Page 1

‫‪16‬‬

‫فرقعات ثالث‬

‫‪11‬‬

‫«عون – فايز» أزمة عميقة‬ ‫يف النظام السياسي‬

‫‪11‬‬

‫إسقاط الحكومة وليس‬ ‫استقالتها‬

‫نائب بحريني يعلن نجاته من "محاولة اغتيال"‬ ‫املنامة ‪ -‬وكاالت‬

‫�أك��دت وزارة الداخلية البحرينية تعر�ض مبنى يف املحافظة الو�سطى لإط�لاق ن��ار‪ ،‬م�ضيفة �أن‬ ‫اجلهات الأمنية تبا�شر �أع�م��ال البحث والتحري يف الواقعة‪ ،‬وذل��ك بعد �إع�لان النائب �أ�سامة مهنا‬ ‫التميمي عن تعر�ض �صالة ريا�ضية ميتلكها لإطالق نار‪ ،‬يف حادث و�صفه ب�أنه "حماولة الغتياله �أو‬ ‫�إرهابه"‪.‬‬ ‫وجاء ت�أكيد الوزارة البحرينية للواقعة عرب �صفحتها على تويرت‪ ،‬بينما قال التميمي �إن ال�صالة‬ ‫تعر�ضت لإطالق النار فجر ال�سبت‪ ،‬يف "حماولة الغتياله �أو �إرهابه �أو االنتقام منه"‪ ،‬نافياً �أن يكون‬ ‫قد �أ�صيب ب�أذى‪.‬‬ ‫الأحد ‪ 7‬جمادى الآخرة ‪ 1433‬هـ ‪ 29‬ني�سان ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪1932‬‬

‫مصدر حكومي‪ :‬مصر ستعيد ضخ الغاز‬ ‫لألردن مطلع الشهر املقبل‬

‫مسرية عمالية حاشدة من من باب‬ ‫شركة الفوسفات إىل مجلس النواب‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫تنظم ال�ن�ق��اب��ات ال�ع�م��ال�ي��ة امل�ستقلة م�سرية‬ ‫حا�شدة عند ال�ساعة احلادية ع�شر من قبل ظهر‬ ‫اليوم الأحد احتفاال بيوم العمال العاملي‪.‬‬ ‫وتنطلق امل�سرية من �أمام �شركة الفو�سفات �إىل‬ ‫مبنى جمل�س النواب‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت�ق�ي��م ال�ن�ق��اب��ات امل�ستقلة اح�ت�ف��اال عند‬ ‫ال �� �س��اع��ة ال �ث��ام �ن��ة م��ن م �� �س��اء االث �ن�ي�ن يف �ساحة‬ ‫ال�ضياء (�أح� ��رار ال�ك�ه��رب��اء) جلميع العاملني يف‬

‫ق��ال م���ص��در ح�ك��وم��ي مطلع �إن اجلانب‬ ‫امل�صري �سيعيد �ضخ الغاز الطبيعي �إىل اململكة‬ ‫مطلع ال�شهر املقبل‪ ،‬جم��ددا الآم��ال بتقلي�ص‬ ‫خ�سائر بلغت العام املا�ضي حوايل مليار دينار‬ ‫نتيجة االعتماد على الوقود الثقيل والديزل‬ ‫لتوليد الكهرباء‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �� �ص��در ذات� ��ه �إن ال �ق��اه��رة �أبلغت‬ ‫م�س�ؤويل وزارة الطاقة وال�ثروة املعدنية ب�أنها‬ ‫�ستعيد ال�ضخ ب��واق��ع ‪ 100‬مليون ق��دم مكعب‬ ‫يوميا مع �إمكانية رفعها �إىل ‪ 150‬مليون قدم‬ ‫مكعب الحقا‪ .‬وت�أتي عملية ال�ضخ بعد توقف‬ ‫دام ع��دة �أ�شهر �إث��ر ان�ف�ج��ارات متكررة طالت‬ ‫اخلط الناقل يف الأرا�ضي امل�صرية‪ ،‬وبلغ عددها‬ ‫‪ 14‬انفجارا خالل نحو عام‪ ،‬ما ا�ضطر حمطات‬ ‫توليد الكهرباء للعمل با�ستخدام الوقود الثقيل‬ ‫والديزل حممال املوازنة خ�سائر يومية قدرها‬ ‫م�س�ؤولون يف قطاع الطاقة بحوايل ‪ 5‬ماليني‬ ‫دوالر يوميا‪.‬‬ ‫ووف��ق م�س�ؤولني يف ق�ط��اع الكهرباء بلغ‬ ‫معدل كميات الغاز الطبيعي اليومية التي وردت‬ ‫�إىل اململكة العام املا�ضي ‪ 87‬مليون قدم مكعب‬ ‫مقارنة مع ‪ 220‬مليون قدم مكعب العام ‪2010‬‬ ‫و‪ 300‬مليون قدم مكعب العام الذي �سبقه‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م�صر �أك ��دت الأ��س�ب��وع امل��ا��ض��ي �أن‬ ‫اتفاقية ت�صدير الغاز �إىل الأردن لن تت�أثر بعد‬ ‫قرارها الأحد املا�ضي �إلغاء اتفاقية مماثلة مع‬ ‫«�إ��س��رائ�ي��ل» لتزويدها بالغاز الطبيعي كانت‬ ‫تربطهما م�ن��ذ ال �ع��ام ‪ 2005‬تت�ضمن تزويد‬ ‫«�إ�سرائيل» مبعدل ‪ 1.7‬مليار مرت مكعب �سنويا‬ ‫من الغاز الطبيعي ملدة ‪ 20‬عاما‪ ،‬بثمن يرتاوح‬ ‫ب�ين ‪� 70‬سنتا و‪ 1.5‬دوالر للمليون‬ ‫وحدة حرارية‪.‬‬

‫�شركة الكهرباء الأردنية وعائالتهم و�أ�صدقائهم‬ ‫مبنا�سبة يوم العمال العاملي وجناح الإ�ضراب الذي‬ ‫ا�ستمر �سبعة ع�شر يوما‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك يف وقت تطالب فيه النقابة امل�ستقلة‬ ‫للعاملني يف قطاع الفو�سفات احلكومة با�ستعادة‬ ‫�أ�سهم �شركة الفو�سفات التي متت خ�صخ�صتها �سابقا‪،‬‬ ‫وتعيني رئي�س جمل�س �إدارة جديد‪ ،‬و�إع��ادة ت�شكيل‬ ‫جم�ل����س �إدارة ال���ش��رك��ة احل ��ايل "مبا ي�ح�ف��ظ حق‬ ‫احلكومة وال��وط��ن وال�شعب وامل�ساهمني‬ ‫بن�سب التمثيل"‪ ،‬وفق بيان �صحفي لها‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫قيادة اإلضراب بالسجون اإلسرائيلية‪:‬‬ ‫أقسمنا أن نحيا كراماً أو نموت‬ ‫ال�ضفة املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫‪5‬‬

‫�أنبوب الغاز امل�صري تعر�ض للتفجري �أكرث من ‪ 14‬مرة‬

‫أربعة قتلى يف هجوم على مقر حاكم قندهار‬ ‫كابول ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن حاكم والية قندهار تورياالي وي�سا لفران�س بر�س �أن رجلني‬ ‫�أخفيا �أ�سلحة يف حذاءيهما وهاجما ال�سبت مكاتبه بوالية قندهار‪ ،‬قتال‬ ‫اثنني من عنا�صر االمن‪ .‬وتبنت حركة طالبان الهجوم قائلة ان هدفها‬ ‫اال�سا�سي كان احلاكم تورياالي وي�سا‪.‬‬ ‫وق��ال ت��وري��االي وي�سا‪" :‬بعد قتل احلار�سني ال�شخ�صيني �أم�سك‬ ‫امل�ه��اج�م��ان ب�أ�سلحتهما و�أط �ل �ق��ا ال �ن��ار ع�ل��ى ح��را���س �آخ��ري��ن فجرحا‬ ‫�أحدهم"‪.‬‬ ‫وقتل املهاجمان بعد ذل��ك كما �أف��اد املتحدث با�سم احل��اك��م زملاي‬ ‫ايوبي‪ ،‬وعرثت قوات الأمن �أي�ضا على �سيارة حم�شوة باملتفجرات خارج‬ ‫املبنى‪.‬‬ ‫ومت�ك��ن امل�ه��اج�م��ان م��ن الت�سلل �إىل امل�ق��ر رغ��م احل��را��س��ة امل�شددة‬ ‫وبحوزتهما م�سد�سان �صغريان �أخفياهما يف حذاءيهما كما قال تورياالي‬ ‫وي�سا و�أن املعركة التي اندلعت بعد ذلك ا�ستمرت قرابة ن�صف �ساعة‪.‬‬ ‫ووالية قندهار هي مهد حركة طالبان وغالبا ما ت�شهد �أعمال عنف‬ ‫بني متمردين وقوات �أفغانية وجنود من قوة احللف الأطل�سي (اي�ساف)‬ ‫املنت�شرة يف �أفغان�ستان لدعم حكومة الرئي�س الأفغاين حميد كرزاي‪.‬‬ ‫وق ��ال احل��اك��م ت��وري��االي وي���س��ا �إن ط��ال�ب��ان "يلج�أون �إىل طرق‬ ‫وتكتيكات ج��دي��دة للنيل م��ن احلكومة وال�شعب"‪ ،‬م��ؤك��دا �أن�ه��م "لن‬ ‫ينجحوا"‪.‬‬ ‫ووق��ع ه��ذا الهجوم فيما �أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية ال�سبت‬ ‫مقتل ع���ش��رة �شرطيني ب��ان�ف�ج��ار ع�ب��وة ل��دى م ��رور �آل�ي�ت�ه��م يف و�سط‬ ‫�أفغان�ستان‪.‬‬

‫قالت اللجنة العليا لقيادة الإ��ض��راب عن‬ ‫الطعام يف ال�سجون الإ�سرائيلية �إن الأ�سرى‬ ‫تعاهدوا على امل�ضي يف الإ� �ض��راب ع��ن الطعام‬ ‫وال رجعة عنه حتى حتقيق كافة املطالب التي‬ ‫مت الإعالن عنها‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت اللجنة يف ب�ي��ان ل�ه��ا م��ن داخل‬ ‫ال���س�ج��ون �أن «الأ� �س��رى ج��اه��زون ل�ل�خ��و���ض يف‬ ‫خطوات نوعية وغري م�سبوقة �إذا وا�صلت �إدارة‬ ‫م�صلحة ال�سجون رف�ضها ملطالبنا ول��ن نعلن‬ ‫عن هذه اخلطوات �إال حلظة تنفيذها»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن الأ� �س��رى ي�ت�ع��ر��ض��ون �إىل‬ ‫جمزرة حقيقية من قبل االحتالل على ال�صعيد‬ ‫ال� �ف ��ردي واجل �م��اع��ي وع �ل��ى م� ��دار ال �� �س��اع��ة يف‬ ‫خطوات تهدف للنيل من عزميتهم و�إجبارهم‬

‫على فك الإ��ض��راب‪ ,‬م��ؤك��دة �أن ه��ذه اخلطوات‬ ‫ال تزيد الأ��س��رى �سوى �صمودا و�إ� �ص��را ًرا على‬ ‫خطواتهم االحتجاجية‪.‬‬ ‫ودع� ��ت ال�ل�ج�ن��ة اجل �م��اه�ير الفل�سطينية‬ ‫يف �أم ��اك ��ن ت��واج��ده��ا �إىل ت�ك�ث�ي��ف اخلطوات‬ ‫ال �ت �� �ض��ام �ن �ي��ة و�إىل ا�� �س� �ت� �ه ��داف احل� ��واج� ��ز‬ ‫الإ�سرائيلية يف ال�ضفة لل�ضغط على االحتالل‪,‬‬ ‫كما دعت ال�شعوب العربية �إىل ح�صار ال�سفارات‬ ‫الإ�سرائيلية لإجبارهم على االن�صياع ملطالب‬ ‫الأ�سرى العادلة‪.‬‬ ‫ون��ا��ش��دت خ�ل�ال ال�ب�ي��ان املقت�ضب املجل�س‬ ‫الع�سكري احل��اك��م يف م�صر �إىل ال��وق��وف عند‬ ‫م�سئولياته جتاه ال�ضغط على االحتالل لتطبيق‬ ‫بنود اتفاق �صفقة التبادل الأخرية والتي ن�صت‬ ‫ع�ل��ى �إن �ه��اء ال �ع��زل االن �ف��رادي و�إنهاء‬ ‫العمل بقانون �شاليط يف ال�سجون‪.‬‬ ‫‪6‬‬

‫اشتباكات قرب القصر الرئاسي بالالذقية‬ ‫وانفجارات بريف دمشق‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫ان��دل �ع��ت ا� �ش �ت �ب��اك��ات ق� ��رب الق�صر‬ ‫الرئا�سي يف مدينة الالذقية �إثر ان�شقاق‬ ‫�ضباط وجنود‪ .‬ويف العا�صمة دم�شق �سمع‬ ‫دوي انفجارات �ضخمة‪ ،‬فيما قال نا�شطون‬ ‫�إن ‪� 13‬شخ�صا على الأق ��ل قتلوا بنريان‬

‫الأمن ال�سوري‪ ،‬و�سقط عدد من اجلرحى‬ ‫�إث��ر �إط�ل�اق ق��وات اجلي�ش ال�سوري النار‬ ‫ع�شوائيا يف منطقة بخعه بالقلمون بريف‬ ‫دم�شق ال�ت��ي حو�صر فيها من�شقون عن‬ ‫اجلي�ش مع مدنيني‪.‬‬ ‫ووث �ق��ت ال���ش�ب�ك��ة ال �� �س��وري��ة حلقوق‬ ‫الإن���س��ان ث�لاث��ة قتلى يف ال��رق��ة وحم�ص‬

‫و�إدلب بينهم رجل م�سن وجد مذبوحا‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬قال املركز الإعالمي ال�سوري‬ ‫�إن ا�شتباكات دارت فجر �أم�س ال�سبت قرب‬ ‫الق�صر الرئا�سي يف مدينة الالذقية �شمال‬ ‫�سوريا‪ ,‬بني جنود اجلي�ش النظامي ونحو‬ ‫‪� 30‬ضابطا وجنديا من�شقني عن‬ ‫كتيبة الدفاع اجلوي‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫لقاء وطني لتطوير امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫م �ن��دوب��ا ع��ن رئ �ي ����س ال� � ��وزراء املكلف‬ ‫الدكتور فايز ال�ط��راون��ة افتتح �أم�ين عام‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم لل�ش�ؤون التعليمية‬ ‫والفنية �صطام عواد �أم�س‪ ،‬اللقاء الوطني‬ ‫لتطوير امتحان �شهادة الدرا�سة الثانوية‬ ‫ال �ع ��ام ��ة ال � ��ذي ن �ظ �م �ت��ه وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم‪.‬‬

‫وقال عواد يف كلمة االفتتاح �إن اللقاء‬ ‫يج�سد �إميان الوزارة ب�أن م�ستقبل التعليم‬ ‫ال ي�ت��وق��ف ع�ن��د احل �ف��اظ ع�ل��ى م�ستويات‬ ‫التقدم التعليمي وال�سمعة العاملية التي‬ ‫يحققها النظام التعليمي‪ ،‬و�إمنا با�ستدامة‬ ‫ع�م�ل�ي��ات ال�ت�ط��وي��ر و�إدارة ع�ج�ل��ة التقدم‬ ‫ال�ستيعاب احتياجات املتعلمني املتجددة‬ ‫وم��واك�ب��ة م�ستجدات الع�صر ومتطلبات‬ ‫�سوق العمل‪.‬‬

‫و�أ�ضاف �أن امتحان الثانوية العامة‬ ‫كان دوما �صمام الأمان ملخرجات التعليم‬ ‫مبرحلتيه الأ�سا�سي والثانوي‪ ،‬وم�ؤ�شرا‬ ‫ع�ل��ى ن �ق��اط ال �ق��وة يف م��دخ�لات التعليم‬ ‫لتعزيزها ون�ق��اط ال�ضعف لتالفيها‪ ،‬ما‬ ‫ي�ستدعي تطوير كفايات االمتحان التي‬ ‫ي�ق�ي���س�ه��ا وامل � �ه� ��ارات ال �ت��ي يجب‬ ‫ت�ط��وي��ره��ا وامل �� �س��ارات التعليمية‬ ‫التي يختارها الطالب‪.‬‬

‫األسري األردني الدباس يتعرض‬ ‫للتنكيل‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫اتصاالت بني مصر والسعودية إثر إغالق الرياض سفارتها بالقاهرة‬ ‫الريا�ض ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أب� �ل ��غ ال �ع��اه��ل ال �� �س �ع��ودي امل �ل��ك ع� �ب ��داهلل بن‬ ‫عبدالعزيز رئي�س املجل�س الع�سكري الأعلى يف م�صر‬ ‫امل�شري ح�سني طنطاوي م�ساء ال�سبت �أن��ه �سينظر‬ ‫خ�لال الأي��ام املقبلة يف ق��رار �إغ�لاق �سفارة اململكة‬ ‫يف القاهرة "وفقا للظروف وم�صلحة البلدين"‪،‬‬ ‫بح�سب م�صدر ر�سمي‪.‬‬ ‫و�أعلنت وكالة الأنباء ال�سعودية �أن طنطاوي‬ ‫�أج��رى ات�صاال بالعاهل ال�سعودي "�آمال �أن تعيد‬ ‫اململكة النظر يف قرارها ا�ستدعاء �سفريها للت�شاور‬ ‫و�إغالق �سفارتها يف القاهرة وقن�صلياتها يف كل من‬ ‫اال�سكندرية وال�سوي�س"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن امللك "�أجاب ب�أنه �سينظر يف هذا‬ ‫الأمر خالل الأيام املقبلة وفقا للظروف وم�صلحة‬ ‫البلدين التي تنبع من تاريخ طويل يف العالقات‬ ‫الودية" بينهما‪.‬‬ ‫وق��د ذك ��رت وك��ال��ة �أن �ب��اء ال���ش��رق الأو� �س��ط يف‬ ‫وق��ت �سابق ال�ي��وم �أن طنطاوي "�أجرى ات�صاالت‬ ‫بال�سلطات ال�سعودية للعمل على ر�أب ال�صدع نتيجة‬ ‫ال �ق��رار امل�ف��اج��ئ م��ن ج��ان��ب احل�ك��وم��ة ال�سعودية‬ ‫با�ستدعاء �سفريها لدى م�صر للت�شاور"‪.‬‬ ‫وق��ررت الريا�ض ا�ستدعاء �سفريها يف م�صر‬ ‫و�إغ �ل��اق ال �� �س �ف��ارة وقن�صليتيها يف اال�سكندرية‬ ‫وال �� �س��وي ����س‪ ،‬ب �� �س �ب��ب ت� �ظ ��اه ��رات م �ن ��اوئ ��ة ن ��ددت‬ ‫بال�سعودية‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة ال�سعودية عن م�صدر م�س�ؤول‬

‫مبنى ال�سفارة ال�سعودية بالقاهرة‬

‫قوله �إن هذا الإجراء تقرر ب�سبب التظاهرات �ضد‬ ‫البعثات الدبلوما�سية بعد اعتقال حمام م�صري يف‬ ‫اململكة قبل ‪ 11‬يوما‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �ت �ح��دث �إن ه ��ذه ال �ت �ظ��اه��رات "غري‬ ‫مربرة"‪ ،‬م�شريا �إىل "حماوالت اقتحام البعثات‬ ‫الدبلوما�سية وتهديد �سالمة املوظفني ال�سعوديني‬ ‫وامل �� �ص��ري�ين‪ ،‬مب��ا يف ذل ��ك رف ��ع � �ش �ع��ارات معادية‬ ‫وان�ت�ه��اك �سيادتها وحرمتها ب�شكل خم��ال��ف لكل‬ ‫االعراف والقوانني الدولية"‪.‬‬

‫م��ن جهتها‪� ،‬أ� �ص��درت رئ��ا��س��ة جمل�س ال ��وزراء‬ ‫امل�صرية بيانا �أ�سفت فيه لـ"احلوادث الفردية التي‬ ‫��ص��درت ع��ن بع�ض امل��واط�ن�ين �ضد ��س�ف��ارة اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية ال�شقيقة بالقاهرة‪ ،‬وال�ت��ي ال‬ ‫تعرب �إال عن ر�أي من قاموا بها"‪.‬‬ ‫وا�ستنكرت ال��رئ��ا��س��ة "هذه الت�صرفات غري‬ ‫امل�س�ؤولة وغري املح�سوبة والتي ت�سيء �إىل العالقات‬ ‫امل�صرية ال�سعودية"‪ .‬وقد تظاهر مئات امل�صريني‬ ‫الثالثاء �أمام مقر ال�سفارة احتجاجا على احتجاز‬

‫�سلطات اململكة النا�شط احلقوقي امل�صري �أحمد‬ ‫اجل� �ي ��زاوي‪ ،‬ورددوا ه �ت��اف��ات م�ن��اه���ض��ة للمملكة‬ ‫مطالبني بالإفراج فورا عن اجليزاوي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م�ن�ظ�م��ات ح�ق��وق�ي��ة م���ص��ري��ة �أعلنت‬ ‫القب�ض على اجليزاوي يف مطار جدة فور و�صوله‬ ‫مع زوجته لأداء منا�سك العمرة "بدعوى �صدور‬ ‫حكم غيابي بحقه يق�ضي بحب�سه عاما وجلده ‪20‬‬ ‫جلدة �إثر اتهامه بالعيب يف الذات امللكية"‪.‬‬ ‫واع �ت�برت �أن امل�ح��ام��ي امل���ص��ري "�أقام كذلك‬ ‫دع � ��وى �أم� � ��ام ال �ق �� �ض��اء امل �� �ص��ري اخ �ت �� �ص��م فيها‬ ‫ع��اه��ل اململكة ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة امل�ل��ك عبداهلل‬ ‫ب��ن عبدالعزيز وال�سلطات ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬واتهمهم‬ ‫فيها باعتقال مواطنني م�صريني ب�شكل تع�سفي‬ ‫وتعذيبهم بدنيا"‪ ،‬لكن ال�سفري ال�سعودي لدى‬ ‫م�صر �أحمد عبد العزيز قطان �أعلن يف بيان عن‬ ‫"بالغ �أ�سفه وا�ستيائه ملا تناولته و�سائل الإعالم من‬ ‫معلومات خاطئة حيال هذا املو�ضوع"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬مل ي�صدر باململكة �أي حكم ب�سجن‬ ‫امل��ذك��ور �أو ج�ل��ده وال�ق���ص��ة خمتلقة م��ن �أ�سا�سها‬ ‫(‪ )...‬مت القاء القب�ض على املذكور الثالثاء املا�ضي‬ ‫ب�ع��د �ضبط ‪ 21380‬ح�ب��ة زان��اك ����س ب �ح��وزت��ه‪ ،‬وهي‬ ‫من احلبوب امل�صنفة �ضمن امل�خ��درات واخلا�ضعة‬ ‫لتنظيم ال �ت��داول الطبي ويحظر ا�ستخدامها �أو‬ ‫توزيعها"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل "�ضبطها خم �ب ��أة يف ع�ل��ب حليب‬ ‫االط�ف��ال املجفف وبع�ضها يف حمافظ م�صحفني‬ ‫�شريفني"‪.‬‬

‫مؤتمر فلسطينيي أوروبا العاشر‬ ‫ينطلق يف كوبنهاجن‬

‫‪6‬‬

‫آالف املصريني يعتصمون أمام‬ ‫مقر وزارة الدفاع بالقاهرة‬

‫‪10‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )29‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1932‬‬

‫الرئيس املكلف يبدأ مشاوراته‬ ‫لتشكيل الحكومة بلقاء املصري‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫لقاء وطني لتطوير امتحان شهادة الدراسة‬ ‫الثانوية العامة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫مندوبا عن رئي�س ال��وزراء املكلف الدكتور فايز الطراونة افتتح �أم�ين عام وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم لل�ش�ؤون التعليمية والفنية �صطام عواد �أم�س‪ ،‬اللقاء الوطني لتطوير‬ ‫امتحان �شهادة الدرا�سة الثانوية العامة الذي نظمته وزارة الرتبية والتعليم‪.‬‬ ‫وقال عواد يف كلمة االفتتاح �أن اللقاء يج�سد �إميان الوزارة بان م�ستقبل التعليم ال‬ ‫يتوقف عند احلفاظ على م�ستويات التقدم التعليمي وال�سمعة العاملية التي يحققها‬ ‫النظام التعليمي و�إمن��ا با�ستدامة عمليات التطوير و�إدارة عجلة التقدم ال�ستيعاب‬ ‫احتياجات املتعلمني املتجددة ومواكبة م�ستجدات الع�صر ومتطلبات �سوق العمل‪.‬‬

‫الطراونة وامل�صري‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستهل رئ�ي����س ال ��وزراء امل�ك�ل��ف ال��دك�ت��ور ف��اي��ز الطراونة‬ ‫م �� �ش��اورات��ه لت�شكيل احل�ك��وم��ة �أم ����س ال���س�ب��ت ب��زي��ارة رئي�س‬ ‫جمل�س الأعيان طاهر امل�صري‪.‬‬ ‫و�أك��د الطراونة التزامه التام مب�ضامني كتاب التكليف‬ ‫ال�سامي وا�ستكمال اجن��از منظومة ال�ق��وان�ين والت�شريعات‬ ‫الإ�صالحية ال�سيا�سية ‪ ،‬م�شددا على �أهمية العالقة الت�شاركية‬ ‫م��ع ال�سلطة الت�شريعية وف��ق ال�ق��واع��د الد�ستورية خلدمة‬ ‫م�صالح الوطن ومواجهة التحديات الراهنة‪.‬‬ ‫وهن�أ امل�صري الدكتور الطراونة بالثقة امللكية ال�سامية‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا ال�ت��زام املجل�س بالتعاون م��ع احلكومة املنتظرة مبا‬ ‫يخدم منهجية اال�صالح ويلبي طموحات و�آمال املواطنني‪.‬‬

‫تعليمات لوسائل اإلعالم‬ ‫بـ"التهليل" لحكومة الطراونة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬طارق النعيمات‬ ‫جهدت جهات �أمنية خالل اليومني املا�ضيني يف االت�صال‬ ‫بال�صحف والف�ضائيات وامل��واق��ع الإلكرتونية املحلية‪ ،‬لن�شر‬ ‫ترحب بحكومة فايز الطراونة‪.‬‬ ‫تقارير ومقاالت ِّ‬ ‫وبح�سب ع��ام�ل�ين يف ال��و��س��ط الإع�لام��ي ف� ��إنّ التعليمات‬ ‫كانت وا�ضحة‪ ،‬ن�شر تقارير على �شكل عينات من الر�أي العام‬ ‫ترحب بحكومة الطراونة‪ ،‬وت�ص ّورها باعتبارها‬ ‫واملواطنني ِّ‬ ‫حكومة �إنقاذ‪.‬‬ ‫ومل ت�ت��و ّق��ف التعليمات عند ه��ذا احل��د‪ ،‬ب��ل تع ّدتها �إىل‬ ‫كتابة مقاالت تهاجم اخل�صاونة وت�ص ُّوره على �أنّه رجل ته ّرب‬ ‫من امل�س�ؤولية و�أهان الق�صر بتقدميه اال�ستقالة وهو يف خارج‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫غ�صت‬ ‫ويبدو �أنّ هذه التعليمات لقيت ا�ستجابة فورية‪� ،‬إذ ّ‬ ‫بع�ض ال�صحف واملواقع الإلكرتونية بع�شرات التقارير التي‬ ‫ت�ب��� ّ�ش��ر ب�ح�ك��وم��ة ال �ط��راون��ة‪ ،‬و��ص� ّب��ت ال�ع��دي��د م��ن امل �ق��االت يف‬ ‫قا�س‬ ‫اجتاه واحد وهو مهاجمة اخل�صاونة وانتقاد �أدائه ب�شكل ٍ‬ ‫�أحيانا‪.‬‬

‫‪ 20‬مليون مرت مكعب الكمية‬ ‫املخزنة يف سد الوحدة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال وزير املياه والري ال�سابق املهند�س مو�سى اجلمعاين‬ ‫�أن ال�ك�م�ي��ة امل �خ��زن��ة يف � �س��د ال ��وح ��دة ت�ب�ل��غ ‪ 20‬م �ل �ي��ون مرت‬ ‫مكعب‪ ،‬وهي �أعلى كمية خزنت يف ال�سد الذي تبلغ �سعته ‪110‬‬ ‫ماليني‪.‬‬ ‫وقال يف ت�صريح �صحفي خالل الزيارة التي قام بها �إىل‬ ‫�سد الوحدة ونهر الريموك و�سد العد�سية اخلمي�س املا�ضي‬ ‫�أن اال�ستخدامات الزراعية ال�سورية �أث��رت على كميات املياه‬ ‫امل�خ���ص���ص��ة ل �ل ��أردن‪ ،‬ك �م��ا ت ��أث ��رت ه ��ذه ال �ك �م �ي��ات بالأو�ضاع‬ ‫ال�سيا�سية يف �سورية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن حل م�شكلة املياه بني الأردن واجلانب ال�سوري‬ ‫�سيا�سي ومب��ا يتما�شى مع االل�ت��زام باالتفاقات بني البلدين‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً �أن اللجنة امل�شرتكة كانت يف تعاقد م�ستمر‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن الت�أثريات التي �أ�صابت ح�صة الأردن من املياه جاءت‬ ‫ب�سبب تزايد عدد ال�سدود وحفر الآبار من قبل �سورية حيث‬ ‫تعد الينابيع امل�صدر الرئي�س ملياه نهر الريموك‪.‬‬ ‫وتتعر�ض امل�صادر املائية الأردنية على احلدود ال�شمالية‬ ‫بني الأردن و�سورية بني حني و�آخ��ر �إىل جت��اوزات �سورية من‬ ‫خالل حفر �آبار وبناء �سدود بلغت ‪� 42‬سداً ما �أدى �إىل انخفا�ض‬ ‫التدفق املائي �إىل نهر الريموك‪.‬‬ ‫و�ستبد�أ وزارة امل�ي��اه وال��ري بنقل امل�ي��اه م��ن �سد الوحدة‬ ‫وم�صادر �أخرى �إىل منطقة الأغوار وعمان يف نهاية �أيار املقبل‬ ‫لغايات ال�شرب وال��زراع��ة ح�سب الإ�سرتاتيجية التي تعدها‬ ‫ال ��وزارة ��س�ن��وي�اً‪ ،‬م��ع ال�ت��أك�ي��د على خف�ض كميات امل�ي��اه التي‬ ‫تذهب لزراعة احلم�ضيات وبن�سبة ‪ 20‬باملئة‪.‬‬ ‫و��ش��ارك يف ال��زي��ارة وزي��ر البيئة ال�سابق الدكتور يا�سني‬ ‫اخلياط لالطالع على الواقع البيئي يف تلك املناطق‪ ،‬والذي‬ ‫�أ�شار �إىل �أن الوزارة ب�صدد و�ضع �إ�سرتاتيجية وطنية وبالتعاون‬ ‫مع القطاعات اخلا�صة واملجتمعات املدنية للحد من الإلقاء‬ ‫الع�شوائي للمخلفات يف املتنزهات‪.‬‬

‫و�أ�ضاف �أن امتحان الثانوية العامة كان دوما‬ ‫�صمام الأمان ملخرجات التعليم مبرحلتيه الأ�سا�سي‬ ‫والثانوي وم�ؤ�شرا على نقاط القوة يف مدخالت‬ ‫التعليم لتعزيزها ون�ق��اط ال�ضعف لتالفيها ما‬ ‫ي�ستدعي تطوير كفايات االمتحان التي يقي�سها‬ ‫واملهارات التي يجب تطويرها وامل�سارات التعليمية‬ ‫التي يختارها الطالب‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن امل�ؤمتر ي�سعى �إىل حتقيق توافقات‬ ‫وطنية جديدة على �صيغ متطورة المتحان قادر‬ ‫ع�ل��ى تلبية اح�ت�ي��اج��ات املتعلمني وق�ي��ا���س �أدائهم‬ ‫وكفاياتهم املعرفية وامل�ه��اري��ة و��ص��وال �إىل منوذج‬ ‫فريد يواكب �أنظمة القيا�س العاملية التي ت�ستثمر‬ ‫يف املتعلم واملعلم والتعليم وتطور املنهاج وو�سائل‬ ‫التدري�س والتقومي‪.‬‬ ‫وق� ��دم م��دي��ر �إدارة االم �ت �ح��ان��ات يف ال � ��وزارة‬ ‫الدكتور فايز ال�سعودي عر�ضا تقدمييا ملنهجية‬ ‫و�إج ��راءات التطوير مبينا �أن م�سوغات التطوير‬ ‫تت�ضمن الر�ؤية امللكية ال�سامية لتطوير التعليم‬ ‫وامل�ط��ال�ب��ة املجتمعية و� �ض��رورة م�ع��اجل��ة جوانب‬ ‫الق�صور التي ظهرت يف االمتحان‪.‬‬

‫و�أ�ضاف �أن مرتكزات التطوير ت�شمل الإبقاء‬ ‫على االمتحان باعتباره �إرثا وطنيا له م�صداقيته‬ ‫وتطوير خطط املرحلة الثانوية و�إع��ادة تنظيمها‬ ‫وامل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى م���ص��داق�ي��ة االم �ت �ح��ان وعدالته‬ ‫وو� �ض��ع �أوراق ام�ت�ح��ان�ي��ه م�ت�ك��اف�ئ��ة يف ال�صعوبة‬ ‫وال�سهولة يف جميع ال��دورات والتقليل من عددها‬ ‫وخف�ض وط� ��أة االم�ت�ح��ان على الطلبة والأه ��ايل‬ ‫واالنتقال التدريجي من قيا�س �أ�سا�سيات املعرفة‬ ‫�إىل ق�ي��ا���س ال�ع�م�ل�ي��ات العقلية وت��وظ�ي��ف املعرفة‬ ‫و�إنتاجها‪.‬‬ ‫وقال �إن الإجراءات التي ا�ستندت �إليها الوزارة‬ ‫يف تطوير االمتحان �شملت جمع امللحوظات التي‬ ‫وردت م��ن امل �ي��دان ال�ترب��وي م��ن طلبة ومعلمني‬ ‫و�إداري�ي�ن ومهتمني وخمت�صني من داخ��ل الوزارة‬ ‫وخارجها‪.‬‬ ‫وتابع �أن الإج��راءات �شملت �أي�ضا �إعداد �أوراق‬ ‫ع�م��ل تخ�ص ام�ت�ح��ان ال�ث��ان��وي��ة ال�ع��ام��ة بالتعاون‬ ‫م��ع خ�ب�راء ت��رب��وي�ين و�أ��س��ات��ذة ج��ام�ع��ات‪ ،‬ت�ضمنت‬ ‫م��و� �ض��وع��ات االم �ت �ح��ان��ات الأج �ن �ب �ي��ة يف الأردن‬ ‫ودرا��س��ات ح��ول ال��واق��ع احل��ايل المتحان الثانوية‬

‫مبنى وزارة الرتبية والتعليم‬

‫العامة مع التحليل ودرا��س��ة مقارنة بني امتحان‬ ‫الثانوية العامة واالمتحانات الأجنبية التي ُتعقد‬ ‫يف الأردن وجت ��ارب دول�ي��ة يف االم�ت�ح��ان و�أه ��داف‬ ‫وغايات االمتحان العام و�أهميته والواقع احلايل‬ ‫له ‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال���س�ع��ودي خ�ل�ال ال�ع��ر���ض �إىل مزايا‬ ‫ال� �ن� �ظ ��ام احل� � ��ايل ل�ل�ام �ت �ح��ان واب � � ��رز الق�ضايا‬ ‫وال �� �ص �ع��وب��ات امل �� �ص��اح �ب��ة ل�لام �ت �ح��ان والتجارب‬ ‫الدولية يف التطوير‪.‬‬ ‫بدورها قدمت مدير املناهج يف ال��وزارة وفاء‬ ‫ال�ع�ب��دال�لات عر�ضا تقدمييا للمقرتح مو�ضحة‬ ‫�أن امل��رح�ل��ة ال�ث��ان��وي��ة ت�ت�ك��ون م��ن م���س��اري��ن الأول‬ ‫الأك��ادمي��ي وي�شمل جم��ايل ال�ع�ل��وم والريا�ضيات‬ ‫والعلوم االجتماعية والإدارية وامل�سار املهني‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن املقرتح ين�ص على �أن يكون عقد‬ ‫امتحان الثانوية العامة على مدى �سنتني بحيث‬ ‫يتقدم ال�ط��ال��ب لالمتحان يف امل�ب��اح��ث امل�شرتكة‬

‫بعد نهاية ال�سنة الأوىل من املرحلة الثانوية يف‬ ‫حني يتقدم للمباحث التخ�ص�صية يف نهاية ال�سنة‬ ‫الثانية من املرحلة الثانوية‪.‬‬ ‫م��ن جهته ق��ال الناطق الر�سمي با�سم وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم �أمي��ن ال�برك��ات �أن اللقاء هدف‬ ‫�إىل مناق�شة املقرتح الذي �أعدته ال��وزارة لتطوير‬ ‫االمتحان وفقا لدرا�سة �أج��راه��ا مركز الدرا�سات‬ ‫الإ�سرتاتيجية يف اجلامعة الأردنية للتع ّرف على‬ ‫�آراء �أكرث من �أربعة �آالف طالب وطالبة يف الثانوية‬ ‫العامة مبختلف الفروع التعليمية‪.‬‬ ‫ويف نهاية ال�ل�ق��اء ال��ذي ��ش��ارك فيه ع��دد من‬ ‫امل�س�ؤولني واملعنيني بال�ش�أن الرتبوي والتعليمي دار‬ ‫نقا�ش مو�سع تبادل خالله امل�شاركون وجهات النظر‬ ‫وبع�ض الأف �ك��ار والآراء ح��ول �إج� ��راءات التطوير‬ ‫و�أهدافه وم�سوغاته واخلطوات التي يجب اتخاذها‬ ‫ل�ضمان حتقيق �أهدافه‪.‬‬

‫يتم تفتي�شه عاريا والنقابات ت�ستنكر‬

‫األسري األردني الدباس يتعرض للتنكيل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ا��س�ت�ن�ك��رت ال �ع��دي��د م��ن اجل �ه��ات االن�سانية‬ ‫واحلقوقية قيام االج��راءات ال�صهيونية مبعاقبة‬ ‫اال� �س��رى االردن �ي��ن ك ��ان �آخ��ره��م �إق � ��دام م�صلحة‬ ‫ال���س�ج��ون الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ع�ل��ى ن�ق��ل وق �م��ع الأ�سري‬ ‫الأردين حمزة الدبا�س (‪ )29‬عاما من �سجن جمدو‬ ‫�إىل �سجن �شطة‪ ،‬و�أج�برت��ه على التفتي�ش العاري‬ ‫واملذل‪.‬‬ ‫والد الأ�سري االردين نا�شد حمزة الدبا�س امللك‬ ‫عبداهلل الثاين واملجتمع االدين واحلكومة انقاذ‬ ‫ابنه من اال�سر يف الكيان ال�صهيوين بعد تعر�ضه‬ ‫للتنكيل من قبل �سجانيه‪.‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريح لـ"ال�سبيل" �أم�س �إن حمزة‬ ‫م��واط��ن �أردين وي�ستحق م��ن احلكومة واجلهات‬ ‫الر�سمية �أن تعتني به‪ ،‬م�ؤكدا �أن حمزة ال ذنب له �إال‬ ‫�أنه عمل كغريه من ع�شرات الأردنيني على �إي�صال‬ ‫امل�ساعدات الإن�سانية لأ�شقائنا يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫وبني �أن الكيان ال�صهيوين تعمد �إهانة اال�سرى‬

‫االردن �ي�ي�ن وم��ن بينهم ح �م��زة يف حم��اول��ة منهم‬ ‫لك�سر اال�ضراب ال��ذي ينفذه مع �أ�شقائه الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينني يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وقال والد حمزة �إن ابنه يتعر�ض لأق�صى �أنواع‬ ‫التعذيب والتنكيل‪ ،‬م�شريا اىل ان �سلطات ال�سجن‬ ‫تقوم بتفتي�شه بطرق مذلة من خالل اجباره على‬ ‫خلع مالب�سه وتعري�ضه للتعذيب املربح‪ ،‬كما قامت‬ ‫قوات االحتالل بنقلة اىل �سجن جمدو يف النقب‪.‬‬ ‫و�أك ��د م��دي��ر م��رك��ز �أح ��رار ل��درا��س��ات الأ�سرى‬ ‫وحقوق الإن�سان ف�ؤاد اخلف�ش �أن الدبا�س �صودرت‬ ‫جميع مالب�سه وحاجياته‪.‬‬ ‫ون �ق��ل اخل �ف ����ش ع ��ن ال ��دب ��ا� ��س ت ��أك �ي ��ده على‬ ‫موا�صلته ا�ضرابه عن الطعام‪ ،‬حتى حتقيق مطالب‬ ‫الأ�سرى الفل�سطينيني يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح اخل �ف ����ش �أن ال��دب��ا���س ق� ��ال‪" :‬عمق‬ ‫ال �� �ص��راع م��ع امل �ح �ت��ل‪ ،‬ف �ه��و ل�ي����س � �ص��راع م��ا بني‬ ‫الفل�سطينيني وال�صهاينة‪ ،‬فح�سب‪ ،‬بل هو ما بني‬ ‫الأمة واالحتالل"‪.‬‬ ‫ودعا اال�سري الدبا�س ال�شعب الأردين ب�ضرورة‬ ‫ال��وق��وف والت�ضامن م��ع الأ� �س��رى امل�ضربني عن‬

‫الطعام‪.‬‬ ‫وقال يف ر�سالته التي نقلها اخلف�ش‪" :‬ال فرق‬ ‫ب�ين الأردن �ي�ي�ن والفل�سطينيني فهم �شعب واحد‬ ‫وبلد واح��د وج�سد واح��د‪ ،‬والأ��س��رى الأردن�ي��ون يف‬ ‫�سجون االحتالل جزء من الن�سيج املكون للحركة‬ ‫الأ�سرية الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫كما طالب اخلف�ش نقابة املحامني الأردنيني‬ ‫"مبا متلكه من تاريخ وق��درة لتحريك وتفعيل‬ ‫ق���ض�ي��ة الأ� � �س� ��رى ال� �ع ��رب يف � �س �ج��ون االح �ت�ل�ال‬ ‫والتعامل معهم ك�أ�سرى حرب"‪.‬‬ ‫ب� ��دوره‪ ،‬ا��س�ت�ن�ك��ر ن�ق�ي��ب امل�ه�ن��د��س�ين املهند�س‬ ‫ع �ب��داهلل ع �ب �ي��دات م��ا ي�ت�ع��ر���ض ل��ه الأ� �س�ي�ر حمزة‬ ‫الدبا�س وكافة الأ�سرى الأردنيني والفل�سطينيني‬ ‫امل �� �ض��رب�ين ع ��ن ال �ط �ع��ام م ��ن �إج � � ��راءات تع�سفية‬ ‫�صهيونية تريد ان تك�سر �إرادتهم احلرة‪.‬‬ ‫و�شدد عبيدات يف ت�صريح �صحفي �أم�س على‬ ‫�ضرورة �أن يكون هناك تدخل حكومي بعد االنباء‬ ‫ال�ت��ي مت تناقلها ح��ول م��ا يتعر�ض ل��ه املعتقلون‬ ‫الأردنيون يف ال�سجون ال�صهيونية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن الأ�سري حمزة الدبا�س املوظف‬

‫الأ�سري الدبا�س‬

‫يف نقابة املهند�سني يخو�ض �إىل ج��ان��ب الأ�سرى‬ ‫الأردن �ي�ي�ن والفل�سطينيني �إ� �ض��راب��ا بطوليا عن‬ ‫ال �ط �ع��ام ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب ��الإف ��راج ع �ن��ه ووق� ��ف كافة‬ ‫املمار�سات ال�صهيونية �ضد الأ�سرى‪.‬‬ ‫ودع� ��ا امل ��ؤ� �س �� �س��ات احل �ق��وق �ي��ة �إىل التدخل‬ ‫العاجل منعا لتدهور الو�ضع ال�صحي للأ�سري‬ ‫الدبا�س وكافة �إخوانه من الأ�سرى امل�ضربني عن‬ ‫الطعام‪.‬‬ ‫واعتقل الدباب�سة منت�صف متوز (يوليو) العام‬ ‫‪ 2011‬خالل زيارة لأقاربه يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬

‫إحالة ملف تجاوزات مصنع الخمرية إىل وزارة البيئة‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫او��ص��ت اللجنة املكلفة م��ن قبل مت�صرف‬ ‫ل ��واء ال��ر��ص�ي�ف��ة ح �ج��ازي ع���س��اف لإي �ج��اد حل‬ ‫ل�ت�ج��اوزات م�صنع اخل�م�يرة ‪،‬ب��إح��ال��ة املو�ضوع‬ ‫برمته ل ��وزارة البيئة وخماطبة وزي��ر البيئة‬ ‫لإي�ج��اد ح��ل بال�سرعة املمكنة‪� ,‬إذ ك��ان��ت جلنة‬ ‫ال�سالمة العامة التابعة للمت�صرفية قد قامت‬ ‫بالك�شف احل���س��ي ع�ل��ى امل��واق��ع امل�ت���ض��ررة من‬ ‫�ضخ مياه اخلمرية اىل املتنزه الوطني يف حي‬ ‫احل���س�ين يف امل��دي�ن��ة و�أق ��رت ب��وج��ود خمالفات‬ ‫وروائ� ��ح ك��ري�ه��ة ج ��راء ذل ��ك‪ ،‬و�أو� �ص��ت باتخاذ‬ ‫االجراءات الالزمة‪.‬‬ ‫وت�ضم اللجنة املكلفة مبعاجلة جتاوزات‬ ‫م�صنع اخلمرية كل من رئي�س اللجنة م�ساعد‬ ‫م�ت���ص��رف ال��ر��ص�ي�ف��ة ال��دك �ت��ور ج �م��ال وريكات‬ ‫وع�ضوية كل من مندوب بلدية الر�صيفة بركات‬ ‫ال �ه �ب��ارن��ة‪ ،‬وم �ن��دوب م��دي��ري��ة ��ص�ح��ة الزرقاء‬ ‫فرحان حداد‪ ،‬ومندوب ال�شرطة البيئية املالزم‬ ‫ع �م��ار ع �ب��داهلل وم��دي��ر م �ي��اه ال��ر��ص�ي�ف��ة بحر الزرقاء انعام جودة ومدير عمل الر�صيفة‪.‬‬ ‫ه��ذا ال�شهر �ضد م�صنع اخل�م�يرة وجتاوزاته يف ح��ال مل يتم تنفيذ مطالبهم واي �ج��اد حل‬ ‫يذكر �أن ع��ددا م��ن اه��ايل املدينة تقدموا مم ��ا ي���س�ب��ب لأه � ��ايل امل �ن �ط �ق��ة �� �ض ��ررا نف�سيا نهائي وجذري لهذه الق�ضية املمتدة منذ عام‬ ‫الرياحنة ومندوب دفاع مدين الزرقاء املالزم‬ ‫عبدالكرمي ال��دع�ج��ة‪ ،‬وم�ن��دوب م��دي��ري��ة بيئة ب�شكوى ر�سمية للمت�صرفية يف وقت �سابق من و�صحيا وبيئيا‪ ،‬ولوحوا بتنفيذ اعت�صام مفتوح ‪.2000‬‬

‫مشاركة واسعة يف اختتام فعاليات خيمة نصرة الشعب السوري يف الزرقاء‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫اختتمت م�ساء �أم�س االول فعاليات‬ ‫خيمة ن�صرة ال�شعب ال�سوري يف الزرقاء‬ ‫وال�ت��ي انطلقت م�ساء اخلمي�س املا�ضي‬ ‫ب �ت �ن �ظ �ي��م م ��ن احل ��رك ��ة اال� �س�ل�ام �ي ��ة يف‬ ‫الزرقاء ‪.‬‬ ‫وت���ض�م�ن��ت ف �ع��ال �ي��ات اجل �م �ع��ة كلمة‬ ‫للدكتور �صالح اخلالدي اكد فيها على‬ ‫واج ��ب ال �ن �� �ص��رة ل�ل���ش�ع��ب ال �� �س��وري وان‬ ‫الإ�سالم دين ث��ورة على ال�شرك والظلم‬ ‫وال �ظ �غ �ي��ان وال ي�ق�ب��ل اخل �ن��وع وان من‬ ‫ال ي�ج��اه��د يف �سبيل اهلل �أم ��ام الطغيان‬ ‫والظلم فهو ال يعرف حقيقة اال�سالم‪،‬‬ ‫كما ا�شار اىل ان وظيفة احلاكم هي منع‬ ‫من الفعاليات االذى عن �شعبه "وان من ي�سفك دماء‬

‫ال�شعب ويقتله فهو زعيم ع�صابة ولي�س‬ ‫حاكما "‪ ،‬كما وجه اخلالدي ر�سالة �إىل‬ ‫ال�شعب ال���س��وري �أك��د فيها على عراقة‬ ‫ال�شعب ال�سوري امل�سلم"رغم حماوالت‬ ‫النظام ال�سوري تغييب ال�شعب عن امته‬ ‫اال�سالمية اال ان الثورة ال�سورية ك�شفت‬ ‫عن مت�سك ال�شعب بدينه وهو ما جت�سد‬ ‫يف حراكها و هتافاتها و�شعاراتها" ‪.‬‬ ‫كما ثمن اخلالدي دور علماء �سورية‬ ‫ممن وقفوا �ضد الظلم منتقدا من وقف‬ ‫منهم �إىل جانب النظام ال�سوري‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل ان احلرب على الثورة ال�سورية تتم‬ ‫من قبل �أكرث من طرف اال انه اكد على‬ ‫�ضرورة دعم الثورة ال�سورية وان ال�شعب‬ ‫ال �� �س��وري �سينت�صر يف ث��ورت��ه رغ ��م كل‬ ‫امل�ؤامرات ‪.‬‬

‫ك �م��ا حت� ��دث يف ال �ف �ع��ال �ي��ة ك ��ل من‬ ‫ال �� �ش �ي��خ اح �م��د � �س �ي��ف وامل �ه �ن��د���س كفاح‬ ‫ال�ع�م��اي��رة ح�ي��ث ا� �ش��اروا �إىل م��ا تعانيه‬ ‫ال� �ث ��ورة ال �� �س��وري��ة م ��ن م � ��ؤام� ��رات �ضد‬ ‫ال�شعب ال�سوري وتقاع�س من االنظــــــــمة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة وال��دول �ي��ة يف ظ��ل م��ا يواجهه‬ ‫ال���ش�ع��ب ال �� �س��وري م��ن ق �ت��ل‪ ،‬ك�م��ا اك ��دوا‬ ‫على ��ض��رورة دع��م الالجئني ال�سوريني‬ ‫يف االردن معنويا وم��ادي��ا ودع��م الثورة‬ ‫ال �� �س��وري��ة مب�خ�ت�ل��ف ال��و� �س��ائ��ل املعنوية‬ ‫واملادية‪.‬‬ ‫وغ�يره��ا م��ن ال�ف�ق��رات املتنوعة كما‬ ‫ردد امل �� �ش��ارك��ون يف ال �ف��اع �ل �ي��ة هتافات‬ ‫ت �ن��ددب��ال �ن �ظ��ام ال� ��� �س ��وري وحت �ي��ي ث ��ورة‬ ‫ال �� �ش �ع��ب ال� ��� �س ��وري امل� �ط ��ال ��ب باحلرية‬ ‫والكرامة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )29‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1932‬‬

‫‪3‬‬

‫ّ‬ ‫يشل مختلف مرافق ومصانع ومقرات «البوتاس»‬ ‫إضراب‬ ‫يف األغوار الجنوبية والعقبة وعمان‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�شلّ �إ�ضراب عام �شارك فيه �آالف العمال واملهند�سني واملوظفني كافة مرافق‬ ‫وم�صانع ومكاتب �إدارة �شركة البوتا�س العربية يف اليوم الأول لإعالن النقابة العامة‬ ‫للعاملني يف املناجم والتعدين عن البدء به‪ .‬و�شارك يف الإ�ضراب موظفو ال�شركة‬ ‫العاملني يف الأغوار اجلنوبية والعقبة والإدارة العامة يف ال�شمي�ساين‪.‬‬ ‫وق��در خمت�صون معدل �إن�ت��اج م�صانع‬ ‫البوتا�س من كافة املنتجات بحدود (‪)5000‬‬ ‫طن ت�صدر �إىل خمتلف دول العامل‪ ،‬ويقدر‬ ‫�سعر الطن الواحد بــ(‪ )450‬دينارا تقريبا‪،‬‬ ‫�أي مب�ع��دل مليونني ورب��ع امل�ل�ي��ون دينار‪،‬‬ ‫ناهيك عن ال�شروط اجلزائية املرتتبة على‬ ‫غرامات الت�أخري للمتعهدين واملقاولني‪.‬‬ ‫اذ م ��ن امل �ت ��وق ��ع ان ي �ت��وق��ف م�صنع‬ ‫ال�ب�روم�ي�ن ال �ق��ائ��م ع�ل��ى ان �ت��اج البوتا�س‪،‬‬ ‫�إ�� �ض ��اف ��ة اىل وج� � ��ود ب� ��اخ� ��رة يف العقبة‬ ‫ينتظر حتميل انتاجها اىل اح��دى الدول‬ ‫االجنبية‪.‬‬ ‫وف�سر املخت�صون �صدور دع��وات لفتح‬ ‫ق�ن��وات ح��وار م��ع املوظفني واالم�ت�ن��اع عن‬ ‫الإ� �ض��راب "ملا يحمله ذل��ك م��ن ت�أثريات‬ ‫�سلبية على االقت�صاد نتيجة �إغالق م�صانع‬ ‫ال�شركة و�شل حركة �إنتاج و�شحن البوتا�س‪،‬‬ ‫الأمر الذي ي�ؤدي بدوره �إىل انخفا�ض ر�سوم‬ ‫ال�ضرائب والعوائد املخ�ص�صة للحكومة‪،‬‬ ‫وينعك�س �سلباً على املوظفني كافة"‪.‬‬ ‫م��ن جهته ق��ال ن��ائ��ب رئ�ي����س النقابة‬ ‫املناجم والتعدين ماجد الع�ضايلة �إن اليوم‬ ‫الأول ل�ل�إ� �ض��راب ك��ان ح���ض��اري��ا و�سلميا‪،‬‬ ‫اب�ت��دئ ب��إط�ف��اء ماكينات امل�صانع يف متام‬ ‫ال���س��اع��ة ال�ث��ان�ي��ة ع���ش��رة ل�ي�لا‪ ،‬ب�ك��ل هدوء‬

‫وان�ت�ظ��ام‪ ،‬تبعته وقفة للعمال واملوظفني‬ ‫�أمام امل�صانع‪.‬‬ ‫وبني ان هناك ات�صاالت جانبية لفتح‬ ‫قنوات حوار اليوم مع ادارة ال�شركة جتنبا‬ ‫ال� �س �ت �م��رار اال�� �ض ��راب واخل �� �س��ائ��ر املالية‬ ‫الكبرية‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر ال�ع���ض��اي�ل��ة �أن ه ��ذا الإج� ��راء‬ ‫الت�صعيدي ي��أت��ي ردا على ع��دم ا�ستجابة‬ ‫�إدارة ال�شركة ملطالبهم‪ ،‬واحتجاجا على‬ ‫حادثة اعتداء املدير العام بال�ضرب وال�شتم‬ ‫على نائب رئي�س اللجنة النقابية يف ال�شركة‬ ‫رمزي الطنبور‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن الئ� �ح ��ة امل �ط ��ال ��ب التي‬ ‫قدمها العمال لل�شركة تهدف �إىل حتقيق‬ ‫العدل وامل���س��اواة بني جميع العاملني من‬ ‫خالل �شمول اجلميع بنظام مكاف�أة نهاية‬ ‫اخل��دم��ة‪� ،‬أ��س��وة باملوظفني املطبق عليهم‪،‬‬ ‫وتثبيت جميع عمال املياومة يف ال�شركة‪،‬‬ ‫ورف��ع ع�لاوة ال��وردي��ة على �أن يكون حدها‬ ‫الأدن� ��ى ‪ 150‬دي �ن ��ارا‪ ،‬وح ��ل م�ل��ف الت�أمني‬ ‫ال�صحي‪ ،‬وتعديل الزيادة ال�سنوية ملختلف‬ ‫الدرجات مبا يتالءم مع الرواتب‪ ،‬وف�ضال‬ ‫عن منحة درا�سية لكل عامل تقدم لأحد‬ ‫�أب �ن��ائ��ه ب� ��دون �� �ش ��روط‪ ،‬و�إع� � ��ادة الت�أمني‬ ‫ال�صحي لأبناء املتوفني من العاملني وهم‬

‫على ر�أ�س عملهم على نظام الت�أمني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الع�ضايلة �أن هذه الإجراءات‬ ‫الت�صعيدية ت ��أت��ي نتيجة مم��اط�ل��ة �إدارة‬ ‫ال�شركة الكندية يف حل الق�ضايا العمالية‬ ‫العالقة منذ �سنوات ومنها‪ :‬تثبيت جميع‬ ‫العاملني بنظام امل�ي��اوم��ة ‪ 14‬ي��وم��ا‪ ،‬ورفع‬ ‫ع�لاوة الوردية على �أال يقل حدها الأدنى‬ ‫عن (‪ )150‬دي�ن��ارا‪ ،‬واحت�ساب ف��رق الدوام‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫وب�ين �أن موظفي ال�شركة يطالبون‬ ‫بتعديل الزيادة ال�سنوية لكافة الدرجات‬ ‫مب� ��ا ي � �ت�ل��اءم م� ��ع ال� � ��روات� � ��ب احلالية‬ ‫للعاملني‪ ،‬وزيادة جميع العاملني مبا ال‬ ‫يقل عن (‪ )200‬دينار لكل عامل لتتنا�سب‬ ‫الرواتب مع معدل الت�ضخم منذ ‪،2008‬‬ ‫وتوفري و�سائط نقل للعاملني يف موقع‬ ‫ال �غ��ور ول�ل�ق��اط�ن�ين يف ال�ع��ا��ص�م��ة عمان‬ ‫�أ�� �س ��وة مب �ح��اف �ظ��ة ال� �ك ��رك والطفيلة‪،‬‬ ‫وكذلك توفري و�سائط نقل للعاملني يف‬ ‫الإدارة‪.‬‬ ‫وذك� ��ر �أن ن �ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين تقدمت‬ ‫بطلب عالوة فنية للمهند�سني العاملني يف‬ ‫البوتا�س �أ�سوة مبهند�سي القطاع العام‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ��ش��رك��ة ال �ب��وت��ا���س ق��ال��ت يف‬ ‫بيان �أ�صدرته �أم�س �إن حت�سني الأو�ضاع‬

‫من االعت�صام‬

‫املعي�شية للموظفني كان يت�صدر �أولويات‬ ‫�إدارة ال�شركة‪ ،‬التي ترجمت ذلك بدورها‬ ‫ل��واق��ع م��ن خ�لال �إع ��ادة هيكلة الرواتب‬ ‫خ�لال ع��ام��ي ‪ 2008‬و‪ ،2009‬وه��ي خطوة‬ ‫�أث � �م� ��رت ع� ��ن م �� �ض��اع �ف��ة �أج � � ��ور معظم‬ ‫املوظفني‪.‬‬ ‫وت��اب �ع��ت ال���ش��رك��ة ق��ائ �ل��ة‪� :‬إن قنوات‬ ‫احل � ��وار م �ف �ت��وح��ة دائ � �م � �اً‪ ،‬وت �ت �ن �ه��ز هذه‬ ‫ال�ف��ر��ص��ة ل��دع��وة امل��وظ�ف�ين وح� ّث�ه��م على‬ ‫االم �ت �ن��اع ع ��ن الإ� � �ض� ��راب‪ ،‬الأم � ��ر ال ��ذي‬ ‫ي�ن�ع�ك����س � �س �ل �ب �اً ع �ل��ى امل��وظ �ف�ي�ن‪ ،‬م�ؤكدة‬

‫للمطالبة با�ستعادة ال�شركات التى متت خ�صخ�صتتها‬

‫مسرية عمالية حاشدة من من باب شركة‬ ‫الفوسفات إىل مجلس النواب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ت �ن �ظ��م ال �ن �ق��اب��ات ال �ع �م��ال �ي��ة امل�ستقلة‬ ‫م�سرية حا�شدة عند ال�ساعة احلادية ع�شر‬ ‫م��ن قبل ظهر ال�ي��وم الأح��د احتفاال بيوم‬ ‫العمال العاملي‪.‬‬ ‫وت �ن �ط �ل��ق امل� ��� �س�ي�رة م ��ن �أم � � ��ام �شركة‬ ‫الفو�سفات �إىل مبنى جمل�س النواب‪.‬‬ ‫كما تقيم النقابات امل�ستقلة احتفاال‬ ‫عند ال�ساعة الثامنة من م�ساء االثنني يف‬ ‫�ساحة ال�ضياء (�أح��رار الكهرباء) جلميع‬ ‫ال �ع��ام �ل�ين يف � �ش��رك��ة ال �ك �ه��رب��اء الأردن� �ي ��ة‬ ‫وع��ائ�لات �ه��م و�أ� �ص��دق��ائ �ه��م مب�ن��ا��س�ب��ة يوم‬ ‫ال �ع �م��ال ال �ع��امل��ي وجن ��اح الإ�� �ض ��راب الذي‬ ‫ا�ستمر �سبعة ع�شر يوما‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك يف وقت تطالب فيه النقابة‬

‫امل���س�ت�ق�ل��ة ل�ل�ع��ام�ل�ين يف ق �ط��اع الفو�سفات‬ ‫احلكومة با�ستعادة �أ�سهم �شركة الفو�سفات‬ ‫ال �ت��ي مت��ت خ���ص�خ���ص�ت�ه��ا � �س��اب �ق��ا‪ ،‬وتعيني‬ ‫رئي�س جمل�س �إدارة جديد‪ ،‬و�إعادة ت�شكيل‬ ‫جمل�س �إدارة ال�شركة احلايل "مبا يحفظ‬ ‫حق احلكومة والوطن وال�شعب وامل�ساهمني‬ ‫بن�سب التمثيل"‪ ،‬وفق بيان �صحفي لها‪.‬‬ ‫وبح�سب القائمني على امل�سرية‪ ،‬ف�إنها‬ ‫تهدف �إىل ح��ث احلكومة على و�ضع اليد‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ش��رك��ة ال �ت��ي خ���ص�خ���ص��ت يف قوت‬ ‫� �س��اب��ق ف ��ورا و�إع��ادت �ه��ا ل �ل��وط��ن وال�شعب‪،‬‬ ‫ووقف املزيد من النهب واخل�سائر و�إعادة‬ ‫ال� �ن� �ظ ��ر يف ع� �ق ��ود ال� �ت� �ع ��دي ��ن وال�صيانة‬ ‫وال�شحن و�أ�سعار البيع والت�سويق املربمة‬ ‫�أث� �ن ��اء ع�م�ل�ي��ة اخل���ص�خ���ص��ة ال �ت��ي �أ�ضرت‬ ‫ب��ال���ش��رك��ة وم���ص��احل�ه��ا‪ ،‬وم��راج �ع��ة جميع‬

‫التعيينات وامل�ك��اف��آت وال��روات��ب اخليالية‬ ‫وال��زي��ادات اال�ستثنائية التي منحت لفئة‬ ‫ق�ل�ي�ل��ة مب��زاج �ي��ة ال مب��رج �ع �ي��ة قانونية‪،‬‬ ‫الأم � ��ر ال� ��ذي ول ��د االح �ت �ق��ان ل ��دى كافة‬ ‫امل��وظ�ف�ين ع�ن��دم��ا حت��ول��ت ال���ش��رك��ه ‪-‬هذه‬ ‫الرثوة الوطنية‪� -‬إىل مزرعة خا�صة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ح��ث ب �ي��ان ال �ن �ق��اب��ة ع �ل��ى �ضرورة‬ ‫م��راج�ع��ة جميع ع�ق��ود التعيينات واملبالغ‬ ‫والهبات والرواتب واملنح والأعطيات التي‬ ‫كانت توزع على اجلهات املختلفة الر�سمية‬ ‫وال �� �ش �ع �ب �ي��ة‪ ،‬وف �ت ��ح حت �ق �ي��ق ب �ه ��ا‪ ،‬ولغاية‬ ‫تاريخه‪ ،‬و�إع��ادة هذه الأم��وال املنهوبة �إىل‬ ‫خزينة ال��دول��ة ولل�شعب الأردين �صاحب‬ ‫هذه الأم��وال‪ ،‬وحما�سبة كل من تورط يف‬ ‫ال�ضرر الذي حلق ب�أمننا االقت�صادي الذي‬ ‫يعترب احلجر الأ�سا�س يف �أمننا الوطني‪.‬‬

‫«البيطريني» تعلق إضرابها‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قرر جمل�س نقابة الأطباء البيطريني تعليق‬ ‫الإ� �ض��راب ال ��ذي ك��ان��ت ت�ن��وي تنفيذه لأع�ضائها‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين يف ال�ق�ط��اع ال �ع��ام اع �ت �ب��ارا م��ن ي��وم غد‬ ‫االث�ن�ين ومل��دة �أ�سبوعني‪ ،‬نظرا ال�ستقالة حكومة‬ ‫ع ��ون اخل �� �ص��اون��ة وب �ع��د ت�ك�ل�ي��ف ف��اي��ز الطراونة‬ ‫بت�شكيل احلكومة اجلديدة‪.‬‬ ‫وبرر نقيب الأطباء البيطريني نبيل اللوباين‬ ‫يف ت�صريح �صحفي تعليق الإ��ض��راب واال�ستقاالت‬ ‫اجلماعية ال�ت��ي ك��ان الأط �ب��اء البيطريني ينوون‬ ‫تقدميها لإع�ط��اء فر�صة حلكومة رئي�س الوزراء‬ ‫فايز الطروانة لتلبية مطالب الأطباء البيطريني‬ ‫العاملني يف القطاع العام ورفع الظلم والإجحاف‬ ‫الواقع عليهم‪ ،‬م�شريا �إىل �أن عدد ه��ؤالء الأطباء‬ ‫قليل وال يكلفون احلكومة التزامات مالية كبرية‬ ‫‪.‬‬ ‫وذكر اللوباين �أن الإ�ضراب كان ا�ضطرارياً بعد‬ ‫�أن �أو�صدت احلكومة ال�سابقة �أبوابها وتخلت عن‬ ‫وعودها الكثرية حلل م�شكلة الأطباء البيطريني‬ ‫العاملني يف القطاع العام ‪.‬‬ ‫وق��ررت نقابة الأط�ب��اء البيطريني الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي الإ�ضراب وملدة �أ�سبوع عن العمل لأع�ضائها‬ ‫العاملني يف القطاع ال�ع��ام ب��دءاً م��ن ي��وم غ��د‪ ،‬يف‬ ‫ح��ال ع��دم ا�ستجابة احل�ك��وم��ة ملطالبها العادلة‪،‬‬ ‫كما ف ّو�ضت الهيئة العمومية للأطباء البيطريني‬ ‫العاملني يف القطاع العام جمل�س النقابة تقدمي‬ ‫ا��س�ت�ق��االت�ه��م اجل �م��اع �ي��ة م��ن ك��اف��ة ال �ع��ام �ل�ين يف‬ ‫القطاع احلكومي بعد �أن مت التوقيع عليها م�ؤخراً‬ ‫وو�ضعها بت�صرف النقابة ‪.‬‬ ‫وع ��زت ال�ن�ق��اب��ة ه��ذا الإ� �ض��راب واال�ستقاالت‬ ‫اجلماعية ب�سبب �إهمال احلكومة ملطالب الأطباء‬ ‫ال�ب�ي�ط��ري�ين ال�ع��ام�ل�ين يف ال�ق�ط��اع ال �ع��ام العادلة‬ ‫واملتمثلة يف رفع العالوة الفنية �إىل ‪ %160‬و�إقرار‬ ‫عالوة بدل التفرغ بن�سبة ‪ %35‬من �إجمايل الراتب‬ ‫و�إقرار عالوة بدل العدوى بن�سبة ‪ %50‬من الراتب‬

‫التزام ال�شركة جتاه موظفيها واملجتمع‬ ‫املحلي على ح� ّد ��س��واء‪ ،‬حتقيقا مل�ساعيها‬ ‫الرامية للم�ساهمة بازدهار الوطن‪.‬‬ ‫وبينت �أنها قدمت ت�أمينا �صحيا غري‬ ‫حم��دود للموظفني وعائالتهم‪ ،‬وت�أمينا‬ ‫ع �ل��ى احل �ي��اة وت �ع��وي �� �ض��ات ع��ن �إ�صابات‬ ‫العمل‪ ،‬ف�ضال عن منحها قرو�ضا �سكنية‬ ‫لهم اىل جانب مزايا �أخرى عديدة‪.‬‬ ‫وف� �ي� �م ��ا ي �ت �ع �ل��ق ب� ��� �ص� �ن ��دوق ت� ��أم�ي�ن‬ ‫امل��وظ�ف�ين‪� ،‬أو��ض�ح��ت ال�شركة �أن�ه��ا قامت‬ ‫ب �ت��وق �ي��ع ات �ف��اق �ي��ة م ��ع ال �ن �ق��اب��ة يف �شهر‬

‫ك��ان��ون الأول م��ن ع��ام ‪ ،2011‬م��ول��ت من‬ ‫خاللها ‪8‬ر‪ 18‬مليون دينار لغايات ت�شغيل‬ ‫ال �� �ص �ن��دوق‪ ،‬ك �م��ا �أن �ه��ا ات �خ��ذت خطوات‬ ‫وا�ضحة فيما يتعلق بعمال املياومة‪ ،‬مبا‬ ‫يف ذل ��ك م�ن�ح�ه��م زي � ��ادة ق ��دره ��ا ‪ %20‬يف‬ ‫العام امل��ايل ‪ ،2011-2010‬كما اتفقت مع‬ ‫النقابة على حتويل ‪ 91‬عامل مياومة �إىل‬ ‫موظفني بدوام كامل خالل عام ‪.2012‬‬ ‫ي�شار اىل �أن م�صانع البوتا�س �شهدت‬ ‫�إ�� �ض ��راب ��ات ع�م��ال�ي��ة ع ��دي ��دة يف ال�سنوات‬ ‫الأخرية‪.‬‬

‫«األطباء» تدين املمارسات اإلسرائيلية ضد‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أدانت نقابة الأطباء املمار�سات الإ�سرائيلية بحق ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وق��ال��ت النقابة يف ب�ي��ان لها �إن ال�ك�ي��ان ال�صهيوين ال‬ ‫يزال يرتكب �أفظع املجازر بحق �أهلنا يف فل�سطني وميار�س‬ ‫�ضدهم كل �أ�شكال العنف والعن�صرية والقتل بدون �أي اعتبار‬ ‫حلقوق الإن�سان‪ ،‬مبا يف ذلك حقهم يف احلياة وبدون مراعاة‬ ‫حلقوق ال�سجناء‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ب�ي��ان‪" :‬ها ه��م الأب �ط��ال الأ� �س��رى يعلنون‬ ‫الإ�ضراب املفتوح للح�صول على حقوقهم و�إطالق �سراحهم‪،‬‬ ‫بينما منظمات حقوق االن�سان العاملية تغط ب�سبات عميق‪،‬‬ ‫ومل ن�سمع منها م��وق�ف�اً داع �م �اً ل �ه ��ؤالء ال�سجناء الذين‬

‫ي�سجنون يف ار�ضهم املحتلة‪ ،‬كما تدمر مزارعهم وبيوتهم‬ ‫وي�ه�ج��رون م��ن م�ساكنهم تنفيذاً ملخططات اال�ستيطان‬ ‫اال�ستعمارية‪ .‬و�أ��ش��ار البيان �إىل �أن ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ي�ستحق منا اك�ثر م��ن اال�ستنكار وال�شجب لالجراءات‬ ‫العدوانية الالان�سانية التي ميار�سها العدو ال�صهيوين‪،‬‬ ‫وان االمة العربية مطالبة بدعم �صمود ومقاومة ال�شعب‬ ‫يف فل�سطني‪ ،‬لأن ال�صراع مع هذا العدو هو �صراع وجود‬ ‫ال �صراع ح��دود‪ .‬واك��د البيان وق��وف النقابة مع ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني ال�صامد املرابط يف فل�سطني عامة والقد�س‬ ‫خ��ا��ص��ة‪ ،‬الف�ت�اً اىل ان امل�ط�ل��وب م��ن اجلميع االب �ق��اء على‬ ‫ج ��ذوة امل�ق��اوم��ة وال���ص�م��ود‪ .‬و�أك ��د ال�ب�ي��ان "�أن فل�سطني‬ ‫عربية من البحر �إىل النهر‪ ،‬وخيار املقاومة هو اخليار‬ ‫الوحيد ال�ستعادة حقوق �شعبنا التاريخية"‪.‬‬

‫«أنصار ‪ »2‬تعقد مؤتمراً صحافياً االثنني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعلن جلنة �شـــريان احلياة الأردنيــة عن ت�ســيري قافلة‬ ‫�أن�صــار‪ -2-‬الربيــة ي��وم اخلام�س العا�شـر من �أي��ار القادم‬ ‫�ضمن �أن�شــطتها لك�ســر احل�صــار امل�ف��رو���ض ع�ل��ى االهل‬ ‫ال�صامدين يف قطاع غـزة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار القائمون على القافلة �أن��ه �سيجري �إطالق‬ ‫م���ش��اري��ع ت ��أه �ي��ل وت��دري��ب وت���ش�ـ�ـ�غ�ي��ل الأي � ��دي العاملة‬ ‫هناك‪ ،‬وتبنــي م�شــاريع عمل و�إحياء امل�شاريع املتعــرثة‪،‬‬ ‫وامل�ساهمة يف �إيجاد مراكز تدريب على املهن احلرفية‬ ‫التي ت�ساهم يف �إعادة الإعمار والتدريب على تلك املهن‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل تزويد القطاع بعدد من امل��واد وامل�ستلزمات‬

‫الطبية امل�ل� ّ�ح�ـ�ـ��ة‪ ،‬وذل��ك عبــر م�ي�ن��اءي العقبـة ونويبـع‬ ‫مرورا بالعري�ش ثم رفح‪ ،‬مب�شاركة قرابة مائة م�شارك‬ ‫وم �� �ش��ارك��ة م��ن امل�ت���ض��ام�ن�ين ال�ن�ق��اب�ي�ين والإعالميني‬ ‫واحلزبيني‪.‬‬ ‫و�ستعقد قيادة القافلة التي ير�أ�سها رئي�س اللجنة وائل‬ ‫ال�سقا م�ؤمترا �صحفيا عند ال�ساعة احلادية ع�شرة من �صباح‬ ‫االثنني يف مقر النقابات املهنية الأردنية لهذه الغاية‪.‬‬ ‫واللجنة �إذ تهيب بالأخوات والإخوة املواطنني الراغبني‬ ‫يف تقدمي الدعم لهذه احلملة من خالل التربعات �أو الدعم‬ ‫امل��ايل �أو الطبي‪ ،‬ل�ترج��و االت�صــال باملدير ال�ع��ام مبجمع‬ ‫ال�ن�ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة جم ��دي ال���ص�م��ادي ع�ل��ى ال�ه��ات��ف رقم‪:‬‬ ‫(‪� )079/7224000‬أو (‪.)079/5291921‬‬

‫«الهيئة العامة يف املهندسني» تنتخب‬ ‫اللجنة املشرفة على صناديق االقرتاع‬ ‫حممد حمي�سن‬

‫الأ� �س��ا� �س��ي ‪ .‬وك��ان��ت ن�ق��اب��ة الأط� �ب ��اء البيطريني‬ ‫وجهت م�ؤخراً مذكرة �إىل رئي�س ال��وزراء ال�سابق‬ ‫ع��ون اخل�صاونة بينت فيها �أه�م�ي��ة دور الطبيب‬ ‫البيطري يف جمال ال�صحة العامة ممثله بحماية‬ ‫الإن�سان من الأمرا�ض امل�شرتكة وتوفري املطاعيم‬ ‫والأم�صال الفعالة وذات اجلودة العالية للأطفال‬ ‫وتقدمي حل��وم وغ��ذاء �سليم و�آم��ن وخ��ايل من �أي‬ ‫م�سببات للأمرا�ض وكذلك حماية �صحة الإن�سان‬ ‫م��ن الأم ��را� ��ض امل���ش�ترك��ة وح�م��اي��ة احل �ي��وان من‬ ‫الأمرا�ض من خالل ت�شخي�ص الأمرا�ض وتقدمي‬ ‫العالجات الالزمة وال�ضرورية ‪.‬‬ ‫وحت ��دث ��ت امل ��ذك ��رة ع ��ن ال �ظ �ل��م والإج� �ح ��اف‬ ‫ال �ك �ب�يري��ن ال� �ل ��ذان حل �ق��ا ب��الأط �ب��اء البيطريني‬

‫العاملني يف القطاع العام من خالل برنامج هيكلة‬ ‫الرواتب لعدم م�ساواة الطبيب البيطري العامل يف‬ ‫القطاع العام باملهن ال�صحية الأُخ��رى العاملة يف‬ ‫هذا القطاع احلكومي ‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت املذكرة �إىل خطورة و�صعوبة العمل‬ ‫للطبيب البيطري يف القطاع العام حيث يعمل يف‬ ‫بيئة �صعبة وقا�سية �ضمن �أم��اك��ن عمل وظروف‬ ‫غ��اي��ة يف اخل �ط��ورة وال� ��ذي ق��د ت�ضطر الطبيب‬ ‫البيطري للعمل ل�ساعات طويلة بالإ�ضافة لتعر�ضه‬ ‫ل�ل�ع��دي��د م��ن الأم ��را� ��ض امل���ش�ترك��ة اخل �ط��رة بني‬ ‫الإن�سان واحليوان مثل ( ال�سل ‪ ،‬احلمى املالطية‬ ‫‪ ،‬واجلمرة اخلبيثة ‪ ،‬و�أنفلونزا الطيور وداء الكلب‬ ‫وغريها)‪.‬‬

‫ان�ت�خ�ب��ت ال�ه�ي�ئ��ة ال�ع��ام��ة ل�ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين جلانها‬ ‫امل�شرفة على �صناديق االقرتاع النتخابات جمل�س النقابة‬ ‫يف عمان والفروع والبالغ عددها ع�شرين جلنة انتخابية‪.‬‬ ‫و�ستجري فيها االنتخابات برئا�سة الدكتور �أ�سامة‬ ‫العناين‪.‬‬ ‫و��س��ار اج�ت�م��اع الهيئة ال�ع��ام��ة للمهند�سني ب�ه��دوء يف‬ ‫ظل غياب االط��راف الرئي�سيني املح�سوبني على القائمة‬ ‫اخل�ضراء‪.‬‬ ‫ون��اق���ش��ت ال�ه�ي�ئ��ة ال�ع��ام��ة خ�ل�ال اج�ت�م��اع�ه��ا ال�سنوي‬ ‫العادي جمموعة من املقرتحات والتو�صيات‪ ،‬كما اطلعت‬ ‫على التقرير ال�سنوي للنقابة لعام ‪.2011‬‬ ‫و�شهدت الهيئة العامة نقا�شات حول عدد من املحاور‬ ‫�أب��رزه��ا ق� ��رارات ال�ه�ي�ئ��ة امل��رك��زي��ة ال�ت��ي مت ت��وزي�ع�ه��ا على‬ ‫احل�ضور‪ ،‬حيث �أ�شادت الهيئة العامة بالدور ال��ذي تلعبه‬ ‫النقابة يف خدمة ورعاية منت�سبيها‪ ،‬داعني كافة املهند�سني‬ ‫واملهند�سات مبختلف �شرائحهم �إىل امل�شاركة الفاعلة يف‬ ‫انتخابات جمل�س النقابة التي �ستعقد يوم اجلمعة القادم‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أع �ل �ن��ت ال�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة ت���ض��ام�ن�ه��ا م��ع الأ�سرى‬ ‫الأردن � �ي �ي�ن وال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين امل �� �ض��رب�ين ع ��ن ال �ط �ع��ام يف‬ ‫ال�سجون ال�صهيونية‪ ،‬داع�ي��ة �إىل وقفة ر�سمية ج��ادة �إىل‬ ‫ج��ان��ب املعتقلني الأردن �ي�ي�ن ب�شكل خ��ا���ص‪ ،‬و�إىل ال�ضغط‬ ‫على احلكومة ال�صهيونية لال�ستجابة ملطالب املعتقلني‬ ‫امل���ض��رب�ين ع��ن ال�ط�ع��ام وال��ذي��ن ي��زي��د ع��دده��م ع��ن ‪1600‬‬ ‫معتقل موزعني على خمتلف ال�سجون ال�صهيونية‪.‬‬ ‫ودع��ت الهيئة العامة يف تو�صياتها �إىل تعزيز مبد�أ‬ ‫ال�لام��رك��زي��ة ودع ��م دور جم��ال����س ال �ف��روع يف املحافظات‬ ‫وال�ت��أك�ي��د على تو�صيات الهيئة امل��رك��زي��ة مبتابعة ال�سري‬

‫ب��الإج��راءات الالزمة ب�ش�أن اعتماد مبد�أ التمثيل الن�سبي‬ ‫وتفعيل دور النقابة ب�ش�أن التوا�صل مع اخلريجني اجلدد‬ ‫والعمل على ت�أهيلهم‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض نقيب املهند�سني ع�ب��داهلل ع�ب�ي��دات �أبرز‬ ‫مالمح �أن�شطة و�أعمال جمل�س النقابة يف �سنته الأخرية من‬ ‫دورته النقابية‪ ،‬مبينا �أن عمل املجل�س �سار وفق خطة عمل‬ ‫مدرو�سة و�شاملة لكافة جوانب عمل النقابة ومنت�سبيها‬ ‫بالإ�ضافة �إىل عالقتها مع حميطها �سعياً �إىل حتقيق ما هو‬ ‫يف �صالح االرتقاء مب�ستوى املهنة و�ش�ؤونها وخدمة الزمالء‬ ‫ومنفعة الوطن‪ ،‬كما �أثري احلديث حول نظام هيئة املكاتب‬ ‫الهند�سية‪ ،‬حيث �أ�شار النقيب �إىل �أن نظام هيئة املكاتب‬ ‫الهند�سية يف طريقه لريى النور قريباً بالتن�سيق مع هيئة‬ ‫املكاتب الهند�سية‪.‬‬ ‫و�أثنت الهيئة العامة على اجلهود التي يبذلها جمل�س‬ ‫النقابة يف توفري فر�ص عمل وتدريب خالل العام املا�ضي‬ ‫داعية �إىل بذل مزيد من اجلهد ملتابعة ق�ضايا املهند�سني‬ ‫اجل ��دد واال� �س �ت �م��رار يف ��ص�ي��اغ��ة ال �ع�لاق��ات م��ع الهيئات‬ ‫الهند�سية العربية لت�صدير العمل الهند�سي للأ�سواق‬ ‫العربية والإقليمية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض �أمني عام نقابة املهند�سني نا�صر الهنيدي‬ ‫�سل�سلة القرارات والتو�صيات التي اتخذتها الهيئة املركزية‬ ‫وال �ت��ي ��س�ب��ق ل�ه��ا �أن �أق� ��رت ال�ت�ق��ري��ري��ن الإداري وامل ��ايل‬ ‫للنقابة‪.‬‬ ‫وتقدم عدد من �أع�ضاء الهيئة العامة خالل االجتماع‬ ‫ببع�ض الطروحات واالقرتاحات التي وعد جمل�س النقابة‬ ‫بدرا�ستها‪.‬‬ ‫وق ��درت الهيئة ال�ع��ام��ة يف خ�ت��ام اجتماعاتها العمل‬ ‫ال��د�ؤوب الذي يبذله جمل�س النقابة يف تطوير ال�صناديق‬ ‫واخلدمات التابعة لها‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )29‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1932‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫اعترب رواد �صالونات عمان ال�سيا�سية �أن ذهاب حكومة‬ ‫عون اخل�صاونة وجميء حكومة فايز الطراونة ال يت�ضمن‬ ‫ج��دي��داً‪ .‬ور�أى �أول�ئ��ك �أن م�صري حكومة الطراونة �سيكون‬ ‫الف�شل‪ ،‬لي�س لأن الطراونة قائدها‪ ،‬ولكن ب�سبب الظروف‬ ‫التي مير بها البلد‪ ،‬واملحيطة بت�شكيلها‪.‬‬ ‫جمهرة من امل�ستوزرين �أم�ضوا الأي��ام القليلة املا�ضية‬ ‫منذ ا�ستقالة حكومة اخل�صاونة بانتظار هاتف ق��د يجيء‬ ‫�أو ال يجيء‪ .‬ه��ؤالء طامعون بحقيبة وزارة يف حكومة فايز‬ ‫الطراونة‪ .‬ومل ال‪!..‬‬ ‫حت��ول ع��ر���س يف �إرب ��د �إىل ت��رح �أم ����س‪ .‬الق�صة �أن والد‬ ‫ال�ع��ري����س ح� ��اول �أن ي�ح��ل خ�ل�اف �اً وق ��ع ب�ي�ن �أه� ��ل العرو�س‬ ‫والعري�س‪ ،‬ف�أ�صيب بجلطة‪ ،‬وج��رى نقل الرجل �إث��ره��ا �إىل‬ ‫امل�ست�شفى‪� ،‬إال �أنه تويف هناك‪.‬‬ ‫‪ 200‬م�ؤذن وعدتهم وزارة الأوقاف مبنحهم كتاب تعيني‬ ‫يف بداية �شهر ني�سان‪ ،‬مل ي�صدر حتى الآن‪ .‬امل�ؤذنون يتوعدون‬ ‫بالت�صعيد حاليا �إذا مل يوقع الكتاب بال�سرعة املمكنة‪.‬‬ ‫ي�ضرب عن العمل يوم االثنني املقبل قرابة ‪ 7500‬موظف‬ ‫يف وكالة غوث وت�شغيل الالجئني الفل�سطنيني "الأونروا"‬ ‫ليوم كامل ويف كافة قطاعات ال�صحة والتعليم واخلدمات‬ ‫والإغاثة وغريها‪.‬‬ ‫�أطلقت ق��وى وفعاليات طالبية يف اجلامعة الها�شمية‬ ‫مطلع الأ�سبوع املا�ضي حملة حتت �شعار "حت�صيل احلقوق‬ ‫الطالبية"‪ ،‬ما تزال متوا�صلة‪ .‬وتهدف احلملة‪ ،‬وفق م�صادر‬ ‫�إع�لام�ي��ة‪� ،‬إىل حت�صيل حقوق الطلبة يف ق�ضايا �أكادميية‬ ‫وخ��دم��ات�ي��ة‪ ،‬كمثل "فتح م�ل��ف ال�ط��اب�ع��ات ال�ت��ي ال يتجاوز‬ ‫عددها اخلم�س طابعات تخدم �أك�ثر من ‪ 23000‬على الرغم‬ ‫م��ن �أن �أ��س����س االع�ت�م��اد ال�ع��ام تن�ص على ت��وف�ير ‪ 5‬طابعات‬ ‫لكل ‪ 500‬طالب �أي �أك�ثر من ‪ 230‬طابعة للطالب اجلامعة‬ ‫الها�شمية"‪.‬‬

‫نقيب املمرضني يستنكر اعتداء وقع على ممرضني‬ ‫اثنني يف مستشفى البشري‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا� �س �ت �ن �ك��ر ن �ق �ي��ب املمر�ضني‬ ‫حممد احلتاملة االع�ت��داء الذي‬ ‫وق ��ع ع �ل��ى مم��ر� �ض�ين اث �ن�ي�ن من‬ ‫ق�ب��ل ذوي اح��د امل��ر��ض��ى يف ق�سم‬ ‫اال�سعاف يف م�ست�شفى الب�شري‪.‬‬ ‫وع�بر احلتاملة ل��دى زيارته‬ ‫وع �� �ض��وا جم�ل����س ال�ن�ق��اب��ة ن�ضال‬ ‫ال� �ن� ��� �س ��ور ون ��ا� � �ص ��ر ال� ��روا� � �ش� ��دة‬ ‫ل �ل �م �م��ر� �ض�ين‪ ،‬ع ��ن ا� �س �ت �ي��ائ��ه من‬ ‫االعتداء و»الوح�شية التي تعامل‬ ‫ب�ه��ا ذوي امل��ري����ض م��ع ممر�ضني‬ ‫� �ش��اب�ي�ن ك ��ان ��ا ي� � ��ؤدي � ��ان دوره� �م ��ا‬ ‫ال�شاق يف رعاية املري�ض وتقدمي‬ ‫املعاجلات الالزمة»‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ن �ك��ر ال �ن �ق �ي��ب يف ت�صريح‬ ‫�صحايف �أم����س ال�سبت‪�� ،‬س��وء املعاملة‬ ‫واالل � �ف� ��اظ ال� �ت ��ي �� �ص ��درت م ��ن ذوي‬ ‫امل��ري����ض جت��اه امل�م��ر��ض�ين واالعتداء‬ ‫ال �ب��دين ع �ل �ي �ه �م��ا‪،‬م ��ؤك��د ان النقابة‬ ‫�� �س� �ت� �ت ��اب ��ع امل � ��و� � �ض � ��وع م � ��ع اجل� �ه ��ات‬

‫نقيب املمر�ضني‬

‫املخت�صة‪.‬‬ ‫والتقى النقيب واع�ضاء جمل�س‬ ‫النقابة املمر�ضني العاملني يف ق�سم‬ ‫اال� �س �ع��اف وال� �ط ��وارئ يف امل�ست�شفى‬ ‫واكد تقدير النقابة للجهود الكبرية‬ ‫التي يقوم بها املمر�ضون‪.‬‬

‫م�ست�شفى الب�شري‬

‫وط ��ال ��ب وزارة ال �� �ص �ح��ة بزيادة‬ ‫اع ��داد املمر�ضني يف ق�سم اال�سعاف‪،‬‬ ‫وح��ث وزارة ال��داخ�ل�ي��ة واالم ��ن العام‬ ‫على توفري احلماية الالزمة للعاملني‬ ‫يف ه ��ذا ال �ق �� �س��م وال ��ذي ��ن يواجهون‬ ‫�ضغطا كبريا يف العمل واعدادا كبرية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬

‫الربملان الطالبي األول يعقد فعاليات‬ ‫يف مدرسة تماضر يف الرصيفة‬ ‫الر�صيفة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتح نائب مدير تربية الر�صيفة لل�ش�ؤون التعليمية على‬ ‫الغويري فعاليات الربملان الطالبي الأول يف الر�صيفة والذي عقد‬ ‫يف مدر�سة متا�ضر‪ ،‬حيث عقد هذا امل�ؤمتر بعنوان ثقافة الطالب‪،‬‬ ‫وال��ذي تناول عدة حم��اور منها مفهوم الثقافة و�أنواعها وم�صادر‬ ‫ثقافة الطالب و�سماته وخ�صائ�صه‪� ،‬إ�ضافة �إىل الفوائد املرتتبة‬ ‫على ثقافة الطالب وعالقته بالكتاب‪.‬‬ ‫و�أك��د املتحدثون �أن ه��ذا امل��ؤمت��ر ي��أت��ي لبحث �أ��س�ل��وب احلوار‬ ‫واملناق�شة وزيادة الوعي بني الطلبة ودورها الهام يف حت�سني امل�ستوى‬ ‫ال�ف�ك��ري للمجتمع ب�شكل ع��ام وللطالب ب�شكل خ��ا���ص‪ ،‬و�إمكانية‬ ‫معرفة ف��وائ��د الثقافة للطالب م��ن خ�لال درا��س��ة �سمات الطالب‬ ‫و�أهمية الت�أثري االيجابي على �سلوك الآخرين فيما يتعلق بحياتهم‬ ‫وقدرتهم على التعامل والتفكري‪ ،‬و�إب��راز ال��دور الرتبوي يف حياة‬ ‫النا�س و�أهمية هذا الدور يف الفكر وال�سلوك والقيم وخلق �شخ�صية‬ ‫�سوية لها القدرة على العطاء وامل�شاركة بفاعلية يف املجتمع‪.‬‬ ‫و�أدار احلوامدة حوارا بني �أع�ضاء الربملان الطالبي‪ ،‬حيث مت‬ ‫مناق�شة عدة �أمور تهم العملية الرتبوية مب�شاركة �أولياء الأمور‪،‬‬ ‫ومت الرتكيز على �إعطاء الدور لكل ع�ضو يف الربملان واال�ستماع �إىل‬ ‫مطالبه التي تتخل�ص بالثقافة العامة والربط بينها وبني االقت�صاد‬ ‫وال�سيا�سية يف حوار هادف وبناء من �أجل �أن ي�ستفيد الطالب‪.‬‬ ‫و�شارك يف اللقاء كل من علي اخلواطرة ورئي�س ق�سم التعليم‬ ‫العام احمد عرمو�ش وم��دي��رة مدر�سة متا�ضر ماجده الرتتوري‬ ‫وامل�ست�شار يف م�ؤ�س�سة «�إجناز» حممد جميل النت�شة ورئي�س الدائرة‬ ‫الثقافية يف بلدية الر�صيفة ب�سام ال���ش��روف ورئ�ي����س م��رك��ز �أمن‬ ‫الر�شيد الرائد حممد عبد الهادي وعدد من �أولياء الأمور‪.‬‬

‫جمعية املحافظة على القرآن‬ ‫يف إربد تكرم كوادر الدفاع املدني‬ ‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫كرمت جمعية املحافظة على ال�ق��ر�آن الكرمي ف��رع ارب��د �أم�س‬ ‫ك ��وادر ال��دف��اع امل��دين يف حفل تكرميي مبنا�سبة اخ�ت�ت��ام فعاليات‬ ‫�سل�سلة دورات الإ�سعافات الأولية والإخ�لاء برعاية مدير مديرية‬ ‫الدفاع املدين يف حمافظة اربد العقيد ب�سام اجلوارنة‪.‬‬ ‫مدير الفرع احمد �سميك �أ�شار �إىل �أن هذه الدورات �أقيمت يف‬ ‫�أحد ع�شر مركزاً من مراكز الفرع وملدة �شهرين‪ ،‬الفتا �إىل �أن كوادر‬ ‫ال��دف��اع امل��دين قامت بتدريب الأه ��ايل واملعلمات على الإ�سعافات‬ ‫الأولية والإخالء مما كان له �أث ٌر طيب يف نفو�س امل�شاركني وتنمية‬ ‫معرفتهم وتطوير �أدائهم‪.‬‬ ‫وتخلل احلفل كلمة لرئي�س الفرع عبد الكرمي اخلطيب ‪ ،‬وكلمة‬ ‫ملدير الدفاع املدين ‪ ،‬وفقرة �إن�شادية لرباعم نادي الطفل القر�آين‬ ‫التي �أ�ضفت على احلفل جواً من الفرح وال�سرور‪� ،‬إ�ضافة �إىل تكرمي‬ ‫الكادر الذي قام بالتدريب خالل ال�شهرين املا�ضيني بتوزيع الدروع‬ ‫عليهم‪.‬‬

‫م��ن امل��راج �ع�ين وذوي �ه��م‪ .‬ك�م��ا طالب‬ ‫بان�صاف املمر�ضني وجميع العاملني‬ ‫يف امل�ست�شقيات بتح�صيل حقوقهم‬ ‫القانونية وحما�سبة املعتدين‪.‬‬ ‫وا�شار احلتاملة اىل ان ات�صاالت‬ ‫اج ��راه ��ا م��ع وزارة ال���ص�ح��ة اف�ضت‬

‫اىل ق ��رار ب��ان ت��رف��ع ال � ��وزارة ق�ضية‬ ‫�ضد اال��ش�خ��ا���ص ال��ذي��ن اع �ت��دوا على‬ ‫امل �م��ر� �ض�ي�ن يف م���س�ت���ش�ف��ى الب�شري‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان النقابة �ستتخذ االجراءات‬ ‫ال �ل��ازم � ��ة ل� �ل ��دف ��اع ع� ��ن املمر�ضني‬ ‫وحمايتهم‪.‬‬

‫افتتاح مقر جماعة اإلخوان املسلمني يف النزهة‬

‫"شرعي الكرك" يكشف مالبسات‬ ‫جريمة قتل‬ ‫ك�شف ط��ب ��ش��رع��ي ال �ك��رك يف ��س��اع��ة م�ب�ك��رة م��ن ��ص�ب��اح �أم�س‬ ‫م�لاب���س��ات ج��رمي��ة ق�ت��ل غ��ام���ض��ة ذه��ب �ضحيتها ال�ث�لاث�ي�ن��ي (ع‪.‬‬ ‫احل��ويل)‪ ،‬وذل��ك بعد �أن �أ�شيع �أن ال��وف��اة ناجمة ع��ن ح��ادث ده�س‬ ‫مبركبة‪ ،‬ووجدت قرب اجلثة �آثار ب�سيطة لدماء‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل‪� ،‬أبلغ م�صدر امني عند ال�ساعة اخلام�سة من‬ ‫فجر �أم�س عن وجود جثة ل�شخ�ص ملقاة على الطريق العام يف احد‬ ‫�أحياء بلدة ادر‪ 10 ،‬كيلومرتات �شرق مدينة الكرك‪ ،‬فانتقل �إىل مكان‬ ‫اجلثة على الفور رئي�س االدع��اء العام يف الكرك القا�ضي �إبراهيم‬ ‫ال �ط��راون��ة وب�صحبته م��دي��ر م��رك��ز ط��ب ��ش��رع��ي اجل �ن��وب اعو�ض‬ ‫الطراونة ونائب مدير �شرطة الكرك العقيد حممد احلديد وطاقم‬ ‫من رجال املخترب اجلنائي‪.‬‬ ‫وطلب رئي�س االدع��اء العام ت�شكيل جلنة برئا�سة مدير مركز‬ ‫طب �شرعي اجلنوب‪ ،‬وعهد �إىل الطبيب ال�شرعي ح�سن الهواري‬ ‫ت�شريح اجلثة لتحديد �أ�سباب الوفاة‪ ،‬وقد تبني بال�صفة الت�شريحية‬ ‫�أن الوفاة ح�صلت قبل �ساعتني من العثور على اجلثة‪ ،‬و�أنها جنمت‬ ‫عن مقذوف ناري اخرتق م�ؤخرة اجلمجمة وخرج من منطقة الفم‬ ‫‪ ،‬وات�ضح �أن اجلثة نقلت �إىل مكان اكت�شافها للتمويه بان املتوفى‬ ‫تعر�ض حلادث �سري‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫من االفتتاح‬

‫افتتحت جماعة الإخ ��وان امل�سلمني اجلمعة‬ ‫مقرا جديدا لها يف منطقة النزهة بعمان‪ ،‬بح�ضور‬ ‫املراقب العام للجماعة الدكتور همام �سعيد‪ ،‬و�أمني‬ ‫عام جبهة العمل الإ�سالمي حمزة من�صور‪ ،‬و�أمني‬ ‫مكتب الإر��ش��اد العاملي للجماعة الدكتور حممود‬ ‫ح�سني‪ ،‬وع�ضو مكتب الإر�شاد حممد ب�شر‪.‬‬ ‫وبني الدكتور �سعيد يف كلمة له �أهمية افتتاح‬ ‫ه��ذا امل �ق��ر ل�ي���ض��اف �إىل م �ق��ار اجل�م��اع��ة يف كافة‬ ‫مناطق اململكة لتكون مراكز �إ�شعاع وانطالق‪ ،‬حيث‬ ‫ت�شكل ه��ذه املكاتب قلوبا ناب�ضة يف ه��ذا الوطن‬ ‫احلبيب‪.‬‬ ‫وق� ��ال يف ح �ف��ل اف �ت �ت��اح امل �ق��ر ال� ��ذي �أق �ي��م يف‬ ‫ال�ساحة املقابلة ل�ن��ادي ال�يرم��وك �إن ه��ذه املقار‬ ‫لي�ست للمنت�سبني جلماعة الإخ��وان امل�سلمني‪ ،‬بل‬ ‫هي لأبناء هذة املنطقة ت�ساهم يف �إجناز الإ�صالح‬ ‫ال��ذي ننتظره جميعا يف هذا البلد‪ ،‬مبينا �أن هذا‬ ‫امل�ق��ر يلتقي م��ع غ�يره م��ع امل�ق��ار يف جميع �أرجاء‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن جماعة الإخ��وان امل�سلمني ت�شكل‬ ‫عمود الوحدة الوطنية يف كل بلد يحملون قلوبا‬ ‫واحدة هو حب هذا الدين وحب الأوطان وجتمعهم‬

‫راي��ة الإ�سالم‪ ،‬هم ح�صنه احل�صني ودرع��ه املكني‪،‬‬ ‫مبينا �أن الإخوان امل�سلمني والإ�سالم �صنوان فهم‬ ‫حملة ودعاة الإ�سالم‪.‬‬ ‫و�ألقى �أمني عام مكتب الإر�شاد العاملي جلماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني الدكتور حممود ح�سني كلمة هن�أ‬ ‫فيها جماعة الإخ��وان امل�سلمني يف الأردن بافتتاح‬ ‫املقر اجل��دي��د‪ ،‬مبينا �أن مقار الإخ ��وان امل�سلمني‬ ‫ح�ي�ن ت�ف�ت��ح ال ت �ك��ون ف�ق��ط ل�ت�م��ار���س الن�شاطات‬ ‫املختلفة‪ ،‬بل لتكون منارات تخدم املنطقة يف كل‬ ‫مناحي احلياة‪.‬‬ ‫و�أل� �ق ��ى الأم �ي��ن ال �ع��ام حل ��زب ج�ب�ه��ة العمل‬ ‫الإ�سالمي حمزة من�صور كلمة �أعرب فيها عن �أمله‬ ‫ب�أن يكون هذا املقر يف منطقة النزهة منارة جديدة‬ ‫ت�ضاف �إىل املقار املنت�شرة يف ارجاء الوطن‪.‬‬ ‫وب�ين ن��ائ��ب �شعبة النزهة حممد الدب�س ان‬ ‫فكرة ان�شاء مقر جلماعة االخ��وان امل�سلمني ت�أتي‬ ‫لين�ضم هذا املقر �إىل �صروح احلركة اال�سالمية‬ ‫املنت�شرة يف اململكة‪.‬‬ ‫ومت خ�ل�ال احل �ف��ل ت �ك��رمي ع ��دد م��ن قيادات‬ ‫جماعة االخوان امل�سلمني وجبهة العمل اال�سالمي‬ ‫وال���ض�ي��وف ب ��دروع ت��ذك��اري��ة‪ ،‬كما القيت ق�صائد‬ ‫وانا�شيد دينية متنوعة‪.‬‬

‫الجامعة األملانية األردنية تنظم اجتماع ًا إلحياء اللجنة‬ ‫الوطنية للمجلس الدولي للمواقع واملعالم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظم مركز درا�سة التاريخ الطبيعي‬ ‫واحل � �� � �ض ��اري يف اجل ��ام� �ع ��ة الأمل ��ان� �ي ��ة‬ ‫الأردنية االجتماع الأول لإع��ادة �إحياء‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ال��وط �ن �ي��ة ل�ل�م�ج�ل����س ال ��دويل‬ ‫للمواقع واملعامل ( �إيكومو�س)‪ ،‬وذلك‬ ‫مب�شاركة خ�براء وخمت�صني يف جمال‬ ‫��ص�ي��ان��ة وح �م��اي��ة ال �ت��راث احل�ضاري‬ ‫وامل �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى الآث � � ��ار والرتميم‬ ‫واجل�ي��ول��وح�ي��ا وامل �ت��اح��ف م��ن خمتلف‬ ‫ال �ق �ط��اع��ات الأك ��ادمي� �ي ��ة وامل�ؤ�س�سات‬ ‫الر�سمية واخلا�صة التي تعنى بالرتاث‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وق��ال مدير امل��رك��ز ن��زار �أب��و جابر‬ ‫�أن هذا االجتماع يعك�س وعي الأردنيني‬ ‫ن�ح��و �إرث �ه��م احل �� �ض��اري وال �ث �ق��ايف من‬ ‫خالل الت�أكيد على �إعادة �إحياء اللجنة‬ ‫ك��ردي��ف رئ�ي���س��ي ل�ل�ح�ك��وم��ة الأردن� �ي ��ة‬ ‫يف دوره ��ا ب��رع��اي��ة امل��واق��ع احل�ضارية‬ ‫والثقافية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل ��ض��رورة تكافل اجلهود‬

‫وتوجيهها نحو ت�سجيل واملحافظة على‬ ‫املعامل الطبيعية الأردنية الفريدة من‬ ‫نوعها والتي تعك�س م�ساهمة احل�ضارات‬ ‫امل �ت �ع��اق �ب��ة يف ت �ط��ور ال �ف �ك��ر الإن�ساين‬ ‫والتقني والتكنولوجي‪.‬‬ ‫م ��ن ج�ه�ت��ه ق ��ال مم �ث��ل الأردن يف‬ ‫جلنة اليون�سكو للرتاث العاملي معاوية‬ ‫�إب��راه �ي��م �أن� ��ه ع �ل��ى ال��رغ��م م��ن متكن‬ ‫الأردن م��ن ت�سجيل �أرب �ع��ة م��واق��ع يف‬ ‫ق��ائ �م��ة ال �ت��راث ال �ع��امل��ي وه ��ي البرتاء‬ ‫وق�صري عمرة و�أم الر�صا�ص ووادي رم‬ ‫�إال �أن العمل ال ينتهي عند هذا الإجناز‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ب�أنه ال بد من متابعة هذه‬ ‫املواقع فنياً وتقدمي التو�صيات واملعونة‬ ‫الفنية للجهات الر�سمية امل�شرفة عليها‬ ‫ب�ه��دف ا��س�ت��دام�ت�ه��ا م�ب�ي�ن�اً �أه�م�ي��ة دمج‬ ‫املواقع مع املجتمع املحلي لزيادة الوعي‬ ‫ب�أهميتها‪.‬‬ ‫وو��ض��ع امل�شاركني خ�لال االجتماع‬ ‫ت� ��� �ص ��وراً ل �ت �ط �ل �ع��ات �ه��م وطموحاتهم الطبيعي يف اململكة لت�صبح ج�سماً فاع ً‬ ‫ال‬ ‫ب �خ �� �ص��و���ص ال �ل �ج �ن��ة ال��وط �ن �ي��ة التي وم �ك �م�ل ً‬ ‫ا لت�سجيل امل��زي��د م��ن املواقع‬ ‫�ست�سعى �إىل امل�ساهمة يف و�ضع ت�شريعات الأردنية على قائمة الرتاث العاملي‪.‬‬ ‫حملية تهدف �إىل حماية مواقع الرتاث‬ ‫و�أك� � ��دوا ع�ل��ى �أن ان���ض�م��ام الأردن‬

‫من االجتماع‬

‫�إىل ع�ضوية املجل�س ال ��دويل للمعامل‬ ‫وامل��واق��ع �سي�ضع اململكة على اخلارطة‬ ‫ال��دول�ي��ة و�سي�ساهم يف ت�ب��ادل اخلربات‬ ‫الأردن�ي��ة مع مثيالتها العاملية وتقدمي‬

‫جامعة جدارا تستضيف املؤتمر األردني األول‬ ‫«الثقافة واألمن الوطني»‬ ‫اربد ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�ضافت ج��ام�ع��ة ج ��دارا اليوم‬ ‫ال �ث ��اين م ��ن امل� ��ؤمت ��ر الأردين الأول‬ ‫(ال �ث �ق��اف��ة والأم � � ��ن ال��وط �ن��ي) ال ��ذي‬ ‫ت �ن �ظ �م��ه اجل �م �ع �ي��ة ال �ع��رب �ي��ة للفكر‬ ‫وال�ث�ق��اف��ة ‪/‬ال��رم�ث��ا‪ ،‬مب�شاركة جامعة‬ ‫الريموك وجامعة اربد الأهلية والعلوم‬ ‫وال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا وم �ن �ت��دى الو�سطية‬ ‫العاملي للفكر والثقافة وحزب الو�سط‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي ‪ .‬ويف ك�ل�م�ت��ه ق ��ال رئي�س‬ ‫اجل �م �ع �ي��ة حم �م��د ن �� �ص��ار �أن هدف‬ ‫اجلمعية تكاملي بق�صد خدمة الوطن‬ ‫يف حتقيق الأمن واال�ستقرار‪ ،‬وحت�سني‬ ‫�إطار املفاهيم يف �شتى الأقطار العربية‬ ‫والإ�سالمية ‪،‬ودور الثقافة يف حتقيق‬ ‫الإ�صالح‪.‬‬ ‫وحت � ��دث رئ �ي ����س ج��ام �ع��ة ج� ��دارا‬ ‫حم �م��د ال�ط�ع��ام�ن��ة يف امل� ��ؤمت ��ر قائال‬

‫من امل�ؤمتر‬

‫�أن ام��ن ال��دول��ة ال ير�سخ �إال بالثقافة‬ ‫املجتمعية املطلوبة ‪ ،‬م ��ؤك��داً على �أن‬ ‫الأمن من �أهم �أولويات الدول احلديثة‬ ‫م��ع ال�ع�ل��م �أن امل�ف�ه��وم التقليدي عند‬ ‫البع�ض يعني �صد ال�غ��زو اخل��ارج��ي ‪،‬‬ ‫دون �إدراكهم بان امتدَاده ي�شمل الأمن‬

‫الوظيفي واملايل والنف�سي‪ ،‬ويدلل على‬ ‫�أه�م�ي��ة ام��ن ال��وط��ن ب��الأم��ن ال�شامل‬ ‫‪،‬ويف غ �ي��اب ال�ث�ق��اف��ة ودوره � ��ا الأمني‬ ‫يكون م�ستحيل ‪،‬ومن املعروف �أن �أبعاد‬ ‫الأمن يف دولنا تكون يف البعد ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي والع�سكري وقد ركز على‬

‫البعد االجتماعي و�أهمية الثقافة يف‬ ‫مفهوم الأمن الوطني يف هذه البعد‪.‬‬ ‫وق � � ��دم حم� �م ��ود م� �ه� �ي ��دات من‬ ‫ج��ام�ع��ة ج� ��دارا ورق ��ة ع�م��ل بعنوان‬ ‫(الثقافة والأمن الوطني)و �إبراهيم‬ ‫ج �ي ��ت‪-‬ج ��ام �ع ��ة ف �ي�ل�ادل �ف �ي��ا ورق� ��ة‬ ‫ب�ع�ن��وان(دور الأح��زاب ال�سيا�سية يف‬ ‫بناء الدولة احلديثة) و هيثم العزام‬ ‫ جامعة ج��دارا ورقة بعنوان (امن‬‫ال�ث�ق��اف��ة وث �ق��اف��ة الأم� ��ن )و مولود‬ ‫ال��رق �ي �ب��ات‪ -‬ج��ام �ع��ة ج � ��دارا ورق ��ة‬ ‫بعنوان(الإعالم والتن�شئة الوطنية)‬ ‫و خ��ال��د م�ي��ا���س حت��دث ع��ن (ثقافة‬ ‫الأديب ودالالت الوعي)‪.‬‬ ‫وق��د ُك��رم رئي�س اجلامعة حممد‬ ‫الطعامنة ورئي�س هيئة املديرين �شكري‬ ‫املرا�شدة من قبل رئي�س اجلمعية ومن‬ ‫ث��م ق��ام رئي�س اجلامعة ورئي�س هيئة‬ ‫املديرين بتكرمي امل�شاركني بامل�ؤمتر ‪.‬‬

‫ال �ع��ون ل�ل�أ� �ش �ق��اء ال �ع��رب الأم� ��ر الذي‬ ‫�سي�سهم يف زي��ادة ع��دد امل��واق��ع امل�سجلة‬ ‫على القائمة وبالتايل �إث��راء ال�سياحة‬ ‫الوطنية والعربية‪.‬‬

‫وفد طالبي من كلية تدريب‬ ‫عمان يزور فيالدلفيا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫زار وف��د ط�لاب��ي م��ن كلية تدريب‬ ‫ع�م��ان التابعة لوكالة ال�غ��وث الدولية‬ ‫م�ؤخراً جامعة فيالدلفيا ‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي ه��ذه ال��زي��ارة ب�ه��دف ربط‬ ‫الدرا�سة النظرية مل�ساقات تكنولوجيا‬ ‫املعلومات بالتطبيق العملي‪.‬‬ ‫وت���ض�م��ن ب��رن��ام��ج ال ��زي ��ارة جولة‬ ‫يف �أن�ح��اء اجلامعة ا�شتملت على مركز‬ ‫احل��ا� �س��وب وم��رك��ز اب ��ن ��س�ي�ن��ا للتعلم‬ ‫االل� �ك�ت�روين وامل�ك�ت�ب��ة وع �م ��ادة �ش�ؤون‬ ‫ال�ط�ل�ب��ة‪ .‬وق��دم��ت م���س��ؤول��ة العالقات‬ ‫العامة يف اجلامعة للوفد‪� ،‬شرحاً حول‬ ‫ر�ؤية ور�سالة و�أهداف اجلامعة ومهامها‬ ‫و�أه��م �أن�شطتها و�إجنازاتها‪ ،‬وخ�صو�صاً‬ ‫تلك املرتبطة بتكنولوجيا املعلومات‬ ‫والأر�شفة االلكرتونية وغريها‪.‬‬ ‫يف نهاية ال��زي��ارة جت��ول ال��وف��د يف‬ ‫اجلامعة و اطلع على الكليات و الأق�سام‬ ‫و امل��راف��ق فيها و�أع� ��رب ع��ن ت�ق��دي��ره و‬ ‫�شكره لإدارة اجلامعة و �إعجابهم مبا‬ ‫�شاهدوه‪.‬‬


‫اال�شرتاكي اليوناين با�سوك حزب زعيم ايفاجنيلو�س فينيزيلو�س يلقي‬ ‫خطابا خالل جتمع حا�شد قبل االنتخابات يف �أثينا التي �ضربتها الأزمة‬ ‫وبعد عامني من �سيا�سات التق�شف ال�صارمة التي هزت البالد‪ ،‬ب�سيل‬ ‫االحتجاجات ال�شعبية الغا�ضبة‪( .‬ا‪.‬ف‪ .‬ب)‬

‫االحد (‪ )29‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1932‬‬

‫مصدر حكومي‪ :‬مصر ستعيد ضخ الغاز لألردن‬ ‫مطلع الشهر املقبل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال م�صدر حكومي مطلع �أن اجلانب امل�صري �سيعيد �ضخ‬ ‫الغاز الطبيعي �إىل اململكة مطلع ال�شهر املقبل جم��ددا الآمال‬ ‫بتقلي�ص خ�سائر بلغت العام املا�ضي حوايل مليار دينار نتيجة‬ ‫االعتماد على الوقود الثقيل والديزل لتوليد الكهرباء‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر ذاته �إن القاهرة �أبلغت م�س�ؤويل وزارة الطاقة‬ ‫والرثوة املعدنية ب�أنها �ستعيد ال�ضخ بواقع ‪ 100‬مليون قدم مكعب‬ ‫يوميا مع �إمكانية رفعها �إىل ‪ 150‬مليون قدم مكعب الحقا‪.‬‬ ‫وت�أتي عملية ال�ضخ بعد توقف دام عدة �أ�شهر اثر انفجارات‬ ‫متكررة طالت اخلط الناقل يف الأرا��ض��ي امل�صرية وبلغ عددها‬ ‫‪ 14‬انفجارا خالل نحو عام ما ا�ضطر حمطات توليد الكهرباء‬ ‫للعمل با�ستخدام الوقود الثقيل والديزل حممال املوازنة خ�سائر‬ ‫يومية ق��دره��ا م�س�ؤولون يف قطاع الطاقة ب�ح��وايل ‪ 5‬ماليني‬ ‫دوالر يوميا‪.‬‬ ‫ووفق م�س�ؤولني يف قطاع الكهرباء بلغ معدل كميات الغاز‬ ‫الطبيعي اليومية التي وردت �إىل اململكة العام املا�ضي ‪ 87‬مليون‬ ‫قدم مكعب مقارنة مع ‪ 220‬مليون قدم مكعب العام ‪ 2010‬و‪300‬‬ ‫مليون قدم مكعب العام الذي �سبقه‪.‬‬ ‫وكانت م�صر �أكدت الأ�سبوع املا�ضي �أن اتفاقية ت�صدير الغاز‬ ‫�إىل الأردن لن تت�أثر بعد قرارها الأح��د املا�ضي �إلغاء اتفاقية‬ ‫مماثلة مع «�إ�سرائيل» لتزويدها بالغاز الطبيعي كانت تربطهما‬ ‫منذ العام ‪ 2005‬تت�ضمن تزويد «�إ�سرائيل» مبعدل ‪ 1.7‬مليار‬ ‫مرت مكعب �سنويا من الغاز الطبيعي ملدة ‪ 20‬عاما‪ ،‬بثمن يرتاوح‬ ‫بني ‪� 70‬سنتا و‪ 1.5‬دوالر للمليون وحدة حرارية‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الطاقة بحثت وعلى مدى الأ�شهر املا�ضية عن‬ ‫بدائل للغاز الطبيعي امل�صري باال�سترياد من قطر �أو العراق‬ ‫و�سط تقديرات �أن مثل ه��ذه اخل�ط��وة حتتاج �إىل نحو عامني‬ ‫لتهيئة البنية التحتية للم�شروع الذي يحتاج �إىل ميناء تخزين‬ ‫و�أنابيب تنقل الغاز بعد حتويله من احلالة ال�سائلة �إىل الغازية‬ ‫م��ن امل�ي�ن��اء �إىل حم�ط��ات التوليد بكلفة مالية ت�ق��در بحوايل‬ ‫ملياري دينار‪.‬‬ ‫من �ضمن البدائل ال�سريعة التي بحثتها ال��وزارة لإقامة‬ ‫امليناء الذي يحتاج �إىل الوقت واملال مت درا�سة اقرتاح ا�ستئجار‬ ‫ب��اخ��رة متخ�ص�صة بتخزين ال�غ��از امل�سال وحتويله �إىل احلالة‬ ‫الغازية بكلفة ترتاوح بني ‪� 75‬ألف دوالر و‪� 100‬ألف دوالر يوميا‪.‬‬ ‫ويف ظل هذه املعطيات التي تعد جميعها مكلفة وحتتاج �إىل‬ ‫وقت يعقد م�س�ؤولون يف قطاع الطاقة الآمال على حقل الري�شة‬ ‫الغازي الذي ينتج حاليا حوايل ‪ 18‬مليون قدم مكعب من الغاز‬ ‫يوميا و��س��ط ت��وق�ع��ات ب��ان ترتفع ه��ذه الن�سبة �إىل ح��وايل ‪38‬‬

‫�إحدى حمطات الغاز امل�صري يف جزيرة �سيناء‬

‫مليون قدم مكعب يوميا‪.‬‬ ‫وكان وزير الطاقة والرثوة املعدنية ال�سابق قتيبة ابوقورة‬ ‫�صرح بان الدرا�سات التي �أجرتها �شركة (بريت�ش برتوليوم) على‬ ‫احلقل «تعد مب�شرة» معربا عن �أمله �أن تنتج البئر ح��وايل ‪20‬‬ ‫مليون ق��دم مكعب �إ�ضافية من الغاز يوميا وان ترتفع خالل‬ ‫الأ�شهر الثالثة املقبلة �إىل م�ستوى اال�ستيعابية الق�صوى ملحطة‬ ‫توليد كهرباء الري�شة البالغة ‪ 50‬مليون قدم مكعب يوميا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن القدرة اال�ستيعابية للمحطة �سرتتفع يف املرحلة‬ ‫الأوىل من الإنتاج املتوقعة عام ‪� 2018‬إىل حوايل ‪ 330‬مليون قدم‬ ‫مكعب يوميا و�سط تقديرات بان تبلغ �إنتاجية احلقل ‪ 1.1‬مليار‬ ‫قدم مكعب من الغاز يوميا يف مراحل الإنتاج الكامل‪.‬‬ ‫ويف مو�ضوع نتائج الدرا�سات التي جتريها �شركة (بريت�ش‬

‫ضريبة الدخل تدعو لتقديم‬ ‫اإلقرارات الضريبية مع انتهاء‬ ‫املهلة املقررة‬

‫برتوليوم) يف حقل الري�شة قال الوزير �أبوقورة �أن امل�سح الزلزايل‬ ‫ال��ذي �أج��رت��ه ال�شركة �أعطى م�ؤ�شرات م�شجعة ويعد من �أهم‬ ‫امل�سوحات الزلزالية التي جرت يف املنطقة وميكن اال�ستفادة من‬ ‫النتائج التي مت التو�صل �إليها «بو�صفها ثروة علمية مهمة»‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أهمية ال�شراكة مع �شركة (بريت�ش برتوليوم)‬ ‫التي دفعت للحكومة ‪ 20‬مليون دوالر مقدما و�ستنفق يف �أعمال‬ ‫التنقيب واال�ستك�شاف ح��وايل ‪ 37‬مليون دوالر �أخ��رى مقدرا‬ ‫حجم اال�ستثمار الذي �ستنفقه ال�شركة على البنية التحتية يف‬ ‫امل�شروع مبليارات ال��دوالرات «ح��ال الو�صول معها �إىل اتفاقية‬ ‫�شراكة على الإنتاج»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل�ك��وم��ة وق�ع��ت م��ع ��ش��رك��ة (ب��ري�ت����ش برتوليوم)‬ ‫العاملية يف اخلام�س والع�شرين من �شهر ت�شرين الأول عام ‪2009‬‬

‫�أربع اتفاقيات لتطوير حقل الري�شة الغازي الواقع �شمال �شرق‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل ان��ه يف ح��ال ا�ستك�شاف ال�غ��از بكميات جتارية‬ ‫��س�ت��دخ��ل ال���ش��رك��ة ب�ت�ط��وي��ر احل �ق��ل م�ت��وق�ع��ا �أن ي�ب�ل��غ �إجمايل‬ ‫ا�ستثمارات ال�شركة ما بني ‪� 8‬إىل ‪ 10‬مليارات دوالر لإنتاج ما بني‬ ‫‪ 330‬مليون قدم مكعب يوميا �إىل حوايل �ألف مليون قدم مكعب‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫ومبوجب االتفاقية تبلغ ح�صة احلكومة من الإنتاج ‪ 50‬يف‬ ‫املئة من �صايف الإنتاج يف جميع املراحل والباقي تتقا�سمه �شركة‬ ‫(بريت�ش برتوليوم) مع �شركة البرتول الوطنية وفق ن�سب مت‬ ‫االتفاق عليها‪.‬‬ ‫وت�شمل املرحلة الأوىل من االتفاقية مرحلة اال�ستك�شاف‬ ‫ال�ت��ي ت�شمل ال��درا��س��ات وامل�سح ال��زل��زايل وح�ف��ر الآب ��ار وتقدم‬ ‫خ�لال�ه��ا ال���ش��رك��ة للحكومة منحة يبلغ م�ق��داره��ا ‪ 20‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وت�شمل املرحلة الثانية – التي تعقب مرحلة ثبوت اجلدوى‬ ‫االقت�صادية للم�شروع – عمليات التطوير �إذ من املتوقع �أن‬ ‫تنفق خاللها (بريت�ش برتوليوم) نحو ت�سعة مليارات دوالر على‬ ‫�أن حت�صل احلكومة الأردنية على ن�سبة ‪ 50‬يف املئة من العوائد‬ ‫فيما تتقا�سم ��ش��رك��ة (ب��ري�ت����ش ب�ترول �ي��وم) و��ش��رك��ة البرتول‬ ‫الوطنية باقي الن�سبة التي تتدرج من ‪� 1‬إىل ‪ 10‬يف املئة للبرتول‬ ‫الوطنية و ‪� 40‬إىل ‪ 49‬يف املئة ل�شركة (بريت�ش برتوليوم) وذلك‬ ‫ح�سب كميات الإنتاج‪.‬‬ ‫وكانت �شركة البرتول الوطنية ح�صلت على امتياز التنقيب‬ ‫والإنتاج يف منطقة الري�شة عام ‪ 1996‬وملدة ‪� 50‬سنة‪.‬‬ ‫وت�أ�س�ست �شركة ال�ب�ترول الوطنية ع��ام ‪ 1995‬ب��ر�أ���س مال‬ ‫بلغ ‪ 15‬مليون دينار وهي مملوكة تقريبا للحكومة التي منحت‬ ‫ال�شركة ح��ق تطوير حقل الري�شة مل��دة ‪ 50‬عاما مينحها حق‬ ‫تقا�سم العوائد مع احلكومة بح�صة تقدر �سنويا بحوايل خم�سة‬ ‫�إىل �ستة ماليني دينار‪.‬‬ ‫واكت�شف الغاز يف حقل الري�شة عام ‪ 1987‬وي�ستفاد منه يف‬ ‫توليد الطاقة الكهربائية من خالل حمطة توليد الري�شة التي‬ ‫تعمل بخم�سة توربينات غازية تولد نحو ‪ 120‬ميغاواط يوميا‬ ‫ويعول الأردن على حقل الري�شة الغازي – الذي ينتج الآن نحو‬ ‫‪ 20‬مليون ق��دم مكعب م��ن ال�غ��از يوميا – ت�ستخدم يف توليد‬ ‫الطاقة الكهربائية ل�سد احتياجاته من الطاقة التي ي�ستورد‬ ‫منها ح ��وايل ‪ 96‬يف امل�ئ��ة خ��ا��ص��ة وان حت��ول ��ش��رك��ات التوليد‬ ‫ال�ستخدام م��ادة ال��وق��ود الثقيل وال��دي��زل لتوليد الكهرباء يف‬ ‫غياب ال�غ��از امل�صري ق��د حمل خزينة ال��دول��ة عجزا بلغ العام‬ ‫املا�ضي ‪ 1036‬مليون دينار‪.‬‬

‫امللفات الساخنة أمام الرئيس الفرنسي‬ ‫املقبل هذا الصيف‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أو��ض�ح��ت دائ ��رة �ضريبة ال��دخ��ل واملبيعات �أن��ه ن�ظ��راً النتهاء‬ ‫ال�ف�ترة القانونية لتقدمي �إق� ��رارات ال�ضريبة ع��ن ع ��ام‪ 2011‬يوم‬ ‫غد االثنني‪ ،‬ف�إن جميع مديريات الدائرة ومراكز اخلدمات فيها‬ ‫�ستوا�صل �أعمالها يوم االثنني با�ستقبال الإقرارات والدفعات املالية‬ ‫من املكلفني �إىل ما بعد انتهاء �ساعات الدوام الر�سمي‪.‬‬ ‫ودعا مدير االت�صال واالع�لام ال�ضريبي مو�سى الطراونة يف‬ ‫بيان �صحايف اليوم ال�سبت‪ ،‬املكلفني ب�ضرورة املبادرة‬ ‫�إىل تعبئة هذه الإق��رارات بالأرقام الواقعية وال�صحيحة التي‬ ‫تعرب عن دخلهم الواقعي واحلقيقي خالل عام‪2011‬‬ ‫وت�سليمها �إىل املديرية املعنية‪ ،‬ودفع ال�ضريبة املعلنة يف هذه‬ ‫الإقرارات يوم غد االثنني وهو �آخر موعد قانوين لتقدمي‬ ‫�إقرارات �ضريبة الدخل عن عام‪ 2011‬جتنبا لتعر�ضهم للمزيد‬ ‫من الغرامات‪.‬‬ ‫و�أكدت الدائرة يف البيان �ضرورة قيام املكلفني بتحديث البيانات‬ ‫واملعلومات ال�شخ�صية املتعلقة بهم من حيث‬ ‫تدوين اال�سم رباعيا‪ ،‬وو�ضع العنوان بالتف�صيل و�أرقام الهواتف‬ ‫الأر��ض�ي��ة واخل�ل��وي��ة‪ ،‬و�أرق� ��ام �صناديق ال�بري��د وال��رم��ز الربيدي‬ ‫والعنوان االلكرتوين مل�ساعدة الدائرة يف التوا�صل مع املكلفني من‬ ‫خالل الربيد والهاتف اخللوي �أو الأر�ضي والربيد االلكرتوين‪.‬‬

‫قرض من الصني لجنوب السودان‬ ‫بقيمة ‪ 8‬مليارات دوالر‬

‫�أعلن املتحدث با�سم حكومة جنوب ال�سودان‪� ،‬أم�س ال�سبت‪� ،‬أن ال�صني‬ ‫�ستقدم قر�ضا بقيمة ثمانية مليارات دوالر مدته عامان جلنوب ال�سودان‬ ‫بهدف متويل م�شاريع بنى حتتية يف هذا البلد‪.‬‬ ‫وقال املتحدث برنابا ماريال بنجامني �أن «احلكومة ال�صينية قررت‬ ‫مت��وي��ل م�شاريع تنموية بقيمة ثمانية م�ل�ي��ارات دوالر»‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن‬ ‫جمل�س الوزراء �سيعقد جل�سة يف جوبا لدى عودة الرئي�س �سلفا كري من‬ ‫زيارته لل�صني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هذا القر�ض �سيتم ا�ستخدامه «لتمويل طرق وج�سور‬ ‫وم�شاريع يف توليد الكهرباء من م�ساقط املياه وال��زراع��ة واملوا�صالت‬ ‫خالل العامني املقبلني»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع امل�ت�ح��دث �أن «تفا�صيل امل�شاريع �سيحددها وزراء البلدين‬ ‫وال�شركات ال�صينية التي �ستكلف هذا العمل»‪.‬‬ ‫وقام �سلفا كري هذا الأ�سبوع بزيارة لل�صني ا�ضطر �إىل اخت�صارها‬ ‫ب�سبب املعارك على احلدود بني ال�سودان وجنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫وتعترب ال�صني �شريكا �أ�سا�سيا لل�سودان منذ وقت طويل وخ�صو�صا‬ ‫على �صعيد ا�ستثمار و�شراء النفط‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ب�ك�ين ح��ر��ص��ت �أي���ض��ا ع�ل��ى �إق��ام��ة ع�لاق��ات ج�ي��دة م��ع جنوب‬ ‫ال�سودان منذ �إعالن ا�ستقالله يف متوز‪/‬يوليو الفائت‪.‬‬ ‫وت�ضم �أرا�ضي جنوب ال�سودان ثالثة �أرباع احلقول النفطية لل�سودان‬ ‫ال�سابق‪ ،‬لكن الدولة الوليدة ال ت�ستطيع ت�صدير هذا النفط �إال بوا�سطة‬ ‫�أنبوب يعرب �أرا�ضي ال�سودان‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪37.87‬‬ ‫‪33.13‬‬ ‫‪28.40‬‬ ‫‪22.08‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪37.87‬‬ ‫‪33.13‬‬ ‫‪28.40‬‬ ‫‪22.08‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪119.83‬‬ ‫‪ 1660.000‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 31.41‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.70 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.93 :‬‬

‫االسترليني‪1.14 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.18 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.53 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.19‬‬

‫جنيه مصري‪0.11 :‬‬

‫«الفوسفات»‬ ‫تنتخب مجلس‬ ‫إدارة للسنوات‬ ‫االربع املقبلة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫ان �ت �خ �ب��ت ال �ه �ي �ئ��ة العامة‬ ‫ل �� �ش��رك��ة م� �ن ��اج ��م الفو�سفات‬ ‫الأردنية �أم�س ال�سبت �سبعة من‬ ‫�أع �� �ض��اء جم�ل����س �إدارة ال�شركة‬ ‫البالغ عددهم‪� 9‬أع�ضاء‪.‬‬ ‫وف � ��از ب��االن �ت �خ��اب��ات خالد‬ ‫القرعان ممثال للقطاع اخلا�ص‬ ‫وال �ب �ن��ك االردين ال �ك��وي �ت��ي‪ ،‬و‪3‬‬ ‫�أع�ضاء ل�سلطنة بروناي‪ ،‬وواحد‬ ‫ل �ل �ح �ك��وم��ة ال �ك��وي �ت �ي��ة‪ ،‬وممثل‬ ‫واحد للم�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان‬ ‫االج �ت �م��اع��ي‪ .‬وي �ت ��أل��ف جمل�س‬ ‫�إدارة ال���ش��رك��ة ح���س��ب التعديل‬ ‫ال � ��ذي �أق� ��رت� ��ه ال �ه �ي �ئ��ة العامة‬ ‫غري العادية ام�س م��ن‪ 9‬اع�ضاء‬ ‫منهم اث�ن��ان للحكومة الأردنية‬ ‫فيما يتم حتديد باقي الأع�ضاء‬ ‫بوا�سطة االنتخاب‪.‬‬ ‫و� � �س � �ي � �ت ��م حت � ��دي � ��د ممثل‬ ‫احلكومة حمل الع�ضو امل�ستقيل‬ ‫اىل ج� ��ان� ��ب مم� �ث ��ل احل� �ك ��وم ��ة‬ ‫احلايل يف املجل�س املهند�س منذر‬ ‫ح��دادي��ن‪ ،‬و�سيتم حتديد ممثلي‬ ‫باقي اع�ضاء املجل�س لي�صار اىل‬ ‫انتخاب رئي�س للمجل�س لدورته‬ ‫يف ال�سنوات االربع املقبلة‪.‬‬ ‫ارتفاع �أ�سعار مواد خام مثل‬ ‫ال � ��ذرة واحل �ل �ي��ب وت �ب��اط ��ؤ منو‬ ‫الإيرادات‪.‬‬

‫استقالة وزير‬ ‫االقتصاد‬ ‫السلفادوري‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ا� �س �ت �ق��ال وزي � ��ر االقت�صاد‬ ‫ال�سلفادوري هيكتو دادا يوم �أم�س‬ ‫الأول م�شريا �إىل اختالفات مع‬ ‫الرئي�س موري�سيو فوني�س ب�ش�أن‬ ‫التوجه االقت�صادي للبالد‪.‬‬ ‫و�أخ� �ف� �ق ��ت ال� ��� �س� �ل� �ف ��ادور يف‬ ‫ال��وف��اء ببع�ض �أه� ��داف الإنفاق‬ ‫العام يف ‪ 2011‬مما دف��ع �صندوق‬ ‫النقد ال��دويل �إىل تعليق قر�ض‬ ‫قيمته ‪ 750‬مليون دوالر للبالد‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���ص�ن��دوق �أن النمو‬ ‫االقت�صاد لل�سلفادور وال��ذي بلغ‬ ‫‪ 1.5‬يف املئة العام املا�ضي اقل من‬ ‫امل�ت��وق��ع يف ح�ين جت ��اوز الإنفاق‬ ‫ال �ع��ام وال��دي��ن ال�ت��وق�ع��ات‪ ،‬ومن‬ ‫امل�ت��وق��ع ارت �ف��اع �إج �م��ايل الناجت‬ ‫املحلي للبالد بني اثنني يف املئة‬ ‫و‪ 2.5‬يف املئة هذا العام‪.‬‬ ‫�ساركوزي وهوالند يت�سابقان �إىل الأليزيه‬

‫باري�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يواجه الرئي�س الفرن�سي املقبل عددا‬ ‫م��ن امل �ل �ف��ات ال �ك�برى يف طليعتها قمتا‬ ‫جم�م��وع��ة ال �ث �م��اين واحل �ل��ف االطل�سي‬ ‫يف اي� ��ار وق �م��ة جم �م��وع��ة ال �ع �� �ش��ري��ن يف‬ ‫حزيران‪ ،‬ف�ضال عن ادارة الدين الفرن�سي‬ ‫والتح�ضري لالنتخابات الت�شريعية‪.‬‬ ‫ على �صعيد ال��وظ��ائ��ف‪ ،‬ويف وقت‬‫ترتفع ن�سب البطالة ب�شكل متوا�صل منذ‬ ‫‪� 11‬شهرا‪� ،‬سيرتتب على الرئي�س اجلديد‬ ‫م�ع��اجل��ة م�ل�ف��ات ك�ب�رى مل ي�ت��م تناولها‬ ‫خ�لال احلملة االنتخابية مثل م�صنع‬ ‫"بي ا�س �آ" يف اولني �سو بوا‪ ،‬وم�صفاة‬ ‫بيرتوبلو�س املهددة باالغالق‪ ،‬وخماطر‬ ‫اف�لا���س �شركة نيو �سيكوريتي االمنية‪،‬‬ ‫وغريها من املوا�ضيع‪.‬‬ ‫ ي��واج��ه ال��رئ�ي����س ال ��ذي �سينتخب‬‫يف ال �� �س��اد���س م��ن اي ��ار واحل �ك��وم��ة التي‬ ‫�سي�شكلها ا�ستحقاقا حا�سما يف ‪ 17‬ايار‪/‬‬ ‫م��اي��و حيث تعتزم فرن�سا طلب قرو�ض‬ ‫م�ت��و��س�ط��ة االج� ��ل (ب�ي�ن ث�ل�اث وخم�س‬

‫�� �س� �ن ��وات) ب �ق�ي �م��ة ‪ 12‬م �ل �ي��ار ي � ��ورو من‬ ‫اال� �س��واق‪ .‬وي��ات��ي ه��ذا اال��س�ت�ح�ق��اق على‬ ‫خلفية التزام فرن�سا بخف�ض عجزها اىل‬ ‫‪ %3‬بحلول العام ‪ ،2013‬ما يفر�ض حتقيق‬ ‫مدخرات بقمية تزيد عن ع�شرين مليار‬ ‫يورو يف ال�سنة‪.‬‬ ‫ويف وقت يعود ثلثا الديون الفرن�سية‬ ‫جل �ه��ات دائ� �ن ��ة اج �ن �ب �ي��ة‪�� ،‬س�ي���ش�ك��ل هذا‬ ‫اال�ستحقاق اختبارا مل�صداقية وزارة املالية‬ ‫الفرن�سية التي �ستنبثق عن االنتخابات‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا يف حال فوز املر�شح اال�شرتاكي‬ ‫ف��رن���س��وا ه��والن��د ال ��ذي ح��دد االو�ساط‬ ‫املالية على انها "خ�صمه"‪ .‬والرهان هو‬ ‫اال�ستمرار يف االق�ترا���ض مبعدل فائدة‬ ‫قدره ‪ %3‬على ع�شر �سنوات‪.‬‬ ‫ يف ما يتعلق باوروبا‪ ،‬اعلن هوالند‬‫مرارا انه يف حال فوزه‪ ،‬فان زيارته االوىل‬ ‫�ستكون اىل برلني للقاء امل�ست�شارة انغيال‬ ‫مريكل التي مل ت�ستقبله حتى االن‪.‬‬ ‫ مب �ع��زل ع��ن امل��ان �ي��ا‪ ،‬ف ��ان الزيارة‬‫االوىل للرئي�س الفرن�سي املقبل‪� ،‬سواء‬ ‫ك��ان هوالند او �ساركوزي‪� ،‬ستكون حتما‬

‫اىل ال��والي��ات املتحدة التي �ست�ست�ضيف‬ ‫قمة جمموعة الثماين يف كامب ديفيد يف‬ ‫‪ 18‬و‪ 19‬ايار‪ .‬كما �سيعقد احللف االطل�سي‬ ‫ق�م��ة يف ‪ 20‬و‪ 21‬اي ��ار يف �شيكاغو‪ .‬وبات‬ ‫معروفا انه يف حال فوز هوالند‪ ،‬ف�سوف‬ ‫يعلن حللفائه ان�سحاب القوات الفرن�سية‬ ‫م��ن افغان�ستان منذ نهاية ال�ع��ام ‪،2012‬‬ ‫فيما �ساركوزي يخطط لالن�سحاب بعد‬ ‫ذلك ب�سنة‪.‬‬ ‫ وعد �ساركوزي يف حال فوزه بزيارة‬‫ا��س��رائ�ي��ل واالرا� �ض��ي الفل�سطينية بعد‬ ‫اي ��ام ع�ل��ى ان�ت�خ��اب��ه‪ ،‬واط�ل�اق "مبادرة"‬ ‫با�سم فرن�سا و"اوروبا بكاملها" جلعل‬ ‫ال�ع��ام ‪�" 2012‬سنة ال�سالم" يف ال�شرق‬ ‫االو�سط‪.‬‬ ‫ ويت�ضمن برنامج الرئي�س املقبل‬‫حم �ط��ة دول� �ي ��ة ه��ام��ة اخ � ��رى ه ��ي قمة‬ ‫جمموعة الع�شرين يف ‪ 18‬و‪ 19‬حزيران يف‬ ‫املك�سيك بح�ضور املديرة العامة ل�صندوق‬ ‫النقد الدويل وزيرة االقت�صاد الفرن�سية‬ ‫ال�سابقة كري�ستني الغارد‪.‬‬ ‫ويت�ضمن ج��دول اعمال هذه القمة‬

‫م�سالة زيادة موارد �صندوق النقد الدويل‬ ‫وم�ساهمة ال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪ ،‬وب�صورة‬ ‫ع ��ام ��ة اع� � ��ادة ال � �ت� ��وازن اىل االقت�صاد‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫ ويف فرن�سا‪� ،‬سيتحتم على الرئي�س‬‫اجل��دي��د ان ي�ن�ت�ظ��ر ن�ت��ائ��ج االنتخابات‬ ‫الت�شريعية يف ‪ 17‬ح��زي��ران ليتبني ما‬ ‫اذا ك��ان يحظى بالغالبية يف اجلمعية‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�ق��رب��ة م��ن م��ارت�ين اوبري‬ ‫رئ�ي���س��ة احل� ��زب اال� �ش�ت�راك��ي ان ��ه داخل‬ ‫فريق هوالند‪ ،‬فان رئي�س الوزراء ال�سابق‬ ‫ل ��وران ف��اب�ي��و���س اع��د ب��رن��اجم��ا انتقاليا‬ ‫دق�ي�ق��ا‪ ،‬م�شرية اىل ان جمل�س ال�شيوخ‬ ‫ذي الغالبية الي�سارية �سيتمكن من بدء‬ ‫النظر يف الن�صو�ص املطروحة عليه قبل‬ ‫انتخاب اجلمعية‪.‬‬ ‫غري ان مقربا من هوالند نق�ض هذا‬ ‫االحتمال متحدثا عن ت�شكيل "حكومة‬ ‫انتقالية" بعد ال�ساد�س من ايار وخو�ض‬ ‫معركة للفوز يف االنتخابات الت�شريعية‪.‬‬

‫الوكالة الدولية‬ ‫للطاقة تؤكد‬ ‫استئناف‬ ‫املفاوضات مع إيران‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫�أك � � ��دت ال ��وك ��ال ��ة الدولية‬ ‫للطاقة ال��ذري��ة �أم����س ا�ستئناف‬ ‫امل �ف��او� �ض��ات يف م�ن�ت���ص��ف مايو‬ ‫املقبل يف فيينا م��ع �إي ��ران حول‬ ‫برناجمها النووي املثري للجدل‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت امل�ت�ح��دث��ة با�سم‬ ‫الوكالة الأمم�ي��ة جيل ت��ودور �أن‬ ‫امل�ف��او��ض��ات �ستجرى يف ‪ 14‬و‪15‬‬ ‫م��اي��و يف ال���س�ف��ارة الإي��ران �ي��ة يف‬ ‫فيينا‪.‬‬ ‫وكان املندوب الإيراين لدى‬ ‫الوكالة الدولية للطاقة الذرية‬ ‫ع�ل��ي ا��ص�غ��ر �سلطانية �أع �ل��ن يف‬ ‫ت�صريح �أم�س الأول‪ ،‬عقد اجتماع‬ ‫يف ‪ 13‬و‪ 14‬مايو‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪ )29‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1932‬‬

‫يف بيان لها من داخل �سجون االحتالل الإ�سرائيلي‬

‫قيادة اإلضراب بالسجون‪ :‬أقسمنا أن نحيا كراما أو نموت‬

‫ال�ضفة املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت اللجنة العليا لقيادة الإ�ضراب عن الطعام يف ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية �إن الأ� �س��رى ت�ع��اه��دوا على امل�ضي يف الإ� �ض��راب عن‬ ‫الطعام وال رجعة عنه حتى حتقيق كافة املطالب التي مت الإعالن‬ ‫عنها‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت اللجنة يف بيان لها من داخل ال�سجون �أن "الأ�سرى‬ ‫جاهزون للخو�ض يف خطوات نوعية وغري م�سبوقة �إذا وا�صلت �إدارة‬ ‫م�صلحة ال�سجون رف�ضها ملطالبنا ولن نعلن عن هذه اخلطوات �إال‬ ‫حلظة تنفيذها"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن الأ�سرى يتعر�ضون �إىل جمزرة حقيقية من قبل‬ ‫االحتالل على ال�صعيد الفردي واجلماعي وعلى مدار ال�ساعة يف‬ ‫خطوات تهدف للنيل من عزميتهم و�إجبارهم على فك الإ�ضراب‪,‬‬ ‫م�ؤكدة �أن هذه اخلطوات ال تزيد الأ�سرى �سوى �صمودا و�إ�صرا ًرا‬ ‫على خطواتهم االحتجاجية‪.‬‬ ‫ودعت اللجنة اجلماهري الفل�سطينية يف �أماكن تواجدها �إىل‬ ‫تكثيف اخلطوات الت�ضامنية و�إىل ا�ستهداف احلواجز الإ�سرائيلية‬ ‫يف ال�ضفة لل�ضغط على االحتالل‪ ,‬كما دعت ال�شعوب العربية �إىل‬ ‫ح�صار ال�سفارات الإ�سرائيلية لإجبارهم على االن�صياع ملطالب‬ ‫الأ�سرى العادلة‪.‬‬ ‫ونا�شدت خالل البيان املقت�ضب املجل�س الع�سكري احلاكم يف‬ ‫م�صر �إىل الوقوف عند م�سئولياته جتاه ال�ضغط على االحتالل‬ ‫لتطبيق بنود اتفاق �صفقة التبادل الأخرية والتي ن�صت على �إنهاء‬ ‫العزل االنفرادي و�إنهاء العمل بقانون �شاليط يف ال�سجون‪.‬‬ ‫وختمت اللجنة القيادية البيان بقولها‪" :‬لقد �أق�سمنا جميعا‬ ‫على امل�ضي يف �إ�ضرابنا حتى حتقيق كافة مطالبنا مهما كلف ذلك‬ ‫م��ن ث�م��ن‪ ,‬فنحن ن��ؤم��ن بحقنا يف ح�ي��اة ك��رمي��ة حتى ل��و ارتقينا‬ ‫�شهداء فكرامتنا �أغلى من كل �شيء"‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪� ،‬أعلنت حركة حما�س يف �سجن "عوفر" ‪ ،‬يف‬ ‫بيان �صادر عنها �أم�س‪ ،‬عن دخولها املرحلة الثانية من الإ�ضراب‬ ‫عن الطعام‪ ،‬بدخول ‪ 60‬جماهداً �إىل الفوج الأول الذي ي�شمل ‪120‬‬ ‫�أ�سرياً من كافة الف�صائل‪.‬‬ ‫وقالت احلركة يف بيان �صحفي‪�" :‬إن دخ��ول ‪ 60‬عن�صراً من‬ ‫عنا�صرها يف الإ� �ض��راب‪ ،‬ينهي املرحلة الأوىل منه‪ ،‬وال�ت��ي كانت‬ ‫عبارة عن �إ�ضرابات متقطعة لثالث �أيام �أ�سبوعياً ويد�شن املرحلة‬ ‫الثانية"‪.‬‬ ‫و�أك��دت احلركة �أن "بدء املرحلة الثانية ي�أتي رداً على قيام‬ ‫م�صلحة ال�سجون برف�ض مطالب الأ�سرى ب�إخراج املعزولني من‬ ‫عزلهم‪ ،‬و�إلغاء قانون �شاليط"‪.‬‬ ‫و�أك��دت احلركة يف بيانها �أنها �ستدخل يف املرحلة الثالثة من‬ ‫�إ�ضرابها خالل الأ�سبوع القادم‪ ،‬والتي �ست�شمل م�شاركة ‪� 120‬أ�سرياً‬ ‫�آخر بالإ�ضراب عن الطعام"‪ ،‬ودعت كافة �أحرار العامل �إىل الوقوف‬ ‫بجدية وب�شكل حازم بجانب الأ�سرى يف �إ�ضرابهم‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أعلنت جلنة الأ�سرى للقوى الوطنية والإ�سالمية‬ ‫يف غ��زة ج��دول فعالياتها الت�ضامنية مع الأ��س��رى امل�ضربني عن‬ ‫الطعام يف ال�سجون الإ�سرائيلية لليوم الـ‪ 12‬على التوايل‪.‬‬

‫مولخو يسلم رد نتنياهو‬ ‫على رسالة عباس خالل أيام‪‎‬‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أكدت م�صادر �إ�سرائيلية �أن مبعوث رئي�س احلكومة الإ�سرائيلية �إ�سحاق‬ ‫موخلو �سيزور مدينة رام اهلل خالل الأيام القليلة املقبلة لت�سليم رد رئي�س‬ ‫ال��وزراء بنيامني نتنياهو �إىل رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س على ر�سالته‬ ‫التي �سلمها ع�ضو اللجنة التنفيذية ملنظمة التحرير �صائب عريقات‬ ‫ورئي�س املخابرات العامة اللواء ماجد فرج حول ا�ستئناف املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم نتنياهو "�أوفري جندملان" يف ت�صريحات �صحفية‬ ‫�أم�س ال�سبت �إنه ح�سب اتفاق الطرفني ف�إن الرد الإ�سرائيلي �سي�سلم خالل‬ ‫�أ�سبوعني من ت�سليم الر�سالة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وتوقع جندملان �أن تتم هذه العملية خالل الأيام القليلة املقبلة دون‬ ‫حتديد موعد لزيارة موخلو �إىل رام اهلل‪.‬‬ ‫ورف�ض جندملان احلديث عن تفا�صيل الرد الإ�سرائيلي مكتفيا بالقول‬ ‫"للأ�سف نحن ال نتحدث حول هذا املو�ضوع"‪.‬‬ ‫وك��ان نتنياهو ا�ستقبل عريقات وف��رج يف منزله الر�سمي بالقد�س‬ ‫باملحتلة يف ‪ 17‬ني�سان اجلاري وت�سلم منهما ر�سالة عبا�س الداعية ال�ستئناف‬ ‫املفاو�ضات‪ ،‬وحدد حينها �أن الرد �سيكون خالل �أ�سبوعني (تنتهي الفرتة يف‬ ‫الأول من �أيار القادم)‪.‬‬ ‫وع��دل م�ساعدو عبا�س الر�سالة ع��دة م��رات بعد تهديدات �أمريكية‬ ‫�شديدة‪ ،‬وينظر على القرارات الأمريكية املتتالية عن الإفراج عن امل�ساعدات‬ ‫املالية لل�سلطة ب�أنه "اجلزرة" التي ت�ضغط من خاللها وا�شنطن على‬ ‫ال�سلطة ملنع توجهها للأمم املتحدة لنيل درجة دولة غري ع�ضو‪.‬‬

‫أوباما يفرج عن أموال الدعم‬ ‫األمريكي للسلطة‬ ‫وا�شنطن‪ -‬وكاالت‬

‫قرر الرئي�س الأمريكي ب��اراك �أوب��ام��ا‪ ،‬يوم �أم�س‪ ،‬الإف��راج عن �أموال‬ ‫الدعم الأمريكي لل�سلطة الفل�سطينية بخالف موقف الكونغر�س الذي‬ ‫كان قد قرر جتميدها رداً على �سعي ال�سلطة للح�صول على ع�ضوية كاملة‬ ‫يف الأمم املتحدة يف �شهر �سبتمرب �أيلول من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وذكرت �إذاعة االحتالل �أن �أوباما علل موقفه باعتبارات تتعلق بالأمن‬ ‫القومي الأمريكي ‪.‬‬ ‫وكان الكونغر�س قد وافق قبل عدة �أ�شهر على حتويل �أربعني مليون‬ ‫دوالر فقط من امل�ساعدات �إىل ال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬

‫االحتالل يقتحم قرى غرب الخليل‬ ‫ويقمع مسرية بيت أمر‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫اقتحمت قوات االحتالل الإ�سرائيلي �أم�س ال�سبت عدة بلدات وقرى‬ ‫غ��رب اخلليل جنوب ال�ضفة الغربية وداه�م��ت ع��ددًا م��ن امل�ن��ازل ون�صبت‬ ‫حاج ًزا ع�سكر ًيا‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان �إن قوات االحتالل اقتحمت قرى املجد ودير الع�سل‬ ‫وبيت الرو�ش ون�صبت حاج ًزا ع�سكر ًيا قرب منطقة مراح البقار امل�ؤدية �إىل‬ ‫تلك املناطق‪ ،‬وفت�ش اجلنود يف مركبات املواطنني‪ ،‬كما �أن دوري��ات �أخرى‬ ‫لالحتالل بح�سب م�صادر حملية داه�م��ت مناطق �إذن��ا وترقوميا غرب‬ ‫اخلليل واقتحم اجلنود عدة �أحياء هناك‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��وات االح�ت�لال ��ش��ددت م��ن الإج ��راءات الأمنية يف حمافظة‬ ‫اخلليل خالل اليومني املا�ضيني ون�صبت عدة حواجز ع�سكرية‪.‬‬ ‫ويف ��ش��أن مت�صل‪� ،‬أ��ص�ي��ب �أرب �ع��ة نا�شطني ب�ك��دم��ات ور��ض��و���ض جراء‬ ‫تعر�ضهم للقمع من قبل جنود االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬فيما اعتقل مت�ضامن‬ ‫�إ�سرائيلي‪ ،‬خالل م�سرية �سلمية ببيت �أمر �شمال اخلليل بال�ضفة املحتلة‪.‬‬ ‫و�أفاد �شهود عيان �أن املت�ضامن الإ�سرائيلي كوبي �شنيت�س (‪ 42‬عامًا)‪،‬‬ ‫تعر�ض لالعتداء عليه من قبل اجلنود الإ�سرائيليون قبل اعتقاله واقتياده‬ ‫�إىل جهة جمهولة‪ ،‬الف ًتا �إىل �أن امل�صابني الأربعة عوجلوا يف امليدان‪.‬‬ ‫ورفع املت�ضامنون الأع�لام الفل�سطينية‪ ،‬ورددوا هتافات �ضد اعتقال‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬وخا�صة الأط �ف��ال‪ ،‬وت�ضام ًنا م��ع الأ� �س��رى يف �إ�ضرابهم‬ ‫املتوا�صل لليوم الثاين ع�شر على التوايل‪.‬‬

‫الأ�سرى يعلنون ا�ستعدادهم خلو�ض خطوات نوعية‬

‫و�أو��ض��ح ع�ضو جلنة الأ��س��رى ن�ش�أت الوحيدي خ�لال م�ؤمتر‬ ‫�صحفي عقدته القوى الوطنية والإ�سالمية خالل افتتاح خيمة‬

‫الت�ضامن الدائمة مع الأ�سرى يف �ساحة "اجلندي املجهول" قبالة‬ ‫مقر املجل�س الت�شريعي �أن الفعاليات الت�ضامنية �ستتوا�صل على‬

‫أسرى الشعبية يرفضون فك اإلضراب مقابل‬ ‫إنهاء عزل سعدات‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪� -‬صفا‬ ‫�أك��د النا�شط احل�ق��وق��ي يف جم��ال الأ� �س��رى ف ��ؤاد اخلف�ش �أن‬ ‫�أ�سرى اجلبهة ال�شعبية يف �سجن جم��دو رف�ضوا عر�ضً ا من قبل‬ ‫�إدارة م�صلحة ال�سجون الإ�سرائيلية يق�ضي ب�إنهاء العزل االنفرادي‬ ‫للأمني العام للجبهة النائب الأ�سري �أحمد �سعدات مقابل �إنهاء‬ ‫�أ�سرى اجلبهة �إ�ضرابهم عن الطعام‪.‬‬ ‫وق��ال اخلف�ش يف ت�صريح �صحفي �أن �أ�سرى ال�شعبية �شددوا‬

‫على �أن �إ�ضراب الأ�سرى عن الطعام جاء كخطوة �أ�سا�سية لإنهاء‬ ‫عزل كافة الأ�سرى يف �سجون االحتالل ومل يكن يخ�ص �إنهاء عزل‬ ‫�سعدات لوحده‪ ،‬وهو ما جعلهم يرف�ضون عر�ض م�صلحة ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح اخلف�ش �أن �إدارة ال�سجون حتاول تقدمي بع�ض العرو�ض‬ ‫بني الفرتة والأخرى لف�صيل دون �آخر يف حماولة منها ل�شق �صف‬ ‫الأ�سرى الذين بد�أوا بخو�ض الإ�ضراب عن الطعام ب�شكل تدريجي‪،‬‬ ‫حيث تتخوف م�صلحة ال�سجون من تطورات �أو�سع يف هذا املنحى‪.‬‬

‫مدار الأ�سبوع و�ستلتقي معظمها يف خيمة الت�ضامن اجلديدة‪.‬‬ ‫ودعا الوحيدي جميع القوى الفل�سطينية وامل�ؤ�س�سات الأهلية‬ ‫�إىل تكثيف امل�شاركة يف الفعاليات املتعددة التي مت �إقرارها من قبل‬ ‫اللجنة لدعم وتعزيز �صمود الأ�سرى يف معركتهم امل�صريية �أمام‬ ‫غطر�سة ال�سجان‪.‬‬ ‫بدوره‪� ,‬أ�شار الأ�سري املحرر روحي م�شتهى يف كلمته التي �ألقها‬ ‫نيابة عن القوى الوطنية والإ�سالمية �إىل �أن نقل خيمة االعت�صام‬ ‫الدائمة من �أمام مقر ال�صليب الأحمر �إىل �ساحة اجلندي املجهول‬ ‫قبالة املجل�س الت�شريعي ت�أتي يف �سياق حر�صهم على لفت الأنظار‬ ‫�إىل ق�ضية الت�ضامن ال�شعبي واالهتمام بها‪.‬‬ ‫وت��وج��ه م�شتهى بالتحية والإك� �ب ��ار ل�ل�أ� �س��رى يف معركتهم‬ ‫التي يخو�ضونها نيابة عن الأم��ة العربية والإ�سالمية يف �سبيل‬ ‫ك�سر �شوكة االحتالل الذي طالت حملته امل�سعورة جميع مناحي‬ ‫حياتهم‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن من واج��ب جميع الأح ��رار يف العامل ال��وق��وف خلف‬ ‫ق�ضية الأ��س��رى العادلة ودع��م �صمودهم‪ ,‬وتقدمي جميع �أ�شكال‬ ‫الدعم املادي واملعنوي وال�سيا�سي املمكن لهم‪.‬‬

‫اللقاء ناق�ش �إ�ضراب الأ�سرى وامل�صاحلة و�إعمار غزة‬

‫وفد حماس برئاسة مشعل يلتقي مدير املخابرات املصرية‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫التقى الوفد القيادي بحركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫حما�س‪ ،‬وعلى ر�أ�سه رئي�س املكتب ال�سيا�سي للحركة‬ ‫خالد م�شعل‪� ،‬أم�س ال�سبت ‪ ،‬ب�إدارة املخابرات امل�صرية‬ ‫بالقاهرة وعلى ر�أ�سهم مديرها مراد موايف‪.‬‬ ‫ونقل "املركز الفل�سطيني للإعالم" عن ع�ضو‬ ‫املكتب ال�سيا�سي حلركة "حما�س" �سامي خاطر �أن‬ ‫الزيارة مل�صر متت بالرتتيب مع املخابرات امل�صرية‪،‬‬ ‫وقد التقى وفد احلركة مبديرها مراد موايف‪.‬‬ ‫و�أكد خاطر‪� ،‬أن اللقاء بحث ثالثة ملفات رئي�سة‪،‬‬ ‫وتابع "امللف الأول هو ملف الأ��س��رى امل�ضربني عن‬ ‫الطعام يف �سجون االحتالل ال�صهيوين‪ ،‬حيث و�ضعنا‬ ‫الأخوة يف م�صر يف �صورة امل�شكلة يف ال�سجون وحجمها‪،‬‬ ‫وان و��ض��ع الأ� �س��رى يف ��س�ج��ون االح �ت�ل�ال ي�ستدعي‬ ‫القيام ب�سل�سلة من اخلطوات الإعالمية وال�سيا�سية‬ ‫واجلماهريية للت�ضامن معهم‪ ،‬وقد وجدنا منهم كل‬ ‫تفهم وتعاون"‪.‬‬ ‫وقال خاطر �إن امللف الثاين متثل مبلف امل�صاحلة‬ ‫الوطنية‪ ،‬و�أ�ضاف "حيث بحثنا هذا امللف باعتبار �أن‬ ‫م�صر هي الراعي للم�صاحلة‪ ،‬ونحن يف حما�س ب�صدد‬ ‫م�ت��اب�ع��ة اجل �ه��ود لنتمكن م��ن جت ��اوز ال�ع�ق�ب��ات التي‬

‫وفد حما�س يف القاهرة (�أر�شيفية)‬

‫تعر�ض اجناز اتفاق امل�صاحلة"‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بامللف الثالث‪� ،‬أ�شار خاطر �إىل �أنهم‬ ‫ناق�شو م�س�ألة �إع��ادة �إعمار قطاع غ��زة‪ ،‬و�أردف اً‬ ‫قائل‬

‫"حيث ناق�شنا م��ع الأخ ��وة يف م�صر ه��ذا املو�ضوع‬ ‫و�ضرورة ت�ضافر اجلهود لإمتامه"‪.‬‬ ‫و�ضم الوفد القيادي حلركة حما�س الذي و�صل‬

‫القاهرة م�ساء اجلمعة‪ ،‬رئي�س املكتب ال�سيا�سي خالد‬ ‫م�شعل ونائبه د‪.‬م��و��س��ى �أب��و م ��رزوق‪ ،‬وال �ق��ادة �سامي‬ ‫خاطر و�صالح العاروري وخليل احلية‪.‬‬ ‫وك ��ان ع���ض��و امل�ك�ت��ب ال���س�ي��ا��س��ي حل��رك��ة حما�س‬ ‫عزت الر�شق �أك��د �إن رئي�س املكتب ال�سيا�سي للحركة‬ ‫خالد م�شعل �أج��رى ات�صاال هاتفيا برئي�س ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية حممود عبا�س م�ساء اخلمي�س‪.‬‬ ‫وق��ال ال��ر��ش��ق �إن ات���ص��ال م�شعل ‪ -‬عبا�س تركز‬ ‫على "تن�سيق اجلهود الوطنية خلف ق�ضية الأ�سرى‬ ‫امل�ضربني عن الطعام‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق ذات ��ه؛ ذك��ر ب�ي��ان � �ص��ادر ع��ن املكتب‬ ‫الإع�لام��ي حلركة "حما�س" �أن��ه مت خ�لال االت�صال‬ ‫ال�ه��ات�ف��ي ب�ين م�شعل وع�ب��ا���س ال�ت��أك�ي��د ع�ل��ى تفعيل‬ ‫اجلهود الفل�سطينية على كل امل�ستويات لدعم مطالب‬ ‫الأ��س��رى ال�ع��ادل��ة واملتمثلة ب��إن�ه��اء ال�ع��زل االنفرادي‬ ‫و�إل �غ��اء ق��ان��ون �شاليط ال ��ذي ف�ت��ح امل �ج��ال مل��زي��د من‬ ‫العقوبات و�إجراءات الت�ضييق على الأ�سرى‪.‬‬ ‫كما مت الت�أكيد على �ضرورة ا�صطفاف كل القوى‬ ‫والف�صائل الفل�سطينية والفعاليات ال�شعبية وراء هذه‬ ‫الق�ضية العادلة‪ ،‬و�أهمية تفعيل احلراك اجلماهريي‬ ‫وال �ت �ح��رك��ات ال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ة ع�ل��ى امل���س�ت��وى ال ��دويل‬ ‫لل�ضغط من �أجل حتقيق مطالب الأ�سرى العادلة‪.‬‬

‫حما�س تدعو لت�شكيل “احتاد منظمات حق العودة”‬

‫مؤتمر فلسطينيي أوروبا العاشر ينطلق يف كوبنهاجن‬

‫كوبنهاجن‪ -‬وكاالت‬ ‫ان �ط �ل��ق � �ص �ب��اح �أم � �� ��س ال �� �س �ب��ت فعاليات‬ ‫م�ؤمتر فل�سطينيي �أوروب��ا العا�شر يف العا�صمة‬ ‫الدمناركية كوبنهاغن حتت �شعار "ربيعنا يزهر‬ ‫عودتنا" حتت رعاية الرئي�س التون�سي املن�صف‬ ‫املرزوقي‪.‬‬ ‫وينظم امل�ؤمتر ك ً‬ ‫ال من الأمانة العامة مل�ؤمتر‬ ‫فل�سطينيي �أوروب��ا‪ ،‬ومركز العودة الفل�سطيني‬ ‫يف ل�ن��دن‪ ،‬وامل�ن�ت��دى الفل�سطيني يف الدمنارك‬ ‫مب�شاركة العديد من الهيئات و امل�ؤ�س�سات �أبرزها‬ ‫ال�شبكة الأوروب �ي��ة للدفاع ع��ن حقوق الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ويكت�سب امل ��ؤمت��ر ه��ذا ال�ع��ام �أه�م�ي��ة كبرية‬ ‫ح �ي��ث ��س�ي�ن��اق����ش ع ��دة ق �� �ض��اي��ا ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة يف‬ ‫مقدمتها ق�ضية الأ�سرى الفل�سطينيني والقد�س‬ ‫و اال�ستيطان والالجئني ‪.‬‬ ‫و�أع �ل �ن��ت ال���ش�ب�ك��ة الأوروب � �ي� ��ة ل �ل��دف��اع عن‬ ‫الأ�سرى الفل�سطينيني خالل امل�ؤمتر بالتعاون‬ ‫مع عدد من امل�ؤ�س�سات الأوروبية و الدولية عن‬ ‫�إطالق حملة جمع تواقيع عاملية دعما للأ�سرى‬ ‫يف ثورتهم حتى حتقيق مطالبهم‪.‬‬ ‫و قال حممد حمدان رئي�س ال�شبكة الأوروبية‬ ‫‪� " :‬إن ه ��ذه ال �ت��واق �ي��ع ��س�تر��س��ل �إىل الربملان‬ ‫الأوروب��ي و جميع ر�ؤ�ساء ال��وزراء الأوروبيني"‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أن هذه اخلطوة ت�أتي يف �إطار جهود‬ ‫ال�شبكة يف تدويل ق�ضية الأ�سرى‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬دعت دائرة �شئون الالجئني يف‬

‫حركة امل�ق��اوم��ة الإ�سالمية (ح�م��ا���س) لت�شكيل‬ ‫ك��ون �ف��درال �ي��ة (احت � ��اد) م�ن�ظ�م��ات ح��ق العودة‪،‬‬ ‫م �ع �ت�برة �أن ت �� �ض��اف��ر ج �ه��ود امل �ت ��آم��ري��ن على‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني وحقوقه العادلة‪ ،‬ي�ستوجب‬ ‫توحد جهود الفل�سطينيني العاملني لإحقاق‬ ‫حقوقهم‪.‬‬ ‫ك�م��ا دع��ت ال��دائ��رة يف ب �ي��ان �صحفي �أم�س‬

‫ل �ي ��ؤك��د �أن ف�ل���س�ط�ين ال زال� ��ت ح �ي��ة يف نفو�س‬ ‫�أبنائها‪ ،‬وال زالت هي الق�ضية املركزية لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬و�أنه ال تنازل عن حق العودة مهما‬ ‫طال الزمن وتباعدت امل�سافات"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن��ه "قد �أف�ل��ح الفل�سطينيون يف‬ ‫�أوروبا جماعات و�أفراد يف الإبقاء على حق العودة‬ ‫ح��ا��ض��راً ب��ا��س�ت�م��رار م��ن خ�ل�ال ه��ذه امل�ؤمترات‬ ‫ال�سنوية الدورية‪ ،‬والتي �شكلت مهرجاناً وطنياً‬ ‫يتم الت�أكيد فيه على الثوابت الوطنية‪ ،‬ويتم‬ ‫التوا�صل ب�ين العاملني م��ن �أج��ل ح��ق العودة‪،‬‬ ‫ل �ت �ب��ادل اخل� �ب ��رات‪ ،‬وت �ط��وي��ر الأداء‪ ،‬وو�ضع‬ ‫الت�صورات لتفعيل حق العودة"‪.‬‬ ‫وب �ي �ن��ت �أن � ��ه ع �ل��ى ك ��ل ق� �ي ��ادة فل�سطينية‪،‬‬ ‫وه��ي تبحث فر�ص حتقيق ال�ع��ودة‪� ،‬أال تتجاهل‬ ‫ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ي �أوروب � � ��ا وك� �ف ��اءات� �ه ��م‪ ،‬وت�شبثهم‬ ‫بحقوقهم الوطنية ويف مقدمتها ح��ق العودة‬ ‫مبفهومه ال�شامل ولي�س وف��ق "احلل العادل‬ ‫مل�شكلة الالجئني"‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت ال��دائ��رة �أن ��ه ي�ت��وج��ب �إف� ��راز جهات‬ ‫متخ�ص�صة مهمتها مالحقة بريطانيا على ما‬ ‫امل�ؤمتر يعقد حتت �شعار «ربيعنا يزهر بعودتنا» اقرتفت من جرائم بحق ال�شعب الفل�سطيني �إ ّبان‬ ‫احتاللها له‪" ،‬فمن حق ال�شعب الفل�سطيني على‬ ‫مم �ث �ل��ي م �ن �ظ �م��ات ح ��ق ال� �ع ��ودة امل �ج �ت �م �ع�ين يف بريطانيا �أن ُتق ّر مب�سئوليتها عما �أحلقته به من‬ ‫كوبنهاجن �إىل زيارة غزة يف �أقرب وقت‪ ،‬لو�ضع �ضرر‪ ،‬وقيامها مبا تقت�ضيه هذه امل�سئولية"‪.‬‬ ‫اللبنات الأوىل لهذه الكونفدرالية (االحتاد)‪،‬‬ ‫يذكر �أن امل�ؤمتر عقد يف عدة دول �أوروبية‬ ‫باعتبار غزة هي اجلزء الوحيد من الوطن الذي لندن ‪ ،2003‬وبرلني ‪ ،2004‬وفيينا ‪ ،2005‬وماملو‬ ‫انح�سر عنه االحتالل‪.‬‬ ‫‪ ،2006‬وروت � � ��ردام ‪ ،2007‬وك��وب �ن �ه��اغ��ن ‪،2008‬‬ ‫العا�شر‬ ‫أوروبا‬ ‫�‬ ‫فل�سطينيي‬ ‫وقالت �إن "م�ؤمتر‬ ‫وميالنو ‪ ،2009‬وبرلني ‪ ،2010‬وفوبرتال ‪.2011‬‬ ‫ي�أتي يف الذكرى ‪ 64‬لنكبة ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪ )29‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1932‬‬

‫‪7‬‬

‫اشتباكات قرب القصر الرئاسي بالالذقية وانفجارات بريف دمشق‬

‫رغم الدمار الهائل ما زال �أهل الق�صري ي�شاركون يف املظاهرات املناوئة للنظام‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫ان��دل �ع��ت ا��ش�ت�ب��اك��ات ق ��رب ال�ق���ص��ر ال��رئ��ا��س��ي يف‬ ‫م��دي�ن��ة ال�لاذق�ي��ة �إث ��ر ان���ش�ق��اق ��ض�ب��اط وج �ن��ود‪ .‬ويف‬ ‫العا�صمة دم�شق �سمع دوي انفجارات �ضخمة فيما‬ ‫قال نا�شطون �إن ‪� 13‬شخ�صا على الأقل قتلوا بنريان‬ ‫الأمن ال�سوري‪ ،‬و�سقط عدد من اجلرحى �إثر �إطالق‬ ‫قوات اجلي�ش ال�سوري النار ع�شوائيا يف منطقه بخعه‬ ‫بالقلمون بريف دم�شق التي حو�صر فيه من�شقون عن‬ ‫اجلي�ش مع مدنيني‪.‬‬ ‫ووثقت ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن�سان ثالثة‬ ‫قتلى يف الرقة وحم�ص و�إدلب بينهم رجل م�سن وجد‬ ‫مذبوحا‪.‬‬ ‫بدوره قال املركز الإعالمي ال�سوري �إن ا�شتباكات‬ ‫دارت فجر ام�س ال�سبت ق��رب الق�صر الرئا�سي يف‬ ‫مدينة ال�لاذق�ي��ة �شمال ��س��وري��ا‪ ,‬ب�ين ج�ن��ود اجلي�ش‬ ‫ال�ن�ظ��ام��ي ون�ح��و ‪� 30‬ضابطا وج�ن��دي��ا من�شقني عن‬ ‫كتيبة الدفاع اجلوي‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت النا�شطة �سيما ن�صار م��ن الالذقية‬ ‫يف ب��ري��د ال� �ك�ت�روين �أن "جمموعة م��ن ال�ضباط‬

‫وامل�ج�ن��دي��ن ان�شقت ع��ن اجلي�ش يف قطعة ع�سكرية‬ ‫قرب الق�صر اجلمهوري يف قرية برج ا�سالم بعتادها‬ ‫وا��س�ل�ح�ت�ه��ا‪ ،‬وان ام��ره��ا انك�شف ع�ن��د خ��روج�ه��ا من‬ ‫ال �ق �ط �ع��ة‪ ،‬ف�ح���ص�ل��ت ا� �ش �ت �ب��اك��ات ك �ب�ي�رة بالأ�سلحة‬ ‫املتو�سطة" بني الطرفني‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة الأنباء الر�سمية (�سانا) من جهتها‪،‬‬ ‫�أن "وحدة ع�سكرية متمركزة قبالة البحر �شمال‬ ‫ال�لاذق�ي��ة ت�صدت ملحاولة ت�سلل جمموعة ارهابية‬ ‫م�سلحة من البحر" وا�شتبكت معها و"اجربتها على‬ ‫الفرار" بعد مقتل وج��رح ع��دد م��ن اف ��راد الوحدة‬ ‫الع�سكرية واملجموعة‪.‬‬ ‫كما �أ�شارت جلان التن�سيق املحلية يف �سوريا �إىل‬ ‫�سماع دوي انفجارات �ضخمة يف مناطق امل��زة وكفر‬ ‫�سو�سة ورك��ن الدين وال�صاحلية والقابون وب��رزة يف‬ ‫دم�شق‪ ،‬وتتعر�ض املنطقتان الأخ�يرت��ان القتحامات‬ ‫م��ن قبل ق��وات ال�ن�ظ��ام‪ ،‬و�شنت فيهما ح�م�لات دهم‬ ‫واعتقال‪.‬‬ ‫وكانت الهيئة العامة للثورة قد ذك��رت يف وقت‬ ‫�سابق �أن ما ال يقل عن ‪� 21‬شخ�صا قتلوا اجلمعة يف‬ ‫مظاهرات �أطلق عليها نا�شطون "�أتى �أم��ر اهلل فال‬

‫ت�ستعجلوه"‪ ،‬كما قالت جلان التن�سيق املحلية �إن دوي‬ ‫انفجار �ضخم ُ�سمع يف مناطق القابون وركن الدين‬ ‫وال�صاحلية يف ��ش��رق العا�صمة ال���س��وري��ة‪ ،‬ومناطق‬ ‫املزة وكفر �سو�سة وجنوبها‪ .‬وقد �أعقب ذلك �إطالق‬ ‫ر�صا�ص‪.‬‬ ‫و�أف ��اد نا�شطون ب ��أن اجلي�ش ال�سوري النظامي‬ ‫يق�صف بكثافة مناطق يف الغوطة ال�شرقية يف ريف‬ ‫دم�شق ويف �سراقب ب��إدل��ب‪ .‬وذك��رت الهيئة �أن قوات‬ ‫الأمن واجلي�ش �أطلقت نريانا كثيفة من الر�شا�شات‬ ‫الثقيلة ع�شوائيا على مدينة الأتارب بحلب‪.‬‬ ‫و�أف� ��ادت الهيئة ب� ��أن �أ� �ص��وات �إط�ل�اق ن��ار كثيف‬ ‫�سمعت يف �أحياء م�شاع الطيار والق�صور والتعاونية يف‬ ‫حماة‪ ،‬وانت�شرت قوى الأمن بكثافة يف حيي احلميدية‬ ‫واحلا�ضر‪ ،‬حيث اعتلى قنا�صة الأبنية العالية‪ ،‬كما‬ ‫اعتلى قنا�صة املباين احلكومية يف حي الق�صور‪ ،‬وفق‬ ‫الهيئة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ه�ي�ئ��ة �إن ق ��وات الأم� ��ن �أط �ل �ق��ت النار‬ ‫ع�شوائيا ع�ل��ى ال�ب�ي��وت وامل ��ارة يف زم�ل�ك��ا‪ ،‬ك�م��ا �سقط‬ ‫قتيالن بر�صا�ص قنا�صة يف دوم ��ا‪ ،‬بينما حا�صرت‬ ‫ق��وات الأم ��ن مدينة حر�ستا بالكامل و�شنت حملة‬

‫تفتي�ش وا��س�ع��ة م��ع ق�ط��ع ل�لات���ص��االت‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫ح�صار اجل��وام��ع يف مع�ضمية ال�شام وكناكر وداريا‬ ‫وعربني‪.‬‬ ‫وق ��د ب ��ث ن��ا� �ش �ط��ون � �س��وري��ون اجل �م �ع��ة �صوراً‬ ‫ملظاهرات يف عدة مناطق من دم�شق يف �أحياء القابون‬ ‫وجوبر وامل��زة والت�ضامن ونهر عي�شة والقدم وكفر‬ ‫�سو�سة‪ ،‬رددت �شعارات تنادي باحلرية و�إ�سقاط نظام‬ ‫الرئي�س ب�شار الأ� �س��د‪ ،‬كما طالبوا املجتمع الدويل‬ ‫بحماية املدنيني‪.‬‬ ‫وب��ث نا�شطون ��س��وري��ون على م��واق��ع الإنرتنت‬ ‫�صور مظاهرات يف حي اخلالدية مبدينة حم�ص‪ ،‬كما‬ ‫خرجت مظاهرات يف �أحياء الإن�شاءات وامللعب والوعر‬ ‫وب��اب ال��دري��ب‪ .‬وتظهر ال�صور خ��روج م�ظ��اه��رات يف‬ ‫مدن وبلدات بريف حم�ص كالق�صري وتلكلخ واحلولة‬ ‫وتلبي�سة ومهني والقريتني والر�سنت‪.‬‬ ‫وخ��رج��ت م�ظ��اه��رات يف ع��دة �أح �ي��اء م��ن مدينة‬ ‫ح �م��اة م �ث��ل احل��ا� �ض��ر وط ��ري ��ق ح �ل��ب واحلميدية‬ ‫والعليليات والق�صور و�شيخ عنرب‪ .‬وردد املتظاهرون‬ ‫هتافات تطالب ب�إ�سقاط نظام الأ� �س��د‪ ،‬كما طالبوا‬ ‫املجتمع الدويل بالتدخل حلماية املدنيني من احلملة‬

‫الرئي�س اللبناين يرف�ض ربط الو�ضع يف بالده مبا يجري ب�سوريا‬

‫الجيش اللبناني يصادر أسلحة للجيش الحر من باخرة اعرتضها بالبحر‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�� �ص ��ادر اجل �ي ����ش ال �ل �ب �ن��اين ح �م��ول��ة ثالثة‬ ‫م�ستوعبات من اال�سلحة كانت على منت باخرة‬ ‫ق��ادم��ة م��ن ليبيا وخم�ص�صة للجي�ش ال�سوري‬ ‫احلر ‪ ،‬مت اعرتا�ضها و�سوقها اىل مرف�أ �سلعاتا‬ ‫يف �شمال لبنان‪ ،‬بح�سب م��ا اف��اد م�صدر امني‬ ‫ام�س ال�سبت‪.‬‬ ‫واو�ضح امل�صدر ان اال�سلحة ت�شمل "ر�شا�شات‬ ‫ثقيلة ومتو�سطة وق��ذائ��ف مدفعية وقذائف‬ ‫وق��اذف��ات ار ب��ي ج��ي وكميات م��ن ال ت��ي ان تي‬ ‫وذخائر"‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر ام�ن��ي �آخ��ر ان ال�ب��اخ��رة التي‬ ‫كانت ترفع علم �سرياليون ح�صلت قبل توقيفها‬ ‫ليل اخلمي�س اجلمعة على اذن ب��دخ��ول مرف�أ‬ ‫طرابل�س يف ال�شمال (‪ 18‬كيلومرتا من �سلعاتا)‪.‬‬ ‫اال ان االج �ه��زة االم �ن �ي��ة ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة كانت‬ ‫ر��ص��دت�ه��ا ق�ب��ل ارب �ع��ة اي ��ام و�شككت بحمولتها‪،‬‬ ‫فاعرت�ضها �سالح البحرية قبل توقفها يف املرف�أ‬ ‫واق�ت��اده��ا اىل م��رف��أ �سلعاتا حيث ق��ام اجلي�ش‬ ‫بتفتي�شها‪.‬‬ ‫واو�ضح امل�صدر ان الباخرة "لطف اهلل‪"2-‬‬ ‫كانت انطلقت من ليبيا متجهة اىل لبنان مرورا‬ ‫مبرف�أ اال�سكندرية يف م�صر‪.‬‬ ‫وت��ؤك��د ال�سلطات ال�سورية وتقارير امنية‬ ‫لبنانية ان كميات من ال�سالح تهرب اىل املعار�ضة‬ ‫ال�سورية امل�سلحة ع�بر احل��دود اللبنانية التي‬ ‫تنت�شر عليها معابر غري �شرعية‪.‬‬ ‫وا�ستقدم اجلي�ش ليل اجلمعة ال�سبت ثالث‬ ‫�شاحنات حملت مب�ستوعبات اال�سلحة‪ ،‬بح�سب‬ ‫امل�صدر‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت وك ��ال ��ة ال �� �ص �ح �ف��ة ال �ف��رن �� �س �ي��ة ان‬ ‫مرا�سلها �شاهد ال�شاحنات ال�ث�لاث تخرج من‬ ‫امل��رف ��أ مب��واك�ب��ة م��ن ث �م��اين � �س �ي��ارات ع�سكرية‬ ‫رب��اع �ي��ة ال��دف��ع وم��روح �ي��ة‪ ،‬وق ��د ��س�ل��ك املوكب‬

‫ال�سفينة لطف اهلل ‪ 2‬يف ميناء بريوت‬

‫الطريق يف اجتاه بريوت‪.‬‬ ‫وافادت �شاهدة ت�سكن بالقرب من املكان ان‬ ‫الباخرة غ��ادرت املرف�أ �صباحا مبواكبة اجلي�ش‬ ‫اللبناين اىل جهة جمهولة‪.‬‬ ‫وق ��ال امل���ص��در االم �ن��ي ان��ه مت ن�ق��ل قبطان‬ ‫الباخرة واف��راد الطاقم اىل مركز ا�ستخبارات‬ ‫اجلي�ش يف طرابل�س للتحقيق معهم‪.‬‬ ‫م��ن جهة اخ��رى رف����ض الرئي�س اللبناين‬ ‫م�ي���ش��ال ��س�ل�ي�م��ان رب ��ط ال��و� �ض��ع ال �ل �ب �ن��اين مبا‬ ‫يجري يف �سوريا‪ ،‬وق��ال �إن امل�س�ؤولني يف لبنان‬ ‫ي�ستطيعون حفظ الأم ��ن ب�صرف النظر عما‬

‫نحو ‪ 600‬قتيل منذ بدء مهمة‬ ‫املراقبني الدوليني بسوريا‬ ‫دبي ‪ -‬وكاالت‬ ‫و�صل عدد القتلى ال�سوريني‬ ‫ب��ر� �ص��ا���ص ق� ��وات ن �ظ��ام الأ�سد‬ ‫�إىل ن �ح ��و‪ 600‬ق �ت �ي�ل ً‬ ‫ا‪ ،‬م�ن��ذ �أن‬ ‫بد�أت مهمة املراقبني الدوليني‬ ‫عملها يف �سوريا منذ �أ�سبوعني‪،‬‬ ‫لتنفيذ مبادرة املبعوث الدويل‬ ‫والعربي كويف عنان‪ ،‬املكونة من‬ ‫�ست ن�ق��اط‪� ،‬أهمها وق��ف �إراقة‬ ‫الدماء‪.‬‬ ‫ويف ه� � ��ذا ال � �� � �ص� ��دد‪ ،‬ق ��ال‬ ‫ج� � ��ورج �� �ص�ب�را‪ ،‬ع �� �ض��و املكتب‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل�ل��أم ��ان ��ة العامة‬ ‫باملجل�س الوطني ال���س��وري‪� ،‬إن‬ ‫مبادرة املبعوث الأممي والعربي‬ ‫ك��ويف ع�ن��ان ل��و��ض��ع ح��د للعنف‬ ‫يجن‬ ‫امل�ت���ص��اع��د يف � �س��وري��ا‪،‬مل ِ‬ ‫ثمارها ال�شعب ال�سوري بل على‬ ‫النقي�ض من ذل��ك زادت وترية‬ ‫ال �ق �ت��ل وال �ت �ه �ج�ي�ر وارتكبت‬

‫العديد من املجازر‪ ،‬ولعل �آخرها‬ ‫مذبحة م�شاع الطيار يف مدينة‬ ‫ح �م��اة ال �ت��ي ا� �س �ت �خ��دم��ت فيها‬ ‫�صواريخ "�سكود" حتت مر�أى‬ ‫وم�سمع ال�ع��امل‪ ،‬بالإ�ضافة اىل‬ ‫�أن ع��دد القتلى و�صل �إىل ‪600‬‬ ‫قتي ً‬ ‫ال منذ و�صول املراقبني اىل‬ ‫الأرا�ضي ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أ�شاد �صربا مببادرة عنان‬ ‫وبانت�شار امل��راق�ب�ين يف مناطق‬ ‫خمتلفة من �سوريا‪ ،‬ون ّوه �إىل �أن‬ ‫تقارير البعثة الأممية تفيد ب�أن‬ ‫الأ�سلحة الثقيلة ت�ستخدم لقتل‬ ‫املدنيني‪ .‬وعن املقارنة بني �أداء‬ ‫املراقبني العرب والدوليني‪ ،‬قال‬ ‫�إنه منذ �أن وطئت قدم املراقبني‬ ‫الدوليني هناك تقدم ملمو�س‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ل�ي���س��ت ه �ن��اك حم�صلة‬ ‫�إيجابية على ال�سوريني‪ ،‬فالدم‬ ‫الي ��زال ي �ن��زف‪ ،‬و�أو� �ض��ح �صربا‬ ‫�أن املطلوب من املراقبني لي�س‬

‫تقليل ال�ضحايا �أو �إر�سال تقارير‬ ‫جديدة‪ ،‬لكن املطلوب هو وقف‬ ‫�آلة القتل وق��رارات جديدة ذات‬ ‫مفعول على �أر�ض الواقع‪ ،‬ولكن‬ ‫امل ��راق� �ب�ي�ن مل ي �ت �ح��رك��وا قيد‬ ‫�أمنلة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �صربا خالل حديثه‬ ‫ل�ب�رن��ام��ج "نهاية الأ�سبوع"‬ ‫الذي يذاع على "العربية"‪� ،‬أن‬ ‫ما ي�ؤملنا هو عجز جمل�س الأمن‬ ‫وامل�ج�ت�م��ع ال� ��دويل ع��ن القيام‬ ‫مبهمة ب�سيطة �أال وه��ي وقف‬ ‫القتل من قبل �سلطة باغية على‬ ‫�شعبها‪ ،‬م�شرياً يف ال��وق��ت ذاته‬ ‫�إىل ان املجل�س الوطني يتفهم‬ ‫تعقيدات املجتمع الدويل‪ ،‬وقال‬ ‫�إن��ه �آن الأوان ملجل�س الأم��ن �أن‬ ‫يقول �إنه ال ميكن حلق النق�ض‬ ‫ال�ف�ي�ت��و �أن ي�ق��ف ح �ج��رة عرثة‬ ‫�أم��ام مهمته لوقف �شالل الدم‬ ‫املتدفق يف �سوريا‪.‬‬

‫يجري يف �سوريا‪.‬‬ ‫وج��اء كالم �سليمان يف مقابلة مع �صحيفة‬ ‫(اجل�م�ه��وري��ة) ن�شرتها ام�س ال�سبت‪ ،‬ردا على‬ ‫�س�ؤال حول ما قالته م�ساعدة وزيرة اخلارجية‬ ‫الأمريكية �إليزابيث ديبل خالل زيارتها لبريوت‬ ‫يف الأ�سبوع احلايل بان بالدها قلقة من �أن ت�سهم‬ ‫التطورات يف �سوريا �إىل عدم ا�ستقرار يف لبنان‪.‬‬ ‫وقال �سليمان"�أنا ال �أربط الو�ضع يف لبنان‬ ‫بالو�ضع يف �سوريا‪ ،‬وال �أع��رف مل��اذا ال��رب��ط من‬ ‫الأ�سا�س‪ .‬يف يدنا �أن نحفظ �أمننا �أو ال نحفظه‪.‬‬ ‫يف ال���س��اب��ق ت��زع��زع ال��و��ض��ع الأم �ن��ي ع�ن��دن��ا من‬

‫دون �أن يح�صل �شيء يف �سوريا �أو يف غريها من‬ ‫البلدان‪ .‬وبالتايل �إذا �أراد امل�س�ؤولون اللبنانيون‬ ‫من ر�سميني و�سيا�سيني ومرجعيات حفظ �أمن‬ ‫البلد‪ ،‬ي�ستطيعون ذلك"‪.‬‬ ‫ومن جهة ثانية متنى �سليمان " �أن تنجح‬ ‫خطة املوفد العربي – الأممي كويف �أنان مل�صلحة‬ ‫ال �� �س��وري�ين وامل �ن �ط �ق��ة ال �ع��رب �ي��ة ويف طليعتها‬ ‫لبنان"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف"على ال�سوريني الذهاب �سريعا من‬ ‫دون ت��ردد �إىل ال��دمي��وق��راط�ي��ة �شعبا وحكومة‬ ‫بخطوات وقرارات �شجاعة جدا‪.‬‬

‫«الناتو» يجدد التأكيد على رفضه‬ ‫التدخل يف سوريا‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ج� ��دد الأم �ي ��ن ال� �ع ��ام مل �ن �ظ �م��ة ح �ل��ف �شمال‬ ‫الأطل�سي (الناتو)‪� ،‬أندر�س فوغ را�سمو�سن‪� ،‬أنه ال‬ ‫نية لدى احللف للتدخل يف �سوريا‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة (�أن�سا) الإيطالية عن را�سمو�سن‬ ‫قوله يف م��ؤمت��ر �صحايف بعد اجتماع م��ع رئي�س‬ ‫ال ��وزراء الإي �ط��ايل م��اري��و مونتي يف روم��ا «نحن‬ ‫نعتقد �أن ال�ط��ري��ق ال�صحيح ه��و امل���ض��ي قدماً‬ ‫وال�سعي �إىل حل �سيا�سي �سلمي»‪ ،‬م�ضيفاً «بالطبع‬ ‫نحن نراقب الو�ضع عن كثب»‪.‬‬ ‫و�أ�شار را�سمو�سن �إىل �أن ع�ضواً يف منظمة حلف‬ ‫�شمال الأطل�سي‪ ،‬هو تركيا‪ ،‬له حدود مع �سوريا‪،‬‬ ‫و�أ� �ض��اف «�أب �ل��غ وزي��ر اخل��ارج�ي��ة ال�ترك��ي زمالءه‬ ‫(خ�ل�ال اج�ت�م��اع وزاء خ��ارج�ي��ة ال�ن��ات��و الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي) عن الو�ضع يف �سوريا وعلى احل��دود بني‬ ‫البلدين‪ ،‬ومن ثم ف�إننا نراقب الو�ضع»‪.‬‬ ‫وج ��دد �أن ��ه «ل�ي���س��ت ل��دي�ن��ا �أي ��ة ن� ّي��ة للتدخل‬ ‫م�ب��ا��ش��رة يف الق�ضية ال���س��وري��ة»‪ ،‬م�ضيفاً «نحن‬ ‫نعتقد �أن هناك حلو ًال �أخرى �أكرث مالءمة»‪.‬‬ ‫وعينّ الأمني العام للأمم املتحدة بان كي مون‬ ‫اجل�نرال الرنويجي روب��رت مود على ر�أ���س مهمة‬

‫املراقبة الدولية يف �سوريا‪ .‬وجاءت هذه اخلطوة‬ ‫يف ظل ت�صاعد التنديد الدويل باخلروقات التي‬ ‫يقوم بها النظام ال�سوري خلطة �أنان‪.‬‬ ‫و�سيقود اجلرنال فري ًقا من ‪ 300‬مراقب �سمح‬ ‫جمل�س الأم��ن ال��دويل ال�سبت املا�ضي بن�شرهم‬ ‫لفرتة �أولية من ثالثة �أ�شهر ملراقبة وقف �إطالق‬ ‫النار الذي دخل حيز التنفيذ ر�سميا يوم ‪ 12‬ني�سان‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وي �ت �م �ت��ع روب � ��رت م ��ود (‪ 54‬ع ��ام ��ا) ‪-‬ح�سب‬ ‫امل��راق�ب�ين‪ -‬ب�خ�برة طويلة يف ال�ق�ي��ادة‪ ،‬ومبعرفة‬ ‫وا��س�ع��ة يف ع�م�ل�ي��ات ح�ف��ظ ال �� �س�لام‪ ،‬مب��ا يف ذلك‬ ‫�ضمن �إطار الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وك ��ان اجل�ن�رال م��ود ق��د ت��ر�أ���س هيئة الأمم‬ ‫املتحدة املكلفة مراقبة الهدنة يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫بني عامي ‪ 2009‬و‪ ،2011‬وخدم مرتني داخل قوة‬ ‫حفظ ال�سالم يف كو�سوفو بني عامي ‪ 1991‬و‪2000‬‬ ‫وع��ام ‪ ،2002‬قبل �أن ي�صبح رئي�سا لهيئة �أركان‬ ‫اجلي�ش الرنويجي عام ‪.2005‬‬ ‫كما خدم �أي�ضا داخ��ل الوحدة الرنويجية يف‬ ‫ق��وة حفظ ال�سالم امل��ؤق�ت��ة يف لبنان (يونيفيل)‬ ‫عامي ‪ 1989‬و‪.1990‬‬

‫الع�سكرية الأمنية التي ي�شنها النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫ويف حم��اف�ظ��ة درع ��ا خ��رج��ت م�ظ��اه��رات ع��دة يف‬ ‫درعا البلد ح�سب ما �أظهرته �صور بثها نا�شطون على‬ ‫�شبكة الإنرتنت‪ ،‬كما خرج متظاهرون يف مدن وبلدات‬ ‫احل��راك وال�سهوة وطف�س و�أم املياذن وخربة غزالة‬ ‫والكرك و�إنخل‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬ذك��ر تقرير ل�ل�أمم املتحدة �أن‬ ‫�أك�ثر من ‪� 65‬أل��ف �سوري ف��روا من بالدهم منذ بدء‬ ‫قمع االحتجاجات هناك‪.‬‬ ‫و�أ�شار التقرير ال��ذي ُن�شر على موقع املفو�ضية‬ ‫العليا ل�ل�أمم املتحدة ل���ش��ؤون الالجئني �أن معظم‬ ‫ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين ت��وج�ه��وا �إىل ت��رك�ي��ا ولبنان‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن نحو ‪� 24‬أل��ف الج��ئ توجهوا �إىل تركيا‪،‬‬ ‫ونحو ‪� 22‬ألفا �إىل لبنان‪ ،‬ونحو ‪� 16‬ألفا �إىل الأردن‪،‬‬ ‫و�أكرث من ثالثة �آالف �إىل العراق‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال مفو�ض الأمم املتحدة ال�سامي‬ ‫لالجئني �أنطونيو غ��وت�يرا���س �إن �أح��د العاملني يف‬ ‫املفو�ضية لقي م�صرعه يف �سوريا‪ ،‬و�أ�ضاف �أن ظروف‬ ‫مقتله لي�ست وا��ض�ح��ة‪ .‬ومل يك�شف غ��وت�يرا���س عن‬ ‫هوية املوظف القتيل‪.‬‬

‫دمشق تصف تصريحات تركيا بشأن‬ ‫الحدود باالستفزازية‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و�صف الناطق الر�سمي با�سم وزارة اخلارجية ال�سورية جهاد مقد�سي‬ ‫ام�س ال�سبت ت�صريحات امل�س�ؤولني الأت��راك حول م�س�ؤولية حلف �شمال‬ ‫الأطل�سي يف حماية ح��دوده��م والتلويح ب�إقامة منطقة �آم�ن��ة لالجئني‬ ‫ال�سوريني‪ ،‬ب�أنها "ا�ستفزازية" و"منافية" خلطة املوفد الدويل اخلا�ص‬ ‫كويف عنان‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف مقد�سي يف بيان "ما زال رئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب‬ ‫�أردوغان ووزير خارجيته �أحمد داود �أوغلو يدليان بت�صريحات ا�ستفزازية‬ ‫تهدف لت�أزمي الو�ضع يف �سوريا و�ضرب العالقات الثنائية ب�شكل ممنهج"‪،‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ه��ذه ال�ت���ص��ري�ح��ات "تتنافى يف ال��وق��ت ذات ��ه م��ع خطة"‬ ‫عنان‪ .‬وجاء يف ن�ص البيان "من املثري للقلق �أن يقوم �أردوغ��ان بالتهديد‬ ‫با�ستجالب حلف الناتو حلماية حدوده مع �سوريا‪ ،‬الأمر الذي ال يتطلب‬ ‫�أكرث من االلتزام احلقيقي ببنود خطة عنان والتم�سك ب�سيا�سات ح�سن‬ ‫اجل��وار‪ .‬و�أو��ض��ح البيان‪� ،‬أن �أردوغ��ان "ابتعد متاما" عن ه��ذه ال�سيا�سة‪،‬‬ ‫"مبمار�سته �سيا�سة غ�ض الطرف والت�أزمي وا�ست�ضافة جمموعات م�سلحة‬ ‫ال ت�ؤمن بالعملية ال�سيا�سية"‪ .‬وكان �أردوغان �صرح يف ‪ 12‬ني�سان �أن "من‬ ‫م�س�ؤولية حلف �شمال الأطل�سي حماية حدود تركيا"‪ .‬وقال ردا على �س�ؤال‬ ‫ح��ول ما تعتزم احلكومة الرتكية القيام به يف ح��ال �إط�لاق النار باجتاه‬ ‫الأرا�ضي الرتكية من �سوريا "لدينا خيارات عدة"‪ ،‬م�ضيفا "لدينا حقوق‬ ‫�إذا انتهكت حدودنا‪ .‬هناك �أي�ضا خيار التذرع باملادة اخلام�سة يف ميثاق‬ ‫احللف الأطل�سي"‪ .‬وتن�ص امل��ادة اخلام�سة من معاهدة احللف الأطل�سي‬ ‫على �أن تعر�ض بلد من احللف لهجوم هو عمل موجه �ضد الأع�ضاء كافة‬ ‫وعلى الدول الأع�ضاء �أن تتخذ التدابري الالزمة‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن داود �أوغ�ل��و اخلمي�س �أن تركيا تدر�س "كل االحتماالت من‬ ‫�أج��ل حماية �أمنها الوطني" �إذا ا�ستمرت �أع�م��ال العنف بدفع ع�شرات‬ ‫�آالف الالجئني ال�سوريني اىل �أرا�ضيها‪ .‬وف�سرت و�سائل الإعالم ذلك ب�أنه‬ ‫احتمال �إعالن منطقة عازلة على طول احلدود حلماية الالجئني‪.‬‬

‫املسابقة املرورية‬ ‫تحت شعار ‪« :‬إىل متى ؟»‬ ‫جلنة الأع ��داد ل�ي��وم امل ��رور ال�ع��امل��ي و�أ��س�ب��وع امل ��رور العربي‪/‬‬ ‫‪2012‬م تهدف هذه امل�سابقة والتي تتكون من (‪� )30‬س�ؤاال �إىل ن�شر‬ ‫التوعية املرورية لكافة �شرائح املجتمع‪ ...‬ن�أمل اهتمامكم علماً ب�أن‬ ‫اجلوائز �سوف توزع على الفائزين يف احتفال ر�سمي‪.‬‬

‫�أجب عن ال�س�ؤال التايل ‪:‬‬ ‫� ��س‪� :14‬إذا كنت مت�شي على الر�صيف و برفقة طفل‬ ‫�صغري فالإجراء ال�صحيح هو‪:‬‬ ‫‌�أ‪ -‬الإم�ساك بيده بحيث تكون بينه و بني ال�شارع‪.‬‬ ‫‌ب‪ -‬امل�شي على الر�صيف خلف الطفل‪.‬‬ ‫‌ج‪ -‬الإم�ساك بيده بحيث يكون بينك و بني ال�شارع‪.‬‬ ‫‌د‪�( -‬أ‪+‬ب)‪.‬‬ ‫يرجى ق�ص اجلزء ال�سفلي و �إر�ساله �إىل ‪:‬‬ ‫مديرية الأمن العام ‪ /‬املعهد املروري الأردين على �ص‪.‬ب (‪)935‬‬ ‫تر�سل الإجابات كاملة على جميع الأ�سئلة‬ ‫يف موعد �أق�صاه يوم الأحد ‪2012/6/3‬م‬ ‫الإجابة ( )‬ ‫رقم ال�س�ؤال ( )‬ ‫جلنـة الأعـداد ليوم املرور العاملي‬ ‫و�أ�سبوع املرور العربي لعام ‪2012‬م‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪ )29‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1932‬‬

‫للمطالبة برحيل املجل�س الع�سكري‬

‫آالف املصريني يعتصمون أمام مقر وزارة الدفاع بالقاهرة‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫نظم الآالف من �أن�صار املر�شح امل�ستبعد من انتخابات الرئا�سة‬ ‫حازم �أبو �إ�سماعيل وقوى ثورية �أخرى‪� ،‬أم�س ال�سبت م�سرية �أمام مقر‬ ‫وزارة الدفاع يف منطقة العبا�سية و�سط القاهرة‪ ،‬للمطالبة برحيل‬ ‫املجل�س الع�سكري‪.‬‬ ‫وقد حالت قوات ال�شرطة الع�سكرية دون و�صول املتظاهرين �إىل‬ ‫مقر ال��وزارة‪ .‬وردد املتظاهرون هتافات �ضد ا�ستمرار حكم الع�سكر‪،‬‬ ‫و�ضد اللجنة العليا لالنتخابات الرئا�سية‪.‬‬ ‫وق��د �أغ�ل�ق��ت بع�ض ال �ط��رق يف املنطقة ب�سبب ك�ث��اف��ة احل�شد‪،‬‬ ‫وا�ضطر �سائقو ال�سيارات ل�سلوك طرق بديلة‪ .‬و�أظهرت لقطات بثتها‬ ‫قناة اجل��زي��رة مبا�شر م�صر املحتجني وه��م يرفعون العلم امل�صري‬ ‫والفتات تقول �إحداها «ي�سقط ي�سقط حكم الع�سكر»‪.‬‬ ‫كما رددوا هتافا بنف�س العبارة وهتافا �آخر يقول‪« :‬يا طنطاوي‬ ‫خاف اهلل‪ ،‬دورك (يف ال�سقوط) جاي �إن �شاء اهلل»‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل رئي�س‬ ‫املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة امل�شري حممد ح�سني طنطاوي الذي‬ ‫توعده هتاف �آخر مب�صري الزعيم الليبي الراحل معمر القذايف‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن �شخ�ص يقود الهتاف اعت�صام املحتجني يف املكان الذي‬ ‫جتمعوا فيه‪ ،‬وقال‪�« :‬أعلنا االعت�صام حتى ي�سقط النظام»‪.‬‬ ‫ومنذ �أ�سبوع يعت�صم يف ميدان التحرير ب ��ؤرة االنتفا�ضة التي‬ ‫�أ�سقطت الرئي�س املخلوع ح�سني مبارك‪ ،‬مئات من �أن�صار القيادي‬ ‫ال�سلفي ال�شيخ حازم �صالح �أبو �إ�سماعيل احتجاجا على ا�ستبعاده من‬ ‫الرت�شح النتخابات الرئا�سة التي �ستجرى ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وك��ان الآالف من املتظاهرين قد تدفقوا نحو ميدان التحرير‬ ‫اجلمعة ا�ستجابة لدعوة ‪ 13‬حركة �سيا�سية وثورية ملليونية �شعارها‬ ‫«�إنقاذ الثورة»‪ .‬و�شهد امليدان تراجعا ملحوظا يف �أعداد امل�شاركني يف‬ ‫املليونية‪.‬‬ ‫غ�ير �أن ح��رك��ات �شبابية وع ��ددا م��ن الأح� ��زاب �أع�ل�ن��ت رف�ضها‬ ‫ومن بني احلركات التي دعت للمليونية جماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫واجلماعة الإ�سالمية واجلبهة ال�سلفية‪ ،‬و�أن�صار �أبو �إ�سماعيل‪ ،‬كما امل�شاركة يف هذه املظاهرة‪ ،‬وقالت �إن هدفها ت�صفية احل�سابات بني‬ ‫�أعلنت حركة ‪� 6‬أب��ري��ل �أنها �ست�شارك ب�شكل رم��زي يف �إح�ي��اء الزخم الإخوان واملجل�س الع�سكري ولي�س حتقيق �أهداف الثورة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب خطيب اجلمعة يف م�ي��دان التحرير ب���ض��رورة توحيد‬ ‫الثوري‪.‬‬

‫ال�صفوف ب�ين ال�ث��وار وع��دم ت��رك امل�ي��دان حتى احل�صول على كافة‬ ‫احلقوق‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة عدم الرتاجع �إىل حني اال�ستجابة ملطالب‬ ‫الثورة‪ ،‬بينما دعا �إىل �ضرورة التم�سك بتطبيق ال�شريعة الإ�سالمية‬ ‫لأنها امل�صدر الأ�سا�سي للت�شريع‪.‬‬

‫السودان يرفض تدخل مجلس األمن يف الخالفات الحدودية‬ ‫اخلرطوم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن ال�سودان �أم�س ال�سبت �أنه يرف�ض تدخل‬ ‫جم�ل����س الأم � ��ن ال � ��دويل يف خ�لاف��ات��ه احلدودية‬ ‫م��ع ج �ن��وب ال �� �س��ودان‪ ،‬م�ف���ض�لا و� �س��اط��ة االحت ��اد‬ ‫االفريقي‪.‬‬ ‫وق��ال بيان �صادر عن وزي��ر خارجية ال�سودان‬ ‫علي كرتي‪" :‬ي�ؤكد ال�سودان رف�ضه احالة الو�ضع‬ ‫بني دولتي ال�سودان وجنوب ال�سودان ملجل�س االمن‬ ‫وي�ع�ت�بر ان ذل��ك م��ن ��ش��أن��ه ان ي� ��ؤدي ايل تغليب‬ ‫االعتبارات ال�سيا�سية واملواقف امل�سبقة ذات الغر�ض‬ ‫على مقت�ضيات الت�سوية ال�سلمية العادلة"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال��والي��ات املتحدة ق��د وزع��ت اخلمي�س‬ ‫م �� �س��ودة ق� ��رار يف جم�ل����س الأم � ��ن ال � ��دويل تهدد‬ ‫ال�سودان وجنوب ال�سودان بعقوبات‪� ،‬إذا مل ينفذا‬ ‫مطالب االحتاد الأفريقي بوقف �سريع لال�شتباكات‬ ‫احلدودية وحل نزاعاتهما‪.‬‬ ‫وت ��ؤك��د م���س��ودة ال �ق��رار ‪-‬ال�ت��ي ح�صلت عليها‬ ‫روي�ت�رز‪ -‬جم��ددا تلك املطالب‪ ،‬وحت��ذر اخلرطوم‬ ‫وجوبا من �أن جمل�س الأم��ن "م�صمم على اتخاذ‬ ‫�إجراءات �إ�ضافية منا�سبة وفقا للمادة ‪ 41‬من امليثاق‬ ‫يف ح��ال ع��دم ت�ق�ي��د �أح ��د ال�ط��رف�ين �أو كليهما"‪.‬‬ ‫وت�سمح املادة ‪ 41‬يف الف�صل ال�سابع من ميثاق الأمم‬

‫نيويورك تايمز‪ :‬فشل‬ ‫املحادثات األمريكية‪-‬‬ ‫الباكستانية‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ذكرت �صحيفة نيويورك تاميز ام�س ال�سبت ان‬ ‫املحادثات االمريكية الباك�ستانية لت�سوية اخلالف‬ ‫الدبلوما�سي بني البلدين الناجم عن خط�أ �أمريكي‪،‬‬ ‫ف�شلت ب�سبب االع �ت��ذار ال��ذي طلبته باك�ستان من‬ ‫الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وقد غادر املوفد االمريكي اخلا�ص لأفغان�ستان‬ ‫وباك�ستان مارك غرو�سمن ا�سالم اباد م�ساء اجلمعة‬ ‫من دون التو�صل اىل اتفاق بعد يومني من املناق�شات‬ ‫مع حماوريه الباك�ستانيني‪ ،‬كما ا�ضافت ال�صحيفة‪.‬‬ ‫ومت �ح��ورت ت�ل��ك امل �ح��ادث��ات ح��ول ذي ��ول الغارة‬ ‫اجلوية االمريكية التي ت�سببت يف مقتل ‪ 24‬جنديا‬ ‫باك�ستانيا قرب احلدود االفغانية‪.‬‬ ‫وترف�ض وا�شنطن االعتذار عن هذا احلادث‪.‬‬ ‫وا�� �س ��اءت ال�ق���ض�ي��ة اىل ال �� �ش��راك��ة ال�ه���ش��ة بني‬ ‫الواليات املتحدة وباك�ستان‪ ،‬واججت غ�ضب ا�سالم‬ ‫اباد التي اتخذت قرارا انتقاميا منعت مبوجبه مرور‬ ‫ق��واف��ل امل �ع��دات الع�سكرية االم�يرك�ي��ة املر�سلة اىل‬ ‫القوات الدولية يف افغان�ستان عرب ارا�ضيها‪.‬‬ ‫ويختلف البلدان على ت�سل�سل االحداث التي ادت‬ ‫اىل ذاك احلادث احلدودي الذي يعد االكرث دموية‬ ‫منذ ب��داي��ة ال�ت��دخ��ل االم�يرك��ي يف افغان�ستان منذ‬ ‫ع�شر �سنوات‪.‬‬ ‫وتنفي باك�ستان ان ت�ك��ون اول م��ن اط�ل��ق النار‬ ‫وتتهم االم�يرك�ي�ين ب��أن�ه��م اط�ل�ق��وا ال�ن��ار ع��ن �سابق‬ ‫ت�صور وت�صميم على جنودها‪.‬‬ ‫واج� � ��رى جم �ل ����س ال � �ن� ��واب االم �ي�رك� ��ي نقا�شا‬ ‫م�ستفي�ضا مل�س�ألة "االعتذار" الذي يتعني تقدميه‬ ‫ام ال لتهدئة غ�ضب باك�ستان‪ ،‬والهجمات املن�سقة‬ ‫حلركة طالبان يف كابول ويف املدن االفغانية االخرى‬ ‫يف ‪ 15‬ني�سان‪ ،‬كما ك�شفت نيويورك تاميز‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة ع��ن م���س��ؤول ام�يرك��ي كبري‬ ‫قوله ان "‪ 15‬ني�سان غري املعطيات"‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�بر اج �ه��زة اال��س�ت�خ�ب��ارات االم�يرك�ي��ة بعد‬ ‫التحليالت ال�ت��ي اج��رت�ه��ا ان الهجمات ق��د ن�سقها‬ ‫عنا�صر من جمموعة حقاين‪ ،‬احدى اكرث املجموعات‬ ‫عداء للجنود االجانب‪ ،‬من قاعدة يف �شمال وزير�ستان‬ ‫باملنطقة القبلية �شمال باك�ستان‪.‬‬ ‫وه��ذا م��ا حمل وا�شنطن على اع ��ادة النظر يف‬ ‫م�س�ألة االعتذار ال��ذي تطالب به باك�ستان‪ ،‬ورف�ض‬ ‫تخطي اال�سف الذي عربت عنه ادارة الرئي�س باراك‬ ‫اوب��ام��ا بخ�صو�ص احل��ادث ال��دام��ي ال��ذي ا�ستهدف‬ ‫اجلي�ش الباك�ستاين‪.‬‬

‫‪ -1941‬ال�ع��راق�ي��ون يقطعون ان��اب�ي��ب النفط ال�ت��ي تغذي‬ ‫القوات الربيطانية يف العراق‪.‬‬ ‫‪ -1945‬احل��رب العاملية ال�ث��ان�ي��ة‪ :‬ال �ق��وات االمل��ان�ي��ة تدخل‬ ‫ميونيخ‪.‬‬ ‫‪ -1946‬حمكمة ع�سكرية دولية تبد�أ حماكمة ‪ 28‬يابانيا‬ ‫متهمني بارتكاب جرائم ح��رب وج��رائ��م �ضد الب�شرية‪ ،‬بينهم‬ ‫رئي�س احلكومة يف احلرب هيديكي توجو‪.‬‬ ‫‪ -1988‬الكرملني ي�ستقبل بطريرك االرث��وذك����س لعموم‬ ‫رو�سيا للمرة االوىل منذ عهد �ستالني‪.‬‬ ‫‪ -1991‬الدول املوقعة لالتفاق حول القطب اجلنوبي تتفق‬ ‫على وقف ا�ستغالل املعادن خم�سني عاما‪.‬‬ ‫‪ 59 -1992‬قتيال يف مواجهات يف لو�س اجنلي�س بعد تربئة‬ ‫اربعة من رجال ال�شرطة البي�ض �ضربوا حتى املوت �سائق �سيارة‬ ‫ا�سود‪.‬‬ ‫‪ -1994‬فوز �ساحق للم�ؤمتر الوطني االفريقي الذي يتزعمه‬ ‫نل�سون مانديال يف اول انتخابات ي�سمح لل�سود بالت�صويت فيها‬ ‫يف جنوب افريقيا‪.‬‬

‫اغتيال ضابط باملخابرات اليمنية‬ ‫يف محافظة لحج‬

‫اخلرطوم ت�ضبط احلدود مع اجلنوب و�سلفاكري يتم�سك بهجليلج‬

‫امل�ت�ح��دة ملجل�س الأم ��ن‪ ،‬بتوقيع ع�ق��وب��ات لفر�ض‬ ‫التقيد بقراراته‪.‬‬ ‫من جهة اخرى �شرع ال�سودان يف ت�شديد القيود‬ ‫على جتارته احلدودية مع اجلنوب بعد �أ�سبوع من‬ ‫ا�ستعادته منطقة هجليج النفطية م��ن اجلي�ش‬ ‫ال�شعبي التابع للجنوب‪� .‬أم��ا جوبا فعادت جمددا‬ ‫�إىل ال�ق��ول �إن جي�ش اخل��رط��وم ي�ستهدف مناطق‬ ‫جنوبية بالق�صف‪ ،‬ب��ل �إن رئي�س جنوب ال�سودان‬ ‫�شدد جمددا على �أن قواته مل تلحق �ضررا باملنطقة‬ ‫النفطية لأن هجليج �أر�ض جنوبية‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫فقد ق��ال��ت اخل��رط��وم �إن�ه��ا �شرعت يف ت�شديد‬ ‫القيود على جتارتها احلدودية مع جنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫ويحدد م�شروع قانون يف ه��ذا ال�صدد �أطلق عليه‬ ‫ق��ان��ون "رد العدوان" �أم ��ام ال�برمل��ان ال�سوداين‪,‬‬ ‫عقوبات ت�صل �إىل الإع��دام يف حق الذين يقومون‬ ‫بتهريب ونقل الب�ضائع من ال�سودان �إىل اجلنوب‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول م �ع��ار� �ض��و ال �ق��ان��ون �إن م �ن��ع جت ��ارة‬ ‫احل � ��دود ال �ت��ي ت���ش�ك��ل ن �ح��و ‪ %90‬م��ن احتياجات‬ ‫اجلنوب ال�ضرورية‪ ،‬ي�ؤلب القبائل احلدودية على‬ ‫اخلرطوم‪.‬‬ ‫يف �أث �ن��اء ذل ��ك‪ ،‬ق ��ال رئ�ي����س ج �ن��وب ال�سودان‬ ‫�سلفاكري مريياديت العائد من زي��ارة ر�سمية �إىل‬ ‫ال�صني اجلمعة‪� ،‬إن ق��وات��ه امل�سلحة مل ت�سبب �أي‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬

‫�أ��ض��رار يف حقل هجليج النفطي خ�لال �سيطرتها‬ ‫عليه طيلة ع�شرة �أيام يف وقت �سابق من هذا ال�شهر‪،‬‬ ‫لأنه مملوك جلنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫وق� ��ال ��س�ل�ف��اك�ير �أم � ��ام الآالف م ��ن �أن�صاره‬ ‫م�ستخدما اال��س��م ال��ذي يطلقه اجلنوبيون على‬ ‫منطقة هجليج "يوما ما �إذا كان هناك قانون يف‬ ‫هذا العامل‪� ،‬ستعود بانثو �إلينا بالقانون‪ ،‬لذا ف�إن‬ ‫الكالم عن �أننا �أحلقنا �أ�ضرارا (باحلقل النفطي)‬

‫ك��ذب‪ ..‬لي�س لدينا م�برر لتدمري م�صايف النفط‬ ‫يف بانثو �أو �أي من املناطق املتنازع عليها لأن هذه‬ ‫املناطق ملكنا"‪.‬‬ ‫وتوقف �أغلب الإنتاج النفطي للبلدين ب�سبب‬ ‫القتال‪ ،‬وميثل النفط نحو ‪ %98‬من �إيرادات جنوب‬ ‫ال �� �س��ودان‪ ،‬بينما ينتج ح�ق��ل هجليج ن�صف �إنتاج‬ ‫ال���س��ودان م��ن النفط ال��ذي يبلغ ‪� 115‬أل��ف برميل‬ ‫يوميا‪.‬‬

‫�صنعاء ‪ -‬وكاالت‬ ‫اغتال م�سلحون يعتقد �أنهم من تنظيم القاعدة �أم�س ال�سبت‬ ‫�ضابطا يف املخابرات اليمنية يف حمافظة حلج بجنوب اليمن‪.‬‬ ‫وقال م�صدر �أمني‪" :‬ان م�سلحني يعتقد �أنهم من القاعدة كانوا‬ ‫ي�ستقلون دراجة نارية فتحوا النار اليوم (ال�سبت) على �ضابط يعمل‬ ‫يف الأمن ال�سيا�سي (املخابرات) مبدينة احلوطة عا�صمة حمافظة‬ ‫حلج الأمر الذي ت�سبب يف مقتله على الفور "‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�صدر ب�أن ال�ضابط يدعي فرج عيا�ض‪ ,‬و مت نقل جثته‬ ‫اىل �أحد م�ست�شفات احلوطة‪.‬‬ ‫وحادثة �أم�س ال�سبت هي الثانية خالل �أق��ل من �أ�سبوع‪ ،‬حيث‬ ‫حاول عنا�صر من تنظيم القاعدة قتل مدير جهاز الأمن ال�سيا�سي‬ ‫مبحافظة حلج عبد القادر ال�شامي بزرع عبوة نا�سفة يف طريقه مت‬ ‫تفجريها عن بعد ما �أدى �إىل �إ�صابة اثنني من معاونيه بجروح‪.‬‬ ‫و�سبق لتنظيم ال�ق��اع��دة �أن �أع�ل��ن م�س�ؤوليته خ�لال الأ�شهر‬ ‫املا�ضية عن قتل العديد من رجال املخابرات اليمنية‪.‬‬

‫الشرطة املاليزية تستخدم الغاز‬ ‫املسيل للدموع لتفريق املتظاهرين‬ ‫كواالملبور‪ -‬وكاالت‬ ‫�أط�ل�ق��ت ال�شرطة امل��ال�ي��زي��ة �أم����س ال�سبت قنابل ال�غ��از امل�سيل‬ ‫للدموع ومدافع املياه على املحتجني املطالبني ب�إ�صالحات انتخابية‬ ‫يف العا�صمة كواالملبور‪.‬‬ ‫كان املحتجون‪ ،‬الذين قدر عددهم مبا يرتاوح ما بني ‪� 25‬ألف‬ ‫�إىل ‪� 30‬ألف �شخ�ص‪ ،‬قد احت�شدوا ام�س ال�سبت منذ ال�صباح يف متنزه‬ ‫ع��ام يف و�سط العا�صمة املاليزية ك��واالمل�ب��ور على ال��رغ��م م��ن قرار‬ ‫ا�صدرته اح��دى املحاكم مينع ا�ستخدام ه��ذه املنطقة يف اغرا�ض‬ ‫التظاهر‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي تدخلت فيه ال�شرطة‪ ،‬فر املحتجون من املتنزه‬ ‫بينما جل�أ البع�ض اىل املحال القريبة‪ .‬وهتف �آخرون‪" :‬اال�صالح ‪..‬‬ ‫اال�صالح" لدى هروبهم من دخان القنابل امل�سيلة للدموع‪.‬‬ ‫وق ��ال اوج��و��س�ت�ين ل��ورث��و��س��ام��ي‪ ،‬رئي�ساملنظمة الكاثوليكية‬ ‫الدولية لو�سائل الإع�ل�ام ( �سيجني�س) "النا�س غا�ضبون ب�شدة‪.‬‬ ‫انهم يريدون رحيل هذه احلكومة"‪ .‬وتابع‪" :‬يجرى �إطالق الغاز‬ ‫امل�سيل للدموع على الن�ساء والأطفال بدون حتذير"‪.‬‬ ‫وق��ال لورثو�سامي ال��ذي ا�شتكى من �أن��ه ما زال ي�شعر ب��أمل يف‬ ‫عيونه ووجه جراء تعر�ضه للغاز امل�سيل للدموع‪ ،‬ان املظاهرة كانت‬ ‫تنف�ض وك��ان املحتجون يتفرقون بالفعل عندما �أطلقت ال�شرطة‬ ‫الغاز امل�سيل للدموع واملياه التي كانت خملوطة مبواد كيماوية‪.‬‬

‫تدعو �إىل «�صيغة احتادية مقبولة» لدى الأع�ضاء‬

‫السعودية‪ :‬التنسيق بني دول الخليج قد‬ ‫ال يكون كافياً ملواجهة التحديات‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعترب وزي��ر اخل��ارج�ي��ة ال�سعودي‬ ‫االم�ي�ر ��س�ع��ود الفي�صل ام����س ال�سبت‬ ‫ان ال�ت�ن���س�ي��ق وال� �ت� �ع ��اون ب�ي�ن ال� ��دول‬ ‫اخلليجية قد ال يكون كافيا داعيا اىل‬ ‫التو�صل اىل "�صيغة احتادية مقبولة"‬ ‫لدى االع�ضاء‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال�ف�ي���ص��ل يف ك�ل�م��ة القاها‬ ‫نائبه االم�ير عبد العزيز بن عبد اهلل‬ ‫خالل افتتاح م�ؤمتر ال�شباب اخلليجي‬ ‫يف ال��ري��ا���ض ان "التعاون والتن�سيق‬ ‫بني دول املجل�س ب�صيغته احلالية قد‬ ‫ال يكفي مل��واج�ه��ة ال�ت�ح��دي��ات القائمة‬ ‫والقادمة"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "التهديدات ب�أنواعها‬ ‫ت�ستدعي ال�ع�م��ل اجل ��اد م��ن ق�ب��ل دول‬ ‫جم�ل����س ال �ت �ع��اون اخل�ل�ي�ج��ي للتحول‬ ‫من �صيغة التعاون احلالية اىل �صيغة‬ ‫احتادية مقبولة (‪ )...‬فتجارب االزمات‬ ‫والتحديات ال�سابقة برهنت للجميع‬ ‫حقيقة �صعوبة التعامل ال�ف��ردي من‬ ‫قبل دول املجل�س مع تلك االزمات"‪.‬‬ ‫واو� �ض ��ح ال�ف�ي���ص��ل ان ال�سعودية‬ ‫ادرك� � ��ت اه �م �ي��ة ال �ت �ح��ول م ��ن �صيغة‬ ‫ال �ت �ع��اون اىل االحت� � ��اد‪ ،‬يف خ �� �ض��م ما‬ ‫ي �ح �ي��ط ب � ��دول جم �ل ����س ال �ت �ع ��اون من‬ ‫"تطورات وحت� ��والت و�أخ �ط ��ار تهدد‬ ‫ا�ستقرارها وامنها ومكت�سباتها"‪.‬‬ ‫ي� ��ذك� ��ر ان امل � �ل� ��ك ع� � �ب � ��داهلل بن‬ ‫عبدالعزيز ك��ان دع��ا ام��ام قمة جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي االخرية يف الريا�ض‬ ‫يف ‪ 19‬كانون االول املا�ضي اىل االحتاد‬ ‫وخ��اط��ب ق ��ادة اخل�ل�ي��ج ق��ائ�لا "اطلب‬ ‫منكم اليوم ان نتجاوز مرحلة التعاون‬ ‫اىل مرحلة االحتاد يف كيان واحد"‪.‬‬ ‫وتواجه دول اخلليج م�سائل �شائكة‬

‫وزير اخلارجية ال�سعودي اكد على اهمية االحتاد خالل كلمة يف «م�ؤمتر ال�شباب اخلليجي»‬

‫ك��ال�ع�لاق��ات ال�صعبة م��ع اي� ��ران التي‬ ‫ت�ت�ه�م�ه��ا دائ �م��ا ب��ال�ت��دخ��ل يف �ش�ؤونها‬ ‫الداخلية وت�شابكها م��ع م��ا ي�ج��ري يف‬ ‫�سوريا والبحرين وال�ع��راق باال�ضافة‬ ‫اىل خماطر االح��داث يف اليمن الذي‬ ‫ي �ب �ق��ى م �� �ص�ي�ره ع��ر� �ض��ة الحتماالت‬ ‫�شتى‪.‬‬ ‫وت �ب �ق��ى ال� �ع�ل�اق ��ات امل� �ت ��وت ��رة مع‬ ‫طهران النقطة االبرز خ�صو�صا يف ظل‬ ‫املخاوف اخلليجية الناجمة عن ازدياد‬ ‫نفوذ طهران يف العراق مع االن�سحاب‬ ‫االمريكي من هناك‪.‬‬

‫و�أ� �ش��ار الفي�صل �إىل م��ا "حتظى‬ ‫به منطقة اخلليج العربي من اهمية‬ ‫بالغة نظرا ملوقعها اال�سرتاتيجي املهم‬ ‫واالح�ت�ي��اط�ي��ات ال�ضخمة م��ن النفط‬ ‫والغاز"‪.‬‬ ‫ور�أى �أن "التحول اىل و�ضعية‬ ‫االحت� ��اد م��ن � �ش ��أن��ه ان مي�ن��ح م�سرية‬ ‫العمل اخلليجي زخما اك�بر‪ ،‬ويعطي‬ ‫دول املجل�س ثقال اكرب ومكانة تتوازى‬ ‫مع ما لديها من مقومات القوة الناعمة‬ ‫واالمكانات املادية واجليوا�سرتاتيجية‬ ‫املهمة"‪.‬‬

‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق � ��ال االم� �ي��ن العام‬ ‫للمجل�س ع�ب��د ال�ل�ط�ي��ف ال��زي��اين ان‬ ‫"تعاظم التحديات ال�سيا�سية واالمنية‬ ‫وال�ع���س�ك��ري��ة‪ ،‬اقليميا ودول �ي��ا‪ ،‬وحالة‬ ‫ع��دم اال��س�ت�ق��رار يف املنطقة العربية‪،‬‬ ‫والتغريات اجلارية يف موازين القوى‬ ‫ي �ج �ع �ل �ن��ا ن �ن �ظ��ر يف ت� �ط ��وي ��ر جتربة‬ ‫املجل�س"‪.‬‬ ‫و�� � �ش � ��دد ع� �ل ��ى � � � �ض� � ��رورة العمل‬ ‫اجلماعي قائال ان "االمن اخلليجي‬ ‫الذي نكت�سب من خالله القوة ال ي�ؤتى‬ ‫للدول التي تعمل مبفردها"‪.‬‬

‫الناشط الصيني الضرير‬ ‫الهارب "يتمتع بحماية‬ ‫السفارة األمريكية"‬ ‫بكني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق��ال��ت منظمة (ت�شاينا �أي ��د) حل�ق��وق االن�سان‬ ‫ومقرها الواليات املتحدة �إن املن�شق ال�صيني ال�ضرير‬ ‫��ش��ن غ��وان�غ���ش�ن��غ ال ��ذي ك ��ان ق��د ه ��رب م��ن االقامة‬ ‫اجلربية يف اقليم �شاندونغ يتمتع بحماية ال�سفارة‬ ‫االمريكي بالعا�صمة بكني‪.‬‬ ‫وقالت املنظمة �إنها "علمت من م�صادر مقربة‬ ‫من ق�ضية �شن غوانغ�شنغ ان مفاو�ضات على م�ستوى‬ ‫رفيع جارية الآن بني م�س�ؤولني �صينيني وامريكيني‬ ‫حول و�ضع �شن‪".‬‬ ‫ومل ت ��ؤك��د احل �ك��وم��ة االم��ري �ك �ي��ة ر��س�م�ي��ا هذه‬ ‫االنباء‪ ،‬كما امتنعت احلكومة ال�صينية عن التعليق‬ ‫ع �ل��ى ق���ض�ي��ة ت�ل�ق��ي ب �ظ�ل�ال ع �ل��ى ج �ل �� �س��ات احل ��وار‬ ‫اال�سرتاتيجي واالقت�صادي التي �ستنطلق اال�سبوع‬ ‫املقبل يف بكني بح�ضور وزيرة اخلارجية االمريكية‬ ‫هيالري كلينتون ووزير اخلزانة تيموثي غيثرن‪.‬‬ ‫وك��ان النا�شط ال�صيني هو جيا قد �أك��د �إن �شن‬ ‫م��وج��ود يف م�ق��ر ال���س�ف��ارة االم��ري�ك�ي��ة يف ب�ك�ين اثر‬ ‫هروبه من حمل اقامته اجلربية‪.‬‬ ‫وك��ان �شن غوانغ�شينغ نا�شد احلكومة املركزية‬ ‫التزام العدالة عقب هروبه املثري من حمل �إقامته‬ ‫اجلربية على مر�أى من مراقبي احلكومة‪.‬‬ ‫وقال هو جيا �إن �شن البالغ من العمر ‪ 41‬عاما‬ ‫�سوعد على ت�سلق ��س��ور احل��دي�ق��ة يف بيته الريفي‬ ‫يف �إقليم �شاندونغ‪ ،‬ثم �أخذ �إىل ال�سفارة الأمريكية‬ ‫االثنني املا�ضي‪.‬‬ ‫ون�شر �شن �شريط فيديو نا�شد فيه رئي�س الوزراء‬ ‫ال�صيني مبا�شرة‪ ،‬وين جياباو قائال �إنه هو وزوجته‬ ‫قد تعر�ضا لل�ضرب على يد م�س�ؤولني حمليني‪.‬‬ ‫وعرب عن خماوفه من �أن تتعر�ض �أ�سرته للعقاب‬ ‫مرة �أخرى‪.‬‬ ‫ويف ر�سالته �إىل رئي�س ال ��وزراء ‪ ،‬دع��ا �إىل عدم‬ ‫امل�سا�س ب�أ�سرته وك�شف ما قال �إنها �أ�سماء م�س�ؤولني‬ ‫عدة اتهمهم ب�إ�ساءة معاملته وزوجته وابنه‪.‬‬ ‫وق��ال ب��وب ف��و‪ ،‬النا�شط يف ال��دف��اع ع��ن حقوق‬ ‫االن�سان املقيم يف الواليات املتحدة �إنه ات�صال مبا�شر‬ ‫مع �شني‪ .‬و�أ�ضاف ان �شني "موجود يف بكني يف مكان‬ ‫�آمن مئة يف املئة" ‪.‬‬ ‫ويلقب �شن بـ"حمامي احلفاة"‪ .‬وق��د نا�ضل‬ ‫خ�صو�صا ��ض��د مم��ار��س��ات ف��ر���ض ال�ع�ق��م ع�ل��ى �آالف‬ ‫الن�ساء واالجها�ض االج�ب��اري ويف مراحل مت�أخرة‬ ‫من احلمل‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأحد (‪ )29‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1932‬‬

‫قراءات‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫«عون – فايز»‬ ‫أزمة عميقة‬ ‫يف النظام‬ ‫السياسي‬

‫ع��ون اخل���ص��اون��ة «ك ��تّ ب�ن�ط�ل��ون��ه» راح�ل�ا يف‬ ‫ت��رك�ي��ا‪ ،‬وق �دّم ا�ستقالته بطريقة ع� ّده��ا البع�ض‬ ‫خمالِفة لكل التقاليد الأردنية املتعارف عليها يف‬ ‫رحيل احلكومات‪.‬‬ ‫ول �ع � ّل��ي �أ� �س �ت �غ��رب ه �ن��ا و�أط � ��رح ت �� �س��ا�ؤال عن‬ ‫التقاليد الباقية من حياتنا ال�سيا�سية‪ � ،‬مَأل ُتن َتهك‬ ‫ك�ل�ه��ا ويف ك��ل امل �ج��االت وامل �� �س �ت��وي��ات؟! دع��ون��ا ال‬ ‫نتو ّقف هنا كثريا‪ ،‬ف�أعرافنا ال�سيا�سية ماتت منذ‬ ‫حني متو�سط الزمان‪.‬‬ ‫ووج��ه للرئي�س‬ ‫امللك واف��ق على اال�ستقالة‪ّ ،‬‬ ‫«امللهم �سابقا» ر�سالة غ�ير م�سبوقة يف الق�سوة‬ ‫والنقد ال�سيا�سي‪ ،‬فقد ح ّمله م�س�ؤولية رُّ‬ ‫تعث �إقرار‬ ‫�صيغة النظام الإ�صالحية وتباطئها املق�صود‪.‬‬ ‫�أ�شهُر اخل�صاونة ال�ستة مل تكن جيدة‪ ،‬فقد‬ ‫مت اعتقال الأح��رار يف عهده ُ‬ ‫ّ‬ ‫و�ضرِبوا على مر�أى‬ ‫من عينه‪ ،‬و�أ�سوء ما كان يف فرتته تقدميه لقانون‬ ‫انتخاب ع��ار عن الوطنية وخ��ارج حتى عن احلد‬ ‫الأدنى من الإجماع التقليدي‪.‬‬ ‫لكنه يف املقابل خ��ا���ض �صراعا على الوالية‬ ‫العامة مع الأج�ه��زة الأمنية وم��ع ال��دي��وان حتى‪،‬‬ ‫رمب��ا مل ينت�صر يف ه��ذا ما ع��دا بع�ض الهوام�ش‪،‬‬ ‫�إ ّال �أ ّنه ا�ستقال يف نهاية املطاف ل�شعوره املرير ب�أ ّنه‬ ‫جمرد «�شراب خرج»‪ ،‬و�أ ّن م�سل�سل انتهاك الوالية‬ ‫العامة ال زال متوا�صال‪.‬‬ ‫�أزم ��ة ال�ن�ظ��ام ال�ت��ي ه��ي «�أزم ��ة حكم ولي�ست‬ ‫الفريق الركن املتقاعد‬ ‫مو�سى العدوان*‬

‫رسالة عاجلة إىل‬ ‫صديقي املزارع الكبري‬ ‫عزيزي املزارع الكبري �أع ّزك اهلل‬ ‫ال �أج��د �سبيال للو�صول �إليك لأحدّثك مبا�شرة عن الأحوال‬ ‫التي �آل��ت �إليها مزرعتنا الكبرية ه��ذه الأي ��ام‪� ،‬إ ّال م��ن خ�لال هذه‬ ‫الر�سالة املكتوبة‪ .‬فع ّمالك املق ّربون و�ضعوا احل��واج��ز يف الطريق‬ ‫ليحجزونا عنك �أو يحجزوك ع ّنا‪ ،‬و�سواء كان ذلك بعلمك �أو بغري‬ ‫علمك فالنتيجة واحدة‪.‬‬ ‫يحدث هذا ّ‬ ‫بغ�ض النظر ع ّما كان بيننا من ود وتقا�سم لأيام‬ ‫ال���ش��دة وال���ش�ق��اء‪ ،‬ع�ن��دم��ا انتظمنا جميعا يف ط��اق��م �أم ��ن املزرعة‪،‬‬ ‫و��س��اه�م�ن��ا يف ال�ع�ن��اي��ة ب��أ��ش�ج��اره��ا ال�ب��ا��س�ق��ة وح�م��اي��ة ح��دوده��ا من‬ ‫املعتدين‪ .‬وانطالقا من هذا احلال �أرى من واجبي خماطبتك بهذه‬ ‫الر�سالة ال�ه��ادئ��ة‪ ،‬وف��اء للعالقة املميزة التي ��س��ادت بيننا يف ذلك‬ ‫احلني‪ ،‬لع ّلك جتد فيها ب�صي�صا من نور ي�ضيء �أمامك بع�ض معامل‬ ‫الطريق‪.‬‬ ‫ولكي �أربط املا�ضي باحلا�ضر ال بد يل من العودة بالذاكرة قليال‬ ‫�إىل ال��وراء‪ ،‬فقد ح��دث الفراق بيننا منذ ف�ترة غري ق�صرية‪ ،‬حيث‬ ‫غ� ُ‬ ‫�ادرت وبع�ض زمالئي من�صتنا الأمنية يف مزرعتنا اجلميلة‪ ،‬التي‬ ‫�سكبنا فيها العرق والدماء والتحقنا بجمهرة ّ‬ ‫النظارة وامل�شاهدين‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫املتح�ضرة‪ ،‬واحلفاظ‬ ‫يحدونا الأمل بحر�صك على موا�صلة م�سريتها‬ ‫عليها نظرة تتطور نحو م�ستقبل واعد‪.‬‬ ‫ويف ال�سنوات الالحقة رحنا نراقب م�سرية تلك امل��زرع��ة من‬ ‫خ�لال من�صة املتفرجني‪ ،‬مت�سكا بالعهد وجت�سيدا الرتباطنا بها‬ ‫روح�ي��ا وج���س��دي��ا‪ ،‬لأن�ن��ا قطفنا بع�ضا م��ن ث�م��اره��ا ال��زك�ي��ة يف وقت‬ ‫وتو�سدنا‬ ‫�سابق‪ ،‬وارتوينا من مائها العذب‪ ،‬وتيممنا برتابها الطهور‪ّ ،‬‬ ‫حجارتها ال�صلبة يف ليال مظلمة موح�شة‪� ،‬سعيا حلمايتها من �شرور‬ ‫الطامعني‪ ،‬ورغبة يف ر�ؤيتها مزدهرة يتمتع عمالها بال�سعادة‪ ،‬وتلهج‬ ‫�أل�سنتهم بالدعاء للقائمني عليها‪.‬‬ ‫ولكننا مع الأ�سف ال�شديد ر�أيناها وقد حت ّكم ب�إدارتها عمال‬ ‫وعامالت �أحداث‪ ،‬جا�ؤوا �إليها ب�أفكار نظرية مل ميار�سوها عمليا من‬ ‫قبل‪ ،‬فحقنوا �أ�شجارها مبواد كيماوية �ضارة ونقلوا �إليها فريو�سات‬ ‫قاتلة‪ ،‬وب��اع��وا رواف��د احلياة فيها للغرباء‪ ،‬ثم ح� ّول��وا قنواتها �إىل‬ ‫م�ستنقعات �آ�سنة‪ ،‬ممّا �أك��ره عمالها الأمناء على هجرتها‪ .‬ونتيجة‬ ‫لذلك �ساءت حالتها العامة وق ّل �إنتاجها‪ ،‬و�أو�شكت على الهالك رغم‬ ‫مكابرة املنافقني‪.‬‬ ‫�صديقي املزارع الكرمي‬ ‫�أال ت��رى معي �أ ّن��ه قد �آن الأوان كي تعيد ق��راءة امل�شهد العام‬ ‫من حولك‪ ،‬فت�صعد �إىل تلة عالية وت�ستخدم منظارك املكبرّ ‪ ،‬لرتى‬ ‫احلالة املحزنة التي و�صلت �إليها مزرعتك؟ �أنظر �إىل عمالك اجلدد‬ ‫الذين اقتلعوا ما زرع الآب��اء والأج��داد‪ ،‬وقدّموا لك ن�صائح نظرية‬ ‫�أتلفت ما �صلح يف املزرعة وعاثوا ف�سادا يف �أرجائها‪ ،‬ف�أ�صبحت مرتعا‬ ‫للطيور الغريبة و�أوك ��ارا للوحو�ش ال�ضارية‪ ،‬التي �أخ��ذت تت�أهب‬ ‫لالنق�ضا�ض على فري�ستها عندما يجيء اليوم املوعود‪.‬‬ ‫و�إذا ما �أمعنت النظر يف �سجالتي الزراعية ال�سابقة‪ ،‬ف�ستجد‬ ‫�أنني ال �أكرهك و� مّإنا �أكره كبار عمالك وم�ست�شاريك‪ ،‬الذين منحتهم‬ ‫كامل ثقتك يف �إدارة امل��زرع��ة‪� .‬أول�ئ��ك الأ�شخا�ص املنافقني الذين‬ ‫يُ�سدون لك ن�صائح زائفة‪ ،‬ويطمئنوك ب �� ّأن مزرعتك بحالة جيدة‬ ‫و�أمورها ت�سري على ما يرام‪ ،‬ويخربوك ب� ّأن ع ّمالك قانعون ب�أحوالهم‬ ‫العامة‪ .‬ولكنهم يف احلقيقة يخدعونك وال ي�صارحونك باحتجاجات‬ ‫عمالك املتوا�صلة تعبريا عن �أو�ضاعهم املعي�شية البائ�سة‪ ،‬ال �سيما‬ ‫و� ّأن زياراتك النادرة �إليهم ت�أخذ �صبغة �شكلية‪ ،‬ال ت�شاهد من خاللها‬ ‫�إ ّال ما يرغب املنافقون �أن ت�شاهده‪ ،‬وال يُ�سمعوك �إ ّال ما يروق لهم‬ ‫�أن ت�سمعه‪.‬‬ ‫وه ��ذا احل ��ال �أن �ت��ج و��ض�ع��ا غ��ري�ب��ا يف امل��زرع��ة ي���س��وده الغ�ضب‬ ‫واالحتقان‪ ،‬خا�صة بعد �أن احت�صل كبار ع ّمالك على امتيازات لي�ست‬ ‫من حقهم‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أدّى �إىل اختالل طبيعة املزرعة وتقوي�ض‬ ‫�أ�س�س العدالة بني عمالها‪ ،‬ف�أ�صبحت الفو�ضى وامل�شاجرات �سمة‬ ‫�سائدة يف ت�صرفاتهم اليومية‪ .‬وال �شك ب� ّأن هذا و�ضع �ضار مبكانتك‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬وي�ش ّكل خطرا حقيقيا على كيان املزرعة ووجودها على‬ ‫�ساحة املنطقة‪.‬‬ ‫رفيقي املزارع العزيز‬ ‫�أح��ب �أن �أذ ّك ��رك مب��ا فعلة ت�سعة م��ن ك�ب��ار ح��را���س مزرعتك‪،‬‬ ‫والذين ائتمنتهم على رعايتها واحلفاظ على ممتلكاتها ف�أ�سا�ؤوا‬ ‫حمل الأمانة‪ ،‬و�أبوا �إ ّال �أن يرتدوا عباءة الل�صو�ص‪ ،‬فراحوا يقطفون‬ ‫ثمارها خل�سة �آن��اء الليل و�أط��راف النهار بعيدا عن �أع�ين املراقبني‬ ‫الغافلني‪ ،‬وج��� ّ�س��دوا عمليا امل�ث��ل القائل «حاميها ح��رام�ي�ه��ا»‪ .‬لقد‬ ‫اختل�سوا و�أف�سدوا يف �أركان املزرعة التي �آلت �إليك ك�إرث من �آبائك‬ ‫و�أج� ��دادك‪ ،‬حيث �أق�سمتَ يف احل�ف��اظ عليها ن�ظ��رة �آم�ن��ة �أم ��ام اهلل‬ ‫والتاريخ‪.‬‬ ‫وهنا �أود �أن �أ�س�ألك ب�صراحة متناهية‪� :‬أال تدفعك �أفعال ه�ؤالء‬ ‫احلرا�س وغريهم من امل�صفقني واملتزلفني‪� ،‬إىل التفكري ب� ّأن هناك‬ ‫خلل كبري يف بنية مزرعتك املنهوبة؟ �أال ت�شعر ب� ّأن الغرباء يخططون‬ ‫لال�ستحواذ عليها‪ ،‬و�إغراقها بالعمال اجلدد بعد نقلهم من مواقعهم‬ ‫ال�سابقة؟ �أال تعتقد ب� ّأن الو�ضع يتط ّلب منك ا�ستعادة زمام املبادرة‪،‬‬ ‫فتطرد م��ن مزرعتك املنافقني وتعاقب الل�صو�ص ال��ذي��ن �أ�سا�ؤوا‬ ‫ل�سمعتك و�سمعة مزرعتك‪ ،‬ث��م تقابل عمالك الغا�ضبني‪ ،‬لت�سمع‬ ‫�شكواهم احلقيقية مبا�شرة دون و�سيط؟ �ألي�س من الأهمية مبكان‬ ‫�أن تعيد اال�ستقرار والطم�أنينة �إىل مزرعتك ب�أ�سرع وقت ممكن‪ ،‬قبل‬ ‫�أن ي�صيبها ما �أ�صاب املزارع القريبة والبعيدة من فو�ضى وخراب؟‬ ‫أتو�سل �إليك يا عزيزي‪� ،‬أن تقوم بانتفا�ضة بي�ضاء عاجلة ُت�صلح‬ ‫� ّ‬ ‫بها م�سرية املزرعة‪ ،‬قبل �أن متيد الأر�ض من حتت �أقدامنا جميعا‪،‬‬ ‫وقبل �أن يركب بع�ضهم طائرة مغادرة �إىل عامل جمهول‪ ،‬خم ّلفني‬ ‫وراءه ��م �أك��وام��ا م��ن ال��رك��ام ومديونية عالية‪ .‬وعندها ل��ن ينفعنا‬ ‫ترديد ما قاله امرئ القي�س‪ :‬قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل‪!..‬‬ ‫افعلها يا �صديقي فالأمر جِ ُّد خطري‪ ،‬افعلها قبل فوات الأوان‪،‬‬ ‫وحينها �ستجد ع ّمالك يفخرون ب��ك‪ ،‬وي�ساندونك بكل توجهاتك‬ ‫الإ�صالحية‪ ،‬من �أج��ل رفعة مزرعتنا الغالية‪ .‬واعلم يف ختام هذه‬ ‫الر�سالة‪� ،‬أنيّ قد �صدقتك القول و�أنيّ لك من النا�صحني!‬ ‫‪adwanjo@hotmail.com‬‬ ‫* مزارع وطني‬

‫�أزمة حكومة» تظهر هنا بو�ضوح‪ ،‬فر�ؤ�ساء الوزراء‬ ‫يع َّينون بجرة قلم ويذهبون بجرة قلم �أرخ�ص‬ ‫منه‪.‬‬ ‫م��ن ه �ن��ا ي �ج��ب �أن ُي �ع��اد ال �ن �ظ��ر يف فل�سفة‬ ‫ت�شكيل احلكومات برمّتها‪ ،‬ونعود لنذكر بحكومة‬ ‫الأغلبية الربملانية التي هي احل��ل وه��ي الوالية‬ ‫العامة‪ ،‬وعندها �ستتوقف كل الرتهات والنزعات‬ ‫ال�شخ�صية التي �أو�صلتنا حلافة ال�سقوط‪.‬‬ ‫تكليف فايز الطراونة �أ�شعرنا بالإحباط‪ ،‬فهو‬ ‫لي�س جمرد تقليدي حمافظ �أو �أحد �أع�ضاء فريق‬ ‫التفاو�ض يف وادي عربة‪.‬‬ ‫الرجل كان يف هبة «ني�سان» وزيرا للتموين‪،‬‬ ‫وقد انتف�ض الأردنيون على ملهمه زيد الرفاعي‬ ‫يف حينها‪ ،‬وه��و ي��وم ت� ىّ‬ ‫�ول رئا�سة احلكومة ترك‬ ‫احلبل على الغارب للبطيخي والكعابنة‪.‬‬ ‫�إذاً ال��والي��ة العامة وهوام�شها ل��ن ن��راه��ا يف‬ ‫زم��ن ه��ذه احل�ك��وم��ة وال�ب��دي��ل �ستكون حكومات‬ ‫الظل‪� ،‬أ ّم��ا قانون االنتخاب املطالب هو ب�إجنازه‬ ‫فالر�سالة تقول �أن ال رجعة عن �صيغته‪ ،‬فالرموت‬ ‫كنرتول قادم ال حمالة‪.‬‬ ‫امللك �أثبت �أ ّن��ه ق��ادر على الإت�ي��ان باحلركات‬ ‫الكربى‪ ،‬وقد قال �أم��ام برملان الأوروب�ي�ين كالما‬ ‫�إ�صالحيا راقيا‪ ،‬يحتاج منه حلركات قوية �أخرى‪،‬‬ ‫«�صيغة املغرب» مثاال عليها‪ ،‬وال �أظنّ �أ ّن الطراونة‬ ‫ميلك حدا �أدنى من �إمكاناتها‪.‬‬

‫إسقاط‬ ‫الحكومة‬ ‫وليس‬ ‫استقالتها‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫ف �ج ��أة‪ ،‬ودون ��س��اب��ق �إن � ��ذار ي�ن���ص� ّ�ب غ�ضب‬ ‫اجلهات الر�سمية و�أعوانها من �شتى املواقع على‬ ‫رئي�س الوزراء عون اخل�صاونة‪ ،‬فيتح ّول عندهم‬ ‫مما كان عليه من قدر وم�س�ؤولية‪ ،‬ومكانة وثقة‬ ‫ّ‬ ‫�إىل ِّ‬ ‫معطل ومعيق وعاجز وبطيء‪ ،‬وغري م�س�ؤول‬ ‫وخ��ارج عن التقاليد‪ ،‬و�شتى الأو��ص��اف والنعوت‬ ‫التي ك��ان عك�سها متاماً ما يو�صف بها ل�ساعات‬ ‫�سبقت تقدميه اال�ستقالة‪ .‬ولي�س غريباً من كل‬ ‫ذل��ك جوقة ال��ر ّداح�ين الذين هم م�دّاح��ون الآن‬ ‫للرئي�س املك ّلف فايز الطراونة‪.‬‬ ‫التدقيق والتم ّعن بالنهاية امل�ؤ�سفة لعون‬ ‫اخل�صاونة ي�شي �إىل �إ�سقاط وحكومته �أكرث من‬ ‫م�ستفيداً و�إياها‪ ،‬و�أنّهم كانوا م�ستهدفني طوال‬ ‫الوقت‪� ،‬إذ �أنّ هناك م�سافة �شا�سعة بني �أ�سباب‬ ‫ق�ب��ول اال�ستقالة وم��ا ورد فيها‪� ،‬إ��ض��اف��ة لكونه‬ ‫التزم متاماً بتقدمي م�شاريع القوانني املطلوبة‬ ‫�إىل ال �ن��واب يف م��واع �ي��ده��ا امل� �ح ��ددة‪ ،‬ف ��أي��ن هو‬ ‫الإبطاء والتعطيل يف ما كان مطلوباً منه بهذا‬ ‫اخل�صو�ص؟!‬ ‫� �س�يرة اخل���ص��اون��ة ق���ص�يرة الأج� ��ل باحلكم‬ ‫تك�شف حمدداً ه�شا�شة و�صورية رئا�سة الوزراء‪،‬‬ ‫وحمدودية دوره��ا الوظيفي‪ ،‬وحتديدها �أي�ضاً‪،‬‬ ‫و�سلفاً‪ ،‬و�أنّه ال ا�ستقاللية و�إرادة لها‪ ،‬و�أنّ احلال‬

‫تحليل‬

‫د‪�.‬إبراهيم البيومي غامن‬

‫التشويش بأسطوانات مشروخة‬ ‫حت� ُّول نوعي كبري حدث يف مليونية �إنقاذ الثورة‬ ‫باملحافظات يوم اجلمعة (‪ 27‬ني�سان ‪ .)2012‬فبعد �أن‬ ‫كان «ميدان التحرير» هو مركز التظاهرات وجممعاً‬ ‫واح ��داً لأغ�ل��ب املليونيات التي ب��د�أت م��ع ث��ورة يناير‪،‬‬ ‫ان�ت���ش��رت م�ل�ي��ون�ي��ة اجل�م�ع��ة امل��ا��ض�ي��ة وا ّت �� �س �ع��ت حتى‬ ‫غ� ّ�ط��ت خمتلف حم��اف�ظ��ات اجل�م�ه��وري��ة يف‪ :‬القاهرة‪،‬‬ ‫والإ�سكندرية‪ ،‬والغربية‪ ،‬والدقهلية‪ ،‬ودمياط‪ ،‬واملنيا‪،‬‬ ‫و�أ�سوان‪ ،‬وكفر ال�شيخ‪ ،‬و�أ�سيوط‪ ،‬واملنوفية‪�...‬إلخ‪ .‬ولعل‬ ‫الر�سالة الأ�سا�سية التي �أر�سلها املتظاهرون من خالل‬ ‫ه��ذا االنت�شار اجل�غ��رايف ال��وا��س��ع ه��ي �أ ّن��ه بالرغم من‬ ‫�أهمية ميدان التحرير ورمزيته التي ال يختلف عليها‬ ‫�أحد؛ �إ ّال �أنّ روح الثورة لي�ست فقط مرتكزة فيه‪ ،‬و� مّإنا‬ ‫هي متغلغلة �أي�ضاً يف جميع �أنحاء البالد هذا من جهة‪،‬‬ ‫و�أنّ روح ه��ذه ال�ث��ورة تنزع من جهة �أخ��رى للتخل�ص‬ ‫م��ن «امل��رك��زي��ة» ال���ش��دي��دة يف ال�ع��ا��ص�م��ة‪ ،‬وت�ت�ج��ه نحو‬ ‫«الالمركزية املرنة» التي ال ترتك للعا�صمة وحدها‬ ‫حق االنفراد باتخاذ القرارات امل�صريية للبالد‪.‬‬ ‫ال�ت�ي��ار الإ��س�لام��ي وم�ع��ه ال�ق��وى والأح� ��زاب التي‬ ‫�شاركته يف مليونية اجلمعة املا�ضية �أراد �أن يربهن على‬ ‫�إميانه بهذا التوجه نحو «الالمركزية»؛ و�إذا �ص ّح هذا‬ ‫ف�إ ّنه يكون قد �أم�سك بواحدة من امل�شكالت املزمنة التي‬ ‫عانى منها امل�صريون عرب قرون طويلة‪ ،‬وا�ستخدمها‬ ‫الطغاة لتثبيت �أرك��ان حكمهم وممار�سة ظلمهم على‬ ‫مر الزمن‪ .‬وقد �آن الأوان للتخل�ص من هذه «املركزية»‬ ‫التي لي�س لها مثيل يف �سوئها‪ ،‬والتي كانت دوم�اً من‬ ‫�أه��م و��س��ائ��ل تر�سيخ اال��س�ت�ب��داد‪ .‬و�أداة يف ي��د احلاكم‬ ‫لإذالل امل�صريني وتكري�س الفرعونية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫��س�ي�ق��ول بع�ضهم‪ :‬ك�ل�ا؛ ل�ي����س ملليونية اجلمعة‬ ‫املا�ضية ه��ذه ال��دالل��ة؛ لأنها بب�ساطة ج��اءت يف �سياق‬ ‫اح �ت��دام م�ع��رك��ة االن �ت �خ��اب��ات ال��رئ��ا��س�ي��ة‪ ،‬و�أنّ التيار‬ ‫الإ� �س�لام��ي �أراد ب�ه��ذا االن�ت���ش��ار اجل �غ��رايف للمليونية‬ ‫�أن ي�ستبق ال�ق��وى الأخ ��رى ب�شن حملة دعائية ت�صل‬ ‫مبر�شحه �إىل العمق االجتماعي امل�صري ذي النزعة‬ ‫املحافظة املتدينة يف مراكز ومدن املحافظات الريفية‪.‬‬ ‫و�أن��ا �أعتقد �أنّ العك�س هو ال�صحيح‪ ،‬و�إنّ جم��يء هذا‬ ‫ال�ت�ح��ول ال�ن��وع��ي للمليونيات يف ��س�ي��اق «االنتخابات‬ ‫الرئا�سية» هو �أقوى برهان على الوعي ب�أهمية اخلروج‬ ‫من «مركزية» العا�صمة يف كل �شيء‪ ،‬وا�ستحواذها على‬ ‫كل �شيء‪ ،‬حتى على روح الثورة‪ ،‬لدرجة �أن تت�صور ثلة‬ ‫قليلة العدد عالية ال�صوت �أ ّنها وحدها املعربة عنها من‬ ‫دون جميع امل�صريني‪ .‬وانتخابات الرئا�سة هي �أف�ضل‬ ‫منا�سبة ل�ل�إع�لان عن ه��ذا التوجه ال�لام��رك��زي؛ لأن‬ ‫«�شخ�ص الرئي�س» كان يف ال�سابق رم��زاً لهذه املركزية‬ ‫املقيتة يف كل �شيء‪.‬‬ ‫ولكن يف الوقت ال��ذي تتقدم فيه م�سرية ال�سواد‬ ‫الأعظم من امل�صريني �صوب ا�ستكمال �أهداف ثورتهم‪،‬‬ ‫وي�ص ّرون على ممار�سة حقهم يف الوالية على �أنف�سهم‬ ‫دون و��ص��اي��ة م��ن «م��رك��زي��ة العا�صمة»‪ ،‬مب��ا فيها من‬ ‫ب�ع����ض ال �ن �خ��ب امل�ت�ع��ال�ي��ة وامل �ع ��زول ��ة‪ ،‬يف ه ��ذا الوقت‬ ‫ت�ت�ك��ال��ب ع�ل��ى �إرادت� �ه ��م ف �ل��ول ن �ظ��ام ال��رئ�ي����س املخلوع‬ ‫ومعهم اخلائفون من الإرادة ال�شعبية‪ ،‬ويبذلون كل‬ ‫م��ا يف و�سعهم م��ن الكيد والتدبري وت�سخري القنوات‬ ‫الف�ضائية وغريها من و�سائل الإعالم التي ميتلكونها‬ ‫من �أجل هدف واحد ووحيد وهو «الت�شوي�ش» على هذه‬

‫الإرادة ال�شعبية احلرة‪ ،‬وحماولة جر البالد �إىل اخللف‬ ‫مرة �أخرى‪.‬‬ ‫ي�شو�شون تارة بالقول‪� :‬إنّ �شعبية التيار الإ�سالمي‬ ‫عامة‪ ،‬والإخ ��وان وح��زب احلرية والعدالة خا�صة قد‬ ‫ت��راج�ع��ت وت��ده��ورت يف ال���ش��ارع امل���ص��ري نتيجة ف�شل‬ ‫«ال�ب�رمل��ان» يف ح��ل م�شكالت اجل�م��اه�ير ال�ت��ي �أعطته‬ ‫�أ��ص��وات��ه‪ .‬وت ��ارة ب��ال�ق��ول‪� :‬إنّ جماعة الإخ ��وان وعدت‬ ‫بعدم تقدمي مر�شح للرئا�سة ثم �أخلفت الوعد‪ .‬وتارة‬ ‫ثالثة يقولون‪� :‬إنّ انتخابات الرئا�سة لي�ست كانتخابات‬ ‫الربملان‪ ،‬ولهذا لن يك�سبها التيار الإ�سالمي!‬ ‫هذه االتهامات �أو «الت�شوي�شات» هي الأكرث �شهرة‬ ‫يف الهجوم الإع�لام��ي والتحري�ض ال�لا�أخ�لاق��ي �ضد‬ ‫التيار الإ�سالمي ب�صفة عامة‪ ،‬و�ضد مر�شحيه للرئا�سة‬ ‫يق�صر الفلول وال اخلائفون من‬ ‫ب�صفة خا�صة‪ .‬وال ّ‬ ‫الإرادة ال�شعبية يف ا�ستخدام �أيّ و�سيلة يف ترويج هذه‬ ‫االت�ه��ام��ات‪ ،‬بالأخبار الكاذبة والتحليالت ال�سيا�سية‬ ‫املتحيزة حيناً‪ ،‬وبا�ستطالعات ال��ر�أي املفربكة �أحياناً‪،‬‬ ‫وبافتعال الأزم ��ات االقت�صادية والأم�ن�ي��ة‪ ،‬والإ�ضرار‬ ‫ّ‬ ‫ينف�ض‬ ‫مب�صالح النا�س وامل����س ب��أرزاق�ه��م و�أمنهم ك��ي‬ ‫ال�سواد الأع�ظ��م من امل�صريني عن التيار الإ�سالمي‪،‬‬ ‫ويفقد الثقة يف ممثليه يف الربملان‪ ،‬ويندم على اختياره‬ ‫لهم‪ .‬ولكن كل هذه الت�شوي�شات لي�ست �سوى «�أ�سطوانات‬ ‫م�شروخة» م ّل النا�س من �سماعها‪.‬‬ ‫ف��الأ� �س �ط��وان��ة ال �ت��ي ي ��ؤك ��دون ف�ي�ه��ا ع�ل��ى تراجع‬ ‫«�شعبية التيار الإ�سالمي»‪ ،‬تدح�ضها م�شاهد احل�شود‬ ‫اجل�م��اه�يري��ة يف امل�ل�ي��ون�ي��ات ال�ت��ي ي��دع��و �إل�ي�ه��ا التيار‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬وت�ك��ذب�ه��ا ح���ش��ود امل� ��ؤمت ��رات االنتخابية‬ ‫ل�ل��دك�ت��ور حم�م��د م��ر� �س��ي‪ ،‬ال �ت��ي اك�ت�ظ��ت ب�ه��ا مالعب‬ ‫ال�ك��رة خ�لال الأي ��ام الأوىل م��ن حملته االنتخابية يف‬ ‫مدن‪ :‬املن�صورة‪ ،‬والزقازيق‪ ،‬والإ�سكندرية‪ ،‬ويف دمياط‬ ‫ويف ك�ث�ير م��ن امل�ي��ادي��ن وال���س��اح��ات ال�ع��ام��ة الأخ ��رى‪.‬‬ ‫�أ�صحاب تلك الأ�سطوانة ال ي��رون الآالف امل�ؤلفة من‬ ‫ال���س��واد الأع �ظ��م م��ن امل�صريني م��ن خمتلف الأعمار‬ ‫والتوجهات وامل�ستويات الثقافية واالقت�صادية ومن‬ ‫ال ��رج ��ال وال �ن �� �س��اء والأط� �ف ��ال وه ��م ي�ه�ت�ف��ون مل�شروع‬ ‫النه�ضة ال��ذي يحمله التيار الإ�سالمي‪ ،‬وي��رون فقط‬ ‫ما يف �أ�سطوانتهم امل�شروخة من «�أرقام ون�سب مئوية»‬ ‫تك�شف عنها ا�ستطالعات ر�أي مزورة‪ ،‬تقوم بها �صحف‬ ‫�سيارة ذات خ�صومة �شديدة مع التوجه الإ�سالمي من‬ ‫�أ�سا�سه‪� ،‬أو تقوم بها جهات ومراكز تتدثر برداء العلم‪،‬‬ ‫ولكنها ت��د ّل����س على امل�صريني وت���ش��ارك يف التالعب‬ ‫بالر�أي العام‪ ،‬و�سبق لها �أن د ّل�ست عليه �أكرث من مرة يف‬ ‫عهد الرئي�س املخلوع‪ ،‬وقبيل انتخابات جمل�س ال�شعب‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫فمثال ا�ستطالعات «مركز املعلومات ودعم اتخاذ‬ ‫القرار مبجل�س ال��وزراء»‪ ،‬كانت وظيفتها الأ�سا�سية يف‬ ‫عهد املخلوع هي جتميل وجه نظامه القبيح‪ ،‬وامل�شاركة‬ ‫يف تزييف �إرادة امل�صريني‪ .‬وال زلنا نذكر اال�ستطالع‬ ‫الذي �أجراه ذلك املركز ثم ن�شره يف ني�سان ‪ ،2009‬وجاء‬ ‫يف بع�ض نتائجه �أنّ ‪ 77‬يف املئة من امل�صريني را�ضون‬ ‫عن �أداء حكومة �أحمد نظيف! وهو اليوم نزيل �سجن‬ ‫ط��رة ه��و وم��ن م�ع��ه م��ن �أرك� ��ان ال�ن�ظ��ام ال ��ذي خلعته‬ ‫الثورة‪ .‬مدير ذلك املركز ال��ذي �أ�شرف على مثل تلك‬ ‫الفربكات‪ ،‬خرج على ال��ر�أي العام قبل �أيام من «مركز‬

‫�آخ��ر» ال�ستطالعات ال��ر�أي ليقول يف بع�ض نتائجه �أنّ‬ ‫‪ 4‬يف املئة فقط من امل�صريني يريدون تطبيق ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية(!) وغري ذلك من الرتهات التي ال �أ�سا�س‬ ‫لها من ال�صحة‪.‬‬ ‫هذا ما يرددونه بناء على ا�ستطالع للر�أي �أجروه‬ ‫على عينة حم��دودة العدد‪ ،‬وبالتلفون ال��ذي ال يعرف‬ ‫ف�ي��ه امل�ت���ص��ل ب��امل�ت���ص��ل ب ��ه‪ ،‬وب��وا��س�ط�ت��ه مي�ك��ن فربكة‬ ‫�أيّ �شيء لأيّ �شيء‪ .‬ولي�س تلفونهم ال��ذي يجرون به‬ ‫ا�ستطالعاتهم �أ�سو�أ من «تلفون» عمرو مو�سى الذي‬ ‫قال �أ ّنه �سيح ّل به جميع م�شاكل امل�صريني �إذا انتخبوه‬ ‫رئي�ساً لهم‪ ،‬فتلفونهم يتالعبون به بقطاع من الر�أي‬ ‫العام‪� ،‬أمّ ا تلفونه فهو يتالعب به بعقل ال�شعب امل�صري‬ ‫كله‪ ،‬وي�ستهزئ به‪ ،‬ويتطاول عليه‪.‬‬ ‫ال ي�شعر الذين يرددون تلك الأ�سطوانة امل�شروخة‬ ‫باخلجل‪ ،‬وهم ي�ؤكدون بناء على مثل تلك الفربكات �أنّ‬ ‫�شعبية التيار الإ�سالمي تراجعت‪ ،‬ويح ّملون م�س�ؤولية‬ ‫ه��ذا ال�تراج��ع امل��وه��وم على «ال�برمل��ان» بحجة �أ ّن��ه «مل‬ ‫يفعل �شيئاً»‪ ،‬وال�س�ؤال هو‪ :‬ما الذي كان ميكن للربملان‬ ‫�أن يقوم به ومل يفعله؟ وهل الربملان �سلطة «ت�شريعية‬ ‫ورقابية»‪� ،‬أم هو جممع لكل ال�سلطات حتى نحا�سبه‬ ‫على عدم تنفيذ الت�شريعات التي �أ�صدرها واملطالبات‬ ‫التي نادى بها �أع�ضا�ؤه؟‬ ‫�أمّا �أ�سطوانة الوعد و�إخالف الوعد التي ي ّتهمون‬ ‫ب�ه��ا ال�ت�ي��ار الإ� �س�لام��ي لأن ��ه دف��ع مب��ر��ش��ح النتخابات‬ ‫الرئا�سة بعد �أن كان قد �أعلن �أ ّن��ه لن يكون له مر�شح‬ ‫فيها‪ ،‬فيبدو �أنّ مردديها قد اكت�شفوا خيبتهم ب�سرعة‬ ‫فتوقف �أغلبهم ع��ن ت��ردي��ده��ا؛ ذل��ك لأن الإخ ��وان يف‬ ‫ب��داي��ة �أي ��ام ال �ث��ورة ك��ان��وا ق��د ات �خ��ذوا ق� ��راراً �سيا�سياً‬ ‫من خ�لال م�ؤ�س�ساتهم ال�شورية بعدم تقدمي مر�شح‬ ‫للرئا�سة‪ ،‬ومل يقدّموا وعداً �أخالقياً �أو وعظياً من فوق‬ ‫منابر الدعوة‪ .‬والفرق بني «القرار ال�سيا�سي» و»الوعد‬ ‫الأخ�لاق��ي» كبري ووا��ض��ح‪ ،‬ال�ق��رار ال�سيا�سي كالتقدم‬ ‫مبر�شح �أو حتديد ن�سبة املرت�شحني‪� ،‬أو عقد حتالف‬ ‫�سيا�سي مع هذا الطرف �أو ذاك‪ ،‬الأ�صل فيه �أ ّنه مبني‬ ‫على «التغري» واملرونة وال��دوران مع امل�صلحة العامة‪.‬‬ ‫ولي�س العيب يف تغيري القرار ال�سيا�سي و� مّإن��ا العيب‬ ‫كل العيب هو يف تثبيته وتقدي�سه �إذا تغيرّ ت ظروفه‬ ‫ومالب�ساته‪� .‬أمّ ��ا الوعد الأخالقي كال�صدق والأمانة‬ ‫والتجرد‪ ،‬فحكمه خمتلف‪ ،‬والأ�صل فيه �أ ّنه مبني على‬ ‫الثبات مهما تغيرّ ت الظروف ومهما كانت ال�ضغوط‪.‬‬ ‫وما يعرفه ال�سواد الأعظم من امل�صريني هو �أنّ التيار‬ ‫الإ�سالمي ظل ثابتاً على مبادئه و�أخالقياته‪ ،‬وقدّم يف‬ ‫�سبيلها ت�ضحيات هائلة على مدى ع�شرات ال�سنني‪.‬‬ ‫بقيت �أ�سطوانة «اختالف انتخابات الرئا�سة عن‬ ‫انتخابات الربملان»‪ ،‬وهذه �سوف ت�ستمر �إىل �أن يح�سم‬ ‫ال �� �س��واد الأع �ظ��م م��ن امل���ص��ري�ين ق ��راره ��م‪ ،‬ويقولون‬ ‫كلمتهم املعبرّ ة عن �إرادتهم احلرة‪ ،‬و�ساعتها �سي ّت�ضح �أنّ‬ ‫كل تلك الت�شوي�شات مل تكن �سوى �صدى لأ�سطوانات‬ ‫م�شروخة‪ ،‬و�أنّ مردديها مل يكونوا خائفني من جماعة‬ ‫الإخ��وان وال من حزب احلرية والعدالة وال حتى من‬ ‫التيار ال�سلفي بجماعاته و�أحزابه املختلفة؛ و� مّإنا كانوا‬ ‫و�سيظلون خائفني من «الإرادة ال�شعبية» احلرة لل�سواد‬ ‫الأعظم من امل�صريني‪.‬‬

‫كاظم عاي�ش‬

‫حكومات وإصالحات‬ ‫رحلت حكومة اخل�صاونة وجاءت حكومة الطراونة‪,‬‬ ‫ومن قبل تعاقبت حكومات كثرية على هذا البلد املبتلى‬ ‫بكرثة حكوماته التي ال متلك من �أمرها �شيئا �سوى‬ ‫�أ ّنها حكومات ال بد منها لتل ّبي املطلب الد�ستوري املفرغ‬ ‫م��ن م�ضامينه احلقيقية حل�ساب احل�ك��وم��ات اخلفية‬ ‫التي تدير الأردن من وراء حجاب‪.‬‬ ‫حكوماتنا �أ�شبه ما تكون بال�صنم الذي يدير �ش�ؤونه‬ ‫الكاهن‪ ,‬وينطق با�سمه ويلهف �أعطياته وخم�ص�صاته‪,‬‬ ‫و�إذا م��ا ع�ج��زت ع��ن ال�ق�ي��ام ب��ال��دور مت ت�غ�ي�يره��ا بكل‬ ‫�سهولة‪ ،‬ويتم ذلك يف العادة ب��أن تقدّم ا�ستقالتها‪ ,‬ويف‬ ‫احل�ق�ي�ق��ة �أ ّن �ه��ا ت �ق��ال وال ت�ستقيل‪ ,‬فلي�س يف الأردن‬ ‫حكومات ت�ستقيل ب�إرادتها (�إ ّال ما ندر جدا)‪.‬‬ ‫احل� �ك ��وم ��ات حت �� �ص��ل ع �ل��ى ث �ق��ة ال �ب�رمل� ��ان لي�س‬ ‫بجدارتها و� مّإن��ا بفعل فاعل‪ ,‬والربملان قد يعطي ثقة‬ ‫كبرية للحكومة ثم تقال بعدها مبا�شرة‪ ,‬لأن املهم لي�س‬ ‫ثقة الربملان و� مّإن��ا ثقة اجلهة التي توجهه وه��ذه ذات‬ ‫م��زاج ح��اد ومتقلب‪ ،‬وق��د تغيرّ موقفها ب�سرعة �أحيانا‬ ‫ح�سب متطلبات (الوظع) الذي ي�شبه طق�س �شباط يف‬ ‫بع�ض الظروف‪.‬‬ ‫ح�ك��وم��ات التنفيع وال��وج��اه��ة واملكا�سب اخلا�صة‬ ‫واجلهوية ال ت�ستطيع اال�ستمرار طويال لأنها �إذا طالت‬ ‫مدتها خربت و�أف�سدت و�ش ّر�شت ف�سادا و�إف�سادا‪ ,‬ولهذا‬ ‫ف�إ ّنها �سرعان ما ترحل خم ّلفة وراءه��ا خرائب ب�صرى‬ ‫ليلهن دهور‪.‬‬ ‫حكومة اخل�صاونة تعاملت م��ع الو�ضع بطريقة‬ ‫خمتلفة‪ ,‬وجاءت �أ�صال بطريقة خمتلفة‪ ,‬ولهذا ف�إ ّنها‬ ‫مل ت�ستطع �أن تفعل �شيئا يذكر‪ ,‬بل رحلت غري م�أ�سوف‬ ‫تر�صدوا لها من اللحظة الأوىل حني‬ ‫عليها من قبل من ّ‬ ‫اكت�شفوا رغبة رئي�سها بب�سط واليته الد�ستورية على‬ ‫امل�شهد العام للدولة‪ ,‬ف�أرادوا �أن يل ّقنوه در�سا يف احرتام‬ ‫�صاحب الوالية احلقيقية اخلفية التي تد ّبر �أمر البالد‬

‫والعباد منذ فرتة تزيد على عقد من الزمان‪.‬‬ ‫ه��ذه احلكومات لن ت�أتي بالإ�صالح لأن��ه لي�س يف‬ ‫برناجمها وال ه��و م��ن طبعها وال ه��ي م��ؤه�ل��ة للقيام‬ ‫ب��ه‪ ,‬ه��ذه احلكومات التي ت�أتي بالتعيني �أعجز من �أن‬ ‫تحُ دِ ث �إ�صالحا‪ ,‬بل هي �أعجز من �أن تف ّكر باجرتاحه‬ ‫لأ ّنها تعلم �أ ّنه لي�س �أحد مهامها‪ ,‬فهناك من يف ّكر عنها‬ ‫بالإ�صالح �أو الإف�ساد‪ ،‬فامل�صطلحان قد تداخال عند من‬ ‫(يظنون �أ ّنهم يح�سنون �صنعا) حتى ر�أوا املعروف منكرا‬ ‫وامل�ن�ك��ر م�ع��روف��ا ع�ل��ى ط��ري�ق��ة م��ن ق��ال (ذروين اقتل‬ ‫مو�سى وليدع ربه �إنيّ �أخاف �أن يبدل دينكم �أو �أن يظهر‬ ‫يف الأر�ض الف�ساد)‪ ,‬وهو ي ّتبع �سيا�سة (ما �أريكم �إ ّال ما‬ ‫�أرى وما �أهديكم �إ ّال �سبيل الر�شاد)‪.‬‬ ‫مت ّيزت حكومة اخل�صاونة عن غريها �أ ّنها مل تكن‬ ‫حكومة من�سجمة وال مت�ضامنة‪ ,‬ف��وزرا�ؤه��ا جتاوزوا‬ ‫التقاليد املعروفة للوزراء حني ا ّتخذوا بع�ض القرارت‬ ‫دون م�شاورة اجلهات املعنية و�إن عجزوا عن تنفيذها‪,‬‬ ‫وبع�ضهم ت�ع� ّر���ض ل�ط��رح الثقة والبع�ض الآخ ��ر هدد‬ ‫ب��اال��س�ت�ق��ال��ة‪ ،‬وال�ب�ع����ض ت���ص� ّرف دون رغ�ب��ة وم�شاورة‬ ‫رئي�سه والبع�ض �شارك يف فعاليات �شعبية وجماهريية‪,‬‬ ‫ق�صرت عمر احلكومة بال �شك‪ ،‬وكان‬ ‫وهذه الت�صرفات ّ‬ ‫ينتظر �سقوطها يف كل حلظة‪ ،‬خا�صة � ّأن جهات معينة‬ ‫�ش ّنت عليها حربا ال هوادة فيها‪.‬‬ ‫علينا �أن نت�ص ّرف جتاه مو�ضوع الإ�صالح باعتبار‬ ‫� ّأن احلكومات ال عالقة لها بالأمر‪ ,‬طاملا أ� ّنها حكومات‬ ‫ت�أتي ب ��إرادة ورغبة من ال رغبة لديه ب��الإ��ص�لاح‪ ,‬فال‬ ‫يجوز �إ��ض��اع��ة ال��وق��ت مب��دح ه��ذه احل�ك��وم��ات �أو ذمّها‪,‬‬ ‫� مّإنا فقط ميكن �أن نقر�أ من خالل ت�شكيلها بع�ض نوايا‬ ‫�أ�صحاب القرار‪ ,‬ثم نتعامل معهم مبا�شرة‪ ,‬فال داعي �أن‬ ‫نحمل احلكومات ما ال حتتمل‪ .‬يجب �أن نثق فقط مبن‬ ‫يعملون ب�شكل جاد وحقيقي للإ�صالح‪ ,‬الذين فهموا‬ ‫املعادلة و�أدرك��وا � ّأن ال�شعب هو فقط اجلهة التي ميكن‬

‫‪11‬‬

‫املراهنة عليها‪ ,‬و�أن ن�ستمر يف تطوير �أدوات الإ�صالح‬ ‫وتفعيل اجلهد ال�شعبي واحلزبي‪ ,‬و�أن ال من ّل من العمل‬ ‫واحلركة حتى حتني حلظة احلقيقة التي ت�ش ّكل فيها‬ ‫ق��وى الإ� �ص�لاح م��ا يكفي م��ن كتلة ح��رج��ة ق ��ادرة على‬ ‫فر�ضه مهما ك� ّل��ف ال�ث�م��ن‪ ,‬لأن ال�ب��دي��ل ع��ن التم�سك‬ ‫بالإ�صالح وف�شل م�شروعه هو الدمار وال�ضياع و�إعطاء‬ ‫الفر�صة للفا�سدين وامل�ستبدين بالإجهاز على ما تب ّقى‬ ‫منه‪ ،‬وهو قليل‪.‬‬ ‫�أت��و ّق��ع �أن ي�ت��م ت�شكيل احل�ك��وم��ة اجل��دي��دة دون‬ ‫الت�شاور مع القوى اجلادة املطالبة بالإ�صالح‪ ,‬و�أتو ّقع‬ ‫�أن تكون حكومة �أمنية �أو عرفية تلوح بالع�صا الغليظة‬ ‫ل�ل���ش�ع��ب‪ ,‬و�أت ��و ّق ��ع �أن ي� ��زداد م�ن���س��وب ال�ق�ل��ق والتوتر‬ ‫واالحتقان‪ ,‬وحماوالت حماية الفا�سدين‪ .‬وال �أتو ّقع �أن‬ ‫يطر�أ �أيّ حت�سني على قانون االنتخاب‪ ,‬كما �أتو ّقع �أن‬ ‫تتم االنتخابات بغري النزاهة التي ي��ر َّوج لها‪ ,‬و�ستكون‬ ‫املقاطعة لها وا�سعة و�ستدخل اجلميع يف موجة جديدة‬ ‫م��ن الأزم ��ات املتالحقة‪ ،‬التي ن�س�أل اهلل �أن ال تقودنا‬ ‫�إىل الأ�سو�أ‪ ,‬و�ستبقى الأح��وال رهنا مبا �سي�ستجد على‬ ‫الو�ضع االقت�صادي الذي يهدد �أمن الوطن واملواطن‪,‬‬ ‫وال �أظ��ن � ّأن احلكومة ق��ادرة على مواجهة ال�شعب �إذا‬ ‫مل تتدخل امل���س��اع��دات امل���ش��روط��ة بتخفيف االحتقان‬ ‫وت�سكني ال��و��ض��ع بانتظار م�ت�غ�يرات م��ن ع��امل الغيب‬ ‫تقلب الطاولة على ر�ؤو���س املاكرين (وال حت�سنب اهلل‬ ‫غافال ع ّما يعمل الظاملون) و�سيعلم الذين ظلموا �أيّ‬ ‫منقلب ينقلبون‪.‬‬ ‫�أح��ب �أن �أذ ّك ��ر م��ن يهمه الأم��ر � ّأن ال�شعب يريد‬ ‫�إ��ص�لاح النظام �سلما‪ ,‬وال ي��زال ال��وق��ت متاحا لذلك‪,‬‬ ‫فال تراهنوا على الوقت لأن��ه قد ال يعمل ل�صاحلكم‪,‬‬ ‫وال �أحد ي�ضمن تغيرّ املزاج ال�شعبي بني حلظة و�أخرى‪،‬‬ ‫و�أمامكم جتارب الآخرين‪ ,‬وال�سعيد من وعظ بغريه‪,‬‬ ‫وكل حكومة و�أنتم بخري‪.‬‬

‫منط م�ستقر يف �إدارة الدولة‪.‬‬ ‫� ّأم ��ا اخل���ص��اون��ة نف�سه‪ ،‬فاعتقد لوهلة �أنّه‬ ‫خارج �إطار منطية الإدارة‪ ،‬وتوهّ م �أنّ االتيان به‬ ‫للمن�صب مر ّده حاجة الدولة �إىل االنتقال ملربع‬ ‫ج��دي��د‪ ،‬ف�ب��د�أ م�صدّقاً ل�ل�أم��ر ولنف�سه‪ ،‬وانطلق‬ ‫على �أ�سا�س ذلك‪� ،‬إ ّال �أنّه ا�صطدم �سريعاً باحلاجز‬ ‫تلو الآخر‪ ،‬ومبا يحول دون ما يراه هو‪ ،‬فيمرر ما‬ ‫يراه غريه‪ ،‬فكان �أن �أعلن طلبه امتالك الوالية‬ ‫العامة‪� ،‬إ ّال �أنّ �أحداً مل ي�سعفه ليمكّنه منها‪.‬‬ ‫وهو قد حت ّمل ما ا�ستطاع‪ ،‬ولي�س منه العمل‬ ‫من خلف ظهره وه��و يف تركيا‪ ،‬فقدّم ا�ستقالته‬ ‫وهو فيها ولي�س من عمان‪.‬‬ ‫القول مبا يجري �أ ّن��ه �أزم��ة حكومة �أو �أزمة‬ ‫حكم وح��اك��م لي�س دقيقاً مت��ام�اً‪� ،‬إذ �أنّ لكل من‬ ‫ذلك ن�صيب‪ ،‬ولكن ب�أزمة دولة‪ ،‬فعلى �أر�ض الواقع‬ ‫انق�سام بني مكونات الرتكيب الوطني االجتماعي‬ ‫وال�سيا�سي واالقت�صادي للدولة‪ ،‬وهو ظاهر �أكرث‬ ‫ما يكون بني م�ؤ�س�سات ال�سلطة وما هو ر�سمي‪،‬‬ ‫وبني املعار�ضة وال�شعبي‪ ،‬وهذه وتلك‪ ،‬وكل فيما‬ ‫بينها‪ ،‬ولن ت�ستطيع حكومة فايز الطراونة �أن‬ ‫تنهيه‪ ،‬و� مّإنا �ستع ّمقه �أكرث ف�أكرث‪ ،‬فمتى ينتقل‬ ‫اجلميع لنقل العربة خلف احل�صان‪.‬‬

‫بصراحة‬

‫عبد الرحمن الدويري‬

‫عون الخصاونة‪..‬نجاة‬ ‫قبل الغرق‬ ‫حتى الأطفال والعجائز يف بلدي يعرفون �أنّ‬ ‫احلكومات عندنا ال حتكم‪ ,‬ورمبا مل حتكم يوما‪،‬‬ ‫ول��ن حتكم م�ستقبال يف ظل العقلية التي تقوم‬ ‫عليها منظومة احلكم‪ ،‬والنهج الذي �سارت عليه‬ ‫منذ الن�ش�أة الأوىل �إىل هذه ال�ساعة‪.‬‬ ‫كل احلكومات التي ُ�ش ّكلت يف ظل الظروف‬ ‫ال �ط �ب �ي �ع �ي��ة �أو ال� �ط ��ارئ ��ة مل ت� �خ ��رج ع ��ن هذا‬ ‫التو�صيف‪� ،‬إذ ال َتتبدّل �سوى الوجوه‪ ،‬مع بع�ض‬ ‫اللم�سات التجميلية الح �ت��واء ال��و��ض��ع‪ ،‬وعُبور‬ ‫العقب ِة على خري‪ ،‬و�إ ّال فك ّل �شيء على حاله‪ ،‬وك ّل‬ ‫« ت� ّي��ان بتينه»‪ ،‬كما ي�ق��ول��ون‪ ،‬وامل��واط��ن امل�سكني‬ ‫فهمان! لكن «على بَلواه ر ّبه يعينه»‪.‬‬ ‫ق�ل��ت ل�ل�خ���ص��اون��ة يف م�ق��ال�ت��ي (ه ��ل يفعلها‬ ‫عون)‪ ،‬ومنذ البداية لن تكون الأمور بال�سهولة‬ ‫التي تتو ّقعها‪ ،‬رغم التطمينات ال�شفه ِّية بامتالك‬ ‫وا�سع من ال�صالحيات‪ ،‬والتي رافقها تغيِري‬ ‫ح ِّيز ٍ‬ ‫يف �إدارة املخابرات ب�إقالة الرواد‪ ،‬وتعيني ال�شوبكي‬ ‫مكانه كبادرة ح�سن نية‪.‬‬ ‫ل �ك��ن م �ن��ذ �أن ب� ��د�أ ال��رج��ل م �� �ش��واره‪ ،‬ومِ ن‬ ‫ت�صريحاته الأوىل ب��دا وا��ض�ح��ا �أ ّن ��ه «مَاخِ ْذها‬ ‫َج��د» و�أ ّن ��ه �سيعمل با�ستقاللية‪ ،‬و�سيجتهد �أن‬ ‫يكون «�ش ْو ُره مِ ن را�سه‪ ،‬ال مِ ن ر�أ���س غ�يره» وفق‬ ‫قناعاته وخرباته وم�ؤهالته وجتاربه يف الغرب‬ ‫الدميقراطي احلي‪.‬‬ ‫ل�ك��نّ ال��رج��ل وق��ع يف ع�ث�راتٍ م�ن��ذ �أن �شرع‬ ‫بت�شكيل حكومته‪ ،‬وطريقته التي اعتمدها‪ ،‬وما‬ ‫راف��ق ذل��ك م��ن «م�ي��ل فطري للقرايب وال�ش�أن‬ ‫اخلا�ص»‪ ،‬و�إن كان تافها �شكليا‪ ،‬رافقه حوار جا ٌّد‬ ‫مع القوى امل�ؤثرة على ال�ساحة «الإخوان حتديدا»‬ ‫مم��ا �ش ّكل فر�صة ِل�لَ� ِّ�ي ذراع ��ه‪ ،‬و�إط�ل�اق الهجو ِم‬ ‫ّ‬ ‫امل�ضاد عليه قبل «ما يفحج فحجة واحدة َل ُق َدّام»‪،‬‬ ‫ف��أُط�ل�ق��ت يف وج �ه��ه الأق�ل��ام وو� �س��ائ��ل الإع �ل�ام‪،‬‬ ‫واملحطات التي ال متلك �إ ّال ب�ضاعة واحدة تتم ّثل‬ ‫ب»هال هال بك يا هال» و»�إح َّي ْه �إح ِّيه» �أو «الدّح ّية‬ ‫ّيحة» على لغتني‪َ ،‬‬ ‫و»�ش َّملتْ وال ِّنية‪ »..‬و» َق َّبلتْ‬ ‫الد ّ‬ ‫ال�سح ال َدّح امبو الود طالع َل ُبوه»‪.‬‬ ‫وال ِّنية‪ »..‬و َّ‬ ‫لكن الرجل حاول املُ�ضي‪ ،‬ومل يلتفت للوراء‪،‬‬ ‫واجتهد �أن يقوم بعملية موازنة‪ ،‬يجمع بها بني‬ ‫�ضغط حكومة الظل ومطالب ال�شارع يف و�سط‬ ‫الطريق‪ ،‬فبل َع على م�ض�ض �أحداث املفرق‪ ،‬وعاند‬ ‫املعلمني ما و�سعه العناد‪ ،‬وفتح َمدْبرة الهيكلة‪،‬‬ ‫ور�ضي بـ»تطني�شه» يف ق�ضية معتقلي الطفيلة‬ ‫والرابع‪ ،‬ور�ضخ لإم�لاءات ال�شبح ّية يف القانون‬ ‫امل�سخ ق��ان��ون االنتخابات النيابة‪ ،‬لكنه ر�أى �أنّ‬ ‫عملية «تطني�شه» م�ستمرة‪ ،‬و�أنّ �سيل التنازالت‬ ‫واالن�صياعات لن يتوقف‪ ،‬و�أ ّنه �سيدخل يف النهاية‬ ‫يف ع��داد احل�ك��وم��ات الكرتونية‪ ،‬التي تمُ َ � � َّر ُر بها‬ ‫ال�سيا�سات املر�سومة �سلفا‪ ،‬لتتح ّم َل هي م�ستقبال‬ ‫م�س�ؤوليتها التاريخة عنها‪ ،‬فق َّرر القفز قبل �أن‬ ‫يدر َكه الغرق ويف اللحظة الأخرية‪.‬‬ ‫ت� ّأخر الرجل كثريا وك��ان ب�إمكانه �أن يخرج‬ ‫م�ب�ك��را وب ��أ� �ض��رار �أق� ��ل‪ ،‬ل�ك�ن�ن��ا �أخ�لاق �ي��ا و�أدبيا‬ ‫م�ضطرون �أن ُنح ّيي الرجل الذي احرتم نف�سه‪،‬‬ ‫وحر�ص على �أن يكون من�سجما متوائما مع ذاته‪،‬‬ ‫�أمينا مع مواطنيه‪ ،‬فرف�ض �أن يكون له وجهان‬ ‫ول���س��ان��ان‪� ،‬أو ق��ل ب��اخ�ت���ص��ار‪ :‬رف����ض �أن يخالف‬ ‫قناعاته يف الإ�صالح بتمرير الإم�لاءات التي ال‬ ‫غي الواقع الذي جِ يء به لتغيريه‪ ،‬بل ُتك ّر�سه‬ ‫ُت ِرّ‬ ‫وتثبته‪.‬‬ ‫�أراح اخل�صاونة حكومة ال� ِّ�ظ��لِ مِ ��ن م�ؤونة‬ ‫ا��س�ت�ب�ع��اده ب�شكل م�ب��ا��ش��ر‪ ،‬ف��أب�ع��د نف�سه‪ ،‬وترك‬ ‫مل�ؤ�س�سة احل�ك��م فر�صة ك��ي ت��أخ��ذ نف�سا عميقا‪،‬‬ ‫أتي ب�شخ�صية عنيدة‬ ‫ثم تف ّكر �ألف مرة قبل �أن ت� َ‬ ‫ح ��رون «ل�ه��ا ف��م يتكلم وع�ق��ل ي�ف�ك��ر»‪ ،‬ف ُت ْت ِع ُبهم‬ ‫ُوي �ت �ع �ب��ون �ه��ا‪ ،‬ول �ت ��أخ � َذ ال �ط��ري��ق م��ن « ُق�صره»‪،‬‬ ‫وتلج�أ بال ت��ر ُدّد �إىل ال�صندوق ال�ق��دمي‪ ،‬اململوء‬ ‫بالب�صمات والأخ�ت��ام اجل��اه��زة‪ ،‬وال� ُّد َم��ى التي ال‬ ‫تجُ يد �إ ّال «نعم‪َّ ..‬‬ ‫مت‪..‬و�صار»‪.‬‬ ‫�أه� ّن��ئ‪� ،‬سلفا‪ ،‬ال�شعب الأردين بالإ�صالحات‬ ‫التاريخية املرتقبة على يد حكومة الطراونة قبل‬ ‫ت�شكيلها‪ ،‬وعليهم جميعا �أن يتج َهّزوا لالحتفال‬ ‫وال ّتعبري عن الفرح‪ ،‬والإ�سراع ب�شراء املفرقعات‬ ‫النارية‪ ،‬قبل �أن ترتفع �أ�سعارها مع موجة احلر‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫«و�أوي �أ�أ�أ�أ‪..‬وارق���ص�ي�ل��ه يهالله‪ ،‬و�أوي �أ�أ�أ�أ‪..‬‬ ‫وقطع امل َ َّيه �شمال‪..‬لِ لِ لِييي�ش�ش�ش»‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫الأحد (‪ )29‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1932‬‬

‫ال������ي������وم‬

‫الأث���ن�ي�ن‬

‫ال��ث�لاث��اء‬

‫‪2012/4/29‬‬

‫‪2012/4/30‬‬

‫‪2012/5/1‬‬

‫تت�أثر اململكة بحالة من عدم‬ ‫اال�ستقرار اجلوي لذا تظهر يف‬ ‫�سماء اململكة كميات من الغيوم‬ ‫املتو�سطة والعالية ويحتمل‬ ‫�سقوط زخات حملية من املطر‬ ‫ب�إذن اهلل وتكون الرياح جنوبية‬ ‫�شرقية اىل جنوبية غربية‬ ‫معتدلة ال�سرعة تن�شط بعد‬ ‫الظهر مثرية للغبار �أحيانا‬ ‫تتحول يف �ساعات امل�ساء والليل‬ ‫�إىل �شمالية غربية‬

‫تت�أثر اململكة بحالة من عدم‬ ‫يكون اجلو معتد ًال يف املناطق‬ ‫اال�ستقرار اجلو لذا تغطي‬ ‫اجلبلية وحارا ن�سبيا يف باقي‬ ‫مناطق اململكة مع ظهور بع�ض �سماء اململكة كميات من الغيوم‬ ‫ال�سحب املتو�سطة والعالية وتكون املتو�سطة والعالية ويحتمل باذن‬ ‫اهلل �سقوط زخات حملية من‬ ‫الرياح �شمالية غربية ن�شطة‬ ‫ال�سرعة مثرية للغبار �أحيانا املطر وتكون الرياح �شمالية غربية‬ ‫معتدلة اىل ن�شطة ال�سرعة‬

‫�صباح جديـــــــــــــــد‬


‫الفيفا يخترب تكنولوجيا خط املرمى‬

‫الأحد (‪ )29‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1932‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن االحتاد الدويل لكرة القدم (فيفا) �أنه �سيخترب تكنولوجيا خط املرمى خالل‬ ‫مباراة نهائي ك�أ�س كبار هامب�شاير التي جتمع بني فريقي �إي�ستليغ وتوتون يف ‪� 16‬أيار‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫وذكر الفيفا يف موقعه على الإنرتنت �أنه وقع االختيار على �شركتني لتويل املرحلة‬ ‫الثانية من اختبار تكنولوجيا خط املرمى‪.‬‬ ‫و�سيجرى اختبار التكنولوجيا املعروفة با�سم «نظام عني ال�صقر» يف املباراة املقررة‬ ‫با�ستاد «�سانت ماري» يف �ساوثهامبتون يف �إنكلرتا‪ ،‬كما �سيجرى اختبارها يف مباراة �أخرى‬ ‫مل يجر حتديدها حتى الآن‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الفيفا �أنه �سيتخذ قراراً حمدداً ب�ش�أن ا�ستخدام هذا النظام يف مباريات‬ ‫كرة القدم خالل اجتماعه اخلا�ص املقرر يف العا�صمة الأوكرانية كييف يف الثاين‬ ‫من متوز املقبل‪.‬‬

‫جدد ثقته مبنتخب الن�شامى‪ ..‬وقدرته على منااف�سة الكبار بت�صفيات املونديال‬

‫األمري علي لفرانس برس‪« :‬لست طرف ًا يف الصراع‬ ‫على رئاسة االتحاد اآلسيوي وال أفكر يف رئاسة الفيفا»‬ ‫عمان ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك� ��د الأم�ي��ر ع �ل��ي ب��ن احل �� �س�ين نائب‬ ‫رئي�س االحت��اد ال��دويل لكرة القدم (فيفا)‬ ‫ورئي�س احت��اد غرب �آ�سيا اليوم ال�سبت �أنه‬ ‫لي�س طرفا يف ال�صراع على رئا�سة االحتاد‬ ‫اال� �س �ي��وي وال ي�ف�ك��ر يف ال�تر� �ش��ح لرئا�سة‬ ‫الفيفا‪.‬‬ ‫وقال الأم�ير علي يف مقابلة مع وكالة‬ ‫فران�س ب��ر���س‪« :‬ال �أف�ك��ر مطلقا يف رئا�سة‬ ‫االحت ��ادي ��ن اال� �س �ي��وي وال� � ��دويل واف�ضل‬ ‫الرتكيز على من�صبي احلايل الذي ت�سلمته‬ ‫م �ن��ذ م�ط�ل��ع ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي»‪ ،‬م �� �ش�يرا اىل‬ ‫جتربته الرائعة يف هذا املوقع على امتداد‬ ‫قرابة �ستة ع�شر �شهرا‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬تعلمت خ�لال ه��ذه الفرتة‬ ‫الكثري‪ ..‬وزيارتي اىل معظم انحاء القارة‬ ‫اال��س�ي��وي��ة وال �ع��امل منحتني خ�ب�رة كبرية‬ ‫و�أكدت يل �أن كرة القدم اال�سيوية ينتظرها‬ ‫م�ستقبل ك �ب�ير‪� � ..‬س��وف اب ��ذل يف املرحلة‬ ‫املقبلة جهدا م�ضاعفا م��ن اج��ل امل�ساهمة‬ ‫يف تعزيز واقع ومكانة الكرة اال�سيوية التي‬ ‫اث�ب�ت��ت يف اك�ث�ر م��ن منا�سبة ق��درت�ه��ا على‬ ‫االرتقاء اىل العاملية»‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال ح��ول نظرته مل�ستقبل‬ ‫االحتاد اال�سيوي يف �ضوء امل�ستجدات التي‬ ‫ط��ر�أت على �ساحته ال�ع��ام املا�ضي وموقفه‬ ‫من املناف�سة املحتدمة على رئا�سة االحتاد‬ ‫يف املرحلة املقبلة‪ ،‬اجاب بو�ضوح‪« :‬علينا اال‬ ‫نن�سى ان ق�ضية (الرئي�س ال�سابق القطري)‬ ‫حممد ب��ن ه�م��ام م��ع املحكمة ال��دول�ي��ة ما‬ ‫تزال منظورة ومل ي�صدر ب�ش�أنها قرار نهائي‬ ‫‪ ..‬ول�ه��ذا علينا االنتظار ‪ ..‬فهذه املحكمة‬ ‫قد متنح بن همام براءة تعيده �إىل موقعه‬ ‫رئي�سا لالحتاد اال�سيوي»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪« :‬من جهتي‪ ،‬ال �أعترب نف�سي‬

‫حاليا طرفا يف ال�صراع على رئا�سة االحتاد‬ ‫اال� �س �ي��وي‪ ،‬وم���س��ؤول�ي��ات��ي احل��ال�ي��ة كنائب‬ ‫لرئي�س االحتاد الدويل عن القارة الآ�سيوية‬ ‫تدفعني اىل عدم التدخل يف حملة الرت�شح‬ ‫لرئا�سة االحتاد اال�سيوي»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬يف ح��ال مل يح�صل ب��ن همام‬ ‫على ب ��راءة م��ن املحكمة ويف ح��ال التوجه‬ ‫النتخاب رئي�س جديد ل�لاحت��اد اال�سيوي‬ ‫فان م�س�ؤوليتي من خالل موقعي احلايل‬ ‫يف الفيفا ممثال عن القارة اال�سيوية تتطلب‬ ‫مني العمل من اجل انتخاب قيادة ناجحة‬ ‫ومثالية‪ ..‬قيادة متلك فكرا ور�ؤي��ة ورغبة‬ ‫يف التطوير وت ��ؤم��ن باهمية العمل بروح‬ ‫الفريق الواحد من اجل م�صلحة الكرة يف‬ ‫القارة ال�صفراء‪ ..‬وامل�س�ؤولية يف هذا االمر‬ ‫لي�ست فردية وامن��ا جماعية وعليه ينبغي‬ ‫اح�ترام اراء ورغبات ا�سرة الكرة اال�سيوية‬ ‫ممثلة باالحتادات الوطنية»‪.‬‬ ‫وع��ن واق��ع وم�ستقبل احت��اد دول غرب‬ ‫ا�سيا الذي ت�أ�س�س يف عمان عام ‪ ،2000‬قال‬ ‫الأم�ير علي ال��ذي ير�أ�س هذا االحت��اد منذ‬ ‫ت�أ�سي�سه «انا فخور بتجربة هذا االحتاد الذي‬ ‫ا�ستطاع حتقيق جناحات كثرية ا�سهمت يف‬ ‫تطوير كرة القدم يف منطقة غرب ا�سيا‪..‬‬ ‫لقد بد�أنا عملنا يف هذا االحت��اد ب�ست دول‬ ‫م�ؤ�س�سة هي الأردن والعراق و�سوريا ولبنان‬ ‫وفل�سطني واي� ��ران والح �ق��ا ان���ض��م اليمن‬ ‫ودول اخلليج ال�سعودية وال�ك��وي��ت وقطر‬ ‫والبحرين وعمان واالمارات»‪.‬‬ ‫واعترب ان هذا االمر «عزز مكانة هذا‬ ‫االحت��اد و�ضاعف م��ن قيمة بطوالته على‬ ‫م�ستوى االندية واملنتخبات ونحن نتطلع‬ ‫للن�سخة ال�ق��ادم��ة م��ن بطولة غ��رب �أ�سيا‬ ‫للمنتخبات يف الكويت نهاية العام اجلاري‬ ‫على انها انطالقة جديدة الحتاد غرب �أ�سيا‬ ‫اذ اننا ننتظر ون�أمل ح�ضور كافة منتخبات‬

‫غرب �أ�سيا يف هذه البطولة»‪.‬‬ ‫ور�أى الأمري علي ان من حق �أ�سرة كرة‬ ‫القدم يف منطقة غرب �أ�سيا ان تفخر بت�أهل‬ ‫‪ 6‬م��ن منتخباتها (اي ��ران وق�ط��ر والعراق‬ ‫وعمان ولبنان واالردن) ملناف�سة ا�سرتاليا‬ ‫واليابان وكوريا اجلنوبية واوزبك�ستان يف‬ ‫ال��دور ال��راب��ع احلا�سم م��ن ت�صفيات �آ�سيا‬ ‫ل�ت�ح��دي��د ه��وي��ة امل�ن�ت�ت�خ�ب��ات ال �ت��ي �ستمثل‬ ‫ال � �ق ��ارة يف ن �ه��ائ �ي��ات م ��ون ��دي ��ال ‪ 2014‬يف‬ ‫الربازيل‪.‬‬ ‫وتابع «�شيء مفرح لنا ان بني املنتخبات‬ ‫الع�شرة املتناف�سة على بطاقات ا�سيا لكا�س‬ ‫ال �ع��امل ارب �ع��ة م��ن �أ� �ص��ل ‪ 6‬دول م�ؤ�س�سة‬ ‫الحتاد دول غرب �أ�سيا»‪.‬‬ ‫وعن حظوظ منتخب بالده يف التاهل‬ ‫ولأول م��رة اىل نهائيات كا�س ال�ع��امل قال‬ ‫االم�ي��ر ع �ل��ي «ن �ح��ن ف� �خ ��ورون يف االردن‬ ‫بارتقاء منتخبنا الوطني ولأول مرة عرب‬ ‫تاريخه اىل ال��دور النهائي واحل��ا��س��م من‬ ‫الت�صفيات‪ .‬تاهلنا ك��ان م�ستحقا ومهمتنا‬ ‫القادمة �صعبة جدا امام اليابان وا�سرتاليا‬ ‫وال�ع��راق وع�م��ان‪ ..‬علينا االع�تراف بذلك‪،‬‬ ‫لكن يف الوقت ذاته نحن منلك منتخبا اثبت‬ ‫يف اك�ثر م��ن منا�سبة ق��درت��ه على مناف�سة‬ ‫الكبار ب��ل والتفوق عليهم‪ .‬املنا كبري ان‬ ‫ن��وف��ق يف ا�ستثمار ه��ذه الفر�صة الذهبية‬ ‫بل والتاريخية‪ ..‬وملا ال نرى االردن ولأول‬ ‫مرة يف ك�أ�س العامل االمر يحتاج اىل تركيز‬ ‫�شديد وجهد م�ضاعف واعداد مثايل‪ ،‬املهمة‬ ‫�صعبة بال �شك لكنها لي�ست م�ستحيلة»‪.‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب االم �ي ��ر ع �ل ��ي ب� ��ن احل�سني‬ ‫االحت��ادي��ن اال��س�ي��وي وال ��دويل «بالتعامل‬ ‫وع �ل��ى ن�ف����س امل���س��اف��ة م��ع ك��اف��ة املنتخبات‬ ‫الع�شرة يف اجلولة احلا�سمة وبتوفري اطقم‬ ‫حتكيمية عادلة ونزيهة لكافة املباريات»‪.‬‬ ‫وث� �م ��ن االم �ي��ر ع �ل��ي «جت� � ��اوب �أ�� �س ��رة‬

‫االحتاد الدويل واجلهات املعنية يف الو�صول‬ ‫اىل ح ��ل ي �ح��ول دون ح ��رم ��ان الالعبات‬ ‫املحجبات من الظهور يف املناف�سات الن�سوية‬ ‫ال�ق��اري��ة وال��دول �ي��ة»‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن اللجنة‬ ‫الطبية يف االحتاد الدويل �ستنظر يف يوليو‬ ‫املقبل بنتائج جتربة حتقق املعايري املطلوبة‬ ‫حفاظا على �سالمة ال�لاع�ب��ات املحجبات‬

‫م��ن ج�ه��ة واح �ت�رام خ�صو�صية الالعبات‬ ‫املحجبات من جهة �أخ��رى تطبيقا ل�شعار‬ ‫«ك ��رة ال �ق��دم للجميع»‪ ،‬وب��ال�ت��ايل التوقف‬ ‫عن �أي��ة اج��راءات حت��رم او متنع الالعبات‬ ‫املحجبات من حقهن مبمار�سة كرة القدم‬ ‫والظهور يف مناف�ساتها خا�صة م��ع ات�ساع‬ ‫ق ��اع ��دة ك ��رة ال �ق ��دم ال �ن �� �س��وي��ة م� ��ؤخ ��را يف‬

‫العاملني العربي واال�سالمي‪.‬‬ ‫و�شجع الأمري علي «ظهور املر�أة العربية‬ ‫وامل�سلمة يف الألعاب الأوملبية يف لندن والتي‬ ‫ت�شكل لها فر�صة مثالية لإظهار قدراتها‬ ‫ومواهبها»‪ ،‬م�شريا �إىل م�شاركة �شقيقته‬ ‫الأمري هيا بنت احل�سني كفار�سة يف اوملبياد‬ ‫�سيدين ‪.2000‬‬

‫التعليم الخاص يتصدر الرتتيب العام يف منافسات‬ ‫الدورة الرياضية املدرسية‬ ‫اربد ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�صدر التعليم اخلا�ص الرتتيب العام‬ ‫للفرق بعد نهاية اليوم الثامن من مناف�سات‬ ‫ال��دورة الريا�ضية املدر�سية املقامة حاليا‬ ‫ب�ضيافة حمافظة اربد وت�ستمر لغاية يوم‬ ‫(‪ )2‬من ال�شهر املقبل فيما تراجعت عمان‬ ‫الرابعة اىل املركز الثاين وقفزت مديرية‬ ‫جر�ش اىل املركز الثالث‪.‬‬ ‫التعليم اخلا�ص رفع ر�صيده اىل (‪)14‬‬ ‫ميدالية ذهبية و(‪ )4‬ف�ضيات ومثلها من‬ ‫الربونز فيما رفعت مديرية عمان الرابعة‬ ‫ر�صيدها اىل (‪ )11‬ذهبية و(‪ )3‬ف�ضيات‬ ‫و(‪ )3‬برونزيات وجر�ش اىل (‪ )5‬ذهبيات‬ ‫وف�ضية و(‪ )3‬ب��رون��زي��ات‪ .‬وج ��اءت نتائج‬ ‫�أم�س على النحو التايل‪:‬‬ ‫ك��رة ال �ق��دم ل�ل�ط��ال�ب��ات‪ -‬ف��وز التعليم‬ ‫اخلا�ص على املفرق ‪ ،)0-09‬عمان الرابعة‬ ‫على عمان اخلام�سة (‪ ،)1-2‬عمان الثالثة‬ ‫ع �ل��ى ال��رم �ث��ا (‪ )3-5‬وف� ��وز ارب� ��د الأوىل‬ ‫على عمان الأوىل بالركالت الرتجيحية‬ ‫(‪ ،)1-3‬وبهذه النتائج ت�أهل للدور ن�صف‬ ‫النهائي ك��ل م��ن التعليم اخل��ا���ص وعمان‬ ‫الرابعة وعمان الثالثة واربد الأوىل‪.‬‬ ‫كرة ال�سلة للطالب‪ -‬فوز العقبة على‬ ‫ال��زرق��اء الأوىل (‪ )27-37‬وف ��وز التعليم‬ ‫اخلا�ص على الرمثا بالتغيب‪.‬‬ ‫ك��رة اليد للطالب‪ -‬ف��وز ارب��د الأوىل‬ ‫ع �ل��ى الأغ � � ��وار اجل �ن��وب �ي��ة (‪ )9-15‬وفوز‬ ‫ال��زرق��اء الأوىل ع�ل��ى ارب ��د ال�ث��ال�ث��ة (‪-24‬‬ ‫‪.)12‬‬ ‫الكرة الطائرة للطالب‪ -‬فوز الطفيلة‬ ‫على الزرقاء الأوىل (‪ ،)0-2‬عمان الرابعة‬ ‫على اجليزة ‪ )0-02‬وفوز اربد الأوىل على‬ ‫ب�صريا (‪.)0-2‬‬ ‫ال�ط��ائ��رة ال�شاطئية للطالبات‪ -‬فوز‬ ‫ع�ي�ن ال�ب��ا��ش��ا ع�ل��ى ارب� ��د ال�ث��ال�ث��ة (‪،)0-2‬‬ ‫عمان اخلام�سة على ارب��د الأوىل (‪،)0-2‬‬ ‫الر�صيفة على الثقافة الع�سكرية (‪،)1-2‬‬ ‫التعليم اخلا�ص على اربد الثانية (‪،)0-2‬‬ ‫عني البا�شا على عمان اخلام�سة (‪)1-2‬‬ ‫وف� ��وز ال�ت�ع�ل�ي��م اخل��ا���ص ع �ل��ى الر�صيفة‬ ‫(‪ )0-2‬وبهذه النتائج ت�أهل للدور للمباراة‬ ‫النهائية التعليم اخل��ا���ص وع�ي�ن البا�شا‬ ‫فيما ت�أهل ملباراة حتديد املركزين الثالث‬ ‫والرابع الر�صيفة وعمان اخلام�سة‪.‬‬ ‫ك��رة ال�ط��اول��ة زوج��ي الطالبات‪ -‬فوز‬ ‫ث �ن��ائ��ي ع �م��ان ال �ث��ال �ث��ة جم ��دول�ي�ن نايف‬ ‫و�أم� ��اين ي��و��س��ف ع�ل��ى ث�ن��ائ��ي ارب ��د الأوىل‬

‫من مناف�سات كرة اليد للطالب‬

‫�أ�سيل زق�ي��ة وا� �س��راء ق ��ازان (‪ ،)0-3‬حنني‬ ‫ع�ساف وت�سنيم علقم م��ن ع�م��ان الثانية‬ ‫ع�ل��ى �إي �ن��ا���س ��س��ام��ي وم �ف��رح م� ��روان من‬ ‫الثقافة الع�سكرية (‪ ،)0-3‬وفاء �أ�سري ونور‬ ‫توميي من عمان الأوىل على حنني زياد‬ ‫و�آالء با�سم من اربد الثانية (‪ ،)0-3‬تيماء‬ ‫يو�سف وداليا يو�سف من التعليم اخلا�ص‬ ‫على حنني ع�ساف وت�سنيم علقم (‪،)0-3‬‬ ‫وف��اء �أ��س�ير ون��ور توميي على �أ�سيل زقية‬ ‫وا�سراء ق��ازان (‪� ،)1-3‬أ�سيل زقية وا�سراء‬ ‫ق ��ازان ع�ل��ى ح�ن�ين ع���س��اف وت�سنيم علقم‬ ‫(‪ )1-3‬وفوز تيماء وداليا يو�سف على وفاء‬ ‫�أ�سري ونور توميي (‪.)0-3‬‬ ‫ك��رة ال�ط��اول��ة ف��ردي ال�ط��ال�ب��ات‪ -‬فوز‬ ‫� �س��وار ي��و��س��ف م��ن التعليم اخل��ا���ص على‬ ‫يقني احمد من مادبا (‪ ،)0-3‬مي�س ماجد‬ ‫م��ن ع �م��ان الأوىل ع �ل��ى � �ش��ذى �إبراهيم‬

‫م��ن ارب ��د الأوىل (‪ ،)0-3‬ت�سنيم حممد‬ ‫من ال��زرق��اء الأوىل على �سارة نا�صر من‬ ‫الثقافة الع�سكرية (‪�� ،)0-3‬س��وار يو�سف‬ ‫على ت�سنيم حممد (‪ ،)0-3‬ج��ود ع�ساف‬ ‫من عمان الثانية على مي�س ماجد (‪،)0-3‬‬ ‫مي�س م��اج��د على ت�سنيم حممد (‪،)1-3‬‬ ‫�سوار يو�سف على جود ع�ساف (‪.)0-3‬‬ ‫كرة الطاولة لفرق الطالب‪ -‬التعليم‬ ‫اخل��ا���ص على ارب��د الأوىل (‪ ،)0-3‬عمان‬ ‫الرابعة على امل��زار اجلنوبي (‪ ،)0-3‬بني‬ ‫كنانة على الزرقاء الأوىل (‪ ،)2-3‬الكرك‬ ‫على العقبة (‪ ،)0-3‬اخلا�ص على بني كنانة‬ ‫(‪ ،)0-3‬عمان الرابعة على الكرك (‪،)2-3‬‬ ‫الكرك على بني كنانة (‪ ،)1-3‬اخلا�ص على‬ ‫عمان الرابعة (‪.)0-3‬‬ ‫�ألعاب القوى للطالب‬ ‫دف��ع الكرة احلديدية‪ -‬الأول‪ -‬احمد‬

‫ب��ا��س��م م��ن ارب ��د الأوىل‪ ،‬ال �ث��اين‪ -‬حممد‬ ‫مو�سى من الزرقاء الأوىل والثالث فار�س‬ ‫عبد النا�صر من جر�ش‪.‬‬ ‫ق��ذف ال�ق��ر���ص‪ -‬ف��ار���س عبد النا�صر‪،‬‬ ‫م�ؤمتن اخلوالدة من اربد الأوىل وعامر‬ ‫زيد من عمان الثالثة‪.‬‬ ‫الوثب الطويل‪ -‬عبد الكرمي ا�سحق‬ ‫م��ن ع�م��ان ال��راب�ع��ة‪ ،‬ع��دي ف��وزي اخلا�ص‬ ‫وحممد عدنان من عمان الأوىل‪.‬‬ ‫الوثب العايل‪ -‬عبداهلل غازي من دير‬ ‫ع�ل�ا‪ ،‬خ��ال��د �أب ��و ري �ح��ه م��ن ع �م��ان الأوىل‬ ‫ونزار وليد من اربد الأوىل‪.‬‬ ‫‪100‬م‪ -‬حم �م��ود ال ��زغ ��ول م��ن عمان‬ ‫الرابعة‪ ،‬حممد �شريف من عمان الثانية‬ ‫ووليد يو�سف من اخلا�ص‪.‬‬ ‫‪800‬م‪ -‬م� ��ؤم ��ن ن ��اي ��ف م ��ن البادية‬ ‫الغربية‪ ،‬احمد على من اربد الثانية وعمار‬

‫ماجد من عمان الأوىل‪.‬‬ ‫‪5000‬م‪ -‬زي � ��اد ال �� �ص �م��ادي م ��ن ارب ��د‬ ‫الثانية‪� ،‬إبراهيم حممد من الرمثا وحممد‬ ‫�أيوب من الأغوار اجلنوبية‪.‬‬ ‫‪400‬م‪ -‬عبد الرحمن �أبو احلم�ص من‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬حممد جمعة من الر�صيفة ويزن‬ ‫عبداهلل من عمان الأوىل‪.‬‬ ‫‪200‬م موانع‪ -‬زياد ال�صمادي من اربد‬ ‫الثانية‪ ،‬عالء ح�سني من الر�صيفة وحممد‬ ‫�أيوب من الأغوار اجلنوبية‪.‬‬ ‫‪4x400‬م‪ -‬البادية ال�شمالية الغربية‪،‬‬ ‫الر�صيفة وعمان الأوىل‪.‬‬ ‫‪ 110‬ح��واج��ز‪ -‬ف��ادي ب�سام م��ن عمان‬ ‫اخل��ام �� �س��ة‪ ،‬ن� ��زار ول �ي��د م��ن ارب� ��د الأوىل‬ ‫وخالد �أبو ريحه من عمان الأوىل‪.‬‬ ‫�ألعاب القوى للطالبات‬ ‫دف ��ع ال �ك��رة احل��دي��دي��ة‪ -‬روان خالد‬

‫من عمان الأوىل‪ ،‬جناة من عمان الثانية‬ ‫ومروة منر من اربد الثانية‪.‬‬ ‫رم � ��ي ال� �ق ��ر� ��ص‪ -‬ح �ن�ي�ن حم �م��د من‬ ‫جر�ش‪ ،‬روال خالد من عمان الأوىل وجناة‬ ‫عثمان من عمان الثانية‪.‬‬ ‫ال ��وث ��ب ال� �ط ��وي ��ل‪ -‬ل �ي �ل��ى م ��اه ��ر من‬ ‫التعليم اخلا�ص‪ ،‬عال رم�ضان من الزرقاء‬ ‫الأوىل وفرح يون�س من عمان الرابعة‪.‬‬ ‫الوثب العايل‪ -‬داليا م��روان من اربد‬ ‫الأوىل‪ ،‬دي��ان��ا م� ��روان م��ن ارب ��د الثانية‬ ‫وغدير عزيز من الزرقاء الأوىل‪.‬‬ ‫‪100‬م‪ -‬مي�س القوا�سمه من اخلا�ص‪،‬‬ ‫حنني خالد من عمان الأوىل ورمياز الفقي‬ ‫من عمان الرابعة‪.‬‬ ‫‪800‬م‪ -‬خ �ل��ود ال� �ب ��وات م ��ن الأغ� � ��وار‬ ‫اجل �ن��وب �ي��ة‪ ،‬وع ��د ف ��واز م��ن ارب ��د الثانية‬ ‫و�سارة ملحم من اربد الأوىل‪.‬‬ ‫‪400‬م‪ -‬روان ال � �ب ��وات م ��ن الأغ� � ��وار‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬ريتا حممد من اخلا�ص و�ساره‬ ‫ملحم من اربد الأوىل‪.‬‬ ‫‪200‬م م ��وان ��ع‪� � -‬س �ج��ود اخل �ط �ب��ا من‬ ‫الأغ � � ��وار اجل �ن��وب �ي��ة‪� ،‬إ�� �س ��راء حم �م��د من‬ ‫ال��زرق��اء الثانية وهديل خمي�س من اربد‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫‪ -4x400‬الأغ ��وار اجلنوبية‪ ،‬التعليم‬ ‫اخلا�ص واربد الثانية‪.‬‬ ‫‪100‬م حواجز‪ -‬حنني خالد من عمان‬ ‫الأوىل‪ ،‬رمي��از الفقيه م��ن عمان الرابعة‬ ‫ومرام املنا�صري من عمان اخلام�سة‪.‬‬ ‫م�سابقات اليوم‬ ‫كرة القدم للطالب‪ -‬الرمثا مع اربد‬ ‫الأوىل وعمان الرابعة مع عمان الثالثة‪.‬‬ ‫كرة ال�سلة للطالب‪ -‬اربد الثانية مع‬ ‫العقبة‪ ،‬عمان الأوىل مع التعليم اخلا�ص‪،‬‬ ‫عمان الرابعة مع جر�ش واربد الأوىل مع‬ ‫عمان اخلام�سة‪.‬‬ ‫ك��رة ال�ي��د ل�ل�ط�لاب‪ -‬ع�م��ان اخلام�سة‬ ‫مع الأغ��وار اجلنوبية‪ ،‬عجلون والطفيلة‪،‬‬ ‫ج��ر���ش وامل � ��زار اجل �ن��وب��ي وع �م��ان الأوىل‬ ‫واربد الثالثة‪.‬‬ ‫ال �ك��رة ال �ط��ائ��رة ل �ل �ط�لاب‪ -‬الطفيلة‬ ‫والكورة‪ ،‬اربد الثانية وعمان الرابعة‪ ،‬عني‬ ‫البا�شا وارب��د الأوىل والثقافة الع�سكرية‬ ‫مع عمان الأوىل‪.‬‬ ‫الطائرة ال�شاطئية للطالبات‪ -‬عمان‬ ‫اخلام�سة والر�صيفة على املركزين الثالث‬ ‫والرابع والتعليم اخلا�ص مع عني البا�شا‬ ‫على املركزين الأول والثاين‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )29‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1932‬‬

‫رايل الأرجنتني‬

‫لوب يتصدر وحادث لسولربغ والعطية خامس ًا‬

‫كوردوبا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت � � �� � � �ص� � ��در ال � �ف� ��رن � �� � �س� ��ي‬ ‫�سيبا�ستيان ل��وب (�سيرتوين)‬ ‫بطل العامل يف االعوام الثمانية‬ ‫االخ�يرة اليوم االول من رايل‬ ‫االرجنتني‪ ،‬املرحلة اخلام�سة‬ ‫م��ن بطولة ال�ع��امل للراليات‪،‬‬ ‫م�ستفيدا من تعر�ض مناف�سه‬ ‫على ��ص��دارة ترتيب البطولة‬ ‫الرنوجي برت �سولربغ حلادث‬ ‫يف املرحلة الرابعة‪.‬‬ ‫وت �ق ��دم ل ��وب ال� ��ذي حقق‬ ‫ف � ��وزي � ��ن يف م ��ون� �ت ��ي ك ��ارل ��و‬ ‫وامل �ك �� �س �ي��ك وخ � ��رج م ��ن رايل‬ ‫الربتغال االخ�ير ه��ذا املو�سم‪،‬‬ ‫ع�ل��ى زم�ي�ل��ه ال�ف�ن�ل�ن��دي ميكو‬ ‫ه�يرف��ون��ن ب �ف��ارق ��ض�ئ�ي��ل بلغ‬ ‫‪1‬ر‪ 0‬ثانية‪.‬‬ ‫وح � � ��ل اال�� � �س� � �ب � ��اين داين‬ ‫�سوردو (فورد فيي�ستا ار ا�س)‪،‬‬ ‫املعار من فريق ميني‪ ،‬والذي‬ ‫مل ي�سبق ل��ه اح ��راز اي �سباق‬ ‫يف ب�ط��ول��ة ال �ع��امل للراليات‪،‬‬ ‫يف امل��رك��ز الثالث ب�ف��ارق ‪1‬ر‪33‬‬ ‫ثانية عن لوب‪.‬‬ ‫وك��ان ��س��وردو حل ثانيا يف‬ ‫�سباق مونتي ك��ارل��و يف كانون‬ ‫ال � �ث� ��اين امل ��ا�� �ض ��ي ع� �ل ��ى منت‬

‫ميني‪.‬‬ ‫و�سبق ل�سوردو ان �شارك يف‬ ‫رايل االرج�ن�ت�ين م��رات كثرية‬ ‫وت�ب�ق��ى اف���ض��ل نتائجه املركز‬ ‫الثاين عام ‪ 2009‬والثالث عام‬ ‫‪ ،2008‬وه��و ي��ري��د دع��م فريق‬ ‫فورد اىل جانب الرنوجي برت‬ ‫�سولربغ �صاحب املركز الثاين‬ ‫يف ال�ترت�ي��ب ال�ع��ام خلف بطل‬ ‫العامل لوب‪.‬‬ ‫وك � ��ان ف��ري��ق ف � ��ورد اعلن‬ ‫اال�� �س� �ب ��وع امل ��ا� �ض ��ي ان �سائق‬ ‫� �س �ي�ت�روي��ن وم �ي �ن��ي ال�سابق‬ ‫�سوردو �سيحل بدال من �سائقه‬ ‫الفنلندي ي��اري ماتي التفاال‬ ‫الذي تعر�ض ال�صابة يف كتفه‪.‬‬ ‫وك� � ��ان الت � �ف ��اال ال� � ��ذي يعترب‬ ‫امل�ن��اف����س ال��رئ�ي����س ل �ل��وب على‬ ‫لقب بطولة العامل هذا العام‪،‬‬ ‫تعر�ض لك�سر يف عظم الرتقوة‬ ‫خ�ل�ال ت��دري �ب��ات ع�ل��ى التزلج‬ ‫ع �ل��ى اجل �ل �ي��د يف ف�ن�ل�ن��دا قبل‬ ‫ا�سبوعني‪.‬‬ ‫وح � ��ل ال�ن��روج� ��ي م ��اد� ��س‬ ‫او�ستربغ (فورد فيي�ستا ار ا�س)‬ ‫يف امل��رك��ز ال��راب��ع ب�ف��ارق ‪18‬ر‪1‬‬ ‫دقيقة عن لوب‪.‬‬ ‫وكان او�ستربغ افتتح باكورة‬ ‫ان�ت���ص��ارات��ه يف ب�ط��ول��ة العامل‬

‫لوب وا�صل هيمنته على رايل الأرجنتني‬

‫ل �ل��رال �ي��ات يف رايل الربتغال‬ ‫االخ�ي��ر‪ ،‬م���س�ت�ف�ي��دا م��ن قرار‬ ‫املنظمني با�ستبعاد الفنلندي‬

‫هريفونن بعد �ساعات معدودة‬ ‫ع �ل��ى ف � ��وزه ب ��ه وذل � ��ك ب�سبب‬ ‫خم��ال �ف��ة � �س �ي��ارت��ه �سيرتوين‬

‫«دي ا�س ‪ »3‬لالنظمة‪.‬‬ ‫اما الرنوجي برت �سولربغ‬ ‫(ف ��ورد فيي�ستا) ب�ط��ل العامل‬

‫‪ 2003‬والباحث عن لقبه االول‬ ‫منذ ‪ ،2005‬فيبدو ان��ه �سيكون‬ ‫ع ��اج ��زا ع ��ن ت���ض�ي�ي��ق اخلناق‬

‫العني يتوج بلقب الدوري‬ ‫اإلماراتي للمرة العاشرة يف تاريخه‬

‫دكار ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن االحت��اد ال�سنغايل لكرة القدم تعيني الفرن�سي بيار‬ ‫لو�شانرت لال�شراف على منتخبه االول‪ ،‬بعد اقالة امارا تراوري‬ ‫الخفاقه يف ك�أ�س امم افريقيا ‪ ،2012‬بح�سب ما ذكر االحتاد يف‬ ‫بيان‪.‬‬ ‫ومت تف�ضيل لو�شانرت (‪ 62‬عاما) املنتهي عقده مع العربي‬ ‫القطري على مواطنه برونو ميت�سو م��درب ال�سنغال ال�سابق‬ ‫يف م��ون��دي��ال ‪ ،2002‬وه��و �سي�ستلم مهامه مبا�شرة م��ع «ا�سود‬ ‫التريانغا» يف جتمع املنتخب يف ‪ 21‬اي��ار يف ال�سنغال‪ ،‬ا�ستعدادا‬ ‫ملواجهة ليبرييا يف ‪ 2‬حزيران �ضمن ت�صفيات مونديال ‪.2014‬‬ ‫وك��ان االحت ��اد ال�سنغايل اق��ال يف �شباط امل��ا��ض��ي ت��راوري‬ ‫وج�ه��ازه الفني اث��ر االخ�ف��اق يف ك��أ���س افريقيا التي اقيمت يف‬ ‫الغابون وغينيا اال�ستوائية‪.‬‬ ‫وك��ان املنتخب ال�سنغايل اح��د املر�شحني البارزين الحراز‬ ‫اللقب لكنه خ��رج بخفي حنني م��ن ال��دور االول بخ�سارته يف‬ ‫مبارياته الثالث امام زامبيا وغينيا اال�ستوائية وليبيا بنتيجة‬ ‫واحدة ‪.2-1‬‬ ‫وطلب االحت��اد ان��ذاك من مدربي املنتخب االومل�ب��ي كرمي‬ ‫�سيغا �ضيوف واليو �سي�سيه اال�شراف على املنتخب موقتا‪.‬‬ ‫و��س�ب��ق ل�ل��و��ش��ان�تر ال�ع�م��ل م��ع ال �ع��رب��ي ال �ق �ط��ري ومدربا‬ ‫للمنتخب القطري االول فى ك�أ�س اخلليج يف ال�سعودية (‪)2002‬‬ ‫وحقق معه لقب الو�صيف كما درب ال�سيلية والريان القطريني‬ ‫واهلي جدة ال�سعودي واملغرب الفا�سي املغربي والنادي االفريقي‬ ‫والنادي الريا�ضي ال�صفاق�سي التون�سيني‪.‬‬ ‫وت��وىل لو�شانرت اي�ضا اال�شراف على منتخبي الكامريون‬ ‫(‪ )2001-1999‬واح��رز معه كمدير تقني ذهبية اوملبياد ‪2000‬‬ ‫وك ��أ���س افريقيا ‪ 2000‬وم��ايل (‪ ،)2005-2004‬واخ�ت�ير اف�ضل‬ ‫مدرب يف افريقيا عام ‪.2001‬‬

‫الغرافة والوكرة والخور والخريطيات‬ ‫إىل ربع نهائي كأس أمري قطر‬ ‫يا�سر القحطاين قاد العني للفوز على اجلزيرة والظفر باللقب‬

‫التامة (‪.)86‬‬ ‫واحيا دبي اماله بالبقاء بعد فوزه الكبري‬ ‫على �ضيفه ال�شارقة بثالثة اه ��داف للغيني‬ ‫اب��وب �ك��ر ك� �م ��ارا (‪ )19‬وح �� �س��ن حم �م��د (‪)37‬‬ ‫واللبناين عبا�س عطوي (‪.)90‬‬

‫و�صعد دبي اىل املركز العا�شر بر�صيد ‪14‬‬ ‫نقطة وبفارق االه��داف عن االم��ارات احلادي‬ ‫ع���ش��ر‪ ،‬يف ح�ين اق�ت�رب ال���ش��ارق��ة ال�ع��ري��ق من‬ ‫ال�ه�ب��وط اىل ال��درج��ة ال�ث��ان�ي��ة ب�ع��دم��ا توقف‬ ‫ر�صيده يف املركز االخري عند ‪ 10‬نقاط‪.‬‬

‫وف��از االهلي على م�ضيفه عجمان بهدف‬ ‫ن�ظ�ي��ف ��س�ج�ل��ه اح �م��د اب��راه �ي��م (‪ 58‬خ �ط ��أ يف‬ ‫مرماه)‪.‬‬ ‫وب �ق��ي االه �ل��ي ث��ام �ن��ا ب��ر��ص�ي��د ‪ 25‬نقطة‬ ‫وعجمان خام�سا وله ‪ 27‬نقطة‪.‬‬

‫العني ينهي ثماني سنوات عجاف‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انهى العني ثماين �سنوات عجاف‬ ‫يف ط��ري �ق��ه الح � � ��راز ل �ق��ب ال� � ��دوري‬ ‫االماراتي لكرة القدم للمرة العا�شرة‬ ‫يف تاريخه‪.‬‬ ‫وت ��وج ال�ع�ين ب��ال�ل�ق��ب ق�ب��ل ثالث‬ ‫مراحل من ختام البطولة بعدما رفع‬ ‫ر��ص�ي��ده اىل ‪ 46‬نقطة وب �ف��ارق ع�شر‬ ‫ن�ق��اط ع��ن اق ��رب م�ط��اردي��ه ال�شباب‪،‬‬ ‫لي�ستعيد ال�صعود اىل من�صة التتويج‬ ‫يف بطولته املحببة بعد ثماين �سنوات‬ ‫ك��ام�ل��ة‪ ،‬اذ ت��وج الخ��ر م��رة بها مو�سم‬ ‫‪.2004-2003‬‬ ‫وع� � ��زز ال� �ع�ي�ن رق� �م ��ه القيا�سي‬ ‫بعدد االل�ق��اب يف ال��دوري بر�صيد ‪10‬‬ ‫م ��رات‪ ،‬يف مو�سم ا�ستثنائي بالن�سبة‬ ‫ل ��ه حت ��ت ق� �ي ��ادة م ��درب ��ه ال ��روم ��اين‬ ‫كوزمني اوالري��و ال��ذي ا�ستطاع اعادة‬ ‫«زعيم االندية االماراتية» اىل ال�سكة‬ ‫ال���ص�ح�ي�ح��ة ب�ع��دم��ا ع��ان��ى يف املو�سم‬ ‫املا�ضي من خطر الهبوط اىل الدرجة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫وكان العني مهددا بالهبوط فعليا‬ ‫امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي ع�ن��دم��ا ب�ق��ي ي�صارع‬ ‫ل�ل�ب�ق��اء ح�ت��ى امل��راح��ل االخ�ي��رة‪ ،‬قبل‬ ‫ان يحتل املركز العا�شر بفارق خم�س‬ ‫ن �ق ��اط ع ��ن االحت� � ��اد ك �ل �ب��اء احل� ��ادي‬

‫ ترتيب اخلم�سة االوائل‬‫بعد اليوم االول‪:‬‬ ‫‪ -1‬الفرن�سي �سيبا�ستيان‬ ‫ل ��وب (� �س �ي�تروي��ن دي ا� ��س ‪)3‬‬ ‫‪6‬ر‪30‬ر‪20‬ر‪� 2‬ساعة‬ ‫‪ -2‬ال � �ف � �ن � �ل � �ن� ��دي ميكو‬ ‫هريفونن (�سيرتوين دي ا�س‬ ‫‪ )3‬بفارق ‪1‬ر‪ 0‬ثانية‬ ‫‪ -3‬اال�سباين داين �سوردو‬ ‫(فورد فيي�ستا) بفارق ‪1‬ر‪ 33‬ث‬ ‫‪ -4‬الرنوجي مادز او�ستربغ‬ ‫(فورد فيي�ستا) بفارق ‪4‬ر‪18‬ر‪1‬‬ ‫دقيقة‬ ‫‪ -5‬القطري نا�صر العطية‬ ‫(�سيرتوين دي ا���س ‪ )3‬بفارق‬ ‫‪9‬ر‪16‬ر‪ 5‬د‬

‫الفرنسي لوشانرت مدرب ًا جديد ًا‬ ‫ملنتخب السنغال‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت��وج ال�ع�ين بلقب دوري االم � ��ارات للمرة‬ ‫ال �ع��ا� �ش��رة يف ت��اري �خ��ه ب�ع��د ف ��وزه ع�ل��ى �ضيفه‬ ‫وم �ط��ارده وح��ام��ل ال�ل�ق��ب اجل��زي��رة ‪�-2‬صفر‪،‬‬ ‫�أول من �أم�س اجلمعة يف ختام املرحلة التا�سعة‬ ‫ع�شرة‪.‬‬ ‫و�سجل ال�سعودي يا�سر القحطاين (‪ 8‬و‪)21‬‬ ‫هديف املباراة‪.‬‬ ‫ورف��ع ال�ع�ين ر�صيده يف ال���ص��دارة اىل ‪46‬‬ ‫ن�ق�ط��ة ل�ي�ح���س��م ال�ل�ق��ب ل���ص��احل��ه ق�ب��ل ثالث‬ ‫م��راح��ل م��ن خ�ت��ام ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬يف ح�ين تراجع‬ ‫اجل��زي��رة ال��ذي ك��ان �ضمن امل�شاركة يف دوري‬ ‫اب �ط��ال ا��س�ي��ا امل��و� �س��م امل�ق�ب��ل ب�ع��د ف ��وزه بلقب‬ ‫م���س��اب�ق��ة ال �ك ��أ���س اىل امل��رك��ز ال �ث��ال��ث ول ��ه ‪35‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وع��زز العني رقمه القيا�سي يف عدد مرات‬ ‫الفوز بلقب الدوري بر�صيد ‪ 10‬القاب مقابل ‪7‬‬ ‫للو�صل و‪ 5‬لالهلي وال�شارقة‪.‬‬ ‫و�سعى العني مبكرا حل�سم اللقب الغائب‬ ‫ع��ن خزائنه منذ ع��ام ‪ ،2004‬وك��ان ل��ه م��ا اراد‬ ‫بعدما افتتح الت�سجيل عرب القحطاين الذي‬ ‫ا�ستفاد من كرة زميله هالل �سعيد اىل الغاين‬ ‫ا� �س��ام��واه ج �ي��ان ليخطفها م�ن��ه ث��م مي��ر عن‬ ‫م��داف�ع�ين قبل ان ي�سدد ك��رة رائ�ع��ة م��ن فوق‬ ‫حار�س مرمى اجلزيرة علي خ�صيف (‪.)8‬‬ ‫وت��اب��ع ال�ع�ين اف�ضليته و� �س��دد الروماين‬ ‫مرييل رادوي ركلة حرة خادعة ابعدها خ�صيف‬ ‫ب�صعوبة اىل ركنية (‪.)19‬‬ ‫وترجم العني �سيطرته املطلقة بت�سجيل‬ ‫الهدف الثاين اثر ت�سديدة من جيان ابعدها‬ ‫حار�س اجلزيرة خ�صيف و�صلت اىل القحطاين‬ ‫الذي مل يجد �صعوبة يف اعادتها اىل ال�شباك‬ ‫م�سجال هدفه ال�ساد�س هذا املو�سم (‪.)21‬‬ ‫وكان العني قريبا جدا من ت�سجيل الهدف‬ ‫الثالث لكن حار�س اجلزيرة علي خ�صيف ت�ألق‬ ‫ب�شكل الفت يف ابعاد كرة االرجنتيني ايغنا�سيو‬ ‫�سكوكو من ركلة ح��رة (‪ )71‬وان�ف��رادي��ة جيان‬

‫على ل��وب‪ ،‬على رغ��م حتقيقه‬ ‫نتائج جيدة يف املراحل االربعة‬ ‫االوىل م��ن امل��و��س��م يف مونتي‬ ‫ك ��ارل ��و وال �� �س��وي��د واملك�سيك‬ ‫والربتغال‪ ،‬اذ انهى اليوم االول‬ ‫يف امل��رك��ز احل��ادي ع�شر بفارق‬ ‫‪24‬ر‪ 14‬دقيقة عن لوب‪.‬‬ ‫وح� � ��ل ال � �ق � �ط ��ري نا�صر‬ ‫العطية (�سيرتوين دي ا�س ‪)3‬‬ ‫مع م�ساعده االيطايل جوفاين‬ ‫برناكيني يف امل��رك��ز اخلام�س‬ ‫بفارق ‪16‬ر‪ 5‬دقائق عن لوب‪.‬‬ ‫وف � � ��از ل � ��وب ب� �ط ��ل ‪2005‬‬ ‫و‪ 2006‬و‪ 2007‬و‪ 2008‬و‪2009‬‬ ‫و‪ 2011‬ب� ��امل� ��راح� ��ل الثانية‬ ‫والرابعة واخلام�سة‪ ،‬و�سولربغ‬ ‫ب ��االوىل وال�ث��ال�ث��ة وهريفونن‬ ‫بال�ساد�سة‪.‬‬ ‫وكانت املناف�سة قوية بني‬ ‫لوب و�سولربغ يف املراحل االوىل‬ ‫لغاية املرحلة الرابعة‪ ،‬عندما‬ ‫ا�صطدم �سولربغ ب�صخرة على‬ ‫اح ��د امل�ن�ع�ط�ف��ات ب�ع��د ‪ 28‬كلم‬ ‫ع�ل��ى خ��ط االن �ط�ل�اق‪ ،‬فخ�سر‬ ‫مركز ال�صدارة واماله بتحقيق‬ ‫الفوز‪.‬‬ ‫وع �ل��ق م��ال �ك��ومل ول�سون‬ ‫مدير فريق ف��ورد على حادث‬ ‫�سولربغ‪« :‬انها فر�صة �ضائعة‪،‬‬

‫ل�ق��د خ ��اب ام�ل�ن��ا ك �ث�ي�را‪ .‬لكن‬ ‫ن �ح��ن واث � �ق� ��ون م ��ن حت�ضري‬ ‫ال�سيارة لليوم الأحد و�سن�ستمر‬ ‫يف املناف�سة‪ ،‬على غرار الربتغال‬ ‫كي يدخل برت يف النقاط»‪.‬‬ ‫وي � �ت � �� � �ص� ��در ل � � ��وب ال � ��ذي‬ ‫مل ي �ت �ع��ر���ض الي ه ��زمي ��ة يف‬ ‫االرج �ن �ت�ي�ن م �ن��ذ ع� ��ام ‪،2005‬‬ ‫الرتتيب ال�ع��ام م��ع ‪ 66‬نقطة‪،‬‬ ‫م �ق��اب��ل ‪ 62‬ل� ��� �س ��ول�ب�رغ‪ ،‬و‪53‬‬ ‫ن�ق�ط��ة الو� �س �ت�برغ و‪ 50‬نقطة‬ ‫لهريفونن‪.‬‬

‫ع�شر‪.‬‬ ‫وادى ه��ذا الو�ضع اىل ا�ست�شعار‬ ‫ادارة ال �ع�ين ب��اخل�ط��ر ف���س��ارع��ت اىل‬ ‫التعاقد مع كوزمني‪ ،‬الذي عمل على‬ ‫ا�ستن�ساخ جتربته الناجحة مع الهالل‬ ‫ال�سعودي بعدما ق��اده اىل عدة القاب‬ ‫بني عامي ‪ 2007‬و‪.2009‬‬ ‫و� � � �س� � ��ارع ك � ��وزم �ي��ن امل� �ل� �ق ��ب ب»‬ ‫فريغو�سون ال�ع��رب» (تيمنا بال�سري‬ ‫اليك�س فريغو�سون مدرب مان�ش�سرت‬ ‫يوناتيد االن�ك�ل�ي��زي) اىل ب�ن��اء فريق‬ ‫قوي للعني عرب معاجلة نقاط �ضعفه‬ ‫التي كانت وا�ضحة يف خطي الو�سط‬ ‫والهجوم‪ ،‬لذلك او�صى بالتعاقد مع‬ ‫العبني �سبق له تدريبهما يف الهالل‬ ‫وهما الع��ب االرت�ك��از مواطنه مرييل‬ ‫رادوي وامل �ه ��اج ��م ال �� �س �ع��ودي يا�سر‬ ‫القحطاين‪.‬‬ ‫ول �ع��ب احل��ظ دوره م��ع كوزمني‬ ‫عندما جنحت ادارة العني يف التعاقد‬ ‫م��ع ال �غ��اين ال� ��دويل ا� �س��ام��واه جيان‬ ‫ب �ن �ظ��ام االع � ��ارة مل ��دة ع ��ام ق��ادم��ا من‬ ‫�سندرالند االنكليزي‪ ،‬لي�شكل االخري‬ ‫مع القحطاين واالرجنتيني ايغنا�سيو‬ ‫�سكوكو قوة هجومية �ضاربة �ساهمت‬ ‫ب�شكل ف�ع��ال يف اح ��راز ال�ل�ق��ب بعدما‬ ‫�سجل الثالثي ‪ 29‬هدفا من ا�صل ‪46‬‬ ‫�سجلهم فريقهم‪.‬‬

‫ويعود الف�ضل لكوزمني يف اعادة‬ ‫اكت�شاف بع�ض الالعبني مثل العب‬ ‫ال��و��س��ط امل�خ���ض��رم ه�ل�ال �سعيد (‪33‬‬ ‫عاما) الذي عاد اىل العني بعد رحيله‬ ‫عنه اىل اجلزيرة عام ‪ ،2008‬واجلناح‬ ‫االمي ��ن ال ��دويل علي الوهيبي حيث‬ ‫اج ��اد يف توظيفهما ل�ي�ق��دم الثنائي‬ ‫اف�ضل موا�سمهما منذ �سنوات طويلة‪.‬‬ ‫واك �ث��ر م ��ا جن ��ح ب ��ه رادوي هو‬ ‫االع�ت�م��اد على اللعب اجل�م��اع��ي دون‬ ‫ال��رك��ون اىل نظرية النجم الواحد‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك مل ي�ت��أث��ر ال�ع�ين م�ث�لا بغياب‬ ‫ج �ي��ان (ه� ��داف ال �ف��ري��ق ب��ر��ص�ي��د ‪16‬‬ ‫ه��دف��ا) ب�سبب م�شاركته م��ع منتخب‬ ‫بالده يف بطولة ك�أ�س االمم االفريقية‬ ‫االخرية‪ ،‬او باال�صابة التي تعر�ض لها‬ ‫القحطاين وابعدته عن املالعب نحو‬ ‫�شهر كامل‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ع�ين ع��ان��ى يف ال�سنوات‬ ‫امل��ا� �ض �ي��ة م��ن ��س�ل�ب�ي��ة االع �ت �م��اد على‬ ‫النجومية املطلقة لبع�ض اال�سماء‬ ‫م �ث��ل ال�ت���ش�ي�ل��ي خ ��ورخ ��ي فالديفيا‬ ‫وال�برازي�ل��ي مار�سيو امير�سون حيث‬ ‫كلفا خزائن النادي اكرث من ‪ 25‬مليون‬ ‫ي��ورو (‪ 17‬لفالديفيا و‪ 8‬المير�سون)‬ ‫دون ان يكون لذلك اي اثر ايجابي يف‬ ‫النتائج‪.‬‬ ‫ويعترب العني م��ن اك�ثر االندية‬

‫االم��ارات �ي��ة دف �ع��ا ل�ل�ام��وال م�ن��ذ عام‬ ‫‪� 2005‬ضمن م�ساعيه ال�ستعادة لقب‬ ‫ال��دوري‪ ،‬حيث ك��ان �صاحب احل�ضور‬ ‫االك�بر يف ال�سوق املحلية عندما �ضم‬ ‫��س�ي��ف حم�م��د م��ن ال���ش�ع��ب وعبداهلل‬ ‫م� ��ال اهلل م ��ن االم� � � ��ارات واحل ��ار� ��س‬ ‫يو�سف عبد الرحمن من االحتاد كلباء‬ ‫واحمد خمي�س وه�لال �سعيد واحمد‬ ‫مع�ضد من الفجرية ومهند العنزي‬ ‫من الظفرة مقابل مبالغ قيا�سية‪ ،‬لكن‬ ‫هذه ال�صفقات مل ت�أت الثمار املرجوة‬ ‫اي�ضا‪ .‬وبعد اح��راز لقب ال��دوري اثر‬ ‫غ �ي��اب ط��وي��ل ع ��ن م�ن���ص��ة التتويج‪،‬‬ ‫�سيكون ام��ام العني وم��درب��ه كوزمني‬ ‫حتديات كثرية يف املو�سم املقبل‪ ،‬ي�أتي‬ ‫يف م�ق��دم�ت�ه��ا االب� �ق ��اء ع �ل��ى خدمات‬ ‫جيان والقحطاين‪ ،‬حيث يلعبان حاليا‬ ‫مع الفريق بنظام االعارة قادمني من‬ ‫�سندرالند والهالل على التوايل‪.‬‬ ‫وي� ��� �ش� �ك ��ل االب� � �ق � ��اء ع� �ل ��ى جيان‬ ‫والقحطاين هاج�سا عند ادارة العني‪،‬‬ ‫وال�سيما ان التعاقد معهما نهائيا او‬ ‫جتديد اعارتهما يتطلب فتح خزائن‬ ‫النادي ام��ام ما قد يطلبه �سندرالند‬ ‫وال�ه�لال من ام��وال نظري اال�ستغناء‬ ‫عن جنميهما‪.‬‬ ‫ودف ��ع ال �ع�ين ‪5‬ر‪ 5‬م�لاي�ين يورو‬ ‫مقابل ا�ستعارة جيان من �سندرالند‬

‫ل � �ع� ��ام واح� � � ��د و‪5‬ر‪ 2‬م� �ل� �ي ��ون ي � ��ورو‬ ‫للقحطاين لنف�س املدة‪.‬‬ ‫وف �ت �ح��ت ادارة ال� �ع�ي�ن بالفعل‬ ‫م �ف��او� �ض��ات م��ع � �س �ن��درالن��د والهالل‬ ‫لالبقاء على جيان والقحطاين‪ ،‬ويبدو‬ ‫ان االم��ور ت�سري ل�صالح ا�ستمرارهما‬ ‫مع بطل االمارات ملوا�سم مقبلة‪.‬‬ ‫وا�شار كوزمني يف امل�ؤمتر ال�صحايف‬ ‫عقب مباراة اجلزيرة اىل امكانية بقاء‬ ‫جيان والقحطاين عندما قال‪« :‬اعتقد‬ ‫ان جيان يرغب بالبقاء مع العني النه‬ ‫�سعيد هنا‪ ،‬واالم��ر عينه ينطبق على‬ ‫القحطاين ورادوي و�سكوكو»‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه �ت ��ه‪ ،‬اع � � ��رب ج� �ي ��ان عن‬ ‫امنيته «بالبقاء يف العني ملو�سم ثان‪،‬‬ ‫النه فريق كبري ويتعامل باحرتافية‬ ‫عالية مع اجلميع‪ ،‬كما ان اجلماهري‬ ‫حتيطني بحب كبري»‪.‬‬ ‫والتحدي الثاين ال��ذي �سيواجه‬ ‫ال�ع�ين ه��و م�شاركته يف دوري ابطال‬ ‫ا�سيا‪ ،‬حيث ي�سعى للظهور القوي يف‬ ‫الن�سخة املقبلة بعدما خرج من الدور‬ ‫االول يف اخر ‪ 3‬م�شاركات له‪.‬‬ ‫ويريد العني بناء فريق قوي العام‬ ‫املقبل ال�ستعادة اجم��اده يف البطولة‬ ‫التي كان اول من احرز لقبها بحلتها‬ ‫اجل��دي��دة ع��ام ‪ ،2003‬ث��م ح��ل و�صيفا‬ ‫خلف االحتاد ال�سعودي عام ‪.2005‬‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أهل الغرافة و�صيف بطل املو�سم املا�ضي اىل ال��دور ربع‬ ‫النهائي من م�سابقة ك�أ�س امري قطر لكرة القدم بعد فوزه على‬ ‫العربي ‪�-2‬صفر �أول من �أم�س اجلمعة يف املرحلة الثالثة‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل م ��ؤي��د ف���ض�ل��ي (‪ )42‬واالي � ��راين ف��ره��اد جميدي‬ ‫(‪ )4+90‬هديف الغرافة الذي �سيلتقي يف الدور املقبل مع خلويا‬ ‫بطل الدوري يف ‪ 5‬ايار‪.‬‬ ‫وت ��أه��ل ال��وك��رة ب ��دوره اىل رب��ع النهائي اث��ر ف��وزه على ام‬ ‫��ص�لال ب�ط��ل ‪ 2008‬ب��رك�لات ال�ترج�ي��ح ‪ 3-4‬ب�ع��د تعادلهما يف‬ ‫الوقت اال�صلي ‪.1-1‬‬ ‫وتقدم ام �صالل بهدف مبكر �سجله الربازيلي كابوري (‪،)2‬‬ ‫وجاء رد الوكرة عن طريق العراقي ن�ش�أت اكرم (‪ ،)30‬و�سيقابل‬ ‫الفائز يف الدور املقبل ال�سد‪.‬‬ ‫وف��از اخل��ور على قطر بهدفني للربازيلي مادي�سون (‪)63‬‬ ‫وحممد جمعة (‪ )2+90‬مقابل هدف ل�سبا�ستيان �سوريا (‪،)16‬‬ ‫و�سيلتقي مع اجلي�ش و�صيف بطل الدوري يف ربع النهائي‪.‬‬ ‫وتغلب اخلريطيات على ح�ساب االهلي حامل اول لقب يف‬ ‫امل�سابقة عام ‪ 1972‬والهابط اىل دوري الدرجة الثانية‪ ،‬باربعة‬ ‫اهداف للبوركينابي يحيى كيبي (‪ 39‬ركلة جزاء) والنيجريي‬ ‫اونيكات�شي (‪ )42‬وعبداهلل البطاط (‪ )65‬وحممود �سعد (‪)2+90‬‬ ‫م�ق��اب��ل ه��دف�ين ل�سليمان ط ��رار (‪ 8‬خ �ط ��أ يف م��رم��ى فريقه)‬ ‫والكونغويل االن ديوكو (‪.)46‬‬ ‫وي�ل�ت�ق��ى اخل��ري�ط�ي��ات م��ع ال��ري��ان ح��ام��ل ال�ل�ق��ب ف��ى ربع‬ ‫النهائي‪.‬‬

‫دوارتي مدرب ًا جديد ًا للغابون‬

‫يربفيل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سي�شرف امل��درب ال�برت�غ��ايل ب��اول��و دوارت ��ي على منتخب‬ ‫الغابون لكرة القدم ‪ ،‬بح�سب ما علمت وكالة فرا�س بر�س �أم�س‬ ‫ال�سبت من م�صدر قريب من االحتاد املحلي‪.‬‬ ‫و�سيخلف دوراتي االملاين غرنوت رور الذي مل يتم جتديد‬ ‫عقده‪ ،‬كما �سيحتل من�صب املدير التقني اي�ضا‪.‬‬ ‫وت��ردد يف عدة تقارير ان الفرن�سيني انطوان كومبواريه‬ ‫وجان‪-‬بيار بابان وبرونو ميت�سو من ابرز املر�شحني خلالفة‬ ‫رور‪ ،‬لكن االحتاد املحلي ف�ضل دوراتي‪.‬‬ ‫ودف��ع رور ال��ذي ق��اد ال�غ��اب��ون اىل رب��ع نهائي ك��أ���س امم‬ ‫افريقيا حيث خرج بركالت الرتجيح امام مايل‪ ،‬ثمن عالقته‬ ‫ال�سيئة مع بع�ض اداريي املنتخب‪.‬‬ ‫وا�شرف دوارت��ي (‪ 43‬عاما) �سابقا على منتخب بوركينا‬ ‫ف��ا� �س��و (‪ )2012-2008‬ول ��وم ��ان ال�ف��رن���س��ي واون� �ي ��او لرييا‬ ‫الربتغايل‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )29‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1932‬‬

‫‪15‬‬

‫ملن يذهب ك�أ�س الأردن اليوم؟‬

‫الفيصلي واملنشية‪ ..‬أكثر من لقب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫يدرك الفي�صلي واملن�شية خالل‬ ‫اللقاء الذي يجمعهما عند ال�ساد�سة‬ ‫م��ن م���س��اء ال �ي��وم ع�ل��ى ا��س�ت��اد عمان‬ ‫ال� � ��دويل‪ ،‬يف م�ن��ا��س�ب��ة ن �ه��ائ��ي ك�أ�س‬ ‫الأردن‪� ،‬أن ال�ه��دف لي�س لقب فقط‬ ‫ب ��ل ي �ت �ع��دى �أك�ث��ر م ��ن ذل� ��ك‪� ،‬إذ �أن‬ ‫الفي�صلي مي�ن��ي ال�ن�ف����س ب� ��أن تكون‬ ‫موقعة ال�ي��وم بالن�سبة �إل�ي��ه �إ�ضافة‬ ‫بطولة والرتكيز على ما تبقى من‬ ‫م�ن��اف���س��ات دوري امل �ح�ترف�ين الذي‬ ‫اقرتب منه ب�شكل كبري يف حال حقق‬ ‫االن�ت���ص��ار على ال��وح��دات يف املباراة‬ ‫الأخرية‪ ،‬وبعد ذلك ال�شروع يف �إكمال‬ ‫م��ا تبقى م��ن ب�ط��ول��ة ك ��أ���س االحتاد‬ ‫الآ�� �س� �ي ��وي‪� ،‬إذ ب� ��ات «الأزرق» قاب‬ ‫قو�سني �أو �أدن��ى من حجز مقعده يف‬ ‫دور ال�ـ»‪ ،»16‬فيما يعلم املن�شية جيدا‬ ‫�أن فر�صة اليوم حتتاج �إىل وقت كي‬ ‫تتكرر لذا لن يفرط بفر�صة دخول‬ ‫تاريخ البطوالت املحلية وحفر ا�سمه‬ ‫بني الكبار‪.‬‬ ‫ويعترب ف��ري��ق الفي�صل الأكرث‬ ‫ح�صوال على اللقب «‪ »16‬م��رة‪ ،‬فيما‬ ‫مل يتذوق املن�شية حالوته‬ ‫الفي�صلي * املن�شية‬ ‫تعطي امل�ؤ�شرات واملالمح الأولية‬ ‫ع �ل��ى �أن ال �ف �ي �� �ص �ل��ي ي �ع��د الطرف‬ ‫الأف�ضل قيا�سا مبا يقدمه من �أداء‬ ‫يف املو�سم احل��ايل‪ ،‬لكن يف املباريات‬ ‫النهائية تت�ساوى الكفة وال ميكن‬ ‫اال��س�ت�ه��ان��ة مب�ستوى امل�ن��اف����س حتى‬ ‫و�إن كان اقل من كافة النواحي‪ ،‬فلو‬ ‫�أن��ه ال ي�ستحق الو�صول �إىل امل�شهد‬ ‫اخلتامي ملا كان حا�ضرا يف الأ�صل‪.‬‬ ‫ومبا �أن كل فريق يريد �أن يثبت‬ ‫جدارته و�أحقيته برفع اللقب‪ ،‬يعترب‬ ‫ذلك الأمر �إيجابيا وبال �شك �سي�ساهم‬ ‫يف رفع امل�ستوى الفني للقاء‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن فر�ص التعوي�ض معدومة متاما‬ ‫و�سيكون احل�سم منوط بالالعبني‬ ‫�أنف�سهم وم��ا �سيقدموه خ�لال «‪»90‬‬ ‫دق�ي�ق��ة ورمب ��ا �أك�ث�ر يف ح��ال ا�ستمر‬ ‫التعادل قائما‪.‬‬ ‫ال�ف�ي���ص�ل��ي ي �ق��دم ح��ال�ي��ا �أف�ضل‬ ‫ع ��رو� �ض ��ه ويف ك ��ل م � �ب� ��اراة ن�شاهد‬

‫ال�صفوف لدى اجلانبني‪ ،‬وهذا يعزز‬ ‫اخل �ي��ارات امل�ط��روح��ة ل��دى املدربني‬ ‫رات��ب العو�ضات «الفي�صلي» وفار�س‬ ‫�شديفات «املن�شية» يف الدفع ب�أف�ضل‬ ‫الالعبني م��ع االحتفاظ ب� ��أوراق قد‬ ‫تكون قادرة على لعب دور مهم خالل‬ ‫جمريات املباراة‪.‬‬ ‫يعتمد الفي�صلي ب�صورة كبرية‬ ‫ع�ل��ى ال �ه��داف �أح �م��د ه��اي��ل واجلناح‬ ‫املميز رائد النواطري وخربة «قائده»‬ ‫ح�سونة ال�شيخ وحيوية �شريف عدنان‬ ‫وعبد الإل��ه احلناحنة‪ ،‬وترتكز قوة‬ ‫امل �ن �� �ش �ي��ة يف خ� �ط ��ورة خ��ال��د قويدر‬ ‫و�أح �م��د ال���ش�ق��ران وح���س��ام �شديفات‬ ‫ويحيى جمعة‪.‬‬ ‫جوائز البطولة‬ ‫يحظى ال�ف��ري��ق احل��ا��ص��ل على‬ ‫ال�ل�ق��ب ب�ج��ائ��زة م��ال�ي��ة م�ق��داره��ا ‪40‬‬ ‫�ألف دينار‪ ،‬ويكتفي و�صيفه نيل مبلغ‬ ‫‪� 20‬ألف دينار‬ ‫تعليمات النهائي‬ ‫ب�ح���س��ب ال�ت�ع�ل�ي�م��ات ويف حال‬ ‫ان �ت �ه��اء ال ��وق ��ت الأ� �ص �ل ��ي للمباراة‬ ‫بالتعادل يتم متديد املباراة ل�شوطني‬ ‫�إ�ضافيني مدة كل منهما ‪ 15‬دقيقة‪،‬‬ ‫ويف حال ا�ستمرار التعادل يتم اللجوء‬ ‫�إىل ال ��رك�ل�ات ال�ترج�ي�ح�ي��ة حل�سم‬ ‫النتيجة ومعرفة الفريق البطل‪.‬‬ ‫الطريق �إىل النهائي‬ ‫ تخطى الفي�صلي يف دور الـ»‪»16‬‬‫نظريه الرمثا ‪،1-2‬ويف دور الثمانية‬ ‫فاز على الوحدات ‪1-2‬‬ ‫ذهابا‪ ،‬وخ�سر ‪� 3-2‬إيابا‪.‬‬ ‫ويف ن �� �ص��ف ال� �ن� �ه ��ائ ��ي انت�صر‬ ‫الفي�صلي ع�ل��ى ��ش�ب��اب الأردن ‪0-1‬‬ ‫ذهابا و‪� 2-3‬إيابا‪.‬‬ ‫ املن�شية ��ض��رب ب�ق��وة يف دور‬‫الـ»‪ »16‬وفاز على الطرة ‪ ،1-6‬ويف دور‬ ‫الثمانية فاز على الريموك ‪� -1‬صفر‬ ‫ذهابا وخ�سر ‪� 3-2‬إيابا‪.‬‬ ‫ويف ن�صف النهائي تعادل املن�شية‬ ‫مع اجلزيرة ‪ 1-1‬ذهابا و‪� 2-2‬إيابا‪.‬‬ ‫دروي�ش يقود النهائي‬ ‫ي� �ق ��ود احل� �ك ��م ال � � ��دويل نا�صر‬ ‫اللقاء الأخري بني الفريقني كان يف دوري املحرتفني وانتهى مل�صلحة املن�شية ‪ 1-2‬دروي����ش امل�ب��اراة النهائية �إىل جانب‬ ‫وم��ن خ�لال التدريبات الأخرية امل �� �س��اع��دي��ن حم �م��د ع� ��ادل ويو�سف‬ ‫ت���ص��اع��د منطقي يف الأداء‪ ،‬وق ��درة الطرق بف�ضل وجود خربات عديدة‪ ،‬اخل�برة خا�صة �أن��ه ي�صل لأول مرة خ�سارته �أمام الوحدات يف لقاء ك�أ�س‬ ‫ت�برز نقطة مهمة تتمثل يف اكتمال �إدري�س واحلكم الرابع مراد زواهرة‪.‬‬ ‫على الو�صول �إىل املرمى من اق�صر بدوره يعترب املن�شية «املجتهد» قليل �إىل م�ب��اراة نهائية‪� ،‬إذا م��ا ا�ستثنينا الك�ؤو�س بداية املو�سم احلايل‪.‬‬

‫فريغسون يشبه الثنائي الحالي‬ ‫روني وولبيك بكول ويورك‬

‫مونبلييه يقرتب من التتويج‬ ‫بلقب الدوري الفرنسي‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�ضاف مونبلييه املت�صدر ‪ 3‬نقاط جديدة �إىل ر�صيده بفوزه‬ ‫على م�ضيفه تولوز ‪�-1‬صفر �أول من �أم�س اجلمعة يف افتتاح املرحلة‬ ‫الرابعة والثالثني من الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫على امللعب البلدي وامام ‪ 21‬الف متفرج معظمهم من ان�صاره‪،‬‬ ‫�سقط تولوز امام �ضيفه مونبلييه بهدف مبكر حمل توقيع الدويل‬ ‫املغربي يون�س بلهندة الذي تلقى كرة داخل املنطقة من الكامريوين‬ ‫هرني بدميو ن�سام تابعها بيمناه يف �شباك احلار�س علي احمدة (‪)3‬‬ ‫رافعا ر�صيده اىل ‪ 11‬هدفا يف البطولة‪.‬‬ ‫ومل ي�ستطع اي م��ن الفريقني تبديل النتيجة خ�لال كامل‬ ‫امل�ب��اراة تقريبا اذا م��ا ا�ضيف ال��وق��ت ب��دل ال�ضائع لي�صبح ر�صيد‬ ‫مونبلييه ‪ 72‬نقطة مقابل ‪ 67‬لباري�س �سان جرمان الذي يلعب يف‬ ‫�ضيافة ليل حامل اللقب غدا يف �آخر مباريات املرحلة‪ ،‬فيما وقف‬ ‫ر�صيد عند ‪ 53‬نقطة وبقي يف املركز ال�سابع‪.‬‬ ‫ويف مباراة ثانية‪ ،‬تغلب لوريان على �ضيفه مر�سيليا و�صيف‬ ‫البطل ‪�-2‬صفر وزاد من م�شاكل امل��درب ديدييه دي�شان ال��ذي كان‬ ‫ميني النف�س بان يكون فريقه كما يف ال�سابق بني الكبار وي�شارك‬ ‫يف امل�سابقات االوروب �ي��ة‪ ،‬بينما ال ي�سمح ل��ه ب��ذل��ك امل��رك��ز العا�شر‬ ‫الذي يحتله حاليا وهو بالطبع ال يتنا�سب مع امكاناته على �صعيد‬ ‫الالعبني والنواحي املادية‪.‬‬ ‫وافتتح ارن��و مفوميبا الت�سجيل يف الدقيقة ‪ 41‬بعد احت�ساب‬ ‫ركلة جزاء اثر خما�شنة جريميي موريل جلويل كامبل يف املنطقة‬ ‫املمنوعة‪ .‬ويف ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬ع��زز كيفن مونيه باكيه بالهدف‬ ‫الثاين بت�سديدة قريبة من نقطة اجلزاء (‪ )53‬قبل ان يقل�ص ماتيو‬ ‫فالبوينا الفارق ب�صاروخية من خارج املنطقة (‪)77‬‬ ‫وارتفع ر�صيد لوريان اىل ‪ 38‬نقطة مقابل ‪ 41‬ملر�سيليا‪.‬‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع � �ت�ب��ر ال � �� � �س �ي�ر اليك�س‬ ‫ف�يرغ��و��س��ون م��درب مان�ش�سرت‬ ‫ي��ون��اي�ت��د ح��ام��ل ل�ق��ب ال ��دوري‬ ‫االنكليزي لكرة القدم‪ ،‬ان ثنائي‬ ‫ال�ه�ج��وم يف فريقه واي��ن روين‬ ‫وداين ولبيك ي�سري على خطى‬ ‫ال �ث �ن��ائ��ي ال �� �س��اب��ق ان � ��دي كول‬ ‫والرتينيدادي دوايت يورك‪.‬‬ ‫و�سجل ولبيك هدفه الثاين‬ ‫ع�شر ه��ذا املو�سم خ�لال مباراة‬ ‫اي �ف��رت��ون (‪ )4-4‬االخ �ي��رة يف‬ ‫ال � ��دوري امل �ح �ل��ي‪ ،‬يف ح�ي�ن رفع‬ ‫روين ر� �ص �ي��ده اىل ‪ 33‬هدفا‬ ‫ب�ت�ح�ق�ي�ق��ه ث �ن��ائ �ي��ة يف امل� �ب ��اراة‬ ‫عينها‪.‬‬ ‫وذكر هذا املو�سم باالهداف‬ ‫ال �ـ‪ 53‬التي �سجلها ي��ورك وكول‬ ‫يف م��و��س��م ‪ 1999‬ال ��ذي ح�سمه‬ ‫يونايتد بثالثية تاريخية‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ف�ي�رغ ��و�� �س ��ون قبل‬ ‫امل � �ب� ��اراة امل �ن �ت �ظ��رة م ��ع غرميه‬ ‫م��ان���ش���س�تر ��س�ي�ت��ي يف ال� ��دوري‬ ‫غدا االثنني‪�« :‬شاهدنا اال�سبوع‬ ‫امل��ا� �ض��ي ام � ��را مم� �ي ��زا‪ .‬اع ��رف‬ ‫ان��ه مت ت�شبيههما ك�ث�ير بكول‬ ‫ويورك‪ .‬وبالفعل‪ ،‬حتركات داين‬ ‫كانت رائعة‪ ،‬عاد اىل لياقته وهو‬ ‫يلعب بانتظام وقد حت�سن ب�شكل‬ ‫جيد»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع فريغو�سون‪« :‬واين‬ ‫ا�صبح بعمر ال�ساد�سة والع�شرين‪،‬‬ ‫وداين ‪ ،21‬وال ميكنهما �سوى‬ ‫ال�ت�ح���س��ن يف االع � ��وام املقبلة‪.‬‬ ‫ن�أمل ذلك طبعا»‪.‬‬ ‫واع � �ت �ب�ر ف�ي�رغ ��و�� �س ��ون ان‬ ‫الرتكيز على تطوير الالعبني‬ ‫ال�شبان ي�أتي بثماره‪ ،‬و�سي�ستمر‬ ‫بذلك على رغم املناف�سة املالية‬ ‫ال�ك�برى م��ن �سيتي وليفربول‬ ‫وت�شل�سي‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع امل � ��درب املخ�ضرم‪:‬‬ ‫«من ال�صعب ان نغري طريقتنا‬ ‫يف ادارة االم� � � ��ور‪ .‬ب �ع��د فرتة‬ ‫م��ن ال�سيطرة‪ ،‬عندما احرزنا‬ ‫الثالثية وتقدمنا بفارق كبري‬ ‫يف ال � � � � ��دوري‪ ،‬ع �� �ش �ن��ا مرحلة‬ ‫انتقالية‪ .‬حاولنا بناء الفريق‬ ‫م��ع الع �ب�ي�ن � �ش �ب��ان ع �ل��ى غرار‬ ‫روين او (الربتغايل كري�ستيانو)‬

‫الرفاع يتعثر من جديد يف الدوري البحريني‬

‫رون��ال��دو‪ .‬اعتقد اننا �سنحافظ‬ ‫على �سيا�ستنا»‪.‬‬ ‫يونايتد يطارد كاغاوا‬ ‫جمددا‬ ‫ويف م ��و�� �ض ��وع �أخ� � ��ر ع ��اود‬ ‫مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د مطاردته‬ ‫للياباين �شينجي كاغاوا العب‬ ‫و�سط بورو�سيا دورمتوند بطل‬ ‫املانيا يف املو�سمني االخريين‪،‬‬ ‫بح�سب ما ذكرت �صحيفة «بيلد»‬

‫االملانية املخت�صة‪.‬‬ ‫وال يبدو كاغاوا (‪ 23‬عاما)‬ ‫يف طريقه اىل جتديد عقده مع‬ ‫دورمتوند‪ ،‬لذا ينوي ال�شياطني‬ ‫احلمر منحه عقدا مل��دة ثالثة‬ ‫اع��وام‪ ،‬مقابل ‪ 12‬مليون جنيه‬ ‫ا�سرتليني وراتب ا�سبوعي يبلغ‬ ‫‪ 95‬الف جنيه‪.‬‬ ‫و�أق � � ��ر رئ �ي ����س دورمت ��ون ��د‬ ‫راينهولد راوبال انه يخ�شى عدم‬

‫جت��دي��د ك��اغ��اوا ع �ق��ده‪ ،‬وذكرت‬ ‫ت �ق��اري��ر ان دورمت ��ون ��د عر�ض‬ ‫عليه ‪4‬ر‪ 2‬مليوين جنيه �سنويا‬ ‫ل�غ��اي��ة ‪ ،2016‬لكنه �سيتقا�ضى‬ ‫اكرث يف يونايتد‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان ي� ��ون� ��اي � �ت� ��د ح� � ��اول‬ ‫� �س��اب �ق��ا � �ض��م ك ��اغ ��اوا املرتبط‬ ‫م� ��ع دورمت� � ��ون� � ��د ب �ع �ق��د ميتد‬ ‫ح� �ت ��ى ح � ��زي � ��ران ‪ ،2013‬لكن‬ ‫جن��م منتخب ال �ي��اب��ان تعر�ض‬

‫ال��ص��اب��ات ابعدته ع��ن املالعب‪،‬‬ ‫قبل ان يعود ويت�ألق هذا املو�سم‬ ‫م��ع ال �ف��ري��ق اال� �ص �ف��ر م�سجال‬ ‫‪ 16‬ه��دف��ا‪ ،‬وف��ار��ض��ا نف�سه احد‬ ‫احللول القوية يف و�سط يونايتد‬ ‫امل�ح�ت�م��ل اىل ج��ان��ب الكرواتي‬ ‫لوكا مودريت�ش الع��ب توتنهام‬ ‫االن �ك �ل �ي��زي وال�ب�ل�ج�ي�ك��ي ادي ��ن‬ ‫هازار العب ليل الفرن�سي‪.‬‬ ‫ك �م��ا ��س�ي�ف�ت��ح ال �ت �ع��اق��د مع‬

‫ك ��اغ ��اوا ع ��دة اب � ��واب ت�سويقية‬ ‫جديدة يف �شرق القارة اال�سيوية‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي�ت�م�ت��ع ال� �ن ��ادي بقاعدة‬ ‫جماهريية هائلة‪ ،‬نظرا لربوز‬ ‫الع��ب و�سطه الكوري اجلنوبي‬ ‫بارك جي‪�-‬سونغ‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر ان ك� ��اغ� ��اوا ان�ضم‬ ‫لدورمتوند عام ‪ 2010‬قادما من‬ ‫�سرييزو او�ساكا مقابل ‪ 350‬الف‬ ‫يورو فقط‪.‬‬

‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعرث الرفاع و�سقط يف فخ التعادل امام احلد ‪ 2-2‬وجنح املحرق‬ ‫يف ت�ضييق اخلناق بفوز �ساحق على الرفاع ال�شرقي ‪�-7‬صفر يف ختام‬ ‫مباريات املرحلة الرابعة ع�شرة من الدوري البحريني لكرة القدم‪.‬‬ ‫كما فاز الب�سيتني على املنامة ‪ 2-4‬وتعادل النجمة مع احلالة‬ ‫‪� 1-1‬أول م��ن �أم����س اجلمعة‪ .‬على ا�ستاد علي ب��ن حممد يف عراد‪،‬‬ ‫وا�صل الرفاع نزيف النقاط وخ�سر نقطتني ثمينتني يف �سباقه نحو‬ ‫خطف لقب الدوري بتعادله مع احلد ‪.2-2‬‬ ‫وكان احلد هو البادئ بالت�سجيل عن طريق املحرتف الربازيلي‬ ‫روب��رت��و (‪ ،)16‬وع ��ادل ل�ل��رف��اع ح�سني �سلمان (‪ .)17‬وق�ب��ل نهاية‬ ‫ال�شوط جنح الرفاع يف التقدم عن طريق النيجريي جون جامبو‬ ‫(‪ ،)42‬ثم عاد روبرتو وا�ضاف الهدف الثاين لفريقه (‪ .)62‬وبهذه‬ ‫النتيجة بلغ ر�صيد الرفاع ‪ 33‬نقطة حمافظا على مركزه االول يف‬ ‫�سلم الرتتيب‪ ،‬فيما بلغ ر�صيد احلد ‪ 18‬نقطة باملركز الرابع‪.‬‬ ‫وعلى ا�ستاد النادي االهلي باملاحوز‪ ،‬وا�صل املحرق مطاردته‬ ‫ل�ل��رف��اع وجن��ح يف تعوي�ض خ���س��ارت��ه االخ�ي�رة بتحقيق ف��وز كبري‬ ‫على ح�ساب ال��رف��اع ال�شرقي ‪��-7‬ص�ف��ر‪ .‬و�سجل للمحرق حممود‬ ‫عبدالرحمن «�سوبر هاتريك» (‪ 18‬و‪ 36‬و‪ 65‬و‪ ،)84‬وح�سني علي‬ ‫«هاتريك» (‪ 32‬و‪ 80‬و‪.)82‬‬ ‫وقل�ص املحرق الفارق بينه وب�ين الرفاع اىل نقطتني بعد ان‬ ‫و�صل للنقطة ‪ 32‬باملركز ال�ث��اين‪ ،‬فيما ظ��ل ال��رف��اع ال�شرقي على‬ ‫ر�صيده ال�سابق ‪ 14‬نقطة باملركز التا�سع قبل االخري‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأحد (‪ )29‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1932‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫حلت املشكلة‬ ‫بقدرة قادر‬

‫فرقعات ثالث‬

‫�أح��دث فرقعة يف �سوق ال�شائعات امل�صرية حتدثت عن ميالد‬ ‫ت�شكيل جديد با�سم «جماعة اجلهاد لتطهري البالد»‪ .‬يف بيانها الأول‬ ‫ا�ستهدفت قناة «�أون تي يف»‪ ،‬التي و�صفتها ب�أنها قناة البوم والغربان‬ ‫التي ت�ستهدف تخريب ال�ب�لاد‪ ،‬و�إ�شاعة الفو�ضى فيها‪ ،‬وطالبت‬ ‫�إدارتها بدفع ع�شرة ماليني جنيه تربعا لإحدى امل�ؤ�س�سات اخلريية‪،‬‬ ‫و�إال تعر�ضت من�ش�آتها وا�ستديوهاتها للتخريب والتدمري‪.‬‬ ‫ث��م حتدثت ع��ن اختطاف بع�ض مقدمي ال�برام��ج يف القناة‪،‬‬ ‫واملطالبة بدفع مبلغ ‪ 20‬مليون جنيه لإط�لاق «�صراحهم» هكذا‬ ‫كتبوها‪.‬‬ ‫اخلرب بثه موقع �صحيفة «امل�صري اليوم» على �شبكة التوا�صل‬ ‫االجتماعي يف ‪ 4/24‬احل��ايل‪ .‬وظ��ل يت�صدر ال�صفحة الأوىل من‬ ‫املوقع ي��وم ‪� 25‬أي�ضا‪ ،‬ثم ن�شرته بعد ذل��ك ي��وم ‪ 4 /26‬من�سوبا �إىل‬ ‫جماعة‪ .‬ورغم ركاكة البيان و�ضحالته‪ ،‬وغرابة و�سذاجة الطلبات‬ ‫املقدمة فيه‪ ،‬خ�صو�صا ذلك البند اخلا�ص بالإعالن مقدما عن نية‬ ‫خطف بع�ض مقدمي الربامج التليفزيون‪ ،‬وطلب ‪ 20‬مليون جنيه‬ ‫فدية لإطالق «�صراحهم»‪� ،‬إال �أن جمرد الإ�شارة �إىل ظهور «جماعة‬ ‫جهادية»‪ ،‬وتهديدها بالتخريب واالختطاف‪ ،‬كان بحد ذاته كفيال‬ ‫بتو�صيل ر�سالة اخل��وف �إىل الآخ��ري��ن‪ ،‬وه��ي ر�سالة لها رنينها يف‬ ‫الظروف الراهنة التي متر بها م�صر‪.‬‬ ‫قبل ذلك ب�أيام قليلة (يف ‪� )4/21‬شهدنا فرقعة �أخ��رى‪ ،‬حني‬ ‫ن�شرت �صحيفة «ال�شروق» على �صفحتها الأوىل خربا حتت عنوان‬ ‫يقول‪« :‬جماعة �سيد قطب تدعو ال�ستبدال العلم امل�صري بالراية‬ ‫ال�سوداء»‪.‬‬ ‫ويف اخل�بر �أن جمموعة من املتظاهرين يف ميدان التحرير‬ ‫حملوا راي��ات كتبت عليها عبارة‪ :‬ال �إله �إال اهلل حممد ر�سول اهلل‪.‬‬ ‫ونقل املحرر عن �أحدهم قوله انه ال يعتد بالعلم امل�صري احلايل‪.‬‬ ‫كما حت��دث ع��ن �أن عنا�صر املجموعة وزع��ت من�شورات خمتومة‬ ‫با�سمها ركزت على م�صر احللم والنه�ضة‪ .‬ودعت �إىل تدريب ال�شعب‬ ‫على جميع �أنواع الأ�سلحة وفر�ض التدريب الع�سكري على الكافة‪،‬‬ ‫كما دعت �إىل تكوين قاعدة �صناعية ع�سكرية‪ ،‬واالهتمام بكل �أنواع‬ ‫الأ�سلحة غري التقليدية البيولوجية والنوعية‪ ،‬ل�سهولة ت�صميمها‬ ‫وقدرتها على الإبادة ال�شاملة‪ .‬كذلك دعا املن�شور �إىل و�ضع ميزانية‬ ‫كبرية لطباعة الكتب الدينية لدعوة الغرب و�ضمهم للإ�سالم‪،‬‬ ‫وتوفري عدد كبري من القنوات الف�ضائية الدينية الناطقة باللغات‬ ‫املختلفة لن�شر الدعوة الإ�سالمية و�إث��ارة البلبلة يف �إثيوبيا‪ ،‬ودعم‬ ‫املقاومة ال�صومالية وقطع ط��رق التجارة يف البحر الأحمر �أمام‬ ‫ال�سفن الأمريكية والإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫الر�سالة كما ر�أيت بالغة الركاكة وال�ضحالة ك�سابقتها‪ ،‬وهي‬ ‫لي�ست �أكرث من مو�ضوع �إن�شاء يكتبه تلميذ يف املرحلة الثانوية‪ .‬ومع‬ ‫ذلك ف�إنها حتولت �إىل خرب على ال�صفحة الأوىل‪ ،‬خوفنا بالإعالن‬ ‫عن ميالد جماعة با�سم الأ�ستاذ �سيد قطب الذي ظلم حيا وميتا‪،‬‬ ‫و�أقلقنا بحكاية الراية ال�سوداء التي هي يف حقيقة الأمر علم حزب‬ ‫«التحرير الإ�سالمي» الذي ن�ش�أ يف الأردن ومتدد خارجه الحقا‪.‬‬ ‫قبل نحو �شهرين �أب��رزت ال�صحف امل�صرية بيانا ظهر على‬ ‫�شبكة التوا�صل االجتماعي �أعلن عن ت�أ�سي�س جماعة الأمر باملعروف‬ ‫والنهي عن املنكر‪ ،‬يف ا�ستن�ساخ لفكرة الهيئة املعروفة بذات اال�سم‬ ‫يف اململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬و�ش�أنها �ش�أن الهيئة الأم‪ ،‬ف�إنها �أعلنت‬ ‫عن اعتزامها تطبيق �شرع اهلل وحث النا�س على االلتزام بحدوده‪،‬‬ ‫يف مظهرهم و�سلوكهم االجتماعي‪ .‬كما حتدث بيان �آخر عن �أنهم‬ ‫ب�صدد ا�ستجالب الأدوات املطلوبة لأداء املهمة من اخل��ارج‪ ،‬وهي‬ ‫تتمثل بالدرجة الأوىل يف الع�صي املكهربة التي ت�ستخدم يف حث‬ ‫النا�س وزجرهم‪ .‬وق��ال بيان ثالث �إن ال�شحنة و�صلت بالفعل �إىل‬ ‫ميناء الإ�سكندرية‪ ،‬و�أنها ب�صدد التفريغ متهيدا لبدء العمل‪ ،‬و�شاء‬ ‫ربك �أن يتوقف �سيل البيانات بعد ذل��ك‪� ،‬إذ �سكتت اجلماعة فج�أة‬ ‫كما ظهرت فج�أة‪.‬‬ ‫يلفت النظر يف الفرقعات الثالث عدة �أمور‪� .‬أولها �أنها جمهولة‬ ‫امل�صدر ومل تن�سب �إىل �أ�شخا�ص ب��ذوات�ه��م‪ ،‬ثانيها �أن م�صادرها‬ ‫التي من الوا�ضح �أنهم جمموعات من الهواة تختبئ وراء و�سائل‬ ‫االت�صال احلديثة‪ .‬ثالثها �أنها ت�صب يف جمرى واحد هو التخويف‬ ‫من الإ�سالم والإ�سالميني‪ ،‬م�ستثمرة �أجواء التوج�س الراهن منهم‬ ‫يف بع�ض الأو� �س��اط‪ .‬راب�ع��ا ان�ه��ا تلقى جت��اوب��ا م��ن ح��ال��ة الرتب�ص‬ ‫واال�صطياد ال�شائعة يف دوائ��ر الإع�لام امل�صري‪ ،‬التي مل تتخل�ص‬ ‫بعد من ثقافة «الفزاعة» الإ�سالمية التي ر�سختها ممار�سات النظام‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫هل ه��ذه فرقعات منف�صلة‪� ،‬أم �أنها خارجة من وع��اء واحد؟‬ ‫لي�ست ل��دي �إج��اب��ة على ال���س��ؤال‪ ،‬لكنني �أفهم �أن ه��دف التخويف‬ ‫م�ط�ل��وب يف �أج� ��واء االن�ت�خ��اب��ات ال��رئ��ا��س�ي��ة‪ ،‬مت��ام��ا ك�م��ا �أن توتري‬ ‫وتفجري الأو�ضاع يف م�صر كان مطلوبا لتعطيل و�إرجاء االنتخابات‬ ‫الربملانية‪ .‬وهي املالحظة التي �سمعتها من �أحد كبار امل�س�ؤولني‪،‬‬ ‫ال��ذي نبهني �إىل �أن حملة التوتري والتفجري توقفت متاما بعد‬ ‫فتح ملف منظمات التمويل الأجنبي وترحيل بع�ض ال�ضالعني يف‬ ‫العملية ــ �إن �أبال�سة الطرف الثالث ال يزالون ال ميلون من العبث‬ ‫يف ال�ساحة امل�صرية‪.‬‬

‫ب�شرنا م�صدر حكومي عرب وكالة الأنباء الر�سمية ‪ -‬رغم‬ ‫�أن احلكومة مل ت�شكل بعد‪ -‬ب�أن "اجلانب امل�صري �سيعيد �ضخ‬ ‫الغاز الطبيعي �إىل اململكة مطلع ال�شهر املقبل"‪� ،‬أي بعد غد‪،‬‬ ‫وه��و نف�س التاريخ ال��ذي ق��ررت فيه حكومة اخل�صاونة رفع‬ ‫�أ�سعار الكهرباء‪.‬‬ ‫و�أكمل امل�صدر احلكومي ‪-‬املجهول‪ -‬ب�شارته للأردنيني‬ ‫بقوله‪�« :‬إن هذا ال�ضخ �سيجدد «الآمال بتقلي�ص خ�سائر بلغت‬ ‫العام املا�ضي حوايل مليار دينار نتيجة االعتماد على الوقود‬ ‫الثقيل والديزل لتوليد الكهرباء»‪ ،‬وهو ذات ال�سبب ‪ -‬خ�سائر‬ ‫�شركة الكهرباء جراء انقطاع الغاز امل�صري‪ -‬الذي دعا حكومة‬ ‫اخل�صاونة �إىل التفكري جديا برفع �أ�سعار الكهرباء مرة �أخرى‪،‬‬ ‫بعد �أن جمدت ال��رف��ع ال��ذي اتخذته قبل �شهرين‪ ،‬و�أحدث‬ ‫احتجاجات كبرية من قبل املواطنني والتجار وال�صناعيني‬ ‫واملزارعني و�أ�صحاب املخابز وامل�ست�شفيات اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل���ص��در احل�ك��وم��ي ب���ش��ارات��ه ق��ائ�لا‪" :‬القاهرة‬ ‫�أبلغت م�س�ؤويل وزارة الطاقة والرثوة املعدنية ‪ -‬ال نعلم متى‬ ‫كان هذا الإبالغ‪ -‬ب�أنها �ستعيد ال�ضخ بواقع ‪ 100‬مليون قدم‬ ‫مكعب يوميا‪ ،‬مع �إمكانية رفعها �إىل ‪ 150‬مليون قدم مكعب‬ ‫الحقا"‪.‬‬ ‫م��ا ي��ري��د امل���ص��در احل�ك��وم��ي �أن ي�ق��ول��ه‪�« :‬أب �� �ش��روا �أيها‬ ‫املواطنون ال يوجد رفع لأ�سعار الكهرباء مطلع ال�شهر املقبل‬ ‫كما ب�شرتكم به حكومة اخل�صاونة!»‪.‬‬ ‫طبعا ه��ذه �ست�سجل حلكومة ف��اي��ز ال�ط��راون��ة ال�ت��ي مل‬ ‫تت�شكل بعد‪ ،‬فحكومته كما كل احلكومات ال�سابقة بحاجة �إىل‬ ‫�إجنازات و�صرف وعود براقة قبل �أن تنهمك يف عملها‪.‬‬ ‫بقدرة قادر حلت م�شكلة كربى �أرقت احلكومة والقطاع‬ ‫اخلا�ص واملواطنني طيلة �أ�شهر‪.‬‬ ‫بالطبع �سنكون �سعداء جدا بعدم رفع �أ�سعار الكهرباء‪،‬‬ ‫لكننا �سنكت�شف كم نحن �أغبياء عندما يب�شرنا م�صدر حكومي‬ ‫�آخر يف وقت الحق ب�أن �شركة الكهرباء تعاين خ�سائر كبرية‬ ‫مقدما بذلك رفع �أ�سعارها‪.‬‬

‫تضاعف أعداد بنوك الطعام بربيطانيا يف العام املاضي‬

‫اكتشاف ‪ 29‬مضاد ًا للطفيليات‬ ‫النباتية يف الشاي الصيني‬ ‫عن موقع (حميط)‬ ‫ك�شف �أول بحث �أج��راه م�ؤخراً م�سئولون يف حزب اخل�ضر عن‬ ‫وجود ‪ 29‬م�ضادا للطفيليات النباتية يف مزارع ال�شاي ال�صيني لدى‬ ‫ت�سع �أك�بر �شركات منتجه لل�شاي ال��ذي يقوم ب�إنتاجه ‪ 8‬ماليني‬ ‫مزارع �صيني التي تعد الدولة االوىل املنتجه لل�شاي يف العامل‪.‬‬ ‫وقام املحللون يف احلزب باختبار �أربعة انواع من هذا ال�شاي يف‬ ‫املعامل التابعة لهم‪ ،‬وهو ال�شاي االخ�ضر وال�شاي برائحة اليا�سمني‬ ‫وال�شاي اال�سود وال�شاي ال��ذي يطلق عليه "ايرون بودها "وتبني‬ ‫من العينات االولية التي مت احل�صول عليها انها حتتوي على ت�سع‬ ‫انواع من هذه الطفيليات منها �سبعة مل يقرها امل�س�ؤولون يف االحتاد‬ ‫االوروبي‪ .‬ومن املعروف �أن هذه امل�ضادات ممنوعة يف ال�صني خا�صة‬ ‫على ن�ب��ات��ات ال���ش��اي ال�ت��ي حت�ت��وي على ن�سبة �سمية وه��ي تتعدى‬ ‫احلدود التي تفر�ضها القوانني ال�صينية‪ ،‬طبقاً ملا ورد بوكالة "�أنباء‬ ‫ال�شرق الأو�سط"‪ .‬وط��ال��ب امل�س�ؤولون يف ح��زب اخل�ضر ب�ضرورة‬ ‫ح�صول ال�شاي على �شهادة يف عام ‪ 2015‬تو�ضح املعيار امل�سموح به يف‬ ‫ا�ستخدام هذه امل�ضادات‪.‬‬

‫درا�سات عديدة حتذر من ارتفاع عدد الفقراء يف بريطانيا‬

‫عن موقع (بي بي �سي)‬ ‫ذكرت منظمة ترا�سل ترا�ست اخلريية �أن عدد‬ ‫الأ�شخا�ص الذين يتلقون م�ساعدات غذائية من‬ ‫بنوك الطعام يف بريطانيا ارتفع اىل ال�ضعف‬ ‫خالل العام املا�ضي‪ ،‬حيث قدمت بنوك الطعام‬ ‫م�ساعدات لنحو مئة و ثالثني �ألف �شخ�ص‪.‬‬ ‫و�أف� � ��ادت امل�ن�ظ�م��ة يف ت �ق��ري��ر �أ� �ص��درت��ه �أن‬ ‫االحتياج لبنوك الطعام يف ازدي��اد م�ستمر‪ ،‬و�أنه‬ ‫يتم �إن�شاء بنكني للطعام �أ�سبوعيا ملواكبة تلك‬ ‫االحتياجات‪ .‬و�شدد التقرير على �أن امل�شكلة بدت‬ ‫متفاقمة ب�شكل ملحوظ يف �شمال البالد‪.‬‬ ‫ت���س�ت�ع��د م�ي���ش�ي��ل لإع � � ��داد وج �ب��ة الع�شاء‬ ‫لأ� �س��رت �ه��ا‪ ،‬ل�ك��ن ه ��ذا ال ي�ع�ن��ي �أن �ه��ا مت�ت�ل��ك ما‬ ‫يكفي م��ن الطعام‪ .‬فمي�شيل كغريها م��ن �آالف‬ ‫الأ�شخا�ص يف اململكة املتحدة تعتمد على معونات‬ ‫غذائية حت�صل عليها من بنوك الطعام‪.‬‬ ‫وبالرغم من �أنها تعمل هي وزوجها �إال �أن‬ ‫دخلهما ال يكفي �أحيانا لتوفري الطعام الكايف‪.‬‬ ‫تقول مي�شيل‪" :‬و�صلنا �إىل مرحلة مل جند‬ ‫ما ن�أكله‪� .‬صرفنا ما لدينا من مال على �إيجار‬ ‫البيت ودف��ع الفواتري‪ .‬ذهبت ذات ي��وم للمطبخ‬ ‫لتح�ضري الطعام‪ ،‬ومل �أجد �سوى علبة �صل�صة‬ ‫طماطم‪ .‬ما الذي ت�ستطيع فعله بهذه العلبة ؟؟‬ ‫ال �شيء"‪.‬‬ ‫وت���ض�ي��ف‪" :‬ذهبنا �إىل الكني�سة وطلبنا‬

‫امل�ساعدة ون�صحونا بالذهاب �إىل بنك الطعام يف‬ ‫احلي الذي نعي�ش فيه"‪.‬‬ ‫وتو�ضح مي�شيل‪�" :‬أح�س بالقلق واخلوف‬ ‫واحلزن على ابني هايدن‪� ،‬أنا امه و علي �أن �أوفر‬ ‫له كل ما يحتاج لكنني ال ا�ستطيع"‪.‬‬ ‫راي��ان زوج مي�شيل يح�س باخلوف واحلزن‬ ‫اي�ضا و يقول ان��ه ال يريد ا�ستعطاف االخرين‬ ‫من اجل امل�ساعدة فهو يف�ضل العمل‪.‬‬ ‫ي �ق��ول راي � ��ان‪" :‬ربيت ع�ل��ى �أن ال�ع�م��ل هو‬ ‫ال�سبيل الوحيد لإع��ال��ة �أ��س��رت��ي ‪ .‬ه�ك��ذا ن�ش�أت‬ ‫وهكذا �س�أعلم هايدن‪ .‬اعلم ان هناك م�شكالت‬ ‫فقر يف العامل الثالث لكن على ال�سا�سة هنا �أن‬ ‫ينظروا جيدا ملا يح�صل يف بالدهم‪ .‬ثمة حاالت‬ ‫فقر كثرية يف بريطانيا ال ي�شعر بها �أحد"‪.‬‬ ‫يف ج�م�ع�ي��ة � �س��ان ج� ��ورج ك��ري �ب��ت اخلريية‬ ‫يوفر املتطوعون وج�ب��ات �ساخنة للمحتاجني‪،‬‬ ‫ويقولون �إن اع��داد امل�ترددي��ن على اجلمعية يف‬ ‫تزايد م�ستمر‪.‬‬ ‫ووف��ق �إح�صائيات منظمة ترا�سل ترا�ست‬ ‫اخلريية‪ ،‬ف�إن عدد املنتفعني من م�ساعدات بنوك‬ ‫الطعام ارتفع �إىل ال�ضعف خالل العام املا�ضي‪.‬‬ ‫فقد ارتفع العدد من �ستني �ألف �شخ�ص �إىل مئة‬ ‫وع�شرين �ألفا‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ك��ري ����س ف �ي �ل��دز امل��دي��ر التنفيذي‬ ‫جلمعية �سان ج��ورج كريبت اخل�يري��ة �إن �أغلب‬ ‫من يرتددون على اجلمعية هم من ال�شباب‪.‬‬

‫ي �ق��ول ك��ري ����س‪" :‬عندما ب� ��د�أت ال�ع�م��ل يف‬ ‫اجلمعية كانت �أعمار اال�شخا�ص الذين ي�أتون‬ ‫ل�ت�ل�ق��ي امل �� �س��اع��دات ت �ت��راوح م ��ا ب�ي�ن االربعني‬ ‫واخلم�سني عاما‪ ،‬الآن ي�أتينا �شباب يف الع�شرينيات‬ ‫من العمر‪ .‬هناك العديد من الأ�سباب وراء ذلك‪،‬‬ ‫فال�شباب يعانون البطالة وانخفا�ض م�ستوى‬ ‫التعليم‪ ،‬وا�سهم ارتفاع ا�سعار الطعام و الوقود يف‬ ‫زيادة العدد اي�ضا"‪.‬‬ ‫افتتح بنك الطعام يف مركز جوبيليه بليدز‬ ‫ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي‪ ،‬وه ��و ي�ع�م��ل ب���ش�ك��ل م�ب��ا��ش��ر مع‬ ‫منظمة ترا�سل ترا�ست وق��د �شهد �إق�ب��اال كبريا‬ ‫مل يتوقعه املتطوعون العاملون فيه‪ .‬التقينا‬ ‫ب�أحد املرتددين على البنك ويدعى داريل هاري‬ ‫نيومان‪ ،‬يبلغ من العمر ت�سعة ع�شر عاما‪ ،‬ويقول‬ ‫انه مل يعد قادرا على �شراء مايحتاجه من طعام‬ ‫بعد �أن فقد وظيفته يف حمل ل�صنع الع�صائر‪.‬‬ ‫ي�ضيف نيومان "مل يعد لدي مال او طعام‪،‬‬ ‫عانيت كثريا لأين ا�صبحت غري قادر على �إعالة‬ ‫نف�سي‪ .‬كان علي �أن �آتي اىل هنا"‪.‬‬ ‫ح��اول داري��ل احل�صول على وظيفة اخرى‬ ‫لكنه يقول ان الأمر لي�س �سهال‪.‬‬ ‫وي��و� �ض��ح‪" :‬تقدمت بخم�سة ع���ش��ر طلب‬ ‫وظيفة اال�سبوع املا�ضي و�أجريت مقابلتني ولكن‬ ‫مل يرد علي احد‪ .‬حاولت االت�صال بالعديد من‬ ‫ال�شركات‪ ،‬ولكن اىل االن مل �أوف��ق يف احل�صول‬ ‫على عمل"‪.‬‬

‫الجيش السوداني «يقبض»‬ ‫على أربعة أجانب يف هجليج‬ ‫اخلرطوم ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن اجلي�ش ال�سوداين ال�سبت �أن قواته �ألقت القب�ض يف نواحي‬ ‫حقل هجليج النفطي على �أرب�ع��ة �أج��ان��ب ك��ان��وا يعاينون خملفات‬ ‫حربية للمعارك االخرية بني ال�سودان وجنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال���ص��وارم��ي خ��ال��د �سعد امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م اجل�ي����ش �أن‬ ‫االجانب هم بريطاين ونروجي وجنوب افريقي وجنوب �سوداين‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �� �ص��وارم��ي ي�ت�ح��دث اىل ال���ص�ح��اف�ي�ين ب�ع��دم��ا مت نقل‬ ‫االجانب االربعة جوا اىل اخلرطوم لإج��راء «مزيد من التحقيق»‬ ‫معهم‪.‬‬

‫"هاكر" لبناني محرتف يحاصر أعني الرقابة‬ ‫عن موقع (العربية نت)‬ ‫مل ي �ك��ن ن ��دمي ق�ب�ي���س��ي‪ ،‬ذل ��ك امل ��راه ��ق يعي‬ ‫�أن �شغفه �سيدفعه لت�أ�سي�س "كريبتوكات" مع‬ ‫جمموعة من الأ�صدقاء‪ ،‬ي�شاركونه الولع والهدف‬ ‫�إياه‪ ،‬وال�سعي �إىل ت�أمني �شبكة توا�صل بني النا�س‪،‬‬ ‫ال �سيما ال�صحافيني بعيداً عن �أعني الرقابة‪.‬‬ ‫وقد خ�ضع ندمي للعديد من اال�ستجوابات من‬ ‫قبل ال�سلطات اللبنانية ب�سبب "قر�صنته" هذه‪،‬‬ ‫وع�شقه الالحمدود لعامل "ال�شبكة"‪.‬‬ ‫فهذا ال�شاب اللبناين البالغ من العمر ‪ 21‬عاماً‬ ‫ي��ؤم��ن ب ��أن التوا�صل احل��ر واملتحرر م��ن �أي قيود‬ ‫حق لكل فرد‪ ،‬وم�سعى يجب حتقيقه؛ لذا عمد مع‬ ‫جمموعة م��ن مفككي �شيفرات ال�برام��ج يف كندا‪،‬‬ ‫حيث يتابع درا�سته �إىل ت�أ�سي�س كريبتوكات‪ ،‬وهي‬ ‫�شبكة توا�صل �أو �أ�شبه بـ"غرف درد�شة" حممية‪.‬‬ ‫وهدف هذا امل�شروع ب�سيط جداً �أال وهو �إتاحة‬ ‫الفر�صة لكل ف��رد بالتوا�صل ع�بر �شبكة م�شفرة‬ ‫وحم��ّ��ص�ن��ة م��ن �أي رق��اب��ة حكومية �أو جت��اري��ة �أو‬ ‫غ�ي�ره��ا‪ .‬ه �ك��ذا مل ي �ع��د ق�ب�ي���س��ي جم ��رد قر�صان‬ ‫حمرتف‪ ،‬بل �أ�ضحى نا�شطاً يحاول ب�شتى الطرق‬ ‫احلفاظ على خ�صو�صية وحرية كل فرد‪.‬‬ ‫ف �م��ن خ �ل�ال م �� �ش��روع��ه مي �ك��ن للأ�شخا�ص‬ ‫التوا�صل والدرد�شة بحرية‪ ،‬وال�سبب �أن م�ضمون‬ ‫احل��وارات حم�صن وم�ش ّفر‪ ،‬بحيث ال ميكن لعني‬ ‫املراقب �أن تفهم ما تراه وتقر�أه‪ ،‬لأنه بكل ب�ساطة‪،‬‬ ‫عبارة عن كلمات غري مفهومة!‬

‫وبد�أت رحلة احللم هذه منذ عام تقريباً‪ ،‬لتجد‬ ‫ال��دع��م منذ �أي��ام قليلة م��ن قبل جمموعة �أخرى‬ ‫ت�سعى حلماية املكاملات الهاتفية‪.‬‬ ‫ويف تعريفه عن نف�سه لـ"العربية‪.‬نت" ي�شري‬ ‫ندمي �إىل �أن��ه نا�شط كمبيوتر‪ ،‬ع ّلم نف�سه بنف�سه‪،‬‬ ‫وب��د�أ با�ستعمال احل��ا��س��وب يف ال��راب�ع��ة م��ن عمره‪،‬‬ ‫وق�ضى ��س�ن��وات امل��راه�ق��ة "معلقاً بحبال �شبكة"‬ ‫الإنرتنت‪.‬‬ ‫وغ� ��ادر ن ��دمي ل�ب�ن��ان م�ن��ذ ‪� � 3‬س �ن��وات تقريبا‪ً،‬‬ ‫وال�سبب كمعظم ال�شباب اللبناين ع��دم وج��ود �أي‬ ‫�آف��اق مل�ستقبل م�ستقر يف ظ��ل ال�سيا�سات املتبعة‪.‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل �سبب ت �ف � ّرد ب��ه ع��ا��ش��ق الإنرتنت‪،‬‬ ‫�أال وه��و ع��دم م�لاق��اة ال��دع��م ال�ل�ازم لكافة �أفكاره‬ ‫ومقرتحاته‪.‬‬ ‫وب��ان��دف��اع ت��ام‪ ،‬ي��ؤك��د ن��دمي �أن "كريبتوكات"‬ ‫جماين ‪ %100‬ومتاح لكل لنا�س‪ .‬حتى �إنه‪ ،‬بح�سب‬ ‫ق��ول��ه‪ ،‬ين�شر ك��ل املعلومات ح��ول تقنيات برجمته‬ ‫وتكنولوجيته بطريقة �شفافة ت�سمح لأي عامل‬ ‫ك�م�ب�ي��وت��ر ب��ا� �س �ت �ج��واب ال �ت �ق �ن �ي��ات امل���س�ت�ع�م�ل��ة يف‬ ‫الربنامج‪ ،‬والت�أكد من �صالحيات الت�شفري‪.‬‬ ‫هذا ال�شاب الذي مت�سك بحلمه بل حقه وكل‬ ‫ال�ن��ا���س ب��ال�ت��وا��ص��ل دون رق��اب��ة‪ ،‬ي��رى ول �ي��ده بعد‬ ‫�سنوات كربنامج كمبيوتر �سهل اال�ستخدام‪ ،‬ي�سمح‬ ‫للنا�شطني وال�صحافيني ح��ول العامل بالتوا�صل‬ ‫ب�سهولة‪ ،‬م�ستعملني تقنيات ت�شفري �أمينة حتى‬ ‫بوجه املخابرات الدولية‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫ندمي قبي�سي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الاحد 29 نيسان 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you