Page 1

‫‪16‬‬

‫درس من أفغانستان‬

‫‪16‬‬

‫‪15‬‬

‫فى الوفاق‬ ‫املذموم‬

‫‪15‬‬

‫أول الرقص‪ ...‬رفع‬ ‫أسعار الكهرباء‬

‫جاهة للمهام‬ ‫القذرة‬

‫نتائج انتخابات ‪ 4‬شعب إخوانية جديدة‬

‫تامر ال�صمادي‬ ‫وا�صلت �شعب جماعة الإخ��وان امل�سلمني يوم �أم�س‪ ،‬انتخاب ممثليها يف جمل�س �شورى‬ ‫اجلماعة‪ ،‬ال��ذي �سينتخب ب��دوره املراقب العام اجلديد واملكتب التنفيذي ملدة �أرب��ع �سنوات‬ ‫مقبلة‪ .‬وتن�شر "ال�سبيل" �أ�سماء الذين حالفهم احل��ظ يف ال�شعب التي فرغت من �إجراء‬ ‫االنتخابات‪ ،‬نقال عن م�صادر مطلعة داخل اجلماعة‪ .‬و�سنقوم بن�شر املزيد من �أ�سماء الفائزين‬ ‫حال ورودها �إلينا عرب ال�صحيفة‪ ،‬وموقعها الإلكرتوين‪ .‬والأ�سماء اجلديدة التي حالفها احلظ‬ ‫لغاية ن�شر هذا اخلرب كالآتي‪ :‬علي �أبو ال�سكر‪ ،‬و�أحمد بركات ‪� /‬شعبة الها�شمي‪� ،‬أحمد كفاوين‬ ‫وح�سان ذنيبات ‪� /‬شعبة الكرك‪ ،‬فار�س �شديد ‪� /‬شعبة الكورة‪ ،‬ذياب عقل ‪� /‬شعبة �سحاب‪.‬‬ ‫الأربعاء ‪ 7‬ربيع ثاين ‪ 1433‬هـ ‪� 29‬شباط ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1872‬‬

‫النائب العام يطلب من «النواب» املوافقة‬ ‫على تحويل البخيت إىل القضاء بتهمة «الكازينو»‬ ‫تامر ال�صمادي‬ ‫ع�ل�م��ت "ال�سبيل" �أن االدع� � ��اء العام‬ ‫خاطب م�ساء �أم����س الثالثاء النائب العام‪،‬‬ ‫للطلب م��ن جم�ل����س ال �ن��واب امل��واف �ق��ة على‬ ‫�إحالة رئي�س الوزراء ال�سابق معروف البخيت‬ ‫و‪ 7‬وزراء �سابقني �إىل الق�ضاء‪ ،‬والتحقيق‬ ‫معهم يف ملف ق�ضية الكازينو التي ي�شوبها‬

‫اشتباكات بني‬ ‫فلسطينيني‬ ‫ومستوطنني‬

‫عائلة تبكي فقيدها الذي �سقط بر�صا�ص الأمن ال�سوري يف بلدة الق�صري (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫مقتل العشرات يف حمص‬ ‫وحماة ومعركة بابا عمرو تحتدم‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫�أع� �ل� �ن ��ت ال �ه �ي �ئ��ة العامة‬ ‫ل �ل �ث��ورة �أن اجل �ي ����ش ال�سوري‬ ‫ف�شل يف اقتحام حي بابا عمرو‬ ‫يف حم�ص من اجلهة اجلنوبية‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا �أ�� �ش ��ارت جل ��ان التن�سيق‬

‫�إىل ارتفاع ح�صيلة قتلى �أم�س‬ ‫ال �ث�لاث��اء �إىل‪ ،70‬معظمهم يف‬ ‫حم�ص وحماة‪.‬‬ ‫وكانت وكالة «روي�ت�رز» قد‬ ‫نقلت �صباح �أم�س الثالثاء عن‬ ‫م���ص��ادر للمعار�ضة �أن النظام‬ ‫�أر�سل وحدات من فرقة مدرعات‬

‫خا�صة �إىل حم�ص‪ ،‬و�أن دبابات‬ ‫وق� � ��وات م ��ن ال �ف��رق��ة الرابعة‬ ‫التي يقودها ماهر‪� ،‬شقيق ب�شار‬ ‫الأ��س��د‪ ،‬دخلت خ�لال الليل �إىل‬ ‫ال�شوارع الرئي�سة الواقعة حول‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ب��اب��ا ع �م��رو اجلنوبية‬ ‫املحا�صرة‪.‬‬

‫وم��ن ناحيته‪� ،‬أع�ل��ن املركز‬ ‫ال���س��وري حل�ق��وق الإن �� �س��ان عن‬ ‫�إط� �ل��اق ق ��ذائ ��ف «�آر ب ��ي جي»‬ ‫من حاجز الفرابي على منازل‬ ‫يف ب� � � ��اب ال� ��� �س� �ب ��اع‬ ‫يف ح� �م� �‬ ‫الثالثاء‪�� �.‬ص �أم� �� ��س ‪11‬‬

‫وزارة الصحة تطلب من «الداخلية» إبعاد‬ ‫مواطن أمريكي مصاب باإليدز‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫ط �ل �ب��ت وزارة ال �� �ص �ح��ة من‬ ‫وزارة ال��داخ �ل �ي��ة �إب� �ع ��اد مواطن‬ ‫يحمل اجلن�سية الأمريكية م�صاب‬ ‫ب��االي��دز‪ .‬وك ��ان الأم��ري �ك��ي ح�ضر‬ ‫�إىل الأردن قبل ف�ترة‪ ،‬ثم �أ�صيب‬ ‫بغيبوبة �سكر ا�ستدعت نقله �إىل‬ ‫�إح� ��دى امل���س�ت���ش�ف�ي��ات احلكومية‪،‬‬

‫وعندها جرى الت�أكيد على الفور‬ ‫�أن��ه م�صاب مبر�ض نق�ص املناعة‬ ‫املكت�سبة «الإيدز»‪.‬‬ ‫وت � �ع ��د ه� � ��ذه الإ� � �ص� ��اب� ��ة من‬ ‫ب�ي�ن ‪� 12‬إ� �ص��اب��ة ج��دي��دة باملر�ض‬ ‫ج��رى اكت�شافها منذ مطلع العام‬ ‫احل��ايل‪ ،‬ملر�ضى ع��رب و�أج��ان��ب يف‬ ‫امل�ست�شفيات اخلا�صة‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل‪ ،‬قالت م�صادر‬ ‫مطلعة يف الوزارة �إن وزير ال�صحة‬

‫�أر� �س��ل �إىل وزي ��ر ال��داخ�ل�ي��ة كتابا‬ ‫ي�ؤكد فيه �ضرورة ت�سفري امل�صابني‬ ‫بال�سرعة الق�صوى �إىل بلدانهم‪،‬‬ ‫وف��ق ا��ش�تراط��ات منظمة ال�صحة‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫وذك��ر م�صدر مطلع يف وزارة‬ ‫ال���ص�ح��ة �أن ال��واف��دي��ن واملر�ضى‬ ‫ال�ع��رب يدخلون �إىل امل�ست�شفيات‬ ‫وال يجري لهم فح�ص الإي��دز‪� ،‬إال‬ ‫لغايات الإقامة‪.‬‬

‫املجلس الدستوري الفرنسي يرفض‬ ‫القانون حول إبادة األرمن‬ ‫باري�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رف����ض املجل�س الد�ستوري‬ ‫الفرن�سي �أم����س القانون الذي‬ ‫ي �ج��رم �إن �ك��ار �إب � ��ادة الأرم � ��ن يف‬ ‫‪ 1915‬ال � � ��ذي ت �� �س �ب��ب ب� ��أزم ��ة‬ ‫دبلوم�سية بني باري�س و�أنقرة‪،‬‬ ‫معتربا �أن��ه يتعار�ض مع حرية‬ ‫التعبري‪.‬‬ ‫وج� ��اء يف ب �ي��ان �� �ص ��ادر عن‬ ‫املجل�س ال��د��س�ت��وري الفرن�سي‬ ‫�أن "املجل�س اع �ت�ب�ر �أن � ��ه من‬ ‫خالل رف�ض �إنكار وقوع جرائم‬

‫قد اع�ترف بها‪ ،‬وو�صفها ب�أنها‬ ‫ج� ��رائ� ��م‪ ،‬ي� �ك ��ون امل� ��� �ش ��رع م�س‬ ‫ب���ص��ورة غ�ير د��س�ت��وري��ة بحرية‬ ‫التعبري"‪ .‬وقد ا�ستقبلت تركيا‬ ‫ب � �ـ "ارتياح" ق � � ��رار املجل�س‬ ‫ال��د� �س �ت��وري ب�ح���س��ب املتحدث‬ ‫با�سم �سفارتها يف باري�س الذي‬ ‫ات�صلت به وكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫و�أك ��د ن��ائ��ب رئي�س ال ��وزراء‬ ‫ال�ت��رك� ��ي ب ��ول� �ن ��ت اري � �ن� ��ج من‬ ‫جهته ع�ل��ى م��وق��ع ت��وي�تر "�أن‬ ‫�أزم��ة خطرية" مت جتنبها بني‬ ‫فرن�سا وتركيا‪ .‬وك��ان الرئي�س‬

‫نيكوال ��س��ارك��وزي �أي��د القانون‬ ‫الذي �أقره الربملان نهائيا يف ‪23‬‬ ‫كانون الثاين املا�ضي‪ ،‬ووع��د يف‬ ‫الأول م��ن �شباط بن�ص جديد‬ ‫يف حال رف�ضه من قبل املجل�س‬ ‫الد�ستوري‪.‬‬ ‫وك��ان م�شروع القانون �أثار‬ ‫ل � ��دى ط ��رح ��ه ع �ل��ى اجلمعية‬ ‫ال ��وط� �ن� �ي ��ة غ� ��� �ض ��ب الأت � � � ��راك‬ ‫ور�أى فيه رئي�س ال��وزراء رجب‬ ‫ط� �ي ��ب �أردوغ� � � � � ��ان "ت�صعيدا‬ ‫ل�ك��ره الإ� �س�لام والعن�صرية يف‬ ‫�أوروبا"‪.‬‬

‫نابل�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وق �ع��ت ا� �ش �ت �ب��اك��ات �أم�س‬ ‫ب�ي�ن ع �� �ش��رات الفل�سطينيني‬ ‫وم���س�ت��وط�ن�ين ��ش�م��ال ال�ضفة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة ب�ع��د ح ��رق م �ن��زل يف‬ ‫م�ستوطنة ع�شوائية‪ ،‬مما �أدى‬ ‫�إىل اعتقال ثالثة فل�سطينيني‬ ‫بح�سب ال�شرطة الإ�سرائيلية‬ ‫و� �ش �ه��ود ع� �ي ��ان‪ .‬وق � ��ال �شهود‬ ‫فل�سطينيون ل��وك��ال��ة فران�س‬ ‫ب � ��ر� � ��س �إن ن � �ح� ��و خم�سني‬ ‫م�ستوطنا هاجموا بيتا يف قرية‬ ‫فرعتا جنوب غرب نابل�س‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار ال �� �ش �ه��ود �إىل �أن‬ ‫اجلي�ش الإ��س��رائ�ي�ل��ي ق��دم مع‬ ‫ع�شرات ال�سيارات للف�صل بني‬ ‫اجلهتني واعتقال �سكان البيت‬ ‫الذي هاجمه امل�ستوطنون‪.‬‬ ‫من جهتها‪� ،‬أكدت ال�شرطة‬ ‫الإ�سرائيلية يف بيان �أنها تلقت‬ ‫بالغا "باحرتاق �أح��د املنازل‬ ‫يف م�ستوطنة جلعاد دون وقوع‬ ‫�إ�صابات"‪.‬‬

‫ف�ساد‪.‬‬ ‫وقال النائب العام القا�ضي ثائر العدوان‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪� :‬إن��ه طلب من جمل�س النواب‬ ‫امل��واف �ق��ة ع�ل��ى حت��وي��ل ال�ب�خ�ي��ت وع� ��دد من‬ ‫الوزراء �إىل الق�ضاء‪ ،‬بتهم تتعلق بالف�ساد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬الكرة الآن يف ملعب جمل�س‬ ‫ال � �ن� ��واب‪ ،‬ون �ن �ت �ظ��ر ق� � ��راره ب��امل��واف �ق��ة على‬ ‫الإحالة"‪.‬‬

‫‪ 30‬نائباً يتقدمون مب�شروع قانون لتعديل «املالكني وامل�ست�أجرين»‬

‫‪ 44‬نائب ًا يطرحون الثقة بوزير الطاقة‬ ‫والحكومة تناقش التعرفة الجديدة للكهرباء‬ ‫�أمين ف�ضيالت وبرتا‬ ‫ناق�ش جمل�س الوزراء �أم�س با�ستفا�ضة مو�ضوع‬ ‫تعديل التعرفة اجلديدة لأ�سعار الكهرباء‪.‬‬ ‫وبعد مداوالت املجل�س تقرر ا�ستدعاء اخلرباء‬ ‫واملخت�صني الفنيني للوقوف بدقة على واقع احلال‬ ‫والت�أكد من �سالمة �آليات تطبيق تعديل التعرفة‬ ‫الكهربائية ح�سب ما �أقره جمل�س الوزراء يف ال�سابق‬ ‫لل�شرائح ذات اال�ستهالك فوق ‪ 650‬كيلو واط ومبا‬ ‫ال مي�س ‪ %92‬من املواطنني‪ .‬و�أكد جمل�س الوزراء‬ ‫�أنه �سيتخذ كافة اخلطوات ال�ضرورية واحلا�سمة‬ ‫�إذا ما تبني �أن تطبيق تعديل تعرفة الكهرباء قد‬ ‫م�س بال�شرائح حمدودة الدخل‪.‬‬ ‫وكان ‪ 44‬نائبا وقعوا �أم�س على مذكرة تبناها‬ ‫النائب الثاين لرئي�س جمل�س النواب خليل عطية‬ ‫طالبوا فيها بطرح الثقة بوزير الطاقة والرثوة‬ ‫املعدنية قتيبة �أبو قورة‪.‬‬ ‫وجاءت املذكرة تبعا لقرار هيئة تنظيم قطاع‬ ‫ال�ك�ه��رب��اء ب��رف��ع �أ� �س �ع��ار ال �ك �ه��رب��اء‪ ،‬وال �ت��ي م�ست‬ ‫ال�شرائح ال�صغرية واملتو�سطة من ذوي الدخول‬

‫اع�ت��ادت لبنى التي ي�صادف‬ ‫يوم ميالدها التا�سع والع�شرين‬ ‫من �شهر �شباط �أن تنتظر طويال‬ ‫لالحتفال بذكرى يوم ميالدها‪.‬‬ ‫ل� �ب� �ن ��ى يف ع� �ي ��د م� �ي�ل�اده ��ا‬ ‫الع�شرين‪ ،‬تقول‪" :‬مل �أكن �أعلم‬ ‫�أن اقرتان يوم ميالدي بهذا اليوم‬ ‫ب��ال�ت�ح��دي��د �سيجعلني خمتلفة‬ ‫ع ��ن ب��اق��ي � �ص��دي �ق��ات��ي‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أنهن يحتفلن بذكرى ميالدهن‬ ‫كل �سنة‪� ،‬أما �أنا ف�أنتظر كل �أربع‬ ‫�سنوات لالحتفال بهذا اليوم"‪.‬‬ ‫وت �� �ض �ي��ف‪" :‬حلول ال�سنة‬ ‫ال �ك �ب �ي �� �س��ة ك �م��ا ت �� �س �م��ى‪ ،‬تكون‬ ‫ب��ال �ن �� �س �ب��ة ل �ه��ا �أ�� �ش� �ب ��ه بال�سنة‬ ‫ال�سعيدة‪� ،‬إذ ت�ستطيع �أن حتتفل‬ ‫ه��ي والعائلة ب�ه��ذا ال�ي��وم النادر‬ ‫الزيارة"‪.‬‬ ‫�أما عائلة خالد حممد التي‬ ‫ت�ن�ت�ظ��ر م��ول��وده��ا ن �ه��اي��ة �شهر‬ ‫� �ش �ب��اط‪ ،‬ف �ت �ب��دي ق�ل�ق�ه��ا م��ن �أن‬

‫املتدنية‪ .‬و�شهدت جل�سة املناق�شة �أم�س مطالبات‬ ‫عديدة بطرح الثقة باحلكومة ككل‪ ،‬ووزير الطاقة‬ ‫ب�شكل خ��ا���ص‪� ،‬إال �أن معظم االق�ت�راح��ات ذهبت‬ ‫باجتاه حتويل املو�ضوع �إىل جلنة الطاقة النيابية‬ ‫لبحثه مع احلكومة وحماولة �إيجاد حلول‪.‬‬ ‫وط �ل��ب رئ�ي����س جم�ل����س ال �ن��واب ع�ب��د الكرمي‬ ‫ال��دغ �م��ي امل ��ذك ��رة ل�ط��رح�ه��ا ع�ل��ى ج ��دول �أعمال‬ ‫اجلل�سة املقبلة‪.‬‬ ‫كما تقدم ‪ 30‬نائبا مبذكرة �إىل رئي�س جمل�س‬ ‫النواب يقرتحون فيه م�شروع قانون معدل لقانون‬ ‫املالكني وامل�ست�أجرين‪ ،‬خا�صة املواد رقم (‪ )5‬و(‪)7‬‬ ‫و(‪ )19‬من القانون‪.‬‬ ‫وج��اء يف مذكرة ال�ن��واب �أن الأ�سباب املوجبة‬ ‫لتقدمهم ب��اق�تراح ال�ق��ان��ون امل�ع��دل تتمثل يف �أن‬ ‫بع�ض ن�صو�ص ال�ق��ان��ون ال���س��اري امل�ف�ع��ول �سببت‬ ‫�إرباكا يف تطبيقها العملي‪ ،‬و�أدت �إىل حدوث خلل يف‬ ‫منظومة الأمن االجتماعي واالقت�صادي‪ .‬و�أ�شارت‬ ‫املذكرة التي تبنى النائب حممد احلجوج التوقيع‬ ‫عليها �إىل �أن بع�ض الن�صو�ص ال ��واردة يف املواد‬ ‫�شابها نق�ص وحتتاج �إىل تف�صيالت �أكرث‪.‬‬

‫مسؤول أمني سابق يعتدي‬ ‫على ‪ 112‬دونم ًا من أراضي سلطة وادي األردن‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫ك�شفت �سجالت دائ��رة الأرا�ضي وامل�ساحة‬ ‫ق�ي��ام م���س��ؤول �أم �ن��ي �سابق و�أب �ن��ائ��ه و�أ�شقائه‬ ‫باالعتداء على قطعة �أر�ض من �أرا�ضي �سلطة‬ ‫وادي الأردن تقدر م�ساحتها بـ (‪ )112‬دومنا‪،‬‬ ‫بت�أجريهم هذه الأر�ض بقيمة ‪ 7‬دنانري للدومن‬ ‫الواحد‪� ،‬إ�ضافة �إىل قيام �سلطة وادي الأردن‬ ‫بطرح عطاء مل��د «بربي�ش» مياه خلدمة هذه‬ ‫الأر���ض من خ�لال العطاء رق��م ر‪،2009 /11/‬‬ ‫الأمر الذي كبد اخلزينة خ�سائر بلغت قيمتها‬ ‫‪� 97‬ألف دينار‪.‬‬ ‫م�ق��رر جل�ن��ة التحقيق ال�ن�ي��اب�ي��ة يف ملف‬ ‫االع �ت��داء على �أرا� �ض��ي ال��دول��ة النائب طالل‬ ‫املعايطة‪ ،‬قال �أم�س �إن اللجنة �ست�صدر تقريرها‬ ‫حول �أرا�ضي وادي الأردن والعقبة قريبا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن دائرة الأرا�ضي وامل�ساحة زودت‬ ‫جلنة التحقيق النيابية بامل�ساحات املعتدى‬ ‫عليها ال��واق �ع��ة ��ض�م��ن �أرا� �ض ��ي �سلطة وادي‬ ‫الأردن‪ ،‬م ��ؤك��دة «ع ��دم اخت�صا�صها ب�أرا�ضي‬ ‫العقبة»‪.‬‬ ‫وبينت الدائرة يف كتابها املوجه �إىل جلنة‬ ‫التحقيق‪� ،‬أن �أرا�ضي العقبة مدار التحقيق تقع‬ ‫خ��ارج اخت�صا�صها‪ ،‬كونها تتبع �أرا�ضي �سلطة‬ ‫�إقليم العقبة منذ العام ‪.2000‬‬ ‫وق��ال املعايطة �إن اللجنة النيابية حتقق‬

‫يف االعتداء من قبل ابن و�أ�شقاء م�س�ؤول �أمني‬ ‫��س��اب��ق ع�ل��ى ‪ 112‬دومن ��ا م��ن �أرا� �ض��ي ال�سلطة‬ ‫من خالل ا�ستئجارهم لهذه الأر���ض بقيمة ‪7‬‬ ‫دنانري للدومن الواحد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هناك جتاوزات يف ثمن ت�أجري‬ ‫ت�ل��ك الأر�� ��ض �إ� �ض��اف��ة �إىل ق �ي��ام �سلطة وادي‬ ‫الأردن بطرح عطاء ملد «بربي�ش» مياه خلدمة‬ ‫ه��ذه الأر� ��ض م��ن خ�لال ال�ع�ط��اء رق��م ر‪/11/‬‬ ‫‪ 2009‬وال ��ذي كبد اخلزينة خ�سائر بلغت ‪97‬‬ ‫�ألف دينار‪.‬‬ ‫وب �� �ش ��أن ع �ط��اء م��د «ال�براب �ي ����ش» �أك ��د �أن‬ ‫اللجنة خل�صت م��ن خ�لال حترياتها �إىل �أن‬ ‫العطاء يعد جتاوزا على القانون‪� ،‬إذ �إن هناك‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن ال �ق �ط��ع امل� ��ؤج ��رة ال �ت��ي مل تقم‬ ‫ال�سلطة بتمديد املياه لأي منها‪.‬‬ ‫كما وجدت اللجنة ح�سب املعايطة‪� ،‬أن بدل‬ ‫الت�أجري يعد متدنيا ن�سبيا مقارنة مع البدالت‬ ‫امل �ت �ع��ارف عليها يف امل�ن�ط�ق��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل �أن‬ ‫امل�ست�أجر ا�ستغل وظيفته لت�سخري �آليات اجلهة‬ ‫التي يعمل فيها ال�ست�صالح الأر�ض امل�ؤجرة‪.‬‬ ‫ووجهت اللجنة عرب رئا�سة جمل�س النواب‬ ‫ك �ت��اب��ا �إىل ��س�ل�ط��ة م�ن�ط�ق��ة ال�ع�ق�ب��ة اخلا�صة‬ ‫لتزويدها بكافة الوثائق حول �أ�س�س تفوي�ض‬ ‫‪� 3‬آالف دومن م��ن �أرا� �ض ��ي ال���س�ل�ط��ة ل�شركة‬ ‫ال�ن�ج��وى لال�ستثمارت ال�سياحية حت��ت رقم‬ ‫‪ 12942‬يف �شهر حزيران ‪.2006‬‬

‫يوم يشتاق إليه أصحابه ويبتعد عنه زائروه‬ ‫مراد املح�ضي‬

‫ويق�ضي الد�ستور بت�صويت ثلثي �أع�ضاء‬ ‫جمل�س النواب (‪ 80‬من �أ�صل ‪ 120‬نائبا) على‬ ‫اتهام الوزراء متهيدا ملحاكمتهم‪.‬‬ ‫وال��وزراء الذين طلب االدع��اء حتويلهم‬ ‫�إىل الق�ضاء بح�سب م�صادر ق�ضائية‪� :‬سهري‬ ‫العلي‪ ،‬وخ��ال��د االي ��راين‪ ،‬و��س��امل اخلزاعلة‪،‬‬ ‫وبا�سم الرو�سان‪ ،‬وع��ادل الطوي�سي‪ ،‬وحمي‬ ‫الدين توق‪ ،‬وح�سني �أبو غيداء‪.‬‬

‫ي�شهد �آخر يوم من ال�شهر حادثة‬ ‫ال ��والدة‪ .‬وال حتبذ العائلة هذا‬ ‫امل��وع��د‪ ،‬ك��ون ه��ذا ال�ي��وم مرتبط‬ ‫بت�سمية العام بحد ذاته وارتباطه‬ ‫ب�ه��ذا ال �ي��وم ب��ال�ت�ح��دي��د‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن الغياب الطويل ليوم التا�سع‬ ‫والع�شرين بالن�سبة ملواليده‪.‬‬ ‫الفلكي عماد جماهد يعرف‬ ‫ال �� �س �ن��ة ال�ك�ب�ي���س��ة ب ��أن �ه��ا "�سنة‬ ‫حت�ت��وى ع�ل��ى ي��وم �إ� �ض��ايف‪ ،‬وهذا‬ ‫اليوم الإ��ض��ايف وج��د للمحافظة‬ ‫ع �ل��ى � �س �ن��ة ال �ت �ق��ومي متزامنة‬ ‫م��ع ال�سنة الفلكية‪ .‬وذل��ك حتى‬ ‫ال ت �ت �ك��رر ال �ف �� �ص��ول والأح � ��داث‬ ‫الفلكية �ضمن ع��دد حم��دد من‬ ‫الأي� � ��ام ب�ع�ك����س � �س �ن��ة التقومي؛‬ ‫ولذلك ال بد من �إ�ضافة ي��وم �أو‬ ‫�شهر �إىل ال�سنة كل فرتة للإبقاء‬ ‫على التزامن"‪.‬‬ ‫وي�ضف جماهد‪" :‬حتى عام‬ ‫‪ 1582‬كانت هناك قاعدة ب�سيطة‬ ‫لتحديد ال�سنوات الكبي�سة ت�أمر‬ ‫ب�إ�ضافة يوم واحد يف نهاية �شهر‬

‫�شباط (التا�سع والع�شرين من‬ ‫� �ش �ب��اط) ل �ك��ل ��س�ن��ة ذات الرقم‬ ‫ال � ��ذي ي �ق �ب��ل ال �ق �� �س �م��ة ع �ل��ى ‪،4‬‬ ‫وح�سب ه��ذه القاعدة ف ��إن طول‬ ‫ال���س�ن��ة امل �ي�لادي��ة ه��و ‪ 365‬يوما‬ ‫وربع باملعدل"‪.‬‬ ‫ويبني جماهد �أن علم الفلك‬ ‫يعطي تف�سريا لل�سنة الكبي�سة‪،‬‬ ‫هو �أن الأر�ض تقطع ‪ 940‬مليون‬ ‫ك� ��م � �س �ن��وي��ا يف دوران� � �ه � ��ا ح ��ول‬ ‫ال�شم�س‪ .‬ورغ��م �أن الأر���ض تدور‬ ‫ب�سرعة ‪ 107.000‬كم يف ال�ساعة‪،‬‬ ‫ف��إن�ه��ا حت�ت��اج �إىل ‪ 365.24‬يوما‬ ‫لقطع هذه امل�سافة‪ ،‬لكن عدد �أيام‬ ‫ال�سنة العادية يبلغ ‪ 365‬يوما‪.‬‬ ‫�أم��ا ال �ـ ‪ 0.24‬ي��وم��ا فتتجمع‬ ‫ك��ل �أرب ��ع ��س�ن��وات ل�ت���س��اوي يوما‬ ‫ك ��ام�ل�ا‪ ،‬ل��ذل��ك ت �ك��ون ك ��ل �أرب ��ع‬ ‫�سنوات (�سنة كبي�سة)"‪.‬‬ ‫وه � ��ذا احل � ��ال يف التف�سري‬ ‫ال �ف �ل �ك��ي ي� ��� �ص ��ادف � �س �ن��ة ‪2012‬‬ ‫اجلارية‪ ،‬مما يجعل جمموع عدد‬ ‫�أيامها ‪ 366‬يوما‪.‬‬

‫�أم � � ��ا اال�� �س� �ت� �ث� �ن ��اءات فيتم‬ ‫تعوي�ضها يف منعطفات القرون‪،‬‬ ‫�أي م� ��ع ن� �ه ��اي ��ة ق � ��رن وب ��داي ��ة‬ ‫ق��رن ج��دي��د‪ ،‬لأن جم�م��وع ‪0.24‬‬ ‫م���ض��روب��ا ب ��أرب �ع��ة يف منعطفات‬ ‫ال�ق��رون‪ ،‬ال ي�ساوي يوما كامال‪،‬‬ ‫و�إمنا �أقل من يوم‪ .‬وذلك بح�سب‬ ‫ما قاله جماهد‪.‬‬ ‫ويف �س�ؤال عن �أ�صل ت�سمية‬ ‫ال �� �س �ن��ة بـ"الكبي�سة" يقول‬ ‫جماهد‪" :‬تقول قوامي�س اللغة‬ ‫ومنها (ل�سان ال�ع��رب) ال َك ْب ُ�س‪:‬‬ ‫َط� ُّ�م��ك ُح �ف��رة ب�ت��راب‪ .‬وك َب ْ�ست‬ ‫ال�ن�ه� َر وال�ب�ئ��ر َك� ْب���س�اً‪َ :‬ط َم ْمتها‬ ‫بالرتاب‪ .‬وكل ط ّم هو زيادة على‬ ‫ال�شيء‪� ،‬أي (ال�سنة التي يُ�س َ‬ ‫رتق‬ ‫ل �ه��ا ي� � ��وم‪ ،‬وذل� � ��ك يف ك� ��ل �أرب � ��ع‬ ‫�سنني)"‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف جم��اه��د �أن هذه‬ ‫احل���س��اب��ات والت�سميات ال تعني‬ ‫الأر� � ��ض ب �� �ش��يء‪ ،‬ف�ه��ي م�ستمرة‬ ‫ب ��ال ��دوران ح ��ول ن�ف���س�ه��ا وحول‬ ‫ال�شم�س �إىل �أن ي�شاء اهلل‪.‬‬

‫مجلس الوزراء يقر مشروع قانون‬ ‫املحكمة الدستورية لسنة ‪2012‬‬

‫‪6‬‬

‫البيتاوي‪ :‬القدس وصلت إىل ما يشبه‬ ‫التهويد الكامل‬

‫‪10‬‬

‫النشامى أمام فرصة االنفراد بالصدارة‬ ‫عرب بوابة الصني صباح اليوم‬

‫‪24‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )29‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1872‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫يف جل�سة مناق�شة عامة خ�ص�صها النواب لبحث زيادة �أ�سعار الكهرباء‬

‫مطالبات نيابية بإعادة النظر يف رفع أسعار الكهرباء‬ ‫ودعوات إىل إيجاد بدائل‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�أكد النواب ان زيادة �أ�سعار الكهرباء التي فر�ضتها احلكومة على القطاع التجاري مبالغ‬ ‫فيها‪ ،‬و�ستعك�س �آثارا �سلبية على املواطنني كافة من خالل االرتفاع الذي ن�شهده يف �أ�سعار ال�سلع‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫وانتقد النواب خالل جل�سة املناق�شة العامة لأ�سعار الكهرباء التي عقدها املجل�س ام�س‪،‬‬ ‫بناء على طلب املقدم من ثالثة ع�شر نائبا برئا�سة عبد الكرمي الدغمي وح�ضور رئي�س الوزراء‬ ‫عون اخل�صاونة وهيئة الوزارة‪ ،‬ما جاء على ل�سان وزير الطاقة والرثوة املعدنية من ان ‪ %92‬من‬ ‫ال�شعب الأردين لن تطاله الزيادة‪.‬‬ ‫وت�ساءل نواب اين احلكومة من الرقابة على اال�سواق؟ فكافة ال�سلع واخلدمات مت رفع‬ ‫�سعرها امام نظر احلكومة دون وجود اجراءات حقيقية ملراقبة اال�سواق واتخاذ العقوبات‬ ‫بحق امل�ستغلني حلاجات املواطنني ولعدم وجود مربرات حقيقية تدعو اىل رفع اال�سعار‪.‬‬ ‫جل�سة النواب �أم�س‬

‫وزي� ��ر ال �ط��اق��ة وال� �ث��روة امل �ع��دن �ي��ة قتيبة‬ ‫اب��و ق��ورة �أل�ق��ى كلمة ب��داي��ة اجلل�سة ق��ال فيها‬ ‫ان ال��زي��ادة �شملت ال�ف�ئ��ات الأك�ث�ر ا�ستهالكا‪،‬‬ ‫وب�شكل تدريجي وت�صاعدي‪ ،‬وهي دعوة له�ؤالء‬ ‫امل�ستهلكني لرت�شيد ا�ستهالكهم اذا ان تر�شيد‬ ‫اال��س�ت�ه�لاك ي�خ��دم ال�ق�ط��اع الكهربائي ب�شكل‬ ‫�أف�ضل مما تخدمه زيادة التعرفة‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪�" :‬أ�ستثنى التعديل ‪ %92‬اال�شرتاكات‬ ‫املنزلية و‪ %89‬من اال�شرتاكات التجارية‪ ،‬ومل‬ ‫مي�س التعديل قطاعات اخ��رى ابرزها القطاع‬ ‫ال��زراع��ي وق�ط��اع �ضخ امل�ي��اه ون�سبة عالية من‬ ‫ال�ت�ج��اري وك��ل ال�ق�ط��اع ال�صناعي (با�ستثناء‬ ‫�شريحة ب�سيطة من ال�صناعات الكربى) حتى‬ ‫ال يكون لذلك تبعات على املواطن‪.‬‬ ‫واو� � �ض� ��ح ان م� �ع ��دل ال� ��زي� ��ادة ع �ل��ى كافة‬ ‫القطاعات مبا فيها تلك املعفاة يبلغ ‪7‬ر‪ 15‬فل�س‬ ‫لكل كيلو واط‪� /‬ساعة (ح��وايل قر�ش ون�صف‬ ‫القر�ش)‪.‬‬ ‫وق � ��ال ن � ��واب خ �ل�ال امل �ن��اق �� �ش��ات ان� ��ه عند‬ ‫مراجعة التعرفة اجل��دي��دة لأ��س�ع��ار الكهرباء‬ ‫وب �ع��د اال� �س �ت �م��اع اىل وزي� ��ر ال �ط��اق��ة وال �ث�روة‬ ‫املعدنية "فقد الحظنا ان الأ��س�ع��ار اجلديدة‬ ‫�شملت كافة املواطنني وال��زي��ادة على الأ�سعار‬ ‫كانت منذ �شهرين �سابقني"‪.‬‬ ‫و�أ�شار نواب اىل ان الزيادة يف ا�سعار الكهرباء‬ ‫التي فر�ضت على القطاع التجاري كانت مبالغة‬ ‫فيها‪ ،‬و�ستعك�س �آثارا �سلبية على املواطنني كافة‬ ‫من خالل االرتفاع الذي بد�أنا ن�شهده يف ا�سعار‬ ‫ال�سلع املختلفة‪.‬‬ ‫و�أك��د ن��واب ان م�بررات احلكومة بالزيادة‬ ‫ج� ��راء ان �ق �ط��اع ال �غ��از امل �� �ص��ري‪ ،‬م�ب��ررات غري‬ ‫مقبولة‪ ،‬وامل��واط��ن لي�س له ذن��ب يف االنقطاع‪،‬‬ ‫وك��ان اال�صل يف احلكومة ان تبحث عن بدائل‬ ‫تغني عن الغاز امل�صري‪ ،‬وبالتايل فانه ال يجوز‬ ‫حتميل امل��واط��ن كلفة ا��س�ع��ار ال�ك�ه��رب��اء لتربر‬ ‫احلكومة �ضعفها يف ايجاد بدائل جديدة للغاز‬ ‫امل�صري‪.‬‬ ‫واعتربوا ان احلكومة قامت بزيادة ا�سعار‬ ‫الكهرباء يف ظل ظروف �صعبة يعي�شها املواطن‪،‬‬ ‫وهي اال�صعب يف تاريخه‪ ،‬وبهذا ف�إن احلكومة‬ ‫مل تراع ظروف الطبقة الفقرية والو�سطى‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ن��واب اىل انهم ي�ستغربون م��ا جاء‬ ‫على ل�سان وزي��ر الطاقة يف اجلل�سة ب ��أن ذوي‬ ‫ال��دخ��ل امل �ح��دود ل��ن تلحق بهم اي زي ��ادة على‬ ‫ا�سعار الكهرباء‪ ،‬م�ؤكدين ان ا�سعار الكهرباء‬ ‫�شملت اجلميع‪ ،‬وكافة بيوت االردنيني‪.‬‬ ‫وق ��ال ن ��واب ان احل �ك��وم��ة ب��رف�ع�ه��ا ا�سعار‬

‫ال �ك �ه��رب��اء ع�م�ل��ت ع �ل��ى ام �ت �� �ص��ا���ص ال ��زي ��ادات‬ ‫الب�سيطة التي انعك�ست على روات��ب املوظفني‬ ‫بعد الهيكلة ا�ضعافا م�ضاعفة‪.‬‬ ‫ودع� ��ا ن� ��واب زم�ل�اءه ��م اىل االب �ت �ع��اد عن‬ ‫اخلطابات ال�شعبية ومناق�شة مو�ضوع الكهرباء‬ ‫مناق�شة عملية للخروج من ازمة الطاقة التي‬ ‫تواجه االردن‪.‬‬ ‫كما دعا نواب من اجل ايجاد حلول عملية‬ ‫لأزمة الطاقة اىل حتويل طلب املناق�شة العامة‬ ‫اىل جل �ن��ة ال �ط��اق��ة ال�ن�ي��اب�ي��ة ل �ت �ق��وم بدرا�سة‬ ‫املو�ضوع ب�شكل مو�سع وعلمي‪ ،‬وللخروج بحلول‬ ‫عملية ت�ط��رح ع�ل��ى جمل�س ال �ن��واب لإقرارها‬ ‫يكون هدفها حل م�شكلة الطاقة التي تواجه‬ ‫االردن‪.‬‬ ‫و�أكد نواب خالل املناق�شة العامة ان ال ذنب‬ ‫للحكومة يف انقطاع الغاز امل�صري‪ ،‬وانطالقا‬ ‫من مبد�أ حتمل امل�س�ؤولية ف�إن اجلميع مطالب‬ ‫بالبحث عن حلول بديلة ملو�ضوع الطاقة‪.‬‬ ‫وللم�ساعدة يف اخل��روج م��ن ازم��ة الطاقة‬ ‫دعا نواب اىل تر�شيد حقيقي ال�ستهالك الطاقة‬ ‫واتباع �سيا�سة تق�شفية يف هذا الإطار‪.‬‬ ‫وطالب نواب احلكومة بو�ضع خطة واقعية‬ ‫مل�ع��اجل��ة ن�ق����ص ال �ط��اق��ة يف االردن واال� �س ��راع‬ ‫يف ا�ستغالل ال�صخر ال��زي�ت��ي وم���ش��اري��ع انتاج‬ ‫ال�ط��اق��ة ال�ب��دي�ل��ة ح�ت��ى ال ت�ط��ول ه��ذه االزمة‬ ‫كثريا‪ ،‬وبالتايل تكون لها انعكا�سات كارثية على‬ ‫املجتمع االردين بكل مكوناته‪.‬‬ ‫و�سجل ن��واب عتبهم على احلكومة لعدم‬ ‫ال �ت �� �ش��اور م��ع جم�ل����س ال �ن ��واب وخ��ا� �ص��ة جلنة‬ ‫الطاقة النيابية‪ ،‬قبل ان تعمل على زيادة ا�سعار‬ ‫الكهرباء وذل��ك بهدف ايجاد بدائل غري رفع‬ ‫اال�سعار‪.‬‬ ‫ودع��ا ن��واب احلكومة اىل التدخل الفوري‬ ‫والعاجل الع��ادة النظر يف ق��رار رف��ع اال�سعار‪،‬‬ ‫معتربين ان ق��رار رف��ع ا�سعار الكهرباء �شكل‬ ‫�ضربة م�ؤملة ملداخيل املواطنني امل�ستنزفة ا�صال‬ ‫ورتب انعكا�سات �سلبية على كافة القطاعات‪.‬‬ ‫وق��ال ن��واب خالل املناق�شة العامة ال�سعار‬ ‫ال�ك�ه��رب��اء ان �ه��م م��ع ال��زي��ادة امل��درو� �س��ة ولي�س‬ ‫االرجتالية كما حدث‪ ،‬وطالبوا باعادة النظر يف‬ ‫التعرفة اجلديدة ال�سعار الكهرباء وعلى كافة‬ ‫القطاعات‪.‬‬ ‫ول �ت �ج��اوز االزم � ��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة وتغطية‬ ‫ال�ع�ج��ز امل ��ايل وف ��ات ��ورة ال �ط��اق��ة‪ ،‬ط��ال��ب نواب‬ ‫احلكومة باتخاذ قرارات �شجاعة من ابرزها رفع‬ ‫ال�ضرائب على �شركات التعدين واالت�صاالت‪،‬‬ ‫والعمل اي�ضا على الت�سريع يف حماربة الف�ساد‬

‫يف حماولة من رئا�سة املجل�س ل�ضبط اجلل�سات‬ ‫وتقليل فقدان الن�صاب‬

‫مجلس النواب ينشر أسماء النواب‬ ‫املتغيبني عن الجلسات دون عذر‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ن�ف��ذ رئ�ي����س جم�ل����س ال �ن��واب ع�ب��د ال �ك��رمي الدغمي‬ ‫ت �ه��دي��دات��ه ب�ن���ش��ر ا� �س �م��اء ال �ن��واب امل�ت�غ�ي�ب�ين ع��ن ح�ضور‬ ‫اجلل�سات النيابية دون عذر‪ ،‬مما يت�سبب بفقدان اجلل�سات‬ ‫لن�صابها القانوين وبالتايل رفع اجلل�سة‪.‬‬ ‫وت�ف��ادي��ا لإح ��راج املجل�س ام��ام ال ��ر�أي ال�ع��ام وفقدان‬ ‫هيبته قرر الدغمي بداية من جل�سة االح��د املا�ضي ن�شر‬ ‫ا�سماء النواب املتغيبني عن ح�ضور اجلل�سات دون عذر‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال جل�سة االح ��د امل��ا��ض��ي ال�ت��ي رف�ع�ه��ا الدغمي‬ ‫ب�سبب فقدان الن�صاب‪ ،‬جدد الدغمي الإ�شارة اىل ق�ضية‬ ‫ف �ق��دان ال�ن���ص��اب خ�ل�ال اجل�ل���س��ات م�ق�ترح��ا ن�شر �أ�سماء‬ ‫النواب احلا�ضرين يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫وب��د�أت الأمانة العامة يف جمل�س النواب ن�شر �أ�سماء‬ ‫ال�ن��واب ال��ذي��ن يتغيبون ع��ن جل�سات املجل�س اعتبارا من‬ ‫اجلل�سة املا�ضية‪.‬‬ ‫ووزع��ت الأمانة العامة على ال�صحفيني ام�س �أ�سماء‬ ‫النواب الذين تغيبوا بعذر عن جل�سة املجل�س الأحد املا�ضي‬ ‫بلغ عددهم ‪ 7‬نواب وهم �سامية عليمات‪� ،‬أن��ور العجارمة‪،‬‬ ‫عماد بني يون�س‪ ،‬معت�صم العواملة‪ ،‬منري �صوبر‪ ،‬متام‬ ‫الرياطي‪ ،‬مي�سر ال�سردية‪.‬‬ ‫وبينت الك�شوفات النيابية غياب ‪ 20‬نائبا عن اجلل�سة‬ ‫ذاتها دون ع��ذر من رئا�سة املجل�س‪ ،‬وتاليا �أ�سماء النواب‬ ‫الذين غابوا دون عذر "عبد الكرمي ابو الهيجاء‪ ،‬جميل‬ ‫ال�ن�م��ري‪ ،‬يحيى ع�ب�ي��دات‪ ،‬ع��اك��ف املقبل‪ ،‬ط�لال الفاعور‪،‬‬ ‫ط�ل�ال امل�ع��اي�ط��ة‪ ،‬ط�ل�ال العك�شة‪ ،‬رع��د ب��ن ط��ري��ف‪ ،‬عبد‬ ‫اهلل ال�ب��زاي�ع��ة‪� ،‬سمري ال�ع��راب��ي‪� ،‬سامي بني ل�ي��ث‪ ،‬مو�سى‬ ‫الزواهرة‪ ،‬ن�ضال القطامني‪� ،‬أحمد العتوم‪ ،‬احمد حرارة‪،‬‬ ‫عواد الزوايدة‪ ،‬نارميان الرو�سان‪� ،‬أ�سماء الروا�ضية‪ ،‬خلود‬ ‫املراحلة‪ ،‬ردينة العطي"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن رئي�س جمل�س النواب �شكا عدة مرات من‬ ‫�صعوبة احلفاظ على ن�صاب اجلل�سات‪ ،‬ما دف��ع الدغمي‬ ‫لن�شر �أ�سماء النواب الذين يتغيبون عن اجلل�سات‪.‬‬

‫واع� ��ادة االم� ��وال امل�سروقة‬ ‫م��ن ال�ف��ا��س��دي��ن‪ ،‬وف��ر���ض ��ض��رائ��ب ت�صاعدية‬ ‫على ارب��اح ال�شركات وتر�شيد فعلي ال�ستهالك‬ ‫الطاقة وفر�ض �ضرائب على ال�سلع الكمالية‪.‬‬ ‫وت�ساءل نواب‪" :‬ملاذا ما زالت احلكومة مل‬ ‫تعمل على تنفيذ م�شاريع توليد الكهرباء من‬ ‫الرياح وال�صخر الزيتي وا�ستغالل كافة امل�صادر‬ ‫ال�ب��دي�ل��ة الن �ت��اج ال �ط��اق��ة وم ��ن ه ��ذه امل�شاريع‬ ‫م�شروع "�شم�س معان" الذي يهدف اىل توليد‬ ‫الكهرباء من طاقة الرياح"‪.‬‬ ‫واعترب نواب ان قرار رفع ا�سعار الكهرباء‬ ‫جاء مل�صلحة �شركات التوزيع والتوليد التي مت‬ ‫خ�صخ�صتها‪ ،‬وبالتايل ف�إن امل�ستثمرين يف قطاع‬ ‫الكهرباء مل يتحملوا امل�س�ؤولية ومل يتحملوا‬ ‫اي كلف يف ارتفاع ا�سعار الكهرباء وكان ال�ضحية‬ ‫هو املواطن واملوازنة العامة للدولة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ن � ��واب ان وزي � ��ر ال �ط��اق��ة وال �ث��روة‬ ‫املعدنية �ضلل جمل�س ال ��وزراء عندما ق��ال ان‬ ‫ذوي الدخل املحدود لن يت�أثروا بزيادة ا�سعار‬ ‫ال�ك�ه��رب��اء‪ ،‬وان اال��س�ع��ار ط��ال��ت فقط �سبعة يف‬ ‫املائة من املواطنني‪.‬‬ ‫واعلن نواب حتت القبة انهم قاموا بتوقيع‬ ‫مذكرة نيابية تطالب بحجب الثقة عن وزير‬ ‫ال �ط��اق��ة وال �ث��روة امل�ع��دن�ي��ة ل�ق�ي��ام��ه بت�ضليل‬ ‫جمل�س ال ��وزراء‪ ،‬وبينوا انهم قاموا بت�سليمها‬ ‫اىل رئا�سة جمل�س النواب‪.‬‬ ‫ودع��ا ن��واب ك��اف��ة اال��ش�ق��اء يف دول اخلليج‬ ‫اىل ال��وق��وف اىل ج��ان��ب االردن يف ظ��ل هذه‬ ‫الظروف االقت�صادية ال�صعبة التي يواجهها‪،‬‬ ‫وذلك بتقدمي امل�ساعدات املالية واالقت�صادية‪،‬‬ ‫مقدرين لهم دعمهم لالردن‪.‬‬ ‫وطالب نواب احلكومة بوقف فوري ال�سعار‬ ‫ال�ك�ه��رب��اء واج� ��راء م �� �ش��اورات حكومية نيابية‬ ‫الي�ج��اد ح��ل امثل مل�شكلة الطاقة واذا مل تقم‬ ‫احلكومة يوقف رفع ا�سعار الكهرباء ف��إن على‬ ‫املجل�س ان يتحمل امل�س�ؤولية جتاه هذا املو�ضوع‬ ‫من خالل طرح الثقة باحلكومة او وزير الطاقة‬ ‫وذلك لل�ضغط على احلكومة ب�إيقاف قرار رفع‬ ‫ا�سعار الكهرباء‪.‬‬ ‫وطالب نواب ب�أن تتحمل احلكومة امل�صرية‬ ‫ج��زءا م��ن اخل�سائر ال�ت��ي ترتبت على خزينة‬ ‫ال��دول��ة ج ��راء ان�ق�ط��اع ال �غ��از‪ ،‬وت�ع��ر���ض اخلط‬ ‫ال �ن��اق��ل الك �ث�ر م ��ن ت �ف �ج�ير‪ ،‬ب��اع �ت �ب��اره��ا هي‬ ‫امل�س�ؤولة عن حماية هذا اخلط الناقل‪.‬‬ ‫بعد ذلك قرر النائب الأول لرئي�س جمل�س‬ ‫ال �ن ��واب ع��اط��ف ال �ط��راون��ة رف ��ع اجل�ل���س��ة اىل‬ ‫الثالثاء املقبل ملوا�صلة النقا�ش‪.‬‬

‫ويف كلمة لوزير الطاقة‪ ،‬اكد ان احلكومة‬ ‫تتابع ومن خالل وزارة الطاقة والرثوة املعدنية‬ ‫وه �ي �ئ��ة ت�ن�ظ�ي��م ق �ط��اع ال �ك �ه��رب��اء وم�ؤ�س�سات‬ ‫و��ش��رك��ات ال�ق�ط��اع وب�شكل م�ت��وا��ص��ل االو�ضاع‬ ‫ال�صعبة ال�ت��ي ت��واج��ه ق�ط��اع ال�ط��اق��ة‪ ،‬وخا�صة‬ ‫فيما يتعلق بكلف ان�ت��اج ال�ط��اق��ة الكهربائية‪،‬‬ ‫وم��ا رافقها من خ�سائر مرتاكمة ل��دى �شركة‬ ‫الكهرباء الوطنية (اململوكة بالكامل للحكومة)‬ ‫ويف �ضوء ا�ستمرار انقطاع الغاز امل�صري منذ‬ ‫�أواخ ��ر ت�شرين ال�ث��اين ‪ 2011‬واال��ض�ط��رار اىل‬ ‫ا�ستخدام كميات ك�ب�يرة م��ن ال��دي��زل والوقود‬ ‫الثقيل النتاج الطاقة الكهربائية ونظرا الرتفاع‬ ‫ا��س�ع��ار ان�ت��اج وا��س�ت�يراد م��ادت��ي ال��وق��ود الثقيل‬ ‫وال�سوالر اىل م�ستويات غري م�سبوقة ف�إن كلفة‬ ‫ان�ت��اج الطاقة الكهربائية ق��د ارتفعت وب�شكل‬ ‫م�ط��رد اذا ان كلفة ان�ت��اج الكيلو واط‪� /‬ساعة‬ ‫با�ستخدام هذه البدائل ي�صل اىل عدة ا�ضعاف‬ ‫كلفة انتاجه بالغاز الطبيعي‪ ،‬الأمر الذي كلف‬ ‫ويكلف اخلزينة مبالغا ا�ضافية نتيجة لذلك‪.‬‬ ‫وق� ��ال ان اخل �� �س��ائ��ر ال �ت��ي حت�م�ل�ه��ا قطاع‬ ‫الكهرباء حتى نهاية العام املا�ضي ‪ 2011‬بلغت‬ ‫‪ 1036‬مليون دينار وان اخل�سائر املتوقعة خالل‬ ‫هذا العام ‪ 2012‬يف حال مت تزويد اململكة بالغاز‬ ‫ال�ط�ب�ي�ع��ي امل �� �ص��ري ب���ش�ك��ل م�ت�ق�ط��ع (وبنف�س‬ ‫م�ع��دل ت��زوي��د ال�ع��ام امل��ا��ض��ي) �سي�ضيف مبلغا‬ ‫جديدا ي�صل اىل ‪ 1040‬مليون دينار‪ .‬واخل�سائر‬ ‫امل�ت��وق�ع��ة خ�ل�ال ال�ع��ام ‪ 2012‬يف ح��ال ا�ستمرار‬ ‫ان�ق�ط��اع ال�غ��از امل���ص��ري ب�شكل ت��ام �ست�صل اىل‬ ‫‪ 1700‬مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف وزي ��ر ال �ط��اق��ة وان ��ه وام� ��ام هذه‬ ‫اخل�سائر ال�ضخمة التي يتحملها قطاع الكهرباء‬ ‫ف��إن��ه م��ن املتوقع ان ت�صل تكلفة ان�ت��اج الكيلو‬ ‫واط‪�� /‬س��اع��ة خ�ل�ال ال �ع��ام احل ��ايل اىل(‪)152‬‬ ‫فل�سا لكل كيلو واط‪� /‬ساعة‪ ،‬يف حني ان معدل‬ ‫البيع بلغ خالل العام املا�ضي ‪ )68( 2011‬فل�سا‬ ‫بكل كيلو واط‪� /‬ساعة‪ .‬وقال انه ويف �ضوء هذه‬ ‫امل�ع�ط�ي��ات عملت احل�ك��وم��ة وم��ن خ�ل�ال هيئة‬ ‫تنظيم قطاع الكهرباء على درا�سة كافة البدائل‬ ‫املنا�سبة لوقف نزيف هذه اخل�سائر التي يتوقع‬ ‫ان يرتاوح معدلها خالل هذا العام بني ‪ 3‬اىل ‪5‬‬ ‫ماليني دينار يوميا‪.‬‬ ‫وع�ل�ي��ه مت ات �خ��اذ ق ��رار ب�ت�ع��دي��ل التعرفة‬ ‫الكهربائية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض وزير الطاقة ابرز ما مت اخذه‬ ‫بعني االعتبار عند تعديل التعرفة الكهربائية‪:‬‬ ‫اوال‪ /‬القطاع االعتيادي‬

‫*اع � � � � ��ادة ت �ق �� �س �ي��م � � �ش ��رائ ��ح امل�شرتكني‬ ‫االعتياديني فوق ‪ 600‬كيلو واط‪� /‬ساعة بواقع‬ ‫‪ 300‬كيلو واط‪� /‬ساعة لكل �شريحة‪.‬‬ ‫* عدم �شمول كافة امل�شرتكني االعتياديني‬ ‫ممن ت�صل ا�ستهالكاتهم ال�شهرية اىل ‪ 600‬كيلو‬ ‫واط‪� /‬ساعة فما دون ب�أي زيادة‪ ،‬وهذا يعني ان‬ ‫‪ %92‬من املواطنني لن ت�شملهم �أي زيادة‪.‬‬ ‫* ي �ب��د�أ ت�ع��دي��ل ال�ت�ع��رف��ة ع�ل��ى م��ن يزيد‬ ‫ا�ستهالكهم ال�شهري عن ‪ 600‬كيلو واط‪� /‬ساعة‪،‬‬ ‫وب�ن���س��ب ت��دري�ج�ي��ة وت���ص��اع��دي��ة‪ ،‬ف�ع�ل��ى �سبيل‬ ‫املثال �ستبلغ ال��زي��ادة يف الفاتورة ال�شهرية ملن‬ ‫ي�ستهلك ‪ 900‬كيلو واط‪� /‬ساعة ‪ %11‬من قيمة‬ ‫ف��ات��ورت��ه احلالية علما ب ��أن م��ا ي��زي��د ع��ن ‪%97‬‬ ‫من امل�ستهلكني هم دون هذه ال�شريحة‪ ،‬يف حني‬ ‫ان ال��زي��ادة يف ال�ف��ات��ورة ال�شهرية مل��ن ي�ستهلك‬ ‫‪ 1200‬كيلو واط‪� /‬ساعة ‪ %18‬من قيمة فاتورته‬ ‫احل��ال�ي��ة‪ ،‬وه�ك��ذا وبن�سب �أع �ل��ى لل�شرائح ذات‬ ‫اال�ستهالك الأكرب‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬القطاع التجاري‬ ‫* اع � � ��ادة ت �ق �� �س �ي��م � �ش ��رائ ��ح اال�� �ش�ت�راك ��ات‬ ‫التجارية لت�صبح ب��واق��ع �شريحة ج��دي��دة لكل‬ ‫‪ 300‬كيلو واط‪� /‬ساعة‪.‬‬ ‫* عدم �شمول كافة امل�شرتكني التجاريني‬ ‫مم��ن ت�صل ا�ستهالكاتهم ال�شهرية اىل ‪1200‬‬ ‫كيلو واط‪� /‬ساعة فما دون ب ��أي زي ��ادة‪ ،‬وهذا‬ ‫يعني ان ‪ %89‬م��ن امل���ش�ترك�ين ال�ت�ج��اري�ين ملن‬ ‫ت�شملهم �أي زيادة‪.‬‬ ‫*ي� �ب ��د�أ ت �ع��دي��ل ال �ت �ع��رف��ة ع �ل��ى م ��ن يزيد‬ ‫ا�ستهالكهم ال���ش�ه��ري ع��ن ‪ 1200‬كيلو واط‪/‬‬ ‫��س��اع��ة‪ ،‬وبن�سب ت��دري�ج�ي��ة وت���ص��اع��دي��ة‪ ،‬فعلى‬ ‫�سبيل املثال �ستبلغ الزيادة يف الفاتورة ال�شهرية‬ ‫ملن ي�ستهلك ‪ 1500‬كيلو واط‪� /‬ساعة ‪ %18‬من‬ ‫قيمة ف��ات��ورت��ه احل��ال�ي��ة‪ ،‬وه�ك��ذا وبن�سب �أعلى‬ ‫لل�شرائح ذات اال�ستهالك الأكرب‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬القطاع ال�صناعي الكبري‬ ‫مت ا�ستحداث �شريحتني للقطاع ال�صناعي‬ ‫الكبري بعد �أن ك��ان �شريحة واح��دة بحيث مت‬ ‫زيادة التعرفة ومبعدل يبلغ ‪.%16‬‬ ‫رابعا‪ :‬قطاع �إنارة ال�شوارع‪.‬‬ ‫مت زيادة تعرفة هذا القطاع بن�سبة ‪%30‬‬ ‫خام�سا‪ :‬باقي القطاعات‬ ‫وت���ش�م��ل ال ��زراع ��ي و� �ض��خ امل �ي��اه والقوات‬ ‫امل�سلحة وال�صناعي ال�صغري واملتو�سط مل يتم‬ ‫تعديل تعرفتها‪.‬‬

‫دعوة االردنيني الراغبني بالرتشح لجائزة االبتكار‬ ‫يف التعليم إىل تقديم طلباتهم‬ ‫ال �ث�لاث��اء ان��ه ب��ام�ك��ان الأردن �ي�ي�ن الرت�شح‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫جلائزة امل�ؤمتر عرب‬ ‫امل� ��وق� ��ع‪http://www.wise- :‬‬ ‫دع��ت اللجنة املنظمة جل��ائ��زة م�ؤمتر‬ ‫ال�ق�م��ة ال�ع��امل��ي ل�لاب�ت�ك��ار يف التعليم ‪qatar.org/content/nominate- 2012‬‬ ‫االردن � �ي �ي�ن ال��راغ �ب�ي�ن ب��ال�تر� �ش��ح جلائزة ‪ ،candidate‬مو�ضحة �أن الرت�شح للجائزة‬ ‫امل��ؤمت��ر تقدمي طلباتهم قبل انتهاء فرتة مي�ث��ل ف��ر��ص��ة م�ه�م��ة ل�ت�ك��رمي الرتبويني‬ ‫الرت�شح يف احل��ادي والثالثني من ال�شهر الأردن �ي�ي�ن املتميزين ع�ل��ى م�ستوى عاملي‬ ‫مل�ساهماتهم اجلليلة يف التعليم‪.‬‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت اللجنة يف ب�ي��ان �صحايف �أم�س‬ ‫وا�ضافت ان امل�ؤمتر الذي �سيعقد يف‬

‫العا�صمة القطرية الدوحة يف ت�شرين‬ ‫ال � �ث� ��اين امل� �ق� �ب ��ل‪ ،‬ي� �ه ��دف اىل تطوير‬ ‫التعليم حول العامل من خالل ت�سليط‬ ‫ال�ضوء على دوره الأ�سا�سي يف التنمية‬ ‫ودع��م امل�م��ار��س��ات الإب��داع �ي��ة والتفكري‬ ‫اخلالق‪.‬‬ ‫وت �� �س �ع��ى اجل � ��ائ � ��زة ال� �ت ��ي يحظى‬ ‫الفائزون بها مبيدالية ذهبية وجائزة‬ ‫نقدية قيمتها ‪� 500‬أل��ف دوالر �أمريكي‬

‫�إىل ت �ع��زي��ز دور ال �ت �ع �ل �ي��م م ��ن خالل‬ ‫تكرميه ب�ج��ائ��زة عريقة على امل�ستوى‬ ‫الدويل �أ�سوة ببقية املجاالت التي يك ّرم‬ ‫مبدعوها مثل العلوم والآداب وال�سالم‬ ‫واالقت�صاد‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار اىل ان ��ه مت �إط �ل��اق م�ؤمتر‬ ‫القمة العاملي لالبتكار يف التعليم عام‬ ‫‪ 2009‬مببادرة من م�ؤ�س�سة قطر للتعليم‬ ‫للرتبية والعلوم وتنمية املجتمع‪.‬‬

‫عاصفة رملية قوية تضرب العقبة والطريق الصحراوي‬ ‫العقبة ‪ -‬برتا‬ ‫�ضربت عا�صفة رملية قوية مدينة العقبة والطريق‬ ‫ال�صحراوي ووادي عربه م�ساء �أم�س الثالثاء رافقها رياح‬ ‫�سريعة ورمال متحركة انخف�ض معها مدى الر�ؤية و�شهد‬ ‫البحر امواجا عالية غري معتادة‪.‬‬ ‫وط��ال��ت العا�صفة الطريق ال���ص�ح��راوي ال��راب��ط بني‬ ‫العقبة وعمان و طريق وادي عربة‪.‬‬ ‫وقال م�ستخدمو الطريق �إن الرمال املتحركة وال�سريعة‬ ‫�أغلقت الطريق ب�سبب انعدام الر�ؤية ب�سبب كثافة الأتربة‬ ‫والرمال بفعل الرياح القوية التي اجتاحت املنطقة ‪.‬‬ ‫وتوقفت حركة ا�صطفاف البواخر على ار�صفة املوانئ‬ ‫ب�سبب ارتفاع �سرعة الرياح اىل اكرث من ‪ 45‬عقدة بحرية‬ ‫يف ال�ساعة فيما �سارت عمليات التفريغ والتحميل يف ميناء‬ ‫العقبة ب�شكل اع�ت�ي��ادي وف�ق��ا مل��دي��ر ع��ام م�ؤ�س�سة املوانئ‬ ‫بالوكالة املهند�س حممد املبي�ضني‪ .‬ووفقا لق�سم ملتابعة‬ ‫والإر�شاد يف م�ؤ�س�سة املوانئ فان االر�صاد اجلوية ت�ؤكد ان‬ ‫الرياح و�سرعتها يف البحر �ستنح�سر اعتبارا من �صباح الغد‬ ‫العقبة لتعود املالحة البحرية اىل و�ضعها الطبيعي ‪.‬‬

‫اعتربوا‬ ‫�أن الزيادة‬ ‫جاءت مل�صلحة‬ ‫�شركات التوزيع‬ ‫والتوليد التي مت‬ ‫خ�صخ�صتها‬ ‫نواب‪ :‬الرفع‬ ‫امت�ص الزيادات‬ ‫الب�سيطة على‬ ‫رواتب املوظفني‬ ‫بعد الهيكلة‬ ‫�أ�ضعافا م�ضاعفة‬ ‫مذكرة نيابية‬ ‫موقعة من ‪44‬‬ ‫نائبا حلجب‬ ‫الثقة عن‬ ‫وزير الطاقة‬ ‫لـ «ت�ضليله‬ ‫احلكومة»‬

‫تراجع سعر صرف‬ ‫اللرية السورية‬ ‫يف السوق املحلية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ت��راج��ع ��س�ع��ر �صرف‬ ‫ال �ل�ي�رة ال �� �س��وري��ة �أم�س‬ ‫ال� � �ث �ل��اث � ��اء يف ال� ��� �س ��وق‬ ‫املحلية بن�سبة تراوحت‬ ‫بني‪ 3‬اىل‪ 5‬باملئة مقارنة‬ ‫مع ا�سعار يوم ام�س على‬ ‫م ��ا اف� ��اد رئ �ي ����س جمعية‬ ‫ال���ص��راف�ين ع�لاء الدين‬ ‫ديرانية‪.‬‬ ‫وق � � ��ال دي� ��ران � �ي� ��ة يف‬ ‫ت �� �ص��ري��ح ل �ـ �ـ (ب �ت ��را) ان‬ ‫ال �� �س��وق امل�ح�ل�ي��ة �شهدت‬ ‫�أم� �� ��س ع��ر� �ض��ا حمموما‬ ‫ن �ف��ذه م��واط �ن��ون وجتار‬ ‫� � �س� ��وري� ��ون ع� �ل ��ى عملة‬ ‫ب�لاده��م م�ق��اب��ل ال ��دوالر‬ ‫االمريكي‪.‬‬ ‫وب� � � � � � ��رر دي� � ��ران � � �ي� � ��ة‬ ‫ذل ��ك ع �ل��ى خ�ل�ف�ي��ة قرار‬ ‫ل� �ل� �م� ��� �ص ��رف ال � �ت � �ج ��اري‬ ‫ال�سوري وفر�ضه غرامات‬ ‫ك �ب�ي�رة ع �ل��ى املتعاملني‬ ‫بالعمالت االجنبية بغري‬ ‫�سعر ال�صرف الذي تعلنه‬ ‫احلكومة ال�سورية‪.‬‬ ‫وق� � ��ال دي ��ران � �ي ��ة ان‬ ‫�سعر اللرية ال�سورية بلغ‬ ‫�أم�س ‪ 106‬ل�يرات مقابل‬ ‫الدينار ال��واح��د‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان� � � �ع � � ��دام ال� �ط� �ل ��ب‬ ‫واحلواالت‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )29‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1872‬‬

‫‪3‬‬

‫ر�صدت يف �أثناء تربع املواطنني بوحدات الدم �أو لتلقي العالج‬

‫«الصحة»‪ :‬اكتشاف ‪ 418‬حالة التهاب كبد وبائي نوع «أ» خالل العام املاضي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت وزارة ال�صحة عن ‪ 418‬حالة التهاب كبد وبائي نوع (�أ)‪ ،‬و‪ 6‬حاالت نوع (ب) خالل العام ‪ 2011‬بني الأردنيني‪.‬‬ ‫وبني تقرير مديرة االمرا�ض ال�سارية يف الوزارة ان جميع هذه اال�صابات ر�صدت لدى تربع املواطنني بوحدات دم‪ ،‬وتتلقى حاليا‬ ‫العالج يف م�ست�شفيات ومراكز الوزارة‪.‬‬

‫وتبلغ ن�سبة الإ�صابة بالتهاب الكبد الوبائي نوع‬ ‫(ب) يف اململكة واحد لكل ‪ 100‬الف مواطن‪ ،‬فيما تبلغ‬ ‫ن�سبة اال�صابة بنوع (�أ) ‪ 7‬لكل ‪ 100‬الف مواطن‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا للدرا�سات والأب �ح��اث وم��ؤ��ش��رات احلاالت‬ ‫املر�ضية تعترب منظمة ال�صحة العاملية ان ك��ل دولة‬ ‫يتعدى م�ع��دل الإ��ص��اب��ة فيها ‪ %8‬عليها ات�خ��اذ كافة‬ ‫الإجراءات الالزمة ملواجهة املر�ض ووقف انت�شاره‪.‬‬ ‫كما ك�شف التقرير ال�سنوي للمديرية عن العام‬ ‫‪� 2011‬إ� �ص��اب��ة ‪ 119‬ح��ال��ة ب��احل�م��ى امل��ال�ط�ي��ة مبعدل‬ ‫�إ�صابتني لكل ‪ 100‬الف �شخ�ص يف اململكة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بجدري املاء‪� ،‬سجلت ال��وزارة �إ�صابة‬ ‫‪ 6181‬حالة مبعدل �إ�صابة ‪� 99‬شخ�صا لكل ‪ 100‬الف‪،‬‬ ‫و�إ�صابة ‪� 136‬شخ�صا بالل�شمانيا مبعدل �إ�صابة ‪ 2‬لكل‬ ‫‪ 100‬الف �شخ�ص‪.‬‬

‫وك�شف التقرير ال��ذي ح�صلت "ال�سبيل" على‬ ‫اب� ��رز �إح �� �ص��ائ �ي��ات��ه ع��ن ‪� 9‬إ� �ص��اب��ات مب��ر���ض التهاب‬ ‫ال�سحايا الوبائي و‪ 14‬حالة �إ�صابة للح�صبة امل�شتبهة‬ ‫و‪� 175‬إ�صابة بالنكاف و‪� 334‬إ�صابة بالتهاب ال�سجايا‬ ‫الفريو�سي‪.‬‬ ‫كما �أكد التقرير وجود �إ�صابتني بالتيفوئيد ونحو‬ ‫‪� 107391‬إ�صابة باال�سهاالت مبعدل ‪� 17‬إ�صابة لكل ‪100‬‬ ‫الف �شخ�ص‪.‬‬ ‫وقال مدير مديرية االمرا�ض ال�سارية يف الوزارة‬ ‫حممد العبدالالت ان ال��وزارة قطعت �شوطا كبريا يف‬ ‫ال�سيطرة على التهاب الكبد الفريو�سي‪ ،‬اذ �أدرجت‬ ‫مطعوم الكبد "ب" �ضمن برنامج التطعيم الوطني‬ ‫للأطفال حديثي ال��والدة‪ ،‬وعليه ف�إن جميع الأطفال‬ ‫دون �سن ‪ 15‬ع��ام��ا ق��د مت حت�صينهم‪ ،‬اال ان الفئات‬

‫الأك�بر �سنا ما زال��ت �ضمن خطر الإ�صابة‪ .‬وحتر�ص‬ ‫ال��وزارة على ع�لاج امل�صابني من ه��ذه الفئة‪ ،‬و�إجراء‬ ‫اال�ستق�صاء الوبائي الالزم التخاذ الإجراءات الوقائية‬ ‫والعالجية لهم وملخالطيهم‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالتهاب الكبد نوع "ج"‪ ،‬ورغم عدم‬ ‫ت��وف��ر اي درا� �س��ات ع�ن��ه‪ ،‬اال ان العديد م��ن امل�ؤ�شرات‬ ‫تبني ان حجم اال�صابة منخف�ض يف اململكة‪ ،‬كون ن�سبة‬ ‫ال�شيوع عند املتربعني بالدم ال تزيد عن ‪ 3‬بااللف‪.‬‬ ‫وح�سب منظمة ال�صحة العاملية يعاين بليونا �شخ�ص‬ ‫من التهاب الكبد الوبائي نوع "ب" يف خمتلف انحاء‬ ‫العامل‪ ،‬منهم ‪ 350‬اىل ‪ 400‬مليون يعانون من اعرا�ض‬ ‫التهاب الكبد املزمن‪ ،‬فيما ت�شري اح�صائيات املنظمة‬ ‫اىل ا�صابة ‪ 170‬مليون �شخ�ص بالتهاب الكبد الوبائي‬ ‫نوع "ج"‪.‬‬

‫انتخاب الهيئات الفرعية تبد�أ يف �آذار واملجل�س النقابي منت�صف ني�سان‬

‫املعلمون يعدون قوائمهم االنتخابية للنقابة بعيد ًا‬ ‫عن التمثيل السياسي‬

‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫ب��د�أ املعلمون تن�سيق قوائم‬ ‫امل��ر� �ش �ح�ين ا� �س �ت �ع��دادا خلو�ض‬ ‫ان �ت �خ��اب��ات ال �ه �ي �ئ��ات الفرعية‬ ‫يف امل�ح��اف�ظ��ات لنقابة املعلمني‬ ‫املزمع بد�ؤها يف �آذار القادم‪ ،‬وفق‬ ‫متابعات "ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي ذل��ك الإع� ��داد عقب‬ ‫ف��ك اال�� �ض ��راب ع��ن التدري�س‪،‬‬ ‫ال� ��ذي ا� �س �ت �م��ر م ��دة ا�سبوعني‬ ‫ون �� �ص��ف اال�� �س� �ب ��وع م ��ن بداية‬ ‫الف�صل ال��درا��س��ي ال �ث��اين‪ ،‬بعد‬ ‫ا� �س �ت �ج��اب��ة احل� �ك ��وم ��ة ملطالب‬ ‫املعلمني ب��اع��ادة ع�لاوة التعليم‬ ‫ال� �ب ��ال� �غ ��ة ‪ 100‬يف امل� �ئ ��ة عقب‬ ‫تخفي�ضها اىل ما دون الـــ‪ 70‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫و�أك��د القائمون على جلان‬ ‫امل �ع �ل �م�ي�ن ال � �ث �ل�اث يف حديث‬ ‫لـــ"ال�سبيل" ان ت�شكيل القوائم‬ ‫االنتخابية ال زال قيد الإعداد‬ ‫وامل�شاورات بعيدا عن االعتبارات‬ ‫ال�سيا�سية للراغبني يف الرت�شح‪،‬‬ ‫م �� �ش ��ددي ��ن ع �ل ��ى ان ال �ق ��وائ ��م‬ ‫�ستعتمد ب��ال��درج��ة االوىل على‬ ‫ك��ل م��ن ال�ك�ف��اءة‪ ،‬وال �ق��درة على‬ ‫ت � �ق� ��دمي اخل� � ��دم� � ��ات للقطاع‬ ‫ال�ت�رب��وي‪ ،‬اىل ج��ان��ب امل�شاركة‬ ‫الفاعلة للمر�شحني فيما �أ�سموه‬ ‫بـــ"احلراك ال�ن���ض��ايل ال�سابق‬ ‫لنيل حقوق املعلمني"‪.‬‬ ‫ورغم ت�أكيدات اللجان حق‬ ‫املعلم ممار�سة العمل ال�سيا�سي‬ ‫احلزبي‪ ،‬وا�شهار انتمائه الفكري‬ ‫غري انهم اجمعوا على �ضرورة‬ ‫ت��رك�ي��ز املجل�س ال�ن�ق��اب��ي االول‬ ‫للمعلمني جهوده على حت�سني‬ ‫او� � �ض � ��اع امل �ع �ل �م�ي�ن املعي�شية‪،‬‬ ‫وت�أ�سي�س �صناديق ا�ستثمارية‬ ‫وغريها من امل�شاريع للنهو�ض‬ ‫بامل�ستوى املعي�شي للمعلم‪.‬‬ ‫وم��ن جهته ي ��أم��ل الناطق‬ ‫االع� �ل ��ام � � ��ي ب� ��ا� � �س� ��م اللجنة‬ ‫الوطنية الع��ادة اح�ي��اء النقابة‬ ‫م� �ع ��اذ ال �ب �ط��و���ش ان يحافظ‬ ‫املعلمون مبختلف انتماءاتهم‬ ‫ال�سيا�سية على اللحمة والوحدة‬

‫وزارة الرتبية‬

‫التي حققوها ابان بدء حراكهم‬ ‫ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب �ح �ق��وق �ه��م‪ ،‬بعيدا‬ ‫ع � ��ن امل� �ن ��اك� �ف ��ات االنتخابية‬ ‫وغ�يره��ا مم��ا ت�شهدته ال�ساحة‬ ‫النقابية من منازعات للو�صول‬ ‫اىل ع���ض��وي��ة وادارة املجال�س‬ ‫النقابية‪.‬‬ ‫وتابع البطو�ش لــ"ال�سبيل"‬ ‫ان امل �ع �ل �م�ين ن �ح �ج��وا ب�ضرب‬ ‫"اروع االمثلة" يف ا�صطفافهم‬ ‫وت��وح�ي��د مطالبهم ب�ع�ي��دا عن‬ ‫امل ��زاي ��دات‪ ،‬م ��ؤك��دا ان احتكاكه‬ ‫باملعلمني االون��ة االخ�يرة اثبت‬ ‫ل��ه ان الكثري منهم ك��ان يتمتع‬ ‫بنكران الذات‪ ،‬وال يبايل بت�صدر‬ ‫امل�شهد ب�ق��در اهتمامه بالدفع‬ ‫اجت � � ��اه حت �ق �ي��ق اه � ��داف � ��ه من‬ ‫احلراك‪.‬‬ ‫وق� � � � � ��ال ال� � �ب� � �ط � ��و� � ��ش ان � ��ه‬ ‫رغ� ��م م �� �ش��ارك��ات اال�سالميني‬ ‫والي�ساريني والوطنيني وكافة‬ ‫االط �ي��اف ال�سيا�سية يف حراك‬ ‫امل �ع �ل �م�ين غ�ي�ر ان� ��ه مل يلم�س‬ ‫ان اح � ��دا م �ن �ه��م ح � ��اول فر�ض‬ ‫اج�ن��دت��ه‪ ،‬ب��ل ك��ان ي�صعب عليه‬ ‫ح�ي�ن�ه��ا ال�ت�م�ي�ي��ز ب�ي�ن الهويات‬ ‫احلزبية نظرا الن كل املعلمني‬ ‫ذابوا يف هم واحد‪ ،‬قائال‪� :‬إننا ال‬ ‫نريد �ألوانا يف انتخابات النقابة‬ ‫ال �ق��ادم وامن��ا "نريد ائتالفات‬

‫وفوزا بالتزكية"‪.‬‬ ‫واىل ذل � ��ك ق � ��ال الناطق‬ ‫االع�لام��ي للجنة ع�م��ان احلرة‬ ‫�شرف ابو رمان لــ"ال�سبيل" ان‬ ‫اع���ض��اء ال�ل�ج�ن��ة ب� ��د�ؤوا باعداد‬ ‫القوائم االنتخابية‪ ،‬م�ؤكدا انه‬ ‫لن تكون هناك تكتالت �سيا�سية‬ ‫وال ائتالفات حزبية وامنا �سيتم‬ ‫فتح باب الرت�شيح للمعلمني يف‬ ‫ق��ائ�م��ة ع �م��ان احل ��رة ب �ن��اء على‬ ‫ال� �ك� �ف ��اءة وال� �ت ��اري ��خ الن�ضايل‬ ‫للمعلم يف احلراك‪.‬‬ ‫واب� ��دى اب ��و رم ��ان تقديره‬ ‫ال�شديد للعمل احل��زب��ي قائال‬ ‫ان االح � ��زاب ه��ي م��ن املكونات‬ ‫اال��س��ا��س�ي��ة يف املجتمع االردين‬ ‫وت � �ق� ��ف ج �ن �ب ��ا اىل ج� �ن ��ب مع‬ ‫م�ؤ�س�سات املجتمع امل ��دين‪ ،‬وال‬ ‫ي���س�ت�ط�ي��ع اح ��د اق �� �ص��اءه��ا من‬ ‫العمل النقابي‪ ،‬نظرا ل�شرعيتها‬ ‫غ�ير ان املجل�س النقابي االول‬ ‫للمعلمني يحتاج اىل الرتكيز‬ ‫ع�ل��ى حت���س�ين روات� ��ب املعلمني‪،‬‬ ‫وت��وف�ير احل�م��اي��ة ال�لازم��ة له‪،‬‬ ‫وت�أ�سي�س ��ص�ن��دوق ا�ستثماري‪،‬‬ ‫وغ � � �ي� � ��ره م� � � ��ن ال� �ت� �ف ��ا�� �ص� �ي ��ل‬ ‫اخلدماتية‪.‬‬ ‫ول �ف��ت اب� ��و رم � ��ان اىل انه‬ ‫ميكن عقب دورتني انتخابيتني‬ ‫اق �ح��ام ال�ع�م��ل ال���س�ي��ا��س��ي على‬

‫النقابة‪ ،‬على ان تكون االولية‬ ‫ل �ل �ج��ان��ب اخل ��دم ��ات ��ي‪ ،‬اق �ت��داء‬ ‫ب�ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين ال �ت��ي اعلت‬ ‫م��ن � �ش ��أن امل�ه�ن��د��س�ين يف البلد‬ ‫وح�صلت حقوقهم وال زالت‪.‬‬ ‫وع��ن �آل �ي��ة اع� ��داد القوائم‬ ‫ال �ت��ي ��س�ت�ع�ت�م��ده��ا جل �ن��ة عمان‬ ‫احل� � ��رة او� � �ض ��ح اب � ��و �� �ش ��رف ان‬ ‫اللجنة �ستفتح ب��اب االن�ضمام‬ ‫ملن يرغب من املعلمني الرت�شح‪،‬‬ ‫و��س�ت�ع�م��ل ال �ل �ج��ان التن�سيقية‬ ‫ال �ت��اب �ع��ة ل �ع �م��ان احل� ��رة بانقاء‬ ‫املعلمني ذوي التاريخ الن�ضايل‪،‬‬ ‫وتعد بناء على ذلك قوائمها‪.‬‬ ‫كما ابدى ابورمان ترحيبه‬ ‫ب �ت �� �ش �ك �ي��ل ائ� �ت�ل�اف ��ات لقوائم‬ ‫املر�شحني مع اللجنة الوطنية‬ ‫العادة احياء النقابة‪.‬‬ ‫واىل ذلك قال ع�ضو جلنة‬ ‫معلمي االردن امي��ن ��س��اق اهلل‬ ‫لـ"ال�سبيل" ان ال�ل�ج�ن��ة بد�أت‬ ‫ب� ��اع� ��داد ق ��وائ ��م م �� �ش�ترك��ة مع‬ ‫وط �ن �ي��ة امل �ع �ل �م�ين يف حمافظة‬ ‫م �ع��ان‪ ،‬الف�ت��ا اىل ان ان��ه �سيتم‬ ‫حل جلنة معلمي االردن مبجرد‬ ‫خو�ضها االنتخابات‪.‬‬ ‫وا� � �ش� ��ار �� �س ��اق اهلل اىل ان‬ ‫القوائم االنتخابية التي �سيتم‬ ‫ت���ش�ك�ي�ل�ه��ا � �س �ت �ك��ون ب �ع �ي��دة عن‬ ‫التمثيل احل��زب��ي ال�سيا�سي‪ ،‬يف‬

‫ال��وق��ت احل � ��ايل‪ ،‬الف �ت��ا اىل ان‬ ‫ق��وائ�م�ه��م �ستحمل ا��س�م��اء من‬ ‫وحي امليدان‪ ،‬مثال قوائم القلم‬ ‫وغريه من االقرتاحات‪ ،‬م�شددا‬ ‫على ان االولية �ستكون للمعلمني‬ ‫النا�شطني يف احلراك‪.‬‬ ‫ون�ف��ى املن�سق ال�ع��ام للجنة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ن��زي��ه ب �ن��ي مرت�ضى‬ ‫العادة احياء النقابة �صدور اي‬ ‫قرار يفيد بحل اللجنة الوطنية‬ ‫ق �ب �ي��ل خ ��و� ��ض االن �ت �خ ��اب ��ات او‬ ‫عقبها‪ ،‬م�ؤكدا ان قرار "احلل"‬ ‫غ�ير وارد اط�لاق��ا اال مب�شاورة‬ ‫الــ‪ 42‬مديرية التابعة للجنة‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان البعد ال�سيا�سي‬ ‫ي �ج��ب اال ي �ت��دخ��ل يف تنظيم‬ ‫القوائم االنتخابية للمعلمني‪،‬‬ ‫وعلى اجلميع االلتزام باجلانب‬ ‫اخلدماتي للنهو�ض بدرو املعلم‬ ‫يف العملية الرتبوية‪ ،‬الفتا اىل‬ ‫ان ال �ل��وائ��ح ال��داخ�ل�ي��ة للنقابة‬ ‫تن�ص على منع ممار�سة اي عمل‬ ‫حزبي داخل النقابة‪ ،‬م�ؤكدا انه‬ ‫ال ب ��أ���س م��ن ذل��ك ال�ع�م��ل خارج‬ ‫النقابة‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت رئ ��ا�� �س ��ة ال � � ��وزراء‬ ‫اق� � � ��رت ال � �ل� ��وائ� ��ح ال ��داخ� �ل� �ي ��ة‬ ‫ال �ن��اظ �م��ة الن �ت �خ ��اب ��ات نقابة‬ ‫امل �ع �ل �م�ي�ن اخل �م �ي ����س املا�ضي‬ ‫وال � ��ذي ي ��أت ��ي ل �غ��اي��ات تنظيم‬ ‫االمور املتعلقة بانتخاب هيئات‬ ‫ال� �ف ��روع يف ال �ن �ق��اب��ة وانتخاب‬ ‫نقيب املعلمني ونائبه واع�ضاء‬ ‫جم �ل ����س ال� �ن� �ق ��اب ��ة‪ ،‬وت�شكيل‬ ‫ال �ل �ج��ان ال �ت��ي � �س �ت �� �ش��رف على‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ة االن�ت�خ��اب�ي��ة وحتديد‬ ‫مهام هذه اللجان و�صالحياتها‬ ‫ل�ل�ا� �ش��راف ع �ل��ى االنتخابات‪،‬‬ ‫فيما جت��رى ان�ت�خ��اب��ات هيئات‬ ‫الفروع خالل �شهر اذار املقبل‬ ‫وانتخابات املجل�س يف الن�صف‬ ‫االول من �شهر ني�سان املقبل‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي �ع �م��ل ال� �ن� �ظ ��ام على‬ ‫ت �ن �ظ �ي��م اج� �ت� �م ��اع ��ات املجل�س‬ ‫وحتديد ر�سوم االنت�ساب للنقابة‬ ‫ور� � �س� ��وم اال� � �ش�ت��راك ال�سنوي‬ ‫وحت ��دي ��د � �ص�لاح �ي��ات املجل�س‬ ‫لالنفاق من اموال النقابة‪.‬‬

‫جتار يلوحون بزيادة �أ�سعار ال�سلع‬

‫مستهلكون يرفضون رفع أسعار الكهرباء لحساب‬ ‫رواتب القطاع العام‬

‫ال�سبيل‪ -‬عال املعلواين‬ ‫جتتاح ال�شارع موجة من االحتجاجات‬ ‫يف � �ص �ف��وف ع ��دد ك �ب�ير م ��ن امل�ستهلكني‬ ‫والأو� � �س ��اط ال �ت �ج��اري��ة وال���ش�ع�ب�ي��ة والتي‬ ‫ظهرت ب�شكل ملحوظ يف �شعارات احلراكات‬ ‫الإ��ص�لاح�ي��ة ب�ع��د ق ��رار احل�ك��وم��ة تعديل‬ ‫�أ��س�ع��ار ال�ك�ه��رب��اء ب��رف��ع القيمة لل�شرائح‬ ‫العليا‪� ،‬إذ ان القرار بنظرهم ي�ستهدفهم‪،‬‬ ‫حتديدا الب�سطاء منهم والطبقة الكادحة‪،‬‬ ‫حيث ان هذا الرفع �سيلحقه ارتفاع للعديد‬ ‫م��ن ال�سلع‪ ،‬خ�صو�صاً الأ��س��ا��س�ي��ة بعد �أن‬ ‫تنعك�س على القطاع التجاري ككل والتي‬ ‫يخ�شى امل��وط �ن��ون م��ن رف�ع�ه��ا الرتباطها‬ ‫اليومي بحياتهم‪.‬‬ ‫مدير حم��ل جت��اري ماجد ع��ودة �أكد‬ ‫انه �ضد القرار لأنه �سي�ضطر لرفع ا�سعار‬ ‫ال�ب���ض��ائ��ع يف م�ت�ج��ره‪ ،‬مم��ا �سيقلل ن�سبة‬ ‫الزبائن ب�سبب الغالء‪ ،‬ويقلل من املبيعات‬ ‫ويزيد الأعباء املالية عليه من ناحية‪ ،‬وعلى‬ ‫املواطنني من ناحية �أخ��رى‪ ،‬الأم��ر الذي‬

‫�سيت�سبب ب�إرباك امل�شهد التجاري ويفاقم‬ ‫من خ�سائر التجار‪ ،‬يعتقد ب ��أن احلكومة‬ ‫ت�ع��اق��ب امل��واط�ن�ين ب�شكل ج�م��اع��ي ومتنح‬ ‫�أعطياتها ب�شكل ف��ردي م��ن خ�لال زيادة‬ ‫رواتب موظفي الدولة والهيكلة‪.‬‬ ‫ام ��ا ن���س��ري��ن ح �ي �م��ور‪ -‬رب ��ة منزل‪،-‬‬ ‫�أعلنت رف�ضها القرار وب�شدة ب�سبب زيادة‬ ‫الأعباء املالية على الأ�سر وت�آكل الدخول‬ ‫يف ظل حمدودية م�صادرها �أ�ضف لذلك‬ ‫�أن غ��ال�ب�ي��ة ال���س�ل��ع �سيتم رف ��ع �أ�سعارها‬ ‫ب�شكل كبري مم��ا ��س�ي��ؤدي لإح ��راق جيوب‬ ‫املواطنني‪� ،‬أ�ضف لذلك �أن معاناة الأ�سر‬ ‫تزداد وتت�ضاعف مع وجود الأطفال الذين‬ ‫يحتاجون للكثري من احلاجيات الأ�سا�سية‬ ‫التي �ستت�أثر بالقرارات االقت�صادية للدولة‬ ‫وخ �� �ص��و� �ص �اً يف ظ ��ل حم ��دودي ��ة الدخل‬ ‫للأ�سر‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �سيزيد الأعباء يوما‬ ‫بعد يوم‪.‬‬ ‫م��ن جانبها ع�برت امل��وظ�ف��ة يف حمل‬ ‫جت��اري �إينا�س عبداهلل عن املوقف بكلمة‬ ‫واح ��دة "حــــــرام" لإظ �ه��ار موقفها من‬

‫ال� �ق ��رار اجل ��دي ��د ال � ��ذي اع �ت�ب�رت��ه كارثة‬ ‫�إ�ضافية ت�ضاف لكاهل املواطنني الفقراء‪،‬‬ ‫حيث �أن امل�ب�ررات التي ت�سوقها احلكومة‬ ‫ل��رف��ع �أ� �س �ع��ار ال�ك�ه��رب��اء وب��ال �ت��ايل ال�سلع‬ ‫مربرات واهية فما �أ�سمته بالهيكلة وزيادة‬ ‫الرواتب اقت�صر فقط على موظفي الدولة‬ ‫وال�ق�ط��اع ال�ع��ام‪� ،‬أم��ا بقية امل��واط�ن�ين فهم‬ ‫مكلفون فقط بدفع النقود‪.‬‬ ‫�أما ال�شاب عبد القادر احمد فيك�شف‬ ‫�أن ارتفاع قيمة فاتورة الكهرباء وحمدودية‬ ‫ال��دخ��ل �ستجرب �شريحة م��ن النا�س على‬ ‫احل �� �ص ��ول ع �ل��ى ال �ك �ه��رب��اء ب� �ط ��رق غري‬ ‫م�شروعة م��ن خ�لال م��د �أ� �س�لاك كهرباء‬ ‫م��ن الأع �م��دة الرئي�سية يف ح��ال تراكمت‬ ‫مبالغ مالية على الأ�سر‪ ،‬يربر ب�أن ما فعلته‬ ‫احل�ك��وم��ات املتعاقبة لي�س �إال جباية وال‬ ‫تلقي باال لهموم املواطنني‪ ،‬مطالباً �إياها‬ ‫با�ستعادة الأم��وال من الفا�سدين بد ًال من‬ ‫"تنتيف" املواطنني الفقراء‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر �أن غرفة جتارة‬ ‫عمان والنقابة العامة لتجار املواد الغذائية‬

‫اعلنتا رف�ضهما للقرار وطالبتا احلكومة‬ ‫بالتوقف عن تنفيذه‪ ،‬كما تقدم ع��دد من‬ ‫ال �ن��واب مب��ذك��رة ي�ط��ال�ب��ون ف�ي�ه��ا ب�إلغاء‬ ‫القرار احلكومي وطالب احلراك ال�شبابي‬ ‫الأردين للإ�صالح بالتعاون مع جلنة �شباب‬ ‫ذيبان وتن�سيقية احل��راك ال�شعبي يف اربد‬ ‫‪�،‬أعلن عن اطالق حملة "�صمتك بكلفك"‪،‬‬ ‫ت��دع��و فيها امل��واط �ن�ين �إىل الإم �ت �ن��اع عن‬ ‫ت�سديد فواتري �شركة الكهرباء ابتداء من‬ ‫�شهر ني�سان‪ ،‬احتجاجا ًعلى قرار احلكومة‬ ‫اجلديد برفع قيمة فاتورة الكهرباء‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احلكومة �أو�ضحت �أن القرار‬ ‫�سيطال ‪ 8‬يف املئة من املواطنني فقط‪ ،‬بينما‬ ‫ك�شفت الفواتري اجلديدة ان القرار مي�س‬ ‫جميع امل��واط�ن�ين مب��ن فيهم ذوو الدخل‬ ‫امل �ح��دود وال�ف�ق��راء‪ ،‬حتى �أ��ص�ح��اب املحال‬ ‫التجارية‪ ،‬الأمر الذي �سي�ؤدي لزيادة �أ�سعار‬ ‫ال�سلع اال�ستهالكية بن�سبة ت�ت�راوح بني‬ ‫‪ 10‬و‪ 15‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وو��ص�ف��ت جلنة احلراك‬ ‫ال�شبابي الأردين ال�ق��رار ب��أن��ه "ا�ستغفال‬ ‫لعقول املواطنني"‪.‬‬

‫(تعبريية)‬

‫املجالي‪ :‬نراقب حدودنا مع سوريا‬ ‫ومنعنا حاالت تسلل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫قال وزير الدولة ل�ش�ؤون االت�صال والإعالم‪،‬‬ ‫الناطق با�سم احلكومة راك��ان املجايل‪� ،‬إن حدود‬ ‫الأردن مع �سوريا "تخ�ضع لرقابة م�شددة من قبل‬ ‫الأمن الأردين"‪.‬‬ ‫و�أك��د امل�ج��ايل يف ت�صريح لـ"ال�سبيل" �أم�س‬ ‫ال �ث�لاث��اء‪ ،‬ج��دي��ة امل�م�ل�ك��ة "يف م�ن��ع الت�سلل �إىل‬ ‫الأرا�ضي ال�سورية‪ ،‬عرب حدودها"‪.‬‬ ‫وق��ال �أي�ضاً‪" :‬منعنا خ�لال الفرتة املا�ضية‪،‬‬ ‫العديد من حماوالت الت�سلل �إىل �سوريا"‪.‬‬

‫ونفى الوزير علم احلكومة مبا �أوردته وكالة‬ ‫الأنباء ال�سورية الر�سمية (�سانا) �أم�س الأول‪ ،‬عن‬ ‫مقتل (‪ )5‬من �أف��راد جمموعة "�إرهابية م�سلحة‬ ‫كانت قادمة �إىل �سوريا عرب احلدود الأردنية"‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال ��وك ��ال ��ة ق��ال��ت �إن "قوات حر�س‬ ‫احلدود ال�سورية �أحبطت حماولة ت�سلل جمموعة‬ ‫�إرهابية م�سلحة قادمة من الأردن‪ ،‬وقتلت ‪ 5‬من‬ ‫�أفرادها"‪.‬‬ ‫وبح�سب ال��وك��ال��ة الر�سمية‪ ،‬ف ��إن املجموعة‬ ‫ح��اول��ت الت�سلل م��ن الأرا� �ض��ي الأردن �ي��ة‪ ،‬باجتاه‬ ‫منطقة تل �شهاب بريف درعا‪.‬‬

‫رفض تكفيل الذهبي للمرة الخامسة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫رف�ض رئي�س حمكمة ب��داي��ة عمان القا�ضي‬ ‫حممد ال�صوراين �أم�س الثالثاء للمرة اخلام�سة‬ ‫طلبا بتكفيل م��دي��ر امل �خ��اب��رات الأ� �س �ب��ق حممد‬ ‫الذهبي‪.‬‬ ‫من جهته قال ع�ضو هيئة الدفاع عن الذهبي‬ ‫حممود الكيالين لـ"ال�سبيل" �إن هيئة الدفاع‬ ‫ترى �أنه بات من ال�ضرورة تكفيل موكلها والإفراج‬ ‫عنه بكفالة‪ ،‬كون �أن بينات املحكمة مل تقنع هيئة‬ ‫ال��دف��اع وال تكفي لإدان��ة موكلهم‪ ،‬فاملتهم بريء‬ ‫حتى تثبت براءته‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أنه بات من ال�ضروري �إطالق �سراح‬ ‫الذهبي بكفالة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن موكله ممنوع من‬ ‫ال�سفر وحمل �إقامته معروف وح�ضوره للمحاكمة‬ ‫عند طلب املحكمة م�ضمون‪.‬‬

‫الذهبي‬

‫النقباء يطالبون الحكومة بالتوقف عن رفع‬ ‫أسعار الكهرباء واالستجابة ملطالب املمرضني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫قرر جمل�س النقباء يف جل�سته عقدها ام�س‬ ‫خماطبة رئي�س الوزراء عون اخل�صاونة للمطالبة‬ ‫بعدم رفع ا�سعار املاء والكهرباء ملا لذلك من ت�أثري‬ ‫�سلبي على االو� �ض��اع املعي�شية للمواطنني ذوي‬ ‫الدخل امل�ح��دود خا�صة وان��ه �سيرتتب على ذلك‬ ‫رفع ا�سعار العديد من ال�سلع‪.‬‬ ‫ك �م��ا ق ��رر جم�ل����س ال �ن �ق �ب��اء خم��اط �ب��ة وزارة‬ ‫ال���ص�ح��ة حلثها ع�ل��ى اال��س�ت�ج��اب��ة مل�ط��ال��ب نقابة‬ ‫امل�م��ر��ض�ين اداري� ��ة وامل�ه�ن�ي��ة املتعلقة باملمر�ضني‬ ‫العاملني يف الوزارة‪.‬‬ ‫ونا�شد املجل�س احلكومة بالعمل على م�ساعدة‬ ‫املزارعني الذين ت�ضرروا من جراء تراجع ت�صدير‬ ‫اخل�ضار اىل اال�سواق العربية ودعوتها اىل العمل‬ ‫على اعادة فتح تلك اال�سواق وخا�صة يف مثل هذا‬

‫الوقت من ال�ع��ام‪ ،‬حيث يرتفع انتاج اململكة من‬ ‫اخل�ضار والفواكه‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مب�سرية القد�س العاملية املقرر‬ ‫انطالقها يف الثالثني من اذار املقبل بالتزامن‬ ‫م��ع ي ��وم االر�� ��ض الفل�سطيني م��ن دول الطوق‬ ‫باجتاه احلدود مع فل�سطني املحتلة قرر املجل�س‬ ‫خم��اط�ب��ة احل �ك��وم��ة واجل �ه��ات امل�ع�ن�ي��ة م��ن اجل‬ ‫�ضمان جناح وح�سن �سري امل�سرية وت�أمني �سالمة‬ ‫امل�شاركني فيها‪.‬‬ ‫ون��اق ����ش امل �ج �ل ����س م ��ا ي �ت �ع��ر���ض ل ��ه القد�س‬ ‫وامل�سجد االق�صى من اعتداءات �صهيونية متكررة‬ ‫وحم��اوالت لتهويدها‪ ،‬حيث قرر املجل�س ا�صدار‬ ‫بيان يدين تلك املمار�سات وي�ؤكد �أنها ممار�سات‬ ‫عن�صرية ت�ستهدف امل�سجد االق�صى‪ ،‬وي�ؤكد حق‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني يف الت�صدي لتلك املحاوالت‬ ‫ومقاومة االحتالل‪.‬‬

‫«هيومان رايتس» تدعو الحكومة إىل‬ ‫إسقاط التهم عن أحمد عويدي العبادي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ط��ال �ب��ت م�ن�ظ�م��ة ه �ي��وم��ان راي �ت ����س ووت�ش‬ ‫الأم�يرك�ي��ة امل��داف�ع��ة ع��ن حقوق الإن���س��ان �أم�س‬ ‫الثالثاء احلكومة �إىل �إ�سقاط التهم املن�سوبة‬ ‫للنائب ال�سابق �أحمد عويدي العبادي واملتهم‬ ‫بالتحري�ض على مناه�ضة احلكم‪.‬‬ ‫وق��ال��ت املنظمة ال�ت��ي تتخذ م��ن نيويورك‬ ‫م �ق��را ل�ه��ا يف ب �ي��ان "�إن االت �ه��ام��ات اجلنائية‬ ‫امل �ن �� �س��وب��ة �إىل رج � ��ل ط ��ال ��ب � �س �ل �م �ي��ا بنظام‬ ‫ج�م�ه�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��وري يف الأردن ه ��ي ان �ت �ه��اك حلرية‬ ‫التعـــــــبري وال ب��د م��ن �سحب ه��ذه االتهامات‬ ‫فورا"‪.‬‬ ‫ونقل البيان عن كري�ستوف ويلكي الباحث‬ ‫يف ق�سم ال���ش��رق الأو� �س��ط و��ش�م��ال �إف��ري�ق�ي��ا يف‬ ‫املنظمة قوله على االدعاء "�إن ي�سقط االتهامات‬ ‫املن�سوبة للعبادي"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن املالحقات‬ ‫الق�ضائية من طرف احلكومة للتعبري ال�سلمي‬ ‫ع��ن الآراء ال���س�ي��ا��س�ي��ة ت�خ�ل��ق م�ن��اخ��ا م��ن عدم‬

‫الت�سامح‪.‬‬ ‫وك � ��ان م��دع��ي ع� ��ام حم �ك �م��ة ام� ��ن الدولة‬ ‫وج��ه يف الثالث من �شهر �شباط اجل��اري تهمة‬ ‫التحري�ض على مناه�ضة احلكم للنائب ال�سابق‬ ‫احمد عويدي العبادي‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��در ق���ض��ائ��ي ح�ي�ن�ه��ا �إن املدعي‬ ‫العام وجه تهمة التحري�ض على مناه�ضة نظام‬ ‫احلكم للعبادي على خلفية ت�صريحات �أطلقها‬ ‫�أث �ن��اء اع�ت���ص��ام مل�ت�ق��اع��دي��ن ع���س�ك��ري�ين ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح ان رئ �ي �� ��س جل �ن ��ة املتقاعدين‬ ‫الع�سكريني و�ضابطني �آخرين تقدموا ب�شكوى‬ ‫� �ض��د ال� �ع� �ب ��ادي ب �ع��د �أن ردد ع � �ب� ��ارات خالل‬ ‫االع�ت���ص��ام بينها "ثورة ت�ب��د�أ م��ن املتقاعدين‬ ‫الع�سكريني"‪.‬‬ ‫وكانت ق��وات الأم��ن قد �ألقت القب�ض على‬ ‫العبادي يف الثاين من �شهر �شباط اجلاري ويف‬ ‫حال �إدانته قد يواجه عقوبة ت�صل �إىل ال�سجن‬ ‫‪ 15‬عاما مع الأ�شغال ال�شاقة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )29‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1872‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫ان��دل��ع��ت م�لا���س��ن��ة ح��ام��ي��ة ال��وط��ي�����س ب�ين وزير‬ ‫امل���ال���ي���ة الأ����س���ب���ق م������روان ع���و����ض وال���ك���ات���ب مهند‬ ‫مبي�ضني‪ ،‬على خلفية خماطبة ع��و���ض للم�شاركة‬ ‫يف لقاء هيئة مكافحة الف�ساد مع م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين‪.‬‬ ‫رئي�س الهيئة �سميح بينو ا�ست�شهد يف معر�ض‬ ‫تعليقه ع��ل��ى امل�لا���س��ن��ة ب��ق��ول ل�ل�أم�ين ع���ام ال�سابق‬ ‫جلامعة ال���دول العربية‪ ،‬امل��ر���ش��ح احل��ايل للرئا�سة‬ ‫امل�صرية عمرو مو�سى ب�أن "الأردنيني قا�سيني على‬ ‫بع�ض"‪.‬‬ ‫�أق����ام����ت ه��ي��ئ��ة م��ك��اف��ح��ة ال���ف�������س���اد م�����س��رح��ا يف‬ ‫مدر�سة جم��اورة ملبناها‪ ،‬ه��ي مدر�سة اب��ن العميد‪،‬‬ ‫لإق��ام��ة الن�شاطات املختلفة عليه‪ ..‬على اعتبار �أن‬ ‫"الأقربون �أوىل باملعروف"‪.‬‬ ‫مدير املواقف يف وزراة ال�صحة حممد عبيدات‬ ‫�ساعد كفيفاً ب�أن �أم�سك يده و�أو�صله اىل غايته‪.‬‬ ‫وا�صل ليبيون �أم�س اعت�صامهم �أم��ام ال�سفارة‬ ‫ال��ل��ي��ب��ي��ة يف ع��م��ان‪ ،‬ل��ل��م��ط��ال��ب��ة ب�����ص��رف م�ستحقات‬ ‫مالية ودفع تكاليف �إقامتهم وعالجهم‪.‬‬ ‫م�صادر مطلعة �أكدت �أن ال عالقة لل�سفارة بهذا‬ ‫ال�ش�أن‪ ،‬و�أن الأمر منوط بلجنة املر�ضى واجلرحى‬ ‫ال��ل��ي��ب��ي�ين ال��ذي��ن ي��ت��ع��اجل��ون يف االردن‪ ،‬املنف�صلة‬ ‫مت��ام��ا ع���ن ال�����س��ف��ارة‪ ،‬وت��رت��ب��ط ارت���ب���اط���ا مبا�شرا‬ ‫باملجل�س االنتقايل‪.‬‬ ‫و�أف������ادت امل�������ص���ادر �أن م��ع��ظ��م ال��ل��ي��ب��ي�ين الذين‬ ‫يطالبون ب�صرف م�ستحقات لهم على اعتبار �أنهم‬ ‫م��ر���ض��ى‪ ،‬ج����اءوا ع��ل��ى م�����س���ؤول��ي��ت��ه��م اخل��ا���ص��ة‪ ،‬ومل‬ ‫يفدهم �أحد‪.‬‬ ‫يرعى وزير العمل ماهر الواكد تخريج حديثي‬ ‫التخرج بال�شراكة مع نقابة املهند�سني يوم اخلمي�س‬ ‫املقبل‪.‬‬

‫العضايلة يستنكر دعوة عباس‬ ‫الزعماء العرب إىل زيارة القدس‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دان ح�����زب ج��ب��ه��ة ال���ع���م���ل الإ�����س��ل�ام����ي دع������وة الرئي�س‬ ‫الفل�سطيني حممود عبا�س الزعماء العرب �إىل زيارة القد�س‪،‬‬ ‫معترباً �أن مثل هذه امل�ساعي ت�صب يف �إ�ضفاء ال�شرعية على‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول امللف الفل�سطيني يف احلزب املهند�س مراد‬ ‫الع�ضايلة يف ت�صريح له �أم�س ان هكذا دعوات ت�صب يف �سياق‬ ‫م�صالح ال��ك��ي��ان ال�����ص��ه��ي��وين‪،‬ال��ذي يعمل على تهويد املدينة‬ ‫املقد�سة‪.‬‬ ‫و����ش���دد ع��ل��ى �أن زي������ارة ال���ق���د����س حت���ت االح����ت��ل�ال تعني‬ ‫االعرتاف ب�سلطة "الكيان ال�صهيوين"‪ ،‬وهو "عني التطبيع‬ ‫الذي يجهد الكيان يف خرق جدرانه"‪.‬‬ ‫وقال الع�ضايلة �إن "املطلوب زيارة القد�س بعد حتريرها‬ ‫وزوال االح���ت�ل�ال ع��ن��ه��ا ول��ي�����س دخ��ول��ه��ا م��ن خ�ل�ال �سفارات‬ ‫العدو"‪.‬‬ ‫وب�ش�أن دعم �صمود املقد�سيني ومواجهة حماوالت تهويد‬ ‫امل��ق��د���س��ات دع���ا �إىل �إق���ام���ة م�����ش��اري��ع يف امل��دي��ن��ة ودع���م �أهلها‬ ‫م��ادي��اً‪،‬واحل��ف��اظ على الأرا���ض��ي م��ن الت�سرب �إىل االحتالل‪،‬‬ ‫و�إ���س��ن��اد ج��ه��ود احل��رك��ة الإ���س�لام��ي��ة يف فل�سطني ‪ 48‬يف اعمار‬ ‫امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫ودع��ا الع�ضايلة الأنظمة وال�شعوب العربية والإ�سالمية‬ ‫�إىل ايالء ق�ضية القد�س والأق�صى املزيد من االهتمام‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل تزايد اع��ت��داءات املتطرفني ال�صهاينة على املقد�سات يف‬ ‫الآونة الأخرية‪.‬‬

‫ازدحام �شديد �أمام مكاتب العمل‬ ‫«العمل» تمدد مهلة تصويب‬ ‫أوضاع العمالة الوافدة حتى الثامن‬ ‫من الشهر القادم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫قررت وزارة العمل متديد مهلة ت�صويب �أو�ضاع العمالة‬ ‫ال���واف���دة‪ ،‬ن��ظ��راً ل�ل�إق��ب��ال ال�����ش��دي��د ع��ل��ى خم��ت��ل��ف مديريات‬ ‫العمل يف اململكة‪ ،‬وذلك حتى نهاية دوام الثامن من ال�شهر‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫من جهته دع��ا �أم�ين ع��ام وزارة العمل حمادة اب��و جنمة‬ ‫�أ�صحاب ال�شركات و�أ�صحاب العمل والعمال الوافدين �إىل‬ ‫���س��رع��ة ت�����ص��وي��ب �أو���ض��اع��ه��م‪ .‬م�����ش�يرا اىل مت��دي��د ال��ع��م��ل يف‬ ‫م��دي��ري��ت�ين ال�ستيعاب االزدح����ام‪ ،‬خا�صـــــــــة وان���ه تقـــــــــــرر‬ ‫مت��دي��د ���س��اع��ات ال����دوام ال��ر���س��م��ي يف م��دي��ري��ت��ي ع��م��ل عمان‬ ‫الأوىل والثانية حتى ال�ساعة اخلام�سة م�سا ًء حتى نهاية‬ ‫ا ل�شـــــــهر ‪.‬‬ ‫وي��ه��دف التمديد اىل �إف�ساح امل��ج��ال ام��ام الراغبني من‬ ‫العمال الوافدين و�أ�صحاب العمل ت�صويب �أو�ضاعهم وفق‬ ‫احكام قانون العمل‪.‬‬

‫منصور يطالب العرب واملسلمني‬ ‫باستخدام نفوذهم لحماية القدس‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ط���ال���ب ح�����زب ج��ب��ه��ة ال���ع���م���ل الإ����س�ل�ام���ي‬ ‫اجل��ام��ع��ة ال�����دول ال��ع��رب��ي��ة وم��ن��ظ��م��ة التعاون‬ ‫الإ�����س��ل�ام����ي ب���ات���خ���اذ �إج����������راءات ج������ادة توقف‬ ‫ال�سيا�سة "العن�صرية ال�صهيونية" امل�ستهرتة‬ ‫بكل القيم واملواثيق والقوانني الدولية بحق‬ ‫املقد�سات يف مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أمني عام احلزب حمزة من�صور يف‬ ‫ر�سالتني منف�صلتني بعث بهما �أم�س الثالثاء‬ ‫�إىل ك��ل م��ن �أم�ين ع��ام اجلامعة العربية نبيل‬

‫العربي و�أم�ين عام منظمة التعاون الإ�سالمي‬ ‫�أك��م��ل ال��دي��ن اوغ���ل���و‪� ،‬أن االح���ت�ل�ال "كثف يف‬ ‫الآون���ة الأخ�ي�رة حملته على امل�سجد الأق�صى‬ ‫م�ستغال ان�شغال ال��دول العربية والإ�سالمية‬ ‫بق�ضاياها الداخلية"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هذا الت�صعيد "ينذر بكارثة‬ ‫خطرية بحق امل�سجد �إما بهدمه و�إقامة الهيكل‬ ‫املزعوم على �أنقا�ضه‪� ،‬أو بتقا�سمه مع امل�سلمني‬ ‫كما مت يف امل�سجد الإبراهيمي املبارك يف مدينة‬ ‫اخلليل"‪.‬‬ ‫وق���ال م��ن�����ص��ور‪�" :‬إن ام��ت��ن��ا مب��ا مت��ل��ك من‬

‫ر�صيد ح�ضاري وب�شري وم��ادي وم��ن عالقات‬ ‫دولية وم�صالح م�شرتكة مع معظم دول العامل‬ ‫ت�ستطيع لو توافرت لديها الإرادة و�ضع حد لهذا‬ ‫التحدي ال�سافر مل�شاعر العرب وامل�سلمني"‪.‬‬ ‫و���ش��دد ع��ل��ى ����ض���رورة ات��خ��اذ م��وق��ف يرقى‬ ‫مل�ستوى الق�ضية خا�صة �أن االحتالل "ميار�س‬ ‫�أب�����ش��ع �أ���ش��ك��ال اال���ض��ط��ه��اد والعن�صرية" بحق‬ ‫�أه���ايل بيت امل��ق��د���س ويعمل على تفريغها من‬ ‫�سكانها وتغيري بنيتها ال�سكانية �إ���ض��اف��ة �إىل‬ ‫���س��ع��ي��ه ل���ع���زل امل��دي��ن��ة امل��ق��د���س��ة ع���ن حميطها‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬

‫حمزة من�صور‬

‫انتخابات شعب املهندسني تنطلق صباح اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنطلق �صباح الأربعاء انتخابات ال�شعب الهند�سية يف نقابة املهند�سني يف ثاين‬ ‫مراحل الدورة االنتخابية ال�ساد�سة والع�شرين ‪ 2015-2012‬الختيار �أع�ضاء‬ ‫جمال�س ال�شعب الهند�سية‪ ،‬حيث ينتخب مهند�سو �شعب الهند�سة امليكانيكية‬ ‫والهند�سة الكهربائية والهند�سة املعمارية ممثليهم اليوم فيما ينتخب مهند�سو‬ ‫�شعبة الهند�سة املدنية وهند�سة املناجم والتعدين ممثليهم يوم بعد غد اجلمعة‪،‬‬ ‫غد اخلمي�س‬ ‫فيما من املتوقع ان تعلن الهيئة العامة ل�شعبة الهند�سة الكيماوية يوم ٍ‬ ‫فوز مر�شحي جمل�س ال�شعبة والهيئة املركزية بالتزكية‪.‬‬ ‫و�أع���ل���ن���ت جل��ن��ة �إدارة االن���ت���خ���اب���ات يف نقابة‬ ‫املهند�سني �أن��ه قد �سجل ان�سحاب ‪ 13‬مر�شحاً من‬ ‫ان��ت��خ��اب��ات جم��ال�����س ال�شعب الهند�سية املعمارية‬ ‫والكهربائية وامليكانيكية حيث يتناف�س ‪ 21‬مر�شحاً‬ ‫منهم ثمانية م��ر���ش��ح��ات ل��ل��ف��وز مب��ق��اع��د جمل�س‬ ‫ال��ه��ن��د���س��ة امل��ع��م��اري��ة ال�����س��ب��ع��ة‪ ،‬ف��ي��م��ا ي��ت��ن��اف�����س ‪24‬‬ ‫مر�شحاً للفوز مبقاعد الهيئة املركزية الثمانية‬ ‫لل�شعبة‪ ،‬فيما يتناف�س ‪ 14‬مر�شحاً منهم مر�شحة‬ ‫واحدة للفوز بتمثيل مقاعد جمل�س �شعبة الهند�سة‬ ‫الكهربائية ال�سبعة‪ ،‬فيما يتناف�س ‪ 39‬مر�شحاً بينهم‬ ‫مهند�سة واح���دة للفوز مبقاعد الهيئة املركزية‬ ‫الع�شرين املمثلة بها ال�شعبة‪ ،‬كما �سجل تر�شح ‪14‬‬ ‫مر�شحاً للفوز مبقاعد جمل�س �شعبة الهند�سة‬ ‫امليكانيكية ال�سبعة فيما يتناف�س ‪ 40‬مر�شحاً بينهم‬ ‫ث�لاث مهند�سات للفوز مبقاعد الهيئة املركزية‬ ‫الع�شرين املخ�ص�صة لل�شعبة‪.‬‬ ‫رئ���ي�������س جل���ن���ة �إدارة االن���ت���خ���اب���ات يف نقابة‬ ‫املهند�سني املهند�س خالد القدومي �أ�شار يف ت�صريح‬ ‫�صحفي �إىل �أن النقابة قد �أنهت كافة حت�ضرياتها‬ ‫اخلا�صة بانتخابات جمال�س ال�شعب �سواء �أكان يف‬ ‫م��رك��ز النقابة بعمان او يف خمتلف ال��ف��روع التي‬

‫�سيفتح فيها ال�صناديق االنتخابية بكل �شفافية‬ ‫ونزاهة تليق ب�سمعة نقابة املهند�سني‪.‬‬ ‫وب�ين ال��ق��دوم��ي �أن���ه م��ع ان��ت��ه��اء ف�ترة ت�سديد‬ ‫اال�شرتاكات ال�سنوية ملهند�سي ال�شعب الهند�سية‬ ‫ال��ث�لاث ف����إن �أع����داد املهند�سني ال��ذي��ن ي��ح��ق لهم‬ ‫االنتخاب هي ‪ 4342‬مهند�ساً ومهند�سة يف �شعبة‬ ‫الهند�سة امل��ع��م��اري��ة‪ ،‬فيما يحق ل����ـ‪ 8314‬مهند�سا‬ ‫ومهند�سة االنتخاب يف �شعبة الهند�سة امليكانيكية‬ ‫ويحق ل��ـ ‪ 14303‬مهند�ساً ومهند�سة االنتخاب يف‬ ‫�شعبة الهند�سة الكهربائية‪ ،‬وب�ين ال��ق��دوم��ي �أنه‬ ‫من املتوقع �أن ت�سجل ن�سبة ت�صويت جيدة يف هذه‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫وبني القدومي �أن النقابة �ستقوم ولأول مرة‬ ‫وب�����ش��ك��ل جت��ري��ب��ي ب��ب��ث ع��م��ل��ي��ة ال���ف���رز النتخابات‬ ‫جمال�س ال�شعب اليوم على �شبكة الإنرتنت ب�شكل‬ ‫مبا�شر على موقع النقابة الر�سمي من اجل تعزيز‬ ‫مبادئ ال�شفافية والنزاهة‪ ،‬و�إط�لاع �أكرب قدر من‬ ‫املهند�سني على ما تقوم به النقابة من جتهيزات‬ ‫تعزز م�شاركتهم‪ ،‬كما �أو�ضح القدومي �أن جلنة �إدارة‬ ‫االنتخابات قامت �أم�س الثالثاء ب�إجراء جتربة على‬ ‫عملية الفرز الإلكرتوين حيث دعت كافة املر�شحني‬

‫جممع النقابات املهنية‬

‫مبختلف تياراتهم وقوائمهم‪.‬‬ ‫واختتم القدومي حديثه بالإ�شارة �إىل �أن فرتة‬ ‫االن�سحاب الر�سمي من قوائم املر�شحني النتخابات‬ ‫�شعبة الهند�سة املدنية وهند�سة املناجم والتعدين‬ ‫ت��ن��ت��ه��ي ال���ي���وم الأرب����ع����اء وك���ذل���ك ف�ت�رة الت�سديد‬ ‫ملهند�سي ال�شعبتني للم�شاركة يف االنتخابات التي‬ ‫�ستجري بعد غد اجلمعة‪.‬‬ ‫وع���ق���دت ال��ه��ي��ئ��ات ال��ع��ام��ة ل�����ش��ع��ب��ة الهند�سة‬ ‫امل��ع��م��اري��ة والكهربائية وامليكانيكية اجتماعاتها‬ ‫ال�سنوية �أم�����س ال��ث�لاث��اء ح��ي��ث مت ان��ت��خ��اب جلان‬ ‫الإ�شراف على انتخابات كل �شعبة‪.‬‬ ‫يذكر �أن جمل�س نقابة املهند�سني وت�سهي ً‬ ‫ال على‬

‫مهند�سي املحافظات قرر فتح �صناديق لالقرتاع يف‬ ‫فروع النقابة يف حمافظات الزرقاء واربد والبلقاء‬ ‫والكرك والعقبة والطفيلة واملفرق وم�أدبا وذلك‬ ‫لت�سهيل اق�تراع املهند�سني واختيار ممثليهم دون‬ ‫عناء‪.‬‬ ‫وتعترب انتخابات جمال�س ال�شعب الهند�سية‬ ‫يف نقابة املهند�سني هي املحطة الثانية يف الدورة‬ ‫االنتخابية ال�ساد�سة والع�شرين يف تاريخ النقابة‬ ‫وعقب انتخابات ال�شعب الهند�سية تختتم الدورة‬ ‫االنتخابية لنقابة املهند�سني بانتخاب نقيب ونائب‬ ‫نقيب وجمل�س نقابة املهند�سني وال��ت��ي تعقد يف‬ ‫الرابع من �أيار القادم‪.‬‬

‫«املعارضة»‪ :‬مطالب الحراك اإلصالحي عادلة وما تم‬ ‫تحقيقه ليس كافياً وال مقنعاً‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��دت جلنة التن�سيق العليا لأح��زاب املعار�ضة‬ ‫الوطنية �أن مطالب احل��راك ال�شعبي الإ�صالحي‬ ‫عادلة‪ ،‬ومو�ضوعية‪ ،‬و�ضرورية‪ ،‬م�شرية �إىل �أن ما‬ ‫مت حتقيقه لي�س كافياً وال مقنعاً‪.‬‬ ‫و�شددت اللجنة يف ت�صريح �أ�صدرته �أم�س على‬ ‫�أن حماية حقوق املواطنني واجب‪ ،‬مكفول د�ستورياً‬ ‫وق��ان��ون��ي��اً‪ ،‬كما �أن��ه ���ض��رورة ميليها ال��واق��ع‪ ،‬داعية‬ ‫�أ�صحاب ال��ق��رار ملراجعة ال�سيا�سات والت�شريعات‬ ‫وتطويرها �إذا توافرت الإرادة ال�صادقة‪.‬‬ ‫وطالب الناطق با�سم اللجنة �أم�ين عام حزب‬ ‫جبهة العمل الإ���س�لام��ي حمزة من�صور احلكومة‬ ‫بالك�شف عن التحقيقات التي متت ب�ش�أن التعديات‬ ‫التي تعر�ض لها بع�ض الن�شطاء يف احلراك‪ ،‬وبع�ض‬ ‫امل��ق��ار احل��زب��ي��ة‪ ،‬وع���ن الإج������راءات ال��ع��ق��اب��ي��ة التي‬

‫اتخذت بحق املعتدين واملتجاوزين على القوانني‪.‬‬ ‫وا���س��ت��ن��ك��ر م��ن�����ص��ور الأ����س���ل���وب ال����ذي تعاملت‬ ‫ب��ه بع�ض الأج���ه���زة الأم��ن��ي��ة �إزاء ال��ت��ع��دي��ات على‬ ‫امل��واط��ن�ين‪ ،‬ح��ي��ث م��ار���س��ت الت�شهري ب��ه��م ق��ب��ل �أن‬ ‫يك�شف عن اجلناة وقبل �أن ي�صدر الق�ضاء حكمه‬ ‫يف هذه الق�ضايا‪.‬‬ ‫وح��ذرت "تن�سيقية املعار�ضة" من خطورة‬ ‫جل���وء احل��ك��وم��ة �إىل ج��ي��وب امل��واط��ن�ين ملعاجلة‬ ‫الأزم����ة االق��ت�����ص��ادي��ة‪" ،‬فهي تعلم ���س��وء �أو�ضاع‬ ‫امل��واط��ن�ين‪ ،‬وم��ق��دار م��ا يتحملونه يف املوازنة"‪،‬‬ ‫حيث "ت�شري التقارير �إىل �أن ن�سبة ‪ 85 – 75‬من‬ ‫واردات اخل��زي��ن��ة م��ن ال�ضرائب املبا�شرة وغري‬ ‫املبا�شرة"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب من�صور احل��ك��وم��ة ب�ضبط النفقات‪،‬‬ ‫واعتماد �سيا�سة �ضريبية عادلة‪ ،‬وا�ستعادة ثروات‬ ‫الوطن املنهوبة‪ ،‬وا�ستثمار املوارد ا�ستثماراً جمدياً‪،‬‬

‫وتوفري بيئة ا�ستثمارية جاذبة‪ ،‬والبحث عن فر�ص‬ ‫عمل للأردنيني يف الوطن العربي للإ�سهام يف رفد‬ ‫اخلزينة‪.‬‬ ‫وقالت اللجنة �إن االرت��ف��اع احل��اد يف فاتورة‬ ‫الكهرباء واحلديث عن رفع الدعم عن امل�شتقات‬ ‫النفطية �ستكون له تداعيات خطرية على حياة‬ ‫املواطن وعلى ال�سلم االجتماعي‪.‬‬ ‫وطالبت اللجنة احلكومة �إىل �إع��ادة النظر‬ ‫يف ق��ان��ون امل��ال��ك�ين وامل�����س��ت���أج��ري��ن‪ ،‬مب��ا ي�ضمن‬ ‫التوازن بني حقوق ال�شريحتني‪ ،‬ومبا ال يحدث‬ ‫اختالالت اقت�صادية واجتماعية خطرية‪.‬‬ ‫عربياً �أدان "تن�سيقية املعار�ضة" الهجمة‬ ‫ال�����ص��ه��ي��ون��ي��ة اال���س��ت��ي��ط��ان��ي��ة وال��ت��ه��وي��دي��ة‪ ،‬التي‬ ‫ت�ستهدف نهب الأر�ض‪ ،‬وتهجري ال�سكان‪ ،‬وتهويد‬ ‫امل��ق��د���س��ات الإ���س�لام��ي��ة وامل�����س��ي��ح��ي��ة‪ ،‬وال �سيما‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬

‫ودع��ت اجل��ام��ع��ة العربية ومنظمة التعاون‬ ‫الإ�سالمي لال�ضطالع مب�س�ؤولياتهما �إزاء هذه‬ ‫الق�ضية املقد�سة‪ .‬وقالت �إن ال�سلبية والالمباالة‬ ‫التي تبديها هاتان املنظمتان‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن الدعم‬ ‫الأمريكي غري املحدود‪ ،‬والعجز الأوروبي‪ ،‬يعطي‬ ‫ال�ضوء الأخ�ضر للعدو ال�صهيوين للإمعان يف‬ ‫�سيا�سته العن�صرية‪.‬‬ ‫كما طالبت اجلامعة العربية بتبني الدعوة‬ ‫�إىل م����ؤمت���ر ق��م��ة ط������ارئ‪ ،‬ي��ق��ت�����ص��ر ع��ل��ى بحث‬ ‫الأخطار التي تتهدد املدينة املقد�سة‪.‬‬ ‫ودع�����ت "تن�سيقية املعار�ضة" املواطنني‬ ‫للم�شاركة يف امل�سرية اجلماهريية‪ ،‬التي �ستنطلق‬ ‫يف ‪ 2012/3/9‬بعد ���ص�لاة اجلمعة مبا�شرة من‬ ‫امل�سجد احل�سيني يف ع��م��ان �إىل �ساحة النخيل‬ ‫للمطالبة بحماية حقوق املواطنني والدفاع عن‬ ‫معي�شتهم‪.‬‬

‫جمعية املركز اإلسالمي توقع اتفاقية تدريب‬ ‫مع «أكاديمية السباقون»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫عميد شؤون الطلبة يلتقي فرقة‬ ‫الجوالة الجامعية يف «جدارا»‬ ‫اربد‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ال���ت���ق���ى ع���م���ي���د ������ش������ؤون ال���ط���ل���ب���ة حم����م����ود م���ه���ي���دات يف‬ ‫جامعة ج��دارا امل�شاركني يف اللقاء االول م��ع فرقة اجلوالة‬ ‫اجلامعية‪.‬‬ ‫وبني العميد االه��داف التي عقد هذا اللقاء من اجلها‪،‬‬ ‫ومنها اع��داد جيل م�ؤمن باهلل واملثل العليا ومعتز بالقيادة‬ ‫ال��ه��ا���ش��م��ي��ة‪ ،‬ي�����س��ع��ى اىل امل��ح��اف��ظ��ة ع��ل��ى مم��ت��ل��ك��ات الوطن‬ ‫واجل���ام���ع���ة وت��ن��م��ي��ة روح ال���ق���ي���ادة و���ص��ق��ل ال�����ش��خ�����ص��ي��ة عند‬ ‫الطلبة‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫من حفل توقيع االتفاقية‬

‫وقعت جمعية املركز الإ�سالمي اخلريية م�ؤخرا اتفاقية‬ ‫تدريب مع «�أكادميية ال�سباقون» لربجميات التقنية املتطورة‬ ‫(‪ )Pioneers‬تقوم مبقت�ضاها الأك��ادمي��ي��ة بتوفري ع�شرين‬ ‫منحة تدريبية للأيتام املتفوقني‪ ،‬ومثلها للموظفني العاملني‬ ‫لدى جمعية املركز الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ون�صت االتفاقية �أي�ضا على تقدمي ال�شركة خ�صومات‬ ‫ع��ل��ى ال����دورات ال��ت��دري��ب��ي��ة ت�صل �إىل ‪� ،%50‬إ���ض��اف��ة �إىل منح‬ ‫موظفي اجلمعية مقاعد جمانية حل�ضور بع�ض الدورات‬ ‫ال��ت��ي ت��ع��ق��ده��ا الأك��ادمي��ي��ة داخ���ل م��ق��ره��ا‪ ،‬ويف امل��ق��اب��ل تلتزم‬ ‫�إدارة اجلمعية ب�إبراز �شعار الأكادميية على �إ�صداراتها وكافة‬ ‫مطبوعاتها‪.‬‬ ‫ووق����ع االت��ف��اق��ي��ة ع���ن ج��ان��ب اجل��م��ع��ي��ة الأم��ي��ن العام‬ ‫اليف ق��ب��اع��ة وع���ن �أك��ادمي��ي��ة ال����رواد م��دي��ره��ا ال��ع��ام حممد‬ ‫العفوري‪.‬‬ ‫يذكر �أن «�أك��ادمي��ي��ة ال�سباقون» تعترب �أح��د �أك�بر مراكز‬ ‫التدريب يف ال�شرق االو�سط‪ ،‬وحائزة على اعتمادات دولية من‬ ‫كربى امل�ؤ�س�سات العاملية وهي متخ�ص�صة يف تدريب امل�ؤ�س�سات‬ ‫وال�شركات ورفع انتاجيتها‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )29‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1872‬‬

‫‪5‬‬

‫مع غياب وزارة الزراعة وو�صول اخل�سائر لـ‪ 100‬مليون‬

‫مزارعو األغوار يهددون بإجراءات احتجاجية لعدم فتح السوق‬ ‫العراقي وهبوط اللرية السورية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫هاجم عدد كبري من املزارعني وامل�صدرين وزارة الزراعة على خلفية عدم‬ ‫اتخاذها �إج��راءات لفتح الأ�سواق امام املنتجات املحلية مثل ال�سوق العراقي‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫وعقد اجتماع مو�سع �أم�س �شارك فيه مزارعو وادي الأردن وجت��ار �سوق‬ ‫العار�ضة للخ�ضار‪ ،‬بهدف �إق��رار خطوات ت�صعيدية احتجاجا على القرارات‬ ‫ال�سيا�سية للحكومة‪ ،‬وعدم فتح ال�سوق العراقي‪ ،‬وتردي و�ضع الت�صدير اىل �سوريا‬ ‫نتيجة تدهور �سعر �صرف اللرية ال�سورية‪ ،‬وا�ستمرار انخفا�ض ا�سعار اخل�ضراوات‬ ‫يف اال�سواق املحلية‪ ،‬االمر الذي مينى معه املزارعون وجتار اخل�ضار بخ�سائر‬ ‫فادحة‪.‬‬ ‫وذك��ر رئي�س جمعية االحت��اد التعاونية‬ ‫مل�صدري املنتجات الزراعية �سليمان احلياري‬ ‫لـ"ال�سبيل" ان اخل�سائر املالية التي تكبدها‬ ‫ال�ت�ج��ار نتيجة وق��ف الت�صدير �إىل العراق‬ ‫و�سوريا تناهز الــ‪ 100‬مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل ان تراجع �سعر �صرف اللرية‬ ‫ال���س��وري��ة ‪ %30‬م��ن ج��ان��ب‪ ،‬و�إغ �ل�اق ال�سوق‬ ‫العراقية �أم��ام املنتجات الزراعية من جانب‬ ‫�آخر‪� ،‬أدى �إىل انخفا�ض �أ�سعار تلك املنتجات‬ ‫يف �سوق العار�ضة املركزي‪ ،‬و�أحلق بهم خ�سائر‬ ‫ك �ب�يرة ا��ض�ط��رت�ه��م �إىل ال �ت��وق��ف ع��ن �شراء‬ ‫املنتجات الزراعية‪ ،‬وال �سيما �أن تلك املنتجات‬ ‫تباع يف ال�سوق ال�سورية ب�أ�سعار غري جمدية‬ ‫للمزارعني والتجار‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن احل �ك��وم��ة ف��اق�م��ت م��ن حجم‬

‫م���ش�ك�ل��ة ال �ت �� �س��وي��ق ب �ق��راره��ا رف ��ع الر�سوم‬ ‫وال�ضرائب التي تدفع على ال�ب�رادات التي‬ ‫تنقل املنتجات الزراعية الأردنية �إىل الدول‬ ‫امل� �ج ��اورة‪ ،‬ك��ر� �س��وم امل�ع��اي�ن��ة ور� �س��وم فح�ص‬ ‫ال�ع�ي�ن��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل ع ��دة ��ض��رائ��ب �أخ ��رى‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن��ه ك��ان ب�إمكان احلكومة معاجلة‬ ‫ق�ضية هبوط �أ�سعار �صرف اللرية ال�سورية‬ ‫م��ن خ�ل�ال ا��س�ت�يراد ال�سلع الإ�سرتاتيجية‬ ‫كالقمح مقابل املنتجات الزراعية الأردنية‪،‬‬ ‫خا�صة و�أن ال�سوق ال�سوري ي�ستوعب �أكرث من‬ ‫‪ %75‬من الإنتاج الزراعي الأردين‪� ،‬إذ ت�ستورد‬ ‫�سوريا �سنويا من الأردن نحو ‪ 8000‬براد‪ ،‬تقدر‬ ‫قيمتها بنحو ‪ 100‬مليون دينار‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�أن الأردن ي�صدر منتجات زراعية �إىل �أوروبا‬ ‫ال�شرقية وتركيا عرب الأرا�ضي ال�سورية‪ ،‬ما‬

‫احلياري يقرتح‬ ‫ا�سترياد القمح‬ ‫ال�سوري مقابل‬ ‫املنتجات الزراعية‬ ‫املحلية‬ ‫ي�ؤكد �أهمية ال�سوق ال�سورية للقطاع الزراعي‬ ‫الأردين‪.‬‬ ‫م��ن جانبهم ذك��ر م��زارع��ون �أن �إغالق‬ ‫ال���س��وق ال�ع��راق�ي��ة �أم ��ام امل�ن�ت�ج��ات الزراعية‬ ‫الأردن� �ي ��ة �أ� �ض��ر ك �ث�يرا مب���ص��احل�ه��م؛ لأنهم‬ ‫زرع��وا �أرا�ضيهم بناء على اتفاقيات جتارية‬ ‫موقعة بني البلدين‪ ،‬ووفق اتفاقية التجارة‬ ‫العربية التي تتيح ان�سياب الب�ضائع بدون �أي‬ ‫عوائق �أو �ضرائب بني البالد العربية‪� ،‬إال �أن‬ ‫ما يحدث الآن ي�شكل �ضربة قا�ضية للقطاع‬ ‫ال ��زراع ��ي‪ ،‬م���ش�يري��ن اىل �أن معظم الإنتاج‬ ‫الوارد �إىل �سوق العار�ضة الذي يبلغ متو�سطه‬ ‫اليومي نحو ‪ 800‬طن‪‎.‬‬ ‫وق��ال��وا �إن ع ��زوف ال�ت�ج��ار ع��ن ال�شراء‬ ‫ب�سبب �إغالق ال�سوق العراقية واخل�سائر التي‬

‫مزارع الأغوار‬

‫تعر�ض لها امل�صدرون نتيجة فرق العملة مع‬ ‫اجل��ان��ب ال���س��وري �أدى اىل انخفا�ض �أ�سعار‬ ‫اخل�ضار ال��واردة �إىل ال�سوق و�سبب �أزم��ة يف‬ ‫العر�ض‪ ،‬مو�ضحا �أن معظم املزارعني ت�أخروا‬ ‫عن بيع �إنتاجهم بحثا عن �أ�سعار �أف�ضل‪� ،‬إال‬ ‫�أن ذلك مل يحدث‪.‎‬‬ ‫ويف الإث�ن��اء‪ ،‬ح��ذر م��زارع��ون وم�صدرون‬ ‫م��ن �أن ت�ع�ثر و� �ص��ول الإن �ت��اج ال��زراع��ي اىل‬ ‫الدول املجاورة‪ ،‬وعدم الإيفاء بالتعاقدات مع‬ ‫ال��دول االجنبية يعني ح��دوث كارثة حقيقة‬

‫لهم وللمزارعني‪ ،‬ك��ون ذل��ك يعني �أن �أ�سعار‬ ‫اخل�ضراوات �ست�صل �إىل دون كلفة �إنتاجها‪،‬‬ ‫و�سي�ؤدي �إىل �إتالف �أطنان منها‪ ،‬خ�صو�صا �أ َّن‬ ‫معظم املزارعني يعمدون �إىل زراعة الأ�صناف‬ ‫املتداولة‪ ،‬كالبندورة واخليار‪.‬‬ ‫من جانبها �أكدت م�صادر وزارة الزراعة‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن مباحثات وات�صاالت جتري‬ ‫ل�ف�ت��ح الأ�� �س ��واق ال �ع��راق �ي��ة �أم� ��ام ال�صادرات‬ ‫وامل���س�ت��وردات الأردن �ي��ة‪ ،‬مبينة �أن ال�سعودية‬ ‫ف�ت�ح��ت �أ� �س��واق �ه��ا ل �ه��ذه ال �غ��اي��ة‪ ،‬بالإ�ضافة‬

‫للبحث الفوري عن منافذ ت�سويقية خارجية‬ ‫ج��دي��دة لتفادي تكد�س الإن �ت��اج يف الأ�سواق‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫ي ���ش��ار اىل �أن الأردن م��ن �أه� ��م ال ��دول‬ ‫العربية امل�صدرة للخ�ضار والفواكه الطازجة‪،‬‬ ‫�إذ ي�صدر �سنوياً ما يزيد على ‪� 750‬ألف طن اىل‬ ‫دول �أوروب��ا واخلليج العربي و�سورية ولبنان‬ ‫والعراق منها ‪� 40‬أل��ف طن من اخل�ضار �إىل‬ ‫�أ� �س��واق النم�سا وروم��ان�ي��ا وبلغاريا ورو�سيا‪،‬‬ ‫و�أذربيجان‪ ،‬وجورجيا‪ ،‬وكرواتيا و�ألبانيا‪.‬‬

‫تأهيل ‪ 56‬مشروعاً ألسر منتجة منذ بداية العام‬

‫حول ك�شوفات االنت�ساب ومتثيل العمال‬ ‫حرب بيانات بني النقابة العامة لعمال الكهرباء‬ ‫واألخرى املستقلة‬

‫نفذت وزارة التنمية االجتماعية منذ مطلع العام‬ ‫احلايل ‪ 56‬م�شروعا لأ�سر منتجة بح�سب مديرة مديرية‬ ‫ت�ع��زي��ز الإن�ت��اج�ي��ة واحل ��د م��ن ال�ف�ق��ر يف ال � ��وزارة �أروى‬ ‫اجلريودي‪.‬‬ ‫اجلريودي بينت لـ"ال�سبيل" �أن قيمة امل�شاريع التي‬ ‫توزعت على جميع مناطق اململكة بلغت ‪� 227‬ألف دينار‬ ‫من ح�ساب االق�ساط امل�سرتدة املدورة‪.‬‬ ‫بينما �أهلت املديرية العام املا�ضي ‪� 56‬أ�سرة لإن�شاء‬ ‫م�شاريع منتجة يف جميع حمافظات اململكة بقيمة ‪130‬‬ ‫�ألف دينار‪ ،‬فيما �أه ّلت ‪� 319‬أ�سرة مب�شاريع �إنتاجية بقيمة‬ ‫‪� 600‬ألف دينار من ح�ساب الأق�ساط امل�سرتدة‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة امل�شاريع منذ انطالق الربنامج حوايل‬ ‫‪ 3.7‬مليون دينار‪ ،‬ا�ستفادت منها ‪� 2535‬أ�سرة غالبيتها‬ ‫�أ��س��ر م�سنني و�أرام ��ل ومطلقات و�أ�شخا�ص ذوو �إعاقة‪،‬‬ ‫�إىل جانب �أ��س��ر �أط�ف��ال و�أح ��داث معر�ضون لالنحراف‬ ‫منتفعون من �صندوق املعونة الوطنية مبعونة نقدية‬ ‫متكررة‪.‬‬ ‫رئي�س ق�سم امل�شاريع الإنتاجية وال�صغرية يف املديرية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬

‫ك�ه��رم��ان ع��دن��ان ق��درت م��ن جانبها امل�شاريع الناجحة‬ ‫من �إج�م��ايل امل�شاريع الكلي مبا يقارب من ‪ 80‬يف املئة‪،‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن �صاحب احد هذه امل�شاريع يف �إقليم اجلنوب‬ ‫متكن م��ن رف��ع ر�أ���س م��ال م�شروع خ�لال ف�ترة ق�صرية‬ ‫ب�أكرث من ع�شرة �أ�ضعاف‪.‬‬ ‫وت�ستطيع الأ�سر امل�ؤهلة احل�صول كحد �أق�صى على‬ ‫مبلغ �أربعة �آالف دينار كقر�ض مايل م�سرتد على �أق�ساط‬ ‫�شهرية ترتاوح بني ثالثني دينارا �إىل ثمانني دينارا‪.‬‬ ‫وت�شرتط تعليمات برنامج الأ�سر املنتجة �أال يزيد‬ ‫دخل دخل الأ�سرة امل�ستفيدة عن ‪ 350‬ديناراً �شهرياً بيد‬ ‫�أن التعليمات ت�ستثني من ذلك الأ�سرة التي لديها معاق‬ ‫�أو �أك�ثر �أو يزيد ع��دد �أف��راده��ا عن خم�سة �أو ل��دى �أحد‬ ‫�أفرادها حالة مر�ضية تتطلب م�صاريف زائدة �أو دائمة‬ ‫ومثبتة بتقارير طبية م��ن اللجان امل��رك��زي��ة ب�شرط ال‬ ‫يتجاوز دخل الأ�سرة يف هذه احلالة عن خم�سمائة دينار‪،‬‬ ‫و�أال يزيد دخ��ل الأ��س��رة املكونة من ف��رد عن ‪ 150‬ديناراً‬ ‫�شهريا‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك �سلم ق�سم امل�شاريع االنتاجية وال�صغرية‬ ‫باملديرية ‪� 53‬شيكا �إىل مديريات التنمية لت�سليمها �إىل‬ ‫جمعيات مت ت�أهيلها لتمويل م�شاريع انتاجية يف مناطق‬

‫التنمية االجتماعية�ش‬

‫ج�ي��وب ال�ف�ق��ر وذل ��ك ب�ع��د ت��وق�ي��ع ات�ف��اق�ي��ات معها بهذا‬ ‫اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫فيما ا�ستقبل الق�سم ‪ 25‬طلبا من جمعيات خريية‬ ‫لتمويل م�شاريع انتاجية للجمعية‪� ،‬إىل جانب تغيري‬ ‫خم�سة م�شاريع انتاجية جلمعيات اخلريية‪.‬‬

‫«الت�شريع والر�أي» ينهي درا�سة ‪ 40‬مادة من نظام الأمانة‬

‫توجه إللغاء منصب «مدير املدينة» وتثبيت عالوة‬ ‫الثلث ورفع عالوة «عمال الوطن»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ك�شف م�صدر مطلع يف �أم��ان��ة عمان‬ ‫الكربى لــ"ال�سبيل" �أنه �سيتم ا�ستكمال‬ ‫مناق�شة النظام اخلا�ص للأمانة خالل‬ ‫الفرتة املقبلة يف ديوان الت�شريع والر�أي‪،‬‬ ‫ح�ي��ث مت��ت م�ن��اق���ش��ة ن�ح��و ‪ 40‬م ��ادة من‬ ‫مواده الــ‪ 110‬ما بني م�س�ؤولني يف الديوان‬ ‫ومعنيني بقطاع املوارد الب�شرية يف الأمانة‬ ‫لدرا�سة وحتليل هذه البنود التي ي�ستند‬ ‫�إليها النظام‪.‬‬ ‫و�أكد امل�صدر �أن �إدارة الأمانة حتر�ص‬

‫على تثبيت عالوة الثلث ملوظفيها‪ ،‬حيث‬ ‫ان ال �ن �ظ��ام اجل ��دي ��د ��س�ي���س�ه��م يف زي ��ادة‬ ‫رواتبهم وحت�سني �أو�ضاعهم التقاعدية‪،‬‬ ‫�إذ �إن الرواتب التقاعدية ملوظفي الأمانة‬ ‫تنخف�ض ب�شكل ك�ب�ير ع�ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫�أن روات�ب�ه��م تعترب يف ر�أ� ��س �سلم رواتب‬ ‫العاملني املثبتني يف القطاع ال�ع��ام‪ ،‬كما‬ ‫�أن �إدارة الأمانة �ستعمل على رفع عالوة‬ ‫عمال الوطن من ‪� 40‬إىل ‪ 60‬دينارا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أن �إدارة الأمانة تتجه‬ ‫لإلغاء من�صب نائب مدير املدينة‪ ،‬حيث‬ ‫مل يتب َق �أح��د بهذا املن�صب �سوى مدير‬

‫املدينة ل�ش�ؤون الأ�شغال العامة املهند�س‬ ‫ف��وزي م�سعد وبقية امل��واق��ع والقطاعات‬ ‫الأخرى �شاغرة ومل يتم تعيني �أحد فيها‬ ‫حتى اللحظة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �إدارة االم��ان��ة �أج ��رت خالل‬ ‫الأ� �س �ب��وع احل� ��ايل ع � ��دداً م��ن التنقالت‬ ‫طالت اداريني من ال�صف االول‪ ،‬حيث مت‬ ‫تعيني ح�سام النجداوي م��دي��راً تنفيذياً‬ ‫للأ�سطول‪ ،‬وتعيني فهد البياري مديراً‬ ‫تنفيذياً للريا�ضة‪ ،‬كما مت تعيني ابراهيم‬ ‫خري�س مديراً تنفيذياً للعطاءات ونظمي‬ ‫قدي�سات م�ست�شاراً يف الأمانة‪.‬‬

‫و�أك��د امل�صدر ان��ه من املرتقب خالل‬ ‫ال�ف�ترة القريبة املقبلة ان ي�ق��وم رئي�س‬ ‫جلنة امانة عمان املهند�س عبد احلليم‬ ‫الكيالين ب ��إج��راء اح��االت على التقاعد‬ ‫لعدد من املوظفني الذين ا�ستكملوا املدة‬ ‫التقاعدية واح��ال��ة بع�ض م��ن املوظفني‬ ‫على اال�ستيداع‪.‬‬ ‫ولفت امل�صدر �إىل ان الكيالين �سيقوم‬ ‫بتغيريات وا�سعة على مدراء دوائر االمانة‬ ‫تت�ضمن املركبات واجلبيهة الرتويحية‬ ‫واالب�ن�ي��ة وامل�ه��ن واالع�ل�ان��ات والنقليات‬ ‫واال�سواق‪.‬‬

‫مذكرة تفاهم بني الجامعة األملانية األردنية‬ ‫وغرفة صناعة األردن‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وق �ع��ت اجل��ام �ع��ة الأمل��ان �ي��ة الأردنية‬ ‫وغ��رف��ة ��ص�ن��اع��ة الأردن م��ذك��رة تفاهم‬ ‫ب �ه��دف ت �ع��زي��ز ال� �ت� �ع ��اون امل �� �ش�ت�رك بني‬ ‫ال�ط��رف�ين لتطوير ال�ب�ح��وث العلمية يف‬ ‫جمال ال�صناعة والتعليم والتدريب املهني‬ ‫ال���ص�ن��اع��ي وال �ت �ع��اون ال�ع�ل�م��ي والبحثي‬ ‫والفني والتدريبي واال�ست�شاري‪.‬‬ ‫وت �� �ض �م �ن��ت م ��ذك ��رة ال �ت �ف��اه��م التي‬ ‫وق �ع �ه��ا ع ��ن اجل ��ام� �ع ��ة رئ �ي �� �س �ه��ا لبيب‬ ‫اخل �� �ض��را وع ��ن ال �غ��رف��ة رئ �ي ����س جمل�س‬ ‫ادارت�ه��ا ح��امت احللواين على عقد دورات‬ ‫تدريبية وم�ؤمترات م�شرتكة يف جماالت‬ ‫ال�ت��دري��ب والتعليم امل�ستمر والفعاليات‬ ‫الإقت�صادية و�إجراء الدرا�سات االقت�صادية‬ ‫املتخ�ص�صة‪.‬‬ ‫ون���ص��ت ع�ل��ى ال �ت �ع��اون يف جماالت‬ ‫الكتب وامل�ؤلفات والن�شرات والدوريات‬ ‫الهند�سية وال�صناعية وحفظ الطاقة‬ ‫وت ��ر�� �ش� �ي ��د امل � �ي� ��اة وال� �ب� �ن ��اء االخ�ضر‬

‫ت�ف��اه��م للت�شبيك ب�ين ال�ط��رف�ين بهدف‬ ‫العمل معا من �أج��ل و�ضع �إط��ار للتعاون‬ ‫امل�ستدام والذي من �ش�أنه حتقيق الفائدة‬ ‫للطرفني‪.‬‬ ‫ون �� �ص��ت امل� ��ذك� ��رة ع �ل��ى ال� �ت� �ع ��اون يف‬ ‫جماالت عقد الدورات التدريبية اخلا�صة‬ ‫ب ��امل ��وارد ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة وال�ه�ن��د��س�ي��ة وادارة‬ ‫ال�ت���س��وي��ق وال�ه�ن��د��س��ة وال �ع �م��ارة وكفاءة‬ ‫ا�ستخدام الطاقة يف ال�صناعة‪.‬‬ ‫كما ن�صت على التعاون يف جمال �إن�شاء‬ ‫مركز خا�ص للإبداع يف جمال ال�صناعات‬ ‫الأردن �ي��ة والتباحث ح��ول �إمكانية طرح‬ ‫ب ��رام ��ج م��اج �� �س �ت�ير م �� �ش�ترك��ة لل�شباب‬ ‫الأردين والعربي‪ .‬وح�ضر حفل التوقيع‬ ‫م��ن اجل��ام �ع��ة ن��ائ��ب ال��رئ �ي ����س لل�ش�ؤون‬ ‫الدولية �آنتون مانغ�ستل وم�ساعد الرئي�س‬ ‫من توقيع االتفاقية ل�ش�ؤون القبول والت�سجيل واالعتماد ليلى‬ ‫ياغي ومن غرفة ال�صناعة مديرها العام‬ ‫واملعهد الأوروبي الأردين لتطوير الأعمال بالوكالة �إ�سحاق عربيات وم��دي��ر غرفة‬ ‫وال�سالمة العامة‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أخ� � ��رى وق �ع��ت اجلامعة "ايجابي" التابع لغرفة ال�صناعة مذكرة �صناعة عمان �سمري مقدح‪.‬‬

‫ان��دل�ع��ت خ�لاف��ات ح ��ادة ب�ين ال�ن�ق��اب��ة العامة‬ ‫والنقابة امل�ستقلة لعمال الكهرباء‪ ،‬ت�ضمنت ترا�شقاً‬ ‫لالتهامات وحرب البيانات‪.‬‬ ‫وبح�سب بيان للنقابة امل�ستقلة لعمال �شركة‬ ‫ال �ك �ه��رب��اء الأردن � �ي� ��ة‪ ،‬ح���ص�ل��ت "ال�سبيل" على‬ ‫ن�سخة منه‪ ،‬ف��إن نظريتها النقابة العامة �أقدمت‬ ‫وعرب بيانات من�شورة ور�سائل ن�صية هاتفية على‬ ‫�إي�صال ر�سائل للعمال يف �شركة الكهرباء الأردنية‬ ‫برفع الغطاء القانوين عنهم‪ ،‬وعدم الدفاع عنهم‬ ‫وحرمانهم من اخلدمات الأجتماعية �إذ هم �أقدموا‬ ‫على االن�سحاب من نقابتهم وان�ضموا �إىل النقابة‬ ‫امل�ستقلة لعمال �شركة الكهرباء الأردن�ي��ة حديثة‬ ‫الت�أ�سي�س‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار البيان اىل �أن اع�ضاءالنقابة العامة‬ ‫قاموا بجوالت ميدانية على عديد من املواقع لثني‬ ‫العمال عن االنت�ساب للنقابة امل�ستقلة‪ ،‬وتوقعيهم‬ ‫على ك�شوفات ب�أنهم ملتفون حول النقابة العامة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل مهاجمة النقابة امل�ستقلة والأدعاء ب�أنها‬ ‫غري �شرعية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ن�ق��اب��ة امل�ستقلة �إن ال�ن�ق��اب��ة العامة‬ ‫تفاج�أت بهذا الزخم الكبري من العمال ين�سحبون‬

‫من ع�ضويتها وين�ضمون �إىل النقابة امل�ستقلة‪ ،‬اذ‬ ‫و�صل حجم الع�ضوية يف امل�ستقلة خ�لال يومني‬ ‫ف �ق��ط �إىل ن �ح��و ‪ 1200‬ع �� �ض��و‪ ،‬وم ��ا زال� ��ت حملة‬ ‫االنت�ساب قائمة وب��وت�يرة �أعلى من ذي قبل رغم‬ ‫ما قامت به النقابة العامة من �إجراءات تهديدية‬ ‫وتوعدية‪.‬‬ ‫و�أك��د نقيب النقابة العامة لعمال الكهرباء‬ ‫علي احلديد يف حديث لـ"ال�سبيل" التفاف عمال‬ ‫الكهرباء يف اغ�ل��ب امل��واق��ع ح��ول نقابتهم‪ ،‬منوها‬ ‫اىل ع��دم وج��ود منت�سبني بهذا العدد اىل النقابة‬ ‫امل�ستقلة‪.‬‬ ‫وبني ان جميع عمال الكهرباء ما زالوا اع�ضاء‬ ‫يف النقابة اال�صلية‪ ،‬مبن يف ذل��ك القائمون على‬ ‫النقابة امل�ستقلة‪ ،‬وه�ن��اك زي ��ارات متوا�صلة من‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة ال �ع��ام��ة ل�ل�م��واق��ع ب �ه��دف ال �ت��وا� �ص��ل مع‬ ‫الأع�ضاء‪.‬‬ ‫وبني ان النقابة العامة حققت جمموعة من‬ ‫االمتيازات لعمال وموظفي ال�شركة الذين يتجاوز‬ ‫ع��دده��م �أل�ف��ي منت�سب‪ ،‬منها زي��ادة غ�لاء معي�شة‬ ‫بقيمة ‪ 20‬دي �ن��ارا‪ ،‬وت ��أم�ي�ن ��ص�ح��ي ب�ع��د التقاعد‬ ‫با�شرتاك �سنوي قدره ‪ 200‬دينار فقط‪ ،‬وت�صنيف‬ ‫ال�ع�ق��ود وان���ص��اف ع�م��ال امل�ي��اوم��ة وت ��أم�ين عالوة‬ ‫خطورة مهنة‪ ،‬ف�ضال عن جمموعة من االمتيازات‬ ‫الأخرى التي تقدر بالآف الدنانري‪.‬‬

‫«املاجستري واالختصاص العالي» يف طب أسنان «التكنولوجيا»‬ ‫يحصالن على اعتماد كلية الجراحني امللكية االيرلندية (‪)RCSI‬‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫ح�صلت كلية ط��ب الأ� �س �ن��ان‪ /‬جامعة العلوم‬ ‫والتكنولوجيا الأردنية على �إعتماد كلية اجلراحني‬ ‫امل�ل�ك�ي��ة الإي��رل �ن��دي��ة ل�ب�رام��ج ال ��درا�� �س ��ات العليا‬ ‫ل�ت�خ���ص���ص��ات‪ :‬ج��راح��ة ال �ف��م وال ��وج ��ه والفكني‪،‬‬ ‫والرتكيبات ال�سنية‪ ،‬واملُعاجلة اللبية‪ ،‬و�أمرا�ض‬ ‫وع �ل�اج ال �ل �ث��ة‪ ،‬وط ��ب �أ� �س �ن��ان الأط� �ف ��ال‪ ،‬وتقومي‬ ‫الأ�سنان والفكني‪.‬‬ ‫وتت�ضمن ب��رام��ج امل��اج���س�ت�ير يف تخ�ص�صات‬ ‫طب الأ�سنان تدريبا �سريريا مُربجما مبا ال يقل‬ ‫عن (‪ )%60‬من الربنامج الدرا�سي‪ ،‬ومحُ ا�ضرات‬ ‫ون��دوات و�إج ��راء بحث يُف�ضي �إىل احل�صول على‬ ‫درج ��ة املاج�ستري يف التخ�ص�ص‪ ،‬ع�ل�م�اً ب� ��أن مُدة‬ ‫ب��رن��ام��ج الإخ �ت �� �ص��ا���ص ال �ع��ايل يف ج��راح��ة الفم‬ ‫والفكني (‪� 5‬سنوات) ويف برامج املاج�ستري يف طب‬ ‫الأ�سنان يف التخ�ص�صات الأخرى هي (‪� 3‬سنوات)‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت ع�م�ي��د ك�ل�ي��ة ط��ب اال� �س �ن��ان �إل �ه��ام �أبو‬ ‫الهيجاء �أن احل�صول على �إعتماد لربامج الدرا�سات‬ ‫ال�ع�ل�ي��ا يف ت�خ���ص���ص��ات ط��ب الأ� �س �ن��ان يف جامعة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا الأردنية ي�أتي ب�سبب ال�سمعة‬ ‫الطيبة التي تتمتع بها كلية طب اال�سنان وكفاءة‬ ‫خ��ري�ج�ي�ه��ا‪ ،‬االم ��ر ال ��ذي ��س� ُي��وف��ر خل��ري�ج��ي هذه‬ ‫الربامج فر�صة احل�صول على �شهادة االخت�صا�ص‬ ‫من كلية اجلراحني امللكية يف ايرلندا دون احلاجة‬ ‫�إىل ال�سفر خارج الأردن‪.‬‬ ‫ويف الأثناء �أبرمت اجلامعة اتفاقية تعاون مع‬

‫جامعة ت�سوكوبا اليابان وت�ضمنت االتفاقية التي‬ ‫وقعها رئي�س اجلامعة مع رئي�س جامعة ت�سكوبا‬ ‫اليابانية الربوفي�سور (ميت�سوتو�شي ناكاجيما)‬ ‫فتح باب التعاون لتنفيذ م�شاريع البحث والتطوير‬ ‫وت ��وف�ي�ر امل �ت �ط �ل �ب��ات ال �ل�ازم� ��ة خل ��دم ��ة �أه � ��داف‬ ‫اجلامعتني من خالل دعم وتطوير الأفكار البناءة‬ ‫وت��وف�ير البيئة املنا�سبة للبحث العلمي وتبادل‬ ‫الأبحاث‪� .‬إ�ضافة �إىل دعم العالقات الثنائية بني‬ ‫اجل��ام�ع�ت�ين‪ ،‬وت��وف�ير ال��دع��م وامل���س��اع��دة لأع�ضاء‬ ‫الهيئتني التدري�سيتني يف جمال البحث العلمي‪.‬‬ ‫وثمن امللكاوي توافق ال��ر�ؤى بني اجلامعتني‬ ‫وال��ذي متخ�ض عنه توقيع ه��ذه االتفاقية التي‬ ‫من �ش�أنها �أن تف�سح املجال �أمام اجلانبني لتوظيف‬ ‫ال �ق��درات والإم �ك��ان��ات الب�شرية وامل��ادي��ة لتحقيق‬ ‫الأه��داف املن�شودة واال�ستفادة الق�صوى من هذا‬ ‫التعاون‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب ال�بروف �ي �� �س��ور (م�ي�ت���س��وت��و��ش��ي) عن‬ ‫�إعجابه بامل�ستوى الطيب ال��ذي حتظى به جامعة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا ق��ائ�لا‪� :‬إن�ه��ا ت��زخ��ر بطاقم‬ ‫علمي وتعليمي ي�ضمن لها م��رك��زا متقدما على‬ ‫امل�ستوى الإقليمي والدويل‪.‬‬ ‫وح�ضر توقيع االتفاقية نائب رئي�س اجلامعة‬ ‫ع ��اه ��د ال ��وه ��ادن ��ة وم ��اج ��د �أب � ��و زري � ��ق م ��ن كلية‬ ‫الهند�سة‪.‬‬ ‫وقام الوفد ال�ضيف بجولة يف احلرم اجلامعي‪،‬‬ ‫اط�ل�ع��وا خاللها على امل�خ�ت�برات وق��اع��ات الدر�س‬ ‫ومرافق البنى التحية املختلفة‪.‬‬

‫عشرات الطلبة يف «الريموك» يطالبون بإلغاء رسوم جامعية‬ ‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫خرج ع�شرات من طلبة جامعة الريموك ظهر‬ ‫ام����س يف م�سرية "مطالب طالب" داخ��ل احلرم‬ ‫اجلامعة؛ للمطالبة ب�إلغاء غرامات الت�أخري عن‬ ‫الدفع ور�سوم‪ ،‬قالوا انها مفرو�ضة دون حق‪.‬‬ ‫وك��ان من اب��رز مطالب الطلبة �إل�غ��اء غرامة‬ ‫ت�أخري الدفع‪ ،‬وهي ‪ 15‬دينارا‪ ،‬و�إلغاء ر�سم الهوية‬ ‫اجلامعية التي تدفع كل ف�صل ور�سم املطبوعات‬ ‫ور��س��م الت�سجيل‪ ،‬وط��ال�ب��وا ب��زي��ادة ع��دد البا�صات‬

‫ال �ت��ي ت �ن �ق��ل م ��ن اجل��ام �ع��ة اىل ك �ل �ي��ة االقت�صاد‬ ‫واالع�لام اجلديدة‪ .‬ومن الالفتات التي رفعوها‪:‬‬ ‫"ال ل�سيا�سة التجهيل"‪" ،‬التعليم لي�س لالغنياء‬ ‫فقط"‪" ،‬با�صني فقط لتحميل ‪ 30000‬طالب"‪.‬‬ ‫وانتهت امل�سرية ال�ت��ي �شهدت ت��واج��داً مكثفاً‬ ‫لالمن اجلامعي باعت�صام ام��ام رئا�سة اجلامعة‪،‬‬ ‫وقام احد الطلبة ب�إلقاء كلمة م�ؤكدا من خاللها‬ ‫انها املرة الثانية التي يخرج بها الطالب للمطالبة‬ ‫بحقوقهم يف حملة مطالب طالب‪ ،‬وطالب رئي�س‬ ‫اجلامعة باخلروج لالطالع على مطالبهم‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )29‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1872‬‬

‫مجلس الوزراء يقر مشروع قانون املحكمة الدستورية لسنة ‪2012‬‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يف جل�سة تاريخية ملجل�س الوزراء اقر املجل�س م�ساء �أم�س الثالثاء برئا�سة رئي�س الوزراء عون اخل�صاونه م�شروع قانون املحكمة‬ ‫الد�ستوريه ل�سنة ‪. 2012‬‬ ‫وياتي قرار احلكومة باقرار م�شروع القانون عمال باحكام الفقرة ‪ 1‬من املاده ‪ 58‬من الد�ستور التي تق�ضي بان�شاء حمكمة‬ ‫د�ستوريه تخت�ص بالرقابه على د�ستوريه القوانني واالنظمه النافذه وتف�سري ن�صو�ص الد�ستور‪.‬‬ ‫كما ياتي اقرار م�شروع القانون تنفيذا اللتزام احلكومة الذي تعهد به رئي�س الوزراء عون اخل�صاونه امام جمل�س النواب‬ ‫بتقدمي م�شروع قانون املحكمة الد�ستورية خالل �شهر �شباط يف اطار اخلطة الزمنية لال�صالح ال�سيا�سي للحكومة‪.‬‬ ‫وي �ح��دد م���ش��روع ال�ق��ان��ون ‪ ،‬الذي‬ ‫ي�ع�م��ل ب��ه ب�ع��د م ��رور ‪ 120‬ي��وم��ا على‬ ‫ن�شره يف اجل��ري��دة الر�سمية ‪,‬طريقة‬ ‫عمل املحكمة وادارتها وكيفية الطعن‬ ‫امامها واج��راءات الف�صل يف الطعون‬ ‫وال��دف��وع وط�ل�ب��ات التف�سري املقدمة‬ ‫ال�ي�ه��ا وج�م�ي��ع ال �� �ش ��ؤون امل�ت�ع�ل�ق��ة بها‬ ‫وباحكامها وقراراتها وحقوق اع�ضائها‬ ‫وح���ص��ان�ت�ه��م ال �ت��ي مت�ك�ن�ه��م م��ن اداء‬ ‫مهامهم بحياد وا�ستقالليه ‪.‬‬ ‫وين�ص م�شروع القانون على ان�شاء‬ ‫حمكمة د��س�ت��وري��ة يف اململكة وتعترب‬ ‫هيئة ق�ضائية م�ستقلة قائمة بذاتها‬ ‫ويكون مقرها العا�صمة‪.‬‬ ‫ومبوجب م�شروع القانون تتمتع‬ ‫املحكمة ب�شخ�صية اعتباريه وبا�ستقالل‬ ‫م��ايل واداري االم��ر ال��ذي ميكنها من‬ ‫متلك االم��وال املنقولة وغري املنقولة‬ ‫والقيام بجميع الت�صرفات القانونية‬ ‫الالزمة الداء مهامها وينوب عنها يف‬ ‫االج� ��راءات الق�ضائية امل�ح��ام��ي العام‬ ‫املدين ‪.‬‬ ‫كما ين�ص امل�شروع على ان املحكمة‬ ‫ت�خ�ت����ص يف ال��رق��اب��ة ع �ل��ى د�ستورية‬ ‫القوانني واالنظمة النافذه ا�ضافة اىل‬ ‫تف�سري ن�صو�ص الد�ستور ‪.‬‬ ‫ومب ��وج ��ب امل� ��� �ش ��روع ي �ت��م تعيني‬ ‫رئي�س املحكمة واالع�ضاء بارادة ملكية‬ ‫مل��دة �ست �سنوات غ�ير قابلة للتجديد‬ ‫مع مراعاة انه وعند نفاذ القانون يعني‬ ‫يف املحكمة ت�سعة اع���ض��اء مب��ن فيهم‬ ‫الرئي�س كما يتم تعيني ثالثة اع�ضاء‬ ‫على االق��ل يف املحكمة كل �سنتني من‬ ‫تاريخ تعيني االع�ضاء الت�سعة ‪.‬‬

‫وعند غياب الرئي�س يحدد م�شروع‬ ‫ال �ق ��ان ��ون ال �ع �� �ض��و االق� � ��دم خ��دم��ة يف‬ ‫املحكمة ويف حال الت�ساوي يف اقدمية‬ ‫اخلدمة ينوب الع�ضو االك�بر �سنا كما‬ ‫ال ي�ج��وز ان�ت��داب الع�ضو او اع��ارت��ه او‬ ‫تكليفه بالعمل لدى اي جهة طيلة مدة‬ ‫ع�ضويته يف املحكمة وي�شرتط فيمن‬ ‫يعني ع�ضوا يف املحكمة ان يكون اردنيا‬ ‫وال ي�ح�م��ل جن�سية دول ��ة اخ ��رى وان‬ ‫يكون قد بلغ اخلم�سني من العمر وان‬ ‫يكون ممن خدموا ق�ضاة يف حمكمتي‬ ‫التمييز وال�ع��دل العليا او من ا�ساتذة‬ ‫القانون يف اجلامعات الذين يحملون‬ ‫رتبة اال�ستاذية او من املحامني الذين‬ ‫ام�ضوا م��دة ال تقل ع��ن خم�س ع�شرة‬ ‫�سنة يف املحاماه ‪.‬‬ ‫ون����ص على وج��وب ان ي�ك��ون احد‬ ‫اع�ضاء املحكمة من املخت�صني الذين‬ ‫تنطبق عليهم � �ش��روط ال�ع���ض��وي��ة يف‬ ‫جمل�س االع�ي��ان على ان يكون قد بلغ‬ ‫اخلم�سني من العمر ‪.‬‬ ‫وا�شرتط م�شروع قانون املحكمة‬ ‫الد�ستورية ل�سنة ‪ 2012‬على الع�ضو‬ ‫ال�ت�ف��رغ ال�ك��ام��ل الع �م��ال امل�ح�ك�م��ة وال‬ ‫ي�ج��وز ل��ه ان ي�ك��ون موظفا يف القطاع‬ ‫العام او اخلا�ص او ا�شغال اي من�صب‬ ‫ل��دى اي منهما او مم��ار��س��ة اي عمل‬ ‫او ن�شاط جت��اري كما ال ي�ج��وز ل��ه ان‬ ‫يكون ع�ضوا يف جمل�س ادارة اي �شركة‬ ‫او هيئة مديريها او رئي�سا او ع�ضوا‬ ‫يف جمل�س ادارة او جمل�س ام �ن��اء اي‬ ‫م�ؤ�س�سة ع��ام��ة او خا�صة او ان يقوم‬ ‫اي عمل ل�صالح اي جهة مهما كانت‬ ‫�صفتها او ان يكون منت�سبا الي حزب‬

‫على ان يخ�ضع االع�ضاء الحكام قانون‬ ‫ا�شهار الذمة املالية ‪.‬‬ ‫وحدد امل�شروع حق الطعن مبا�شرة‬ ‫ل��دى املحكمة يف د��س�ت��وري��ة القوانني‬ ‫واالن�ظ�م��ة ال�ن��اف��ذة ب�ث�لاث ج�ه��ات هي‬ ‫جم �ل ����س االع � �ي� ��ان وجم �ل ����س ال� �ن ��واب‬ ‫وجم �ل ����س ال � � ��وزراء ب �ح �ي��ث اذا ق ��ررت‬ ‫احدى هذه اجلهات الطعن يف د�ستورية‬ ‫ق��ان��ون او ن �ظ��ام ي �ق��دم ال �ط �ع��ن لدى‬ ‫املحكمة بطلب موقع من رئي�س اجلهة‬ ‫الطاعنة على ان يبني فيه ا�سم القانون‬ ‫او النظام املطعون فيه ورقمه ونطاق‬ ‫الطعن ب�صورة وا�ضحة وحمددة فيما‬ ‫اذا كان من�صبا على القانون او النظام‬ ‫ب��اك�م�ل��ه او ع�ل��ى م ��ادة واح ��دة او اكرث‬ ‫ا�ضافة اىل وجه خمالفة الد�ستور‪.‬‬ ‫وي �ق��وم رئ �ي ����س امل�ح�ك�م��ة بار�سال‬ ‫ن���س�خ��ة م��ن ال �ط �ع��ن امل �ق��دم ال �ي��ه اىل‬ ‫رئي�سي اجلهتني االخريني واىل رئي�س‬ ‫دي��وان الت�شريع وال��راي على ان يقدم‬ ‫رده ع�ل��ى ال�ط�ع��ن اىل امل�ح�ك�م��ة خالل‬ ‫ع���ش��رة اي ��ام م��ن ت��اري��خ ت�سلمه وتقوم‬ ‫املحكمة بالف�صل يف الطعن خالل مدة‬ ‫ال ت�ت�ج��اوز �شهرين م��ن ت��اري��خ وروده‬ ‫اليها ‪.‬‬ ‫واج � � ��ازت امل � ��ادة ‪ 11‬م ��ن م�شروع‬ ‫ال � �ق ��ان ��ون الي م� ��ن اط� � � ��راف دع� ��وى‬ ‫م�ن�ظ��ورة ام ��ام امل�ح��اك��م ع�ل��ى اختالف‬ ‫انواعها ودرجاتها الدفع بعدم د�ستورية‬ ‫اي قانون او نظام واجب التطبيق على‬ ‫مو�ضوع ال��دع��وى بحيث يقدم الدفع‬ ‫بعدم الد�ستورية امام املحكمة املخت�صة‬ ‫بنظر ال��دع��وى مب��وج��ب م��ذك��رة يبني‬ ‫فيها ا�سم القانون او النظام الذي اثري‬

‫ال��دف��ع بعد د�ستوريته ورق�م��ه ونطاق‬ ‫ال��دف��ع ب���ص��ورة وا��ض�ح��ة وحم ��ددة وما‬ ‫ي�ؤيد ذلك االدعاء ‪.‬‬ ‫واذا وج� ��دت امل�ح�ك�م��ة املخت�صة‬ ‫بنظر الدعوى ان القانون او النظام‬ ‫ال ��ذي اث�ي�ر ال��دف��ع ب �ع��دم د�ستوريته‬ ‫واجب التطبيق على مو�ضوع الدعوى‬ ‫وان ال��دف��ع ب �ع��د ال��د� �س �ت��وري��ة جدي‬ ‫ت��وق��ف امل�ح�ك�م��ة ال�ن�ظ��ر يف الدعوى‬ ‫وحت�ي��ل ال��دف��ع اىل حمكمة التمييز‬ ‫ل �غ��اي��ات ال �ب ��ت يف ام� ��ر اح��ال �ت��ه اىل‬ ‫املحكمة ويكون قرار املحكمة املخت�صة‬ ‫ب� �ع ��دم االح� ��ال� ��ة ق ��اب�ل�ا ل �ل �ط �ع��ن مع‬ ‫مو�ضوع الدعوى ‪.‬‬ ‫ون�ص امل�شروع على انه لكل طرف‬ ‫يف الدعوى ان يقدم مذكرة اىل حمكمة‬ ‫التمييز ب�شان امر االحالة اىل املحكمة‬ ‫خ�ل�ال خم�سة ع���ش��ر ي��وم��ا م��ن تاريخ‬ ‫�صدور ق��رار املحكمة املخت�صة باحالة‬ ‫الدفع اىل حمكمة التمييز ‪.‬‬ ‫وج��اء يف م�شروع القانون ‪ :1‬لكل‬ ‫من اط��راف ال��دع��وى ان يقدم مذكرة‬ ‫اىل امل �ح �ك �م��ة ي �ع��ر���ض ف �ي �ه��ا ب�صورة‬ ‫وا��ض�ح��ة وحم ��ددة ال�ق��ان��ون او النظام‬ ‫ال� ��ذي اث�ي�ر ال��دف��ع ب �ع��دم د�ستوريته‬ ‫ون �ط ��اق ه ��ذا ال ��دف ��ع ووج� ��ه خمالفة‬ ‫الد�ستور خالل خم�سة ع�شر يوما من‬ ‫تاريخ تبلغه قرار االحالة اليها ‪.‬‬ ‫‪ :2‬ل �ك��ل ط ��رف يف ال ��دع ��وى قدم‬ ‫مذكرة وفق احكام البند ( ‪ )1‬من هذه‬ ‫الفقرة ان يقدم ردا على م��ا ق��دم من‬ ‫مذكرات من اطراف الدعوى االخرين‬ ‫خ�ل�ال ث�لاث�ين ي��وم��ا ع�ل��ى االك�ث�ر من‬ ‫تاريخ تبلغه ق��رار االحالة وللمحكمة‬

‫دار رئا�سة الوزراء‬

‫ان تقرر االكتفاء مبا قدم من مذكرات‬ ‫مبقت�ضى اح�ك��ام البند ( ‪ )1‬م��ن هذه‬ ‫الفقرة ‪.‬‬ ‫‪ :3‬ال يجوز تقدمي املذكرات امل�شار‬ ‫اليها يف البندين ‪ 1‬و ‪ 2‬من هذه الفقرة‬ ‫اال بوا�سطة حمام ا�ستاذ مار�س املحاماة‬ ‫مل��دة خم�س �سنوات او عمل يف وظيفة‬ ‫ق�ضائية مل��دة مم��اث�ل��ة ق�ب��ل ممار�سته‬ ‫للمحاماة ‪.‬‬ ‫ومبوجب م�شروع القانون ير�سل‬ ‫ال��رئ�ي����س ن�سخة م��ن ك��ل ق ��رار احالة‬ ‫ورد اىل املحكمة وف��ق اح�ك��ام امل��ادة ‪11‬‬ ‫م��ن ه��ذا ال�ق��ان��ون اىل رئ�ي����س جمل�س‬ ‫االعيان ورئي�س جمل�س النواب ورئي�س‬ ‫الوزراء ورئي�س ديوان الت�شريع والراي‬ ‫ال��ذي عليه ان يقدم رده على الطعن‬ ‫اىل امل�ح�ك�م��ة خ�ل�ال ع �� �ش��رة اي� ��ام من‬ ‫تاريخ ت�سلمه يف حني تف�صل املحكمة يف‬ ‫الطعن املحال اليها من املحاكم خالل‬

‫مؤسسة املوانئ تحقق ‪ 73‬مليون دينار إيرادات‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫اع �ل��ن م��دي��ر ع ��ام م ��ؤ� �س �� �س��ة املوانئ‬ ‫بالوكالة م‪ .‬حممد املبي�ضني عن حتقيق‬ ‫امل��ؤ��س���س��ة لأع �ل��ى �إي � ��رادات م��ال�ي��ة م�ن��ذ ‪8‬‬ ‫��س�ن��وات‪ ،‬ح�ي��ث بلغت (‪ )73‬م�ل�ي��ون دينار‬

‫مقارنة مع (‪ )68‬مليون دينار خالل عام‬ ‫‪.2010‬‬ ‫م ��ؤك��دا ان م��ؤ��س���س��ة امل��وان��ئ �سجلت‬ ‫خالل العام املا�ضي حجم مناولة ملفت بلغ‬ ‫(‪ )19,2‬مليون طن بن�سبة زيادة مقدارها‬ ‫‪ %14‬م�ق��ارن��ة م��ع ع��ام ‪ ،2010‬م�ن��وه��ا اىل‬ ‫ارتفاع عدد ال�سيارات امل�ستوردة عرب ميناء‬

‫العقبة خالل العام املا�ضي اىل (‪ )235‬الف‬ ‫�سيارة مقارنة مع (‪ )180‬الف �سيارة يف عام‬ ‫‪ 2010‬وبن�سبة زيادة (‪.)%30‬‬ ‫وا� � �ش� ��ار امل �ب �ي �� �ض�ين خ �ل��ال م�ؤمتر‬ ‫�صحفي عقد يف مبني االدارة العامة يف‬ ‫العقبة ام�س بح�ضور م�ساعد املدير العام‬ ‫من�صور قوقزة اىل و�صول ما يزيد عن‬

‫‪ 1,3‬مليون طن من الب�ضائع اىل ميناء‬ ‫العقبة كانت ت�ستورد عن طريق املوانئ‬ ‫ال�سورية‪ .‬م�ؤكداً قدرة ميناء العقبة على‬ ‫مناولة ‪ 32‬مليون ط��ن �سنويا يف ا�شارة‬ ‫اىل ج��اه��زي��ة امل ��وان ��ئ ال �ت��ام��ة للتعامل‬ ‫مع خمتلف الب�ضائع القادمة للمملكة‬ ‫والدول ال�شقيقة‪.‬‬

‫يف مذكرة حتدد مهام «الهيئة»‬

‫«االتحاد الوطني» يدعو إىل «مرجعية قضائية» لـ «مكافحة الفساد»‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع��ا ح��زب االحت ��اد ال��وط�ن��ي الأردين‬ ‫�إىل "مرجعية جديدة" لهيئة مكافحة‬ ‫ال�ف���س��اد‪ ،‬حت��ول دون امل���س��ا���س بنزاهتها‪،‬‬ ‫وجتنبها الت�شكيك يف نتائج عملها‪.‬‬ ‫وقال رئي�س احلزب حممد اخل�شمان‪،‬‬ ‫خ�ل�ال ن ��دوة ن�ظ�م�ه��ا م�ن�ت��دى الفحي�ص‬ ‫ال �ث �ق��ايف‪� ،‬إن "هيئة م�ك��اف�ح��ة الف�ساد‪،‬‬

‫وطبيعة عملها‪ ،‬ت�ستدعي �إحالة مرجعيتها‬ ‫�إىل جمل�س الق�ضاء‪ ،‬وف�صلها متاما عن‬ ‫احلكومة ورئي�سها"‪.‬‬ ‫وك� ��� �ش ��ف اخل� ��� �ش� �م ��ان �أن "احلزب‬ ‫�سيتبنى مذكرة تطالب بف�صل الهيئة عن‬ ‫احلكومة‪ ،‬باعتبارها مرجعيتها‪ ،‬ورهنها‬ ‫ب��امل�ج�ل����س ال �ق �� �ض��ائ��ي‪ ،‬ب��اع �ت �ب��ار الق�ضاء‬ ‫��ص��اح��ب االخ�ت���ص��ا���ص وال�ف���ص��ل يف هذا‬ ‫الأمر"‪.‬‬

‫و�أرج� � � ��ع اخل �� �ش �م��ان ت ��وج ��ه احل ��زب‬ ‫�إىل "وجود ق�ضايا ف�ساد تتعلق بوزراء‬ ‫يف ح�ك��وم��ات ��س��اب�ق��ة‪ ،‬و�أخ� ��رى ذات �صلة‬ ‫بقرارات حكومية متخذة"‪.‬‬ ‫وا�ست�شهد على ما ذهب �إليه بـ "ملف‬ ‫اخل�صخ�صة"‪ ،‬وقال �إن "حكومات �سابقة‬ ‫دفعت نحو البيع الكامل مل�ؤ�س�سات حكومية‬ ‫ب�أثمان بخ�سة‪ ،‬ما �أ�سفر عن �ضياع للرثوة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي ت�ع��د ح�ق��ا ل�ك��ل مواطن‬

‫�أردين"‪ ،‬مت�سائال ع��ن "القيمة املالية‬ ‫ال��واج��ب دفعها الآن ال�سرتجاع الأ�صول‬ ‫املبيعة"‪.‬‬ ‫وتق�ضي م�سودة املذكرة‪ ،‬التي �ستوجه‬ ‫�إىل ال�سلطتني الت�شريعية والتنفيذية‪،‬‬ ‫ب�ـ "حتديد م�ه��ام الهيئة يف ف��رز ق�ضايا‬ ‫الف�ساد‪ ،‬والتثبت م��ن حقيقة وق��وع فعل‬ ‫الف�ساد‪ ،‬بغ�ض النظر ع��ن ن��وع��ه‪ ،‬لي�صار‬ ‫�إىل �إحالة امللفات للق�ضاء مبا�شرة"‪.‬‬

‫«زراعة جرش» تسجل أربعني ضبطا حرجيا يف شهرين‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�سجلت مديرية زراع ��ة ج��ر���ش اربعني‬ ‫�ضبطا حرجيا خ�لال ال�شهرين املا�ضيني‬ ‫اغ�ل�ب�ه��ا ق�ط��ع ا� �ش �ج��ار‪ ،‬ا� �ض��اف��ة اىل �ضبط‬ ‫مركبات حمملة باحلطب‪.‬‬ ‫وقال مدير زراعة جر�ش املهند�س علي‬ ‫اال�سمر �أم�س الثالثاء ان كوادر ق�سم احلراج‬

‫يف امل��دي��ري��ة م��ن ط��واف�ي�ن وع �م��ال حماية‬ ‫�سجلت ن�ح��و ارب �ع�ين �ضبطا ح��رج�ي��ا جلها‬ ‫اع �ت��داءات على اال�شجار احلرجية توزعت‬ ‫على مناطق كفرخل و�سوف وثغرة ع�صفور‬ ‫وبرما‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض � ��اف امل �ه �ن��د���س اال� �س �م ��ر ان � ��ه مت‬ ‫�ضبط �سيارتني حمملتني باحلطب تقدر‬ ‫حمولتهما بنحو ثالثة اطنان من االخ�شاب‪،‬‬

‫ومت م���ص��ادرت�ه�م��ا وحت��وي��ل ال�ف��اع�ل�ين اىل‬ ‫املحكمة‪ ،‬الفتا اىل املراقبة احلثيثة من قبل‬ ‫موظفي ق�سم احلراج يف املديرية وعلى مدار‬ ‫ال�ساعة للحد من هذه التجاوزات‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان امل�ع�ت��دي��ن ع�ل��ى ال�ث�روة‬ ‫احلرجية عادة ما ي�ستغلون االحوال اجلوية‬ ‫القا�سية لالعتداء على اال�شجار‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح اال��س�م��ر ان امل��دي��ري��ة بحاجة‬

‫اىل امل��زي��د م��ن ال�ط��واف�ين وع�م��ال احلماية‬ ‫لل�سيطرة على امل�ساحات احلرجية والتي‬ ‫ت �ق ��در ب �ن �ح��و‪ 92‬ال� ��ف دومن م ��ن الغابات‬ ‫احلرجية‪ ،‬مبينا ان هذه امل�ساحة يقوم على‬ ‫تغطيتها حاليا ‪ 22‬طوافا‪ ،‬ا�ضافة اىل عدد من‬ ‫عمال احلماية‪ ،‬وهذا العدد يبدو متوا�ضعا‬ ‫قيا�سا مع م�ساحة الغابات ال�شا�سعة‪.‬‬

‫االنتهاء من تدريب عراقيني يف مجال البيئة‬ ‫الوطنية يف جمال البيئة‪ ،‬وذلك وامل� �ن� �ظ� �م ��ة ال� �ع ��امل� �ي ��ة للتنمية التدريبية التي عقدت يف ع ّمان‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫على مدار خم�سة �أي��ام‪ ،‬مبناق�شة‬ ‫�أن �ه��ت وزارة البيئة تدريب �ضمن دورة تدريبية ��ش��ارك بها ال�صناعية‪.‬‬ ‫وت � �خ � �� � �ص � �� � �ص� ��ت ال � � � � � ��دورة �آليات تنفيذ متطلبات بروتوكول‬ ‫ع��راق �ي�ي�ن ع �ل��ى ب �ن ��اء ال� �ق ��درات ب��رن��ام��ج الأمم امل �ت �ح��دة للبيئة‬ ‫مونرتيال‪ ،‬واخلطط والربامج‬ ‫وامل �� �ش��اري��ع ال �ه��ادف��ة للتخل�ص‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعي‬ ‫التدريجي م��ن امل ��واد امل�ستنزفة‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫لطبقة الأوزون وامل�ستخدمة يف‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 980 ( / 3-2‬‬ ‫العديد من القطاعات ال�صناعية‬ ‫�سجل عام‬ ‫يف العراق‪.‬‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬امي��ن �سليم خليف‬ ‫وي�أتي �إنعقاد هذه الدورة يف‬ ‫ال�شوره‬ ‫�إط��ار �إتفاقية موقعة بني الأردن‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬ ‫‪ -1‬عدنان عبدالرحمن يون�س يون�س‬ ‫وبرنامج الأمم املتحدة للبيئة‪،‬‬ ‫‪ -2‬بهاء الدين ابراهيم ح�سن الدكن‬ ‫وم�ك�ت��ب غ ��رب �آ� �س �ي��ا واحلكومة‬ ‫العمر‪� 38 :‬سنة‬ ‫العراقية‪.‬‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬امل�ق��اب�ل�ين ‪ -‬بجانب‬ ‫وت�ه��دف دورة بناء القدرات‬ ‫�شركة الباطون اجلاهز‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫الوطنية للعراقيني العاملني يف‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫جم��ال البيئة �إىل ال�ت�ع��رف على‬ ‫‪ 2012/3/13‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫التكنولوجيا ال��رف�ي�ق��ة بالبيئة‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫لإ�ستخدامها كبديل للتكنولوجيا‬ ‫احلق العام وم�شتكي‬ ‫حممد فريد علي ح�سني‬ ‫امل�ستخدمة حاليا‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫حت��دي��ث وت �ط��وي��ر الت�شريعات‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫ال � �ن ��اظ � �م ��ة ل� �ع� �م� �ل� �ي ��ات �ضبط‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �خ��دام وا�� �س� �ت�ي�راد و�إع � ��ادة‬

‫ت�صدير امل��واد امل�ستنزفة لطبقة‬ ‫الأوزون‪ ،‬وتطوير �آل�ي��ات مناهج‬ ‫التعليم مب��ا ميكن دول��ة العراق‬ ‫من الوفاء ب�إلتزاماته الدولية‪.‬‬ ‫وكان رئي�س برنامج امل�ساعدة‬ ‫ع� �ل ��ى االم � �ت � �ث� ��ال ل�ب�روت ��وك ��ول‬ ‫مونرتيال �أمين طيلوين قال يف‬ ‫ت�صريحات �صحافية �سابقة �إن‬ ‫الربنامج يهدف �إىل م�ساعدة دول‬ ‫غرب �آ�سيا على االمتثال لقرارات‬ ‫ال � � ��دول الأط � � � ��راف يف اتفاقية‬ ‫فيينا؛ لتنفيذ امل�شاريع الرامية‬ ‫للتخل�ص م��ن امل ��واد الكيماوية‬ ‫ال�ضارة بطبقة الأوزون‪ ،‬وتطوير‬ ‫ال���ص�ن��اع��ات ال�ق��ائ�م��ة با�ستخدام‬ ‫م��واد رفيقة بالبيئة ق ��ادرة على‬ ‫املناف�سة على امل�ستوى الدويل‪.‬‬ ‫وي�ت�ي��ح ه��ذا ال�برن��ام��ج �أمام‬ ‫دول املنطقة التن�سيق فيما بينها‬ ‫وتبادل اخلربات‪ ،‬من خالل عقد‬ ‫االجتماعات الإقليمية الدورية‬ ‫للإ�ستفادة من املنح املتوفرة لدى‬ ‫�صندوق مونرتيال‪.‬‬

‫مدة ال تتجاوز ثالثة ا�شهر من تاريخ‬ ‫ورود قرار االحالة اليها ‪.‬‬ ‫ويكون احلكم ال�صادر عن املحكمة‬ ‫نافذا باثر مبا�شر ما مل يحدد احلكم‬ ‫ت��اري�خ��ا اخ��ر ل�ن�ف��اذه ف��اذا ق�ضى بعدم‬ ‫د�ستورية ق��ان��ون او ن�ظ��ام ن��اف��ذ يعترب‬ ‫ال�ق��ان��ون او ال�ن�ظ��ام ب��اط�لا م��ن تاريخ‬ ‫�صدور احلكم واذا حدد احلكم تاريخا‬ ‫اخر لنفاذه فيعترب باطال من التاريخ‬ ‫امل�ح��دد يف احل�ك��م واذا ق�ضت املحكمة‬ ‫بعدم د�ستورية اكرث من ن�ص يف القانون‬ ‫او النظام فللمحكمة التفريق يف تاريخ‬ ‫نفاذ حكمها بني ن�ص واخر وفق ما تراه‬ ‫منا�سبا وبحيث تن�شر احكام املحكمة يف‬ ‫اجلريدة الر�سمية خالل خم�سة ع�شر‬ ‫يوما من تاريخ �صدورها ‪.‬‬ ‫واج��از م�شروع القانون للمحكمة‬ ‫حق تف�سري ن�صو�ص الد�ستور اذا طلب‬ ‫ال�ي�ه��ا ذل��ك ب �ق��رار � �ص��ادر ع��ن جمل�س‬

‫ال��وزراء او بقرار يتخذه احد جمل�سي‬ ‫االم��ة باالغلبية ويكون ق��رار املحكمة‬ ‫ب�شان طلب التف�سري نافذ املفعول بعد‬ ‫ن�شره يف اجلريدة الر�سمية ‪.‬‬ ‫و�سيتم تعيني امني عام للمحكمة‬ ‫ب� �ق ��رار م ��ن جم �ل ����س ال � � ��وزراء وتنهى‬ ‫خ��دم��ات��ه ب��ال �ط��ري �ق��ة ذات� �ه ��ا ع �ل��ى ان‬ ‫ي�ق�ترن ق��رار التعيني ب ��االرادة امللكية‬ ‫بحيث يتوىل تنفيذ القرارات االدارية‬ ‫واملالية ومتثيل املحكمة ام��ام اجلهات‬ ‫الر�سمية واخلا�صة وغريها من االمور‬ ‫االدارية ‪.‬‬ ‫و�سيكون للمحكمة موازنة م�ستقلة‬ ‫تقرها الهيئة العامة للمحكمة امل�ؤلفة‬ ‫من جميع اع�ضائها وتر�سل اىل رئي�س‬ ‫الوزراء الدراجها �ضمن م�شروع قانون‬ ‫م��وازن��ات ال��وح��دات احلكومية على ان‬ ‫تخ�ضع ح�سابات املحكمة لرقابة ديوان‬ ‫املحا�سبة ‪.‬‬

‫األمري عاصم بن نايف يرعى حفل تخريج‬ ‫املرحلة األوىل من طلبة تاج الوقار‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رع� � ��ى الأم � �ي� ��ر ع ��ا�� �ص ��م بن‬ ‫نايف م�ؤخرا احتفال مدار�س دار‬ ‫الأرقم الإ�سالمية وعمان الدولية‬ ‫بتخريج املرحلة الأوىل من طلبة‬ ‫ت��اج ال��وق��ار مل�شروع حفظ القر�آن‬ ‫الكرمي‪.‬‬ ‫وبدىء احلفل بال�سالم امللكي‬ ‫ثم �آيات من القر�آن الكرمي تالها‬ ‫الطالب �أحمد الكاتب‪.‬‬ ‫وا�شتمل احلفل على فقرات‬ ‫فنية وم�شاهد متثيلية م��ن �أداء‬ ‫طالب وطالبات املدار�س‪ ،‬وحتدث‬ ‫مدير عام املدار�س الأ�ستاذ خليل‬ ‫ع�سكر يف كلمته ال�ت��ي رح��ب بها‬ ‫بالأمري على رعايته احلفل‪ ،‬حيث‬ ‫عر�ض �أمامه موجزاً عن م�شروع‬ ‫تاج الوقار حلفظ القر�آن الكرمي‬ ‫وال��ذي يعترب م�شروعاً �إ�سالمياً‬ ‫�ّي�اً يهدف �إىل تن�شئة الطلبة‬ ‫خ رّ‬ ‫تن�شئة �إ� �س�لام �ي��ة ل�ي�ك��ون��وا قادة‬ ‫امل���س�ت�ق�ب��ل ال� ��ذي ي���ص�ن��ع مفاخر‬ ‫الإجن � ��از وال �ع �ط��اء‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل‬ ‫�أن ه��ذا امل�شروع يحتاج �إىل جهد‬ ‫متوا�صل ودع��م م�ستمر لتحقيق‬ ‫�أهدافه النبيلة‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض ع���س�ك��ر بدايات‬

‫الأمري عا�صم يتو�سط احل�ضور‬

‫امل � �� � �ش� ��روع واجل� � �ه � ��ود امل� �ب ��ذول ��ة‬ ‫لإجناحه وال��ذي �سيتم ا�ستكماله‬ ‫يف ال�سنوات املقبلة وال��ذي جاءت‬ ‫ثماره اليوم بتخريج طلبة ممن‬ ‫ا�ستطاعوا اجتياز املرحلة الأوىل‬ ‫م��ن م �� �ش��روع ت ��اج ال��وق��ار حلفظ‬ ‫القر�آن الكرمي وذلك انطالقا من‬ ‫�أن القر�آن الكرمي د�ستورنا الأول‬ ‫وهو الر�سالة التي �أتى بها الر�سول‬ ‫الكرمي عليه ال�صالة وال�سالم‪.‬‬ ‫كما مت تقدمي جمموعة من‬ ‫الطلبة املك ّرمني بتالوات عطرة‬ ‫من �آيات القران الكرمي ب�أ�صواتهم‬ ‫ال�ع��ذب��ة‪ ،‬كما ا�شتمل احلفل على‬ ‫�أن��ا��ش�ي��د دي�ن�ي��ة م��ن امل�ن���ش��د "�أبو‬ ‫الهدى" وال�ت��ي ن��ال��ت ا�ستح�سان‬

‫احل���ض��ور‪ .‬ويف نهاية احلفل وزع‬ ‫الأمري عا�صم بن نايف ال�شهادات‬ ‫وال�ه��داي��ا على الطلبة املك ّرمني‬ ‫وال��دروع على البنوك وال�شركات‬ ‫والداعمني لإجن��اح هذا امل�شروع‪،‬‬ ‫كما قدم مدير عام املدار�س خليل‬ ‫ع���س�ك��ر درع � � �اً ت �ق��دي��ري �اً جلهود‬ ‫االمري الداعمة لهذا امل�شروع‪.‬‬ ‫ح �� �ض��ر االح � �ت � �ف� ��ال رئي�س‬ ‫الهيئة الإداري ��ة امل�ؤقتة جلمعية‬ ‫املركز الإ�سالمي اخلريية �سلمان‬ ‫ال�ب��دور والأم�ي�ن ال�ع��ام للجمعية‬ ‫اليف ق�ب��اع��ة وح���ش��د م��ن �أولياء‬ ‫�أمور الطلبة واملدعوين و�أع�ضاء‬ ‫الهيئة التدري�سية والإداري� ��ة يف‬ ‫املدار�س‪.‬‬

‫جودة يلقي كلمة األردن يف الدورة ‪19‬‬ ‫لـ«حقوق اإلنسان» بجنيف‬ ‫جنيف ‪ -‬برتا‬ ‫�أك��د وزي��ر اخلارجية نا�صر ج��ودة على موقف‬ ‫االردن ال��راف����ض ال��س�ت�خ��دام ال�ع�ن��ف ��ض��د املدنيني‬ ‫وال��داع��ي اىل الوقف ال�ف��وري للعنف و�إن�ه��اء جميع‬ ‫املظاهر امل�سلحة وتنفيذ الإ�صالحات املن�شودة دومنا‬ ‫�إبطاء مبا يحقن دماء �أبناء ال�شعب ال�سوري الزكية‪،‬‬ ‫وي�ح��ول دون �أي ت��دخ��ل ع�سكري خ��ارج��ي وي�صون‬ ‫وح��دة ال�ت�راب ال���س��وري و��س�ي��ادة وا�ستقالل البالد‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫و�أك ��د يف كلمة ل��ه �أم ����س خ�ل�ال حلقة نقا�شية‬ ‫م�ستعجلة حول �سوريا يف ال��دورة ‪ 19‬ملجل�س حقوق‬ ‫االن�سان بجنيف على خطة اجلامعة العربية للخروج‬ ‫من الأزم��ة ال�سورية‪ ،‬مبينا التزام االردن باملبادرة‬ ‫العربية التي تبنتها جامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫ودعا احلكومة ال�سوريا اىل التعامل بايجابية‬ ‫مع هذه املبادرة كونها ت�شكل خمرجا عمليا لإنهاء‬ ‫حالة عدم اال�ستقرار التي ت�شهدها �سوريا‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان احلل ال�سيا�سي والدبلوما�سي هو‬ ‫ال�سبيل الأجدى نفعاً للتعامل مع الأو�ضاع يف �سوريا‪،‬‬ ‫الفتا اىل ان �أي تدخل ع�سكري هناك من �ش�أنه �أن‬ ‫يحمل يف طياته تداعيات خطرية لي�س على الداخل‬ ‫ال�سوري فح�سب بل على ال�سلم والأمن واال�ستقرار‬ ‫الإقليمي والدويل‪.‬‬ ‫ودع � ��ا اىل ت �غ �ل �ي��ب ل �غ��ة احل� � ��وار ب�ي�ن جميع‬

‫الأطراف املعنية يف �سوريا لتحقيق �آمال وتطلعات‬ ‫ال���ش�ع��ب ال �� �س��وري امل���ش��روع��ة ب��الإ� �ص�لاح واحلياة‬ ‫ال �ك��رمي��ة مب��ا ي�ح�ف��ظ � �س �ي��ادة وا� �س �ت �ق�لال ووح ��دة‬ ‫الأرا�ضي ال�سورية‪.‬‬ ‫ول�ف��ت اىل ان االردن ع�ل��ى مت��ا���س مبا�شر مع‬ ‫معاناة ال�شعب ال�سوري بحكم اجلغرافيا والعالقات‬ ‫التاريخية املميزة التي تربط ال�شعبني ال�شقيقني‪،‬‬ ‫مبينا ان االردن ��س�ي��وا��ص��ل ت �ق��دمي م��ا �أم �ك��ن من‬ ‫م�ساعدة الأ��ش�ق��اء ال�سوريني ال�ف��اري��ن ج��راء حالة‬ ‫ع��دم اال�ستقرار التي ت�شهدها �سوريا على الرغم‬ ‫من حمدودية املوارد االقت�صادية والطبيعية مرحبا‬ ‫بت�سمية ال�سيد ك��ويف عنان كممثل ل�ل�أمم املتحدة‬ ‫واجلامعة العربية‪.‬‬ ‫كما التقى وزي��ر اخل��ارج�ي��ة نا�صر ج��ودة على‬ ‫هام�ش ال��دورة ‪ 19‬ملجل�س حقوق االن�سان يف جنيف‬ ‫امل�ف��و���ض ال�سامي حل�ق��وق الإن���س��ان ب ��الأمم املتحدة‬ ‫نافى بيالى التي ا�شادت باال�صالحات التي ي�شهدها‬ ‫االردن بقيادة جاللة امللك خا�صة يف جمال احلريات‬ ‫وحقوق االن�سان وما يتعلق بها من منظومة قانونية‬ ‫وت�شريعية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ال�ت�ق��ى وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة ال�برت�غ��ايل باولو‬ ‫بورتا�س وبحث معه العالقات الثنائية بني البلدين‬ ‫و�آخ��ر امل�ستجدات يف املنطقة والتقى �أي�ضا املفو�ض‬ ‫ال�سامي ل�ش�ؤون الالجئني ب��الأمم املتحدة �أنطونيو‬ ‫جوتريز‪.‬‬


‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪� )29‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1872‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫وزارة الصحة‬

‫اعالن طرح عطاء رقم ص ‪2012/18/‬‬ ‫صادر عن وزارة الصحة‬

‫تعلن وزارة ال�صحة عن طرح عطاء رقم �ص‪ 2012/18/‬بخ�صو�ص �إدامة �صيانة‬ ‫وت�شغيل م�صاعد يف م�ست�شفى االمرية راية ‪ /‬دير �أبي �سعيد ‪ /‬اربد‪.‬‬ ‫فعلى من يود اال�شرتاك من املتعهدين ‪//‬فئة ذوي االخت�صا�ص مراجعة ق�سم‬ ‫العطاءات يف مديرية الأبنية وال�صيانة (الطابق الثامن) يف مبنى وزارة ال�صحة‬ ‫م�صطحبا معه �شهادة الت�صنيف اال�صلية (�سارية املفعول) ال�ستالم ن�سخة من املوا�صفات‬ ‫مقابل (‪ )10‬ع�شرة دنانري غري م�سرتدة وكل من ال يرفق بعر�ضه �شيك ًا م�صدق ًا �أو كفالة‬ ‫مالية ومبغلف منف�صل بقيمة (‪ )150‬مائة وخم�سون دينار �أو مل يفقط الأ�سعار‬ ‫الإفرادية واملبلغ الإجمايل يرف�ض عر�ضه‪.‬‬ ‫مالحظة‪:‬‬ ‫‪� -1‬أجور الن�شر على من ير�سو عليه العطاء مهما تكرر الن�شر‪.‬‬ ‫‪ -2‬يبد�أ بيع ن�سخ العطاء من ال�ساعة التا�سعة �صباح ًا ولغاية ال�ساعة‬ ‫الواحدة والن�صف ظهراً‪.‬‬ ‫‪� -3‬آخر موعد لل�شراء يوم االحد املوافق ‪.2012/3/4‬‬ ‫‪� -4‬آخر موعد لإيداع العرو�ض ال�ساعة الثانية ع�شر ظهر ًا يوم اخلمي�س‬ ‫املوافق ‪.2012/3/8‬‬ ‫‪ -5‬تودع العرو�ض على ن�سخة واحدة (الأ�صل فقط) يف �صندوق العطاءات يف‬ ‫مبنى وزارة ال�صحة الطابق الثالث الديوان العام‪.‬‬ ‫‪ -6‬يحق للوزارة الغاء العطاء بدون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬ ‫الأمني العام‬ ‫رئي�س جلنة العطاءات املحلية‬ ‫الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012- 2406 ( / 1-5‬سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬اح �م��د ��س�ل�م��ان حممد‬ ‫الطراونة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬ن�ضال نواف احمد ابو عماره‬ ‫‪� -2‬أحمد يو�سف حممد دعي�س‬

‫وزارة الصحة‬

‫اعالن طرح عطاء رقم ص ‪2012/28/‬‬ ‫صادر عن وزارة الصحة‬ ‫تعلن وزارة ال�صحة عن طرح عطاء رقم �ص‪ 2012/28/‬بخ�صو�ص حتديث ق�سم‬ ‫اال�سعاف والطوارئ يف م�ست�شفى الب�شري‪.‬‬ ‫فعلى من يود اال�شرتاك من املتعهدين امل�صنفني ‪//‬فئة خام�سة ابنية ‪ //‬فئة‬ ‫خام�سة �صيانة �أبنية ‪ //‬مراجعة ق�سم العطاءات يف مديرية الأبنية وال�صيانة‬ ‫(الطابق الثامن) يف مبنى وزارة ال�صحة م�صطحب ًا معه �شهادة الت�صنيف الأ�صلية‬ ‫(�سارية املفعول) ال�ستالم ن�سخة من املوا�صفات مقابل (‪ )15‬خم�سة ع�شرة دينار‬ ‫غري م�سرتدة وكل من ال يرفق بعر�ضه �شيك ًا م�صدق ًا �أو كفالة مالية ومبغلف منف�صل‬ ‫بقيمة (‪ )575‬خم�سمائة وخم�سة و�سبعون دينار �أو مل يفقط الأ�سعار الإفرادية واملبلغ‬ ‫الإجمايل يرف�ض عر�ضه‪.‬‬ ‫مالحظة‪:‬‬ ‫‪� -1‬أجور الن�شر على من ير�سو عليه العطاء مهما تكرر الن�شر‪.‬‬ ‫‪ -2‬يبد�أ بيع ن�سخ العطاء من ال�ساعة التا�سعة �صباح ًا ولغاية ال�ساعة‬ ‫الواحدة والن�صف ظهراً‪.‬‬ ‫‪� -3‬آخر موعد لل�شراء يوم الثالثاء املوافق ‪.2012/3/6‬‬ ‫‪� -4‬آخر موعد لإيداع العرو�ض ال�ساعة الثانية ع�شر ظهر ًا يوم الثالثاء‬ ‫املوافق ‪.2012/3/13‬‬ ‫‪ -5‬تودع العرو�ض على ن�سخة واحدة (الأ�صل فقط) يف �صندوق العطاءات يف‬ ‫مبنى وزارة ال�صحة الطابق الثالث الديوان العام‪.‬‬ ‫‪ -6‬يحق للوزارة الغاء العطاء بدون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬ ‫الأمني العام‬ ‫رئي�س جلنة العطاءات املحلية‬ ‫الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم جزائي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح جزاء‬ ‫عمان‪ /‬ادعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫التاريخ‪2012/2/28 :‬‬ ‫رقم الق�ضية ال�صلحية اجلزائية وتاريخ‬ ‫� �ص ��دور ال� �ق ��رار‪ 2011/16888 :‬ف�صل‬ ‫‪2011/10/31‬‬ ‫امل�شتكي املدعي باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬ ‫مركز الكيالين للأغذية‬ ‫ا��س��م امل�شتكى عليه امل��دع��ى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي‪:‬‬ ‫ع�ن��وان املطلوب تبليغه‪ :‬ع�م��ان ‪ -‬و�سط‬ ‫البلد �سوق ال�سكر‬ ‫خال�صة احلكم ومدرجاته‪ :‬الزام امل�شتكى‬ ‫عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي بدفع‬ ‫مبلغ ‪ 870‬دي �ن��ار وال��ر� �س��وم وامل�صاريف‬ ‫والفائدة القانونية ومبلغ ‪ 45‬دينار اتعاب‬ ‫حماماة‪.‬‬ ‫اخطـــار بالن�شر‬ ‫�صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/542 :‬‬ ‫التاريخ ‪2012/2/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ح�سن م�شهور ح�سن حممود‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ال �ع �ب��ديل ‪ -‬م��رك��ز ع �ق��ارك��و ‪-‬‬ ‫مقابل القيادة العامة‬ ‫رق� � ��م االع � �ل� ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن ��د التنفيذي‪:‬‬ ‫‪2004/625‬‬ ‫تاريخه‪2006/3/27 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة بداية �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 7595 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪ :‬مدينة الهاتف املركزية وكيلها‬ ‫م‪ .‬احمد ابو عطية املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا ان�ق���ض��ت ه��ذه امل ��دة ومل ت� ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو ت�ع��ر���ض ال�ت���س��وي��ة القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة �إخطار كفيل خمت�صة بالكفيل‬ ‫�صادرة عن دائرة تنفيذ ‪/‬‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫حممد احمد عبد ع�سال رقمه الوطني‬ ‫(‪)9821040749‬‬

‫حممد احمد عبد ع�سال رقمه الوطني‬ ‫(‪)9821040749‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬عمارة �أطل�س ‪ /‬بني‬ ‫ال � ��دوار اخل��ام ����س وال �� �س��اد���س ‪ /‬مقابل‬ ‫فندق راما ‪� /‬شركة اجلنيدي‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬سند رهن‬ ‫‪2005/83‬‬ ‫تاريخه‪2005/1/10 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬كاتب عدل ال�سري‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 6924 :‬دينار و‪822‬‬ ‫فل�سا والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ب�ن��ك �ستاندرد‬ ‫ت�شارترد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫عنـــــوان الكفيــل‪ :‬اجل�ب��ل االخ���ض��ر ‪ -‬قرب‬ ‫�سوبر ماركت اللوزي‬ ‫ا�سم املكفول‪ :‬عبداملنعم احمد عبد ع�سال‬

‫‪ -1‬نا�صر ح�سني حممد اجلنيدي‬ ‫‪ -2‬حممود ح�سني حممد اجلنيدي‬

‫مبا �أن حمكمة ا�ستئناف عمان قررت رد ا�ستئناف‬ ‫ق��رار احلب�س املقدم من املكفول ومل يقم املكفول‬ ‫ب��دف��ع املبالغ امل�ستحقة عليه ل�صالح املحكوم له‬ ‫ع��زم��ي ن��اج��ي ع �ب��دال �ك��رمي اجل �ن �ي��دي والبالغة‬ ‫(‪ 2028‬دينار اردين والر�سوم وامل�صاريف والفائدة‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة) فيتوجب عليك ع�م� ً‬ ‫لا ب��أح�ك��ام املادة‬ ‫(‪/20‬د) م��ن ق��ان��ون التنفيذ رق��م ‪ 2002/26‬دفع‬ ‫امل�ب�ل��غ خ�ل�ال �سبعة �أي ��ام م��ن ت��اري��خ تبلغك هذا‬ ‫االخطار‪.‬‬

‫مبا �أن حمكمة ا�ستئناف عمان قررت رد ا�ستئناف‬ ‫ق��رار احلب�س املقدم من املكفول ومل يقم املكفول‬ ‫ب��دف��ع املبالغ امل�ستحقة عليه ل�صالح املحكوم له‬ ‫ع��زم��ي ن��اج��ي ع �ب��دال �ك��رمي اجل �ن �ي��دي والبالغة‬ ‫(‪ 2028‬دينار اردين والر�سوم وامل�صاريف والفائدة‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة) فيتوجب عليك ع�م� ً‬ ‫لا ب��أح�ك��ام املادة‬ ‫(‪/20‬د) م��ن ق��ان��ون التنفيذ رق��م ‪ 2002/26‬دفع‬ ‫امل�ب�ل��غ خ�ل�ال �سبعة �أي ��ام م��ن ت��اري��خ تبلغك هذا‬ ‫االخطار‪.‬‬

‫توقيع الكفيل‬

‫توقيع الكفيل‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬ ‫ارا�ضــــــــــي‬ ‫للبيع ��س�ح��اب الفي�صلية مقابل‬ ‫�إدارة ال �� �س�ي�ر ‪ 15‬ق �ط �ع��ة ار� ��ض‬ ‫م �� �س��اح��ة ك� ��ل ق �ط �ع��ة ‪ 500‬مرت‬ ‫تنظيم �سكن ج جميع اخلدمات‬ ‫واح��د كيلوا ع��ن ال�ط��ري��ق �سحاب‬ ‫�سهلة وم�ستوية ومنطقة حديثة‬ ‫ال �ب �ن��اء ال�ق�ط�ع��ة ب���س�ع��ر ‪ 30‬دينار‬ ‫للمرت وي�ت��وف��ر ل��دي�ن��ا ع��دة قطع‬ ‫ومب���س��اح��ات خمتلفة ب �ج��اوا بعد‬ ‫البلدية و�صاحلية العابد ‪ 14‬قطعة‬ ‫م�ساحة ‪ 350‬مرت للقطعة وبا�سعار‬ ‫معقولة ‪079664966 – 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ن��اع��ور بلعا�س قطعة ار�ض‬ ‫‪ 1440‬م�تر �سهلة م�ستوية جميع‬ ‫اخل��دم��ات مقابل حمطة ال�سالم‬ ‫تنظيم �سكن �أ على �شارعني منطقة‬ ‫ح��دي �ث��ة ال �ب �ن ��اء وي �ت ��وف ��ر لدينا‬ ‫بالبنيات م�ساحات خمتلفة وا�سعار‬

‫م �ع �ق��ول��ة م ��ؤ� �س �� �س��ة العرموطي‬ ‫العقارية ‪079664966 – 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف خلدا ‪ -‬خلدا الغربي‬ ‫م�ساحة ‪ 1057‬مرت واجهة ‪ 31‬مرت‬ ‫�سكن �أ ت�صلح مل�شروع ا�سكاين قرب‬ ‫مدار�س الع�صرية ‪- 0797720567‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ار� � ��ض جت � ��اري ‪� �� /‬ش ��ارع املدينة‬ ‫الطبية � �ش��ارع امل��دي�ن��ة الطبية ‪/‬‬ ‫ق��رب زي��ن قطعة ار���ض م�ساحتها‬ ‫‪ 545‬م�ت��ر جت � � ��اري ع �ل ��ى � �ش ��ارع‬ ‫رئ�ي���س��ي ودخ �ل��ة واج �ه��ة عري�ضة‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ‪ -‬ن� ��اع� ��ور ار�� ��ض‬ ‫ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ل�ل�ب�ي��ع يف ن��اع��ور ‪/‬‬ ‫العمرية م�ساحة ‪ 5‬دومن واجهة‬ ‫‪ 120‬مرت على �شارع ‪ 40‬مرت �شارع‬ ‫دار الدواء ‪0788956723‬‬

‫ح�سن �سليمان ح�سن ال�شحاتيت‬

‫وزاره العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه‬

‫مذكرة �إخطار كفيل خمت�صة بالكفيل‬ ‫�صادرة عن دائرة تنفيذ ‪/‬‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫عنـــــوان الكفيــل‪ :‬اجل�ب��ل االخ���ض��ر ‪ -‬قرب‬ ‫�سوبر ماركت اللوزي‬ ‫ا�سم املكفول‪ :‬عبداملنعم احمد عبد ع�سال‬

‫ن�ضال �صادق علي �شناعة‬

‫ع�م��ان ‪ /‬دخ�ل��ة ر� �ش��اد م�ق��اب��ل م�سجد ال�ق��د���س حمددة‬ ‫برجو�س‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد جا�سر عقل الناطور‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني مقابل مطعم غيث‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2012/3/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫وليد مفلح عبداهلل الزراق‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة بدايـــة‬ ‫غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2009/48 :‬ع‬ ‫التاريخ ‪2011/12/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الق�ضية‪� 2004/2596 :‬ص‬ ‫مو�ضوع الق�ضية‪ :‬مطالبة مالية‬ ‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 101 ( / 1 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/2/3‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عمان ‪ /‬م��رج احلمام ‪ -‬دوار االت�صاالت ‪ -‬بجانب حمطة‬ ‫جمال للغ�سيل ‪ -‬حمددة ح�سن القي�سي‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬ل �ه��ذا وت��أ��س�ي���س��ا ع�ل��ى م��ا ت �ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة‪:‬‬ ‫تقرر املحكمة وعمال باحكام املواد ‪ 32‬و‪ 46‬و‪ 59‬و‪ 61‬و‪ 63‬من‬ ‫قانون العمل ال��زام املدعى عليه ب��أن تدفع للمدعي مبلغ‬ ‫اربعة االف ومائتي و�سبع وع�شرون دينار (‪ )4227‬دينار ورد‬ ‫املطالبة بالباقي وعمال باحكام امل��ادة (‪ )46/4‬من قانون‬ ‫نقابة املحامني ت�ضمني املدعى عليه مببلغ مائتني وواحد‬ ‫دينار (‪ )201‬دينار اتعاب حماماة للمدعي‪.‬‬

‫جا�سر عبداملجيد حمدان اجلنيدي‬

‫رقم الق�ضية‪� 2004/953 :‬ص‬ ‫مو�ضوع الق�ضية‪ :‬مطالبة مالية‬ ‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫‪7‬‬

‫‪------------------------‬‬‫�أر���ض للبيع ا�ستثمارية املا�ضونة‬ ‫ح ��و� ��ض ‪ 12‬ال��دب �ي��ة ث� ��اين منرة‬ ‫م ��ن �� �ش ��ارع ال‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض جت��اري ال�شمي�ساين‬ ‫امل�ساحة ‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور‬ ‫‪ /‬قرب فندق ال�شام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� � ��ض � �س �ك��ن د ‪ /‬ال � ��ذراع‬ ‫الغربي امل�ساحة ‪426‬م‪ / 2‬ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر� � ��ض � �ص �ن��اع��ات خفيفة‬ ‫حوايل ‪ 12‬دومن ماركا حنو الك�سار‬ ‫على �شارعني �أمامي ‪16‬م وخلفي‬

‫رقم الدعوى‪� )2012-176(1-3 :‬سجل عا م‬ ‫الهيئة ‪ /‬القا�ضي ‪:‬عبد احلكيم ا�سحق عبد‬ ‫الهــادي احلـمـد‬ ‫�إ�سم املدعى عليه وعنوانه ‪:‬‬

‫رائـد حممود م�صـطفى �شـلـو‬

‫ع�م��ان‪/‬ال�ه��ا��ش�م��ي ال���ش�م��ايل‪ -‬ق��رب حاووز‬ ‫املاء‪ -‬رقم الهاتف‪0799598155:‬‬ ‫ي� �ق� �ت� ��� �ض ��ى ح � � �� � � �ض � ��ورك ي � � � ��وم االث� � �ن �ي��ن‬ ‫املوافق‪ 2012/3/5:‬ال�ساعة التا�سعة �صباحاً‬ ‫للنظـــر فـــي الدعـــوى رقـــم �أعــاله والتــي‬ ‫�أقامهــا عليــك املدعــي‬

‫حممـــود احمـــد عبــداحلميـــد الدمي�ســي‬

‫وكيله املحامي ن�ضــال عبـــدالفتـــاح نوفــــل‬ ‫ف � ��إذا مل حت���ض��ر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وق��ان��ون �أ��ص��ول املحاكمات‬ ‫املدنية ‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫تنفيذ عمان‬

‫اعالن عن قبول ترشيحات‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2012/2286 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/2/26 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫جائزة الحسني لالبداع الصحفي‬

‫لعـــــــام (‪)2011‬‬

‫با�سل تي�سري �صبحي خمي�س‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪/‬عرجان ‪ /‬بجانب م�سجد‬ ‫�صالح الدين‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2011/7445 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/5/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح جزاء عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 313 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم‬ ‫ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬حممد �صبحي ا�ستانبويل‬ ‫وكياله املحاميان اجمد اجلنديل وفرا�س‬ ‫املعاين املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا ان�ق���ض��ت ه��ذه امل ��دة ومل ت� ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو ت�ع��ر���ض ال�ت���س��وي��ة القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012- 2884 ( / 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سحر ا�سماعيل عبدالعال القي�سي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ا�شرف حممد فالح ال�شرمان‬

‫عمان ‪ /‬العبديل �شارع ال�سلط عمارة حداد‬ ‫‪ 88‬ط االول يعمل حمامي ‪ -‬رقم الهاتف‪:‬‬ ‫‪4646778 / 0777178208‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي ��وم ال �ث�لاث��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/3/6‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك املدعي‪:‬‬ ‫�سمري ج��ورج طانيو�س النم�س ‪ /‬وكياله‬ ‫املحاميان رفيق ال�صراوي وماهرة البزره‬ ‫ف � ��إذا مل حت���ض��ر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وق��ان��ون �أ��ص��ول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012- 2410 ( / 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عاليه حممد احمد احلمد‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012- 2410 ( / 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عاليه حممد احمد احلمد‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني مقابل مطعم غيث‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2012/3/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫مطيع �أعو�ض فار�س عناين‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني بجانب مطعم غيث‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2012/3/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫مطيع �أعو�ض فار�س عناين‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫حممد ف�ؤاد �سامل ال�سعودي‬

‫نقابة الصحفيني االردنيني‬

‫حممد علي احمد املغربي‬

‫وفاء لعظيمنا الراحل فقيد الوطن واالن�سانية جمعاء جاللة املغفور له ب�أذن اهلل‬

‫امللك احل�سني بن طالل طيب اهلل ثراه‬

‫وتخليدا ل��ذك��راه العطرة وت�ق��دي��را م��ن نقابة ال�صحفيني واع�ت��زازه��ا مب��واق��ف احل�سني ورع��اي�ت��ه ودعمه‬ ‫لل�صحافة ‪ ،‬يعلن جمل�س نقابة ال�صحفيني عن قبول الرت�شيحات ل ‪:‬‬

‫«‪ ‬جائزة احل�سني للإبداع ال�صحفي »‬ ‫للأعمـــال املن�شــورة �أو املبثوثـــة خـــالل عــام ‪2011‬‬ ‫تقدم املوا�ضيع املر�شحة خالل �شهر �آذار احلايل وتنتهي فرتة التقدمي مع نهايته‪0‬‬ ‫‪ ‬راجني تقدمي ثالث ن�سخ عن كل عمل مر�شح لنيل اجلائزة‪0‬‬ ‫‪ ‬وقد ت�ضمنت الالئحة الداخلية جلائزة احل�سني لالبداع ال�صحفي املبادئ التالية ‪:‬ـ‬ ‫املــــــــــــــــــــــــــــــــــــــادة (‪: )1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬املــــــــــــــــــــــــــــــــــــــادة(‪:)2‬‬ ‫املــــــــــــــــــــــــــــــــــــــادة (‪: )3‬‬

‫املــــــــــــــــــــــــــــــــــــــادة (‪: )4‬‬ ‫املــــــــــــــــــــــــــــــــــــــادة (‪: )5‬‬ ‫املــــــــــــــــــــــــــــــــــــــادة (‪: )6‬‬

‫املــــــــــــــــــــــــــــــــــــــادة (‪: )7‬‬

‫املــــــــــــــــــــــــــــــــــــــادة (‪: )8‬‬ ‫املــــــــــــــــــــــــــــــــــــــادة (‪: )9‬‬ ‫املــــــــــــــــــــــــــــــــادة (‪: )10‬‬

‫ت�سمى هذه الالئحة ( الالئحة الداخلية جلائزة احل�سني لالبداع ال�صحفي )‪ ‬و ت�شمل املوا�ضيع التالية ‪:‬‬ ‫�أـ اف�ضل حتقيق �صحفي ا�ستق�صائي‪0‬‬ ‫ب ـ اف�ضل مقالة �صحفية‪0‬‬ ‫جـ ـ اف�ضل‪  ‬ق�صة اخبارية �أو تقرير اخباري �صحفي‪0‬‬ ‫د ـ اف�ضل �صورة �صحفية او ر�سم كاريكاتوري من�شور‪0‬‬ ‫هـ ـ �أف�ضل برنامج �أو تقرير اخباري مرئي �أو م�سموع‪0‬‬ ‫قيمة اجلائزة لكل مو�ضوع هي (‪ )1000‬دينار ‪0‬‬ ‫�أ‪ .‬متنح هذه اجلائزة �سنويا لالعمال املن�شورة �أو املبثوثة الع�ضاء نقابة ال�صحفيني املمار�سني‪.‬‬ ‫ب‪ .‬يجوز منح اجلائزة منا�صفة بني ع�ضوين اثنني ح�صال على �أعلى عالمتني بالت�ساوي واذا ح�صل ثالثة �أع�ضاء �أو اكرث على عالمات‬ ‫مت�ساوية فيفوز بها منا�صفة االقدم ع�ضوية يف �سجل ال�صحفيني املمار�سني بالنقابة‪0‬‬ ‫ج‪ .‬ي�شرتط �أن ال يكون املو�ضوع قد فاز بجائزة �سابقة‪0‬‬ ‫د‪ .‬ال يجوز للزميل التقدم ب�أكرث من عمل من�شور للمو�ضوع الواحد‪.‬‬ ‫ال يجوز تكرار منح اجلائزة للع�ضو الفائز بها ويف �أي من موا�ضيعها اال بعد مرور خم�س �سنوات‪0‬‬ ‫تتم الرت�شيحات ملنح هذه اجلائزة من اجلهات التالية ‪:‬‬ ‫�أ ـ امل�ؤ�س�سات ال�صحفية �أو االعالمية االردنية ‪0‬‬ ‫ب ـ الرت�شيحات الفردية‪0‬‬ ‫ي�شكل جمل�س النقابة جلنة �سنوية من �سبعة �أع�ضاء ت�سمى ( جلنة جائزة احل�سني لالبداع ال�صحفي ) وت�ضم نقيب ال�صحفيني و�ستة‬ ‫�أع�ضاء من �أع�ضاء الهيئة العامة ‪.‬‬ ‫وتناط باللجنة مهمة تثبيت املو�ضوعات املر�شحة وا�ستبعاد الذي ال ي�صلح منها وحتديد املو�ضوعات الفائزة واعالن ا�سماء �أ�صحابها‬ ‫الفائزين باجلوائز وتقرر منحها او حجبها ب�أغلبية �أربعة �أ�صوات‪0‬‬ ‫متول اجلوائز من امل�صادر التالية ‪:‬‬ ‫�أـ امل�ؤ�س�سات ال�صحفية �أو االعالمية االردنية‪0‬‬ ‫ب ـ اية رعاية �أو تربعات يوافق عليها جمل�س النقابة‪0‬‬ ‫ج ـ تغطية العجز من �صندوق النقابة‪0‬‬ ‫يبد�أ عام اجلائزة يف االول من �شهر كانون الثاين من كل عام ميالدي وينتهي يف نهاية �شهر كانون االول من العام نف�سه‪0‬‬ ‫تبد�أ تقدمي املو�ضوعات والرت�شيحات للجائزة يف اليوم االول من �شهر �آذار وتنتهي يف نهاية ال�شهر نف�سه من كل عام وتعلن النتائج يف املوعد‬ ‫الذي يحدده جمل�س النقابة بعد عر�ض النتائج عليه ‪.‬‬ ‫للجنة اجلائزة ان تقرر حجب اجلائزة كلها او بع�ضها اذا تعذر وجود مو�ضوع ي�ستحقها ‪0‬‬

‫‪ ‬طـارق املومـني‬ ‫نقيـب ال�صحفيني‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012- 1943 ( / 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬ساميه علي م�صطفى املغربي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬فادي عدنان حممود ع�سقول‬ ‫‪ -2‬حممد زكي موفق‬

‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني م�سجد ادري�س‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االث �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2012/3/12‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫ايهاب ه�شام احمد امل�صري وكياله املحاميان‬ ‫فايز القماز ور�ضوان ابو ح�سان‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 751 ( / 1 - 1‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/6/2‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012- 2406 ( / 1-5‬سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬اح �م��د ��س�ل�م��ان حممد‬ ‫الطراونة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد فليح املالوي ال�سكر‬

‫عمان ‪ /‬خلدا �شارع ال�صحابي عامر بن مالك بناية رقم‬ ‫‪ 66‬مقابل حمالت هوجن كوجن‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪� :‬سهل م�صطفى حممد زكي الدباغ‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫احمد يو�سف حممد دعي�س‬

‫‪� -1‬شركة الأوائل للتمديدات ال�صحية‬ ‫ذات امل�س�ؤولية املحدودة‬ ‫‪ -2‬عامر عايد عبداهلل العويدات العمرو‬

‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني مقابل مطعم غيث‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2012/3/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫وليد مفلح عبداهلل الزراق‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫ع�م��ان ‪ /‬خ�ل��دا دوار امل��در��س��ة االجن�ل�ي��زي��ة احل��دي�ث��ة �شارع‬ ‫ال�صحابي عامر بن مالك بناية رقم ‪ 66‬جممع حممد فليح‬ ‫ال�سكر مقابل �صيدلة مالك‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال��زام املدعى عليه �أن يدفع للمدعي مبلغ ‪ 2949‬دينار‬ ‫و‪ 275‬فل�سا‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ضمني امل��دع��ى عليه الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ‪147‬‬ ‫دينار و‪ 500‬فل�سا اتعاب حماماة‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه قابال لال�ستئناف �صدر يف ‪.2011/6/2‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200024559( :‬‬

‫اخطـــار بالن�شر‬ ‫�صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/401 :‬‬ ‫التاريخ ‪2012/2/26 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب‬ ‫عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة فايز ذيب وولده (ه�شام)‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )30355‬بتاريخ ‪ 1992/7/29‬قد‬ ‫تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2012/2/27‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة فايز طاهر عارف ذيب ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪ /‬طرببور ‪� /‬ضاحية االمري ها�شم ‪ /‬تلفون‬ ‫‪0798218313‬‬

‫حممود ا�سعد م�سعود عي�سى‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة و�آخر‬ ‫عنوانه له اجلبيهة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2011/3290 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/10/10 :‬‬ ‫حم��ل � �ص��دوره ‪ :‬حمكمة �صلح حقوق‬ ‫�شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬الف دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عدنان عبدالكرمي‬ ‫حممد ح�سني املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائ��رة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪ً ،)5600270‬‬ ‫اعتبارا من ‪.2008-2-1‬‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬ ‫‪16‬م ت�صلح مل�صنع ك�ب�ير ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع �أر�� � ��ض � �س �ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م جبل عمان ‪ /‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكان ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج ‪527‬م‪ 2‬الزهور‬ ‫��ض��اح�ي��ة احل� ��اج ح���س��ن ‪ /‬املوقع‬ ‫مميز ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية احلالبات‬ ‫ق��رب امل�ن�ط�ق��ة احل ��رة ع�ل��ى ثالث‬ ‫�شوارع امل�ساحة ‪ 17‬دومن ‪ /‬فر�صة‬ ‫ا�ستثمارية ناجحة ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � � ��ض ا�� �س� �ت� �ث� �م ��اري ��ة ‪/‬‬ ‫م ��ن �أرا� � �ض� ��ي امل� �ف ��رق ‪ /‬مزرعة‬ ‫احل�صينيات ‪ /‬حو�ض ‪ 5‬امل�ساحة ‪11‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية الزرقاء‬ ‫‪ /‬ق��اع خنا م��ن ارا��ض��ي ال��زرق��اء ‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 11‬دومن ‪ /‬حو�ض اللحفي‬ ‫ال�شرقي ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫متفرقات‬ ‫متفرقــــــــــــات‬ ‫ب ��ا� ��ص ه� ��ون� ��داي ن �ق��ل م�شرتك‬ ‫‪ H100‬موديل ‪ 1995‬لون اخ�ضر‬ ‫زي �ت��ي ل�ل�ب�ي��ع او امل �ب��ادل��ة ب�سيارة‬ ‫ركوب �صغرية ‪0776334369‬‬ ‫�شــــــــــــــــــقق‬ ‫�شـــــــقق‬

‫للبيع حي نزال الذراع �شقة مكونة‬

‫م��ن ‪ 2‬ن��وم و�صالة وا�سعة مطبخ‬ ‫راكب برندة وا�سعة كا�شفة ومطلة‬ ‫ب���س�ع��ر ‪ 19‬ال� ��ف وي �ت��وف��ر لدينا‬ ‫م�ساحات مبواقع خمتلفة وا�سعار‬ ‫م �ع �ق��ول��ة م ��ؤ� �س �� �س��ة العرموطي‬ ‫العقارية ‪079664966 – 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن ��زال ال ��ذراع الغربي‬ ‫ع � �م� ��ارة م� �ك ��ون م� ��ن � �س ��ت �شقق‬ ‫وخم��زن جت��اري م�ساحة الأر�ض‬ ‫‪ 440‬مرت والبناء ‪ 700‬مرت ثالث‬ ‫واجهات حجر على ثالث �شوارع‬ ‫ويتوفر لدينا عمارات مب�ساحات‬ ‫وم� � ��واق� � ��ع خم� �ت� �ل ��ف م ��ؤ� �س �� �س ��ة‬ ‫العرموطي العقارية ‪– 4399967‬‬ ‫‪079664966‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫خلدا ‪ /‬ت�لاع ق�صر خلدا م�ساحة‬ ‫‪ 1040‬مرت �سكن �أ واجهة ‪ 25‬مرت‬ ‫على �شارع ‪ 12‬مرت ب�سعر ‪ 400‬الف‬ ‫للقطعة ‪0795470458‬‬

‫‪------------------------‬‬‫ف�ي�لا للبيع يف ��ض��اح�ي��ة الر�شيد‬ ‫حو�ض ‪ 11‬الربكة م�ساحة االر�ض‬ ‫‪ 1080‬م�ت�ر ��س�ك��ن �أ ع �م��ر البناء‬ ‫‪� � 25‬س �ن��ة ب �� �س �ع��ر االر� � � ��ض خلف‬ ‫فندق ال�ضواحي ‪- 0797720567‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫� �ش �ق��ة ل�ل�ب�ي��ع ح ��ي ال�ب�رك ��ة خلف‬ ‫ج �ب��ري امل� ��رك� ��زي م �� �س��اح��ة ‪187‬‬ ‫مرت جديدة مل ت�سكن من املالك‬ ‫مبا�شرة تبد�أ اال�سعار من ‪ 120‬الف‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع �شقة ار�ضية جتارية امل�ساحة‬ ‫‪206‬م‪ /2‬م ��ارك ��ا ‪ /‬العبدالالت‬ ‫ل �ه��ا م��و� �ص �ف��ات مم �ي��زة ‪ /‬موقع‬ ‫مميز ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ع �م��ارة جت ��اري ع�ل��ى ار�ض‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫‪518‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪ 2‬ع �ب��ارة عن‬ ‫‪ 5‬حم�ل�ات جت��اري��ة ع�ل��ى ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪�6‬شقق �سكنية جبل عمان‬ ‫�شارع الأمري حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫م �ط �ل��وب ارا�� �ض ��ي ��س�ك�ن�ي��ة �ضمن‬ ‫مناطق عمان من املالك مبا�شرة‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬ال��زه��ور ‪ /‬ال��ذراع‬ ‫‪ /‬امل �ق ��اب �ل�ي�ن � � �ش� ��ارع احل� ��ري� ��ة ‪/‬‬ ‫ومناطق �أخ��رى جيدة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة‪/‬‬ ‫�شقق �سكنية ‪� /‬ضمن جبل عمان‬ ‫‪ /‬احل�سني ‪ /‬اللويبدة ‪ /‬الزهور‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬ال ��ذراع م��ن املالك‬ ‫مبا�شرة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأربعاء (‪� )29‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1872‬‬

‫خالل ا�ستقباله «الوفاء لفل�سطني»‬

‫محطة توليد الكهرباء يف غزة‬ ‫توقفت عن العمل بالكامل‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��دت �شركة ت��وزي��ع الكهرباء مبدينة غ��زة �أن حمطة التوليد‬ ‫الوحيدة يف القطاع توقفت عن العمل بالكامل ظهر �أم�س الثالثاء؛‬ ‫لأ�سباب متعلقة ب�إمدادات الوقود‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ال�شركة يف بيان لها �أن الكمية املتبقية على �شبكاتها من‬ ‫الكهرباء �سيتم توزيعها �ضمن برامج ا�ضطرارية تقوم على �إمداد‬ ‫املناطق بالكهرباء ملدة ‪� 6‬ساعات يليها ‪� 12‬ساعة بدون كهرباء‪ ،‬على‬ ‫م�ستوى حمافظات قطاع غزة‪.‬‬ ‫ال�سيطرة على تطبيق ه��ذه ال�برام��ج مرهون‬ ‫ون � َّوه��ت �إىل �أ َّن ّ‬ ‫�أي��ً��ض��ا باحلالة اجل��وي��ة املتوقع �أن ت�سود خ�لال ال�ساعات القادمة‪،‬‬ ‫والتي �ست�ؤدي �إىل ارتفاع حجم اال�ستهالك وزيادة حمتملة ل�ساعات‬ ‫الف�صل‪.‬‬ ‫وح��ذرت ال�شركة من خطورة هذا الو�ضع الكهربائي على كافة‬ ‫اخل��دم��ات الإن�سانية‪ ،‬وامل��راف��ق احليوية اخل��ادم��ة لأك�ثر من مليون‬ ‫ون�صف مواطن يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫كما حذرت من املخاطر الكبرية التي تقع على �شبكات التوزيع‬ ‫ومكوناتها نتيجة هذا النق�ص احلاد وما يقابله من ارتفاعات هائلة‬ ‫للأحمال الواقعة على �شبكات التوزيع‪.‬‬ ‫وغرقت غزة قبل �أ�سبوعني بالظالم الدام�س لعدة �أيام قبل �أن‬ ‫يتم �إدخال كمية من الوقود‪� ،‬ساعدت يف تقلي�ص �ساعات الف�صل خالل‬ ‫الأيام الأخرية‪ ،‬قبل �أن تتجدد الأزمة من جديد ظهر اليوم‪.‬‬

‫السلطة تعيد مستوطنا لالحتالل‬ ‫بعد دخوله نابلس‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع��ادت الأج�ه��زة �أم��ن ال�سلطة الفل�سطينية للكيان الإ�سرائيلي‬ ‫م�ستوطن دخل مدينة نابل�س املحتلة �شمال ال�ضفة الغربية املحتلة‪،‬‬ ‫بعد التن�سيق مع الإدارة املدنية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت م���ص��ادر ع�سكرية �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة جم ��ددا �أن ��ه يحظر على‬ ‫امل�ستوطنني دخول املناطق امل�صنفة «�أ» يف ال�ضفة الغربية بينما يعد‬ ‫دخول املناطق امل�صنفة «ب» خطريا ومن املحبذ االمتناع عنه‪ ،‬وفق‬ ‫الإذاعة الإ�سرائيلية العامة‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا احلادث يف ظل عدوان وا�سع تتعر�ض له ال�ضفة الغربية‬ ‫ومواطنيها على يد اجلي�ش الإ�سرائيلي وقطعان م�ستوطنيه‪.‬‬

‫مستوطنون يجرحون راعي أغنام‬ ‫جنوب الخليل‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ��ص�ي��ب راع ��ي �أغ �ن��ام �أم ����س ال �ث�لاث��اء‪ ،‬ب �ج��راح يف ر�أ� �س��ه و�صفت‬ ‫ب��اخل�ط��رة بعد اع �ت��داء ن�ف� ّذه م�ستوطنو (م �ع��ون) ج�ن��وب حمافظة‬ ‫اخلليل بال�ضفة الغربية املحتلة على جمموعة من رعاة الأغنام‪.‬‬ ‫و�أف� ��اد من�سق ال�ل�ج��ان ال�شعبية مل�ق��اوم��ة اجل ��دار واال�ستيطان‬ ‫جنوب اخلليل راتب اجلبور �إ�صابة املواطن مف�ضي ربعي الذي كان‬ ‫يرعى الأغ�ن��ام يف �أرا���ض قريبة من امل�ستوطنة‪ ،‬م�ضيفا ب��أن حوايل‬ ‫‪15‬م�ستوطنا هاجموا الرعاة باملكان واعتدوا عليهم باحلجارة الع�صي‬ ‫وال�ضرب‪.‬‬ ‫ون�ق��ل امل���ص��اب ع�بر ��س�ي��ارة �إ��س�ع��اف فل�سطينية �إىل امل�ست�شفى‬ ‫باخلليل لتلقي العالج‪ ،‬وهو فاقد للوعي متاما‪.‬‬ ‫وتعد الأغنام م�صدر رزق مئات العائالت الفل�سطينية القاطنة‬ ‫يف القرى واخل��رب (املهم�شة) واملهددة باال�ستيطان مبنطقة جنوب‬ ‫اخلليل‪.‬‬

‫اعتصام تضامني مع األسرية‬ ‫الشلبي يف رام اهلل‬ ‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�شارك مواطنون فل�سطينيون وممثلون عن عدّة فعاليات �شعبية‬ ‫ور�سمية‪ ،‬يف اعت�صام �أم��ام مقر منظمة «ال�صليب الأحمر» الدولية‬ ‫مبدينة رام اهلل ‪ ،‬ت�ضامناً مع الأ��س�يرة هناء ال�شلبي التي تخو�ض‬ ‫�إ� �ض��راب �اً ع��ن ال�ط�ع��ام ل�ل�ي��وم ال�ث��ال��ث ع�شر ع�ل��ى ال �ت��وايل يف �سجون‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬ب�سبب اعتقالها �إدارياً‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون يف االعت�صام ال��ذي نظمته القوى الوطنية‬ ‫الر�سمية وال�شعبية يف ال�ضفة‪� ،‬أم�س الثالثاء‪ ،‬بوقف �سيا�سة االعتقال‬ ‫الإداري والإفراج عن كافة الأ�سرى يف �سجون االحتالل الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫رافعني الفتات تطالب بالتدخل الفوري لإنقاذ حياة الأ�سرية ال�شلبي‬ ‫التي ّ‬ ‫مت اعتقالها بعد فرتة ق�صرية من �إطالق �سراحها من �سجون‬ ‫االحتالل مبوجب �صفقة التبادل الأخرية «الوفاء للأ�سرى»‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪� ،‬أك ��دت حم��اف��ظ رام اهلل وال �ب�ي�رة‪ ،‬ليلى غ �ن��ام‪� ،‬أن‬ ‫«الفل�سطينيني قياد ًة و�شعباً لن يتنازلوا عن عدالة ق�ضية الأ�سرى‬ ‫و� �س �ي �ب��ذل��ون ك��ل اجل �ه��ود ل���ض�م��ان الإف� � ��راج ال �ك��ام��ل ع��ن الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيني الذين يخو�ضون معركة �شر�سة �ضد غطر�سة االحتالل‬ ‫وجربوته»‪.‬‬ ‫فيما �أعلن من�سق «الهيئة العليا ملتابعة �ش�ؤون الأ��س��رى»‪� ،‬أمني‬ ‫�شومان‪ ،‬عن انطالق الربنامج الت�ضامني مع الأ�سرية ال�شلبي التي‬ ‫تخو�ض معركة الأم�ع��اء اخلاوية لرف�ض �سيا�سة االعتقال الإداري‬ ‫وال�ت��ي مت نقلها �إىل �سجن اجلنائيات‪ ،‬الأم��ر ال��ذي مي ّثل خمالفة‬ ‫وا�ضحة و�صريحة لكافة املواثيق والأعراف الدولية واتفاقية جنيف‪،‬‬ ‫وفق تقديره‪.‬‬

‫هنية يدعو ملؤتمر دولي بأوروبا بشأن القدس‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع� ��ا رئ �ي ����س احل �ك��وم��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة يف غزة‬ ‫�إ�سماعيل هنية �إىل عقد م�ؤمتر دويل يف �أوروب��ا من‬ ‫�أج��ل القد�س وق�ضية فل�سطني‪ ،‬م�ؤكدًا �أن امل�صاحلة‬ ‫ت��أت��ي ليهتم ال�شعب الفل�سطيني بق�ضاياه الكربى‬ ‫وعلى ر�أ�سها املدينة املقد�سة‪.‬‬ ‫وقال هنية خالل ا�ستقباله �أم�س الثالثاء قافلة‬ ‫"الوفاء لفل�سطني" والتي تزور غزة للت�ضامن مع‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني" �إن ما تتعر�ض له القد�س من‬ ‫االح�ت�لال ه��و الهم الأك�ب�ر بالن�سبة لنا ففيها طرد‬ ‫ال�ن��واب وال�سكان والتهويد واع �ت��داءات على امل�سجد‬ ‫الأق�صى وحماوالت تغيري وجه املدينة"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن ��ه الب ��د م��ن ح���ش��د ال �ط��اق��ات م��ن �أجل‬ ‫ال �ق��د���س‪ ،‬ق��ائ�ًلااً "الوحدة ت �ك��ون م��ن �أج ��ل القد�س‬ ‫ربا‬ ‫والعودة والأر�ض ومن �أجل ق�ضيتنا و�شعبنا"‪ ،‬مع ً‬ ‫يف ذات الوقت عن �سعادته با�ستقبال الوفد املت�ضامن‬ ‫مع ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وق��ال "ن�ستقبلكم بالرتحاب وبقلوب وفية لكم‬ ‫بالعرفان لهذا اجلهد ال��ذي تبذلونه يف واح��دة من‬ ‫�ساحات املجتمع ال��دويل واملهمة والتي ت�ؤثر ب�شكل‬ ‫مبا�شر يف الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬و�أح�ي�ي�ك��م و�أنتم‬ ‫ت��رف�ع��ون ل ��واء فل�سطني وال�ق��د���س والأق �� �ص��ى وغزة‬ ‫املحا�صرة يف بالد عديدة وبعيدة "‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل م��ا ي�ح�م�ل��ه امل�ت���ض��ام�ن��ون م��ن عهد‬ ‫للق�ضية الفل�سطينية يف ظ��ل ه��ذه ال�ت�ح��والت التي‬ ‫جتري يف العامل العربي والعامل ب�أ�سره‪ ،‬عادًا ما يقوم‬ ‫به املت�ضامنون مبثابة جهاد وا�سع و�شامل كونه ين�صر‬ ‫اهلل وين�صر املرابطني يف بيت املقد�س و�أكنافه‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن م��ا ي�ق��دم��ه املت�ضامنون ي�ع��زز �صمود‬ ‫يرا �إىل ال � ��دالالت التي‬ ‫ال���ش�ع��ب الفل�سطيني‪ ،‬م �� �ش� ً‬ ‫حتملها القافلة ومنها �أن ال�شعب الفل�سطيني وحدة‬ ‫واحدة يف كل مكان‪.‬‬ ‫وعرب عن فخره الكبري لكل الن�شاطات التي تقام‬ ‫يف ال�ساحات املختلفة حول العامل خا�صة يف �أوروبا‪،‬‬ ‫من م�ؤمترات ولقاءات ون�شاطات وفعاليات خمتلفة‬ ‫ل�صالح الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬مما ي�شكل دع ًما لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف كل املجاالت‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن تلك الفعاليات ًت�سهم يف حتقيق‬ ‫الهدف وه��و �إق��ام��ة ال��دول��ة الفل�سطينية على كامل‬

‫هنية ي�ستقبل قافلة «الوفاء لفل�سطني»‬

‫ال�ت�راب الفل�سطيني وعا�صمتها ال �ق��د���س‪ ،‬جمددًا‬ ‫التم�سك بحق العودة "وال لكل امل�شاريع التي حتاول‬ ‫االل �ت �ف��اف ع��ن ح��ق ال �ع��ودة‪ ،‬وال ي��وج��د �أي تنازالت‬ ‫�أو ان �ح ��راف ��ات ع ��ن ح ��ق ال� �ع ��ودة وع ��ن ك ��ل احلقوق‬ ‫الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "الإطار اجلامع لل�شعب الفل�سطيني‬ ‫ه��ي وح��دة ال�شعب والأر� ��ض ووح��دة ال�ه��دف ووحدة‬ ‫يرا �إىل ال �ب �ع��د العربي‬ ‫احل �ق��وق والثوابت"‪ ،‬م �� �ش� ً‬ ‫والإ�سالمي يف الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬كونها ق�ضية‬ ‫�سيا�سية بامتياز �إىل جانب �أهمية �أنها ق�ضية �إن�سانية‬ ‫و�أخالقية‪.‬‬ ‫و�أ�شار هنية �إىل �أن ما ارتكبه االحتالل من ح�صار‬

‫وع ��دوان "كان ي�ه��دف لإ��س�ق��اط احل�ك��وم��ة و�إ�سكات‬ ‫املقاومة وا�سرتداد �شاليط‪ ،‬ومل يحققوا �أي �شي من‬ ‫ذل��ك فلم ت�سقط احلكومة ومل ت�سكت املقاومة ومل‬ ‫ي�سرتدوا �شاليط �إال بـ‪ 1047‬بطل من �أبطال الأمة"‪.‬‬ ‫وعرب عن �سعادته يف �أن يطلق علة القافلة قافلة‬ ‫التنمية‪" ،‬وهذا يعني �أننا ننتقل ملرحلة جديدة هي‬ ‫مرحلة انتهاء احل�صار و�أنه �أ�صبح خلف ظهورنا لأننا‬ ‫�أف�شلنا �إ�سرتاتيجية االحتالل يف غزة‪ ،‬وزيارة القافلة‬ ‫دليل على �أن غ��زة انت�صرت على االح�ت�لال‪ ،‬وبد�أنا‬ ‫نعمل على تنفيذ امل�شاريع"‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س ال��وزراء ا�ستعداد حكومته للتعامل‬ ‫مع كل م�شاريع القافلة لإجناحها من كل النواحي‬

‫حكومة فياض تقدم مشروبات إسرائيلية لزوارها‬ ‫رغم حملة املقاطعة‬ ‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫وج �ه��ت ه�ي�ئ��ة فل�سطينية ن� ��دا ًء حل�ك��وم��ة رام‬ ‫ّ‬ ‫اهلل تطالبها من خالله باالعتذار عن قيام �إحدى‬ ‫وزاراتها بتقدمي م�شروبات �إ�سرائيلية لزوارها‪ ،‬يف‬ ‫ظل حمالت مقاطعة منتجات و�صناعات االحتالل‪.‬‬ ‫وقال من�سق "احلملة ال�شعبية ملقاطعة الب�ضائع‬ ‫الإ�سرائيلية"‪ ،‬خالد من�صور‪ ،‬يف بيان �صحفي �أم�س‬ ‫الثالثاء‪" ،‬لقد ُ�صدمنا بال�صور التي ن�شرتها املواقع‬ ‫الإخ �ب��اري��ة االل�ك�ترون�ي��ة‪ ،‬وخ���ص��و��ص�اً م��وق��ع وزارة‬ ‫ال�صحة الفل�سطينية‪ ،‬ويظهر فيها الوزير وعدد من‬ ‫�أرك��ان وزارت��ه جمتمعني و�أمامهم زجاجات ع�صري‬ ‫�إ�سرائيلي ي�ع� ّد م��ن �أه��م ال�سلع الرئي�سة الواجب‬

‫مقاطعتها وتنظيف الأ�سواق الفل�سطينية منها"‪.‬‬ ‫واعترب من�صور �أن ظهور وزير فل�سطيني وعلى‬ ‫طاولته م�شروبات �إ�سرائيلية مي ّثل "حتد �صارخ لكل‬ ‫اجلهود الوطنية التي بذلت لرت�سيخ نهج املقاطعة‬ ‫وجعلها جزء من الثقافة والوعي الوطنيني‪ ،‬وير�سل‬ ‫ر�سالة �إحباط �إىل جماهري ال�شعب الفل�سطيني يف‬ ‫الوقت الذي جتري املحاوالت وتبذل اجلهود لتعزيز‬ ‫نهج املقاومة ال�شعبية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "هذه الواقعة ت�أتي يف الوقت الذي‬ ‫تت�صاعد فيه املطالبات لرئي�س ال�سلطة حممود‬ ‫عبا�س بتنفيذ ما �ص ّرح به م�سبقاً ب�ش�أن �إعادة النظر‬ ‫ببنود "اتفاقية باري�س" ب�شكل يوفر احلماية للمنتج‬ ‫الوطني الفل�سطيني‪ ،‬ويع ّزز نهج مقاطعة الب�ضائع‬

‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬واالن �ت �ق��ال م��ن م�ق��اط�ع��ة مقت�صرة‬ ‫على منتجات امل�ستوطنات �إىل مقاطعة ت�شمل كل‬ ‫الب�ضائع الإ�سرائيلية‪ ،‬يف حماولة لإح��داث تغيري‬ ‫يف دور ووظيفة ال�سلطة الفل�سطينية لت�صبح "�أداة‬ ‫مقاومة حقيقية لالحتالل"‪ ،‬ح�سب البيان‪.‬‬ ‫ودع ��ت "احلملة ال�شعبية ملقاطعة الب�ضائع‬ ‫الإ�سرائيلية"‪ ،‬رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية �إىل‬ ‫"االنتباه �أك�ثر ل�سيا�سات ومم��ار��س��ات حكومته"‪،‬‬ ‫مطالباً رئي�س الوزراء �سالم فيا�ض بتقدمي اعتذار‬ ‫لل�شعب على ت�ص ّرف �أحد وزرائه "املرفو�ض كلياً"‪،‬‬ ‫خا�ص ملناق�شة هذا املو�ضوع‬ ‫�إىل جانب عقد اجتماع ّ‬ ‫وانعكا�ساته على م�صداقية هذه احلكومة‪ ،‬على حد‬ ‫تعبريه‪.‬‬

‫الوقائي يعتدي على طاقم ف�ضائية الأق�صى‬

‫الطلبة املعتصمون يف بريزيت يضربون عن الطعام السبت‬

‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت الكتلة الإ�سالمية يف جامعة بريزيت �أن‬ ‫طلبتها املعت�صمني داخل احلرم اجلامعي �سيبد�ؤون‬ ‫ال�سبت �إ��ض��راب��ا ع��ن الطعام لإن�ه��اء ملف االعتقال‬ ‫ال�سيا�سي واال�ستدعاءات الأمنية‪.‬‬ ‫وقال متحدث با�سم الطلبة املعت�صمني والكتلة‬ ‫الإ�سالمية يف م�ؤمتر �صحفي عقد �أم�س الثالثاء‬ ‫�إن��ه وت�أكيدا على حرمة االعتقال ال�سيا�سي ف�إنهم‬ ‫�سيبد�ؤون ال�سبت القادم �إ�ضرابا عن الطعام كخطوة‬ ‫�أوىل ل�ت�ح��ري��ك اجل �ه��ات امل �� �س ��ؤول��ة وع �ل��ى ر�أ�سها‬ ‫ال�ف���ص��ائ��ل وجل �ن��ة احل��ري��ات املنبثقة ع��ن ح ��وارات‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ممثل الكتلة �إىل �أن جتاهل مطالبهم‬ ‫وتزايد االعتقاالت واال�ستدعاءات بحق كوادر الكتلة‬ ‫الإ�سالمية وحرمانهم من متابعة درا�ستهم وتعليمهم‬ ‫ومم��ار��س��ة �أن�شطتهم النقابية بحرية ��س�ت��ؤدي �إىل‬ ‫تزايد عدد املعت�صمني داخل احلرم اجلامعي‪.‬‬

‫وطالبت الكتلة قيادات ف�صائل العمل الوطني‬ ‫والإ��س�لام��ي وال �ن��واب يف املجل�س الت�شريعي اتخاذ‬ ‫�إج � ��راءات عملية ل��وق��ف ال�ت�ع��دي��ات ع�ل��ى احلريات‬ ‫وخ��ا��ص��ة ب��االع�ت�ق��ال ال�سيا�سي وت��وف�ير ال�ضمانات‬ ‫ال�ك��اف�ي��ة مل�ن��ع م�لاح�ق��ة ك� ��وادر ال�ك�ت�ل��ة ع�ل��ى خلفية‬ ‫ن�شاطهم النقابي‪.‬‬ ‫وع�بر ممثل الكتلة الإ��س�لام�ي��ة ع��ن ا�ستغراب‬ ‫املعت�صمني من موقف �إدارة جامعة بريزيت الذي‬ ‫ق��ال �إن�ه��ا " مل حت��رك �ساكنا �إزاء امل�لاح�ق��ات التي‬ ‫يتعر�ض لها �أبناء الكتلة من ا�ستدعاءات على خلفية‬ ‫ن�شاطها الطالبي"‪.‬‬ ‫و�أ�شار املتحدث �إىل قيام حر�س اجلامعة مبنع‬ ‫�إدخال مكربات ال�صوت �إىل داخل احلرم‪ ،‬واعتدائهم‬ ‫ع�ل��ى ب�ع����ض ك� ��وادر ال�ك�ت�ل��ة‪ ،‬وع�ب��روا ع��ن �أم �ل �ه��م يف‬ ‫�أن تتحرر اجلامعة م��ن �ضغوط الأج �ه��زة الأمنية‬ ‫ب��ال��وق��وف ع�ن��د م�س�ؤولياتها وح�م��اي��ة طلبتها من‬ ‫االخ�ت�ط��اف وامل�لاح�ق��ة و�إج ��راء االت���ص��االت لإجناز‬ ‫كافة االت�صاالت ملنع ا�ستهداف الطلبة‪.‬‬

‫ودع � ��ت ال �ك �ت �ل��ة �إدارة اجل��ام �ع��ة �إىل تقدمي‬ ‫ت�سهيالت للمعت�صمني يف اجلامعة بعد ا�ضطرارهم‬ ‫ل�ل�م�ب�ي��ت ف�ي�ه��ا يف ظ ��ل امل�لاح �ق��ة وع� ��دم ا�ستجابة‬ ‫الأجهزة الأمنية لنداءاتهم وا�ستمرارها يف ا�ستدعاء‬ ‫�أبناء الكتلة ومالحقتهم واعتقالهم‪.‬‬ ‫من ناحية �أخ��رى‪� ،‬أك��د �شهود عيان �أن عنا�صر‬ ‫من جهاز الأمن الوقائي اعرت�ضوا طواقم ال�صحافة‬ ‫ال�ت��ي غطت امل ��ؤمت��ر ال�صحفي للمعت�صمني داخل‬ ‫اجلامعة ظهر االثنني‪ ،‬واعتدت عليها‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �أن عنا�صر الأمن الوقائي اعتدوا‬ ‫ع�ل��ى ط��اق��م ف���ض��ائ�ي��ة الأق �� �ص��ى وم��را��س�ل�ه��ا حممد‬ ‫ا�شتيوي بعد خروجهم من بوابة جامعة بريزيت‪.‬‬ ‫يف ال �� �س �ي��اق‪ ،‬دع� ��ت "جلنة �أه� � ��ايل املعتقلني‬ ‫ال�سيا�سيني" و"رابطة ال�شباب امل�سلم" يف ال�ضفة‬ ‫الغربية �أه ��ايل يف نابل�س للم�شاركة يف االعت�صام‬ ‫ال��ذي ي�ق��ام ال�ي��وم الأرب �ع��اء ال�ساعة احل��ادي��ة ع�شرة‬ ‫�صباحاً �أم��ام �سجن اجلنيد يف مدينة نابل�س حتت‬ ‫عنوان "ب�أمعائنا ‪ ..‬نحطم القيود"‪.‬‬

‫يرا يف ذات الوقت‬ ‫واجل��وان��ب ويف ك��ل امل �ج��االت‪ ،‬م���ش� ً‬ ‫�إىل جوالته الأخ�ي�رة والتي تدلل على �أن ال�صحوة‬ ‫الإ�سالمية تتجه �إىل مرحلة النه�ضة والأم��ة كلها‬ ‫تتجه لفل�سطني والقد�س‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد رئي�س م�ؤمتر فل�سطيني �أوروبا‬ ‫ع� ��ادل ع �ب��د اهلل ع �ل��ى ت��وا� �ص��ل ال ��دع ��م لفل�سطني‪،‬‬ ‫يرا �إىل الت�ضامن ال�ع��امل��ي امل�ت��زاي��د م��ع ال�شعب‬ ‫م���ش� ً‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫من ناحيته‪ ،‬حمل �أمني عام امل�ؤ�س�سات اخلريية‬ ‫يف �أوروبا �أمين علي ر�سالة احلب والتوا�صل والدعم‬ ‫من اجلمعيات اخلريية يف �أوروبا ‪ ،‬م�ؤكدًا على توا�صل‬ ‫الن�صرة لل�شعب الفل�سطيني‪.‬‬

‫"حماس"‪ :‬تقليص خدمات‬ ‫"األونروا" يف غزة "مدخل‬ ‫لشطب حق العودة"‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أدان ��ت ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة "حما�س" قرار‬ ‫وكالة غوث وت�شغيل الالجئني الفل�سطينيني "الأونروا"‬ ‫م�ؤخراً القا�ضي بتقلي�ص خدماتها الإن�سانية يف قطاع غزة‬ ‫وعدم قدرتها على تقدمي تلك امل�ساعدات ك�سابق عهدها‪،‬‬ ‫متذرع ّة بوجود عجز مايل يف ميزانيتها‪ ،‬وتوجهها لوقف‬ ‫�صرف خم�ص�صات الدعم التكميلي للأ�سر امل�صنفة حتت‬ ‫خ��ط ال �ف �ق��ر‪ ،‬واع �ت�ب�رت احل��رك��ة ذلك‪" ‬مدخلاً لإنهاء‬ ‫خدماتها لتنفيذ خطة التوطني"‪.‬‬ ‫وق ��ال ب �ي��ان � �ص��ادر ع��ن م�ك�ت��ب � �ش ��ؤون ال�لاج�ئ�ين يف‬ ‫"حما�س" �أم�س الثالثاء‪�" :‬إننا يف "حما�س" �إذ ندين‬ ‫هذا القرار‪ ،‬ونعترب هذه اخلطوة التقلي�صية هي �ضمن‬ ‫�سيا�سة ممنهجة ل��دى �إدارة الأون� ��روا ب�ه��دف الو�صول‬ ‫�إىل مرحلة �إنهاء خدماتها كلياً‪ ،‬والدفع باجتاه تطبيق‬ ‫م�شاريع التوطني والتهجري و�شطب حق العودة الذي هو‬ ‫يف م�صلحة االحتالل ال�صهيوين"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال�ب�ي��ان ال �ق��ول‪" :‬بنا ًء عليه‪ ،‬ف��إن�ن��ا يف مكتب‬ ‫�ش�ؤون الالجئني نحذر الأونروا من اتخاذ هكذا �إجراءات‬ ‫وقرارات تع�سفية ت�ضر مب�صلحة الالجئني الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫وال �ت��ي م��ن واج ��ب الأون � ��روا اال��س�ت�م��رار ب�ت�ق��دمي الدعم‬ ‫الإن�ساين والرعاية االجتماعية وغريها من اخلدمات‪،‬‬ ‫وع��دم تقلي�صها �أو �إلغاء �أي منها حتى تتحقق لالجئني‬ ‫العودة �إىل ديارهم الأ�صلية يف فل�سطني التي ُطردوا منها‬ ‫�إبان النكبة عام ‪."1948‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان‪" :‬يدعو مكتب �ش�ؤون الالجئني �إدارة‬ ‫الأونروا �إىل الرتاجع عن قرارها وعدم تنفيذ �أي خطوة‬ ‫�إج��رائ�ي��ة يف ه��ذا امل��و��ض��وع‪ ،‬ب��ل عليها �أن ت�سارع يف تلبية‬ ‫احتياجات الالجئني الفل�سطينيني يف قطاع غزة وال�ضفة‬ ‫ولبنان و�سوريا والأردن‪ .‬ويف حال عدم ا�ستجابة الأونروا‬ ‫لهذه النداءات ف�إن �شعبنا لن يت�أخر عن تنفيذ خطوات‬ ‫ت�صعيدية احتجاجية �ضد �سيا�سة الأونروا التقلي�صية"‪.‬‬

‫ت�ستفيد «�إ�سرائيل» من التجاهل الأمريكي ببناء املزيد من امل�ستوطنات‬

‫البيتاوي‪ :‬القدس وصلت إىل ما يشبه التهويد الكامل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حبيب �أبو حمفوظ‬ ‫يدخل التهديد "الإ�سرائيلي" الذي تواجهه مدينة القد�س‪،‬‬ ‫وامل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬مرحلته الأخرية فيما يبدو‪ ،‬من خالل‬ ‫ال�سماح ‪-‬لأول مرة منذ ع�شر �سنوات‪ -‬جلنود اجلي�ش "الإ�سرائيلي"‬ ‫بدخول �ساحات امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وه��م يرتدون ال��زي الع�سكري‬ ‫بعد �أن ك��ان حظر عليهم ذل��ك منذ ان��دالع انتفا�ضة الأق�صى يف‬ ‫العام ‪ ،2000‬يف الوقت الذي تتابع فيه ال�سلطات "الإ�سرائيلية"‬ ‫ردة الفعل الفل�سطينية‪ ،‬والعربية �إزاء االنتهاكات امل�ستمرة بحق‬ ‫القد�س‪ ،‬والتي على �إثرها يك َّثف املحتل من وترية تهويده للمدينة‬ ‫املقد�سة عالني ًة‪ ،‬فيما حتاول املنظمات "الإ�سرائيلية" اليمينية‬ ‫املتطرفة جعل العام احل��ايل عاماً فا�ص ًال لبناء الهيكل املزعوم‬ ‫الثالث على �أنقا�ض امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫يف حديثه لـ "ال�سبيل" يحذر رئي�س رابطة علماء فل�سطني‪،‬‬ ‫وخطيب امل�سجد الأق�صى حامد البيتاوي من خطورة ما يجري‬ ‫اليوم بحق امل�سجد الأق�صى‪ ،‬م�شدداً على �أن "مدينة القد�س قد‬ ‫و�صلت �إىل م��ا ي�شبه مرحلة التهويد الكامل‪ ،‬و�أن امل�ستوطنات‬ ‫باتت تنت�شر يف كل مكان داخل املدينة املقد�سة‪ ،‬وحتى داخل البلدة‬ ‫القدمية"‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن ذلك يعترب "حلقة من �ضمن م�سل�سلٍ‬ ‫كامل لإعالن القد�س عا�صمة للدولة اليهودية"!‪.‬‬ ‫وطالب البيتاوي جميع "العرب وامل�سلمني للنفري من �أجل‬ ‫حترير فل�سطني والقد�س وامل�سجد الأق�صى"‪ ،‬داعياً �إىل "اخلروج‬ ‫من الغرف املغلقة‪ ،‬والعمل على ا�سرتداد املدينة املقد�سة باجلهاد‬

‫واملقاومة" ‪ -‬على حد قوله‪.‬‬ ‫دول �ي �اً ي�ف�ت���ض��ح امل��وق��ف الأم��ري �ك��ي م��ن ت �ه��وي��د القد�س‪،‬‬ ‫بغ�ضها ال�ط��رف ع��ن االن�ت�ه��اك��ات امل�ستمرة بحق امل��دي�ن��ة‪ ،‬بحجة‬ ‫�أنها من�شغلة مبتابعة ما يجري يف منطقة ال�شرق الأو��س��ط من‬ ‫حتوالت "الربيع العربي"‪ ،‬وهي تطلق العنان "للإ�سرائيليني"‬ ‫بتو�سيع بناء امل�ستوطنات يف ال�ضفة الغربية والقد�س‪ ،‬فيما يفهم‬ ‫اجلانب "الإ�سرائيلي" املعادلة جيداً‪ ،‬فتجده ي�سارع يف بناء املزيد‬ ‫من امل�ستوطنات يف القد�س املحتلة‪ ،‬مب��وازاة ذل��ك يقوم بتهجري‬ ‫الفل�سطينيني م��ن م�ن��ازل�ه��م يف امل�ن��اط��ق املقد�سية الأ� �ش��د قرباً‬ ‫م��ن امل�سجد الأق�صى امل�ب��ارك‪ ،‬ولي�س �أدل على ذل��ك م��ن اقتحام‬ ‫املخابرات "الإ�سرائيلية" ملقر نواب املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‬ ‫املعت�صمني مبقر ال�صليب الأحمر يف القد�س واعتقالهم‪ ،‬متهيداً‬ ‫لتهجريهم بعد ذلك �إىل خارج �أ�سوار القد�س‪.‬‬ ‫ي ��ؤك��د ذل ��ك ق ��ول �أح ��د اخل�ب��راء يف ال �� �ش ��ؤون الأمريكية‪،‬‬ ‫"الإ�سرائيلي" "عامو�س عريان"‪� ،‬أ ّن "�أوباما" اخ �ت��ار �أن‬ ‫ير�ضي "�إ�سرائيل" وبثمن باهظ من �أجل م�صلحته االنتخابية‬ ‫والت�ضحية بالفل�سطينيني والعرب لأ ّنهم ال يقدمون وال ي�ؤخرون‬ ‫يف نتائج االنتخابات الأمريكية الربملانية والرئا�سية املقبلة‪.‬من‬ ‫املالحظ �أن املرحلة احلالية احلرجة التي متر بها مدينة القد�س‪،‬‬ ‫ت�ق��وم ع�ل��ى ت��و��س��ع ا�ستيطاين ع��ام��ودي و�أف �ق��ي غ�ير م�سبوق يف‬ ‫ال�ضفة الغربية والقد�س‪ ،‬بينما ت�شري املخططات "الإ�سرائيلية"‬ ‫التي �أزيح ال�ستار عنها �إىل عملية تهويد وا�سعة للقد�س وال�ضفة‬ ‫الغربية جغرافياً ودميغرافياً �ستنجز ب�شكل كامل من عام ‪2020‬‬

‫وحتى ‪.2025‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ت�صعيد عمليات تهدمي املنازل الفل�سطينية‬ ‫وال �ت �ه �ج�ير ال �ق �� �س��ري ل �ل �ع��رب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ل �ل �ق��د���س‪ ،‬يعمل‬ ‫امل��وق��ف الأم��ري�ك��ي ال�سلبي م��ن ال�ق��د���س على ت�شجيع الأو�ساط‬ ‫"الإ�سرائيلية" املطالبة بتبني م�شروع "الرتان�سفري" اجلماعي‬ ‫للفل�سطينيني يف ال�ف�ترة ال�ق��ادم��ة‪ ،‬وتهجريهم �إىل الأردن بعد‬ ‫ذل ��ك‪ .‬مل يتوقف ال�سعي "الإ�سرائيلي" خ�لال ال�ع�ق��ود ال�ست‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة ال��س�ت�ك�م��ال خمططه اال��س�ت�ي�ط��اين ال �ه��ادف لل�سيطرة‬ ‫الكاملة على مدينة ال�ق��د���س‪ ،‬وه��و يعمل على حتقيق ذل��ك من‬ ‫خ�لال تو�سيع م��ا ي�سمى ب�ح��دود ال�ق��د���س �شرقا و��ش�م��ا ًال‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�ضم م�ستوطنة "معاليه �أدوميم"‪ ،‬التي يقطنها حوايل ‪� 20‬ألف‬ ‫ن�سمة‪� ،‬إ�ضافة �إىل امل�ستوطنات الع�سكرية ال�صغرية مثل "عنتوت"‬ ‫و "�أدوميم" و"كدار" و"كفعات بنيامني" من اجلهة ال�شرقية‪،‬‬ ‫و"كخاف يعقوب" و"كفعات زئيف" من ال�شمال‪.‬‬ ‫�أدى ذلك كله �إىل م�ضاعفة عدد امل�ستوطنني‪ ،‬يف نف�س الوقت‬ ‫ال��ذي انخف�ضت فيه ن�سبة ال�سكان العرب الفل�سطينيني الذين‬ ‫باتوا ي�شكلون �أقل من ثلث �سكان القد�س �أي حوايل ‪� 220‬ألف ن�سمة‬ ‫مبا فيها اجلزء امل�ضموم ‪ ،‬مع العلم �أن عدد امل�ستوطنني يف القد�س‬ ‫ال�شرقية ي�ساوي عدد امل�ستوطنني يف ال�ضفة الغربية وهو ‪� 180‬ألف‬ ‫م�ستوطن‪ .‬يدفع الرتكيز الإعالمي على �أحداث الربيع العربي‪،‬‬ ‫وان�شغال ال�شعوب بها‪� ،‬أ�ضافة �إىل عدم متكن الف�صائل الفل�سطينية‬ ‫م��ن �إمت��ام امل�صاحلة ب�شكلٍ ت��ام‪� ،‬إىل ا�ستمرار "الإ�سرائيليني"‬ ‫يف ت�ه��وي��د م��دي�ن��ة ال�ق��د���س‪ ،‬وال�ت�غ�ن��ي ب��ذل��ك‪ ،‬فبح�سب �صحيفة‬

‫جنود االحتالل يف �ساحة الأق�صى‬

‫"يديعوت �أحرنوت" "الإ�سرائيلية" ف�إن "�إ�سرائيل" تعتزم بناء‬ ‫مقربة يهودية جديدة يف مدينة القد�س خالل الأ�شهر القادمة‬ ‫مكونة من �ستة طوابق وت�ضم ‪� 35‬ألف قربً!‪ .‬وقالت ال�صحيفة‪� ،‬إن‬ ‫املقربة �ستقام يف موقع جبل "هنحوميم" وهو املقربة اليهودية‬ ‫املركزية يف القد�س وق��رب منطقة "غفعات ��ش��ا�ؤول عني كارم"‬ ‫غربي القد�س‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�صحيفة‪� ،‬أن ارت�ف��اع املقربة اجل��دي��دة يبلغ ‪26‬‬

‫مرتاً‪ ،‬و�ست�شمل ثالثة �أنواع من الدفن الأول دفن النجوم‪ ،‬حيث‬ ‫�سيتم دفنهم يف ج��دران املبنى‪ ،‬وه��ذا ال�ن��وع م��ن ال��دف��ن �سيكون‬ ‫جماناً‪ ،‬وهناك نوع �آخر‪ ،‬حيث يتم دفن املتوفى يف الأر�ض كالعادة‬ ‫مقابل ‪� 13500‬شيكل‪ ،‬والنوع الثالث ال��ذي ي�سمح ب�شراء مقربة‬ ‫عائلية ل�ضمان دفن �أبناء العائلة جنبا �إىل جنب‪ ،‬ما ي�شري �إىل �أن‬ ‫تهويد القد�س قد و�صل �إىل مراحل متقدمة وخطرية‪ ،‬واملطلوب‬ ‫ا�ستدراك الأمر قبل فوات الأوان‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪� )29‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1872‬‬

‫‪11‬‬

‫الآالف ي�شاركون يف تظاهرات ت�شييع واحتجاج يف دم�شق واعتقاالت ب�أحيائها‬

‫جيش األسد يفشل يف اقتحام بابا عمرو ويقتل‬ ‫العشرات يف حمص وحماة‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫�أعلنت الهيئة العامة للثورة �أن اجلي�ش‬ ‫ال�سوري ف�شل يف اقتحام حي بابا عمرو يف‬ ‫حم�ص م��ن اجلهة اجلنوبية‪ ،‬فيما �أ�شارت‬ ‫جل��ان التن�سيق �إىل ارت �ف��اع ح�صيلة قتلى‬ ‫ام�س الثالثاء �إىل‪ ،70‬معظمهم يف حم�ص‬ ‫وحماة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت وك ��ال ��ة "رويرتز" ق ��د نقلت‬ ‫�صباح ام�س الثالثاء عن م�صادر للمعار�ضة‬ ‫�أن النظام �أر�سل وحدات من فرقة مدرعات‬ ‫خا�صة �إىل حم�ص‪ ،‬و�أن دبابات وق��وات من‬ ‫الفرقة الرابعة التي يقودها ماهر‪� ،‬شقيق‬ ‫ب�شار الأ�سد‪ ،‬دخلت خالل الليل �إىل ال�شوارع‬ ‫الرئي�سة الواقعة ح��ول منطقة بابا عمرو‬ ‫اجلنوبية املحا�صرة‪.‬‬ ‫وم ��ن ن��اح�ي�ت��ه‪� ،‬أع �ل��ن امل��رك��ز ال�سوري‬ ‫حلقوق الإن�سان عن �إطالق قذائف "�آر بي‬ ‫جي" من حاجز الفرابي على منازل يف باب‬ ‫ال�سباع يف حم�ص ام�س الثالثاء‪.‬‬ ‫هذا و�شهدت مناطق �أخرى من �سوريا‬ ‫حت��رك��ات ع�سكرية وق���ص��ف‪ ،‬ح�ي��ث �أ�شارت‬ ‫الهيئة العامة للثورة �إىل تعر�ض منطقة‬ ‫ط��ري��ق ال �� �س��د يف درع� ��ا �إىل ق���ص��ف عنيف‬ ‫و�إطالق ر�صا�ص من القنا�صة‪.‬‬ ‫و�أعلنت جلان تن�سيق الثورة �أن منطقتي‬ ‫درع��ا البلد ودرع��ا املحطة تعر�ضتا لق�صف‬ ‫م��ن اجلي�ش‪ ،‬م��ا �أدى �إىل �سقوط ع��دد من‬ ‫القتلى واجلرحى‪.‬‬ ‫كما �أ�شارت اللجان �إىل ا�شتباكات عنيفة‬ ‫ب�ين اجل�ي����ش ال�ن�ظ��ام��ي واجل �ي ����ش احل ��ر يف‬ ‫مدينة درعا و�سط انقطاع التيار الكهربائي‬ ‫عن املدينة‪.‬‬ ‫ويف م �ع��رة ال�ن�ع�م��ان ان���س�ح��ب اجلي�ش‬ ‫�إىل �أط��راف املدينة بعد ق�صف ا�ستمر عدة‬ ‫�ساعات �أ�سفر عن �سقوط قتلى وجرحى‪� ،‬أما‬ ‫يف دير الزور فاقتحم اجلي�ش بلدة اخلريطة‬

‫حيث نفذ حملة اعتقاالت‪.‬‬ ‫و�أخرياً‪� ،‬شهدت مدينة منغ يف حمافظة‬ ‫حلب حتليقا لطريان مروحي ع�سكري على‬ ‫ارتفاع منخف�ض‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة ال�صحافة الفرن�سية عن‬ ‫النا�شط (�أبو بكر) حديثه عن ‪� 700‬شخ�ص‬ ‫قتلوا يف بابا عمرو منذ الرابع من ال�شهر‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق��ال��ت ال���ش�ب�ك��ة ال �� �س��وري��ة حلقوق‬ ‫الإن �� �س��ان �إن ع��ائ�ل��ة ك��ام�ل��ة م��ن �ستة �أف ��راد‬ ‫�أبيدت يف حي املهاجرين يف حم�ص‪.‬‬ ‫وحت ��دث ��ت ال���ش�ب�ك��ة �أي �� �ض��ا ع ��ن ق�صف‬ ‫مدفعي تركز ال�ي��وم على بلدة حلفايا من‬ ‫جهتني يف حماة‪.‬‬

‫ف �ي �م��ا خ� ��رج �آالف الأ� �ش �خ��ا���ص �أم�س‬ ‫ال �ث�لاث��اء يف م��دي�ن��ة دم���ش��ق لت�شييع قتلى‬ ‫االح �ت �ج��اج��ات ال ��ذي ��ن � �س �ق �ط��وا يف الأي� ��ام‬ ‫املا�ضية بر�صا�ص ق��وات الأم ��ن ال�سورية‪،‬‬ ‫بح�سب ما �أفادت م�صادر متقاطعة‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم احت��اد تن�سيقيات‬ ‫دم�شق وري�ف�ه��ا حممد ال�شامي �إن "�آالف‬ ‫اال�شخا�ص ��ش��ارك��وا ظهر ال�ي��وم يف ت�شييع‬ ‫�شهيدين قتل �أحدهما االثنني والآخ��ر يوم‬ ‫االحد بر�صا�ص االمن يف كفر�سو�سة"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪" :‬حا�صر الأم � ��ن تظاهرة‬ ‫ال�ت���ش�ي�ي��ع م��ن ج �ه��ات ع ��دة‪ ،‬و�أط �ل��ق قنابل‬ ‫م�سيلة للدموع"‪ ،‬الفتا �إىل �أن "التظاهرات‬

‫األسد يصدر مرسوم ًا يجعل الدستور‬ ‫الجديد نافذ ًا‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ� �ص��در الرئي�س ال���س��وري ب�شار الأ� �س��د �أم�س‬ ‫الثالثاء مر�سوما يق�ضي بجعل الد�ستور الذي‬ ‫�أقره ال�سوريون عرب ا�ستفتاء الأحد نافذا اعتبارا‬ ‫من ‪� 27‬شباط‪.‬‬ ‫وذك ��رت وك��ال��ة الأن �ب��اء الر�سمية (��س��ان��ا) �أن‬ ‫الأ� �س��د "�أ�صدر امل��ر� �س��وم ال�ق��ا��ض��ي بن�شر د�ستور‬ ‫اجلمهورية العربية ال�سورية ال��ذي �أق��ره ال�شعب‬ ‫باال�ستفتاء يف اجلريدة الر�سمية ليعترب نافذا من‬ ‫تاريخ ‪� 27‬شباط ‪."2012‬‬ ‫و�أق ��ر ال���س��وري��ون االث �ن�ين م���ش��روع الد�ستور‬ ‫اجلديد بن�سبة ‪ 89.4‬يف املئة من الناخبني الذين‬ ‫بلغت ن�سبة م�شاركتهم يف اال�ستفتاء ‪ 57,4‬يف املئة‪.‬‬ ‫ورف�ض ‪ 9‬باملئة من الناخبني م�شروع الد�ستور‬

‫الذي اعد يف اطار ا�صالحات وعدت بها ال�سلطات‬ ‫يف حم��اول��ة لتهدئة االح�ت�ج��اج��ات غ�ير امل�سبوقة‬ ‫�ضد النظام وامل�ستمرة منذ منت�صف �آذار‪.‬‬ ‫ويلغي الد�ستور اجلديد الدور القيادي حلزب‬ ‫البعث القائم منذ خم�سني عاما‪ .‬فقد حلت فقرة‬ ‫تن�ص ع�ل��ى "التعددية ال�سيا�سية" حم��ل املادة‬ ‫الثامنة التي ت�شدد على دور حزب البعث "القائد‬ ‫يف الدولة واملجتمع"‪.‬‬ ‫وت�ن����ص امل ��ادة ‪ 88‬ع�ل��ى �أن ال��رئ�ي����س ال ميكن‬ ‫�أن ينتخب لأك�ثر من واليتني كل منها من �سبع‬ ‫��س�ن��وات‪ .‬لكن امل ��ادة ‪ 155‬تو�ضح �أن ه��ذه امل ��واد ال‬ ‫ت�ن�ط�ب��ق ع �ل��ى ال��رئ �ي ����س احل� ��ايل اال اع �ت �ب��ارا من‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ال��رئ��ا��س�ي��ة املقبلة ال�ت��ي ي�ف�تر���ض ان‬ ‫جتري يف ‪ .2014‬ويبقي الد�ستور على �صالحيات‬ ‫وا�سعة للرئي�س‪.‬‬

‫مجلس األمن الرتكي يدعو إىل حماية‬ ‫الشعب السوري ومساعدته إنسانيا‬ ‫�أنقرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫دعا جمل�س الأمن الرتكي �إىل حماية ال�شعب‬ ‫ال �� �س��وري وت �ق��دمي م �� �س��اع��دات �إن���س��ان�ي��ة �إل �ي��ه يف‬ ‫مواجهة �أع�م��ال العنف املتزايدة و�إراق��ة الدماء‪.‬‬ ‫وح��ث املجل�س املجتمع ال��دويل على ع��دم جتاهل‬ ‫"القتل اجلماعي" يف �سورية‪.‬‬ ‫وذكر املجل�س يف بيان �أ�صدره يف وقت مت�أخر‬ ‫م��ن م���س��اء االث �ن�ين ب�ع��د اج �ت �م��اع ا��س�ت�م��ر خم�س‬ ‫�ساعات �أنه ناق�ش �أخر التطورات يف املنابر الدولية‬ ‫فيما يتعلق بالعنف يف �سورية‪.‬‬ ‫ورحب املجل�س بقرار اجلمعية العامة للأمم‬ ‫املتحدة لإدانة نظام الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‬ ‫ب�أغلبية الأ�صوات يف يوم ‪ 16‬من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �صحيفة (ت ��وادي زم��ان) الرتكية �إن‬ ‫امل�ج�ل����س دع��ا امل�ج�ت�م��ع ال� ��دويل �إىل ع��دم جتاهل‬ ‫�أع �م��ال ال�ق�ت��ل يف ��س��وري��ة يف ر��س��ال��ة وا��ض�ح��ة �إىل‬

‫رو��س�ي��ا وال���ص�ين اللتني ا�ستخدمتا ح��ق النق�ض‬ ‫(الفيتو) يف جمل�س الأمن الدويل �ضد قرار يدين‬ ‫الأ�سد‪.‬‬ ‫وذك��ر البيان �أن املجل�س ناق�ش يف اجتماعه‬ ‫�أخر التطورات يف ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا‬ ‫وخا�صة �أعمال العنف يف �سورية كما رحب ببع�ض‬ ‫التقدم يف عملية االنتقال �إىل احلكم الدميقراطي‬ ‫يف ليبيا وم�صر واليمن‪.‬‬ ‫وقال البيان �إن �أنقرة تعلق �أهمية كبرية على‬ ‫الأمن واال�ستقرار يف العراق حيث توا�صل متابعة‬ ‫الأحداث عن كثب يف اجلارة اجلنوبية‪.‬‬ ‫و�أكد املجل�س على احلاجة �إىل اتخاذ خطوات‬ ‫ملمو�سة لإنهاء تواجد حزب العمال الكرد�ستاين‬ ‫يف �شمال العراق‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أن تركيا �ستوا�صل مكافحة‬ ‫الإره ��اب "بنف�س ال�ع��زم واال�صرار" كما �ستبذل‬ ‫جهودا �شاملة من �أجل ا�ستئ�صاله‪.‬‬

‫لبنان يدعو إىل «إعادة سوريا إىل حضن‬ ‫الجامعة العربية»‬ ‫بوخار�ست ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع �ل��ن رئ �ي ����س اجل �م �ه��وري��ة ال �ل �ب �ن��اين مي�شال‬ ‫�سليمان يف بوخار�ست ان لبنان يدعو اىل "اعادة‬ ‫��س��وري��ا اىل ح�ضن جامعة ال ��دول العربية" التي‬ ‫تعقد قمة يف بغداد يف اذار‪.‬‬ ‫وق ��ال �سليمان ب�ع��د ل�ق��ائ��ه ن�ظ�يره الروماين‬ ‫ترايان با�سي�سكو‪" :‬ان لبنان ي�ستمر يف �أداء دوره‬ ‫كر�سالة حوار بني املجتمعات ان�سجاما مع طبيعته‬ ‫وتركيبة ال�شعب اللبناين‪ ،‬ومرتكزها اال�سا�سي هو‬ ‫احلوار‪ .‬من هنا كان كالمي العادة �سوريا اىل ح�ضن‬ ‫اجلامعة العربية وهذا ما عملنا عليه �سابقا و�سنبقى‬ ‫نعمل عليه الحقا"‪ .‬وت��اب��ع �سليمان ال ��ذي يقوم‬ ‫بزيارة ر�سمية اىل رومانيا ت�ستمر حتى االربعاء‪:‬‬ ‫"نحن طالبنا ال�سلطات ال�سورية اي�ضا بالتجاوب‬ ‫مع املبادرة العربية االوىل لتحقيق الدميوقراطية‬

‫وحتقيق �آم��ال ومطالب ال�شعب ال�سوري‪ ،‬وبنف�س‬ ‫الوقت مهما كان ر�أي لبنان يف اجلامعة العربية فهو‬ ‫يلتزم قراراتها ب�شكل دائم وما ح�ضوره االجتماعات‬ ‫اال اكرب دليل على التزامه بقراراتها"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت جامعة ال ��دول العربية �صوتت يف ‪12‬‬ ‫ت�شرين الثاين على تعليق ع�ضوية �سوريا ب�سبب‬ ‫القمع الدامي من قبل نظام الرئي�س ال�سوري ب�شار‬ ‫اال�سد للحركة االحتجاجة ال�شعبية‪.‬‬ ‫من جهته اكد با�سي�سكو ان موقف بوخار�ست‬ ‫مت�ضامن مع موقف االحت��اد االوروب��ي ال��ذي �شدد‬ ‫عقوباته �ضد النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر ب��ا��س�ي���س�ك��و ان "اي رئ�ي����س دول ��ة لن‬ ‫يتمكن من البقاء يف ال�سلطة عندما يطلق اجلي�ش‬ ‫ال�ن��ار �ضد ال�شعب"‪ ،‬م�ست�شهدا يف ذل��ك ب�سقوط‬ ‫الدكتاتورية ال�شيوعية يف رومانيا يف كانون االول‬ ‫‪ 1989‬بعد القمع الدامي للثورة‪.‬‬

‫ما زالت م�ستمرة" يف كفر�سو�سة‪.‬‬ ‫وق��ال م��دي��ر امل��ر��ص��د ال���س��وري حلقوق‬ ‫االن�سان رامي عبد الرحمن لفران�س بر�س‬ ‫ان "خم�سة االف �شخ�ص على االقل �شاركوا‬ ‫يف تظاهرة كفر�سو�سة التي ميزتها هذه املرة‬ ‫م�شاركة وا�سعة من الطالب اجلامعيني"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل تزايد �أع��داد املتظاهرين يف‬ ‫دم�شق يف الآونة االخرية‪ ،‬معتربا �أن "�أعداد‬ ‫املتظاهرين يف دم�شق ت�ت��زاي��د م��ع ا�شتداد‬ ‫القمع"‪.‬‬ ‫ك�م��ا خ��رج��ت ت �ظ��اه��رة ح��ا� �ش��دة يف حي‬ ‫امل �ي��دان لت�شييع �أح��د قتلى االحتجاجات‪،‬‬ ‫وخ��رج��ت ت�ظ��اه��رات م��ن ع��دد م��ن م�ساجد‬

‫احل��ي �شارك فيها مئات املتظاهرين‪ ،‬وفقا‬ ‫لل�شامي‪.‬‬ ‫وبح�سب امل���ص��در‪ ،‬ف ��إن مناطق عربني‬ ‫وزملكا وبرزة �شهدت هي االخرى تظاهرات‬ ‫مناه�ضة للنظام‪ ،‬و�سط انت�شار كثيف للقوى‬ ‫االمنية يف انحاء عديدة من العا�صمة‪.‬‬ ‫وذك��ر املر�صد ال�سوري ان ق��وات االمن‬ ‫ن �ف��ذت ح�م�ل��ة اع �ت �ق��االت يف ج��ام�ع��ة دم�شق‬ ‫ا� �س �ف��رت ع ��ن ت��وق �ي��ف �أك �ث��ر م ��ن ثالثني‬ ‫طالبا‪.‬‬ ‫وي� ��واج� ��ه ع� ��� �ش ��رات �آالف ال�سوريني‬ ‫�صعوبات يف حت�صيل الغذاء وال��دواء ب�سبب‬ ‫�أعمال العنف‪.‬‬

‫وي �ح��اول ال�صليب الأح �م��ر ف�ت��ح رواق‬ ‫�إن�ساين للو�صول �إىل حم�ص لنقل معونات‬ ‫�إن�سانية و�إجالء اجلرحى‪ ،‬وبينهم �صحفيان‬ ‫�أجنبيان‪.‬‬ ‫وق� ��ال دب �ل��وم��ا� �س��ي غ��رب��ي �إن ال�سفري‬ ‫الفرن�سي يف دم�شق ف�شل حتى الآن يف فتح‬ ‫نْ‬ ‫ال�صحفيي املوجودين‬ ‫رواق �إن�ساين لإجالء‬ ‫يف بابا عمرو‪.‬‬ ‫باملقابل �أعلنت املنظمة �أنها ا�ستطاعت‬ ‫نقل م�ساعدات غذائية وطبية �إىل مناطق‬ ‫مت�ضررة يف حماة‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت �أن �ه��ا ال ت��دخ��ر ج�ه��دا لإي�صال‬ ‫الإمدادات الإن�سانية‪ ،‬لكن الظروف املعقدة‬ ‫قد تلعب دورا يف ت�أخري العملية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الأمم امل�ت�ح��دة ال�شهر املا�ضي‬ ‫�إن ‪ 5400‬مدين على الأقل قتلوا منذ بد�أت‬ ‫االحتجاجات يف مار�س‪�/‬آذار املا�ضي‪.‬‬ ‫وم ��ن ج �ه��ة �أخ� � ��رى‪ ،‬و� �ص��ل ال�صحفي‬ ‫ال�بري�ط��اين ب��ول ك��ون��روي م��ن حم�ص �إىل‬ ‫ل �ب �ن��ان‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ت �� �ض��ارب��ت امل �ع �ل��وم��ات حول‬ ‫تهريب ال�صحافية الفرن�سية �أديت بوفييه‪،‬‬ ‫امل�صابة �أي�ضاً‪ ،‬من �سوريا‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د م �� �ص ��در دب �ل ��وم ��ا� �س ��ي وعائلة‬ ‫ال�صحفي ال�بري�ط��اين و��ص��ول��ه �إىل لبنان‬ ‫�سليماً‪ ،‬كما �أك��دت وكالتا "فران�س بر�س"‬ ‫و"رويرتز" تهريب ال�صحافية الفرن�سية‪،‬‬ ‫بينما نفى م�صدر لـ"العربية" هذا اخلرب‬ ‫الأخري‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال���ص�ح�ف�ي��ان ق��د �أ� �ص �ي �ب��ا خالل‬ ‫ق�صف للجي�ش ال���س��وري ع�ل��ى ب��اب عمرو‪،‬‬ ‫الذي �أدى �إىل مقتل �صحافية الـ"�صنداي‬ ‫تاميز" م��اري كولفني‪ ،‬وامل�صور الفرن�سي‬ ‫رميي �أو�شليك‪.‬‬ ‫وذك��ر متحدث با�سم ال�صليب الأحمر‬ ‫�أن الهالل الأح�م��ر دخ��ل حي بابا عمرو يف‬ ‫حماولة لإدخال �إمدادات طبية‪ ،‬ومتكن من‬ ‫�إجالء ثالثة م�صابني �سوريني‪.‬‬

‫املرزوقي ‪ :‬تونس مستعدة ملنح اللجوء لبشار األسد‬ ‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك ��د ال��رئ�ي����س التون�سي املن�صف‬ ‫امل��رزوق��ي يف ح��دي��ث تن�شره �صحيفة‬ ‫«ال بري�س» التون�سية يف عددها اليوم‬ ‫االرب � �ع� ��اء �أن ت��ون ����س م �� �س �ت �ع��دة ملنح‬ ‫ال��رئ�ي����س ال �� �س��وري ب���ش��ار الأ� �س��د حق‬ ‫اللجوء‪.‬‬

‫و� � �ص� ��رح امل � ��رزوق � ��ي �أن «تون�س‬ ‫م�ستعدة ملنح الرئي�س ال�سوري ب�شار‬ ‫اال�سد واملقربني منه حق اللجوء يف‬ ‫�إطار حل تفاو�ضي للنزاع ال�سوري»‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال م ��ؤمت��ر �أ� �ص��دق��اء �سوريا‬ ‫ال��دويل ال��ذي �ضم اجلمعة يف تون�س‬ ‫‪ 60‬ب�ل��دا ط�ل��ب امل��رزوق��ي «م�ن��ح ب�شار‬ ‫اال�سد وافراد ا�سرته ح�صانة ق�ضائية»‬

‫على �أن يلج�أ �إىل رو�سيا الحقا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪« :‬يجب �إيجاد حل �سيا�سي‬ ‫كمنح الرئي�س ال�سوري و�أفراد �أ�سرته‬ ‫واع �� �ض��اء ن �ظ��ام��ه ح���ص��ان��ة ق�ضائية‬ ‫ودول��ة يلج�أ اليها ميكن لرو�سيا ان‬ ‫ت�ؤمنها له»‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال م ��ؤمت��ر �أ� �ص��دق��اء �سوريا‬ ‫ال��دويل ال��ذي �ضم اجلمعة يف تون�س‬

‫‪ 60‬ب�ل��دا ط�ل��ب امل��رزوق��ي «م�ن��ح ب�شار‬ ‫اال�سد وافراد ا�سرته ح�صانة ق�ضائية»‬ ‫على ان يلج�أ اىل رو�سيا الحقا‪.‬‬ ‫ك�م��ا دع��ا ال��رئ�ي����س ال�ت��ون���س��ي اىل‬ ‫ان �� �ش��اء «ق� ��وة ع��رب �ي��ة ل �ل �ح �ف��اظ على‬ ‫ال���س�لام واالم� ��ن» يف ��س��وري��ا يف اطار‬ ‫اجل��ام �ع��ة ال�ع��رب�ي��ة «مل��واك �ب��ة اجلهود‬ ‫الدبلوما�سية»‪.‬‬

‫هيثم املالح ينفي انشقاقه مع ‪ 20‬معارض ًا‬ ‫عن املجلس الوطني السوري‬ ‫اجلزائر‪ -‬وكاالت‬ ‫ن �ف��ى امل �ع��ار���ض ال�سوري‬ ‫هيثم امل��ال��ح �أن يكون �إقدامه‬ ‫و‪ 20‬م �ع��ار� �ض��ا ع �ل��ى ت�أ�سي�س‬ ‫هيئة جديدة هو ان�شقاق عن‬ ‫املجل�س ال��وط�ن��ي‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن‬ ‫اجل�ب�ه��ة ال�ت��ي �شكلها �ستقدم‬ ‫ال ��دع ��م ال �ل��وج �� �س �ت��ي وامل � ��ادي‬ ‫للجي�ش ال�سوري احلر‪.‬‬ ‫وق� � ��ال امل� ��ال� ��ح يف حديث‬ ‫م � ��ع � �ص �ح �ي �ف��ة (ال � �� � �ش� ��روق)‬ ‫اجل��زائ��ري��ة ام ����س الثالثاء‪:‬‬ ‫"نحن �شكلنا هيئة لتنفيذ‬ ‫قرارات املجل�س الوطني �سيما‬ ‫ما يتعلق بدعم اجلي�ش احلر‪،‬‬ ‫وللخروج من �شعارات الدعم‬ ‫املعنوي �إىل الدعم احلقيقي‬ ‫على الأر���ض �سميناها (جبهة‬ ‫العمل الوطني لدعم اجلي�ش‬ ‫احل � ��ر) وه� ��و م ��ا ن �ع �م��ل عليه‬ ‫حقيقة بالتن�سيق مع خمتلف‬ ‫الهيئات"‪.‬‬ ‫ون �ف��ى "نفيا ق��اط �ع��ا ما‬ ‫ذه ��ب �إل �ي��ه االث �ن�ي�ن الإع �ل�ام‬ ‫ال �ع��رب��ي وال � ��دويل يف و�صفه‬ ‫للخطة باالن�شقاق عن املجل�س‬ ‫الوطني املعار�ض‪ ..‬و�أ�ؤك��د �أن‬ ‫اجلبهة هي جزء من املجل�س‬ ‫وت �ع �م��ل ع �ل��ى ت �ع��زي��ز جهوده‬ ‫ب��ال �ت �ن �� �س �ي��ق م� �ع ��ه لتحقيق‬

‫الأهداف امل�شرتكة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املالح �أن "النظام‬ ‫ال� � ��� � �س � ��وري ح � � � � � ّول اجل� �ي� �� ��ش‬ ‫ال�ن�ظ��ام��ي �إىل ق�ت�ل��ة يتلقون‬ ‫الأوام � � ��ر م ��ن م��اه��ر الأ�� �س ��د‪،‬‬ ‫وال�شرفاء من ال�ضباط رف�ضوا‬ ‫التعليمات واخ� �ت ��اروا تقدمي‬ ‫�أنف�سهم ف��داء ل�سوريا‪ ،‬ه�ؤالء‬ ‫ال���ض�ب��اط امل�ن���ش�ق��ون يبذلون‬ ‫ما ا�ستطاعوا يف �سبيل حماية‬ ‫العائالت وفق ما ين�ص عليه‬ ‫القانون ال��دويل وك��ل قوانني‬ ‫الإن�سانية �أي حماية املدنيني‪،‬‬ ‫ب �غ ����ض ال �ن �ظ��ر ع ��ن التوجه‬ ‫العام للمجل�س الوطني فدعم‬ ‫اجل�ي����ش احل ��ر ك ��ان وال يزال‬ ‫من �أولوياته"‪.‬‬ ‫وت� � ��اب� � ��ع‪�" :‬صحيح �أن‬ ‫دع�م��ه دون امل�ستوى املطلوب‬ ‫وه ��و م��ا ي�ت�ف��ق ح��ول��ه الكثري‬ ‫م ��ن امل �ع��ار� �ض�ي�ن ال�سوريني‬ ‫وال �ن��ا� �ش �ط�ين داخ� �ل ��ه‪ ،‬وعليه‬ ‫� �س �ن �� �س �ع��ى م ��ن خ�ل��ال جبهة‬ ‫العمل الوطني لدعم اجلي�ش‬ ‫احل��ر على الأر� ��ض لوج�ستيا‬ ‫وماديا"‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د امل ��ال ��ح �أن � ��ه ي�سعى‬ ‫�إىل "توحيد ق ��وى اجلي�ش‬ ‫امل �ت �ف��رق��ة يف �أن � �ح� ��اء �سوريا‬ ‫و�� �س� �ن� �ت ��وا�� �ص ��ل م� ��ع املجل�س‬ ‫ال�ع���س�ك��ري الأع� �ل ��ى لتحرير‬

‫هيثم املالح‬

‫�سوريا واجلي�ش ال�سوري احلر‬ ‫وخمتلف التنظيمات الثورية‪،‬‬ ‫لأن التن�سيق وتوحيد اجلهود‬ ‫وال � � � � ��ر�ؤى � �س �ي �ق��وي ال� �ث ��ورة‬ ‫ال� ��� �س ��وري ��ة وي� �ك� ��� �س ��ر �شوكة‬ ‫اجلي�ش النظامي امل�صر على‬ ‫قتل الأبرياء وق�صف �أحيائهم‬

‫ومدنهم"‪.‬‬ ‫واع�ت�بر امل��ال��ح �أن م�ؤمتر‬ ‫(�أ�صدقاء �سوريا) بتون�س كان‬ ‫"خطوة يف االجتاه ال�صحيح‬ ‫ومن �أهم تو�صياته االعرتاف‬ ‫ب��امل �ج �ل ����س ال ��وط� �ن ��ي كممثل‬ ‫� �ش��رع��ي ل �ل �� �ش �ع��ب ال� ��� �س ��وري‪،‬‬

‫وه� ��و م ��ا ��س�ي�ح��ا��ص��ر النظام‬ ‫�أك� �ث��ر وي ��زي ��د م ��ن قطيعته‬ ‫م��ع العامل"‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن‬ ‫"القرارات ق��د ال ت �ك��ون يف‬ ‫امل�ستوى املطلوب ولكن الآمال‬ ‫ال تزال قائمة و�سيتعزز م�ؤمتر‬ ‫تون�س مب�ؤمتر ا�سطنبول"‪.‬‬

‫كامريات داخل مراكز االقرتاع لرصد مناهضي الدستور‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شفت م���ص��ادر ��س��وري��ة معار�ضة‬ ‫ع ��ن ق �ي ��ام �أج � �ه ��زة الأم� � ��ن ال�سورية‬ ‫ب�ترك�ي��ب "كامريات مراقبة" داخل‬ ‫مراكز اقرتاع ا�ستفتاء املواطنني على‬ ‫الد�ستور اجلديد‪.‬‬ ‫و�أفادت امل�صادر ال�سورية يف ت�صريح‬ ‫ل���ص�ح�ي�ف��ة (ال ��وط� ��ن) ال �� �س �ع��ودي��ة يف‬ ‫عددها ال�صادر �أم�س الثالثاء‪ ،‬بتمركز‬

‫ال� �ك ��ام�ي�رات داخ� ��ل غ ��رف الت�صويت‬ ‫لر�صد �أي مناه�ض "لد�ستور ب�شار"‬ ‫ي�صوت (بال) �أو يكتب "كلمة" خاد�شة‬ ‫�أو م�سيئة �ضد النظام لتقوم على �إثرها‬ ‫امل�خ��اب��رات "بتحرير حم�ضر �أمني"‬ ‫�ضده واعتقاله‪.‬‬ ‫وك� ��ان وزي� ��ر ال��داخ �ل �ي��ة ال�سوري‬ ‫اللواء حممد ال�شعار �أعلن االثنني �أن‬ ‫ن�سبة املوافقة على م�شروع الد�ستور‬ ‫اجلديد ‪4‬ر‪.%89‬‬

‫وج��رى الت�صويت على الد�ستور‬ ‫اجلديد االحد‪.‬‬ ‫وقال ال�شعار‪ ،‬يف م�ؤمتر �صحفي له‬ ‫يف وزارة الداخلية ال�سورية‪� ،‬إن ن�سبة‬ ‫الت�صويت وامل�شاركة يف اال�ستفتاء على‬ ‫م�شروع الد�ستور اجلديد بلغت ‪4‬ر‪.%57‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن عدد ال�سوريني الذين كان‬ ‫يحق لهم امل�شاركة يف اال�ستفتاء جتاوز‬ ‫‪ 14‬مليون ون�صف املليون‪.‬‬ ‫وي� � ��أت � ��ي ذل � ��ك يف ال� ��وق� ��ت ال� ��ذي‬

‫�أف � ��ادت ف �ي��ه جل ��ان ال�ت�ن���س�ي��ق املحلية‬ ‫ال�سورية �أن ‪� 135‬شخ�صا لقوا حتفهم‬ ‫االثنني جراء �أعمال العنف يف املناطق‬ ‫امل�ضطربة مبحافظتي حم�ص و�إدلب‬ ‫ال�سوريتني‪.‬‬ ‫ويذكر �أن بع�ض املناطق يف حم�ص‪،‬‬ ‫مثل بابا عمرو واخلالدية واالن�شاءات‬ ‫والبيا�ضة‪ ،‬تخ�ضع حل�صار احلكومة‬ ‫ال �� �س��وري��ة م �ن��ذ ال� ��راب� ��ع م ��ن �شباط‬ ‫اجلاري‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪� )29‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1872‬‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫ دخ ��ول امل �ل��فّ ال �� �س��وري ع�ن���ص��راً م��ن ع�ن��ا��ص��ر احلملة‬‫الرئا�س ّية االنتخاب ّية يف الواليات املتحدة الأمريكية التي تعترب‬ ‫�إ��س�ق��اط النظام ال���س��وريّ م�صلحة �أم��ري�ك� ّي��ة‪ ،‬يعني ا�ستمرار‬ ‫امليوعة والتخ ّبط يف املوقف الأمريكي لغاية ال�صيف املقبل‪.‬‬ ‫ تلقى م�س�ؤول عربي كبري با�ستغراب ما ُنقل عن م�س�ؤول‬‫لبناين ب�أن لبنان لطاملا كان يحلم ب�أن تكون على حدوده دول‬ ‫دميقراطية و�أن هذا احللم بات قريب املنال!‬ ‫ ر�شح �أن رو�سيا ترف�ض امل�م��رات الإن�سانية املقرتحة‪،‬‬‫لأنها قد تتحول ممرات لتدخل ع�سكري‪.‬‬ ‫ �أ�صيبت دوائ��ر دبلوما�سية مبفاج�أة �صعبة‪ ،‬وهي تتابع‬‫تراجع املوقف الأمريكي من ت�سليح املعار�ضة ال�سورية‪.‬‬ ‫ م�سئولون �أمريكيون �أكدوا �أمام وزراء عرب على هام�ش‬‫م�ؤمتر "�أ�صدقاء �سوريا" يف تون�س ثقتهم ب�أن القيادة الرو�سية‬ ‫بعد انتهاء االنتخابات �سوف ت�ضغط على الرئي�س ال�سوري لكي‬ ‫يتنحى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ م�سئولون �إ�سرائيليون رفيعو امل�ستوى �أو�ضحوا للإدارة‬‫الأمريكية �أن "�إ�سرائيل" لن حتذرها �أو تبلغها �سلفاً بقرارها‬ ‫مهاجمة املن�ش�آت النووية الإيرانية وذلك من منطلق الرغبة يف‬ ‫عدم حتميل وا�شنطن �أي ق�سط من امل�س�ؤولية عن قرار كهذا‪.‬‬ ‫ «�إ��س��رائ�ي��ل» لي�ست ال��وح�ي��دة القلقة م��ن ق��رار حتديد‬‫موعد االنتخابات الفل�سطينية‪ ،‬فهناك جهات معنية ومهتمة‬ ‫ب�إحداث انفراج يف املفاو�ضات‪ ،‬هذه اجلهات ت�ؤمن �أن التوقيت‬ ‫احلايل غري منا�سب لإجراء انتخابات ال تكون نتائجها مل�صلحة‬ ‫مع�سكر ال�سالم‪ ،‬و"�إ�سرائيل" �ستكون اخلا�سر الأكرب يف حال‬ ‫بد�أت احلملة االنتخابية‪ ،‬حيث عليها القيام بخطوات ي�صفها‬ ‫مع�سكر يف "�إ�سرائيل بامل�ؤملة"‪ ،‬وت�شمل ان�سحابات وخطوات‬ ‫تكتيكية ت�ؤدي �إىل فتح الأفق ال�سيا�سي �أمام املواطن الفل�سطيني‬ ‫حتى ال يقع يف "م�صيدة" الطرح الآخر‪.‬‬ ‫ ي ��رى م�ت��اب�ع��ون �أن م��وع��د ب ��دء امل�ح��اك�م��ة يف جرمية‬‫اغتيال رئي�س الوزراء اللبناين الأ�سبق رفيق احلريري حتدده‬ ‫التطورات يف �سوريا‪.‬‬ ‫ كل التقارير التي ترد �إىل " �إ�سرائيل" من �إيران تثري‬‫الرعب يف "�إ�سرائيل"‪ ،‬خ�صو�صا �أنها تدل على ان �إيران تتقدم‬ ‫ب�سرعة رهيبة يف براجمها الع�سكرية وحتى النووي‪.‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ - 1916‬بد�أ �سريان الأمر الأملاين ب�إغراق ال�سفن التجارية‬ ‫امل�سلحة خالل احلرب العاملية الأوىل‪.‬‬ ‫‪ - 1920‬ت�شيكو�سلوفاكيا تتبنى د�ستورا جديدا‪.‬‬ ‫‪� - 1956‬إعالن باك�ستان جمهورية �إ�سالمية‪.‬‬ ‫‪ - 1960‬هزة �أر�ضية ت�ضرب مدينة �أغادير املغربية و�أوقعت‬ ‫مئات القتلى واجلرحى‪.‬‬ ‫‪ -1992‬امل���س�ل�م��ون وال� �ك ��روات ي��واف �ق��ون ع�ل��ى ا�ستقالل‬ ‫البو�سنة والهر�سك يف ا�ستفتاء قاطعه ال�صرب‪.‬‬ ‫‪ -1996‬ح� ��رب ال �ب��و� �س �ن��ة‪ :‬ان �ت �ه��اء احل �� �ص��ار ال�صربي‬ ‫ل�ساراييفو‪.‬‬ ‫‪ - 2000‬مدينة بيت حل��م الفل�سطينية ت�شهد م�سريات‬ ‫طاالبية احتجاجا على ت�صريحات رئي�س ال��وزراء الفرن�سي‬ ‫ل�ي��ون�ي��ل ج��و��س�ب��ان‪ ،‬ال�ت��ي اع�ت�بر فيها ع�م�ل�ي��ات "حزب اهلل"‬ ‫اللبناين "�إرهاباً"‪.‬‬

‫إضراب عام يف الهند تحديا‬ ‫للحكومة اليسارية‬ ‫نيودلهي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫لبى ماليني الهنود ام�س الثالثاء دعوة النقابات اىل جتمع يف‬ ‫حترك ي�شكل �سابقة لل�ضغط على احلكومة من �أجل تعزيز قانون‬ ‫العمل وو�ضع حد �أدنى لالجور‪.‬‬ ‫ودع��ت ‪ 11‬نقابة وخم�سة �آالف منظمة �صغرية اىل اال�ضراب‬ ‫العام لل�ضغط على حكومة مامنوهان �سينغ (ي�سار الو�سط) املتهم‬ ‫بالتق�صري يف امللف االجتماعي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل �ك��وم��ة ط�ل�ب��ت ه ��ذا اال� �س �ب��وع ب ��دون ج ��دوى الغاء‬ ‫اال�ضراب الذي جتاوبت معه امل�صارف وامل�ؤ�س�سات التجارية ومراكز‬ ‫الربيد يف عدد من كربى مدن البالد التي يبلغ عدد �سكانها ‪1,2‬‬ ‫مليار ن�سمة‪.‬‬ ‫وق� ��ال الأم �ي��ن ال �ع��ام الحت� ��اد ال �ن �ق��اب��ات ال �ه �ن��دي��ة غ ��ورودا� ��س‬ ‫دا�سغوبتا‪�" :‬إنها منا�سبة تاريخية‪ .‬لأول م��رة جتتمع النقابات‬ ‫الكربى لالحتجاج �ضد ال�سيا�سة احلكومية املعادية للعمال"‪.‬‬ ‫وترتكز املطالب على و�ضع حد �أدنى للأجور‪ ،‬ومنح ‪ 50‬مليون‬ ‫عامل من ذوي العقود امل�ؤقتة عقود عمل دائمة‪ .‬كما يطالب العمال‬ ‫بتدابري ملنع �أ�صحاب ر�ؤو�س الأموال يف القطاع ال�صناعي من انتهاك‬ ‫قوانني العمل‪.‬‬ ‫وي�سمح هذا الإ�ضراب العام بالتعبري عن اال�ستياء ال�شعبي �ضد‬ ‫غالء املعي�شة والف�ساد وغياب اال�ستثمار احلكومي يف القطاع العام‪.‬‬ ‫وق��ال دا�سغوبتا‪" :‬لقد منحنا احلكومة الوقت الكايف لبحث‬ ‫هذه امل�سائل‪ .‬وبالن�سبة لنا ف�إن التظاهر الآن هو اخليار الوحيد"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬نحن ننا�ضل من �أجل حقوقنا �ضد احلكومة التي تقف �ضد‬ ‫ال�شعب"‪.‬‬ ‫وت�سعى ال�سلطات الهندية التي تواجه منذ فرتة �سل�سلة ف�ضائح‬ ‫بالف�ساد للحد من ارتفاع ن�سبة الت�ضخم عرب �سيا�سة تعتمد تدابري‬ ‫نقدية "قا�سية"‪� .‬إال �أن نتائج هذه التدابري التي ذادت من �صعوبة‬ ‫املعي�شة لدى �أ�صحاب الدخل املحدود مل تظهر بعد‪.‬‬ ‫وتراجعت ن�سبة الت�ضخم يف الهند ‪ 6.55‬باملئة يف كانون الثاين‬ ‫وهي �أدن��ى ن�سبة منذ ‪� 26‬شهرا ما فتح الباب �أم��ام احتمال اعتماد‬ ‫نوع من الت�سهيالت النقدية ملواجهة التباط�ؤ االقت�صادي والأمل‬ ‫با�ستمرار تراجع اال�سعار على املدى البعيد‪.‬‬

‫"هيومن رايتس" تدعو إىل اإلفراج‬ ‫عن املعارضني يف البحرين‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دع ��ت م�ن�ظ�م��ة ه �ي��وم��ن راي �ت ����س ووت ����ش امل��داف �ع��ة ع��ن حقوق‬ ‫االن�سان �أم�س الثالثاء �إىل الإف��راج عن املعار�ضني امل�سجونني يف‬ ‫البحرين وطلبت �سحب التهم املوجهة اليهم وو�ضع حد ملحاكماتهم‬ ‫"الظاملة"‪.‬‬ ‫وق��ال امل��دي��ر امل�ساعد ملنطقة ال�شرق االو��س��ط يف املنظمة جو‬ ‫��س�ت��ورك‪�" :‬إن �إج ��راء حم��اك�م��ات ظ��امل��ة ب�شكل �سافر �أم ��ام حماكم‬ ‫ع�سكرية �أو م��دن�ي��ة �أم ��ر ي�شكل ع�ن���ص��را �أ��س��ا��س�ي��ا يف ق�م��ع حركة‬ ‫التظاهرات املطالبة بالدميوقراطية يف البحرين"‪.‬‬ ‫ون� ��ددت امل�ن�ظ�م��ة يف ت�ق��ري��ر حت��ت ع �ن��وان "غياب ال �ع��دال��ة يف‬ ‫البحرين‪ :‬حماكمات ظاملة ام��ام حماكم ع�سكرية ومدنية"‪ ،‬مبا‬ ‫قالت �إنه "انتهاكات خطرية" يف جمريات املحاكمات‪.‬‬ ‫ودعت املنظمة �إىل "وقف كل املالحقات �ضد الأ�شخا�ص الذي‬ ‫حوكموا ال�سباب �سيا�سية (‪� )...‬أو ب�سبب �شعارات نادوا بها او ب�سبب‬ ‫امل�شاركة يف تظاهرات �سلمية"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت املنظمة ب�شكل خا�ص اىل �ضرورة االفراج عن القياديني‬ ‫يف امل�ع��ار��ض��ة امل�سجونني وم�ن�ه��م اب��راه�ي��م ال���ش��ري��ف وعبدالهادي‬ ‫اخلواجة وح�سن م�شيمع وعبدالوهاب ح�سني‪.‬‬

‫متمردو الحركة الشعبية يعلنون قتل ‪ 150‬جندي ًا‬ ‫سودانياً والخرطوم تنفي‬ ‫اخلرطوم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت احلركة ال�شعبية املتمردة‬ ‫ب�شمال ال�سودان ام�س الثالثاء �أنها‬ ‫قتلت ‪ 150‬جنديا من اجلي�ش النظامي‬ ‫يف معارك مبنطقة جاو الواقعة على‬ ‫احلدود املتنازع عليها مع دولة جنوب‬ ‫ال�سودان‪ ،‬فيما نفت اخلرطوم اخلرب‬ ‫و�أك��دت �أنها قتلت "عددا كبريا" من‬ ‫عنا�صر احلركة يف املعارك‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م احلركة‬ ‫ال�شعبية �أرنو نغوتولو لودي �إن اجلنود‬ ‫ال���س��ودان�ي�ين قتلوا الأح ��د امل��ا��ض��ي يف‬ ‫ه�ج��وم و�صفه بـ"غري املتوقع" �ضد‬ ‫قاعدة ع�سكرية يف جاو‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض � ��اف �أن م �ق��ات �ل��ي احلركة‬ ‫�أح �� �ص ��وا اجل �ث��ث ع �ل��ى الأر�� � ��ض بعد‬ ‫ال�ه�ج��وم ال ��ذي ��س�ي�ط��روا م��ن خالله‬ ‫ع�ل��ى ث�لاث دب��اب��ات وم �ئ��ات الأ�سلحة‬ ‫والعربات‪.‬‬ ‫يف املقابل نفت اخلرطوم ح�صيلة‬ ‫الهجوم‪ ،‬و�أكدت �أن جنودها ا�ستطاعوا‬ ‫قتل "عدد كبري من املتمردين" �أثناء‬ ‫هذه املعارك متوعدة بالرد‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل��رك��ة امل�ت�م��ردة ب�شمال‬ ‫ال �� �س��ودان ق��د �أع �ل �ن��ت الأح� ��د املا�ضي‬ ‫�أنها �شنت مع حركة العدالة وامل�ساواة‬ ‫امل� �ت� �م ��ردة يف دارف � � ��ور ه �ج��وم��ا على‬ ‫منطقة جاو الغنية بالنفط والتي مل‬

‫تر�سم حتى اللحظة احلدود فيها‪.‬‬ ‫و�أع �ل �ن��ت اخل ��رط ��وم �أن الهجوم‬ ‫ع �ل��ى ج� ��او ‪-‬ال � ��ذي ي �ع��د �أول هجوم‬ ‫م�شرتك ت�شنه احلركتان على القوات‬ ‫ال�ن�ظ��ام�ي��ة‪ -‬ن �ف��ذه م �ت �م��ردون بقيادة‬ ‫�ضباط من جنوب ال�سودان على بعد‬ ‫�ستة كيلومرتات داخل حدود ال�شمال‪،‬‬ ‫مم��ا ي�شكل ‪-‬ح���س��ب ق��ول�ه��ا‪ -‬انتهاكا‬ ‫مل �ع��اه��دة ع� ��دم االع � �ت� ��داء امل��وق �ع��ة يف‬ ‫العا�شر من ال�شهر اجلاري بالعا�صمة‬ ‫الإثيوبية �أدي�س �أبابا‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ال� �ن ��اط ��ق ب ��ا� �س ��م ال� �ق ��وات‬ ‫امل�سلحة ال�سودانية العقيد ال�صوارمي‬ ‫خ��ال��د ��س�ع��د "�إن ال �ق ��وات اجلنوبية‬ ‫مدعومة مبتمردي اجلي�ش ال�شعبي‬ ‫ل���ش�م��ال ال �� �س��ودان وب �ع ����ض متمردي‬ ‫دارف� ��ور ��ش�ن��وا ه�ج��وم��ا م�ب��ا��ش��را على‬ ‫منطقة بحرية الأبي�ض بوالية جنوب‬ ‫كردفان داخل الأرا�ضي ال�سودانية"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال �� �ص��وارم��ي �أن الهجوم‬ ‫"خطط ل��ه م�ن��ذ ي��وم�ين مبنطقتي‬ ‫ال� ��دار وال��دب �ك��اي��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب ح�شد‬ ‫للحركات ال�سودانية املتمردة بوالية‬ ‫ال ��وح ��دة اجلنوبية"‪ ،‬و�أ�� �ض ��اف �أن ��ه‬ ‫"ورغم حتذيرات احلكومة ال�سودانية‬ ‫عنا�صر من احلركة ال�شعبية املتمردة امل�سلحة �شمال ال�سودان‬ ‫و�إع�ل�ان �ه��ا � �ص��راح��ة حت�م�ي��ل حكومة‬ ‫اجل�ن��وب لأي �أع�م��ال عدائية وتوقيع اجل� �ن ��وب ا� �س �ت �م��رت يف خمططاتها احلكومة اجلنوبية "مل تكتف بدعم يف ال� �ه� �ج ��وم‪ ..‬وم� ��ا ق��ام��ت ب ��ه ميثل‬ ‫املتمردين ال�سودانيني باملال والعتاد اعتداء �سافرا ومبا�شرا ولي�س جمرد‬ ‫م ��ذك ��رة ال �ت �ف��اه��م ب� �ع ��دم االع � �ت ��داء ال�سافرة"‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أ�� �ش ��ار ال �� �ص��وارم��ي �إىل �أن والإم��داد بل تعدته مب�شاركة قواتها دعم ملتمردي قطاع ال�شمال"‪.‬‬ ‫بع�ضهما على بع�ض‪ ،‬غري �أن حكومة‬

‫وزير العدل العراقي يناق�ش تبادل ال�سجناء يف الريا�ض الأ�سبوع املقبل‬

‫السعودية تطالب العراق باإلفراج عن ثالثة أمراء‬ ‫محكومني باإلعدام‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ذك ��رت ن��ائ��ب ع��راق�ي��ة ام����س ال �ث�لاث��اء �أن‬ ‫ال�سلطات ال�سعودية طلبت من العراق ت�سليم‬ ‫ثالثة �سعوديني من الأ�سرة املالكة ال�سعودية‬ ‫حم �ك��وم ع�ل�ي�ه��م ب�ع�ق��وب��ة الإع� � ��دام يف �سجون‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال �ن��ائ��ب ك�م�ي�ل��ة امل��و� �س��وي‪ ،‬ع�ضو‬ ‫التحالف الوطني �صاحب الأغلبية يف الربملان‬ ‫ال �ع��راق��ي‪ ،‬يف ت�صريح �صحفي‪� ،‬إن احلكومة‬ ‫ال�سعودية ا�شرتطت ت�ضمني عملية املبادلة‬ ‫��ض�م��ن االت �ف��اق �ي��ة ال �ت��ي �أر� �س �ل �ت �ه��ا احلكومة‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة ل�ل�ج��ان��ب ال���س�ع��ودي يف وق��ت �سابق‬ ‫ب�شرط ت�سليمها ثالثة من حمكومني باالعدام‬ ‫يف ال�سجون العراقية ات�ضح انهم من اال�سرة‬ ‫املالكة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪" :‬عام ‪� 2008‬سلمت احلكومة‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة �إىل اجل��ان��ب ال���س�ع��ودي��ة ع ��ددا من‬

‫ال�سجناء املحكومني بالإعدام بق�ضايا �إرهاب‬ ‫وج� ��رى ل �ه��م ا��س�ت�ق�ب��ال ك �ب�ير يف م �ط��ار جدة‬ ‫ومل ينفذ بهم حكم الإع� ��دام‪ ،‬وه��ذا م��ا مينع‬ ‫احلكومة العراقية م��ن �إج ��راء مبادلة ب�ستة‬ ‫ارهابني ادينوا بقتل مواطنني �أبرياء خوفا من‬ ‫ان تعفوا ال�سلطات ال�سعودية عنهم"‪.‬‬ ‫وت ��اب� �ع ��ت‪" :‬ال ي ��وج ��د ل � ��دى احلكومة‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة ح �ل��ول �أخ� ��رى غ�ير �سعيها توكيل‬ ‫حم��ام�ين ل �ل��دف��اع ع��ن ال���س�ج�ن��اء العراقيني‬ ‫والنظر بالأحكام ال�صادرة �ضدهم وهو �إجراء‬ ‫قد التوافق عليه ال�سعودية"‪.‬‬ ‫ويف ذات ال �� �س �ي��اق‪ ،‬ي �ت��وج��ه وزي� ��ر العدل‬ ‫ال �ع ��راق ��ي الأ�� �س� �ب ��وع امل �ق �ب��ل �إىل ال�سعودية‬ ‫لبحث مو�ضوع تبادل ال�سجناء بني البلدين‪،‬‬ ‫ح�سبما �أعلن م�صدر م�س�ؤول يف ال��وزارة ام�س‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح امل�صدر �أن "وزير ال�ع��دل ح�سن‬ ‫ال�شمري �سيتوجه الأ�سبوع املقبل �إىل ال�سعودية‬

‫لبحث مو�ضوع تبادل ال�سجناء مع امل�س�ؤولني‬ ‫ال�سعوديني"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن "املباحثات لن ت�شمل ال�سجناء‬ ‫الذين �صدرت بحقهم �أحكاما ق�ضائية"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن هناك نحو ‪� 200‬سجني عراقي‬ ‫يف ال�سعودية معظمهم �سجنوا ج��راء ق�ضايا‬ ‫تتعلق بالعبور غري ال�شرعي للحدود و�أخرى‬ ‫تتعلق بالتهريب‪.‬‬ ‫وي �ت��واج��د يف ال �� �س �ج��ون ال �ع��راق �ي��ة ‪387‬‬ ‫معتقال عربيا‪ ،‬معظمهم من ال�سعودية على‬ ‫خلفية تهم تتعلق بالإرهاب‪ ،‬وفقا مل�س�ؤولني يف‬ ‫وزارتي العدل والداخلية العراقيتني‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه الزيارة بعد االنفراج الذي طر�أ‬ ‫م��ؤخ��را على العالقات بني بغداد والريا�ض‪،‬‬ ‫حيث قدمت اململكة اىل ال�سفارة العراقية يف‬ ‫الريا�ض تر�شيح �سفريها لدى االردن ليكون‬ ‫�سفريا غري مقيم يف بغداد‪.‬‬

‫وزير الدفاع اإليراني‪ :‬اعتداء‬ ‫«إسرائيل» علينا يسرع انهيارها‬ ‫طهران ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫"قا�س وموجع" على �أي عملية ع�سكرية‬ ‫توعدّت �إي��ران‪ ،‬ب��ر ٍد‬ ‫ٍ‬ ‫�إ�سرائيلية ت�ستهدف من�ش�آتها النووية‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر ال��دف��اع الإي� � ��راين‪� ،‬أح �م��د وح �ي��دي‪ ،‬خ�ل�ال لقاء‬ ‫جمعه ب�ن�ظ�يره ال�ل�ب�ن��اين ف��اي��ز غ�صن ب �ط �ه��ران‪ ،‬ام����س الثالثاء‪،‬‬ ‫"�إن اجلمهورية الإ�سالمية الإيرانية �ستوجه رداً �شديداً للكيان‬ ‫ال�صهيوين ي�ؤدي �إىل انهياره �إذا فكر باالعتداء عليها"‪.‬‬ ‫وبح�سب ما نقلته وكالة �أنباء "فار�س" الإيرانية على ل�سان‬ ‫وح�ي��دي؛ ف ��إن �أي �إج ��راء يتخذه اجل��ان��ب الإ�سرائيلي �ضد �إيران‬ ‫من �ش�أنه �أن "ي�س ّرع املراحل الأخرية النهيار الكيان ال�صهيوين"‪،‬‬ ‫و�أ� �ض��اف "ردّنا �سيكون قا�سياً وم��وج�ع�اً و�سيقطع �أن�ف��ا���س الكيان‬ ‫الغا�صب"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪� ،‬أعلن وزير الدفاع الإيراين ا�ستعداد بالده دعم‬ ‫اجلي�ش اللبناين وتطويره‪ ،‬ل�ضمان تقوية ما �أ�سماها بـ "اجلبهة‬ ‫الأمامية �ضد �إ�سرائيل"‪ ،‬وق��ال "�إن تهديدات تل �أبيب امل�ستمرة‬ ‫ب�ش�أن �شنّ عملية ع�سكرية �ضد املن�ش�آت النووية الإيرانية‪ ،‬لن يكون‬ ‫لها ت�أثري بف�ضل العزمية والإرادة واجلهود التي تقوم بها مكونات‬ ‫ال�شعب اللبناين"‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬ص ّرح وزير الدفاع اللبناين فايز غ�صن‪� ،‬أن "ال�شعب‬ ‫واملقاومة اللبنانية �سريدّان بحزم علي �أي �إج��راء يقوم به الكيان‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬وهذا ال ّرد �سيكون قا�سياً وموجعاً كما كان خالل حرب‬ ‫متوز"‪ ،‬كما قال‪.‬‬

‫انتخاب ممثل «الحرية والعدالة» رئيس ًا ملجلس الشورى‬ ‫املصري بالتزكية‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اختار جمل�س ال�شورى امل�صري (الغرفة الثانية للربملان)‪� ،‬أحمد فهمي‬ ‫�أحمد‪ ،‬عن حزب "احلرية والعدالة" (املنبثق عن جماعة الإخوان امل�سلمني)‬ ‫ملن�صب رئي�س املجل�س بالتزكية‪ ،‬لعدم تر�شح �أحد ملناف�سته‪ ،‬فيما ينتظر �أن يتم‬ ‫انتخاب وكيلني له من حزب "النور" ال�سلفي وحزب "الوفد" الليربايل‪.‬‬ ‫وك��ان حزب "احلرية والعدالة" قد حقق ف��و ًزا بن�سبة ‪ 59‬يف املائة من‬ ‫مقاعد جمل�س ال�شوري‪ ،‬بعد �أن ح�صل احل��زب نف�سه على نحو ثلثي عدد‬ ‫مقاعد جمل�س ال�شعب امل�صري يف االنتخابات التي �سبقتها انتخابات جمل�س‬ ‫ال�شورى‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �أحمد فهمي هو �أ�ستاذ بكلية ال�صيدلة بجامعة الزقازيق‬ ‫منذ ‪ ،1993‬وع�ضو املجال�س القومية املتخ�ص�صة والنقابة العامة لل�صيادلة‬ ‫منذ ‪ 20‬ع��ا ًم��ا‪ .‬من ناحية �أخ��رى يعقد االجتماع امل�شرتك الأول لأع�ضاء‬ ‫جمل�سي ال�شعب وال�شورى يوم ال�سبت املقبل بقاعة امل�ؤمترات مبدينة ن�صر‪،‬‬ ‫لو�ضع قواعد انتخاب جمعية ت�أ�سي�سية من مائة ع�ضو تتوىل �إعداد م�شروع‬ ‫د�ستور جديد‪ ،‬طبقًا للمادة رقم (‪ )60‬من الإعالن الد�ستوري‪.‬‬

‫القيادي بجماعة االخوان امل�سلمني احمد فهمي فاز برئا�سة جمل�س ال�شورى بالتزكية‬

‫الجزائر تمنح شركة صينية عقد بناء جامع الجزائر‬ ‫الكبري بمليار يورو‬ ‫اجلزائر ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وق �ع��ت ال���ش��رك��ة ال�صينية "�شاينا �ستيت كون�سرتاك�شن"‬ ‫واحلكومة اجلزائرية ام�س الثالثاء عقدا لبناء جامع اجلزائر‬ ‫الكبري بال�ضاحية ال�شرقية للجزائر العا�صمة بقيمة ‪ 109‬مليار‬ ‫دينار (مليار يورو) خالل ‪� 42‬شهرا‪.‬‬ ‫ووقع من اجلانب اجلزائري مدير الوكالة الوطنية الجناز‬ ‫وت���س�ي�ير ج��ام��ع اجل��زائ��ر ال�ك�ب�ير حم�م��د ع �ل��وي ب�ح���ض��ور وزير‬ ‫ال�شو�ؤن الدينية واالوقاف بوعبد اهلل غالم اهلل وم�ست�شار رئي�س‬ ‫اجلمهورية حممد علي بوغازي‪.‬‬ ‫ووقع من اجلانب ال�صيني نائب املدير التنفيذي لل�شركة �شان‬ ‫جواكاي‪.‬‬ ‫واعترب وزي��ر ال�ش�ؤون الدينية واالوق��اف ان جامع اجلزائر‬ ‫الكبري "خا�ص" يف كل �شيئ واك��د انه "ال يوجد مثله يف العامل‬ ‫ال يف امل��ا� �ض��ي وال يف احل��ا� �ض��ر جل��وان �ب��ه ال��دي �ن �ي��ة وال�سياحية‬ ‫واالقت�صادية"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان الرئي�س عبد العزيز بوتفليقة "اراد ان يرتك‬ ‫اثرا" بهذا امل�شروع املتميز مبنارته التي ي�صل علوها اىل ‪270‬‬

‫مرتا‪.‬‬ ‫وكان بوتفليقة و�ضع حجر اال�سا�س للم�شروع يف ‪ 31‬ت�شرين‬ ‫االول‪ ،‬وتطلب مراجعة العقد املتكون من ع�شرين جملدا ت�ضم ‪12‬‬ ‫الف �صفحة اربعة ا�شهر‪.‬‬ ‫وي�ت�ك��ون ج��ام��ع اجل��زائ��ر ال��واق��ع بحي املحمدية بال�ضاحية‬ ‫ال�شرقية للجزائر العا�صمة من ‪ 12‬عمارة حتتل م�ساحة ‪ 20‬الف‬ ‫م�تر مربع ام��ا امل�ساحة االجمالية للم�شروع فهي ‪ 40‬ال��ف مرت‬ ‫مربع‪.‬‬ ‫وتت�سع قاعة ال�صالة لـ‪� 120‬ألف م�صل ودار للقر�آن (مدر�سة‬ ‫عليا) ب�سعة ‪ 300‬مقعد لفائدة طالب املا�سرت والدكتوراه عالوة‬ ‫على مركز ثقايف �إ�سالمي ومكتبة ت�ضم الفي مقعد و تتوفر على‬ ‫مليون كتاب و قاعة حما�ضرات و متحف للفن و التاريخ اال�سالمي‬ ‫و مركز للأبحاث حول تاريخ اجلزائر‪.‬‬ ‫وق ��ام جم�م��ع امل ��اين ب��درا� �س��ة امل �� �ش��روع ام ��ا ا� �ش �غ��ال التهيئة‬ ‫لالنطالق يف اجناز جامع اجلزائر الكبري فبد�أت يف ‪.2008‬‬ ‫و�أكد غالم اهلل �أن الأ�شغال "تبد�أ فعليا اليوم (الثالثاء) بعد‬ ‫التوقيع على العقد ومدة االجناز �ستدوم ‪� 42‬شهرا"‪.‬‬ ‫وقال مدير وكالة اجناز وت�سيري جامع اجلزائر الكبري حممد‬

‫علوي ان امل�شروع "�سيوظف ‪ 17‬الف عامل منهم ‪ 10‬االف جزائري‬ ‫يف مرحلة البناء‪ ،‬وبعد الت�سليم �سيعمل يف ادارة اجلامع ما بني‬ ‫‪ 1500‬و‪ 2000‬موظف"‪.‬‬ ‫ووع��د مدير فرع اجلزائر لل�شركة ال�صينية "�شاينا �ستايت‬ ‫كون�سرتاك�شن" �شان واجنيان بت�سليم امل�شروع "يف االجال املحددة‬ ‫والنوعية اجليدة"‬ ‫وقال‪" :‬خالل املدة الطويلة التي عملنا فيها باجلزائر عرفنا‬ ‫كيف نت�أقلم مع الو�ضع اجل��زائ��ري‪ ،‬وه��ذا ما �ساعدنا على الفوز‬ ‫ب�صفقة بناء جامع اجلزائر الكبري"‪.‬‬ ‫وتعمل ال�شركة ال�صينية يف اجلزائر منذ ‪� 30‬سنة وا�شتهرت‬ ‫ببناء �أكرب خم�س فنادق باجلزائر خا�صة منها �شرياتون اجلزائر‬ ‫و�شرياتون وهران وروني�سون�س بتلم�سان (غرب)‪.‬‬ ‫وت�شتهر اجل��زائ��ر العا�صمة بثالثة م�ساجد تاريخية‪ ،‬هي‬ ‫اجلامع الكبري(القرن احل��ادي ع�شر ميالدي) واجلامع اجلديد‬ ‫(القرن ال�سابع ع�شر) وجامع كت�شاوة املبني يف نهاية القرن الثامن‬ ‫ع�شر والذي حوله اال�ستعمار الفرن�سي (‪ )1962-1830‬اىل كني�سة‪،‬‬ ‫قبل ان يعود اىل ا�صله عند ا�ستقالل اجلزائر‪.‬‬


‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪� )29‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1872‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫الأربعاء (‪� )29‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1872‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2012- 979( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عبدالرحمن ن�ضال حممد‬ ‫الن�صريات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫حممد �صالح حممود �سعد ال�سقا‬

‫العمر‪� 28 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬املقابلني �ش‪ .‬احلرية‬ ‫حمطة ال�سقا‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االحد املوافق ‪2012/3/11‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي‬ ‫�أقامها عليك احلق العام وم�شتكي‪ :‬حممد فريد‬ ‫علي ح�سني‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2012/637 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/2/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�شوكت حممود احمد ال�صو�ص‬

‫وعنوانه‪ :‬خريبة ال�سوق ‪ -‬بجانب �سوبر‬ ‫ماركت ال�شعالن‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2012/1/1 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 400 :‬دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬ر�شا زهدي رم�ضان‬ ‫الزبط املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫ريا�ض مطر‬

‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأربعاء (‪� )29‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1872‬‬

‫قراءات‬

‫أول‬ ‫الرقص‪...‬‬ ‫رفع أسعار‬ ‫الكهرباء‬

‫بصراحة‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫مل ت�ك��ن احل �ك��وم��ة � �ص��ادق��ة ح�ين ق��ال��ت �إن‬ ‫�أث��ر رف��ع �أ�سعار الكهرباء �سيطال فقط ‪ %2‬من‬ ‫ال�شعب الأردين‪ ،‬فقد �صدرت الفواتري واكت�شفنا‬ ‫�أن �شرائح كربى ت�ضررت من الزيادة‪.‬‬ ‫تعي املواطنني ب�أنها تدعم بع�ض‬ ‫احلكومة رّ‬ ‫ال�سلع ومنها الكهرباء‪ ،‬و�أود هنا �أن اذكرها بان‬ ‫خم�سة مليارات من ا�صل �ستة هي قيمة واردات‬ ‫امليزانية يتم حت�صيلها من جيوب املواطنني‪.‬‬ ‫ف�لا ت�ع رّ�ّي�ن��ا وال ي�ح��زن��ون‪ ،‬فنحن نعلم انه‬ ‫"من دهنه ق ّليله"‪ ،‬والوزراء ال ي�أتون باملال من‬ ‫"بيوت �أبيهم"‪ ،‬ومهمتهم �أن يح�سنوا �إدارة عجز‬ ‫امليزانية ال �أن يذهبوا �إىل جيوب ال�ف�ق��راء كي‬ ‫ت�سعف عبقريتهم الغائبة‪.‬‬ ‫البلد مت��وج على �صفيح �ساخن‪ ،‬والإقليم‬ ‫املحيط بنا يغلي من �شدة الأزم ��ات‪ ،‬وحكومتنا‬ ‫تت�صرف ك�أنها يف ظ��رف خمتلف وتتجاهل �أن‬ ‫الهبة الأردن �ي��ة ال حت�ت��اج �إىل �أك�ث�ر م��ن م�سوغ‬ ‫اقت�صادي �أحمق كالذي بد�أت حكومة اخل�صاونة‬ ‫االقرتاب منه‪.‬‬ ‫على احلكومة �أن تراجع قرارها رفع �أ�سعار‬ ‫ال�ك�ه��رب��اء دون ت ��ردد‪ ،‬فالعناد ال��ذي يت�صف به‬ ‫الرئي�س ل��ن يخدمه ول��ن ي�سعفه على ال�شكل‬ ‫الذي كان �أثناء �أزمة املعلمني‪.‬‬ ‫وعلى الأردن�ي�ين �أن يرف�ضوا وبكل الأدوات‬

‫املتاحة �أن ت�صبح جيوبهم امل�ك��ان الوحيد حلل‬ ‫�أزم��ات االقت�صاد وامليزانية‪ ،‬وعليهم �أن يعربوا‬ ‫عن ذلك بال�سرعة املمكنة فال�سكوت عن الكهرباء‬ ‫�ستليه رق�صات �أخرى يعلم اهلل وحده مداها‪.‬‬ ‫حملة �إط �ف��اء الأن� ��وار مل��دة ��س��اع��ة ال تكفي‪،‬‬ ‫وال بد من خطوات ت�صعيدية وا�ضحة تبد�أ من‬ ‫رف����ض دف��ع ال�ف��وات�ير وتنتهي ب ��إل��زام احلكومة‬ ‫الرتاجع عن القرار والبحث عن بدائل �أخرى‪.‬‬ ‫البع�ض يرى �أن ما قامت به احلكومة وما‬ ‫�ستقوم به هو جم��رد ق��رارات غري �شعبية ال بد‬ ‫منها‪ ،‬فعجز امليزانية كبري وال جم��ال متاح �إال‬ ‫ب�إثقال كاهل املواطن مبزيد من الأعباء‪.‬‬ ‫ن �ق��ول ل� �ه� ��ؤالء � �ص��دق �ت��م ل ��و ك� ��ان الظرف‬ ‫خمتلفا‪ ،‬فلو اخ�ت��ار ال�ن��ا���س حكوماتهم لقبلوا‬ ‫بالقرارات على اعتبار من ال�شفافية والو�ضوح‬ ‫والوطنية‪.‬‬ ‫لكن‪ ،‬يف زم��ن يثبت فيه �أن البلد قد بيعت‬ ‫ومت��ت ال�سم�سرة عليها و�سرقها الفا�سدون ثم‬ ‫ن�ط��ال��ب ب�ت�ح�م��ل ال �ف �ق��راء وال�ط�ب�ق��ة الو�سطى‬ ‫للتبعات‪.‬‬ ‫�سيكون هكذا طلب �ضربا من احلمق وطريقا‬ ‫للتوتري وبداية لالنتفا�ضة االجتماعية‪ ،‬ومن‬ ‫هنا ندعو احلكومة اىل �أن تعود لر�شدها قبل �أن‬ ‫ت�سقطها هبة ني�سان �أخرى‪.‬‬

‫على المأل‬

‫جاهة‬ ‫للمهام‬ ‫القذرة‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫احل��اج حم�م��ود واح��د م��ن ال��وج�ه��اء يف �إرب ��د‪ ،‬اعتادته‬ ‫امل��دي�ن��ة م�شاركاً ب��اجل��اه��ات‪ ،‬وم�تر�أ��س�اً ل�ه��ا‪ ،‬وف��اع�ل ً‬ ‫ا فيها‪،‬‬ ‫متكلماً وخطيباً مفوهاً‪ ،‬مقرتحاً وو�سيطاً‪ ،‬وكاتباً ل�صكوكها‪،‬‬ ‫خلطه اجلميل وقدرته اللغوية‪.‬‬ ‫يف تلك الأي ��ام م��ن �أواخ ��ر ال�ق��رن املا�ضي‪ ،‬كانت �أكرث‬ ‫الق�ضايا املوجبة للجاهات �سببها حوادث ال�سري‪� ،‬أما ق�ضايا‬ ‫القتل‪ ،‬ف�إنها كانت قليلة ونادرة‪� ،‬إ�ضافة ملا كانت تت�سبب به‬ ‫امل�شاجرات والنزاعات الع�شائرية والفردية‪ ،‬وتبد�أ العملية‬ ‫بجاهات العطوة ثم جاهات ال�صلحة‪ ،‬وهو ذات الأم��ر هذه‬ ‫الأي� ��ام اي���ض�اً‪ ،‬و�إن اختلفت ال��وج��وه والأ� �س �ب��اب والأدوات‬ ‫االت�صالية كذلك‪.‬‬ ‫اعتاد البع�ض من النا�س احل�ضور �إىل م�ضافة احلاج‬ ‫حممود �صباحا دون �أن تكون لهم ق�ضايا‪ ،‬و�إمن��ا الحت�ساء‬ ‫ال�ق�ه��وة وال�ت���س��ام��ر‪ ،‬ويف �أغ �ل��ب الأي� ��ام ي�ستقبلهم �أمامها‬ ‫ال�صبية �أو ال�شباب‪ ،‬ويدخلونهم امل�ضافة قبل �أن يح�ضر‬ ‫احلاج حممود �إليها‪ ،‬وعندما يتجهز ي�أتيهم فيجل�س معهم‪،‬‬ ‫ويتحدث �إليهم‪ ،‬وي�ستمع منهم فتم�ضي �ساعة‪� ،‬أو اثنتني‪،‬‬ ‫قبل �أن ين�صرف كل منهم �إىل غايته‪.‬‬ ‫يف م��رة‪ ،‬ك��ان بامل�ضافة من ك��ان �صباحاً‪ ،‬وق��د �أم�ضوا‬ ‫بع�ضاً من الوقت كما اعتادوه فيها‪ ،‬ومعهم احلاج حممود‬ ‫يجل�س يف مكانه املعهود‪ .‬طرق طارق الباب‪ ،‬ف�أدخلوه‪ ،‬ورحب‬ ‫به‪� ،‬أجل�سوه‪ ،‬وقدمت له القهوة‪.‬‬ ‫كان غريباً عنهم‪ ،‬ومل يعتادوه من قبل‪ .‬و�ضع الغريب‬ ‫فنجان القهوة جانباً‪ ،‬وق��ال‪ :‬يل طلب ولن �أ�شرب قهوتكم‬ ‫بدونه‪ ،‬الأمر معتاد‪ ،‬ويتكرر ولي�س فيه جديد �أو غرابة‪.‬‬ ‫�سمع الرجل كلمة "�إب�شر" من احلاج حممود‪ ،‬ودعاه‬ ‫ل�شرب القهوة‪ ،‬ففعل الغريب‪ ،‬ثم بد�أ بعر�ض طلبه‪ ،‬وا�ستمع‬ ‫له من يف املكان‪.‬‬ ‫�ساد �صمت‪ ،‬وانتظر اجلميع رد احل��اج حممود الذي‬

‫ماجد �أبو دياك‬

‫رئيس‬ ‫يقاتل شعبه!‬ ‫ح��ر���ص ال�ت�ل�ف��زي��ون الر�سمي‬ ‫ال�سوري على �أن ينقل �صورة ب�شار‬ ‫الأ��س��د وه��و ي�صوت على الد�ستور‬ ‫اجل ��دي ��د ل �ل �ب�لاد يف حم ��اول ��ة من‬ ‫الإعالم الر�سمي لإظهار �أن احلياة‬ ‫ت�سري ب�شكل طبيعي رغ��م الثورة‬ ‫ال� �ع ��ارم ��ة ال� �ت ��ي ت �ع �� �ص��ف ب�أنحاء‬ ‫البالد!‬ ‫وخرج علينا الأ�سد – وليته مل‬ ‫يخرج‪ -‬ليقول‪�" :‬إننا الأقوى على‬ ‫الأر�ض" حم��اوال بذلك بث الروح‬ ‫املعنوية ب�ين م��ؤي��دي��ه ومنا�صريه‬ ‫من عائلة الأ�سد احلاكمة املدعومة‬ ‫من معظم اتباع الطائفة الأقلية‬ ‫العلوية وحزب البعث‪ ،‬ومل يد ِر هذا‬ ‫املتفذلك املتفيهق �أنه بذلك يف�ضح‬ ‫ن�ظ��ام��ه ال �ه��ال��ك ح�ي�ن�م��ا ي�ست�أ�سد‬ ‫على �شعبه وي�ضع ع�صابات عائلته‬ ‫وحزبه يف مواجهة ال�شعب الأعزل‪.‬‬ ‫حينما يقول زعيم هذا النظام‬ ‫�إن ع�صاباته �أقوى من ال�شعب فهو‬ ‫حمق‪ ،‬ولكن هذه الع�صابات لي�ست‬ ‫�أقوى من �إرادة ال�شعب الذي خرج‬ ‫م�ضحيا ب�أغلى ما ميلك لكي يقتلع‬ ‫هذا النظام من جذوره ولكن بطرق‬ ‫ح�ضارية �سلمية يبدو �أنها ال جتدي‬ ‫نفعا مع نظام دموي حاقد‪.‬‬ ‫غري �أنني مل �أجد زعيما يتباهى‬ ‫ب�أنه �أقوى من �شعبه‪ ،‬فحتى مبارك‬ ‫وزي��ن العابدين املخلوعني حاوال‬ ‫ا� �س �ت �م��ال��ة ��ش�ع�ب�ي�ه�م��ا يف مواجهة‬ ‫االحتجاجات العارمة التي اندلعت‬ ‫� �ض��ده �م��ا‪ ،‬وح �ت��ى ال�ع�ق�ي��د الليبي‬ ‫ال�ه��ال��ك مل ي�ت�ج��ر�أ ع�ل��ى ك�ل�ام من‬ ‫النوع الذي قاله الأ�سد و�إن كان جل�أ‬ ‫�إىل و�صف خ�صومه بالفئران ف�إنه‬ ‫جتنب خو�ض مواجهة �إعالمية مع‬ ‫جمموع ال�شعب‪.‬‬ ‫ال �أعرف �إن كان زعيم الع�صابة‬ ‫الأ�سدية واعيا ملا يقول‪� ،‬أم �أنه كما‬ ‫و� �ص��ف ن�ف���س��ه لإح� � ��دى ال�صحف‬ ‫الأمريكية ب�أنه ال يعلم �شيئا عما‬ ‫ي�ج��ري م��ن ع�م�ل�ي��ات ق�ت��ل ل�شعبه‪،‬‬ ‫ول�ك��ن م��ا �أع��رف��ه ج�ي��دا �أن��ه يتعمد‬ ‫اخل� �ل ��ط ب �ي�ن م� ��ا ي� �ق ��ول �إع�ل�ام ��ه‬ ‫الفا�سد �أنه حرب كونية على نظامه‬ ‫من قبل �أمريكا و�إ�سرائيل والغرب‬ ‫وب�ي�ن االن�ت�ف��ا��ض��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة التي‬ ‫قامت لتطالب بحقوقها الطبيعية‬ ‫�أ�سوة ببقية ال�شعوب العربية التي‬ ‫ثارت طلبا للحرية‪.‬‬ ‫م ��ن ي�ت�ع�م��د ق �ت��ل ��ش�ع�ب��ه فهو‬ ‫ال ي�ستحق �أن يكون راع�ي��ا لأمانة‬ ‫ال �ق �ي��ادة‪ ،‬ب��ل ي���س�ت�ح��ق –هو ومن‬ ‫معه‪-‬املحاكمة بتهم جرائم القتل‬ ‫ال �ع �م��د‪ ،‬ول��ذل��ك ف� ��إن واق ��ع املقال‬ ‫يتطابق م��ع واق��ع احل��ال بالن�سبة‬ ‫ل��زع �ي��م لأب � ��ي ل �ه��ب �� �س ��وري ��ا‪ ،‬فال‬ ‫غ�ضا�ضة �أن يرفع الثوار �سالحهم‬ ‫ل�ي��داف�ع��وا ع��ن �أن�ف���س�ه��م وليحموا‬ ‫ال �ت �ظ��اه��رات ال���س�ل�م�ي��ة ال �ت��ي تعم‬ ‫�أرجاء البالد‪.‬‬ ‫ل �ق��د م ��ل ال �ن ��ا� ��س م ��ن �سماع‬ ‫ا��س�ط��وان��ة امل ��ؤام��رة امل���ش��روخ��ة‪ ،‬بل‬ ‫�إن ب�ع���ض�ه��م – و�أن� � ��ا ل �� �س��ت ممن‬ ‫ي ��ؤي��دون ذل��ك‪ -‬ب��ات ي��رى �أن هذه‬ ‫امل�ؤامرة �أف�ضل بكثري من نظام بات‬ ‫يقتات على دم��اء �شعبه لكي يظل‬ ‫موجودا!‬ ‫ب� �ع ��د م �� �ض��ي �أك� �ث ��ر م� ��ن ع ��ام‬ ‫ع�ل��ى ال �ث��ورة ال���س��وري��ة‪ ،‬ي�ت��أك��د من‬ ‫جديد �أن خيار �إ�سقاط النظام كان‬ ‫�صحيحا‪ ،‬و�أن��ه مل يعد من املمكن‬ ‫ال �� �س �ك��وت ع �ل��ى ف �� �س��اده و�إف �� �س��اده‬ ‫وت�سلطه وجربوته‪ ،‬و�أنه ال بد من‬ ‫ك�شف ع��ورة هذا النظام ال��ذي اتك�أ‬ ‫على املمانعة ليمعن يف �إذالل �شعبه‬ ‫بدال من �أن يكرمه لأن��ه وقف بكل‬ ‫قوته مع املمانعة واملقاومة‪.‬‬

‫�صمت معهم‪ ،‬وكان يفكر‪ .‬ثم ك�سره وقال‪ :‬من �أر�سلك �إلينا‬ ‫�أع�ط��اك عنواناً خ�ط��أ‪ ،‬فلو �أن��ك هنا م��ن �أج��ل قتال لقبلنا‬ ‫دخالتك دون تردد‪ ،‬ول�سرنا معك حتى النهاية‪� ،‬أو �أنك هنا‬ ‫من �أجل �أي حادث ق�ضاء وقدر‪� ،‬أو متعمد وبتق�صد لقبلنا‬ ‫�أي�ضاً‪ ،‬ولوجدتنا نحمل معك هماً وكلفاً‪ ،‬و�أبعد من ذلك‪،‬‬ ‫فلو �أنك �أتيت من �أجل حادثة عر�ض و�شرف‪ ،‬ل�سرنا معك‬ ‫�إ�صالحاً وتعوي�ضاً وتزويجاً وكل ما يلزم لر�أب ال�صدع‪� ،‬أما‬ ‫و�أنك هنا من �أجل هتك عر�ض ذكر‪ ،‬ف�إن ذلك لي�س جمالنا‬ ‫وال يف ط��ري�ق�ن��ا‪ ،‬وال نعمل ب��ه �إن ك�ن��ت ��ش��رب��ت ق�ه��وت��ك �أو‬ ‫تركتها‪ ،‬فاليوم الذي �سيقال به �إن احلاج حممود قبل جاهة‬ ‫ملثل هكذا فعل ف�إنه لن ومل يكن‪ ،‬ولن ي�أتي �أبداً‪.‬‬ ‫ذه��ل ال�غ��ري��ب‪ ،‬وع ��اد ال�صمت جم� ��دداً‪ ،‬و�أث� ��ره تو�سل‬ ‫الغريب �أر��ش��دوين �إىل ح��ل‪ ،‬ق��ال له احل��اج حممود‪ :‬اذهب‬ ‫�إىل "فالن" ف ��إن دفعت له ي�سري معك حيث �شئت‪ ،‬وكان‬ ‫فالن هذا معروفا باملدينة‪ ،‬وي�سري مع اجلاهات املحرتمة‬ ‫وامل�صيبة على حد �سواء‪ ،‬غري �أنه كان مك�شوفاً للجميع‪.‬‬ ‫وفود اجلامعة العربية يف فرتة الربيع العربي اجلاري‬ ‫ال يختلف حالها كثرياً عن "فالن اربد" فهي تعمل على‬ ‫ق�ضايا �أب�شع و�أك�ث�ر �إي�لام �اً وانتهاكاً م��ن ق�ضية الغربية‬ ‫وتقبل ال�سري ب�ش�أنها‪ ،‬دون �أن ي�ضريها ما ميكن �أن يقال‬ ‫عنها وتو�صم به ب�سببها‪ .‬وهي وفود ال تختلف عن اجلاهات‬ ‫بعملها‪ ،‬و�أداء رئي�سها‪ ،‬و�آخ��ره��ا التي ت�شكلت لل�سري نحو‬ ‫��س��وري��ا‪ ،‬م��ن �أع���ض��اء دعتهم �إليها اجلامعة ور�أ� �س��ت عليها‬ ‫ال���س��وداين ال��ذي قبل املهمة كما ك��ان يفعل "فالن اربد"‬ ‫رئا�سة جاهات الأفعال القذرة‪.‬‬

‫د‪ .‬علي العتوم‬

‫قصة إيلي كوهني يف كتاب املوساد‬ ‫املو�سا ُد (جها ُز املخابرات الإ�سرائيلية ال�س ّري) كتابٌ من ت�أليف‪:‬‬ ‫ديني�س �إيزنربغ و�إيلي الندو و�أوري دان‪� ،‬إ�صدار امل�ؤ�س�سة العرب ّية‬ ‫للدرا�سات والن�شر– بريوت الطبعة الثالثة (‪1986‬م)‪ .‬ويقع الكتاب‬ ‫و�سبع وثمان َ‬ ‫ني �ص ْفح ًة من القطع العادي‪،‬‬ ‫يف ثالثة ع�شر باباً ومئ ٍة ٍ‬ ‫ويتحدث عن ن�شوء املو�ساد يف اخلم�سينيات من القرن املا�ضي‪ ،‬وعن‬ ‫كبري ر�ؤ�سائه �أي�سر هرئيل‪ ،‬واختطافه �آيخمان من الأرجنتني‪ ،‬ذلك‬ ‫ري يف مذابح اليهود‪ ،‬وعن عد ٍد‬ ‫الرجل النازيُّ الذي كان له دو ٌر كب ٌ‬ ‫من اجلوا�سي�س الإ�سرائيليني َكـ(لوت�س) ال��ذي ك��ان يتج�س�س يف‬ ‫م�صر حل�ساب اليهود حتت مظلة ُمرَبٍّ للخيول‪ ،‬وعن �إيلي كوهني‬ ‫اجلا�سو�س ال�ي�ه��وديِّ الأك�ب�ر ال��ذي عمل ل�صالح ال��دول��ة العربية‬ ‫الرو�سي (�إ�سرائيل ب�ير) �صديق بن‬ ‫يف م�صر و��س��ور ّي��ة‪ ،‬والعميل‬ ‫ّ‬ ‫غوريون‪ ،‬ومئري عميت ودوره اخلطري يف حرب (‪1967‬م)‪ ،‬والآخر‬ ‫م�صمم املرياج (فراو نكن�شت)‪ ،‬ومن ث ّم دور هذا اجلهاز يف البحث‬ ‫ع��ن ال�صبي ال�ي�ه��ودي ذي ع�شر ال���س�ن��وات م��ن جماعة (ناطوري‬ ‫كارتا)‪ ،‬و�أخرياً عن دوره يف حرب رم�ضان (‪1973‬م)‪.‬‬ ‫ومبا �أنّ �أه��م �أعمال اجلو�س�سة الإ�سرائيلية وم��دى جناعتها‬ ‫أهم عمالئها‬ ‫مت ّثلت يف ك�سب اليهود حلرب حزيران عام (‪1967‬م)‪ ،‬و� ُّ‬ ‫على الإط�ل�اق �إي�ل��ي ك��وه�ين‪ ،‬ف�سيكون حديثي هنا من�ص ّباً عليه‬ ‫وعلى ق�صته‪ .‬ولك ّنني قبل البدء بذلك �أرى �أنْ �أنقل من الكتاب‬ ‫ن�صو�صاً ب�أعيانها تبينّ مدى املخادعة اليهود ّية التي جتري عليها‬ ‫(�إ�سرائيل) يف ت�ص ّرفها مع العرب �أوقات احلرب �أو بني يديها‪ .‬ف�إذا‬ ‫علمنا �أنّ عبد النا�صر قال ‪�-‬إ ْذ مل يبد�أ الهجوم على اليهود يف حرب‬ ‫(‪1967‬م)‪� :-‬إنّ �سفريي رو�سيا و�أمريكا ن�صحاه ب�أال يكون هو البادئ‬ ‫بالهجوم‪ ،‬ف��إنّ كتاب املو�ساد هذا يقول – ح�سب تقرير زعمائه‪:-‬‬ ‫(�إنّ فر�صة �إ�سرائيل الوحيدة يف التغلب على خ�صمها الذي يفوقها‬ ‫يف ال َعدَد وال ُعدَّة‪ ،‬تكمن يف �أن تكون هي البادئ َة بالهجوم)‪ .‬وهو ما‬ ‫فعلته ح ّقاً فك�سبت املعركة‪ ،‬وا�ستخذى عبد النا�صر لقول الرو�س‬ ‫والأمريكان ن�صراء �إ�سرائيل‪ ،‬فانهزم وانخزى‪ .‬ومما ُّ‬ ‫يدل على �أنّ‬ ‫�أمريكا كانت تو ّد �أنْ تكون �إ�سرائيل هي البادئة بال�ضربة الأوىل‪،‬‬ ‫فحوى ما قاله وزير الدفاع الأمريكي �آن��ذاك (روب��رت ماكنمارا)‬ ‫من (�أنّ ال��والي��ات املتحدة �ستقف �إىل جانب �إ�سرائيل‪� ،‬إذا قامت‬ ‫بتوجيه �ضربة ر ْد ٍع م�سبقة �إىل �سور ّية وم�صر)!‬ ‫وقد جاء يف الكتاب بالن�سبة لبدء الطريان اليهودي بالهجوم‬ ‫قو ُله باحلرف‪( :‬عندما �شنَّ �سالح الطريان الإ�سرائيلي احلربَ‬ ‫يف ال�ساعات الأوىل يف اخلام�س من حزيران‪ ،‬كانت �أهدا ُفه الأوىل‬ ‫ه��ي امل �ط��اراتِ ال�ت��ي ر َّك � َز فيها ��س�لاح ال�ط�يران امل���ص��ري‪ ،‬طائراتِه‬ ‫احلربية‪ .‬وكان الط ّيارون الإ�سرائيليون على معرفة تامّ ٍة مبواقع‬ ‫من�ش�آت ال��رادار امل�صر ّية‪ ،‬ونقط ال��رادار العمياء‪ .‬وقد م�ضوا عرب‬ ‫تلك اخلطوط دون �أنْ يكت�شِ َف �أم َرهم �أح ٌد ح ّتى اللحظة الأخرية‪.‬‬

‫وك��ان��ت ل��دي�ه��م م�ع��رف� ٌة دق�ي�ق� ٌة ب���ش��أن م��واع�ي��د ت �ن��اول الطيارين‬ ‫امل�صريني فطورهم‪ .‬ويف ذلك الوقت بال�ضبط �شرع الإ�سرائيليون‬ ‫يف الهجوم‪ .‬ويف تلك الدقائق البالغة اخلطورة دمّ ر الإ�سرائيليون‬ ‫ال�سربِ‬ ‫ال�سربَ تل َو ِّ‬ ‫معظم �سالح الطريان امل�صري‪ .‬وكانوا يق�صفون ِّ‬ ‫م��ن ال�ط��ائ��رات اجلاثمة على الأر� ��ض‪ .‬ومم��ا زاد رع� َ�ب امل�صريني‪،‬‬ ‫�أنّ ط��ائ��رات امل�يراج كانت مت ّيز الطائرات امل�صرية احلقيقية من‬ ‫طائرات التمويه‪ ،‬فلم َت َ�ض ْع قنبل ًة واحدة عبثاً‪ .‬ويف الأ ّي��ام التالية‬ ‫دمرت الطائرات الإ�سرائيلية �شبكة ال�صواريخ‪� :‬أر�ض– جو امل�صرية‬ ‫ب�أ�سرها‪� .‬أ ّم��ا م�صنع الذخرية املهم يف ُحلوان وال��ذي كان ي َُظنّ �أنّ‬ ‫موقعه �س ٌّر مغلق‪ ،‬فقد ُدمِّر هو الآخ ُر متاماً)!‬ ‫�صاحب الكتاب على ذلك م�شرياً �إىل �أهمية املعلومات‬ ‫ويع ِّلق‬ ‫ُ‬ ‫التي كان‬ ‫اجلا�سو�س اليهودي لوت�س من عالقاته مع‬ ‫يتح�صل عليها‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫رجال احلكم يف م�صر‪ ،‬وال �س ّيما الع�ساكر لك�سب املعركة يف اجلبهة‪،‬‬ ‫بقوله‪�( :‬إنّ كثرياً من املعلومات التي َ�ضمِ َنت جنا َح هذه الهجمات‬ ‫اخلاطفة‪ � ،‬مّإنا ح�صَ ل الإ�سرائيليون عليها من املعلومات التي قدّمها‬ ‫حمب اخليول)! و�أق��ول –كما جاء يف‬ ‫اجلا�سو�س وليفغانغ لوت�س ُّ‬ ‫ُ‬ ‫الكتاب نف�سه‪ :-‬ذاك الذي كان على عالقة وطيدة برجال احلكم‬ ‫يف ال�ق��اه��رة الت�صاله امل�ستمر بهم ع��ن طريق االع�ت�ن��اء باخليول‬ ‫و�سباقاتها‪ ،‬وال �س ّيما نادي الفر�سان‪ ،‬و�إقامة حفالت الأُن�س وامل�آدب‬ ‫لهم‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم يو�سف ُغراب رئي�س ال�شرطة امل�صر ّية‪ ،‬واجلرنال‬ ‫أ�سا�سي يف‬ ‫ف�ؤاد عثمان والكولونيل محُ �سِ ن �س ّيد‪ .‬وكالهما ذو دو ٍر � ّ‬ ‫اال�ستخبارات الع�سكر ّية‪ .‬وك��ان من ه ��ؤالء ح�سني ال�شافعي نائب‬ ‫رئي�س ال��وزراء و�أح��د م�ست�شاري عبد النا�صر الأقربني‪ .‬ومن هنا‬ ‫فكثرياً ما اطلع ولفغانغ على القرارات اخلطرية التي �ستتخذها‬ ‫الدولة قبل �أنْ يعرف موظفو احلكومة الر�سم ّية �شيئاً عنها!‬ ‫هذا على اجلبهة امل�صر ّية‪� ،‬أمّا على اجلبهة ال�سور ّية التي كانت‬ ‫من ن�صيب �إيلي كوهني‪ ،‬وال �س ّيما يف مرتفعات اجلوالن‪ ،‬فقد جاء‬ ‫عنها يف هذا الكتاب قو ُله‪( :‬يف ‪ 9‬حزيران قامت موجة من طائرات‬ ‫امل�يراج املقاتلة القاذفة ب� ِّ‬ ‫�دك املرتفعات‪ ،‬وتدمري كثري من مواقع‬ ‫املدفعية هناك‪ ،‬ث� ّم اقتحمت ال��دب��اب� ُ‬ ‫�ات الإ�سرائيلية تلك اجلبال‬ ‫والتالل‪ ،‬وا�ستطاع الإ�سرائيليون بعد معرك ٍة �ضاري ٍة �أنْ يطردوا‬ ‫ال�سوريّني من املنطقة‪ ،‬و�أنْ ي�أ�سروا �ألوفاً من جنودهم‪� .‬أ ّم��ا ذلك‬ ‫املجموع الهائل من الدبابات ومدافع املورتر واملدفعية التي توجهها‬ ‫الكومبيوترات‪ ،‬فقد �أ�صبحت ُحطاماً و�أنقا�ضاً)‪ .‬ويع ِّلق الكتابُ على‬ ‫ذل��ك بقوله –ذاكراً ف�ضل كوهني يف ه��ذا ال�ش�أن‪( :-‬و� مّإن��ا �أ�صبح‬ ‫الن�صر ال�ساحق يف مرتفعات اجلوالن �أمراً ممكناً‪ ،‬بف�ضل الربقيات‬ ‫التي كان �إيلي كوهني يب ّثها من دم�شق‪ ،‬فقد عينّ بدق ٍة تا ّم ٍة ك َّل‬ ‫موقع لهم‪ ،‬مما جعل الدبابات واملقاتالت ورجال امل�شاة يف �إ�سرائيل‬ ‫ٍ‬ ‫يعرفون تلك املواقع على وجه التحديد)! وت�أكيداً على ذلك فقد‬

‫ج��اء يف الكتاب –تقديراً جلهود كوهني يف برقياته املر�سلة من‬ ‫دم�شق �إىل تل �أبيب‪ -‬قو ُله‪( :‬كان �إيلي يز ِّود تل �أبيب مبعطياتٍ ال‬ ‫تقدر بثمنٍ ‪ .‬وكان يف تف�سرياته للتغريات ال�سيا�سية يف دم�شق من‬ ‫الدقة وا�ستباق احلوادث الفعلية‪ ،‬ما يجعل املو�ساد يقوم ب�إر�سالها‬ ‫�إىل رئي�س ال��وزراء خالل �ساعاتٍ قليل ٍة من و�صولها �إليه‪ .‬وكثرياً‬ ‫ما اتخذ بن غوريون ق��راراتٍ مهم ًة يف ال�سيا�سة‪ .‬وهي ق� ٌ‬ ‫�رارات قد‬ ‫تف�صل بني احلرب وال�سلم‪ ،‬بنا ًء على برقيات �إيلي كوهني املوثوق‬ ‫بها)‪.‬‬ ‫و�أقول‪� :‬إنّ هذه املعلومات التي كان ير�سلها كوهني لتل �أبيب‬ ‫كان يبعثها من م�صدرها الوثيق‪ ،‬وذلك من عالقته احلميمة مع‬ ‫رج��ال �سور ّية �آن��ذاك‪ ،‬ال�سيا�سيني والع�سكريني على ال�سّ واء‪َ ،‬ب ْل َه‬ ‫رئي�س‬ ‫رجا َل الأعمال والأعيا َن‪ .‬ومعلو ٌم �أنّ على ر�أ�س ه�ؤالء و�أ ّو َلهم‪ُ ،‬‬ ‫اجلمهور ّية �آنذاك �أم ُ‬ ‫ني احلافظ‪ ،‬واجلرنال حاطوم قائد املظالت‪،‬‬ ‫وج ��ورج �سيف امل���س��ؤول ع��ن الإذاع� ��ة يف وزارة الإع�ل�ام ال�سور ّية‪،‬‬ ‫واللفتنانت مع ّز زهر الدين ابن �أخت رئي�س الأرك��ان عبد الكرمي‬ ‫زه��ر ال��دي��ن‪ ،‬ووزي��ر الإع�ل�ام �أن��ور اجل�ن��دي‪ .‬وق��د تك ّونت عالقات‬ ‫كوهني الرا�سخة مع رجال احلكم هناك‪ ،‬وا�ستطاعته اخرتاقهم يف‬ ‫�أد ِّق الأمور الوطنية و�أكرثها ح�سا�س ّي ًة وانطالء تزييفاته عليهم‪،‬‬ ‫عن طريق �إتقانه العجيب لأعمال التج�س�س‪ ،‬ومهارته يف مهنته‪،‬‬ ‫و�إخ�لا��ص��ه لبني ق��وم��ه‪ ،‬وق��درت��ه العجيبة على اخل��داع‪ ،‬و�سخائه‬ ‫امل ُ ْفرط يف الوالئم وامل��آدب‪ ،‬و�إقامة ليايل ال�سمر واللهو‪ ،‬وحفالت‬ ‫ال�شراب والتح�شي�ش‪ ،‬وتقدميه الهدايا الفاخرة له�ؤالء ون�سائهم‪،‬‬ ‫وو� �ض��ع �شقته يف دم���ش��ق حت��ت ت���ص��رف �أ��ص�ح��اب��ه م��ن ك�ب��ار رجال‬ ‫الدولة ليخْ ُلوا فيها مع ع�شيقاتهم‪ ،‬بحيث �أ�صبحوا له ركائب‪ ،‬ملّا‬ ‫�أ�شبع بطونهم وفروجهم‪ ،‬ومن ث ّم وباملقابل باحوا له بك ِّل �أ�سرارهم‬ ‫و�أ� �س��رار الوطن التي ك��ان يمُ َ � ِّر ُره��ا يف احل��ال لليهود الذين كانوا‬ ‫�آن��ذاك ُي ِعدّون ال ُعدَّة لالنق�ضا�ض على العرب يف خطوط دفاعهم‬ ‫الأوىل مب�صر و��س��ور ّي��ة ك��ي ي�ضعوا ح �دّاً الدع��اءات�ه��م و�أكاذيبهم‬ ‫وخداعهم �شعوبهم‪.‬‬ ‫ولأنّ امل��و��ض��وع جِ ��دُّ خ �ط�يرٍ‪ ،‬ولأ ّن� ��ه ال ي ��زال يف ا ُ‬ ‫جل� ْع�ب��ة منه‬ ‫ري‪ ،‬ولأنّ له م�سا�ساً بال�سيا�سة ال�سور ّية وما يجري يف‬ ‫ري الكث ُ‬ ‫الكث ُ‬ ‫�سور ّية الآ َن من �أو�ضا ٍع‪ ،‬ف�س�أ�ضع القلم جانباً‪ ،‬ريثما �أعود �إليه مرةً‬ ‫�أخرى �أو مراتٍ ‪ ،‬لرنى الغرائ َِب والعجائ َِب‪ ،‬بل اخلياناتِ واملخازِيَ ‪،‬‬ ‫وال�س ّيما ب�ش�أن من تعامل معهم �إيلي كوهني بالذات‪ ،‬ف�إىل هناك‬ ‫يف �أعدادٍ قادمةٍ‪.‬‬

‫عليان عليان‬

‫املصالحة الفلسطينية خطوة إىل األمام وعشر إىل الوراء‬ ‫مل ت�سفر نتائج اجتماعات اللجنة القيادية الفل�سطينية‬ ‫العليا ال�ت��ي ع�ق��دت يف ال�ق��اه��رة يف ال �ف�ترة م��ا ب�ين ‪ 25-23‬من‬ ‫�شهر �شباط اجل ��اري ع��ن نتائج ت��ذك��ر ح�ي��ال تفعيل امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وفقاً التفاق �أيار ‪ 2005‬ووفقاً للآلية املتفق عليها‬ ‫يف اجتماعات كانون الأول املا�ضي‪ ،‬ما �أ�شاع حالة من الإحباط‬ ‫لدى جماهري ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫فحركة حما�س ال زالت تتحدث عن ا�ستمرار االعتقاالت يف‬ ‫�صفوفها يف ال�ضفة الغربية نزو ًال عند مقت�ضيات التن�سيق الأمني‬ ‫مع االحتالل – ح�سب ر�أيها ومعلومات لديها – و"فتح" تتحدث‬ ‫عن ا�ستمرار االعتقاالت يف �صفوف حركة فتح يف قطاع غزة‪ ،‬يف‬ ‫حني �أن جلنة امل�صاحلة املجتمعية مل ُ‬ ‫تخط خطوة واح��دة �إىل‬ ‫الأم��ام‪ .‬ي�ضاف �إىل ما تقدم احلديث عن ظهور اخلالفات بني‬ ‫حركتي فتح وحما�س حول ت�شكيل احلكومة‪ ،‬التي جرى التوافق‬ ‫عليها يف الدوحة حول م�سائل تتعلق باملحا�ص�صة‪ ،‬وحول املوقف‬ ‫من تعديل القانون الأ�سا�سي لل�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬وح��ول �أن‬ ‫يكون املجل�س الت�شريعي هو املرجعية للحكومة االنتقالية‪.‬‬ ‫فبينما ت�صر "حما�س" على �شرط تعديل القانون الأ�سا�سي‬ ‫ليت�ضمن حق الرئي�س ب�أن يتوىل رئا�سة احلكومة‪ ،‬وت�صر كذلك‬ ‫على �أن ت ��ؤدي احلكومة الق�سم �أم��ام املجل�س الت�شريعي و�أن‬ ‫تكون خا�ضعة للم�ساءلة �أمامه تنفيذاً لأحكام النظام الأ�سا�سي‬ ‫لل�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬ن��رى �أن حركة فتح ترف�ض ذل��ك حتت‬ ‫مربر �أن احلكومة املزمع ت�شكيلها وفقاً التفاق الدوحة حكومة‬ ‫انتقالية‪ ،‬وتنتهي مهمتها بعد �إجراء االنتخابات‪.‬‬ ‫وتتهم فتح حركة حما�س ب�أنها مل تفعل جلنة االنتخابات‬ ‫يف قطاع غزة يف خمتلف الق�ضايا الإجرائية‪ ،‬وخا�ص ًة حتديث‬ ‫��س�ج�لات ال�ن��اخ�ب�ين م��ا �أدى �إىل ت��أج�ي��ل االت �ف��اق ع�ل��ى ت�شكيل‬ ‫احل �ك��وم��ة‪ ،‬ري�ث�م��ا ت�ت��م ح��ل م�شكلة جل�ن��ة االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬وهكذا‬ ‫�أ�صبحت ال�ساحة الفل�سطينية �أمام و�ضعية "خطوة واحدة �إىل‬ ‫الأمام وع�شر خطوات �إىل اخللف" ارتباطاً بعاملني هما‪ :‬عامل‬ ‫ارتهان القرار الفل�سطيني لقوى خارجية كابحة ت�ضع فيتو على‬ ‫امل�صاحلة‪ ،‬وعامل املحا�ص�صة الف�صائلية‪.‬‬ ‫وي�ستمر اخل�ل�اف بينما ال�ق���ض��اي��ا اجل��وه��ري��ة تغيب عن‬ ‫امل�شهد ال�سيا�سي و�أبرزها ق�ضية تفعيل املقاومة‪ ،‬والتي اخت�صرت‬ ‫ويا للأ�سف "باملقاومة ال�شعبية" فقط والتي هي الأخ��رى مل‬ ‫يجر تفعيلها يف جتاهل حلقيقة �أن املرحلة كانت و�ستظل مرحلة‬ ‫حت��رر وطني ك��ون االح�ت�لال ال ي��زال يجثم على عموم الأر�ض‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬واال��س�ت�ي�ط��ان يلتهم ك��ل ي��وم م���س��اح��ات جديدة‬ ‫منها‪ ،‬واجلدار يتلوى كالأفعى ال�سامة واملعربدة يف عمق ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬ملتهماً م�ساحات كبرية من ال�ضفة ويحول العديد‬ ‫من املدن والبلدات الفل�سطينية �إىل "جيتوات" ومعازل مغلقة‬ ‫ومفاتيحها بيد �سلطات االحتالل‪.‬‬ ‫و�إذا كان من خرب ينطوي على نوع من التفا�ؤل يف خ�ضم‬ ‫هذه العتمة هو ما �صرح به "�سليم الزعنون" �أبو الأديب رئي�س‬

‫املجل�س ال��وط�ن��ي الفل�سطيني وه��و "�أن �أع���ض��اء جلنة تفعيل‬ ‫منظمة التحرير اتفقوا‪ -‬ب�أغلبية احل�ضور‪ -‬على �أن يكون �أع�ضاء‬ ‫الت�شريعي �أع���ض��اء يف املجل�س ال��وط�ن��ي ممثلني ع��ن الداخل‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أن اللجنة قررت �أن يكون عدد �أع�ضاء املجل�س الوطني‬ ‫ثالثمائة وخم�سني ع�ضواً‪ ،‬بحيث ميثل مائة وخم�سون الداخل‪،‬‬ ‫يف حني ميثل مائتا ع�ضو ال�شتات‪ ،‬يجري انتخابهم حيثما �أمكن‬ ‫�إج��راء االنتخابات‪ ،‬ويتم التوافق على الأع�ضاء يف ال��دول التي‬ ‫يتعذر �إجراء االنتخابات فيها"‪.‬‬ ‫لكن ت�صريح ع�ضو اللجنة التنفيذية وا��ص��ل �أب��و يو�سف‬ ‫حول "�أن يكون الت�شريعي جزءاً من املجل�س الوطني مل يح�سم‬ ‫بعد" و�أثار عالمات ا�ستفهام وجتاهل حقيقة �أن ‪ 11‬ع�ضوا من‬ ‫�أ�صل ‪ 15‬ع�ضوا وافقوا على دمج الت�شريعي بالوطني‪ ،‬بعد زيادة‬ ‫�أع�ضائه من ‪� 128‬إىل ‪ 150‬ع�ضواً وه��ذا الت�صريح يدل على �أن‬ ‫هنالك �أطرافاً �أخ��رى �ستعيد طرح املو�ضوع يف االجتماع املقبل‬ ‫للجنة يف عمان‪.‬‬ ‫�إن �إ�صرار بع�ض الف�صائل �أن يكون الت�شريعي م�ستق ً‬ ‫ال عن‬ ‫الوطني يقو�ض معظم االيجابيات املتحققة من نظام التمثيل‬ ‫الن�سبي لالنتخابات الذي جرى التوافق عليه يف اجتماع اللجنة‬ ‫يف �شهر كانون الثاين املا�ضي من هذا العام‪ ،‬وينطوي عل �أخطار‬ ‫وجوانب �سلبية عديدة �سبق طرحها‪� ،‬أبرزها‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬أن��ه ي�ضرب وح��دة ال�شعب الفل�سطيني يف الداخل‬ ‫وال�شتات‪.‬‬ ‫ثانياً‪� :‬أنه ي�ضرب يف املمار�سة العملية‪ ،‬املرجعية التمثيلية‬ ‫الواحدة لل�شعب الفل�سطيني يف الداخل واخلارج‪ ،‬ويقدم خدمة‬ ‫جمانية للواليات املتحدة وللعديد من دول االحت��اد الأوروبي‬ ‫التي تف�ضل بل ت�صر على التعامل مع الت�شريعي ومع ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية ولي�س مع منظمة التحرير العتبارات �سيا�سية‪،‬‬ ‫وعلى ر�أ�سها القفز عن حق العودة لالجئني الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ثالثاً‪� :‬أن��ه يتنافى مع مقولة �أن ال�سلطة الفل�سطينية يف‬ ‫الداخل تابعة ملنظمة التحرير وجزء ال يتجز�أ منها‪.‬‬ ‫راب�ع�اً‪ :‬ث��م �أن�ن��ا �سنكون �أم��ام ��س��ؤال االزدواج �ي��ة‪ :‬م��ن يقرر‬ ‫يف الق�ضايا الرئي�سية املتعلقة ب��ال��داخ��ل يف ال���ش��أن ال�سيا�سي‬ ‫�أو االق�ت���ص��ادي �أو االج�ت�م��اع��ي‪ ...‬ه��ل ه��و املجل�س ال��وط�ن��ي �أم‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع��ي؟؟ وم��ن ي���ش��ارك يف امل ��ؤمت��رات ال�برمل��ان�ي��ة العربية‬ ‫واالقليمية والقارية والعاملية‪ ..‬الوطني �أم الت�شريعي؟ ومن‬ ‫هو �صاحب القرار فيها‪ ،‬ومن يقدم �أوراق العمل واملداخالت؟‬ ‫ومن ومن؟ وغري ذلك من الأ�سئلة التي يطرحها الواقع‪ ،‬والتي‬ ‫نكاد جنزم �أن ال �أجوبة حقيقية عليها با�ستثناء �أجوبة التربير‬ ‫والفذلكة الكالمية‪ ،‬ما ي ��ؤدي يف التحليل النهائي �إىل اهتزاز‬ ‫�صورة ال�شعب الفل�سطيني وم�ؤ�س�سته التمثيلية �أم��ام خمتلف‬ ‫املحافل وامل�ؤمترات الربملانية‪ ،‬وبخا�صة امل�ؤمتر الربملاين الدويل‬ ‫ال��ذي خ��ا���ض ممثلو املجل�س وم��ن خ�لال ن��ائ��ب رئي�س املجل�س‬ ‫تي�سري قبعة ن�ضا ًال مريراً على مدى �سنوات عديدة‪ ،‬حتى متكنوا‬

‫‪15‬‬

‫من تثبيت املجل�س الوطني كع�ضو كامل الع�ضوية فيه ولي�س‬ ‫جمرد مراقب‪.‬‬ ‫و�أخي�راً �أعتقد كما اعتقد الكثريون غ�يري �أن �إع��ادة بناء‬ ‫املجل�س الوطني على �أ�س�س دميقراطية وفقاً ملقت�ضيات املرحلة‬ ‫اجلديدة‪ ،‬وحتى يتمكن من القيام مبهماته الرئي�سية الثالث‬ ‫وهي الرقابة والت�شريع وو�ضع الإ�سرتاتيجية والربنامج ب�أبعاده‬ ‫املختلفة‪ ،‬يقت�ضي االلتزام ب�ضوابط ومعايري مو�ضوعية حمددة‬ ‫�أبرزها ما يلي‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬أن يعك�س املجل�س الوطني وحدة ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف الداخل وال�شتات‪.‬‬ ‫ثانياً‪� :‬أن ي�شكل متثي ً‬ ‫ال حقيقياً �صادقاً للقوى الوطنية‬ ‫والإ�سالمية واالجتماعية الفاعلة يف ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬من‬ ‫خالل االنتخابات وفق نظام التمثيل الن�سبي الكامل يف الداخل‪،‬‬ ‫ويف اخلارج حيثما �أمكن‪.‬‬ ‫ثالثاً‪� :‬أن تنعك�س احلالة الدميقراطية يف املجل�س الوطني‬ ‫امل�ستندة �إىل التمثيل الن�سبي على املجل�س املركزي الفل�سطيني (‬ ‫�أو ًال) بو�صفه املرجعية ال�سيا�سية والت�شريعية ملختلف امل�ستجدات‬ ‫يف امل��رح�ل��ة الفا�صلة ب�ين دورت ��ي ان�ع�ق��اد املجل�س الوطني‪(...‬‬ ‫وثانياً) �أن تنعك�س احلالة الدميقراطية‪ ،‬على تركيبة اللجنة‬ ‫التنفيذية بو�صفها القيادة اليومية ملنظمة التحرير ولل�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ (..‬وثالثاً) �أن تنعك�س على كافة م�ؤ�س�سات منظمة‬ ‫التحرير م��ن ��س�ف��ارات وممثليات ومكاتب ومتثيل يف خمتلف‬ ‫امل�ؤ�س�سات الإقليمية والدولية‪.‬‬ ‫رابعاً‪� :‬أن تو�ضع معايري للكفاءة وااللتزام الوطني الختيار‬ ‫�أع�ضاء املجل�س يف الدول واملناطق‪ ،‬التي ي�صعب �إجراء االنتخابات‬ ‫فيها على �أن تناط عملية االختيار بلجنة من الكفاءات الوطنية‬ ‫والتاريخية ب�ع�ي��داً ع��ن الف�صائلية وح�ساباتها‪ ،‬بحيث ي�شكل‬ ‫الأع�ضاء املعينون �إ�ضافة نوعية للمجل�س‪ ،‬ولي�س حمولة زائدة‬ ‫م��ن ال��ذي��ن ال م ��ؤه�لات علمية وثقافية واجتماعية ووطنية‬ ‫لديهم‪ ،‬ويرفعون �أياديهم وينزلونها وفقاً ملقت�ضيات م�صاحلهم‬ ‫اخلا�صة‪.‬‬ ‫خام�ساً‪� :‬أن ي��راع��ي املجل�س يف �إ�سرتاتيجيته وبرناجمه‬ ‫القادم طبيعة املرحلة بو�صفها ا�ستمراراً ملرحلة الوطني ب�أبعاد‬ ‫دميقراطية واجتماعية‪ ،‬بحكم �أن االحتالل ال يزال جاثماً على‬ ‫الأر�ض الفل�سطينية ما يقت�ضي جتاوز حالة االحتكار‪ ،‬وحتقيق‬ ‫امل�شاركة ولي�س املغالبة يف اتخاذ القرار‪.‬‬ ‫�ساد�ساً‪� :‬أن ي�شكل املجل�س ا�ستجابة نوعية للتحديات اجل�سام‬ ‫ممثلة بغطر�سة العدو ال�صهيوين‪ ،‬و�إ�صراره على �إبقاء االحتالل‬ ‫للأرا�ضي الفل�سطينية حتت م�سميات خمتلفة‪ ،‬و�إ�صراره على �أن‬ ‫يجعل من ال�سلطة الفل�سطينية وكي ً‬ ‫ال �أمنيا لالحتالل‪ ،‬وتنوب‬ ‫عنه يف تقدمي اخلدمات امللقاة على عاتقه ك�سلطة احتالل‪ ،‬بحيث‬ ‫يظل احتالله لل�ضفة الغربية �أرخ�ص احتالل يف التاريخ‪.‬‬

‫‪elayyan_e@yahoo.com‬‬

‫أفق جديد‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫«اللي ما فيه‬ ‫خري ألطفاله»‬ ‫مل يكن م�ستغربا على الإطالق‬ ‫ما �صدر عن مواطنني �إ�سرائيليني‬ ‫م��ن ردات فعل على ح��ادث ال�سري‬ ‫امل ��روع ال ��ذي �أودى ب�ح�ي��اة �أطفال‬ ‫فل�سطينيني يف طريقهم للمدر�سة‪،‬‬ ‫بل �إن الت�شفي واالزدراء واالفرتاء‬ ‫يتنا�سب م��ع العقلية الإجرامية‬ ‫ال�ع�ن���ص��ري��ة لل�شعب الإ�سرائيلي‬ ‫ال ��ذي ي� ��زداد ت�ط��رف��ا م��ع ال�سنني‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة اىل كونه �شعبا حماربا‬ ‫ب �ك��ل �أف� � � � ��راده‪� �� ،‬س ��واء م ��ن يخدم‬ ‫يف اجل �ي ����ش �أو االح� �ت� �ي ��اط‪ ،‬لي�س‬ ‫ف� �ي ��ه م ��دن� �ي ��ون اال ق� �ل ��ة مت� ��ردت‬ ‫ع �ل��ى ال �ب �ط ����ش الإ� �س��رائ �ي �ل��ي وما‬ ‫زال ��ت ت�لاق��ي عقوبتها يف املحاكم‬ ‫اال�سرائيلية للخروج على الإجماع‬ ‫الع�سكري املتطرف يف كل ما يخ�ص‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ال غ� ��راب� ��ة �إذن �أن يتعامل‬ ‫اال� �س��رائ �ي �ل �ي �ي��ون ب �ه��ذه الوقاحة‬ ‫والتجرد من الإن�سانية جتاه مقتل‬ ‫�أط �ف��ال �آم �ن�ين‪ ،‬ف�ه��ذه الت�صرفات‬ ‫�أ�صيلة يف فكرهم وتكوين دولتهم‪،‬‬ ‫وق��د �ضحوا �سابقا ب�أطفالهم من‬ ‫�أج ��ل تطرفهم وحت�ق�ي��ق م�آربهم‪.‬‬ ‫وي��ورد الدكتور ج��وزي��ف م�سعد يف‬ ‫كتابه دميومة امل�س�ألة الفل�سطينية‬ ‫�أن ب��ن غ ��وري ��ون رف ����ض اقرتاحا‬ ‫بريطانيا ب�إنقاذ االالف من الأطفال‬ ‫اليهود من مع�سكرات النازية وذلك‬ ‫برتحيلهم اىل بريطانيا ورد على‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة ال�ب�ري �ط��ان �ي��ة قائال‪:‬‬ ‫"لو كنت �أعلم �أن ب�إمكاين �إنقاذ‬ ‫جميع الأطفال اليهود برتحيلهم‬ ‫اىل ب��ري �ط��ان �ي��ا و�إن � �ق� ��اذ ن�صفهم‬ ‫فقط والت�ضحية بالن�صف الآخر‬ ‫برتحيلهم اىل �إ�سرائيل الخرتت‬ ‫اخليار الثاين فلي�ست حياة الأطفال‬ ‫هي املهمة فقط بل تاريخ وم�ستقبل‬ ‫�شعب �إ�سرائيل ودولته"‪ ،‬كما يذكر‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور م �� �س �ع��د �أن احلكومات‬ ‫اال�سرائيلية ك��ان��ت تعامل �أطفال‬ ‫ال� �ي� �ه ��ود ال �� �ش��رق �ي�ي�ن املهاجرين‬ ‫كاحل�شرات �إذ كانوا ير�شونهم مبادة‬ ‫ال��دي دي ت��ي لتطهريهم‪ ،‬كما مت‬ ‫اختطاف �أط�ف��ال اليهود اليمنيني‬ ‫م��ن امل���س�ت���ش�ف�ي��ات واخ� �ب ��ار �أهلهم‬ ‫مبوتهم ودفنهم ك��ذب��ا وت�سليمهم‬ ‫اىل �أزواج ع�ق�ي�م�ين م ��ن اليهود‬ ‫الأوروب �ي�ي�ن (اال��ش�ك�ن��از) لتبنيهم‪،‬‬ ‫وقد مت الك�شف عن هذه املالب�سات‬ ‫م ��ؤخ��را ورف ��ع ك�ث�ير م��ن الأه ��ايل‬ ‫ق�ضايا �ضد الوكالة اليهودية‪ ،‬ويف‬ ‫الوقت الذي كان يتم فيه اختطاف‬ ‫الأط� �ف ��ال ك��ان��ت ت��ر� �س��ل امهاتهم‬ ‫ل�ل�ع�م��ل يف ال �ب �غ��اء ب���س�ب��ب الفقر‪،‬‬ ‫و�أك ��دت وزارة العمل اال�سرائيلية‬ ‫ع��ام ‪� 1981‬أن ‪ %97‬مم��ن يعملون‬ ‫يف البغاء ن�ساء يهوديات من �أ�صل‬ ‫�شرقي!‬ ‫�إن دولة تقاي�ض بحياة �أطفالها‬ ‫ومواطنيها وه��م ال ح��ول لهم وال‬ ‫ق��وة مقابل حلم ا�ستعماري تغذيه‬ ‫ال���ض�لاالت الأي��دل��وج�ي��ة ل��ن تقيم‬ ‫وزن��ا لأط �ف��ال �شعوب و�أمم �أخرى‬ ‫ت��راه��م م��ن الأغ �ي��ار ال��ذي��ن وجدوا‬ ‫ف�ق��ط خل��دم��ة �شعب اهلل املختار!‬ ‫وم��ع �أن الطفولة مرحلة عمرية‬ ‫مقد�سة منزهة عن ال�صراعات يف‬ ‫كل الأع��راف واالتفاقيات الدولية‬ ‫اال �أن اال� �س��رائ �ي �ل �ي�ين ي�ضربون‬ ‫عر�ض احلائط بكل ذلك!‬ ‫ال � �غ � ��ري � ��ب �أن ن � �ت� ��وق� ��ع من‬ ‫الإ� � �س ��رائ � �ي � �ل � �ي �ي�ن غ �ي��ر ذل � � ��ك �أو‬ ‫ن�ستهجن ت�صرفاتهم‪ ،‬فالعيب من‬ ‫�أهل العيب لي�س عيبا‪ ،‬واملذمة من‬ ‫ناق�ص ��ش�ه��ادة بالف�ضل والكمال‪،‬‬ ‫ومن لي�س فيه خري لأهله و�شعبه‬ ‫لن يكون فيه خري لغريه‪.‬‬ ‫و�صدق ال�شاعر �إذ قال‪:‬‬ ‫ال ت �ط �ل �ب��ي م� ��ن ي� ��د اجل� �ب ��ار‬ ‫م��رح �م��ة ��ض�ع��ي ع��ل ه��ام��ة جبارة‬ ‫قدما‬


‫‪16‬‬

‫الأربعاء (‪� )29‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1872‬‬

‫حمزة من�صور‬

‫فهمي هويدي‬

‫فى الوفاق‬

‫درس من‬

‫املذموم‬

‫أفغانستان‬

‫لي�س كل توافق مفرحا بال�ضرورة‪ ،‬لكنه قد يكون مفزعا‬ ‫�أو مفجعا‪ .‬فحني نعرف �أن ال�سناتور جون ماكني زار نائب‬ ‫املر�شد العام للإخوان امل�سلمني املهند�س خريت ال�شاطر‪ ،‬و�أن‬ ‫الأول خرج من�شرحا من اللقاء بعد التوافق يف وجهات النظر‬ ‫بني الرجلني‪ ،‬فذلك ـ �إذا �صح ـ ينبغي �أن يحرينا ويزعجنا‪،‬‬ ‫لأننا نفرت�ض �أن الرجلني على طريف نقي�ض‪ ،‬وحني ينتهيان‬ ‫من اجللو�س �سويا فنتوقع �أن يخرج �أحدهما مكفهر الوجه‬ ‫والثاين مقطب اجلبني‪� ،‬أما �إذا خرج �أحدهما مبت�سما والآخر‬ ‫لي�س يف ق�سمات وجهه ما ي��دل على االن�����ش��راح‪ ،‬ف�سنفهم �أن‬ ‫الأول حقق ما �أراده والثاين خرج مك�سور اجلناح‪�( .‬أرجو �أال‬ ‫يخطر على بالك �أن ماكني هو الذي خرج مك�سور اجلناح)‪.‬‬ ‫�إن��ن��ا نفهم م��ث�لا �أن امل��و���ض��وع الرئي�سي ال���ذي تعنى به‬ ‫ال��والي��ات امل��ت��ح��دة يف ال�����ش��رق الأو���س��ط ه��و ت���أي��ي��د �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫وال يحتاج الأم���ر �إىل رج��ل �صهيوين ال��ه��وى مثل ال�سناتور‬ ‫ماكني لكي يعرب عن ذل��ك املوقف ال��ذي يعد من «الأ�صول»‬ ‫يف ال�سيا�سة الأمريكية‪ ،‬ولكن حني يكون ماكني هو الزائر‬ ‫�أو املتحدث ف�إنه بتطرفه املعهود لن يكون �صهيونيا عاديا‪،‬‬ ‫ول��ك��ن��ه �صهيوين «�أ����ص���ويل» �أق����رب �إىل امل�ستوطنني‪ .‬وحني‬ ‫يجتمع هذا الرجل مع قيادي يف جماعة الإخ��وان امل�سلمني‪،‬‬ ‫التي ا���ش�ترك �أع�ضا�ؤها يف ح��رب فل�سطني وا�ست�شهد مئات‬ ‫منهم يف معركتهم �ضد الع�صابات ال�صهيونية يف الأربعينيات‪.‬‬ ‫وهي ذاتها اجلماعة التي يفرت�ض �أن تعد حركة حما�س يف‬ ‫غ��زة ف��رع��ا عنها‪ ،‬ح�ين يلتقي ه���ذان ال��رج�لان فاملتوقع �أن‬ ‫ي�شتبكا مع بع�ضهما البع�ض �إن مل يت�ضاربا ثم ينتقل االثنان‬ ‫�إىل �أق����رب م�ست�شفى لت�ضميد ج��راح��ه��م��ا‪� .‬أم���ا �أن يخرجا‬ ‫مبتهجني ومبت�سمني فذلك �أم��ر يبدو غريبا لأول وهلة‪.‬‬ ‫و�إذا �أح�سنا الظن ف�سنقول �إن كال منهما ك��ذب على الآخر‪،‬‬ ‫علما ب�أن ال�سناتور ماكني لي�س م�ضطرا �إىل الكذب‪� .‬أما �إذا‬ ‫ا�س�أنا الظن ف�سنقول �إن نائب مر�شد الإخوان �سلم للرجل مبا‬ ‫يريد وطم�أنه �إىل �أن «حكومة الإخ��وان» لن ت�سبب �أي �إزعاج‬ ‫ال للأمريكان وال للإ�سرائيليني‪ .‬وه��و م��ا �أمت��ن��ى �أال يكون‬ ‫�صحيحا‪.‬‬ ‫بع�ض م��ا ج���رى يف م�����ص��ر ت��ك��رر يف ت��ون�����س ال��ت��ي زارها‬ ‫ال�سناتور ماكني يوم اخلمي�س املا�ضي (‪ )2/23‬وا�ستقبله رئي�س‬ ‫احلكومة ال�سيد حمادي اجلبايل واحت�ضنه ب��ح��رارة‪ ،‬وحني‬ ‫ظهرت ال�صورة على �شا�شات التليفزيون ف�إن �صحف املعار�ضة‬ ‫انتقدت اجل��ب��ايل ال���ذي ك��ان �أمينا ع��ام��ا حل��زب النه�ضة‪� ،‬إذ‬ ‫ا�ستغربت وا�ستنكرت ح��رارة اللقاء بني القيادي الإ�سالمي‬ ‫وبني ال�سناتور الأمريكي املعروف بانحيازه ال�شديد لإ�سرائيل‬ ‫وعدائه امل�شهود للعرب‪.‬‬ ‫مثل هذا التوافق املذموم �أجده يف العالقة بني ال�سيدين‬ ‫حممود عبا�س رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية وخ��ال��د م�شعل‬ ‫رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س‪ ،‬وال �أخفي �أن احلرية‬ ‫ذاتها انتابتني حني ق��ر�أت ت�صريحا على ل�سان ال�سيد عزام‬ ‫الأحمد‪� ،‬أحد م�ساعدي �أبومازن قال فيه �إن الرجلني �أ�صبحا‬ ‫�أق���رب �إىل بع�ضهما البع�ض �أك�ث�ر م��ن �أي وق��ت م�ضى‪ .‬وال‬ ‫�أخفي �أنني حني وقعت على العنوان كان تعليقي ال�سريع هو‪:‬‬ ‫ما الذي جرى خلالد م�شعل‪ ،‬وهل ميكن �أن تتطابق وجهات‬ ‫نظره مع �أب��وم��ازن بعد كل ال��ذي ج��رى و���ص��ار؟ ـ ذل��ك انني‬ ‫�أت�صور الرجلني ميثالن م�شروعني متعار�ضني‪ .‬وقد اختزل‬ ‫ذل��ك ال��ت��ع��ار���ض يف �أن التن�سيق الأم��ن��ي ال��ق��ائ��م ب�ين �أجهزة‬ ‫ال�سلطة يف رام اهلل وبني الإ�سرائيليني موجه بالأ�سا�س �ضد‬ ‫عنا�صر حركة حما�س التى يقودها �أبوالوليد و�ضد نظريتها‬ ‫حركة اجلهاد الإ�سالمي‪ .‬و�إذا �صح ذل��ك فكيف ب��اهلل عليكم‬ ‫تتفق وج��ه��ات النظر ب�ين ال��رج��ل�ين بحيث ت�صل �إىل درجة‬ ‫التطابق غري امل�سبوق؟‬ ‫ال �أ�ستبعد �أن يكون ال��ك�لام املن�شور معربا عما تتمناه‬ ‫اجلريدة ولي�س عما حدث بالفعل‪ .‬و�أفهم �أنه يف ال�سيا�سة ال‬ ‫يكون الأم��ر ع��ادة خيارا بني الأبي�ض والأ���س��ود‪ ،‬ولكن مقدار‬ ‫الكفاءة ال�سيا�سية يقا�س بالقدرة على التحرك يف امل�ساحة‬ ‫الرمادية‪ ،‬مبا ال ي�ؤدي �إىل التنازل عن الأ�صول والأ�سا�سيات‬ ‫يف نهاية امل��ط��اف‪ ،‬كما �أن��ن��ي �أف��ه��م �أن التعاون م��ع الأطراف‬ ‫املختلفة ال يقت�ضي ب��ال�����ض��رورة ات��ف��اق��ا يف ك��ل ���ش��يء‪ ،‬ولكن‬ ‫ذل��ك التعاون قد يفر�ض على اجلميع ح�سن �إدارة اخلالف‬ ‫فيما بينهم‪ .‬بحيث ميكن االتفاق فيما هو جزئي ومرحلي‬ ‫واالختالف حول ما هو كلي وا�سرتاتيجي‪.‬‬ ‫�إننا ال ن�ستطيع �أن نرحب ب�أي وفاق قبل �أن نعرف مع من‬ ‫بال�ضبط ويف �أي مو�ضوع‪ ،‬ذلك �أنه يف بع�ض الأحوال قد يكون‬ ‫الفراق وال�شقاق �أ�شرف و�أ�سلم ـ لذا لزم التنويه‪.‬‬

‫درو�����س �أف��غ��ان�����س��ت��ان ع��دي��دة وم��ف��ي��دة‪ ،‬ق��دمي��اً وح��دي��ث��اً‪ ،‬فمن‬ ‫هزمية اجلي�ش الربيطاين‪� ،‬إىل دحر الغزو ال�سوفييتي‪ ،‬ودق �أول‬ ‫�إ�سفني يف انهياره وت�شظيه‪� ،‬إىل املقاومة البا�سلة للتحالف الدويل‬ ‫بقيادة ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬و�أخ�ي�راً ولي�س �آخ��راً انتفا�ضة امل�صحف‬ ‫ال�شريف‪ .‬فمنذ �أقدم جنود االحتالل يوم الثالثاء قبل املا�ضي على‬ ‫�إح��راق امل�صاحف يف قاعدة باغرام‪ ،‬ث��ارت ثائرة ال�شعب الأفغاين‬ ‫ملعاقبة الذين �أعماهم التع�صب عن معرفة موقع القر�آن الكرمي‬ ‫يف وجدان كل م�سلم وم�سلمة‪ ،‬وغدا جنود االحتالل وم�ست�شاروه‬ ‫هدفاً للثائرين‪ ،‬ومل تفلح اعتذارات �أوباما وكلنتون‪ ،‬وال تو�سالت‬ ‫كرزاي يف وقف انتفا�ضة امل�صحف ال�شريف‪ ،‬حيث ت�شري التقارير‬ ‫�إىل مقتل �أكرث من �أربعني �شخ�صاً‪� ،‬آخرهم ت�سعة �أ�شخا�ص ق�ضوا‬ ‫يف هجوم ب�سيارة مفخخة ا�ستهدف مطار جالل �أباد‪ ،‬ما دفع قوات‬ ‫التحالف �إىل �سحب امل�ست�شارين العاملني يف ال��وزارات الأفغانية‪،‬‬ ‫و�إغالق ال�سفارة الأمريكية �أبوابها‪.‬‬ ‫�إن انتفا�ضة امل�صحف ال�شريف يف �أفغان�ستان دليل مادي جديد‬ ‫على جت��ذر ب���ذرة الإمي����ان يف ق��ل��وب امل�سلمني‪ ،‬وع��ل��ى قابلية هذه‬ ‫البذرة لالنبثاق عند �أول �شرارة مت�س الرموز الدينية‪.‬‬ ‫ه��ذا ال��در���س غ��اب ع��ن ال��ذي��ن ق���ادوا ال��ث��ورة الفل�سطينية يف‬ ‫�ستينيات القرن املا�ضي‪ ،‬يوم نزعوا عن الق�ضية بعدها الإ�سالمي‪،‬‬ ‫و���ص��وت��وا على �أن الق�ضية الفل�سطينية ق�ضية عربية �إن�سانية‪،‬‬ ‫و�أ�سقطوا اق�ت�راح ق�ضية عربية �إ�سالمية‪ ،‬دون م��راع��اة النعقاد‬ ‫م���ؤمت��ره��م على مقربة م��ن امل�سجد الأق�����ص��ى امل��ب��ارك‪ ،‬فخ�سرت‬ ‫الق�ضية عمقها الإ�سالمي‪ ،‬وت���أث�ير العامل الإمي���اين يف املعركة‪،‬‬ ‫حيث غاب عن جل امل�ؤمترين �أن العامل الإمياين هو �أعظم مفجر‬ ‫لطاقات الأم��ة‪ .‬ف�أين موقع كل البيانات والق�صائد واخلطب من‬ ‫قول اهلل عز وجل }يا �أيها الذين �آمنوا ما لكم �إذا قيل لكم انفروا‬ ‫يف �سبيل اهلل اثاقلتم �إىل الأر�ض �أر�ضيتم باحلياة الدنيا من الآخرة‬ ‫فما متاع احلياة الدنيا يف الآخرة �إال قليل{‪ ،‬ومن قوله �سبحانه }‬ ‫يا �أيها الذين �آمنوا هل �أدلكم على جتارة تنجيكم من عذاب �أليم*‬ ‫ت�ؤمنون باهلل ور�سوله وجتاهدون يف �سبيل اهلل ب�أموالكم و�أنف�سكم‬ ‫ذل��ك��م خ�ير لكم �إن كنتم تعلمون* يغفر لكم ذن��وب��ك��م ويدخلكم‬ ‫جنات جتري من حتتها الأنهار وم�ساكن طيبة يف جنات عدن ذلك‬ ‫الفوز العظيم* و�أخرى حتبونها ن�صر من اهلل وفتح قريب وب�شر‬ ‫امل�ؤمنني{‪.‬‬ ‫ومل تقت�صر �إدارة الظهر لهذا البعد الهام والرئي�س يف معركة‬ ‫التحرير والبناء على منظمة التحرير الفل�سطينية‪ ،‬حيث �أ�ضاعت‬ ‫على الق�ضية وعلى نف�سها فر�صة تاريخية‪ ،‬و�إمنا �شاركها يف ذلك‬ ‫النظام الر�سمي العربي‪ ،‬الذي �أفرغ مناهجه الرتبوية‪ ،‬وبراجمه‬ ‫الإع�لام��ي��ة‪ ،‬وم��واق��ف��ه ال�سيا�سية‪ ،‬و���س��ل��وك��ه الإداري‪ ،‬م��ن القيم‬ ‫الإمي��ان��ي��ة‪ ،‬فج ّر على الأم��ة وي�لات وع��ذاب��ات‪ ،‬جعلتها يف م�ؤخرة‬ ‫الركب‪ ،‬ويف ذيل القافلة‪ ،‬مع توافر كل عوامل النهو�ض والتقدم‬ ‫والريادة‪ ،‬ف�أنتجت �سيا�ساتها املنبتة ال�صلة باهلل‪ ،‬وبكتاب اهلل‪ ،‬وبقيم‬ ‫الإميان‪ ،‬فرقة وتخلفاً وف�ساداً وفقراً وفقدان ثقة وذهاب ريح‪.‬‬ ‫ف��ه��ل ت��ع��ي ه���ذه ال��ق��ي��ادات ال��ت��ي ابتليت ب��ه��ا الأم����ة �أن �أمنها‬ ‫واحرتامها وبقاء كيانها وثقة �شعوبها بها مرهونة بعودتها �إىل‬ ‫كتاب ربها‪ ،‬وهدي نبيها‪ ،‬وقيم دينها‪� ،‬أم �أنها م�صممة على �أال تفهم‬ ‫�إال بعد فوات الأوان‪ ،‬على طريقة زين العابدين بن علي؟‬

‫الوفد السوري يغادر جلسة مجلس حقوق اإلنسان‬ ‫تحت ضغط االنتقادات‬ ‫جنيف ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان�����س��ح��ب ال���وف���د ال�سوري‬ ‫�أم�س من اجتماع جمل�س حقوق‬ ‫الإن�سان التابع للأمم املتحدة يف‬ ‫جنيف‪ ،‬حتت �ضغط االنتقادات‬ ‫ال��ت��ي وج��ه��ت �إىل ب��ل��اده‪ ،‬فيما‬ ‫اعتربت رو�سيا �أن��ه من "املهم"‬ ‫�أن ت��ت��ع��اون دم�����ش��ق م��ع اللجنة‬ ‫الدولية لل�صليب الأحمر‪.‬‬ ‫و�����ص����رح ف��ي�����ص��ل احلموي‬ ‫مم��ث��ل ���س��وري��ا ل���دى املجل�س �أن‬ ‫"وفد بالدي يعلن ان�سحابه من‬ ‫جل�سة النقا�ش ه��ذه العقيمة"‬ ‫لأن "الهدف احل���ق���ي���ق���ي من‬ ‫وراء اجل��ل�����س��ة ه����و �إذك��������اء نار‬ ‫الإره���اب و�إط��ال��ة �أم��د االزم��ة يف‬ ‫ب�لادي ع�بر ر�سالة ال��دع��م التي‬

‫���س��ت��وج��ه��ه��ا ه����ذه اجل��ل�����س��ة �إىل‬ ‫املجموعات امل�سلحة"‪.‬‬ ‫وت���ق���دم���ت ق��ط��ر والكويت‬ ‫وال�����س��ع��ودي��ة وت��رك��ي��ا مب�شروع‬ ‫ق�����رار ي���دع���و ح��ك��وم��ة الرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار الأ�سد �إىل "و�ضع‬ ‫ح���د ف�����وري الن���ت���ه���اك���ات حقوق‬ ‫الإن�سان" وال�����س��م��اح "مبنفذ‬ ‫ح��ر ودون عائق" ملنظمة الأمم‬ ‫امل��ت��ح��دة ول��ل��وك��االت الإن�سانية‬ ‫ل��ل��ت��و���ص��ل �إىل ت��ق��ي��ي��م �شامل‬ ‫حل������اج������ات ح����م���������ص وم����ن����اط����ق‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫ك�����م�����ا ي�����ط�����ال�����ب امل�����������ش�����روع‬ ‫"بال�سماح للوكاالت الإن�سانية‬ ‫جمل�س حقوق االن�سان‬ ‫ب���ت�������س���ل���ي���م امل����������واد الأ����س���ا����س���ي���ة‬ ‫و(ت��ق��دمي) م�ساعدة للمدنيني وال ���س��ي��م��ا يف ح���م�������ص ودرع������ا حما�صرة من قبل ق��وات الأمن‬ ‫ال��ذي��ن طاولتهم �أع��م��ال العنف وال������زب������داين وم���ن���اط���ق �أخ�����رى ال�سورية"‪.‬‬

‫الحكومة اليابانية خشيت زوال‬ ‫طوكيو يف انفجارات فوكوشيما‬ ‫طوكيو ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ك�شفت جلنة م�ستقلة حتقق يف رد فعل ال�سلطات على كارثة فوكو�شيما‬ ‫�أم�س �أن احلكومة اليابانية عملت لفرتة على �سيناريو يتوقع زوال طوكيو‬ ‫بعد �سل�سلة انفجارات نووية بعد حادث املفاعل النووي‪.‬‬ ‫وقال يوكيو ايدانو الناطق با�سم احلكومة اليابانية للمحققني �إنه‬ ‫عند وقوع احلادث الذي تال ت�سونامي يف ‪� 11‬آذار ‪« :2011‬فكرت ب�سيناريو‬ ‫جهنمي» تنفجر فيه املفاعالت الواحد تلو الآخر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه فكر حينذاك ب�أنه «�إذا حدث ذلك ف�إن طوكيو �ستنتهي»‪.‬‬ ‫وقد و�ضعت خطط الحتمال القيام بعملية �إخالء وا�سعة للعا�صمة‬ ‫منت�صف �آذار‪ ،‬بينما مل تكن نتائج معاجلة الأزمة النووية حم�سومة بعد‪.‬‬ ‫وت�ضم منطقة طوكيو ‪ 13‬مليون ن�سمة‪ .‬وب�إ�ضافة ثالث مناطق �إدارية‬ ‫جماورة لها ت�شكل معها «طوكيو الكربى» ي�صبح عدد ال�سكان ‪ 35‬مليون‬ ‫ن�سمة يعي�شون يف �أكرب جتمع مديني يف العامل‪.‬‬

‫اعتقال نائب رئيس "الجبهة اإلسالمية‬ ‫لإلنقاذ" الجزائرية علي ابن حاج‬ ‫اجلزائر ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قالت الهيئة الإعالمية لل�شيخ علي اب��ن ح��اج �إن ق��وات الأمن‬ ‫اجلزائرية اعتقلت‪� ،‬صباح �أم�س‪ ،‬نائب رئي�س اجلبهة الإ�سالمية‬ ‫للإنقاذ ال�شيخ علي ابن حاج �أم��ام منزله‪ ،‬دون توجيه �أي ا�ستدعاء‬ ‫قانوين‪ ،‬حيث توجهت به �إىل جهة غري معلومة‪.‬‬ ‫ون��ف��ى ب��ي��ان �صحفي مكتوب ���ص��ادر ع��ن الهيئة �أر���س��ل��ت ن�سخة‬ ‫لـ"قد�س بر�س" علمه بالأ�سباب التي دع��ت بال�سلطات اجلزائرية‬ ‫�إىل اعتقال ال�شيخ علي ابن حاج‪ ،‬لكنها رجحت �أن يكون ذلك على‬ ‫خلفية �إ�صراره على ممار�سة حقه يف التعبري عن ر�أي��ه يف الق�ضايا‬ ‫الداخلية واخلارجية‪.‬‬ ‫وقال البيان‪« :‬نحن يف الهيئة ن�ستنكر تكرار اعتقال‪ ‬نائب رئي�س‬ ‫اجلبهة دون �أن يُوجه له ا�ستدعاء قانوين ر�سمي يت�ضمن مو�ضوع‬ ‫الدعوى»‪.‬‬

‫علماء يستعينون بمخطوطات عربية تاريخية‬ ‫لفهم التغريات املناخية الحديثة‬ ‫مدريد ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫وك�����ان الباحثون‪ ‬حتى ال���وق���ت ال���راه���ن‬ ‫ي��ع��ت��م��دون على‪ ‬اثنني‪ ‬من امل�����ص��ادر الب�شرية‬ ‫للتزود باملعلومات حول املناخ يف املا�ضي‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ضم كل منهما تفا�صيل حول الأمناط اجلوية‬ ‫حل��ق��ب ف��ائ��ت��ة‪ ،‬وه��م��ا ت��ق��اري��ر ال���ق���وى اجلوية‬ ‫الع�سكرية‪� ‬إبان احلرب العاملية الثانية و�سجالت‬ ‫ال�سفن‪ ‬التي‪ ‬يعود تاريخها �إىل‪ ‬القرن الثامن‬ ‫ع�شر‪.‬‬ ‫و�أج�����������رى ف����ري����ق ال����ب����ح����ث م�����ن جامعة‬ ‫�إك�سرتميادورا درا�سة لتحليل عدد من الوثائق‬ ‫التاريخية التي دونها باحثون عرب ما بني عام‬ ‫‪ 841‬م‪1009 - ‬م‪ ،‬وه��م من امل���ؤرخ�ين واملراقبني‬ ‫ال�سيا�سيني يف تلك احلقبة‪.‬‬

‫ا�ستعان علماء م��ن �إ�سبانيا مبخطوطات‬ ‫ع��رب��ي��ة ي���ع���ود ت���اري���خ���ه���ا‪� ‬إىل القرن‪ ‬العا�شر‬ ‫امل���ي�ل�ادي‪ ،‬ب��ه��دف و���ض��ع ت�����ص��ور حول‪ ‬املناخ يف‬ ‫املا�ضي‪ ،‬للم�ساعدة‪ ‬يف درا�سة التغريات املناخية‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫وق������������ام ال�����ع�����ل�����م�����اء وه���������م م�������ن ج���ام���ع���ة‬ ‫"�إك�سرتميادورا" الإ���س��ب��ان��ي��ة بتحليل عدد‬ ‫م��ن املخطوطات التي دون��ه��ا باحثون‪ ‬عرب ما‬ ‫ب�ين ال��ق��رن ال��ت��ا���س��ع امليالدي‪ ‬والقرن العا�شر‬ ‫امل��ي�لادي‪ ،‬حيث تو�صلوا �إىل معلومات مثرية‬ ‫لالهتمام حول مناخ منطقة بالد الرافدين يف‬ ‫تلك الفرتة‪.‬‬ ‫ثلوج يف العراق‬ ‫وي��ع��ت��ق��د ال���ب���اح���ث���ون �أن ه����ذا ال���ن���وع من‬ ‫ح�سب بيان �صحفي �أ�صدرته الأحد دورية‬ ‫املعلومات قد ي�ساعد يف �إع��ادة بناء الت�صورات "الطق�س"‪ ،‬والتي ن�شرت نتائج الدرا�سة؛‪ ‬فقد‬ ‫ح��ول امل��ن��اخ يف امل��ا���ض��ي‪ ،‬وم��ن ث��م ت��وف�ير �سياق رك�������زت ال����وث����ائ����ق ع���ل���ى الأح�����������داث الدينية‬ ‫ت��اري��خ��ي ل��درا���س��ة ال��ظ��واه��ر اجل��وي��ة احلديثة واالجتماعية يف تلك احلقبة‪� ،‬إال �أنها �أ�شارت‬ ‫والتغريات املناخية ذات ال�صلة‪.‬‬ ‫يف الوقت ذات��ه �إىل ظواهر جوية غري طبيعية‬

‫�شهدتها البالد وقتئذ كعوا�صف ال�َبررَ َ د وجتمد‬ ‫الأنهار وت�ساقط الثلوج‪.‬‬ ‫و�أظ����ه����رت ن��ت��ائ��ج ال���درا����س���ة ال���ت���ي ن�شرت‬ ‫يف‪ ‬الدورية‪ ،‬والتي‪ ‬ت�صدر عن جمعية الر�صد‬ ‫اجل���وي امللكية يف ب��ري��ط��ان��ي��ا‪� ،‬أن املخطوطات‬ ‫ك�شفت عن �أن‪ ‬العراق‪ ‬تعر�ض ملوجات برد �شديد‬ ‫خالل فرتة زمنية امتدت خلم�سة عقود‪ ،‬وذلك‬ ‫م��ا ب�ين ع��ام��ي ‪ 900‬م‪ 950 -‬م‪� ،‬أي يف القرنني‬ ‫الثالث والرابع الهجريني‪ ،‬حيث �شهدت مدينة‬ ‫بغداد انخفا�ضاً يف درجات احلرارة يف �صيف عام‬ ‫‪ 920‬ميالدي‪ ،‬وهو ما يعتقد الباحثون ب�أنه قد‬ ‫يكون‪ ‬له �صلة بوقوع انفجار بركاين كبري‪.‬‬ ‫وط��ب��ق��اً ل��ل��درا���س��ة؛ فقد مت ر���ص��د ت�ساقط‬ ‫ال���ث���ل���وج م���رت�ي�ن وذل�����ك يف ع����ام ‪ 908‬ميالدي‬ ‫و‪ 944‬م������ي���ل��ادي‪ ،‬ك��م��ا ت���ك���رر ذل����ك ع����ام ‪1007‬‬ ‫م��ي�لادي‪ ،‬يف ال��وق��ت ال���ذي مل ي�سجل ت�ساقط‬ ‫للثلوج ع��ل��ى ت��ل��ك امل��دي��ن��ة يف الع�صر احلديث‬ ‫�سوى مرة واحدة‪ ‬وقعت قبل نحو �أربع �سنوات‪،‬‬ ‫وفقاً للباحثني‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫نقل املصور الربيطاني املصاب من سوريا إىل بريوت‬

‫الأربعاء ‪ 7‬ربيع الثاين ‪ 1433‬هـ ‪� 29 -‬شباط ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫القمر يتعامد مع الكعبة اليوم‬ ‫مكة ‪� -‬صفا‬

‫العدد ‪1872‬‬

‫لندن‪�(-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫نقل امل�صور الربيطاين بول كونروي من مدينة حم�ص ال�سورية املحا�صرة �إىل لبنان‪ ،‬ح�سبما‬ ‫روى والده لو�سائل �إعالم بريطانية �أم�س‪.‬‬ ‫و�صرح لي�س كونروي "علمنا باخلرب للتو عرب الهاتف"‪.‬‬ ‫�إال �أن وزارة اخلارجية مل ت�ؤكد اخلرب‪.‬‬ ‫وك��ان امل�صور امل�ستقل �أ�صيب يف الوقت نف�سه مع ال�صحافية الفرن�سية ادي��ت بوفييه خالل‬ ‫ق�صف للجي�ش ال�سوري على حم�ص �أدى �إىل مقتل �صحافية "�صنداي تاميز" م��اري كولفني‬ ‫وامل�صور الفرن�سي رميي او�شليك‪.‬‬ ‫وكان كونروي (‪ 47‬عاما) وهو �أب لثالثة �أطفال ويعمل خ�صو�صا حل�ساب "�صنداي تاميز"‬ ‫وجه الأ�سبوع املا�ضي نداء لإجالئه من حم�ص بدا فيه متعبا ومددا على كنبة‪.‬‬ ‫وقال انه يعاين "من ثالثة جروح عميقة يف ال�ساق" وانه �أ�صيب ب�شظايا يف الأمعاء‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫يسلم‬ ‫بن علي يهرب ومبارك يسجن والقذايف يقتل وصالح ِّ‬

‫خط واحدٍ‬ ‫ت�شهد �سماء مكة املك ّرمة اليوم الأربعاء وقوع القمر يف ٍ‬ ‫على الكعبة امل�ش ّرفة يف ظاهر ٍة فلك ّية ُتعرف بـ "التعامد"‪ ،‬وه��و الثاين‬ ‫خالل العام الهجري احلايل‪ ،‬وفقًا ملا ذكرته اجلمعية الفلك ّية بجدة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اجلمعية املهند�س ماجد �أبو زاهرة �إن القمر �سي�شرق يف‬ ‫�صباحا‪ ،‬ويتح ّرك �إىل �أن ي�صل �إىل‬ ‫�أفق مكة املك ّرمة عند ال�ساعة ‪11:12‬‬ ‫ً‬ ‫نقطة التعامد وي�صبح فوق الكعبة امل�ش ّرفة متامًا عند ال�ساعة ‪6:00:24‬‬ ‫م�ساءً‪.‬‬ ‫وذلك قبل �أذان �صالة املغرب ح�سب التوقيت املحلي للم�سجد احلرام‬ ‫خط واحدٍ مع الكعبة امل�ش ّرفة‪ ،‬ووجهه‬ ‫بـ ‪ 25‬دقيقة‪ ،‬و�سيكون القمر على ٍ‬ ‫م�ضا ٌء بن�سبة ‪ 46‬يف املئة‪ ،‬وتكون الزاوية بني القمر وال�شم�س ‪ 85‬درجة‪،‬‬ ‫ويكون القمر على م�سافة ‪ 402282.4‬كيلو مرت من الكعبة امل�ش ّرفة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أبو زاهرة �أن ما مييز هذا التعامد �أن ال�شم�س ال تزال فوق‬ ‫�أفق مكة املك ّرمة وهي م�ستعدة للغروب‪ ،‬حيث �ستكون على ارتفاع ‪ 4‬درجات‬ ‫وزاوي��ة ‪ 259‬درج��ة‪ ،‬وال�سماء مكت�سية بلونٍ �أزرق‪ .‬وبعد غ��روب ال�شم�س‬ ‫ريا �إىل‬ ‫وحتول ال�سماء للظلمة �ستظهر جنوم الرثيا بجانب القمر‪ ،‬م�ش ً‬ ‫احلاجة ال�ستخدام املنظار لر�صد الرثيا من داخ��ل امل��دن؛ نظ ًرا للتل ّوث‬ ‫ال�ضوئي الذي ي�سهم يف حجبها عن الر�ؤية بالعني املجردة‪.‬‬

‫مقتل مسلح تسلل إىل‬ ‫«إسرائيل» عرب الحدود املصرية‬ ‫القد�س املحتلة‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫قتل اجلي�ش "الإ�سرائيلي رجال م�سلحا ت�سلل �إىل "�إ�سرائيل" عرب‬ ‫احلدود امل�صرية بح�سب بيان �صدر عن اجلي�ش �أم�س‪.‬‬ ‫وق��ال البيان "ر�صد جنود �إ�سرائيليون كانوا يف دوري��ة على طول‬ ‫احلدود مع م�صر الليلة املا�ضية عددا من امل�شتبه بهم الذين ت�سللوا �إىل‬ ‫�إ�سرائيل عرب احلدود"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "عاد امل�شتبه بهم �إىل الأرا�ضي امل�صرية �إال واح��دا �أ�صيب‬ ‫بجروح خالل تبادل لإطالق النار وتويف الحقا مت�أثرا بجروحه"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت متحدثة ع�سكرية لـ(فران�س ب��ر���س) �أن احل��ادث "وقع يف‬ ‫اجلزء ال�شمايل من احلدود امل�صرية الإ�سرائيلية" دون �إعطاء تفا�صيل‬ ‫�إ�ضافية‪.‬‬ ‫وبح�سب اجلي�ش "الإ�سرائيلي" فقد مت يف الأ�سبوع املا�ضي اكت�شاف‬ ‫�شحنة متفجرة يف املنطقة نف�سها خالل عملية "�إ�سرائيلية" ملكافحة‬ ‫التهريب‪.‬‬ ‫وتبني "�إ�سرائيل" حاليا "جدارا امنيا" مواجها ل�صحراء �سيناء‬ ‫بطول ‪ 240‬كم على حدودها مع م�صر‪.‬‬ ‫وتقول "�إ�سرائيل" �أن ه��ذا اجل��دار يهدف �إىل مكافحة التهريب‬ ‫والهجرة غري ال�شرعية بالإ�ضافة �إىل ت�سلل �أفراد اجلماعات امل�سلحة‪.‬‬ ‫ووقعت �سل�سلة هجمات ال�صيف املا�ضي يف "�إ�سرائيل" بعد �أن ت�سلل‬ ‫م�سلحون عرب �سيناء وقتلوا ثمانية‪ .‬وقتل �سبعة من امل�سلحني وثالثة‬ ‫رج��ال �شرطة م�صريني �أي�ضا خ�لال ت�ب��ادل �إط�ل�اق ال�ن��ار مم��ا �أدى �إىل‬ ‫اندالع �أزمة يف العالقات بني م�صر و"�إ�سرائيل"‪.‬‬

‫مبارك يتنحى وي�سجن‬

‫يف ي��وم ‪ 14‬كانون الثاين من ع��ام ‪ ،2011‬وعندما‬ ‫و�صلت االح�ت�ج��اج��ات �إىل العا�صمة وحت��دي��داً �شارع‬ ‫احلبيب بورقيبة بتون�س‪� ،‬أجربت اجلماهري املنتف�ضة‬ ‫الرئي�س ال�سابق بن علي على الفرار‪.‬‬ ‫وكان هذا م�ؤ�شر على جناح احلركة االحتجاجية‬ ‫التي حتولت �إىل ثورة �شعبية �سلمية‪ ،‬هي الأوىل من‬ ‫نوعها يف القرن الواحد والع�شرين‪.‬‬ ‫مم��ا ك ��ان ل��ه ف�ي�م��ا ب�ع��د رج ��ع ال �� �ص��دى يف كامل‬ ‫املنطقة العربية من املحيط اىل اخلليج‪ ،‬لتد�شن ما‬ ‫�أ�صبح يعرف بالربيع العربي‪.‬‬ ‫وق��د احتفلت تون�س بالذكرى الأوىل للثورة يف‬ ‫ال��راب��ع ع�شر م��ن ك��ان��ون ال�ث��اين املا�ضي‪ ،‬وال�ت��ي بد�أت‬ ‫ب ��إق��دام ال�شاب حممد ال�ب��وع��زي��زي‪ ،‬على �إب ��رام النار‬ ‫يف ج�سده ي��وم ‪ 17‬كانون الأول ‪ ،2010‬احتجاجاً على‬ ‫ت��ردّي �أو�ضاعه االجتماعية‪ ،‬مقدمة النطالق حركة‬ ‫اح�ت�ج��اج�ي��ة ب��ل ان�ت�ف��ا��ض��ة �شعبية وا� �س �ع��ة‪ ،‬ت�سارعت‬ ‫�أحداثها ب�شكل غري متوقع‪ ،‬بح�سب تقرير ن�شره موقع‬ ‫ال (العربية‪.‬نت)‪.‬‬ ‫وانتقلت عدواها من �سيدي بوزيد يف الو�سط‪� ،‬إىل‬ ‫تالة والق�صرين يف ال�شمال الغربي‪ ،‬لتلحق بها بقية‬ ‫القرى واملدن التون�سية الواحدة تلو الأخرى‪.‬‬

‫ويف م�صر‪ ،‬مل يت�صور �أحد �أن التظاهرة ال�شبابية‬ ‫التي ح�صلت العام املا�ضي يف مثل هذه الأيام �ستتحول‬ ‫�إىل ث��ورة تطيح النظام امل�صري ال�سابق‪ ،‬لكنه القمع‬ ‫القاتل ه��و ال��ذي فعل فعله‪ .‬فبعد ثالثة �أي��ام‪ ،‬كانت‬ ‫"جمعة الغ�ضب" ال�شهرية يف ‪ 28‬من كانون الثاين‪،‬‬ ‫وطوال �أ�سبوعني مل يخرج ال�شعب من ميدان التحرير‬ ‫�إ ّال ب�إعالن ح�سني مبارك تخليه عن الرئا�سة‪.‬‬ ‫ففي ‪� 10‬شباط ‪ 2011‬فو�ض م�ب��ارك نائبه عمر‬ ‫�سليمان يف بيان �ألقاه لل�شعب‪ ،‬لكن البيان مل يلق �أي‬ ‫ا�ستح�سان وعلى �إثره ا�شتدت التظاهرات ونزل املاليني‬ ‫�إىل ال�شوارع مطالبني برحيله‪.‬‬ ‫وبعد مماطلة لثمانية ع�شر يوماً تنحى الرئي�س‬ ‫حتت �ضغوط الغ�ضب ال�شعبي واملطالبة بالرحيل يف‬ ‫ي��وم ‪� 11‬شباط ‪ ،2011‬و�سلم احلكم للمجل�س الأعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة امل�صرية‪ .‬تدفق املاليني حينها �إىل‬ ‫�شوارع القاهرة وبقية املدن العربية احتفا ًال برحيله‪،‬‬ ‫خا�ص ًة يف ميدان التحرير‪.‬‬

‫روسيا االتحادية أكرب دولة يف العالم‬

‫مو�سكو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫رو��س�ي��ا ال�ت��ي ت�شهد ان�ت�خ��اب��ات رئا�سية‬ ‫الأحد املقبل هي اكرب دولة يف العامل‪.‬‬ ‫ املوقع اجلغرايف‪:‬‬‫تبلغ م�ساحتها ‪ 17‬مليون كلم مربع‪.‬‬ ‫ومتتد على �إحدى ع�شرة منطقة زمنية من‬ ‫كالينينغراد‪ ،‬اجليب الرو�سي بني ليتوانيا‬ ‫وبولندا‪� ،‬إىل فالديفو�ستوك وبحر بريينغ‬ ‫يف ال�شرق الأق�صى‪.‬‬ ‫حتد رو�سيا دول البلطيق من ال�شمال‬ ‫الغربي‪ ،‬واوكرانيا وبيالرو�سيا من الغرب‪،‬‬ ‫ودول ال �ق��وق��از و�آ� �س �ي��ا ال��و��س�ط��ى وال�صني‬ ‫من اجلنوب‪ .‬ويحدها من ال�شمال املحيط‬ ‫القطبي ال�شمايل‪.‬‬ ‫ العا�صمة‪ :‬مو�سكو‪.‬‬‫ اللغة الر�سمية‪ :‬الرو�سية‪.‬‬‫ ال�سكان‪:‬‬‫يبلغ ع��دد �سكانها ‪ 142‬مليونا (مقابل‬ ‫‪ 148‬مليونا يف ‪ )1991‬وت�شهد �أزم��ة �سكانية‬ ‫خ�ط�يرة م�ن��ذ ان�ه�ي��ار االحت ��اد ال�سوفياتي‪.‬‬ ‫ينتمي ال���س�ك��ان ‪ 128‬جن�سية �أو جمموعة‬ ‫عرقية �أو قومية‪.‬‬ ‫وي�ت�راج��ع ال�ن�م��و ال���س�ك��اين م�ن��ذ ‪1993‬‬ ‫نتيجة ارت�ف��اع ن�سبة ال��وف�ي��ات ب�ين الرجال‬ ‫وتدين ن�سبة الوالدات‪.‬‬ ‫ ال� ��دي� ��ان� ��ة‪ :‬غ��ال �ب �ي��ة ال� ��� �س� �ك ��ان من‬‫امل�سيحيني الأرثوذك�س‪.‬‬ ‫ التاريخ‪:‬‬‫يف ‪ ،988‬اع �ت �ن��ق ك �ب�ي�ر �أم � � ��راء كييف‬

‫ف�ل�ادمي�ي�ر وم �ع��ه رو� �س �ي ��ا‪ ،‬امل �� �س �ي �ح �ي��ة‪ .‬يف‬ ‫‪ ،1613‬بد�أ حكم رومانوف الأول‪ .‬يف ت�شرين‬ ‫الأول ‪ ،1917‬الثورة البل�شفية التي �أطاحت‬ ‫بحكم القيا�صرة‪ .‬ون�ش�أت جمهورية رو�سيا‬ ‫االحت� ��ادي� ��ة اال� �ش�ت�راك �ي��ة يف ن �ه��اي��ة ‪1917‬‬ ‫و�أ�صبحت جز�أ من االحتاد ال�سوفياتي الذي‬ ‫�أن�شئ عام ‪.1922‬‬ ‫يف ‪� ،1991‬أ��ص�ب��ح ب��وري����س يلت�سني اول‬ ‫رئي�س لرو�سيا االحتادية ينتخب باالقرتاع‬ ‫ال� �ع ��ام‪ .‬ومت ح ��ل االحت� � ��اد ال �� �س��وف �ي��ات��ي يف‬ ‫ال �ث��ام��ن م��ن ك��ان��ون الأول ‪ ،1991‬ون�ش�أت‬ ‫جمموعة الدول امل�ستقلة التي ت�ضم رو�سيا‬ ‫واجلمهوريات ال�سوفياتية �سابقا با�ستثناء‬ ‫دول البلطيق‪ .‬ومت تبني د�ستور يف ‪.1993‬‬ ‫وا�ستقال يلت�سني يف كانون الأول ‪.1999‬‬ ‫وبعدما ت��وىل الرئا�سة بالنيابة �أ�صبح‬ ‫فالدميري بوتني رئي�سا لواليتني (‪-2000‬‬ ‫‪ )2008‬قبل �أن ي�صبح رئي�سا للحكومة‪.‬‬ ‫واج �ه��ت رو��س�ي��ا ح��رب�ين انف�صاليتني‪:‬‬ ‫الأوىل بني ‪ 1994‬و‪ 1996‬والثانية من ‪1999‬‬ ‫يف ال�شي�شان‪ .‬وقتل ح��وايل مئة �أل��ف مدين‬ ‫وع�شرة �آالف جندي رو�سي خالل النزاعني‪.‬‬ ‫وق��د انتهت احل��رب الثانية ر�سميا‪� ،‬إال �أن‬ ‫اال�ضطرابات م�ستمرة‪.‬‬ ‫ امل�ؤ�س�سات‪:‬‬‫رو�سيا جمهورية احتادية تتمتع بنظام‬ ‫رئ��ا��س��ي م��ع مت��رك��ز ق ��وي لل�سلطات يف يد‬ ‫الكرملني‪ .‬يتم انتخاب الرئي�س باالقرتاع‬ ‫ال� �ع ��ام امل �ب��ا� �ش��ر ل ��والي ��ة م ��ن � �س��ت �سنوات‬ ‫(مبوجب تعديل د�ستوري بعدما كانت املدة‬

‫القذايف يقتل ويقتل‬

‫�أم��ا يف ليبيا فلم يتلق ال�ق��ذايف �أح ��داث الثورات‬ ‫العربية بالكثري من الرتحاب وك�أنه يتوقع �أنها �ستحل‬ ‫�ضيفا ثقيال على بابه‪.‬‬ ‫وق��د �أث��ار غ�ضب الكثري من التون�سيني والعرب‬

‫�أرب��ع �سنوات)‪ ،‬قابلة للتجديد مرة واحدة‪.‬‬ ‫وان�ت�خ��ب ب��وت�ين رئي�سا يف ‪ ،2000‬ث��م �أعيد‬ ‫انتخابه يف ‪.2004‬‬ ‫ت��وىل الرئا�سة دمي�ت�ري مدفيديف يف‬ ‫‪ 2008‬ومل يرت�شح لوالية جديدة‪.‬‬ ‫ الربملان م�ؤلف من جمل�سني‪ :‬الدوما‬‫�أو جمل�س النواب م�ؤلف من ‪ 450‬نائبا يتم‬ ‫انتخابهم باالقرتاع العام ملدة �أربع �سنوات‪،‬‬ ‫وجم�ل����س االحت ��اد امل ��ؤل��ف م��ن ممثلني عن‬ ‫املناطق الإدارية الإقليمية ال‪ 84‬يف االحتاد‪.‬‬ ‫ج��رت انتخابات يف ك��ان��ون الأول ‪2011‬‬ ‫فاز فيها حزب بوتني رو�سيا املوحدة‪ ،‬وقالت‬ ‫املعار�ضة انه �شهد عمليات تزوير‪.‬‬ ‫ االقت�صاد‪:‬‬‫رو�سيا ق��وة نووية وف�ضائية‪ ،‬وه��ي �أول‬ ‫م�صدر للغاز يف العامل وثاين م�صدر للنفط‪.‬‬ ‫ع ��زز ب��وت�ين دور ال ��دول ��ة يف االق �ت �� �ص��اد‪ ،‬ال‬ ‫�سيما يف جمال امل�شتقات النفطية و�صناعة‬ ‫ال �ط�يران وال�ف���ض��اء وال�ت�ق�ن�ي��ات اجلديدة‪.‬‬ ‫وت �ع �ت�بر جم �م��وع��ة "غازبروم" النفطية‬ ‫العمالقة ال�ت��ي ت�شرف عليها ال��دول��ة بني‬ ‫ال�شركات اخلم�س الأ�ضخم يف العامل‪.‬‬ ‫بعد �سنتني من العجز‪� ،‬سجلت رو�سيا يف‬ ‫‪ 20111‬فائ�ضا يف امليزانية ن�سبته ‪ 0.8‬يف املئة‬ ‫من �إجمايل الناجت الداخلي بف�ضل ارتفاع‬ ‫�أ�سعار النفط‪.‬‬ ‫ القوات امل�سلحة‪:‬‬‫يبلغ عددها حوايل مليون رجل‪.‬‬

‫حني انتقد الإطاحة بالرئي�س التون�سي املخلوع زين‬ ‫العابدين بن علي‪.‬‬ ‫وقال �إن التون�سيني تعجلوا الإطاحة به‪ ،‬كما �أنه‬ ‫هاتف الرئي�س امل�صري املخلوع ح�سني مبارك �أثناء‬ ‫ال �ث��ورة امل���ص��ري��ة‪ ،‬وب�ع��ث ل��ه بر�سالة ت�ضامن يف وجه‬ ‫الثورة‪ ،‬التي �سرعان ما امتد لهيبها �إىل ليبيا �أياما‬ ‫قليلة بعد رحيل مبارك‪.‬‬ ‫وق��د احتفل الليبيون بالذكرى ال�سنوية الأوىل‬ ‫لثورة ال�سابع ع�شر من �شباط‪ ،‬التي �أنهت حكم العقيد‬ ‫مع ّمر القذايف بقتله‪.‬‬ ‫ومع اكتمال العام الأول للثورة حتقق العديد من‬ ‫الإجن��ازات واخلطوات على ر�أ�سها الإطاحة بالعقيد‪،‬‬ ‫ولكن ال ي��زال هناك العديد من التحديات والعقبات‬ ‫�أمام الثورة حتى تبلغ حتقيق �أهدافها الكربى‪.‬‬ ‫ولعل �أب��رز العقبات ا�ستمرار انت�شار ال�سالح يف‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن امل�ن��اط��ق‪ ،‬و�إع ��ادة ب�ن��اء م�ؤ�س�سات الدولة‬ ‫واالنتخابات و�إعداد د�ستور وغريه من العقبات‪.‬‬ ‫غ�ي�ر �أن ت �ل��ك امل �� �ش��اك��ل مل مت �ن��ع ال�ل�ي�ب�ي�ين من‬ ‫االح�ت�ف��ال بثورتهم‪ ،‬ففي العا�صمة طرابل�س جتمع‬ ‫مئات يف �ساحة ال�شهداء مقابل ب��اب العزيزية‪ ،‬وهو‬ ‫امل �ك��ان ذات ��ه ال ��ذي ك ��ان ال �ق��ذايف ي �ق��وم ف�ي��ه بتجميع‬ ‫�أن�صاره للهتاف له خالل �أيام الثورة‪� ،‬إىل �أن �سقط باب‬ ‫العزيزية يف يد الثوار‪.‬‬

‫�صالح ي�سلم ال�سلطة‬

‫و�أم�س‪� ،‬سلم الرئي�س اليمني ال�سابق علي عبد اهلل‬ ‫�صالح يف حفل ب�صنعاء‪ ،‬الرئا�سة ر�سمياً �إىل نائبه عبد‬ ‫ربه من�صور هادي منهياً بذلك حكمه الذي ا�ستمر ‪33‬‬ ‫عاماً‪ .‬وقال �صالح يف نهاية مرا�سم الت�سلم والت�سليم‬ ‫يف ق���ص��ر ال��رئ��ا� �س��ة يف ��ص�ن�ع��اء "�أ�سلم ع �ل��م الثورة‬ ‫واحلرية والأم��ن واال�ستقرار �إىل يد �آمنة" يف �إ�شارة‬ ‫�إىل هادي الذي فاز باالنتخابات الرئا�سية املبكرة التي‬ ‫خا�ضها مر�شحا توافقيا وحيدا مبوجب اتفاق انتقال‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫وم ��ع ب ��دء ه ��ذا ال �ع �ه��د اجل��دي��د ب��رئ�ي����س جديد‬ ‫لليمن‪ ،‬تبقى �شجرة عائلة الرئي�س ال�سابق علي عبد‬ ‫اهلل �صالح‪� ،‬إ�شكالية كربى يف العملية االنتقالية �إذ �إنها‬ ‫حتكم جميع م�ؤ�س�سات القوة يف اليمن‪.‬‬ ‫وقد �أدى هادي‪ ،‬اليمني الد�ستورية لي�صبح رئي�س‬ ‫اليمني اجلديد بعد ت�صويت �أج��ري الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫كان هو املر�شح الوحيد فيه ليحل حمل علي عبد اهلل‬ ‫تو�سط فيه جمل�س‬ ‫�صالح‪� ،‬ضمن اتفاق لنقل ال�سلطة ّ‬ ‫التعاون اخلليجي ودعمته الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وجت�ع��ل االن�ت�خ��اب��ات ال�ت��ي ��ش��ارك فيها �أك�ث�ر من‬ ‫‪ 60‬يف املئة من الناخبني امل�سجلني‪� ،‬صالح رابع رئي�س‬ ‫عربي تطيح به انتفا�ضة �شعبية خالل ما يزيد على‬ ‫عام‪.‬‬


‫متظاهر مناه�ض للر�أ�سمالية ينام يف مع�سكر االحتجاج ب�ساحة فين�سبوري‬ ‫بو�سط لندن قبيل متزيق ال�شرطة خليام املع�سكر املناه�ض للر�أ�سمالية‬ ‫�أم�س و�إلقاء القب�ض على ‪� 20‬شخ�صا وو�ضع نهاية �سريعة لالحتجاج الذي‬ ‫دام �أربعة �أ�شهر‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأربعاء (‪� )29‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1872‬‬

‫لجنة نيابية تحقق يف اعتداء‬ ‫على أراض يف العقبة واألغوار‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال مقرر جلنة التحقيق النيابية يف ملف االعتداء على‬ ‫�أرا�ضي الدولة طالل املعايطة‪� ،‬أن اللجنة �ست�صدر تقريرها‬ ‫حول �أرا�ضي وادي الأردن والعقبة قريبا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن دائرة الأرا�ضي وامل�ساحة زودت جلنة التحقيق‬ ‫النيابية بامل�ساحات املعتدى عليها الواقعة �ضمن �أرا�ضي �سلطة‬ ‫وادي الأردن‪ ،‬م�ؤكدة "عدم اخت�صا�صها ب�أرا�ضي العقبة"‪.‬‬ ‫وبينت ال��دائ��رة يف كتابها املوجه �إىل جلنة التحقيق‪� ،‬أن‬ ‫�أرا�ضي العقبة م��دار التحقيق تقع خ��ارج اخت�صا�صها‪ ،‬كونها‬ ‫تتبع �أرا�ضي �سلطة �إقليم العقبة منذ العام ‪.2000‬‬ ‫وقال املعايطة �أن اللجنة النيابية حتقق يف االعتداء من‬ ‫قبل اب��ن و�أ��ش�ق��اء م���س��ؤول ام�ن��ي �سابق على ‪ 112‬دومن��ا من‬ ‫�أرا��ض��ي ال�سلطة م��ن خ�لال ت�أجرهم لهذه الأر� ��ض بقيمة ‪7‬‬ ‫دنانري للدومن الواحد‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن هناك جت��اوزات يف ثمن ت��أج�ير تلك الأر�ض‬ ‫�إ�ضافة �إىل قيام �سلطة وادي الأردن بطرح عطاء ملد "بربي�ش"‬ ‫مياه خلدمة هذه الأر�ض من خالل العطاء رقم ر‪2009 /11/‬‬ ‫والذي كبد اخلزينة خ�سائر بلغت ‪� 97‬ألف دينار‪.‬‬ ‫ولفت املعايطة �إىل �أن اللجنة خل�صت من خالل حترياتها‬ ‫�إىل �أن عطاء مد "الرببي�ش" يعد جتاوزا على القانون‪� ،‬إذ �أن‬ ‫هناك العديد من القطع امل�ؤجرة التي مل تقم ال�سلطة بتمديد‬ ‫املياه لأي منها‪.‬‬ ‫كما وجدت اللجنة ح�سب املعايطة‪� ،‬أن بدل الت�أجري يعد‬ ‫متدنيا ن�سبيا مقارنة مع البدالت املتعارف عليها يف املنطقة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �أن امل�ست�أجر ا�ستغل وظيفته لت�سخري �آليات اجلهة‬ ‫التي يعمل فيها ال�ست�صالح الأر�ض امل�ؤجرة‪.‬‬ ‫ووجهت اللجنة عرب رئا�سة جمل�س النواب كتابا �إىل �سلطة‬ ‫منطقة العقبة اخلا�صة لتزويدها بكافة الوثائق حول �أ�س�س‬ ‫تفوي�ض ‪� 3‬أالف دومن من �أرا��ض��ي ال�سلطة ل�شركة النجوى‬ ‫لال�ستثمارات ال�سياحية حتت رق��م ‪ 12942‬يف �شهر حزيران‬ ‫‪.2006‬‬

‫تراجع مستوردات اململكة من‬ ‫العربات واآلليات ‪ 16‬يف املئة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تراجعت قيمة م�ستوردات اململكة من العربات والآليات‬ ‫بن�سبة ‪ 16‬يف املئة يف عام ‪ 2011‬لتحتل رغم ذلك املرتبة الرابعة‬ ‫بني م�ستوردات اململكة بعد البرتول اخلام والديزل والآالت‬ ‫والأجهزة والأدوات الآلية‪.‬‬ ‫وبح�سب �أحدث بيانات ن�شرتها دائرة الإح�صاءات العامة‪،‬‬ ‫فقد بلغت قيمة امل�ستوردات من العربات واجلرارات والدراجات‬ ‫و�أجزائها ‪ 707.2‬مليون دينار لعام ‪ 2011‬مقابل ‪ 841.8‬مليون‬ ‫دينار لعام ‪.2010‬‬ ‫وذك� ��رت ال �ن �� �ش��رة �أن ق�ي�م��ة امل �� �س �ت��وردات م��ن الطائرات‬ ‫و�أجزائها بلغت ‪ 85.8‬مليون دينار مقابل ‪ 83.8‬مليون دينار‬ ‫لفرتة املقارنة ذاتها‪.‬‬ ‫ويف جانب املعاد ت�صديره‪ ،‬فقد بلغت قيمتها من العربات‬ ‫واجل ��رارات وال��دراج��ات ‪ 80‬مليون دينار مقابل ‪ 78.5‬مليون‬ ‫دينار لفرتة املقارنة ذاتها غالبيتها لل�سوق العراقية‪.‬‬ ‫يذكر �أن ال�ت�ب��ادل ال�ت�ج��اري لل�سلع �سجل عجزا مقداره‬ ‫‪ 7339‬مليون دينار يف عام ‪ 2011‬حيث بلغت قيمة ال�صادرات‬ ‫الكلية الوطنية واملعاد ت�صديره‪ 5654 ،‬مليون دينار وقيمة‬ ‫امل�ستوردات ‪ 12994‬مليون دينار‪.‬‬

‫تجارة عمان توقع مذكرة‬ ‫تفاهم مع «لوياك»‬ ‫لالستشارات اإلحصائية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫و ّقعت غرفة جتارة عمان مذكرة تفاهم مع �شركة لوياك‬ ‫للتدريب الأهلي واال�ست�شارات الإح�صائية يف مقر الغرفة يوم‬ ‫الثالثاء ‪� 28‬شباط اجلاري‪.‬‬ ‫وتهدف االتفاقية التي وقعها كل من رئي�س جمل�س �إدارة‬ ‫غرفة جت��ارة عمان العني ريا�ض ال�صيفي ومدير عام �شركة‬ ‫لوياك للتدريب الأهلي واال�ست�شارات الإح�صائية روال جرادانه‬ ‫�إىل التعاون بني اجلانبني لت�أ�سي�س منهجية عمل تهدف �إىل‬ ‫امل�ساهمة يف تقدمي اخلدمة املدنية يف املجتمع‪.‬‬ ‫وحيث �أن غرفة جتارة عمان هي �إحدى �أهم الهيئات املمثلة‬ ‫للقطاع اخلا�ص يف اململكة‪ ،‬واجلهة الر�سمية املخ ّولة بت�سجيل‬ ‫ال�شركات وامل�ؤ�س�سات العاملة �ضمن حمافظة العا�صمة يف‬ ‫قطاع التجارة واخل��دم��ات‪ ،‬وحيث �أن �شركة لوياك للتدريب‬ ‫الأه �ل��ي واال��س�ت���ش��ارات الإح���ص��ائ�ي��ة وامل���س� ّ�ج�ل��ة ل��دى الغرفة‬ ‫ك�شركة غري ربح ّية ومقرها يف ع ّمان تهدف �ضمن غاياتها �إىل‬ ‫�إقامة الدورات التدريب ّية يف جمال تطوير قدرات ال�شباب يف‬ ‫خمتلف املجاالت ومبا يتفق مع القوانني والأنظمة والتعليمات‬ ‫ال�سارية وتدريب ط�لاب وخريجي اجلامعات (دون مقابل)‬ ‫بهدف تهيئتهم ل�سوق العمل وحت�سني خرباتهم‪ .‬وعلية فقط‬ ‫اتفقتا الطرفني على التعاون امل�شرتك فيما بينهما مبا يعود‬ ‫بالنفع على كال الطرفني و�أع�ضائها‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ ال�صيفي �أن الهدف من االتفاقية هو امل�ساهمة يف‬ ‫تقدمي اخلدمة املدنية يف املجتمع‪ ،‬ويدخل ذلك �ضمن مراحل‬ ‫متعددة‪ .‬و�أعرب عن �أمله يف حتقيق ر�سالة غرفة جتارة عمان‬ ‫يف �أن تكون مثا ًال يحتذى للتميز والتعاون يف جمال تقدمي‬ ‫اخل��دم��ات وب��ذل اجل�ه��ود لإي�ج��اد لتوفري اخل��دم��ات الالزمة‬ ‫للمجتمع‪.‬‬ ‫و�أ�شارت جردانها �إىل �أن ودر �شركة لوياك للتدريب الأهلي‬ ‫واال�ست�شارات الإح�صائية يتمثل بتوفري التدريب ال�شامل‬ ‫جمال تطوير قدرات ال�شباب يف خمتلف املجاالت ومبا يتفق‬ ‫مع القوانني والأنظمة والتعليمات ال�سارية وتدريب طالب‬ ‫وخ��ري�ج��ي اجل��ام�ع��ات (دون م�ق��اب��ل) ب�ه��دف تهيئتهم ل�سوق‬ ‫العمل وحت�سني خرباتهم‪.‬‬

‫عبيدات‪ :‬ارتفاع التعرفة ي�ؤثر �سلبا على �أ�سعار ال�سلع‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫«الصناعة» تربر رفع أسعار الكهرباء‬ ‫بتعويض خسائر الشركة املنتجة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د وزي��ر ال�صناعة والتجارة �سامي قموه �أن قرار‬ ‫�إعادة النظر بتعرفه الكهرباء جاء لتعوي�ض جزء ب�سيط‬ ‫من اخل�سائر التي تعر�ضت �إليها �شركة الكهرباء ومل يعد‬ ‫مبقدور املوازنة حتمل املزيد‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ق �م��وه �أن ال �ظ ��روف ال���ص�ع�ب��ة ال �ت��ي مي��ر بها‬ ‫االقت�صاد الوطني حاليا ت�ستدعي تعاون وتكاتف اجلميع‬ ‫لتجاوز هذه الأو�ضاع والتغلب عليها‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل اجتماع عقد يف ال��وزارة �أم�س و�ضم‬ ‫رئ�ي����س ه�ي�ئ��ة ت�ن�ظ�ي��م ق �ط��اع ال �ك �ه��رب��اء ال��دك �ت��ور احمد‬ ‫حيا�صات ورئي�س غرفة �صناعة الأردن نائل الكباريتي‬ ‫ورئي�س اجلمعية الوطنية حلماية امل�ستهلك الدكتور‬ ‫حممد عبيدات خ�ص�ص ملناق�شة �أثر زيادة تعرفه الكهرباء‬ ‫على القطاعات االقت�صادية بخا�صة القطاع التجاري‬ ‫ح��ر���ص احل�ك��وم��ة ع�ل��ى دع��م وت�ع��زي��ز تناف�سية خمتلف‬ ‫القطاعات االقت�صادية ومتكينها من مواجهة خمتلف‬ ‫التحديات ال�ت��ي تواجهها وزي ��ادة م�ساهمتها يف الناجت‬ ‫املحلي الإجمايل‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��وزي��ر �أن امل��وازن��ة ال�ع��ام��ة ت�ع��اين م��ن عجز‬ ‫مرتفع يتوقع �أن ي�صل العام احلايل �إىل ‪ 1.5‬مليار دينار‬ ‫وذلك نتيجة لعدة �أ�سباب من �أهمها ارتفاع فاتورة الطاقة‬ ‫وخا�صة بعد االنقطاعات املتكررة للغاز امل�صري‪.‬‬ ‫ومت خ�لال االج�ت�م��اع مناق�شة ع��دد م��ن املقرتحات‬ ‫ال�ت��ي ت�ستهدف تر�شيد ا�ستهالك الكهرباء وتخفي�ض‬ ‫فاتورة الطاقة‪.‬‬ ‫ومن تلك املقرتحات عدم عك�س فرق فاتورة الطاقة‬ ‫على �أ��س�ع��ار امل��ؤ��س���س��ات امل��دن�ي��ة والع�سكرية و تخفي�ض‬ ‫الإ�ضاءات يف ال�شوارع وا�ستبدال اللمبات ب�أخرى موفرة‬ ‫ل�ل�ط��اق��ة وت�ط�ب�ي��ق وت��و� �س �ع��ة �إن � ��ارة ال �� �ش��وارع بالطاقة‬ ‫ال�شم�سية ع�ل��ى غ ��رار م���ش��روع ال�ط�ف�ي�ل��ة وال�ع�م��ل على‬ ‫ا�ستخدام اخلاليا ال�شم�سية لتوليد الطاقة الكهربائية‬ ‫للمحالت الكربى و�ضرورة �أن تقوم م�ؤ�س�سة املوا�صفات‬ ‫واملقايي�س بالت�شديد على الأج �ه��زة املنزلية واللمبات‬ ‫امل�ستهلكة للطاقة ح�سب القواعد الفنية والت�أكيد على‬

‫قامت الدول الأوروبية �أم�س االثنني بت�شديد عقوباتها‬ ‫على �سوريا م�ستهدفة م�صرفها املركزي فيما �أث��ارت فرن�سا‬ ‫�إمكان اللجوء �إىل الق�ضاء الدويل‪ ،‬لكن هذه الدول مل تخف‬ ‫�إحباطها حيال الت�أثريات املحدودة ل�ضغوطها على النظام‪.‬‬ ‫وتلحظ التدابري اجلديدة التي مت تبنيها خالل اجتماع‬ ‫ل��وزراء اخلارجية الأوروب�ي�ين يف بروك�سل‪ ،‬جتميدا لأر�صدة‬ ‫امل�صرف امل��رك��زي ال�سوري يف �أوروب ��ا وح�ظ��را لتجارة املعادن‬ ‫الثمينة على غرار الذهب‪.‬‬ ‫وتهدف العقوبات يف احلالني �إىل حرمان النظام م�صادر‬ ‫متويل �إ�ضافية ملوا�صلة قمعه املعار�ضني‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر اخلارجية الربيطاين ول�ي��ام هيغ �أن "هذه‬ ‫التدابري ال�شديدة تزيد ال�ضغط على الرئي�س ب�شار الأ�سد"‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت�شمل جم�م��وع��ة ال�ع�ق��وب��ات م�ن��ع ط��ائ��رات ال�شحن‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪40.68‬‬ ‫‪35.60‬‬ ‫‪30.51‬‬ ‫‪23.72‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫‪40.38‬‬ ‫‪35.33‬‬ ‫‪30.59‬‬ ‫‪23.54‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪123.160‬‬ ‫‪ 1783.200‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 35.670‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.707 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.949 :‬‬

‫االسترليني‪1.121 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.547 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫ستاندرد اند‬ ‫بورز تخفض‬ ‫تصنيف اليونان‬

‫يطالب القطاع التجاري ب�إعادة النظر يف تعرفة الكهرباء وتخفي�ضها �أ�سوة بالقطاعات الأخرى‬

‫�أن تكون خمازن التربيد حلفظ املواد الغذائية معزولة‬ ‫ح��راري�اً والعمل على ا�ستبدال م�ضخات امل�ي��اه لتحقيق‬ ‫وفر يف فاتورة ا�ستهالك الطاقة وكذلك �أن يكون تعديل‬ ‫التعرفة ب�شكل تدريجي‪.‬‬ ‫و� �ش��رح رئ�ي����س جمل�س �إدارة غ��رف��ة �صناعة االردن‬ ‫نائل الكباريتي الأو�ضاع التي مير بها القطاع التجاري‬ ‫وبالذات بعد حتميله �أعباء �إ�ضافية نتيجة لزيادة �أ�سعار‬ ‫الكهرباء على القطاع وبن�سبة كبرية تفوق بكثري ما مت‬ ‫حتميله للقطاعات الأخرى‪.‬‬ ‫و�شدد الكباريتي على �ضرورة �إع��ادة النظر بتعرفه‬

‫ال �ك �ه��رب��اء ع �ل��ى ال �ق �ط��اع ال �ت �ج��اري وت�خ�ف�ي���ض�ه��ا �أ�سوة‬ ‫ب��ال�ق�ط��اع��ات الأخ � ��رى ول�ل�م�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى ال �ق �ط��اع من‬ ‫التدهور‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �أية زيادة على الكلف �ستنعك�س مبا�شرة‬ ‫على �أ��س�ع��ار ال�سلع وب��ال�ت��ايل الب��د م��ن تخفي�ض تعرفه‬ ‫الكهرباء لتفادي ارتفاعات م�ؤكدة على الأ�سعار‪.‬‬ ‫وات� �ف ��ق ع �ب �ي��دات م ��ع م �ط��ال��ب ال �ق �ط��اع التجاري‬ ‫بتخفي�ض تعرفه الكهرباء كونها �ست�ؤدي يف النهاية �إىل‬ ‫ارت�ف��اع الأ��س�ع��ار مبعنى حتميل ال�ع��بء للمواطن الذي‬ ‫يعاين من ظروف �صعبة‪.‬‬

‫االتحاد األوروبي يشدد عقوباته ضد سوريا‬ ‫بروك�سل ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫ال�سورية من الهبوط على الأرا�ضي الأوروبية‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ � ��رى‪� ،‬سيتم �إ� �ض��اف��ة �سبعة �أ� �ش �خ��ا���ص �إىل‬ ‫الئحة ت�ضم �أ�سماء ح��وايل ‪� 150‬شخ�صا و�أ�صحاب منظمات‬ ‫�أو م�ؤ�س�سات ممنوع عليهم احل�صول على ت�أ�شرية دخول �إىل‬ ‫�أوروبا ومت جتميد �أر�صدتهم‪.‬‬ ‫و�ستن�شر �أ�سما�ؤهم الثالثاء‪.‬‬ ‫واعترب وزير اخلارجية الفرن�سي الآن جوبيه انه ينبغي‬ ‫"�إبقاء ال�ضغط الن النظام يوا�صل قمعه ويا للأ�سف"‪.‬‬ ‫وهذه الرزمة من العقوبات الأوروبية هي الثانية ع�شرة‬ ‫احتجاجا على �أعمال العنف التي خلفت ‪ 7600‬قتيل معظمهم‬ ‫من املدنيني ال�سوريني وفق املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫لكن جوبيه اق��ر يف بروك�سل ب"�إننا جميعا حمبطون‬ ‫جدا ملا يح�صل كوننا عاجزين عن وقف هذه امل�أ�ساة التي ال‬ ‫حتتمل"‪.‬‬ ‫واعترب ال��وزراء �أن �إج��راء النظام ا�ستفتاء على م�شروع‬

‫د�ستور جديد وافق عليه ‪ 89,4‬يف املئة من الناخبني ال�سوريني‬ ‫بح�سب دم�شق‪ ،‬ي�شكل "مهزلة"‪.‬‬ ‫وعلق جوبيه "م�شاهدة الرئي�س ب�شار الأ�سد ي�ضحك يف‬ ‫مراكز االقرتاع يف دم�شق فيما ت�ستمر ال�صواريخ يف ال�سقوط‬ ‫على �سكان حم�ص ومدن �سورية �أخرى هو �أمر ال يحتمل"‪.‬‬ ‫وبهدف �إبقاء ال�ضغط ال�سيا�سي على دم�شق‪� ،‬أيد الوزير‬ ‫الفرن�سي االثنني اللجوء �إىل الق�ضاء الدويل ملعاقبة النظام‬ ‫ال�سوري‪.‬‬ ‫وق��ال "�أمل �أن يفكر املجتمع ال��دويل يف �شروط اللجوء‬ ‫�إىل املحكمة اجلنائية الدولية"‪ ،‬مع �إقراره بان املهمة �ستكون‬ ‫"�صعبة" الن دم�شق ال تعرتف بهذه املحكمة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف جوبيه "ينبغي التفكري يف هذا الأمر وموا�صلة‬ ‫جمع العنا�صر التي تتيح لنا بلوغ هذه املرحلة"‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك‪ ،‬اع �ت�رف االحت� ��اد الأوروب � � ��ي االث �ن�ي�ن باملجل�س‬ ‫الوطني ال�سوري كمحاور "�شرعي"‪.‬‬

‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع�ت�برت وك��ال��ة الت�صنيف‬ ‫امل��ايل الأمريكية �ستنادرد اند‬ ‫بورز �أن اليونان باتت يف حالة‬ ‫"تخلف اختياري" عن الدفع‬ ‫ب �ع��د م��واف �ق��ة امل �� �ص��ارف على‬ ‫�إل �غ��اء �أك�ث�ر م��ن ن���ص��ف ديون‬ ‫هذه الأخ�يرة مبوجب اخلطة‬ ‫الأوروبية الثانية لإنقاذ البالد‬ ‫من �أزمتها املالية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت ال��وك��ال��ة �أنها‬ ‫�ستعيد رف��ع ت�صنيف اليونان‬ ‫بعد �إمتام عملية الإنقاذ قرابة‬ ‫�أوا�سط �آذار‪ ،‬لت�صبح يف م�ستوى‬ ‫ال� ��دول ال �ت��ي ت��واج��ه خماطر‬ ‫فعلية بعدم الدفع‪.‬‬ ‫وك ��ان ق ��رار ��س�ت�ن��ادرد اند‬ ‫بورز متوقعا فهي كانت �أعلنت‬ ‫يف ال �� �س��اب��ق �أن� �ه ��ا �ستخف�ض‬ ‫ت�صنيف اليونان �إىل م�ستوى‬ ‫"التخلف االختياري" عند‬ ‫موافقة الهيئات اخلا�صة على‬ ‫�إل �غ��اء دي ��ون ال�ي��ون��ان مبوجب‬ ‫خطة الإنقاذ‪.‬‬ ‫�إال �أن ال ��وك ��ال ��ة كتبت‬ ‫يف ب �ي ��ان ان� ��ه ويف امل �ق��اب��ل لو‬ ‫"رف�ض عدد كاف من حاملي‬ ‫ال�سندات (العامة) اليونانية‬ ‫ع��ر���ض امل�ب��ادل��ة ف�إننا �سنعترب‬ ‫�أن اليونان تواجه خطرا فعليا‬ ‫باالمتناع عن الدفع"‪.‬‬ ‫وم� � ��ن امل� � �ق � ��رر �أن تتيح‬ ‫اخلطة التي �أطلقت اجلمعة يف‬ ‫حال جناحها ح�صول اليونان‬ ‫على �إلغاء ديونها البالغة ‪107‬‬ ‫مليارات يورو لدى دائنيها من‬ ‫اجلهات اخلا�صة‪.‬‬

‫أوروبا تسعف األردن بمساعدات إضافية إلنعاش اقتصاده‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫عرب الأردن والقطاع اخلا�ص الوطني عن بالغ التفا�ؤل بحزمة الدعم املايل‬ ‫التي تلقتها اململكة من الأوروب�ي�ين يف �إنعا�ش االقت�صاد وحتريك عجلة النمو‬ ‫وحتقيق التنمية امل�ستدامة‪.‬‬ ‫ويعول الأردن على هذه احلزمة التي بلغت نحو ثالثة مليارات يورو يف توفري‬ ‫دعم للموازنة العامة وتنفيذ برامج الدعم امل�ؤ�س�سي للم�ؤ�س�سات احلكومية وتعزيز‬ ‫التجارة واال�ستثمار ودعم القطاع اخلا�ص والإ�صالحات املالية وتدعيم التنمية‬ ‫املحلية وقطاعات امل�ي��اه وال�سياحة والتعليم والتعليم ال�ع��ايل والبحث العلمي‬ ‫والطاقة والنقل وتعزيز دور املجتمع املدين ودعم الدميقراطية واحلاكمية‪.‬‬ ‫ورح��ب وزي��ر ال��دول��ة ل���ش��ؤون الإع�ل�ام واالت���ص��ال راك ��ان امل�ج��ايل باملبادرة‬ ‫الأوروبية جتاه الأردن وتزامنها مع �إقرار اململكة ملوازنة تق�شفية جراء الظروف‬ ‫االقت�صادية ال�صعبة التي تعي�شها الدول النامية يف ظل الأزمة االقت�صادية واملالية‬ ‫العاملية وتبعاتها احلادة‪.‬‬ ‫وقال املجايل �أن املبادرة عربت بو�ضوح عن املوقف اخلا�ص لالحتاد الأوروبي‬ ‫لي�س فقط لدعم االقت�صاد الأردين بل اعرتافا بالنهج الإ�صالحي الذي اختطه‬ ‫الأردن بقيادة امللك عبد اهلل الثاين وحكمة التعامل مع احلراك الوطني يف ظل‬ ‫ظروف الربيع العربي‪.‬‬ ‫ون��وه الوزير املجايل بالتوجهات الأوروب�ي��ة اجلديدة التي ت�أخذ باالعتبار‬ ‫عالقتي اجلوار على �ضفتي املتو�سط وادراك ح�سا�سية الو�ضع اجلديد يف العامل‬ ‫و�أعلن االحت��اد الأوروب��ي عن منحة �إ�ضافية ل�لاردن بقيمة‪ 70‬مليون يورو‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وقال وزير التخطيط والتعاون الدويل الدكتور جعفر ح�سان �أن امل�ساعدات هذا العام من خالل �أداة الربيع لدعم ال�شراكة والإ�صالح والنمو ال�شامل لت�ضاف‬ ‫والقرو�ض التي مت �إعالنها يف اجتماعات فريق العمل الأوروبي الأردين تتما�شى �إىل م��ا مت تخ�صي�صه �سابقا بقيمة ‪ 223‬مليونا لربنامج امل�ساعدات الأوروب ��ي‬ ‫وتتوافق مع برامج الإ�صالحات التي اقرها الأردن‪ ،‬م�ؤكدا ال�شراكة الإ�سرتاتيجية للأعوام‪ 2013 - 2011‬ما يرفع امل�ساعدات الأوروبية للفرتة ذاتها �إىل ‪ 293‬مليون‬ ‫وعالقات التعاون املتميزة التي تربط اململكة باالحتاد الأوروبي ودوله وامل�ؤ�س�سات يورو‪.‬‬ ‫واىل جانب هذه احلزمة مت �إقرار زيادة يف املخ�ص�صات املتوفرة للأردن لدى‬ ‫التمويلية الأوروبية‪.‬‬ ‫ومنح االحت��اد الأوروب ��ي الأردن "و�ضعاً متقدماً " يف ال�ع�لاق��ات الثنائية بنك اال�ستثمار الأوروبي ال�ستخدامها كقرو�ض مي�سرة لدعم م�شاريع تنموية يف‬ ‫اعرتافا بجهود الإ�صالح التي يبذلها امللك عبداهلل الثاين يف تعزيز اململكة كع�ضو الأردن �إىل‪ 400‬مليون يورو للعامني ‪ 2013 -2012‬بهدف �إتاحة التمويل الإ�ضايف‬ ‫فاعل يف الأ�سرة الدولية و�شريك فعال يف �إطار ال�شراكة الأورو‪ -‬متو�سطية‪ ،‬و�إقرارا لدعم م�شاريع البنية التحتية ذات الأولوية الوطنية خا�صة يف قطاعات النقل‬ ‫والطاقة واملياه‪.‬‬ ‫باملنجزات الوطنية على خمتلف ال�صعد ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫و��س�ب��ق للمفو�ضية الأوروب� �ي ��ة �أن ات �خ��ذت ق ��رارا ب��زي��ادة خم�ص�صات �أداة‬ ‫ويف م�ستهل اجتماعات فريق العمل الأردين الأوروب��ي عربت املمثلة العليا‬ ‫لالحتاد الأوروبي لل�ش�ؤون اخلارجية وال�سيا�سة الأمنية البارونة كاثرين �آ�شتون‪ ،‬اال�ستثمار وال�شراكة بقيمة ‪ 100‬مليون يورو لتوفري منح مل�ساعدة الدول ال�شريكة‬ ‫بالكثري من احلميمية عن العالقة اخلا�صة مع اململكة قائلة �أن" جناح الأردن هو (ومنها الأردن) املن�ضوية يف �سيا�سة اجلوار الأوروبية على التح�ضري مل�شروعات‬ ‫ومبادرات ذات �أولوية وطنية من �ش�أنها ت�سهيل ح�صول هذه امل�شاريع على متويل‬ ‫جناح لالحتاد الأوروبي"‪.‬‬

‫مي�سر من امل�ؤ�س�سات التمويلية الأوروبية خا�صة م�شاريع البنية التحتية من طاقة‬ ‫ونقل ومياه‪.‬‬ ‫و�ساعدت ع�ضوية الأردن احلديثة يف البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية‬ ‫يف توفري �سقف �إقرا�ضي بقيمة ‪ 300‬مليون يورو للعامني ‪ 2012‬و‪( 2013‬كقرو�ض‬ ‫مي�سرة) لتمويل م�شروعات ذات �أولوية وطنية وبالأخ�ص يف قطاعات النقل واملياه‬ ‫والطاقة وامل�شاريع الزراعية ال�صناعية والتمويل امليكروي والقطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫وم��ن خ�ل�ال ال�ت�ع��اون ال�ث�ن��ائ��ي م��ع ال ��دول الأع �� �ض��اء يف االحت ��اد الأوروب� ��ي‬ ‫توفر ل�ل�أردن �سقوف متويلية بقيمة‪2‬ر‪ 1‬مليار ي��ورو على �شكل قرو�ض مي�سرة‬ ‫للفرتة‪. 2013- 2011‬‬ ‫وبذلك �ست�صل املخ�ص�صات الأوروب�ي��ة لل��أردن �إىل ح��وايل‪2‬ر‪ 2‬مليار يورو‬ ‫ف�ضال عن مبلغ‪ 800‬مليون يورو من خالل امل�ؤ�س�سات التمويلية الدولية ليبلغ‬ ‫الإجمايل نحو ثالثة مليارات يورو ‪.‬‬ ‫وكتعبري ذي م�غ��زى مل يقف اجل��ان�ب��ان عند ح��دود ال��دع��م مل��ايل ب��ل اتفقا‬ ‫على ت�سريع املحادثات ب�ش�أن تعميق وتو�سعة التجارة احلرة بني الأردن واالحتاد‬ ‫الأوروب ��ي وت�سهيل احل��رك��ة م��ع دول االحت��اد الأوروب ��ي خا�صة بالن�سبة للطلبة‬ ‫ورجال الأعمال ما فتح الباب وا�سعا لعالقة �أكرث من خا�صة‪.‬‬ ‫و�أع��رب رئي�س جمعية الأعمال الأردنية الأوروبية (جيبا) عي�سى مراد عن‬ ‫تقديره لدعم االحتاد الأوروبي امل�ستمر للربامج واخلطط التي يعمل الأردن على‬ ‫تنفيذها حتقيقا للتنمية امل�ستدامة يف خمتلف املجاالت ولعملية الإ�صالح ال�شامل‬ ‫التي تهدف �إىل حتقيق م�ستقبل �أف�ضل جلميع الأردنيني‪.‬‬ ‫وقال مراد �أن القطاع ال�صناعي واخلدمي ا�ستفاد خالل ال�سنوات الأخرية‬ ‫من امل�ساعدات الأوروبية وكانت نتائجها ايجابية جدا من خالل متابعة �شركات‬ ‫ا�ستفادت من زي��ادة حجم �أعمالها بخا�صة الت�صديرية على الرغم من توا�ضع‬ ‫�أرقام حجم امل�ساعدات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف مراد "نتطلع من خالل امل�ساعدات وزيادة حجمها �أن ت�سهم بتطوير‬ ‫وزيادة تناف�سية القطاع اخلا�ص من �صناعة وخدمات لرتقى بها �إىل م�ستوى �أعلى‬ ‫وتعود بنتائج ت�شغيلية وتف�ضيلية على اململكة و�إيجاد فر�ص عمل للأردنيني"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل املبالغ املخ�ص�صة لإقامة م�شروعات وبنى حتتية كبرية مبجاالت‬ ‫مت عر�ضها من قبل الأردن على دول االحت��اد الأوروب ��ي وجمتمع الأع�م��ال فيه‬ ‫�ستوفر فر�ص عمل جديدة وتخفف من الأعباء االقت�صادية املثقلة لالقت�صاد‬ ‫الوطني وبخا�صة امل�ط��روح منها مبجال الطاقة للتخفيف من ع��بء فاتورتها‬ ‫والدعم احلكومي والتي �أرهقت موازنة الدولة‪.‬‬ ‫كما �أ� �ش��ار �إىل امل���ش��روع��ات امل�ط��روح��ة مب�ج��ال وق�ط��اع النقل واخلدمات‬ ‫اللوج�ستية والتي �ستزيد من موقع الأردن اال�سرتاتيجي ليكون معربا لأ�سواق‬ ‫الدول املجاورة ودعم جتارة الرتانزيت‪.‬‬


‫مــــــــــــــال و�أعــــــــمــــال‬

‫الأربعاء (‪� )29‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1872‬‬

‫تقرير يدعو إىل إحداث تحول يف نموذج‬ ‫التنمية والنمو يف الصني‬ ‫دعا تقرير جديد ال�صني �إىل �ضرورة‬ ‫موا�صلة حتولها �إىل اقت�صاد ال�سوق مبا‬ ‫يعزز قطاعها اخلا�ص ويفتح �أ�سواقها �أمام‬ ‫قدر �أكرب من املناف�سة واالبتكار‪ ،‬وي�ضمن‬ ‫ت �ك��اف ��ؤ ال �ف��ر���ص ل�ل�م���س��اع��دة يف حتقيق‬ ‫هدفها املتمثل يف و�ضع هيكل جديد للنمو‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬وذل��ك من خ�لال �إ�صالحات‬ ‫ق�ط��اع��ات م�ؤ�س�سات الأع �م��ال والأرا�ضي‬ ‫وقوانني العمل والقطاع املايل‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك يف ال �ت �ق��ري��ر ال� ��ذي �أع ��ده‬ ‫فريق م�شرتك من البنك الدويل ومركز‬ ‫بحوث التنمية مبجل�س الدولة بال�صني‬ ‫ب �ع �ن��وان "ال�صني ‪ :2030‬ب �ن��اء جمتمع‬ ‫حديث ومتجان�س مرتفع ال��دخ��ل يتميز‬ ‫باالبتكار"‪.‬‬ ‫وي� �ح ��دد ال �ت �ق��ري��ر اجل ��دي ��د معامل‬ ‫�إ� �س�ت�رات �ي �ج �ي��ة ت �ن �م �ي��ة ج ��دي ��دة لل�صني‬ ‫لإعادة التوازن بني دور احلكومة وال�سوق‬ ‫وال �ق �ط��اع اخل��ا���ص وامل�ج�ت�م��ع‪ ،‬ولتحقيق‬ ‫ال�ه��دف املتمثل يف ب�ل��وغ م�صاف البلدان‬ ‫مرتفعة الدخل بحلول عام ‪.2030‬‬ ‫وي��و� �ص��ي ال�ت�ق��ري��ر ب��ات �خ��اذ خطوات‬ ‫حم��ددة للت�صدي للمخاطر التي تواجه‬ ‫ال���ص�ين ع�ل��ى م ��دى ال���س�ن��وات الع�شرين‬ ‫القادمة‪ ،‬ومنها خطر حدوث هبوط حاد‬ ‫يف الن�شاط االقت�صادي يف املدى الق�صري‪،‬‬ ‫ف�ضال عن التحديات التي ي�شكلها تقدم‬ ‫��س��ن ال �ق��وى ال�ع��ام�ل��ة وت�ق�ل����ص �أعدادها‪،‬‬ ‫وازدياد معدالت عدم امل�ساواة‪ ،‬وال�ضغوط‬ ‫البيئية‪ ،‬واالختالالت اخلارجية‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�صدد‪ ،‬قال رئي�س جمموعة‬ ‫البنك الدويل روبرت زوليك‪" :‬لقد �أدرك‬ ‫قادة ال�صني �أن منوذج النمو الذي تعتمده‬ ‫البالد وك��ان ناجحاً للغاية على مدى ‪30‬‬ ‫ع��ام �اً‪ ،‬لي�س منا�سباً للعقود امل�ق�ب�ل��ة‪� .‬إن‬ ‫احلاجة �إىل الإ��ص�لاح ملحة لأن ال�صني‬ ‫قد و�صلت الآن �إىل نقطة حتول يف م�سار‬ ‫تنميتها‪ .‬وال �شك �أن �إدارة التحول من بلد‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫متو�سط ال��دخ��ل �إىل بلد مرتفع الدخل‬ ‫��س�ت�ك��ون ح��اف�ل��ة ب��ال�ت�ح��دي��ات؛ �أ� �ض��ف �إىل‬ ‫ذلك ا�ستمرار حالة عدم اليقني والتقلب‬ ‫يف البيئة العاملية يف امل�ستقبل املنظور‪ ،‬و�أن‬ ‫احلاجة للتغيري والإ��ص�لاح باتت تكت�سي‬ ‫�أهمية �أك�ب�ر‪ .‬ول��دى ال�صني الآن فر�صة‬ ‫لتجنب الوقوع يف َ�ش َرك البلدان متو�سطة‬ ‫ال��دخ��ل‪ ،‬وتعزيز النمو ال�شامل للجميع‪،‬‬ ‫دون التعدي على البيئة‪ ،‬وموا�صلة تقدمها‬ ‫نحو �أن ت�صبح ط��رف��ا ف��اع�لا م���س��ؤوال يف‬ ‫االقت�صاد العاملي"‪.‬‬ ‫وي � �ح� ��دد ال �ت �ق ��ري ��ر � �س �ت��ة توجهات‬ ‫�إ�سرتاتيجية من �أج��ل م�ستقبل ال�صني‪،‬‬ ‫وه��ي‪� :‬إمت��ام عملية التح ّول �إىل اقت�صاد‬ ‫ال�سوق؛ وت�سريع وت�يرة االبتكار املفتوح؛‬ ‫وم��راع��اة االعتبارات "البيئية" لتحويل‬ ‫ال�ضغوط البيئية �إىل منو �أخ�ضر كمحرك‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ال�ت�ق��ى م��دي��ر ع��ام ��ش��رك��ة �إل ج��ي الكرتونيك�س‬ ‫امل�شرق العربي‪ ،‬ت��اي هن ري��و جانبا من ال�صحفيني‬ ‫والإع�ل�ام� �ي�ي�ن‪ ،‬وذل� ��ك ع �ل��ى ه��ام ����ش ان �ع �ق��اد اللقاء‬ ‫ال�صحفي الدوري الذي تقيمه ال�شركة لأع�ضاء نادي‬ ‫�إل جي لل�صحفيني بهدف التفاعل معهم واال�ستماع‬ ‫�إىل �آرائهم واقرتاحاتهم وتطبيقها لتطوير خمرجات‬ ‫النادي ونوعية اخلدمات التي يقدمها‪.‬‬ ‫وج ��اءت ه��ذه املنا�سبة م��وات�ي��ة ليتم ت�ق��دمي ريو‬ ‫لل�صحفيني وليتعرف عليهم عن كثب يف �سبيل تقوية‬ ‫�سبل التعاون امل�شرتك بني �شركة �إل جي و�شركائها‬ ‫الإع�لام �ي�ين وف �ت��ح ب ��اب احل� ��وار االي �ج��اب��ي والبنّاء‬ ‫بينهم‪ ،‬ومباحثة طرق وو�سائل تن�سيق العمل الثنائي‬

‫زغرب ‪� -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع �ل �ن��ت امل �ج �م��وع��ة النفطية‬ ‫ال �ك��روات �ي��ة "اينا" ال �ت��ي متلكها‬ ‫املجموعة العمالقة املجرية "ام او‬ ‫ال"‪ ،‬االثنني انها اوقفت ان�شطتها يف‬ ‫�سوريا حيث حققت يف ‪ 2011‬الق�سم‬ ‫االكرب من ارباحها‪ ،‬وذلك لالمتثال‬ ‫للعقوبات االقت�صادية التي تبناها‬ ‫االحتاد االوروبي �ضد دم�شق‪.‬‬ ‫واو�� �ض� �ح ��ت ال �� �ش��رك��ة يف بيان‬ ‫"عمال بقرار احلكومة الكرواتية‬ ‫وك��ذل��ك ب�سبب الو�ضع االم�ن��ي‪ ،‬مل‬ ‫تعد اينا يف و�ضع ي�سمح لها مبوا�صلة‬ ‫ان�شطتها املنتظمة يف �سوريا"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�ج�م��وع��ة ان �ه��ا ابلغت‬ ‫� �ش��ري �ك �ه��ا يف �� �س ��وري ��ا‪ ،‬وه� ��و �شركة‬ ‫النفط الوطنية "جرنال برتوليوم‬ ‫كومباين"‪ ،‬انها ق��ررت ب�سبب و�ضع‬ ‫"القوة القاهرة"‪ ،‬تعليق ان�شطتها‬ ‫م��وق�ت��ا م��ن دون ال�ت�خ�ل��ي م��ع ذلك‬ ‫عن عقدين ال�ستثمار النفط والغاز‬ ‫موقعني يف ‪ 1998‬و‪.2004‬‬ ‫واخلمي�س تبنت كرواتيا املدعوة‬ ‫اىل االن�ضمام اىل االحتاد االوروبي‬ ‫يف ‪ ،2013‬ع �ق��وب��ات ��ض��د ال�سلطات‬ ‫ال�سورية وامتثلت بذلك الجراءات‬ ‫قررتها بروك�سل‪.‬‬ ‫ويف ‪ ،2011‬كانت ارباح اينا (‪264‬‬ ‫م�ل�ي��ون ي� ��ورو) ع�ل��ى ع�لاق��ة وثيقة‬ ‫باالن�شطة التي طورتها يف �سوريا‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �� �ش��رك��ة خ�ف���ض��ت يف وقت‬ ‫��س��اب��ق ان�شطتها يف ��س��وري��ا واع ��ادت‬ ‫غالبية موظفيها العاملني يف هذا‬ ‫البلد‪.‬‬ ‫وت�ب�ن��ى االحت ��اد االوروب � ��ي �ضد‬ ‫�سوريا حزمات من العقوبات ويعتزم‬ ‫ت�شديدها اي�ضا بهدف وق��ف القمع‬ ‫ال��ذي ميار�سه النظام ال�سوري �ضد‬ ‫امل �ط��ال �ب�ين ب�ت�ن�ح��ي ال��رئ �ي ����س ب�شار‬ ‫اال�سد‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫الرئي�سيني يف منطقة ال�شرق الأو�سط للرتويج‬ ‫ملعر�ض نينغ�شيا ال��دويل على �أن ت�ستخدم جميع‬ ‫املوارد املتاحة للرتويج للمعر�ض وتقدمي الدعم‬ ‫وامل�ساعدة للم�ستوردين وال�صناعيني الراغبني‬ ‫بعر�ض منتجاتهم يف معر�ض ال�صني (نينغ�شيا)‬ ‫الدويل للتجارة واال�ستثمار‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن جم�ل����س ال���ص�ين ل�ت�ع��زي��ز التجارة‬ ‫ال ��دول� �ي ��ة (ن �ي �ن �غ �� �ش �ي��ا) ي �ت �ب��ع مل �ج �ل ����س ال�صني‬ ‫لال�ستثمار‪ ،‬واملعر�ض التجاري هو �أكرب املعار�ض‬ ‫ال �ت �ج��اري��ة يف ال���ص�ين وامل�ت�خ���ص����ص يف جماالت‬ ‫ال�ط��اق��ة وال�ك�ي�م��اوي��ات والأغ ��ذي ��ة وال���س�ل��ع التي‬ ‫حت�ضر وفق املتطلبات الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وي�شارك يف املعر�ض عدد كبري من ال�صناعيني‬ ‫والتجار كما تعقد فيه �صفقات كبرية وينظم يف‬ ‫�شهر ايلول �سنوياً يف (نينغ�شيا)‪ ،‬من قبل وزارة‬ ‫التجارة ال�صينية وجمل�س ال�صني لتعزيز التجارة‬ ‫الدولية‪.‬‬

‫نوكيا تتقدم بخطوات ثابتة‬ ‫يف اسرتاتيجيتها الجديدة‬ ‫للتنمية؛ وزيادة الفر�ص املتاحة واخلدمات‬ ‫مثل ال�صحة والتعليم وتوفري فر�ص عمل‬ ‫جلميع ال�ن��ا���س؛ وحت��دي��ث ن�ظ��ام ماليتها‬ ‫العامة الداخلي وتدعيمه؛ وال�سعي �إىل‬ ‫عالقات تعود بالنفع املتبادل مع العامل‬ ‫ع��ن ط��ري��ق رب��ط الإ� �ص�لاح��ات الهيكلية‬ ‫لل�صني باالقت�صاد الدويل املتغري‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف زول�ي��ك‪" :‬من �أه��م النتائج‬ ‫ال��رئ�ي���س�ي��ة ال �ت��ي خ�ل����ص �إل �ي �ه��ا التقرير‬ ‫ه��و ح��اج��ة ال�صني �إىل حت��دي��ث قاعدتها‬ ‫املالية املحلية وال�ت�ح��ول �إىل ن�ظ��ام مايل‬ ‫ع ��ام‪ -‬ع�ل��ى جميع م���س�ت��وي��ات احلكومة‪-‬‬ ‫ي�ت���س��م ب��ال���ش�ف��اف�ي��ة وخ��ا� �ض��ع للم�ساءلة‪،‬‬ ‫وي���ش��رف عليه ع��دد �أق��ل ول�ك��ن �أك�ث�ر قوة‬ ‫م ��ن امل ��ؤ� �س �� �س��ات‪ ،‬ل�ل�م���س��اع��دة يف متويل‬ ‫برنامج �أعمال اقت�صادي وبيئي واجتماعي‬ ‫متغري‪ .‬وميكن �أن ي�ؤدي برنامج الإ�صالح‬

‫ال��ذي ي�شتمل على قطاع م��ايل �أك�ثر قوة‬ ‫ومرونة‪ ،‬وت�شجيع االبتكار والنمو املراعي‬ ‫للبيئة باعتبارهما حمركني للتنمية‪� ،‬إىل‬ ‫خلق فر�ص عمل جديدة وزيادة الإنتاجية‬ ‫داخ ��ل ال���ص�ين‪ ،‬ف�ضال ع��ن �إت��اح��ة فر�ص‬ ‫جديدة لل�شركات الأجنبية"‪.‬‬ ‫وهناك �إدراك متزايد‪ ،‬تدعمه النتائج‬ ‫ال �ت��ي خ�ل����ص �إل �ي �ه��ا ه ��ذا ال �ت �ق��ري��ر‪ ،‬ب ��أن‬ ‫معدالت النمو التي ت�شهدها ال�صني �سوف‬ ‫تنخف�ض تدريجيا يف ال�سنوات التي ت�سبق‬ ‫ال��و��ص��ول �إىل ع��ام ‪� ،2030‬إذ �إن�ه��ا �ستكون‬ ‫ق��د بلغت احل ��دود الق�صوى للنمو التي‬ ‫حتققها التكنولوجيات احلالية يف هيكلها‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي احل � ��ايل‪ .‬وي��دع��و التقرير‬ ‫وا�ضعي ال�سيا�سات ال�صينيني �إىل �ضرورة‬ ‫ال �ت �ح � ّول م��ن ال�ترك �ي��ز ك�ل�ي�اً ع�ل��ى النمو‬ ‫الكمي لي�شمل �أي�ضاً النمو النوعي‪.‬‬

‫مدير عام «إل جي» يلتقي أعضاء نادي «إل جي» للصحفيني‬

‫املجموعة النفطية‬ ‫الكرواتية اينا‬ ‫توقف أنشطتها‬ ‫يف سوريا‬

‫اتفاقية تعاون بني مجموعة طالل‬ ‫أبوغزالة ومعرض نينغشيا الصيني‬ ‫وق�ع��ت جم�م��وع��ة ط�ل�ال �أب��وغ��زال��ة اتفاقية‬ ‫تعاون مع ديوان معر�ض نينغ�شيا �أحد �أكرب مراكز‬ ‫التجارة والت�صدير يف ال�صني‪.‬‬ ‫وت�ه��دف الإتفاقية التي وقعها نائب رئي�س‬ ‫جمل�س ادارة املجموعة ل�ؤي ابو غزالة ومدير عام‬ ‫مكتب معر�ض منطقة (نينغ�شيا) ت�شنغ رونغ �إىل‬ ‫تكثيف اجلهود امل�شرتكة من �أجل تعزيز التعاون‬ ‫ب�ي�ن امل ��ؤ� �س �� �س��ات يف ك��ل م��ن ال���ص�ين والأردن يف‬ ‫قطاعات الطاقة والكيماويات والأغذية وال�سلع‬ ‫ال�ت��ي حت�ضر وف��ق ال���ش��ري�ع��ة الإ��س�لام�ي��ة وذلك‬ ‫بالرتويج وت�ب��ادل ال��زي��ارات �إ�ضافة �إىل ت�شجيع‬ ‫اال�ستثمار وامل�شاركة يف املعر�ض التجاري ال�صيني‬ ‫(نينغ�شيا) الدويل لال�ستثمار والتجارة‪.‬‬ ‫وح���س��ب ب�ي��ان ��ص�ح��ايف ع��ن امل�ج�م��وع��ة �أم�س‬ ‫ت�ك��ون جمموعة ط�لال �أب��وغ��زال��ة �أح��د الوكالء‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫‪19‬‬

‫لتعزيز عالمة �إل جي التجارية يف املنطقة العربية‪،‬‬ ‫ويف الأردن ع�ل��ى وج ��ه اخل���ص��و���ص‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫جعل عالمة �إل جي يف املرتبة الأوىل بني مناف�سيها‬ ‫مل��ا تتمتع ب��ه م��ن تكنولوجيا حديثة وم �ط��ورة تلبي‬ ‫خمتلف امل�ستويات والأذواق‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪� ،‬أع ��رب ري��و ع��ن ��س�ع��ادت��ه بلقائه مع‬ ‫مم�ث�ل��ي و� �س��ائ��ل ال �� �ص �ح��اف��ة والإع� �ل ��ام‪ ،‬و�أ�� �ش ��ار �إىل‬ ‫�أن ��ه ف�خ��ور ب�ه��ذا ال �ت �ع��ارف ال ��ذي يطمح م��ن خالله‬ ‫�إىل ت�ع��زي��ز ال��رواب��ط االج�ت�م��اع�ي��ة وال�ع�م�ل�ي��ة معهم‬ ‫باعتبارهم �شركاء �إل جي يف ال�سوق الأردين‪ .‬وقال‪،‬‬ ‫"نحن نخطط جلعل ال�سوق الأردين مركزا �إقليميا‬ ‫جل��ذب اال�ستثمارات الإ�سرتاتيجية مع ق��وى عاملة‬ ‫تتمتع بطاقات وم��ؤه�لات عالية‪� ،‬سيما و�أن �إل جي‬ ‫ت�سعى دائ�م��ا �إىل اغ�ن��اء خ�برات عامليها وموظفيها‬

‫ودع�م�ه��م امل�ت��وا��ص��ل‪ .‬وان�ط�لاق��ا م��ن �إمي��ان�ن��ا العميق‬ ‫ب�أهمية اجلانب الإعالمي يف �إغناء وتعزيز عمليات‬ ‫�إل جي‪� ،‬سنعمل بكل جد ومثابرة على تقوية الروابط‬ ‫والعالقات مع ال�صحفيني �أكرث عرب م�شاركتهم �آخر‬ ‫تطورات وم�ستجدات ال�شركة و�إطالعهم على احدث‬ ‫املنتجات والتقنيات التي تو�صلت لها على م�ستوى‬ ‫العامل‪".‬‬ ‫و�أردف ري ��و �إىل �أن �إل ج��ي �ستحقق �أهدافها‬ ‫وخططها املو�ضوعة للعام ‪ 2012‬بدعم ممثلي و�سائل‬ ‫ال�صحافة والإع�لام‪ ،‬خا�صة و�أن عالقتها بهم قائمة‬ ‫على م�ب��د�أ ال�شفافية وامل�صداقية وال�ت�ع��اون املتبادل‬ ‫باعتبارهم �شركاء النجاح‪ .‬ولفت �إىل �أن ر�ؤيته تتجلى‬ ‫وتن�صب يف جعل عالمة ال ج��ي التجارية العالمة‬ ‫الأكرث تف�ضيال وطلبا يف املنطقة‪.‬‬

‫ا�ستعر�ضت �شركة نوكيا يف امل��ؤمت��ر العاملي‬ ‫ل �ل �ه��وات��ف امل �ت �ح��رك��ة جم �م��وع��ة م ��ن االج� �ه ��زة‬ ‫واخل � ��دم � ��ات وال� ��� �ش ��راك ��ات اجل� ��دي� ��دة يف العام‬ ‫‪ 2012‬ومت��ا��ش�ي�اً م��ع ال�ت�ن�ف�ي��ذ ال���س��ري��ع خلطتها‬ ‫اال�سرتاتيجية اجل��دي��دة‪ .‬وبالفعل كانت احدى‬ ‫نتائج تلك اال�سرتاتيجية اجل��دي��دة ه��ي اعتماد‬ ‫ن�ظ��ام الت�شغيل وي �ن��دوز ل�ه��وات��ف نوكيا الذكية‪،‬‬ ‫لتعزز بذلك مزايا وخ�صائ�ص اجهزتها الذكية مع‬ ‫املزيد من الرتكيز على خدمات نوكيا للخرائط‬ ‫وحتديد املواقع‪.‬‬ ‫ومن جهته �صرح الرئي�س واملدير التنفيذي‬ ‫ل�شركة نوكيا �ستيفن �إل��وب �أن��ه منذ ع��ام ونوكيا‬ ‫اع�ل�ن��ت ن�ي�ت�ه��ا ال �� �ش��روع يف رح �ل��ة ج��دي��دة لطرح‬ ‫هواتف متحركة ذكية متميزة‪ ،‬واليوم بالتزامن‬

‫مع اطالق جهاز لوميا الذكي الرابع وجمموعة‬ ‫اخلدمات اجلديدة املميزة‪ ،‬اثبتت نوكيا قدرتها‬ ‫على امكانية تغيري �سرعة عجلة التطوير و النمو‬ ‫لديها‪.‬‬ ‫وق ��ام ��ت ن��وك �ي��ا ب ��زي ��ادة خ � �ي ��ارات هواتفها‬ ‫املتحركة م��ن وي�ن��دوز بتقدمي نوكيا لوميا ‪610‬‬ ‫وال ��ذي يعترب االق��ل ��س�ع��راً �ضمن عائلة لوميا‪،‬‬ ‫كما اعلنت عن طرح جهاز لوميا ‪ 900‬يف اال�سواق‬ ‫العاملية خارج الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وبالتطرق اىل جهاز ويندوز لوميا ‪ 610‬والذي‬ ‫ي�ستهدف الفئة العمرية ال�شابة من خالل �سعره‬ ‫التناف�سي ومزاياه املده�شة ك�سهولة الدخول اىل‬ ‫مواقع ال�شبكات االجتماعية واملواقع االلكرتونية‬ ‫واملو�سيقى وااللعاب واملالحة وع�شرات االالف من‬ ‫تطبيقات هواتف ويندوز‪ ،‬ف�إن لوميا ‪ 610‬متوفر‬ ‫ب�أربعة �ألوان ناب�ضة باحلياة‪.‬‬

‫«أويسيس ‪ »500‬تختتم فعاليات‬ ‫معسكرها التدريبي العاشر‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اختتمت شركة "أويسيس ‪- "500‬املعنية بتمويل‬ ‫واحتضان املشاريع الناشئة في منطقة الشرق‬ ‫األوس��ط وشمال أفريقيا‪ -‬فعاليات معسكرها‬ ‫التدريبي العاشر للشركات الناشئة‪ ،‬والذي كانت‬ ‫قد أطلقته في ‪ 19‬شباط احلالي واستمر حتى ‪ 25‬من‬ ‫هذا الشهر‪ .‬وشملت الشركات الناشئة املشاركة‬ ‫في املعسكر مجموعة واسعة من اجملاالت التي‬ ‫تضمنت التجارة اإللكترونية واخلدمات على شبكة‬ ‫ّ‬ ‫اإلنترنت‪ ،‬باإلضافة إلى تطبيقات الهواتف اخللوية‬ ‫واحملتوى الرقمي‪.‬‬ ‫و ُعقد املعسكر التدريبي العاشر بالشراكة مع‬ ‫عمان وكجزء من استثمارات‬ ‫السفارة البريطانية في ّ‬ ‫شركة "أويسيس ‪ ،"500‬حيث و ّفر للرياديني والشركات‬ ‫الناشئة ورشات تدريبية متقدمة متعلقة بأساليب‬ ‫التسويق واالستثمار وتقنيات الترويج لألفكار‬

‫اإلبداعية أمام املستثمرين‪ ،‬باإلضافة إلى ورشات‬ ‫تدريبية حول إنشاء مناذج عمل مناسبة لألفكار‬ ‫وتسويقها بالشكل األمثل من خالل حمالت إعالنية‬ ‫مبتكرة‪ .‬كما و ّفر املعسكر التدريبي أيضا ً ورشات‬ ‫تدريبية حول قطاعات السوق اخملتلفة وطرق جذب‬ ‫االستثمارات والتواصل مع املستثمرين املتو ّقع‬ ‫استقطابهم‪.‬‬ ‫وترأس املعسكر التدريبي العاشر للشركات الناشئة‬ ‫الدكتور أسامة فياض‪ ،‬رئيس مجلس اإلدارة لشركة‬ ‫"أويسيس ‪ "500‬ونائب الرئيس التنفيذي لشركة ياهو‬ ‫العاملية سابقاً‪ ،‬حيث قام عدد من املد ّربني في شركة‬ ‫"أويسيس ‪ "500‬وفريق العمل فيها بتقدمي الدورات‬ ‫التدريبية خالل املعسكر‪ .‬ومن بني هؤالء املدربني‬ ‫عمر الشريف‪ ،‬مدير التسويق وسلوى كتخدا‪ ،‬مديرة‬ ‫االستثمار وسيرين شعالن‪ ،‬مديرة الشبكات ومنذر‬ ‫جبران‪ ،‬نائب رئيس قسم التمويل ولبنى طعيمة‪،‬‬ ‫مديرة التدريب السابقة‪.‬‬

‫«بيرت بيزنس» تنظم برنامج بناء روح الفريق لـ «‪»TOTAL‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أنهت �شركة بيرت بيزن�س م�ؤخرا‪ ،‬وهي ال�شركة الأردنية الرائدة املتخ�ص�صة‬ ‫يف بناء الربامج التدريبية وتقدمي خدمات تطوير ال�سلوك امل�ؤ�س�سي واملوارد‬ ‫الب�شرية‪ ،‬ب��رن��اجم�اً لـ"بناء روح الفريق" ل�شركة ‪ TOTAL‬الأردن للمرة‬ ‫الثانية هذا العام يف فندق كمبين�سكي البحر امليت‪.‬‬

‫وق��د قامت بيرت بيزن�س بت�صميم حمتوى الربنامج خ�صي�صاً لينا�سب‬ ‫م ��ؤه�لات ف��ري��ق ال�ع�م��ل ل�شركة ‪ TOTAL‬الأردن ويتما�شى م��ع متطلبات‬ ‫عمالئها‪ ،‬حيث يهدف ه��ذا الربنامج �إىل تعزيز روح الفريق ال��واح��د‪ ،‬فقد‬ ‫كانت بيرت بيزن�س اخل�ي��ار الأم�ث��ل ل�ـ ‪ TOTAL‬الأردن ليزيدوا واح��دة على‬ ‫�سل�سلة النجاحات التي متت من خالل تقدمي عدد من الربامج التدريبية‬ ‫للموظفني‪.‬‬

‫وبهذه املنا�سبة‪ ،‬ق��ال الدكتور �سهيل جوعانة‪ ،‬املدير التنفيذي ورئي�س‬ ‫التعلم والتطوير يف �شركة بيرت بيزن�س‪�" :‬إن قدرتنا على ت��زوي��د زبائننا‬ ‫مبجموعة وا�سعة من حلول الأعمال املتخ�ص�صة هو �أ�سا�س جناحنا املتوا�صل؛‬ ‫ف�إننا يف بيرت بزني�س نهدف دائما لتلبية توقعات عمالئنا ومتطلباتهم؛ فنحن‬ ‫ن�ؤمن ب�أهمية قيمة خدمة العمالء‪ ،‬ونحن دائماً حري�صون على احلفاظ على‬ ‫عالقة ممتازة مع �شركة ‪ TOTAL‬الأردن"‪.‬‬

‫أوبتيما تستهل ‪ 2012‬بحصولها على جائزتني مرموقتني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستهلت ��س�ي��ارة كيا �أوب�ت�ي�م��ا ع��ام ‪ 2012‬بتحقيقها �إجن ��ازاً‬ ‫ثنائياً يتمثل بح�صولها على جائزتني مرموقتني من الربنامج‬ ‫ال �ت �ل �ف��زي��وين ال �� �ش �ه�ي�ر‪ "Motoring" ،‬م ��ن �إن � �ت� ��اج �شركة‬ ‫"‪ "Bradford Productions‬ال�ك�ن��دي��ة‪ ،‬يف مو�سمه الرابع‬ ‫وال�ع���ش��ري��ن‪� .‬أم ��ا اجل��ائ��زت��ان ال�ل�ت��ان ح�صلت عليهما ال�سيارة‬ ‫ف�ه�م��ا "‪ "Car of the Year 2012 Overall‬و"‪Best New‬‬ ‫‪ ،"Family Car Category‬يف ح�ي�ن م �ن��ح ال �ق��ائ �م��ون على‬ ‫ال�برن��ام��ج � �س �ي��ارة ك�ي��ا ري ��و ‪ 2012‬ج��ائ��زة "‪Best Small Car‬‬ ‫‪."21,000 Under‬‬ ‫وبح�سب م�س�ؤويل الربنامج‪ ،‬تعترب �شركة كيا الأوىل التي‬ ‫حت�صل ��س�ي��ارات�ه��ا ع�ل��ى ج��ائ��زة "‪Car of the 2012 Overall‬‬ ‫‪� "Year‬أك�ث�ر م��ن م ��رة؛ �إذ ك��ان��ت ك�ي��ا �سبورتيج ق��د ح�صلت‬ ‫عليها ع��ام ‪ .2011‬كما �أ��ش��ار القائمون عليه �إىل �أن �سيارة كيا‬ ‫�أوبتيما متكنت من التفوق على كل من تويوتا كامري وفولك�س‬ ‫واج ��ن ب��ا��س��ات لتختطف منهما ج��ائ��زة "‪Best New Family‬‬ ‫‪ ،"Car Category‬م�سلطني ال�ضوء على مزاياها العديدة‪،‬‬ ‫ال �س ّيما اجلانب ال�صديق للبيئة فيها‪.‬‬ ‫وت�ت�م�ت��ع ��س�ي��ارة �أوب�ت�ي�م��ا ال �ت��ي ت �ن��درج ��ض�م��ن ف�ئ��ة �سيارات‬ ‫ال�سيدان الريا�ضية املظهر‪ ،‬مبقاعدها اجللدية املميزة‪ ،‬وفتحة‬ ‫ال�سقف البانورامية‪ ،‬و و�سائد هوائية‪ ،‬ونظام �صوتي متطور‪،‬‬ ‫وخ��ا��ص�ي��ة ت�ه��وي��ة وت��دف �ئ��ة ل�ل�م�ق��اع��د الأم��ام �ي��ة‪ ،‬وال �ع��دي��د من‬ ‫امل��وا��ص�ف��ات الأخ� ��رى ال�ت��ي جعلت �أخ���ص��ائ��ي ��س�ي��ارات عديدين‬ ‫ي�صفونها باملتوازنة والر�شيقة‪.‬‬ ‫�أم ��ا ك �ي��ا ري ��و ف�ح���ص�ل��ت ع �ل��ى ج��ائ��زة "‪Best Small Car‬‬ ‫‪ "21,000 Under‬نظراً للمزايا العديدة التي حتتويها و�سعرها‬ ‫امل�ن��ا��س��ب‪ ،‬م��ن حمركها ذي الأرب ��ع �أ��س�ط��وان��ات ب�سعة ‪ 1.4‬لرت‪،‬‬ ‫وال��ذي يولد ق��وة ق�صوى تقدر ب ‪ 110‬ح�صان ويتميز بفاعلية‬ ‫عالية متكنه من االحتفاظ بخا�صية تقليل اال�ستهالك للوقود‪،‬‬ ‫�إىل �شكلها وت�صميمها اجل ��ذاب والع�صري واح�ت��وائ�ه��ا م�شغل‬ ‫�أق��را���ص مدجمة وم�شغل ‪ MP3‬وم��دخ��ل ‪ ،USB‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫تقنية التحكم م��ن امل�ق��ود‪ ،‬وو��س��ائ��د هوائية و�إ� �ض��اءة لل�ضباب‪،‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن احتوائها نظام تثبيت ال�سرعة وغريها من املوا�صفات‬ ‫املتميزة الأخرى‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫الأربعاء (‪� )29‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1872‬‬

‫اعداد‪� :‬شيماء �شامية‬

‫إن�شاد‬ ‫�‬ ‫وفن‬

‫كلمة ا لرابطة‬ ‫الفن امللتزم ودوره يف ترسيخ‬ ‫املفاهيم الضرورية لإلبداع (‪)1‬‬ ‫د‪ .‬حممد م�صطفى �أبو راتب‬

‫موقع رابطة الفن الإ�سالمي‬

‫‪www.fnislam.net‬‬

‫�إن�شاد وفن �صفحة فنية تهتم ب�أخبار الفن الإ�سالمي و�أخبار املن�شدين والفرق الإن�شادية من كافة �أقطار العامل‪ ،‬تعد بالتعاون مع رابطة الفن الإ�سالمي العاملية لت�ضعكم يف �آخر‬ ‫م�ستجدات �أخبار جنوم الفن الإ�سالمي وتفاعالتهم مع ما يحدث من تطورات على ال�ساحة العربية والدولية‪ ،‬كما نلقي ال�ضوء ب�شكل عام والن�شيد الإ�سالمي ب�شكل خا�ص ودورهما‬ ‫يف مواكبة الأحداث‪ ،‬كما ت�ساهم يف الت�أ�صيل ال�شرعي والفكري لهذا الفن امللتزم �إىل جانب تعريفها الهم الأنتاجات الفنية والفرق الإن�شادية واملن�شدين الرواد واملن�شدين ال�صاعدين‬ ‫والنجوم الواعدة يف هذا املجال‪ .‬تن�شر بالتزامن مع جريدة النب�أ البحرينية وال�شروق اجلزائرية‪.‬‬

‫فرقة المندسين السوريين‬

‫فر‬

‫ق فنية إسالمية‬

‫يوماً بعد يوم يت�أكد لنا نحن العاملني يف جمال الفن الإ�سالمي والن�شيد‬ ‫الهادف �أنه ميكننا ا�ستخدام الفنون الإ�سالميةعلى اختالف �أنواعها من « �إن�شاد‬ ‫وغناء وعمارة وخ��ط وم�سرح وت�صميم يف تر�سيخ مفهوم التوحيد ال��ذي ميثل‬ ‫نظام احلياة الإن�سانية يف هذه الأر���ض‪ .‬وزرع ذوقية فهم النظام واتباعه لبلوغ‬ ‫�سعادة العي�ش يف مكنوناته و�إيجابياته‪.‬خا�صة �إذا �أبدعنا يف ا�ستخدام املفاهيم‬ ‫اجلمالية يف الت�أكيد على مفهوم التوحيد‪.‬‬ ‫كما يت�أكد لنا �أن للفن واجل�م��ال دور كبري يف تهذيب ورع��اي��ة منظومة‬ ‫الأخالق والقيم لدى النا�شئة وال�شباب ‪ ،‬وبناء ذوقية جمالية لديهم ت�ساهم يف‬ ‫تذوق النه�ضة الواعية لبناء احل�ضارة ‪.‬‬ ‫ومما ال�شك فيه �أن املناخ الفني واجلمايل ي�ساهم لدى املتعليمن يف ايجاد‬ ‫ح��ب للمعرفة وتتطلع للح�صول على املعلومة ‪ ،‬نتيجة ال��راح��ة واال�سرتخاء‬ ‫للذهن والعقل بعد فرتات ال�سمر واللهو املباح مبا يحقق نتائج �أعلى يف احل�صول‬ ‫على العلم ‪.‬‬ ‫كما تلعب الفنون الإ�سالمية واملفاهيم اجلمالية يف احلفاظ على �صحة‬ ‫العقل والقلب ‪ ،‬وت�ساهم يف تقلي�ص فر�ص متكن الأمرا�ض والعلل من اجل�سم‪ ،‬ملا‬ ‫توفره من �أ�سرتخاء للدم والأع�ضاء‪ ،‬وتعمل على بناء الروح بناء ريا�ضياً ملا توفره‬ ‫لها من معاين �سامية وطم�أنينة م�ستدمية ‪ .‬كما ت�ساهم الفنون الإ�سالمية يف‬ ‫توا�صل الأفراد واملجتمعات والأمم وال�شعوب ‪ ،‬وتبني ج�سور من التفاهم والتعاون‬ ‫بني اجلميع ‪ ،‬ملا تت�سم به من لغة م�شرتكة تالم�س الأحا�سي�س وامل�شاعر من دون‬ ‫لغة الل�سان ‪.‬‬

‫أخبا‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ط‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ف‬ ‫ن اإلسالمي‬ ‫العال‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫شد‬ ‫ي‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫يها‬ ‫‪ -1‬الفعاليات الفنية الإن�شادية التي �سي�شهدها �شهر �آذار القادم كثرية‬ ‫جدا لأنها �ست�أتي يف �شهر انطالق الثورة ال�سورية املباركة ‪ ،‬ففي الأردن ي�ستعد‬ ‫النا�شطون الداعمون للثورة من الأردنيني وال�سوريني املقيمني لأقامة فعالية‬ ‫ك�ب�يرة مبنا�سبة م��رور ع��ام على ان�ط�لاق ال�ث��ورة و�سيدعى لها ع��دد كبري من‬ ‫املن�شدين وعلى ر�أ�سهم املن�شد حممد �أبو راتب واملن�شد يحيىى حوى املن�شدان‬ ‫اللذان �أثريا الثورة بعدد من الأنا�شيد املهمة ‪ ،‬كذلك �سي�شهد هذا ال�شهر فعاليات‬ ‫م�شابهة يف كل من قطر والبحرين وتون�س و�أملانيا وتركيا وفرن�سا ‪ ،‬حيث �ستقيم‬ ‫اجلاليات يف هذه البلدان بالتعاون مع منظمات املجتمع املدين امل�ؤيدة للثورة‬ ‫فيها فعاليات دعم للثورة وثوارها يتخللها حفالت �إن�شادية ت�شرح امل�أ�ساة وتبني‬ ‫حجم معاناة ال�سوريني الأبطال‪.‬‬ ‫‪ -2‬ح�صل املن�شدان ال�سوري حممد را�ضي وال�سعودي يا�سر حل�س على‬ ‫�إذن م�ؤ�س�سة الهدى الدولية لإعادة ت�سجيل �أن�شودة هللي يابطاح كدويتو ل�صالح‬ ‫الثورة ال�سورية املجيدة ‪ ،‬وكانت هذه الأن�شودة من �أجمل الأنا�شيد التي �أنتجتها‬ ‫الهدى الدولية منذ خم�سة ع�شر عاماً لرواد الن�شيد الإ�سالمي �سمري الب�شريي‬ ‫م��ن ال�سعودية و�سامي قمرب م��ن البحرين وحم�م��د �أب��و رات��ب م��ن �سورية يف‬ ‫رائعتهم م�سرية اخللود ـ ويذكر �أن جميع املن�شدين يف هذا اخلرب هم �أع�ضاء يف‬ ‫رابطة الفن الإ�سالمي العاملية‬ ‫‪ -3‬ي�شهد �شهر �آذار ال�ق��ادم ��ص��دور ال�سي دي اجل��دي��د ( ربيع ال�شام )‬ ‫للمن�شد الدكتور حممد �أبو راتب رئي�س رابطة الفن الإ�سالمي العاملية املخ�ص�ص‬ ‫ريعه للثورة ال�سورية ‪ ،‬حيث �سي�شمل العمل على ع�شرة �أنا�شيد حتكي ق�صة ال�شام‬ ‫مع البطولة والربيع القادم لها ب�إذن اهلل ‪.‬‬ ‫‪� -4‬سيعود املن�شد الإردين غ�سان �أبو خ�ضرا ع�ضو رابطة الفن الإ�سالمي‬ ‫العاملية �إىل عمان بعد رحلة فنية �شملت كل من ال��والي��ات املتحدة الأمريكية‬ ‫وكندا ‪،‬وقد تكللت بالنجاح الباهر ‪.‬‬ ‫‪� -5‬أ��ص��در املن�شد البحريني رائعته اجل��دي��دة( م�ب�روك يالبحرين )‬ ‫مبنا�سبة جتمع �صحوة الفاحت الغالية والتي تت�ضمن‪ :‬مربوك يالبحرين هذا‬ ‫التالقي الر�شيد ‪ ...‬جتمع الفاحت اللي عن رايتك ما يحيد ‪.‬‬

‫جم�م��وع��ة م��ن ال���ش�ب��اب ال���س��وري�ين امل�غ�ترب�ين م��ن كافة‬ ‫املحافظات ال�سورية ‪�...‬أع�ضاء الفرقة هم �أ�صدقاء يف الأ�سا�س‬ ‫قبل الثورة وكان هناك �إجماع كامل بني كل �أع�ضائها ب�أن يقفوا‬ ‫مع مطالب ال�شعب منذ اليوم الأول للثورة وه��ذا ما دفعهم‬ ‫على تقدمي الأغ ��اين الوطنية وق ��رروا امل�ضي وال�سري قدماً‬ ‫يف تقدمي هذه الأعمال دعماً لثورة �شعبنا العظيم حتى ينال‬

‫حريته وكافة مطالبه‬ ‫�أما بخ�صو�ص ا�سم الفرقة «املند�سني ال�سوريني الفنية»‬ ‫فلهذا اال�سم ق�صة �صغرية ‪ ..‬يقول �أحد �أع�ضاء الفرقة ‪ « :‬عندما‬ ‫قررنا �أن نبد�أ بت�سجيل �أغنيتنا الأوىل كانت هناك الكثري من‬ ‫الأفكار ولكن يف ذلك الوقت كانت التهم التي تلقى على ثورة‬ ‫�شعبنا مليئة بال�صفات والألقاب ومنها (مند�سني ‪� -‬سلفيني‬

‫أخبار نجوم النشيد‬ ‫املن�شد ال�سوري‬

‫أ‬

‫ح‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ل‬

‫شر‬ ‫ي‬ ‫ق‬ ‫ي‬

‫بــ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـو‬ ‫زا‬ ‫رامـــــــا‬ ‫وية تعرف ب‬

‫التي ظهرت حديثا ً �أهم الألبو‬ ‫‪:‬‬

‫ما‬ ‫ت والفيديو‬ ‫كل‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫وا‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫ع‬ ‫ما‬

‫ل الف‬

‫نية املتنوعة‬

‫�أن�شودة يا دم�شق للمن�شدين حممد احل�سيان ‪ -‬خالد احلقان‬ ‫�أن�شودة عمر التعب للمن�شد رائد فهد‬ ‫�أن�شودة قالوا حممد للمن�شد هيثم امللحاين‬ ‫�أن�شودة حكايتي املن�شد املت�ألق �آدم علي‬ ‫غياب | عبد الكرمي مبارك �أن�شودة‬ ‫�أن�شودة جيل العودة | عمر �أبو احلاج‬ ‫�أن�شودة بالدي | �أمين ال�سلوادي‬ ‫�أن�شودة وطني العظيم | ه�شام الهتار‬ ‫لطه ح�سني | �شم�س مكة املكرمة ‪Sun of Mecca | for Taha /‬‬ ‫‪Hosna‬‬ ‫فيديو كليب | �سوا نبنيها | �أداء نخبة من فناين اليمن‬ ‫فيديو كليب | ي�لا نت�صالح | للمن�شد م�صعب بدير م��ن فرقة ال�صراط‬ ‫الإ�سالمية‬ ‫فيديو كليب | فوق ركامك | لل�شاب الفل�سطيني عبد املجيد عريقات | من‬ ‫غزة‬ ‫فيديو كليب | ي�س�ألوا عني | �أحمد النبهاين‬

‫ م�سلحني ‪ -‬من جماعة ‪� 14‬آذار من لبنان) ‪.....‬الخ وبالتايل‬‫جاءت فكرة �أوىل �أغنياتنا (قالوا عنا مند�سني) لتحاكي الواقع‬ ‫يف لفتة �ساخرة من النظام وبنف�س الوقت الت�أكيد على مطالب‬ ‫الثورة و�أهمها ال�سلمية والبعد عن الطائفية»‪.‬‬ ‫�إ��ص��دارات الفرقة ‪ :‬قالوا عنا مند�سني‪� ،‬شام العزة‪ ،‬درعا‬ ‫�صهيل احلرية‪ ،‬حماة الديار‪ ،‬ال�سفاح �أبو ن�ص ل�سان وغريها‪.‬‬

‫�أحمد ال�شريقي �سوري اجلن�سية من مدينة حماه‪،‬وهو من‬ ‫م��وال�ي��د ع�م��ان ع��ام ‪1989‬م‪ ،‬ي��در���س يف جامعة الزيتونة الأردنية‬ ‫تخ�ص�ص نظم معلومات حا�سوبية‪ ،‬يعمل يف جمال الن�شيد منذ عام‬ ‫‪2000‬م‬ ‫عرفه اجلمهور منذ انطالقة الثورة ال�سورية املباركة‪ ،‬له من‬ ‫الأنا�شيد حماة الديار‪ ،‬عزك باقي‪� ،‬أرحل‪� ،‬أهل النخوة‪ ،‬لن ن�ستكني‬ ‫وم�ؤخرا �أ�صدر �أن�شودة بعنوان املجل�س الوطني ‪ ...‬حتث املجل�س‬ ‫الوطني على العمل وعدم التهاون‪.‬‬ ‫ع�ضو فرقة احلبيب امل�صطفى للمديح النبوي ورئي�س فرقة‬ ‫حياة للفن الإ�سالمي‬ ‫وت�ضم الفرقة‪:‬‬ ‫‪ - 1‬املن�شد حممد ال�شريقي‬ ‫‪ -2‬املن�شد عبد القادر بن حفيظ‬ ‫‪ -3‬املن�شد ح�سام القناوي‬ ‫‪ -4‬املن�شد خالد الطوالبه‬ ‫‪ -5‬املن�شد مازن الطحان‬ ‫‪ -6‬املن�شد عزام هربه‬ ‫والإيقاعي �أحمد جرادات‬

‫الفنان الهادف‬

‫سا‬

‫مي‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫س‬

‫ف‬

‫�سامي يو�سف بريطاين اجلن�سية من �أبوين من �أ�صل �أذربيجانى جل�ؤا �إىل اجنلرتا هربا من‬ ‫احلكم ال�شيوعى لبالدهم‪ ،‬تعلم �سامي العزف على العديد من الآالت املو�سيقية مبا يف ذلك البيانو‬ ‫والكمان والتار‪ ،‬التومباك‪ ،‬ال�سنتور‪ ،‬الدف‪ ،‬والطبلة والعود وغريها من الآالت‪ ،‬وكان ذلك يف �سن‬ ‫مبكرة جداً‪ .‬كان لديه �شغف كبري يف خمتلف املجاالت املو�سيقية وبكل ما يتعلق باملو�سيقى وذلك ما‬ ‫دفعه �إىل �إ�صدار �ألبوم املعلم الذي كان من تلحينه و�إنتاجه وغنائه‪.‬‬ ‫�أطلقت عليه جملة التاميز الربيطانية لقب “�أكرب جنم روك م�سلم” ولقب “�أ�شهر م�سلم‬ ‫بريطاين يف العامل” م��ن قبل جملة ال�غ��اردي��ان واع�ت�برت مو�سيقاه البديل املناف�س للمو�سيقى‬ ‫الغربية ال�سائدة‪.‬‬ ‫ح�صل على اجلائزة العاملية ال�شبابية خلدمة العامل الإ�سالمي يف جمال الإن�شاد عام ‪ 2010‬بعد‬ ‫�أن ر�شحته رابطة الفن الإ�سالمي العاملية لها‪.‬‬ ‫وكان قد ح�صل يف عام ‪ 2009‬ح�صل على �شهادة الدكتوراة الفخرية تقديرا مل�ساهمة يف جمال‬ ‫املو�سيقى من جامعة روهامبتون يف جنوب غرب لندن‪� ،‬أما عن �ألبوماته ‪ :‬املعلم‪� ،‬أمتي‪.‬‬ ‫وقد اعترب الدكتور حممد �أبو راتب رئي�س رابطة الفن الإ�سالمي الفنان �سامي يو�سف «فنانا‬ ‫ملتزما» لكنه لي�س «من�شدا» بالنظر للمعايري املتعارف عليها لفن الإن�شاد‪.‬‬ ‫وقال �أبو راتب يف ت�صريحات خا�صة ملرا�سلة»�إ�سالم �أون الين‪.‬نت» مق�سما الغناء �إىل غناء عادي‪،‬‬ ‫وهادف‪ ،‬و�إن�شاد‪« :‬ال ميكن حتديد �شكل غناء �سامي يو�سف الآن لق�صر جتربته واقت�صاره على �إنتاج‬ ‫�ألبومني فقط‪ ،‬ولكنه يدخل بالت�أكيد يف �إطار الفن امللتزم‪ ،‬ولي�س الإن�شاد»‪.‬‬ ‫وجاءت ت�صريحات �أبو راتب اجلمعة ‪ 2006-4-14‬عقب ح�صوله على اجلائزة العاملية ال�شبابية‬ ‫خلدمة العامل الإ�سالمي يف جمال الإن�شاد‬ ‫و�أو�ضح �أبو راتب قائال‪« :‬يعتمد الإن�شاد على مو�سيقى الكلمة‪ ،‬ولي�س على اللحن‪ .‬وهذا هو‬ ‫الأكرث ت�أثريا‪ ،‬وقد �أنزل اهلل القر�آن حامال مو�سيقى الكلمة؛ عك�س الغناء الذي يعتمد على اللحن‬ ‫باملو�سيقى»‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �سامي يو�سف نف�سه �سبق �أن و�صف نف�سه ب�أنه «مغن ولي�س من�شدا» يف ت�صريح لقناة‬ ‫«مزيكا» الف�ضائية‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الأربعاء (‪� )29‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1872‬‬

‫‪21‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪� )29‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1872‬‬

‫الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل مونديــــــــــــــــــــــ‬

‫لبنان يأمل ببلوغ الدور الرابع للمرة األوىل يف تاريخه‬ ‫والسعودية لإلبقاء على حلم التأهل‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ط�م��ح امل�ن�ت�خ��ب اللبناين‬ ‫ب �ب �ل��وغ ال � ��دور ال ��راب ��ع احلا�سم‬ ‫ل � �ل � �م ��رة االوىل يف ت ��اري� �خ ��ه‬ ‫عندما يحل �ضيفا على نظريه‬ ‫االم� ��ارات� ��ي ال� �ي ��وم االرب � �ع ��اء يف‬ ‫ابوظبي �ضمن اجلولة ال�ساد�سة‬ ‫االخرية من مناف�سات املجموعة‬ ‫اال� �س �ي��وي��ة ال �ث��ان �ي��ة يف ال� ��دور‬ ‫الثالث م��ن الت�صفيات امل�ؤهلة‬ ‫ملونديال ‪ 2014‬يف الربازيل‪.‬‬ ‫يحتل لبنان امل��رك��ز الثاين‬ ‫يف املجموعة بر�صيد ‪ 10‬نقاط‬ ‫ب � �ف� ��ارق االه � � � ��داف ع� ��ن ك ��وري ��ا‬ ‫اجلنوبية ال�ت��ي تلتقي الكويت‬ ‫الثالثة (‪ 8‬ن�ق��اط) يف �سيول يف‬ ‫م�ب��اراة حا�سمة ال�ي��وم اي�ضا‪ ،‬يف‬ ‫حني خرجت االمارات من دائرة‬ ‫امل�ن��اف���س��ة م��ع اح�ت�لال�ه��ا املركز‬ ‫االخري بدون ر�صيد‪.‬‬ ‫ميلك لبنان حظوظا كبرية‬ ‫للت�أهل �إىل الدور الرابع يف حال‬ ‫ف ��وزه �أو ت�ع��ادل��ه م��ع الإم� ��ارات‪،‬‬ ‫وح � �ت� ��ى خ� ��� �س ��ارت ��ه ق � ��د حتقق‬ ‫طموحه �شرط خ�سارة الكويت‬ ‫�أمام كوريا اجلنوبية �أو تعادلها‬ ‫معها‪.‬‬ ‫وم� ��ن امل �ت��وق��ع �أن يحظى‬ ‫"منتخب الأرز" مب�ساندة‬ ‫جماهريية كبرية م��ن اجلالية‬ ‫اللبنانية يف الإمارات‪ ،‬و�أي�ضا من‬ ‫ال�ق��ادم�ين م��ن ال��دول الأخرى‪،‬‬ ‫�إذ ن �ف��ذت ال �ت��ذاك��ر املخ�ص�صة‬ ‫ل� ��ه وال � �ت� ��ي جت � � � ��اوزت ثمانية‬ ‫�آالف تذكرة خ�لال �ساعات من‬ ‫طرحها‪.‬‬ ‫ح �ق��ق ل �ب �ن��ان ن �ت��ائ��ج الفتة‬ ‫يف ت�صفيات املجموعة الثانية‬ ‫ع�ن��دم��ا ه ��زم االم � ��ارات وكوريا‬ ‫اجلنوبية يف ب�يروت ‪ 1-3‬و‪1-2‬‬ ‫على التوايل والكويت يف الكويت‬ ‫‪�-1‬صفر‪ ،‬ليعو�ض بدايته املخيبة‬ ‫لالمال عندما خ�سر امام كوريا‬ ‫اجلنوبية يف �سيول �صفر‪ 6-‬يف‬ ‫اجلولة االوىل‪.‬‬ ‫جن ��ح امل � ��درب االمل � ��اين ثيو‬ ‫بوكري يف تقدمي �شخ�صية فنية‬ ‫وا�ضحة ملنتخب االرز من خالل‬ ‫اعتماده على عن�صري ال�شباب‬ ‫واخلربة‪ ،‬حيث برز ب�شكل الفت‬ ‫ر�ضا عنرت املحرتف يف �شاندونغ‬ ‫ليونينغ ال�صيني‪ ،‬وح�سن معتوق‬ ‫العب عجمان االماراتي‪ ،‬وهيثم‬ ‫فاعور وحممود العلي (العهد)‪،‬‬ ‫وع�ل��ي ال�سعدي واحل��ار���س زياد‬ ‫ال�صمد (ال�صفاء)‪ ،‬ورامز ديوب‬ ‫(��س�ي�لان�غ��ور امل��ال �ي��زي) وبالل‬ ‫جنارين (النجمة)‪.‬‬ ‫ميلك بوكري �أوراق��ا رابحة‬ ‫�أخ� � � ��رى م� �ث ��ل ي ��و�� �س ��ف حممد‬ ‫مدافع الأهلي الإم��ارات��ي حاليا‬ ‫وك��ول��ن االمل��اين �سابقا‪ ،‬وعبا�س‬ ‫ع� � �ط � ��وي امل � � �ح �ت ��رف يف دب� ��ي‬ ‫االم��ارات��ي‪ ،‬ا�ضافة اىل املت�أق يف‬ ‫�صفوف النجمة مت�صدر الدوري‬ ‫ال�ل�ب�ن��اين ال�ظ�ه�ير االمي ��ن علي‬ ‫ح� �م ��ام‪ ،‬والع � ��ب و�� �س ��ط العهد‬ ‫احمد زريق‪.‬‬ ‫ا�ستغل بوكري فرتة الراحة‬

‫ال بديل عن الفوز للمنتخب ال�سعودي على نظريه الأ�سرتايل‬

‫ال�ت��ي ح�صلت عليها املنتخبات‬ ‫مل ��دة ��ش�ه��ري��ن الخ �ت �ب��ار العبني‬ ‫لبنانيني مغرتبني والذين اختار‬ ‫منهم ن��ادر مطر ال��ذي يلعب يف‬ ‫اكادميية كانيا�س التابعة لريال‬ ‫م ��دري ��د اال� � �س � �ب ��اين‪ ،‬وح ��ار� ��س‬ ‫املرمى عبا�س ح�سن املحرتف يف‬ ‫تريلبورغ ال�سويدي‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل ب��وك�ير يف ان يكون‬ ‫الوجه اجلديد مطر (‪ 19‬عاما)‬ ‫خ�ير ب��دي��ل ل�ل�ق��ائ��د ر� �ض��ا عنرت‬ ‫ال� � ��ذي ي �غ �ي��ب ال � �ي ��وم ل�ل�ان ��ذار‬ ‫الثاين‪ ،‬كما انه قد يدفع بعبا�س‬ ‫ح �� �س��ن ب �ع��دم��ا اث� �ب ��ت ج ��دارت ��ه‬ ‫ب��ال�ل�ع��ب ا��س��ا��س�ي��ا ب�ع��د ت��أل�ق��ه يف‬ ‫م� �ب ��اراة ال� �ع ��راق ال ��ودي ��ة يف ‪22‬‬ ‫ك��ان��ون ال�ث��اين املا�ضي يف �صيدا‬ ‫وانتهت ل�صالح لبنان ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫ا�ستعد منتخب لبنان ملباراة‬ ‫ال�ي��وم مبع�سكر يف قطر خا�ض‬ ‫خالله مباراة ودية امام الن�صر‬ ‫ال�سعودي وخ�سرها ‪.2-1‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬مي�ل��ك منتخب‬ ‫االم � ��ارات ح��اف��زا ك �ب�يرا للفوز‬ ‫ع�ل��ى ن �ظ�يره ال�ل�ب�ن��اين لتجنب‬ ‫انهاء مناف�سات املجموعة الثانية‬ ‫بدون ر�صيد من النقاط‪.‬‬ ‫خ � �� � �س� ��رت االم� � � � � � � ��ارات كل‬ ‫مبارياتها يف املجموعة‪ ،‬لكنها‬ ‫ت��أم��ل بتغيري امل�ع��ادل��ة ال�ي��وم ال‬

‫� �س �ي �م��ا ب �ع��د � �س �ي��ا� �س��ة االح�ل��ال‬ ‫والتجديد التي اعتمدها املدرب‬ ‫عبداهلل م�سفر الذي حل بديال‬ ‫لل�سلوفيني �سرتي�شكو كاتانيت�ش‬ ‫املقال من من�صبه مبا�شرة بعد‬ ‫اخل�سارة ام��ام لبنان ب��ال��ذات يف‬ ‫مباراة الذهاب‪.‬‬ ‫ا�ستدعى م�سفر عددا كبريا‬ ‫م��ن ال�لاع �ب�ين اجل��دي��د للمرة‬ ‫االوىل اىل � �ص �ف��وف املنتخب‬ ‫اب ��رزه ��م ع�ي���س��ى ع�ب�ي��د وع ��ادل‬ ‫ع� �ب ��داهلل (ال� ��� �ش� �ب ��اب) وحممد‬ ‫نا�صر (ال �ع�ين) وحميد عبا�س‬ ‫(الن�صر) وعدنان دروي�ش (بني‬ ‫يا�س) وماجد ح�سن (االهلي)‪.‬‬ ‫ويبدو ان م�سفر جنح يف بث‬ ‫روح احلما�س يف �صفوف منتخب‬ ‫االم� ��ارات‪ ،‬وظ�ه��ر ذل��ك وا�ضحا‬ ‫من خالل العر�ض اجليد الذي‬ ‫ق��دم��ه يف امل �ب��ارات�ي�ن الوديتني‬ ‫االخ�ي�رت�ي�ن ام � ��ام اوزبك�ستان‬ ‫وفل�سطني واللتني انتهتا بفوزه‬ ‫‪�-1‬صفر و‪ 1-3‬على التوايل‪.‬‬ ‫يعد ا�سماعيل مطر وب�شري‬ ‫� �س �ع �ي��د و� �س �ب �ي��ت خ ��اط ��ر اه ��م‬ ‫اال�سماء يف الت�شكيلة االماراتية‪،‬‬ ‫التي تفتقد احلار�س ماجد نا�صر‬ ‫وا�سماعيل احل�م��ادي لاليقاف‬ ‫وعامر مبارك لال�صابة والعبي‬ ‫املنتخب االومل�ب��ي ال��ذي ي�ستعد‬

‫ل �ل �ق��اء اوزب �ك �� �س �ت��ان يف ‪ 14‬اذار‬ ‫املقبل يف اجلولة ال�ساد�سة من‬ ‫ت �� �ص �ف �ي��ات امل �ج �م��وع��ة الثانية‬ ‫امل�ؤهلة الوملبياد لندن ‪.2012‬‬ ‫بوكري ي�ؤكد‬ ‫على �صعوبة املهمة‬ ‫�أك � ��د الأمل � � ��اين ث �ي��و بوكري‬ ‫م ��درب امل�ن�ت�خ��ب ال�ل�ب�ن��اين على‬ ‫��ص�ع��وب��ة امل �ه �م��ة �أم � ��ام منتخب‬ ‫االمارات ‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ب ��وك�ي�ر يف م� ��ؤمت ��ر‬ ‫�صحايف �أم����س‪" :‬تكمن �صعوبة‬ ‫امل�ب��اراة يف ان منتخب االمارات‬ ‫ي ��ري ��د ان ي �ن �ه��ي م� ��� �ش ��واره يف‬ ‫الت�صفيات ب�ف��وز م�ع�ن��وي حتى‬ ‫ال ي�خ��رج خ��ايل ال��وف��ا���ض وبال‬ ‫ر�صيد"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬بالن�سبة لنا‪ ،‬فقبل‬ ‫‪� 6‬أ�شهر من الآن مل يكن هناك‬ ‫اهتمام يذكر باملنتخب اللبناين‪،‬‬ ‫وبعد �أن �أ�صبح يف الواجهة عقب‬ ‫االن �ت �� �ص��ارات ال �ت��ي ح�ق�ق�ه��ا زاد‬ ‫االه�ت�م��ام و�أ��ص�ب�ح�ن��ا �أم ��ام حتد‬ ‫كبري‪� ،‬إذ ال يف�صلنا عن الت�أهل‬ ‫للمرحلة الرابعة �سوى خطوات‬ ‫قليلة‪ ،‬و�شخ�صيا �أث��ق يف قدرات‬ ‫الالعبني وكفاءتهم"‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫"طالبت يف الفرتة املا�ضية ب�ضم‬ ‫ع��دد م��ن ال�لاع�ب�ين املحرتفني‬

‫منتخب لبنان �أمام فر�صة الت�أهل للمرة الأوىل بتاريخه‬

‫باخلارج لزيادة قوتنا‪ ،‬وجنحنا‬ ‫ب �� �ض ��م ع� �ب ��ا� ��س ح �� �س ��ن ون� � ��ادر‬ ‫مطر"‪.‬‬ ‫و�أو� � � �ض � � ��ح ب � ��وك �ي��ر‪�" :‬إذا‬ ‫ق��ارن��ا ب�ي�ن م�ن�ت�خ�ب��ي الإم � ��ارات‬ ‫ول �ب �ن��ان جن��د �أن الأول ميلك‬ ‫ت��اري�خ��ا �أف���ض��ل و�أن ك��رة القدم‬ ‫الإم��ارات�ي��ة عموما متتلك بنية‬ ‫حت�ت�ي��ة مم �ت��ازة ل�ل�غ��اي��ة‪ ،‬و�أذك ��ر‬ ‫هنا �أن م��درب الإم��ارات ال�سابق‬ ‫ال�سلوفيني �سرتي�شكو كاتانيت�ش‬ ‫ابدى �سخطه من ار�ضية ملعبنا‬ ‫يف بريوت اثناء املواجهة الأوىل‬ ‫واعتقد بانه كان حمقا يف ذلك‬ ‫الن��ه يف حينها مل ي�ك��ن ملعبنا‬ ‫جمهزا ب�صورة مثالية"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن "ما حققه املنتخب‬ ‫اللبناين من نتائج يجعلنا نرفع‬ ‫القبعات لالعبينا النهم جتاوزوا‬ ‫ظ ��روف ��ا ��ص�ع�ب��ة ك �ث�ي�رة‪ ،‬لذلك‬ ‫ي� � ��زداد ا�� �ص ��رارن ��ا ع �ل��ى حتقيق‬ ‫االنت�صار والت�أهل اليوم"‪.‬‬ ‫وع��ن ال�ت��أه��ل ق��ال‪" :‬برغم‬ ‫ع��دم وج��ود م�ق��ارن��ة بيننا وبني‬ ‫ك��وري��ا اجل �ن��وب �ي��ة‪ ،‬ف��ان�ن��ا ن�أمل‬ ‫يف وق � ��وف احل� ��ظ اىل جانبنا‬ ‫م��ن خ�ل�ال حت�ق�ي��ق ال �ف��وز على‬ ‫االمارات وتعرث كوريا اجلنوبية‬ ‫ام��ام الكويت حتى نحتل املركز‬ ‫االول"‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق� ��ال عبداهلل‬ ‫م�سفر م��درب االم ��ارات‪" :‬لدي‬ ‫ثقة كاملة بتحقيق الفوز على‬ ‫لبنان و�أتوقع �أن ت�أتي املواجهة‬ ‫ق � ��وي � ��ة لأن االخ � �ي� ��ر ي�سعى‬ ‫للت�أهل"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش ��ار �إىل �أن "منتخب‬ ‫االم � � � ��ارات ي �ب �ق��ى ه ��و منتخب‬ ‫االم � � ��ارات ح �ت��ى ول ��و خ ��رج من‬ ‫امل �ن��اف �� �س��ة‪ ،‬رغ ��م �أن ت�شكيلتنا‬ ‫احلالية �صغرية ن�سبيا ومتو�سط‬ ‫االع �م ��ار ف�ي�ه��ا ي �ت��راوح م��ا بني‬ ‫‪ 19‬و‪ 27‬ع��ام��ا ب �ع��د االحتفاظ‬ ‫ب�ع��دد م��ن عنا�صر اخل�ب�رة لأن‬ ‫ال� �ه ��دف ه ��و � �ص �ن��اع��ة منتخب‬ ‫للم�ستقبل"‪.‬‬ ‫الكويت على مفرتق طرق‬ ‫ويف ذات امل �ج �م��وع��ة يقف‬ ‫منتخب ال �ك��وي��ت ع�ل��ى مفرتق‬ ‫طرق حا�سم عندما يحل �ضيفا‬ ‫على نظريه الكوري اجلنوبي‪.‬‬ ‫يعي املنتخب الكويتي ب�أن‬ ‫م�صريه بني يديه اذ يحتاج اىل‬ ‫ال�ف��وز على ك��وري��ا اجلنوبية يف‬ ‫ا�ستاد ك�أ�س العامل يف العا�صمة‬ ‫�سيول وال �شيء غريه كي يحجز‬ ‫لنف�سه موقعا يف ال��دور الرابع‬ ‫احلا�سم من الت�صفيات‪.‬‬ ‫ي �� �ش �غ��ل "الأزرق" املركز‬ ‫ال �ث��ال��ث يف امل �ج �م��وع��ة بر�صيد‬ ‫‪ 8‬ن� �ق ��اط ف �ي �م��ا حت �ت ��ل ك ��وري ��ا‬ ‫اجلنوبية ال�صدارة بـ ‪ 10‬نقاط‪،‬‬ ‫متقدمة ب �ف��ارق االه ��داف على‬

‫م�ن�ت�خ��ب ل �ب �ن��ان ال �ث��اين املدعو‬ ‫ملواجهة االم��ارات الرابعة (دون‬ ‫ر�صيد) والتي فقدت كل امل يف‬ ‫الت�أهل‪ ،‬اليوم �أي�ضا يف التوقيت‬ ‫عينه‪.‬‬ ‫ت ��درك ال �ك��وي��ت‪ ،‬جماهريا‬ ‫واحت ��ادا والع �ب�ين‪ ،‬ب ��أن الفريق‬ ‫ي�ت�ح�م��ل م �� �س ��ؤول �ي��ة وج � ��وده يف‬ ‫م��وق��ف ح��رج �ضمن الت�صفيات‬ ‫خ�صو�صا انه كان مر�شحا وكوريا‬ ‫اجل �ن��وب �ي��ة حل �ج��ز البطاقتني‬ ‫امل�ؤهلتني اىل الدور الرابع لوال‬ ‫الت�ألق املفاجئ الذي ظهر عليه‬ ‫منتخب لبنان وجناحه حتديدا‬ ‫يف ان �ت��زاع نقطة م��ن "االزرق"‬ ‫يف ب�يروت (‪ )2-2‬وث�لاث نقاط‬ ‫ثمينة يف الكويت (‪�-1‬صفر)‪.‬‬ ‫وع � �ل � ��ى رغ � � ��م �أن ك� ��وري� ��ا‬ ‫اجل �ن��وب �ي��ة مت �ت �ل��ك احلظوظ‬ ‫الأك�بر لي�س للت�أهل �إىل الدور‬ ‫ال��راب��ع م��ن الت�صفيات فح�سب‬ ‫بل ل�ضمان مقعد لها يف نهائيات‬ ‫ك�أ�س العامل للمرة الثامنة على‬ ‫ال�ت��وايل‪ ،‬ف ��إن الكويت ال�ساعية‬ ‫�إىل ت ��أه ��ل ث ��ان �إىل "العر�س‬ ‫العاملي" بعد ‪ 1982‬تبني �آمالها‬ ‫حت��دي��دا ع�ل��ى واق ��ع �أن �سقوط‬ ‫ال�ك��وري�ين يف ب�ي�روت (‪ )2-1‬يف‬ ‫اجلولة اخلام�سة قد ي�ؤ�شر �إىل‬ ‫�إمكانية فوز �أزرق يف �سيول‪ ،‬مع‬ ‫ال�ع�ل��م ان م �ب��اراة ال�ف��ري�ق�ين يف‬ ‫الكويت انتهت بالتعادل ‪.1-1‬‬ ‫وا� � �س � �ت � �ع� ��دادا للمواجهة‬ ‫احل ��ا� � �س � �م ��ة‪ ،‬خ� ��ا�� ��ض منتخب‬ ‫ال� �ك ��وي ��ت م� � �ب � ��اراة ودي � � ��ة ام� ��ام‬ ‫��ض�ي�ف�ت��ه اوزب �ك �� �س �ت��ان ف ��از فيها‬ ‫‪�-1‬صفر‪ ،‬قبل ان يدخل مع�سكرا‬ ‫يف م��دي�ن��ة ��ش��ان��غ ��ش��ا ال�صينية‬ ‫اب �ت��داء م��ن ‪�� 10‬ش�ب��اط اجلاري‬ ‫خا�ض خالله مباراتني وديتني‪،‬‬ ‫ت�ع��ادل يف االوىل يف ‪ 17‬منه مع‬ ‫ك��وري��ا ال�شمالية ال�ت��ي خا�ضت‬ ‫غ�م��ار م��ون��دي��ال ‪ 2010‬بنتيجة‬ ‫‪ 1-1‬بعد ان ظل متخلفا بهدف‬ ‫حتى الدقيقة ‪ ،88‬وخ�سر الثانية‬ ‫امام ال�صني �صفر‪ 2-‬يف ‪ 22‬منه‪،‬‬ ‫قبل ان ينتقل اىل �سيول حيث‬ ‫واج ��ه ح��رب��ا نف�سية مت�ث�ل��ت يف‬ ‫اعالن االحتاد الكوري اجلنوبي‬ ‫للعبة ع��دم ت��واف��ر اي ملعب يف‬ ‫العا�صمة الحت�ضان التدريبات‪،‬‬ ‫مدعيا ب�أن املالعب كافة تخ�ضع‬ ‫لل�صيانة‪.‬‬ ‫اق �ت ��رح االحت� � � ��اد ال� �ك ��وري‬ ‫على اجلهاز االداري للمنتخب‬ ‫ال �ك��وي �ت��ي م �ل �ع �ب��ا م ��ن الع�شب‬ ‫ال�صناعي بيد ان الأخري رف�ض‪،‬‬ ‫فما ك��ان م��ن االول اال ان وفر‬ ‫م �ل �ع �ب��ا ب ��أر� �ض �ي��ة م ��ن الع�شب‬ ‫ال �ط �ب �ي �ع��ي ي �ف �ت �ق��د اىل غرف‬ ‫لتبديل امل�لاب����س ودورات املياه‬ ‫ويبعد عن فندق االقامة م�سافة‬ ‫�ساعة كاملة‪.‬‬ ‫ت� �ف ��اوت ��ت ت ��وق� �ع ��ات م ��درب‬

‫منتخب الكويت ال�صربي غوران‬ ‫توفيدزيت�ش ازاء حظوظ فريقه‬ ‫يف ام�ك��ان�ي��ة ال �ف��وز ع�ل��ى كوريا‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة‪ ،‬وذل ��ك م�ن��ذ اجلولة‬ ‫اخل ��ام� ��� �س ��ة ال� �ت ��ي ح� �ق ��ق فيها‬ ‫"الأزرق" انت�صارا �صعبا على‬ ‫�ضيفته االمارات(‪.)1-2‬‬ ‫ف �ق��دا ب� ��دا امل� � ��درب ال�شاب‬ ‫م �ت �ف��ائ�ل�ا يف ب �ع ����ض االح� �ي ��ان‬ ‫وم �ت �ح �ف �ظ��ا يف �أخ � � ��رى‪ ،‬اال ان‬ ‫م �ع �ن��وي��ات��ه ارت �ف �ع��ت يف االون ��ة‬ ‫االخرية بعد ان مل�س ارادة ورغبة‬ ‫ل��دى الع�ب�ي��ه يف حت�ق�ي��ق الفوز‬ ‫امل�ن���ش��ود‪ ،‬وذل ��ك رغ ��م ال�شكوك‬ ‫ال� �ت ��ي حت �ي��ط ب �ت �م��اث��ل ح�سني‬ ‫ف��ا� �ض��ل ل�ل���ش�ف��اء م ��ن اال�صابة‬ ‫وامكان حلاقه باملباراة‪.‬‬ ‫وقال توفيدزيت�ش‪�" :‬ستكون‬ ‫امل��واج �ه��ة ��ص�ع�ب��ة ب��ال�ن���س�ب��ة اىل‬ ‫الفريقني‪ .‬اعتقد ب ��أن املنتخب‬ ‫ال �ك��وري �سيكون حت��ت ال�ضعط‬ ‫خ�صو�صا ان��ه يلعب على ار�ضه‬ ‫وب�ين جماهريه‪ ،‬وه��و م��ا ا�سعى‬ ‫اىل ا��س�ت�غ�لال��ه‪ .‬ع�ل��ى اي حال‪،‬‬ ‫ت�ب�ق��ى ح �ظ��وظ ف��ري �ق��ي كبرية‬ ‫جدا بالفوز"‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع‪" :‬تكمن �صعوبة‬ ‫اللقاء يف كونه يقام خارج ديارنا‪،‬‬ ‫ف �� �ض�ل�ا ع � ��ن درج � � ��ة احل � � ��رارة‬ ‫املنخف�ضة ج��دا ال�ت��ي مل يعتد‬ ‫عليها الالعب اخلليجي ب�شكل‬ ‫ع��ام‪ .‬لكن احلقيقة ان منتخب‬ ‫ك ��وري ��ا اجل �ن��وب �ي��ة ت �غ�ير كثريا‬ ‫عما كان عليه يف مباراته االوىل‬ ‫معنا‪ .‬هذا التغيري �سلبي ولي�س‬ ‫ايجابيا"‪.‬‬ ‫وكان توفيدزيت�ش وم�ساعده‬ ‫ع �ب��د ال� �ع ��زي ��ز ح � �م ��ادة حر�صا‬ ‫ع �ل��ى م �ت��اب �ع��ة امل � �ب� ��اراة ال ��ودي ��ة‬ ‫الأخ�ي�رة لكوريا اجلنوبية امام‬ ‫اوزبك�ستان (‪ ،)2-4‬وق��ال عنها‬ ‫االول "يبدو ان امل��درب اجلديد‬ ‫�شوي كانغ‪-‬هي (الذي عني بعد‬ ‫اخل���س��ارة ام��ام لبنان يف بريوت‬ ‫‪ 2-1‬يف اجل��ول��ة اخل��ام �� �س��ة) ال‬ ‫يت�سم باخلبث التكتيكي الذي‬ ‫ك��ان عليه امل ��درب ال���س��اب��ق ت�شو‬ ‫كوانغ‪-‬راي‪ .‬من الوا�ضح ان لدى‬ ‫االول ��ش�خ���ص�ي��ة ق��وي��ة متثلت‬ ‫يف ا��س�ت��دع��ائ��ه الع�ب�ين حمليني‬ ‫ا�� �ص� �ح ��اب خ �ب��رة ع �ل��ى ح�ساب‬ ‫ال�ن�ج��وم امل�ح�ترف�ين يف االندية‬ ‫االوروبية‪ ،‬كما ان ت�شكيلة كوريا‬ ‫اجلنوبية ت�ضم عددا كبريا من‬ ‫العبي نادي �شونبوك هيونداي‬ ‫الذي �سبق لكانغ ان دربه �سبعة‬ ‫موا�سم متتالية"‪.‬‬ ‫و�أ� � � � �ض� � � ��اف‪" :‬من خ�ل�ال‬ ‫متابعتي للمباراة الأخ�يرة بني‬ ‫ك��وري��ا اجل�ن��وب�ي��ة و�أوزبك�ستان‪،‬‬ ‫اكت�شفت بع�ض ن�ق��اط ال�ضعف‬ ‫يف � �ص �ف��وف خ���ص��وم�ن��ا �ستكون‬ ‫� �س�لاح �ن��ا ل �ل �ع �ب��ور �إذا م ��ا جنح‬ ‫ال�ل�اع �ب��ون يف ا��س�ت�غ�لال�ه��ا من‬

‫خ�ل�ال ال�ت��زام�ه��م بالتوجيهات‬ ‫التكتيكية"‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬دخ ��ل املنتخب‬ ‫ال� �ك ��وري م�ع���س�ك��را ت��دري �ب �ي��ا يف‬ ‫م� �ق ��اط� �ع ��ة ج � �ي� ��وال اجلنوبية‬ ‫ت�خ�ل�ل�ه��ا امل � �ب� ��اراة ال ��ودي ��ة ام ��ام‬ ‫اوزبك�ستان بقيادة �شوي كانغ‪-‬‬ ‫هي الذي عني يف املن�صب يف ‪21‬‬ ‫كانون االول املا�ضي‪ ،‬جنح فيها‬ ‫االخري يف اول مباراة له يف قيادة‬ ‫الفريق اىل الفوز‪.‬‬ ‫وق��ال ك��ان��غ‪-‬ه��ي‪" :‬النتائج‬ ‫يف املباريات الودية مفيدة لكنها‬ ‫لي�ست كل �شيء"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫على الفريق �أن يتحا�شى تلقي‬ ‫االه� ��داف يف ال��دق��ائ��ق االخرية‬ ‫ك �م��ا ح���ص��ل �أم � ��ام اوزبك�ستان‪،‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬تابعت مباريات عدة‬ ‫ملنتخب الكويت واع��رف مكامن‬ ‫خ� �ط ��ورت ��ه ال� �ت ��ي ت �ت �م �ح��ور يف‬ ‫االطراف"‪ ،‬معتربا ان االخري‬ ‫"اعتاد على االج ��واء املناخية‬ ‫اجل��دي��دة بعد ان ام�ضى فرتة‬ ‫ال ب�أ�س بها بني ال�صني وكوريا‬ ‫اجلنوبية"‪.‬‬ ‫وف � �ج ��ر � � �ش ��وي ك ��ان ��غ‪-‬ه ��ي‬ ‫مفاج�أة كبرية لدى اعالن قائمة‬ ‫العبيه للمباراة احلا�سمة متثلت‬ ‫يف اع�ت�م��اده على الع�ب�ين اثنني‬ ‫فقط من خارج الدوري الكوري‬ ‫اجلنوبي وذل��ك بعد جولة قام‬ ‫بها يف اوروب��ا هما املهاجم بارك‬ ‫ت�شو يونغ (ار�سنال االنكليزي)‬ ‫والع��ب الو�سط كي �سونغ يونغ‬ ‫(�سلتيك اال��س�ك�ت�ل�ن��دي)‪ ،‬فيما‬ ‫متثلت امل �ف��اج ��أة بغياب ت�شا دو‬ ‫ري (�سلتيك) وك��و ج��ا ت�شيول‬ ‫(اوغ�سبورغ االملاين) وجي دونغ‬ ‫وون (� �س �ن��درالن��د االنكليزي)‬ ‫و� �س��ون ه�ي��ون��غ م�ين (هامبورغ‬ ‫االملاين)‪.‬‬ ‫وت �ع��ر���ض امل � ��درب اجلديد‬ ‫لهجوم �شر�س من قبل االعالم‬ ‫املحلي خ�صو�صا بعد نقل �شارة‬ ‫القيادة م��ن ب��ارك �شو يانغ اىل‬ ‫كواك تاي هي‪.‬‬ ‫وق��ال امل��درب ال�ك��وري‪" :‬انا‬ ‫بحاجة اىل قائد يف خط الدفاع‪.‬‬ ‫ن � ��درك خ� �ط ��ورة امل � �ب� ��اراة ام ��ام‬ ‫ال �ك��وي��ت‪ .‬ال اع�ت�ق��د ب� ��أن العبي‬ ‫فريقي ي��ري��دون ان يكونوا اول‬ ‫ج �ي��ل ي� �خ ��رج م ��ن الت�صفيات‬ ‫امل��ؤه�ل��ة اىل امل��ون��دي��ال منذ عام‬ ‫‪."1982‬‬ ‫وكان الالعب االكرث �شهرة‬ ‫يف ك��وري��ا اجل�ن��وب�ي��ة ب ��ارك جي‬ ‫�سونغ‪ ،‬جنم مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫االن �ك �ل �ي��زي‪ ،‬رف ����ض ال �ع��ودة عن‬ ‫اعتزاله الدويل للم�شاركة امام‬ ‫ال�ك��وي��ت‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان قراره‬ ‫نهائي‪.‬‬ ‫وت �ل �ق��ى االحت � � ��اد ال� �ك ��وري‬ ‫اجلنوبي للعبة �سيال من الوعود‬ ‫مبكاف�آت مادية �ضخمة لالعبني‬ ‫م��ن � �ش��رك��ات حم�ل�ي��ة ك�ب�رى يف‬ ‫حال الت�أهل‪ ،‬علما بان التفا�ؤل‬ ‫ي�سود اجلماهري يف امكان بلوغ‬ ‫ك�أ�س العامل ‪.2014‬‬ ‫ي� ��ذك� ��ر ان� � ��ه يف امل � �ب ��اري ��ات‬ ‫الع�شر االخ�يرة بني املنتخبني‪،‬‬ ‫ف��ازت ك��وري��ا اجلنوبية ‪ 5‬مرات‬ ‫والكويت ‪ 3‬مرات فيما تعادال يف‬ ‫منا�سبتني‪.‬‬ ‫الأردن * ال�صني‬ ‫وت�شهد مناف�سات املجموعة‬ ‫االوىل �سباقا مثريا بني منتخبنا‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي االردين وون� �ظ�ي�ره‬ ‫العراقي الن�ت��زاع ال���ص��دارة بعد‬ ‫ان �ضمنا ت��أه�ل�ه�م��ا اىل الدول‬ ‫الرابع‪.‬‬ ‫ي � �ح� ��ل م �ن �ت �خ �ب �ن ��ا ال � �ي� ��وم‬ ‫�ضيفا على ال�صني يف غواجنو‪،‬‬ ‫وي�ست�ضيف العراق �سنغافورة يف‬ ‫الدوحة‪.‬‬ ‫يت�صدر منتخبنا الوطني‬ ‫ال�ت�رت �ي��ب ب��ر� �ص �ي��د ‪ 12‬نقطة‪،‬‬ ‫ب �ف��ارق االه� ��داف ام ��ام العراق‪،‬‬ ‫وه�م��ا ك��ان��ا �ضمنا ت�أهلهما اىل‬ ‫ال ��دور ال��راب��ع احل��ا��س��م‪ ،‬ومتلك‬ ‫ال�صني ‪ 6‬نقاط‪ ،‬وت�أتي �سنغافورة‬ ‫اخرية من دون ر�صيد‪.‬‬ ‫التقى منتخبنا الوطني مع‬ ‫نظريه ال�صيني يف عمان ذهابا‪،‬‬ ‫وحت ��دي ��دا يف اجل ��ول ��ة الثانية‬ ‫يف ال���س��اد���س م��ن اي �ل��ول ‪.2011‬‬ ‫ح�ي��ث رد ال�ت�ن�ين ال���ص�ي�ن��ي �إىل‬ ‫بلد املليار ن�سمة خا�سرا ‪ 1-2‬يف‬ ‫حينها وفتحت النتيجة الطريق‬ ‫وا�سعا امامهم للمناف�سة بقوة‬ ‫ع�ل��ى اح ��دى ب�ط��اق�ت��ي الت�أهل‪،‬‬ ‫اذ ك��ان��وا تغلبوا على ال�ع��راق يف‬ ‫اربيل ‪�-2‬صفر اي�ضا يف اجلولة‬ ‫االوىل‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪� )29‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1872‬‬

‫‪23‬‬

‫ــــــــــــــــــال ‪(2014‬اجلولة ال�ساد�سة واحلا�سمة)‬

‫فرصة سانحة أمام قطر للوصول إىل الدور الحاسم‬ ‫وبطل آسيا يبحث عن انتزاع صدراة مجموعته‬ ‫مل ي�سبق ملنتخب االردن ان‬ ‫ت�أهل اىل نهائيات ك�أ�س العامل‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ح �� �ص��ل م�ن�ت�خ�ب��ا ال �ع ��راق‬ ‫وال �� �ص�ين ع �ل��ى ه ��ذه الفر�صة‪،‬‬ ‫االول يف مك�سيكو ‪ 1986‬والثاين‬ ‫يف كوريا اجلنوبية واليابان عام‬ ‫‪.2002‬‬

‫منتخب اي ��ران م�ه��دي رحمتي‬ ‫وع �ل��ي ر� �ض��ا ح�ق�ي�ق��ي وخ�سرو‬ ‫ح �ي��دري وه ��ادي عقيلي و�سيد‬ ‫ج�ل�ال ح���س�ي�ن��ي واح �� �س��ان حاج‬ ‫�صايف وج��واد نيكونام وبيجمان‬ ‫ن ��وري وغ�ل�ام ر��ض��ائ��ي وحممد‬ ‫ر�ضا خلتعربي‪.‬‬

‫حمد هدفنا الفوز‬ ‫�أك��د ال�ع��راق��ي ع��دن��ان حمد‬ ‫املدير الفني للمنتخب الوطني‬ ‫لكرة القدم على اهمية حتقيق‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة اي�ج��اب�ي��ة للمنتخب يف‬ ‫مباراته املقررة العا�شرة �صباح‬ ‫اليوم الأربعاء ‪.2014‬‬ ‫وذك ��ر ح�م��د خ�ل�ال امل�ؤمتر‬ ‫ال�صحفي املخ�ص�ص للمباراة‬ ‫وال ��ذي عقد ال�ي��وم �أن املنتخب‬ ‫ال��وط �ن��ي ال ��ذي ��س�ب��ق �أن ح�سم‬ ‫ال � �ت � ��أه� ��ل اىل ال � � � ��دور ال ��راب ��ع‬ ‫واحلا�سم ينظر للمباراة كبوابة‬ ‫للحفاظ على �صدارة املجموعة‬ ‫م��ن جهة واحل�صول منها على‬ ‫املزيد من النقاط التي �ستعزز‬ ‫ر� �ص �ي��د امل �ن �ت �خ��ب ال ��وط� �ن ��ي يف‬ ‫الت�صنيف الدويل الذي �سي�صدر‬ ‫يوم ‪ 7‬اذار املقبل والذي �سيعتمد‬ ‫ع �ل �ي��ه االحت� � � ��اد الآ� � �س � �ي� ��وي يف‬ ‫ت�صنيف املنتخبات املت�أهلة خالل‬ ‫القرعة املقررة يوم ‪� 9‬آذار‪.‬‬ ‫و�أب� ��دى ح�م��د ث�ق�ت��ه بقدرة‬ ‫ن� ��� �ش ��ام ��ى امل� �ن� �ت� �خ ��ب ال ��وط� �ن ��ي‬ ‫ع�ل��ى م��وا��ص�ل��ة حتقيق النتائج‬ ‫االي�ج��اب�ي��ة ول �ع��ب م �ب��اراة تليق‬ ‫ب�سمعة الكرة االردنية‪ ،‬كما �أكد‬ ‫اح�ت�رام ��ه للمنتخب ال�صيني‬ ‫ال� � � ��ذي � �س �ي �ب �ق��ى واح� � � � ��دا من‬ ‫املنتخبات اال�سيوية القوية رغم‬ ‫خروجه من ح�سابات الت�أهل‪.‬‬ ‫وعن اال�ستعدادات التكتيكية‬ ‫للمنتخب قبيل امل �ب��اراة ك�شف‬ ‫املدير الفني ان املنتخب حت�ضر‬ ‫ج � �ي� ��دا ل� �ل� �ق ��اء ع �ب��ر املع�سكر‬ ‫ال �ت��دري �ب��ي ال� ��ذي اق �ي��م يف دبي‬ ‫والتقى فيه املنتخب االيراين يف‬ ‫مباراة ودية انتهت بالتعادل ‪،2-2‬‬ ‫معتربا ان تلك االجواء انعك�ست‬ ‫اي� �ج ��اب ��ا ع� �ل ��ى التح�ضريات‪،‬‬ ‫با�ستثناء اال�صابات التي حلقت‬ ‫ب� �ع ��دي ال �� �ص �ي �ف��ي وب �� �ش ��ار بني‬ ‫يا�سني خالله‪.‬‬ ‫من جانبه مل ينكر ب�شار بني‬ ‫ي��ا��س�ين ك��اب�تن املنتخب والذي‬ ‫�سيتم تعوي�ض غ�ي��اب��ه ب �ـ عامر‬ ‫ذي� ��ب يف ق� �ي ��ادة ال�ل�اع �ب�ي�ن‪ ،‬مل‬ ‫ينكر �أهمية املباراة واثرها على‬ ‫توجيه طريق املنتخب يف الدور‬ ‫الرابع واحلا�سم‪ ،‬واكد على �ضوء‬ ‫ذلك ا�ستعداد الالعبني لتحقيق‬ ‫النتيجة املرجوة‪.‬‬ ‫وك ��ان اال��س�ب��اين كاماتو�ش‬ ‫املدير الفني للمنتخب ال�صيني‬ ‫ا�شاد باملنتخب الوطني وقدراته‬ ‫واكد ان املنتخب ال�صيني ي�أمل‬ ‫ب��ال �ف��وز ل�ل�ح���ص��ول ع�ل��ى جرعة‬ ‫معنوية ال اكرث �ست�سهم بعودته‬ ‫اىل امل�ستوى املعهود‪.‬‬ ‫وعقد قبل املومتر ال�صحفي‬ ‫االجتماع الفني للمباراة الذي‬ ‫ح �� �ض��ر ا�� �س ��ام ��ة ط �ل��ال مدير‬ ‫املنتخب وج��رى خالله الت�أكيد‬ ‫على التعليمات الفنية واالدارية‬ ‫املتعلقة بكال املنتخبني وتثبيت‬ ‫ك�شف ا�سماء الالعبني املخول‬ ‫ل�ه��م ب��امل���ش��ارك��ة ال �ي��وم وكذلك‬ ‫تثبيت ال��وان قم�صان املنتخبني‬ ‫حيث �سريتدي املنتخب الوطني‬ ‫االبي�ض الكامل واملقابل يرتدي‬ ‫ال �� �ص �ي �ن �ي��ون ال �ل �ب��ا���س االحمر‬ ‫الكامل‪.‬‬ ‫اىل ذل ��ك‪ ،‬اج ��رى املنتخب‬ ‫ال��وط�ن��ي �أم ����س ت��دري�ب��ه االخري‬ ‫على ملعب امل�ب��اراة وخالله قام‬ ‫اجلهاز الفني بتثبيت الت�شكيلة‬ ‫وط ��ري� �ق ��ة االداء اىل جانب‬ ‫الت�أكيد على واجبات الالعبني‬ ‫وت �ن �ف �ي��ذ ال� �ك ��رات ال �ث��اب �ت��ة من‬ ‫خمتلف املحاور‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ال �ت ��دري ��ب كالعادة‬ ‫�سعادة حممد عليان نائب �سمو‬ ‫رئ �ي ����س ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة ل�ل�احت ��اد‪،‬‬ ‫وف��را���س القا�ضي رئي�س الوفد‬ ‫ع�ضو الهيئة التنفيذية‪ ،‬وكذلك‬ ‫ح�شد من ممثلي و�سائل االعالم‬ ‫ال�صينية‪.‬‬

‫البحرين تبحث عن معجزة‬ ‫ويف امل � � � �ب� � � ��اراة ال� �ث ��ان� �ي ��ة‪،‬‬ ‫ي�ست�ضيف املنتخب البحريني‬ ‫نظريه الأندوني�سي �ساعيا اىل‬ ‫تكرار ف��وزه عليه ولكن بنتيجة‬ ‫كبرية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ب�ح��ري��ن تعادلت‬ ‫م ��ع ق �ط��ر � �ص �ف��ر‪� �-‬ص �ف��ر ذهابا‬ ‫وايابا‪ ،‬ولكنها تعر�ضت خل�سارة‬ ‫قا�سية �أم ��ام اي ��ران ��ص�ف��ر‪ 6-‬يف‬ ‫ط �ه��ران‪ ،‬ق�ب��ل �أن ت�ت�ع��ادل معها‬ ‫‪ 1-1‬يف املنامة‪ ،‬وحققت فوزها‬ ‫الوحيد على �أندوني�سيا ‪�-2‬صفر‬ ‫يف جاكرتا‪.‬‬ ‫وك ��ان امل�ن�ت�خ��ب البحريني‬ ‫ا�ستعد بقيادة مدربه االنكليزي‬ ‫ج ��ون ب �ي�تر ت��اي �ل��ور م��ن خالل‬ ‫التدريبات املحلية‪ ،‬ومن املتوقع‬ ‫�أن ي �ع��ول ع �ل��ى الع �ب��ي اخلربة‬ ‫ب �ق �ي��ادة � �س �ل �م��ان ع�ي���س��ى ومعه‬ ‫الهداف ا�سماعيل عبداللطيف‬ ‫وع� �ب ��دال ��وه ��اب ع �ل��ي وحممود‬ ‫ع �ب��دال��رح �م��ن وف� � ��وزي عاي�ش‬ ‫وعبداهلل عمر وعبداهلل املرزوقي‬ ‫واحل ��ار� ��س ��س�ي��د حم�م��د جعفر‬ ‫والعبي املنتخب الأوملبي حممد‬ ‫ال�ط�ي��ب وعي�سى م��و��س��ى و�سيد‬ ‫� �ض �ي��اء ��س�ع�ي��د وح �� �س��ان جميل‬ ‫ووليد احليام‪.‬‬

‫العراق * �سنغافورة‬ ‫ويف امل�ب��اراة الثانية‪ ،‬ي�سعى‬ ‫امل �ن �ت �خ��ب ال �ع ��راق ��ي اي �� �ض��ا اىل‬ ‫جت� ��دي� ��د ف� � � ��وزه ع� �ل ��ى ن �ظ�ي�ره‬ ‫ال �� �س �ن �غ��اف��وري ب �ع��د ان تغلب‬ ‫عليه ذه��اب��ا بثنائية ع�لاء عبد‬ ‫ال ��زه ��رةال ��ذي ي�غ�ي��ب ع��ن لقاء‬ ‫اليوم ب�سبب االيقاف‪.‬‬

‫التعادل يكفي منتخب قطر �أمام �إيران ب�شرط عدم فوز البحرين على �أندوني�سيا بفارق �أكرب من ‪� 8‬أهداف‬

‫م� ��درب امل�ن�ت�خ��ب العراقي‬ ‫ال�ب�رازي� �ل ��ي زي �ك��و ال � ��ذي يقود‬ ‫اجلهاز الفني مب�ساعدة �شقيقه‬ ‫ايدو قال ع�شية املواجهة‪" :‬نريد‬ ‫ان ن��ذه��ب اىل ال� ��دور النهائي‬ ‫بالثبات ال��ذي متيز به املنتخب‬ ‫يف ال��دور الثالث‪ ،‬ويهمنا اي�ضا‬ ‫ان نخو�ض ال��دور الرابع ونحن‬ ‫يف ال�صدارة"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان م �� �ش��وار املنتخب‬ ‫ال�ع��راق��ي يف ال ��دور ال�ث��ال��ث بد�أ‬ ‫بتعرث ام ��ام االردن (�صفر‪)2-‬‬ ‫يف اجلولة االوىل‪ ،‬لكنه ا�ستعاد‬ ‫توازنه ودخل �سباق املناف�سة على‬ ‫احدى بطاقتي الت�أهل بعد فوزه‬ ‫على �سنغافورة ذهابا (‪�-2‬صفر)‪،‬‬ ‫وع �ل��ى ال �� �ص�ين ‪� �-1‬ص �ف��ر ذهابا‬ ‫واي ��اب ��ا يف اجل��ول �ت�ي�ن الثالثة‬ ‫والرابعة‪ ،‬ثم رد الدين لالردن‬ ‫ب �ف��وزه ع�ل�ي��ه ‪ 1-3‬يف ع �م��ان يف‬ ‫اجلولة املا�ضية‪.‬‬ ‫وي �ت��وق��ع ال �� �ش��ارع الكروي‬ ‫ال�ع��راق��ي ان ي��واج��ه منتخبه يف‬ ‫ال ��دور النهائي م��ن الت�صفيات‬ ‫عقبات �صعبة بعد ان ات�ضحت‬ ‫م�ل�ام ��ح امل �ن �ت �خ �ب��ات املت�أهلة‬ ‫وامل��ر��ش�ح��ة ان ت�ضعها القرعة‬ ‫مطلع ال�شهر املقبل اىل جانب‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫ي�شكل الغياب الدائم لزيكو‬ ‫عن بغداد واالكتفاء مبع�سكرات‬ ‫تدريبية خارجية ق�صرية ت�سبق‬ ‫كل ا�ستحقاق مع اعتماده املركز‬ ‫ع �ل��ى امل �ح�ت�رف�ي�ن ف �ق��ط حجر‬ ‫الزاوية لتلك املخاوف يف الوقت‬ ‫ال��ذي يتطلب فيه الدورالرابع‬ ‫اعدادا مثاليا‪.‬‬ ‫ه��ذا واخ �ت��ار اجل�ه��از الفني‬ ‫ل�ل�م�ن�ت�خ��ب ال �ع��راق��ي ‪ 24‬العبا‬ ‫ملواجهة �سنغافورة ه��م‪ :‬حممد‬ ‫ك��ا� �ص��د ون � ��ور � �ص�ب�ري وج�ل�ال‬ ‫ح�سن وي��ون����س حم�م��ود ون�ش�أت‬ ‫اكرم وعلي ح�سني رحيمة و�سالم‬ ‫� �ش��اك��ر وك � ��رار ج��ا� �س��م و�سامال‬ ‫�سعيد وعماد حممد وم�صطفى‬ ‫كرمي وعلي �صالح ول�ؤي �صالح‬ ‫واح�م��د ابراهيم وم�ه��دي كرمي‬ ‫وه ��وار م�لا حم�م��د و��س�ع��د عبد‬ ‫االم�ير ومثنى خالد وابراهيم‬ ‫ك ��ام ��ل وق �� �ص��ي م �ن�ي�ر وبا�سم‬ ‫عبا�س ووليد بحر وح�سام كاظم‬ ‫و�صالح �سدير‪.‬‬ ‫ال�سعودية لالبقاء‬ ‫على حلم الت�أهل‬ ‫ب�شعار "�أكون �أوال �أكون"‬ ‫وب �خ �ي��ار ال �ف��وز ف �ق��ط‪ ،‬يخو�ض‬ ‫املنتخب ال�سعودي اختبارا �صعبا‬ ‫ومهما للغاية عندما يحل �ضيفا‬ ‫على نظريه اال�سرتايل مبدينة‬ ‫م� �ل� �ب ��ورن يف خ� �ت ��ام مناف�سات‬ ‫امل�ج�م��وع��ة ال��راب �ع��ة م��ن الدور‬ ‫ال �ث��ال��ث للت�صفيات الآ�سيوية‬ ‫امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س العامل‬

‫‪ 2014‬بالربازيل‪.‬‬ ‫ي�أمل املنتخب ال�سعودي يف‬ ‫حتقيق ال�ف��وز ال��ذي �سيكفل له‬ ‫الت�أهل مبا�شرة برفقة املنتخب‬ ‫الأ�سرتايل للدور احلا�سم‪ ،‬بينما‬ ‫التعادل �أو اخل�سارة �سيلقيان به‬ ‫خ��ارج �أ�سوار املناف�سة ر�سميا �إال‬ ‫يف ح��ال��ة ت�ع��ادل منتخبي عمان‬ ‫وتايالند اللذين يلتقيان اليوم‬ ‫اي�ضا يف التوقيت ذاته‪.‬‬ ‫املنتخب الأ� �س�ترايل �ضمن‬ ‫الت�أهل اىل ال��دور الرابع وباتت‬ ‫املباراة بالن�سبة له من باب ت�أدية‬ ‫ال��واج��ب‪ ،‬اذ يت�صدر املجموعة‬ ‫ب��ر� �ص �ي��د ‪ 12‬ن �ق �ط��ة‪ ،‬م �ق��اب��ل ‪6‬‬ ‫نقاط لل�سعودية و‪ 5‬لعمان و‪4‬‬ ‫لتايالند‪.‬‬ ‫املنتخب ال���س�ع��ودي بقيادة‬ ‫املدرب الهولندي فرانك رايكارد‬ ‫ي �� �س �ع��ى اىل ان � �ق ��اذ امل ��وق ��ف يف‬ ‫اجل��ول��ة االخ�ي��رة‪ ،‬ل �ع��دم تكرار‬ ‫ف���ش�ل��ه يف ال �ت �� �ص �ف �ي��ات امل�ؤهلة‬ ‫اىل م��ون��دي��ال ج �ن��وب افريقيا‬ ‫‪ 2010‬ح�ي�ن خ� ��رج م ��ن امللحق‬ ‫اال�سيوي امام البحرين ليغيب‬ ‫عن نهائيات ك�أ�س العامل للمرة‬ ‫االوىل ب �ع��د ارب� � ��ع م�شاركات‬ ‫متتالية يف ‪ 1994‬و‪ 1998‬و‪2002‬‬ ‫و‪.2006‬‬ ‫وع �ط �ف��ا ع �ل��ى م���س�ت��وى كل‬ ‫منتخب وا�ستعداداته والعنا�صر‬ ‫ال�ت��ي ي�ضمها‪ ،‬ف ��إن الكفة تكاد‬ ‫ت�ك��ون مت�ساوية‪ ،‬ول�ك��ن الرغبة‬ ‫يف ال�ف��وز والطموح يف موا�صلة‬ ‫امل� ��� �ش ��وار � �س �ت �م �ن��ح الأف�ضلية‬ ‫ل �ل�اع � �ب ��ي الأخ� � ��� � �ض � ��ر ال ��ذي ��ن‬ ‫�سيدخلون امل�ب��اراة بخيار الفوز‬ ‫دون �سواه‪.‬‬ ‫ع�سكر املنتخب ال�سعودي‬ ‫يف م �ل �ب��ورن وخ��ا���ض مباراتني‬ ‫وديتني �أمام منتخبي نيوزيلندا‬ ‫الأومل�ب��ي وال��ردي��ف‪ ،‬وف��از فيهما‬ ‫‪�-3‬صفر و‪�-6‬صفر على التوايل‪.‬‬ ‫وق ��د ت��و� �ص��ل راي� �ك ��ارد بعد‬ ‫هذا املع�سكر �إىل و�ضع الت�شكيلة‬ ‫املنا�سبة التي �سيدخل بها املباراة‬ ‫التي ي��درك الالعبون �أهميتها‬ ‫ك��ون �ه��ا مت �ث��ل م �ن �ع �ط �ف��ا مهما‬ ‫مل�سرية املنتخب‪.‬‬ ‫يربز يف �صفوف "الأخ�ضر"‬ ‫وليد عبداهلل و�أ�سامة هو�ساوي‬ ‫و�أ��س��ام��ة امل��ول��د و��س�ع��ود كريري‬ ‫وتي�سري اجلا�سم وعبده عطيف‬ ‫وحممد ال�شلهوب ونايف هزازي‬ ‫وي ��ا�� �س ��ر ال� �ق� �ح� �ط ��اين و�� �س ��امل‬ ‫الدو�سري وحمد احلمد‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ت�ع�ت�بر املباراة‬ ‫هام�شية للمنتخب اال�سرتايل‬ ‫ال ��ذي ��ض�م��ن ال �ت ��أه��ل و�صدارة‬ ‫امل �ج �م��وع��ة الأم � � ��ر ال � ��ذي دفع‬ ‫مبدربه الأملاين هولغر او�سييك‬ ‫لعدم �ضم الالعبني املحرتفني‬ ‫يف �أوروبا واال�ستعانة بالالعبني‬ ‫امل�ح�ل�ي�ين وامل �ح�ترف�ين يف �آ�سيا‬

‫ف� �ق ��ط‪ ،‬واب � ��رزه � ��م بري�شيانو‬ ‫(ال�ن���ص��ر االم ��ارات ��ي) ولوكا�س‬ ‫نيل (اجلزيرة الإماراتي) و�سا�شا‬ ‫اوغ �ن �ي �ن��وف �� �س �ك��ي (�سيونغنام‬ ‫ال� � �ك � ��وري اجل � �ن� ��وب� ��ي) وه � ��اري‬ ‫كيويل وبريت اميرتون وارت�شي‬ ‫طوم�سون‪.‬‬ ‫ووج � � ��ه او�� �س� �ي� �ي ��ك ر�سالة‬ ‫حت��ذي��ر ل�ل�م�ن�ت�خ��ب ال�سعودي‬ ‫ق��ائ�ل�ا‪" :‬الو�صول امل �ب �ك��ر اىل‬ ‫ا� �س�ترال �ي��ا ال ي���ض�م��ن الفوز"‪،‬‬ ‫م� ��� �ض� �ي� �ف ��ا‪" :‬كما ان ط� ��ول‬ ‫املع�سكرات ال ي ��ؤدي بال�ضرورة‬ ‫ل�ل�ن�ج��اح‪ ،‬ل��ذل��ك ف� ��إن ال �ف��وز لن‬ ‫يكون حليفا للمدرب الهولندي‬ ‫فرانك رايكارد"‪.‬‬ ‫وت� � ��اب� � ��ع‪" :‬ان حم � � ��اوالت‬ ‫ال �ف ��ري ��ق ال �� �س �ع��ودي بالت�أهل‬ ‫ل�ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س ال �ع��امل ‪2014‬‬ ‫�ستكون يائ�سة‪ ،‬الن�ن��ي �س�أعمل‬ ‫على قتل تلك الآم��ال متاما يف‬ ‫مباراة االربعاء"‪.‬‬ ‫رد راي� �ك ��ارد ع�ل��ى او�سييك‬ ‫ق��ائ�لا "من ح�ق��ه �أن ي �ق��ول ما‬ ‫ي�شاء و�أنا �أحرتم ر�أيه ولكن من‬ ‫حقنا �أن نعمل ما ن��راه منا�سبا‬ ‫للمنتخب ال�سعودي"‪.‬‬ ‫وكانت ا�سرتاليا فازت ذهابا‬ ‫يف ال�سعودية ‪.1-3‬‬ ‫عمان *تايالند‬ ‫ويف م�سقط‪ ،‬يلتقي منتخب‬ ‫ع �م��ان م��ع ��ض�ي�ف��ه التايالندي‬ ‫وع�ي�ن��ه ع�ل��ى م �ب ��اراة ا�سرتاليا‬ ‫وال�سعودية �آمال يف حتقيق الفوز‬ ‫وتعرث ال�سعودية القتنا�ص املركز‬ ‫الثاين وبلوغ الدور الرابع‪.‬‬ ‫ت �ق��ام امل �ب��ارات��ان يف توقيت‬ ‫واح� � ��د‪ ،‬اي ان ع �م ��ان �ستلعب‬ ‫يف م�ن�ت���ص��ف ال �ن �ه��ار وحتديدا‬ ‫يف ال��واح��دة وال�ن���ص��ف م��ن بعد‬ ‫الظهر بالتوقيت امل�ح�ل��ي‪ ،‬وهو‬ ‫غري منا�سب يف ظل ارتفاع درجة‬ ‫احل ��رارة‪ ،‬كما ان امل�ب��اراة �ستقام‬ ‫وف ��ق ت�ك�ث�ي��ف ام �ن��ي ب�ط�ل��ب من‬ ‫الفيفا على خلفية احداث مباراة‬ ‫عمان وكوريا اجلنوبية االربعاء‬ ‫املا�ضي يف الت�صفيات االوملبية‬ ‫وال� �ت ��ي ت��وق �ف��ت ق ��راب ��ة الع�شر‬ ‫دق ��ائ ��ق ب���س��ب رم ��ي اجلماهري‬ ‫للعلب الفارغة واملفرقعات على‬ ‫ار�ضية امللعب‪.‬‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال �ع �م��اين بقيادة‬ ‫امل��درب الفرن�سي ب��ول لوغوين‬ ‫ا�ستعد للمباراة بتجربتني خ�سر‬ ‫يف االوىل امام ويغان االنكليزي‪،‬‬ ‫وفاز يف الثانية على الهند‪.‬‬ ‫ا� �س �ت �ع��ان ل��وغ��وي��ن بجميع‬ ‫امل � �ح �ت�رف �ي�ن ويف مقدمتهم‬ ‫ع �ل��ي احل �ب �� �س��ي ح ��ار� ��س ويغان‬ ‫وعماد احلو�سني الع��ب االهلي‬ ‫ال�سعودي وح�سن مظفر االتفاق‬ ‫ال���س�ع��ودي وا�سماعيل العجمي‬ ‫وك��اظ �م��ة واح �م��د ك��ان��و واحمد‬

‫ح ��دي ��د‪ ،‬وب �� �س �ب �ع��ة الع �ب�ي�ن من‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب االومل �ب��ي وه ��م حممد‬ ‫ال�شيبة وعيدالفار�سي وح�سني‬ ‫احل � �� � �ض� ��ري وع � �ل� ��ي اجل� ��اب� ��ري‬ ‫وحم� � �م � ��د � � �ص� ��ال� ��ح امل �� �س �ل �م ��ي‬ ‫وع �ب��دال �ع��زي��ز امل �ق �ب��ايل وعلي‬ ‫�سامل‪.‬‬ ‫ي�ضاف اىل ه ��ؤالء عنا�صر‬ ‫ال � � ��دوري امل �ح �ل��ي وه� ��م ح�سني‬ ‫النعيمي وفايز الر�شيدي وعزان‬ ‫ع �ب��ا���س وع �ب��دال��رح �م��ن �صالح‬ ‫وحممد الغ�ساين وح�سن ربيع‬ ‫وحممد ال�سيابي وا�سعد هديب‬ ‫و�سعد �سويد العرميي وعبداهلل‬ ‫ثويني وحممد كتكوت وجمعة‬ ‫دروي � �� ��ش وع �ب��دال �� �س�ل�ام عامر‬ ‫ويون�س مبارك من �صور وهاين‬ ‫جن ��م ال ��دي ��ن وحم �م ��د مبارك‬ ‫الهنائي و�سعد �سهيل‪.‬‬ ‫وك��ان منتخب تايالند فاز‬ ‫ذهابا بثالثية نظيفة‪.‬‬ ‫قطر امام فر�صة الو�صول‬ ‫اىل الدور الرابع‬ ‫و�سيكون املنتخب القطري‬ ‫قريبا ج��دا من مرافقة نظريه‬ ‫وم�ضيفه االي� ��راين اىل الدور‬ ‫ال � ��راب � ��ع ع� �ن ��دم ��ا ي �ل �ت �ق �ي��ان يف‬ ‫مناف�سات املجموعة اخلام�سة‪.‬‬ ‫وت �ل �ع��ب يف ال �ت��وق �ي��ت ذات ��ه‬

‫البحرين مع اندوني�سيا‪.‬‬ ‫تت�صدر اي��ران التي �ضمنت‬ ‫ت�أهلها بر�صيد ‪ 12‬نقطة‪ ،‬تليها‬ ‫قطر ولها ‪ 9‬نقاط‪ ،‬ثم البحرين‬ ‫ب��ر� �ص �ي��د ‪ 6‬ن� �ق ��اط‪ ،‬وال متلك‬ ‫اندوني�سيا اي نقطة‪.‬‬ ‫و��س�ي���ض�م��ن م�ن�ت�خ��ب قطر‬ ‫ت��أه�ل��ه يف ح��ال ف ��وزه او تعادله‬ ‫مع ايران‪ ،‬ويبقى احتمال ت�أهله‬ ‫قائما حتى يف حال خ�سارته الن‬ ‫البحرين بحاجة اىل فوز بفارق‬ ‫ك�ب�ير ج��دا ي�صل اىل اك�ث�ر من‬ ‫ثمانية اهداف‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��د ال �ب�رازي � �ل� ��ي ب ��اول ��و‬ ‫اوت � ��وري ال ��ذي ت ��وىل منت�صف‬ ‫ال �� �ش �ه��ر اجل� � ��اري امل �ه �م��ة خلفا‬ ‫ملواطنه �سيبا�ستياو الزاران ��وي‬ ‫ان الالعبني �سيبذلون ق�صارى‬ ‫ج� �ه ��وده ��م م� ��ن اج� � ��ل حتقيق‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة اي�ج��اب�ي��ة وال �ت ��أه��ل اىل‬ ‫املرحلة االخرية من الت�صفيات‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع اوت � � ��وري‪" :‬مباراة‬ ‫ايران �ستكون الفر�صة االخرية‬ ‫للمنتخب القطري حل�سم ت�أهله‬ ‫اىل املرحلة الرابعة واالخرية"‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا "قوة املنتخب االيراين‬ ‫خا�صة عندما يلعب على ار�ضه‬ ‫وب�ي�ن جماهريه"‪ ،‬م���ش�يرا اىل‬ ‫ان��ه "�سيلعب للفوز او التعادل‬ ‫ل�ضمان الت�أهل"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف‪" :‬اعرف الربتغايل‬ ‫كارلو�س ك�يرو���ش م��درب ايران‬ ‫جيدا‪ ،‬وميزة املنتخب االيراين‬ ‫ان الع �ب �ي��ه ي �ت �ح �ل��ون بعقلية‬ ‫الفوز‪ ،‬لذلك �سنكون مطالبني‬ ‫بالتحلي بالروح القتالية‪ ،‬فانا‬ ‫واثق من قدرة املنختب القطري‬ ‫على الت�أهل"‪.‬‬ ‫واخ �ت��ار اوت � ��وري ‪ 23‬العبا‬ ‫ل� �ل� �م� �ب ��اراة ه� ��م ق��ا� �س��م ب��ره��ان‬ ‫وب��اب��ا م��ال��ك و��س�ع��ود الهاجري‬ ‫حل ��را�� �س ��ة امل� ��رم� ��ى‪ ،‬واب ��راه� �ي ��م‬ ‫الغامن وخلفان ابراهيم خلفان‬ ‫وط� �ل ��ال ال �ب �ل ��و� �ش ��ي وجم� ��دي‬ ‫�صديق وحممد ك�سوال ويون�س‬ ‫ع �ل��ي وي ��و�� �س ��ف اح� �م ��د وخالد‬ ‫مفتاح وو�سام رزق وح�سني علي‬ ‫ول��وران����س و�سيبا�ستيان �سوريا‬ ‫وف��اب�ي��و ��س�ي��زار وم�شعل مبارك‬ ‫وط��اه��ر زك��ري��ا وم�سعد احلمد‬ ‫وم��اج��د حم �م��د وحم �م��د رزاق‬ ‫وح�سن الهيدو�س وعبد العزيز‬ ‫حامت‪.‬‬ ‫ي �غ �ي��ب ع ��ن ال �ف��ري��ق بالل‬ ‫حم� �م ��د وم� � ��ارك� � ��وين ام �ي ��رال‬ ‫واب��راه�ي��م م��اج��د وخ��ال��د �صالح‬ ‫وح ��ام ��د ا� �س �م��اع �ي��ل لال�صابة‪،‬‬ ‫وج �م �ي �ع �ه��م ي �ل �ع �ب ��ون يف خط‬ ‫الدفاع‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ي�برز يف �صفوف‬

‫اليابان النتزاع ال�صدارة‬ ‫وي �� �س �ع��ى م�ن�ت�خ��ب اليابان‬ ‫بطل ا�سيا لكرة اىل انتزاع �صدارة‬ ‫امل�ج�م��وع��ة ال�ث��ال�ث��ة م��ن نظريه‬ ‫االوزبكي عندما ي�ست�ضيفه على‬ ‫ملعب "تويوتا �ستاديوم"‪.‬‬ ‫وك ��ان امل�ن�ت�خ�ب��ان االوزبكي‬ ‫وال � �ي� ��اب� ��اين � �ض �م �ن��ا بطاقتي‬ ‫امل �ج �م��وع��ة اىل ال� � ��دور الرابع‬ ‫احل ��ا� � �س ��م‪ ،‬اذ ي �ت �� �ص��در االول‬ ‫ب��ر��ص�ي��د ‪ 13‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬م�ق��اب��ل ‪10‬‬ ‫نقاط للثاين‪.‬‬ ‫وت �ق��ام م �ب��اراة ه��ام���ش�ي��ة يف‬ ‫املجموعة ذاتها اليوم اي�ضا بني‬ ‫طاجيك�ستان ال��راب�ع��ة م��ن دون‬ ‫ر�صيد وكوريا ال�شمالية الثالثة‬ ‫ولها �ست نقاط‪.‬‬ ‫ال �ي��اب��ان ف �ق��دت ال�صدارة‬ ‫يف اجل��ول��ة املا�ضية ال�ت��ي لقيت‬ ‫ف �ي �ه��ا خ �� �س��ارت �ه��ا ال ��وح� �ي ��دة يف‬ ‫الت�صفيات حتى االن وكانت امام‬ ‫كوريا ال�شمالية �صفر‪ ،1-‬لكنها‬ ‫��س�ت���س�ت�ع�ي��ده��ا يف ح� ��ال فوزها‬ ‫ع�ل��ى اوزب �ك �� �س �ت��ان ن �ظ��را لفارق‬ ‫االه��داف الكبري الذي ي�صب يف‬ ‫م�صلحتها‪.‬‬ ‫وك� � ��ان االي � �ط � ��ايل ال�ب�رت ��و‬ ‫زاك �ي�روين م ��درب ال�ي��اب��ان �ضم‬ ‫‪ 10‬العبني يحرتفون يف اندية‬ ‫اوروب� � �ي � ��ة م �ن �ه��م ال� ��� �ش ��اب ري ��و‬ ‫ميياي�شي من بولتون االنكليزي‬ ‫وذلك للمرة االوىل‪.‬‬

‫منتخب الكويت على مفرتق طرق‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪� )29‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1872‬‬

‫�ضمن اجلولة الأخرية من ت�صفيات الدور الثالث امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س العامل ‪2014‬‬

‫فريقا الدفاع املدني والجزيرة‬ ‫لكرة القدم يلتقيان وديا اليوم‬

‫النشامى أمام فرصة االنفراد بالصدارة‬ ‫عرب بوابة الصني صباح اليوم‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يلتقي فريقا اجلزيرة والدفاع املدين لكرة القدم يف مباراة‬ ‫ودية جتري يف الثانية ع�شرة من ظهر اليوم االربعاء على ملعب‬ ‫البرتا مبدينة احل�سني لل�شباب‪ ،‬يف اطار احتفاالت اململكة بعيد‬ ‫ميالد امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫وينتظر ان ت�شهد املباراة اثارة وندية يف ظل وجود عدد كبري‬ ‫من جنوم اللعبة يف �صفوف الفريقني‪.‬‬

‫جوانزو ‪ -‬يو�سف ال�سواركة‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫ي ��واج ��ه م�ن�ت�خ�ب�ن��ا الوطني‬ ‫لكرة القدم نظريه ال�صيني عند‬ ‫ال���س��اع��ة ال�ع��ا��ش��رة ��ص�ب��اح اليوم‬ ‫بتوقيت عمان على ا�ستاد مدينة‬ ‫ج��وان��زو ال�صينية اجل��ام�ع��ي يف‬ ‫�إطار مناف�سات املجموعة الأوىل‬ ‫يف اجلولة الأخرية �ضمن الدور‬ ‫ال�ث��ال��ث للت�صفيات امل��ؤه�ل��ة �إىل‬ ‫ك�أ�س العامل ‪.2014‬‬ ‫وي�سعى منتخبنا �إىل ت�أكيد‬ ‫الفوز وال�ع��ودة بالنقاط الثالث‬ ‫ملوا�صلة ال�صدارة والتقدم خطوة‬ ‫ك� �ب�ي�رة ع �ل��ى � �س �ل��م الت�صنيف‬ ‫ال� ��دويل م��ن �أج ��ل ق��رع��ة ال ��دور‬ ‫احلا�سم التي ت�سحب يوم التا�سع‬ ‫من ال�شهر املقبل يف الوقت الذي‬ ‫�أن�ه��ى فيه منتخبنا حت�ضرياته‬ ‫ل � �ل � �ق� ��اء م� � ��ن خ� �ل� ��ال احل� ��� �ص ��ة‬ ‫التدريبية الأخ�ي�رة ال�ت��ي جرت‬ ‫�أم�س على ملعب امل�ب��اراة بقيادة‬ ‫امل��دي��ر ال�ف�ن��ي ال �ع��راق��ي عدنان‬ ‫ح �م��د وامل ��درب�ي�ن ي��ا� �س�ين عمال‬ ‫و�أح�م��د عبد ال�ق��ادر والربازيلي‬ ‫مانويل وم��درب احل��را���س احمد‬ ‫جا�سم ومب�شاركة الالعبني كافة‬ ‫وا� �ش �ت �م��ل ال �ت��دري��ب ع �ل��ى و�ضع‬ ‫اللم�سات الأخرية على الت�شكيلة‬ ‫وال �ت��رك � � �ي � ��ز ع � �ل� ��ى اجل � ��وان � ��ب‬ ‫التكتيكية وطريقة اللعب‪.‬‬ ‫االلتزام واالن�ضباط‬ ‫التكتيكي‬ ‫ي�سعى اجلهاز الفني ملنتخبنا‬ ‫�إىل اح� �ت ��واء ال �ه �ج��وم ال�صيني‬ ‫املتوقع مع بداية ال�شوط الأول يف‬ ‫ظل البحث عن فوز معنوي بعد‬ ‫�أن فقدت ال�صني فر�صة الت�أهل‬ ‫�إىل ال��دور احلا�سم ل��ذا �سيدفع‬ ‫حمد بالت�شكيلة املثالية يف ظل‬ ‫غياب الثالثي ح�سن عبدالفتاح‬ ‫وع � ��دي ال �� �ص �ي �ف��ي وب �� �ش ��ار بني‬ ‫ي��ا��س�ين ل�ف��ر���ض ال���س�ي�ط��رة على‬ ‫منطقة املناورة عرب حتركات بهاء‬ ‫عبدالرحمن و�شادي �أبوه�شه�ش‬ ‫ورائ � ��د ال �ن��واط�ي�ر وع��ام��ر ذيب‬ ‫ال��ذي��ن يقع على عاتقهم �ضبط‬ ‫الإي �ق��اع واالل �ت��زام واالن�ضباط‬ ‫التكتيكي و الربط بني اخلطوط‬ ‫ومراقبة مفاتيح اللعب والتنويع‬ ‫يف اخليارات الهجومية‪ ،‬وتوفري‬ ‫ال� ��زي� ��ادة ال� �ع ��ددي ��ة يف ال�شقني‬ ‫ال��دف��اع��ي وال �ه �ج��وم��ي و�إ�سناد‬ ‫ال�ث�ن��ائ��ي �أح �م��د ه��اي��ل وعبداهلل‬ ‫ذي ��ب يف الأم � ��ام‪ ،‬ح�ي��ث يجيدان‬ ‫الو�صول �إىل املرمى من املحاور‬ ‫كافة و�إي�ج��اد امل�ساحات الوا�سعة‬ ‫�أمام زمالئهما للعبور من العمق‬ ‫لالعبي الو�سط والأط��راف امام‬ ‫اخ�ت��راق� ��ات خ �ل �ي��ل ب �ن��ي عطية‬ ‫وب��ا� �س��م ف�ت�ح��ي ل�ت�ه��دي��د املرمى‬ ‫يف ال ��وق ��ت امل �ن��ا� �س��ب يف الوقت‬ ‫ال��ذي يتوىل فيه �شريف عدنان‬ ‫وحم �م��د م �ن�ير م �ه �م��ة مراقبة‬ ‫املهاجمني واب�ع��اد اخل�ط��ورة عن‬ ‫مرمى عامر �شفيع �أوال ب�أول‪.‬‬ ‫�أم� ��ا امل��دي��ر ال �ف �ن��ي ملنتخب‬

‫منتخبنا الوطني لخماسي الكرة‬ ‫يستدعي ‪ 16‬العبا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وج��ه اجلهاز الفني ملنتخب اخلما�سي لكرة القدم الدعوة‬ ‫لالعبي املنتخب حل�ضور االجتماع االول والذي �سوف يعقد يف‬ ‫الواحده من بعد ظهر اليوم االربعاء مبقر االحتاد ‪.‬‬ ‫وينتظر ان ي�ق��دم امل��دي��ر الفني للمنتخب ح�سن اب��و را�س‬ ‫برنامج اع��داد املنتخب وال��ذي �سيبدا تدريباته اعتبارا من يوم‬ ‫اخلمي�س وذل��ك ت�أهبا مل�شاركة املنتخب يف بطولة احت��اد غرب‬ ‫ا�سيا الثالثة للرجال داخل ال�صاالت والتي �ستقام يف ايران خالل‬ ‫الفرتة من ‪ 2012-4-27‬و لغاية ‪.2012-5-7‬‬ ‫و قد مت ا�ستدعاء ‪ 16‬العب وهم خالد حممود عي�سى عو�ض‪،‬‬ ‫ر�شيد ابراهيم ر�شيد النجار‪ ،‬حممد عبد علي ال��زي��ود‪� ،‬سامر‬ ‫�سميح(حممد وح�ي��د) نا�صر ال��دي��ن‪ ،‬ا�سامة حممد ا�سماعيل‬ ‫الرببراوي‪ ،‬بهاءالدين معاذ حممد خليل‪� ،‬شادي حممد حجازي‬ ‫جربان‪ ،‬اجمد حممد عليان القروم‪ ،‬ابراهيم عزمي فائق قنديل‪،‬‬ ‫ن��ورال��دي��ن ع��اط��ف علي اخل��زاع�ل��ة‪ ،‬ع�لاء مو�سى عبداحلفيظ‬ ‫غازي‪ ،‬فهد �شاكر حممد القوا�سمي‪ ،‬حممود عبدالكرمي �سعدات‬ ‫اخلطيب‪ ،‬جم��دي وليد فايق قنديل‪ ،‬جهاد نايف احمد ذيب‪،‬‬ ‫خالد حممد فالح ال�صرايرة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال��دائ��رة الفنية �سمت اجل�ه��از الفني واالداري من‬ ‫امل��درب العام ح�سن �أب��و را���س و امل��درب �صالح �أب��و جعفر واملدير‬ ‫االداري وليد حامد و املعالج حممد جروان‪.‬‬ ‫عدنان حمد وب�شار بني يا�سني يتحدثان خالل امل�ؤمتر ال�صحايف الذي ي�سبق مواجهة اليوم‬

‫ال�صني كمات�شو �سيدفع ب�أوراقه‬ ‫الفنية كاملة لإدراك فوز معنوي‬ ‫ل� ��رد االع� �ت� �ب ��ار رغ� ��م �أن قطار‬ ‫الت�أهل فاته يف اجلولة املا�ضية‬ ‫لذا �سيدفع بالت�شكيلة التي ت�ضم‬ ‫ياجن زاي‪� ،‬سون ياجن‪ ،‬يل وايفنج‪،‬‬ ‫ل��و ج��اي �ن��ي‪ ،‬ف�ي�ن��ج زاي �ت �ن��ج‪ ،‬زاو‬ ‫اوري‪ ،‬ي��و اي‪ ،‬ه��او جنمن‪ ،‬زينج‬ ‫زاي‪ ،‬ياجن بوينج ‪ ،‬ياجن زو‪.‬‬ ‫حمد‪� :‬أحرتم ال�صني‬ ‫والنتيجة تهمنا‬ ‫ق��ال امل��دي��ر ال�ف�ن��ي ملنتخبنا‬ ‫ال �ع��راق��ي ع ��دن ��ان ح �م��د ن�سعى‬ ‫ل �ت �ق��دمي م � �ب� ��اراة م ��ع املنتخب‬ ‫ال�صيني تليق ب�سمعة املنتخبني‬ ‫يف امل��ؤمت��ر ال�صحايف ال��ذي عقد‬ ‫�أم ����س يف جم�م��ع ا� �س �ت��اد مدينة‬ ‫جوانزو اجلامعي‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه‬ ‫يحرتم ق��درات املنتخب ال�صيني‬ ‫رغم �أنه فقد بطاقة الت�أهل �إىل‬ ‫الدور احلا�سم‪ ،‬مبينا �أن الو�ضع‬ ‫ق��د ح�سم يف امل�ج�م��وع��ة ل�صالح‬ ‫منتخبنا وال� �ع ��راق‪ ،‬و�أن اللقاء‬ ‫يعترب حت�صيل حا�صل وتكملة‬ ‫مل�ب��اري��ات املجموعة‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أهمية اخل��روج بنتيجة �إيجابية‬ ‫ت���س��اه��م يف ت�ع��زي��ز امل �ع �ن��وي��ات يف‬ ‫امل��رح �ل��ة امل �ق �ب �ل��ة‪� ،‬إ�� �ض ��اف ��ة �إىل‬ ‫حت �� �س�ي�ن ال�ت�رت� �ي ��ب ع �ل��ى �سلم‬ ‫ال �ت �� �ص �ن �ي��ف ال � � ��دويل م ��ن �أج ��ل‬ ‫خ��دم��ة املنتخب يف ق��رع��ة الدور‬ ‫احلا�سم التي ت�سحب يف التا�سع‬ ‫من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ح�م��د �إىل �أن اللقاء‬ ‫ف��ر��ص��ة مل ��درب ال���ص�ين للوقوف‬ ‫ع� � �ل � ��ى ج � ��اه � ��زي � ��ة ال �ل�اع � �ب �ي�ن‬ ‫وحت�ضريا لال�ستحقاقات املقبلة‬ ‫وع �ب�ر ح �م��د يف ب ��داي ��ة امل�ؤمتر‬

‫عن �سعادته الكبرية للتواجد يف‬ ‫ال�صني للمرة اخلام�سة‪.‬‬ ‫بني يا�سني‪ :‬جاهزون‬ ‫للمباراة‬ ‫قال الكابنت ب�شار بني يا�سني‬ ‫ان ال�ن���ش��ام��ى ج ��اه ��زون ملوقعة‬ ‫ال���ص�ين‪ ،‬م���ش�يرا �إىل املعنويات‬ ‫العالية والإ� �ص��رار الكبري على‬ ‫ت�سجيل ف��وز ج��دي��د ي���س��اه��م يف‬ ‫ت �ع��زي��ز م��وق��ع ال� �ك ��رة الأردن� �ي ��ة‬ ‫على ال�صعد كافة‪ ،‬م�شيدا ب�أداء‬ ‫الالعبني يف التدريبات الأخرية‬ ‫يف ظل اجلاهزية الفنية والبدنية‬ ‫�إ�ضافة �إىل ال��روح املعنوية التي‬ ‫يت�سلح بها النجوم‪.‬‬ ‫كمات�شو‪ :‬البحث‬ ‫عن فوز معنوي‬ ‫ب � ��دوره‪ ،‬ق ��ال امل��دي��ر الفني‬ ‫ل �ل �م �ن �ت �خ��ب ال �� �ص �ي �ن��ي خو�سيه‬ ‫كمات�شو �أن املنتخب جاهز للقاء‬ ‫رغ��م خ ��روج املنتخب م��ن دائرة‬ ‫امل�ن��اف���س��ة ع�ل��ى �إح� ��دى بطاقتي‬ ‫الت�أهل �إىل الدور احلا�سم‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أنه يبحث عن فوز معنوي‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن املنتخب خا�ض لقاء وديا �أمام‬ ‫ال�ك��وي��ت‪ ،‬وح�ق��ق ال �ف��وز بهدفني‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫املنتخب الأردين ميلك مقومات‬ ‫ك�ب�يرة ول��دي��ه الع �ب��ون مميزون‬ ‫وال �ن �ت��ائ��ج �أك�ب�ر دل �ي��ل‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫ن���س�ع��ى ل �ت �ق��دمي م� �ب ��اراة كبرية‬ ‫ت�ساهم يف عودة الروح للمنتخب‬ ‫الذي فقد فر�صة الت�أهل‪ ،‬ولكننا‬ ‫ن�سعى ل��رد االعتبار على �أر�ضنا‬ ‫وبني جمهورنا‪.‬‬ ‫منتخبنا يرتدي اللون الأبي�ض‬ ‫عقد �أم�س االجتماع الفني‬ ‫بح�ضور مراقب املباراة النيبايل‬

‫م��اه�ي����ش بي�ستا وط��اق��م احلكام‬ ‫ال �ف �ي �ت �ن��ام��ي وم ��راق ��ب احلكام‬ ‫وم �ن��دوب��ي امل�ن�ت�خ�ب�ين واجلهات‬ ‫امل �ع �ن �ي��ة ب ��ال� �ل� �ق ��اء‪ ،‬ح� �ي ��ث مثل‬ ‫منتخبنا امل��دي��ر الإداري �أ�سامة‬ ‫طالل‪.‬‬ ‫ومت خ� �ل� ��ال االج � �ت � �م� ��اع‬ ‫ا�� �س� �ت� �ع ��را� ��ض الأم� � � � ��ور الفنية‬ ‫والإداري� ��ة والتعليمات اخلا�صة‬ ‫باللقاء واعتماد قوائم الأ�سماء‬ ‫واالت� �ف ��اق ع �ل��ى �أل � ��وان قم�صان‬ ‫املنتخبني‪ ،‬حيث تقرر �أن يرتدي‬ ‫العبو منتخبنا الأبي�ض الكامل‬ ‫يف ح �ي��ن � � �س �ي�رت� ��دي املنتخب‬ ‫ال�صيني الأح �م��ر ال�ك��ام��ل‪ ،‬كما‬ ‫ت �ق��رر �أن ي �ت��م ت���س�ل�ي��م القائمة‬ ‫النهائية للمباراة والتي ت�ضم ‪18‬‬ ‫العباً قبل انطالق املباراة ب�ساعة‬ ‫ون�صف‪.‬‬ ‫الفوز‪ ..‬هدفنا‬ ‫ع �ب��ر جن� � ��وم م �ن �ت �خ �ب �ن��ا يف‬ ‫حديثهم للموفد الإعالمي عن‬ ‫رغ �ب �ت �ه��م الأك � �ي� ��دة �إىل حتقيق‬ ‫الفوز لعدة اع�ت�ب��ارات‪ ،‬فقد قال‬ ‫ع�ب��د اهلل ذي ��ب �إن �ن��ا نتطلع �إىل‬ ‫ال �ع��ودة بنقاط ال�ل�ق��اء و�سنعمل‬ ‫على ت�ق��دمي م �ب��اراة ك�ب�يرة امام‬ ‫ال���ص�ين ت�ل�ي��ق ب���س�م�ع��ة املنتخب‬ ‫ال��وط�ن��ي ال��ذي ب��ات رق�م��ا �صعبا‬ ‫يف القارة الآ�سيوية‪ ،‬يف حني �أ�شار‬ ‫رائد النواطري �إىل �أهمية الفوز‬ ‫من �أجل البقاء يف قمة املجموعة‪،‬‬ ‫م ��ؤك ��دا �أن ال�ن���ش��ام��ى جاهزون‬ ‫لتحقيق الهدف املطلوب‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد ب�ه��اء عبد الرحمن‬ ‫بالروح العالية التي يتمتع بها‬ ‫جن� ��وم م�ن�ت�خ�ب�ن��ا‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل‬ ‫الروح الأ�سرية واالن�سجام التام‬

‫بني الالعبني واجلهازين الفني‬ ‫والإداري‪ ،‬ما ينعك�س �إيجابا على‬ ‫الأداء يف امل�ل�ع��ب و�أع ��رب عامر‬ ‫ذي ��ب ع��ن اع� �ت ��زازه بالالعبني‬ ‫والأج� �ه ��زة ال�ف�ن�ي��ة والإداري � � ��ة‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل الرغبة الكبرية يف‬ ‫ت�سجيل ان�ت���ص��ار ج��دي��د للكرة‬ ‫الأردن � � �ي � ��ة �إىل ج ��ان ��ب حتمل‬ ‫امل �� �س ��ؤول �ي��ة يف حت�ق�ي��ق الهدف‬ ‫املن�شود‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬ق��ال ع��دي ال�صيفي‬ ‫�إن الالعبني على قدر امل�س�ؤولية‬ ‫وق ��ادري ��ن ع�ل��ى ع�ك����س ال�صورة‬ ‫احلقيقية ع��ن ال�ك��رة الأردنية‪،‬‬ ‫م �ب �ي �ن��ا �أن ج �م �ي��ع الالعبني‬ ‫لديهم القدرة على �سد الفراغ‪،‬‬ ‫م���ش�يرا �إىل �أن املنتخب جاهز‬ ‫بالعبيه جميعا‪ ،‬يف ح�ين �أثنى‬ ‫حممد م�صطفى على اجلهود‬ ‫ال�ت��ي يبذلها اجل�ه��ازي��ن الفني‬ ‫والإداري يف خ��دم��ة املنتخب‪،‬‬ ‫م� ��ؤك ��دا �أن ال �ن �� �ش��ام��ى لديهم‬ ‫ال ��رغ� �ب ��ة ال� �ك� �ب�ي�رة يف تقدمي‬ ‫امل �� �س �ت��وى الأف �� �ض��ل والأح�سن‬ ‫وال�سعي بقوة لتحقيق النتيجة‬ ‫الإي �ج��اب �ي��ة ال �ت��ي ت �خ��دم الكرة‬ ‫الأردنية يف الأيام املقبلة‪.‬‬ ‫وق� ��ال حم �م��د م �ن�ير ن�سعى‬ ‫�إىل الفوز ملوا�صلة امل�شوار بقوة‪،‬‬ ‫مبينا �أن الن�شامى يف جاهزية‬ ‫تامة لإ��ض��اف��ة ف��وز جديد ي�ضع‬ ‫املنتخب يف موقع جيد‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل احل��ر���ص ال �ك �ب�ير وال��زائ��د‬ ‫لتحقيق املطلوب لتعزيز الر�صيد‬ ‫النقطي واالنت�صارات‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫البدالء على جاهزية تامة ل�سد‬ ‫الغياب ب�سبب الإ��ص��اب��ات وظهر‬ ‫ذلك وا�ضحا �أم��ام �إي��ران يف حني‬

‫�أ�� �ش ��اد ح �م��زة ال� � ��دردور باحلالة‬ ‫املعنوية لالعبني‪ ،‬مبينا �أن الفوز‬ ‫يف عيون الن�شامى وا��ض��ح بقوة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن منتخبنا �سي�ؤكد الفوز‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ص�ين � �ص��اح��ب الأر� � ��ض‬ ‫واجلمهور �أما �سعيد مرجان فقد‬ ‫عرب عن �سعادته الكبرية للتفا�ؤل‬ ‫ال� ��ذي ي �� �س��ود � �ص �ف��وف املنتخب‬ ‫بالعودة �إىل عمان بنقاط الفوز‬ ‫مبينا �أن الروح القتالية �ستكون‬ ‫ح��ا� �ض��رة ب �ق ��وة ط � ��وال �شوطي‬ ‫ال �ل �ق��اء ل �ت ��أك �ي��د ج� � ��دارة الكرة‬ ‫الأردنية بالفوز ‪.‬‬ ‫طاقم احلكام‬ ‫ي��دي��ر ال �ل �ق��اء ط��اق��م دويل‬ ‫م��ن فيتنام م�ك��ون م��ن يومان�ش‬ ‫تراي (لل�ساحة) وبنجامن نوقك‬ ‫وهونغ (م�ساعدين) وفونغ وان‬ ‫(حكما راب �ع��ا) وم��راق��ب احلكام‬ ‫ال� �ي ��اب ��اين اي �� �ش �ي��ام��ا تويوريو‬ ‫ومراقب املباراة النيبايل ماهي�ش‬ ‫بي�ستا‪.‬‬ ‫احل�ضور اجلماهريي‬ ‫اتخذت الرتتيبات الإدارية‬ ‫ل�ضمان احل���ض��ور اجلماهريي‬ ‫من �أبناء اجلالية الأردنية‪ ،‬حيث‬ ‫قام رجل الأعمال نا�صر دغم�ش‬ ‫ب�ت��أم�ين الأع�ل�ام وال���ص��ور ونقل‬ ‫اجل �م��اه�ير �إىل ج��ان��ب اجلهود‬ ‫ال �ك �ب�يرة ال �ت��ي ت�ب��ذل�ه��ا اجلالية‬ ‫الأردن� � �ي � ��ة يف م��دي �ن��ة ج ��وان ��زو‬ ‫لت�أمني احل�ضور الكايف‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل راب �ط��ة م�شجعي منتخبنا‬ ‫التي ت�ضم م��ازن البني و�صادق‬ ‫العكايلة وحممود فخري واحمد‬ ‫�أب��و عيد ورائ��د الن�سور من �أجل‬ ‫م� � ��ؤازرة وم���س��ان��دة ال�ن���ش��ام��ى يف‬ ‫مهمتهم الر�سمية‪.‬‬

‫مواجهات الهبة بني إنكلرتا مع هولندا وأملانيا‬ ‫أمام فرنسا استعداد ًا لكأس أوروبا ‪2012‬‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫��س�ت�ك��ون امل��واج �ه �ت��ان ب�ي�ن انكلرتا‬ ‫وه ��ول� �ن ��دا وامل ��ان� �ي ��ا م ��ع ف��رن �� �س��ا اب ��رز‬ ‫امل�ب��اري��ات ال��ودي��ة الدولية التي �ستقام‬ ‫اليوم االرب�ع��اء وه��ي الفر�صة االخرية‬ ‫امام مدربي املنتخبات الوطنية لإجراء‬ ‫بع�ض التجارب قبل انطالق ك�أ�س اوروبا‬ ‫‪ 2012‬املقررة فب اوكرانيا وبولندا من‬ ‫‪ 8‬حزيران اىل االول من متوز املقبلني‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ك��ون ال �ف��ر� �ص��ة ��س��ان�ح��ة امام‬ ‫بع�ض الالعبني ال��ذي مت ا�ستدعا�ؤهم‬ ‫للمرة االوىل اىل ت�شكيالت منتخباتهم‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ل �ك��ي ي �ث �ب �ت��وا اح �ق �ي �ت �ه��م يف‬ ‫التواجد يف العر�س القاري الكبري‪.‬‬ ‫على ملعب وميبلي‪ ،‬تخو�ض انكلرتا‬ ‫بقيادة مدربها امل�ؤقت �ستيوارت بري�س‬ ‫اختبارا �صعبا �ضد هولندا و�صيفة ك�أ�س‬ ‫العامل االخرية‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ل��م ب�ير���س م��داف��ع املنتخب‬ ‫�سابقا وم��درب منتخب ال�شباب حاليا‬ ‫اي���ض��ا من�صبه خ�ل�ال ال���ش�ه��ر احلايل‬ ‫خ�ل�ف��ا ل�لاي �ط��ايل ف��اب �ي��و ك��اب �ي��و الذي‬ ‫ا��س�ت�ق��ال ب�سبب رف���ض��ه ق ��رار االحت ��اد‬

‫االنكليزي نزع �شارة القائد من مدافع‬ ‫ت�شل�سي ج��ون ت�يري الت�ه��ام��ه بتوجيه‬ ‫ع �ب��ارات ع�ن���ص��ري��ة �إىل م��داف��ع كوينز‬ ‫ب ��ارك ري�ن�ج��رز ان �ط��ون ف��ردي�ن��ان��د قبل‬ ‫ثالثة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وا�ستدعى بري�س ب�ستيفن جريارد‬ ‫ال�غ��ائ��ب ع��ن �صفوف املنتخب منذ ‪17‬‬ ‫ت�شرين الثاين عام ‪ 2010‬عندما خ�سر‬ ‫فريقه �أم��ام فرن�سا ‪ ،2-1‬ورمب��ا يعهد‬ ‫�إليه �شارة القائد �أي�ضا‪ ،‬كما ا�ستدعى‬ ‫بري�س مهاجم �سندرالند فرايزر كامبل‬ ‫(‪� 24‬سنة) للمرة الأوىل‪ ،‬علما �أن الأخري‬ ‫ابتعد عن املالعب ملدة ‪� 18‬شهرا لإ�صابة‬ ‫خطرية يف ركبته‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ي���س�ت�ط�ي��ع ب�ي�رت فان‬ ‫م��ارف �ي �ي��ك م� � ��درب م �ن �ت �خ��ب هولندا‬ ‫االعتماد جمددا على جنمي انرتميالن‬ ‫االيطايل وبايرن ميونيخ االملاين اريني‬ ‫روبن ووي�سلي �شنايدر على التوايل‪.‬‬ ‫يخو�ض املنتخب االمل��اين مباراته‬ ‫��ض��د ف��رن���س��ا يف غ �ي��اب خم�سة العبني‬ ‫ا�سا�سيني وه��م با�ستيان �شفاين�شتايغر‬ ‫ولوكا�س بودول�سكي وبري مريتي�ساكر‬ ‫وماريو غوتزي وفيليب الم اخلما�سي‬

‫امل �� �ص ��اب ل �ك��ن ال �� �ض��ام��ن ت� ��واج� ��ده يف‬ ‫النهائيات الأوروبية‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ك��ون ال �ف��ر� �ص��ة م �ت��اح��ة ام ��ام‬ ‫امل� � ��درب ي��واك �ي��م ل� ��وف جت ��رب ��ة بع�ض‬ ‫ال��وج��وه ال�شابة ورمب��ا مينح الفر�صة‬ ‫ملدافع هامبورع ديني�س اووغو للحلول‬ ‫مكان الم يف مركز الظهري االي�سر‪.‬‬ ‫يف امل� �ق ��اب ��ل‪ ،‬ي �غ �ي��ب ع ��ن املنتخب‬ ‫ال �ف��رن �� �س��ي م �ه��اج �م��اه ك� ��رمي بنزمية‬ ‫ولويك رميي بداعي الإ�صابة‪ .‬و�ستكون‬ ‫ال �ف��ر� �ص��ة � �س��ان �ح��ة �أم� � ��ام جن �م��ي خط‬ ‫الهجوم يف ال��دوري الفرن�سي �أوليفييه‬ ‫جريو (‪ 16‬هدفا) من مونبلييه وكيفن‬ ‫ج ��ام�ي�رو م ��ن ب��اري ����س � �س ��ان جرمان‬ ‫ل �ت �� �س �ج �ي��ل ب �ع ����ض ال� �ن� �ق ��اط يف �إط � ��ار‬ ‫البطولة القارية‪.‬‬ ‫وت �خ��و���ض ا��س�ب��ان�ي��ا ب�ط�ل��ة اوروب� ��ا‬ ‫وال� �ع ��امل اخ �ت �ب��ارا ��س�ه�لا ن���س�ب�ي��ا �ضد‬ ‫ف�ن��زوي�لا‪ .‬وق��د ق��رر مدربها املخ�ضرم‬ ‫في�سنتي دل بو�سكي ا�ستبعاد الهداف‬ ‫فرناندو توري�س يف ظل تراجع م�ستواه‬ ‫منذ انتقاله اىل ت�شل�سي قبل عام‪ ،‬ومل‬ ‫ي�ستدع اي�ضا مهاجم بر�شلونة بدرو‪.‬‬ ‫و�سيعتمد دل بو�سكي على مهاجم‬

‫فالن�سيا املت�ألق روب��رت��و �سولدادو (‪26‬‬ ‫ع��ام��ا) ال ��ذي ي�ت��أل��ق ب�شكل الف��ت هذا‬ ‫امل��و� �س��م ب��دل�ي��ل ت�سجيله ‪ 20‬ه��دف��ا يف‬ ‫خمتلف امل�سابقات‪ .‬وقال مدرب �أ�سبانيا‬ ‫في�سنتي دل بو�سكي الذي ا�ستبعد �أي�ضا‬ ‫راوول البيول «يجب �أن نكون عادلني‬ ‫م��ع الالعبني ال��ذي ي�شقون طريقهم‬ ‫بقوة»‪.‬‬ ‫وت �ل �ت �ق��ي �إي �ط��ال �ي��ا م ��ع ال ��والي ��ات‬ ‫امل�ت�ح��دة اي���ض��ا‪ .‬وق ��رر م ��درب منتخب‬ ‫ايطاليا ت�شيزاري برانديللي ا�ستبعاد‬ ‫كل من ماريو بالوتيللي ال��ذي يعتربه‬ ‫املدرب ب�أنه مل ين�ضج مبا فيه الكفاية‪،‬‬ ‫وبابلو �أوزفالدو الذي يعود من �إ�صابة‬ ‫وط��رد االح��د‪ .‬وك��ان برانديللي �صارما‬ ‫منذ ان ا�ستلم تدريب االزوري عندما‬ ‫اك ��د ب��ان��ه ل ��ن ي �ت �ه��اون م ��ع الالعبني‬ ‫ال�سييء ال�سلوك اطالقا‪.‬‬ ‫ويف غ � �ي� ��اب ال � � �ه� � ��داف اخل� �ط�ي�ر‬ ‫واملخ�ضرم انطونيو دي ناتايل م�صاب‪،‬‬ ‫ف�إن الفر�صة �ستكون متاحة �أمام مهاجم‬ ‫روم� ��ا ال �� �ش��اب ف��اب �ي��و ب��وري �ن��ي خلو�ض‬ ‫مباراته الدولية االوىل‪� .‬أما املهاجمون‬ ‫االخ ��رون ال��ذي��ن مت ا��س�ت��دع��ا�ؤه��م فهم‬

‫جيانباولو باتزيني و�ألي�ساندرو ماتري‬ ‫ال ��ذي ي�ت��أل��ق يف �ص�ضفوف يوفنتو�س‬ ‫هذا املو�سم و�سيبا�ستيان جيوفينكو‪.‬‬ ‫و�ستكون املواجهة قوية بني كرواتيا‬ ‫وال�سويد اي�ضا وكالهما �سي�شارك يف‬ ‫النهائيات االوروبية‪ ،‬حيث يقود االوىل‬ ‫�صانع ال�ع��اب توتنهام االنكليزي لوكا‬ ‫م��ودري �ت ����ش‪ ،‬وال� �ث ��اين م �ه��اج��م ميالن‬ ‫املت�ألق زالتان ايرباهيموفيت�ش‪.‬‬ ‫ويف امل� �ب ��اري ��ات الأخ� � � ��رى‪ ،‬تلتقي‬ ‫ا� �س��رائ �ي��ل م��ع اوك ��ران �ي ��ا‪ ،‬والت �ف �ي��ا مع‬ ‫كازاخ�ستان‪ ،‬ومولدافيا مع بيالرو�سيا‪،‬‬ ‫وقرب�ص مع �صربيا‪ ،‬واملجر مع بلغاريا‪،‬‬ ‫وارم �ي �ن �ي��ا م ��ع ك� �ن ��دا‪ ،‬ومونتينيغرو‬ ‫م��ع اي���س�ل�ن��دا‪ ،‬وال �ي��ون��ان م��ع بلجيكا‪،‬‬ ‫ولوك�سمبورغ مع مقدونيا‪ ،‬وتركيا مع‬ ‫�سلوفاكيا‪ ،‬ومالطا م��ع لي�شتن�شتاين‪،‬‬ ‫وال��دمن��ارك م��ع رو�سيان وروم��ان�ي��ا مع‬ ‫االوروغ � � � ��واي‪ ،‬وال �ن �م �� �س��ا م ��ع فنلندا‪،‬‬ ‫و��س��وي���س��را م��ع االرج �ن �ت�ين‪ ،‬واليونان‬ ‫مع بلجيكا‪ ،‬و�سلوفينيا مع ا�سكتلندا‪،‬‬ ‫وب ��ول� �ن ��دا م ��ع ال�ب�رت� �غ ��ال‪ ،‬ووي� �ل ��ز مع‬ ‫ك��و��س�ت��اري�ك��ا‪ ،‬وج�م�ه��وري��ة اي��رل �ن��دا مع‬ ‫ت�شيكيا‪ ،‬وايرلندا ال�شمالية مع الرنوج‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫فوز الدفاع املدني على نادي‬ ‫مرصع بالكرة الطائرة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫فاز فريق الدفاع املدين على فريق نادي مر�صع بنتيجة ‪،0-3‬‬ ‫يف مباراة الكرة الطائرة التي جرت �أم�س يف �صالة االمانة العامة‬ ‫لالحتاد الريا�ضي بعمان‪.‬‬ ‫وت��ات��ي ه��ذه امل �ب��اراة بهدف رف��ع درج��ة ال�ت�ع��اون ب�ين الدفاع‬ ‫امل ��دين وامل�ج�ت�م��ع امل�ح�ل��ي وف��ق م��ا ذك ��ره االم�ي�ن ال �ع��ام لالحتاد‬ ‫الريا�ضي للدفاع املدين الرائد اجمد ملكاوي‪.‬‬

‫اتحاد الرياضة املدرسية يناقش‬ ‫التقرير املالي لعام ‪٢٠١١‬‬ ‫عمان ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تناق�ش الهيئة ال�ع��ام��ة الحت ��اد ال��ري��ا��ض��ة امل��در��س�ي��ة خالل‬ ‫االجتماع ال�سنوي ال�ع��ادي ال��ذي �سيعقد عند ال�ساعة الرابعة‬ ‫من م�ساء اليوم يف مقر االحتاد‪ ،‬التقريرين الإداري واملايل عن‬ ‫ال�سنة املنتهية (‪)2011‬‬ ‫االج�ت�م��اع ال��ذي �سيعقد برئا�سة �أم�ي�ن ع��ام وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم لل�ش�ؤون التعليمية والفنية رئي�س جمل�س �إدارة االحتاد‬ ‫�سطام عواد بح�ضور مندوب اللجنة الأوملبية‪� ،‬ستعر�ض خالله‬ ‫خطة ن�شاطات االحت��اد ملو�سم (‪ )2012‬والتي تت�ضمن امل�شاركة‬ ‫يف الأل�ع��اب الريا�ضية العربية املدر�سية التا�سعة ع�شرة املقرر‬ ‫�إقامتها يف الكويت خالل �شهر �أيلول القادم‪.‬‬

‫مشاركة ناجحة لوفد اتحاد الجمباز‬ ‫يف فعاليات األكاديمية الدولية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عاد اىل عمان من القاهرة‪� ،‬أم�س الثالثاء وفد �إحتاد اجلمباز‬ ‫الذي �ضم ماريا بركات ودميا ال�شرع وجاد مزاهره‪ ،‬بعد �إختتام‬ ‫م�شاركتهم الناجحة يف فعاليات الأكادميية الدوليه للجمباز‬ ‫الفني للمدربني‪ ،‬والتي �إ�ست�ضافتها العا�صمة امل�صرية ب�إ�شراف‬ ‫االحتاد الدويل للجمباز‪.‬‬ ‫وجنح كل من بركات وال�شرع ومزاهره‪ ،‬يف �إجتياز الإختبارات‬ ‫العملية والنظرية‪ ،‬وح�صلوا على �شهادات التدريب الدولية يف‬ ‫امل�ستوى الأول للأكادميية الدولية التابعة ل�ل�إحت��اد الدويل‬ ‫للجمباز‪.‬‬ ‫وحقق جنم املنتخب الوطني للرجال باجلمباز جاد مزاهرة‬ ‫�أع�ل��ى عالمه يف الإخ�ت�ب��ار العملي‪ ،‬فيما حققت العبة منتخب‬ ‫الآن���س��ات م��اري��ا ب��رك��ات �أع�ل��ى عالمة يف الإخ�ت�ب��ار النظري بني‬ ‫جميع امل�شاركني يف الدورة‪.‬‬ ‫وقالت �أمينة �سر �إحتاد اجلمباز نهى حرت‪� ،‬أن موقع االحتاد‬ ‫ال��دويل اجلمباز ا��ش��ار اىل �أن ال��دورة كانت م��ن �أك�ثر الدورات‬ ‫املماثلة جناحا من حيث امل�شاركة‪ ،‬حيث �شارك فيها‪ 23‬م�شاركا‬ ‫و‪ 22‬م�شاركة‪ ،‬ميثلون االردن و�أثيوبيا وم�صر والهند والعراق‬ ‫وقطر وفل�سطني واليمن‪.‬‬

‫الخليفي «لم يقع خيارنا‬ ‫على سان جرمان بالصدفة»‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اك��د رئي�س ن��ادي باري�س �سان ج��رم��ان الفرن�سي‪ ،‬القطري‬ ‫نا�صر اخلليفي بان خيار �شراء النادي الباري�سي جاء بعد درا�سة‬ ‫معمقة ولي�س جمرد �صدفة‪.‬‬ ‫وق��ال اخلليفي يف حديث ملجلة «فران�س فوتبول» الكروية‬ ‫الفرن�سية الوا�سعة االنت�شار «ميلك باري�س �سان جرمان تاريخا‬ ‫خا�صا وثقافة �شخ�صية‪ ،‬مل نخرت �سان جرمان بال�صدفة‪ .‬انه ناد‬ ‫ميلك هوية وال ن�سعى اىل تغيريها»‪.‬‬ ‫وا�ضاف «لقد اخرتنا ه��ذا النادي بعد درا�سة عميقة‪ ،‬وقد‬ ‫اعتربنا بان باري�س ت�ستحق فريقا اف�ضل‪ ،‬ولهذا ال�سبب يتعني‬ ‫على اجلميع ان ي�شعر بانه جزء من هذا امل�شروع‪ ،‬وهذا ما امل�سه‬ ‫من ان�صار النادي وا�شعر بانهم ي�ساندوننا عندما التقيهم يف‬ ‫ال�شارع»‪.‬‬ ‫وختم‪�« :‬صراحة‪ ،‬ي�شعرين هذا االم��ر بالفخر بان اك��ون يف‬ ‫باري�س �سان جرمان»‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الاربعاء 29 شباط 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Advertisement