Page 1

‫إنهاء خدمات مدير املؤسسة التعاونية‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫قرر جمل�س الوزراء �إنهاء خدمات مدير عام امل�ؤ�س�سة التعاونية الأردنية معن ار�شيدات‬ ‫الذي مت تعيينه يف العا�شر من �شهر �أيار عام ‪.2011‬‬ ‫و�سبق قرار �إنهاء اخلدمات وعدم جتديد عقد ار�شيدات �سحب وزير الزراعة �أحمد �آل‬ ‫خطاب ال�صالحيات املمنوحة �إىل مدير عام للم�ؤ�س�سة التعاونية مبوجب كتاب رقم (‪/ 1/2‬‬ ‫‪ ،)23‬واملت�ضمن "تفوي�ضك بال�صالحيات املخولة يل مبوجب �أحكام املادة (‪ 181‬ب) من نظام‬ ‫اخلدمة املدنية رقم ‪ 30‬ل�سنة ‪."2007‬‬

‫‪8‬‬

‫اخلمي�س ‪� 20‬صفر ‪ 1434‬هـ ‪ 3‬كانون ثاين ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪5‬‬

‫مركز الحسني للسرطان‬ ‫«كمان وكمان»‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫‪15‬‬

‫العدد ‪2174‬‬

‫درس يف تسميم األجواء‬

‫‪23‬‬

‫وزير‬ ‫«رفع عنه الحجاب»‬

‫‪23‬‬

‫نواب سابقون «مزدوجو الجنسية»‬ ‫يرتشحون مجددا للنيابة‬ ‫�أمين ف�ضيالت ‪ -‬حممد اخلوالدة‬

‫أيها األردنيون‪...‬قاطعوا‬ ‫االنتخابات‬

‫شيكاخو‪ :‬ال صحة ألخبار‬ ‫إفالس املستشفى اإلسالمي‬

‫ان�سحابات باجلملة و‪� 27‬ألف ناخب يعزفون عن ا�ستالم بطاقاتهم‬

‫أ�ع � �ل ��ن رئ �ي ����س ك �ت �ل��ة احل��ق‬ ‫امل ��دع ��وم ��ة م� ��ن ح � ��زب االحت � ��اد‬ ‫ال��وط�ن��ي ع�ب��د اجل�ل�ي��ل املعايطة‬ ‫ان� � ��� � �س� � �ح � ��اب � ��ه م� � � ��ن ال�ت��ر� � �ش� ��ح‬ ‫ل�لان �ت �خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة امل�ق�ب�ل��ة‪،‬‬ ‫عازيا ال�سبب يف ذلك لـ"�سيطرة‬ ‫امل � ��ال ال �� �س �ي��ا� �س��ي ع �ل��ى م�ف��ا��ص��ل‬ ‫العملية االنتخابية"‪ .‬واع�ت�بر‬ ‫املعايطة �أن االنتخابات جتري يف‬ ‫ظروف غري مو�ضوعية‪ ،‬و�ستفرز‬ ‫جمل�سا نيابيا ه��زي�لا‪ ،‬ل��ن يكون‬ ‫مب�ستوى طموح ال�شعب الأردين‬ ‫�أو قادر على التعامل مع معطيات‬ ‫املرحلة"‪ ،‬ح�سب ر�أيه‪.‬‬ ‫و�� �ش� �ه ��دت ا ألي � � � ��ام ال �ق �ل �ي �ل��ة‬ ‫امل��ا� �ض �ي��ة ان �� �س �ح��اب � �س �ت��ة ع���ش��ر‬ ‫م��ر� �ش �ح��ا يف ال � ��دوائ � ��ر امل�ح�ل�ي��ة‬ ‫وال ��دائ ��رة ال �ع��ام��ة خ�ل�ال ا ألي ��ام‬ ‫الثالثة املا�ضية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب آ�خ� ��ر‪ ،‬ق ��دم ع��دد‬ ‫م��ن حملة اجلن�سيات الأجنبية‬ ‫�أوراق ت��ر��ش�ح�ه��م ل�لان�ت�خ��اب��ات‬ ‫القادمة يف الدوائر املحلية عرب‬ ‫جلان االنتخاب‪ ،‬والدوائر العامة‬ ‫"القائمة الوطنية" عرب الهيئة‬ ‫امل�ستقلة لالنتخاب‪.‬‬ ‫وج � � ��اء ت ��ر�� �ش ��ح الأردن� � �ي �ي��ن‬ ‫م��ن حملة اجلن�سيات الأجنبية‬

‫معن ار�شيدات‬

‫مو�سى الكراعني‬ ‫ق ��ال م��دي��ر ال ��دائ ��رة امل��ال �ي��ة يف امل���س�ت���ش�ف��ى‬ ‫الإ�سالمي رائ��د �شيكاخو �إن ما ن�شر ح��ول تقدّم‬ ‫امل���س�ت���ش�ف��ى الإ� �س�ل�ام��ي ب�ط�ل��ب ل�لاق�ترا���ض من‬ ‫ال �ب �ن��ك ال �ع��رب��ي ا إل�� �س�ل�ام ��ي‪ ،‬ال �أ� �س��ا���س ل��ه من‬ ‫ال�صحة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �شيكاخو �أن امل�ست�شفى الإ��س�لام��ي‬ ‫ي�ت�ع��ام��ل م��ع ال�ب�ن��ك ا إل� �س�لام��ي الأردين ب�شكل‬ ‫رئي�سي‪ ،‬و�أن امل�ست�شفى يح�صل على ت�سهيالت‬ ‫من البنك وفق ال�ضوابط ال�شرعية‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ع�ّب�رّ ��ش�ي�ك��اخ��و ع��ن اح�ترام��ه‬ ‫وت�ق��دي��ره للبنك ال�ع��رب��ي الإ��س�لام��ي‪ ،‬وك�شف‬ ‫ع��ن وج��ود ح�ساب ج��ار للم�ست�شفى يف البنك‬ ‫العربي الإ�سالمي لغايات �صرف رواتب بع�ض‬

‫امل ّوظفني ال��ذي��ن يتعاملون معه‪ ،‬و�أن جممل‬ ‫ه��ذه ال��روات��ب ال ي�ت�ج��اوز مبلغ خم�سة ع�شر‬ ‫�ألف دينار‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن جم� �م ��وع روات � � ��ب امل� � ّوظ� �ف�ي�ن يف‬ ‫امل�ست�شفى الإ��س�لام��ي ي�صل �إىل مبلغ ‪ 600‬أ�ل��ف‬ ‫دي�ن��ار‪ ،‬فيما نفى �شيكاخو �صحة بع�ض ا ألخ�ب��ار‬ ‫ال��ذي قالت ب ��أن ال��روات��ب ق��د ت�صل �إىل ‪� 75‬أل��ف‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وح��ول ت��أخ��ر روات��ب امل� ّوظ�ف�ين ل�ه��ذا ال�شهر‬ ‫�أو� �ض��ح ��ش�ي�ك��اخ��و "ال�سبيل" �أن ا ألم� ��ر متعلق‬ ‫ب��ان���ش�غ��ال ك��اف��ة ال��دوائ��ر امل��ال�ي��ة ب � أ�ع �م��ال اجل��رد‬ ‫لنهاية العام‪.‬‬ ‫و�أن روات � ��ب ج�م�ي��ع امل��وظ �ف�ين مت إ�ي��داع �ه��ا‬ ‫�صباح �أم�س يف البنوك التي يتعامل معها البنك‬ ‫الإ�سالمي‪.‬‬

‫«الشرعية الشعبية»‪ ..‬عنوان‬ ‫الفعالية املركزية للحراكات يف ‪1-18‬‬ ‫خليل قنديل‬

‫بالرغم من منعهم من الرت�شح‬ ‫مب � ��وج � ��ب ال � ��د�� � �س� � �ت � ��ور "بعد‬ ‫التعديل" وقانون االنتخاب‪.‬‬ ‫الناطق الإعالمي يف الهيئة‬ ‫امل���س�ت�ق�ل��ة ل�لان �ت �خ��اب ح�سني‬ ‫بني ه��اين �أك��د لـ"ال�سبيل" �أن‬

‫"هناك العديد م��ن الق�ضايا‬ ‫التي مت رفعها بحق مر�شحني‬ ‫يحملون جن�سيات دول �أخ��رى‪،‬‬ ‫م��ا ي�ع�ت�بر خم��ال �ف��ة ل�ل��د��س�ت��ور‬ ‫وق��ان��ون االنتخاب"‪ .‬و�أو� �ض��ح‬ ‫�أن" الق�ضايا بهذا اخل�صو�ص‬

‫مت رفعها �أم��ام الق�ضاء‪ ،‬ونحن‬ ‫�سنحرتم ر�أي الق�ضاء عندما‬ ‫يف�صل فيها"‪.‬‬ ‫ومن املقرر بح�سب القانون‬ ‫�أن تف�صل املحكمة يف هذا الطعن‬ ‫خ�ل�ال ث�ل�اث��ة أ�ي � ��ام م ��ن ال �ي��وم‬

‫التايل لتاريخ تقدميه‪ ،‬ويكون‬ ‫ق��راره��ا ب���ش��أن��ه ق�ط�ع�ي��ا‪ ،‬وغ�ير‬ ‫ق��اب��ل للطعن ل��دى �أي مرجع‬ ‫�آخ��ر‪ ،‬ويتم تبليغه‬ ‫�إىل ال��ر‬ ‫�صدوره‪.‬ئ�ي����س ف��ور ‪4‬‬

‫أ�ع �ل��ن ب �ي��ان � �ص��ادر ع��ن احل��راك��ات ال�شبابية‬ ‫وال�شعبية �أن��ه مت التوافق على ان تكون الفعالية‬ ‫املركزية للحراكات يوم ‪ 2012-1-18‬حتت عنوان‬ ‫"ال�شرعية ال�شعبية"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار ال �ب �ي��ان ال ��ذي � �ص��در ع�ق��ب االج�ت�م��اع‬ ‫ال ��راب ��ع ل�ل�ج�ن��ة ال �ت �ح �� �ض�يري��ة ل �ل �ف �ع��ال �ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫تدار�ست اللجنة الت�صورات واخلطط التي تقدمت‬ ‫بها اللجان الفرعية املخت�صة‪ ،‬والتي مت ت�شكيلها‬ ‫م��ؤخ��را ومت اق��رار ه��ذه اخلطط الفرعية‪ ،‬لتبد�أ‬ ‫مرحلة العمل امليداين الفعلي من هذه اللحظة‪،‬‬ ‫ه ��ذا واع �ل �ن��ت ال �ع��دي��د م��ن احل ��راك ��ات اجل��دي��دة‬ ‫م�شاركتها وان�ضمامها للتنظيم واحل���ش��د لهذه‬

‫الفعالية الوطنية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ا� �ش��ارت اللجنة اىل نيتها ع�ق��د م� ؤ�مت��ر‬ ‫��ص�ح�ف��ي ي ��وم االث� �ن�ي�ن ال � �ق ��ادم؛ ل �ل �ح��دي��ث ح��ول‬ ‫تفا�صيل الفعالية‪ ،‬و�سيتم االع�لان عن تفا�صيل‬ ‫وموعد ومكان امل�ؤمتر الحقا‪.‬‬ ‫و�أك��دت اللجنة �أن �أه��داف الفعالية تن�صب‬ ‫ع �ل��ى حت �ق �ي��ق امل� �ط ��ال ��ب وال� ��� �ش ��روط ال���ش�ع�ب�ي��ة‬ ‫لال�صالح‪ ،‬و�أنها موجهة للنهج ال�سيا�سي بالرغم‬ ‫م��ن ت��وق�ي�ت�ه��ا ال ��ذي �أراد م�ن�ظ�م��وه م��ن خ�لال��ه‬ ‫تو�ضيح موقفهم من االنتخابات ال�شكلية‪ ،‬التي‬ ‫و�صفوها بامل�سرحية؛ لاللتفاف على املطالب‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة‪ ،‬ك �م��ا أ�ك� � ��دوا ع �ل��ى م �ب��دئ �ه��م ب�سلمية‬ ‫ح��راك�ه��م‪ ،‬معتربين أ�ن��ه ع��ام��ل م��ن ع��وام��ل ق��وة‬ ‫احلراك ووطنيته‪.‬‬

‫هيئة مستقلة لإلشراف‬ ‫على مسالخ «األمانة» والبلديات‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫م��ن املتوقع �أن ت�برز �إىل حيز ال��وج��ود‬ ‫قريباً هيئة م�ستقلة للإ�شراف على امل�سالخ‬ ‫التي تتبع �أمانة عمان وخمتلف البلديات‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر مطلعة لـ"ال�سبيل" �أنه‬ ‫مت ت�شكيل جلنة من الفنيني والقانونيني‪،‬‬ ‫ل�صياغة م�سودة قانون لإن�شاء هيئة م�ستقلة‬ ‫مالياً و�إداريا‪.‬‬ ‫وت�ضم اللجنة اجل�ه��ات ذات العالقة‪،‬‬ ‫ووزارات ال� ��زراع� ��ة وال �� �ص �ح��ة وال �ب �ل��دي��ات‬ ‫و أ�م��ان��ة ع�م��ان ال �ك�برى‪ ،‬وامل� ؤ���س���س��ة العامة‬

‫للغذاء وال��دواء‪ ،‬وتهدف �إىل حتديد اجلهة‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة ال �ت��ي مت�ل��ك �أق� ��وى ��ص�لاح�ي��ات‬ ‫قانونية للإ�شراف على امل�سالخ يف املرحلة‬ ‫االن �ت �ق��ال �ي��ة‪ ،‬حل�ي�ن امل��واف �ق��ة ع �ل��ى ت�شكيل‬ ‫الهيئة‪ ،‬وبحث كيفية اال�ستفادة من الر�سوم‬ ‫امل�ستوفاة مبوجب نظام امل�سالخ لأمانة عمان‬ ‫والبلديات‪.‬‬ ‫ويح�صل م�سلخ عمان على ر�سوم عينية‬ ‫مقدارها دي�ن��اران من التجار‪ ،‬ب��دل معاينة‬ ‫وفح�ص الذبيحة‪ ،‬مما يحقق �إيرادات �سنوية‬ ‫مهمة بلغت قبل عامني �أربعة ماليني و‪872‬‬ ‫�ألف دينار‪.‬‬

‫أبو السمن‪ :‬إغالق‬ ‫ملف فصل البلديات نهائي ًا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال وزير ال�ش�ؤون البلدية وزير املياه والري‬ ‫املهند�س ماهر �أبو ال�سمن �إن ملف ف�صل البلديات‬ ‫�أغلق نهائيا‪ .‬وقال خالل م�ؤمتر �صحفي عقده يف‬ ‫مقر الوزارة �أم�س الأربعاء‪� ،‬إن االنتخابات البلدية‬ ‫��س�ت�ك��ون خ�ل�ال امل�ه�ل��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة ال �ت��ي ح��دده��ا‬ ‫القانون‪ ،‬على �أن ال تتجاوز منت�صف �أيلول املقبل‬ ‫مهما كان ال�سبب‪ .‬و�أ�ضاف �أبو ال�سمن �أن �إغالق‬ ‫ملف الف�صل ي�ع��ود إل� �ش �ك��االت ع��دي��دة‪ ،‬رافقت‬ ‫ملف الف�صل �أ�سا�سا‪ ،‬منها املوظفون‪ ،‬والأمالك‬ ‫واال�ستثمارات امل�شرتكة‪ ،‬واحلدود املتداخلة بني‬ ‫البلديات‪� ،‬إ�ضافة �إىل العجوزات املالية الكبرية‬ ‫التي تعاين منها البلديات‪ ،‬وال�ت��ي ق��ارب��ت ‪100‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬ما يجعلها عاجزة عن القيام‬ ‫ب�أعبائها يف حال �أجنز قرار الف�صل‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫فرج �شلهوب‬

‫اإلمارات ومصر وضاحي خلفان‬ ‫ق�صة ا إلم� ��ارات ال�ع��رب�ي��ة وع��دا ؤ�ه��ا امل �ف��رط جل�م��اع��ة االخ ��وان‪،‬‬ ‫وحتديدا بعد وفاة املرحوم ال�شيخ زايد وا�ستالم االبناء وتوزعهم مهام‬ ‫الدولة‪ ،‬تدعو للكثري من اال�ستغراب واال�ستهجان‪ .‬والغريب يف االمر‬ ‫انه يف العامني االخريين كانت فتحة العداد يف االتهامات اخلرفانية‪،‬‬ ‫ك�شف خاليا وجمموعات عمل تهدف للت�آمر على ال��دول��ة‪ ،‬وب�صورة‬ ‫مبالغ فيها‪ ،‬كانت تنتهي يف كل مرة باعتقال بع�ض االف��راد وت�سفري‬ ‫اخرين ب�صورة تع�سفية‪ ،‬وبالطبع الكثري من ال��ردح االعالمي‪ ،‬دون‬ ‫ان ن�سمع ان م�ؤ�س�سة اماراتية او رجال او ام��ر�أة‪ ،‬ا�ستهدف او ا�صيب‬ ‫يف عموم االمارات املتحدة‪ ،‬من ام القوين اىل ر�أ�س اخليمة وال�شارقة‬ ‫ودبي وعجمان‪.‬‬ ‫م�ؤامرات االخوان �ضد االمارات‪ ،‬والتي تثري من اال�ستغراب اكرث‬ ‫مما تثري من االهتمام‪ ،‬حتولت اىل تهمة "دوارة" ‪ ،‬بد�أت با�ستهداف‬ ‫الغزيني بعد فوز حما�س يف االنتخابات الفل�سطينية‪ ،‬وب�صورة بائ�سة‬ ‫ع�بر ال�غ��اء تعاقداتهم وت�سفريهم خ��ارج ال�ب�لاد دون متكينهم من‬ ‫تدبري بالد ت�ستقبلهم‪ ،‬علق بع�ضهم يف مطارات العامل‪ ،‬و�شهدت بع�ض‬ ‫الف�ضائيات منا�شدات لعالقني من �أبناء غزة مت ت�سفريهم على ذمة‬ ‫امل�ؤامرة امللعونة‪ .‬لتنتقل التهمة لتطاول اخ��وان اماراتيني من اهل‬ ‫ال�ب�لاد‪ ،‬بع�ضهم على �صلة ق��رب��ى ب � أ�م��راء ال���ش��ارق��ة‪ ،‬حيث مت �سحب‬ ‫جن�سيات البع�ض واعتقل اخ��رون‪ ،‬والتهمة الت�آمر على نظام احلكم‬ ‫واالره ��اب‪ .‬بيد ان النكتة ه��ذه امل��رة ك��ان��ت يف انتقال التهمة لت�صل‬ ‫اىل االخ��وان امل�صريني املغرتبني يف االم��ارات‪ ،‬من اطباء ومهند�سني‬ ‫ومعلمني‪ ،‬حيث ر�صد خلفان دون العاملني وعرب كامرياته التي ت�سجل‬ ‫ك��ل �شيء على امل��واط�ن�ين‪ ،‬ان ثمة م��ؤام��رة ج��دي��دة طرفها ه��ذه امل��رة‬ ‫االخ ��وان امل�صريني‪ ،‬وك��ان �سبق للخلفان ان هاجم الرئي�س مر�سي‬ ‫وا�ساء االدب مع م�صر التي زعم انها �ست�أتي "راكعة" او "حبوا" ال‬ ‫فرق‪ ،‬اىل ابي ظبي العظمى طلبا للم�ساعدة‪ ،‬ون�سي خلفان‪ ،‬ان يحدثنا‬ ‫م��اذا �صنع ال�ستنقاذ ج��زر أ�ب��ي مو�سى وطنب ال�ك�برى وال�صغرى؟!‬ ‫وم��اذا ينتوي ملواجهة النفوذ االي��راين امل��ايل املتعاظم يف دب��ي وحتت‬ ‫عينه وخ�شمه ؟! وان كان كامرياته ر�أت او اح�ست �شيئا‪ ،‬حتى ال يربهن‬ ‫ال�ضاحي ان زم��ن االم ��ارات ال�ي��وم ‪ ،‬كما ق��ال اح��د امل�صريني‪ ،‬يف ظل‬ ‫غياب االب وجميء االبناء‪" ،‬نا�س تخاف ما تخت�شي�ش" !!‬ ‫بع�ض االط��راف يف االم��ارات العظمي و�ضاحيها اخل��رف��ان(!!!)‬ ‫ما تزال تن�سج على منوال واحد من التحري�ض الرخي�ص والتخلف‬ ‫البغي�ض‪ ،‬م�ؤامرة م�ؤامرة‪ ،‬دون ان ت�سرت عيبها وهي تت�آمر دون خجل‪،‬‬ ‫على االخ��وان يف فل�سطني وم�صر‪ ،‬لي�س ال�ي��وم ولكن منذ �سنوات‪..‬‬

‫هل تذكرون �شحنة ال�سالح ال��ذي مرر لدحالن قبل احل�سم يف غزة‬ ‫عرب م�صر م�ب��ارك‪ ،‬وال��ذي �سجل ف�ضيحة مبكرة وانحيازا مك�شوفا‬ ‫لدحالن(!!)‬ ‫ومنذ �أن غادر دحالن غزة مدحورا �آوته االم��ارت واغدقت عليه‬ ‫االم ��وال واالع �ط �ي��ات‪ ،‬وال ي ��زال ال���س��ر وراء ه��ذا االح�ت���ض��ان امل�شني‬ ‫جمهوال‪ ،‬حتى يف مواجهات هذا االخري مع ابي مازن ظلت االمارات‬ ‫ح�ضنا وح�صنا ل�ل��دح�لان‪ ،‬ال�ع��امل��ون ب�ب��واط��ن االم ��ور يتحدثون عن‬ ‫�شراكة وخدمات امنية يقدمها دحالن للحكام من ع�صر عاد‪ ،‬وجتارة‬ ‫وعالقات عميقة ب�أطراف ذات متا�س مع اال�ستخبارات اال�سرائيلية‬ ‫واالم��ري�ك�ي��ة (!!!) وه��ذا م��ا يف�سر الهجمة امل�ب�ك��رة ل�لام��ارات على‬ ‫الغزيني ودون �سابق انذار ودون مربرات منطقية‪.‬‬ ‫االم��ارات التي وف��رت ح�ضنا لدحالن وحممد ر�شيد وفا�سدي‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬هي ذاتها من احت�ضن عمر �سليمان رئي�س املخابرات امل�صرية‬ ‫نائب مبارك‪ ،‬وتاليا اجلرنال الهارب احمد �شفيق‪ ،‬املالحق بتهم ف�ساد‬ ‫واف�ساد يف م�صر‪ ،‬فهل هذه م�صادفة‪ ،‬ان يجتمع يف حاالت االحت�ضان‪،‬‬ ‫ف�ساد مايل ومهمات امنية وهروب؟؟!!‬ ‫املعلومات يف القاهرة ت�شري اىل ان مئات املاليني من دوالرات‬ ‫النفط االماراتي لعبت دورا يف االنتخابات الرئا�سية امل�صرية وحتديدا‬ ‫جلهة دعم �شفيق‪ ،‬وان املاليني ذاتها ح�ضرت بقوة يف ازمة اال�ستفتاء‬ ‫االخ�يرة وتظاهرات التحرير والفلول‪ ،‬بينما امتنعت االم��ارات عن‬ ‫تقدمي اي دعم ل�شعب م�صر وحكومته املنتخبة‪ ،‬على مدى عامني ما‬ ‫بعد الثورة‪ ،‬وظلت دفيئة الحت�ضان الهاربني من فا�سدي عهد مبارك‪.‬‬ ‫اذن امل�س�ألة لي�ست م�ؤامرة اخوانية على االمارات‪ ،‬فلي�س لالخوان‬ ‫مطمع وال مطمح مب�ي�راث وارث امل��رح��وم ال�شيخ زاي ��د‪ ،‬وال يوجد‬ ‫�سابقة او واقعة ت�صدق ه��ذا الزعم‪ ،‬لكنها م��ؤام��رة بع�ض احلاكمني‬ ‫يف االم��ارات على الربيع العربي وعلى اي �صعود ا�سالمي‪ ،‬ب��دءا من‬ ‫غزة ولي�س انتهاء بثورة م�صر‪ ،‬م�ست�شارو هذه امل�ؤامرة دحالن ور�شيد‬ ‫و�سليمان و�شفيق وكل هارب من الفا�سدين من بالده‪.‬‬ ‫��ض��اح��ي خ�ل�ف��ان اال� �ص �ل��ح ل��ك �أن ت�ب�ت�ل��ع ل���س��ان��ك وان ت�ك��ف عن‬ ‫الرثثرة‪ ،‬وان تن�شغل بالنافع لبلدك‪ ،‬فالنفايات التي ينطوي عليها‬ ‫هذرك‪ ،‬وحتالفات من يلقنك عبارات الردح ‪ ،‬من الهاربني واملوتورين‪،‬‬ ‫تخزي وتنك�س مئات �آالف الر�ؤو�س‪ ،‬فقليال من احلياء!! ولتعلم ان‬ ‫عربا وخليجا بدون م�صر‪� ،‬سيظلون مطايا وعرايا يف مواجهة اطماع‬ ‫الغازين‪ ،‬اجانب كانوا او معادين يف اجل��وار وطاحمني‪ ،‬ف�ضع عقلك‬ ‫يف ر�أ�سك!!!‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫البعد الثالث‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫صحافة‬

‫حممد عالونة‬

‫بعد �أن �أغلق �أذنيه متام ًا عن الإ�صغاء جلريانه الأردنيني‬

‫عام مضى‪..‬‬ ‫من يكرتث؟‬ ‫ال �أدري ما الفرق بني �أفول عام ‪ 2012‬والدخول يف عام‬ ‫جديد‪� ،‬سوى �أنه حدث زمني م�ستمر‪� ،‬أي بدال من االنتقال‬ ‫من �شهر ني�سان �إىل �أيار ف�إنه انتقال من كانون الأول �إىل‬ ‫الثاين‪ ،‬غري �أن �أهمية كل عام تكمن بتحوالت جذرية تتمثل‬ ‫بف�صول ال�سنة ذاتها‪ ،‬لغايات احل�صاد �أو اال�ستعداد لفرتات‬ ‫الربد واحلر‪.‬‬ ‫و�إن كان البد من اعطاء تلك النقلة �أهمية‪ ،‬على اعتبار‬ ‫�أن امل�ؤ�س�سات الر�سمية تعتمدها كنقطة أ���س��ا���س لبيانات‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬م�ث��ل امل��وازن��ة ال�ع��ام��ة �أو ج ��ردة احل���س��اب‪ ،‬و�أرق ��ام‬ ‫اح�صائية �أخرى‪ ،‬يجب �أن نتذكر �أن لي�س كل الدول تعتمد‬ ‫فرتة العام‪ ،‬لذلك فمنهامن يرى جدوى يف �أن تكون ربعية‬ ‫وف�صلية‪.‬‬ ‫مبعنى �أن �أح��داث العام ب�أكمله‪ ،‬من �سلوك وت�صرفات‬ ‫ت�ستدعي املراجعة عند نهاية تلك املدة فقط‪ ،‬وعلى امل�ستوى‬ ‫ال�شخ�صي ين�شط ال�ن��ا���س ��ض�م��ن �إط� ��ار نف�سي مب��راج�ع��ة‬ ‫اجن��ازات �ه��م خ�ل�ال ال �ع ��ام‪ ،‬وجت��ده��م ي�ن�ه��ال��ون ب��ال�ت�بري��ك‬ ‫وا�ستدعاء ذكرياتهم يف الدقائق الأخ�يرة حتى لو كانت يف‬ ‫بداية العام نف�سه‪.‬‬ ‫حكوميا‪ ،‬تك�شف الدولة عن موازنتها وت�سعى لتربير‬ ‫تقديراتها �إن كانت أ�خ�ط��أت يف بنود النفقات وا إلي ��رادات‬ ‫وامل�ن��ح‪ ،‬وه��و ما يحدث كل م��رة بالن�سبة للعجز والنفقات‬ ‫الر�أ�سمالية‪ ،‬حتى يف بع�ض االحيان تظهر تناق�ضات غري‬ ‫مفهومة‪ ،‬و�إال كيف ميكن تف�سري قدوم م�ساعدات يف ‪2012‬‬ ‫وتدفق الغاز امل�صري‪ ،‬بينما يبقى العجز كما هو �أو �أعلى‬ ‫بكثري؟‪.‬‬ ‫يف نهاية العام تتك�شف بيانات النمو التي تنخف�ض فج�أة‬ ‫�إىل ‪ 2.9‬يف املئة والبطالة ترتفع‪ ،‬ون�سبة الفقر تزيد من‬ ‫‪ 13.3‬اىل ‪ 14.4‬يف املئة‪ ،‬وجيوب الفقر من ‪ 22‬جيبا �إىل ‪.32‬‬ ‫مع نهاية العام ال ميكن حما�سبة م�س�ؤول ترك موقعه‬ ‫�أو رئي�س وزراء ا�ستقال‪ ،‬وال معد موازنة ترك من�صبه وال‬ ‫ن��واب حل جمل�سهم‪ ،‬فمن يحا�سب يف نهاية العام هو من‬ ‫على ر�أ�س عمله‪.‬‬ ‫ي � أ�ت��ي ن �ه��اي��ة ال �ع��ام احل� ��ايل وامل��ر� �ش �ح��ون من�شغلون‬ ‫بالدعاية لأنف�سهم خلو�ض انتخابات نيابية‪ ،‬ت�أتي بعد وقت‬ ‫احل�ساب ب�أكرث من ‪ 25‬يوما‪ ،‬وكثري منهم كان �أقر قوانني‪،‬‬ ‫وفوت التحقيق يف ق�ضايا ف�ساد‪ ،‬وال �أحد يدري ‪:‬هل ميكن‬ ‫�أال يحا�سبوا جمددا يف نهاية ‪ ،2013‬حتى لو ارتكبوا الكثري!‪،‬‬ ‫فمن ي�ضمن بقاءهم حتى نهاية كانون الأول‪.‬‬ ‫ع �ب��ود ع�ل��ى ق �ن��اة ر ؤ�ي� ��ا مل ي�غ�ف��ل � �ش��اردة وال واردة يف‬ ‫توقعاته لعام ‪ ،2013‬ر�سم �صورة �شاملة للو�ضع يف إ�ي��ران‬ ‫و�سوريا وال�ع��راق و« إ���س��رائ�ي��ل»‪ ،‬وعندما ج��اء احل��دي��ث عن‬ ‫ال�ش�أن املحلي اكتفى بالقول �أن الأ��س��و أ� م�ضى رغ��م وجود‬ ‫حتديات جديدة يف العام اجل��دي��د‪ ،‬وح��دده��ا بني �شهري ‪2‬‬ ‫و‪ 5‬وحتى نهاية العام‪ ،‬داعبه املذيع املت�ألق حممد اخلالدي‬ ‫بقوله «�سنح�سابك على هذه التوقعات»‪.‬‬ ‫بالت�أكيد العبور �إىل ‪ 2013‬لي�س �إال مزيدا من الوقت‬ ‫ال�ضائع على ح�سابنا و�أوالدن ��ا‪ ،‬ول��ن تبقى ذك��راه يف بداية‬ ‫‪ ،2015‬كوننا �سنكون نتحدث ع��ن ‪.. 2014‬ع��ام م�ضى من‬ ‫يكرتث؟‪.‬‬

‫«القدس العربي»‪ :‬املالكي يبحث عن «خدمات‬ ‫خاصة» من األردن‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�شرت �صحيفة «القد�س العربي» تقريرا مو�سعا حول ما يحدث يف‬ ‫العراق وعالقته بالربيع العربي‪ ،‬تناول فيه مدير مكتبها يف عمان ب�سام‬ ‫بدراين زيارة رئي�س الوزراء العراقي نور املالكي للأردن �أخريا‪ ،‬وفيما‬ ‫يلي ن�ص التقرير‪:‬‬ ‫لغم الربيع العربي ال��ذي انفجر فج�أة يف ح�ضن رئي�س ال��وزراء‬ ‫العراقي‪ ،‬وحتديدا يف منطقة ا ألن�ب��ار وال��رم��ادي‪ ،‬هو ‪-‬على الأرج��ح‪-‬‬ ‫العامل امل�ؤثر الذي دفع نوري املالكي لإظهار بع�ض التوا�ضع يف مواجهة‬ ‫عمان‪ ،‬التي زارها م�ضطرا فيما يبدو الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫قبل م���س�يرات وم�ظ��اه��رات ال��رب�ي��ع ال�ع��راق��ي يف املنطقة ال�سنية‪،‬‬ ‫جتاهل املالكي قائد اجل��ار ال�شرقي الأك�ثر �أهمية للأردنيني ع�شرات‬ ‫نداءات الإ�ستغاثة وطلب امل�ساعدة‪ ،‬وحتى حماوالت االنفتاح على عمان‪.‬‬ ‫امللك حني ا�ستقباله للمالكي (ار�شيفية)‬

‫عمليا �أغلق املالكي �أذنيه متاما عن الإ�صغاء‬ ‫جل�يران��ه الأردن �ي�ي�ن‪ ،‬ف ��أوق��ف غالبية التعاقدات‬ ‫التجارية‪ ،‬وم��رر بالقطعة حقوق نخبة من كبار‬ ‫ال�ت�ج��ار الأردن� �ي�ي�ن‪ ،‬و�أوق� ��ف ت �ب��ادل اخل �ب�رات مع‬ ‫وزارة ال�صحة العراقية‪ ،‬ومل يقدم �أي ت�سهيالت‬ ‫نفطية من �أي نوع‪ ،‬ومل ي�ضمن حتى كميات النفط‬ ‫التي حتتاجها ال�سوق الأردنية وال حتى بالأ�سعار‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫عبثا ح��اول ر ؤ�� �س��اء حكومات �أردن �ي��ون بينهم‬ ‫ن��ادر الذهبي وم�ع��روف البخيت وفايز الطراونة‬ ‫البقاء على ات�صال مع املالكي‪.‬‬ ‫وعبثا زارت ب�غ��داد ع���ش��رات ال��وف��ود م��ن دون‬ ‫حتقيق ادنى ا�ستجابة لأي مطالب تخ�ص القطاع‬ ‫التجاري وال�صناعي الأردين‪.‬‬ ‫وي�شهد وزير �سابق حتدث لـ›القد�س العربي›‬ ‫ب ��أن املالكي وكلما طلبت منه عمان التعاون ب�أي‬ ‫قطاع‪ ،‬كان يخرج �أحد م�ست�شاريه ليديل بت�صريح‬ ‫يتحدث فيه عن ن�شاطات معادية للعراق اجلديد‪،‬‬

‫ت�ق��وم بها يف الأرا� �ض��ي الأردن �ي��ة ك��رمي��ة الرئي�س‬ ‫العراقي الراحل رغد �صدام ح�سني‪.‬‬ ‫فج�أة تغريت املعطيات و�إذا باملالكي ‹يهرول›‬ ‫�إىل ع �م ��ان‪ ،‬وي��ر� �س��ل ق �ب��ل زي ��ارت ��ه الأخ� �ي��رة لها‬ ‫ر� �س��ال �ت�ين‪ :‬الأوىل ي �ت �ح��دث ف �ي��ه ع ��ن اه�ت�م��ام��ه‬ ‫بتن�شيط اللجان الوزارية الثنائية‪ ،‬والثانية يقدم‬ ‫ف�ي�ه��ا ‹هبة نفطية› جم��ان�ي��ة ل� �ل ��أردن‪ ،‬ع��رب��ون��ا‬ ‫ل�صداقة مباغتة بد�أت تتفكك �أ�سرارها م�ؤخرا‪.‬‬ ‫عمان مل تعد تلك العا�صمة املح�سوبة على‬ ‫خ���ص��وم امل��ال �ك��ي‪ ،‬وع �ل��ى ر أ�� �س �ه��م ط ��ارق الها�شمي‬ ‫و��ص��ال��ح امل�ط�ل��ق ال �ق �ي��ادي ال���س�ن��ي ال �ب��ارز‪ ،‬امل�ق��رب‬ ‫م ��ن الأردن وامل� �ق� �ي ��م ع �م �ل �ي��ا يف ع� �م ��ان أ�� �ص �ب��ح‬ ‫‹�صديقا›حمتمال حلكومة املالكي‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك ��س�ب��ب ب�ط�ب�ي�ع��ة احل� ��ال‪ ،‬ك�م��ا ي�لاح��ظ‬ ‫املحلل اال�سرتاتيجي عامر ال�سبايلة‪ ،‬فقد ح�صل‬ ‫بو�ضوح بعد تردد نغمة ‹�إ�سقاط املالكي› يف املناطق‬ ‫ال�سنية املحاذية للحدود الأردنية‪.‬‬ ‫وح�صل فيما املالكي‪ ،‬كما ي�ؤكد رئي�س الهيئة‬

‫الأردن � �ي� ��ة مل�ت��اب�ع��ة م �ل��ف امل�ع�ت�ق�ل�ين حم �م��د خلف‬ ‫احلديد‪ ،‬يتجاهل متاما الك�شف عن م�صري ع�شرات‬ ‫الأردن�ي�ين الذين �سجنتهم �أو �أعدمتهم �سلطاته‬ ‫لأ�سباب طائفية‪.‬‬ ‫ب��ال�ن���س�ب��ة ل�ب�ع����ض امل��راق �ب�ي�ن ي �ع��رف امل��ال�ك��ي‬ ‫م�سبقا م�س�ألتني متعلقتني بالأردنيني‪ ،‬فهم دون‬ ‫بقية الدول العربية الأكرث خربة ‹�أمنيا› باملناطق‬ ‫ال�سنية العراقية امل�ح��اذي��ة حل��دوده��م‪ ،‬ونخبة ال‬ ‫ي�ستهان بها من قادة ع�شائر ال�سنة باملنطقة ومن‬ ‫ك�ب��ار رج��ال الأع �م��ال حت��دي��دا يف منطقة ا ألن�ب��ار‪،‬‬ ‫ال تقيم فقط يف عمان بل ترتبط معها بعالقات‬ ‫جيدة ج��دا‪ ،‬يراهن عليها املالكي اليوم لتخفيف‬ ‫حدة ما يواجهه يف الأنبار ونينوى والرمادي‪.‬‬ ‫ثمة نفوذ ‹�أردين› م�ألوف يف منطقة الأنبار‬ ‫التي يقال ان �شخ�صيات م�ؤثرة جدا فيها من كبار‬ ‫رجال املال والع�شائر ت�ستقر عمليا يف عمان‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك مي�ك��ن ال �ق��ول ان امل��ال �ك��ي ي�ب�ح��ث عن‬ ‫‹خدمات خا�صة› من الأردنيني �آمال با�ستخدام‬

‫نفوذهم لتخفيف املظاهرات التي تطالب ب�إ�سقاطه‬ ‫يف مناطق النفوذ ال�سنية‪ ،‬خ�صو�صا وان املخابرات‬ ‫الأردن �ي��ة خ�ب�يرة ج��دا باملنطقة‪ ،‬و�سبق �أن عملت‬ ‫بها عدة �سنوات حتت عناوين خمتلفة‪ ،‬من بينها‬ ‫مالحقة تنظيم ‹القاعدة يف بالد الرافدين›‪.‬‬ ‫الهدف املرجح �سيا�سيا من مظاهر االنفتاح‬ ‫امل�ف��اج�ئ��ة ال�ت��ي أ�ظ�ه��ره��ا امل��ال�ك��ي جت��اه ع �م��ان‪ ،‬هو‬ ‫اال��س�ت�ف��ادة م��ن ن�ف��وذه��ا يف امل�ن��اط��ق املحتجة �ضد‬ ‫ح �ك��وم �ت��ه‪ ،‬ب��ال �ق��رب م ��ن احل � ��دود ال �� �ش��رق �ي��ة مع‬ ‫الأردن‪ ..‬ذل��ك طبعا يف إ�ط��ار ا�سرتاتيجية يقول‬ ‫املقربون من املالكي انها ‹�سعودية› باملقام الأول‪،‬‬ ‫تهدف لإثارة القالقل يف وجه حكمه وحكومته‪.‬‬ ‫ع�م�ل�ي��ا امل��ال �ك��ي ي�ت�ح�م����س إلظ� �ه ��ار م��رون �ت��ه‬ ‫املفاجئة جتاه الأردنيني وعمان‪ ،‬التي ت�أخرت عليها‬ ‫كثريا امل�ساعدات ال�سعودية ح�صريا‪ ،‬فتحت الباب‬ ‫للرجل وا�ستمعت له‪ ،‬لكن يبقى ال�س�ؤال‪ :‬هل تقدم‬ ‫عمان للمالكي اخلدمات التي جاء يطلبها؟‬

‫«هآرتس»‪ :‬األردن يخشى أن تتحول سوريا إىل معقل للمتشددين اإلسالميني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نقل مرا�سل �صحيفة «ه�آرت�س» املوجود يف عمان‪ ،‬عن م�صادر �سيا�سية رفيعة‬ ‫قولها �أ ّن الأردن يخ�شى من �أن تتحول �سوريا �إىل معقل للمت�شددين الإ�سالميني‪،‬‬ ‫الذين ينتمون �إىل احلركات اجلهادية‪ ،‬مبا يف ذلك تنظيم «القاعدة»‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��دت ال�صحيفة �أ ّن �صناع ال�ق��رار يف عمان قاموا بتحذير العديد من‬ ‫ال��دول الغربية يف ه��ذا ال�ش�أن‪ ،‬كما ح � ّذروا «�إ�سرائيل» �أي�ضا من ه��ذا التحول‪،‬‬ ‫ألن�ه��ا قريبة ج��دا م��ن ��س��وري��ا‪ ،‬ول�ك��ن على ال��رغ��م م��ن ال�ت�ح��ذي��رات الأردن �ي��ة‪،‬‬ ‫وا�صلت امل���ص��ادر عينها قائلة �أ ّن امل�سلحني اجل�ه��ادي�ين وال�سلفيني يف �سوريا‬ ‫يوا�صلون احل�صول على �أ�سلحة متطورة جدا‪ ،‬و�أ ّن هذه التنظيمات تقوم بفر�ض‬

‫�سيطرتها على كل املعار�ضة لنظام الرئي�س الأ�سد‪ ،‬وتابعت امل�صادر الأردنية قائلة‬ ‫لل�صحيفة العربية �أ ّن اململكة تتخوّف من �أ ّنه بعد �سقوط نظام الرئي�س ال�سوري‬ ‫ف ��إ ّن التنظيمات اجلهادية �ستقوم بتحويل عملياتها �ضد الأه ��داف الأردن�ي��ة‬ ‫والإ�سرائيلية‪ ،‬على حدٍ �سواء‪.‬‬ ‫و�أ�شار املرا�سل �إىل �أ ّن الأردن يعمل على �ض ّم الأقليات ال�سورية يف قيادة‬ ‫املعار�ضة‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك �أب�ن��اء الطائفة العلوية‪ ،‬ك��ي ت�ضمن تنا�سقا يف القيادة‬ ‫القادمة للنظام اجلديد الذي �سيلي نظام الرئي�س الأ�سد‪ ،‬و�أي�ضا ملنع فو�ضى‬ ‫عارمة يف مقاليد ال�سيطرة على ال�سلطة يف �سوريا‪ ،‬وحتديدا ا�ستيالء القوات‬ ‫اجلهادية على دوائر �صنع القرار يف دم�شق ما بعد الأ�سد‪.‬‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬قالت ال�صحيفة العربية أ� ّن اململكة ُتوجّ ه انتقادات كثرية‬

‫لرتكيا‪ ،‬التي �سمحت للمتطرفني ب ��أن يجمعوا القوة الكبرية وح�صلوا على‬ ‫الأ�سلحة املتطورة‪ ،‬على ح�ساب القوة املعتدلة والعلمانية من �صفوف املعار�ضة‪،‬‬ ‫وزادت ال�صحيفة قائلة �أ ّن��ه يف الأ�سابيع ا ألخ�يرة مت تزويد املعار�ضة ال�سورية‬ ‫ب�صواريخ �أر�ض جو عرب تركيا‪ ،‬و�صلت من دول اخلليج العربي‪ ،‬على الرغم من‬ ‫حماولة املخابرات الأردن�ي��ة والغربية منع و�صولها �إىل التنظيمات اجلهادية‬ ‫النا�شطة يف �سوريا‪.‬‬ ‫وخل�صت ال�صحيفة �إىل ال�ق��ول �أ ّن الأردن ق��ام بتحذير ال��دول الغربية‪،‬‬ ‫و�أي�ضا «�إ�سرائيل»‪ ،‬من مغبّة قيام النظام ال�سوري با�ستعمال الأ�سلحة الكيماوية‪،‬‬ ‫م�ؤكدين على �أ ّنه ال توجد دولة يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬مبا يف ذلك الدولة العربية‪،‬‬ ‫قادرة على ال�سيطرة على الأ�سلحة الكيماوية ب�سوريا‪.‬‬

‫«مواطنة متساوية»‪ :‬الكونفدرالية مطلب إسرائيلي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حذّرت املبادرة الأردنية ملواطنة مت�ساوية ال�شعب‬ ‫م��ن التعامل م��ع الت�سريبات ال�ت��ي ب ّثتها ال�صحافة‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ح��ول م���ش��روع احت ��اد ك��ون �ف��درايل بني‬ ‫الأردن والدولة الفل�سطينية التي ال زالت حمت َّلة بال‬ ‫�سيادة وبال ا�ستقالل حقيقي‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت امل� � �ب � ��ادرة يف ب� �ي ��ان � � �ص� ��ادر‪� ،‬أم � ��� ��س‪� ،‬أنّ‬ ‫الكونفدرالية املزعومة والتي تناولتها هذه الت�سريبات‬ ‫ال تعدو كونها مطلبا �إ�سرائيليا �أوال و�أخ�ي�را هدفه‬

‫ح�م��اي��ة �أم ��ن « إ�� �س��رائ �ي��ل» وا� �س �ت �م��رار هيمنتها على‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية قبل �أيّ اعتبار �آخر‪.‬‬ ‫و�أ ّكدت ب�أنّ الإ�صرار على طرح مثل هذه امل�شاريع‬ ‫ويف ه��ذا ال��وق��ت احل ��رج وب�ع�ي��دا ع��ن �أع�ي�ن ال�شعبني‬ ‫الأردين والفل�سطيني �أمر يثري االرتياب ويت�آمر على‬ ‫حقوق ال�شعب الفل�سطيني يف اال�ستقالل والتحرير‬ ‫وال �� �س �ي��ادة وع �ل��ى امل���ص��ال��ح الإ� �س�ترات �ي �ج �ي��ة لل�شعب‬ ‫الأردين‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت ��رى امل� �ب ��ادرة �أنّ ال �ظ��روف امل��و��ض��وع�ي��ة يف‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة وع �ل��ى امل���س�ت��وى الإق �ل �ي �م��ي وداخ� ��ل الأردن‬

‫والوطن الفل�سطيني املغت�صب لي�ست مالئمة حاليا‬ ‫للبحث يف م�ل��ف يف غ��اي��ة الأه �م �ي��ة واخل �ط��ورة مثل‬ ‫الكونفدرالية بني دولتي الأردن وفل�سطني‪.‬‬ ‫وت�ص ّر امل �ب��ادرة على �أنّ البحث الآن يف م�شروع‬ ‫كونفدرايل ال يخدم الأهداف الوطنية العليا لل�شعبني‬ ‫الأردين والفل�سطيني على اعتبار �أنّ اجلميع يدرك‬ ‫الآن با�ستحالة قيام دولة فل�سطينية م�ستقلة يف ظل‬ ‫الظروف احلالية‪.‬‬ ‫وت� ؤ�ك��د امل �ب��ادرة موقفها الثابت منذ ت�أ�س�ست يف‬ ‫مت�س ب��أيّ �شكل من‬ ‫رف�ض �أيّ م�شاريع �أو مقرتحات ّ‬

‫الأ��ش�ك��ال بالهوية الوطنية الأردن �ي��ة وب�ح��ق ال�ع��ودة‬ ‫ال �ث��اب��ت جل�م�ي��ع ال�لاج �ئ�ين الفل�سطينيني � �س��واء يف‬ ‫الأردن �أو يف العامل‪ ،‬و�أ ّك��دت �أنّ �أيّ بحث يف م�ستقبل‬ ‫العالقة بني ال�شعبني يتم ب�إرادة ال�شعبني ال�شقيقني‬ ‫ويف ظل حكومات دميقراطية منتخبة يف البلدين‪.‬‬ ‫كما ورف�ضت املبادرة �أيّ بحث يف هذا ال�سياق قبل‬ ‫ح�صول ال�شعب الفل�سطيني على ا�ستقالله الكامل‬ ‫وحترره و�سيادته على جميع �أرا�ضيه‪.‬‬ ‫وح � � �ذّرت امل� �ب ��ادرة م ��ن �أن ي �ك��ون ال �� �س �ع��ي ل�ه��ذه‬ ‫النقا�شات هدفه العودة �إىل طاولة املفاو�ضات العبثية‬

‫عرب رافعة �أردنية وبعيدا عن م�صالح ورقابة ال�شعبني‪.‬‬ ‫وت��رى امل�ب��ادرة �أنّ على اجلانبني وقبل احلديث‬ ‫ع��ن الكونفدرالية �أو االن��دم��اج �أو م�شاريع ال��وح��دة‪،‬‬ ‫�أن ي�ؤ�س�سا لنظام دميقراطي تعددي وبرملاين ُتراعى‬ ‫فيه حقوق الإن�سان ودولة امل�ؤ�س�سات‪ ،‬وتتو ّفر جلميع‬ ‫مواطنيه حرية امل�شاركة الفعالة يف م�ؤ�س�سات احلكم‪،‬‬ ‫وا� �س �ت �ق�لال ال �ق �� �ض��اء و� �س �ي��ادة ال �ق��ان��ون‪ ،‬وامل��واط �ن��ة‬ ‫ع �ل��ى أ�� �س ����س وا� �ض �ح��ة ق��ائ �م��ة ع �ل��ى ق ��اع ��دة امل �� �س��اواة‬ ‫التامة واالخ�ت�ي��ار ال�شعبي الطوعي احل��ر وا ألج ��واء‬ ‫الدميقراطية احلقيق‬

‫رصد‬ ‫اتفاقية لإن�شاء �سوق لبيع اللحوم باجلملة ح�صري ًا داخل مناطق الأمانة وبلدية الر�صيفة‬

‫الحكومة تدرس إنشاء هيئة مستقلة لإلشراف‬ ‫على املسالخ يف أمانة عمان والبلديات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫من املتوقع ان تربز اىل حيز الوجود‬ ‫�� �ش ��راف على‬ ‫ق��ري �ب �اً ه�ي�ئ��ة م���س�ت�ق�ل��ة ل ل� أ‬ ‫امل�سالخ التي تتبع أ�م��ان��ة عمان وخمتلف‬ ‫البلديات‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر مطلعة لـ»ال�سبيل» انه‬ ‫مت ت�شكيل جلنة من الفنيني والقانونني‪،‬‬ ‫ل���ص�ي��اغ��ة م �� �س��ودة ق��ان��ون الن �� �ش��اء هيئة‬ ‫م�ستقلة مالياً و�إداريا‪.‬‬ ‫وت�ضم اللجنة اجلهات ذات العالقة‪،‬‬ ‫ووزارات ال ��زراع ��ة وال���ص�ح��ة وال�ب�ل��دي��ات‬ ‫و�أم��ان��ة عمان ال�ك�برى‪ ،‬وامل�ؤ�س�سة العامة‬ ‫للغذاء والدواء‪ ،‬وتهدف اىل حتديد اجلهة‬ ‫احلكومية التي متلك أ�ق��وى �صالحيات‬ ‫قانونية للأ�شراف على امل�سالخ يف املرحلة‬ ‫االن�ت�ق��ال�ي��ة‪ ،‬حل�ين امل��واف�ق��ة ع�ل��ى ت�شكيل‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ ،‬وب �ح��ث ك�ي�ف�ي��ة اال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫الر�سوم امل�ستوفاة مبوجب نظام امل�سالخ‬ ‫لأمانة عمان والبلديات‪.‬‬ ‫وي�ح���ص��ل م���س�ل��خ ع �م��ان ع �ل��ى ر� �س��وم‬ ‫عينية مقدارها ديناران من التجار‪ ،‬بدل‬ ‫م�ع��اي�ن��ة وف�ح����ص ال��ذب �ي �ح��ة‪ ،‬مم��ا يحقق‬ ‫اي ��رادات �سنوية مهمة بلغت قبل عامني‬

‫�أربعة ماليني و‪� 872‬ألف دينار‪.‬‬ ‫واك��دت امل�صادر انه �سي�صار اىل طلب‬ ‫انتداب موظفني من وزارة الزراعة و�أمانة‬ ‫عمان الكربى والبلديات وال�صحة والغذاء‬ ‫والدواء للم�شاركة يف الهيئة‪.‬‬ ‫و�ستعمل الهيئة اجل��دي��دة امل�ستقلة‬ ‫��� �ش ��راف ع �ل��ى امل �� �س��ال��خ ع �ل��ى ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫ل�ل� أ‬ ‫اال�شرتاطات ال�صحية والبيئية ومفهوم‬ ‫الذبح احل�لال‪ ،‬و إ�ي��واء احليوانات وطرق‬ ‫املعاينة قبل وبعد الذبح‪� ،‬إ�ضافة اىل طرق‬ ‫التنظيف والتعقيم و�أ�ساليب الرقابة على‬ ‫اللحوم يف الأ�سواق‪.‬‬ ‫ي � أ�ت��ي ذل ��ك‪ ،‬يف وق��ت مت فيه ت�شكيل‬ ‫جلنة فنية متخ�ص�صة للعمل على احلد‬ ‫م ��ن ال ��ذب ��ح ال �ع �� �ش��وائ��ي خ � ��ارج امل �� �س��ال��خ‪،‬‬ ‫ومراقبة بيع وت��داول اللحوم يف الأ�سواق‬ ‫وتفعيل الرقابة ال�صحية والبيطرية على‬ ‫امل�سالخ‪ ،‬وتطويرها وحت�سني دورها‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان اتفاقية ��ش��راك��ة وقعت‬ ‫م�ؤخرا بني وزارة البلديات و�أمانة عمان‬ ‫الكربى وبلدية الر�صيفة؛ لإن�شاء م�سلخ‬ ‫عمان اجلديد بتكلفة ‪ 30‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وينتظر ان يخدم هذا االجن��از �سكان‬ ‫ثالث مدن هي عمان والر�صيفة والزرقاء‪،‬‬

‫�سحب �صالحيات اال�شراف على امل�سالخ من �أمانة عمان والبلديات‬

‫التي يقطنها اكرث من ثلثي �سكان اململكة‪،‬‬ ‫وامل���ش��روع ال��ذي �سيقام بالقرب م��ن ممر‬ ‫ع �م��ان ال�ت�ن�م��وي �سيت�ضمن ��س��وق��ا لبيع‬

‫اللحوم باجلملة‪ ،‬ليكون وحيدا وح�صريا‬ ‫داخل مناطق الأمانة وبلدية الر�صيفة‪.‬‬ ‫وكانت وزارة البلديات ق��ررت �إغالق‬

‫نتافات الدواجن يف مدة �أق�صاها ‪� 3‬سنوات‪،‬‬ ‫وكانت النية تتجه ملنع الذبح يف املحالت‬ ‫داخ� ��ل الأح � �ي ��اء‪ ،‬ب�ح�ي��ث ت�غ�ل��ق يف ال�سنة‬

‫الأوىل يف املحافظات‪ ،‬ويف ال�سنة الثانية‬ ‫يف الألوية والأق�ضية و�صوال �إىل الإغالق‬ ‫ال�ت��ام يف �سائر أ�ن�ح��اء اململكة خ�لال امل��دة‬ ‫املحددة‪.‬‬ ‫وت� أ�ت��ي خطوات �إن�شاء هيئة م�ستقلة‬ ‫جديدة للأ�شراف على امل�سالخ‪ ،‬يف الوقت‬ ‫ال� ��ذي ت���س�ع��ى ف �ي��ه احل �ك��وم��ة اىل إ�ل �غ��اء‬ ‫م�ؤ�س�سات وهيئات م�ستقلة‪ ،‬ودم��ج �أخرى‬ ‫ان���ش�ئ��ت يف ال �� �س �ن��وات امل��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬وان�ه�ك��ت‬ ‫موازنة الدولة‪ ،‬ووج��دت ان االلغاء لهذة‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات ي�ح�ت��اج �إىل إ�ل �غ��اء ‪ 20‬ق��ان��ون�اً‬ ‫ونظاماً‪ ،‬وفق ما تق�ضي وتعديل ‪� 6‬أخرى‪،‬‬ ‫و�إ�صدار ‪ 5‬قوانني و�أنظمة جديدة‪.‬‬ ‫يذكر ان اجتماعاً عقد للجنة الوطنية‬ ‫ال��دائ �م��ة ال�ع�ل�ي��ا ل�ت�ط��وي��ر ق �ط��اع امل�سالخ‬ ‫برئا�سة ال�شريفة �سرة بنت غازي‪ ،‬مندوبة‬ ‫ع��ن االم�ي�رة ع��ال�ي��ة ب�ن��ت احل���س�ين‪ ،‬حيث‬ ‫اجتمعت ام����س م��ع وزي��ر ال��زراع��ة احمد‬ ‫ال خطاب وناق�شت معه االو�ضاع العامة‬ ‫للم�سالخ يف امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬واجل �ه��ود امل�ب��ذول��ة‬ ‫لتطوير قطاع امل�سالخ‪ ،‬كذلك ا�ستعرا�ض‬ ‫واق��ع امل�سالخ وامل�شاكل التي يعاين منها‬ ‫ه��ذا القطاع‪ ،‬وم��راع��اة املعايري ال�صحية‬ ‫وخ�صو�صاً عمليات الذبح خارج امل�سالخ‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫خالد �أبو اخلري‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫انتخابات‬

‫شعارات ساخنة‬

‫نواب �سابقون «مزدوجو اجلن�سية» يرت�شحون جمدداً للنيابة‬

‫طازجة و«بايتة»‬

‫حملة جنسيات أجنبية يتنافسون يف العودة للربملان‬

‫ووعود انتخابية‬

‫يتناقل مواطنون ق�ص�صا ال تنق�صها الغرابة عن املر�شحني‬ ‫و�أقوالهم يف لقاءاتهم اجلماهريية‪ ،‬تنبئ ب�أنهم «وج��دوا احلل‬ ‫لكل مع�ضلة»‪ ،‬ب�شرط �إي�صالهم �إىل حتت القبة‪.‬‬ ‫من هذه الق�ص�ص �أن احدهم وعد بالبدء با�ستخراج النفط‬ ‫ف��ور ف��وزه‪ ،‬على اعتبار ان مناطق االردن تعوم ف��وق بحار من‬ ‫النفط‪ .‬ب��ل حميطات‪ ،‬و�آخ��ر أ�ك��د ع�ث��وره على احل��ل ال�سحري‬ ‫ل�لازم��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة‪ ،‬ب��دع��وة احل �ك��وم��ة �إىل تنظيم حمالت‬ ‫للمواطنني للبحث عن الذهب املدفون يف مناطق عدة يف اململكة!‬ ‫دون ان ي�شرح اذا كانت هذه احلملة الوطنية ت�ستدعي اال�ستعانة‬ ‫ب��اج�ه��زة الك�شف ع��ن ال��ذه��ب‪ ،‬وا��س�ت�يراده��ا م��ن قبل احلكومة‬ ‫او اعفائها من الر�سوم اجلمركية وال�ضرائب‪ ،‬او بامل�شعوذين‬ ‫الذين لطاملا رافقوا الباحثني عن الدفائن‪ .‬ومر�شح ثالث �أكد‬ ‫انه ميتلك خطة متكاملة‪ ،‬تت�ضمن خطوات عملية‪ ،‬تف�ضي اىل‬ ‫حترير فل�سطني من النهر اىل البحر‪ ..‬وب�سرعة‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك اب� ��دى م��ر� �ش �ح��ون � �ض��روب��ا ج ��دي ��دة م ��ن ال��دع��اي��ة‬ ‫االنتخابية‪ ،‬فاحدهم ن�صب جداريات «�صورا �ضخمة»‪ ،‬ت�صوره‬ ‫وهو يلقي �شعارا انتخابياً‪ ،‬واخ��رى حملت ا�سمه ور�سمه فقط‪.‬‬ ‫وثان‪ ،‬يتندر مواطنون ان مغني «زجل» احيا �إحدى ليايل مر�شح‬ ‫االنتخابية امل�لاح‪ ،‬وبني «امليجنا والدلعونا» اطنب يف مدح هذا‬ ‫املر�شح‪ ،‬وال ي�ستغرب مراقبون ان يلج�أ ثالث‪ ،‬مناف�س له‪ ،‬يف وقت‬ ‫ما �إىل اال�ستعانة ب�شاعر ربابة‪� ،‬أو مغن «راب» �أو «هارد روك»‪.‬‬ ‫ال تخلو ��ش�ع��ارات امل��ر��ش�ح�ين امل �ف��رودة ع�ل��ى ع���ش��رات �آالف‬ ‫الالفتات يف خمتلف ال�شوارع وعواميد الهواتف واجل�سور مما‬ ‫ي�ستوقف امل��ارة‪ ،‬كون كثري منها يحتاج اىل تف�سري‪� ،‬صحيح انها‬ ‫حتوي معنى وال �شك‪ ،‬لكن املعنى يف بع�ض هذه ال�شعارات يبقى‬ ‫يف قلب «املر�شح»‪.‬‬ ‫احد هذه ال�شعارات على �سبيل املثال يقول‪ »:‬معا نقدر‪،»..‬‬ ‫ولي�س وا�ضحا على م��اذا؟‪ ،‬و�آخر « «التغيري‪� ..‬أو ثبات االمور «‪،‬‬ ‫وهما كما يعر�ضهما املر�شح خياران ال ثالث لهما‪ ،‬وك�أنه ا�ستقاهما‬ ‫من ادوني�س يف كتابه النرثي»الثابت واملتحول»‪ ،‬وثالث رفع �شعار‬ ‫«بدي حقي»‪ ..‬دون ان يف�سر كنه هذا احلق وممن يريده؟‪ .‬اال ان‬ ‫اغ��رب ما يف هذه ال�شعارات هو «ق�سم احد املر�شحني بان يكون‬ ‫حار�سا للدنيا والدين»‪.‬‬ ‫ومن ال�شعارات التي تتكرر وت�صلح لكل انتخابات‪ ،‬وحتمل‬ ‫ن�ف����س امل���ض�م��ون وت�ت�ك��رر ب�ين امل��ر� �ش �ح�ين‪ »:‬ت��ام�ين ��ص�ح��ي لكل‬ ‫م��واط��ن‪ ،‬رات��ب لكل ع��اط��ل م��ن العمل‪ ،‬حت��ري��ر فل�سطني‪ ،‬دعم‬ ‫املر�أة‪� ،‬صوت من ال �صوت له‪ ،‬منكم واليكم»‪..‬وغريها الكثري مما‬ ‫مل يت�سع الوقت لإح�صائه‪ ،‬وقد ي�صعب حتقيقه خالل الربملان‬ ‫القادم‪ ،‬كون من رفعوا هذه ال�شعارات منذ ‪ 1989‬وحتى الآن‪ ،‬مل‬ ‫ينجحوا بو�ضعها حيز التنفيذ‪� ،‬أو تركها على الرف النتخابات‬ ‫واحدة على الأقل‪.‬‬ ‫قال حكيم ‪ « :‬من مل يكن لديه �شعار‪ ،‬فلريفع واحداً مهما‬ ‫كان‪ ،‬لكي يح�صى من �ضمن حملة ال�شعارات‪..‬دون �إبطاء»‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫قدم عدد من حملة اجلن�سيات الأجنبية �أوراق‬ ‫تر�شحهم لالنتخابات القادمة يف الدوائر املحلية‬ ‫ع�بر جل��ان االن�ت�خ��اب‪ ،‬وال��دوائ��ر العامة «القائمة‬ ‫الوطنية» عرب الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‪.‬‬ ‫وج��اء تر�شح الأردن �ي�ين م��ن حملة اجلن�سيات‬ ‫الأجنبية بالرغم من منعهم من الرت�شح مبوجب‬ ‫الد�ستور «بعد التعديل» وقانون االنتخاب‪ .‬اذ ن�صت‬ ‫املادة ‪ 75‬على ان «ال يكون ع�ضواً يف جمل�سي الأعيان‬ ‫والنواب من يحمل جن�سية دولة �أخرى»‪.‬‬ ‫وجاء يف املادة ‪10‬من قانون االنتخاب ال�ساري‬ ‫املفعول‪ ،‬و�ستجرى االنتخابات احلالية على �أ�سا�سه‪،‬‬ ‫ان ��ه «ي �� �ش�ترط ف�ي�م��ن ي�تر� �ش��ح ل�ع���ض��وي��ة جمل�س‬ ‫النواب ان يكون �أردنيا منذ ع�شر �سنوات على الأقل‪،‬‬ ‫و�أال يحمل جن�سية دولة �أخرى»‪.‬‬ ‫الناطق الإعالمي يف الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‬ ‫ح�سني بني هاين �أكد لـ»ال�سبيل» ان «هناك العديد‬ ‫من الق�ضايا التي مت رفعها بحق مر�شحني يحملون‬ ‫جن�سيات دول أ�خ��رى‪ ،‬ما يعترب خمالفة للد�ستور‬ ‫وقانون االنتخاب»‪.‬‬ ‫واو�ضح ان» الق�ضايا بهذا اخل�صو�ص مت رفعها‬ ‫�أمام الق�ضاء‪ ،‬ونحن �سنحرتم ر�أي الق�ضاء عندما‬ ‫يف�صل فيها»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار ب�ن��ي ه ��اين اىل ان ت�ع�ل�ي�م��ات ال�تر��ش��ح‬ ‫لالنتخابات �سواء عن ال��دائ��رة املحلية «الفردية»‬ ‫او ال ��دائ ��رة ال �ع��ام��ة «ال�ق��ائ�م��ة ال��وط �ن �ي��ة»‪ ،‬حتظر‬ ‫ع �ل��ى ح�م�ل��ة ج�ن���س�ي��ات ال � ��دول الأخ � ��رى ال�تر��ش��ح‬ ‫ل�لان�ت�خ��اب��ات‪ ،‬وع�ل��ى امل��ر��ش��ح ال�ت��وق�ي��ع ع�ل��ى تعهد‬ ‫ب ��ذل ��ك»‪ .‬م �ن��وه��ا اىل ان اي خم��ال �ف��ة ل�ل��د��س�ت��ور‬ ‫والقوانني �ستعر�ض مرتكبها للعقوبة التي تن�ص‬ ‫عليها القوانني والتعليمات»‪.‬‬ ‫وكانت «ال�سبيل» تلقت عدداً من ال�شكاوى حول‬ ‫ت�سجيل مر�شحني طلبات تر�شحهم للهيئة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخاب‪ ،‬بالرغم من حملهم للجن�سية الثانية‪.‬‬ ‫وق ��ال م��ر��ش�ح��ون مت�ت�ن��ع «ال���س�ب�ي��ل» ع��ن ذك��ر‬ ‫�أ� �س �م��ائ �ه��م ان «امل��ر� �ش��ح «ت‪ ،‬م» ي�ح�م��ل اجلن�سية‬ ‫الهولندية منذ ع��دة ��س�ن��وات‪ ،‬وزوج �ت��ه هولندية‬ ‫الأ�صل‪ ،‬و�أبنا�ؤه يحملون اجلن�سية الهولندية من‬ ‫والديهم‪ ،‬وبالرغم من ذلك تر�شح لالنتخابات»‪.‬‬ ‫فيما �أ��ش��ار مر�شحون اىل ان «اح��د املر�شحني‬ ‫على املقعد امل�سيحي يف إ�ح��دى حمافظات ال�شمال‬ ‫يحمل اجلن�سية االيطالية منذ عدة �سنوات‪ ،‬ويعلم‬ ‫ان ال�ق��ان��ون مينع ال�تر��ش��ح اال ان��ه ت�ق��دم ب ��أوراق��ه‬ ‫للدائرة االنتخابية املعنية ومتت املوافقة عليه»‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح م��ر� �ش �ح��ون ان «ث�ل�اث ��ة م��ر��ش�ح�ين‬

‫ع�ل��ى ث�لاث��ة ق��وائ��م وط�ن�ي��ة ي�ح�م�ل��ون اجلن�سيات‬ ‫اال�سرتالية‪ ،‬والرنويجية‪ ،‬والرو�سية‪ ،‬ومت تقدمي‬ ‫�أوراقهم للت�سجيل واع ُتمدت �أ�سما�ؤهم كمر�شحني»‪.‬‬ ‫وغ�ير بعيد عما قاله املر�شحون‪ ،‬ب�ين أ�ق��ارب‬ ‫�أح��د املر�شحني ان «املر�شح (ر‪،‬ح) يحمل اجلن�سية‬ ‫النم�ساوية‪ ،‬وكان نائبا يف املجل�س ال�سابق الذي مت‬ ‫حله‪ ،‬ومل يف�صح عن جن�سيته الثانية �إبان وجوده‬ ‫حتت قبة الربملان‪ ،‬و�إمعانا منه يف رف�ض الد�ستور‬ ‫والقوانني تر�شح جمددا لالنتخابات»‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان حمكمة ا�ستئناف اربد تلقت �أول‬ ‫�أم�س طعنني بحق مر�شحني عن ال��دائ��رة الأوىل‬ ‫يف حمافظة عجلون‪ ،‬وف�ق��ا للمادة ‪ 10‬م��ن قانون‬ ‫االنتخاب‪.‬‬ ‫والطعنان املقدمان من مواطنني م�سجلني يف‬ ‫�سجالت الناخبني ويحمالن بطاقات انتخابية يف‬

‫الدائرة الأوىل‪ ،‬ح�سب مقدمي الطعن‪.‬‬ ‫ب�ن��ي ه��اين �أو� �ض��ح �أن �أ��س�م��اء امل��ر��ش�ح�ين على‬ ‫م�ستوى ال��دوائ��ر املحلية ال� �ـ‪� 45‬أ�صبحت ر�سمية‬ ‫ونهائية مع انتهاء املدة املخ�ص�صة لتقدمي الطعون‬ ‫يف �سجالت املر�شحني‪ ،‬على م�ستوى الدوائر املحلية‬ ‫لدى حماكم اال�ستئناف‪.‬‬ ‫وانتهت �أول �أم�س املدة القانونية لدى حماكم‬ ‫اال�ستئناف يف عمان وحمافظات اململكة‪ ،‬املخ�ص�صة‬ ‫للبت يف طلبات الطعون يف �سجالت املر�شحني على‬ ‫م�ستوى ال��دوائ��ر املحلية وال��دائ��رة العامة‪ ،‬والتي‬ ‫كانت بد�أت الأحد املا�ضي‪.‬‬ ‫ومن املقرر بح�سب القانون �أن تف�صل املحكمة‬ ‫يف هذا الطعن خالل ثالثة �أي��ام من اليوم التايل‬ ‫لتاريخ تقدميه‪ ،‬ويكون قرارها ب�ش�أنه قطعيا‪ ،‬وغري‬ ‫قابل للطعن لدى �أي مرجع �آخر‪ ،‬ويتم تبليغه �إىل‬

‫الرئي�س فور �صدوره‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان ق�ضية مزدوجي اجلن�سية �أث��ارت‬ ‫�ضجة وا��س�ع��ة يف جمل�س ال �ن��واب ال���س��اد���س ع�شر‬ ‫نتيجة ع��دم اف�صاح ن��واب عن جن�سياتهم الثانية‪،‬‬ ‫واال�ستمرار ب�إخفائها بالرغم من خمالفتهم بذلك‬ ‫للد�ستور والقوانني‪.‬‬ ‫ومل يتم التعاطي مع �أزمة مزدوجي اجلن�سية‬ ‫يف جمل�س النواب ب�شكل حقيقي و�شامل‪ ،‬بدال من‬ ‫التعامل مع حالة فردية لنائب واحد‪ ،‬وذلك يف ظل‬ ‫غياب �أي وازع يح�ض �أع�ضاء جمل�س النواب على‬ ‫احرتام ن�صو�ص الد�ستور‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ارت ت �ق��اري��ر ��ص�ح�ف�ي��ة �إىل وج� ��ود م��ا ال‬ ‫يقل عن خم�سة ن��واب يف املجل�س ال�سابق يحملون‬ ‫جن�سيات �أجنبية ب�شكل خمالف لأحكام الد�ستور‪.‬‬

‫حملة جن�سيات �أجنبية يتناف�سون يف العودة للربملان‬

‫انسحابات بالجملة من االنتخابات و‪ 27‬ألف ناخب يعزفون عن استالم بطاقاتهم‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�أعلن رئي�س كتلة احلق املدعومة من حزب االحتاد الوطني عبد‬ ‫اجلليل املعايطة ان�سحابه من الرت�شح لالنتخابات النيابية املقبلة‪،‬‬ ‫عازيا ال�سبب يف ذلك لـ"�سيطرة املال ال�سيا�سي على مفا�صل العملية‬ ‫االنتخابية"‪.‬‬ ‫واعترب املعايطة ان االنتخابات جتري يف ظروف غري مو�ضوعية‬ ‫و�ستفرز جمل�سا نيابيا هزيال‪ ،‬لن يكون مب�ستوى طموح ال�شعب‬ ‫االردين او قادر على التعامل مع معطيات املرحلة"‪ ،‬ح�سب ر�أيه‪.‬‬ ‫ويعترب املعايطة اول رئي�س قائمة وطنية يعلن ان�سحابه من‬ ‫�سباق االنتخابات‪ ،‬ورج�ح��ت م�صادر ان يعلن بقية اع�ضاء الكتلة‬ ‫التي تتكون من احد ع�شر مرت�شحا ان�سحابهم يف غ�ضون ال�ساعات‬ ‫القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫و�شهدت الأي��ام القليلة املا�ضية ان�سحاب �ستة ع�شر مر�شحا يف‬ ‫الدوائر املحلية والدائرة العامة خالل الأيام الثالثة املا�ضية‪ ،‬حيث‬ ‫ان�سحب اثنا ع�شر مر�شحا من الدوائر املحلية‪ ،‬و�أربعة مر�شحني من‬ ‫�أربعة قوائم مرت�شحة للدائرة العامة‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق‪ ،‬دع��ت الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب الناخبني‬ ‫ال��ذي��ن �سجلوا لالنتخابات و� �ص��درت لهم ب�ط��اق��ات انتخابية ومل‬ ‫ي�ستلموها‪ ،‬مراجعة مكاتب الأح��وال املدنية يف املحافظات ال�ستالم‬

‫هذه البطاقات‪ ،‬حيث يوجد حتى تاريخه ‪ 27272‬بطاقة يف خمتلف‬ ‫مناطق اململكة مل يتم ت�سلمها‪ ،‬منها ‪ 18317‬يف حمافظة العا�صمة‪،‬‬ ‫و‪ 8955‬يف باقي حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫وي�ت��م ت�سليم ال�ب�ط��اق��ات يف العا�صمة ع�م��ان م��ن خ�لال دائ��رة‬ ‫الأحوال املدنية واجلوازات يف مركزها الرئي�سي‪ ،‬فيما �سيتم ت�سليم‬ ‫ال�ب�ط��اق��ات لأ�صحابها يف مكاتب الأح� ��وال امل��دن�ي��ة يف املحافظات‪،‬‬ ‫اعتبارا من �صباح اليوم الأربعاء وحتى يوم االقرتاع‪.‬‬ ‫يذكر �أن الهيئة �أعلنت بعد انتهاء ف�ترة الت�سجيل عن وجود‬ ‫ح � ��وايل‪ 46000‬بطاقة مل يتم ت�سلمها م��ن قبل �أ��ص�ح��اب�ه��ا‪ ،‬ودع��ت‬ ‫املواطنني للتوجه �إىل مكاتب الأحوال املدنية ال�ستالمها‪.‬‬ ‫وخالل امل�ؤمتر ال�صحفي الذي عقده املعايطة يف مدينة الكرك‬ ‫ام�س ان ان�سحابه من االنتخابات يعود اىل الظروف غري املو�ضوعية‬ ‫التي �ستجري االنتخابات يف اط��اره��ا‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق مبا قال‬ ‫انه املال ال�سيا�سي الذين يهيمن على مفا�صل العملية االنتخابية‪،‬‬ ‫االمر الذي قال انه �سيفرز جمل�سا نيابيا هزيال لن يكون مب�ستوى‬ ‫طموح ال�شعب االردين‪ ،‬او قادرا على التعامل مع معطيات املرحلة‪،‬‬ ‫بل جمل�سا يوظف لتمرير ق�ضايا ت�ضر بامن املجتمع االردين‪.‬‬ ‫هذا ويتوقع ان يعلن بقية اع�ضاء الكتلة التي تتكون من احد‬ ‫ع�شر مرت�شحا ان�سحابهم يف غ�ضون ال�ساعات القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫ووزع املعايطة يف امل�ؤمتر ال�صحفي بيانا جاء فيه‪:‬‬

‫"لقد مت ح��ل ال�ب�رمل��ان ال �� �س��اد���س ع���ش��ر ك��اح��دى اخل �ط��وات‬ ‫اال��ص�لاح�ي��ة وث�م��رة حل��راك ال���ش��ارع االردين ال��ذي ت��اث��ر بالربيع‬ ‫ال �ع��رب��ي‪ ،‬ومت حت��دي��د م��وع��د الج ��راء االن�ت�خ��اب��ات يف ب��داي��ة ال�ع��ام‬ ‫‪ 2013‬وذلك بهدف اخلروج بربملان خمتلف عما �سبقه‪ ،‬والذي الننكر‬ ‫ان��ه ح��وى ع��ددا الب��ا���س ب��ه م��ن االردن�ي�ين االح ��رار‪ ،‬واعلنت اجهزة‬ ‫الدولة على اختالفها نزاهة االنتخابات املقبلة‪ ،‬واكد هذه النزاهة‬ ‫جاللة امللك املعظم اكرث من م��رة‪ ،‬وبناء على ذلك ق��ررت الرت�شح‬ ‫على مبد�أ القوائم الوطنية بقائمة �سموها با�سم قائمة "احلق"‪،‬‬ ‫ومنذ اليوم االول للدعاية االنتخابية امل�سموح بها قانونا ادرك��ت‬ ‫ان التزوير ال��ذي تعهدت الدولة با�ستحالته �أخ��ذ �شكال اخ��ر‪ ،‬وهو‬ ‫التزوير وم�صادرة ارادة ال�شعب من خ�لال امل��ال ال�سيا�سي‪ ،‬وال��ذي‬ ‫جتلى وا�ضحا بال�شارع ويتحدث عنه النا�س دون خ��وف او وج��ل‪،‬‬ ‫وا�صبح �سعر ال�صوت او �سعر االن�سان االردين مطروحا للتداول‪،‬‬ ‫وقد ا�ستغل الكثري من املرت�شحني والقوائم الوطنية ب�شكل خا�ص‬ ‫هذه املرحلة بالك�شف عن قوتها املالية ال�ستمالة الناخبني وجلب‬ ‫ان�ت�ب��اه�ه��م‪ ،‬وب �ن��اء عليه ف��ان�ن��ي اع�ت�ق��د ج��ازم��ا ب��ان ال�برمل��ان ال�ق��ادم‬ ‫باال�ضافة للمقاطعة الوا�سعة لالنتخابات‪ ،‬وباال�ضافة للقانون‬ ‫ال��ذي �ستجري االنتخابات على ا�سا�سه‪ ،‬وما لقي من رف�ض فانني‬ ‫اعتقد ان خمرجات هذه االنتخابات لن تكون قريبة الدنى متطلبات‬ ‫ال�شعب‪ ،‬ولن تكون بامل�ستوى ال��ذي يعرب به عن تطلعات وحاجات‬

‫الوطن وامل��واط��ن‪ ،‬فاملال ال�سيا�سي بهذه ال�غ��زارة لن يخرج برملانا‬ ‫وطنيا ير�ضى عنه ال�شعب باي حال من االح��وال‪ ،‬و�سيكون عر�ضة‬ ‫للطعن والت�شهري ب�سهولة وي�سر‪ ،‬وقد و�صلت اىل قناعة اىل ان اية‬ ‫حملة انتخابية وخا�صة القوائم الوطنية لن يت�سنى لها النجاح‪ ،‬ان‬ ‫مل تكن مرتكزة على املال الكايف لتغطية احتياجاتها ال�شرعية وغري‬ ‫ال�شرعية‪ ،‬وا�صبحت بني امرين الثالث لهما اما اخل�ضوع المالءات‬ ‫الغري واوامرهم‪ ،‬او االن�سحاب من ال�ساحة‪ ،‬الن الوقت غري وقتي‬ ‫والزمان غري زماين‪ ،‬وقد عر�ض علي البع�ض متويل حملتي ولكن‬ ‫ذلك على ح�ساب مبادئي التي عرفت بها‪� ،‬سواء عرب خدمة طويلة‬ ‫يف القوات امل�سلحة االردنية او ماتبعها من خدمة يف م�ؤ�س�سة املوانئ‬ ‫واملجل�س النيابي ال��راب��ع ع�شر‪ ،‬و آ�ل�ي��ت على نف�سي ان ابقى بنف�س‬ ‫ال�صورة وبنف�س املكانة التي و�ضعني النا�س بها‪ ،‬ولن ا�ستبدلها ال‬ ‫بنيابة وال بغريها ان كان املوقع على ح�ساب املبادئ‪ ،‬وبناء على كل‬ ‫ماتقدم فقد قررت االن�سحاب من االنتخابات املقبلة‪ ،‬مع اعتذاري‬ ‫من كل امل�ؤازين وامل�ؤيدين واملحبني ومن االهل والع�شرية‪ ،‬واعتقد‬ ‫انهم جميعا يعذرونني يف ه��ذا املجال‪ ،‬واع��د اجلميع ان ابقى عند‬ ‫ح�سن ظنهم خ��ادم��ا للوطن وامل��واط��ن �صادقا وق��وي��ا يف ق��ول كلمة‬ ‫احلق‪ ،‬حفظ اهلل الوطن‪ ،‬حفظ اهلل ال�شعب‪ ،‬ووقى اهلل قائد الوطن‬ ‫�شر الف�ساد واملف�سدين"‪.‬‬

‫حراك العياصرة يناشد أهالي بلدة ساكب ملقاطعة االنتخابات النيابية‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫نا�شد ح��راك العيا�صرة الإ��ص�لاح��ي خ�لال اعت�صام ل��ه �أم��ام‬ ‫ّ‬ ‫واملر�شحني يف البلدة‪،‬‬ ‫م�سجد �أبو بكر ال�صديق �أهايل بلدة �ساكب‬ ‫مبقاطعة االنتخابات النيابية املقبلة‪.‬‬ ‫واعت�صم الع�شرات من أ�ه��ايل البلدة م�ساء �أم�س الأول عقب‬ ‫�صالة الع�شاء �أم��ام م�سجد �أب��و بكر ال�صديق‪ ،‬و�سط بلدة �ساكب‬ ‫مندّدين بالف�ساد واملف�سدين‪.‬‬ ‫وو�صف النا�شط ال�سيا�سي عبد ال�سالم العيا�صرة يف كلمته التي‬ ‫�ألقاها با�سم احل��راك االنتخابات النيابية القادمة ب�شهادة الزور‪،‬‬ ‫وقال " هذه االنتخابات �شهادات زور‪ ،‬ونحن ل�سنا �شهداء زور‪ ،‬فلقد‬ ‫باع الفا�سدون الأردن ومقدراته‪ ،‬وباعوا الفو�سفات والبوتا�س وغاز‬ ‫الري�شة‪ ،‬وباعوا املطار وميناء العقبة وباعوا كل �شيء يف الوطن"‪،‬‬ ‫متابعاً "يبيعون علينا وي�س ّوقون علينا وال ًء وانتما ًء با�سم الوطن‬ ‫وهم مَن باعوا الوطن‪ ،‬ونحن الوالء واالنتماء لهذه الأر���ض ولن‬ ‫نتخ ّلى عنها"‪.‬‬ ‫من جهته دع��ا النا�شط الإ�صالحي الدكتور من�صور العمور‬ ‫العيا�صرة �إىل مقاطعة االنتخابات النيابية‪ ،‬وو�صفها بامل�سرحية‬ ‫الهزلية و�أكد ا�ستمرارية احلراك الإ�صالحي حتى ي�ستجيب النظام‬ ‫ملطالب ال�شعب الأردين؛ املتم ّثلة ب�إ�صالحات حقيقية وجوهرية‪.‬‬ ‫يُ�شار �إىل �أنّ املعت�صمني وقفوا نحو �ساعة عقب �صالة الع�شاء‬ ‫بالربد القار�س مردّدين هتافات كان �أبرزها‪ :‬اهلل اكرب عالظامل‪،‬‬ ‫�شعب الأردن �سري �سري ‪ ..‬ل�ل�إ��ص�لاح والتغيري‪ ،‬ا�سمع ا�سمع يا‬ ‫نظام‪ ..‬ابن الأردن ما بنظام‪ ،‬ال تراجع ال ا�ست�سالم ‪ ..‬حتى ي�صلح‬ ‫النظام‪ ،‬ث ّوار ‪� ..‬أحرار ‪ ..‬حنك ّمل امل�شوار‪.‬‬

‫من اعت�صام �ساكب‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫انتخابات‬

‫على المأل‬

‫على الناخبني واملر�شحني واللجان و�صندوق االقرتاع‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ج��رم قانون االنتخاب ملجل�س ال�ن��واب الأفعال‬ ‫التي ت��ؤدي اىل الإخ�لال ب�سري العملية االنتخابية‬ ‫واملحافظة على امن و�سالمة الناخبني واملر�شحني‬ ‫وامل��راق�ب�ين‪ ،‬وجميع القائمني على ه��ذه العملية‪،‬‬ ‫والتي قد تقع من قبل الأ�شخا�ص والناخبني او من‬ ‫املر�شحني او من اللجان‪ ،‬وحدد مقدار العقوبة على‬ ‫كل منها وفقاً ملا ورد يف مواده‪.‬‬ ‫وق� ��ال م��دي��ر ال �� �ش ��ؤون ال �ق��ان��ون �ي��ة يف الهيئة‬ ‫امل�ستقلة لالنتخاب حممد القطاونة يف ت�صريحات‬ ‫�صحفية‪ ،‬ان اح �ك��ام ق��ان��ون االن �ت �خ��اب ه��ي أ�ح�ك��ام‬ ‫خا�صة تتعار�ض مع احكام القانون العام‪ ،‬التي ورد‬ ‫ال�ن����ص عليها يف ق��ان��ون ال�ع�ق��وب��ات ال�ن��اف��ذ‪ ،‬لذلك‬ ‫ومل��ا كانت ه��ذه االح�ك��ام اخلا�صة اح��دث و�ضعاً من‬ ‫القانون العام‪ ،‬فهي اذاً معدلة الحكام القانون العام‬ ‫فيما �سنته من العقوبات‪ ،‬ومانعة من الرجوع اىل‬ ‫ذلك القانون‪ ،‬اال اذا تبني ان هذا القانون اخلا�ص‬ ‫مل يلم بكل االح��وال التي و�ضعت الجلها االحكام‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬واراد ان يعاقب عليها‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ال �ق �ط��اون��ة ان� ��ه يف ه��ذه‬ ‫احلالة فقط ميكن الرجوع اىل احكام‬ ‫القانون العام (وهو قانون العقوبات)‪،‬‬ ‫اال ان قانون االنتخاب ملجل�س النواب‬ ‫ال �ن��اف��ذ اورد ن���ص��ا ق��ان��ون�ي��ا مي�ن��ع من‬ ‫الرجوع اىل احكام القانون العام‪ ،‬عندما‬ ‫اورد يف امل ��ادة (‪ )65‬م�ن��ه ع�ل��ى ان (ك��ل‬ ‫خمالفة لأحكام هذا القانون مل ين�ص‬ ‫على عقوبة خا�صة لها‪ ،‬يعاقب مرتكبها‬ ‫باحلب�س ملدة ال تقل عن �شهر وال تزيد‬ ‫على �ستة �أ�شهر‪ ،‬او بغرامة ال تقل عن‬ ‫مئة دينار وال تزيد على ثالثمئة دينار‬ ‫او بكلتا هاتني العقوبتني)‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار اىل ان ط�ب�ي�ع��ة اجل��رائ��م‬ ‫املرتكبة اث�ن��اء العملية االنتخابية ال‬ ‫مت�س غ�ير احل��ق ال�سيا�سي وامل�صلحة‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬ل��ذل��ك ف��ان �ه��ا ت�ع�ت�بر من‬ ‫اجل��رائ��م ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬وع�ل�ي��ه‪ ،‬ف � إ�ن��ه ال‬ ‫يبنى عليها طلب ت�سليم املجرمني‪ ،‬واذا‬ ‫�صدر قانون بالعفو العام عن اجلرائم‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬ف��ان ه��ذا ال�ق��ان��ون بالطبع‬ ‫ي�شملها كجرائم �سيا�سية‪.‬‬ ‫وح ��ول م�ع��اجل��ة ال �ق��ان��ون ملو�ضوع‬ ‫املال ال�سيا�سي‪ ،‬لفت اىل ان القانون وفر‬ ‫�ضمانات وا�ضحة وجادة لدرء خطر املال‬ ‫ال�سيا�سي يف العملية االنتخابية‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ان ��ه ال ي��وج��د ت�ع��ري��ف ق��ان��وين وا��ض��ح‬ ‫ملالحقته واحل ��د م��ن ان�ت���ش��اره‪ ،‬ف��امل��ال‬ ‫ال�سيا�سي يتحرك ب�سرعة �أكرب مما قد‬ ‫نت�صوره‪ ،‬ما يجعل مهمة الت�صدي له‬

‫لي�ست باملهمة ال�سهلة‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫الهيئة عاجلت يف التعليمات التنفيذية‬ ‫اخل��ا��ص��ة ب��االق�ت�راع وال �ف��رز‪ ،‬مو�ضوع‬ ‫الناخب الأمي والذي كان احد مفاتيح‬ ‫�شراء وبيع اال�صوات‪.‬‬ ‫وقال القطاونة انه ميكننا ت�صنيف‬ ‫ج��رائ��م االن �ت �خ��اب اىل ارب� ��ع اق �� �س��ام‪:‬‬ ‫ف�ه�ن��ال��ك اجل ��رائ ��م ال��واق �ع��ة م��ن قبل‬ ‫اال� �ش �خ��ا���ص وال �ن ��اخ �ب�ي�ن‪ ،‬واجل ��رائ ��م‬ ‫الواقعة من قبل املر�شحني‪ ،‬واجلرائم‬ ‫ال��واق�ع��ة م��ن ق�ب��ل ال�ل�ج��ان‪ ،‬واجل��رائ��م‬ ‫الواقعة على �صندوق االقرتاع‪.‬‬ ‫ف� ��اجل� ��رائ� ��م ال� ��واق � �ع� ��ة م� ��ن ق �ب��ل‬ ‫اال�شخا�ص والناخبني ت�شمل ك��ل من‬ ‫اح �ت �ف��ظ ب �ب �ط��اق��ة ل� �غ�ي�ره او ب�ط��اق��ة‬ ‫ان �ت �خ��اب ع ��ائ ��دة ل� �غ�ي�ره‪ ،‬دون ح ��ق او‬ ‫ا�ستوىل عليها او �أخفاها او �أتلفها‪.‬‬ ‫او ح �م��ل � �س�لاح �اً ن ��اري� �اً وان ك��ان‬ ‫مرخ�صاً‪ ،‬او �أي �أداة ت�شكل خطر على‬ ‫الأم��ن وال�سالمة العامة يف �أي مركز‬ ‫م� ��ن م� ��راك� ��ز االق � �ت� ��راع وال � �ف� ��رز ي��وم‬ ‫االقرتاع‪ ،‬والدخول اىل مركز االقرتاع‬ ‫والفرز بق�صد �شراء اال�صوات او الت�أثري‬ ‫على العملية االنتخابية او ت�أخريها‪،‬‬ ‫او ب�ق���ص��د ال �ت �ع��ر���ض ب �� �س��وء لأي من‬ ‫امل�س�ؤولني عن �إجرائها‪ ،‬او االمتناع عن‬ ‫اخل ��روج م��ن م��راك��ز االق�ت�راع وال�ف��رز‪،‬‬ ‫ا�ضافة للت�أثري على حرية االنتخابات‬ ‫او �إعاقة العملية االنتخابية ب�أي �صورة‬ ‫من ال�صور‪.‬‬

‫وال� �ت� �ع ��ر� ��ض لأي دع� ��اي� ��ة ان �ت �خ��اب �ي��ة‬ ‫ل �غ�يره م��ن امل��ر��ش�ح�ين‪� � ،‬س��وا ًء ب���ص��ورة‬ ‫�شخ�صية �أو بوا�سطة �أعوانه يف حملته‬ ‫االنتخابية‪ ،‬وتنظيم وعقد االجتماعات‬ ‫االنتخابية و�إلقاء اخلطب االنتخابية‬ ‫يف دور ال �ع �ب��ادة واجل��ام �ع��ات وامل�ع��اه��د‬ ‫العلمية واملدار�س احلكومية واخلا�صة‪،‬‬ ‫وال�شوارع العامة وكذلك الأبنية التي‬ ‫ت�شغلها ال��وزارات والدوائر وامل�ؤ�س�سات‬ ‫الر�سمية العامة‪� ،‬أو اخلا�ضعة لإ�شراف‬ ‫احل�ك��وم��ة‪ ،‬واع �ط��اء ه��داي��ا �أو تربعات‬ ‫�أو م�ساعدات نقدية �أو عينية �أو غري‬ ‫ذل��ك من املنافع‪� ،‬أو ان يعد بتقدميها‬ ‫ل�شخ�ص طبيعي �أو معنوي �سواء �أكان‬ ‫ذلك ب�صورة مبا�شرة �أو بوا�سطة الغري‪.‬‬ ‫واع�ط��اء الناخب ب�صورة مبا�شرة‬ ‫او غري مبا�شرة‪ ،‬او اقرا�ضه او العر�ض‬ ‫عليه‪ ،‬او التعهد بان يعطيه مبلغاً من‬ ‫امل��ال او منفعة او �أي مقابل �آخ��ر‪ ،‬من‬ ‫اج ��ل ح�م�ل��ه ع�ل��ى االق �ت��راع ع�ل��ى وج��ه‬ ‫خ��ا���ص او االم �ت �ن��اع ع��ن االق� �ت��راع‪ ،‬او‬ ‫للت�أثري يف غريه لالقرتاع او االمتناع‬ ‫عن االقرتاع‪.‬‬ ‫اما فيما يتعلق باجلرائم الواقعة‬ ‫من اللجان اك��د القطاونة انها ت�شمل‬ ‫ك��ل م��ن تعمد �إدخ� ��ال ا��س��م �شخ�ص يف‬ ‫�أي ج ��دول م��ن اجل� ��داول االنتخابية‪،‬‬ ‫ال ي�ح��ق ل��ه �أن ي�ك��ون ن��اخ�ب��ا مبقت�ضى‬ ‫�أحكام القانون‪� ،‬أو تعمد حذف �أو عدم‬ ‫�إدخ��ال ا�سم �شخ�ص يف تلك اجل��داول‪،‬‬

‫او ا�ستوىل على �أي وثيقة من الوثائق‬ ‫املتعلقة باالنتخاب دون حق‪� ،‬أو �أخفاها‬ ‫�أو ارت�ك��ب �أي ت��زوي��ر فيها مب��ا يف ذلك‬ ‫�إتالفها �أو متزيقها �أو ت�شويهها‪ ،‬او �أخّ ر‬ ‫بدون �سبب م�شروع بدء عملية االقرتاع‬ ‫ع��ن ال��وق��ت امل �ح��دد ل��ذل��ك‪� ،‬أو �أوق�ف�ه��ا‬ ‫دون مربر قبل الوقت املقرر النتهائها‬ ‫مبقت�ضى هذا القانون‪� ،‬أو تباط أ� يف �أي‬ ‫�إجراء من �إجراءاتها بق�صد �إعاقتها �أو‬ ‫ت�أخريها‪.‬‬ ‫او مل يقم بفتح �صندوق االق�تراع‬ ‫�أم � ��ام احل��ا� �ض��ري��ن م��ن امل��ر� �ش �ح�ين �أو‬ ‫امل �ن��دوب�ي�ن ع�ن�ه��م ق �ب��ل ال �ب��دء بعملية‬ ‫االق �ت��راع؛ ل�ل�ت��أك��د م��ن خ �ل��وه‪ ،‬او ق��ام‬ ‫ب � �ق � ��راءة ورق� � ��ة االق � �ت� ��راع ع �ل ��ى غ�ير‬ ‫حقيقتها وب�صورة تخالف ما ورد فيها‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ال� �ق� �ط ��اون ��ة ان � �ص �ن��دوق‬ ‫االق�تراع قد يتعر�ض قبل او بعد فرز‬ ‫اال�صوات املوجودة بداخله اىل االعتداء‬ ‫عليه‪�� ،‬س��واء �أك��ان ذل��ك باال�ستيالء او‬ ‫حم��اول��ة اال� �س �ت �ي�لاء ع �ل �ي��ه‪ ،‬ويف ه��ذه‬ ‫احلالة يعاقب املجرمون �سواء �أكانوا‬ ‫فاعلني او متدخلني او حمر�ضني او‬ ‫م���س��اع��دي��ن ع�ل��ى ه ��ذه اجل ��رائ ��م‪ ،‬وق��د‬ ‫حدد امل�شرع العقوبة باال�شغال ال�شاقة‬ ‫امل�ؤقتة مدة ال تقل عن خم�س �سنوات‪،‬‬ ‫وال تزيد على ع�شر �سنوات‪ ،‬وبغرامة‬ ‫ال تقل ع��ن ال��ف دي �ن��ار‪ ،‬وال ت��زي��د على‬ ‫خم�سة االف دينار‪.‬‬

‫يف الأ�سبوع الأول للحمالت االنتخابية‬

‫«راصد»‪ :‬ازدياد حديث الشارع عن سيناريوهات‬ ‫لشراء األصوات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق� ��ال ال �ت �ح��ال��ف امل � ��دين ل��ر� �ص��د االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫النيابية "را�صد" إ�ن��ه ر�صد �شكاوى ح��ول بع�ض‬ ‫املر�شحني ال��ذي��ن يحملون جن�سيات غ�ير �أردن�ي��ة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة للجن�سية الأردنية‪ ،‬ب�شكل يخالف املادة ‪.10‬‬ ‫ور�صد التحالف ت��زاي��داً ملحوظاً يف احلديث‬ ‫عن عمليات �شراء الأ�صوات يف الكثري من الدوائر‬ ‫االنتخابية؛ �إذ انت�شر احل��دي��ث ع��ن �سيناريوهات‬ ‫متعددة ل�شراء الأ�صوات‪ ،‬مثل توقيع العقود للعمل‬ ‫مع املر�شحني وقت احلمالت االنتخابية‪� ،‬أو تقدمي‬ ‫تربعات �أو دفع �أق�ساط طلبة جامعيني‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ب�ي��ان التحالف ح��ول ر��ص��د الأ��س�ب��وع‬ ‫الأول للحمالت االنتخابية يف اململكة �أم�س‪ ،‬فتورا‬ ‫يف الدعاية االنتخابية و�ضعفا يف حجم احلمالت‬

‫االنتخابية مقارنة مع انتخابات ‪ ،2010‬ف�ضال عن‬ ‫غالبية املر�شحني مل يفتحوا مقارهم االنتخابية‬ ‫حتى انتهاء الأ�سبوع الأول من احلمالت‪ ،‬ولوحظ‬ ‫تواجد �ضعيف للناخبني يف مقرات املر�شحني التي‬ ‫فتحت‪.‬‬ ‫ور� �ص��د ف��ري��ق ال �ت �ح��ال��ف مم��ار� �س��ة ��ض�غ��وط‬ ‫ع�شائرية على بع�ض املر�شحني ألج��ل االن�سحاب‬ ‫ل�صالح مر�شحني �آخرين؛ �إذ �إن �إحدى املر�شحات يف‬ ‫مادبا مل ت�ستطيع و�ضع ا�سم ع�شريتها من الدعاية‬ ‫االنتخابية لنف�س ال�سبب‪.‬‬ ‫وذك��ر ال�ب�ي��ان �أن بع�ض ال�ب�ل��دي��ات ق��د أ�ل��زم��ت‬ ‫امل��ر��ش�ح�ين ب��دف��ع مبلغ ت ��أم�ين يف ح��ال جت ��اوز �أي‬ ‫مر�شح يف عملية الدعاية االنتخابية‪ ،‬بيد �أن ذلك‬ ‫مل يطبق ب�شكل عادل بني جميع املر�شحني؛ فبع�ض‬ ‫املر�شحني مل يدفع املبلغ‪.‬‬ ‫وذكر التحالف �أن �أحد املر�شحني حاول تغيري‬

‫«حزب دعاء»‪ :‬حملتنا إعالنية‬ ‫ممولة من مخصصات «الداخلية»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أ ّكد حزب دعاء �أ ّنه ال يوجد �أيّ موارد مالية �سوى خم�ص�صات‬ ‫الدفعة املالية املقدمة من وزارة الداخلية من خم�ص�صات دعم‬ ‫ا ألح��زاب والبالغة "�أربعة وع�شرون أ�ل��ف دينار وت�سعمئة واثنان‬ ‫و�ستون ون�صف"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح احلزب يف ردّه على �س�ؤال للهيئة امل�ستقلة لالنتخابات‬ ‫بخ�صو�ص بيان موارد احلملة االنتخابية و�أوجه �إنفاقها �أ ّنه �سيتم‬ ‫�إنفاق املبلغ على احلملة الدعائية االنتخابية للقائمة على النحو‬ ‫التايل يافطات‪� ،‬إعالنات دعائية‪ ،‬بو�سرتات برو�شورات‪ ،‬تنقالت‪،‬‬ ‫مهرجانات‪ ،‬مطبوعات‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬ث ّمنت قيادة حزب دعاء يف اجتماعها املنعقد‬ ‫�أم�س جملة الأفكار امللكية التي ت�ض ّمنتها الأوراق النقا�شية التي‬ ‫طرحها امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �أ ّن �ه��ا ع�ّب رّ ت ع��ن ر ؤ�ي ��ة ملكية وا��ض�ح��ة ن�ح��و جتذير‬ ‫وتر�سيخ النهج الدميقراطي و�إ�ضاءات �شملت كافة حماور م�سرية‬ ‫الإ�صالح ال�شمولية‪.‬‬

‫ترتيبه يف القائمة من قبل مفو�ض القائمة‪ ،‬وقد‬ ‫ات�صل را�صد مع الهيئة امل�ستقلة‪ ،‬والتي �أو�ضحت‬ ‫بدورها �أنه ال يجوز تغيري ترتيب املر�شحني داخل‬ ‫القائمة �إال مبوافقة جميع �أع�ضاء القائمة‪.‬‬ ‫كما ر��ص��د م��راق�ب��و التحالف ح��دوث جرمية‬ ‫�أم��ام أ�ح��د امل�ق��رات االنتخابية يف العقبة‪ ،‬حيث مت‬ ‫طعن �أحد منا�صري مر�شح‪ ،‬ما �أدى اىل وفاته‪.‬‬ ‫ومن جملة املالحظات التي �سجلها التحالف‬ ‫م ��ا ت �ع �ل��ق ب�ق���ض�ي��ة اع �ت �� �ص��ام ع �م��ال � �ش��رك��ة ن��اف��ذ‬ ‫يف ال�ع�ق�ب��ة؛ �إذ �أث� ��رت ع�ل��ى امل���ش�ه��د االن�ت�خ��اب��ي يف‬ ‫املحافظة‪ ،‬ويحاول بع�ض املر�شحني االعت�صام مع‬ ‫العمال ال�ستمالتهم‪.‬‬ ‫يف حمافظة عجلون مت تقدمي طعن يف تر�شيح‬ ‫مر�شحني على اعتبار �أن لهم عطاءات مع الدولة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة لتمزيق الفتات بع�ض املر�شحني‪.‬‬ ‫ودع� ��ا را� �ص��د ال�ه�ي�ئ��ة امل���س�ت�ق�ل��ة ل�لان�ت�خ��اب��ات‬

‫وج�م�ي��ع اجل �ه��ات التنفيذية ل�ب��ذل ج�ه��د حقيقي‬ ‫ملكافحة ظ��اه��رة � �ش��راء الأ� �ص ��وات‪ ،‬ال�ت��ي �أ�صبحت‬ ‫من �أهم العوامل التي ت�سمم الأج��واء االنتخابية‪،‬‬ ‫و�إع�ل�ان ترتيب �أع�ضاء القوائم االنتخابية‪ ،‬كما‬ ‫مت ت���س�ج�ي�ل�ه��ا ع �ل��ى م��وق�ع�ه��ا االل � �ك �ت�روين‪ ،‬حتى‬ ‫يتمكن ك��ل مر�شح م��ن ال�ت� أ�ك��د م��ن ترتيبه داخ��ل‬ ‫القائمة‪ ،‬وال�سيطرة على الإ�شاعات املتعلقة برتتيب‬ ‫املر�شحني داخل القائمة‪.‬‬ ‫و��ش��دد على � �ض��رورة ال�ت� أ�ك��د وال�ت��دق�ي��ق يف �أي‬ ‫تعديل يتم على ترتيب املر�شحني داخ��ل القوائم‪،‬‬ ‫وت�ع��زي��ز ال�ت��واج��د ا ألم �ن��ي خ�ل�ال ف�ت�رة احل�م�لات‬ ‫االنتخابية‪� ،‬إىل جانب تكثيف احلمالت الدعائية‬ ‫ال�ت��ي ت���ش��رح �آل �ي��ة االن �ت �خ��اب‪ ،‬وخ���ص��و��ص�اً املتعلقة‬ ‫بالقوائم االنتخابية "الدائرة العامة"‪.‬‬

‫«تضامن»‪ :‬إرادة ملكية تمنح املرأة فرصة‬ ‫للمشاركة السياسية الفاعلة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫دعت م�ؤ�س�سات حقوقية عاملة يف جمال‬ ‫املر�أة �إىل �ضرورة تكاتف اجلهود لدعم الن�ساء‬ ‫يف االنتخابات �أفراداً وم�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫وت �ع �م��ل ج �ه ��ات ع� ��دة ع �ل��ى دع� ��م امل � ��ر�أة‬ ‫امل��ر� �ش �ح��ة؛ م��ن خ�ل�ال ال�ب�رام��ج ال�ت��دري�ب�ي��ة‬ ‫للن�ساء امل��ر��ش�ح��ات واحل �م�ل�ات ا إلع�لام �ي��ة‪،‬‬ ‫ف �� �ض�لا ع ��ن ال �ت��وع �ي��ة ال �� �ش �ب��اب �ي��ة ب �� �ض��رورة‬ ‫م�شاركة الن�ساء يف احلياة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫جمعية معهد ت�ضامن الن�ساء ذك��رت يف‬ ‫بيان �أ�صدرته �أم�س �أنّ الفر�صة متاحة �أمام‬ ‫الن�ساء لتحقيق إ�جن ��از مبكر على م�ستوى‬ ‫امل�شاركة ال�سيا�سية ودخولهن الربملان القادم‬ ‫لي�س �ضمن نظام الكوتا فح�سب‪ ،‬و�إنمّ ا �أي�ضا‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫مركز الحسني‬ ‫للسرطان‬ ‫«كمان وكمان»‬

‫تغليظ العقوبات على الجرائم‬ ‫املخلة بسالمة العملية االنتخابية‬

‫ام ��ا ف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��االف �ع��ال ال�ت��ي‬ ‫تقع من الناخب‪ ،‬قال القطاونة‪ :‬انها‬ ‫ت�شمل ادعاء االمية او عدم القدرة على‬ ‫ال�ق��راءة او الكتابة‪ ،‬وه��و لي�س كذلك‪،‬‬ ‫وانتحال �شخ�صية �أو ا�سم غريه بق�صد‬ ‫االق�ت�راع وا�ستعمال حقه يف االق�تراع‬ ‫�أكرث من مرة واحدة‪.‬‬ ‫والعبث ب�أي �صندوق من �صناديق‬ ‫االق�ت��راع �أو اجل� ��داول االن�ت�خ��اب�ي��ة �أو‬ ‫الأوراق املعدة ل�لاق�تراع‪� ،‬أو �سرقة �أي‬ ‫من هذه اجلداول �أو الأوراق �أو �إتالفها‬ ‫�أو ع��دم و�ضعها بال�صندوق‪� ،‬أو القيام‬ ‫ب�أي عمل بق�صد امل�س ب�سالمة �إجراءات‬ ‫االنتخاب و�سريته‪.‬‬ ‫وال�ط�ل��ب ب���ص��ورة مبا�شرة او غري‬ ‫مبا�شرة مبلغاً م��ن امل ��ال‪ ،‬او قر�ضاً او‬ ‫م�ن�ف�ع��ة او اي م�ق��اب��ل �آخ ��ر لنف�سه او‬ ‫ل �غ�ي�ره؛ ب�ق���ص��د ان ي �ق�ترع ع �ل��ى وج��ه‬ ‫خ��ا���ص او ان ميتنع ع��ن االق �ت��راع‪ ،‬او‬ ‫لي�ؤثر يف غ�يره لالقرتاع او لالمتناع‬ ‫عن االقرتاع‪.‬‬ ‫وب�ش�أن اجل��رائ��م الواقعة من قبل‬ ‫امل��ر� �ش �ح�ين ق� ��ال‪ :‬ان �ه��ا ت�ت���ض�م��ن ع��دم‬ ‫االل� �ت ��زام ب ��أح �ك��ام ال��د� �س �ت��ور واح �ت�رام‬ ‫��س�ي��ادة ال�ق��ان��ون‪ ،‬وع��دم اح�ت�رام حرية‬ ‫ال � � ��ر�أي وال �ف �ك��ر ل� ��دى ال� �غ�ي�ر‪ ،‬وع ��دم‬ ‫االل � �ت � ��زام ب��امل �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى ال ��وح ��دة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة و�أم� ��ن ال��وط��ن وا� �س �ت �ق��راره‪،‬‬ ‫و�إجراء الدعاية االنتخابية يف الوزارات‬ ‫والدوائر وامل�ؤ�س�سات الر�سمية العامة‪،‬‬

‫‪5‬‬

‫م��ن خ�ل�ال امل�ن��اف���س��ة ع�ل��ى امل �ق��اع��د ا ألخ ��رى‬ ‫والقوائم الوطنية‪.‬‬ ‫ت �ق��ول اجل�م�ع�ي��ة �أنّ ت���ص��ري�ح��ات ملكية‬ ‫حديثة �أ�شارت �إىل �أنّ متكني املر�أة و�إعطاءها‬ ‫دور �أك�بر يف عملية التنمية ال�شاملة ي�ش ّكل‬ ‫حتدياً يف املرحلة املقبلة رغم ال�صعوبات التي‬ ‫ميكن جتاوزها بالتن�سيق والتعاون ليكون عام‬ ‫‪� 2013‬أف�ضل للجميع‪ ،‬ما تعتقد معه ب�إمكانية‬ ‫ترجمة الإرادة ال�سيا�سية ب ��إجن��ازات مبكرة‬ ‫على �أر�ض الواقع للن�ساء الأردنيات من خالل‬ ‫امل���ش��ارك��ة الفاعلة يف االن�ت�خ��اب��ات الربملانية‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫م���ش��ارك��ة ال�ن���س��اء يف االن �ت �خ��اب��ات للعام‬ ‫اجل ��اري �ش ّكلت م��ا ن�سبته ‪ 17.3‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫ال�ع��دد ا إلج �م��ايل للمر�شحني (‪� 121‬سيدة)‬

‫يف الدوائر املحلية فيما �ش ّكلن ما يقارب ‪52‬‬ ‫يف املئة من ج��داول الناخبني وفقاً للأرقام‬ ‫ال�صادرة عن اللجنة الوطنية الأردنية ل�ش�ؤون‬ ‫املر�أة والهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‪.‬‬ ‫م��ا يعني �أنّ ت��راج��ع التمثيل الن�سائي‬ ‫يف م��واق��ع �صنع ال�ق��رار خ�لال ال�ع��ام املا�ضي‬ ‫خ��ا� �ص��ة يف احل �ك ��وم ��ة وع �� �ض��وي��ة امل�ح�ك�م��ة‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة‪ ،‬والتمثيل ال�ضعيف يف مواقع‬ ‫قيادية �أخرى‪ ،‬مل يعبرّ �إ ّال عن �إنكار لقدرات‬ ‫الن�ساء الأردن�ي��ات العلمية والعملية واملهنية‬ ‫وجت��اه��ل لإمكانياتهن القيادية ودوره��ن يف‬ ‫التنمية ال�شاملة امل�ستدامة‪ ،‬وتغييب لهن يف‬ ‫مرحلة �إ�صالحات دميقراطية يعتقد البع�ض‬ ‫أ� ّن��ه ميكن حتقيقها دون م�شاركتهن الفعالة‬ ‫واحلقيقية فيها‪ ،‬وفق ت�ضامن‪.‬‬

‫هناك �شخ�ص علق على مقال �سابق عن مركز احل�سني‬ ‫ل�ل���س��رط��ان ب��ا� �س��م «رام � ��ي» م �ع �ت�برا م��ا ج ��اء ف �ي��ه حم��اب��اة‬ ‫وجماملة �شخ�صية‪ .‬وحقيقة االم��ر اننا لو اغم�ضنا على‬ ‫عيني رامي بع�صابة‪ ،‬واخذناه اىل الطابق الرابع يف املركز‪،‬‬ ‫وازلنا الع�صابة عنه هناك‪ ،‬فانه بال ادنى ريب �سيظن لوهلة‬ ‫انه يف مكان فرن�سي او �سويدي‪ ،‬اوحتى امريكي او ياباين‬ ‫قبل ان يدرك انه يف االردن ويف مركز احل�سني لل�سرطان‪،‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة ادع��وه للتطوع ب��زي��ارة امل��رك��ز‪ ،‬وان يراقب‬ ‫ويتابع على ار���ض ال��واق��ع ك��ل االم ��ور‪ ،‬اب�ت��داء م��ن املدخل‬ ‫الرئي�سي‪ ،‬ومن عند امن املركز الذي يقوم بالواجب خري‬ ‫قيام‪ ،‬وانتهاء باي مكان فيه‪ ،‬لريى بنف�سه حقيقة املكان وكم‬ ‫هو مفخرة وطنية بالفعل!‪.‬‬ ‫ومنا�سبة الكتابة ثانية عن املركز لي�س للرد على االخ‬ ‫رام��ي اب��دا‪ ،‬وامن��ا مل��ا اث��اره امل�ق��ال م��ن ردود فعل ايجابية‪،‬‬ ‫وحلجم االر� �س��االت ل��ه تبادليا‪ ،‬وم��ن جهة اخ��رى الهمية‬ ‫التاكيد على ��ض��رورة تقدمي ك��ل ا�شكال ال��دع��م ل��ه ليظل‬ ‫منارة طبية اردنية‪ ،‬والو�صول به اىل اكرب ا�ستيعاب طبي‬ ‫خلدمة االردنيني والقطاع ال�صحي الوطني‪.‬‬ ‫واملركز الذي يحظى برعاية ملكية من خالل االمريات‬ ‫غيداء ودينا من موقع االهتمام ال�شخ�صي‪ ،‬والعام اي�ضا‪،‬‬ ‫متكن بف�ضل ذلك من حتقيق قفزات مت�سارعة يف م�شوار‬ ‫التطور امل�ستمر دون كلل او ملل‪ ،‬فقد و�صل اىل درج��ات‬ ‫رفيعة بامل�ستويات كافة‪ ،‬وفيه من االجهزة واملعدات الطبية‬ ‫احلديثة واملتقدمة م��ا ي��وازي امل��وج��ود يف اي مركز طبي‬ ‫عاملي ومتقدم‪ ،‬وطواقم العمل فيه تعمل على مدار ال�ساعة‬ ‫دون اي توقف‪ ،‬وكل ذلك يف اطار برامج ع�صرية حمو�سبة‬ ‫وعملية‪ ،‬ولهذا كانت اال�شارة ال�سابقة اىل الدكتور عا�صم‬ ‫م�ن���ص��ور م��دي��ر ع ��ام امل��رك��ز‪ ،‬ل�ي�ظ��ل ال�ع�م��ل وال �ع �ط��اء على‬ ‫ا� �ش��ده‪ ،‬منه وم��ن ك��ل ال�ط��واق��م العاملة يف �شتى امل�ج��االت‬ ‫واالحتياجات‪.‬‬ ‫اك�ث�ر ال ��دواف ��ع ل�ل�ك�ت��اب��ة جم ��ددا ع��ن م��رك��ز احل�سني‬ ‫لل�سرطان ما علمته عن حجم الديون التي له على العديد‬ ‫من امل�ؤ�س�سات‪ ،‬واالمر بحكم الواقع واحلر�ص على ت�أمني‬ ‫العالج للمواطنني كاولوية اوال ولي�س البعد املايل‪ ،‬وعليه‬ ‫يكون امر دعم املركز وجوبيا واخالقيا من كل ابناء ال�شعب‬ ‫وبالقدر ال��ذي ي�ستطيعه كل ف��رد‪ ،‬خ�صو�صا وان احلاجة‬ ‫خلدماته قد يحتاجها اي ان�سان يف اي حلظة‪ .‬وهذه دعوة‬ ‫لكل املخت�صني بتنظيم احلمالت وجمع التربعات البداع‬ ‫حملة جديدة‪ ،‬تكون بجدوى تعو�ض الديون وتزيد عنها‬ ‫اي�ضا‪ ،‬فامل�ستفيد قبال والحقا نحن االردنيون‪.‬‬

‫«الوحدة الشعبية» يفتتح مقر‬ ‫«غري االنتخابي» ملقاطعة االنتخابات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يعتزم حزب الوحدة ال�شعبية افتتاح املقر غري االنتخابي �ضمن‬ ‫حملة «مقاطعون من �أجل التغيري» يوم الأحد املقبل يف مبنى املقر‪.‬‬ ‫ويقيم احلزب برنامج فعاليات يف االفتتاح كالتايل‪:‬‬ ‫ كلمة حزب الوحدة ال�شعبية يلقيها د‪�.‬سعيد ذياب‪.‬‬‫ كلمة للنائب ال�سابق ال�سيدة توجان في�صل‪.‬‬‫ ك�ل�م��ة د‪ .‬أ�ح� �م ��د ق � ��ادري م�ن���س��ق ا إلط� � ��ار ال��وط �ن��ي مل�ق��اط�ع��ة‬‫االنتخابات‪.‬‬ ‫ كلمة الرفيق ر�ؤوف احلبا�شنة النا�شط يف احلراك ال�شعبي‪.‬‬‫ كلمة للنا�شط يف احلراك ال�شعبي منذر احلرا�سي�س‪.‬‬‫ كلمة للنا�شط ع�صام الإبراهيم من حراك �إربد‪.‬‬‫ فقرة الأغنية الوطنية امللتزمة‪� :‬أحمد �سعيد «�أبو املجد»‪.‬‬‫ عر�ض فيديو لأهم «�إجنازات» املجل�س النيابي ال�ساد�س ع�شر‪.‬‬‫ فقرة �شعرية‪.‬‬‫ عر�ض فيديو حول جمل�س النواب ال�سابق‪.‬‬‫ زاوية خا�صة باحلراك‪.‬‬‫ زاوية «كيف ت�صبح نائباً»‪.‬‬‫ زاوية «�إجنازات جمال�س ال�صوت الواحد»‪.‬‬‫ لوحات فنية مميزة‪.‬‬‫ �شعارات «غري» انتخابية‪.‬‬‫كما �ستتوا�صل فعاليات املقر غري االنتخابي يف الأي��ام التالية‪،‬‬ ‫�إذ �ستحييى �أم�سية �شبابية ي��وم اخلمي�س ‪ 2013/1/10‬يعلن عن‬ ‫تفا�صيلها الحقاً‪ ،‬كما �سيتم ا إلع�لان عن باقي فعاليات ون�شاطات‬ ‫املقر تباعاً‪.‬‬

‫قائمة «صدام حسني» تغري‬ ‫مسماها إىل «شرف األمة»‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�أعلن الناطق االعالمي با�سم الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب ح�سني‬ ‫بني هاين ان الهيئة ابلغت بقرار حمكمة ا�ستئناف عمان‪ ،‬برد الطعن‬ ‫املقدم من قبل مفو�ض القائمة رق��م ‪ ،28‬بخ�صو�ص ا�سم القائمة‬ ‫وت�أييد قرار جمل�س مفو�ضي الهيئة برف�ض اال�سم املقدم من قبل‬ ‫املفو�ض‪.‬‬ ‫وق��ال بني ه��اين ان مفو�ض القائمة رق��م ‪��« 28‬ص��دام ح�سني»‬ ‫ح�ضر ام�س اىل مبنى الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب وطلب تغيري ا�سم‬ ‫القائمة‪ ،‬لت�صبح حتت ا�سم «�شرف االمة»‪.‬‬ ‫واو�ضح الناطق االعالمي للهيئة امل�ستقلة لالنتخاب ان جمل�س‬ ‫مفو�ضي الهيئة واف��ق على ه��ذه الت�سمية لتطابقها م��ع القانون‬ ‫والتعليمات التنفيذية‪ ،‬م�شريا اىل ان القائمة ا�صبحت مب�سماها‬ ‫اجلديد �ضمن القوائم الـ ‪ 60‬املقبولة لي�صبح عدد القوائم االجمايل‬ ‫‪ 61‬قائمة‪.‬‬ ‫وك��ان جمل�س مفو�ضي الهيئة ق��رر ع��دم قبول �أ�سماء القوائم‬ ‫التي ت�ضمنت ا�سم �شخ�ص طبيعي �أو �أي ا�سم ميكن �أن يثري نعرات‬ ‫طائفية �أو مذهبية �أو عرقية �أو �سيا�سية‪� ،‬أو يخالف النظام العام‬ ‫�أو ي�ؤثر على الوحدة الوطنية و�أم��ن الوطن‪ ،‬وذلك وفق ما يقرره‬ ‫املجل�س‪.‬‬ ‫وقال بني هاين «�إن��ه وفق �أحكام امل��ادة ‪ 4‬من قانون الهيئة ف�إن‬ ‫للهيئة ال�صالحية الكاملة باتخاذ كافة الإجراءات لتنظيم العملية‬ ‫االنتخابية‪ ،‬وبناء عليه جاء قرارها بقبول جميع املر�شحني الواردة‬ ‫�أ�سما�ؤهم يف تلك القائمة ورف�ض ا�سمها»‪ ،‬م�شريا اىل �أن الهيئة‬ ‫طلبت من مفو�ض القائمة تغيري ا�سمها‪ ،‬مبا ين�سجم مع اعتبار‬ ‫الهيئة اجلهة التنظيمية للعملية االنتخابية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫رصــد‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الكلفة ترتاوح ما بني ‪ 35‬و‪ 70‬ديناراً‪ ..‬والدجاج مرفو�ض‬

‫استرياد ‪ 150‬طن ًا من الجميد السوري والرتكي لدعم «مناسف االنتخابات»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫مع انطالق املاراتون االنتخابي تقدم عدد من امل�ستوردين �إىل وزارة الزراعة للح�صول على رخ�ص ال�سترياد ‪150‬‬ ‫طن منها ‪ 100‬طن اجلميد ال�سوري ‪ 50‬طن والرتكي‪ ،‬وقد عربت �أوىل ال�شحنات من مركز حدود جابر‪ ،‬وهي حتمل ‪26‬‬ ‫طنا قبل نهاية ال�شهر احلايل ومن املتوقع ال�شحنات الأخرى تباعا خالل الأيام القادمة‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار أ�ح��د العاملني يف طلب تقدمي‬ ‫اال�سترياد �أن الطلب على اجلميد ال�سوري‬ ‫زاد ه��ذه ا ألي��ام‪ ،‬من قبل مئات املر�شحني‬ ‫يف خمتلف املناطق‪ ،‬و�أ� �ض��اف‪" :‬نت�أمل �أن‬ ‫ت�ساهم يف �إنعا�ش وتن�شيط �سوق مكونات‬ ‫املنا�سف م��ن �صنوبر ول��وز وخ�بر ��ش��راك‪،‬‬ ‫حيث تقدر حركة اجلميد يف الأردن مبئات‬ ‫الآالف من الدنانري يف االنتخابات"‪.‬‬ ‫م �ت��وق �ع��ا �أن ت �� �ص��ل ك �م �ي��ات ا� �س �ت�يراد‬ ‫اجل �م �ي��د ال �� �س��وري وال�ت�رك ��ي م ��ع ازدي� ��اد‬ ‫معركة املر�شحني �إىل حدود ‪ 150‬طنا‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬قال �صاحب �إحدى حمالت‬ ‫جت�ه�ي��ز امل�ن��ا��س��ف �إن امل �ع��رك��ة االن�ت�خ��اب�ي��ة‬ ‫وم��ن خ�لال وجبات املنا�سف �ستلعب دو ًرا‬ ‫ريا يف حت�سني الو�ضع االقت�صادي‪ ،‬مع‬ ‫كب ً‬ ‫تكثيف دع��وات �ه��م ل�ل�م��واط�ن�ين يف امل �ق��رات‬ ‫االنتخابية‪.‬‬

‫و�أ�شار �إىل �أن مربرات ا�سترياد اجلميد‬ ‫ال�سوري هو انخفا�ض �سعره يف الأ��س��واق‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ي �ب��اع ال�ك�ي�ل��و ب �ح��دود ث�لاث��ة دن��ان�ير‬ ‫ون�صف‪� ،‬إىل �أربعة دنانري بينما الكيلوغرام‬ ‫م��ن "اجلميد الكركي" امل���ش�ه��ور ه��و ‪15‬‬ ‫دي� �ن ��ارا‪ ،‬وه �ن��اك ف ��رق يف ال���س�ع��ر ل���ص��ال��ح‬ ‫املر�شح‪ ،‬خا�صة مع حلوم م�ستوردة‪.‬‬ ‫وي �ق ��ول م��ر� �ش��ح ل�لان �ت �خ��اب��ات‪�" :‬إنه‬ ‫�شراء كميات كبرية من اجلميد ال�سوري‬ ‫ه ��و مت �ه �ي��د إلع� � ��داد امل �ن��ا� �س��ف؛ لأن� ��ه م��ن‬ ‫الأهمية تقدير الناخبني واملت�ضامنني يف‬ ‫ف�ترة ال��دع��اي��ة وال�تروي��ج االنتخابي‪ ،‬من‬ ‫خ�لال ت�ق��دمي ه��ذا ال��وج�ب��ة اجلماهريية‪،‬‬ ‫التي تعترب من �ضمن العادات االنتخابية‬ ‫امل � ��وروث � ��ة‪ ،‬ودوره � � � ��ا ي� �ك ��ون يف مل ��ش�م��ل‬ ‫ال�ن��اخ�ب�ين‪ ،‬وح���ش��د �أك�ب�ر ع��دد مم�ك��ن من‬ ‫ا أل� �ص��وات‪ ،‬حتى تتم اال�ستعانة بهم وقت‬

‫دع��وة املر�شحني للناخبني وجل��ان امل ��ؤازرة‬ ‫على وجبات الغداء والع�شاء‪ ،‬وتزداد خالل‬ ‫الأ�سابيع الأخرية من موعد االقرتاع"‪.‬‬ ‫وي � ��رى امل��ر� �ش��ح �أن امل �ن �� �س��ف ال��واح��د‬ ‫مبكونات م�ستوردة من اللحوم واجلميد‪،‬‬ ‫م���ض��اف��ا عليه ح�ب��ات ��ص�ن��وب��ر ول ��وز وخبز‬ ‫� �ش��راك تبلغ قيمته ‪ 70-35‬دي �ن��ارا ح�سب‬ ‫ال� �ك� �ل� �ي ��وات ون ��وع� �ي ��ة ال� �ل� �ح ��وم ب �ل��دي��ة �أم‬ ‫م�ستوردة‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬وعلى كل الأحوال‪ ،‬ف�إن من�سف‬ ‫ال ��دج ��اج م��رف��و���ض ��ش�ع�ب�ي��ا م��ن ال �ق��واع��د‬ ‫االنتخابية‪ ،‬التي تعرف �أن اللحوم ور�أ���س‬ ‫اخلاروف عنوان التقدير"‪.‬‬ ‫ويف النهاية‪ ،‬ف��إن املنا�سف هي الثابت‬ ‫الوحيد الذي ال يتغري يف املوروث املحلي‪،‬‬ ‫وه��ي ال�صناعة ال��وح�ي��دة يف الأردن التي‬ ‫حتظى ب�إقبال جماهريي عارم‪.‬‬

‫ا�سترياد ‪ 150‬طنا من اجلميد ال�سوري والرتكي‬

‫من هنا وهناك‬ ‫إحباط محاولة تهريب كمية كبرية من حبوب الكبتاجون‬ ‫مت ّكنت من �إحباط حماولة تهريب كمية كبرية من‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫احلبوب املخدرة يف املنطقة ال�شمالية الغربية من‬ ‫ذكر املركز الإعالمي الأمني يف مديرية الأمن اململكة‪ .‬وبلغت الكمية امل�ضبوطة مليون وثمامنئة‬ ‫العام � ّأن ك��وادر �إدارة مكافحة املخدرات وبالتعاون �أل��ف حبة من حبوب الكبتاجون امل�خ��درة‪ ،‬والعمل‬ ‫مع قيادة حر�س احلدود يف القوات امل�سلحة الأردنية جاري الآن على �ضبط املتورطني بهذه الق�ضية‪.‬‬

‫فوضى يف «الزعرتي» إثر توزيع مساعدات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫��س��ادت خميم ال��زع�تري فو�ضى مل��دة ق�صرية‬ ‫ظهر �أم�س الأربعاء �إثر توزيع م�ساعدات لالجئني‬ ‫ال�سوريني‪ .‬وقال الناطق الإعالمي جلهاز الأمن‬ ‫العام حممد اخلطيب لـ"ال�سبيل" �أنّ ع��ددا من‬ ‫ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين يف خم�ي��م ال��زع�تري ي�صل‬

‫�إىل م��ا ي�ق��ارب ‪ 300‬الج��ئ افتعلوا فو�ضى مت ّثلت‬ ‫بالتدافع وال���ص��راخ أ�ث�ن��اء ت��وزي��ع �إح��دى اجلهات‬ ‫اخلريية مل�ساعدات �إن�سانية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف اخلطيب �أ ّن��ه على إ�ث��ر ذل��ك تداعت‬ ‫ق��وات ال ��درك م��ن أ�ج��ل ال�سيطرة على الأو� �ض��اع‬ ‫داخ��ل املخيم و إ�ع ��ادة ال�ه��دوء‪ ،‬نافيا وق��وع �أيّ من‬ ‫الإ�صابات بني الالجئني �أو قوات الدرك‪.‬‬

‫‪ 60‬مليون ًا إنفاق األمانة على مشاريع قطاع األشغال للعام ‪2012‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ق� ��ال امل �ه �ن��د���س حم �م��د اب� ��و زي �ت��ون‬ ‫مدير وحدة التطوير والتخطيط لقطاع‬ ‫اال�شغال‪ :‬بلغت الكلفة االجمالية مل�شاريع‬ ‫قطاع اال�شغال العامة التابع المانة عمان‬ ‫ال �ك�ب�رى‪ ،‬خ�ل�ال ال �ع��ام اجل� ��اري ن�ح��و ‪60‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح أ�ب��و زيتون �إن ن�سبة االجن��از‬ ‫يف امل��دي��ري��ات اخل �م ����س ال �ت��اب �ع��ة ل�ق�ط��اع‬ ‫اال�شغال‪ ،‬و�صلت اىل ‪ 70‬يف املئة يف الربع‬ ‫الثالث من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وا�شار ان اخلطة اال�سرتاتيجية لعام‬ ‫‪� 2013‬سرتكز على امل�شاريع التي تخدم‬ ‫ال �ط��رق وال �ن �ق��ل ورف ��ع ك�ف��اءت�ه��ا واع ��ادة‬

‫ت� أ�ه�ي��ل امل��راف��ق ال�ع��ام��ة وامل��واق��ع االث��ري��ة‬ ‫وبكلفة تقديرية من ‪ 80‬اىل ‪ 110‬مليون‬ ‫دينار بح�سب موازنة االمانة‪.‬‬ ‫ولفت اب��و زي�ت��ون ان جميع امل�شاريع‬ ‫ال� �ت ��ي ي �ن �ف��ذه��ا ق� �ط ��اع اال�� �ش� �غ ��ال ال ��ذي‬ ‫ي���ض��م م��دي��ري��ات( ال �ط��رق‪ ،‬وال�ه�ن��د��س��ة‪،‬‬ ‫وامل ��راف ��ق واحل� ��دائ� ��ق‪ ،‬وال �ن �ق��ل وامل � ��رور‪،‬‬ ‫واال� �س �ط��ول) ت �خ��دم ك��اف��ة ف �ئ��ات متلقي‬ ‫اخلدمة(اجلمهور‪ ،‬م�ؤ�س�سات القطاعني‬ ‫العام واخلا�ص)‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان م��دي��ري��ات ق �ط��اع اال��ش�غ��ال‬ ‫ت�ضم ع��دة دوائ ��ر ت�شرف على ا�ستكمال‬ ‫م�شاريع االمانة‪ ،‬كاعمال البنية التحتية‬ ‫من فتوحات وتعبيد ال�شوارع و�صيانتها‬ ‫بجميع م�ن��اط��ق وان �ح��اء ع �م��ان‪ ،‬وتنفيذ‬

‫اعمال جدران ا�ستنادية وار�صفة وت�صريف‬ ‫مياه االمطار‪ ،‬وان�شاء عبارات وا�ستكمال‬ ‫م�شاريع تقاطعات مرورية خ�لال ال�سنة‬ ‫و�صيانتها‪ .‬وتركيب "دربزينات" ا�سفل‬ ‫اجل�سور واجلزر الو�سطية وج�سور م�شاة‪،‬‬ ‫وتركيب ل��وح��ات ار��ش��ادي��ة وعمل حواجز‬ ‫معدنية‪ ،‬وانتاج احلاويات و�صيانتها‪.‬‬ ‫ويف جمال رفع كفاءة منظومة النقل‬ ‫العام كذلك كرتكيب اعمدة انارة وا�شارات‬ ‫�ضوئية و�صيانتها وك��ام�ي�رات م��راق�ب��ة‪،‬‬ ‫وعمل مواقف �سيارات‪ ،‬وت�صميم وانتاج‬ ‫اخلرائط خطوط النقل العام‪ ،‬وم�شروع‬ ‫اعادة هيكلة خطوط ال�سرافي�س وتوثيق‬ ‫معلومات وم���س��ارات خ�ط��وط احل��اف�لات‬ ‫وال�سرافي�س‪.‬‬

‫ويف جمال �أعادة ت�أهيل مواقع اثرية‬ ‫نفذت م�شاريع ك�ساحة في�صل وال�ساحة‬ ‫الها�شمية وج�ب��ل ال�ق�ل�ع��ة‪ ،‬و��ص�ي��ان��ة بيت‬ ‫و�صفي التل ومنزل امل�شري حاب�س املجايل‪،‬‬ ‫واعمال ان�شاء حدائق و�صيانتها‪ ،‬ومرافق‬ ‫عامة ومالعب ريا�ضية وزراع��ة احلدائق‬ ‫وامل �ك �ب��ات‪ ،‬م�ث��ل م�ك��ب ال�ب�ي���ض��اء‪ ،‬وان���ش��اء‬ ‫مقابر من �ضمنها مقربة �سحاب وعراق‬ ‫االمري‪.‬‬ ‫واكد املهند�س ابو زيتون ان جزءا من‬ ‫امل�شاريع تنفذها االمانة باالعتماد الذاتي‬ ‫على ك��وادره��ا و آ�ل�ي��ات�ه��ا؛ م��ا يحقق وف��را‬ ‫ماليا وتقليل الكلف املالية املرتتبة على‬ ‫"االمانة"‪ ،‬باال�ضافة اىل ت�أمني وتزويد‬ ‫املناطق باملركبات والوقود الالزم‪.‬‬

‫املهندسني الزراعيني‪ 350 :‬ألف دينار حصيلة حملة «اختمها بالخري»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫م��ا ي��زي��د ع�ل��ى ‪ 350‬أ�ل ��ف دي �ن��ار جمعتها‬ ‫حملة "اختمها باخلري"‪ ،‬والتي ّ‬ ‫نظمتها نقابة‬ ‫املهند�سني الزراعيني واملهند�سني وال�صيادلة‬ ‫مع �إذاعة "حياة اف ام" ل�صالح �إغاثة الأ�شقاء‬ ‫ال�سوريني يف الأردن‪ ,‬بالإ�ضافة �إىل تربعات‬ ‫عينية �شملت قطعة �أر�ض و�شقق وم�صاغ ذهبي‪.‬‬ ‫رئي�س جمل�س النقباء ونقيب املهند�سني‬ ‫ال��زراع �ي�ين م‪.‬حم �م��ود أ�ب ��و غنيمة ق ��ال‪�" :‬إ ّن‬ ‫إ�ط �ل ��اق ح �م �ل��ة اخ �ت �م �ه��ا ب ��اخل�ي�ر ب��ال �� �ش��راك��ة‬ ‫وال�ت�ن�ظ�ي��م م��ا ب�ي�ن ال �ن �ق��اب��ات ال �ث�ل�اث وح�ي��اة‬ ‫اف ام ج��اءت انطالقا م��ن املنظومة القيمية‬ ‫والأخ�لاق�ي��ة وال�ت��ي نعت ّز ونفتخر بها يف هذا‬ ‫البلد الطيب‪ ,‬والتي تعبرّ بو�ضوح عن وقوفنا‬

‫�إىل ج��ان��ب ا أل� �ش �ق��اء ال �� �س��وري�ين يف حمنتهم‬ ‫وعوزهم الطارئ"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أبو غنيمة �أ ّن هذه احلملة جاءت‬ ‫لرت ِّكز ب�شكل �أ�سا�سي على احلاجات غري املنظورة‬ ‫للأ�شقاء ال�سوريني يف الأردن‪ ،‬وال�ت��ي ت�شمل‬ ‫�إىل جانب الإغاثة املعا�شية العادية من م�أكل‬ ‫وم�سكن‪ ,‬ج��وان��ب الرعاية ال�صحية للجرحى‬ ‫و�أ�صحاب الأمرا�ض املزمنة والوالدات احلديثة‬ ‫والعمليات اجلراحية امل�ستعجلة‪ ,‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫جوانب الإغاثة التعليمية‪ ,‬وا إلغ��اث��ة املعي�شية‬ ‫من طرود اخلري وك�سوة ال�شتاء‪ ،‬خا�صة يف ف�صل‬ ‫ال�شتاء البارد والذي دخل على الأبواب‪.‬‬ ‫وبينّ م‪.‬نهاد العليمي نائب نقيب املهند�سني‬ ‫الزراعيني ورئي�س اللجنة العليا لإغاثة الأ�شقاء‬ ‫ال�سوريني يف الأردن أ� ّن حملة "اختمها باخلري"‬

‫ج��اءت تتويجا للعديد م��ن امل�شاريع الإغاثية‬ ‫التي ن ّفذتها النقابات الثالث منذ بداية الأزمة‬ ‫يف �سوريا مع ازدي��اد أ�ع��داد الأ�شقاء ال�سوريني‬ ‫الهاربني من جحيم الأو�ضاع يف بلدهم‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح العليمي �أ ّن فكرة احلملة ج��اءت‬ ‫لت�ؤكد �أ ّن ال�شعب الأردين يختم عامه احلايل‬ ‫بوقوفه �إىل جانب �أخوته ال�سوريني ويبد�أ عامه‬ ‫اجلديد وهو مت�ضامن مع حقهم يف العودة �إىل‬ ‫بالدهم ومدنهم وه��ي تنعم ب��ا ألم��ن وا ألم��ان‪،‬‬ ‫و أ� ّن هذا هو قدر الأردن �أن يكون دائما امل�ساحة‬ ‫التي يلج�أ �إليها اخلائف و�صاحب احلاجة‪ ،‬لأن‬ ‫ه��ذه ه��ي قيم و أ�خ�ل�اق ه��ذا ال�شعب الأ��ص�ي��ل‪،‬‬ ‫وهذا هو املثل الذي ي�ضربه عنوانا وا�ضحا لكل‬ ‫العامل أ� ّنه بالرغم من احلاجة التي تل ّم به إ� ّال‬ ‫يق�صر �أبدا مع �أ�شقائه‪.‬‬ ‫�أ ّنه لن ومل ّ‬

‫إطالق سراح ضابطي الصف‬ ‫األردنيني املحتجزين يف دارفور‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أعلنت مديرية الأمن العام �أ ّنه مت �إطالق �سراح‬ ‫�ضابطي ال�صف الأردنيني امل�شاركني يف �سرايا قوات‬ ‫حفظ ال�سالم يف منطقة كباكبيه‪� /‬شمال دارف��ور‪،‬‬ ‫وه�م��ا ك��ل م��ن ال��رق�ي��ب ح�سن �أر��ش�ي��د امل� ��زاودة من‬ ‫مرتب مديرية الأم��ن العام‪ ،‬والعريف قا�سم فالح‬ ‫ال�سرحان من مرتب املديرية العامة لقوات الدرك‪،‬‬ ‫اللذين مت احتجازهما يف ‪� 20‬آب ال�ع��ام املا�ضي يف‬ ‫منطقة دارفور بال�سودان من قبل جمموعة خارجة‬ ‫عن القانون‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�ي��ان ع��ن امل��رك��ز ا إلع�ل�ام��ي للمديرية‬ ‫�أم�س الأرب�ع��اء‪ّ �" :‬إن امل��زاودة وال�سرحان موجودان‬ ‫الآن لدى البعثة الأردنية هناك ويتمتعان ب�صحة‬ ‫جيدة"‪ .‬وث� ّم��ن البيان "عالياً اجل�ه��ود املتوا�صلة‬ ‫التي بذلت من قبل احلكومة ال�سودانية بالتعاون‬ ‫م��ع ق �ي��ادة الأمم امل �ت �ح��دة يف ال �� �س��ودان م��ن �أج��ل‬ ‫الإف� ��راج ع��ن �ضابطي ال�صف الأردنيني"‪ ،‬مب ّيناً‬ ‫� ّأن االت�صاالت كانت متوالية بني اجلانب الأردين‬ ‫وال�سوداين‪ ،‬وعلى مدار ال�ساعة والتي �أثمرت عن‬

‫�إع��ادة �ضابطي ال�صف �ساملني‪ .‬و أ���ش��ار �إىل � ّأن وف��داً‬ ‫توجه جلمهورية ال�سودان‬ ‫من مديرية الأمن العام َّ‬ ‫ال�شقيقة خ�لال ال�ف�ترة م��ن ‪� 26‬آب املا�ضي وحتى‬ ‫‪ 31‬م��ن ال�شهر نف�سه‪� ،‬أيّ ب�ع��د اح�ت�ج��از �ضابطي‬ ‫ال�صف ب�ستة أ�ي ��ام ل�ل��وق��وف على �آخ��ر امل�ستجدات‬ ‫والتحقيقات فيما يتعلق بحادثة اختفائهما‪ ،‬حيث‬ ‫بحث الوفد مع العديد من اجلهات امل�س�ؤولة هناك‪،‬‬ ‫وع�ل��ى ر أ���س�ه��ا احل�ك��وم��ة ال���س��ودان�ي��ة وق �ي��ادة الأمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬يف مو�ضوع اال�ستعجال يف حترير و إ�ع��ادة‬ ‫�ضابطي ال�صف املحتجزين‪.‬‬ ‫وب�ّي��نّ � ّأن ال��وف��د اط� �م� �� ّأن ح�ي�ن��ه ع �ل��ى �صحة‬ ‫املحتجزين وعلى الإج ��راءات املتبعة هناك‪ ،‬وعند‬ ‫عودة الوفد �إىل الأردن مت �إر�سال �أحد كبار �ضابط‬ ‫ا ألم ��ن ال�ع��ام لإدام ��ة عملية التن�سيق م��ع اجلهات‬ ‫املعنية هناك �إىل �أن �أثمرت اجلهود بحمد اهلل عن‬ ‫عودة املحتجزين �ساملني‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال �ب �ي��ان‪�" :‬إ ّنه ي�ت��م الآن ال�ترت�ي��ب مع‬ ‫احلكومة ال�سودانية وق�ي��ادة الأمم املتحدة هناك‬ ‫من �أجل ت�أمني عودة �ضابطي ال�صف الأردنيني �إىل‬ ‫الوطن ب�أقرب وقت ممكن"‪.‬‬

‫إصابة ‪ 5‬أشخاص يف حوادث متفرقة يف اململكة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صيب ‪� 3‬أ�شخا�ص بجروح ور�ضو�ض �إثر حادث‬ ‫ت��ده��ور ت�ع� ّر��ض��ت ل��ه إ�ح� ��دى امل��رك �ب��ات يف منطقة‬ ‫ال�ق�ط��ران��ة يف ال �ك��رك‪ ،‬ح�ي��ث ق��ام��ت ف��رق الإ��س�ع��اف‬ ‫ب�ت�ق��دمي ا إل��س�ع��اف��ات الأول �ي��ة ال�لازم��ة للم�صابني‬ ‫ونقلهم �إىل مركز �صحي القطرانة وحالتهم العامة‬

‫متو�سطة‪ .‬و�أ�صيب �شخ�صان ب�ضيق يف التنف�س �إثر‬ ‫ا�ستن�شاقهم للغاز املت�سرب من الأ�سطوانة الراكبة‬ ‫على الكيزر داخل �إحدى املنازل يف حمافظة العا�صمة‬ ‫��ض��اح�ي��ة ال��ر��ش�ي��د‪ ،‬ح�ي��ث ق��ام��ت ف��رق ا إل� �س �ع��اف يف‬ ‫مديرية دفاع مدين غرب عمان بتقدمي الإ�سعافات‬ ‫الأولية الالزمة للم�صابني ونقلهما �إىل م�ست�شفى‬ ‫اجلامعة الأردنية وحالتهما العامة متو�سطة‪.‬‬

‫و�أ�� �ض ��اف ن�ق�ي��ب م‪.‬ع �ب��د اهلل ع �ب �ي��دات �أ ّن‬ ‫الإع��داد حلملة "اختمها باخلري" انطلق منذ‬ ‫ف�ت�رة طويلة م��ن حيث التخطيط وا إلع� ��داد‬ ‫لهذه احلملة لتكون العنوان ا ألب��رز يف وقوفنا‬ ‫�إىل ج��ان��ب ا أل��ش�ق��اء ال�سوريني يف الأردن من‬ ‫حيث ت�شكيل ف��رق العمل واملتطوعني الذين‬ ‫�أ�سهموا �إ�سهاما رائعا وكانوا اجلنود احلقيقيني‬ ‫وراء إ�جن ��اح ه��ذه احلملة بجهودهم ال�ت��ي مل‬ ‫ت �ع��رف ال�ل�ي��ل وال �ن �ه��ار وك ��ان ال �ه��دف الوحيد‬ ‫ل�ه��م ه��و ال���س�ع��ي ن�ح��و إ�ي �� �ص��ال ف �ك��رة احلملة‬ ‫جلميع النقابيني وال�شعب الأردين‪ ,‬وبعد هذا‬ ‫الإجناز الكبري ف�إ ّنهم ي�ستحقون م ّنا كل ال�شكر‬ ‫والتقدير‪.‬‬ ‫ن�ق�ي��ب ال���ص�ي��ادل��ة د‪.‬حم �م��د ع�ب��اب�ن��ة ق��ال‬ ‫أ� ّن حملة اختمها باخلري ج��اءت منذ بداياتها‬

‫الأوىل لتكون ال�ع�ن��وان الأب ��رز ل��دور النقابات‬ ‫املهنية ال �ث�لاث يف ال���ش��أن الإغ��اث��ي للأ�شقاء‬ ‫ال�سوريني يف الأردن‪ ،‬وه��ذا أ�ق��ل م��ا ميكن �أن‬ ‫يقدَّم لهم‪ ،‬خا�صة أ� ّنهم ال�ضيوف علينا ونحن‬ ‫جميعا �سنكون لهم العون وال�غ��وث لتم ّر هذه‬ ‫الفرتة الع�صيبة عليهم ب� ّ‬ ‫أخف الظروف وبقدر‬ ‫ما ن�ستطيع �أن نخفف عنهم‪.‬‬ ‫م‪.‬ح �� �س��ام غ��راي �ب��ة امل��دي��ر ال �ع��ام لـ"حياة‬ ‫اف ام" ق� ��ال‪" :‬ن�شرتك ال �ي��وم ولأول م��رة‬ ‫كمنظمني و�شركاء يف هذه احلملة لأ ّننا �إذاعة‬ ‫حتمل ر�سالة �إميانية وقيمية �أخالقية هدفها‬ ‫الأ�سا�سي تعزيز املنظومة القيمية والأخالقية‬ ‫الإيجابية ل��دى جميع �أف��راد ال�شعب الأردين‬ ‫الذي يحمل بني طيات جنباته قلبا يكاد يكون‬ ‫الأرق ��ى وا أل��ص�ف��ا ب�ين قلوب النا�س جميعا يف‬

‫العامل‪ ,‬و�أنتم اليوم ترون هذا العدد الكبري من‬ ‫�أبناء ال�شعب الأردين املعطاء‪ ،‬وهم يتوافدون‬ ‫على الإذاع� ��ة ل�ي��ؤك��دوا احلقيقة النا�صعة �أ ّن‬ ‫ال�شعب الأردين على رغم احلاجة التي تل ّم به‬ ‫�إ ّال أ� ّن عمل اخلري هو فعل مقد�س ال يتوانى �أبدا‬ ‫عن القيام به"‪.‬‬ ‫م�شاهد م�ؤثرة حملتها دقائق هذا اليوم‬ ‫رع �أح��د املواطنني بكلفة‬ ‫ك��ان من �أب��رزه��ا ت�ب ُّ‬ ‫عمرته هو وزوجته التي مل ت�ؤدها من قبل‪.‬‬ ‫كذلك ت�برع مواطن �آخ��ر بقطعة �أر���ض يتم‬ ‫الت�صرف بها ل�صالح احل�م�ل��ة‪ ,‬ال�ع��دي��د من‬ ‫امل��واط �ن�ين ت�ب ّ�رع��وا مب���ص��اغ ذه �ب��ي وجتهيز‬ ‫�شقق‪ ,‬كفالة �أ�سر‪ ،‬وطالب علم‪ ،‬ومواد عينية‬ ‫�شملت امل��داف��ئ والأغطية واملالب�س ل�صالح‬ ‫احلملة‪.‬‬

‫ذهب لتحصيل دينه فقتل شقيق املدين‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫متكن العاملون يف مديرية �شرطة‬ ‫�شمال عمان من �إلقاء القب�ض على �أحد‬ ‫الأ�شخا�ص والذي �أقدم على طعن �شخ�ص‬ ‫آ�خ��ر؛ نتيجة خالفات مالية بني اجلاين‬ ‫و�شقيق املغدور‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل ذكر املركز الإعالمي‬ ‫ا ألم� �ن ��ي يف م��دي��ري��ة ا ألم � ��ن ال� �ع ��ام‪� ،‬أن‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين يف غ��رف��ة عمليات م��رك��ز �أم��ن‬ ‫� �ص��وي �ل��ح ت �ل �ق��وا ب�ل�اغ� �اً ب �ت �ع��ر���ض أ�ح ��د‬ ‫الأ�شخا�ص للطعن أ�م��ام منزله يف �إحدى‬ ‫مناطق �صويلح‪ ،‬حيث مت التحرك الفوري‬ ‫ل�ل�م�ك��ان‪ ،‬وع�ن��د و� �ص��ول دوري� ��ات النجدة‬ ‫واملعنيني‪ ،‬مت م�شاهدة أ�ح��د الأ�شخا�ص‬

‫م�ل�ق��ى ع�ل��ى الأر�� ��ض وم�ط�ع��ون بوا�سطة‬ ‫�أداة ح ��ادة‪ ،‬ح�ي��ث مت إ���س�ع��اف��ه اىل أ�ق��رب‬ ‫م�ست�شفى اال �أنه فارق احلياة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع امل��رك��ز الإع�لام��ي أ�ن��ه ونتيجة‬ ‫للبحث والتحري وجمع املعلومات فقد مت‬ ‫القاء القب�ض على اجلاين‪ ،‬والذي اعرتف‬ ‫ب�ق�ي��ام��ه ب��اجل��رمي��ة نتيجة خ�ل�اف م��ايل‬ ‫بينه وبني �شقيق املغدور‪ ،‬و�أفاد اجلاين �أنه‬ ‫وقبل ارت�ك��اب اجل��رمي��ة توجه اىل منزل‬ ‫املغدور و�شقيقه وعند و�صوله خرج اليه‬ ‫امل�غ��دور وعند ��س��ؤال اجل��اين عن �صاحب‬ ‫العالقة من �أجل �سداده دينا بذمته‪ ،‬ن�شب‬ ‫خالف بينهما تطور اىل ع��راك بالأيدي‬ ‫ث��م ق ��ام اجل� ��اين ب��ال �ت��وج��ه اىل مركبته‬ ‫و�إح�ضار �أداة حادة قام من خاللها بطعن‬

‫مدعي عام عجلون يحول جثة‬ ‫مجهولة إىل الطب الشرعي‬ ‫عجلون ‪ -‬برتا‬ ‫ح ّول مدعي عام عجلون القا�ضي عامر طبي�شات‬ ‫أ�م ����س االرب �ع��اء ج�ث��ة ل�شخ�ص جم�ه��ول ال�ه��وي��ة عرث‬ ‫عليها ام�س يف عجلون اىل مركز الطب ال�شرعي يف‬ ‫حمافظة اربد ؛ للتعرف اىل ا�سباب الوفاة‪.‬‬ ‫وق��ام��ت االج �ه��زة االم�ن�ي��ة يف امل�ح��اف�ظ��ة مبعاينة‬ ‫م�سرح اجلرمية واخذ بع�ض العينات من قبل املخترب‬ ‫اجلنائي؛ للتعرف على مالب�سات احل��ادث والتعرف‬ ‫اىل تفا�صيله‪.‬‬

‫املغدور‪ ،‬ومت حتويل الق�ضية للق�ضاء‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان ��ب �آخ � � ��ر‪ ،‬مت �ك ��ن ال �ف��ري��ق‬ ‫اخلا�ص يف قيادة �أم��ن �إقليم العقبة من‬ ‫ك�شف غمو�ض ومالب�سات ق�ضية مقتل‬ ‫�شاب ثالثيني؛ اث��ر تعر�ضه للطعن من‬ ‫قبل �شخ�ص �آخر نتيجة خالف �آين ن�شب‬ ‫بينهما يف ال�شارع العام‪ ،‬ومت القاء القب�ض‬ ‫على الفاعل وحتويل الق�ضية للق�ضاء‪.‬‬ ‫وذك ��ر امل��رك��ز �أن ال�ع��ام�ل�ين يف ق�سم‬ ‫جندة مديرية �شرطة جنوب عمان و�أثناء‬ ‫قيامهم بفتح �إحدى نقاط الغلق للبحث‬ ‫عن مطلوبني‪ ،‬متكنوا من القاء القب�ض‬ ‫ع�ل��ى أ�ح ��د ا أل� �ش �خ��ا���ص اخل�ط��ري��ن ج ��داً‪،‬‬ ‫وامل�سجل بحقه �أرب �ع��ة طلبات ق�ضائية‪،‬‬ ‫منها ثالثة طلبات �سرقة وواحدة للتنفيذ‬

‫الق�ضائي‪ ،‬بعد �أن �أب��دى مقاومة �شديدة‬ ‫انتهت ب�إلقاء القب�ض عليه و�سيتم حتويله‬ ‫للق�ضاء‪.‬‬ ‫ومت� �ك ��ن ف ��ري ��ق م� ��ن ب �ح ��ث ج �ن��ائ��ي‬ ‫مديرية �شرطة جنوب عمان وب�إ�سناد من‬ ‫دوري��ات النجدة العاملة يف االخت�صا�ص‪،‬‬ ‫م��ن ال �ق��اء القب�ض ع�ل��ى أ�ح ��د املطلوبني‬ ‫وامل �� �س �ج��ل ب��درج��ة خ �ط�ير ج � ��داً‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫ي��وج��د ب�ح�ق��ه ال �ع��دي��د م ��ن ا أل� �س �ب �ق �ي��ات‬ ‫اجلرمية‪ ،‬ولديه ‪ 25‬طلبا ق�ضائيا وذلك‬ ‫بعد م��داه�م��ة منزله ف �ج��راً‪ ،‬حيث أ�ب��دى‬ ‫املطلوب مقاومة �شديدة ل��رج��ال الأم��ن‬ ‫العام‪ ،‬انتهت ب�إلقاء القب�ض عليه‪ ،‬ويجري‬ ‫الآن ال �ت �ح �ق �ي��ق م �ع��ه و� �س �ي �ت��م حت��وي�ل��ه‬ ‫للق�ضاء‪.‬‬

‫وفاة الجئ سوري نتيجة مضاعفات عملية‬ ‫قلب مفتوح أجريت يف بالده‬ ‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫ت ��ويف الج ��ئ � �س��وري م��ن خم�ي��م ال ��زع�ت�ري أ�م����س‬ ‫الأربعاء نتيجة م�ضاعفات عملية قلب مفتوح اجريت‬ ‫ل ��ه يف � �س��وري��ا‪ ،‬ومت �إ� �س �ع��اف��ه اىل م���س�ت���ش�ف��ى امل �ف��رق‬ ‫احلكومي‪ ،‬لكنه ما لبث ان تويف بعد �ساعة من و�صوله‬ ‫اىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫وق��ال مدير امل�ست�شفى الدكتور حمود ال�سرحان‬ ‫�أن املتوفى البالغ �أربعني عاما ك��ان قد خ�ضع لعملية‬

‫قلب مفتوح يف ب�لاده �سوريا‪ ،‬قبل نزوحه اىل االردن‪،‬‬ ‫وتعر�ض مل�ضاعفات اثر العملية التي خ�ضع لها يف وقت‬ ‫�سابق‪ ،‬و�أ�سعف اىل امل�ست�شفى من قبل كوادر اال�سعاف‬ ‫يف الدفاع امل��دين يف خميم الزعرتي حيث �أجريت له‬ ‫اال�سعافات الالزمة و�أدخل امل�ست�شفى ال�ستكمال العالج‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف احل�م��ود �أن االط�ب��اء ب��ذل��وا ك��ل جهودهم‬ ‫يف حم��اول��ة لإن �ق��اذه‪ ،‬لكن م�ضاعفات العملية ب�سبب‬ ‫اجللطات واحت�شاء ع�ضلة القلب �أدت اىل وفاته بعد‬ ‫�ساعة من و�صولة امل�ست�شفى‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫صحة‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫‪7‬‬

‫�إعطاء جرعة ثانية لهم ال�شهر احلايل‬

‫تطعيم ‪ 176‬ألف طفل ضمن حملة ضد مرضي الحصبة والشلل‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫قامت وزارة ال�صحة بتطعيم ‪� 176‬ألف طفل من بينهم �سوريون �ضد مر�ضي �شلل الأطفال‬ ‫واحل�صبة يف حمافظتي اربد واملفرق وخميم الزعرتي‪� ،‬ضمن حملة �أطلقتها يف ت�شرين الثاين‬ ‫املا�ضي على �أن ت�شمل ‪� 250‬ألف طفل دون �سن اخلام�سة‪.‬‬ ‫ونفذت «ال�صحة» احلملة بدعم ومتويل من منظمة الأمم املتحدة للطفولة «اليوني�سف»‬ ‫خالل الفرتة من ‪ 26‬ت�شرين ثان لغاية ‪ 6‬كانون �أول من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وق � ��ال وزي � ��ر ال �� �ص �ح��ة ال ��دك� �ت ��ور ع�ب��د‬ ‫ال�ل�ط�ي��ف وري �ك��ات ل��دى ل�ق��ائ��ه أ�م ����س ممثل‬ ‫منظمة اليوني�سف "دومنيك هايد"‪� :‬إن‬ ‫الإق� �ب ��ال ع �ل��ى ال�ت�ط�ع�ي��م ك ��ان ج �ي��دا خ�لال‬ ‫احلملة‪ ،‬م�شريا �إىل تطعيم ‪ 176291‬طفال‬ ‫من الفئة العمرية امل�ستهدفة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن احلملة نفذتها فرق التطعيم‬ ‫امل� �ت ��واج ��دة يف امل ��راك ��ز امل �ع �ت �م��دة للتطعيم‬ ‫يف امل�ح��اف�ظ��ات‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ف��رق التطعيم‬ ‫اجلوالة؛ للو�صول �إىل الفئة امل�ستهدفة يف‬ ‫املناطق النائية‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د وري �ك��ات أ�ن��ه �سيتم إ�ع �ط��اء جميع‬ ‫ه�ؤالء الأطفال الذين ح�صلوا على اجلرعة‬ ‫الأوىل خ �ل�ال احل �م �ل��ة ج��رع��ة ث��ان �ي��ة من‬ ‫املطعوم؛ �ضمن الفرتة املمتدة من ‪� 13‬إىل ‪17‬‬ ‫كانون ثاين احلايل‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه يف اطار حمالت التطعيم‬

‫�إعطاء مطعومي احل�صبة وال�شلل الفموي‬ ‫لـلنحو ‪ 6464‬طفال دون �سن ‪ 15‬عاما‪ ،‬داخل‬ ‫خميمات الالجئني ال�سوريني يف الزعرتي‬ ‫و��س�ي�بر ��س�ت��ي واحل��دي �ق��ة يف ل� ��واء ال��رم�ث��ا‪،‬‬ ‫مبحافظة اربد خالل �شهر �أيلول من العام‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪ .‬و أ�ك � ��د وزي� ��ر ال���ص�ح��ة �أن ال � ��وزارة‬ ‫م���س�ت�م��رة يف ب��رن��ام��ج ال�ت�ط�ع�ي��م ال��روت�ي�ن��ي‬ ‫وتطعيم الأط�ف��ال غري الأردن �ي�ين‪ ،‬وخا�صة‬ ‫م��ن الالجئني ال�سوريني يف ه��ذه املخيمات‬ ‫امل �ع��دة ل �ه��م‪ ،‬ويف ب��اق��ي حم��اف �ظ��ات اململكة‬ ‫ح�سب الربنامج الوطني للتطعيم؛ وذل��ك‬ ‫من خالل املراكز ال�صحية والفرق اجلوالة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل �أن اق�ت���ص��ار ح�م�ل��ة تطعيم‬ ‫الأط� �ف ��ال ع �ل��ى حم��اف�ظ�ت��ي امل �ف��رق وارب� ��د؛‬ ‫ن�ظ��را ل��وج��ود أ�ع� ��داد ك�ب�يرة م��ن الالجئني‬ ‫ال�سوريني وخميمات �إيوائهم فيهما‪ ،‬والذين‬ ‫قد يعانون من ظ��روف ت�ؤثر على مناعتهم‬

‫وخم��ال�ط�ي�ه��م م��ن الأط� �ف ��ال الأردن� �ي�ي�ن يف‬ ‫املناطق املجاورة للمخيمات‪ .‬و�أكد وريكات �أن‬ ‫ا�سرتاتيجية وزارة ال�صحة ت�سعى للحفاظ‬ ‫على الأردن خال من العديد من الأمرا�ض‬ ‫ال �� �س��اري��ة‪ ،‬واال� �س �ت �م��رار يف ال���س�ي�ط��رة على‬ ‫كثري من الأمرا�ض‪ ،‬وخا�صة املدرجة �ضمن‬ ‫برنامج التطعيم ال��وط�ن��ي‪ .‬كما أ�ع ��رب عن‬ ‫تقدير الأردن البالغ ملنظمة اليوني�سف التي‬ ‫تقدم دعما ماليا له يف جمال حيوي يتعلق‬ ‫بتوفري الوقاية من الأم��را���ض لفئة مهمة‬ ‫يف املجتمع‪ .‬وق��ال �إن الأردن يتحمل عبئا‬ ‫�صحيا ثقيال جراء التزايد امل�ستمر يف �أعداد‬ ‫ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين يف ظ��ل �أزم ��ة بلدهم‪،‬‬ ‫م�شددا على �ضرورة تلقيه الدعم وامل�ساعدة؛‬ ‫ملواجهة هذا التحدي‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن ق � ��درت مم �ث��ل م�ن�ظ�م��ة الأمم‬ ‫امل�ت�ح��دة للطفولة "اليوني�سف" دومنيك‬

‫خميم الزعرتي‬

‫هايد‪ ،‬اجلهود التي يبذلها الأردن لتقدمي‬ ‫الرعاية ال�صحية لالجئني ال�سوريني‪ ،‬وال‬ ‫�سيما فئة الأطفال‪.‬‬ ‫و أ�ك��دت �أن حجم العبء الكبري وال��دور‬ ‫ال�ه��ام ال��ذي ينه�ض ب��ه الأردن �صحيا جتاه‬ ‫ال�لاج �ئ�ين ال �� �س��وري�ين ي���س�ت�ح��ق ال�ت�ق��دي��ر‪،‬‬

‫م�شرية �إىل �ضرورة �أن ت�سهم الدول املانحة‬ ‫يف م�ساعدة الأردن وم�ساندته ليتمكن من‬ ‫اال�ستمرار يف تقدمي الرعاية لهم بامل�ستوى‬ ‫اجل �ي��د‪ .‬وق��ال��ت ه��اي��د إ�ن �ه��ا ��س�ت�ت�ح��دث �إىل‬ ‫الدول املانحة حول �ضرورة م�ساندة الأردن‬ ‫وتقدمي الدعم له؛ لتعزيز �إمكاناته ال�صحية‬

‫واحتياجاته يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�أك��دت �أن منظمة اليوني�سف م�ستمرة‬ ‫يف دع� ��م ح �م�ل�ات ال�ت�ط�ع�ي��م وم �� �س��ان��دت �ه��ا؛‬ ‫لأهميتها يف توفري احلماية ال�صحية �ضد‬ ‫الأم ��را� ��ض اخل �ط��رة ل�ل�أط �ف��ال الأردن �ي�ي�ن‬ ‫وكذلك ال�سوريني‪.‬‬

‫بلديات‬

‫أبو السمن‪ :‬إغالق ملف فصل البلديات نهائي ًا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال وزي��ر ال�ش�ؤون البلدية وزي��ر املياه‬ ‫وال��ري املهند�س ماهر ابو ال�سمن ان ملف‬ ‫ف�صل البلديات اغلق نهائيا‪.‬‬ ‫وق��ال خ�لال م� ؤ�مت��ر �صحفي ع�ق��ده يف‬ ‫مقر ال��وزارة �أم�س االربعاء‪ ،‬ان االنتخابات‬ ‫البلدية �ستكون خالل املهلة القانونية التي‬ ‫حددها القانون‪ ،‬على ان ال تتجاوز منت�صف‬ ‫ايلول املقبل مهما كان ال�سبب‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف اب��و ال���س�م��ن ان اغ�ل�اق ملف‬ ‫ال�ف���ص��ل ي �ع��ود لإ� �ش �ك��االت ع��دي��دة‪ ،‬راف�ق��ت‬ ‫م �ل��ف ال �ف �� �ص��ل ا� �س��ا� �س��ا ‪،‬م �ن �ه��ا امل��وظ �ف��ون‬

‫‪ ،‬واالم �ل ��اك واال� �س �ت �ث �م ��ارات امل �� �ش�ترك��ة‪،‬‬ ‫واحل��دود املتداخلة بني البلديات‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل العجوزات املالية الكبرية التي تعاين‬ ‫منها البلديات‪ ،‬والتي قاربت ‪ 100‬مليون‬ ‫دي � �ن ��ار‪ ،‬م ��ا ي �ج �ع �ل �ه��ا ع ��اج ��زة ع ��ن ال �ق �ي��ام‬ ‫ب�أعبائها حال اجنز قرار الف�صل‪.‬‬ ‫وتوقع ابو ال�سمن ان جتري االنتخابات‬ ‫البلدية وف�ق��ا ل�ق��ان��ون ال�ب�ل��دي��ات ال���س��اري‪،‬‬ ‫م���س�ت��درك��ا ان م �� �س��ودة ال �ق��ان��ون اجل��دي��د‪،‬‬ ‫والتي انتهت الوزارة من اعدادها ب�صورتها‬ ‫االول �ي��ة‪ ،‬متهيدا لعر�ضها على خمت�صني‬ ‫ومهتمني �ستكون اف���ض��ل يف ح��ال اج��ري��ت‬ ‫االنتخابات مبوجبها ‪ ،‬اال انه ا�شار اىل ان‬

‫الوقت ل�سري م�سودة القانون وفقا العملية‬ ‫الت�شريعية القرارها ب�صورتها النهائية قد‬ ‫ال ي�سعف ال ��وزارة قبل م��وع��د االنتخابات‬ ‫املقررة يف ايلول املقبل‪.‬‬ ‫وب�ين اب��و ال�سمن ان م���س��ودة ال�ق��ان��ون‬ ‫ح��اول��ت ��ض�ب��ط ال �ك �ث�ير م��ن االم � ��ور ال�ت��ي‬ ‫اغفلها القانون احلايل‪ ،‬م�ضيفا انها حملت‬ ‫ا�ضافة نوعية‪ ،‬تعزز من مكانة الالمركزية‬ ‫يف املحافظات من خ�لال تق�سيم البلديات‬ ‫اىل ‪ 12‬ب�ل��دي��ة م��رك��زي��ة وتق�سيمها اداري ��ا‬ ‫وخدميا اىل مناطق يدير كل منها جمال�س‬ ‫حملية منتخبة‪.‬‬ ‫واع� �ت� �م ��دت ال� � � ��وزارة يف ال ��وق ��ت ذات ��ه‬

‫م ��وازن ��ات م��ال�ي��ة ل� �ـ‪ 57‬ب �ل��دي��ة‪ ،‬جت� ��اوزت يف‬ ‫جم �م �ل �ه��ا ال � � �ـ‪ 50‬م �ل �ي��ون دي � �ن� ��ار‪ ،‬ح �ي��ث مت‬ ‫تخ�صي�ص م��ا قيمته ‪ 87‬مليون دي�ن��ار من‬ ‫القيمة االجمالية لها �ضمن املوازنة العامة‬ ‫للدولة‪ ،‬بعد ا�ضافة ‪ 12‬مليون دينار تكلفة‬ ‫الهيكلة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه وللخروج من الأزمة املالية‬ ‫ال�ت��ي ت�ع��اين منها ال�ب�ل��دي��ات ال �ع��ام املقبل‪،‬‬ ‫ب��د�أت ال ��وزارة بتح�صيل �ضريبة امل�سقفات‬ ‫والأب�ن�ي��ة يف خم�س ب�ل��دي��ات‪� ،‬ضمن مراكز‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ات يف امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬لي�شمل ف�ي�م��ا بعد‬ ‫ج�م�ي��ع ال �ب �ل��دي��ات وم ��ن خ�ل�ال امل��دي��ري��ات‬ ‫املالية واالق�سام املعنية فيها‪.‬‬

‫وم ��ن ب�ي�ن اخل� �ط ��وات االخ � ��رى‪ ،‬ال �غ��اء‬ ‫ت�خ���ص�ي����ص �أي ��ة � �ش��واغ��ر وظ�ي�ف�ي��ة ج��دي��دة‬ ‫للعام احلايل‪ ،‬با�ستثناء وظيفة عمال وطن‪،‬‬ ‫وذل��ك ملا تعانيه جميع بلديات اململكة من‬ ‫نق�ص يف ذلك ال�شاغر‪ ،‬والذي انعك�س �سلبا‬ ‫على م�ستوى النظافة العامة‪ ،‬يف وقت قدر‬ ‫ف�ي��ه ع��دد ال���ش��واغ��ر امل�ت��اح��ة �ضمن امل�سمى‬ ‫ذاته‪ ،‬بنحو ‪� 500‬شاغر‪ ،‬مت تعبئة جزء منها‬ ‫قبل ق��رار وق��ف التعيينات من قبل رئي�س‬ ‫الوزراء‪.‬‬ ‫وبني ابو ال�سمن ان الوزارة �شكلت جلنة‬ ‫خا�صة لدرا�سة ملف العالقة م��ع �شركات‬ ‫الكهرباء‪ ،‬لإدخال بند يق�ضي بفر�ض ر�سوم‬

‫بدل �أعمدة وكوابل وحموالت على �إداراتها‪.‬‬ ‫والزمت وزارة ال�ش�ؤون البلدية �شركة‬ ‫ال�ك�ه��رب��اء اخ�ي�را ب ��أن يتم ق ��راءة ال �ع��دادات‬ ‫امل�خ���ص���ص��ة ل�ل�ك�ه��رب��اء يف امل �ن ��ازل وغ�يره��ا‬ ‫مبرافقة مندوب من البلديات‪.‬‬ ‫وحت� � ��دث أ�ب� � ��و ال �� �س �م��ن ع� ��ن امل �� �ش��اك��ل‬ ‫امل �� �س �ت �ع �� �ص �ي��ة ب �ي�ن ال� �ب� �ل ��دي ��ات و�� �ش ��رك ��ات‬ ‫االت���ص��االت‪،‬م��و��ض�ح��ا ان ال�ه��دف م�ستقبال‬ ‫و� �ض��ع ال �ي��ة ل�ل�ت�ع��ام��ل ب�ين ال �ط��رف�ين فيما‬ ‫ي �خ ����ص م �ن��ح �أذون � � � ��ات اال�� �ش� �غ ��ال لأب� � ��راج‬ ‫ال �� �ش��رك��ات وت�ن�ظ�ي�م�ه��ا ب ��دال م��ن ا��س�ت�م��رار‬ ‫بع�ض ال�شركات ب��إدارة ابراجها‪ ،‬واال�ضافة‬ ‫عليها دون الرجوع �إىل البلديات ‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫دير جديد ملشروع تعزيز الحماية االجتماعية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ع �ي �ن��ت وزارة ال �ت �ن �م �ي��ة االج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫أ�م����س م��دي��را ج��دي��دا مل���ش��روع تعزيز احلماية‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫الوزارة عينت الدكتور علي الكو�شة مديرا‬ ‫للم�شروع الذي يدعمه البنك الدويل بقر�ض‬ ‫ا�ستثماري مقدراه ‪ 12.4‬مليون دوالر‪ ،‬جاء ذلك‬ ‫ج��اء نتيجة ع��دم جتديد عقد مديره ال�سابق‬ ‫�ألن ج��وردن الذي انتهى مطلع العام احلايل‪.‬‬ ‫وي�ن�ت�ظ��ر امل �� �ش��روع امل�ع�ل��ق م�ن��ذ ��ش�ه��ور حتديد‬ ‫م�صريه بعد ثالث �سنوات من ال�سري البطيء‬ ‫فيه‪ ،‬انعك�س على معدّل �صرف منخف�ض جدا‪،‬‬ ‫و�صل �إىل ‪ 21.6‬يف املئة يف حزيران ‪ 2011‬بح�سب‬ ‫تقرير ن�شره البنك الدويل يف ‪ 11‬متوز املا�ضي‪،‬‬ ‫عن نتائج بعثة �أوف��ده��ا البنك �إىل اململكة يف‬ ‫�شباط ‪.2012‬‬ ‫وق ��ال ال�ب�ن��ك أ�ن ��ه "مل ي �ط��ر�أ ت�ط��ور على‬ ‫أ�ه ��داف امل���ش��روع منذ �أن واف ��ق جمل�س �إدارة‬ ‫البنك على دعمه يف حزيران ‪"2008‬‬

‫وبح�سب املوقع الإلكرتوين لوزارة التنمية‬ ‫االجتماعية‪ ،‬ف ��إ ّن أ�ه��م إ�جن��از للم�شروع الذي‬ ‫ينفذ على مدار‪� 5‬سنوات ‪ ،2013-2008‬هو البدء‬ ‫يف بناء ق��درة التن�سيقية للتكافل االجتماعي‬ ‫امل�ؤ�س�سية م��ن خ�ل�ال حت��دي��د ب�ن��ود مرجعية‬ ‫مل�ست�شار �سيعمل يف الهيئة التن�سيقية‪ ،‬والبدء يف‬ ‫بناء قدرة وزارة التنمية االجتماعية امل�ؤ�س�سية‬ ‫وحت��دي��د ب�ن��ود مرجعية ل�شركة ا�ست�شارية‪،‬‬ ‫�ستعمل على و�ضع معايري العمليات الإجرائية‬ ‫يف الوزارة �إىل جانب البدء يف حتديد موا�صفات‬ ‫الأج� �ه ��زة احل��ا� �س��وب �ي��ة‪ ،‬مت �ه �ي��داً ل��رف��ع ق��درة‬ ‫ال��وزارة التكنولوجية‪ ،‬ومبا�شرة عملية �شراء‬ ‫أ�ج�ه��زة امل�ساعدة الكفية ل��دائ��رة الإح���ص��اءات‬ ‫العامة‪ ،‬ال�ستخدامها يف م�سح نفقات الأ�سرة‬ ‫للعام ‪.2010‬‬ ‫وي���ض��اف �إىل ذل ��ك بح�سب م��وق��ع وزارة‬ ‫التنمية �إىل االنتهاء من جمع املعلومات عن‬ ‫مرحلة امل�شروع التجريبية و�إدخالها �إىل قاعدة‬ ‫بيانات خا�صة بامل�شروع‪ ،‬والبدء يف عملية حتليل‬ ‫البيانات‪ ،‬واختبار معادلة اال�ستهداف اجلديدة‬

‫باالعتماد على نفقات الأ� �س��رة‪ .‬كما مت البدء‬ ‫يف عملية اختيار ال�شركة اال�ست�شارية لو�ضع‬ ‫معايري اخلدمات اخلا�صة باخلدمات املقدمة‬ ‫من قبل وزارة التنمية االجتماعية‪ ،‬ومت اختيار‬ ‫م��راك��ز الرعاية الثالثة التي �سيتم التطوير‬ ‫بها‪ ،‬والعمل ج��ار على تطوير املركز الأول يف‬ ‫مادبا‪ ،‬ومت اختيار املحافظات التي �سيتم ت�أ�سي�س‬ ‫مراكز اخلدمات االجتماعية املتكاملة بها؛ وهي‬ ‫عمان‪ ،‬و�إربد‪ ،‬والعقبة‪ ،‬والعمل جار على ت�أ�سي�س‬ ‫املركز الأول يف عمان ب�شراكة �أمانة العا�صمة‪،‬‬ ‫ومت اخ�ت�ي��ار امل�ح��اف�ظ��ات ال�ت��ي �سيتم ت�أ�سي�س‬ ‫مراكز م�صادر املعلومات للأ�شخا�ص املعوقني‬ ‫بها؛ وهي معان‪ ،‬الر�صيفة‪ /‬الزرقاء‪ ،‬واملفرق‪،‬‬ ‫والعمل جار على ت�أ�سي�س املركز الأول يف معان‪.‬‬ ‫ك�م��ا مت خ�ل�ال ال �ف�ترة نف�سها ا�ستكمال‬ ‫تعيني فريق وح��دة تنفيذ امل�شروع‪ ،‬من مدير‬ ‫للم�شروع وخبري م��ايل وم�شرتيات وموظفي‬ ‫دعم �إداري‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل موظفني منتدبني‬ ‫م��ن وزارة ال�ت�ن�م�ي��ة االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬و��ص�ن��دوق‬ ‫املعونة الوطنية لدعم �إجناح امل�شروع‪.‬‬

‫مثول الشقران أمام مدعي عام عمان‬ ‫على خلفية قضية رفعها عليه أبو الراغب‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫مثل الناطق الإع�لام��ي با�سم اللجنة‬ ‫الع�شائرية لأ�صحاب الأرا��ض��ي امل�ستملكة‬ ‫ل �� �ص��ال��ح ج��ام �ع��ة ال �ع �ل��وم وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‬ ‫ووح� ��دة ال �ب �ح��وث ال��زراع �ي��ة "امل�ستنبت"‬ ‫�ضيف اهلل ال�شقران �صباح �أم�س الأربعاء‪،‬‬ ‫أ�م��ام مدعي عام عمان على خلفية ق�ضية‬ ‫م �ط �ب��وع��ات ون �� �ش��ر‪ ،‬رف �ع �ه��ا ع �ل �ي��ه رئ�ي����س‬ ‫الوزراء الأ�سبق علي �أبو الراغب‪.‬‬ ‫وقال ال�شقران يف حديث لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن� ��ه �أب� �ل ��غ امل ��دع ��ي ال� �ع ��ام ب �غ �ي��اب ال �ط��رف‬ ‫امل�شتكي ( أ�ب��و ال��راغ��ب)‪ :‬ب��أن��ه غ�ير مذنب‬ ‫يف ال �ت �ه �م��ة امل��وج �ه��ة �إل� �ي ��ه‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا �أن ��ه‬ ‫�أو�ضح للقا�ضي ب�أن كل ما يرد يف البيانات‬ ‫ال �� �ص��ادرة ع��ن ال�ل�ج�ن��ة ال�ع���ش��ائ��ري��ة ب�ه��ذا‬

‫اخل �� �ص��و���ص‪ ،‬وت�ن��اق�ل�ت�ه��ا ��ص�ح��ف وم��واق��ع‬ ‫حملية مثبت بوثائق ر�سمية ت�أتي يف �صلب‬ ‫الق�ضية‪.‬‬ ‫ورد ال �� �ش �ق��ران أ�م� � ��ام امل ��دع ��ي ال �ع��ام‬ ‫ع�ل��ى الئ �ح��ة االت �ه��ام ب � أ�ن��ه ي�ت�ح��دث با�سم‬ ‫اللجنة الع�شائرية املكونة من ‪ 59‬ع�شرية‬ ‫م��ن ل��وائ��ي ال��رم�ث��ا وب �ن��ي وع�ب�ي��د‪ ،‬وي�صل‬ ‫ع � ��دد امل �ت �� �ض��رري��ن م ��ن مت �ل �ي��ك �أرا�� �ض ��ي‬ ‫"التكنولوجيا" �إىل ‪ 45‬أ�ل ��ف م��واط��ن‪،‬‬ ‫يتمتعون بكافة حقوقهم التي كفلها لهم‬ ‫ال��د��س�ت��ور للمطالبة ب��أرا��ض�ي�ه��م بالطرق‬ ‫امل�شروعة وفق ال�شقران‪.‬‬ ‫و�أث � �ن� ��ى ع �ل��ى ال �ط��ري �ق��ة احل �� �ض��اري��ة‬ ‫ال �ت��ي ت �ع��ام �ل��ت ب �ه��ا ه�ي�ئ��ة الإدع� � ��اء معهم‬ ‫خالل جل�سة �أم�س‪ ،‬م�ؤكدا �أنها مل ت�صدر‬ ‫بحقه �أي��ة مذكرة توقيف على خلفية ذات‬

‫ال�ق���ض�ي��ة‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أن جل�ن��ة الت�ضامن‬ ‫وال ��دع ��م ل �ك��ل م ��ن ال �ك��ات��ب �أح �م ��د ح�سن‬ ‫ال ��زع� �ب ��ي وول � �ي ��د ال ��زع� �ب ��ي � �ض��د ق �� �ض��اي��ا‬ ‫"مطبوعات ون�شر"‪ ،‬رفعتها نف�س اجلهة‬ ‫مت دجم�ه��ا م��ع ق�ضيته لت�صبح مرتبطة‬ ‫بنف�س اللجنة‪.‬‬ ‫وكان �أبو الراغب قد رفع ق�ضايا مماثلة‬ ‫على الكاتب ال�ساخر �أحمد ح�سن الزعبي‬ ‫ووليد الزعبي‪ ،‬على خلفية ن�شرهم لبيان‬ ‫� �ص��ادر ع��ن ال�ل�ج�ن��ة ال�ع���ش��ائ��ري��ة لأ��ص�ح��اب‬ ‫الأرا��ض��ي امل�ستملكة ل�صالح جامعة العلوم‬ ‫والتكنولوجيا وامل�ستنبت ال��زراع��ي‪ ،‬حتت‬ ‫م��ا ي���س�م��ى "�أحرار ل��وائ��ي ال��رم �ث��ا وب�ن��ي‬ ‫عبيد"‪ ،‬ح�ي��ث م�ث��ل جميع الأط� ��راف أ�م��ام‬ ‫هيئة الإدع��اء العام‪ ،‬و�أدل��وا ب�إفادتهم حول‬ ‫تفا�صيل الق�ضية مو�ضع النزاع‪.‬‬

‫لغري امل�ؤمنني �صحي ًا وامل�شرتكني يف ال�ضمان االجتماعي‬

‫«العمل» تدرس توفري تأمني طبي لجميع العاملني‬ ‫يف شركات ومؤسسات القطاع الخاص‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫مبنى وزارة العمل‬

‫ت��در���س وزارة ال�ع�م��ل ت��وف�ير ت� أ�م�ين‬ ‫ط� �ب ��ي جل �م �ي��ع ال� �ع� �م ��ال يف ال �� �ش��رك��ات‬ ‫وامل��ؤ��س���س��ات يف ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص‪ ،‬خا�صة‬ ‫امل�شرتكني منهم يف ال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫ول �ه��ذه ال �غ��اي��ة ت��ر أ����س وزي ��ر العمل‬ ‫ن�ضال القطامني اجتماعاً م��ع اجلهات‬ ‫امل�ع�ن�ي��ة يف ق�ط��اع ال �ت � أ�م�ين ال���ص�ح��ي ي��وم‬ ‫ام�س‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��وزي��ر خ�ل�ال االج �ت �م��اع ان‬ ‫الت�أمني الطبي املوحد ي�شمل امل�شرتكني‬ ‫يف ال�ضمان االجتماعي من غري امل�ؤمنني‬ ‫�صحياً من خالل امل�ؤ�س�سات التي يعملون‬ ‫بها‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان��ه يجب حتقيق الأم��ان‬ ‫االج �ت �م��اع��ي وحت �� �س�ي�ن م �� �س �ت��وى ح �ي��اة‬

‫امل��واط��ن م��ن خ�ل�ال ال��رع��اي��ة ال�صحية‬ ‫والت�أمني ال�صحي‪ ،‬مبيناً اثر هذا الت�أمني‬ ‫على امل�ستويني االجتماعي واالقت�صادي‪.‬‬ ‫وا�ضاف الوزير �أن �شمول العاملني‬ ‫يف ال �ق �ط��اع اخل ��ا� ��ص مب �ظ �ل��ة ال �ت � أ�م�ي�ن‬ ‫الطبي املوحد يعمل على حتقيق االمان‬ ‫االجتماعي للفئة امل�ستهدفة‪ ،‬وي�ؤدي اىل‬ ‫زي��ادة العمل يف القطاع اخلا�ص وخا�صة‬ ‫امل�ؤ�س�سات ال�صغرية‪.‬‬ ‫وب�ين ال��وزي��ر ان ه��ذا التوجه يعمل‬ ‫على تعزيز التعاون بني القطاعني العام‬ ‫واخل ��ا� ��ص يف جم ��ال اخل ��دم ��ات الطبية‬ ‫والت�أمينية‪ ،‬م�شرياً اىل �أهميته يف توفري‬ ‫فر�ص عمل للمتعطلني ع��ن العمل من‬ ‫ال�شباب الأردين للعمل يف قطاع الت�أمني‬ ‫ال�صحي‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال��وزي��ر أ�ه �م �ي��ة إ�ي �ج��اد مظلة‬

‫ت ��أم�ين ط�ب��ي ل�ل�ع�م��ال يف م��واق��ع العمل‪،‬‬ ‫م ��ؤك��داً � �ض��رورة تنظيم عملية الت�أمني‬ ‫ال�ط�ب��ي ل�ل�ع�م��ال م��ن خ�ل�ال وج ��ود نظام‬ ‫رقابي ي�شكل لهذه الغاية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن امل �� �ش��ارك��ون خ�ل�ال االج�ت�م��اع‬ ‫جت � ��ارب ال �ع ��دي ��د م ��ن ال� � ��دول يف ه��ذا‬ ‫امل �ج��ال‪ ،‬وال �ت��ي مي�ك��ن اال��س�ت�ف��ادة منها‬ ‫يف االردن‪ ،‬م�ؤكدين اهمية هذا التوجه‬ ‫و�أث��ره على حياة امل��واط��ن االجتماعية‬ ‫واالقت�صادية‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار امل �� �ش��ارك��ون ان ه ��ذه امل �ب��ادرة‬ ‫والتي ت�ساهم يف حل العديد من امل�شاكل‬ ‫االجتماعية واالقت�صادية وت�ساهم اىل‬ ‫ح��د ك�ب�ير يف اح �ل�ال ال�ع�م��ال��ة االردن �ي��ة‬ ‫حمل العمالة الوافدة‪ ،‬خا�صة يف القطاع‬ ‫غري املنظم وامل�ؤ�س�سات ال�صغرية‪.‬‬ ‫و� �ش �ك��ل ال ��وزي ��ر جل �ن��ة م��ن اجل �ه��ات‬

‫امل�ع�ن�ي��ة امل �� �ش��ارك��ة يف االج �ت �م��اع ل��درا��س��ة‬ ‫كافة التفا�صيل واخليارات املتعلقة بهذا‬ ‫التوجه‪ ،‬وو�ضع انظمة وتعليمات للبدء‬ ‫ب��ه‪ ،‬وال �ت��ي ت���ص��ب يف م�صلحة امل��واط��ن‪،‬‬ ‫وت � �ق� ��دمي م� �ق�ت�رح ي �ت��م ع��ر� �ض��ة خ�ل�ال‬ ‫االجتماع القادم‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر االج� �ت� �م ��اع رئ �ي ����س غ��رف��ة‬ ‫��ص�ن��اع��ة االردن ورئ �ي ����س االحت� ��اد ال�ع��ام‬ ‫لنقابات العمال يف االردن‪ ،‬ونائب رئي�س‬ ‫غ��رف��ة جت � ��ارة االردن ورئ �ي ����س جمعية‬ ‫امل���س�ت���ش�ف�ي��ات اخل ��ا� �ص ��ة‪ ،‬وم ��دي ��ر ادارة‬ ‫الت�أمني ال�صحي يف وزارة ال�صحة‪ ،‬ومدير‬ ‫ع��ام هيئة ال�ت��أم�ين ومم�ث��ل عنها وممثل‬ ‫ع��ن االحت ��اد االردين ل�شركات الت�أمني‪،‬‬ ‫وام�ين عام وزارة العمل ومدير ال�ش�ؤون‬ ‫القانونية يف وزارة العمل واملعنيني يف‬ ‫الوزارة‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫امللك يزور القيادة العامة للقوات املسلحة‬

‫امللك يتسلم نسخة من امليثاق االجتماعي العربي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫امللك يف القيادة العامة‬

‫الفريق �أول الركن م�شعل حممد الزبن عددا من‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫الق�ضايا والأمور التي ته ّم القوات امل�سلحة‪.‬‬ ‫زار امللك عبداهلل الثاين القائد الأعلى للقوات‬ ‫وا�ستمع امللك �إىل �شرح حول الربامج واخلطط‬ ‫امل�سلحة �أم�س الأربعاء القيادة العامة‪.‬‬ ‫التي تعمل القوات امل�سلحة على تنفيذها‪ ،‬مبديا‬ ‫وبحث امللك مع رئي�س هيئة الأركان امل�شرتكة توجيهاته ال�سامية حول تلك الربامج واخلطط‪.‬‬

‫مجلس الوزراء‪ :‬منح العمالة الوافدة ‪ 60‬يوم ًا‬ ‫لتصويب أوضاعها ابتدا ًء من ‪ 7‬الشهر الحالي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��رر جمل�س ال��وزراء يف جل�سته التي عقدها �أم�س‬ ‫االربعاء برئا�سة رئي�س الوزراء الدكتور عبداهلل الن�سور‬ ‫م�ن��ح ال�ع�م��ال��ة ال��واف��دة م��ن ك��اف��ة اجلن�سيات ويف كافة‬ ‫مناطق اململكة فرتة لت�صويب او�ضاعها مدتها ‪ 60‬يوما‬ ‫تبد�أ من تاريخ ‪ . 2013 / 1 / 7‬وواف��ق املجل�س على ان‬ ‫يتم ا�ستيفاء ر�سم ت�صريح العمل اجلديد باال�ضافة اىل‬ ‫ر�سم ت�صريح ل�سنة �سابقة فقط بغ�ض النظر عن املدة‬ ‫التي ق�ضاها العامل يف اململكة وان حت�سب ر�سوم ال�سنة‬

‫ال�سابقة وفق املهنة املدونة يف اخر ت�صريح عمل ح�صل‬ ‫عليه على ان ت�شمل فرتة الت�صويب العمال الذين �صدر‬ ‫بحقهم قرارات ت�سفري ومل تنفذ ‪.‬‬ ‫على �صعيد اخر وافق جمل�س ال��وزراء على متديد‬ ‫فرتة ت�صويب او�ضاع العامالت االجنبيات املتواجدات يف‬ ‫اململكة ملدة �شهر اخر اعتبارا من تاريخ ‪. 2013 / 1 /6‬‬ ‫ي�شار اىل ان جمل�س الوزراء كان قد وافق يف جل�سته‬ ‫التي عقدها يف اخلام�س م��ن ال�شهر املا�ضي على منح‬ ‫جميع ال�ع��ام�لات االجنبيات املخالفات امل�ت��واج��دات يف‬ ‫االردن فرتة ت�صويب ملدة �شهر ‪.‬‬

‫«املستشفيات الخاصة» تعرض خطتها للعام الحالي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعقد جمعية امل�ست�شفيات اخل��ا��ص��ة ب�ع��د غد‬ ‫ال�سبت املقبل م�ؤمترا �صحفيا؛ للحديث عن �أهم‬ ‫امللفات التي �ستقوم مبتابعتها �ضمن خطتها للعام‬ ‫احلايل‪ .‬و�سيتحدث يف امل�ؤمتر رئي�س جمل�س �إدارة‬

‫اجل�م�ع�ي��ة د‪.‬ف� ��وزي احل �م��وري ح��ول م�ل��ف ال��دي��ون‬ ‫املرتتبة للجمعية على احلكومة الليبية وال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ف�ضال عن زيادة تناف�سية امل�ست�شفيات‬ ‫اخلا�صة الأع�ضاء‪ ،‬وال�سياحة العالجية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫خطط اجلمعية للعام ‪ 2013‬التي ت�شمل الت�سويق‬ ‫واالت�صال‪ ،‬التدريب وامل�سو�ؤلية املجتمعية‪.‬‬

‫«األعلى للسكان» يرفع تقرير استثمار‬ ‫الفرصة السكانية إىل رئاسة الوزراء‬ ‫املعنية ل�ضمان تنفيذ تو�صيات التقرير‪.‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�شار �إىل �أنّ اللجنة ال�ت��ي ج��اء ت�شكيلها بهدف‬ ‫وافقت اللجنة التنفيذية للمجل�س الأعلى لل�سكان متابعة وت�سهيل تنفيذ �أع�م��ال املجل�س لتمكينه من‬ ‫ع�ل��ى رف��ع "تقرير امل�ت��اب�ع��ة والتقييم ال ��دوري الأول حتقيق �أه��داف��ه وغ��اي��ات��ه‪ ،‬ير�أ�سها وزي��ر العمل ت�ض ّم‬ ‫لر�صد ومتابعة التقدم يف حتقيق وا�ستثمار �سيا�سات يف ع�ضويتها ك�لا م��ن الأم�ي�ن ال �ع��ام ل ��وزارة ال�صحة‬ ‫الفر�صة ال�سكانية" للأعوام ‪� ،2011-2007‬إىل رئا�سة ونظريه يف التعليم العايل‪ ،‬املدير العام مل�ؤ�س�سة الإذاعة‬ ‫والتلفزيون‪ ،‬ممثل ع��ن القطاع اخل��ا���ص‪� ،‬إىل جانب‬ ‫الوزراء لإقراره‪.‬‬ ‫و�أ ّك��دت اللجنة خالل اجتماعها الذي عقد �أم�س ع�ضوية الأمني العام للمجل�س الأعلى لل�سكان مقررا‬ ‫على دورها يف التوا�صل مع �صانعي القرار يف اجلهات للجنة‪.‬‬

‫انتخاب هيئة إدارية جديدة لجمعية‬ ‫عجور للتنمية االجتماعية‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ج��رت ��ص�ب��اح أ�م ����س ان�ت�خ��اب��ات الهيئة االداري ��ة‬ ‫جلمعية عجور للتنمية االجتماعية بح�ضور مدير‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة االج �ت �م��اع �ي��ة امي ��ن رب � ��اع‪ ،‬ورئ �ي ����س ق�سم‬ ‫اجلمعيات معاذ �سريه‪ ،‬وفاز انور احمد ال�سالق رئي�سا‬ ‫للجمعية‪ ،‬وع�ضوية كال من حممد احمد العجارمة‬

‫وعبد الفتاح عبد ال�سالم العناتي‪ ،‬وخ��ال��د حممود‬ ‫خري�س وحممد يو�سف ابو �سليم‪ ،‬وزياد احمد الزبن‬ ‫واح�م��د عبد اهلل ال�سراحنة‪ ،‬وث�م��ن م��دي��ر التنمية‬ ‫امين رباع نتائج هذه االنتخابات التي جرت بنزاهة‬ ‫ودمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬وق��دم رئي�س اجلمعية ان��ور ال�سالق‬ ‫ال�شكر لكافة اب�ن��اء ع�ج��ور على م�شاركتهم يف هذه‬ ‫االنتخابات‪ ،‬التي جرت �ضمن اال�س�س والقوانني‪.‬‬

‫إشهار منتدى الريف وجمعية العمل بلواء الكورة‬ ‫دير ابي �سعيد ‪ -‬برتا‬ ‫مت يف ل��واء ال �ك��ورة �أم����س ا�شهار منتدى الريف‬ ‫الثقايف‪ ،‬وجمعية العمل البناء اخلريية يف حفل اقيم‬ ‫يف قاعة مركز �شابات دير ابي �سعيد بح�ضور عدد من‬ ‫ر�ؤ�ساء الفعاليات ال�شعبية والثقافية يف اللواء‪.‬‬ ‫واع��رب مت�صرف اللواء احمد ج��رادات عن امله‬ ‫بنجاح املنتدى واجلمعية بعملهما واال�سهام يف تعزيز‬ ‫العمل التطوعي ‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار رئ�ي����س امل�ن�ت��دى يحيى ب�ن��ي ح�م��د اىل ان‬ ‫املنتدى يهدف اىل ت�سليط ال�ضوء على اللواء وبخا�صة‬

‫معامله ال�سياحية واالثرية باقامة االن�شطة والفعاليات‬ ‫التي تعرف بها وت�سهم يف ترويجها �سياحيا‪.‬‬ ‫وتهدف اجلمعية بح�سب رئي�ستها املحامية رحاب‬ ‫دواغ��رة اىل توفري التمويل القامة م�شاريع انتاجية‬ ‫لال�سر ال�ف�ق�يرة وت��وف�ير دخ��ل م��ايل لها والف��راده��ا‪،‬‬ ‫وم�ساعدة الطلبة اجلامعيني فيها‪.‬‬ ‫وب��ا��ش�ه��ار امل�ن�ت��دى اجل��دي��د يف ال �ل��واء ي�ك��ون ع��دد‬ ‫املنتديات الثقافية فيه ثالثة‪ ،‬وه��ي‪ :‬منتدى الكورة‬ ‫الثقايف ومنتدى جفني الثقايف باال�ضافة اىل املنتدى‬ ‫اجلديد‪ ،‬فيما يرتفع عدد اجلمعيات اخلريية اىل ‪32‬‬ ‫جمعية‪.‬‬

‫الطراونة‪� :‬إزالة ‪� 220‬إعالن ًا خمالف ًا‬

‫األمانة تنذر املخالفني وتباشر بإزالة دعاياتهم االنتخابية‬ ‫توافقية بني الأمانة واملر�شحني كافة "�سواء �أكانوا من‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫دافعي الكفاالت �أو غري ذلك" للإلتزام بتنفيذ �شروط‬ ‫�أك��د نائب مدير املدينة ل�ش�ؤون املناطق والبيئة الدعاية االنتخابية واحلفاظ على �أجواء عمان خالية من‬ ‫املهند�س با�سم الطراونة �أن كوادر �أمانة عمان الكربى الت�شوهاتالب�صرية‪.‬‬ ‫ونبة الطراونة �إىل �أن الأمانة على �أمت اال�ستعداد‬ ‫العاملة يف املناطق ويف دائ��رة رخ�ص املهن والإعالنات‬ ‫ب��ا��ش��رت بتنفيذ ح �م�لات م�ي��دان�ي��ة لإزال� ��ة ك��ل �أ��ش�ك��ال ال�ستقبال املر�شحني غ�ير امللتزمني بتوقيع الكفاالت‬ ‫الدعاية االنتخابية للمر�شحني غري امللتزمني بتقدمي ل�ل�ع�م��ل ع �ل��ى ت���ص��وي��ب �أو� �ض��اع �ه��م و�إمت� � ��ام ح�م�لات�ه��م‬ ‫الكفالة‪ ،‬و�إزال��ة �أي دعاية انتخابية خمالفة لل�شروط االنتخابية بال�شكل املطلوب‪.‬‬ ‫وكانت االمانة �أ�صدرت ال�سبت املا�ضي قراراً يق�ضي‬ ‫والتعليمات‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ط��راون��ة يف ت�صريحات ل"ال�سبيل" �أن��ه بتمديد الفرتة املحددة لتقدمي الكفالة املالية اخلا�صة‬ ‫وم��ع انتهاء امل��دة امل�ح��ددة لتقدمي الكفالة و�صل عدد ب��ال��دع��اي��ة االن�ت�خ��اب�ي��ة للمر�شحني ح�ت��ى م���س��اء ام�س‬ ‫املر�شحني ال��ذي��ن ال�ت��زم��وا بتقدميها ‪91‬م��ر��ش�ح�اً من الثالثاء ‪ ،‬والتي تبلغ قيمتها �أربعة �آالف دينار كت�أمينات‬ ‫جمموع عدد املر�شحني الكلي يف العا�صمة‪،‬بيد �أن عدداً م�سرتدة ح��ال االل�ت��زام بال�شروط والتعليمات اخلا�صة‬ ‫�آخر من املر�شحني بادروا �صباح �أم�س الأربعاء لتقدمي بالدعاية االنتخابية‪.‬‬ ‫وم��ن اجلدير بالذكر �أن الأم��ان��ة �أعلنت من خالل‬ ‫الكفالة لي�صل ع��دد املر�شحني امللتزمني بتقدميها ل‬ ‫‪ 97‬مر�شح‪ .‬وب�ين �أن ع��دد الإع�لان��ات املخالفة ل�شروط و�سائل الإع�ل�ام �سابقا ع��ن ال���ش��روط والتعليمات التي‬ ‫وتعليمات الدعاية االنتخابية التي �أزالتها الأمانة منذ حددتها لغايات تنظيم الدعاية االنتخابية يف العا�صمة‬ ‫بدء فرتة الدعاية االنتخابية حتى م�ساء ام�س بلغت نحو خا�صة فيما يتعلق بحركة املرور للم�شاة واملركبات وعدم‬ ‫�إعاقتها‪ ،‬واالل �ت��زام باملحافظة على العنا�صر املعمارية‬ ‫‪� 220‬إعالنا خمالفايف خمتلف املناطق التابعة للأمانة‪.‬‬ ‫و�شدد الطراونة على �أن تقدمي الكفاالت لي�س بهدف للأبنية‪ ،‬وعدم ا�ستخدام �أي نوع من املل�صقات نهائياً يف �أي‬ ‫�إزع��اج املر�شحني �أو جباية الأم��وال و�إمن��ا لإيجاد �صيغة موقع كان‪ ،‬ومنع ا�ستخدام �أي نوع من الالفتات امل�ضاءة‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ت�س ّلم امللك عبداهلل الثاين �أم�س الأربعاء‬ ‫ن�سخة م��ن "امليثاق االجتماعي العربي"‪،‬‬ ‫رفعها �إىل امللك الأم�ير احل�سن بن طالل‪،‬‬ ‫والذي جاء مببادرة منه وب�إ�سهام نخبة من‬ ‫مفكري الوطن العربي ومثقفيه الأع�ضاء يف‬ ‫منتدى الفكر العربي الذي يرت�أ�سه الأمري‬ ‫احل�سن‪ ،‬ومب�شاركة فاعلة من ال�شباب العرب‬ ‫الذين �شاركوا يف "امل�ؤمتر ال�شبابي العربي‬ ‫اخلام�س"‪.‬‬ ‫وعبرّ امللك عن �شكره وتقديره جلهود‬ ‫�سموه وامل�ف�ك��ري��ن ال�ع��رب ودوره ��م يف تب ّني‬ ‫وجهات نظر متنوعة ت�ستجيب للتغيريات‬ ‫ال�ت��ي ي�شهدها ال��وط��ن ال�ع��رب��ي‪ ،‬وت�سهم يف‬ ‫ت�ع��زي��ز ق�ي��م احل��ري��ة وامل �� �س ��اواة وامل���ش��ارك��ة‬ ‫وال�ع��دال��ة وحكم القانون وم��رت�ك��زات الفكر‬ ‫الدميقراطي‪.‬‬ ‫و أ� ّك ��د امللك أ� ّن للمفكرين ال�ع��رب دورا‬ ‫رئي�سا يف تعزيز �أ�س�س الدميقراطية امل�ستندة‬

‫�إىل قبول التنوّع واالختالف وال�ت��وازن بني‬ ‫احل��وار املنفتح‪ ،‬واملناف�سة ال�شريفة‪ ،‬معتربا‬ ‫�أ ّن تعزيز ه��ذا النهج �سيقود �إىل امل�ستقبل‬ ‫الأف�ضل الذي ي�ستح ّقه �أبناء الأمة‪.‬‬ ‫م��ن جهته لفت الأم�ي�ر احل�سن خالل‬ ‫ال�ل�ق��اء �إىل �أ ّن أ�ه�م�ي��ة امل�ي�ث��اق االج�ت�م��اع��ي‬ ‫ال �ع��رب��ي ت�ك�م��ن يف ال ��ر ؤ�ي ��ة الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة‬ ‫امل�شرتكة لبناء امل�ستقبل على �أ�سا�س �أ ّنه �إطار‬ ‫توجيهي يحدد معامل ال�سيا�سات العامة يف‬ ‫خمتلف امل�ج��االت‪ ،‬ويهيئ الأج�ي��ال العربية‬ ‫وي���س�ت�ج�م��ع ق��درات �ه��ا وط��اق��ات �ه��ا لتحقيق‬ ‫التنمية ال�شاملة وامل�ستدامة‪ ،‬ويحقق الأمن‬ ‫واال� �س �ت �ق��رار‪ ،‬وي���ض�م��ن ل�ل�م��واط��ن ك��رام�ت��ه‬ ‫الإن���س��ان�ي��ة‪ .‬وي � ؤ�ك��د امل�ي�ث��اق على جملة من‬ ‫الق�ضايا م��ن بينها �سيادة مفهوم املواطنة‬ ‫املتكافئة يف املجتمعات العربية‪ ،‬والذي يعترب‬ ‫أ�� �س��ا���س ال�ف�ق��ه ال�سيا�سي مل�ف�ه��وم ال�ت�ع��ددي��ة‬ ‫ال�سيا�سية والثقافية واالجتماعية‪ ،‬ويت�ضمن‬ ‫الإقرار بفوائد التنوع الثقايف‪ ،‬ومبد�أ العي�ش‬ ‫امل�شرتك‪ ،‬واالعتماد املتبادل نهجاً و�سلوكاً‪.‬‬

‫امللك يت�سلم ن�سخة من امليثاق االجتماعي العربي من الأمري احل�سن‬

‫ار�شيدات‪ :‬عقدي ينتهي نهاية ال�شهر احلايل‬

‫مجلس الوزراء ينهي خدمات مدير املؤسسة التعاونية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫قرر جمل�س الوزراء �إنهاء خدمات مدير‬ ‫عام امل�ؤ�س�سة التعاونية الأردنية معن �أر�شيدات‬ ‫الذي مت تعيينه يف العا�شر من �شهر �أيار عام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫و��س�ب��ق �أن ق��رر إ�ن �ه��اء اخل��دم��ات وع��دم‬ ‫جتديد عقد ار�شيدات �سحب وزي��ر الزراعة‬ ‫أ�ح �م��د �آل خ �ط��اب ال �� �ص�لاح �ي��ات امل�م�ن��وح��ة‬ ‫للمدير العام للم�ؤ�س�سة التعاونية مبوجب‬ ‫كتاب رقم (‪ ،)23 / 1/2‬واملت�ضمن "تفوي�ضك‬ ‫بال�صالحيات املخولة يل مبوجب �أحكام املادة‬ ‫(‪ 181‬ب) من نظام اخلدمة املدنية رق��م ‪30‬‬ ‫ل�سنة ‪."2007‬‬ ‫وت �ت �ع �ل��ق ال� ��� �ص�ل�اح� �ي ��ات مب �خ��اط �ب��ات‬ ‫ال ��وزارات وامل�ؤ�س�سات احلكومية‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫اتخاذ االقرارات الإدارية‪.‬‬ ‫وتبقى �أ�سباب �إنهاء عقد �أر�شيدات غري‬ ‫حم� ��ددة‪ ،‬ل�ك��ن ق��ائ�م��ة تعيينات يف امل�ؤ�س�سة‬ ‫ت�ضم ح ��وايل ‪ 37‬ا��س�م��ا أ�ث� ��ارت أ���س�ئ�ل��ة‪ ،‬ك��ون‬ ‫روات��ب ه��ؤالء كانت ت�أتي عرب منح من وزارة‬ ‫التخطيط على ح�ساب اجلمعيات التي تدفع‬

‫الرواتب‪.‬‬ ‫يف املقابل‪� ،‬أكد مدير املو�سئ�سة ار�شيدات‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن ع�ق��ده ينتهي نهاية ال�شهر‬ ‫احلايل‪ ،‬وارت�أى وزير الزراعة �أحمد �آل خطاب‬ ‫ع��دم جتديد العقد‪ ،‬م�ضيفاً‪" :‬كما �إنني مل‬ ‫�أتقدم بطلب جتديده"‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص التعيينات‪ ،‬ذك��ر �أن�ه��ا كانت‬ ‫وف��ق أ���س����س وا��ض�ح��ة لتعبئة ال���ش��واغ��ر التي‬ ‫حتتاج �إىل دميومة العمل يف هذه اجلمعيات‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن درا� �س ��ة ر��س�م�ي��ة � �ص��درت عن‬ ‫جمل�س وزراء �سابق ك�شفت جملة خمالفات‬ ‫مت ر��ص��ده��ا ع�ل��ى وزارة ال ��زراع ��ة‪ /‬امل�ؤ�س�سة‬ ‫التعاونية التي ت�شرف على �أعمال اجلمعيات‬ ‫التعاونية‪ ،‬من �أهمها الإ��ش��راف على الأم��ور‬ ‫املالية وتدقيق ح�سابات هذه اجلمعيات‪.‬‬ ‫وامل �ل �ف ��ت �أن � ��ه رغ � ��م �� �ص ��دور ال ��درا� �س ��ة‬ ‫احلكومية منذ ف�ترة‪� ،‬إال �أن وزارة ال��زراع��ة‬ ‫مل تقم حتى الآن بت�صويب ه��ذه املخالفات‬ ‫بح�سب ن����ص ال��درا� �س��ة‪ ،‬ع�ل�م��ا �أن امل�ؤ�س�سة‬ ‫التعاونية تنتظر الت�صفية منذ �شهور‪.‬‬ ‫ال ��درا� � �س ��ة ال� �ت ��ي � � �ص ��درت م ��ن دي � ��وان‬ ‫الت�شريع‪� ،‬أكدت بو�ضوح �أن ال �سند قانوين ملا‬

‫تقوم بها امل�ؤ�س�سة من �أعمال تدقيق حل�سابات‬ ‫اجلمعيات التعاونية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن امل��ؤ��س���س��ة ال�ت�ع��اون�ي��ة مثقله‬ ‫بالديون بح�سب مطلعني‪ ،‬وو�صلت �إىل (‪)40‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬مع ت�أكيدهم "�أن ه��ذا اجل�سم‬ ‫ال ميكن �إح�ي��ا�ؤه و�إ�صالحه‪ ،‬خلدمة القطاع‬ ‫التعاوين"‪.‬‬ ‫وق��ال تعاونيون لـ"ال�سبيل" �إن منظمة‬ ‫ال�ع�م��ل ال��دول �ي��ة اع�ترف��ت ر��س�م�ي�اً بالقطاع‬ ‫اخلا�ص لتطوير التعاون‪ ،‬ومت تدوين �أ�سماء‬ ‫رئي�س و�أع�ضاء جلنة القطاع اخلا�ص لتطوير‬ ‫التعاون حتت �إ�شراف وم�صادقة احلكومة‪.‬‬ ‫و�شدد التعاونيون على �أن القطاع يجب‬ ‫�أن يكون مرتبطاً مبا�شرة مع وزارة التخطيط‬ ‫وم ��ع ال � ��دول امل��ان �ح��ة‪ ،‬لأن ه ��ذا ه ��و ��ش��رط‬ ‫م��ن ��ش��روط ال ��دول املانحة ب ��أن تتعامل مع‬ ‫التعاونيني ملحاربة جيوب الفقر‪ ،‬وخا�صة يف‬ ‫القرى والريف‪.‬‬ ‫ويتواجد رئي�س الفريق اخلبري بامل�ؤ�س�سة‬ ‫التعاونية دانيال‪ ،‬حالياً بامل�ؤ�س�سة التعاونية‪،‬‬ ‫لي�شرف على ال�ق��ان��ون الناظم لنقل �أ�صول‬ ‫وممتلكات و�إدارة العمل التعاوين من امل�ؤ�س�سة‬

‫التعاونية �إىل جمعية اخل��دم��ات التعاونية‪،‬‬ ‫وح���ص�ل��ت م���ش��اك��ل ك�ب��رى‪ ،‬مم��ا دع ��ا رئي�س‬ ‫امل��ؤ��س���س��ة ال�ت�ع��اون�ي��ة �إىل ال�ط�ل��ب م��ن وزارة‬ ‫ال�ت�خ�ط�ي��ط �إي �ق ��اف � �ص��رف ن�ف�ق��ات م���ش��روع‬ ‫تطوير ال�ت�ع��اون‪ ،‬وه��ي ب��الأ��ص��ل خم�ص�صات‬ ‫لتعاونيني م��ن البنك ال ��دويل‪ ،‬مم��ا �أغ�ضب‬ ‫رئي�س الفريق التعاوين الذي يعمل يف البنك‬ ‫الدويل و�أبلغ الفريق ب�صعوبة تكملة امل�شوار‬ ‫م��ع التعاونيني‪ ،‬لأن احل�ك��وم��ة احل��ال�ي��ة لن‬ ‫تتعاون م��ع ف��ري��ق التخطيط التابع للبنك‬ ‫ال� ��دويل‪ ،‬و�أوق �ف ��وا ال�ن�ف�ق��ات امل �ع��دة لتطوير‬ ‫التعاون‪ ،‬ومت ذلك مبوجب كتاب ر�سمي‪ ،‬وفق‬ ‫التعاونيني‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ه�ن��اك ن�ح��و ‪ 600‬جمعية‬ ‫تعاونية متعرثة يف خمتلف �أن �ح��اء اململكة‪،‬‬ ‫ب�سبب خالفات بني �أع�ضاء الهيئات الإداري��ة‬ ‫وارتفاع الديون والع�سر املايل من �أ�صل ‪1200‬‬ ‫جمعية‪ .‬وتقول امل�صادر �إن ع�شرات اجلمعيات‬ ‫ال �ت �ع��اون �ي��ة ب � ��د�أت ت���ص�ف��ى أ�ع �م��ال �ه��ا نتيجة‬ ‫اخل���س��ائ��ر‪ ،‬وع ��دم ق��درت�ه��ا ع�ل��ى اال��س�ت�م��رار‪،‬‬ ‫ف �� �ض�لا ع ��ن ع� ��دم االه �ت �م ��ام ال��ر� �س �م��ي بها‬ ‫كم�شاريع �صغرية‪.‬‬

‫خمسة مرشحني لرئاسة اتحاد طلبة األردنية‪..‬والحراك على أشده‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬

‫يتناف�س ع�ل��ى من�صب رئ��ا��س��ة جمل�س‬ ‫طلبة اجلامعة الأردنية نحو خم�سة مر�شحني‬ ‫ي�ت��م ت� ��داول ا��س�م��ائ�ه��م قبيل ب ��دء ان�ت�خ��اب��ات‬ ‫الهيئة التنفيذية للمجل�س امل��زم��ع عقدها‬ ‫االحد القادم‪ ،‬وفق ما قالت م�صادر طالبية يف‬ ‫اجلامعة ل"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وا��ش�ت��د احل� ��راك ال �ط�لاب��ي‪ ،‬ع�ق��ب ف��رز‬ ‫ن �ت��ائ��ج ان �ت �خ��اب��ات جم�ل����س ط �ل �ب��ة‪ ،‬لت�شكيل‬ ‫التحالفات احل��زب�ي��ة والع�شائرية م��ن قبل‬ ‫الراغبني بالرت�شح لرئا�سة املجل�س‪ ،‬و�شغل‬ ‫ع�ضوية الهيئة االدارية‪ ،‬وتر�ؤ�س جلانها‪.‬‬ ‫واكدت امل�صادر ان احلراكات مل تتعر�ض‬ ‫ه��ذه امل��رة ل�ضغوطات امنية خارجية كانت‬ ‫متار�س يف ال�سابق‪ ،‬بهذا ال�صدد‪.‬‬ ‫وا�ستثنت امل�صادر من تلك ال�ضغوطات‬ ‫امل �م��ار� �س��ات ال �ت��ي ي �ق��وم ب�ه��ا ب�ع����ض موظفي‬ ‫العمادة يف اجلامعة‪ ،‬ممن يتوا�صلون مع عدد‬ ‫م��ن االع���ض��اء امل�ستقلني ب�ه��دف ال��دف��ع بهم‬ ‫للت�صويت ل�صالح اح��د املر�شحني للرئا�سة‬ ‫دون االخر‪ ،‬يف انتخابات تنفيذية املجل�س‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد االجتماعات التي مت عقدها‬ ‫حتى �ساعة اع��داد التقرير لت�شكيل تكتالت‬ ‫� �ض��اغ �ط��ة ب ��اجت ��اه ان �ت �خ��اب م��ر� �ش��ح حم��دد‬ ‫للرئا�سة قرابة ال‪ 15‬اجتماعا‪ ،‬يف حني يناهز‬ ‫ع��دد االج�ت�م��اع��ات الع�شائرية ن�ح��و خم�سة‬ ‫اجتماعات‪ ،‬بح�سب تاكيدات امل�صادر‪.‬‬ ‫ويعتمد ت�شكيل التكتالت الع�شائرية‬

‫على اجلاهات والعطوات‪ ،‬اذ يتوجه الطالب‬ ‫ال ��راغ ��ب ب�تر��ش�ي��ح ن�ف���س��ه ل��رئ��ا��س��ة جمل�س‬ ‫الطلبة برفقة عدد من ابناء حمولته اىل احد‬ ‫كبار جاهة الع�شرية؛ ملطالبته مبنحه ا�صوات‬ ‫اع�ضاء املجل�س ممن ينتمون اىل تلك العائلة‪،‬‬ ‫ليتم عقب ذلك مناق�شة العر�ض اما بالقبول‬ ‫او الرف�ض‪.‬‬ ‫ومن اال�سماء املتداولة للرت�شح ملن�صب‬ ‫رئا�سة جمل�س الطلبة‪ ،‬وفق ما نقلت امل�صادر‪":‬‬ ‫ع �م��ر ع �ط �ي��ات‪ ،‬وحم �م��د م �� �ص��دق ق�ب�ي�لات‪،‬‬ ‫وحذيفة قبيالت‪ ،‬والطالب ال�شريدة‪ ،‬ومر�شح‬ ‫عن االجت��اه اال�سالمي‪ ،‬حر�ص على التكتم‬ ‫على ا�سمه‪ ،‬تخوفا من ال�ضغوطات التي قدر‬ ‫مت��ار���س ��ض��ده يف ح��ال مت الك�شف عنه قبل‬ ‫موعد انتخابات تنفيذية املجل�س"‪.‬‬ ‫وم ��ن ج�ه�ت��ه ق� �دّم ال��وف��د ال ��ذي �شكلته‬ ‫احل�م�ل��ة ال��وط�ن�ي��ة م��ن أ�ج ��ل ح�ق��وق الطلبة‬ ‫“ذبحتونا” لالطالع على انتخابات احتاد‬ ‫طلبة اجلامعة الأردن �ي��ة ت�ق��ري��راً ح��ول �أه��م‬ ‫مالحظاته وتو�صياته فيما يتعلق بالعملية‬ ‫االن �ت �خ��اب �ي��ة‪ ،‬اذ ��ش�ه��دت االن �ت �خ��اب��ات للعام‬ ‫الثالث على التوايل ظهور وا�سع للملثمني‪،‬‬ ‫وخ��ا� �ص��ة يف ال�ك�ل�ي��ات الإن �� �س��ان �ي��ة‪ ،‬اذ �شاهد‬ ‫�أع�ضاء احلملة عدداً كبرياً منهم يتنقل بني‬ ‫الكليات وهو يرتدي “الفوتيك” و�أمام �أعني‬ ‫احلر�س اجلامعي الذي مل يكن يحرك �ساكناً‬ ‫جتاههم‪.‬‬ ‫وت��اب �ع��ت ذب �ح �ت��ون��ا "ال ن � ��زال ن���ش��اه��د‬ ‫“الزفات” ذات ال�صبغة الع�شائرية واملناطقية‬

‫التي ي�شارك فيها الع�شرات من الطلبة‪ ،‬ويتم‬ ‫يف بع�ضها �إطالق عبارات و�ألفاظ “معيبة” يف‬ ‫ظل غياب �أي رقابة �أو حما�سبة من قبل �إدارة‬ ‫اجلامعة‪ ،‬م�شرية اىل انه "كعادة االنتخابات‬ ‫يف ال�سنوات ال�سابقة‪ ،‬فقد �شهدت عدة قاعات‬ ‫اق�تراع عملية �إغ�لاق جماعية ومنع الطلبة‬ ‫من الت�صويت لفرتات طويلة‪ .‬وق��د لوحظ‬ ‫ه ��ذا الإغ �ل��اق يف ك�ل�ي��ات احل �ق��وق والإدارة‬ ‫والآداب وت�ك�ن��ول��وج�ي��ا امل �ع �ل��وم��ات وال �ط��ب‬ ‫والهند�سة‪ ،‬اذ ت��راوح��ت ف�ترات الإغ�ل�اق من‬ ‫ن�صف �ساعة �إىل �ساعة ولأكرث من مرة للقاعة‬ ‫الواحدة"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت احل�م�ل��ة ان "املالحظة الأه ��م‬ ‫هي حجم العزوف الطالبي عن امل�شاركة يف‬ ‫االنتخابات تر�شيحاً وت�صويتاً؛ ويعود ذلك‬ ‫اىل ان عدد املقاعد التي مت ح�سمها بالتزكية‬ ‫‪ 22‬مقعدا من ‪ 94‬مقعدا وبن�سبة ‪� .%23.5‬أي �أن‬ ‫ما يقارب ربع املقاعد مت ح�سمها بالتزكية!!!!‬ ‫وهي الن�سبة الأكرب منذ �إلغاء نظام التعيني‬ ‫يف اجلامعة"‪.‬‬ ‫ومل تتجاوز ن�سبة الت�صويت للمقاعد‬ ‫الفردية ال‪ ،%57.4‬وهي الن�سبة الأدن��ى منذ‬ ‫�أرب��ع �سنوات م��ع قناعة احلملة ب ��أن الن�سبة‬ ‫كانت اقل من ذلك؛ نظراً ملا �شاهدته احلملة‬ ‫من غياب لأي ازدح��ام عند قاعات االق�تراع‬ ‫�إ�ضافة �إىل ح�سم رب��ع املقاعد بالتزكية وفق‬ ‫احلملة‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��د احل �م �ل��ة ال�ل�ج�ن��ة االن�ت�خ��اب�ي��ة‬ ‫متهمة اي��اه��ا ب��ان�ه��ا ق��ام��ت بت�ضليل ال ��ر�أي‬

‫العام باالدعاء بو�صول ن�سبة الت�صويت على‬ ‫القوائم �إىل ‪ ،%62‬وهي ن�سبة غري �صحيحة‪،‬‬ ‫ف�ل��م ي�ت�ج��اوز ع��دد امل�ق�ترع�ين وف �ق �اً لنظام‬ ‫القوائم ال‪ 18500‬مقرتع من �أ�صل ‪37000‬‬ ‫طالب‪� .‬أي �أن ن�سبة االقرتاع على القوائم مل‬ ‫تتجاوز ال‪ %49‬ولي�س ‪ %62‬كما ادعت اللجنة‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫ك �م��ا ات �� �س �م��ت آ�ل � �ي ��ة اخ� �ت� �ي ��ار ال�ط�ل�ب��ة‬ ‫ملر�شحيهم بالتباين ب�ين ال�ك�ل�ي��ات العلمية‬ ‫وال�ك�ل�ي��ات الإن���س��ان�ي��ة‪ ،‬ففي ح�ين ك��ان البعد‬ ‫الع�شائري واملناطقي هو الأ�سا�س الوحيد يف‬ ‫اختيار املر�شحني يف الكليات الإن�سانية‪ ،‬كان‬ ‫لتح�صيل املر�شح الأكادميي وعدد الدو�سيات‬ ‫ال�ت��ي ��س��اع��د الطلبة يف ت�صويرها ودرو� ��س‬ ‫ال�ت�ق��وي��ة ل�ل�ط�ل�ب��ة‪ ،‬ك��ان��ت ه ��ذه ال �ن �ق��اط هي‬ ‫العامل الرئي�سي الختيار املر�شح �إ�ضافة �إىل‬ ‫البعد الع�شائري واملناطقي‪.‬‬ ‫وا� �ش��ارت احل�م�ل��ة اىل "�أن االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫وفق نظام تعيني ن�صف �أع�ضاء االحت��اد التي‬ ‫ا�ستمرت ملدة ثماين �سنوات‪� ،‬ساهمت يف خف�ض‬ ‫م�ستوى الوعي الطالبي الأم��ر ال��ذي جعل‬ ‫م��ن ت�صوير “دو�سية” كافياً جلعل املر�شح‬ ‫ع�ضواً يف احتاد الطلبة"‪.‬‬ ‫ك �م��ا او�� �ص ��ت ذب �ح �ت��ون��ا ب ��اع ��ادة ال�ن�ظ��ر‬ ‫ب�أنظمة الت�أديب بحيث يتم ال�سماح للعمل‬ ‫ال�سيا�سي واحل��زب��ي‪ ،‬وال�غ��اء آ�ل�ي��ة الت�صويت‬ ‫احلالية “ال�صوت االن�شطاري”‪ ،‬و منع �أية‬ ‫دعايات انتخابية تعزز من االنتماءات ما حتت‬ ‫الوطنية‪.‬‬

‫«املهندسني العرب» يعلن عن إعداد دليل الشركات الهندسة العربية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أعلن احت��اد املهند�سني العرب‬ ‫عن ال�شروع لإطالق دليل ال�شركات‬ ‫ال�ه�ن��د��س�ي��ة ال�ع��رب�ي��ة ال� ��ذي �سيتم‬ ‫�أطالقه خالل العام احلايل‪.‬‬ ‫ويعنى الدليل ال��ذي �سيتوىل‬ ‫مركز ر�ؤي��ا اجن��ازه؛ بتعزير �أوا�صر‬ ‫ال�ت�ع��اون‪ ،‬وفتح كافة الأب ��واب أ�م��ام‬ ‫ال �� �ش ��رك ��ات ال �ه �ن��د� �س �ي��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫لعر�ض �إمكانيتاها �أم ��ام امل�ستثمر‬ ‫واحلكومات‪.‬‬ ‫وق � ��ال الأم� �ي��ن ال� �ع ��ام الحت ��اد‬ ‫املهند�سني الدكتور عادل احلديثي‬ ‫يف م��ؤمت��ر �صحفي عقده يف نقابة‬ ‫املهند�سني ام����س‪ ،‬ب��ان ه��ذا الدليل‬ ‫��س�ي�ك��ون ب��داي��ة ح�ق�ي�ق��ة للتعريف‬ ‫بالإمكانات التي متتلكها ال�شركات‬ ‫ال �ع ��رب �ي ��ة يف امل � �ج� ��ال ال �ه �ن��د� �س��ي‬ ‫والهند�سي ال�صناعي واملقاوالت‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ان االحت� � ��اد الح��ظ‬ ‫ب��ان اغ�ل��ب امل���ش��اري��ع ال�ك�ب�يرة التي‬ ‫ي�ت��م ت�ن�ف�ي��ذه��ا يف ال � ��دول ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ت��ذه��ب ل�ل���ش��رك��ات االج�ن�ب�ي��ة‪ ،‬على‬ ‫ال��رغ��م م��ن الإم �ك��ان �ي��ات ال�ك�ب�يرة‬ ‫وال �ط��اق��ات ال�ه��ائ�ل��ة ال�ت��ي يتملكها‬ ‫ال��وط��ن العربي‪ ،‬فارت�أينا ان يكون‬ ‫ه��ذا الدليل ر�سالة اىل احلكومات‬ ‫العربية‪ ،‬و�أ�صحاب امل�شاريع ملعرفة‬ ‫هذه الإمكانيات‪.‬‬ ‫وا�شار احلديثي اىل ان الدليل‬ ‫� �س �ي��وف��ر ف��ر� �ص��ة ك� �ب�ي�رة ل �ت �ب��ادل‬ ‫اخل�برات ام��ام ال�شركات الهند�سية‬

‫من امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫العربية‪ ،‬ورفع من م�ستوى م�ساهمة‬ ‫ال�شركات العربية يف التنمية التي‬ ‫ت�شهدها بلدان املنطقة‪.‬‬ ‫وب �ي ��ن ان االحت � � � ��اد ي�ح���ض��ر‬ ‫ل�لاح �ت �ف��ال مب� ��رور ‪ 50‬ع��ام��ا على‬ ‫ت�أ�سي�سه؛ حيث �سيكون هناك احتفال‬ ‫مركزي متوقع ان يكون يف القاهرة‪،‬‬ ‫ب ��اال� �ض ��اف ��ة اىل ان �� �ش �ط��ة م�ه�ن�ي��ة‬ ‫وع �ل �م �ي��ة‪ ،‬م �� �ش�يرا اىل ان اللجنة‬ ‫املكلفة م��ن قبل االحت ��اد ب��الإع��داد‬ ‫لالحتفال‪� ،‬ستعقد اجتماعا يف عمان‬ ‫يف ‪ 27‬ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫ول�ف��ت اىل ان املجل�س االعلى‬ ‫ل�ل�احت ��اد ��س�ي�ع�ق��د اج �ت �م��اع��ات��ه يف‬

‫عمان يف الفرتة من ‪ 29-28‬احلايل‪،‬‬ ‫والذي �سيتم خاللها انتخاب رئي�س‬ ‫جديد لالحتاد بالإ�ضافة اىل املكتب‬ ‫التنفيذي‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر ان ن�ق�ي��ب املهند�سني‬ ‫االردنيني عبداهلل عبيدات من ابرز‬ ‫املر�شحني ل�ت��ويل ه��ذا امل��وق��ع‪ ،‬بعد‬ ‫اغالق باب الرت�شح لهذا املوقع‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار اىل ان االحت � ��اد عقد‬ ‫خ�لال ال�ع��ام املن�صرم ‪ 8‬م� ؤ�مت��رات‬ ‫وم� �ل� �ت� �ق� �ي ��ات م �ه �ن �ي ��ة وع �ل �م �ي ��ة‪،‬‬ ‫وان� ��ه ��س�ي�ع�ق��د امل� � ؤ�مت ��ر ال�ه�ن��د��س��ي‬ ‫اال�ست�شاري العربي يف اخلام�س من‬ ‫ال�شهر اجلاري يف القاهرة‪.‬‬

‫وم��ن جانبه ق��ال مقرر املكتب‬ ‫ال��دائ��م ل�ل�احت��اد وم��دي��ر م���ش��روع‬ ‫ال��دل�ي��ل املهند�س ب��ادي الرفايعة‪:‬‬ ‫ان الدليل �سيقت�صر على ال�شركات‬ ‫الهند�سية العربية املعلنة يف الدليل‪،‬‬ ‫وانه من �ضمن خطة االحتاد ح�صر‬ ‫جميع الطاقات الهند�سية العربية‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف ان ك �ل �ف��ة االع �ل��ان‬ ‫يف ال��دل �ي��ل ال ��ف دوالر لل�صفحة‬ ‫الواحدة‪ ،‬وان االحتاد �سيقوم بتوزيع‬ ‫‪ 50‬الف ن�سخة حتتوي على ن�سخة‬ ‫ال�ك�ترون�ي��ة ع�ل��ى ال���ش��رك��ات املعلنة‬ ‫واجل� �ه ��ات امل���س�ت�ه��دف��ة يف ال��وط��ن‬ ‫العربي‪.‬‬

‫ودع� � ��ا ال ��رف ��اي �ع ��ة ال �� �ش��رك��ات‬ ‫الهند�سية وال���ش��رك��ات ال�صناعية‬ ‫واملقاوالت اىل امل�شاركة يف الدليل؛‬ ‫للتعريف ب�شركاتهم وامكانياتهم‬ ‫والتخ�ص�صات الهند�سية املتوفرة‬ ‫لديها‪.‬‬ ‫وقال مدير مركز ر�ؤيا املهند�س‬ ‫ري��ا���ض ال���ش��وي�ك��ي ان ل ��دى امل��رك��ز‬ ‫اخلربة والتخ�ص�ص الالزم با�صدار‬ ‫االدلة التجارية من حيث اال�شراف‬ ‫والت�صميم وال�ط�ب��اع��ة‪ ،‬وا� �ص��داره‬ ‫ب�أعلى معايري اجلودة‪.‬‬ ‫وا�ضاف اىل انه بد أ� مبخاطبة‬ ‫ال�ن�ق��اب��ات وال�ه�ي�ئ��ات الهند�سية يف‬ ‫الوطن العربي من خالل االحت��اد‪،‬‬ ‫باال�ضافة اىل خماطبة ال�شركات‬ ‫ب���ش�ك��ل م �ب��ا� �ش��ر الع� � ��داد ال��دل �ي��ل‪،‬‬ ‫والذي �سيوزع جمانا يف كافة الدول‬ ‫العربية ويف خ��ارج الوطن العربي‪،‬‬ ‫ويف كل مكان قد تكون فيه منفعة‬ ‫لل�شركات العربية‪ ،‬كما �سيتم اطالق‬ ‫موقع الكرتوين خا�ص بالدليل‪.‬‬ ‫واو� � �ض� ��ح ان ع � ��دد ��ص�ف�ح��ات‬ ‫ال��دل�ي��ل ل��ن ت�ق��ل ع��ن ال��ف �صفحة‬ ‫وب�ح�ج��م ‪ 24/17‬و��س�ي�ك��ون باللغة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر ان احت� ��اد املهند�سني‬ ‫العرب ي�ضم ‪ 18‬دولة عربية توجد‬ ‫فيها هيئات ونقابات هند�سية من‬ ‫ا� �ص��ل ‪ 22‬دول� ��ة‪ ،‬ح�ي��ث الت��وج��د يف‬ ‫ك��ل م��ن ال �� �ص��وم��ال وج� ��زر ال�ق�م��ر‬ ‫وج �ي �ب��وت��ي وم ��وري �ت ��ان �ي ��ا ه �ي �ئ��ات‬ ‫هند�سية‪.‬‬


‫فتاة تايالندية جتمع علبا فارغة لإعادة تدويرها يف م�صنع و�سط‬ ‫بانكوك‪ .‬وت�شهد تايالند ارتفاع ًا يف ن�سبة الفقر على الرغم من‬ ‫الربامج احلكومية التي ت�ستهدف تخفي�ض ن�سب البطالة بني فئة‬ ‫ال�شباب‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫أداء سيئ لبورصة عمان عام ‪2012‬‬ ‫برتاجع نسبته ‪ 31‬يف املئة‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪39.86‬‬ ‫‪34.89‬‬ ‫‪29.9‬‬ ‫‪22.2‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫القيمة‬

‫ال�سوقية‬ ‫للأ�سهم‬ ‫املدرجة‬ ‫يف‬

‫البور�صة‬

‫بلغت ‪19.1‬‬

‫مليار دينار‬

‫ارتفعت‬

‫ملكية غري‬

‫الأردنيني‬ ‫لتبلغ ‪52‬‬

‫يف املئة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عواد‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ���ص��درت غرفة �صناعة الأردن باالتفاق مع م�صانع‬ ‫احلديد �أم�س الأربعاء ن�شرة �إر�شادية جديدة لأ�سعار بيع‬ ‫مادة حديد الت�سليح امل�صنعة حمليا �سارية املفعول لأ�سبوع‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫ووفقا للن�شرة يرتاوح �سعر بيع طن احلديد �شد ‪40‬‬ ‫�أر���ض امل�صنع حتميل ظهر ال�سيارة بني ‪ 552‬و‪ 611‬دينارا‬ ‫من دون �ضريبة املبيعات‪.‬‬ ‫وح�سب الن�شرة يرتاوح �سعر بيع الطن الواحد �شد ‪40‬‬ ‫مع �ضريبة املبيعات البالغة ‪ 8‬يف املئة بني ‪ 596‬و‪ 660‬دينارا‬ ‫للطن الواحد‪.‬‬ ‫و�أظ��ه��رت الن�شرة �أنّ �سعر بيع ط��ن احل��دي��د �شد ‪60‬‬ ‫�أر�ض امل�صنع حتميل ظهر ال�سيارة يرتاوح بني ‪ 552‬و‪616‬‬ ‫دي��ن��ارا للطن ال��واح��د م��ن دون �ضريبة امل��ب��ي��ع��ات‪ ،‬فيما‬ ‫ي�تراوح �سعره مع �ضريبة املبيعات بني ‪ 596‬و‪ 665‬دينارا‬ ‫للطن الواحد‪.‬‬ ‫وتهدف الن�شرة التي ت�صدرها الغرفة �أ�سبوعيا �إىل‬ ‫�إطالع املواطنني على الأ�سعار احلقيقية ملادة احلديد يف‬ ‫ال�سوق املحلية وتتعهّد امل�صانع بالبيع املبا�شر للمواطنني‪.‬‬

‫برنت يتجاوز ‪ 112‬دوالر ًا‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫جت��اوزت �أ�سعار العقود الآجلة خلام القيا�س الدويل‬ ‫مزيج برنت ‪ 112‬دوالرا للربميل م�سجلة �أعلى م�ستوى يف‬ ‫�شهر �أم�س الأربعاء مع موافقة الكوجنر�س الأمريكي على‬ ‫اتفاق يتفادى �أزم��ة للميزانية‪ ،‬كما لقيت الأ�سعار دعما‬ ‫من بيانات واع��دة من ال�صني �أك�بر م�ستهلك للطاقة يف‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وت��ف��ادت ال��والي��ات امل��ت��ح��دة ك��ارث��ة اقت�صادية بعدما‬ ‫أ�ق�� ّر م�شرعون اتفاقا يج ِّنب البالد زي��ادات يف ال�ضرائب‬ ‫وتخفي�ضات يف الإن��ف��اق ه���ددت ب��ال��ز ّج ب���أك�بر اقت�صاد يف‬ ‫العامل يف براثن الك�ساد‪.‬‬ ‫وعزز االتفاق �إقبال امل�ستثمرين على الأ�صول عالية‬ ‫املخاطر ودفع ال��دوالر الأمريكي للهبوط �أم��ام العمالت‬ ‫الأخرى‪ .‬والدوالر الأ�ضعف يجعل النفط املقوم بالعملة‬ ‫الأمريكية �أرخ�ص بالن�سبة حلاملي عمالت �أخرى‪.‬‬ ‫و�صعدت عقود برنت ت�سليم �شباط �إىل ‪ 112.11‬دوالر‬ ‫للربميل وهو الأعلى منذ الثالث من كانون الأول‪.‬‬ ‫وجت����اوز م��ت��و���س��ط �سعر ب��رن��ت ‪ 111‬دوالرا يف ال��ع��ام‬ ‫امل��ا���ض��ي‪ ،‬وه���و �أع��ل��ى متو�سط ���س��ن��وي م�سجل‪� ،‬إذ ّ‬ ‫غطت‬ ‫تهديدات جغرافية و�سيا�سية للإنتاج على خم��اوف من‬ ‫�ضعف الطلب على النفط‪.‬‬ ‫وارتفعت عقود اخلام الأمريكي اخلفيف ‪� 90‬سنتا �إىل‬ ‫‪ 92.72‬دوالر للربميل وهو �أعلى م�ستوى لها منذ ت�شرين‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫ولقي النفط دعما من بيانات �صينية ت�شري لتعايف‬ ‫ثاين �أكرب اقت�صاد يف العامل وثاين �أكرب م�ستهلك للنفط‪.‬‬

‫‪111.10‬‬ ‫‪ 1750.10‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 34.19‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫تراجع حجم التداول الإجمايل يف‬ ‫بور�صة عمان خالل العام املا�ضي �إىل ‪2‬‬ ‫مليار دينار مقارنة مــع ‪ 2.9‬مليار دينار‬ ‫للعام ال�سابق‪ ،‬بن�سبة تراجع بلغت ‪ 31‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وق�������ال ال����ق����ائ����م ب�����أع����م����ال امل���دي���ر‬ ‫التنفيذي لبور�صة عمان نادر عازر �أنّ‬ ‫الرقم القيا�سي لأ�سعار الأ�سهم املرجح‬ ‫ب��الأ���س��ه��م احل����رة �أغ���ل���ق ع��ن��د م�ستوى‬ ‫‪ 1958‬نقطة م��ق��ارن��ة م��ع ‪ 1995‬نقطة‬ ‫بنهاية ال��ع��ام امل��ا���ض��ي‪� ،‬أيّ بانخفا�ض‬ ‫ن�سبته ‪ 1.9‬يف املئة‪.‬‬ ‫كما انخف�ض عدد الأ�سهم املتداولة‬ ‫خالل العام ‪ 2012‬بن�سبة ‪ 41.1‬يف املئة‪،‬‬ ‫ح��ي��ث ب��ل��غ ع���دد الأ���س��ه��م امل��ت��داول��ة ‪2.4‬‬ ‫مليار �سهم ن ّفذت من خ�لال ‪� 975‬ألف‬ ‫ع��ق��د‪ ،‬م��ق��ارن��ة م��ع ‪ 4.1‬مليار �سهم مت‬ ‫ت��داول��ه��ا خ�ل�ال ع���ام ‪ 2011‬ن��ف��ذت من‬ ‫خالل ‪ 1.3‬مليون عقد‪ .‬كذلك انخف�ض‬ ‫معدل دوران الأ�سهم لي�صل �إىل ‪33.9‬‬ ‫يف املئة مقارنة م��ع ‪ 58.2‬يف املئة لعام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وعلى الرغم من ذلك‪ ،‬فقد ارتفعت‬ ‫ن�سبة ملكية غ�ير الأردن��ي�ين ببور�صة‬ ‫عمان حتى نهاية �شهر ت�شرين الثاين‬ ‫‪ 2012‬لتبلغ ‪ 52‬يف املئة مقارنة مع ‪51.3‬‬ ‫يف املئة بنهاية العام ‪ ،2011‬كما ارتفع‬ ‫�صايف ا�ستثمار غري الأردنيني يف بور�صة‬ ‫ع��م��ان م��ن��ذ ب��داي��ة ال��ع��ام وح��ت��ى نهاية‬ ‫�شهر ت�شرين الثاين ‪ 2012‬مبقدار ‪33.2‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬مقارنة مع ارتفاع مقداره‬ ‫‪ 78.6‬مليون دينار لعام ‪.2011‬‬ ‫كما بلغت القيمة ال�سوقية للأ�سهم‬ ‫املدرجة يف بور�صة عمان بنهاية العام‬ ‫‪ 2012‬نحو ‪ 19.1‬مليار دي��ن��ار‪ ،‬م�ش ّكلة‬ ‫بذلك ما ن�سبته ‪ 93.5‬يف املئة من الناجت‬ ‫املحلي الإجمايل‪.‬‬ ‫وم������ن ج���ه���ة اخ���������رى‪ ،‬ب���ل���غ ح��ج��م‬

‫نشرة إرشادية جديدة‬ ‫ألسعار الحديد محلي ًا‬

‫السابق‬

‫‪39.84‬‬ ‫‪34.88‬‬ ‫‪29.88‬‬ ‫‪23.3‬‬

‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.914 :‬‬

‫االسترليني‪1.130 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.493 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.114 :‬‬

‫الجنيه املصري‬ ‫يرتاجع مجدد ًا‬

‫ال���ت���داول الإج���م���ايل يف ب��ور���ص��ة عمان‬ ‫�أم�س الأربعاء حوايل ‪ 14.7‬مليون دينار‬ ‫وعدد الأ�سهم املتداولة ‪ 14‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 3.786‬عقداً‪.‬‬ ‫وعن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫الرقم القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم‬ ‫لإغالق هذا اليوم �إىل ‪ 1958.49‬نقطة‪،‬‬ ‫بارتفاع ن�سبته ‪ 0.05‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغالق لل�شركات‬ ‫امل��ت��داول��ة ل��ه��ذا ال��ي��وم وال��ب��ال��غ ع��دده��ا‬ ‫‪��� 128‬ش��رك��ة م��ع �إغ�لاق��ات��ه��ا ال�سابقة‪،‬‬ ‫فقد �أظهرت ‪� 62‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪ ،‬و‪� 32‬شركة �أظهرت انخفا�ضاً‬ ‫يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫� ّأم���ا على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد‬ ‫ارتفع الرقم القيا�سي قطاع ال�صناعة‬

‫بن�سبة ‪ 0.40‬يف املئة‪ ,‬وانخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي ال��ق��ط��اع امل���ايل بن�سبة ‪0.21‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم القيا�سي قطاع‬ ‫اخلدمات بن�سبة ‪ 0.19‬يف املئة‪.‬‬ ‫� ّأم��ا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪،‬‬ ‫ف��ق��د ارت���ف���ع ال���رق���م ال��ق��ي��ا���س��ي ل��ق��ط��اع‬ ‫����ص���ن���اع���ات ال�������ورق وال����ك����رت����ون‪ ,‬ال��ت��ب��غ‬ ‫وال���������س����ج����ائ����ر‪ ,‬ال����ن����ق����ل‪ ,‬ال�������ص���ن���اع���ات‬ ‫ال���زج���اج���ي���ة واخل����زف����ي����ة‪ ,‬ال�����ص��ن��اع��ات‬ ‫الكهربائية‪ ,‬اخلدمات املالية املتنوعة‪,‬‬ ‫العقارات‪ ,‬الإعالم‪ ,‬اخلدمات التعليمية‪,‬‬ ‫التكنولوجيا واالت�������ص���االت‪� ,‬صناعات‬ ‫املالب�س واجل��ل��ود والن�سيج‪ ,‬اخلدمات‬ ‫ال��ت��ج��اري��ة‪ ,‬ال�����ص��ن��اع��ات اال�ستخراجية‬ ‫والتعدينية ‪ 2.69‬يف املئة‪ 2.64 ,‬يف املئة‪,‬‬ ‫‪ 2.32‬يف امل��ئ��ة‪ 1.96 ,‬يف امل��ئ��ة‪ 1.69 ,‬يف‬

‫املئة‪ 1.04 ,‬يف املئة‪ 0.7 ,‬يف املئة‪0.67 ,‬‬ ‫يف امل��ئ��ة‪ 0.63 ,‬يف امل��ئ��ة‪ 0.38 ,‬يف امل��ئ��ة‪,‬‬ ‫‪ 0.33‬يف املئة‪ 0.28 ,‬يف املئة‪ 0.21 ,‬يف املئة‬ ‫على ال��ت��وايل‪ .‬يف حني انخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي لقطاع ال�صناعات الهند�سية‬ ‫والإن�������ش���ائ���ي���ة‪ ,‬اخل����دم����ات ال�����ص��ح��ي��ة‪,‬‬ ‫البنوك‪ ,‬الأدوي���ة وال�صناعات الطبية‪,‬‬ ‫الطاقة واملنافع‪ ,‬ال�صناعات الكيماوية‪,‬‬ ‫الت�أمني‪ ,‬الفنادق وال�سياحة ‪ 1.1‬يف املئة‪,‬‬ ‫‪ 0.76‬يف امل��ئ��ة‪ 0.46 ,‬يف امل��ئ��ة‪ 0.39 ,‬يف‬ ‫املئة‪ 0.38 ,‬يف املئة‪ 0.33 ,‬يف املئة‪0.31 ,‬‬ ‫يف املئة‪ 0.03 ,‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬فهي العربية‬ ‫لل�صناعات ال��ك��ه��رب��ائ��ي��ة بن�سبة ‪4.95‬‬ ‫يف امل��ئ��ة‪ ,‬املجموعة العربية الأوروب��ي��ة‬

‫للت�أمني بن�سبة ‪ 4.76‬يف امل��ئ��ة‪ ,‬عالية‪-‬‬ ‫اخل���ط���وط اجل���وي���ة امل��ل��ك��ي��ة الأردن����ي����ة‬ ‫بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪� ,‬سبائك لال�ستثمار‬ ‫ب��ن�����س��ب��ة ‪ 4.76‬يف امل���ئ���ة‪ ,‬واالن��ت��ق��ائ��ي��ة‬ ‫لال�ستثمار والتطوير العقاري بن�سبة‬ ‫‪ 4.71‬يف املئة‪.‬‬ ‫� ّأم������ا ال�������ش���رك���ات اخل��م�����س الأك��ث�ر‬ ‫ان��خ��ف��ا���ض��اً يف �أ����س���ع���ار أ����س��ه��م��ه��ا‪ ،‬فهي‬ ‫ت��ه��ام��ة ل�لا���س��ت��ث��م��ارات امل��ال��ي��ة بن�سبة‬ ‫‪ 5.56‬يف امل���ئ���ة‪ ,‬ال��ع��رب��ي��ة ل��ل��م�����ش��اري��ع‬ ‫اال�ستثمارية بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪ ,‬املتكاملة‬ ‫للم�شاريع امل��ت��ع��ددة بن�سبة ‪ 5‬يف امل��ئ��ة‪,‬‬ ‫فيالدلفيا للت�أمني بن�سبة ‪ 4.55‬يف املئة‪,‬‬ ‫وال�شرق الأو�سط لل�صناعات الدوائية‬ ‫والكيماوية وامل�ستلزمات الطبية بن�سبة‬ ‫‪ 4.49‬يف املئة‪.‬‬

‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫وا���ص��ل اجل��ن��ي��ه امل�����ص��ري‬ ‫ت����راج����ع����ه يف ث����ال����ث ع���ط���اء‬ ‫للعملة ال�صعبة م��ن البنك‬ ‫امل��رك��زي �ضمن ن��ظ��ام جديد‬ ‫�أم���������س الأرب������ع������اء ح���ي���ث ب���اع‬ ‫ال��ب��ن��ك امل����رك����زي ‪ 75‬م��ل��ي��ون‬ ‫دوالر للبنوك وكان �أقل �سعر‬ ‫مقبول ‪ 6.351‬جنيه‪.‬‬ ‫وكان �أقل �سعر مقبول يف‬ ‫عطاء يوم الأحد ‪ 6.305‬جنيه‬ ‫ل���ل���دوالر‪ .‬وه��ب��ط اجل��ن��ي��ه يف‬ ‫�سوق بني البنوك �إىل م�ستوى‬ ‫ق���ي���ا����س���ي ع���ن���د ن���ح���و ‪6.355‬‬ ‫جنيه للدوالر بعد عطاء يوم‬ ‫الإث���ن�ي�ن‪ .‬وك��ان��ت ال��ب��ن��وك يف‬ ‫عطلة يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫وع��ر���ض البنك امل��رك��زي‬ ‫‪ 75‬م��ل��ي��ون دوالر �أي�������ض���ا يف‬ ‫ع���ط���اء ي����وم الإث����ن��ي�ن �ضمن‬ ‫ن����ظ����ام ج����دي����د ي����ه����دف �إىل‬ ‫كبح ا�ستنزاف االحتياطيات‬ ‫الأج��ن��ب��ي��ة ل��ل��ب�لاد ال��ت��ي ق��ال‬ ‫البنك املركزي �إنها تراجعت‬ ‫�إىل م�ستوى حرج‬

‫هيونداي وكيا تتوقعان تسجيل أبطأ‬ ‫نمو للمبيعات يف عشر سنوات‬ ‫�سول ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�����س��ت��ه��دف �أك��ب��ر ���ش��رك��ت�ين ل�صناعة‬ ‫ال�������س���ي���ارات يف ك����وري����ا اجل���ن���وب���ي���ة‪ ،‬وه��م��ا‬ ‫هيونداي وكيا‪ ،‬منوا متوا�ضعا يف املبيعات‬ ‫العاملية بن�سبة �أربعة باملئة هذا العام‪ ،‬وهو‬ ‫�أبطا منو يف ع�شر �سنوات‪.‬‬ ‫وحت����دد ���ش��رك��ات ���ص��ن��اع��ة ال�����س��ي��ارات‬

‫وم���ن���ه���ا ت���وي���وت���ا م����وت����ور ك������ورب امل��ن��اف�����س‬ ‫ال��ي��اب��اين م�ستويات م�ستهدفة متحفظة‬ ‫للمبيعات يف مواجهة حالة ع��دم التيقن‬ ‫ب�ش�أن االقت�صاد العاملي‪.‬‬ ‫وت��ت��وق��ع ه��ي��ون��داي وك���ي���ا‪ ،‬وه��م��ا معا‬ ‫يحتالن املرتبة اخلام�سة عامليا يف مبيعات‬ ‫ال�سيارات‪ ،‬تباط�ؤا يف من��و املبيعات ليبلغ‬ ‫إ�ج����م����ايل م��ب��ي��ع��ات��ه��م��ا م��ع��ا ‪ 7.41‬م��ل��ي��ون‬

‫مركبة‪ ،‬فيما يرجع جزئيا كذلك �إىل قيود‬ ‫على الطاقة الإنتاجية وق��وة عملة كوريا‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫وق���ال ك��ي��م ���س��وجن ���س��و م�����س���ؤول �إدارة‬ ‫الأم����وال ل��دى ال‪.‬ا�����س �أ���س��ي��ت ماجنمنت‪:‬‬ ‫"ا�ستفادت هيونداي وكيا من اال�ضطرابات‬ ‫التي تع ّر�ضت لها ال�شركات املناف�سة بعد‬ ‫الأزم��ة املالية العاملية‪ .‬لكن الآن قوة دفع‬

‫ال��ن��م��و ت��ت��ب��اط���أ م��ن دون دع���م م��ن العملة‬ ‫املحلية‪".‬‬ ‫وارت��ف��ع �سعر ال��وون ‪ 7.6‬يف املئة �أم��ام‬ ‫ال�����دوالر ال��ع��ام امل��ا���ض��ي وه���ي �أك��ب�ر زي���ادة‬ ‫مئوية منذ عام ‪.2009‬‬ ‫ويف الوقت نف�سه يرتاجع الني وهو ما‬ ‫قد يرجح كفة املناف�سة ل�صالح ال�شركات‬ ‫اليابانية مثل هوندا موتورز‪.‬‬

‫و�أغ�����ل�����ق ����س���ه���م ه����ي����ون����داي م����وت����ورز‬ ‫منخف�ضا ‪ 1.1‬يف املئة يوم الأربعاء‪ ،‬يف حني‬ ‫تراجع �سهم كيا ‪ 0.4‬يف املئة يف �أداء جاء �أقل‬ ‫من �أداء ال�سوق التي ارتفعت ‪ 1.7‬يف املئة‪.‬‬ ‫ويف العام املا�ضي كان �سهما هيونداي‬ ‫وكيا الأ���س��و�أ �أداء بني �أك�بر خم�س �شركات‬ ‫ل�صناعة ال�سيارات يف العامل وفقا لبيانات‬ ‫توم�سون رويرتز‪.‬‬

‫صناعة عمان‪ :‬السوق العراقي يستحوذ‬ ‫على ‪ 22‬يف املئة من الصادرات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت غرفة �صناعة عمان �أنّ العراق‬ ‫ما زال ال�سوق الرئي�سي ل�صادرات الأردن‬ ‫ال�صناعية متقدما على ال�سعودية والهند‬ ‫والواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫ووف��ق��ا لتقرير �إح�����ص��ائ��ي ���ص��در عن‬ ‫الغرفة �أخ�ي�را ا�ستحوذ ال�سوق العراقي‬ ‫على ‪ 22‬يف املئة من ���ص��ادرات الغرفة مع‬ ‫نهاية �شهر ت�شرين الثاين املا�ضي وبقيمة‬ ‫‪ 813‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وح�سب التقرير جاءت ال�صادرات �إىل‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية باملرتبة الثانية‬ ‫وبقيمة ‪ 379‬م��ل��ي��ون دي��ن��ار تلتها الهند‬ ‫‪ 315‬مليون دي��ن��ار‪ ،‬ث��م ال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأمريكية بقيمة ‪ 286‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وذكر التقرير �أنّ ال�صادرات الأردنية‬ ‫�إىل ����س���وري���ا ت���راج���ع���ت م���ع ن��ه��اي��ة �شهر‬ ‫ت�شرين الثاين املا�ضي �إىل ‪ 69‬مليون دينار‬ ‫مقارنة مع ‪ 138‬مليون دينار لذات الفرتة‬ ‫من ع��ام ‪ ،2011‬بالإ�ضافة لرتاجعها �إىل اجلغبري �سوق ال��ع��راق باحليوي ل�ل�أردن‬ ‫فل�سطني وال�سودان‪.‬‬ ‫و�أ ّنه من �أف�ضل الأ�سواق ل�صادرات اململكة‪.‬‬ ‫وو�صف النائب الأول لرئي�س جمل�س‬ ‫وق������ال اجل���غ���ب�ي�ر‪« :‬ل���دي���ن���ا ق��وا���س��م‬ ‫�إدارة غرفة �صناعة عمان املهند�س فتحي م�شرتكة مع العراق ومنها‪ :‬اللحمة بني‬

‫ال�شعبني‪ ،‬واجل��غ��راف��ي��ا‪ ،‬م��ا يعطي املنتج‬ ‫ال�صناعي الأردين فر�صة كبرية للرواج‬ ‫داخ���ل الأ���س��واق العراقية ب��الإ���ض��اف��ة �إىل‬ ‫اجلودة التي تتمتع بها ال�صناعة الأردنية‬

‫الأردنية فر�صة كربى للرتويج والت�سويق‬ ‫يف أ����س��واق ال��ع��راق ال�شقيق‪ ،‬م ؤ���ك��دا وجود‬ ‫فر�ص كبرية ما زالت قائمة داخل ال�سوق‬ ‫العراقي ميكن �أن ت�ستفيد منها ال�صناعة‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫وث�� ّم��ن اجلغبري النتائج املهمة التي‬ ‫ان��ب��ث��ق��ت ع���ن اج��ت��م��اع��ات ال��ل��ج��ن��ة العليا‬ ‫ال��ع��راق��ي��ة ـ��ـ الأردن���ي���ة امل�����ش�ترك��ة وح�صاد‬ ‫الزيارة التي قام بها رئي�س الوزراء نوري‬ ‫املالكي �إىل الأردن معربا عن �أمله البناء‬ ‫ع��ل��ى ه���ذه ال��ن��ت��ائ��ج و�إزال������ة �أيّ م��ع��وق��ات‬ ‫حت��ول دون ان�سياب ال�سلع ب�ين البلدين‬ ‫ال�شقيقني‪ ،‬بخا�صة تلك املتعلقة ب�شهادات‬ ‫الفح�ص املطلوبة من ال�صناعي الأردين‪.‬‬ ‫ووف���ق���ا ل��ل��ت��ق��ري��ر ارت��ف��ع��ت ����ص���ادرات‬ ‫ال��غ��رف��ة الكلية م��ع ن��ه��اي��ة �شهر ت�شرين‬ ‫ال��ث��اين امل��ا���ض��ي �إىل ‪ 3.674‬م��ل��ي��ار دي��ن��ار‬ ‫م��ق��ارن��ة م���ع ‪ 3.398‬م��ل��ي��ار دي���ن���ار ل���ذات‬ ‫الفرتة من عام ‪.2011‬‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ غ��رف��ة �صناعة ع��م��ان التي‬ ‫ت���أ���س�����س��ت ع���ام ‪ 1962‬ت�����ض�� ّم يف ع�ضويتها‬ ‫ما يعطيها القدرة على املناف�سة»‪.‬‬ ‫ولفت �إىل وجود عدد من ال�صناعيني ح��ال��ي��ا ‪ 8853‬م��ن�����ش���أة �صناعية مبختلف‬ ‫العراقيني الذين ي�ستثمرون يف القطاع القطاعات ال�صناعية بر�ؤو�س �أموال تقدَّر‬ ‫ال�صناعي الأردين م��ا يعطي ال�صناعة بحوايل ‪ 3.4‬مليار دينار‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫م����������ال و�أع��������م��������ال‬

‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫إحباط تهريب حبوب مخدرة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أحبطت كوادر مكافحة املخدرات بالتعاون مع قيادة حر�س‬ ‫احل��دود يف ال�ق��وات امل�سلحة الأردن �ي��ة حم��اول��ة تهريب كمية‬ ‫كبرية من احلبوب املخدرة يف املنطقة ال�شمالية الغربية من‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وب�ل�غ��ت الكمية امل���ض�ب��وط��ة بح�سب ب�ي��ان أ�� �ص��دره امل��رك��ز‬ ‫الإعالمي الأمني �أم�س الأربعاء مليون وثمامنائة �ألف حبة‬ ‫من حبوب الكبتاجون املخدرة‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أن العمل جار الآن على �ضبط املتورطني‬ ‫بهذه الق�ضية‪.‬‬

‫ديوان الخدمة يعقد ورشة‬ ‫حول دليل مؤشرات األداء‬ ‫يف الخدمة املدنية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتح رئي�س دي��وان اخل��دم��ة املدنية د‪.‬خ�ل��ف الهمي�سات‬ ‫�أم�س الأربعاء يف الديوان‪ ،‬ور�شة عمل مل�س�ؤويل وح��دات �إدارة‬ ‫املوارد الب�شرية يف امل�ؤ�س�سات التي ان�ض ّمت ملظلة لنظام اخلدمة‬ ‫املدنية �أخريا‪ ،‬حول دليل وبطاقة م�ؤ�شرات الأداء يف اخلدمة‬ ‫املدنية الذي أ�ع�دّه ديوان اخلدمة املدنية بالتن�سيق مع وزارة‬ ‫تطوير القطاع العام ومب�شاركة خ�براء من القطاع اخلا�ص‬ ‫واجلامعات‪ .‬و�ص ّرح الهمي�سات �أنّ �إع��داد دليل مل�ؤ�شرات الأداء‬ ‫يف اخلدمة املدنية هو ا�ستكما ًال جلهود ديوان اخلدمة املدنية‬ ‫الرامية لتطوير نظام تقييم الأداء الفردي يف اخلدمة املدنية‪،‬‬ ‫وربط الأداء الفردي ب��الأداء امل�ؤ�س�سي والتخطيط الوظيفي‪،‬‬ ‫وتنفيذاً خلطة الديوان الإ�سرتاجتية للأعوام (‪.)2013-2010‬‬ ‫وجت ��در الإ�� �ش ��ارة �إىل �أنّ دي ��وان اخل��دم��ة امل��دن�ي��ة يهدف‬ ‫من عقد هذه الور�شة �إىل التحاور مع املعنيني ب ��إدارة امل��وارد‬ ‫الب�شرية يف م�ؤ�س�سات ودوائ��ر اخلدمة املدنية ح��ول مكونات‬ ‫الدليل والبطاقة قبل اعتمادها بال�شكل النهائي‪ ،‬وذلك تعزيزاً‬ ‫ملفهوم الت�شاركية مع املخت�صني يف اتخاذ القرارات التي تتعلق‬ ‫ب�ش�ؤون املوظف والوظيفة العامة يف القطاع احلكومي‪.‬‬ ‫هذا وت�ستمر �أعمال الور�شة حتى اليوم اخلمي�س املوافق‪،‬‬ ‫حتى يتم ا�ستكمال مناق�شة كافة التفا�صيل املتعلقة ببطاقة‬ ‫ودليل م�ؤ�شرات الأداء يف اخلدمة املدنية‪.‬‬

‫الذهب يرتفع بعد‬ ‫اتفاق امليزانية األمريكية‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫تعافى الذهب من �أقل م�ستوى خالل �أم�س الأربعاء بعد �أن‬ ‫�أق ّر الكوجنر�س الأمريكي �أخريا م�شروع قانون يجنب البالد‬ ‫زي��ادات �ضريبية وتخفي�ضات �إنفاق بقيمة ‪ 600‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫غري �أنّ ر ّد فعل امل�ستثمرين يف الذهب يف �آ�سيا كان متوا�ضعا‪.‬‬ ‫ورغ��م تفادي أ�ك�بر اقت�صاد يف العامل ال�سقوط يف براثن‬ ‫«ه��اوي��ة م��ال�ي��ة» �سي�شهد ال�ك��وجن��ر���س م�ع��ارك أ�خ ��رى مريرة‬ ‫خالل ال�شهرين املقبلني‪.‬‬ ‫وارتفع الذهب ‪ 7.01‬دوالر �إىل ‪ 1681.55‬دوالر للأوقية‬ ‫�سجل �أدنى م�ستوى عند ‪ 1670‬دوالرا‪.‬‬ ‫(الأون�صة) بعد �أن ّ‬ ‫و�أنهى الذهب عام ‪ 2012‬مرتفعا نحو �سبعة باملئة لي�سجل‬ ‫مكا�سب للعام الثاين ع�شر على التوايل يف �أطول موجة �صعود‬ ‫على الإطالق للمعدن النفي�س‪.‬‬ ‫و�سجل الذهب �أعلى م�ستوى على الإط�ل�اق ح��ول ‪1920‬‬ ‫دوالرا يف �أيلول ‪ 2011‬نتيجة تدافع لل�شراء ب�سبب �أزمة الدين‬ ‫املتفاقمة يف �أوروبا‪.‬‬ ‫وارتفع الذهب يف املعامالت الأمريكية ت�سليم �شباط ‪6.5‬‬ ‫دوالر �إىل ‪ 1682.3‬دوالر للأوقية‪.‬‬ ‫و�سجلت الأ�سهم �أعلى م�ستوى يف خم�سة �أ�شهر يف �آ�سيا‪،‬‬ ‫بينما ن��زل ال ��دوالر بعد التو�صل الت�ف��اق م��ايل يف ال��والي��ات‬ ‫املتحدة يف اللحظة الأخ�يرة‪ ،‬وال��ذي كان يهدد ب��ز ّج االقت�صاد‬ ‫الأمريكي يف براثن ك�ساد جديد و�إ�شاعة اال�ضطراب يف الأ�سواق‬ ‫املالية حول العامل‪.‬‬ ‫وزادت الف�ضة ‪ 1.02‬يف املئة �إىل ‪ 30.59‬دوالر للأوقية‪،‬‬ ‫وارتفع البالتني ‪ 0.8‬باملئة �إىل ‪ 1546.74‬دوالر للأوقية‪،‬‬ ‫و�صعد البالديوم ‪ 1.8‬باملئة �إىل ‪ 704.22‬دوالر‪.‬‬ ‫وق�ف��زت أ���س�ع��ار النحا�س �إىل أ�ع�ل��ى م�ستوى يف �أ�سبوعني‬ ‫أ�ث�ن��اء التعامالت الآ�سيوية ي��وم الأرب �ع��اء مدعومة مبوافقة‬ ‫الكوجنر�س الأم��ري�ك��ي على م�شروع ق��ان��ون يجنب ال��والي��ات‬ ‫املتحدة ال�سقوط يف «الهاوية املالية»‪.‬‬ ‫ولقيت الأ�سعار دعما �أي�ضا من بيانات اقت�صادية �إيجابية‬ ‫من ال�صني وهي م�ستهلك رئي�سي للمعدن ال�صناعي‪.‬‬ ‫و��ص�ع��دت ع�ق��ود ال�ن�ح��ا���س القيا�سية لأج ��ل ث�لاث��ة �أ�شهر‬ ‫واملتداولة ببور�صة لندن للمعادن ‪ 1.74‬باملئة �إىل ‪8070.25‬‬ ‫دوالر للطن‪ ،‬وهو �أعلى م�ستوى لها منذ ‪ 19‬كانون الأول قبل‬ ‫�أن ترتاجع قليال �إىل ‪ 8067.25‬دوالر‪.‬‬ ‫و�أنهى النحا�س عام ‪ 2012‬على مكا�سب بلغت ‪ 4.4‬يف املئة‪.‬‬

‫«كيوتل» قطر تشرتي ‪ 15‬يف‬ ‫املئة من «تونيزيانا» تونس‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫تو�صلها �إىل‬ ‫�أ ّك��دت �شركة ات�صاالت قطر «كيوتل» ر�سميا ّ‬ ‫اتفاق مع احلكومة التون�سية بامتالك ح�صة �إ�ضافية تبلغ‬ ‫‪ 15‬باملئة يف �شركة تونيزيانا‪ ،‬مقابل مبلغ بقيمة ‪ 360‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وقال بيان �صدر عن ات�صاالت قطر �أنّ امللكية الإجمالية‬ ‫لكيوتل وال���ش��رك��ات اململوكة لها يف تونيزيانا �سرتتفع �إىل‬ ‫ن�سبة ‪ 90‬باملئة بعد �إمتام هذه ال�صفقة‪ ،‬حيث متتلك ال�شركة‬ ‫الوطنية لالت�صاالت املتنقلة «الوطنية» بالكويت‪ ،‬ن�سبة تبلغ‬ ‫‪ 75‬باملئة يف ت��ون�ي��زي��ان��ا‪ ،‬يف مقابل ح�صة بحجم ‪ 92.1‬باملئة‬ ‫متتلكها كيوتل يف الوطنية‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف �أنّ احل�ك��وم��ة التون�سية �ستحتفظ مبلكية ‪10‬‬ ‫باملئة من �شركة تونيزيانا قد يتم طرحها لالكتتاب العام يف‬ ‫امل�ستقبل‪.‬‬ ‫من جانبه أ�ع��رب ال�شيخ عبد اهلل بن حممد بن �سعود �آل‬ ‫ث��اين‪ ،‬رئي�س جمل�س �إدارة جمموعة كيوتل ع��ن تطلعه �إىل‬ ‫تعميق ال�شراكة مع امل�ؤ�س�سات والهيئات التون�سية‪ ،‬خا�صة مع‬ ‫دخ��ول تون�س مرحلة جديدة من التطور والنمو‪ ،‬وموا�صلة‬ ‫تو�سعها يف خدمات اجليل الثالث لالت�صاالت‪ ،‬و�إطالق خدمات‬ ‫اخلط الثابت يف ‪.2013‬‬ ‫و�أ ّكد �أنّ هذه اخلدمات اجلديدة �ستعزز من فاعلية خدمة‬ ‫العمالء يف تون�س‪ ،‬كما �ست�سهم يف منو االقت�صاد يف البالد‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ ات�صاالت قطر كيوتل هي �شركة خدمات ات�صاالت‬ ‫متن ّوعة تعمل يف ‪ 17‬دول��ة‪ ،‬وت�سعى لتكون من �أكرب ‪� 20‬شركة‬ ‫ات���ص��االت يف ال�ع��امل بحلول ع��ام ‪ 2020‬م��ن خ�لال التو�سع يف‬ ‫منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا وجنوب �شرق �آ�سيا‪.‬‬ ‫وكانت تونيزيانا امل��زود خلدمات االت�صاالت اجل��وال��ة يف‬ ‫تون�س‪ ،‬فازت برخ�صتني من قبل وزارة تكنولوجيا املعلومات‬ ‫واالت�صاالت التون�سية لإطالق وت�شغيل �شبكة ات�صاالت جوالة‬ ‫عامة من اجليل الثالث و�شبكة اخلط الثابت‪ .‬حيث مت �إطالق‬ ‫�شبكة اجل�ي��ل ال�ث��ال��ث يف مت��وز ‪ ،2012‬يف ح�ين �سيتم إ�ط�ل�اق‬ ‫خدمات اخلط الثابت يف بداية ‪.2013‬‬

‫مباحثات أردنية سعودية لتسهيل تسجيل‬ ‫املقاولني األردنيني للعمل بالسعودية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫بحث وزير الأ�شغال العامة‬ ‫والإ�� � �س� � �ك � ��ان ي �ح �ي��ى ال �ك �� �س �ب��ي‬ ‫ون� �ق� �ي ��ب امل � �ق� ��اول �ي�ن م‪ .‬أ�ح � �م� ��د‬ ‫ال � �ط� ��راون� ��ة �أم � ��� ��س الأرب� � �ع � ��اء‬ ‫م��ع وزي� ��ر الإ� �س �ك��ان ال���س�ع��ودي‬ ‫د‪�.‬ش ّوي�ش بن �سعود ال�ضويحي‬ ‫والوفد املرافق‪ ،‬فر�ص ت�صدير‬ ‫املقاوالت الأردنية �إىل ال�سعودية‬ ‫واملعيقات التي تواجهها‪.‬‬ ‫وق ��ال ن�ق�ي��ب امل �ق��اول�ين �أنّ‬ ‫ه��ذا اللقاء ي�أتي بعد االجتماع‬ ‫ال� � � ��ذي ع� �ق ��د ق� �ب ��ل �أ� � �ش � �ه� ��ر يف‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة‪ ،‬وال � ��ذي ط ��رح فيه‬ ‫ال�ت�ح��دي��ات ال�ت��ي ت��واج��ه قطاع‬ ‫ال�ع�ق��ار الأردين و�سبل ت�سهيل‬ ‫ت���س�ج�ي��ل امل �ق��اول�ي�ن الأردن� �ي�ي�ن‬ ‫للعمل يف ق�ط��اع الإن �� �ش��اءات يف‬ ‫اململكة ال�شقيقة‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ال � �ط� ��راون� ��ة �أنّ ‪6‬‬ ‫�شركات �أردن�ي��ة قدّمت ملفاتها‬ ‫م��ن خ�ل�ال ال �� �س �ف��ارة الأردن �ي ��ة‬ ‫يف ال ��ري ��ا� ��ض وت �ن �ت �ظ��ر �إجن� ��از‬ ‫امل �ل �ف��ات ل ��دى ه�ي�ئ��ة الت�صنيف‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬م�ب� ّي�ن��ا �أنّ ال�ع��دي��د‬ ‫من املقاولني الأردنيني واجهوا‬ ‫على �أر���ض ال��واق��ع العديد من‬ ‫ال� ��� �ص� �ع ��وب ��ات خ �ل��ال ع �م �ل �ي��ات‬ ‫ت �� �س �ج �ي �ل �ه��م ك �م �ق��اول�ي�ن ل��دى‬ ‫اجلهات املخت�صة يف ال�سعودية‪،‬‬ ‫وك��ان �أول هذه ال�صعوبات عدم‬ ‫اعتماد ت�صنيف املقاول الأردين‬ ‫و�� �ص ��دور ت �ع �ل �ي �م��ات م�ت�لاح�ق��ة‬ ‫مما �أربك ت�سجيل‬ ‫ب�شكل متتابع ّ‬ ‫امل � �ق� ��اول�ي��ن الأردن� � � �ي� �ي ��ن ل ��دى‬ ‫ال�سعودية �إ��ض��اف��ة �إىل �صعوبة‬ ‫ان �ت �ق��ال ال �ق��وى ال�ب���ش��ري��ة بني‬ ‫البلدين ال�شقيقني‪.‬‬ ‫ودع � ��ا ال� �ط ��راون ��ة ال ��وزي ��ر‬ ‫ال �� �س �ع��ودي �إىل ت �ق��دمي ال��دع��م‬ ‫للمقاول الأردين للت�سجيل يف‬ ‫ال�سعودية ملا للمقاول الأردين‬ ‫م ��ن خ �ب��رات وا� �س �ع��ة وال� �ق ��درة‬ ‫الإداري� ��ة والتنظيمية لت�سليم‬

‫امل�شاريع يف �أوقاتها‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪� ،‬أ ّك � � � ��د وزي � ��ر‬ ‫الأ�شغال العامة والإ�سكان �أهمية‬ ‫ق� �ط ��اع امل� � �ق � ��اوالت واخل �ب ��رات‬ ‫الأردنية يف هذا املجال‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل ح��ر���ص ال � ��وزارة ع�ل��ى فتح‬ ‫�آف� � ��اق ل�ل�ع�م��ل �أم� � ��ام امل �ق��اول�ين‬ ‫الأردنيني‪.‬‬ ‫وق��ال ال��وزي��ر ال�سعودي �أنّ‬

‫ق �ط��اع امل �ق ��اوالت يف ال���س�ع��ودي��ة‬ ‫ق �ط��اع م �ل��يء ب �ف��ر���ص ال �ع �م��ل‪،‬‬ ‫و�أنّ أ�ف��ق التعاون مع الأردن يف‬ ‫هذا املجال �ستكون مفتوحة يف‬ ‫امل�ستقبل‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت امل�م�ل�ك��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ال�سعودية ط�ف��رة ب�ن��اء عقارية‬ ‫ع��ام ‪ 2012‬ه��ي الأك�ب�ر يف تاريخ‬ ‫اململكة‪ ،‬حيث يجري العمل على‬

‫بناء ن�صف مليون وحدة عقارية‬ ‫ا�ستجابة لقرار تاريخي �أ�صدره‬ ‫امللك عبد اهلل بن عبد العزيز يف‬ ‫العام ‪� ،2011‬أمر فيه ببناء ن�صف‬ ‫مليون وحدة �سكنية للمواطنني‬ ‫ال�سعوديني‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �أنّ العام‬ ‫الذي ي�شارف على االنتهاء �شهد‬ ‫�إط� �ل��اق ح ��زم ��ة م ��ن امل �� �ش��اري��ع‬ ‫العمالقة يف خمتلف امل�ج��االت‬

‫االقت�صادية‪ ،‬ويتوقع �أن تت�سبب‬ ‫بقفزة اقت�صادية يف اململكة على‬ ‫مدى الأعوام املقبلة‪.‬‬ ‫ورغ � ��م �أنّ ال � �ق� ��رار امل�ل�ك��ي‬ ‫ال ��ذي � �ص��در يف �آذار م��ن ال�ع��ام‬ ‫‪ 2011‬دخ��ل ح�ي��ز التنفيذ منذ‬ ‫ذلك التاريخ‪� ،‬إ ّال �أنّ امل�شروعات‬ ‫بلغت ذروتها خالل العام ‪،2012‬‬ ‫وحت � ّول��ت اململكة �إىل م��ا ي�شبه‬

‫«ور��ش��ة ب�ن��اء �ضخمة» م��ن �أج��ل‬ ‫�أن ترى هذه الوحدات ال�سكنية‬ ‫النور يف �أ�سرع وقت‪ ،‬فيما يتوقع‬ ‫الكثري من اخلرباء واملخت�صني‬ ‫بال�ش�أن العقاري �أن ي�ؤدي دخول‬ ‫ن�صف مليون وحدة عقارية �إىل‬ ‫ال�سوق �إىل �إن�ه��اء �أزم��ة ال�سكن‬ ‫ل��دى ال�شباب ال�سعودي خالل‬ ‫ال�سنوات املقبلة‪.‬‬

‫أوروبا تشكل خطر ًا حقيقي ًا على االقتصاد العاملي يف ‪2013‬‬ ‫فرانكفورت ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قال اخلبري االقت�صادي الفائز‬ ‫بجائزة نوبل يف االقت�صاد جوزيف‬ ‫�ستيغلتز �أنّ م���ش��اك��ل ال ��دي ��ون يف‬ ‫ال��والي��ات املتحدة و�أوروب ��ا �ست�ش ّكل‬ ‫�أكرب خماطر على االقت�صاد العاملي‬ ‫يف العام ‪.2013‬‬ ‫وك �ت��ب ��س�ت�ي�غ�ل�ت��ز يف �صحيفة‬ ‫ه��ان��دل �� �س �ب�لات ال �ي��وم �ي��ة �أ ّن � ��ه «يف‬ ‫ال �ت��وق �ع��ات ل �ع��ام ‪ 2013‬ف � ��إنّ �أك�ب�ر‬ ‫املخاطر على االقت�صاد العاملي هي‬ ‫يف الواليات املتحدة و�أوروب��ا‪ ،‬ولكن‬ ‫اخل�ط��ر احل�ق�ي�ق��ي ع�ل��ى االق�ت���ص��اد‬

‫العاملي يكمن يف �أوروبا»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنّ «�إ�سبانيا واليونان‬ ‫ت�ع��ان�ي��ان م��ن رك ��ود اق�ت���ص��ادي وال‬ ‫�أمل لهما بالتعايف‪ .‬واالتفاق املايل‬ ‫مل�ن�ط�ق��ة ال� �ي ��ورو ل �ي ����س ه ��و احل ��ل‪،‬‬ ‫و� �ش��راء ال�ب�ن��ك امل��رك��زي الأوروب� ��ي‬ ‫لل�سندات ه��و م�ه��دئ م � ؤ�ق��ت‪ ،‬على‬ ‫�أح�سن تقدير»‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��د �أنّ على البنك امل��رك��زي‬ ‫الأوروب� � ��ي ع ��دم ف��ر���ض م��زي��د من‬ ‫ال �� �ش��روط ع�ل��ى امل �� �س��اع��دات امل��ال�ي��ة‬ ‫التي يقدمها للدول الأوروبية «و�إ ّال‬ ‫ف�إنّ هذا الدواء �سي�ؤدي �إىل تدهور‬ ‫حالة املري�ض»‪.‬‬

‫أوباما ينجح بزيادة الضريبة‬ ‫والكونغرس يتفادى الهاوية املالية‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�ق� � ّر ال�ك��ون�غ��ر���س الأم�ي�رك��ي م�ساء‬ ‫�أم ����س ال �ق��ان��ون ال ��ذي ج � ّن��ب ال��والي��ات‬ ‫املتحدة ت��داب�ير تق�شف �صارمة عرفت‬ ‫با�سم «الهاوية املالية»‪ ،‬فحقق الرئي�س‬ ‫ب ��اراك �أوب��ام��ا ب��ذل��ك ان�ت���ص��ارا بفر�ض‬ ‫�ضريبة �أعلى على املي�سورين‪ ،‬لكنه � ّأجل‬ ‫لب�ضعة �أ�سابيع ملفات �أخرى �شائكة‪.‬‬ ‫و أ�ق � � � ّر ال �ق��ان��ون ب�ع�ي��د ال �� �س��اع��ة يف‬ ‫جم�ل����س ال� �ن ��واب ال� ��ذي ي���س�ي�ط��ر عليه‬ ‫اجلمهوريون بعد ‪� 24‬ساعة على إ�ق��رار‬ ‫الت�سوية يف جمل�س ال�شيوخ‪ ،‬حيث ي�ش ّكل‬ ‫الدميقراطيون �أغلبية‪.‬‬ ‫ويق�ضي االتفاق بزيادة ال�ضرائب‬ ‫ع �ل��ى الأم�ي�رك� �ي�ي�ن امل �ي �� �س��وري��ن (رف ��ع‬ ‫ال�ضريبة م��ن ‪ 35‬يف امل�ئ��ة �إىل ‪ 39.6‬يف‬ ‫امل �ئ��ة ل�ل�ع��ائ�لات ال�ت��ي ي�ف��وق مدخولها‬ ‫ال�سنوي ‪ 450‬أ�ل��ف دوالر) لكنه يرتك‬ ‫عددا من امل�سائل معلقة ب�ش�أن االقتطاع‬ ‫يف النفقات العامة‪ ،‬وال �سيما يف القطاع‬ ‫ال�ع���س�ك��ري وال �ت��ي ت � أ�ج��ل ا�ستحقاقها‬ ‫ل�شهرين وهي تنذر مبعركة جديدة بني‬ ‫البيت الأبي�ض واملحافظني‪.‬‬ ‫ورحب �أوباما ب�إقرار القانون م�ؤكدا‬ ‫ّ‬ ‫�أ ّن��ه حقق بذلك �أحد وع��وده االنتخابية‬ ‫بجعل النظام ال�ضريبي �أكرث عدالة‪.‬‬ ‫ويف حتذير خل�صومه اجلمهوريني‬ ‫ال� ��ذي� ��ن ق� ��د ي �� �س �ع ��ون �إىل ت �ع��وي ����ض‬ ‫خ�سائرهم بعدما ا�ضطروا �إىل القبول‬ ‫بزيادة ال�ضرائب على الطبقات املي�سورة‪،‬‬ ‫أ� ّكد �أوباما أ� ّنه �سريف�ض التفاو�ض معهم‬ ‫ع�ل��ى � �ش��روط زي ��ادة ال���س�ق��ف ال�ق��ان��وين‬ ‫للمديونية‪ ،‬وه��و ما يتوجب القيام به‬ ‫يف الربع الأول من العام ‪ ،2013‬مقابل‬

‫زيادة �سقف الديون احلكومية‪.‬‬ ‫وق��ال �أوب��ام��ا يف ت�صريح مقت�ضب‬ ‫�أدىل ب��ه ل�ل���ص�ح��اف�ي�ين ق�ب�ي��ل احل��ادي��ة‬ ‫ع�شرة والن�صف م�ساء ال�ث�لاث��اء‪�« :‬إنّ‬ ‫إ�ح ��دى رك��ائ��ز حملتي االنتخابية كان‬ ‫تغيري م��ادة يف ق��ان��ون ال�ضرائب متيل‬ ‫ك �ث�يرا ل���ص��ال��ح الأث ��ري ��اء ع �ل��ى ح���س��اب‬ ‫الطبقة املتو�سطة»‪.‬‬

‫و أ�� � �ض� ��اف‪« :‬ل �ق��د ف�ع�ل�ن��ا ذل ��ك ه��ذا‬ ‫امل���س��اء بف�ضل �أ� �ص��وات الدميقراطيني‬ ‫واجل �م �ه��وري�ي�ن يف ال �ك��ون �غ��ر���س» بعد‬ ‫ع���ش��ري��ن دق �ي �ق��ة ع �ل��ى �إق� � ��رار م���ش��روع‬ ‫القانون يف جمل�س النواب بعد جمل�س‬ ‫ال�شيوخ‪ .‬و�أ ّي��د ‪ 257‬نائبا القانون الذي‬ ‫عار�ضه ‪ 167‬منهم‪.‬‬ ‫و� � �ص � � ّوت جم �ل ����س ال �� �ش �ي��وخ ال ��ذي‬

‫اجتمع ليلة ر�أ���س ال�سنة لأول مرة منذ‬ ‫�أك�ثر من �أربعني عاما ل�صالح القانون‬ ‫ب�أغلبية �ساحقة من ‪� 89‬صوتا مقابل ‪8‬‬ ‫وتو�صل �إىل الت�سوية‬ ‫�أ�صوات معار�ضة‪ّ .‬‬ ‫ن��ائ��ب ال��رئ �ي ����س ج ��و ب ��اي ��دن م ��ع زع�ي��م‬ ‫الأقلية اجلمهورية يف جمل�س ال�شيوخ‬ ‫ميت�ش ماكونيل‪.‬‬ ‫و�أ ّي� � � � ��د ق �� �س��م م� ��ن اجل �م �ه��وري�ي�ن‬ ‫ال� �ق ��ان ��ون ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن رف���ض�ه��م‬ ‫املبدئي لأيّ زيادة �ضريبية‪ ،‬لأن البديل‬ ‫ك ��ان � �س �ي ��ؤدي �إىل م��ا ي �ع��رف ب��ال�ه��اوي��ة‬ ‫املالية �أو زي��ادة ال�ضرائب على جممل‬ ‫املكلفني الأمريكيني تقريبا واقتطاعات‬ ‫ك�ب�يرة يف نفقات احلكومة الفدرالية‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا من ميزانية الدفاع‪.‬‬ ‫وق�ط��ع �أوب��ام��ا �إج��ازت��ه يف ارخبيل‬ ‫ه� ��اواي يف امل�ح�ي��ط ال �ه��ادئ غ ��داة عيد‬ ‫امليالد لإدارة ه��ذه الأزم��ة التا�سعة مع‬ ‫اجلمهوريني يف الكونغر�س‪.‬‬ ‫وق �ب��ل م �غ��ادرت��ه ال �ب �ي��ت الأب �ي ����ض‬ ‫ل �ل �ع��ودة و إ�ك� �م ��ال إ�ج ��ازت ��ه م��ع ع��ائ�ل�ت��ه‪،‬‬ ‫ق��ال �أوب��ام��ا‪�« :‬إنّ ما �آمله خ�لال ال�سنة‬ ‫اجلديدة هو �أن نر ّكز على �أن نرى مدى‬ ‫ق��درت �ن��ا ع�ل��ى ال�ت��و��ص��ل م�ع��ا �إىل رزم��ة‬ ‫مم��اث�ل��ة ل�ه��ذه ول�ك��ن م��ن دون ك��ل ه��ذه‬ ‫املبالغة ومن دون الو�صول �إىل الهاوية‪،‬‬ ‫و�أ ّال نخيف النا�س بهذا القدر»‪.‬‬ ‫وح� � � � ّذر �أوب � ��ام � ��ا‪« :‬يف ح�ي�ن أ� ّن� �ن ��ي‬ ‫�س�أتفاو�ض ح��ول �أم��ور ع��دة‪ ،‬ف إ� ّنني لن‬ ‫�أخو�ض نقا�شا �آخ��ر مع هذا الكونغر�س‬ ‫ح ��ول م��ا �إذا ك ��ان ي�ن�ب�غ��ي �أو ال ينبغي‬ ‫عليهم دفع الفواتري التي راكموها من‬ ‫خالل القوانني التي م��رروه��ا»‪ ،‬مذكرا‬ ‫مب��ا ح�صل يف �صيف ‪ 2011‬عندما كان‬ ‫هذا النقا�ش وراء قرار وكالة الت�صنيف‬

‫االئ �ت �م��اين ��س�ت��ان��درد ان��د ب ��ورز خف�ض‬ ‫درجة ت�صنيف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف �أوب� ��ام� ��ا‪« :‬دع � ��وين �أك ��رر‬ ‫م��ا قلته‪ .‬ال ميكننا �أن منتنع ع��ن دفع‬ ‫ال�ف��وات�ير ال�ت��ي حملناها لأنف�سنا‪� .‬إذا‬ ‫رف ����ض ال�ك��ون�غ��ر���س �أن ي�ع�ط��ي حكومة‬ ‫ال��والي��ات املتحدة القدرة على ا�ستيفاء‬ ‫هذه الفواتري يف الوقت املحدد‪ ،‬ف�ستكون‬ ‫النتيجة ك��ارث�ي��ة على االق�ت���ص��اد ككل‪،‬‬ ‫و�أ�سو�أ بكثري من ت�أثري الهاوية املالية»‪.‬‬ ‫وي� أ�ت��ي االت�ف��اق قبيل منت�صف ليل‬ ‫ال �ث�لاث��اء يف ال��وق��ت امل�ن��ا��س��ب لإن�ع��ا���ش‬ ‫الأ�سواق املالية‪ ،‬وخ�صو�صا وول �سرتيت‬ ‫التي تفتح �أبوابها �صباح الأرب�ع��اء بعد‬ ‫�إجازة امليالد ور�أ�س ال�سنة‪.‬‬ ‫و�أدّى االت � � �ف� � ��اق �إىل ت �ن �� �ش �ي��ط‬ ‫البور�صات الآ�سيوية‪ ،‬حيث فتح م�ؤ�شر‬ ‫ه��ون��غ ك��ون��غ ب��ارت �ف��اع ب ��أك�ث�ر م��ن ‪ 1‬يف‬ ‫امل �ئ��ة ل�ي�ح�ق��ق زي� ��ادة م��ن ‪ 1.91‬يف امل�ئ��ة‬ ‫يف منت�صف ال�ن�ه��ار‪ ،‬كما ارت�ف��ع م�ؤ�شر‬ ‫ب��ور� �ص��ة ��س�ي��ول ‪ 1.4‬يف امل �ئ��ة و��س�ي��دين‬ ‫‪ 1.26‬يف املئة‪ .‬وما زالت بور�صتا طوكيو‬ ‫و�شنغهاي مغلقتني ب�سبب إ�ج��ازة ر�أ���س‬ ‫ال�سنة‪.‬‬ ‫وب�ع��د �شهرين م��ن إ�ع ��ادة انتخابه‬ ‫لأربع �سنوات‪ ،‬ح�صل �أوباما على ما كان‬ ‫ي�سعى إ�ل �ي��ه‪ ،‬وه��و ان�ت�ه��اء أ�ج ��ل الهبات‬ ‫ال���ض��ري�ب�ي��ة امل ��وروث ��ة م��ن ع �ه��د �سلفه‬ ‫اجلمهوري جورج بو�ش‪.‬‬ ‫ول� � �ك � ��ن ك � � ��ان ع � �ل� ��ى �أوب � � ��ام � � ��ا �أن‬ ‫يخف�ض �سقف مطالبه‪ ،‬و أ�ب ��دى بع�ض‬ ‫الدميقراطيني خيبة �أملهم لأن��ه دافع‬ ‫خالل حملته عن زي��ادة ال�ضرائب على‬ ‫الأ��س��ر التي يزيد دخلها ع��ن ‪� 250‬أل��ف‬ ‫دوالر �سنويا ولي�س ‪� 450‬ألف دوالر‪.‬‬


‫شؤون عربية ودولية‬ ‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫نظام الأ�سد يرتكب جمزرتني بريف دم�شق و «احلر» ي�سقط مروحية ب�إدلب‬

‫الثوار يسعون للسيطرة على مطار تفتناز‬

‫�آثار الق�صف اجلوي‬

‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫قتل ع���ش��رات امل��دن�ي�ين ال���س��وري�ين �أم����س الأرب �ع��اء يف جمزرتني‬ ‫ارتكبهما ال�ط�يران ال�سوري يف بلدتني بريف دم�شق‪ ,‬مما رف��ع عدد‬ ‫القتلى خالل �ساعات �إىل أ�ك�ثر من مئة‪ ،‬يف وقت ا�ستمر فيه القتال‬ ‫بني اجلي�شني النظامي واحلر حول مطارات وقواعد يف �إدلب وحلب‬ ‫خا�صة‪.‬‬ ‫وقال النا�شط امليداين �أبو حممد �إن ما ال يقل عن ‪ 45‬مدنيا قتلوا‬ ‫حني �أطلقت طائرة من ط��راز ميغ �صواريخ على حمطة وق��ود كان‬ ‫يتجمع فيها ع�شرات الأ�شخا�ص يف بلدة املليحة بريف دم�شق‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن جل ال�ضحايا لقوا حتفهم حرقا‪ ،‬و�أكد �أنه عاين دفن‬ ‫�أك�ثر من ‪ 40‬جثة‪ ,‬م�شريا �إىل �أن بع�ض القتلى من بلدات جم��اورة‪.‬‬ ‫ووفقا للنا�شط ذاته‪ ,‬ف�إنه مل يتم التعرف على عدد كبري من اجلثث‪.‬‬ ‫وك��ان نا�شطون حت��دث��وا ع��ن مقتل م��ا ي�صل �إىل ‪� 60‬شخ�صا يف‬ ‫الغارة اجلوية على حمطة الوقود يف املليحة‪ ،‬يف حني �أح�صت جلان‬ ‫التن�سيق املحلية ‪ 50‬قتيال‪ .‬وقال �أحدهم �إن الغارة �شنت مبا�شرة عقب‬ ‫و�صول �شحنة وقود �إىل املحطة‪.‬‬ ‫وقبل هذه الغارة بقليل‪� ,‬أغار الطريان احلربي ال�سوري على بلدة‬ ‫مع�ضمية ال�شام يف ريف دم�شق �أي�ضا‪ ,‬مما ت�سبب يف مقتل ‪� 12‬شخ�صا‬ ‫من عائلة واحدة وفقا لنا�شطني‪.‬‬ ‫وقال املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان وجلان التن�سيق املحلية �إن‬ ‫جل القتلى يف هذه الغارة �أطفال‪ ,‬يف حني قالت الهيئة العامة للثورة‬ ‫ال�سورية �إن طائرات حربية ق�صفت خمبزين يف البلدة‪ ,‬مما �أ�سفر عن‬ ‫عدد كبري من القتلى‪.‬‬

‫و ُق�ت��ل مدنيون آ�خ ��رون ال�ي��وم يف غ��ارات جوية وق�صف باملدافع‬ ‫وراجمات ال�صواريخ على دوما والزبداين والذيابية وعربني وزملكا‬ ‫وم�سرابا و�سقبا بريف دم�شق‪ ،‬ح�سب جلان التن�سيق املحلية ونا�شطني‪.‬‬ ‫وقالت جلان التن�سيق �إن حر�ستا ‪-‬التي تقع على خطوط اجلبهة‬ ‫يف ريف دم�شق‪ -‬تعر�ضت بدروها لق�صف عنيف مما ت�سبب يف حالة‬ ‫ن��زوح لل�سكان‪ .‬و�شمل الق�صف كذلك �أحياء دم�شق اجلنوبية ومنها‬ ‫الت�ضامن‪ ,‬واحل�ج��ر الأ� �س��ود ال��ذي قتل فيه خم�سة �أ�شخا�ص وفقا‬ ‫للجان التن�سيق‪.‬‬ ‫وق�صفت ال�ق��وات النظامية ال�ي��وم �سراقب يف �إدل��ب حيث قتلت‬ ‫طفلة‪ ,‬كما ُق�صفت بلدة تفتناز التي يجري قتال يف حميط مطارها‬ ‫الع�سكري‪ .‬و�شمل الق�صف كذلك بلدات يف درعا بينها ب�صر احلرير‪,‬‬ ‫و�أحياء يف دير الزور‪ ,‬و�أي�ضا مناطق يف حلب وريفها‪.‬‬ ‫وحت ��دث ن��ا��ش�ط��ون يف ا ألث �ن��اء ع��ن ا��س�ت�ق��دام ال �ق��وات النظامية‬ ‫ت�ع��زي��زات �إىل ري��ف القنيطرة جنوبي دم�شق ال��ذي �شهد يف الأي��ام‬ ‫املا�ضية ا�شتباكات‪ .‬وبحلول ظهر اليوم‪� ,‬أح�صت جلان التن�سيق املحلية‬ ‫‪ 103‬قتلى‪� ,‬سقط أ�ك�ثر من ن�صفهم بريف دم�شق‪ ,‬خا�صة يف املليحة‬ ‫ومع�ضمية ال�شام‪.‬‬ ‫ميدانيا‪� ،‬أعلن اجلي�ش احلر وكتائب للثوار بدء معركة ال�سيطرة‬ ‫على مطار تفتناز ب�إدلب �ضمن عملية البنيان املر�صو�ص‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق الإعالمي با�سم اجلبهة الإ�سالمية ال�سورية �أبو‬ ‫عمر �إن املقاتلني الذين يحا�صرون املطار ق�صفوه باملدافع‪ ,‬م�شريا �إىل‬ ‫تدخل كثيف للطريان احلربي ال�سوري يف حماولة منه ل�صد الهجوم‪.‬‬ ‫ويف وقت الحق �أ�سقط الثوار مروحية للجي�ش النظامي كانت تق�صف‬ ‫بلدة تفتناز‪ ،‬وفقا للجان التن�سيق املحلية‪.‬‬ ‫وت�ستمر يف ال��وق��ت نف�سه اال��ش�ت�ب��اك��ات يف حم�ي��ط م�ط��ار حلب‬

‫األمم املتحدة‪ :‬أكثر من ستني ألف‬ ‫قتيل يف سوريا منذ بدء النزاع‬ ‫جنيف‪( -‬ا ف ب)‬ ‫اعلنت نايف بيالي املفو�ضة الدولية العليا حلقوق‬ ‫االن�سان �أم�س االربعاء ان اكرث من �ستني الف �شخ�ص‬ ‫ق�ت�ل��وا يف � �س��وري��ا م�ن��ذ ان� ��دالع ال �ث��ورة ��ض��د ال��رئ�ي����س‬ ‫ال�سوري ب�شار اال�سد يف اذار‪.2011‬‬ ‫وقالت بيالي ان حتليالت وا�سعة اجراها خرباء‬ ‫يف البيانات اظهرت ان ‪ 59‬الفا و‪� 648‬شخ�صا قتلوا حتى‬ ‫نهاية ت�شرين ال�ث��اين‪ ،‬وا�ضافت «الن ح��دة ال�ن��زاع مل‬ ‫تخف منذ نهاية ت�شرين الثاين‪ ،‬ن�ستطيع ان نفرت�ض‬ ‫ان اك�ثر م��ن �ستني ال��ف �شخ�ص قتلوا بحلول بداية‬ ‫العام ‪.»2013‬‬ ‫وا�ضافت يف بيان «بالنظر اىل النزاع توا�صل بال‬ ‫ه��وادة منذ نهاية ت�شرين الثاين‪ ،‬ميكننا ان نفرت�ض‬ ‫ان اكرث من ‪ 60‬الف �شخ�ص قتلوا حتى مطلع ‪.»2013‬‬ ‫واكدت امل�س�ؤولة الدولية ان «عدد القتلى هو فعال‬ ‫اكرث بكثري مما يعتقد ويثري �صدمة حقا»‪.‬‬ ‫وه��ذه احل�صيلة ه��ي اك�بر بكثري م��ن تلك التي‬ ‫ن�شرها املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان‪ ،‬وهو منظمة‬ ‫غري حكومية قريبة من املعار�ضة تتخذ من بريطانيا‬ ‫مقرا لها وتقول انها تعتمد على �شبكة من النا�شطني‬

‫وامل�صادر الطبية يف ا�ستقاء ارقامها‪ .‬وبلغت اعداد قتلى‬ ‫النزاع بح�سب �آخر ح�صيلة للمر�صد ‪ 46‬الف قتيل‪.‬‬ ‫واو�ضحت االمم املتحدة ان هذه احل�صيلة اعدتها‬ ‫منظمة «بينيتيك» ومقرها الواليات املتحدة‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫ان ه��ذه املنظمة تتمتع «ب �خ�برة ك�ب�يرة يف التحليل‬ ‫االح �� �ص��ائ��ي ل�ل�م�ع�ط�ي��ات امل�ت�ع�ل�ق��ة ب��ان�ت�ه��اك��ات ح�ق��وق‬ ‫االن�سان»‪.‬‬ ‫ويظهر التحليل الذي اعدته هذه املنظمة تزايدا‬ ‫�شهريا وا��ض�ح��ا يف اع ��داد القتلى امل��وث�ق�ين م�ن��ذ ب��دء‬ ‫النزاع‪ .‬ففي حني كان معدل القتلى خالل �صيف ‪2011‬‬ ‫يبلغ ح��واىل ال��ف قتيل �شهريا‪ ،‬ارتفع ه��ذا العدد اىل‬ ‫خم�سة االف قتيل �شهريا منذ متوز‪/‬يوليو ‪.2012‬‬ ‫وا��س�ت�م��رت عملية ج�م��ع ال�ب�ي��ان��ات والتحليالت‬ ‫خم�سة ا�شهر‪ .‬وبح�سب ه��ذه املعطيات ف��ان اك�ثر من‬ ‫‪ %76‬م��ن القتلى املوثقني ه��م رج��ال و‪ %7,5‬ن�ساء‪ ،‬يف‬ ‫حني تعذر الت�أكد من جن�س ال�ضحية يف بقية احلاالت‬ ‫ون�سبتها ‪.%16,4‬‬ ‫من جهة اخرى تعذر على املحللني و�ضع جدول‬ ‫مف�صل باعداد القتلى املدنيني واملقاتلني‪� ،‬سواء اكانوا‬ ‫م��ن ق��وات النظام او املعار�ضة‪ ،‬وذل��ك لتعذر تو�ضيح‬ ‫انتماءاتهم‪.‬‬

‫خطف صحايف أمريكي يف سوريا‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫اعلنت عائلة �صحايف امريكي خطف يف �سوريا‬ ‫نهاية ت�شرين الثاين يف �شمال هذا البلد‪.‬‬ ‫وج�ي�م����س ف ��ويل (‪ 39‬ع��ام��ا) م��را� �س��ل ح ��رب ق��ام‬ ‫بتغطية معظم النزاعات يف ال�سنوات االخ�يرة‪ .‬وحتى‬ ‫ع�شية اخ�ت�ف��ائ��ه‪ ،‬ق��دم ل��وك��ال��ة ال���ص�ح��اف��ة الفرن�سية‬ ‫ت�سجيالت فيديو من حمافظة ادل��ب يف �شمال غرب‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫وتفيد التقارير ان��ه اوق��ف يف ‪ 22‬ت�شرين الثاين‬ ‫ق��رب مدينة تفتناز م��ن قبل ارب�ع��ة رج��ال م�سلحني‬ ‫بر�شا�شات كال�شنيكوف‪ ،‬افرجوا بعد ذلك عن �سائقه‬ ‫ومرتجمه‪.‬‬ ‫ومنذ ذلك الوقت مل ت�صل اىل عائلته اي اخبار‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫وع �ن��د خ�ط�ف��ه‪ ،‬ك ��ان ف ��ويل ب��رف�ق��ة ��ص�ح��ايف �آخ��ر‬ ‫مفقود اي�ضا لكن عائلة االخ�ي�ر ال ت��رغ��ب يف ك�شف‬ ‫هويته‪.‬‬ ‫ويعمل جيم�س ف��ويل اي�ضا للموقع االم�يرك��ي‬ ‫غلوبال بو�ست املتخ�ص�ص باالخبار الدولية ول�شبكات‬ ‫تلفزيونية امريكية كربى‪.‬‬ ‫وك��ان��ت عائلة جيم�س ف��ويل طلبت التكتم على‬ ‫خطفه ح�ت��ى الآن ع�ل��ى ام��ل ان ي�سمح ذل��ك بتعزيز‬ ‫اجلهود الطالق �سراحه‪.‬‬

‫لكنها ق ��ررت االرب �ع ��اء وب �ع��د ��س�ت��ة ا��س��اب�ي��ع على‬ ‫تعر�ضه للخطف اعالن ذلك‪.‬‬ ‫وقال جون فويل والد جيم�س فويل يف بيان «نريد‬ ‫ان يعود جيم ب�سالم اىل املنزل او نحتاج على االقل اىل‬ ‫التحدث اليه لنعرف ان كان يف �صحة جيدة»‪ .‬وا�ضاف‬ ‫ان «جيم �صحايف مو�ضوعي وندعو اىل اطالق �سراحه‬ ‫�ساملا»‪.‬‬ ‫ووج ��ه ن ��داء اىل «ال��ذي��ن ل��دي�ه��م ج�ي��م‪ ،‬ارج��وك��م‬ ‫ات�صلوا بنا لنعمل معا من اجل اطالق �سراحه»‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق ��ال م��اي �ك��ل ف ��ويل ��ش�ق�ي��ق جيم�س‬ ‫فويل «انه و�ضع رهيب للعائالت التي ت�شعر بالعجز»‬ ‫يف م��واج�ه��ة ذل ��ك‪ .‬وا� �ض��اف «ان ��ه ام��ر �صعب ل��وال��دي‬ ‫خ�صو�صا انهما ا�ضطرا ال�شهر املا�ضي لالمتناع عن‬ ‫قول اي �شيء عن الو�ضع»‪.‬‬ ‫وا��ض��اف «م��ع ذل��ك‪ ،‬نبقى متفائلني‪ .‬ان�ن��ي واث��ق‬ ‫م��ن ان اخل��اط �ف�ين ��س�ي�ت�خ��ذون ال� �ق ��رارات ال���ص��ائ�ب��ة‬ ‫و�سيفرجون عن هذا ال�صحايف الربيء واملحايد»‪.‬‬ ‫ولعائلة فويل موقع على االنرتنت و�صفحة على‬ ‫موقع في�سبوك للتوا�صل االجتماعي خ�ص�صا البنهما‬ ‫املخطوف‪ .‬وكان جيم�س فويل اوقف يف ليبيا يف ‪2011‬‬ ‫ملدة ‪ 43‬يوما من قبل نظام معمر القذايف‪.‬‬ ‫وق��د توجه اليها للعمل حل�ساب غلوبال بو�ست‬ ‫التي بذلت جهودا �شاقة للتو�صل اىل اطالق �سراحه‬ ‫وتقف اليوم اىل جانب عائلته يف هذه املحنة اجلديدة‪.‬‬

‫اجلي�ش احلر يخو�ض معارك عنيفة مع قوات النظام‬

‫الدويل ومطاري م ّنغ واجلراح الع�سكريني‪.‬‬ ‫وحتدث نا�شطون عن ا�شتباكات عنيفة يف حر�ستا بريف دم�شق‪,‬‬ ‫وكذلك يف �شارع الثالثني مبخيم الريموط بدم�شق‪ ,‬يف وقت حتاول‬ ‫القوات النظامية معززة بع�شرات الآليات اقتحام بلدة داريا‪.‬‬ ‫و�سجلت ا�شتباكات مماثلة ح��ول مقر ا ألم��ن ال�سيا�سي يف دير‬ ‫ال ��زور‪ ,‬ويف حميط ب�ل��دة ب�صر احل��ري��ر ب��درع��ا‪ ,‬ويف ح� ّي��ي العبا�سية‬ ‫وال�شيخ م�سكني بدرعا نف�سها حيث قتل �شخ�ص على الأقل‪.‬‬ ‫و�أ�شارت جلان التن�سيق املحلية �إىل ا�شتباكات يف ال�سفرية بريف‬ ‫حلب‪ ,‬وقتال حول حقل الباري النفطي يف حمافظة الرقة‪.‬‬ ‫وال تزال اال�شتباكات م�ستمرة بني القوات النظامية وم�سلحني‬ ‫«م��ن جبهة الن�صرة وع��دة كتائب أ�خ ��رى يف حميط مع�سكر وادي‬ ‫ال�ضيف» ب��ري��ف م�ع��رة النعمان ال�ت��ي ا�ستولت عليها املعار�ضة يف ‪9‬‬ ‫ت�شرين الأول‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر قالت الهيئة العامة للثورة �إن طائرات النظام‬ ‫ق�صفت خمبزين يف مع�ضمية ال�شام بريف دم�شق‪ ,‬ما �أ�سفر عن عدد‬ ‫كبري من القتلى واجلرحى‪.‬‬ ‫وبث نا�شطون �صورا لق�صف ق��وات النظام على عدد من املباين‬ ‫يف الغوطة الغربية ما �أدى �إىل دمار بع�ضها و�إ�صابة عدد من املدنيني‬ ‫بجروح بينهم �أطفال‪ .‬كما طال الق�صف مدن داريا وزملكا وم�سرابا‬ ‫و�سقبا وبلدات �أخرى يف غوطة دم�شق ال�شرقية‪.‬‬ ‫ويف دم�شق‪� ،‬سمع دوي انفجار عند منت�صف الليل ناجت عن انفجار‬ ‫عبوة نا�سفة يف ح��ي كفر�سو�سة‪ ،‬دون �أن ت��رد معلومات ع��ن خ�سائر‬ ‫ب�شرية‪.‬‬ ‫ويف ريف دير الزور‪ ،‬تعر�ضت قرى احل�سينية واحل�صان وال�شهابات‬ ‫للق�صف من قبل القوات النظامية عند منت�صف ليل الثالثاء �إىل‬

‫الأربعاء‪.‬‬ ‫وكان يف وقت �سابق �أعلن مقتل �سبعة الجئني فل�سطينيني و�إ�صابة‬ ‫�آخرين يف ا�شتباكات وق�صف ملخيم الريموك بدم�شق‪.‬‬ ‫وت�أتي ه��ذه التطورات رغ��م اتفاق ج��رى تنفيذه م�ؤخرا يق�ضي‬ ‫بان�سحاب جي�ش النظام واجلي�ش احلر وت�سليم الف�صائل الفل�سطينية‬ ‫مهمة حفظ الأمن يف املخيم‪.‬‬ ‫يف ال�سياق‪� ,‬أعلنت جمموعة من الثوار ت�شكيل كتيبة «فدائيي بني‬ ‫معروف» التابعة للمجل�س الع�سكري الثوري يف حمافظة ال�سويداء‬ ‫والعاملة يف دم�شق وريفها‪.‬‬ ‫من جهة أ�خ��رى‪ ،‬دع��ا رئي�س االئ�ت�لاف الوطني ال�سوري لقوى‬ ‫الثورة واملعار�ضة ال�سورية �أحمد معاذ اخلطيب الثوار داخل �سوريا‬ ‫�إىل توفري ممر �آم��ن ملنظمات الإغاثة وحماية �أفرادها لتتمكن من‬ ‫�إي�صال امل�ساعدات �إىل املواطنني‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ ��ر‪ ,‬ذك ��رت ال�شبكة ال���س��وري��ة حل�ق��وق الإن �� �س��ان �أن‬ ‫‪ 36.332‬قتيال �سقطوا يف �سوريا يف العام املن�صرم‪.‬‬ ‫وك�شفت ال�شبكة �أن معدل القتل يف العام املن�صرم بلغ ‪ 101‬يوميا‪،‬‬ ‫�أي مبعدل �أربعة �سوريني كل �ساعة‪.‬‬ ‫وقالت ال�شبكة التي تتخذ من لندن مقرا لها يف بيان �إن من بني‬ ‫القتلى ‪ 3327‬طفال و‪ 3194‬امر�أة و‪� 957‬شخ�صا قتلوا حتت التعذيب‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن من بني القتلى �أي�ضا ‪ 1941‬ع�ضوا باجلي�ش ال�سوري‬ ‫احلر معظمهم من املدنيني الذين التحقوا به‪ ،‬عالوة على ‪ 467‬م�سنا‬ ‫تزيد �أعمارهم على �ستني عاما‪.‬‬ ‫وقتل نحو ‪� 46‬ألف �شخ�ص منذ بداية الثورة ال�سورية يف منت�صف‬ ‫�آذار ‪ 2011‬وفقا لأرقام قدمها املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان‪.‬‬

‫مجلة فرنسية تنشر رسوم ًا عن النبي محمد صلى اهلل عيه وسلم‬ ‫باري�س ‪ -‬وكاالت‬ ‫ن���ش��رت جم�ل��ة ف��رن���س�ي��ة � �س��اخ��رة أ�م ����س الأرب� �ع ��اء كتابا‬ ‫كاريكاتوريا يف ‪� 64‬صفحة حول حياة النبي حممد �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ ،‬رغم الغ�ضب ال�شديد يف العامل الإ�سالمي ب�سبب‬ ‫ر�سوم كاريكاتورية �سابقة ن�شرتها نف�س املجلة‪ ،‬وذلك ب�سبب‬ ‫فيلم من �إنتاج �أمريكي‪.‬‬ ‫وح�م��ل غ�ل�اف ال�ك�ت��اب امل���ص��ور ملجلة "�شاريل �إيبدو"‬ ‫الأ�سبوعية �صورة رجل (واملق�صود به النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم) يقود جمال يف ال�صحراء‪ ،‬طبع النا�شر ‪� 80‬ألف ن�سخة‬ ‫منه‪.‬‬ ‫وزعم نا�شر املجلة �ستيفان �شاربونييه �أن الكتاب اجلديد‬ ‫ال��ذي يحمل ع�ن��وان "�سرية حممد" عمل ت��رب��وي أ�ن�ت��ج بعد‬ ‫الكثري م��ن البحث و أ�ع ��ده ع��امل اج�ت�م��اع فرن�سي‪-‬تون�سي‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف قائال‪�" :‬إنها �سرية أ�ج��ازه��ا ا إل��س�لام‪ ،‬لأن م�سلمني‬ ‫حرروها"‪.‬‬

‫وقال �شاربونييه �إن فكرة الكتاب امل�صور راودته يف ‪2006‬‬ ‫عندما ن�شرت �صحيفة دامناركية ر�سوما م�سيئة للنبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم أ�ع��ادت �صحيفته ن�شرها‪ ،‬و أ�ث��ارت احتجاجات‬ ‫غا�ضبة يف العامل الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ويف رد فعل احلكومة الفرن�سية‪� ،‬أ�شارت املتحدثة با�سمها‬ ‫جناة فالو بلقا�سم �إىل ما �سمته احلق يف حرية التعبري عن‬ ‫ال��ر�أي‪ ،‬لكنها قالت للقناة الفرن�سية �إن ذلك يجب �أن يكون‬ ‫متوازنا مع احلاجة �إىل احلفاظ على النظام العام‪ .‬و�أ�ضافت‬ ‫"لي�س هناك ما يدعو ل�صب الزيت على النار"‪.‬‬ ‫ون ��دد إ�ب��راه �ي��م ك��ال�ين‪ ،‬وه��و م�ست�شار �سيا�سي لرئي�س‬ ‫الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان بالكتاب امل�صور‪ ،‬واعترب‬ ‫أ�ن��ه "ا�ستفزاز متعمد"‪ ،‬وكتب على ح�سابه يف موقع تويرت‬ ‫"�إن حتويل حياة نبي الإ�سالم �إىل ق�صة م�صورة هو بحد ذاته‬ ‫خط�أ"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف م�ست�شار �أردوغ��ان قائال‪" :‬مهما قال م�س�ؤولو‬ ‫املجلة الفرن�سية �شاريل �إيبدو فهذا ا�ستفزاز"‪.‬‬

‫و�سبق ملجلة �شاريل �إي�ب��دو الفرن�سية �أن ن�شرت ر�سوما‬ ‫ك��اري�ك��ات��وري��ة م�سيئة للنبي عليه ال���ص�لاة وال���س�لام بحجة‬ ‫الدفاع عن حرية التعبري‪ ،‬ما �أثار غ�ضب امل�سلمني الذين عدوا‬ ‫ذلك �إهانة لدينهم ولنبيهم عليه ال�صالة وال�سالم‪.‬‬ ‫وكانت ن�شرت يف ‪ 2011‬عددا بعنوان "�شريعة �إيبدو" �شمل‬ ‫عدة ر�سوم كاريكاتورية م�سيئة للنبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ما‬ ‫جعل حمتجون يلقون قنبلة حارقة يف مقر املجلة التي تعر�ض‬ ‫موقعها للقر�صنة‪� ،‬أم��ا نا�شرها �ستيفان �شاربونييه فيعي�ش‬ ‫بحماية ال�شرطة بعد تلقيه تهديدات بالقتل‪.‬‬ ‫وكانت البلدان الإ�سالمية �شهدت مظاهرات عارمة يف‬ ‫�أيلول املا�ضي احتجاجا على فيلم م�سيء للنبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم �أنتج يف ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬كما اندلعت يف العام ‪2005‬‬ ‫احتجاجات وا�سعة يف خمتلف �أنحاء العامل الإ�سالمي بعد �أن‬ ‫ن�شرت �صحيفة "غيالندز‪-‬بو�سنت" الدامناركية ‪ 12‬ر�سما‬ ‫م�سئيا للنبي حممد عليه ال�صالة وال�سالم‪.‬‬

‫‪ 2500‬ضابط ًا يف سجن «صيدانيا» يواجهون مصريًا مجهو ًال‬ ‫الأنا�ضول ‪� -‬إ�سطنبول‬ ‫ك���ش��ف امل�ع�ت�ق��ل ال���س��اب��ق يف �سجن‬ ‫�صيدانيا‪ ،‬والنا�شط الإعالمي املالزم‬ ‫املن�شق «معن خ�ضر» يف حديث خا�ص‬ ‫للأنا�ضول عن م�صري جمهول ينتظر‬ ‫‪� 2500‬ضابطا يف �سجن �صيدانيا‪ ،‬يف‬ ‫دم�شق‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �ل�ازم خ�ضر ال ��ذي ق�ضى‬ ‫عاما تقريبا يف �أقبية �سجن �صيدنايا‬ ‫امل � �ع� ��روف (ب��ال �� �س �ج��ن ا ألح� � �م � ��ر) �إن‬ ‫«غ ��ال �ب �ي ��ة ال �� �ض �ب ��اط امل �ع �ت �ق �ل�ين م��ن‬ ‫حمافظتي حم�ص وحماة‪ ،‬و�أكد �أن من‬ ‫بينهم �ضباطا يف احلر�س اجلمهوري‪،‬‬ ‫وال� �ف ��رق ��ة ال ��راب� �ع ��ة‪ ،‬و أ��� �ص� �ح ��اب رت��ب‬ ‫رفيعة»‪.‬‬ ‫وذك� � ��ر خ �� �ض��ر �أن م �ع �ظ��م ال �ت �ه��م‬ ‫ال� �ت ��ي وج� �ه ��ت ل �ل �� �ض �ب��اط يف ال���س�ج��ن‬ ‫ه��ي «حم��اول��ة االن���ش�ق��اق ع��ن اجلي�ش‬ ‫ال�ن�ظ��ام��ي �أو ال���س�ك��وت ع��ن من�شق �أو‬ ‫حم��اول��ة االن���ش�ق��اق»‪ .‬وه��ي تهم ت�صل‬ ‫عقوبتها لعامني على �أقل تقدير‪.‬‬ ‫على‬ ‫�ر‬ ‫ف�ي�م��ا اع �ت �ق��ل امل �ل��ازم خ���ض�‬ ‫معتقل �سابق يف �سجن �صيدانيا‬ ‫خ �ل �ف �ي��ة « إ�ن � �� � �ش� ��اء ُغ� � ��رف يف ب��رن��ام��ج‬ ‫�شعبة املخابرات العامة يف «كفر�سو�سة»‪،‬‬ ‫(� �س �ك��اي��ب) ح��ر���ض ف �ي �ه��ا � �ض �ب��اط��ا يف النظامي»‪.‬‬ ‫وق �� �ض��ى امل �ل��ازم امل�ن���ش��ق يف غ��رف ‪ 86‬ي��وم��ا‪ ،‬حيث �أم�ضى ف�ترة اعتقاله‬ ‫ال�ن�ظ��ام ع�ل��ى االن���ش�ق��اق م��ن اجل�ي����ش‪،‬‬ ‫وق��دم معلومات ع��ن حت��رك��ات اجلي�ش التحقيق يف فرع (‪� )93‬سيئ ال�صيت‪ ،‬يف ب��ال�ع��زل االن �ف ��رادي‪ ،‬وه��و �سجن حتت‬

‫الأر�ض‪ ،‬تنعدم عنه الإ�ضاءة والنظافة‪.‬‬ ‫ويف �إط ��ار احل��دي��ث ع��ن التعذيب‬ ‫داخل ال�سجن الأحمر الذي ق�ضى فيها‬ ‫املالزم بقية فرتة اعتقاله‪� ،‬أفاد اخل�ضر‬ ‫�أن ك��اف��ة �أ�ساليب التعذيب اجل�سدية‬ ‫والنف�سية تمُ ار�س �ضد املعتقلني‪ ،‬ومل‬ ‫ي�ستثن ال�سجانون و�سيلة تعذيب �إال‬ ‫ومار�سوها بحق املعتقلني ال��ذي��ن بلغ‬ ‫ع��دده��م خ�ل�ال ف�ت�رة اح�ت�ج��از امل�ل�ازم‬ ‫خ�ضر قرابة ‪� 6000‬سجني»‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن «جمندين �أعمارهم‬ ‫ال تتجاوز ‪ 20‬عاما ميار�سون التعذيب‬ ‫بال�صعق الكهربائي‪ ،‬وتوجيه ال�شتائم‬ ‫اجلارحة والقادحة بحق الذات الإلهية‪،‬‬ ‫ودين الإ�سالم‪ ،‬والعِر�ض ل�ضباط بلغت‬ ‫فرتة خدماتهم الع�سكرية ‪ 30‬عاما»‪.‬‬ ‫وقال خ�ضر �إن «م�س�ؤويل ال�سجن‬ ‫يجربون ال�ضباط على ارت��داء بزاتهم‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة م�ق�ل��وب��ة ل��زي��ادة �إذالل �ه��م‪،‬‬ ‫ويجل�سون ور�ؤو�سهم مقابل احلائط‪،‬‬ ‫وم�ن��ع احل��دي��ث داخ ��ل زن��زان��ات�ه��م ول��و‬ ‫هم�سا»‪.‬‬ ‫وخ��رج اخل�ضر م��ن ال�سجن بعفو‬ ‫رئ��ا� �س��ي يف ‪ 26‬ك��ان��ون الأول‪ ،‬وح�م��ل‬ ‫على عاتقه نقل معاناة زمالئه داخل‬ ‫�أقبية ال�سجن لو�سائل ا إلع�لام وعامل‬ ‫احلرية‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫النجيفي يدعو جلل�سة طارئة للربملان‬

‫تواصل التظاهرات الحاشدة يف املدن العراقية ضد حكومة املالكي‬ ‫بغداد ‪ -‬وكاالت‬ ‫تتوا�صلت التظاهرات االحتجاجية �أم�س الأربعاء يف املحافظات‬ ‫العراقية �ضد حكومة املالكي رافعة �سقف مطالبها بالدعوة �إىل‬ ‫�إ�صالحات جوهرية يف العملية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�شهدت حُمافظاتِ الأن�ب��ار و�صالح الدين ونينوى تظاهرات‬ ‫حا�شدة ورفع َ املُتظاهرو َن الفتات طالبوا خال َلها ب�إلغاء املادة الرابعة‬ ‫من قانون مكافحة الإره��اب‪ ،‬و َو ْقف َحمالتِ الإعتقاالت الع�شوائية‬ ‫واالن�ت�ه��اك��اتِ التي َتتع ّر�ض لها املُعتقالتُ يف ال�سجون‪ ،‬كما ردّدوا‬ ‫هُ تافات مُ ندِ دة مبمار�سات الأجهز ِة االمنية و �أدا ِء احلكومة و َتدهور‬ ‫اخلدمات‪.‬‬ ‫ويف حمافظة كركوك‪ ،‬توا�صلت التظاهرات لليوم الثاين على‬ ‫ال�ت��وايل للمطالبة باال�صالحات ال�سيا�سية و إ�خ ��راج املعتقلني من‬ ‫ال�سجون‪ .‬وق��ال ع��دد م��ن املتظاهرين �إن التظاهرة �ضمت جميع‬ ‫املكونات يف املحافظة ومل حتمل �أي��ة �صبغة طائفية‪ ،‬م�ؤكدين على‬ ‫ا�ستمرار التظاهرات حلني تلبية مطالبهم ودعوا �إىل تظاهرة حا�شدة‬ ‫يوم اجلمعة املقبل يف �ساحة االحتفاالت و�سط مدينة كركوك‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬قرر جمل�س حمافظة نينوى متديد الإ�ضراب العام‬ ‫يف جميع دوائر املحافظة با�ستثناء ال�صحة والبلدية �إىل يوم االثنني‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو جمل�س املحافظة يحيى عبد حمجوب يف ت�صريح‬ ‫�صحفي ان جمل�س املحافظة �سيعقد اجتماعا عقب جل�س ِة الربملان‬ ‫اال�ستثنائية امل �ق��ررة ي��وم الأح ��د املقبل لتحديد الإج � ��راءات التي‬ ‫�سيتخدُها جم�ل��� ُ�س امل�ح��اف�ظ��ة‪ ،‬و�أ� �ض��اف �أن حم��اف��ظ ن�ي�ن��وى اثيل‬ ‫النجيفي ح��ذ َر اجلهات امل�س�ؤولة يف املحافظة من منع التظاهرات‬ ‫واالعت�صامات‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬طالبت ع�ضو القائمة العراقية عتاب الدوري احلكومة‬ ‫العراقية بتنفيذ مطالب املتظاهرين يف حمافظات الأنبار ونينوى‬ ‫و��ص�لاح ال��دي��ن‪ ،‬م�شرية �إىل �أن حمافظات اجل�ن��وب �ستلتحق �إىل‬ ‫الأنبار للم�شاركة بالتظاهرات بعد انتهاء مرا�سم زيارة الأربعينية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال ��دوري يف ت�صريح للبغدادية نيوز �إن على احلكومة‬ ‫تنفيذ مطالب املتظاهرين ب�إخراج املعتقلني الأبرياء وحتقيق مبد�أ‬ ‫التوازن يف م�ؤ�س�سات الدولة واملنظومة الأمنية وحت�سني اخلدمات‬ ‫وحما�سبة املف�سدين وتقدميهم �إىل الق�ضاء بالإ�ضافة �إىل �إلغاء‬ ‫قانون امل�ساءلة والعدالة و�إيقاف العمل باملادة اربعة ارهاب واملخرب‬ ‫ال�سري‪ ،‬مبينة �أن انتهاء الأزمة مقرونة با�ستجابة احلكومة ملطالب‬ ‫املتظاهرين ‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال رئي�س الوزراء العراقي نوري املالكي �إن احلكومة‬ ‫ورئي�سها ال مي�ل�ك��ان ��ص�لاح�ي��ات د��س�ت��وري��ة لإل �غ��اء ال�ق��وان�ين التي‬ ‫ي�شرعها جمل�س النواب‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل قانون مكافحة الإرهاب‪.‬‬ ‫وحذر املالكي من ت�سيي�س املظاهرات التي ت�شهدها مدن عراقية‬ ‫عدة خدمة ملا و�صفها ب�أجندات خارجية وح�سابات �سيا�سية وفئوية‬ ‫�ضيقة‪.‬‬ ‫وق��ال يف بيان له �إن "امل�س�ؤولية القانونية حتتم على القوات‬ ‫الأمنية الت�صدي لكل من يحاول الإ�ضرار بامل�صالح العليا لل�شعب‬ ‫العراقي وامل�س ب�سيادته ووحدته"‪ ،‬و�أ��ش��ار �إىل �أن جمل�س ال��وزراء‬ ‫ورئي�س ال��وزراء ال ميلكان احلق يف �إلغاء القوانني‪ ,‬وخا�صة قانوين‬ ‫امل�ساءلة والعدالة ومكافحة الإرهاب‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه كان قد طالب بالإ�سراع يف ح�سم ملف املعتقلني‪ ,‬و�أنه‬

‫تظاهرات حا�شدة يف مدينة �سامراء‬

‫مت الإف��راج عن أ�ك�ثر من ‪ 11‬أ�ل��ف �سجني العام املا�ضي‪ ،‬وك�شف عن‬ ‫ت�شكيل جلنة خا�صة حل�سم ملف ال�سجينات كليا‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬دعا رئي�س جمل�س النواب �أ�سامة النجيفي �إىل عقد‬ ‫جل�سة ا�ستثنائية للربملان الأح��د املقبل ملناق�شة الأزم��ة ال�سيا�سية‬ ‫الراهنة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب النجيفي يف بيان ��ص��ادر ع��ن مكتبه الإع�لام��ي جميع‬

‫تايلند تعيد ‪ 73‬من الروهينغا مليانمار‬ ‫بانكوك ‪ -‬وكاالت‬ ‫أ�ع �ل��ن م���س��ؤول��ون يف تايلند أ�م ����س الأرب �ع ��اء �أن ‪ 73‬الج�ئ��ا م��ن م�سلمي‬ ‫الروهينغا �ستجري �إعادتهم �إىل ديارهم يف ميامنار‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول يف مقاطعة فوكت �إن الجئي الروهينغا غري قادرين على‬ ‫موا�صلة رحلتهم �إىل ماليزيا جراء التعب الذي �أ�صابهم وخوفا من �ضياعهم‬ ‫يف البحر‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ‪ 12‬طفال هم بني ه�ؤالء الالجئني‪.‬‬ ‫وقدمت ال�سلطات يف تايلند الدواء والأكل والوقود له�ؤالء الالجئني‪ ،‬لكن‬ ‫�شرطة هذا البلد املجاور مليامنار رف�ضت م�ساعدتهم يف االلتحاق بدولة ثالثة‪،‬‬ ‫يف �إ�شارة �إىل ماليزيا‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل���س��ؤول �أن �شرطة الهجرة يف تايلند �ستتكفل ب�إعادتهم �إىل‬ ‫ميامنار عرب الرب‪.‬‬ ‫وكانت ال�شرطة املاليزية وتقارير �إخبارية ذكرت يف وقت �سابق �أن الجئا‪،‬‬ ‫من بني نحو خم�سمئة الجئ من م�سلمي الروهينغا‪ ،‬تويف غرقا �أثناء حماولة‬ ‫ه�ؤالء الالجئني اجتياز خم�سمائة مرت �سباحة �إىل ماليزيا بعدما �أجربهم‬ ‫قبطان �سفينة كانت تقلهم على ال�سباحة �إىل ال�شاطئ‪.‬‬ ‫وت�صاعد اال�ضطهاد �ضد الروهينغا يف حزيران املا�ضي يف غرب ميامنار‬ ‫التي ال تعرتف بهم بو�صفهم �إحدى املجموعات العرقية يف البالد‪ ،‬كما ترف�ض‬ ‫منحهم اجلن�سية‪ ،‬وقد خلف ال�صراع خالل تلك الأ�شهر ع�شرات القتلى و�شرد‬ ‫�أكرث من ‪� 115‬ألف �شخ�ص‪.‬‬ ‫ويعي�ش ع�شرات الآالف من م�شردي الروهينغا يف خميمات حتت رعاية‬ ‫الأمم املتحدة على احل��دود م��ع بنغالدي�ش‪ ،‬وجل � أ� �آالف �آخ ��رون �إىل تايلند‬ ‫وماليزيا التي تتميز بوجود ن�سبة كبرية فيها من تلك العرقية امل�سلمة‪.‬‬

‫إيران تستولي على طائرتني‬ ‫من دون طيار أمريكيتي الصنع‬ ‫طهران ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن اجلي�ش الإي��راين �أم�س الأربعاء �أنه ا�ستوىل منذ �أيلول ‪ 2011‬على‬ ‫طائرتي ا�ستطالع �صغريتني من دون طيار من طراز "�آر كيو‪� "11-‬أمريكيتي‬ ‫ال�صنع‪.‬‬ ‫وقال الأمريال امري ر�ستيغاري امل�س�ؤول عن �ش�ؤون التن�سيق يف البحرية‬ ‫االيرانية للتلفزيون الر�سمي �إن "اجلي�ش الإيراين ا�ستوىل على طائرتني من‬ ‫دون طيار من طراز �آر كيو‪.11-‬‬ ‫وطائرة "�آر كيو‪ "11-‬هي طائرة قتالية خفيفة ي�ستخدمها �سالح الرب‬ ‫االمريكي وبع�ض حلفائه‪ .‬وقد �صنعتها �شركة "ايروفايرومننت"‪.‬‬ ‫و�أطلقت الطائرة بوا�سطة اليد ثم دفعها حمرك كهربائي‪ .‬وميكنها �أن‬ ‫حتلق ب�سرعة ت�صل �إىل ‪ 95‬كلم يف ال�ساعة طيلة ‪ 80‬دقيقة يف �شعاع عمالين‬ ‫من ع�شرة كيلومرتات‪.‬‬ ‫و�أدىل الأم�ي�رال ر�ستيغاري بهذا الإع�ل�ان يف ختام م�ن��اورات بحرية يف‬ ‫منطقة اخلليج وم�ضيق هرمز وبحر عمان ا�ستمرت �ستة �أيام‪.‬‬ ‫و�أطلقت ال�ق��وات امل�سلحة الإي��ران�ي��ة خ�صو�صا ع��دة �صواريخ ار�ض‪-‬جو‬ ‫وار�ض‪-‬ار�ض‪ .‬ومتر ثلث حركة نقل النفط العاملية عرب م�ضيق هرمز‪.‬‬ ‫و�أكدت �إيران يف مطلع كانون الأول �أنها متكنت من �إنزال طائرة ا�ستطالع‬ ‫�أمريكية من دون طيار من ط��راز "�سكان ايغل" إ�ث��ر اعرتا�ضها يف جمالها‬ ‫اجلوي فوق مياه اخلليج‪ ،‬يف اعالن نفته الحقا القيادة االقليمية للبحرية‬ ‫الأمريكية‪.‬‬ ‫وكان التلفزيون الإيراين بث م�شاهد للطائرة‪.‬‬ ‫و�أك��دت إ�ي��ران يف الرابع من كانون الأول �أنها �أنزلت يف ال�صحراء طائرة‬ ‫من طراز "�آر كيو‪� 170-‬سنتينل" وهي طائرة ا�ستطالع �أمريكية بدون طيار‬ ‫طويلة املدى وحتلق على علو مرتفع‪ .‬وطلب الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما‬ ‫الحقا من طهران اعادة الطائرة اىل الواليات املتحدة‪.‬‬

‫�أع�ضاء املجل�س باحل�ضور وممار�سة دورهم يف معاجلة تلك الأزمة‬ ‫وتطوراتها‪.‬‬ ‫وكان املالكي هدد الثالثاء املتظاهرين يف الأنبار ونينوى و�صالح‬ ‫الدين باتخاذ �إج ��راءات �صارمة �ضدهم �إذا مل ينهوا اعت�صامهم‪،‬‬ ‫وا�صفاً �شعاراتهم ب�أنها طائفية‪.‬‬ ‫ويف مقابلة �أجريت معه‪ ،‬قال املالكي �إن هناك �أجندات �أجنبية‬

‫وراء االحتجاجات التي قال �إنها "غري د�ستورية"‪ ،‬وهدد املتظاهرين‬ ‫ق��ائ�لا‪�" :‬أقول لأ��ص�ح��اب الأج �ن��دات ال ت�ت���ص��وروا �أن ��ه �صعب على‬ ‫احل �ك��وم��ة �أن ت�ت�خ��ذ إ�ج � ��راء ��ض��دك��م �أو �أن ت�ف�ت��ح ال �ط��ري��ق وتنهي‬ ‫الق�ضية"‪ .‬وحمافظة الأن �ب��ار ه��ي مهد االحتجاجات وه��ي معقل‬ ‫لل�سنة يف غرب العراق‪ ،‬ويغلق املتظاهرون املعت�صمون فيها منذ �أكرث‬ ‫من �أ�سبوع طريقا �سريعا رئي�سيا �إىل الأردن و�سوريا‪.‬‬

‫اتصاالت مصرية إماراتية بشأن املعتقلني‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت �صحيفة الأه��رام امل�صرية �إن ال�سفارة‬ ‫والقن�صلية امل�صريتني يف الإمارات جتريان منذ‬ ‫�أكرث من �أ�سبوعني ات�صاالت مكثفة مع ال�سلطات‬ ‫الأمنية ووزارة اخلارجية الإماراتية ال�ستي�ضاح‬ ‫�أ� �س �ب��اب اح�ت�ج��از امل��واط �ن�ين امل���ص��ري�ين لتقدمي‬ ‫امل�ساندة القن�صلية لهم‪.‬‬ ‫وي� � أ�ت ��ي ذل ��ك ف�ي�م��ا ت��وج��ه �أم ����س الأرب� �ع ��اء‬ ‫الدكتور ع�صام احلداد م�ساعد رئي�س اجلمهورية‬ ‫امل���ص��ري لل�ش�ؤون اخل��ارج�ي��ة وال�ت�ع��اون ال��دويل‬ ‫�إىل أ�ب��و ظبي للقاء ع��دد م��ن امل�س�ؤولني وبحث‬ ‫مالب�سات القب�ض على م�صريني بتهمة احل�شد‬ ‫ل�صالح جماعة الإخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫ونقلت الأه� ��رام ع��ن م�صدر دبلوما�سي يف‬ ‫اخل��ارج �ي��ة امل���ص��ري��ة ق��ول��ه �إن ه �ن��اك ات���ص��االت‬ ‫مكثفة على م�ستوى عال تتم حاليا بني ال�سلطات‬ ‫يف البلدين‪ .‬و�أو�ضح �أن املو�ضوع يعالج بطريقة‬ ‫ه��ادئ��ة و�أن اخل��ارج �ي��ة يف ان �ت �ظ��ار رد اجل��ان��ب‬ ‫الإم��ارات��ي على امل��ذك��رات الر�سمية التي �سُ لمت‬ ‫للخارجية الإماراتية‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ه�ن��اك ات���ص��االت ب ��ذوي املقبو�ض‬ ‫عليهم ال��ذي��ن ي�ت�راوح ع��دده��م ب�ين ع�شرة و‪12‬‬ ‫مواطنا قب�ض عليهم يف املطارات ومن منازلهم‪،‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هذه االعتقاالت تواكبت مع �إنهاء‬ ‫ع �ق��ود ع �م��ل ع ��دد م��ن امل �� �ص��ري�ين دون م�ع��رف��ة‬

‫وقفة احتجاجية �أمام �سفارة الإمارات يف القاهرة‬

‫الأ�سباب‪.‬‬ ‫و�أكد امل�صدر �أنه ال يبدو �أن هناك �صلة بني‬ ‫املواطنني املعتقلني‪ ،‬لأن القب�ض عليهم مت يف‬ ‫�أيام متفرقة وهم يعملون يف مهن خمتلفة‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬توجه الدكتور ع�صام احلداد‬ ‫م�ساعد رئي�س اجلمهورية لل�ش�ؤون اخلارجية‬

‫والتعاون ال��دويل �إىل �أب��و ظبي يف زي��ارة لدولة‬ ‫الإمارات ت�ستغرق يومني يلتقي خاللها مع عدد‬ ‫من امل�س�ؤولني هناك‪.‬‬ ‫ونقلت وك��ال��ة الأن �ب��اء الأمل��ان�ي��ة ع��ن م�صادر‬ ‫ب��امل�ط��ار ق��ول�ه��ا �إن م���س��اع��د رئ�ي����س اجل�م�ه��وري��ة‬ ‫�سيلتقي برفقة املرافق له ع��ددا من امل�س�ؤولني‬

‫الإم ��ارات� �ي�ي�ن ل�ب�ح��ث م�لاب �� �س��ات ال�ق�ب����ض على‬ ‫امل�صريني يف الإم��ارات وبحث �سبل دعم عالقات‬ ‫التعاون بني الدولتني‪.‬‬ ‫وكانت قوى الأمن الإماراتية �ألقت القب�ض‬ ‫على مواطنني م�صريني قالت �إنهم مرتبطون‬ ‫ب�ج�م��اع��ة الإخ � ��وان امل���س�ل�م�ين وك��ان��وا ي�ج�ن��دون‬ ‫م�صريني مقيمني يف الإم��ارات‪ ،‬وفقا ملا ن�شرته‬ ‫�صحيفة اخلليج �أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫و�أك��دت ال�صحيفة توقيف �أك�ثر من ع�شرة‬ ‫�أ�شخا�ص "من قيادة تنظيم الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫امل�صري" ك��ان��وا "يعقدون اجتماعات �سرية يف‬ ‫خمتلف مناطق الدولة (‪ )...‬ويقومون بتجنيد‬ ‫�أبناء اجلالية امل�صرية يف الإمارات لالن�ضمام �إىل‬ ‫�صفوف التنظيم"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت �أن امل�ع�ت�ق�ل�ين "جمعوا أ�م ��واال‬ ‫طائلة وحولوها �إىل التنظيم الأم يف م�صر بطرق‬ ‫غري م�شروعة" وجمعوا "معلومات �سرية حول‬ ‫�أ�سرار الدفاع" اخلا�صة بالإمارات‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ال�صحيفة "وجود ع�لاق��ات وثيقة‬ ‫بني تنظيم الإخ��وان امل�سلمني امل�صري وقيادات‬ ‫ال�ت�ن�ظ�ي��م ال �� �س��ري يف الإمارات" ح�ي��ث ع�ق��دت‬ ‫"لقاءات �سرية" بني الطرفني‪ .‬وتابعت‪" :‬قدم‬ ‫تنظيم الإخ ��وان امل�سلمني امل�صري يف الإم��ارات‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن ال� � ��دورات وامل �ح��ا� �ض��رات لأع �� �ض��اء‬ ‫التنظيم ال�سري حول االنتخابات وطرق تغيري‬ ‫�أنظمة احلكم يف الدول العربية"‪.‬‬

‫طالبان‪ :‬انسحاب األطلسي من أفغانستان‬ ‫يشبه هزيمة االتحاد السوفياتي‬ ‫كابول ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أ�صدرت حركة طالبان الأفغانية �أم�س الأربعاء‬ ‫ت �ق��ري��را ��ش�ب�ه��ت ف �ي��ه االن �� �س �ح��اب ال��و� �ش �ي��ك ل�ل�ق��وات‬ ‫الأجنبية ال�ت��ي تقودها ال��والي��ات املتحدة بان�سحاب‬ ‫ال �ق��وات ال�سوفياتية م��ن �أفغان�ستان يف ال�ع��ام ‪1989‬‬ ‫ونهاية احلرب الأمريكية يف فيتنام‪.‬‬ ‫ويف تقرير بعنوان "نظرة �سريعة على ‪"2012‬‬ ‫بعثته بوا�سطة الربيد الإلكرتوين‪ ،‬قالت طالبان �إن‬ ‫قوات التحالف "فقدت كامل �إرادتها يف القتال وبد�أت‬ ‫فعليا بعملية االن�سحاب واالنهزام"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ن�ستطيع �أن نقول بكل ت�أكيد �أن العام‬ ‫‪ 2012‬يف �أفغان�ستان ك��ان بالن�سبة لالحتالل احلايل‬ ‫مت��ام��ا مثل م��ا ك��ان ال�ع��ام ‪ 1986‬بالن�سبة لالحتالل‬ ‫ال�سابق"‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر ال �ع��ام ‪ 1986‬ن�ق�ط��ة حت ��ول يف ال�ت��واج��د‬ ‫ال�سوفياتي يف �أفغان�ستان ال��ذي ا�ستمر ع�شرة �أع��وام‬ ‫حني �أجربت هجمات املجاهدين مو�سكو على الوقوف‬ ‫يف موقف الدفاع قبل �أن تغادر قواتها البالد نهائيا يف‬ ‫العام ‪.1989‬‬ ‫وجاء يف تقرير احلركة‪" :‬عندما واجهت �أمريكا‬

‫ال��دم��ار املطلق يف فيتنام‪ ،‬جل ��أت �إىل معادلة (�أع�ل��ن‬ ‫الن�صر واه ��رب)‪ ،‬وت��رغ��ب الآن يف ا�ستخدام معادلة‬

‫�أفغان�ستان متاما كما فروا من فيتنام"‪.‬‬ ‫وخف�ضت قوات التحالف التي حتتل �أفغان�ستان‬ ‫منذ ‪ 11‬عاما‪ ،‬عديد القوات بنحو ‪� 30‬أل��ف جندي يف‬ ‫‪ ،2012‬ومن املقرر �أن تنهي مهمتها يف ‪.2014‬‬ ‫وتقوم قوات التحالف الباقية يف �أفغان�ستان حاليا‬ ‫وع��دي��ده��ا ‪ 100‬أ�ل ��ف عن�صر ب�ت��دري��ب ق ��وات اجلي�ش‬ ‫وال�شرطة الأفغانية ل�ضمان اال�ستقرار‪ ،‬فيما عينت‬ ‫احلكومة الأفغانية مفاو�ضني لبدء حمادثات �سالم‬ ‫مع طالبان‪.‬‬ ‫ويقول ق��ادة التحالف �أن الأفغان يتولون حاليا‬ ‫نحو ‪ %75‬من امل�س�ؤوليات الع�سكرية‪ ،‬رغم �أن الواليات‬ ‫املتحدة جتري حمادثات الآن لالبقاء على قوة �صغرية‬ ‫يف افغان�ستان بعد العام ‪.2014‬‬ ‫وقالت احلركة‪" :‬ميكن اخت�صار العام ‪ 2012‬يف‬ ‫جملة واحدة وهي (بداية فرار الغزاة)‪.‬‬ ‫و�ستتوىل قوات الأمن الأفغانية م�س�ؤولية مناطق‬ ‫ت�ضم نحو ‪ %90‬من عدد ال�سكان يف �إطار عمليات نقل‬ ‫ال�سلطات الأمنية التي �ستجري يف الأ�شهر املقبلة‪،‬‬ ‫قوات الأطل�سي يف �أفغان�ستان بح�سب ما �صرح الرئي�س حميد كرزاي هذا الأ�سبوع‪.‬‬ ‫(انقل امل�س�ؤوليات الأمنية واهرب) هنا يف �أفغان�ستان"‪.‬‬ ‫وحذر حمللون من خطر دخول البالد يف حرب‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ويف الواقع‪ ،‬ف�إنهم يريدون الفرار من اهلية وا�سعة بعد مغادرة قوات احللف‪.‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫األسري الشراونة يستأنف إضرابه‬ ‫بعد رفض االحتالل اإلفراج عنه‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك ��دت ع��ائ�ل��ة الأ� �س�ير أ�مي ��ن ال���ش��راون��ة م��ن اخل�ل�ي��ل‪ ،‬ا�ست�أنف‬ ‫�إ�ضرابه املفتوح عن الطعام‪ ،‬الذي ع ّلقه قبل �أيام �إثر وعود �إ�سرائيلية‬ ‫بالإفراج عنه ب�سبب تردي حالته ال�صحية ب�شكل كبري‪.‬‬ ‫وبني �شقيقه جهاد ال�شراونة �أن حمامي ال�شراونة �أبلغ العائلة‬ ‫�أن �أمين �سي�ست�أنف �إ�ضرابه عن الطعام �صباح اليوم الأربعاء (‪،)1/2‬‬ ‫ليدخل يومه الثامن وال�سبعون بعد املئة‪ ،‬للمطالبة بالإفراج عنه‬ ‫وعدم متديد اعتقاله الإداري‪.‬‬ ‫و�أكد ال�شراونة والذي متكن قبل عدة �أيام من زيارة �شقيقه ب�أن‬ ‫هيكل عظميًا �أو اً‬ ‫�شاهد اً‬ ‫خيال لأمين الذي جتاوز وزنه قبل �شهور‬ ‫‪ 111‬كغم لي�صل اليوم �إىل �أقل من ‪ 60‬كيلوغرامًا‪ ،‬و أ�ن��ه يعاين من‬ ‫�صعوبه يف احلديث وو�ضعه ال�صحي خطري‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪� ،‬أرج�أت املحكمة الع�سكرية يف �سجن "عوفر"‪،‬‬ ‫جل�سة النظر مبحاكمة الأ�سري العي�ساوي امل�ضرب عن الطعام لليوم‬ ‫‪ 160‬بحيث حتدد يف غ�ضون �شهر‪.‬‬ ‫وقال املحامي جواد بول�س �إن املحكمة عقدت بح�ضور الأ�سري‬ ‫الذي جاء على كر�سي متحرك من "عيادة �سجن الرملة" يف و�ضع‬ ‫ربا �أن‬ ‫�صحي �صعب‪ ،‬و�أك��د للجميع أ�ن��ه م�ستمر يف إ���ض��راب��ه‪ ،‬معت ً‬ ‫ق�ضيته ق�ضية ر�أي عام ولي�ست ق�ضية فردية‪ ،‬ولن ينهي �إ�ضرابه �إال‬ ‫بحل ين�صفه وزمالءه بنيلهم احلرية‪.‬‬ ‫كما �أك��د بول�س �أن زي��ارات مكثفة جت��ري من قبل �ضباط من‬ ‫م�صلحة ال�سجون يف حماولة لثني الأ�سري عن خطوته‪ ،‬لكنهم مل‬ ‫يقدموا له �أية حلول فعلية وما تقدمه جمرد وعود واهية ال قيمة‬ ‫لها �أمام حقه ومعاناته‪.‬‬

‫«واعد»‪ :‬أسرى سجن إيشل‬ ‫يحضرون لخطوات احتجاجية‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ي�ستعد الأ�سرى الفل�سطينيون يف معتقل "اي�شل" الإ�سرائيلي‬ ‫ملوجة جديدة من الت�صعيد واخلطوات االحتجاجية داخل ال�سجن‬ ‫"رف�ضًا ملمار�سات ال�سجان الإجرامية املتوا�صلة بحقهم"‪.‬‬ ‫ون�سبت جمعية "واعد" للأ�سرى واملحررين لقيادة احلركة‬ ‫الوطنية الأ�سرية‪ ،‬التي متثل املعتقلني يف ال�سجن‪ ،‬ب��أن اخلطوات‬ ‫"�ستبد�أ خالل الأيام القليلة القادمة و�سيكون عنوانها الع�صيان‬ ‫املدين ورف�ض كل القرارات املجحفة من قبل �إدارة ال�سجن حتى ولو‬ ‫�أدى الأمر �إىل اال�ست�شهاد كما بني الأ�سرى يف ر�سالتهم"‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف��ت‪�" :‬سيكون ال�سجن على موعد م��ع اخل�ط��وة الأك�بر‬ ‫وهي الإعالن عن الدخول يف �إ�ضراب مفتوح عن الطعام وقطع كافة‬ ‫�أ�شكال التوا�صل مع �إدارة ال�سجن"‪ ،‬مطالبني بتحرك �شعبي مواز‬ ‫لتحرك الأ�سرى داخل ال�سجن‪.‬‬ ‫و�أف ��ادت ق�ي��ادة املعتقل ب ��أن "ما ي�ح��دث بحق الأ� �س��رى ب��ات ال‬ ‫يحتمل‪ ،‬وب ��أن �صرب الأ��س��رى قد نفذ و أ�ن�ه��م يف�ضلون اال�ست�شهاد‬ ‫ع�ل��ى �أن ي�ع�ي���ش��وا يف ظ��ل الأج� � ��واء احل��ال �ي��ة‪ ،‬م���س�ج�ل�ين غ�ضبهم‬ ‫ال�شديد على امل�ؤ�س�سات احلقوقية الدولية وعلى ر�أ�سها ال�صليب‬ ‫الأحمر‪ ،‬م�ستنكرين موقفها املتخاذل واملنحاز �إىل جانب ال�سجان‬ ‫الإ�سرائيلي"‪ ،‬بح�سب اال�سرى‪.‬‬ ‫وطالب الأ�سرى يف معتقل "�إي�شل" كافة املعنيني من �شخ�صيات‬ ‫ر�سمية وق��وى وم�ؤ�س�سات ب�ضرورة تبني ق�ضيتهم ومواكبة كافة‬ ‫حتركاتهم مبا ي�ضمن الإف��راج عنهم وعودتهم �إىل بيوتهم ولي�س‬ ‫حتى انتهاء اال�ضراب فقط‪.‬‬

‫شرطة غزة تعلن إتمام استعداداتها‬ ‫لتأمني مهرجان حركة «فتح»‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت ال�شرطة الفل�سطينية يف غزة �أنها �أكملت اال�ستعدادات‬ ‫ل �ت ��أم�ين م �ه��رج��ان إ�ح �ي ��اء ذك� ��رى ان �ط�لاق��ة ح��رك��ة ف �ت��ح ال�ث��ام�ن��ة‬ ‫واالربعني‪ ،‬وال��ذي �سيقام يوم اجلمعة القادم يف �ساحة "ال�سرايا"‬ ‫غرب مدينة غزة‪.‬‬ ‫و�أكد املقدم �أمين البطنيجي الناطق الإعالمي با�سم ال�شرطة‬ ‫الفل�سطينية �أن ال�شرطة بكافة طاقاتها على ا�ستعداد كامل لتوفري‬ ‫الأجواء لتامني االحتفال‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن ال�شرطة �ستقوم بن�شر عنا�صرها وفق خطة معينة‬ ‫حتفظ الأم��ن يف حميط امل�ه��رج��ان‪ ،‬بينما �ستتوىل حركة "فتح"‬ ‫الأمن داخل املهرجان‪.‬‬ ‫و� �ش��دد البطنيجي �أن ال���ش��رط��ة حري�صة ع�ل��ى ت��وف�ير الأم��ن‬ ‫جلميع املواطنني وعلى مدار ال�ساعة‪ ،‬وخ�صو�صا يف املهرجانات التي‬ ‫تقام و�أنها تقف على م�سافة واحدة من كافة الف�صائل والتنظيمات‪.‬‬ ‫ونا�شدت ال�شرطة الفل�سطينية يف غ��زة �أن�صار حركة "فتح"‬ ‫االلتزام مبا مت االتفاق عليه بني احلركة واحلكومة وهو احلفاظ‬ ‫على النظام العام داخل وخارج �ساحة املهرجان‪.‬‬

‫تحليل‬

‫‪13‬‬

‫م�سجدا جنوب بيت حلم‬ ‫م�ستوطنون يدن�سون‬ ‫ً‬

‫مخططات إلقامة أبنية تهويدية عمالقة حول األقصى‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ك ��دت م�ؤ�س�سة الأق���ص��ى للوقف وال�ت�راث �أن‬ ‫�أذرع االحتالل الإ�سرائيلي كثفت يف الأيام الأخرية‬ ‫من وترية احلفريات حول امل�سجد الأق�صى املبارك‬ ‫من اجلهتني الغربية واجلنوبية‪ ،‬خا�صة يف مناطق‬ ‫طريق باب املغاربة والق�صور الأموية ومدخل وادي‬ ‫حلوة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت امل � ؤ�� �س �� �س��ة يف ب �ي��ان ��ص�ح�ف��ي أ�م ����س‬ ‫الأرب� �ع ��اء �أن ه ��ذه احل �ف��ري��ات ت�تراف��ق م��ع تدمري‬ ‫املوجودات الأثرية الإ�سالمية العريقة‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫�أن االحتالل ي�سعى لتكري�س ال�سيطرة على حميط‬ ‫الأق�صى وتغيري املعامل وتهويدها‪.‬‬ ‫ول �ف �ت��ت �إىل �أن ه ��ذا ي�ت�راف��ق م��ع ح�م�ل��ة من‬ ‫املخططات االحتاللية يف املواقع ذاتها لبناء م�شاريع‬ ‫تهويدية عمالقة‪ ،‬ميكن �أن تغيرّ امل�شهد العمراين‬ ‫حول الأق�صى‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��د ط��اق��م امل� ؤ���س���س��ة خ�ل�ال ج��ول��ة ميدانية‬ ‫�أن االحتالل كثف يف الأي��ام الأخ�يرة احلفريات يف‬ ‫منطقة ق���ص��ور اخل�لاف��ة الأم��وي��ة ج�ن��وب امل�سجد‬ ‫االق�صى‪ ،‬حيث تتو�سع رقعة احلفريات ومتتد من‬ ‫ال��زاوي��ة ال�شرقية وحتى الو�سط مب�ح��اذاة حمراب‬ ‫اجلامع القبلي امل�سقوف‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن ع���ش��رات احل�ف��اري��ن م��ن امل�ستوطنني‬ ‫والأجانب يقومون بعمليات حفر وتدمري لع�شرات‬ ‫املوجودات الأثرية‪ ،‬يف نف�س الوقت ينفذ االحتالل‬ ‫ن�صب معر�شات حديدية‪ ،‬بهدف حتويل كل املنطقة‬ ‫مل�سارات توراتية‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ارت امل� ؤ���س���س��ة �إىل ت �� �س��ارع وات �� �س��اع رقعة‬ ‫احل �ف��ري��ات االح �ت�لال �ي��ة مل��ا ت�ب�ق��ى م��ن ط��ري��ق ب��اب‬ ‫املغاربة يف اجلهة الغربية من الأق�صى‪ ،‬حيث ت�ستمر‬ ‫عمليات ق�ضم ال�ط��ري��ق ب��احل�ف��ري��ات‪ ،‬فيما ن�صب‬ ‫االح�ت�لال قبل أ�ي ��ام خيمة ج��دي��دة ي�ج��ري �أ�سفلها‬ ‫حفريات �أخرى‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن عمليات احلفر يف ال��ذراع الأي�سر‬ ‫لطريق ب��اب امل�غ��ارب��ة م�ستمرة‪ ،‬حيث تنفذ �أع�م��ال‬

‫ت�أهيل و"ترميم" لتحويل الفراغات يف طريق باب‬ ‫املغاربة لكن�س للم�صليات اليهوديات‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل��ؤ��س���س��ة �إن ��ه‪" :‬لي�س ببعيد ع��ن ب��اب‬ ‫املغاربة اخلارجي‪ ،‬الواقع يف ال�سور اجلنوبي للبلدة‬ ‫القدمية بالقد�س‪ ،‬وحت��دي�دًا عن مدخل حي وادي‬ ‫ح�ل��وة‪/‬ب�ل��دة ��س�ل��وان ت ��زداد ي��و ًم��ا ب�ع��د ي��وم عمليات‬ ‫احلفريات يف املوقع الذي اعرتف االحتالل م�ؤخ ًرا‬ ‫بوجود �آثار �أموية وعبا�سية يف طبقاته‪ ،‬حيث تك�شفت‬ ‫موجودات �أثرية ت�شري لأبنية �إ�سالمية عريقة"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن االحتالل ي�ضع يف هذه الأثناء‬

‫االحتالل كثف وترية احلفريات حول امل�سجد الأق�صى‬

‫اللم�سات الأخ�يرة على خمططات هند�سية لإقامة‬ ‫�أبنية �ضخمة يف املواقع املذكورة‪ ،‬كخطوة ال�ستكمال‬ ‫ال�سيطرة وت�ه��وي��د حميط الأق���ص��ى وحت��وي�ل��ه �إىل‬ ‫مرافق للهيكل املزعوم‪.‬‬ ‫ومن جانب �آخ��ر‪ ،‬اقتحم عدد من امل�ستوطنني‬ ‫اليهود الأرب�ع��اء م�سجدًا تاريخيًا‪ ،‬عمره �أك�ثر من‬ ‫‪ 700‬ع��ام‪ ،‬يف منطقة فاغور التابعة ملدينة اخل�ضر‬ ‫جنوب بيت حلم جنوب ال�ضفة املحتلة‪.‬‬ ‫و�أكد �شهود عيان �أن ه�ؤالء امل�ستوطنني اعتلوا‬ ‫"م�سجد احلميدية"‪ ،‬حتت حماية جي�ش االحتالل‬

‫الذي كان منت�شرا يف املنطقة‪.‬‬ ‫ويف نف�س املنطقة‪� ،‬سلم جنود االحتالل املواطن‬ ‫�أن�س �أحمد غنيم �إخطارا بهدم غرفة زراعية قدمية‪.‬‬ ‫و"م�سجد احلميدية" الذي يعود تاريخه �إىل‬ ‫عهد �صالح الدين الأيوبي (‪ 589 – 570‬هـ ‪1171 /‬‬ ‫– ‪ 1192‬م)‪ ،‬يعد معلمًا �أثريًا هامًا يف املنطقة‪ ،‬و�سبق‬ ‫مل�ؤ�س�سات مدنية �أن عملت على ترميمه و�إ�صالحه‬ ‫ب�شكل جيد‪ ،‬وقامت هيئة الأوقاف الإ�سالمية بتعيني‬ ‫م � ��ؤذنٍ ل��ه‪ .‬ك�م��ا �سبق ح��رق��ه م��ن ق�ب��ل م�ستوطنني‬ ‫متطرفني‪.‬‬

‫اجلي�ش الإ�سرائيلي ي�ؤكد ت�صاعد عمليات املقاومة الفل�سطينية‬

‫نتنياهو ّ‬ ‫يحذر من استيالء «حماس» على السلطة‬ ‫الفلسطينية بالضفة‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح ّذر رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو‬ ‫من احتمال ما �أ�سماه "ا�ستيالء" حركة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية "حما�س" على ال�سلطة الفل�سطينية يف‬ ‫ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وقال نتنياهو‪�" :‬إنه يف �ضوء احتمال ا�ستيالء‬ ‫حما�س على ال�سلطة الفل�سطينية "يجب انتهاج‬ ‫نهج امل�س�ؤولية والعقالنية �إزاء ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫بخالف الأ� �ص��وات احل��ا ّث��ة على ال�ه��رول��ة والتنازل‬ ‫واالن �� �س �ح ��اب‪ ،‬وذل � ��ك ل �ت�ل�ايف خ �ط��ر ق �ي��ام ق��اع��دة‬ ‫"�إرهابية" �إيرانية ثالثة يف املنطقة بعد ما حدث يف‬ ‫لبنان وغزة"‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي ا�ستحالة حتقيق‬ ‫ال�سالم �إال بعد �ضمان �أمن �إ�سرائيل‪ ،‬و�أ�ضاف‪ ،‬خالل‬ ‫م��را��س��م اف�ت�ت��اح حلقة ل��درا��س��ات ال �ت��وراة يف منزله‬ ‫الر�سمي يف القد�س ونقلتها و�سائل الإعالم العربية‪،‬‬ ‫�إنه "ميكن حتقيق ال�سالم بعد توفري الأمن"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار نتنياهو �إىل �أن "كل ذي عقل ي�ستطيع‬ ‫ا�ستب�صار ح��ال��ة �سقوط ال�سلطة الفل�سطينية يف‬ ‫ال�ضفة ع�ل��ى غ ��رار م��ا ج��رى يف م�صر وم��ا يجري‬ ‫يف �سورية الآن"‪ ،‬وتابع‪" :‬حما�س قد ت�سيطر على‬ ‫�أرا�ضي ال�سلطة الفل�سطينية �إما قبل التو�صل �إىل‬ ‫ت�سوية �سيا�سية معها �أو بعدها"‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة "�صنداي تاميز" الربيطانية‬ ‫قد ن�شرت الأح��د مقاالً ملرا�سلها يف تل �أبيب �أوزي‬ ‫حمنامي بعنوان "�إ�سرائيل تتخوف م��ن �سيطرة‬ ‫حما�س على ال�ضفة الغربية"‪ ،‬قالت فيه �إن "رئي�س‬ ‫الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو تلقى حتذيرات‬

‫مواجهات عنيفة مع قوات االحتالل يف طمون‬

‫من قبل املخابرات تفيد ب�أن "حما�س" قد ت�ستحوذ‬ ‫على ال�سلطة يف ال�ضفة الغربية كما ا�ستحوذت عليها‬ ‫يف غزة منذ خم�س �سنوات"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪�" :‬أكد ت �ق��ري��ر م ��ن اال� �س �ت �خ �ب��ارات‬ ‫الع�سكرية �أن اخلاليا النائمة يف ال�ضفة الغربية‬ ‫قد تلقت �أوام��ر من رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة‬ ‫"حما�س" خالد م�شعل باال�ستعداد من �أجل الن�ضال‬ ‫لل�سيطرة على ال�ضفة"‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫ويف � �ش ��أن م �ت �� �ص��ل‪� ،‬أك � ��دت م �� �ص��ادر م �� �س ��ؤول��ة‬

‫يف اجل�ي����ش الإ��س��رائ�ي�ل��ي ت���ص��اع��د أ�ع �م��ال امل�ق��اوم��ة‬ ‫ال�ت��ي ينفذها فل�سطينيون �ضد أ�ه ��داف ع�سكرية‬ ‫وا�ستيطانية يهودية يف ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬لكن‬ ‫قال �إنها مل ت�صل بعد �إىل "انتفا�ضة"‪.‬‬ ‫ونقلت الإذاع��ة العربية يف ن�شرتها ال�صباحية‬ ‫عن امل�صادر قولها �إن هناك ارتفاعًا ملحوظًا م�ؤخ ًرا‬ ‫يف عدد ما و�صفه بـ "الأعمال املخلة بالنظام العام يف‬ ‫ال�ضفة الغربية"‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل املواجهات بني قوات‬ ‫االحتالل واملواطنني الفل�سطينيني‪.‬‬

‫�إال �أن امل�صادر قالت �إن هذا االرتفاع يف عمليات‬ ‫املقاومة بال�ضفة التي ينفذها �شبان فل�سطينيون‪،‬‬ ‫وتتمثل حاليًا يف �إطالق نار على �سيارات �إ�سرائيلية‬ ‫وق �ن��اب��ل "مولوتوف" ع �ل��ى ق��واع��د ع���س�ك��ري��ة يف‬ ‫ال�ضفة و�إلقاء احلجارة مل ت�صل بعد �إىل حد اندالع‬ ‫انتفا�ضة ثالثة‪ ،‬وقال‪" :‬من ال�سابق لأوانه احلديث‬ ‫عن انتفا�ضة ثالثة"‪ ،‬وفق تعبريه‪.‬‬ ‫وك ��ان �أك�ث�ر م��ن م��ائ��ة فل�سطيني ق��د �أ�صيبوا‬ ‫الثالثاء يف بلدة طمون يف �شمال ال�ضفة الغربية‬ ‫خ�ل�ال م��واج �ه��ات عنيفة ان��دل�ع��ت يف �أع �ق��اب قيام‬ ‫االح �ت�ل�ال ب��اع�ت�ق��ال أ�ح ��د امل �ط��اردي��ن م��ن اجل�ه��اد‬ ‫الإ��س�لام��ي وه��و م��راد بني ع��ودة‪ ،‬حيث ا�ستخدمت‬ ‫قوات االحتالل الر�صا�ص احلي واملطاطي وقنابل‬ ‫الغاز امل�سيل للدموع‪.‬‬ ‫وق��د �أعلنت ق��وات االح�ت�لال الإ�سرائيلي بلدة‬ ‫طمون "منطقة ع�سكرية مغلقة"‪ ،‬و�أقامت حواجز‬ ‫ع�سكرية يف حميطها خا�صة يف اجل�ه��ة ال�شرقية‪،‬‬ ‫و�شرعت بتوقيف مركبات املواطنني والتدقيق يف‬ ‫هويات راكبيها‪ ،‬ح�سب قولهم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل��واج�ه��ات ق��د ان��دل�ع��ت يف ط�م��ون منذ‬ ‫��س��اع��ات �صباح ال�ي��وم ال�ث�لاث��اء بعد اقتحامها من‬ ‫قبل ق��وة �إ�سرائيلية خا�صة العتقال أ�ح��د ن�شطاء‬ ‫"اجلهاد الإ�سالمي" وهو مراد بني عودة‪ ،‬والذي‬ ‫مت اعتقاله خالل تواجده يف منزله واالعتداء على‬ ‫�أحد �أ�شقائه بال�ضرب املربح‪ ،‬حيث و�صلت بعد ذلك‬ ‫ق ��وات م �ع��ززة م��ن جي�ش االح �ت�لال مل���س��ان��دة ال�ق��وة‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬واندلعت مواجهات عنيفة مع املواطنني‬ ‫الفل�سطينيني ا��س�ت�خ��دم خ�لال�ه��ا ج�ن��ود االح�ت�لال‬ ‫الر�صا�ص احلي‪.‬‬

‫�أكد �صعوبة ذلك لكنه ر�آه غري م�ستحيل‬

‫تحليل‪ :‬عافية فتح يف عودتها للكفاح املسلح‬

‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫ر�أى الكاتب واملحلل ال�سيا�سي �أ�سعد �أب��و �شرخ �أن‬ ‫حركة فتح متر الآن يف �أزم��ة حقيقية �سببها احلقيقي‬ ‫التخلي عن الكفاح امل�سلح‪ ،‬م�ؤكدا �أن ا��س�ترداد عافيتها‬ ‫يكمن بالعودة �إىل هذا النهج والتخلي عن م�سار التفاو�ض‬ ‫يجن منه الفل�سطينيون �شيئا‪.‬‬ ‫الذي مل ِ‬ ‫ونوه �أبو �شرخ يف حديث �صحفي مبنا�سبة الذكرى‬ ‫‪ 48‬النطالقة احل��رك��ة �إىل �أن فتح ه��ي �صاحبة املقولة‬ ‫ال�شهرية "اللقاء يف م�ي��دان املعركة"‪ ،‬على إ�ث��ر دع��وات‬ ‫نادت بها قبيل انطالقة ‪� 65‬شخ�صيات فل�سطينية مثقفة‬ ‫ب�ع��د ف�ت�رة ط��وي�ل��ة م��ن ال�ت�ن�ظ�ير ال ��ذي ك��ان��ت ت �ق��ود به‬ ‫الأح��زاب العلمانية والي�سارية والإ�سالمية دون خطوات‬ ‫عملية لإطالق الكفاح امل�سلح‪.‬‬ ‫ن�ش�أة ثورية‬ ‫وقال‪" :‬انطلقت فتح يف ‪ ،65‬وكان �شعار الثورة حينها‬ ‫حترير فل�سطني من البحر �إىل النهر‪ ،‬وخا�ضت معارك‬ ‫�ضارية وعنيفة وق��دم��ت �آالف ال�شهداء‪ ،‬وا�ست�شهد ‪20‬‬ ‫من �أع�ضاء جلنتها املركزية‪ ،‬وكانوا مازالوا على املبادئ‪،‬‬ ‫لكن الق�ضية الفل�سطينية كانت تعاين التهمي�ش والت�آمر‬ ‫عليها واالنحياز لأعدائها من جانب �آخر‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار �أب��و �شرخ �إىل �أن ه��ذا الت�آمر ا�ستمر �إىل �أن‬ ‫ج��اءت املفاو�ضات ومت تروي�ض الفل�سطينيني للتوقيع‬ ‫على اتفاقية �أو�سلو‪ ،‬وكنا حينها مك�شوفني‪ ،‬حينها حدث‬ ‫حراك داخل فتح‪ ،‬البع�ض مع االتفاق والبع�ض �ضده‪� ،‬إىل‬ ‫�أن ثبت ف�شل �أو�سلو وفجر �أبو عمار الثورة من جديد"‪.‬‬ ‫لكن للأ�سف‪ ،‬ح�سب الأكادميي الفل�سطيني والأ�ستاذ‬

‫احتفاالت انطالقة فتح يف ال�ضفة‬

‫بجامعة الأزه� ��ر‪ ،‬ك��ان ي�ج��ب �أن ي�ستمر ال�ك�ف��اح امل�سلح‬ ‫حتى لو كان هناك مفاو�ضات‪ ،‬فال ميكن �أن يكون هناك‬ ‫مفاو�ضات بدون قوة"‪.‬‬ ‫فتح متر ب�أزمة‬ ‫و أ���ض��اف‪" :‬للأ�سف يف ه��ذه املرحلة التي منر فيها‬ ‫هناك �أزمة داخل فتح مردها التخلي عن الكفاح امل�سلح‪،‬‬ ‫لكن هناك أ�ن��ا���س يطالبون بالكفاح امل�سلح‪ ،‬لأن�ه��م ر�أوا‬ ‫�أن ك��ل االن�ت���ص��ارات ال�ت��ي حققها ال�شعب وم��ن �ضمنها‬ ‫االن �ت �� �ص��ارات ال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ة ه��ي بف�ضل امل �ق��اوم��ة‪ ،‬وك��ل‬ ‫هزائمنا ب�سبب عدم وجود مقاومة من جانب �آخر"‪.‬‬

‫ودعا القيادة الفل�سطينية برئا�سة حممود عبا�س �إىل‬ ‫تذكر �أن "الكفاح امل�سلح هو ال��ذي و�ضعنا على الطريق‬ ‫ل�ت�ح��ري��ر فل�سطني وح��ول �ن��ا م��ن ط��واب�ي�ر الج �ئ�ين �إىل‬ ‫طوابري منا�ضلني"‪ ،‬داعيًا فتح يف ذكرى انطالقتها �إىل‬ ‫إ�ع ��ادة النظر يف م�سريتها و�أن تفر�ض على قيادتها �أن‬ ‫تعود للكفاح امل�سلح‪ .‬كما دعاها لتفجري االنتفا�ضة الثالثة‬ ‫انطالقا من ال�ضفة الغربية‪ ،‬وانتهاز الفر�صة املواتية‬ ‫للعودة �إىل الينابيع‪ ،‬وق ��ال‪�" :‬أنا تعاملت م��ع أ�ب��و �إي��اد‬ ‫و�أبو جهاد و�أبو عمار‪ ،‬وه�ؤالء كانوا يقولون ال تخلي عن‬ ‫الكفاح امل�سلح‪ ،‬لكن للأ�سف جاء من يتخلى عن مبادئ‬

‫فتح احلقيقية التي ال زالت موجودة يف الد�ستور"‪.‬‬ ‫و أ�ع ��رب ع��ن اع�ت�ق��اده أ�ن��ه "دون مقاومة ل��ن نحقق‬ ‫�أي �شيء‪ ،‬و أ�ق��ول لكوادر فتح وقيادتها �أن عليكم الآن �أن‬ ‫تراجعوا موقفكم‪ ،‬كنتم تقولون �أن من يرف�ض الكفاح‬ ‫امل�سلح خارج عن ال�صف الوطني‪ ،‬ما الذي حدث‪� ،‬أما �آن‬ ‫الأوان لالتعاظ؟"‪.‬‬ ‫دور عبا�س �سلبي‬ ‫وعد �أبو �شرخ �أن "فتح الآن تغريت‪ ،‬وفتح الآن لي�ست‬ ‫فتح االنطالقة‪ ،‬كل قادتها العظام تغريوا‪� ،‬إمكاناتها مل‬ ‫تعد كما يف ال�سابق‪� ،‬أبو مازن حول طوابري املنا�ضلني �إىل‬ ‫موظفني ينتظرون الراتب يف �آخر ال�شهر‪ ،‬وهذا ما تريده‬ ‫�أمريكا حتى حتقق ما تريد من خ�لال امل��ال ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫هذه م�ؤامرة علينا"‪ .‬و�أجاب �أبو �شرخ بـ"نعم" على �س�ؤال‬ ‫حول ما �إذا كان انت�صار غزة الأخري فر�صة مواتية حلركة‬ ‫فتح للعودة لتبني الكفاح امل�سلح من جديد بو�صفه �أق�صر‬ ‫الطرق للتحرير‪ ،‬وقال‪�" :‬إن حركة فتح تتوق �إىل الكفاح‬ ‫امل�سلح‪ ،‬ويقولون فيما بينهم ملاذا مل نكن جزءا �أ�صيال من‬ ‫هذا االنت�صار الذي حققته هذه املقاومة"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن "هناك �إرها�صات داخل حركة فتح و�أ�صوات‬ ‫حقيقية ت��دع��و ل�ل�ع��ودة ل�ل�ك�ف��اح امل���س�ل��ح‪ ،‬رغ��م ال �ظ��روف‬ ‫ال�صعبة التي مي��رون بها‪ ،‬لأنهم �أدرك��وا أ�ن��ه ال ميكن �أن‬ ‫تفر�ض ��ش��روط��ك على ه��ذا ال �ع��دو �إال بالكفاح امل�سلح‪،‬‬ ‫خا�صة و�أن �إ�سرائيل مل ت�ستجب لأي �شيء عرب املفاو�ضات‬ ‫بل توغلت وتوح�شت"‪� .‬أما التن�سيق الأمني‪ ،‬فدعا الرجل‬ ‫حركة فتح لإدراك خماطره‪ ،‬و�أن ينه�ضوا و�أن ي�ضحوا‬ ‫كما �ضحت غ��زة‪ ،‬و�أن ي��روا كيف "�أ�صبحت غزة عا�صمة‬ ‫للمقاومة و�ضربت منوذجا للعامل‪ ،‬و�سجلت ن�صرا على‬

‫العدو بالتفاف ال�شعب حول املقاومة"‪.‬‬ ‫املقاومة تقود‬ ‫وانطالقا من مقولة الراحل يا�سر عرفات "القيادة‬ ‫مل��ن يقاوم"‪ ،‬ق ��ال أ�ب ��و � �ش��رخ‪" :‬الذي ي��ري��د �أن ي���س��اوم‬ ‫على احل �ق��وق يجب �أن ي�صطف جانبا وي�ت�رك الكلمة‬ ‫للمقاومة"‪ .‬وطالب احلركة باختيار قائد كاريزمي يعود‬ ‫للكفاح امل�سلح‪ ،‬و�إال ف�إن ظروف احلركة ال�صعبة �ستبقى‬ ‫كما ه��ي‪" ،‬عليهم �أن يناق�شوا ما ال��ذي يجب �أن يكون‪،‬‬ ‫وعليهم �أن يتعلموا من در���س االنت�صار الكبري يف غزة‪،‬‬ ‫�آمل �أن يتعلموا الدر�س"‪.‬‬ ‫وتابع "واقع حركة فتح �صعب‪ ،‬لأن القيادة الرائدة‬ ‫انتهت‪ ،‬ثم �إن معظم ال�ك��وادر النظيفة واملتميزة نحيت‬ ‫جانبا‪� ،‬أو اغتيلت‪ ،‬وامل�ؤمتر ال�ساد�س جاء بقيادات �أبعد فتح‬ ‫عن فتح التاريخية‪ ،‬ك��ان مفرو�ض �أن ينه�ض باحلركة‪،‬‬ ‫لكنه تخل�ص من العنا�صر القوية داخل وخارج فل�سطني‪،‬‬ ‫ومل ي�أت بالعنا�صر القوية التي تقول نريد مقاومة"‪.‬‬ ‫هل تفاج�ؤنا فتح؟‬ ‫ورغم ذلك‪ ،‬يرى الأكادميي �أبو �شرخ �أن "احلركات‬ ‫الثورية دائ�م��ا ت�أتينا باملفاج�آت"‪ ،‬متوقعا �أن "يح�صل‬ ‫ح ��راك داخ �ل��ي يف ف �ت��ح‪� ،‬أو ان �ق�ل�اب ي�ع�ي��د احل��رك��ة �إىل‬ ‫ينبوعها الأ�صلي‪ ،‬لت�صبح فتح حركة التي يلتف حولها‬ ‫ال�شعب وتتمناها اجلماهري"‪.‬‬ ‫لكنه ا�ستدرك‪" :‬الأمر �صعب‪ ،‬لكن لي�س م�ستحيال‪،‬‬ ‫و�آم ��ل م��ن اجل�م�ي��ع �أن ي��دف��ع ب�ه��ذا االجت� ��اه‪ ،‬و آ�م ��ل من‬ ‫حركتي حما�س واجل �ه��اد �أن تبثا احل�ي��اة وال ��روح داخ��ل‬ ‫كوادر وقادة فتح لينتف�ضوا من �أجل فل�سطني‪ ،‬ولتت�ضافر‬ ‫جميع الأيادي �سعيا نحو التحرير"‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫منوعـــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫الرقص والسخرية يستهويان جنود‬ ‫االحتالل ويقلق ضباطهم‬ ‫ب��ات ك�ث�ير م��ن اجل �ن��ود الإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين مي��ار��س��ون‬ ‫الرق�ص والتهريج �أثناء خدمتهم الع�سكرية‪ ،‬ويقومون‬ ‫بن�شر مقاطع فيديو خا�صة بهم على م��وق��ع يوتيوب‬ ‫ب��وت�يرة مت�صاعدة تقلق قياداتهم خا�صة فيما يتعلق‬ ‫ب�سمعة اجلي�ش الإ�سرائيلي و�شكله �أمام جيو�ش العامل‪.‬‬ ‫و�أفردت �صحيفة "معاريف" الإ�سرائيلية �صفحتني‬ ‫�ألقت من خاللهما ال�ضوء على املو�ضوع‪ ،‬وا�ستعر�ضت‬ ‫عدداً من الأمثلة على �سلوكيات اجلنود‪ ،‬التي متثلت يف‬ ‫الرق�ص وال�سخرية‪ ،‬وارتداء بع�ض اجلنود �أزياء تنكرية‪،‬‬ ‫منها حليوانات مثل الأ�سد كما فعل �أحد اجلنود‪.‬‬ ‫وكتبت ال�صحيفة تقول �إن ما بد�أ م�سليا قبل عدة‬ ‫�سنوات‪� ،‬أ�صبح ظاهرة تنت�شر يف �صفوف اجلي�ش‪ ،‬رغم‬ ‫كل اال�ستياء ال��ذي �أث��ارت��ه ه��ذه املقاطع وال�ضجة التي‬ ‫رافقتها‪.‬‬ ‫ويقول بع�ض قادة اجلي�ش �إن هذه ال�سلوكيات تدل‬

‫على �أن اجل�ن��ود الإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين ال ي�ك�ترث��ون لتعليمات‬ ‫اجلي�ش التي تق�ضي مبنع ت�صوير مقاطع فيديو من هذا‬ ‫النوع‪ ،‬ومنهم من يق�ضي وقتاً يف التدريب والتح�ضري‬ ‫قبل الت�صوير‪ ،‬وهناك مناف�سة �شر�سة بني العديد من‬ ‫وحدات اجلي�ش على �أف�ضل فيديو ميكن �إنتاجه‪.‬‬ ‫ي�شار هنا �إىل �أن جنود االحتالل يقومون بت�صوير‬ ‫�أنف�سهم يف مناطق وو�ضعيات و�أوقات خمتلفة‪ ،‬منها على‬ ‫ظهور الدبابات‪ ،‬ومن �أفالمهم ما يحتوي على تلميحات‬ ‫غري الئقة‪ ،‬ويتم حتميلها على يوتيوب مببادرات فردية‬ ‫من اجلنود من دون معرفة ال�ضباط والوحدات الأمنية‬ ‫واال�ستخباراتية يف اجلي�ش‪.‬‬ ‫ويف أ�ح ��د امل �ق��اط��ع‪ ،‬ي�ظ�ه��ر اجل �ن��ود وه ��م يغطون‬ ‫وجوههم ويتقدمون م�شياً على الأق ��دام‪ ،‬ويف اخللفية‬ ‫يظهر علم فل�سطني‪ ،‬ل�ي�ق��رروا بعد ذل��ك ال�ت��وق��ف عن‬ ‫امل�شي وبدء حفلة الرق�ص‪.‬‬

‫الزنجبيل يقلل الوزن الزائد ويقاوم‬ ‫االلتهابات وسموم الجسم‬ ‫�أث� �ب� �ت ��ت درا� � �س� ��ة ال�ع�ل�م�ي��ة‬ ‫احل��دي �ث��ة �أن ن �ب��ات ال��زجن�ب�ي��ل‬ ‫يلعب دوراً رئي�سيا يف التحكم‬ ‫بالوزن و�صحة املعدة والأمعاء‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل كونه م�ضادا فعاال‬ ‫� �ض ��د االل� �ت� �ه ��اب ��ات وال �� �س �م��وم‬ ‫وي�ضفي جماال على الإن�سان‪.‬‬ ‫وي�ق��ول الباحثون‪�" :‬سواء‬ ‫ك�ن��ت م��ن حم�ب��ي ال��زجن�ب�ي��ل �أم‬ ‫ال‪ ،‬ع�ل�ي��ك إ�� �ض��اف��ة امل ��زي ��د من‬ ‫الزجنبيل �إىل طعامك كمكون‬ ‫ن�ب��ات��ي طبيعي م�ف�ي��د لل�صحة‬ ‫ب��وج��ه ع��ام ول�ل�ج�ه��از اله�ضمي‬ ‫ب�شكل خا�ص"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال��درا� �س��ة التي‬ ‫�أع��ده��ا معهد التغذية بجامعة‬ ‫كولومبيا الأمريكية �أن �إ�ضافة‬ ‫الزجنبيل احلار للطعام يجعل‬ ‫ال �� �ش �خ ����ص ي �� �ش �ع��ر ب��االم �ت�ل�اء‬ ‫��س��ري�ع�اً وي�ق�ل��ل م��ن ال��رغ�ب��ة يف‬ ‫الطعام فيما بعد‪.‬‬ ‫وقد �أظهرت نتائج الدرا�سة‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة احل��دي�ث��ة �أن تناول‬ ‫ال��زجن �ب �ي��ل ي ��زي ��د م ��ن ت��ول�ي��د‬ ‫اجل�سم للحرارة ويقلل ال�شعور‬ ‫ب ��اجل ��وع‪ ،‬مم ��ا ي��دع��م دوره يف‬ ‫حمية �إنقا�ص الوزن‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه ��ة ث ��ان� �ي ��ة‪ ،‬ي ��ؤك ��د‬ ‫الباحثون �أن الزجنبيل يحتوي‬ ‫على م�ك��ون��ات حت��ث على �إف��راز‬ ‫ال�ع���ص��ارة امل�ع��دي��ة وحت���س��ن من‬ ‫حركة ع�ضالت الأمعاء وت�ساعد‬ ‫الطعام يف حركته خالل اجلهاز‬ ‫اله�ضمي ح�ت��ى ي�ت��م التخل�ص‬ ‫من الف�ضالت‪.‬‬ ‫و�� �ص ��رح ��ت ج ��وي� �� ��س �إري‬ ‫ط�ب�ي�ب��ة �أورام ال �ع �ظ��ام مب��رك��ز‬ ‫ال � �ط � ��ب امل � �ت � �ك� ��ام� ��ل ب �ج��ام �ع��ة‬

‫املريالند الأمريكية �أنه "ميكن‬ ‫لل�سيدة احلامل تناول جرعات‬ ‫�صغري من الزجنبيل ‪�-‬أقل من‬ ‫‪ 1000‬مليجرام‪ -‬لفرتة ق�صرية‬ ‫�أثناء احلمل"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف� ��ت "كما �أث �ب �ت��ت‬

‫درا� �س ��ة ن���ش��رت م� � ؤ�خ ��راً ت��أث�ير‬ ‫ال��زجن�ب�ي��ل ع�ل��ى ت�خ�ف�ي��ف �آالم‬ ‫احلي�ض‪ ،‬وذلك ب�شرب قدر منه‬ ‫بعد نقعه يف املاء و�إ�ضافة بع�ض‬ ‫ال�ع���س��ل الأب �ي ����ض �أو ال�ل�ي�م��ون‬ ‫له"‪.‬‬

‫فيتامني د «معجون» طبيعي ضد تسوس األسنان‬ ‫�أثبتت درا�سة حديثة وجود عالقة متينة‬ ‫بني تناول �أطعمة غنية بفيتامني «د» ونق�ص‬ ‫معدل الإ�صابة ب�أمرا�ض الأ�سنان‪.‬‬ ‫وت�سبب ق�ل��ة ال�ت�ع��ر���ض لأ��ش�ع��ة ال�شم�س‬ ‫وتزايد اال�ستعانة بكرميات احلماية تناق�ص‬ ‫فيتامني «د» يف كثري م��ن ال�شعوب‪ ،‬وارت�ف��اع‬ ‫معدالت �إ�صابة الأطفال بت�سو�س الأ�سنان‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت امل�ن�ظ�م��ة ال�ط�ب�ي��ة الأم�يرك �ي��ة‬ ‫ومعهد البحوث القومي �إىل �أن فيتامني «د»‬

‫ل��ه ف��وائ��د يف تقليل فر�ص ت�سو�س الأ��س�ن��ان‪.‬‬ ‫ويقول الكاتب �إن درا�سته رمبا ال ت�سعد الكثري‬ ‫من �أطباء الأ�سنان‪� ،‬إال �أن �أ�ساتذة الطب لن‬ ‫ينده�شوا ك �ث�يراً ب�ه��ذه ال��درا� �س��ة ال�ت��ي تبدو‬ ‫نتائجها م�ألوفة لديهم‪.‬‬ ‫ويعلق د‪ .‬ميخائيل هوليك �أ�ستاذ الطب‬ ‫بجامعة بو�سطن على الدرا�سة قائ ً‬ ‫ال‪« :‬نتائج‬ ‫ه ��ذه ال��درا� �س��ة ج ��اءت ل�ت�ع�ي��د ت ��أك �ي��د أ�ه�م�ي��ة‬ ‫فيتامني «د» ل�صحة �أ�سنان الأط�ف��ال‪ ،‬فغالبا‬

‫ح ��ذرت درا� �س��ة طبية م��ن �أن إ�ف ��راط‬ ‫الأط �ف ��ال يف ت�صفح الإن�ت�رن ��ت واجل�ل��و���س‬ ‫ل�ساعات طويلة �أمام الكومبيوتر يزيد من‬ ‫خماطر �إ�صابتهم بال�سكتات الدماغية‪.‬‬ ‫وال�سكتة الدماغية هي نق�ص ال��دم �أو‬ ‫توقفه متاما عن تغذية جزء من املخ‪.‬‬ ‫وه ��ي ح��ال��ة خ �ط�يرة ج ��داً ي�ن�ت��ج عنها‬ ‫ن�سبة عالية من ح��االت الوفاة حيث ت�سوء‬ ‫حالة اجلزء امل�صاب من املخ ب�سرعة‪.‬‬ ‫والأط� �ف ��ال ال��ذي��ن ي���ص��اب��ون بال�سكتة‬ ‫ال��دم��اغ �ي��ة ت �ك��ون �أع �م��اره��م ب��امل�ت��و��س��ط يف‬ ‫ال�سابعة وبن�سبة خطورة ت�صل اىل ‪ 63‬باملائة‪،‬‬ ‫واغلبهم ي�صاب باعتالالت ع�صبية نتيجة‬ ‫لها‪.‬و�أ�شار الباحثون �إىل �أن ما يقرب من‬ ‫‪ %75‬من الأط�ف��ال يعانون من الإف��راط يف‬ ‫ا�ستخدام وت�صفح الإنرتنت وهو ما يعر�ض‬ ‫حياتهم للكثري من املخاطر ال�صحية‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ع �ل �م��اء م�ت�خ���ص���ص��ون ب�ج��ام�ع��ة‬ ‫�أك���س�ف��ورد ال�بري�ط��ان�ي��ة �أن ع�ق��ول ال�شباب‬ ‫والأطفال تف�شل يف حتقيق التطور الع�صبي‬ ‫الالزم ب�سبب �إدم��ان عامل الإنرتنت يف �سن‬ ‫مبكرة‪.‬وقالت بارون�س جرينفيلد‪� ،‬أ�ستاذه‬ ‫ع�ل��م ال���ص�ي��دل��ة ب��اجل��ام�ع��ة «�إن ان�خ�ف��ا���ض‬ ‫االت���ص��ال ال�ب���ش��ري امل ��ادي يجعل الأط �ف��ال‬ ‫ي �ع��ان��ون م��ن ��ص�ع��وب��ة يف ��ص�ي��اغ��ة امل �ه��ارات‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة الأ� �س��ا� �س �ي��ة وردود ال �ف �ع��ل‬ ‫العاطفية»‪.‬‬ ‫وقال علماء متخ�ص�صون �إن «الأطفال‬

‫ي �ت �ع��ر� �ض��ون مل �خ��اط��ر م �ت��زاي��دة ب��الإ� �ص��اب��ة‬ ‫ب��ال��و� �س��وا���س‪� � ،‬س ��وء � �ض �ب��ط ال �ن �ف ����س‪ ،‬ق�ل��ة‬ ‫االهتمام وال�برود العاطفي ب�سبب الإدم��ان‬ ‫ع �ل��ى م��واق��ع ال���ش�ب�ك��ات االج �ت �م��اع �ي��ة مثل‬ ‫تويرت وفاي�سبوك»‪.‬‬ ‫واعترب طبيب �أع�صاب �أن «الأمر املثري‬ ‫للقلق ه��و �أن ا��س�ت�خ��دام م��واق��ع االن�ترن��ت‬ ‫ب�شكل مفرط من قبل الأط�ف��ال وال�شباب‪،‬‬ ‫ف�إنهم يعانون من انعدام موازنة ي�ؤثر على‬

‫م��ن ي�ع��ان��ون نق�صاً يف فيتامني «د» يعانون‬ ‫ت ��أخ��راً يف ظ�ه��ور الأ� �س �ن��ان وت���ش��وه�اً ب�ه��ا‪ ،‬بل‬ ‫وخم��اط��ر الإ� �ص��اب��ة بت�سو�س الأ� �س �ن��ان فيما‬ ‫بعد»‪.‬‬ ‫وي�ن���ص��ح ك��ات��ب ال��درا� �س��ة د‪ .‬ه��وج��وي��ل‬ ‫ال���س�ي��دات احل��وام��ل ب���ض��رورة �إدراك �أهمية‬ ‫فيتامني «د» ل�صحة �أطفالهن‪ ،‬خا�صة �صحة‬ ‫الأ��س�ن��ان وال�ع�ظ��ام‪ .‬و�أظ �ه��رت درا� �س��ة حديثة‬ ‫ق��درة جوز الهند على قتل البكترييا امل�سببة‬

‫ل�ت���س� ّو���س الأ� �س �ن��ان‪ ،‬مم��ا يف�سح امل �ج��ال �أم��ام‬ ‫ت�صنيع معجون للأ�سنان يحتوي على مكونات‬ ‫جوز الهند للحفاظ على �صحة الأ�سنان‪.‬‬ ‫ووجد باحثو معهد «اثلون للتكنولوجيا»‬ ‫يف ايرلندا أ�ن��ه ب�إمكان ج��وز الهند امل�ساعدة‬ ‫على مكافحة البكترييا الأ��س��ا��س�ي��ة امل�سببة‬ ‫لت�سوّ�س الأ�سنان‪ .‬وتو�صل علماء يابانيون اىل‬ ‫طريقة ثورية قد حتمي الأ�سنان من الت�سو�س‬ ‫ومتنحها بيا�ضا نا�صعا‪.‬‬

‫إفراط األطفال يف تصفح اإلنرتنت من مخاطر السكتات الدماغية‬

‫قدرة الدماغ على التطور»‪.‬‬ ‫وظ��اه��رة �إدم ��ان الإن�ترن��ت ه��ي حديثة‬ ‫ن�سبياً‪ ،‬وتتعلق باال�ستخدام الزائد عن احلد‬ ‫وغ�ير التوافقي ل�ل�إن�ترن��ت‪ ،‬وال ��ذي ي ��ؤدي‬ ‫ال�ضطرابات نف�سية �إكلينيكية ُي�ستدل عليها‬ ‫مبجموعة من الأعرا�ض‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة أ�خ� ��رى‪ ،‬ان�ت���ش��رت يف الآون ��ة‬ ‫الأخ �ي�رة ال�ع��دي��د م��ن ال�ق�ن��وات الف�ضائية‬ ‫املتخ�ص�صة ب ��أف�لام ال�ك��رت��ون ال�ت��ي تعتقد‬

‫الأم �ه��ات �أن�ه��ا ج�ي��دة لإل�ه��اء طفلهن بينما‬ ‫ي �ق �م��ن مب �ه ��ام م �ن��زل �ه��ا‪ ،‬م �ت �ن��ا� �س�ين م��دى‬ ‫ت� أ�ث�ير ه��ذه الأف�ل�ام على احل��ال��ة النف�سية‬ ‫واالج �ت �م��اع �ي��ة لأط �ف��ال �ه��ن‪.‬وت �� �ش�ير بع�ض‬ ‫ال��درا� �س��ات ال�ط�ب�ي��ة �أن ‪ %85‬م��ن الأط �ف��ال‬ ‫ي�صابون ب ��آالم يف العظام ب�سبب اجللو�س‬ ‫طويال مل�شاهدة �أفالم الكرتون‪ ،‬ف�ضال على‬ ‫الأثر ال�سلبي الذي تخلفه هذه الأفالم على‬ ‫�شخ�صية الطفل ومنوه العقلي‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫‪15‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫درس يف‬ ‫تسميم األجواء‬

‫�س‪ :‬كيف �سيتم تطبيق ال�شريعة؟‬ ‫ج‪ :‬م��ن خ�ل�ال ال �� �ش��رط��ة‪ .‬وق ��د ق��دم��ت ه�ي�ئ��ة ا ألم ��ر‬ ‫باملعروف والنهى عن املنكر طلبا �إىل وزارة الداخلية لكي‬ ‫نكون ذراعها يف تطبيق ال�شريعة يف ال�شارع‪ .‬ذلك �أن وزارة‬ ‫الداخلية �ستفر�ض ـ بالقانون ـ تطبيق العقوبات ال�شرعية‬ ‫على كل خمالف لل�شريعة‪ ،‬و�سوف نعاونهم نحن يف ذلك‪.‬‬ ‫�س‪ :‬كيف ميكن �أن يتم ذلك يف جمتمع يعي�ش فيه‬ ‫�أكرث من ‪ 80‬مليون م�صري؟‬ ‫ج‪ :‬ال�شعب مهي�أ لتطبيق ال�شريعة يف �ساعتني‪ .‬الدليل‬ ‫على ذلك �أن امل�صري الذي يتعاقد للعمل يف ال�سعودية‪� ،‬إذا‬ ‫ذه��ب �إىل هناك ف�إنه بعد ال�ساعتني اللتني يق�ضيهما يف‬ ‫الطائرة يخ�ضع لنظام لي�س فيه كل ما تريد ـ فال توجد‬ ‫�سينما وال �أغانٍ وزوجته ترتدي احلجاب وهو يتوقف عن‬ ‫التدخني‪.‬‬ ‫�س‪ :‬لكن ذلك ال يتم عن اقتناع ولكن امل�سافر ي�ضطر‬ ‫�إىل ذلك مبقت�ضى عقد العمل؟‬ ‫ج‪ :‬ال�شريعة لي�س فيها ق�ن��اع��ة‪ .‬فيها ط��اع��ة ويجب‬ ‫تطبيقها رغما عن اجلميع‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الزي يف ال�شارع؟‬ ‫�س‪ :‬هل �ستطبق ال�شريعة على ِ‬ ‫ج‪ :‬نعم و�سنغري الزي للرجال والن�ساء �أي�ضا‪ .‬نحن من‬ ‫�سيحدد ما ال��زي ال�شرعي للرجل �أي�ضا‪ .‬فالرجال �أي�ضا‬

‫ميكن �أن يثريوا الفنت‪.‬‬ ‫�س‪ :‬هل �ستعممون اجللباب؟‬ ‫ج‪ :‬اجللباب لي�س عيبا‪ .‬لكننا ل��ن نلج�أ �إىل فر�ضه‪.‬‬ ‫و إ�من��ا �سنمنع البنطلونات ال�ضيقة والقم�صان املفتوحة‪.‬‬ ‫كما �سنمنع ارتداء ال�سال�سل والأ�ساور‪ .‬فكل ذلك من قبيل‬ ‫الت�شبه بالن�ساء املنهي عنه �شرعا‪.‬‬ ‫�س‪ :‬ماذا عن الأقباط؟‬ ‫ج‪� :‬سندعوهم �إىل الإ�سالم ونقوم بتوزيع بيانات �أمام‬ ‫الكنائ�س‪ ،‬و�سنبذل جهدنا لتوعيتهم بالدين الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ن�ح��ن نحبهم وال ن��ري��ده��م �أن يعتنقوا دي�ن��ا ي��دخ�ل��ون به‬ ‫النار؛ لأننا نريد لهم ان يدخلوا �إىل اجلنة‪ .‬و�إذا مل تر�ض‬ ‫القبطية بالإ�سالم فيجب �أن ترتدي احلجاب حتى �إذا مل‬ ‫تكن مقتنعة به‪.‬‬ ‫�س‪ :‬ماذا يحدث �إذا رف�ضوا ذلك؟‬ ‫ج‪ :‬عليهم االلتزام‪ .‬وهذه م�س�ألة غري قابلة للمناق�شة‪.‬‬ ‫�س‪� :‬أين �سيكون املقر الرئي�سى لهيئتكم؟‬ ‫ج‪� :‬سيكون مقرنا الرئي�سي يف الأزهر بعد �إ�صالحه �إن‬ ‫�شاء اهلل‪.‬‬ ‫�س‪ :‬و�أين �سيذهب �شيخ الأزهر وهو غري قابل‬ ‫للعزل؟‬ ‫ج‪� :‬شيخ الأزه ��ر ل��ن ي�ط��ول ب��ه ال�ع�م��ل‪ .‬و�إن ��ش��اء اهلل‬

‫�سيموت قريبا ب�إذن اهلل تعاىل وليت اهلل يقب�ض روحه ليبد�أ‬ ‫الأزهر يف التعايف‪.‬‬ ‫�س‪ :‬ما املق�صود بالأمر باملعروف والنهي عن املنكر؟‬ ‫ج‪ :‬قمة الأم��ر باملعروف هي دع��وة غري امل�سلمني �إىل‬ ‫ا إل��س�لام‪ .‬والنهي عن املنكر هو نهي عن ال�شرك والكفر‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان امل�خ��اط��ب م�سلما ن�ن�ه��اه ع��ن ال�ف��واح����ش ك�سماع‬ ‫الأغ��اين وم�شاهدة الأف�لام وامل�سل�سالت و�شرب ال�سجائر‬ ‫وغريها من املنكرات‪.‬‬ ‫�س‪ :‬هل يعنى ذلك �أنه لن تكون هناك �سينما؟‬ ‫ج‪ :‬نعم‪� .‬إن �شاء اهلل يف امل��راح��ل املتقدمة من تطبيق‬ ‫ال�شريعة لن يكون هناك �سينما وال م�سرح وال كليبات وال‬ ‫م�سل�سالت‪.‬‬ ‫�س‪ :‬ماذا عن �سياحة ال�شواطئ؟‬ ‫ج‪ :‬ال���س�ي��دات �سريتدين امل��اي��وه ال��ذي ن �ح��دده‪ .‬وعند‬ ‫و�صولهن �سنعلمهن ب�شروط ال�سياحة يف بلدنا‪ .‬و�سيتم‬ ‫ع��زل ال��رج��ال يف �شواطئ خا�صة‪ .‬وم��ن ال يعجبه نظامنا‬ ‫فنحن ال نريده‪.‬‬ ‫�س‪ :‬ماذا عن �شرب اخلمر والتدخني للأجانب؟‬ ‫ج‪� :‬سنمنع ‪� 4‬أ�شياء رئي�سية عن ال�سائح الأجنبي‪ :‬هي‬ ‫ال�سجائر ـ اخلمور ـ العالقات اجلن�سية ـ التدليك (امل�ساج)‪.‬‬ ‫هذا احل��وار ملخ�ص أله��م ما ن�شر �أم�س على �صفحة‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬ ‫أفق جديد‬

‫القوامة بني‬ ‫الشهامة‬ ‫والسيطرة والواجب‬ ‫يحفظ الرجال �آية القوامة ويكرثون اال�ست�شهاد‬ ‫بها يف كل مو�ضع‪ ،‬ولكن كثريين منهم ال جتاوز الآية‬ ‫�شفاههم �أما عن معانيها وحتويلها اىل واقع مُعا�ش‪،‬‬ ‫ف�ك�ث�ير مم��ن ي �ك�ث�رون ال �ك�ل�ام ال ي�ح���س�ن��ون ال�ف�ع��ل‬ ‫والتطبيق!‬ ‫ف��اهلل اخل��ال��ق ال�ع��دل مل يعط ال��رج��ل �أف�ضلية‬ ‫وال مكانة مطلقة‪ ،‬و إ�من��ا قيدها وهذبها وجعل لها‬ ‫�أ�سبابها املعروفة‪ ،‬وجعل معها منظومة من الواجبات‬ ‫حتى ك�أنها لت�صبح عبئا ثقيال ال يقدر على القيام بها‬ ‫اال من خل�صت نيته‪ ،‬وبذل جهده فا�ستحق عون اهلل‪،‬‬ ‫ولكن من مد رجليه ك�سي ال�سيد معتقدا �أن الذكورة‬ ‫متنحه تفوقا و قدرة‪ ،‬فهذا لي�س من �أ�صحاب القوامة‬ ‫احل�ق��ة؛لأن��ه ف��اق��د للأهلية والتمييز ال��ذي يجعله‬ ‫م�س�ؤوال حما�سبا عن �أداء واجباته جتاه حمارمه من‬ ‫الن�ساء‪.‬‬ ‫ه ��ؤالء ال��رج��ال ال��ذي��ن يظنون أ�ن�ه��م م��ن جن�س‬ ‫متفوق ال يكتفون ب�ف��رد الع�ضالت وب��رم ال���ش��وارب‬ ‫تخويفا لأهلهم من الن�ساء‪ ،‬بل يريدون فر�ض �إرادتهم‬ ‫على كل ام��ر�أة‪ ،‬وك�أنهم قوامون على كل بنات حواء‬ ‫�أينما وج��دن يف املجتمع‪ ،‬ويف �أي مكان يتواجد فيه‬ ‫الرجال والن�ساء للعلم او العمل �أو ق�ضاء احلاجات‪،‬‬ ‫فر�أيه يجب �أن يكون امل�سموع‪ ،‬وكلمته الف�صل‪ ،‬وقوله‬ ‫النافذ‪ ،‬ومركزه الأعلى‪ ،‬و ال يقبل �أن تتقدمه امر�أة‬ ‫ولوكانت م�ؤهلة؛ فاملر�أة عند �أمثال ه�ؤالء منقو�صة‬ ‫ناق�صة مهما بلغت من درج��ات‪ ،‬و كما يحفظون �آية‬ ‫القوامة يحفظون آ�ي��ات و أ�ح��ادي��ث الن�ساء‪ ،‬ويفرتون‬ ‫ع �ل��ى اهلل ور� �س��ول��ه � �ص��ل اهلل ع�ل�ي��ه و� �س �ل��م ك��ذب��ا يف‬ ‫اقتبا�سها يف غري مو�ضعها‪ ،‬واال�ست�شهاد بها يف غري‬ ‫�سياقها‪ ،‬وتف�سريها بغري معناها!‬ ‫فالقوامة بح�سب �أراء جمهور املف�سرين جعلت‬ ‫امتيازا مل�صلحة امل ��ر�أة‪ ،‬ال�سيفا م�سلطا عليها‪،‬فقال‬ ‫ال�شوكاين يف تف�سري �آي��ة القوامة‪� ،‬أن يقوم الرجال‬ ‫بالذب و ال��دف��اع عن الن�ساء‪ ،‬وق��ال العربي القوامة‬ ‫�أن يكون ال��رج��ل قوميا و �أمينا على امل ��ر�أة وج��اء يف‬ ‫احل��دي��ث «�إذا ول ��دت اجل��اري��ة ب�ع��ث اهلل م�ل�ك��ا ي��زف‬ ‫الب�شرى زف��ا ي�ق��ول‪� :‬ضعيفة خ��رج��ت م��ن �ضعيفة‪،‬‬ ‫القيم عليك مُعان اىل يوم القيامة»‪.‬‬ ‫ف��ال�ق��وام��ة �إمن��ا ت�ك��ون للعناية ب��امل��ر�أة وحفاظا‬ ‫عليها‪ ،‬ومن يقومون بحق القوامة هم اولئك الذين‬ ‫يعرفون �أن احلياة مع الن�ساء حتتاج اىل حبل الود ال‬ ‫اىل �سيف الند‪ ،‬هم الذين يقومون ب�أعمال القوامة‬ ‫و ال��رع��اي��ة دون تر�سيم احل ��دود ب�ين �سيد وم�سود‪،‬‬ ‫ورئي�س وم��ر�ؤو���س‪ ،‬و�آم��ر وم��أم��ور‪ ،‬فتنتظم حياتهم‬ ‫وجتري مراكبهم والكل يقدم حبا وعطفا دون �أوامر‬ ‫وانتظار طاعة وفتح احل�سابات والدفاتر يف احلقوق‬ ‫والواجبات‪.‬‬ ‫وبع�ض الرجال الذين يطالبون بالقوامة كحق‬ ‫مطلق ال ي �ج��دون يف �أنف�سهم ن�خ��وة ل�ي��داف�ع��وا عن‬ ‫امر�أة يعاك�سها �أو يتحر�ش بها �شاب‪ ،‬بع�ضهم ال يجد‬ ‫يف نف�سه مروءة �أن يقدمها يف الدور‪� ،‬أو يحمل معها‬ ‫�أغرا�ضا ثقيلة‪� ،‬أو يقوم لها عن كر�سيه يف املوا�صالت‬ ‫املزدحمة‪ ،‬ولهذا �أ�صبح البع�ض يت�ساءل وملاذا القوامة‬ ‫َّ‬ ‫يطاحن ليجدن موطئ قدم يف احلياة‪،‬‬ ‫�إذن و الن�ساء‬ ‫ث��م ي��أت��ي رج��ل ليتجاوز و ي�ستقوي وي�ستغل �ضعف‬ ‫الن�ساء ليتقدم؟!‬ ‫كانت جدتي يف بيتها احلاكمة ب�أمر اهلل فجدي‬ ‫كان يكد لأج��ل لبيته و�أوالده �ساعات طويلة‪ ،‬ولكنه‬ ‫عندما ك��ان ي�ع��ود ك��ان يحر�ص على متابعة ��ش��ؤون‬ ‫العائلة وم�س�ؤولياتها‪ ،‬مل يتعامل ال��زوج وال��زوج��ة‬ ‫م��ع بع�ض بثقافة احل �ق��وق وال��واج �ب��ات وم��ا ه��و يل‬ ‫وم��ا ه��و ل��ك‪ ،‬ب��ل جعال حياتهما ّ‬ ‫م�سخرة لال�سرة‪،‬‬ ‫و�أغ �ف�لا ال�ك�ث�ير ال�ك�ث�ير م��ن حقوقهما ال�شخ�صية‪،‬‬ ‫وك��ان يتغافالن ق�صدا عن �أي تق�صري من احدهما‬ ‫ملعرفتهما مب�ق��دار التفاين ال��ذي يبذله الطرفان‪،‬‬ ‫ك��ان��ت ج��دت��ي حت�ت�رم زوج �ه��ا لأن ��ه �أه ��ل ل�لاح�ترام‬ ‫حل�سن معاملته لها‪ ،‬قدم لها ال�سبت ف�أعطته الأحد‬ ‫و بقية الأ�سبوع وخم�سني عاما من الزواج‪ ،‬مل ي�سمع‬ ‫�أوالده �م��ا �أن وال��ده�م��ا رف��ع ��ص��وت��ه م��رة ��ص��ارخ��ا يف‬ ‫وجهها!‬ ‫ال�ق��وام��ة م�شروطة با�ستحقاتها وا�ستحقاتها‬ ‫للمر�أة؛ فمن قام بها ا�ستحق الإقرار له باحلق ومن‬ ‫مل يقم فلي�س له الأف�ضلية‪.‬‬ ‫�أيها الرجال القوامة لنا ومل�صلحتنا نحن الن�ساء‬ ‫ولي�ست علينا لو كنتم تعلمون‪.‬‬

‫كاملة يف �إحدى �صحفنا التي احتفت به‪ ،‬حتى �أبرزته بلون‬ ‫�أحمر فوق العنوان الرئي�سي لل�صفحة الأوىل‪ ،‬واعتربته‬ ‫«�أخطر حوار»‪ .‬واملتحدث �شخ�ص جامعي مل ن�سمع به �سافر‬ ‫�إىل �أمريكا وتعلم الإ�سالم يف م�ساجدها‪ ،‬وا�شتغل «ترزيا» يف‬ ‫�أحد �أكرب حمال تف�صيل املالب�س يف نيويورك‪ .‬ثم جاء �إىل‬ ‫م�صر لكي يقود تطبيق ال�شريعة التي تعلمها هناك‪.‬‬ ‫مل أ�� �س �ت �غ��رب ال �ك�ل�ام‪ .‬ف�ق��د ��س�م�ع��ت م�ث�ل��ه ك �ث�يرا من‬ ‫�أن�صاف متعلمني لقيتهم يف �أفغان�ستان والهند و�إندوني�سيا‪،‬‬ ‫وم��ن بع�ض ال��ذي��ن دخ�ل��وا يف ا إل��س�لام حديثا يف ال�سنغال‬ ‫ون�ي�ج�يري��ا‪ .‬لكن ال��ذي ح�يرين وال أ�ك ��اد أ�ج��د ل��ه تف�سريا‬ ‫بريئا‪� ،‬أن يتم ا�صطياد �صاحبنا ه��ذا و�إب ��راز كالمه على‬ ‫ال�صفحة الأوىل‪ ،‬وو��ض��ع �صفحة كاملة يف ال��داخ��ل حتت‬ ‫ت�صرفه يهذي فيها مبا ي�شاء‪.‬‬ ‫كنت قد ق��ر�أت كتابا عن احل��رب ال�ب��اردة‪� ،‬أف��رد ف�صال‬ ‫لفكرة «ت�سميم ا ألج� ��واء» باعتبارها إ�ح ��دى و��س��ائ��ل تلك‬ ‫احل��رب امل��اك��رة واخل�ب�ي�ث��ة‪ .‬وق��د وج��دت فيما ق ��ر�أت �أم�س‬ ‫منوذجا لعملية الت�سميم جعلني �أت�ساءل‪ :‬من الذي �سلط‬ ‫ه�ؤالء على الإ�سالم؟ يف الإجابة عذرت الذي تكلم عندما‬ ‫وقعت على خلفيته املن�شورة‪ ،‬لكنني مل �أجد عذرا ملن ت�صيد‬ ‫ال�شخ�ص ون�شر ال�ك�لام على املل��أ �إ��س�ه��ام��ا منه يف حملة‬ ‫الت�سميم‪.‬‬

‫عليان عليان‬

‫مجزرة االستيطان تجهض حلم الدولة الفلسطينية‬ ‫ب ��إق��رار حكومة ال�ع��دو ال�صهيوين‪ ،‬ب�ن��اء م��ا يزيد‬ ‫ع��ن ع�شرة �آالف وح��دة ا�ستيطانية يف حميط القد�س‬ ‫ال�شرقية‪ ،‬ويف ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬ت�ك��ون �أج �ه��زت عملياً‬ ‫وب���ش�ك��ل ن�ه��ائ��ي‪ ،‬ع�ل��ى إ�م�ك��ان�ي��ة ق �ي��ام دول ��ة فل�سطينية‬ ‫م�ستقلة يف الأرا� �ض��ي املحتلة ع��ام ‪ ،1967‬وعا�صمتها‬ ‫القد�س ال�شرقية‪.‬‬ ‫وامل�س�ألة هنا ال تتوقف على خطورة بناء م�ستعمرة‬ ‫ج��دي��دة يف منطقة م��ا ت�سمى ‪ ،E1‬ب��واق��ع ‪ 3600‬وح��دة‬ ‫ا�ستيطانية يف املنطقة الفا�صلة بني القد�س وم�ستعمرات‬ ‫معاليه �أدوم �ي��م‪ ،‬وال بخطورة بناء م�ستوطنة جديدة‬ ‫«غفعات حمتو�س»‪ ،‬التي �ستف�صل مع «م�ستوطنتي جيلو‬ ‫وهارحوما» القد�س عن بيت حلم‪ ،‬بحيث يتحقق ف�صل‬ ‫�شمال ال�ضفة الغربية عن جنوبها‪.‬‬ ‫بل هي �أخطر و�أكرب من ذلك‪ ،‬لأن ال�ضفة الغربية‬ ‫بكاملها مب��ا فيها ال�ق��د���س ب��ات��ت ت�غ��رق بامل�ستوطنني‬ ‫وامل�ستوطنات‪ ،‬وبالطرق االلتفافية‪ ،‬يف حني يتلوى جدار‬ ‫ال�ضم والتهجري العن�صري‪ ،‬يف عمق ال�ضفة ملتهماً‬ ‫م�ساحات وا��س�ع��ة م��ن الأرا� �ض��ي‪ ،‬وك��اف��ة أ�ح��وا���ض املياه‬ ‫الرئي�سية‪.‬‬ ‫لقد ك�شف اخلبري الإ�سرائيلي‪ ،‬يف البناء يف القد�س‪،‬‬ ‫«دانييل �سيدمان» �أن خطط البناء اجلديدة‪ ،‬يف القد�س‬ ‫ال�شرقية‪ ،‬ت�ساوي ‪ 20‬يف امل�ئ��ة م��ن خطط ال�ب�ن��اء‪ ،‬التي‬ ‫نفذت يف املدينة منذ ع��ام ‪ ،1967‬مبيناً �أن «�إ�سرائيل»‬ ‫�أقامت يف �شرقي القد�س‪� )50( ،‬ألف وحة �سكنية لليهود‬ ‫منذ احتاللها‪ ،‬و�أن اخلطط اجلديدة ترفع العدد �إىل‬ ‫(‪� ) 60‬ألفاً‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن الهدف من وراء هذه اخلطط‪،‬‬ ‫هو �إنهاء فر�ص احلل ال�سيا�سي مع الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ولإنعا�ش ذاكرة �أولئك‪ ،‬الذين ال يزالون يراهنون‬ ‫على لعبة املفاو�ضات وي�صرون على طرح مبادرة جديدة‬ ‫لل�سالم‪ ،‬بعد �أن أ�ل�ق��ى ال�صهاينة م�ب��ادرت�ه��م ال�سابقة‬ ‫يف �سلة ال �ق ��اذورات‪ ،‬ن��ذك��ره��م ون��ذك��ر جماهري ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني وجماهري الأمة‪� ،‬أن املفاو�ضات على امتداد‬ ‫الفرتة من مدريد ‪ 1991‬مروراً ب�أو�سلو ‪ ،1993‬وب�أو�سلو‬ ‫(‪ ،1995 )2‬وبخارطة الطريق ‪ 2003‬وب�أنابولي�س ‪،2007‬‬ ‫و��ص��و ًال للمفاو�ضات غ�ير املبا�شرة يف ع�م��ان يف كانون‬ ‫ث ��اين‪ /‬ي�ن��اي��ر ‪��... 2012‬ش�ك�ل��ت غ �ط��ا ًء ل�لا��س�ت�ي�ط��ان‪ ،‬يف‬ ‫ال�ضفة الغربية وتهويد القد�س ‪ ...‬كيف ؟؟‬ ‫ل �ق��د وف ��ر ال �ن �ظ��ام ال �ع��رب��ي ال��ر� �س �م��ي‪ - ،‬مب��ا فيه‬ ‫م�ن�ظ�م��ة ال�ت�ح��ري��ر ‪ -‬ج ��راء ال��ره��ان ع�ل��ى امل �ف��او� �ض��ات‪،‬‬ ‫وعلى امتداد املحطات �سالفة الذكر‪ ،‬الغطاء ال�سيا�سي‬ ‫للعدو ال�صهيوين‪ ،‬يف م�صادرته للأر�ض واال�ستيطان‪،‬‬ ‫من خ�لال �إ�شاعة الوهم �أم��ام املجتمع ال��دويل‪ ،‬بوجود‬ ‫�إمكانية ع�بر امل�ف��او��ض��ات‪ ،‬حل��ل الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫ب�شكل ع��ادل‪ ،‬ومب��ا ي�ضمن االن�سحاب اال�سرائيلي من‬ ‫الأرا� �ض��ي املحتلة‪ ،‬مم��ا �سهل مهمة ال�ع��دو ال�صهيوين‪،‬‬ ‫يف فر�ض الوقائع اجلديدة على الأر���ض‪ ،‬من ا�ستيطان‬ ‫وج��دار وتهويد القد�س‪ ،‬وحتويل ال�ضفة الغربية �إىل‬ ‫جمرد كانتونات‪ ،‬معزولة عن بع�ضها البع�ض‪.‬‬ ‫وبلغة الأرق��ام الفا�ضحة‪ ،‬كان عدد امل�ستوطنات يف‬

‫الأرا� �ض��ي الفل�سطينية املحتلة مب��ا فيها القد�س‪ ،‬قبل‬ ‫اتفاقات �أو�سلو ع��ام ‪ )137( ،1993‬م�ستوطنة‪ ،‬و�أ�صبح‬ ‫عددها حتى اللحظة حوايل ‪ 450‬م�ستوطنة بعد البناء‬ ‫اال�ستيطاين الأخري‪.‬‬ ‫وب�ع��د �أن ك��ان ع��دد امل�ستوطنني ع��ام ‪ 1967‬ب�ضعة‬ ‫�آالف‪� ،‬أ�صبح عددهم بعد حمطات التفاو�ض الأو�سلوية‬ ‫ما يزيد عن ن�صف مليون‪.‬‬ ‫ووفق م�صادر جهاز الإح�صاء املركزي الفل�سطيني‪،‬‬ ‫ف ��إن ع��دد امل�ستوطنني ت�ضاعف �أك�ث�ر م��ن (‪ )40‬م��رة‪،‬‬ ‫خالل ال�سنوات (‪ ،)2010-1972‬و�أن ن�سبة امل�ستوطنني‬ ‫يف القد�س ال�شرقية‪ ،‬باتت ت�شكل ما يزيد عن (‪ )51‬يف‬ ‫املئة من جمموع امل�ستوطنني‪ ،‬يف ال�ضفة الغربية املحتلة‬ ‫ب��واق��ع ‪ 262,493‬م�ستعمر ي �ه��ودي‪ ،‬ي�سكنون يف (‪)15‬‬ ‫م�ستوطنة داخل القد�س ال�شرقية التي جرى تطويقها‬ ‫بـ (‪ )22‬م�ستوطنة‪ ،‬موزعة على كتلتي «غو�ش عت�صيون‬ ‫ومعاليه �أدوميم» اال�ستيطانيتني‪.‬‬ ‫�إنها �سيا�سة الأمر الواقع‪ ،‬بغطاء املفاو�ضات‪ ،‬والتي‬ ‫�سبق �أن عرب عنها ال�صهيوين ابراهيم كاحيال ‪ -‬الذي‬ ‫�أ�شرف على م�شاريع اال�ستيطان يف القد�س وحميطها ‪-‬‬ ‫بقوله‪�« :‬إنه مع �إجناز املخطط اال�ستيطاين �سي�ستحيل‬ ‫على قيادة منظمة التحرير الفل�سطينية‪� ،‬أن تقول‪� ،‬أن‬ ‫القد�س ال�شرقية عا�صمة للكيان الفل�سطيني‪ ،‬لأن �إجناز‬ ‫هذا املخطط يجعل تق�سيم القد�س �أمراً م�ستحيال»‪.‬‬ ‫ومع �ضرورة الإ�شارة هنا �إىل �أكرث من (‪ )75‬يف املائة‬ ‫من امل�ستوطنني �أحلقوا (ب�إ�سرائيل) بعد بناء اجلدار‪ ،‬يف‬ ‫حني مت �إخ��راج كتلة �ضخمة من الفل�سطينيني (‪)150‬‬ ‫�ألفاً‪ ،‬خارج القد�س بعد بنائه‪ ،‬يف �إط��ار خمطط لتغيري‬ ‫املعادلة ال�سكانية يف القد�س ال�شرقية ل�صالح اليهود‪.‬‬ ‫وم��ن واق��ع ر�صد الفعل االغت�صابي اال�ستيطاين‪،‬‬ ‫وربطه بالفعل التفاو�ضي وال�سيا�سي العربي الر�سمي‪،‬‬ ‫املندلق على مقولة «ال�سالم خيار ا�سرتاتيجي»‪ ،‬جنزم‬ ‫�أن هنالك عالقة ط��ردي��ة‪ ،‬ب�ين تهافت النظام العربي‬ ‫الر�سمي على ال�سالم مع الكيان ال�صهيوين‪ ،‬وبني تزايد‬ ‫عمليات اال�ستيطان والبط�ش ال�صهيونية‪� ،‬إذ �إنه بعد كل‬ ‫قمة من القمم العربية الدورية‪ ،‬التي يتم فيها التجديد‬ ‫والتم�سك مببادرة ال�سالم العربية‪ ،‬يرد العدو باالعالن‬ ‫عن بناء ا�ستيطاين جديد‪.‬‬ ‫ه �ك��ذا ك ��ان احل ��ال ب�ع��د ق�م��ة ب�ي�روت ‪ ،2002‬وقمة‬ ‫اجل��زائ��ر ‪ 2005‬وقمة ال��ري��ا���ض ‪ ،2007‬وقمتي الدوحة‬ ‫والكويت عام ‪ 2009‬وبعد التفوي�ض ال��ذي منحه وزراء‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ال �ع��رب‪ ،‬يف م��ار���س‪� /‬آذار ‪ 2010‬للمفاو�ض‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬بالولوج يف مفاو�ضات غري مبا�شرة‪ ،‬مع‬ ‫حكومة نتنياهو بعد �أن �أوقفت قيادة منظمة التحرير‪،‬‬ ‫املفاو�ضات املبا�شرة �إثر العدوان ال�صهيوين على قطاع‬ ‫غ ��زة‪ ،‬يف ن�ه��اي��ة ع ��ام ‪ ،2008‬ح�ي��ث ردت ح�ك��وم��ة ال�ع��دو‬ ‫ال�صهيوين على التفوي�ض العربي‪ ،‬بالإعالن عن خطة‬ ‫لبناء ‪ 1600‬وحدة ا�ستيطانية يف القد�س ال�شرقية‪ ،‬و�أثناء‬ ‫وج��ود ن��ائ��ب الرئي�س الأم��ري�ك��ي ج��وزي��ف ب��اي��دن يف تل‬ ‫�أبيب‪.‬‬

‫يف � �ض��وء م��ا ت�ق��دم‬ ‫م � ��ن ح� �ق ��ائ ��ق دام � �غ� ��ة‪،‬‬ ‫ال ب � ��د م � ��ن ال� �ت ��وق ��ف‬ ‫ع � ��ن ط� � ��رح امل � � �ب � ��ادرات‬ ‫الت�سووية‪ ،‬وعدم العودة‬ ‫ل �ل �م �ف��او� �ض��ات ال �ع �ب �ث �ي��ة‪،‬‬ ‫وع� � � ��دم االرت � � �ه� � ��ان ل �ل �ج �ن��ة‬ ‫امل �ت��اب �ع��ة ال� �ع ��رب� �ي ��ة‪ ،‬اخل��ا� �ض �ع��ة‬ ‫للم�شيئة ا ألم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬و إ�ع ��ادة االعتبار خليار املقاومة‬ ‫بعمقها العربي‪ ،‬وبكافة �أ�شكالها مبا فيها الكفاح امل�سلح‬ ‫ال ��ذي �أث �ب��ت ج ��دواه يف امل��واج �ه��ة الأخ �ي��رة‪ ،‬م��ع ال�ع��دو‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬و�أجربه على ا�ستجداء وقف �إطالق النار‪.‬‬ ‫وال ب��د م��ن ا�ستثمار ق�ب��ول فل�سطني «دول ��ة غري‬ ‫ع�ضو» يف الأمم املتحدة‪ ،‬وكذلك ا�ستثمار تبلور الفعل‬ ‫امل�ق��اوم‪ ،‬على ه��ذا النحو امل�شرف‪ ،‬ب��اجت��اه �إدارة الظهر‬ ‫كلياً للمفاو�ضات املبا�شرة‪ ،‬وترحيل ملف الق�ضية برمته‬ ‫ل�ل�أمم املتحدة‪ ،‬بهدف و�ضع ا آلل�ي��ات لتطبيق ق��رارات‬ ‫ال�شرعية الدولية ب�ش�أن االن�سحاب الإ�سرائيلي الكامل‬ ‫م��ن الأرا� �ض��ي املحتلة‪ ،‬وتطبيق ح��ق ال �ع��ودة لالجئني‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وال ب ��د م ��ن إ�ع� � ��ادة االع �ت �ب��ار ل �ل��وح��دة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬و�إجن � ��از امل �� �ص��احل��ة و�إن� �ه ��اء االن�ق���س��ام‬ ‫اجليو�سيا�سي بني ال�ضفة والقطاع‪ ،‬على قاعدة برنامج‬ ‫وطني عنوانه «املقاومة» لت�شكل رافع ًة للفعل ال�سيا�سي‬ ‫املقاوم‪.‬‬ ‫وال بد من التوقف‪ ،‬عن تكتيكات الهروب للأمام‪،‬‬ ‫مثل طرح « الكونفدرالية» والهادفة �إىل �إلهاء اجلماهري‪،‬‬ ‫بق�ضايا غري حم�سو�سة‪ ،‬فالكونفدالية و�أي �شكل من‬ ‫�أ�شكال الوحدة مطلب وطني للجميع‪ ،‬عندما يتم دحر‬ ‫االحتالل بالكامل‪ ،‬و�إقامة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة‬ ‫ذات ال�سيادة‪ ،‬على عموم الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪،‬‬ ‫دون القطع مع حق العودة لالجئني الفل�سطينيني �إىل‬ ‫ديارهم وممتلكاتهم‪.‬‬ ‫وال بد من وقف التن�سيق الأمني املذل‪ ،‬مع العدو‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬والتوقف عن الإدالء بت�صريحات‪ ،‬تغري‬ ‫وحت�ف��ز ال�ع��دو ال�صهيوين‪ ،‬على اال��س�ت�م��رار يف بط�شه‬ ‫الدموي واال�ستيطاين‪ ،‬كالت�صريحات التي تتحدث «عن‬ ‫عدم ال�سماح باندالع انتفا�ضة جديدة»‪ ،‬والتي تهدد بحل‬ ‫ال�سلطة دومنا تنفيذ عملي‪.‬‬ ‫وبدون ما تقدم من مهمات ‪-‬التي اعتقد �أنها حمل‬ ‫�إج�م��اع ال�شعب الفل�سطيني وف�صائل امل�ق��اوم��ة‪ -‬تظل‬ ‫الق�ضية ال�ع��ادل��ة لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ت��راوح مكانها‬ ‫وتظل الدولة الفل�سطينية حبي�سة الأوراق والوثائق‪،‬‬ ‫يف حني ي�ستمر العدو ال�صهيوين‪ ،‬يف خلق حقائق الأمر‬ ‫ال��واق��ع‪ ،‬اال�ستيطانية والتهويدية يف القد�س وعموم‬ ‫ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫‪elayyan_e@yahoo.com‬‬

‫د‪� .‬أحمد ال�شوابكة‬

‫دور التاريخ يف نهضة األمم ‪ /‬تركيا نموذج ًا‬ ‫ح�ت��ى ت�ن�ه����ض ا أل ّم � ��ة ال ب � ّد ل�ه��ا م��ن �أع �م ��د ٍة ت�سند‬ ‫نه�ضتها ومن بني هذه الأعمدة بل من �أه ّمها التاريخ ‪،‬‬ ‫ذاكرة الأمّة‪ ،‬والذي هو لها مبثابة اجلذور لل�شجرة‪.‬‬ ‫ف ��إذا فقدت الأ ّم ��ة ذاك��رت�ه��ا وان�ب� ّت��ت عنها ج��ذوره��ا‪،‬‬ ‫ا�ستوى عندها وجودها وعدمه‪.‬‬ ‫مل يُ�ستهدف ت��اري��خ �أ ّم ��ة م��ن الأمم كما ا�س ُتهدف‬ ‫تاريخ هذه ا أل ّم��ة‪ ،‬جم� ّزاة �أو جمتمعة‪ .‬لأن��ه ي��راد لها �أن‬ ‫تفقد ذاكرتها وي�شوّه قوامها و ُت�ست�أ�صل ج��ذوره��ا‪ ،‬كي‬ ‫ت�صبح م�ستباحة ملن َغلب ونهباً ملن �سبَق‪ ،‬ي�ست�أثر الغري‬ ‫بخرياتها ال�ت��ي ال ت�ك��اد جتتمع يف بقعة �أخ ��رى غريها‪،‬‬ ‫ويكتفي اهلها‪ ،‬حكا ٌم وحمكومون‪ ،‬مبا يُلقى �إليهم من‬ ‫ُف �ت��ات‪ ،‬و أ�م��وره��م م��وك��ول��ة �إىل م��ن ب�ي��ده ق ��رار القب�ض‬ ‫وال�صرف‪ .‬وتبقى الأ ّم��ة خارج دائرة الفعل‪ ،‬يفعل بها ما‬ ‫�شاء الغري �أن يفعل‪ ،‬دون تو ّقع لأي موقف ايجابي �أو ردّة‬ ‫فعل منتظرة‪.‬‬

‫ما كان عبثاً �أو م�صادفة �أن يَ�ستهدف �أبو العلمان ّية‬ ‫يف ال�شرق ( الفتى العربيّ ) كما ت�صفه الأدب ّيات والوثائق‬ ‫ال�ي�ه��ود ّي��ة ( ك�م��ال �أت��ات��ورك )‪� ،‬أن ي�ستهدف ال�ت��اري��خ يف‬ ‫خمططه الكبري ملحو الذاكرة �أو ت�شويهها واجتثاث جذور‬ ‫ال�شعب الرتكي لإعادة �إنتاجه من جديد‪ ،‬مولوداً م�شوّهاً‬ ‫با�سم جديد وعقل جديد وثقافة جديدة‪ ،‬تائها بني �شرق‬ ‫غربي خال�ص‪ ،‬يجمع‬ ‫وغ��رب‪ ،‬فال هو‬ ‫�شرقي خال�ص وال ٌ‬ ‫ّ‬ ‫بني �أ�سو أ� ما يف الطرفني‪ .‬فكان النتاج على امتداد قرن‬ ‫من الزمان دولة تائهة و�شعبا مم ّزقا‪ ،‬تعمل ل�صالح اليهود‬ ‫وم�صاحلهم �أكرث مما تعمل خلدمة �شعبها‪ ،‬حتى تراجعت‬ ‫تركيا �إىل ذيل القافلة الب�شرية يف كل جماالت حياتها‪.‬‬ ‫�إ ّال �أن ال��دول��ة ال�ترك� ّي��ة دخ�ل��ت يف أ�خ��ري��ات ال�ق��رن‬ ‫املا�ضي وبدايات القرن احلايل يف منعطف جديد ودورة‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬ا��س�ت�ع��ادت خ�لال�ه��ا ع�ن��وان�ه��ا امل �ف �ق��ود‪ ،‬وهويتها‬ ‫ال�ضائعة من خالل تع ّرفها على تاريخها‪ ،‬ال��ذي انقطع‬

‫وثقافتها التي ُز ّورت‪ ،‬وح�ضارتها التي ُ�شوّهت‪.‬‬ ‫يتبدّى ذلك من خالل �إ�صرار حكامها اجل��دد على‬ ‫ت�سمية الأ�شياء ب�أ�سمائها احلقيقية‪ ،‬فالدولة احلا�ضرة‬ ‫ه��ي ث�م��رة ج�ه��ود م�تراك�م��ة ع�بر �سبعة ق ��رون‪ ،‬وال�شعب‬ ‫هم �أح�ف��اد �أول�ئ��ك امل� ّؤ�س�سني من �آل عثمان ‪ ،‬واحل�ضارة‬ ‫والثقافة والإجن ��از‪ ،‬و�أن انقطعت خ�لال القرن الفائت‪،‬‬ ‫��س��رع��ان م��ا ع ��ادت �إىل حلمتها ال���س��اب�ق��ة‪.‬ف��ان�ت�ه��ت تلك‬ ‫الثنائية التي عا�شتها الدولة واملجتمع �إىل غري رجعة‪،‬‬ ‫فا�ستقامت م�سرية الدولة وت�سارعت اخلطى وت�ضاعف‬ ‫الإجناز‪ ،‬للتعوي�ض ع ّما م�ضى وتدارك ما فات‪ ،‬وان�سابت‬ ‫الدماء د ّفاقة يف العروق التي �أو�شكت �أن تتي ّب�س النقطاع‬ ‫�سريان ال��دم��اء فيها قرناً من ال��زم��ان‪ .‬فاحت ّلت الدولة‬ ‫مكانتها امل�ت�ق��دم��ة ب�ين ال ��دول العظمى امل ��ؤه � ّل��ة لقيادة‬ ‫هذا الكوكب‪ ،‬ور�سم �سيا�ساته وحتديد م�ساراته حا�ضراً‬ ‫وم�ستقب ً‬ ‫ال ‪.‬‬

‫د‪�.‬أحمد حممد �شديفات‬

‫«من أين لك هذا؟»‬ ‫من �إين لك هذا‪ :‬هذا مبد�أ د�ستوري �إ�سالمي �أرقى‬ ‫و�أرفع من كل الد�ساتري الكونية‪ ,‬عمل فيه زمن العدالة‬ ‫يف احل�ق��وق وال�ن�ه��و���ض بالب�شرية‪ ,‬فها ه��ي امل ��ر�أة التي‬ ‫تنادي زوجها اتقي اهلل بنا‪ ,‬نحن بك و�إليك‪� ,‬إن ا�ستقمت‬ ‫ا�ستقمنا‪ ,‬وان اعوججت اعوججنا‪ ,‬ن�صرب على اجلوع‪ ,‬وال‬ ‫ن�صرب على احلرام‪.‬‬ ‫قال املتنبي‪� :‬إذا كانت النفو�س كبارا تعبت يف مرادها‬ ‫الأج�ساد‬ ‫تظهر تلك العظمة يف ق�صة عمر وزوجته ر�ضي اهلل‬ ‫عنهما‪ ,‬ي��وم ا�شتهت احل�ل��وى ومل ت�ستطع �شرائها وهو‬ ‫خليفة امل�سلمني‪.‬‬ ‫قال حافظ �إبراهيم‪ :‬جوع اخلليفة والدنيا بقب�ضته‬ ‫يف الزهد منزلة �سبحان موليها‬ ‫يوم ا�شتهت زوجه احللوى فقال لها من �أين يل ثمن‬ ‫احللوى فا�شرتيها‪ ،‬ثم �أ�صبح يف �أيامنا هذه قانونا م�ؤقتا‬ ‫وكالما م�سطورا يف رق من�شور ‪ ,‬مهمل غري معمول به‪,‬‬ ‫ال يحميه وال يعب�أ به قانون وترك لذمة امل�سئول �إن كان‬

‫له ذمة �أو عنده همه‪ ،‬ثم يو�ضع يف الدروج لليوم املوعود‪,‬‬ ‫فما امل�سئول عنه ب�أعلم من ال�سائل‪ ,‬لأن من ي�س�أل من؟‬ ‫وعن ماذا ت�س�أل؟ ومن يحا�سب امل�سئول وال�سائل؟ لأنهم‬ ‫�شركاء يف التنمية‪.‬‬ ‫ففي ليلة من ليايل ال�صيف املمتعة والقمر ين�شر‬ ‫�ضياءه‪ ،‬حيث يحلو ال�سهر وال�سهرات‪ ،‬وال�سكون والهدوء‬ ‫يلف املكان‪ ,‬حتى �إنك ترى وت�سمع قرع النعال‪ ,‬كنت �أم�شي‬ ‫والقمر ذهابا و إ�ي��اب��ا‪ ,‬ر�أي��ت رج�لا يلهث من حمل ثقيل‬ ‫على كاهله ظننته �أول وهلة �أنه م�سكني‪ ,‬و�شككت �أن ما‬ ‫يحمله على ظهره كي�س طحني لأوالده اجلائعني‪ ,‬مع �أن‬ ‫الوقت منت�صف الليل واملدينة �أغلقت �أبوابها ومتاجرها‪,‬‬ ‫عندئذ حملني ف�ضويل �أن �أ�ساعد ذلك امل�سكني يف حمله‬ ‫الثقيل‪ ,‬فاقرتبت منه روي��دا‪ ,‬ف��إذا به يقول‪� :‬إليك عني‬ ‫ال تقرتب �إين ال �أح�ت��اج م�ساعدة أ�ح��د من العاملني‪ .‬ثم‬ ‫و��ض��ع الكي�س ع��ن ظ�ه��ره لي�سرتيح ث��م فتحه‪ ,‬ووقعت‬ ‫عيني على م��ا يف الكي�س‪ ,‬ور�أي ��ت ث��م ر�أي��ت وي��ا ه��ول ما‬ ‫ر�أي��ت أ�م��واال وجموهرات و آلل��ئ ودوالرات وي��ورو وينات‬

‫يابانية باملليارات ومن جميع العمالت و�سندات عقارات‬ ‫و�أ�سهم �شركات حملية ودولية‪...‬فقلت من �أين لك هذا يا‬ ‫�أخ العرب؟ قال ب�صدق هذه �أموال ال�شعوب وخزانة املال‬ ‫�أخذتها ال�ستثمرها و�أديرها‪ ،‬لأنهم ال يح�سنون �إدارتها‬ ‫و�أنا �أمني مكني مثل يو�سف بن يعقوب جعلت على خزائن‬ ‫الأر�ض وهي عندي �أمانة �إىل يوم القيامة‪ ,‬وملا بعد املمات‬ ‫هي لأوالدي و�أح�ف��ادي هبات و�أعطيات منها ي�صرفون‬ ‫ويبنون ويتنعمون وعلى �أ�صحابها من الفتات يت�صدقون‪,‬‬ ‫قلت كيف تديرها وت�ستثمرها يف حياتك قبل مماتك يا‬ ‫�أخ العرب؟ قال الأمر ب�سيط ! �أ�ضعها يف �شركات وهمية‬ ‫و�أ�سماء ع�صابات ومافيا وبنوك حرامية حملية ودولية‪.‬‬ ‫قلت �أرى يا �أخ العرب �شيئا عجاب مكتوب فوق الباب‬ ‫ه��ذا م��ن ف�ضل رب��ي‪ -‬ق��ال ه��ذا تدلي�س لأخ�ف��ي م��ا يف‬‫الكي�س‪.‬‬ ‫قلت له �أنت �أ�شد نكاية من �إبلي�س‪ ,‬قال �إذن ال ت�س�أل‬ ‫من �أين لك هذا الذي هو يف الكي�س وبذلك انتهت حكاية‬ ‫�إبلي�س والكي�س‪.‬‬

‫ظاهر �أحمد عمرو‬

‫رسالتي إىل الخدمات‬ ‫الطبية امللكية ومدينة‬ ‫الحسني الطبية‬ ‫ك��م �أن ��ا ف�خ��ور مب��ا حققه الأردن يف امل�ج��ال‬ ‫ال �ط �ب��ي‪� ،‬أه �ل��ه لي�صبح ق�ل�ع��ة حم�ترم��ة يف ه��ذا‬ ‫امل�ج��ال‪ ,‬وقبلة للمر�ضى من كافة أ�ن�ح��اء العامل‬ ‫العربي الذين ي�أتون لال�ست�شفاء فيه والعودة �إىل‬ ‫بالدهم م�شافني ومعافني ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫ب��د�أ ه��ذا التميز بت�أ�سي�س مدينة احل�سني‬ ‫الطبية التي افتتحت عام ‪ 1973‬و�إدارتها خربات‬ ‫طبية �أردنية‪ ،‬وهم �أطبا�ؤنا اخلريجون من �أرقى‬ ‫اجلامعات الأوروب�ي��ة والأمريكية والأ�سرتالية‪،‬‬ ‫ومن جامعات راقية من دول �أخرى‪ ،‬وكانت بنية‬ ‫�أ�سا�سية تطورت لتغدو �صرحا طبيا ملكيا يعتز به‬ ‫ملا و�صلت �إليه اليوم �أداء و�شهرة‪� ,‬إذ �إن ما قدمته‬ ‫امل��دي�ن��ة م��ن �إجن� ��ازات ح��ازت على ر��ض��ا و إ�ع�ج��اب‬ ‫اجلميع �إن ك��ان على امل�ستوى املحلي �أو العربي‬ ‫الإقليمي �أم الدويل‪.‬‬ ‫ومما عزز هذا التميز يف الطب الأردين هو‬ ‫م�ستوى طالب اجلامعات الأردنية يف هذ املجال‬ ‫خ��ا��ص��ة‪ ،‬وك��ذل��ك ال���ش�ب��اب الأردين امل�ت�خ��رج من‬ ‫ال��دول املحرتمة واملتميزة يف ه��ذا امل�ج��ال �أي�ضا‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ذل��ك م�ستوى التمري�ض امل�شهود‬ ‫له يف الأردن‪ ،‬ما يعزز ثقة املر�ضى مب�ؤ�س�ساتنا‬ ‫الطبية‪.‬‬ ‫ال ��ش��ك �أن ه ��ذا ال�ت�م�ي��ز ه��و ث ��روة حقيقية‬ ‫وف��اع�ل��ة ي�ج��ب علينا ا�ستغاللها ج�ي��دا وال�ب�ن��اء‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ل�ت�ط��وي��ره��ا ل �ت��واك��ب م�ت�ط�ل�ب��ات امل��رح�ل��ة‬ ‫وامل ��راح ��ل امل�ق�ب�ل��ة‪ ,‬و ب �ن��اء ع�ل�ي��ه �أوج� ��ه ر��س��ال�ت��ي‬ ‫للخدمات الطبية امللكية‪ ،‬للثقة العالية فيها‪،‬‬ ‫ذل��ك �أن الإجن � ��ازات وال���ض�ب��ط وال��رب��ط وحتمل‬ ‫امل���س�ئ��ول�ي��ة وك �ف��اءة الإدارة وال �ث �ق��ة ال�ع��امل�ي��ة‪،‬مل‬ ‫ت ��أت م��ن ف ��راغ‪ ،‬ب��ل ج��اء ذل��ك ألن�ه��ا مكفولة من‬ ‫ال��دول��ة الأردن �ي ��ة‪ .‬امل�ط�ل��وب �أن ي�ت��م ال�ع�م��ل على‬ ‫�إي �ج��اد م��دن ط�ب�ي��ة ج��دي��دة وم � ؤ�ه �ل��ة يف الأردن‬ ‫بعد القيام ب�إجراء درا�سة اجل��دوى االقت�صادية‪،‬‬ ‫ب��ال �ت �ع��اون م��ع امل�ست�شفيات وال �ق �ط��اع اخل��ا���ص‪,‬‬ ‫وو�ضع ت�صور وا�ضح‪ ،‬بحيث ت�ضم تلك امل��دن كل‬ ‫ما يحتاجه املر�ضى �أو املرافقني معهم من فنادق‬ ‫و�أ�سواق ومطاعم و�أماكن ترفيهية لأن تلك املدن‬ ‫�ستخ�ص�ص ال��س�ت�ق�ب��ال امل��ر� �ض��ى م��ن ك��ل أ�ن �ح��اء‬ ‫العامل‪ ،‬و�سيكون الهدف ربحيا ولي�س خدماتيا‬ ‫كما هي مدينة احل�سني الطبية‪.‬‬ ‫مم��ا ي�سهل ذل��ك ه��و ت��وف��ر البنية التحتية‬ ‫وكذلك وج��ود الطاقات الب�شرية املتميزة �سواء‬ ‫كانوا �أطباء �أو ممر�ضني �أو �إداري�ين‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫انخفا�ض تكاليف ال�ع�لاج عندنا‪ ،‬وال�ت��ي ت�شمل‬ ‫م�صاريف الإقامة وال�سفر �إىل �أقل من الن�صف‪،‬‬ ‫مقارنة ب��ال��دول الأخ ��رى يف ه��ذا امل�ج��ال‪ .‬وبهذا‬ ‫�سنحافظ على الكفاءات العامة التي تتقاعد من‬ ‫املدينة الطبية للعمل بكل امل��دن الطبية بدخل‬ ‫يتنا�سب مع كفاءتها و قدراتها‪.‬‬ ‫ح �� �س��ب م ��ا ي �ت��وف��ر ل��دي �ن��ا م ��ن م �ع �ل��وم��ات‪،‬‬ ‫ف ��إن ه�ن��اك جم��ال وا��س��ع ال�ستقبال املر�ضى من‬ ‫ال��والي��ات املتحدة الأمريكية وال��دول الأوروب�ي��ة‬ ‫ودول اخلليج العربي وباقي دول العامل‪.‬‬ ‫وعليه فنحن بحاجة �إىل مدينة متخ�ص�صة‬ ‫يف �أمرا�ض ال�سرطان والأورام‪ ،‬و�أخرى متخ�ص�صة‬ ‫يف �أمرا�ض القلب والأمرا�ض اجلراحية الأخرى‪,‬‬ ‫وث��ال �ث��ة متخ�ص�صة يف جم ��ال ال �ط��ب النف�سي‬ ‫وعالج الإدم��ان وهكذا‪ ،‬و�أن توزع هذه املدن على‬ ‫املناطق اجلغرافية التي تتنا�سب وكل تخ�ص�ص‪.‬‬ ‫وبهذا ن�ساعد على زي��ادة الدخل القومي واحلد‬ ‫من البطالة وا�ستغالل طاقاتنا الب�شرية الهائلة‪.‬‬ ‫ه�ن��اك ال�ك�ث�ير م��ن ال ��دول ورج ��ال ا ألع �م��ال‬ ‫املوثوقني ال��ذي��ن يرغبون يف اال�ستثمار يف هذا‬ ‫املجال و�سي�ضخون مليارات الدوالرات‪ ،‬لكن علينا‬ ‫�أال نكتفي بتوفر املناخ اال�ستثماري املنا�سب لدينا‪،‬‬ ‫بل نريد �أن يكون هذا اال�ستثمار مدرو�سا‪.‬‬ ‫ل�ضمان حتقيق النتائج امل��رج��وة ن�ستطيع‬ ‫اال��س�ت�ع��ان��ة مب�ك��ات��ب ع��امل�ي��ة م�ث��ل ��ش��رك��ات ط�لال‬ ‫�أب ��و غ��زال��ة �أو ارن �� �س��ت ي ��اجن �أو �أي م��ن مكاتب‬ ‫اال�ست�شارات العاملية املعروفة إلج��راء مثل هذه‬ ‫الدرا�سات‪.‬‬ ‫باعتقادي �أن هذا من املداخل احلقيقية التي‬ ‫متكننا م��ن االع�ت�م��اد على م��ا منلكه م��ن ث��روات‬ ‫و�إمكانيات ب�شرية طبية �ستغنينا م��ن االعتماد‬ ‫على الإعانات اخلارجية بكل ت�أكيد‪.‬‬ ‫حفظ اهلل هذا الوطن عزيزا‪ ..‬حرا‪ ..‬كرميا‬ ‫‪� ..‬شاخما‪..‬‬


‫‪16‬‬

‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫حملل ع�سكري �أمريكي ‪� :‬إذا انت�صرت العنا�صر الأكرث راديكالية من املعار�ضة ال�سورية ف� ّإن اللوم �سيقع على الأمريكيني‬

‫العراق ‪ ..‬هل أصبحت املصالح األمنية األمريكية يف خطر؟‬ ‫انا مورلني ‪« -‬كري�ستيان �ساين�س»‬ ‫الخ�ي��ر يف ع ��دد ال�ق�ت�ل��ى امل��دن �ي�ين يف‬ ‫االرت� �ف ��اع أ‬ ‫العراق والإ�صابات هو مدعاة للقلق‪ ،‬ولكن املوظفني‬ ‫يف ال�ب�ن�ت��اغ��ون ي�ق��ول��ون �أنّ ق ��وات الأم� ��ن ال�ع��راق�ي��ة‬ ‫برهنت على �أ ّنها كانت «قادرة جدا» يف ال�سنة منذ �أن‬ ‫غادرت القوات الأمريكية‪.‬‬ ‫وقد بلغ العنف يف العراق من متوز �إىل ت�شرين‬ ‫الأول �أع �ل��ى م���س�ت��وى ل��ه يف ع��ام�ي�ن‪ ،‬ع�لام��ة غري‬ ‫م�شجعة على �أ ّنه بعد مرور عام على مغادرة املركبات‬ ‫الع�سكرية الأمريكية البالد ثارت ت�سا�ؤالت حول ما‬ ‫�إذا كان الو�ضع على الأر���ض يف العراق يهدد م�صالح‬ ‫�أمريكا الأمنية الوطنية‪.‬‬ ‫هذا ال�س�ؤال يتتبعه املحللون يف الدفاع والعاملني‬ ‫يف ال�ب�ن�ت��اغ��ون‪ ،‬م��ع �إي�ل�اء اه�ت�م��ام خ��ا���ص ال�ستجابة‬ ‫قوات الأم��ن العراقية التي د ّربتها الواليات املتحدة‬ ‫الرتفاع عدد الوفيات والإ�صابات من املدنيني‪ .‬حتى‬ ‫الآن‪ ،‬تقييم كل منها هو �إيجابي بحذر‪.‬‬ ‫«�إنّ م���س�ت��وي��ات ال�ع�ن��ف ه�ن��اك ال ت ��زال مرتفعة‬ ‫للغاية‪ ،‬وقاتلة»‪ ،‬كما تقول ن��ورا بن�ساحل زميل بارز‬ ‫يف مركز الأم��ن الأم�يرك��ي اجل��دي��د «‪ ،»CNAS‬وقد‬ ‫�أ��ش��ارت �إىل �أنّ املزيد من النا�س ميوتون يف العراق‬ ‫مما يف �أفغان�ستان‪ ،‬حيث ال تزال حرب �أمريكا‬ ‫اليوم ّ‬ ‫م�ستمرة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ال�سيدة بن�ساحل التي �شاركت يف كتابة‬ ‫تقرير �صدر عن ‪ CNAS‬هذا الأ�سبوع حتت عنوان‬ ‫«تن�شيط ال�شراكة‪ :‬ال��والي��ات املتحدة وال �ع��راق بعد‬ ‫ع��ام االن�سحاب» �إىل �أ ّن��ه ك��ان هناك �أ�شخا�ص قالوا‬ ‫�أ ّن��ه يف اللحظة التي تغادر فيها القوات الأمريكية‬ ‫اله�ل�ي��ة وق��وات‬ ‫ال �ب�لاد ف��إ ّن�ه��ا �ستدخل يف احل ��روب أ‬ ‫الأمن العراقية لن تكون قادرة على ال�صمود‪ ،‬ولكن‬ ‫ه��ذا مل ي�ح��دث ب�ع��د‪ .‬م��ن ال��وا��ض��ح �أنّ ق��وات الأم��ن‬ ‫العراقية كانت قوية مبا فيه الكفاية لتكون ق��ادرة‬ ‫على التما�سك معاً واحلفاظ على م�ستويات معينة‬ ‫من القدرات‪.‬‬ ‫العنف يف ال�ع��راق مييزه وح�شية ك�ب�يرة‪ ،‬مب��ا يف‬ ‫ذل��ك القتل الطائفي‪ .‬م��ن مت��وز �إىل ت�شرين الأول‬ ‫‪ ،2012‬قتل ‪ 854‬مدنيا وجرح ‪.1640‬‬ ‫«�إنّ ق ��وات الأم� ��ن ال�ع��راق�ي��ة ال ت ��زال م�ستمرة‬ ‫يف �إث�ب��ات �أ ّن�ه��ا ق ��ادرة ج��دا يف التعامل م��ع الأم ��ن يف‬

‫ب�لاده��م»‪ ،‬كما يقول املتحدث با�سم البنتاجون بيل‬ ‫�سبيكز‪« .‬من الوا�ضح‪� ،‬أ ّنه مل يعد لدينا اليوم ب�صمة‬ ‫حقيقية ع�سكرية داخل البالد من �ش�أنها �أن تعطينا‬ ‫�سلطة على الو�ضع الأمني الفعلي هناك»‪.‬‬ ‫ما بني ‪ 200‬و‪ 300‬من �أف��راد اجلي�ش الأمريكي‬ ‫ال ت� ��زال ع �ل��ى �أر� � ��ض ال ��واق ��ع يف ال� �ع ��راق‪ ،‬ل�ت��دري��ب‬ ‫اجلي�ش العراقي والإ�شراف على املبيعات الع�سكرية‬ ‫اخل��ارج �ي��ة‪ .‬وك�م��ا ي�ق��ول �سبيكز “�إ ّنها م�ث��ل ف�صل‬ ‫مدر�سي وتتعامل مع امل�ستويات العليا”‪� ،‬إ ّنها بالت�أكيد‬ ‫لي�ست جمموعة تدريب �أو قتال �أ�سا�سية‪ .‬من الوا�ضح‬ ‫�أننا قد ذهبنا �أبعد من ذلك»‪.‬‬ ‫�أول�ئ��ك ال��ذي��ن ك��ان��وا على الأر���ض ب ّينوا م�ؤخرا‬ ‫وج �ه��ة ن �ظ��ر مم��اث �ل��ة‪ .‬وك� ��ان ال�ل�ف�ت�ن��ان��ت ك��ول��ون�ي��ل‬ ‫مارك ت�شيدل يف بغداد ملدة �أربعة �أ�شهر بعد النهاية‬ ‫الر�سمية للحرب‪�« .‬أود �أن �أقول �أنّ الأمور �سارت كما‬ ‫مما كان‬ ‫هو متوقع‪ .‬لن �أقول ب�أنّ تقدمهم هو �أ�سو�أ ّ‬ ‫متوقعا»‪ .‬و�أ�ضاف ت�شيدل‪ ،‬الذي �شغل من�صب املحلل‬ ‫الإ��س�ترات�ي�ج��ي‪« :‬ال ميكننا اعتبار ذل��ك بال�ضرورة‬ ‫جن��اح��ا م��ن وج�ه��ة نظر ال��والي��ات امل�ت�ح��دة �أو وجهة‬ ‫النظر التقليدية الغربية”‪ .‬وق��د �أ�شار ت�شيدل �إىل‬ ‫�أنّ امل���س��ؤول�ين الع�سكريني الأم��ري�ك�ي�ين يتوقعون‬ ‫بع�ض العنف وتوا�صل خطوط ال�صدع القبلية‪ ،‬كما‬ ‫�أ�شار �أي�ضا �إىل �أ ّنه يعتقد ب�أن تبد�أ الأعمال التجارية‬ ‫باالزدهار وحت�سن الظروف الأمنية‪ .‬حتى يف خ�ضم‬ ‫هذا العنف ف��إنّ املطاعم ووك�لاء ال�سيارات قد بد�أت‬ ‫تفتح �أب��واب�ه��ا وف��ق بع�ض املقايي�س غ�ير الر�سمية‬ ‫للمحليني لتع ُّقب التنمية‪ ،‬كما يقول مايكل روبني‪،‬‬ ‫باحث مقيم يف معهد �أمريكان انرتبرايز املحافظ‪.‬‬ ‫ولكن هناك �أي�ضا �شعور يف جميع �أنحاء البالد‬ ‫ب ��أنّ «�سيف دميوقلي�س» يخيم على ال�ع��راق يف �شكل‬ ‫ال�صراع ال�سوري �إىل الغرب والنزاعات على الرثوة‬ ‫النفطية يف ال�شمال‪ .‬وقال روبني ب�أنّ هناك خماوف‬ ‫حقيقية من �أنّ احلرب الأهلية ال�سورية �ستتجه مرة‬ ‫�أخرى لتوجيه �ضربة �إىل العراق‪ ،‬كما �أنّ النا�س ت�شعر‬ ‫بالقلق ب�ش�أن كل هذه الق�ضايا العالقة مع الأكراد”‪.‬‬ ‫و�أق � � ّل م��ن ي�خ���ش��اه ال�شيعة ال�ع��راق�ي�ين‪ ،‬ولكنه‬ ‫الك�ث�ر م��دع��اة لقلق امل���س��ؤول�ين يف ال�ب�ن�ت��اغ��ون‪ ،‬هو‬ ‫أ‬ ‫الي� ��راين املت�صاعد يف ال���ش��رق‪ .‬وك�م��ا يقول‬ ‫ال�ن�ف��وذ إ‬ ‫روبني «ب�سحب الواليات املتحدة قواتها‪ ،‬ف�إ ّننا تنازلنا‬ ‫عن الكثري من الأر���ض �إىل الإيرانيني‪ ،‬والعراقيني‬

‫غري قادرين على مقاومتهم ب�سهولة»‪� .‬سالح اجلو‬ ‫الإيراين يحلق يف ال�سماء‪ ،‬وي�شتبه املحللني ب�أ ّنه يقدّم‬ ‫امل�ساعدات للنظام ال�سوري املحا�صر‪ ،‬وهو ما ي�ش ّكل‬ ‫م�صدر قلق للكوجنر�س‪ ،‬لدرجة �أنّ بع�ض امل�ش ّرعني‬ ‫الأمريكيني يهددون بتعليق جميع امل�ساعدات للعراق‬ ‫�إذا وا�صلت الطائرات الإيرانية التحليق فوق �أرا�ضيه‪.‬‬ ‫امل�شكلة هي �أنّ «العراق ال ي�سيطر فعليا على جماله‬ ‫اجلوي»‪ ،‬كما تقول بن�ساحل من ‪« .CNAS‬ح�سنا‪ ،‬من‬ ‫الناحية الفنية هم يفعلون‪ ،‬ولكن لي�س لديهم القدرة‬ ‫اجل��وي��ة لفر�ض تطبيقه‪ .‬ه�ن��اك ح��دود حقيقية ملا‬ ‫ميكن القيام به و�إىل �أيّ مدى ميكن للواليات املتحدة‬ ‫ت�ق��دمي امل�ساعدة دون وج��ود لها ه�ن��اك‪ .‬امل�س�ؤولون‬ ‫العراقيون يدركون متاما ما ي�سببه التحليق الإيراين‬ ‫من �إزعاج للأمريكيني»‪ ،‬كما يقول روبني‪ .‬يف الوقت‬

‫عجز الواليات املتحدة يف سوريا‬

‫نف�سه‪« ،‬منزعجون �أي�ضا لأنهم قد اعرت�ضوا بع�ض‬ ‫ال�ط��ائ��رات الإي��ران�ي��ة ومل يح�صلوا على الثناء على‬ ‫ذل��ك‪ .‬امل���س��ؤول��ون ال�ع��راق�ي��ون متخوفون �أي���ض��ا من‬ ‫�أنّ ق��وى املعار�ضة يف �سوريا ميكن �أن يتبينّ ب أ� ّنها‬ ‫متعاطفة مع تنظيم القاعدة‪� ،‬أو حتتوي على عنا�صر‬ ‫من املجموعة الإرهابية»‪.‬‬ ‫الك�ثر‬ ‫وق��ال روب�ين �إ ّن��ه �إذا انت�صرت العنا�صر أ‬ ‫راديكالية من املعار�ضة ال�سورية وذه��ب العراق �إىل‬ ‫اجلحيم ف�إ ّنه يتوقع �أن يلقي العراقيون اللوم على‬ ‫الأمريكيني ملا يعتربه العراقيون موقفا �ساذجا حول‬ ‫�سوريا‪ .‬ومع ذل��ك‪ ،‬يقول م�س�ؤولون �أمريكيون �أ ّنهم‬ ‫ي�ع�ت�ق��دون �أنّ امل���س��ؤول�ين ال�ع��راق�ي�ين ق��د ي�ضغطون‬ ‫�أكرث لوقف عمليات التحليق الإيرانية امل�شتبه بها‪.‬‬ ‫وم��ع ذل��ك ف ��إنّ �أك�بر قلق ح��ول ال�ع��راق‪ ،‬وخا�صة بني‬

‫املحافظني ال��ذي��ن ر�أوا ان�سحاب ال�ق��وات الأمريكية‬ ‫هناك ب�أ ّنه «�سابق لأوانه»‪ ،‬هو �أنّ البالد �سوف تنهار‪.‬‬ ‫وكما يقول روبني ف��إنّ هذه املخاوف مل تتحقق‬ ‫ب�ع��د‪ .‬ع�لاق��ة ال��والي��ات امل�ت�ح��دة الع�سكرية اجل��اري��ة‬ ‫مع العراقيني من خ�لال التدريب الرفيع امل�ستوى‬ ‫وبرامج املبيعات الع�سكرية‪ ،‬و�إن كانت �صغرية‪ ،‬هي‬ ‫و�صلة مفيدة بني البلدين‪ ،‬وكما يقول روبني ف�إ ّنها‬ ‫«عذر لإقامة عالقة طويلة الأمد مع العراقيني»‪.‬‬ ‫ترجمة‪ :‬االحتاد‬ ‫االحتاد العراقية‬ ‫‪http://www.alitthad.com/paper.php?na‬‬ ‫‪131499=me=News&file=article&sid‬‬

‫إيران والطريق السوري املسدود‬ ‫�ســـــــــــــــــــيا�س���ة‬ ‫طهـــــــــــــــــــــر ا ن‬ ‫اخلاطئ���ة جتاه‬ ‫�سوري���ا يرتتّب‬ ‫عليها خ�سارة‬ ‫النفـــــــــــوذ يف‬ ‫مرحلة ما بعد‬ ‫ب�شـــــــار الأ�ســـد‬ ‫حممد �صدر‪ -‬موقع «ديبلوما�سي �إيراين»‬

‫أمري��كا ال تمل��ك نف��وذ ًا كب�ير ًا يف س��وريا ونج��اح ق��وات التم��رد يف‬ ‫غضون أس��ابيع أو أش��هر بكس��ب الحرب يمث��ل إخفاق�� ًا إلدارة أوباما‬ ‫التحرير‪/‬وا�شنطن بو�ست‬ ‫مع اقرتاب العام ‪ 2012‬من نهايته‪ ,‬ف�إنّ‬ ‫�سوريا تتجه نحو نهاية دموية وفو�ضوية‬ ‫ملا بد�أ كانتفا�ضة �سلمية �ضد نظام م�ستبد‪.‬‬ ‫وه� ��ذا الأم � ��ر � �س��وف ي �ك��ون مب �ث��اب��ة ك��ارث��ة‬ ‫ميكن �أن ت�ؤدي �إىل زعزعة ا�ستقرار الكثري‬ ‫من �أج��زاء ال�شرق الأو�سط‪� ,‬إ�ضافة �إىل �أ ّنه‬ ‫�سوف يقدم لتنظيم القاعدة قاعدة جديدة‬ ‫للعمليات‪ ,‬و�سوف يف�ضي �إىل نقل �أو حتى‬ ‫ا�ستخدام الأ�سلحة الكيماوية‪.‬‬ ‫اله��م من ذلك كله‪ ,‬هو �أ ّن��ه �صحيح �أنّ‬ ‫أ‬ ‫الأزم��ة ناجتة عن وح�شية وق�سوة الرئي�س‬ ‫ب�شار الأ�سد وزم��رة من عائلته التي حتيط‬ ‫به‪� ,‬إ�ضافة �إىل كل من داعميه �إيران ورو�سيا‪.‬‬ ‫ولكن هذه الأزم��ة تعك�س �أي�ضا ف�شال كبري‬ ‫من قبل الغربيني‪ ،‬وخ�صو�صا الأمريكان‪،‬‬ ‫يف القيادة‪ ,‬وهو الف�شل الأ�سو�أ منذ التطهري‬ ‫العرقي يف رواندا قبل عقدين من الزمان‪.‬‬ ‫�إنّ العواقب املروعة املرت ّتبة على عدم‬ ‫التدخل من قبل ال��دول الرئي�سة يف رواندا‬ ‫�أدّت بعد الكثري من عمليات مراجعة الذات‬ ‫�إىل اع�ت�م��اد ع�ق�ي��دة «م���س��ؤول�ي��ة احل�م��اي��ة»‬ ‫م��ن قبل الأمم امل�ت�ح��دة‪ ,‬وه��و الأم ��ر ال��ذي‬ ‫يخول املجتمع الدويل �إىل التدخل من �أجل‬ ‫وقف اجلرائم التي ترتكب �ضد الإن�سانية‪.‬‬ ‫ب�ع����ض امل � ؤ�ي��دي��ن ال��رئ�ي���س�ي�ين ل �ه��ذا الأم ��ر‬ ‫ك��ان��وا م���س��ؤول�ين رفيعي امل�ستوى يف �إدارة‬ ‫بو�ش‪ ،‬ولكن مع ُّ‬ ‫تعطل جمل�س الأمن ب�سبب‬ ‫معار�ضة كل من رو�سيا وال�صني‪ ,‬ف�إنّ الإدارة‬ ‫ق��د ف�شلت ب�شكل وا��ض��ح يف ات�خ��اذ خطوات‬

‫منظمة ميكن �أن تف�ضي �إىل وقف املذبحة‬ ‫يف � �س��وري��ا‪ .‬وب ��دال م��ن ذل ��ك‪ ,‬ف� ��إنّ احللفاء‬ ‫املقربني م��ن ال��والي��ات املتحدة مب��ن فيهم‬ ‫بريطانيا وفرن�سا وتركيا‪ ,‬يراقبون الأمور‬ ‫با�ستياء م�ت��زاي��د م��ع ق�ي��ام البيت الأبي�ض‬ ‫باختالق العذر وراء العذر‪ ,‬و�آخرها االدعاء‬ ‫الم��ري�ك�ي��ة ل�ق��وات‬ ‫ب� ��أنّ ت�ق��دمي امل���س��اع��دات أ‬ ‫التمرد ال�سورية‪� ،‬أو حتى للمنظمات املدنية‪،‬‬ ‫�سوف يكون �أمرا غري قانوين‪.‬‬ ‫لفرتة طويلة من ال�ع��ام‪ ,‬تب ّنت الإدارة‬ ‫دبلوما�سية عقيمة مت ّثلت يف اعتماد الو�سيط‬ ‫الأممي كويف عنان‪� ,‬إ�ضافة �إىل احتمال بعيد‬ ‫املنال يف �أن تقوم رو�سيا بدعم عملية انتقال‬ ‫تفاو�ضي ميكن �أن ت�ؤدي �إىل اعتماد حكومة‬ ‫ائ�ت�لاف�ي��ة ب��دي�ل��ة ع��ن الأ� �س��د‪ .‬ال�سيد عنان‬ ‫ا�ستقال يف نهاية املطاف‪ ,‬والآن ف�إنّ املبعوث‬ ‫الب��راه�ي�م��ي ي�سري على‬ ‫الخ���ض��ر إ‬ ‫اجل��دي��د أ‬ ‫نف�س اخلطى‪ .‬على الرغم من وجود بع�ض‬ ‫التقارير التي ت�شري �إىل �أنّ مو�سكو م�ستعدّة‬ ‫�أخ�ي��را ل��دع��م اخل �ط��ة‪� ,‬إ ّال �أنّ ال �ف��ر���ص يف‬ ‫ال�سري قدما يف هذا االجتاه تبدو قريبة من‬ ‫ال�صفر‪ .‬قوات التمرد‪ ,‬التي حتقق االنت�صار‬ ‫ب�شكل ب�ط��ئ ول�ك��ن بخطى ث��اب�ت��ة يف �أر���ض‬ ‫املعركة مب�ساعدة من جمموعات مقربة من‬ ‫القاعدة‪ ,‬لي�ست يف �أيّ م��زاج للتفاو�ض مع‬ ‫النظام‪ .‬ال�سيد الأ�سد نف�سه يبدو م�ستعدا‬ ‫للقتال حتى امل ��وت‪ ,‬وم��ن امل�شكوك فيه �أن‬ ‫ت�ؤ ّثر رو�سيا عليه حتى لو حاولت ذلك‪.‬‬ ‫ال�سيناريو الأك�ث�ر توقعا ه��و �أنّ ق��وات‬ ‫التمرد ويف غ�ضون �أ�سابيع �أو �أ�شهر‪� ,‬سوف‬ ‫الق ��ل �سوف‬ ‫تك�سب احل ��رب‪� ,‬أو �أ ّن �ه��م على أ‬

‫ي �ج�ب�رون زم ��رة الأ� �س��د �إىل ال�ت�راج��ع �إىل‬ ‫م �ع��اق �ل �ه��ا ال �ع��رق �ي��ة ال �ق��وي��ة ع �ل��ى ��ش��اط��ئ‬ ‫امل�ت��و��س��ط‪� .‬إذا ك��ان ال �ع��امل حم�ظ��وظ��ا‪ ,‬ف ��إنّ‬ ‫هذا الأمر �سوف يجري ب�شكل �سريع‪� ,‬أو �أ ّنه‬ ‫��س��وف ي�ك��ون هنالك ان�ق�لاب داخ�ل��ي يطيح‬ ‫ب��الأ� �س��د‪� .‬إذا مل ي �ح��دث ه ��ذا الأم � ��ر‪ ,‬ف� ��إنّ‬ ‫نهاية اللعبة امل��ري��رة �سوف ت�شهد ع�شرات‬ ‫�أو �آالف القتلى الآخرين وا�ستخدام النظام‬ ‫ل�سالحه الكيماوي‪ .‬ويف كلتا احلالتني‪ ,‬ف�إنّ‬ ‫م�شهد ما بعد احلرب يف دم�شق �سوف يكون‬ ‫ع�ل��ى الأرج� ��ح ف��و��ض��وي��ا‪ ,‬وذل ��ك م��ع م�ن��اورة‬ ‫املتمردين امل��دع��وم�ين م��ن ال�غ��رب لكل من‬ ‫القاعدة وبقايا النظام ال�سابق‪.‬‬ ‫الم� ��ر‪ ,‬ف � ��إنّ ال��والي��ات‬ ‫�إذا ح�صل ه��ذا أ‬ ‫املتحدة قد جتد �أ ّنها ال متتلك الكثري من‬ ‫النفوذ‪ .‬معظم قادة املتمردين‪ ,‬وال�سوريني‬ ‫العاديني ي�شعرون بالغ�ضب ال�شديد على‬ ‫وا�شنطن ب�سبب قيامها بحجب امل�ساعدات‬ ‫املفيدة‪ .‬فيما عدا �أ ّنها �سارعت �إىل اال�ستماع‬ ‫للأ�صوات التي تدعو �إىل تفكيك اجلماعات‬ ‫املتطرفة التي ت�ساعد ال�سوريني يف ك�سب‬ ‫احلرب‪ .‬بطريقة �أو �أخرى‪ ,‬ف�إنّ �سوريا �سوف‬ ‫تطارد والية الرئي�س �أوباما الثانية‪ ,‬وبناء‬ ‫على ال�سجل املوجود حل ّد الآن‪ ,‬ف�إ ّنها �سوف‬ ‫ت�سجل على �أ ّنها �إحدى �أكرب �إخفاقاته‪.‬‬ ‫ترجمة‪ :‬ق�سم الرتجمة يف مركز‬ ‫ال�شرق العربي‪.‬‬ ‫‪http://www.‬‬ ‫‪asharqalarabi.org.uk/‬‬ ‫‪mu-sa/sahafa-2170.htm‬‬

‫تقرتب احل ��وادث ال�سورية م��ن �شهرها ال �ـ‪ ،21‬وه��ي �أودت‬ ‫بحياة ع�شرات الآالف و�أدّت �إىل ت�شريد الآالف‪ ،‬وت ّت�سع رقعتها‬ ‫من غري �أن يلوح حل يف الأف��ق‪ ،‬على رغ��م التغيري الن�سبي يف‬ ‫املوقف الرو�سي‪ .‬لكن ال�س�ؤال هو ملاذا مل حت�سم هذه احلوادث‬ ‫الأزمة بعد �أن و�صلت الأمور �إىل طريق م�سدود �سواء يف املجال‬ ‫ال�سيا�سي والع�سكري �أو يف �صفوف املعار�ضة �أو على ال�صعيد‬ ‫الدويل؟‬ ‫وق�ب��ل احل��دي��ث ع��ن �أ��س�ب��اب ه��ذه احل�ل�ق��ة امل�ف��رغ��ة‪ ،‬يجب‬ ‫الإ�شارة �إىل التنوع القومي والطائفي يف الداخل ال�سوري‪ ،‬فهو‬ ‫من العوامل التي �ساهمت يف ا�ستمرار الأزمة‪ .‬وي�ش ّكل امل�سلمون‬ ‫‪ 85‬يف املئة من ال�شعب ال�سوري‪ ،‬منهم ‪ 74‬يف املئة من ال�س ّنة‪ ،‬و‪13‬‬ ‫يف املئة من العلويني وال�شيعة الإثني ع�شرية والإ�سماعيلية‪ ،‬و‪3‬‬ ‫يف املئة من الدروز‪ ،‬و‪ 10‬يف املئة من امل�سيحيني الذين ينق�سمون‬ ‫�إىل ‪ 10‬ف��رق‪ .‬ول�سان ال�سوريني لي�س العربية فح�سب‪ ،‬فعلى‬ ‫رغم �أنّ العربية هي اللغة الر�سمية‪ ،‬يتكلم ال�سوريون الكردية‬ ‫والرتكمانية وال�شرك�سية‪ ،‬ف�سوريا ه��ي م��ن ال ��دول املتعددة‬ ‫القوميات وامل��ذاه��ب‪ .‬لكن احلكومة كانت يف العقود الأرب�ع��ة‬ ‫املا�ضية بيد العلويني‪� ،‬أيّ منذ ‪� 1971‬إىل ال�ي��وم‪ .‬وق��اد حزب‬ ‫البعث انقالباً �أف�ضى �إىل انفراد الأقلية العلوية باحلكم على‬ ‫الأكرثية ال�سنية‪ ،‬على ما ح�صل يف العراق الذي حكمته حكومة‬ ‫�أقلية �سنية معادية للأكرثية ال�شيعية‪ .‬و�أفلح حافظ الأ�سد يف‬ ‫االن�سجام مع الإرادة الدولية لتعزيز اال�ستقرار يف �سوريا‪ ،‬بعد‬ ‫حرب ‪ 1973‬على وجه التحديد‪ ،‬و�سار ب�شار الأ�سد على النهج‬ ‫نف�سه‪.‬‬ ‫ل�ك��ن مل ��اذا �أول ��ت الأ� �س��رة ال��دول �ي��ة ا��س�ت�م��رار ح�ك��م الأ� �س��د‬ ‫الأه�م�ي��ة؟ حكومة البعث ال�سورية كانت مقربة م��ن االحت��اد‬ ‫ال�سوفياتي وب�ع��ده��ا م��ن رو��س�ي��ا‪ .‬ورغ �ب��ت ال ��دول ال�غ��رب�ي��ة يف‬ ‫بقاء حكومة الأ��س��د يف �سوريا لتعزيز اال�ستقرار بعد �سل�سلة‬ ‫االنقالبات التي �أملّ��ت بها‪ ،‬فا�ستقرار �سوريا كان بالغ الأهمية‪،‬‬ ‫فيومها ع � ّم اال��ض�ط��راب منطقة ال���ش��رق الأو� �س��ط‪ ،‬واحل��دود‬ ‫الإ�سرائيلية كانت غري �آمنة وغري م�ستقرة‪ .‬ولذا‪� ،‬سعت الدول‬ ‫الغربية وال�شرقية على حد �سواء‪� ،‬إىل املحافظة على ا�ستقرار‬ ‫�سوريا‪ ،‬فلم متانع قمع مدينة حماة ال�سورية يف ‪.1982‬‬ ‫وا�ستم ّرت هذه الأو�ضاع على هذه احلال �إىل حني اندالع‬ ‫الربيع العربي الذي طوى ‪ 50‬عاماً من الأنظمة الديكتاتورية‬ ‫وانتهاك حقوق الإن�سان وجمافاة �إرادة ال�شعوب‪ ،‬وك ّرت �سبحة‬ ‫الربيع هذا من تون�س �إىل م�صر وليبيا واليمن والبحرين �إىل‬ ‫�أن و�صل �سوريا‪ .‬وطالب ال�سوريون بتغيري النظام و�إ�سقاط‬ ‫الديكتاتورية‪ ،‬لكن العنف والبط�ش واال�ستبداد الذي درج عليه‬ ‫النظام ال�سوري حمل ب�شار الأ��س��د على ح�سبان �أنّ يف و�سعه‬

‫تو�سل‬ ‫مواجهة التطورات على منوال وال��ده يف ‪ .1982‬ول��ذا‪ّ ،‬‬ ‫�أق�سى �أ�ساليب العنف يف مواجهة املتظاهرين الذين خرجوا‬ ‫يف تظاهرات �سلمية‪ ،‬فحملت املعار�ضة ال�سالح‪ ،‬وبلغت الأمور‬ ‫طريقاً م�سدوداً‪ ،‬وخرجت مقاليد الأمور من يد احلكومة‪ ،‬ومل‬ ‫تتمكن اجلماعات املعار�ضة من �إ�سقاط النظام‪ .‬و�إىل الطريق‬ ‫امل�سدود هذا‪ ،‬ان�سدّت �آفاق احلل على ال�صعيد الدويل‪ :‬رف�ضت‬ ‫ال�صني ورو�سيا �إ�صدار جمل�س الأمن الدويل قراراً حلل الأزمة‬ ‫ر�ص �صفوفها والإعالن عن‬ ‫ال�سورية‪� .‬أ ّما املعار�ضة فف�شلت يف ّ‬ ‫حكومة م�ؤقتة للح�صول على االعرتاف الدويل‪ ،‬على رغم دعم‬ ‫‪ 130‬دولة لها يف اجتماع املغرب‪.‬‬ ‫وال �شك يف �أنّ ان�ضمام «ال�ق��اع��دة» وال�سلفيني �إىل قوى‬ ‫املعار�ضة بعث قلقاً يف �أمريكا والغرب �إزاء مرحلة ما بعد ب�شار‬ ‫ال��س��د و�إم�ك��ان �سيطرة القوى املت�شددة على مقاليد الأم��ور‪،‬‬ ‫أ‬ ‫ف�سوريا تقع على احل ��دود الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬و�إح �ك��ام املت�شددين‬ ‫قب�ضتهم على مقاليد ال�سلطة قد يتهدد �أمن «�إ�سرائيل»‪ .‬ولذا‪،‬‬ ‫توا�صلت ف�صول الأزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫ل�ك��ن امل � ؤ�� �ش��رات ال��رو��س�ي��ة ت�شري �إىل تغيري ق��د ي �ط��ر�أ يف‬ ‫القريب العاجل على موقفها‪ ،‬فتعدل ال�صني بدورها عن دعم‬ ‫ب�شار الأ�سد‪ ،‬ومثل هذه التغريات تفتح ثغرة يف الطريق امل�سدود‬ ‫ومتهّد حلل الأزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫ويُع�صى الت�صور ا�ستمرار الأزم ��ة ال���س��وري��ة‪ ،‬فاحلكومة‬ ‫تتو�سل العنف املفرط ‪ ،‬واملواجهات التي اقت�صرت يف البدء على‬ ‫الأرياف‪ ،‬انتقلت �إىل املدن الكبرية‪ ،‬وال ي�سع احلكومة موا�صلة‬ ‫تغي �إ�سرتاتيجيتها‪.‬‬ ‫�إجراءاتها ال�سابقة‪ ،‬وتقت�ضي الأمور �أن رِّ‬ ‫ويف ��ض��وء ه��ذه ال �ظ��روف‪ ،‬ي�سع �إي� ��ران �أداء دور �إي�ج��اب��ي‬ ‫لإنهاء العنف يف �سوريا‪ .‬وقبل عام‪ُ ،‬‬ ‫دعوت طهران �إىل لعب دور‬ ‫الو�سيط‪ ،‬واليوم مل يعد يف مقدورها لعب هذا الدور‪ ،‬وامل�شروع‬ ‫الذي اقرتحته طهران مل يلق �آذاناً �صاغية يف �أو�ساط املعار�ضة‪،‬‬ ‫ف�إيران مل تعد حيادية‪.‬‬ ‫وجلي �أنّ �سيا�سة طهران اخلاطئة يرت ّتب عليها خ�سارة‬ ‫ّ‬ ‫ال��س��د‪ ،‬ولكنها مل تخ�سر كل‬ ‫النفوذ يف مرحلة م��ا بعد ب�شار أ‬ ‫�أوراق �ه��ا ب�ع��د‪ ،‬والفر�صة �سانحة لتذليل �أخطائها واحل�ف��اظ‬ ‫على م�صاحلها يف املنطقة‪ ،‬وتربز احلاجة �إىل �أن تع ّد طهران‬ ‫العدّة لأزمات ما بعد الأ�سد من �أجل خدمة م�صاحلها القومية‬ ‫والوطنية‪ .‬و�إذا رفعت مو�سكو الدعم عن ب�شار الأ�سد‪ ،‬دخلت‬ ‫الأزم��ة ال�سورية ط��وراً ج��دي��داً‪ ،‬وح��ري بطهران �أن تع ّد لهذه‬ ‫املرحلة و�أ ّال ت�أخذها على حني غ ّرة‪.‬‬ ‫*م�ساعد وزير اخلارجية الإيراين الأ�سبق‬ ‫احلياة اللندنية‬ ‫‪http://alhayat.com/‬‬ ‫‪Details/468241‬‬


‫�صباح جديد‬

‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫اعالن‬ ‫�صادر عن نقابة ال�صحفيني‬ ‫الت�سجيل يف الت�أمني ال�صحي لل�صحفيني‬ ‫يعلن جمل�س نقابة ال�صحفيني للزمالء �أع�ضاء الهيئة العامة ب�أنه مت توقيع اتفاقية مع ال�شركة‬ ‫املتحدة للت�أمني ( نات هلث) على اطالق برنامج جديد للت�أمني ال�صحي الع�ضاء نقابة ال�صحفيني‬ ‫وعائالتهم ‪.‬‬ ‫و�أن قيمة اال�شرتاك ال�سنوي التي يدفعها الزميل االعزب ل�صندوق الت�أمني ال�صحي لل�صحفيني مبلغ‬ ‫(‪ )165‬دينار ًا وقيمة اال�شرتاك ال�سنوي التي يدفعها الزميل املتزوج‪�/‬أو املتزوجة كعائلة (‪ )627‬دينار ًا‬ ‫‪ ،‬تدفع على �أربعة �أق�ساط مت�ساوية ‪ ،‬على �أن يتم دفع الق�سط االول عند بداية اال�شرتاك وعلى �أن‬ ‫ي�صبح ق�سط الت�أمني لالعزب‪ /‬العزباء ك�أق�ساط العائلة بعد �سن (‪. )65‬‬ ‫كما يدفع امل�شرتك ‪ %50‬من قيمة االق�ساط ال�سنوية لذوي االمرا�ض املزمنة فقط وح�سب التوزيع‬ ‫التايل ‪:‬‬ ‫•‪  ‬قيمة الفاتورة ال�شهرية للعالج من ‪ 1‬دينار ـ‪ 50‬دينار ًا ‪ ،‬يكون الق�سط اال�ضايف الذي يدفعه كل‬ ‫فرد (‪ )108‬دنانري �سنوي ًا ‪.‬‬ ‫•‪   ‬قيمة الفاتورة ال�شهرية للعالج من ‪ 50‬دينار ًا وما فوق ‪ ،‬يكون الق�سط اال�ضايف الذي يدفعه كل‬ ‫فرد (‪ )217‬دينار ًا �سنوي ًا ‪.‬‬ ‫علم ًا ب�أنه مت االتفاق مع ال�شركة املتحدة للت�أمني على �أن يكون احلد الأق�صى للمعاجلة خارج‬ ‫امل�ست�شفى (‪ )1500‬دينار �سنوي ًا لكل منتفع و�أن احلالة املر�ضية الواحدة التي تتحملها ال�شركة داخل‬ ‫امل�ست�شفى (‪ )8000‬دينار لكل حالة دون �أن يتحمل املنتفع �أية ن�سبة من التغطية داخل امل�ست�شفى يف‬ ‫حني يتحمل ن�سبة مقدارها (‪ )%20‬من االجراءات الطبية يف العيادة واالدوية واال�شعة واملخترب خارج‬ ‫امل�ست�شفى و�أن الن�سبة التي تتحملها ال�شركة بدل معاجلات حمل ووالدة طبيعية (‪ )800‬دينار ون�سبة‬ ‫مراجعات احلمل والعملية القي�صريية التي تتحملها ال�شركة (‪ )1000‬دينار‪.‬‬ ‫‪ ،2013‬تعبئة مناذج اال�شرتاك واال�ستمارة‬ ‫يرجى من الزمالء الذين يرغبون بال‬ ‫اخلا�صة ب�شركة الت�أمني من قبل امل�شرتك ولكل واحد من املنتفعني خالل ا�سبوعني من تاريخه مرفق ًا‬ ‫�صورة عن دفرت العائلة و�صورتني �شخ�صيتني لكل منتفع ‪ ،‬وتوقيع تعهد واقرار بت�سديد اال�شرتاكات‬ ‫وااللتزامات املالية التي ترتتب لل�صندوق‪.‬‬ ‫علم ًا ب�أن �أفراد عائلة امل�شرتك الذين يجوز لهم االنتفاع هم ‪:‬‬ ‫• الزوجـة ‪.‬‬ ‫•‪  ‬االوالد الذين مل يتجاوزوا الثامنة ع�شرة‪.‬‬ ‫•‪  ‬البنات العازبات غري العامالت ‪.‬‬ ‫مالحظة ‪ :‬ميكن للزمالء الذين يعملون يف م�ؤ�س�سات �صحفية �أو اعالمية اح�ضار كتاب من امل�ؤ�س�سات‬ ‫التي يعملون لديها يفيد التزامها بتحويل وت�سديد االق�ساط واملبالغ امل�ستحقة عليهم ل�صندوق الت�أمني‬ ‫ال�صحي لل�صحفيني �شهري ًا ‪.‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫وادي ال�سري حو�ض الدمينة‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪1000‬م � �س �ك��ن ب‬ ‫خ� ��ا�� ��ص ع� �ل ��ى �� � �ش � ��ارع ‪12‬م‬ ‫منطقة فلل ��ش��وارع معبدة‬ ‫منطقة هادئة ‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ب � �ي� ��ادر وادي ال �� �س�ي�ر أ�ب� ��و‬ ‫ال �� �س��و���س إ�� �س �ك��ان الأط� �ب ��اء‬ ‫م�ساحة ‪500‬م مرتفعة على‬ ‫� �ش��ارع�ين ‪12*12‬م منطقة‬ ‫ف�ل��ل فخمة منطقة ه��ادئ��ة‬ ‫جداً ‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ب� �ي ��ادر وادي ال �� �س�ير ق��رب‬ ‫ال � �ن� ��ادي الأه � �ل� ��ي م���س��اح��ة‬ ‫‪769‬م على �شارعني منطقة‬ ‫م �� �س �ت��وي��ة ت �� �ص �ل��ح ل �ع �م��ارة‬ ‫إ�� � �س � �ك� ��ان �أو ف� �ي�ل�ا ب���س�ع��ر‬ ‫منا�سب ‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫�أر�� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف اجل�ب�ي�ه��ة‬ ‫ح ��و� ��ض أ�ب � ��و ال� �ع ��وف ق��رب‬

‫م��در� �س��ة االب� � ��داع م�ساحة‬ ‫‪ 1080‬مرت على �شارع ‪ 20‬مرت‬ ‫ب�سعر منا�سب ‪0797720567‬‬ ‫ ‪5355365 -0777720567‬‬‫‪-------------------‬‬‫ار� � � � � ��ض ل� �ل� �ب� �ي ��ع يف � �ش �ف��ا‬ ‫ب� ��دران ح��و���ض امل �ق��رن على‬ ‫�� � �ش � ��ارع �ي��ن م � ��وق � ��ع مم �ي��ز‬ ‫ت� ��� �ص� �ل ��ح ل� �ف� �ي�ل�ا م �� �س��اح��ة‬ ‫‪ 507‬م�تر ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف ط�ب�رب��ور‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 887‬م�ت�ر ��س�ك��ن‬ ‫ب ث�ل�اث ��ة � � �ش� ��وارع ح��و���ض‬ ‫ال� � � � � � ��روق ق� � � � ��رب ح ��دي� �ق ��ة‬ ‫اخل ��زن ��ة ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع امل�ق��اب�ل�ين �أم ق�صري‬ ‫ق�ط�ع��ة ار�� ��ض ‪ 570‬تنظيم‬ ‫� �س �ك��ن ج ج �م �ي��ع اخل��دم��ات‬ ‫م ��رب� �ع ��ة ال �� �ش �ك��ل م�ن�ط�ق��ة‬ ‫ح � ��دي� � �ث � ��ة ال � � �ب � � �ن� � ��اء ق � ��رب‬

‫م�ك�ت�ب��ة امل �ق��اب �ل�ين وي �ت��وف��ر‬ ‫ل ��دي� �ن ��ا م� ��� �س ��اح ��ات أ�خ � ��رى‬ ‫م � � ؤ�� � �س � �� � �س ��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫امل � ��ا�� � �ض � ��ون � ��ة ح� � ��و�� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال ��دب� �ي ��ة ث� � ��اين من� � ��رة م��ن‬ ‫� �ش��ارع ال � � �ـ‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع� � ��دة ق� �ط ��ع ��س�ك��ن‬ ‫ب م ��ن ارا�� �ض ��ي ال��ر��ص�ي�ف��ة‬ ‫‪ /‬ال� �ق ��اد�� �س� �ي ��ة ح� ��و�� ��ض ‪9‬‬ ‫ق � ��رق� � �� � ��ش ‪ /‬امل � �� � �س� ��اح� ��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار م�ن��ا��س�ب��ة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫‪ /‬زراع� � �ي � ��ة ق� � ��اع خ� �ن ��ا م��ن‬

‫الكاتب العدل‬ ‫حمكمة بداية العقبة‬

‫مذكرة تبليغ‬ ‫�صادرة عن كاتب العدل‬ ‫الرقم العديل ‪)2012-6075(/23-35‬‬ ‫�سجل عام ‪ -‬وثيقة‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ظاهر حممد قا�سم دويكات‬ ‫العقبة ‪ /‬الثامنة ‪0772250375‬‬ ‫املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫فرا�س �أ�سعد يو�سف عماره‬ ‫عنوانه‪ :‬العقبة ‪ /‬الثالثة ‪ -‬قرب امل�سجد‬ ‫الأوراق املطلوب تبليغها ‪ :‬االنذار العديل‬ ‫رقم ‪2012/6075‬‬

‫إ�ع ــالن �صـ ــادر عن م�صف ــي �شركـ ــة‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا���س��ت��ن��اد ًا ألح���ك���ام امل�����ادة (‪/264‬ب) م���ن ق���ان���ون ال�����ش��رك��ات‬ ‫رق����م (‪ )22‬ل�����س��ن��ة ‪ 1997‬وت���ع���دي�ل�ات���ه ارج�����و م���ن دائ��ن��ي‬ ‫ال�شركة املثالية لتجارة املعادن ذ‪.‬م‪.‬م �ضرورة تقدمي مطالباتهم‬ ‫املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذلك خالل‬ ‫�شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني‬ ‫خارج اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬ال�سيد عماد عبداملجيد اخل�صاونة‬ ‫عنوان امل�صفي‪ :‬عمان ‪� -‬شارع املدينة املنورة ‪ -‬جممع عيادات ابن‬ ‫الهيثم ‪ -‬بناية رقم ‪ 258‬مكتب رقم ‪4‬‬

‫ا�ستناداً لأح�ك��ام امل��ادة (‪/254‬ب) من قانون ال�شركات رق��م (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وت�ع��دي�لات��ه يعلن م��راق��ب ع��ام ال���ش��رك��ات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة وال�ت�ج��ارة ب ��أن الهيئة العامة ل�شركة املثالية لتجارة‬ ‫املعادن وامل�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات ذات م�س�ؤولية حمدودة‬ ‫حتت الرقم (‪ )14950‬بتاريخ ‪ 2007/9/9‬قد قررت باجتماعها غري‬ ‫العادي املنعقد بتاريخ ‪ 2012/12/20‬املوافقة على ت�صفية ال�شركة‬ ‫ت�صفية اخ�ت�ي��اري��ة وتعيني ال�سيد ع�م��اد عبداملجيد اخل�صاونة‬ ‫م�صفياً لل�شركة‪ ،‬و�أن عنوان امل�صفي ه��و‪ :‬عمان ‪� -‬شارع املدينة‬ ‫املنورة ‪ -‬جممع عيادات ابن الهيثم ‪ -‬بناية رقم ‪ 258‬مكتب رقم ‪4‬‬ ‫� � ��ص‪.‬ب‪ )1888( :‬رم ��ز (‪ )11953‬ت �ل �ف��ون‪،)0795522332( :‬‬ ‫(‪)5662319‬‬

‫�ص‪.‬ب‪ )1888( :‬عمان (‪ )11953‬الأردن‬ ‫تلفون‪ 5662319 :‬خلوي‪0795522332 :‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعي باحلق ال�شخ�صي‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 7213( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال � �ه � �ي � �ئ� ��ة‪ /‬ال � �ق� ��ا� � �ض� ��ي‪ :‬حم � �م� ��د حم �م��د‬ ‫عبدالرحيم القوا�سمة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 985 ( / 2-1‬‬ ‫�سجل عام‬

‫عاطف حممد �سالمة فواز‬

‫العمر‪� 36 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬خريبة ال�سوق ‪� /‬ضاحية‬ ‫االمري علي ‪� /‬شارع �سعيد بن عامر ‪ /‬قرب‬ ‫�سوبر ماركت م�سعود‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االحد املوافق ‪2013/1/6‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�لاه‬ ‫وال �ت��ي أ�ق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق ال �ع��ام وم�شتكي‪:‬‬ ‫عبيد اهلل احمد ح�سني ابو را�ضي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عبداهلل عربيات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة جروب فايف‬ ‫كون�سرتك�شن (بوكيه) ليمتد‬ ‫‪� -2‬شركة االو�سط للمقاوالت‬ ‫ميثلها �سهيل املجايل‬

‫ع� �م ��ان ‪ /‬ام ال �� �س �م ��اق ‪�� � � -‬ش‪ .‬م��و� �س��ى‬ ‫عبدال�سالم هنية ‪ -‬عمارة رقم ‪ / 28‬لفت‬ ‫ن�ظ��ر امل�ح���ض��ر و� �ض ��رورة اع� ��ادة االوراق‬ ‫التبليغ‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث �ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/1/7‬ال �� �س��اع��ة ‪ 8.00‬ل �ل �ن �ظ��ر يف‬ ‫ال� ��دع� ��وى رق � ��م �أع� �ل ��اه وال � �ت ��ي �أق��ام �ه��ا‬ ‫عليك‪:‬طالل جرب ح�سن ابو زيتون وكيال‬ ‫عن ابنه ا�شرف طالل جرب ابو زيتون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫ارا�� �ض ��ي ال ��زرق ��اء امل���س��اح��ة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى‬ ‫� �ش ��ارع�ي�ن ام ��ام ��ي وخ �ل�ف��ي‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع ار� � � � � � ��ض ت �� �ص �ل ��ح‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي ‪/‬‬ ‫عجلون ‪ /‬قريبة م��ن قلعة‬ ‫الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح � � ��وايل ‪ 12‬دومن م ��ارك ��ا‬ ‫حنو الك�سار على �شارعني‬ ‫ام��ام��ي ‪16‬م وخ �ل �ف��ي ‪ 16‬م‬ ‫ت�صلح مل�صنع كبري ال�سعر‬ ‫م � � �ن � ��ا� � � �س � ��ب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار� � � � � ��ض � � �س � �ك� ��ن ج‬

‫‪527‬م‪ /2‬ال��زه��ور ‪� /‬ضاحية‬ ‫احل � � � ��اج ح� ��� �س ��ن ‪ /‬امل ��وق ��ع‬ ‫مم � �ي� ��ز ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫�شـــــــقق‬ ‫�شــــــــــقق‬ ‫�شقة للبيع يف الر�شيد قرب‬ ‫م��دخ��ل اجل��ام �ع��ة االردن �ي��ة‬ ‫ال� ��� �ش ��رق ��ي م� ��� �س ��اح ��ة ‪168‬‬ ‫م�ت�ر ع �م��ر ال �ب �ن��اء خ�م���س��ة‬ ‫�سنوات الطابق االول ب�سعر‬ ‫م �ن��ا� �س��ب ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���س�ت�ق��ل على‬ ‫ار� ��ض ‪433‬م‪�� 2‬س�ك��ن د مقام‬ ‫عليها بناء ‪192‬م‪ 4 2‬واجهات‬ ‫حجر ممكن بناء ‪ 4‬ادوار على‬ ‫�شارعني امامي وخلفي املوقع‬ ‫ال�ي��ا��س�م�ين ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫م�صفي ال�شركة‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 18355 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ب�لال ع��وين ابراهيم‬ ‫البخيت‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬نبيل حممد �سامل ابو �شا�شيه‬ ‫‪ -2‬جهاد حممد �سامل ابو �شا�شية‬ ‫‪� -3‬سامر حممد �سامل ابو �شا�شية‬ ‫‪� -4‬سامل حممد �سامل �أبو �شا�شية‬ ‫‪ -5‬نبيلة حممد �سامل �أبو �شا�شية‬ ‫‪ -6‬رائد حممد �سامل �أبو �شا�شية‬ ‫‪ -7‬رجاء حممد �سامل �أبو �شا�شية‬

‫ع �م��ان‪ /‬اجل �ب��ل االخ���ض��ر ق ��رب م��در��س��ة‬ ‫املازين مقابل �صالون الريان‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/1/7‬ال���س��اع��ة ‪ 00.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬ريا�ض حممد �سامل �أبو �شا�شيه‬ ‫واخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة بداية عجلون‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/2411 :‬‬ ‫التاريخ ‪2012/12/18 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪� �� -1‬ش ��ادي ��ة ع �ق �ل��ة � �س �ل �ي��م م �ي �خ��ائ �ي��ل‬ ‫‪ -2‬ج �م �ي��ل ع �ق �ل��ة � �س �ل �ي��م م �ي �خ��ائ �ي��ل‬ ‫‪ -3‬وف � � � ��اء ع� �ق� �ل ��ة � �س �ل �ي ��م م �ي �خ��ائ �ي��ل‬ ‫‪ -4‬ج � �م� ��ال ع �ق �ل��ة � �س �ل �ي��م م �ي �خ��ائ �ي��ل‬ ‫‪� � � �� -5‬س� � � �ع � � ��اد ن� � ��وي � � �� � � �ص� � ��ر زي � � � � � ��دان‬ ‫‪ -6‬ر� �س �م �ي��ة ع �ق �ل��ة � �س �ل �ي��م م�ي�خ��ائ�ي��ل‬ ‫‪ -7‬رغ� � � ��دة ع �ق �ل ��ة � �س �ل �ي��م م �ي �خ��ائ �ي��ل‬

‫وعنوانه‪ :‬خارج البالد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2011/1998 :‬‬ ‫تاريخه‪2012/5/21 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬م‪� .‬ص حقوق عجلون‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ :‬دف ��ع ر� �س��وم تنفيذ‬ ‫الق�ضية التنفيذية الزالة ال�شيوع كل ح�سب‬ ‫ح�صته‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫الدائن‪ :‬هالل احمد بني مقداد و ‪ .‬م ريا�ض‬ ‫بني �سعيد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫( ‪2‬‬

‫‪-------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع �م��ارة جت ��اري على‬ ‫ار���ض ‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع� � � �ب � � ��ارة ع � � ��ن ‪ 5‬حم �ل��ات‬ ‫جت� � ��اري� � ��ة ع � �ل� ��ى ال � �� � �ش� ��ارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية‬ ‫ج �ب��ل ع �م��ان � �ش ��ارع االم�ي�ر‬ ‫حم� �م ��د ال �� �س �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ال� � � �ي � � ��ادودة م �ن��زل‬ ‫م�ستقل م�ساحة الأر�ض ‪700‬‬ ‫م�ت�ر م �� �س��اح��ة ال �ب �ن��اء ‪200‬‬ ‫م�ت�ر ب �ن��اء ع� ��ادي ت�شطيب‬ ‫ع��ادي عمر البناء ‪� 3‬سنوات‬ ‫م �ق ��اب ��ل حم �ط ��ة ال �� �ش��اط��ر‬ ‫ح�سن ويتوفر لدينا منازل‬ ‫ب ��امل� �ق ��اب� �ل�ي�ن وال �ي ��ا� �س �م�ي�ن‬ ‫مب�ساحات خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع حي نزال الذراع �شقة‬

‫) دينـــــــــــار‬ ‫م�ساحة ‪ 100‬م�تر ط��اب��ق ‪2‬‬ ‫م �ك��ون��ة م��ن ‪ 2‬ن ��وم وح �م��ام‬ ‫ومطبخ راك��ب وا��س��ع �صالة‬ ‫وا�سعة اب��اج��ورات دي�ك��ورات‬ ‫واج �ه��ة ح�ج��ر ع�م��ر ال�ب�ن��اء‬ ‫‪� � 10‬س �ن��وات وي �ت��وف��ر لدينا‬ ‫م �� �س��اح��ات خم�ت�ل�ف��ة ب�سعر‬ ‫م �غ��ري ل�ل�ج��ادي��ن م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــوب‬ ‫م� �ط� �ل ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء اجل� ��اد‬ ‫� �ش �ق��ق وم� �ن ��ازل ‪ -‬ع �م��ارات‬ ‫�سكنية وجم�م�ع��ات جت��اري��ة‬ ‫ارا�� �ض ��ي ��س�ك�ن�ي��ة وجت��اري��ة‬ ‫و�صناعية ال يهم العمر او‬ ‫امل�ساحة ب�ضاحية اليا�سمني‬ ‫ال� �ب� �ن� �ي ��ات وم � � ��رج احل� �م ��ام‬ ‫امل�ق��اب�ل�ين ن ��زال ال� ��ذراع من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫م �ط �ل �ـ��وب � �ش �ق �ـ��ق ف��ارغ �ـ �ـ��ة‬ ‫�أو م �ف��رو� �ش �ـ �ـ �ـ��ة ل�لاي �ج �ـ �ـ��ار‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط �ـ �ـ �ـ��ق ع �م �ـ �ـ �ـ��ان‬ ‫م� � ��ن امل ��ال� �ـ� �ـ� �ـ ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ارا� � �ض� ��ي ��س�ك�ن�ي��ة‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط��ق ع �م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال� � ��زه� � ��ور ‪ /‬ال � � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫امل�ق��اب�ل�ين � �ش��ارع احل��ري��ة ‪/‬‬ ‫� �ش �ف��ا ب � ��دران ‪ /‬اب� ��و ن�صري‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء ب �ي��وت‬ ‫م���س�ت�ق�ل��ة ‪� � /‬ش �ق��ق �سكنية‬ ‫‪� �� /‬ض� �م ��ن ج� �ب ��ل ع � �م� ��ان ‪/‬‬ ‫احل� ��� �س�ي�ن ‪ /‬ال� �ل ��وي� �ب ��دة ‪/‬‬ ‫ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال �ي��ا� �س �م�ي�ن ‪/‬‬ ‫ال��ذراع من املالك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬


‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫‪19‬‬

‫نعي فاضل‬

‫نعي فاضل‬

‫انتقل �إىل رحمته تعاىل‬

‫}يا �أيتها النف�س املطمئنة ارجعي اىل ربك را�ضية مر�ضية فادخلي يف عبادي وادخلي جنتي{‬

‫احلاج �أحمد جنيب �صباح‬ ‫«�أبو �صباح»‬

‫ت�سليم ًا بق�ضاء اهلل تعاىل تنعى‬

‫جماعة اإلخوان املسلمني ‪ /‬شعبة شمال الزرقاء‬

‫الأخ الدكتور‬

‫ماهر عبداملنان القدومي‬

‫و�سي�شيع جثمانه بعد �صالة الع�صر‬ ‫يف م�سجد التوحيد ‪ -‬الر�صيفة ‪ -‬اجلبل اجلنوبي‬ ‫تقبل التعازي يف ديوان �أهايل �أم ال�شوف‬ ‫بجانب البنك الإ�سالمي الأردين‪-‬الر�صيفة‬

‫الذي وافته املنية م�ساء �أم�س‪ -‬و�سي�شيع جثمانه بعد �صالة ظهر‬ ‫اليوم من م�سجد العرب يف الزرقاء �إىل مقربة الها�شمية‬

‫إنا هلل وإنا إليه راجعون‬

‫إنا هلل وإنا إليه راجعون‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-5084( /11-3‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�صالح يا�سني حممد الطراونة‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬عمان ‪ /‬جبل الن�صر مقابل‬ ‫مركز �أمن الن�صر عمارة ‪28‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2012/12/9 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 4500 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة �إن‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬س��ام��ي ح�سن‬ ‫حممد اخلطيب املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫«�أبو معاذ»‬


‫اتحاد القدم يحدد مواعيد بطولة سن ‪١٩‬‬

‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صدر احتاد كرة القدم اجلدول الزمني لبطولة البنك العربي لل�شباب حتت ‪� 19‬سنة‬ ‫لأندية املحرتفني ملو�سم ‪ 2013-2012‬واملقرر انطالقها يف اخلام�س من ال�شهر املقبل وهو‬ ‫املوعد الذي حدد بالتن�سيق مع الأجهزة الفنية للفرق امل�شاركة والذي �أعلن عنه خالل‬ ‫االجتماع التن�سيقي والذي عقد يف �آب املا�ضي‪.‬‬ ‫وجاءت مباريات الأ�سبوع الأول على النحو التايل‪:‬‬ ‫الثالثاء ‪� 5‬شباط‪ ،‬اجلزيرة وال�صريح على ملعب جر�ش‪ ،‬و�شباب الأردن وذات را�س‬ ‫على ملعب الهاللية‪ ،‬والبقعة والرمثا على ملعب عجلون‪.‬‬ ‫االربعاء ‪� 6‬شباط ‪،‬الوحدات و�شباب احل�سني على ملعب البولو‪،‬الريموك واملن�شية‬ ‫على ملعب بلدية الزرقاء‪،‬الفي�صلي والعربي على ملعب جر�ش‪.‬‬ ‫وتبد�أ املباريات ال�ساعة الثالثة من بعد الظهر‪.‬‬

‫األمري علي يرتأس وفد اتحاد كرة القدم‬ ‫لحضور حفل افتتاح كأس الخليج‬

‫لجنة أوضاع الالعبني تسمح للفيصلي‬ ‫والرمثا قيد العب أجنبي رابع‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق� ��ررت جل �ن��ة �أو�� �ض ��اع ال�لاع�ب�ين‬ ‫ب��احت��اد ك ��رة ال �ق��دم ال���س�م��اح ل�ن��ادي��ي‬ ‫ال�ف�ي���ص�ل��ي وال��رم �ث��ا بت�سجيل الع��ب‬ ‫�أجنبي رابع ووفقا للتعليمات النافذة‬ ‫يف االحت � � ��اد ومب � ��ا ال ي �ت �ع��ار���ض م��ع‬ ‫تعليمات االحت� ��اد الآ� �س �ي��وي ع�ل��ى �أن‬ ‫تقت�صر م�شاركة ال�لاع��ب فقط على‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة يف ب �ط��ول��ة ك� � أ�� ��س االحت� ��اد‬ ‫الآ�سيوي فقط‪ ،‬وال ي�سمح له بامل�شاركة‬ ‫يف البطوالت املحلية‪.‬‬ ‫ج � � ��اء ذل � � ��ك خ� �ل ��ال االج � �ت � �م� ��اع‬ ‫ال��ذي عقدته اللجنة �أم����س الأرب �ع��اء‬ ‫برئا�سة فرا�س القا�ضي رئي�س اللجنة‬ ‫وح�ضور نائب الرئي�س حممد �سمارة‬ ‫والأع�ضاء معايل �سليم خري وحممد‬ ‫ب �� �س��ام‪ ،‬وك��ذل��ك خ�ل�ي��ل ال �� �س��امل �أم�ي�ن‬ ‫ال�سر العام وفليح اخل�صيالت مقرر‬ ‫اللجنة‪ ،‬واع�ت��ذر ع��ن احل�ضور �أحمد‬ ‫العدوان‪.‬‬ ‫واتخذت اللجنة عدة قرارات كان‬ ‫من �أبرزها‪:‬‬

‫‪ .1‬ال �� �س �م��اح ل �ن��ادي��ي ال�ف�ي���ص�ل��ي‬ ‫والرمثا بت�سجيل الع��ب �أجنبي راب��ع‬ ‫ووفقا للتعليمات النافذة يف االحت��اد‬ ‫ومبا ال يتعار�ض مع تعليمات االحتاد‬ ‫الآ� �س �ي��وي ع�ل��ى �أن تقت�صر م�شاركة‬ ‫الالعب فقط على امل�شاركة يف بطولة‬ ‫ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي فقط وال ي�سمح‬ ‫له بامل�شاركة يف البطوالت املحلية‪.‬‬ ‫‪ .2‬ال �� �س �م��اح لأن ��دي ��ة امل�ح�ترف�ين‬ ‫خ�ل�ال امل��و��س��م ال �ق��ادم بت�سجيل �أرب��ع‬ ‫العبني �أجانب ي�سمح مب�شاركة ثالثة‬ ‫العبني فقط �أثناء املباراة‪.‬‬ ‫‪ .3‬حتديد �شروط خا�صة يخ�ضع‬ ‫ل�ه��ا ال�لاع �ب��ون امل �ح�ترف��ون الأج��ان��ب‬ ‫ل�ل�م��واف�ق��ة ع�ل��ى ت�سجيلهم يف �أن��دي��ة‬ ‫املحرتفني بحيث ي�شرتط يف �أيّ العب‬ ‫�أج�ن�ب��ي ي��رغ��ب ن��ادي��ه يف ت�سجيله �أن‬ ‫يكون على الأقل قد لعب مباراة دولية‬ ‫واح ��دة م��ع منتخبه ب�ل�اده الأول‪� ،‬أو‬ ‫يكون قد �شارك مع �أيّ من منتخبات‬ ‫بالده العمرية يف بطولة قارية ر�سمية‬ ‫على �أن تط ّبق ه��ذه ال���ش��روط خالل‬ ‫املو�سم القادم‪.‬‬

‫اتحاد الكرة يعتمد تشكيل الجهاز‬ ‫الفني ملنتخب‪ 98‬بقيادة عدنان عوض‬

‫جانب من اجتماع اللجنة‬

‫ميالن يبحث عن مهاجم بديل لباتو‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫رحيل مرتقب لألك�ساندر باتو عن �صفوف ميالن‬

‫أعني أوروبية ترتصد سطوع‬ ‫الجزائري سليماني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�سيكون املهاجم اجلديد للمنتخب اجلزائري �إ�سالم �سليماين‬ ‫حت��ت جمهر ع��دة ف��رق �أوروب �ي��ة يف ك��أ���س �أمم �أفريقيا ‪ ،2013‬ومن‬ ‫املنتظر �أن ت�ك��ون ن�سخة «ب�ل�اد م��ان��دي�لا» نقطة ان�ط�لاق حقيقية‬ ‫لالعب الذي ا�ستقطب االهتمام ب�شكل ملفت يف الآونة الأخرية‪.‬‬ ‫وقدّم �سليماين الذي يلعب حالياً �ضمن �صفوف �شباب بلوزداد‬ ‫املنتمي �إىل دوري ال��درج��ة الأوىل اجل��زائ��ري‪ ،‬ع��رو��ض�اً ق��وي��ة مع‬ ‫منتخب اخل�ضر بالرغم من حداثة عهده به حيث مل يلعب �سوى ‪7‬‬ ‫�سجل خاللها ‪� 5‬أهداف كاملة (و ّقع �أ ّول هدف له مع‬ ‫مباريات دولية ّ‬ ‫منتخب بالده يف مرمى رواندا �ضمن ت�صفيات ك�أ�س العامل ‪،)2014‬‬ ‫وهو ما ب ّو�أه مكانة مم ّيزة يف وقت وجيز و�صار �أحد الأوراق الرابحة‬ ‫يف اخلط الأمامي لت�شكيلة املدرب البو�سني وحيد هاليلوزيت�ش‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ن��اداً �إىل امل�ع�ل��وم��ات ال� ��واردة يف ��ش��أن امل�ه��اج��م ال�ب��ال��غ من‬ ‫العمر ‪ 24‬ربيعاً‪ ،‬تبدو ن�سب انتقاله عقب الكان �إىل االح�تراف يف‬ ‫�أوروب��ا عالية ج��داً نظراً ل�سببني �أ�سا�سيني‪ ،‬الأول يتع ّلق بالو�ضع‬ ‫امللحة ل�ضخ‬ ‫املايل اخلانق الذي يعانيه نادي �شباب بلوزداد وحاجته ّ‬ ‫الأم��وال‪ ،‬والثاين توافر العرو�ض ورغبة الالعب يف خو�ض جتربة‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬ل��ذل��ك ي�ب��دو ال �ـ»ك��ان» ال�ق��ادم فر�صة على طبق م��ن ذهب‬ ‫ل�سليماين ليح ّلق �إىل عامل االح�تراف من بوابة احلدث الأب��رز يف‬ ‫القارة ال�سمراء‪.‬‬ ‫جدير بالإ�شارة �إىل �أنّ �أندية فرن�سية على غرار نانت (مت�صدّر‬ ‫دوري ال��درج��ة ال�ث��ان�ي��ة ال�ف��رن���س��ي) وت ��روا و��س��و��ش��و ك��ان��ت ت��راق��ب‬ ‫�سليماتي منذ �أ�شهر عديدة و�أف�صحت عن رغبتها �صراحة يف الفرتة‬ ‫الأخرية بانتداب الالعب‪� ،‬إ ّال �أنّ الفرق الفرن�سية لن تكون يف طريق‬ ‫مفتوح باعتبار �أنّ �آخر الأخبار ت�ؤ ّكد دخول �أندية من الـ»بوند�سليغا»‬ ‫الأمل��ان�ي��ة والبطولة ال�ترك�ي��ة على خ��ط املناف�سة م��ن أ�ج��ل الظفر‬ ‫بخدمات الالعب الواعد يف قادم الأيام‪.‬‬

‫اشبيلية يضم البوسني‬ ‫ستيفانوفيتش‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن ن��ادي ا�شبيلية الإ�سباين لكرة القدم �أم�س الأرب�ع��اء عن‬ ‫�ضم اجلناح الأمين البو�سني مريو�سالف �ستيفانوفيت�ش من نادي‬ ‫فويفودينا ال�صربي‪.‬‬ ‫وبذلك يكون �ستيفانوفيت�ش (‪ 22‬عاما) هو �أول �صفقة يربمها‬ ‫النادي الإ�سباين خالل �سوق االنتقاالت ال�شتوية يف كانون الثاين‪/‬‬ ‫يناير اجلاري‪.‬‬ ‫وذكرت تقارير �إعالمية �أن ا�شبيلية �سيدفع حوايل ‪ 1,6‬مليون‬ ‫ي��ورو مقابل ال�لاع��ب البو�سني ال��دويل ال��ذي ق��د ي�ستهل م�شواره‬ ‫مع ناديه اجلديد بداية من ال�سبت املقبل عندما ي�ست�ضيف فريق‬ ‫�أو�سا�سونا‪.‬‬ ‫وبد�أ ا�شبيلية املو�سم احلايل بالدوري مب�ستوى متوا�ضع حيث‬ ‫يحتل حاليا املركز ‪ 14‬برتتيب البطولة وي��واج��ه امل��درب ميت�شال‬ ‫�ضغوطاً متزايدة لتح�سني نتائج الفريق‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يتوجه االمري علي بن احل�سني رئي�س الهيئة التنفيذية الحتاد‬ ‫كرة القدم اىل ممكلة البحرين ال�شقيقة غدا اجلمعه وذل��ك على‬ ‫را�س وفد احتاد كرة القدم والذي �سوف يلبي دعوة نظريه االحتاد‬ ‫ال�ب�ح��ري�ن��ي حل���ض��ور ح�ف��ل اف �ت �ت��اح ال�ن���س�خ��ة احل��ادي��ة وال�ع���ش��ري��ن‬ ‫من كا�س اخلليج العربي والتي �سوف تفتتح يوم ال�سبت املقبل يف‬ ‫العا�صمة البحرينية املنامة‪ ،‬وي�ضم الوفد كل من املهند�س �صالح‬ ‫ال��دي��ن �صربه نائب رئي�س الهيئةالتنفيذية ول ��ؤي عمي�ش ع�ضو‬ ‫الهيئة التنفيذية وال�سيد خليل ال�سامل امني ال�سر العام‪.‬‬

‫ي��وا��ص��ل ف��ري��ق م�ي�لان ال�ب�ح��ث عن‬ ‫ر أ����س ح��رب��ة ج��دي��د للتعاقد معه خالل‬ ‫ال�شهر اجل��اري حت�سبا للرحيل املرتقب‬ ‫مل�ه��اج�م��ه �أل �ك �� �س��ان��در ب��ات��و �إىل �صفوف‬ ‫كورينثيانز الربازيلي‪.‬‬ ‫وان�ضم بابلو �أو�سفالدو هداف فريق‬ ‫روما �إىل قائمة الالعبني الذين يحظون‬ ‫تفجر خالفات بينه‬ ‫باهتمام ميالن بعد ُّ‬ ‫وب�ي�ن م �� �س ��ؤويل ن� ��ادي ال �ع��ا� �ص �م��ة على‬ ‫خلفية اع �ت��ذاره ع��ن امل���ش��ارك��ة يف جولة‬ ‫الفريق بالواليات املتحدة خ�لال �أعياد‬ ‫امليالد‪.‬‬ ‫ورجحت �شبكة «�سكاي ‪ »24‬الإيطالية‬ ‫ّ‬ ‫�أم�س الأربعاء �أن يعر�ض ميالن ا�ستعارة‬

‫�أو� �س �ف��ال��دو �أو ��ض� ّم��ه ن�ه��ائ�ي��ا �إذا ظ� ّل��ت‬ ‫ال�ع�لاق��ة م�ت��وت��رة ب�ي�ن��ه وب�ي�ن م���س��ؤويل‬ ‫روم � ��ا‪ .‬وم� ��ن امل� �ع ��روف �أنّ الإي � �ف� ��واري‬ ‫ديدييه دروجبا الع��ب �شنغهاي �شينهوا‬ ‫ال���ص�ي�ن��ي ه��و أ�ب� ��رز امل��ر��ش�ح�ين الرت ��داء‬ ‫قمي�ص الرو�سونريي ه��ذا ال�شتاء خلفا‬ ‫لباتو‪.‬‬ ‫وك ��ان م �ي�لان ي�ف� ّك��ر أ�ي �� �ض��ا يف ��ض� ّم‬ ‫م� ��اري� ��و ب��ال��وت �ي �ل��ي الع � ��ب م��ان���ش���س�تر‬ ‫�سيتي الإجنليزي �إ ّال �أنّ مدربه روبرتو‬ ‫مان�شيني � �ص � ّرح ال �ث�لاث��اء ب�ع��دم وج��ود‬ ‫ن� ّي��ة لال�ستغناء ع��ن ال�لاع��ب امل�شاغب‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ ميالن قد يفقد �أي�ضا مهاجمه‬ ‫الربازيلي الآخر روبينيو الذي يتفاو�ض‬ ‫حاليا للعودة �إىل �صفوف فريقه املحلي‬ ‫ال�سابق �سانتو�س‪.‬‬

‫«دربي» بني الشباب واألهلي‬ ‫يف كأس الرابطة اإلماراتية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعتمد احتاد كرة القدم ت�شكيل اجلهاز الفني للمنتخب الوطني‬ ‫ملواليد عام ‪ 1998‬بقيادة املدير الفني عدنان عو�ض وع�ضوية كل من‬ ‫امل��درب الوطني ا�سالم ج�لال مدربا وو��س��ام حزين مدربا حلرا�س‬ ‫املرمى وم�ؤيد �سليم مدير للفريق‬ ‫واكد احمد قطي�شات مدير الدائرة الفنية باحتاد كرة القدم ان‬ ‫اجلهاز الفني �سوف يعقد جل�سته االول اال�سبوع املقبل حيث �سيتم‬ ‫مناق�شة برنامج اع��داد املنتخب الوطني وال��ذي تنتظره امل�شاركة‬ ‫بت�صفيات ا�سيا وال�ت��ي �ستقام خ�لال ال�ف�ترة م��ن ‪ 21‬اي�ل��ول وحتى‬ ‫ال�ساد�س من ت�شرين اول القادم دون ان يتم حتديد مكان اقامتها ‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر ان ال �ك��اب�تن ع��دن��ان ع��و���ض ��س�ب��ق وان ل�ع��ب ب�صفوف‬ ‫الفي�صلي واملنتخب الوطني لعدة �سنوات وحقق معهما العديد من‬ ‫االجن��ازت مثلما لعب كمحرتف يف رو�سيا والبحرين وعمل مدربا‬ ‫بالفي�صلي والعديد من االندية املحلية مبختلف الدرجات‬ ‫ك��ذل��ك ف�ق��د مت ت�سمية مهند ج�ب�ران م��درب��ا حل��را���س مرمى‬ ‫منتخب الواعدين والذي �سوف ي�شارك بت�صفيات ا�سيا والتي �ستقام‬ ‫يف ال�سعودية خ�لال الفرتة من ‪� 26‬شباط املقبل وحتى االول من‬ ‫اذار املقبل‬

‫ليبي يرحب بفكرة‬ ‫تدريب املنتخب الصيني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ ّك ��د امل ��درب الإي �ط��ايل مار�شيلو ليبي �أنّ ع��ودت��ه للتدريب يف‬ ‫رحب بفكرة �إ�شرافه على حظوظ‬ ‫وطنه حا�ضراً‪ ،‬م�ستبعدة جداً‪ ،‬كما ّ‬ ‫املنتخب ال�صيني �إذا ما ّ‬ ‫مت اقرتاح الفكرة عليه‪.‬‬ ‫و�أعرب ليبي املدرب احلايل لنادي غوانغجو ال�صيني واحلا�صل‬ ‫معه على ثنائية الدوري والك�أ�س هذا املو�سم عن �صعوبة العودة �إىل‬ ‫�إيطاليا راه�ن�اً حيث ق��ال ‪»:‬ال ي��راودين ه��ذا الأم��ر حالياً‪� .‬إيطاليا‬ ‫بلدي‪ ،‬وبالرغم من ا�شتياقي لها ولأفراد عائلتي و�أ�صدقائي‪� ،‬إ ّال �أنّ‬ ‫ما حققته هنا (يف ال�صني) حتى الآن ال ي�شعرين ب�أنّ هذا هو الوقت‬ ‫املنا�سب للعودة �إىل الوطن»‪.‬‬ ‫يف �سياق �آخر عبرّ اخلبري الإيطايل (‪ 64‬عاماً) حامل لقب ك�أ�س‬ ‫العامل �أملانيا ‪� 2006‬صحبة املنتخب «الآزوري»‪ ،‬عن �إمكانية تو ّليه‬ ‫املقاليد الفنية للمنتخب ال�صيني يف حال ّ‬ ‫مت اق�تراح هذا املن�صب‬ ‫عليه من قبل االحتاد ال�صيني للعبة‪.‬‬ ‫وع � ّق��ب كابيلو ع��ن ه��ذا امل��و��ض��وع ‪ »:‬أ�ع �ت �ق��د �أ ّن �ه��م ي�ف� ّك��رون بي‬ ‫(االحتاد ال�صيني لكرة القدم)‪ .‬و�أنا �أقول ملا ال‪ .‬املغامرة ت�ستهويني‬ ‫خا�صة �أنني بد�أت ب�أخذ فكرة وا�ضحة على طبيعة الكرة هنا‪ ،‬وهو ما‬ ‫يعطيني حافزاً �إ�ضافياً للنجاح مع املنتخب»‪.‬‬

‫التونسي املساكني ينضم‬ ‫رسمي ًا إىل صفوف لخويا القطري‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن نادي خلويا القطري �أم�س الأول الثالثاء عرب بيان ن�شر‬ ‫على موقعه االلكرتوين �أنّ �إدارة الفريق �أمتت �إجراءات التعاقد مع‬ ‫النجم التون�سي ال�شاب يو�سف امل�ساكني‪.‬‬ ‫وو ّقع امل�ساكني على عقد ان�ضمامه لنادي خلويا يف ح�ضور بالل‬ ‫وليد الهتمي �أمني ال�سر العام للفريق‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي ه��ذه اخل�ط��وة بعد االت �ف��اق الر�سمي ال��ذي ح�صل بني‬ ‫خلويا والرتجي التون�سي مطلع متوز املا�ضي والذي يق�ضي بانتقال‬ ‫جنم ن�سور قرطاج �إىل بطل دوري جنوم قطر يف املو�سمني املا�ضيني‬ ‫بعقد ميتد لأربعة �سنوات ون�صف‪ .‬وت�أخر ان�ضمام �صانع الألعاب‬ ‫التون�سي للفريق طيلة الفرتة املا�ضية نظراً اللتزاماته مع منتخب‬ ‫بالده الذي �سيخو�ض غمار ك�أ�س �أمم �أفريقيا ابتدا ًء من ‪ 19‬كانون‬ ‫الثاين وح ّتى ‪� 10‬شباط املقبل‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ امل�ساكني (‪ 22‬عاماً) ت� ّوج مع فريقه ال�سابق الرتجي‬ ‫التون�سي بلقب دوري �أبطال �أفريقيا ‪ ،2011‬ومع املنتخب بك�أ�س �أمم‬ ‫�أفريقيا لالعبني املحليني يف نف�س ال�سنة‪ ،‬وبالدوري التون�سي يف‬ ‫�أربع منا�سبات (‪ )2012-2011-2010-2009‬وك�أ�س تون�س ‪.2011‬‬

‫املغرب الفاسي يف املركز الرابع‬ ‫مؤقت ًا يف الدوري املغربي‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى ال���ش�ب��اب �إىل ال�ب�ق��اء يف ��ص��دارة‬ ‫املجموعة الثالثة عندما يحل �ضيفا على‬ ‫الأهلي يف إ�ح��دى مباريات «درب��ي» دب��ي غدا‬ ‫اجلمعة يف اجلولة ال�ساد�سة من مناف�سات‬ ‫ك�أ�س الرابطة لكرة القدم يف الإمارات‪.‬‬ ‫وتفتتح اجلولة اليوم اخلمي�س بثالث‬ ‫مباريات جتمع الوحدة مع الن�صر (الأوىل)‬ ‫وال��و��ص��ل م��ع االحت��اد كلباء (الثانية) ودب��ا‬ ‫ال �ف �ج�يرة م��ع ع�ج�م��ان (ال �ث��ال �ث��ة)‪ ،‬ويلعب‬ ‫اجلمعة �أي�ضا دبي مع ال�شعب (الأوىل) وبني‬ ‫يا�س مع الظفرة (الثانية)‪.‬‬ ‫وت�ق��ام ك��أ���س ال��راب�ط��ة ب��دون الالعبني‬ ‫ال ��دول �ي�ي�ن ال ��ذي ��ن ان �� �ض �م��وا �إىل ��ص�ف��وف‬ ‫منتخب الإم � ��ارات ال ��ذي ي�ستع ّد الن�ط�لاق‬ ‫ب�ط��ول��ة ك � أ����س اخل�ل�ي��ج احل��ادي��ة والع�شرين‬ ‫بالبحرين يف ‪ 5‬كانون الثاين احلايل‪.‬‬

‫ي �ت �� �ص��در ال �� �ش �ب��اب ت��رت �ي��ب امل �ج �م��وع��ة‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة بر�صيد ‪ 7‬ن�ق��اط وال ب��دي��ل ل��ه عن‬ ‫الفوز يف حال �أراد التم�سك باملركز الأول‪ ،‬ال‬ ‫�سيما �أنّ مطارده املبا�شر عجمان (‪ 6‬نقاط)‬ ‫يخو�ض مباراة �أ�سهل ن�سبيا �أمام م�ضيفه دبا‬ ‫الفجرية الثالث (‪ 3‬نقاط)‪.‬‬ ‫وع � � ��ادة م� ��ا ت � � أ�ت� ��ي م� �ب ��اري ��ات ال �� �ش �ب��اب‬ ‫والأهلي يف غاية الإثارة بالنظر �إىل املناف�سة‬ ‫التقليدية ب�ين ال�ف��ري�ق�ين‪ ،‬وب�غ����ض النظر‬ ‫ي�صب يف‬ ‫عن موقعهما يف الرتتيب الذي ال ّ‬ ‫�صالح الأه �ل��ي‪� ،‬إذ اق�ت�رب م��ن ف�ق��دان لقبه‬ ‫ال��ذي أ�ح��رزه على ح�ساب �ضيفه بالذات مع‬ ‫اح �ت�لال��ه ل�ل�م��رك��ز الأخ�ي��ر ب��ر��ص�ي��د نقطة‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫وت�ت�ج��ه الأن� �ظ ��ار يف امل�ج�م��وع��ة الأوىل‬ ‫�إىل م �ب��اراة ال��وح��دة امل�ت���ص��در (‪ 10‬ن�ق��اط)‬ ‫مع �ضيفه الن�صر الثالث (‪ 5‬نقاط) والذي‬ ‫يعرف جيدا �أنّ �أيّ رُّ‬ ‫تعث له �سيعني ح�سابيا‬

‫ت�ضا�ؤل فر�صه يف الت�أهل �إىل ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫ويلعب دبي الرابع (‪ 3‬نقاط) مع �ضيفه‬ ‫ال �� �ش �ع��ب الأخ� �ي��ر (ن �ق �ط��ة واح � � ��دة) �ضمن‬ ‫املجموعة ذاتها للتم�سك بب�صي�ص الأمل يف‬ ‫الت�أهل بعدما �أ�سهمت خ�سارته يف اجلولة‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة أ�م ��ام ال�ن���ص��ر ��ص�ف��ر‪ 4-‬يف ت���ض��ا�ؤل‬ ‫فر�صه‪.‬‬ ‫و�سيكون ال��و��ص��ل أ�م ��ام فر�صة مثالية‬ ‫لتعزيز ��ص��دارت��ه للمجموعة الثانية التي‬ ‫يحت ّلها بر�صيد ‪ 9‬نقاط عندما ي�ست�ضيف‬ ‫االحتاد كلباء الأخري (نقطة واحدة)‪ ،‬بينما‬ ‫ي�ل�ع��ب ب�ن��ي ي��ا���س ال �ث��ال��ث وال �ظ �ف��رة ال��راب��ع‬ ‫وكالهما لديه ‪ 6‬نقاط وي�سعيان للبقاء يف‬ ‫دائرة املناف�سة‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ امل�سابقة ت�ضم ‪ 14‬فريقا توزعت‬ ‫على ثالث جمموعات‪ ،‬على �أن يت�أهل �أبطال‬ ‫امل�ج�م��وع��ات �إىل رب ��ع ال�ن�ه��ائ��ي م��ع �صاحب‬ ‫�أف�ضل مركز ثان‪.‬‬

‫الرباط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ارتقى املغرب الفا�سي �إىل املركز الرابع م�ؤقتا بفوزه الثمني على‬ ‫�ضيفه اجلي�ش امللكي ‪�-2‬صفر �أول من �أم�س الثالثاء على املركب‬ ‫الريا�ضي يف فا�س يف افتتاح املرحلة اخلام�سة ع�شرة الأخرية من دور‬ ‫الذهاب من الدوري املغربي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل يو�سف العياطي ب�ضربة ر�أ�سية من م�سافة قريبة �إثر‬ ‫ّ‬ ‫رك�ل��ة ركنية (‪ )6‬وع�ب��د الرحمن م�سا�سي م��ن رك�ل��ة ح��رة مبا�شرة‬ ‫من خارج املنطقة �أ�سكنها يف الزاوية اليمنى البعيدة للحار�س علي‬ ‫غ��روين (‪ )66‬الهدفني‪ .‬وا�ستعاد املغرب الفا�سي نغمة االنت�صارات‬ ‫التي غابت عنه يف املراحل ال�ست الأخرية وحقق فوزه اخلام�س هذا‬ ‫املو�سم رافعا ر�صيده �إىل ‪ 24‬نقطة بفارق نقطة واحدة �أمام الفتح‬ ‫الرباطي الرابع �سابقا والذي يلتقي مع الوداد الفا�سي يوم اجلمعة‬ ‫املقبل‪ ،‬فيما جت ّمد ر�صيد اجلي�ش امللكي الذي مني بخ�سارته الثانية‬ ‫ه��ذا املو�سم بعد الأوىل على امللعب ذات��ه أ�م��ام املمثل الثاين ملدينة‬ ‫فا�س الوداد �صفر‪ ،1-‬عند ‪ 29‬نقطة يف املركز الثاين بفارق الأهداف‬ ‫خلف ال��رج��اء البي�ضاوي املت�صدر وال��ذي يح ّل �ضيفا على الدفاع‬ ‫احل�سني اجل��دي��دي الأح��د املقبل‪ .‬ويلعب بعد غ��د ال�سبت نه�ضة‬ ‫بركان مع اوملبيك ا�سفي‪ ،‬ورجاء بني مالل مع النادي القنيطري‪،‬‬ ‫واوملبيك خريبكة مع النادي املكنا�سي‪ ،‬على �أن يلتقي الأح��د �أي�ضا‬ ‫�شباب الريف احل�سيمي مع ح�سنية اغادير‪ ،‬وال��وداد البي�ضاوي مع‬ ‫املغرب التطواين حامل اللقب‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫صافرة البداية‬

‫دنفر يفرمل كليربز‬ ‫وليكرز ونيكس ينتكسان مجدد ًا‬

‫الأف���ض�ل�ي��ة لأ��ص�ح��اب الأر�� ��ض ال��ذي��ن‬ ‫ح���س�م��وا الأرب� � ��اع ال �ث�لاث��ة الأوىل يف‬ ‫��ص��احل�ه��م ‪ 19-21‬و‪ 24-27‬و‪16-27‬‬ ‫على التوايل‪ ،‬فيما كان الربع الأخري‬ ‫ل�صالح ال�ضيوف ب�ف��ارق �سلة واح��دة‬ ‫‪.17-19‬‬ ‫وق � ��ال م � ��درب ك �ل �ي�برز ف �ي �ن��ي دل‬ ‫نيغرو‪« :‬بكل ب�ساطة مل ن�سجل العديد‬ ‫من الكرات»‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «مادي�سون �سكوير»‬ ‫و�أم��ام ‪ 19033‬متفرجا‪ ،‬مني نيويورك‬ ‫نيك�س بخ�سارته الثانية على التوايل‬ ‫عندما �سقط على �أر��ض��ه �أم��ام �ضيفه‬ ‫بورتالند ترايل باليزرز ‪.105-100‬‬ ‫وه��ي اخل�سارة الثالثة لنيويورك‬ ‫نيك�س ع�ل��ى �أر� �ض��ه وال �ع��ا� �ش��رة يف ‪31‬‬ ‫م �ب��اراة ح�ت��ى الآن ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬فيما‬

‫حقق ال�ضيوف فوزهم ال�ساد�س ع�شر‬ ‫يف ‪ 32‬مباراة هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وح���س��م ال���ض�ي��وف نتيجة امل �ب��اراة‬ ‫يف � �ش��وط �ه��ا الأول ب �ع ��دم ��ا ك �� �س �ب��وا‬ ‫الربعني الأول�ين ‪ 23-30‬و‪ 24-28‬على‬ ‫ال� �ت ��وايل‪ ،‬ق�ب��ل �أن ي�ف��ر���ض ن�ي��وي��ورك‬ ‫�أف�ضلية ن�سبية يف الربعني الأخريين‬ ‫ويك�سبهما ‪ 20-24‬و‪ 27-29‬على التوايل‬ ‫دون �أن يتجنّب اخل�سارة الثانية على‬ ‫ال�ت��وايل بعد الأوىل �أم��ام �ساكرامنتو‬ ‫كينغز ‪ 106-105‬ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫وف ��ر� ��ض جن ��م ن �ي��وي��ورك نيك�س‬ ‫ن�ف���س��ه جن�م��ا ل �ل �م �ب��اراة بت�سجيله ‪45‬‬ ‫نقطة (�أع �ل��ى ن�سبة ل��ه ه��ذا امل��و��س��م)‬ ‫م��ع ‪ 7‬متابعات و‪ 4‬مت��ري��رات حا�سمة‪،‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �ب��دي��ل ج��ي ار ��س�م�ي��ث ‪28‬‬ ‫ن�ق�ط��ة م��ع ‪ 11‬م�ت��اب�ع��ة و‪ 5‬مت��ري��رات‬

‫حا�سمة دون جدوى‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ت�ألق الفرن�سي نيكوال‬ ‫ب��ات��وم ودام �ي��ان ل �ي�لارد والم��ارك��و���س‬ ‫الدريدج وجي جي هيك�سون يف �صفوف‬ ‫الفائز ف�سجل الأول ‪ 26‬نقطة والثاين‬ ‫‪ 21‬والثالث ‪ 19‬والرابع ‪.18‬‬ ‫ومل ت �ك��ن ح� ��ال ل ��و� ��س اجن�ل�ي����س‬ ‫ل�ي�ك��رز �أف �� �ض��ل م��ن ن �ي��وي��ورك نيك�س‬ ‫ومني بخ�سارة على �أر�ضه �أمام �ضيفه‬ ‫فيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز ‪103-99‬‬ ‫ع�ل��ى م�ل�ع��ب «��س�ت�ي�ب�ل��ز ��س�ن�تر» و�أم� ��ام‬ ‫‪ 18997‬متفرجا‪.‬‬ ‫وهي اخل�سارة ال�ـ‪ 16‬لليكرز يف ‪31‬‬ ‫مباراة حتى الآن‪.‬‬ ‫وكعادته ت�ألق النجم كوبي براينت‬ ‫بت�سجيله ‪ 36‬نقطة و�أ� �ض��اف �ستيف‬ ‫نا�ش ‪ 12‬نقطة والعمالق الإ�سباين باو‬

‫التجربة �أك�بر ب��ره��ان‪ ،‬والت�سرع يف �أيّ عمل ك��ان يعني‬ ‫باملنطق الف�شل ال��ذري��ع‪ ،‬ورمب��ا ي�صل الأم��ر �إىل حد الندم‪،‬‬ ‫احلال املا�ضي ينطبق على �أنديتنا املحلية‪ ،‬وحتديدا الفرق‬ ‫امل�ح�ترف��ة ال�ت��ي ب ��د�أت منذ ب��داي��ة ال�ع��ام ت�سجيل الالعبني‬ ‫املحرتفني يف فرتة االنتقاالت ال�شتوية‪� ،‬سواء كان املُتعاقد‬ ‫معه حمليا �أو خارجيا‪ ،‬وهي مدة زمنية حمددة غري قابلة‬ ‫للزيادة‪.‬‬ ‫ا�ستقطاب الالعبني يعني بال�ضرورة �أن يكون احلا�ضر‬ ‫�أف�ضل من املوجود‪ ،‬وق��ادر على ت�شكيل �إ�ضافة نوعية‪ ،‬لكن‬ ‫للأ�سف �أغلب املحرتفني الذين يتم جلبهم ي�ستفيدون ماليا‬ ‫مع �أ ّنهم فقراء فنيا واخلا�سر الأكرب يف هذه املعادلة الأندية‬ ‫وخزينتها الفارغة من الأموال‪.‬‬ ‫�أندية ت�ؤكد يف كل م��رة �أ ّنها تعاين الأم� ّري��ن‪ ،‬وتتط ّلب‬ ‫ال��ر�أف��ة م��ن العبيها بتخفي�ض روات�ب�ه��م �أو ف�سخ عقودهم‬ ‫بالرتا�ضي‪ ،‬وبعد ذلك تبد�أ يف تعزيز ال�صفوف بالعبني من‬ ‫اخلارج وتدفع لهم ما يريدون عن طريق «�شيكات» م�ؤجلة‪.‬‬ ‫م��ا يحدث �أم��ر يف غاية اخل�ط��ورة‪ ،‬وم�ؤ�شر على ت�دنيّ‬ ‫تفكري امل�س�ؤولني يف الأندية وعدم قدرتهم على تطبيق كلمة‬ ‫نف�سر البحث عن �أ�سماء‬ ‫�إدارة باملعنى ال�صحيح‪ ،‬و�إ ّال م��اذا ّ‬ ‫العبني مدة �صالحيتهم انتهت و�أقدامهم مل تالم�س الكرة‬ ‫منذ �أ�شهر عديدة؟!‬ ‫على الأندية �أن تكون حكيمة يف اختيار الالعب الأن�سب‬ ‫من كافة النواحي‪ ،‬فال �ضري من البحث عن العب «مغمور»‬ ‫بال �شهرة ويتمتع ب�إمكانات مقبولة‪ ،‬بدال من �إح�ضار العب‬ ‫�شهري ال ي�ستطيع �إكمال الزمن احلقيقي للمباراة لكرب �سنه‪.‬‬ ‫كافة الأندية ت�سري يف اجت��اه واح��د‪ ،‬ويف النهاية تعرف‬ ‫�أ ّنها �أخط�أت وال تتع ّلم بعد ذلك‪ ،‬بل توا�صل منهجها الثابت‬ ‫�ضاربة بعر�ض احلائط كل التجارب ال�سابقة الفا�شلة‪.‬‬ ‫��س��وق ال�لاع�ب�ين امل�صريني الق رواج ��ا غ�ير طبيعي يف‬ ‫الأردن‪ ،‬وف�ت�ح��ت ال �ف��رق خ �ط��وط م�ف��او��ض��ات م��ع البع�ض‬ ‫م�ستغلني فرتة توقف الن�شاط الكروي هناك ب�سبب «مذبحة‬ ‫بور�سعيد» ال�شهرية‪ ،‬حيث تعاقد العربي مع امل�صري ح�سام‬ ‫�أ�سامة والريموك مع �صالح م�سعد وبات العب الأهلي �سابقا‬ ‫�أحمد بالل قريبا من الوحدات‪ ،‬ورمبا حتمل الأيام املقبلة‬ ‫املزيد‪.‬‬

‫غا�سول ‪ 11‬نقطة‪ ،‬فيما اكتفى دوايت‬ ‫هاوارد بت�سجيل ‪ 7‬نقاط فقط‪.‬‬ ‫� ّأم � � ��ا يف � �ص �ف ��وف ال� �ف ��ائ ��ز ف�ب�رز‬ ‫ج� ��رو ه ��ول �ي ��داي � �ص��اح��ب ‪ 26‬نقطة‬ ‫و‪ 10‬مت��ري��رات حا�سمة واي�ف��ان تورنر‬ ‫�صاحب ‪ 22‬نقطة‪.‬‬ ‫وخ���س��ر وا��ش�ن�ط��ن وي � ��زاردز �أم ��ام‬ ‫�ضيفه داال���س مافريك�س ‪ 103-94‬يف‬ ‫م�ب��اراة ت� أ�ل��ق فيها جن��م الأخ�ي�ر فن�س‬ ‫ك ��ارت ��ر ب�ت���س�ج�ي�ل��ه ‪ 23‬ن �ق �ط��ة‪ ،‬ون �ي��و‬ ‫اورليانز هورنت�س �أمام �ضيفه اتالنتا‬ ‫ه��وك����س ‪ 95-86‬يف م �ب��اراة ت ��أل��ق فيها‬ ‫جو�ش �سميث �صاحب ‪ 23‬نقطة‪.‬‬ ‫وف � ��از دي�ت�روي ��ت ب�ي���س�ت��ون��ز على‬ ‫��س��اك��رام�ن�ت��و ك�ي�ن�غ��ز ‪ 97-103‬بف�ضل‬ ‫‪ 20‬نقطة ل�بران��دون نايت و‪ 18‬نقطة‬ ‫لغريغ مونرو‪.‬‬

‫مورينيو يعيد كاسياس لحراسة مرمى‬ ‫الريال خالل لقاء سوسيداد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك � � ��رت � �ص �ح �ي �ف��ة «�آ� � � ��س»‬ ‫الإ��س�ب��ان�ي��ة �أم ����س الأرب �ع ��اء �أنّ‬ ‫م � ��درب ري � ��ال م ��دري ��د ج��وزي��ه‬ ‫م��وري �ن �ي��و ي �ع �ت��زم �إع� � ��ادة اي�ك��ر‬ ‫ك ��ا� �س �ي ��ا� ��س مل ��وق� �ع ��ه ك �ح��ار���س‬ ‫�أ�سا�سي للفريق خالل مباراته‬ ‫�أمام ريال �سو�سيداد يوم الأحد‬ ‫املقبل �ضمن مباريات الأ�سبوع‬ ‫ال� �ث ��ام ��ن ع �� �ش��ر م� ��ن ب �ط��ول��ة‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫ون� �ق� �ل ��ت ال �� �ص �ح �ي �ف��ة ع��ن‬ ‫م� ��� �ص ��ادر و� �ص �ف �ت �ه��ا ب��امل �ق��رب��ة‬ ‫م��ن مورينيو �أنّ امل��دي��ر الفني‬ ‫الربتغايل قرر �إع��ادة كا�سيا�س‬ ‫�إىل م �ك��ان��ه ك �ح��ار���س �أ��س��ا��س��ي‬ ‫ل�ل�ف��ري��ق‪ ،‬وال ��ذي مل ي�غ��ب عنه‬ ‫م �ن��ذ ‪ 13‬ع ��ام ��ا‪ ،‬ب �ع��د �أن خ��رج‬ ‫من ح�ساباته يف مباراة ماالجا‬ ‫الأخ�ي��رة يف ‪ 22‬ت���ش��ري��ن ث��اين‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف� ��ت امل � �� � �ص� ��ادر �أنّ‬ ‫م��وري �ن �ي��و ي� ��رى �أنّ ا��س�ت�ب�ع��اد‬ ‫كا�سيا�س خالل املباراة املا�ضية‬ ‫ك��ان خطوة جيدة للفت انتباه‬ ‫احلار�س كي ي�ضغط على نف�سه‬ ‫يف ال�ت��دري �ب��ات ب �ه��دف حت�سني‬ ‫م�ستواه‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض � �ح ��ت امل� ��� �ص ��ادر �أنّ‬ ‫م ��وري� �ن� �ي ��و مل ي �ت �� �ش �ك��ك ع�ل��ى‬ ‫الإط �ل�اق يف م �ه��ارة كا�سيا�س‪،‬‬ ‫ل �ك �ن��ه ك � ��ان ي ��ري ��د �أن ي�ب�ع��ث‬ ‫بر�سالة من خالل قرار الإبقاء‬ ‫على كا�سيا�س احتياطيا‪ ،‬ب�أنّه‬ ‫لي�س ه�ن��اك م�ك��ان حم�ج��وز يف‬ ‫ال�ت���ش�ك�ي��ل الأ� �س��ا� �س��ي ل�لاع��ب‬ ‫ب �ع �ي �ن��ه يف ظ� ��ل ف ��ري ��ق م �ل��يء‬ ‫بالنجوم مثل ريال مدريد‪.‬‬ ‫وك � ��ان م��وري �ن �ي��و ق ��د دف��ع‬ ‫ب��احل��ار���س ال �ب��دي��ل �آدان ب��دال‬ ‫م��ن كا�سيا�س يف لقاء ماالجا‪،‬‬ ‫وال� � ��ذي ان �ت �ه��ي ب�ن�ت�ي�ج��ة ‪2-3‬‬ ‫ل�صالح النادي الأندل�سي‪.‬‬ ‫وم� � �ن � ��ذ ه� � � ��ذا احل � �ي ��ن مل‬

‫ثائر م�صطفى‬

‫التسرع أساس‬ ‫الفشل‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أوق � � ��ف دن� �ف ��ر ن��اغ �ت ����س ��س�ل���س�ل��ة‬ ‫االن �ت �� �ص��ارات امل�ت�ت��ال�ي��ة ل�ضيفه لو�س‬ ‫اجن�ل�ي����س ك�ل�ي�برز ع�ن��د ‪ 17‬و�أحل ��ق به‬ ‫اخل�سارة ال�سابعة ه��ذا املو�سم عندما‬ ‫ت �غ � ّل��ب ع�ل�ي��ه ‪� 78-92‬أول م ��ن �أم ����س‬ ‫الثالثاء يف دوري كرة ال�سلة الأمريكي‬ ‫للمحرتفني‪.‬‬ ‫على ملعب «بب�سي �سنرت» يف دنفر‬ ‫و�أم � ��ام ‪ 19155‬م�ت�ف��رج��ا‪ ،‬م�ن��ي ل��و���س‬ ‫اجن�ل�ي����س ك �ل �ي�برز ب�خ���س��ارت��ه الأوىل‬ ‫منذ �سقوطه �أمام �ضيفه نيو اورليانز‬ ‫ه��ورن �ت ����س ‪ 105-98‬يف ‪ 26‬ت���ش��ري��ن‬ ‫الثاين املا�ضي وكانت الرابعة له على‬ ‫التوايل بعد خ�سارتيه �أم��ام م�ضيفيه‬ ‫اوك�ل�اه��وم��ا ��س�ي�ت��ي ث��ان��در ‪117-111‬‬ ‫بعد التمديد وبروكلني نت�س ‪86-76‬‬ ‫وم�ضيفه اتالنتا هوك�س ‪.104-93‬‬ ‫وكان كليربز �أ�صبح الأحد املا�ضي‬ ‫ثالث فريق يف تاريخ الدوري الأمريكي‬ ‫للمحرتفني يحقق ‪ 16‬ف��وزا متتاليا‬ ‫دون خ���س��ارة يف �شهر واح��د وحت��دي��دا‬ ‫ك��ان��ون الأول‪ .‬ووحدهما اجل��ار لو�س‬ ‫اجنلي�س ل�ي�ك��رز م��و��س��م ‪1972-1971‬‬ ‫و�سان انطونيو �سبريز مو�سم ‪-1995‬‬ ‫‪ 1996‬ح�ق�ق��ا ��س��اب�ق��ا ه ��ذا الإجن � ��از يف‬ ‫ال�شهر ذاته‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أنّ � �س �ل �� �س �ل��ة االن� �ت� ��� �ص ��ارات‬ ‫امل�ت�ت��ال�ي��ة ل�ك�ل�ي�برز ك��ان��ت الأط � ��ول يف‬ ‫ال��دوري منذ �إجناز بو�سطن �سلتيك�س‬ ‫الذي حقق ‪ 19‬فوزا متتاليا يف الفرتة‬ ‫من ‪ 15‬ت�شرين الثاين �إىل ‪ 23‬كانون‬ ‫الأول ‪.2008‬‬ ‫وي��دي��ن دنفر ناغت�س ال��ذي حقق‬ ‫ان�ت���ص��اره ال�ث��ال��ث يف امل �ب��اري��ات الأرب��ع‬ ‫الأخ�ي�رة‪ ،‬بفوزه �إىل الإي�ط��ايل دانيلو‬ ‫غ��ال�ي�ن��اري ال��ذي �سجل ‪ 17‬نقطة مع‬ ‫‪ 6‬متابعات‪ ،‬و�أ��ض��اف كينيث فاريد ‪14‬‬ ‫نقطة م��ع ‪ 11‬متابعة‪ ،‬وان ��دري ميلر‬ ‫‪ 12‬نقطة و‪ 12‬متريرة حا�سمة واندري‬ ‫اي� �غ ��وداال ‪ 12‬ن�ق�ط��ة و‪ 7‬م�ت��اب�ع��ات و‪8‬‬ ‫متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬مل ي�ن�ج��ح �أيّ الع��ب‬ ‫يف �صفوف ل��و���س اجنلي�س كليربز يف‬ ‫ّ‬ ‫تخطي حاجز ‪ 12‬نقطة التي �سجلها‬ ‫كل من باليك غريفن والبديل اريك‬ ‫بليد�سوي‪.‬‬ ‫وف�شل ل��و���س اجنلي�س كليربز يف‬ ‫التقدم بعد ال��رب��ع الأول‪ ،‬حيث دان��ت‬

‫‪21‬‬

‫السفاح يحصل على فرصة‬ ‫أخرى يف هجوم العراق‬ ‫الدوحة ‪ -‬رويرتز‬ ‫رمب��ا ت�ضع م�شاركة يون�س حممود مع العراق يف ك�أ�س‬ ‫اخلليج لكرة القدم بالبحرين م�ستقبله مع منتخب بالده‬ ‫على امل�ح��ك بعدما �أع�ل��ن امل��درب حكيم �شاكر �أنّ «ال�سفاح»‬ ‫�سيح�صل على مكان يف الت�شكيلة الأ�سا�سية «من �أجل �أن يثبت‬ ‫نف�سه من جديد‪».‬‬ ‫وع��اد يون�س البالغ م��ن العمر ‪ 29‬عاما لقيادة العراق‬ ‫بعدما رح��ل امل��درب ال�برازي�ل��ي زي�ك��و ال��ذي ت�سبب اخل�لاف‬ ‫بينهما يف ابتعاده عن ت�صفيات ك�أ�س العامل يف الن�صف الثاين‬ ‫من ‪.2012‬‬ ‫ويلعب ي��ون����س‪ ،‬ال��ذي ق��اد ال �ع��راق لإجن ��از ف��اج��أ العامل‬ ‫بفوزه بك�أ�س �آ�سيا ‪ ،2007‬بينما كان البلد منغم�سا يف معارك‬ ‫طائفية و�صراعات �سيا�سية‪ ،‬مع الوكرة القطري هذا املو�سم‬ ‫بعدما ت�ألق ل�سنوات مع الغرافة‪.‬‬ ‫وت ��راج ��ع ي��ون����س وال ��وك ��رة ب�ع��د ب��داي��ة رائ �ع��ة يف دوري‬ ‫جنوم قطر وا�ستبعده زيكو من الت�شكيلة التي خ�سرت �أمام‬ ‫�أ�سرتاليا وهزمت الأردن يف ت�صفيات ك�أ�س العامل يف ت�شرين‬ ‫الأول والثاين على الرتتيب‪ ،‬لكن الرحيل املفاجئ للمدرب‬ ‫الربازيلي امل�شهور وتعيني �شاكر مدرب منتخب ال�شباب �سمح‬ ‫لأف�ضل العب يف ك�أ�س �آ�سيا ‪ 2007‬بالعودة للفريق‪.‬‬ ‫وقال �شاكر الذي قاد منتخب ال�شباب العراقي للمباراة‬ ‫النهائية يف ك�أ�س �آ�سيا لهذه الفئة العمرية يف نهاية ‪،2012‬‬ ‫حيث خ�سر �أم��ام كوريا اجلنوبية يف ت�شرين الثاين لو�سائل‬ ‫�إع�ل�ام ع��راق�ي��ة �أ ّن ��ه «مقتنع بجميع الأ� �س �م��اء ال�ت��ي دع��اه��ا‬ ‫للم�شاركة يف بطولة اخلليج‪».‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أ ّن��ه �سيدفع بيون�س �أ�سا�سيا يف البطولة «من‬ ‫�أجل �أن يثبت نف�سه من جديد لل�شارع الريا�ضي لأنه مقتنع‬ ‫مب�ستواه‪».‬‬ ‫وليون�س ال��ذي ت��وج هدافا ل�ل��دوري القطري يف �سنوات‬ ‫ت�ألقه مع الغرافة هدف وحيد يف ك�أ�س اخلليج يف ‪ 2009‬حني‬ ‫خ��رج ال �ع��راق م��ن ال ��دور الأول يف م�سقط وي��رغ��ب الآن يف‬ ‫تقدمي م�ستوى يليق با�سمه‪.‬‬ ‫وق ��ال ي��ون����س يف ت���ص��ري�ح��ات ��ص�ح�ف�ي��ة‪« :‬امل �� �ش��ارك��ة مع‬ ‫املنتخب العراقي يف بطولة خليجي ‪ 21‬متثّل فر�صة لإثبات‬ ‫اجلدارة من جديد مع املنتخب الذي غادرته مكرها ب�سبب‬ ‫املدرب ال�سابق زيكو الذي كان يغار من �شعبيتي‪».‬‬

‫الدوري املصري ينطلق‬ ‫يف ‪ 2‬شباط بنظام املجموعتني‬

‫كا�سيا�س يعود �أ�سا�سيا بعدما جل�س ملرة واحدة على دكة البدالء منذ ‪ 12‬عام‬

‫ت�ت��وق��ف ال���ص�ح��اف��ة امل��دري��دي��ة‬ ‫ع ��ن �� �ش ��نّ ح� ��رب ع �ل��ى امل� ��درب‬ ‫ال�ب�رت� �غ ��ايل‪ ،‬يف ال ��وق ��ت ال ��ذي‬ ‫ت�ع�ج��ب ال �ك �ث�ير م��ن م���ش��اه�ير‬ ‫كرة القدم يف �إ�سبانيا من هذا‬ ‫الأمر‪ ،‬خا�صة �أنّ مورينيو قال‬ ‫�أنّ احلار�س البديل كان �أف�ضل‬ ‫م ��ن ك��ا� �س �ي��ا���س يف ال �ت��دري �ب��ات‬

‫وه��و الأم��ر ال��ذي مل يظهر يف‬ ‫امل� �ب ��اراة‪ .‬وك ��ان ك��ا��س�ي��ا���س �أ ّك ��د‬ ‫ب� � أ� ّن ��ه ي�ع�م��ل م��ن �أج� ��ل ال �ع��ودة‬ ‫للت�شكيل الأ� �س��ا� �س��ي للفريق‪،‬‬ ‫وق� ��ال ك��ا� �س �ي��ا���س ع �ق��ب امل ��ران‬ ‫لل�صحفيني‪�« :‬أت��درب من �أجل‬ ‫ه ��ذا الأم � ��ر وا� �س �ت �ع��ادة ال�ل�ع��ب‬ ‫�أ��س��ا��س�ي��ا م��رة �أخ� ��رى‪ ،‬ه��ذا هو‬

‫هديف حاليا»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف احل� ��ار�� ��س‪�« :‬أن� ��ا‬ ‫علي �أن‬ ‫يف حالة ج�ي��دة‪ ،‬ولكن ّ‬ ‫�أح��� ّ�س��ن م��ن م�ستواي ك��ل ي��وم‪،‬‬ ‫علي التعلم من‬ ‫ل�ستُ �آلة ولكن ّ‬ ‫�أخطائي»‪.‬‬ ‫و�أ�شار كا�سيا�س �إىل �أنّ قرار‬ ‫�إ�شراكه من عدمه يف �أيّ حال‬

‫يعود للجهاز الفني حتت قيادة‬ ‫الربتغايل جوزيه مورينيو‪.‬‬ ‫و�أردف ق ��ائ ��د ال �ف ��ري ��ق‪:‬‬ ‫«م ��ا ي�ه��م ه��و �أن ي �ق��رر امل ��درب‬ ‫ال�ت���ش�ك�ي��ل الأم � �ث� ��ل‪�� ،‬ص��دي�ق��ي‬ ‫�أن�ط��ون�ي��و �آدان ك��ان ع�ل��ى ق��در‬ ‫امل�س�ؤولية حينما لعب»‪.‬‬ ‫و�أو� � � �ض� � ��ح ك ��ا� �س �ي ��ا� ��س �أنّ‬

‫اجلهاز الفني خالل التدريبات‬ ‫ال يعطي تلميحات ح��ول من‬ ‫�سيكون �أ�سا�سيا‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّه‬ ‫مل يفقد ج��وع الأل �ق��اب‪ ،‬حيث‬ ‫�أ�� �ض ��اف‪« :‬ل �ق��د ح�ق�ق��ت �أ� �ش �ي��اء‬ ‫ك �ب�يرة و�أرغ � ��ب يف اال��س�ت�م��رار‬ ‫بتحقيقها‪ ،‬امل�ه��م ه��و ا�ستمرار‬ ‫هذه الرغبة»‪.‬‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن االحتاد امل�صري لكرة القدم �أول من �أم�س الثالثاء‬ ‫عقب اجتماع مبندوبي الأندية عن انطالق الدوري يف الثاين‬ ‫من �شباط املقبل بنظام املجموعتني‪.‬‬ ‫و��ض� ّم��ت املجموعة الأوىل الأه �ل��ي و�إن �ب��ي ووادي دجلة‬ ‫وم�صر املقا�صة و�سموحة واجلونة والإنتاج احلربي واحتاد‬ ‫ال�شرطة واالحتاد ال�سكندري‪.‬‬ ‫� ّأم� ��ا ال�ث��ان�ي��ة ف���ض� ّم��ت ال��زم��ال��ك والإ� �س �م��اع �ي �ل��ي وغ��زل‬ ‫املحلة وبرتوجيت وتليفونات بني �سويف وطالئع اجلي�ش‬ ‫واملقاولون العرب وحر�س احلدود والداخلية‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ دوري املجموعتني يعتربه االحتاد امل�صري حال‬ ‫�سحريا نظرا ل�ضيق الوقت املتبقي من املو�سم بعد ت�أجيل‬ ‫انطالقته �أكرث من مرة‪.‬‬ ‫وكان رئي�س االحتاد امل�صري جمال عالم �أعلن الأحد �أنّ‬ ‫الدوري �سينطلق �أول �شباط من الأ�سبوع الثامن بعد توقف‬ ‫وت�أجيل طويل ب�سبب الأحداث يف البالد‪.‬‬ ‫اتخذ القرار بناء على اجتماع بني وزير الداخلية ورئي�س‬ ‫احتاد الكرة ورائد زهر الدين وكيل جلنة ال�شباب يف جمل�س‬ ‫ال���ش��وري �أم ����س‪ ،‬وذل ��ك بعد �أن مت ال�ت��أج�ي��ل �أك�ث�ر م��ن مرة‬ ‫ب�سبب رف�ض الرتا�س الأهلي عودة امل�سابقة �إ ّال بعد احل�صول‬ ‫على حقوق ال�شهداء و�صدور حكم نهائي يف ق�ضية مذبحة‬ ‫بور�سعيد املتوقع ��ص��دور احلكم فيها نهاية ك��ان��ون الثاين‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ ال �ن �� �ش��اط ال��ري��ا� �ض��ي امل �� �ص��ري م�ت�ج�م��د منذ‬ ‫الأول من �شباط الفائت ب�سبب حادثة بور�سعيد التي ذهب‬ ‫�ضحيتها ‪ 74‬من م�شجعي الأهلي بعد مباراة امل�صري والأهلي‬ ‫يف الدوري املحلي‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫ك�أ�س اخلليج‬

‫منتخب اليمن يبحث عن فوزه األول‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خ��ا���ض امل �ن �ت �خ��ب ال �ي �م �ن��ي ل�ك��رة‬ ‫القدم خم�س م�شاركات عجاف يف دورة‬ ‫ك�أ�س اخلليج العربي بدءا من الدورة‬ ‫ال���س��اد��س��ة ع���ش��رة يف ال�ك��وي��ت و��ص��وال‬ ‫�إىل الن�سخة التي ا�ست�ضافها يف عدن‬ ‫�أواخر عام ‪ ،2010‬ومل يحقق فيها �أيّ‬ ‫نتيجة �إيجابية‪ ،‬ال بل مل يغادر ذيل‬ ‫الرتتيب عدا مرة واحدة‪.‬‬ ‫وي��أم��ل منتخب اليمن �أن تكون‬ ‫م�شاركته يف «خليجي ‪ »21‬يف البحرين‬ ‫م��ن ‪� 5‬إىل ‪ 18‬اجل ��اري خمتلفة و�أن‬ ‫ي�ح�ق��ق ف� ��وزه الأول‪ ،‬ح �ي��ث �أوق �ع �ت��ه‬ ‫القرعة يف جمموعة �صعبة �إىل جانب‬ ‫منتخبات متمر�سة يف ه��ذه البطولة‬ ‫�أح ��رزت جمتمعة ‪ 16‬لقبا حتى الآن‬ ‫وه��ي منتخبات الكويت (‪ 10‬أ�ل�ق��اب)‬ ‫وال�سعودية (‪ )3‬والعراق (‪.)3‬‬ ‫و� �س �ي �� �س �ت �ه� ّ�ل امل �ن �ت �خ��ب ال�ي�م�ن��ي‬ ‫م �� �ش ��واره يف ال � � ��دورة ب �ل �ق��اء ن�ظ�يره‬ ‫الكويتي حامل اللقب يف ‪ 6‬اجلاري‪.‬‬ ‫وتبدو مهمة «ا ألح�م��ر اليماين»‬ ‫�صعبة ل�ل�غ��اي��ة م��ع �أب �ط��ال البطولة‬ ‫اخل �ل �ي �ج �ي��ة الأ� �ش �ه ��ر ع �ل��ى م���س�ت��وى‬ ‫الأق� �ل� �ي ��م‪ ،‬ك� ��ون ن �ت��ائ �ج��ه وم �� �س �ت��وى‬ ‫�إع ��داده لي�سا مب�ستوى الطموح‪ ،‬وال‬ ‫املقارنة مع منتخبات لها تاريخ عريق‬ ‫و�إجنازات م�شرفة يف البطولة‪.‬‬ ‫فلم يحقق منتخب اليمن �أيّ فوز‬ ‫يف البطولة‪ ،‬واكتفى بثالث نقاط من‬ ‫ثالثة ت�ع��ادالت يف خم�س م�شاركات‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 12‬خ�سارة‪.‬‬ ‫وت� � � أ�ت � ��ي امل� ��� �ش ��ارك ��ة ال �� �س��اد� �س��ة‬ ‫للمنتخب اليمني بعد ظروف �صعبة‬ ‫م � ّر بها اليمن �أ ّث ��رت �سلبا على �أداء‬ ‫ال�ل�اع �ب�ي�ن وف �ت��رة الإع � � � ��داد‪� ،‬إذ مل‬ ‫يتعاقد احت��اد ك��رة ال�ق��دم م��ع امل��درب‬ ‫الأجنبي البلجيكي ت��وم جوليانو�س‬ ‫�إ ّال ق �ب��ل ن �ح��و � �ش �ه��ري��ن م ��ن م��وع��د‬ ‫ال �ب �ط��ول��ة‪ ،‬ف �خ��ا���ض م �ع��ه م�ع���س�ك��را‬ ‫داخليا ق�صريا �أتبعه مبع�سكر خارجي‬ ‫ب��ال �ق��اه��رة‪� ،‬أج � ��رى خ �ل�ال امل�ع���س�ك��ر‬ ‫الأخري لقاءات ودية مع فرق م�صرية‬ ‫خ�سر جميعها‪.‬‬ ‫ت �ل � ّق��ى امل �ن �ت �خ��ب ال �ي �م �ن��ي ع���ش��ر‬ ‫خ �� �س��ائ��ر دف �ع��ة واح� � ��دة يف ال �ق��اه��رة‬ ‫والدوحة والأردن يف املباريات الودية‪،‬‬

‫منتخب اليمن‬

‫ث��م يف الكويت يف بطولة غ��رب �آ�سيا‬ ‫الأخرية‪ ،‬منذ ت�س ّلم املدرب البلجيكي‬ ‫م�ه� ّم�ت��ه‪ ،‬و�أرج ��ع حم�ل�ل��ون ريا�ضيون‬ ‫ت �ل��ك ال �ه ��زائ ��م �إىل اع �ت �م��اد امل� ��درب‬ ‫على خطة دفاعية ط ّبقها يف جميع‬ ‫امل�ب��اري��ات التجريبية ويف دورة غرب‬ ‫�آ�سيا‪.‬‬ ‫خ �� �س��ر م �ن �ت �خ��ب ال �ي �م��ن ب �ق �ي��ادة‬ ‫جوليانو�س �أمام لبنان ‪ ،2-1‬والإمارات‬ ‫�صفر‪ 2-‬و‪ ،3-1‬يف الدوحة‪ ،‬و�أمام فرق‬ ‫الزمالك واجلونة والداخلية امل�صرية‬

‫بنتيجة واح��دة �صفر‪ ،1-‬ثم يف دورة‬ ‫غرب �آ�سيا �أمام البحرين وال�سعودية‬ ‫�صفر‪ ،1-‬و�أمام �إيران ‪.2-1‬‬ ‫و�أع �ت�ب�ر ج��ول�ي��ان��و���س �أنّ ه��دف��ه‬ ‫يف بطولة خليجي ‪« 21‬حتقيق نتائج‬ ‫ت �ف��وق ن�ت��ائ��ج امل�ن�ت�خ��ب يف م�شاركاته‬ ‫ال �� �س��اب �ق��ة يف ال �ب �ط��ول��ة»‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا‪:‬‬ ‫«�س�أعمل على حتقيق فوز واحد على‬ ‫الأقل يف امل�شاركة اخلليجية املقبلة يف‬ ‫البحرين حتى نبعد املنتخب اليمني‬ ‫من عقدة النقطة التي بحوزته حتى‬

‫اللحظة يف م�شاركاته املا�ضية»‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أ ّنه «اختار نهج الأ�سلوب‬ ‫الدفاعي يف خليجي ‪ 21‬باملنامة كونه‬ ‫الأن�سب للمنتخب اليمني املتوا�ضع‪،‬‬ ‫والذي ال ميتلك �أدوات �أخرى تنا�سب‬ ‫�إم �ك��ان �ي��ات امل�ن�ت�خ�ب��ات الأخ� ��رى التي‬ ‫�سيلعب �أمامها»‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ قائمة املنتخب اليمني‬ ‫يف البطولة ت�ضم ال�لاع�ب�ين‪� :‬سعود‬ ‫ال� ��� �س ��وداع ��ي‪ ،‬ك �م �ي��ل حم �م��د‪ ،‬أ�ح �م��د‬ ‫ع �ب ��د ال � ��واح � ��د‪ ،‬ح � �م� ��ادة ال� ��زب �ي�ري‪،‬‬

‫وح �ي��د اخل� �ي ��اط‪� ،‬أح �م��د ال �ظ��اه��ري‪،‬‬ ‫م�ن���ص��ر ب��اح��اج‪ ،‬خ��ال��د ب�ل�ع�ي��د‪�� ،‬س��امل‬ ‫ع��و���ض ��س�ع�ي��د‪ ،‬أ�ك � ��رم ال � � ��ورايف‪ ،‬عبد‬ ‫ال�ع��زي��ز اجل�م��اع��ي‪ ،‬حم�م��د ب��اروي����س‪،‬‬ ‫حممد بق�شان‪ ،‬حممد عيا�ش‪� ،‬صدام‬ ‫اخل � � � � ��والين‪ ،‬حم� �م ��د ع � �م� ��ر‪ ،‬م��دي��ر‬ ‫الرداعي‪ ،‬ناطق راجح‪ ،‬جنيب احلداد‪،‬‬ ‫حم�م��د ال �ع �ب �ي��دي‪� ،‬أمي ��ن ال �ه��اج��ري‪،‬‬ ‫��ص�لاح ال��زري�ق��ي‪ ،‬ت��ام��ر حن�ش‪ ،‬معتز‬ ‫قائد‪� ،‬أك��رم ال�صلوي‪ ،‬ع�صام ال��ورايف‪،‬‬ ‫�أ�سامة عنرب و�سليمان العديني‪.‬‬

‫الفوز غائب عن اليمن‬ ‫مل يحقق منتخب اليمن �أيّ فوز‬ ‫يف م�شاركاته اخلم�س ال�سابقة حتى‬ ‫الآن‪ ،‬ففي «خليجي ‪ »16‬يف الكويت‬ ‫بنظام املرحلة الواحدة انتزع التعادل‬ ‫يف مباراته الأوىل من عمان ‪ ،1-1‬قبل‬ ‫�أن ي�ش ّكل ج�سرا للمنتخبات الأخرى‬ ‫فخ�سر أ�م��ام البحرين ‪ 5-1‬والكويت‬ ‫�صفر‪ 4-‬وقطر �صفر‪ 3-‬وال�سعودية‬ ‫�صفر‪ 2-‬والإمارات �صفر‪.3-‬‬ ‫ويف «خ�ل�ي�ج��ي ‪ »17‬يف ال��دوح��ة‪،‬‬

‫حقق منتخب اليمن �أي�ضا التعادل يف‬ ‫مباراته الأوىل مع نظريه البحريني‬ ‫‪ ،1-1‬ثم خ�سر �أمام ال�سعودية �صفر‪2-‬‬ ‫والكويت �صفر‪.3-‬‬ ‫ويف «خ�ل�ي�ج��ي ‪ »18‬يف �أب ��و ظبي‪،‬‬ ‫ك��ان��ت نقطته ال��وح�ي��دة م��ن مباراته‬ ‫الأوىل �أي�ضا بتعادله مع الكويت ‪،1-1‬‬ ‫قبل �أن يخ�سر �أم��ام الإم��ارات وعمان‬ ‫بنتيجة واح��دة ‪ّ � ،2-1‬أم��ا يف «خليجي‬ ‫‪ »19‬يف عمان‪ ،‬فخ�سر املنتخب اليمني‬ ‫مبارياته الثالث �أم��ام البحرين ‪3-1‬‬ ‫وال�سعودية �صفر‪ 6-‬وقطر ‪.2-1‬‬ ‫ويف الن�سخة املا�ضية على �أر�ضه‬ ‫يف عدن‪ ،‬خ�سر اليمن �أي�ضا مبارياته‬ ‫الثالث يف الدور الأول �أمام ال�سعودية‬ ‫�صفر‪ 4-‬وقطر ‪ 2-1‬والكويت �صفر‪-‬‬ ‫‪.3‬‬ ‫اليمن يف �سطور‬ ‫امل �� �س��اح��ة‪ 536689 :‬ك�ل��م م��رب��ع‪،‬‬ ‫عدد ال�سكان‪ :‬نحو ‪ 24‬مليون ن�سمة‪،‬‬ ‫العا�صمة‪� :‬صنعاء‪.‬‬ ‫عدد الالعبني‪ :‬نحو ‪ 7500‬العب‪،‬‬ ‫الأل � � ��وان‪ :‬ف��ان�ي�ل��ة ح �م��راء و� �س��روال‬ ‫�أبي�ض وجوارب �سوداء‪.‬‬ ‫ي���ش��ارك منتخب اليمن يف دورة‬ ‫ك� � أ�� ��س اخل �ل �ي��ج ل �ك��رة ال� �ق ��دم ل�ل�م��رة‬ ‫ال�ساد�سة بعد «خليجي ‪ »16‬يف الكويت‬ ‫عام ‪ 2003‬و»خليجي ‪ »17‬يف قطر عام‬ ‫‪ 2004‬و»خليجي ‪ »18‬يف ا إلم��ارات عام‬ ‫‪ 2007‬و»خ�ل�ي�ج��ي ‪ »19‬يف ع �م��ان ع��ام‬ ‫‪ 2009‬و»خليجي ‪ »20‬يف عدن‪.‬‬ ‫مدربو اليمن‬ ‫يف الدورات ال�سابقة‬ ‫يف ما يلي �أ�سماء املدربني الذين‬ ‫�أ� �ش��رف��وا ع�ل��ى منتخب ال�ي�م��ن لكرة‬ ‫القدم يف الدورات ال�سابقة‪:‬‬ ‫خليجي ‪ 16‬يف الكويت‪ :‬ال�صربي‬ ‫ميالن زيفادينوفيت�ش‪.‬‬ ‫خليجي ‪ 17‬يف قطر‪ :‬اجلزائري‬ ‫رابح �سعدان‪.‬‬ ‫خليجي ‪ 18‬يف الإمارات‪ :‬امل�صري‬ ‫حم�سن �صالح‪.‬‬ ‫خ�ل�ي�ج��ي ‪ 19‬يف ع �م��ان‪ :‬امل���ص��ري‬ ‫حم�سن �صالح‪.‬‬ ‫خليجي ‪ 20‬يف ع ��دن‪ :‬ال�ك��روات��ي‬ ‫�سرتي�شكو يوري�سيت�ش‪.‬‬ ‫خ� �ل� �ي� �ج ��ي ‪ 21‬يف ال� �ب� �ح ��ري ��ن‪:‬‬ ‫البلجيكي توم جوليانو�س‪.‬‬

‫العراق يأمل بلقب رابع يف ظروف معقدة‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مل يتو ّقع املنتخب العراقي‬ ‫لكرة القدم �أن يدخل مناف�سات‬ ‫ب�ط��ول��ة ك ��أ���س اخل�ل�ي��ج احل��ادي��ة‬ ‫وال �ع �� �ش��ري��ن يف امل �ن��ام��ة م ��ن ‪5‬‬ ‫�إىل ‪ 18‬اجل � ��اري‪ ،‬وه ��و ي��واج��ه‬ ‫ظ��روف�اً معقدة و�صعبة بعد �أن‬ ‫كان يتط ّلع �إىل لقب رابع فيها‪،‬‬ ‫وال �ت��ي اع �ت��اد �أن ي��دخ�ل�ه��ا بقوة‬ ‫وب��روح االنت�صارات حتى �أ�صبح‬ ‫واحداً من �أبرز عوامل �إثارتها‪.‬‬ ‫يخو�ض املنتخب العراقي‬ ‫غ�م��ار م�ن��اف���س��ات «خ�ل�ي�ج��ي ‪»21‬‬ ‫��ض�م��ن امل�ج�م��وع��ة ال�ث��ان�ي��ة �إىل‬ ‫جانب منتخبات الكويت حامل‬ ‫اللقب وال�سعودية واليمن‪.‬‬ ‫ت�ت�م�ح��ور م���ش��اك��ل املنتخب‬ ‫ال�ع��راق��ي ه��ذه ال �ف�ترة ب��ال�ف��راغ‬ ‫التدريبي الذي تركه الربازيلي‬ ‫زي� �ك ��و ع �ن ��دم ��ا ت � ��رك م�ن���ص�ب��ه‬ ‫م��د ّرب�اً لأ�سود الرافدين ب�سبب‬ ‫م�لاب �� �س��ات م��ال �ي��ة م��ع االحت ��اد‬ ‫ال �ع��راق��ي‪ ،‬م��ا �أدى �إىل ارت�ب��اك‬ ‫ال �ب�رن� ��ام� ��ج الإع� � � � � ��دادي ل�ي����س‬ ‫لبطولة اخلليج وح�سب‪ ،‬و� مّإن��ا‬ ‫مل �� �س�ي�رة ال � �ع� ��راق يف ت���ص�ف�ي��ات‬ ‫م��ون��دي��ال ال�برازي��ل ‪� ،2014‬إىل‬ ‫ج��ان��ب ث ��ورة ال�ت�غ�ي�ير اجل ��ذري‬ ‫املفاجئ وال�سريع التي �أحدثها‬ ‫زي�ك��و وت��رك منتخبه يف دوام��ة‬ ‫اال�ستبعاد الق�سري لعدد كبري‬ ‫من عنا�صره وا�ستقطاب عنا�صر‬ ‫ب��دي �ل��ة مل ي �ق��و ع��وده��ا ب �ع��د يف‬ ‫املحافل والبطوالت اخلارجية‪.‬‬ ‫وم��ا زاد م��ن �أزم ��ة اجلانب‬ ‫الفني للمنتخب العراقي‪ ،‬عدم‬ ‫إ�م �ك��ان �ي��ة ح���س��م ه��وي��ة اجل �ه��از‬ ‫ال �ت��دري �ب��ي م �ن��ذ وق� ��ت م �ب � ّك��ر‪،‬‬ ‫ف ��أرغ��م االحت� ��اد ال �ع��راق��ي بعد‬ ‫ذل ��ك بتكليف م � ��د ِّرب منتخب‬ ‫ال �� �ش �ب��اب و� �ص �ي��ف �آ� �س �ي��ا حكيم‬ ‫�شاكر ملَه ّمة قيادة منتخب بالده‬ ‫يف بطولة غ��رب آ���س�ي��ا الأخ�ي�رة‬ ‫يف الكويت بعد �أن كانت َمه ّمته‬ ‫تقت�صر على م�ب��اراة و ّدي��ة أ�م��ام‬ ‫البحرين‪ ،‬ثم الحقاً يف «خليجي‬ ‫‪ »21‬ب�سبب تفاقم �أزمة زيكو مع‬ ‫االحتاد‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س بعثة املنتخب‬ ‫ال� �ع ��راق ��ي �إىل «خ �ل �ي �ج��ي ‪»21‬‬ ‫ونائب رئي�س االحت��اد العراقي‬ ‫ع �ب��د اخل ��ال ��ق م���س�ع��ود ل��وك��ال��ة‬ ‫ال�صحافة الفرن�سية‪« :‬كنّا ن�أمل‬ ‫�أن نخو�ض مناف�سات البطولة‬ ‫بظروف �أف�ضل وبا�ستقرار فني‪،‬‬

‫املنتخب العراقي يواجه الظروف ال�صعبة خالل البطولة‬

‫ل �ك��ن م��ا ح���ص��ل خ�ل�ال ال �ف�ترة‬ ‫املا�ضية م��ع امل ��د ّرب زيكو ال��ذي‬ ‫ترك من�صبه على نحو مفاجئ‬ ‫م�ت�ن��ّ��ص� ً‬ ‫لا م��ن ال�ت��زام��ات��ه جعل‬ ‫املنتخب يواجه �إرباكاً يف م�سرية‬ ‫الإعداد»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف‪« :‬ك � ّن��ا ن �ع � ّول على‬ ‫بطولة غرب �آ�سيا لرفع م�ستوى‬ ‫ال �ت �ح �� �ض�ي�ر و�أن ت� �ك ��ون ه ��ذه‬ ‫امل�سابقة الإقليمية فر�صة ج ّيدة‬ ‫ل�سري ا�ستعداداتنا خلليجي ‪،21‬‬ ‫لكن م�شاكلنا توا�صلت يف غرب‬ ‫�آ�سيا و�إن ك��ان��ت مفيدة لظهور‬ ‫عدد كبري من الالعبني ال�شباب‬ ‫وت�أقلمهم م��ع ب��اق��ي الالعبني‬ ‫وهم يكت�سبون جتربة البطوالت‬ ‫و�أج� ��وائ � �ه� ��ا»‪ ،‬واع� �ت�ب�ر م���س�ع��ود‬ ‫�أنّ م�ن�ت�خ��ب ب�ل��اده «� �س �ي��واج��ه‬

‫م�صاعب �أك�ب�ر يف خليجي ‪،21‬‬ ‫حيث تتّجه �أن�ظ��ار اجلميع �إىل‬ ‫اللقب ال��ذي مي� ّث��ل خ�صو�صية‬ ‫للمنطقة‪ ،‬وك��ذل��ك للمنتخب‬ ‫العراقي الذي يبحث عن اللقب‬ ‫ال ��راب ��ع و� �س��ط ظ� ��روف م�ع� ّق��دة‬ ‫ن�أمل �أن جنتازها‪ ،‬خ�صو�صاً �أنّ‬ ‫املنتخب يجد نف�سه �أح�ي��ان�اً يف‬ ‫قلب امل�صاعب»‪.‬‬ ‫وتابع‪�« :‬أعتقد ب�أنّ املنتخب‬ ‫ورغ ��م ه��ذه ال �ظ��روف ال�صعبة‬ ‫��س�ي��دخ��ل ال �ب �ط��ول��ة ب��ا��س�ت�ق��رار‬ ‫نف�سي بعيداً عن ال�ضغط الذي‬ ‫كان يواجهه يف الفرتة املا�ضية‪،‬‬ ‫ف ��امل ��د ِّرب ح�ك�ي��م ��ش��اك��ر ميتلك‬ ‫ع�ل�اق ��ة ط �ي �ب��ة م ��ع ال�لاع �ب�ين‬ ‫و�أ�� �ش ��رف ع �ل��ى ت��دري��ب الق�سم‬ ‫ا ألك � �ب� ��ر م �ن �ه ��م م � ��ع م �ن �ت �خ��ب‬

‫ال�شباب وا�ستفاد من دورة غرب‬ ‫�آ� �س �ي ��ا‪ ،‬ون� ��أم ��ل �أن ي��ذه��ب مع‬ ‫املنتخب �إىل أ�ب�ع��د م��ا ميكن يف‬ ‫البطولة»‪.‬‬ ‫ي� ��� �ش ��ار �إىل �أنّ امل �ن �ت �خ��ب‬ ‫ال �ع��راق��ي ح �ق��ق امل��رك��ز ال �ث��اين‬ ‫يف ب �ط��ول��ة غ � ��رب �آ�� �س� �ي ��ا ال �ت��ي‬ ‫ا��س�ت���ض��اف��ت ال �ك��وي��ت ن�سختها‬ ‫ال�سابعة ال�شهر امل��ا��ض��ي ولعب‬ ‫فيها �ضمن امل�ج�م��وع��ة الثالثة‬ ‫�إىل جانب الأردن و�سوريا‪ ،‬ففي‬ ‫ال� ��دور الأول ف ��از ع�ل��ى الأردن‬ ‫‪ ،0-1‬ثم تعادل �أمام �سوريا ‪،1-1‬‬ ‫ويف ن�صف النهائي تغ ّلب على‬ ‫�سلطنة عمان ‪ ،0-2‬ويف املباراة‬ ‫النهائية واجه املنتخب ال�سوري‬ ‫وتعادل معه يف الوقتني الأ�صلي‬ ‫والإ�� � �ض � ��ايف ‪ ،1-1‬ل �ك �ن��ه خ���س��ر‬

‫ركالت الرتجيح‪.‬‬ ‫وع��ن منتخبات املجموعة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة و�إم �ك��ان �ي��ة جمابهتها‬ ‫ق��ال م�سعود‪��« :‬س�ن��واج��ه حامل‬ ‫اللقب املنتخب الكويتي ال��ذي‬ ‫ي�سعى ل�ل��دف��اع ع��ن ال�ل�ق��ب‪ّ � ،‬أم��ا‬ ‫املنتخب ال�سعودي فيواجه هو‬ ‫ا آلخ��ر طابع التجديد ويبحث‬ ‫ع��ن هويته يف البطولة وظهر‬ ‫م� ��ؤخّ ��راً ب���ش�ك��ل ج�ي��د وم�ت�ج��دد‬ ‫وه ��و م�ن��اف����س ب���ش�ك��ل ع ��ام ول�ن��ا‬ ‫ب �� �ش �ك��ل خ ��ا� ��ص‪ّ � ،‬أم � � ��ا امل�ن�ت�ح��ب‬ ‫اليمني فهو متطور وعلينا �أن‬ ‫ن �ت � أ�ه��ب مل��واج �ه��ة ه ��ذه ال �ق��وى‬ ‫جمتمعة»‪.‬‬ ‫ُيذكر �أنّ املنتخب العراقي‬ ‫واج � ��ه ن� �ظ�ي�ره ال �ك��وي �ت��ي ع�ل��ى‬ ‫�صعيد ت��اري��خ امل���ش��ارك��ات ثمان‬

‫مرات فاز يف ثالث منها وخ�سر‬ ‫م��رت�ين‪ ،‬وانتهت ثالثة لقاءات‬ ‫بالتعادل‪ّ � ،‬أما املنتخب ال�سعودي‬ ‫فقد التقى نظريه العراقي يف‬ ‫�سبع مواجهات فاز العراق ب�أربع‬ ‫منها مقابل اثنتني لل�سعودية‬ ‫وتعادل واحد‪ ،‬يف حني مل يتقابل‬ ‫امل�ن�ت�خ�ب��ان ال �ع��راق��ي وال�ي�م�ن��ي‬ ‫�ضمن مناف�سات بطولة اخلليج‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د دورة غ � ��رب �آ� �س �ي��ا‪،‬‬ ‫�أق��ام املنتخب العراقي مع�سكراً‬ ‫تدريبياً ق�صرياً يف دب��ي ا�ستم ّر‬ ‫ثمانية أ�ي��ام خا�ض خالله لقاء‬ ‫و ّدي �اً أ�م��ام تون�س وخ�سره ‪،2-1‬‬ ‫و�سيختار امل ��درب حكيم �شاكر‬ ‫ع�ل��ى ��ض��وئ��ه ق��ائ�م�ت��ه النهائية‬ ‫التي ت�ضم ‪ 23‬العباً‪.‬‬ ‫وا� �س �ت��دع��ى � �ش��اك��ر ملع�سكر‬

‫الإم� � � � ��ارات ‪ 35‬الع � �ب � �اً‪ ،‬ب�ي�ن�ه��م‬ ‫ث �م��ان �ي��ة م ��ن الع� �ب ��ي م�ن�ت�خ��ب‬ ‫ال�شباب ال��ذي ق��اده �إىل املركز‬ ‫الثاين يف نهائيات �آ�سيا الأخرية‬ ‫يف الإم� ��ارات‪ ،‬و��ش�ه��دت القائمة‬ ‫الأولية ا�ستدعاء جنمي املنتخب‬ ‫ن�ش�أت �أكرم ويون�س حممود بعد‬ ‫�أن ا�ستبعدا من قبل زيكو‪� ،‬إىل‬ ‫ج��ان��ب ع�ن��ا��ص��ر رئ�ي���س��ة أ�خ ��رى‬ ‫ك��ان��ت �ضح ّية اال�ستبعاد منهم‬ ‫ق �� �ص��ي م �ن�ي�ر وب ��ا�� �س ��م ع �ب��ا���س‬ ‫وم� �ه ��دي ك� ��رمي وك � ��رار ج��ا��س��م‬ ‫وهوار مال حممد‪.‬‬ ‫وال �ل��اع� � �ب � ��ون ال � ��ذي � ��ن مت‬ ‫ا��س�ت��دع��ائ�ه��م ملع�سكر ا إلم� ��ارات‬ ‫هم‪ :‬يون�س حممود‪ ،‬ن�ش�أت �أكرم‪،‬‬ ‫ن� ��ور �� �ص�ب�ري‪ ،‬حم �م��د ك��ا� �ص��د‪،‬‬ ‫ج�لال ح�سن‪ ،‬ح�سام إ�ب��راه�ي��م‪،‬‬

‫� �س��ام��ال � �س �ع �ي��د‪ ،‬ع �ل��ي ب�ه�ج��ت‪،‬‬ ‫�أجمد كلف‪ ،‬علي رحيمة‪ ،‬ح�سام‬ ‫ك ��اظ ��م‪ ،‬ه �ل �ك��ورد م�ل�ا حم �م��د‪،‬‬ ‫عبا�س رحيمة‪� ،‬أحمد �إبراهيم‪،‬‬ ‫�أجمد را�ضي‪ ،‬خلدون �إبراهيم‪،‬‬ ‫�أ�سامة ر�شيد‪ ،‬ديفد حيدر‪ ،‬عالء‬ ‫عبد الزهرة‪� ،‬سالم �شاكر‪ ،‬وليد‬ ‫� �س��امل‪ ،‬نبيل ��ص�ب��اح‪� ،‬سعد عبد‬ ‫الأم �ي�ر‪ ،‬ح �م��ادي �أح �م��د‪ ،‬مثنى‬ ‫خ ��ال ��د‪� ،‬أح �م ��د ي��ا� �س�ين‪ ،‬حممد‬ ‫ح �م �ي��د‪ ،‬ع �م ��ار ع �ب��د احل �� �س�ين‪،‬‬ ‫�سيف �سلمان‪ ،‬علي عدنان‪ ،‬همام‬ ‫ط� � ��ارق‪ ،‬م �ه �ن��د ع �ب��د ال��رح �ي��م‪،‬‬ ‫م�صطفى ن��اظ��م‪ ،‬ع�ل��ي رحيمة‬ ‫و�أحمد عبا�س‪.‬‬ ‫ح�صيلة العراق‬ ‫تاريخي ًا يف امل�سابقة‬ ‫ت� �ع ��ود م �� �ش��ارك��ة امل �ن �ت �خ��ب‬ ‫العراقي لأول م � ّرة يف بطوالت‬ ‫ك � � أ�� ��س اخل �ل �ي��ج �إىل ال�ن���س�خ��ة‬ ‫ال ��راب� �ع ��ة يف ق �ط��ر ع � ��ام ‪1976‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال�ن���س�خ��ة ال �ع��ا� �ش��رة يف‬ ‫ّ‬ ‫حمطاته يف‬ ‫الكويت ‪� 1990‬آخ��ر‬ ‫البطولة التي غاب عنها يف �ستّ‬ ‫ن�سخ قبل �أن يعود عام ‪ 2004‬يف‬ ‫خ�ل�ي�ج��ي ‪ 17‬يف ق �ط��ر‪ ،‬وج ��اءت‬ ‫عودته تتويجاً للجهود الكبرية‬ ‫ال� �ت ��ي ب��ذل �ه��ا رئ �ي ����س االحت � ��اد‬ ‫ال�ع��راق��ي ال���س��اب��ق وجن��م ال�ك��رة‬ ‫العراقية وبطوالت ك�أ�س اخلليج‬ ‫و�أح ��د ه�دّاف�ي�ه��ا ح�سني �سعيد‪،‬‬ ‫وكذلك رئي�س اللجنة الأوملبية‬ ‫ال�سابق �أحمد ال�سامرائي الذي‬ ‫م��ا ي��زال م�صريه جم�ه��و ًال بعد‬ ‫اختطافه عام ‪.2006‬‬ ‫حقق ال�ع��راق ثالثة �ألقاب‬ ‫م��ن ال�ب�ط��ول��ة أ�ع � ��وام ‪ 1979‬يف‬ ‫ب �غ��داد و‪ 1984‬يف ُع �م��ان وع��ام‬ ‫‪ 1988‬يف ال�سعودية‪ ،‬والالفت �أنّ‬ ‫الألقاب الثالثة ج��اءت على يد‬ ‫املدرب العراقي ال�شهري الراحل‬ ‫عمو بابا‪.‬‬ ‫خ��ا���ض ال �ع ��راق ‪ 41‬م �ب��اراة‬ ‫يف ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬ف��از يف ‪ 21‬وخ�سر‬ ‫وتعادل يف ‪ 12‬وخ�سر يف ‪.8‬‬ ‫وتع ّد الب�صمات التدريبية‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة ه��ي الأك �ث�ر ت��واج��داً‬ ‫يف م�سرية املنتخب العراقي يف‬ ‫م�شاركاته يف ب�ط��والت اخلليج‪،‬‬ ‫ف ��إىل جانب عمو بابا ق��اد �أن��ور‬ ‫ج �� � ّ�س ��ام امل �ن �ت �خ��ب يف ال�ن���س�خ��ة‬ ‫العا�شرة ع��ام ‪ 1990‬يف الكويت‪،‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��رف ع� ��دن� ��ان ح �م ��د ع�ل��ى‬ ‫ت ��دري ��ب امل �ن �ت �خ��ب يف خ�ل�ي�ج��ي‬ ‫‪ 17‬ب�ق�ط��ر‪ ،‬ويف خ�ل�ي�ج��ي ‪ 18‬يف‬ ‫الإمارات قاده �أكرم �سلمان‪.‬‬


‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫قراءات‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫علي �سعادة‬

‫أيها األردنيون‪...‬‬

‫وزير‬

‫قاطعوا االنتخابات‬

‫«رفع عنه الحجاب»‬

‫تكاد ال توجد تقوميات متفاوتة حول كفاءة الربملان‬ ‫القادم‪ ،‬فالبدايات ت�ؤ�شر على النهايات‪ ،‬والإج�م��اع كبري‬ ‫حول ن�سخة �ضعيفة من الربملانيني �سي�شكلون عبئا �آخر‬ ‫على م�ستقبل البلد‪.‬‬ ‫باملقابل نرى �أن خطوط الرجعة مفقودة لدى �صانع‬ ‫ال�ق��رار فيما يتعلق باالنتخابات‪ ،‬وك��ل الأط ��راف مل تعد‬ ‫تقبل الرتاجع للخلف ولو خطوة واحدة‪.‬‬ ‫معادلة مقلقة‪ ،‬فنحن ب�صدد نتيجة برملانية كارثية‬ ‫قد تكون �أ�سو�أ يف حمتواها من برملان ‪ ،2010‬ويف املقابل‬ ‫هناك من ال يريد �أن ي�سمع �أو �أن ي�صدق‪.‬‬ ‫�إن ع��دم الذهاب �إىل ال�صناديق يف ظل ه��ذه املكابرة‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة ه��و احل��ل الأم �ث��ل ل�ل��رد ع�ل��ى ت � أ�خ��ر الإ� �ص�لاح‬ ‫وت�سويفه ومماطلة ثوابته اجلوهرية‪.‬‬ ‫لقد م��ل الأردن �ي��ون رحلتهم الكاذبة �إىل ال�صناديق‬ ‫يف ك��ل �سنتني‪ ،‬ف��امل�خ��رج��ات ت�تراج��ع م��ن ناحية اجل��ودة‬ ‫وم�ؤ�س�سة الربملان تغو�ص يف وحل الردى عميقا وب�سرعة‪.‬‬ ‫دعونا نتخذ موقفا قويا جتاه «لعبة التكرار» التي مل‬ ‫تعد تنطلي حيلتها �إال على من يريد رمبا �سعيا ملكا�سب‬ ‫ومنا�صب وافتخار مزيف‪.‬‬ ‫احلل �أن ن�ضرب على اخلزان من الداخل بقوة‪ ،‬ونقول‬ ‫للمطبخ �إن النهج غري �صحيح‪ ،‬وقد �آن �أوان االنعطافة‬ ‫العميقة التي عنوانها الإ�صالح ال�شامل احلقيقي‪.‬‬ ‫ع��زوف النا�س اليوم عن ال��ذه��اب �إىل ال�صناديق هو‬ ‫احل��ل وه��و الر�سالة وه��و الطريقة ال�سلمية املثلى التي‬ ‫�سيفهم منها را�سمو ال�سيا�سات الأردنية �أنهم خمطئون‪.‬‬ ‫هيا بنا لنحرجهم ولنبدد رق�صهم على جثث �أحالمنا‬ ‫و�أمانينا‪ ،‬هيا بنا نقاطع ونهجر ال�صناديق هذه املرة فقط‬ ‫ليعلموا �أن �سحرهم رحل دون ت�أثري‪.‬‬ ‫امل�ق��اط�ع��ة ��س�ل��وك �سيا�سي ن��ا��ض��ج وم�ت�ق��دم ووط�ن��ي‪،‬‬ ‫وعلينا �أن ن�شرح �آث ��اره و�أه��داف��ه لكل م��ن ي�صادفنا من‬ ‫النا�س ولكل متحم�س لل�صناديق ظانا �أنها �ستفرز جديد‪.‬‬ ‫علينا �أن نقاطع لرند على هذا التنا�سق االورك�سرتايل‬ ‫عايل التناغم الفارغ من املحتوى بني معظم املر�شحني‪،‬‬ ‫�أنا �أحتار حني �أقر�أ �شعاراتهم بني كونهم مر�شحني �أم دعاة‬ ‫على �أبواب مطاعم �شعبية‪.‬‬ ‫دعونا نتحاور مع ال�صناديق باملقاطعة‪ ،‬دعونا ننتف�ض‬ ‫مرة لأجل الربملان‪ ،‬كفانا تلميحا وتهليال �أعمى �أو�صلنا‬ ‫�إىل مرتبة �شهادة الزور بامتياز‪.‬‬ ‫الأردن�ي��ون اليوم يظهرون ب��رودا غري م�سبوق جتاه‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬وال�سلطات �ستحاول الت�سخني‪ ،‬وهنا �أج��د‬ ‫دع��وة ال�ن��ا���س �إىل موا�صلة ال�ب�رود ح�لا وطنيا وموقفا‬ ‫يحتاجه الإ�صالح‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫خفايا‬ ‫ع�ل�م��ت «ال �� �س �ب �ي��ل» �أن جم �م��وع��ة م��ن ال���ش�خ���ص�ي��ات‬ ‫ت�ع�م��ل ع�ل��ى �إ� �ش �ه��ار «ال�ت�ج�م��ع ال��وط�ن��ي احل ��ر» ت �ق��وم بعقد‬ ‫ل�ق��اءات للتعريف بالتجمع من حيث �أه��داف��ه ومنطلقاته‬ ‫و�أفكاره‪ ،‬حيث عرف من ال�شخ�صيات القائمة على التجمع‬ ‫االقت�صادي خالد الوزين‪.‬‬ ‫قدم رئي�س جمل�س �إدارة �شركة دروي�ش اخلليلي �سليم‬ ‫عبد الرحمن ح�سن حمدان ا�ستقالته من من�صبه اعتبارا‬ ‫من ال�سابع والع�شرين من ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫قالت تقارير �صحافية عراقية �إن مبالغ مالية كبرية‬ ‫«قذرة» ه ّربت من البالد �إىل الأردن لغايات غ�سلها‪ ،‬ناقلة‬ ‫ع��ن م���س��ؤول ح�ك��وم��ي ك�ب�ير ه�ن��اك‪ .‬ون�ق�ل��ت و��س��ائ��ل �إع�لام‬ ‫عراقية ع��ن حم��اف��ظ البنك امل��رك��زي �سنان ال�شبيبي‪� ،‬أن‬ ‫املعلومات تفيد ب�أن القيادي يف كتلة الأح��رار رئي�س جلنة‬ ‫ال�ن��زاه��ة ي�ق��وم بعملية غ�سيل الأم ��وال وتهريبها ب�أ�سماء‬ ‫وهمية �إىل ح�سابات �شخ�صية يف الأردن‪.‬‬ ‫�أم ��رت ال�ن�ي��اب��ة ال�ع��ام��ة الكويتية ب��ا��س�ت��دع��اء النائب‬ ‫ال�سابق م�سلم ال�براك لال�ستماع �إىل �أق��وال��ه يف الدعوى‬ ‫التي رفعتها �ضده وزارة الداخلية على خلفية �إ�ساءته �إىل‬ ‫امللك الأردين عبداهلل الثاين واتهامه الأردن ب�إر�سال قوات‬ ‫�أردنية �إىل البالد للتعامل مع تظاهرات الأغلبية املبطلة‪.‬‬

‫توعدت جلنة املتعطلني عن العمل يف معان ب�إف�شال‬ ‫العملية االنتخابية بكل الطرق ال�سلمية يف املدينة يف حال‬ ‫مل ي�ت��م ت��وظ�ي��ف �أب �ن��اء امل��دي�ن��ة م��ن املتعطلني ع��ن العمل‬ ‫خالل فرتة ما قبل االنتخابات‪ ،‬وفق ما �صرح به الناطق‬ ‫ب�إ�سم اللجنة را�شد �آل خطاب‪.‬‬ ‫�أع �ل��ن ع��دد م��ن م��وظ�ف��ي امل�ح��اك��م ال�شرعية عزمهم‬ ‫ال��دخ��ول يف �إ��ض��راب ع��ن العمل‪ ،‬كخطوة احتجاجية على‬ ‫توجه الإدارة بعدم �صرف كامل م�ستحقات العاملني من‬ ‫�صندوق التكافل‪.‬‬ ‫ا�ستغرب مراقبون قرار جمل�س ال��وزراء ب�إحالة عدد‬ ‫من كبار موظفي الدولة �إىل التقاعد بالرغم من تعهدات‬ ‫رئي�س احلكومة عبداهلل الن�سور ب�أن حكومته لن تقدم على‬ ‫تعيني �أو �إنهاء خدمات كبار موظفي الدولة يف الفرتة التي‬ ‫ت�سبق االن�ت�خ��اب��ات‪ .‬وك��ان م��ن ب�ين املحالني على التقاعد‬ ‫ثالثة من كبار موظفي الدولة من �إقليم ال�شمال‪.‬‬ ‫� �س��وق ال�ل�اع �ب�ي�ن امل �� �ص��ري�ين ي�ل�اق��ي رواج � ��ا ك �ب�يرا‬ ‫ب�ين الأن��دي��ة الأردن� �ي ��ة‪ ،‬وف�ت�ح��ت ف��رق ال��وح��دات والأه �ل��ي‬ ‫والريموك خطوط مفاو�ضات مع البع�ض‪ ،‬م�ستغلني فرتة‬ ‫توقف الن�شاط الكروي هناك ب�سبب «مذبحة بور�سعيد»‬ ‫الكروية‪.‬‬

‫ع��اد وزي��ر ال�ن�ب��وءات وق��راءة امل�ستقبل وزي��ر التنمية ال�سيا�سية‬ ‫وزير ال�ش�ؤون الربملانية ب�سام حدادين �إىل احلديث حول «احلتميات»‬ ‫و«الت�أكيدات» و«الغيبيات»‪ ،‬كما عاد �إىل احلديث بلغة اجلمع وبا�سم‬ ‫جميع الأردنيني وك�أنه احلاكم ب�أمر اهلل يف الأر�ض‪.‬‬ ‫فهو ي�ؤكد «�أن الأردنيني لن يقبلوا �أن يكون هناك طرف �سيا�سي‬ ‫واح��د ميتلك حق الفيتو (‪ )...‬لي�س �أمامنا خيار �سوى الذهاب �إىل‬ ‫االنتخابات النيابية املقبلة»‪.‬‬ ‫ويذهب �أبعد من ذل��ك حني يقر�أ ما كتب على امل��اء �أو باحلرب‬ ‫ال�سري‪ ،‬ويقول‪« :‬الأردن مقبل على مرحلة مهمة ومف�صلية متهد‬ ‫للإ�صالح ال�سيا�سي لتكون �أول لبنة �أ�سا�سية يف البناء»‪.‬‬ ‫ويح�سم بطريقة غريبة �أن «الطريق للحكومات الربملانية ي�شكل‬ ‫حلما للجميع‪ ،‬وهي �أرقى �أ�شكال احلكم الدميقراطي يف العامل»‪ ،‬وهنا‬ ‫ال نعرف بال�ضبط �أي «اجلميع» يق�صد هل جميع الأردنيني �أم جميع‬ ‫�أف��راد احلكومة وال�سادة امل�ستوزرين‪ ،‬و�إذا كانت احلكومة الربملانية‬ ‫هي �أرقى �أ�شكال الدميقراطية فلماذا ال يقوم حدادين بتقدمي هذه‬ ‫الن�صيحة للواليات املتحدة مثال والتي مل تعرف يوما احلكومات‬ ‫الربملانية‪.‬‬ ‫ون�س�أل كيف �سيقوم الربملان القادم بـ «تعبيد الطريق للحكومة‬ ‫الربملانية»‪� ،‬إذا كانت بع�ض الوجوه املر�شحة حاليا كاحلة وم�ستهلكة‪،‬‬ ‫وبع�ضها ك��ان يف ال�برمل��ان ال�سابق ال��ذي �أغ�ل��ق ملفات ف�ساد خطرية‪،‬‬ ‫وبع�ض الأ�سماء وردت يف ق�ضايا ف�ساد حكمت فيها املحاكم الأردنية؟‪.‬‬ ‫وي�صر ح��دادي��ن على ت�ك��رار �أك��ذوب��ة �أن «ال��دول��ة الأردن �ي��ة دعت‬ ‫�إىل احل��وار مع املعار�ضة بكافة �أ�شكالها‪ ،‬غري �أن هناك قوى و�ضعت‬ ‫الأ�سالك ال�شائكة يف الطريق»‪.‬‬ ‫ون�س�أل حدادين الذي كان يف �صفوف املعار�ضة قبل �أن يدخل يف‬ ‫املن�صب الر�سمي قبل �أق��ل من �شهرين‪ ،‬هل املعار�ضة التي ال متلك‬ ‫�أية �أدوات تنفيذية هي التي و�ضعت العراقيل والأ�سالك ال�شائكة �أم‬ ‫احلكومات املتعاقبة التي كان همها االعتداء على قوت الفقراء وعلى‬ ‫احلريات العامة والتغطية على الف�ساد وحما�صرة ال�صحافة واملواقع‬ ‫الإلكرتونية والإعالم احلر وممار�سة لعبة الإ�صالح ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫لقد لعبت احلكومات يف العامني املا�ضيني دورا ت�أزمييا مق�صودا‬ ‫ومتعمدا نتج عنه تيار �إق�صائي تق�سيمي ال يريد �أية �إ�صالحات حقيقة‬ ‫�أو جدية‪ ،‬ويف ظل هذا التيار مل يعد الكالم عن احلوار منا�سبا‪.‬‬ ‫واحل��وار لي�س ترفا �أو مت�ضية للوقت �أو قتال للفراغ‪ ،‬و�إمنا هو‬ ‫عملية �سيا�سية متكاملة تقوم على رغبة و�إرادة �سيا�سية ت�أخذ مبطالب‬ ‫ال���ش��ارع‪ ،‬وت�سمع ل�صوت العقل‪ ،‬وال ت�ضع ق��وان�ين كيدية للمناكفة‬ ‫ال�سيا�سية فقط مثل قانون االنتخاب احلايل؟‬ ‫وميكن �أن ي�صنف ك�لام ح��دادي��ن منذ �أن ا�ستلم موقعه �ضمن‬ ‫�سياق املناكفة وا�ستفزاز جل��زء كبري م��ن مكونات املجتمع الأردين‪،‬‬ ‫و�ضحك على املواطنني من �أجل الذهاب �إىل انتخابات �ستكون �آثارها‬ ‫مدمرة على الدولة الأردنية ب�أكملها‪.‬‬ ‫وهنا نذكر ب�أن حدادين هو �صاحب وثيقة ال�صدام مع املعار�ضة‬ ‫واحلركة الإ�سالمية‪ ،‬والأخطر من ت�صريحات حدادين �إ�صرار رئي�س‬ ‫ال ��وزراء الدكتور ع�ب��داهلل الن�سور على ال��دف��اع ع��ن ط��روح��ات وزي��ره‬ ‫ح��دادي��ن �ضمن �سياق حقه يف ال�ك�لام و�إب ��داء ر�أي ��ه‪ ،‬وين�سى كالهما‬ ‫الرئي�س وال��وزي��ر �أنهما احلكومة ولي�س الدولة الأردن�ي��ة التي جتد‬ ‫نف�سها يف مواجهة �سيا�سية غري مربرة مع مكونات رئي�سية من �أبناء‬ ‫وبنات الأردن‪.‬‬

‫املرأة يف ‪ ..2012‬النساء يقرتبن من العيش يف عالم أكثر عد ً‬ ‫ال‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫تقول منظمة الأمم املتحدة للمر�أة �إن ع��ام ‪ 2012‬حمل يف‬ ‫طياته تواريخ هامة جتعل الن�ساء �أكرث تفا�ؤ ًال يف �أنهن يقرتبن‬ ‫�أك�ث�ر ف��اك�ثر م��ن العي�ش يف ع��امل �أك�ث�ر ع ��د ًال ل�ه��ن ولأ��س��ره��ن‬ ‫وجمتمعاتهن‪.‬‬ ‫ويف �أيلول ‪ ،2012‬اعتمدت اجلمعية العامة ل�ل�أمم املتحدة‬ ‫�إعالنا بخ�صو�ص �سيادة القانون‪ ،‬وت�ضمن الإع�لان التزامات‬ ‫ملمو�سة ووا�ضحة اللغة لر�ؤ�ساء ال��دول واحلكومات من �أجل‬ ‫تعزيز و��ص��ول الن�ساء �إىل ال�ع��دال��ة‪ ،‬مب��ا ي�شمل �إر� �س��اء الأط��ر‬ ‫الت�شريعية ملنع وم�ع��اجل��ة ك��اف��ة �أ��ش�ك��ال التمييز وال�ع�ن��ف �ضد‬ ‫الن�ساء‪ ،‬وم�ساواتهن وو�صولهن الكامل وال�سهل �إىل العدالة‬ ‫واحرتام حقوق الإن�سان يف �أنظمة العدالة غري الر�سمية‪.‬‬ ‫يف ت�شرين الأول ‪ ،2012‬احتفل ال�ع��امل ولأول م��رة باليوم‬ ‫الدويل للطفلة‪ ،‬و�أ�صدرت منظمة اليوني�سيف و�صندوق الأمم‬ ‫املتحدة لل�سكان ومنظمة الأمم املتحدة للمر�أة بياناً م�شرتكاً‬ ‫ذكرت فيه �أنه‪�« :‬إذا متكنا من �إنهاء زواج الأطفال‪ ،‬ميكننا تغيري‬ ‫ح�ي��اة الفتيات يف ك��ل م�ك��ان وميكننا م�ساعدتهن على التمتع‬ ‫بطفولتهن‪ ،‬ت�سجيلهن يف املدار�س‪ ،‬حمايتهن من حاالت احلمل‬ ‫والوالدات املعقدة‪ ،‬وميكننا �إبقاء الفتيات �آمنات‪ ،‬و�إذا متكنا من‬ ‫فعل ذلك‪ ،‬نكون قد �ساعدنا يف ك�سر حلقة الفقر بني الأجيال»‪.‬‬ ‫ويف ال�شهر الأخري من ‪ 2012‬مررت اجلمعية العامة للأمم‬ ‫املتحدة خم�سة ق ��رارات لتعزيز ح�ق��وق الن�ساء‪� ،‬أهمها ال�ق��رار‬ ‫املتعلق بحظر ت�شويه الأع�ضاء التنا�سلية الأنثوية «اخل�ت��ان»‪،‬‬ ‫بهدف تكثيف وتعبئة اجلهود العاملية لوقف ومنع هذه املمار�سات‬ ‫التي ت�ؤثر على ‪ 140-100‬مليون �إمر�أة وفتاة حول العامل‪.‬‬ ‫جمعية معهد ت�ضامن الن�ساء ذكرت يف بيان �أ�صدرته �أم�س‬ ‫�أن عام ‪ 2012‬حفل بالعديد من الإخفاقات واالنتكا�سات وفقدان‬ ‫املكت�سبات لن�ساء ال�ع��امل ب�شكل ع��ام والن�ساء العربيات ب�شكل‬ ‫خا�ص‪ ،‬هم�شن يف ظل ثورات و�إ�صالحات دميقراطية متوا�صلة‬ ‫رغم دورهن احليوي وت�ضحياتهن التي ال ميكن التنكر لها‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ت�ضامن �إىل �أهمية الرتكيز على �إجن��ازات الن�ساء‬ ‫لتحقيق امل�ساواة بني اجلن�سني ومنع التمييز والعنف �ضدهن‬ ‫التي متت خالل عام ‪ 2012‬لتكون احلافز على تذليل ال�صعاب‬ ‫ومواجهة التحديات خالل العام اجلديد‪.‬‬ ‫يف ‪�� 2012/1/2‬ص��در ق��ان��ون ال�ضحايا يف كولومبيا وه��و‬ ‫ق��ان��ون ي�ه��دف اىل �إع �ط��اء ت�ع��وي���ض��ات ل�ضحايا ي�ق��در ع��دده��م‬ ‫ب�أربعة ماليني والكثري من امل�شردين داخلياً حلرب ا�ستمرت ‪50‬‬ ‫عاماً‪ ،‬وي�شتمل القانون على امتيازات �إعادة الأرا�ضي والرعاية‬ ‫النف�سية و�إل��زام�ي��ة املثول �أم��ام املحاكم مل�صلحة الناجيات من‬ ‫العنف اجلن�سي‪.‬‬ ‫وت�شري «ت�ضامن» �إىل �أنه وبتاريخ ‪� 2012/1/23‬صدر تقرير‬ ‫�سنوي ل�ل�أمم املتحدة يوثق العنف اجلن�سي خ�لال ال�صراعات‬ ‫امل�سلحة ح��ول ال�ع��امل وتت�ضمن لأول م��رة �أ��س�م��اء بع�ض �أ��س��و�أ‬ ‫امل�ج��رم�ين ال��ذي��ن ارت�ك�ب��وا ه��ذه اجل��رائ��م يف ك��ل م��ن جمهورية‬ ‫�أفريقيا الو�سطى وجنوب ال�سودان‪ ،‬وامليلي�شات امل�سلحة والقوات‬ ‫امل�سلحة ال�سابقة يف كورت ديفوار ‪ ،‬والقوات امل�سلحة جلمهورية‬ ‫الكونغو الدميقراطية‪.‬‬ ‫يف ‪� ،2012/3/14‬أ�صبحت تركيا �أول دولة ع�ضو ت�صدق على‬ ‫االتفاقية الأوروب �ي��ة ملنع ومكافحة العنف �ضد امل ��ر�أة والعنف‬ ‫الأ�سري‪ ،‬والتي مت اعتمادها من قبل جمل�س �أوروب��ا عام ‪،2011‬‬ ‫وق��د وق��ع على االت�ف��اق�ي��ة ‪ 25‬دول��ة ع�ضو‪� ،‬إال �أن�ه��ا حت�ت��اج �إىل‬

‫م�صادقة ‪ 10‬دول �أع�ضاء لكي تدخل حيز التنفيذ‪ ،‬حيث تعترب‬ ‫تركيا الدولة الوحيدة التي �صادقت عليها‪.‬‬ ‫ويف ‪� 2012/4/23‬أعلن رئي�س ج��زر املالديف حممد وحيد‬ ‫وعرب تغريدة على موقع توتري توقيع م�شروع قانون منع العنف‬ ‫املنزيل‪ ،‬وذلك مت�شياً مع االلتزامات الدولية مبوجب اتفاقية‬ ‫الق�ضاء على جميع �أ�شكال التمييز �ضد املر�أة‪ ،‬هذا القانون الذي‬ ‫طال انتظاره يوفر حماية ل�ضحايا العنف املنزيل وحت�سني �آليات‬ ‫الر�صد واملتابعة والرقابة‪.‬‬ ‫�أما يف ‪ ،2012/5/10‬فقد ك�سرت الن�ساء اجلزائريات حاجز‬ ‫‪ 30‬يف املئة من مقاعد الربملان �إثر االنتخابات الربملانية‪ ،‬وبهذا‬ ‫تعترب اجلزائر الدولة العربية الأوىل والوحيدة التي ي�صل فيها‬ ‫عدد الن�ساء الربملانيات اىل هذه الن�سبة‪.‬‬ ‫ومررت اجلمعية الت�شريعية يف بوليفيا بتاريخ ‪2012/5/14‬‬ ‫قانون للمعاقبة على التحر�ش اجلن�سي‪ ،‬حيث يوقع القانون‬ ‫عقوبة احلب�س على �أي �شخ�ص ي�ه��دد �أو يتحر�ش ب��ام��ر�أة يف‬ ‫الوظائف ال�سيا�سية �أو العامة‪ .‬وفيما عدا احلاالت التي مل يتم‬ ‫توثيقها‪ ،‬ف�إنه وخ�لال الثماين �سنوات املا�ضية مت الإب�لاغ عن‬ ‫�أربعة �آالف حالة حتر�ش جن�سي من قبل ال�سلطات البوليفية‪.‬‬ ‫ويف ‪� 2012/5/30‬أ�صدرت املحكمة اخلا�صة ب�سرياليون حكماً‬ ‫بال�سجن ملدة ‪ 50‬عاماً على الرئي�س الليبريي ال�سابق ت�شارليز‬ ‫ت��اي�ل��ور مل�ساعدته وحتري�ضيه ع�ل��ى ارت �ك��اب اجل��رائ��م‪ ،‬خا�صة‬ ‫القتل واالغت�صاب واال�ستعباد اجلن�سي خالل احلرب الأهلية يف‬ ‫�سرياليون التي امتدت من عام ‪� 1991‬إىل عام ‪ ،2002‬وقد �أ�شادت‬ ‫الأمم املتحدة باحلكم التاريخي للمحكمة ال��ذي ع��زز و�صول‬ ‫الن�ساء اىل العدالة‪.‬‬ ‫وت�شري «ت�ضامن» �إىل اعتماد ر�ؤ� �س��اء ال ��دول واحلكومات‬

‫لوثيقة «امل�ستقبل ال��ذي ن��ري��د» خ�لال م��ؤمت��ر الأمم املتحدة‬ ‫للتنمية امل�ستدامة ال��ذي عقد يف ال�ف�ترة ‪ 2012/6/22-20‬يف‬ ‫ري��و دي ج��ان�يرو (ري��و ‪ ،)20+‬وه��ذه الوثيقة ه��ي ر�ؤي ��ة عاملية‬ ‫م�شرتكة من �أجل م�ستقبل م�ستدام تدعو وت�ؤكد من جديد على‬ ‫امل�ساواة بني اجلن�سني بدءاً من فر�ص امل�شاركة والقيادة للن�ساء‬ ‫يف الإقت�صاد م��روراً باملجتمع وم��واق��ع �صنع ال�ق��رار ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫واحل �ق��وق الإجن��اب �ي��ة وال���ص�ح�ي��ة‪ ،‬وم��ن �أج ��ل ح�ي��اة خ��ال�ي��ة من‬ ‫الإكراه والعنف والتمييز‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لقد كان �شهر متوز ‪� 2012‬شهرا مميزا للن�ساء يف ال�سنغال‬ ‫التي �شهدت انتخابات برملانية وحققن التكاف�ؤ بني اجلن�سني‬ ‫يف ال�برمل��ان‪ ،‬حيث حتتل الن�ساء ‪ 43‬يف املئة من املقاعد ال�ـ ‪،150‬‬ ‫وهو تقريباً �ضعف عدد الن�ساء الربملانيات يف الربملان ال�سنغايل‬ ‫املنتهية واليته‪.‬‬ ‫ولأول م��رة يف تاريخ الأل�ع��اب الأومل�ب�ي��ة‪ ،‬يف دورة ع��ام ‪2012‬‬ ‫والتي امتدت من الفرتة ‪� 7/27‬إىل ‪ 2012/8/12‬يف مدينة لندن‪،‬‬ ‫ك��ان التمثيل الن�سائي ح��ا��ض��راً يف ك��ل ح��دث ون���ش��اط ريا�ضي‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �أن��ه ولأول م��رة ي�شتمل الوفد الريا�ضي ال�سعودي‬ ‫على العبات �سعوديات‪ ،‬كما كان عدد الن�ساء الالعبات يف الوفد‬ ‫الأمريكي �أك�بر من ع��دد الالعبني ال��رج��ال‪ .‬ويف نهاية ال��دورة‬ ‫مت توقيع اتفاقية �شراكة بني اللجنة الأوملبية ومنظمة الأمم‬ ‫املتحدة للمر�أة لتعزيز امل�ساواة بني اجلن�سني من خالل الريا�ضة‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال �شهر �آب ‪� 2012‬أي �� �ض �اً‪ ،‬تتبنى ال���ص��وم��ال د��س�ت��وراً‬ ‫جديداً للبالد بعد فرتة انتقالية منذ عام ‪ ،2004‬والذي ت�ضمن‬ ‫بالإ�ضافة �إىل الن�صو�ص املتعلقة بتمكني الن�ساء‪ ،‬ن�صاً مبنع‬ ‫وحظر ت�شويه الأع���ض��اء التنا�سلية ل�ل�إن��اث‪ .‬كما �أن��ه ويف وقت‬ ‫الحق من نف�س العام مت تعيني �أول امر�أة كوزيرة خارجية وهي‬

‫فوزية يو�سف حاجي عدن‪.‬‬ ‫ويف ‪� 2012/8/7‬أ� �ص��درت املحكمة اجلنائية ال��دول�ي��ة �أول‬ ‫حكم بتعوي�ض ال�ضحايا يف الق�ضية املرفوعة �ضد زعيم احلرب‬ ‫الكونغويل توما�س لوبانغا‪ ،‬والذي �أدين قبل �أ�شهر باحلب�س ملدة‬ ‫‪ 14‬عاماً من قبل حمكمة جرائم احلرب لتجنيده �أطفا ًال يف جي�شه‬ ‫املتمرد بني عامي ‪ .2003-2002‬ويراعي قرار املحكمة اجلنائية‬ ‫الدولية املبادئ املتعلقة بحقوق الطفل والنوع االجتماعي من‬ ‫�أجل التعوي�ضات‪ ،‬ويعطي الأولوية الحتياجات الفئات ال�ضعيفة‬ ‫مبن فيهم الن�ساء والأط�ف��ال والناجون والناجيات من العنف‬ ‫اجلن�سي‪.‬‬ ‫�أم��ا يف ‪ ،2012/9/5‬فقد ��ص��ادق��ت الفلبني على االتفاقية‬ ‫الدولية رقم (‪ )189‬اخلا�صة بالعمل الالئق للعمال املنزليني‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ت��وف��ر جم �م��وع��ة م��ن امل �ع��اي�ير ال��دول �ي��ة ل�ت�ح���س�ين ح�ي��اة‬ ‫ماليني العامالت املنزليات‪ ،‬وقد �أتاح ت�صديق الفلبني �أن تدخل‬ ‫االتفاقية حيز التنفيذ عام ‪ ،2013‬حيث يتوجب ت�صديق دولتني‬ ‫على الأقل‪ ،‬وقد كانت الأوروغواي �أول بلد ي�صادق عليها يف �شهر‬ ‫حزيران ‪.2012‬‬ ‫ويف ‪� ،2012/10/12‬أ� �ص��درت املحكمة العليا يف بوت�سوانا‬ ‫ق ��راراً �ضد ق��ان��ون الإرث ال�ع��ريف ال��ذي يعطي احل��ق يف م�يراث‬ ‫منزل العائلة اىل االب��ن الأ�صغر‪ ،‬وا�ستند القرار على احلق يف‬ ‫امل�ساواة الذي �أقره الد�ستور البوت�سواين‪ ,‬وقد جاء هذا القرار‬ ‫بعد �أن رفعت ثالث �شقيقات تزيد �أعمارهن على ‪ 65‬عاماً دعوى‬ ‫�ضد �أب��ن �أخيهم من �أج��ل حقهن يف منزل العائلة ال��ذي ع�شن‬ ‫و�أ�ستثمرن فيه‪.‬‬ ‫�أم ��ا يف ‪ ،2012/12/6‬دخ �ل��ت ات�ف��اق�ي��ة االحت� ��اد الأف��ري �ق��ي‬ ‫اتفاقية كمباال‪ -‬حلماية امل�شردين داخلياً حيز التنفيذ‪ ،‬ولأول‬‫م��رة مت رب��ط احل�ك��وم��ات حلماية امل�شردين داخ�ل�ي�اً‪ ،‬وم��ن بني‬ ‫متطلبات �أخرى‪ ،‬يتوجب على احلكومات اتخاذ خطوات من �أجل‬ ‫حماية الن�ساء اللواتي ير�أ�سن �أ�سرهن‪ ،‬و�أمهات الأطفال ال�صغار‪،‬‬ ‫وحماية و�ضمان احلقوق ال�صحية والإجنابية للن�ساء امل�شردات‬ ‫داخلياً‪ ،‬وتوفري ما يلزم من الدعم النف�سي واالجتماعي ل�ضحايا‬ ‫العنف اجلن�سي وجميع �أ�شكال العنف والإيذاء ذات العالقة‪.‬‬ ‫ويف ‪ ،2012/12/8‬وخ�لال امل� ؤ�مت��ر ال �ـ ‪ 18‬ل�ل��دول الأط��راف‬ ‫يف اتفاقية الأمم املتحدة الإطارية للتغري املناخي وال��ذي عقد‬ ‫يف ال��دوح��ة ب��دول��ة ق�ط��ر‪ ،‬مت مت��ري��ر ق ��رار ب ��إ� �ش��راك ال�ن���س��اء يف‬ ‫املفاو�ضات بهدف تعزيز ال�ت��وازن بني اجلن�سني‪ ،‬وه��و ه��دف مت‬ ‫االتفاق عليه قبل عقد من الزمن باتفاقية كيوتو التي كان من‬ ‫املقرر �أن ينتهي العمل بها‪� ،‬إال �أن��ه اتفق على متديدها ثماين‬ ‫�سنوات من �أجل �إتاحة املجال للو�صول اىل اتفاق عاملي بخ�صو�ص‬ ‫التغري املناخي‪.‬‬ ‫وت�شري «ت�ضامن» �إىل �إطالق �صندوق مالال لتعليم الفتيات‬ ‫ي��وم ‪ 2012/12/10‬من قبل اليوني�سكو ودول��ة باك�ستان‪ ،‬وي�أتي‬ ‫ذلك يف �أعقاب االعتداء على الطالبة مالال يو�سفزاي «‪ 15‬عاماً»‬ ‫من قبل م�سلحني من طالبان �أثناء وجودها يف با�ص مدر�سة‬ ‫ب�شهر �أكتوبر املا�ضي‪ ،‬حيث �أ�صيبت ب�إ�صابات خطرة يف الر�أ�س‬ ‫والرقبة‪ ،‬وقد �أعلن الرئي�س الباك�ستاين �أ�صف علي زرداري �أن‬ ‫بالده �ستتربع ب�أول ‪ 10‬ماليني دوالر لل�صندوق‪.‬‬ ‫ويف ‪ ،2012/12/17‬مرر امل�شرعون يف الفلبني م�شروع قانون‬ ‫ال�صحة الإجنابية الذي ي�ستهدف الن�ساء الأ�شد فقراً يف البالد‬ ‫من خالل توفري و�سائل منع احلمل والتثقيف اجلن�سي ب�شكل‬ ‫جماين من قبل احلكومة الفلبينية‪.‬‬


‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬ ‫�إعداد وحترير‪ :‬حممد كمال ر�شيد‬

‫اخلمي�س (‪ )3‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2174‬‬

‫يف الرابع والع�شرين من ني�سان القادم‬

‫هيئة سوق املال العمانية تنجز‬ ‫مسودة الئحة الصكوك اإلسالمية‬

‫البنك اإلسالمي األردني‬ ‫يحدد موعد انعقاد الهيئة العامة‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أنهت الهيئة العامة ل�سوق املال يف �سلطنة عمان �إعداد امل�سودة‬ ‫الأولية من الالئحة التنظيمية لل�صكوك الإ�سالمية و�شرعت يف‬ ‫ا�ستطالع �آراء الأط��راف املعنية من القطاع احلكومي وال�شركات‬ ‫العاملة يف جم��ال الأوراق املالية ومكاتب التدقيق واال�ست�شارات‬ ‫القانونية واملهتمني من اخل�براء والأك��ادمي�ي�ين وعامة اجلمهور‬ ‫ح��ول الأح �ك��ام ال ��واردة يف امل���س��ودة الأول �ي��ة لالئحة‪ ،‬وال�ت��ي عكفت‬ ‫الهيئة على �صياغتها بعد ��ص��دور توجيهات لل�سلطان قابو�س‬ ‫ب��ن �سعيد �سلطان عمان مبمار�سة ن�شاط ال�صريفة الإ�سالمية‬ ‫يف القطاع امل�صريف العماين‪ ،‬وم��ا يتطلبه ذل��ك م��ن وج��ود �أدوات‬ ‫التمويل الإ�سالمي ذات الأجل الطويل والت�أمني التكافلي‪ ،‬حيث مت‬ ‫بحث ودرا�سة اجلوانب الت�شريعية والرقابية والإجرائية املتعلقة‬ ‫ب��الأدوات املالية التي تن�سجم و�أحكام ال�شريعة الإ�سالمية و�إعداد‬ ‫امل�سودة الأولية للوائح والت�شريعات الالزمة لتنظيم �أدوات �سوق‬ ‫ر�أ�س املال والت�أمني‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا الإط��ار‪ ،‬مت �إدراج امل�سودة الأول�ي��ة على موقع الهيئة‬ ‫العامة ل�سوق املال وملدة ثالثة �أ�سابيع حتى تتمكن اجلهات املعنية‬ ‫من االطالع ومراجعة ما ت�ضمنته الالئحة من �أحكام و إ�ج��راءات‬ ‫تنظم عمل ال�صكوك الإ�سالمية‪ ،‬وت�أتي هذه اخلطوة �ضمن �إطار‬ ‫�سيا�سة الهيئة العامة ل�سوق املال يف اال�ستفادة من مرئيات اجلهات‬ ‫املعنية بهذا القانون وتطبيقاته مبا ي�ضمن الو�صول �إىل م�ستويات‬ ‫ت�شريعية تتمتع بقدرة عالية من العدالة واملرونة التي ت�ساهم يف‬ ‫االرتقاء بكفاءة �سوق ر�أ�س املال العماين‪.‬‬ ‫وتعد ال�صكوك �إح��دى �أدوات التمويل املهمة التي تلعب دورا‬ ‫بارزاً يف متويل اال�ستثمارات التي ت�ستخدمها احلكومات وال�شركات‬ ‫وغريها من الأ�شخا�ص االعتبارية لتمويل �أن�شطتها وم�شروعاتها‬ ‫املختلفة �أو التو�سع فيها‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬ت�ستعد الهيئة العامة ل�سوق املال يف �سلطنة‬ ‫عمان على تنظيم م�ؤمتر بعنوان االف�صاح وال�شفافية يف �أ�سواق ر�أ�س‬ ‫املال وذلك نهاية �شهر يناير وال��ذي ي�ستهدف امل��دراء التنفيذيني‬ ‫والإدارة العليا يف القطاعني العام واخلا�ص وال�صناديق اال�ستثمارية‬ ‫و�شركات اال�ستثمار وغريهم من املهتمني بقطاع �سوق املال‪.‬‬ ‫تعترب قواعد االف�صاح وال�شفافية من املبادئ اال�سا�سية واملهمة‬ ‫ال�ت��ي حظيت باهتمام كبري م��ن قبل املهتمني ب� أ���س��واق امل��ال من‬ ‫امل�ؤ�س�سات اال�ستثمارية و�صناديق وبنوك اال�ستثمار املحلية والعاملية‬ ‫كما تهم �أي�ضا االدارات التنفيذية لل�شركات امل�ساهمة واجلهات‬ ‫الت�شريعية والرقابية على امل�ستويني املحلي وال ��دويل‪ ،‬حيث �إن‬ ‫االلتزام مبعايري الإف�صاح وال�شفافية من العوامل التي ت�ؤدي �إىل‬ ‫االرتقاء ب�أداء كفاءة ال�سوق املالية وتعزز ثقة امل�ستثمرين به‪.‬‬ ‫وي�أتي تنظيم هذا امل�ؤمتر كخطوة نحو تنمية الوعي ب�أهمية‬ ‫الإف���ص��اح وال�شفافية يف الأ� �س��واق امل��ال�ي��ة‪ ،‬وال��وق��وف على �أف�ضل‬ ‫امل�م��ار��س��ات ال��دول�ي��ة واملحلية يف تنظيم عملية إ�ف���ص��اح ال�شركات‬ ‫امل�ساهمة ال�ع��ام��ة‪� ،‬إىل جانب التعرف على ال�ت�ج��ارب واملمار�سات‬ ‫العملية الرائدة‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ق��رر جمل�س �إدارة البنك الإ�سالمي الأردين يف‬ ‫�إف�صاح له على موقع بور�صة عمان‪ ،‬حتديد موعد‬ ‫ان �ع �ق��اد اج �ت �م��اع ال�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة ال �ع ��ادي ل�ل�ب�ن��ك يف‬ ‫الرابع والع�شرين من �شهر ني�سان املقبل‪ ،‬وذل��ك يف‬ ‫قاعة االجتماعات العامة يف مبنى االدارة العامة يف‬ ‫ال�شمي�ساين‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن البنك الإ��س�لام��ي الأردين ح�صد‬ ‫وللعام ال��راب��ع على ال�ت��وايل ج��ائ��زة �أف�ضل م�ؤ�س�سة‬ ‫م��ال �ي��ة �إ� �س�ل�ام �ي��ة يف الأردن ل �ع��ام ‪ 2012‬وج��ائ��زة‬ ‫�أف���ض��ل بنك �إ��س�لام��ي خل��دم��ات التجزئة يف العامل‬ ‫لعام ‪ 2012‬للعام الثالث على التوايل‪ ،‬وذل��ك �ضمن‬ ‫اجلوائز ال�سنوية لأف�ضل امل�ؤ�س�سات املالية يف العامل‬ ‫للعام ‪ 2012‬ال�ت��ي متنحها جملة «جلوبل فاينن�س»‬ ‫املتخ�ص�صة يف جم��ال ال�ب�ن��وك وال�ت�م��وي��ل مل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صريفة والتمويل العاملية‪ ،‬وذل��ك مل�ساهمة البنك‬ ‫الإ�سالمي الأردين البارزة يف منو التمويل الإ�سالمي‬ ‫وتلبية اح�ت�ي��اج��ات عمالئه وف�ق�اً ل�ق��واع��د التمويل‬ ‫الإ� �س�لام��ي وت �ق��دمي م�ن�ت�ج��ات م�ت��واف�ق��ة م��ع �أح �ك��ام‬ ‫وقواعد ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وجاء يف تقرير �صادر عن جملة «جلوبل فاينن�س»‬ ‫وم�ق��ره��ا ن �ي��وي��ورك‪� ،‬أن اخ�ت�ي��ار امل��ؤ��س���س��ات ال�ف��ائ��زة‬ ‫باجلوائز لأف�ضل امل�ؤ�س�سات املالية يف العامل للعام‬ ‫‪ ،2012‬والتي تعر�ض ب�صورة تامة �أو جزئية معامالت‬ ‫�إ�سالمية جاء بنا ًء على ا�ست�شارات مكثفة و�آراء ح�سب‬ ‫معايري م�صرفية م��ع م�صرفيني وحمللني ماليني‬ ‫واقت�صاديني من جميع �أن�ح��اء العامل وم�ست�شارين‬ ‫م�صرفيني و خرباء �آخرين متخ�ص�صني يف هذا املجال‬ ‫�شملت دور البنك يف خ��دم��ة ال�صريفة الإ�سالمية‬ ‫والقدرة على موا�صلة النمو امل�ستقبلي‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫معايري مهنية يف ج��ودة املنتجات واخل��دم��ات التي‬ ‫يقدمها ملتعامليه‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الأ�صالة واالبتكار‬ ‫يف منتجات ج��دي��دة تلبي اح�ت�ي��اج��ات ال�ع�م�لاء‪ ،‬مع‬ ‫التطور امل�ستمر يف العمليات امل�صرفية‪ ،‬والعالقات‬ ‫الإ�سرتاتيجية والتو�سع اجلغرايف والربحية ومتانة‬ ‫الأو� �ض��اع امل��ال�ي��ة وه ��ذه ال�ع��وام��ل جمتمعة �أدت �إىل‬ ‫اختيار البنك الإ�سالمي الأردين‪.‬‬

‫خرباء‪ :‬نجاح البنوك اإلسالمية يف‬ ‫مصر يفتح األمل للنهوض االقتصادي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد عدد من خرباء االقت�صاد الإ�سالمي �أن‬ ‫البنوك اال�سالمية يف م�صر ا�ستطاعت �أن حتقق‬ ‫ن�سبة عالية من النمو خ�لال العامني املا�ضيني‬ ‫بعد �سنوات من الركود نتيجة العراقيل التي كانت‬ ‫تقف يف وجهها خالل العهد البائد‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اروا خ�لال ال �ن��دوة ال�ت��ي ع�ق��دت مبركز‬ ‫�صالح كامل لالقت�صاد الإ�سالمي بجامعة االزهر‬ ‫ح��ول «م�ـ�ن�ـ��اخ اال�ستـثـــــمار وم�ستقبل امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية يف م�صر» �إىل �أن ال�صريفة الإ�سالمية‬ ‫يف م�صر حت�ت��اج �إىل ال�ع��دي��د م��ن امل�ق��وم��ات التي‬ ‫ت��ؤه�ل�ه��ا ل�ل�ن�ه��و���ض خ�ل�ال ال �ف�ترة امل�ق�ب�ل��ة‪ ,‬وعلى‬ ‫ر أ����س هذه املقومات وج��ود ت�شريعات خا�صة بهذه‬ ‫ال�صناعة بالإ�ضافة �إىل خلق ك��وادر مهنية ق��ادرة‬ ‫على ن�شر الوعي وحتقيق مطالب �شريحة عمالء‬ ‫هذا القطاع‪.‬‬ ‫يف ب��داي��ة ال �ن ��دوة‪� ،‬أك ��د د‪ .‬ي��و��س��ف �إب��راه �ي��م‬ ‫م��دي��ر م��رك��ز �صالح ك��ام��ل لالقت�صاد الإ��س�لام��ي‬ ‫�أن اال�ستثمار يف امل�شروعات الإنتاجية ه��و ال��ذي‬ ‫يتحقق ب��ه التنمية وال�تراك��م ال��ر�أ��س�م��ايل‪ ،‬ولكي‬ ‫ي� ��ؤدي اال��س�ت�ث�م��ار مهمته ال�ت�ن�م��وي��ة ف�لا ب��د من‬ ‫توفري املناخ املنا�سب له الذي يتمثل يف الت�شريعات‬ ‫وحم��اوالت ج��ادة جلذب مزيد من اال�ستثمار من‬ ‫خالل توفر الإرادة ال�سيا�سية واال�ستقرار ال�سيا�سي‬ ‫والأمني لأن ر�أ�س املال جبان‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن امل�صرفية الإ�سالمية تخل�صت من‬ ‫الت�ضييق عليها وال�شك يف قدراتها وثانيهما �أن‬ ‫الفر�ص �أ�صبحت متاحة �أمامها و�أ�صبح م�ستقبلها‬ ‫بعد ثورة يناير واعدا باخلري‪.‬‬ ‫ويف كلمته �أك ��د د‪.‬حم �م��د ال�ب�ل�ت��اج��ي رئي�س‬ ‫اجلمعية امل�صرية للتمويل الإ�سالمي �أن ال�صريفة‬ ‫الإ�سالمية �شهدت رك��ودا كبريا ب�سبب العراقيل‬ ‫التي واجهتها يف العهد البائد‪� ،‬إال �أنها حققت بعد‬ ‫ث��ورة ‪ 25‬يتاير املاركة منوا ن�سبيا خالل العامني‬ ‫املا�ضيني بعد يدعو �إىل ال�ت�ف��ا�ؤل مب�ستقبل هذه‬ ‫ال�صناعة»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال�ب�ل�ت��اج��ي ق��ائ�ل�ا‪�« :‬إن ال���ص�يرف��ة‬ ‫الإ�سالمية تواجه العديد من التحديات منها �أنه‬ ‫ال يوجد قانون ينظم ه��ذه ال�صناعة �إ�ضافة �إىل‬ ‫�أن لوائح البنك املركزي التي تطبق على البنوك‬ ‫التقليدية تفر�ض على الفروع الإ�سالمية للبنوك‬ ‫دون �أن ي�ك��ون ه�ن��اك ق��ان��ون خ��ا���ص ب�ه��ا م��ع ع��دم‬ ‫وج��ود تطوير ملنتجات م�صرفية �إ�سالمية تالئم‬ ‫وتلبي احتياجات املتعاملني بال�سوق امل�صرفية‪.‬‬ ‫و�شدد علي �أن اهم عقبة حتد من تقدم امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية ه��ي �ضعف ون��درة ال�ك�ف��اءات الب�شرية‬ ‫املتخ�ص�صة يف امل�صارف الإ�سالمية وعدم ا�ستيعاب‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن ع�م�لاء ال�ق�ط��اع امل���ص��ريف لتطبيقات‬ ‫منتجات امل�صرفية الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن‬ ‫ت�ضارب بع�ض الفتاوي ال�شرعية ح��ول امل�صارف‬ ‫الإ�سالمية ي�شكل حتديا �آخر من هذه التحديات‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن �إج�م��ايل حجم التعامالت يف‬ ‫جم��ال ال���ص�يرف��ة اال��س�لام�ي��ة يف م�صر ب�ل��غ ‪100‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫م�ل�ي��ار جنيه مب��ا مي�ث��ل ‪ % 7.2‬م��ن ح�ج��م ال�سوق‬ ‫امل�صري البالغ تريليون و‪ 300‬مليار جنيه يف حني‬ ‫�أن ال��ودائ��ع للقطاع امل���ص��رف الإ� �س�لام��ي ب�ل��غ ‪80‬‬ ‫مليار جنيه بن�سبة ‪6‬ر‪ % 7‬وو�صل حجم التمويل‬ ‫الإ�سالمي �إىل ‪ 70‬مليار جنيه بن�سبة ‪.% 7.1‬‬ ‫و�أ�شار د‪.‬البلتاجي �إىل �أن هذه الن�سبة مرتفعة‬ ‫مقارنة بحجم منو ال�صريفة الإ�سالمية يف ‪2010‬‬ ‫والذي بلغ ‪ %5‬فقط‪ ،‬كما �أن عدد الفروع الإ�سالمية‬ ‫يف البنوك امل�صرية بلغ ‪ 212‬فرعا من حوايل ‪2400‬‬ ‫يف �سبتمرب ‪ 2012‬م‪ ،‬وهو ما ي�شكل ‪ % 8.8‬من عدد‬ ‫ابنوك املوجودة يف م�صر‪.‬‬ ‫�أم� ��ا � �س��ام��ي ب ��ن �إب ��راه �ي ��م ال �� �س��وي �ل��م م��دي��ر‬ ‫تطوير املنتجات بالبنك الإ��س�لام��ي للتنمية يف‬ ‫جدة باململكة العربية ال�سعودية فبد أ� حديثه ب�أن‬ ‫النبي �صلي اهلل عليه و�سلم بد�أ بالدعوة يف جمال‬ ‫االق�ت���ص��اد �إىل ال�بر والإح �� �س��ان‪ ،‬م�ستعينا بقوله‬ ‫تعاىل‪« :‬ف�أما من �أعطى واتقى و�صدق باحل�سنى‬ ‫ف�سني�سره للي�سرى‪ .‬و�أما من بخل وا�ستغنى وكذب‬ ‫باحل�سنى فني�سره للع�سرى» ‪ ،‬وقال �سبحانه‪« :‬كال‬ ‫ب��ل ال ت�ك��رم��ون اليتيم وال حت��ا��ض��ون ع�ل��ى طعام‬ ‫امل�سكني» ‪ ،‬وق��ال �صلى اهلل عليه و�سلم‪�« :‬أطعموا‬ ‫الطعام‪ ،‬و�أف�شوا ال�سالم‪ ،‬و�صلوا الأرح��ام‪ ،‬و�صلوا‬ ‫بالليل والنا�س نيام‪ ،‬تدخلوا اجلنة ب�سالم»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن� ��ه ال مي �ك��ن اج �ت �ث��اث ال��رب��ا قبل‬ ‫م �ع��اجل��ة �أ� �س �ب��اب وج � ��وده م ��ن ج �ه��ة امل �ق�تر���ض‪:‬‬ ‫تخفيف احلاجة وم��ن جهة املقر�ض‪ :‬اال�ستغالل‬ ‫وال�شح والبخل‪ ،‬فال�سوق ال تعمل يف وجود الفقر‬ ‫وال�ع��وز‪ ،‬ولذلك ف��إن التكافل االجتماعي وح�سن‬ ‫توزيع ال�ثروة القومية بني املواطنني هو �صمام‬ ‫الأم��ان المت�صا�ص ال�صدمات واملخاطر و�ضرورة‬ ‫لزرع الثقة بني فئات املجتمع املختلفة‪.‬‬ ‫و�أك��د على ��ض��رورة جتنب ال�صيغ التقليدية‬ ‫للمعامالت البنكية �إذا ك��ان��ت �ستعطي انطباعاً‬ ‫خ��اط�ئ�اً ح��ول معنى التكافل‪ ،‬و�أن ي�ك��ون التكافل‬ ‫عالقة متبادلة ولي�ست منة م��ن املعطي للآخذ‬ ‫مع البحث عن �أ�ساليب منا�سبة ت�شجع على البذل‬ ‫وال �ع �ط��اء م��ع غ��ر���س روح الأخ� ��وة وال�ت�ك��ام��ل بني‬ ‫�أع�ضاء املجتمع‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه‪� ،‬أو��ض��ح د‪ .‬عبد الرحمن ي�سري‬ ‫�أ�ستاذ االقت�صاد الإ�سالمي بجامعة اال�سكندرية‬ ‫�أن ال �ن �� �ش��اط امل �� �ص��ريف الإ� �س�ل�ام ��ي ي�خ�ت�ل��ف عن‬ ‫الن�شاط امل�صريف التجاري ال��رب��وي �أو التقليدي‬ ‫يف دور الو�ساطة املالية بني من هم يف حاجة �إىل‬ ‫التمويل من امل�ستثمرين وغريهم من جهة ومن‬ ‫لديهم القدرة على التمويل من �أ�صحاب املدخرات‬ ‫وغريهم من جهة �أخرى‪� ،‬أو باخت�صار بني وحدات‬ ‫العجز ووحدات الفائ�ض املايل يف املجتمع‪.‬‬ ‫م �� �ش�يرا �إىل �أن ال� �ت ��زام ال �ن �� �ش��اط امل���ص��ريف‬ ‫الإ�سالمي بعدم التعامل بالفوائد البنكية املحرمة‬ ‫�أخ ��ذاً �أو ع�ط��اء‪ ،‬لأن�ه��ا رب��ا ي ��ؤدي �إىل اخ�ت�لاف يف‬ ‫�آليات تعبئة املوارد املالية و�آليات ا�ستخدامها‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن التجربة �أثبتت خالل نحو خم�سة وثالثني‬ ‫عاما من العمل امل�صريف الإ�سالمي جناحاً مطرداً‬ ‫يف تعبئة فوائ�ض الأموال القابلة لال�ستثمار‪.‬‬

‫هونغ كونغ‪ :‬فرص كبرية للتمويل اإلسالمي‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫توقف تقرير �أ�صدرته �شركة بيتك للأبحاث املحدودة عند‬ ‫الفر�ص الكبرية التي قال �إنها تنتظر �صناعة التمويل الإ�سالمي‬ ‫يف هونغ كونغ‪.‬‬ ‫وع��دد التقرير بع�ض الأ��س�ب��اب الكفيلة بجعل ه��ون��غ كونغ‬ ‫مركزا ماليا �إ�سالميا متميزا‪� ،‬أهمها امتالكها حلجم �ضخم من‬ ‫�سيولة �سوق ر�أ�س املال واقت�صادها احلر والتواجد القوي للبنوك‬ ‫الأجنبية فيها وعدم تعقيد نظامها ال�ضريبي‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار التقرير �إىل �أن هونغ كونغ تعد بوابة مهمة ل�سوق‬ ‫ال�صني القوي والكبري‪ ،‬كما �أن �سلطات اجلزيرة قد عقدت اتفاقية‬ ‫تعاون مع �سلطة دبي للخدمات املالية لتعزيز التعاون امل�شرتك‬ ‫يف ترويج وتطوير قطاعات ال�سوق املايل الإ�سالمي‪ ،‬وذلك بهدف‬ ‫اال��س�ت�ف��ادة م��ن حجم ال�سيولة ال�ه��ائ��ل يف منطقة اخل�ل�ي��ج‪ ،‬كما‬ ‫تعمل هونغ كونغ على �إ�صدار ت�شريع ينظم ال�صكوك لت�ستقطب‬ ‫املزيد من الإ�صدارات من دول اجلوار خا�صة ماليزيا التي قامت‬ ‫مب�ب��ادرات عديدة يف هونغ كونغ التي تبني العديد من الهيئات‬ ‫واملنظمات املعنية بال�صريفة الإ�سالمية يف جهد متوا�صل منذ ‪6‬‬ ‫�سنوات تقريبا‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال�ت�ق��ري��ر "بيتك" �إىل ال �غ��رف��ة ال�ع��رب�ي��ة ل�ل�ت�ج��ارة‬ ‫وال�صناعة يف ه��ون��غ ك��ون��غ ت�أ�س�ست ع��ام ‪ 2006‬كمنظمة لتعزيز‬ ‫العالقات التجارية وزيادة التعاون االقت�صادي والثنائي بني هونغ‬ ‫كونغ والعامل العربي‪ ،‬حيث مهدت الغرفة الطريق أ�م��ام تعزيز‬ ‫الروابط التجارية وزيادة لتفهم متطلبات الأعمال‪.‬‬ ‫وت�ضم يف ع�ضويتها ��ش��رك��ات دول �ي��ة‪ ،‬ف�ضال ع��ن منظمات‬ ‫حكومية ذات �صلة بالتجارة والتبادل التجاري‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل �ق��رار ال�غ��رف��ة يف ي��ول�ي��و ‪ ،2008‬مت ت� أ���س�ي����س امل��رك��ز‬ ‫الإ�سالمي ال��دويل للو�ساطة والتحكيم يف هونغ كونغ كم�ؤ�س�سة‬ ‫دولية م�ستقلة بالتن�سيق مع غرفة التجارة الدولية‪ .‬وكان الهدف‬ ‫الرئي�س م��ن �إن�شائها ه��و ت�سهيل إ�ج ��راء ال��و��س��اط��ات والتحكيم‬ ‫ال �ت �ج��اري ع�ل��ى امل���س�ت��وى ال� ��دويل وت�ن���س�ي��ق وم �� �س��اع��دة أ�ن���ش�ط��ة‬ ‫م�ؤ�س�سات التحكيم القائمة يف املنطقة‪ ،‬ومت �أي�ضاً ت�أ�سي�س معهد‬ ‫هونغ كونغ للدرا�سات الإ�سالمية يف ع��ام ‪ ،2008‬بهدف تقدمي‬ ‫دورات تدريبية يف اللغة العربية وال�شريعة والتمويل الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وهناك ‪ 5‬عوامل جتعل من هونغ كونغ مركزاً مالياً �إ�سالمياً‬ ‫متميزاً وت�شمل امتالكها حلجم �ضخم من �سيولة �سوق ر�أ�س املال‬ ‫وكذلك نظراً القت�صادها احلر والتواجد القوي للبنوك الأجنبية‬ ‫فيها ف�ض ً‬ ‫ال عن متيز البنية التحتية املالية وكذلك ال�شفافية‬ ‫التي يتمتع بها �إط��ار العمل التنظيمي والنظام القانوين‪ ،‬وعدم‬ ‫تعقيد نظامها ال�ضريبي‪.‬‬ ‫ويف مار�س ‪ ،2008‬متكنت خزانة «نا�سيونال بريهاد» املاليزية‬ ‫وه��ي ال��ذراع اال�ستثمارية حلكومة ماليزيا من إ���ص��دار �صكوك‬ ‫قابلة لل�صرف مببلغ ‪ 550‬مليون دوالر يف بور�صة هونغ كونغ‪.‬‬ ‫وق��د الق��ت ال�صكوك ال�ت��ي ميكن حتويلها �إىل �أ��س�ه��م والتابعة‬ ‫ملجموعة «بارك�سون» امل�صرفية خلدمات الأفراد ترحيباً عالياً من‬ ‫قبل امل�ستثمرين حيث متت تغطيتها ب�أكرث من ‪� 10‬أ�ضعاف مبلغ‬ ‫االكتتاب على الرغم من الظروف التي كانت �سائدة يف ال�سوق �إبان‬ ‫الن�صف الأول من عام ‪.2008‬‬ ‫�إال �أن�ن��ا ن�لاح��ظ �أن الأداء االف�ت�ت��اح��ي لبنك ه��وجن ليوجن‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫وجم �م��وع��ة «‪ »CIMB‬امل��ال �ي��زي��ة ك ��ان م �ت��وا� �ض �ع �اً‪ ،‬يف م��ا يتعلق‬ ‫بالتمويل الإ�سالمي يف هونغ كونغ بعد �أن قاموا ب�إن�شاء نوافذ‬ ‫م�صرفية �إ�سالمية يف الأفرع التابعة لهم يف هونغ كونغ يف ‪2008‬‬ ‫بعد احل�صول على موافقة اجلهات التنظيمية‪ ،‬وهي بنك نيجارا‬ ‫ماليزيا (البنك املركزي املاليزي) وهيئة النقد يف هونغ كونغ‪.‬‬ ‫ونظراً لوجود اخلربة التقنية يف جمال ال�شريعة‪ ،‬تتفوق امل�صارف‬ ‫املاليزية بهذه اخلا�صية على البلدان الأخرى وت�ستغلها يف تو�سيع‬ ‫وجودها يف املنطقة‪ .‬وتقوم النوافذ امل�صرفية الإ�سالمية للبنوك‬ ‫يف ه��ون��غ ك��ون��غ حاليا بتقدمي احل�ل��ول امل�صرفية امل�ت��واف�ق��ة مع‬ ‫ال�شريعة خلدمات قطاع الأعمال واخلدمات اال�ستثمارية‪.‬‬ ‫كما يتم تقدمي �أدوات �إدارة ال�سيولة على �أ�سا�س مبد�أ املرابحة‬ ‫والتي ت�سهل معامالت �سوق املال الإ�سالمية يف هونغ كونغ‪.‬‬ ‫ويف �سبتمرب ‪� ،2012‬أ��ص��درت جمموعة «�أك�سياتا» املاليزية‬ ‫�صكوكا لأجل �سنتني مببلغ مليار رينجيت ماليزي والتي ا�ستحوذ‬ ‫فيها م�ستثمرو هونغ كونغ على ح�صة بن�سبة ‪ 55‬يف املئة‪ .‬وقد متت‬ ‫تغطية ال�صكوك مب�ق��دار ‪ 3.5‬م��رة ف��وق مبلغ االك�ت�ت��اب‪ .‬ودعما‬ ‫ملبادرة حكومة هونغ كونغ لتطوير �صناعة التمويل الإ�سالمي‪،‬‬ ‫�أب��رم��ت جلنة هونغ كونغ ل ل��أوراق املالية والأ�سهم بهونغ كونغ‬ ‫مذكرة تفاهم مع �سلطة دبي للخدمات املالية‪.‬‬ ‫وتهدف املذكرة �إىل تعزيز التعاون امل�شرتك يف �سبيل ترويج‬ ‫وت�ط��وي��ر ق�ط��اع��ات ال���س��وق امل ��ايل الإ� �س�لام��ي للطرفني لتعزيز‬ ‫التوا�صل وتبادل املعلومات واخل�برات يف جم��االت عدة مبا فيها‬ ‫تطوير قطاع اخل��دم��ات املالية الإ�سالمية وت�ب��ادل اال�ست�شارات‬ ‫ح��ول ت�ط��وي��ر الأط ��ر ال�ق��ان��ون�ي��ة والتنظيمية وت��وح�ي��د املعايري‬ ‫وتن�سيق ودعم برامج التعليم والتدريب‪.‬‬ ‫وه��ذا م��ن �ش�أنه �أن ي ��ؤدي �إىل ت�سهيل احل��وار ب�ين جمال�س‬ ‫ال��رق��اب��ة ال�شرعية وال�ف�ق�ه��اء وا�ستك�شاف �سبل تطوير �أن�شطة‬ ‫اخلدمات الإ�سالمية وتعزيزها عرب احلدود مثل تداول ال�صكوك‬ ‫وغريها من الأدوات املالية املوافقة لل�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وت�ضم ه��ون��غ ك��ون��غ أ�ك�ب�ر ��س��وق م��ال �صينية خ��ارج ال�صني‪،‬‬ ‫ويف نهاية ‪ 2009‬احتل �سوق هونغ كونغ للأ�سهم املالية املرتبة‬ ‫ال�سابعة عاملياً من حيث �ضخامة ر�أ�س املال‪ .‬وكان �أكرث من ن�صف‬ ‫تلك الأ�سهم ال�ستثمارات ذات �صلة بال�صني‪ ،‬ومن ثم تتيح هونغ‬ ‫كونغ للم�ستثمرين فر�صاً وا�سعة لال�ستثمار يف ال�صني يف كافة‬ ‫القطاعات �سواء كانت العقارات �أو ال�سلع �أو الطاقة �أو النقل �أو‬ ‫االت�صاالت وغريها‪.‬‬ ‫وب�ه��ذا ي�ك��ون تطوير �صناعة التمويل الإ��س�لام��ي ام �ت��داداً‬ ‫طبيعياً للدور الذي تلعبه هونغ كونغ حيث تقدم بدي ً‬ ‫ال جديداً‬ ‫وف�ع��ا ًال مل�صدري ال�سندات يف ال�صني‪ ،‬كما ت�ضمن و�صولها �إىل‬ ‫م�ستثمرى ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وقد تبنت منطقة نينغ�شيا ال�صينية التي تتمتع بحكم ذاتي‬ ‫املبادرة يف التمويل الإ�سالمي يف جمهورية ال�صني ال�شعبية‪ .‬وكان‬ ‫الغر�ض من هذا التطور هو تلبية االحتياجات املالية لعدد ‪2.2‬‬ ‫مليون م�سلم يف املنطقة‪ ،‬وه��و م��ا ميثل ‪ 10‬يف املئة تقريباً من‬ ‫جمموع ال�سكان امل�سلمني يف ال�صني‪ .‬ويعد ال��دخ��ول التدريجي‬ ‫لهونغ كونغ يف �صناعة التمويل الإ�سالمي زخما ت�شتد احلاجة‬ ‫إ�ل�ي�ه��ا لتلبية ط�م��وح هيئة ال��رق��اب��ة امل�صرفية ال�صينية و أ�ي���ض�اً‬ ‫لل�سكان امل�سلمني الذين يتزايد عددهم يف ال�صني‪.‬‬ ‫تعد هيئة النقد يف هونغ كونغ مبثابة ع�ضو زميل يف جمل�س‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬ ‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــيــر اخلـــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬ ‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫اخلدمات املالية الإ�سالمية‪ .‬وقد ا�ست�ضافت هيئة النقد يف هونغ‬ ‫ك��ون��غ ال�ع��دي��د م��ن ور���ش العمل ال�ت��ي قدمها جمل�س اخل��دم��ات‬ ‫امل��ال�ي��ة الإ��س�لام�ي��ة ح��ول معايري كفاية ر�أ� ��س امل��ال للم�ؤ�س�سات‬ ‫املالية الإ�سالمية ومتطلبات كفاية ر�أ�س املال لل�صكوك والتوريق‬ ‫واال�ستثمارات العقارية‪.‬‬ ‫بد أ� مكتب اخلدمات املالية واخلزانة بهونغ كونغ م�شاورات‬ ‫عامة بهدف اق�تراح �إ�صدار �سندات �إ�سالمية يف وقت �سابق هذا‬ ‫العام واختتمت هذه امل�شاورات يف �شهر مايو‪.‬‬ ‫ومت ��ت الإ�� �ش ��ارة �إىل �أن احل �ك��وم��ة ب���ص��دد و� �ض��ع اللم�سات‬ ‫الأخرية على التعديالت املدخلة على قانون الإي��رادات الداخلية‬ ‫وال�ضرائب من �أج��ل ت�سهيل �إ��ص��دارات ال�صكوك‪ .‬و�سوف يتم يف‬ ‫وقت الحق طرح م�شروع القانون للمناق�شة يف الدورة الت�شريعية‬ ‫املقبلة يف �أوائل عام ‪ 2013‬يف املجل�س الت�شريعي‪.‬‬ ‫وق ��د �أظ �ه��ر م ��ؤ� �ش��ر داو ج��ون��ز ل�ل���س��وق امل��ال �ي��ة الإ��س�لام�ي��ة‬ ‫لل�صني‪/‬هونغ كونغ زيادة منذ الأزمة املالية العاملية‪ .‬ففي نوفمرب‬ ‫‪ ،2012‬حقق امل�ؤ�شر ‪ 137.8‬نقطة �أ�سا�س زيادة عن نف�س ال�شهر من‬ ‫العام ال�سابق‪ ،‬لي�صل �إىل ‪ 1.614‬نقطة �أ�سا�س‪.‬‬ ‫وق��د الم ����س م��ؤ��ش��ر داو ج��ون��ز ال�صيني ل���س��وق الأوف �� �ش��ور‬ ‫الإ�سالمية ‪ 3.886.78‬نقطة �أ�سا�س يف �أبريل ‪ 2011‬مرتفعاً من �أقل‬ ‫انخفا�ض له وهو ‪ 928.41‬يف �أغ�سط�س ‪ 2008‬قبل �أن يقفل عند‬ ‫‪ 2820.7‬نقطة �أ�سا�س كما يف نهاية �أكتوبر ‪.2012‬‬ ‫التحديات‬ ‫ تقدمي كافة املنتجات الإ�سالمية قد ي�ستغرق مزيداً من‬‫الوقت واجلهد من كل من من رواد ال�سوق واجلهات التنظيمية‪،‬‬ ‫مما يتطلب الكثري من التعديالت على قوانني ولوائح اخلدمات‬ ‫املالية‪ ،‬والأنظمة ال�ضريبية‬ ‫ بالإ�ضافة �إىل ال�صكوك‪ ،‬هناك حاجة �إىل وجود منتجات‬‫�إدارة ال�سيولة من �أجل حت�سني تعبئة و�إدارة ال�صناديق الإ�سالمية‬ ‫ وجود نق�ص يف املوظفني امل�ؤهلني وذوي املهارات يف جمال‬‫التمويل اال�سالمي‪.‬‬ ‫الفر�ص‬ ‫ هونغ كونغ من بني �أعلى الوجهات العاملية من حيث �سوق‬‫اال�سترياد والت�صدير‪ ،‬كما �أنها متتلك �إمكانيات هائلة يف جمال‬ ‫متويل التجارة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ م��ع احلجم الهائل لل�سيولة امل�ت��وف��رة يف منطقة ال�شرق‬‫الأو��س��ط‪� ،‬ستتمكن هونغ كونغ من اال�ستفادة من �سوق ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط م��ن خ�لال منتجات التمويل الإ��س�لام��ي وف�ت��ح قنوات‬ ‫لإيجاد قاعدة �أكرب من امل�ستثمرين ملنتجات �سوق ر�أ�س املال مثل‬ ‫ال�صكوك‪.‬‬ ‫ ما تقدمه �سوق الأوراق املالية فى هونغ كونغ �سي�ساعد‬‫على ت�ضافر قواها املواكبة واال�ستفادة من أ���س��واق جنوب �شرق‬ ‫�آ�سيا التي ي�شهد التمويل الإ�سالمي بها منوا وتطوراً كبرياً خالل‬ ‫العقود القليلة املا�ضية‪.‬‬ ‫ �إدارة ال�ث�روات الإ�سالمية والأ�سهم الإ�سالمية اخلا�صة‬‫�ستجد رواج �اً كبرياً يف �سوق هونغ كونغ املتقدمة خا�صة يف ظل‬ ‫البيئة القانونية والتنظيمية احلالية‪.‬‬ ‫ هونغ كونغ ميكن �أن توفر نافذة للو�صول �إىل قاعدة عمالء‬‫كبرية من العمالء امل�سلمني يف ال�صني لت�سويق خمتلف املنتجات‬ ‫واخلدمات املالية املتوافقة مع ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الخميس 3 كانون ثاني 2013  

صحيفة السبيل اليومية الانية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you