‪ ..‬ومعنى‬ ‫«ال يخافون»‪ :‬ال يهتمون وال يح�سبون ح�ساباً‬ ‫لهذا اللوم‪.‬‬ ‫ومعنى اجلملة الفعلية احلالية املنفية؛‬ ‫�أن ه ��ؤالء الأب��رار ّ‬ ‫وطنوا �أنف�سهم على اجلهاد‬ ‫امل�ت��وا��ص��ل‪ ،‬وب��رجم��وا حياتهم عليه‪ ،‬وق�صروا‬ ‫�أهدافهم عليه و�أح�سنوا اال�ستعداد والتخطيط‬ ‫ل��ه‪ ،‬وان�ط�ل�ق��وا ج��ا ّدي��ن يف ط��ري�ق��ه‪ ،‬واندفعوا‬ ‫�صادقني يف حتقيقه‪ ،‬ورفعوا خمل�صني لواءه‪،‬‬ ‫ووج �ه��وا ك��ل طاقاتهم وق��درات�ه��م و�إمكاناتهم‬ ‫ّ‬ ‫نحوه‪ ،‬ودعوا الآخرين من امل�سلمني لاللتحاق‬ ‫بهم واالن�ضمام �إليهم‪ ،‬ون�صروا بهذا اجلهاد‬ ‫امل�ب��رور �إ� �س�لام �ه��م‪ ،‬وان �ت �� �ص��روا ب��ه لقر�آنهم‪،‬‬ ‫وواج� �ه ��وا ب��ه �أع� ��داءه� ��م‪ ،‬وحت� �دّوه ��م ووقفوا‬ ‫�أم��ام �ه��م‪ ،‬وح��ر��ص��وا ع�ل��ى �إف���ش��ال م�ؤامراتهم‬ ‫و�إب �ط��ال خم�ط�ط��ات�ه��م‪ ،‬و� �ص � ّد �أط�م��اع�ه��م �ضد‬ ‫الإ�سالم وامل�سلمني‪ .‬وهذا �سر التعبري بالفعل‬ ‫امل�ضارع «يجاهدون يف �سبيل اهلل»‪ ،‬لأن الفعل‬ ‫امل�ضارع يدل على التجدد واال�ستمرار‪.‬‬ ‫�سيوج ُد �أع��داء يحاربون‬ ‫و�إن اهلل يعلم �أن��ه‬ ‫َ‬ ‫املجاهدين‪ ،‬ويحر�صون على �إفنائهم‪ ،‬ولذلك‬ ‫�أع �ل��ن �أن� ��ه ي�ح� ّب�ه��م وي�ح�م�ي�ه��م‪ ،‬وي �ك��ون معهم‬ ‫�ضد �أعدائهم‪ ،‬ول��ن مي ّكن الأع��داء منهم‪ ،‬حتى‬ ‫ل��و ق�ت�ل��وا ب�ع���ض�ه��م‪ ..‬وم�ع�ن��ى ه ��ذا �أن ��ه �سيبقى‬ ‫املجاهدون موجودين يف الأمة امل�سلمة‪ ،‬وها نحن‬ ‫ن��راه��م جماهدين ثابتني يف ه��ذه الأي ��ام‪ ،‬التي‬ ‫ن�شهد فيها ت�صعيداً للهجمة اليهودية ال�صليبية‬ ‫�ضد الإ�سالم وامل�سلمني‪ ،‬والتي ال يت�صدى لها‬ ‫وال يقف �أمامها �إال ه ��ؤالء امل�ج��اه��دون‪ ،‬الذين‬ ‫يزيدون وال ينق�صون واحلمد هلل‪.‬‬ ‫و�إن اهلل العليم احلكيم ليعلم �أن��ه �سيلوم‬ ‫ه�ؤالء املجاهدين ُ‬ ‫بع�ض بني دينهم وجلدتهم‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫و� �س �ي �ن �ت �ق��ده��م وي �خ��ط �ئ �ه��م ب �ع ����ض امل�سلمني‬ ‫امل�ست�سلمني لأع��دائ �ه��م‪ ،‬و�سيقفون �أمامهم‪،‬‬ ‫و��س�ي�م�ن�ع��ون�ه��م‪ ،‬و� �س �ي �ح��ارب��ون �ه��م‪ ..‬ول �ك��ن اهلل‬ ‫ُي ْله ُمهم اال�ستمرار يف جهادهم‪ ،‬وعدم اهتمامهم‬ ‫ب �ل��وم ال�ل�ائ �م�ي�ن‪ ،‬وع � ��دم خ���ض��وع�ه��م ل�ضغط‬ ‫املحاربني لهم‪..‬‬ ‫ومع ا�شتداد لومة الالئمني للمجاهدين‬ ‫يف هذه الأيام‪ ،‬ومع ت�صعيد حرب بني جلدتهم‬ ‫لهم؛ �إال �أن ه�ؤالء املجاهدين الأبرار م�ستمرون‬ ‫على جهادهم الب�صري‪ ،‬قاب�ضني على اجلمر‬ ‫}ي�ج��اه��دون يف �سبيل اهلل وال ي�خ��اف��ون لومة‬ ‫الئم‪.{..‬‬


‫نادال يسعى لالحتفاظ بلقب دورة طوكيو‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫طوكيو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى اال�سباين رافايل ن��ادال امل�صنف ثانيا يف العامل اىل االحتفاظ بلقبه بطال‬ ‫لدورة طوكيو الدولية يف كرة امل�ضرب التي تنطلق اليوم االثنني‪.‬‬ ‫وكان نادال �أحرز اللقب يف العام املا�ضي بفوزه على الفرن�سي غايل مونفي�س ‪1-6‬‬ ‫و‪ 5-7‬يف املباراة النهائية‪.‬‬ ‫مل ي���ش��ارك الإ��س�ب��اين يف �أي دورة منذ خ�سارته نهائي بطولة فال�شينغ ميدوز‬ ‫الأمريكية �أمام ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش ال�شهر املا�ضي‪ ،‬لكنه قاد منتخب بالده �إىل‬ ‫نهائي م�سابقة ك�أ�س ديفي�س بفوزه على املنتخب الفرن�سي ‪( 1-4‬فاز يف املباراتني اللتني‬ ‫خا�ضهما على ري�شار غا�سكيه وجو ويلفريد ت�سونعا)‪.‬‬ ‫يلتقي نادال يف الدور الأول الياباين غو �سويدا امل�شارك ببطاقة دعوة‪.‬‬ ‫وي�شارك �أي�ضا الربيطاين اندي موراي الذي �صنف ثانيا‪ ،‬و�سيقابل القرب�صي‬ ‫ماركو�س بغدادي�س يف مباراته الأوىل‪.‬‬

‫«الأزرق» دائما يف ال�صدارة بكل جدارة‬

‫الفيصلي‪« ..‬سداسية» دلت على رفضه القاطع التنازل عن القمة‬ ‫ك���ف���رس���وم ي��س��ت��س��ل��م ل��ل��خ�برة ‪ ..‬وش��ب��اب‬ ‫األردن ي������رى ن������ور االن����ت����ص����ار م���ج���ددا‬

‫ال��ب��ق��ع��ة ي��ص��ح��و م���ن غ��ف��وت��ه وال���رم���ث���ا يعود‬ ‫ب��ق��وة وال��ع��رب��ي أك��ث��ر م���ن ع�لام��ة استفهام‬

‫الفي�صلي عزز ر�صيده يف ال�صدارة بن�صف د�ستة �أهداف يف مرمى كفر�سوم (عد�سة ال�سبيل)‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫دل��ت �سدا�سية الأه� ��داف ال�ت��ي زرعها‬ ‫ال �ف �ي �� �ص �ل��ي يف � �ش �ب��اك ك �ف��ر� �س��وم رف�ض‬ ‫«الأزرق» ال�ق��اط��ع ال �ت �ن��ازل ع��ن ال�صدارة‬ ‫لأي فريق مهما كان مطلقا العنان لنف�سه‬ ‫ب��أن ي�ستعيد كربيائه الغائب مرة �أخرى‪،‬‬ ‫«الأزرق» دائما يف �صدارة دوري املحرتفني‬ ‫ب �ع��د خ �ت ��ام اجل ��ول ��ة ال �� �س��اب �ع��ة‪ ،‬احلديث‬ ‫ي�برز عن تطور نتائج كفر�سوم يف الفرتة‬ ‫الأخ�يرة ووقوفه ندا قويا �أمام الفي�صلي‪،‬‬ ‫لكن الأخ�ير بخربته جعل الفريق القادم‬ ‫من ال�شمال ي�ست�سلم ويرفع الراية مبكرا‪،‬‬ ‫خا�صة �أن الهدف الأول الذي دخل مرماه‬ ‫يعد الأ�سرع يف البطولة لغاية الآن‪.‬‬ ‫غ��اب ال��وح��دات ع��ن م�ب��اري��ات اجلولة‬ ‫احلالية الن�شغاله ب�أداء مبارياته الآ�سيوية‪،‬‬ ‫فتقدم البقعة �إىل امل��رك��ز ال�ث��اين بر�صيد‬ ‫«‪ »16‬نقطة‪.‬‬ ‫ور�أى فريق �شباب الأردن نور االنت�صار‬

‫جم��ددا بعد �أن افتقده لفرتة‪ ،‬وك��ان هذه‬ ‫امل��رة على ح�ساب العربي «امل�ت�ع�ثر» الذي‬ ‫ترك �أكرث من عالمة ا�ستفهام على �أدائه‪.‬‬ ‫ال��رم�ث��ا ال�ف��ري��ق ال�ع��ري��ق ��ض��رب بقوة‬ ‫�أم� ��ام املن�شية ب�خ�م��ا��س�ي��ة‪ ،‬و�أك� ��د �أن ��ه قادم‬ ‫للمناف�سة على املراكز الأوىل‪ ،‬روح ال�شباب‬ ‫يف «غ��زالن ال�شمال» واح��دة م��ن العوامل‬ ‫املهمة لال�ستقرار وثبات النتائج دون غ�ض‬ ‫النظر عن ب�صمات املدير الفني العراقي‬ ‫القدير عادل يو�سف‪.‬‬ ‫ذات را���س واجلليل خرجا متعادلني‪،‬‬ ‫ومل ي�ستطع �أي منهما �أن يح�صل على‬ ‫كامل نقاط امل �ب��اراة‪ .‬عموما ف ��إن الدوري‬ ‫�سيتوقف حتى ‪ 22‬ال�شهر احل��ايل لإف�ساح‬ ‫املجال �أمام منتخب «الن�شامى» لال�ستعداد‬ ‫امل �ث��ايل لأداء م�ب��ارات��ه �أم ��ام ��س�ن�غ��اف��ورة يف‬ ‫اجلولة الثالثة من الت�صفيات الآ�سيوية‬ ‫امل�ؤهلة �إىل نهائيات الربازيل عام ‪.2014‬‬ ‫ب�سرعة‬ ‫‪ -‬الفي�صلي �أكرث الفرق حتقيقا للفوز‬

‫«‪ »7‬مرات‪.‬‬ ‫ الفي�صلي الأق� ��وى ه�ج��وم��ا �سجل‬‫«‪ »18‬هدفا‪.‬‬ ‫ ال� ��وح� ��دات االق � ��وى دف ��اع ��ا اهتزت‬‫�شباكه «‪.»2‬‬ ‫ املن�شية وال�يرم��وك واجلليل �أكرث‬‫الفريق حتقيقا للتعادل‪ ،‬فيما مل يتعادل‬ ‫كفر�سوم والفي�صلي على الإطالق‪.‬‬ ‫ ال�ف�ي���ص�ل��ي وال� ��وح� ��دات ب �ق �ي��ا دون‬‫خ�سارة‪.‬‬ ‫ العربي واجلليل والريموك فرق مل‬‫حتقق الفوز لغاية االن‪.‬‬ ‫ ال �ع��رب��ي �أك �ث�ر ال �ف��رق خ �� �س��ارة «‪»5‬‬‫مرات‪.‬‬ ‫ اجل ��زي ��رة الأ� �ض �ع��ف دف ��اع ��ا دخلت‬‫�شباكه «‪ »16‬هدفا‪.‬‬ ‫ركلة جزاء وحيدة‬ ‫الأ��س�ب��وع ال�سابع �شهد احت�ساب ركلة‬ ‫جزاء وحيدة احت�سبت للعربي �أم��ام �شباب‬ ‫الأردن نفذها �سعيد مرجان بنجاح‪.‬‬

‫البقعة ارتقى للمركز الثاين بعدما عرب اجلزيرة بهدفني (عد�سة ال�سبيل)‬

‫رك�ل�ات اجل ��زاء ارتفعت لت�ستقر عند‬ ‫«‪.»15‬‬ ‫حالة طرد‬ ‫��ش�ه��دت اجل��ول��ة ال���س��اب�ع��ة ح��ال��ة طرد‬ ‫وح�ي��دة بعدما ط��رد الع��ب ال�ع��رب��ي �سعيد‬ ‫ذوذان �أم��ام �شباب الأردن‪ ،‬لرتتفع حاالت‬ ‫الطرد �إىل «‪.»12‬‬ ‫«‪ »23‬هدف يف «‪ »5‬مباريات‬ ‫�سجل العبو الفرق «‪ »23‬هدفا يف «‪»5‬‬ ‫مباريات بعد �أن ت�أجلت م�ب��اراة الوحدات‬ ‫وال�يرم��وك �إىل ‪ 25‬ال�شهر اجل��اري‪ ،‬بذلك‬ ‫ارتفعت عدد الأهداف امل�سجلة يف «‪ »41‬لقاء‬ ‫�أقيم لغاية الآن �إىل «‪»117‬هدفا‪.‬‬ ‫املطاردة م�ستمرة‬ ‫بني اللحام والنواي�شة‬ ‫ا� �س �ت �م ��رت امل� � �ط � ��اردة ع �ل ��ى �� �ص ��دارة‬ ‫ال �ه��داف�ي�ن ب�ي�ن الع ��ب ذات را�� ��س �شريف‬ ‫النواي�شة مع جنم الرمثا م�صعب اللحام‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �سجل ك��ل منهما ه��دف��ا لفريقه يف‬ ‫اجلولة احلالية ليت�شاركا �سويا على القمة‬

‫بر�صيد «‪� »6‬أهداف‪.‬‬ ‫وتقدم مهاجم الفي�صلي �أحمد هايل‬ ‫�إىل املركز الثاين بر�صيد «‪� »5‬أه��داف بعد‬ ‫�أن �سجل هاتريك يف �شباك كفر�سوم‪.‬‬ ‫وج ��اء يف امل��رك��ز ال �ث��ال��ث ب��ر��ص�ي��د «‪»4‬‬ ‫�أهداف العب كفر�سوم جوزيه‪ ،‬فيما �سجل‬ ‫«‪� »3‬أه � ��داف ك��ل م��ن م�ه��اج�م��ي الوحدات‬ ‫حممود �شلباية ومنذر �أب��و عمارة‪ ،‬والعبا‬ ‫ك�ف��ر��س��وم خ��ال��د ق��وي��در وم�ه�ن��د �إبراهيم‪،‬‬ ‫والعب ذات را�س معتز �صاحلاين‪ ،‬والعبو‬ ‫الفي�صلي ع�ب��دال�ه��ادي امل �ح��ارم��ة‪ ،‬وخليل‬ ‫بني عطية وح�سونة ال�شيخ‪ ،‬والعبا البقعة‬ ‫م�صطفى ��ش�ح��دة‪ ،‬وحم �م��د عبداحلليم‪،‬‬ ‫والع� ��ب ال �ع��رب��ي ��س�ع�ي��د م ��رج ��ان‪ ،‬والعب‬ ‫الرمثا ركان اخلالدي‪ ،‬والعب �شباب الأردن‬ ‫حممد عمر‪.‬‬ ‫و�سجل هدفني كل من العبا الوحدات‬ ‫ع��ام��ر ذي ��ب وح���س��ن ع�ب��د ال �ف �ت��اح‪ ،‬والعبا‬ ‫البقعة عدنان عدو�س‪ ،‬ويزن �شاتي‪ ،‬والعبو‬ ‫اجلزيرة مهند جمجوم و�صالح اجلوهري‬

‫ون�ضال اجلنيدي والع�ب��ا املن�شية ديجيه‬ ‫وح �� �س�ي�ن زي � � ��اد‪ ،‬والع� �ب ��ا ال ��رم� �ث ��ا حممد‬ ‫ق�صا�ص وحمزه ال ��دردور‪ ،‬والع��ب العربي‬ ‫خ� �ل ��دون اخل � � ��زام‪ ،‬و� �س �ج��ل ه ��دف ��ا واح� ��دا‬ ‫ك ��ل م � ��ن‪ :‬حم �م��د ج �م��ال وع� �ب ��دهلل ذيب‬ ‫(ال ��وح ��دات)‪ ،‬ب�ه��اء عبدالرحمن وحممد‬ ‫خمي�س ومهند املحارمة (الفي�صلي)‪ ،‬فادي‬ ‫�شاهني (البقعة)‪ ،‬و�سامي ذيابات (الرمثا)‬ ‫�أح �م��د �سمري و�أجم ��د ال�شعيبي وحممد‬ ‫م���ص�ط�ف��ى (اجل� ��زي� ��رة)‪� ،‬أح� �م ��د ال � ��داوود‬ ‫وع ��ودة اجل �ب��ور وه ��اين امل���س��اع�ي��د وح�سام‬ ‫�شديفات (املن�شية)‪ ،‬يو�سف ال�شبول وو�سيم‬ ‫البزور باخلط�أ‪ ،‬و�أحمد مرعي وداوود �أبو‬ ‫القا�سم (اجل�ل�ي��ل)‪ ،‬عو�ض راغ��ب وحممد‬ ‫خ�ي�ر وع��اط��ف ج �ن �ي��ات (� �ش �ب��اب الأردن)‪،‬‬ ‫حم�م��د ع �ب��دال��ر�ؤوف وحم �م��ود الرياحنة‬ ‫وعمار ال�شرايدة ومالك الربغوثي وحامت‬ ‫علي (ال�يرم��وك) �أحمد دي��ب وعمر غازي‬ ‫(ك �ف��ر� �س��وم) ف�ه��د ي��و��س��ف وت��وف�ي��ق طيارة‬ ‫(ذات را�س)‪� ،‬أن�س بني يا�سني (العربي)‪.‬‬

‫يف �أوىل مباريات الدور الثاين للبطولة العربية املدر�سية لكرة القدم‬

‫منتخبنا الوطني ينهي تحضرياته ملواجهة نظريه القطري‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أن�ه��ى منتخبنا الوطني امل��در��س��ي لكرة‬ ‫القدم حت�ضرياته ملواجهة نظريه املنتخب‬ ‫القطري يف �أوىل مباريات الدور الثاين (دور‬ ‫الثمانية) م��ن البطولة العربية املدر�سية‬ ‫الرابعة لكرة القدم واملقامة حاليا مبدينة‬ ‫الطائف ال�سعودية مب�شاركة منتخبات (‪)12‬‬ ‫دول� ��ة ع��رب �ي��ة ح �� �ض��رت ج�م�ي�ع�ه��ا منتخبات‬ ‫ال�شباب الوطنية يف بلدانها‪.‬‬ ‫منتخبنا �أج� ��رى م��ران��ا تكتيكيا على‬ ‫ملعب املباراة مبدينة امللك فهد الريا�ضية‬ ‫بالطائف بقيادة الكابنت جمال �أب��و عابد‬ ‫وم �ع��اون �ي��ه يف اجل� �ه ��از ال �ف �ن��ي م��اه��ر �أب ��و‬ ‫هنط�ش و�أجم ��د ال�ط��اه��ر وم ��درب حرا�س‬ ‫املرمى �سمري رحال‪ ،‬ركز خالله على تنفيذ‬ ‫ال��رك�ل�ات ال�ث��اب�ت��ة وخ��ا��ص��ة اجل� ��زاء‪ ،‬نظرا‬ ‫لإق��ام��ة ال ��دور ال �ث��اين م��ن ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬وفق‬ ‫نظام خروج املغلوب من مرة واحدة والذي‬ ‫ي�ن����ص ع�ل��ى �أن ��ه يف ح ��ال ت �ع��ادل الفريقني‬ ‫بنهاية ال��وق��ت الأ��ص�ل��ي م��ن امل �ب��اراة �سيتم‬ ‫اللعب �شوطني �إ�ضافيني‪.‬‬ ‫ويف حال ا�ستمر التعادل‪� ،‬سيتم اللجوء‬ ‫اىل الركالت الرتجيحية لك�سر التعادل‪ ،‬كما‬ ‫ا�شتمل م��ران �أم�س على اخل�ي��ارات امليدانية‬ ‫وال �ب��دائ��ل التكتيكية ل�ل��و��ص��ول �إىل مرمى‬

‫املنتخب القطري ال��ذي مت ر�صده من قبل‬ ‫اجل�ه��از الفني خ�لال مباريات ال��دور الأول‬ ‫من البطولة‪.‬‬ ‫�أبو عابد‪ :‬ح�سابات خا�صة‬ ‫�أكد املدير الفني الكابنت جمال �أبو عابد‬ ‫�أن مباراة منتخبنا مع �شقيقه القطري لها‬ ‫ح�سابات‪ ،‬خا�صة يف ظل �إقامتها وف��ق نظام‬ ‫خروج املغلوب من مرة واحدة‪.‬‬ ‫وق��ال �أب��و عابد‪ :‬ننظر �إىل ه��ذه املباراة‬ ‫باعتبارها مباراة ك�أ�س يف ظل ما يتمتع به‬ ‫املنتخب القطري من قدرات ومواهب خا�صة‬ ‫و�أن ��ه يح�ضر �إىل ال�ط��ائ��ف ب�ك��ام��ل ت�شكيلة‬ ‫منتخب ال�شباب القطري‪.‬‬ ‫وبني �أبو عابد �أن كافة الالعبني يتمتعون‬ ‫مبعنويات عالية وبعزمية لتحقيق الفوز‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن م��ا ق��دم��ه املنتخب الوطني‬ ‫املدر�سي خالل مباراتيه ال�سابقتني �أمام كل‬ ‫من املغرب التي انتهت بفوز منتخبنا بنتيجة‬ ‫(‪ )1-2‬و�أم��ام املنتخب الكويتي التي انتهت‬ ‫بالتعادل (‪ )2-2‬قد �أثمرتا عن دخ��ول كافة‬ ‫الالعبني يف �أجواء املناف�سات الر�سمية‪.‬‬ ‫م�ساعدة يتوىل رئا�سة البعثة‬ ‫ت ��وىل ال��دك �ت��ور راف ��ع م���س��اع��دة رئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة احتاد الريا�ضة املدر�سية الذي‬ ‫و� �ص��ل �إىل ال �ط��ائ��ف �أم ����س ي��راف �ق��ه ع�ضو‬ ‫جم�ل����س االدارة ت��وف�ي��ق احل �ل �ح��ويل مهمة‬

‫رئا�سة البعثة الأردن �ي��ة خلفا لل�سيد خالد‬ ‫بكار الذي عاد اىل عمان �أم�س‪.‬‬ ‫ك �م��ا و� �ص ��ل �إىل ال �ط��ائ��ف �أم� �� ��س وفد‬ ‫املنتخب املدر�سي لألعاب القوى للم�شاركة‬ ‫يف بطولة �أل �ع��اب ال �ق��وى امل��در��س�ي��ة الثانية‬ ‫والتي �ستنطلق مناف�ساتها اليوم على ميدان‬ ‫وم�ضمار امللعب الرديف مبدينة امللك فهد‬ ‫الريا�ضية‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬انطلقت �أم�س جل�سات‬ ‫اللجنة العلمية يف االحت��اد العربي للرتبية‬ ‫البدنية والريا�ضة املدر�سية ب�إقامة اجلل�سة‬ ‫الأوىل ال �ت��ي �أداره � ��ا ن��ائ��ب رئ�ي����س اللجنة‬ ‫العلمية يف االحت��اد العربي الدكتور نعمان‬ ‫ع�ضيبات‪ ،‬فيما �أدار اجلل�سة الثانية ال�سيد‬ ‫حممد �أبو حويلة‪.‬‬ ‫اجلل�سات العلمية والتي تت�ضمن بحوثا‬ ‫ح� ��ول ال �ت �ح��دي��ات ال �ت��ي ت ��واج ��ه الريا�ضة‬ ‫امل��در��س�ي��ة يف ال��وط��ن ال�ع��رب��ي ت��أت��ي يف اطار‬ ‫حر�ص االحتاد العربي على تطوير الريا�ضة‬ ‫املدر�سية وا�ستعادة دوره��ا الطليعي خلدمة‬ ‫املنتخبات الوطنية‪.‬‬ ‫البعثة ت�ؤدي منا�سك العمرة‬ ‫�أدت البعثة الأردنية م�ساء �أم�س منا�سك‬ ‫العمرة بعد �أن قامت اللجنة املنظمة العليا‬ ‫للبطولة باتخاذ كافة الرتتيبات الالزمة‬ ‫لذلك مع كافة اجلهات ذات العالقة‪.‬‬

‫جانب من تدريبات املنتخب املدر�سي لكرة القدم‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫التلفزيون األردني‬ ‫يحصل على حقوق بث‬ ‫مبارايات األردن مع سنغافورة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح�صل التلفزيون الأردين �أم�س على احلقوق احل�صرية داخل‬ ‫الأردن ملباراتي منتخب الن�شامى مع �سنغافورة يوم ‪ 11‬من ال�شهر‬ ‫اجلاري‪ ،‬ومع ال�صني ال�شعبية يف بكني يوم ‪� 29‬شباط القادم‪ ،‬وذلك‬ ‫�ضمن املجموعة الثالثة م��ن الت�صفيات الآ�سيوية امل��ؤه�ل��ة �إىل‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل (مونديال الربازيل ‪.)2014‬‬ ‫�أع �ل��ن ذل ��ك ال��زم �ي��ل حم�م��د ق� ��دري ح���س��ن م��دي��ر الربامج‬ ‫الريا�ضية يف التلفزيون الأردين الذي �أ�ضاف �أنه وبتوجيهات من‬ ‫مدير ع��ام م�ؤ�س�سة الإذاع��ة والتلفزيون الزميل عدنان الزعبي‬ ‫ومدير التلفزيون الزميل عارف الفايز‪ ،‬فقد ا�ستكملت مديرية‬ ‫ال�ع�لاق��ات ال��دول�ي��ة يف امل�ؤ�س�سة �أم����س �إج� ��راءات احل���ص��ول على‬ ‫احلقوق احل�صرية لبث مباراتي الأردن مع �سنغافورة وال�صني‪،‬‬ ‫وكذلك باقي مباريات جمموعتنا ومعظم و�أب��رز مباريات باقي‬ ‫املجموعات الآ�سيوية ونوه الزميل قدري �إىل �أن حر�ص م�ؤ�س�سة‬ ‫الإذاع � ��ة وال�ت�ل�ف��زي��ون ع�ل��ى � �ش��راء ح�ق��وق ب��ث م �ب��اري��ات منتخب‬ ‫الن�شامى جاء تتويجاً للزيارة التي كان الأمري علي بن احل�سني‬ ‫رئ�ي����س احت ��اد ال �ك��رة ن��ائ��ب رئ�ي����س االحت ��اد ال ��دويل ق��ام ب�ه��ا قبل‬ ‫�أم�س �إىل م�ؤ�س�سة الإذاع��ة والتلفزيون‪ ،‬حيث ت�سلم الأم�ير علي‬ ‫م��ن مدير ع��ام م�ؤ�س�سة الإذاع ��ة والتلفزيون عر�ضاً ر�سمياً من‬ ‫امل�ؤ�س�سة ل�شراء حقوق بث مباريات مو�سم الكرة الأردين‪ ،‬اعتباراً‬ ‫من املو�سم القادم خلم�س �أعوام قادمة‪ ،‬وي�شار �إىل �أن التلفزيون‬ ‫الأردين �أوف��د الزميل حممد ق��دري ح�سن وامل���ص��ور مم��د خلف‬ ‫�إىل بانكوك و�سنغافورة ملواكبة رحلة منتخب الن�شامى التي تبد�أ‬ ‫اليوم‪ ،‬وي�سعى التلفزيون الأردين لنقل مباراة الن�شامى وتايلند‬ ‫الودية املقررة يف بانكوك اخلمي�س القادم‪.‬‬ ‫و�ستتوىل بعثة التلفزيون �إع��داد ر�سائل يومية من بانكوك‬ ‫و�سنغافورة‪.‬‬

‫الوحدات وفاين سمايل‬ ‫يتصدران دوري فاين للموهوبني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انطلقت مباريات بطولة حت��ت ‪� 14‬سنة للأندية املحرتفة‬ ‫و�أك��ادمي�ي��ات الأم�ير علي للموهوبني (دوري فاين للموهوبني)‬ ‫للمجموعات الأرب �ع��ة‪ ،‬حيث �أق�ي�م��ت ع��دة م�ب��اري��ات �أ��س�ف��رت عن‬ ‫ت�صدر ف��ري��ق ال��وح��دات املجموعة الأوىل بر�صيد م��ن النقاط‬ ‫‪ ،6‬وي�ل�ي��ه ف��ري��ق ‪�( Fine Smile‬أك��ادمي �ي��ة ��ش��رق ع�م��ان) وفريق‬ ‫اجل��زي��رة بنف�س النقاط ‪ 3‬ويف امل��رك��ز الأخ�ي�ر فريق الأه�ل��ي بال‬ ‫ر�صيد‪ ،‬وجاءت نتائج هذه املجموعة على النحو التايل‪:‬‬ ‫‪ -1‬فوز فريق الوحدات على اجلزيرة (‪.)0/2‬‬ ‫‪ -2‬ف��وز ف��ري��ق ‪�( Fine Smile‬أك��ادمي �ي��ة ��ش��رق ع �م��ان) على‬ ‫الأهلي ‪.0/2‬‬ ‫‪ -3‬فوز الوحدات على الأهلي ‪.0/3‬‬ ‫‪ -4‬ف��وز اجل��زي��رة على فريق ‪�( Fine Smile‬أك��ادمي�ي��ة �شرق‬ ‫عمان) ‪.0/2‬‬ ‫ويف املجموعة الثانية ت�صدر فريق �شباب الأردن املجموعة‬ ‫بر�صيد ‪ 6‬نقاط ويليه فريق ‪�( Fine B‬أك��ادمي�ي��ة غ��رب عمان)‬ ‫باملركز الثاين بر�صيد ‪ 3‬نقاط ويليه الفي�صلي باملركز الثالث‬ ‫بر�صيد ‪ 3‬ن�ق��اط ب�ف��ارق الأه� ��داف ع��ن امل��رك��ز ال�ث��اين ويف املركز‬ ‫الأخري الريموك بال نقاط‪ ،‬وتاليا نتائج هذه املجموعة‪.‬‬ ‫‪ -1‬فاز �شباب الأردن على الفي�صلي ‪1/4‬‬ ‫‪ -2‬ف � ��از ف ��ري ��ق ‪�( Fine B‬أك ��ادمي� �ي ��ة غ� ��رب ع� �م ��ان) على‬ ‫الريموك‪0/6‬‬ ‫‪ -3‬فاز الفي�صلي على الريموك ‪0/1‬‬ ‫‪ -4‬ف��از �شباب الأردن على ف��ري��ق ‪�( Fine B‬أك��ادمي�ي��ة غرب‬ ‫عمان) ‪1/2‬‬ ‫ويف املجموعة الثالثة ت�صدر فريق ‪�( Fine Fluffy‬أكادميية‬ ‫ال�شمال) املجموعة بر�صيد ‪ 6‬نقاط ويليه العربي يف املركز الثاين‬ ‫بر�صيد ‪ 3‬نقاط ويليه يف املركز الثالث كفر�سوم بر�صيد ‪ 3‬وبفارق‬ ‫الأه��داف عن املركز الثاين ويف املركز الأخري نادي اجلليل بدون‬ ‫نقاط وتاليا نتائج هذه املجموعة‬ ‫‪ -1‬فوز كفر�سوم على العربي ‪0/1‬‬ ‫‪ -2‬فوز ‪�( Fine Fluffy‬أكادميية ال�شمال) على اجلليل ‪1/6‬‬ ‫‪ -3‬فوز العربي على اجلليل ‪1/4‬‬ ‫‪ -4‬فوز ‪�( Fine Fluffy‬أكادميية ال�شمال) على كفر�سوم‪1/4‬‬ ‫ويف امل�ج�م��وع��ة ال��راب �ع��ة ت���ص��در ف��ري��ق ‪�( Fine A‬أكادميية‬ ‫الزرقاء) املجموعة بر�صيد ‪ 6‬نقاط ويليه يف املركز الثاين الرمثا‬ ‫بر�صيد ‪ 4‬نقاط ويف امل��رك��ز الثالث ن��ادي البقعة بر�صيد نقطة‬ ‫واحدة ويف املركز الأخري نادي املن�شية بدون ر�صيد‪ ،‬وتاليا نتائج‬ ‫هذه املجموعة‬ ‫‪ -1‬تعادل الرمثا والبقعة ‪1/1‬‬ ‫‪ -2‬فوز ‪�( Fine A‬أكادميية الزرقاء) على املن�شية ‪0/5‬‬ ‫‪ -3‬فوز الرمثا على املن�شية ‪0/1‬‬ ‫‪ -4‬ف ��وز ‪�( Fine A‬أك��ادمي �ي��ة ال ��زرق ��اء) ع�ل��ى ال�ب�ق�ع��ة ‪0/3‬‬ ‫باالن�سحاب‪.‬‬

‫�ضمن ذهاب ن�صف نهائي ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫الوحدات ينهي تدريباته‬ ‫اليوم استعدادا ملواجهة ناساف غدا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫م��ن امل �ق��رر �أن ي�ن�ه��ي فريق‬ ‫ن��ادي ال��وح��دات ال�ي��وم تدريباته‬ ‫ال�ن�ه��ائ�ي��ة ع �ل��ى م�ل�ع��ب مباراته‬ ‫يف م��دي�ن��ة ك��ا��ش�ي��ورك ا�ستعدادا‬ ‫مل��واج �ه��ة ن��ا� �س��اف الأوزب � �ك� ��ي يف‬ ‫ال�ساعة اخلام�سة من م�ساء غد‬ ‫ال �ث�لاث��اء يف �إط� ��ار ذه ��اب ال ��دور‬ ‫ق�ب��ل ال�ن�ه��ائ��ي م��ن ب�ط��ول��ة ك�أ�س‬ ‫االحتاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫وك � � ��ان الأخ � �� � �ض� ��ر ق� ��د ب� ��د�أ‬ ‫حت �� �ض�ي�رات��ه ل �ل �ق��اء م ��ن خالل‬ ‫ح�صة ال�ت��دري�ب�ي��ة ال�ت��ي �أجراها‬ ‫ال �ف��ري��ق يف ع �ل��ى �أح� ��د املالعب‬ ‫ال �ت ��دري �ب �ي ��ة ال �ت ��اب �ع ��ة للنادي‬ ‫امل�ضيف‪.‬‬ ‫وه � � � � ��دف امل � � ��دي � � ��ر ال� �ف� �ن ��ي‬ ‫ل �ل��وح��دات حم �م��د ق��وي ����ض من‬ ‫تدريبات الأم����س �إىل �إزال ��ة �آثار‬ ‫الإره � ��اق وال�ت�ع��ب ج ��راء ال�سفر‬ ‫الطويل للبعثة‪ ،‬وال��وق��وف على‬ ‫اجل ��اه ��زي ��ة ال �ف �ن �ي��ة والبدنية‬ ‫لكافة الالعبني‪ ،‬متهيدا لإجراء‬ ‫ال �ت��دري��ب الأ� �س��ا� �س��ي وامل �ق��رر يف‬ ‫ال�ساعة اخلام�سة من م�ساء يوم‬ ‫غد االثنني على ملعب املباراة‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ب� �ع� �ث ��ة الأخ� ��� �ض ��ر‬ ‫ق ��د ح �ط��ت رح ��ال �ه ��ا يف مدينة‬ ‫كا�شيورك �أول م��ن �أم����س معقل‬ ‫ن��ادي نا�ساف الأوزب�ك��ي يف �ساعة‬ ‫مت�أخرة بعد رحلة طويلة و�شاقة‬ ‫ا��س�ت�غ��رق��ت �أك�ث�ر م��ن ‪� 30‬ساعة‬ ‫تخللها العديد من املحطات ما‬ ‫ب�ين ال��دوح��ة واله ��ور وط�شقند‬ ‫انتهاء بكا�شيورك‪.‬‬ ‫ه� � ��ذا وق� � ��د ك� ��ان� ��ت البعثة‬ ‫ح ��ري �� �ص ��ة ب �خ �� �ص��و���ص ت� �ن ��اول‬ ‫ال� ��وج � �ب� ��ات ال � �غ ��ذائ � �ي ��ة وال� �ت ��ي‬ ‫اق�ت���ص��رت ع�ل��ى وج �ب��ة الإفطار‬ ‫واالعتماد على املعلبات التي مت‬ ‫�أخ��ذه��ا م��ن ع �م��ان ح��ر��ص��ا على‬ ‫�سالمة الوفد من �أي ت�أثري قد‬ ‫ين�ش�أ عن تناول بع�ض الوجبات‪,‬‬ ‫وك� ��ان ه �ن��اك ت�ن���س�ي��ق ك �ب�ير بني‬

‫اجل �ه��از ال�ف�ن��ي وم�ع��ال��ج الفريق‬ ‫�إىل ج��ان��ب �إدارة ال �ف �ن��دق بهذا‬ ‫ال�صدد‪.‬‬ ‫م�شاركة عامر ذيب‬ ‫غري م�ؤكدة‬ ‫�أم � � ��ا ب �خ �� �ص��و���ص �إ�� �ص ��اب ��ة‬ ‫ال�لاع��ب عامر ذي��ب‪ ،‬فقد �أكدت‬ ‫امل�صادر �أن الالعب تعافى ب�شكل‬ ‫كبري من الإ�صابة التي تعر�ض‬ ‫ل�ه��ا يف منطقة ال �ك��اح��ل‪� ,‬إال �أن‬ ‫امل�شكلة الآن تكمن يف الآالم التي‬

‫ي�شعر بها الالعب يف منطقة �أعلى‬ ‫الكاحل‪ ,‬حيث تتوا�صل عمليات‬ ‫جتهيز ال�لاع��ب وال��وق��وف على‬ ‫جاهزيته خ�لال ت��دري��ب اليوم‪،‬‬ ‫وغدا على �أن يكون قرار �إ�شراكه‬ ‫يف امل�ب��اراة وف��ق اجلهازين الفني‬ ‫والطبي اللذان �سيتخذا القرار‬ ‫املنا�سب بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحفي واالجتماع‬ ‫الفني ظهر اليوم‬ ‫وع� �ل ��ى � �ص �ع �ي��د �آخ � � ��ر‪ ،‬فقد‬

‫ح ��دد م ��راق ��ب امل � �ب ��اراة ال�ساعة‬ ‫‪ 12‬ب �ت��وق �ي��ت ع �م��ان ‪ 2‬بتوقيت‬ ‫�أوزبك�ستان موعد �إقامة امل�ؤمتر‬ ‫ال �� �ص �ح �ف��ي واالج� �ت� �م ��اع الفني‬ ‫اخلا�ص باملباراة الذي من املقرر‬ ‫�أن يتم تدقيق قائمة الفريقني‬ ‫وتثبيت زي ال��وح��دات ونا�ساف‬ ‫ال ��ذي ��س�ي�ظ�ه��ران ب��ه يف اللقاء‪,‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب امل� ��ؤمت ��ر ال�صحفي‬ ‫ال��ذي �سيعقد مل��درب��ي الفريقني‬ ‫للحديث عن املباراة‪.‬‬

‫املصاروة يبحث مع عليان والسالم‬ ‫سبل تطوير كرة القدم األردنية‬

‫انطالق فعاليات دوري «الرياضي‬ ‫أمنية لصغار كرة السلة»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫جت���س�ي��داً لهويتها امل��ؤ��س���س�ي��ة املنتمية لل�شباب والريا�ضة‬ ‫واهتماماً بدعم ريا�ضة ك��رة ال�سلة ب�شكل خا�ص‪ ،‬دعمت �شركة‬ ‫«�أمنية» فعاليات دوري «الريا�ضي �أمنية ل�صغار كرة ال�سلة» للعام‬ ‫الرابع على التوايل‪ ،‬والتي انطلقت يف ال�ساد�س ع�شر من �أيلول‬ ‫و�ست�ستمر حتى احل��ادي والع�شرين م��ن �شهر ت�شرين الأول يف‬ ‫مالعب النادي الريا�ضي‪ ،‬وقد جاء جتديد االتفاقية مع النادي‬ ‫الريا�ضي لكرة ال�سلة لهذا العام ا�ستكما ًال لدعم «�أُمنية» للمواهب‬ ‫الريا�ضية اليافعة واالرتقاء بها �إىل م�ستويات ُمناف�سة‪.‬‬ ‫و�أعرب �إيهاب حناوي الرئي�س التنفيذي يف �أُمنية عن �سعادته‬ ‫بانطالق دوري «الريا�ضي �أمنية ل�صغار كرة ال�سلة» لهذا العام‬ ‫وق ��ال‪« :‬ن ��ؤم��ن يف «�أم �ن �ي��ة» ب ��دور م�ث��ل ه��ذه امل �ب��ادرات يف �إخ ��راج‬ ‫الطاقات الريا�ضية الكامنة لدى الأطفال وال�شباب وتوجيهها‬ ‫لتنمو وتزدهر ب�شكل �صحيح‪ ،‬كما تتيح لنا �شراكتنا مع النادي‬ ‫الريا�ضي التفاعل املتوا�صل مع منت�سبي النادي وذويهم والتع ّرف‬ ‫على احتياجاتهم املرتبطة بخدمات االت���ص��االت ومتابعة ردود‬ ‫�أفعالهم املتعلقة بخدماتنا املتكاملة‪ ،‬الأمر الذي يدعم م�ساعينا‬ ‫لطرح ما يالقي تطلعات م�شرتكينا وتعزيز ثقتهم بنا»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ح�ن��اوي ق��ائ�ل ً‬ ‫ا‪« :‬ن �ق �دّر ج�ه��ود ال �ن��ادي الريا�ضي يف‬ ‫دعم ريا�ضة كرة ال�سلة الأردنية والتي نرى �أنها ريا�ضة ت�ستحق‬ ‫كل االهتمام والدعم‪ ،‬ال �سيما �أنها باتت ت�شهد �إقبا ًال كبرياً من‬ ‫ال�شباب‪ ،‬كما �أنها يف تط ّور م�ستمر ي�صل �إىل م�ستويات ُمناف�سة‬ ‫يف املنطقة»‪.‬‬ ‫ويتج�سد دعم «�أمنية» يف رعاية فرق النا�شئني املنت�سبة للنادي‬ ‫والتي ت�ضم حوايل ‪ 400‬العباً من الذكور والإناث‪ ،‬ترتاوح �أعمارهم‬ ‫ما بني الـ‪5‬ـ و‪ 15‬عاماً‪ ،‬كما تقدّم «�أُمنية» رعايتها احل�صرية ل�ستة‬ ‫من هذه الفرق‪� ،‬إ�ضافة �إىل رعايتها لبطوالت الدوري املحلي لكرة‬ ‫ال�سلة للذكور والإناث ل�سن ‪ 13‬و‪ 15‬و‪ 17‬عاماً فما دون‪.‬‬ ‫وهذا �إىل جانب دعم العديد من الأن�شطة والفعاليات التي‬ ‫ّ‬ ‫ينظمها النادي على مدار العام والتي تتيح لفريق �أُمنية فر�صة‬ ‫التفاعل مع املنت�سبني للنادي و�سط �أجواء حما�سية مميزة‪.‬‬

‫لقطة �أر�شيفية من تدريبات �سابقة لالعبي الوحدات‬

‫رئي�س املجل�س الأعلى لل�شباب احمد امل�صاروة يتحدث ملندوبي احتاد الكرة حممد عليان وخليل ال�سامل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب�ح��ث رئ�ي����س املجل�س الأع �ل��ى لل�شباب‬ ‫�أح �م��د ع�ي��د امل �� �ص��اروة يف م�ك�ت�ب��ه �أم ����س مع‬ ‫نائب رئي�س احتاد كرة القدم حممد عليان‬ ‫و�أم �ي�ن ال���س��ر خ�ل�ي��ل ال �� �س��امل‪ ،‬ال���س�ب��ل التي‬ ‫ميكن من خاللها و�ضع الدرا�سة املتكاملة‬ ‫التي و�ضعها الأمري علي بن احل�سني رئي�س‬ ‫احتاد كرة القدم لتطوير الكرة الأردنية حيز‬ ‫التنفيذ‪ ،‬وذل��ك خ�لال لقاء مطول ح�ضره‬ ‫ال�ع�ق�ي��د ع�ي���س��ى ع�ل�اون��ة ��س�ك��رت�ير االحت ��اد‬ ‫الريا�ضي للدرك‪ ،‬وعدد من املدراء املعنيني‬ ‫يف املجل�س‪.‬‬ ‫امل�صاروة ثمن الدرا�سة املتكاملة التي‬ ‫و�ضعها الأمري علي‪ ،‬والتي متثل م�سارا لكافة‬ ‫اجل�ه��ات ذات ال�ع�لاق��ة باللعبة للعمل على‬ ‫االرتقاء بالكرة الأردنية من كافة النواحي‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن املجل�س على ا�ستعداد للتعاون يف‬ ‫تنفيذ كل ما يتعلق به يف هذه الدرا�سة‪.‬‬ ‫عليان �أكد تقدير االحتاد للدور الكبري‬ ‫ال��ذي ي�ق��وم ب��ه املجل�س الأع �ل��ى لل�شباب يف‬ ‫�سبيل تهيئة البنى التحتية‪ ،‬وتعاونه غري‬ ‫املحدود مع االحتاد‪ ،‬مما ي�سهل على االحتاد‬ ‫تنفيذ ب��راجم��ه دون معوقات ت��ذك��ر‪ ،‬وذلك‬ ‫رغم حمدودية �إمكانيات املجل�س التي ال تقف‬ ‫حائال �أمام طموح اجلميع يف وجود منتخب‬ ‫قوي قادر على حتقيق الإجنازات‪ ،‬ومبينا �أن‬ ‫اخلطة اال�سرتاتيجية التي و�ضعها الأمري‬ ‫مت�ك�ن�ن��ا م��ن اال� �س �ت �م��رار مب �� �س�يرة اللعبة‪،‬‬ ‫وحت��اف��ظ على املكا�سب احلالية م��ع طموح‬

‫حتقيق امل��زي��د‪ ،‬وال ��ذي ي��أت��ي ب��وج��ود �أندية‬ ‫قوية مدعومة ببنى حتتية منا�سبة‪.‬‬ ‫وو� �ض��ع �أم �ي�ن � �س��ر االحت � ��اد ج�م�ل��ة من‬ ‫املالحظات التي ميكن من خاللها االرتقاء‬ ‫بالعمل خالل الفرتة املقبلة‪ ،‬ومن �ضمنها‬ ‫�سرعة �إجن��از �أر�ضية �ستاد احل�سن‪ ،‬وتغيري‬ ‫�أر�ضية ملعب كنعان عزت يف مدينة الأمري‬ ‫حممد لل�شباب يف الزرقاء‪ ،‬وحت�سني �أر�ضية‬ ‫ملعب الكرامة التدريبي يف مدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب واقت�صاره على املنتخبات الوطنية‪،‬‬ ‫واكتمال جتهيز ملعب الأم�ير احل�سني بن‬ ‫عبداهلل يف ال�سلط‪ ،‬وملعب الأم�ير علي بن‬ ‫احل�سني يف املفرق‪� ،‬إىل جانب درا�سة الكيفية‬ ‫التي ميكن من خاللها ت�أمني كل فريق يف‬ ‫دوري امل�ح�ترف�ين مبلعب ت��دري�ب��ي ي�شتمل‬ ‫ع�ل��ى الإن� � ��ارة‪ ،‬وم�ل�ع��ب ت��دري �ب��ي ق��ري��ب من‬ ‫ك��ل ن��ادي يف ال��درج��ة الأوىل‪ ،‬م��ع النظر يف‬ ‫�إمكانية خماطبة احلكومة لإعفاء الأندية‬ ‫م��ن ال��ر� �س��وم اجل�م��رك�ي��ة ع�ل��ى احلافالت‪،‬‬ ‫بحيث يعطى النادي حافلة كل خم�س �سنوات‬ ‫دون ر��س��وم‪ ،‬كما عر�ض درا��س��ة واق��ع املن�صة‬ ‫الر�سمية ل�ستاد عمان والعمل على تطويرها‬ ‫للتما�شى م��ع املتطلبات ال��دول �ي��ة‪ ،‬و�إجن ��از‬ ‫�صيانة اللوحة االلكرتونية لل�ستاد‪.‬‬ ‫العقيد عي�سى ع�لاون��ة ب�ين �أن هناك‬ ‫حاجة لتزويد �ستاد عمان بكامريات حديثة‬ ‫ل��رب�ط�ه��ا مب��رك��ز ال���س�ي�ط��رة ال �ت��اب��ع لقوات‬ ‫ال� ��درك‪ ،‬والأم� ��ر ي�ح�ت��اج ل��درا� �س��ة ميدانية‬ ‫ب�ين امل�ج�ل����س وال� ��درك للعمل ع�ل��ى حتديد‬ ‫التجهيزات املطلوبة والعمل على توفريها‬

‫لل�سيطرة داخل وخارج حدود ال�ستاد‪.‬‬ ‫امل���ص��اروة ب�ين �أن املجل�س يقوم بجهود‬ ‫ك �ب�ي�رة يف ��س�ب�ي��ل ت ��أم�ي�ن امل�ل�اع ��ب لإقامة‬ ‫املباريات التي يربجمها احت��اد ك��رة القدم‪،‬‬ ‫وجنح يف جتهيز كافة املالعب ب�شكل منا�سب‪،‬‬ ‫وال��دل �ي��ل ع �ل��ى ذل ��ك ا� �س �ت �م��رار البطوالت‬ ‫دون وج��ود �أي��ة م�شكلة‪ .‬وبالن�سبة ملو�ضوع‬ ‫احل��اف�ل�ات‪� ،‬أ� �ش��ار �إىل �أن امل� �ب ��ادرات امللكية‬ ‫�ساهمت يف ت ��أم�ين ع��دد ك�ب�ير م��ن الأندية‬ ‫بحافالت حديثة‪ ،‬و�أبدى ا�ستعداده ملخاطبة‬ ‫احل�ك��وم��ة ف�ي�م��ا يتعلق ب��امل�ق�ترح ال� ��وارد يف‬ ‫ال��درا� �س��ة‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن �أن��ه �سبق ورف��ع ‪22‬‬ ‫مطلبا للحكومة تت�ضمن املالحظات التي‬ ‫خ�ل����ص �إل �ي �ه��ا م��ن زي ��ارات ��ه مل�ع�ظ��م مقرات‬ ‫الأندية يف خمتلف حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫واق �ت��رح امل �� �ص ��اروة �أن ت�ل�ت�ئ��م اللجنة‬ ‫امل�شرتكة بني املجل�س واحتاد الكرة لدرا�سة‬ ‫كافة املتطلبات واالحتياجات التي وردت يف‬ ‫درا� �س��ة الأم�ي�ر علي للعمل على حتقيقها‪،‬‬ ‫ومبينا �أن فتح عرو�ض عطاء �ستاد احل�سن‬ ‫�سيتم يوم غد الثالثاء و�سينجز خالل ثالثة‬ ‫�أ��ش�ه��ر م��ن امل�ب��ا��ش��رة ب��ال�ت�ن�ف�ي��ذ‪ ،‬ك�م��ا �سيتم‬ ‫ط��رح عطاء ا�ستبدال �أر��ض�ي��ة ملعب كنعان‬ ‫عزت قريبا بحيث ينفذ بداية العام املقبل‪،‬‬ ‫م�شريا �إن اللوحة الإلكرتونية ل�ستاد عمان‬ ‫�ستتم �صيانتها قريبا بعد �إحالة العطاء على‬ ‫�إح��دى ال�شركات املحلية‪ ،‬كما �ستعاد درا�سة‬ ‫و�ضع املن�صة الر�سمية يف �ستاد عمان وو�ضع‬ ‫التعديالت املطلوبة عليها ح�سب متطلبات‬ ‫احتاد الكرة‪.‬‬

‫وك � � ��ان االحت� � � ��اد اال� �س �ي ��وي‬ ‫�سمى طاقم احلكام الذي �سيدير‬ ‫املواجهة من هوجن كوجن ويت�ألف‬ ‫م� ��ن‪ :‬ل� �ي ��وك ��ووك‪� �� ،‬ش� ��أن �شوي‪،‬‬ ‫ت�شوجن مينج وكاي الم‪ ،‬واملراقب‬ ‫ال�ب�ح��ري�ن��ي ع �ب��دال��رزاق حممد‪،‬‬ ‫ومقيم احلكام املاليزي رودزايل‪.‬‬ ‫كما مت ت�سمية طاقم �إيراين‬ ‫لإدارة مباراة الإياب التي �ستجري‬ ‫يف (‪ )18‬اجلاري على �ستاد امللك‬ ‫ع �ب ��داهلل‪ :‬ت��رك��ي حم �� �س��ن‪ ،‬ر�ضا‬

‫� �س ��وخ �ن ��دان‪ ،‬م��رت �� �ض��ى كرميي‬ ‫و�أك�ب�ر زادة‪ ،‬ويراقبها اللبناين‬ ‫م ��ازن رم �� �ض��ان‪ ،‬وم�ق�ي��م احلكام‬ ‫الكويتي �سعد كميل‪.‬‬ ‫و�أع � � �ل� � ��ن �أي � �� � �ض� ��ا االحت � � ��اد‬ ‫الآ�سيوي طاقم املباراة النهائية‬ ‫ال� �ت ��ي � �س �ت �ج��ري (‪ )29‬ال�شهر‬ ‫احل � ��ايل م ��ن ك ��وري ��ا اجلنوبية‬ ‫وه��م‪ :‬كيم دوجن‪ ،‬ج�ي��وجن هاي‪،‬‬ ‫يل ج ��وجن‪ ،‬ك�ي��م ج ��وجن‪ ،‬ومقيم‬ ‫احلكام االماراتي �سامل �سعيد‪.‬‬

‫سامسونج ماراثون عمان الدولي يفتح‬ ‫باب التسجيل يف مراكز التسوق الكربى‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن منظمو �سام�سوجن ماراثون ع ّمان الدويل الذي �سيقام يف‬ ‫‪ 28‬ت�شرين الأول‪�/‬أكتوبر القادم عن تخ�صي�ص �أجنحة للت�سجيل يف‬ ‫املاراثون بكافة �سباقاته (‪ 42. 192‬و ‪ 10‬كم) يف مراكز الت�سوق الكربى‬ ‫يف ع ّمان‪ ،‬وت�شمل �سيتي مول ومكة مول وكوزمو واال�ستقالل مول‪،‬‬ ‫باال�ضافة اىل جميع افرع نادي فتن�س فري�ست الريا�ضي‪.‬‬ ‫وقد حتدثت الآن�سة لينا الكرد‪ ،‬نائب املدير العام ل�سام�سوجن‬ ‫ماراثون ع ّمان الدويل قائلة‪« :‬جاء هذا التعاون ما بني �سام�سوجن‬ ‫ماراثون ع ّمان الدويل ومراكز الت�سوق الكربى يف ع ّمان ان�سجاماً‬ ‫م��ع �سعي امل��اراث��ون �إىل ت�شجيع وا�ستقطاب �أك�بر ع��دد ممكن من‬ ‫امل�شاركني لال�ستفادة واال�ستمتاع بهذا احلدث الريا�ضي وال�سياحي‬ ‫الوطني‪ ،‬وجاء ا�ستهداف مراكز الت�سوق‪ ،‬نظرا لتواجد �أعداد كبرية‬ ‫م��ن ال�شباب فيها‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل تي�سري الت�سجيل يف املاراثون‬ ‫للراغبني بذلك والذين قد يجدون بع�ض ال�صعوبة يف الذهاب �إىل‬ ‫املكتب الرئي�سي للماراثون والواقع مبنطقة ال�شمي�ساين»‪.‬‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن منظمي امل ��اراث ��ون ي�ضعون حالياً‬ ‫اللم�سات الأخ�يرة على التح�ضريات لل�سباق‪� ،‬إىل جانب التح�ضري‬ ‫للقرية املاراثونية يف الفرتة ما بني ‪ 28 - 23‬ت�شرين الأول‪ ،‬حيث‬ ‫يتم ت�سليم الأرق��ام ووح��دة التوقيت اخلا�صة بالعدائني يف �أجواء‬ ‫احتفالية تليق باملاراثون الكبري‪.‬‬ ‫هذا وينق�سم �سام�سوجن ماراثون ع ّمان ال��دويل هذا العام �إىل‬ ‫مرحلتني هي �سباق م�سافة (‪ )42.195‬كم‪ ،‬وال�سباق املمتع م�سافة‬ ‫‪ 10‬كم‪ ،‬حيث ت�ستمتع به كافة الفئات العمرية ابتدا ًء من ‪� 6‬سنوات‬ ‫( ل�سباق ال ‪10‬ك��م)‪ .‬كما يهدف ال�سباق �إىل فتح املجال �أم��ام ذوي‬ ‫االحتياجات اخلا�صة وت�شجيعهم على التناف�س يف خمتلف امليادين‬ ‫الريا�ضية‪ .‬هذا وكان منظمو املاراثون قد �أعلنوا �سابقاً عن فتح باب‬ ‫الت�سجيل والدفع عرب االنرتنت للم�شاركة يف املاراثون عرب املوقع‬ ‫االل� � �ك �ت��روين‪ .www.amman-marathon.com :‬ك �م��ا �أن‬ ‫كافة املعلومات التي تهم امل�شرتكني متوفرة عرب املوقع الإلكرتوين‬ ‫من م�سار ال�سباق و�إمت��ام عمليتي الت�سجيل والدفع‪ ،‬وغريها من‬ ‫املعلومات التي تهم املت�سابقني‪.‬‬

‫أمانة عمان تنظم مهرجان «خلينا‬ ‫نمشي» يف حدائق الحسني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حتت رعاية مدير مدينة عمان املهند�س هيثم جوينات نظمت‬ ‫دائ��رة الربامج الريا�ضية والرتفيهية ب�أمانة عمان بالتعاون مع‬ ‫اللجنة الأوملبية الأردنية مهرجان امل�شي للعائلة حتت �شعار «خلينا‬ ‫من�شي»‪.‬‬ ‫وانطلق املهرجان من �أم��ام ق�سم الن�شاط الريا�ضي يف حدائق‬ ‫احل�سني ال�ساعة العا�شرة �صباحاً‪ ،‬لي�سري امل�شاركون �ضمن امل�ضمار‬ ‫املخ�ص�ص للم�شي داخل احلدائق‪.‬‬ ‫وقال مدير دائرة املرافق الريا�ضية والرتفهية املهند�س عامر‬ ‫�إدري ����س �أن املهرجان ي��أت��ي �ضمن م�شروع «ريا�ضة و�صحة» الذي‬ ‫ي�شتمل ‪ -‬ب��اال��ض��اف��ة مل�ه��رج��ان امل���ش��ي ‪ -‬ع�ل��ى حم��ا��ض��رات ون ��دوات‬ ‫ريا�ضية‪ ،‬ومن�شورات تثقيفية‪ ،‬ويهدف �إىل ت�شجيع ريا�ضة امل�شي‬ ‫وحتويل مفهوم الريا�ضة لقطاعات املجتمع املحلي �إىل نهج و�سلوك‪،‬‬ ‫وجتذير مفهوم امل�شاركة بالريا�ضة غري التناف�سية لرفع م�ستوى‬ ‫الوعي بال�صحة الريا�ضية‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س ق�سم الربامج الريا�ضية حممد نوفل على �أهمية‬ ‫�إق��ام��ة مثل ه��ذه امل�ه��رج��ان��ات الريا�ضية وتعزيزها على امل�ستوى‬ ‫املحلي‪ ،‬ملا للريا�ضة من دور وقائي وعالجي وت�أهيلي‪ ،‬خا�صة يف‬ ‫ظل انت�شار �أمرا�ض الع�صر «ال�سكري وال�ضغط وت�صلب ال�شرايني»‪،‬‬ ‫ف� ً‬ ‫ضال عن �أن هذه الريا�ضة �سهلة وب�سيطة وغري مكلفة مادياً‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫خمسة نجوم يدخلون سباق املنافسة‬ ‫على أول جائزة شهرية من جوائز املناصري‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اخ �ت��ار جم�ل����س ج��ائ��زة زياد‬ ‫املنا�صري ملو�سم كرة القدم ‪-2011‬‬ ‫‪ 2012‬خم�سة العبني للمناف�سة‬ ‫على اجل��ائ��زة ال�شهرية‪ ،‬واملقرر‬ ‫�أن ت �ع �ل��ن ي� ��وم ‪ 18‬م ��ن ال�شهر‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل�تر��ش�ي�ح��ات ت�سعة‬ ‫م��ن �أ� �ص��ل ع���ش��رة �أع �� �ض��اء يحق‬ ‫ل� �ه ��م ت��ر� �ش �ي��ح ال�ل�اع� �ب�ي�ن من‬ ‫�أع�ضاء اللجنة ور�ؤيتهم الفنية‬ ‫مل�ستويات الالعبني التي ظهرت‬ ‫يف الأ��س��اب�ي��ع م��ن ال��راب��ع‪ ،‬وحتى‬ ‫ال �� �س��اب��ع م ��ن دوري املنا�صري‬ ‫للمحرتفني ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬فقد‬ ‫�أف��رزت الرت�شحات واملعايري عن‬ ‫اخ �ت �ي��ار خ�م���س��ة الع �ب�ي�ن‪ ،‬وهم‬ ‫وفقا للأحرف الأبجدية‪:‬‬ ‫�أحمد هايل‪ ,‬ح�سونة ال�شيخ‪,‬‬ ‫ع ��ام ��ر ذي� � ��ب‪ ,‬م �� �ص �ع��ب اللحام‬ ‫ومهند حم��ارم��ة‪ ،‬حيث �سيدخل‬ ‫النجوم اخلم�سة �سباق املناف�سة‬ ‫على �أول ج��ائ��زة �شهرية مالية‬ ‫م �ق��داره��ا خ�م���س��ة �آالف دوالر‬ ‫ت�سلم نقدا يف حفل خا�ص‪.‬‬ ‫و� �س��وف ي�ت��م حت��دي��د الفائز‬ ‫من خالل تر�شحات خرباء اللعبة‬ ‫ال ��ذي ��ن � �س �ت �ق��دم ل �ه��م الأ�سماء‬ ‫اخلم�سة ال�ي��وم لرتتيبهم وفقا‬ ‫ل��ر�ؤي�ت�ه��م‪ ،‬وب�ح�ي��ث ت�صل ن�سبة‬ ‫اخل �ب�راء �إىل ‪ 60‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬فيما‬ ‫ي�ب��د�أ ت�صويت اجلمهور اعتبارا‬ ‫من اليوم الختيار النجم الأبرز‬ ‫بالن�سبه لهم لتغطية ما ن�سبته‬ ‫‪ 40‬يف امل�ئ��ة م��ن عملية الإعالن‬ ‫عن الفائز‪.‬‬ ‫ودخ� ��ل � �س �ب��اق امل�ن��اف���س��ة كل‬ ‫م��ن‪ :‬عبداهلل ذي��ب‪ ,‬حممد عمر‬ ‫ال�شي�شاين‪ ,‬حممد عبداحلليم‪,‬‬ ‫ح�سن عبدالفتاح‪ ,‬عامر �شفيع‪,‬‬ ‫با�سم فتحي‪� ,‬صالح اجلوهري‪,‬‬ ‫حم� � �م � ��ود � � �ش � �ل � �ب� ��اي� ��ة‪ ,‬ع� ��دن� ��ان‬ ‫ع��دو���س‪� ,‬شريف النواي�شة‪ ,‬بهاء‬ ‫عبدالرحمن‪� ,‬شريف عدنان‪.‬‬ ‫و� �س��اه��م ت�ط�ب�ي��ق تعليمات‬ ‫اجل� ��ائ� ��زة‪ ،‬وخ ��ا� �ص ��ة يف جانبي‬ ‫العقوبات ون�سبة امل�شاركة بعدد‬ ‫امل� �ب ��اري ��ات ب��ا� �س �ت �ب �ع��اد ع� ��دد من‬ ‫الالعبني �أو تراجع ترتيبهم‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان ال � �ك� ��اب�ت��ن حم �م ��ود‬ ‫اجلوهري رئي�س اللجنة رحب يف‬ ‫بداية اجلل�سة الأوىل للرت�شيح‬

‫عامر ذيب (من الوحدات) وح�سونة ال�شيخ (من الفي�صلي) الأبرز لنيل اجلائزة‬

‫وال�ت��ي عقدت �أم����س مبقر احتاد‬ ‫ك ��رة ال� �ق ��دم ب ��أع �� �ض��اء اللجنة‪،‬‬ ‫ومت � �ن� ��ى ل� �ل� �ت� �ج ��رب ��ة ال� �ف ��ري ��دة‬ ‫وال �ت ��اري �خ �ي ��ة ال� �ن� �ج ��اح بف�ضل‬ ‫ت�شجيع جمل�س الهيئة التنفيذية‬ ‫لالحتاد ودعم جمموعة املنهد�س‬ ‫زي��اد املنا�صري ال��راع��ي الر�سمي‬ ‫للكرة الأردنية‪.‬‬ ‫بعد ذلك‪ ،‬قدم ال�سيد مهند‬ ‫حمادين �أمني عام املجل�س �شرحا‬ ‫ت�ف���ص�ي�ل�ي��ا �أم � ��ام الأع� ��� �ض ��اء عن‬ ‫الآلية التي اتفق عيها يف اجلل�سة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬وتثبيت التعديالت التي‬ ‫�أق � ��رت م ��ن امل �ج �ل ����س يف النظام‬ ‫اخل��ا���ص ب��اجل��ائ��زة‪ ،‬وا�ستعر�ض‬ ‫كذلك اخلطوات التي �سوف تتبع‬

‫الخ�ت�ي��ار ال�لاع�ب�ين‪ ،‬و��ش��دد على‬ ‫�أه�م�ي��ة ال�سرية ال�ت��ام��ة لأعمال‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة وال�تر� �ش �ي �ح��ات‪ ،‬بهدف‬ ‫منح اجل��ائ��زة م��زي��دا م��ن فر�ص‬ ‫النجاح‪ ،‬م�ؤكدا يف الوقت ذاته �أن‬ ‫كل العاملني باالحتاد من مدراء‬ ‫الدوائر والأق�سام لن ي�شاركوا يف‬ ‫الرت�شيح �أو االختيار‪ ،‬و�أن عملهم‬ ‫فقط �سيكون تطبيق املعايري التي‬ ‫�أق��رت�ه��ا اللجنة على تر�شيحات‬ ‫الأع�ضاء من خالل دوائر وجلان‬ ‫االحت��اد‪ ،‬وم��ا تقدمه م��ن وثائق‬ ‫وبيانات دامغة‪.‬‬ ‫وق��دم عو�ض �شعيبات مدير‬ ‫دائرة امل�سابقات �شرحا حول �آلية‬ ‫اح�ت���س��اب ال�ن���س�ب��ة امل �ئ��وي��ة التي‬

‫يجب �أن تنطبق على الالعبني‬ ‫امل��ر��ش�ح�ين‪ ،‬وت�ت�م�ث��ل مب�شاركته‬ ‫م��ع ف��ري��ق ن��ادي��ه ب�ن���س�ب��ه ‪ 75‬يف‬ ‫امل�ئ��ة م��ن زم��ن م�ب��اري��ات فريقه‬ ‫يف ال � �ب � �ط� ��والت امل �ح �ل �ي��ة التي‬ ‫حتمل ا��س��م جمموعة املنا�صري‬ ‫الراعي الر�سمي للكرة االردنية‪،‬‬ ‫مثلما �أك��د ع��وين ح�سونة مقرر‬ ‫دائرة احلكام �إيجازا عن طريقه‬ ‫ر�صد عقوبات الالعبني تنفيذا‬ ‫لتعلميات اجلائزة التي يتم فيها‬ ‫ا�ستبعاد الالعبني الذين تتخذ‬ ‫بحقهم عقوبات‪.‬‬ ‫وم� ��ن خ �ل�ال ال �ن �ق��ا���ش بني‬ ‫الأع�ضاء‪ ،‬فقد �أكدوا على �أهمية‬ ‫احليادية باالختيار‪ ،‬وعلى تطبيق‬

‫الأ�س�س التي مت �إقرارها ب�صورة‬ ‫ر�سمية‪ ،‬م�ؤكدين جلمهور الكرة‬ ‫الأردنية و�أركان اللعبة �أن عملية‬ ‫االختيار حتكمها لوائح وتعليمات‬ ‫من�ضبطه ال ميكن جتاوزها‪.‬‬ ‫وت � � ��وىل امل� �ه� �ن ��د� ��س حممد‬ ‫�أب � � � ��و ال� ��� �س� �م ��ك رئ � �ي � �� ��س ق�سم‬ ‫الفعاليات الريا�ضية الإ�شراف‬ ‫ع �ل��ى ع�م�ل�ي��ة �إدخ � � ��ال البيانات‬ ‫اخل��ا��ص��ة برت�شيحات الأع�ضاء‬ ‫خ�لال اجلل�سة م��ن خ�لال نظام‬ ‫�إل�ك�تروين يفرز النتائج ب�صورة‬ ‫مبا�شره‪ ،‬وقدم للأع�ضاء �شرحا‬ ‫تف�صيليا ع��ن ط��ري�ق��ة تغيذية‬ ‫النظام باملعلومات‪.‬‬ ‫و� � �س � ��وف ت �ت �� �ض �م��ن من � ��اذج‬

‫عملية اختيار الالعبني معايري‬ ‫خا�صة حددتها اللجنة‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫االل �ت��زام اخلططي وتنفيذ‬ ‫مهام مركزه‪.‬‬ ‫ال� ��روح ال�ق�ت��ال�ي��ة ومعدالت‬ ‫اجلري‪.‬‬ ‫الفاعلية يف الأداء والقدرة‬ ‫على �صناعة وت�سجيل الأهداف‪.‬‬ ‫(املهاجم)‪.‬‬ ‫الفاعلية الدفاعية (الرقابة‬ ‫والتغطية وال�ضغط)‪( .‬املدافع)‪.‬‬ ‫� �س��رع��ة ودق� ��ة ال �ت �م��ري��ر مع‬ ‫�سرعة الت�صرف‪.‬‬ ‫ال�سلوك الريا�ضي احلميد‪.‬‬ ‫ما يقدمه الالعب من متعة‬ ‫للجماهري‪.‬‬

‫أودينيزي يستعيد نغمة‬ ‫االنتصارات يف الدوري اإليطالي‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعاد اودينيزي نغمة االنت�صارات‬ ‫ال � �ت� ��ي غ� ��اب� ��ت ع � �ن ��ه يف اال�� �س� �ب ��وع�ي�ن‬ ‫االخ�يري��ن‪ ،‬وذل��ك من خ�لال ف��وزه على‬ ‫�ضيفه اجل��ري��ح ب��ول��ون�ي��ا ‪��-2‬ص�ف��ر على‬ ‫ملعب «فريويل» يف املرحلة ال�ساد�سة من‬ ‫الدوري االيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫ودخ ��ل ف��ري��ق امل ��درب فران�شي�سكو‬ ‫غيدولني اىل هذه املباراة التي جمعته‬ ‫مع فريق ما زال يبحث عن فوزه االول‬ ‫ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬وه��و ي�سعى اىل ا�ستعادة‬ ‫وت� �ي��رة ب ��داي ��ة امل ��و�� �س ��م (ف� � � ��وزان على‬ ‫التوايل) وتعوي�ض تعادله يف املرحلتني‬ ‫ال�سابقتني �أم ��ام م�ي�لان ح��ام��ل اللقب‬ ‫(‪ )1-1‬وكالياري (�صفر‪�-‬صفر) ا�ضافة‬ ‫اىل ت �ع��ادل��ه م��ع �سلتيك اال�سكتلندي‬ ‫(‪ )1-1‬يف م�سابقة ال� ��دوري الأوروب� ��ي‬ ‫«يوروبا ليغ»‪.‬‬ ‫وجنح �أودينيزي يف حتقيق مبتغاه‬ ‫واالنفراد موقتا بال�صدارة‪ ،‬وذلك بف�ضل‬ ‫امل�غ��رب��ي م�ه��دي ب��ن عطية ال��ذي �سجل‬ ‫الهدف االول يف الدقيقة ‪ 29‬بت�سديدة‬ ‫من داخل املنطقة بعد �أن و�صلته الكرة‬ ‫من داميانو فريونيتي �إثر ركلة ركنية‪،‬‬ ‫وانتونيو دي ناتايل الذي �سجل الهدف‬ ‫الثاين لفريقه وال��راب��ع له ه��ذا املو�سم‬ ‫يف الدقيقة ‪ 71‬من ركلة جزاء بعد خط�أ‬ ‫م��ن الأوروغ ��وي ��اين دي�ي�غ��و ب�يري��ز على‬ ‫الكولومبي بابلو ارمريو‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «اينيو تارديني»‪ ،‬مني‬ ‫جنوى اخلام�س بهزمية ثقيلة على يد‬ ‫م�ضيفه اجل��ري��ح ب��ارم��ا بثالثة �أهداف‬ ‫ل�سيبا�ستيان جوفينكو (‪ 29‬و‪ 41‬من ركلة‬ ‫ج��زاء) الذي رفع ر�صيده �إىل ‪� 5‬أهداف‬ ‫يف ‪ 5‬مباريات (ك��ون املرحلة الأوىل قد‬ ‫ت ��أج �ل��ت)‪ ،‬و��س�ت�ي�ف��ان��و م � ��وروين (‪،)49‬‬ ‫م �ق��اب��ل ه ��دف ل�ل�أرج�ن�ت�ي�ن��ي رودريغو‬ ‫باال�سيو (‪ 90‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫وه� ��ذا ال �ف��وز ال �ث��اين ل �ب��ارم��ا هذا‬ ‫املو�سم بعد ذلك الذي حققه يف املرحلة‬ ‫الثالثة على كييفو (‪ ،)1-2‬مقابل ثالث‬ ‫ه ��زائ ��م‪ ،‬ف �ي �م��ا م �ن��ي ج �ن��وى بهزميته‬ ‫الثانية على التوايل‪ ،‬وه��ذا املو�سم بعد‬

‫نابويل ق�سا على �إنرت ميالن بثالثية نظيفة‬

‫ت�ل��ك تلقاها الأ� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي ع�ل��ى يد‬ ‫كييفو (‪.)2-1‬‬ ‫ووا��ص��ل ك��ال�ي��اري عرو�ضه اجليدة‬ ‫ب �ف��وزه ع�ل��ى م�ضيفه ليت�شي بهدفني‬ ‫للربازيلي تياغو ريبريو (‪ )9‬ودافيدي‬ ‫بيونديني (‪ ،)40‬فيما تغلب بالريمو‬ ‫على �سيينا بهدفني جلويل ميليات�شيو‬ ‫(‪ )19‬واالوروغ ��وي ��اين اب�ي��ل هرنانديز‬ ‫(‪ 90‬من ركلة ج��وزاء)‪ ،‬وذلك رغم لعبه‬ ‫بع�شرة العبني منذ الدقيقة ‪ 55‬ب�سبب‬ ‫طرد فيديريكو بالزاريتي‪.‬‬ ‫و�سقط فيورنتينا على �أر�ضه �أمام‬ ‫��ض�ي�ف��ه الت �� �س �ي��و‪ ،‬ب �ه��دف اللي�ساندرو‬ ‫كري�شي (‪ ،)7‬مقابل هدفني للربازيلي‬ ‫هرناني�س (‪ )28‬والأمل ��اين مريو�سالف‬ ‫كلوزه (‪ )83‬ال��ذي منح فريق العا�صمة‬ ‫ف� ��وزه ال� �ث ��اين ل �ه��ذا امل��و� �س��م يف جميع‬ ‫امل�سابقات (با�ستثناء ال��دور التمهيدي‬

‫للدوري االوروبي)‪� ،‬إىل جانب ذلك الذي‬ ‫حققه يف املرحلة ال��راب�ع��ة خ��ارج ار�ضه‬ ‫اي�ضا على ح�ساب ت�شيزينا وبالنتيجة‬ ‫ذاتها‪.‬‬ ‫وت �ع��ادل ن��وف��ارا م��ع �ضيفه كاتانيا‬ ‫ب �ث�لاث��ة اه� � ��داف مل ��ارك ��و ري� �غ ��وين (‪49‬‬ ‫م��ن رك�ل��ة ج ��زاء) وال �ي��اب��اين تاكايوكي‬ ‫مورميوتو (‪ )64‬والربازيلي جيدا (‪،)84‬‬ ‫مقابل ثالثة �أهداف لنيكوال ليغروتايل‬ ‫(‪ )14‬وف��ران �� �س �ي �� �س �ك��و ل� � ��ودي (‪،)56‬‬ ‫والأرجنتيني اليخاندرو غوميز (‪.)90‬‬ ‫وب � ��دوره‪ ،‬ف ��رط ت���ش�ي��زي�ن��ا بفر�صة‬ ‫حت�ق�ي��ق ف� ��وزه الأول ل�ل�م��و��س��م بعدما‬ ‫�أهدر ركلة جزاء �أمام �ضيفه كييفو عرب‬ ‫ال��روم��اين �أدري� ��ان م��وت��و (‪ )60‬يف لقاء‬ ‫انتهى بالتعادل �صفر ‪� -‬صفر‪.‬‬ ‫وك��ان ن��اب��ويل �أ�سقط م�ضيفه انرت‬ ‫م�ي�لان و��ص�ي��ف ال�ب�ط��ل ‪� �-3‬ص �ف��ر‪ ،‬على‬

‫م�ل�ع��ب ج��وزي �ب��ي م �ي��ات��زا‪ ،‬ح �ي��ث �سقط‬ ‫ان�ت�ر م �ي�ل�ان ب �ق �ي��ادة م ��درب ��ه اجلديد‬ ‫كالوديو رانيريي الذي خلف قبل ‪� 9‬أيام‬ ‫جانبيريو غا�سبرييني‪ ،‬على يد نابويل‬ ‫املجتهد بثالثية نظيفة‪.‬‬ ‫وت �ب��ادل ال�ف��ري�ق��ان ال�ه�ج�م��ات منذ‬ ‫ال �ب��داي��ة م��ع �أف���ض�ل�ي��ة ن�سبية للفريق‬ ‫ال���ض�ي��ف ال ��ذي واج ��ه الع �ب��وه خ�شونة‬ ‫ك �ب�ي�رة م ��ن �أ� �ص �ح ��اب الأر� � � ��ض الذين‬ ‫ارتفعت يف وجههم البطاقة ال�صفراء‬ ‫دجم ��ت اث �ن �ت��ان م�ن�ه��ا ب��احل �م��راء بحق‬ ‫النيجي جويل ت�شوكووما �أوب��ي‪ ،‬فطرد‬ ‫واحت�سبت ركلة جزاء نفذها ال�سلوفاكي‬ ‫م��اري��ك هام�سيك فلم ينجح‪ ،‬وارتدت‬ ‫الكرة اىل هوغو كامبانيارو الذي �أعادها‬ ‫�إىل ال�شباك هدفا �أول (‪.)43‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬زاد كري�ستيان‬ ‫ماجيو من حمنة �إن�تر ميالن و�صعب‬

‫مهمته بت�سجيله الهدف الثاين بعد كرة‬ ‫ار�سلها جوزيبي ما�سكارا م��ن املنطقة‬ ‫الدفاعية طويلة ا�ستقبلها ماجيو عند‬ ‫م�شارف املنطقة واطلقها من خارجها يف‬ ‫ال�شباك (‪.)56‬‬ ‫وعو�ض هام�سيك ف�شله يف الفر�صة‬ ‫االوىل ع �ن��دم��ا ق �� �ض��ى ع �ل��ى اي امل‬ ‫ال�صحاب االر�ض بالتعوي�ض من خالل‬ ‫ت�سجيله الهداف الثالث بعد كرة بينية‬ ‫من االرجنتيني ايزيكييل الفتزي انهاها‬ ‫يف ��ش�ب��اك احل��ار���س ال ��دويل الربازيلي‬ ‫جوليو �سيزار (‪.)75‬‬ ‫وانتقل نابويل من املركز اخلام�س‬ ‫اىل ال���ص��دارة موقتا بر�صيد ‪ 10‬نقاط‬ ‫بفارق نقطتني عن املت�صدرين ال�سابقني‬ ‫يوفنتو�س واودي�ن�ي��زي‪ ،‬مقابل ‪ 4‬النرت‬ ‫ميالن‪.‬‬ ‫ويف م � �ب� ��اراة ث ��ان �ي ��ة ع �ل ��ى امللعب‬ ‫االومل�ب��ي يف العا�صمة‪ ،‬افتتح اال�سباين‬ ‫ب��وي��ان كركيت�ش املنتقل م��ن بر�شلونة‬ ‫الت�سجيل ال�صحاب االر�ض بعد ان ار�سل‬ ‫له دانييلي دي رو�سي كرة خلف الدفاع‬ ‫يف اجل�ه��ة ال�ي���س��رى تابعها م�ب��ا��ش��رة يف‬ ‫ال�شباك (‪.)20‬‬ ‫وع��زز االرجنتيني‪-‬االيطايل بابلو‬ ‫دانيال اوزفالدو تقدم فريقه بهدف ثان‬ ‫بعد متريرة ر�أ�سية من زميله الياندرو‬ ‫روزي (‪.)31‬‬ ‫ويف ال � �� � �ش � ��وط ال� � � �ث � � ��اين‪ ،‬قل�ص‬ ‫االرجنتيني جرمان ديني�س الفارق بعد‬ ‫ان ح���ص��ل ات�لان �ت��ا ع�ل��ى رك�ن�ي��ة نفذها‬ ‫لوكا ت�شيغاريني عر�ضية باجتاه املرمى‬ ‫فتابعها االول بر�أ�سه يف ال�شباك (‪.)48‬‬ ‫واعاد الربازيلي فابيو �سيمبلي�سيو‬ ‫الفارق اىل �سابق عهده بت�سجيله الهدف‬ ‫الثالث اثر متريرة من البو�سني مريامل‬ ‫بيانيت�ش (‪.)81‬‬ ‫و�� �ص ��ار روم� ��ا � �ش��ري �ك��ا ليوفنتو�س‬ ‫واودينيزي يف املركز الثاين بعدما رفع‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 8‬نقاط‪ ،‬يف حني مني اتاالنتا‬ ‫ال��ذي ح�سمت ل��ه ‪ 6‬ن�ق��اط ل�ضلوعه يف‬ ‫ف�ضيحة ال�ت�لاع��ب بالنتائج‪ ،‬بهزميته‬ ‫االوىل ووقف ر�صيده عند ‪ 4‬نقاط‪ ،‬علما‬ ‫ب�أنه �صاحب اف�ضل نتائج حتى االن‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫فوز ساحق لتشلسي على بولتون‬ ‫يف الدوري اإلنكليزي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعاد ت�شل�سي امل��رك��ز ال�ث��ال��ث ب�ف��وزه ال�ساحق على م�ضيفه‬ ‫بولتون ‪� 1-5‬أم�س االحد يف املرحلة ال�سابعة من الدوري االنكليزي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وبكر ت�شل�سي الذي كان �صانع �ألعابه فرانك المبارد يف �أف�ضل‬ ‫حاالته‪ ،‬و�سجل ‪� 3‬أه��داف‪ ،‬يف هز �شباك م�ضيفه بعدما ح�صل على‬ ‫ركلة ركنية نفذها الم�ب��ارد نف�سه‪ ،‬وتابعها دان�ي��ال �ستاريدج غري‬ ‫املراقب بر�أ�سه يف ال�شباك‪ ،‬م�ستغال ال�ضعف الدفاعي لدى �أ�صحاب‬ ‫الأر�ض (‪.)2‬‬ ‫ومل يطل الأم��ر كثريا حتى عزز المبارد بنف�سه تقدم فريقه‬ ‫بالهدف الثاين بعد عدة متريرات متقنة بد�أها الإ�سباين خوان ماتا‬ ‫�إىل �ستاريدج الذي �أر�سل كرة يف املكان املنا�سب �إىل المبارد الذي مل‬ ‫يجد �صعوبة يف �إيداعها ال�شباك (‪.)15‬‬ ‫وا�ست�سهل �ستاريدج والمبارد الت�سجيل‪ ،‬ف�أ�ضاف الأول الهدف‬ ‫الثاين بعدما هرب يف اجلهة اليمنى‪ ،‬و�سدد كرة قوية حاول حار�س‬ ‫بولتون املجري �آدم بوغدان الت�صدي لها فحولها �إىل �سقف ال�شبكة‬ ‫(‪ ،)25‬ورفع الثاين غلة فريقه �إىل ‪� 4‬أهداف بعد �أقل من دقيقتني‬ ‫حني �سار الربازيلي دافيد لويز بالكرة نحو ‪ 40‬مرتا‪ ،‬وخرج بوغدان‬ ‫ملالقاته فمرر الكرة بذكاء �إىل المبارد املنفرد ف�أ�سكنها ال�شباك‬ ‫ب�سهولة تامة (‪.)27‬‬ ‫وجن ��ح ب��ول �ت��ون يف تقلي�ص ال �ف��ارق يف ال��دق�ي�ق��ة الأوىل من‬ ‫ال���ش��وط ال�ث��اين بعد ت��وزي�ع��ة رائ�ع��ة م��ن ال�ب�ل�غ��اري م��ارت��ن برتوف‬ ‫قابلها البلجيكي ديدريك بويوتا بر�أ�سه وو�ضعها يف �شباك احلار�س‬ ‫الت�شيكي بيرت ت�شيك‪.‬‬ ‫وا�ستمر ت�ألق فرانك المبارد‪ ،‬و�أكمل «الهاتريك» ال�شخ�صية‬ ‫بالهدف اخلام�س لفريقه بعدما تبادل الكرة مرات عدة بتمريرات‬ ‫ق�صرية مع العاجي ديدييه دروغبا قبل �أن مير من بوغدان وينهيها‬ ‫يف املرمى (‪.)58‬‬ ‫وا�ستمر ال�سجال بني الفريقني حتى النهاية دون �أي تبدل يف‬ ‫النتيجة التي رفعت ر�صيده �إىل ‪ 16‬نقطة‪ ،‬وتقدم بفارق نقطة على‬ ‫نيوكا�سل الذي فاز �أم�س على م�ضيفه ولفرهامبتون ‪ ،1-2‬فيما بقي‬ ‫بولتون يف املركز الأخري‪ ،‬وبه ‪ 3‬نقاط فقط‪.‬‬ ‫وحقق فولهام فوزه الأول بعد �أن �أتخم �شباك �ضيفه كوينز بارك‬ ‫رينجرز العائد �إىل الأ��ض��واء بن�صف دزينة من الأه��داف افتتحها‬ ‫ان��درو جون�سون بعدما �أع��اد �إىل ال�شباك الكرة املرتدة من قذيفة‬ ‫�أطلقها البلجيكي مو�سى دميبيليه من خارج املنطقة (‪.)2‬‬ ‫وت �ع��ر���ض ج��ون���س��ون م��ن ق�ب��ل ب��ات��ري��ك ك�ي�ن��ي داخ ��ل املنطقة‬ ‫فاحت�سبت رك�ل��ة ج ��زاء ان�ب�رى ل�ه��ا ب�ن�ج��اح امل�خ���ض��رم داين موريف‬ ‫م�سجال الهدف الثاين لأ�صحاب االر�ض (‪ ،)20‬ثم ا�ستغل جون�سون‬ ‫متريرة موزونة من بوبي زامورا لي�سجل الهدف الثالث (‪.)38‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين �سجل جون�سون هدفه الثالث ال�شخ�صي يف‬ ‫املباراة والرابع لفولهام بعد �أن نفذ موريف ركلة حرة تابعها الأول‬ ‫بيمناه ال ترد يف ال�شباك (‪.)59‬‬ ‫وعمق الأمريكي كلني دميب�سي جراح بالهدف اخلام�س (‪)65‬‬ ‫بعد لعبة م�شرتكة مع زامورا الذي �أ�ضاف الهدف ال�ساد�س بعد �أن‬ ‫رد له الأمريكي الدين بتمريرة رائعة (‪.)64‬‬ ‫وفاز �سوان�سي �سيتي الوافد اجلديد على �ضيفه �ستوك �سيتي‬ ‫بهدفني نظيفني �أولهما من ركلة جزاء يف وقت مبكر �إثر تعر�ض‬ ‫واي��ن روت�ل��دج ل�ل�إع��اق��ة م��ن قبل راي��ن �شوكرو�س ترجمها �سكوت‬ ‫�سينكلري بنجاح (‪.)9‬‬ ‫ويف الدقائق الأخ�يرة من ال�شوط الثاين‪� ،‬أكد �سوان�سي �سيتي‬ ‫فوزه بهدف ثان حمل توقيع داين غراهام بقذيفة من خارج املنطقة‬ ‫(‪.)85‬‬

‫ملقة ينتزع صدارة الدوري اإلسباني‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتزع ملقة �صدارة الدوري اال�سباين لكرة القدم من فالن�سيا‬ ‫بفوزه على خيتايف ‪ 2-3‬ال�سبت يف افتتاح املرحلة ال�سابعة من الدوري‬ ‫الإ�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وكان فالن�سيا ارتقى �إىل ال�صدارة ل�ساعات بعد فوزه ال�صعب‬ ‫على �ضيفه غرناطة ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫يف امل�ب��اراة الأوىل‪� ،‬سجل رود ف��ان ني�ستلروي (‪ )64‬وماري�سكا‬ ‫(‪ )88‬وخوليو باتي�ستا (‪� )2+90‬أه ��داف ملقة‪ ،‬وب��درو ليون (‪)55‬‬ ‫وميكو (‪ )75‬هديف خيتايف‪.‬‬ ‫ورفع ملقة ر�صيده �إىل ‪ 13‬نقطة يف ال�صدارة‪ ،‬بفارق الأهداف‬ ‫�أمام فالن�سيا‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية على ملعب مي�ستايا‪ ،‬حقق فالن�سيا �صاحب‬ ‫املركز الثالث يف ترتيب املو�سم املا�ضي‪ ،‬ف��وزا هزيال على غرناطة‬ ‫ال�صاعد حديثا اىل اال��ض��واء بهدف مبكر حمل توقيع �سريخيو‬ ‫كانال�س م��ادرازو يف الدقيقة الرابعة بت�سديدة قوية مباغتة من‬ ‫خارج املنطقة ا�ستقرت منها الكرة يف �أ�سفل الزاوية اليمنى‪.‬‬ ‫وكان الهدف كافيا ملنح فالن�سيا النقاط الثالث‪ ،‬ف�صار ر�صيده‬ ‫‪ 13‬نقطة‪ ،‬وتقدم بفارق نقطة واح��دة على املت�صدر ال�سابق ريال‬ ‫بيتي�س العائد بدوره �إىل الدوري املمتاز‪.‬‬ ‫وتعادل �أو�سا�سونا مع مايوركا بهدفني لراوول غار�سيا (‪1+45‬‬ ‫و‪ ،)59‬مقابل هدفني لتومر حميد (‪ 34‬و‪ 79‬من ركلتي جزاء)‪.‬‬ ‫ولعب مايوركا بع�شرة �أفراد بعد طرد اميليو ن�سويه (‪.)72‬‬ ‫وتعادل فياريال مع ريال �سرق�سطة بهدفني للإيطايل جوزيبي‬ ‫رو��س��ي (‪ 41‬م��ن ركلة ج��زاء) وه��رن��ان برييز (‪ )84‬مقابل هدفني‬ ‫للوي�س غار�سيا (‪ )34‬وبابلو باريرا (‪.)45‬‬ ‫وتعادل را�سينغ �سانتاندر مع رايو فاليكانو العائد �إىل الأ�ضواء‬ ‫بعد غ�ي��اب ط��وي��ل‪ ،‬ب�ه��دف الدري ��ان غ��ون��زال�ي��ز (‪ )59‬مقابل هدف‬ ‫لراوول تامودو (‪.)20‬‬

‫هانوفر يحرم فريدر بريمن من‬ ‫املشاركة بصدارة الدوري األملاني‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫حرم هانوفر �ضيفه فريدر برمين من م�شاركة بايرن ميونيخ‬ ‫يف ال�صدارة بفوزه عليه ‪� 2-3‬أم�س الأح��د يف املرحلة الثامنة من‬ ‫الدوري الأملاين لكرة القدم‪.‬‬ ‫ومل ي�ع��ط ه��ان��وف��ر �ضيفه ال��وق��ت ال �ك��ايف ل�ل��دخ��ول يف اجواء‬ ‫املباراة وح�صل على ركلة ج��زاء يف وقت مبكر بعد �أن �أع��اق فيليب‬ ‫بارغفريده العب الو�سط الر���س �شتيندل نفذها بنجاح الرنوجي‬ ‫حممد عبدالالوي (‪.)2‬‬ ‫وع ��زز ع�ب��د ال�ل�اوي ت�ق��دم ف��ري�ق��ه ب�ع��د ك��رة �أر��س�ل�ه��ا �إل �ي��ه يان‬ ‫�شالودراف داخل املنطقة تابعها بقوة ال�شباك (‪.)38‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ب��دل ال�ضائع م��ن ال�شوط االول‪ ،‬ا�ستطاع فريدر‬ ‫ب��رمي��ن تقلي�ص ال �ف��ارق ب�ع��د ج�ه��د ك�ب�ير م��ن ال �ب�ي�رويف كالوديو‬ ‫بيتزارو ومتريرة اىل النم�سوي ماركو ارنوتوفيت�ش الذي جنحها يف‬ ‫ايداع الكرة املرمى (‪.)3+45‬‬ ‫ورد ه��ان��وف��ر يف ال���ش��وط ال �ث��اين ب�ه��دف ث��ال��ث ل�ل�نروج��ي عبد‬ ‫ال�لاوي ال��ذي رف��ع ر�صيده اىل ‪ 6‬اه��داف يف البطولة بعد متريرة‬ ‫متقنة من الربتغايل �سريجيو بينتو تابعها بقدمه اليمنى يف قلب‬ ‫املرمى (‪.)59‬‬ ‫ل�ك��ن ب �ي �ت��زارو ق�ل����ص ال �ف��ارق جم ��ددا و��س�ج��ل ال �ه��دف الثاين‬ ‫لل�ضيوف بعد مت��ري��رة م��ن كليمن�س فريت�س تابعها بي�سراه من‬ ‫م�سافة قريبة (‪.)83‬‬ ‫ورف��ع هانوفر ر�صيده اىل ‪ 15‬نقطة وا�ستعاد امل��رك��ز الرابع‪،‬‬ ‫واوق��ف ر�صيد ف�يردر برمين عند ‪ 16‬نقطة ب�ف��ارق ‪ 3‬نقاط خلف‬ ‫املت�صدر وبفارق االهداف امام بورو�سيا مون�شنغالدباخ‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )3‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1729‬‬

‫ا�ستعدادا ملواجهة �سنغافورة يف ت�صفيات املونديال‬

‫الشوط الثالث‬

‫منتخبنا الوطني يطري‬ ‫إىل تايلند وسط أجواء تفاؤل‬

‫النشامى يف بانكوك وسنغافورة‬ ‫والوحدات يف أوزبكستان‬

‫األم������ي�����ر ع�����ل�����ي ي�����ط�����ال�����ب ال���ل��اع������ب���ي��ن ب�������ال�������ع�������ودة إىل ع������م������ان ب����ال����ف����وز‬

‫على بركة اهلل يبد�أ فريقنا الوطني لكرة القدم هنا يف‬ ‫بانكوك ال�ي��وم‪ ..‬ا�ستعدادات املرحلة الأخ�ي�رة قبيل مواجهة‬ ‫احل��ادي ع�شر م��ن ال�شهر اجل��اري ه�ن��اك يف �سنغافورة �أمام‬ ‫��س�ن�غ��اف��ورة يف �إط ��ار اجل��ول��ة ال�ث��ال�ث��ة (��ش�ب��ه احل��ا��س�م��ة) من‬ ‫ال�ت���ص�ف�ي��ات الآ� �س �ي��وي��ة امل ��ؤه �ل��ة �إىل ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س العامل‬ ‫(مونديال الربازيل ‪.)2014‬‬ ‫فريقنا الوطن (منتخب الن�شامى) ي�صل بانكوك منت�شياً‬ ‫بعالمة كاملة وتاريخيه من �أول جولتني وبفوزين للذكرى‬ ‫على العراق يف �أربيل وعلى ال�صني ال�شعبية يف عمان‪.‬‬ ‫�أجنزنا يف �أول امل�شوار «املهم»‪ ،‬وبقي على ح�ساب �سنغافورة‬ ‫(ذهاباً و�إياباً) ما هو �أهم‪.‬‬ ‫�شخ�صياً �أرى يف مواجهتي �سنغافورة ب��واب��ة عبور نحو‬ ‫ال��دور ال��راب��ع واحل��ا��س��م م��ن ت�صفيات امل��ون��دي��ال دون حاجة‬ ‫النتظار �آخ��ر مباراتني �أم��ام ال�ع��راق يف عمان و�أم��ام ال�صني‬ ‫هناك يف بكني‪.‬‬ ‫لن �أقلل من �ش�أن املنتخب ال�سنغافوري‪ ،‬فقد �صمد �أمام‬ ‫ال�صني يف بكني‪ ،‬واكتفى بخ�سارة م�شرفة وم�ت��أخ��رة بهدف‬ ‫لهدفني بعدما كان متقدماً لفرتة طويلة‪ ،‬وهو و�إن خ�سر على‬ ‫�أر�ضه وو�سط جمهوره �أم��ام العراق بهدفني‪ ،‬ف�إنه لن يكون‬ ‫�صيداً �سه ً‬ ‫ال �أو لقمة �سائغة يف مواجهتي منتخب الن�شامى‪،‬‬ ‫فهو يدرك حاجته املا�سة لنقاط تبقيه مناف�ساً على واحدة من‬ ‫بطاقتي الت�أهل عن جمموعتنا‪.‬‬ ‫نظرياً‪ ،‬تبدو حظوظ �سنغافورة بالت�أهل �شبه م�ستحيلة‪،‬‬ ‫وواق�ع�ي�اً علينا االع�ت�راف �أن�ه��ا ك��رة ال�ق��دم ال�ت��ي تبقى دائماً‬ ‫مفتوحة على كل االحتماالت وم�ستعدة لأكرب املفاج�آت‪ ،‬وهذا‬ ‫ه��و �سر وح�ل�اوة ه��ذه ال�ساحرة امل�ستديرة (مالئة الدنيا‪..‬‬ ‫و�شاغلة النا�س) ثقتنا كبرية بالن�شامى �أمام �سنغافورة و�أملنا‬ ‫عبور املواجهتني ب�سالم لتفادي ح�سابات معقدة �أمام العراق‬ ‫وال�صني‪.‬‬ ‫مع�سكر ب��ان�ك��وك قبل م��واج�ه��ة ��س�ن�غ��اف��ورة‪ ،‬خ�ي��ار ناجح‬ ‫ومفيد لكتيبة الن�شامى للجهازين الفني والإداري‪.‬‬ ‫�شخ�صيا �أ�شعر بحالة قلق من تداخل مواعيد اجلولة‬ ‫الثالثة لت�صفيات ك�أ�س العامل مع ارتباط الوحدات الثالثاء‬ ‫القادم مبواجهة م�ست�ضيفه نا�ساف الأوزبكي يف ذهاب ن�صف‬ ‫نهائي ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫الوحدات كما يعلم اجلميع ي�ضم يف �صفوفه ثمانية من‬ ‫�أبرز جنوم منتخب الن�شامى نتحدث عن عامر �شفيع (حار�س‬ ‫املرمى) وعن ب�شار بني يا�سني وبا�سم فتحي وحممد الدمريي‬ ‫وعامر ذيب وعبداهلل ذيب وح�سن عبدالفتاح وحممود �شلباية‪.‬‬ ‫معظم ه� ��ؤالء ي�شكلون �أرك ��ان الت�شكيلة الأ��س��ا��س�ي��ة ملنتخب‬ ‫الن�شامى‪ ..‬يحاربون ويف فرتة زمنية حمدودة على �أكرث من‬ ‫جبهة كروية‪ ..‬جبهة دوري املحرتفني‪ ..‬وجبهة ك�أ�س االحتاد‬ ‫الآ�سيوي‪ ..‬ثم جبهة ت�صفيات ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫كان اهلل يف عونهم‪ ،‬ويف عون العراقي عدنان حمد املدير‬ ‫الفني ملنتخب الن�شامى الذي نثق بخرباته وخياراته وقدراته‬ ‫يف التعامل مع كل الظروف وال�صعاب‪.‬‬ ‫دعواتنا بالتوفيق للوحدات يف مهمته الآ�سيوية وللن�شامى‬ ‫يف رح�ل��ة ب��ان�ك��وك و��س�ن�غ��اف��ورة ودع ��وة ل�لاحت��ادي��ن الآ�سيوي‬ ‫والدويل لإعادة النظر يف هذا التداخل «الفو�ضوي» الذي ال‬ ‫يرحم العباً وال نادياً �أو منتخباً‪ ،‬ويتنا�سى �أننا نعي�ش يف قارة‬ ‫�آ�سيوية عمالقة‪ ..‬تتطلب للتجول بني �أركانها ودولها جهداً‬ ‫خارقاً‪ ..‬ي�صيب الالعب واملدرب وكل �أركان اللعبة ب�شيء من‬ ‫امللل وبكثري من القلق‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬عبداحلافظ الهروط‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫وجه �أم�س الأمري علي بن احل�سني‬ ‫رئي�س الهيئة التنفيذية الحت��اد كرة‬ ‫القدم ر�سالة �شفوية �إىل العبي املنتخب‬ ‫ال��وط �ن��ي نقلها ن��ائ��ب رئ�ي����س االحت ��اد‬ ‫حممد عليان‪.‬‬ ‫وق ��ال الأم�ي��ر ع�ل��ي يف الر�سالة‪:‬‬ ‫«عليكم �أن تتنا�سوا ال�ن�ت��ائ��ج الطيبة‬ ‫التي خرجتم بها بالفوز على العراق‬ ‫وال �� �ص�ين‪ ،‬ل�ت�ك��ون ه��ذه ال�ن�ت��ائ��ج دافعاً‬ ‫للرتكيز على اللقاء املنتظر مع منتخب‬ ‫�سنغافورة‪ ،‬وهو منتخب له طموحاته‬ ‫ول�ي����س ��س�ه� ً‬ ‫لا‪ ،‬ح�ي��ث ينظر �إل�ي�ك��م مع‬ ‫امل �ن��اف �� �س�ين يف امل �ج �م��وع��ة باجلدية»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪�« :‬إن م�ن�ت�خ�ب��ات املجموعة‬ ‫ت�صفكم بـ «املنتخب ال�صعب» وتتح�سب‬ ‫لكم فـ«خذوا حذركم»‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب الأم �ي��ر ع �ل��ي الالعبني‬ ‫�أن ي��وا��ص�ل��وا ع �ط��اءه��م‪ ،‬و�أن يظهروا‬ ‫ب��ال �� �ص��ورة ال �ت��ي و��ض�ع�ت�ه��م يف �صدارة‬ ‫املجموعة‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل �أهمية و�ضرورة‬ ‫الفوز على �سنغافورة‪ ،‬م�شيداً ب�أدائهم‬ ‫وقدرتهم على املناف�سة يف ميادين كرة‬ ‫ال �ق��دم رغ ��م ق�ل��ة الإم �ك��ان��ات‪ ،‬مقارنة‬ ‫ب �ج �م �ي��ع امل �ن �ت �خ �ب��ات ال� �ت ��ي يواجهها‬ ‫«الن�شامى» يف املجموعة وغ�يره��ا من‬ ‫املنتخبات امل�شاركة يف ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫ولفت الأم�ير �إىل �أن هذا الظهور‬ ‫امل� ��� �ش ��رف‪ ،‬ن ��اب ��ع م ��ن ث �ق��ة الالعبني‬ ‫ب�أنف�سهم‪ ،‬وان�ت�م��ائ�ه��م ال��وط�ن��ي الذي‬ ‫عرفوا به‪ ،‬م�ؤكداً دعم االحت��اد لهم يف‬ ‫م�سريتهم الطويلة يف الت�صفيات‪.‬‬ ‫وغ ��ادر وف��د امل�ن�ت�خ��ب ف�ج��ر اليوم‬ ‫االثنني �إىل تايلند يف مهمة حت�ضريية‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي�ق�ي��م م�ع���س�ك��راً ي�ل�ت�ق��ي خالله‬ ‫املنتخب التايلندي اخلمي�س املقبل‪.‬‬ ‫وكان اجلهاز الفني بقيادة الكابنت‬ ‫عدنان حمد وا�صل مع العبي املنتخب‬ ‫ع �ل��ى م �ل �ع��ب ال �ب��ول��و رح �ل ��ة الإع� � ��داد‬ ‫ب �ت��دري �ب��ات خ�ف�ي�ف��ة مل�ل�اق ��اة املنتخب‬ ‫ال�سنغافوري �ضمن مباريات املجموعة‬ ‫التي تقام يف ‪ 11‬من ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وغ � � ��اب ع� ��ن ال� �ت ��دري� �ب ��ات العبو‬ ‫ال��وح��دات الرت�ب��اط�ه��م ب�ك��أ���س االحتاد‬ ‫الآ�سيوي بحثاً عن اللقب‪ ،‬حيث يالقي‬ ‫الفريق غداً نا�ساف الأوزبكي يف ذهاب‬ ‫قبل النهائي‪.‬‬ ‫يت�صدر املنتخب الوطني املجموعة‬ ‫بـ ‪ 6‬نقاط «غرفها» من «خزينتي» العراق‬ ‫وال�صني بعد �أن فاز على نظرييه ‪0/2‬‬ ‫و‪ 1/2‬على التوايل‪ ،‬فيما كان املنتخب‬

‫عليان ينقل ر�سالة �شفوية من الأمري علي على هام�ش تدريبات املنتخب الوطني �أم�س (عد�سة ال�سبيل)‬

‫ال �� �س �ن �غ��اف��وري خ���س��ر م �ب��ارات �ي��ه �أم ��ام‬ ‫املنتخبني ال�صيني والعراقي‪.‬‬ ‫وي �ع��ول اجل �ه��از ال �ف �ن��ي ع �ل��ى ثقة‬ ‫«ال�ن���ش��ام��ى» ب�أنف�سهم‪ ،‬حتقيق الفوز‬ ‫يف م �ب��ارات��ه ال �ث��ال �ث��ة ه �ن ��اك‪ ،‬ق �ب��ل �أن‬ ‫ي�ست�ضيف منتخب �سنغافورة يف عمان‬ ‫يوم ‪11‬من ت�شرين الثاين املقبل‪.‬‬ ‫ت�شكيلة الوفد‬ ‫و� �س �م��ى احت � ��اد ك� ��رة ال� �ق ��دم وفد‬ ‫املنتخب برئا�سة ع�ضو االحتاد حممد‬ ‫� �س �م��ارة‪ ،‬وي���ض��م امل��دي��ر ال�ف�ن��ي عدنان‬ ‫حمد‪ ,‬وامل��درب يا�سني عمال‪ ,‬وم�ساعد‬ ‫امل � ��درب �أح �م��د ع �ب��د ال� �ق ��ادر‪ ,‬وم ��درب‬ ‫احلرا�س �أحمد جا�سم‪ ,‬ومدير املنتخب‬ ‫�أ�سامة طالل‪ ,‬وطبيب املنتخب د‪.‬ع�صام‬ ‫ج���س��ام‪ ،‬و�أخ���ص��ائ��ي ال �ع�لاج الطبيعي‬

‫ب�شري الن�سور‪ ,‬و�أخ�صائيي التدليك‬ ‫�أ� �ش��رف �صقر وحم �م��د �أب ��و احلوايج‪,‬‬ ‫وامل �ن �� �س��ق الإع�ل�ام ��ي ل � ��ؤي العبادي‪,‬‬ ‫وامل��دي��ر امل��ايل ح�سام �أب��و دي��ة‪ ،‬ومدير‬ ‫ال �ع�ل�اق��ات ال �ع��ام��ة �إ� �س �ح��اق جنكات‪،‬‬ ‫وم �� �س ��ؤول ال� �ل ��وازم ج��ري��ر خمامرة‪،‬‬ ‫وال�لاع �ب�ين‪ :‬ل� ��ؤي ال �ع �م��اي��رة‪ ,‬فرا�س‬ ‫� �ص��ال��ح‪� ,‬أن ����س ب �ن��ي ي��ا� �س�ين‪� ,‬سليمان‬ ‫ال���س�ل�م��ان‪� � ,‬ش��ادي �أب ��و ه���ش�ه����ش‪ ,‬بهاء‬ ‫عبدالرحمن‪ ,‬ع��دي ال�صيفي‪� ,‬أحمد‬ ‫هايل‪ ,‬خليل بني عطية‪� ,‬سعيد مرجان‪,‬‬ ‫�أن����س حجي‪ ,‬حممد م�صطفى‪ ,‬حمزة‬ ‫الدردور‪ ,‬حامت عقل‪.‬‬ ‫فيما ينتظر �أن يلتحق باملنتخب‬ ‫العبو الوحدات ب�شار بني يا�سني‪ ،‬عامر‬ ‫��ش�ف�ي��ع‪ ,‬ب��ا��س��م ف�ت�ح��ي‪ ,‬ع �ب��داهلل ذيب‪,‬‬

‫عامر ذيب‪ ,‬ح�سن عبد الفتاح‪ ،‬حممود‬ ‫�شلباية‪ ،‬حممد الدمريي‪ ،‬وذلك عقب‬ ‫اختتام م�شاركتهم مع ناديهم يف املباراة‬ ‫التي جتمعه مع نا�ساف االوزبكي كما‬ ‫ي�ل�ت�ح��ق ب��امل�ن�ت�خ��ب يف ب��ان �ك��وك حممد‬ ‫م �ن�ي�ر ق� ��ادم � �اً م ��ن ال �� �س �ع��ودي��ة حيث‬ ‫يحرتف مع فريق الفتح‪.‬‬ ‫حمد ي�شيد بدعم الأمري علي‬ ‫�أ� � �ش� ��اد امل ��دي ��ر ال �ف �ن��ي للمنتخب‬ ‫ال��وط �ن��ي ل �ك��رة ال� �ق ��دم ع ��دن ��ان حمد‬ ‫ب��ال��دع��م ال�ك�ب�ير ال ��ذي ي�ق��دم��ه رئي�س‬ ‫احت � ��اد ك� ��رة ال� �ق ��دم الأم �ي ��ر ع �ل��ي بن‬ ‫احل�سني للكرة الأردن �ي��ة‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫�ساهم يف حتقيق العديد من الإجنازات‬ ‫يف زمن قيا�سي‪.‬‬ ‫وقال حمد يف ت�صريح لـ «ال�سبيل»‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫ع �ل��ى ه��ام ����ش ت��دري �ب��ات الأم� �� ��س‪�« :‬إن‬ ‫الأمري علي حر�ص على زيارة الأندية‬ ‫يف جميع �أن�ح��اء اململكة للوقوف على‬ ‫احتياجاتها‪ ،‬مما ك��ان له �أطيب الأثر‬ ‫يف ن �ف��و���س اجل �م �ي��ع‪ ،‬وم �ن �ح �ه��م دفعا‬ ‫معنويا كبريا ملوا�صلة االرتقاء بالكرة‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪�« :‬إن امل�ن�ت�خ��ب الوطني‬ ‫ح�ق��ق ال�ع��دي��د م��ن الإجن � ��ازات بف�ضل‬ ‫دع��م وت�شجيع م��ن الأم�ي�ر لالعبني‪،‬‬ ‫مم��ا انعك�س �إي�ج��اب��ا على معنوياتهم‪،‬‬ ‫وبالتايل التفرغ لتحقيق الإجنازات‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ح �م��د �أن امل �ن �ت �خ��ب ي�سعى‬ ‫لإجن��از غري م�سبوق يتمثل يف الت�أهل‬ ‫�إىل نهائيات ك��أ���س ال�ع��امل‪ ،‬معتربا �أن‬ ‫ن�شامى املنتخب على قدر امل�س�ؤولية‪.‬‬

‫واهلل املوفق‬

‫خالل تر�ؤ�سه اجتماع الهيئة التنفيذية الحتاد كرة القدم‬

‫عليان يعرب عن فخره بما قدمه‬ ‫األمري علي من رؤية شاملة لتطوير الكرة األردنية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع�بر ال�سيد حممد عليان ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫الهيئة التنفيذية الحت��اد ك��رة القدم با�سمه‬ ‫وزم�لائ��ه �أع���ض��اء جمل�س الهيئة التنفيذية‬ ‫ل�ل�احت ��اد الأردين ل �ك��رة ال �ق ��دم ع ��ن فخره‬ ‫واعتزازه مبا قدمه الأم�ير علي بن احل�سني‬ ‫من ر�ؤي��ة �شاملة لتطوير القاعدة الأ�سا�سية‬ ‫ل �ك��رة ال �ق��دم الأردن� �ي ��ة مب��ا ي �ع��زز م��ن حجم‬ ‫�إجنازاتها على كافة الأ�صعدة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ع�ل�ي��ان �أن ال��درا� �س��ة ال�شاملة‬ ‫التي قدمها الأم�ير رئي�س الهيئة التنفيذية‬ ‫�إىل دول��ة رئي�س ال ��وزراء‪ ،‬و�أعلنها على امللأ‬ ‫�أم ��ام ك��ل �أب �ن��اء ال��وط��ن ع�بر خمتلف و�سائل‬ ‫الإع�ل�ام و��ض��ع م�س�ؤولية تنفيذها �أم ��ام كل‬ ‫اجلهات ذات العالقة بعدما ف�صلت الدرا�سة‬ ‫احتياجات اللعبة عامة‪ ،‬وج�سدت توجيهات‬ ‫الأمري ب�أهمية تنفيذ احتياجات الأندية على‬ ‫وج��ه اخل�صو�ص‪ ،‬باعتبارها العمود الفقري‬ ‫للريا�ضة الأردن �ي��ة ع��ام��ة‪ ،‬وك��رة ال�ق��دم على‬ ‫وجه اخل�صو�ص‪ ،‬وهي توجيهات ت�شكل هاج�سا‬ ‫ل�ع�م��ل جم�ل����س ال�ه�ي�ئ��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة لالحتاد‬ ‫الأردين ل �ك��رة ال �ق��دم ودوائ � ��ره وجل��ان��ه من‬ ‫منطلق �أن جمل�س الهيئة التنفيذية يحمل‬ ‫�آمال وطموحات كل �أركان كرة القدم الأردنية‬ ‫ب��اع�ت�ب��اره جمل�سا ميثلها ب�ك��ل الت�شريعات‬ ‫املحلية والقارية والدولية وبو�صفه جمل�سا‬ ‫منتخبا منها‪.‬‬

‫و�أ�ضاف عليان‪ :‬لقد حدد الأمري علي بن‬ ‫احل�سني بالدرا�سة ال�شاملة واقع الكرة الأردنية‬ ‫و�سبل تطويرها م��ن حيث البنية التحتية‪،‬‬ ‫وخا�صة املالعب التدريبية امل�ؤهلة وحت�سني‬ ‫م�ستوى اخلدمات للمالعب احلالية‪ ،‬وت�أمني‬ ‫الأندية باحلافالت‪ ،‬وتفريغ الالعبني دون �أن‬ ‫تغفل الدرا�سة التي قدمها الأمري عن �إعادة‬ ‫النظر بالت�شريعات الناظمة لل�ضرائب‪ ،‬مبا‬ ‫يعزز من املوارد املالية للأندية واالحتاد معا‪،‬‬ ‫وكلها متطلبات و�ضعت �أمام م�ؤ�س�سات الدولة‬ ‫كي ترفع من مقدار اهتمامها ودعمها ل�شباب‬ ‫الوطن‪ ،‬و�أن تقتدي مبكارم قائد الوطن امللك‬ ‫ع �ب��داهلل ال �ث��اين ب��ن احل���س�ين ‪-‬ح�ف�ظ��ه اهلل‪-‬‬ ‫ورعايته لكل �أبناء الوطن و�شبابه‪.‬‬ ‫و�أو�ضح عليان �إىل �أن الهيئة التنفيذية‬ ‫ل�لاحت��اد الأردين ل�ك��رة ال �ق��دم ت��رى �أن كرة‬ ‫ال�ق��دم يف املجتمع الأردين �أ�صبح لها مكانة‬ ‫هامة‪ ،‬بف�ضل ما حققته املنتخبات الوطنية‬ ‫من �إجنازات على الأ�صعدة العربية والقارية‬ ‫وال��دول �ي��ة‪ ،‬وخ��ا��ص��ة خ�لال ال���س�ن��وات الع�شر‬ ‫املا�ضية‪ ،‬حيث يلتف ك��ل �أب�ن��اء ال��وط��ن خلف‬ ‫املنتخبات الوطنية عامة‪ ،‬ومنتخب الن�شامى‬ ‫على وجه اخل�صو�ص‪ ،‬ب�صورة مثالية جعلت‬ ‫ال�ع��امل يتحدث بفخر واع �ت��زاز ع��ن التفاف‬ ‫القائد واملواطن خلف املنتخب الوطني �أينما‬ ‫ح��ل وارحت��ل‪ ،‬وه��ي حالة اجتماعية ووطنية‬ ‫مثالية على م�ستوى الوطن العربي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬بف�ضل �سيا�سية االحتاد الأردين‬

‫لكرة القدم‪ ،‬وانفتاحه على الأنظمة والقوانني‬ ‫القارية وال��دول�ي��ة‪ ،‬وخا�صة يف التوجه نحو‬ ‫االح�تراف‪ ،‬ف�إن كرة القدم يف الأردن �أ�ضحت‬ ‫م�صدر رزق للعديد من الأ�سر الأردنية‪� ،‬سوا ًء‬ ‫بالن�سبة الالعبني �أو املدربني وحتى الإداريني‪،‬‬ ‫و�أ�ضحت ك��رة القدم م��ادة �أ�سا�سية ينهل من‬ ‫علومها وتخ�ص�صاتها املتعددة واملت�شعبة يف‬ ‫جمال التدريب والت�سويق والإدارة والعالج‬ ‫الطبيعي والإعالم طالب اجلامعات الأردنية‪،‬‬ ‫وخ��ا��ص��ة تلك اجل��ام�ع��ات ال�ت��ي لديها كليات‬ ‫للرتبية الريا�ضية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح عليان �أن كرة القدم حتولت من‬ ‫لعبة للرتفيه �إىل حالة وطنية يعي�شها كل‬ ‫�أب �ن��اء ال��وط��ن ب � ��إدراك ك�ب�ير‪ ،‬وه��ي ت�ع��زز روح‬ ‫االنتماء للوطن وال��والء للقيادة الها�شمية‪،‬‬ ‫و�أ�ضحت كرة القدم حافزاً لكل �شباب الوطن‬ ‫م��ن خ�لال �سعيهم اجل��اد لالنت�ساب لأ�سرة‬ ‫الكرة الأردن�ي��ة يف كل �أركانها‪ ،‬العبا ومدربا‬ ‫و�إداريا وحكما و�إعالميا‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ع �ل �ي��ان �أن ك ��رة ال �ق��دم الأردن� �ي ��ة‬ ‫ت�ستحق من م�ؤ�س�سات الدولة عامة وجمل�سي‬ ‫الأعيان والنواب وم�ؤ�س�سات القطاع اخلا�ص‬ ‫كل الدعم‪ ،‬و�أن حتظى الدرا�سة التي قدمها‬ ‫رئ�ي����س الهيئة التنفيذية ل�لاحت��اد االردين‬ ‫لكرة القدم مبزيد من االهتمام والعمل اجلاد‬ ‫لتنفيذها‪ ،‬لأن �ه��ا متطلبات تتعلق بالبنية‬ ‫التحتية لأهم ن�شاط يجمع �شباب الوطن يف‬ ‫ميادين التناف�س ال�شريف‪.‬‬

‫نائب رئي�س احتاد الكرة حممد عليان يتحدث خالل االجتماع �أم�س (من امل�صدر)‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الاثنين 3 تشرين اول 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you