Issuu on Google+

‫‪12‬‬

‫‪12‬‬

‫«املفرق ال تحسبوه‬ ‫شراً لكم»‬

‫شهادة الحاج تاكيشي‬

‫‪9‬‬

‫‪� 44‬صفحة‬

‫العدد ‪1810‬‬

‫ضرورة التغيري‬ ‫السياسي‬

‫‪9‬‬

‫جاهة الحكومة‬ ‫وفنجان الجماعة‬

‫‪¢ù«ªÿG‬‬

‫)‪(4‬‬ ‫‪1433 ôØ°U‬‬

‫‪- `g‬‬ ‫)‪c (29‬‬

‫(‪cE'1¤Fc‬‬

‫‪∫hCG ¿ƒfÉ‬‬

‫‪dG - Ω 2011‬‬

‫‪áæ°ù‬‬ ‫‪Oó©dG 19‬‬

‫)‪(1810‬‬

‫‪011‬‬

‫‪2‬‬

‫ﺍ‬

‫)‪(32‬‬

‫ﻟﻔﻬﺮﺱ‬

‫‪áëØ°U‬‬

‫ﺷﺮﺍﺭﺓ‬ ‫»ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫ﺍﻷﺭﺩﻧﻲ«‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻧﻄﻠﻘﺖ‬ ‫ﺫﻳﺒﺎﻥ ﻭﻟﻢ‬ ‫ﺗﻨﻄﻔﺊ‬ ‫ﳲ ﺍﳴﻔﺮﻕ‬

‫م‬

‫ع العدد‬

‫بانوراما ‪...‬‬ ‫أهم أحداث ‪2011‬‬ ‫محليــ ًا وعربيــ ًا ودوليـــ ًا‬ ‫اخلمي�س ‪� 4‬صفر ‪ 1433‬هـ ‪ 29 -‬كانون �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫*˜‬ ‫_‪'|w’µ ”E‬‬ ‫‪E‬‬ ‫ '­‪”Æ.b'ž˜A ' cG1žd{3sA' œdG‬‬ ‫¯= = = =‬ ‫‪´_¯' —_ƒA‬‬ ‫(_‪oÆ{5%‬‬ ‫‪=`= ƒ= {= x= A' ‘'u‬‬ ‫‪aA_}±' ¡= #_dA_( )u==B —_€˜A'A)/_{4%­'E‬‬ ‫˜`“'‪–9sA'E s G_`{zC'Eœ>'sD#‬‬ ‫‪œ7‬‬

‫»ﺭﺑﻴ‬

‫ﻊ« ‪٢٠١١‬‬

‫ﺍﻋﺘﺼﺎﻣ‬ ‫ﺎﺕ ﻣﻄﻠﺒ‬ ‫ﺍﻟﺘ‬ ‫ﻴﺔ ﻭﺗﻐﻴﺮﻴ‬ ‫ﺤﺮﻳﺮ ﻭﻣ‬ ‫ﻟﻄﻮﺍﻗﻢ‬ ‫ﻌﺮﻛﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﺍﳴﺎﺩﺓ ‪٢٣‬‬

‫‪7`9‬‬ ‫‹'¯Ÿ®¿‬ ‫'‪x9_˜+‬‬ ‫{‪_{w,'u›{4u‬‬ ‫‪+‬‬ ‫‪—_9™B_B‬‬ ‫ž‪wmC_˜@f'1‬‬ ‫‪' 1Á=BE‬‬ ‫'‪C#_@fNuBddA_B'ž9#'l_d¨_›`{1ž›{4E#'„ (_{3#'E#‬‬ ‫‪'š#‬‬ ‫›_‪9‬‬ ‫®•_‬ ‫Œž‪/‬‬ ‫'‪ d.‬‬ ‫‪1#' ÉD‬‬ ‫‪C#'E‬‬ ‫‪=== 9‬‬ ‫‰‪j˜dAEu Nj‬‬ ‫_‪šÆ=9%' f/' _›{z ŒC'ž’gB™B1‬‬ ‫'‪c {w Až(c•€E_›d*š#‬‬ ‫( = ==_­‪= = = @  —_== = d= = 9‬‬ ‫‪G­ Å==@#'E_*ž{5Ÿ’9#' š_@ —_G#'”Æ.fvº#'_Bv‬‬ ‫'‪„Bcƒ }ŒA‬‬ ‫‪¬F‬‬ ‫=_š ‪Æ== >_== -‬‬ ‫‪n 7#')s`d{wB‬‬ ‫‪Ÿ’9‬‬ ‫‰¡‪_{wA' c’-u±' ujG _BÉ{w‰dA‬‬ ‫‪= {= y= ’= A‬‬ ‫‪'f_== = B_== = {= = y‬‬ ‫‪—_G#­'™B—žG‬‬ ‫(›_ ‪u}._B‬‬ ‫‪B¬ cG1t, 'ž{5#'1_{xƒBu{x9‬‬ ‫‪9 „ (1E‬‬ ‫‪g> ¢‬‬ ‫‪Ÿ’9‬‬ ‫(Œ‪c==  = =`= =’= =}­= =± ' f1_= = = + 0%' Ê=  = ‰= m= =BÆ==9%­' Á9.%c‬‬ ‫ƒ_‪61‬‬ ‫‪¡(u‬‬ ‫•‪:c‬‬ ‫?’‪a‬‬ ‫{‪*c‬‬ ‫'‬ ‫­‬ ‫‪#‬‬ ‫*›–‬ ‫‪„C_G‬‬ ‫‪'É‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪u.E‬‬ ‫­‬ ‫’'‬ ‫(‪'u{x‬‬ ‫'‪{3‬‬ ‫==‪%' u‬‬ ‫­‪_== ={= = 3E# =B )/_==±'œ==,E¬ c= Bc\ D š'ž mG² œ˜A c•€C#‬‬ ‫¬'­‪f_(_pdC‬‬ ‫‪_@ _B_9 u•d‬‬ ‫‪4EŠ{5_9 ŠG‬‬ ‫‪= =? l_dmGš0 A' ¡`&_:uA' ™¿_›C#‬‬ ‫‪“{y‬‬ ‫‪GÁd‬‬ ‫‪Æ9 ož’*­E‬‬ ‫{‪“(tG ² ÆB E|51_? !_d‬‬ ‫‪(#'E = •= 9#' )!'u‬‬ ‫™?_‪šžC‬‬ ‫_>‪/_{w‰A'cm‬‬ ‫'¯‪‹ž?ž’A ¢u ¬–DÉ:u.#_*E aD­ Š {5 a?_ƒd(šžGš#' {4žG _`Gu? œAž>#' f_B /_{y‬‬ ‫=ƒ==‪=A'™==9 s‬‬ ‫‪'v== ±'EFž==›  Œ¯' b_`{3#­' Ÿ’9‬‬ ‫'‪dB‬‬ ‫‪=9‬‬ ‫‪sA'Ž_`{3‬‬ ‫(“‪Bc•+‬‬ ‫‪“ ’mdA'El‬‬ ‫‪c 7'uŒ¿=9 m(š_=@ —_=A's==ƒ=A'E #'s(„ (uA '/'s‬‬ ‫Œ‪* !'1E c ‬‬ ‫™‪d˜GE#' „?ždG‬‬ ‫(ƒ‪Š{5E–›{z‬‬ ‫Œ‪š'ž.%­' —s‬‬ ‫€‪ƒ{xA'—_= _==`=A'E c •˜dA'Ec {wA' —_9 šžGš#' u‬‬ ‫(ƒ_—'‪A‬‬ ‫>‪dBaD0_• ‬‬ ‫•_!‬ ‫‪`ƒ{xA'f'1žgšžŒC_-E#'šž\,_‰9šE‬‬ ‫ž‪'c (uƒA'b‬‬ ‫=‪=g‬‬‫‪5žA‬‬ ‫‪ƒCšEu."'E c ‬‬ ‫=‪um’Ac‰›’d±= >  ’Gš_==B ™==9 c‬‬ ‫@‪'žC_ Ég‬‬ ‫{‰œ‬ ‫‪žd‬‬ ‫(‬ ‫‪EcG‬‬ ‫=‬ ‫‪A'E‬‬ ‫‪™B‬‬ ‫=‬ ‫(‪ (u‬‬ ‫'‪uA‬‬ ‫‪žƒ{x‬‬ ‫‪uA'W‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪.%‬‬ ‫‪'–’8‬‬ ‫žŽ'‬ ‫„'‪ƒA‬‬ ‫‪A'b‬‬ ‫­‪'„ ( `d{w±'c•€C#‬‬ ‫'‪ cB‬ﺭ‬ ‫@_š'­ ž'š'‪@#‬‬ ‫­‪= 61#‬‬ ‫‪V¾'ž.%­?™B‬‬ ‫‪Ÿ’9f1_+¡d_›dGu-)1/_{y¤' bu‬‬ ‫‪E)s‬‬ ‫‪/_‰d{3'™BÅ –DÉ:‬‬ ‫=|‪ À/#' e==¨E‬ﺑﻴﻊ ﻋﺮﺑﻲ‬ ‫‪E#‬‬ ‫‪dB'E‬‬ ‫'‪u›ŒA'E–’€A‬‬ ‫‪ƒ*E_Du› ''0_±E_›7žŒ{3™B'EwCž*Eu{yBÉD_•, žŒB‬‬ ‫ﻳﺆﺟﺞ ﺍﺭﺗ‬ ‫‪A /_`ƒd{3­'E_-!'ž{3 _›dB'u@š_›'|3ž`A|w`’Gs`d{wB‬‬ ‫‪,cA‬‬ ‫‪'0_•’> _›‰{w‬‬ ‫‪ —ž A'sƒ(“`Œ*™Es9‬ﻭﺗﺨﺒﻂ‬ ‫ﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ‬ ‫‪•’ƒA‬‬ ‫*‪D_•®'“› ÁdA n’{y‬‬ ‫| ‪#'–›dm˜BE‬‬ ‫>•™‬ ‫‪0”E‬‬ ‫‪#' –›Af2_mC‬‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻲ‬ ‫ﺍﻟﺴﻠﻊ‪..‬‬ ‫‪1_. AA'E#'c A'Á ’A'E#'c C_{xA')/'1%' —ÃmG­ œ{3#'1 ™BÅ@?­'G/_˜{5¬_›*'ž{5‬‬ ‫‪_›9'spC'EÉ‬‬ ‫‪j&_dCuG _¸k&_dC‬‬ ‫ﳲ ﺇﺩﺍﺭﺓ‬ ‫‪ a{5_:¡,‬‬ ‫‪™Gs‬‬ ‫(‪ž.%­'™Gsd‬‬ ‫ﻣ‬ ‫‪c’+‬‬ ‫›–'‪cd>ÆA‬‬ ‫ƒž‪u-E b‬‬ ‫‪…'Ã‬‬ ‫'š@‬ ‫ﺸ‬ ‫>‪•g‬‬ ‫‪_›dG‬‬ ‫‪E‬‬ ‫•_‪uG‬‬ ‫‪B‬‬ ‫ﺮﻭﻉ‬ ‫=‬ ‫‪dBc‬‬ ‫‪E‬‬ ‫ ‪ {3‬‬ ‫=™‬ ‫ﺭ‬ ‫‪ƒ(lN‬‬ ‫‪ž˜Gs‬‬ ‫žš‬ ‫‪‰G‬‬ ‫‪­ 'u}{zB‬‬ ‫‪¯' ¬ “{x‰’*Eœ{z>Ã{3 ­–›{z‬‬ ‫š‪²–DÉ:‬‬ ‫ﻓﻊ ﺍﻟﺪﻋﻢ‬ ‫=‰==_‚ ‪Ÿ’9‬‬ ‫‪|w{wmdGš#‬‬ ‫€œ‬ ‫‪Ÿ’9 'ž’{ymG‬‬ ‫‪t== ˜= =B‬‬ ‫@‪¨E _›dB'u‬‬ ‫¬‪“8‬‬ ‫(= ==‪= A'c== =G's‬‬ ‫‪™BcA/_ƒB .'c-_{3E‬‬ ‫Œ‪ _›d{z›C  ‬‬ ‫ﻓﺠﺮ ﻋ‬ ‫'‪—_= = ƒ= 3cBž¯'ej›dC' =ƒ= {= 3#‬‬ ‫‪u{3‬‬ ‫‪'tD‬‬ ‫ﺮﻭ‬ ‫'‪ž˜A‬‬ ‫‪š_9‬‬ ‫‪1_`d‬‬ ‫…‪_B‬‬ ‫‪=Œ=d={=x=±'1_= =±== A0E _B‬‬ ‫{‪“Gsƒ*c{3_ ‬‬ ‫‪ ٢٣-٢٠‬ﺱ ﺍﻟﺒﺤﺮ‬ ‫‪...‬‬ ‫‪E$ž{w±'´ž*/_9‬‬ ‫'­‪=}=‰=˜=A'f_1‬‬ ‫ﻋ‬ ‫=ž'‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪c A‬‬ ‫=‬ ‫=‪c‬‬ ‫‪,‬‬ ‫=‬ ‫›‬ ‫=‬ ‫ﻤﻠ‬ ‫‪{wB‬‬ ‫=‪c‬‬ ‫‪›{4‬‬ ‫`_ (‬ ‫‪ _Gu‬‬ ‫“‪_==¯'…_==‰= * A'¬~‰˜A'1_ƒ{3#' _Bu†B‬‬ ‫ﻴﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﺁﺏ ‪٢٠١١‬‬ ‫‪Ÿ’9“=={=5c ±‬‬ ‫‪_ƒA'Žž{w‬‬ ‫ﻃﺮﺍﺑﻠﺲ‬ ‫(‬ ‫ﺇ‬ ‫ƒ‪ƒd{3's‬‬ ‫ﺗﻤﺎﻡ ﺻﻔ‬ ‫'‪' cd{3 —'/!_{yŠ’- )s9_{w¤ ’A‬‬ ‫'‪_˜A‬‬ ‫‪™ª u›{4#‬‬ ‫ﻘﺔ ﺍﻟﺘﺒﺎﺩﻝ ﹼ‬ ‫ﻟﻠﻤ‬ ‫‪_ ` A1'ž=+ 9)u} {wA'™Bž* 9 sƒ( |w’('u7 c ` ‬‬ ‫‪12‬‬ ‫•’‪c ‬‬ ‫‪'t==D s{5uGE‬‬ ‫ﻘﺎﻭﻣﺔ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄ ﻣﺜﻞ ﺇﻧﺠﺎﺯﺍﹰ‬ ‫’Ÿ'‪c•{5_ƒA‬‬ ‫'‪e==B'/ cGu{w9 5_‰* uGuŒdA'(#'E_› ’9“ƒ‰A‬‬ ‫ﺗﺎﺭﻳﺨﻴ ﹰﺎ‬ ‫ﻴﻨﻴﺔ‬ ‫_*›_{‪—_G#' cƒ(1#' {wƒA' c ’•ƒA' “ ‬‬ ‫‪ 9's*2u‬‬ ‫‪/E/1E cGu‬‬ ‫‪{4‬‬ ‫‪“N‬‬ ‫'‬ ‫‪%‬‬ ‫‪ª‬‬ ‫=‬ ‫=_‬ ‫'‪E_Œ±‬‬ ‫—‪_==`=* cŒ‰{5‬‬ ‫'‪Fu= {= 3#­'”/E|3_•-c BÆ{3H %­'cB%' —_ƒA‬‬ ‫(‬ ‫=‬ ‫‪-Ê‬‬ ‫‪c@u‬‬ ‫'®_‪­'aC‬‬ ‫‪%' _B_9‬‬ ‫‪ pG1_*'2_º‬‬ ‫‪¬ ¡’ &'u{3%{w{3#_*¡dA'|3_•¯ H _­_(c@u¯'emº0‬‬ ‫>’‪{w‬‬ ‫‪H‬‬ ‫‪26‬‬ ‫}‪“`?e {3#' ™9l'u>% /1#'c+Æ+–›˜ (_ ˜ ‬‬ ‫‪Ê C‬‬ ‫‪)É{3#'E'É‬‬

‫ﻭ »ﺣﺼﺎ‬

‫ﺩ« ‪٢٠١٢‬‬

‫‪2‬‬

‫‪22‬‬

‫امللك‪ :‬فتحنا باب اإلصالح ولن نغلقه‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك��د امللك عبداهلل الثاين‬ ‫اال� �س �ت �م��رار يف ال �ع �م��ل اجل ��اد‬ ‫وال � ��د�ؤوب لتحقيق الإ�صالح‬ ‫ال���ش��ام��ل ك��ي ي�ل�م����س املواطن‬ ‫نتائجه على �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫و�� � � �ش � � ��دد امل � � �ل� � ��ك خ �ل��ال‬ ‫اجتماعه �أم�س الأربعاء مع عدد‬ ‫م��ن ال�شخ�صيات والفعاليات‬ ‫ال�سيا�سية واحلزبية بح�ضور‬ ‫رئي�س الوزراء عون اخل�صاونة‬ ‫ع �ل��ى �أن ه �ي �ب��ة ال ��وط ��ن من‬ ‫هيبة امل��واط��ن‪ ،‬و�أن الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي يرتبط ب�شكل �أ�سا�سي‬ ‫بالإ�صالح االقت�صادي‪ ،‬و�أنه ال‬ ‫ي�ج��وز ال�ترك�ي��ز على �أحدهما‬ ‫دون الآخر‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ل��ك‪�« :‬أن��ا متفائل‬ ‫جدا ب�أننا ن�سري على الطريق‬ ‫ال � �� � �ص � �ح � �ي ��ح‪ ،‬ول� � �ك � ��ن ه� �ن ��اك‬ ‫حتديات ويجب الت�صدي لها‬ ‫ومعاجلتها»‪ ،‬م�ضيفا‪�« :‬إنني‬ ‫�أ�ستغرب م��ن ال��ذي��ن ي�شككون‬ ‫ب �ع �م �ل �ي��ة الإ� � � �ص �ل ��اح‪ ،‬فنحن‬ ‫ف �ت �ح �ن��ا ب� ��اب الإ� � �ص�ل��اح ولن‬ ‫نغلقه»‪ ،‬وق��ال �إن «التعديالت‬ ‫الد�ستورية كانت بداية ولي�س‬ ‫نهاية املطاف»‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫مسؤولون سابقون يعرضون تسوية‬ ‫مالية مقابل عدم محاكمتهم‬ ‫عهود حم�سن‬ ‫ع �ل��م م ��ن م �� �ص��ادر موثوقة‬ ‫�أن م���س�ت��وي��ات �أم �ن �ي��ة و�سيا�سية‬ ‫تلقت خ�ل�ال ال�ي��وم�ين املا�ضيني‬ ‫ات���ص��االت مكثفة م��ن م�س�ؤولني‬ ‫� �س��اب �ق�ين يف ال ��دول ��ة‪ ،‬وواج� �ه ��ات‬ ‫جت��اري��ة م��رت�ب�ط��ة ب �ه��ا‪ ،‬عر�ضوا‬ ‫خاللها ب�شكل م�ستفي�ض التخلي‬ ‫ع ��ن ج ��زء ك �ب�ير م ��ن �أر�صدتهم‬ ‫البنكية‪ ،‬وممتلكاتهم من عقارات‬ ‫و�أرا� � � � ��ض‪ ،‬م �ق��اب��ل ع� ��دم ف �ت��ح �أي‬ ‫ملفات حتقيقية تخ�صهم‪ ،‬متهيدا‬ ‫مل�ح��اك�م�ت�ه��م الح �ق��ا ع �ل��ى خلفية‬ ‫جتاوزات وا�سعة النطاق‪ ،‬والإثراء‬ ‫بال �أ�سباب معلومة‪.‬‬ ‫وت�ؤكد املعلومات �أن عرو�ض‬ ‫امل� ��� �س� ��ؤول�ي�ن ال �� �س��اب �ق�ي�ن تدر�س‬ ‫ب � �ج� ��دي� ��ة‪ ،‬اخ � �ت � �� � �ص� ��ارا ل� �ل ��وق ��ت‪،‬‬ ‫والتعامل ب�شفافية م��ع �أي قرار‬ ‫يخ�ص هذه العرو�ض‪ ،‬مع الإف�صاح‬ ‫يف ح��ال قبول ه��ذه العرو�ض عن‬ ‫قيمة املبالغ والعقارات امل�سرتدة‪،‬‬

‫و�إع��ادت �ه��ا �إىل اخل��زي �ن��ة العامة‬ ‫ب�شكل علني‪.‬‬ ‫ومل ي �ت �� �س��ن لــ"ال�سبيل"‬ ‫احل� ��� �ص ��ول ع �ل��ى �أي معلومات‬ ‫�إ� �ض��اف �ي��ة �أو ت� ��أك� �ي ��دات م ��ن �أي‬ ‫م �� �ص��در ح �ك��وم��ي ر� �س �م��ي �أو من‬ ‫ه �ي �ئ��ة م �ك��اف �ح��ة ال� �ف� ��� �س ��اد‪ ،‬بيد‬ ‫�أن ��ه ح�ت��ى ال�ل�ح�ظ��ة ف� ��إن عرو�ض‬ ‫امل�س�ؤولني ال�سابقني مل يبت بها‪،‬‬ ‫لكن هناك توجها عاما يف حلقات‬ ‫ال �ق��رار الأردين الأع �ل��ى لرف�ض‬ ‫�أي ت���س��وي��ات م��ال�ي��ة �أو قانونية‬ ‫ب� ��دون حت�ق�ي�ق��ات م �� �س �ت��وف��اة من‬ ‫ق �ب��ل ال �ق �� �ض��اء الأردين‪ ،‬و�صوال‬ ‫اىل قرارات ق�ضائية نهائية ب�ش�أن‬ ‫ن� ��زع �أم �ل��اك ج �م �ي��ع امل�س�ؤولني‬ ‫ال�سابقني‪ ،‬ال��ذي��ن تثبت �إدانتهم‬ ‫من قبل حماكم نظامية‪ ،‬علما �أن‬ ‫امل�س�ؤولني الذين قدموا عرو�ضا‬ ‫ل�ل�ت�خ�ل��ي ع ��ن �أم�ل�اك� �ه ��م‪ ،‬ب ��دون‬ ‫�أي ت���ش�ه�ير �أو حت�ق�ي�ق��ات �سيتم‬ ‫ا� �س �ت��دع��ا�ؤه��م ق��ري �ب��ا للتحقيق‬ ‫معهم‪.‬‬

‫ت�شهد العالقة بني احلكومة ودائرة املخابرات‬ ‫العامة؛ حالة م��ن ال�صراع ال��ذي ب��رز �أخ�ي�راً �إىل‬ ‫ال�ع�ل��ن‪ ،‬فيما تخ�شى ق �ي��ادات ال��دي��وان امل�ل�ك��ي �أن‬ ‫يقدم رئي�س ال��وزراء عون اخل�صاونة على تقدمي‬ ‫ا�ستقالته للملك‪ ،‬وفق مقربني بارزين من مطبخ‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫م�صادر �سيا�سية مطلعة �أكدت لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫�سبب الأزمة يكمن يف مت�سك رئي�س الوزراء مببد�أ‬ ‫الوالية العامة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن ت�صريحاته الإيجابية‬ ‫جتاه جماعة الإخوان امل�سلمني وحركة حما�س‪.‬‬ ‫امل�صادر ك�شفت �أن عالقة اخل�صاونة ب�شخ�صية‬ ‫كبرية داخل "املخابرات" ت�شهد هي الأخرى توتراً‬ ‫غري م�سبوق‪ ،‬عقب الأحداث الدامية التي �شهدتها‬ ‫حمافظة املفرق اجلمعة املا�ضية‪ ،‬وم��ا تبعها من‬ ‫�ضغوطات على و�سائل الإعالم املحلية‪.‬‬ ‫وت� ��ؤك ��د ذات امل �� �ص��ادر �أن اخ �ت�ل�اف �أجندات‬ ‫الطرفني �سرعان ما حتول �إىل �صراع على الأر�ض‪،‬‬ ‫معتربة �أن االعتداء على م�سرية احلركة الإ�سالمية‬ ‫و�إحراق مقرها؛ كان مبثابة ر�سالة �أمنية مبا�شرة‬ ‫لرئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫ت�شري املعلومات �إىل �أن احلكومة "دخلت يف‬ ‫مرحلة متقدمة من ك�سر العظم مع مراكز القرار‪،‬‬ ‫�أبرزها امل�ؤ�س�سة الأمنية التي ي�سعى بع�ض ر�ؤو�سها‬

‫الخصخصة وينتظر رد الحكومة‬

‫‪2‬‬

‫وزير الزراعة «يفحص» برادات موز بنفسه‬ ‫يف جمرك عمان ويسمح بإدخالها‬

‫‪3‬‬

‫«الزراعة» ترف�ض ا�ستريادها من الدول العربية‬

‫البطاطا اإلسرائيلية‪ ..‬تغزو األسواق املحلية‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫�شهدت الأي��ام القليلة املا�ضية تدفق‬ ‫� �ش �ح �ن��ات ال �ب �ط��اط��ا الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة على‬ ‫الأ� �س��واق املحلية‪ ،‬بكميات كبرية بعد �أن‬ ‫منحت وزارة الزراعة رخ�ص ا�سترياد لعدد‬ ‫م��ن امل���س�ت��وردي��ن‪ ،‬يف ح�ين ت��رف����ض وزارة‬ ‫الزراعة املوافقة على �إدخال �شحنة بطاطا‬ ‫ذات م��وا� �ص �ف��ات ج �ي��دة ق��ادم��ة م��ن دول‬ ‫اخلليج العربي‪ .‬ويف الأثناء عرب مزارعو‬ ‫وادي الأردن ع��ن رف�ضهم غ��زو البطاطا‬ ‫الإ�سرائيلية للأ�سواق؛ كون ذلك يتزامن‬ ‫مع ن�ضوج حم�صول البطاطا يف الأغوار‪،‬‬ ‫مم��ا � �س �ي ��ؤدي �إىل ت��راج��ع �أ� �س �ع��ار املنتج‬ ‫الأردين ل�صالح املنتج الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫رئي�س جمل�س �إدارة احت��اد مزارعي‬ ‫وادي الأردن عدنان خدام ذكر لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن دخ��ول كميات م��ن حم�صول البطاطا‬ ‫الإ�سرائيلية لل�سوق الأردنية وتزامنه مع‬ ‫ن�ضوج حم�صول البطاطا املحلي �سي�ؤدي‬ ‫�إىل حدوث اختناقات ت�سويقية‪.‬‬ ‫و� �ش��دد اخل ��دام ع�ل��ى � �ض��رورة �إعطاء‬

‫الأول� ��وي� ��ة لل��إن �ت��اج ال �ع��رب��ي م ��ع �إج� ��راء‬ ‫الفحو�صات الالزمة‪ ،‬مبيناً �أنه بالرغم من‬ ‫وجود اتفاقيات بني الأردن و"�إ�سرائيل"‬ ‫بال�سماح بدخول املنتجات الزراعية‪� ،‬إال �أنه‬ ‫من ال�ضرورة مبكان �أن تقوم وزارة الزراعة‬ ‫ب���ض�ب��ط م �� �س ��أل��ة اال�� �س� �ت�ي�راد للحيلولة‬ ‫دون �إغ��راق الأ��س��واق الأردن�ي��ة مبحا�صيل‬ ‫تكون متوفرة حملياً‪ .‬وق��ال �إن املزارعني‬ ‫يطالبون ب�إعادة النظر يف �أ�سلوب ا�سترياد‬ ‫املحا�صيل الزراعية ملنع تزامنه مع مو�سم‬ ‫املنتجات الزراعية املحلية‪ .‬و�أ�شار �إىل �أن‬ ‫دخ��ول البطاطا الإ�سرائيلية يوثر �سلبا‬ ‫على امل��زارع الأردين ال��ذي يبيع �صندوق‬ ‫البطاطا ب�سعر �أق��ل م��ن تكلفته �أحيانا‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل اخل�سائر املالية التي ترتتب‬ ‫ع�ل��ى امل ��زارع�ي�ن نتيجة ت��زام��ن ا�سترياد‬ ‫البطاطا الإ�سرائيلية مع ن�ضوج البطاطا‬ ‫الأردن� �ي ��ة‪ .‬وق ��ال �إن حم���ص��ول البطاطا‬ ‫يعترب امل�ح���ص��ول ال��رئ�ي����س ل��دى غالبية‬ ‫املزارعني الذين يعولون عليه يف �سداد ما‬ ‫عليهم من التزامات مالية جتاه امل�ؤ�س�سات‬ ‫الإق��را� �ض �ي��ة‪ .‬وي�ن��ا��ش��د امل ��زارع ��ون وزارة‬

‫ال��زراع��ة التدخل الفوري لوقف ا�سترياد‬ ‫البطاطا م��ن "�إ�سرائيل"‪ .‬ب ��دوره �شرح‬ ‫نائب رئي�س احتاد املزارعني وادي الأردن‬ ‫حم �م��ود ال �ع ��وران �أن ا� �س �ت�يراد البطاطا‬ ‫الإ�سرائيلية ي�أتي مع بدء الإنتاج الأردين‬ ‫من حم�صول البطاطا‪ ،‬الأمر الذي ي�ؤدي‬ ‫�إىل بيع البطاطا ب�أبخ�س الأ��س�ع��ار رغم‬ ‫التكلفة املالية الكبرية التي ترتتب على‬ ‫امل ��زارع نتيجة ارت �ف��اع �أ��س�ع��ار م�ستلزمات‬ ‫الإنتاج الزراعي والقرو�ض وانت�شار بع�ض‬ ‫الأوبئة‪� ،‬إ�ضافة �إىل اخل�سائر املالية الكبرية‬ ‫التي يتعر�ض لها املزارعون �سنويا‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ � ��رى‪ ،‬اع �ت�بر م���ص��در يف‬ ‫وزارة ال ��زراع ��ة يف ح��دي��ث لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن �إغ��راق ال�سوق بالبطاطا الإ�سرائيلية‬ ‫"غري دقيق"‪ ،‬مبيناً �أن ما مت ا�سترياده‬ ‫من بطاطا �إ�سرائيلية يف ال�شهر احلايل‬ ‫لي�س كبرياً‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن م�ساحة الأر�ض املزروعة‬ ‫مبح�صول البطاطا يف الأردن تبلغ زهاء‬ ‫‪� 20‬ألف دومن‪ ،‬ويقدر �إنتاج الدومن الواحد‬ ‫بـ‪ 16‬طنا‪.‬‬

‫صراع بني الحكومة واملخابرات‬ ‫تامر ال�صمادي‬

‫«النواب» يختتم مناقشات ملف‬

‫�إىل الإطاحة بالقا�ضي الدويل"‪ ،‬وهو ما �سيجعل‬ ‫عمله "�أكرث �صعوبة وتعقيداً‪ ،‬ورمب��ا يدفعه �إىل‬ ‫التفكري بخيار باال�ستقالة وال�ع��ودة �إىل من�صبه‬ ‫ال�سابق مبحكمة الهاي"‪.‬‬ ‫ح��ال��ة اخل �ل�اف ت�ع�م�ق��ت ب���ش�ك��ل وا�� �ض ��ح‪� ،‬إثر‬ ‫� �ض �غ��وط��ات �أم �ن �ي��ة م��ور� �س��ت ع �ل��ى ب�ع����ض و�سائل‬ ‫الإع�ل�ام لتجاهل رواي ��ة الإ��س�لام�ي�ين‪ ،‬واالكتفاء‬ ‫بن�شر خرب مقت�ضب بثته وكالة الأنباء الر�سمية‬ ‫ع��ن م�سرية "دعا لها الإ��س�لام�ي��ون باملفرق رغم‬ ‫رف�ض �أهايل"‪.‬‬ ‫وج � ��اءت ت���ص��ري�ح��ات وزي� ��ر ال ��دول ��ة ل�ش�ؤون‬ ‫الإع�لام واالت�صال‪ ،‬الناطق با�سم احلكومة راكان‬ ‫امل�ج��ايل ال�ت��ي ه��اج��م فيها املعتدين على م�سرية‬ ‫الإ�سالميني‪ ،‬لت�ؤكد وفق �سيا�سيني وجود خالفات‬ ‫داخل �أجنحة احلكم‪.‬‬ ‫ومل يرتدد الوزير بالقول �إن "ما جرى باملفرق‬ ‫كان موجهاً للحكومة وجهودها الإ�صالحية من‬ ‫قبل مراكز قوى �شد عك�سي‪ ،‬تعمل �ضد احلكومة‬ ‫والنظام"‪.‬‬ ‫ويف مفارقة الفتة؛ و�صف املجايل املتظاهرين‬ ‫�أمام رئا�سة الوزراء ال�سبت املا�ضي لالحتجاج على‬ ‫�أح� ��داث امل �ف��رق "باملن�ضبطني"‪ ،‬يف ح�ين و�صف‬ ‫امل �ت �ظ��اه��ري��ن ال��ذي��ن �أح ��رق ��وا م �ق��ر "الإخوان"‬ ‫بـ"املجموعات املنفلتة"‪ ،‬وذل��ك خالل ت�صريحات‬ ‫خ�ص بها قناة اجلزيرة الف�ضائية‪.‬‬

‫وب� ��ر�أي ال�ك��ات��ب وامل�ح�ل��ل ال�سيا�سي الدكتور‬ ‫حم�م��د �أب ��و رم ��ان؛ ف� ��إن �أح� ��داث امل �ف��رق "ك�شفت‬ ‫�أن م ��راك ��ز ال� �ق ��رار غ�ي�ر را� �ض �ي��ة ع ��ن احلكومة‬ ‫و�أجنداتها"‪.‬‬ ‫وقال لـ"ال�سبيل"‪" :‬الأجهزة الأمنية عموماً‬ ‫تختلف مع اخل�صاونة‪ ،‬كما �أن التيار اليميني داخل‬ ‫الدولة يحاول الإطاحة بحكومته‪ ،‬وي��دق ناقو�س‬ ‫اخلطر من التقارب الر�سمي مع الإ�سالميني"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬رئي�س ال ��وزراء حت��دى م�ؤ�س�سات‬ ‫ال��دول��ة حينما حت��دث ع��ن م�ب��د�أ ال��والي��ة العامة‪.‬‬ ‫الرئي�س ال يتبنى الأجندات الأمنية‪ ،‬كما �أنه �أكرث‬ ‫عناداً وت�شبثاً مبواقفه"‪.‬‬ ‫ويعترب �أبو رمان �أن احلكومة "دخلت يف �أزمة‬ ‫مبكرة مع مراكز ال�ق��رار‪ ،‬وه��و ما �سيجعل عملها‬ ‫�أك�ثر �صعوبة وتعقيداً‪ ،‬ورمب��ا يدفع الرئي�س �إىل‬ ‫التنحي �إذا واجه خ�صومة �شديدة"‪.‬‬ ‫وذهب �إىل حد القول �إن "احلركة الإ�سالمية‬ ‫مدعوة �إىل �إع��ادة النظر مبوقفها من احلكومة‪،‬‬ ‫على قاعدة دفع عملية الإ�صالح ومنع املجتمع من‬ ‫الدخول يف حالة من الفو�ضى"‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د امل�ح�ل��ل ال���س�ي��ا��س��ي � �ض��رورة �أن تبادر‬ ‫احلكومة �إىل فتح قنوات ات�صال جدية مع احلركة‬ ‫وخمتلف احلراكات املطالبة بالإ�صالح‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال�ق�ي��ادي يف ج�م��اع��ة الإخ� ��وان امل�سلمني‬ ‫زك��ي بني ار��ش�ي��د‪ ،‬ي��رى �أن على احلكومة تقدمي‬

‫ا�ستقالتها‪ ،‬و�أن تعلن �أ�سباب ذل��ك على امل�ل�أ‪�" ،‬إن‬ ‫عجزت عن الت�صدي لقوى ال�شد العك�سي"‪.‬‬ ‫وقال لـ"ال�سبيل"‪�" :‬إذا �شعرت احلكومة �أنها‬ ‫تعي�ش يف �أزمة‪ ،‬و�أن احلركة الإ�سالمية رمبا تكون‬ ‫�شريكاً؛ ف�إن ذلك ي�ستجوب عليها فتح حوار مبا�شر‬ ‫مع قيادة احلركة"‪.‬‬ ‫وت�ساءل عما �إذا كانت احلكومة �ستتمكن من‬ ‫ف��ر���ض هيبتها ع�ل��ى �أج �ه��زة ال��دول��ة‪ ،‬وك�ب��ح جلام‬ ‫من و�صفها بـ"مراكز القوى العابثة" التي طاملا‬ ‫وفجرت الألغام يف وجه احلكومات‬ ‫�صنعت الأزمات ّ‬ ‫و�أح�شاء الوطن‪ ،‬على حد و�صفه‪.‬‬ ‫واع�ت�بر �أن "مفتاح احلل" يكمن يف جلو�س‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة ع� �ل ��ى ط� ��اول� ��ة واح� � � ��دة م� ��ع احل ��رك ��ة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ع �� �ش��رات مم��ن و��ص�ف�ت�ه��م ق �ي ��ادات يف‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي بـ"املدعومني من جهات‬ ‫ر�سمية" قاموا اجلمعة مبحا�صرة مقر الإخوان‬ ‫باملفرق ور�شقه باحلجارة‪ ،‬قبل �أن يتطور الأمر‬ ‫لإح ��راق �أج ��زاء م�ن��ه‪ ،‬وحم��ا��ص��رة ‪ 20‬م��ن قيادات‬ ‫و�أفراد احلركة الإ�سالمية بداخله‪.‬‬ ‫و�أظ�ه��رت مقاطع فيديو بثها نا�شطون على‬ ‫موقع "يوتيوب"‪ ،‬قيام مهاجمني باقتحام مقر‬ ‫احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬ومت��زي��ق �إح ��دى يافطاته‪،‬‬ ‫و�إلقاء ملفات و�أوراق من داخله يف ال�شارع‪ ،‬و�إ�شعال‬ ‫النار فيها‪.‬‬

‫منتدون‪ :‬محاربة الفساد ضمانة الستقرار‬ ‫النظام السياسي يف البالد‬

‫‪2‬‬

‫االحتالل يقرر بناء مجمع سياحي‬ ‫يف سلوان‬

‫‪7‬‬

‫املراقبون العرب يف «بابا عمرو» برفقة‬ ‫ضباط من الجيش السوري‬

‫‪8‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1810‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫التقى �شخ�صيات وفعاليات �سيا�سية وحزبية‬

‫امللك‪ :‬فتحنا باب اإلصالح‬ ‫ولن نغلقه‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أكد امللك عبداهلل الثاين اال�ستمرار يف العمل اجلاد والد�ؤوب لتحقيق اال�صالح ال�شامل كي يلم�س املواطن نتائجه‬ ‫على �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫و�شدد امللك خالل اجتماعه �أم�س االربعاء مع عدد من ال�شخ�صيات والفعاليات ال�سيا�سية واحلزبية بح�ضور رئي�س‬ ‫الوزراء عون اخل�صاونة على �أن هيبة الوطن من هيبة املواطن‪ ،‬و�أن الإ�صالح ال�سيا�سي يرتبط ب�شكل �أ�سا�سي بالإ�صالح‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬وانه ال يجوز الرتكيز على �أحدهما دون الآخر‪.‬‬

‫م�ستمرون‬ ‫يف العمل‬ ‫اجلاد‬ ‫والد�ؤوب‬ ‫لتحقيق‬ ‫الإ�صالح‬ ‫ال�شامل‬

‫وقال امللك‪�" :‬أنا متفائل جدا ب�أننا ن�سري على‬ ‫الطريق ال�صحيح‪ ،‬ولكن هناك حتديات ويجب‬ ‫ال �ت �� �ص��دي ل �ه��ا ومعاجلتها"‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا‪" :‬انني‬ ‫ا�ستغرب م��ن ال��ذي��ن ي�شككون بعملية اال�صالح‪،‬‬ ‫فنحن فتحنا باب اال�صالح ولن نغلقه"‪ ،‬وقال �إن‬ ‫"التعديالت الد�ستورية كانت بداية ولي�س نهاية‬ ‫املطاف"‪.‬‬ ‫ول�ف��ت امل�ل��ك م��رة �أخ��رى يف م��داخ�لات��ه خالل‬ ‫اللقاء �إىل �ضرورة �أن حتظى التحديات ال�سيا�سية‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادي��ة واالج �ت �م��اع �ي��ة ب��اه �ت �م��ام اجلميع‬ ‫وخ�صو�صا االحزاب التي يجب ان يكون لها برامج‬ ‫وا�ضحة تعالج ه��ذه التحديات و�صوال اىل ت�أمني‬ ‫م�ستقبل اف�ضل جلميع املواطنني‪.‬‬ ‫وي��أت��ي لقاء امللك �أم����س يف �سياق ل�ق��اءات��ه مع‬ ‫خمتلف ال�شخ�صيات ال�سيا�سية واحلزبية للتباحث‬ ‫والتحاور حول عدد من الق�ضايا التي تهم الأردن‬

‫� �س��واء يف اجل��ان��ب ال���س�ي��ا��س��ي �أو االق �ت �� �ص��ادي �أو‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �م��ع امل �ل��ك اىل اف� �ك ��ار ور�ؤى احل�ضور‬ ‫ل�ل�إ��ص�لاح ال�سيا�سي وم�ف��ا��ص��ل عملية الإ�صالح‬ ‫خالل العام املقبل مبا فيها �إجناز م�شاريع قوانني‬ ‫االنتخابات والهيئة امل�ستقلة لالنتخابات والأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية واملحكمة الد�ستورية‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س الوزراء عون اخل�صاونة يف معر�ض‬ ‫رده على ط��روح��ات ال�شخ�صيات ال�سيا�سية اثناء‬ ‫ال�ل�ق��اء �أن ه�ي�ب��ة ال��دول��ة ت�تر��س��خ ب���س�ي��ادة العدل‬ ‫والقانون والقدوة احل�سنة‪ ،‬م�شددا على ان احلكومة‬ ‫للجميع وهي م�ستعدة لتقبل الآراء والتحاور مع‬ ‫اجل�م�ي��ع وم��ع خمتلف االط �ي��اف ول�ي����س ف�ق��ط مع‬ ‫احلركة اال�سالمية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن عملية التعبري عن ال��ر�أي يجب‬ ‫�أن تنظم ب�شكل ح�ضاري‪ ،‬معربا عن اتفاقه مع ما‬

‫امللك �أثناء لقائه عددا من ال�شخ�صيات ال�سيا�سية واحلزبية‬

‫طرحه بع�ض احل�ضور عن وجود تق�صري كبري من‬ ‫جانب االع�لام يف تناول الق�ضايا و�شرح وتو�ضيح‬ ‫مواقف واج��راءات و�سيا�سات الدولة وم�ؤ�س�ساتها‬ ‫مبا يف ذلك احلكومات‪.‬‬ ‫ول �ف��ت اىل وج ��ود ان �ف�ل�ات يف ب�ع����ض املواقع‬ ‫االل�ك�ترون�ي��ة االخ �ب��اري��ة‪ ،‬وان��ه ال ب��د م��ن تنظيم‬ ‫ع�م�ل�ي��ة ال �ت �ع �ب�ير ك �م��ا ه ��و احل � ��ال يف ب��اق��ي دول‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫و�أك��د ��ض��رورة التح�ضري ب�شكل جيد الجراء‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات النيابية وال�ع�م��ل يف ذات ال��وق��ت على‬ ‫اجراء االنتخابات البلدية بالتوافق واالن�سجام مع‬ ‫خارطة اال�صالح ال�سيا�سي التي تت�ضمن كما هو‬ ‫م�ع��روف ان�شاء هيئة م�ستقلة ل�ل�ادارة واال�شراف‬ ‫على االنتخابات‪.‬‬ ‫وق��ال ان احلكومة �ستلبي ا�ستحقاقاتها ولن‬ ‫تت�أخر و�ستتقدم خالل ايام ملجل�س النواب تعديالت‬

‫يف جل�ستني نيابيتني �صباحية وم�سائية‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬

‫من جل�سة النواب‬

‫بل يقع يف �إطار واجبات املجل�س الرقابية‬ ‫وحتمل امل�س�ؤولية والوطنية‪.‬‬ ‫وطالب النواب بتحويل رئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة �إحدى ال�شركات �إىل الق�ضاء بتهمة‬ ‫الر�شوة �إذا ما�صحت الأنباء التي تقول �إنه‬ ‫قام بتقدمي وظائف ومنح جامعية لعدد‬ ‫من النواب‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ن��واب بفتح ملف خ�صخ�صة‬ ‫قطاع االت�صاالت وبت�شكيل جلنة حتقيق‬ ‫يف بيع رخ�صة �شركة امنية حيث اعترب‬ ‫ال� �ن ��واب �أن ب �ي��ع رخ �� �ص��ة ام �ن �ي��ة ت�شوبه‬ ‫�شبهات الف�ساد امل��ايل‪ ،‬فالرخ�صة منحت‬ ‫باربعة مالييني وقامت ذات ال�شركة ببيع‬ ‫الرخ�صة املمنوحة لها بعد ذل��ك مبئات‬ ‫املاليني‪.‬‬ ‫و�أك ��د ن ��واب �أن اخل���ص�خ���ص��ة كنهج‬ ‫اقت�صادي ال خ�لاف عليه لكن اخلالف‬ ‫ه ��و يف �آل� �ي ��ات ت�ط�ب�ي��ق اخل���ص�خ���ص��ة يف‬

‫الأردن‪ ،‬ح�ي��ث �إن ع�م�ل�ي��ة اخل�صخ�صة‬ ‫يف الأردن مل تعمل على �سد املديونية‬ ‫ومل ت�سهم يف دع��م االق�ت���ص��اد الوطني‬ ‫ومل ت�سهم يف معاجلة م�شكلتي الفقر‬ ‫وال� �ب� �ط ��ال ��ة ومل ت � ��زد م ��ن احتياطات‬ ‫العملة ال�صعبة ومل حتل االختالالت يف‬ ‫االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫واعترب ن��واب �أن اخل�صخ�صة عملية‬ ‫ايجابية فيما ل��و حققت ال�ه��دف املرجو‬ ‫منها‪ ،‬وت�ساءلوا عن ماهية احللول التي‬ ‫اتبعتها العادة االعتبار لالقت�صاد الوطني‬ ‫ولل�شركات التي مت خ�صخ�صتها‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال �ن��واب احل�ك��وم��ة ب�ضرورة‬ ‫اال� �س��راع يف اج ��راء م��راج�ع��ة �شاملة مللف‬ ‫اخل���ص�خ���ص��ة يف االردن وال �ع �م��ل ب ��ذات‬ ‫الوقت على رف��ع اج��ور االرا��ض��ي امل�ؤجرة‬ ‫لهذه ال�شركات وزيادة ال�ضرائب املفرو�ضة‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا واج �ب��اره��ا ع �ل��ى ان �� �ش��اء �صندوق‬

‫تنموي تتغذى موجوداته من �صايف ارباح‬ ‫هذه ال�شركات‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل ن ��واب ع��ن م��دى د�ستورية‬ ‫توقيع اتفاقيات خ�صخ�صة هذه ال�شركات‬ ‫وه��ل هناك امكانية قانونبة ل�ع��ودة هذه‬ ‫ال�شركات اىل ح�ضن الدولة‪.‬‬ ‫وقال نواب ان املجل�س حتمل امل�س�ؤولية‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة يف ف�ت��ح م�ل�ف��ات ال�ف���س��اد وفيما‬ ‫طالبت فيه احل��رك��ات اال��ص�لاح�ي��ة لكن‬ ‫مل��اذا اال�ستمرار يف احلركات اال�ستفزازية‬ ‫م��ن ق�ب��ل ال�ب�ع����ض واح �ت �ك��اره��ا لوحدها‬ ‫الدعوة اىل اال�صالح‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ن� ��واب ب �� �ض��رورة ان ال تقل‬ ‫ح �� �ص��ة احل �ك��وم��ة يف � �ش��رك��ة خم�ص�صة‬ ‫عن‪ 51‬باملائة ا�ضافة اىل وقف خ�صخ�صة‬ ‫ال�صناعات اال�سرتاتيجية وع��دم �صرف‬ ‫اي مبلغ من عائدات اخل�صخ�صة وايداع‬ ‫م�ب��ال�غ�ه��ا يف ح���س��اب خ��ا���ص ل ��دى البنك‬ ‫املركزي ل�صندوق االجيال‪.‬‬ ‫وطالبوا احلكومة بتقرير تف�صيلي‬ ‫ح��ول حجم االم��وال التي ت��وف��رت من‬ ‫عملية اخل�صخ�صة وك��م ه��ي االموال‬ ‫امل ��وج ��ودة الآن يف � �ص �ن��دوق االجيال‬ ‫واين ذهبت ام��وال التخا�صية وملعرفة‬ ‫من هم الذين ت�سلموا ام��وال ال�شعب‬ ‫االردين‪.‬‬ ‫وق ��ال ن ��واب �إن خ�صخ�صة �شركات‬ ‫ال �ت �ع��دي��ن ال �ك�ب�رى م��ع االت �� �ص��االت كان‬ ‫با�ستمرار مو�ضع �شكوك وات�ه��ام��ات ومل‬ ‫تخ�ضع يوما للمراجعة والتحقيق الوايف‬ ‫وال���ش��ايف وق��د ح��ان ال��وق��ت للقيام بهذه‬ ‫امل��راج �ع��ة وال�ت�ح�ق�ي��ق‪ ،‬خ��ا��ص��ة ون �ح��ن ال‬ ‫نعرف حتى االن اذا كان هناك ف�ساد يف �أي‬ ‫من بيوعات �شركات التعدين الكربى‪.‬‬

‫«شباب اإلخوان» أصدروا بيان ًا حذروا فيه من اللعب‬ ‫بورقة العشائر‪ ..‬وقيادة «الجماعة» تنفي علمها به‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫وحارث عبد الفتاح‬ ‫�أ��ص��درت جمموعة تطلق‬ ‫على نف�سها "�شباب الإخوان‬ ‫امل�سلمني" �أم� �� ��س الأرب� �ع ��اء‬ ‫بيانا �أعلنت فيه "اخلروج عن‬ ‫��س�ي��ا��س��ة ال�سكوت"‪ ،‬حمذرة‬ ‫ال�ن�ظ��ام مم��ا �أ��س�م�ت��ه "اللعب‬ ‫ب��ورق��ة الع�شائر"‪ ،‬ومهددة‬ ‫ب��ال��رد ع�ل��ى �أي اع �ت��داء على‬ ‫مقار احلركة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ال � �ب � �ي ��ان غ�ي��ر امل�سبوق‬ ‫ات� �ه ��م ال� �ن� �ظ ��ام بـ"التخلي‬ ‫ع ��ن م �� �س ��ؤول �ي��ات��ه بحماية‬ ‫امل��واط �ن�ين‪ ،‬و� �ص��ون الكرامة‬ ‫واحلريات"‪.‬‬ ‫وج��اء ف�ي��ه‪" :‬قررنا عدم‬ ‫ال� ��� �س� �ك ��وت ع� �ل ��ى الهجمات‬ ‫احلقرية التي مت�س مبقرات‬ ‫جماعتنا"‪.‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع‪" :‬نق�سم �أن� �ه ��ا‬ ‫�ستك�سر الأي��دي التي �ستمتد‬ ‫لتنال من عتبة باب �أي مقر‬ ‫من مقرات اجلماعة من الآن‬ ‫ف�صاعدا"‪.‬‬ ‫و�أكد م�صدرو البيان �أنهم‬

‫"لن يقفوا مكتويف الأيدي‪،‬‬ ‫و�سريدون ال�صاع �صاعني"‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا ح � � � � ��ذروا ال� �ن� �ظ ��ام‬ ‫مم� � � ��ا �أ�� � � �س� � � �م � � ��وه "اللعب‬ ‫ب ��ورق ��ة ال �ع �� �ش��ائ��ر وحماولة‬ ‫�إق�ح��ام�ه��ا ط��رف��ا يف مواجهة‬ ‫الإ�صالح"‪.‬‬ ‫وق��ال��وا �إن الع�شائر "لن‬ ‫تر�ضى �أن تكون �أداة يف وجه‬ ‫امل�صلحة العليا للوطن"‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه� �ت� �ه ��ا‪� ،‬أ� � �ص� ��درت‬ ‫ج �م��اع��ة الإخ� � ��وان امل�سلمني‬ ‫م�ساء �أم����س بيانا ق��ال��ت فيه‬ ‫�إن ت���ص��ري�ح��ات ال���ش�ب��اب "مل‬ ‫ت�صدر عن هيئة ر�سمية داخل‬ ‫التنظيم‪ ،‬كما مل تطلع عليه‬ ‫القيادة"‪.‬‬ ‫و�أ�� � � �ض � � ��اف ال � �ب � �ي� ��ان �أن‬ ‫"اجلرمية ال� �ت ��ي ح�صلت‬ ‫ب� � ��امل � � �ف� � ��رق ه� � � � ��زت وج� � � � ��دان‬ ‫الأردن� �ي�ي�ن الأح � ��رار‪ ،‬ومنهم‬ ‫� �ش �ب��اب الإخ � � � ��وان‪ ،‬الذيــــن‬ ‫ع� � �ب � ��روا ع � � ��ن م� ��� �ش ��اع ��ره ��م‬ ‫وموقفــــهم من خالل البيان‬ ‫املذكور"‪.‬‬ ‫و�أك��د البيان ال�صادر عن‬ ‫امل� �ك� �ت ��ب ال �ت �ن �ف �ي��ذي مت�سك‬

‫احلكومة‬ ‫للجميع وهي‬ ‫م�ستعدة لتقبل‬ ‫الآراء والتحاور‬ ‫مع اجلميع‬ ‫ومع خمتلف‬ ‫الأطياف‬

‫ت�شكيل جلنة حتقيق نيابية يف ملف �سفر «ال�سجني خالد �شاهني»‬

‫«النواب» يختتم مناقشات ملف الخصخصة وينتظر رد الحكومة‬

‫تعهد احلكومة ملجل�س النواب بالرد‬ ‫على ما طرحه النواب خالل مناق�شاتهم‬ ‫مللف خ�صخ�صة �شركات �شركات الفو�سفات‬ ‫واال�سمنت والبوتا�س وقطاع االت�صاالت‪،‬‬ ‫م�ؤكدا وزير الرتبية والتعليم عيد دحيات‬ ‫�أن ت�ق��دم احل�ك��وم��ة ملجل�س ال �ن��واب كافة‬ ‫الوثائق واالوراق التي تتعلق بخ�صخ�صة‬ ‫هذه ال�شركات‪.‬‬ ‫وان �ه��ى جمل�س ال �ن��واب م���س��اء ام�س‬ ‫مناق�شة مو�ضوع خ�صخ�صة يف اجلل�سة‬ ‫التي عقدها برئا�سة عبدالكرمي الدغمي‬ ‫وح�ضور رئي�س ال ��وزراء ع��ون اخل�صاونة‬ ‫وهيئة الوزارة‪.‬‬ ‫وبناء على طلب احلكومة الذي جاء‬ ‫على ل�سان وزي��ر الرتبية والتعليم عيد‬ ‫دح�ي��ات تقرر اال�ستماع اىل رد احلكومة‬ ‫ع�ل��ى م��داخ�ل�ات وم�ط��ال��ب ال �ن��واب حول‬ ‫خ���ص�خ���ص��ة ه ��ذه ال �� �ش��رك��ات يف اجلل�سة‬ ‫املقبلة للمجل�س‪.‬‬ ‫وقرر النواب ت�أجيل النظر يف ت�شكيل‬ ‫جلان حتقيق نيابية حول خ�صخ�صة هذه‬ ‫ال���ش��رك��ات اىل م��ا ب�ع��د اال��س�ت�م��اع اىل رد‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫وكان ��لنواب يف جل�سة ام�س واجلل�سات‬ ‫النيابية ال�سابقة يف مناق�شاتهم خل�ص�صة‬ ‫�شركات الفو�سفات واال�سمنت والبوتا�س‬ ‫وق�ط��اع االت���ص��االت ق��د طالبوا ب�ضرورة‬ ‫ت���ش�ك�ي��ل جل ��ان حت�ق�ي��ق ن�ي��اب�ي��ة للوقوف‬ ‫ع�ل��ى �آل �ي��ات ت�ق��دي��ر م��وج��ودات ال�شركات‬ ‫التي بيعت ب�أ�سعار تقل كثريا عن قيمتها‬ ‫احلقيقية‪.‬‬ ‫واع�ت�بر ال�ن��واب ت�شكيل ه��ذه اللجان‬ ‫التحقيقية ال ي�أتي يف �إطار بحث جمل�س‬ ‫النواب عن ال�شعبية كما يدعي البع�ض‪،‬‬

‫حول قانون االنتخابات البلدية‪ ،‬وانه ال يوجد اي‬ ‫ت��أخ�ير يف اال��ص�لاح��ات ال�سيا�سية و�أي ك�لام عن‬ ‫التباط�ؤ هو يف غري حمله يف هذا املو�ضوع‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�ضرورة ا�ستكمال عملية احلوار مع املجتمع يف كل‬ ‫امل�سائل اخلالفية‪.‬‬ ‫وبني �أنه �سيتحدث للنواب خالل االيام املقبلة‬ ‫ع��ن عملية اخل�صخ�صة وال�ق���ض��اي��ا املت�صلة بها‪،‬‬ ‫كما او�ضح �أن احلكومة تعمل على تطمني القطاع‬ ‫اخلا�ص حول الو�ضع االقت�صادي يف اململكة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫احلر�ص على تبني عالقة �شراكة متينة بني القطاع‬ ‫العام واخلا�ص‪.‬‬ ‫وح��ول احل��راك ال�شعبي ب�ين اخل�صاونة ان‬ ‫اال��ص�لاح "ال يتم بك�سبة زر"‪ ،‬ولكن من خالل‬ ‫تر�سيخ العدالة‪ ،‬ومن خالل القوانني واالنظمة‪،‬‬ ‫مبينا يف ذات الوقت ان ايجاد حلول للم�شكالت‬ ‫والتحديات االقت�صادية يتم بتعاون اجلميع‪.‬‬

‫اجلماعة "بنهجها املعتمد يف‬ ‫العمل والدعوة وعلى �سلمية‬ ‫احلراك ال�شعبي"‪.‬‬ ‫لكن النا�شط عبدالرحمن‬ ‫ح�سنني الذي عرف عن نف�سه‬ ‫ب ��أن��ه �أح ��د م �� �ص��دري البيان‬ ‫ال�شبابي غري امل�سبوق‪ ،‬قال �إن‬ ‫"البيان الذي نفته اجلماعة‬ ‫�صدر عن جمموعات �شبابية‬ ‫داخل التنظيم"‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫ال �ب �ي��ان ال ي �ع�بر ع ��ن وجهة‬ ‫ن �ظ��ر اجل� �م ��اع ��ة الر�سمية‪،‬‬ ‫"لكنه يف ذات ال��وق��ت يعرب‬ ‫عن ر�ؤية ال�شباب املنا�سبة يف‬ ‫ه ��ذا الظرف"‪ .‬وزاد‪" :‬من‬ ‫حق قيادة اجلماعة �أن تنفي‪،‬‬ ‫ومن حقنا �أن نعرب عن وجهة‬ ‫نظرنا‪ ،‬وال يعني ذل��ك وجود‬ ‫ان �� �ش �ق��اق �أو خ�ل�اف ��ات داخ ��ل‬ ‫التنظيم"‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال �ق �ي��ادي يف احلركة‬ ‫الإ�سالمية زكي بني ار�شـــــيد‪،‬‬ ‫ف��اع�ت�بر �أن ال �ب �ي��ان املــــــ�شار‬ ‫�إل� �ي ��ه "ال مي �ث��ل اجلماعة‪،‬‬ ‫و�إمن � � ��ا الأ�� �ش� �خ ��ا� ��ص ال ��ذي ��ن‬ ‫�صدروه"‪.‬‬

‫وق � ��ال لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫"الإ�شارة �إىل �أن البيان �صادر‬ ‫ع ��ن � �ش �ب��اب الإخ � � ��وان تعبري‬ ‫غ�ي�ر دق �ي��ق‪ ،‬ف �ه��و � �ص��ادر عن‬ ‫البع�ض"‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ن��اط��ق الر�سمي‬ ‫ب� ��ا� � �س� ��م ج � �م� ��اع� ��ة الإخ� � � � ��وان‬ ‫امل �� �س �ل �م�ين ج �م �ي��ل �أب � ��و بكر‪،‬‬ ‫نفى وجود �إطار �شبابي داخل‬ ‫اجل �م��اع��ة ي �ط �ل��ق ع �ل �ي��ه ا�سم‬ ‫"�شباب الإخوان"‪.‬‬ ‫وق � ��ال لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫البيان "�صادر عن جمموعة‬ ‫م��ن ال�شباب �شعرت بال�ضيم‬ ‫والظلم"‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ال� �ع� ��� �ش ��رات ممن‬ ‫و� � �ص � �ف � �ت � �ه � ��م ق � � � � �ي� � � � ��ادات يف‬ ‫ج �ب �ه��ة ال� �ع� �م ��ل الإ�� �س�ل�ام ��ي‬ ‫بـ"املدعومني م� ��ن جهات‬ ‫ر�سمية" ق� ��ام� ��وا اجلمعة‬ ‫مب �ح��ا� �ص��رة م �ق��ر الإخ � � ��وان‬ ‫ب��امل �ف��رق ور� �ش �ق��ه باحلجارة‪،‬‬ ‫ق � �ب� ��ل �أن ي � �ت � �ط� ��ور الأم� � � ��ر‬ ‫لإحراقه‪.‬‬

‫نواب يحملون «اإلخوان» مسؤولية حرق‬ ‫مقارهم واالعتداء على املصلني يف املفرق‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫حمل ن��واب احلركة اال�سالمية م�س�ؤولية ما‬ ‫ج��رى يف املفرق اجلمعة املا�ضية من اعتداء على‬ ‫امل�صلني يف امل�سجد وحرق مقار حزب جبهة العمل‬ ‫اال�سالمي وجماعة االخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫م��و��ض�ح�ين �أن "االردنيني ب��ات��وا يرف�ضون‬ ‫ف��و��ض��ى ال �� �ش��وارع وامل �� �س�يرات ال �ت��ي ت���ش��وه �صورة‬ ‫ال��وط��ن وتعمل على خلق الفو�ضى وخ��وف��ا منهم‬ ‫على �أمن وا�ستقرار الأردن"‪.‬‬ ‫وحت � ��دث ع� ��دد م ��ن ال� �ن ��واب ح� ��ول االح � ��داث‬ ‫االخرية التي وقعت يف مدينة املفرق قبل ال�شروع‬ ‫يف مناق�شة ج ��دول �أع �م��ال جل�سة �أم ����س املتعلقة‬ ‫مبناق�شة خ�صخ�صة �شركات الفو�سفات والبوتا�س‬ ‫واال�سمنت وقطاع االت�صاالت‪.‬‬ ‫ال �ن��ائ��ب م�ف�ل��ح اخل��زاع �ل��ة ال �ق��ى ك�ل�م��ة بداية‬ ‫اجلل�سة قال فيها ان اهايل حمافظة املفرق ومن‬ ‫�شتى املنابت واال��ص��ول وخا�صة قبيلة بني ح�سن‬ ‫فانهم ي�ؤمنون اميانا حقيقيا بحرية املواطنني يف‬ ‫التعبري الذي كفله الد�ستور ‪.‬‬ ‫وقال اخلزاعلة ان ابناء املفرق جميعا وقبيلة‬ ‫بني ح�سن ي ��ؤك��دون ��ض��رورة اج ��راء اال�صالحات‬ ‫وحماربة الف�ساد والفا�سدين ويرف�ضون االعتداء‬ ‫على املمتلكات العامة وحرق مقار االح��زاب ومثل‬ ‫هذه االعمال اخلارجة عن القانون ‪.‬‬ ‫و�أك��د ان م��ا ح��دث يف امل�ف��رق غ�ير مقبول وال‬ ‫نقبل ان يقوم اي مواطن باالعتداء على املواطنني‬ ‫واال�ساءة اىل منجزات وحرق املمتلكات العامة‪.‬‬ ‫ب��دوره النائب ب�سام العمري اكد ان ما حدث‬ ‫يف امل�ف��رق عمل على ت�شوية ��ص��ورة االردن االمن‬ ‫وامل�ستقر م�ستنكرا اع�م��ال العنف التي وقعت يف‬ ‫املفرق ‪.‬‬ ‫وق ��ال ان �ن��ي اح �م��ل امل �� �س ��ؤول �ي��ة ال�ك��ام�ل��ة لكل‬ ‫االح��داث يف امل�ف��رق اىل جبهة العمل اال�سالمي‪،‬‬ ‫مبينا �أن الأردنيني باتوا يرف�ضون فو�ضى ال�شوارع‬

‫وامل �� �س�يرات ال�ت��ي ا��ص�ب�ح��وا ي�ع�ت�ق��دون ان�ه��ا ت�شوه‬ ‫�صورة الوطن وتعمل على خلق الفو�ضى وخوفا‬ ‫منهم على ام��ن وا�ستقرار االردن وط��ال��ب بعودة‬ ‫هيبته للدولة‪.‬‬ ‫وث �م��ن ال �ن��ائ��ب ال�ب�ط��اي�ن��ة ج �ه��د احل � ��راك يف‬ ‫ت�سريع علمية عجلة اال�صالح من خالل احلراك‬ ‫ال�شعبي امل�س�ؤول ‪ ،‬معربا عن ا�ستغرابه مما ح�صل‬ ‫يف امل �ف��رق وق ��ال‪ " :‬مل ��اذا احل��رك��ات اال�ستفزازية‬ ‫واملكابرة وال يجوز احتكار امل��واالة واملعار�ضة من‬ ‫قبل فئة؟"‪.‬‬ ‫وق ��رر جمل�س ال �ن��واب ت�شكيل جل�ن��ة حتقيق‬ ‫ن�ي��اب��ة يف م�ل��ف ق�ضية �سفر امل�ح�ك��وم عليه خالد‬ ‫�شاهني وال��ذي احالته احلكومة للمجل�س بداية‬ ‫اال�سبوع ‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب��أح��داث جامعة الطفيلة‪ ،‬قال‬ ‫النائب حميد البطاينة �إنه اذا مل تكن �إدارة جامعة‬ ‫الطفيلة على م�ستوى امل�س�ؤولية فيجب �أن ترحل‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق رد ال�ن��ائ��ب �أن ��ور العجارمة‬ ‫على حديث بالطاينة بالقول‪" :‬رئي�س اجلامعة ال‬ ‫يديرها من خارج اال�سوار وهو دكتور حمرتم دخل‬ ‫حتى يكر�س هيبة الدولة ومت االعتداء عليه‪ ،‬وقد‬ ‫مُنع من �أبناء ع�شريته دخول اجلامعة‪ ،‬لأنه لي�س‬ ‫يف و�ضع �آم��ن �أو �أن يتم ت�أمني حماية له بتجنيد‬ ‫درك من قبل الدولة"‪ ،‬وختم حديثه بالقول‪" :‬ال‬ ‫يجوز التغول عليهم "‪.‬‬ ‫حديث النائبني دفع بنائب حمافظة الطفيلة‬ ‫ح��ازم ال�ع��وران بالقول‪" :‬اجلامعة جامعة وطن‪،‬‬ ‫وح�صلت م�شكلة ب�سيطة ورئي�س اجلامعة �سيعود‬ ‫ب�شكل معزز وحمرتم‪ ،‬وال نريدها �أن تكون قمي�ص‬ ‫عثمان للحديث فيها"‪.‬‬ ‫وكانت جامعة الطفيلة التقنية تراجعت عن‬ ‫ف�صل ‪ 14‬طالباً فيما مت التوافق بني وزيرة التعليم‬ ‫ال�ع��ايل روي��دا املعايطة والطلبة على احل ��وار‪ ،‬يف‬ ‫حني اعترب طلبة �أن �إلغاء ق��رارات الف�صل مثلت‬ ‫بادرة ح�سن نية �ستقابل بلني من طرفهم‪.‬‬

‫خالل ندوة «الف�ساد �إىل �أين»‬ ‫منتدون‪ :‬محاربة الفساد ضمانة الستقرار النظام‬ ‫السياسي يف البالد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫�أجمع خمت�صون و�سي�سايون على �أن وجود‬ ‫م�ن�ظ��وم��ة حقيقية وف��اع�ل��ة مل�ك��اف�ح��ة الف�ساد‬ ‫وحتقيق النزاهة ُتعد �ضمانة �أكيدة ال�ستقرار‬ ‫النظام ال�سيا�سي يف البالد‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��دوا �أث�ن��اء ن��دوة ( الف�ساد اىل �أين)‬ ‫نظمها حزب جبهة العمل الإ�سالمي والنقابات‬ ‫املهنية يف جممع النقابات �أم�س �آليات مكافحة‬ ‫الف�ساد يف اململكة‪ ،‬م�ؤكدين على �ضرورة �أن يتم‬ ‫انتخاب رئي�س ال�سلطة الق�ضائية وا�ستقالل‬ ‫كامل للق�ضاء عن ال�سلطة التنفيذية كخطوة‬ ‫��ض��روري��ة لتحقيق ال�ن��زاه��ة‪ .‬ووج��ه �أم�ي�ن عام‬ ‫وزارة ال�ع��دل ال�سابق امل�ح��ام��ي علي ال�ضمور‬ ‫ت�سا�ؤالت حول املنظومة الت�شريعية املعمول بها‬ ‫يف االردن وهل هي كافية ملحاربة الف�ساد‪ ،‬وهل‬ ‫�ست�ؤدي �إىل تعزيز منظومة ال�شفافية‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ي�خ����ص ق��ان��ون م�ك��اف�ح��ة الف�ساد‬ ‫احل��ايل �أك��د ال�ضمور �أن��ه من �أق��وى القوانني‬ ‫يف العامل من الناحية الت�شريعية حيث منحته‬ ‫ن���ص��و��ص��ه ال �ق��درة ع�ل��ى ال �ت �ح��ري والتحقيق‬ ‫وجمع املعلومات واالحالة �إىل الق�ضاء‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن مكافحة الف�ساد من �ش�أنه �أن ي�ؤدي �إىل‬ ‫اال�ستقرار ال�سيا�سي و�شيوع العدالة االجتماعية‬ ‫بني املواطنني‪ .‬من جهته ق��ال ع�ضو جمل�س‬ ‫النواب ال�سابق مبارك �أبو يامني العبادي �أنه ال‬ ‫ميكن احلديث عن الف�ساد باعتباره ظاهرة �آنية‬

‫دون احلديث عن منظومة اال�صالح ال�شامل‬ ‫الذي يعترب مكافحة الف�ساد جزءا منها‪.‬‬ ‫وق��ال ان الف�ساد م��وج��ود يف ال�ب�لاد منذ‬ ‫وق��ت ن�ش�أتها؛ �إال �أن وت�يرت��ه ازدادات وازداد‬ ‫تغوله يف املجتمع خالل الع�شرين �سنة املا�ضية‬ ‫نتيجة غياب االدوات الرقابية‪.‬‬ ‫وت���س��اءل م��ا �إذا ك��ان��ت ال�ق��وى ال�سيا�سية‬ ‫قادرة على �ضمان بقاء �سقف احلراك ال�شعبي‬ ‫م �ط��ال �ب��ا ب� ��الإ� � �ص �ل�اح‪ .‬وق � ��ال �إن ال�ضمانة‬ ‫احلقيقية ال�ستقرار النظام ال�سيا�سي يف البالد‬ ‫ه��و حم��ارب��ة قاعلة وج��ادة للف�ساد م��ن خالل‬ ‫منظومة ت�شريعية متطورة قادرة على حماية‬ ‫االردن من الف�ساد وما يجره علينا من ويالت‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن انتاج جمل�س النواب قوى عرب قانون‬ ‫ان�ت�خ��اب ع���ص��رى ودون ت��دخ��ل م��ن �أح ��د يعد‬ ‫ركيزة ا�سا�سية يف حماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫وح��ذر من االنتقائية يف حتويل ملفات‬ ‫الف�ساد �إىل الإدعاء العام‪� ،‬أو اتخاذ ق�ضايا ف�ساد‬ ‫كو�سيلة لت�صفية احل�سابات‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه ق��ال ال�صحايف حممود‬ ‫الطراونة �إن الف�ساد يف الأردن ق�ضية �شائكة‬ ‫بات اخلو�ض فيها مطلبا �شعبيا ملحا و�أ�صبحت‬ ‫حتتل �أج �ن��دة احل�ك��وم��ات املتعاقبة و�أحاديث‬ ‫ال�صالونات ال�سيا�سية‪ ،‬للبحث يف كنهها ومعرفة‬ ‫�شخو�صها‪ .‬و�أ� �ض��اف ال�ط��راون��ة �أن االه��م من‬ ‫ذلك كله �أن م�شروع قانون "من �أين لك هذا؟"‬ ‫ما زال حبي�س �أدراج املجل�س النيابي منذ �أعوام‬

‫عدة‪ ،‬يف ظل عدم وجود فعالية حقيقية لقانون‬ ‫�إ�شهار ال��ذم��ة املالية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الرقابة‬ ‫املالية يف الأردن ال تت�ضمن رقابة على "الأداء"‬ ‫احلكومي يف تنفيذ املوازنة‪ ،‬وهو الأمر الذي ال‬ ‫تغطيه املادة ‪ 119‬من الد�ستور وال �أي من املواد‬ ‫املتعلقة باملالية العامة‪.‬‬ ‫ومن خالل االرقام‪ ،‬قال الطراونة �أنه يف‬ ‫العام ‪ 2010‬تعاملت هيئة مكافحة الف�ساد مع‬ ‫‪ 891‬ق�ضية ف�ساد يف القطاع العام و‪� 263‬أخرى يف‬ ‫القطاع اخلا�ص من بينها (‪ )17‬ق�ضية اختال�س‬ ‫يف القطاع العام و(‪ )6‬يف القطاع اخلا�ص‪ ،‬و(‪)10‬‬ ‫ق�ضايا احتيال يف القطاع العام و(‪ )14‬ق�ضية يف‬ ‫القطاع اخلا�ص‪ ،‬و(‪ )47‬ق�ضية تزوير يف القطاع‬ ‫العام و(‪ )23‬يف القطاع اخلا�ص‪ ،‬و(‪ )431‬ق�ضية‬ ‫�إ�ساءة ا�ستعمال ال�سلطة يف القطاع العام مقارنة‬ ‫مع (‪ )92‬ق�ضية يف القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫ويف العام ‪ 2011‬تعاملت الهيئة مع ‪1270‬‬ ‫ق�ضية و�شكوى و�إخ �ب��ار‪ ،‬تركزت ح��ول جرائم‬ ‫ال��ر� �ش��وة واالخ �ت�ل�ا���س وا��س�ت�ث�م��ار الوظيفة‪،‬‬ ‫والإهمال بالواجبات الوظيفية واالعتداء على‬ ‫امل��ال ال�ع��ام‪ ،‬و�إ� �س��اءة ا�ستعمال ال�سلطة احالت‬ ‫منها ‪ 73‬ق�ضية اىل االدعاء العام‪ ،‬وحفظت ‪650‬‬ ‫�إخبارا لعدم ثبوت �شبهة ف�ساد فيها‪ ،‬والباقي‬ ‫قيد النظر‪.‬‬ ‫يذكر �أن رئي�س جلنة مكافحة الف�ساد يف‬ ‫حزب جبهة العمل اال�سالمي عدنان اجلنيدي‬ ‫ادار الندوة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1810‬‬

‫خفايا‬

‫بعد �شكوى م�ستورد من تناق�ضات الفحو�صات الفنية‬

‫وزير الزراعة «يفحص» برادات موز بنفسه يف جمرك عمان‬ ‫ويسمح بإدخالها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫وافق وزير الزراعة �أحمد �آل خطاب على �إدخ��ال �شحنة موز‬ ‫تقدر بـ‪ 54‬طنا قادمة من ال�سودان كانت متوقفة يف جمرك عمان‪،‬‬ ‫بعد �أن تناق�ضت الفحو�صات الفنية ب�ش�أنها‪ .‬وكان م�ستورد ال�شحنة‬ ‫قدم �شكوى اىل الوزير يعرت�ض فيها على عدم �إدخال ال�شحنة‪ ،‬ما‬ ‫ا�ستدعى �أن يذهب �آل خطاب بنف�سه اىل اجلمرك ملعاينتها‪.‬‬ ‫الوزير وقف بنف�سه �أمام الربادات‬ ‫وف � �ت ��ح ال � �ك� ��رات �ي�ن واخ� � �ت � ��ار عينات‬ ‫ع�شوائية منها‪ ،‬ليت�أكد �شخ�صيا من‬ ‫�صالحيتها‪ ،‬وبعد ذلك �سمح ب�إدخالها‬ ‫بعد �أن كان �صدر بحقها قرار ب�إعادة‬ ‫ت���ص��دي��ره��ا‪ .‬وروى امل���س�ت��ورد �صربي‬ ‫�أب ��و ح��وي�ل��ة لـ"ال�سبيل" �أن ��ه تقدم‬ ‫ب�شكوى �إىل وزي��ر ال��زراع��ة يف مكتبه‬ ‫� �ص �ب��اح �أول م ��ن �أم� �� ��س ع ��ن رف�ض‬ ‫ال�شحنة‪ ،‬فا�سقبله الوزير وق��ال له‪:‬‬ ‫"�إذا كان لك حق �ست�أخذه‪ ،‬ويف حالة‬ ‫ث �ب��وت ال �ع �ك ����س ف���س�ي�ت��م م �ن �ع��ك من‬ ‫اال�سترياد"‪ .‬وب �ن��اء ع�ل��ى ذل��ك ذهب‬ ‫ال��وزي��ر بنف�سه برفقة م��دي��ر مكتبه‬ ‫يا�سر العبادي وعند و�صوله ح�ضر‬ ‫موظف اجلمارك ومت فك الر�صا�ص‬ ‫عن ال�شحنة و�إنزال ع�شرات الكراتني‬ ‫م��ن �أم��اك��ن م�ت�ف��رق��ة م��ن ال �ب�رادات‪،‬‬ ‫ب �ح �� �س��ب ح ��دي ��ث امل �� �س �ت��ورد و�أخ � ��ذت‬ ‫عينات ع�شوائية منها‪ ،‬وجدها الوزير‬ ‫مطابقة للموا�صفات الفنية‪ .‬وقال‬ ‫امل�ستورد �إن الفحو�صات التي �أجريت‬ ‫على ال�شحنة ت�ضمنت تناق�ضات بني‬ ‫فح�ص و�آخ ��ر‪� ،‬إذ �إن اللجنة الأوىل‬ ‫يف ن �ق �ط��ة ح � � ��دود م ��رك ��ز العمري‬ ‫�سمحت ب ��إدخ��ال �ه��ا‪ ،‬وب�ع��ده��ا ت�شكلت‬ ‫جل �ن �ت��ان رف �� �ض �ت��ا �إدخ� � ��ال ال�شحنة‪،‬‬ ‫قائلة �إنه وبالك�شف الظاهري يوجد‬ ‫تلف ب��ال�ك��رات�ين "عفن وت�ل��ف باملادة‬ ‫نف�سها"‪.‬‬ ‫وقال مطلعون على عمل الوزارة‬

‫�إن مبادرة الوزير بالذهاب �شخ�صيا‬ ‫لتفقد ال�شحنة حت��دث لأول م��رة يف‬ ‫تاريخ الوزارة‪.‬‬ ‫وت�ث�ير �إج � ��راءات وزارة الزراعة‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ب��ال �ت �ع��ام��ل م ��ع ال�شحنات‬ ‫امل �� �س �ت��وردة اح �ت �ج��اج��ات م�ستوردي‬ ‫الفواكه واخل�ضار‪.‬‬ ‫وترتكز االحتجاجات على تعقيد‬ ‫الإجراءات والبريوقراطية يف �إدخال‬ ‫ال �� �ش �ح �ن��ات م ��ن امل �ع ��اب ��ر احل ��دودي ��ة‬ ‫الربية‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يلحق اخل�سائر‬ ‫بامل�ستوردين ج��راء تلف منتجاتهم‬ ‫ع �ل��ى احل � � ��دود‪ .‬و�أك� � ��د امل�ستوردون‬ ‫�أن�ه��م يعملون �ضمن �أ�س�س و�شروط‬ ‫حددت ا�سترياد املنتجات من املناطق‬ ‫التي تخ�ضع ل�شروط فنية �صارمة‪،‬‬ ‫وت �ت �� �ض �م��ن ك ��ل �إر� �س��ال �ي��ة م�ستوردة‬ ‫�شهادة �صحية نباتية م�صدقة ح�سب‬ ‫الأ�� � �ص � ��ول م� ��ن اجل � �ه� ��ات الر�سمية‬ ‫ت�ؤكد خلوها من الآف��ات والأمرا�ض‬ ‫الوبائية‪.‬‬ ‫وي� � �ع � ��اين ه� � � � ��ؤالء ال � �ت � �ج� ��ار من‬ ‫ب��طء �إج � ��راءات ال�ف�ح��و��ص��ات الفنية‬ ‫وامل�خ�بري��ة ال�ت��ي ت�ستمر ل�ع��دة �أيام‪،‬‬ ‫وت �ت �� �س �ب��ب يف �إت �ل��اف ك �م �ي��ات كبرية‬ ‫من م�ستورداتهم‪ ،‬ف�ضال عن طغيان‬ ‫"املزاجية" يف ت�ط�ب�ي��ق املوا�صفات‬ ‫ال �ف �ن �ي��ة‪ ،‬وال ��س�ي�م��ا امل�ت�ع�ل�ق��ة بحجم‬ ‫العبوات امل�ستوردة وطريقة تو�ضيبها‪.‬‬ ‫ورغ��م ما ورد على ل�سان التجار من‬ ‫ان �ت �ق��ادات �إال �أن م��دي��ر الرتاخي�ص‬

‫وثيقة تربز تناق�ضات الفحو�صات الفنية لنف�س ال�شحنة‬

‫ف�ل�اح ال �ع��وام �ل��ة �أك� ��د لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن ث�م��ة ت��وج�ي�ه��ات م���ش��ددة م��ن قبل‬ ‫ال � � ��وزارة ل �ك��اف��ة امل ��راك ��ز احل ��دودي ��ة‬ ‫ب �� �س��رع��ة �إجن � ��از امل �ع��ام�ل�ات املتعلقة‬ ‫ب �ع �م �ل �ي��ات اال�� �س� �ت�ي�راد وال�شحنات‬ ‫امل�ت��واج��دة فيها واج��راء الفحو�صات‬ ‫امل�خ�بري��ة وال�ف�ن�ي��ة املتعلقة ب�ه��ا دون‬

‫�أي ت��أخ�ير‪ .‬وق��ال �إن ال ��وزارة تت�شدد‬ ‫بتطبيق املوا�صفات الفنية واملخربية‬ ‫للمنتجات الزراعية على كافة التجار‬ ‫وع �ل��ى ح ��د �� �س ��واء‪ ،‬ب �ح �ي��ث ال ميكن‬ ‫�إدخ� ��ال ��ش�ح�ن��ات ت�خ��ال��ف املوا�صفات‬ ‫املعمول بها‪.‬‬ ‫ون� �ف ��ى �أن ت� �ك ��ون "املزاجية"‬

‫ت �ت �ح �ك��م ب �ع �م��ل امل ��راك ��ز احل ��دودي ��ة‪،‬‬ ‫ل �ك �ن��ه �أل � �ق� ��ى ب ��ال� �ل ��وم ع �ل ��ى التجار‬ ‫�أنف�سهم باعتبار �أن العديد منهم ال‬ ‫ي�ل�ت��زم��ون ب��امل��وا��ص�ف��ات ال�ف�ن�ي��ة التي‬ ‫و�ضعتها ال��وزارة ال�سترياد املنتجات‬ ‫الزراعية‪ ،‬ما ي�ؤدي �إىل رف�ض دخول‬ ‫بع�ضها‪ ،‬حلني قيام التجار بت�صويب‬ ‫خم ��ال� �ف� �ت� �ه ��م‪� ،‬إن ك� � ��ان ب� ��الإم � �ك� ��ان‬ ‫ت �� �ص��وي �ب �ه��ا‪� ،‬أو ال �ع �م��ل ع �ل��ى �إت�ل�اف‬ ‫ال�شحنة �أو �إعادتها مل�صدرها يف حال‬ ‫ث�ب��ات ع��دم �صالحيتها لال�ستهالك‬ ‫الب�شري‪ .‬ب��دوره‪ ،‬ق��ال الناطق با�سم‬ ‫وزارة ال� ��زراع� ��ة من ��ر ح� ��دادي� ��ن �إن‬ ‫ال � ��وزارة ت���ش��دد رق��اب�ت�ه��ا ع�ل��ى �سائر‬ ‫�أن��واع املنتجات امل�ستوردة م��ن خالل‬ ‫منع دخ��ول �أي �إر�سالية قبل �أن يتم‬ ‫�أخ��ذ عينات متعددة منها‪ ،‬و�إر�سالها‬ ‫ل �ل �ف �ح ����ص يف امل � �خ � �ت �ب�رات امل � �ق� ��ررة‬ ‫ومنع دخ��ول�ه��ا‪� ،‬إال بعد ظهور نتائج‬ ‫الفحو�صات النهائية التي تظهر يف‬ ‫وق��ت قيا�سي‪ .‬وك��ان��ت وزارة الزراعة‬ ‫ب��د�أت يف وقت �سابق تطبيق تعليمات‬ ‫اجل� ��ودة ل�ل�م�ن�ت�ج��ات ال��زراع �ي��ة عقب‬ ‫خم��ال �ف��ات ك��ان ق��د ارت�ك�ب�ه��ا العديد‬ ‫من التجار‪ ،‬متثل معظمها بالتعبئة‬ ‫الزائدة يف العبوات (التعرمي)‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن عدم جتان�س الثمار داخل العبوة‬ ‫نف�سها‪� ،‬أو م��ا ي�سمى بـ"التوجيه"‪،‬‬ ‫وع� ��دم االل� �ت ��زام ب��ال�ت���ص�ن�ي��ف ح�سب‬ ‫درج��ة اجل ��ودة احلقيقية‪ .‬ي���ش��ار اىل‬ ‫�أن القواعد الفنية املعتمدة للخ�ضار‬ ‫وال �ف��واك��ه ت���ش�ترط �أن ت�ك��ون الثمار‬ ‫م�ت�ج��ان���س��ة يف ال �ع �ب��وة ال ��واح ��دة من‬ ‫ح �ي��ث ال� �ن ��وع �أو ال �� �ص �ن��ف والن�ضج‬ ‫واحل �ج��م وال �ل��ون وال���ش�ك��ل و�أن يتم‬ ‫ت��دري��ج اخل�ضار وال�ف��واك��ه الطازجة‬ ‫امل�ع��دة للت�صدير واال��س�ت�يراد ح�سب‬ ‫ج��ودت�ه��ا وم��وا��ص�ف�ت�ه��ا �إىل ‪ 3‬درجات‬ ‫رئ �ي �� �س��ة ال ��درج ��ة الأوىل والثانية‬ ‫والثالثة‪.‬‬

‫ت�سريبات �إعالمية �أربكت الإعالن عنها‬

‫عرض ميزانية األمانة للعام ‪2012‬على لجنة التحقيق النيابي‬ ‫بناء على طلب اللجنة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أك��دت م�صادر موثوقة وذات �إطالع‬ ‫يف جلنة �أمانة عمان الكربى لــ"ال�سبيل"‬ ‫�أن موازنة ا ألم��ان��ة للعام ‪� 2012‬ستعر�ض‬ ‫على جلنة التحقق النيابية ملناق�شتها بناء‬ ‫على طلب اللجنة‪ .‬وكانت جلنة الأمانة‬ ‫�صادقت خالل اجلل�سة التي عقدت م�ساء‬ ‫�أم�س الأول و�إنتهت يف �ساعة مت�أخرة على‬ ‫م�شروع م��وازن��ة ام��ان��ة ع�م��ان ل�ع��ام ‪2012‬‬ ‫بحجم ‪ 340‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار وب�ع�ج��ز ب�ل��غ ‪9‬‬ ‫ماليني دينار‪ ،‬على ���أن يتم جدولة ت�سديد‬ ‫القرو�ض البالغة ‪ 60‬مليون دينار‪ ،‬بيد �أن‬ ‫ت�سريبات �إعالمية �أربكت الإع�ل�ان عنها‬ ‫يف ال�صحف اليومية وو��س��ائ��ل الإع�ل�ام‪.‬‬ ‫و�شهدت اجلل�سة التي توا�صلت على مدار‬

‫خم�س �ساعات نقا�شات حادة‪ ،‬وجرى فيها‬ ‫مناق�شة امل�صروفات ب�شكل تف�صيلي للعمل‬ ‫على تخفي�ضها‪ ،‬واعرتا�ض االع�ضاء على‬ ‫ا��ش�ت�م��ال امل��وازن��ة ب�شكل ك�ب�ير ع�ل��ى بنود‬ ‫درا��س��ات وا�ست�شارات وروات��ب للموظفني‬ ‫مقابل ت�ضا�ؤل ن�سبة امل�شاريع اخلدمية‬ ‫واملبالغ املالية املخ�ص�صة ل�صيانة ال�شوارع‬ ‫وت�ن�ف�ي��ذ ال �ع �ب ��ارات واالر� �ص �ف ��ة و�إق ��ام ��ة‬ ‫ج�سور و�أن�ف��اق‪ .‬و�أب��دى اثنان من اع�ضاء‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة حتفظهما ع�ل��ى امل ��وازن ��ة‪ ،‬فيما‬ ‫�أجمع االع�ضاء على رف�ض املوافقة على‬ ‫اقرتا�ض ‪ 38‬مليون دينار لت�سديد قيمة‬ ‫ا� �س �ت �م�لاك��ات‪ .‬ي��ذك��ر ان االم ��ان ��ة نفذت‬ ‫ا�ستمالكات لأرا� ��ض بقيمة ‪ 225‬مليون‬ ‫دي �ن��ار لتنفيذ م���ش��اري��ع ��ض�م��ن م�شروع‬ ‫تطوير وادي عمان وحدائق امللك عبداهلل‬

‫االعتداء على طبيب جراحة‬ ‫يف مستشفى املفرق‬ ‫الحكومي‬

‫الثاين وتقاطعي ال�شمي�ساين وميدان �سمو‬ ‫االمري ح�سني بن عبداهلل الثاين وحديقة‬ ‫م��رج احل�م��ام‪ ،‬وف��ق م��ا ذك��ره رئي�س جلنة‬ ‫الأمانة عمار غرايبة‪ .‬وتعد اال�ستمالكات‬ ‫ال�سبب الرئي�س يف �إرتفاع مديونية االمانة‬ ‫التي تقارب حوايل ‪ 295‬مليون دينار وفق‬ ‫م�صدر م�س�ؤول يف االمانة‪.‬‬ ‫وح�سب بنود م�شروع م��وازن��ة امانة‬ ‫عمان ‪ 2012‬فقد بلغت ال�ضرائب والر�سوم‬ ‫امل�ستحقة على املواطنني لل�سنوات ال�سابقة‬ ‫ح�ت��ى �أواخ� ��ر ال �ع��ام اجل� ��اري ح ��وايل ‪227‬‬ ‫مليون دي �ن��ار‪ .‬ت�ق��وم الأم��ان��ة بتح�صيلها‬ ‫ك ��أم��وال �أم�يري��ة مبوجب اتفاقية وقعت‬ ‫بني االمانة ووزارة املالية‪ .‬وك��ان �أع�ضاء‬ ‫يف اللجنة توقعوا يف وق��ت �سابق �أن تبلغ‬ ‫امليزانية ح��وايل ‪ 355‬مليون دينار بعجز‬

‫ناشطون يف العمل االجتماعي يدعون إىل تأسيس نقابة لهم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت �ع��ر���ض ط �ب �ي��ب اجل ��راح ��ة يف م���س�ت���ش�ف��ى املفرق‬ ‫احل �ك��وم��ي �إي� ��اد ال�ع�ي���س��وي يف �أث �ن ��اء ق�ي��ام��ه ب�ع�م�ل��ه يف‬ ‫امل�ست�شفى �إىل اعتداء من قبل مرافقني لأحد املر�ضى‪.‬‬ ‫وبعد ات�صاالت مكثفة �أجرتها نقابة الأطباء ووزارة‬ ‫ال�صحة م��ع حم��اف��ظ امل�ف��رق وم��دي��ر �شرطه امل�ف��رق مت‬ ‫ت��وق�ي��ف امل�ع�ت��دي��ن الأرب �ع��ة‪ ،‬وق ��ام م��دي��ر ��ش��رط��ة املفرق‬ ‫بزيارة الطبيب املعتدى عليه يف امل�ست�شفى قبل حتويله‬ ‫�إىل م�ست�شفى الإ�سراء يف عمان‪.‬‬ ‫وق��ام وف��د م��ن نقابة الأط �ب��اء وم��ن وزارة ال�صحة‬ ‫م �� �س��اء ال �ث�ل�اث��اء ب ��زي ��ارة ال�ط�ب�ي��ب ح ��ال و� �ص��ول��ه اىل‬ ‫م�ست�شفى الإ�سراء؛ لالطمئنان عليه‪ ،‬ونقل دعم النقابة‬ ‫ووزارة ال�صحةالكامل له‪.‬‬

‫وج��ه نا�شطون يف جم��ال العمل االجتماعي‬ ‫ّ‬ ‫م��ن العاملني يف اجلمعيات واملنظمات اخلريية‬ ‫واالن���س��ان�ي��ة وامل��ؤ��س���س��ات غ�ير ال��رب�ح�ي��ة دعمهم‬ ‫الن�شاء نقابة مهنية لهم‪ .‬و�سيعقد النا�شطون‬ ‫اجتماعا يوم االحد املقبل عند العا�شرة والن�صف‬ ‫يف جممع النقابات املهنية‪ ،‬كما اطلقت املجموعة‬ ‫موقعا على موقع التوا�صل االجتماعي الفي�س‬ ‫بوك حتت عنوان‪ :‬نقابة االجتماعيني االردنيني‬ ‫(حتت الت�أ�سي�س)‪.‬‬ ‫و�أكد القائمون هذه املبادرة يف بيان لهم �أم�س‬ ‫ان هدفهم مهني بحيث يكون تطوير املهنة على‬ ‫ر�أ�س �أولوياتهم‪ ،‬كما تهدف املبادرة اىل ال�سعي اىل‬ ‫توفري الدعم واالهتمام بالعاملني يف هذا املجال‬ ‫وم�ساندة جهودهم ودعم وتطوير �أدائهم وكفاياتهم‬

‫نقابة الصحفيني توقع اتفاقية تأمني شامل‬ ‫على السيارات مع شركة «الضامنون العرب»‬ ‫عمـان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وق�ع��ت نقابة ال�صحفيني �أم����س االرب �ع��اء اتفاقية‬ ‫ت�أمني �شامل على ال�سيارات مع �شركة ال�ضامنون العرب‪.‬‬ ‫ووق��ع االتفاقية ع��ن نقابة ال�صحفيني الزميل طارق‬ ‫املومني وع��ن �شركة ال�ضامنون ال�ع��رب مديرها العام‬ ‫هيثم اخلتاتنة‪ .‬ومبوجب هذه االتفاقية ي�ستفيد جميع‬ ‫اع�ضاء الهيئة العامة من العر�ض اخلا�ص املقدم من‬ ‫ال�شركة والذي يدفع مبوجبه امل�ستفيد الت�أمني االلزامي‬ ‫وباقي املبلغ على ثالث دفعات‪ ،‬كما ي�شمل الت�أمني جميع‬ ‫موديالت ال�سيارات الع�ضاء النقابة ا�ضافة اىل مميزات‬ ‫اخرى ن�صت عليها االتفاقية‪ .‬وملزيد من الت�سهيل على‬ ‫ال��زم�لاء وال��زم�ي�لات زودت النقابة �شركة ال�ضامنون‬ ‫العرب ب�أ�سماء االع�ضاء يف الهيئة العامة ليتمكنوا من‬

‫م��ايل ي�صل اىل ‪ 45‬مليون دي�ن��ار‪ .‬وكانت‬ ‫�إدارة االمانة ف�شلت يف �إقناع �أع�ضاء اللجنة‬ ‫خالل جل�سات �سابقة ب�إقرار املوازنة الذين‬ ‫طالبوا بتف�صيالت �أك�ث�ر لبنود املوازنة‬ ‫وت�ق��دمي ح�ل��ول و�آل �ي��ات معاجلة للو�ضع‬ ‫امل��ايل يف االم��ان��ة وم��ا يتعلق بالقرو�ض‪.‬‬ ‫وو��ض�ع��ت االم��ان��ة ل�ل�ع��ام احل ��ايل موازنة‬ ‫تخلو من امل�شاريع اخلدمية الكبرية التي‬ ‫تكلف مبالغ مالية ع��ال�ي��ة‪ ،‬وه��دف��ت اىل‬ ‫دميومة وا�ستمرار اخلدمات اليومية التي‬ ‫تقدمها االمانة ملختلف مناطقها‪ .‬وتواجه‬ ‫االم��ان��ة حت��دي��ات مالية �صعبة ت�ب��د�أ مع‬ ‫ا�ستحقاقات وفوائد القرو�ض مطلع العام‬ ‫املقبل‪ ،‬ي�ضاف اىل ذل��ك الت�أخر يف �إقرار‬ ‫امل��وازن��ة ال�ت��ي ت��أخ��د مراحلها القانونية‬ ‫لإق��راره��ا يف جمل�س ال ��وزراء بحيث يبد�أ‬

‫العمل بها مطلع �شهر �آذار‪ ،‬والتي كانت تقر‬ ‫يف ال�سنوات املا�ضية خالل �شهري ‪ 10‬او ‪11‬‬ ‫على ابعد تقدير‪ .‬وكانت م�صادر مقربة‬ ‫من الأمانة توقعت يف وقت �سابق �أن يتم‬ ‫تخفي�ض ميزانيتها لنحو ‪ 310‬ماليني‬ ‫دينار‪ ،‬وبعجز مايل ي�صل لـ‪ 50‬مليون دينار‬ ‫ومبديونية تقدر بـ‪ 400‬مليون‪.‬‬ ‫و�أك ��دت امل���ص��ادر �أن م��وازن��ة االمانة‬ ‫للعام ال�ق��ادم "موازنة تق�شفية" تهدف‬ ‫للإبقاء على دميومة اخلدمات الأ�سا�سية‬ ‫ملناطق الأمانة مع عدم التو�سع مب�شاريع‬ ‫جديدة �أخرى‪.‬‬ ‫يذكر �أن جمل�س امانة عمان �صادق‬ ‫على م�شروع املوازنة لعام‪ 2011‬بحجم بلغ‬ ‫‪ 406‬ماليني و‪� 556‬ألف دينار وعجز ي�صل‬ ‫�إىل ‪ 11‬مليون دينار‪.‬‬

‫مراجعة ال�شركة مبا�شرة لال�ستفادة من العر�ض املقدم‪.‬‬ ‫وق��ال نقيب ال�صحفيني الزميل ط��ارق املومني ان‬ ‫مثل هذه االتفاقيات تعود بالفائدة والنفع على الهيئة‬ ‫العامة يف �سياق جهود النقابة لتقدمي االف�ضل للزمالء‬ ‫والزميالت‪ ،‬كما ت�شكل هذه االتفاقية مقدمة ملزيد من‬ ‫االتفاقيات والعالقات امل�ستقبلية مع ال�شركة مبا يحقق‬ ‫امل�صلحة العامة‪ ،‬مو�ضحاً ان النقابة ت�سعى جاهدة لفتح‬ ‫جماالت التعاون مع جميع امل�ؤ�س�سات و�شركة الوطن مبا‬ ‫ين�سجم وتطلعاتها يف خدمة الزمالء‪ .‬بدوره �أكد مدير‬ ‫عام �شركة ال�ضامنون العرب هيثم ختاتنة ان ال�شركة‬ ‫معنية بتقدمي خدمات مميزة لل�صحفيني نظراً لدورهم‬ ‫الريادي يف خدمة الوطن واملواطن‪ ،‬معرباً عن �سعادته‬ ‫بثقة النقابة بال�شركة وخدماتها‪ ،‬متطلعاً ملزيد من‬ ‫التعاون مع النقابة يف العدد من جماالت الت�أمني‪.‬‬

‫على ال�صعيد املهني وال�صعيد ال�شخ�صي‪ .‬وقال‬ ‫احد القائمني على املبادرة منذر احلاج ح�سن �إن‬ ‫الهدف من اقامة نقابة لالجتماعيني االردنيني‬ ‫ي�أتي ب�صورة مهنية راقية تعتمد على ارقى املعايري‬ ‫وذل��ك باال�ستعانة بتجارب عديدة يف العديد من‬ ‫ال ��دول ��س��واء ك��ان��ت ال ��دول العربية او االجنبية‬ ‫التي توجد يف معظمها مثل هذه النقابة‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫احلاج ح�سن �أن العاملني يف املهن االجتماعية هم‬ ‫من الفئات املهنية التي يجب ان يوىل لها التقدير‬ ‫واالهتمام والدعم والرعاية خا�صة ان الكثريين‬ ‫منهم يعملون يف ظروف �ضاغطة‪ ،‬م�شريا �إىل �أنهم‬ ‫يتكونون من �شرائح خمتلفة يف املجتمع من فقراء‬ ‫ومر�ضى وذوي احتياجات خا�صة ون�ساء وامهات‬ ‫واط�ف��ال و�شباب وكبار يف ال�سن‪ .‬وب�ين �أن جميع‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين يف امل �ج��ال االج�ت�م��اع��ي كالأخ�صائيني‬ ‫االجتماعيني وع�ل��م النف�س وال�ترب�ي��ة اخلا�صة‬

‫وخم �ت �ل��ف امل� �ه ��ن االج �ت �م��اع �ي��ة وال �ع ��ام �ل�ي�ن يف‬ ‫اجلمعيات اخلريية واملنظمات االن�سانية االردنية‬ ‫وال�ع��ام�ل��ة يف االردن وامل��ؤ��س���س��ات غ�ير الربحية‬ ‫واملعنيني بالعمل املجتمعي مدعوون لالن�ضمام‬ ‫للنقابة حال ت�أ�سي�سها‪ .‬بدورها قالت النا�شطة يف‬ ‫املبادرة هال مراد �إن وجود اطار م�ؤ�س�سي ي�ضم كل‬ ‫العاملني يف جماالت التنمية االجتماعية املختلفة‬ ‫�ضمن التخ�ص�صات االن�سانية والعلمية املتعددة‪،‬‬ ‫ومم��ن ال ميتلكون نقابة ت�ؤ�س�س عملهم وت�ضعه‬ ‫�ضمن اطره الوا�سعة الرحبة‪ ،‬التي ال تقت�صر على‬ ‫امل�ساعدات االن�سانية الآنية والتي متتد للم�شاركة‬ ‫يف "�صناعة ان�سان" جنبا اىل اجلنب م��ع املهن‬ ‫الرتبوية التعليمية‪ .‬و�أ�ضافت مراد "نحن نتحدث‬ ‫عن تنمية تت�صل بكل االبعاد‪ ،‬ونحتاج لنقابة لكيال‬ ‫ن�ستمر بعملنا كعمال ون�شطاء اجتماعيني تقود‬ ‫فل�سفة عملهم قوانني مت�صلة بالفزعة‪.‬‬

‫‪3‬‬ ‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫�أحد النواب تو�سط يف وزارة الزراعة لقريب له؛ لتعيينه‬ ‫يف من�صب مهم‪ ،‬مما �أثار ا�ستغراب عدد من املوظفني‪.‬‬ ‫مبعث ا�ستغراب املوظفني �أن قريب النائب معني على‬ ‫الدرجة اخلام�سة‪.‬‬ ‫�أ�ص ّر �أحد امل�ستوردين على "تذويق "وزير الزراعة �أحمد‬ ‫�آل خطاب حبة م��وز م�ستوردة م��ن ب��راد م��وج��ود يف جمرك‬ ‫عمان‪ ،‬لإثبات �أنه جيد و�صالح لال�ستهالك الب�شري بعد �أن‬ ‫عانى امل�ستورد الأمرين جراء رف�ض �إدخال ال�شحنة‪.‬‬ ‫خفت �أزمة ال�سري يف عدد من �شوارع عمان ن�سبيا بعد �أن‬ ‫�أقيمت عدة حواجز من �شرطة ال�سري ل�ضبط خمالفات عدم‬ ‫و�ضع حزام الأمان وانتهاء الرخ�صة وتفقد ال�سيارة للتحقق‬ ‫من عدم وجود خمالفات �أخرى‪.‬‬ ‫تعمل جلنة يف م�ست�شفى اجلامعة على حتويل العاملني‬ ‫بعقود �إىل نظام الراتب املقطوع �أو الثابت‪.‬‬ ‫ا�ستنكر النائب خالد الفناط�سة ت�صريحات وتلميحات‬ ‫�أحد النواب التي جاء فيها �أن نواب اجلنوب تلقوا "ر�شوات"‬ ‫يف �أثناء مناق�شة املجل�س خل�صخ�صة الكثري من القطاع العام‬ ‫وبع�ض م�ؤ�س�سات الدولة‪ ،‬م�ؤكداً �أن هنالك �أولوية يف تعيني‬ ‫�أبناء اجلنوب‪ ،‬و�أن هذا الأمر ال يعترب ر�شوة‪.‬‬ ‫ونقلت مواقع الكرتونية عن الفناط�سة قوله‪" :‬كل من‬ ‫يتهم نواب اجلنوب بالر�شوة �سيقطع ل�سانه حتت القبة"‪.‬‬ ‫ك �م��ا ا� �س �ت �ه �ج��ن ال �ف �ن��اط �� �س��ة ال �ه �ج �م��ة ال �� �ش��ر� �س��ة على‬ ‫اخل�صخ�صة‪ ،‬م�شرياً اىل �أن اخل�صخ�صة كان لها ايجابيات‬ ‫كثرية منها رفع رواتب كثري من املوظفني‪ ،‬وتخفي�ض ن�سبة‬ ‫البطالة‪.‬‬ ‫ا�شتكى مواطنون من مطالبة �شركات الت�أمني للمت�ضرر‬ ‫يف حوادث ال�سري مببلغ ‪5‬ر‪ 46‬دينار‪� ،‬إذ �إن التعليمات اجلديدة‬ ‫فر�ضت ‪ 40‬دينارا وتبني �أن مبلغ ‪5‬ر‪ 6‬دينار �ضريبة ت�ضاف �إىل‬ ‫الأربعني دينارا‪.‬‬

‫األهلية والوصاية والوالية‬ ‫والوصية واإلرث يف كتاب جديد‬ ‫ملحمد أبو فارس‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�صدر عن دار الفرقان للن�شر والتوزيع كتاب جديد "الأحوال‬ ‫ال�شخ�صية‪ :‬الأهلية ال��والي��ة الو�صاية الو�صية الإرث" للدكتور‬ ‫حممد �أبو فار�س‪ ،‬ووقع يف ‪� 358‬صفحة من القطع املتو�سط‪.‬‬ ‫ويف م�ق��دم��ة ال�ك�ت��اب‪ ،‬ي �ق��ول‪" :‬قدر اهلل �أن نكمل ال�ك�ت��اب��ة يف‬ ‫امل��و��ض��وع��ات املتبقية م��ن الأح� ��وال ال�شخ�صية ‪-‬وه ��ي‪ :‬الأهلية‪،‬‬ ‫والو�صاية‪ ،‬والوالية‪ ،‬والو�صية‪ ،‬والإرث‪ -‬بت�أليف هذا الكتاب‪ ،‬على‬ ‫�أن منهاجنا فيه كان بذكر احلكم ودليله ال�شرعي من الكتاب وال�سنة‬ ‫و�أقوال ال�صحابة والقيا�س والإجماع‪ ،‬ويف خامتة احلديث ذكرنا ما‬ ‫ذهب �إليه القانون‪ ،‬وب�أي قول �أخذ من �أقوال الفقهاء"‪.‬‬ ‫وجاء الكتاب يف �أربعة �أب��واب؛ تناول الأول تعريف "الأهلية"‬ ‫ووجوبها و�أحكامها‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن عوار�ض الأهلية من نحو‪ :‬اجلنون‪،‬‬ ‫والعته‪� ..‬إلخ‪� ،‬إ�ضافة �إىل ذكر العوار�ض املكت�سبة كـ‪ :‬اجلهل‪ ،‬واخلط�أ‪،‬‬ ‫وال�سكر‪ ،‬والإكراه‪ ،‬والهزل‪ ،‬وال�سفر‪ ،‬وال�سفه‪.‬‬ ‫فيما تعر�ض الباب الثاين من الكتاب �إىل "الوالية والو�صاية"‪،‬‬ ‫عالوة على "الغائب واملفقود" من حيث‪ :‬التعريف بهما‪ ،‬وتعيني‬ ‫القيم عليهما‪ ،‬وانتهائهما‪� ..‬إلخ‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ب ��اب ال �ك �ت��اب ال �ث��ال��ث ف�ن��اق����ش م �ف �ه��وم ال��و� �ص �ي��ة املالية‬ ‫وم�شروعيتها واحلكمة من ورائها ومقدارها‪� ،‬إىل جانب التطرق‬ ‫�إىل �أحكام عامة تت�صل بالو�صية الواجبة‪.‬‬ ‫ب��اب الكتاب الرابع تطرق �إىل مقدمات يف الإرث والفرائ�ض‬ ‫وغريها من الأمور‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أ�صحاب الفرو�ض‪ ،‬ثم معرجاً على‬ ‫"الع�صبات" من حيث‪ :‬تعريفها وم�شروعيتها‪ ،‬و�أنواعها الن�سبية‪،‬‬ ‫و�أ�صحابها‪ .‬وبحث الباب نف�سه يف "توريث ذوي الأرحام" تعريفاً‬ ‫وط��رق�اً‪� ،‬إ�ضافة �إىل "احلجب وال��رد والعول" من حيث‪ :‬تعريف‬ ‫احلجب‪ ،‬وق�سما احلجب‪ ،‬وكيفية الرد‪ ،‬وتعريف العول وم�شروعيته‪،‬‬ ‫و�أ�صول امل�سائل وت�صحيحها‪.‬‬

‫أبناء عشائر الزوايدة واملزنة‬ ‫يناشدون رئيس الوزراء حماية‬ ‫االستثمار يف مناطقهم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن��ا��ش��د �أب �ن��اء ع���ش��ائ��ر ال ��زواي ��دة وامل��زن��ة رئ�ي����س ال � ��وزراء عون‬ ‫اخل�صاونة اتخاذ القرارات التي تعود بالنفع على �أبناء منطقتهم‬ ‫وت�ساعد على تنمية جمتمعهم وع��دم اال�ستماع �إىل نفر ي��رى يف‬ ‫اال�ستثمار تهديدا مل�صاحلهم‪ .‬حيث ا�ستفاد هذا النفر من املوجة‬ ‫التي عمت البلد والتي ال ت�ستند يف معظمها �إىل واقعية �أو طرح‬ ‫يقنع الآخ��ري��ن وان ه��ذه اجل�ه��ات حت��اول ق��در ا�ستطاعتها جلب‬ ‫النا�س لالعت�صام بحجج غري �صحيحة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �أب�ن��اء املنطقة يف ر�سالة وجهوها �إىل اخل�صاونة �إىل‬ ‫�أن �أ�سلوب التهديد والفزعة وتعطيل م�صالح النا�س وال�شعارات‬ ‫الكاذبة وعدم التمحي�ص يف االعرتا�ضات جعل «بع�ضنا ي�شكك يف‬ ‫قدرة احلكومة على معاجلة الق�ضايا التي ت�ؤثر �سلبا على غالبية‬ ‫النا�س يف املنطقة»‪.‬‬ ‫ونا�شدوا رئي�س ال��وزراء االلتفات �إىل ع�شائر الزوايدة واملزنة‬ ‫يف قرى حو�ض الدي�سة للبدء يف م�شروع النجوى ال�سياحي الذي‬ ‫يرون انه يعود بالفائدة الكبرية على �أهل املنطقة‪.‬‬

‫نعـــــــي �شــــاب فا�ضـــــل‬ ‫« هلل ما �أخذ وهلل ما �أعطى وكل �شيء عنده مبقدار »‬

‫تنعى ع�شرية �أبو عواد يف الأردن وفل�سطني‬ ‫مبزيد الأ�سى واحلزن ابنها ال�شاب‬

‫ح�ســـن عمــــر �أبـــو عـــواد‬

‫الذي انتقل �إىل جوار ربه �صباح الثالثاء املوافق ‪ 2011/12/27‬عن عمر يناهز ‪17‬عاما‬

‫اثر حادث م�ؤ�سف يف اخلليل ‪ /‬فل�سطني‬

‫تقبل التعازي يف منزل جده احلاج علي �أبو عواد الكائن يف الزرقاء ‪ /‬حي الزواهرة ‪� /‬شمال‬ ‫حديقة امللكة نور ‪ /‬قرب م�سجد العز بن عبدال�سالم‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته و�أن يلهم �أهله وذويه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬


‫‪4‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1810‬‬

‫تهنئة وتربيك‬

‫الأخوة والأخوات‬ ‫حممد «�أبو عبدالرحمن» وعلي «�أبو جماهد»‬ ‫وجعفر «�أبو حممد» وجمعة‬ ‫وعبداهلل «�أبو عبادة» وعمر و�أم خالد و�أم �أحمد‬ ‫يهنئون �شقيقهم‬

‫ال�شيخ �أحمد �سليم العايد «�أبو �صهيب»‬ ‫مبنا�سبة ح�صوله على �شهادة املاج�ستري‬ ‫يف التف�سري من اجلامعة االردنية‬ ‫مبارك وعقبال الدكتوراه‬

‫حمكم ــة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 100 ( / 3 - 4‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/2/13‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫نا�صيف اليا�س انطون بطبوطه‬

‫عمان ‪ /‬البيادر وادي ال�سري‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�سلطان خليفة عبد احلفيظ املهريات‬

‫عمان‪ /‬جمهول مكان االقامة‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬ام��ا بالن�سبة ل�لادع��اء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫وحيث ان��ه ي��دور وج��وداً وعدما مع ال�شق اجل��زائ��ي وحيث‬ ‫انتهت املحكمة اىل ادانة امل�شتكى عليه باجلرم امل�سند اليه‬ ‫ف�ت�ق��رر امل�ح�ك�م��ة وع�م�لا ب��اح�ك��ام امل ��ادة (‪ )278‬م��ن قانون‬ ‫التجارة الزام امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‬ ‫بقيمة االدع��اء باحلق ال�شخ�صي والبالغة (‪ )4940‬دينار‬ ‫وعمال باحكام امل��واد (‪ 161/1‬و‪ 166‬و‪ )167/1‬م��ن قانون‬ ‫ا�صول املحاكمات املدنية وامل��ادة (‪ )46/4‬من قانون نقابة‬ ‫املحامني ت�ضمينه الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪ )247‬دينار‬ ‫ات�ع��اب حم��ام��اة وال�ف��ائ��دة القانونية م��ن ت��اري��خ عر�ض كل‬ ‫�شيك على البنك للوفاء بقيمته وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق ��رارا غيابيا ع��ن ال�شق اجل��زائ��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي عن‬ ‫ال�شق احلقوقي قابال لالعرتا�ض �صدر علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك املعظم بتاريخ ‪.2011/2/13‬‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ح��ي ن ��زال � �ش��ارع ال��د��س�ت��ور جممع‬ ‫التقوى‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/1/4‬ال�ساعة ‪ 8.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬زياد‬ ‫ح�سن �أمني غنيم‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫طارق املومني ‪ /‬نقيب ال�صحفيني‬

‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫يوجد ع��دة قطع ارا��ض��ي للبيع‬ ‫يف خمتلف مناطق عمان خلدا ‪/‬‬ ‫تالع العلي ‪ /‬البيادر ‪ /‬الدمينة‬ ‫‪ /‬ع �ب��دون مب �� �س��اح��ات خمتلفة‬ ‫وب��ا��س�ع��ار منا�سبة مكتب الثقة‬ ‫العقاري ‪0795470458‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ق� �ط� �ع ��ة ار�� � � ��ض ت �� �ص �ل��ح لعمل‬ ‫مزرعة او لال�ستثمار م�ساحتها‬ ‫‪ 4600‬م�ت�ر يف م�ن�ط�ق��ة ناعور‬ ‫‪ /‬ال �ع��ال وال��رو� �ض��ة ‪14‬ك� ��م عن‬ ‫الدوار ال�سابع‪ ،‬م�ست�صلحة على‬ ‫ح ��دود التنظيم ب�سعر منا�سب‬ ‫‪0775542965‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ح��ي ال��زه��ور املقابلني �شقة‬ ‫ار� �ض �ي��ة ‪ 3‬ن ��وم ح�م��ام�ين �صالة‬ ‫وا�سعة مطبخ راك��ب تر�س �أمامي‬ ‫‪ 20‬م �ت�ر م ��دخ ��ل م �� �س �ت �ق��ل عمر‬ ‫البناء �أقل من �سنة ويتوفر لدينا‬ ‫م�ساحات خمتلفة دفعة واق�ساط‬ ‫ع��ن ط��ري��ق امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة بدون‬

‫�آخ��ر عنوان له‪ :‬عمان ‪ -‬تالع العلي ‪ -‬حي اخلالدي‬ ‫ مقابل مفرو�شات ميدا�س ‪� -‬شارع قفقفا ‪ -‬عمارة‬‫رقم (‪)18‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك�م��ا ي��وم الأرب �ع��اء امل��واف��ق املوافق‬ ‫‪ 2012/1/11‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رقم‬ ‫�أعاله والتي �أقامها عليك املدعية حليمة عود عبداهلل‬ ‫الع�ساف و�أخريات وكيلهم املحامي حممد الزعبي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف قانون ا�صول املحاكمات املدنية‬ ‫وقانون حماكم ال�صلح‪.‬‬

‫ثامر عبدالرحمن ح�سن قطي�ش‬

‫يعلن جمل�س نقابة ال�صحفيني للزمالء ال�صحفيني �أع�ضاء النقابة امل�سجلني يف �سجل‬ ‫ال�صحفيني املمار�سني عن االتفاق مع �شركة ال�ضامنون العرب ملنح الزمالء ال�صحفيني‬ ‫�أع�ضاء النقابة خ�صومات على ت�أمني ج�سم مركباتهم اخل�صو�صي‪.‬‬ ‫مي�ك��ن ل�ل��زم�لاء ال��ذي��ن ي��رغ�ب��ون اال��س�ت�ف��ادة م��ن ه��ذا اخل���ص��م م��راج�ع��ة م�ك��ات��ب �شركة‬ ‫ال�ضامنون العرب للت�أمني �أو �أحد فروعها‪.‬‬ ‫علما ب�أنه مت تزويد ال�شركة ب�أ�سماء الزمالء ال�صحفيني امل�سجلني يف �سجل ال�صحفيني‬ ‫يف النقابة‪.‬‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (مياه الهالل) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم‬ ‫(‪ )131585‬با�سم (�شركة م�صطفى احلديد و�شريكته) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (م�صطفى �صالح‬ ‫�سليمان احلديد) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫‪5692853 / 5692852‬‬ ‫ارا�ضي‬

‫مهيب عبدالفتاح حممود عواد‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 16767 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬جمانه �سامل احمد القماز‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫العالناتكم يف‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعى عليه‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪2011 / 5252‬‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬نزار بك ال�صرايره‬ ‫ا�سم املدعى عليه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫اعالن �صادر عن نقابة ال�صحفيني‬ ‫�إىل الزمالء �أع�ضاء الهيئة العامة لنقابة ال�صحفيني الكرام‬

‫ب �ن��وك ل �غ��اي��ة ‪�� 48‬ش�ه��ر م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ح ��ي ن � ��زال ال � � ��ذراع بدر‬ ‫ق� �ط� �ع ��ة ار�� � � ��ض م� ��� �س ��اح ��ة ‪500‬‬ ‫م�ت�ر ج�م�ي��ع اخل ��دم ��ات مربعة‬ ‫ال�شكل تنظيم �سكنج �صخرية‬ ‫مرتفعة ويتوفر لدينا م�ساحات‬ ‫خمتلفة وا�سعار معقولة ابتداء‬ ‫م��ن ‪ 90‬دي �ن��ار ل�ل�م�تر م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫�أر�ض للبيع ا�ستثمارية املا�ضونة‬ ‫ح��و���ض ‪ 12‬ال��دب �ي��ة ث ��اين منرة‬ ‫م��ن � �ش��ارع ال‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار�ض جتاري ال�شمي�ساين‬ ‫امل � � �� � � �س� � ��اح� � ��ة ‪900‬م‪ 2‬خ� �ل ��ف‬ ‫االمب�سادور ‪ /‬قرب فندق ال�شام‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬

‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ��س�ك��ن د ‪ /‬ال� ��ذراع‬ ‫ال� �غ ��رب ��ي امل� ��� �س ��اح ��ة ‪426‬م‪/ 2‬‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫�أرا���ض للبيع يف ال�ي��ادودة حو�ض‬ ‫الرطيبة م�ساحة ‪ 565‬مرت �سكن‬ ‫ج مقابل كان زمان ‪0786534767‬‬ ‫ ‪5355365 - 0797720567‬‬‫‪----------------------‬‬‫�أر���ض للبيع يف تالع العلي تالع‬ ‫ال �� �ش �م��ايل م �� �س��اح��ة ‪ 1519‬مرت‬ ‫�سكن �أ قرب ا�سكان الأطباء ت�صلح‬ ‫مل �� �ش��روع ا� �س �ك��اين ب���س�ع��ر كامل‬ ‫ال�ق�ط�ع��ة ‪ 350‬ال��ف دي �ن��ار كامل‬ ‫القطعة ��ص��ايف ‪- 0786534767‬‬ ‫‪5355365 - 0797720567‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر�� ��ض ��ص�ن��اع��ات خفيفة‬ ‫ح � ��وايل ‪ 12‬دومن م ��ارك ��ا حنو‬ ‫ال �ك �� �س��ار ع �ل��ى � �ش��ارع�ين �أمامي‬ ‫‪16‬م وخلفي ‪16‬م ت�صلح مل�صنع‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫كبري ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر� � ��ض ��س�ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م ج� �ب ��ل ع � �م ��ان ‪ /‬ت�صلح‬ ‫مل���ش��روع ا��س�ك��ان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض � �س �ك��ن ج ‪527‬م‪2‬‬ ‫ال ��زه ��ور ��ض��اح�ي��ة احل� ��اج ح�سن‬ ‫‪ /‬امل��وق��ع مم�ي��ز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية احلالبات‬ ‫ق ��رب امل�ن�ط�ق��ة احل ��رة ع�ل��ى ثالث‬ ‫�شوارع امل�ساحة ‪ 17‬دومن ‪ /‬فر�صة‬ ‫ا�ستثمارية ناجحة ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬من �أرا�ضي‬ ‫امل �ف��رق ‪ /‬م��زرع��ة احل���ص�ي�ن�ي��ات ‪/‬‬

‫حو�ض ‪ 5‬امل�ساحة ‪ 11‬دومن ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة الزرقاء‬ ‫‪ /‬ق��اع خنا م��ن ارا� �ض��ي ال��زرق��اء ‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 11‬دومن ‪ /‬حو�ض اللحفي‬ ‫ال�شرقي ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫متفرقـــــــــــات‬ ‫متفرقــــــــــــــات‬ ‫ال�ب�ي��ادر ‪ /‬فيال ‪ 3‬ط��واب��ق جديدة‬ ‫ت���س��وي��ة ‪ +‬ار� �ض��ي ‪ +‬اول ‪ +‬م�سبح‬ ‫� �ص��االت وا��س�ع��ة ‪ 4‬ن��وم ‪ +‬مكتب ‪+‬‬ ‫غرفة خادمة االر�ض ‪ 770‬مرت على‬ ‫��ش��ارع�ين اط�لال��ة جميلة منطقة‬ ‫هادئة ب�سعر منا�سب ‪0788956723‬‬ ‫�شـــــــقق‬ ‫�شــــــــــــــــــقق‬

‫�شقة للبيع يف التاج م�ساحة ‪ 56‬مرت‬ ‫قرب املركز ال�صحي ب�سعر ‪ 22‬الف‬ ‫دينار الطابق االول ‪0786534767‬‬ ‫ ‪5355365 - 0797720567‬‬‫‪------------------------‬‬

‫(‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫�شقة للبيع ق��رب دائ ��رة قا�ضي‬ ‫ال� �ق� ��� �ض ��اة م �� �س��اح��ة ‪ 180‬مرت‬ ‫جديدة مل ت�سكن الطابق االول‬ ‫ت� �ب ��د�أ اال�� �س� �ع ��ار م ��ن ‪� 130‬أل ��ف‬ ‫‪- 0797720567 - 0786534767‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع امل�ق��اب�ل�ين ع �م��ارة م�ك��ون��ة من‬ ‫‪� � 11‬ش �ق��ة ع �ظ��م حت ��ت الت�شطيب‬ ‫م�ساحة االر� ��ض ‪ 554‬م�تر م�ساحة‬ ‫البناء ‪ 1550‬م�تر ‪ 4‬واج�ه��ات حجر‬ ‫ك��ل ط��اب��ق �شقتني ت�أ�سي�س م�صعد‬ ‫ع�ل��ى � �ش��ارع ودخ �ل��ة م�ساحة ال�شقة‬ ‫‪ 110‬و��ش�ق��ة ‪ 120‬م�تر ال�ب�ي��ع ب�سعر‬ ‫ال �ك �ل �ف��ة وي �ت ��وف ��ر ل��دي �ن��ا ع� �م ��ارات‬ ‫ومنازل باملناطق املحيطة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ع��رم��وط��ي ال�ع�ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع � �ض��اح �ي��ة ال �ي��ا� �س �م�ين �شقة‬ ‫مكونة من ‪ 2‬نوم حمامني ما�سرت‬ ‫�صالة و��ص��ال��ون ت��ر���س �أم��ام��ي ‪20‬‬ ‫م�تر مطبخ راك ��ب ل��وط جرانيت‬ ‫مدخل م�ستقل دفعة واق�ساط عن‬

‫طريق املالك مبا�شرة بدون بنوك‬ ‫ل �ل �ج��ادي��ن م ��ؤ� �س �� �س��ة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع �شقة ار�ضية جتارية امل�ساحة‬ ‫‪206‬م‪ /2‬م ��ارك ��ا ‪ /‬العبدالالت‬ ‫ل �ه��ا م��و� �ص �ف��ات مم� �ي ��زة ‪ /‬موقع‬ ‫مميز ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع� � �م � ��ارة جت� � � ��اري على‬ ‫ار�� � ��ض ‪518‬م‪ 2‬ال� �ب� �ن ��اء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع� �ب ��ارة ع ��ن ‪ 5‬حم �ل�ات جتارية‬ ‫على ال���ش��ارع الرئي�سي و‪�6‬شقق‬ ‫� �س �ك �ن �ي��ة ج� �ب ��ل ع � �م� ��ان �� �ش ��ارع‬ ‫الأم�ي�ر حم�م��د ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬ ‫م �ط �ل��وب ارا�� �ض ��ي ��س�ك�ن�ي��ة �ضمن‬ ‫مناطق عمان م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪ /‬ال�ي��ا��س�م�ين ‪ /‬ال��زه��ور ‪ /‬ال ��ذراع‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫‪ /‬امل� �ق ��اب� �ل�ي�ن � � �ش � ��ارع احل � ��ري � ��ة ‪/‬‬ ‫ومناطق �أخ��رى جيدة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪/‬‬ ‫�شقق �سكنية ‪� /‬ضمن جبل عمان‬ ‫‪ /‬احل�سني ‪ /‬ال�ل��وي�ب��دة ‪ /‬الزهور‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬ال ��ذراع م��ن املالك‬ ‫مبا�شرة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪-----------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجلاد �شقة �أو منزل‬ ‫بحي نزال الذراع الزهور املقابلني‬ ‫البنيات �ضاحية اليا�سمني مرج‬ ‫احل�م��ام ال يهم العمر �أو امل�ساحة‬ ‫م ��ن امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ش��رة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ار� ��ض ل�ل���ش��راء اجلاد‬ ‫م ��ن امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ش��رة يف خلدا‬ ‫الر�شيد اجلبيهة خربة م�سلم‬ ‫ت �ل�اع ال �ع �ل��ي ‪- 0786534767‬‬ ‫‪5355365 - 0797720567‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1810‬‬

‫‪5‬‬

‫ورقــة اخبــار‬

‫دائرة التنفيذ اربد‬ ‫رقم الق�ضية ‪2011/10062‬‬ ‫التاريخ‪2011/12/20 :‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬

‫اىل امل��دي��ن‪��� /‬ش��ادي من�صور عقيل ال�صالح‬ ‫بني هاين‬ ‫ق����ررت رئ��ا���س��ة ت��ن��ف��ي��ذ ارب����د ح��ب�����س��ك مدة‬ ‫ت�سعون ي��وم��اً ل��ع��دم ت���أدي��ة ال��دي��ن البالغ‬ ‫ق����دره ‪ 1320‬دي���ن���ار ‪ )60( +‬دي���ن���ار اتعاب‬ ‫حماماة ‪ +‬الر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫اىل دائ��ن��ك ال�سيد ام�ي�ن م�صطفى حممود‬ ‫احل����وراين و�آخ����رون وكيلهم امل��ح��ام��ي خالد‬ ‫ال�صباحني ف����إذا مل ت����ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل‬ ‫حقك املن�صو�ص عليه يف املادة (‪ )5‬من قانون‬ ‫التنفيذ با�ستئناف قرار احلب�س خالل ا�سبوع‬ ‫من تاريخ تبليغك �سينفذ هذا القرار بحقك‬ ‫ح�سب اال�صول‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫حمكم ــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 2218 ( / 1 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/11/29‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عامر ح�سني علي دوحل‬

‫عمان‪ /‬تالع العلي �شارع خليل ال�سامل �سوق ال�سلطان‬ ‫بجانب م�ستودعات امني �شقري عمارة ‪ 74‬ط‪2‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬م�ؤ�س�سة بوابة اجلنوب لتجارة الدخان والتبغ‬ ‫‪ -2‬هيثم يو�سف علي الدريني‬ ‫‪� -3‬سلطان حممد معو�ض حماد‬

‫عمان‪ /‬القوي�سمة �ش‪ .‬دمياط بجانب منجرة ماهر ابو عيد‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لذلك وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬احلكم بالزام املدعى عليه الثاين مالك املدعى عليها‬ ‫االول بالتكافل والت�ضامن م��ع امل��دع��ى عليه الثالث ب�أن‬ ‫ي���ؤدي����ا للمدعي املبلغ امل��دع��ى ب��ه وال��ب��ال��غ ‪ 1300‬دي��ن��ار مع‬ ‫ت�ضمينهما ال��ر���س��وم وامل�����ص��اري��ف وم��ب��ل��غ ‪ 65‬دي��ن��ار اتعاب‬ ‫حماماة والفائدة القانونية من تاريخ عر�ض كل �شيك على‬ ‫البنك امل�سحوب عليه وحتى ال�سداد التام وذلك بن�سبة ‪٪9‬‬ ‫من املبلغ املحكوم به‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليهما قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا يف ‪2011/11/29‬‬ ‫با�سم ح�ضرة �صاحب اجل�لال��ة امللك ع��ب��داهلل ال��ث��اين ابن‬ ‫احل�سني املعظم حفظه اهلل ورعاه‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 15826 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سحر ا�سماعيل عبدالعال‬ ‫القي�سي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫جمعية املعمورة التعاونية‬ ‫للمتقاعدات الع�سكريات‬

‫عمان‪ /‬العبديل بجانب خمبز �صالح الدين‬ ‫ي��ق��ت�����ض��ي ح�����ض��ورك ي����وم ال���ث�ل�اث���اء املوافق‬ ‫‪ 2012/1/3‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق���م �أع��ل��اه وال���ت���ي �أق��ام��ه��ا ع��ل��ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫�شركة عي�سى ابراهيم و�شركاه حتمل اال�سم‬ ‫التجاري م�ؤ�س�سة عمرة لت�صنيع االمالح‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح��ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 7704( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سعود �سامل را�ضي اجلبور‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫عمان‪ /‬القوي�سمة بجانب املدينة الريا�ضية‬ ‫بجانب م�سجد حممد بن م�سلمة‬

‫امل��ه��ن��ـ��ـ��ة‪ :‬امل����دي����ر ال����ع����ام يف م�����ص��ن��ع �شركة‬ ‫اجلوهرة املتحدة‬ ‫ال��ع��ن��وان‪ :‬ع��م��ان ‪ /‬ال���ي���ادودة ب��اجت��اه املطار‬ ‫�صاحب حمل اجلوهرة املتحدة للزجاج‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم الثالثاء املوافق ‪2012/1/10‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أقامها عليك احل��ق العام وم�شتكي‪ :‬م�ؤ�س�سة �أنوار‬ ‫االردن للمعدات واملواد اخلام‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم ال�صلح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 2800 ( / 1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬زياد حممد علي املحارب‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد علي العو�ضي م�صطفى‬ ‫‪ -2‬وائل نعيم راتب عبدالرحمن‬

‫منجرة العو�ضي ‪ -‬اب��و علندا مقابل كراج‬ ‫مبيت ال�شاحنات‬ ‫ي��ق��ت�����ض��ي ح�������ض���ورك ي������وم االح�������د امل����واف����ق‬ ‫‪ 2012/1/15‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق���م �أع��ل��اه وال���ت���ي �أق��ام��ه��ا ع��ل��ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫عامرح�سني علي دوحل‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح��ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫�صادر عن حمكم ــة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫رقم الق�ضية ‪2011- 896‬‬ ‫طالب التبليغ املدعي‪:‬‬

‫�شم�س الدين ا�سماعيل ابراهيم ا�سحاقات‬ ‫وكيله املحامي حممد مهيار‬

‫املطلوب تبليغهم املدعى عليهم‪:‬‬

‫‪ -1‬نعمة ا�سماعيل ا�سحاقات ‪ -2‬حممد‬ ‫عبداحلميد ح�سن كو�ش ‪ -3‬عادل عبداحلميد‬ ‫ح�سن كو�ش ‪ -4‬نزار عبداحلميد ح�سن ابراهيم‬ ‫‪ -5‬خريية عبداحلميد ح�سن �شوقار ‪ -6‬ع�صام‬ ‫عبداحلميد ح�سن �شاب�سوغ ‪ -7‬نظام عبداحلميد‬ ‫ح�سن �شاب�سوغ‬

‫�آخ��ر عنوان لهم‪ :‬م��رج احلمام �شارع االم�يرة تغريد خلف‬ ‫حمم�ص النت�شة مقابل م�سجد التقوى‬ ‫خال�صة احل��ك��م‪ :‬بيع القطعة رق��م ‪ 27‬والقطعة ‪ 207‬من‬ ‫حو�ض ‪ 5‬البلد من ارا�ضي وادي ال�سري وما عليها يف املزاد‬ ‫العلني ويوزع الثمن بني ال�شركاء ح�سب ح�صته على �أن ال‬ ‫تقل املزايدة عن مائة وواح��د الفا ومائتي دينار وت�ضمني‬ ‫املدعي واملدعى عليهم الر�سوم وامل�صاريف كل ح�سب ح�صته‬ ‫يف �سند الت�سجيل والزام املدعى عليهم مببلغ اربعمائة دينار‬ ‫اتعاب حماماة‪.‬‬

‫ف�سخ ال�شركة العاملية لل�صناعات املعدنية‬ ‫م‪.‬ع ‪ /‬حتت الت�صفية‬

‫قررت حمكمة بداية حقوق عمان �إغالق وف�سخ‬ ‫ال�شركة العاملية لل�صناعات املعدنية وفق املادة‬ ‫‪ 1/425‬من قانون التجارة واملادة ‪/257/76‬ج‬ ‫و‪ 272‬من قانون ال�شركات‪ ،‬واعتبارها منق�ضية‬ ‫من تاريخ �صدور القرار يف ‪.2011/12/22‬‬ ‫قا�ضي الت�صفية‬ ‫خالد بيك ال�سمامعه‬

‫مذكرة �إخطار كفيل‬ ‫خمت�صة بالكفيل �صادرة عن‬ ‫دائرة تنفيذ اربد‬

‫رقم الق�ضية‪2011/6254 :‬‬ ‫مو�ضوع الق�ضية‪ :‬تنفيذية‬ ‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫عبداهلل عبدالكرمي �صالح املفلح‬

‫ع���ن���وان ال��ك��ف��ي��ل‪ :‬ع���م���ان ‪ -‬اب����و ن�����ص�ير ‪ -‬حي‬ ‫الزيتونة‬ ‫ا�سم املكفول‪ :‬ح�سني عبدالكرمي �صالح املفلح‬ ‫مبا �أن حمكمة ا�ستئناف اربد قررت رد ا�ستئناف‬ ‫ق����رار احل��ب�����س امل���ق���دم م���ن م��ك��ف��ول��ك ومل يقم‬ ‫امل��ك��ف��ول ب��دف��ع امل��ب��ال��غ امل�ستحقة عليه ل�صالح‬ ‫املحكوم ل��ه �شاكر «حممد وليد» علي الفا�صد‬ ‫وكيله املحامي عذيب م�صطفى والبالغة (‪2940‬‬ ‫دينار والر�سوم) فيتوجب عليك ً‬ ‫عمال ب�أحكام‬ ‫املادة (‪/20‬د) من قانون التنفيذ رقم ‪2002/36‬‬ ‫دف���ع ه���ذه امل��ب��ال��غ خ�ل�ال �سبعة �أي����ام م��ن تاريخ‬ ‫تبلغك هذا االخطار‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة �إخطار كفيل‬ ‫خمت�صة بالكفيل �صادرة عن‬ ‫دائرة تنفيذ اربد‬

‫رقم الق�ضية‪2011/6958 :‬‬ ‫مو�ضوع الق�ضية‪ :‬تنفيذية‬ ‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫عبداهلل عبدالكرمي �صالح املفلح‬

‫ع���ن���وان ال��ك��ف��ي��ل‪ :‬ع���م���ان ‪ -‬اب����و ن�����ص�ير ‪ -‬حي‬ ‫الزيتونة‬ ‫ا�سم املكفول‪ :‬ح�سني عبدالكرمي �صالح املفلح‬ ‫مبا �أن حمكمة ا�ستئناف اربد قررت رد ا�ستئناف‬ ‫ق����رار احل��ب�����س امل���ق���دم م���ن م��ك��ف��ول��ك ومل يقم‬ ‫امل��ك��ف��ول ب��دف��ع امل��ب��ال��غ امل�ستحقة عليه ل�صالح‬ ‫املحكوم ل��ه �شاكر «حممد وليد» علي الفا�صد‬ ‫وكيله املحامي عذيب م�صطفى والبالغة (‪900‬‬ ‫دينار والر�سوم) فيتوجب عليك ً‬ ‫عمال ب�أحكام‬ ‫املادة (‪/20‬د) من قانون التنفيذ رقم ‪2002/36‬‬ ‫دف���ع ه���ذه امل��ب��ال��غ خ�ل�ال �سبعة �أي����ام م��ن تاريخ‬ ‫تبلغك هذا االخطار‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�سهيل فايز �صالح افريتخ‬

‫اخط ـ ـ ـ ــار خ ـ ـ ـ ـ ــا�ص بتجدي ــد‬ ‫التنفيذ �ص ــادر ع ــن دائــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية غرب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2293 :‬ك‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫احمد حممود حممد حميدات‬

‫عنوانه‪ :‬البيادر ‪� -‬شارع ال�صناعة ‪ -‬حمطة‬ ‫ال�صناعة لغ�سيل ال�سيارات‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الدعوى رقم �أعاله‬ ‫من قبل املحكوم له ‪ /‬عبدال�سالم ح�سني‬ ‫حممد عبد ربه‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق �سحاب‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 575 ( / 1 - 7‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/12/18‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عبا�س حممد منر عبداجلواد‬

‫عمان ‪ /‬عمان ام احلريان خلف حمطة الدروبي بجانب‬ ‫حمكمة جنوب عمان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد عبدالكرمي احمد ابو �ضيف اهلل‬ ‫عمان ‪� /‬سحاب النزهة مقابل املركز ال�صحي منزل ابو �شادي‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لذا وا�ستنادا ملا تقدم تقرر املحكمة‪:‬‬ ‫‪ -1‬الزام املدعى عليه مببلغ ‪ 400‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ا����س���ق���اط دع������وى امل����دع����ي ب����ح����دود م��ب��ل��غ ‪ 100‬دينار‬ ‫لال�ستيفاء‪.‬‬ ‫‪ -3‬الزام املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه قابال لال�ستئناف �صدر با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة‬ ‫امل��ل��ك ع��ب��داهلل ال��ث��اين اب��ن احل�سني املعظم واف��ه��م بتاريخ‬ ‫‪.2011/12/18‬‬

‫�إنذار موجه بوا�سطة ال�سيد كاتب عدل غرب عمان الأكرم‬ ‫عدل رقم ‪2011/11355‬‬

‫تاريخ‪2011/10/31 :‬‬ ‫املنذر‪ :‬م�أمون حممد احمد ابو ح�سن ‪ /‬رقم وطني ‪ / 9641002007‬عنوانه‪:‬‬ ‫خلف �ضاحية الأمري را�شد ‪� /‬شارع حممد بن وا�سع ‪ /‬بناية بيت العمر رقم‬ ‫(‪ / )3‬عمان وكيله املحامي يو�سف عمر �ضمرة‪ /‬عمان‪.‬‬ ‫املنذر اليه‪ :‬حممد عبدالرحمن احمد حجري ‪ /‬رقم وطني ‪/ 9811026348‬‬ ‫عنوانه‪ :‬بيادر وادي ال�سري ‪ /‬املنطقة ال�صناعية ‪ /‬دخلة �شركة زيوت الأف�ضل‬ ‫‪ /‬مقابل حمالت بر�ستيج ‪ /‬بجانب كراج �شركة بي �أم دبليو ‪ /‬حمل اوفروود‬ ‫لقطع ال�سيارات ‪ /‬عمان‪.‬‬ ‫الوقائع‪ :‬تعلم ب�أنك قد ا�ستلمت من يد موكلنا املنذر مبلغ وقدره الفي دينار‬ ‫اردين وذلك على �سبيل االمانة وذلك بتاريخ ‪.2011/9/28‬‬ ‫كما وتعلم ب�أنك قد التزمت وتعهدت بت�سليم املبلغ امل�سلم لك على �سبيل‬ ‫االم��ان��ة ح�ين الطلب م��ن قبل موكلنا امل��ن��ذر مب��وج��ب و���ص��ل ام��ان��ة موقع‬ ‫من جانبك‪.‬‬ ‫كما وتعلم ب����أن موكلنا امل��ن��ذر ق��د طالبك م���رارا وت��ك��رارا بت�سليمه املبلغ‬ ‫املوجود عندك ك�أمانة ومتنعت عن ذلك دومنا �أي حق و‪�/‬أو مربر �أو م�سوغ‬ ‫�شرعي �أو قانوين‪.‬‬ ‫وعليه ف�إننا ن��ن��ذرك بت�سليم املبلغ امل��وج��ود بحوزتك ك�أمانة خ�لال مهلة‬ ‫اق�صاها ثالثة ايام من تاريخه ملوكلنا و‪�/‬أو ملكتبنا يف عمان‪.‬‬ ‫وبخالف ذلك �سوف ن�ضطر �آ�سفني اىل اللجوء للق�ضاء و�إقامة ال�شكوى‬ ‫الالزمة بحقك نتيجة لكتمك االمانة واالمتناع عن ت�سليمها ومطالبتك‬ ‫باملبلغ العائد ملوكلنا املنذر وقيمته الفي دين��ر باال�ضافة لأية ر�سوم ونفقات‬ ‫يتكبدها موكلنا يف �سبيل ذلك‪ ،‬باال�ضافة اللزامك باتعاب املحاماة والفائدة‬ ‫القانونية حتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫�آم��ل�ين م��ن ج��ان��ب��ك ح�سن ال��ت��ج��اوب خ�ل�ال امل���دة امل�����ض��روب��ة اع�ل�اه وعدم‬ ‫ا���ض��ط��رارن��ا ل��ذل��ك جتنيباً لنف�سك م��ن امل�����س���ؤول��ي��ة اجل��زائ��ي��ة والقانونية‬ ‫ولنفقات وم�صاريف ا�ضافية انت يف غنى عنها وال نرى لك مربراً بها‪.‬‬ ‫وقد �أعذر من �أنذر‬ ‫وكيل املنذر ‪ /‬املحامي يو�سف عمر �ضمره‬

‫ف�سخ �شركتي احمد امل�ؤذن واحمد يو�سف‬ ‫امل�ؤذن و�شريكه ‪ /‬حتت الت�صفية‬

‫قررت حمكمة بداية حقوق عمان �إغالق وف�سخ‬ ‫�شركتي اح��م��د امل�����ؤذن واح��م��د يو�سف امل����ؤذن‬ ‫و�شريكه وفق املادة ‪ 1/425‬من قانون التجارة‬ ‫واملادة ‪/257/76‬ج و‪ 272‬من قانون ال�شركات‪،‬‬ ‫واعتبارها منق�ضية من تاريخ �صدور القرار يف‬ ‫‪.2011/12/22‬‬ ‫قا�ضي الت�صفية‬ ‫خالد بيك ال�سمامعه‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني ‪ /‬للمرة الثانية‬ ‫رقم ‪ 2011/14‬انابات‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/12/12‬‬

‫حيث تقرر يف الق�ضية التنفيذية رقم اعاله ‪2011/14‬‬ ‫انابات‬ ‫واملتكونة فيما بني املحكوم له‪ :‬ابراهيم حمدي ها�شم‬ ‫احلداد‬ ‫واملحكوم عليه (الكفيل)‪ :‬امي��ن خليفة عبدالرحمن‬ ‫الن�سور‬ ‫ب��ي��ع ق��ط��ع��ة الأر�������ض رق����م (‪ )270‬ح���و����ض رق����م (‪)12‬‬ ‫املكيمني من ارا�ضي قرية ب��دران والقطعة خالية من‬ ‫الأب��ن��ي��ة واال���ض��اءات واال���ش��ج��ار ومتيل م��ن ال��غ��رب اىل‬ ‫ال�شرق مبيول ي�صل من (‪ )٪25-20‬وهي غري منتظمة‬ ‫ال�شكل تبلغ م�ساحتها (‪11635.640‬م‪ )2‬وميلك املحكوم‬ ‫عليه (‪ )40‬ح�صة م��ن �أ���ص��ل (‪ )500‬ح�صة (جمموعة‬ ‫احل�����ص�����ص) �أي م���ا ي���ع���ادل (‪931‬م‪ )2‬وال��ق��ط��ع��ة غري‬ ‫م�����ش��غ��ول��ة ح��ال��ي��ا وق���د ق���در اخل��ب�ير ���س��ع��ر امل�ت�ر املربع‬ ‫الواحد لالر�ض مببلغ (‪ )25‬دينار كما يلي‪:‬‬ ‫‪ 290.891 = 25 * 11635.640‬دينار‬ ‫وعليه تكون قيمة احل�ص�ص املطلوبة هي‪:‬‬ ‫‪ 23.272 = 500/40 * 290.891‬دينار‬ ‫فمن يرغب باجراء املزاودة عليه مراجعة دائرة تنفيذ‬ ‫�شمال عمان خالل مدة (‪ )30‬يوما من تاريخ ن�شر هذا‬ ‫االعالن م�صطحبا معه (‪ )٪10‬من املبلغ املقدر اعاله‬ ‫علما ب���أن اج��ور الن�شر وال��دالل��ة وال��ط��واب��ع تعود على‬ ‫املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ �شمال عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 7312( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬يزن �سمري حممد الرطروط‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫احمد حممد احمد الفقري‬

‫ال����ع����ن����وان‪ :‬ع����م����ان‪ /‬اب�����و ع���ل���ن���دا خ���ل���ف البنك‬ ‫اال���س�لام��ي االردين ���ش��رك��ة ال�����س��ي��وف الالمعة‬ ‫للنقل‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االثنني املوافق ‪2012/1/2‬‬ ‫ال�����س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال���دع���وى رق���م �أعاله‬ ‫والتي �أقامها عليك احلق العام وم�شتكي‪ :‬رائد‬ ‫توفيق عبدال�سالم اجلبايل‬ ‫ف����إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح���ك���ام امل��ن�����ص��و���ص ع��ل��ي��ه��ا يف ق���ان���ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة �صلح اجليزة‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/618 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/12/28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عزيز �صادق ر�شيدي الدرميلي‬

‫وعنوانه‪ :‬اجليزة ‪ -‬خميم الطالبية ‪ -‬قرب الدوار‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬سند امانة‬ ‫تاريخه‪2011/6/1 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬اجليزة‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 300 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫يو�سف حممد �صبحي ابو خالد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 15076 ( / 1-5‬سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد عزات عبدالرحمن �صالح‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬ن��دى �سالمة عبدالفتاح النفوف‬ ‫زوجة املرحوم يو�سف ابو قدورة‬ ‫‪ -2‬امين يو�سف احمد ابو قدورة‬ ‫‪ -3‬احمد يو�سف احمد ابو قدورة‬ ‫‪ -4‬ورث���ة امل��رح��وم ي��و���س��ف اح��م��د ابو‬ ‫قدورة وزوجته كوريثة‬ ‫‪ -5‬اجمد يو�سف احمد ابو قدورة‬ ‫‪ -6‬هيفاء يو�سف احمد ابو قدورة‬

‫عمان‪ /‬جبل املريخ بجانب م�سجد امل�ؤمنني‬ ‫يقت�ضي ح�����ض��ورك ي���وم االث��ن�ين امل���واف���ق ‪2012/1/2‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها‬ ‫عليك املدعي‪ :‬احمد ر�شيد حممد البابا واخرون‪.‬‬ ‫ف���إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل��ن�����ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال�����ص��ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/254‬ب) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن الهيئة العامة ل�شركة مول ار�ض الغذاء وامل�سجلة‬ ‫لدينا ك�شركة ذات م�س�ؤولية حمدودة حتت الرقم (‪ )20932‬بتاريخ‬ ‫‪ 2010/2/15‬ق��د ق���ررت باجتماعها غ�ير ال��ع��ادي املنعقد بتاريخ‬ ‫‪ 2011/12/27‬امل��واف��ق��ة على ت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية‬ ‫وتعيني ال�سيد ر�شاد عبدالرحمن حممود الباز م�صفياً لل�شركة‪،‬‬ ‫و�أن عنوان امل�صفي هو‪:‬‬ ‫عمان ‪ -‬خلدا ‪� -‬ش‪ .‬ال�شهيد معاين ال�شرفات ‪ -‬بناية ‪� - 29‬شقة ‪1‬‬ ‫�ص‪.‬ب (‪ )36140‬عمان (‪ )11190‬االردن تلفون (‪)0795121327‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 2861 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬زياد حممد علي املحارب‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫احمد جواد انور الرمياوي‬

‫عمان ‪ /‬عمان القوي�سمة املنارة بجانب املحول‬ ‫قرب بقالة ابو خالد‬ ‫ي��ق��ت�����ض��ي ح�����ض��ورك ي����وم اخل��م��ي�����س املوافق‬ ‫‪ 2012/1/5‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬با�سم‬ ‫انور علي الرمياوي‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح��ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 470 ( / 1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬د‪ .‬ج��م��ال عبدالكرمي م�صابر‬ ‫الع�ساف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة الألب�سة الأردنية ذ‪.‬م‪.‬م واخرون‬

‫عمان ‪ /‬وكيلها املحامي �سليمان اخلتاتنة ‪ /‬جبل‬ ‫احل�سني مقابل م�ست�شفى الأم���ل للتوليد جممع‬ ‫احلياة ط‪3‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ وعنوانه‪ :‬احمد عبدالكرمي ابو �شنب‬ ‫عمان ‪ /‬تالع العلي اجلاردنز العقاد ‪ -‬رقم الهاتف‪:‬‬ ‫‪5535432 - 0755242400‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم الثالثاء املوافق ‪2012/1/10‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أع�لاه والتي‬ ‫�أقامها عليك املدعي‪ :‬حممد �شوقي حممد م�شة‬ ‫ف������إذا مل حت�����ض��ر يف امل���وع���د امل���ح���دد ت��ط��ب��ق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم جزائي‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان ‪ -‬ادعاء‬ ‫باحلق ال�شخ�صي‬ ‫التاريخ‪2011/7/26 :‬‬ ‫رقم الق�ضية ال�صلحية اجلزائية وتاريخ �صدور القرار‪:‬‬ ‫‪ 2010 / 13732‬ف�صل ‪2011/5/31‬‬ ‫امل�شتكي املدعي باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬ ‫نوزت حمي الدين فايز غنيم‬

‫ا�سم امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬ ‫خالد علي ابراهيم �شحادة‬

‫الرقم الوطني (‪)9701032383‬‬ ‫ع��ن��وان امل��ط��ل��وب تبليغه‪ :‬اال���ش��رف��ي��ة بجانب م�ست�شفى‬ ‫الب�شري الباب الرئي�سي ملحمة احل�صري لبيع اللحوم‬ ‫رقم العمارة ‪ 215‬مقابل مركز خالد الطبي‪.‬‬ ‫خال�صة احلكم ومندرجاته‪ :‬احلب�س �سنة مع الر�سوم‬ ‫والغرامة مائة دينار اردين‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعى عليهما‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪2011 / 5031‬‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬منال بك م�ساملة‬ ‫ا�سم املدعى عليهما‪:‬‬

‫‪ -1‬مفيد حممد قا�سم بدير‬ ‫‪ -2‬ال�شركة العربية الوطنية للت�أجري‬

‫�آخر عنوان لهما‪ :‬عمان ‪ -‬تالع العلي ‪ -‬حي اخلالدين‬ ‫ مقابل مفرو�شات ميدا�س ‪� -‬شارع العمارة ‪ -‬عمارة‬‫رقم (‪)17‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركما يوم الأربعاء املوافق ‪2012/1/11‬‬ ‫ال�ساعة ‪� 9.00‬صباحا للنظر يف الدعوى رقم �أعاله‬ ‫وال��ت��ي �أق��ام��ه��ا عليك امل��دع��ي��ة حليمة ع���ود عبداهلل‬ ‫الع�ساف و�أخريات وكيلهم املحامي حممد الزعبي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف قانون ا�صول املحاكمات املدنية‬ ‫وقانون حماكم ال�صلح‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن مراقــب عام ال�شرك ـ ــات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكم ــال اج ــراءات ت�صفيـ ــة‬ ‫�شركـة م�صطفى احلديد و�شريكته وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن‬ ‫حتت الرقم (‪ )84019‬بتاريخ ‪ 2007/1/16‬اعتبار من تاريخ ن�شر‬ ‫هذا االعالن‬

‫لال�ستف�سا�� يرجى االت�صال ب�أرقام دائ��رة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪،)5600270‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬


‫طابور �شاحنات يف ميناء ريو دي جانريو‪ ،‬الربازيل‪ ،‬وقالت جمموعة �أبحاث مقرها‬ ‫لندن �إن الربازيل يف النمو االقت�صاد بن�سبة ‪ 7.5‬يف املئة يف عام ‪ ،2010‬لكن احلكومة‬ ‫خف�ضت توقعات النمو �إىل ‪ 3.5‬يف املئة لهذا العام‪( .‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1810‬‬

‫القطاع السياحي اإلسرائيلي‬ ‫يواجه أزمة خطرية‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شفت خبرية �إ�سرائيلية يف املجال ال�سياحي عن تراجع وا�ضح‬ ‫يف حجم الإ�شغاالت الفندقية يف قطاع ال�سياحة بفل�سطني املحتلة‪،‬‬ ‫حمذر ًة من "�أزمة خطرية" يواجهها هذا القطاع‪.‬‬ ‫وذك ��ر ت�ق��ري��ر ن���ش��ره م� ��ؤخ ��راً م��وق��ع "غلوبز" الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫املتخ�ص�ص يف الأخبار االقت�صادية‪� ،‬أنه من املتوقع ر�صد انخفا�ض‬ ‫يف �أع ��داد ال�سياح ال��ذي��ن �سيقومون ب ��إج��راء ح�ج��وزات يف الفنادق‬ ‫الإ�سرائيلية خالل الأ�شهر القادمة‪ ،‬بح�سب ما‪� ‬أ�شارت‪ ‬م�س�ؤولة من‬ ‫رابطة مدراء الفنادق الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وقالت‪ ‬رئي�سة الرابطة �إيتي ليفي‪� ‬إن "املعلومات التي تتوافر‬ ‫ل��دى م��ن م ��دراء ال�ف�ن��ادق الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ت�شري �إىل �أن احلجوزات‬ ‫الأجنبية للن�صف الأول من العام القادم ‪ 2012‬انخف�ضت �إىل ما دون‬ ‫املتو�سط لهذا الوقت من ال�سنة"‪ ،‬وفقاً للم�صدر‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت��وق�ع��ت ح ��دوث م��وج��ة م��ن الإل� �غ ��اءات ل�ل�ح�ج��وزات التي‬ ‫متت بالفعل خالل الفرتة القادمة‪ ،‬وذلك ب�سبب ا�ستمرار الأزمة‬ ‫االقت�صادية العاملية‪.‬‬ ‫وع�برت ليفي‪ ،‬التي ت�شغل من�صب امل��دي��ر التنفيذي ل�سل�سلة‬ ‫فنادق �شهرية‪ ‬تعمل داخل الأرا�ضي‪ ‬املحتلة‪ ،‬عن قلقها من "الأزمة‬ ‫اخلطرية" ال �ت��ي ت��واج��ه ق �ط��اع ال���س�ي��اح��ة الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬بح�سب‬ ‫تعبريها‪.‬‬ ‫كما دعت‪ ‬احلكومة الإ�سرائيلية‪� ‬إىل اتخاذ تدابري‪ ‬رئي�سة بهذا‬ ‫ال���ش��أن‪ ،‬حم��ذرة م��ن �أن ع��دم ال�ق�ي��ام ب��ذل��ك ق��د ي� ��ؤدي �إىل ت�سريح‬ ‫العديد من العاملني يف م�ؤ�س�سات هذا القطاع‪ ،‬وتزايد االنخفا�ض‬ ‫يف �أن�شطته للن�صف الأول من العام القادم ‪.2012‬‬

‫‪ 86‬يف املئة من الصادرات‬ ‫الفلسطينية ذهبت إىل «إسرائيل»‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أظهرت �إح�صاءات ر�سمية ن�شرتها دائرة الإح�صاء الفل�سطينية‬ ‫حديثاً‪� ،‬أن الغالبية العظمى من ال�صادرات الفل�سطينية خالل �شهر‬ ‫ت�شرين �أول املا�ضي‪ ،‬ذهبت �إىل الدولة العربية‪ ،‬و�أن انخفا�ضاً طر�أ‬ ‫على حجم الواردات الإ�سرائيلية �إىل ال�ضفة الغربية املحت ّلة‪.‬‬ ‫وذكرت دائرة الإح�صاء‪ ،‬يف تقرير لها �أم�س الأربعاء‪� ،‬أن �صادرات‬ ‫الب�ضائع الفل�سطينية ارتفعت خ�لال �شهر ت�شرين الأول املا�ضي‬ ‫بن�سبة‪ ‬ت�سعة يف املئة عن ال�شهر الذي �سبقه‪ ،‬و�أن حوايل ‪ 86‬يف املئة‬ ‫من �إج�م��ايل ه��ذه ال���ص��ادرات توجهت �إىل اجلانب الإ�سرائيلي‪ ،‬يف‬ ‫حني توزعت الن�سبة املتبقية على خمتلف دول العامل‪.‬‬ ‫كما ي�شري التقرير �إىل انخفا�ض حجم ال��واردات الفل�سطينية‬ ‫بن�سبة ‪ 6.6‬يف امل�ئ��ة خ�لال ال�ف�ترة ذات�ه��ا‪ ،‬حيث بلغت قيمتها ‪327‬‬ ‫مليون ون�صف املليون دوالر‪ ،‬يف حني بلغت قيمة ال�صادرات ‪ 63‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وبح�سب التقرير الإح�صائي؛ ف�إن قرابة ‪ 64‬يف املئة من الواردات‬ ‫�إىل ال�ضفة الغربية خ�لال ت�شرين ال�ث��اين امل��ا��ض��ي ه��ي منتجات‬ ‫�إ�سرائيلية‪ ،‬يف انخفا�ض ن�سبته ‪ 17‬يف املئة عن ال�شهر الذي �سبقه‪.‬‬

‫البورصة املصرية تواصل تراجعها‬ ‫وتفقد ‪ 3.2‬مليار جنيه‬ ‫القاهرة‪ -‬برتا‬ ‫وا��ص�ل��ت ال�ب��ور��ص��ة امل���ص��ري��ة ت��راج�ع�ه��ا خ�ل�ال ت�ع��ام�لات �أم�س‬ ‫االرب �ع��اء م�ت��أث��رة مببيعات االف� ��راد امل���ص��ري�ين وب�ع����ض امل�ؤ�س�سات‬ ‫و�صناديق اال�ستثمار العربية‪.‬‬ ‫وفقد ر�أ�س املال ال�سوقي نحو ‪ 3.2‬مليار جنيه من قيمته بحلول‬ ‫منت�صف التعامالت �أم�س لي�صل اىل ‪ 289.5‬مليار جنيه مقارنة مع‬ ‫‪ 292.7‬مليار �أم�س‪.‬‬ ‫وزاد م�ؤ�شر البور�صة الرئي�سي من خ�سائره اىل ‪ 1.1‬يف املئة‬ ‫م�سجال ‪ 3578.05‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬ك�م��ا ه�ب��ط م ��ؤ� �ش��ر اال� �س �ه��م ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة ايجي اك�س ‪ 70‬بن�سبة ‪ 2.5‬يف املئة اىل ‪ 402.85‬نقطة‪ ،‬يف‬ ‫حني امتدت الرتاجعات اىل م�ؤ�شر ايجي اك�س ‪ 100‬االو�سع نطاقا‬ ‫الذي فقد ‪ 2.01‬يف املئة من قيمته لي�صل اىل ‪ 626.36‬نقطة‪.‬‬ ‫وقال و�سطاء بال�سوق ان التعامالت ت�شهد منذ بداية اجلل�سة‬ ‫مبيعات مكثفة للم�ستثمرين االفراد امل�صريني وامل�ؤ�س�سات العربية‬ ‫قابلها �شراء قوى للم�ؤ�س�سات امل�صرية و�شراء انتقائي لالجانب‪.‬‬

‫«ال جي» تكشف النقاب عن نظارات‬ ‫ثالثية األبعاد للعام ‪2012‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة ال جي الكرتونيك�س م�ؤخرا عن �أحدث ت�صميماتها‬ ‫للنظارات الثالثية الأب�ع��اد‪ ،‬مبا يف ذل��ك زوج ن�ظ��ارات من ت�صميم‬ ‫امل�صمم ال�شهري �أالن ميكلي‪� ،‬سيتم �إطالقها يف الربع الأول من العام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وم��ا مي�ي��ز ت�شكيلة ال �ن �ظ��ارات اجل��دي��دة (�أالن ميكلي ‪,F360‬‬ ‫‪� )clip-on ,F310 F320‬أنها �أخ��ف وزن��ا و�أك�ثر راح��ة عند ارتدائها‪،‬‬ ‫ف�ضال عن ميزات �أخرى �إ�ضافية‪ ،‬كالعد�سات املقو�سة‪ ،‬وهيكل الإطار‬ ‫اجل��دي��د ال��ذي ح � ّول ال�ن�ظ��ارات م��ن ع��بء على امل�شاهد �إىل قطعة‬ ‫�إك�س�سوار �أنيقة ال�شكل والت�صميم‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق��ال ال��رئ�ي����س وامل��دي��ر التنفيذي ل�شركة ال جي‬ ‫الكرتونيك�س‪ ،‬هافي�س ك��وون‪« :‬مقارنة مع النظارات التقليدية؛‬ ‫تتميز نظارات ال جي ب�أنها مريحة ومتاحة للجميع‪ ،‬حيث تتمكن‬ ‫العائلة وجم�م��وع��ة الأ��ص��دق��اء م��ن امل���ش��اه��دة اجلماعية للربامج‬ ‫والأفالم الثالثية الأبعاد‪ ،‬واال�ستمتاع بها يف �آن واحد‪ .‬وتقوم ال جي‬ ‫مبعاجلة �أهم م�شكلتني تواجهان �صناعة النظارات الثالثية الأبعاد‪،‬‬ ‫مما ي�سمح لزبائننا با�ستخدام نظارات ال جي وهم يف غاية الراحة‬ ‫والر�ضا‪ ،‬وذل��ك كفيل بخدمة �إ�سرتاتيجيتنا على م��دى ال�سنوات‬ ‫املقبلة»‪.‬‬ ‫وتتميز نظارات ‪ F310‬ب�أنها جتمع بني اخلطوط الناعمة �ضمن‬ ‫�إط��ار نحيف‪ ،‬على عك�س العديد م��ن ال�ن�ظ��ارات الثالثية الأبعاد‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬بحيث �صممت العد�سات ب�شكل مقو�س ومنحني ال�ستيعاب‬ ‫الوجه ب�شكل �أف�ضل‪ ،‬ولتح�سني جتربة العر�ض ال�سينمائية الثالثية‬ ‫الأب�ع��اد‪ .‬وت��زن ه��ذه النظارات ‪ 13.5‬غ��رام‪ ،‬مما يجعلها �أخ��ف وزنا‬ ‫بن�سبة ‪ 20‬يف املائة‪ ،‬مقارنة مع نظارات ال جي ال�سابقة‪.‬‬ ‫�أم��ا نظارات ‪ ،clip-on F320‬فهي فريدة من نوعها وتنا�سب‬ ‫متاما �أج�ه��زة التلفاز الثالثية الأب�ع��اد بتقنية ‪Film Patterned‬‬ ‫‪ ،Retarder FPR‬وخ��ا� �ص��ة ت�ل�ف��از ال ج��ي ال���س�ي�ن�م��ائ��ي الثالثي‬ ‫الأبعاد‪ .‬ومقارنة مع النظارات الثالثية الأبعاد ‪ clip-on‬ال�سابقة‪،‬‬ ‫ي�صل وزن نظارات ‪� F320‬إىل ‪ 5.5‬غرام‪ ،‬وهي �أقل بن�سبة ‪ 25‬يف املائة‬ ‫عن تلك القدمية‪.‬‬

‫م�ؤ�شر التداول يفقد ‪ 386‬نقطة منذ بداية العام‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫ارتفاع حجم التداول يف بورصة عمان‬ ‫بنسبة ‪ 0.37‬يف املئة‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪36.28‬‬ ‫‪31.76‬‬ ‫‪27.21‬‬ ‫‪21.16‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫‪36.31‬‬ ‫‪32.31‬‬ ‫‪27.24‬‬ ‫‪21.18‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب �ل��غ ح �ج��م ال � �ت� ��داول الإج � �م � ��ايل يف‬ ‫بور�صة ع�م��ان �أم����س ح��وايل ‪ 19.6‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬وعدد الأ�سهم املتداولة ‪ 22.9‬مليون‬ ‫�سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 5011‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ��س�ع��ار‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ال �ع��ام لأ� �س �ع��ار الأ�سهم‬ ‫لإغ�ل�اق ه��ذا ال�ي��وم �إىل ‪ 1995.13‬نقطة‪،‬‬ ‫بارتفاع ن�سبته ‪ 0.37‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب�ق��ارن��ة �أ��س�ع��ار الإغ�ل�اق لل�شركات‬ ‫املتداولة لهذا اليوم والبالغ عددها ‪164‬‬ ‫�شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت‬ ‫‪� 65‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪53‬‬ ‫�شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫الرقم القيا�سي قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪0.71‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬وارت�ف��ع ال��رق��م القيا�سي للقطاع‬ ‫املايل بن�سبة ‪ 0.67‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي لقطاع اخلدمات بن�سبة ‪ 0.42‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد‬ ‫ارت �ف��ع ال��رق��م القيا�سي ل�ق�ط��اع �صناعات‬ ‫امل�لاب����س واجل �ل��ود وال�ن���س�ي��ج‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫الزجاجيه واخلزفية‪ ،‬اخلدمات ال�صحية‪،‬‬ ‫الأدوي � ��ة وال���ص�ن��اع��ات ال�ط�ب�ي��ة‪ ،‬البنوك‪،‬‬ ‫ال���ص�ن��اع��ات اال��س�ت�خ��راج�ي��ة والتعدينية‪،‬‬ ‫اخل��دم��ات ال �ت �ج��اري��ة‪ ،‬ال �ت ��أم�ين‪ ،‬الفنادق‬ ‫وال�سياحة‪ ،‬الأغذية وامل�شروبات‪ ،‬العقارات‪،‬‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ات ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫الهند�سية والإن�شائية‪ ،‬النقل على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها؛ فهي اجلنوب‬ ‫للإلكرتونيات بن�سبة ‪ 5.88‬يف املئة‪ ،‬العامة‬ ‫ل���ص�ن��اع��ة وت���س��وي��ق اخل��ر� �س��ان��ة اخلفيفة‬ ‫بن�سبة ‪ 5.56‬يف املئة‪ ،‬االنتقائية لال�ستثمار‬ ‫وال �ت �ط��وي��ر ال �ع �ق��اري ب�ن���س�ب��ة ‪ 5‬يف املئة‪،‬‬ ‫تطوير العقارات بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪ ،‬والفنادق‬ ‫وال�سياحة االردنية بن�سبة ‪ 4.95‬يف املئة‪.‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪108.950‬‬ ‫‪ 1592.000‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 29.690‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.923 :‬‬

‫االسترليني‪1.105 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.535 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫انتخابات تشريعية‬ ‫مبكرة يف اليونان‬ ‫نهاية نيسان‬ ‫اثينا‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫بور�صة عمان‬

‫�أما ال�شركات اخلم�س الأكرث انخفا�ضاً‬ ‫يف �أ�سعار �أ�سهمها؛ فهي امل�ستثمرون وال�شرق‬ ‫العربي لال�ستثمارات ال�صناعية والعقارية‬ ‫بن�سبة ‪ 8.33‬يف املئة‪ ،‬التجمعات خلدمات‬ ‫التغذية واال�سكان بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪ ،‬كهرباء‬ ‫حمافظة اربد بن�سبة ‪ 4.96‬يف املئة‪ ،‬ال�شراع‬ ‫للتطوير ال�ع�ق��اري واال��س�ت�ث�م��ارات بن�سبة‬ ‫‪ 4.82‬يف املئة‪ ،‬و�إعمار للتطوير واال�ستثمار‬ ‫العقاري بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪.‬‬ ‫وفقد م�ؤ�شر بور�صة عمان خالل عام‬ ‫‪ 386‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬خمتتماً ت��داوالت��ه ال�سنوية‬ ‫بانخفا�ضات تاريخية بن�سبة ‪ 17‬يف املئة‬ ‫عند النقطة ‪ 1987‬مقارنة ب �ـ‪� 2373‬إغالق‬ ‫�آخر جل�سات العام املا�ضي‪.‬‬ ‫نّ‬ ‫وبي خرباء ماليون �أن �أحداث الربيع‬ ‫ال �ع��رب��ي وم ��ا راف �ق �ه��ا م��ن ت� ��أث�ي�رات على‬ ‫اقت�صادات كثري من الدول ‪ -‬ومن �ضمنها‬ ‫االردن الرتباطها االقت�صادي والتجاري‬

‫م��ع ه ��ذه ال� ��دول ‪ -‬ه��ي ال���س�ب��ب الرئي�س‬ ‫لرتاجع امل�ؤ�شر‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س التنفيذي ل�شركة النور‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ارات امل��ال �ي��ة وج� ��دي خمامرة‪،‬‬ ‫�إن حالة ع��دم الثقة ل��دى امل�ستثمرين يف‬ ‫ال�سوق‪ ،‬وت��راج��ع ارب��اح ال�شركات واحلجز‬ ‫ع �ل��ى ب�ع���ض�ه��ا‪ ،‬وف �� �س��اد �إدارات بع�ضها‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة اىل االح�ت�ق��ان��ات ال�سيا�سية يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬جميعها عوامل �أدت اىل تراجع‬ ‫ثقة امل�ستثمرين بالبور�صة‪ ،‬و�إىل تراجع‬ ‫ال�سيولة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف �أن اخل ��وف يف ب��داي��ة العام‬ ‫ك��ان من �أن ي�ستمر امل�ؤ�شر يف االنخفا�ض‬ ‫وك�سر حاجز الدعم عند ‪ 2000‬نقطة‪ ،‬ويف‬ ‫ظ��ل ال�ت�ف��ا�ؤل احل��ذر والأح ��داث الداخلية‬ ‫واخلارجية فقد ك�سر امل�ؤ�شر احلاجز على‬ ‫الرغم من تذبذبه حول م�ستويات حاجز‬ ‫الدعم‪.‬‬

‫وب� نّ�ّي� امل �خ��ام��رة �أن ن�ت��ائ��ج ال�شركات‬ ‫ون�سبة توزيعات الأرباح للعام احلايل وحالة‬ ‫الرتقب ل�ل�أح��داث ال�سيا�سية الإقليمية؛‬ ‫ه��ي ال �ت��ي ��س�ت�ح��دد جت ��اه امل���س�ت�ث�م��ري��ن يف‬ ‫امل�ستقبل‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ع��دم ت�صحيح احلكومة‬ ‫الخ �ت�ل�االت امل �ي��زان �ي��ة و� �س��داد املديونية‪،‬‬ ‫و�ضبابية امل��وق��ف اخلليجي م��ن ان�ضمام‬ ‫االردن ملجل�س دول ال �ت �ع��اون اخلليجي؛‬ ‫�ستقود و�ضع ال�سوق املايل �إىل الأ�سو�أ‪.‬‬ ‫يذكر �أن حجم التداول يف العام احلايل‬ ‫انخف�ض ما يقارب ‪ 60‬يف املئة‪ ،‬لي�صل اىل‬ ‫‪ 2.820‬مليار دينار مقارنة مع ‪ 6.607‬مليار‬ ‫دينار لعام ‪ ،2010‬كما انخف�ض عدد الأ�سهم‬ ‫املتداولة للعام احل��ايل بن�سبة ‪ 41‬يف املئة‬ ‫ت�صل اىل ‪ 4‬مليارات �سهم‪ ،‬يف حني كان عدد‬ ‫الأ�سهم املتداولة لعام ‪ 2010‬ما يعادل ‪6.8‬‬ ‫مليار �سهم‪.‬‬

‫�أع �ل��ن وزي ��ر امل ��ال اليوناين‬ ‫ان ان �ت �خ��اب��ات ت���ش��ري�ع�ي��ة مبكرة‬ ‫�ستجري يف اليونان نهاية ني�سان‬ ‫م �� �ض �ي �ف��ا ان م �� �س �ت �ق �ب��ل البالد‬ ‫�سيتقرر ال�شهر املقبل على �صعيد‬ ‫اعادة متويل الديون‪.‬‬ ‫وق � � � � � ��ال اي � �ف� ��اجن � �ي � �ل� ��و�� ��س‬ ‫فينزيلو�س ان انتخابات ت�شريعية‬ ‫�ستجري بعد عيد الف�صح‪ ،‬نهاية‬ ‫ن �ي �� �س��ان‪ ،‬وذل� � ��ك خ �ل��ال اجماع‬ ‫للحزب اال�شرتاكي با�سوك وهو‬ ‫احد االحزاب الثالثة التي يت�ألف‬ ‫منها االئتالف احلكومي برئا�سة‬ ‫لوكا�س بابادميو�س‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "م�ستقبل البالد‬ ‫��س�ي�ت�ق��رر ب�ين ‪ 16‬ك��ان��ون الثاين‬ ‫واال�سبوعني او اال�سابيع الثالثة‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ل �ي��ه خ �ل��ال مفاو�ضات‬ ‫تتناول برنامج" م�ساعدة منطقة‬ ‫ال �ي��ورو وم��ن بينها خ�ط��ة اعادة‬ ‫متويل الديون‪.‬‬

‫بنك األردن دبي اإلسالمي يفتتح فرعه الثاني عشر يف الجبيهة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتح بنك الأردن دبي الإ�سالمي �أم�س‬ ‫الأول الثالثاء فرعه الثاين ع�شر يف منطقة‬ ‫اجلبيهة ‪� -‬شارع امللكة رانيا العبداهلل‪ ،‬برعاية‬ ‫الرئي�س التنفيذي للبنك �سامي الأفغاين‪،‬‬ ‫وح �� �ض��ور ع ��دد م��ن �أع �� �ض��اء جم�ل����س الإدارة‬ ‫والإدارة التنفيذية‪.‬‬ ‫وج��اء افتتاح البنك لفرعه الثاين ع�شر‬ ‫خالل عامني من ت�أ�سي�سه ت�أكيدا على �سيا�سته‬ ‫التو�سعية‪ ،‬ورغبة منه يف تقدمي خدماته �إىل‬ ‫ال�ع��دد الأك�ب�ر م��ن املتعاملني‪ ،‬وح��ر��ص�اً منه‬ ‫على توفري جمموعة متكاملة من اخلدمات‬ ‫واملنتجات امل�صرفية املتميزة واملتوافقة مع‬ ‫�أح �ك��ام ال�شريعة الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬و��ض�م��ن �أرقى‬ ‫م�ستويات اخل��دم��ة‪ ،‬ك � ّل ذل��ك لتحقيق ر�ؤية‬ ‫البنك املتم ّثلة يف �شعاره "مبادئ را�سخة‪..‬‬ ‫حلول مبتكرة"‪.‬‬ ‫وع �ّب��رّ � �س��ام��ي الأف � �غ� ��اين ع ��ن �سعادته‬ ‫ب� ��إجن ��از ت �ل��ك اخل� �ط ��وة "التي ت �� �ض��اف �إىل‬ ‫�سل�سلة جن��اح��ات مم� ّي��زة حققها البنك على‬

‫املدى الق�صري"‪ ،‬مو�ضحاً �أن ر�ضا املتعاملني‬ ‫عن اخلدمة املتميزة املقدمة ب�أعلى معايري‬ ‫اجلودة هي الهدف الأول املو�ضوع على قائمة‬ ‫�أولويات البنك‪ ،‬ويعمل البنك با�ستمرار على‬ ‫تطوير خدماته لتحقيق ذلك‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن البنك ق��د ت��أ��سّ ����س ع��ام ‪،2010‬‬ ‫وب� ��د�أت �شبكة ف��روع��ه ت ��زداد ب��اط��راد لي�صل‬ ‫عددها حتى يومنا هذا �إىل ‪ 12‬فرعاً‪ ،‬وتقدّم‬ ‫م�ن�ظ��وم��ة م�ت�ك��ام�ل��ة م��ن احل �ل��ول امل�صرفية‬ ‫املتوافقة مع ال�شريعة الإ�سالمية �ضمن �أ�س�س‬ ‫ع�صرية‪ ،‬منها على �سبيل الذكر ال احل�صر‬ ‫برامج‪ :‬متويل ال�سيارات‪ ،‬التمويل ال�شخ�صي‬ ‫ب�ن�ظ��ام امل��راب �ح��ة‪ ،‬ال�ت�م��وي��ل ال���س�ك�ن��ي بنظام‬ ‫الإجارة املنتهية بالتمليك‪.‬‬ ‫ك�م��ا وي �ق��دم ال�ب�ن��ك خ��دم��ات احل�سابات‬ ‫اجل��اري��ة‪ ،‬وال�ت��وف�ير وال��ودائ��ع اال�ستثمارية‬ ‫ال �ت��ي ��ص� ّم�م��ت ��ش��روط�ه��ا مب��رون��ة متناهية‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل باقة من اخل��دم��ات الع�صرية‬ ‫كاخلدمات امل�صرفية عرب الإنرتنت‪ ،‬وبطاقات‬ ‫ف �ي��زا �إل� �ك�ت�رون‪ ،‬وب �ط��اق��ات ال�ف�ي��زا الذهبية‬ ‫والكال�سيك لل�سداد ال�شهري‪.‬‬

‫‪ 65‬يف املئة منهم يرون �أن العملة الأوروبية املوحدة حمكومة بالزوال‬

‫جانب من االفتتاح‬

‫بريطانيا أكثر عداء من أي وقت مضى لليورو‬

‫لندن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫بعد ‪� 10‬سنوات على بدء التداول باليورو‪ ،‬بات الربيطانيون �أكرث عداء‬ ‫من �أي وقت م�ضى للعملة امل�شرتكة‪ ،‬وهم مقتنعون ب�أن االحتفاظ باجلنيه‬ ‫اال�سرتليني ج ّنبهم الأ�سو�أ‪ ،‬مع �أن بالدهم لي�ست �أف�ضل حا ًال على الإطالق‬ ‫من جريانها‪.‬‬ ‫وك�شف ا�ستطالع للر�أي جرى يف �أعقاب الفيتو املدوي لرئي�س الوزراء‬ ‫الربيطاين ديفيد كامريون يف القمة االوروبية االخرية‪� ،‬أن ‪ 65‬يف املئة من‬ ‫الربيطانيني يعتربون ان اليورو حمكوم بالزوال‪ ،‬مقابل ‪ 19‬يف املئة فقط‬ ‫يتوقعون بقاءه‪.‬‬ ‫ومل يطرح اال�ستطالع حتى �س�ؤا ًال عما �إذا كان يفرت�ض بالبالد اعتماد‬ ‫العملة االوروبية م�ستقبال‪ ،‬من �شدة ما يبدو الأمر م�ستبعدا يف الظروف‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫وعنونت �صحيفة �صنداي تاميز م�ؤخراً‪" :‬الو�ضع �سيئ‪ ،‬لكننا على الأقل‬ ‫خارج منطقة اليورو"‪ ،‬ملخ�صة بذلك الإح�سا�س العام لدى الربيطانيني‪.‬‬ ‫وتابعت ال�صحيفة املعار�ضة عموما لالنتماء االوروب ��ي مثل معظم‬ ‫ال�صحف الربيطانية‪" :‬يف و�سع ال��ذي��ن يكرهون �أوروب ��ا وال�ي��ورو وك��ل ما‬ ‫ميثله؛ �أن يحتفلوا ويتباهوا ب�أنهم كانوا على حق منذ البداية"‪.‬‬ ‫لكن الأداء احلايل لربيطانيا ي�شري اىل �أن فوائد عزلتها النقدية تبقى‬ ‫حمدودة للغاية‪.‬‬ ‫وبح�سب توقعات املفو�ضية االوروبية‪ ،‬ف�إن العجز يف امليزانية الربيطانية‬ ‫عام ‪� 2011‬سيتخطى العجز اليوناين‪ ،‬ودينها �سي�ساوي ديون فرن�سا بالرغم‬

‫م��ن �إق��راره��ا خطة تق�شف غ�ير م�سبوقة‪ ،‬فيما معدل البطالة بلغ �أعلى‬ ‫م�ستوياته منذ ‪ 17‬عاما والت�ضخم ي�سجل �ضعف متو�سط منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وما زالت البالد تدفع فاتورة �أزمة ‪ 2008‬التي �ضربت مبا�شرة قطاعها‬ ‫امل�صريف واملايل‪ ،‬الأكرث تطورا يف �أوروبا بفارق كبري عن الدول الأخرى‪ ،‬وهو‬ ‫ما دفع كامريون �إىل فر�ض الفيتو م�ؤخرا يف وجه �أوروبا‪.‬‬ ‫غري �أن بريطانيا متلك ورق��ة هائلة تتفوق بها على جريانها‪ ،‬وهي‬ ‫امتالكها م�صرفا مركزيا م�ستقال يلقى �أدا�ؤه تقدير امل�ستثمرين الهاربني‬

‫من منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وقام بنك انكلرتا منذ ثالث �سنوات ب�ضخ ما يزيد عن ‪ 300‬مليار دوالر‬ ‫يف االقت�صاد ال�بري�ط��اين‪ ،‬ومل ي�تردد خالفا للبنك امل��رك��زي االوروب ��ي يف‬ ‫�إ�صدار �أوراق مالية لإعادة �شراء كميات كبرية من �سندات الدولة‪ .‬وبذلك‬ ‫متكنت لندن من متويل دينها ب�شروط ممتازة‪.‬‬ ‫كما �ساهمت الأم� ��وال ال�ت��ي �ضخها البنك امل��رك��زي يف �إب �ق��اء اجلنيه‬ ‫اال�سرتليني مب�ستوى منخف�ض ن�سبيا باملقارنة م��ع ال �ي��ورو‪ ،‬وه��و حاليا‬ ‫يرتاوح مب�ستوى ‪ 1.15‬يورو برتاجع كبري عن امل�ستوى القيا�سي الذي بلغه‬ ‫يف �أيار ‪ 2000‬حوايل ‪ 1.75‬يورو‪ ،‬ما ي�شجع ال�صادرات‪ ،‬ولو �أن امليزان التجاري‬ ‫الربيطاين يبقى حتت عجز كبري‪.‬‬ ‫ويقول جو�شوا رميوند اخلبري االقت�صادي يف "�سيتي اندك�س" �إنه "لو‬ ‫اعتمدت بريطانيا اليورو‪ ،‬لكانت اليوم �أ�سو�أ مما هي عليه بكثري"‪ ،‬ولكانت‬ ‫يف قلب الأزمة احلالية بدل �أن تكون معر�ضة لها ب�صورة غري مبا�شرة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح كولني ايلي�س املحلل يف �شركة بي يف �سي ايه لال�ست�شارات‪� ،‬أنه‬ ‫"لو كان بنك انكلرتا مكبال يف منطقة اليورو‪ ،‬ملا كان متكن �إطالقا من‬ ‫�إعادة �شراء مثل هذا الق�سم من الدين ال�سيادي" و"لكانت الأ�سواق راقبت‬ ‫بدقة �أك�بر حجم العجز العام"‪ .‬ور�أى �ستيفن غالو من �شركة "�شنايدر‬ ‫اف اك�س" �أن بريطانيا ك��ان ميكن يف ه��ذه احل��ال��ة �أن ت�صل "�إىل �شفري‬ ‫الإفال�س"‪.‬‬ ‫وهذا ما حمله على �إبداء وجهة نظر معاك�سة لزمالئه �إذ قال‪" :‬يجدر‬ ‫بنا بالأحرى �أن نت�ساءل �إىل �أي مدى كان و�ضع منطقة اليورو �أ�سو�أ؛ لو‬ ‫كانت بريطانيا �ضمنها"‪.‬‬


‫���ش ��ؤون فل�سطينية‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1810‬‬

‫االحتالل يقرر بناء مجمع سياحي‬ ‫يف سلوان و‪ 130‬وحدة استيطانية بـ «جيلو»‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وافقت بلدية االحتالل يف مدينة القد�س املحتلة �أم�س الأربعاء‬ ‫على ب�ن��اء ‪ 130‬وح��دة ا�ستيطانية ج��دي��دة يف م�ستوطنة "جيلو"‬ ‫القريبة من بيت ج��اال يف بيت حل��م‪ ،‬وخطة لبناء جممع �سياحي‬ ‫ك�ب�ير يف ق�ل��ب ح��ي ��س�ل��وان يف ال�ق��د���س ال���ش��رق�ي��ة‪ ،‬ح�سب م��ا اعلن‬ ‫م�ست�شار يف البلدية‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو بلدية االح�ت�لال ع��ن ح��زب "مريت�س" الي�ساري‬ ‫بيبي االل��و‪�" :‬أن البلدية �سمحت ببناء جممع �سياحي �سيحتوي‬ ‫على ‪ 250‬موقفا لل�سيارات وحديقة اثرية وغرف ا�ستقبال ومكتبة‬ ‫و�أذن��ت ببناء ‪ 130‬وح��دة يف جيلو يف ثالثة �أب ��راج‪ ،‬مكون كل منها‬ ‫من ‪ 12‬طابقا يف احلي الواقع قرب مدينة بيت حلم جنوب ال�ضفة‬ ‫الغربية"‪.‬‬ ‫م��ن جهته اك��د فخري اب��و دي��اب رئي�س جلنة ال��دف��اع ع��ن حي‬ ‫�سلوان ان �إ��س��رائ�ي��ل "�سمحت جلمعية ال�ع��اد اال�ستيطانية ببناء‬ ‫م�شاريع �ضخمة يف �سلوان على م�ساحة ‪ 8400‬مرت مربع"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف "�سيحتوي ه��ذا البناء على ق��اع��ات ومطاعم وابنية‬ ‫عالية‪ ،‬كما وقامت البلدية اليوم بتوزيع اوام��ر هدم بيوت يف حي‬ ‫�سلوان"‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬ذكرت رابطة الباحثني امليدانيني يف مدينة القد�س‬ ‫�أنّ ما ي�سمى ب"اللجنة املحلية الإ�سرائيلية للتخطيط والبناء"‬ ‫وافقت على البناء يف م�ستوطنة جيلو جنوبي القد�س‪ ،‬وخمططني‬ ‫�ضخمني لتو�سيع �سيطرة جمعية "العاد" اال�ستيطانية على حي‬ ‫وادي حلوة يف �سلوان‪.‬‬ ‫وقد حذّرت الرابطة من �أنّ ا�ستمرار هذه الهجمة اال�ستيطانية‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا الهجمة التي ت�شنّها جمعية "العاد"‪ ،‬من �ش�أنها �أن تعمل‬ ‫على تغري الطابع اجل�غ��رايف واحل���ض��اري والثقايف ملدينة القد�س‬ ‫وحل��ي �سلوان حت��دي��دا‪ ،‬وه��ي ت��أت��ي �ضمن خطة ي��راد م��ن خاللها‬ ‫تعزيز ال��زح��ف اال�ستيطاين جت��اه احل��ي بحجة تعزيز ال�سياحة‬

‫الإ�سرائيلية‪ ،‬وهو ما يتوافق مع اخلطوات االحتاللية وال�سيا�سات‬ ‫املتبعة من �أجل تهويد مدينة القد�س‪.‬‬ ‫و�أو�ضح اخلبري يف �ش�ؤون اال�ستيطان وع�ضو رابطة الباحثني‬ ‫�أحمد �صب لنب �أنّ املخطط ين�ص على بناء ‪ 130‬وحدة ا�ستيطانية‬ ‫ع�ل��ى ق��راب��ة ��س�ت��ة دومن� ��ات مت��ت م���ص��ادرت�ه��ا م��ن �أرا� �ض ��ي القرية‬ ‫��س��اب�ق��ا‪ ،‬وه ��ي م�سجلة ح��ال�ي��ا ع�ل��ى �أ ّن �ه��ا �أرا� � ��ض ت��اب�ع��ة ل�صندوق‬ ‫�أرا�ضي "�إ�سرائيل"‪ .‬وكانت هذه الأرا��ض��ي يف املا�ضي وفقا للجان‬ ‫التخطيط والبناء ال�صهونية معدة لإقامة فنادق‪ ،‬ولكن جمموعة‬ ‫من امل�ستثمرين ال�صهاينة يدّعون "�أخوة �إ�سرائيل" قدّموا طلبا‬ ‫لبلدية االحتالل بالقد�س لتحويل الأر���ض‪ ،‬بحيث ت�صبح �أرا�ضي‬ ‫لال�ستخدام ال�سكني‪ .‬وحاليا ُيراد �إقامة م�شروع �سكني جديد بدال‬ ‫من الفنادق‪ ،‬وذل��ك لتو�سيع امل�ستوطنة باجتاه قرية �شرفات عن‬ ‫طريق بناء ‪ 4‬مبان �ضخمة مكونة من اثني ع�شر طابقا‪ ،‬وذلك عرب‬ ‫رفع ن�سبة البناء يف هذا امل�شروع بحيث ت�صل �إىل ‪ 320‬يف املئة من‬ ‫م�ساحة الأر�ض املخ�ص�صة للمخطط‪.‬‬ ‫�أما عن املخطط الثاين يف �سلوان فقال خبري �ش�ؤون اال�ستيطان‬ ‫�أ ّن� ��ه ي ��راد م��ن خ�لال��ه �أي���ض��ا �إن �� �ش��اء م�ب�ن��ى ��ض�خ��م ي��دع��ى ب"بيت‬ ‫همعيان"‪ ،‬وهو خم�ص�ص لال�ستخدام ال�سياحي وحتديدا لزوار ما‬ ‫يدعى ب"عري دافيد"‪ ،‬والذي �سيكون حتت �سلطة جمعية "�إلعاد"‬ ‫اال�ستيطانية‪ ،‬فمن املقرر �إقامته مبوقع قريب من عني �سلوان على‬ ‫�أر�ض تقع بالقرب من �أ�سوار القد�س اجلنوبية‪ .‬وجتدر الإ�شارة �إىل‬ ‫�أنّ املبنى ال يبعد عن منزل عائلة �أب��و ذي��اب ال��ذي مت �إخل�ا�ؤه من‬ ‫م�ست�أجره حجو عرب قرار �صدر من قبل حمكمة االحتالل م�ؤخرا‪.‬‬ ‫وي��راد من خالل هذا البناء املعد لال�ستخدام ال�سياحي تنظيم ما‬ ‫يدعى مبركز ال��زوار "عري دافيد"‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تنظيم موقع‬ ‫عني �سلوان والربكة بالقرب منه‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تنظيم وترتيب‬ ‫بع�ض احلفريات الأثرية التي تقوم جمعية "�إلعاد" اال�ستيطانية‬ ‫بتنفيذها‪ ،‬وذلك عرب ت�شييد مبان مب�ساحة ‪� 1203‬أمتار مربعة يف‬ ‫قلب احلي الفل�سطيني‪.‬‬

‫ا�ست�شهد فل�سطيني وج��رح ع�شرة �آخرون‬ ‫على الأقل يف غارتني جويتني �شنتهما الطائرات‬ ‫احلربية الإ�سرائيلية �أول �أم����س الثالثاء على‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر طبية فل�سطينية �أنّ طائرات‬ ‫االح�ت�لال الإ�سرائيلي ق�صفت م�ساء �أول �أم�س‬ ‫�سيارة م��ن ن��وع "جيب" �أزرق يف ��ش��ارع اجلالء‬ ‫و�سط املدينة‪ ,‬و�أ�سفر الق�صف عن �إ�صابة ثمانية‬ ‫مواطنني حالة اثنني منهم يف خطر �شديد‪.‬‬ ‫وك ��ان م��واط��ن ا��س�ت���ش�ه��د وج ��رح �آخ � ��ران يف‬ ‫غ ��ارة مم��اث�ل��ة ع�ل��ى دراج� ��ة ن��اري��ة ��ش�م��ال قطاع‬ ‫غ��زة‪ ،‬وقالت م�صادر طبية �أنّ ال�شهيد عبد اهلل‬ ‫التلباين‪ ،‬البالغ ‪ 22‬عاما‪ ،‬من مدينة غزة و�صل‬ ‫�أ�شالء مقطعة للم�شفى‪.‬‬ ‫وي�أتي الت�صعيد الإ�سرائيلي يف ذكرى احلرب‬ ‫الإ�سرائيلية على ق�ط��اع غ��زة ع��ام ‪ 2008‬والتي‬ ‫ا�ستمرت ‪ 22‬يوما‪ ،‬وا�ست�شهد فيها �أكرث من ‪1419‬‬ ‫مواطنا وجرح �أكرث من ‪� 5000‬آخرين‪.‬‬ ‫وا ّدعت م�صادر �أمنية �إ�سرائيلية �أنّ الغارتني‬ ‫على قطاع غزة ا�ستهدفتا جمموعة تابعة حلركة‬ ‫اجلهاد الإ�سالمي كانت يف طريقها �إىل تنفيذ‬

‫عملية ع�ل��ى احل� ��دود ب�ين ال �ك �ي��ان الإ�سرائيلي‬ ‫وم�صر‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر للإذاعة الإ�سرائيلية العامة‬ ‫�أنّ "�أفراد املجموعة كانوا ينوون االنتقال من‬ ‫القطاع �إىل املنطقة احلدودية عرب �شبه جزيرة‬

‫�سيناء ب�ه��دف القيام بعملية على غ��رار عملية‬ ‫�إيالت يف �آب املا�ضي"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر �أنّ جي�ش االحتالل رفع‬ ‫حالة الت�أهب يف املنطقة املتاخمة للقطاع وطلب‬ ‫من �سكان التجمعات ال�سكنية املجاورة له �إبداء‬

‫احلذر واليقظة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت � �س��راي��ا ال �ق��د���س اجل �ن��اح الع�سكري‬ ‫حلركة اجلهاد الإ�سالمي نفت يف وقت �سابق �أن‬ ‫يكون ال�شهيد عبد اهلل التلباين �أحد �أع�ضائها‪.‬‬ ‫واجتمع املجل�س الوزاري الإ�سرائيلي امل�صغر‬ ‫"الكابينيت" ملناق�شة �آخ��ر التطورات الأمنية‬ ‫على احلدود مع قطاع غزة‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت الإذاع � ��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ال �ع��ام��ة عن‬ ‫م�صادر �سيا�سية �أنّ امل�ستوى ال�سيا�سي يوا�صل‬ ‫التقييمات الأمنية‪ ،‬ولكنه مل يتخذ حتى الآن‬ ‫قرارا بالقيام بعملية ع�سكرية وا�سعة النطاق يف‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر ال�سيا�سية �أنّه لن يكون ثمة‬ ‫منا�ص من اتخاذ قرار بتوجيه �ضربة ع�سكرية‬ ‫�إذا م��ا ا��س�ت�م��ر ال�ت���ص�ع�ي��د الأم� �ن ��ي والهجمات‬ ‫ال�صاروخية على امل�ستوطنات الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �ل ��واء ال�ع���س�ك��ري اجل �ن��وب��ي بجي�ش‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي تال حرموين �أكد �أ ّن��ه �إذا‬ ‫تبينّ للجي�ش �أنّ قيادة حما�س ت�سمح لعنا�صر‬ ‫خمتلفة ب��إط�لاق القذائف ال�صاروخية باجتاه‬ ‫ال �ن �ق��ب ال� �غ ��رب ��ي‪ ،‬ف� � � ��إنّ االح � �ت �ل�ال ق ��د يتخذ‬ ‫خطوات تكون م�ؤملة �أكرث من حرب "الر�صا�ص‬ ‫امل�صبوب"‪.‬‬

‫معركة «الفرقان» تاريخ كتب بالدماء ونصر صنعه القسام‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ� �ص �ب��ح ‪ 2008/12/27‬ت��اري �خ��ا حم �ف��ورا يف‬ ‫ذاكرة كل فل�سطيني على وجه العموم‪ ،‬وكل غزي‬ ‫على وجه اخل�صو�ص‪ ،‬حيث ي�صادف هذا التاريخ‬ ‫بداية احل��رب الإ�سرائيلية ال�شر�سة على قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬والتي راح �ضحيتها �آالف الفل�سطينيني‪ ،‬بني‬ ‫�شهيد وجريح‪.‬‬ ‫ويف ال� ��ذك� ��رى ال �� �س �ن��وي��ة ال �ث��ال �ث��ة ملعركة‬ ‫الفرقان‪ ،‬تندمج الدموع مع الب�سمات‪ ،‬دموع على‬ ‫ف��راق الأحبة‪ ،‬وب�سمات الفرح بن�صر اهلل لعباده‬ ‫املجاهدين خالل هذه املعركة‪ ،‬فطوبى للثابتني‪،‬‬ ‫وب�شرى لل�صابرين‪" ،‬ن�صر من اهلل وفتح قريب"‪،‬‬ ‫ووعيد للكفرة املجرمني "وال حت�سنب اهلل غافال‬ ‫عما يعمل الظاملون"‪.‬‬ ‫العدو �سيجد ر ّداً قا�سياً‬ ‫وب �ع��د ث�لاث��ة �أع � ��وام ع�ل��ى م�ع��رك��ة الفرقان‬ ‫وتوا�صل الت�صعيد الإ�سرائيلي الأخ�ير يف قطاع‬ ‫غزة �أ ّكد الناطق با�سم الق�سام �أبو عبيدة‪ ،‬خالل‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحفي الذي عقد يوم ال�سبت املا�ضي‪:‬‬ ‫"�إنّ حماوالت الت�صعيد ال�صهيونية الأخرية هي‬ ‫لعب بالنار‪ ،‬وعلى العدو ال�صهيوين �أن يدرك �أنّ‬ ‫ت�صعيد العدوان لن يقابل بال�صمت‪ ،‬و�أنّ الهدوء‬ ‫م��ن جانب الق�سام لي�س �ضعفا �أو خوفا ب��ل هو‬ ‫تقدير للموقف"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إذا �أراد االحتالل �أن يخترب ر ّدنا‬ ‫ف�سيجد منا ر ّداً قا�سياً‪ ،‬وندعوه �أن ال يج ّرب هذه‬ ‫احلماقة‪ ،‬والعدو ي��درك جيدا �أننا ق��ادرون على‬ ‫ردعه‪ ،‬ور�سالتنا يف الأيام املا�ضية قد و�صلت جيدا‬ ‫لل�صهاينة‪ ،‬وعليهم �أن يقر�أوها بتمعن ودقة"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى �أنّ "التهديدات ال�صهيونية‬ ‫امل �ت �ك��ررة ��ض��د ال�ق�ط��اع ل��ن تخيفنا ول��ن تربكنا‬ ‫ول���� تغيرّ مواقفنا‪ ،‬بل �ستدفعنا �إىل املزيد من‬ ‫اليقظة والإعداد واال�ستعداد للمواجهة‪ ،‬و�إذا كان‬ ‫العدو يظن �أنّ حربه الإجرامية ميكن �أن تردعنا‬ ‫فهو واهم والأي��ام �ستثبت �صدق قولنا‪ ،‬و�إذا كان‬ ‫االح�ت�لال ف�شل ف�شال ذري�ع��ا يف ح��رب الفرقان‪،‬‬ ‫ف�إننا اليوم �أقوى من ذي قبل بف�ضل اهلل تعاىل‪،‬‬ ‫والعدو �إىل الف�شل �أقرب"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪�" :‬إننا ن�سعى لتجنيب �شعبنا احلرب‬ ‫والعدوان‪ ،‬لكن �إذا فر�ض العدو املواجهة فنحن‬ ‫لها ب ��إذن اهلل‪ ،‬و�سنقاوم بكل م��ا �أوت�ي�ن��ا م��ن قوة‬ ‫مهما ك ّلف الأمر وال�صهاينة �سيدفعون ثمن �أيّ‬ ‫جرمية غاليا"‪.‬‬

‫ثالثة �أعوام على احلرب‬ ‫هو نف�س احل��ال على اختالف الأي��ام‪ ،‬فقبل‬ ‫ثالثة �أعوام كان قطاع غزة يف ح�صار‪ ،‬وت ّوج بحرب‬ ‫�إ�سرائيلية قذرة عليه‪ ،‬بهدف ك�سر �إرادته وانتزاع‬ ‫امل��واق��ف منه‪ ،‬وال�ي��وم وبعد ثالثة �أع��وام كاملة‪،‬‬ ‫هو ذات احل��ال‪ ،‬ح�صار م�شدد �أك�ثر من ال�سابق‪،‬‬ ‫وتلويحات �إ�سرائيلية بحرب جديدة‪ ،‬وا�ستعدادات‬ ‫فل�سطينية باتت بحمد اهلل �أقوى من ال�سابق‪.‬‬ ‫ح � ��رب "الر�صا�ص امل�سكوب"‪ ،‬هدفت‬ ‫مبجملها �إىل �إيقاف �صواريخ املقاومة‪ ،‬والق�ضاء‬ ‫ع �ل��ى ح �ك��م ح �م��ا���س‪ ،‬وت ��أل �ي ��ب اجل �م��اه�ي�ر على‬ ‫احلكومة الفل�سطينية‪ ،‬غري �أنّ املجاهدين ح ّولوا‬ ‫"الر�صا�ص امل�سكوب" �إىل بقعة زيت‪ ،‬ظلت تتمدد‬ ‫ب��ا��س�ت�م��رار حل�ظ��ة بلحظة‪ ،‬لتحيل ل�ي��ل اليهود‬ ‫�إىل ن�ه��ار‪ ،‬ولتثبت للجميع �أنّ غ��زة ع�صية على‬ ‫االنك�سار‪.‬‬ ‫ن�صر بعد �صرب‬ ‫‪ 23‬يوما عا�ش خاللها �سكان قطاع غزة �أ�سو�أ‬ ‫�أيام حياتهم و�أ�صعبها على الإطالق‪ ،‬فلم يعرفوا‬ ‫ليال وال نهارا‪ ،‬بل كانت �أ�صوات الق�صف اجلوي‬ ‫والربي والبحري امل�سيطرة على املوقف‪ ،‬وت�شييع‬ ‫ال �� �ش �ه��داء مل ي �ت��وق��ف‪ ،‬وال �ب �ح��ث ع��ن امل�صابني‬ ‫واملفقودين ظل م�ستمرا لفرتة ما بعد احلرب‪،‬‬ ‫ودم� ��اء ‪�� 1500‬ش�ه�ي��د‪ ،‬و�إ� �ص��اب��ة �آالف اجلرحى‪،‬‬ ‫و�صرب �أهل غزة‪ ،‬والتفافهم حول املقاومة‪ ،‬كانت‬ ‫مقدمات ن�صرهم على عدوهم‪.‬‬ ‫احل ��اج امل��رح��وم �أب ��و ن��اه����ض �أب ��و ك�م�ي��ل‪ ،‬من‬ ‫�سكان قرية املغراقة و�سط قطاع غزة‪ ،‬ظل ثابتا يف‬ ‫بيته املجاور لتمركز االحتالل خالل احلرب‪ ،‬ملدة‬ ‫‪ 20‬يوما من احل��رب‪ ،‬مل يخرج �إ ّال بعد �أن ا�شتد‬ ‫الق�صف اجلوي‪ ،‬وبعد �أن ّ‬ ‫توغلت قوات االحتالل‬ ‫حتى حميط منزله‪ ،‬وخ��رج ثابتا �صامدا داعيا‬ ‫بن�صر املقاومة‪ ،‬ومبينا ف�شل االحتالل يف حتقيق‬ ‫�أهدافه‪.‬‬ ‫احل��اج��ة زينة امل�لاح��ي‪ ،‬م��ن �سكان املغراقة‪،‬‬ ‫ظ ّلت ثابتة يف بيتها املجاور ملحررة "نت�سارمي"‪،‬‬ ‫مل��دة ‪ 21‬ي��وم��ا م��ن احل��رب‪ ،‬مل ت�خ��رج �إ ّال بعد �أن‬ ‫جرف االحتالل منزلها‪ ،‬وح ّوله �إىل �أثر بعد عني‪،‬‬ ‫لكنها مل تتذمر ومل تنبذ املقاومة‪ ،‬بل خرجت‬ ‫�أك�ثر ق��وة من ال�سابق‪ ،‬ويف �أول مقابلة �صحفية‬ ‫قالت‪" :‬اهلل ين�صر املقاومة‪ ،‬اهلل ين�صر احلكومة‪،‬‬ ‫اهلل ين�صر �شعبنا‪ ،‬اهلل ين�صر دين حما�س كلها"‪،‬‬ ‫ع �ب ��ارات خ��رج��ت م��ن ال�ق�ل��ب �إىل ال �ق �ل��ب‪ ،‬علها‬ ‫تالم�س �آذان��ا ُ�ص ّمت‪ ،‬وجت � ّر�أت على �أه��ل الثبات‬

‫وزجت بهم يف غياهب ال�سجون‪� ،‬إر�ضاء‬ ‫واملقاومة‪ّ ،‬‬ ‫لأ�سيادهم �أمريكا والكيان‪.‬‬ ‫قتل ‪ 80‬جنديا و�إطالق ‪� 980‬صاروخا‬ ‫وق��د �أك��دت كتائب الق�سام �أ ّن�ه��ا مت ّكنت من‬ ‫توجيه �ضربات قا�سية للعدو الإ�سرائيلي خالل‬ ‫احلرب التي ا�ستمرت ملدة اثنني وع�شرين يوما‪،‬‬ ‫من بينها قتل ‪ 80‬جنديا �صهيونيا‪.‬‬ ‫وقال �أبو عبيدة‪ ،‬يف م�ؤمتر �صحفي عقده من‬ ‫قلب مدينة غزة يوم الإثنني‪�" :‬إننا ومن خالل‬ ‫املعارك التي عاد جماهدونا منها‪ ،‬فقد ر�صدنا‬ ‫وبكل دقة عمليات قتل ‪ 49‬جنديا �إ�سرائيليا ب�شكل‬ ‫مبا�شر وجرح املئات‪ ،‬ناهيك عن تلك العمليات‬ ‫التي مل يتم فيها م�شاهدة عمليات القتل املبا�شر‬ ‫كق�صف ب��ال �ه��اون وق�ن����ص اجل �ن��ود وا�ستهداف‬ ‫الدبابات‪ ،‬بالتايل ف��إنّ تقديراتنا ت�ؤكد �أنّ عدد‬ ‫ال�ق�ت�ل��ى ال���ص�ه��اي�ن��ة ال ي �ق��ل ع��ن ‪ 80‬ج �ن��دي��ا يف‬ ‫�أر�ض املعركة‪� ،‬إ�ضافة �إىل وقوع عدد من القتلى‬ ‫وم�ئ��ات الإ��ص��اب��ات يف امل��دن املحتلة التي عا�شت‬ ‫من ال�ط��وارئ وال�شلل التام"‪ ،‬متحديا اجلي�ش‬ ‫ال�صهيوين �أن ُيعلن عن خ�سائره احلقيقية يف‬

‫هنية يصل السودان وسط‬ ‫استقبال رسمي حافل‬ ‫اخلرطوم ‪ -‬وكاالت‬ ‫و�صل رئي�س احلكومة الفل�سطينية يف غ��زة �إ�سماعيل‬ ‫هنية �إىل العا�صمة ال�سودانية اخلرطوم م�ساء �أم�س الأول‬ ‫الثالثاء‪ ،‬حيث كان يف ا�ستقباله م�ست�شار الرئي�س ال�سوداين‬ ‫الربوفي�سور �إبراهيم �أحمد عمر‪ ،‬ووزير الإعالم ال�سوداين‬ ‫الدكتور كمال عبيد‪ ،‬وعدد من امل�س�ؤولني ال�سودانيني رفيعي‬ ‫امل�ستوي‪.‬‬ ‫وقال رئي�س الوزراء الفل�سطيني خالل م�ؤمتر �صحفي‬ ‫ع�ق��ده م��ع امل�ست�شار عمر يف م�ط��ار اخل��رط��وم ال ��دويل فور‬ ‫و�صوله‪" :‬نحن �سعداء جدا بو�صولنا �إىل ال�سودان ال�شقيق‪،‬‬ ‫كما ونتقدّم لل�سودان رئا�سة وحكومة و�شعبا بال�شكر اجلزيل‬ ‫على حفاوة اال�ستقبال"‪.‬‬ ‫و�أك��د هنية �أنّ ال���س��ودان ك��ان وم��ا زال �صاحب مواقف‬ ‫م�شرفة م��ع الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬م�شريا �إىل �أ ّن��ه حت ّمل‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن امل ��ؤام��رات ب�سبب دع�م��ه لل�شعب الفل�سطيني‬ ‫وب�سبب مواقفه‪.‬‬ ‫و�أو�ضح رئي�س الوزراء �أنّ الهدف من الزيارة �إىل ال�سودان‬ ‫ال�شقيق هو امل�شاركة يف منتدى القد�س املنعقد ت�ضامنا مع‬ ‫مدينة القد�س املحتلة‪ ،‬التي تتع ّر�ض لهجمة �شر�سة من قبل‬ ‫االحتالل ال�صهيوين وخمططاته املمنهجة التي تهدف �إىل‬ ‫تهويد املدينة‪ ،‬م�شددا يف ذات الوقت على �أنّ مدينة القد�س‬ ‫�ستبقى �إ�سالمية عربية‪.‬‬ ‫الرئي�س ال�سوداين عمر الب�شري‬ ‫رئي�س ال��وزراء‬ ‫َ‬ ‫و�شكر ُ‬ ‫على وقفته اجلادّة مع غزة‪ ،‬الفتا �إىل �أ ّنه كان ا�ستقبل وفودا‬ ‫م�ت�ع��ددة م��ن ال���س��ودان ه�ن��اك يف غ��زة‪ ،‬وق ��ال‪�" :‬شعرنا من‬ ‫خ�لال ا�ستقبالهم بانتمائهم وم�شاعرهم اجليا�شة جتاه‬ ‫�شعبنا الفل�سطيني وق�ضيته العادلة"‪ ،‬م�ضيفا‪�" :‬إننا نعدكم‬ ‫ب�أن ن�ستمر يف الثبات يف اخلندق املتقدم من �أجل الدفاع عن‬ ‫الأمتني العربية والإ�سالمية"‪.‬‬ ‫وح � ّي��ا ��ش�ه��داء ال�شعب الفل�سطيني و�أ� �س��راه الأبطال‬ ‫الذين يقبعون خلف ق�ضبان االحتالل‪ ،‬كما وح ّيا اجلرحى‬ ‫البوا�سل‪ ،‬م��ؤك��دا �أنّ الن�صر ق��ادم ب ��إذن اهلل‪ ،‬بف�ضل الوعي‬ ‫العربي والربيع العربي‪ ،‬ومت ّنى رئي�س الوزراء �أن يحفظ اهلل‬ ‫عز وجل ال�سودان و�أن يحفظ �أهلها من كل �سوء‪.‬‬

‫السجن أو الغرامة لـ‪ 9‬فتية‬ ‫احتفلوا باملصالحة‬

‫شهيد يف غزة وغارات متواصلة‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫‪7‬‬

‫هذه املعركة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ك�ت��ائ��ب‪" :‬نحن ن�ت�ح��دى اجلي�ش‬ ‫ال�صهيوين �أن يعلن ع��ن خ�سائره احلقيقية يف‬ ‫هذه املعركة‪ ،‬وكل العامل �سمع و�شاهد كيف ي�شدد‬ ‫العدو الرقابة الع�سكرية وال ي�صدر �أيّ �شيء �سوى‬ ‫ما يرغب �أن يخرجه هو للت�ضليل وللحفاظ على‬ ‫املعنويات املنهارة جلي�شه املهزوم‪ ،‬والذي يخو�ض‬ ‫حربا ال �أخالقية وبدون هدف �أو عقيدة‪ ،‬بل هو‬ ‫�أل�ع��وب��ة ب��أي��دي ال�سيا�سيني الفا�سدين لأهداف‬ ‫حزبية وانتخابية و�سيا�سية‪ ،‬نحن �سنرتك للعدو‬ ‫�أن يبلغ �أهايل القتلى من جنوده وعمالئه لينعى‬ ‫�إليهم قتاله فهو يعرف جيدا كم هي خ�سائره"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت �أ ّن� ��ه "كان م��ن ب�ي�ن م�سرحيات‬ ‫الرقابة الع�سكرية املعتادة‪ ،‬ت�سجيل الكثري من‬ ‫اجل�ن��ود القتلى ك�ح��وادث �سري‪ ،‬وك��ل م��ن يراقب‬ ‫الإع�ل�ام ال�صهيوين ي�ستطيع �أن يكت�شف ذلك‬ ‫ب�سهولة‪ ،‬كما تكتم العدو وال ي��زال على املواقع‬ ‫احل�سا�سة التي ق�صفناها ك��ر ّد على هذه احلرب‬ ‫املجرمة والتي تق�صف لأول مرة يف تاريخ الكيان‬ ‫ال�صهيوين"‪.‬‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ� �ص��درت حمكمة ال�صلح يف م��دي�ن��ة �سلفيت بال�ضفة‬ ‫املحتلة الثالثاء حكما بال�سجن الفعلي مل��دة ثالثة �أ�شهر‬ ‫على ت�سعة فتية من قرية قراوة بني ح�سان الواقعة �شمال‬ ‫غرب املدينة‪� ،‬أو دفع غرامة مالية‪ ،‬مبعدل �ألف �شيكل عن‬ ‫كل واحد منهم‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ح��رك��ة حما�س يف ب�ي��ان �صحفي �أم����س الأربعاء‬ ‫وج�ه��ت للفتيان الت�سعة تهمة «�إث ��ارة النعرات‬ ‫�أنّ املحكمة ّ‬ ‫والتفرقة»‪.‬‬ ‫ونقلت احلركة عن �أه��ايل الفتية قولهم �أنّ «الق�ضية‬ ‫تعود ل‪� 5‬أيار املا�ضي‪ ،‬لدى اعتقال الفتية على خلفية كتابتهم‬ ‫�شعارات ت�ؤيد امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬عقب جل�ستها الأوىل يف‬ ‫�أيار ‪ ،2011‬ورفع رايات التوحيد اخل�ضراء يف القرية‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫متجد ذكرى ال�شهداء الأبطال»‪.‬‬ ‫لكتابة �شعارات وطنية ّ‬ ‫والفتيان هم �أحمد عبد الكرمي مرعي‪ ،‬بالل علي عا�صي‬ ‫وحمت�سب حممود عا�صي‪ ،‬البالغون ‪ 18‬عاما‪ ،‬وم�صعب مو�سى‬ ‫مرعي‪ ،‬م�ؤمن حممد مرعي‪ ،‬حممد حمفوط مرعي ويحيى‬ ‫عبد العزيز عا�صي‪ ،‬البالغون ‪ 17‬عاما‪ ،‬وعبد الرحمن �أمين‬ ‫مرعي ومعاذ مهيب مرعي‪ ،‬البالغان ‪ 16‬عاما‪.‬‬ ‫و�أث ��ار ق��رار حمكمة ال�صلح ا�ستياء ك�ب�يرا يف �صفوف‬ ‫املواطنني يف ق��راوة بني ح�سان‪ ،‬خا�صة ل�صدوره بعد جناح‬ ‫جل�سات امل���ص��احل��ة ب�ين ح��رك�ت��ي ف�ت��ح وح�م��ا���س الأخ �ي�رة يف‬ ‫القاهرة‪.‬‬

‫رزقة‪ :‬أموال لغزة استلمها‬ ‫عباس دون علمنا‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫ك�شف امل�ست�شار ال�سيا�سي لرئي�س الوزراء الفل�سطيني يف‬ ‫غزة يو�سف رزقة �أنّ �أمني عام جامعة ال��دول العربية نبيل‬ ‫العربي �أبلغ رئي�س احلكومة الفل�سطينية �إ�سماعيل هنية‬ ‫خ�لال لقائهما بالقاهرة �أ ّن��ه �س َّلم رئي�س ال�سلطة حممود‬ ‫عبا�س �أمواال كانت خم�ص�صة لقطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح رزقة �أم�س الأربعاء �أنّ احلديث يتع ّلق بنحو ‪35‬‬ ‫مليون دوالر حجزت قبل �أربع �سنوات لدى اجلامعة العربية‬ ‫بعد رف�ض ال�سلطات امل�صرية �إدخالها مع هنية �أثناء عودته‬ ‫�إىل القطاع عرب معرب رفح‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أ ّن��ه عندما كانت حكومة غ��زة تطالب بهذه‬ ‫املبالغ‪ ،‬ردّت اجلامعة ب�أنّ الأموال حجزت باجلامعة بعد منع‬ ‫هنية من �إدخالها لغزة يف ‪� ،2006‬إذ �أنّ الإدارة الأمريكية كانت‬ ‫متار�س �ضغوطا كبرية عليها وت�ضع عقبات �أمام حتويلها �إىل‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫وبينَّ رزقة �أ ّن��ه خالل لقاء هنية والعربي طالب الأول‬ ‫بهذه الأم ��وال باعتبارها م��ن ح��ق �سكان غ��زة املحا�صرين‪،‬‬ ‫فات�ضح �أ ّنه مت �صرف الأموال قبل نحو ثالثة �أ�شهر لرئي�س‬ ‫ال�سلطة حممود عبا�س ل�صالح ح�سابات متعلقة بال�سلطة يف‬ ‫رام اهلل‪ ،‬دون �أخذ ر�أي حكومة غزة �أو �إعالمها بذلك‪.‬‬ ‫ولفت رزقة �إىل �أنّ هنية �أبدى ا�ستغرابه من هذا الأمر‪،‬‬ ‫ووع��د بفح�ص الأم ��ر وا�ستي�ضاحه‪ ،‬خا�صة بعد �أن �أبلغه‬ ‫العربي ب ��أنّ �صرف الأم��وال لعبا�س مت بتوافق فل�سطيني‪،‬‬ ‫الأمر الذي �أنكر هنية علمه به‪.‬‬

‫توتر بسجن النقب إثر تصعيد‬ ‫اإلدارة‬ ‫اخلليل ‪� -‬صفا‬ ‫�أك ��دت احل��رك��ة الأ� �س�ي�رة �أم ����س الأرب �ع��اء �أنّ ح��ال��ة من‬ ‫التوتر ت�سود �أق�سام �سجن النقب ال�صحراوي عقب ت�صعيد‬ ‫من الإدارة وتخوف من اقتحام �أق�سام الأ�سرى‪.‬‬ ‫وك�شفت احلركة يف بيان �صحفي �أنّ �إدارة معتقل النقب‬ ‫تخطط لالنق�ضا�ض على الأ�سرى بالتن�سيق والتعاون مع‬ ‫م�صلحة ال�سجون الإ�سرائيلية‪ ،‬ما ينذر بوقوع املئات يف دائرة‬ ‫اخلطر املحتم‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أنّ �إدارة املعتقل متم ّثلة مبديره �ألن بوروا‪،‬‬ ‫ت�شن هجوما على حقوق الأ� �س��رى وم�ق��درات�ه��م‪ ،‬حتى بات‬ ‫الو�ضع قيد االنفجار‪ ،‬و�أنّ و�ضعهم ي��زداد �سوءا ما يع ّر�ض‬ ‫حياتهم للخطر‪.‬‬ ‫ون��ا��ش��دت احل��رك��ة ال�شعب الفل�سطيني ون��ادي الأ�سري‬ ‫ووزارة الأ�سرى وامل�ؤ�س�سات احلقوقية الوقوف �إىل جانبهم‬ ‫يف معركتهم مع �إدارة املعتقل العن�صرية‪ ،‬واال�ستنفار من‬ ‫�أجل ال�ضغط عليها لوقف عدوانها املرتقب �ضدهم‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1810‬‬

‫املراقبون العرب يف «بابا عمرو» برفقة ضباط‬ ‫من الجيش وسط امتعاض األهالي‬

‫ميقاتي‪ :‬ال أدلة حول وجود‬ ‫"القاعدة" على الحدود مع سوريا‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قال رئي�س احلكومة اللبنانية جنيب ميقاتي‬ ‫�أم�س الأربعاء �إن ال �أدلة ثابتة حول وجود تنظيم‬ ‫القاعدة يف بلدة عر�سال الواقعة يف منطقة وادي‬ ‫البقاع �شرق لبنان القريبة من احلدود مع �سورية‪.‬‬ ‫وقال ميقاتي لل�صحفيني‪ :‬دخل اجلي�ش بلدة‬ ‫ع��ر��س��ال ب�ن��اء على معلومة ع��ن وج��ود �شخ�ص يف‬ ‫البلدة "رمبا مرتبط بتنظيم ارهابي دويل‪ ،‬ولكن‬ ‫مل ت��رد معلومات ع��ن وج��ود ج�م��اع��ات منظمة او‬ ‫تنظيم معني‪ ،‬ولي�س هناك �أدل��ة ثابتة حول وجود‬ ‫تنظيم القاعدة يف عر�سال"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف‪" :‬لقد باتت كلمة القاعدة تو�صيفا‬ ‫عاما يطلق مبنا�سبة �أو من دونها‪ ،‬واحلديث عن‬ ‫وج��ود معلومات ال يعني انها باتت حقيقة قائمة‪،‬‬ ‫وال ي�ج��وز ال�ت�ع��اط��ي م��ع ه��ذا امل��و� �ض��وع احل�سا�س‬ ‫وال��دق�ي��ق ع�ل��ى ن�ح��و ي�ضر ب�ل�ب�ن��ان‪ ،‬وب��ال�ت��ايل ف�إن‬ ‫االجهزة االمنية التي كلفت التدقيق يف املعلومات‬ ‫�ستحمل اىل اللبنانيني اخلرب اليقني"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن وزي��ر ال��دف��اع ف��اي��ز غ�صن قال‬ ‫�إن لديه بع�ض املعلومات (حول وجود القاعدة يف‬ ‫عر�سال) من دون وجود �أدلة كاملة‪ ،‬و�شرح ملجموعة‬ ‫م��ن ال�ضباط املعطيات ال�ت��ي ل��دي��ه وط�ل��ب �إتخاذ‬ ‫التدابري الالزمة لئال يكون لبنان قاعدة النطالق‬ ‫اي عمليات �إره��اب�ي��ة‪ ،‬وم��ن الطبيعي �أن يتحدث‬ ‫وزير الدفاع بهذا املنطق"‪.‬‬ ‫وعن عدم التن�سيق بني احلكومتني اللبنانية‬ ‫وال�سورية يف ه��ذه املرحلة ق��ال ميقاتي‪" :‬هناك‬ ‫جل �ن��ة �إرت � �ب� ��اط �أم �ن �ي��ة م ��ن اجل �ي �� �ش�ين اللبناين‬ ‫وال�سوري تتابع الأم��ور امليدانية‪ ،‬و�إذا كانت هناك‬ ‫حاجة لتن�سيق �سيا�سي �سنقوم بهذا الأمر"‪.‬‬ ‫وح��ول برنامج عمل احلكومة لل�سنة املقبلة‬ ‫قال‪" :‬برناجمي اال�سا�سي هو اال�ستقرار ومقوماته‬ ‫ث�لاث��ة عنا�صر ه��ي �إ��س�ت�م��رار وق��ف اط�ل�اق النار‬ ‫يف اجل�ن��وب ومتابعة عمل املحكمة ال��دول�ي��ة ودرء‬ ‫تداعيات الو�ضع يف �سوريا على لبنان"‪.‬‬

‫دم�شق ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫زار مراقبو اجلامعة العربية يف �سوريا‬ ‫ام�س االرب �ع��اء مناطق ت�شهد احتجاجات‬ ‫�ضد نظام الرئي�س ب�شار اال�سد بينها حي‬ ‫ب��اب��ا ع �م��رو يف ح�م����ص ال� ��ذي دخ �ل��ه عدد‬ ‫منهم‪ ،‬بينما اعلنت �سلطات النظام ال�سوري‬ ‫اط�لاق �سراح ‪ 755‬معتقال اوقفوا يف اطار‬ ‫االحتجاجات‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س بعثة م��راق�ب��ي اجلامعة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة حم�م��د اح�م��د م�صطفى الدابي‬ ‫ان م��راق�ب��ي اجل��ام�ع��ة ال�ع��رب�ي��ة �سيبد�أون‬ ‫التحرك يف درع��ا (ج�ن��وب ��س��وري��ا) وادلب‬ ‫وحماة (�شماال)‪.‬‬ ‫وقال الدابي ان‪ 16" :‬مراقبا ا�ضافيا‬ ‫و� �ص �ل��وا و� �س �ن��وا� �ص��ل م��ع اجل��ام �ع��ة لدفع‬ ‫املجموعات االخرى خطوة خطوة حتى يتم‬ ‫تغطية كل �سوريا"‪.‬‬ ‫وذكر املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان‬ ‫ان فريق مراقبي اجلامعة العربية دخل‬ ‫ام����س االرب �ع��اء ح��ي ب��اب��ا ع�م��رو يف حم�ص‬ ‫(و�سط �سوريا) معقل احلركة االحتجاجية‬ ‫�ضد نظام الرئي�س ب�شار اال�سد‪.‬‬ ‫وقال رئي�س املر�صد رامي عبد الرحمن‬ ‫ان "بع�ض املراقبني دخلوا اىل بابا عمرو‬ ‫يف نهاية املطاف"‪.‬‬ ‫واو� � �ض� ��ح ان اه� � ��ايل احل � ��ي رف�ضوا‬ ‫يف ال �ب��داي��ة ال���س�م��اح ل�ل�م��راق�ب�ين بدخول‬ ‫احلي الن مقدما يف اجلي�ش ال�سوري كان‬ ‫يرافقهم‪.‬‬

‫وقال امل�صدر نف�سه ان اهايل بابا عمرو‬ ‫"طلبوا من رئي�س اللجنة ان يدخل ملقابلة‬ ‫اه ��ايل ال���ش�ه��داء واجل��رح��ى ول�ي����س فقط‬ ‫ملقابلة البعثيني"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪ :‬انهم نا�شدوا اللجنة الدولية‬ ‫لل�صليب االح �م��ر ال ��دويل "ت�أمني عالج‬ ‫�آم ��ن ل�ل�ج��رح��ى ال��ذي��ن ا��ص�ي�ب��وا يف االي��ام‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة وع��دده��م ح ��وايل م�ئ�ت�ين يف بابا‬ ‫ع�م��رو الن��ه يخ�شى ان ي�صبحوا يف عداد‬ ‫ال�شهداء يف م�ست�شفيات الدولة"‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��ر� �ص��د ان "اللجنة توجهت‬ ‫بعد ذلك اىل حي باب ال�سباع حيث ينظم‬ ‫النظام فيه م�سرية م�ؤيدة اىل جانب حاجز‬ ‫الفارابي"‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وع�ب�ر امل��ر��ص��د ال �� �س��وري ع��ن خ�شيته‬ ‫م��ن ان "تكون اللجنة مبثابة �شهود زور‬ ‫ملا يجري من انتهاكات حلقوق االن�سان يف‬ ‫�سوريا"‪.‬‬ ‫وق��ال مت�سائال‪" :‬هل مهمة اللجنة‬ ‫ع��دم م�شاهدة ال��دب��اب��ات يف ال���ش��وارع التي‬ ‫اخ�ف�ي��ت داخ� ��ل امل ��راك ��ز احل�ك��وم�ي��ة والتي‬ ‫ت���س�ت�ط�ي��ع ال� �ع ��ودة اىل ال �� �ش��ارع يف خم�س‬ ‫دق��ائ��ق وع��دم ال���س��ؤال ع��ن ع�شرات الآالف‬ ‫من املعتقلني الذين جتهل اللجنة اماكن‬ ‫اعتقالهم ونحن نعرفها؟"‪.‬‬ ‫ودعا املجل�س الوطني ال�سوري املعار�ض‬ ‫لعقد اجتماع وزاري عربي ط��ارئ ملناق�شة‬ ‫الو�ضع يف مدينة حم�ص‪ ،‬يف ح�ين حذرت‬ ‫وا�شنطن من �أنه �إذا ا�ستمر النظام ال�سوري‬ ‫يف ت�صعيده للعنف ف ��إن املجتمع الدويل‬

‫املراقبون العرب‬

‫�سيدر�س و��س��ائ��ل �أخ ��رى حلماية املدنيني‬ ‫بعد يوم من قيام مراقبي اجلامعة العربية‬ ‫بجولة يف املدينة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س املكتب الإعالمي للمجل�س‬ ‫�إنه يجب عقد االجتماع العربي دون انتظار‬ ‫تقارير مراقبي اجلامعة الذين �سيعودون‬ ‫من �سوريا‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق اتهمت املعار�ضة احلكومة‬ ‫ب ��امل ��راوغ ��ة وال �ع �م��ل ع �ل��ى �إف �� �ش ��ال مهمة‬ ‫املراقبني الذين بد�أوا �أم�س عملهم بجولة‬

‫االحتالل الأطل�سي يعلن مقتل ثالثة جنود �أمريكيني‬

‫يف حم�ص‪.‬‬ ‫وق� ��ال �أع �� �ض��اء امل�ج�ل����س ال��وط �ن��ي �إن‬ ‫النظام ال���س��وري ق��ام بتغيري �أ��س�م��اء قرى‬ ‫لإي �ه��ام امل��راق�ب�ين ب ��أن الأو� �ض��اع يف البالد‬ ‫�آمنة‪ .‬كما اتهموا �إي��ران مبوا�صلة تقدمي‬ ‫دعم فني ولوج�ستي وامل�شاركة يف ما �سموه‬ ‫قمع الثورة ال�سورية‪.‬‬ ‫ام��ا منظمة ه�ي��وم��ن راي�ت����س ووت�ش‪،‬‬ ‫فقد اتهمت النظام ال�سوري بانه قام بنقل‬ ‫مئات املعتقلني اىل مواقع حمظورة على‬

‫مراقبي اجلامعة العربية‪ ،‬داعية اجلامعة‬ ‫العربية اىل املطالبة "بدخول كل مواقع‬ ‫االعتقال" مب��وج��ب ات �ف��اق �ه��ا امل�ب��رم مع‬ ‫دم�شق‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة اخ� � ��رى‪ ،‬ذك� ��ر التلفزيون‬ ‫ال�سوري احلكومي انه مت االفراج عن ‪755‬‬ ‫معتقال �شاركوا يف اعمال عنف �ضد النظام‪،‬‬ ‫مع انت�شار املراقبني العرب يف ب�ؤر �ساخنة‬ ‫ب��ال�ب�لاد ت�ن�ف�ي��ذا ل�بروت��وك��ول ب�ين دم�شق‬ ‫واجلامعة العربية‪.‬‬

‫طالبان تعلن مقتل ‪ 13‬لـ«ناتو» نصفهم بوالية خوست‬

‫األنبار تمنح حكومة املالكي أسبوعني‬ ‫قبل أن تتحول إىل إقليم‬

‫كابول ‪ -‬ال�سبيل‬

‫بغداد‪ -‬وكاالت‬

‫تبنت ح��رك��ة ط��ال�ب��ان مقتل ‪ 13‬ج�ن��دي��ا م��ن قوات‬ ‫االح �ت�لال االط�ل���س��ي يف افغان�ستان ن�صفهم يف والية‬ ‫خو�ست وتدمري دبابتني ام�س االربعاء‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن االح�ت�لال مقتل ثالثة ع�سكريني يف �شرق‬ ‫ال�ب�لاد بقنبلة ي��دوي��ة ال�صنع‪ .‬ومل تو�ضح "اي�ساف"‬ ‫عمال ب�سيا�ستها املطبقة جن�سية الع�سكريني القتلى‬ ‫وامل�ك��ان ال��ذي ح�صل فيه االنفجار كما مل تذكر وقوع‬ ‫جرحى‪.‬‬ ‫واعلنت ق��وة احللف االطل�سي يف بيان ان "ثالثة‬ ‫ع�سكريني م��ن اي�ساف قتلوا ال�ث�لاث��اء بانفجار قنبلة‬ ‫يدوية ال�صنع يف �شرق افغان�ستان"‪.‬‬ ‫فيما اعلن ذبيح اهلل جماهد احد املتحدثني با�سم‬ ‫حركة طالبان تدمري دبابة ومقتل ثالثة جنود نتيجة‬ ‫انفجار يف مديرية جيالن بوالية غزين‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪ :‬ان ح�صيلة م�شابه اي�ضا يف عملية تفجري‬ ‫عبوة نا�سفة بوالية خو�ست‪.‬‬ ‫ويف خو�ست اي�ضا قتل �أربعة جنود اطل�سيني جراء‬ ‫انفجار قنبلة زرعت من قبل املجاهدين يف مديرية �شيخ‬ ‫�أمري كما ذكر جماهد‪ .‬و�أ�ضاف ذبيح اهلل نقال عن �شهود‬ ‫عيان ب�أنه و�صلت مروحيات الإ�سعاف �إىل موقع احلادث‬ ‫بعد االنفجار‪ ،‬ونقلت �أ�شالء اجلنود القتلى نحو مراكز‬

‫ارت �ف �ع��ت �أ�� �ص ��وات م�ط��ال�ب��ة ب ��إق��ام��ة �إقليم‬ ‫م���س�ت�ق��ل يف حم��اف �ظ��ات دي� ��اىل و� �ص�ل�اح الدين‬ ‫وال�ب���ص��رة ووا� �س��ط والأن �ب��ار‪ ،‬ومنحت الأخرية‬ ‫احلكومة املركزية مهلة ‪ 14‬يوماً لتنفيذ حزمة‬ ‫من املطالب قد تكون بدي ً‬ ‫ال عن �إعالن املحافظة‬ ‫�إقليماً‪ ،‬وقد بد�أ العد العك�سي للمهلة بال تغيري‬ ‫يف موقف الطرفني‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح رئ�ي����س جم�ل����س حم��اف�ظ��ة الأنبار‬ ‫م��أم��ون �سامي ر�شيد لـ"قناة العربية" قائال‪:‬‬ ‫"الطلبات ه ��ي يف ح ��د ذات� �ه ��ا ت�ط�ب�ي��ق ملبد�أ‬ ‫الالمركزية االداري ��ة‪ ،‬ه��ذا مطلب م�شروع وال‬ ‫�سيما �أن رئي�س ال��وزراء (نوري املالكي) �سبق ان‬ ‫نوه ب�ضرورة �إعطاء �صالحيات اىل املحافظات‪،‬‬ ‫ولذلك ال �أتوقع �أن تبقى الأم��ور على ما كانت‬ ‫عليه"‪.‬‬ ‫وج� ��اء امل �ل��فُ الأم �ن ��ي و�إط� �ل� ُ‬ ‫�اق ي ��دِ االنبار‬ ‫�ر يف �إدار ِة ذل��ك امل�ل��ف يف‬ ‫و�إع �ط��ا�ؤه��ا ح��ري��ة اك�ب َ‬

‫�أفغان�ستان (�أر�شيفية)‬

‫جنود االحتالل‪ .‬و�أعلنت حركة طالبان عن تبنيها هذه‬ ‫العمليات على موقع االمارة اال�سالمية الناطق با�سمها‪،‬‬ ‫واعرتفت طالبان فقط مبقتل ثالثة جنود امريكيني‬ ‫فقط ح�سب الوكالة الفرن�سية لالنباء‪.‬‬ ‫وينت�شر حاليا يف افغان�ستان حوايل ‪ 130‬الف جندي‬ ‫حمتل من بينهم ‪ 90‬الف امريكي‪.‬‬ ‫وكثفت حركة طالبان عملياتها يف ال�سنوات االخرية‬

‫وو�سعت نطاقها لي�شمل كامل انحاء البالد تقريبا‪.‬‬ ‫وب��ا� �ش��ر احل �ل��ف االط�ل���س��ي ويف طليعته الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة ه��ذه ال�سنة �سحب ق��وات��ه القتالية تدريجيا‬ ‫من افغان�ستان يف عملية يفرت�ض ان ت�ستكمل يف نهاية‬ ‫‪ 2014‬مع ت�سليم كامل امل�س�ؤوليات االمنية يف البالد اىل‬ ‫القوات االفغانية التابعة للحكومة بكابول املدعومة من‬ ‫الغرب‪.‬‬

‫رفع جلسة محاكمة مبارك إىل االثنني املقبل‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رفعت جل�سة حماكمة الرئي�س امل�صري ال�سابق ح�سني‬ ‫مبارك وجنليه "جمال وعالء" ووزير الداخلية الأ�سبق‬ ‫حبيب ال �ع��اديل و‪ 6‬م��ن ك�ب��ار م�ساعديه ف��ى ق�ضية قتل‬ ‫متظاهرين وا�ست�ؤنفت ام�س االربعاء بعد توقف ا�ستمر‬ ‫ثالثة ا�شهر امام حمكمة جنايات القاهرة التي قررت بعد‬ ‫جل�سة اجرائية موا�صلة نظر الق�ضية االثنني املقبل‪.‬‬ ‫وح�ضر مبارك �صباحا اىل مقر املحكمة التي تنعقد‬ ‫مبقر اكادميية ال�شرطة ب�شرق القاهرة يف �سيارة ا�سعاف‪.‬‬ ‫وادخل مبارك (‪ 83‬عاما) على �سرير نقال اىل قاعة‬ ‫امل�ح�ك�م��ة ك�م��ا ح�صل خ�ل�ال اجل�ل���س��ات ال���س��اب�ق��ة بح�سب‬ ‫م�شاهد بثها التلفزيون الر�سمي‪.‬‬ ‫وكانت حماكمة الرئي�س ال�سابق ال��ذي تنحى يف ‪11‬‬

‫�شباط حتت �ضغط ال�شارع‪ ،‬بد�أت يف الثالث من اب‪.‬‬ ‫وتوقفت املحاكمة ب�سبب طلب رد املحكمة الذي قدمه‬ ‫حمامون من هيئة الدفاع عن املدعني باحلق املدين وهم‬ ‫اهايل �ضحايا ثورة ‪ 25‬كانون الثاين التي �سقط خاللها‬ ‫اكرث من ‪ 850‬قتيال‪.‬‬ ‫وي��واج��ه م�ب��ارك املحبو�س يف م�ست�شفى ع�سكري يف‬ ‫�ضاحية ال�ق��اه��رة ات�ه��ام��ات بقتل املتظاهرين وبالف�ساد‬ ‫امل ��ايل‪ .‬ك�م��ا ي�ح��اك��م يف الق�ضية نف�سها وزي ��ر الداخلية‬ ‫حبيب العاديل و�ستة من معاونيه بتهمة قتل املتظاهرين‬ ‫كذلك‪.‬‬ ‫وميثل امام املحكمة نف�سها بتهمة الف�ساد املايل جنال‬ ‫مبارك‪ ،‬جمال وعالء املحبو�سان احتياطيا يف �سجن طرة‬ ‫بالقاهرة‪.‬‬ ‫وان�ت���ش��ر ح ��وايل خم�سة �آالف م��ن ق ��وات ال�شرطة‬

‫حول املحكمة التي جتمع امامها جمموعتان من اهايل‬ ‫ال�ضحايا وان�صار مبارك‪.‬‬ ‫وهتف اه��ايل ال�ضحايا الذين كانوا يحملون �صور‬ ‫ابنائهم �ضد الرئي�س ال�سابق و�ضد املجل�س الع�سكري‬ ‫ورئ�ي���س��ه امل���ش�ير ح�سني ط�ن�ط��اوي ال ��ذي ام���س��ك بزمام‬ ‫ال�سلطة من بعده‪.‬‬ ‫وردد اه� ��ايل ال �� �ض �ح��اي��ا � �ش �ع��ارات م �ث��ل "املحاكمة‬ ‫متثيلية والع�صابة هي هي" يف ا�شارة اىل فقدانهم الثقة‬ ‫يف ان املجل�س الع�سكري لديه نية حقيقية يف انزال العقاب‬ ‫بالرئي�س ال�سابق‪.‬‬ ‫ك�م��ا ه�ت�ف��وا "�شيلنا م �ب��ارك ج�ب�ن��ا ح���س�ين (امل�شري‬ ‫ح�سني طنطاوي) داهية ت�أخذ االثنني" و"ي�سقط ي�سقط‬ ‫حكم الع�سكر" و"يا م�ب��ارك ي��ا و�ضيع دم ال�شهدا م�ش‬ ‫حي�ضيع"‪.‬‬

‫��ص��دار ِة مطالبِ االن�ب��ار الع�شرين‪ ،‬ام��ا اجلانب‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي واخل��دم��ات��ي فتلخ�ص يف �إط�ل�اقِ‬ ‫التخ�صي�صاتِ املالي ِة املتوقفة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن ا�شراكِ‬ ‫امل�ح��اف�ظ� ِة م��ع وزار ِة ال�ن�ف��ط يف ر� �س� ِ�م �سيا�ساتِ‬ ‫امل�شاريع اال�ستثماري ِة يف قطاعي النفط والغاز‬ ‫ِ‬ ‫والبد ِء باال�ستك�شافاتِ النفطية‪.‬‬ ‫وم��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ي�ق��ول ح�م��د ال �ع �ل��واين‪ ،‬ع�ضو‬ ‫جمل�س ال�ن��واب ع��ن االن�ب��ار‪" :‬ح�سنا فعلوا ب�أن‬ ‫قدموا مقرتحا للحكومة‪ ،‬وخ�لال فرتة زمنية‬ ‫�إذا مل تتم اال�ستجابة ملطالبنا ف�إن االحتكام �إىل‬ ‫الد�ستور خيار قائم‪ ،‬ونحن نحرتم الد�ستور"‪.‬‬ ‫ويبدو �أن �إق��دام االن�ب��ا ِر على �إع�لانِ نف�سِ ها‬ ‫�إقليماً �إدارياً واقت�صادياً �أقرب �إىل التحققِ على‬ ‫ار�� ِ�ض الواقع‪ ،‬يف ظ ِّل بريوقراطي ٍة اداري � ٍة ُ‬ ‫تثقل‬ ‫كاه َل احلكوم ِة العراقية لتجعلَها عاجز ًة‪ -‬ولو‬ ‫ن�سبياً‪ -‬عن الإي�ف��ا ِء باملطالبِ خ�لا َل امل��د ِة التي‬ ‫حددتْها االن�ب��ار‪ ،‬وه��ي ‪ 14‬ي��وم�اً‪ ،‬للحيلول ِة دون‬ ‫امل�ضي يف اج ��راءاتِ اع�لانِ االنبار اقليماً ادارياً‬ ‫واقت�صادياً احتاديا‪.‬‬

‫ولي العهد السعودي يؤكد التزام بالده‬ ‫باملنهج «السلفي»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أك��د ويل العهد ال�سعودي �أن ب�لاده �ست�ضل‬ ‫متم�سكة بـ"املنهج ال�سلفي"‪ ،‬معتربا �أن ذلك‬ ‫امل �ن �ه��ج ه ��و �أح� ��د �أ�� �س ��رار ا� �س �ت �ق��رار ال�سعودية‬ ‫ومتا�سكها‪ .‬وتعترب ال�سلفية �أح��د الركائز التي‬ ‫ت�أ�س�ست عليها الدولة ال�سعودية الثالثة قبل نحو‬ ‫ق��رن من ال��زم��ان‪ ،‬حينما حتالف امللك امل�ؤ�س�س‬ ‫عبدالعزيز �آل �سعود مع امل�صلح الديني ال�شيخ‬ ‫حممد ب��ن عبد ال��وه��اب‪ ،‬ال��ذي يعترب م�ؤ�س�س‬ ‫املنهج ال�سلفي يف ال�سعودية‪.‬‬ ‫وق ��ال الأم�ي�ر ن��اي��ف ب��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز الذي‬ ‫ي�شغل �إ�ضافة �إىل من�صب ويل العهد‪ ،‬من�صب‬ ‫رئي�س احلكومة ووزير الداخلية‪� ،‬إن ال�سعودية‬ ‫"�ست�ضل متبعة للمنهج ال�سلفي القومي ولن‬ ‫حتيد �أو تتنازل عنه"‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد خ�ل��ال اف �ت �ت��اح��ه ال� �ث�ل�اث ��اء ن ��دوة‬

‫"ال�سلفية م�ن�ه��ج ��ش��رع��ي وم�ط�ل��ب وطني"‪،‬‬ ‫ونقلتها و�سائل �إع�لام �سعودية ام�س الأربعاء‪،‬‬ ‫ع�ل��ى �أن "املنهج ال�سلفي م���ص��در ع��ز وتوفيق‬ ‫ورفعة للمملكة‪ ،‬كما �أنه م�صدر لرقيها وتقدمها‬ ‫ل�ك��ون��ه ي�ج�م��ع ب�ين الأ� �ص��ال��ة وامل �ع��ا� �ص��رة‪ ،‬فهو‬ ‫منهج ديني �شرعي‪ ،‬كما �أنه منهج دنيوي يدعو‬ ‫�إىل الأخ ��ذ ب��أ��س�ب��اب ال��رق��ي وال�ت�ق��دم والدعوة‬ ‫�إىل التعاي�ش ال�سلمي م��ع الآخ��ري��ن واحرتام‬ ‫حقوقهم"‪ .‬واتهم الأمري نايف منتقدي املنهج‬ ‫ال�سلفي ب�أنهم "جهلة"‪.‬‬ ‫وي�ت���ش�ك��ل ال �ن �ظ��ام ال �� �س �ع��ودي احل� ��ايل من‬ ‫حت��ال��ف �أب �ن��اء ال�شيخ حم�م��د ب��ن ع�ب��د الوهاب‬ ‫واتباعه‪ ،‬مع �أبناء امللك عبد العزيز �آل �سعود‪،‬‬ ‫ويقود الوهابيون امل�ؤ�س�سة الدينية يف البالد‪،‬‬ ‫حيث ت��ؤك��د تلك امل�ؤ�س�سة �أن ملك ال�سعودية‬ ‫ه��و "ويل الأمر" باملفهوم ال�شرعي‪ ،‬ومتنحه‬ ‫احل�صانة الدينية الالزمة ال�ستقرار حكمه‪    .‬‬

‫أعضاء الحكومة التونسية من سجون بن علي إىل كرسي الوزارة‬ ‫تون�س‪( -‬العربية نت)‬ ‫ب�ع��د ف��وزه��ا يف ان�ت�خ��اب��ات ‪ 23‬ت�شرين الأول‪،‬‬ ‫ت�صدرت حركة النه�ضة الإ�سالمية يف تون�س امل�شهد‬ ‫ال�سيا�سي واحلزبي‪ .‬وبتحالفها مع حزبي امل�ؤمتر‬ ‫والتكتل العلمانيني‪� ،‬شكلت احلكومة التون�سية‬ ‫برئا�سة ح�م��ادي اجل�ب��ايل الأم�ي�ن ال�ع��ام للحركة‪،‬‬ ‫وبع�ضوية ع��دد م��ن ال ��وزراء م��ن ق�ي��ادات احلركة‪،‬‬ ‫وكلهم من الذين ق�ضوا ف�ترات طويلة يف �سجون‬ ‫بن علي‪ ،‬ناهيك �أن اجلبايل ق�ضى �أكرث من ‪� 15‬سنة‬ ‫�سجنا‪ ،‬منها ‪� 10‬سنوات يف زنزانة انفرادية‪.‬‬ ‫من الزنزانة �إىل الوزارة‬ ‫وا�ستقبلت �إط� ��ارات وك� ��وادر وزارة الداخلية‬ ‫ب��ال��ورود علي العري�ض رئي�س الهيئة الت�أ�سي�سية‬ ‫حل��رك��ة النه�ضة‪ ،‬وال��رج��ل ال�ث��ال��ث بعد الغنو�شي‬ ‫واجلبايل‪ ،‬وامللفت لالنتباه �أن الوزير اجلديد �سبق‬ ‫له �أن كان معتقال لفرتات طويلة يف �أقبية التعذيب‬ ‫يف ال� � ��وزارة‪ ،‬ب��ل �إن ��ه ي �ع��رف ال�ك�ث�ير م��ن �سجانيه‬ ‫ال�سابقني‪ .‬ويذكر �أن العري�ض‪ ،‬هذا املهند�س عايل‬ ‫الكفاءة‪ ،‬من القيادات النه�ضوية التي طالت فرتة‬ ‫�سجنها‪ ،‬بل �إنه انتقل طيلة �أكرث من ‪� 17‬سنة بني‬ ‫كل ال�سجون التون�سية من ال�شمال �إىل اجلنوب‪،‬‬ ‫وقد ق�ضى �أغلبها يف زنزانات انفرادية‪.‬‬

‫وقد �صرح عند تكليفه بهذه احلقيبة ال�سيادية‬ ‫الهامة "�أنه ال ي�سعى لالنتقام �أو ال�ث��أر ل��ف�سه‪،‬‬ ‫وامنا يريد العمل على �إ�صالح هياكل ال��وزارة مبا‬ ‫يجعلها ق��ادرة على حماية البالد‪ ،‬وت�أمني الأمن‪،‬‬ ‫لأن��ه ال �سبيل للعودة للعمل واالن�ت��اج ب��دون وجود‬ ‫�أمن م�ستقر"‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح لل�سيد ه�شام املدب‪ ،‬املكلف بالإعالم‬ ‫بالوزارة لل�صحافة املحلية‪ ،‬ق��ال‪" :‬يف الواقع كان‬ ‫لنا خيار ا�سرتاتيجي يتمثل يف القبول مبا �ستفرزه‬ ‫نتائج انتخابات املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي‪ ،‬وق ّررنا‬ ‫التعامل مع �أيّ وزير يتم تعيينه‪ ،‬نحن مرتاحون‬ ‫خل �ط��اب ح��رك��ة ال�ن�ه���ض��ة ال� ��ذي ن�ع�ت�بره معتدال‬ ‫و�سل�سا على عك�س خطاب بع�ض الأح��زاب الأخرى‬ ‫التي طالبت من خالل ت�صريحاتها بتطهري وزارة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة و"تنظيفها"‪ ،‬وه��و م��ا ج�ع��ل الأع ��وان‬ ‫والإطارات تعمل حتت ال�ضغط يف وقت ما"‪.‬‬ ‫الإ�سالميون مع امل�صاحلة‬ ‫وتر�سل حركة النه�ضة ر�سائل تطمينية لكل‬ ‫فعاليات املجتمع التون�سي م��ن نخب و�سيا�سيني‬ ‫وك��ذل��ك رج ��ال �أع �م��ال‪ .‬ف�ق��د �سبق �أن �أك ��د رئي�س‬ ‫احل��رك��ة را��ش��د الغنو�شي "�أنّ حزبه ال ي�سعى �إىل‬ ‫الت�شفي من �أع�ضاء حزب التجمع املنحل"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل "�ضرورة االبتعاد عن �سيا�سة االنتقام اجلماعي‬

‫واللجوء �إىل املحا�سبة الفردية حالة بحالة"‪.‬‬ ‫وكان الغنو�شي قد �أو�ضح يف ت�صريحات �سابقة‬ ‫اىل "�أنّ ال�ب�لاد حت�ت��اج �إىل جميع ك�ف��اءات�ه��ا‪ ،‬و�أن‬ ‫"كلمة امل�ف�ت��اح ه��ي ال��وف��اق الوطني"‪ .‬وب�ين �أنّ‬ ‫التجاذبات واال�ستقطاب الإيديولوجي وال�سيا�سي‬ ‫من �ش�أنه �أن يعطل م�سار االنتقال الدميقراطي‪.‬‬ ‫وذل � ��ك ان �ط�ل�اق��ا م ��ن ف �ه��م و�إدراك مو�ضوعي‬ ‫ملتطلبات الو�ضع احلايل وما يت�سم به من حتديات‪،‬‬ ‫بعيدا ع��ن "عنرتيات" اخل�ط��اب��ات ال�ث��وري��ة التي‬ ‫تركتها ق�ي��ادات النه�ضة خلفها‪ ،‬وب ��د�أت تت�صرف‬ ‫مبنطق �ضرورات الدولة‪ .‬وذلك من خالل تبنيها‬ ‫خليار يقوم على �ضرورة التعجيل باحللول مل�شاكل‬ ‫البالد وعدم تركها عالقة‪ ،‬بناء على ت�صور قوامه‬ ‫"الت�سويات املن�صفة" و"ال�سرعة والنجاعة" بغلق‬ ‫امللفات املفتوحة‪.‬‬ ‫ويجمع كل املراقبني لل�ش�أن التون�سي على �أن‬ ‫حكومة النه�ضة تواجه حتديات باجلملة‪ ،‬ما يجعل‬ ‫مهمتها �شبيهة بامل�ستحيلة‪ .‬ب�سبب تردي الأو�ضاع‬ ‫االجتماعية واالقت�صادية‪ ،‬بعد �سنة م��ن الثورة‪.‬‬ ‫وتبقي مهددة بعدم اال�ستقرار نظرا ملا تلقاه من‬ ‫معار�ضة �شديدة من قبل الأحزاب وبع�ض مكونات‬ ‫امل�ج�ت�م��ع امل� ��دين‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل وج ��ود خ�ط��ر يهدد‬ ‫توا�صل وا�ستمرارية التحالف الذي يكونها‪.‬‬

‫احلكومة التون�سية اجلديدة‬


‫مقــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1810‬‬

‫قراءات‬

‫ضرورة‬ ‫التغيري‬ ‫السياسي‬

‫أفق جديد‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫وجود قوى �شد عك�سي �أو بلطجية �أو ا�ستخدام البعد‬ ‫الع�شائري‪ ،‬كل ذلك لن يوقف قطار التغيري‪ ،‬وال�سبب �أنّ‬ ‫"حجم العطب" الذي ت�شهده �أو�ضاعنا ال ميكن منطقيا‬ ‫�إ ّال �أن يخ�ضع للتغيري‪.‬‬ ‫�أم��ا حم��اول��ة البع�ض تف�سري ت��أخ��رن��ا و��س��وء الأداء‬ ‫االق�ت���ص��ادي واالج�ت�م��اع��ي ب��أ��س�ب��اب متويهية‪ ،‬ف� ��إنّ هذا‬ ‫التف�سري غري �شاف‪ ،‬وهو جزء من التهرب من امل�س�ؤولية‬ ‫�أو من التغطية على امل�س�ؤوليات احلقيقية‪.‬‬ ‫ي�ق��ال �أنّ دوائ ��ر �صنع ال �ق��رار ال ت�ف� ّك��ر بالإ�صالح‪،‬‬ ‫وخطواتها ال تخرج عن كونها م�شروع التفايف يريد تهدئة‬ ‫ال�شارع وقتل املعاين الفاعلة وال�صحيحة للإ�صالح‪.‬‬ ‫ونقول‪� ،‬إنّ حماربة الف�ساد �أمر حممود‪ ،‬لكنه يحتاج‬ ‫�إىل جدية و�شمولية‪ ،‬ومع ذلك نحن ال نبالغ �إذا قلنا �أنّ‬ ‫نقطة البدء لإجراء التغيري امل�أمول يف الأو�ضاع املحلية‬ ‫يبد�أ يف ال�سيا�سة وال بداية يف غريها‪.‬‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ة يف ب�ل��دن��ا ه��ي م��رك��ز ال� �ت ��وازن الع�صبي‬ ‫للهيئة االجتماعية �أو هي ع�صب احلياة ومركز الت�سيري‬ ‫لكل ال�ش�ؤون االجتماعية‪ ،‬وهي مكمن اخلطر يف عموم‬ ‫احلركة االجتماعية‪ ،‬فكل �شيء يف جمتمعنا يبد�أ وينتهي‬ ‫بال�سيا�سة‪.‬‬ ‫�أم��ا االعتماد على تعزيز ودع��م الإج ��راءات الأمنية‬

‫وت�ضييق هام�ش احلرية‪ ،‬فلم يعد مقبوال اليوم‪ ،‬كما �أ ّنها‬ ‫ف�ضيحة ك�برى �أن ن��رى للنظام ر�ؤو���س كثرية تت�صارع‬ ‫وحتر�ص على �سيادة حالة ال�شلل العام يف هياكل الدولة‬ ‫و�أطرها‪.‬‬ ‫�إذا‪ ،‬نقطة البدء هي الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬وال مانع‬ ‫من ا�ستمرار العمل مبكافحة الف�ساد‪ ،‬على �أن ال يكون‬ ‫ذلك جمرد نهاية ال تتلوها الإ�صالحات ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫امللك ه��و الأك�ث�ر حاجة �إىل �إدراك م��ا قلنا �سابقا‪،‬‬ ‫وعليه �أن يعلم �أنّ قوى ال�شد العك�سي املكثفة يف م�شهدنا‬ ‫يغيب عنها ال�سيا�سة ال�صحيحة والإرادة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وبالتايل تغيب هنا م�صلحتها يف �إجناز الإ�صالح‪.‬‬ ‫�أما الق�صر ف�صاحله �أن يكون يف موقع املاكينة التي‬ ‫تدير التغيري وتبقى معه وبعده‪ ،‬وبالتايل عليه �أن ي�ساهم‬ ‫يف حتجيم قوى ال�شد و�إنهاء حالة الإزدواجية والتعددية‬ ‫ال�صراعية ملراكز �صنع القرار‪.‬‬ ‫وبناء على ذلك‪ ،‬ف�إنّ احلل لن يكون �إ ّال بتدخل ملكي‬ ‫يعمل على وقف ه�ؤالء املنت�شرون يف مواقع كثرية ورمبا‬ ‫بع�ضهم مق ّرب منه‪.‬‬ ‫عندها �ستن�ش�أ �سيا�سة ت�ضع يف اعتبارها "امل�صالح‬ ‫والنفع العام"‪ ،‬وينجو الوطن والعر�ش‪ ،‬ويتح ّمل ال�شعب‬ ‫تبعات �سلطاته التي ا�ستعادها‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫جاهة‬ ‫الحكومة‬ ‫وفنجان‬ ‫الجماعة‬

‫�إع ��ادة جمعية امل��رك��ز الإ��س�لام��ي �إىل جماعة الإخ ��وان‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬الذين هم م�ؤ�س�سيها و�أ�صحابها‪ ،‬ال ينبغي �أن يكون‬ ‫مقابل ثمن �سيا�سي‪ ،‬معد للدفع امل�ؤجل �أو التدريجي‪ ،‬وقاب ً‬ ‫ال‬ ‫لل�صرف عند احلاجة من ح�ساب اال�شرتاطات واملواقف‪.‬‬ ‫ف�لا م�ث��ل ه��ذه الإع� ��ادة م�ن��ة‪� ،‬أو �أ ّن �ه��ا منحة وه�ب��ة من‬ ‫احل �ك��وم��ة‪ ،‬وال ق�ب��ول�ه��ا م��ن اجل�م��اع��ة ي�ع�ن��ي احل���ص��ول على‬ ‫هدية‪.‬‬ ‫وباملح�صلة العامة‪ ،‬ف�إ ّنه ال ينبغي �أن يكون الأم��ر �أكرث‬ ‫م��ن ت���ص��وي��ب خل �ط ��أ‪ ،‬ب ��إع ��ادة الأم � ��ور �إىل ��س�يرت�ه��ا الأوىل‪،‬‬ ‫القاعدة فيها تر�سيخ مبد�أ العدالة وامل�ساواة‪ ،‬و�سيادة احلق‪،‬‬ ‫والتخلي عن �سيا�سة اال�ستقواء والإق�صاء‪ ،‬ونبذ اال�ستحواذ‬ ‫واال�ستعرا�ض‪ ،‬وبالتايل‪ ،‬ت�أكيد قيم العمل التطوعي والنهو�ض‬ ‫فيه تطويراً وت�صويباً‪.‬‬ ‫ت ��درك اجل �م��اع��ة الآن‪� ،‬أنّ ال�غ�م��ز م��ن ق �ن��اة احلكومة‬ ‫وال�ع�لاق��ة معها �سيطال ك��ل فعل �أو ق��ول وت�ق��ري��ر ل�ه��ا‪ ،‬و�أنّ‬ ‫ذل��ك قد ب��د�أ فع ً‬ ‫ال‪ ،‬ولي�س �أقله‪ ،‬القول عنها �أ ّنها قد حققت‬ ‫ما تريده‪ ،‬و�أ ّنه مل يكن �أكرث من ذلك �أ�سا�ساً‪ ،‬و�أ ّنها لن تعود‬ ‫مهتمة بال�سيا�سة والإ�صالح كما �أظهرت‪ ،‬و�أ ّنها �ستعود مكتفية‬ ‫بالعمل االج�ت�م��اع��ي والإر�� �ش ��ادي‪ ،‬وغ�ي�ر ذل��ك ال�ك�ث�ير‪ ،‬ممن‬ ‫�سيغمزون باالنتهازية والو�صولية والرباغماتية‪ ،‬وكل ما له‬ ‫عالقة لإث�ب��ات وجهة نظر ال��ذي��ن اع�ت��ادوا مهاجمة احلركة‬ ‫الإ�سالمية والتحر�ش بها‪ ،‬لت�أكيد �صحة مواقفهم‪ ،‬من الزوايا‬ ‫واملواقع التي يقفون عندها‪ ،‬ويريدون تعزيزها جمدداً على‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫د‪.‬ع�صام العريان‬

‫ماذا ننتظر؟‬ ‫منذ النك�سة ع��ام ‪ 67‬ب��د�أت �أول ف�صول اجل��رمي��ة ب�سيا�سة‬ ‫النف�س الطويل والعمل ال ��د�ؤوب‪ ،‬وا�ستكمل العدو ال�صهيوين‬ ‫يف ‪ 2011‬ما ظ ّنه �آخر احللقات يف م�شروع هدم حي وتلة املغاربة‬ ‫املال�صقة للحرم القد�سي ال�شريف‪ 44 .‬عاما �أجنز االحتالل فيها‬ ‫م�شروع التهويد �أك�ثر مما �أجن��زن��اه يف ذات املرحلة يف م�شروع‬ ‫الت�صدي املو�سمي للحفاظ على امل�سجد الأق�صى املبارك �أوىل‬ ‫القبلتني وثالث امل�سجدين!‬ ‫حي املغاربة ال��ذي خ ّلد �أ�صل وب�لاد اجلنود الذين جا�ؤوا‬ ‫يف الفتح ال�صالحي ت��ارك�ين �أوط��ان�ه��م و�أهاليهم لتحرير بيت‬ ‫املقد�س‪ ،‬وخ ّلد �إج�م��اع العرب من �أق�صى بالدهم �إىل �أق�صاها‬ ‫على ق�ضية القد�س وحرمتها ا�ستهدفه العدو ال�صهيوين �أول ما‬ ‫احتل القد�س‪ ،‬فهُدم احلي الذي كان يحوي �أربعة م�ساجد �أحدها‬ ‫م�سجد الرباق ال�شريف املرتبط برحلة الإ�سراء واملعراج‪ ،‬وكذلك‬ ‫‪ 138‬عقارا �سنة ‪ ،67‬ثم هدم املدر�سة الفخرية �سنة ‪ ،69‬وبد�أ تفريغ‬ ‫املنطقة من فوق الأر�ض وحتتها لتنفيذ م�شروع «�أور�شليم �أوال»‪،‬‬ ‫والذي ي�شمل تو�سيع ما ي�سمى «�ساحة املبكى» والذي ي�شمل �إقامة‬ ‫مدر�سة دينية ومتحف وموقف لل�سيارات يف حميط ال�ساحة‪،‬‬ ‫ويكتمل ب�إقامة «كني�س نور القد�س» ليطل مبا�شرة على �ساحات‬ ‫امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وقد كان من نتاج احلفريات امل�ستمرة �أن انهار‬ ‫جزء من تلة املغاربة عام ‪ ،2004‬و�أتبع االحتالل ذلك بعد عام‬ ‫ب�إقامة ج�سر خ�شبي م�ؤقت مكان طريق املغاربة لت�سهيل اقتحام‬ ‫�ساحات امل�سجد الأق�صى‪ ،‬ويف عام ‪ 2007‬بد�أ االحتالل بهدم التلة‬ ‫�إ ّال � ّأن �أهل القد�س ت�صدّوا للجرافات واجلي�ش و�أوقفوا اجلرمية‪،‬‬ ‫ويف عامنا ه��ذا ا�ستكملت �سلطات االح�ت�لال جميع الإج ��راءات‬ ‫القانونية يف عرفهم لهدم التلة �إ ّال � ّأن الهبة الأردنية امل�صرية‬ ‫الر�سمية وال�شعبية حالت دون تنفيذ القرار الذي يعتربه العدو‬ ‫م�س�ألة وقت �سرعان ما يحاول بعده �إع��ادة الكرة �أول ما يح�س‬ ‫بغفلة العرب وان�شغالهم عن القد�س‪.‬‬ ‫وق��د ك��ان وم��ا زال لل��أردن جهود ر�سمية مباركة يف تاريخ‬ ‫القد�س وحا�ضرها منذ عهد ت�أ�سي�س اململكة‪ ،‬حيث بعث مفتي‬ ‫القد�س ال�شيخ �أم�ين احل�سيني للملك امل�ؤ�س�س عبد اهلل الأول‬ ‫�شهادة �شكر وثناء على جهود الأردن يف الدفاع واحلفاظ على‬ ‫امل���سجد الأق���ص��ى م��ادي��ا ومعنويا‪ ،‬وه��ذا لي�س بغريب ف��الأردن‬ ‫بح�سب العرف القانوين ال��دويل يعترب الو�صي ال�شرعي على‬ ‫القد�س وامل�سجد الأق�صى والأوقاف‪.‬‬ ‫و�أم� ��ا اجل �ه��ود ال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ة الأخ� ��رى فينبغي ط ��رق كل‬ ‫الأب� ��واب وف���ض��ح مم��ار��س��ات االح �ت�لال ل�ل�ع��امل‪ ،‬خ��ا��ص��ة ب�ع��د �أن‬ ‫�أ�صبحت فل�سطني ع�ضوا يف اليون�سكو و�أول مهامها يجب �أن‬ ‫تكون احل�صول على اعرتاف ب� ّأن القد�س وامل�سجد الأق�صى جزء‬ ‫من الرتاث الإن�ساين املهدد الذي ال يجوز امل�س به‪ ،‬فهو لي�س �أقل‬ ‫من متاثيل بوذا التي ا�ستماتت الأمم املتحدة للحفاظ عليها يف‬ ‫�أفغان�ستان‪.‬‬ ‫�إ ّال � ّأن اجل �ه��ود الدبلوما�سية ت�ظ��ل متوا�ضعة وحم ��دودة‬ ‫وينبغي �أن ت�أزرها اجلهود ال�شعبية يف الدعم والتوعية والقيام‬ ‫باحلمالت حلفظ وترميم م��ا بقي م��ن تلة املغاربة وه��ي التي‬ ‫ي�ستهدفها العدو الآن‪.‬‬ ‫ولقد �سبق الأردن بحكم التاريخ واملوقع وامل�س�ؤولية وال�صالت‬ ‫�إىل �إطالق حملة �شعبية بعنوان «�أنا �أردين الأق�صى م�س�ؤوليتي»‪،‬‬ ‫والتي مت ا�ستن�ساخها يف كثري من ال��دول العربية للت�أكيد على‬ ‫وتو�سعت يف �إطارها‬ ‫امل�س�ؤولية الفردية يف كل دول��ة على ح��دى‪ّ ،‬‬ ‫الإ�سالمي بعنوان «�أنا م�سلم الأق�صى م�س�ؤوليتي» للت�أكيد على‬ ‫امل�س�ؤولية اجلماعية جتاه امل�سجد الأق�صى‪ ،‬واحلملة تنطلق من‬ ‫جمموعة من املفاهيم املبدئية التي ترمي �إىل ن�شرها وتعزيزها‬ ‫يف نفو�س الأف��راد وال�شعوب ومنها � ّأن ج�سر باب املغاربة‪ ،‬املهدد‬ ‫حاليا‪ ،‬حكمه كحم امل�سجد الأق�صى لأ ّن��ه الطريق املو�صل �إىل‬ ‫امل�سجد الأق�صى من الناحية الغربية‪ ،‬و� ّأن التلة التي يقوم عليها‬ ‫ج�سر باب املغاربة �أثر �إ�سالمي والآثار الب�شرية حق �إن�ساين‪.‬‬ ‫وتهدف احلمالت الوطنية والعربية �إىل التوعية ب�أهمية‬ ‫الأوق � ��اف امل�ق��د��س�ي��ة وب ��ال ��ذات امل �ه��دد م�ن�ه��ا‪ ،‬وامل �ك��ان��ة الدينية‬ ‫وال�ت��اري�خ�ي��ة ل�ه��ا‪ ،‬وح���ش��د ال �ط��اق��ات لل�ضغط ع�ل��ى احلكومات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات لت�أخذ على عاتقها دعم م�شاريع الرتميم‪.‬‬ ‫اليوم يُفتح للم�سلمني ملفات جرائم غري مثبتة قد عفى‬ ‫عليها ال��زم��ان و�أك��ل و�شرب لت�شويه �صورتهم يف ال�ع��امل! فمن‬ ‫يفتح ملف اجلرائم ال�سابقة وامل�ستمرة �ضد القد�س و�أهلها‪ ،‬وهل‬ ‫من حمكمة ميكن االحتكام �إليها غري العدالة الإلهية والق�ضاة‬ ‫العدول الذين ال يفرطون بحقهم وحق الأمة يف الأرث املقد�سي‬ ‫املقد�س؟!‬ ‫البارحة كانت تلة امل�غ��ارب��ة‪ ،‬وال�ت��ي ل��و هدمت ال �سمح اهلل‬ ‫ف�سيكون لها ما بعدها‪ ،‬فلو هان علينا �شيء من احلرم فما مينع‬ ‫�أن يهون علينا كله‪ ،‬فالتفريط ال يعرف الق�سمة ومن ف ّرط يف‬ ‫البع�ض يو�شك �أن ي�ضيع الكل‪ ،‬و�صدق ال�شاعر حني �س�ألنا‪:‬‬ ‫متى تغ�ضب؟‬ ‫�إذا هلل للحرمات للإ�سالم مل تغ�ضب‬ ‫ف�صارحني بال خجل لأ ّية �أمن ُتن�سب‬ ‫�أتنتظرون �أن يمُ حى وجود امل�سجد الأق�صى و�أن مُنحى؟‬ ‫�أمل تنظر �إىل الأطفال يف الأق�صى‬ ‫عمالقة قد انتف�ضوا‬ ‫�أتنه�ض طفلة العامني غا�ضبة‬ ‫و�صناع القرار اليوم ال غ�ضبوا وال نه�ضوا؟!‬ ‫�أتنتظرون �أن يمُ حى وجود امل�سجد الأق�صى و�أن مُنحى؟ مل‬ ‫يعد ال�س�ؤال افرتا�ضيا وال خياليا‪� ،‬إ ّنه واقع ي�سعون �إىل حتقيقه‬ ‫�أم��ام �أعيننا‪ ،‬فهل ندخل التاريخ من باب املتخاذلني حتت ا�سم‬ ‫اجليل الذي �ض ّيع الأق�صى؟!‬ ‫الو�ضع خطري ال يحتمل الت�سويف �أو الركون �أو الت�أجيل‬ ‫وم�صري الأق�صى قرارنا وم�س�ؤوليتنا �أف��رادا وجماعات‪ ،‬وكذلك‬ ‫التفريط وزره وعاقبته يف عنق كل منّا‪.‬‬

‫العبور من عنق الزجاجة‬ ‫ال�شهور ال�ست القادمة هي �أ�صعب ال�شهور فى تاريخ‬ ‫م�صر‪ .‬م�صر الآن يف عنق الزجاجة وحتتاج �إىل ر�ؤية ثاقبة‬ ‫للمرور الآمن‪.‬‬ ‫الإخال�ص وحده ال يكفي يف هذه الظروف الع�صيبة‪،‬‬ ‫ال�ن�ق��اء وح��ده ال يكفي الم�ت�لاك ال��ر�ؤي��ة ال�سليمة‪ ،‬البد‬ ‫من امتزاج العقل بالعاطفة‪ ،‬واخليال بالواقع كي متتلك‬ ‫القرار ال�صحيح‪.‬‬ ‫لقد �أثمرت الثورة امل�صرية العظيمة حتى الآن ثمرة‬ ‫ح��ان قطافها‪ ،‬وعلينا �أن ن�شرتك جميعا كم�صريني يف‬ ‫امتالكها وقطفها عندما ت�صبح يانعة قريبة املنال‪.‬‬ ‫�إنّ الذين يجادلون فى نتائج الثورة‪ ،‬وي�شككون فى‬ ‫ثمراتها‪ ،‬ويزرعون الي�أ�س يف قلوب امل�صريني مل يفلحوا‬ ‫ول ��ن ي�ف�ل�ح��وا‪ .‬ل�ق��د ك��ان��ت ث ��ورة ��ش�ع��ب ب��أك�م�ل��ه ومل تكن‬ ‫جمرد ث��ورة �شباب �أطلق �شرارة البداية‪ .‬لقد كانت ثورة‬ ‫ماليني �شاركوا لأيام عديدة متوا�صلة‪ ،‬وا�ستمروا ل�شهور‬ ‫متوا�صلة‪ ،‬ومل تكن جمرد �صيحات على "الفي�س بوك"‬ ‫وال "التويرت" وال حوارات فى الإعالم والف�ضائيات‪.‬‬ ‫هذه املاليني هي التي �صممت على اخلروج رغم كل‬ ‫التخويف والإره��اب الإعالمي الذي مار�سته النخبة �أيام‬ ‫اال�ستفتاء ثم �أرب��ع ج��والت من الت�صويت‪ ،‬وال ت��زال على‬ ‫�إرادتها ال�صلبة يف اال�ستمرار �إىل نهاية �شوط االنتخابات يف‬ ‫املرحلة الثالثة بجولتيها‪ ،‬لي�صل عدد امل�صريني امل�شاركني‬ ‫فى �أول ممار�سة دميقراطية حقيقية �إىل قرابة الثالثني‬ ‫مليوناً من امل�صريني وامل�صريات‪ ،‬يف القرى والنجوع كما‬ ‫يف امل ��دن وال �ع��وا� �ص��م‪ ،‬ع�ل��ى م�ساحة ال�ق�ط��ر امل���ص��ري كله‬ ‫بكل تنوعهم واختالفاتهم يف الثقافة والتوجه والتعليم‬ ‫والعمل‪ .‬هذا ال�شعب مباليينه هو �صمام الأمان للخروج‬ ‫من عنق الزجاجة �إىل بر الأمان‪.‬‬ ‫ه��ذه الإرادة ال�شعبية ال�صلبة ه��ي ال�ت��ي ّ‬ ‫حتطمت‬ ‫وتتحطم عليها ك��ل امل ��ؤام��رات ال�ق��ذرة التي �أ�سالت دماء‬ ‫الأط �ه��ار وال���ش�ه��داء خ�ل�ال ال���ش�ه��ور الأخ �ي�رة يف �أح ��داث‬ ‫ال�سفارة وما�سبريو وحممد حممود وجمل�س ال�شعب‪.‬‬ ‫ه��ذه الإرادة التي واجهت حم��اوالت زرع الفنت بني‬ ‫�صفوف امل�صريني لتمزيق ال�صف ال��وط�ن��ي على خلفية‬ ‫دينية �أو اخ�ت�لاف فقهي �أو ر�ؤي��ة �سيا�سية ب�ين م�سلمني‬ ‫وم�سحيني �أو �إخ��وان و�سلفيني �أو �إ�سالميني وعلمانيني‬ ‫وليرباليني‪ .‬لقد توجهت تلك الإرادة ال�شعبية �إىل اختيار‬ ‫برملان م�صري بحرية كاملة لأول مرة يف تاريخ البالد بهذه‬ ‫الكثافة الت�صويتية ودون �أيّ اتهامات بتزوير االنتخابات‬ ‫كما كان يرتدد منذ حواىل مئة عام‪.‬‬ ‫هذا الربملان املنتخب‪ ،‬والذي �سيكتمل عقده وينعقد‬ ‫يف �أول اجتماع له فى ‪ 23‬كانون الثاين ‪ ،2012‬هو بداية‬ ‫اخلروج من عنق الزجاجة‪.‬‬ ‫ث��م ي�خ�ت��ار ال�ب�رمل ��ان ع�ق��ب االن �ت �ه��اء م��ن انتخابات‬ ‫جم�ل����س ال �� �ش��ورى اجل�م�ع�ي��ة ال�ت��أ��س�ي���س�ي��ة ل��و��ض��ع د�ستور‬

‫ج��دي��د للبالد يحقق لنا ع�ب��وراً �آخ��ر �إىل ن�ظ��ام د�ستورى‬ ‫جديد‪ ،‬والد�ستور اجلديد لي�س وليد الأغلبية الربملانية‪،‬‬ ‫بل هو وليد التوافق الوطني العام دون نظر �إىل �أغلبية‬ ‫و�أقلية‪ .‬الد�ستور اجلديد يعبرّ عن �إرادة �شعبية ظهرت يف‬ ‫اال�ستفتاء واالنتخابات الربملانية‪.‬‬ ‫ال يوجد خالف حقيقي حول هوية الدولة امل�صرية وال‬ ‫انتماء �شعبها �إىل الأمة العربية وال مرجعيتها الت�شريعية‬ ‫واحل�ضارية يف املبادئ العامة لل�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وال يوجد جدل حول املقومات الأ�سا�سية للمجتمع‬ ‫امل�صري ودور الدين والأ�سرة والأخالق والوطنية كمكونات‬ ‫�أ�سا�سية للإن�سان امل�صري‪.‬‬ ‫وال يوجد خ�لاف م��ا ح��ول حماية احل��ري��ات العامة‬ ‫واحلريات ال�شخ�صية لكل م�صري وم�صرية‪ ،‬و�أنّ الأخالق‬ ‫ال يتم فر�ضها بقانون‪ ،‬و�أنّ احلرية ال�شخ�صية لأيّ م�صري‬ ‫تقف عند ح��دود ح��ري��ة الآخ��ري��ن‪ ،‬و�أنّ ك��ل ح��ق �شخ�صي‬ ‫يقابله واج��ب ع��ام‪ ،‬ف�لا ح�ق��وق مطلقة‪ ،‬وال ح�ق��وق دون‬ ‫واجبات‪.‬‬ ‫املهمة الرئي�سية فيما يتعلق بالد�ستور هي يف مكونات‬ ‫"الباب اخلام�س" الذي يتع ّلق بنظام الدولة و�صالحيات‬ ‫الرئي�س املنتخب وحكومة حتت رقابة الربملان‪.‬‬ ‫امل�ه�م��ة الأخ � ��رى ه��ي ك�ي��ف مي�ك��ن االن �ت �ق��ال مب�صر‬ ‫م��ن ن �ظ��ام ح�ك��م ��ش��دي��د امل��رك��زي��ة ك��ان ي�ق� ّل����ص ال�سلطات‬ ‫وال���ص�لاح�ي��ات كلها ف��ى ي��د �شخ�ص واح ��د‪ ،‬وك ��ان يجعل‬ ‫ال �ق��رار دوم ��ا ف��ى العا�صمة ال �ق��اه��رة‪� ،‬إىل ن�ظ��ام ح�ك��م ال‬ ‫مركزي ميهد الطريق �إىل حكم حملي يجعل كل م�صري‬ ‫وم�صرية ميتلك جزءاً من القرار وهو فى �أق�صى البالد‪،‬‬ ‫لأ ّن��ه دفع من حياته وحريته ثمناً حلرية م�صر وحياتها‬ ‫الكرمية؟‬ ‫القرار الأ�صعب القادم هو كيف جنعل جهاز ال�شرطة‬ ‫يعمل بكفاءة وحيادية يف ظل نظام دميقراطي �سليم يتيح‬ ‫تداول ال�سلطة بني الأحزاب ال�سيا�سية؟‬ ‫وقد يكون �أ�صعب منه الدور املرتقب للجي�ش امل�صري‪،‬‬ ‫حامي الديار‪ ،‬يف ظل دميقراطية مكتملة الأرك��ان‪ ،‬ونحن‬ ‫والعرب جميعا يف حاجة �إىل جي�ش وطني قوي قادر على‬ ‫الردع واحلماية‪ ،‬جمهّز ب�أحدث الأ�سلحة والتقنيات‪ ،‬مد ّرب‬ ‫على ال ��دوام ليكون على �أمت ا�ستعداد ملواجهة املفاج�آت‪،‬‬ ‫ولكنه فى نف�س الوقت ال ي�ش ّكل دول��ة داخ��ل ال��دول��ة‪ ،‬وال‬ ‫م�ؤ�س�سة فوق امل�ؤ�س�سات‪ ،‬له خ�صو�صيته ويخ�ضع للرقابة‬ ‫ال�شعبية يف الربملان‪ ،‬له ت�شريعاته التي حتقق له التما�سك‬ ‫وال�ق��درة على �ضبط �أف��راده ووح��دة �صفه‪ ،‬وم��ع ذل��ك يتم‬ ‫الت�شاور مع ممثلي ال�شعب يف تلك الت�شريعات‪.‬‬ ‫ث��م ي ��أت��ي ب�ع��د ذل��ك مت��ام ال�ع�ب��ور �إىل ن�ظ��ام مكتمل‬ ‫الأرك� � ��ان وه ��و ان �ت �خ��اب رئ�ي����س ج�م�ه��وري��ة م ��دين ب � ��إرادة‬ ‫�شعبية حقيقية ويف ظل تناف�س �شريف لأول مرة يف ظل‬ ‫اجل�م�ه��وري��ة اجل��دي��دة ال�ت��ي نعيد �صياغتها الآن وو�ضع‬

‫�أ�س�سها بوا�سطة ال�شعب نف�سه لأول مرة يف تاريخ م�صر‪.‬‬ ‫ومبا �أنّ الرئي�س منتخب من ال�شعب مبا�شرة فال بد‬ ‫�أن يتمتع ب�صالحيات حقيقية‪ ،‬وهذا ي�ؤدي �إىل �أنّ الفرتة‬ ‫القادمة �سيكون نظام احلكم خمتلطاً‪� ،‬أيّ رئا�سي برملاين‬ ‫مع توزيع ال�صالحيات بني �أطراف احلكم الثالثة‪،‬‬ ‫الرئا�سة واحلكومة والربملان‪.‬‬ ‫ه��ل ي�ت��م ال �ع �ب��ور الآم� ��ن وف ��ق ه ��ذه اخل��ري �ط��ة التي‬ ‫ارت�ضاها ال�شعب وتوافقت عليها القوى ال�سيا�سية؟‬ ‫ال �شك �أنّ هذا هو بداية الطريق‪ ،‬ولكن يبقى الأهم‬ ‫والأ��ص�ع��ب يف حياتنا كم�صريني‪ ،‬وه��و �أن نحقق �أهداف‬ ‫ال �ث��ورة يف ال�ع�ي����ش ال �ك��رمي‪ ،‬والأم� ��ن والأم � ��ان‪ ،‬واحلرية‬ ‫احلقيقية‪ ،‬والعدالة االجتماعية‪.‬‬ ‫وه ��ذا ل��ن يتحقق �إ ّال ب�ت�ع��اون الأط � ��راف ك�ل�ه��ا‪ ،‬ويف‬ ‫مقدمتها ال�شعب نف�سه لبناء م�صر‪ ،‬و�إعادة ر�سم �سيا�ستها‬ ‫الداخلية واخلارجية و�إعادة توزيع مواردها من �أجل تنمية‬ ‫�شاملة عمرانية وزراعية و�إنتاجية‪.‬‬ ‫لن�أكل من غر�س �أيدينا‪ ،‬ونلب�س من �صنع م�صانع‬ ‫ن�سيجنا‪ ،‬ون �ت��داوى م��ن �صنع م�صانعنا‪ ،‬ون�سد حاجتنا‬ ‫الأ�سا�سية يف كل �شيء من قدراتنا الذاتية حتى ال نلج�أ‬ ‫�إىل اال��س �ت��دان��ة وال �ق��رو���ض وامل �ن��ح وال �ه �ب��ات م��ن جديد‪،‬‬ ‫فرنهن قراراتنا ل�صالح غرينا من القوى التي ال تريد لنا‬ ‫اال�ستقالل واحلرية‪.‬‬ ‫�ستمر علينا بعد تلك ال�شهور ال�ست �سنوات �شاقة‪،‬‬ ‫حت�ت��اج �إىل ت�ضافر ك��ل ال�ع�ق��ول‪ ،‬وت���س��ان��د ك��ل ال�سواعد‪،‬‬ ‫وتعاون كل اجلهات من �أجل بناء نه�ضة حقيقية فى م�صر‬ ‫الواعدة القادرة دوماً على جتاوز ال�صعاب‪.‬‬ ‫على اجلميع �أن يتح ّمل م�س�ؤوليته‪ ،‬فقد قال ال�شعب‬ ‫ك�ل�م�ت��ه و��س�ي�ت�م�م�ه��ا يف االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬وع�ل�ي�ن��ا �أن نحرتم‬ ‫اختياره احلر النزيه‪ ،‬و�سيقول ال�شعب ممث ً‬ ‫ال يف اجلمعية‬ ‫الت�أ�سي�سية ر�أيه يف نظام احلكم والد�ستور اجلديد‪ ،‬وعلينا‬ ‫�أن ننجزه يف �أقرب فر�صة‪ ،‬وعلى الأقل فلنتوافق على �شكل‬ ‫نظام احلكم حتى نختار رئي�سا يعلم مدى �صالحياته وال‬ ‫نختار فرعونا جديدا ي�ستبد ب��ال��ر�أي‪ ،‬و�سيختار ال�شعب‬ ‫رئي�ساً ج��دي��داً يعلم �أ ّن��ه �أج�ير عند ال�شعب ووكيل يرعى‬ ‫م�صالح الأمة‪ ،‬وجزء من نظام جديد ال ينفرد عن الربملان‬ ‫وال احلكومة بقرار‪.‬‬ ‫وعلى القوى الثورية النقية‪ ،‬وعلى الأحزاب ال�سيا�سية‬ ‫جميعا‪ ،‬خا�صة تلك التي مت متثيلها يف جمل�س ال�شعب‬ ‫وال �� �ش��ورى‪ ،‬وع�ل��ى املنظمات امل��دن�ي��ة واجل�م�ع�ي��ات الأهلية‬ ‫وعلى امل�ؤ�س�سة الإ�سالمية ممثلة يف الأزهر ال�شريف وعلى‬ ‫الكني�سة امل�صرية ومعهم ال�شعب جميعا التحلى ب�أق�صى‬ ‫درجات �ضبط النف�س وحت ّمل امل�س�ؤولية لكي ننجز العبور‬ ‫الآمن من عنق الزجاجة �إىل بر الأمان‪ ،‬ونعمل معا جميعا‬ ‫لبناء نه�ضة م�صر التي �ستكون عنوانا لفجر جديد للأمة‬ ‫العربية والإ�سالمية �إن �شاء اهلل وبعونه تعاىل‪.‬‬

‫عليان عليان‬

‫املصالحة الفلسطينية‪ :‬العربة يف التطبيق‬ ‫ال يوجد �أحد من �أبناء ال�شعب الفل�سطيني وقواه ال�سيا�سية‬ ‫ال ي�ب��ارك �أيّ خ�ط��وة يف اجت��اه حتقيق امل�صاحلة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وخا�صة ب�ين حركتي فتح وحما�س ولإن�ه��اء الإنق�سام اجليو –‬ ‫�سيا�سي بني ال�ضفة الغربية وقطاع غزة‪.‬‬ ‫وال يوجد �أحد ال يبارك �أيّ خطة باجتاه �إعادة بناء وهيكلة‬ ‫منظمة التحرير الفل�سطينية على �أ�س�س دميقراطية‪ ،‬ت�ضمن‬ ‫م�شاركة كافة القوى الفل�سطينية الوطنية والإ�سالمية فيها‪،‬‬ ‫ون�ستثني منهم �أولئك امل�ستفيدين من حالة االنق�سام اجليو ‪-‬‬ ‫�سيا�سي الفل�سطيني بني ال�ضفة والقطاع‪ ،‬خا�ص ًة �أ ّنهم �سيكونون‬ ‫�أول اخلا�سرين‪ ،‬من حتقيق امل�صاحلة بعد �أن نفخوا كثرياً يف‬ ‫«قربة» االنق�سام‪ ،‬وكونهم ظ ّلوا بعيداً عن املحا�سبة جراء الرتهل‬ ‫الذي �أ�صاب ج�سم منظمة التحرير وم�ؤ�س�ساتها‪.‬‬ ‫لكن جت��رب��ة ال�شعب الفل�سطيني م��ع ات�ف��اق��ات امل�صاحلة‬ ‫والوحدة جتعله يقف موقف املت�شكك‪ ،‬وجتعله يقول‪« :‬العربة يف‬ ‫التطبيق»‪ ،‬ملاذا؟‬ ‫�أو ًال‪ :‬لأن وراءه اتفاق القاهرة �أيام نظام مبارك البائد يف‬ ‫مطلع كانون ثاين ‪ ،2009‬واتفاق القاهرة املعدل يف‬ ‫�أيلول ‪ 2009‬ال��ذي مل يتم تطبيقه‪ ،‬حيث و�ضع كل طرف‬ ‫امل�س�ؤولية على الطرف الآخ��ر‪ ،‬ففي الوقت الذي �سارعت حركة‬ ‫فتح على توقيعه رف�ضت ح��رك��ة حما�س التوقيع عليه‪ ،‬حتت‬ ‫م�ب�رر �أ ّن ��ه ج��رى حت��ري�ف��ه يف م�سائل ع��دي��دة تتعلق مبرجعية‬ ‫�إع��ادة بناء �أجهزة الأم��ن واالنتخابات وغريها‪ ،‬وكذلك حتريفه‬ ‫جلهة اال�شرتاط على كل من حركتي حما�س واجلهاد الإ�سالمي‬ ‫االع�ت�راف ب»�إ� �س��رائ �ي��ل» وب�ك��اف��ة االت�ف��اق��ات ال�ت��ي وق�ع��ت عليها‬ ‫منظمة التحرير الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬ولأن وراءه �أي�ضا �إعالن �آذار ‪ ،2005‬الذي و ّقعت عليه‬ ‫الف�صائل الفل�سطينية وال��ذي حدد الآلية املطلوبة لإع��ادة بناء‬ ‫منظمة التحرير الفل�سطينية‪ ،‬ال��ذي م�ضى عليه �ست �سنوات‪،‬‬ ‫دومن��ا �أدن ��ى تفعيل ل��ه‪ .‬ووراءه ك��ذل��ك وثيقة ال��وف��اق الوطني‬ ‫«الأ�سرى» التي كانت مبثابة برنامج حد �أدنى بني الف�صائل‪ ،‬التي‬ ‫و�ضعت على الرف دومنا تطبيق وتفعيل لها‪ ،‬ولأن وراءه ع�شية‬ ‫االنق�سام ات�ف��اق مكة‪ ،‬وبعد االنق�سام ات�ف��اق �صنعاء ال�ل��ذان مل‬ ‫يحقنا الدم ومل ي�ضعا امل�صاحلة على بداية ال�سكة‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬ولأ ّن اتفاق �أيار ‪ 2005‬الذي مت يف م�صر وبرعايتها‬ ‫يف مرحلة م��ا بعد قيام ال�ث��ورة‪ ،‬رغ��م ت�ضمنه اللجان والآليات‬ ‫امل�ط�ل��وب��ة يف ق���ض��اي��ا الأم ��ن واالن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬وت���ش�ك�ي��ل احلكومة‬ ‫بالتوافق وامل�صاحلة املجتمعية‪�..‬ألخ‪ ،‬لكنه ّ‬ ‫تعطل �أكرث من �ستة‬ ‫�شهور ج��راء االخ �ت�لاف على ا��س��م رئي�س احل�ك��وم��ة‪ ،‬ففي حني‬ ‫و�ضعت حما�س «فيتو» على ��س�لام فيا�ض وطالبت با�ستبداله‬ ‫ب�أيّ �شخ�صية �أخ��رى‪� ،‬أ�ص ّر الرئي�س عبا�س على تر�شيحه رئي�ساً‬ ‫حلكومة التكنوقراط‪ ،‬التي تنح�صر مهمتها ب�شكل رئي�سي يف‬ ‫التح�ضري لالنتخابات املزمع عقدها يف �أيار القادم‪.‬‬ ‫لكن يحدوين التفا�ؤل كغريي من �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ب ��أن ي�ك��ون ل�ق��اء ال�ق��اه��رة الأخ�ي�ر ب�ين الف�صائل الفل�سطينية‪،‬‬

‫وخا�صة بني حركتي فتح وحما�س‪ ،‬مثمراً على �صعيد التطبيق‬ ‫وذلك للأ�سباب التالية‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬لأ ّن ال�سلطة الفل�سطينية وح��رك��ة فتح على وجه‬ ‫التحديد تعي�شان ح��ال��ة م ��أزوم��ة ج��راء و��ص��ول امل�ف��او��ض��ات مع‬ ‫الكيان ال�صهيوين �إىل طريق م�سدود‪ ،‬وبعد �أن اكت�شفتا بالتجربة‬ ‫امللمو�سة �أ ّن العدو ال�صهيوين ي�ستثمر املفاو�ضات يومياً‪ ،‬خللق‬ ‫حقائق �أمر واقع ا�ستيطانية وتهويدية على الأر�ض واملقد�سات‪،‬‬ ‫و�أ ّن الإدارة الأم�يرك�ي��ة ت�تراج��ع با�ستمرار ع��ن مواقفها ب�ش�أن‬ ‫وق��ف اال�ستيطان وغ�يره من الق�ضايا‪ ،‬وتتكيف مع الإجراءات‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬لأ ّن حركة حما�س هي الأخ��رى ال ت��زال تعاين من‬ ‫�أزم��ة احل�صار‪ ،‬ال �سيما و�أ ّن اجل��ان��ب امل�صري‪ ،‬ممث ًال باملجل�س‬ ‫الع�سكري مل ي�ق�دّم ت�سهيالت ذات ��ش��أن كبري يف م�س�ألة الفتح‬ ‫الدائم ملعرب رفح‪ ،‬وظل االقت�صاد يف قطاع غزة مرتبطاً بتجارة‬ ‫الأنفاق‪ ،‬ناهيك �أ ّن البنية التحتية واملنازل واملن�ش�آت التي دمّرها‬ ‫العدو ال�صهيوين يف عدوانه على قطاع غزة عام ‪ ،2008‬مل جتر‬ ‫�إع ��ادة ب�ن��اء لها ج��راء منع ال�ع��دو �إدخ ��ال م��واد البناء املطلوبة‪،‬‬ ‫وج��راء تلك�ؤ النظام العربي يف تنفيذ تعهداته يف �إع��ادة بناء ما‬ ‫دمّره العدوان على غزة‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬ولأ ّن حالة تذمر كبرية ت�سود ال�شارع الفل�سطيني‬ ‫يف زم��ن الربيع العربي ج��راء االنق�سام‪� ،‬سبق �أن ع�ّب رّ عنها يف‬ ‫م�سريات غا�ضبة حت��ت ع�ن��وان «ال�شعب يريد �إن�ه��اء االنق�سام»‪،‬‬ ‫و�أ ّن هذا التذمر قد ي�سحب من ر�صيدي فتح وحما�س على حد‬ ‫�سواء‪ ،‬الأمر الذي حدا بالطرفني لأن ي�ستجيبا للنداء‪ ،‬واملبا�شرة‬ ‫بخطوات عملية لإنهاء االنق�سام وتفعيل الوحدة الوطنية‪.‬‬ ‫راب �ع �اً‪ :‬ولأ ّن ك��اف��ة الأط � ��راف الفل�سطينية �أدرك� ��ت متام‬ ‫الإدراك ب�أ ّن الوحدة الوطنية الفل�سطينية‪ ،‬يف ال�سياقني ال�سيا�سي‬ ‫والتنظيمي هي املدخل لتجاوز ال�ضغوط ال�صهيو‪� -‬أمريكية يف‬ ‫م�س�ألة الت�سوية ولإح�ق��اق احلقوق الوطنية امل�شروعة لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫خام�ساً‪ :‬لأ ّن الثورات العربية بربيعها امل�شرق‪ ،‬فر�ضت على‬ ‫الف�صائل الفل�سطينية �أن تن�سجم وبخطوات عملية‪ ،‬مع الواقع‬ ‫اجلديد الذي فتح �آفاقاً �أمام الن�ضال الوطني الفل�سطيني‪.‬‬ ‫�ساد�ساً‪ :‬لأ ّن �سقوط نظام مبارك على وجه التحديد �سهّل‬ ‫مهمة الف�صائل الفل�سطينية للو�صول �إىل توافق حول خمتلف‬ ‫الق�ضايا‪� ،‬إذ �أ ّن ن�ظ��ام م�ب��ارك ال�ب��ائ��د وه��ده��ده عمر �سليمان‪،‬‬ ‫مل يكن و�سيطاً حم��اي��داً ب�ين فتح وحما�س‪ ،‬وعمل على تعديل‬ ‫وتزوير التفاهمات بناء على طلب الإدارة الأمريكية ومبعوثها‬ ‫�آنذاك جورج ميت�شيل‪ ،‬لأ ّن هذه الإدارة والكيان ال�صهيوين خيرّ تا‬ ‫الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س بني ا�ستمرار امل�صاحلة مع‬ ‫حما�س �أو ال�سالم مع «�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫�سابعاً‪ :‬ولأ ّن �إدارة الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما ك�شفت‬ ‫بالكامل دون �أدنى هام�ش للمناورة‪ ،‬عن حقيقة موقفها الراف�ض‬ ‫عملياً لإق��ام��ة دول��ة فل�سطينية م�ستقلة يف ال�ضفة والقطاع‪،‬‬

‫‪9‬‬

‫على ح��دود ع��ام ‪ 1967‬وعا�صمتها القد�س‪ ،‬من خ�لال �ضغوطها‬ ‫على رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية بعدم الذهاب ل�ل�أمم املتحدة‬ ‫بهدف احل�صول على ع�ضوية فل�سطني الكاملة يف الأمم املتحدة‪،‬‬ ‫و�سعيها لإف�شال الن�صاب القانوين يف جمل�س الأمن الالزم لطرح‬ ‫امل��و��ض��وع للت�صويت‪ ،‬ناهيك �أ ّن �ه��ا عاقبت الرئي�س عبا�س على‬ ‫موقفه ج��راء حتديه لل�ضغوط الأمريكية بهذا ال�ش�أن‪ ،‬والذي‬ ‫لقي ترحيباً يف ال�شارع الفل�سطيني مبختلف تالوينه ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫عرب قطع امل�ساعدات الأمريكية عن ال�سلطة وم�ؤ�س�ساتها‪ ،‬وح�صر‬ ‫الدعم لأجهزة �أمن ال�سلطة الفل�سطينية فقط!‬ ‫وما يجعل ال�شعب الفل�سطيني يح�صل على جرعة �إ�ضافية‬ ‫من التفا�ؤل �أ ّن��ه مت ت�سمية �أع�ضاء اللجان اخلا�صة باحلريات‪،‬‬ ‫(حرية التعبري‪ ،‬املعتقلون يف ال�ضفة والقطاع‪ ،‬التنقل‪� ،‬صرف‬ ‫جوازات ال�سفر)‪ ،‬وباالنتخابات وباللجنة القيادية العليا ملنظمة‬ ‫ال�ت�ح��ري��ر‪ ،‬مت�ضمنة ولأول م��رة ممثلني ع��ن ح��رك�ت��ي حما�س‬ ‫واجل�ه��اد الإ��س�لام��ي‪ ،‬وبتفعيل منظمة التحرير الفل�سطينية‪،‬‬ ‫والتح�ضري لإج��راء انتخابات للمجل�س الوطني الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وجل�ن��ة امل�صاحلة امل�ج�ت�م�ع�ي��ة‪�..‬أل��خ‪� ،‬أيّ �أن�ن��ا �أم ��ام جل��ان ب�آليات‬ ‫ومواعيد حمددة لبدء العمل اجلاد‪ ،‬من �أجل تطبيق اتفاق �أيار‬ ‫‪ 2011‬وو�ضعه مو�ضع التطبيق‪.‬‬ ‫و�أخ�يراً‪ ،‬ورغ��م حالة التفا�ؤل النا�شئة هذه امل��رة‪ ،‬يبقى �أن‬ ‫ن�شري �إىل �أ ّن املف�صل احلا�سم يف �إجن��اح االتفاق يكمن يف ثالث‬ ‫م�سائل رئي�سية هي‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬االل �ت��زام م��ن ك�لا اجل��ان�ب�ين‪ ،‬حركتي فتح وحما�س‬ ‫بالإفراج عن كافة املعتقلني ال�سيا�سيني يف ال�ضفة والقطاع‪ ،‬ودون‬ ‫تلك�ؤ مع الأخ��ذ بعني االعتبار �أ ّن املعتقلني على خلفية املقاومة‬ ‫امل�سلحة لالحتالل �أو التح�ضري ملقاومته هم مقاومون �سيا�سيون‬ ‫بامتياز‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬االل�ت��زام مرحليا مبا مت االت�ف��اق عليه ب�ش�أن مبد�أ‬ ‫امل�ق��اوم��ة ال�شعبية ال�شاملة واحلقيقية ال�ت��ي ال تقت�صر على‬ ‫نعلني وبعلني وغريهما‪ ،‬بل متتد لت�شمل عموم الأرا�ضي املحتلة‬ ‫مت�ضمنة خمتلف �أ�شكال الن�ضال ال�شعبي �ضد اجلدار واال�ستيطان‬ ‫واحل��واج��ز الع�سكرية‪ ،‬ومت�ضمنة التح�ضري لهبات جماهريية‬ ‫وع�صيان مدين متدرج‪ ،‬مع �ضرورة الت�أكيد على �أ�شكال املقاومة‬ ‫الأخرى ومن �ضمنها الكفاح امل�سلح يف مرحلة �أخرى‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬التوافق على برنامج �سيا�سي م�شرتك بني ف�صائل‬ ‫م�ن�ظ�م��ة ال�ت�ح��ري��ر وال �ق��وى الإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬خ��ا� �ص � ًة �أن �ن��ا �سمعنا‬ ‫ت�صريحات متباينة‪ ،‬فبينما �صدرت ت�صريحات من فتح ت�شرتط‬ ‫م��واف�ق��ة ح��رك�ت��ي ح�م��ا���س واجل �ه��اد الإ� �س�لام��ي ع�ل��ى الربنامج‬ ‫ال�سيا�سي للمنظمة‪� � ،‬ص��درت ت�صريحات ع��ن ح��رك�ت��ي حما�س‬ ‫واجل�ه��اد‪ ،‬تطالب بربنامج �سيا�سي توافقي جديد ي��أخ��ذ بعني‬ ‫االعتبار ا�سرتاتيجيتهما‪ ،‬وموقفهما من االتفاقات املوقعة مع‬ ‫الكيان ال�صهيوين‪ ،‬ومن �ضمنها خطة خارطة الطريق‪.‬‬ ‫‪elayyan_e@yahoo.com‬‬

‫ح�ساب ا�ستعادة جمعية املركز الإ�سالمي �إىل والية �أ�صحابها‪،‬‬ ‫ومن جعبتهم على وجه التحديد‪.‬‬ ‫وت��درك �أي�ضاً‪� ،‬أنّ احلكومة مل تتخذ قرارها عن ح�سن‬ ‫والي��ة �أو قناعة بحق اجلماعة‪ ،‬و� مّإن��ا لديها م��ا ه��و �سيا�سي‬ ‫من الأم��ر‪ ،‬وتريده مقابل مبقابل‪ ،‬و�أ ّنها الآن حمل مراقبة‬ ‫ومتابعة من �شتى اجلهات‪ ،‬وخ�صو�صاً منها الإعالم‪ ،‬و�أحزاب‬ ‫املعار�ضة‪ ،‬وحتى من احلكومة نف�سها التي تريد جزاء اجلميل‬ ‫جمي ً‬ ‫ال‪ .‬هناك م��ن �سي�س�أل م��ا العمل‪ ،‬وه��ل �أنّ اجلماعة يف‬ ‫موقع حمرج لها حقاً‪� ،‬أو �أنّ �صفقة ما قد متت بالفعل‪.‬‬ ‫مل يت�ضح بعد موقف اجلماعة من قرار احلكومة‪ ،‬وكيف‬ ‫تنظر �إليه و�ستتعامل معه‪ ،‬كما �أ ّن��ه مل يعرف متاماً �إن كان‬ ‫هناك نية لإ�صدار بيان عنها �أو لعقد م�ؤمتر �صحفي يو�ضح‬ ‫كل �شيء ب�شفافية و�صراحة متناهية‪ ،‬غري �أنّ الأكيد �أنّ هناك‬ ‫�شيء ما �ستفعله بهذا اخل�صو�ص‪ ،‬وهذا ما ينتظره اجلميع‪.‬‬ ‫�أغرا�ض احلكومة من قرارها ال تبتعد كثرياً عن حاجتها‬ ‫�إىل فر�ض م�ساحة �أو�سع من التهدئة بال�شارع وف�سحة من‬ ‫ال��وق��ت الجن�ل�اء �أم ��ور املنطقة ودول اجل� ��وار‪ ،‬وه ��ذا بقدرة‬ ‫اجلماعة لتوفري الق�سط الأكرب منه‪ ،‬غري �أ ّنه ثمن باهظ جداً‬ ‫مقابل ا�ستعادة اجلمعية فقط‪.‬‬ ‫فال �أقل مما زال يف مقدرة احلكومة وجعبتها‪ ،‬ويخ�ص‬ ‫قانون انتخابات ي�ؤمن �إ�صالحاً �سيا�سياً يذهب باجلميع �إىل‬ ‫مرحلة ج��دي��دة ت�ستحق ه��دوء ال���ش��ارع ف�ع� ً‬ ‫لا‪ ،‬ف�لا يعقل �أن‬ ‫ت�شرب احلكومة فنجان اجلماعة لأنّه يربد بالعادة‪.‬‬

‫د‪�.‬أحمد ال�شوابكة‬

‫ليس انتصار ًا لألرمن‬ ‫ولكن ثأراً لليهود‬ ‫منذ �أن ظهر ��س��ارك��وزي (ال�ي�ه��ودي الديانة‬ ‫والأ��ص��ل) على امل�سرح ال�سيا�سي وزي��راً للداخلية‬ ‫و�إىل �أن �أ�صبح رئي�ساً لفرن�سا وه��و مثري للجدل‬ ‫والف ��ت ل�لان�ت�ب��اه � �س��واء ب �ح��رك��ات ر�أ� �س��ه وكتفيه‬ ‫الراق�صة عند م�شيته �أو بهلوانياته ال�صبيانية �أو‬ ‫مواقفه ال�سيا�سية‪ ،‬وهو يف كل هذا يحاول جاهداً‬ ‫تقدمي خدمة مم ّيزة لأبناء ديانته وللكيان الذي‬ ‫مي ّثله‪.‬‬ ‫ويف هذه امل ّرة اختار وبرملانه املت�صهني اخرتاع‬ ‫ح��ادث��ة تاريخية لع ّله ي ��ؤذي م��ن خاللها الدولة‬ ‫ال�ترك�ي��ة ان�ت�ق��ام�اً لليهود وك�ي��ان�ه��م ال ��ذي يتلقّى‬ ‫ال�صفعات الواحدة تلو الأخرى على �أيدي احلكومة‬ ‫ّ‬ ‫ال�ترك�ي��ة نتيجة م��واق��ف ع��دوان � ّي��ة وا�ستعالئية‬ ‫�صادرة عن هذا الكيان‪.‬‬ ‫زعم برملان �ساركوزي �أنّ �إبادة جماعية قام بها‬ ‫العثمانيون ملواطنيهم الأرمن‪ ،‬و�أ ّنها حدثت خالل‬ ‫�أحداث احلرب العاملية الأوىل‪.‬‬ ‫�إنّ تاريخ العثمانيني �أطول و�أ�شهر و�أو�ضح من‬ ‫�أن يعرتيه �شك �أو غمو�ض‪ ،‬حيث امتد قرابة �ستة‬ ‫ق��رون وعلى ام�ت��داد م�ساحة ق��ارات ث�لاث ا�شتمل‬ ‫على �آالف الأع ��راق والأج�ن��ا���س وال ّلغات والأديان‬ ‫ي�سجل عليه خاللها �شبهة عن�صرية‬ ‫واملذاهب‪ ،‬مل ّ‬ ‫�أو جمازر فردية �أو جماعية‪ ،‬بل على العك�س متاماً‬ ‫�سجله التاريخ‪ ،‬كانت دولة‬ ‫ما حدث يف الواقع وما ّ‬ ‫ت�سامح وع��دل وق��ان��ون‪ ،‬وانفرد �أح��د حكامها دون‬ ‫غ�يره مم��ن ع��ا��ص��روه �أو �سبقوه �أو حل�ق��وا بلقب‬ ‫"القانوين"‪� ،‬شهد بذلك كل من ا�ستظ ّل بظ ّلها‬ ‫وال �سيما م��ن مواطنيهم الأوروب �ي�ين امل�شرتكني‬ ‫معهم باملواطنة واملخالفني لهم يف ال��دي��ن‪ ،‬فقد‬ ‫�أ�شادوا بعدلهم وت�ساحمهم ال��ذي افتقدوه خالل‬ ‫حكم �أبناء دينهم من املخالفني لهم يف املذهب من‬ ‫كاثوليك النم�سا وفرن�سا على ام�ت��داد عقود من‬ ‫الزمن‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ال� �ف�ت�رة‪ ،‬م��و� �ض��وع ال ��زع ��م‪ ،‬ف �ه��ي فرتة‬ ‫حم�سوبة على ال�ت��اري��خ العثماين‪ ،‬حيث حكامها‬ ‫لي�سوا �أت��راك �اً حقيقيني وال عثمانيني م�سلمني‪،‬‬ ‫فهم االحتاديون الذين حكموا الدولة بعد �إبعادهم‬ ‫ال���س�ل�ط��ان ع�ب��د احل�م�ي��د ال �ث��اين ع��ام ‪ ،1909‬وهم‬ ‫خليط م��ن القوميني ال� ّ‬ ‫لادي�ن�ي�ين والطوارنيني‬ ‫واليهود واملا�سونيينّ ‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ال�ع�ن��ا��ص��ر ال �ي �ه��ودي��ة‪ ،‬ف �ك��ان ل �ه��ا ال ��دور‬ ‫الأكرب واحل�ضور الأقوى يف قيادة الدولة يف عهد‬ ‫االحتاديني‪ ،‬فهم �أ�صحاب النفوذ املايل والإعالمي‬ ‫و�أ�صحاب الر�ؤيا والهدف‪ ،‬فال غرابة �أن يكونوا هم‬ ‫وجهت الأحداث‬ ‫القيادة احلقيقية والفاعلة التي ّ‬ ‫�إىل حيث يتجه م�شروعهم‪ ،‬ف�أقحموا ال��دول��ة يف‬ ‫حرب عاملية �أوروبية ال ناقة للدولة فيها وال جمل‪،‬‬ ‫وهي احلرب العاملية الأوىل من �أجل �إي�صالها �إىل‬ ‫ح��ال يح�صل فيها اليهود على وع��د �أمم��ي ي�ش ّكل‬ ‫اخلطوة الأوىل لقيام كيانهم‪ .‬وم��ن ال�شخ�صيات‬ ‫اليهودية التي ك��ان لها دور ب��ارز يف قيادة الدولة‬ ‫والأحداث التي متت خالل تلك الفرتة‪ ،‬نذكر على‬ ‫�سبيل املثال ال احل�صر‪� ،‬إميانويل قرا�صو اليهودي‬ ‫الإ� �س �ب��اين وال �ن��ائ��ب ع��ن والي ��ة ��س��ال��ون�ي��ك مركز‬ ‫املا�سونية العاملية‪ ،‬الذي كان على ر�أ�س الوفد الذي‬ ‫�أبلغ ال�سلطان العثماين عبد احلميد الثاين بقرار‬ ‫خلعه‪ ،‬وتعيني جاويد با�شا اليهودي وزيراً للمالية‬ ‫وب�سارابيا �أف�ن��دي وزي��راً للنافعة ون�سيم مازلياح‬ ‫وزي��راً للتجارة وال��زراع��ة وح�سني جاهد اليهودي‬ ‫م�ست�شاراً جلاويد بك و�أحمد ر�ضا با�شا املا�سوين‬ ‫�أول رئي�س ملجل�س املبعوثان بعد االن�ق�لاب‪ ،‬حتى‬ ‫�أنّ مرا�سل جريدة الأه��رام يف ا�ستانبول يف حينها‬ ‫و��ص��ف ه��ذه ال� ��وزارة ق��ائ� ً‬ ‫لا‪" :‬الوزارة احلا�ضرة‬ ‫ع �� �ص��اب��ة ل �� �ص��و���ص �أك �ث�ره� ��ا م ��ن الإ�سرائيلني‬ ‫واملا�سونيني"‪ .‬فاملجازر‪� ،‬إن وقعت‪ ،‬وامل�صائب التي‬ ‫حدثت للدولة وعموم �شعوبها كان اليهود وراءها‬ ‫واملخططون لها للو�صول �إىل غاياتهم و�أهدافهم‬ ‫وقد حقّقوا ما �أرادوا‪.‬‬ ‫ولي�س م�صادفة �أن يكون الكيان اليهودي هو‬ ‫�أول من جت��اوب مع خطوة �ساركوزي وبرملانه يف‬ ‫امل�سارعة بطرح مو�ضوع املجازر الأرمنية املزعومة‬ ‫للنقا�ش يف الربملان الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وهم�سة �أخ�يرة يف �أذن �ساركوزي‪ ،‬نقول‪� :‬أمل‬ ‫ت�ق��ر�أ ت��اري��خ ب�ل�ادك لتعلم �أ ّن �ه��ا ك��ان��ت على مدى‬ ‫عقود م��ن تاريخها الو�سيط تعي�ش حت��ت حماية‬ ‫الدولة العثمانية من عد ّوها اللدود الإمرباطورية‬ ‫النم�ساوية‪ ،‬حتى �أنّ ملكها الفرن�سي فران�سوا �أ�سر‬ ‫ب�أيدي القوات النم�ساوية ومل يجد �إ ّال العثمانيني‬ ‫يعملون لإط�لاق �سراحه‪ ،‬وظ ّلت النم�سا تهددها‬ ‫�إىل �أن عقدت فرن�سا مع الدولة العثمانية معاهدة‬ ‫حماية ودفاع م�شرتك عام ‪1535‬م يف عهد �سلطانها‬ ‫�سليمان القانوين لتوفري احلماية لها �أمام تهديد‬ ‫النم�سا امل�ستمر لها‪.‬‬ ‫هل ن�سي �ساركوزي ه��ذا ك ّله �أم تنا�ساه �أو �أنّ‬ ‫عقيدته اليهودية �أعمت ب�صره وب�صريته و�ش ّوهت‬ ‫ذاكرته‪.‬‬


‫أنس بني ياسني يخضع للعالج الطبيعي ألسبوعني‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1810‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يخ�ضع �أن�س بني يا�سني جنم املنتخب الوطني ملرحلة العالج الطبيعي التي متتد �أ�سبوعني‪،‬‬ ‫وذلك يف حماولة لعالج �إ�صابته بقطع يف الرباط اخلارجي‪.‬‬ ‫�أعلن ذل��ك الدكتور ع�صام جا�سم طبيب املنتخب الوطني وال��ذي ك��ان راف��ق �أن�س ملرحلة‬ ‫ال �ع�لاج‪ ،‬حيث مت ع��ر���ض ال�لاع��ب على طبيب متخ�ص�ص يف م�ست�شفى ا�سباير يف العا�صمة‬ ‫القطرية‪ ،‬و�أظهرت كافة ال�صور والتحاليل �إ�صابة الالعب بقطع يف الوتر‪ ،‬حيث وجد الطبيب‬ ‫�أهمية �أن يبد�أ عالج الالعب بجل�سات للعالج الطبيعي متتد �أ�سبوعني ليتم بعد ذلك تقرير‬ ‫م�صري �إ�صابة الالعب‪.‬‬ ‫د‪ .‬ع�صام �أكد �أن الالعب تعر�ض للإ�صابة خالل م�شاركته يف مباراة الأردن وليبيا بدورة‬ ‫الألعاب العربية التي اختتمت يف قطر اجلمعة املا�ضية‪ ،‬و�أنه �شاهد �إ�صابة الالعب‪ ،‬وهي من‬ ‫احلاالت النادره‪ ،‬لأن الإ�صابة جاءت دون �أن يتعر�ض الالعب لأية كدمة على مف�صل قدمه‪،‬‬ ‫لكن الإ�صابة ظهرت بو�ضوح‪ ،‬مما ا�ستوجب منحه الراحة و�إجراء الفحو�صات اخلا�صة‬ ‫واال�ستعانة با�ست�شارة طبية من �أ�صحاب االخت�صا�ص قبل �أن ي�صدر قرار عالجه‪.‬‬

‫يتوجه �إىل عمان خالل الأيام القليلة املقبلة‬

‫رأفت علي ينهي عقده مع الكويت رسمياً‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫�أن �ه��ى ر�أف ��ت ع�ل��ي ع�ق��ده ر�سميا م��ع ال�ك��وي��ت الكويتي‪،‬‬ ‫و�أ�صبح العبا حرا ي�ستطيع االنتقال �إىل �أي ناد‪ ،‬وينتظر �أن‬ ‫يتواجد يف عمان خ�لال الأي��ام القليلة املقبلة‪ ،‬لينهي بذلك‬ ‫كل اجلدل الذي دار حول م�ستقبله الريا�ضي خالل الفرتة‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫وك�شفت م���ص��ادر م�ق��رب��ة م��ن ال�لاع��ب‪� ،‬أن ��ه ت�ب��اح��ث مع‬ ‫م�س�ؤويل الكويت خالل الأيام املا�ضية‪ ،‬قبل �أن تخرج اجلل�سة‬ ‫اخلتامية التي انتهت �أم�س‪ ،‬باتفاق نهائي على ف�سخ العقد‬ ‫ب��ال�ترا��ض��ي‪ ،‬حيث ح�صل ر�أف��ت على "‪� "100‬أل��ف دوالر من‬ ‫جممل العقد الذي يبلغ "‪� "160‬ألف دوالر حتى نهاية �شهر‬ ‫�أيار من العام املقبل‪.‬‬ ‫وكانت العالقة بني ر�أفت والكويت الكويتي ت�سري على ما‬ ‫ي��رام‪ ،‬خا�صة �أن "بيكا�سو" ال��وح��دات �سابقا‪ ،‬ق��دم م�ستويات‬ ‫ملفتة دون �أن ينجح الفريق يف ك�سب البطوالت‪ ،‬حيث خرج‬ ‫من بطولتني حمليتني وخ�سر املباراة النهائية لبطولة ك�أ�س‬ ‫االحتاد الآ�سيوي �أمام نا�ساف الأوزبكي‪ ،‬ما جعل جمل�س �إدارة‬ ‫الكويت يفكر يف جتديد دماء حمرتفيه‪ ،‬وزادت ال�شكوك حول‬ ‫م�صري ر�أف��ت بعد �إ�صابة يف الركبة‪ ،‬غيبته �أك�ثر م��ن �شهر‪،‬‬ ‫حيث �أنهى قبل فرتة وجيزة التدريبات الت�أهيلية‪ ،‬وهو جاهز‬ ‫للعودة �إىل املالعب‪.‬‬ ‫ودارت �أخبار خالل الفرتة املا�ضية �أن ر�أفت ما يزال العبا‬ ‫يف �صفوف الفريق الكويتي‪ ،‬و�أن اتفاقا �شفهيا �أنهى مهمة‬ ‫الالعب مع ناديه‪ ،‬قبل �أن تخرج �إ�شارات ر�سمية بانتهاء العقد‬ ‫املربم بني الطرفني متاما بعد االتفاق على التفا�صيل املالية‬ ‫التي كانت مثار اهتمام ونقا�ش م�ستمر‪.‬‬ ‫ونقلت امل���ص��ادر �أن ر�أف��ت تلقى عر�ضا م��ن �أح��د الأندية‬ ‫املقدمة يف الأردن بخالف الوحدات‪ ،‬ذلك ي�ؤ�شر على �أن وجهة‬ ‫الالعب �ستبقى "مبهمة" حتى اللحظات الأخرية‪ ،‬و�ستظهر‬ ‫متاما قبل ف�ترة االنتقاالت ال�شتوية التي �ستقفل منت�صف‬ ‫ال�شهر املقبل‪ ،‬ويبدو �أن "حنني" ر�أفت العودة �إىل الوحدات‬ ‫من جديد �سارع يف ذل��ك‪ ،‬وه��و ما �أك��ده الالعب يف �أك�ثر من‬ ‫منا�سبه �أنه ي�شتاق �إىل " الأ�أخ�ضر" وجماهريه لتي تتغنى‬ ‫به حتى وهو بعيد عنها و�سبق لها �أن طالبت بوجوده يف فرتات‬ ‫�سابقة‪.‬‬ ‫ع�ل��ى �صعيد مت�صل �أمل �ح��ت ذات امل���ص��ادر �أن ب�ق��اء املدير‬ ‫الفني الكرواتي دراغ��ان وامل��درب العام عبداهلل �أب��و زمع على‬ ‫ر�أ���س اجلهاز الفني غري م�ضمون على الإط�ل�اق‪ ،‬خا�صة �أن‬ ‫هناك حالة ع��دم ر�ضا "جمتمعة"‪ ،‬من قبل جمل�س الإدارة‬ ‫واجل�م��اه�ير يف ظ��ل اب�ت�ع��اد "العميد" ع��ن من�صات التتويج‬ ‫خالل العام احلايل �إثر النتائج املخيبة التي حتققت و�ساهمت‬ ‫يف تراجع الفريق ب�صورة ملحوظة‪.‬‬

‫ر�أفت علي ينهي عقده مع الكويت‬

‫الخريطيات القطري يهدد التونسي البنزرتي بالفيفا‬ ‫لدفع الشرط الجزائي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت��در���س ادارة ن��ادي اخلريطيات القطري‬ ‫التقدم ب�شكوى لالحتاد الدويل لكرة القدم "‬ ‫الفيفا " �ضد املدرب التون�سي لطفي البنزرتي‬ ‫وال � ��ذي ت�خ�ل��ى ع��ن ت��دري��ب ال �ف��ري��ق م�ؤخرا‬ ‫بعد �سفره اىل االم��ارت من اج��ل قيادة فريق‬ ‫االم ��ارات االم��ارات��ي على ال��رغ��م م��ن ارتباطه‬ ‫بعقد مع ادارة اخلريطيات ‪.‬‬

‫واعلنت ادارة ن��ادي اخلريطيات من قبل‬ ‫ع��ن ان �ه��ا ل��ن مت��ان��ع يف رح �ي��ل ال �ب �ن��زرت��ي اىل‬ ‫االم � ��ارات االم ��ارات ��ي ب���ش��رط ان ي �ق��وم بدفع‬ ‫ال�شرط اجلزائي والبالغ ‪ 800‬الف دوالر ‪ ،‬وهو‬ ‫ما مل ي�ستجب له البنزرتي حتى االن ‪ ،‬حيث‬ ‫يحاول ال�ضغط على ادارة اخلريطيات من اجل‬ ‫تقليل ال�شرط اجلزائي ‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�م��د امل� ��درب ال�ت��ون���س��ي يف ذل ��ك على‬ ‫بند بالعقد املوقع مع اخلريطيات وهو انه يف‬

‫حاله رحيله قبل كانون الثاين املقبل فيجب‬ ‫دفع ‪� 800‬ألف دوالر‪� ،‬أما يف حالة الرحيل بعد‬ ‫�شهر ف�سيقل ال�شرط اجل��زائ��ي اىل ‪ 400‬الف‬ ‫دوالرفقط ‪ ،‬وهو ما دفع البنزرتي اىل املماطلة‬ ‫وع ��دم اع�ل�ان رح�ي�ل��ه م��ن االن ح�ت��ى اليدفع‬ ‫ال�شرط اجلزائي والبالغ ‪ 800‬الف دوالر‪.‬‬ ‫ويف حالة ا�ستمرار مماطلة لطفي البنزرتي‬ ‫ف��ان ادارة اخلريطيات �ستلج�أ اىل الفيفا من‬ ‫اجل احل�صول على حقوقها املادية‪.‬‬

‫انشلوتي يف طريقه لتسلم تدريب باريس سان جرمان‬ ‫باري�س ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ذك � � � � � � ��رت � � �ص � �ي � �ح � �ف � �ت� ��ا "ليكيب"‬ ‫و"لوبريزيان" الفرن�سيتان ام�س االربعاء‬ ‫ان االيطايل كارلو ان�شلوتي يف طريقه خالل‬ ‫ال���س��اع��ات القليلة املقبلة اىل ت��وق�ي��ع عقد‬ ‫تدريب فريق باري�س �سان جرمان مت�صدر‬ ‫الدوري الفرن�سي لكرة القدم خلفا للمدرب‬ ‫املقال اال�سبوع املا�ضي انطوان كومبواريه‪.‬‬ ‫واك��د امل�صدر ذات��ه ان ان�شيلوتي املدرب‬ ‫ال���س��اب��ق مل �ي�لان االي �ط��ايل (‪)2009-2001‬‬ ‫وت�شل�سي االنكليزي (‪� )2011-2009‬سيوقع‬ ‫على عقد ا�شرافه على باري�س �سان جرمان‬ ‫مل� ��دة ع ��ام�ي�ن ون �� �ص��ف ال� �ع ��ام وه� ��و مر�شح‬ ‫للح�صول على رات��ب �سنوي �سيكون االعلى‬ ‫يف تاريخ الدوري الفرن�سي قد يرتاوح بني ‪6‬‬ ‫و‪ 7‬ماليني يورو‪.‬‬ ‫ويتوقع ان يرافق ان�شيلوتي منذ االحد‬ ‫امل�ق�ب��ل ال �ف��ري��ق ال� ��ذي ��س�ي�ت��وج��ه اىل قطر‬ ‫ودب��ي للقيام مبع�سكر تدريبي ي�ستمر حتى‬ ‫‪ 5‬ك��ان��ون ال�ث��اين امل�ق�ب��ل‪ ،‬وذل��ك قبل خو�ض‬ ‫اول مباراة ر�سمية له على ر�أ�س باري�س �سان‬ ‫جرمان الذي �سيلتقي لوكمينيه من الدرجة‬ ‫الثانية للهواة �ضمن م�سابقة الك�أ�س املحلية‬ ‫يف الثامن من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وال ي�شكل و�صول ان�شلوتي اىل باري�س‬ ‫� �س��ان ج��رم��ان اي م�ف��اج�ئ��ة ك ��ون ان مدير‬ ‫النادي الربازيلي ليوناردو كان دائما ي�سعى‬

‫اىل خدماته بعد انتقال اكرث ح�ص�ص النادي‬ ‫اىل �شركة قطر لال�ستثمار الريا�ضي‪.‬‬ ‫وك��ان ليوناردو ابلغ كومبواريه‪ ،‬العب‬ ‫الفريق �سابقا وال��ذي ا�ستلم مهامه �صيف‬ ‫‪ 2009‬قادما من فالن�سيان‪ ،‬باقالته اخلمي�س‬ ‫املا�ضي بالرغم من ان النادي حقق اف�ضل‬ ‫بداية مو�سم يف تاريخه واىل تتويجه بلقب‬ ‫بطل اخلريف بفارق ‪ 3‬نقاط ام��ام مطارده‬ ‫املبا�شر مونبلييه‪.‬‬ ‫وكانت م�صادر مقربة من �شركة قطر‬ ‫لال�ستثمار الريا�ضي ذكرت يف ت�شرين الثاين‬ ‫املا�ضي ان املالك اخلليجي تو�صل اىل اتفاق‬ ‫مع ان�شيلوتي ال�ستالم مهام اال�شراف على‬ ‫الفريق‪ ،‬نظرا لعدم ثقة ال�شركة وليوناردو‬ ‫بقدرة كومبواريه على قيادة الفريق املدجج‬ ‫بالنجوم اىل لقب الدوري الفرن�سي‪.‬‬ ‫كما �أ��ش��ارت م�صادر �أخ��رى �أن ال�شركة‬ ‫ال�ق�ط��ري��ة ال�ت��ي ان�ف�ق��ت ‪ 90‬م�ل�ي��ون ي ��ورو يف‬ ‫��س��وق االن �ت �ق��االت ال�صيفية للتعاقد م��ع ‪9‬‬ ‫العبني ج��دد اب��رزه��م االرجنتيني خافيري‬ ‫ب��ا��س�ت��وري م��ن ب��ال�يرم��و االي �ط��ايل مقابل‬ ‫‪ 42‬م�ل�ي��ون ي ��ورو (اغ �ل��ى ��ص�ف�ق��ة يف تاريخ‬ ‫الكرة الفرن�سية) العتالء من�صات التتويج‬ ‫خ�صو�صا يف ال��دوري االوروب ��ي‪ ،‬طلبت من‬ ‫ل �ي��ون��اردو ان ي�ستلم م�ه�م��ة ال �ت��دري��ب بعد‬ ‫اخل��روج من م�سابقة ك�أ�س الرابطة املحلية‬ ‫بعد اخل�سارة امام ديجون ‪ 3-2‬يف ‪ 26‬ت�شرين‬ ‫االول املا�ضي‪.‬‬

‫عقوبة جديدة بحق العب‬ ‫ليفربول سواريز‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيفتقد ليفربول خدمات مهاجمه االوروغوياين لوي�س �سواريز‬ ‫يف املباراة التي يخو�ضها غدا اجلمعة امام نيوكا�سل يف افتتاح املرحلة‬ ‫التا�سعة ع�شرة من الدوري االنكليزي لكرة القدم‪ ،‬وذلك بعدما قرر‬ ‫االحتاد االنكليزي ايقافه ملباراة واحدة وتغرميه مبلغ ‪ 20‬الف جنيه‬ ‫ا�سرتليني ب�سبب احل��رك��ة التي ق��ام بها جت��اه جماهري فولهام يف‬ ‫اخلام�س من ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وه � ��ذه ال �ع �ق��وب��ة ال ع�ل�اق��ة ل �ه��ا ب �ت �ل��ك ال �ت��ي ن��ال �ه��ا املهاجم‬ ‫االوروغوياين م�ؤخرا حني اوقف لثماين مباريات مع تغرميه مبلغ‬ ‫‪ 40‬ال��ف جنيه ا�سرتليني ب�سبب االل�ف��اظ العن�صرية التي وجهها‬ ‫مل��داف��ع مان�ش�سرت يونايتد الفرن�سي باتري�س اي�ف��را خ�لال مباراة‬ ‫الفريقني يف الدوري املحلي يف ‪ 15‬ت�شرين االول املا�ضي‪.‬‬ ‫وذكر االحتاد االنكليزي يف بيانه انه غرم ليفربول اي�ضا مبلغ ‪20‬‬ ‫الف جنيه ا�سرتليني ب�سبب عدم متكنه من ال�سيطرة على العبيه يف‬ ‫مباراته امام فولهام والتي طرد فيها العبه جاي �سبريينغ‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫"لقد اعرتف النادي بالتهمة املوجهة ���إليه واملتعلقة بطرد جاي‬ ‫�سبريينغ لكنه رف�ض غرامة ال‪ 20‬الف جنيه ا�سرتليني التي فر�ضت‬ ‫عليه ب�سبب هذه املخالفة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار االحتاد االنكليزي �إىل �أن الغرامة فر�ضت يف نهاية املطاف‬ ‫على ليفربول بعد اجلل�سة التي عقدتها جلنة االن�ضباط‪ ،‬كما �أوقف‬ ‫�سواريز ملباراة واحدة ومبفعول فوري ب�سبب ت�صرفه غري الالئق يف‬ ‫املباراة عينها وغرم مببلغ ‪ 20‬الف جنيه ا�سرتليني مع حتذيره حيال‬ ‫ت�صرفاته امل�ستقبلية وذلك بعد احلركة التي قام بها جتاه جماهري‬ ‫فولهام يف نهاية تلك املباراة‪.‬‬ ‫ورف�ض ليفربول التعليق على الغرامة التي فر�ضت عليه وعلى‬ ‫العبه االوروغوياين الذي وجد نف�سه يف االيام االخرية حتت املجهر‪،‬‬ ‫لكن للأ�سباب اخلاطئة لأن العقوبة ال�صادرة بحقه اليوم ت�ضاف اىل‬ ‫تلك التي نالها يف ‪ 20‬ال�شهر احلايل ب�سبب عن�صريته جتاه ايفرا‪.‬‬ ‫وخالفا للعقوبة التي �صدرت بحقه‪ ،‬مل يكن ليفربول را�ضيا‬ ‫بتاتا عن عقوبة ايقاف �سواريز لثماين مباريات وتعهد بالدفاع عنه‬ ‫والوقوف اىل جانبه‪ ،‬متهما ايفرا بالكذب بقوله "من امل�ستغرب ان‬ ‫يتم جترمي لوي�س ا�ستنادا اىل كلمة باتري�س ايفرا وحده وال احد‬ ‫�سواه يف ار�ضية امللعب ‪ -‬بينهم زمالء ايفرا يف مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫وج�م�ي��ع ح�ك��ام امل �ب��اراة ال��ذي��ن مل ي�سمعوا اي ��ش��يء م��ن املحادثة‬ ‫املفرت�ضة بني الالعبني"‪.‬‬ ‫و�شكك ليفربول مب�صداقية اي�ف��را‪ ،‬ق��ائ�لا‪" :‬نحن نعتقد ان‬ ‫االتهامات املوجهة من قبل هذا الالعب بالذات ال تتمتع بامل�صداقية‬ ‫ كما كانت احلال يف ادعاءاته ال�سابقة التي مل يكن لها اي ا�سا�س من‬‫ال�صحة"‪ ،‬يف ا�شارة منه اىل ما حدث عام ‪ 2008‬بني ايفرا والطاقم‬ ‫الفني لت�شل�سي وما تبعه من قرار لالحتاد االنكليزي الذي اعترب‬ ‫بان �شهادة املدافع الفرن�سي "مبالغ فيها وال تتمتع بامل�صداقية"‪.‬‬ ‫وا�شارت بع�ض التقارير اىل ان �سواريز قال للجنة االن�ضباط‬ ‫ان وج��ه الي �ف��را ع �ب��ارة و��ص�ف�ي��ة ال ت�ع�ت�بر مهينة يف ب �ل�اده‪ ،‬فيما‬ ‫توقعت بع�ض التقارير االخ ��رى ب��ان االوروغ��وي��اين و��ص��ف ايفرا‬ ‫بـ"الزجني"‪.‬‬ ‫ولن يبد�أ تطبيق العقوبة بحق �سواريز قبل االنتهاء من م�س�ألة‬ ‫ا�ستئناف قرار االحتاد االنكليزي‪.‬‬

‫جائزة‪« ‬األسد‪ ‬الذهبي»‬ ‫من‪ ‬نصيب كيتا‬ ‫الرباط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اخ � �ت� ��ارت � �ص �ح �ي �ف��ة "املنتخب"‬ ‫ال��ري��ا� �ض �ي��ة امل �غ��رب �ي��ة الع � ��ب و�سط‬ ‫بر�شلونة اال�سباين ومنتخب مايل لكرة‬ ‫القدم �سيدو كيتا لنيل جائزة "اال�سد‬ ‫الذهبي ‪ "2011‬ال�ت��ي متنحها �سنويا‬ ‫الف�ضل العب يف القارة ال�سمراء‪.‬‬ ‫وح���ص��ل ك�ي�ت��ا ع�ل��ى ‪ 138‬نقطة‬ ‫يف اال�ستفتاء ال��ذي نظمته ال�صحيفة‬ ‫مب�شاركة ‪ 36‬جهازا �إعالميا �إفريقيا‬ ‫ودول �ي ��ا ون �ح��و ‪ 30‬ال ��ف زائ� ��ر ملوقعها‬ ‫االلكرتوين‪ ،‬متقدما على العب و�سط‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي ومنتخب‬ ‫�ساحل العاج يحيى توريه الذي ح�صل‬ ‫اىل ‪ 92‬ن�ق�ط��ة ع�ل�م��ا ب��ان��ه ت ��وج بلقب‬ ‫اف�ضل الع��ب يف ال �ق��ارة ال���س�م��راء من‬ ‫قبل االحتاد االفريقي للعبة‪ ،‬ومدافع‬

‫اودينيزي االيطايل واملنتخب املغربي‬ ‫امل�ه��دي بنعطية ال��ذي ح�صل على ‪54‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫يذكر �أن الن�سخة الأوىل جلائزة‬ ‫"الأ�سد الذهبي" ل�صحيفة املنتخب‬ ‫التي ت�صدر مرتني يف الأ��س�ب��وع كانت‬ ‫من ن�صيب مهاجم بر�شلونة اال�سباين‬ ‫ال���س��اب��ق واجن ��ي م��اك��ا��ش�ك��اال الرو�سي‬ ‫حاليا ال��دويل ال�ك��ام�يروين �صامويل‬ ‫ايتو عام ‪ ،2004‬ونالها العاجي ديدييه‬ ‫دروغ �ب��ا م�ه��اج��م ت�شل�سي يف االع ��وام‬ ‫الثالثة التالية (‪ 2005‬و‪ 2006‬و‪)2007‬‬ ‫ث��م م�ه��اج��م االه �ل��ي وم�ن�ت�خ��ب م�صر‬ ‫حممد اب��و تريكة ع��ام ‪ ،2008‬قبل ان‬ ‫يحتكرها ايتو يف العامني االخريين‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬اختارت ال�صحيفة‬ ‫ال ��دراج ع��ادل ج�ل��ول وال�سباحة �سارة‬ ‫ال�ب�ك��ري اف���ض��ل ري��ا��ض��ي وري��ا��ض�ي��ة يف‬

‫املغرب لعام ‪.2011‬‬ ‫واع� � �ت� � �م � ��دت ال� ��� �ص� �ح� �ي� �ف ��ة على‬ ‫االجنازات االفريقية والعربية جللول‬ ‫والبكري‪ ،‬حيث ت�ألق االول يف العديد‬ ‫م��ن ال � ��دورات ال �ت��ي اق�ي�م��ت يف القارة‬ ‫ال�سمراء باال�ضافة اىل نيله ‪ 3‬ذهبيات‬ ‫يف دورة االل �ع��اب العربية االخ�ي�رة يف‬ ‫ال ��دوح ��ة‪ ،‬ك�م��ا ان ��ه ت ��وج ب�ل�ق��ب اف�ضل‬ ‫دراج يف افريقيا و�ضمن م�شاركته يف‬ ‫دورة االلعاب االوملبية املقررة يف لندن‬ ‫ال�صيف املقبل‪.‬‬ ‫اما البكري ففر�ضت نف�سها جنمة‬ ‫امل�شاركة املغربية يف االل�ع��اب العربية‬ ‫ب��اح��رازه��ا ‪ 10‬م �ي��دال �ي��ات‪ 5 :‬ذهبيات‬ ‫وم �ث �ل �ه��ا ف���ض�ي��ة وحت �ق �ي �ق �ه��ا ‪ 3‬ارق� ��ام‬ ‫م ��ؤه �ل��ة اىل دورة االل� �ع ��اب االوملبية‬ ‫(‪ 100‬م ��ص��درا و‪ 200‬م ��ص��درا و‪ 400‬م‬ ‫متنوعة)‪.‬‬

‫إقالة األملاني رينارد ستامبف من تدريب‬ ‫الصفاقسي التونسي‬ ‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وتنوي ال�شركة القطرية اال�ستفادة من‬ ‫خدمات النجم االنكليزي ديفيد بيكهام يف‬ ‫فرتة االنتقاالت ال�شتوية املقبلة‪.‬‬ ‫ومي�ل��ك ان���ش�ل��وت��ي �سجال ح��اف�لا كونه‬ ‫متكن م��ن ق�ي��ادة م�ي�لان اىل ال�ف��وز مرتني‬ ‫ب ��دوري اب�ط��ال اوروب ��ا ع��ام��ي ‪ 2003‬و‪2007‬‬ ‫وببطولة ال�ع��امل ل�لان��دي��ة (‪ )2007‬وكا�س‬ ‫ال �� �س��وب��ر االوروب� �ي ��ة ع��ام��ي ‪ 2003‬و‪،2007‬‬ ‫وببطولة ال��دوري املحلي (‪ ،)2004‬كما قاد‬ ‫ت�شل�سي االنكليزي اىل الفوز بلقب الدوري‬ ‫املحلي عام ‪.2010‬‬

‫اقال النادي الريا�ضي ال�صفاق�سي‬ ‫خ ��ام� �� ��س ال � � � ��دوري ال �ت��ون �� �س��ي لكرة‬ ‫ال �ق��دم م ��درب ف��ري�ق��ه االمل ��اين رينارد‬ ‫�ستامبف ب�سبب «ف�شله يف التوا�صل مع‬ ‫الالعبني»‪.‬‬ ‫وقال نائب رئي�س النادي الريا�ضي‬ ‫ال �� �ص �ف��اق �� �س��ي م�ن���ص��ف ال �� �س�لام��ي يف‬ ‫ت�صريحات لو�سائل االع�لام املحلية‪:‬‬ ‫«م� ��� �ش� �ك� �ل ��ة ال � �ت� ��وا� � �ص� ��ل ب �ي��ن امل � � ��درب‬ ‫وال�لاع �ب�ين ك ��ان ل�ه��ا �أث ��ر �سلبي على‬ ‫نتائج الفريق النه من ال�صعب العمل‬ ‫مع مدرب يتحدث االملانية واالنكليزية‬ ‫وال يتقن احلديث باللغة الفرن�سية»‪.‬‬ ‫وك � �� � �ش� ��ف ال� � � �ن � � ��ادي ال� ��ري� ��ا� � �ض� ��ي‬

‫ال �� �ص �ف��اق �� �س��ي ع� ��ن الئ� �ح ��ة با�سماء‬ ‫امل��درب�ي�ن امل��ر��ش�ح�ين ال� �س �ت�لام املهمة‬ ‫بينهم املحليان يو�سف الزواوي وقي�س‬ ‫ال�ي�ع�ق��وب��ي‪ .‬وك ��ان ال�صفاق�سي تعاقد‬ ‫م ��ع ��س�ت��ام�ب��ف (‪ 50‬ع ��ام ��ا) يف كانون‬ ‫االول املا�ضي خلالفة الفرن�سي بيار‬ ‫لو�شانرت ال��ذي كان اقيل من من�صبه‬ ‫عقب خ���س��ارة ال�ف��ري��ق يف نهائي ك�أ�س‬ ‫االحتاد االفريقي امام الفتح الرباطي‬ ‫املغربي‪.‬‬ ‫وبد�أ �ستامبف م�سريته التدريبية‬ ‫ك�م���س��اع��د ل �ل �م��درب اوت� ��و ري �ه��اغ��ل يف‬ ‫كايزر�سالوترن (‪ )2004-1997‬ثم درب‬ ‫م��واط�ن��ه فولف�سبورغ (‪)2005-2004‬‬ ‫ث��م انتقل بعدها اىل العمل كم�ساعد‬ ‫للمدرب البلجيكي ايريك غرييت�س يف‬

‫غلطة ��س��راي ال�ترك��ي (‪)2007-2005‬‬ ‫وال �ه�ل�ال ال���س�ع��ودي (‪،)2010-2009‬‬ ‫علما بانه درب جنجلربيرليجي دون‬ ‫ان ي�صيب جناحا (‪.)2009-2007‬‬ ‫و�ستامبف العب �سابق يف �صفوف‬ ‫كايزر�سالورتن وكولن وهانوفر وغلطة‬ ‫� �س��راي‪ ،‬وه��و ت��وج بلقب البوند�سليغا‬ ‫مع كايزر�سالوترن كالعب عام ‪1991‬‬ ‫وكم�ساعد للمدرب ريهاغل عام ‪1998‬‬ ‫وك ��أ���س ال�ك��ؤو���س االمل ��اين ك�لاع��ب عام‬ ‫‪ ،1990‬وال � � � ��دوري ال�ت�رك ��ي كالعب‬ ‫عامي ‪ 1993‬و‪ 1994‬وكم�ساعد للمدرب‬ ‫غ�يري�ت����س ع ��ام ‪ ،2006‬وك� ��أ� ��س تركيا‬ ‫كالعب مع الفريق ذاته عام ‪ ،1993‬ثم‬ ‫الدوري وك�أ�س ويل العهد يف ال�سعودية‬ ‫مع غريتي�س عام ‪.2010‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬ ‫مذكرة تبليغ �صادرة عن حمكمة‬ ‫اربد ال�شرعية الق�ضايا‬ ‫رقم ‪ 4210‬و‪ 4211‬و‪2011 / 4212‬‬

‫هيئة القا�ضي‪ :‬حممد وجيه غرايبه‬ ‫اىل املدعى عليه‪:‬‬ ‫جهاد حممد حمد ال�شريده ‪ /‬جمهول حمل االقامة‬ ‫حاليا يف ال�صني و�آخر حمل اقامة له يف اربد ‪� -‬شارع‬ ‫احل�صن ‪ -‬قرب جممع ال�شيخ خليل ‪ -‬مقابل م�سجد‬ ‫الفيحاء بيت ملك والده حممد ال�شريده‬

‫يقت�ضي ح�ضورك اىل ه��ذه املحكمة ي��وم اخلمي�س‬ ‫‪2012/1/9‬م ال�ساعة التا�سعة �صباحا وذلك للنظر‬ ‫يف ال��دع��اوى ال�شرعية ا��س��ا���س رق��م ‪ 4210‬و‪4211‬‬ ‫و‪ 2011 / 4212‬امل�ق��ام��ة ع�ل�ي��ك م��ن ق�ب��ل زوجتك‬ ‫املدعية‪� :‬أمية اديب �صالح ال�صالح ‪ /‬وكيلها املحامي‬ ‫عذيب م�صطفى ومو�ضوعها نفقة �صغار واجرة‬ ‫م�سكن واجرة ح�ضانة ف�إذا مل حت�ضر او مل تر�سل‬ ‫وك�ي�لا ع�ن��ك ��س�ي�ج��ري ب�ح�ق��ك االي �ج��اب ال�شرعي‬ ‫وعليه ج��رى تبليغك ح�سب اال� �ص��ول حت��ري��را يف‬ ‫‪1433/3/3‬هـ وفق ‪2011/12/28‬م‬ ‫قا�ضي حمكمة اربد ال�شرعية الق�ضايا‬ ‫حممد وجيه الغرايبة‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1810‬‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1810‬‬

‫�سامل الفالحات‬

‫فهمي هويدي‬

‫شهادة الحاج تاكيشي‬ ‫�أم �� �ض��ى ت��اك�ي���ش��ي � �س��وزوك��ي ثالثني‬ ‫يوما على الباخرة التي نقلته من ميناء‬ ‫«ك��وب��ه» ال�ي��اب��اين‪ ،‬لكي ي�صل �إىل ميناء‬ ‫ال�سوي�س يف م�صر‪.‬‬ ‫كان الرجل قد دخل يف الإ�سالم و�أراد‬ ‫�أن ي � ��ؤدي ف��ري���ض��ة احل ��ج‪ .‬ون �ظ��را لعدم‬ ‫وج��ود متثيل �سعودي يف اليابان �آنذاك‪،‬‬ ‫فقد تعني عليه �أن يح�صل على ت�أ�شرية‬ ‫الدخول �إىل اململكة من م�صر‪ ،‬وان ين�ضم‬ ‫�إىل احل �ج��اج امل���س��اف��ري��ن م��ن ال�سوي�س‬ ‫�إىل الأر���ض املقد�سة‪ .‬وه��ي الرحلة التي‬ ‫ق��ام بها ع��ام ‪ ،1938‬و�سجل تفا�صيلها يف‬ ‫كتاب بعنوان «ي��اب��اين يف مكة» (ترجمه‬ ‫�إىل العربية الدكتور �سمري عبداحلميد‬ ‫�إبراهيم و�سارة تاكا�شي وطبع يف ال�سعودية‬ ‫عام ‪.)1999‬‬ ‫ا�ستوقفني يف الكتاب لقطة �سجلها‬ ‫�صاحبنا بعدما حتركت الباخرة باجلميع‬ ‫من ال�سوي�س متجهة �إىل جدة‪� .‬إذ عر�ض‬ ‫ع �ل��ى ال ��رك ��اب (احل� �ج ��اج) ف�ي�ل��م فكاهي‬ ‫�أم��ري�ك��ي �أ��ض�ح��ك اجلميع و�أ� �ش��اع بينهم‬ ‫ج��وا من امل��رح كانوا بحاجة �إل�ي��ه‪ ،‬لأنهم‬ ‫يعلمون �أنهم مقبلون على رحلة �شاقة‪.‬‬ ‫وبعدما انتع�شوا و�ضحكوا كثريا‪ ،‬عر�ض‬ ‫ع�ل�ي�ه��م ف�ي�ل��م �آخ ��ر ت�ب�ين �أن ��ه ك ��ان ي ��ر ّوج‬ ‫للقطن امل���ص��ري‪ ،‬وي�ح��ر���ض ع�ل��ى رف�ض‬ ‫املنتجات اليابانية‪ ،‬الأم��ر ال��ذي اعتربه‬ ‫�صاحبنا «دعاية �سيئة للغاية»‪.‬‬ ‫وه� ��و ي �� �ص��ف ال �ف �ي �ل��م ق� ��ال �إن � ��ه ب ��د�أ‬ ‫مبنظر يف قرية م�صر وم�ك��ان �أق�ي��م فيه‬ ‫م �ه��رج��ان �أو ح�ف��ل «ت��رق ����ص ف�ي��ه بع�ض‬ ‫الن�سوة بطريقة غ��ري�ب��ة‪ ،‬بحيث حترك‬ ‫كل واح��دة �أرداف�ه��ا بطريقة عجيبة على‬ ‫وق��ع مو�سيقى انبعثت من �آالت بدائية»‬ ‫ـ �ـ (وا� �ض��ح �أن ال��رج��ل ك ��ان ي�ت�ح��دث عن‬ ‫الرق�ص ال�شرقي)‪.‬‬ ‫وب�ي�ن�م��ا احل �ف��ل م���س�ت�م��ر والرق�ص‬ ‫«ال� �غ ��ري ��ب» م �ت��وا� �ص��ل‪� ،‬إذا ب �� �س �ي��دة من‬

‫«املفرق ال تحسبوه شراً لكم»‬

‫اجل��ال���س��ات تنه�ض م��ن مكانها وتن�ضم‬ ‫�إىل الراق�صات‪� ،‬إال �أن بع�ض اجلال�سني‬ ‫تدخلوا وجذبوها من ثيابها التي متزقت‪،‬‬ ‫ويف حني ظلت الراق�صات ي�ؤدين مهمتهن‬ ‫ف�إن جذب ثوب املر�أة ومتزقه مل يتوقف‪،‬‬ ‫حتى بدت �شبه عارية يف النهاية‪.‬‬ ‫ما ج��رى بعد ذل��ك ــ يف رواي��ة احلاج‬ ‫تاكي�شي الذي �أ�صبح ا�سمه احلاج حممد‬ ‫�صالح ــ �أن الراق�صات جتمعن حول املر�أة‬ ‫امل�سكينة التي مزقت ثيابها و�س�ألنها عن‬ ‫م���ص��در ق�م��ا���ش ث��وب�ه��ا ف��أرت�ه��ن «ماركة»‬ ‫الثوب‪ ،‬التي ظهرت على ال�شا�شة بو�ضوح‬ ‫يلفت الأن �ظ��ار‪ .‬وحينئذ �صاحت الن�سوة‬ ‫فيها و�شرعن يف توبيخها‪ ،‬وه��ن يرددن‬ ‫ال �� �س ��ؤال‪ :‬مل� ��اذا ��ص�ن�ع��ت ث��وب��ك م��ن هذا‬ ‫ال �ق �م��ا���ش‪ .‬ف�ت�ع�ج�ب��ت امل� � ��ر�أة وت�ضايقت‬ ‫وا� �ش �ت �ب �ك��ت م� ��ع ال� ��راق � �� � �ص� ��ات‪ .‬وحت� ��ول‬ ‫اال�شتباك �إىل عراك طال الثياب التي كانت‬ ‫الراق�صات يرتدينها‪ ،‬لكن تلك الثياب مل‬ ‫ت�صب ب�سوء‪ .‬يف حني حتول ثوب املر�أة �إىل‬ ‫نتف �صغرية‪ .‬فانك�شف معظم ج�سدها‪،‬‬ ‫الأمر الذي جعلها ت�صرخ وتبكي‪ ،‬فقالت‬ ‫لها الراق�صات (والكالم للحاج تاكي�شي)‪:‬‬ ‫ملاذا اخرتت مثل هذه املنتجات اليابانية‬ ‫ال�ضعيفة؟ �إن يف م�صر �أق�م���ش��ة �أف�ضل‬ ‫و�أمنت �ألف مرة من الأقم�شة اليابانية؟‬ ‫ــ و�شركة م�صر للأقم�شة ت�صنع �أقم�شة‬ ‫رائ �ع��ة‪ .‬ي�ج��ب �أن ت�ت�خ�ل��ى ع��ن الأقم�شة‬ ‫امل�ستوردة‪ .‬وعلى امل�صريني �أن ي�ستخدموا‬ ‫املنتجات امل�صرية‪ .‬ان�ظ��ري لقد متزقت‬ ‫مالب�سه ب�سهولة‪ ،‬بينما مالب�سنا التي‬ ‫�أنتجتها �شركة م�صر للأقم�شة مل تنقطع‬ ‫منها «فتلة»‪� .‬إنك �إذا لب�ست مالب�س من‬ ‫منتجات ه��ذه ال�شركة امل�صرية ف�سوف‬ ‫ن�صبح �صديقات حميمات‪.‬‬ ‫�أ�� �ض ��اف ��ص��اح�ب�ن��ا ق��ائ�ل�ا‪� :‬إن امل� ��ر�أة‬ ‫ذهبت باكية �إىل املدينة‪ ،‬وا�شرتت قما�شا‬ ‫من �إنتاج �شركة م�صر‪ ،‬وعادت �إىل احلفل‪،‬‬

‫ف��رح�ب��ت ب�ه��ا ال��راق���ص��ات و� �ص��رن جميعا‬ ‫�أ�صدقاء لها‪.‬‬ ‫وهو يعلق على الفيلم قال �إن��ه «كان‬ ‫دع��ائ �ي��ا ��س�خ�ي�ف��ا» ق���ص�ت��ه ب�سيطة بدون‬ ‫تفا�صيل‪ ،‬لكنها ق�صة ماكرة و�أ�سلوبها يف‬ ‫ج��ذب قلوب النا�س ماكر �أي�ضا‪ .‬اعرتف‬ ‫ب��ذل��ك‪ ..‬ورغ��م �أن��ه �ضد ب�ل�ادي‪� .‬إال �أنه‬ ‫فيلم ناجح دعائيا بال �شك‪.‬‬ ‫�أ�صابه الت�شهري بالأقم�شة اليابانية‬ ‫ب��ال �غ �ي��ظ‪ ،‬وا� �ش �ت��د ح�ن�ق��ه ح�ي�ن وج ��د �أن‬ ‫احلا�ضرين �صفقوا له طويال بعد انتهاء‬ ‫عر�ضه‪ ،‬وق��د الح��ظ �أن ال��ذي��ن �شاهدوه‬ ‫ك��ان��وا خ�ل�ي�ط��ا م��ن امل���س�ل�م�ين امل�صريني‬ ‫وغ�ي��ر امل �� �ص��ري�ي�ن ال ��ذي ��ن ق ��دم ��وا وقد‬ ‫خمتلف الدول العربية والأفريقية‪ ،‬لكنه‬ ‫ا�ستعاد هدوءه و�ضحك كثريا حني تف ّر�س‬ ‫يف �شا�شة عر�ض الفيلم يف اليوم التايل‪،‬‬ ‫ف�شاهد يف �أح ��د زواي��اه��ا م��رب�ع��ا �صغريا‬ ‫ُكتب عليه �أنها «�صنعت يف اليابان»‪.‬‬ ‫ح ��دث ذل ��ك م�ن��ذ ن�ح��و ث�لاث��ة �أرب ��اع‬ ‫ال�ق��رن‪� .‬إذ دافعنا عن ال�صناعة امل�صرية‬ ‫يف الفيلم ومل ن��داف��ع عنها يف احلقيقة‪،‬‬ ‫ح�ت��ى ك�ت��ب ال���ش�ي��خ حم�م��د ال �غ��زايل بعد‬ ‫ن�صف قرن �أننا لو قلنا لكل �شيء نلب�سه‬ ‫عد بالدك ل�سرنا عرايا ولكانت ف�ضيحتنا‬ ‫بجالجل‪ .‬وهذه الأي��ام‪ ،‬بعد ثالثة �أرباع‬ ‫القرن عدنا ننادي «لن�شرتي امل�صري»‪.‬‬ ‫�إن �ن��ا ن��ري��د �أن ن�ترج��م غ�يرت�ن��ا على‬ ‫ال���ص�ن��اع��ة امل���ص��ري��ة بحيث ن�ح� ّول�ه��ا من‬ ‫هتاف �إىل فعل‪ .‬و�أرج ��و �أال يهاجم �أحد‬ ‫ال�سلفيني فكرة الفيلم ال��ذي عر�ض عام‬ ‫‪ 1938‬ملجرد �أن الراق�صات ظهرن فيه!‬

‫يرى الإن�سان العاجز حمدود الإدراك‬ ‫تي�سر له من و�سائل حكم �أو‬ ‫الأ�شياء مبا ّ‬ ‫تقدير �أو معاينة فيحكم عليها‪ ،‬ولي�س‬ ‫ب��ال���ض��رورة �أن ي�ك��ون حكمه �سليما‪ ،‬فقد‬ ‫يرى ال�شر خريا ويرى اخلري �شرا ويرى‬ ‫الدنيا الهزيلة غنيمة‪ ،‬ويرى عدم حتقق‬ ‫م ��راده يف احل��ال خ���س��ارة �أو ه��زمي��ة‪ ،‬فهو‬ ‫ي��رى اجل ��زء ال�ظ��اه��ر م��ن الأ� �ش �ي��اء فقط‬ ‫وال يرى ما غط�س منها �أو خفي‪ ،‬وهكذا‬ ‫ه��و الإن���س��ان مهما بلغ م��ن م��راق��ي العلم‬ ‫والإدراك‪.‬‬ ‫لكن اهلل تعاىل العليم اخلبري يعلمه‬ ‫وي�ك��رم��ه وي�ب���ص��ره وي��دل��ه ع�ل��ى الطريق‬ ‫ويو�ضح له بع�ض ما خفي عنه‪� ،‬إن �شاء‪،‬‬ ‫رح�م��ة ب��ه ومتكينا ل��ه وال ي�ترك��ه يعاين‬ ‫وي�شعر بال�ضعف �أو بالعجز‪.‬‬ ‫ان �ظ��ر �إىل م �ك��ر امل �ف �� �س��دي��ن الذين‬ ‫ن�صبوا �أنف�سهم دعاة للفتنة و�أربابا لل�شر‬ ‫ومفرقني للجماعات‪ ،‬فقد تطاولوا كعادة‬ ‫املف�سدين على خ�ي��ار ال�ن��ا���س و�أعظمهم‪،‬‬ ‫وه� �ك ��ذا ف�ل�ا ي��ر� �ض��ون م ��ن ال �� �ص �ي��د �إ ّال‬ ‫�أعظمه و�أطهره‪ ،‬وما �ش�أنهم بالفا�سدين‬ ‫�أمثالهم؟‬ ‫ت �ع � ّر� �ض ��وا لأك � � ��رم ب �ي��ت يف الأر�� � ��ض‬ ‫ولأك��رم زوج لبيت النبي امل�صطفى �صلى‬ ‫اهلل ع�ل�ي��ه و��س�ل��م‪ ،‬ب�ي��ت احل�ك�م��ة ومتنزل‬ ‫ال � �ق ��ر�آن‪ ،‬و�إىل ب �ن��ت ال �� �ص��دي��ق �أب� ��ي بكر‬ ‫ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬والإن�سان ب�شر وال�شائعات‬ ‫م�صائب قا�صمات ت�سري حتى بني كثري‬ ‫من الأخيار ك�سريان النار يف اله�شيم‪ ،‬بل‬ ‫ي�صبح الأخ�ضر �أمام وهج النار ه�شيما �إ ّال‬ ‫م��ن رح��م رب��ك فتطي�ش ال�ع�ق��ول وتغيب‬ ‫احلكمة‪.‬‬ ‫�أال ت��رون ال�ي��وم كيف ي�ك��ذب �أحدهم‬ ‫ك��ذب��ة ت ��دوي يف الآف� ��اق ول �ك�ثرة تردادها‬ ‫ت�ضحى وك�أ ّنها حقيقة‪.‬‬ ‫وانظر �إىل هذا الأعذب من املاء البارد‬ ‫ملن �أدركه الظم�أ والأرق من الن�سيم العليل‬ ‫يف ي��وم ق��ائ��ظ‪ ،‬و�إىل ه��ذا احل�ن��و الرباين‬ ‫اجلليل اخلطاب الرباين‪:‬‬ ‫"ال حت�سبوه �شراً لكم بل هو خري‬ ‫لكم"‪ ،‬وع �ل �ي��ك �أن ت �� �ص �دّق وت�ست�شعر‬ ‫خرييته بالرغم من الأمل الذي اعرتاك‬ ‫ل�ك��ن م��ن ه��و امل�ت���ض��رر وم ��ن ال� ��ذي وقع‬ ‫عليه ال�شر؟ يجيبك القر�أن �أي�ضا‪:‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفي ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫"لكل ام��رىء ٍ منهم ما اكت�سب من‬ ‫�سجل هدفا عظيما‬ ‫الإثم"‪ ،‬هو يظن �أ ّن��ه ّ‬ ‫يف م��رم��اك��م ف���ش�ت��م وق� ��دح و�آذى‪ ،‬و�آخ ��ر‬ ‫��ض��رب بحجر �أو م�ل�أ ي��دي��ه م ��رارا وظنّ‬ ‫�أ ّن��ه يدمي ر�ؤو��س�ك��م وم��ا علم �أ ّن��ه يك�سب‬ ‫لنف�سه الأذى وي�ضرب ذاته‪،‬‬ ‫و�آخر �أ�شعل النار ّ‬ ‫وحطم البناء و�سرق‬ ‫ونهب‪ ،‬فقد اكت�سب اخلبال وم�ل�أ جوفه‬ ‫�شراً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�آخ � ��ر اق �ت �ل��ع ع �ي �ن �ا ك��ان��ت ت� ��ردد �آي‬ ‫الكتاب‪ ،‬عني الدكتور عماد �صالح‪� ،‬أجره‬ ‫اهلل‪ ،‬وت�سعى يف الليل على حمتاج فقد‬ ‫�سبقته �إىل اجلنة‪ ،‬وم��ن عزهم �أ ّن�ه��م من‬ ‫الذين قيل فيهم‪:‬‬ ‫ول�سنا على الأع �ق��اب ت��دم��ى كلومنا‬ ‫ولكن على �أقدامنا تقطر الدمـــا‬ ‫و�أم��ا م��ن فق�أها م�ستعيناً ب�شياطني‬ ‫الإن ����س ورج��ع �إىل بيته م���س��روراً يحدّث‬ ‫ن �ف �� �س��ه ب��ال �ن �� �ص��ر ع �ل��ى الأع � � � ��داء �أخفى‬ ‫جرميته واختفى ع��ن الأن�ظ��ار وجن��ا من‬ ‫ع�ق��اب ال��دن�ي��ا ف���س��وف ي��دع��و ث �ب��ورا‪ ،‬عني‬ ‫اهلل ترقبه وت �ط��ارده يف ال��دن�ي��ا والآخ ��رة‬ ‫ولينتظر وليتفقّد َن ْف�سه و�سريى عدل اهلل‬ ‫ولو بعد حني‪.‬‬ ‫وك� ��ذا ح ��ال م��ن زغ� ��رد ع �ل��ى تك�سري‬ ‫جمجمة معاذ عبد املجيد اخلوالدة‪ ،‬ونعم‬ ‫الولد والوالد والبيت والع�شرية لي�سجى‬ ‫على الأر���ض �ساعات دون �إ�سعاف‪ ،‬لترتدد‬ ‫�أ�سئلة احلائرين ِق َي ُم َمنْ هذه؟ هل نحن‬ ‫�أم ��ام دب�ب��ة و��ض���ب��اع وق��وار���ض يف غ��اب��ة يف‬ ‫الأدغال قبل مئات ال�سنني وهل ا�ستوح�ش‬ ‫امل�ست�أن ُِ�سون؟‬ ‫�أما كبريهم �أو كربا�ؤهم �أو مرتفوهم‪،‬‬ ‫فقد ق��ال اهلل عنهم " َوا َّلذِ ي َت � َو ىَّل ِكبرْ َ ُه‬ ‫مِ ْن ُه ْم َل ُه َع َذ ٌاب عَظِ ي ٌم" (النور ‪.)11‬‬ ‫هذا الذي نظر وعب�س وب�سر ثم �أدبر‬ ‫وا�ستكرب‪ ،‬ه��و ال��ذي ه��دد وت��و ّع��د و�أرغى‬ ‫و�أزب � ��د ل �ي�تر ّق��ى يف درك � ��ات ال��دن �ي��ا‪ ،‬فله‬ ‫الن�صيب الأكرب‪ ،‬عذاب عظيم �أليم مقيم‪.‬‬ ‫�أم��ا �أنتم يا �أه��ل املفرق‪� ،‬أه��ل فرقان‪،‬‬ ‫�إن �شاء اهلل‪ ،‬فال حت�سبوه �شراً لكم و�أنتم‬ ‫على خ�ير‪ ،‬فهذه �آخ��ر �أ�سلحتهم البائ�سة‬ ‫الفانية‪ ،‬وق��د �أفل�سوا فال منطق عندهم‬ ‫وال حجة‪ ،‬ومل يبق عندهم �إ ّال الغرائزية‬ ‫املتخ ّلفة‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫وما هي �إ ّال �ساعات يف (عمر ال�شعوب)‪،‬‬ ‫�إ ّال وقد يظهر نور احلق والعدل واحلرية‬ ‫ع�ل��ى م��ا � �س��واه ك�م��ا ظ�ه��ر �أول م ��رة‪ ،‬وما‬ ‫عليكم �إ ّال �أن تكونوا مثل �أويل العزم يف‬ ‫َ�صبرْ هم وعندها " َفه َْل ُي ْهلَك �إِ اَّل ا ْل َق ْوم‬ ‫ا ْل َفا�سِ ُقو َن" (الأحقاف ‪.)35‬‬ ‫�إنّ ال ��ذي ��ن ي� ��رون اجل �م ��وع ال �ه ��ادرة‬ ‫امل���ض�ل�ل��ة ت�ل� ّب��ي ن��داءه��م وت �� �ش��رع بتنفيذ‬ ‫مكرهم فت�ضرب وتك�سر وتدمر فيفرحون‬ ‫بها ويطمئنون �إىل نتائجها مثلهم كمثل‬ ‫م��ن ق��ال��وا م��ن ق ��وم ع ��اد‪" :‬هذا عار�ض‬ ‫ممطرنا" جاهاً وما ًال‪ ،‬و�إذا بها يف احلقيقة‬ ‫وامل�آل عما قريب "ريح فيها عذاب �أليم"‪،‬‬ ‫وما هي من الظاملني ببعيد‪.‬‬ ‫ف� � � ��از ع� � �م � ��اد وم � � �ع� � ��اذ و�أخ � ��وان� � �ه � ��م‬ ‫والإ�� �ص�ل�اح� �ي ��ون م �ع �ه��م رج � ��ال الأردن‬ ‫وامل�ف��رق وم��ا حولها وال يعيبهم �صربهم‬ ‫وقلتهم‪ ،‬ف��إنّ الكرام قليل‪ ،‬و�سي�أزر �إليهم‬ ‫كل �صاحب قلب حر �شهم نقي يغار على‬ ‫الأردن ويرجو له اخلري‪.‬‬ ‫� ّأم��ا هم وم��ن وراءه��م من اخلارجني‬ ‫على القانون والقيم وعادات الكرام‪ ،‬فيجب‬ ‫�أن يعلموا �أ ّن�ه��م ج��رح��وا ك�بري��اء الوطن‬ ‫وت�سببوا ب�ضياع هيبة الدولة التي يجب �أن‬ ‫يحافظوا عليها وحاولوا الإ�ساءة للع�شائر‬ ‫الأردنية وتقدميها للعامل اخلارجي على‬ ‫�أ ّنها متخ ّلفة ولي�ست مب�ستوى التعاطي‬ ‫ال�سيا�سي الراقي‪ ،‬وهي على خالف ذلك‬ ‫نعتز بها ومبواقف �أبنائها امل�شرفة‪.‬‬ ‫ل �ق��د �أرادوا ف �ت��ح ب � ��اب م� ��ن ال�شر‬ ‫لي�سرتيحوا هم وي�ستمروا على ف�سادهم‬ ‫دون ح���س�ي��ب �أو رق� �ي ��ب‪ ،‬ول �ك��ن الزمن‬ ‫جت��اوزه��م وي ��د ال �ع��دال��ة �ستطالهم عما‬ ‫قريب‪" ،‬واهلل غالب على �أمره ولكن �أكرث‬ ‫النا�س ال يعلمون"‪.‬‬ ‫‪Salem.falahat@hotmail.com‬‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫بانوراما‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪20‬‬ ‫(‪� )32‬صفحة‬

‫اخلمي�س (‪� )4‬صفر ‪ 1433‬هـ ‪ )29( -‬كانون �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ 19‬العدد (‪)1810‬‬

‫الفهرس‬ ‫شرارة «الربيع األردني» انطلقت‬ ‫من ذيبان ولم تنطفئ يف املفرق‬ ‫تناول جمل�س النواب خالل‬ ‫واليته الد�ستورية العام احلايل‬ ‫‪ 2011‬احل � � ��راك ال �� �ش �ع �ب��ي املطالب‬ ‫ب�إ�صالح النظام‪ ،‬م��رة بالت�أييد والدعم‬ ‫والإ�شادة لنبل �أهدافه وان�ضباطه‪.‬‬

‫‪2‬‬ ‫اعتصامات مطلبية وتغيري لطواقم‬ ‫التحرير ومعركة مع املادة ‪23‬‬

‫«ربيع» ‪ 2011‬و «حصاد» ‪2012‬‬ ‫عاطف اجلوالين‬ ‫اثنا ع�شر �شهرا ج�ساما من عام ‪ 2011‬م ّرت ك�أنها عقود‪.‬‬ ‫لتتفجر ولتنجز ما �أجنزت خالل �أيام‬ ‫ثورات كنا نح�سبها حتتاج �أعواما‬ ‫ّ‬ ‫�أو �أ�سابيع �أو �شهور‪.‬‬ ‫و�أنظمة بولي�سية م�ستبدة �أطيح بها‪ ،‬ما خطر على قلب ب�شر �أنها ميكن‬ ‫�أن تتهاوى يف يوم من الأيام‪.‬‬ ‫وربيع عربي يانع ا�ستمر عاما كامال‪ ،‬مل يذبل بتعاقب �صيف الهب‬ ‫وخريف عا�صف و�شتاء قار�ص‪ .‬ويو�شك ‪� 2012‬أن يكون امتدادا لربيع بد�أ‬ ‫وال تلوح عالمات �أفوله قريبا‪ ..‬بل ثمة من يتوقع �أو ينتظر �أن يكون عام‬ ‫احل�صاد‪.‬‬ ‫بع�ضهم و�صف ‪ 2011‬بعام الثورات ال�شعبية‪ ،‬و�آخرون نعتوه بربيع العرب‪،‬‬ ‫فيما ذهب متفاجئون �أو حانقون لو�صفه بــــ«الربيع الإخواين»‪.‬‬ ‫كثريون عانوا من ظلم الأنظمة امل�ستبدة ومن قهرها وتع�سفها‪ ،‬فلماذا‬ ‫كان الإخوان �أكرث من ا�ستفادوا من �سقوطها؟ وملاذا انحازت لهم ‪� -‬أكرث من‬ ‫غريهم ‪ -‬جماهري م�صر وتون�س‪ ،‬ومنحتهم �أ�صواتها يف �صناديق االقرتاع؟‬ ‫مقولة جهل اجلماهري وانخداعها بتدين الإخوان كما ير ّوج بع�ضهم ال‬ ‫ت�صلح لتربير نتائجهم الالفتة‪ ..‬فثمة متدينون غريهم مل يح�صلوا على‬ ‫نتائج مماثلة‪.‬‬

‫وم�برر �أن اجلماهري �أرادت �إع�لان القطيعة مع املرحلة ال�سابقة عرب‬ ‫اختيار من مثلوا نقي�ضها‪ ،‬ال يكفي لتف�سري ما يجري‪ ،‬فثمة غري الإخوان‬ ‫كان �أعلى �صوتا و�أك�ثر جذرية يف معار�ضة تلك الأنظمة‪ ،‬لكنه مل يح�صل‬ ‫على ع�شر مع�شار �أ�صواتهم يف االنتخابات‪.‬‬ ‫الأم ��ر �إذن يحتاج ق ��راءة �أع �م��ق‪ ،‬و�أب �ع��د ع��ن ال�ه��وى وامل ��زاج والتحليل‬ ‫الرغائبي التربيري للوقوف على الأ�سباب احلقيقية وراء تقدم الإخوان‬ ‫وت�أخر غريهم يف �سباق الدميقراطية‪.‬‬ ‫ع��ام ‪ 2011‬ك��ان بحق ع��ام ال�شعوب العربية املتلهفة للحرية والكرامة‬ ‫وال�ع��دال��ة والتنمية‪ ،‬وال�ب��اح�ث��ة ع��ن م�ك��ان يليق ف��وق الأر� ��ض وحت��ت �أدمي‬ ‫ال�سماء‪.‬‬ ‫وال�شعوب التي ثارت على الظلم والقهر واال�ستعباد‪ ،‬لن تقبل بعد اليوم‬ ‫مب�صادرة حريتها وامتهان كرامتها‪� ،‬سواء حاول ذلك عدو خارجي غا�صب‪،‬‬ ‫�أو م�ستبد يلب�س لبو�س العلمانية �أو الليربالية �أو الدين‪.‬‬ ‫فمن ال يحرتم �إرادة ال�شعوب وحريتها‪� ،‬سيكون م�ضطرا لأن يتح�س�س‬ ‫ر�أ�سه‪.‬‬ ‫وم��ن يف�شل يف احل�ف��اظ على كرامتها وحتقيق نه�ضتها‪� ،‬سرعان ما‬ ‫�سرتف�ضه وتلفظه‪.‬‬ ‫يف ظل معادلة من هذا النوع ما عاد تويل امل�س�ؤولية مك�سبا‪ ،‬بل مغرما‬ ‫و�ساحة اختبار‪.‬‬

‫‪5‬‬ ‫ربيع عربي يؤجج ارتفاع أسعار السلع‪..‬‬ ‫وتخبط حكومي يف إدارة مشروع رفع الدعم‬ ‫م� �ن ��ذ ب� ��داي� ��ة ال � �ع� ��ام ‪2011‬‬ ‫انتهجت احلكومة �سيا�سة تعديل‬ ‫�أ� �س �ع��ار امل���ش�ت�ق��ات ال�ن�ف�ط�ي��ة �شهريا‪،‬‬ ‫وذل ��ك مل��واج�ه��ة االرت �ف��اع احل��ا��ص��ل على‬ ‫�أ�سعار النفط يف ال�سوق العاملية‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫إتمام صفقة التبادل ّ‬ ‫مثل إنجاز ًا تاريخي ًا‬ ‫للمقاومة الفلسطينية‬

‫فجر عروس البحر‪ ...‬عملية تحرير طرابلس‬ ‫‪ 23-20‬آب ‪2011‬‬ ‫بعد ا�ستع�صاء دام �ستة �أ�شهر متكن ث��وار ليبيا‬ ‫مب�ساعدة حلف الناتو من ال�سيطرة على العا�صمة‬ ‫الليبية طرابل�س بعد عملية ع�سكرية دام��ت �أربعة �أيام‪.‬‬ ‫وير�صد ه��ذا التقرير تفا�صيل العملية الع�سكرية وردود‬ ‫الفعل عليها و�أبرز تداعياتها‪.‬‬

‫ع � � ��ام ‪ 2011‬ك � � ��ان ح ��اف�ل�ا‬ ‫ب� ��االع � �ت � �� � �ص� ��ام� ��ات امل� �ط� �ل� �ب� �ي ��ة‬ ‫ل �ل �� �ص �ح �ف �ي�ين‪� ،‬إذ ث� � ��ارت الأو� � �س� ��اط‬ ‫الإع�لام�ي��ة يف وج��ه امل��ادة ‪ 23‬م��ن قانون‬ ‫هيئة مكافحة الف�ساد‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫�ش ّكل �إمت ��ام �صفقة ت�ب��ادل الأ� �س��رى ب�ين حركة‬ ‫املقاومة الإ�سالمية حما�س واجلانب الإ�سرائيلي‪ ،‬يف‬ ‫العام ‪� 2011‬إجنازاً تاريخياً حلما�س التي ت�أ�س�ست قبل ‪24‬‬ ‫عاما‪� ،‬إذ جنحت احلركة بالإفراج عن ‪� 1050‬أ�سريا و�أ�سرية‬ ‫فل�سطينياً بينهم ثالثة �أردنيني‬

‫‪22‬‬


‫‪2‬‬

‫بانوراما‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫حـــــــــراك‬

‫لي‬

‫مح‬

‫‪2011‬‬

‫مطالبات بإصالحات سياسية واقتصادية واجتماعية‬

‫شرارة «الربيع األردني» انطلقت من‬ ‫ذيبان ولم تنطفئ يف املفرق‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫تناول جمل�س ال�ن��واب خ�لال واليته الد�ستورية العام‬ ‫احل��ايل ‪ 2011‬احل��راك ال�شعبي املطالب ب�إ�صالح النظام‪،‬‬ ‫م��رة بالت�أييد وال��دع��م والإ��ش��ادة لنبل �أه��داف��ه وان�ضباطه‬ ‫و�سعيه للإ�صالح بالطرق ال�سلمية‪ ،‬ومرة �أخرى باملعار�ضة‬ ‫واال��س�ت�ن�ك��ار واال��س�ت�ه�ج��ان ل�ل�ح��راك الإ� �ص�لاح��ي وو�صفه‬ ‫ب��الأج�ن��دة اخل��ارج�ي��ة واال��س�ت�ق��واء على ال��وط��ن والإ�ضرار‬ ‫مب�صالح ال�ت�ج��ار‪ ،‬خا�صة جت��ار منطقة و�سط البلد التي‬ ‫مثلت مركز انطالق امل�سريات املطالبة ب�إ�صالح النظام‪.‬‬ ‫تطورات الربيع الأردين‬ ‫��ش��رارة الربيع الأردين املتمثل‬ ‫باحلراك ال�شعبي انطلقت من لواء‬ ‫ذي �ب��ان يف حم��اف �ظ��ة م� ��أدب ��ا نهايات‬ ‫ال� �ع ��ام امل ��ا� �ض ��ي‪ ،‬وب � � ��د�أت �شعاراتها‬ ‫اقت�صادية مطالبة بت�أمني وظائف‬ ‫للعاطلني عن العمل‪ ،‬والتخفيف من‬ ‫ح��دة البطالة والفقر يف حمافظات‬ ‫الأطراف البعيدة عن العا�صمة‪.‬‬ ‫وي��وم��ا ب�ع��د ي ��وم وج�م�ع��ة تليها‬ ‫ج� �م ��ع‪ ،‬ت� �ط ��ور احل� � � ��راك ال�شعبي‬ ‫للمطالبة ب�إ�صالح النظام الأردين‬ ‫برمته‪ ،‬ودخلت العا�صمة عمان وباقي‬ ‫حمافظات اململكة‪ ،‬وب��د�أت احلركات‬ ‫ال �� �ش �ب��اب �ي��ة والأح � � � ��زاب والنقابات‬ ‫والفعاليات �سيا�سية وال�شخ�صيات‬ ‫الوطنية بالدخول على خط الربيع‬ ‫الأردين للمطالبة ب�إ�صالح النظام‬ ‫وحم � ��ارب � ��ة ال� �ف� ��� �س ��اد واملف�سدين‪،‬‬ ‫وا�سرتجاع ثروات الدولة املنهوبة‪.‬‬ ‫وم� ��ع ت� �ط ��ور ال ��رب �ي ��ع الأردين‬ ‫واحل��راك ال�شعبي املطالب ب�إ�صا��ح‬ ‫ال�ن�ظ��ام‪ ،‬ن�ش�أ يف الأردن وع�ل��ى غرار‬ ‫ال� �ث ��ورات ال�ع��رب�ي��ة ال �ط��رف املناوئ‬ ‫ل�ل�ث��ورات وال��ذي �أ�صبح يعرف بعدة‬ ‫�أ�سماء �أبرزها "البلطجية‪ ،‬الزعران‪،‬‬ ‫ال�شبيحة‪."....‬‬ ‫�أوىل ح �ل �ق��ات االع � �ت � ��داء على‬ ‫احل��راك ال�شبابي وال�شعبي مت �أبان‬ ‫حكومة معروف البخيت من خالل‬ ‫مهاجمة "البلطجية" �أو املوالني‬ ‫للحكومة مل�سرية �سلمية و�سط البلد‬ ‫�أم ��ام امل�سجد احل�سيني‪ ،‬ومت �ضرب‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال�شخ�صيات الوطنية‬ ‫وت�ك���س�ير �أي � ��ادي ع ��دد م��ن ال�شباب‬ ‫وزج � ��اج ال �� �س �ي��ارات وب �ع ����ض املحال‬ ‫املجاورة ل�ساحة امل�سرية‪.‬‬ ‫وخ�لال �شهر �آذار املا�ضي �شهد‬ ‫الربيع الأردين تطورا الفتا لالنتباه‬

‫عندما حاول جمموعات من احلراك‬ ‫ال���ش�ب��اب��ي حت��ت م�سمى ��ش�ب��اب "‪24‬‬ ‫�آذار" تنظيم اع�ت���ص��ام م�ف�ت��وح على‬ ‫دوار ال��داخ�ل�ي��ة للمطالبة بتحقيق‬ ‫�إ�صالح حقيقي للنظام‪.‬‬ ‫لكن احلكومة والأجهزة الأمنية‬ ‫رف���ض��ت م�ث��ل ه��ذا االع�ت���ص��ام الذي‬ ‫اعتربته "نوعاً من �أن��واع الع�صيان‬ ‫املدين للدولة‪ ،‬ومطالبة وا�ضحة من‬ ‫املعت�صمني ب�إ�سقاط النظام"‪ ،‬على‬ ‫ح��د و��ص��ف وزي��ر ال��داخ�ل�ي��ة ال�سابق‬ ‫مازن ال�ساكت‪.‬‬ ‫ومت� � ��ت م �ه ��اج �م ��ة االع �ت �� �ص ��ام‬ ‫واالعتداء على املعت�صمني وتفريقهم‬ ‫بالقوة ومتزيق اخليام التي �أقاموها‪،‬‬ ‫و�أدى ا� �س �ت �خ��دام ال� �ق ��وة املفرطة‬ ‫لل��أج �ه��زة الأم �ن �ي��ة اىل وف� ��اة احد‬ ‫املعت�صمني على دوار الداخلية‪.‬‬ ‫التطور البارز الآخ��ر يف الربيع‬ ‫الأردين ت�شكيل "اجلبهة الوطنية‬ ‫للإ�صالح" برئا�سة رئي�س الوزراء‬ ‫الأ� �س �ب��ق �أح �م��د ع �ب �ي��دات‪ ،‬وت���ض��م يف‬ ‫ع���ض��وي�ت�ه��ا ال���ش�خ���ص�ي��ات الوطنية‬ ‫االع �ت �ب��اري��ة وع� ��دد م��ن الفعاليات‬ ‫احلزبية‪.‬‬ ‫ال خطوط حمراء‬ ‫و�سقوف مرتفعة‬ ‫وم � ��ن ال � �ت � �ط� ��ورات ال� � �ب � ��ارزة يف‬ ‫ال ��رب� �ي ��ع الأردين ارت� � �ف � ��اع �سقف‬ ‫الهتافات وال�شعارات التي مت رفعها‬ ‫يف امل � �� � �س �ي�رات‪ ،‬ح �ت��ى جت � � ��اوزت كل‬ ‫اخل �ط ��وط احل� �م ��راء وب ��ات ��ت تهتف‬ ‫بهتافات تطال ر�أ���س النظام‪� ،‬أبرزها‬ ‫"يا عبداهلل يا بن ح�سني الأردن راح‬ ‫فني‪ ،‬ويا عبداهلل يا بن ح�سني �أرا�ضي‬ ‫الأردن راحت وين"‪.‬‬ ‫ال��رب�ي��ع الأردين وخ�ل�ال العام‬ ‫احل� ��ايل ت��و� �س��ع ب���ش�ك��ل ك �ب�ير �أفقي‬ ‫وعامودي يف حمافظات اململكة‪ ،‬حتى‬

‫باتت بع�ض املحافظات �أهمها الكرك‬ ‫وال�ط�ف�ي�ل��ة مت�ث��ل ع��ا��ص�م��ة للحراك‬ ‫ال�شعبي املطالب ب�إ�صالح النظام‪.‬‬ ‫وت �ع ��ددت احل ��راك ��ات ال�شبابية‬ ‫وال�شعبية يف الربيع الأردين‪ ،‬حتى‬ ‫ب��ات��ت ك��ل حم��اف�ظ��ة ول� ��واء ومدينة‬ ‫ل�ه��ا ح ��راك خ��ا���ص ب�ه��ا‪ ،‬وم�ن�ه��ا على‬ ‫� �س �ب �ي��ل امل� �ث ��ال ال احل �� �ص��ر ائتالف‬ ‫جر�ش ل�ل�إ��ص�لاح‪ ،‬احل��راك ال�شعبي‬ ‫يف ال���ش�م��ال‪�� ،‬ش�ب��اب ‪� 24‬آذار‪� ،‬شباب‬ ‫‪ 15‬ني�سان‪� ،‬أح ��رار الطفيلة‪ ،‬حراك‬ ‫ال �� �ش��وب��ك‪ ،‬ح� ��راك ال �ك��رك ال�شعبي‬ ‫للإ�صالح‪� ،‬شباب من اج��ل الأردن‪/‬‬ ‫الزرقاء‪ ،‬احلراك ال�شبابي الإ�سالمي‪،‬‬ ‫ائ� �ت�ل�اف م �ع��ان ل�ل��إ�� �ص�ل�اح‪ ،‬ح ��راك‬ ‫العقبة للإ�صالح‪ ،‬تن�سيقية احلراكات‬ ‫ال�شبابية وال�شعبية للإ�صالح‪ ،‬جتمع‬ ‫�أب �ن��اء ذي�ب��ان ل�ل�إ��ص�لاح‪ ،‬ح��راك بني‬ ‫ح �م �ي��دة‪�� ،‬ش�ب��اب ح��ي الطفايلة‪....‬‬ ‫والكثري من احلركات الإ�صالحية‪.‬‬ ‫وعلى مدى العام ‪ 2011‬ا�ستمرت‬ ‫ح��ال��ة االح �ت �ك��اك ب�ين ح��ال��ة الربيع‬ ‫الأردين مم �ث �ل��ة ب �ح��رك��ات �إ�صالح‬ ‫ال�ن�ظ��ام وب�ي�ن "البلطجية" الذين‬ ‫ي��دع��ون والئ�ه��م وت��أي�ي��ده��م مل�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع ��ر� ��ش وال � �ن � �ظ� ��ام واحل � �ك ��وم ��ات‬ ‫املتتابعة‪ ،‬ظنا منهم �أن االعتداءات‬ ‫ع�ل��ى احل��راك��ات الإ� �ص�لاح �ي��ة بد�أت‬ ‫م� ��ن و�� �س ��ط ال� �ب� �ل ��د م� � � ��رورا ب � ��دوار‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة � �س��اح��ة ال �ن �خ �ي��ل ومعان‬ ‫والكرك والطفيلة و�سلحوب و�ساكب‬ ‫والزرقاء‪ ،‬ولي�س �أخريا ما جرى قبل‬ ‫�أيام يف مدينة املفرق يبني وطنا‪ ،‬بعد‬ ‫االع �ت��داء ع�ل��ى ال�ت�ظ��اه��رة ال�سلمية‬ ‫واالن �ت �ه��اء ب�ح��رق م�ق��ر ح��زب جبهة‬ ‫العمل اال�سالمي يف املحافظة‪.‬‬ ‫النواب هجوم و�إ�شادة‬ ‫ومل يكن جمل�س ال�ن��واب بعيداً‬ ‫عن حالة االحتكاك‪ ،‬وظهرت بو�ضوح‬ ‫عالئمه بو�ضوح عندما هاجم النائب‬ ‫حم �م��د ال� �ك ��وز �آذار امل��ا� �ض��ي خالل‬ ‫مناق�شات البيان ال ��وزاري حلكومة‬ ‫ال�ب�خ�ي��ت‪ ،‬ح��رك��ات ال��رب �ي��ع الأردين‬ ‫وا�� �ص� �ف ��ا امل� ��� �ش ��ارك�ي�ن يف امل �� �س�ي�رات‬ ‫وامل �ظ��اه��رات ال�ت��ي خ��رج��ت م�ؤخرا‪،‬‬ ‫و�ستخرج يف الأيام القادمة بـ"النذل‬ ‫واحلقري والفا�سد"‪.‬‬ ‫وحذر الكوز احلكومة ب�أنها "�إذا‬ ‫مل تتمكن من �إيقاف امل�سريات ف�إن‬ ‫ال �ن��واب ي�ستطيعون ذلك"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن امل�شاركني يف املظاهرات "ينادون‬ ‫اليوم ب�إ�صالح النظام وغداً �سينادون‬ ‫بتغيري �أو �إ�سقاط النظام"‪.‬‬ ‫ون�سي النائب الكوز بعدما فقد‬

‫ف�ض اعت�صام �ساحة النخيل‬

‫�أع�صابه على منرب جمل�س االمة انه‬ ‫مم�ث��ل ل�ل���ش�ع��ب‪ ،‬ان�ت�خ�ب��ه ل�ي�ع�بر عن‬ ‫�آماله و�آالمه‪ ،‬فتفوه بعبارات ا�ضطر‬ ‫ب �ع��ده��ا حت ��ت � �ض �غ��ط م ��ن حركات‬ ‫الربيع الأردين وال�شارع‪ ،‬لالعتذار‬ ‫عما بدر منه من ت�صريحات و�أفعال‬ ‫اعتربها ال�شارع "بلطجة"‪.‬‬ ‫ولي�س بعيدا عن النائب الكوز‪،‬‬ ‫رف�ض النائب يحيى ال�سعود ت�سمية‬ ‫الربيع العربي �أو الأردين‪ ،‬معتربا‬ ‫يف مداخالته حتت قبة الربملان �أنه‬ ‫يجب �أن ي�سمى بـ"اخلراب العربي"‬ ‫لأن��ه م�ل��يء ب��ال��دم والقتل يف �سوريا‬ ‫واليمن وم�صر وليبيا‪ ،‬وعلى ال�شارع‬ ‫الأردين عدم اال�ستماع �إىل املهاترات‬ ‫التي تهدف اىل زعزعة املجتمع‪.‬‬ ‫ودع � ��ا ال �ن��ائ��ب ال �� �س �ع��ود خالل‬ ‫مناق�شته ال�ب�ي��ان ال ��وزاري حلكومة‬ ‫عون اخل�صاونة ال�شهر املا�ضي قادة‬ ‫احل��راك الإ��ص�لاح��ي "همام �سعيد‪،‬‬

‫حمزة من�صور‪ ،‬زكي بني ار�شيد‪ ،‬احمد‬ ‫عبيدات‪� ،‬سليم الزعبي" �إىل اخلروج‬ ‫من البلد وترك الأردن بحاله‪.‬‬ ‫وطالب عدة مرات ب�إيجاد مكان‬ ‫خ��ا���ص ل�ل�م���س�يرات ب ��د ًال م��ن و�سط‬ ‫البلد‪ ،‬لأن امل�سريات التي تخرج من‬ ‫امل�سجد احل�سيني ي�ستغلها �أ�صحابها‬ ‫ب���س�ب��ب ك�ث�رة امل���ص�ل�ين يف امل�سجد‪،‬‬ ‫ولأنها ت�ضر مب�صالح التجار هناك‪.‬‬ ‫جم �ل ����س ال� �ن ��واب يف �آخ � ��ر بيان‬ ‫�أ�صدره الأ�سبوع املا�ضي ثمن احلراك‬ ‫ال �� �ش �ع �ب��ي وامل� �ط ��ال� �ب ��ات ب ��الإ� �ص�ل�اح‬ ‫ال �ت��ي ت �ه��دف �إىل جت� ��اوز الأخطاء‬ ‫ومعاجلتها‪ ،‬وتعظم اجنازات الوطن‪.‬‬ ‫وقال البيان‪�" :‬إن جمل�س النواب‬ ‫مم �ث��ل ال���ش�ع��ب وامل �ع�ب�ر ع��ن �إرادت � ��ه‬ ‫والذي اق�سم �أع�ضا�ؤه على املحافظة‬ ‫على الد�ستور الكافل حلرية التعبري‬ ‫و�إبداء الر�أي لكافة املواطنني‪ ،‬يقدر‬ ‫ع��ال�ي�اً احل ��راك ال�شعبي واملطالبات‬

‫امل �ت �ك��ررة لل��إ� �ص�ل�اح وي �ث �م��ن عالياً‬ ‫امل � �ط� ��ال � �ب� ��ات ال � �ع� ��ادل� ��ة ال ��ر�� �ش� �ي ��دة‬ ‫ال �ت��ي ت �ه��دف �إىل جت� ��اوز الأخطاء‬ ‫ومعاجلتها"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد ن��واب ب��احل��راك ال�شعبي‬ ‫ال� ��� �ش� �ب ��اب ��ي ال� ��� �س� �ي ��ا�� �س ��ي امل� �ط ��ال ��ب‬ ‫بالإ�صالح‪ ،‬خا�صة �أن ع�شرات ومئات‬ ‫امل�سريات والإعت�صامات التي نظمتها‬ ‫القوى ال�سيا�سية احلزبية وال�شبابية‬ ‫مل يك�سر فيها زجاج مركبة �أو مبنى‪،‬‬ ‫ومل يلق فيها بحجر على م�ؤ�س�سة‬ ‫خا�صة �أو ر�سمية‪.‬‬ ‫وم��ع اق�ت�راب غياب �شم�س �آخر‬ ‫�أي � ��ام ال �ع��ام ‪ 2011‬ي �ت��وق��ع �أن تبقى‬ ‫حالة الربيع الأردين يف العام القادم‬ ‫م�ستمرة ب�شكلها ال�سلمي‪ ،‬مع ا�ستمرار‬ ‫حالة االحتكاك بني احلراك ال�شعبي‬ ‫و"البلطجية"‪ ،‬حتى حتقيق �أهداف‬ ‫احل� ��راك امل�ت�م�ث�ل��ة ب ��إ� �ص�لاح النظام‬ ‫وحماربة الف�ساد والفا�سدين‪.‬‬


‫بانوراما‬ ‫إصالح‬

‫‪2011‬‬ ‫لي‬

‫مح‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫‪3‬‬

‫توصيات لجنة الحوار الوطني على الرف‬

‫اإلصالح‪ ..‬لحن عزفته حكومات ‪2011‬‬ ‫وغناها النواب يف مناقشات الثقة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫«�أك� � ��دت احل �ك��وم��ة‪� �� ،‬ش ��ددت‪ ،‬و� �ض �ع��ت اخل �ط ��ط‪ ،‬دعت‬ ‫ل�ضرورة الإ�سراع‪� ،‬أظهرت ت�صميما‪ ،‬وعدت بتنفيذ‪ ،‬غي�ض‬ ‫من في�ض تلك هي م�صطلحات التي ا�ستخدمتها حكومات‬ ‫‪ 2011‬الثالث‪ ،‬يف ت�أكيدها على انطالق م�سرية الإ�صالح‪.‬‬ ‫لكن واقع الأمر �أن املواطن مل يلم�س من تلك الوعود‬ ‫�شيئا يذكر‪� ،‬سوى تعديالت د�ستورية مل تر َق اىل طموحات‬ ‫�أقل مطالب الإ�صالح‪.‬‬

‫لم يتقدم‬ ‫النواب بأي‬ ‫اقرتاحات‬ ‫لقوانني‬ ‫إصالحية‬ ‫بالرغم من‬ ‫تمثيل حزبني‬ ‫كبريين‬

‫مناقشات‬ ‫البيانات‬ ‫الوزارية توقفت‬ ‫عند مطالبة‬ ‫الحكومة بإصدار‬ ‫قوانني لإلصالح‬

‫ث�ل�اث ��ة ح� �ك ��وم ��ات ت� ��داول� ��ت على‬ ‫ال ��والي ��ة ال �ع��ام��ة ل �ل��دول��ة و�سلطتها‬ ‫التنفيذية خالل العام الذي بد�أت �آخر‬ ‫�أي��ام��ه ب��ال�غ�ي��اب ع�ل��ى خ�ط��ط حكومية‬ ‫ووعود بالإ�صالح ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫واالج �ت �م��اع��ي وق ��وان�ي�ن ت�ن�ظ��م وتفتح‬ ‫�أبواب الإ�صالح دون ���ي تنفيذ‪.‬‬ ‫وخ �ل�ال ال �ع��ام ال� ��ذي ��ش�ه��د �شعبا‬ ‫�أردن� �ي ��ا ث��ائ��را ك���س��ائ��ر ث � ��ورات الربيع‬ ‫ال�ع��رب��ي متخ�ض امل��وق��ف الر�سمي عن‬ ‫ت�شكيل جلنة للحوار الوطني �أو�صت‬ ‫ب �ق��ان��وين �أح� � ��زاب وان �ت �خ��اب��ات نيابية‬ ‫"ع�صري ودميقراطي" ح�سب و�صف‬ ‫اللجنة‪.‬‬ ‫ل�ك��ن احل�ك��وم��ات �صاحبة الوالية‬ ‫ال �ع��ام��ة مل ت�ع�ج�ب�ه��ا ت �ل��ك التو�صيات‬ ‫وق��ام��ت بو�ضعها ع�ل��ى ال ��رف ليرتاكم‬ ‫عليها غبار الزمن الراف�ض للإ�صالح‬ ‫احلقيقي اىل جانب تو�صيات "امليثاق‬ ‫ال��وط �ن��ي ‪ ،1990‬والأردن �أوال ‪،2003‬‬ ‫والأج �ن��دة الوطنية ‪ ،2005‬وتو�صيات‬ ‫جلنة احلوار الوطني ‪."2011‬‬ ‫الإ� �ص�لاح بكافة جوانبه تداولته‬ ‫ح�ك��وم��ات ‪ 2011‬يف ب�ي��ان��ات�ه��ا الوزارية‬ ‫�أمام النواب‪ ،‬طالبني على �أ�سا�سها ثقة‬ ‫جم�ل����س ال� �ن ��واب‪ ،‬ومل ُي �خ � ّي��ب النواب‬ ‫احل �ك��وم��ات ف�م�ن�ح��وه��ا ث �ق �ت �ه��م‪ ،‬منها‬ ‫ثقة مطلقة ‪ 111‬نائبا حلكومة �سمري‬ ‫ال��رف��اع��ي ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬وث �ق��ة بالأغلبية‬ ‫حل �ك��وم��ة م� �ع ��روف ال �ب �خ �ي��ت الثانية‬ ‫ال�سابقة ‪ 63‬نائبا‪.‬‬ ‫وثقة بالأكرثية املطلقة حلكومة‬ ‫ع��ون اخل�صاونة احلالية بت�صويت ‪89‬‬ ‫نائبا‪.‬‬ ‫وخ�لال مناق�شة ال�ن��واب البيانات‬ ‫ال� � ��وزاري� � ��ة ال� �ث�ل�اث ��ة ط ��ال ��ب ال� �ن ��واب‬ ‫احل�ك��وم��ات بتحقيق الإ� �ص�لاح املن�شود‬ ‫ب� �ك ��اف ��ة ج� ��وان � �ب� ��ه‪ ،‬دون �أي خطوة‬ ‫م�ت�ق��دم��ة م��ن جم�ل����س ال �ن��واب‪ ،‬تتمثل‬ ‫بتقدمي اق�ت�راح بقانون م��ن القوانني‬ ‫الإ�صالحية‪.‬‬ ‫ويبيح الد�ستور والنظام الداخلي‬ ‫ملجل�س النواب التقدم باقرتاح م�شروع‬ ‫ق��ان��ون معني ي�ت��واف��ق عليه ال �ن��واب ثم‬

‫يتم �إحالته للحكومة ومن ثم لديوان‬ ‫الت�شريع و�إعادته للنواب لإق��راره‪ ،‬لكن‬ ‫ذلك مل يتم بالرغم من وج��ود كتلتني‬ ‫ن �ي��اب �ي �ت�ين حم �� �س��وب �ت�ين ع �ل��ى حزبني‬ ‫كبريين ح��زب التيار الوطني ‪ 8‬نواب‪،‬‬ ‫وح� ��زب اجل �ب �ه��ة الأردن � �ي� ��ة امل ��وح ��دة ‪9‬‬ ‫نواب‪.‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة اىل جم�م��وع��ة ك�ب�يرة من‬ ‫النواب �أ�صحاب اخللفيات احلزبية مثل‬ ‫كتلة التجمع الدميقراطي املح�سوبة‬ ‫ع �ل��ى �أح � ��زاب ال �ي �� �س��ار‪ ،‬وم �ن �ه��ا �أح� ��زاب‬ ‫املعار�ضة ممثلة ب��الأم�ين ال�ع��ام حلزب‬ ‫ال�شعب الدميقراطي النائب عبلة �أبو‬ ‫علبة‪ ،‬وع�ضو ح��زب ال��وح��دة ال�شعبية‬ ‫حازم العوران وغريهم‪.‬‬ ‫ق���ض�ي��ة الإ�� �ص�ل�اح ب�ك��اف��ة جوانبه‬ ‫�شغلت وم ��ا زال ��ت ت�شغل ح �ي��زا وا�سعا‬ ‫من اهتمامات الو�سط ال�سيا�سي خالل‬ ‫هذا العام‪ ،‬و�شهد العام مبادرات و�أفكارا‬ ‫م��ن خمتلف �أل ��وان الطيف ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫�أحزاب ومنظمات جمتمع مدين‪ ،‬وكتل‬ ‫نيابية و�أخ ����ص ب��ال��ذك��ر كتلة التجمع‬ ‫ال ��دمي� �ق ��راط ��ي ال� �ت ��ي ط ��رح ��ت ر�ؤي � ��ة‬ ‫متقدمة حول الإ�صالح‪.‬‬ ‫الإ� � �ص �ل�اح� ��ات ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة التي‬ ‫يطالب بها ال�شعب تت�ضمن خطوات‬ ‫ع �م �ل �ي��ة ج � � ��ادة يف حت �ق �ي��ق اال�� �ص�ل�اح‬ ‫املن�شود تتمثل ب�إعادة النظر بالقوانني‬ ‫الناظمة للحياة ال�سيا�سية‪ ،‬و�إ�صدار‬ ‫قوانني جديدة تطور احلياة ال�سيا�سية‬ ‫واحل��زب�ي��ة‪ ،‬وتقطع ال�صلة م��ع مرحلة‬ ‫الثقافة املعادية ل�ل�أح��زاب ال�سيا�سية‬ ‫التي ما زالت مظاهرها موجودة‪ ،‬بوقف‬ ‫امل�لاح �ق��ة الأم �ن �ي��ة‪� ،‬أو احل ��رم ��ان من‬ ‫الوظيفة‪ ،‬يف م�ؤ�س�سة �أو دائرة �أو وزارة‬ ‫حكومية‪ ،‬لكون املعني ع�ضوا يف حزب �أو‬ ‫يحمل �أفكارا �سيا�سية ال تن�سجم مع ر�أي‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫وهذا يتطلب �إ�صدار قانون انتخاب‬ ‫دمي� �ق ��راط ��ي ي �ع �ت �م��د م� �ب ��د�أ القائمة‬ ‫ال�ن���س�ب�ي��ة‪ ،‬ي���س�م��ح ل �ل��أح ��زاب والكتل‬ ‫وال�ت�ج�م�ع��ات بت�شكيل ق��ائ�م��ة الوطن‪،‬‬ ‫ك �م��ا ي�ت���ض�م��ن ال �ق��ان��ون زي� ��ادة مقاعد‬ ‫بع�ض املحافظات بهدف حتقيق العدالة‬ ‫بالتمثيل‪ ،‬ويت�ضمن �إ�شرافا ق�ضائيا على‬ ‫�أن يتم الفرز يف نف�س مكان االنتخاب‬ ‫وام� ��ام جل�ن��ة اال�� �ش ��راف ال �ت��ي ير�أ�سها‬ ‫قا�ض‪ ،‬كما يت�ضمن القانون اتخاذ ا�شد‬ ‫العقوبات �ضد �أي �شكل من �أ�شكال تزوير‬ ‫�إرادة ال�شعب‪� ،‬سواء بالتزوير املبا�شر �أو‬ ‫غ�ير املبا�شر‪� ،‬أو ا�ستخدام امل��ال �أو �أي‬ ‫�شكل من �أ�شكال الر�شا يف الت�أثري على‬ ‫الناخب للت�صويت ملر�شح معني‪.‬‬ ‫و�إ�� �ص ��دار ق��ان��ون �أح� ��زاب يت�ضمن‬ ‫ح��ق �أي جم �م��وع��ة ب�غ����ض ال �ن �ظ��ر عن‬ ‫عددها بالتعبري عن ر�أيها والإعالن عن‬ ‫نف�سها كحزب �سيا�سي‪� ،‬شريطة ان تكون‬ ‫�أه��داف�ه��ا م�شروعة وو�سائلها �سلمية‪،‬‬

‫وت �ن �ح �� �ص��ر �إج � � � ��راءات �إع� �ل��ان احل ��زب‬ ‫بت�سليم ن�سخة م��ن ميثاقها للجهات‬ ‫املعنية‪ ،‬على ان يت�ضمن قانون الأحزاب‬ ‫م�ب��د�أ ال��دع��م امل��ايل م��ن خ�لال املوازنة‬ ‫ال�ع��ام��ة ل�ل��دول��ة‪� ،‬ضمن م�ع��اي�ير حتدد‬ ‫بالقانون وفقا لآلية خا�صة على �سبيل‬ ‫امل�ث��ال‪ -‬ع��دد الأ� �ص��وات احلا�صل عليها‬ ‫احلزب ال�سيا�سي يف االنتخابات النيابية‬ ‫واملحلية‪ ،‬وعدد نواب و�أع�ضاء املجال�س‬ ‫املنتخبة للحزب‪ ،‬وك��ذل��ك ق��درت��ه على‬ ‫ا��س�ت�ي�ع��اب ال �ط��اق��ات ال���ش�ب��اب�ي��ة ومدى‬ ‫م�شاركة املر�أة يف �صفوف احلزب‪.‬‬ ‫و�إج� � ��راء ال �ت �ع��دي�لات ال�ضرورية‬ ‫على قانون املطبوعات‪ ،‬ل�ضمان حرية‬ ‫االع �ل ��ام واحل� ��� �ص ��ول ع �ل��ى املعلومة‪،‬‬ ‫ودم�ق��رط��ة �أج �ه��زة االع�ل�ام الر�سمية‪،‬‬ ‫و�إف�ساح املجال �أمام كافة �أطياف اللون‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي يف ال�ت�ع�ب�ير ع��ن �آرائ� �ه ��ا يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات الإعالمية الر�سمية باعتبارها‬ ‫م�ؤ�س�سات دولة ولي�س حكومة‪.‬‬ ‫ال� ��� �س� ��ؤال االه � ��م والأب � � � ��رز ال ��ذي‬ ‫ي� �ط ��رح ��ه امل � �ط� ��ال � �ب� ��ون ب� ��اال� � �ص �ل�اح‪:‬‬ ‫"حكومات ‪ 2011‬وعدت بالإ�صالح‪ ،‬فهل‬ ‫نرى خطوات عملية وقوانني �إ�صالحية‬ ‫خالل عام ‪2012‬؟"‪.‬‬ ‫ي� ��واج� ��ه جم �ل ����س ال � �ن� ��واب خ�ل�ال‬ ‫اال� �ش �ه��ر ال �ق �ل �ي �ل��ة امل �ق �ب �ل��ة ج �م �ل��ة من‬ ‫ال �ت �ح��دي��ات مب�ن��اق���ش��ة ق��وان�ي�ن ولي�س‬ ‫�أولها وال �آخرها م�شروع قانون الهيئة‬ ‫امل�ستقلة لالنتخاب ل�سنة ‪ 2011‬الذي‬ ‫اق��ره جمل�س ال ��وزراء يف جل�سته التي‬ ‫عقدها م�ساء ام�س الأول برئا�سة رئي�س‬ ‫الوزراء عون اخل�صاونه‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب م���ش��روع ق��ان��ون الهيئة‬ ‫ال��ذي �سيعمل ب��ه اعتبارا م��ن ن�شره يف‬ ‫اجل��ري��دة ال��ر��س�م�ي��ة ب�ع��د ان ي�ستكمل‬ ‫امل��راح��ل ال��د��س�ت��وري��ة الق� ��راره ‪،‬ت�شرف‬ ‫الهيئة على العملية االنتخابية النيابية‬ ‫وتديرها يف ك��ل مراحلها‪ ،‬كما ت�شرف‬ ‫على �أي انتخابات �أخرى يقررها جمل�س‬ ‫الوزراء وفق �أحكام الت�شريعات النافذة‪.‬‬ ‫وم � ��ن اجل ��دي ��ر ذك� � ��ره ان رئي�س‬ ‫ال� ��وزراء ع��ون اخل���ص��اون��ه اك��د يف اكرث‬ ‫م��ن منا�سبة ال �ت��زام احل�ك��وم��ة باعداد‬ ‫قانون الهيئة امل�ستقلة للإ�شراف على‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات وف �ق��ا لأع �ل��ى امل�ستويات‬ ‫وامل �ع��اي�ير ن�ظ��را لأه�م�ي�ت��ه ع�ل��ى طريق‬ ‫الإ� � �ص�ل��اح ال �� �س �ي��ا� �س��ي وك ��ون ��ه ي�شكل‬ ‫مفتاحا للحياة الدميقراطية ونزاهة‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات وت�ق��دمي م���ش��روع القانون‬ ‫اىل جمل�س االمة نهاية العام احلايل‪.‬‬ ‫و�سيكون للهيئة جمل�س مفو�ضني‬ ‫م�ؤلف من رئي�س واربعة اع�ضاء يعينون‬ ‫ب� � ��إرادة ملكية مل��دة ��س��ت ��س�ن��وات قابلة‬ ‫للتجديد ب�ن��اء على تن�سيب م��ن جلنة‬ ‫برئا�سة رئي�س الوزراء وع�ضوية كل من‬ ‫رئي�س جمل�س الأعيان ورئي�س جمل�س‬ ‫النواب ورئي�س املجل�س الق�ضائي‪.‬‬

‫اخل�صاونة ينال الثقة‬

‫البخيت ينال الثقة‬

‫الرفاعي ينال الثقة‬


‫‪4‬‬

‫بانوراما‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫أحزاب‬

‫لي‬

‫مح‬

‫‪2011‬‬

‫تحفظت على قانون االنتخاب المقترح من لجنة الحوار الوطني‬

‫األحزاب السياسية تبحث عن تعديل دستوري‬ ‫يمنحها حق تشكيل الحكومة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ل�ط��امل��ا ك��ان��ت الأح� ��زاب ال�سيا�سية ع�ل��ى ت�ف��اع��ل م�ت��وا��ص��ل م��ع كافة‬ ‫م�ستجدات ال�ش�أن ال�سيا�سي املحلي‪ ،‬لكنها يف العام ‪ ،2011‬الذي �شهد تكليف‬ ‫ث�لاث حكومات لإدارة ��ش��ؤون ال��دول��ة على وق��ع االحتجاجات ال�شعبية‬ ‫املطالبة بالإ�صالح ال�شامل وحماربة الف�ساد و�إط�لاق احلريات العامة‬ ‫يف ظل «الربيع العربي»‪ ،‬اتخذت موقفا يكاد يكون مو�ضع �إجماع لديها‬ ‫ب�ضرورة ت�أليف حكومات منتخبة‪ ،‬تدعى لت�شكيلها الأغلبية النيابية‪،‬‬ ‫الأمر الذي يقت�ضي �إدخال تعديل على ن�ص املادة ‪ 35‬من الد�ستور‪ ،‬وهو‬ ‫ما مل ت�شمله تو�صيات اللجنة امللكية ملراجعة الد�ستور‪.‬‬ ‫وتن�ص امل��ادة ‪ 35‬من الد�ستور على �أن‪ »:‬امللك يعني رئي�س جمل�س‬ ‫الوزراء ويقيله ويقبل ا�ستقالته ويعني الوزراء ويقيلهم ويقبل ا�ستقالتهم‬ ‫بناء على تن�سيب رئي�س الوزراء»‪.‬‬ ‫بيد �أن التعديالت الد�ستورية املقرتحة‬ ‫م��ن قبل اللجنة امللكية املكلفة مبراجعة‬ ‫ن�صو�ص الد�ستور برئا�سة رئي�س الوزراء‬ ‫الأ��س�ب��ق �أح �م��د ال �ل��وزي‪ ،‬و�إن مل تت�ضمن‬ ‫رغبة الأحزاب ال�سيا�سية بتكليف الأغلبية‬ ‫النيابية بت�شكيل احلكومة‪� ،‬إال �أنها كانت‬ ‫من وجهة نظرهم ايجابية‪ ،‬الحتوائها على‬ ‫مطالب �إ���صالحية ك�إن�شاء هيئة م�ستقلة‬ ‫ل ل��إ� �ش ��راف ع �ل��ى االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬وحمكمة‬ ‫د�ستورية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل حماكمة الوزراء‬ ‫�أمام الق�ضاء‪.‬‬ ‫وج� ��اء الإع �ل��ان ع��ن ت���ش�ك�ي��ل اللجنة‬ ‫امللكية ملراجعة الد�ستور الأردين يف الــ‪26‬‬ ‫م��ن ن�ي���س��ان امل��ا� �ض��ي ب�ع��د م� ��رور �أق� ��ل من‬ ‫� �ش �ه��ري��ن ع �ل��ى ت���ش�ك�ي��ل ح �ك��وم��ة معروف‬ ‫البخيت للجنة احل��وار الوطني التي دخل‬ ‫�أع�ضا�ؤها يف جدال حول مدى �صالحياتها‬ ‫مبناق�شة ن���ص��و���ص ال��د��س�ت��ور �إىل جانب‬ ‫قانوين االنتخاب والأحزاب ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ع �ل �م��ا ب� � ��أن � �ض �غ��ط ال �� �ش ��ارع املطالب‬ ‫ب�إ�صالحات د�ستورية و�سيا�سية واقت�صادية‬ ‫منذ ك��ان��ون الأول ع��ام ‪ ،2010‬فتح الباب‬ ‫مواربا �أمام مراجعة ن�صو�ص الد�ستور من‬ ‫قبل �سا�سة �أردن�ي�ين ت�ب��و�أوا منا�صب عليا‬ ‫يف الدولة بعد �أن عهد لهم امللك عبداهلل‬ ‫الثاين بهذه املهمة‪.‬‬ ‫الأحزاب ال�سيا�سية‪ ،‬وحتديدا املعار�ضة‪،‬‬ ‫وهي �سبعة �أحزاب "جبهة العمل الإ�سالمي‪،‬‬ ‫ال ��وح ��دة ال���ش�ع�ب�ي��ة‪ ،‬ال �ب �ع��ث اال�شرتاكي‪،‬‬ ‫ال�شعب ال��دمي�ق��راط��ي‪ ،‬ال�شيوعي‪ ،‬البعث‬ ‫التقدمي‪ ،‬احلركة القومية للدميقراطية‬ ‫املبا�شرة"‪ ،‬رحبت بالتعديالت الد�ستورية‬ ‫وخم ��رج ��ات جل �ن��ة احل � ��وار ال��وط �ن��ي على‬ ‫�صعيد ق��ان��ون الأح� ��زاب‪ ،‬لكنها يف الوقت‬ ‫ذاته حتفظت على مقرتحات اللجنة حول‬ ‫قانون االنتخابات النيابية‪ ،‬ال �سيما �أنها‬ ‫�أخذت بالقائمة الن�سبية يف �أ�ضيق احلدود؛‬ ‫م��ن خ�لال تخ�صي�ص ‪ 15‬مقعدا للقائمة‬ ‫الن�سبية من �أ�صل ‪ 130‬مقعدا نيابيا‪ ،‬علما‬

‫ب�أن زيادة على عدد مقاعد جمل�س النواب‬ ‫ط ��ر�أت مب��وج��ب ال�ق��ان��ون امل�ق�ترح لرتتفع‬ ‫�إىل ‪ 130‬مقعدا نيابيا بعد �أن كانت ‪120‬‬ ‫وفق القانون املعمول به لعام ‪.2010‬‬ ‫�أح � � � � ��زاب امل � �ع ��ار� � �ض ��ة ال � �ت� ��ي �سجلت‬ ‫مالحظاتها على التعديالت الد�ستورية‬ ‫رغ� ��م و� �ص �ف �ه��ا بـ"الإيجابية"‪ ،‬طالبت‬ ‫ب�ت�ع��دي��ل ال��د��س�ت��ور مب��ا ي�سمح للأغلبية‬ ‫النيابية بت�شكيل احلكومة‪ ،‬وحتقيق مبد�أ‬ ‫التداول ال�سلمي على ال�سلطة التنفيذية‪،‬‬ ‫عرب �إق��رار قانون انتخاب يعتمد التمثيل‬ ‫الن�سبي على م�ستوى ال��وط��ن‪ ،‬و�إن �أبدت‬ ‫قبولها ب�شكل م�ؤقت ل�سن قانون انتخاب‬ ‫يعتمد منا�صفة القائمة الن�سبية والدائرة‬ ‫الفردية‪.‬‬ ‫كما �أك��دت �ضرورة �ضمان الف�صل بني‬ ‫ال�سلطات الثالث‪ ،‬التنفيذية والت�شريعية‬ ‫والق�ضائية‪ ،‬وخا�صة م��ا يتعلق باملحكمة‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ان�ت�خ��اب �أع�ضاء‬ ‫جمل�س الأع�ي��ان ما دام يتمتع �صالحيات‬ ‫ال�ت���ش��ري��ع وال��رق��اب��ة �أو اع �ت �ب��اره جمل�سا‬ ‫ا�ست�شاريا للملك عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫ومل يقت�صر االع�ت�را���ض ع�ل��ى قانون‬ ‫االن�ت�خ��اب امل�ق�ترح م��ن قبل جلنة احلوار‬ ‫الوطني على ق��وى املعار�ضة بل ك��ان مثار‬ ‫ن�ق��د ل��دى �أح� ��زاب ال��و��س��ط ال�ت��ي ت��رى �أن‬ ‫هناك حاجة �إىل تعديل الد�ستور مبا يتيح‬ ‫للأحزاب ال�سيا�سية ت�شكيل احلكومة؛ من‬ ‫خالل تواجدها يف الربملان‪.‬‬ ‫وع�ل�اوة ع�ل��ى ذل ��ك‪ ،‬ط��ال�ب��ت الأح ��زاب‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬املعار�ضة والو�سطية‪ ،‬مبزيد‬ ‫من التعديالت الد�ستورية‪ ،‬وعلى القوانني‬ ‫الناظمة للحياة العامة يف البالد‪ ،‬لإ�شراكها‬ ‫يف �صناعة القرار عرب �إتاحة املجال �أمامها‬ ‫لتمثيل املجتمع يف امل�ؤ�س�سات الت�شريعية‬ ‫والرقابية وال�سلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص قانون الأحزاب ال�سيا�سية‬ ‫امل �ق�ترح م��ن جل�ن��ة احل ��وار ال��وط�ن��ي‪ ،‬فقد‬ ‫حظي بقبول و�إج �م��اع الأح ��زاب املرخ�صة‬

‫اعت�صام لتن�سيقية املعار�ضة‬

‫مبوجب قانون رقم ‪ 9‬ل�سنة ‪ ،2007‬بعد �أن‬ ‫�أحاط قانون االنتخاب املقرتح من اللجنة‬ ‫حالة من ال�شد واجلذب بني م�ؤيد ملا جاء‬ ‫عليه من بنود جديدة‪ ،‬ومعار�ض لها‪.‬‬ ‫وب ��اع �ت �ب ��ار ق ��ان ��ون االن� �ت� �خ ��اب حجر‬ ‫الأ�� �س ��ا� ��س يف رح� ��ى ال� �ق ��وان�ي�ن الناظمة‬ ‫للحريات العامة‪ ،‬تت�أكد احلاجة �إىل حتفيز‬ ‫التعددية ال�سيا�سية يف املجتمع‪ ،‬من خالل‬ ‫تقوية الأحزاب ال�سيا�سية‪ ،‬ومنحها جماال‬ ‫�أو� �س��ع للعمل وال �ت �ح��رك ك��راف�ع��ة رئي�سة‬ ‫للنهو�ض ب��احل��ال��ة ال�سيا�سية يف البالد‪،‬‬ ‫وهو ما جاء عليه قانون الأح��زاب املقرتح‬ ‫من قبل جلنة احلوار الوطني التي �أزالت‬ ‫وف ��ق ق��وى ح��زب�ي��ة‪" -‬تعقيدات" لطاملا‬‫و�صفتها بـ"العرفية"‪ ،‬ت�ضمنها قانون‬ ‫الأح ��زاب ال�سيا�سية رق��م ‪ 19‬ل�سنة ‪،2007‬‬ ‫تتعلق باملرجعية القانونية للأحزاب‪.‬‬ ‫ووف � �ق ��ا ل �ل �ق��ان��ون امل � �ق�ت��رح‪ ،‬ف �ق��د مت‬ ‫ا�ستبدال وزارة الداخلية بالهيئة العليا‬ ‫ل�ش�ؤون الأحزاب واالنتخابات‪ ،‬كما تطرقت‬ ‫ت��و� �ص �ي��ات جل �ن��ة احل � � ��وار ال ��وط� �ن ��ي �إىل‬ ‫تخفي�ض عدد الأع�ضاء امل�ؤ�س�سني �إىل ‪250‬‬ ‫ب��دال م��ن ‪ 500‬ع�ضو م��وزع�ين على خم�س‬ ‫حم��اف�ظ��ات‪ ،‬وحت��دي��د والي��ة الأم�ي�ن العام‬

‫ب��دورت�ين متتاليتني فقط‪ ،‬على �أال تزيد‬ ‫م��دة ال ��دورة ع��ن �أرب ��ع ��س�ن��وات‪ ،‬ه��ذه بنود‬ ‫مل يت�ضمنها ال�ق��ان��ون امل�ع�م��ول ب��ه حاليا‪،‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل �إل �غ��اء � �ش��رط ح���ص��ول كل‬ ‫مواطن راغب باالنت�ساب �إىل حزب �سيا�سي‬ ‫على �شهادة عدم حمكومية‪.‬‬ ‫و�أو�صت جلنة قانون الأحزاب يف جلنة‬ ‫احلوار الوطني ‪ -‬تفاديا لت�ضمني القانون‬ ‫امل �ق�ت�رح م� ��واد ع �ق��اب �ي��ة‪ -‬ب�ت�ع��دي��ل قانون‬ ‫ال�ع�ق��وب��ات لي�صار �إىل ت�ضمينه اجلرائم‬ ‫والعقوبات املن�صو�ص عليها يف املادة ‪ 25‬من‬ ‫قانون الأحزاب ال�ساري املفعول‪ ،‬واجلرائم‬ ‫التي قد تقع خالفا لهذا القانون‪ ،‬وذلك‬ ‫لال�ستغناء عن املادة ‪ 23‬يف قانون الأحزاب‬ ‫املقرتح‪.‬‬ ‫كما �ألغى قانون الأح��زاب املقرتح من‬ ‫��ش��روط الع�ضو امل�ؤ�س�س �إك�م��ال��ه الواحدة‬ ‫والع�شرين من عمره‪ ،‬وتخفي�ضها �إىل ‪18‬‬ ‫عاما‪ ،‬و�أال يدعي بجن�سية دول��ة �أخ��رى �أو‬ ‫حماية �أجنبية‪.‬‬ ‫�أ�ضف �إىل ذلك �أن املادة ‪ 19‬من القانون‬ ‫املقرتح ن�صت على معاقبة كل جهة تخالف‬ ‫ما جاءت على ذكره ب�أنه ال يجوز التعر�ض‬ ‫ل�ل�م��واط��ن �أو م���س��اءل�ت��ه �أو حم��ا��س�ب�ت��ه �أو‬

‫امل�سا�س بحقوقه الد�ستورية ب�سبب انتمائه‬ ‫احلزبي‪ ،‬فيما املادة ‪ 20‬من قانون الأحزاب‬ ‫ال�ساري مل يت�ضمن �إ�شارة لأي عقوبة بحق‬ ‫�أي ج�ه��ة ت�خ��ال��ف ن����ص امل ��ادة امل���ش��ار �إليها‬ ‫�سابقا‪.‬‬ ‫وتعترب ه��ذه التعديالت الأب ��رز التي‬ ‫�أدخلتها جلنة احل��وار الوطني على قانون‬ ‫الأح� ��زاب ال�سيا�سية رق��م ‪ 19‬ل�ع��ام ‪،2007‬‬ ‫ع�ل�م��ا ب � ��أن ك��اف��ة ت��و��ص�ي��ات ال�ل�ج�ن��ة تبقى‬ ‫غ�ير م�ل��زم��ة ل�ل�ح�ك��وم��ة‪ ،‬وه��و م��ا ت ��أك��د يف‬ ‫�أعقاب �صدور قانوين االنتخاب والأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية امل�ق�ترح�ين ع��ن جل�ن��ة احلوار‬ ‫الوطني �إبان حكومة معروف البخيت التي‬ ‫�أعلنت ب�أنها �ستقوم ب�إدخال تعديالت على‬ ‫القانونني مبا تراه منا�سبا‪.‬‬ ‫وبالتايل‪ ،‬ف�إن تعديل مواد يف الد�ستور‬ ‫الأردين و�إق��راره��ا من قبل جمل�س الأمة‪،‬‬ ‫النواب والأعيان‪ ،‬بعد انتهاء �أعمال اللجنة‬ ‫امللكية مل��راج�ع��ة ن�صو�ص ال��د��س�ت��ور‪ ،‬منح‬ ‫التعديالت الد�ستورية �صفة قطعية‪ ،‬فيما‬ ‫ب�ق�ي��ت م �ق�ترح��ات جل�ن��ة احل� ��وار الوطني‬ ‫حول قانوين االنتخاب والأحزاب ال�سيا�سية‬ ‫حربا على ورق مل ترتجم ب�شكل فعلي على‬ ‫�أر�ض الواقع‪.‬‬


‫بانوراما‬ ‫إعالم‬

‫‪2011‬‬ ‫لي‬

‫مح‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫‪5‬‬

‫حمى احتجاج الرأي ينتقل للصحف األخرى‬

‫اعتصامات مطلبية‬ ‫وتغيري لطواقم التحرير ومعركة مع املادة ‪23‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬طارق النعيمات‬ ‫عام ‪ 2011‬كان حافال باالعت�صامات املطلبية لل�صحفيني‪،‬‬ ‫�إذ ثارت الأو�ساط الإعالمية يف وجه املادة ‪ 23‬من قانون هيئة‬ ‫مكافحة الف�ساد التي يفر�ض غرامات هائلة على ال�صحفيني‬ ‫يف حالة �إدانتهم باغتيال ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫املادة ‪23‬‬ ‫وك� � ��ان جم �ل ����س ال � �ن� ��واب واف� ��ق‬ ‫على امل��ادة ‪ 23‬م��ن ال�ق��ان��ون ال�سابق‪،‬‬ ‫و�أحالها �إىل جمل�س الأعيان‪ ،‬قبل �أن‬ ‫ي�ؤجل الأخ�ير النظر فيها ويعيدها‬ ‫م��رة �أخ��رى ملجل�س ال�ن��واب‪ ،‬يف حني‬ ‫رف �� �ض��ت ن �ق��اب��ة ال���ص�ح�ف�ي�ين ذل ��ك‪،‬‬ ‫وه��دد جمل�سها بتقدمي اال�ستقالة‬ ‫اجلماعية يف حال �إقرارها‪.‬‬ ‫وتن�ص املادة ‪ 23‬من قانون الهيئة‬ ‫على‪" :‬كل من �أ�شاع �أو عزا �أو ن�سب‬ ‫دون وجه حق �إىل �أحد الأ�شخا�ص �أو‬ ‫�ساهم يف ذلك ب�أي و�سيلة علنية كانت‬ ‫�أيا من �أفعال الف�ساد املن�صو�ص عليها‬ ‫يف املادة (‪ )5‬من هذا القانون �أدى �إىل‬ ‫الإ�ساءة ب�سمعته �أو امل�س بكرامته �أو‬ ‫اغتيال �شخ�صيته عوقب بغرامة ال‬ ‫تقل عن ثالثني �ألف دينار وال تزيد‬ ‫عن �ستني �ألف دينار"‪.‬‬ ‫وك��ان نقيب ال�صحفيني طارق‬ ‫املومني �أكد موقف النقابة الراف�ض‬ ‫للمادة‪ ،‬وج��اء يف بيان �صحفي ن�شر‬ ‫�آن ��ذاك �أن��ه "من امل�ه��م هنا الت�أكيد‬ ‫م � ��رة �أخ � � ��رى ع �ل ��ى �أه� �م� �ي ��ة رف�ض‬ ‫ه��ذه امل ��ادة‪ ،‬ب��اع�ت�ب��اره��ا م ��ادة مقيدة‬ ‫للحريات‪ ،‬وت�ساهم يف ت�شجيع الف�ساد‬ ‫والفا�سدين‪ ،‬حيث حترم �أحكامها على‬ ‫ال�صحفيني الكتابة عن الف�ساد حتت‬ ‫طائلة الغرامة املالية املرتفعة"‪.‬‬ ‫ويف ه��ذه امل��رح�ل��ة ال�ت��ي ي��الب‬ ‫ف �ي �ه��ا اجل �م �ي��ع احل� �ك ��وم ��ة باتخاذ‬ ‫الإج � � � � � � � ��راءات امل� �ن ��ا�� �س� �ب ��ة ملعاقبة‬ ‫ال �ف��ا� �س��دي��ن‪ ،‬وم�ك��اف�ح��ة ال �ف �� �س��اد‪ ،‬ال‬ ‫يجوز �إق��رار مثل هذه امل��ادة‪ ،‬والعمل‬ ‫مب��وج �ب �ه��ا‪ .‬ف� ��إق ��راره ��ا ي �ع �ن��ي عدم‬ ‫اجلدية يف مكافحة الف�ساد‪� .‬إذ كيف‬ ‫ت��ري��د احل �ك��وم��ة م��واج �ه��ة الف�ساد‪،‬‬ ‫وه�ن��اك م��ادة قانونية حت��ول م��ا بني‬ ‫الإع�لام وك�شف احلقائق واملعلومات‬ ‫حول الف�ساد والفا�سدين‪.‬‬ ‫لذلك‪ ،‬ف�إن اللجنة القانونية يف‬ ‫جمل�س الأع �ي��ان‪ ،‬مطالبة ب��رد هذه‬ ‫امل � ��ادة‪ ،‬وال�ت��و��ص�ي��ة مل�ج�ل����س الأعيان‬ ‫برف�ضها‪ ،‬و�إع ��ادة امل ��ادة اىل جمل�س‬ ‫النواب ال��ذي من املفرت�ض �أن يعيد‬ ‫النظر بقراره ال�سابق‪ ،‬بحيث يلغيها‬

‫�أو يرف�ضها‪.‬‬ ‫�إن ت �ع��زي��ز احل ��ري ��ات العامة‪،‬‬ ‫وت �ع��زي��ز ��س�ي��ا��س��ة م�ك��اف�ح��ة الف�ساد‬ ‫ي�ت�ط�ل�ب��ان �إل� �غ ��اء ه ��ذه امل � ��ادة وع ��دم‬ ‫املوافقة عليها‪.‬‬ ‫اعت�صامات مطلبية‬ ‫وك ��ان ��ت اع �ت �� �ص��ام ال � � ��ر�أي �أب� ��رز‬ ‫االع�ت���ص��ام��ات امل�ط�ل�ب�ي��ة ال �ت��ي عمت‬ ‫ال �� �ص �ح ��ف ال� �ي ��وم� �ي ��ة‪ ،‬ف� �ق ��د تكلل‬ ‫االع �ت �� �ص��ام ب�ت�ل�ب�ي��ة �أغ �ل ��ب مطالب‬ ‫ال�صحفيني واملوظفني امل�ستاءين من‬ ‫الو�ضع املعي�شي‪.‬‬ ‫ورك��ز االعت�صام ع�ل��ى املطالبة‬ ‫بتح�سني الأو�ضاع املعي�شية للعاملني‬ ‫ب��ال �� �ص �ح �ي �ف��ة‪� ،‬إ�� �ض ��اف ��ة للمطالبة‬ ‫بتح�سني الأداء املهني ورف��ع �سقف‬ ‫احلرية للعمل ال�صحفي فيها‪.‬‬ ‫ومت� �ث� �ل ��ت م� �ط ��ال ��ب املوظفني‬ ‫وال�صحفيني بـ�إجراء تعديل حقيقي‬ ‫ع�ل��ى روات ��ب جميع امل��وظ�ف�ين‪ ،‬مبن‬ ‫فيهم العاملون على املكاف�أة‪ ،‬مبقدار‬ ‫مئة دينار‪ ،‬وتثبيت الراتب ال�ساد�س‬ ‫ع�شر اعتبارا من ال�سنة احلالية‪.‬‬ ‫ك �م��ا � �ش �م �ل��ت امل �ط��ال��ب ت�شكيل‬ ‫جل�ن��ة م�ستقلة ع�ل��ى وج ��ه ال�سرعة‬ ‫ب��رئ��ا� �س��ة ��ش�خ����ص ت�ع�ي�ن��ه امل�ؤ�س�سة‬ ‫العامة لل�ضمان االجتماعي لتحقيق‬ ‫املطالب التالية املتمثلة بدرا�سة هيكل‬ ‫ال��روات��ب بغية �إ��ص�لاح االختالالت‪،‬‬ ‫وم�ع��رف��ة الأ� �س ����س ال�ت��ي اع�ت�م��دت يف‬ ‫حتديد ال��زي��ادات ال�سنوية الأخرية‬ ‫ل �ل �م��وظ �ف�ين‪ ،‬وو�� �ض ��ع �أ� �س ����س ثابتة‬ ‫وعادلة ل�صرفها يف ال�سنوات املقبلة‬ ‫حتى ال ترتك مزاج الإدارة والهوى‪،‬‬ ‫وم ��راج� �ع ��ة الآل � �ي� ��ة ال �ت ��ي اعتمدت‬ ‫لتوزيع �أ�سهم العاملني يف الر�أي‪ ،‬مبا‬ ‫يحقق ال�ع��دال��ة للجميع‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫املوظفني اجل��دد و�أ�صحاب الرواتب‬ ‫امل �ن �خ �ف �� �ض��ة‪ ،‬و�إع� � � ��ادة ت�ق�ي�ي��م نظام‬ ‫الت�أمني ال�صحي احلايل والعمل على‬ ‫و��ض��ع ع�ق��د ج��دي��د ي�ح�ترم �إن�سانية‬ ‫الإن�سان ويحفظ كرامة �أبناء الر�أي‬ ‫واملنتفعني من عائالتهم‪ .‬ومراجعة‬ ‫ال �ت ��أم�ين ال���ص�ح��ي مل��ا ب�ع��د التقاعد‬ ‫ال��ذي ال ن�ع��رف ع��ن تفا�صيله �شيئا‬ ‫��س��وى اقتطاع مبالغ �شهرية بعيدا‬

‫اعت�صام االعالميني امام الربملان �ضد املادة ‪ 23‬املقيدة للحريات يف ‪2011/9/14‬‬

‫ع��ن ال�شفافية‪ ،‬وو��ض��ع نظام ملكاف�أة‬ ‫نهاية اخلدمة‪ ،‬و�إن�شاء �صندوق ادخار‬ ‫ملوظفي امل�ؤ�س�سة‪ ،‬وتثبيت العاملني‬ ‫ع �ل��ى ن �ظ��ام امل �ك��اف ��أة وب ��أ� �س��رع وقت‬ ‫ممكن ورفع الظلم عنهم وم�ساواتهم‬ ‫ببقية الزمالء‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ام� � �ت � ��دت االع� �ت� ��� �ص ��ام ��ات‬ ‫املطلبية �إىل يومية الد�ستور‪ ،‬حيث‬ ‫اع �ت �� �ص��م ال �� �ص �ح �ف �ي��ون‪ ،‬للمطالبة‬ ‫ب�ت�ح���س�ين �أو� �ض��اع �ه��م‪ ،‬ق�ب��ل �أن يتم‬ ‫التو�صل �إىل تفاهم بني املعت�صمني‬ ‫وجمل�س الإدارة‪.‬‬ ‫وطالب �صحفيو الد�ستور بزيادة‬ ‫عالوة املهنة وب�إقرار الراتب ال�ساد�س‬ ‫ع�شر وبتح�سني الرواتب الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫وقال بيان �صدر عن املعت�صمني‬ ‫�آن� � � ��ذاك �إن � ��ه "قبل ن �ح��و � �ش �ه��ر مت‬ ‫تفعيل املو�ضوع وااللتقاء مع الإدارة‬ ‫وت�ق��دمي امل�ط��ال��ب ال�ت��ي مت ح�صرها‬ ‫بثالثة مطالب على النحو التايل‪:‬‬ ‫�إقرار �آلية لتنفيذ �سلم الرواتب يتم‬ ‫البدء يف تطبيقها فورا باال�ستناد �إىل‬ ‫مقرتحات اللجنة التي مت ت�شكيلها‬ ‫�سابقا والتي رفعت مقرتحاتها �إىل‬ ‫الإدارة منذ ثالثة �أ�شهر‪ ،‬وو�ضع حد‬ ‫�أدن��ى للراتب الأ�سا�سي لل�صحفيني‬ ‫اجل��دد م �ق��داره ‪ 300‬دي �ن��ار‪ ،‬و�إج ��راء‬ ‫ت�ع��دي�لات ��س��ري�ع��ة وحت���س�ين رواتب‬ ‫ك��اف��ة ال��زم�لاء ال��ذي��ن تقل رواتبهم‬ ‫الأ�سا�سية عن ‪ 350‬دينارا"‪.‬‬ ‫وزاد ال �ب �ي��ان‪�" :‬أ�ضيف مطلب‬ ‫�أخ �ي ��ر ب �ع��د زي � � ��ارة جم �ل ����س نقابة‬

‫ال���ص�ح�ف�ي�ين �إىل امل��ؤ��س���س��ة ولقائه‬ ‫املدير العام ورئي�س التحرير امل�س�ؤول‬ ‫يتمثل ب��رف��ع ع�ل�اوة املهنة �إىل ‪150‬‬ ‫دي�ن��ارا وه��و الأم��ر ال��ذي وع��د رئي�س‬ ‫جمل�س الإدارة امل��دي��ر ال�ع��ام بتبنيه‬ ‫�أمام جمل�س الإدارة"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن االعت�صام ك��ان مبثابة‬ ‫ر�سالة �سيتبعها خطوات �أخرى بدءا‬ ‫م��ن ي��وم ال�سبت املقبل‪ ،‬حيث منهل‬ ‫جم�ل����س الإدارة �أرب �ع��ة �أي ��ام لإق ��رار‬ ‫م�ط��ال��ب ال�صحفيني وال�ع��ام�ل�ين يف‬ ‫امل�ؤ�س�سة و�إال ف�إننا �سنبد�أ اعتبارا من‬ ‫ي��وم ال�سبت املقبل بتنفيذ اعت�صام‬ ‫مفتوح جلميع العاملني كخطوة �أوىل‬ ‫يتبعها �إجراءات ت�صعيدية �أخرى‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن مطالب املعت�صمني‬ ‫تتمثل بـ"البدء ال�ف��وري يف تطبيق‬ ‫�سلم ع ��ادل ل �ل��روات��ب‪ ،‬ورف ��ع رواتب‬ ‫كافة ال�صحفيني الأ�سا�سية �إىل ‪350‬‬ ‫دي �ن��ارا �إ��ض��اف��ة �إىل مبلغ ‪ 20‬دينارا‬ ‫ع��ن ك��ل �سنة خ�ب�رة‪ ،‬ودرا� �س��ة رواتب‬ ‫ال �ع��ام �ل�ي�ن يف ال� �ت� �ج ��اري والإدارة‬ ‫وامل�ط��اب��ع وم���س��اوات�ه��م ب��أق��ران�ه��م يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات الأخ ��رى‪ ،‬و�إق ��رار الراتب‬ ‫ال���س��اد���س ع�شر‪ ،‬ورف��ع ع�ل�اوة املهنة‬ ‫لل�صحفيني �إىل ‪ 150‬دينارا‪ ،‬والإعداد‬ ‫ف��ورا الن�ت�خ��اب ممثل ع��ن العاملني‬ ‫يف جمل�س الإدارة ب�أ�سهمهم البالغة‬ ‫نحو ربع مليون �سهم"‪.‬‬ ‫وخ �ت ��م ال �ب �ي��ان ق ��ول ��ه‪" :‬نعيد‬ ‫ت��أك�ي��دن��ا على �أن�ن��ا مل ن�ضطر لهذه‬ ‫الإج � ��راءات الت�صعيدية �إال ب�سبب‬

‫ت �� �س��وي��ف ومم��اط �ل��ة جم �ل ����س �إدارة‬ ‫امل��ؤ��س���س��ة‪ ،‬ح�ي��ث ك�ن��ا من�ي��ل �إىل نهج‬ ‫احلوار الأ�سري املفتوح انطالقا من‬ ‫�أن الد�ستور م�ؤ�س�ستنا وبيتنا جميعا‬ ‫ولكننا يف املقابل ن�ؤمن �أن ما يتحقق‬ ‫لها من جناحات �إمنا �صنعه �أبنا�ؤها‬ ‫ال �� �ص �ح �ف �ي��ون وال �ع��ام �ل��ون يف كافة‬ ‫امل�ؤ�س�سات والأق�سام"‪.‬‬ ‫كما امتدت حملة املطالبات �إىل‬ ‫ي��وم�ي��ة ال �ع��رب ال �ي��وم ول �ك��ن حركة‬ ‫االح� �ت� �ج ��اج مل ت �ك��ن ب ��زخ ��م ال � ��ر�أي‬ ‫وال��د� �س �ت��ور‪ ،‬وي ��رج ��ع ذل ��ك بح�سب‬ ‫م ��راق � �ب �ي�ن �إىل غ� �م ��و� ��ض م�صري‬ ‫ال�صحيفة �آنذاك حول هوية مالكها‬ ‫اجل ��دي ��د‪ ،‬ق �ب��ل �أن ت�ت���ض��ح الأم � ��ور‬ ‫ب��ام �ت�ل�اك رج� ��ل الأع � �م� ��ال �إليا�س‬ ‫جري�سات ال�صحيفة الذي �أقر راتب‬ ‫ال �ث��ال��ث ع���ش��ر‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل زي ��ادات‬ ‫م �ت �ف��اوت��ة ع �ل��ى روات � � ��ب العاملني‬ ‫وال�صحفيني‪.‬‬ ‫تغيري طواقم التحرير‬ ‫ك �م��ا � �ش �ه��دت ال �� �ص �ح��ف تغيريا‬ ‫يف ط��واق��م ال�ت�ح��ري��ر ف�ي�ه��ا لأ�سباب‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫املفاج�أة كانت يف تعيني الكاتب‬ ‫�سميح املعايطة رئي�سا لتحرير يومية‬ ‫ال ��ر�أي قبل �أن يقدم ا�ستقالته وهو‬ ‫بالكاد �أمت �شهره الرابع يف من�صبه‪.‬‬ ‫واختلفت ال��رواي��ات حول دوافع‬ ‫اال��س �ت �ق��ال��ة �إال �أن �أك �ث�ر ال ��رواي ��ات‬ ‫ت��رج�ي�ح��ا ه ��و خ�ل�اف امل �ع��اي �ط��ة مع‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة وم � ��ع � �ش �خ ����ص رئي�سها‬

‫ب��ال��ذات‪ ،‬وه��و م��ا �أك ��ده امل�ع��اي�ط��ة يف‬ ‫ت�صريحاته التي قال فيها �إن �شخ�صا‬ ‫خلفه وهو عبد املجيد ع�صفور �إمنا‬ ‫هو من �أ�صدقاء رئي�س احلكومة عون‬ ‫اخل�صاونة‪.‬‬ ‫ومل تقت�صر املفاج�أة على يومية‬ ‫ال��ر�أي بل امتدت �إىل يومية العرب‬ ‫ال�ي��وم م��ع ا�ستقالة رئي�س حتريرها‬ ‫فهد اخليطان ومدير ق�سم االقت�صاد‬ ‫فيها �سالمة الدرعاوي ورئي�س هيئة‬ ‫املديرين فيها طاهر العدوان‪.‬‬ ‫اخل � �ي � �ط� ��ان ق� � � ��ال وق � �ت � �ه� ��ا �إن‬ ‫ا��س�ت�ق��ال�ت��ه ت ��أت��ي ب ��أن��ه ال ي�ت�ف��ق مع‬ ‫ال�سيا�سة اجلديدة ملالك ال�صحيفة‪،‬‬ ‫ومل ي�ب��دِ اخل�ي�ط��ان �أي ان�ت�ق��اد نحو‬ ‫تلك ال�سيا�سة واكتفى بو�صفها ب�أنها‬ ‫�سيا�سة طموحة‪ ،‬فيما �أكد اجلري�سات‬ ‫�أن خالفه مع امل�ستقيلني وخ�صو�صا‬ ‫العدوان واخليطان انح�صر فقط يف‬ ‫�شكل ال�شعار اجلديد‪.‬‬ ‫كما �أك��د اجلري�سات �أن �سيا�سة‬ ‫حت��ري��ر ال�صحيفة ل��ن ت�ت�غ�ير و�أن ��ه‬ ‫تفاج�أ باال�ستقاالت‪.‬‬ ‫وق ��دم رئ�ي����س حت��ري��ر �صحيفة‬ ‫الغد م�صطفى �صالح ا�ستقالته �أي�ضا‪،‬‬ ‫يف خطوة و�صفت من قبل مراقبني‬ ‫ب�أنها متوقعة‪ ،‬وان مالك ال�صحيفة‬ ‫حممد عليان اتفق مع �صالح على �أن‬ ‫يكون عقد رئا�سة التحرير ل�سنة‪ ،‬و�أن‬ ‫يكون �صالح رئي�س حترير انتقايل‬ ‫ع�ق��ب �إق��ال��ة م��و��س��ى ب��ره��وم��ة العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬الع��د (‪) 1810‬‬

‫حديث الصور‬

‫لي‬

‫بانوراما‬

‫‪2011‬‬

‫أهم األحداث‬

‫مح‬

‫اعت�صام لل�سلفيني للمطالبة باالفراج عن موقوفني‬

‫اقرار قانون العفو العام ‪2011/6/9‬‬

‫عودة ال�سجني رجل الأعمال خالد �شاهني بعد �أن �أثار �سفره جد ًال وا�سع ًا ‪2011/8/17‬‬ ‫م�شهد من االعتداء على مكتب وكالة االنباء الفرن�سية يف عمان ‪2011/6/15‬‬

‫اقالة حمافظ البنك املركزي فار�س �شرف اثار جد ًال وا�سع ًا‬

‫موالون يالحقون متظاهرين يف عمان ‪2011/2/18‬‬


‫بانوراما‬ ‫زراعة‬

‫‪2011‬‬ ‫لي‬

‫مح‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫‪7‬‬

‫قوانين تهم القطاع بقيت في أدراج «النواب»‬

‫«الزراعة» تعاني من عدم االستقرار‬ ‫مع تعاقب أربعة وزراء خالل عام ونصف‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫يعاين القطاع الزراعي من م�شكالت عديدة؛ تزداد عاماً بعد عام‪ ،‬من‬ ‫دون �أن تظهر يف الأفق �آمال حلل هذه امل�شكالت حتى الآن‪ ،‬ب�سبب �ضعف‬ ‫املوازنة‪ ،‬وتعاقب الوزراء الذين ال ترتاوح مدد بقائهم يف املن�صب الأربعة‬ ‫�شهور فقط‪.‬‬ ‫خالل �أقل من عامني؛ تعاقب على كر�سي الزراعة‪ :‬مازن اخل�صاونة‪،‬‬ ‫تي�سري ال�صمادي‪� ،‬سمري احلبا�شنة‪� ،‬أحمد �آل خطاب‪ ،‬ما جعل من الوزارة‬ ‫حقل جتارب لكافة التخ�ص�صات العلمية‪.‬‬ ‫يجمع خمت�صون يف حديث لـ»ال�سبيل» �أن العام ال زال ي�شهد تراجعاً‬ ‫وتدهوراً يف القطاع الزراعي؛ نتج عن عدم قدرة احلكومات على تنفيذ‬ ‫امل�شاريع‪ ،‬وي�شددون �أنه يجب على احلكومة �أن ال تنظر للقطاع الزراعي‬ ‫من منظور م�ساهمته يف الناجت املحلي الإج�م��ايل‪� ،‬إذ �أن م�سائل الأمن‬ ‫الغذائي والبعد االجتماعي للعائالت التي تعتمد على ال��زراع��ة؛ �أهم‬ ‫بكثري من �أن يتم التعامل معها باعتبارها جمرد �أرقام‪.‬‬ ‫يف نف�س ال��وق��ت؛ ي��رن��و امل��زارع��ون �إىل‬ ‫م�شاريع ق��وان�ين �ستدرج حتما على �أجندة‬ ‫جمل�س ال�ن��واب‪ ،‬من بينها قوانني الزراعة‬ ‫و�أرا� �ض��ي احل ��راج‪ ،‬وغ��رف��ة ال��زراع��ة‪ ،‬واحتاد‬ ‫املزارعني‪ ،‬وهي التي جتاوز بع�ضها يف البقاء‬ ‫يف �أدراج احل�ك��وم��ات م��دة ط��اول��ت الع�شرة‬ ‫�أعوام‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال �ع �م��وم‪ ،‬وب��رغ��م ق�ت��ام��ة امل�شهد‬ ‫ال��ذي يعي�شه ال�ق�ط��اع ال��زراع��ي على مدى‬ ‫�أعوام م�ضت؛ يقول وزير زراعة �سابق �إن من‬ ‫�أه��م الق�ضايا العابرة ل�سنوات مع اقرتاب‬ ‫نهاية العام؛ تعظيم القيمة امل�ضافة للزراعة‬ ‫ب�ح�ي��ث ت �ك��ون م��دخ�ل�ات الإن� �ت ��اج الزراعي‬ ‫حملية‪ ،‬وت�شغيل العمالة الأردنية يف القطاع‬ ‫ال ��زراع ��ي‪ ،‬وت�ن�ظ�ي��م ال� � ��وزارة يف ظ��ل �أزم ��ة‬ ‫احلمولة ال��زائ��دة من املوظفني‪ ،‬ومراجعة‬ ‫م�شروع ا�ستثمار الأرا�ضي الزراعية املمنوحة‬ ‫للأردن يف ال�سودان الذي مل ينفذ لغاية الآن‪،‬‬ ‫وم�ل��ف توقيف �صندوق املخاطر الزراعية‬ ‫حل�ين ت��وف��ر خم�ص�صات م��ال�ي��ة‪ ،‬وم�شاريع‬ ‫احل�صاد املائي‪.‬‬ ‫رئ �ي ����س احت� ��اد م ��زارع ��ي وادي الأردن‬ ‫ع��دن��ان اخل� ��دام ق ��ال �إن ال �ق �ط��اع الزراعي‬ ‫يحتاج �إىل م�ؤمتر وطني يف العام اجلديد‪،‬‬ ‫وح��ل م�شاكل العمالة ال��زراع�ي��ة وهروبها‬ ‫من القطاع‪ ،‬وتنفيذ ق��رار تخفي�ض �أ�سعار‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫وطالب ب�إن�شاء �شركة ت�سويق زراعية‪،‬‬ ‫وفتح �أ��س��واق ج��دي��دة‪ ،‬على �أن تكون �شركة‬ ‫ال�ت���س��وي��ق ج � ��زءاً م��ن م ��ؤ� �س �� �س��ات االحت� ��اد‪،‬‬ ‫وت�شجيع املزارعني ودعمهم لإقامة جتمعات‬ ‫�إنتاجية واحت ��ادات نوعية من �أج��ل تنظيم‬ ‫الإنتاج الزراعي‪ ،‬والتعاون مع احتاد الوادي‬ ‫فيما يت�صل بفتح �أو �إغالق �أبواب الت�صدير‪،‬‬

‫و�أن ت �ق��وم م ��ؤ� �س �� �س��ة الإق� ��را�� ��ض ال ��زراع ��ي‬ ‫بت�أجيل التح�صيالت كافة لهذا العام ب�سبب‬ ‫ال�ظ��روف املالية ال�صعبة التي يعاين منها‬ ‫امل��زارع��ون‪ ،‬كالتزامات مالية وق��رو���ض من‬ ‫بع�ض اجلهات املانحة للإقرا�ض الزراعي‬ ‫ترتتب على امل��زارع�ين‪ ،‬قائال �إن ع��ددا من‬ ‫املزارعني ينوون بيع �أرا�ضيهم لت�سديد ما‬ ‫عليهم من �أق�ساط ودفعات‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ب�ت�خ���ص�ي����ص ع ��وائ ��د مالية‬ ‫لالحتاد من خالل بدل ا�ستيفاء الرتاخي�ص‬ ‫وامل �ح��ال ال��زراع�ي��ة وب��دل الكتب الزراعية‪،‬‬ ‫وا�ستغالل خملفات الإن�ت��اج النباتي‪ ،‬ونقل‬ ‫م��رك��ز ت��وزي��ع الأع�ل�اف احل��ايل مل��وق��ع �أكرث‬ ‫�أمناً‪.‬‬ ‫ورغم ا�ستمرار املطالبة بتوفري العمالة‬ ‫الزراعية الوافدة‪ ،‬وتخفي�ض �أ�سعار الأعالف‪،‬‬ ‫و�إي� �ج ��اد ح �ل��ول ج��ذري��ة ل��وق��ف تراخي�ص‬ ‫اال� �س �ت�يراد وال�ت���ص��دي��ر‪ ،‬وم�ع��اجل��ة م�شاكل‬ ‫مزارعي الزيتون الذين يطالبون احلكومة‬ ‫ب�أن تقوم بدور امل�س ّوق لإنتاجهم الغزير �إىل‬ ‫دول ال�ع��امل با�ستثناء "�إ�سرائيل"؛ ي�ؤكد‬ ‫م��دي��ر احت� ��اد امل ��زارع�ي�ن حم �م��ود العوران‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن املزارعني يعانون الأم ّرين‬ ‫ب�سبب ارتفاع م�ستلزمات الإنتاج والأعالف‪،‬‬ ‫ف� ً‬ ‫ضال عن �شح الأمطار واجلفاف‪ ،‬وما حدث‬ ‫خالل ف�صل ال�شتاء املا�ضي من �أ�ضرار بعد‬ ‫�أن �ضرب ال�صقيع املزروعات ما �أدى �إىل قلة‬ ‫املح�صول الزراعي‪.‬‬ ‫و�أكد العوران �أهمية و�ضع �إ�سرتاتيجية‬ ‫ملواجهة امل�شاكل التي يعاين منها القطاع‬ ‫الزراعي‪ ،‬مبيناً �أن هذا العمل من اخت�صا�ص‬ ‫املجل�س الزراعي الأعلى‪ ،‬الفتا �إىل �أن بقاء‬ ‫الأو�ضاع الزراعية على ما هي عليه حاليا‪،‬‬ ‫� �س �ي ��ؤدي �إىل ع ��زوف امل ��زارع�ي�ن ع��ن زراع ��ة‬

‫حرائق اال�شجار جراء االعتداءات اال�سرائيلية‬

‫�أرا�ضيهم‪ ،‬نظرا لعدم قدرتهم على الإيفاء‬ ‫بالتزاماتهم املالية الناجتة الزراعة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س القطاع اخلا�ص للتطوير‬ ‫والتعاون من�صور البنا يف حديث لـ"ال�سبيل"‬ ‫�إن عدد التعاونيني يبلغ ‪� 120‬ألفا من خالل‬ ‫‪ 1200‬ج�م�ع�ي��ة‪ ،‬وتت�ضمن ه��ذه اجلمعيات‬ ‫ا�ستثمارات تتجاوز الـ‪ 400‬مليون دينار‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن الأوان قد �آن ليح�صل القطاع التعاوين‬ ‫على الدعم املطلوب من احلكومة؛ لي�أخذ‬ ‫ال�صدارة بني القطاعات الإنتاجية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف البنا �أن "طموحنا يف �إيجاد‬ ‫م�ظ�ل��ة ت�ن�ظ�ي�م�ي��ة وت���ش��ري�ع�ي��ة للجمعيات‬ ‫القائمة قيد الإع��داد‪ ،‬على �أن يكون للجهة‬ ‫اجل ��دي ��دة جم�ل����س �إدارة وج���س��م تنظيمي‬ ‫يوجه اهتمامه الرئي�س للريف‪ ،‬ويعمل على‬

‫ت�أ�سي�س جمعيات تعاونية للت�سليف والتوفري‪،‬‬ ‫وج�م�ع�ي��ات زراع �ي��ة‪ ،‬م��ن �أج ��ل امل���س��اه�م��ة يف‬ ‫توفري الأم��ن الغذائي وم�ضاعفة الإنتاج‪،‬‬ ‫وتخفيف ظاهرة البطالة‪� ،‬إىل جانب �إدخال‬ ‫التكنولوجيا يف الزراعة والإدارة‪ ،‬وامل�ساهمة‬ ‫يف وقف نزيف الهجرة من الريف �إىل املدن‪،‬‬ ‫والرتكيز على التنمية الريفية‪ ،‬وهي اجلزء‬ ‫الأهم يف التنمية ال�شاملة"‪.‬‬ ‫ي �ق��ول اخل �ب�ي�ر يف ال �ع �م��ل التعاوين‪:‬‬ ‫"يجب العمل على تر�سيخ امل�شاركة بني‬ ‫القطاع العام واخلا�ص‪ ،‬واال�ستعانة بخربة‬ ‫املتخ�ص�صني‪ ،‬لأن�ه��ا حت��ارب ج�ي��وب الفقر‪،‬‬ ‫ودرا� �س��ة �أه��م التحديات التي تعوق العمل‬ ‫ال �ت �ع��اوين يف امل�م�ل�ك��ة وك�ي�ف�ي��ة حت��وي�ل��ه اىل‬ ‫قطاع �إنتاجي ي�سهم يف ت�سريع عجلة التنمية‬

‫االقت�صادية وحماربة جيوب الفقر"‪.‬‬ ‫لكن �آخرين �أك��دوا �أن القطاع الزراعي‬ ‫ي �ع��اين م��ن م���ش�ك�لات ع ��دة‪� ،‬أه�م�ه��ا فائ�ض‬ ‫الإن� �ت ��اج وال�ت���س��وي��ق‪ ،‬ون�ق����ص ك�م�ي��ات املياه‬ ‫والعمالة ال��زراع�ي��ة ال��واف��دة‪ ،‬وع��دم تفعيل‬ ‫�صندوق املخاطر وارتفاع املديونية‪ ،‬وارتفاع‬ ‫تكاليف م�ستلزمات الإنتاج‪ ،‬وت��وايل �سنوات‬ ‫اجل �ف��اف‪ ،‬وغ �ي��اب الإدارة ال��زراع �ي��ة‪ ،‬وعدم‬ ‫جعل الوزارة �سيادية‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ر��ض��وا � �ض��رورة �إن �� �ش��اء �شركات‬ ‫لت�شغيل العمالة الأردنية يف قطاع الزراعة‪،‬‬ ‫وت�ع��دي��ل ق��ان��ون احت ��اد امل��زارع�ي�ن لتفعيله‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل �إن���ش��اء �شركات ت�سويق زراعية‬ ‫م�ساهمة خا�صة‪ ،‬وزي��ادة املحميات الرعوية‬ ‫وت�أهيل القائم منها‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫بانوراما‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫نقابات‬

‫لي‬

‫مح‬

‫‪2011‬‬

‫مهنيا‪ ..‬تصعيد في المواقف ونزول إلى الشارع‬

‫الربيع العربي وأحداث سوريا تفرز مواقف النقابات املهنية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أدت الأحداث املت�سارعة خالل العام ‪� 2011‬إىل حالة من‬ ‫الفرز يف مواقف النقابات املهنية اتخذ �شكل االنق�سام لكن‬ ‫دون �إعالن‪.‬‬ ‫فاحلراك ال�شعبي و�أح��داث �سوريا وتعاقب احلكومات‬ ‫�أدى �إىل ب��روز حالة م��ن التناق�ض يف امل��واق��ف ال تن�سجم‬ ‫والنظرة املعهودة ملجمع النقابات املهنية‪ ،‬فتزامن مع ذلك‬ ‫تراجع يف دور النقابات املهنية ب�سبب موجات احتجاجات‬ ‫رافقت الربيع العربي ول�صالح حركات الإ�صالح التي ارتفع‬ ‫�سقفها ليتجاوز النقابات والأحزاب جمتمعة‪.‬‬ ‫العالقة مع احلكومة وتقارب‬ ‫دون نتائج‬ ‫�أب� � � ��رز م� ��ا م� � ّي ��ز ال� �ع�ل�اق ��ة بني‬ ‫النقابات املهنية واحلكومات الثالثة‬ ‫ال �ت��ي ت�ن��اوب��ت ع�ل��ى ال��رئ��ا��س��ة خالل‬ ‫ع ��ام ‪ 2011‬ه��و حت ��ول احل��دي��ث عن‬ ‫ا�ستهداف ال��دور الوطني والقومي‬ ‫للنقابات املهنية واحل��د م��ن دورها‬ ‫حت��ت � �ش �ع��ار م�ه�ن�ي�ت�ه��ا‪� ،‬إىل عالقة‬ ‫م ��ن ال �ت �ع��اون جت ��� ّ�س��دت مظاهرها‬ ‫بلجان م�شرتكة وع�شرات اللقاءات‬ ‫واحلوارات‪.‬‬ ‫وي � � �ع � ��زو م � ��راق� � �ب � ��ون ل� �ل� ��� �ش� ��أن‬ ‫ال�ن�ق��اب��ي �أنّ ال �ت��دخ�لات احلكومية‬ ‫يف االن�ت�خ��اب��ات النقابية ال�ت��ي جرت‬ ‫خالل العام ‪� 2010‬أدّت �إىل بروز تيار‬ ‫ثالث يتماها بني القومي ��الي�سار‪،‬‬ ‫قريب من احلكومة‪ ،‬والذي ا�ستوىل‬ ‫ع�ل��ى �أك �ث�ر م��ن ن�ق��اب��ة ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫التيار الإ��س�لام��ي ال��ذي �صمد حتى‬ ‫الآن يف احلفاظ على هوية النقابات‬ ‫القريب من املعار�ضة‪.‬‬ ‫وال يعني التقارب الكبري الذي‬ ‫ب ��دا وا� �ض �ح��ا ب�ي�ن ال �ن �ق��اب��ات املهنية‬ ‫واحلكومات خالل ‪� 2011‬أنّ العالقة‬ ‫ب �ي �ن �ه��ا � �س �م��ن ع �ل��ى ع �� �س��ل‪ ،‬ولكنها‬ ‫اعتمدت على الإيقاع املت�سارع لل�شارع‬ ‫الذي كانت النقابات حتى وقت قريب‬ ‫�أحد حمركيه الرئي�سيني‪.‬‬ ‫وق��د ��ش� ّك�ل��ت م�ق��دم��ات احل��راك‬ ‫ال���ش�ع�ب��ي وم ��ا ت�لاه��ا م��ن تداعيات‬ ‫تقارب نقابي حكومي مت�سارع‪ ،‬وكان‬ ‫بني �سطور تلك اللقاءات والر�سائل‬ ‫وع� ��ود ك �ث�يرة �أط�ل�ق�ت�ه��ا احلكومات‬ ‫املتعاقبة‪ ،‬من بينها وع��ود �شخ�صية‬ ‫�أ�سفرت عن ح�صول بع�ض النقابيني‬ ‫على منا�صب حكومية‪.‬‬ ‫ومل ت � �خ� � ِ�ف �أق� � �ط � ��اب نقابية‬ ‫خ�شيتها �أن تذهب املطالب النقابية‬ ‫التي نا�ضلت لأجلها ل�سنوات �أدراج‬ ‫ال��ري��اح نتيجة ع��دم ق��درة احلكومة‬ ‫ع�ل��ى تنفيذ ب��راجم�ه��ا ال�ت��ي تعهدت‬ ‫بها‪.‬‬

‫ال �ن �ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة ال �ت��ي تنتظر‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذ ال ��وع ��ود احل �ك��وم �ي��ة بفارغ‬ ‫ال �� �ص�ب�ر‪ ،‬ت �ق��رن � �ص�بره��ا بت�صعيد‬ ‫متوقع قد تكون �إع��ادة الهيكلة �أحد‬ ‫�أبرز �أ�سبابه‪ ،‬دون التطلع �إىل الواقع‬ ‫ال�سيا�سي ال ��ذي ب��ات يحتل املرتبة‬ ‫الثانية يف �أولويات النقابات �أخريا‪.‬‬ ‫ال�ن�ق��اب��ات املهنية وع�ل��ى الرغم‬ ‫م��ن اخ �ت�ل�اف ال �ت��وج �ه��ات الفكرية‬ ‫وامل��رج �ع �ي��ات احل��زب �ي��ة ت �ت �ف��ق على‬ ‫� �ض��رورة �أن ي �ك��ون ل�ه��ا دور م�ه��م يف‬ ‫ال �ت �� �ش��اور و�أخ � ��ذ ر�أي� �ه ��ا‪ ،‬وق ��د ت�صل‬ ‫ه��ذه الرغبة ل��دى البع�ض �إىل حد‬ ‫الرتحيب بامل�شاركة يف �أيّ حكومة‪،‬‬ ‫دون الإعالن �صراحة عن ذلك‪.‬‬ ‫ف �ق��د � �ش �ه��د جم �م��ع النقابات‬ ‫امل�ه�ن�ي��ة ح��ال��ة م��ن ال�ت�رق��ب احلذر‬ ‫فيما يتع ّلق بت�شكيلة حكومة عون‬ ‫اخل�صاونة‪ ،‬مع اختالف بالر�أي حول‬ ‫تركيبتها ورف�ض احلركة الإ�سالمية‬ ‫امل�شاركة فيها‪.‬‬ ‫وق ��د �أو� �ص �ل��ت ه ��ذه االنتقادات‬ ‫ت���س�م�ي��ة م ��ن ا� �س �ت �� �ش��اره��م الرئي�س‬ ‫بـ"الع ّرابني"‪ ،‬م ��ؤك��دي��ن �أنّ هذه‬ ‫�إحدى اخلطوات ال�سلبية وامل�ستغربة‬ ‫ال �ت��ي �ستجعل احل �ك��وم��ة يف مرمى‬ ‫الت�سا�ؤل عن �إغفال قطاع وا�سع وهام‬ ‫من قطاعات املجتمع املدين‪.‬‬ ‫ويف ال ��وق ��ت ال � ��ذي ر�أى فريق‬ ‫ن�ق��اب��ي �أنّ ع�ل��ى احل�ك��وم��ة �أن تثبت‬ ‫ح�سن النية اجتاه الإ�صالح ال�سيا�سي‬ ‫واحل ��راك ال�شعبي‪ ،‬ر�أى ف��ري��ق �آخر‬ ‫�ضرورة وجود وزراء مي ّثلون املعار�ضة‬ ‫كي ي�سهموا ب�شكل فعال يف الإ�صالح‪.‬‬ ‫ف�ف��ي ح�ك��وم��ة ع ��ون اخل�صاونة‬ ‫الأخ�ي�رة حت � ّول احل��دي��ث م��ن انتقاد‬ ‫الذع ل �ع ��دم م� ��� �ش ��اورة ال �ن �ق��اب��ات يف‬ ‫م�شاورات الت�شكيل �إىل ترحيب ح ّذر‬ ‫م��ن ق ��درة احل�ك��وم��ة ع�ل��ى تنفيذ ما‬ ‫وعدت به‪ ،‬وذلك بعد الزيارة النارية‬ ‫لرئي�س ال��وزراء �إىل جممع النقابات‬ ‫املهنية‪ ،‬وطرحه الكثري من الق�ضايا‬ ‫احل�سا�سة وال�ساخنة‪.‬‬

‫جممع النقابات املهنية‬

‫وت�ع��ر���ض ال�ن�ق��اب��ات نف�سها على‬ ‫�أ ّنها �شريك هام وفعال يف كافة هموم‬ ‫ال ��وط ��ن‪ ،‬وه ��ي مت�ت�ل��ك م��ن اخلربة‬ ‫وال� �ن ��زاه ��ة م ��ا ي�ج�ع�ل�ه��ا يف مقدمة‬ ‫ال�صفوف لإبداء الر�أي‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بحكومة الدكتور‬ ‫معروف البخيت فقد كانت العالقة‬ ‫ب�ي�ن اجل��ان �ب�ين ت�ت��راوح م��ا ب�ي�ن املد‬ ‫واجل��زر رغ��م �أ ّن�ه��ا امل��رة الأوىل التي‬ ‫ي�ل�ت�ق��ي ف �ي �ه��ا رئ �ي ����س وزراء نقباء‬ ‫ال� �ن� �ق ��اب ��ات امل �ه �ن �ي��ة ق �ب �ي��ل ت�شكيل‬ ‫حكومته‪.‬‬ ‫كما �أنّ حكومة البخيت ت�ض ّمنت‬ ‫نقابيني عريقني يف العمل النقابي‬ ‫ه �م��ا ال ��دك �ت ��ور ط��اه��ر ال�شخ�شري‪،‬‬ ‫ون �ق �ي��ب امل �ح��ام�ي�ن الأ� �س �ب��ق ح�سني‬ ‫جملي‪� ،‬إ�ضافة �إىل وج��ود حماوالت‬ ‫جرت ال�ستقطاب نقابيني حم�سوبني‬ ‫على التيار الإ�سالمي �أبرزهم نقيب‬ ‫املهند�سني ال��زراع�ي�ين عبد الهادي‬ ‫الفالحات‪.‬‬ ‫ول �ك��ن الأح � � ��داث ال �ت��ي رافقت‬ ‫احل� ��راك ال���ش�ع�ب��ي‪ ،‬ال ��ذي �أخ ��ذ مدا‬

‫وا�سعا خالل رئا�سة البخيت للحكومة‬ ‫وحت � � � ّول �إىل ف �ع��ل � �ش �ب��ه ي ��وم ��ي يف‬ ‫ال�شارع‪� ،‬أدّت �إىل تقارب نقابي ولكن‬ ‫يف �إطار ما عرف بت�ضييع الوقت‪.‬‬ ‫امل ��وق ��ف ال �ن �ق��اب��ي ان �ق �� �س��م �إث ��ر‬ ‫�أح � � � ��داث دوار ال ��داخ� �ل� �ي ��ة �إ ّال �أنّ‬ ‫ال �ت��داع �ي��ات ال�لاح �ق��ة وامل�ت�م�ث�ل��ة يف‬ ‫احل ��راك ال�شعبي �أدّت �إىل املطالبة‬ ‫�صراحة برحيل احلكومة وذلك بعد‬ ‫�أحداث �ساحة النخيل‪.‬‬ ‫�أم� ��ا �أك �ث�ر احل �ك��وم��ات ال �ت��ي مت‬ ‫ت�شكيلها �إث� ��ارة ل�ل�ج��دل يف الو�سط‬ ‫النقابي فقد كانت حكومة املهند�س‬ ‫�سمري الرفاعي‪ ،‬التي حاولت جاهدة‬ ‫ا�ستقطاب النقابات من خالل زيارات‬ ‫متكررة بني اجلانبني ت ّوجت بزيارة‬ ‫رئي�س ال ��وزراء �إىل جممع النقابات‬ ‫املهنية‪.‬‬ ‫ون� �ت� �ي� �ج ��ة ات � � �خ � ��اذ احل� �ك ��وم ��ة‬ ‫�إج��راءات اقت�صادية جديدة �أدّت �إىل‬ ‫رف��ع الأ�سعار رف�ض جمل�س النقباء‬ ‫دعوة رئي�س ال��وزراء �سمري الرفاعي‬ ‫للقائه يف دار الرئا�سة‪.‬‬

‫الأم��ر ال��ذي �أدّى �إىل حالة من‬ ‫ع��دم التوافق داخ��ل جمل�س النقباء‬ ‫ب�ع��د �أن رف ����ض ��س�ب�ع��ة ن�ق�ب��اء قبول‬ ‫ال��دع��وة‪ ،‬فيما اع�ت��ذر �سبعة �آخرون‬ ‫عن امل�شاركة يف احل��وار‪ ،‬وهنا تدخل‬ ‫رئي�س املجل�س عبد الهادي الفالحات‬ ‫�رج��ح ب�صوته‬ ‫ليح�سم اخل�ل�اف‪ ،‬وي� ّ‬ ‫االعتذار عن الدعوة‪.‬‬ ‫الثورات العربية وبداية‬ ‫االنق�سام‬ ‫با�ستثناء الثورة ال�سورية كانت‬ ‫الثورات العربية حمل ترحيب وا�سع‬ ‫ل��دى ال�ن�ق��اب��ات‪ ،‬ح�ي��ث �شهد جممع‬ ‫النقابات املهنية خ�لال ال�ع��ام ‪2011‬‬ ‫�سل�سلة من الن�شاطات املرحبة بتلك‬ ‫الثورات‪.‬‬ ‫كما عمدت النقابات املهنية �إىل‬ ‫دع ��وة �شخ�صيات �سيا�سية �شاركت‬ ‫بفعالية بالثورات العربية �إىل املجمع‬ ‫ل�ت���ش��ارك �إم ��ا يف اح�ت�ف��االت �أقامتها‬ ‫ال�ن�ق��اب��ات �أو يف ن ��دوات مت تنظيمها‬ ‫لهذه الغاية‪.‬‬ ‫ب �ي��د �أنّ امل �ل��ف ال �� �س ��وري �شهد‬

‫ان �� �ش �ط��ارا يف امل ��وق ��ف ال �ن �ق��اب��ي �إىل‬ ‫ق�سمني �أحدهما مي ّثله التيار القومي‬ ‫وب�ع����ض ال�ي���س��اري�ين‪ ،‬يف وج��ه التيار‬ ‫الإ� �س�لام��ي ال ��ذي ي��رى �أنّ م��ن حق‬ ‫ال�شعب ال�سوري �أن ينتف�ض على ما‬ ‫ي�صفونه بالظلم من حزب البعث‪.‬‬ ‫وي ��رج ��ع �أغ� �ل ��ب ال �ن �ق��اب �ي�ي�ن يف‬ ‫م��وق�ف�ه��م �إىل خ�ل�ف�ي��ات�ه��م احلزبية‬ ‫التي �شهدت هي الأخ��رى انق�سامات‬ ‫وتباينات يف املواقف‪ ،‬و�صلت حد غياب‬ ‫التن�سيق وظ�ه��ور ب�ي��ان��ات مت�ضاربة‬ ‫حول املوقف مما يجري يف �سوريا‪.‬‬ ‫وتعك�س �سل�سلة الأح ��داث التي‬ ‫�شهدها جممع النقابات املهنية حول‬ ‫ال� �ث ��ورات ال�ع��رب�ي��ة م ��دى الرتحيب‬ ‫ال �ك �ب�ي�ر ال� � ��ذي ي �� �ش �ع��ر ب� ��ه نقابيو‬ ‫الأردن ب �ت �ل��ك ال � �ث� ��ورات‪ ،‬انطالقا‬ ‫م��ن الإح���س��ا���س ال�ع��ام بالظلم الذي‬ ‫ا��س�ت��وط��ن امل ��واط ��ن ال �ع��رب��ي نتيجة‬ ‫ممار�سات تلك الأنظمة التي حكمت‬ ‫�شعوبها باحلديد وال�ن��ار لأك�ثر من‬ ‫�أربعني عاما‪.‬‬ ‫ففي ال�ث��ورة التون�سية حر�صت‬


‫بانوراما‬

‫‪2011‬‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫‪9‬‬

‫انقسام حول الداخل وبروز تجمع «نقابيون من أجل اإلصالح»‬

‫طفل يلهو �أمام م�صلني من اجلالية ال�سورية يف عمان خالل اعت�صام للمطالبة ب�إ�سقاط نظام الأ�سد‬

‫النقابات املهنية على �إح�ضار بع�ض‬ ‫رم� ��وز ال �ث ��ورة ل�ل�م���ش��ارك��ة يف بع�ض‬ ‫ال�ف�ع��ال�ي��ات االح�ت�ف��ال�ي��ة‪ ،‬م��ن بينهم‬ ‫ال �ع �ج��وز ال�ت��ون���س��ي ��ص��اح��ب مقولة‬ ‫"هرمنا ح�ت��ى ن��رى ه��ذه اللحظة‬ ‫التاريخية"‪ ،‬ويف ال �ث��ورة امل�صرية‬ ‫امتلأت �أروقة جممع النقابات املهنية‬ ‫ب�شخ�صيات م�صرية م�ساندة للثورة‬ ‫يف تعبري وا�ضح عن ترحيبها بقيام‬ ‫الثورة امل�صرية‪ .‬ومل تكتف النقابات‬ ‫املهنية ب��ذل��ك‪ ،‬ب��ل �أق��ام��ت النقابات‬ ‫احتفاال �ضخما �شارك فيه املئات من‬ ‫ال�شخ�صيات ال�سيا�سية والنقابية‬ ‫وال �� �ش �ع �ب �ي��ة‪ ،‬ك �م��ا �أح� ��� �ض ��ر جممع‬ ‫النقابات فرقة �شعبية م�صرية �أحيت‬ ‫جانبا من هذه االحتفاالت‪.‬‬ ‫�أم��ا امللف اليمني ونتيجة لبعد‬ ‫هذه الثورة عن الأردن‪ ،‬فقد اقت�صر‬ ‫ال �ت �ع �ب�ير ع ��ن ت��رح �ي��ب النقابيني‬ ‫ب ��ال� �ث ��ورة يف � �س �ل �� �س �ل��ة التحليالت‬ ‫ال�سيا�سية واملناق�شات العامة‪ ،‬ولكنها‬ ‫تدخل يف �إطار م�ساندة موقف ال�شعب‬ ‫اليمني يف ثورته على نظام الرئي�س‬

‫علي عبد اهلل �صالح‪.‬‬ ‫ويف حم ��اول ��ة ل�ت��وح�ي��د املوقف‬ ‫النقابي املن�شطر على نف�سه �أ�صدرت‬ ‫ال �ن �ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة ب �ي��ان��ا ج ��اء عقب‬ ‫�سل�سلة اجتماعات‪� ،‬أ ّك ��دت النقابات‬ ‫امل �ه �ن �ي��ة ف �ي��ه ح ��ق ال �� �ش �ع��ب العربي‬ ‫ال� ��� �س ��وري يف �إق� ��ام� ��ة دول � ��ة مدنية‬ ‫تعب عن �آمال‬ ‫دميقراطية تعددية رّ‬ ‫ال�شعب وط�م��وح��ات��ه و�إن �ه��اء احتكار‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫و�أدان � ��ت ال �ن �ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة قتل��� ‫املواطنني �أ ّي �اً ك��ان م�صدره ورف�ضت‬ ‫التدخل الأجنبي يف �سوريا م��ن �أيّ‬ ‫جهة ك��ان��ت‪ ،‬لأن احل��ل يف �سوريا هو‬ ‫يف ي��د ال �� �س��وري�ين‪ ،‬وع �ل��ى اجلامعة‬ ‫العربية العمل على �إب�ق��اء احل��ل يف‬ ‫�سوريا �ضمن الإطار العربي‪ ،‬وعليها‬ ‫م �� �س��اع��دة اجل �م �ي��ع ل �ل��و� �ص��ول �إىل‬ ‫ح��ل يلبي مطالب احل��راك ال�شعبي‬ ‫ال�سلمي وتنفيذ �إ��ص�لاح��ات جذرية‬ ‫وفورية لتلبية املطالب ال�شعبية‪.‬‬ ‫وحت� � ّف� �ظ ��ت ال� �ن� �ق ��اب ��ات املهنية‬ ‫على ق��رار جمل�س اجلامعة العربية‬

‫باملقاطعة االقت�صادية‪ ،‬لأ ّنها �ست�ؤ ّثر‬ ‫�سلبا على جماهري ال�شعب العربي‬ ‫ال���س��وري‪ ،‬وك��ذل��ك على دول اجلوار‬ ‫العربي‪ ،‬مطالبة احلكومة ال�سورية‬ ‫بال�سماح لو�سائل الإعالم واملراقبني‬ ‫ال�ع��رب دخ��ول �سوريا ل�لاط�لاع على‬ ‫حقيقة ما يجري من �أح ��داث‪ ،‬على‬ ‫�أن مت� ّث��ل النقابات العربية يف هذه‬ ‫الوفود ب�شكل �أ�سا�سي وكبري‪ ،‬وتبدي‬ ‫النقابات املهنية الأردنية ا�ستعدادها‬ ‫للم�شـاركة الفـاعلة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫احلراك ال�شعبي وت�ضارب‬ ‫املواقف النقابية‬ ‫احل��راك ال�شعبي ال��ذي �شهدته‬ ‫خم�ت�ل��ف م �ن��اط��ق امل�م�ل�ك��ة �أدى �إىل‬ ‫ب��روز تباين وا��ض��ح يف موقف نقباء‬ ‫النقابات املهنية‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �أنّ االختالف‬ ‫يف ال� ��ر�ؤي� ��ا مل ي �� �ص��ل �إىل مرحلة‬ ‫العلن‪� ،‬إ ّال �أنّ �أزم��ة حقيقة �شهدها‬ ‫جممع النقابات طغت على ال�سطح‬ ‫تعك�س م��وق��ف النقابات املهنية من‬ ‫ح ��رك ��ات الإ� � �ص �ل�اح داخ � ��ل الأردن‪.‬‬

‫وجت ّلى هذا الأمر بو�ضوح من خالل‬ ‫االعتذار "الراقي" الذي تقدّمت به‬ ‫النقابات �إىل جمموعة �شباب ‪� 24‬آذار‬ ‫ملنعهم من �إقامة م�ؤمتر �صحايف يف‬ ‫�إحدى قاعات مبنى جممع النقابات‬ ‫املهنية الأربعاء املا�ضي‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫ا� �ض �ط��ره��م لإق ��ام ��ة م ��ؤمت ��ره ��م يف‬ ‫�إحدى ال�ساحات خارج املجمع‪.‬‬ ‫ومم� ��ا ال � �ش��ك ف �ي��ه �أنّ جتمع‬ ‫نقابيون لأج��ل الإ� �ص�لاح وبروزهم‬ ‫ك�شخ�صية م�ستقلة ع��ن النقابات‬ ‫املهنية كانت �أحد املظاهر الوا�ضحة‬ ‫يف حالة االنق�سام هذه‪.‬‬ ‫ويتهم بع�ض النقابيني املنتمني‬ ‫�إىل ه� ��ذا ال �ت �ج �م��ع ان �ح �ي ��از بع�ض‬ ‫ال�ن�ق�ب��اء �إىل ال ��رواي ��ة ال��ر��س�م�ي��ة يف‬ ‫تف�سريها و�آلية تعاطيها مع ن�شطاء‬ ‫الإ� � �ص�ل��اح ودف ��اع� �ه ��م ع ��ن مواقف‬ ‫حكومية قبل وبعد الثورات العربية‪،‬‬ ‫خا�صة الرواية الداخلية‪ ،‬ما �أدّى �إىل‬ ‫�إح��داث �شرخ بني النقابات وهيئاتها‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫وي �ن �ت �ق��د م� ��ا �أ� � �س � �م ��وه البيان‬

‫اخلجول ملجل�س النقباء حول �أحداث‬ ‫دوار ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬م��ؤك��دي��ن �أ ّن�ه��ا املرة‬ ‫الأوىل ال�ت��ي ي�ك��ون جمل�س النقباء‬ ‫بهذا ال�ضعف‪ ،‬حم� ّذري��ن م��ن خروج‬ ‫بع�ض النقابات خ��ارج املوقف الثابت‬ ‫والتاريخي للنقابات املهنية‪.‬‬ ‫وي �� �ش�ي�رون �إىل �أنّ ب � ��وادر هذا‬ ‫اخل��روج ظهرت مالحمه منذ بداية‬ ‫العام‪ ،‬و�أ ّث��رت ب�شكل وا�ضح على �أداء‬ ‫جمل�س النقباء حت��دي��دا يف ق�ضايا‬ ‫الوطن الداخلية‪.‬‬ ‫وع �ل ��ى ال ��رغ ��م م ��ن ب � ��روز هذه‬ ‫التناق�ضات التي ب��دت وا��ض�ح��ة‪� ،‬إ ّال‬ ‫�أنّ � �ص��ورة الأح � ��داث ال��دام �ي��ة التي‬ ‫� �ش �ه��دت �ه��ا � �س��اح��ة ال �ن �خ �ي��ل �أع � ��ادت‬ ‫ال �� �ص��ورة امل ��وح ��دة مل��وق��ف النقابات‬ ‫املهنية‪ ،‬حتى و�إن كانت هذه املواقف‬ ‫ذات �أبعاد انتخابية‪.‬‬ ‫وب� ��دا وا� �ض �ح��ا �أنّ الأزم � ��ة غري‬ ‫امل�ع�ل�ن��ة داخ� ��ل ال �ن �ق��اب��ات ت���ش�ير �إىل‬ ‫االن� �ق� ��� �س ��ام يف � �ص �ف ��وف املعار�ضة‬ ‫الأردن � �ي� ��ة ال �ت��ي ف���ش�ل��ت يف �إ�� �ص ��دار‬ ‫�أيّ م��وق��ف مم��ا ي �ج��ري يف �سوريا‪،‬‬ ‫وال �سيما ب�ين احل��رك��ة الإ�سالمية‬ ‫و�أذرع�ه��ا يف النقابات املهنية‪ ،‬الذين‬ ‫ن� ّ�ظ �م��وا اح �ت �ج��اج��ات �أم� ��ام ال�سفارة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬وبني القوميني والي�ساريني‬ ‫الذين ي�ش ّكلون �ستة �أحزاب معار�ضة‬ ‫و�أذرعها يف النقابات‪ ،‬بدت موحدة يف‬ ‫ت�أييدها للرواية الر�سمية ال�سورية‪.‬‬ ‫على ال�صعيد املهني‬ ‫على ال�صعيد املهني ك��ان الفتا‬ ‫ان�ضمام النقابات املهنية �إىل حراك‬ ‫ال���ش��ارع امل�ط��ال��ب مب�ح��ارب��ة الف�ساد‪،‬‬ ‫واملطالب االقت�صادية الأخرى وتب ّني‬ ‫امل�ط��ال��ب املهنية ملنت�سبي النقابات‬ ‫وخو�ض جتارب واقعية يف الإ�ضراب‬ ‫واالعت�صام والتوقف عن العمل‪.‬‬ ‫ك�م��ا ك��ان ل�ل�ن�ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة دور‬ ‫مم �ي��ز يف ت �ب �ن��ي م �ط��ال��ب املعلمني‪،‬‬ ‫حيث �أ�صدرت النقابات بيانات م�ؤيدة‬ ‫للمعلمني �إ� �ض��اف��ة �إىل احت�ضانها‬ ‫م�ع�ظ��م ن���ش��اط��ات ال�ل�ج�ن��ة الوطنية‬ ‫لإعادة �أحياء نقابة املعلمني‪.‬‬ ‫وق ��ادت ن�ق��اب��ة الأط �ب��اء �إ�ضرابا‬ ‫ب��د�أ يف الثاين ع�شر من �شهر ني�سان‬ ‫وا�ستمر قرابة ال‪ 61‬يوما‪ ،‬كما ن ّفذت‬ ‫اعت�صاما �أم��ام رئا�سة ال ��وزراء لب�س‬ ‫�أع�ضا�ؤها الزي الر�سمي يف حماولة‬ ‫منهم لل�ضغط على احلكومة بهدف‬ ‫التحرك لإقرار النظام اخلا�ص الذي‬ ‫يطالب به الأطباء‪.‬‬ ‫وان���ض� ّم��ت ل�ل�إ� �ض��راب قطاعات‬ ‫�أخ� � � � ��رى‪ ،‬و�أع � �ل � �ن� ��ت ن� �ق ��اب ��ة �أط � �ب ��اء‬ ‫الأ��س�ن��ان ان�ضمامها �إىل الإ�ضراب‪،‬‬ ‫ك �م��ا �أع �ل �ن��ت ن �ق��اب��ة امل �م��ر� �ض�ين بدء‬ ‫خطوات ت�صعيدية وتنفيذ اعت�صام‬ ‫�أم��ام رئا�سة ال ��وزراء احتجاجا على‬ ‫�أو�ضاع منت�سبيها العاملني يف وزارة‬ ‫ال�صحة‪.‬‬

‫و�أط � �ل � �ق� ��ت ال� �ن� �ق ��اب ��ات املهنية‬ ‫جلنة املتقاعدين املهنيني املدنيني‬ ‫والع�سكريني ال�ت��ي ن� ّف��ذت اعت�صاما‬ ‫�أم� � ��ام رئ��ا� �س��ة ال� � � ��وزراء للمطالبة‬ ‫بتعديل روات��ب املتقاعدين املهنيني‬ ‫وحت���س�ي�ن�ه��ا‪ ،‬وال �ت��ي ا��س�ت�ج��اب��ت لها‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ن�ق��اب��ات رف�ع��ت مذكرة‬ ‫�إىل رئي�س ال ��وزراء ع��ون اخل�صاونة‬ ‫ت�ض ّمنت م�ط��ال��ب نقابية ب�ضرورة‬ ‫ال� �ت� �ح ��رك لإن� ��� �ص ��اف املتقاعدين‬ ‫املهنيني امل��دن�ي�ين �أ� �س��وة بزمالئهم‬ ‫الع�سكريني‪ ،‬الذين �شملتهم الإرادة‬ ‫امللكية بدرا�سة لتح�سني �أو�ضاعهم‬ ‫املعي�شية‪ .‬و�شددت الدعوة على �أهمية‬ ‫ه��ذه الق�ضية‪ ،‬ال�ت��ي مت����س الن�سيج‬ ‫االجتماعي الوطني و�آالف العائالت‬ ‫الأردنية‪ ،‬ممن �أفنى �أبنا�ؤها �أعمارهم‬ ‫يف خدمة وطنهم وال��رق��ي ب��ه‪ .‬ون ّوه‬ ‫�أبو طه �إىل �أ ّنه "ال يعقل �أن يتقا�ضى‬ ‫املهني راتبا قيمته ‪ 900‬دينار‪ ،‬وحني‬ ‫ي �ت �ق��اع��د ي �ن �ت �ك ����س رات� �ب ��ه �إىل ‪300‬‬ ‫دينار"‪.‬‬ ‫وك� ��اد م��و� �ض��وع �إع� � ��ادة الهيكلة‬ ‫�أن ي �ع �ي��د ال �ع�ل�اق��ة ب�ي�ن احلكومة‬ ‫وال�ن�ق��اب��ات �إىل م��رب��ع الأزم ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ؤكد م�صادر نقابية �أنّ م�شروع �إعادة‬ ‫الهيكلة �سيكون مبثابة املقيا�س الذي‬ ‫�ستحكم م��ن خ�لال��ه ال�ن�ق��اب��ات على‬ ‫عالقتها امل�ستقبلية مع احلكومة‪.‬‬ ‫ووج� � �ه � ��ت ن� �ق ��اب ��ة املهند�سني‬ ‫ّ‬ ‫الزراعيني ر�سالة �إىل رئي�س الوزراء‬ ‫ح ّذرت فيها من جمرد �إعادة مناق�شة‬ ‫م�شروع هيكلة رواتب القطاع العام‪.‬‬ ‫�أم��ا نقابة الأط �ب��اء فقد ل ّوحت‬ ‫ب��ات�خ��اذ خ�ط��وات ت�صعيدية يف حال‬ ‫تراجعت احلكومة عن �إعادة الهيكلة‬ ‫م �ك��ررة م�ط��ال�ب�ت�ه��ا ب� ��إق ��رار النظام‬ ‫اخل ��ا� ��ص لأط � �ب� ��اء وزارة ال�صحة‬ ‫كمخرج مي ّثل احلد الأدنى والبداية‬ ‫يف معاجلة التحديات التي تواجهها‪.‬‬ ‫�أم��ا نقابة ال�صيادلة فلم تت�أخر‬ ‫يف ت��وج �ي��ه ر� �س��ال��ة �إىل اخل�صاونة‬ ‫تتعلق مبطالب ال�صيادلة العاملني‬ ‫يف ال �ق �ط��اع ال� �ع ��ام‪� ،‬أ ّك � ��دت ف�ي�ه��ا �أنّ‬ ‫ال�صيادلة ي�شعرون �أنّ هناك امتهاناً‬ ‫مل �ه �ن��ة ال �� �ص �ي��دل��ة و� �س �ل �ب �اً حلقوق‬ ‫ال �� �ص �ي��ادل��ة م ��ن خ�ل�ال ع ��دم وج ��ود‬ ‫ع��دال��ة ك�م��ا ه��و ح��ال امل�ه��ن الأخ ��رى‬ ‫التي لها نف�س عدد �سنوات الدرا�سة‬ ‫اجلامعية‪.‬‬ ‫�أم � � ��ا ن� �ق ��اب ��ة امل �ه �ن ��د� �س�ي�ن فلم‬ ‫ت �خ� ِ�ف ع��زم �ه��ا ع ��ن ات� �خ ��اذ �سل�سلة‬ ‫م��ن الإج � � ��راءات ال�ت���ص�ع�ي��دي��ة تبد�أ‬ ‫ب��االع �ت �� �ص��ام �أم � ��ام رئ��ا� �س��ة ال � ��وزراء‬ ‫بالتن�سيق مع كافة النقابات املهنية‬ ‫يف حال امل�سا�س باملكت�سبات الوظيفية‬ ‫وامل ��ال� �ي ��ة ل �ل �م �ه �ن��د� �س�ين ومنت�سبي‬ ‫النقابات املهنية الأخرى العاملني يف‬ ‫�أمانة عمان الكربى‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫بانوراما‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫صحة‬

‫لي‬

‫مح‬

‫‪2011‬‬

‫إطالق اسم الصحة على العام الجديد‬

‫ثورة بيضاء يف «الصحة» تتضمن حوسبة‬ ‫وزيادة رواتب وتطوير املستشفيات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫تطلق وزارة ال�صحة على العام ‪ 2012‬املقبل ب�أنه �سيكون عام‬ ‫ال�صحة ردا العتبار القطاع ال�صحي وكوادره من حيث التقييم‬ ‫والإجناز واحلوافز املجزية‪.‬‬ ‫ي�أتي ذل��ك تزامنا مع بقاء �أم��را���ض مثل القلب وال�سكري‬ ‫و�ضغط ال��دم وال�سرطان يف دائ��رة ال��زي��ادة واالنت�شار‪ ،‬وت�شكل‬ ‫�أهم التحديات كونها حتمل املجتمع والدولة �أعباء اجتماعية‬ ‫واقت�صادية ثقيلة‪� ،‬إذ ت�صل تكلفة ت�شخي�ص �أمرا�ض ال�سكري‬ ‫و�ضغط الدم والكول�سرتول وعالجها �إىل زهاء ‪ 600‬مليون دينار‬ ‫�سنويا‪.‬‬ ‫وزير ال�صحة عبد اللطيف الوريكات‪ ،‬بح�سب مطلعني ي�سعى‬ ‫�إىل اال�ستمرار يف «الثورة البي�ضاء» التي �أطلقها لتطوير الواقع‬ ‫ال�صحي الذي ينفق عليه نحو مليار ون�صف املليار دينار‪ ،‬وي�شكل‬ ‫‪ 9.5‬يف املئة من الناجت املحلي الإجمايل‪.‬‬ ‫ويف ع� � ��ام ال� ��� �ص� �ح ��ة اجل ��دي ��د‬ ‫�سيكون هناك �إكمال ال�سرتاتيجية‬ ‫مت طرحها‪ ،‬خا�صة �أن امل�ست�شفيات‬ ‫احلكومية واملراكز ال�صحية حتتاج‬ ‫�إىل ت �ق ��ومي وت �ط��وي��ر ح �ت��ى ينال‬ ‫املواطنون ما ي�ستحقونه من رعاية‬ ‫واه �ت �م��ام‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا �أن املواطنني‬ ‫يدفعون اقتطاعات �شهرية تعادل ما‬ ‫يدفع ل�شركات الت�أمني‪ ،‬مع الفارق‬ ‫يف اخل� ��دم� ��ات ب�ي�ن ال �ق �ط��اع العام‬ ‫واخلا�ص‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال �ع �ي��ادات اخلارجية‬ ‫يف م���س�ت���ش�ف�ي��ات ال � � ��وزارة راجعها‬ ‫زهاء ثالثة ماليني ون�صف املليون‬ ‫مري�ض‪ ،‬كما راجع �أق�سام الإ�سعاف‬ ‫وال � � �ط� � ��وارئ �أك �ث ��ر م� ��ن مليونني‬ ‫وثالثمائة �ألف‪.‬‬ ‫الت�أمني ال�شامل‬ ‫وزارة ال �� �ص �ح��ة ت �� �س �ع��ى �إىل‬ ‫اال�� �س� �ت� �م ��رار يف حت �ق �ي��ق الت�أمني‬ ‫ال�صحي ال�شامل ع��ام ‪ ،2012‬الذي‬ ‫ي �ه��دف �إىل � �ش �م��ول �أب� �ن ��اء املناطق‬ ‫ال �ن ��ائ �ي ��ة والأ�� � �ش � ��د ف� �ق ��را و�شبكة‬ ‫الأم ��ان االجتماعي والأط �ف��ال دون‬ ‫ال�ست ��س�ن��وات ومتلقي ال��دع��م من‬ ‫�صندوق املعونة الوطنية واملعاقني‬ ‫واملتربعني بالدم والأع�ضاء وكبار‬ ‫ال�سن واحلوامل‪ ،‬بينما بلغت ن�سبة‬ ‫امل�شمولني مبظلة الت�أمني ال�صحي‬ ‫الآن لدى القطاعات املختلفة �أكرث‬ ‫من ‪ 87‬يف املئة من املواطنني‪.‬‬ ‫حوافز الأطباء واملمر�ضني‬ ‫وال�صيادلة‬ ‫والق�ضية الأه ��م �أم ��ام وريكات‬ ‫�إدخ��ال حت�سينات يف دخ��ول الكوادر‬

‫ال �ع��ام �ل��ة يف ال� � � ��وزارة ع�ب�ر تنفيذ‬ ‫"الهيكلة" و�إ�سرتايتجية الوزير‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ت�ت�م�ث��ل ب �ت �ق��دمي حوافز‬ ‫مت �ن��ح ل �ه��م م ��ن ال� �ع ��وائ ��د املالية‬ ‫للم�ست�شفيات م��ن خ� ��ارج املوازنة‬ ‫العامة‪ ،‬وعن طريق عائدات الت�أمني‬ ‫على احل��وادث التي �ستلزم القطاع‬ ‫اخل ��ا� ��ص ب ��دف ��ع م �ب �ل��غ م �ع�ي�ن لها‪،‬‬ ‫وع ��ادة م��ا ي ��ردد ال��وزي��ر �أن ��ه "لي�س‬ ‫من املعقول �أن نطلب من الأطباء‬ ‫واملمر�ضني تقدمي �إجنازات بدخول‬ ‫ال تتجاوز الـ‪ 400‬دينار �شهريا بينما‬ ‫نظرا�ؤهم يتقا�ضون رواتب مرتفعة‬ ‫ولهذا نحر�ص على م�ساواة رواتبهم‬ ‫م��ع اخل��دم��ات ال�ط�ب�ي��ة ق�ب��ل نهاية‬ ‫العام القادم"‪ .‬وتخ�ص�ص ع�شرين‬ ‫مليون دينار كحوافز‪.‬‬ ‫و��س�ت�ع�م��ل ال�ل�ج�ن��ة ع�ل��ى تقييم‬ ‫�أداء امل � � � ��دراء وم �� �س��اع��دي �ه��م مبا‬ ‫ي�ضمن اجنازاتهم ومقدرتهم على‬ ‫اال�ستمرار بالعمل‪ ،‬ومدى التزامهم‬ ‫ب��ال��دوام ال��ر��س�م��ي وح�ي��ادي�ت�ه��م مع‬ ‫موظفيهم‪ ،‬وعدالتهم بتوزيع املهام‬ ‫ع �ل��ى امل ��وظ� �ف�ي�ن‪ ،‬وع� ��دال� ��ة توزيع‬ ‫اخل ��دم ��ات ع �ل��ى امل ��واط �ن�ي�ن ك ��ل يف‬ ‫منطقة اخت�صا�صه‪.‬‬ ‫حو�سبة الأدوية‬ ‫وت �� �س �ع��ى وزارة ال �� �ص �ح��ة اىل‬ ‫اال�� �س� �ت� �م ��رار يف ت �ط �ب �ي��ق برنامج‬ ‫"احلو�سبة" الذي يعمل به للمرة‬ ‫الأوىل يف وزارة ال�صحة‪ ،‬و�سيوفر‬ ‫على الوزارة من ‪ 12- 9‬مليون دينار‪،‬‬ ‫وي���س�ت�ه��دف ��ض�ب��ط ه ��در الأدوي� � ��ة‪،‬‬ ‫و�سيتم ان�ط�لاق�اً م��ن حو�سبة ‪693‬‬ ‫مركزا �صحيا �شامال و�أوليا وفرعيا‬

‫احد امل�ست�شفيات املحلية‬

‫ت�شتمل على ‪ 432‬م��رك��زا للأمومة‬ ‫والطفولة و‪ 396‬عيادة �أ�سنان‪ ،‬و‪33‬‬ ‫م�ست�شفى‪ ،‬خا�صة و�إن الإنفاق على‬ ‫ال � ��دواء ي���ص��ل �إىل "‪ "496‬مليون‬ ‫دينار �سنويا‪ ،‬ت�شكل ‪ 36‬يف املائة من‬ ‫حجم الإنفاق الكلي على ال�صحة‪.‬‬ ‫االعتداء على الأطباء‬ ‫واملمر�ضني‬ ‫وي �ت �ع�ي�ن ع �ل��ى وزي � ��ر ال�صحة‬ ‫اي�ضا تر�سيخ دعائم مكافحة ظاهرة‬ ‫االع� �ت ��داء ع �ل��ى ال� �ك ��وادر ال�صحية‬ ‫العاملة‪ ،‬وفق قاعدة ح�سن معاملة‬ ‫وا�ستقبال املر�ضى ومرافقيهم‪ ،‬وال‬

‫بد لوزير ال�صحة من تنفيذ هيكلة‬ ‫�أق�سام الإ�سعاف والطوارئ يف ثماين‬ ‫م�ست�شفيات بحيث ت�ك��ون اخلدمة‬ ‫الطبية فيها �أي�سر و�أ�سهل و�أ�سرع‬ ‫بالن�سبة للكوادر العاملة واملراجعني‬ ‫وامل��ر� �ض��ى‪ ،‬مب��ا يف ذل ��ك تخ�صي�ص‬ ‫�أم ��اك ��ن ان �ت �ظ��ار مل��راف �ق��ي املر�ضى‪،‬‬ ‫وه��م ال��ذي��ن ي�ع�ت��دون ع�ل��ى الكوادر‬ ‫يف الغالب ال�ع��ام‪ ،‬وت�ق��دمي اخلدمة‬ ‫الطبية ب�شكل �أف�ضل دون مداخالت‬ ‫امل��راف �ق�ين م��ع تخ�صي�ص باحثني‬ ‫اج �ت �م��اع �ي�ين يف �أق �� �س��ام الإ�سعاف‬ ‫والطوارئ يف امل�ست�شفيات للتوا�صل‬

‫م�ب��ا��ش��رة م��ع امل��راج �ع�ين يف م�سعى‬ ‫ل�ل�ح��د م��ن ظ��اه��رة االع� �ت ��داء على‬ ‫الأطباء يف تلك الأق�سام‪.‬‬ ‫وت�شكل ظ��اه��رة االع �ت��داء على‬ ‫االطـباء ما ن�سبته ‪ 95‬يف املائـة من‬ ‫�إجمــايل االعتداءات يف م�ست�شفــيات‬ ‫ال�صحة‪.‬‬ ‫وت� �ه ��دف خ �ط��ة ال ��وزي ��ر للحد‬ ‫م��ن االع �ت��داءات �أن تكون بالتعاون‬ ‫م��ع م��دي��ري��ة الأم� ��ن ال �ع��ام لتعزيز‬ ‫امل�ف��ارز الأمنية يف �أق�سام الإ�سعاف‬ ‫والطوارئ ب�شرطة ن�سائية‪ ،‬والطلب‬ ‫م��ن امل��دع�ين ال�ع��ام�ين يف العا�صمة‬

‫وامل �ح��اف �ظ��ات ب� ��إج ��راء املقت�ضيات‬ ‫القانونية ال�لازم��ة بحق املعتدين‬ ‫على كوادرها يف عدد من امل�ست�شفيات‪،‬‬ ‫خ�صو�صا ما حدث منها م�ؤخراً‪.‬‬ ‫م�ست�شفيات جديدة‬ ‫وتت�ضمن خ�ط��ة ال��وزي��ر اي�ضا‬ ‫جت �ه �ي��ز ال � �ك� ��وادر ال �ط �ب �ي��ة للعمل‬ ‫يف امل���س�ت���ش�ف�ي��ات اجل ��دي ��دة وه ��ي‪:‬‬ ‫م �� �س �ت �� �ش �ف��ى ال� � ��زرق� � ��اء احلكومي‬ ‫وم �� �س �ت �� �ش �ف��ى ال� �ب ��ادي ��ة ال�شمالية‬ ‫وم�ست�شفى ال�سلط اجلديد‪ ،‬ومتابعة‬ ‫و�إع � ��ادة هيكلة م�ست�شفى الب�شري‬ ‫املتوقع االنتهاء منها العام احلايل‪.‬‬


‫بانوراما‬ ‫حديث الصور‬

‫‪2011‬‬ ‫مح‬

‫لي‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫‪11‬‬

‫الربيع العربي في األردن‬

‫تظاهرات �ضد الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد‬

‫تظاهرات �ضد الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد‬

‫متظاهرون �ضد الرئي�س امل�صري ال�سابق ح�سني مبارك ‪2011/2/8‬‬

‫متظاهرون �ضد النظام الليبي يف العا�صمة عمان‬

‫متظاهرون �ضد النظام التون�سي يف العا�صمة عمان‬


‫‪12‬‬

‫بانوراما‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫اقتصاد‬

‫لي‬

‫مح‬

‫‪2011‬‬

‫االنضمام لمجلس التعاون الخليجي يبقى معلقا‬

‫ربيع عربي يؤجج ارتفاع أسعار السلع‪..‬‬ ‫وتخبط حكومي يف إدارة مشروع رفع الدعم‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫منذ بداية العام ‪ 2011‬انتهجت احلكومة �سيا�سة تعديل‬ ‫�أ�سعار امل�شتقات النفطية �شهريا‪ ،‬وذل��ك ملواجهة االرتفاع‬ ‫احلا�صل على �أ�سعار النفط يف ال�سوق العاملية‪� ،‬إال �أن ما‬ ‫جرى من �أح��داث الربيع العربي يف كل من تون�س وم�صر‬ ‫دفع احلكومة التي كان ير�أ�سها يف ذلك الوقت رئي�س الوزراء‬ ‫ال�سابق �سمري الرفاعي �إىل تثبيت �أ�سعار امل�شتقات النفطية‬ ‫خالل عام ‪ ،2011‬ومل يجر رفعها �إال مرة واح��دة يف بداية‬ ‫العام بن�سبة و�صلت �إىل ‪ 9.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومما �ضاعف من حجم التحديات‬ ‫منذ بداية ه��ذا العام معاودة ارتفاع‬ ‫الأ��س�ع��ار العاملية لل�سلع الأ�سا�سية‪،‬‬ ‫وخ�صو�صاً الطاقة وامل��واد الغذائية‬ ‫وتقلب ام��دادات الغاز الطبيعي من‬ ‫م�صر وال�ب��طء غري املتوقع يف تعايف‬ ‫االق�ت���ص��اد ال�ع��امل��ي وت��داع �ي��ات �أزم ��ة‬ ‫الديون ال�سيادية ملنطقة اليورو‪.‬‬ ‫كما �أ�ضافت الأح��داث ال�سيا�سية‬ ‫ال �ت��ي ت���ش�ه��ده��ا ب�ع����ض دول املنطقة‬ ‫انعكا�سات �سلبية على وترية الن�شاط‬ ‫االقت�صادي يف اململكة عموماً ون�شاط‬ ‫ال �� �س �ي��اح��ة وحت � ��وي �ل��ات العاملني‬ ‫وال�ت��دف�ق��ات اال�ستثمارية على وجه‬ ‫اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وك �م �ح �� �ص �ل��ة ل �ك��اف��ة الأح � � ��داث‬ ‫والتطورات ال�سابق ذكرها انخف�ض‬ ‫م �ع��دل ال �ن �م��و احل �ق �ي �ق��ي يف الناجت‬ ‫امل�ح�ل��ي الإج� �م ��ايل م��ن ‪ 7.2‬يف املئة‬ ‫يف ع��ام ‪� 2008‬إىل ‪ 2.3‬يف املئة يف عام‬ ‫‪.2010‬‬ ‫وم ��ن امل �ت��وق��ع �أن ي�ب�ق��ى معدل‬ ‫النمو حتى نهاية ال�ع��ام ‪ 2011‬عند‬ ‫هذا امل�ستوى املنخف�ض الذي ال يكاد‬ ‫ي�ت�ج��اوز م�ع��دل النمو ال�سكاين‪ ،‬وال‬ ‫ي �ك��اد ي�غ�ط��ي ال�ط�ل��ب الإ�� �ض ��ايف على‬ ‫�سوق العمل‪.‬‬ ‫� �س �ي �ن��اري��وه��ات ع� ��دة طرحتها‬ ‫احل �ك��وم��ات امل �ت �ع��اق �ب��ة خ�ل�ال العام‬ ‫‪ 2011‬كان منها رفع �أ�سعار امل�شتقات‬ ‫النفطية‪ ،‬و�إزال��ة الدعم املبا�شر عن‬ ‫ال�سلع اال�سا�سية وتوجيه الدعم �إىل‬ ‫م�ستحقيه بعد ووجود خلل يف توزيع‬ ‫ال��دع��م بح�سب ت�صريحات حكومية‬ ‫وذه� ��اب ‪ 60‬يف امل �ئ��ة م��ن ال��دع��م �إىل‬ ‫�أ�صحاب الدخول املرتفعة‪.‬‬ ‫ون �� �ش ��أت ف �ك��رة ت��وج �ي��ه الدعم‬ ‫للم�ستحقني بعد ا�شتعال "الربيع‬ ‫العربي" يف ت��ون����س وام� �ت ��داده �إىل‬ ‫م�صر وب��اق��ي ال ��دول احتجاجا على‬

‫الأو�ضاع املعي�شية والغالء والبطالة‬ ‫وان �ت �� �ش��ار ال �ف �� �س��اد‪ ،‬ح�ي��ث مل تتمكن‬ ‫احل�ك��وم��ة م��ن خف�ض �أ��س�ع��ار ال�سلع‬ ‫واملواد الأ�سا�سية واملحروقات‪ ،‬كما مل‬ ‫ت�ستطع �إدراج زيادة حقيقية وجمزية‬ ‫ع�ل��ى روات ��ب امل��وظ�ف�ين‪� ،‬أ� �س��وة بدول‬ ‫اخلليج العربي واجل��زائ��ر‪ .‬فظهرت‬ ‫فكرت توجيه الدعم ال�سنوي الذي‬ ‫تر�صده احلكومة يف املوازنة واملقدر‬ ‫بنحو ‪ 1.3‬مليار دينار مل�ستحقيه من‬ ‫الطبقة الو�سطى والفقرية‪ ،‬وت�ستثني‬ ‫منه الأغنياء والوافدين‪.‬‬ ‫ه ��ذه ال �ف �ك��رة �أدت �إىل ح ��دوث‬ ‫انق�سام يف الفريق الوزاري بني م�ؤيد‬ ‫ل��رف��ع ال��دع��م ع��ن امل� ��واد الأ�سا�سية‬ ‫وحتميلها للمواطنني يف �ضوء ارتفاع‬ ‫�أ��س�ع��ار النفط عاملياً وان�ق�ط��اع الغاز‬ ‫امل�صري بغ�ض النظر ع��ن الأو�ضاع‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة (وه ��م االقت�صاديون)‪،‬‬ ‫وبني من يرى �ضرورة �أخذ الظروف‬ ‫الراهنة والربيع العربي بعني االعتبار‬ ‫(وه � ��م ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ون والأم� �ن� �ي ��ون)‪،‬‬ ‫وبالتايل ع��دم رف��ع الأ�سعار وتوجيه‬ ‫الدعم للم�ستحقني فقط‪.‬‬ ‫بيد �أن قرار رفع الدعم وتوجيهه‬ ‫فقط للم�ستحقني؛ ال يلقى قبو ًال‬ ‫ل��دى ال �� �ش��ارع امل�ح�ل��ي‪ ،‬ل�ك��ون��ه فاقدا‬ ‫للثقة ب��ال�ق��رارات احلكومية‪ ،‬ولأنه‬ ‫متخوف م��ن تن�صل احلكومة فيما‬ ‫ب �ع��د م ��ن م��وا� �ص �ل��ة ت �ق��دمي الدعم‬ ‫للم�ستحقني بعد ا�ستقرار الأو�ضاع‬ ‫يف املنطقة‪.‬‬ ‫يف ج� �م� �ي ��ع الأح � � � � � � � ��وال؛ ف � � ��إن‬ ‫ع�ل��ى احل �ك��وم��ة �إق �ن��اع ال � ��ر�أي العام‬ ‫بخطواتها القادمة �أو مواجهته‪ ،‬كما‬ ‫يرى مراقبون‪.‬‬ ‫رف� ��ع �أج� � ��ور ال �ن �ق��ل ال� �ع ��ام كان‬ ‫م ��ن �إح� � ��دى ال � �ق � ��رارات احلكومية‬ ‫التي ينتظرها امل��واط��ن الأردين‪� ،‬إال‬ ‫�أن ال �ت �خ��وف م��ن ردة ف�ع��ل ال�شارع‬

‫�إزاء ق� ��رارات ال��رف��ع وارت �ف��اع وترية‬ ‫االح �ت �ج ��اج ��ات امل �ط��ال �ب��ة بتح�سني‬ ‫الأو�ضاع االقت�صادية وحماربة الف�ساد‬ ‫ع�م�ل��ت ع �ل��ى �إي� �ق ��اف ع ��دة م�شاريع‬ ‫ح�ك��وم�ي��ة ك��ان��ت ت��ر��س�م�ه��ا احلكومة‬ ‫لرفع الأ�سعار‪� ،‬سواء على �أجور النقل‬ ‫العام‪ ،‬ورفع �أ�سعار امل�شتقات النفطية‬ ‫على ح�ساب املواطن‪.‬‬ ‫ودفعت ت�صريحات وزي��ر املالية‬ ‫�أم �ي��ة ط��وق��ان يف خ�ط��اب امل��وازن��ة ان‬ ‫معظم امل ��ؤ� �ش��رات االق�ت���ص��ادي��ة تدل‬ ‫على ان االقت�صاد الأردين مير حاليا‬ ‫مبرحلة ا�ستثنائية يقت�ضي التعامل‬ ‫م�ع�ه��ا ب�ك��ل ح�ك�م��ة وم �� �س ��ؤول �ي��ة‪� ،‬إىل‬ ‫�إعادة النظر يف رفع �أ�سعار املحروقات‬ ‫والكهرباء واملياه واالعالف‪.‬‬ ‫الت�صريحات احلكومية حتدثت‬ ‫ع � ��ن ان� �خ� �ف ��ا� ��ض م� � �ع � ��دالت النمو‬ ‫االقت�صادي‪ ,‬وان العجوزات املالية يف‬ ‫امل��وازن��ة العامة للدولة ويف احل�ساب‬ ‫اجلاري مليزان املدفوعات قد تزايدت‪,‬‬ ‫مم��ا رف ��ع م��ن م���س�ت��وي��ات املديونية‬ ‫امل �ح �ل �ي��ة واالج� �ن� �ب� �ي ��ة‪ ,‬ه � ��ذا ف�ضال‬ ‫ع��ن ه�ب��وط اال��س�ت�ث�م��ارات االجنبية‬ ‫امل �ب��ا� �ش��رة وحت ��وي�ل�ات ال �ع��ام �ل�ين يف‬ ‫اخلارج والدخل ال�سياحي‪.‬‬ ‫وت �ع �م��ل احل� �ك ��وم ��ة ع �ل��ى �أب � ��رز‬ ‫مرتكزات اال�صالح املايل التي جاءت‬ ‫يف تخفي�ض العجز يف املوازنة العامة‬ ‫قبل املنح كن�سبة م��ن ال�ن��اجت املحلي‬ ‫االجمايل بحوايل ‪ 5.3‬نقطة مئوية‬ ‫لت�صل يف ع��ام ‪ 2012‬اىل م��ا ن�سبته‬ ‫‪ 8.6‬يف املئة (اي ح��وايل‪ 1897‬مليون‬ ‫دي �ن��ار) م�ق��ارن��ة ب �ـ ‪ 12.1‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫الناجت لعام ‪( 2011‬اي ح��وايل ‪2461‬‬ ‫مليون دينار)‪ ,‬و�سيتم اجراء تخفي�ض‬ ‫ا�ضايف على هذه الن�سبة لعامي ‪2013‬‬ ‫و‪ 2014‬لت�صل اىل حوايل ‪ 6.6‬يف املئة‬ ‫مع نهاية عام ‪.2014‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة للعجز يف املوازنة‬ ‫بعد امل�ن��ح‪ ،‬فقد مت تخفي�ضه بواقع‬ ‫‪ 1.6‬نقطة مئوية كن�سبة من الناجت‬ ‫املحلي الإجمايل لي�صل يف عام ‪2012‬‬ ‫�إىل ما ن�سبته ‪ 4.6‬يف املئة (�أي حوايل‬ ‫‪ 1027‬مليون دي �ن��ار) م�ق��ارن��ة م��ع ما‬ ‫ن�سبته ‪ 6.2‬يف امل�ئ��ة ع��ام ‪�( 2011‬أي‬ ‫ح��وايل ‪ 1265‬مليون دي�ن��ار)‪ ,‬و�سيتم‬ ‫�إج � ��راء تخفي�ض �إ� �ض��ايف ع�ل��ى هذه‬ ‫الن�سبة لعامي ‪ 2013‬و‪ 2014‬لت�صل‬ ‫�إىل ‪ 3.5‬يف املئة مع نهاية عام ‪.2014‬‬ ‫وت �ع �م��ل احل �ك��وم��ة ع �ل��ى تثبيت‬ ‫م�ستوى االنفاق اجل��اري لعام ‪2012‬‬ ‫على نف�س م�ستواه يف عام ‪ 2011‬لي�صبح‬ ‫يف حدود ‪ 5839‬مليون دينار‪ ,‬غري �أن‬ ‫ن�سبة النفقات اجل��اري��ة �إىل الناجت‬

‫املحلي الإج �م��ايل �ستهبط تدريجيا‬ ‫من ‪ 28.6‬يف املئة عام ‪� 2011‬إىل ‪26.4‬‬ ‫يف املئة عام ‪ ،2012‬ثم �إىل حوايل ‪25‬‬ ‫يف امل�ئ��ة يف ع��ام ‪ ,2014‬و�سي�أتي ذلك‬ ‫من خالل �ضبط النفقات الت�شغيلية‬ ‫وال�ن�ف�ق��ات الأخ� ��رى ل�ل�ق�ط��اع العام‪,‬‬ ‫كما �سي�أتي ذل��ك م��ن خ�لال ا�صالح‬ ‫ن �ظ��ام ال��دع��م اخل��ا���ص باملحروقات‬ ‫وال�ك�ه��رب��اء وامل �ي��اه ليتم توجيه هذا‬ ‫ال��دع��م �إىل م�ستحقيه م��ن ال�شرائح‬ ‫متدنية ومتو�سطة الدخل‪.‬‬ ‫ومل ت�سهم التدفقات اال�ستثمارية‬ ‫ال � ��واردة �إىل امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬ك�م��ا ح ��دث يف‬ ‫ال�سنوات ال�سابقة يف تغطية فجوة‬ ‫عجز احل�ساب اجل��اري‪� ،‬إذ انخف�ضت‬ ‫بحوايل ‪ 14.4‬يف املئة خالل الن�صف‬ ‫الأول من عام ‪ 2011‬لتبلغ ‪ 561‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬الأمر الذي انعك�س لأول مرة‬ ‫وم �ن��ذ ع �� �ش��ر � �س �ن��وات يف انخفا�ض‬ ‫ر�صيد االحتياطيات الأجنبية لدى‬ ‫البنك املركزي لي�صل �إىل ‪ 11.3‬مليار‬ ‫دوالر يف نهاية �أيلول ‪.2011‬‬ ‫ورغ� � � � ��م ذل� � � ��ك ال ت� � � � ��زال ه� ��ذه‬ ‫االح� �ت� �ي ��اط� �ي ��ات م ��ري� �ح ��ة وتغطي‬ ‫م�ستوردات ‪� 7‬أ�شهر م��ن م�ستوردات‬ ‫اململكة من ال�سلع واخلدمات‪.‬‬ ‫معدل الت�ضخم والبطالة‬ ‫ب �ل ��غ م� �ع ��دل ال �ت �� �ض �خ��م خ�ل�ال‬ ‫الع�شرة �أ�شهر الأوىل من ع��ام ‪2011‬‬ ‫ح��وايل ‪ 4.6‬يف املئة مقارنة بحوايل‬ ‫‪ 4.8‬يف املئة يف نف�س الفرتة من عام‬ ‫‪ .2010‬وم��ن امل�ت��وق��ع �أن يبلغ معدل‬ ‫الت�ضخم ل�ع��ام ‪ 2011‬ك��ام�ل ً‬ ‫ا حوايل‬ ‫‪ 5.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫م��ا زال م �ع��دل ال�ب�ط��ال��ة ي ��راوح‬ ‫م�ك��ان��ه امل��رت �ف��ع‪ ،‬ح�ي��ث ب�ل��غ ‪ 13.1‬يف‬ ‫املئة خالل الثالث �أرب��اع الأوىل من‬ ‫ع��ام ‪ ،2011‬وم��ن امل�ت��وق��ع �أن ي�ستمر‬ ‫م�ع��دل البطالة ح��ول ه��ذا امل�ستوى‬ ‫لبقية ال �ع��ام‪ ،‬بح�سب الت�صريحات‬ ‫الر�سمية‪ ،‬بينما يرجح مراقبون �أن‬ ‫ن�سبة البطالة مرتفعة مقارنة و�أعلى‬ ‫من الن�سب املعلنة‪.‬‬

‫كما يلي‪� :‬شهدت ال�صادرات الوطنية‬ ‫من� ��واً ن���س�ب�ت��ه ‪ 15.6‬يف امل �ئ��ة خالل‬ ‫الت�سعة �أ�شهر الأوىل من ع��ام ‪2011‬‬ ‫م �ق��ارن��ة م��ع ‪ 17.4‬يف امل �ئ��ة يف نف�س‬ ‫الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫�أما امل�ستوردات فقد ارتفعت هي‬ ‫الأخ ��رى بن�سبة ‪ 18,8‬يف املئة خالل‬ ‫الت�سعة �أ�شهر الأوىل من ع��ام ‪2011‬‬ ‫مقارنة مع ما ن�سبته ‪ 9.4‬يف املئة يف‬ ‫نف�س الفرتة من عام ‪.2010‬‬ ‫وق ��د جن��م ع��ن ه ��ذه التطورات‬ ‫ارت � �ف� ��ا ٌع م �ل �م��و�� ٌ�س يف ع �ج��ز امل �ي��زان‬ ‫التجاري الذي و�صل يف نهاية �أيلول‬ ‫ع��ام ‪� 2011‬إىل ‪ 5.3‬مليار دي�ن��ار جاء‬ ‫يف م �ع �ظ �م��ه ب �� �س �ب��ب زي� � ��ادة ف ��ات ��ورة‬ ‫م�ستوردات اململكة من النفط اخلام‬ ‫وم�شتقاته‪.‬‬ ‫و� � �ض � �م� ��ن م � � �ي� � ��زان اخل � ��دم � ��ات‬ ‫ان �خ �ف �� �ض��ت م �ق �ب ��و� �ض ��ات ح� � ��واالت‬ ‫العاملني بحوايل ‪ 4.5‬يف املئة والدخل‬ ‫ال�سياحي بحوايل ‪ 17.7‬يف املئة خالل‬ ‫الثالثة �أرباع الأوىل من عام ‪.2011‬‬ ‫ومل ت�سهم التدفقات اال�ستثمارية‬ ‫ال� � ��واردة �إىل امل�م�ل�ك��ة ك �م��ا ح ��دث يف‬ ‫ال�سنوات ال�سابقة يف تغطية فجوة‬ ‫عجز احل�ساب اجل��اري‪� ،‬إذ انخف�ضت‬ ‫بحوايل ‪ 14.4‬يف املئة خالل الن�صف‬ ‫الأول من عام ‪ 2011‬لتبلغ ‪ 561‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬الأمر الذي انعك�س لأول مرة‬ ‫وم �ن��ذ ع �� �ش��ر � �س �ن��وات يف انخفا�ض‬ ‫ر�صيد االحتياطيات الأجنبية لدى‬ ‫البنك املركزي لي�صل �إىل ‪ 11.3‬مليار‬ ‫دوالر يف نهاية �أيلول ‪.2011‬‬ ‫ورغ� � � � ��م ذل� � � ��ك ال ت� � � � ��زال ه� ��ذه‬ ‫االح� �ت� �ي ��اط� �ي ��ات م ��ري� �ح ��ة وتغطي‬ ‫م�ستوردات ‪� 7‬أ�شهر م��ن م�ستوردات‬ ‫اململكة من ال�سلع واخلدمات‪.‬‬ ‫�صايف الدين العام‬

‫من املتوقع �أن يبلغ �صايف الدين‬ ‫العام يف نهاية عام ‪ 2011‬قرابة ‪13260‬‬ ‫مليون دينار م�شك ً‬ ‫ال ما ن�سبته ‪ 65‬يف‬ ‫امل �ئ��ة م��ن ال �ن��اجت امل �ح �ل��ي االجمايل‬ ‫متجاوزاً م�ستواه يف نهاية عام ‪2010‬‬ ‫احل�ساب اجلاري مليزان املدفوعات ب �ح ��وايل ‪ 1.8‬م �ل �ي��ار دي� �ن ��ار‪ ،‬وتعود‬ ‫��س�ج��ل ع �ج��ز احل �� �س��اب اجل ��اري ال ��زي ��ادة اال��س�ت�ث�ن��ائ�ي��ة يف املديونية‬ ‫مل� �ي ��زان امل ��دف ��وع ��ات خ �ل�ال الن�صف �إىل ارتفاع مديونية �شركة الكهرباء‬ ‫الأول م��ن ه��ذا ال�ع��ام ع�ج��زاً مقداره الوطنية‪.‬‬ ‫االن�ضمام �إىل جمل�س التعاون‬ ‫(‪ )1151.4‬مليون دينار �أو ما ن�سبته‬ ‫اخلليجي‬ ‫‪ 12.3‬يف امل �ئ ��ة م ��ن ال� �ن ��اجت املحلي‬ ‫ق��رر ق��ادة دول جمل�س التعاون‬ ‫الإجمايل‪.‬‬ ‫ويتوقع �أن تبلغ ن�سبة هذا العجز اخل �ل �ي �ج��ي �أم� �� ��س؛ �إن �� �ش��اء �صندوق‬ ‫للناجت املحلي الإجمايل يف عام ‪ 2011‬تعاوين بقيمة خم�سة مليارات دوالر‬ ‫نحو ‪ 9.8‬يف املئة مقارنة مع ‪ 5.0‬يف ل��دع��م م���ش��اري��ع ت�ن�م��وي��ة يف ك��ل من‬ ‫الأردن وامل�غ��رب‪ ،‬يف ح�ين مل يتطرق‬ ‫املئة يف عام ‪.2010‬‬ ‫وكان �أداء بنود احل�ساب اجلاري ال�ب�ي��ان اخل�ت��ام��ي للقمة اخلليجية‬

‫امل�ن�ع�ق��دة يف ال��ري��ا���ض �إىل مو�ضوع‬ ‫ان�ضمام البلدين �إىل دول املجل�س‪،‬‬ ‫مكتفياً بالقول‪" :‬ن�سعى �إىل �شراكة‬ ‫مع الأردن واملغرب"‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أن القمة قررت‬ ‫�إن�شاء �صندوق خليجي يبد�أ بتقدمي‬ ‫ال��دع��م مل���ش��اري��ع التنمية يف الأردن‬ ‫وامل� �غ ��رب‪ ،‬مب�ب�ل��غ م �ل �ي��اري��ن ون�صف‬ ‫املليار دوالر لكل دول��ة وك�ل��ف وزراء‬ ‫املالية يف دول املجل�س درا�سة النظام‬ ‫الأ�سا�سي والهياكل املطلوبة لذلك‪.‬‬ ‫وفتح عدم تطرق البيان اخلتامي‬ ‫ل�ل�ق�م��ة اخل�ل�ي�ج�ي��ة مل���س��أل��ة ان�ضمام‬ ‫الأردن واملغرب لدول املجل�س؛ الباب‬ ‫م�شرعا �أمام الت�أويالت التي تتحدث‬ ‫عن انق�سام خليجي حاد �إزاء تو�سيع‬ ‫وزي � ��ادة ع ��دد دول امل�ج�ل����س‪ ،‬ورف�ض‬ ‫�أغ�ل��ب الأع���ض��اء للفكرة‪ ،‬واكتفائهم‬ ‫ب �ت �ق��دمي دع ��م م ��ايل م �ب��ا� �ش��ر لتلك‬ ‫ال � � ��دول‪ ،‬ح �ي��ث ع� ��زز ع� ��دم التطرق‬ ‫مل�س�ألة االن�ضمام الر�أي الذي يتحدث‬ ‫عن رغبة خليجية بعدم تو�سيع دول‬ ‫املجل�س‪.‬‬ ‫وطرح ان�ضمام الأردن �إىل جمل�س‬ ‫ال�ت�ع��اون اخلليجي مل ي�ك��ن �سابقة‪،‬‬ ‫فقد حاولت احلكومات املتعاقبة ذلك‬ ‫غ�ير م ��رة‪ ،‬ل�ك��ن حم��اوالت �ه��ا قوبلت‬ ‫جميعها ب��ال��رف����ض ع�ل��ى م ��دار �أكرث‬ ‫من خم�سة ع�شر عاما‪.‬‬ ‫ويف خطوة مفاجئة‪� ،‬أعلن الأمني‬ ‫العام ملجل�س التعاون اخلليجي عبد‬ ‫اللطيف الزياين‪� ،‬إث��ر قمة ت�شاورية‬ ‫عقدت يف الريا�ض ت�أييد قادة الدول‬ ‫ال�ست الن�ضمام الأردن وامل�غ��رب �إىل‬ ‫ع�ضوية املجل�س‪ ،‬ما �أثار العديد من‬ ‫الت�سا�ؤالت يف ظل ما ي�شهده العامل‬ ‫العربي م��ن ث��ورات �أط��اح��ت ب�أنظمة‬ ‫ح�ك��م ج �م �ه��وري وت�ع���ص��ف بالبقية‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة �أن الأردن ط�ل��ب االن�ضمام‬ ‫للمجل�س منذ �أكرث من ‪ 15‬عاما ومل‬ ‫يح�صل تقدم بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن وج��ود خالف‬ ‫وتباين يف وجهات النظر بني م�ؤيد‬ ‫وم �ع��ار���ض ل �ف �ك��رة ان �� �ض �م��ام الأردن‬ ‫واملغرب لع�ضوية املجل�س‪ ،‬ففي حني‬ ‫وافقت كل من البحرين وال�سعودية‪،‬‬ ‫اع�تر� �ض��ت ك ��ل م ��ن ال �ك��وي��ت وقطر‬ ‫وع � �م� ��ان ال� �ت ��ي ط �ل �ب��ت امل� ��زي� ��د من‬ ‫الوقت للبحث والدرا�سة والت�شاور‪،‬‬ ‫الأم � ��ر ال � ��ذي دف� ��ع ب ��اجت ��اه �إ�� �ص ��دار‬ ‫ق ��رار بـ"الرتحيب" ول�ي����س بقبول‬ ‫الع�ضوية‪.‬‬ ‫وك �ل �ف ��ت دول امل �ج �ل ����س وزراء‬ ‫خ��ارج�ي�ت�ه��ا ب��دع��وة وزي ��ر اخلارجية‬ ‫الأردين ن��ا� �ص��ر ج� ��ودة ل �ل��دخ��ول يف‬


‫بانوراما‬

‫‪2011‬‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫‪13‬‬

‫معدالت التضخم والبطالة تراوح مكانها‬

‫إعادة النظر يف أسعار املحروقات والكهرباء واملياه‬ ‫واألعالف وتوقعات ببلوغ صايف الدين ‪ 13.26‬مليار دينار‬

‫االقت�صاد املحلي عا�ش حالة ارتباك خالل عام ‪2011‬‬

‫م �ف��او� �ض��ات ال��س�ت�ك�م��ال الإج� � ��راءات جمل�س التعاون اخلليجي واال�ستفادة‬ ‫من القدرات االقت�صادية والفوائ�ض‬ ‫الالزمة لذلك‪.‬‬ ‫� �س �ي��ا� �س �ي��ا‪ ،‬ث �م��ة م� ��ن ي � ��رى �أن املالية لدى دول املجل�س‪.‬‬ ‫االقت�صاد الأردين والعقوبات على‬ ‫احلكومة حت��اول �إق�ن��اع ال ��ر�أي العام‬ ‫�سوريا‬ ‫الداخلي واخلارجي ب�أن االحتجاجات‬ ‫دفع فر�ض العقوبات االقت�صادية‬ ‫وال���س�خ��ط ال���ش�ع�ب��ي امل�ت�ن��ام��ي مرده‬ ‫تردي الأو�ضاع االقت�صادية؛ وبالتايل على النظام ال�سوري �إىل ت�أثر العديد‬ ‫فهي حت��اول ال�ت�ه��رب م��ن املطالبات من القطاعات االقت�صادية‪ ،‬وحتديدا‬ ‫ال �ت��ي ت �ن��ادي ب��الإ� �ص�ل�اح ال�سيا�سي ال� �ق� �ط ��اع اخل� ��ا�� ��ص ال � � ��ذي يرتبط‬ ‫�ضمن �سقف "�إ�صالح النظام"‪ ،‬عرب مب�صالح مع القطاع اخلا�ص ال�سوري‬ ‫ال�شروع بتقدمي �إ�صالحات اقت�صادية ع�ب�ر ات �ف��اق �ي��ات و� �ص �ف �ق��ات جتارية‬ ‫ترفع م��ن م�ستوى املعي�شة وحت�سن طويلة امل��دى‪ ،‬وذل��ك باعتبار �أهمية‬ ‫واقع اخلدمات ال�صحية والتعليمية �سوريا يف كونها نقطة عبور بني دول‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة مب��ا ي��ر��ض��ي املواطن �شرق �أوروبا والأردن‪.‬‬ ‫وزراء اخل��ارج�ي��ة ال �ع��رب �أق ��روا‬ ‫ويخفف من حالة االحتقان‪.‬‬ ‫وي � �ب� ��دو �أن احل� �ك ��وم ��ات باتت م � ��ؤخ� ��را يف اج �ت �م��اع �ه��م بالقاهرة‬ ‫م�ق�ت�ن�ع��ة ب � ��أن امل� �خ ��رج ال��وح �ي��د من جمموعة من العقوبات االقت�صادية‬ ‫الأو��ض��اع االقت�صادية ال�صعبة التي ��ض��د احل�ك��وم��ة ال���س��وري��ة لتجاهلها‬ ‫مت��ر ب�ه��ا ال �ب�لاد ه��و االن���ض�م��ام �إىل امل�ه�ل��ة ال�ت��ي منحتها ج��ام�ع��ة الدول‬

‫العربية ب�ش�أن اخلطة العربية الهادفة‬ ‫لإن� �ه ��اء احل �م �ل��ة ع �ل��ى املتظاهرين‬ ‫ال�سلميني‪ ،‬وتت�ضمن العقوبات منع‬ ‫�سفر كبار ال�شخ�صيات وامل�س�ؤولني‬ ‫ال� ��� �س ��وري�ي�ن �إىل ال � � ��دول العربية‬ ‫وجت�م�ي��د الأم � ��وال ال���س��وري��ة ووقف‬ ‫التعامل مع البنك املركزي ال�سوري‬ ‫ووق��ف اال��س�ت�ث�م��ارات ووق��ف رحالت‬ ‫الطريان العربية من و�إىل �سوريا‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ن �� ��ص ال� � �ق � ��رار‪ ،‬ف � ��إن‬ ‫ال �ع �ق��وب��ات ت�ت���ض�م��ن وق ��ف التعامل‬ ‫م��ع البنك امل��رك��زي ال���س��وري ووقف‬ ‫امل �ب ��ادالت ال�ت�ج��اري��ة احل�ك��وم�ي��ة مع‬ ‫احلكومة ال�سورية با�ستثناء ال�سلع‬ ‫اال� �س�ت�رات �ي �ج �ي��ة ال� �ت ��ي ت� ��ؤث ��ر على‬ ‫ال�شعب ال�سوري‪ ،‬كما ت�شمل العقوبات‬ ‫وفق القرار‪ ،‬جتميد الأر�صدة املالية‬ ‫للحكومة ال�سورية‪ ،‬ووقف التعامالت‬ ‫املالية معها‪ ،‬ووقف جميع التعامالت‬

‫مع البنك التجاري ال�سوري‪ ،‬ووقف‬ ‫متويل �أية مبادالت جتارية حكومية‬ ‫م��ن ق�ب��ل ال�ب�ن��وك امل��رك��زي��ة العربية‬ ‫م��ع البنك امل��رك��زي ال���س��وري‪ ،‬ون�ص‬ ‫القرار �أي�ضا على الطلب من البنوك‬ ‫املركزية العربية مراقبة احلواالت‬ ‫امل���ص��رف�ي��ة واالع �ت �م ��ادات التجارية‬ ‫با�ستثناء احلواالت امل�صرفية املر�سلة‬ ‫من العمالة ال�سورية يف اخل��ارج �إىل‬ ‫�أ� �س��ره��م يف � �س��وري��ا واحل� � ��واالت من‬ ‫املواطنني العرب يف �سوريا‪.‬‬ ‫وت���ش�ير ب �ي��ان��ات غ��رف��ة �صناعة‬ ‫االردن �أن ح�ج��م ال �ت �ب��ادل التجاري‬ ‫للمملكة مع �سوريا ارتفع بن�سبة ‪14.8‬‬ ‫يف املئة خالل اال�شهر الت�سعة املا�ضية‬ ‫م��ن ال�ع��ام احل��ايل‪ ،‬وبلغ ‪ 390‬مليون‬ ‫دينار مقابل ‪ 340‬مليون دينار لذات‬ ‫الفرتة من ‪ ،2010‬كما ارتفعت كذلك‬ ‫ارقام امل�ستوردات لذات الفرتة بن�سبة‬

‫‪ 15.6‬يف املئة لت�صل اىل ‪ 223‬مليون‬ ‫دينار مقابل ‪ 193‬مليون دينار خالل‬ ‫اال�شهر الت�سعة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫كما تقدمت احلكومة بتو�صيات‬ ‫�إىل اجل��ام �ع��ة ال �ع��رب �ي��ة با�ستثناء‬ ‫قطاعي التجارة والطريان الأردنيني‬ ‫م��ن العقوبات العربية على �سوريا‪،‬‬ ‫مل��ا لتلك ال�ع�ق��وب��ات م��ن ت ��أث�ير على‬ ‫اململكة‪� ،‬إال �أن اخلارجية نفت �أن تكون‬ ‫ت�سلمت �أي رد ر�سمي باملوافقة على‬ ‫طلب اال�ستثناء ال��ذي ك��ان تقدم به‬ ‫الأردن �إىل جمل�س وزراء اخلارجية‬ ‫ال �ع��رب ب�خ���ص��و���ص ال �ع �ق��وب��ات على‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫خ�سائر بور�صة عمان يف ‪2011‬‬ ‫بلغت خ�سائر القيمة ال�سوقية‬ ‫منذ ب��داي��ة ال�ع��ام احل��ايل ‪ 3.4‬مليار‬ ‫دينار ببلوغها نهاية الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫�إىل ‪ 18.4‬مليار دي�ن��ار مقارنة ‪21.8‬‬

‫مليار دينار يف نهاية ‪ ،2010‬م�سجلة‬ ‫بذلك تراجعا بلغت ن�سبته ‪ 15.6‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وبح�سب الإح���ص��اءات الر�سمية‬ ‫ال �� �ص��ادرة ع��ن ب��ور� �ص��ة ع �م��ان‪ ،‬فقد‬ ‫ان�سحب ال�تراج��ع منذ ب��داي��ة العام‬ ‫احل ��ايل ع�ل��ى ك��اف��ة امل ��ؤ� �ش��رات‪ ،‬حيث‬ ‫م�ن��ي امل��ؤ��ش��ر ال �ع��ام لأ��س�ع��ار الأ�سهم‬ ‫امل��رج��ح بالقيمة ال�سوقية للأ�سهم‬ ‫احلرة بن�سبة ‪ 18.49‬يف املئة‪ ،‬ب�إغالقه‬ ‫عند م�ستوى ‪ 1934.6‬نقطة نهاية‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وج ��اء ت��راج��ع امل ��ؤ� �ش��ر بالقيمة‬ ‫ال�سوقية نتيجة اخل�سائر التي منيت‬ ‫ب�ه��ا ك��اف��ة ال�ق�ط��اع��ات‪ ،‬وه��ي القطاع‬ ‫امل� ��ايل ب�ن���س�ب��ة ‪ 15‬يف امل� �ئ ��ة‪ ،‬وقطاع‬ ‫اخلدمات بن�سبة ‪ 18.7‬يف املئة‪ ،‬وقطاع‬ ‫ال�صناعة بالن�سبة الأعلى وهي ‪20.4‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫و�أظ � � �ه� � ��رت م � ��ؤ� � �ش ��ر ال � �ت � ��داول‬ ‫ال�تراك�م��ي يف بور�صة عمان تراجعا‬ ‫بن�سبة ‪ 58.7‬يف املئة‪ ،‬منذ بداية العام‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ب �ل��غ جم �م��وع ال � �ت ��داوالت ‪2.4‬‬ ‫مليار دينار مقارنة ‪ 5.8‬مليار دينار‬ ‫لنف�س الفرتة من العام ‪.2010‬‬ ‫�أما على �صعيد الأ�سهم املتداولة‪،‬‬ ‫ف�سجلت تراجعا بن�سبة ‪ 40‬يف املئة‪،‬‬ ‫حيث بلغ جمموع الأ�سهم املتداولة‬ ‫منذ بداية العام احل��ايل ‪ 3.55‬مليار‬ ‫�سهم مقابل ‪ 5.99‬مليار �سهم لنف�س‬ ‫الفرتة من العام ‪.2010‬‬ ‫ومن ناحية عدد العقود املنفذة‪،‬‬ ‫فت�شري الإح�صاءات �إىل �شمولها هي‬ ‫الأخرى بالرتاجع بن�سبة و�صلت �إىل‬ ‫‪ 30‬يف املئة‪ ،‬على ال�صعيد الرتاكمي‬ ‫ح�ي��ث ن�ف��ذ ‪ 1.1‬م�ل�ي��ون ع�ق��د مقابل‬ ‫‪ 1.58‬للفرتة ذاتها من العام ‪.2010‬‬ ‫�أم��ا على �صعيد الرقم القيا�سي‬ ‫لأ� �س �ع��ار الأ� �س �ه��م امل ��رج ��ح بالقيمة‬ ‫ال�سوقية‪ ،‬فهبط بن�سبة ‪ 16.7‬يف املئة‬ ‫منذ بداية العام احل��ايل‪ ،‬حيث �أغلق‬ ‫نهاية الأ�سبوع املا�ضي عند م�ستوى‬ ‫‪ 4425‬نقطة‪ ،‬وجاءت اخل�سائر لت�شمل‬ ‫كافة القطاعات التي يقي�سها‪ ،‬نتيجة‬ ‫هبوط قطاع البنوك بن�سبة ‪ 15.3‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬والت�أمني بن�سبة ‪ 15.69‬يف املئة‪،‬‬ ‫واخل ��دم ��ات بن�سبة ‪ 15.22‬يف املئة‪،‬‬ ‫وال�صناعة بن�سبة ‪ 20‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�شكلت احلكومة جلنة تن�سيقية‬ ‫م��ن اجل �ه��ات ال��رق��اب�ي��ة ع�ل��ى ال�سوق‬ ‫امل��ايل وال���ش��رك��ات امل�ساهمة العامة‪،‬‬ ‫لدرا�سة �أو��ض��اع ال�شركات والوقوف‬ ‫ع�ل��ى �أ��س�ب��اب ت�ع�ثر بع�ضها واق�ت�راح‬ ‫الآل�ي��ات القانونية املنا�سبة للتعامل‬ ‫معها‪.‬‬


‫���14‬‬

‫بانوراما‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫لي‬

‫مح‬

‫بلديات‬

‫‪2011‬‬

‫عطايا البلديات أججت الشارع‪ ..‬واالحتجاجات عمت معظم محافظات المملكة‬

‫الخلف ينسفون أخطاء السلف‬ ‫وينطلقون من الصفر يف إجراءات االنتخابات البلدية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫م��ا �أن �أب �� �ص��رت ح�ك��وم��ة ع ��ون اخل �� �ص��اون��ة ال �ن��ور بعد‬ ‫ت�شكيلها حتى ر�أت �أم��ام�ه��ا طريقا ك��ان ق��د �سلكه �سلفها‬ ‫مفرو�شا ب��الأ��ش��واك‪ .‬فما ك��ان �أم��ام اخللف �إال �أن ين�سفوا‬ ‫قرارات احلكومة ال�سابقة فيما يخ�ص االنتخابات البلدية‬ ‫التي و�صفها رئي�س احلكومة ال�سابق الدكتور معروف �إبان‬ ‫واليته الثانية بـ «العر�س الدميقراطي»‪.‬‬ ‫حم� ��و �آث� � � ��ار جم �ل ����س ال� � � ��وزراء‬ ‫ال�سابق املتعلقة ب�ق��رارات��ه اخلا�صة‬ ‫ب��االن�ت�خ��اب��ات ال�ب�ل��دي��ة مل تكتف به‬ ‫احلكومة احلالية التي و�صفت نف�سها‬ ‫بـ»الإ�صالحية»‪ ،‬بل راح وزير البلديات‬ ‫املهند�س ماهر �أبو ال�سمن «يُ�شكك» يف‬ ‫�إجراءات ف�صل وا�ستحداث البلديات‪.‬‬ ‫قال يف م�ؤمتر �صحايف عقده يف بنك‬ ‫تنمية املدن والقرى يف الثالث ع�شر‬ ‫من ت�شرين الثاين املا�ضي‪�« :‬إن فك‬ ‫دم ��ج ال �ب �ل��دي��ات غ�ي�ر ق��ان��وين‪ ،‬ولن‬ ‫تكون االنتخابات البلدية قانونية �إذا‬ ‫متت وفق تلك الإجراءات»‪.‬‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ال �ق��ان��ون �ي��ة اخلا�صة‬ ‫مب�ل��ف ف��ك دم ��ج ال �ب �ل��دي��ات خل�صت‬ ‫�إىل �أن كافة الإج��راءات املتخذة من‬ ‫قبل احلكومة ال�سابقة مطعون فيها‬ ‫قانونيا‪ ،‬بح�سب الوزير‪.‬‬ ‫املهند�س �أبو ال�سمن مل يقف عند‬ ‫هذا احلد يف النيل من قانونية فك‬ ‫دم��ج البلديات‪� ،‬إذ �أو��ض��ح يف امل�ؤمتر‬ ‫ال�صحايف �إي��اه «مل �أج��د يف حما�ضر‬ ‫ج �ل �� �س��ات جم�ل����س ال � � ��وزراء ق� ��رارات‬ ‫با�ستحداث البلديات»‪ .‬وهذا‪-‬وفقا‬ ‫ملراقبني‪� -‬إ�شارة �إىل �أن ق��رارات فك‬ ‫دم��ج البلديات اتخذت ب�شكل فردي‬ ‫�إم��ا م��ن الرئي�س �أو وزي��ر البلديات‬ ‫�آن � ��ذاك دون �أن ي �� �ش��ارك باتخاذها‬ ‫جمل�س الوزراء �أو حت�صل على احلد‬ ‫الأدنى من االتفاق بني �أع�ضائه‪.‬‬ ‫خم �ت �� �ص��ون يف ال �� �ش ��أن البلدي‬ ‫الح� �ظ ��وا �أن ث �م��ة ت � ��درج يف «م�سح‬ ‫�آث��ار» احلكومة ال�سابقة‪ ،‬فلم تعمد‬ ‫احل�ك��وم��ة م��ع �إل �غ��اء ق� ��رارات ف�صل‬ ‫ال �ب �ل��دي��ات �إىل «� �ش �ط��ب» ك�شوفات‬ ‫ت�سجيل الناخبني‪ ،‬بل تريثت قليال‪.‬‬ ‫وق��رر املهند�س �أب��و ال�سمن يف الأيام‬ ‫الأوىل الع �ت�ل�ائ��ه ك��ر� �س��ي ال � ��وزارة‬ ‫متديد ف�ترة الت�سجيل واقت�صارها‬ ‫ع �ل��ى ي� ��وم ال �� �س �ب��ت م ��ن ك ��ل �أ�سبوع‬ ‫وتنتهي ب�ت��اري��خ ال���س��اب��ع م��ن كانون‬ ‫الثاين من العام املقبل‪.‬‬ ‫ه��ذا ال �ق��رار ال �� �ص��ادر ع��ن وزير‬

‫ال �ب �ل��دي��ات يف ‪ 25‬ت �� �ش��ري��ن الثاين‬ ‫املا�ضي ج��اء توطئة لإلغاء ك�شوفات‬ ‫ال �ت �� �س �ج �ي��ل‪-‬ب �ح �� �س��ب م ��راق� �ب�ي�ن‪،-‬‬ ‫ففي ‪ 17‬من ت�شرين الثاين املا�ضي‬ ‫اتخذت احلكومة قراراً ب�إلغاء قوائم‬ ‫الناخبني الذين �سجلوا لالنتخابات‬ ‫ال �ب �ل��دي��ة‪� � ،‬س��واء ال��ذي��ن ��س�ج�ل��وا يف‬ ‫عهد حكومة رئي�س ال��وزراء ال�سابق‬ ‫م �ع��روف ال�ب�خ�ي��ت �أو م��ن ��س�ج��ل يف‬ ‫ع�ه��د ح�ك��وم��ة رئ�ي����س ال � ��وزراء عون‬ ‫اخل�صاونة‪.‬‬ ‫وب�ين هذين التاريخني اتخذت‬ ‫احل�ك��وم��ة (امل�ك�ل�ف��ة) ق ��رارا بت�أجيل‬ ‫�إج��راء االنتخابات البلدية برمتها‪،‬‬ ‫ففي الـ‪ 28‬ت�شرين الأول املا�ضي قرر‬ ‫جمل�س ال��وزراء �أن��ه «ب��ات وا�ضحا �أن‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ل��ن جت ��ري يف ال�سابع‬ ‫والع�شرين من كانون الأول املقبل»‪،‬‬ ‫وج � ��اء ه� ��ذا ال �ت �� �ص��ري��ح ع �ل��ى ل�سان‬ ‫ال �ن��اط��ق ال��ر��س�م��ي ب��ا��س��م احلكومة‬ ‫راكان املجايل‪.‬‬ ‫رج� � �ع � ��ت احل � �ك� ��وم� ��ة خ � �ط� ��وات‬ ‫�إىل اخل �ل��ف‪ ،‬وم ��ن خ�ل�ال التواريخ‬ ‫ال���س��ال�ف��ة ال��ذك��ر مل����س م��راق �ب��ون �أن‬ ‫رئ�ي����س ال � ��وزراء ج ��اء ويف ي ��ده قرار‬ ‫ت�أجيل االنتخابات البلدية‪ ،‬و�ضرورة‬ ‫العمل على «غ�سل وتنظيف» الطريق‬ ‫من الأ��ش��واك ال��ذي علقت به ب�سبب‬ ‫ق ��رارات احلكومة ال�سابقة‪ ،‬بح�سب‬ ‫قولهم‪.‬‬ ‫«�أ��ش��واك الطريق» نه�شت هيبة‬ ‫ال ��دول ��ة و�أذك � ��ت ن��زع��ات االنف�صال‬ ‫ل��دى الأردن �ي�ي�ن‪ ،‬ودف�ع��ت باحلكومة‬ ‫(املكلفة) �إىل ال�تري��ث وات�خ��اذ قرار‬ ‫�إرجاء االنتخابات بالتدريج‪ ،‬فالبالد‬ ‫على �صفيح �ساخن والأو�ضاع الأمنية‬ ‫ال حت �ت �م��ل م ��زي ��دا م ��ن امل ��واج �ه ��ة‪،‬‬ ‫بح�سب ما يراه مراقبون‪.‬‬ ‫املادة ‪ 5‬وع�ش الدبابري‬ ‫وب ��ال� �ع ��ودة �إىل ال� � � ��وراء قليال‬ ‫وا�ستدعاء الأحداث التي رافقت قرار‬ ‫ف�صل البلديات من ال��ذاك��رة‪ ،‬ي�شري‬ ‫مراقبون �إىل �أن امل��ادة ‪ 5‬من قانون‬

‫البلديات كانت ال�شرارة التي �أ�شعلت‬ ‫ن� ��ار االح �ت �ج��اج��ات واالعت�صامات‬ ‫يف حم��اف�ظ��ات امل�م�ل�ك��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫م��ا راف ��ق ال�ت�ط�ب�ي��ق م��ن � �س��وء �إدارة‬ ‫وتخطيط‪.‬‬ ‫وت� �ن� �� ��ص امل� � � ��ادة ‪ 5‬م� ��ن ق ��ان ��ون‬ ‫ال�ب�ل��دي��ات ل���س�ن��ة‪ ،2011‬ع�ل��ى �أن ��ه �إذا‬ ‫رغبت �أكرثية �سكان بلدة يف �إحداث‬ ‫ب�ل��دي��ة يف ب�ل��دات�ه��م �أو ��ض��م البلدية‬ ‫القائمة �إىل بلدية �أخ��رى �أو ف�صل‬ ‫بلدية‪ ،‬يزيد عدد �سكانها على خم�سة‬ ‫�آالف ن�سمة وكانت قائمة قبل �سنة‬ ‫‪ ،2001‬عن البلدية التي �ضمت �إليها‬ ‫ي �ق��دم ف��ري��ق ع�ن�ه��م ع��ري���ض��ة بذلك‬ ‫�إىل احل��اك��م الإداري ال��ذي عليه �أن‬ ‫ير�سلها مع مالحظاته �إىل الوزير‪.‬‬

‫وب��ال �ن �ظ��ر �إىل ه ��ذه امل � ��ادة ف�إن‬ ‫ال�ن����ص ي�ع�تري��ه �أخ� �ط ��اء‪ ،‬ومبو�ضع‬ ‫� �س ��ؤال ف�ك��م م��ن امل��واط�ن�ين يعرفون‬ ‫حق املعرفة بتعداد �سكان منطقتهم؟‬ ‫ويف ظ ��ل ال �ت �ب��اي��ن ب�ي�ن ال �ن��ا���س هل‬ ‫ميثل مقدمو ال�ع��رائ����ض املواطنني‬ ‫يف منطقتهم؟ وك��م ال�ع��دد املطلوب‬ ‫للمتقدمني بطلب االنف�صال؟ هذه‬ ‫الأ�سئلة وغريها مل جتب عنها املادة‬ ‫‪ 5‬من القانون‪.‬‬ ‫هذه املالحظات على املادة والتي‬ ‫تفتح بالأ�سا�س «ع�ش الدبابري» على‬ ‫احلكومة ال�سابقة‪ ،‬مل تكن الوحيدة‬ ‫التي رافقت عمليات الف�صل والفك‪،‬‬ ‫ب��ل راف �ق �ه��ا � �س��وء �إدارة وع�شوائية‬ ‫يف ال �ت �ع��ام��ل م ��ع امل �ل ��ف‪ ،‬ك �م��ا ي�شري‬

‫مراقبون‪.‬‬ ‫ويتمثل «التخبط والع�شوائية»‪-‬‬ ‫بح�سب ه ��ؤالء امل��راق�ب�ين‪ -‬مبخالفة‬ ‫احلكومة ال�سابقة للمادة‪ ،‬حيث �أنها‬ ‫هم�شت دور احلاكم الإداري و�صارت‬ ‫ت�ستقبل العرائ�ض بنف�سها‪ ،‬وتقرر‬ ‫الف�صل دون الرجوع له‪.‬‬ ‫ومل ت� �ل� �ت ��زم ب� ��ال � �ع� ��دد امل� �ح ��دد‬ ‫«لتفكيك» م�ن��اط��ق اململكة وه��و �أال‬ ‫يزيد عدد �سكانها على خم�سة �آالف‬ ‫ن���س�م��ة‪ ،‬ح�ي��ث ا��س�ت�ح��دث��ت‪ -‬بح�سب‬ ‫تقرير ح�صلت عليه «ال�سبيل»‪ -‬بلدية‬ ‫امل��زرع��ة يف حم��اف�ظ��ة امل �ف��رق ويبلغ‬ ‫تعداد �سكانها ‪ 936‬ن�سمة‪ ،‬وا�ستحدثت‬ ‫بلدية قا�سم و�أخ��رى لنايفة وثالثة‬ ‫ل��دي��ر ال�ق��ن يف ذات املحافظة ويبلغ‬

‫تعداد �سكانها ‪735‬و ‪ 945‬و‪ 797‬ن�سمة‬ ‫ف�ق��ط‪ .‬و�ضمن بلدية �أم الر�صا�ص‬ ‫اجل � ��دي � ��دة ا� �س �ت �ح��دث��ت احلكومة‬ ‫ال�سابقة بلدية طور احل�شا�ش ويبلغ‬ ‫تعداد �سكانها ‪ 986‬ن�سمة‪.‬‬ ‫�إغالق طرق ور�صا�ص يتطاير‬ ‫يف الهواء‬ ‫ب�سهولة و� �ص��ل ع��دد البلديات‬ ‫الإج � � �م� � ��ايل ق� �ب ��ل رح � �ي� ��ل حكومة‬ ‫معروف البخيت �إىل نحو ‪ 300‬بلدية‪،‬‬ ‫ومبجرد �أن خرج ع�شرات الأ�شخا�ص‬ ‫يف منطقة ما يف �شرق �أو غرب اململكة‬ ‫و�أح��رق��وا �إط ��ارات و�أغ�ل�ق��وا ال�شوارع‬ ‫ك��ان��ت ت���س�ت�ج�ي��ب ح �ك��وم��ة البخيت‬ ‫وت�ستحدث بلدية لهم يف منطقتهم‪.‬‬ ‫ق��ائ �م��ة امل �ن��اط��ق ال �ت��ي طالبت‬


‫بانوراما‬

‫‪2011‬‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫‪15‬‬

‫مراقبون‪ :‬المادة «‪ »5‬من قانون البلديات وما رافقها من سوء إدارة وتنفيذ ساهم في اتساع رقعة االعتصامات‬

‫الحكومة السابقة هدفت من وراء استحداث البلديات‬ ‫إىل إنجاح االنتخابات باعتبارها بوابة اإلصالح‬

‫مواطنون يراجعون وزارة البلديات طلب ًا ال�ستحداث بلديات‬

‫بف�صل بلدياتها تطول‪ ،‬لكن ع�شرات‬ ‫املناطق يف املحافظة الواحدة طالبت‬ ‫بف�صل ال�ب�ل��دي��ات‪ .‬وق ��ام املواطنون‬ ‫ب �ط��رد جل ��ان ال�ت���س�ج�ي��ل‪ ،‬وبع�ضهم‬ ‫�أحجم عن الت�سجيل بالأ�صل‪ ،‬ومزق‬ ‫مواطنون ك�شوفات الت�سجيل يف �أكرث‬ ‫من منطقة‪ ،‬حتى و�صل مبواطنني‬ ‫يف منطقة اجليزة ب�إطالق العيارات‬ ‫النارية يف الهواء‪.‬‬ ‫ففي الأزرق �أحرق املئات من �أبناء‬ ‫ع�شرية اخلري�شا الطريق الرئي�س‬ ‫ال ��وا� �ص ��ل ب�ي�ن (امل ��وق ��ر ‪ -‬الأزرق)‬ ‫احتجاجا على دمج البلديات‪.‬‬ ‫وط��ال��ب �أه ��ايل ل ��واء الو�سطية‬ ‫(حمافظة ارب��د) با�ستحداث ثالث‬ ‫ب�ل��دي��ات ج��دي��دة يف ال �ل��واء‪ ،‬و�أغلقوا‬ ‫خل��ال فعالية احتجاجية الطريق‬ ‫الرئي�سة امل�ؤدية �إىل الأغوار ال�شمالية‬ ‫و�أ�ضرموا النار بالإطارات‪.‬‬ ‫امل���ش�ه��د ذات� ��ه ت �ك��رر ف �ق��د �أق ��دم‬ ‫الع�شرات من �أهايل منطقة ال�شونة‬ ‫اجلنوبية على �إغالق الطريق امل�ؤدي‬ ‫اىل البحر امليت وج�سر امللك ح�سني‪،‬‬ ‫مطالبني ببلديات م�ستقلة عن لواء‬ ‫ال�شونة اجلنوبية‪.‬‬ ‫و�شهدت منطقة ��جليزة �إطالق‬ ‫ع� �ي ��ارات ن ��اري ��ة ل�ل�م�ط��ال�ب��ة بف�صل‬ ‫ب� �ل ��دي ��ات‪ ،‬و�أغ � �ل� ��ق م ��واط� �ن ��ون من‬ ‫منطقتي م��دي��ن وم ��رود الواقعتني‬

‫على البوابة ال�شمالية جلامعة م�ؤتة اململكة ب�سب �إحراق الإطارات‪ ،‬وحالة‬ ‫ال �� �ش��ارع ال��رئ�ي����س امل� � ��ؤدي للجامعة االح� �ت� �ق ��ان ال �� �ش �ع �ب��ي‪ ،‬ظ �ه��رت على‬ ‫باحلجارة ومنعوا املركبات املرور فيه ال�سطح خالفات بني جمل�س الوزراء‬ ‫احتجاجا على عدم ف�صل بلدتيهما‪ .‬على �إدارة االنتخابات البلدية‪ ،‬كما‬ ‫ه�ك��ذا ك��ان امل���ش�ه��د «م�ل�ت�ه�ب��ا» يف‬ ‫ال �ب�لاد �إب ��ان والي ��ة ال�ب�خ�ي��ت‪ ،‬وعلى‬ ‫ه� ��ذه امل �ن��اط��ق ت �ق��ا���س الأو� � �ض� ��اع يف‬ ‫باقي املحافظات‪ .‬وبح�سب مراقبني‬ ‫ف ��إن التخبط احل�ك��وم��ي بلغ �أوجه‪،‬‬ ‫ور��ض��وخ�ه��ا الح�ت�ج��اج��ات املواطنني‬ ‫التي ت�صاعدت �إبان قرار با�ستحداث‬ ‫ال �ب �ل��دي��ات ك ��ان ب�ي�ن��ا ل�ل�ع�ي��ان‪ ،‬حيث‬ ‫و�ضعت القانون جانبا وعملت على‬ ‫ا�سرت�ضاء املحتجني بعيدا عن هيبة‬ ‫ال��دول��ة و�إح �ق ��اق ال �ق��ان��ون‪ ،‬بح�سب‬ ‫ه�ؤالء املراقبني‪.‬‬ ‫وي� ��� �ش�ي�روا �إىل �أن احلكومة‬ ‫ك ��ان ��ت ت� �ه ��دف م ��ن وراء ذل� ��ك �إىل‬ ‫�إج ��راء ان�ت�خ��اب��ات ال�ب�ل��دي��ة حت��ت �أي‬ ‫ظ��رف لتثبت لل��أط��راف الداخلية‬ ‫واخلارجية قدرتها على ت�سيري �أمور‬ ‫الدولة‪ ،‬وتدلل على حالة اال�ستقرار‬ ‫ال�سيا�سي يف اململكة‪ ،‬وا��ض�ع��ة خلف‬ ‫ظهرها تبعات �إج��راءات االنتخابات‬ ‫على امل�شهد ال�سيا�سي يف البالد وما‬ ‫ميكن �أن ت� ��ؤول �إل�ي��ه الأح� ��داث بعد‬ ‫�إجرائها‪.‬‬ ‫خالفات بني الوزراء‬ ‫ويف ظل الرماد املتناثر يف �أرجاء‬

‫ي�شري مراقبون‪.‬‬ ‫فعلى ما يبدو �أثارت ت�صريحات‬ ‫وزي��ر البلديات ال�سابق ح��ازم ق�شوع‬ ‫ال�سيما تلك التي �أطلقها عن اتفاقه‬

‫مع دائرة املخابرات العامة ب�أن ملف‬ ‫االنتخابات من م�س�ؤوليته‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫اىل ت�ن��ازع ال�صالحيات ب�ين وزارتي‬ ‫الداخلية والبلديات‪� ،‬أث��ارت حفيظة‬ ‫رئي�س احلكومة ودفعته �إىل رفع يد‬ ‫ق�شوع عن ملف االنتخابات وت�سليمه‬ ‫�إىل جل�ن��ة ح�ك��وم�ي��ة ي��ر�أ� �س �ه��ا وزير‬ ‫التنمية ال�سيا�سية يف حكومته مو�سى‬ ‫املعايطة‪.‬‬ ‫اخل�ل�اف ب�ين وزي ��ري الداخلية‬ ‫والبلديات ال�سابقني م��ازن ال�ساكت‬ ‫وح ��ازم ق�شوع ظ�ه��رت على ال�سطح‪،‬‬ ‫وت� �ت� �ع� �ل ��ق ب� �ت� �ف ��ا�� �ص� �ي ��ل �إج � � � � � ��راءات‬ ‫احل�ك��وم��ة امل�ت�خ��ذة لإجن ��اح «العر�س‬ ‫الدميقراطي»‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر يف وزارة البلديات‬ ‫�أن اخل� �ل ��اف ت� ��راك� ��م م� �ن ��ذ ات� �خ ��اذ‬ ‫احل�ك��وم��ة ق ��رار �إج� ��راء االنتخابات‬ ‫البلدية العام احلايل‪ ،‬وظهر جليا يف‬ ‫ق�ضية التوا�صل بني جمل�س الق�ضاء‬ ‫الأعلى ووزارة البلديات‪ ،‬فيما يخ�ص‬ ‫تكليف الق�ضاة ال�ـ‪ 93‬للإ�شراف على‬ ‫اللجان االنتخابية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال��داخ�ل�ي��ة ممثلة‬ ‫بوزيرها مازن ال�ساكت تريد �أن يكون‬ ‫لها الكلمة الف�صل باختيار الق�ضاة‪،‬‬ ‫ع�ب�ر و� �ض��ع �� �ش ��روط االخ� �ت� �ي ��ار‪ ،‬ثم‬ ‫الإط�ل�اع الكامل على الأ��س�م��اء بعد‬ ‫اختيارها‪ ،‬وامتالك احل��ق باملوافقة‬ ‫�أو ا��س�ت�ب�ع��اد �أي م��ن الأ� �س �م ��اء‪ .‬ثم‬

‫ت��ري��د ال � ��وزارة الإ�� �ش ��راف واملراقبة‬ ‫على �أداء ه�ؤالء الق�ضاة �أثناء القيام‬ ‫ب�أعمالهم‪.‬‬ ‫ه��ذه ال��رغ�ب��ة مل جت��د طريقها‬ ‫�إىل ق �� �ش��وع‪ ،‬ف�ق��د م���ض��ى مبخاطبة‬ ‫جم�ل����س ال�ق���ض��اء الأع �ل ��ى‪ ،‬واختيار‬ ‫الق�ضاة م��ن خ�لال ��ش��روط ت�ضعها‬ ‫وزارت ��ه ولي�س وزارة الداخلية‪ ،‬ومت‬ ‫اختيارهم والتوا�صل معهم عرب وزارة‬ ‫البلديات م�ستثنية هذه الأخرية من‬ ‫�أي �إ�شراك ل��وزارة الداخلية‪ ،‬بح�سب‬ ‫امل�صادر‪.‬‬ ‫كل هذه العقبات كانت ت�ؤكد �أن‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ل��ن جت��ري يف موعدها‬ ‫امل �ح��دد‪ ،‬و�إن ج��رت ف�ستكون فاقدة‬ ‫لل�شرعية ال�شعبية‪ ،‬وميكن �أن تزيد‬ ‫ح��ال��ة االح �ت �ق��ان ال �� �ش �ع �ب��ي وت�سري‬ ‫ب��ال �ب�لاد �إىل م��زي��د م��ن ح��ال��ة عدم‬ ‫اال�ستقرار‪ ،‬وفق مراقبني‪.‬‬ ‫ويبقى ملف االنتخابات البلدية‬ ‫مثار ت�سا�ؤل عن مدى قدرة احلكومة‬ ‫ع �ل��ى ت �خ �ط��ي ال �ع �ق �ب��ات ال�سابقة‪،‬‬ ‫وال� �ت ��زام� �ه ��ا ب��ال �ق��ان��ون ب �ع �ي��دا عن‬ ‫الرت�ضيات‪ ،‬و�إج��راء انتخابات بلدية‬ ‫نزيهة وف��ق ق��ان��ون ان�ت�خ��اب تتوافق‬ ‫عليه الأط ��راف احل��زب�ي��ة وال�شعبية‬ ‫م ��ن اجل� �ه ��ة واحل� �ك ��وم ��ة م ��ن جهة‬ ‫�أخ��رى‪ ،‬يف ظل م�ؤ�شرات على ح�سن‬ ‫النوايا احلكومية‪.‬‬

‫اغالق �شوارع احتجاج ًا على ا�ستحداث البلديات‬


‫‪16‬‬

‫بانوراما‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫حديث الصور‬

‫لي‬

‫مح‬

‫‪2011‬‬

‫حراك مستمر‬

‫بانوراما‬ ‫ميــــــــــاه‬

‫‪2011‬‬ ‫لي‬

‫مح‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫‪17‬‬

‫األردنيون من أفقر الشعوب في حصص المياه بـ‪ 80‬لترا يوميا‬

‫«املياه» تتجادل وقضايا بوزن الفاتورة‬ ‫الربعية والخالفات مع «إسرائيل» وأزمة الصيف‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ال زالت �أزمة املياه م�ستمرة حيث ال زال اال�ستهالك ال�سنوي للفرد‬ ‫منخف�ضا وهو ‪ 145‬مرتا مكعبا لكافة اال�ستخدامات‪ ،‬يف حني �أن الرقم‬ ‫العاملي للفقر املائي يقدر بحوايل ‪ 1000‬مرت مكعب �سنويا‪.‬‬ ‫يتوقع خ�براء يف قطاع املياه �أن ي�أتي فجر العام اجلديد مرتبطا‬ ‫ب�أزمة �صيف جراء انقطاع املياه مع زيادة خماطر مواجهة وادي الأردن‬ ‫للجفاف جراء ا�ستنزاف مياه ال�سدود‪ ،‬وجتد وزارة املياه نف�سها يف �أزمة‬ ‫مبناطق اخ��رى مثل ج��ر���ش وع�ج�ل��ون وال �ك��رك وال��زرق��اء وارب ��د‪ ،‬نظرا‬ ‫النخفا�ض معدالت الهطول املطري يف ال�شتاء‪ ،‬الأمر الذي ي�ضع وزارة‬ ‫املياه والري يف موقف �صعب‪.‬‬

‫ف�ض اعت�صام ‪� 24‬آذار على دوار الداخلية ‪2011/3/25‬‬

‫مظاهرات �أمام ال�سفارة الإ�سرائيلية للمطالبة ب�إ�سقاط معاهدة وادي عربة ‪2011/9/15‬‬

‫مظاهرات �أمام ال�سفارة الأمريكية يف عمان احتجاج ًا على وثائق ويكليك�س ‪2011/9/14‬‬

‫�إقرار قانون املالكني وامل�ست�أجرين �أثار جد ًال لدى ال�سكن والتجار‬

‫مدير عام �صندوق امل�شاريع التنموية �أكرم �أبو حمدان (ي�سار) واملدير املايل زياد عقباين خالل املحاكمة �أمام �أمن الدولة‬

‫وزارة املياه وال��ري و�ضعت خطة �شاملة‬ ‫ومتكاملة ل�ضمان حماية امل�صادر املائية يف‬ ‫جميع �أن�ح��اء اململكة م��ن التلوث بالتعاون‬ ‫م��ع م�ؤ�س�سات ال��دول��ة واجل��ام�ع��ات واملراكز‬ ‫ال�ب�ح�ث�ي��ة وال �ق �ط��اع اخل ��ا� ��ص‪ ،‬ل�ك�ن�ه��ا جتد‬ ‫نف�سها م�ضطرة لإي�ج��اد ح��ل مل�شاكل تكرار‬ ‫��س��رق��ات امل��ول��دات وك��اب�لات ال�ك�ه��رب��اء التي‬ ‫ت�غ��ذي حم�ط��ات �ضخ امل �ي��اه‪ .‬وو��ض��ع �سيا�سة‬ ‫مائية موحدة ملواجهة ا�ستغالل �آب��ار وادي‬ ‫عربة وجفاف نهر الأردن‪ ،‬ومناق�شة اتفاقية‬ ‫ا�ستثمار نهر الريموك املوقعة مع اجلانب‬ ‫ال�سوري وطلب �أردين لإع��ادة النظر ببنود‬ ‫االت�ف��اق�ي��ة‪ ،‬وا��س�ت�ث�م��ار م�ي��اه ن�ه��ر الريموك‬ ‫املوقعة عام ‪.1987‬‬ ‫الوزارة �أي�ضا جتد من ال�ضروري متابعة‬ ‫م�شاريع ناقل البحر الأح�م��ر‪ -‬امليت وقناة‬ ‫البحرين وم���ش��روع الدي�سي وم�ع��اجل��ة كل‬ ‫العقبات يف هذه امل�شاريع احليوية‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى ت���ش�غ��ل ف��ات��ورة املياه‬ ‫امل�س�ؤولني وامل�ستهلكني بعد جدل وا�سع ي�شي‬ ‫ب��وج��ود ق��رار و�شيك ب��وق��ف �إ� �ص��دار فواتري‬ ‫املياه ال�شهرية والعودة �إىل الفواتري الربعية‬ ‫كل ‪ 3‬ا�شهر‪ -‬مع تعديل �شريحة املياه الثانية‬‫بزيادة امل�ترات املكعبة امل�ستهلكة لت�صبح ‪15‬‬ ‫م�ترا مكعبا يف حدها الأع�ل��ى على �أن يبد�أ‬ ‫تطبيق القرار مع مطلع العام اجلديد‪.‬‬ ‫اىل ذلك‪ ،‬ومع مرور ثمانية ع�شر عاما‬ ‫ع�ل��ى ات�ف��اق�ي��ة ال �� �س�لام "وادي عربة" مع‬ ‫الكيان ال�صهيوين‪ ،‬يواجه الأردن �صعوبات‬ ‫يف احل �� �ص��ول ع �ل��ى "ح�صته الإ�ضافية"‬ ‫م��ن امل�ي��اه التي تخزن يف بحرية طربيا كل‬ ‫�صيف مب��وج��ب م�ع��اه��دة ال���س�لام الأردنية‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬حيث �إن خف�ض ن�صيب الفرد‬ ‫يف الأردن من املياه العذبة املتجددة خالل‬ ‫ال�ـ‪� 60‬سنة املا�ضية بن�سب كبرية جدا نتيجة‬ ‫لزيادة �أعداد ال�سكان غري الطبيعية وعوامل‬ ‫الطلب الأخرى‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر مطلعة لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫الأردن الذي يتلقى كل �صيف عرب خط ناقل‬

‫طربيا نحو ‪� 170‬ألف مرت مكعب‪ ،‬وكان ي�أمل‬ ‫بعد اتفاقية ال�سالم �أن ت�ق��وم "�إ�سرائيل"‬ ‫ب��زي��ادة ح�صته م��ن ه��ذه امل�ي��اه خ�لال �أ�شهر‬ ‫ال�صيف‪ ،‬مل ت�صله حتى الآن قطرة واحدة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن وزارة امل�ي��اه تنتظر �أن‬ ‫ت�ستلم هذه الكمية يف الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫وبد�أت وزارة املياه منذ مطلع العام ‪2005‬‬ ‫ب��االع�ت�م��اد ع�ل��ى م��ا ��س�م��ي �سيا�سة "الدين‬ ‫املائي" م��ن اجل��ان��ب الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬وت�أمل‬ ‫الوزارة �أن تتحدد كميات املياه التي ت�ضخها‬ ‫"�إ�سرائيل" للأردن وفق متطلبات كل �شهر‬ ‫على حدة‪ ،‬و�أن يجري بحثها واالتفاق ب�ش�أنها‬ ‫ع�ل��ى امل���س�ت��وى احل �ك��وم��ي‪ ،‬وذل ��ك لتعوي�ض‬ ‫ح��اج�ت��ه م��ن امل �ي��اه ع�بر زي ��ادة الكمية التي‬ ‫يح�صل عليها من اجلانب الإ�سرائيلي خالل‬ ‫�أ��ش�ه��ر ال�صيف‪ ،‬ومب��ا ي���س��اوي الكمية التي‬ ‫�أقر�ضت للأردن‪.‬‬ ‫اخل �ب�ير ال�ب�ي�ئ��ي ال ��دويل ��س�ف�ي��ان التل‪،‬‬ ‫قال يف حديث لـ"ال�سبيل" �إن ا��و�ضع املائي‬ ‫الذي يعي�شه الأردن يتطلب �ضرورة �إغالق‬ ‫الآب��ار الأردن�ي��ة يف وادي عربة‪ ،‬التي ت�سحب‬ ‫"�إ�سرائيل" امل�ي��اه منها مب��وج��ب اتفاقية‬ ‫وادي ع��رب��ة‪ ،‬ك��ون �إ�سرائيل مل تلتزم ببنود‬ ‫املعاهدة‪ .‬وبني �أن الفقر املائي ال��ذي يعاين‬ ‫منه الأردن جاء ب�سبب عدم االلتزام‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن "�إ�سرائيل" وح�سب اتفاقية‬ ‫وادي عربة املوقعة عام ‪ ،1994‬تخزن للأردن‬ ‫يف بحرية طربيا ما مقداره ‪ 50‬مليون م‪ 3‬من‬ ‫املياه خالل ف�صل ال�شتاء �سنويا‪ ،‬على �أن تتم‬ ‫�إ�سالة هذه املياه اىل الأردن يف ف�صل ال�صيف‪،‬‬ ‫�إال ان "�إ�سرائيل" ت��زود الأردن فعليا بنحو‬ ‫‪ 40‬م�ل�ي��ون م‪ 3‬م��ن امل �ي��اه نتيجة انخفا�ض‬ ‫من�سوب مياه البحرية‪.‬‬ ‫ك �م��ا ج ��اء يف االت �ف��اق �ي��ة �أن اجلانبني‬ ‫�سيعمالن خالل ال�سنوات املقبلة على �إيجاد‬ ‫م�صادر م�ي��اه بديلة لتزويد الأردن بكامل‬ ‫ح�ص�صه م��ن امل �ي��اه‪ ،‬و�إن �� �ش��اء ��س��د ع�ل��ى نهر‬ ‫الأردن بعد �إحيائه‪� ،‬إال �أن �أي �شيء من هذا‬ ‫االتفاق مل يحدث بعد عام ‪.2006‬‬

‫قناة مياه جافة يف قرية جديتا‬


‫‪18‬‬

‫بانوراما‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫خدمات‬

‫لي‬

‫مح‬

‫‪2011‬‬

‫مشاريع معلقة‪ ..‬باص الخط السريع مثاال‬

‫«األمانة»‪ ..‬تعاني غياب األمني‬ ‫وأزمات متكررة تفضي إىل عجز ومديونية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫م � ّر ال �ع��ام ‪ 2011‬ح��اف� ً‬ ‫لا ب��الأح��داث غ�ير امل�سبوقة يف‬ ‫امانة عمان الكربى والتي توجت ب�إحالة م�س�ؤولني كبار يف‬ ‫االمانة للتحقيق وتوقيف عدد منهم‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم الأمني‬ ‫ال�سابق عمر امل�ع��اين‪ .‬ال�ق��رار ال��ذي ج��اء على خلفية عدة‬ ‫ملفات حتوم حولها �شبهات ف�ساد يف الأمانة‪ ،‬ومت حتويل‬ ‫عدد منها للق�ضاء بتوجيه من حكومة معروف البخيت‪.‬‬ ‫ملفات ف�ساد منظورة‬ ‫�أمام الق�ضاء‬ ‫�أول ملفات الف�ساد التي حولت‬ ‫للق�ضاء م�شروع «ت�سكني املوظفني»‬ ‫ويتعلق امللف ب�شراء قطعة ار�ض من‬ ‫�صندوق �إ�سكان موظفي �أمانة عمان‬ ‫الكربى خالل عام ‪ ،2009‬وكانت جلنة‬ ‫التحقيق النيابية اتخذت قرارها رقم‬ ‫‪ 17‬ب�ت��اري��خ ‪ 2011/ 6/21‬بخ�صو�ص‬ ‫ملف �صندوق �إ�سكان موظفي �أمانة‬ ‫ع �م��ان ال �ك�ب�رى‪ ،‬ح�ي��ث �أر� �س��ل رئي�س‬ ‫جم �ل ����س ال � �ن ��واب ك �ت��اب��ا ح� ��ول ق ��رار‬ ‫اللجنة بتاريخ ‪� 2011/7/7‬إىل رئي�س‬ ‫ال � � ��وزراء ال� ��ذي ح ��ول امل �ل��ف بتاريخ‬ ‫‪� 2011/7/26‬إىل وزي��ر ال�ع��دل الذي‬ ‫بعث بتاريخ ‪ 2011/7/31‬كتابا �ضمنه‬ ‫ت ��أي �ي��ده حت��وي��ل امل �ل��ف ل�ل�ن��ائ��ب العام‬ ‫لإجراء املقت�ضى القانوين‪.‬‬ ‫�أم � ��ا امل �ل ��ف ال� �ث ��اين ف �ك ��ان حول‬ ‫م� �ك ��اف� ��آت وم �� �ص��اري��ف وم�ساعدات‬ ‫�أع���ض��اء جمل�س الأم��ان��ة‪ ،‬فبعد قرار‬ ‫جل �ن��ة ال �ت �ح �ق �ي��ق ال �ن �ي��اب �ي��ة رق� ��م ‪21‬‬ ‫ب �ت��اري��خ ‪� 2011/6/26‬أر�� �س ��ل رئي�س‬ ‫جمل�س ال �ن��واب ك�ت��اب��ا م��رف�ق��ا بقرار‬ ‫اللجنة بتاريخ ‪� 2011/7/7‬إىل رئي�س‬ ‫ال� � ��وزراء ال� ��ذي �أر� �س ��ل ك�ت��اب��ا بتاريخ‬ ‫‪� 2011/7/26‬إىل وزي��ر العدل مرفقا‬ ‫ب��امل�ل��ف‪ ،‬وب�ت��اري��خ ‪� 2011/7/31‬أر�سل‬ ‫وزي��ر العدل كتابا �إىل رئي�س الوزراء‬ ‫�ضمنه ت��أي�ي��ده لإح��ال��ة امل�ل��ف للنائب‬ ‫العام لإجراء املقت�ضى القانوين‪.‬‬ ‫امللف الثالث ك��ان ملف ال�شركة‬ ‫املتكاملة للنقل املتعدد‪ ،‬وكان الالفت‬ ‫يف امللف ذلك الدعم الالحمدود الذي‬ ‫تلقته ال�شركة من قبل الأمانة برغم‬ ‫اخل�سائر املرتاكمة لل�شركة‪ ،‬ومنحها‬ ‫ح��ق الت�شغيل على خ�ط��وط يف �شرق‬ ‫عمان على طريقة «التلزمي» من دون‬ ‫طرح عطاء‪.‬‬ ‫ف �ق ��د وج� �ه ��ت جل �ن ��ة التحقيق‬ ‫النيابية كتابا �ضمنته قرارها رقم ‪5‬‬ ‫ت��اري��خ ‪ 24‬ني�سان ‪ 2011‬ال��ذي �أر�سله‬ ‫رئي�س جمل�س النواب بتاريخ ‪� 12‬أيار‬

‫‪� 2011‬إىل رئي�س ال��وزراء‪ ,‬حيث حوله‬ ‫�إىل دي��وان الت�شريع وال ��ر�أي ‪� 21‬أيار‬ ‫‪ 2011‬لدرا�سته و�إبداء الر�أي‪.‬‬ ‫وبعد �أن ت�سلم رد ديوان الت�شريع‬ ‫وال � ��ر�أي امل � ��ؤرخ ب �ـ ‪ 3‬مت��وز ‪ 2011‬قام‬ ‫رئ�ي����س ال � ��وزراء ب�ت�ح��وي�ل��ه �إىل وزير‬ ‫العدل بتاريخ ‪ 18‬متوز ‪ 2011‬لإجراء‬ ‫املقت�ضى القانوين‪.‬‬ ‫�سيارات م�شروع تطوير ال�ساحة‬ ‫الها�شمية ك��ان امل�ل��ف ال��راب��ع‪ ،‬فبعد‬ ‫�أن ات�خ��ذت جلنة التحقيق النيابية‬ ‫قرارها رقم ‪ 7‬بتاريخ ‪� 9‬أيار ‪ 2011‬بعث‬ ‫رئي�س جمل�س النواب كتابا يت�ضمن‬ ‫قرار اللجنة �إىل رئي�س الوزراء بتاريخ‬ ‫‪� 12‬أي ��ار ‪ 2011‬ح�ي��ث مت حت��وي�ل��ه من‬ ‫قبل رئي�س الوزراء �إىل ديوان الت�شريع‬ ‫وال ��ر�أي بتاريخ ‪� 21‬أي��ار ‪ 2011‬و�أنهى‬ ‫دي��وان الت�شريع درا��س��ة امللف و�ضمن‬ ‫ر�أيه يف كتاب لرئي�س الوزراء بتاريخ ‪3‬‬ ‫متوز ‪.2011‬‬ ‫�أم ��ا امل �ل��ف اخل��ام ����س ف �ك��ان ملف‬ ‫ع �ط��اء �أث � ��اث ال �ط��ري��ق م ��ن مظالت‬ ‫ومقاعد الذي طرح بداية العام ‪2011‬‬ ‫وال� ��ذي �أح��ال �ت��ه الأم ��ان ��ة �إىل �شركة‬ ‫واح��دة على طريقة «االح�ت�ك��ار»‪ ,‬وما‬ ‫ت�ب��ع ذل ��ك م��ن اع�ت�را� �ض��ات م��ن قبل‬ ‫ال�شركات العاملة يف �صناعة الإعالن‪.‬‬ ‫تقرير ديوان املحا�سبة‬ ‫م��ن ج�ه��ة اخ� ��رى‪ ،‬ك���ش��ف تقرير‬ ‫دي��وان املحا�سبة لعام ‪ 2010‬ع��ن عدة‬ ‫جتاوزات مالية وادراية يف امانة عمان‬ ‫تتعلق ب ��أم��ور اداري ��ة وم��ال�ي��ة عديدة‬ ‫ك �� �ش��راء اخل��دم��ات وامل �ك��اف ��آت املالية‬ ‫وحت�م��ل ن�ف�ق��ات م�ن��ح ح��ج ال�شخا�ص‬ ‫من خ��ارج االم��ان��ة باال�ضافة للعديد‬ ‫من النقاط من �أبرزها‪:‬‬ ‫� �ص��رف م �ب��ال��غ م��ال �ي��ة ملوظفني‬ ‫�أح�ي�ل��وا اىل ال�ت�ق��اع��د‪ ،‬وم�ن�ه��ا �صرف‬ ‫مبلغ مايل قيمته ‪ 10000‬دينار الربعة‬ ‫مهند�سني بقيمة اجمالية و�صلت اىل‬ ‫‪� 40‬أل��ف دي �ن��ار‪ ،‬و��ص��رف ‪ 5000‬دينار‬ ‫ل�ث�لاث��ة مهند�سني وم��وظ��ف بقيمة‬ ‫اجمالية ‪ 20‬الف دينار‪ ،‬و�صرف ‪500‬‬

‫رئي�س الوزراء ال�سابق ي�ستمع ل�شرح من املعاين حول امل�شروع‬

‫دينار لكل موظف او تعديل درجاتهم‬ ‫مب � �ق� ��دار زي � ��ادت �ي��ن‪ ،‬وب� �ل ��غ اج �م ��ايل‬ ‫ال��زي��ادات امل�صروفة ملوظفني �أحيلوا‬ ‫على التقاعد ‪� 91‬ألف دينار‪.‬‬ ‫وم� ��ن ال �ق �� �ض��اي��ا االخ� � ��رى التي‬ ‫ك���ش�ف�ه��ا ت �ق��ري��ر ي� � ��دوان املحا�سبة‪:‬‬ ‫ت��زوي��ر ت��واق �ي��ع ك��ل م��ن �أم�ي�ن عمان‬ ‫ونائب االمني ومدير املدينة واخلتم‬ ‫اخلا�ص مبدير املوارد الب�شرية بهدف‬ ‫مترير ق ��رارات اداري ��ة بطريقة غري‬ ‫م�شروعة تتمثل ب �ـ( زي��ادة الرواتب‪،‬‬ ‫وحت��وي��ل م�سمى وظ�ي�ف��ي‪ ،‬وانتداب‪،‬‬ ‫ومنح ومكاف�آت مالية)‬ ‫حل جمل�س الأمانة وت�شكيل‬ ‫جمل�س م�ؤقت وف�صل البلديات‬ ‫ق��رر جمل�س ال ��وزراء يف ‪� 15‬آذار‬ ‫‪ 2011‬حل جمال�س البلديات وامانة‬ ‫عمان وت�شكيل جلان م�ؤقتة‪ ،‬كما قرر‬ ‫جمل�س ال� ��وزراء ت�شكيل جل�ن��ة تقوم‬ ‫ب�أعمال جمل�س �أمانة عمان الكربى‬ ‫ب��رئ��ا� �س��ة امل �ه �ن��د���س ع �م��ار الغرايبة‬ ‫وع �� �ض��وي��ة ك ��ل م ��ن م��دي��ر اال�شغال‬ ‫ال�ع��ام��ة يف ال�ع��ا��ص�م��ة ع �م��ان‪ ،‬ومدير‬ ‫�صحة العا�صمة‪ ،‬ومدير ادارة ال�سري‬ ‫امل��رك��زي��ة يف م��دي��ري��ة االم� ��ن العام‪،‬‬ ‫وم��دي��ر اخل��دم��ات امل�شرتكة يف وزارة‬ ‫البلديات‪ ،‬ورئي�س جلنة حت�سني خميم‬ ‫الوحدات‪ ،‬ومدير البيئة يف العا�صمة‪،‬‬ ‫ومم �ث��ل ع ��ن غ��رف��ة جت � ��ارة االردن‪،‬‬ ‫وممثل عن غرفة �صناعة االردن‪.‬‬ ‫وف �� �ص �ل��ت احل� �ك ��وم ��ة ال�سابقة‬ ‫برئا�سة د‪ .‬معروف البخيت‪ ،‬بلديات‬

‫جديدة عن �أم��ان��ة عمان‪ ،‬بلغ عددها‬ ‫‪ 13‬بلدية ج��دي��دة‪ ،‬واحل�ك��وم��ة قررت‬ ‫الإب� �ق ��اء ع�ل��ى ف���ص��ل ب �ل��دي��ات جنوب‬ ‫عمان عن �أمانة العا�صمة‪.‬‬ ‫ويف وق��ت �سابق ق��ررت احلكومة‬ ‫احلالية الإب�ق��اء على ق��رار احلكومة‬ ‫ال�سابقة بف�صل ‪ 7‬بلديات عن �أمانة‬ ‫عمان‪ ،‬وه��ي‪� :‬أم الب�ساتني‪ ،‬وح�سبان‪،‬‬ ‫واجل �ي��زة‪ ،‬و�أح� ��د‪ ،‬و� �س �ح��اب‪ ،‬وناعور‪،‬‬ ‫واملوقر‪� ،‬سيبقى �ساريا و�سيدخل حيز‬ ‫التطبيق مطلع العام املقبل‪.‬‬ ‫وجهات نظر‬ ‫ي �ب ��دي م �� �س ��ؤول ��ون يف الأم ��ان ��ة‬ ‫تخوفهم من ت�ضخم معدالت العجز‬ ‫امل� ��ايل ل�ل�م��ؤ��س���س��ة ال �ت��ي ت �ع��اين من‬ ‫م��دي��ون�ي��ة جم��دول��ة للبنوك املحلية‬ ‫ت �ت �ج��اوز ن���ص��ف م �ل �ي��ار دي �ن��ار �أردين‬ ‫فتقرتب معدالت العجز يف ميزانية‬ ‫�أمانة عمان الكربى للعام ‪ 2012‬من‬ ‫‪ 90‬يف املئة من موازنتها البالغة نحو‬ ‫‪ 400‬مليون دينار‪.‬‬ ‫ف��الأزم��ة امل��ال�ي��ة واالداري � ��ة التي‬ ‫تعاين منها االمانة منذ ‪� 5‬أعوام يجب‬ ‫�أن ت��واج��ه مب�ع��اجل��ات �إداري ��ة وقائية‬ ‫للحد من معدالت االنفاق املرتفعة‪،‬‬ ‫ووق� ��ف ت�ن�ف�ي��ذ ع ��دة م���ش��اري��ع كربى‬ ‫يف االم��ان��ة‪ ،‬و�إن �ه��اء ع �ط��اءات لتنفيذ‬ ‫ط��رق وج���س��ور وت��أث�ي��ث للطرقات يف‬ ‫عمان كانت االمانة �أحالتها ملقاولني‬ ‫حمليني قيمتها تتجاوز ‪ 150‬مليون‬ ‫دي � �ن� ��ار‪ ،‬ووق� � ��ف �� �ص ��رف تعوي�ضات‬ ‫ملواطنني بدل ا�ستمالك �أرا���ض تقدر‬

‫ب �ـ‪ 5‬م�لاي�ين دي �ن��ار بح�سب موظفني‬ ‫كبار يف الأمانة‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى م ��ا ي� �ب ��دو ف � � ��إن اجلميع‬ ‫داخ � ��ل االم� ��ان� ��ة وخ ��ارج� �ه ��ا يرتقب‬ ‫و��ض�ع��ا ج��دي��دا‪ ،‬ي�سهم ب�ح��ل االزم ��ة‬ ‫امل��ال �ي��ة ال �ت��ي ت �ع��اين م�ن�ه��ا امل�ؤ�س�سة‬ ‫اخلدمية االوىل يف االردن‪ ،‬وي�ستعد‬ ‫للتعامل مع ملفات مديونية االمانة‬ ‫وم�شاريعها املتعطلة عن التنفيذ وفقا‬ ‫خلطة �إ�صالحية ت�صاغ مبو�ضوعية‬ ‫تخرج امل�ؤ�س�سة من �أزمتها‪ ،‬ب��دءا من‬ ‫اعادة هيكلة االمانة‪ ،‬وا�صدار م�شروع‬ ‫قانون الالمركزية وتعديل مرتقب‬ ‫على قانون االمانة‪ ،‬وم�شاريع تطوير‬ ‫العمل ال�ب�ل��دي‪ ،‬واق�تراح��ات لتجاوز‬ ‫االمانة ازمتها املالية وتر�شيد االنفاق‬ ‫امل ��ايل‪ ،‬واال� �س ��راع يف اجن ��از م�شاريع‬ ‫البا�ص ال�سريع ووادي عمان واملواقف‬ ‫االل �ك�ترون �ي��ة ل�ل�م��رك�ب��ات وا�ستغالل‬ ‫امل ��راف ��ق احل �� �ض��ري��ة «اق ��ام ��ة حدائق‬ ‫ومتنزهات»‪.‬‬ ‫ويرى معنيون �أن تقلي�ص حجم‬ ‫ال �ع �ج��ز مب��دي��ون �ي��ة االم� ��ان� ��ة للعام‬ ‫احل � � ��ايل‪ 2011‬ك ��ان وه �م �ي��ا‪ ،‬و�أخفت‬ ‫ال �ت �ق��اري��ر ح �ج��م امل��دي��ون �ي��ة املالية‬ ‫امل���س�ت�ح�ق��ة ع �ل��ى امل ��ؤ� �س �� �س��ة‪ ،‬واكتفت‬ ‫باال�شارة اىل تقلي�ص للمديونية مت‬ ‫من خالل جدولة الديون التي باتت‬ ‫م�ستحقة الدفع خالل العام املقبل‪.‬‬ ‫ومل ت�ف��اج��أ ال�ت�ق��اري��ر الر�سمية‬ ‫ال�صادرة عن جلان التحقيق الرقابي‬ ‫ال�برمل��اين مبلفات االم��ان��ة �أح��دا من‬

‫ام�ت��داد عجز امل�ؤ�س�سة وع��دم قدرتها‬ ‫ع �ل��ى دف ��ع روات � ��ب م��وظ�ف�ي�ه��ا للعام‬ ‫امل �ق �ب ��ل‪ ،‬وال ي �خ �ف��ي م� ��� �س� ��ؤول ��ون يف‬ ‫االمانة هذا التخوف الذي يت�ضاعف‬ ‫ي��وم�ي��ا ل��دي�ه��م‪ ،‬وي ��رون �أن ��ه ال �سبيل‬ ‫اىل معاجلة االزمة حاليا اال بتو�سيع‬ ‫دائ��رة االقرتا�ض البنكي واحلكومي‪،‬‬ ‫وك �ب��ار م �� �س ��ؤويل االم��ان��ة جمتمعني‬ ‫ي �ع�ترف��ون ب�ت��ردي االو�� �ض ��اع املالية‬ ‫لالمانة‪ ،‬وي��رون �أن احل��ل ال يتم اال‬ ‫بانتقال منظم و�سل�سل لعهد �إداري‬ ‫جديد يف امل�ؤ�س�سة يقل�ص من تداعيات‬ ‫املديونية والآث ��ار امل�ترت�ب��ة ع��ن عهد‬ ‫الإدارات ال�سابقة لالمانة‪.‬‬ ‫وك�شفت ت�ق��اري��ر ر�سمية �صادرة‬ ‫ع ��ن ام ��ان ��ة ع� �م ��ان ال� �ك�ب�رى وجل ��ان‬ ‫التحقيق النيابي والرقابي بخ�صو�ص‬ ‫او��ض��اع االم��ان��ة املالية واالداري ��ة عن‬ ‫خطورة اال�ستمرار يف �آل�ي��ات االنفاق‬ ‫املعمول بها‪ ،‬وارت�ف��اع معدل النفقات‬ ‫امل��ال �ي��ة ع �ل��ى خ ��دم ��ات اال�ست�شارات‬ ‫والرواتب والنفقات املوازية‪.‬‬ ‫و�أب � ��دى م �� �س ��ؤول��ون يف االمانة‬ ‫ت�شا�ؤمهم جتاه الو�ضع املايل واالداري‬ ‫لالمانة‪ ،‬وبالأخ�ص ما يتعلق مبلف‬ ‫املديونية التي جت��اوزت ن�صف مليار‬ ‫دي �ن ��ار اردين خ�ل�ال ال �ع ��ام احل ��ايل‪،‬‬ ‫واك��دوا ان كل معاجلات املديونية ال‬ ‫حتل ازمتها ما دامت �سيا�سات االمانة‬ ‫امل��ال �ي��ة واالداري� � � ��ة ق��ائ �م��ة ع �ل��ى ذات‬ ‫املنوال‪.‬‬ ‫وت�ؤكد تخوفات مراقبني ل�ش�ؤون‬


‫بانوراما‬

‫‪2011‬‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫‪19‬‬

‫مراقبون‪ :‬يجب التفكير جديا بأرقام مديونية المؤسسة الخدماتية األكبر في األردن‬

‫توقيف املعاني والتحقيق مع مسؤولني آخرين‬

‫احتجاجات على امل�شروع‬

‫ام��ان��ة ع �م��ان ان ح���س��م اجل ��دل حول‬ ‫ازمتها ي�ستدعي ت�شديد الرقابة على‬ ‫�آلية االنفاق املايل ومراجعة �سيا�ستها‬ ‫املالية‪ ،‬وتعديل الت�شريعات الناظمة‬ ‫حل �ك��م االم ��ان ��ة‪ ،‬وال �ب �ح��ث ع��ن �سبل‬ ‫ت�شريعية حل�ك��م دمي �ق��راط��ي ر�شيد‬ ‫وقومي ال ي�ضع القرار املايل واالداري‬ ‫يف يد االمني او املديرين التنفيذيني‬ ‫يف االمانة‪.‬‬ ‫وكما هو وا�ضح ف��إن التحقيقات‬ ‫النيابية وال��رق��اب�ي��ة مبلفات االمانة‬ ‫�شابها ال�ف���س��اد وك�شفت ع��ن خ�ل��ل يف‬ ‫اتخاذ القرارات احل�سا�سة واملهمة يف‬ ‫االم��ان��ة‪ ،‬وال�ت�ف��رد املطلق ل�لام�ين يف‬ ‫تعيني ك�ب��ار م��دي��ري االم��ان��ة وعقود‬ ‫اال� �س �ت �� �ش��ارات‪ ،‬وامل��واف �ق��ة ع�ل��ى انفاق‬ ‫م�لاي�ين م��ن ال��دن��ان�ير ع�ل��ى خدمات‬ ‫ا� �س �ت �� �ش��اري��ة دون ال� ��رج� ��وع ملجل�س‬ ‫االمانة وهو مكون من ن�صفني‪ ،‬االول‬ ‫معني من احلكومة‪ ،‬والثاين منتخب‬ ‫مبا�شرة من ال َع ّمانيني‪.‬‬ ‫وي� �ج ��د م ��راق � �ب ��ون ومتابعون‬ ‫للأمانة �أن ازماتها الكثرية ت�ستدعي‬ ‫ال �ت �ف �ك�ي�ر ج ��دي ��ا ب� ��ارق� ��ام مديونية‬ ‫امل�ؤ�س�سة اخلدماتية االكرب يف االردن‪،‬‬ ‫اذ ت �� �ش�ير اىل ان� �ه ��ا �أن� �ف� �ق ��ت خالل‬ ‫اخل �م �� �س��ة �أع� � ��وام امل��ا� �ض �ي��ة نحو‪150‬‬ ‫مليون دينار على بدل ا�ست�شارات فنية‬ ‫وهند�سية واعالمية‪ ،‬يف املقابل ف�إن‬ ‫ح�صة اخل��دم��ات التنموية وا�صالح‬ ‫ال�ط��رق��ات واالن���ش��اءات مل تنل ‪ 20‬يف‬ ‫امل�ئ��ة م��ن م�ع��دل االن �ف��اق امل��ايل العام‬

‫لالمانة‪.‬‬ ‫وي��رى معنيون ب�ش�أن الأمانة �أن‬ ‫تردي الو�ضع املايل واالداري لالمانة‬ ‫لي�س باجلديد‪ ،‬فاملعاينات ال�صحفية‬ ‫وال��رق��اب �ي��ة «ال�ن�ي��اب�ي��ة والق�ضائية»‬ ‫�أفا�ضت كثريا يف ن�شر تقارير وحقائق‬ ‫ومعلومات وبيانات تك�شف عن تردي‬ ‫االو�ضاع املالية واالدارية لالمانة‪ ،‬وان‬ ‫ثمة ازمة حكم تعاين منها امل�ؤ�س�سة‪،‬‬ ‫وان ث�م��ة ق � ��رارات مل���ش��اري��ع ي�شوبها‬ ‫اللغط‪ ،‬وانها ت�سببت يف تدرج ت�ضخم‬ ‫ازمة االمانة املالية واالدارية‪.‬‬ ‫وي �� �س �ت �� �ش �ه��د ه� � � ��ؤالء ع �ل��ى ذلك‬ ‫مب�شروع با�ص ال�تردد ال�سريع الذي‬ ‫يعتربونه ��ش��اه��دا ام��ام ال ��ر�أي العام‬ ‫االردين‪ ،‬وان م�صري امل�شروع املتعطل‬ ‫ع��ن التنفيذ وال ��ذي ان�ف�ق��ت االمانة‬ ‫على مراحله االن�شائية واال�ست�شارية‬ ‫الفنية والهند�سية االولية اكرث من ‪5‬‬ ‫ماليني دينار كافيا لال�ستدالل على‬ ‫ازمة اتخاذ القرار يف االمانة‪.‬‬ ‫وم ��ن امل�ل�اح ��ظ �أن االنتقادات‬ ‫ال �ت��ي وج�ه�ه��ا ال�ب�رمل��ان واع �� �ض��اء من‬ ‫جمل�س االمانة وال�صحافة ل�سيا�سة‬ ‫االم� ��ان� ��ة مل ت �ن��ل االه� �ت� �م ��ام الكايف‬ ‫وبقيت ت�صنف على انها مناكفات ومل‬ ‫تدخل يف �سياق االهتمام الرقابي ملا‬ ‫يجري داخل اروق��ة م�ؤ�س�سة االمانة‪،‬‬ ‫ومل��ا تنهجه ادارت�ه��ا يف اال��س��راف على‬ ‫خ��دم��ات ع��ام��ة �أب �ع ��دت االم ��ان ��ة عن‬ ‫العمانيني‪ ،‬وج�سرت لهوة عميقة بني‬ ‫ما هو مرجو من االمانة وما هو قائم‬

‫ومعمول به‪.‬‬ ‫وم � � ��ن ن ��اح� �ي ��ة �أخ� � � � ��رى اع �ت�ب�ر‬ ‫م�س�ؤولون يف الأمانة �أن املتتبع الزمة‬ ‫االمانة يك�شف خيوطها‪ ،‬وبدء ا�شتعال‬ ‫فتيل احرتاقها ومدى حقيقة تردي‬ ‫و�ضعها املايل وخطورة املديونية على‬ ‫م��رك��زه��ا امل ��ايل و��س�لام��ة ال�سيا�سات‬ ‫امل� �ت� �ب� �ع ��ة يف جم� � � ��االت اال� �س �ت �ث �م ��ار‬ ‫واال� �س �ت �م�لاك ال �ت��ي ��ش�ه��دت ارتباكاً‬ ‫ملحوظاً‪ ،‬كاد �أن يت�سبب يف بيع �آالف‬ ‫الدومنات التي متلكها االمانة ب�أ�سعار‬ ‫رم��زي��ة مل�ستثمرين ع��رب واردنيني‪،‬‬ ‫وب�صفقات بيع ي�شوبها لغط كبري‪.‬‬ ‫وي �ن �ظ ��ر م ��وظ� �ف ��ون م� ��ن داخ� ��ل‬ ‫الأم� � ��ان� � ��ة �إىل �أن احل � � ��ال القائم‬ ‫ي�ستوجب ت�غ�ي�ير ال���س�ي��ا��س��ات ور�سم‬ ‫خم �ط �ط��ات ج ��دي ��دة ل �ل �ت �ع��اط��ي مع‬ ‫الق�ضايا والإ�شكاليات التي تعانيها‪،‬‬ ‫ف��االدوات والو�سائل املتوفرة يف ادارة‬ ‫االم��ان��ة كلها ال تكفي لتبديد القلق‬ ‫على م�ستقبل امل�ؤ�س�سة‪ ،‬وال اقتيادها‬ ‫لرب االمان واال�ستقرار والنجاة ماليا‬ ‫واداري� ��ا وجن��اع��ة ق ��رارات م�شاريعها‬ ‫التنموية واخلدماتية‪.‬‬ ‫فاالمانة كما هو معلوم تخ�ضع‬ ‫اعمالها لرقابة ديوان املحا�سبة‪ ،‬لكن‬ ‫هذا النوع من الرقابة على املعامالت‬ ‫املالية اليومية ال يوفر تقومياً للو�ضع‬ ‫العام وال يقدم حتليال علميا ملخاطر‬ ‫املديونية مثال او �سيا�سة اال�ستثمار‬ ‫واال�ستمالك املتبعة واالث��ر املرتتب‬ ‫عليها يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫أمانة عمان والقانون‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�ع�ت�بر �أم��ان��ة ع �م��ان ال �ك�ب�رى ب�ل��دي��ة م��ن جميع‬ ‫الوجوه‪ ،‬وت�سري عليها �أحكام الت�شريعات التي تنطبق‬ ‫على البلديات با�ستثناء ما ن�ص عليه بغري ذلك ب�ش�أن‬ ‫(�أمانة عمان الكربى) يف هذا القانون �أو يف �أي ت�شريع‬ ‫�آخر‪.‬‬ ‫تطبق على منطقة اخت�صا�ص امانة عمان الكربى‬ ‫القوانني واالنظمة التي يتم ا�صدارها لهذا الغر�ض‬ ‫واىل ان يتم ذل��ك ت�سري على ه��ذه املنطقة االنظمة‬ ‫ال �ت��ي ك��ان��ت تطبقها ام��ان��ة ال�ع��ا��ص�م��ة ع�ل��ى منطقة‬ ‫اخت�صا�صها على ان تراعي يف ذلك احلقوق املكت�سبة‬ ‫وحتقيق الغايات املق�صودة من ه��ذه الفقرة‪ ،‬ملجل�س‬ ‫ام��ان��ة ع�م��ان ال�ك�برى ت�شكيل جلنة او اك�ثر م��ن بني‬ ‫اع�ضائه او من اال�شخا�ص املقيمني يف املناطق املحلية‬ ‫ال�ت��اب�ع��ة الخت�صا�صه مم��ن ي�ح��ق ل�ه��م اال� �ش�ت�راك يف‬ ‫انتخاب اع�ضاء املجل�س وتفوي�ض تلك اللجان القيام‬ ‫ب ��أي من وظائفه و�صالحياته مبوجب ه��ذا القانون‬ ‫او اي ت�شريع �آخر بال�شروط والقيود �ضمن املدة التي‬ ‫يقررها‪ ،‬وذلك با�ستثناء ال�صالحيات املن�صو�ص عليها‬ ‫يف امل��واد (‪ ) 43‬و(‪ )45‬و(‪ )53‬و(‪ )55‬و(‪ )56‬م��ن هذا‬ ‫القانون التي ال يجوز للمجل�س تفوي�ضها لأي جهة‬ ‫من اجلهات يف اي حالة من احلاالت‪ ،‬وللمجل�س �إلغاء‬ ‫التفوي�ض او تعديله وت�سري احكام هذه الفقرة على‬ ‫اي جلنة تعني لتقوم مقام املجل�س يف ممار�سة وظائفه‬ ‫و�صالحياته على الرغم مما ورد يف �أي قانون �آخر‪.‬‬ ‫ميار�س جمل�س امانة عمان الكربى �صالحيات‬ ‫جلنة تنظيم املدن والقرى واالبنية اللوائية املن�صو�ص‬

‫عليها يف قانون تنظيم املدن والقرى واالبنية املعمول‬ ‫به ول��ه تفوي�ض ه��ذه ال�صالحيات اىل جلنة ي�شكلها‬ ‫من بني اع�ضائه ويحق ملجل�س امانة عمان الكربى‬ ‫ت�شكيل جلنة حملية للتنظيم واالبنية او اك�ثر من‬ ‫ب�ين اع�ضائه او م��ن موظفي االم��ان��ة‪ ،‬وتعترب هذه‬ ‫اللجان ك�لا يف ن�ط��اق اخت�صا�صها م��ن جل��ان تنظيم‬ ‫املدن املحلية من جميع الوجوه واالغرا�ض املن�صو�ص‬ ‫عليها يف قانون تنظيم املدن والقرى واالبنية املعمول‬ ‫به ويرتتب عليها ار�سال ن�سخة من كل قرار �أو �أمر او‬ ‫�إخطار او تعليمات او رخ�صة ت�صدرها اىل امني عمان‬ ‫وذلك فور �صدورها‪ ،‬وللأمني حق االعرتا�ض عليها‬ ‫لدى اللجنة خالل خم�سة ع�شر يوما من تاريخ تبلغه‬ ‫لها اذا كانت من القرارات التي ال تخ�ضع للت�صديق‬ ‫من جلنة التنظيم اللوائية‪ ،‬فاذا ا�صرت اللجنة على‬ ‫قرارها يحال اخلالف اىل جمل�س امانة عمان الكربى‬ ‫ب�صفته جلنة تنظيم لوائية او اىل اللجنة املفو�ضة منه‬ ‫بذلك للف�صل فيه‪.‬‬ ‫�أ‪ -‬م��دة دورة املجل�س ارب ��ع ��س�ن��وات اع�ت�ب��ارا من‬ ‫تاريخ ت�سلمه مهامه مبقت�ضى امل��ادة (‪ )31‬من قانون‬ ‫البلديات ويجوز حل املجل�س قبل انتهاء م��دة دورته‬ ‫وتعيني جلنة تقوم مقام املجل�س املنحل ملدة ال تزيد‬ ‫ع�ل��ى �سنة ي�ج��ري خ�لال�ه��ا ان�ت�خ��اب املجل�س اجلديد‬ ‫وذلك بقرار ي�صدره جمل�س الوزراء بناء على تن�سيب‬ ‫الوزير مع بيان اال�سباب املوجبة لذلك‪.‬‬ ‫واذا مل يتم انتخاب املجل�س اجلديد خالل املدة‬ ‫املبينة يف الفقرة (�أ) من قانون البلديات يعود املجلـ�س‬ ‫املنحل اىل ممار�سة اعماله اىل ان يتم انتخاب املجل�س‬ ‫اجلديد‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫حراك‬

‫‪2011‬‬

‫بانوراما‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫ربي الشرارة انطلقت من تونس وامتدت لمعظم الدول‬ ‫ع‬

‫‪ 2011‬عام الثورات والحركات االحتجاجية يف العالم العربي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد اخلواجا‬

‫�شهد العامل يف ‪ 2011‬العديد من التغريات الكبرية التي �أدت �إىل‬ ‫�سقوط الأنظمة يف تون�س وم�صر وليبيا‪ ،‬و�أرغمت الرئي�س اليمني‬ ‫على القبول بنقل ال�سلطة‪.‬‬ ‫تون�س‬ ‫يف ‪ 17‬كانون االول‪� ،‬أ�ضرم بائع‬ ‫اخل�ضار املتجول حممد البوعزيزي‬ ‫النار يف نف�سه ب�سيدي بوزيد (�شمال‬ ‫غ� � ��رب) اح �ت �ج��اج��ا ع �ل��ى م�صادرة‬ ‫ال���ش��رط��ة ب���ض��اع�ت��ه‪ ،‬وع�ن��دم��ا راجع‬ ‫ال�سلطات ال�سرتجاع عربته �صفعته‬ ‫�شرطية من نظام زين العابدين بن‬ ‫علي‪ ،‬لكن ه��ذه النار �أ�شعلت �شرارة‬ ‫الثورة على البطالة وغالء املعي�شة‪،‬‬ ‫وق�ت��ل يف االح�ت�ج��اج��ات ‪ 300‬تون�سي‬ ‫م ��ن امل �ح �ت �ج�ي�ن‪ ,‬ب��ر� �ص��ا���ص االم ��ن‬ ‫وقنا�صة الق�صر الرئا�سي لنب علي‪.‬‬ ‫ويف ‪ 14‬ك��ان��ون ال �ث��اين ‪ ،‬وبعد‬ ‫حكم ا�ستمر ‪ 23‬عاما‪ ،‬هرب الرئي�س‬ ‫بن علي اىل مدينة جدة بال�سعودية‪،‬‬ ‫ب�ضغط من االنتفا�ضة‪ .‬ونزل اجلي�ش‬ ‫اىل ال���ش��ارع حلفظ ال�ن�ظ��ام وحتمل‬ ‫م�س�ؤولية ال�سلطة‪.‬‬ ‫ويف ‪ 30‬كانون الثاين‪ ،‬عاد الزعيم‬ ‫الإ�سالمي التون�سي املعار�ض را�شد‬ ‫الغنو�شي اىل تون�س بعد �أكرث من ‪22‬‬ ‫عاما يف املنفى‪ ،‬حيث كان يف انتظاره‬ ‫�آالف يف امل�ط��ار ال�ستقباله‪ .‬و�أ�س�س‬ ‫حزب النه�ضة‪.‬‬ ‫ويف ‪ 12‬ك��ان��ون االول‪ ،‬انتخب‬ ‫املجل�س الت�أ�سي�سي الذي هيمن عليه‬ ‫عنا�صر حزب النه�ضة‪ ،‬و�شكل �أمني‬ ‫احل��زب ح�م��ادي اجل�ب��ايل احلكومة‪،‬‬ ‫وع�ي�ن م�ن���ص��ف امل ��رزوق ��ي املعار�ض‬ ‫ال�ي���س��اري ال�شر�س ل�بن علي رئي�ساً‬ ‫للبالد‪.‬‬ ‫و�سميت الثورة التون�سية بـ"ثورة‬ ‫اليا�سمني" ل �ك��ون �ه��ا ث � ��ورة ناعمة‬ ‫و�سريعة ومرحب بها من جميع دول‬ ‫و�شعوب العامل‪ ،‬وال�سبب الأهم لتلك‬ ‫الت�سمية هو �أن الثورة التي قام بها‬ ‫زي��ن العابدين بن علي و�أط��اح فيها‬ ‫بالرئي�س الأ�سبق احلبيب بورقيبة؛‬ ‫�أط �ل��ق ع�ل�ي�ه��ا ��ص�ح�ف�ي��ان فرن�سيان‬ ‫ا�� �س ��م "ثورة اليا�سمني" وتلك‬ ‫ال �ث��ورة ح��دث��ت يف ��س�ن��ة ‪ ،1987‬وقد‬ ‫ورد ه��ذا اللقب يف ك�ت��اب "�صديقنا‬ ‫ب��ن علي" ال ��ذي �أل �ف��ه الفرن�سيان‬ ‫نيكوال ب��و وج��ون بيري ت��وك��وا‪ ،‬وهذا‬ ‫الكتاب حظره بن علي من الطبع يف‬ ‫تون�س‪ ،‬والذي يحمل كل خفايا زين‬ ‫العابدين بن علي‪.‬‬ ‫جدير بالذكر �أن �أغلبية ال�شباب‬ ‫ال�ت��ون���س��ي ي��رف ����ض ت �ل��ك الت�سمية‪،‬‬ ‫ب��ل يهتمون ب�ث�م��ار ت�ل��ك ال �ث��ورة وال‬

‫يهتمون بالأ�سماء‪.‬‬ ‫م�صر‬ ‫يف ‪ 25‬ك ��ان ��ون ال � �ث� ��اين‪ ،‬بداية‬ ‫تظاهرات �سلمية �شبابية �ضد نظام‬ ‫الرئي�س ح�سني مبارك الذي يتوىل‬ ‫ال�سلطة م�ن��ذ ‪ ،1981‬واج �ه��ت قمعاً‬ ‫دم ��وي� �اً م��ن رج� ��ال الأم � ��ن املركزي‬ ‫وال�شرطة‪ .‬وبعد �أي��ام ان�سحبوا من‬ ‫ال�شوارع واملدن‪ ،‬و�شكل ال�شباب الثوار‬ ‫جلاناً حملية حلماية الأماكن العامة‪،‬‬ ‫م �ث��ل امل �ت �ح��ف ال �ق��وم��ي وخميمات‬ ‫املعت�صمني مبيدان التحرير‪.‬‬ ‫واخ� � �ت �ي��ر ي � � ��وم "‪ 25‬يناير"‬ ‫ال��ذي ي��واف��ق عيد ال�شرطة لبداية‬ ‫التظاهرات‪ ،‬حيث حددته جمموعات‬ ‫ال� ��� �ش� �ب ��ان ع �ب��ر م� ��وق� ��ع ال �ت ��وا� �ص ��ل‬ ‫االج �ت �م��اع��ي "في�س بوك"‪ ،‬والتي‬ ‫م��ن �أ�شهرها جمموعة "كلنا خالد‬ ‫�سعيد" و"�شبكة ر�صد" و�شبان‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني‪ ،‬و�أ�سفر قمع هذه‬ ‫املظاهرات عن ‪ 846‬قتيال خالل ‪18‬‬ ‫يوما (ح�صيلة ر�سمية)‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د ح� ��ادث� ��ة خ ��ال ��د �سعيد؛‬ ‫ق��ام ال�ن��ا��ش��ط وائ ��ل غنيم والنا�شط‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي ع �ب��د ال��رح �م��ن من�صور‬ ‫ب ��إن �� �ش��اء ��ص�ف�ح��ة ع �ل��ى م��وق��ع في�س‬ ‫بوك‪ ،‬ودعيا امل�صريني �إىل التخل�ص‬ ‫من النظام و�سوء معاملة ال�شرطة‬ ‫لل�شعب‪.‬‬ ‫ويف ‪� 2‬شباط‪ ،‬هاجم �أن�صار نظام‬ ‫مبارك املعت�صمني باجلـِـمال واخليول‬ ‫يف ميدان التحرير بالقاهرة‪ ،‬وذلك‬ ‫لإرغامهم على �إخ�لاء امل�ي��دان حيث‬ ‫ك ��ان ��وا ي �ع �ت �� �ص �م��ون‪ .‬وك � ��ان م ��ن بني‬ ‫امل �ه��اج �م�ي�ن امل� �ج ��رم ��ون اخل �ط ��رون‬ ‫ال��ذي��ن مت �إخ��راج �ه��م م��ن ال�سجون‬ ‫للتخريب وم�ه��اج�م��ة املتظاهرين‪،‬‬ ‫ويطلق عليهم ا�سم "البلطجية"‪.‬‬ ‫ويف ‪� � 11‬ش �ب��اط‪�� ،‬س�ل��م الرئي�س‬ ‫مبارك ال�سلطة للجي�ش‪.‬‬ ‫ويحاكم مبارك منذ الثالث من‬ ‫�آب بتهم قمع االنتفا�ضة‪ ،‬والف�ساد‪،‬‬ ‫وا�ستغالل ال�سلطة‪.‬‬ ‫ب ��د�أت م�صر م��رح�ل��ة انتخابات‬ ‫ت�شريعية يفرت�ض �أن ت�ستمر بداية‬ ‫ال �ع ��ام ‪ ،2012‬وات �� �س �م��ت املرحلتني‬ ‫الأوىل وال� �ث ��ان� �ي ��ة م �ن �ه��ا بهيمنة‬ ‫الإ�سالميني‪.‬‬ ‫وب � �ه � ��ذه ال � � �ث� � ��ورة؛ ي� �ت ��وق ��ع ان‬ ‫تتبدل م��وازي��ن ال�ق��وى والتحالفات‬ ‫ال�سيا�سية باملنطقة العربية‪ ،‬حيث‬

‫البوعزيزي الذي �أ�شعل الثورات العربية بعد �أن �أحرق نف�سه‬

‫ك ��ان ي �ع��د ن �ظ��ام م� �ب ��ارك �أب � ��رز دول‬ ‫حمور "االعتدال" التي كانت تتميز‬ ‫بالعداء حلركات املقاومة وحماربة‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي�ي�ن‪ ،‬وت�ن�ف�ي��ذ ال�سيا�سات‬ ‫الغربية باملنطقة مثل دعم االحتالل‬ ‫االم��ري �ك��ي ل �ل �ع��راق‪ ،‬وامل �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫ح�صار ق�ط��اع غ��زة عقب ف��وز حركة‬ ‫حما�س باالنتخابات الت�شريعية‪.‬‬ ‫وي� � � ��رى امل � ��راق� � �ب � ��ون �أن ه ��ذه‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ات ان �ت �ه��ت ب���س�ق��وط نظام‬ ‫مبارك‪ ،‬و�ستتبدل بفوز الإ�سالميني‬ ‫باالنتخابات‪.‬‬ ‫ليبيا‬ ‫يف منت�صف �شباط ب ��د�أت ثورة‬ ‫��ض��د ال�ع�ق�ي��د م�ع�م��ر ال �ق ��ذايف الذي‬ ‫ي �ت��وىل احل �ك��م م�ن��ذ ‪ .1969‬حتولت‬ ‫احلركة االحتجاجية �إىل نزاع م�سلح‬ ‫�إثر احتجاجات �شعبية بداية يف بع�ض‬ ‫امل ��دن ال�ل�ي�ب�ي��ة ��ض��د ال� �ق ��ذايف‪ ،‬حيث‬ ‫انطلقت يف يوم ‪� 15‬شباط �إثر اعتقال‬ ‫حمامي �ضحايا �سجن بو�سليم فتحي‬ ‫تربل يف مدينة بنغازي‪ ،‬فخرج �أهايل‬ ‫ال�ضحايا ومنا�صروهم لتخلي�صه‪،‬‬ ‫وذل��ك ل�ع��دم وج��ود �سبب العتقاله‪،‬‬ ‫وتلتها مظاهرات للمطالبة ب�إ�سقاط‬ ‫ال �ن �ظ��ام مب��دي�ن��ة ال�ب�ي���ض��اء‪ ،‬ف�أطلق‬ ‫رجال الأمن الر�صا�ص احلي وقتلوا‬ ‫بع�ض املتظاهرين‪ ،‬كما خرجت مدينة‬ ‫الزنتان والرجبان وقام املتظاهرون‬

‫يف ال ��زن� �ت ��ان ب� �ح ��رق م �ق��ر اللجان‬ ‫ال �ث��وري��ة‪ ،‬وك��ذل��ك م��رك��ز ال�شرطة‬ ‫امل �ح �ل��ي‪ ،‬وم�ب�ن��ى امل �� �ص��رف العقاري‬ ‫ب��امل��دي�ن��ة‪ ،‬وازدادت االح�ت�ج��اج��ات يف‬ ‫ال� �ي ��وم ال� �ت ��ايل‪ ،‬و� �س �ق��ط امل ��زي ��د من‬ ‫ال�ضحايا‪.‬‬ ‫وج ��اء ي��وم اخلمي�س ‪� 17‬شباط‬ ‫عام ‪ 2011‬على �شكل انتفا�ضة �شعبية‬ ‫�شملت بع�ض املدن الليبية يف املنطقة‬ ‫ال �� �ش��رق �ي��ة‪ ،‬ف �ك�ب�رت االحتجاجات‬ ‫ب� �ع ��د �� �س� �ق ��وط �أك� �ث ��ر م� ��ن ‪ 400‬ما‬ ‫ب�ين قتيل وج��ري��ح ب��ر��ص��ا���ص قوات‬ ‫الأم��ن ومرتزقة مت جلبهم من قبل‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫ق��ام��ت ال�ك�ت��ائ��ب ال�ت��اب�ع��ة ملعمر‬ ‫القذايف با�ستخدام الأ�سلحة النارية‬ ‫ال �ث �ق �ي �ل��ة وال �ق �� �ص��ف اجل � ��وي لقمع‬ ‫امل�ت�ظ��اه��ري��ن ال �ع � ّزل‪ ،‬ويف �آذار �شنت‬ ‫وا�شنطن ولندن وباري�س بتفوي�ض‬ ‫م� ��ن الأمم امل� �ت� �ح ��دة وط � �ل� ��ب من‬ ‫اجل��ام�ع��ة ال�ع��رب�ي��ة؛ حملة ع�سكرية‬ ‫توىل حلف �شمال االطل�سي قيادتها‬ ‫بعد ذلك‪.‬‬ ‫ا�ستوىل الثوار على طرابل�س يف‬ ‫�آب‪ ،‬وقتل القذايف يف ‪ 20‬ت�شرين الأول‬ ‫بعد اعتقاله حيا يف �سرت �آخر معقل‬ ‫له‪.‬‬ ‫�أ��س�ف��ر ال �ن��زاع ع��ن �سقوط �أكرث‬ ‫من ‪� 30‬أل��ف قتيل (املجل�س الوطني‬

‫االنتقايل)‪.‬‬ ‫�شكلت حكومة انتقالية يف ت�شرين‬ ‫الثاين‪ ،‬لكن حمتجني ي�أخذون على‬ ‫املجل�س االنتقايل نق�ص ال�شفافية يف‬ ‫ن�شاطاته وت�شكيلته‪.‬‬ ‫اليمن‬ ‫يف ‪ 27‬كانون الثاين‪ ،‬طالب �آالف‬ ‫املتظاهرين يف �صنع��ء بتنحي الرئي�س‬ ‫علي عبداهلل �صالح الذي يحكم منذ‬ ‫‪ 33‬عاما‪ .‬ويعت�صم "�شباب الثورة" يف‬ ‫�صنعاء بدءاً من ‪� 21‬شباط‪.‬‬ ‫وقع �صالح يف ‪ 23‬ت�شرين الثاين‬ ‫اتفاقا �أعدته الدول اخلليجية يق�ضي‬ ‫برحيله خالل ثالثة �أ�شهر‪.‬‬ ‫ح��دد م��وع��د ان�ت�خ��اب��ات رئا�سية‬ ‫م�ب�ك��رة يف ‪� � 21‬ش �ب��اط‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ب ��د�أت‬ ‫حكومة وف��اق وط�ن��ي مهامها يف ‪10‬‬ ‫كانون الأول‪.‬‬ ‫ك � �ل ��ف ن� ��ائ� ��ب ال ��رئ � �ي � �� ��س عبد‬ ‫رب ��ه ه ��ادي م�ن���ص��ور ب� � ��إدارة املرحلة‬ ‫االنتقالية‪.‬‬ ‫�أ�سفر القمع ع��ن �سقوط مئات‬ ‫القتلى‪.‬‬ ‫�سوريا‬ ‫بد�أت يف ‪� 15‬آذار حركة احتجاجية‬ ‫��ش�ع�ب�ي��ة � �ض��د ن �ظ��ام ال��رئ �ي ����س ب�شار‬ ‫الأ� �س��د ال ��ذي يقمعها ب�ع�ن��ف‪ .‬تقول‬ ‫الأمم امل�ت�ح��دة �إن �أك�ث�ر م��ن خم�سة‬ ‫�آالف �شخ�ص قتلوا‪.‬‬

‫وعلى الرغم من العقوبات التي‬ ‫فر�ضتها ال��دول الغربية والعربية؛‬ ‫ا�ستمر القمع بال هوادة‪ ،‬لكن �سجلت‬ ‫ا�شتباكات تتزايد بني فارين ينتمون‬ ‫�إىل اجلي�ش ال�سوري احل��ر والقوات‬ ‫احلكومية‪.‬‬ ‫ويف اخلارج؛ �أن�شئ جمل�س وطني‬ ‫�سوري ي�ضم معظم تيارات املعار�ضة‪،‬‬ ‫مطلع ت�شرين الأول‪.‬‬ ‫البحرين‬ ‫جرت يف �شباط و�آذار احتجاجات‬ ‫يف ه��ذه اململكة اخلليجية ال�صغرية‬ ‫ال �ت��ي حت�ك�م�ه��ا ع��ائ �ل��ة � �س �ن �ي��ة‪ ،‬لكن‬ ‫�أكرثية ال�شعب من ال�شيعة‪ .‬يف �آذار‪،‬‬ ‫دخ ��ل �أل ��ف ج �ن��دي � �س �ع��ودي اململكة‬ ‫لدعم القوات البحرينية‪.‬‬ ‫يف ت�شرين ال �ث��اين‪ ،‬دان ��ت جلنة‬ ‫حت �ق �ي��ق م �� �س �ت �ق �ل��ة "اال�ستخدام‬ ‫املفرط وغري املربر للقوة" من قبل‬ ‫ال�سلطات التي قبلت بالنتائج التي‬ ‫تو�صلت �إليها‪.‬‬ ‫املغرب‬ ‫�� �ش� �ه ��دت امل� �م� �ل� �ك ��ة ت� �ظ ��اه ��رات‬ ‫للمطالبة ب�إ�صالحات �سيا�سية‪ .‬بعد‬ ‫مراجعة للد�ستور فاز �إ�سالميو حزب‬ ‫العدالة والتنمية يف ت�شرين الثاين‬ ‫يف االن �ت �خ��اب��ات ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة‪ ،‬وكلف‬ ‫زعيمهم عبد الإل��ه بنكريان بتويل‬ ‫رئا�سة الوزراء‪.‬‬


‫بانوراما‬ ‫حديث الصورة‬

‫‪2011‬‬ ‫لم‬

‫لعا‬

‫نا‬

‫م‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫‪21‬‬

‫البيت الذي اغتيل فيه ابن الدن يف باك�ستان‬

‫طفلة فل�سطينية جتمع الزهور ومن خلفها تظاهرات �ضد اال�ستيطان‬

‫فل�سطيني خالل مواجهات مع االحتالل يف بيت حلم‬

‫م�صاب خالل م�سرية العودة بالقرب من احلدود الأردنية الفل�سطينية‬


‫‪22‬‬

‫بانوراما‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫فلسطين‬

‫‪2011‬‬

‫ربي الصفقة جاءت على ثالث مراحل‬ ‫ع‬

‫إتمام صفقة التبادل ّ‬ ‫مثل‬ ‫إنجازاً تاريخياً للمقاومة الفلسطينية‬ ‫حبيب �أبو حمفوظ‬ ‫�ش ّكل �إمت��ام �صفقة تبادل الأ�سرى بني حركة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية حما�س واجل��ان��ب الإ�سرائيلي‪ ،‬يف العام ‪2011‬‬ ‫�إجنازاً تاريخياً حلما�س التي ت�أ�س�ست قبل ‪ 24‬عاما‪� ،‬إذ جنحت‬ ‫احلركة بالإفراج عن ‪� 1050‬أ�سريا و�أ�سرية فل�سطينياً بينهم‬ ‫ثالثة �أردن�ي�ين‪ ،‬فيما تعترب حما�س الف�صيل الفل�سطيني‬ ‫الوحيد الذي مت ّكن من القيام بعمليات �أ�سر داخل الأرا�ضي‬ ‫املحتلة‪ ،‬حيث �أجرت العديد من العمليات النوعية يف تاريخ‬ ‫املقاومة الفل�سطينية يف اخلارج‪.‬‬ ‫ي �ع �ت�ب�ر �أ� � �س� ��ر ج �ل �ع ��اد �شاليط‬ ‫احلالة الأخ�يرة‪ ،‬والعملية الوحيدة‬ ‫الناجحة يف هذا امل�سل�سل املتوا�صل‪،‬‬ ‫حيث �أ��س��رت كتائب الق�سام‪ ،‬اجلناح‬ ‫ال�ع���س�ك��ري حل�م��ا���س‪ ،‬ك��ل م��ن ايالن‬ ‫�سعدون‪� ،‬آيف �سبورتا�س‪� ،‬ألون كرفاين‪،‬‬ ‫ن�سيم طوليدانو‪ ،‬نخ�شون فاك�سمان‬ ‫و�سا�سون نورائيل‪ ،‬وكان الهدف دائما‬ ‫مبادلتهم ب�أ�سرى فل�سطينيني داخل‬ ‫ال�سجون الإ�سرائيلية‪ ،‬والذين يقدّر‬ ‫ع��دده��م الآن بخم�سة �آالف �أ�سري‬ ‫فل�سطيني‪.‬‬ ‫يف ف� �ج ��ر ‪ 25‬ح � ��زي � ��ران ‪2006‬‬ ‫ا� �س �ت �ه��دف��ت جم �م��وع��ة فل�سطينية‬ ‫مقاومة‪ ،‬هي �ألوية النا�صر وكتائب‬ ‫عز الدين الق�سام وجي�ش الإ�سالم‪،‬‬ ‫ق ��وة �إ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة م��درع��ة م��ن لواء‬ ‫جفعاتي كانت ترابط لي ً‬ ‫ال يف موقع‬ ‫ك �ي�رمي � �ش��ال��وم ال �ع �� �س �ك��ري التابع‬ ‫للجي�ش الإ��س��رائ�ي�ل��ي ع�ل��ى احلدود‬ ‫ب�ي��ن م ��دي� �ن ��ة رف � ��ح الفل�سطينية‬ ‫والكيان ال�صهيوين‪ ،‬بعملية عرفت‬ ‫با�سم "الوهم املتبدد"‪ ،‬جن��ح فيها‬ ‫املقاومون الفل�سطينيون من الت�سلل‬ ‫ع�بر ن�ف��ق �أر� �ض��ي ك��ان��وا ق��د حفروه‬ ‫� �س��اب �ق �اً حت ��ت احل� � ��دود �إىل املوقع‬ ‫الإ�سرائيلي مما �ساعدهم يف مباغتة‬ ‫القوة الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫انتهى الهجوم مبقتل جنديني‬ ‫و�إ�صابة خم�سة �آخرين بجروح و�أ�سر‬ ‫��ش��ال�ي��ط ون �ق �ل��ه �إىل م �ك��ان �آم� ��ن يف‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬فيما اعتربت عملية �أ�سر‬ ‫�شاليط م��ن �أع�ق��د و�أك�ث�ر العمليات‬ ‫اجل � �ه ��ادي ��ة ت� �ع� �ق� �ي ��داً م� �ن ��ذ ان � ��دالع‬ ‫انتفا�ضة الأق�صى الثانية‪� ،‬إذ مت ّكن‬ ‫املقاتلون الفل�سطينيون م��ن اقتياد‬ ‫اجل �ن��دي الأ� �س�ير �إىل ع�م��ق القطاع‬ ‫ب�سرعة فائقة رغم التعزيزات اجلوية‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ال �ف��وري��ة يف الأج� ��واء‪،‬‬ ‫وخ�صو�صاً يف �سماء مدينة رفح قرب‬ ‫مكان تنفيذ الهجوم‪.‬‬

‫ع�ق��ب ه ��ذه ال�ع�م�ل�ي��ة ق ��ام جهاز‬ ‫اال�ستخبارات الإ�سرائيلي الداخلي‬ ‫"ال�شني بيت" بتن�شيط مئات من‬ ‫ع� �م�ل�ائ ��ه يف ق � �ط ��اع غ� � ��زه للبحث‬ ‫وللتحري عن م�صري �شاليط ومكان‬ ‫اع �ت �ق��ال��ه وه ��وي ��ة حم �ت �ج��زي��ه‪ .‬كما‬ ‫�شن اجلي�ش الإ�سرائيلي على مدار‬ ‫ال�سنوات اخلم�سة املا�ضية �سل�سلة من‬ ‫العمليات اخلا�صة يف مناطق متفرقة‬ ‫يف القطاع يف حماولة لتحرير �شاليط‬ ‫�أو �إلقاء القب�ض على �أ�شخا�ص ي�شتبه‬ ‫يف �ضلوعهم يف احتجازه‪ ،‬وبقي هذا‬ ‫الأم ��ر م�ستمراً حتى حلظة ت�سليم‬ ‫�شاليط �إىل اجل��ان��ب امل���ص��ري‪ ،‬حني‬ ‫�أع �ل��ن ع��ن امل��وع��د احلقيقي لتنفيذ‬ ‫�صفقة التبادل قبل �شهرين‪.‬‬ ‫ب� �ق� �ي ��ت ع� �م� �ل� �ي ��ة ال � �ب � �ح� ��ث عن‬ ‫�شاليط م�ستمرة‪ ،‬كما بقي اجلانب‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي م�صمماً ع�ل��ى �أ ّن ��ه لن‬ ‫يتفاو�ض مع املجموعة التي حتتجز‬ ‫� �ش��ال �ي��ط‪ ،‬ف �� �ض��رب ح �� �ص ��اراً خانقاً‬ ‫ع�ل��ى ال �ق �ط��اع‪ ،‬و�أغ �ل��ق ك��اف��ة املعابر‬ ‫الإ�سرائيلية مع قطاع غزة وعددها‬ ‫�سبعة م �ع��اب��ر‪ ،‬لي�شن ب�ع��ده��ا حرباً‬ ‫"ه�ستريية" على القطاع املحا�صر‪،‬‬ ‫ك��ان ه��دف�ه��ا امل�ع�ل��ن ال�ع�م��ل للإفراج‬ ‫ع��ن �شاليط ب��ال�ق��وة‪ ،‬لكن �شيئاً من‬ ‫ذل��ك مل ي�ت�ح�ق��ق‪ ،‬ف�ت��و�ّ��ص��ل اجلانب‬ ‫الإ�سرائيلي �أخ�ي�راً �إىل قناعة تامة‬ ‫مفادها �أنّ اجلندي �شاليط لن يعود‬ ‫�إىل ذويه �إ ّال عرب املفاو�ضات‪ ،‬وتقدمي‬ ‫تنازالت م�ؤملة بح�سب و�صفهم‪ ،‬وهو‬ ‫ما مت بعد ذلك‪.‬‬ ‫هنا تدخلت م�صر و�أملانيا‪ ،‬حيث‬ ‫كان للأخرية دو ٌر بارز يف الو�ساطة ما‬ ‫بني "�إ�سرائيل" وحزب اهلل‪ ،‬للإفراج‬ ‫ع��ن �أ� �س��رى ل�ب�ن��ان�ي�ين م�ق��اب��ل رفات‬ ‫ث�لاث��ة م��ن اجل �ن��ود الإ�سرائيليني‬ ‫ال��ذي��ن قتلوا يف ج�ن��وب ل�ب�ن��ان‪ ،‬لكن‬ ‫ح�م��ا���س رف���ض��ت ال��و��س��اط��ة الأملانية‬ ‫بعد وقت ق�صري على �إعالنها‪ ،‬نتيجة‬

‫الأ�سرية الأردنية �أحالم التميمي تعانق والدها لدى و�صولها مطار امللكة علياء‬

‫عدم نزاهة الأملان وحتيزهم للجانب‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬ف�ل�ع�ب��ت م���ص��ر ال ��دور‬ ‫الأ�سا�سي يف التو�صل �إىل اتفاق بني‬ ‫حما�س و"�إ�سرائيل" بعد مفاو�ضاتٍ‬ ‫� �ش��اق � ٍة ع�ب�ر ع �� �ش��رات ال �ل �ق��اءات بني‬ ‫الطرفني عرب الو�سيط امل�صري‪.‬‬ ‫ج � � ��اءت ال �� �ص �ف �ق��ة ع �ل ��ى ث�ل�اث‬ ‫مراحل‪ ،‬يف املرحلة الأوىل عام ‪2009‬‬ ‫مت فيها الإف��راج عن ع�شرين �أ�سرية‬ ‫فل�سطينية مقابل ح�صول اجلانب‬ ‫الإ�سرائيلي على �شريط م�صور ملدة‬ ‫دق�ي�ق��ة واح ��دة يظهر ف�ي��ه �شاليط‪،‬‬ ‫ليت�أكد اجلانب الإ�سرائيلي من �أ ّنه‬ ‫ال زال على قيد احلياة‪.‬‬ ‫بعد ف�تر ٍة ق�صري ٍة على �سقوط‬ ‫نظام الرئي�س امل�صري املخلوع ح�سني‬ ‫مبارك‪ ،‬ب��د�أت الزيارات املكوكية بني‬ ‫القاهرة وتل �أبيب ودم�شق تت�سارع‪،‬‬ ‫وب�شكلٍ مفاجئ ودون �سابق �إن ��ذار‪،‬‬ ‫�أع �ل��ن ال�ت�ل�ف��زي��ون الإ� �س��رائ �ي �ل��ي �أنّ‬ ‫��ص�ف�ق��ة ت �ب ��ادل لل��أ� �س��رى ��س�ت�ت��م يف‬ ‫غ �� �ض��ون �أ�� �س� �ب ��وع ي� �ق ��وم مبوجبها‬ ‫اجل��ان��ب الإ��س��رائ�ي�ل��ي ب��الإف��راج عن‬ ‫‪ 1027‬معتقل فل�سطيني �إىل ال�ضفة‬ ‫ال �غ ��رب �ي ��ة وق � �ط� ��اع غ � ��زة وال �ق ��د� ��س‬ ‫والأردن‪ ،‬مقابل الإفراج عن اجلندي‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي امل �ع �ت �ق��ل ل ��دى حركة‬ ‫حما�س جلعاد �شاليط‪.‬‬ ‫ب�ح���س��ب ح �م��ا���س ف � � ��إنّ قيادات‬ ‫احل��رك��ة الأ�� �س�ي�رة � �س��واء يف كتائب‬ ‫الق�سام كالأ�سرى عبد اهلل الربغوثي‪،‬‬ ‫عبا�س ال�سيد‪� ،‬إبراهيم حامد وح�سن‬ ‫�سالمة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل القياديني يف‬

‫ف�ت��ح وال���ش�ع�ب�ي��ة م� ��روان الربغوثي‬ ‫و�أح�م��د ��س�ع��دات‪ ،‬ق��د �أع�ط��وا ال�ضوء‬ ‫الأخ���ض��ر حل�م��ا���س لإمت ��ام ال�صفقة‬ ‫بدونهم‪ ،‬بعد �إ��ص��رار الإ�سرائيليني‬ ‫على ع��دم �شمولهم بال�صفقة حتت‬ ‫�أيّ ظرف‪.‬‬ ‫وج � ��اءت ال���ص�ف�ق��ة ع �ل��ى النحو‬ ‫التايل‪:‬‬ ‫ الإف � � � ��راج ع ��ن ‪ 450‬معتقال‬‫يق�ضون �أحكاما بال�سجن امل�ؤبد‪.‬‬ ‫ الإف� � ��راج ع��ن ج�م�ي���� الن�ساء‬‫املعتقالت يف ال�سجون الإ�سرائيلية‬ ‫وع��دده��ن ث�لاث�ين �سيدة‪ ،‬و�ضمنهن‬ ‫من يق�ضني �أحكاما بال�سجن امل�ؤبد‪.‬‬ ‫ الإف ��راج ع��ن جميع املعتقلني‬‫من كبار ال�سن‪.‬‬ ‫ الإف ��راج ع��ن جميع املعتقلني‬‫املر�ضى‪.‬‬ ‫ الإف� � � ��راج ع ��ن م�ع�ت�ق�ل�ين من‬‫م ��دي� �ن ��ة ال � �ق� ��د�� ��س‪ ،‬وع � ��دده� � ��م ‪45‬‬ ‫معتق ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫ الإف� � � ��راج ع ��ن م�ع�ت�ق�ل�ين من‬‫فل�سطينيي ال‪ ،48‬ال��ذي��ن يحملون‬ ‫اجلن�سية الإ�سرائيلية وعددهم �ستة‪،‬‬ ‫علماً �أنّ "�إ�سرائيل" كانت تعار�ض‬ ‫ب���ش��دة الإف � ��راج ع��ن �أيّ معتقل من‬ ‫القد�س ومن فل�سطينيي ال‪ ،48‬لأ ّنهم‬ ‫يحملون اجلن�سية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ الإف � � � ��راج ع ��ن ‪ 550‬معتق ً‬‫ال‬ ‫�آخ ��ري ��ن‪ ،‬ب�ع��د ��ش�ه��ري��ن ع�ل��ى تنفيذ‬ ‫املرحلة الأوىل‪.‬‬ ‫مت االت � �ف� ��اق ع �ل��ى �إب � �ع� ��اد ‪200‬‬ ‫م�ع�ت�ق��ل م��ن ال��ذي��ن ��س�ي�ف��رج عنهم‬

‫وي�ق�ط�ن��ون ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة لقطاع‬ ‫غ��زة �أو �إىل دول ع��رب�ي��ة‪ ،‬م��ع العلم‬ ‫�أنّ "�إ�سرائيل" كانت تطالب ب�إبعاد‬ ‫‪ 500‬معتقل‪ ،‬وحينها ظهر �أبو عبيدة‬ ‫الناطق با�سم كتائب الق�سام‪ ،‬لي�ؤ ّكد‬ ‫�أنّ اجل��ان��ب الإ��س��رائ�ي�ل��ي ن� ّف��ذ ‪ 95‬يف‬ ‫املئة من مطالب حما�س‪.‬‬ ‫ُن ّفذت املرحلة الأوىل من �صفقة‬ ‫تبادل الأ��س��رى يف ‪ 18‬ت�شرين الأول‬ ‫املا�ضي‪ ،‬و�أطلق خاللها من ال�سجون‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة �� �س ��راح ‪� 477‬أ�� �س�ي�راً‬ ‫و�أ�سري ًة بالتزامن مع خروج �شاليط‬ ‫م��ن موقع اح�ت�ج��ازه "الذي مل يتم‬ ‫ال�ك���ش��ف ع �ن��ه ح �ت��ى الآن"‪ .‬وكانت‬ ‫املرحلة الأوىل �شملت قيادات كبرية‬ ‫يف الأج �ن �ح��ة ال�ع���س�ك��ري��ة للف�صائل‬ ‫الفل�سطينية �أبرزها حما�س واجلهاد‬ ‫الإ�سالمي‪.‬‬ ‫�أم � ��ا امل��رح �ل��ة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬والتي‬ ‫ن ّفذت قبل �أي��ام و�أف��رج فيها عن ‪550‬‬ ‫�أ� �س�ي�را‪ ،‬ف�ق��د ح ��اول الإ�سرائيليون‬ ‫�إف�سادها حني �أفرجوا عن ‪� 41‬أ�سرياً‬ ‫م��ن ق�ط��اع غ��زة ف�ق��ط‪ ،‬وال�ب��اق��ي من‬ ‫ال�ضفة الغربية بخالف �أ ّنها ا�ستثنت‬ ‫�أ�سرى حما�س واجلهاد منها‪� ،‬إ ّال �أنّ‬ ‫رد فعل الف�صائل جتاه هذه ال�سيا�سة‬ ‫رحبت‬ ‫الإ�سرائيلية ك��ان مغايرا‪� ،‬إذ ّ‬ ‫بها واعتربت �أنّ خروج �أيّ فل�سطيني‬ ‫من ال�سجون مك�سباً كبرياً لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني بغ�ض النظر عن انتمائه‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا لبنود ال�صفقة ق��د حال‬ ‫دون توقيع الأ��س��رى على تعهد من‬

‫"ال�شاباك" الإ�سرائيلي على �إقرار‬ ‫بعدم ال�ع��ودة �إىل م��ا �أ�سماه بالعنف‬ ‫�ضد "�إ�سرائيل"‪ ،‬و�أ ّن��ه �إذا عاد �سيتم‬ ‫اع�ت�ق��ال��ه م ��رة �أخ� ��رى ل�ق���ض��اء بقية‬ ‫حمكوميته‪ ،‬وتعهد �آخر بعدم اعتقال‬ ‫�أيّ �أ�سري حمرر �إ ّال بعد �إبالغ الو�سيط‬ ‫امل�صري بذلك‪.‬‬ ‫وو ّزع �أ�� �س ��رى ال��دف �ع��ة الأوىل‬ ‫وفق الرتتيب الآت��ي‪ ٤٥ :‬من �أ�سرى‬ ‫ال �ق��د���س‪ ٥ ،‬م��ن �أ� �س ��رى فل�سطيني‬ ‫ال‪� ،48‬أ�سري من اجلوالن‪� 131 ،‬أ�سرياً‬ ‫م��ن ق �ط��اع غ� ��زة‪ ،‬و‪� ٢٦٨‬أ�� �س�ي�را من‬ ‫ال�ضفة الغربية و�أ��س�ير �إىل الأردن‪،‬‬ ‫فيما مت �إب �ع��اد البع�ض �إىل ك��ل من‬ ‫��س��وري��ا وق�ط��ر وت��رك�ي��ا ال�ت��ي وافقت‬ ‫على ا�ستقبالهم‪.‬‬ ‫بدورها تناولت بع�ض ال�صحف‬ ‫ال �غ��رب �ي��ة ع �م �ل �ي��ة ت� �ب ��ادل الأ�� �س ��رى‬ ‫بالنقد وال�ت�ح�ل�ي��ل‪ ،‬فبينما و�صفت‬ ‫"ذي غارديان" الربيطانية تبادل‬ ‫ال�صفقة ب��أ ّن��ه ي�ش ّكل انفراجة نادرة‬ ‫للتفكري ال�سليم‪ ،‬ق��ال��ت "نيويورك‬ ‫تاميز" �أنّ من �ش�أن ال�صفقة �إعادة‬ ‫ت�شكيل العالقات يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض � �ح� ��ت "ذي غارديان"‬ ‫بافتتاحيتها �أ ّنه ي�صعب قراءة اتفاق‬ ‫مقاي�ضة اجلندي الإ�سرائيلي جلعاد‬ ‫�شاليط‪ ،‬الذي قالت �أ ّنه كان حمتجزا‬ ‫يف غ ��زة م �ن��ذ خ�م����س � �س �ن��وات‪ ،‬ب�أ ّنه‬ ‫ال ي�ش ّكل ان�ت���ص��ارا لآ��س��ري��ه ممثلني‬ ‫بحركة املقاومة الإ�سالمية حما�س‪.‬‬ ‫و�أم ��ا ��س��ر ت��وق�ي��ع االت �ف��اق بهذا‬ ‫ال ��وق ��ت‪ ،‬ف�ترج �ع��ه "ذي غارديان"‬ ‫�إىل الربيع العربي‪ ،‬وخا�صة يف ظل‬ ‫م��ا و�صفته ب �ق��درة ال�شعب امل�صري‬ ‫امل�ت�ن��ام�ي��ة يف ال�ت�ع�ب�ير ع��ن م�شاعره‬ ‫جت��اه "�إ�سرائيل"‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل �أنّ‬ ‫امل �خ��اب��رات امل���ص��ري��ة ك��ان��ت الراعي‬ ‫للمفاو�ضات‪ ،‬وذلك باعرتاف رئي�س‬ ‫الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو‬ ‫نف�سه‪ ،‬والذي �أملح �إىل �أ ّنه لو مت ت�أجيل‬ ‫عقد ال�صفقة لأيّ فرتة قادمة‪ ،‬ف�إ ّنها‬ ‫قد ال حت�صل �أبداً‪.‬‬ ‫ل �ق �ي��ت �أن� � �ب � ��اء �إجن � � � ��از �صفقة‬ ‫ت �ب��ادل الأ� �س��رى الفل�سطينيني مع‬ ‫"�إ�سرائيل" ترحيبا عربيا ودوليا‪،‬‬ ‫فيما �أع��رب��ت �شخ�صيات فل�سطينية‬ ‫ع��ن �أ��س�ف�ه��ا ل �ع��دم ��ش�م��ول ال�صفقة‬ ‫ق �ي��ادي�ي�ن ب� ��ارزي� ��ن‪ ،‬ويف �أول ردود‬ ‫الأف� �ع ��ال ال �ع��رب �ي��ة‪� ،‬أ�� �ش ��ادت جامعة‬ ‫الدول العربية باالتفاق على �إطالق‬ ‫� �س ��راح �أل� ��ف �أ� �س�ي�ر ف�ل���س�ط�ي�ن��ي من‬ ‫ال�سجون الإ�سرائيلية مقابل �إطالق‬ ‫اجلندي الإ�سرائيلي الأ��س�ير جلعاد‬ ‫�شاليط املحتجز منذ خم�سة �أعوام‪،‬‬ ‫ودعت للإفراج عن بقية الأ�سرى‪.‬‬


‫‪2011‬‬

‫بانوراما‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫‪23‬‬

‫ربي برعاية مصرية‬ ‫ع‬

‫فلسطين‬

‫الربيع العربي يعطي حركتي «فتح» و «حماس»‬ ‫دفعة قوية إلنهاء االنقسام‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حبيب �أبو حمفوظ‬ ‫ع�م�ل��ت ح�م�ل��ة امل �ظ ��اه ��رات واالح �ت �ج��اج��ات ال�سلمية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬والتي انطلقت يف ‪� 15‬آذار من العام احلايل‪،‬‬ ‫يف ك��ل م��ن ال�ضفة الغربية وق�ط��اع غ��زة على �إن�ه��اء حالة‬ ‫االنق�سام الفل�سطيني بني حركتي فتح وحما�س‪ ،‬مت�أثرة‬ ‫ب��أج��واء الربيع العربي التي اجتاحت املنطقة‪ ،‬يف مطلع‬ ‫العام احلايل ‪.2011‬‬ ‫ق� ��اد ال �� �ش �ب��ان الفل�سطينيون‬ ‫م��ن �أب�ن��اء حركتي فتح وح�م��ا���س‪ ،‬يف‬ ‫ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة وق �ط��اع غ��زة على‬ ‫التوازي‪ ،‬بالإ�ضافة لبع�ض الف�صائل‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬م �ط��ال��ب ا�ستعادة‬ ‫ال��وح��دة الوطنية‪ ،‬وال��دع��وة لو�ضع‬ ‫ح��د خلم�س ��س�ن��وات م��ن االنف�صال‬ ‫ب�ي�ن �أك�ب��ر ف���ص�ي�ل�ين فل�سطينيني‪،‬‬ ‫وف�ت��ح �صفحة ج��دي��دة م��ن العالقة‬ ‫يكون عنوانها ال�شراكة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وال �ت��واف��ق يف ال� �ق ��رار الفل�سطيني‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫ومت ��ام ��ا ك �م��ا ان �ط �ل �ق��ت �شرارة‬ ‫ال � � �ث� � ��ورات ال� �ع ��رب� �ي ��ة ع�ب��ر م ��واق ��ع‬ ‫التوا�صل االجتماعي كـ»الفي�سبوك»‬ ‫و»التويرت» طالب �شبان فل�سطينيون‬ ‫عرب جمموعات خمتلفة �أطلقت على‬ ‫نف�سها ا�سم �شباب ‪� 15‬آذار‪ ،‬طالبوا يف‬ ‫بيان من�شور على �صفحات الإنرتنت‪،‬‬ ‫ب� ��إخ ��راج ك��ل الأ�� �س ��رى ال�سيا�سيني‬ ‫واملعتقلني من �سجون حركتي حما�س‬ ‫وف �ت��ح‪ ،‬و�إي �ج��اد ح��لٍ ج ��ذري للو�ضع‬ ‫ال��راه��ن‪ ،‬م�ؤكدين �أنّ االحتجاجات‬ ‫ال�شعبية يف م�صر‪ ،‬ومناطق �أخرى‬ ‫يف الوطن العربي �ألهمتهم للدعوة‬ ‫للتظاهر‪.‬‬ ‫يف ‪ ،2011/5/4‬و ّق �ع��ت ك��ل من‬ ‫حركتي فتح وحما�س وبرعاية م�صرية‬ ‫وبح�ضور عربي و�إ�سالمي يف القاهرة‬ ‫ع�ل��ى ال��ورق��ة امل���ص��ري��ة ال�ت��ي عرفت‬ ‫بـ»وثيقة الوفاق الوطني للم�صاحلة‪،‬‬ ‫و�إنهاء االنق�سام الفل�سطيني»‪ .‬ح�ضر‬ ‫التوقيع حممود عبا�س ممث ً‬ ‫ال عن‬ ‫حركة فتح‪ ،‬وخالد م�شعل ممث ً‬ ‫ال عن‬ ‫حركة حما�س‪ ،‬وبهذا االتفاق يكون‬ ‫الفل�سطينيون قد طووا خم�سة �أعوام‬ ‫من االنق�سام‪.‬‬ ‫م� ّه��د االت �ف��اق ال�ط��ري��ق لإقامة‬ ‫ح �ك ��وم ��ة وح� � ��دة وط �ن �ي ��ة و�إج� � � ��راء‬ ‫ان �ت �خ��اب��ات ع��ام��ة‪ ،‬وحت��دي��د �أ�سماء‬ ‫�أع���ض��اء جلنة االن�ت�خ��اب��ات املركزية‬ ‫باالتفاق مع الف�صائل الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ورف َعها لرئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫ل ُي�صدر مر�سوماً بت�شكيلها وفقا ملبد�أ‬

‫ال�ت��واف��ق‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة لرت�شيح م��ا ال‬ ‫يزيد عن ‪ 12‬قا�ضياً لع�ضوية حمكمة‬ ‫االن �ت �خ ��اب ��ات‪ ،‬وات� �خ ��اذ الإج � � ��راءات‬ ‫القانونية الالزمة لت�شكيلها باالتفاق‬ ‫مع الف�صائل‪.‬‬ ‫ن� �� ��ص االت� � �ف � ��اق ع� �ل ��ى تنظيم‬ ‫االنتخابات الت�شريعية والرئا�سية‬ ‫وان � �ت � �خ� ��اب� ��ات امل� �ج� �ل� �� ��س ال ��وط� �ن ��ي‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي م �ت��زام �ن��ة ب �ع��د عام‬ ‫م��ن ت��اري��خ ت��وق�ي��ع ات�ف��اق�ي��ة الوفاق‬ ‫الوطني من جانب القوى والف�صائل‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وت�شكيل حكومة وحدة‬ ‫م��ن ك �ف��اءات وط�ن�ي��ة ع�ل��ى �أن يُعني‬ ‫رئي�س الوزراء‪ ،‬والوزراء بالتوافق‪.‬‬ ‫نتيجة ل��ذل��ك كله ع� ّم��ت �أجواء‬ ‫من الفرحة واالرتياح عقب الإعالن‬ ‫املفاجئ عن توقيع االتفاق‪ ،‬بالرغم‬ ‫م��ن ت��أخ��ر التوقيع ل�ساعات ب�سبب‬ ‫رف�ض عبا�س جلو�س م�شعل بجواره‬ ‫على املن�صة‪ ،‬بحجة �أنّ عبا�س رئي�س‬ ‫دولة‪ ،‬وم�شعل مي ّثل ف�صي ً‬ ‫ال‪ ،‬يف حني‬ ‫�أنّ االت�ف��اق بالأ�سا�س ب�ين ف�صيلني‬ ‫فل�سطينيني‪.‬‬ ‫ح�ي�ن�ه��ا �أع �ل �ن��ت ح��رك��ة حما�س‬ ‫موافقتها على التوقيع على الورقة‬ ‫امل�صرية‪« ،‬انطالقاً من م�س�ؤولياتها‬ ‫الوطنية والتاريخية التي تقت�ضي‬ ‫�إع� �ل ��اء امل �� �ص �ل �ح��ة ال �ع �ل �ي��ا لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني ووف��اء لدماء �شهدائنا‬ ‫الأب� � � ��رار‪ ،‬و�إج �ل ��اال مل �ع��ان��اة �أ�سرانا‬ ‫البوا�سل‪ ،‬ويف �سبيل تعزيز اجلبهة‬ ‫الفل�سطينية ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬و�صيانة‬ ‫وحماية الوحدة الوطنية»‪.‬‬ ‫على الفور �سارع رئي�س الوزراء‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين ب�ن�ي��ام�ين ن�ت�ن�ي��اه��و �إىل‬ ‫ال � ��رد ف � ��وراً ع �ل��ى االت � �ف� ��اق‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫«ع � �ل� ��ى ال� ��� �س� �ل� �ط ��ة الفل�سطينية‬ ‫االخ�ت�ي��ار ب�ين ال�سالم م��ع �إ�سرائيل‬ ‫�أو ال�سالم مع حما�س»‪ ،‬لكن الرئا�سة‬ ‫الفل�سطينية ردت فوراً على نتنياهو‬ ‫مبطالبته باالختيار بني ال�سالم �أو‬ ‫اال�ستيطان‪.‬‬ ‫بعد االحتفال بتوقيع الف�صائل‬ ‫الفل�سطينية ع�ل��ى وث�ي�ق��ة الوفاق‬

‫عبا�س وم�شعل‬

‫الوطني‪ ،‬بد�أت الف�صائل الفل�سطينية‬ ‫م�شاوراتها ب���ش��أن احل�ك��وم��ة لو�ضع‬ ‫الأ��س�م��اء املطلوبة يف �أرب �ع��ة �أ�شكال‬ ‫ه � ��ي‪� � :‬ش �خ �� �ص �ي��ة رئ �ي ����س ال� � � ��وزراء‪،‬‬ ‫و�أع�ضاء جلنة االنتخابات‪ ،‬و�أع�ضاء‬ ‫حمكمة االنتخابات‪ ،‬و�أع�ضاء جمل�س‬ ‫ال� ��وزراء‪ ،‬م��ع م��راع��اة ع��دم االنتماء‬ ‫ال�ف���ص��ائ�ل��ي‪ ،‬اع �ت �م��ادًا ع�ل��ى االنتماء‬ ‫ال��وظ �ي �ف��ي وامل� �ه� �ن ��ي �أو م ��ا يطلق‬ ‫عليه ا�سم «التكنوقراط»‪ ،‬كما حدد‬ ‫امل�س�ؤولون الفل�سطينيون مهام هذه‬ ‫احل �ك��وم��ة يف ��س�ب��ع ن �ق��اط ه��ي على‬ ‫النحو الآتي‪:‬‬ ‫ تهيئة الأج� ��واء لالنتخابات‬‫ال��رئ��ا� �س �ي��ة وال�ت���ش��ري�ع�ي��ة واملجل�س‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫ الإ�شراف على معاجلة ق�ضايا‬‫امل�صاحلة الناجتة عن االنق�سام‪.‬‬ ‫ متابعة عملية �إع�م��ار القطاع‬‫و�إنهاء احل�صار‪.‬‬ ‫ م �ت��اب �ع��ة ت �ن �ف �ي��ذ م ��ا ورد يف‬‫االتفاقية‪.‬‬ ‫ م �ع��اجل��ة ال �ق �� �ض��اي��ا املدنية‬‫وامل �� �ش��اك��ل الإداري� � � ��ة ال �ن��اج �م��ة عن‬ ‫االنق�سام‪.‬‬ ‫ ت��وح �ي��د م ��ؤ� �س �� �س��ات ال�سلطة‬‫يف ال �� �ض �ف��ة ال �غ��رب �ي��ة وق� �ط ��اع غزة‬ ‫والقد�س‪.‬‬ ‫ ت �� �س��وي��ة �أو� � �ض� ��اع اجلمعيات‬‫وامل�ؤ�س�سات الأهلية واخلريية‪.‬‬ ‫وكما يف كل م��رة‪ ،‬توقفت عجلة‬

‫احلوار عن ال�سري قدماً نحو خريطة‬ ‫فل�سطينية جديدة وا�ضحة املعامل‪،‬‬ ‫�إذ �أنّ البند الأول من البنود ال�سبعة‬ ‫ال�ت��ي مت عر�ضها م�سبقاً مل ين ّفذ‪،‬‬ ‫واملتعلق بتهيئة الأجواء لالنتخابات‬ ‫ال��رئ��ا� �س �ي��ة وال�ت���ش��ري�ع�ي��ة واملجل�س‬ ‫الوطني‪ ،‬واملق�صود هنا تنفيذ ما مت‬ ‫االت�ف��اق عليه ب��الإف��راج ال�ف��وري عن‬ ‫كافة املعتقلني ال�سيا�سيني ال �سيما يف‬ ‫�سجون حركة فتح بال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وب �ح �ج��ة ع ��دم وج� ��ود معتقلني‬ ‫�سيا�سيني لديها‪ ،‬و�إمنا �أمنيني‪ ،‬وهو‬ ‫نف�س التعبري الذي ا�ستخدمه عزام‬ ‫الأحمد يف لقاءه مع �أحد ال�صحفيني‬ ‫يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬رف�ضت الأجهزة‬ ‫الأمنية يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬الإفراج‬ ‫ع��ن ع���ش��رات املعتقلني ال�سيا�سيني‬ ‫م � ��ن ح� ��رك� ��ة ح� �م ��ا� ��س يف ال�ضفة‬ ‫ال �غ��رب �ي��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا �أ�� �ش ��ارت ال �ن��ائ��ب يف‬ ‫املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني منى‬ ‫من�صور �إىل �أنّ عدم تنفيذ ما جاء يف‬ ‫بنود امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬ال �سيما‬ ‫ف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب� ��الإج� ��راءات العملية‬ ‫لإنهاء حالة االنق�سام والإف��راج عن‬ ‫امل�ع�ت�ق�ل�ين‪ ،‬ي ��ؤ�� ّ�ش��ر ع�ل��ى ع��دم جدية‬ ‫حقيقية ل��دى بع�ض «املتن ّفذين» يف‬ ‫الأجهزة الأمنية يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وه ��و م ��ا اع� � ُت�ب�ر ع � ��ودة جذرية‬ ‫�إىل ال� � ��وراء‪� ،‬أيّ �إىل م��ا ق�ب��ل لقاء‬ ‫م�شعل عبا�س يف القاهرة‪ ،‬حتديداً يف‬ ‫‪ ،2011/5/4‬ليبقى ال�س�ؤال املطروح‬

‫ق��دمي �اً‪ ،‬وينتظر ج��واب �اً �شافياً‪ ،‬من‬ ‫ال� ��ذي ي���س�ع��ى لإف �� �ش��ال امل�صاحلة‪،‬‬ ‫ومن الذي يف م�صلحته بقاء الواقع‬ ‫الفل�سطيني م�ت���ش��رذم�اً �إىل احلد‬ ‫الذي عليه اليوم؟‬ ‫ظ� �ه ��ر ع� �ل ��ى ال �� �س �ط��ح ع ��وام ��ل‬ ‫وع �ق �ب��ات ج ��ذري ��ة ت��دف��ع ن �ح��و عدم‬ ‫تنفيذ ما مت االتفاق عليه يف القاهرة‪،‬‬ ‫فالأجهزة الأمنية يف ال�ضفة الغربية‬ ‫وب���ش�ك��لٍ «�أوت��وم��ات �ي �ك��ي» ت��رف��ع من‬ ‫وترية حملتها الأمنية بحق �أع�ضاء‬ ‫ومنا�صري حركة حما�س‪ ،‬يف الوقت‬ ‫ال� ��ذي ي�ج�ل����س ف �ي��ه امل� �ت� �ح ��اورون يف‬ ‫القاهرة للحديث عن �آليات الإفراج‬ ‫ع��ن املعتقلني ال���س�ي��ا��س�ي�ين‪ ،‬لي�صل‬ ‫الأم � ��ر �إىل اع �ت �ق��ال م ��ا ي �ق��رب من‬ ‫ثمانني �شخ�صاً منذ لقاء م�شعل ‪-‬‬ ‫عبا�س الأخري‪.‬‬ ‫ب �ق��ي ال��و� �ض��ع ع �ل��ى ح��ال��ه مدة‬ ‫�ستة �أ��ش�ه��ر‪� ،‬إىل �أن �أع �ل��ن‪ ،‬وب�شكلٍ‬ ‫مفاجئ‪ ،‬رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫حممود عبا�س عن نيته لقاء م�شعل‬ ‫يف ال �ق��اه��رة‪ ،‬مل�ت��اب�ع��ة تنفيذ ملفات‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬وحديثه عن‬ ‫ب��دء «��ش��راك��ة فل�سطينية جديدة»‪،‬‬ ‫فيما عزا بع�ض املحللني ال�سيا�سيني‬ ‫�إق� � ��دام ع �ب��ا���س ع �ل��ى خ �ط��وت��ه ه ��ذه‪،‬‬ ‫موقف‬ ‫�إىل ف�شله ال��ذري��ع يف �إي�ج��اد‬ ‫ٍ‬ ‫دويل موحد من االع�تراف بالدولة‬ ‫الفل�سطينية يف الأمم املتحدة‪� ،‬أ�ضف‬ ‫�إىل ذل��ك ت��أك�ي��د م���ص��ادر م��ن داخل‬

‫حركة فتح‪ ،‬من �أنّ حالة من العزلة‬ ‫تعي�شها احل�ك��وم��ة الفل�سطينية يف‬ ‫رام اهلل‪ ،‬يف الأو� � �س� ��اط ال�سيا�سية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬والأه��م م��ن ك��ل ذلك‬ ‫وجود خالفات جوهرية داخل الأطر‬ ‫التنظيمية حلركة فتح‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن م � ��ا ر� � �ش� ��ح ع � ��ن م �� �ص ��ادر‬ ‫فل�سطينية ّ‬ ‫مطلعة قولها �أنّ «�أبو‬ ‫م��ازن» �سيطلب من حركتي حما�س‬ ‫واجل � �ه� ��اد الإ� � �س �ل�ام ��ي يف اجتماع‬ ‫م�ن�ظ�م��ة ال�ت�ح��ري��ر امل �ق��رر ع �ق��ده يف‬ ‫القاهرة‪ ،‬االعرتاف مبيثاق وبرنامج‬ ‫املنظمة وكافة االتفاقات واملعاهدات‬ ‫ال�ت��ي وقعتها‪ ،‬رمب��ا ي�ش ّكل انتكا�سة‬ ‫خطرية لن يكون من ال�سهل تداركها‬ ‫على م�سار امل�صاحلة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ورمب��ا ت�ش ّكل خ�ط��راً على م�ستقبل‬ ‫املنظمة برمتها‪.‬‬ ‫م�ل��ف االع�ت�ق��ال ال�سيا�سي بقي‬ ‫مفتوحاً ولن يكون يف �صالح �أيّ من‬ ‫الأطراف املتحاورة‪ ،‬وهو ي�ش ّكل حجر‬ ‫الزاوية يف �إجن��از �أيّ بند من البنود‬ ‫ال�سبعة املطروحة على طاولة احلل‪،‬‬ ‫�إ ّال �أنّ جدية فتح م ��ؤخ��راً يف �إجناز‬ ‫�شروط‬ ‫ات�ف��اق امل�صاحلة دون و�ضع‬ ‫ٍ‬ ‫«ت�ع�ج�ي��زي��ة» ك��ال���س��اب��ق‪ ،‬يتط ّلب من‬ ‫ط��رف حما�س الإ� �س��راع يف التنفيذ‪،‬‬ ‫لأنه لي�س من م�صلحة احلركة بقاء‬ ‫الو�ضع الأمني على حاله يف ال�ضفة‬ ‫ال �غ��رب �ي��ة‪� ،‬إىل احل ��د ال ��ذي مل يعد‬ ‫يحتمل‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫تطرف‬

‫ات‬

‫يلي‬

‫رائ‬

‫إس‬

‫‪2011‬‬

‫بانوراما‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫‪ ..2011‬عام اليمني اليهودي املتطرف بامتياز‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل برغال‬

‫ميكن و�صف ع��ام ‪ 2011‬ب�أنه ع��ام القوانني العن�صرية‬ ‫التي ي�سابق اليمني املتطرف اال�سرائيلي �إىل ت�شريعها‪،‬‬ ‫يف حم ��اول ��ة م �ن��ه ل�ل���س�ي�ط��رة ع �ل��ى «�إ�� �س ��رائ� �ي ��ل» الدولة‬ ‫واملجتمع‪ ،‬وهو الأمر الذي �سينعك�س على النظام ال�سيا�سي‬ ‫واالجتماعي والثقايف يف «�إ�سرائيل» مما يجعلها �أقرب �إىل‬ ‫دكتاتورية ميينية منها �إىل دميوقراطية مدنية‪ ،‬بالرغم‬ ‫م��ن اجل ��دل ال�ك�ب�ير ح��ول دميقراطيتها احل��ال�ي��ة‪ ،‬والتي‬ ‫تعترب يف نظر الكثريين دميقراطية انتقائية متار�س قيم‬ ‫احلرية على اليهود فقط وبن�سب متفاوتة‪ ،‬بينما ال ميار�س‬ ‫على العرب غري القمع والظلم واال�ستبداد‪.‬‬ ‫ول � �ق� ��د ك � � ��ان م � ��ن �أب� � � � ��رز ه ��ذه الفل�سطينيني) �أو يتعار�ض وحرية‬ ‫ال �ت �� �ش��ري �ع��ات ال �ع �ن �� �ص��ري��ة قانون الفرد‪.‬‬ ‫فقد ا�ستطاع فريدمان توجيه‬ ‫"النكبة" وال ��ذي �أق��ر يف ‪� 23‬آذار‪،‬‬ ‫وق��ان��ون "املقاطعة" يف ‪ 11‬متوز‪ ،‬ث �ل��اث �� �ض ��رب ��ات ق ��وي ��ة للمحكمة‬ ‫وق ��ان ��ون جت �ف �ي��ف م �� �ص��ادر متويل ع �ن��دم��ا ا� �س �ت �ط��اع ع�ب�ر الكني�ست‬ ‫ج �م �ع �ي��ات ح� �ق ��وق الإن� ��� �س ��ان يف ‪ 13‬اال� �س��رائ �ي �ل��ي مت ��ري ��ر ق � ��رار يحدد‬ ‫ت �� �ش��ري��ن ث � ��اين‪ ،‬وق ��ان ��ون "�إ�سكات ف�ت�رة والي ��ة رئ�ي����س املحكمة العليا‬ ‫ال�صحافة" يف ‪ 21‬ت���ش��ري��ن ثاين‪ ،‬ملدة �سبع �سنوات‪ ،‬ثم طرح فريدمان‬ ‫ب��اال� �ض��اف��ة �إىل ��س�ل���س�ل��ة القوانني فكرة تغيري طريقة تعيني الق�ضاة‪،‬‬ ‫التي تتعلق باملحكمة العليا وتعيني على نحو يقل�ص قوة ق�ضاة املحكمة‬ ‫العليا يف جلنة تعيني الق�ضاة ويزيد‬ ‫الق�ضاة‪.‬‬ ‫ف�ق��د ق��دم ع�ضو الكني�ست عن من قوة ال�سيا�سيني‪ ،‬باال�ضافة �إىل‬ ‫ح� ��زب االحت� � ��اد ال��وط �ن��ي املتطرف اقرتاح تغيري �أ�سلوب تعيني امل�ست�شار‬ ‫م�ي�خ��ائ�ي��ل ب��ن �آري م �� �ش��روع قانون الق�ضائي للحكومة‪ ،‬على �شكل يزيد‬ ‫ج��دي��د ي�ضع ع��راق�ي��ل �أم ��ام اختيار من �سيطرة ال�سيا�سيني على عملية‬ ‫�أي عربي ملن�صب ق�ضائي يف املحكمة التعيني‪ ،‬ويفكك املزيد من م�صادر‬ ‫ق��وة اجل �ه��از الق�ضائي ال ��ذي "ردع‬ ‫العليا يف "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ووفق االقرتاح الذي �أطلق عليه يف �أح �ي��ان ك �ث�يرة غ�ط��ر��س��ة النظام‬ ‫"قانون �سليم جربان"؛ فلن يتم ال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫وكان �شهر ت�شرين الثاين املا�ضي‬ ‫تعيني �أي ق��ا���ض للعمل يف املحكمة‬ ‫ال�ع�ل�ي��ا �إال �إذا ك ��ان ق��د ان �خ��رط يف ق ��د ��ش�ه��د ع��ا��ص�ف��ة م ��ن ال�سجالت‬ ‫اخل ��دم ��ة ال �ع �� �س �ك��ري��ة �أو اخلدمة وت ��را�� �ش ��ق االت � �ه� ��ام� ��ات ع �ل��ى كافة‬ ‫الأ� �ص �ع��دة ال���س�ي��ا��س�ي��ة واالعالمية‬ ‫الوطنية التطوعية‪.‬‬ ‫وح���س��ب م �� �ص��ادر ع�ب�ري��ة؛ ف�إن واالك ��ادمي� �ي ��ة يف "�إ�سرائيل" �إثر‬ ‫القانون اجلديد ي�ستهدف الق�ضاة م �� �ش��روع��ي ال� �ق ��رار ال �ل��ذي��ن �شكال‬ ‫ال �ع��رب وحت��دي��داً ال�ق��ا��ض��ي "�سليم ال���ض��رب��ة ال�ق��ا��ض�ي��ة للدميقراطية‬ ‫جربان" وهو �أول عربي من �أ�صول املزعومة يف الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫فقد متت امل�صادقة يف ‪ 22‬ت�شرين‬ ‫درزي��ة يتم تر�شيحه م�ؤخرا ملن�صب‬ ‫رفيع يف املحكمة العليا‪ ،‬ويف حال مت ث��اين على قانون �أطلق عليه قانون‬ ‫الت�صويت على اقرتاح القانون فلن "ت�شويه ال�سمعة"‪ ،‬ووف �ق �اً لهذا‬ ‫ي�ستطيع جربان تويل من�صب رئي�س القانون فمن املمكن احل�صول على‬ ‫تعوي�ضات ت�صل �إىل ‪� 300‬ألف �شيكل‬ ‫�أو نائب رئي�س املحكمة العليا‪.‬‬ ‫ه��ذا وت�ت�ع��ر���ض املحكمة العليا دون �إث �ب��ات ل�ل�أ��ض��رار �ضد املنظمة‬ ‫يف "�إ�سرائيل" ل�ه�ج��وم ��ش��ر���س من الإع�ل�ام �ي��ة يف ح ��ال ن���ش��رت �أ�شياء‬ ‫قبل وزير الق�ضاء دانيئل فريدمان‪ ،‬خاطئة‪ ،‬وح�سب هذا القانون �أي�ضا‬ ‫وهو من رجال القانون البارزين يف ف�إنه يف حال كان الن�شر متعمداً ومل‬ ‫الأكادميية اال�سرائيلية حيث يعمل مُينح املت�ضرر الفر�صة لعر�ض رده؛‬ ‫م ��ع وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة اال�سرائيلي ف�إن التعوي�ضات قد ت�صل �إىل مليون‬ ‫ل�ي�برام��ان على ق�صق�صة �أجنحتها ون�صف املليون �شيكل‪.‬‬ ‫ومن �ش�أن هذا القانون �أن يلجم‬ ‫وردع � �ه� ��ا ع ��ن ال �ت ��دخ ��ل يف ق�ضايا‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬و�إلغاء �صالحيتها ب�إبطال �أو ي �ح � َد م ��ن ح��ري��ة ال �� �ص �ح��اف��ة يف‬ ‫قانون ترى فيه �أن��ه عن�صري (�ضد متابعاتها ومالحقاتها للم�س�ؤولني‬

‫فل�سطيني يتحدى جنديا «�إ�سرائيليا» يف بلعني‬

‫و� �ص �ن��اع ال � �ق� ��رار‪ ،‬خ ��وف� �اً م ��ن تكبد‬ ‫غرامات مالية كبرية قد ال تتحملها‬ ‫م �ي��زان �ي��ات �ه��ا‪ ،‬يف ظ ��ل �أزم � ��ة مالية‬ ‫ت �ع �� �ص��ف ب��ال �ك �ث�ير م ��ن امل�ؤ�س�سات‬ ‫الإعالمية يف "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وقانون "الإ�سكات" كما و�صفته‬ ‫�صحيفة يديعوت �أح��رون��وت "لي�س‬ ‫� �ص��راع �اً ب�ي�ن ال �ي �م�ين وال �ي �� �س��ار يف‬ ‫�إ�سرائيل‪ ،‬و�إمنا �صراع �ضد املتطرفني‬ ‫اليهود الذي �أطلق نتنياهو �أيديهم‬ ‫ل�ك��ي يجعلوا امل�ن�ظ��وم��ة الإعالمية‬ ‫والق�ضائية ت�شعر باخلوف" على‬ ‫حد قول رئي�سة حزب كادميا املعار�ض‬ ‫ت�سيفي ليفني‪.‬‬ ‫�أم��ا قانون "جتفيف اجلمعيات‬ ‫الي�سارية" ف�ق��د � �ص��ادق��ت اللجنة‬ ‫ال��وزاري��ة ل�ش�ؤون الت�شريع عليه يف‬ ‫‪ 13‬ت�شرين ثاين‪ ،‬ومبوجبه مُينع �أي‬ ‫دع��م م��وج��ه م��ن قبل ك�ي��ان �سيا�سي‬ ‫خ��ارج��ي ل�ل�ج�م�ع�ي��ات ال���س�ي��ا��س�ي��ة يف‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬مب�ع�ن��ى �أن الهيئات‬ ‫ال��دول�ي��ة ك ��الأمم امل�ت�ح��دة واالحت ��اد‬ ‫الأوروب � ��ي �ستكون غ�ير ق ��ادرة على‬ ‫مت��وي��ل ه��ذه اجل�م�ع�ي��ات ب ��أك�ثر من‬ ‫‪� 20‬ألف �شيكل (‪� 6‬آالف دوالر)‪ ،‬وهو‬ ‫مبلغ زهيد جداً �إذا ما قورن بحجم‬ ‫التمويل الذي تتلقاه جمعيات اليمني‬ ‫املتطرف �سواء من قبل احلكومة �أو‬ ‫من قبل املتربعني اليهود من خارج‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬حيث تقدر حجم هذه‬ ‫التربعات باملاليني من ال�شيكالت‪.‬‬ ‫وق � ��د ج � ��اء ع �ل��ى ل �� �س��ان مقدم‬ ‫اق�ت�راح ال�ق��ان��ون �أوف�ي�ر �أوكياتو�س‬ ‫ع�ضو الكني�ست عن ح��زب "ليكود"‬ ‫يف �سياق تربيره لهذا امل�شروع بقوله‬

‫�إن "احلديث ي� ��دور ع��ن تدخالت‬ ‫�سافرة من قبل دول �أجنبية للت�أثري‬ ‫على �سيا�سات (�إ�سرائيل) لي�س من‬ ‫خالل القنوات الدبلوما�سية"‪.‬‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن هذه‬ ‫اجلمعيات و�إن كانت تابعة يف �أغلبها‬ ‫للي�سار الإ�سرائيلي‪� ،‬إال �أنها تن�شط‬ ‫يف جم��ال حقوق الإن�سان خ�صو�صاً‬ ‫ت�ل��ك ال �ت��ي تتعلق ب�ح�ق��وق املواطن‬ ‫الفل�سطيني يف املناطق املحتلة عام‬ ‫‪1948‬؛ الأم� ��ر ال ��ذي ي�ث�ير ت�سا�ؤ ًال‬ ‫عب‬ ‫مهماً حول تلك ال�سيا�سات التي رّ‬ ‫عنها �أوكياتو�س والتي ال يريد من‬ ‫الدول اخلارجية التدخل بها‪.‬‬ ‫�أم � � � ��ا م� � ��ا ع� � � ��رف ب � � �ـ "قانون‬ ‫املقاطعة" ال��ذي اع�ت�بره الكثريون‬ ‫انتهاكاً لأب�سط املبادئ الدميقراطية‬ ‫يف دول��ة تعترب �أنها "الدميقراطية‬ ‫الوحيدة يف ال�شرق الأو�سط"؛ فقد‬ ‫�أقر يف ‪ 11‬متوز‪ ،‬ووفق هذا القانون‬ ‫ف� ��إن امل �ب��ادرة مل�ق��اط�ع��ة "�إ�سرائيل"‬ ‫�أك��ادمي �ي �اً �أو اق�ت���ص��ادي�اً �أو ثقافياً‪،‬‬ ‫�أو مقاطعة امل�ستوطنات يف ال�ضفة‬ ‫ال �غ��رب �ي��ة امل �ح �ت �ل��ة‪ ،‬ت �ع �ن��ي خمالفة‬ ‫مدنية‪ ،‬مما مينح �أي جهة �إ�سرائيلية‬ ‫ت�ت��م‪� ،‬أو مت��ت مقاطعتها‪ ،‬مبقا�ضاة‬ ‫من ب��ادر �إىل مقاطعتها‪ ،‬واحل�صول‬ ‫ع�ل��ى ت�ع��وي���ض��ات ب�غ����ض ال�ن�ظ��ر عن‬ ‫الأ� �ض��رار ال�ت��ي حلقت ب�ه��ا‪ .‬ويعطي‬ ‫ال �ق��ان��ون ل��وزي��ر امل ��ال الإ�سرائيلي‬ ‫احل ��ق ب �ح��رم��ان ه�ي�ئ��ات � �ش��ارك��ت يف‬ ‫املقاطعة من التقدّم �إىل مناق�صات‬ ‫حكومية‪.‬‬ ‫ورداً ع�ل��ى ال �ق��ان��ون ق��ال ع�ضو‬ ‫ال�ك�ن�ي���س��ت‪ ،‬م ��ن ال �ت �ج �م��ع الوطني‬

‫ال ��دمي� �ق ��راط ��ي‪ ،‬ج� �م ��ال زحالقة‪:‬‬ ‫"�إنّ املقاطعة �شرعية واال�ستيطان‬ ‫غ�ير �شرعي"‪ ،‬و�أ� �ض��اف‪" :‬من حق‬ ‫ال�ع��امل وواج�ب��ه �أن يفر�ض عقوبات‬ ‫ومقاطعة على �إ�سرائيل حتى متتثل‬ ‫ل �ق��رارات ال�شرعية ال��دول�ي��ة وتهدم‬ ‫ج ��دار ال�ف���ص��ل ال�ع�ن���ص��ري‪ ،‬وتوقف‬ ‫اال�ستيطان وتنهي االحتالل وتط ّبق‬ ‫ال �ق��رارات ال��دول�ي��ة ب���ش��أن الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ .‬ويجب فر�ض مقاطعة‬ ‫على امل�ستوطنات‪ ،‬التي مت ّثل خمالفة‬ ‫للقانون الدويل و�سلباً للأر�ض"‪.‬‬ ‫وق� � � � � � � ��ال رئ � � �ي � � ��� � ��س اجل � �ب � �ه� ��ة‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة ل�ل���س�لام وامل�ساواة‪،‬‬ ‫حممد بركة‪" :‬هذا القانون تعبري‬ ‫ع ��ن رب � ��ط االح � �ت�ل��ال بالفا�شية‪،‬‬ ‫وه� ��و ي �� �س �ع��ى �إىل ف ��ر� ��ض �شرعية‬ ‫ع�ل��ى �أك�ب�ر ن���ش��اط ع��رب��دة وانفالت‬ ‫وا�ستبداد يف ال�ب�لاد واملنطقة‪ ،‬وهو‬ ‫امل�سمى (ا�ستيطان)‪ ..‬القانون ي�ضع‬ ‫امل�ستوطنات ف��وق �أي ج��دل ونقا�ش‪،‬‬ ‫وف��وق م�صلحة التو�صل �إىل اتفاق‬ ‫�سالم"‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ق ��ان ��ون "النكبة" والتي‬ ‫مت� ��ت امل� ��� �ص ��ادق ��ة ع �ل �ي��ه م� ��ن قبل‬ ‫الكني�ست الإ�سرائيلي يف ‪ 23‬متوز؛‬ ‫ف ��إن��ه ي �خ��ول مب��وج�ب��ه وزي ��ر املالية‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ب�خ�ف����ض ال�ت�م��وي��ل �أو‬ ‫الدعم الذي مينح للم�ؤ�س�سات التي‬ ‫تتلقى متوي ً‬ ‫ال حكومياً‪ ،‬يف حال قيام‬ ‫امل��ؤ��س���س��ة ب�ن���ش��اط ي�ع��ار���ض تعريف‬ ‫دول��ة "�إ�سرائيل" ك��دول��ة "يهودية‬ ‫ودميقراطية" �أو ن�شاط يعترب يوم‬ ‫"ا�ستقالل �إ�سرائيل �أو ي��وم �إقامة‬ ‫الدولة كيوم حداد"‪.‬‬

‫وع �ق��ب م��رك��ز "عدالة" على‬ ‫ذل��ك ب��ال�ق��ول �إن "قانون النكبة"‬ ‫ه � ��و ح� �ل� �ق ��ة ج � ��دي � ��دة يف �سل�سلة‬ ‫ال�ق��وان�ين العن�صرية امل��وج�ه��ة �ضد‬ ‫املواطنني ال�ع��رب وت�ه��دف �إىل امل�س‬ ‫بحقوقهم وتقييد حريتهم بالتعبري‬ ‫ع��ن ر�أي� �ه ��م‪ .‬ك�م��ا ��س�ي�م����س القانون‬ ‫ب�شكل كبري بامل�ؤ�س�سات التعليمية‪،‬‬ ‫ال�ترب��وي��ة وال�ث�ق��اف�ي��ة و��س�ي��زي��د من‬ ‫التمييز الالحق باملواطنني العرب‬ ‫يف ه ��ذا امل �ج ��ال‪ .‬ويف ح ��ال �صادقت‬ ‫الهيئة العامة للكني�ست على اقرتاح‬ ‫ال �ق��ان��ون �سيلتم�س "عدالة" من‬ ‫املحكمة العليا �إلغاءه‪.‬‬ ‫ل��ن ت�ك��ون ال�ق��وان�ين العن�صرية‬ ‫املتطرفة التي متت امل�صادقة عليها‬ ‫يف عام ‪� 2011‬آخر القوانني‪ ،‬فم�سل�سل‬ ‫العن�صرية والتمييز �ضد العرب ما‬ ‫زالت حلقاته تتتابع لت�شكل منظومة‬ ‫متكاملة ت�شمل اجلوانب ال�سيا�سية‬ ‫والثقافية واالجتماعية والفكرية‬ ‫لإق � �� � �ص� ��اء ال� � �ع � ��رب ع � ��ن املجتمع‬ ‫اال�سرائيلي‪ ،‬متهيداً لتحقيق احللم‬ ‫اليهودي املتمثل بطردهم والتخل�ص‬ ‫م�ن�ه��م‪ ،‬وي �ب��دو �أن ��ص�ن��اع ال �ق��رار يف‬ ‫"�إ�سرائيل" والذين ينحدرون من‬ ‫خلفيات ميينية �صهيونية قومية‬ ‫متطرفة‪ ،‬ي�سيئون ق��راءة املتغريات‬ ‫ال� �ت ��ي حت � ��دث يف م �ن �ط �ق��ة ال�شرق‬ ‫الأو��س��ط وال�ت��ي تظهر عناوينها �أن‬ ‫احلقبة ال�ق��ادم��ة �سوف ت�شهد وفاة‬ ‫امل���ش��روع ال�صهويني بعد �أن حتقق‬ ‫يف العقدين املا�ضيني الق�ضاء على‬ ‫�سيا�سته التو�سعية‪.‬‬


‫بانوراما‬ ‫عدوى‬

‫‪2011‬‬ ‫ات‬

‫يلي‬

‫رائ‬

‫إس‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫‪25‬‬

‫حركة الخيام يف «إسرائيل» مطالبات غري ثورية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل برغال‬

‫�شهدت �إ�سرائيل يف منت�صف‬ ‫مت � ��وز ‪ 2011‬ان � �ط �ل�اق حركة‬ ‫اح � �ت � �ج ��اج ��ات � �ش �ع �ب �ي��ة اطلق‬ ‫عليها ا��س��م «اح�ت�ج��اج اخليام»‪،‬‬ ‫وذل��ك بعد �أن ن�صب امل�ئ��ات من‬ ‫اال�سرائيليني خيامهم يف مواقع‬ ‫م�ت�ع��ددة يف ت��ل �أب�ي��ب اعرتا�ضاً‬ ‫منهم على �سيا�سيات احلكومة‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ال� �ت ��ي �أدت �إىل‬ ‫ت��آك��ل دخ��ل �شريحة وا�سعة من‬ ‫املجتمع الإ�سرائيلي والتي باتت‬ ‫غري قادة على ت�أمني حاجياتها‬ ‫الأ�سا�سية خ�صو�صاً يف امل�سكن‪.‬‬ ‫وق� ��د ع �م��ت اح �ت �ج��اج��ات غالء‬ ‫امل�ع�ي���ش��ة وت �����ال �ي��ف ال �� �س �ك��ن والتي‬ ‫حت��اك��ي ح��رك��ات ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي ما‬ ‫ي�ق��رب م��ن الع�شرة م��دن م��ن �شمال‬ ‫�إ� �س��رائ �ي��ل اىل ج �ن��وب �ه��ا‪ ،‬مت�ث�ل��ت يف‬ ‫ح�شود ق��درت ب�ـ‪� 160‬أل��ف يوم ال�سبت‬ ‫‪ 30‬مت��وز‪ ،‬ورفعت يف �شارع روت�شيلد‬ ‫يف تل �أبيب �شعارات تطالب بتحقيق‬ ‫"العدالة االجتماعية ال الإح�سان"‪،‬‬ ‫"والرد على اخل�صخ�صة هو الثورة"‪،‬‬ ‫و"نريد عدالة ولي�س �صدقة"‪ ،‬وقد‬ ‫ن��دد املحتجون بالقوى االحتكارية‬ ‫وغ �ل�اء امل�ع�ي���ش��ة‪ ،‬وط��ال �ب��وا بتوفري‬ ‫ال�سكن ب�أ�سعار معقولة‪.‬‬ ‫وقد ان�ضمت ملوجة االحتجاجات‬ ‫ع��دد م��ن ال�ق��رى وال�ب�ل��دات العربية‬ ‫والدرزية �أي�ضاً‪.‬‬ ‫وبعد ثالثة �أ�سابيع من بدايتها‬ ‫ت�صاعدت حركة االحتجاج ال�سبت ‪6‬‬ ‫�آب عندما خ��رج �أك�ثر م��ن ‪� 300‬ألف‬ ‫متظاهر �إىل ال �� �ش��وارع يف ت��ل �أبيب‬ ‫وم��دن �أخ ��رى يف م�ظ��اه��رة و�صفتها‬ ‫ال���ش��رط��ة وو��س��ائ��ل الإع �ل�ام املحلية‬ ‫ب��أن�ه��ا م��ن �أ��ض�خ��م االح�ت�ج��اج��ات يف‬ ‫تاريخ �إ�سرائيل‪ ،‬وقد ا�ستمرت حركة‬ ‫االح �ت �ج��اج ع�ل��ى زخ�م�ه��ا املت�صاعد‪،‬‬ ‫حيث و�صل عدد املتظاهرين ال�سبت‬ ‫‪� 3‬أيلول �إىل ما يقرب من ‪� 400‬ألف‬ ‫م �ت �ظ��اه��ر يف خم �ت �ل��ف امل � � ��دن‪ ،‬وقد‬ ‫حظيت ت��ل �أب �ي��ب بالن�صيب الأكرب‬ ‫م��ن ع ��دد امل�ت�ظ��اه��ري��ن ال ��ذي و�صل‬ ‫تعدادهم �إىل ‪� 300‬ألف �شخ�ص‪.‬‬ ‫وتركزت املطالب التي دعا �إليها‬ ‫املتظاهرون وغالبيتهم من الطبقة‬ ‫الو�سطى على العودة �إىل دولة الرفاه‬ ‫وت�ق�ن�ين ��س�ي��ا��س��ة اخل���ص���ص��ة والتي‬ ‫�أ�صبح فيها ر�أ�س املال مكد�س ب�أيدي‬ ‫طبقة قليلة م��ن �أ��ص�ح��اب ال�سلطة‬ ‫ر�ؤو�س الأموال املتنفذين على ح�ساب‬

‫غالبية ال�شعب الذي يتدنى م�ستواه‬ ‫املعي�شي‪ ،‬ومل تتنب هذه االحتجاجات‬ ‫م�ط��ال�ب��ات ذات �صبغة �سيا�سية �إال‬ ‫ما ك��ان منها مطالباً ب�إطالق �سراح‬ ‫اجل �ن ��دي الأ�� �س�ي�ر ج �ل �ع��اد �شاليط‪،‬‬ ‫ف��ال �ه��دف الأ� �س��ا� �س��ي لالحتجاجات‬ ‫ان�صب على "دفع النظام االقت�صادي‬ ‫واالجتماعي يف �إ�سرائيل �إىل نقطة‬ ‫ت ��وازن ج��دي��دة ب�ين اقت�صاد ال�سوق‬ ‫واالق �ت �� �ص��اد االج �ت �م��اع��ي تتنا�سب‬ ‫واح �ت �ي��اج��ات امل�ج�ت�م��ع الإ�سرائيلي‬ ‫والدول وامل�شروع ال�صهيوين"‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن النظام ال�سيا�سي‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي الإ� �س��رائ �ي �ل��ي يف فرتة‬ ‫ب� �ن ��اء ال� ��دول� ��ة ك � ��ان ي� �ق ��وم ع �ل��ى ما‬ ‫ميكن ت�سميته بالنظام اال�شرتاكي‬ ‫اجل� � �م � ��اع � ��ي ال � � � � ��ذي ت� ��� �ش� �ك ��ل فيه‬ ‫امل���س�ت��وط�ن��ات ب � ��ؤرة االرت� �ك ��از‪ ،‬حيث‬ ‫كانت ال��دول��ة م�سيطرة على املوارد‬

‫االقت�صادية وعلى ر�أ���س امل��ال وعلى‬ ‫ال�صناعة والأرا�ضي وال�سعي لتحقيق‬ ‫دول��ة ال��رف��اه‪� ،‬إال �أن��ه ومنذ منت�صف‬ ‫الثمانينيات م��ن ال�ق��رن املا�ضي بد�أ‬ ‫النظام االقت�صادي يف �إ�سرائيل يتجه‬ ‫نحو اقت�صاد ال�سوق الذي تقل�ص فيه‬ ‫دور الدولة مع مرور الوقت ليقت�صر‬ ‫على توفري البيئة املنا�سبة للعمل‪،‬‬ ‫وجلب اال�ستثمارات اخلارجية‪.‬‬ ‫وق � ��د ك ��ان ��ت االح� �ت� �ج ��اج ��ات يف‬ ‫ط�ب�ي�ع�ت�ه��ا ج �م��اه�ي�ري��ة ��س�ل�م�ي��ة مل‬ ‫ت�أخذ طابع اال�ستقطابات احلزبية‪،‬‬ ‫غري �أنه ورغم الأع��داد الهائلة التي‬ ‫�شاركت يف االحتجاجات ف ��إن �أغلب‬ ‫املراقبني مل ي�صنفوها على �أنها ثورة‬ ‫ال يف جوهرها وال يف منطلقاتها‪ ،‬فقد‬ ‫اقت�صرت على مطالبات اقت�صادية‬ ‫معي�شية ومل مت����س ج��وه��ر النظام‬ ‫ال�سيا�سي والأمني يف "�إ�سرائيل"‪.‬‬

‫مل ي �ك��ن ل�ل�اح �ت �ج��اج��ات تلك‬ ‫ال �ت��داع �ي��ات ال �ك �ب�يرة ن �ظ��راً لتدين‬ ‫�سقف مطالبها‪ ،‬غري �أنها قد فاج�أت‬ ‫��ص�ن��اع ال �ق ��رار يف �إ� �س��رائ �ي��ل بحجم‬ ‫امل�شاركة فيها‪ ،‬وطبيعة هذه امل�شاركة‬ ‫التي �أخ��ذت طابع االعت�صامات عرب‬ ‫ن�صب اخل�ي��ام يف ال���س��اح��ات العامة‪،‬‬ ‫وه��و م��ا �أع ��اد �إىل ال��واج�ه��ة �ضرورة‬ ‫ك �ب��ح ال �ه��رول��ة امل �ت �� �س��ارع��ة م��ن قبل‬ ‫الدولة نحو الليربالية االقت�صادية‬ ‫احلديثة‪ ،‬و�إعادة الإعتبار �إىل الأ�س�س‬ ‫التي قامت عليها الدولة مع مراعاة‬ ‫متطلبات الع�صر‪ ،‬وه��و الأم��ر الذي‬ ‫ر�أى فيه اخلرباء �أن قاعدة ليربالية‬ ‫�صهيونية حمافظة �آخذة يف الت�شكل‬ ‫داخل املجتمع الإ�سرائيلي‪ .‬ا�ستطاعت‬ ‫احلكومة امت�صا�ص غ�ضب اجلماهري‬ ‫ع�بر تك�شيل جلنة لدرا�سة مطالب‬ ‫امل�ح�ت�ج�ين م��ن ج��ان��ب‪ ،‬وا�ستخدام‬

‫الفزاعة الأمنية من جانب �آخر‪.‬‬ ‫ف� �ق ��د ك� �ل ��ف رئ� �ي� �� ��س ال� � � � ��وزراء‬ ‫الإ�� �س ��رائ� �ي� �ل ��ي ب �ن �ي��ام�ي�ن نتنياهو‬ ‫جل�ن��ة ي��ر�أ��س�ه��ا اخل�ب�ير االقت�صادي‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي م��ان��وي��ل ترايتنربج‬ ‫ل �ك��ي جت ��ري ت �ف��او� �ض �اً م��ع مندوبي‬ ‫امل�ت�ظ��اه��ري��ن ل��رف��ع ت��و��ص�ي��ات حول‬ ‫كيفية ح��ل م�شاكل ال�سكن والعبء‬ ‫ال�ضريبي وغ�ل�اء املعي�شة وتطوير‬ ‫�سيا�سة الإ�سكان‪.‬‬ ‫�أم��ا على ال�صعيد الأم�ن��ي‪ ،‬فقد‬ ‫كثفت احلكومة الإ�سرائيلية ب�شكل‬ ‫م�ل�ح��وظ ال�تروي��ج للخطر النووي‬ ‫الإي� � ��راين‪ ،‬خ���ص��و��ص�اً ب�ع��د التقرير‬ ‫ال�صادر عن الوكالة الدولية للطاقة‬ ‫الذرية‪ ،‬حيث طغى هذا املو�ضوع على‬ ‫ك��اف��ة امل��وا��ض�ي��ع الأخ� ��رى ع�ل��ى كافة‬ ‫امل���س�ت��وي��ات ال��ر��س�م�ي��ة والإعالمية‬ ‫والأكادميية‪ ،‬باال�ضافة �إىل التحذير‬

‫تظاهرات �صهيونية يف «ا�سرائيل»‬

‫م��ن اخل�ط��ر ال �ن��ووي الإي� ��راين فقد‬ ‫عملت احل�ك��وم��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة على‬ ‫التهويل من التداعيات "اخلطرة"‬ ‫ال�ستحقاق �أي�ل��ول يف الأمم املتحدة‬ ‫على �إثر تقدمي اجلانب الفل�سطيني‬ ‫طلب الإعرتاف بالدولة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ومعروف لدى اجلمهور الإ�سرائيلي‬ ‫�أن ال �ق �� �ض��اي��ا االق �ت �� �ص��ادي��ة حتتل‬ ‫املرتبة الثالثة وحتى الرابعة يف �سلم‬ ‫الأول��وي��ات ال�ت��ي تت�صدره الق�ضايا‬ ‫الأم �ن �ي��ة وال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة والعالقات‬ ‫اخل � ��ارج� � �ي � ��ة‪ ،‬وه� � �ك � ��ذا خ� �ب ��ت ه ��ذه‬ ‫االح �ت �ج��اج��ات ح�ت��ى ت��وق�ف��ت نهائياً‬ ‫�إال �أن خ�ب�راء �أك��ادمي �ي��ون ي ��رون �أن‬ ‫جمرها ما زالت متقداً وهو ما ينذر‬ ‫بانفجارها من جديد يف حال �أخفقت‬ ‫احلكومة يف الإي�ف��اء بوعودها جتاه‬ ‫حت�سني امل�ستوى املعي�شي للمواطن‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫ليبيا‬ ‫إقتصاد‬

‫‪2011‬‬

‫بانوراما‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫ربي كانت بداية النهاية لنظام القذافي‬ ‫ع‬

‫فجر عروس البحر‪ ...‬عملية تحرير طرابلس‬ ‫‪ 23-20‬آب ‪2011‬‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫بعد ا�ستع�صاء دام �ستة �أ�شهر متكن ثوار ليبيا مب�ساعدة‬ ‫حلف الناتو من ال�سيطرة على العا�صمة الليبية طرابل�س‬ ‫بعد عملية ع�سكرية دامت �أربعة �أيام‪ .‬وير�صد هذا التقرير‬ ‫تفا�صيل العملية الع�سكرية وردود الفعل عليها و�أبرز‬ ‫تداعياتها‪.‬‬ ‫تفا�صيل العملية‪:‬‬ ‫ يف ف �ج��ر ي ��وم ال���س�ب��ت ‪� 20‬آب‬‫�أط �ل � َق ال �ث��وار حملة ع�ل��ى العا�صمة‬ ‫ط��راب�ل����س حت ��تَ ا� �س��م «ع�م�ل�ي��ة فجر‬ ‫ع��رو���س ال �ب �ح��ر»‪� ،‬إذ ق��ام��وا بتنفيذ‬ ‫�إن��زال بحري على �سواحل العا�صمة‬ ‫لإي�صال كميات من ال�سالح والذخائر‬ ‫�إىل ث��وار الداخل فيها‪ ،‬وبعد �إفطار‬ ‫ال�سبت مبا�شرة ب��د�أ ث��وار طرابل�س‬ ‫ب��ال��دخ��ول يف ا��ش�ت�ب��اك��ات عَنيفة م َع‬ ‫ق ��وات ال �ق��ذايف يف م�ن��اط��ق خُمتلفة‬ ‫داخ ��ل امل��دي �ن��ة ب��ال �ت��زام��ن م��ع زحف‬ ‫قوات الثوار الأخرى من َجميع املدن‬ ‫املُحيطة بها مثل الزاوية و�صرمان‬ ‫�رب العا�صمة وترهونة‬ ‫و�صرباتة غ� َ‬ ‫جنوبها‪ ،‬ومتكن ثوار طرابل�س م�ساء‬ ‫ال�سبت م��ن ال�سيطرة ب�شكل كامل‬ ‫على مُعظم �شرق العا�صمة بالإ�ضافة‬ ‫�إىل �أجزاء �أخرى من �أطراف و�سطها‬ ‫وغربيها‪ ،‬ومن املناطق التي �سيطروا‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ق��اع��دة معيتيقة وت ��اج ��وراء‬ ‫وف �� �ش �ل��وم وال���س�ب�ع��ة وال �ظ �ه��رة وبن‬ ‫ع��ا��ش��ور وغ�ي�ره��ا‪ .‬و�� ُ�س��رع��ان م��ا بلغ‬ ‫ثوار جنوب العا�صمة بوابات مدينة‬ ‫العزيزية التي ال تبعد عنها �سوى ‪30‬‬ ‫كيلومرتاً �إىل اجلنوب‪ ،‬وخالل هذه‬ ‫اال�شتباكات التي اندلعت يف �أنحاء‬ ‫وم�ي�ط�ه��ا‪�� ،‬س��اع� َد حلف‬ ‫العا�صمة حُ‬ ‫ال�ن��ات��و ال �ث��وار على ال�ت�ق��دم بتغطية‬ ‫َ‬ ‫وا�ستهدف خالل غاراته‬ ‫جوية كثيفة‪،‬‬ ‫ه��ذه بع�ض ب��واب��ات �سجن �أب��و �سليم‬ ‫اخل��ارج �ي��ة‪ ،‬مم��ا ��س��اع� َد ال �ث��وار على‬ ‫دخوله واال�شتباك م َع قوات القذايف‪،‬‬ ‫وق��د ان�ت�ه��ت ه��ذه العملية بتحرير‬ ‫عدد من من معتقلي ال�سجن‪.‬‬ ‫ وان��دل �ع��ت اال� �ش �ت �ب��اك��ات م� � َّرة‬‫�أخرى يف العا�صمة يو َم الأحد ‪� 21‬آب‬ ‫ح�ي��ث ع��اد ال �ث��وار ل�ل��دخ��ول مبعارك‬ ‫م� َع ق��وات ال�ق��ذايف يف م��واق��ع عديدة‬ ‫م��ن امل��دي �ن��ة م�ن�ه��ا ق��اع��دة معيتيقة‬ ‫اجل � ��وي � ��ة وف� ��� �ش� �ل ��وم وب� � ��ن ع ��ا� �ش ��ور‬ ‫وزاوي��ة الدهماين‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن ُوقوع‬ ‫ا��ش�ت�ب��اك��ات ��ش��ر��س��ة ب���ش�م��ال و�شمال‬ ‫�� �ش ��رق ت � ��اج � ��وراء ع �ل��ى ال ��رغ ��م من‬

‫�سيطرة ال�ث��وار عليها‪ ،‬وجن � َح الثوار‬ ‫بع َد ه��ذه اال�شتباكات بقتل ‪ 30‬فرد��ً‬ ‫من كتائب القذايف و�أ�سر ‪� 100‬آخرين‪،‬‬ ‫م ��ع ن �� �ش��ر ال� �ث ��وار يف � �ش��رق املدينة‬ ‫ن �ق��اط تفتي�ش لإح �ك��ام �سيطرتهم‬ ‫على الو�ضع يف املنطقة‪ ،‬ويف منطقة‬ ‫�أخ� ��رى م��ن ال�ع��ا��ص�م��ة اق�ت�ح� َم ثوار‬ ‫«�سجن اجلديدة» وح َّرروا الآالف من‬ ‫ال�سجناء املحتجزين فيه‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل حترير مئات املعتقلني الآخرين‬ ‫يف �سجون بتاجوراء وبو�سليم‪ ،‬فيما‬ ‫�ساع َد حلف الناتو الثوار على التقدم‬ ‫بالتغطية اجلوية‪� ،‬إذ �أغ��ا َر على مقر‬ ‫ال�ق��ذايف يف ب��اب العزيزية بالإ�ضافة‬ ‫�إىل مواقع تابعة لكتائبه يف قاعدة‬ ‫معيتيقية اجلوية‪.‬‬ ‫ويف ه��ذه الأث �ن��اء ت �ق � َدّم الثوار‬ ‫ع�ل��ى ج�ب�ه��ة ال��زاوي��ة �إىل العا�صمة‬ ‫وا� �س �ت �ط��اع��وا خ�ل�ال ت �ق � ُّدم �ه��م نح َو‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة اق �ت �ح��ام ث�ك�ن��ة ع�سكرية‬ ‫كبرية ُت�سمى «الكيلو ‪ ،»27‬وقد كانت‬ ‫ه��ذه الثكنة �أك�بر عقبة يف طريقهم‬ ‫�إىل طرابل�س‪ ،‬وغنموا منها الكثري‬ ‫م��ن الأ��س�ل�ح��ة وامل �ع��دات الع�سكرية‬ ‫وا�ستطاعوا ال�سيطرة عليها‪ ،‬وو�صلوا‬ ‫منطقة «ج �ن��زور» غ��رب� َّ�ي العا�صمة‪،‬‬ ‫التي بد�ؤوا بدخول طرابل�س عربها‪.‬‬ ‫�أم��ا على �ساحل العا�صمة فقد‬ ‫حا�صرت ق��وات بحرية تابعة حللف‬ ‫ال�ن��ات��و ال���ش��اط��ئ ب��أك�م�ل��ه مل�ن��ع مُرور‬ ‫�أي �سفن ت��و��ص��ل ت �ع��زي��زات لكتائب‬ ‫ال �ق��ذايف‪ ،‬يف ح�ين ج ��اءت �سفن تق ُّل‬ ‫ثواراً من مدينة م�صراتة �إىل �ساحل‬ ‫املدينة ملُ�ساعدة ثوار الداخل‪� ،‬إذ بل َغ‬ ‫ع��دد امل ُ�ق��ات�ل�ين ال��ذي��ن �أق�ل�ت�ه��م هذه‬ ‫ال�سفن ح��وايل ‪ 200‬رج��ل‪ ،‬كما َ‬ ‫زحف‬ ‫ثوار جبهة اجلنوب من مدن الزنتان‬ ‫وجادو ونالوت نح َو بئر الغنم ملُتابعة‬ ‫الطريق �شما ًال نح َو العا�صمة‪.‬‬ ‫وبع َد ه��ذه اال�شتباكات ال َعنيفة‬ ‫وتدفق ال�ث��وار �إىل طرابل�س من كل‬ ‫اجل�ه��ات املُحيطة ب�ه��ا‪� ،‬أ� �ص��د َر قائد‬ ‫كتيبة حماية طرابل�س �أوام� َر ب�إلقاء‬ ‫ال���س�لاح وف�ت��ح ب��واب��ات العا�صمة يف‬

‫مقتل معمر القذايف‬

‫وج ��ه ال �ث ��وار‪ ،‬ف�ي�م��ا �سلمت الكتيبة‬ ‫املوكلة بحماية العقيد معمر القذايف‬ ‫�شخ�صياً نف�سها للثوار‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫ان�سحاب كتائب ال�ق��ذايف م��ن بع�ض‬ ‫�أن �ح��اء العا�صمة ن�ح� َو منطقة باب‬ ‫العزيزية وحت�صنها فيه بع َد خلعها‬ ‫زي�ه��ا الع�سكري ال��ر��س�م��ي‪ .‬ويف هذه‬ ‫الأث �ن��اء ب�ل� َغ ال�ث��وار ال��ذي��ن يَزحفون‬ ‫ب� ��اجت� ��اه ال �ع��ا� �ص �م��ة وم � ��ن داخلها‬ ‫م��ن ك��ل اجل �ه��ات ق�ل��ب ط��راب�ل����س يف‬ ‫«�ضاحية قرقار�ش»‪ ،‬ودخلوا ال�ساحة‬ ‫اخل� ��� �ض ��راء ال� �ت ��ي �أ� �ص �ب �ح��ت ُتلقب‬ ‫ب�ـ»��س��اح��ة ال �� �ش �ه��داء» وك��ان��ت �إح ��دى‬ ‫رموز الثورة يف طرابل�س‪ ،‬وهُ نا �أعلن‬ ‫ثوار املدينة �سيطرتهم على مناطق‬ ‫ق��اع��دة معيتيقة وت��اج��وراء وف�شلوم‬ ‫و�سوق اجلمعة وعرادة وال�سبعة وبن‬ ‫ع��ا��ش��ور وزاوي ��ة ال��ده�م��اين بالكامل‬ ‫ب �ع � َد ا��ش�ت�ب��اك��ات ط��وي�ل��ة م� � َع كتائب‬ ‫القذايف‪ ،‬وباملُجمل بع َد املعركة التي‬ ‫ا��س�ت�م� َّرت مل��دة ي��وم�ين �أع �ل��ن الثوار‬ ‫�أنهم يُ�سيطرون متاماً على قرابة ‪95‬‬ ‫يف املئة من العا�صمة طرابل�س‪.‬‬ ‫ ويف �صباح يوم االثنني ‪08/22‬‬‫ب ��د�أت ا��ش�ت�ب��اك��ات َع�ن�ي�ف��ة يف حُميط‬ ‫منطقة ب ��اب ال�ع��زي��زي��ة ب�ين الثوار‬ ‫وب �ق��اي��ا ك�ت��ائ��ب ال� �ق ��ذايف‪� ،‬إذ حا�ص َر‬

‫الثوار باب العزيزية من عدة جهات‪،‬‬ ‫وب��د�ؤوا بالدخول يف قتال م� َع بقايا‬ ‫ال �ك �ت��ائ��ب‪ ،‬يف غ���ض��ون ذل ��ك ق�صفت‬ ‫طائرات الناتو باب العزيزية ومواقع‬ ‫لكتائب ال �ق��ذايف يف م�ط��ار معيتيقة‬ ‫بطرابل�س‪.‬‬ ‫ ويف ‪ 8/23‬ب� ��� �س ��ط ال � �ث� ��وار‬‫الليبيون �سيطرتهم �شبه الكاملة‬ ‫ع �ل��ى م �ق��ر ال �ع �ق �ي��د م�ع�م��ر القذايف‬ ‫يف ب��اب العزيزية‪ ،‬ورف��ع ال�ث��وار علم‬ ‫الثورة فوق ما ي�سمى «بيت ال�صمود»‬ ‫ح�ي��ث اع �ت��اد ال�ع�ق�ي��د ال �ق��ذايف �إلقاء‬ ‫خطاباته منذ اندالع الثورة‪ ،‬و�صرح‬ ‫رئ �ي ����س امل �ج �ل ����س ال �ع �� �س �ك��ري لثوار‬ ‫ط��راب�ل����س ع�ب��د احل�ك�ي��م ب��احل��اج من‬ ‫داخل جممع باب العزيزية �أن الثوار‬ ‫�أح�ك�م��وا ال�سيطرة على نحو ‪ 90‬يف‬ ‫امل�ئ��ة م��ن امل�ج�م��ع‪ ،‬واق�ت�ح�م��وا جميع‬ ‫مكاتب القذايف دون �أن يلقوا القب�ض‬ ‫عليه‪� ،‬أو على �أحد من �أفراد �أ�سرته‪.‬‬ ‫وقال باحلاج الذي قاد تلك العملية‬ ‫�إن الدخول �إىل املجمع مت من خالل‬ ‫�أربعة حماور‪ ،‬و�إن الثوار مل يواجهوا‬ ‫م�ق��اوم��ة ك�ب�يرة م��ن ط��رف الكتائب‬ ‫ال�ت��اب�ع��ة ل�ل�ق��ذايف ومت�ك�ن��وا م��ن �أ�سر‬ ‫ع��دد م��ن �أف��راده��ا واال��س�ت�ح��واذ على‬ ‫�أ�سلحة قنا�صة وم�صفحات‪.‬‬

‫وك�شف رئي�س املجل�س الوطني‬ ‫االن �ت �ق��ايل م���ص�ط�ف��ى ع �ب��د اجلليل‬ ‫م���س��اء ال�ث�لاث��اء �أن �ضحايا معركة‬ ‫طرابل�س التي ا�ستمرت ثالثة �أيام‬ ‫بلغوا ‪ 400‬قتيل على الأق ��ل و�ألفي‬ ‫جريح‪� ،‬أما عدد �أ�سرى كتائب القذايف‬ ‫فال يتجاوز ‪ 600‬جندي‪� .‬أما الناطق‬ ‫الر�سمي با�سم النظام الليبي مو�سى‬ ‫�إب��راه �ي��م ف�ق��د ق��ال �إن العمليات يف‬ ‫ط��راب�ل����س �أ��س�ق�ط��ت �أك�ث�ر م��ن ‪1300‬‬ ‫قتيل و�أكرث من ‪� 5‬آالف جريح‪.‬‬ ‫تداعيات العملية‪:‬‬ ‫ ك��ان ل�سقوط الزعيم الليبي‬‫ال���س��اب��ق دالل ��ة �أه� � ّم م��ن ��س�ق��وط �أي‬ ‫ح��اك��م ع��رب��ي �آخ� ��ر وذل� ��ك ل�سببني‬ ‫اث � �ن�ي��ن‪ ،‬الأول م �ت �ع � ّل ��ق بطبيعة‬ ‫ال�شخ�ص لأن هذا الرجل م ّثل ذروة‬ ‫ال �ن �ظ��ام ال �ع��رب��ي ال �ق ��دمي و�أحيانا‬ ‫�شكله الكاريكاتريي‪ ،‬ولأن �سقوطه‬ ‫ير�سل ر�سالة �إىل بقية احلكام العرب‬ ‫مفادها‪ :‬حتى لو ا�ستعملتم كل ما يف‬ ‫جعبتكم من قتل ودم��ار ور�شوة فلن‬ ‫يثني ذلك ال�شعوب عن نيل حريتها‬ ‫وكرامتها‪.‬‬ ‫ اع � �ت �ب��ر وزي � � � ��ر اخل� ��ارج � �ي� ��ة‬‫الفرن�سي االن جوبيه االثنني ‪� 22‬آب‬ ‫�أن �سقوط النظام الليبي «�سيكون له‬

‫تداعيات كبرية على �سوريا»‪ ،‬مو�ضحاً‬ ‫ان ��ه ل��ن يح�صل ت��دخ��ل ع���س�ك��ري يف‬ ‫�سوريا‪« ،‬لكننا �سنزيد �ضغطنا‪� .‬أعتقد‬ ‫�أن ب�شار اال�سد لن يكون ق��ادرا على‬ ‫البقاء يف ال�سلطة»‪.‬‬ ‫م�ستقبل ليبيا‪:‬‬ ‫ �أم� ��ام ح�ك��وم��ة ال �ث��ورة حتدي‬‫تخلي�ص الثورة من �أي فواتري ابتزاز‬ ‫حل�ل��ف الأط�ل���س��ي وال� ��دول الراعية‬ ‫فيه ��س��واء ك��ان ذل��ك االب �ت��زاز ماديا‬ ‫�أو �سيا�سيا �أو جيو�إ�سرتاتيجيا‪ ،‬لكن‬ ‫من امل�ؤكد �أن الأمر يحتاج �إىل فطنة‬ ‫وت� ��درج ال ُي �ع � ّر���ض الأم� ��ن القومي‬ ‫ال�ل�ي�ب��ي لأي اخ�ت��راق وال ُي��دف��ع به‬ ‫�أي� ��� �ض� �اً يف م ��واج� �ه ��ات م �ك �ل �ف��ة على‬ ‫م�ستقبله وانت�صاره التاريخي‪ ،‬وقد‬ ‫ي�ستغرق ذل��ك وقتا لكنه �أف�ضل من‬ ‫املعاجلات ال�شر�سة‪.‬‬ ‫ ي�ت�ه��دد م�ستقبل ليبيا خطر‬‫االنحدار �إىل الفو�ضى يف ظل انت�شار‬ ‫ال �� �س�لاح وال� �ف ��راغ ال���س�ي��ا��س��ي الذي‬ ‫�سيعقب ن �ظ��ام ال �ق��ذايف‪ ،‬والطبيعة‬ ‫القبلية للمجتمع ال�ل�ي�ب��ي‪ ،‬وي�شكل‬ ‫اجل � �ن� ��وب ال �ل �ي �ب��ي ب � � � ��ؤرة حمتملة‬ ‫النطالق الفو�ضى يف ظل الطبيعة‬ ‫ال�صحراوية الوعرة و�ضعف االرتباط‬ ‫بال�سلطة املركزية‪.‬‬


‫بانوراما‬ ‫ربيع‬

‫‪2011‬‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫‪27‬‬

‫ربي اندلعت منذ اللحظات األولى من بداية العام‬ ‫ع‬

‫ثورات العام ‪ 2011‬تعيد رسم الخارطة‬ ‫السياسية للمنطقة‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان��دل�ع��ت ال �ث��ورات ال�ع��رب�ي��ة مع‬ ‫مطلع العام ‪ 2011‬حمدثة انقالبا يف‬ ‫اخلارطة ال�سيا�سية للوطن العربي‬ ‫واملنطقة ال�سيا�سية ال�شرق االو�سط‪،‬‬ ‫ممهدة لربوز انظمة عربية ا�سالمية‬ ‫يف مقابل تراجع دور اي��ران واملحور‬ ‫اال� �س�ت�رات �ي �ج��ي ال � ��ذي ت���ش�ك�ل��ه مع‬ ‫�سوريا‪ ،‬بح�سب ما يرى حمللون‪.‬‬ ‫ور�أى االم �ي��ن ال� �ع ��ام ال�سابق‬ ‫جلامعة الدول العربية عمرو مو�سى‬ ‫يف ت���ص��ري�ح��ات �صحفية ان العامل‬ ‫ال �ع��رب��ي "لن ي �ك��ون ك�م��ا ق�ب��ل بعد‬ ‫اليوم"‪ ،‬اذ ان "االحداث احلالية‬ ‫ت�ف�ت��ح ال�ط��ري��ق ام ��ام ن �ظ��ام اقليمي‬ ‫جديد"‪.‬‬ ‫وقد ي�شهد هذا النظام اجلديد‬ ‫ت��راج�ع��ا يف ن�ف��وذ ال�ق��وى التقليدية‬ ‫امل�ت�ن��اف���س��ة يف امل�ن�ط�ق��ة م �ث��ل اي ��ران‬ ‫وال���س�ع��ودي��ة ل���ص��ال��ح حم ��ور جديد‬ ‫ط��اب �ع��ه ا� �س�ل�ام ��ي ب ��زع ��ام ��ة م�صر‬ ‫وتركيا‪.‬‬ ‫ويقول �شادي حميد من مركز‬ ‫"بروكينغز" للدرا�سات يف الدوحة‬ ‫"هناك ب� ��روز ل�ك�ت�ل��ة ��س�ن�ي��ة ت�ضم‬ ‫م�صر وتركيا وليبيا وتون�س ورمبا‬ ‫املغرب‪ ،‬ومن املحتمل ان تن�ضم اليها‬ ‫�سوريا"‪.‬‬ ‫وي�ضيف "كل هذه الدول يغلب‬ ‫فيها االن التوجه اال�سالمي"‪.‬‬ ‫وي� �ت ��اب ��ع ح �م �ي��د ه � ��ذه ال � ��دول‬ ‫ت�ضاف اليها قطر النافذة "لديها‬ ‫م�صلحة م�شرتكة يف ان ت�ك��ون لها‬ ‫�سيا�سة خ��ارج�ي��ة اك�ث�ر ا�ستقاللية‬ ‫غري مرتبطة ال بالواليات املتحدة‬ ‫وال ب‪+‬حم � ��ور امل �م��ان �ع��ة‪ +‬االي� ��راين‬ ‫ال�سوري"‪.‬‬ ‫وتقول اخلبرية يف �ش�ؤون ال�شرق‬ ‫االو� �س��ط ان�ي��ا���س ل��وف��ال��وا ان م�صر‬ ‫"�ست�ستعيد دوره��ا االقليمي الذي‬ ‫فقدته خ�لال ال���س�ن��وات االخرية"‪،‬‬ ‫بعد جت��اوز املرحلة االنتقالية التي‬ ‫اع �ق �ب��ت � �س �ق��وط ال��رئ �ي ����س ال�سابق‬ ‫ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫وت���ض�ي��ف "احلكومات املقبلة‬ ‫املت�سلحة مب�شروعيتها ال�شعبية‪،‬‬ ‫�ستكون فاعلة اكرث"‪.‬‬ ‫وي�ت��وق��ع م��دي��ر معهد كارنيغي‬ ‫ل �ل �� �ش��رق االو� � �س� ��ط ب � ��ول �� �س ��امل ان‬ ‫ي��ؤدي "الربيع العربي اىل تقلي�ص‬ ‫ال�ت��أث�يرات اخلارجية" يف املنطقة‪،‬‬ ‫على غ��رار م��ا ج��رى يف تركيا التي‬ ‫خرجت خالل ال�سنوات االخرية من‬ ‫الفلك االمريكي وا�صبحت ذات قرار‬ ‫م�ستقل‪.‬‬ ‫واكت�سبت تركيا يف عهد رئي�س‬

‫ال��وزراء رجب طيب اردوغ��ان �شعبية‬ ‫وا�سعة يف العامل العربي‪ ،‬اثر جناح‬ ‫منوذجها االقت�صادي وبعد مواقفها‬ ‫ال��داع �م��ة ل�ل�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ودوره� ��ا‬ ‫ك��و� �س �ي��ط يف ع � ��دد م� ��ن الق�ضايا‬ ‫االقليمية‪.‬‬ ‫ل�ك��ن دوره ��ا ت�ع��زز م��ع مواقفها‬ ‫امل �� �س��ان��دة ل �ل �ح��رك��ات االحتجاجية‬ ‫ال�شعبية العربية‪ ،‬ال �سيما يف �سوريا‪.‬‬ ‫ويرى حميد ان "تركيا مل تعد‬ ‫ق��وة اقليمية عادية‪ ،‬بل ق��وة عظمى‬ ‫يف املنطقة (‪ )...‬لقد و�ضعت نف�سها‬ ‫يف اجل��ان��ب ال�صحيح م��ن التاريخ"‬ ‫من خالل دعمها الدميوقراطية‪.‬‬ ‫وب �ع��د ان�ك�ف��اء دام ع �ق��ودا‪ ،‬بدت‬ ‫اجلامعة العربية اك�ثر حيوية بعد‬ ‫اعطائها ال�ضوء االخ�ضر للعمليات‬

‫اجل��وي��ة حل�ل��ف ��ش�م��ال االط�ل���س��ي يف‬ ‫ليبيا‪ ،‬وم��ن ث��م م��ن خ�لال فر�ضها‬ ‫عقوبات على دم�شق على خلفية قمع‬ ‫املحتجني‪.‬‬ ‫وت �� �ش�ي�ر ل ��وف ��ال ��وا اىل عامل‬ ‫ا�سا�سي يف قرار اجلامعة‪ ،‬هو وجود‬ ‫"رغبة قوية ال �سيما لدى امارات‬ ‫اخلليج ب�ضرب املحور االيراين الذي‬ ‫متثله ايران و�سوريا وحزب اهلل"‪.‬‬ ‫وي � � ��رى ح �م �ي ��د ان "�سقوط‬ ‫� �س��وري��ا ��س�ي���ش�ك��ل � �ض��رب��ة قا�صمة‬ ‫اليران" ال�ت��ي ب ��د�أ دوره ��ا يرتاجع‬ ‫فعال م��ع ال�ت�ط��ورات ال�ت��ي ت�شهدها‬ ‫املنطقة‪ ،‬م�ضيفا "من وج�ه��ة نظر‬ ‫االم�ي�رك �ي�ي�ن‪ ،‬ان ��س�ق��وط (النظام‬ ‫ال � �� � �س ��وري) ي �� �ش �ب��ه ا�� �ص ��اب ��ة ثالثة‬ ‫ع�صافري بحجر واح��د �أي ا�ضعاف‬

‫�سوريا وايران وحزب اهلل"‪.‬‬ ‫وي �� �ض �ي��ف "لقد ان �ت �ه��ى زمن‬ ‫ال���ص�ع��ود االي� � ��راين‪ ،‬ومل ي�ع��د احد‬ ‫ي�ت�ك�ل��م ع��ن ‪+‬من � ��وذج اي� � ��راين‪ ،+‬الن‬ ‫ط �ه��ران ت �ب��دو ب��و� �ض��وح ك �ق��وة غري‬ ‫دميوقراطية عملت اي�ضا على قمع‬ ‫�شعبها"‪ ،‬يف ا�شارة اىل انهاء احلركة‬ ‫االح �ت �ج��اج �ي��ة ع �ل��ى اع � ��ادة انتخاب‬ ‫الرئي�س االي ��راين حممود احمدي‬ ‫جناد يف العام ‪.2009‬‬ ‫ويقول بول �سامل "قبل �سنوات‪،‬‬ ‫ك ��ان ي�ن�ظ��ر اىل اي � ��ران وح� ��زب اهلل‬ ‫ك ��أب �ط��ال (يف م��واج �ه��ة ا�سرائيل)‪.‬‬ ‫�أم��ا اليوم ف��ان احمدي جن��اد يو�ضع‬ ‫يف خانة احلكام امل�ستبدين" العرب‬ ‫الذين انتف�ضت عليهم �شعوبهم‪.‬‬ ‫وق � � � ��د حت � �م � ��ل االن � �ت � �خ � ��اب � ��ات‬

‫الت�شريعية االيرانية املقررة يف اذار‬ ‫‪ 2012‬ت�ط��ورات يف امل�شهد االيراين‪،‬‬ ‫بت�أثري من "الربيع العربي"‪.‬‬ ‫ويف ظل هذه التغيريات‪� ،‬سيظل‬ ‫لبنان �ساحة ت�تردد فيها انعكا�سات‬ ‫ال �ت �ط��ورات اجل��اري��ة يف امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ال‬ ‫�سيما يف ��س��وري��ا امل� �ج ��اورة‪ ،‬بح�سب‬ ‫لوفالوا‪.‬‬ ‫�أما احلكومة اال�سرائيلية التي‬ ‫ابدت تخوفها من "�شتاء ا�سالمي"‪،‬‬ ‫فهي يف و�ضع ال حت�سد عليه‪ ،‬رغم‬ ‫ارتياحها لرتاجع الدور االيراين‪.‬‬ ‫وي �ق ��ول ح�م�ي��د "ان احلكومة‬ ‫اال� �س��رائ �ي �ل �ي��ة م�ت��وج���س��ة ك �ث�ي�را يف‬ ‫الوقت احلايل (‪ )...‬تخ�شى ان ي�ؤثر‬ ‫الربيع العربي �سلبا على امنها"‪.‬‬ ‫وي�ضيف انها تتخوف من بيئة‬

‫ا��س�لام�ي��ة م�ن��اه���ض��ة‪" ،‬ما يدفعها‬ ‫ل�ل�ان� �غ�ل�اق ع �ل��ى نف�سها"‪ ،‬وه ��ذا‬ ‫�سينعك�س حتما على م�سار عملية‬ ‫ال�سالم املتعرثة ا�صال‪.‬‬ ‫�أم��ا اململكة العربية ال�سعودية‬ ‫ال� �ت ��ي حت � � ��اول ال� �ل� �ح ��اق ب�صعوبة‬ ‫ب��ال�ت�ط��ورات امل�ت���س��ارع��ة يف املنطقة‪،‬‬ ‫فتبدو كذلك يف و�ضع املنكفىء بع�ض‬ ‫ال�شيء‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول ح �م �ي��د ان ال�سيا�سة‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة "قائمة ع�ل��ى ا�ستيعاب‬ ‫امل�شاكل البقاء االمور كما هي عليه‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك جت ��د � �ص �ع��وب��ة يف مواكبة"‬ ‫ال �ت �ط��ورات ال�ت��ي "�ست�ضعفها على‬ ‫امل��دى البعيد"‪ ،‬م�ضيفا "ما زالت‬ ‫الريا�ض ت�ستخدم و�صفات قدمية يف‬ ‫منطقة تتغري ب�سرعة"‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫بانوراما‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫اقتصاد‬

‫‪2011‬‬

‫ولي منطقة اليورو مهددة بالتفكك‬ ‫د‬

‫الديون تنذر بانهيار االقتصاد األمريكي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عبدالفتاح‬ ‫دخل العامل عام ‪ 2011‬وهو مثقل بتداعيات‬ ‫�أزم ��ات اق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬وحت��دي��دا ت�ب�ع��ات الأزم ��ة‬ ‫املالية العاملية التي هزت االقت�صاد الأمريكي‬ ‫والعاملي يف ‪ 2008‬على حد �سواء‪ ،‬وكانت الأزمة‬ ‫الأع�ن��ف منذ الك�ساد العظيم يف ع�شرينيات‬ ‫القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫الركود الذي عم �أرجاء االقت�صاد الأمريكي‬ ‫كان �أ�سو�أ من ما توقع اجلميع‪ ،‬وطالت �شرارته‬ ‫و��س��ارع��ت الأن�ظ�م��ة العربية من‬ ‫املحيط �إىل اخلليج لإق��رار جمموعة‬ ‫من احلزم االقت�صادية ع َّلها تنجو من‬ ‫ال�سخط ال�شعبي‪ ،‬حتى دول اخلليج‬ ‫ال�ت��ي يعي�ش م��واط�ن��وه��ا يف رغ��د من‬ ‫احلياة ولديها فوائ�ض مالية �أ�سرعت‬ ‫يف �إق � ��رار ح ��زم اج�ت�م��اع�ي��ة لتح�سني‬ ‫م�ستوى معي�شة مواطنيها‪.‬‬ ‫ومل ي���ش�ه��د االق �ت �� �ص��اد العاملي‬ ‫حت���س�ن��ا م�ل�م��و��س��ا يف ه ��ذا ال �ع��ام كما‬ ‫توقع اخلرباء ب�سبب �ضعف االقت�صاد‬ ‫الأمريكي و�أزم��ة ال��دي��ون الأوروبية‪،‬‬ ‫والربيع العربي‪ ،‬والكوارث الطبيعية‪،‬‬ ‫وحت��دي��دا تلك ال�ت��ي �ضربت اليابان‬ ‫و�أث ��رت ب�شكل كبري على �صادراتها‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ك� �ب ��دت ال � �ك � ��وارث الطبيعية‬ ‫االقت�صاد العاملي خ�سائر تخطت ‪350‬‬ ‫مليار دوالر يف عام ‪.2011‬‬ ‫االقت�صاد الأمريكي على مفرتق‬ ‫طرق بني التعايف والرتاجع‬ ‫مل ي�شهد االق�ت���ص��اد الأمريكي‬ ‫االق �ت �� �ص��اد الأك �ب��ر ع��امل �ي��ا‪ -‬حت�سنا‬‫ملحوظا يف ال �ع��ام ‪ ،2011‬ح�ي��ث كان‬ ‫��س�ق��ف ال �ت��وق �ع��ات خ�ل�ال ذل ��ك العام‬ ‫مرتفعا وب�شكل كبري‪� ،‬إال �أن االقت�صاد‬ ‫الأم ��ري �ك ��ي مل ي �ك��ن ق � ��ادرا يف �أدائ� ��ه‬ ‫خ�ل�ال ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي ع�ل��ى االرتقاء‬ ‫�إىل م�ستوى ت�ل��ك ال�ت��وق�ع��ات‪ ،‬و�سط‬ ‫ا�ستمرار ت�أثري تبعات �أ�سو�أ ركود يعم‬ ‫البالد منذ الك�ساد العظيم على عجلة‬ ‫التعايف واالنتعا�ش الأمريكية‪.‬‬ ‫وحتى ه��ذه اللحظة‪ ،‬ف ��إن عجلة‬ ‫التعايف واالنتعا�ش �ضمن االقت�صاد‬ ‫ال ��ذي ي�شكل رب��ع االق�ت���ص��اد العاملي‬ ‫ال ت ��زال ت��و��ص��ف ب��ال�ه���ش��ة‪ ،‬ذل ��ك ب�أن‬ ‫االق�ت���ص��اد الأم��ري�ك��ي مل يتمكن من‬ ‫اك �ت �� �س��اب زخ� ��م ق � ��وي‪ ،‬و� �س��ط �ضعف‬ ‫م���س�ت��وي��ات ال�ن�م��و يف ال �ت��وظ �ي��ف‪ ،‬بل‬ ‫�ضعف الأو�ضاع االقت�صادية باملجمل‬ ‫يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ق �ب �ي��ل ان � �ط�ل��اق ال � �ع� ��ام ‪،2011‬‬ ‫كانت معظم التوقعات ت�شري �إىل �أن‬ ‫االقت�صاد الأمريكي �سيتعافى بوترية‬ ‫ق��وي��ة‪� ،‬إال �أن ال�ت�ط��ورات التي طر�أت‬ ‫على االقت�صاد الأمريكي خالل العام‬ ‫املا�ضي �شكلت حتدياً قوياً �أمام عجلة‬

‫الدول الأوروبية‪ ،‬حيث كان العام ‪ 2011‬الأ�سو�أ‬ ‫ع�ل��ى الإط �ل�اق ل ��دول االحت ��اد الأورب� ��ي التي‬ ‫تعاين من �أزمة ديون �أثقلت كاهله‪ ،‬وخف�ضت‬ ‫الت�صنيف االئتماين لكثري من دول��ه‪ ،‬وتنذر‬ ‫بتفكك وت�شرذم االحتاد‪.‬‬ ‫و�شهد ال�ع��ام ‪ 2011‬ان��دالع ��ش��رارة الثورة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ال �ك�برى و�أزه� ��ر ال��رب�ي��ع يف تون�س‪،‬‬ ‫وعمت جميع �أرجاء الوطن العربي‪ ،‬احتجاجا‬ ‫ع�ل��ى الأو� �ض ��اع االق�ت���ص��ادي��ة ال�صعبة وعلى‬ ‫الظلم واال�ستبداد واحلرمان‪.‬‬

‫التعايف واالنتعا�ش‪ ،‬وبالأخ�ص يف ما‬ ‫يتعلق ب��ارت�ف��اع م�ع��دالت البطالة يف‬ ‫ال�ب�لاد‪ ،‬وال��دي��ن ال�ع��ام‪ ،‬وارت�ف��اع عجز‬ ‫املوازنة‪.‬‬ ‫�أزم ��ة ال��دي��ون الأم��ري �ك �ي��ة باتت‬ ‫خ��ان �ق��ة وم� ��دم� ��رة وت � �ن� ��ذر بانهيار‬ ‫االق�ت���ص��اد الأم��ري �ك��ي‪ ،‬وب ��د�أت ترتك‬ ‫ت��داع�ي��ات�ه��ا ع�ل��ى ال���ش�ع��ب الأمريكي‬ ‫ب�شكل مبا�شر‪ ،‬يف ظل توا�صل انخفا�ض‬ ‫معدل منو الناجت القومي املحلي‪.‬‬ ‫ف �ق��د ق � ��ال ال� �ك ��ات ��ب الأم ��ري� �ك ��ي‬ ‫كولبريت كينع �إن ما و�صفه باليمني‬ ‫املتطرف يف حزب اجلمهوريني م�صمم‬ ‫على �إ�سقاط الرئي�س ب��اراك �أوباما‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن اجلهوريني ال يريدون �أن‬ ‫يفعلوا �شيئا يكون من �ش�أنه م�ساعدة‬ ‫�أوباما يف حمنته‪.‬‬ ‫و�أم � ��ا ��ص�ح�ي�ف��ة وا� �ش �ط��ن تاميز‬ ‫ف�ق��ال��ت يف افتتاحيتها �إن ��ه ي�ب��دو �أن‬ ‫ال���ش�ع��ب الأم��ري �ك��ي ي��ري��د �أن يهجر‬ ‫�أوب ��ام ��ا وي�ت�خ�ل��ى ع �ن��ه‪ ،‬يف ظ��ل عدم‬ ‫حت �ق��ق ال ��وع ��ود ال �ت��ي �أط �ل �ق �ه��ا �إب ��ان‬ ‫حملته االنتخابية عام ‪.2008‬‬ ‫وق �ب��ل �أن ت� �ب ��د�أ �أزم� � ��ة الديون‬ ‫اخل��ان�ق��ة ال��راه �ن��ة ب�ت�رك تداعياتها‬ ‫املدمرة يف البالد‪ ،‬كان �أوباما قد وعد‬ ‫بالتعامل م��ع الأزم� ��ة امل��ال�ي��ة خطوة‬ ‫بعد �أخ��رى من �أج��ل الو�صول �إىل بر‬ ‫الأم ��ان‪ ،‬و�إن �ق��اذ االقت�صاد الأمريكي‬ ‫من االنهيار‪ ،‬ولكن �شيئا من ذلك كله‬ ‫مل يتحقق‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وا�شنطن تاميز �إن �أزمة‬ ‫الديون الراهنة بد���أت ترتك تداعياتها‬ ‫املدمرة على االقت�صاد الأمريكي‪ ،‬و�إن‬ ‫�أحوال البالد من الناحية االقت�صادية‬ ‫بد�أت ت�سوء �أكرث ف�أكرث‪.‬‬ ‫و�أم��ا البيانات اجل��دي��دة املتعلقة‬ ‫ب ��ال� �ن ��اجت ال� �ق ��وم ��ي امل� �ح� �ل ��ي وال� �ت ��ي‬ ‫�أ�صدرتها وزارة التجارة الأمريكية‪،‬‬ ‫فتك�شف ع��ن من��و اقت�صادي هزيل ال‬ ‫يربو على ‪ 1.3‬يف املئة ‪.2011‬‬ ‫والأده � ��ى �أن ال�ن�م��و ال ��ذي ميثل‬ ‫‪ 1.3‬يف امل�ئ��ة ي�ن��ذر ب��اخل�ط��ر‪ ،‬وي�شري‬ ‫�إىل �أن البالد واقعة حتت ت�أثري ك�ساد‬ ‫اقت�صادي كبري‪.‬‬ ‫و�أم� � ��ا الأم ��ري� �ك� �ي ��ون‪ ،‬فمعروف‬

‫�أنهم يعانون ب�شكل كبري جراء انهيار‬ ‫اقت�صاد بالدهم �أو �إ�صابته بحالة من‬ ‫ال�شلل والركود‪.‬‬ ‫وت� �ث�ي�ر الأرق� � � � ��ام االقت�صادية‬ ‫امل �ت �ع �ل �ق��ة ب��ال �ن��اجت ال �ق��وم��ي املحلي‬ ‫الأمريكي ج��دال وا�سعا وع��ددا كبريا‬ ‫من الت�سا�ؤالت لدى الأمريكيني ب�ش�أن‬ ‫االف�ترا��ض��ات االقت�صادية املختلفة‪،‬‬ ‫والتي ينبني عليها �إ�سقاطات متعددة‬ ‫ب�ش�أن امليزانية وب�ش�أن اخلطط املتعلقة‬ ‫ب�سقف الديون الأمريكية التي تع�صف‬ ‫بالبالد‪.‬‬ ‫من � ��و ع � � ��دد اجل � � �ي � ��اع يف امل � ��دن‬ ‫الأمريكية مع انت�شار البطالة والفقر‬ ‫�أظ� �ه ��ر م �� �س��ح � �ش �م��ل ‪ 29‬مدينة‬ ‫�أم��ري�ك�ي��ة �أن ع��دد اجل��وع��ى ارت�ف��ع يف‬ ‫م�ع�ظ��م ت�ل��ك امل ��دن يف ال �ع��ام املا�ضي‪،‬‬ ‫وم��ن املتوقع �أن يوا�صل االرت �ف��اع يف‬ ‫‪.2012‬‬ ‫و�أف��اد امل�سح ال��ذي �أج��راه م�ؤمتر‬ ‫ر�ؤ�ساء البلديات يف الواليات املتحدة‬ ‫�أن ‪ 86‬يف املئة من تلك املدن ذكرت �أن‬ ‫طلبات امل�ساعدات الغذائية الطارئة‬ ‫زادت يف العام املا�ضي‪ ،‬وقالت مدينتان‬ ‫�إن الطلبات ظلت م�ستقرة‪.‬‬ ‫وجاءت البطالة يف مقدمة �أ�سباب‬ ‫اجلوع يليها الفقر وانخفا�ض الأجور‬ ‫وارتفاع تكاليف ال�سكن‪.‬‬ ‫وال تتوقع �أي من تلك امل��دن �أن‬ ‫ترتاجع طلبات امل�ساعدات الغذائية‬ ‫الطارئة يف العام القادم‪ ،‬وتوقعت ‪93‬‬ ‫يف املئة منها �أن تزيد الطلبات‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع ع��دد الأ��ش�خ��ا���ص الذين‬ ‫ي �ع �ي �� �ش��ون ب�ل�ا م � � ��أوى ‪ 6‬يف امل �ئ ��ة يف‬ ‫املتو�سط يف امل��دن التي �شملها امل�سح‪،‬‬ ‫�إذ قالت ‪ 42‬يف املئة من املدن �إن العدد‬ ‫ارتفع‪ ،‬بينما قالت ‪ 19‬يف املئة �إن العدد‬ ‫بقي بال تغيري‪.‬‬ ‫الكوارث الطبيعية تكبد العامل خ�سائر‬ ‫بقيمة ‪ 350‬مليار دوالر‬

‫�أفادت درا�سة ن�شرتها �شركة �إعادة‬ ‫ال�ت��أم�ين "�سوي�س ري" �أن الكوارث‬ ‫الطبيعية �أو التي �سببها الإن�سان �أدت‬ ‫اىل خ���س��ائ��ر اق�ت���ص��ادي��ة ق��دره��ا ‪350‬‬ ‫مليار دوالر يف ‪.2011‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�شركة �أن الفاتورة التي‬

‫يفرت�ض �أن تدفعها �شركات الت�أمني‬ ‫تبلغ ‪ 108‬م�ل�ي��ارات دوالر‪ ،‬مقابل ‪48‬‬ ‫م�ل�ي��ار دوالر يف ‪ ،2010‬مو�ضحة �أنه‬ ‫هذه الأرقام تقديرات �أولية‪.‬‬ ‫�أزمة منطقة اليورو‬ ‫ت �ف��اق �م��ت �أزم � � ��ة ال� ��دي� ��ون التي‬ ‫ت�ضرب بع�ض الدول الأوروبية خا�صة‬ ‫ال �ي��ون��ان وال�برت �غ��ال ح��دة ب�ع��د قرار‬ ‫وكالة فيت�ش للت�صنيف املايل خف�ض‬ ‫دي��ون اليونان ث�لاث درج��ات �إ�ضافية‬ ‫وه ��و الأم � ��ر ال� ��ذي �أغ �� �ض��ب االحت ��اد‬ ‫الأوروبي‪.‬‬ ‫وك ��ال ��ة م ��ودي ��ز ك ��ان ��ت البادئة‬ ‫ب �ت �خ �ف �ي �� �ض �ه��ا ت �� �ص �ن �ي��ف ال�ب�رت� �غ ��ال‬ ‫و�أي ��رل� �ن ��دا ث��م ت�ب�ع�ت�ه��ا ف�ي�ت����ش‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا دع��ا الأوروب� �ي�ي�ن �إىل ال�ت�ف�ك�ير يف‬ ‫ط ��رح � �س �ن��دات ع ��ام ��ة‪ ،‬وح ��ث النا�س‬ ‫ع�ل��ى ��ش��رائ�ه��ا ل�ت�م��وي��ل دف ��ع الديون‬ ‫ع�ل��ى امل���س�ت��وى الأوروب � ��ي ال امل�ستوى‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫ا�شتدت �أزم ��ة ال��دي��ون ال�سيادية‬ ‫الأوروبية وتزايدت ب�سرعة على مدى‬ ‫ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي‪ .‬وك��ان��ت الأزم � ��ة قد‬ ‫متحورت‪ ،‬حتى �أواخ��ر ت�شرين الأول‪،‬‬ ‫حول م�شكلة مزمنة مرتبطة �إىل حد‬ ‫كبري بالف�شل بجعل مالية اليونان‬ ‫م�ستقرة‪.‬‬ ‫منذ ذلك احلني‪ ،‬والأزمة تنت�شر‬ ‫ب�سرعة لت�صل �إىل �إيطاليا‪ ،‬و�إ�سبانيا‪،‬‬ ‫ويف الآونة الأخرية‪� ،‬إىل فرن�سا‪ .‬تكافح‬ ‫�أوروب� � ��ا ال �ي��وم �أزم� ��ة دي ��ون منهجية‬ ‫ودق�ي�ق��ة ت�ه��دد ال�ن�ظ��ام امل ��ايل العاملي‬ ‫واق�ت���ص��اده‪ .‬ت�شكل ه��ذه الأزم ��ة التي‬ ‫ت ��زداد ��س��وءاً أ�ك�ب�ر تهديد لالقت�صاد‬ ‫الأمريكي ونظامه املايل‪.‬‬ ‫�إن اجل � �ه� ��ود ال �ف��ا� �ش �ل��ة بجعل‬ ‫اق �ت �� �ص��اد ال �ي��ون��ان م �� �س �ت �ق��راً‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫انتهى باجتماع دراماتيكي �آخر للقادة‬ ‫الأوروبيني دام طوال الليل يف �أواخر‬ ‫ت���ش��ري��ن الأول‪ ،‬ق ��دم امل� ��ادة املحفزة‬ ‫الن �ت �� �ش��ار �أزم� � ��ة ال ��دي ��ون ال�سيادية‬ ‫الأوروب �ي��ة وا��ش�ت��داده��ا‪ .‬فالإجراءات‬ ‫املحددة واخلا�صة التي ُطرحت‪ ،‬والتي‬ ‫�س�أقوم بتف�صيلها يف هذا اال�ست�شراف‪،‬‬ ‫�أك��دت‪ ،‬عن غري ق�صد‪ ،‬على الطبيعة‬ ‫املنهجية لأزم��ة �أوروب��ا‪ .‬فما �أن تبني‬ ‫ن�ط��اق امل� ��وارد والإج� � ��راءات املطلوبة‬ ‫الح �ت��واء �أزم ��ة ال�ي��ون��ان‪ ،‬حتى �أ�صبح‬ ‫وا� �ض �ح �اً وب���ش�ك��ل م� ��ؤمل‪ ،‬ك�م��ا �أ�شارت‬ ‫جم�ل��ة الـ"�إيكونوم�ست" يف عددها‬ ‫ال �� �ص��ادر يف ‪ 29‬ت �� �ش��ري��ن الأول‪� ،‬أن‬ ‫وزارات اخل��زان��ة الأوروب �ي��ة ال متلك‬ ‫املوارد الكافية واملنا�سبة‪.‬‬ ‫اليونان كمادة حمفزة للأزمة‬ ‫الأوروبية‬ ‫ب ��د�أت تتك�شف تفا�صيل عر�ض‬ ‫ت�شرين الأول لإن�ق��اذ اليونان والتي‬ ‫ع�م�ل��ت ك�م�ح�ف��ز ع �ل��ى ا� �ش �ت��داد �أزم ��ة‬ ‫الديون الأوروبية ب�شكل حاد‪.‬‬ ‫�إن "�صندوق اال� �س �ت �ق��رار املايل‬ ‫الأوروبي" ال��ذي اتفق عليه املجتمع‬

‫الأوروب ��ي م�ؤقتاً يف مت��وز ك��ان ليكون‬ ‫يف �صميم اخل �ط��ة الأوروب� �ي ��ة املعدة‬ ‫لتمكني دول �أط��راف منطقة اليورو‬ ‫الأ�� �ص� �غ ��ر ح� �ج� �م� �اً‪ ،‬ك ��ال� �ي ��ون ��ان‪ ،‬من‬ ‫التدحرج والتجدد وخدمة ديونها‪.‬‬ ‫مت ت�أ�سي�س "�صندوق اال�ستقرار‬ ‫امل ��ايل الأوروبي" مببلغ ‪ 440‬مليار‬ ‫ي��ورو‪� ،‬إال �أن امل��وارد الفعلية املتوافرة‬ ‫يف ال �� �ص �ن��دوق ل��دع��م ال �ي��ون��ان ودول‬ ‫م�ستدينة �أخرى موجودة على �أطراف‬ ‫منطقة اليورو حتولت لت�صبح موارد‬ ‫�أقل ب�شكل ال ب�أ�س به ب�سبب االلتزامات‬ ‫امل��وج��ودة جت��اه ال�برت �غ��ال‪ ،‬اليونان‪،‬‬ ‫و�إي��رل�ن��دا واحل��اج��ة املحتملة لإعادة‬ ‫ر�سملة ال�ب�ن��وك ال�ت��ي مت�سك بق�سم‬ ‫كبري م��ن ال��دي��ون ال�سيادية مو�ضع‬ ‫الت�سا�ؤل لدى احلكومات الأوروبية‪.‬‬ ‫�أب �ع��د م��ن ذل� ��ك‪ ،‬ك��ان��ت البلدان‬ ‫امل���س��اه�م��ة ال��رئ�ي���س��ة ال �ت��ي ا�صطفت‬ ‫ل �� �ض �م ��ان مت� ��وي� ��ل ال� ��� �ص� �ن ��دوق هي‬ ‫�إيطاليا‪� ،‬إ�سبانيا‪ ،‬فرن�سا و�أملانيا‪ .‬وهذا‬ ‫يعني �أنه �إذا ما كانت �إيطاليا‪� ،‬إ�سبانيا‪،‬‬ ‫�أو فرن�سا‪ ،‬على �سبيل املثال‪� ،‬ستعتمد‬ ‫على دعم ال�صندوق‪ ،‬ف�إنها �ستكون يف‬ ‫الواقع ت�ضمن �سداد زي��ادة يف ديونها‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬ف�إقرا�ض نف�سها لي�س �أمراً‬ ‫مطمئناً للدائنني‪.‬‬ ‫�أدى عدم تنا�سب وكفاية متويل‬ ‫ال�صندوق �إىل جهود "رفع" قدرته‬ ‫الإقرا�ضية‪ .‬نظراً لأن نحو ‪ 200‬مليار‬ ‫ي ��ورو م��ن �أ� �ص��ل ‪ 440‬م�ل�ي��ار ي ��ورو يف‬ ‫م ��وارد ال���ص�ن��دوق م �ت��واف��رة ل�ضمان‬ ‫ال��دائ �ن�ي�ن يف م �ق��اب��ل ت�غ�ط�ي��ة ‪ 20‬يف‬ ‫املئة من خ�سائرهم الأوىل يف �سندات‬ ‫اخلزينة‪.‬‬ ‫البع�ض زعم �أن بالإمكان "رفع"‬ ‫ال�صندوق ل�ضمان تريليون ي��ورو يف‬ ‫�شكل دي��ن ج��دي��د‪ .‬ه��ذا املنطق �شابه‬ ‫خ�ل��ل‪ ،‬لأن ج ��زءاً م��ن ح��زم��ة الإنقاذ‬ ‫املقرتحة لليونان ت�ضمنت �شطب ‪50‬‬ ‫باملئة من ديون اليونان املعلقة‪ .‬ذلك‬ ‫الك�شف امل�ق�ل��ق ج�ع��ل الأ� �س ��واق تركز‬ ‫على متويل احلاجات خ��ارج اليونان‪.‬‬ ‫ف�إ�سبانيا و�إيطاليا وحدهما بحاجة‬ ‫�إىل �أك �ث�ر م��ن ت��ري �ل �ي��ون ي� ��ورو على‬ ‫م��دى ال�سنوات الثالث املقبلة لدفع‬ ‫ال �ف��ائ��دة امل�ت�رت �ب��ة وال �ت ��دح ��رج فوق‬ ‫الدين املوجود‪.‬‬ ‫يف ال ��وق ��ت ال � ��ذي ا� �ش �ت��دت فيه‬ ‫الأزم� ��ة خ�ل�ال �شهر ت���ش��ري��ن الأول‪،‬‬ ‫خلقت املخاوف املتزايدة التي ال ميكن‬ ‫اح�ت��وا�ؤه��ا‪� ،‬إ�ضافة �إىل فر�ص �شطب‬ ‫ال��دي��ن خم��اط��ر ان�ت�ق��ال ال �ع��دوى‪ ،‬ما‬ ‫ع��زز ب�ح��دة ال�ع��ائ��دات على ال�سندات‬ ‫الإيطالية يف �أوا�سط ت�شرين الثاين‪،‬‬ ‫ب ��رغ ��م ع �م �ل �ي��ات ال� ��� �ش ��راء املتزايدة‬ ‫للبنك امل��رك��زي الأوروب � ��ي لل�سندات‬ ‫الإيطالية‪.‬‬ ‫وارت �ف �ع ��ت ن �� �س��ب ال �ف ��ائ ��دة على‬ ‫ال�سندات الإيطالية ملدة ع�شر �سنوات‬ ‫من ‪� 6‬إىل �أك�ثر من ‪ 7‬باملئة‪ ،‬مقارنة‬

‫ب� �ع ��ائ ��دات ت� �ق ��در ب� � � �ـ‪ 1.7‬ب��امل �ئ��ة على‬ ‫ال�سندات الأملانية لع�شر �سنوات‪ .‬ف�إذا‬ ‫ك��ان��ت ال ��وح ��دة ال �ن �ق��دي��ة الأوروب� �ي ��ة‬ ‫م��وث��وق��ة‪ ،‬ف ��إن "هوام�ش" ك�ه��ذه ما‬ ‫بني ن�سب الفائدة الإيطالية والأملانية‬ ‫ينبغي �أن ت�ك��ون ق��ري�ب��ة م��ن ال�صفر‬ ‫مب��ا �أن ك�ل ً‬ ‫ا م��ن ال�سندات الإيطالية‬ ‫والأملانية تهيمن عليها عملة اليورو‬ ‫ويفرت�ض بالبنك املركزي الأوروبي‬ ‫معاملتها كبدائل ممتازة‪.‬‬ ‫ويف ح �ي��ن ا� � �ش � �ت� ��دت ال � �ع� ��دوى‬ ‫وب��رزت �أزم��ة منهجية ح��ادة بنا ًء على‬ ‫االحتمالية املتزايدة بح���صول انهيار‬ ‫يف الوحدة النقدية الأوروبية‪ ،‬ارتفعت‬ ‫العائدات‪ ،‬ب�شكل �أ�سا�س وحقيقي‪ ،‬على‬ ‫ك��ل ال���س�ن��دات احل�ك��وم�ي��ة الأوروبية‬ ‫ما ع��دا ال�سندات الأمل��ان�ي��ة‪ ،‬وحتى �إن‬ ‫عائدات �أملانيا ب��د�أت باالرتفاع ب�شكل‬ ‫طفيف‪ .‬وارت�ف�ع��ت ع��ائ��دات ال�سندات‬ ‫ال�ف��رن���س�ي��ة مل ��دة ع���ش��ر � �س �ن��وات �أكرث‬ ‫من نقطتني مئويتني فوق العائدات‬ ‫الأمل��ان �ي��ة ب �ع��دم��ا ك��ان��ت �أق� ��ل بنقطة‬ ‫مئوية ف��وق ال�ع��ائ��دات الأمل��ان�ي��ة على‬ ‫مدى ال�سنوات العديدة الأخرية‪.‬‬ ‫الأزم � ��ة احل�ق�ي�ق�ي��ة ت�ك�م��ن داخل‬ ‫م�صارف �أوروبا‬ ‫ت ��زام ��ن ارت� �ف ��اع ن �� �س��ب الفائدة‬ ‫على ال�سندات الإيطالية‪ ،‬الفرن�سية‬ ‫والإ�سبانية مع هبوط يف قيمة ال�سوق‬ ‫مل��ا ق�ي�م�ت��ه ب�لاي�ين ال� � ��دوالرات لتلك‬ ‫ال�سندات التي مت�سك بها‪ ،‬واىل حد‬ ‫كبري‪� ،‬أُ�سر �أوروبية وم�صارف �أوروبية‬ ‫ر�أ�سمالها �ضئيل‪.‬‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة ل ��ذل ��ك‪ ،‬ه �ب �ط��ت �أ�سعار‬ ‫�أ�سهم امل�صارف الأوروبية ب�شكل حاد‪،‬‬ ‫يف ال��وق��ت ال ��ذي ارت �ف �ع��ت ف�ي��ه كلفة‬ ‫الإق� ��را�� ��ض واال� �س �ت �ق��را���ض يف �سوق‬ ‫الإن�ت�رب� �ن ��ك (ف �ي �م��ا ب�ي�ن امل�صارف)‬ ‫ب �ي�ن ل �ي �ل��ة و� �ض �ح��اه��ا ب �� �ش �ك��ل ح ��اد‪.‬‬ ‫�إن االل�ت�ب��ا���س امل�ت���ص��اع��د بخ�صو�ص‬ ‫ال���س�ي��ول��ة والإي �ف��ائ �ي��ة (ال �ق��درة على‬ ‫�إي�ف��اء جميع ال��دي��ون) ل��دى م�صارف‬ ‫�أوروب ��ا �أدى �إىل ب��طء النمو يف ق�سم‬ ‫كبري م��ن �أوروب ��ا‪ ،‬مب��ا فيه �أمل��ان�ي��ا‪ ،‬ما‬ ‫يزيد من �صعوبة �إدارة �أعباء الدين‬ ‫املتنامي فح�سب‪.‬‬ ‫�أبعد من ذلك‪ ،‬ومبا �أنه �س ُيطلب‬ ‫م ��ن احل �ك ��وم ��ات الأوروب� � �ي � ��ة �شطب‬ ‫خ�سائرها بوا�سطة م�صارفها‪ ،‬فقد‬ ‫�أدت املخاوف ب�ش�أن ال�سيولة البنكية‬ ‫�إىل رفع كلفة االقرتا�ض احلكومي‪.‬‬ ‫�إن امل���ص��ارف الأوروب� �ي ��ة بحاجة‬ ‫لإعادة الر�سملة لتجديد احتياطياتها‬ ‫التي توفر م�ساحة للمناورة ال�ستيعاب‬ ‫اخل�سائر يف ال�سندات احلكومية‪� .‬إن‬ ‫الأ��س�ع��ار الهابطة لأ�سهمها و�ضعف‬ ‫امل �ي��زان �ي��ة ال�ع�م��وم�ي��ة ي�ع�ن��ي �أن هذه‬ ‫احلكومات ك��ان عليها االعتماد على‬ ‫م� � ��وارد � �ص �ن��دوق اال� �س �ت �ق��رار امل ��ايل‬ ‫الأوروب � � � ��ي (‪ )ESFS‬للم�ساعدة‬ ‫ع�ل��ى زي ��ادة ال�ت�م��وي��ل لإع� ��ادة ر�سملة‬


‫بانوراما‬

‫‪2011‬‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫‪29‬‬

‫السعوية تضخ ‪ 125‬مليار دوالر لمواجهة التوتر‬

‫حزم عربية المتصاص السخط الشعبي‬

‫احتجاجات يف وول �سرتيت‬

‫امل� ��� �ص ��ارف‪ ،‬ل �ك��ن ت �ل��ك امل � � ��وارد كانت‬ ‫بالفعل �أك�ث�ر م��ن م�ستهلكة لتوفري‬ ‫ال �ت �م��وي��ل حل �ك��وم��ات � �س �ي��ادي��ة �أك�ث�ر‬ ‫�ضعفاً كاليونان والربتغال‪.‬‬ ‫خ�ل�ال ت���ش��ري��ن ال �ث ��اين‪� ،‬أدرك� ��ت‬ ‫الأ� � �س� ��واق م �ت ��أخ ��رة‪ ،‬ب �ع��دم��ا حاولت‬ ‫تنظيم ح��زم��ة �إن �ق��اذ ثانية لليونان‪،‬‬ ‫ب ��أن ق��وة اال��س�ت�ق��را���ض ال�ك��اف�ي��ة غري‬ ‫م � ��وج � ��ودة يف �أو�� � �س � ��اط احل �ك ��وم ��ات‬ ‫ال�سيادية الأوروب�ي��ة امل��وث��وق بها ‪-‬ما‬ ‫يعني �أملانيا‪ -‬ل�ضمان ديون احلكومات‬ ‫ال�سيادية الأوروب�ي��ة الأق��ل موثوقية‪،‬‬ ‫ال�ت��ي ت�شمل الآن �إي�ط��ال�ي��ا‪� ،‬إ�سبانيا‪،‬‬ ‫وفرن�سا‪.‬‬ ‫�إن بطء النمو الأوروب��ي وارتفاع‬ ‫كلفة الفائدة خارج �أملانيا �أديا �إىل خلق‬ ‫ردود فعل (�آلية تغذية ا�سرتجاعية)‬ ‫غري م�ستقرة ب�شكل دراماتيكي‪ ،‬حيث‬ ‫ت��ؤدي �أزم��ة مالية �شديدة �إىل �إبطاء‬ ‫ال�ن�م��و ورف ��ع كلفة اال��س�ت�ق��را���ض‪ ،‬ما‬ ‫يجعل الأزمة املالية ت�شتد �أكرث‪.‬‬ ‫ل��دى �أوروب��ا ثالثة ب��دائ��ل‪ ،‬لي�س‬ ‫م��ن بينها واح ��د ج ��ذاب ج ��داً‪ ،‬نظراً‬ ‫ل�ل�أزم��ة املالية امل�شتدة ب�شكل �سريع‬ ‫التي تواجهها‪ )1( :‬ا�ستقرا�ض مقدار‬ ‫�أك�بر من امل��ال من خ��ارج �أوروب ��ا‪)2( ،‬‬ ‫جعل البنك املركزي الأوروبي‪ ،‬ب�صفته‬ ‫امل�لاذ الأخ�ير املقر�ض‪ ،‬ي�شرتي عدداً‬ ‫�أك�ب�ر م��ن ��س�ن��دات احل�ك��وم��ة‪� ،‬أو (‪)3‬‬ ‫ال �� �س �م��اح‪ ،‬وب�ب���س��اط��ة‪ ،‬الحت� ��اد النقد‬ ‫الأوروبي باالنهيار‪.‬‬ ‫ع �ل��اوة ع �ل��ى ذل � ��ك‪ ،‬ف� � ��إن عملة‬

‫�أوروبية �صعبة واحدة �سريتفع ثمنها‬ ‫ب�سرعة وتخلق م�شاكل للم�صدّرين‬ ‫ال��ذي��ن ي�شتغلون يف منطقة العملة‬ ‫ال�صعبة‪ ،‬مبا فيها �أملانيا‪� ،‬أك�بر دولة‬ ‫م�صدّرة يف العامل‪.‬‬ ‫م��ن غ�ير ال��وا� �ض��ح م��ا �إذا كانت‬ ‫بلدان العملة الناعمة �ستكون قادرة‬ ‫على ت�شكيل احت��اد نقدي �أو �ستكون‬ ‫متحم�سة لذلك‪ ،‬نظراً خلربتها مع‬ ‫االحتاد املوجود‪.‬‬ ‫املركزي الأوروبي يقر�ض‬ ‫امل�صارف ‪ 489‬مليار يورو‬ ‫�أع �ل��ن ال�ب�ن��ك امل��رك��زي االوروب ��ي‬ ‫�أن� ��ه م �ن��ح ق��رو� �ض��ا ب�ق�ي�م��ة ‪489.191‬‬ ‫مليار ي��ورو ل�ـ‪ 523‬م�صرفا يف منطقة‬ ‫اليورو يف عملية ال �سابق لها لإقرا�ض‬ ‫امل�صارف ملدة ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫وه� � ��ذا امل �ب �ل��غ اك �ب��ر ب �ك �ث�ي�ر من‬ ‫ال � � �ـ‪ 42.24‬م�ل�ي��ار ي ��ورو ال �ت��ي منحها‬ ‫املركزي الأوروب��ي يف عملية �أوىل ملدة‬ ‫ع��ام يف ح��زي��ران ‪ 2009‬و�شكلت مبلغا‬ ‫قيا�سيا‪.‬‬ ‫وكان املحللون يتوقعون �أن يرتاوح‬ ‫حجم القرو�ض بني مئة و‪ 500‬مليار‬ ‫ي��ورو‪ ،‬معتربين �أن بع�ض امل�ؤ�س�سات‬ ‫امل�صرفية لن جت��ر�ؤ على اللجوء �إىل‬ ‫�أم��وال البنك املركزي الأوروب��ي حتى‬ ‫"ال توجه �إليها انتقادات" �أو توحي‬ ‫ب�أنها غ�ير ق��ادرة على جمع الأموال‬ ‫التي حتتاج �إليها يف �أ�سواق املال‪.‬‬ ‫و�شجع البنك املركزي الأوروبي‬ ‫القلق من ت��ردي عمل �سوق امل�صارف‬

‫ال ��ذي مي�ك��ن �أن ي�ترج��م ب��احل��د من‬ ‫�إق��را���ض العائالت وال�شركات وي�ضر‬ ‫بالنمو‪ ،‬على احل�صول على اموال منه‬ ‫وو��س��ع ان��واع ال�ضمانات التي يقبلها‬ ‫مقابل قرو�ضه‪.‬‬ ‫ال�سعوية ت�ضخ ‪ 125‬مليار دوالر‬ ‫ملواجهة التوتر‬ ‫ويف حم��اول��ة الح �ت��واء الغ�ضب‬ ‫ال�شعبي ومنع انتقال «الثورات» التي‬ ‫اجتاحت العامل العربي �سارعت بع�ض‬ ‫ال ��دول ال�ت��ي ت��أخ��ر عنها ال��رب�ي��ع �إىل‬ ‫�إقرار جمموعة من احلزم االقت�صادية‬ ‫بداية العام ‪ ،2011‬حاولت من خاللها‬ ‫حت�سني م�ستوى معي�شة مواطنيها‪،‬‬ ‫وت ��وزي ��ع ال �ث ��روات‪ ،‬وب��ال �ت��ايل تاليف‬ ‫ال���س�خ��ط ال���ش�ع�ب��ي ال� ��ذي ب ��ات يهدد‬ ‫الطبقة احلاكمة يف ال��دول العربية‬ ‫والي�ستثني منه �أحدا‪.‬‬ ‫�أمر امللك عبداهلل بن عبدالعزيز‬ ‫بتثبيت جميع املعينني بعقود حكومية‬ ‫م��ؤق�ت��ة‪ ،‬وه��و االح ��دث يف ح��زم��ة من‬ ‫امل��زاي��ا التي �أم��ر بها امللك ال�سعودي‬ ‫ل ��دى ع��ودت��ه �إىل امل�م�ل�ك��ة م��ن رحلة‬ ‫ع�لاج �ي��ة ب ��اخل ��ارج ا� �س �ت �م��رت ثالثة‬ ‫�أ�شهر‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر ه��ذا ه��و ال �ق��رار الثاين‬ ‫ال ��ذي ي�ت�خ��ده امل�ل��ك م�ن��ذ ع��ودت��ه اىل‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة ب �ع��د ف �ت��رة ع�ل�اج ��ه يف‬ ‫نيويورك حيث ا�ستبق عودته ب�إ�صدار‬ ‫قرار ب�إنفاق مليارات الرياالت لزيادة‬ ‫التقدميات االجتماعية وو�ضع خطط‬ ‫للتحفيز االقت�صادي‪.‬‬

‫و»الغاء املباحث ال�سيا�سية ويكون‬ ‫الأم � ��ن يف خ��دم��ة ال���ش�ع��ب بالكامل‬ ‫واط� �ل ��اق � � �س� ��راح ج �م �ي��ع ال�سجناء‬ ‫ال�سيا�سيني و�سجناء احلقوق املدنية‬ ‫ودفع الديون عنهم»‪.‬‬ ‫و�أم � ��ر امل �ل��ك ع �ب��د اهلل ب ��ن عبد‬ ‫ال� �ع ��زي ��ز ب� �ت� �ق ��دمي م� �ن ��ح مب� �ل� �ي ��ارات‬ ‫ال � ��دوالرات ل�ل�م��واط�ن�ين ال�سعوديني‬ ‫و�إت��اح��ة امل��زي��د م��ن ف��ر���ص ال�ع�م��ل يف‬ ‫جمال الأمن الداخلي‪.‬‬ ‫و�أل�ق��ى امللك بيانا مقت�ضبا حيا‬ ‫ف �ي��ه والء ال �� �س �ع��ودي�ي�ن ووحدتهم‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة وم��واج �ه��ة �أع� � ��داء الدين‬ ‫قبل �أن تتلى مرا�سيمه على �شا�شات‬ ‫التلفزيون ال�سعودي يف بث حي‪.‬‬ ‫وع�ق��ب اخل�ط��اب املقت�ضب �أعلن‬ ‫ال�ت�ل�ف��زي��ون �سل�سلة م��را��س�ي��م ت�شمل‬ ‫زي ��ادة الإع��ان��ات االج�ت�م��اع�ي��ة وو�ضع‬ ‫حد �أدنى لأجور موظفي الدولة عند‬ ‫‪ 3000‬ريال ‪ ،‬نحو ‪ 800‬دوالر ومكاف�آت‬ ‫مل��وظ �ف��ي ال �ق �ط��اع ال� �ع ��ام وال �ط�ل�اب‬ ‫وحملة لبناء م�ساكن جديدة‪.‬‬ ‫وكانت الأرق��ام املعلنة �ضخمة �إذ‬ ‫�شملت �إن �ف��اق ‪ 250‬مليار ري ��ال‪ ،‬نحو‬ ‫‪ 66.7‬مليار دوالر على �إن�شاء ‪� 500‬ألف‬ ‫وح��دة �سكنية و‪ 16‬مليار ري��ال‪ ،‬نحو‬ ‫‪ 4.3‬مليار دوالر على �إق��ام��ة من�ش�آت‬ ‫طبية‪.‬‬ ‫و�أم��ر امللك عبد اهلل بتوفري ‪60‬‬ ‫�أل ��ف ف��ر��ص��ة ع�م��ل ج��دي��دة يف جمال‬ ‫الأم � � ��ن ب� � � ��وزارة ال ��داخ� �ل� �ي ��ة‪ .‬ووع ��د‬ ‫بتخ�صي�ص مزيد من الأم��وال لهيئة‬

‫الأمر باملعروف والنهي عن املنكر‪.‬‬ ‫الكويت‬ ‫وبعد احلزم ال�سعودية‪� ،‬أمر ال�شيخ‬ ‫�صباح الأحمد �أم�ير دول��ة الكويت يف‬ ‫خ�ط��و ت �ه��دف �إىل تخفيف ال�سخط‬ ‫ال���ش�ع�ب��ي‪ ،‬ب �� �ص��رف م �ك��رم��ة �أمريية‬ ‫بقيمة ‪ 1000‬دينار لكل مواطن وت�شمل‬ ‫املكرمة املواليد حتى �أول �شباط ‪2011‬‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وتت�ضمن املكرمة �صرف مواد‬ ‫غذائية باملجان لكل حاملي البطاقة‬ ‫التموينية ملدة عام ابتداء من �شباط‬ ‫‪ 2011‬وحتى �آذار من عام ‪.2012‬‬ ‫عمان واجلزائر تعلنان‬ ‫و�أعلنت كل من اجلزائر و�سلطنة‬ ‫ع �م��ان ع ��ن خ�ف����ض ل �ع��دد م ����ن امل ��واد‬ ‫وال�سلع الأ�سا�سية‪ ،‬وت�ق��دمي قرو�ض‬ ‫ل�شراء امل�ساكن‪ ،‬يف حم��اول��ة ملواجهة‬ ‫الربيع العربي الذي و�صل مبكرا �إىل‬ ‫تلك الدول‪.‬‬ ‫قطر‬ ‫�أعلنت دولة قطر عن زيادة رواتب‬ ‫امل��وظ �ف�ين وامل �ت �ق��اع��دي��ن القطريني‬ ‫من املدنيني والع�سكريني اال�سا�سية‬ ‫وال� �ع�ل�اوة االج �ت �م��اع �ي��ة واملعا�شات‪،‬‬ ‫وي�شمل القرار زيادة رواتب املوظفني‬ ‫املدنيني القطريني العاملني بالدولة‬ ‫بن�سبة ‪ 60‬يف املئة من الراتب اال�سا�سي‬ ‫و‪ 60‬يف املئة من العالوة االجتماعية يف‬ ‫حني �ست�صل زيادة رواتب الع�سكريني‬ ‫ال�ضباط اىل ‪ 120‬يف املئة من الراتب‬ ‫اال�سا�سي و‪ 120‬يف امل�ئ��ة م��ن العالوة‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة‪� ،‬أم ��ا ال�ع���س�ك��ري��ون من‬ ‫الرتب االخرى ف�ست�صل �إىل ن�سبة ‪50‬‬ ‫يف املئة من ال��رات��ب اال�سا�سي ون�سبة‬ ‫‪ 50‬يف املئة من العالوة االجتماعية‪.‬‬ ‫وب� �ل� �غ ��ت ال �ت �ك �ل �ف��ة االج �م ��ال �ي ��ة‬ ‫ل� � � ��زي� � � ��ادات وع � � �ل � � ��اوات امل ��وظ� �ف�ي�ن‬ ‫احلكوميني واملتقاعدين القطريني‬ ‫نحو ‪ 10‬مليارات ريال �سنويا‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل ‪ 10‬مليارات ريال ت�سدد ملرة واحدة‬ ‫ل�صندوق املعا�شات املدين والع�سكري‬ ‫لتغطية زي ��ادة م�ع��ا��ش��ات املتقاعدين‬ ‫ح��ال �ي��ا‪ ،‬ون �ح��و ‪ 10‬م �ل �ي ��ارات اخ ��رى‬ ‫تتحملها ال��دول��ة ل���س��داد ا�شرتاكات‬ ‫امل �ت �ق��اع��دي��ن ق �ب��ل ال �ع �م��ل بقانون‬ ‫التقاعد واملعا�شات‪.‬‬ ‫��ض�م��ت ق��ائ�م��ة الأث ��ري ��اء العرب‬ ‫ال� �ـ ‪ 50‬ا� �س �م��اء ج ��دد لأول م ��رة‪ ،‬من‬ ‫بينهم خم�سة �سعوديني احتلوا املراكز‬ ‫الأوىل‪ .‬كما �ضمت ‪ 19‬ا�سما جديدا و‪18‬‬ ‫ا�سما تراجع يف الت�صنيف‪ ،‬و‪� 4‬أ�سماء‬ ‫حافظت على ثروتها دون تغيري‪ ،‬وبلغ‬ ‫حجم ث��روات �أغنى ‪ 50‬عربيا حوايل‬ ‫‪ 256.67‬مليار دوالر ب��زي��ادة ‪ 4.76‬يف‬ ‫املئة على العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�صدر الأمري الوليد بن طالل‬ ‫قائمة �أثرى �أثرياء العرب لعام ‪،2011‬‬ ‫برثوة ت�صل �إىل نحو ‪ 21‬مليارا و‪300‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬بزيادة ‪ 900‬مليون دوالر‬ ‫عن ثروته يف العام املا�ضي‪ ،‬حيث كانت‬ ‫‪ 20‬مليارا و‪ 400‬مليون دوالر‪.‬‬

‫وج� � ��اء يف امل ��رك ��ز ال� �ث ��اين رجل‬ ‫الأعمال ال�سعودي حممد بن عي�سى‬ ‫اجل��اب��ر ب�ث�روة ت�صل �إىل ‪ 12‬ملياراً‬ ‫و‪ 750‬م �ل �ي��ون دوالر‪ ،‬رغ� ��م جتميد‬ ‫غالبية �أ� �ص��ول �شركاته بعد معركة‬ ‫ق �� �ض��ائ �ي��ة � �ش �ه��دت �ه��ا ل �ن��دن م ��ع بنك‬ ‫�ستاندرد‪ ،‬قبل �أن تنتهي هذه الق�ضية‬ ‫ق �ب��ل �أ� �س��اب �ي��ع ق �ل �ي �ل��ة ب �ت �� �س��وي��ة بني‬ ‫الطرفني‪ ،‬وارتفعت ثروة اجلابر هذا‬ ‫العام بنحو ‪ 750‬مليون دوالر �إ�ضافية‬ ‫بعد �أن كانت العام املا�ضي ‪ 12‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫�أم� ��ا امل��رك��ز ال �ث��ال��ث ف �ق��د جاءت‬ ‫فيه جمموعة العليان التي تديرها‬ ‫�سيدة الأعمال امل�صرفية لبنى العليان‬ ‫ب�ث��روة ت���ص��ل �إىل ‪ 12‬م �ل �ي��اراً و‪400‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬بزيادة ت�صل �إىل ن�صف‬ ‫مليار دوالر على العام املا�ضي‪ ،‬حيث‬ ‫كانت ث��روة املجموعة نحو ‪ 11‬ملياراً‬ ‫و‪ 900‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وق �ف��ز رج��ل الأع �م��ال ال�سعودي‬ ‫ع���ص��ام ال��زاه��د رئ�ي����س جمل�س �إدارة‬ ‫الزاهد �إىل املركز الرابع بعد �أن كان‬ ‫العام املا�ضي يف املركز ‪� 22‬ضمن قائمة‬ ‫�أث ��رى �أث��ري��اء ال �ع��رب‪ ،‬وذل��ك بعد �أن‬ ‫ارت �ف �ع��ت ث��روت��ه ب���ش�ك��ل ك �ب�ير م��ن ‪4‬‬ ‫مليارات و‪ 300‬مليون دوالر يف العام‬ ‫املا�ضي �إىل ‪ 10‬مليارات و‪ 700‬مليون‬ ‫دوالر العام اجل��اري‪� ،‬أي بزيادة ت�صل‬ ‫�إىل ‪ 6‬مليارات و‪ 400‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ويف امل��رك��ز اخل��ام ����س ج ��اء رجل‬ ‫الأعمال ال�سعودي حممد بن ح�سني‬ ‫ال �ع �م��ودي ب�ث�روة ب�ل�غ��ت ‪ 10‬مليارات‬ ‫و‪ 400‬مليون دوالر‪ ،‬بزيادة ‪ 400‬مليون‬ ‫دوالر على العام املا�ضي‪ ،‬حيث قدرت‬ ‫ثروته وقتها بـ‪ 10‬مليارات دوالر‪.‬‬ ‫�أم ��ا امل��رك��ز ال���س��اد���س ف�ق��د ح ّلت‬ ‫فيه جمموعة �أ�سرة اخلرايف الكويتية‬ ‫ب �ث�روة ت���ص��ل �إىل ‪ 8‬م �ل �ي��ارات و‪700‬‬ ‫مليون دوالر بزيادة ن�صف مليار دوالر‬ ‫على العام املا�ضي‪ ،‬حيث ق��درت ثروة‬ ‫املجموعة ب �ـ‪ 8‬م�ل�ي��ارات و‪ 200‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وقفزت جمموعة �أ�سرة بوخم�سني‬ ‫ال�ك��وي�ت�ي��ة �إىل امل��رك��ز ال���س��اب��ع برثوة‬ ‫ت���ص��ل �إىل ‪ 7‬م �ل �ي��ارات و‪ 250‬مليون‬ ‫دوالر بعد �أن كانت العام املا�ضي حتتل‬ ‫املركز ال�ـ‪ 25‬بني �أثرياء العرب برثوة‬ ‫ت�صل �إىل ‪ 4‬مليارات دوالر‪� ،‬أي زادت‬ ‫ث��روة جمموعة �أ�سرة بوخم�سني هذا‬ ‫العام ‪ 3‬مليارات و‪ 250‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ويف امل��رك��ز ال�ت��ا��س��ع ج ��اءت �أ�سرة‬ ‫بق�شان ب�ث�روة ت�صل �إىل ‪ 7‬مليارات‬ ‫دوالر‪ ،‬ومل ترتفع ث��روة بق�شان عن‬ ‫ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ح�ي��ث ظ��ل ال��رق��م على‬ ‫ما هو عليه‪� .‬أما املركز العا�شر فجاء‬ ‫فيه رجل الأعمال الفل�سطيني �سعيد‬ ‫خوري برثوة ‪ 6‬مليارات و‪ 500‬مليون‬ ‫دوالر‪ ،‬بعد �أن كانت يف العام املا�ضي ‪7‬‬ ‫مليارات دوالر‪� ،‬أي بخ�سارة ت�صل �إىل‬ ‫ن�صف مليار دوالر‪.‬‬


‫‪30‬‬

‫بانوراما‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫رياضة‬ ‫رياضة‬

‫‪2011‬‬

‫حلي كرة السلة األردنية‪ ..‬وصافة متتالية‬ ‫م‬

‫وزارة الشباب والرياضة تعود من جديد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬

‫�إيجابيات العام املا�ضي للريا�ضة املحلية يف الأردن كانت مذهلة‬ ‫ل�ل�غ��اي��ة‪ ،‬وحت�ق�ق��ت ق �ف��زات ن��وع�ي��ة يف لعبة ك��رة ال �ق��دم ع�ل��ى وجه‬ ‫التحديد‪ ،‬وهي الأوىل من حيث املتابعة واالهتمام‪ ،‬ودائماً ما يكون‬ ‫�صداها وا�سعاً يف جميع اجلل�سات التي ي�ستذكر فيها املتحدثون ما‬ ‫و�صلت �إليه كرة القدم الأردنية من قفزات نوعية يف فرتة زمنية‬ ‫ق�صرية‪ ،‬رغم قلة الإمكانات‪� ،‬إال �أن الرغبة والتحدي «املزروعة» يف‬ ‫النفو�س تغلبت على كل امل�صاعب وامل�شاق‪.‬‬ ‫وال ي�خ�ف��ى ع�ل��ى �أح ��د �أن الأح � ��داث ال� �ب ��ارزة‪ ،‬وما‬ ‫�أك�ث�ره��ا‪� ،‬شكلت ع�لام��ة ف��ارق��ة يف ال��ري��ا��ض��ة الأردنية‬ ‫بعد �أن �سجلت نقاطاً م�ضيئة‪ ،‬ال ميكن �أن متحى من‬ ‫الذاكرة ب�سهولة‪ ،‬خال�صة �أنها جاءت يف الوقت املنا�سب‪،‬‬ ‫وبعد عمل م�ضن ا�ستمر �سنوات طويلة حتى و�صلت �إىل‬ ‫مرتبة النجومية‪.‬‬ ‫ول�ع��ل �أب ��رز الأح� ��داث الريا�ضية يف ال�ع��ام املا�ضي‬ ‫متثل يف انتخاب الأمري علي بن احل�سني نائبا لرئي�س‬ ‫االحتاد الدويل لكرة القدم‪ ،‬بعد �أن حظي ب�شبه �إجماع‬ ‫من ال��دول التي يحق لها الت�صويت‪ ،‬فيما كانت حقبة‬ ‫وزارة ال�شباب والريا�ضة تعود من جديد حيث ت�سلمها‬ ‫الدكتور حممد نوح الق�ضاة‪ ،‬ويبقى هدفها الرئي�سي‬ ‫�إحياء دور ال�شباب‪ ،‬وم�ساعدتهم على حتقيق �أهدافهم‪،‬‬ ‫وفق منظومة مدرو�سة وممنهجة ومبينية على �أ�س�س‬ ‫�سليمة مت�ك�ن�ه��م م��ن حت�ق�ي��ق ت�ط�ل�ع��ات�ه��م ورغباتهم‪،‬‬ ‫وامل�ضي قدما نحو طريق الإجنازات‪.‬‬ ‫و�سجل منتخبنا الوطني لكرة القدم �إجنازا تاريخيا‬ ‫بالو�صول �إىل الدور الرابع احلا�سم‪ ،‬امل�ؤهل مبا�شرة �إىل‬ ‫نهائيات ك��أ���س ال�ع��امل يف ال�برازي��ل ع��ام ‪ ،2014‬بعد �أن‬ ‫قدم م�ستويات ملفتة وهو حاليا يقف يف املرتبة "‪"82‬‬ ‫عامليا‪ ،‬وبات مر�شحا للتقدم �أكرث يف حال وا�صل نتائجه‬ ‫امللفتة يف املرحلة املقبلة‪ ،‬وجنح العراقي عدنان حمد‬ ‫املدير الفني لـ"الن�شامى" يف قيادة املنتخب �إىل حقبة‬ ‫ذهبية مل تتكرر من قبل وهو مر�شح لدخول التاريخ‬ ‫من �أو�سع �أبوابه‪ ،‬يف حال نقل منتخب الكرة �إىل نهائيات‬ ‫ك�أ�س العامل للمرة الأوىل يف تاريخه‪ ،‬وخ�سر منتخب‬ ‫الكرة قبل �أي��ام قليلة لقب ال��دورة العربية الذي ذهب‬ ‫للبحرين بهدف العبه �إ�سماعيل عبد اللطيف‪.‬‬ ‫م��ن جهة الأن��دي��ة؛ ف ��إن ال��وح��دات خطف الأنظار‬ ‫جمددا وهو يكرر ع�صر الرباعيات‪ ،‬فبعد �أن حققها مع‬ ‫العراقي �أك��رم �سلمان؛ جنح الكرواتي دراغ��ان �أن يقود‬ ‫"الأخ�ضر" �إىل من�صات التتويج يف البطوالت املحلية‬ ‫الأرب ��ع‪ ،‬وو��ص��ل ب��ه �إىل دور الثمانية م��ن بطولة ك�أ�س‬ ‫االحتاد الآ�سيوي‪ ،‬قبل اخلروج املرير من الدور ن�صف‬ ‫النهائي على يد نا�ساف الأوزبكي‪ ،‬وهو الفريق ذاته الذي‬ ‫�أبعد الفي�صلي من ال��دور الأول ومتكن من احل�صول‬ ‫على اللقب بعد اجتيازه عقبة الكويت الكويتي‪.‬‬ ‫وفجعت ك��رة القدم الأردن�ي��ة بوفاة حار�س مرمى‬ ‫الفي�صلي زب��ن اخل ��وال ��دة‪ ،‬وا َ‬ ‫حل �ك �م��ة الأردن �ي ��ة رحاب‬ ‫عبيدات‪ ،‬واملعلق �أكرم عودة‪ ،‬وكبري م�شجعي املنتخبات‬ ‫الوطنية يو�سف �أبو غالية‪.‬‬ ‫من جهته؛ �أخفق منتخب ال�سلة يف احل�صول على‬ ‫ل�ق��ب ك ��أ���س �آ��س�ي��ا وك���س��ب الف�ضية ب�ع��د خ���س��ارت��ه �أمام‬ ‫ال�صني‪ ،‬و�أعاد ذات امل�شهد يف البطولة العربية حني حل‬ ‫و�صيفاً خلف املنتخب القطري‪ ،‬رغ��م �أن��ه ك��ان املر�شح‬ ‫الأوفر حظا للح�صول على اللقب‪.‬‬ ‫ومتكن الفي�صلي يف افتتاح املو�سم الكروي املحلي‬ ‫‪ 2012 - 2011‬من احل�صول على لقب درع االحتاد‪ ،‬قابله‬

‫ال��وح��دات بالقب�ض على لقب ك��أ���س ال �ك ��ؤو���س‪ ،‬ويقف‬ ‫"الأزرق" حاليا على قمة دوري املحرتفني بفارق "‪"5‬‬ ‫نقاط عن "الأخ�ضر"‪ ،‬وجنح القطبان يف الت�أهل �إىل‬ ‫دور الثمانية من بطولة ك�أ�س الأردن‪ ،‬وهما على موعد‬ ‫مع لقاء ناري �سيجمعهما ذهابا و�إيابا ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وو�ضعت قرعة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‬ ‫التي �سحبت يف العا�صمة املاليزية كواالملبور الفي�صلي يف‬ ‫املجموعة الأوىل‪� ،‬إىل جانب القاد�سية الكويتي واالحتاد‬ ‫ال���س��وري وال�سويق ال�ع�م��اين‪ ،‬وال��وح��دات يف املجموعة‬ ‫الأوىل برفقة �سالغاو الهندي وبطل ك�أ�س عمان والفائز‬ ‫من مواجهة ال�شباب الإماراتي ونيفت�شي الأوزبكي‪.‬‬ ‫عودة بعد غياب‬ ‫بعد غياب طويل وتهمي�ش وا�ضح‪� ،‬شهدت حكومة‬ ‫رئ�ي����س ال� ��وزراء ع��ون اخل���ص��اون��ة ع ��ودة وزارة ال�شباب‬ ‫والريا�ضة‪ ،‬حيث �أنيطت ه��ذه املهمة بالدكتور حممد‬ ‫نوح الق�ضاة‪ ،‬الذي يعمل على منح ال�شباب دورا فاعال‬ ‫يف املجتمع‪ ،‬وي�ه��دف �إىل اال�ستفادة م��ن "عنفوانهم"‬ ‫الداخلي‪� ،‬آمال يف موا�صلة �إجن��ازات الريا�ضة الأردنية‬ ‫يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫ولعل ح�صول وزارة ال�شباب والريا�ضة على دورها‬ ‫القيادي �أمر مهم للغاية‪ ،‬وعملية تنظيم ال بد منها من‬ ‫�أجل حتديد الواجبات وامل�س�ؤوليات‪ ،‬وتربز يف مقدمة‬ ‫امل���ش��اك��ل ال�ت��ي ت��واج�ه�ه��ا ال� ��وزارة �إي �ج��اد ال��دع��م الكايف‬ ‫لالحتادات الريا�ضية وخ�صو�صا كرة القدم الذي طالب‬ ‫احلكومة يف �أك�ثر من منا�سبة �أن يحظى بدعم مادي‬ ‫كبري بعد دخوله ع�صر االحرتاف‪.‬‬ ‫مهم للغاية‬ ‫ك��ان الإجن ��از ال��ذي حققه املنتخب الوطني لكرة‬ ‫القدم يف الو�صول �إىل الدور الرابع امل�ؤهل �إىل نهائيات‬ ‫ك�أ�س العامل يف الربازيل مهماً للغاية‪ ،‬وجاء ذلك بعد‬ ‫�أن ت�صدر "الن�شامى" جمموعتهم بـ"‪ "4‬انت�صارات‬ ‫متتالية جاءت على ح�ساب العراق وال�صني و�سنغافورة‬ ‫"مرتني"‪ ،‬وبات ينتظر بداية الدور الرابع القوي‪� ،‬سعيا‬ ‫�إىل ط��رق بوابة التاريخ بقوة من خ�لال الو�صول �إىل‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫احل �ل��م الأردين ب ��ات �أق� ��رب م��ن �أي وق ��ت م�ضى‪،‬‬ ‫ويحتاج فقط �إىل الت�أكيد يف املباريات املقبلة‪ ،‬والتي ال‬ ‫حتتمل اخلط�أ �إطالقا‪ ،‬وما يزيد من حظوظ منتخب‬ ‫ال�ك��رة �أن��ه ب��ات رقما �صعبا يف ال�ك��رة الآ��س�ي��وي��ة‪ ،‬نظري‬ ‫امل�ستويات العالية التي يقدمها والتي نالت الإعجاب‬ ‫والتقدير‪.‬‬ ‫الوحدات‪� ..‬إجناز يتحدث عن نف�سه‬ ‫�أق � ��ل م ��ا مي �ك��ن و� �ص ��ف ال��رب��اع �ي��ة ال �ت ��ي حققها‬ ‫ال��وح��دات‪ ،‬ب��أن�ه��ا �إجن ��از ي�ت�ح��دث ع��ن ذات ��ه‪ ،‬معطياته‬ ‫وا�ضحة ال حتتاج تف�سري بليغ حتى تفهم‪ ،‬توفرت جميع‬ ‫املقومات و�ساهمت الظروف الإيجابية يف ترجيح الكفة‪،‬‬ ‫وحتقيق �أرق ��ام قيا�سية ال ّ‬ ‫مت�ح��ي م��ن ال��ذاك��رة‪ ،‬حتت‬ ‫ق�ي��ادة ال�ك��روات��ي دراغ ��ان خ��ا���ض الفريق "‪ "44‬مباراة‬

‫منتخب الن�شامى حقق نتائج ملفتة‬

‫الوحدات‪ ..‬رباعية حملية وخيبة �أمل �آ�سيوية‬ ‫توزعت بني البطوالت املحلية والبطولة الآ�سيوية دون‬ ‫�أن يتعر�ض "الأخ�ضر" للخ�سارة‪ ،‬ال بل جنح يف احلفاظ‬ ‫�أي�ضاعلى قوته الهجومية والدفاعية‪.‬‬ ‫"الرباعيات" باتت ماركة وحداتية م�سجلة حتتاج‬ ‫�إىل جم �ه��ودات م�ضاعفة‪ ،‬ح��ال التفكري يف تكرارها‪،‬‬ ‫حتى �أن��ه بعد جمع البطوالت يف مو�سم ‪ 2008‬بقيادة‬ ‫العراقي �أكرم �سلمان ظن اجلميع �أنها "�صدفة"‪ ،‬لكن‬ ‫ت�أكيدها جاء يف املو�سم املا�ضي ب�أرقام ملفتة‪.‬‬ ‫وداع مرير‬ ‫جنح فريق نا�ساف الأوزبكي يف الق�ضاء على �أحالم‬ ‫الوحدات احل�صول على لقب ك�أ�س االحت��اد الآ�سيوي‪،‬‬ ‫وح��رم��ه م��ن الو�صول �إىل امل�ب��اراة النهائية �أي�ضا بعد‬ ‫فوزه (‪ )1-2‬مبجموع مباراتي الذهاب والإياب‪ ،‬ليح�صل‬ ‫بعدها على اللقب بفوزه على الكويت الكويتي‪.‬‬ ‫ال�ف��ري��ق الأوزب �ك��ي ذات��ه �أخ ��رج الفي�صلي م��ن دور‬ ‫الـ"‪ "16‬و�أودع ال�ل�ق��ب الآ� �س �ي��وي يف خ��زائ �ن��ه‪ ،‬والكرة‬ ‫الأردن �ي��ة عليها االن�ت�ظ��ار حتى البطولة املقبلة علها‬ ‫تقول كلمتها وت�ستعيد بريقها من جديد‪.‬‬ ‫حظ عاثر‬ ‫عاند احل��ظ منتخب ال�سلة يف منا�سبتني‪ ،‬الأوىل‬ ‫حني خ�سر �أم��ام ال�صني يف النهائيات الآ�سيوية �ضمن‬ ‫املباراة النهائية‪ ،‬والثانية قبل �أي��ام قليلة حني وقع يف‬ ‫الفخ و�سقط �أمام املنتخب القطري �أي�ضا ليح�صل على‬ ‫برونزية الدورة العربية‪.‬‬ ‫ورغم امل�ستويات املقنعة التي يقدمها منتخب كرة‬ ‫ال�سلة‪� ،‬إال �أن النهايات مل تكن �سعيدة يف املجمل‪ ،‬وبات‬ ‫ال�س�ؤال املطروح متى ي�ستطيع منتخب ال�سلة �أن يك�سر‬ ‫هذا النح�س؟ نتمنى ذلك قريبا‪.‬‬ ‫�أمل وح�سرة‬ ‫عمت ال�صدمة �أن�ح��اء الو�سط الريا�ضي الأردين‬ ‫بعد فاجعة فقدان "‪ "4‬من الريا�ضيني الأردن�ي�ين يف‬

‫وقت قريب‪ ،‬البداية كانت من حادث ال�سري امل�ؤمل الذي‬ ‫تعر�ض ل��ه احل��ار���س ال�شاب للفي�صلي زب��ن اخلوالدة‪،‬‬ ‫تبعه وف ��اة امل�ع�ل��ق ال��ري��ا��ض��ي �أك ��رم ع ��ودة‪ ،‬ث��م ا َ‬ ‫حل َكمة‬ ‫الأردنية رحاب عبيدات‪ ،‬و�أخريا كبري م�شجعي املنتخبات‬ ‫الوطنية ونادي �شباب الأردن يو�سف �أبو غالية‪.‬‬ ‫وداع ه��ؤالء تباعا كان خربا �أليما‪ ،‬لكن ق�ضاء اهلل‬ ‫وقدره ال بد من وقوعه‪ ،‬حيث �إن حياتهم يف هذه الدنيا‬ ‫انتهت‪.‬‬ ‫التايكواندو تبدع‬ ‫�أبدعت التايكواندو و�أثمرت نتائجها ح�صادا وفريا‬ ‫متثل يف و�صول "‪ "3‬من العبي املنتخب الأومل�ب��ي �إىل‬ ‫نهائيات لندن التي �ستقام �صيف العام املقبل‪ ،‬وجنح‬ ‫ال�ث�لاث��ي حممد اب��و ل�ب��دة ون��ادي��ن دواين ودان ��ا حيدر‬ ‫يف حجز مقاعدهم بوقت مبكر‪ ،‬و�سيخ�ضعون قريبا‬ ‫�إىل برنامج تدريبي متكامل يهدف �إىل و�صولهم �إىل‬ ‫لندن بكامل اجلاهزية الفنية والبدنية‪ ،‬ومتثيل الأردن‬ ‫ب�صورة م�شرفة‪.‬‬ ‫جمموعتان قويتان‬ ‫و��ض�ع��ت ق��رع��ة ك ��أ���س االحت ��اد الآ� �س �ي��وي الوحدات‬ ‫والفي�صلي يف جمموعتني قويتني‪ ،‬و�إن كانت جمموعة‬ ‫"الأزرق" �أك�ث�ر ق��وة ب�ت��واج��د ف��رق ق��وي��ة م��ن قبيل‬ ‫القاد�سية الكويتي واالحتاد ال�سوري وال�سويق العماين‪،‬‬ ‫وجميعهم �أن��دي��ة ق��وي��ة ومت�ل��ك حم�ترف�ين م��ن �أعلى‬ ‫امل�ستويات‪ ،‬وجاء "الأخ�ضر" يف املجموعة الرابعة �إىل‬ ‫جانب فرق �سالغو الهندي وبطل ك�أ�س عمان والفائز‬ ‫من مواجهة نيفت�شي الأوزبكي وال�شباب الإماراتي‪.‬‬ ‫و�إذا ما بحثت الكرة الأردنية عن الإجن��از؛ فال بد‬ ‫لها من �أن يكون حت�ضريها مثاليا‪ ،‬و�صفوفها مكتملة‬ ‫من الالعبني املحليني واملحرتفني‪ ،‬خا�صة �أن جميع‬ ‫الفرق امل�شاركة ر�صت ال�صفوف بوقت مبكر‪ ،‬وجنحت يف‬ ‫ا�ستقطاب العبني مميزين‪.‬‬


‫بانوراما‬ ‫رياضة‬

‫‪2011‬‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫‪31‬‬

‫لي‬

‫دو‬

‫برشلونة يهيمن‪ ..‬دجوكوفيتش يتألق‪ ..‬والفساد يحاصر الفيفا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫ج��دد بر�شلونة هيمنته على �ساحة ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬و�سطع جنم‬ ‫الالعب ال�صربي نوفاك دجوكوفيت�ش يف مالعب التن�س‪ ،‬يف عام‬ ‫كان مزدحماً بالأحداث الريا�ضية‪ ،‬وموعداً مع رحيل بع�ض جنوم‬ ‫الريا�ضة عن احلياة‪ ،‬تاركني ذكريات جميلة يف خم ّيلة الإن�سانية‪.‬‬

‫وك��ان ‪� 2011‬أي���ض�اً ��ش��اه��داً على‬ ‫�أن �أب ��رز جن��وم ال��ري��ا��ض��ة و�أكرثهم‬ ‫جناحاً؛ لي�س �سوى �إن�سان يف املقام‬ ‫الأول‪ ،‬فقد �أظهر كل من النجمني‬ ‫ال�شهريين العداء اجلامايكي �أو�سني‬ ‫ب��ول��ت‪ ،‬وال���س�ب��اح الأم��ري �ك��ي مايكل‬ ‫فيلب�س‪� ،‬أنهما ب�شر يف املقام الأول‪،‬‬ ‫و�أن �ه �م��ا م�ع��ر��ض��ان ل�ل�خ�ط��أ‪ ،‬ولي�سا‬ ‫ب�ع�ي��دي��ن ع��ن امل�ن��اف���س��ة والتعر�ض‬ ‫ل�ل�ه��زمي��ة‪ ،‬ب�ع��دم��ا ت�ل�ق��ى ك��ل منهما‬ ‫حت��ذي��راً ��ش��دي��داً يف ع��ام ‪ 2011‬قبل‬ ‫خو�ضهما غ�م��ار املناف�سة الطاحنة‬ ‫يف دورة الأل �ع��اب الأومل�ب�ي��ة القادمة‬ ‫(لندن ‪.)2012‬‬ ‫وت �ل �ق��ى ب ��ول ��ت � �ص��دم��ة كبرية‬ ‫ع �ن��دم��ا �أخ �ف ��ق يف ال �ب��داي��ة ب�سباق‬ ‫ال� �ع ��دو ‪ 100‬م�ت�ر � �ض �م��ن فعاليات‬ ‫بطولة ال�ع��امل لأل�ع��اب ال�ق��وى التي‬ ‫ا�ست�ضافتها مدينة داي�غ��و يف كوريا‬ ‫اجل �ن��وب �ي��ة‪ .‬ح�ي��ث ت�سببت البداية‬ ‫اخل��اط�ئ��ة يف خ ��روج ب��ول��ت م��ن هذا‬ ‫ال�سباق ال��ذي ك��ان امل��ر��ش��ح الأقوى‬ ‫للفوز ب��ه وحتطيم رق�م��ه القيا�سي‬ ‫العاملي �أي�ضاً‪ ،‬وهو فتح الطريق �أمام‬ ‫مواطنه ال�شاب يوهان بليك لإحراز‬ ‫ذهبية ال�سباق‪.‬‬ ‫وع �ن��دم��ا اق �ت��رب ب �ل �ي��ك ب�شدة‬ ‫من معادلة الرقم القيا�سي العاملي‬ ‫ل �ب��ول��ت يف � �س �ب��اق ال �ع��دو ‪ 200‬مرت‬ ‫ب�ع��ده��ا ب��أ��س��اب�ي��ع ق�ل�ي�ل��ة‪ ،‬ك ��ان ذلك‬ ‫مبثابة �إن��ذار مبكر و�إ��ش��ارة وا�ضحة‬ ‫�إىل ب��ول��ت ب���ض��رورة ب��ذل م��زي��د من‬ ‫اجل �ه ��د يف ال �ت ��دري �ب ��ات ا�ستعداداً‬ ‫ملناف�سة �شر�سة مع مواطنه و�آخرين‬ ‫يف �أوملبياد لندن‪.‬‬ ‫و�أح��رز بولت امليدالية الذهبية‬ ‫لكل من �سباقي ‪ 200‬مرت و‪100 × 4‬‬ ‫مرت تتابع ببطولة العامل يف دايجو‪،‬‬ ‫ول�ك�ن��ه يطمح �إىل ت �ك��رار الثالثية‬ ‫الذهبية ال�ت��ي �أح��رزه��ا يف �سباقات‬ ‫�أوملبياد بكني ‪.2008‬‬ ‫وال ي �خ �ت �ل ��ف احل � � � ��ال ك� �ث�ي�راً‬ ‫بالن�سبة لفيلب�س حتى و�إن ك��ان ال‬ ‫ي�ع�ت��زم ت �ك��رار الإجن� ��از ال ��ذي حققه‬ ‫يف �أوملبياد بكني عندما �أحرز ثماين‬ ‫ميداليات ذهبية‪.‬‬

‫�أح� � ��رز ف�ي�ل�ب����س �أرب� � ��ع ذهبيات‬ ‫يف ب �ط��ول��ة ال �ع��امل ل�ل���س�ب��اح��ة التي‬ ‫ا��س�ت���ض��اف�ت�ه��ا ��ش�ن�غ�ه��اي ه ��ذا العام‪،‬‬ ‫ولكنه خ�سر يف �سباقني �أمام مواطنه‬ ‫رايان لو�شت‪ ،‬مما يجعله �أكرث حذراً‬ ‫من لو�شت يف �أوملبياد ‪ 2012‬بلندن‪.‬‬ ‫بر�شلونة ملكاً على عر�ش كرة‬ ‫القدم‬ ‫ويف ع��امل ك��رة القدم‪ ،‬مل يدخر‬ ‫بر�شلونة الإ�سباين جهداً يف الت�أكيد‬ ‫على هيمنته و�سطوته على عر�ش‬ ‫ال�ل�ع�ب��ة م��ن خ�ل�ال الأداء اجلمايل‬ ‫وال�ن�ت��ائ��ج امل �ب �ه��رة ال �ت��ي جت�ع�ل��ه من‬ ‫�أف �� �ض��ل ال �ف��رق يف ت��اري��خ ال�ساحرة‬ ‫امل�ستديرة �إن مل يكن �أف�ضلها على‬ ‫الإطالق‪.‬‬ ‫وت��� �غ� �ل ��ب ب��ر� �ش �ل��ون��ة ‪1-3‬ع� �ل ��ى‬ ‫مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د الإن �ك �ل �ي��زي يف‬ ‫نهائي دوري �أبطال �أوروبا على ملعب‬ ‫ومي �ب �ل��ي ب��ال �ع��ا� �ص �م��ة الربيطانية‬ ‫ل � �ن� ��دن‪ ،‬ب� �ع ��دم ��ا �أط� � � ��اح مبناف�سه‬ ‫التقليدي العنيد ري��ال م��دري��د من‬ ‫املربع الذهبي للبطولة‪.‬‬ ‫وت��وج بر�شلونة‪ ،‬بقيادة مديره‬ ‫الفني امل�ت��أل��ق جو�سيب جوارديوال‬ ‫وجنومه املتميزين مثل الأرجنتيني‬ ‫ليونيل مي�سي وت�شايف هرينانديز‪،‬‬ ‫ب�ل�ق��ب �أوروب� � ��ا ق�ب��ل ال�ت�ت��وي��ج بلقب‬ ‫ب �ط��ول��ة ال � �ع ��امل ل�ل��أن ��دي ��ة والتي‬ ‫اختتمت م ��ؤخ��راً يف ال�ي��اب��ان ليكون‬ ‫الفريق الوحيد ال��ذي �أح��رز اللقب‬ ‫العاملي مرتني‪.‬‬ ‫وبخالف هذين اللقبني‪ ،‬حافظ‬ ‫ب��ر� �ش �ل��ون��ة ع �ل��ى ل �ق �ب��ه يف ال � ��دوري‬ ‫الإ�سباين وتفوق على النادي امللكي‬ ‫للمو�سم الثالث على ال �ت��وايل‪ ،‬كما‬ ‫ف��از بلقبي ك��أ���س ال�سوبر الأوروب ��ي‬ ‫والأ�سباين‪.‬‬ ‫يف �أوروب � � � ��ا‪ ،‬و�إىل ج ��ان ��ب فوز‬ ‫بر�شلونة بلقب دوري الأبطال‪ ،‬توج‬ ‫ب ��ورت ��و ال�ب�رت �غ��ايل ب �ل �ق��ب ال� ��دوري‬ ‫الأوروب ��ي (ك��أ���س االحت��اد الأوروب ��ي‬ ‫� �س��اب �ق �اً) ب��ال�ت�غ�ل��ب ع �ل��ى �سبورتنغ‬ ‫براغا يف �أول نهائي برتغايل خال�ص‬ ‫للم�سابقة‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى م �� �س �ت��وى املنتخبات‪،‬‬

‫ح�ق��ق ك��ل م��ن املنتخبني الإ�سباين‬ ‫والأمل ��اين ال�ف��وز يف جميع مبارياته‬ ‫التي خا�ضها يف الت�صفيات امل�ؤهلة‬ ‫ل�ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س الأمم الأوروب� �ي ��ة‬ ‫القادمة (يورو ‪ )2012‬ولكن املنتخب‬ ‫الأمل � � ��اين � �س �ي��واج��ه اخ� �ت� �ب ��اراً �أك�ث�ر‬ ‫�صعوبة يف النهائيات التي يخو�ض‬ ‫دوره��ا الأول �ضمن جمموعة املوت‬ ‫ال �ت��ي ي�ت�ن��اف����س ف�ي�ه��ا م��ع منتخبات‬ ‫هولندا والدمنارك والربتغال‪.‬‬ ‫�أماعلى ال�ساحة الآ�سيوية‪ ،‬فقد‬ ‫�أح ��رز املنتخب ال�ي��اب��اين لقب ك�أ�س‬ ‫�آ�سيا يف مطلع ‪ 2011‬قبل �أن تفجر‬ ‫��س�ي��دات ال �ي��اب��ان واح ��دة م��ن كربى‬ ‫املفاج�آت يف تاريخ اللعبة من خالل‬ ‫التتويج بلقب ك�أ�س العامل لل�سيدات‬ ‫يف �أملانيا‪.‬‬ ‫ك �م��ا �� �س ��ادت ال �� �س �ع ��ادة ال� �ق ��ارة‬ ‫الآ� � �س � �ي � ��وي � ��ة ل � � ��دى ف � � ��وز مدينة‬ ‫بيوجنت�شانغ يف كوريا اجلنوبية بحق‬ ‫ا�ست�ضافة دورة الأل �ع��اب الأوملبية‬ ‫ال�شتوية يف عام ‪.2018‬‬ ‫ووا�صل منتخب �أوروغواي ت�ألقه‬ ‫و�صحوته ال�ت��ي ب��د�أه��ا يف ال�سنوات‬ ‫القليلة املا�ضية وتوج يف العام احلايل‬ ‫بلقب ك ��أ���س �أمم �أم��ري�ك��ا اجلنوبية‬ ‫(ك��وب��ا �أم��ري �ك��ا) ال �ت��ي ا�ست�ضافتها‬ ‫الأرجنتني يف متوز املا�ضي‪.‬‬ ‫الف�ضائح حتا�صر الفيفا‬ ‫هيمنة بر�شلونة مل تكن احلدث‬ ‫ال��وح �ي��د ال �ب��ارز يف ع ��امل ال�ساحرة‬ ‫امل�ستديرة على مدار عام ‪ 2011‬حيث‬ ‫جذبت االنتخابات على رئا�سة االحتاد‬ ‫ال� ��دويل للعبة (ف�ي�ف��ا) والف�ضائح‬ ‫التي طالت بع�ض م�س�ؤوليه �أنظار‬ ‫اجلميع يف عام ‪.2011‬‬ ‫ومل يجد ال�سوي�سري جوزيف‬ ‫بالتر رئي�س الفيفا �أي مقاومة يف‬ ‫�إع � ��ادة ان�ت�خ��اب��ه ل �ه��ذا امل�ن���ص��ب بعد‬ ‫ان�سحاب مناف�سه الوحيد القطري‬ ‫حممد بن همام من �سباق املناف�سة‬ ‫ق�ب��ل م��وع��د االن �ت �خ��اب��ات مبا�شرة‪،‬‬ ‫وتوجيه اتهامات �إليه بتقدمي ر�شى‬ ‫�إىل ب�ع����ض االحت � ��ادات وامل�س�ؤولني‬ ‫لدعمه يف املناف�سة مع بالتر‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ه��ذه الق�ضية ه��ي �أبرز‬ ‫ق�ضايا الف�ساد يف ع��امل ك��رة القدم‬ ‫ب�ع��ام ‪ 2011‬حيث �صاحبتها ق�ضايا‬ ‫�أخرى للتالعب بنتائج املباريات مع‬ ‫فر�ض عقوبات كبرية على املتورطني‬ ‫يف هذه الق�ضايا التي كان �أبرزها يف‬ ‫�إيطاليا وتركيا‪.‬‬ ‫�سقراط و�سبيد فقيدا الريا�ضة‬ ‫جاء انتحار امل��درب غاري �سبيد‬ ‫املدير الفني ملنتخب ويلز يف ت�شرين‬ ‫الثاين املا�ضي؛ لي�ؤكد على ال�ضغوط‬ ‫الهائلة التي يتعر�ض لها العاملون‬ ‫يف حقل كرة القدم‪ ،‬خا�صة و�أن هذه‬ ‫ال��واق�ع��ة ج��اءت بعد �أي ��ام قليلة من‬

‫بر�شلونة خما�سية تاريخية جديدة‬

‫حماولة حكم �أملاين االنتحار �أي�ضاً‪.‬‬ ‫وا�ستفاقت الربازيل يوم ‪ 4‬كانون‬ ‫الأول ‪ 2011‬على خرب وفاة �أ�سطورة‬ ‫ك��رة القدم الربازيلية �سامبايو دي‬ ‫� �س��وزا ف �ي�يرا دي اول �ي �ف�يرا‪ ،‬امللقب‬ ‫ب�سقراط‪.‬‬ ‫ك �م��ا � �ش �ه��د ع � ��ام ‪ 2011‬رحيل‬ ‫جن ��م ال �غ��ول��ف ال � �ب ��ارز �سيفريانو‬ ‫بالي�سرتو�س‪ ،‬وواف��ت املنية املالكم‬ ‫جو فريزر بطل العامل ال�سابق للوزن‬ ‫الثقيل‪.‬‬ ‫دجوكوفيت�ش ‪..‬عام ال ين�سى‬ ‫ويف م�ل�اع ��ب ال� �ت� �ن� �� ��س‪ ،‬كانت‬ ‫للنجم ال�صربي نوفاك دجوكوفيت�ش‬ ‫� � �ص ��والت وج � � ��والت رائ � �ع ��ة انطلق‬ ‫ب �ه��ا ب �ث �ب��ات ن �ح��و اع �ت�ل�اء ال �ق �م��ة يف‬ ‫الت�صنيف العاملي ملحرتيف اللعبة‪.‬‬ ‫وح �� �ص��د دج��وك��وف �ي �ت ����ش خالل‬ ‫عام ‪ 2011‬ع�شرة �ألقاب منها ثالثة‬ ‫�أل�ق��اب يف ب�ط��والت "غراند �سالم"‬

‫الأرب ��ع ال �ك�برى‪ ،‬حيث ت��وج ب�ألقاب‬ ‫�أ�سرتاليا املفتوحة و�إنكلرتا املفتوحة‬ ‫(ومي� �ب� �ل ��دون) و�أم ��ري� �ك ��ا املفتوحة‬ ‫(فال�شينغ ميدولز)‪.‬‬ ‫ويف امل� �ق ��اب ��ل‪ ،‬ف � ��از الأ�� �س� �ب ��اين‬ ‫رافاييل ن��ادال امل�صنف الأول �سابقاً‬ ‫والثاين حالياً بلقب بطولة فرن�سا‬ ‫امل �ف �ت��وح��ة (روالن غ ��ارو� ��س) ثاين‬ ‫ب �ط ��والت "غراند �سالم" الأرب� ��ع‬ ‫الكربى‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق ��اد ن� ��ادال منتخب بالده‬ ‫ل �ل �ف��وز ب �ل �ق��ب ك� ��أ� ��س دي �ف �ي��ز لفرق‬ ‫ال��رج��ال بعد التغلب على املنتخب‬ ‫الأرجنتيني يف النهائي‪.‬‬ ‫وف ��ازت الت�شيكية ال�شابة برتا‬ ‫ك �ف �ي �ت��وف��ا ب �ل �ق��ب ومي� �ب� �ل ��دون لفئة‬ ‫ال �� �س �ي ��دات‪ ،‬ك �م��ا ف � ��ازت بالبطولة‬ ‫اخلتامية للمو�سم لت�صبح مبثابة‬ ‫التحدي الأكرب للدمناركية كارولني‬ ‫فوزنياكي امل�صنفة الأوىل على العامل‬

‫والتي ف�شلت جم��دداً يف الفوز ب�أول‬ ‫لقب لها يف البطوالت الكربى‪.‬‬ ‫ريا�ضات متنوعة‬ ‫ويف عامل الغولف‪ ،‬فاز الأيرلندي‬ ‫ال�شمايل روري ماكلروي ب�أول �ألقابه‬ ‫يف ال �ب �ط��والت ال �ك �ب�يرة م��ن خالل‬ ‫بطولة �أمريكا املفتوحة‪.‬‬ ‫و�شهدت البطولتان الكبريتان‬ ‫الأخ � ��ري � ��ان ف � ��وز الع� �ب�ي�ن باللقب‬ ‫للمرة الأوىل‪ ،‬وهما داري��ن كالرك‬ ‫والأمريكي كيغان براديل‪.‬‬ ‫وف��از ال��دراج كاديل �إيفانز ب�أول‬ ‫ل �ق��ب لأ� �س�ترال �ي��ا يف � �س �ب��اق فرن�سا‬ ‫الدويل (تور دو فران�س) للدراجات‪،‬‬ ‫بينما ينتظر �ألربتو كونتادور قرار‬ ‫حمكمة التحكيم الريا�ضية (كا�س)‬ ‫ب �� �ش ��أن ف ��وزه ب�ل�ق��ب ��س�ب��اق �إيطاليا‬ ‫ال ��دويل (ج�ي�رو دي �إي �ط��ال �ي��ا) عام‬ ‫‪ 2010‬بعد ال�ب��ت يف ق�ضية تعاطيه‬ ‫املن�شطات‪.‬‬


‫‪32‬‬

‫‪2011‬‬

‫بانوراما‬

‫اخلمي�س (‪ )29‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪) 1810‬‬

‫قراءة‬

‫تراكمات ‪ 2011‬وتطورات مرتقبة يف ‪ ..2012‬هل ستعزز‬ ‫التوجهات اإلصالحية للمملكة ؟‬ ‫حازم عياد‬ ‫�أرب � ��ك ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي ال�ساحة‬ ‫الإقليمية والدولية‪� ،‬إال �أنه وفر يف ذات‬ ‫ال��وق��ت ف��ر��ص��ة لإح� ��داث �أث ��ر تراكمي‬ ‫�إيجابي باجتاه خلق ظروف مو�ضوعية‬ ‫تتيح املجال لإعادة ترتيب �أو�ضاع الدول‬ ‫العربية ب�شكل يحدث نقله نوعية نحو‬ ‫الإ��ص�لاح ال�سيا�سي يف كافة املجاالت‪،‬‬ ‫�إال �أن �أحد �أخطر التحديات املت�صاعدة‬ ‫ال �ت��ي �أخ ��ذ ي��واج�ه�ه��ا ال��رب �ي��ع العربي‬ ‫ه��و ال �ت �ج��اذب��ات الإق�ل�ي�م�ي��ة والدولية‬ ‫ال�ت��ي عك�ست ح�ج��م ال�ن�ف��وذ اخلارجي‬ ‫وال �ت �� �ص��ارع الإق �ل �ي �م��ي ع �ل��ى املنطقة‪،‬‬ ‫والتي يعترب الكيان ال�صهيوين ب�ؤرتها‬ ‫الأ� �س��ا� �س �ي��ة‪ ،‬وب� ��رز دور ق ��وى الثورة‬ ‫امل���ض��ادة كتح ّد عك�س ال�ن�ف��وذ الغربي‬ ‫والتجاذبات الإقليمية والدوليه ليدفع‬ ‫ب��اجت��اه ت�ك��ري����س ه��ذا ال�ن�ف��وذ وتفريغ‬ ‫الثورات العربية من م�ضمونها‪.‬‬ ‫يف ظل هذه التطورات واملنعطفات‬ ‫ال�ت��ي مت��ر ب�ه��ا امل�ن�ط�ق��ة؛ ن��دخ��ل العام‬ ‫‪ 2012‬مب��زي��ج خم�ت�ل��ط م��ن التفا�ؤل‬ ‫والت�شا�ؤم والإح�ب��اط والأم��ل‪ ،‬تفر�ضه‬ ‫ال �ت �ح��دي��ات وال �ف��ر���ص ال �ت��ي ولدتها‬ ‫الثورات العربية‪ ،‬فهل �ستتجه الثورات‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ن �ح��و ال �ع �ق �ل �ن��ة وا�ستيعاب‬ ‫التحديات‪� ،‬أم �ستتجه نحو اال�ست�سالم‬ ‫ل�ت��أث�ير ال �ق��وى الإق�ل�ي�م�ي��ة والدولية‬ ‫ال�ت��ي ت��رى يف ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي حتدياً‬ ‫�إ�سرتاتيجياً قد يف�ضي �إىل خ�سارتها‬ ‫لنفوذها وهيمنتها على املنطقة‪.‬‬ ‫يف خ �� �ض��م ه � ��ذا امل� ��� �ش� �ه ��د؛ تقف‬ ‫احل� ��رك� ��ات الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة يف مواجهة‬ ‫حت� � ��دي ال �� �س �ل �ط��ة وال ��دمي� �ق ��راط� �ي ��ة‬ ‫ال�ت��ي تفر�ض ب��دوره��ا حت��دي��ات كبرية‬ ‫اق �ت �� �ص��ادي��ة و��س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي ظهرت‬ ‫�إره��ا��ص��ات�ه��ا الأوىل يف ت��ون����س وليبيا‬ ‫واملغرب‪ ،‬وجتلت ب�شكل وا�ضح يف م�صر‬ ‫باعتبارها ال��دول��ة العربية الإقليمية‬ ‫ال �ك�برى ال �ت��ي ��س�ت��واج��ه ا�ستحقاقات‬ ‫�سيا�سية واقت�صادية و�إقليمية داخلية‬ ‫وخ��ارج�ي��ة بحكم امل�ي�راث االقت�صادي‬ ‫وال�سيا�سي الذي تتعامل معه �إىل جانب‬ ‫الدور الإقليمي املتوخى‪ ،‬والذي �سيقع‬ ‫ع�ل��ى ك��اه�ل�ه��ا‪ ،‬خ��ا��ص��ة ب�ع��د االن�سحاب‬ ‫االم��ري �ك��ي م��ن ال� �ع ��راق والتفاعالت‬ ���امل�ت��وق�ع��ة للق�ضية الفل�سطينية على‬ ‫�ساحتها الداخلية‪.‬‬ ‫ال �شك �أن ان�شغال م�صر وغريها‬ ‫م��ن ال � ��دول ال �ع��رب �ي��ة ��س�ي�ح��رم�ه��ا من‬ ‫اال�ستفادة من الفر�ص املتاحة‪� ،‬إال �أنه‬ ‫لن يحرمها من �إحداث الأثر الرتاكمي‬ ‫املطلوب خالل ‪ 2012‬لتح�سني ال�شروط‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة والإق �ل �ي �م �ي��ة املو�ضوعية‬ ‫النطالقة قوية يف الأع ��وام التي تلي‬ ‫الـ‪.2012‬‬ ‫�سيكون للعام ‪� 2012‬آث ��ار عميقه‬ ‫على ما يليه من �أعوام بعد فرتة ركود‬ ‫ط��وي�ل��ة ع��ا��ش�ه��ا ال �ع��امل ال �ع��رب��ي‪ ،‬وهو‬ ‫عام �سيحدد ال�شكل التي �سرت�سم فيه‬ ‫خ��ارط��ة ال�ع��امل العربية وال�سيا�سة يف‬

‫املنطقة؛ �سلبا �أم �إيجابا‪.‬‬ ‫يف ��ض��وء ه��ذه ال���ص��ورة املرت�سمة‬ ‫ع �ل��ى خ ��ارط ��ة ال �ع ��امل ال �ع��رب��ي؛ يقف‬ ‫االردن على عتبة الإ��ص�لاح ال�سيا�سي‬ ‫م� �ت��رددا �أم� � ��ام امل �ت �غ�ي�رات االقليمية‬ ‫والدولية‪ ،‬وحائرا يف ذات الوقت‪ ،‬الأمر‬ ‫ال��ذي جن��د انعكا�ساته الوا�ضحة على‬ ‫ال�ساحة ال�سيا�سية االردنية بني حراك‬ ‫�إ� �ص�ل�اح��ي م�ن�ظ��م ت �عّب�ررّ ع �ن��ه القوى‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وتوتر اجتماعي يعرب عن‬ ‫ح�ي�رة امل��واط��ن االردين �أم� ��ام امل�شهد‬ ‫ال�سيا�سي واالقت�صادي‪ ،‬عبرّ عن نف�سه‬ ‫يف �ضائقة اقت�صادية متفاقمة‪ ،‬وعجز‬ ‫ح �ك��وم��ي وا� �ض��ح ع��ن الإي� �ف ��اء بوعود‬ ‫اق �ت �� �ص��ادي��ة‪ ،‬وط �م ��وح ��ات مل تتحقق‬ ‫ب�ت��أث�ير م��ن الف�ساد والف�شل الوا�ضح‬ ‫يف ال�برام��ج االق�ت���ص��ادي��ة‪� ،‬أ��ض�ي��ف �إىل‬ ‫هذه العنا�صر امل�ؤثرة يف ال�سيكولوجية‬ ‫االردنية؛ ارتباك ال�سيا�سة الر�سمية يف‬ ‫التعامل مع امللفات االقليمية والعربية‬ ‫ال �ت��ي ت ��أث��رت ب�شكل وا� �ض��ح بالثورات‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫ال�سيا�سة االردن�ي��ة بدورها ت�شهد‬ ‫مرحلة ح��رج��ة م��ن تاريخها‪ ،‬مت�أثرة‬ ‫بالربيع العربي واملتغريات االقليمية‬ ‫والدولية التي فر�ضها ب�شكل يتوازى‬ ‫وي�ك��اد يتماهى يف بع�ض الأح �ي��ان مع‬ ‫ال �ت �ط��ورات االق�ت���ص��ادي��ة وال�سيا�سية‬ ‫واالجتماعية يف ال�ساحة االردنية‪.‬‬ ‫لإل� �ق ��اء م��زي��د م ��ن ال �� �ض��وء على‬ ‫م�سار الأحداث املتوقعة يف العام ‪2012‬‬ ‫وت��أث�يره��ا على االردن؛ ا�ستعنا بر�أي‬ ‫�شخ�صيتني �أك��ادمي�ي�ت�ين‪ ،‬الأوىل من‬ ‫الأردن‪ ،‬وهو الدكتور عدنان الهياجنة‪،‬‬ ‫امل �ت �خ �� �ص ����ص ب ��ال� �ع� �ل ��وم ال�سيا�سية‬ ‫والعالقات الدولية‪ ،‬و�أ�ستاذ جامعي يف‬ ‫اجلامعة الها�شمية‪ ،‬والدكتور عبداهلل‬ ‫الأ�شعل من جمهورية م�صر العربية‪،‬‬ ‫وهو دبلوما�سي �سابق و�أ�ستاذ جامعي‪.‬‬ ‫وق � ��د ات� �ف ��ق ال �ب ��اح �ث ��ان ع �ل��ى �أن‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح يف االردن � �ض ��رورة ملحة‪،‬‬ ‫و�أن االجتاه العام ي�شري �إىل �أن االردن‬ ‫�سيتبنى خ�ط��ا �إ��ص�لاح�ي��ا م���ش��اب�ه��ا ملا‬ ‫جرى يف اململكة املغربية‪.‬‬ ‫فالدكتور عبد اهلل الأ�شعل يرى‬ ‫�أن "الأحداث يف ه��ذه امل��رح�ل��ة تدفع‬ ‫االردن اىل احل ��ر� ��ص ع �ل��ى حتقيق‬ ‫الإ� �ص�لاح بت�أثري م��ن ال�ث��ورة امل�صرية‬ ‫وال�سورية واالن�سحاب االمريكي من‬ ‫العراق‪ ،‬والهاج�س النا�شئ عن ت�صاعد‬ ‫ال��دع��وات ال�صهيونية لإن���ش��اء الدولة‬ ‫البديلة‪ ،‬ف��الأردن يتجه نحو الإ�صالح‬ ‫ل �� �ص��ال��ح ال� �ت� �ي ��ارات ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة‪ ،‬لكي‬ ‫تتقي ال�سلطة االن�ع�ك��ا��س��ات الناجمة‬ ‫ع ��ن ال �ت �ح��والت االق �ل �ي �م �ي��ة املحيطة‬ ‫ب �ه ��ا‪ ،‬ومل ��واج� �ه ��ة ال �ه��واج ����س النابعة‬ ‫م��ن ال�ت�ه��دي��دات ال�صهيونية بتوحيد‬ ‫املجتمع االردين"‪.‬‬ ‫ويف�سر الأ�شعل ر�ؤيته هذه بالقول‪:‬‬ ‫"الإ�صالح يف االردن هو البديل عن‬ ‫الثورات‪ ،‬وال�سلطة يف االردن ترى �أنه‬ ‫ال مفر م��ن الإ��ص�لاح رغ��م التحديات‬

‫التي متثلها جماعات امل�صالح"‪.‬‬ ‫�أما الدكتور الهياجنة؛ فقد ذهب‬ ‫اىل �أن بقاء االم��ور على م��ا ه��ي عليه‬ ‫يف االردن "�أمر م�ستحيل"‪ ،‬م�ستد ًال‬ ‫على ذلك بقوله‪" :‬املجتمع بكل فئاته‬ ‫م�ت�ف��ق ع �ل��ى ال �� �س�ير يف الإ�صالحات‪،‬‬ ‫و�أثبتت التجارب �أن حتقق الإ�صالحات‬ ‫والتعديالت �ستكون خطوة ا�ستباقية‬ ‫ل �ل �ج �م �ي��ع‪ ،‬ف �ك �ل �م��ا ح �ق �ق �ن��ا مطالب‬ ‫النا�س ب�سرعة �أك�ب�ر؛ كلما وجهناهم‬ ‫ن �ح��و ال��و� �س��ائ��ل ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة للتغيري‬ ‫ع�ب�ر � �ص �ن��ادي��ق االق� �ت ��راع وال �ق��ان��ون‬ ‫والد�ستور"‪ ،‬م�ضيفاً �أن "البديل لذلك‬ ‫��س�ي�ك��ون االجت� ��اه ن�ح��و الأ� �ش �ك��ال غري‬ ‫الطبيعية للتعبري‪ ،‬خا�صة و�أن الإ�شكال‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي والأزم� � ��ة ال �ت��ي تعانيها‬ ‫الدولة تتطلب مزيداً من ال�شفافية يف‬ ‫التعامل مع ال�شعب"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ه�ي��اج�ن��ة اىل الدرا�سات‬ ‫ال�ع�ل�م�ي��ة ال �ت��ي �أك� ��دت �أن ��ه "�إذا كانت‬ ‫� �ش��رع �ي��ة ال �� �س �ل �ط��ة احل ��اك� �م ��ة قوية‬ ‫وف�ع��ال�ي�ت�ه��ا م�ن�خ�ف���ض��ة؛ ف � ��إن فر�صة‬ ‫حتقيق ا�ستقرار �سيا�سي تكون معقوله‬ ‫برغم �ضعف الفاعلية االقت�صادية‪ ،‬ف�إذا‬ ‫�شعر النا�س �أن و�سائل الدميقراطية‬ ‫متوفرة‪ ،‬وال�شفافية متوفرة؛ ف�إنهم‬ ‫��س�ي�ت�ح�م�ل��ون ال� �ظ ��روف االقت�صادية‬ ‫ال�صعبة"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن م �ك��اف �ح��ة الف�ساد‬ ‫وحماكمة املف�سدين �ست�سهم يف تعزيز‬ ‫ال�شرعية‪ ،‬م�ؤكداً �أن االردن يتجه نحو‬ ‫الإ�صالح ك�ضرورة ال�ستيعاب �أزماته‪.‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع‪" :‬حالة اال�ستقطاب‬ ‫امل �ج �ت �م �ع��ي ال� �ن ��اج� �م ��ة ع� ��ن احل � ��راك‬ ‫الإ�صالحي عامل �إيجابي يحفز على‬ ‫امل�شاركة ال�سيا�سية‪ ،‬ويدفع نحو مزيد‬ ‫من الإ�صالحات ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب �ع�ل�اق��ات الأردن‬ ‫م��ع ج�يران��ه ال�ع��رب وبيئته الإقليمية‬ ‫وال� ��دول � �ي� ��ة؛ �أ� � �ش� ��ار الأ�� �ش� �ع ��ل اىل ان‬ ‫"العالقة مع حما�س �ستتجه نحو مزيد‬ ‫من التطور‪ ،‬لأن االردن يرى �أن هناك‬ ‫ا�ستهدافاً �صهيونياً لأم�ن��ه‪ ،‬ويف نف�س‬ ‫الوقت يلعب تنامي التيار الإ�سالمي‬ ‫دوراً يف ه��ذا التقارب ال��ذي �ستكون له‬ ‫مكا�سب �سيا�سية‪ ،‬ولكن مع درج��ة من‬ ‫احلذر املرافقة لعملية التقارب"‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص عالقة الأردن مبجل�س‬ ‫ال �ت �ع��اون اخل �ل �ي �ج��ي؛ ي �ق��ول اال�شعل‬ ‫�إن ان���ض�م��ام االردن مل�ج�ل����س التعاون‬ ‫اخل�ل�ي�ج��ي ل��ن ي�ت�ح�ق��ق "لأن الفكرة‬ ‫ف�ت�رت ل��دى دول اخل�ل�ي��ج‪ ،‬ول��و ان�ضم‬ ‫االردن لفقد املجل�س التماثل بني دوله‬ ‫و�شعوبه‪ ،‬و�سي�صبح هناك تكتل للدول‬ ‫امللكية‪ ،‬وه��و ما ال تريده دول جمل�س‬ ‫التعاون‪ ،‬يف حني �أن دول اخلليج ت�سعى‬ ‫لتكوين درجة �أعلى من الوحدة"‪.‬‬ ‫ب �ي��د �أن ال �ه �ي��اج �ن��ة ي �ع �ت �ق��د �أن‬ ‫"العالقات االردن� � �ي � ��ة اخلليجية‬ ‫� �س �ت �ح��اف��ظ ع �ل��ى م �� �س �ت��وى التعاون‬ ‫القائم بينها رغم حالة الإحباط التي‬ ‫جن�م��ت ع��ن ت��راج��ع ال �ف �ك��رة اخلا�صة‬

‫مظاهرة و�سط ا لبلد ‪2011/9/9‬‬

‫ب�ضم االردن اىل املجل�س"‪ ،‬م��ؤك��داً �أن‬ ‫�شعور االردن ب�أهمية الوحدة دفعه اىل‬ ‫�إع ��ادة النظر يف حتالفاته وعالقاته‪،‬‬ ‫ف��اجت��ه ن�ح��و االن�ف�ت��اح يف ال�ع�لاق��ة مع‬ ‫حركة حما�س‪ ،‬م�ؤكدا �أن هذه العالقة‬ ‫�ستخ�ضع ل�ضوابط ت�أخذ بعني االعتبار‬ ‫امل�صالح االردنية‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب �ع�ل�اق��ات العامل‬ ‫العربي مع االحتاد االوروبي و�أمريكا؛‬ ‫ق ��ال الأ� �ش �ع��ل �إن "م�ستقبل االحت ��اد‬ ‫االوروب��ي �ستظهر فيه عوامل الفناء‪،‬‬ ‫ويتوقع �أن ينتهي يف ‪ 2015‬ال�ستنفاده‬ ‫عوامل النمو والتما�سك وتو�سع االحتاد‬ ‫وت�ضخمه‪ ،‬و�ستتجه ع�لاق��ات الدول‬ ‫االوروب�ي��ة نحو العالقات الثنائية مع‬ ‫ال�ع��امل ال�ع��رب��ي ل�ه��ذه ال ��دول‪ ،‬يف حني‬ ‫�أن �أمريكا تواجه �أزمة قيادة‪ ،‬ومن�شغلة‬ ‫بانتخاباتها التي قد تف�ضي اىل بحث‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي�ي�ن ع ��ن م��ر� �ش��ح بديل‬ ‫لأوباما"‪.‬‬ ‫يف ح �ي��ن ي � � ��رى ال� �ه� �ي ��اج� �ن ��ة �أن‬ ‫"احلديث مبكر ع��ن ان�ه�ي��ار االحتاد‬ ‫الأوروبي"‪ ،‬معتقدا �أن هناك م�شكالت‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ة �ستتفاقم وتت�سع لت�شمل‬ ‫ال � ��دول امل�ن���ض��وي��ة ح��دي �ث �اً حت��ت راية‬ ‫االحتاد االوروبي يف العام ‪.2012‬‬ ‫وفيما يتعلق مب�سار االنتخابات‬ ‫االم��ري �ك �ي��ة؛ �أ� �ش��ار ال�ه�ي��اج�ن��ة اىل �أن‬ ‫"االمريكيني ي�صوتون جليوبهم‪ ،‬ولن‬ ‫ي��ؤث��ر يف �سلوكهم االن�ت�خ��اب��ي �شخ�ص‬ ‫ال��رئ �ي ����س؛ ب �ق ��در ت� ��أث�ي�ر الإجن � � ��ازات‬ ‫االقت�صادية ذاتها"‪.‬‬ ‫وعن الأو�ضاع يف �سوريا والعراق؛‬ ‫ي �ق��ول اال� �ش �ع��ل‪�" :‬أعتقد �أن احلالة‬ ‫�ستنتهي ببقاء ال�ن�ظ��ام ال���س��وري‪ ،‬لأن‬ ‫زواله �سي�ؤدي اىل بدائل �صعبة للأردن‬ ‫وتركيا‪ ،‬وامريكا تخ�شى م��ن البديل‪،‬‬

‫فالهدف ان تبقي النظام مقابل ثمن‬ ‫�سيدفعه للبقاء يف ال�سلطة‪ ،‬ولكن مع‬ ‫�إبقائه �ضعيفا ومهلهال‪ ،‬كما �أن �إن�صاف‬ ‫ال�شعب ال�سوري لن يتحقق يف ‪."2012‬‬ ‫�أم ��ا فيما يتعلق ب��امل�ل��ف العراقي‬ ‫ف �ي �� �ض �ي��ف‪" :‬العراق ل ��دي ��ه ثالثة‬ ‫اجتاهات متناق�ضة نحو الغرب و�أمريكا‬ ‫و�إ�سرائيل‪ ،‬فالنخبة ‪ -‬وخا�صة الكردية‬ ‫ هي من ي�ؤيد الغرب‪ ،‬واالجتاه الثاين‬‫من يتجهون نحو �إيران وهم من تلقوا‬ ‫ال��دع��م م��ن �إي ��ران‪ ،‬وه�ن��اك م��ن يبحث‬ ‫ع��ن ج�سور ع��رب�ي��ة‪ .‬ف� ��إذا ق��ام��ت م�صر‬ ‫ف�ستق�ضي على هذا التنازع‪ ،‬و�ستح�سم‬ ‫�أزم � ��ة ال� �ع ��راق وت �ع �ي��د ر� �س��م خرائط‬ ‫جديدة"‪.‬‬ ‫ال �ه �ي��اج �ن��ة ي � ��رى �أن "الثورة‬ ‫ال�سورية لن تنجز �إال بتدخل خارجي"‪،‬‬ ‫معتقدا �أن النظام ال�سوري دخل مرحلة‬ ‫النهاية‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��امل �ل��ف العراقي؛‬ ‫ذه��ب الهياجنة �إىل �أن "بنية النظام‬ ‫ال�سيا�سي والد�ستور العراقي؛ و�صفة‬ ‫للخراب ال�سيا�سي للبنة ال �ع��راق‪ ،‬وال‬ ‫يوجد م�ؤ�شرات نحو اال�ستقرار"‪.‬‬ ‫�إعداد وحترير‪:‬‬

‫ويف م� �ع ��ر� ��ض ت ��وق� �ع ��ات ��ه للعام‬ ‫‪2012‬؛ ي��رى الهياجنة �أن ه��ذا العام‬ ‫"ميثل اختبارا للإ�سالميني يف مقعد‬ ‫القيادة‪ ،‬فالعامل �سي�سلط الأ�ضواء على‬ ‫جناحهم و�سيا�ستهم‪ ،‬و�ستبنى الكثري‬ ‫من ال�سيا�سات الدولية والإقليمية يف‬ ‫املرحلة على �أ�سا�س ذلك الأمر"‪.‬‬ ‫ل �ك��ن الأ�� �ش� �ع ��ل ي ��رب ��ط م�ستقبل‬ ‫احل��رك��ة اال��س�لام�ي��ة بنجاح ال �ث��ورة يف‬ ‫م���ص��ر‪" ،‬فنجاحها �سيمتد اىل كافة‬ ‫الدول العربية"‪ ،‬معرباً عن خ�شيته من‬ ‫تطور احلالة امل�صرية‪" ،‬فالتجاذبات‬ ‫ب�ين املجل�س الع�سكري و�سائر القوى‬ ‫ال�سيا�سية �ستقود م�صر اىل الفو�ضى‬ ‫ن �ت �ي �ج��ة ال �� �س �ي ��ا� �س ��ات ال� �ت ��ي يتبعها‬ ‫املجل�س الع�سكري‪ ،‬وع��ودة اجلي�ش اىل‬ ‫الثكنات �ست�سهم ب�شكل كبري يف تطور‬ ‫احل��ال��ة امل���ص��ري��ة‪ ،‬وت�ن��ام��ي دور م�صر‬ ‫الإقليمي"‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د �أن ال �ث��ورات ال�ع��رب�ي��ة لن‬ ‫ت�ؤتي �أكلها يف الن�صف الأول من العام‬ ‫‪" ،2012‬فالرغبات م ��وج ��ودة‪ ،‬ولكن‬ ‫املعوقات كبرية‪ ،‬والأث��ر الرتاكمي لن‬ ‫يتحقق يف مدة ق�صرية"‪.‬‬ ‫حممد عالونة‬

‫فريق العمل‪:‬‬

‫�أحمد برقاوي ‪� -‬أحمد رجب ‪ -‬حارث عبدالفتاح ‪ -‬حازم عياد‬ ‫طارق النعيمات ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي ‪ -‬ع�صام مبي�ضني ‪ -‬حممد‬ ‫اجلمل ‪ -‬حممد اخلواجا ‪ -‬حممد حمي�سن نبيل برغال‬ ‫حبيب �أبو حمفوظ ‪ -‬يعقوب احلو�ساين ‪ -‬ثائر علي‬ ‫�إخراج وتنفيذ‪ :‬ر�أفت مرعي ‪� -‬أحمد املعطي ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬


عدد الخميس 29 كانون اول 2011