Page 1

‫انخفا�ض ملمو�س على احلرارة‬ ‫و�أمــطار متفـرقـة اليـوم وغـداً‬ ‫عمان‬

‫اجلمعة ‪ 20‬ذي القعدة ‪ 1431‬هـ ‪ 29 -‬ت�شرين الأول ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫«العمل الإ�سالمي»‬ ‫يطالب بالتحقيق‬ ‫يف �إطالق‬ ‫ا�سم «�آلهة يونانية»‬ ‫على جائزة‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫كيف يتقي‬ ‫العلماء‬ ‫والدعاة �سهام‬ ‫احلــــــــاقدين‬ ‫املرتب�صني؟‬

‫‪5‬‬

‫العدد ‪ 250 1398‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫الن�شامى‬ ‫على‬ ‫�أبواب‬ ‫املك�سيك‬

‫‪7‬‬

‫يطر�أ انخفا�ض ملمو�س على درجات احل��رارة اليوم اجلمعة‪ ،‬ويكون الطق�س غائما‬ ‫جزئيا �إىل غائم �أحيانا‪ ،‬مع �سقوط زخات متفرقة من املطر �إن �شاء اهلل تعاىل‪ ،‬والرياح‬ ‫غربية �إىل جنوبية غربية معتدلة �إىل ن�شطة ال�سرعة‪ ،‬مثرية للغبار �أحيانا يف جنوب‬ ‫و�شرق اململكة‪.‬‬ ‫وح�سب دائرة الأر�صاد اجلوية‪ ،‬يكون الطق�س غدا ال�سبت غائما جزئيا‪ ،‬يتحول‬ ‫�أحيانا �إىل غائم‪ ،‬مع �سقوط زخ��ات متفرقة من املطر يف �شمال وو�سط اململكة‪،‬‬ ‫والرياح غربية �إىل �شمالية غربية معتدلة �إىل ن�شطة ال�سرعة‪.‬‬

‫‪ 12‬ل������غ������ز اجل���������ف���������اء م���������ع دم���������ش����ق ‪ ..‬ف � � �ه � � �م� � ��ي ه � � ��وي � � ��دي‬ ‫‪ 11‬اتفاقية وادي ع��رب��ة وح��رائ��ق اليهود ‪ ..‬ج� � �م � ��ال ال � �� � �ش� ��واه �ي�ن‬

‫‪7‬‬

‫‪13‬‬

‫ت�����ت�����ل�����م�����ذوا ع�����ل�����ى امل�����ج�����اه�����دي�����ن ‪ ..‬د‪� � � .‬ص �ل�اح اخل� ��ال� ��دي‬

‫امللك يلتقي وزير اخلارجية‬ ‫ومديـر املخابـرات امل�صــريني‬

‫الأردن ومنظمة التحرير وحركة حما�س يرف�ضون ب�شدة ومطالبات ب�إقالته‬

‫م�س�ؤول يف الـ«�أونروا» يطالب‬ ‫بتوطني الالجئني يف الدول العربية‬

‫عمان وغزة‬

‫ق���ال م��دي��ر مكتب وك��ال��ة غ���وث وت�شغيل‬ ‫الالجئني الفل�سطينيني (الأونروا) يف نيويورك‬ ‫�أندرو ويديل �إن على الالجئني الفل�سطينيني �أال‬ ‫يعي�شوا على وهم حق العودة‪ ،‬و�أن على الدول‬ ‫العربية �أن تبحث عن �أماكن لهم على �أرا�ضيها‬ ‫لتوطينهم فيها‪.‬‬ ‫ورف�ض الأردن ب�شدة هذه الت�صريحات‪ ،‬وقال‬ ‫مدير عام دائرة ال�ش�ؤون الفل�سطينية املهند�س‬ ‫وجيه ع��زاي��زة لوكالة الأن��ب��اء (ب�ت�را) �أم�س‬ ‫�إننا ن�ستغرب ون�ستهجن مثل هذه الت�صريحات‬ ‫الالم�س�ؤولة من �شخ�ص يتوىل من�صبا قياديا‬ ‫يف الأونروا‪ ،‬خا�صة �أنها تتعلق بق�ضايا �سيا�سية‬ ‫وم�صريية بالن�سبة لالجئني الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫كما انتقدت منظمة التحرير الفل�سطينية‬ ‫وحركة حما�س ت�صريحات مدير مكتب وكالة‬ ‫غوث وت�شغيل الالجئني "الأونروا"‪.‬‬ ‫وو�صف الدكتور زكريا الآغ��ا م�س�ؤول ملف‬ ‫الالجئني يف منظمة التحرير الفل�سطينية يف بيان‬ ‫له ت�صريحات امل�س�ؤول الدويل بـ"اخلطرية"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب��ت ح��رك��ة حما�س ب��إق��ال��ة وي��ديل‪،‬‬ ‫واتخاذ الإجراءات ال�صارمة بحقه‪.‬‬

‫عمان‬

‫وت��رى اللجنة �أن الأردن �أ�صبح جنب ًا �إىل‬ ‫جنب مع م�صر‪ ،‬و�أ���ش��ارت �إىل �أن الأم��ة عاقبت‬ ‫م�صر ب�سبب معاهدة كامب ديفيد‪ ،‬و�أخرجت‬ ‫اجلامعة العربية منها‪ ،‬وفر�ضت عليها مقاطعة‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد الق�ضية الفل�سطينية اعتربت‬ ‫اللجنة �أن املعاهدة "�أمنت احلدود ليتفرغ العدو‬ ‫لل�ضرب يف ال�شمال واجلنوب‪ ،‬و�إحكام القب�ضة‬ ‫على الأر����ض املحتلة‪ ،‬وبذلك حرمت الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية م��ن �ساحة ه��ام��ة ل��دع��م �صمود‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني ومقاومته البا�سلة‪ ،‬و�أطلقت‬ ‫يد العدو يف م�صادرة الأر�ض وتهويد املقد�سات‪،‬‬ ‫وامل�ضي قدماً يف ت�صفية الق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫وا�شنطن‪� :‬سوريا تنتهك‬ ‫�سيادة لبنان وت�سلح حزب اهلل‬ ‫نيويورك‬ ‫قالت املندوبة الأمريكية لدى الأمم املتحدة‬ ‫�سوزان راي�س �أم�س �إن �سوريا تبدي "ا�ستهانة‬ ‫�سافرة" ب�سيادة لبنان‪ ،‬وتوا�صل ت�سليح جماعة‬ ‫حزب اهلل اللبنانية‪.‬‬ ‫وقالت راي�س لل�صحفيني‪ :‬يف حني يجري‬ ‫جمل�س الأم��ن ال��دويل م�شاورات مغلقة ب�ش�أن‬ ‫لبنان‪�" ،‬أبدت �سوريا على نحو خا�ص ا�ستهانة‬ ‫�سافرة ب�سيادة لبنان و�سالمة �أرا�ضيه ووحدته‬ ‫وا�ستقالله ال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪�" :‬سوريا توا�صل تقدمي �أ�سلحة‬ ‫متطورة بدرجة متزايدة مللي�شيات لبنانية من‬

‫قال ال�سفري الرتكي يف عمان علي كوبرولو‬ ‫�إن الزيارة التي قام بها امللك عبداهلل الثاين �إىل‬ ‫�أنقرة �أخريا‪ ،‬وزيارة الرئي�س عبداهلل جول �إىل‬ ‫الأردن انعك�ست �إيجابا على العالقات التاريخية‬ ‫ب�ين ال��ب��ل��دي��ن ال�صديقني يف امل��ج��االت كافة‪،‬‬ ‫و�أعطتها دفعة قوية �إىل الأمام‪.‬‬ ‫وق��ال يف حديث لوكالة الأن��ب��اء الأردنية‬ ‫مبنا�سبة ال��ع��ي��د ال��وط��ن��ي ل��ب�لاده �إن �أن��ظ��ار‬ ‫امل�ستثمرين الأت���راك وامل�ؤ�س�سات وال�شركات‬ ‫الرتكية تتجه �إىل الأردن؛ ب�سبب ما يتمتع به‬

‫هجر منه بعد النكبة عام ‪1948‬‬ ‫الجئ فل�سطيني يرفع مفتاح بيته الذي ّ‬

‫«جمابهة التطبيع»‪ :‬وادي عربة كارثة‬ ‫بحق الوطن والق�ضية و�ضربة للقيم الأردنية‬ ‫�أك���دت اللجنة التنفيذية العليا حلماية‬ ‫الوطن وجمابهة التطبيع �أنه يف كل عام يتك�شف‬ ‫�أن معاهدة وادي عربة متثل كارثة حقيقية‬ ‫بحق الوطن والق�ضية والأمة‪.‬‬ ‫وقالت اللجنة يف بيان �أ�صدرته الأربعاء‬ ‫�إن املعاهدة "امل�ش�ؤومة" وجهت �ضربة للقيم‬ ‫الأردنية‪ ،‬و�شكلت "ان�سحابا" ر�سمي ًا من الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية التي كانت الق�ضية املركزية للأمة‪،‬‬ ‫ومثلت "خروج ًا على الءات الأمة‪ ،‬ال لالعرتاف‬ ‫بـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬ال للمفاو�ضات‪ ،‬ال لل�صلح"‪.‬‬

‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س وزير‬ ‫اخلارجية امل�صري �أحمد �أب��و الغيط‪ ،‬ومدير‬ ‫املخابرات اللواء عمر �سليمان‪ ،‬اللذين نقال �إىل‬ ‫امللك ر�سالة من الرئي�س امل�صري حممد ح�سني‬ ‫م��ب��ارك تتعلق ب ��آخ��ر ال��ت��ط��ورات يف املنطقة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا ما يت�صل بالتحديات التي تواجه جهود‬ ‫حتقيق ال�سالم فيها‪.‬‬ ‫وج������رى خ��ل��ال ال���ل���ق���اء ا���س��ت��ع��را���ض‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫ال�سفري الرتكي‪ :‬عالقاتنا مع الأردن‬ ‫تزداد متانة و�أنظار م�ستثمرينا تتجه �إليه‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8 ،2‬ــة‬

‫عمان‬

‫عمان‬

‫اجل��ه��ود امل��ب��ذول��ة ل��ت��ج��اوز ال��ع��ق��ب��ات التي‬ ‫تعرت�ض ا�ستئناف املفاو�ضات املبا�شرة بني‬ ‫الفل�سطينيني والإ�سرائيليني‪ ،‬بحيث تنطلق‬ ‫وف���ق م��رج��ع��ي��ات وا���ض��ح��ة‪ ،‬وت��ع��ال��ج جميع‬ ‫ق�ضايا الو�ضع النهائي‪ ،‬بهدف الو�صول �إىل‬ ‫ح��ل ال��دول��ت�ين ال���ذي ي�ضمن ق��ي��ام الدولة‬ ‫الفل�سطينية امل�ستقلة والقابلة للحياة على‬ ‫ال�تراب الوطني الفل�سطيني‪ ،‬وتعي�ش ب�أمن‬ ‫و�سالم �إىل جانب "�إ�سرائيل" ب�أ�سرع وقت‬ ‫ممكن‪.‬‬

‫بينها حزب اهلل‪ ،‬على الرغم من قرار (جمل�س‬ ‫الأم���ن) ‪ 1680‬ال��ذي يدعو �سوريا �إىل اتخاذ‬ ‫�إج�����راءات �ضد ح��رك��ة الأ���س��ل��ح��ة �إىل داخ��ل‬ ‫الأرا�ضي اللبنانية"‪.‬‬ ‫وقالت راي�س �إن حزب اهلل ما زال "امللي�شيا‬ ‫اللبنانية الأكرث �أهمية والأ�شد ت�سليحا"‪ ،‬م�ضيفة‬ ‫�أن ذلك ما كان ليتحقق دون الدعم ال�سوري يف‬ ‫احل�صول على �أ�سلحة �سورية و�إيرانية‪.‬‬ ‫وم�ضت راي�س تقول �إن قرار دم�شق ب�إ�صدار‬ ‫مذكرات اعتقال بحق ‪ 33‬م�س�ؤوال لبنانيا رفيعا‬ ‫ومواطنني �أجانب مثال جديد على انتهاك �سوريا‬ ‫لل�سيادة اللبنانية‪ ،‬وخرقها للتعهدات ال�سورية‬ ‫باحرتام ا�ستقالل لبنان‪.‬‬

‫عبا�س‪ :‬املفاو�ضــات خيـارنــا‬ ‫و�سنطلب االعرتاف بالدولة يف حال ف�شلها‬ ‫رام اهلل‬ ‫�أك��د رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س �أم�س �أن‬ ‫اخليار الأول لل�سلطة الفل�سطينية هو ا�ستئناف مفاو�ضات ال�سالم‬ ‫ب�شرط وقف اال�ستيطان الإ�سرائيلي‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه يف حال ف�شلها‬ ‫�سيطالب الفل�سطينيون باالعرتاف بالدولة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وقال عبا�س يف م�ؤمتر �صحايف م�شرتك مع وزير اخلارجية‬ ‫امل�صري �أحمد �أبو الغيط يف رام اهلل �إن "�أول اخليارات املقبولة‬ ‫بالن�سبة للعملية ال�سلمية هي �أن تتوقف "�إ�سرائيل" عن اال�ستيطان‬ ‫وجتمده من �أجل ا�ستئناف املفاو�ضات"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬حتدثنا مع‬ ‫الوفد امل�صري عن اخليارات و�أولها العودة للمفاو�ضات‪ ،‬و�إذا ف�شلت‬ ‫نطلب من الواليات املتحدة االعرتاف بالدولة الفل�سطينية على‬ ‫حدود عام ‪ ،1967‬ثم لدينا خيار جمل�س الأمن الدويل‪ ،‬لكن نحن‬ ‫نركز اهتمامنا على املفاو�ضات‪ ،‬وال مينع �أن نح�ضر خلياراتنا"‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8‬ــة‬

‫فرن�سا تتوقع بدء �سحب‬ ‫جنود من �أفغان�ستان مطلع ‪2011‬‬

‫من �أمن وا�ستقرار‪ ،‬ووجود بيئة جاذبة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل القوانني الناظمة لال�ستثمار املتوافرة يف‬ ‫الأردن‪ ،‬وموقعه اجلغرايف املميز‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هناك ت�شاورا وتن�سيقا م�ستمرين‬ ‫بني الأردن وتركيا‪ ،‬وتبادال للزيارات بني كبار‬ ‫امل�س�ؤولني يف البلدين‪.‬‬ ‫وبني �أن حجم التبادل التجاري بني البلدين‬ ‫بلغ ن�صف مليار دوالر‪ ،‬و�أن��ه "ميكن زي��ادة هذا‬ ‫الرقم‪ ،‬عالوة على �أن اجلانب الرتكي �سوف يزيد‬ ‫حجم ا�ستثماراته يف الأردن التي تبلغ حاليا‬ ‫‪ 150‬مليون دوالر"‪ ،‬متوقعا زيادة هذا الرقم �إىل‬ ‫�أكرث من ذلك بكثري‪.‬‬

‫فعاليات زراعيــة تطـالـب‬ ‫ب�إخراج «املجل�س الأعلى للزيتون» �إىل الوجود‬

‫ع�صام مبي�ضني‬

‫طالبت فعاليات وقطاعات زراعية ب�إطالق‬ ‫"جمل�س �أعلى للزيتون"‪ ،‬يتوىل و�ضع ال�سيا�سات‬ ‫العامة لعمليات الت�سويق وحت��دي��د الأ�سعار‬ ‫والت�صدير واال�سترياد وحل امل�شاكل التي يعاين‬ ‫منها املزارعون والعاملون يف القطاع‪ ،‬من خالل‬ ‫نظام خا�ص يو�ضع من قبل جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫وجت��ددت املطالبة ب�إن�شاء "جمل�س �أعلى‬ ‫للزيتون" م��ع ا���ش��ت��داد اخل�لاف��ات ب�ين بع�ض‬

‫اجلهات حول بع�ض الق�ضايا‪ ،‬و�أهمها ت�صدير‬ ‫ث��م��ار ال��زي��ت��ون �إىل اخل����ارج‪ ،‬وحت��دي��دا �إىل‬ ‫"�إ�سرائيل"؛ �إذ تطالب جهات كثرية مبنع‬ ‫ال��ت�����ص��دي��ر؛ ك���ون ال��ث��م��ار م���واد خ��ا ًم��ا يحظر‬ ‫ت�صديرها‪ ،‬ولأجل املحافظة على "هوية زيت‬ ‫الزيتون الأردين" الذي نال ال�شهرة واالمتياز‬ ‫بجودته‪ ،‬كونه يتمتع بخ�صائ�ص ممتازة يف‬ ‫تركيبته الكيميائية‪ ،‬ف�ض ًال عن احتوائه على‬ ‫املواد احلافظة الطبيعية‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 3‬ــة‬

‫‪ 3‬تذاكر يف �صفحة براعم ال�سبيل بالتعاون مع دار املنهل‬ ‫غدا ال�سبت ملدينة �ألعاب �سدين ب��ارك ‪ -‬املختار مول‬

‫باري�س‬

‫�صرح وزير الدفاع الفرن�سي �آرفيه موران �أم�س اخلمي�س �أن‬ ‫باري�س قد تبد�أ ب�سحب جنود من �أفغان�ستان يف مطلع ‪،2011‬‬ ‫م�ؤكدا �أن هذه اخلطوة "ال عالقة لها �إطالقا" بر�سالة التهديدات‬ ‫التي وجهها زعيم تنظيم القاعدة �إىل فرن�سا‪.‬‬ ‫وقال م��وران لإذاع��ة "�آر تي �إل" �إن‪" :‬هناك موعدا حدده‬ ‫حلف �شمال الأطل�سي يف �إطار اال�سرتاتيجية اجلديدة‪� ،‬إنه مطلع‬ ‫‪� ،2011‬سنقوم بنقل �سل�سلة من املناطق" �إىل اجلي�ش الأفغاين‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬عندها قد جتري التحركات الأخرى �أو االن�سحابات‬ ‫الأوىل لقوات التحالف من �أفغان�ستان"‪.‬‬ ‫وتابع الوزير الفرن�سي‪�" :‬إن الربنامج الزمني الذي حدده‬ ‫الرئي�س الأمريكي ب��اراك �أوباما يق�ضي �أ�صال ب�أن يغادر �أوائل‬ ‫اجلنود الأمريكيني �أفغان�ستان خالل ‪."2011‬‬

‫‪300‬‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 9‬ــة‬

‫جنازة جماعية ل�ضحايا بركان جبل مريابي يف �إندوني�سيا‬ ‫جاكرتا‬

‫�شواهد قبور �ضحايا الربكان‬

‫(�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ثار بركان جبل مريابي ب�إندوني�سيا جمددا‬ ‫�أم�س‪ ،‬و�أطلق �سحابة �ضخمة من الرماد م�صحوبة‬ ‫بالغازات ال�ساخنة بعد يومني من ثورته الأوىل‬ ‫التي �أودت بحياة ‪� 34‬شخ�صا على الأقل‪.‬‬ ‫ومل ترد تقارير على الفور عن وقوع خ�سائر‬ ‫يف الأرواح‪ .‬و َف َّر �أكرث من ‪� 40‬ألف �شخ�ص �أو مت‬ ‫�إجال�ؤهم من �سهول جبل مريابي قبل الثوران‬ ‫ال�سابق‪ ،‬لكن كثريين كانوا قد ب��د�ؤوا بالعودة‬ ‫لديارهم بعد م�ؤ�شرات على خمود ثورة الربكان‬ ‫�أول �أم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫ويحذر خرباء الرباكني من وجود املزيد من‬ ‫التهديدات‪.‬‬ ‫ون��ق��ل��ت روي��ت�رز ع���ن ���س��وب��ان��دري��و رئي�س‬ ‫مركز التحقيق وتنمية التكنولوجيا اخلا�صة‬ ‫بالرباكني قوله‪�" :‬إذا وقعت عملية �أخ��رى‪..‬‬

‫ف�إن ت�شكل قبة من احلمم يعني �أن هناك تهديدا‬ ‫جوهريا ما زال قائما‪"...‬‬ ‫ونظمت حكومة يوجياكرتا املحلية جنازات‬ ‫حملت خاللها �سيارات الإ�سعاف جثث عدد من‬ ‫ال�ضحايا �إىل مثواها الأخري �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وقالت و�سائل �إعالم �إنه ُع رِث على الكثري من‬ ‫ال�ضحايا داخل وحول منزل �أحد زعماء قرية‬ ‫كيناهريدجو بالقرب من موقع الربكان‪.‬‬ ‫و�أقيمت جنازة جماعية منف�صلة يف مكان‬ ‫�آخر �شملت ‪ 22‬من ال�ضحايا‪.‬‬ ‫و�أعربت الأ�سر عن ارتياحها لأن احلكومة‬ ‫دف��ع��ت النفقات ونظمت اجل��ن��ازات؛ لأن��ه��م ال‬ ‫ميلكون �سبيال لفعل ذلك‪.‬‬ ‫وقال رجل يدعى بودجو بينما كانت زوجته‬ ‫تبكي ب�ين ذراع��ي��ه‪�" :‬إنها ابنتنا الوحيدة‪،‬‬ ‫و�أوافق على هذه اجلنازة؛ لأننا ال منلك �سبيال‬ ‫لفعل ذلك ب�أنف�سنا"‪.‬‬

‫اجلائزة مقدمة من‪:‬‬

‫مطاعم الطازج وحلويات حبيبة‬

‫ا�سم الفائز‪:‬‬ ‫يا�سني دخيل حرت‬ ‫اجلائزة‪:‬‬

‫وجبة عائلية وحلويات‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )29‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1398‬‬

‫امللك يلتقي وزير اخلارجية‬ ‫ومديـــر املخابـرات امل�صــريني‬

‫امللك يهنئ الرئي�س الرتكي‬ ‫بالعيــد الوطــني لبـــالده‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بعث امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين برقية �أم����س اخلمي�س �إىل فخامة‬ ‫الرئي�س الرتكي عبداهلل غول هن�أه فيها با�سمه وبا�سم �شعب وحكومة‬ ‫اململكة الأردنية الها�شمية بالعيد الوطني لبالده‪.‬‬ ‫ومتنى امللك للرئي�س الرتكي موفور ال�صحة والعافية‪ ،‬ول�شعبة‬ ‫مزيدا من التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫و يتلقى ات�صاال هاتفيا‬ ‫من الرئيــ�س الليبــــي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تلقى امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين �أم����س اخلمي�س ات���ص��اال هاتفيا‬ ‫م��ن الرئي�س الليبي معمر ال �ق��ذايف‪ ،‬مت خ�لال��ه بحث العالقات‬ ‫الثنائية‪ ،‬وع��دد من الق�ضايا امل�شرتكة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �سبل تعزيز‬ ‫العمل العربي امل�شرتك يف مواجهة خمتلف التحديات‪.‬‬

‫امللك يعزي رئي�سة الأرجنتني‬ ‫بــوفـــــاة قرينــــــها‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ب�ع��ث امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ب��رق�ي��ة ت�ع��زي��ة �أم ����س اخلمي�س �إىل‬ ‫رئي�سة الأرجنتني كري�ستينا كري�شرن بوفاة قرينها‪ ،‬رئي�س جمهورية‬ ‫الأرجنتني ال�سابق‪ ،‬ن�ستور كري�شرن‪.‬‬ ‫و�أع ��رب امل�ل��ك وامل�ل�ك��ة ع��ن �أ� �ص��دق م�شاعر ال�ت�ع��زي��ة واملوا�ساة‬ ‫برحيله‪ ،‬داع�ين اهلل عز وجل �أن يلهمها و�أ�سرتها الكرمية جميل‬ ‫ال�صرب وح�سن العزاء‪ ،‬و�أن يجنبها وال�شعب الأرجنتيني ال�صديق‬ ‫كل مكروه‪.‬‬

‫«العمل الإ�سالمي»‪ :‬ا�ستفزاز‬ ‫فل�سطينيي ‪ 48‬مقدمة لتهجريهم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد حزب جبهة العمل الإ�سالمي �أن ما جرى من اعتداءات على‬ ‫فل�سطينيي «�أم الفحم» يف فل�سطني املحتلة ‪ 1948‬تطور «خطري»‬ ‫باجتاه تطبيق �سيا�سات التهجري و�صو ًال �إىل «يهودية الدولة»‪.‬‬ ‫وح ��ذر م �� �س ��ؤول امل �ل��ف الفل�سطيني يف احل ��زب امل�ه�ن��د���س مراد‬ ‫الع�ضايلة يف ت�صريح له �أم�س مما و�صفه بـ»تزايد ال�ضغوط على‬ ‫فل�سطينيي ‪ 1948‬يف �سياق �سيا�سات تطهري عرقي ينتهجها الكيان‬ ‫ال�صهيوين بهدف �إلغاء الوجود العربي‪ ،‬و�إج�ب��ار الأه��ل هناك على‬ ‫مغادرة �أر�ضهم متهيداً لتهويدها»‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار يف ه��ذا ال�صدد �إىل اال�ستفزازات ال�صهيونية والقوانني‬ ‫«العن�صرية» وت�صريحات امل���س��ؤول�ين يف حكومة ال�ك�ي��ان‪ ،‬و»ارتفاع‬ ‫وترية» املطالبات املعلنة بتهجري فل�سطينيي ‪ 1948‬يف �إطار م�شاريع‬ ‫الت�سوية‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن «املحتل ي�ستمر بتطبيق �سيا�ساته يف ظ��ل �صمت‬ ‫عربي ودويل على كافة امل�ستويات الأم��ر الذي يدفعه �إىل «التمادي‬ ‫يف االعتداءات»‪.‬‬ ‫و�أع��رب عن خ�شيته من �أن تكون مثل ه��ذه التطورات يف �سياق‬ ‫«م��ؤام��رة ت�صفية حق ال�ع��ودة»‪ ،‬م�شرياً �إىل ت�صريحات بع�ض رموز‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية بخ�صو�ص �إنهاء املطالب التاريخية‪ ،‬و»يهودية‬ ‫الدولة»‪ ،‬و»انكما�ش» خدمات «الأون��روا»‪ ،‬ومطالبة بع�ض م�س�ؤوليها‬ ‫بتوطني الالجئني‪.‬‬ ‫وط��ال��ب احل�ك��وم��ات العربية ويف مقدمتها احل�ك��وم��ة الأردنية‬ ‫بتعزيز �صمود الأه ��ل يف فل�سطني‪ ،‬و»ال�ت���ص��دي ل�برام��ج التهجري‬ ‫ال�صهيونية»‪.‬‬ ‫كما طالب احلكومة الأردنية بالتنديد بت�صريحات بع�ض رموز‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬الفتاً �إىل �أن «احلكومة معنية بحماية حقوق‬ ‫وم�صالح مواطنيها»‪.‬‬

‫رئي�س هيئة االعتماد يف التعليم العايل‬ ‫ي�ؤكد �ضرورة العمل بروح الفريق الواحد‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أكد رئي�س هيئة اعتماد م�ؤ�س�سات التعليم العايل الدكتور منيب‬ ‫ال�ساكت ��ض��رورة العمل ب��روح الفريق ال��واح��د ال�ستمرارية تطوير‬ ‫وحت�سني م�ؤ�س�سات التعليم العايل‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�ساكت خالل لقائه موظفي الهيئة �أم�س اخلمي�س �إىل‬ ‫�أن الهيئة تعد مفخرة للتعليم العايل للأردن وم�ؤ�س�ساته‪ ،‬وما و�صلت‬ ‫�إليه من تقدم وتطور يف الإجنازات خالل فرتة وجيزة‪.‬‬ ‫و�أك��د ��ض��رورة العمل ب�صدق و�شفافية م��ع جميع العاملني يف‬ ‫الهيئة وامل�ؤ�س�سات والهيئات التي تتعامل معها‪ ،‬م�ؤكداً دعم موظفي‬ ‫الهيئة للح�صول على جميع امتيازاتهم وحقوقهم ومكاف�آتهم‪ ،‬مبا‬ ‫ين�سجم مع ما يبذلون من جهود‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل ر�ؤي�ت��ه مبا يتعلق بتطوير �إج ��راءات العمل وال�صف‬ ‫الوظيفي وامل��وا��ص�ف��ات الوظيفية‪ ،‬وتفعيل دور م��رك��ز االختبارات‬ ‫الوطني واجلودة‪.‬‬ ‫وث ّمن ال�ساكت ما قامت به الهيئة ممثلة برئي�سها ال�سابق الدكتور‬ ‫اخليف الطروانة وجميع موظفي الهيئة مقدراً جهودهم للحفاظ‬ ‫على ال�صورة امل�شرقة للهيئة‪ ،‬وم��ا تقدمه من خدمات للم�ؤ�س�سات‬ ‫التعليم العايل يف الأردن‪.‬‬

‫�إزالة القلن�سوة �شرط لدخول‬ ‫«الإ�سرائيليـني» �إىل الأردن‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك��رت م�صادر �إ�سرائيلية‪� ،‬أن �سلطات الأم��ن الأردنية يف املعابر‬ ‫احلدودية بد�أت يف الفرتة الأخرية بطلب �إزالة و�إزالة جميع الأغرا�ض‬ ‫ذات البعد الديني اليهودي‪ ،‬من جميع الإ�سرائيليني الذين يريدون‬ ‫الدخول �إىل الأرا�ضي الأردنية‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة «يديعوت �أحرونوت» العربية يف عددها ال�صادر‬ ‫اخلمي�س (‪� ،)10/28‬إن امل�س�ؤولني الأردنيني برروا ذلك «لدوا ٍع �أمنية»‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن �إ�سرائيليني ع��ادوا من الأردن م�ؤخرا قولهم‬ ‫�إن رج��ال الأم��ن الأردن �ي�ي�ن‪� � ،‬ص��ادروا «ت�ع��اوي��ذ ال���ص�لاة» و»القبعات‬ ‫الدينية»‪ ،‬وب��رروا ذلك �أن��ه ل�صاحلهم‪ ،‬و�أعطوهم ورق��ة ال�ستعادتها‬ ‫وق��ت ع��ودت�ه��م‪ .‬وق ��ال م��دي��ر ق�سم االت �� �ص��االت يف وزارة اخلارجية‬ ‫الإ�سرائيلية لل�صحيفة‪� :‬إن��ه «ال ي��وج��د ات�ف��اق م��ع الأردن ب�إدخال‬ ‫الأدوات التي ت�ستعمل لل�صالة ح�سب ال�شريعة اليهودية وقت تواجد‬ ‫الإ�سرائيليني يف الأردن»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف «ن�ح��ن ن��واج��ه ع��دة ��ش�ك��اوى م��ن الإ�سرائيليني الذين‬ ‫يزورون الأردن ويدعون �أن الأردنيني ي�صادرون الأدوات التي ت�ستخدم‬ ‫وق��ت ال���ص�لاة»‪ .‬ب��دوره��ا؛ �أك ��دت م���ص��ادر �أم�ن�ي��ة �أردن �ي��ة لل�صحيفة‪،‬‬ ‫�أن ه��ذه الإج ��راءات «ت�أتي ل��دواع �أمنية‪ ،‬للحفاظ على حياة ال�سياح‬ ‫الإ�سرائيليني عند مكوثهم يف الأردن»‪ ،‬على حد قولها‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا��س�ت�ق�ب��ل امل �ل��ك عبداهلل‬ ‫الثاين �أم�س وزير اخلارجية‬ ‫امل���ص��ري �أح �م��د �أب ��و الغيط‪،‬‬ ‫ومدير املخابرات اللواء عمر‬ ‫��س�ل�ي�م��ان‪ ،‬ال�ل��ذي��ن ن�ق�لا �إىل‬ ‫امل �ل��ك ر� �س��ال��ة م ��ن الرئي�س‬ ‫امل � �� � �ص� ��ري حم� �م ��د ح�سـني‬ ‫مبارك تتعلق ب�آخر التطورات‬ ‫يف امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬خ �� �ص��و� �ص��ا ما‬ ‫ي �ت �� �ص��ل ب ��ال �ت �ح ��دي ��ات التي‬ ‫تواجه جهود حتقيق ال�سالم‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وج � � ��رى خ� �ل��ال اللقاء‬ ‫ا�ستعرا�ض اجل�ه��ود املبذولة‬ ‫ل � �ت � �ج� ��اوز ال � �ع � �ق � �ب� ��ات ال� �ت ��ي‬ ‫تعرت�ض ا�ستئناف املفاو�ضات‬ ‫املبا�شرة ب�ين الفل�سطينيني‬ ‫والإ� � �س� ��رائ � �ي � �ل � �ي �ي�ن‪ ،‬بحيث‬ ‫ت �ن �ط �ل �ـ �ـ �ـ �ـ��ق وف� ��ق مرجعيات‬ ‫وا��ض�ح�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ة‪ ،‬وت �ع��ال��ج جميع‬ ‫ق �� �ض��اي��ا ال��و� �ض��ع النهائي‪،‬‬ ‫ب� �ه ��دف ال ��و�� �ص ��ول �إىل حل‬ ‫ال ��دول� �ت�ي�ن ال� � ��ذي ي�ضمــن‬ ‫ق �ي��ام ال��دول��ة الفل�سطينية‬ ‫امل�ستقـــلة والقابلــــة للحـــــــياة‬ ‫ع� � �ل � ��ى ال � � �ت� � ��راب ال� ��وط � �ن� ��ي‬

‫جميع الإج� ��راءات الأحادية‬ ‫واال�ستفزازية التي تهددها‪،‬‬ ‫خ�صو�صا بناء امل�ستوطنات‪.‬‬ ‫و�شدد امللك على �ضرورة‬ ‫ت �ك �ث �ي��ف اجل � �ه� ��ود ال ��دول� �ي ��ة‬ ‫والإقليمية من �أج��ل حتقيق‬ ‫تقدم حقيقي وملمو�س نحو‬ ‫ح ��ل ال �� �ص��راع الفل�سطيني‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬حم��ذرا م��ن �أن‬ ‫الإخ �ف��اق يف حتقيق ال�سالم‬ ‫� �س �ي �ب �ق��ي امل� �ن� �ط� �ق ��ة رهينة‬ ‫للتوتر‪ ،‬وعر�ضة للمزيد من‬ ‫العنف وال�صراعات‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د امل� �ل ��ك ا�ستمرار‬ ‫ال �ت �ن �� �س �ي��ق وال� �ت� ��� �ش ��اور بني‬ ‫الأردن وم� ��� �ص ��ر يف �سياق‬ ‫بلورة مواقف موحدة ت�سهم‬ ‫يف ت �ع��زي��ز ال �ع �م��ل العربي‬ ‫امل�شرتك يف مواجهة خمتلف‬ ‫التحديات‪.‬‬ ‫وت � �ط ��رق ال� �ل� �ق ��اء‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫ح�ضره م�ست�شار امللك �أمين‬ ‫ال���ص�ف��دي‪ ،‬ووزي ��ر اخلارجية‬ ‫نا�صر جودة ومدير املخابرات‬ ‫العامة الفريق حممد الرقاد‪،‬‬ ‫امللك خالل لقائه وزير اخلارجية ومدير املخابرات امل�صريني‬ ‫�إىل عالقات التعاون الثنائي‬ ‫و�أكد امللك �أن �إيجاد البيئة الفل�سطينية الإ�سرائيلية و�أف ��اق ت�ط��وي��ره��ا‪ ،‬مب��ا يخدم‬ ‫الفل�سطـيني‪ ،‬والتي تعيــــ�ش "�إ�سرائيـــل" ب�أ�ســـرع وقـــــت‬ ‫الكفيلة با�ستئناف املفاو�ضات امل� �ب ��ا�� �ش ��رة‪ ،‬ي �� �س �ت��دع��ي وقف امل�صالح امل�شرتكة للبلدين‪.‬‬ ‫ب � ��أم� ��ن و� � �س �ل�ام �إىل جانب ممكـــن‪.‬‬

‫اللجنة‪ :‬املعاهدة �شكلت ان�سحاباً من الق�ضية الفل�سطينية وخروجاً على الءات الأمة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫«جمابهة التطبيع»‪ :‬وادي عربة كارثة‬ ‫بحق الوطن والق�ضية و�ضربة للقيم الأردنية‬

‫�أك� � ��دت ال �ل �ج �ن��ة ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة ال �ع �ل �ي��ا حلماية‬ ‫الوطن وجمابهة التطبيع �أن��ه يف كل عام يتك�شف‬ ‫�أن معاهدة وادي عربة متثل كارثة حقيقية بحق‬ ‫الوطن والق�ضية والأمة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ل�ج�ن��ة يف ب �ي��ان �أ� �ص��درت��ه الأرب� �ع ��اء‬ ‫�إن امل �ع��اه��دة "امل�ش�ؤومة" وج �ه��ت ��ض��رب��ة للقيم‬ ‫الأردن�ي��ة‪ ،‬و�شكلت "ان�سحابا" ر�سمياً من الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية التي كانت الق�ضية املركزية للأمة‪،‬‬ ‫ومثلت "خروجاً على الءات الأم��ة‪ ،‬ال لالعرتاف‬ ‫بـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬ال للمفاو�ضات‪ ،‬ال لل�صلح"‪.‬‬ ‫وترى اللجنة �أن الأردن �أ�صبح جنباً �إىل جنب‬ ‫مع م�صر‪ ،‬و�أ�شارت �إىل �أن الأمة عاقبت م�صر ب�سبب‬ ‫معاهدة كامب ديفيد‪ ،‬و�أخرجت اجلامعة العربية‬ ‫منها‪ ،‬وفر�ضت عليها مقاطعة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى �صعيد الق�ضية الفل�سطينية اعتربت‬ ‫اللجنة �أن املعاهدة "�أمنت احل��دود ليتفرغ العدو‬ ‫لل�ضرب يف ال���ش�م��ال واجل �ن��وب‪ ،‬و�إح �ك��ام القب�ضة‬ ‫ع�ل��ى الأر� � ��ض امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬وب��ذل��ك ح��رم��ت الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية من �ساحة هامة لدعم �صمود ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني ومقاومته البا�سلة‪ ،‬و�أطلقت يد العدو‬ ‫يف م���ص��ادرة الأر�� ��ض وت�ه��وي��د امل�ق��د��س��ات‪ ،‬وامل�ضي‬ ‫ق��دم�اً يف ت�صفية الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وفتحت‬ ‫ال�ب��اب وا��س�ع�اً �أم ��ام ت�ع��اون ي�صل ح��د ال�شراكة مع‬ ‫العدو �سيا�سياً و�أمنياً واقت�صادياً يف املحيط العربي‬ ‫والإ�سالمي والعاملي"‪.‬‬ ‫وم�ضت اللجنة بالقول‪" :‬اليوم‪ ،‬وقد تك�شفت‬ ‫ع��ورات املعاهدة‪ ،‬بات لزاماً على �شعبنا الأردين �أن‬ ‫يتخل�ص من رج�س هذه املعاهدة و�أغاللها"‪.‬‬ ‫ودع��ت "القوى ال�شعبية �إىل ��ض��رورة تقومي‬ ‫ج �ه��وده��ا خ�ل�ال ��س�ت��ة ع���ش��ر ع ��ام �اً‪ ،‬وو� �ض��ع خطة‬ ‫تلتف حولها جماهري هذا الوطن؛ حتى ي�ستجيب‬ ‫�أ�صحاب القرار �إىل نداء الوطن وم�صاحله العليا‪،‬‬ ‫فيعلنوا بطالن معاهدة وادي عربة"‪.‬‬

‫وفيما يلي ن�ص البيان‪:‬‬ ‫"يف كل عام يتك�شف ‪-‬حتى ملن مل ميلك ر�ؤية‬ ‫م�ستقبلية‪� -‬أن معاهدة وادي ع��رب��ة متثل كارثة‬ ‫حقيقية بحق الوطن والق�ضية والأم��ة‪ ،‬فاملعاهدة‬ ‫امل�ش�ؤومة وجهت �ضربة للقيم الأردنية التي طاملا‬ ‫تغنى بها الأردنيون‪ ،‬فقد �شكلت ان�سحاباً ر�سمياً من‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية التي كانت الق�ضية املركزية‬ ‫للأمة‪ ،‬وخروجاً على الءات الأم��ة (ال مفاو�ضات‪،‬‬ ‫ال �صلح‪ ،‬ال اع�تراف بـ"�إ�سرائيل") و�أ�صبح الأردن‬ ‫جنباً �إىل جنب مع م�صر التي عاقبتها الأمة ب�سبب‬ ‫معاهدة كامب ديفيد‪ ،‬و�أخرجت اجلامعة العربية‬ ‫منها‪ ،‬وف��ر��ض��ت عليها مقاطعة‪ ،‬وتنكر املوقعون‬ ‫للدماء الزكية التي �أريقت من الأردنيني دفاعاً عن‬ ‫القد�س وفل�سطني‪ ،‬والت�ضحيات الغالية التي مل‬ ‫ي�ضن بها ال�شعب الأردين ال��ويف‪ ،‬و�شكلت اعرتافاً‬ ‫لأول م��رة ب �ح��دود للكيان ال���ص�ه�ي��وين ح�ت��ى نهر‬ ‫الأردن‪ ،‬وفرطت ب��أج��زاء عزيزة من �أردن�ن��ا الغايل‬ ‫بع�ضها ب��ال���س�ك��وت ع�ن��ه كمنطقة �أم الر�شرا�ش‪،‬‬ ‫وبع�ضها با�سم الت�أجري القابل للتمديد‪ ،‬ومبياهنا‬ ‫التي نحن ب�أم�س احلاجة �إليها ونحن البلد الأفقر‬ ‫يف ال�ع��امل ب��امل�ي��اه‪ ،‬وف��وق ذل��ك و�أدت دميقراطيتنا‬ ‫الوليدة‪ ،‬التي كنا ن�ؤمل �أن تكون بداية للإ�صالح‪،‬‬ ‫فهم�شت بذلك جمل�س النواب‪ ،‬و�أ�ضعفت امل�شاركة‬ ‫يف ال�ق��رار‪ ،‬و��ص��ادرت دور الأح��زاب ال�سيا�سية‪ .‬ويف‬ ‫ظل ذلك ا�ست�شرى الف�ساد‪ ،‬و�أغرق البلد بالديون‪،‬‬ ‫وات�سعت م�ساحة الفقر‪ ،‬فكان من نتاج ذلك العنف‬ ‫امل�ج�ت�م�ع��ي ال� ��ذي ي�خ�ط��ف ي��وم �ي �اً �أرواح � � �اً عزيزة‬ ‫ع�ل�ي�ن��ا‪ ،‬وي�خ�ل��ف ج��راح��ات يف ال�ن�ف����س واجل���س��د ال‬ ‫تندمل‪ .‬كما �أحلقت املعاهدة ��ض��رراً بالغاً ب�صورة‬ ‫الأردن والأردنيني‪ ،‬و�أو�ضح ما يكون هذا ال�ضرر يف‬ ‫امل�ؤمترات ال�شعبية التي حتمل الأردن ب�سبب هذه‬ ‫املعاهدة قدراً كبرياً من امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬فقد �أمنت‬ ‫امل�ع��اه��دة ح ��دوداً �آم�ن��ة ليتفرغ ال�ع��دو لل�ضرب يف‬ ‫ال�شمال واجل�ن��وب‪ ،‬و�إح�ك��ام القب�ضة على الأر�ض‬ ‫املحتلة‪ ،‬وبذلك حرمت الق�ضية الفل�سطينية من‬

‫��س��اح��ة ه��ام��ة ل��دع��م ��ص�م��ود ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ومقاومته البا�سلة‪ ،‬و�أطلقت يد العدو يف م�صادرة‬ ‫الأر�ض‪ ،‬وتهويد املقد�سات‪ ،‬وامل�ضي قدماً يف ت�صفية‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وفتحت الباب وا�سعاً �أمام‬ ‫تعاون ي�صل حد ال�شراكة مع العدو �سيا�سياً و�أمنياً‬ ‫واقت�صادياً يف املحيط العربي والإ�سالمي والعاملي‪.‬‬ ‫وعلى ال�صعيد العربي والإ�سالمي فقد �أ�سهمت‬ ‫هذه املعاهدة يف �إ�ضعاف الت�ضامن العربي‪ ،‬وتفريغ‬ ‫املقاطعة العربية من م�ضمونها‪ ،‬وفتح الباب �أمام‬ ‫�أق �ط��ار عربية �أخ ��رى لتوقيع ات�ف��اق�ي��ات‪ ،‬و�إقامة‬ ‫عالقات يف ال�سر والعلن‪.‬‬ ‫اليوم وقد تك�شفت متاماً عورات املعاهدة حتى‬ ‫للذين وقعوها وروج��وا لها‪ ،‬فقد ب��ات ل��زام�اً على‬ ‫�شعبنا الأردين �أن يتخل�ص من رج�س هذه املعاهدة‬ ‫و�أغ�لال �ه��ا‪ .‬وه��ذا يحمل ال�ق��وى ال�شعبية يف هذا‬ ‫ال��وط��ن على ��ض��رورة ت�ق��ومي جهودها خ�لال �ستة‬ ‫ع�شر عاماً وو�ضع خطة تلتف حولها جماهري هذا‬ ‫ال��وط��ن حتى ي�ستجيب �أ��ص�ح��اب ال�ق��رار �إىل نداء‬ ‫الوطن وم�صاحله العليا فيعلنوا بطالن معاهدة‬ ‫وادي ع��رب��ة‪ .‬واللجنة التنفيذية العليا حلماية‬ ‫الوطن وجمابهة التطبيع ت�ؤكد �أن يت�صدر بنود‬ ‫اخلطة ما يلي‪:‬‬ ‫ ا� �س �ت �م ��رار ال �ف �ع��ال �ي��ات اجلماهريية‬‫املطالبة ب ��إع�لان ب�ط�لان امل�ع��اه��دة وكن�س �سفارة‬ ‫العدو ال�صهيوين من عمان‪ ،‬ف��إن بقاءها يف عمان‬ ‫ي�شكل عدواناً م�ستمراً علينا‪ ،‬وانتقا�صاً من �سيادتنا‬ ‫الوطنية وا�ستفزازاً لنا جميعاً‪.‬‬ ‫ �إحكام املقاطعة مع العدو على ال�صعيدين‬‫الر�سمي وال�شعبي بف�ضح املمار�سات التطبيعية التي‬ ‫ت�شكل دعماً حقيقياً للعدو وا�ستهانة مبقد�ساتنا‬ ‫الإ�سالمية وامل�سيحية التي يجري تهويدها‪.‬‬ ‫ ك�شف جرائم العدو ال�صهيوين بحق الب�شر‬‫واحلجر وال�شجر واملقد�سات لتعرية الوجه القبيح‬ ‫للكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫ العمل على حتريك ق�ضايا �أم��ام املحاكم‬‫ال��دول�ي��ة املخت�صة �ضد ال�ع��دو ال�صهيوين ب�سبب‬

‫جرائمه يف فل�سطني‪ ،‬وال �سيما بحق املقد�سات التي‬ ‫يتحمل الأردن م�س�ؤولية خا�صة �إزاءها‪.‬‬ ‫ دعم �صمود ال�شعب الفل�سطيني يف الت�صدي‬‫لل�سيا�سة ال�صهيونية العن�صرية التي ت�ستهدف‬ ‫تهجري ال�شعب ونهب �أر�ضه وت�صفية ق�ضيته‪.‬‬ ‫ دع��م امل�ق��اوم��ة الفل�سطينية البا�سلة بكل‬‫الو�سائل املمكنة؛ لتطوير �أدائها‪ ،‬وتفعيل جهودها‬ ‫لإجناز م�شروعها يف التحرير والعودة‪.‬‬ ‫ التنديد بالنهج التفاو�ضي ال��ذي �أو�صل‬‫الق�ضية �إىل م��ا و��ص�ل��ت �إل �ي��ه‪ ،‬وم�ط��ال�ب��ة النظام‬ ‫الر�سمي العربي ب�سحب مبادرته امل�سماة باملبادرة‬ ‫العربية‪ ،‬وال�ك��ف ع��ن توفري الغطاء للمفاو�ضات‬ ‫التفريطية‪.‬‬ ‫ الإف� � � ��راج ع ��ن امل �ن��ا� �ض��ل اجل� �ن ��دي �أحمد‬‫ال��دق��ام���س��ة وج�م�ي��ع امل��وق��وف�ين وامل�ح�ك��وم�ين على‬ ‫خلفية ال�صراع مع العدو ال�صهيوين‪ ،‬باعتبارهم‬ ‫ق��ام��وا ب�أعمال �أوجبها عليهم انتما�ؤهم الوطني‬ ‫والقومي والإ�سالمي‪.‬‬ ‫ التنديد باجلرائم الأمريكية ال�صهيونية‬‫يف العراق ولبنان و�أفغان�ستان‪ ،‬التي ك�شفت الوثائق‬ ‫امل�ن���ش��ورة م ��ؤخ��راً ف���ص��و ًال منها �أك ��دت م��دى حقد‬ ‫الإدارة الأمريكية على العرب وامل�سلمني‪ .‬ومطالبة‬ ‫النظام الر�سمي العربي ب�إعادة النظر يف حتالفاته‬ ‫مع الإدارة الأمريكية التي جتعله �شريكاً يف هذه‬ ‫اجلرائم‪.‬‬ ‫ و�أخرياُ ولي�س �آخراً ف�إن مثل هذا الربنامج‬‫ال �سبيل لتحقيقه �إال بت�ضافر اجلهود وتفعيلها‬ ‫لإح��داث �إ�صالح حقيقي يف هذا الوطن ي�ضع حداً‬ ‫للتفرد يف ال�سلطة وم�صادرة حق ال�شعب الأردين يف‬ ‫انتخاب ممثليه واحلكومة امل�ؤمتنة على �إدارته‪ .‬‬ ‫عا�ش الأردن حراً عربياً منتمياً لأمته وح�ضارته‬ ‫ع��ا��ش��ت امل�ق��اوم��ة وامل�م��ان�ع��ة يف �أم�ت�ن��ا العربية‬ ‫والإ�سالمية‬ ‫واملوت لل�صهاينة والغزاة‬

‫للخروج من معاناتها املادية وانخفا�ض الدخل‬

‫درا�سة‪ :‬املر�أة �أكرث �إقبا ًال على برامج التمكني االقت�صادي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ت��و��ص��ي درا� �س��ات متخ�ص�صة يف ب�ح��ث �ش�ؤون‬ ‫منظمات املجتمع امل��دين ب�أهمية �إ�شراك املنظمات‬ ‫الن�سائية يف عملية �صياغة ال�سيا�سات االجتماعية‬ ‫و�إع��داده��ا وتنفيذها وتقييمها‪ ،‬ف�ضال ع��ن زيادة‬ ‫التن�سيق وت �ب��ادل امل�ع�ل��وم��ات‪ ،‬و� �ص��وال مل��رح�ل��ة من‬ ‫ال �ت �ك��ام��ل ال ال �ت �ن��اف ����س؛ ل �ت�ل�ايف ب �ع�ث�رة اجلهود‬ ‫وازدواجيتها‪.‬‬ ‫وت�شري نتائج درا� �س��ة "�أثر �سيا�سات وبرامج‬ ‫منظمات املجتمع امل��دين على متكني املر�أة" �إىل‬ ‫�أن ال�سيا�سات االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬ك�سيا�سات االتمكني‬ ‫ب�أنواعها‪ ،‬و�سيا�سات التمييز الإيجابي ومراجعة‬ ‫الت�شريعات‪� ،‬أثرت �إيجابيا على �أداء املنظمات‪.‬‬ ‫ومل��ا ك��ان ��س�ير ب��رام��ج ال�ت�م�ك�ين ال�ت��ي تنفذها‬ ‫املنظمات الن�سائية تعرت�ضها معوقات اقت�صادية‬ ‫واجتماعية و�إداري� ��ة وت�شريعية‪ ،‬ف ��إن واح ��دة من‬ ‫تو�صيات الدرا�سة تتعلق بتنويع م�صادر الدخل‪،‬‬ ‫وزيادة املوارد املالية املخ�ص�صة لدعم برامج التمكني‬ ‫و�ضمان ا�ستدامتها‪� ،‬إ�ضافة لتطوير ت�شريعات عمل‬ ‫املنظمات؛ �إذ مل تعد مالئمة ل��دوره��ا يف التغيري‬ ‫والتنمية‪.‬‬ ‫وتعترب الدرا�سة التي �أعدتها الباحثة نبيلة‬ ‫ال�سيوف‪� ،‬أن جهود منظمات املجتمع امل��دين تعد‬

‫م �� �ص��درا م��ن م �� �ص��ادر ال�ت�غ�ي�ير االج �ت �م��اع��ي على‬ ‫�أو�ضاع �أفراد املجتمع‪ ،‬وتقوم تلك املنظمات بتقدمي‬ ‫اخلدمات املبنية على العمل التطوعي غري امل�أجور‬ ‫لتحقيق �أهدافها‪.‬‬ ‫ويف احل��دي��ث ع��ن واق ��ع امل�ن�ظ�م��ات الن�سائية‬ ‫ودروها يف متكني املر�أة‪ ،‬ت�شري الدرا�سة �إىل تطور‬ ‫حجم ودور املنظمات الن�سائية من الدور الرعائي‬ ‫�إىل التنموي‪ ،‬بيد �أنها جميعها ت�شرتك يف �أدوار‬ ‫متعددة تهدف �إىل تغيري �أو�ضاع املر�أة‪.‬‬ ‫من �ضمن الأدوار التي تلتقي عندها املنظمات‬ ‫الن�سائية بح�سب الدرا�سة‪ ،‬ت�شكيل قوة �ضاغطة‬ ‫على �صناع القرار‪ ،‬خا�صة ما تعلق منها بتعديل‬ ‫الت�شريعات‪ ،‬وامل�ساهمة يف رفع امل�ستوى االقت�صادي‬ ‫م��ن خ�لال امل�شاريع وال�برام��ج التي ت�ساعد على‬ ‫دخولها يف �سوق العمل‪ ،‬ف�ضال عن عملها يف زيادة‬ ‫الوعي ال�سيا�سي ل��دى امل��ر�أة لتن�شيط م�شاركتها‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ال�ن�ت�ي�ج��ة ال���س��اب�ق��ة ت�ت�ف��ق م��ع درا� �س��ة قدمت‬ ‫م��ن � �ص �ن��دوق الأمم امل �ت �ح��دة الإمن ��ائ ��ي للمر�أة‬ ‫"اليونيفيم" وخل�صت �إىل �أن ثمة حتوال يف ثقافة‬ ‫عمل املنظمات الن�سائية م��ن امل��راق�ب��ة وامل�شاركة‬ ‫امل � �ح ��دودة �إىل امل �� �ش��ارك��ة ال �ن �� �ش �ط��ة يف املجاالت‬ ‫املتعددة‪.‬‬ ‫ب �ي��د �أن درا�� �س ��ة "ال�سيوف" ت���ش�ير �إىل �أن‬

‫حجم الإق �ب��ال على ب��رام��ج التمكني االقت�صادي‬ ‫هو الغالب؛ �إذ تقبل امل��ر�أة على جماالت التمكني‬ ‫االقت�صادي وفعالياته �أكرث من الربامج الأخرى‪،‬‬ ‫ب�سبب الطابع املادي لتلك الربامج‪ ،‬ولبحث املر�أة‬ ‫ع��ن احل�ل��ول ال�سريعة ال�ت��ي تنقذ م��ا تعانيه من‬ ‫فقر وانخفا�ض يف قدراتها الت�أهيلية وانخفا�ض‬ ‫دخلها‪.‬‬ ‫وتلفت الدرا�سة �إىل �أنه رغم فاعلية الربامج‬ ‫االقت�صادية وقدرتها على �إحداث تغيري �إيجابي يف‬ ‫حياة امل�ستفيدات‪� ،‬إال �أنها برامج غري م�ستدامة؛‬ ‫الحتمالية توقف متويل تلك الربامج‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذا الإط � ��ار ت��و� �ض��ح ال��درا� �س��ة �أن ثمة‬ ‫ق�صورا يف ال�سيا�سات االجتماعية من حيث عدم‬ ‫رب�ط�ه��ا ب��الإط��ار االق�ت���ص��ادي‪ ،‬واع�ت�م��اد الربامج‬ ‫وال���س�ي��ا��س��ات ق���ص�يرة الأم� ��د ب���ش�ك��ل رئ�ي����س على‬ ‫التمويل الأجنبي‪ ،‬ما يت�سبب بهدر امل��وارد املالية‬ ‫والب�شرية يف حال توقف التمويل اخلارجي ب�شكل‬ ‫مفاجئ‪.‬‬ ‫ويف جمال م�ؤ�شرات قيا�س �أثر برامج املنظمات‬ ‫الن�سائية‪ ،‬تغيب م��ؤ��ش��رات قيا�س الأداء ع��ن عمل‬ ‫العديد من تلك املنظمات؛ �إذ ال تخ�ضع الربامج‬ ‫والن�شاطات ملراقبة وتقييم وفق م�ؤ�شرات املدخالت‬ ‫وعمليات املخرجات والنتائج‪.‬‬ ‫وت��واج��ه املنظمات الن�سائية يف عملها بح�سب‬

‫قياداتها العديد من املعوقات االقت�صادية والإدراية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬ف�ضال عن معوقات ت�شريعية‪.‬‬ ‫وت� ��ذك� ��ر ال� ��درا� � �س� ��ة �أن م� ��ن ب�ي��ن امل� �ع ��وق ��ات‬ ‫االقت�صادية انخفا�ض م�ساهمة احلكومة يف دعم‬ ‫ب��رام��ج و�أن���ش�ط��ة امل�ن�ظ�م��ات‪ ،‬وق�ل��ة ب��رام��ج الت�أهيل‬ ‫امل��وج�ه��ة للم�ستفيدين م��ن امل���ش��اري��ع والقرو�ض‬ ‫الإنتاجية‪ ،‬كما تواجه املنظمات اجتماعيا بثقافة‬ ‫املجتمع‪ ،‬و�ضعف ال��وع��ي ب�ق��درة امل ��ر�أة‪ ،‬ومعار�ضة‬ ‫ال��زوج والأه��ل خلروج امل��ر�أة‪ ،‬ف�ضال عن االلتزمات‬ ‫املرتتبة على املر�أة يف رعاية �أ�سرتها‪.‬‬ ‫وت �ع��اين ت �ل��ك امل �ن �ظ �م��ات م��ن ن�ق����ص الكوادر‬ ‫امل��ؤه�ل��ة‪ ،‬و�ضعف التن�سيق‪ ،‬وازدواج �ي��ة الأداء بني‬ ‫املنظمات‪ ،‬و�ضعف تبادل املعلومات بني املنظمات‪،‬‬ ‫وال�ع���ش��وائ�ي��ة يف ت ��وزع وان �ت �� �ش��ار ج �ه��ود املنظمات‬ ‫والهيئات التطوعية جغرافيا‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد الت�شريعات يواجه عمل املنظمات‬ ‫ب �ق��دم ال�ت���ش��ري�ع��ات وع� ��دم م��واك�ب�ت�ه��ا للمتغريات‬ ‫وامل�ستجدات والظروف االجتماعية واالقت�صادية‪،‬‬ ‫وت �ع��دد اجل �ه��ات ال �ت��ي ت �ت��وىل ت��رخ�ي����ص الهيئات‬ ‫واملنظمات‪ ،‬واحلد من قدرة املنظمات على ممار�سة‬ ‫�أن�شطة وم�شاريع اقت�صادية �إنتاجية ت�سهم يف زيادة‬ ‫قدرتها الإنتاجية واملناف�سة‪ ،‬وتوفري متويل يغطي‬ ‫احتياجاتها‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )29‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1398‬‬

‫من خالل نظام ت�ضعه رئا�سة الوزراء‬

‫فعاليات زراعيـة تطـالب‬ ‫ب�إخراج املجل�س الأعلى للزيتون �إىل الوجود‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫طالبت فعاليات وقطاعات زراعية‬ ‫ب ��إط�ل�اق "جمل�س �أع �ل��ى للزيتون"‪،‬‬ ‫يتوىل و�ضع ال�سيا�سات العامة لعمليات‬ ‫الت�سويق وحتديد الأ�سعار والت�صدير‬ ‫واال�سترياد وح��ل امل�شاكل التي يعاين‬ ‫منها املزارعون والعاملون يف القطاع‪،‬‬ ‫من خالل نظام خا�ص يو�ضع من قبل‬ ‫جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫وجت � � � � ��ددت امل � �ط� ��ال � �ب� ��ة ب� ��إن� ��� �ش ��اء‬ ‫"جمل�س �أعلى للزيتون" مع ا�شتداد‬ ‫اخل�ل�اف ��ات ب�ي�ن ب�ع����ض اجل �ه��ات حول‬ ‫ب �ع ����ض ال �ق �� �ض��اي��ا‪ ،‬و�أه� �م� �ه ��ا ت�صدير‬ ‫ث�م��ار ال��زي�ت��ون �إىل اخل ��ارج‪ ،‬وحتديدا‬ ‫�إىل "�إ�سرائيل"؛ �إذ ت�ط��ال��ب جهات‬ ‫ك�ث�يرة مب�ن��ع ال�ت���ص��دي��ر؛ ك��ون الثمار‬ ‫م��واد خ��ام يحظر ت���ص��دي��ره��ا‪ ،‬ولأجل‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى "هوية زي��ت الزيتون‬ ‫الأردين" الذي نال ال�شهرة واالمتياز‬ ‫ب� �ج ��ودت ��ه‪ ،‬ك ��ون ��ه ي �ت �م �ت��ع بخ�صائ�ص‬ ‫ممتازة يف تركيبته الكيميائية‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال‬ ‫ع ��ن اح� �ت ��وائ ��ه ع �ل��ى امل� � ��واد احلافظة‬ ‫الطبيعية‪.‬‬ ‫وب� ��امل � �ق� ��اب� ��ل ي � �ط ��ال ��ب ع � � ��دد من‬ ‫امل� ��زارع �ي�ن ب��ال �� �س �م��اح ل �ه��م بت�صدير‬ ‫ال �ث �م��ار؛ ك ��ون ب�ع���ض�ه��م ي�ت�ع��ر���ض �إىل‬ ‫خ�سائر‪ ،‬ويحتاجون �إىل حتقيق مردود‬ ‫�أف�ضل‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر يف وزارة الزراعة‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن ان�ب�ث��اق ف�ك��رة �إن�شاء‬ ‫جمل�س �أعلى للزيتون جاءت بعد تو�سع‬ ‫ن �ط��اق اخل�ل�اف ��ات ب�ي�ن م ��ن يرغبون‬ ‫بت�صدير امل��ادة اخل��ام وم��ن يرف�ضون‬ ‫ذل� ��ك‪ ،‬وو� �ص �ل��ت ال�ق���ض�ي��ة �إىل وزارة‬ ‫ال�صناعة وال�ت�ج��ارة‪ ،‬ف��أو��ص��ت بفر�ض‬ ‫ر�سوم على ثمار الزيتون التي ت�صدر‬ ‫�إىل اخل��ارج‪ ،‬علما �أن �أع�ضاء املجل�س‬ ‫اال��س�ت���ش��اري مي�ث�ل��ون غ��رف ال�صناعة‬ ‫والتجارة وجهات �أخرى‪.‬‬ ‫ويرى عاملون يف القطاع �أنه لي�س‬ ‫من العدل ت�صدير كميات من الزيتون‬ ‫م��ن �أف���ض��ل الأن� ��واع �إىل دول تناف�س‬ ‫الأردن يف الأ�سواق اخلارجية‪ ،‬يف حني‬ ‫ينتظر امل�ستثمرون و�أ�صحاب املعا�صر‬

‫الزيتون ثروة وطنية‬

‫وامل���ص��ان��ع ك�م�ي��ات �إ��ض��اف�ي��ة م��ن املواد‬ ‫الأولية (الزيتون) لت�شغيل معا�صرهم‬ ‫وم�صانعهم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال��زراع��ة ق��د وافقت‬ ‫على ت�صدير الثمار �إىل اخل��ارج لدعم‬ ‫املزارعني‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��اد رئ �ي ����س ج�م�ع�ي��ة م�صدري‬ ‫الزيتون (جوبيا) عبادة الكيايل ب�أهمية‬ ‫�إن�شاء املجل�س الأعلى الزيتون من خالل‬ ‫نظام ي�ضعه جمل�س ال ��وزراء‪ ،‬قائال �إن‬ ‫امل �ق�ترح �سيكون ل��ه دور ك�ب�ير يف و�ضع‬ ‫ال�سيا�سات واالهتمام بق�ضايا الزيتون‬ ‫والعاملني فيه‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن ت���ص��دي��ر ث �م��ار الزيتون‬ ‫ع� ��ايل اجل� � ��ودة ي �� �س �ل��ب م ��ن ال�صناعة‬ ‫املحلية (معا�صر وم�صانع الزيتون) �أهم‬ ‫خ�صائ�صها‪.‬‬ ‫وت �ط ��رق ال �ك �ي��ايل �إىل �أن املجل�س‬ ‫�سيتم فيه تقدمي اقرتاحات للو�صول �إىل‬ ‫ق��وا��س��م م�شرتكة ح��ول منع الت�صدير؛‬ ‫حل�م��اي��ة امل�ن�ت��ج الأردين ال� ��ذي يخ�ضع‬ ‫ل�ت�ح��اي��ل ال �� �ش��رك��ات الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة التي‬

‫تقوم بع�صره وتخليله‪ ،‬وتعيد ت�صديره‬ ‫باعتباره زي��ت زيتون وزيتونا �إ�سرائيليا‬ ‫قادما من الأرا�ضي املقد�سة‪.‬‬ ‫ب � � ��دوره ق � ��ال م ��دي ��ر ع � ��ام احت ��اد‬ ‫املزارعني حممود العوران �إن جمل�س‬ ‫الزيتون موجود يف �أغلب دول العامل‬ ‫املنتجة لهذه ال�سلعة احليوية‪ ،‬وي�ضم‬ ‫كل �أ�صحاب االخت�صا�ص‪ ،‬وهم الأقدر‬ ‫على حتديد همومهم وم�شاكلهم‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال� �ع ��وران �أن م��ن مهام‬ ‫امل�ج�ل����س �إع� ��داد ��س�ج��ل لأ� �س �م��اء كافة‬ ‫�أع�ضاء القطاعات ت�صنيعا وت�سويقا‬ ‫بالتن�سيق م��ع اجل �ه��ات ذات ال�صلة‪،‬‬ ‫وامل�ج�ل����س ال�ع��امل��ي ل�ل��زي�ت��ون وهيئاته‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة ال �ع��ام��ة واخل��ا� �ص��ة؛ لتنمية‬ ‫وتطوير وتنظيم هذه املهنة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل �إعداد امل�شاريع التي ت�ؤدي لتطوير‬ ‫وت���ش�ج�ي��ع ه ��ذه ال ��زراع ��ة ال�صناعية‬ ‫ب�شكل منوذجي ومميز‪ ،‬واتباع �أف�ضل‬ ‫ال�سبل لذلك‪.‬‬ ‫ب� � � ��دوره ر�أى رئ� �ي� �� ��س جمعية‬ ‫امل�صدرين ال�سابق مو�سى ال�ساكت �أن‬

‫مهمة املجل�س الأع�ل��ى للزيتون بناء‬ ‫�إ�سرتاجتية متو�سطة وبعيدة املدى‬ ‫لتطوير ق�ط��اع ال��زي�ت��ون ال��ذي تقدر‬ ‫اال�ستثمارات فيه بنحو مليار دينار‪،‬‬ ‫وت�شمل �صناعات ومعا�صر وعبوات‬ ‫و�صناعية و�صناعة ال�صابون‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن امل �ج �ل ����س الأعلى‬ ‫ل �ل��زي �ت��ون امل� �ق�ت�رح ي �ح �� �س��م مو�ضوع‬ ‫�إعطاء ت�صاريح ت�صدير ثمار الزيتون‪،‬‬ ‫ب��ال�ت���ش��اور وب�ع��د ال��درا� �س��ات ال�شاملة‬ ‫وم�شاورة القطاعات الأخ��رى املعنية‬ ‫ب���ص�ن��اع��ة ال��زي �ت��ون ال �ت��ي �سرتف�ض‬ ‫بالت�أكيد ت�صدير امل��ادة اخل��ام؛ كونه‬ ‫� �س �ي ��ؤدي �إىل ت ��دنٍّ ه��ائ��ل يف �صادرات‬ ‫الزيت‪ ،‬ولي�س يف �صالح املزارع �إ�ضعاف‬ ‫ال�صناعة الوطنية‪.‬‬ ‫ب� � ��دوره‪ ،‬ط��ال��ب ن �ق �ي��ب �أ�صحاب‬ ‫املعا�صر عناد الفايز بتكاثف اجلهود‬ ‫لإخ��راج املجل�س الأعلى للزيتون �إىل‬ ‫الوجود‪ ،‬و�أ�شار �إىل �أن وجود املجل�س‬ ‫��س�ي���س��اه��م يف � �ص��دور م �� �ش��اورات بني‬ ‫العاملني يف القطاع الزراعي‪� ،‬ست�ؤدي‬

‫�إىل �إيجاد حلقة و�سط بني الت�صدير‬ ‫واملنع‪ ،‬بحيث ال ي��ؤدي الت�صدير ب�أي‬ ‫ح��ال �إىل ارت�ف��اع �أ�سعار زي��ت الزيتون‬ ‫يف الأ�سواق املحلية‪.‬‬ ‫وقال �إن املطلوب من املجل�س الأعلى‬ ‫�أن يقوم مبخاطبة كافة اجلهات الر�سمية‬ ‫ويدعوها �إىل وقف مثل هذه التجاوزات‪،‬‬ ‫من �أجل توفري احلماية الكاملة للمنتج‬ ‫م��ن ق�ب��ل امل��ؤ��س���س��ات ال���س��وق�ي��ة املدنية‬ ‫وال�ع���س�ك��ري��ة وامل�ج�ت�م�ع�ي��ة‪ ،‬ب���ش��راء زيت‬ ‫ال��زي �ت��ون الأردين‪ ،‬ن �ظ��را للموا�صفات‬ ‫ال�ت��ي يتميز بها ع��ن بقية �أن ��واع الزيت‬ ‫يف ال �ع ��امل‪ ،‬ودع� ��م امل�ن�ت��ج امل�ح�ل��ي الذي‬ ‫تو�ضع ل��ه م�ي��زة املفا�ضلة ب �ـ‪ 25‬يف املئة‬ ‫عن ا�سترياد �أي منتج �أجنبي‪ ،‬لأن قطاع‬ ‫امل�ع��ا��ص��ر ا��س�ت�ث�م��ار ك�ب�ير ي���ص��ل حجمه‬ ‫�إىل مئتي مليون دي �ن��ار‪ ،‬ويعتا�ش منه‬ ‫�آالف املواطنني واملزارعني‪ ،‬ويجب على‬ ‫احلكومة التدخل حلمايته ودعمه‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن �إن �ت��اج ال��زي�ت��ون لهذا‬ ‫العام �أكرث من (‪� )150‬ألف طن‪ ،‬و�سيتم‬ ‫حت��وي��ل (‪� )30‬أل ��ف ط��ن منها للكبي�س‬ ‫(التخليل)‪ ،‬ما يعني �أن الإنتاج املتوقع‬ ‫من زي��ت الزيتون �سيكون بحدود (‪)25‬‬ ‫�أل � ��ف ط� ��ن‪ ،‬وت �ب �ل��غ امل �� �س��اح��ة امل ��زروع ��ة‬ ‫بالزيتون يف اململكة نحو مليون و‪276‬‬ ‫�ألف دومن‪ ،‬وتعادل ‪ 72‬باملئة من امل�ساحة‬ ‫امل��زروع��ة بالأ�شجار امل�ث�م��رة‪ ،‬و‪ 34‬باملئة‬ ‫م��ن كامل امل�ساحة امل��زروع��ة يف الأردن‪،‬‬ ‫وق��در ع��دد �أ�شجار الزيتون امل��زروع��ة يف‬ ‫الأردن بحوايل ‪ 17‬مليون �شجرة‪.‬‬ ‫وي ��وج ��د يف الأردن ‪ 92‬مع�صرة‬ ‫ح��دي �ث��ة‪ ،‬و‪ 13‬م �ع �� �ص��رة ق ��دمي ��ة‪ ،‬تبلغ‬ ‫طاقتها الإنتاجية الإجمالية ‪ 270‬طنا يف‬ ‫ال�ساعة‪ ،‬بح�سب �أرقام وزارة الزراعة‪.‬‬ ‫ويحتل الأردن املرتبة الثامنة عامليا‬ ‫بني الدول املنتجة للزيتون‪.‬‬ ‫وينبغي الإ� �ش ��ارة �إىل �أن متو�سط‬ ‫اال�ستهالك ال�سنوي ل�ل�أردين من زيت‬ ‫ال��زي�ت��ون يبلغ ح��وايل (‪ )6.4‬كغم لكل‬ ‫فرد‪ ،‬فيما تبلغ قيمة الدخل ال�سنوي من‬ ‫منتجات زيت الزيتون نحو ‪ 100‬مليون‬ ‫دي �ن ��ار‪ ،‬وت���ص��ل ق�ي�م��ة اال� �س �ت �ث �م��ارات يف‬ ‫قطاع الزيتون زراع��ة وت�صنيعا وجتارة‬ ‫�إىل نحو مليار دينار‪.‬‬

‫«الوطنية للإ�صالح» ت�ستنكر العنف املرافق للعملية االنتخابية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستنكرت الهيئة الوطنية للإ�صالح‬ ‫(حتت الت�أ�سي�س) ب�شدة الأحداث امل�ؤ�سفة‬ ‫وامل�ؤلة التي رافقت العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫واع �ت�برت الهيئة امل��ؤل�ف��ة م��ن حزبي‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي والوحدة ال�شعبية‪،‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ��ش�خ���ص�ي��ات وط �ن �ي��ة‪� ،‬أن‬ ‫الأح��داث الأخ�يرة "تدمي القلب‪ ،‬وت�شوه‬ ‫�سمعة الوطن‪ ،‬وت�سيء �إىل �صورته"‪.‬‬ ‫و�أدان� ��ت الهيئة ال��وط�ن�ي��ة للإ�صالح‬

‫م��ا �شهدته ال�ساحة الأردن �ي��ة م��ن �أعمال‬ ‫اع � �ت ��داءات وا� �ش �ت �ب��اك��ات ارت �ب �ط��ت ب�شكل‬ ‫مبا�شر بالعملية االنتخابية‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة يف ت�صريح �صحايف‪� ،‬إنه‬ ‫ما كان لهذه الأحداث �أن تكون لوال التفرد‬ ‫بال�سلطة والقرار‪ ،‬و�إدارة الظهر للمجتمع‬ ‫ك�ل��ه مب��ؤ��س���س��ات��ه و�أح ��زاب ��ه و�شخ�صياته‪،‬‬ ‫والإ� �ص��رار على قانون مل جنن منه غري‬ ‫الت�شتت ومزيد من الت�شظي واالنق�سامات‪،‬‬ ‫الف �ت��ة �إىل �أن ذل��ك ب�سبب ع��دم احرتام‬ ‫ال��د� �س �ت��ور ال ��ذي ي�ن����ص ع�ل��ى �أن "الأمة‬

‫م�صدر ال�سلطات"‪.‬‬ ‫وت��اب �ع��ت‪" :‬هذه الأح � ��داث امل�ؤ�سفة‬ ‫ال�ت��ي �شهدنا فيها اع �ت��داءات وا�شتباكات‬ ‫ودم��اء‪ ،‬وارتبطت ب�شكل مبا�شر بالعملية‬ ‫االنتخابية‪ ،‬ومتهد ‪-‬للأ�سف‪ -‬ال�ستقبال‬ ‫ما ي�سمى بالعر�س الدميقراطي االنتخابي‬ ‫الوطني‪ ،‬ت�ؤكد حجم اجلرمية الب�شعة التي‬ ‫ارت�ك�ب��ت ب�ح��ق ال��وط��ن وامل��واط��ن باعتماد‬ ‫ق ��ان ��ون ق��ائ��م ع �ل��ى ال �ت �ج��زئ��ة وال ��دوائ ��ر‬ ‫الوهمية"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت الهيئة الوطنية للإ�صالح‬

‫الأردن ي�ؤكد رف�ضه املطلق لت�صريحات‬ ‫مدير وكالة الغوث يف نيويورك عن حق العودة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أع� ��رب الأردن ع��ن رف���ض��ه املطلق‬ ‫للت�صريحات الأخرية التي �أطلقها مدير‬ ‫مكتب وك��ال��ة غ��وث وت�شغيل الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني (الأون� ��روا) يف نيويورك‬ ‫ان ��درو وي��ديل وال�ت��ي ق��ال فيها �إن على‬ ‫الالجئني الفل�سطينيني �أن ال يعي�شوا‬ ‫على وه��م ح��ق ال �ع��ودة‪ ،‬و�أن على الدول‬ ‫العربية �أن تبحث عن �أماكن لهم على‬ ‫�أرا�ضيها لتوطينهم فيها‪.‬‬ ‫وق� ��ال م��دي��ر ع ��ام دائ � ��رة ال�ش�ؤون‬ ‫الفل�سطينية امل�ه�ن��د���س وج �ي��ه عزايزة‬ ‫لوكالة الأن �ب��اء (ب�ت�را) �أم����س اخلمي�س‬ ‫�إن �ن ��ا ن���س�ت�غ��رب ون���س�ت�ه�ج��ن م �ث��ل هذه‬ ‫الت�صريحات الالم�س�ؤولة من �شخ�ص‬ ‫يتوىل من�صبا قياديا يف الأونروا‪ ،‬خا�صة‬

‫�أنها تتعلق بق�ضايا �سيا�سية وم�صريية‬ ‫ب��ال �ن �� �س �ب��ة ل�ل�اج �ئ�ي�ن الفل�سطينيني‬ ‫يف ال ��وق ��ت ال � ��ذي ت�ت�رك��ز ف �ي��ه مهمته‬ ‫الأ��س��ا��س�ي��ة ع�ل��ى ال�سعي ل��دى املانحني‬ ‫لدعم الأن�شطة والربامج التي تنفذها‬ ‫وكالة الغوث‪ ،‬مبا ميكنها من موا�صلة‬ ‫اخل� ��دم� ��ات ال� �ت ��ي ت �ق��دم �ه��ا لالجئني‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين يف جم � ��االت ال�صحة‬ ‫والتعليم وال�ش�ؤون االجتماعية‪ .‬و�أ�شار‬ ‫�إىل �أن ��ه مت��ت خم��اط�ب��ة امل�ف��و���ض العام‬ ‫ل�ل ��أون� ��روا ف�ي�ل�ي�ب��و غ ��ران ��دي لت�أكيد‬ ‫رف�ضنا ل�ه��ذه الت�صريحات‪ ،‬والتذكري‬ ‫بالأهداف التي �أن�شئت من �أجلها وكالة‬ ‫الغوث التي تت�ضمن تقدمي اخلدمات‬ ‫الإن�سانية واالجتماعية لفئات الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني �إىل ح�ين ح��ل ق�ضيتهم‬ ‫وفقا لقرارات ال�شرعية الدولية‪ ،‬و�أننا‬

‫ن�ع�ت�بر ال �ت��دخ��ل ب��ال�ق���ض��اي��ا ال�سيا�سية‬ ‫�أم ��ر م��رف��و���ض مت��ام��ا‪ ،‬خ��ا��ص��ة عندما‬ ‫ت�ت�ع�ل��ق امل �� �س ��أل��ة ب�ح�ق��وق�ه��م امل�شروعة‪،‬‬ ‫ويف مقدمتها ح��ق ال�ع��ودة ال��ذي كفلته‬ ‫القوانني الدولية‪ ،‬وقرارات الأمم املتحدة‬ ‫وجم�ل����س الأم ��ن ذات ال���ص�ل��ة‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫ع ��زاي ��زة‪" :‬ويف � �ض��وء ه ��ذه املعطيات‪،‬‬ ‫ف ��إن �ن��ا ن �ك��رر ا��س�ت�ن�ك��ار الأردن ورف�ضه‬ ‫ل�ه��ذه الت�صريحات اخلطرية"‪ ،‬داعيا‬ ‫املفو�ض العام للأونروا لتو�ضيح املوقف‬ ‫الر�سمي لوكالة الغوث جتاهها‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أنها �صدرت من موظف تقلد منا�صب‬ ‫هامة يف الوكالة والعقوبات والإجراءات‬ ‫التي مت اتخاذها بحقه"‪ ،‬الفتا �إىل �أن‬ ‫الأونروا تعمل وفقا للقرارات والقوانني‬ ‫الدولية ال�صادرة عن الأمم املتحدة التي‬ ‫هي جزء منها‪.‬‬

‫�إىل �أن �ه��ا ح ��ذرت م��ن ت��داع�ي��ات القانون‬ ‫االن�ت�خ��اب��ي ون�ب�ه��ت �إىل خ �ط��ره‪ ،‬وذكرت‬ ‫م �� �س��اوئ��ه‪ ،‬ل�ك�ن�ه��ا �أ� �ض��اف��ت �أن� ��ه "ملّا مل‬ ‫ي �� �س �م��ع �أح � ��د � �ص��وت �ن��ا ق ��ررن ��ا مقاطعة‬ ‫ه��ذه االنتخابات ال�شكلية‪ ،‬التي ت�ؤ�س�س‬ ‫لثمرة مرة‪ ،‬قائمة على ال�صراع املحموم‬ ‫والتناف�س املذموم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن الأح ��داث جعلت الهيئة‬ ‫تتم�سك بقرار املقاطعة‪ ،‬وزادتها "�إ�صرارا‬ ‫على التم�سك بنهجها يف الإ�صالح‪ ،‬خدمة‬ ‫للأمة‪ ،‬و�إنقاذا للوطن"‪.‬‬

‫م�شاجرة طالبية يف "الريموك"‬ ‫تت�سبب ب�إغالق بواباتها لفرتة ق�صرية‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ن���ش�ب��ت م �� �ش��اج��رة ب�ي�ن ع� ��دد م ��ن ط �ل �ب��ة جامعة‬ ‫الريموك ع�صر �أم�س يف اجلهة الغربية من اجلامعة‬ ‫�أمام كلية االقت�صاد �أغلقت على �أثرها بوابات اجلامعة‬ ‫لفرتة ق�صرية خ�شية من تفاقم امل�شكلة داخ��ل وخارج‬ ‫اجلامعة‪� .‬شهود عيان قالوا لـ"ال�سبيل" �إن امل�شاجرة‬ ‫وقعت ب�سبب خالفات انتخابية داخل اجلامعة‪.‬‬ ‫و�أكد ال�شهود �أن امل�شاجرة ا�ستخدمت فيها الع�صي‬ ‫والأح��زم��ة واحل �ج��ارة‪ ،‬و�أ��ص�ي��ب على �أث��ره��ا ع��دد من‬ ‫طلبة اجلامعة ب�إ�صابات طفيفة‪ .‬و�أكدت م�صادر داخل‬ ‫اجلامعة �أنه �سي�صار �إىل اتخاذ العقوبات املنا�سبة بحق‬ ‫الطلبة املت�سببني بامل�شاجرة؛ للحيلولة دون جتددها‪،‬‬ ‫من خ�لال ت�شكيل جلنة حتقيق لهذه الغاية‪ ،‬التخاذ‬ ‫ال�ع�ق��وب��ات امل�ن��ا��س�ب��ة‪ .‬ي���ش��ار �إىل �أن م���ش��اج��رة وقعت‬ ‫الثالثاء املا�ضي ب�ين جمموعة م��ن الطلبة يف �ساحة‬ ‫كلية ال�ترب�ي��ة الريا�ضية ا�ستخدموا فيها الأحزمة‬ ‫وت��را��ش�ق��وا ب��احل �ج��ارة‪ ،‬و�أ��ص�ي��ب ع�ل��ى �أث��ره��ا ‪ 3‬طالب‬ ‫ب�إ�صابات طفيفة‪.‬‬

‫مواطنون يطالبون بت�شديد الرقابة على و�سائط نقل املدار�س اخلا�صة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ط��ال��ب م��واط �ن��ون اجل �ه��ات املعنية‬ ‫ب �� �ض��رورة و� �ض��ع � �ش��روط م �� �ش��ددة على‬ ‫عمل ال�سائقني يف امل��دار���س اخلا�صة يف‬ ‫مقدمها حتديد �سن يت�صف فيه ال�سائق‬ ‫ب��االت��زان وع��دم التهور‪ ،‬و�إل��زام املدار�س‬ ‫ب �ت��وف�ير م��راف �ق��ة خ��ا��ص��ة ل �ك��ل وا�سطة‬ ‫نقل‪.‬‬ ‫و�أ��ش��اروا �إىل معاناتهم اليومية مع‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن ��س��ائ�ق��ي ب��ا� �ص��ات املدار�س‪،‬‬ ‫خ �� �ص��و� �ص��ا يف م �ن �ط �ق��ة خ� �ل ��دا املكتظة‬ ‫ب��امل��دار���س اخل��ا��ص��ة‪ ،‬م��ؤك��دي��ن �أن هناك‬ ‫�سائقني ال يتقيدون ب�أولويات املرور وال‬ ‫بال�سرعات املقررة‪ ،‬ويلج�أون �إىل التوقف‬ ‫بعر�ض ال�شارع لتنزيل الطلبة‪.‬‬

‫مدير �إدارة ال�سري املركزية العميد‬ ‫ع��دن��ان ف��ري��ج ويف رده ع�ل��ى املالحظات‪،‬‬ ‫�أق��ر ب��وج��ود العديد م��ن املخالفات التي‬ ‫ر��ص��ده��ا رج��ال ال���س�ير‪ ،‬وت�شكل خطورة‬ ‫ع�ل��ى ح�ي��اة م�ستخدمي ت�ل��ك البا�صات‪،‬‬ ‫وكذلك املواطنني‪.‬‬ ‫وقال فريج �إن �إدارة ال�سري و�ضعت‬ ‫ع �ل��ى � �س �ل��م �أول ��وي ��ات� �ه ��ا م �ت��اب �ع��ة تلك‬ ‫احل ��االت‪ ،‬باعتبارها ت�ه��دد ح�ي��اة طلبة‬ ‫املدار�س �أوال قبل �أن ت�شكل خطرا على‬ ‫حياة امل�شاة وال�سيارات الأخرى‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ت�شديد الإجراءات لر�صد تلك احلاالت‬ ‫وات� �خ ��اذ الإج � � � ��راءات ال �� �ص��ارم��ة بحق‬ ‫املخالفني‪.‬‬ ‫ول�ف��ت ف��ري��ج �إىل وج��ود العديد من‬ ‫امل�ل�اح �ظ��ات ال �ت��ي ي �� �ش��دد ع�ل�ي�ه��ا رج ��ال‬

‫ال�سري‪ ،‬منها عدم التزام �سائقي با�صات‬ ‫امل ��دار� ��س ب��احل �م��ول��ة امل� �ق ��ررة‪� ،‬إذ و�صل‬ ‫ببع�ض البا�صات حتميل ع��دد م�ضاعف‬ ‫م��ن ال�ط�ل�ب��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل غ�ي��اب عوامل‬ ‫الأم� � ��ن وال �� �س�ل�ام��ة داخ � ��ل ال �ك �ث�ي�ر من‬ ‫البا�صات امل�ستخدمة لنقل الطلبة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن م���س��ؤول�ي��ة م��واج �ه��ة تلك‬ ‫املخالفات ترتبط �أوال ب�أ�صحاب و�إدارات‬ ‫املدار�س يف ت�شديد الرقابة على �سائقيهم‬ ‫واملحافظة على حياة طلبتهم‪� ،‬إىل جانب‬ ‫ت��وف�ير ال�ع��دد ال�ك��ايف م��ن و��س��ائ��ط النقل‬ ‫لتتنا�سب وعدد طلبة مدار�سهم‪.‬‬ ‫ك�م��ا دع��اه��م �إىل االه �ت �م��ام بتوفري‬ ‫ع��وام��ل الأم��ن وال�سالمة للطلبة داخل‬ ‫ال �ب��ا� �ص��ات �أو ع �ن��د �إن ��زال �ه ��م يف �أماكن‬ ‫�سكناهم واالل�ت��زام بتوفري مرافقة لكل‬

‫وا� �س �ط��ة ن �ق��ل ت �ت��وىل م �� �س ��ؤول �ي��ة تنزيل‬ ‫الطالب‪ ،‬بدال من جلوء ال�سائق للتوقف‬ ‫بعر�ض ال�شارع وتعري�ضه حياة الكثريين‬ ‫للخطر‪.‬‬ ‫و�أك ��د ع��دم ت�ه��اون رج��ال ال���س�ير مع‬ ‫امل �خ��ال �ف�ين م��ن ��س��ائ�ق��ي و� �س��ائ��ط النقل‬ ‫ال �ت��اب �ع��ة ل �ل �م��دار���س‪ ،‬الف �ت��ا �إىل وج ��ود‬ ‫�إج ��راءات �صارمة بحق املخالفني ت�صل‬ ‫�إىل حجز وا�سطة النقل املخالفة‪.‬‬ ‫وك��ان م���س��ؤول و��س��ائ��ط ن�ق��ل �إحدى‬ ‫امل��دار���س ال�ت��ي ت��رك��زت �أغ�ل��ب مالحظات‬ ‫املواطنني على ع��دد من �سائقيها‪� ،‬أ�شار‬ ‫�إىل �أن ال�سائق هو امل�س�ؤول �أوال و�أخريا‬ ‫عن طريقة �سريه على الطريق العام‪ ،‬وال‬ ‫تطلب منه �إدارة املدر�سة خمالفة قانون‬ ‫ال�سري‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫�إنقاذ ‪ 50‬راكبا ا�شتعلت النريان‬ ‫بحافلتهم يف منطقة الكرك‬ ‫الكرك – حممد اخلوالدة‬ ‫متكنت ف��رق الإن�ق��اذ يف مديرية دف��اع م��دين الكرك ع�صر‬ ‫�أم�س من �إخالء ‪ 50‬راكبا من اجلن�سية الهندية ا�شتعلت النار‬ ‫يف احلافلة التي كانوا ي�ستقلونها على الطريق ال�صحراوي‪،‬‬ ‫قريبا من منطقة �سواقة وفق ماذكره مدير املديرية العقيد‬ ‫�أمين مدانات‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح م��دان��ات �أن �أح ��دا مل يـــــ�صب؛ ج��راء الـــــــــتدخل‬ ‫ال���س��ري��ع ل �ط��واق��م ال��دف��اع امل ��دين‪ ،‬و�إخ�ل��اء ال��رك��اب ب�شـــــــكل‬ ‫فوري‪.‬‬

‫جمل�س �أمناء اجلامعة الأردنية يعني نوابا‬ ‫لرئي�س اجلامعة وعمداء لكليات ومعاهد‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قرر جمل�س �أمناء اجلامعة الأردنية يف جل�سته التي عقدها‬ ‫�أم�س اخلمي�س برئا�سة رئي�س املجل�س الدكتور كامل العجلوين‪،‬‬ ‫وب�ن��اء على تن�سيب رئي�س اجلامعة الدكتور ع��ادل الطوي�سي‬ ‫تعيني الدكتور ر�ضا عبداهلل �شبلي اخلوالدة‪ ،‬والدكتور ب�شري‬ ‫خليفة الزعبي‪ ،‬والدكتور عبداحلميد اخلراب�شة‪ ،‬والدكتورة‬ ‫هالة حممود اخليمي‪ ،‬نوابا للرئي�س‪.‬‬ ‫كما ق��رر املجل�س تعيني الدكتور جمدالدين عمر خم�ش‬ ‫عميداً لكلية الآداب‪ ،‬والدكتور مو�سى �سالمة اللوزي عميداً‬ ‫لكلية الأعمال‪ ،‬والدكتور حممد �أحمد ح�سن الق�ضاة عميداً‬ ‫لكلية ال���ش��ري�ع��ة‪ ،‬وال��دك �ت��ور ع��زم��ي حم�م��ود حم��اف�ظ��ة عميداً‬ ‫لكلية ال �ط��ب‪ ،‬وال��دك �ت��ور ع�م��ر �أح �م��د ه�م���ش��ري ع�م�ي��داً لكلية‬ ‫ال�ع�ل��وم ال�ترب��وي��ة‪ ،‬وال��دك �ت��ور غ��ازي خ��ال��د �أب��و ع��راب��ي عميداً‬ ‫لكلية احلقوق‪ ،‬والدكتور عربي حمودة املغربي عميداً لكلية‬ ‫الرتبية الريا�ضية‪ ،‬والدكتور ط�لال �أحمد �أب��و رجيع عميداً‬ ‫لكلية ال�صيدلة‪ ،‬والدكتور حممود حممد خ�ضر �صادق عميداً‬ ‫لكلية الفنون والت�صميم‪ ،‬وال��دك�ت��ور رج��ائ��ي ر�شيد اخلاجني‬ ‫عميداً لكلية اللغات الأجنبية‪ ،‬والدكتور نبيل �إبراهيم اخلريي‬ ‫عميداً ملعهد الآث ��ار‪ ،‬وال��دك�ت��ور ج�م��ال �سليمان ��ص��وان عميداً‬ ‫ملعهد البحوث والتدريب والإر�شاد والتعليم الزراعي‪ ،‬والدكتور‬ ‫حممد خازر املجايل عميداً لكلية الدرا�سات العليا‪ ،‬والدكتورة‬ ‫جنوى با�سم بول�ص عميداً للبحث العلمي‪.‬‬ ‫وق��رر املجل�س كذلك تعيني الدكتور زي��اد حممد حوامدة‬ ‫ق��ائ�م�اً ب��أع�م��ال عميد كلية ع�ل��وم ال�ت��أه�ي��ل‪ ،‬وال��دك�ت��ور عدنان‬ ‫حممود الع�ساف قائماً ب�أعمال معهد درا�سات الإ�سالم يف العامل‬ ‫املعا�صر‪ ،‬والدكتور �سالمة �صالح النعيمات قائماً ب�أعمال عميد‬ ‫�ش�ؤون الطلبة‪.‬‬ ‫و�أك� ��د رئ �ي ����س امل�ج�ل����س ال��دك �ت��ور ك��ام��ل ال �ع �ج �ل��وين خالل‬ ‫اجلل�سة‪� ،‬أهمية العمل بروح الفريق الواحد‪ ،‬وت�ضافر اجلهود‬ ‫للنهو�ض ب��اجل��ام�ع��ة الأردن� �ي ��ة‪ ،‬وحت�ق�ي��ق الإجن � ��ازات العملية‬ ‫والرتبوية‪.‬‬ ‫بدوره‪� ،‬أعرب رئي�س اجلامعة الدكتور عادل الطوي�سي عن‬ ‫�شكره وتقديره لرئي�س و�أع�ضاء جمل�س الأمناء على جهودهم‬ ‫املخل�صة خلدمة اجلامعة و�سائر العاملني فيها‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال��دك �ت��ور ال�ط��وي���س��ي �إىل �أن عملية اخ�ت�ي��ار نواب‬ ‫وع �م��داء ال�ك�ل�ي��ات وامل �ع��اه��د ال�ع�ل�م�ي��ة اجل ��دد مت��ت ع�ل��ى �أ�س�س‬ ‫ومعايري �أهمها ال�ك�ف��اءة واجل ��دارة العلمية‪ ،‬معرباً ع��ن �أمله‬ ‫بتكاثف اجل�ه��ود خل��دم��ة اجل��ام�ع��ة للو�صول بها �إىل م�صاف‬ ‫اجلامعات املتقدمة‪.‬‬

‫مركز البديل يف الكرك يدعو الربملان‬ ‫املقبل �إىل تبني م�شروع الالمركزية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظم مركز البديل للدرا�سات والأبحاث م�ؤخرا‬ ‫ن��دوة يف ق��اع��ة غ��رف��ة جت��ارة ال�ك��رك ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫�إذاع��ة ال�ك��رك ملر�شحي االنتخابات‪ ،‬حت��ت عنوان‪:‬‬ ‫"االنتخابات والالمركزية"‪ ،‬يف �إطار م�شروع "نحو‬ ‫ل��وب��ي لقانون ع�صري دمي�ق��راط��ي لالمركزية"‪،‬‬ ‫وح�ضرها ع��دد م��ن املرت�شحني وق �ي��ادات جمتمع‬ ‫حملي وفعاليات �أكادميية وثقافية وحزبية‪.‬‬ ‫و�أ�شار املدير التنفيذي للمركز جمال اخلطيب‬ ‫�إىل �أن ا�ست�ضافة املرت�شحني لالنتخابات النيابية‬ ‫ت�أتي للوقوف على ر�ؤيتهم جتاه م�س�ألة الالمركزية‬ ‫وح���ض��وره��ا يف �أذه��ان �ه��م؛ ل�ك��ي ت�ك��ون ع�ل��ى طاولة‬ ‫البحث يف املجل�س النيابي املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال اخلطيب �إن املركز �سينظم عدة لقاءات‬ ‫يف املحافظات للوقوف على وج�ه��ات النظر حول‬ ‫م��و� �ض��وع ال�ل�ام��رك��زي��ة وت �ع��زي��ز احل �ك��م املحلي‪،‬‬ ‫والتعرف على هذا املفهوم وتطبيقاته‪.‬‬ ‫ويف ال �ن��دوة احل��واري��ة ال�ت��ي �أداره � ��ا الدكتور‬ ‫ح�سني املحادين مدير �إذاعة الكرك‪ ،‬دعا امل�شاركون‬ ‫�إىل تبني م�شروع الالمركزية حتت قبة الربملان‬ ‫م��ن قبل املرت�شحني ال��ذي��ن �سيحالفهم ال�ف��وز يف‬

‫االنتخابات النيابية املقبلة‪ ،‬باعتبار الالمركزية‬ ‫البديل الوحيد للواقع التنموي الراهن املتجلي يف‬ ‫الفجوة التنموية بني املحافظات والعا�صمة‪.‬‬ ‫وقالوا �إن هذا امل�شروع حماولة لزيادة قاعدة‬ ‫متثل امل��واط�ن�ين‪ ،‬وتو�سيع م�ساحة م�شاركتهم يف‬ ‫العملية الدميقراطية‪ ،‬وم�ساهمتهم الفاعلة يف‬ ‫ترتيب �أولوياتهم التنموية واملعا�شية مبا يحقق‬ ‫عدالة توزيع املكا�سب التنموية‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�شاركون �إىل �أن تطبيق الالمركزية‬ ‫ي��دف��ع �أب �ن��اء امل�ح��اف�ظ��ات لل�ضغط على ال�شركات‬ ‫ال� �ك�ب�رى ل �ل �ق �ي��ام مب �� �س ��ؤول �ي��ات �ه��ا االجتماعية‪،‬‬ ‫ال� �س �ت �ف��ادة ه ��ذه ال �� �ش��رك��ات م ��ن خ ��دم ��ات البنى‬ ‫التحتية‪ ،‬ودورها يف زيادة ن�سب التلوث وا�ستنزاف‬ ‫امل � ��وارد‪ ،‬وم��ن � �ش ��أن ذل��ك ‪�-‬إذا حت �ق��ق‪� -‬أن يدفع‬ ‫ل�ل�ت���ش��ارك�ي��ة الإداري� � ��ة وال �ت �ن �م��وي��ة يف �آن واح ��د‪،‬‬ ‫م���ش��ددي��ن ع�ل��ى �أن ال�لام��رك��زي��ة خ�ط��وة �إيجابية‬ ‫ع �ل��ى ط ��ري ��ق جت ��ذي ��ر ال��دمي �ق��راط �ي��ة وحترير‬ ‫املواطنني من قيود املركزية التي حتد من احلرية‬ ‫الفكرية وال�سيا�سية‪ ،‬و�أهمية تطبيق الالمركزية‬ ‫الإداري��ة؛ ملا تعطيه من ا�ستقاللية للمحافظات‬ ‫يف تخ�صي�ص امل���ش��اري��ع وت��وزي��ع امل��وازن��ات بينها‬ ‫بعدالة‪.‬‬

‫حريق يندلع يف مقر انتخابي مبدينة الرمثا‬

‫الرمثا – فار�س القرعاوي‬

‫ن�شب حريق م�ساء �أم�س الأربعاء يف جوانب‬ ‫�أحد املقار االنتخابية يف مدينة الرمثا‪ ،‬حيث‬ ‫تتحدث �أو�ساط انتخابية يف الرمثا عن جهة‬ ‫جمهولة وراء اف�ت�ع��ال احل��ري��ق على خلفيات‬ ‫تناف�سية يف �سباق االنتخابات‪.‬‬ ‫احل��ري��ق مل ي�خ�ل��ف �إ� �ص��اب��ات‪ ،‬واقت�صرت‬

‫الأ�� �ض ��رار ع �ل��ى الأق �م �� �ش��ة وال �� �س �ج��اد يف �أحد‬ ‫جوانب املقر‪ .‬وقال م�صدر عن املر�شح �صاحب‬ ‫املقر �إن��ه وج��دت �أقم�شة وقطع �سجاد م�شبعة‬ ‫مبواد �سريعة اال�شتعال‪� ،‬إال �أن امل�صدر مل يتهم‬ ‫�أح��دا‪ .‬و�أك��د �أن جهود احلا�ضرين حالت دون‬ ‫و�صول احلريق لأركان �أخرى يف املقر‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن احلريق اندلع فج�أة‪ ،‬وكانت كتلة اللهب‬ ‫كبرية‪.‬‬

‫تنفيذي وزراء الإ�سكان العرب‬ ‫يبحث العمل بكودات البناء املوحدة‬ ‫القاهرة ‪ -‬برتا‬ ‫ع��ر���ض امل�ك�ت��ب التنفيذي ل ��وزراء الإ�سكان‬ ‫والتعمري ال�ع��رب �سري العمل بلجنة الكودات‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة امل��وح��دة ل�ل�ب�ن��اء‪ ،‬وم ��دى تنفيذ قرار‬ ‫ال �ق �م��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة ال �ع��رب �ي��ة الأوىل املتعلق‬ ‫ب �ت��وف�ير ال �� �س �ك��ن م�ن�خ�ف����ض ال �ت �ك��ال �ي��ف ل ��ذوي‬ ‫الدخل املحدود ب�صفة خا�صة‪.‬‬ ‫وناق�ش املكتب يف دورته التي عقدها يف مقر‬ ‫اجلامعة العربية �أم�س اخلمي�س التح�ضريات‬ ‫اجلارية مل�ؤمتر الإ�سكان العربي ال��ذي �سيعقد‬ ‫يف م���ص��ر يف ك��ان��ون الأول امل�ق�ب��ل ع�ل��ى هام�ش‬

‫اجتماعات جمل�س وزراء الإ�سكان العرب التي‬ ‫�سرتكز على ق�ضية جتويد التخطيط العمراين‪،‬‬ ‫و�أث � � ��ره ع �ل��ى ال� �ع ��وام ال �ب �ي �ئ �ي��ة واالقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬ ‫كما ناق�ش املكتب االحتفال بيوم الإ�سكان‬ ‫ال �ع ��رب ��ي ل �ل �ع��ام�ين امل �ق �ب �ل�ي�ن‪ ،‬وال� � ��ذي �سيقام‬ ‫حت ��ت ع� �ن ��وان "م�شاركة ال �ق �ط��اع اخل ��ا� ��ص يف‬ ‫ت��وف�ير ال�سكن و��س��د ال�ف�ج��وة ب�ين االحتياجات‬ ‫ال�سكانية"‪.‬‬ ‫وي �ت �� �ش �ك��ل امل �ك �ت��ب م ��ن ال �ب �ح��ري��ن رئي�سا‬ ‫وال�سعودية واجل��زائ��ر وال�ع��راق وليبيا وتون�س‬ ‫وجيبوتي وقطر �أع�ضاء‪.‬‬


‫اجلمعة (‪ )29‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1398‬‬

‫ارتفاع �صادرات الأردن‬ ‫من الأ�سمدة ‪ 21.5‬يف املئة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ارتفعت ع��ائ��دات ��ص��ادرات الأردن من الأ�سمدة بن�سبة ‪ 21.5‬يف‬ ‫املئة لل�شهور ال�سبعة الأوىل من العام احلايل بح�سب بيانات البنك‬ ‫املركزي ال�صادرة ام�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�صدرت اململكة من الأ�سمدة للفرتة من كانون الثاين اىل متوز‬ ‫ما قيمته ‪ 176.1‬مليون دينار مقابل ‪ 144.9‬مليون دينار لنف�س الفرتة‬ ‫من عام ‪.2009‬‬ ‫و�أظهرت البيانات �أن االرتفاع يف �صادرات االردن من الأ�سمدة‬ ‫جاء نتيجة لزيادة الكميات امل�صدرة بن�سبة ‪ 33.6‬يف املئة على الرغم‬ ‫من تراجع ا�سعار الأ�سمدة بن�سبة ‪ 9‬يف املئة ‪.‬‬ ‫وا�ست�أثرت �أ�سواق الهند واثيوبيا واليابان على ما ن�سبته ‪ 82.6‬يف‬ ‫املئة من �إجمايل �صادرات اململكة من الأ�سمدة التي جاءت يف املرتبة‬ ‫اخلام�سة بعد املالب�س والبوتا�س واخل�ضروات واالدوية‪.‬‬

‫الذهب يتعافى مع �ضعف الدوالر‬

‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫ت�ع��اف��ى ال��ذه��ب جم ��ددا لي�صعد � �ص��وب ‪ 1330‬دوالر للأوقية‬ ‫"الأون�صة" يف �أوروبا ام�س اخلمي�س بعدما دفع هبوط الدوالر املعدن‬ ‫النفي�س لالرتفاع بعد تراجعه يف اجلل�سة ال�سابقة لكن التعامالت‬ ‫ات�سمت باحلذر قبل مناق�شة جمل�س االحتياطي االحت��ادي "البنك‬ ‫املركزي الأمريكي" لإجراءات التي�سري النقدي الأ�سبوع القادم‪.‬‬ ‫و�أظ�ه��ر م�سح �أج��رت��ه روي�ت�رز �أن معظم كبار خ�براء االقت�صاد‬ ‫يتوقعون �أن ي�شرتي البنك املركزي الأمريكي �أ�صوال قيمتها بني ‪80‬‬ ‫و‪ 100‬مليار دوالر �شهريا يف برنامج جديد لتحفيز االقت�صاد‪.‬‬ ‫وبلغ �سعر الذهب يف ال�سوق الفورية ‪ 1329.85‬دوالر للأوقية‬ ‫مقابل ‪ 1324.7‬دوالر يف �أواخ��ر التعامالت يف نيويورك �أم�س الأول‪.‬‬ ‫وارتفعت العقود الآجلة للذهب لل�شحنات ت�سليم كانون �أول ‪7.40‬‬ ‫دوالر �إىل ‪ 1330‬دوالرا للأوقية‪.‬‬ ‫وهبط ال��ذه��ب ‪ 4.5‬يف املئة منذ �أن �سجل �صعودا قيا�سيا عند‬ ‫‪ 1387.10‬دوالر ل�ل�أوق�ي��ة يف وق��ت �سابق ه��ذا ال�شهر بعدما ارتفع‬ ‫ال ��دوالر بفعل خم��اوف م��ن �أن ت�ك��ون الأ� �س��واق املالية ق��د �أخ ��ذت يف‬ ‫االعتبار بالفعل ت�أثري التحفيز الكمي الأمريكي املحتمل‪.‬‬ ‫و�صعدت الف�ضة �إىل ‪ 23.71‬دوالر للأوقية من ‪ 23.53‬دوالر‪.‬‬ ‫وارتفع البالتني �إىل ‪ 1680.42‬دوالر للأوقية من ‪ 1672‬دوالرا‬ ‫بينما زاد البالديوم �إىل ‪ 623‬دوالرا للأوقية من ‪ 612.63‬دوالر‪.‬‬

‫ني�سان ت�ستدعي ‪ 2.14‬مليون �سيارة‬ ‫لإ�صالح خلل يف وحدة الإ�شعال‬ ‫طوكيو‪ -‬رويرتز‬ ‫ق��ال��ت ن�ي���س��ان م��وت��ور ال �ي��اب��ان �ي��ة ل���ص�ن��اع��ة ال �� �س �ي��ارات ام�س‬ ‫اخلمي�س �إن�ه��ا ��س��وف ت�ستدعي ‪ 2.14‬م�ل�ي��ون ��س�ي��ارة م��ن طرازي‬ ‫مار�ش‪/‬ميكرا وكيوب‪ ،‬وح��وايل ع�شرة طرز �أخ��رى يف ثالث �أكرب‬ ‫حملة �سحب ��س�ي��ارات ت�ق��وم بها ال�شركة وذل��ك ال��ص�لاح م�شكلة‬ ‫فنية يف وحدة الإ�شعال ميكن �أن ت�ؤدي �إىل م�شاكل يف املحرك‪.‬‬ ‫وق��ال تو�شيتاكي انو�شيتا املتحدث با�سم ني�سان �إن��ه مل ترد‬ ‫�أنباء عن وقوع حوادث ب�سبب اخللل‪.‬‬ ‫وقالت ني�سان �إن اخللل يف وحدة الإ�شعال قد ي�ؤدي �إىل توقف‬ ‫املحرك �أو ع��دم ال�ق��درة على اع��ادة ت�شغيله‪ .‬و�ست�ستدعي ني�سان‬ ‫‪� 835‬ألف �سيارة يف اليابان و‪� 762‬ألفا يف الواليات املتحدة وكندا‪.‬‬ ‫ومت ت�صنيع ال�سيارات املعيبة يف اليابان وال��والي��ات املتحدة‬ ‫وبريطانيا وا�سبانيا وال�صني وتايوان بني �آب ‪ 2003‬ومتوز ‪.2006‬‬ ‫وال تك�شف ني�سان عن تقديراتها لتكاليف ا�ستدعاء ال�سيارات‬ ‫�أو �أي ت�أثري لذلك على �أرباحها‪ .‬لكن من املرجح �أن تكون عملية‬ ‫اال�صالح رخي�صة ن�سيبا‪� ،‬إذ تقول ني�سان �إن عملية ا�صالح ال�سيارة‬ ‫�ست�ستغرق �أقل من ‪ 25‬دقيقة‪.‬‬

‫مدخل املت�سوقني الذي افتتح حديثا يف �أحد مراكز الت�سوق اجلديدة يف لندن‪ ،‬و�أظهرت بيانات‬ ‫ر�سمية �أن االقت�صاد الربيطاين منا بن�سبة ‪ 0.8‬يف املئة يف الربع الثالث‪ ،‬مهدئا املخاوف من تراجع‬ ‫مزدوج للركود بعد �أ�سبوع من تخفي�ضات كبرية يف الإنفاق العام‪�( .‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫ت���راج���ع االح���ت���ج���اج���ات يف ف��رن�����س��ا‬ ‫ع��ل��ى �إ�����ص��ل�اح م��ع��ا���ش��ات ال��ت��ق��اع��د‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫احلايل ال�سابق التغري‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫‪30.35‬‬ ‫‪26.57‬‬ ‫‪22.76‬‬ ‫‪17.70‬‬

‫‪30.18‬‬ ‫‪26.42‬‬ ‫‪22.64‬‬ ‫‪17.60‬‬

‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫باري�س‪ -‬رويرتز‬ ‫�أ� � �ض ��ر امل ��زي ��د م ��ن الإ� � �ض ��راب ��ات‬ ‫ب�ح��رك��ة ال�ن�ق��ل يف ال�سكك احلديدية‬ ‫وامل� �ط ��ارات ب�ف��رن���س��ا ام ����س اخلمي�س‪،‬‬ ‫ل �ك��ن االح �ت �ج��اج��ات الأو� � �س ��ع نطاقا‬ ‫ح��ول خطط لرفع �سن التقاعد بدت‬ ‫وك�أنها يف مراحلها الأخرية بعد �أن �أقر‬ ‫الربملان ت�شريع �إ�صالح نظام التقاعد‪.‬‬ ‫وخ �ف �� �ض��ت ال ��رح �ل�ات م ��ن و�إىل‬ ‫املطارات الفرن�سية ما بني ‪ 30‬و‪ 50‬يف‬ ‫املئة نتيجة �إ�ضراب العاملني يف �أبراج‬ ‫امل��راق�ب��ة ل�ي��وم واح ��د‪ ،‬كما �أن �إ�ضرابا‬ ‫م���س�ت�م��را م�ن��ذ ف�ت�رة ل�ع�م��ال ال�سكك‬ ‫احلديدية �أدى �إىل تقلي�ص اخلدمة‬ ‫�إىل الن�صف لكنه �سبب م�شاكل �أقل‬ ‫ل�ل�خ�ط��وط ف��ائ �ق��ة ال �� �س��رع��ة مقارنة‬ ‫بوقت �سابق‪.‬‬ ‫ورف�ض الرئي�س نيكوال �ساركوزي‬ ‫ال�ت�راج ��ع ع��ن م��وق �ف��ه ع �ن��دم��ا �شنت‬ ‫النقابات العمالية موجة تلو الأخرى‬ ‫من الإ�ضرابات والتجمعات احلا�شدة‬ ‫يف �أن� �ح ��اء ال� �ب�ل�اد خ �ل�ال ال�شهرين‬ ‫املن�صرمني ب�سبب خطة الإ�صالح‪.‬‬ ‫وام� �� ��س ه ��و ال� �ي ��وم ال �� �س��اب��ع من‬ ‫االح � �ت � �ج� ��اج� ��ات ال � �ت� ��ي دع� � ��ت �إليها‬ ‫النقابات على خطط رفع �سن التقاعد‬ ‫م��ن ‪ 60‬عاما �إىل ‪ 62‬عاما منها �ستة‬ ‫احتجاجات وقعت منذ م�ستهل �أيلول‬ ‫عدا يوما واحدا من االحتجاجات‪.‬‬ ‫وقال جان كلود رئي�س احتاد القوة‬ ‫العمالية «فور�س اوفريري» �إن م�شروع‬ ‫�إ�صالح معا�شات التقاعد مل يوقع بعد‬ ‫لكنه �أقر �أن حركة االحتجاجات بد�أت‬ ‫تفقد بع�ضا من زخمها ال�سابق‪.‬‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪83.340‬‬ ‫‪1331.700‬‬ ‫‪23.630‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.703 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪0.970 :‬‬

‫االسترليني‪1.111 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.189 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.485 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.191 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.121 :‬‬

‫ارتفاع �صادرات‬ ‫اململكة من البوتا�س‬ ‫من االحتجاجات ال�سابقة يف العا�صمة الفرن�سية باري�س‬

‫وق��ال للقناة الثانية بالتلفزيون‬ ‫ال �ف��رن �� �س��ي «� �س �ي�ت�رك ه� ��ذا جروحا‬ ‫غائرة»‪ ،‬و�أق��ر �أن حركة االحتجاجات‬ ‫بد�أت تبدي «تراجعا حمدودا»‪ .‬وهناك‬ ‫نية لتنظيم املزيد من امل�سريات مبا‬ ‫يف ذل ��ك واح � ��دة م �� �س��اء اخل�م�ي����س يف‬ ‫باري�س‪.‬‬ ‫ورمبا يكون �إ�ضراب �آخر منف�صل‬ ‫م�ستمر منذ �شهر يف ميناء فوالفريا‬ ‫ق � ��رب م ��دي� �ن ��ة م��ار� �س �ي �ل �ي��ا بجنوب‬ ‫ال�ب�لاد الآن حم��ور الرتكيز الرئي�س‬ ‫للحكومة‪.‬‬

‫ويت�سبب هذا الإ�ضراب يف ن�ضوب‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن امل �� �ص��ايف ال�ف��رن���س�ي��ة من‬ ‫النفط اخلام حتى بعد �أن وافق العمال‬ ‫يف عدد منها على ا�ستئناف العمل بعد‬ ‫�أ�سابيع من الإ�ضراب‪.‬‬ ‫وي �ق��ول � �س��ارك��وزي �إن الت�شريع‬ ‫الذي يهدف لرفع احلد الأدن��ى ل�سن‬ ‫ال �ت �ق��اع��د ح �ي��وي ل �ل �ح��د م ��ن العجز‬ ‫املتزايد يف معا�شات التقاعد و�ضمان‬ ‫ب �ق��اء ف��رن���س��ا يف م���س�ت��وى م�ت �ق��دم يف‬ ‫الت�صنيف االئتماين وال�سماح لفرن�سا‬ ‫بت�سديد ديونها ب�أقل الأ�سعار املتاحة‬

‫يف ال�سوق‪.‬‬ ‫وح�صل م�شروع القانون على �آخر‬ ‫موافقة يف الربملان �أم�س الأول‪.‬‬ ‫وم��ا زال يتعني �أن يقره املجل�س‬ ‫الد�ستوري حيث رمبا ت��ؤدي حماولة‬ ‫يف ال�ل�ح�ظ��ة الأخ �ي��رة م��ن املعار�ضة‬ ‫اال��ش�تراك�ي��ة لعرقلته ع��دة �أي ��ام لكن‬ ‫لي�س من املتوقع �أن يرف�ضه املجل�س‪.‬‬ ‫وحت�سنت �أحوال حمطات الوقود‬ ‫ب �ع��د �أن ف �ك��ت احل� �ك ��وم ��ة احل�صار‬ ‫ع��ن م���س�ت��ودع��ات ال��وق��ود وزادت من‬ ‫الواردات‪.‬‬

‫قمة �أوروبية «�صاخبة» يف بروك�سل لإ�صالح منطقة اليورو‬ ‫بروك�سل‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ع�ق��د ق ��ادة دول االحت ��اد االوروب� ��ي ق�م��ة �صاخبة يف‬ ‫بروك�سل ام����س اخلمي�س ب�سبب اخل�ل�اف ال��دائ��ر بينهم‬ ‫ح��ول ما �إذا ك��ان يجب تعديل معاهدة ل�شبونة لإ�صالح‬ ‫�آلية عمل منطقة اليورو‪ ،‬وهو مطلب تدافع عنه فرن�سا‬ ‫و�أملانيا وتعار�ضه دول اخرى‪.‬‬ ‫وب��د�أت القمة يف بروك�سل م�ساء اخلمي�س وت�ستمر‬ ‫يومني‪.‬‬ ‫واجلميع متفق على �ضرورة ت�شديد �ضوابط االلتزام‬ ‫ب�سقف العجز العام الوطني يف دول منطقة اليورو جتنبا‬ ‫لتكرار الأزم��ة اليونانية التي ح�صلت يف الربيع‪ ،‬وكادت‬ ‫تطيح بالعملة االوروبية املوحدة‪.‬‬ ‫و�سيقر ر�ؤ��س��اء ال��دول واحل�ك��وم��ات يف قمتهم خطة‬ ‫عمل تت�ضمن فر�ض عقوبات جديدة على الدول املتقاع�سة‬

‫عن جلم عجزها العام‪ .‬كما تت�ضمن اخلطة �آلية ت�سمح‬ ‫ملنطقة ال�ي��ورو بالتدخل ب�شكل �أب�ك��ر و�أ� �س��رع‪ ،‬اىل جانب‬ ‫الت�شدد يف مراقبة اخليارات االقت�صادية للدول االع�ضاء‪.‬‬ ‫وتريد منطقة اليورو اي�ضا ت�أ�سي�س �صندوق مايل‬ ‫لدعم الدول املتعرثة بغية طم�أنة اال�سواق‪ .‬ولكن من هذه‬ ‫النقطة حتديدا تبد�أ امل�شاكل‪.‬‬ ‫ف�أملانيا مدعومة م��ن فرن�سا ت�شرتط لإن���ش��اء هذا‬ ‫ال���ص�ن��دوق تغيري م�ع��اه��دة ل�شبونة ال�ت��ي مل يجف حرب‬ ‫التوقيع عليها بعد‪ .‬وهي تخ�شى يف حال مل يتم هذا االمر‬ ‫�أن تعطل املحكمة الد�ستورية االملانية هذا امل�شروع‪ ،‬لأنه‬ ‫مب��وج��ب الت�شريعات االوروب �ي��ة احل��ال�ي��ة ال ي�سمح لبلد‬ ‫اوروبي التدخل لإنقاذ �أحد �شركائه من االفال�س‪.‬‬ ‫وت��ري��د ب��رل�ين وب��اري ����س �إدخ � ��ال ت �ع��دي��ل �آخ� ��ر على‬ ‫املعاهدة حترم معه الدول التي تنفق ب�إفراط من حقها يف‬ ‫الت�صويت يف االحتاد االوروبي‪.‬‬

‫ولكن فكرة الدخول جمددا يف متاهة تعديل معاهدة‬ ‫ل�شبونة‪ ،‬وم��ا ل�ه��ذا م��ن تبعات وتعقيدات ك��ون��ه يتطلب‬ ‫موافقة ال��دول الـــ‪ 27‬االع�ضاء يف االحت��اد ب�أجمعها على‬ ‫التعديل‪ ،‬تلقى ممانعة الكثريين داخل االحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫فهذه املعاهدة ر�أت النور بعد خما�ض ا�ستمر حواىل‬ ‫ع�شر �سنوات‪ ،‬ومل مي�ض على دخولها حيز التنفيذ عام‬ ‫واح ��د‪ ،‬ه��ذا ف�ضال ع��ن �أن دوال اوروب �ي��ة ك�ث�يرة ت��رى يف‬ ‫�إ�صرار فرن�سا واملانيا على هذا التعديل "�إمالء" ترف�ض‬ ‫الر�ضوخ له‪.‬‬ ‫و�أمام �إ�صرار برلني تلوح يف االفق معامل حل توافقي‬ ‫يقوم على �إدخال تعديالت ب�سيطة على معاهدة ل�شبونة ال‬ ‫يتطلب �إقرارها �إجراء ا�ستفتاءات عامة يف الدول االع�ضاء‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ان توكل اىل رئي�س االحتاد االوروب��ي مهمة‬ ‫التو�صل اىل احل��ل االمثل لهذا املو�ضوع بحلول الربيع‬ ‫املثبل‪ ،‬بح�سب دبلوما�سيني‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ارتفعت ��ص��ادرات اململكة من البوتا�س‬ ‫اخل��ام مب�ق��دار الن�صف م��ع ارت �ف��اع الطلب‬ ‫على الأ�سمدة التي ترتبط مبا�شرة بالطلب‬ ‫على الغذاء‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة �صادرات اململكة لنهاية �آب‬ ‫من العام احل��ايل من م��ادة البوتا�س اخلام‬ ‫‪ 263.3‬مليون دي�ن��ار مقابل ‪ 178.9‬مليون‬ ‫دينار لنف�س الفرتة من العام املا�ضي‪ ،‬بن�سبة‬ ‫ارتفاع ‪ 47.2‬يف املئة لنهاية‪.‬‬ ‫وق� � ��ال رئ �ي ����س جم �ل ����س �إدارة �شركة‬ ‫البوتا�س الدكتور نبيه �سالمة ان ال�صادرات‬ ‫من البوتا�س ارتفعت ب�سبب تنامي الطلب‬ ‫على البوتا�س ب�شكل خا�ص والأ�سمدة ب�شكل‬ ‫عام‪.‬‬

‫ارتفاع طفيف للم�ؤ�شر‬ ‫العام يف بور�صة عمان‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ارتفع الرقم القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم‬ ‫يف بور�صة عمان ام�س اخلمي�س �إىل ‪ 2333‬نقطة‬ ‫بارتفاع ن�سبته ‪ 0.08‬يف املئة مقابل ‪ 2331‬نقطة‬ ‫�أم�س الأول التداول‪.‬‬ ‫وبلغ حجم التداول الإجمايل حوايل ‪14.3‬‬ ‫مليون دينار وعدد الأ�سهم املتداولة ‪ 14.5‬مليون‬ ‫�سهم مت تنفيذها من خالل ‪ 4998‬عقدا‪.‬‬ ‫ول��دى مقارنة �أ��س�ع��ار الإغ�ل�اق لل�شركات‬ ‫امل�ت��داول��ة �أم����س اخلمي�س وال�ب��ال��غ ع��دده��ا ‪163‬‬ ‫�شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة فقد �أظهرت ‪61‬‬ ‫�شركة ارتفاعا يف �أ�سعار �أ�سهمها بينما انخف�ضت‬ ‫ا�سعار ا�سهم ‪� 56‬شركة ا�ستقرت ا�سعار ا�سهم ‪46‬‬ ‫�شركة اخرى‪.‬‬

‫�شهدت الكثري من حوادث الطرق والقطارات وال�سفن على مدى ال�سنوات اخلم�س املا�ضية‬

‫م�صر تتطلع �إىل �أموال القطاع اخلا�ص لتطوير البنية الأ�سا�سية‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�شهدت م�صر الكثري من ح��وادث الطرق والقطارات وال�سفن‬ ‫على م��دى ال�سنوات اخلم�س املا�ضية ل��درج��ة �أن امل��واط�ن�ين بد�أوا‬ ‫ي�صفون احلكومة ب�أنها حكومة الكوارث‪.‬‬ ‫ولقي �أك�ثر من �أل��ف �شخ�ص حتفهم يف ح��ادث غرق عبارة عام‬ ‫‪ ،2006‬بينما قتل ع�شرات يف �سل�سلة من حوادث القطارات‪ .‬واندلع‬ ‫حريق يف جمل�س ال�شورى قبل عامني‪ .‬وعانى امل�صريون �أي�ضا من‬ ‫انقطاع الكهرباء على نطاق وا�سع هذا ال�صيف‪.‬‬ ‫وبالرغم من ارتفاع عدد ال�سكان �إىل ‪ 78‬مليون ن�سمة يف �أكرث‬ ‫ال��دول العربية �سكانا‪ ،‬فقد انخف�ضت ن�سبة الإن �ف��اق على البنية‬ ‫الأ�سا�سية من الدخل القومي يف الع�شرين �سنة املا�ضية‪.‬‬ ‫وي�ق��ول خ�ب�راء اقت�صاد �إن �شبكات امل��وا��ص�لات وال�ط��اق��ة التي‬ ‫تتحمل فوق طاقتها بحاجة �إىل عمليات تطوير مبليارات الدوالرات‬ ‫للو�صول �إىل م�ستوى النمو االقت�صادي الذي حتتاجه الدولة لإيجاد‬ ‫ما يكفي من الوظائف للقوى العاملة �سريعة النمو‪.‬‬ ‫وحت��اول احلكومة التي تواجه عجزا كبريا يف امليزانية جذب‬ ‫اهتمام ال�شركات اخلا�صة مب�شروعات ال�سكك احلديدية واملوانئ‬ ‫والطرق ال�سريعة والطاقة وغريها‪ .‬ويقول م�س�ؤولون �إن هذا النهج‬ ‫قد يكون مثمرا لكنه مل يخترب بعد �إىل حد كبري‪.‬‬ ‫وق ��ال ��س��امي��ون كيت�شن اخل�ب�ير االق�ت���ص��ادي ل��دى املجموعة‬ ‫املالية‪-‬هريمي�س‪" :‬انقطاعات الكهرباء وارت�ف��اع الت�ضخم وعدم‬ ‫و�صول ال�سلع �إىل الأ�سواق كلها عوامل تعوق النمو‪ .‬ال�س�ؤال بالطبع‬ ‫هو كيف ميكن متويل ذلك لأن احلكومة ال ت�ستطيع"‪.‬‬ ‫وقال تقرير للبنك الدويل عام ‪� ،2010‬إنه �إذا رفعت م�صر الإنفاق‬ ‫على البنية الأ�سا�سية من خم�سة يف املئة �إىل ثمانية يف املئة من الناجت‬ ‫املحلي الإجمايل ف��إن ذلك �سريفع ن�صيب الفرد من النمو بن�سبة‬ ‫‪ 1.5‬يف املئة خالل ع�شر �سنوات وثالثة يف املئة خالل ‪� 30‬سنة‪.‬‬ ‫وقال التقرير �إن اال�ستثمار يف البنية الأ�سا�سية يف م�صر �شكل‬ ‫حوايل ع�شرة يف املئة من الناجت املحلي الإجمايل يف عام ‪ 1983‬ونحو‬ ‫‪ 12‬يف املئة يف ‪ 1988‬لكنه تراجع �إىل حوايل خم�سة يف املئة يف ‪2007‬‬ ‫وهو �أحدث الأرقام املتاحة‪.‬‬ ‫وق��ال التقرير‪" :‬تراجع اال�ستثمار يف البنية الأ�سا�سية ب�شكل‬ ‫ملمو�س‪ ..‬دولة نامية مثل م�صر ال ميكنها حتمل هذا اجلمود"‪.‬‬

‫�شبكات املوا�صالت والطاقة‬ ‫التي تتحمل فوق طاقتها‬ ‫بحاجة �إىل عمليات تطوير‬ ‫مبليارات الدوالرات‬

‫انخف�ضت ن�سبة الإنفاق على البنية الأ�سا�سية يف م�صر من الدخل القومي يف الع�شرين �سنة املا�ضية‬

‫وتقدم م�صر ب�سوقها اال�ستهالكية املحلية ال�ضخمة العديد من‬ ‫عوامل اجلذب للم�ستثمرين فهي قريبة من �أوروبا وتقع يف �أق�صى‬ ‫�شمال افريقيا ويف قلب ال�شرق الأو�سط وهو ما يتيح لها الو�صول‬ ‫ب�شكل جيد �إىل الأ�سواق‪.‬‬ ‫ويف خ�ضم الأزمة العاملية ظل النمو قرب خم�سة يف املئة بدعم‬ ‫من تخفي�ضات �ضريبية و�إ�صالحات �أخرى بد�أ تطبيقها عام ‪.2004‬‬ ‫ورغم التغيريات ما زال امل�ستثمرون يواجهون عقبات من بينها‬ ‫البريوقراطية ال�شديدة‪.‬‬ ‫وح�ل��ت م�صر يف امل��رك��ز ال�ساد�س بعد امل�ئ��ة على م��ؤ��ش��ر البنك‬ ‫الدويل لقيا�س �سهولة اال�ستثمار عام ‪ .2010‬وهذا مركز متقدم عن‬ ‫مركزها يف العام املا�ضي لكنه مت�أخر عن بع�ض ال��دول اخلليجية‬ ‫واالق�ت���ص��ادات النا�شئة املناف�سة مثل ج�ن��وب افريقيا ال�ت��ي جاءت‬ ‫يف امل��رك��ز ال��راب��ع وال�ث�لاث�ين وت��رك�ي��ا ال�ت��ي ج��اءت يف امل��رك��ز الثالث‬

‫وال�سبعني‪.‬‬ ‫وتتزايد التحديات التي تواجهها م�صر يف اجتذاب امل�ستثمرين‬ ‫ب�سبب حالة عدم اليقني ب�ش�أن من �سيخلف الرئي�س ح�سني مبارك‬ ‫"‪ 82‬عاما" الذي يحكم البالد منذ ‪ 30‬عاما‪ .‬و�ستجرى انتخابات‬ ‫رئا�سية يف العام القادم‪ .‬ومل يعلن الرئي�س �إن كان �سري�شح نف�سه‬ ‫للمن�صب جمددا‪.‬‬ ‫و�أدى النمو الذي تتفاخر به م�صر �أي�ضا �إىل زيادة ال�ضغط على‬ ‫البنية الأ�سا�سية القائمة‪.‬‬ ‫وتكاثرت املدن اجلديدة على م�شارف القاهرة يف ال�سنوات الع�شر‬ ‫املا�ضية وازدح�م��ت الطرق مبئات الآالف من ال�سيارات اجلديدة‪.‬‬ ‫وتبعث حالة �سالمة الطرق على الإحباط ومي�ضي الركاب �ساعات‬ ‫يف زحام املرور وقد ال ي�ستطيعون الو�صول يف مواعيدهم �أو اللحاق‬ ‫بالرحالت اجلوية‪.‬‬

‫وقال حممد ح�سن وهو �سائق ب�إحدى �شركات ال�سياحة خالل‬ ‫وجوده يف و�سط القاهرة حيث تتعطل الطرق يف �أحيان كثرية "نريد‬ ‫طرقا تربط املدن اجلديدة ببع�ضها بدال من تدفق ال�سيارات على‬ ‫و�سط املدينة"‪.‬‬ ‫و�أ�سهم �ضعف نظام النقل يف منو الت�ضخم الذي و�صل الآن �إىل‬ ‫‪ 11‬يف املئة حيث ي�ستغرق و�صول ال�سلع �إىل الأ�سواق وقتا �أطول‪.‬‬ ‫ونتيجة لذلك ت�سعى احلكومة �إىل تعزيز التجارة الداخلية‬ ‫و�إن�شاء مناطق تخزين جديدة يف �أن�ح��اء ال�ب�لاد‪ .‬واجتذبت م�صر‬ ‫�شركة مرتو جروب الأملانية التي افتتحت متجرا للجملة وتتطلع‬ ‫الفتتاح ‪ 20‬متجرا �آخر‪.‬‬ ‫و�أثار تكرار انقطاع الكهرباء يف ظل ارتفاع احلرارة �إىل �أكرث من‬ ‫‪ 40‬درجة مئوية هذا ال�صيف ا�ستياء �شعبيا كما �أثار خماوف ب�ش�أن‬ ‫ت�أثري ذلك على اال�ستثمار‪.‬‬ ‫وما زال من املمكن االعتماد على م�صادر الطاقة يف م�صر بوجه‬ ‫عام حتى الآن لكن حرارة ال�صيف املرتفعة وازدياد ت�شغيل مكيفات‬ ‫الهواء ا�ستفادة بدعم الطاقة ي�شكالن �ضغطا على هذا النظام‪.‬‬ ‫ويقر م�س�ؤولون باحلاجة �إىل تطوير البنية الأ�سا�سية لكن‬ ‫يف ظل عجز بن�سبة ‪ 8.3‬يف املئة يف ال�سنة املالية املا�ضية املنتهية يف‬ ‫حزيران وتوقعات بعجز يبلغ نحو ثمانية يف املئة يف ال�سنة املالية‬ ‫احلالية تريد احلكومة �أن يتحمل القطاع اخلا�ص ن�صيبا �أكرب من‬ ‫الإنفاق على البنية الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫وقالت م�صر يف حزيران �إنها �ستطرح م�شروعات طرق و�سكك‬ ‫حديدية وغريها بقيمة ‪ 1.8‬مليار دوالر يف �إطار �شراكة مع القطاع‬ ‫اخلا�ص‪.‬‬


‫�أوراق ثقافية‬

‫جغرافيا ثقافية‬

‫اجلمعة (‪ )29‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1398‬‬

‫يف كلمة لأمني عام وزارة الثقافة بنادي �أ�سرة القلم الثقايف خالل توزيع جوائز «امل�سابقة الإبداعية لل�شباب»‬

‫�سماوي‪ :‬الأردن يتميز بتنوعه الثقايف‬

‫املفكر "مارك ناب" مفكر معاد‬

‫لل�صهيونية منت�رص للربقع‬ ‫ُي� � � � � � ��زي� � � � � � ��ح‬ ‫املفكر الفرن�سي‬ ‫ال �� �ش �ه�ير م ��ارك‬ ‫�إدوارد ناب ال�ستار‬ ‫م � � � � ��ؤخ� � � � ��راً ع ��ن‬ ‫ك �ت��اب��ه "الرجل‬ ‫ال��ذي توقف عن‬ ‫الكتابة"‪.‬‬ ‫وا� � � �ض � � �ط � ��ر‬ ‫املفكر مارك ناب‬ ‫"ن � � � � � � � � � � ��اب" ذو‬ ‫الأ�صول الإيطالية �إىل الن�شر الذاتي على نفقته؛ جراء مقاطعة‬ ‫دور الن�شر الفرن�سية لكتاباته التي تعادي الثقافة ال�صهيونية‪،‬‬ ‫ف� ً‬ ‫ضال عن ميوله ال�سيا�سية وحرية كتاباته‪ ،‬وهو الأمر الذي‬ ‫حرمه �أي���ض�اً م��ن الظهور يف ال�برام��ج الثقافية بالتلفزيون‬ ‫الفرن�سي‪ ،‬وحمل �صحفيا "�صهيونيا" على �ضربه‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صحيفة القطرية‪ ،‬ف��إن "ناب" ‪-‬ال��ذي متتنع‬ ‫كثري من دور الن�شر عن طبع كتبه‪ -‬كتب كثرياً عن �سقوط‬ ‫الثقافة وال�برام��ج الثقافية الفرن�سية يف �أي��دي املت�صهينني‪،‬‬ ‫متناو ًال د�سائ�سهم و�صناعتهم لراهن الثقافة الفرن�سية‪.‬‬ ‫ويف حما�ضرة له حول "حظر الربقع" بفرن�سا‪ ،‬خاطب‬ ‫"ناب" احلا�ضرين ال��ذي��ن ن��ا��ص��روا ال �ق��رار‪" :‬من ف�ضلكم‬ ‫�أوقفوا ترهاتكم‪ ،‬ه�ؤالء الن�ساء �أ�شرف من ن�سائكم! �إذا حتجبت‬ ‫املر�أة‪ ،‬فلأن عالقتها بربها تدفعها �إىل ذلك‪ ،‬ولي�س للآخرين‬ ‫حق التدخل‪� ،‬صححوا معلوماتكم حول الدين الإ�سالمي قبل‬ ‫�أن تبد�ؤوا ب�إبداء �آرائكم"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬علينا �أن نعرف �أو ًال مل��اذا الإ� �س�لام ه��و دائماً‬ ‫حمط االهتمام؟ الإ�سالم هو مبثابة مر�آة تك�شف حقيقة الغرب‬ ‫الذي يعي�ش مرحلة التدمري الذاتي النهائية‪ ،‬و�أنا �أجد �إذن �أن‬ ‫ق�ضية الربقع هي يف �آخ��ر املطاف ذات دالل��ة على ما يحاول‬ ‫الغربيون �إخفاءه وو�ضعه حتت القناع‪ ،‬ويف احلقيقة هم �أي�ضاً‬ ‫لهم �أقنعة يختبئون وراءها‪ ،‬فكلهم ي�ضع برقعاً على عقولهم‪،‬‬ ‫وك�أن الإ�سالم بالن�سبة للإن�سان الغربي �صورة كاريكتورية لكل‬ ‫الأ�ضرار التي يعاين منها"‪.‬‬ ‫مرور ‪ 112‬عام ًا على‬

‫ت�أ�سي�س م�رسح مو�سكو‬ ‫اجتمعت �أ�شهر نخب املمثلني واملخرجني الرو�س يف م�سرح‬ ‫"مو�سكو الفني"؛ احتفا ًال مب��رور ‪ 112‬عاماً على ت�أ�سي�سه‬ ‫لأول مرة عام ‪.1898‬‬ ‫وكانت �أوىل امل�سرحيات التي عر�ضها امل�سرح بادئ �أمره‬ ‫م�سرحية "القي�صر فيودور �إيوانوفيت�ش" للم�ؤ ِّلف والكاتب‬ ‫الرو�سي �ألك�سي تول�ستوي‪ ،‬ويعد �شكل "طائر النور�س" رمز‬ ‫امل�سرح الرئي�س‪ ،‬وجرى التقليد منذ ذلك احلني تقدمي هذه‬ ‫ال�شارات امل�صنوعة من الف�ضة وال��ذه��ب لقدامى املوظفني‬ ‫يف امل �� �س��رح‪� ،‬إىل ج��ان��ب خ ��وامت ذه�ب�ي��ة منقو�ش عليها ر�سم‬ ‫النور�س‪.‬‬ ‫وعلى هام�ش االحتفال؛ ج��رى ت�سليم جائزة "ميدالية‬ ‫ت�شيخوف اخلا�صة" التي �أن�ش�أها امل�سرح العام الفائت؛ احتفا ًال‬ ‫ب��ال��ذك��رى ال � �ـ‪ 150‬مل�ي�لاد ال�ك��ات��ب امل���س��رح��ي ال��رو��س��ي امل�شهور‬ ‫"�أنطون ت�شيخوف"‪.‬‬ ‫م�ؤمترون يدعون‬ ‫�إىل حماية الرتاث الفل�سطيني‬ ‫ح ��ث ‪ 200‬ع� ��امل وب ��اح ��ث ع��رب��ي يف جم� ��ال الآث � � ��ار على‬ ‫ت�شكيل ف��ري��ق م��ن بينهم ل��زي��ارة احل��رم القد�سي‪ ،‬والوقوف‬ ‫عن قرب على خماطر �أعمال التنقيب الع�شوائي ال��ذي يقوم‬ ‫به االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬وتداعيات ذلك على �سالمة عمارة‬ ‫امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫وطالب املجتمعون ‪-‬يف وثيقة �أطلقوا عليها ا�سم القد�س‬ ‫بختام �أعمال م�ؤمترهم الثالث الذي انعقد يف طرابل�س الليبية‬ ‫على مدى يومني‪ -‬املجتمع الدويل بحماية الرتاث الثقايف يف‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية؛ انطالقاً من الأحكام والقواعد الدولية‬ ‫املعنية بحماية حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫ودع��ا العلماء والباحثون �إىل وق��ف الأع�م��ال التخريبية‬ ‫التي تقرتفها "�إ�سرائيل" يف الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪ ،‬وال‬ ‫�سيما �ضد املقد�سات الدينية‪ ،‬م�شددين على �ضرورة العمل على‬ ‫غلق كافة الأنفاق التي فتحت حتت امل�سجد الأق�صى‪ ،‬و�إعادة‬ ‫الأ�سماء العربية �إىل ال�شوارع والطرقات يف مدينة القد�س‬ ‫العربية املحتلة التي بدلتها "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وطالبوا ب�إعادة كافة املمتلكات الأثرية الثابتة واملنقولة‬ ‫ال�ت��ي نهبتها "�إ�سرائيل"‪ ،‬وال�ك��ف ع��ن �ضم ال�ت�راث العربي‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وع��دم االع�ت�راف ب ��أي �إج� ��راءات تتخذ يف هذا‬ ‫ال�سبيل من قبل قوات االحتالل‪.‬‬ ‫ووج��ه الآث��اري��ون ال�ع��رب ال��دع��وة �إىل بلدانهم العربية‬ ‫للتحرك؛ بغية ت�سجيل املواقع الأثرية والتاريخية والدينية‬ ‫يف قائمة الرتاث العربي الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أنه قد �شارك يف امل�ؤمتر علماء وباحثون يف جمال‬ ‫الآث��ار؛ م��ن‪ :‬م�صر‪ ،‬واجل��زائ��ر‪ ،‬وتون�س‪ ،‬وال���س��ودان‪ ،‬واملغرب‪،‬‬ ‫والأردن‪ ،‬و��س��وري��ا‪ ،‬وال �ع��راق‪ ،‬والإم� ��ارات‪ ،‬وق�ط��ر‪ ،‬وال�سعودية‪،‬‬ ‫واليمن‪ ،‬ولبنان‪ ،‬وليبيا‪.‬‬ ‫وتناول الآثاريون العديد من الأوراق البحثية التي ركزت‬ ‫على حماية الآث��ار العربية والإ�سالمية‪ ،‬خا�صة يف فل�سطني‬ ‫املحتلة‪ ،‬واالعتداءات الإ�سرائيلية التي ت�ستهدف تهويد الآثار‬ ‫واملقد�سات الإ�سالمية هناك‪.‬‬ ‫ن�سخة �إجنليزية‬ ‫من "ال�سيا�سات الثقافية العربية"‬ ‫احتفل مبدينة �أم �� �س�تردام الهولندية م ��ؤخ��راً ب�إطالق‬ ‫الرتجمة الإجنليزية لكتاب "ال�سيا�سات الثقافية يف الوطن‬ ‫العربي"‪.‬‬ ‫ويت�ضمن ال�ك�ت��اب ملخ�صاً م�سحياً و�أب �ح��اث��ا اكت�شافية‬ ‫لل�سيا�سات والت�شريعات واملمار�سات التي توجه العمل الثقايف‬ ‫يف ثماين دول عربية؛ هي‪ :‬لبنان‪ ،‬و�سوريا‪ ،‬والأردن‪ ،‬وفل�سطني‪،‬‬ ‫وم�صر‪ ،‬واجلزائر‪ ،‬وتون�س‪ ،‬واملغرب‪.‬‬ ‫يذكر �أن الدرا�سات التي ت�ضمنها الكتاب حول "ال�سيا�سات‬ ‫الثقافية" �أكدت بح�سب �صحيفة ال�شرق الأو�سط اللندنية‪� ،‬أنه‬ ‫وعلى الرغم من ميزانيات وزارات الثقافة العربية ال�ضخمة‪،‬‬ ‫�إال �أنها ال تعمل وف��ق ر�ؤى وخطط ت ��ؤدي لأه��داف مدرو�سة‬ ‫حمددة‪ ،‬عالوة على غياب ال�شفافية و�صعوبة و�صول الباحثني‬ ‫ملعلومات دقيقة حول عمل هذه ال��وزارت‪ ،‬و�سبل الإنفاق فيها‬ ‫وقيا�س جناحها و�إخفاقها‪.‬‬ ‫كما تو�صلت الأبحاث �إىل �أن ال�سيا�سات الثقافية العربية‬ ‫ال تتعدى كونها توجهات عامة يتم ال�سري وفقها وال تتطور‬ ‫لت�صبح جمموعة قوانني‪ ،‬وقواعد تقرها ال�سلطات ر�سمياً بغية‬ ‫تطوير بعيد امل��دى‪� ،‬إىل جانب �أن الثقافة يف العامل العربي‬ ‫تبقى م�سخرة خلدمة ال�سيا�سة من القومية واحلزب احلاكم‬ ‫والهوية الإ�سالمية وثقافة املقاومة‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫والفكري المتزاج جميع عنا�رصه يف م�رشوعه‬ ‫الزرقاء ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك � ��د �أم �ي��ن ع� ��ام وزارة الثقافة‬ ‫ال�شاعر جري�س �سماوي التنوع الثقايف‬ ‫والفكري يف ال�ساحة الأردنية‪ ،‬مُرجعاً‬ ‫ذلك �إىل ان�صهار جميع عنا�صر الفكر‬ ‫والإبداع واحل�ضارة يف بوتقة م�سريته‬ ‫وم �� �ش��روع��ه ال � ��ذي ي �ج �م��ع الثقافات‬ ‫والأجنا�س كلها‪.‬‬ ‫وذهب �سماوي يف كلمة له الأربعاء‬ ‫الفائت خالل توزيع جوائز "امل�سابقة‬ ‫الإب��داع�ي��ة لل�شباب" يف جم��ايل كتابة‬ ‫الق�صة الق�صرية وال�شعر التي ينظمها‬ ‫ن��ادي �أ� �س��رة القلم ال�ث�ق��ايف يف الزرقاء‬ ‫غ��رة ني�سان �ضمن فعاليات "الزرقاء‬ ‫مدينة الثقافة الأردن�ي��ة لعام ‪،"2010‬‬ ‫�إىل �أن وزارة ال �ث �ق ��اف ��ة جن �ح ��ت يف‬ ‫االن�ت�ق��ال بالفعل ال�ث�ق��ايف م��ن النخبة‬ ‫املبدعة �إىل �شرائح املجتمع كافة؛ ذلك‬ ‫�أن�ه��ا ع�م��دت �إىل نقل الثقافة والفكر‬ ‫من بطون الكتب �إىل النا�س والأر�صفة‬ ‫وكتاب ال�شعر ال�شعبي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار � �س �م��اوي �إىل �أن ال � ��وزارة‬ ‫ا�ستطاعت منذ عام ‪ 2006‬تنفيذ حزمة‬ ‫من امل�شاريع‪ ،‬كم�شروع امل��دن الثقافية‬ ‫ال� ��ذي وج �ه��ت ل ��ه ان� �ت� �ق ��ادات يف ب ��ادئ‬ ‫�أمره لكونه م�شروعاً تفاعلياً‪ ،‬متابعاً‪:‬‬ ‫"قدمت الوزارة درا�سة حول ردود فعل‬ ‫ال���ش��رائ��ح االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬وج��رى الأخذ‬

‫بالنقاط الإيجابية التي ترثي امل�شروع‬ ‫ال �ط �م ��وح وال � ��ري � ��ادي ع �ل��ى امل�ستوى‬ ‫العربي"‪.‬‬ ‫وزاد‪�" :‬إن امل�شروع يتطور ويحقق‬ ‫�أهدافه؛ عرب نقل الثقافة من العا�صمة‬ ‫عمان �إىل مدن ومناطق الأردن برمتها‪،‬‬ ‫ناهيك ع��ن ت��دري��ب الهيئات الثقافية‬ ‫ع �ل��ى اال� �ض �ط�ل�اع ب ��دوره ��ا التنويري‬ ‫باعتبارها �أذرع الوزارة"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪� ،‬أو� �ض��ح رئ�ي����س نادي‬ ‫�أ�� �س ��رة ال �ق �ل��م ال �ث �ق��ايف امل �ح��ام��ي عماد‬ ‫�أب� ��و ��س�ل�م��ى �أن ال� �ن ��ادي ك ��ان �أول من‬ ‫�أط �ل��ق م �� �ش��روع "امل�سابقة الإبداعية‬ ‫لل�شباب" يف جم��ايل الق�صة وال�شعر‪،‬‬ ‫�إىل جانب م�شروع ال�صور ال��ذي ي�ؤرخ‬ ‫ملحافظة الزرقاء بحا�ضرها وما�ضيها‬ ‫وم�ستقبلها‪ ،‬م�ستطرداً ب�أنه جرى �إلقاء‬ ‫ال�ضوء على املعامل ال�سياحية والأثرية‬ ‫وال �ت �ن �م��وي��ة وال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة والثقافية‬ ‫والفنية فيها‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪�" :‬إن ن � ��ادي �أ�� �س ��رة القلم‬ ‫ال�ث�ق��ايف ن�ظ��م ال�ع��دي��د م��ن الأم�سيات‬ ‫وال� �ن ��دوات وور�� ��ش ال�ع�م��ل والعرو�ض‬ ‫امل �� �س��رح �ي��ة؛ ب�غ�ي��ة الإ� �س �ه��ام يف �إجن ��اح‬ ‫امل�شروع الثقايف للزرقاء"‪.‬‬ ‫ويف خ�ت��ام ح�ف��ل ت�ك��رمي الفائزين‬ ‫بجائزة "امل�سابقة الإبداعية لل�شباب"‪،‬‬ ‫�س َّلم �أم�ين ع��ام وزارة الثقافة جري�س‬ ‫��س�م��اوي اجل��وائ��ز �إىل م�ستحقيها؛ �إذ‬

‫�أمني عام الوزارة جري�س �سماوي ي�سلِّم اجلائزة عن حقل «ال�شعر» �إىل ماهر غيظان‬

‫نال اجلائزة عن حقل "ال�شعر" ماهر‬ ‫ح�سن غيظان‪ ،‬يف حني مُنحت اجلائزة‬ ‫ع��ن حقل "كتابة الق�صة الق�صرية"‬ ‫�إىل ك ��ل م� ��ن‪ :‬دع � ��اء �أح� �م ��د �شتيوي‬

‫ال���ش��رع��ة‪ ،‬و�إمي ��ان �أح�م��د ق��ا��س��م‪ ،‬وهبة‬ ‫�صالح حممود بني �صالح‪.‬‬ ‫ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن ح �ف��ل ت�سليم‬ ‫اجل��وائ��ز ‪-‬ال ��ذي ��ش�ه��ده م��دي��ر ثقافة‬

‫الزرقاء نعيم حدادين وعدد من الك َّتاب‬ ‫وال �� �ش �ع��راء وال �ف �ن��ان�ين‪ -‬تخلله ت�س ُّلم‬ ‫�سماوي درع ال�ن��ادي؛ تقديراً جلهوده‬ ‫ورعايته للحفل‪.‬‬

‫مثقفون يعزون غياب «الثقافة» عن الربامج االنتخابية‬

‫�إىل غـلبـة الأبـعـاد اخلـدمـاتـيـة والـمعـيـ�شـيـة عـليـها‬ ‫احلوراين‪ :‬غياب الربامج الثقافية عن مر�شحي‬ ‫الربملان ي�ؤ�شر �إىل �أزمة وعي يف فهم الثقافة‬

‫انعيم‪ :‬الثقافة مدخل هام لأي خطاب تنويري‬ ‫�شامل ولها بالغ الأثر يف ت�شكيل الر�أي العام‬

‫القي�سي‪ :‬خمطئ من يظن �أن املثقف جمرد كاتب‬ ‫ق�ص�ص و�أ�شعار وروايات يقتات على الوقت‬

‫احلاج‪ :‬حتييد الثقافة عن اهتمامات مر�شحي‬ ‫الربملان عائد �إىل �أنهم من خارج الو�سط الثقايف‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫غ��اب��ت ال�ث�ق��اف��ة ع��ن ب��رام��ج مر�شحي جمل�س ال �ن��واب ال�ساد�س‬ ‫ع�شر؛ الأم ��ر ال��ذي ف��ر���ض ‪-‬بح�سب تقرير �أع ��ده ال�صحفي تي�سري‬ ‫النجار لوكالة الأنباء الأردنية "برتا"‪ -‬على املهتمني بال�ش�أن الثقايف‬ ‫والفكري والفني يف احلياة الإبداعية الأردنية كثريا من الأ�سئلة‪.‬‬ ‫ومن بني �أ�سباب هذا الغياب ‪-‬وفقاً لعدد من الك َّتاب والفنانني‬ ‫ال��ذي��ن التقتهم "برتا"‪َ -‬غلَبة الأب �ع��اد اخلدماتية واملعي�شية على‬ ‫مو�ضوعات الثقافة والفنون‪ ،‬التي يرى فيها العديد من املر�شحني‬ ‫والناخبني �ش�أناً يهم �شريحة قليلة من مكونات املجتمع الأردين‪� ،‬أو ما‬ ‫ا�صطلح على ت�سميتها بالنخبة‪.‬‬ ‫امل �خ��رج امل���س��رح��ي � �ص�لاح احل � ��وراين �أو� �ض ��ح �أن ظ��اه��رة غياب‬ ‫االهتمام باجلانب الثقايف عن �شعارات املر�شحني وبراجمهم ي�ؤ�شر‬

‫�إىل �أزمة وعي يف فهم الثقافة‪ ،‬داعياً املر�شحني �إىل ت�ضمني براجمهم‬ ‫ني؛ بغية‬ ‫االنتخابية لق�ضايا الثقافة والإبداع من فنون ودراما وفكر رِّ‬ ‫االرتقاء بثقافة ووعي املواطنني‪ ،‬وهو ما ينعك�س بالتايل �إيجابياً على‬ ‫املجتمع برمته‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أ�شار رئي�س رابطة الفنانني الت�شكيليني غازي انعيم‬ ‫�أن الثقافة ت�سهم يف تعميق الهوية و�إث��راء وتنمية م�شاعر االنتماء‬ ‫للوطن‪ ،‬عالوة على كونها تعلي من �صورة الأمم واملجتمعات؛ وبالتايل‬ ‫تعترب الثقافة املدخل الأهم لأي خطاب تنويري ولأي تنمية �شاملة‪،‬‬ ‫مبيناً �أن الثقافة ت�ؤدي دوراً بالغ الأهمية والت�أثري يف ت�شكيل وتوجيه‬ ‫الر�أي العام �سواء يف االنتخابات �أم يف مناحي احلياة الأخرى‪.‬‬ ‫وي ��أ� �س��ف ان�ع�ي��م لأن ال �ه��م ال�ث�ق��ايف ج��رى حت�ي�ي��ده ع��ن �شعارات‬ ‫املر�شحني؛ ل�صالح اخلطاب ال�سيا�سي واالجتماعي واالقت�صادي‪.‬‬ ‫يف حني‪ ،‬ي�شدد القا�ص جمال القي�سي على �ضرورة ت�ضمني �آمال‬

‫وتطلعات املثقفني يف �شعارات وب��رام��ج املر�شحني‪ ،‬الفتاً �إىل �أن دور‬ ‫املثقف ج��ذري ورا�سخ ت�أثريه يف احلياة اليومية‪ ،‬حاثاً على اخلروج‬ ‫من منطية التفكري ال�سائد ب�أن "املثقف كاتب ق�ص�ص و�أ�شعار وروايات‬ ‫يقتات على فراغ الوقت وبطالة املعي�شة وقلة احليلة"‪.‬‬ ‫بينما قال الناقد �سعيد حمزة �إن ال��دور الأه��م يتمثل يف اختيار‬ ‫النائب الذي يجب �أن يكون على درجة عالية من التعليم والثقافة؛‬ ‫لأن يف ذلك ُرقياً وح�ضارة للفرد والوطن على حد �سواء‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬ترى ال�شاعرة والإعالمية �أ�سماء احلاج �أن الثقافة مل‬ ‫تعد من �أولويات املواطن العربي عموماً؛ �إذ يجري تغليب لقمة العي�ش‬ ‫للفرد على ما يرى يف الثقافة ب�أنها جمرد ترفيه و�شكل من الكماليات‬ ‫التي "ال تطعم خبزاً"‪ ،‬و�أ�ضافت احل��اج‪�" :‬إن العديد من املر�شحني‬ ‫يرون �أن ال�ش�أن الثقايف يجب �أن يكون خارج اهتمامات ناخبيهم؛ وهذا‬ ‫عائد لكون غالبية املر�شحني من خارج الو�سط الثقايف"‪.‬‬

‫«العمل الإ�سالمي» يطالب بالتحقيق‬

‫يف �إطالق ا�سم «�آلهة يونانية» على جائزة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستنكر ح��زب جبهة العمل الإ�سالمي ع��زم منظمي جائزة‬ ‫"جوردن �أورد" ‪ 2010‬منح الفائزين متاثيل تدعى تايكي تعرب‬ ‫عن ما يو�صف بـ"�آلهة احلظ" عند اليونانيني والرومانيني‪.‬‬ ‫وطالب �أم�ين ع��ام احل��زب حمزة من�صور احلكومة بالإيعاز‬ ‫للتحقيق يف الأم� ��ر‪ ،‬وت���ص��وي�ب��ه مب��ا ين�سجم م��ع ع�ق�ي��دة البلد‬ ‫وقيمه‪.‬‬ ‫وقال يف مذكرة بعث بها �إىل رئي�س ال��وزراء �سمري الرفاعي‬ ‫الأربعاء‪�" :‬إنه ملن امل�ستغرب جداً �أن يوجد يف الأردن البلد العربي‬ ‫الها�شمي امل�سلم‪ ،‬من يعظم �آلهة وثنية ترمز لل�شرك والعبودية‬ ‫لغري اهلل تعاىل‪ ،‬م�ستذكرين �أن د�ستور بلدنا ين�ص على �أن دين‬ ‫الدولة الإ�سالم"‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬إن تراثنا العربي الإ�سالمي يزخر باملعاين الفنية‬ ‫ال�سامية الهادفة‪ ،‬وفيه البديل عن الفنون التي تخالف قيمنا‬ ‫ومبادئنا"‪.‬‬ ‫وق��ال م���س��ؤول امل�ل��ف ال��وط�ن��ي يف احل��زب حممد ال��زي��ود �إن‬ ‫مثل هذا ال�سلوك غري جائز �شرعاً‪ ،‬معرباً عن �أمله يف �أن تعمد‬ ‫احلكومة �إىل وقفه‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن دين الدولة اال�سالم‪ ،‬ولطاملا وقفت احلكومة‬ ‫يف وجه مظاهر تتعار�ض مع املعتقدات الإ�سالمية‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن‬ ‫امللك الراحل ح�سني �أمر ب�إزالة متثال له‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اعترب رئي�س جلنة علماء ال�شريعة الإ�سالمية‬ ‫يف احل��زب الدكتور حممد �أب��و ف��ار���س مثل ه��ذا الت�صرف حرام‬ ‫�شرعاً‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنه عمل �شركي وفيه ت�شجيع للوثنية‪ ،‬مبيناً �أن‬ ‫الإ�سالم حرم التج�سيم‪ .‬وتابع‪" :‬جت�سيم الب�شر حمرم‪ ،‬فما بالك‬ ‫بتج�سيم وجود �آلهة؟"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن اجل��ائ��زة تنظم من قبل قنوات البث الأردنية‬ ‫(‪)J.B.C‬؛ وه��ي �شركة �أردن�ي��ة ت�ضم حتت مظلتها العديد من‬ ‫اال�ستثمارات والن�شاطات الإعالمية والفنية‪ ،‬وتهدف اجلائزة �إىل‬ ‫تكرمي املبدعني واملفكرين الأردنيني والعرب يف جماالت الدراما‬ ‫التلفزيونية واملو�سيقى والغناء والإعالم‪.‬‬ ‫وعن �سبب اختيار تايكي كجائزة‪ ،‬قالت مديرة اجلائزة رنا‬ ‫�سلطان يف م�ؤمتر �صحايف ن�شر �سابقاً �إنه مت اختيار �آلهة احلظ‬

‫«تايكي» هي �إحدى الأ�ساطري التي �شاعت لدى اليونانيني والرومانيني‬

‫عند اليونانيني والرومانيني التي ال زالت �آثارها موجودة يف �أم‬ ‫قي�س؛ لتكون جائزة (‪ ،)2010 Jordan Awards‬لأنها متثل‬ ‫احل��ظ وال�ق��وة والن�صر واحلماية وال�شجاعة واالزده ��ار‪ ،‬وهذه‬

‫�صفات تتوفر يف الإن�سان النبيل‪ ،‬وهدف من الأهداف التي يهدف‬ ‫املبدع لتقدميها من خالل ر�سالته التي ي�ؤديها والتي يف النهاية‬ ‫ت�صل للعامة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫اجلمعة (‪ )29‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1398‬‬

‫براعم ال�سبيل‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اجلمعة (‪ )29‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1398‬‬

‫‪7‬‬

‫على خلفية فتوى ال�شيخ حممد ح�سان املتعلقة ببيع الركاز والآثار‬

‫كيف يتقي العلماء والدعاة‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫بصــائر‬

‫د‪� .‬صالح اخلالدي‬

‫تتلمذوا‬ ‫على املجاهدين‬ ‫تابعنا و�صول «�شريان احل�ي��اة‪ »5 :‬ومعظم من عليها �إىل‬ ‫«غ��زة»‪ ،‬بعد معاناة �شديدة ا�ستمرت ع�شرات الأي��ام‪ ..‬و�شاهدنا‬ ‫احتفاء واحتفال املجاهدين يف غزة به�ؤالء املت�ضامنني معهم‪..‬‬ ‫وت�أثرنا بالكلمات احلكيمة البليغة الرائعة التي �ألقيت يف حفل‬ ‫ال�ت�ك��رمي‪ ،‬وال �ت��ي ن�ط��ق ب�ه��ا مم�ث�ل��ون ع��ن امل���ش��ارك�ين‪ ،‬لي�س من‬ ‫�أفواههم فقط‪ ،‬بل من قلوبهم وم�شاعرهم وعواطفهم‪.‬‬ ‫مِ ن ما �أ ّثر يف نف�سي كثرياً و�أنا �أ�سمع و�أ�شاهد فقرات احلفل‬ ‫عرب ف�ضائية «الأق�صى» املجاهدة؛ تركيز املتحدثني على �أنهم‬ ‫جاءوا �إىل «غزة» تالميذ‪ ،‬ليتتلمذوا على املجاهدين‪ ،‬ويتعلموا‬ ‫منهم الرجولة والعزمية والثبات واملواجهة والتحدي!!‬ ‫�أ�شهد �أن اهلل عليم حكيم‪ ،‬هو الذي �ألهم املجاهدين اجلهاد‪،‬‬ ‫والإثخان يف اليهود‪..‬‬ ‫وهو الذي جعل اليهود يكرهون غزة‪ ،‬وينهزمون منها‪..‬‬ ‫وهو الذي �ألهم الهالك البائد «�شارون» االن�سحاب من غزة‬ ‫خا�سراً خا�سئاً‪..‬‬ ‫وهو الذي �ألهم حما�س امل�شاركة يف االنتخابات‪ ،‬و�أراد لهم‬ ‫الفوز فيها‪ ،‬و�أذن لهم بـ«احل�سم» الع�سكري‪ ،‬و�س ّلمهم «احلكم» يف‬ ‫غزة‪ ،‬وكتب لهم االنت�صار يف معركة «الفرقان»‪..‬‬ ‫وهو �سبحانه الذي �أمدّهم مبدد منه‪ ،‬ا�ستعلوا به على �آالم‬ ‫«احل�صار» الظامل‪ ،‬ومل ي�ضعف احل�صار عزائمهم ومعنوياتهم‪،‬‬ ‫وك�ت��ب ل�ه��م ال �ع��زة وال �ك��رام��ة‪ ،‬وع��ا��ش��وا حياتهم يف غ��زة رجا ًال‬ ‫ثابتني مرفوعي الر�ؤو�س‪� ،‬أعزة كراماً‪ ،‬رغم ح�صارهم وجوعهم‬ ‫ومعاناتهم‪..‬‬ ‫املعاين اجلهادية التي يعي�شها الرجال املجاهدون يف غزة‪،‬‬ ‫رغم ما هم فيه‪ ،‬جعلت امل�سلمني و�أ�صحاب ال�ضمائر يتعاطفون‬ ‫معهم‪ ،‬وي�سيرِّ ون قوافل �شريان احلياة املتتابعة �إليهم‪ ..‬وهي‬ ‫التي جعلت ه�ؤالء امل�شاركني ي�أتون �إليهم ليتعلموا منهم درو�ساً‬ ‫يف الرجولة واجلهاد‪ ،‬ويقدّمون رجا ًء للأ�ساتذة املجاهدين �أن‬ ‫يقبلوهم طالباً يتع ّلمون بني يديهم‪..‬‬ ‫�أخاطب الأ�ساتذة يف اجلامعات واملدار�س‪ ،‬و�أخاطب ّ‬ ‫املنظرين‬ ‫واملف ّكرين والكاتبني واملح ّللني واحلاكمني وال�سيا�سيني‪ ،‬و�أطلب‬ ‫يتوجهوا �إىل الأ�ساتذة‬ ‫منهم �أن يعودوا للدرا�سة من جديد‪ ،‬و�أن ّ‬ ‫يف غ ��زة‪ ،‬ي��رج��ون�ه��م �أن يقبلوهم ط�لاب �اً ع�ن��ده��م‪ ،‬يُد ّر�سونهم‬ ‫ويُع ّلمونهم‪.‬‬ ‫املجاهدون هم الأ�ساتذة‪ ،‬وغريهم «تالميذ» �صغار �أمامهم‪،‬‬ ‫وال بد له�ؤالء التالميذ من �أن يت�أدبوا �أمام �أ�ساتذتهم املجاهدين‪،‬‬ ‫ال �أن «يتعاملوا» عليهم‪ ،‬ويتفل�سفوا عليهم‪ ،‬ورحم اهلل من عرف‬ ‫قدر نف�سه‪ ،‬وت�أدب �أمام الأ�ساتذة الكبار‪.‬‬ ‫وق��د �أ� �ش��ار ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي �إىل �أن ال��ذي��ن «يفقهون» هذا‬ ‫الدين هم «املجاهدون» ولي�سوا �أ�صحاب ال�شهادات يف املدار�س‬ ‫والكليات واجلامعات‪ .‬قال تعاىل‪} :‬وما كان امل�ؤمنون لينفروا‬ ‫كافة فلوال َن َف َر من كل فرقة منهم طائف ٌة ليتفقّهوا يف الدِّين‬ ‫ولينذروا قومهم �إذا رجعوا �إليهم‪.{..‬‬ ‫يا �أ�ساتذة اجلهاد‪..‬‬ ‫كم ن�سعد لو قبلتموننا «تالميذ» بني �أيديكم يف مدر�سة‬ ‫اجلهاد والرجولة يف غزة!!‬

‫�سهام احلــــــــاقدين املرتب�صني؟‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ب�سام نا�صر‬ ‫ق��ال ال��داع�ي��ة الإ��س�لام��ي امل�ع��روف ال�شيخ حممد ح�سان يف‬ ‫جوابه على �س�ؤال حول حكم بيع الآث��ار‪ ،‬يف برناجمه الأ�سبوعي‬ ‫«فتاوى الرحمة» على قناة الرحمة الف�ضائية‪�« :‬إن كانت هذه‬ ‫الآثار يف �أر�ض متلكها �أو يف بيت لك؛ فهذا حقك ورزق �ساقه اهلل‪،‬‬ ‫وال �إثم عليك يف ذلك وال حرج‪ ،‬ولي�س من حق دولة وال جمل�س‬ ‫وال �أي �أحد �أن ي�سلبك هذا احلق‪ ،‬وهذا ال��رزق الذي رزقك اهلل‬ ‫�إياه‪ ،‬فهذا حقك �إن كان يف ملكك»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�شيخ ح�سان يف فتواه‪�« :‬إن كانت هذه الآثار جت�سد‬ ‫�أ�شخا�ص فعليك �أن تطم�سها لأن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم نهى‬ ‫عن بيع الأثر املج�سم‪ ،‬وما حرم بيعه حرم ثمنه‪ ،‬و�إذا كانت هذه‬ ‫الآثار يف �أر�ض عامة �أو مال عام متتلكه الدولة فلي�س من حقك‬ ‫�أبدا �أن ت�أخذه �أو تهربه �أو ت�سرقه �أو تبيعه و�إن فعلت ذلك فقد‬ ‫فعلت حراما واملال الذي �أخذته حرام»‪.‬‬ ‫�أث��ارت فتواه تلك ردود فعل م�ستنكرة و�شاجبة يف �أو�ساط‬ ‫عديدة وخمتلفة‪ ،‬فقد تقدمت ما ت�سمى باحلملة امل�صرية لغلق‬ ‫قنوات التطرف يف وقت �سابق ببالغ للنائب العام امل�ست�شار عبد‬ ‫املجيد حممود �ضد الداعية الإ��س�لام��ي ال�شيخ حممد ح�سان‪،‬‬ ‫ورئي�س جمل�س �إدارة قناة الرحمة ون�سائم الرحمة‪ ،‬لإ�صداره‬ ‫فتوى عن حتطيم الآثار‪.‬‬ ‫وح���س�ب�م��ا ج ��اء ب��ال �ب�لاغ ال� ��ذي ت �ق��دم ب��ه حم �م��ود عبداهلل‬ ‫الزهريى وهاين زكريا ودينا �أمني جاد‪ ،‬والذى حمل رقم ‪17586‬‬ ‫ل�سنة ‪ 2010‬عرائ�ض النائب العام‪� ،‬أن تلك الفتوى تعنى �أن جميع‬ ‫الآث ��ار التى يتم العثور عليها ف��ى �أر���ض مملوكة لأي �شخ�ص‪،‬‬ ‫فهي ملك له يحق له امتالكها وبيعها واالنتفاع بثمنها‪ ،‬وهو‬ ‫الأمر الذي يخالف القانون الذي يجرم تداول الآثار ب�أي �شكل‬ ‫من الأ�شكال‪ ،‬وحدد القانون فى ن�صو�صه القاطعة عقوبات ملن‬ ‫يقرتف اجل��رائ��م التى يرتكبها جمرمو الآث��ار ف�ضال عن �أنها‬ ‫تخالف القوانني امللزمة بها م�صر مبوجب اتفاقية اليون�سكو‬ ‫لعام ‪1970‬م التى تلزم م�صر بحماية �آثارها‪.‬‬ ‫وق��د ق��وب�ل��ت ه��ذه ال�ف�ت��وى ‪ -‬ك�م��ا ذك ��رت م���ص��ادر �صحفية‬ ‫م�صرية ‪ -‬بهجوم من قبل عدد من ال�صحفيني امل�صريني على‬ ‫موقع التوا�صل االجتماعي ال�شهري (في�سبوك)‪ .‬ور�أى �أحدهم‬ ‫وهو ال�صحايف يا�سر الزيات �أن فتوى ال�شيخ ح�سان «تفتح الباب‬ ‫وا�سعاً �أمام تدمري تاريخنا العريق وبيعه لكل من هب ودب‪ ،‬بعد‬ ‫�أن �أ�صبح مالها ح�لا ًال على يد ال�شيخ ح�سان»‪ ،‬معترباً �أن هذه‬ ‫الفتوى «م��دم��رة وت�ه��دم االقت�صاد بعد �أن ه��دم ه ��ؤالء امل�شايخ‬ ‫العقول» على حد ادعائه‪.‬‬ ‫و�أكد القائمون على هذه احلملة �ضد قناة الرحمة وال�شيخ‬ ‫حممد ح�سان �أن�ه��م �سيقا�ضون ال�شيخ ح�سان‪ ،‬ول��ن يك ّفوا عن‬ ‫تقدمي البالغات بذريعة «�إنقاذ الآثار امل�صرية من هذه الفتوى‬ ‫املدمرة»‪.‬‬ ‫ويف تعليقه على ه��ذه ال�ف�ت��وى‪ ،‬نفى ال�شيخ حممد ح�سان‬ ‫يف حديث لقناة اجلزيرة الإخبارية عرب الهاتف يف وقت �سابق‪،‬‬ ‫�أن يكون قد دعا يف فتواه �إىل حتطيم الآث��ار‪ ،‬كما ُحرفت فتواه‪،‬‬ ‫م��دل�ل ً‬ ‫ا على ذل��ك مبوقفه ال�ق��دمي م��ن ح��ادث��ة حتطيم طالبان‬ ‫�أ�صنام بوذا‪ .‬و�أو�ضح ال�شيخ حممد ح�سان فتواه بالقول‪� :‬إنه �أ�صدر‬ ‫ه��ذه الفتوى‪ ،‬ثم �أخ�بره بع�ض الإخ ��وان ب ��أن اجلهات الر�سمية‬ ‫تفرق بني الركاز (الذي تتعلق به الفتوى) وبني الآثار‪ ،‬باعتبار‬ ‫الأخرية �إرثاً �إن�سان ّياً �أو ح�ضار ّياً‪.‬‬ ‫وع�ل�ي��ه ف�ق��د ر�أى ال�شيخ حم�م��د ح���س��ان �إخ� ��راج الآث� ��ار من‬ ‫حكم الركاز‪ ،‬و�أنه من وجد مثل هذه الآثار فعليه �إبالغ اجلهات‬ ‫امل�س�ؤولة العتبارها مرياثاً للح�ضارة الإن�سانية جمعاء‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪« :‬ه��ي حق ال��دول��ة‪ ،‬وال يجوز لأح��د الت�صرف فيها‬ ‫�سواء بالبيع �أو ال�شراء �أو بالتهريب وال�سرقة‪ ،‬ويف حالة �أن الدولة‬ ‫ر�أت �أن الآث��ار بجميع �أ�شكالها ال تندرج حتت الركاز‪ ،‬باعتبارها‬ ‫عم ً‬ ‫ال �إن�سانياً وملكية عامة للدولة وللح�ضارة الإن�سانية فال‬ ‫يجوز لأحد �أن يتاجر بها‪ ،‬و�إن عرث على �شيء منها يجب ت�سليمها‬

‫ردود الفعل على فتوى ال�شيخ ح�سان بجواز متلك املرء الآثار التي يجدها يف �أر�ضه لفتت االنتباه �إىل �أهمية اعتناء الدعاة بكالمهم يف الف�ضائيات‬

‫للجهات الر�سمية املخت�صة بالآثار»‪.‬‬ ‫وحتدث ال�شيخ ح�سان عن �أنه ال ميلك دلي ً‬ ‫ال يثبت �أن عمرو‬ ‫بن العا�ص وال�صحابة الكرام ‪ -‬ر�ضي اهلل عنهم ‪� -‬أمروا بتحطيم‬ ‫الآثار بعد الفتح الإ�سالمي بدليل وجودها �إىل اليوم‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ع ّلق الدكتور عبد املعطي بيومي ع�ضو جممع‬ ‫البحوث الإ�سالمية بالأزهر على تو�ضيح ال�شيخ حممد ح�سان‬ ‫بقوله‪« :‬الرجل مل يقل �شيئا يخالف ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬ولعل‬ ‫النقل عنه ك��ان خ�ط��أ وق��د ق��ال ذل��ك ال�شيخ ب�صراحة وو�ضوح‬ ‫الآن»‪.‬‬ ‫على خلفية ه��ذه الفتوى بكل تداعياتها وم��ا ترتب عليها‬ ‫من ردود �أفعال م�ستنكرة و�شاجبة‪ ،‬ف�إن ثمة ما ي�ستدعي تيقّظ‬ ‫العلماء والفقهاء بوجه عام و�شيوخ الف�ضائيات على وجه خا�ص‪،‬‬ ‫�إىل ما يرتتب على �أحاديثهم وفتاويهم و�آرائ�ه��م املبثوثة عرب‬ ‫الف�ضائيات‪ ،‬و�أن هنالك من يرت�صد كل كلمة ور�أي ي�صدر عن‬ ‫العلماء وامل�شايخ والدعاة‪.‬‬ ‫لي�س ك�لام ال�ع��امل وال��داع�ي��ة والفقيه ال��ذي يتحدث عرب‬ ‫الف�ضائيات‪ ،‬ك�ك�لام م��ن يتحدث يف در���س ملجموعة �صغرية يف‬ ‫م�سجد من امل�ساجد‪� ،‬أو حما�ضرة يح�ضرها الع�شرات‪ ،‬تقت�صر‬ ‫على امل�ستمعني احلا�ضرين‪ ،‬فالكالم عرب الف�ضائيات له �ش�أن‬ ‫�آخ��ر‪ ،‬وهو ي�صل �إىل �آف��اق �أو�سع و�أرح��ب‪ ،‬وينقل الكالم �إىل حيز‬ ‫العاملية‪ ،‬وهو حمل متابعة ور�صد من جهات ومراكز عديدة‪ ،‬لها‬ ‫ا�شتغال دائم ومبا�شر بالظاهرة الإ�سالمية بكل �أطيافها و�ألوانها‬ ‫و�سائر ت�شكيالتها‪.‬‬ ‫الف�ضاء املفتوح ي�ستدعي م��ن العلماء وال��دع��اة والفقهاء‪،‬‬ ‫االعتناء ال�شديد‪ ،‬واالهتمام البالغ بكل ما ي�صدر عنهم‪ ،‬فكلمتهم‬

‫"الإفتاء" جتيز الأ�ضحية عن امليت‬ ‫ال�سبيل – وائل البتريي‬ ‫قالت دائرة الإفتاء العام �إن اال�ضحية عن امليت جائزة �شرعاً‪.‬‬ ‫جاء ذلك رداً على �س�ؤال ورد �إىل الدائرة ن�صه‪" :‬والدي متوفى‬ ‫وكذلك زوجتي متوفاة‪ ،‬و�أريد �أن �أُ�ضحي لكل واحد منهما �أُ�ضحية‪،‬‬ ‫فهل جتوز الت�ضحية عن امليت؟"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت "الإفتاء" يف الفتوى التي و�صلت "ال�سبيل" ن�سخة‬ ‫عنها‪� ،‬أن��ه "ال �شك �أن الأ�ضحية عن امليت من امل�سائل التي اختلف‬ ‫فيها العلماء‪ ،‬والذي نراه �أن الأ�ضحية عن امليت جائزة‪ ،‬وهذا مذهب‬ ‫احلنابلة‪ ،‬وب��ه ق��ال العبادي من ال�شافعية‪ ،‬وه��و اختيار اب��ن تيمية‪،‬‬ ‫و ُنقِل عن بع�ض املالكية واحلنفية"‪.‬‬ ‫وا�ستدلت الدائرة مبا رواه �أبو داود يف �سننه عن حن�ش قال‪« :‬ر�أيت‬ ‫علياً ر�ضي اهلل عنه ي�ضحي بكب�شني‪ ،‬فقلت ل��ه‪ :‬ما ه��ذا؟ فقال‪� :‬إن‬ ‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم �أو�صاين �أن �أ�ضحي عنه ف�أنا �أ�ضحي‬ ‫عنه»‪.‬‬ ‫وتابعت‪" :‬وروى �أبو داود �أي�ضاً عن جابر ر�ضي اهلل عنه �أن النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم قال‪( :‬اللهم منك ولك عن حممد و�أمته با�سم‬ ‫اهلل واهلل �أكرب‪ ،‬ثم ذبح) ومن املعلوم �أن من �أمة حممد �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم من هو ميت‪ ،‬وقد جعلها �صلى اهلل عليه و�سلم لكل �أمته"‪.‬‬ ‫وبينت دائ��رة الإف �ت��اء �أن الن�صو�ص ال�شرعية "ت�ضافرت على‬ ‫و�صول ثواب الأعمال للأموات‪ ،‬ومن ذلك جواز ال�صوم عن امليت �إذا‬ ‫مات وعليه �صيام‪ ،‬وكذلك جواز احلج عنه‪ ،‬وقد ثبت ذلك بالأحاديث‬ ‫ال�صحيحة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪�" :‬إذا كان ال�صوم وهو عبادة بدنية‪ ،‬واحلج وهو عبادة‬ ‫بدنية مالية‪ ،‬ي�صل ثوابهما �إىل امليت‪ ،‬ف��إن الأ�ضحية من باب �أوىل‬ ‫ي�صل ثوابها �إىل الأموات"‪ ،‬مبين ًة �أن العلماء �أجمعوا على "و�صول‬ ‫ثواب ال�صدقات �إىل الأم��وات‪ ،‬م�شري ًة �إىل �أن "الأ�ضحية من جملة‬ ‫ال�صدقات وال تخرج عنها"‪.‬‬

‫�سر ا ُ‬ ‫حل ِّب للحرمني‬ ‫ُّ‬

‫ن�شر علم العلماء‬

‫�أحمد �أبو رمان‬ ‫للحب �أ�سرا ٌر و�أ�سرار‪ ،‬ولل َو َله وال�صبابة يف قلب املُت َّيم م�ستودع‬ ‫ِّ‬ ‫املوحدين‬ ‫للأخبار‪ ،‬وملكة واملدينة لوعة وا�شتياق‪ ،‬ت�سكن قلوب ّ‬ ‫والأعماق؛ فح ّبهما بح ٌر ال �ساحل له‪ ،‬وال ُتكدّره الدِّالء‪ ،‬والنفو�س‬ ‫بر�ؤيتهما تطيب ويج ِّللها ال�شفاء‪.‬‬ ‫وه ��ذا اب ��نُ ب�ط��وط��ه يف ك�ت��اب��ه "حتفة ال � ّن� ّ�ظ��ار يف غرائب‬ ‫ُ‬ ‫ي�صف ا�شتعا َل القلوب بحب هذه‬ ‫الأم�صار وعجائب الأ�سفار"‬ ‫البِقاع ف�شفى العليل و�أروى الغليل فقال‪( :‬من عجائبِ �صنع‬ ‫القلوب على النزوع �إىل هذه امل�شاهد املنيفة‪،‬‬ ‫هلل تعاىل؛ �أ ّنه طب َع‬ ‫ا ِ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫وال�شوق �إىل املثول مبعاهدِ ها ال�شريفة‪ ،‬وجعل ح ّبها متمكنا يف‬ ‫القلوب‪ ،‬فال يحلها �أحد �إال �أخذت مبجامع قلبه‪ ،‬وال يفارقها �إال‬ ‫�أ�سفاً لفراقها‪ ،‬متو ِّلهاً لبعاده عنها‪� ،‬شديد احلنني �إليها‪ ،‬ناوياً‬ ‫لتكرار الوفادة عليها‪ ...‬وال�شوق يح�ضرها وهي نائية‪ ،‬وميثلها‬ ‫وهي غائبة‪ ،‬ويهون على قا�صدها ما يلقاه من امل�شاق ويعانيه من‬ ‫العناء‪ ،‬وكم من �ضعيف يرى املوت عياناً دونها‪ ،‬وي�شاهد التلف‬ ‫يف طريقها‪ ،‬ف�إذا جمع اهلل بها �شمله تلقاها م�سروراً م�ستب�شراً‪،‬‬ ‫ك�أنه مل يذق لها مرارة وال كابد حمنة وال ن�صباً‪� ،‬إنه لأمر �إلهي‪،‬‬ ‫و�صنع رب��اين‪ ،‬ودالل��ة ال ي�شوبها لب�س‪ ،‬وال تغ�شاها �شبهة‪ ،‬وال‬ ‫يطرقها متويه‪ ،‬وتعز يف ب�صرية امل�ستب�صرين‪ ،‬وتبدو على فكرة‬ ‫املتفكرين‪ ،‬ومن رزقه اهلل تعاىل احللول بتلك الأرج��اء‪ ،‬واملثول‬ ‫بذلك الِفناء‪ ،‬فقد �أنعم اهلل عليه النعمة الكربى‪ ،‬وخ ّوله خري‬ ‫ال��داري��ن‪ :‬الدنيا والأخ��رى‪ ،‬فحق عليه �أن يكرث ال�شكر على ما‬ ‫خ ّوله‪ ،‬ويدمي احلمد على ما �أواله)‪.‬‬

‫�سلطان العمري‬ ‫خطابي لذلك الذي الزم العلماء برهة من الزمن يف �أحلى‬ ‫�أيام العمر‪ ،‬تلك اللحظات التي كانت بحق زبدة العمر يف جمال�سة‬ ‫العلماء واالقتبا�س من علمهم واال�ستماع منهم وتقييد الفوائد‬ ‫التي خرجت من �أفواههم‪.‬‬ ‫يا من الزم العلماء وكتب عنهم الفرائد والدرر‪..‬‬ ‫يا ترى هل فكرت يف جمع تلك الفوائد و�ضم النظري �إىل‬ ‫النظري لكي تخرجها للنا�س ع�بر م��ؤل��ف ينتفع منه القا�صي‬ ‫والداين‪� ،‬أو رفعته لبع�ض املواقع الإ�سالمية لي�ستفيد منه زوار‬ ‫املوقع؟‪.‬‬ ‫يا طالب العلم!‬ ‫�إن خدمة العلماء الذين الزم َتهم وكتبتَ عنهم ٌ‬ ‫�شرف لك‬ ‫وواجب يف نف�س الوقت‪ ،‬و�إن حاجة العلماء لك تتلخّ �ص يف عل ّو‬ ‫الأدب يف املجال�سة وح�سن الن�شر لفوائد املجال�سة‪.‬‬ ‫واهلل �إن احلزن ليحيط بي عندما �أرى مئات الطالب الذين‬ ‫الزموا ذلك العامل ولكن مل يعنتِ ب�إخراج علمه �إال �أفرا ٌد قد ال‬ ‫يتجاوزون الع�شرة �أحياناً‪ ,‬ف�أين الرب بالعلماء؟ و�أين الن�شر لتلك‬ ‫الفوائد؟‬ ‫هل نزل الك�سل ب�ساحتهم؟ �أم �أن هموم الدنيا ملأت الف�ؤاد‬ ‫فمنعته من التفكري يف ذلك؟‬ ‫�إين ال �أج��د لك ع��ذراً يف عدم الن�شر؛ لأن الو�سائل ممكنة‪،‬‬ ‫والوقت فيه مت�سع‪ ،‬ف�أرجو �أن ت�أخذ قلمك وتخرج علم �شيخك‬ ‫الذي نفعك بعلمه و�أدبه‪.‬‬

‫مر�صودة‪ ،‬و�أحاديثهم مراقبة‪ ،‬وفتاواهم متابعة‪ ،‬ومل يعد الأمر‬ ‫كلمات تقال‪ ،‬و�أحاديث تلقى‪ ،‬فتبقى حم�صورة يف �أو�ساط �ضيقة‪،‬‬ ‫ون �ط��اق ��ض�ي��ق‪ ،‬ب��ل ه��ي حم�م��ول��ة ع�بر �أج� ��واء ال�ف���ض��اء املفتوح‪،‬‬ ‫�إىل ق��ارات الأر���ض جميعا‪ ،‬لي�شاهدها كل الراغبني واملتابعني‬ ‫واملهتمني‪.‬‬ ‫قد يظن بع�ض من ال يعي قيمة الكلمة‪ ،‬وم��دى ت�أثريها‪،‬‬ ‫وما حتدثه من تغريات هادئة وم�ؤثرة يف النفو�س واملجتمعات‪،‬‬ ‫�أن ك�لام العلماء وامل�شايخ وال��دع��اة‪ ،‬ع�بر الف�ضائيات‪ ،‬ال يعدو‬ ‫كالما يقال ال قيمة ل��ه‪ ،‬وال �أث��ر ي�ترك��ه‪ ،‬بيد �أن ردود الأفعال‬ ‫الأخ�يرة املتمثلة بقرارات �إدارة النايل �سات (ومن يقف خلفها)‬ ‫ب�ش�أن �إغ�لاق الف�ضائيات الإ�سالمية ال�سنية‪ ،‬يقول �شيئا �آخر‬ ‫يعك�س مدى انزعاج دوائ��ر وجهات وم�ؤ�س�سات عديدة‪ ،‬من عمل‬ ‫الف�ضائيات الإ�سالمية‪ ،‬ويبدي مدى اخلوف والقلق من دورها‬ ‫امل�ؤثر والفاعل يف املجتمعات الإ�سالمية وغريها‪.‬‬ ‫العلماء وال��دع��اة هم �أرب��اب الكلمة‪ ،‬و�سادة القول والبيان‪،‬‬ ‫وح�ي�ن�م��ا ت �ت��اح ل�ه��م ف��ر��ص��ة ال �ق��ول وال �ك�ل�ام ب�ح��ري��ة‪ ،‬يف �أج ��واء‬ ‫م�ف�ت��وح��ة ب �ع �ي��دا ع��ن ال�ت���ض�ي�ي��ق وامل�ل�اح �ق��ة‪ ،‬ف ��إن �ه��م يبدعون‬ ‫وي�ؤثرون‪ ،‬وي�شدون عامة امل�سلمني �إليهم‪ ،‬ويكون لأحاديثهم وقع‬ ‫كبري‪ ،‬وت�أثري عميق‪ ،‬املطلوب من العلماء والدعاة �إدراك طبيعة‬ ‫املرحلة‪ ،‬وقيمة الكلمة وت�أثريها‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ي�ستدعي العمل‬ ‫اجل��اد واحلقيقي لالرتقاء بخطابهم �إىل م�ستوى امل�س�ؤولية‪،‬‬ ‫ف�لا يقولون �إال كالما م���س��ؤوال‪ ،‬يعرفون مداخله وخمارجه‪،‬‬ ‫وي�ست�شرفون �أبعاده و�آفاقه وم�آالته‪ ،‬حتى يفوتوا الفر�صة على‬ ‫ك��ل املرتب�صني املمتلئني حقدا على الظاهرة الإ�سالمية بكل‬ ‫�أطيافها‪ ،‬و�سائر ت�شكيالتها‪.‬‬

‫ا�سم النبي (حممد) عليه ال�صالة وال�سالم‬ ‫الأكثـــر انــتــ�شــار ًا يف اجنلــتـرا وويـلـــز‬ ‫لندن ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫ك�شفت درا�سات ر�سمية �أنّ ا�سم "حممد" كان الأكرث انت�شاراً بني‬ ‫املولودين اجل��دد الذكور يف اجنلرتا وويلز خالل عام ‪ ،2009‬بعدما‬ ‫احت ّل املرتبة الأوىل يف ت�صنيف �أكرث ع�شرة �أ�سماء انت�شاراً‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الدرا�سة �أنّ "حممد"‪� ،‬إذا ما �أخذ يف االعتبار الطرق‬ ‫ال �ـ‪ 12‬املختلفة لكتابته ب��الأح��رف الالتينية‪ ،‬تبينّ �أن��ه اال�سم الذي‬ ‫يرت ّبع على هذا الت�صنيف‪.‬‬ ‫وت�ض ّم بريطانيا �أكرث من ‪ 2,5‬مليون م�سلم‪ ،‬على ما يفيد جمل�س‬ ‫م�سلمي بريطانيا‪ ،‬من �أ�صل ‪ 61‬مليون ن�سمة عدد ال�سكان الإجمايل‪.‬‬ ‫وجنح امل�سلمون خالل الفرتة املا�ضية �أن ي�صبحوا رقماً مه ّماً ال‬ ‫ميكن جتاهل ت�أثريه يف ال�شارع الربيطاين‪.‬‬

‫ال�سعودية ت�ضيف خدمة‬ ‫دليل م�صور لإر�شاد احلجاج‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫ب��د�أت وزارة ال���ش��ؤون الإ�سالمية والأوق ��اف وال��دع��وة والإر�شاد‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬مهمتها التنفيذية لإر�شاد احلجاج �إىل �أداء منا�سك احلج‬ ‫وال�ع�م��رة على ال��وج��ه ال�صحيح‪ ،‬م��ن خ�لال �إه ��داء مطبوعاتها �إىل‬ ‫�ضيوف الرحمن عرب نقاط التوزيع يف منافذ اململكة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح وكيل الوزارة ل�ش�ؤون املطبوعات والبحث العلمي م�ساعد‬ ‫احل��دي�ث��ي �أن��ه مت��ت ه��ذا ال�ع��ام �إ��ض��اف��ة ك�ت��اب "دليل احل��ج امل�صور"‬ ‫اجل��دي��د‪ ،‬ح�ي��ث اع� ُت�م��د ف�ي��ه ع�ل��ى ال�ن����ص املخت�صر امل�ف�ي��د‪ ،‬وال�صور‬ ‫الفوتوغرافية املو�ضحة لكل عمل من �أعمال احلج والعمرة‪.‬‬

‫م�ؤمتر " مكانة الإ�سالم يف �أوربا" يبد�أ‬ ‫بروك�سل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�ست�ضيف جامعة �أنتويرب ببلجيكا‪ ،‬م�ؤمتر دويل حول مو�ضوع‬ ‫"مكانة الإ�سالم يف �أوروبا اجلديدة"‪ ،‬خالل الفرتة من ‪� 29‬إىل ‪31‬‬ ‫ت�شرين الأول اجلاري‪.‬‬ ‫وي�شارك يف امل�ؤمتر كل من رئا�سة االحت��اد الأوروب ��ي‪ ،‬واملجل�س‬ ‫الأوروب��ي‪ ،‬وم�ؤ�س�سات �سيا�سية وثقافية مهتمة مبو�ضوع الإ�سالم يف‬ ‫�أوروبا‪ ،‬وباحثون مهتمون باحلوار الإ�سالمي الأوروبي‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اجلمعة (‪ )29‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1398‬‬

‫الربدويل‪ :‬ن�أمل �أن يكون هدف زيارة �أبو الغيط و�سليمان التن�سيق ملواجهة االحتالل‬

‫الر�شق‪ :‬لقاء للم�صاحلة‬ ‫يف دم�شــق خـــالل �أيـام‬

‫عبا�س‪ :‬املفاو�ضات خيارنا و�سنطلب‬ ‫االعرتاف بالدولة يف حال ف�شلها‬ ‫غزة‪ -‬رام اهلل‪ -‬وكاالت‬

‫عزت الر�شق‬

‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫قال ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة الإ�سالمية حما�س‬ ‫ع��زت ال��ر��ش��ق �إن��ه مت االت �ف��اق على عقد ل�ق��اء امل�صاحلة ال �ق��ادم بني‬ ‫حركته وحركة فتح يف العا�صمة ال�سورية دم�شق‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح الر�شق يف ت�صريح �صحفي خ��ا���ص �أم����س اخلمي�س �أن‬ ‫حركة فتح جتاوزت حتفظاتها على مكان عقد اللقاء‪ ،‬بعد �أن اعتذرت‬ ‫عن امل�شاركة يف اللقاء الذي كان متفقا عليه يف الع�شرين من ال�شهر‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وذك��ر القيادي يف حما�س �أن هناك ات�صاالت جت��ري م��ع حركة‬ ‫فتح الآن لتحديد موعد لعقد اللقاء‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه قد يكون خالل‬ ‫ب�ضعة �أيام‪.‬‬ ‫وكان م�س�ؤولو حما�س �أبدوا ا�ستعداد احلركة للم�شاركة يف لقاء‬ ‫امل�صاحلة ب�أي عا�صمة عربية �أخ��رى‪ ،‬بعد اعتذار فتح عن احل�ضور‬ ‫لدم�شق‪ ،‬على خلفية م��ا ح��دث ب�ين الرئي�س ال���س��وري ب�شار الأ�سد‬ ‫ورئي�س ال�سلطة املنتهية واليته حممود عبا�س خالل القمة العربية‬ ‫يف �سرت الليبية‪.‬‬

‫االحتالل يقتحم منازل قياديني يف "حما�س"‬ ‫ويعتقل ثمانية فل�سطينيني يف ال�ضفة‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أفادت م�صادر فل�سطينية يف مدينة جنني �شمال ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة‪� ،‬أن �أع� ��داداً ك�ب�يرة م��ن ج�ن��ود جي�ش االح �ت�لال واملخابرات‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬معززة بالآليات الع�سكرية ط ّوقت فجر �أم�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫ولعدة �ساعات منطقة الب�ساتني ودوار ال�شهيد يحيى عيا�ش‪ ،‬ومنعت‬ ‫املواطنني الفل�سطينيني من التحرك وحتى اخلروج ل�صالة الفجر‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن ق��وات االح�ت�لال اقتحمت ع��دة م�ن��ازل يف الإ�سكان‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬عرف منها منزل كل من الوزير املهند�س و�صفي قبها‪،‬‬ ‫والناطق با�سم حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" خالد احلاج‪،‬‬ ‫والقيادي يف احلركة غ�سان الزغيبي‪.‬‬ ‫وذك��رت امل�صادر �أن عنا�صر من املخابرات الإ�سرائيلية حققت‬ ‫مع القياديني يف حركة "حما�س" حول احلركة وو�ضعها يف ال�ضفة‬ ‫وجنني وعالقتها املتوترة مع ال�سلطة وتو�صيل ر�سائل تهديد ب�أن‬ ‫املخابرات الإ�سرائيلية لن تت�أخر باعتقال كل من يتحرك ولن تنتظر‬ ‫ليتكرر ما ح�صل يف اخلليل‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل عملية اخلليل التي نفذتها‬ ‫حركة "حما�س" قبل �شهرين وقتل فيها �أربعة م�ستوطنني‪.‬‬ ‫وقال الوزير قبها‪� ،‬إن املخابرات الإ�سرائيلية تريد �أن تو�صل ر�سالة‬ ‫حلركة "حما�س" مفادها ب�أنه لن يُ�سمح لها مبعاودة ن�شاطاتها و�أنها‬ ‫�ستبقى حمظورة‪ ،‬و�سيتم مالحقة كل من يحاول �أن ميار�س ن�شاطات‬ ‫�أ ّي�اً كان نوعها‪ ،‬و�أن منوذج غزة وما جرى يف اخلليل لن يتكرر �أبداً‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أنه �أبلغ عنا�صر املخابرات الإ�سرائيلية ب�أنه لي�س القناة‬ ‫�أو ال�شخ�ص ال��ذي ينقل ر�سائلهم لـ"حما�س"‪ ،‬ويقوم بهذه املهمة‪،‬‬ ‫ف�أجابه �ضباط املخابرات و�صل لأ�صدقائك ومن تعرف‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل �شنت ق��وات االح�ت�لال الإ�سرائيلي يف �ساعة‬ ‫مبكرة من فجر �أم�س اخلمي�س‪ ،‬حملة اعتقاالت يف �أنحاء متفرقة‬ ‫من مدن وقرى ال�ضفة الغربية املحتلة‪� ،‬أ�سفرت عن اعتقال ثمانية‬ ‫مواطنني‪.‬‬ ‫ونقلت الإذاع��ة العربية عن متحدث ع�سكري �إ�سرائيلي قوله‪:‬‬ ‫�إن االعتقاالت تر ّكزت يف قلقيلية وبيت حلم واخلليل‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫"�أن املعتقلني م�شتبه ب�ضلوعهم يف تنفيذ ن�شاطات �أمنية �ضد �أهداف‬ ‫�إ�سرائيلية"‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي ه��ذه االع �ت �ق��االت‪ ،‬يف �إط ��ار ح�م�لات االع�ت�ق��ال اليومية‬ ‫التي تقوم بها ق��وات االح�ت�لال يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬بهدف اعتقال‬ ‫فل�سطينيني‪ ،‬ت�صفهم بـ"املطلوبني"‪.‬‬

‫�أك� ��د رئ�ي����س ال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية حممود‬ ‫عبا�س �أم����س اخلمي�س �أن اخل�ي��ار االول لل�سلطة‬ ‫الفل�سطينية هو ا�ستئناف مفاو�ضات ال�سالم �شرط‬ ‫وق��ف اال�ستيطان اال�سرائيلي‪ ،‬م�شريا اىل �أن��ه يف‬ ‫ح��ال ف�شلها �سيطالب الفل�سطينيون باالعرتاف‬ ‫بالدولة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وق��ال عبا�س يف م��ؤمت��ر �صحايف م�شرتك مع‬ ‫وزي��ر اخل��ارج�ي��ة امل�صري �أح�م��د اب��و الغيط يف رام‬ ‫اهلل �إن "�أول اخل�ي��ارات املقبولة بالن�سبة للعملية‬ ‫ال�سلمية هي �أن تتوقف �إ�سرائيل عن اال�ستيطان‬ ‫وجتمده من �أجل ا�ستئناف املفاو�ضات"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬حتدثنا م��ع ال��وف��د امل �� �ص��ري عن‬ ‫اخل�ي��ارات و�أول�ه��ا ال�ع��ودة للمفاو�ضات‪ ،‬و�إذا ف�شلت‬ ‫نطلب م��ن ال��والي��ات امل�ت�ح��دة االع�ت�راف بالدولة‬ ‫الفل�سطينية واالعرتاف بها على حدود عام ‪،1967‬‬ ‫ثم لدينا خيار جمل�س الأم��ن ال��دويل‪ .‬لكن نحن‬ ‫نركز اهتمامنا على املفاو�ضات وال مينع �أن نح�ضر‬ ‫خلياراتنا"‪.‬‬ ‫واج �ت �م��ع ع �ب��ا���س �أم� �� ��س اخل �م �ي ����س م ��ع وزي ��ر‬ ‫اخل��ارج �ي��ة امل �� �ص��ري �أح� �م ��د اب� ��و ال �غ �ي��ط ومدير‬ ‫املخابرات امل�صرية عمر �سليمان خ�لال زيارتهما‬ ‫الأوىل اىل رام اهلل منذ تويل عبا�س رئا�سة ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬و�شملت املباحثات م�سار مفاو�ضات‬ ‫ال�سالم املبا�شرة التي ا�ست�ؤنفت يف ايلول واملتعرثة‬ ‫ب�سبب ا�ستئناف اال�ستيطان اال�سرائيلي‪ ،‬وجهود‬ ‫امل���ص��احل��ة ال��داخ�ل�ي��ة الفل�سطينية ال�ت��ي ترعاها‬

‫حممود عبا�س و�أحمد ابو الغيط‬

‫م�صر‪.‬‬ ‫وقال عبا�س‪" :‬يتحدث رئي�س وزراء ا�سرائيل‬ ‫بنيامني نتنياهو عن الأع�م��ال الأح��ادي��ة اجلانب‪،‬‬ ‫وا�ستغربت ماذا يعني بها �إذا كان يعني خيار التوجه‬ ‫اىل جمل�س االم��ن‪ ،‬فهذا خيار �سيح�صل بعد عدة‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬لكن ا�سرائيل تقوم كل يوم ب�أعمال �أحادية‬ ‫اجلانب من ا�ستيطان واجتياحات وغريها"‪.‬‬

‫�أعلنت "�ألوية النا�صر �صالح الدين"‪،‬‬ ‫الذراع الع�سكري للجان املقاومة ال�شعبية‪،‬‬ ‫م���س��اء �أم ����س اخل�م�ي����س‪ ،‬م���س��ؤول�ي�ت�ه��ا عن‬ ‫ق�صف �آل�ي��ات ع�سكرية ا�سرائيلية توغلت‬ ‫يف حميط بوابة املطبق �شرق رفح (جنوب‬ ‫ق�ط��اع غ ��زة) ب�ست ق��ذائ��ف ه ��اون ع�ي��ار ‪81‬‬ ‫ملم‪.‬‬ ‫وقالت الألوية‪ ،‬يف بيان لها‪" :‬متكنت‬ ‫�إح��دى جمموعاتنا ال�ي��وم بف�ضل اهلل من‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�شهد مدينة �أم الفحم منذ �صباح‬ ‫�أم����س اخلمي�س �إ��ض��راب��ا عاما و�شامال‪،‬‬ ‫وذل � ��ك ال �ت��زام��ا ب� �ق ��رار جل �ن��ة املتابعة‬ ‫العليا للجماهري العربية يف الداخل‪،‬‬ ‫وب ��دع ��وة ب�ل��دي��ة �أم ال�ف�ح��م ال �ت��ي دعت‬ ‫لتنفيذ اال� �ض ��راب ال���ش��ام��ل احتجاجاً‬ ‫على املمار�سات القمعية التي قامت بها‬ ‫ال�شرطة اال�سرائيلية خ�لال حماولة‬ ‫قطعان اليمني املتطرف الأربعاء‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ب �ل��دي��ة �أم ال �ف �ح��م وجلنة‬ ‫املتابعة العليا للجماهري العربية قد‬ ‫ع �ق��دت م���س��اء ال�ل�ي��ل ال �ف��ائ��ت اجتماعا‬ ‫ط��ارئ��ا يف امل��دي �ن��ة � �ش��ارك ب��ه ع ��دد من‬ ‫النواب العرب وممثلو الأحزاب والأطر‬ ‫ال�سيا�سية وبع�ض ال�شخ�صيات الفاعلة‬ ‫حم �ل �ي��ا‪ ،‬ح �ي��ث ت �ق��رر ات� �خ ��اذ ع� ��دد من‬ ‫اخلطوات منها �إعالن اال�ضراب يف كافة‬ ‫املرافق وامل�ؤ�س�سات يف ام الفحم‪ ،‬والتي‬ ‫�شملت امل��ؤ��س���س��ات التعليمية وتعطيل‬ ‫الدرا�سة ليوم واحد‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا مت ات � �خ� ��اذ ق � � � ��رارات �أخ � ��رى‬ ‫�أهمها املطالبة بت�شكيل جلنة حتقيق‬ ‫لفح�ص الأح � ��داث الأرب� �ع ��اء والتوجه‬

‫فل�سطينيون يواجهون االحتالل يف �أم الفحم‬

‫�إىل م�ؤ�س�سات ح�ق��وق الإن���س��ان ملعاقبة‬ ‫ال�شرطة اال�سرائيلية التي �أطلقت الغاز‬ ‫امل�سيل للدموع على الأهايل‪.‬‬ ‫ك�م��ا ط��ال�ب��وا ب��رف��ع ��ش�ك��وى اىل ما‬ ‫ي���س�م��ى بـ"وحدة ال�ت�ح�ق�ي��ق م��ع �أف ��راد‬

‫الت�صدي للتوغل ال�صهيوين ��ش��رق رفح‬ ‫وق�صفت �آل �ي��ات ال �ع��دو ب�ست ق��ذائ��ف‪ ،‬ثم‬ ‫عادوا �ساملني �إىل قواعدهم حتر�سهم عني‬ ‫الرحمن"‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن هذه العملية جاءت "انت�صاراً‬ ‫لأه �ل �ن��ا يف �أم ال�ف�ح��م ال�ب�ط��ول��ة وت�صدياً‬ ‫للعدوان ال�صهيوين‪ ،‬وت�أكيداً �أن جماهدينا‬ ‫�سيبقون دائ�م�اً و�أب ��داً يف امل��واق��ع املتقدمة‬ ‫ل�ل��ذود ع��ن �أرا�ضينا ال�ط��اه��رة يف مواجهة‬ ‫�أي تهديدات �أو هجمات �صهيونية"‪ ،‬الفتاً‬ ‫ال�ن�ظ��ر �إىل �أن "خيار اجل �ه��اد واملقاومة‬

‫ه��و �سبيلنا الأوح��د لتحرير كامل �أر�ضنا‬ ‫الفل�سطينية املغت�صبة"‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى؛ زعمت �إذاعة اجلي�ش‬ ‫اال�سرائيلي‪ ،‬م�ساء اخلمي�س �سقوط قذيفة‬ ‫�صاروخية على الأرا��ض��ي املحتلة ع��ام ‪،48‬‬ ‫�أطلقت من قطاع غزة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إذاع� ��ة ال �ع��دو‪�" :‬إن �صاروخاً‬ ‫فل�سطينياً حملي ال�صنع �سقط يف منطقة‬ ‫مفتوحة يف غربي النقب جنوب الأرا�ضي‬ ‫املحتلة"‪ ،‬زاع �م��ة ع��دم وق ��وع �إ� �ص��اب��ات �أو‬ ‫�أ�ضرار‪.‬‬

‫�سيطرنا على معظم قادة منظمة التحرير‬

‫رئي�س جهاز اال�ستخبارات الإ�سرائيلية‪:‬‬ ‫«حما�س» خطر �شديد يجب تبديده‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬وكاالت‬ ‫و�� �ص ��ف رئ �ي ����س ج� �ه ��از اال�ستخبارات‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ال���س��اب��ق عامو�س‬ ‫يادلني حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س)‬ ‫باخلطر ال�شديد على الكيان الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫داعياً �إىل االنتهاء من �إف�شالها وتبديدها يف‬ ‫املرحلة املحددة لديهم بكل دقة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ي ��ادل�ي�ن خ �ل�ال ت���س�ل�ي�م��ه خلفه‬ ‫اجل�ن�رال �آف�ي��ف ك��وخ�ف��ي م�ه��ام��ه م�ن��ذ �أيام‪:‬‬ ‫«�إن ال�ضربات يجب �أن تتالحق �ضد حركة‬ ‫حما�س يف الداخل واخلارج‪ ،‬لأنها ت�ستنه�ض‬ ‫امل�ن�ظ��وم��ة الإ� �س�لام �ي��ة يف ال �ب�ل�اد العربية‬ ‫والعامل �ضدنا»‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪� ،‬أك��د اجل�نرال املتقاعد‬ ‫�أن ال �ك �ي��ان الإ� �س��رائ �ي �ل��ي �أف� � ��رغ ال�سلطة‬

‫وتابع‪" :‬نتنياهو يتحدث �أن على الفل�سطينيني‬ ‫�أن ي�ل�ب��وا ال�ت��زام��ات�ه��م يف خ��ارط��ة ال �ط��ري��ق‪ ،‬نحن‬ ‫نتحدى �إن ك��ان ال �ت��زام واح��د علينا مل ننفذه يف‬ ‫االتفاقيات او خارطة الطريق‪ .‬ونتحدى ا�سرائيل‬ ‫اذا نفذت التزاما واحدا‪ .‬لكن نحن م�صممون على‬ ‫الو�صول اىل �سالم من خ�لال املفاو�ضات وعملية‬ ‫ال �� �س�لام‪ ،‬م�ع�ت�م��دي��ن ع�ل��ى ارادة �شعبنا واملجتمع‬

‫�إ�ضراب �شامل يف مدينة �أم الفحم‬ ‫احتجاجا على اعتداءات ال�شرطة الإ�سرائيلية‬

‫املقــاومــة تقــ�صـف �آليـــات جيـــ�ش االحتــــالل‬ ‫����ش���رق رف�����ح ب�����س��ت ق����ذائ����ف «ه������اون»‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الدويل"‪.‬‬ ‫وت��رف����ض "�إ�سرائيل" مت��دي��د ق ��رار بتجميد‬ ‫البناء ب�صورة م�ؤقتة وجزئية يف ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة لب�ضعة ا�شهر والذي ا�شرتطه الفل�سطينيون‬ ‫ملوا�صلة املفاو�ضات املبا�شرة التي ا�ست�ؤنفت يف بداية‬ ‫ايلول برعاية امريكية‪.‬‬ ‫وبعد ال�ضفة الغربية‪ ،‬ي��زور ابو الغيط وعمر‬ ‫�سليمان الأردن ح�ي��ث ي�ستقبلهما امل�ل��ك عبداهلل‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫ومن جانبه �أع��رب القيادي يف حركة املقاومة‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي��ة "حما�س" وال �ن��اط��ق ب��ا� �س��م كتلتها‬ ‫الربملانية ال��دك�ت��ور �صالح ال�بردوي��ل ع��ن �أم�ل��ه يف‬ ‫�أن يكون الهدف من زيارة وزير اخلارجية امل�صري‬ ‫�أح�م��د �أب��و الغيط ووزي��ر امل�خ��اب��رات عمر �سليمان‬ ‫�إىل رام اهلل والأردن‪ ،‬تن�سيق اجلهود العربية لدعم‬ ‫املوقف الفل�سطيني يف مواجهة االحتالل‪ ،‬واحلد‬ ‫م��ن خم��اط��ره على الأم ��ن ال�ق��وم��ي ال�ع��رب��ي عامة‬ ‫وامل�صري على وجه اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫ون�ف��ى ال�بردوي��ل علم حركته ب�ج��دول �أعمال‬ ‫الوفد امل�صري الرئا�سي �إىل عمان ورام اهلل‪ ،‬لكنه‬ ‫ق��ال‪" :‬يف كل الأح��وال ما نتمناه �أن يكون املوقف‬ ‫ال �ع��رب��ي وامل �� �ص��ري ع�ل��ى وج ��ه اخل���ص��و���ص داع ًما‬ ‫للموقف الفل�سطيني‪ ،‬ال �سيما �أن العدو ال ي�ستهدف‬ ‫الفل�سطينيني وح��ده��م‪ ،‬و�إمن� ��ا ي���س�ت�ه��دف الأم ��ة‬ ‫العربية جمي ًعا وم�صر بالذات‪ ،‬التي �أذاقته يف مثل‬ ‫هذا ال�شهر من عام ‪ 1973‬وي�لات الهزمية‪ ،‬لذلك‬ ‫نحن نتمنى �أن يكون الهدف من هذه الزيارة هو‬ ‫التن�سيق ملواجهة خماطر االحتالل"‪.‬‬

‫الفل�سطينية م��ن حم�ت��واه��ا‪ ،‬و�سيطر على‬ ‫معظم ق��ادة منظمة التحرير الذين عادوا‬ ‫�إىل الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪« ،‬و�شبكنا‬ ‫معهم �أوثق العالقات»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪« :‬م�ن�ه��م م��ن ��س��اع��دن��ا كثرياً‬ ‫يف ع��دد م��ن ال���س��اح��ات ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ون���س��ج لنا‬ ‫عالقات مبا�شرة وغ�ير مبا�شرة مع �أجهزة‬ ‫وق��ادة ع��رب‪� ،‬إىل �أن �أ�صبح ج��زءا مهما من‬ ‫عملنا»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬ل �ك��ن اخل �ط��ر الأ� �ش��د م��ا زال‬ ‫م�صدره حركة اجلهاد‪ ،‬التي تتمتع ب�سرية‬ ‫ت��ام��ة‪ ،‬وتعمل داخ��ل �أرا�ضينا بتك ّتم �شديد‪،‬‬ ‫ويف �أرا�ضي �أكرث من دولة عربية‪ ،‬وما زالت‬ ‫لغزاً يجب املوا�صلة لك�شفه»‪.‬‬ ‫اخرتاق عربي‬ ‫ويف �ش�ؤون ال��دول العربية‪� ،‬أك��د يادلني‬

‫�أن ج�ه��ازه حقق �إجن ��ازات ك�ب�يرة يف العراق‬ ‫وال���س��ودان وم�صر واليمن ولبنان و�إي��ران‪،‬‬ ‫وقال‪�« :‬أجنزنا خالل الأربع �سنوات ون�صف‬ ‫املا�ضية كل املهام التي �أوكلت �إلينا‪ ،‬وا�ستكملنا‬ ‫العديد من التي بد�أ بها الذين �سبقونا»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬كان �أهم الإجن��ازات الو�صول‬ ‫�إىل ال �� �س��اح��ر»‪ ،‬وه ��و اال� �س��م ال �� �س��ري الذي‬ ‫و� �ض �ع��ه ال �ك �ي��ان اال� �س��رائ �ي �ل��ي ع �ل��ى القائد‬ ‫اللبناين عماد مغنية‪.‬‬ ‫وتابع بادلني‪« :‬لقد متكن ه��ذا الرجل‬ ‫من عمل الكثري الكثري �ضد دولتنا‪ ،‬و�أحلق‬ ‫بنا ال�ه��زمي��ة تلو الأخ ��رى‪ ،‬وو��ص��ل �إىل حد‬ ‫اخ�تراق كياننا بالعمالء ل�صاحله‪ ،‬لكننا يف‬ ‫النهاية ا�ستطعنا ال��و��ص��ول �إل�ي��ه يف معقله‬ ‫ال��داف��ئ يف دم�شق التي ي�صعب ج��داً العمل‬ ‫فيها»‪.‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�شرطة"‪ ،‬باال�ضافة �إىل عقد جل�سة‬ ‫مغلقة للجنة املتابعة العليا قريبا‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أنّ ممثل التجمع الوطني‬ ‫يف البلدية املحامي ري��ا���ض ج�م��ال كان‬ ‫قد تقدم باقرتاح �سابق للبلدية باعالن‬

‫االحتالل يعتقل �شابا من‬ ‫مقر االرتباط يف نابل�س‬

‫اال� �ض��راب االح�ت�ج��اج��ي ��ض��د االقتحام‬ ‫املذكور للمدينة �إال �أن البلدية رف�ضت‬ ‫االقرتاح واكتفت بالدعوة للتظاهر �ضد‬ ‫مارزل‪.‬‬ ‫يف � �س �ي��اق م�ت���ص��ل م� ��ددت حمكمة‬ ‫ال �� �ص �ل��ح يف ال �ن��ا� �ص��رة اع �ت �ق��ال ثالثة‬ ‫قا�صرين و�شخ�ص راب��ع م��ن ام الفحم‬ ‫ح �ت��ى � �ص �ب��اح ال� �ي ��وم‪ .‬وك��ان��ت ال�شرطة‬ ‫اع�ت�ق�ل��ت ال �� �ش �ب��ان �أم �� ��س الأول خالل‬ ‫مواجهة �أم الفحم‪.‬‬ ‫ون���س�ب��ت ال���ش��رط��ه ل�لارب�ع��ة �شبهة‬ ‫القيام الإخالل بالنظام العام واالعتداء‬ ‫ع�ل��ى �أف� ��راد ال���ش��رط��ة وع��رق�ل��ة عملهم‬ ‫و�إلقاء احلجارة باجتاهم‪.‬‬ ‫وقدمت النيابة العامة �صباح �أم�س‬ ‫اىل حمكمة ال�صلح يف اخل�ضرية الئحتي‬ ‫اتهام بحق قا�صرين من ام الفحم كان‬ ‫قد اعتقال يوم ام�س الأول‪ ،‬ومت متديد‬ ‫اعتقالهم حتى يوم الأحد املقبل‪.‬‬ ‫وت���ش�م��ل الئ�ح�ت��ا االت �ه ��ام خمالفة‬ ‫الإخالل بالنظام العام ومهاجمة �أفراد‬ ‫�شرطة‪.‬‬ ‫يذكر ان ال�شرطة اعتقلت ام�س ‪9‬‬ ‫�شبان من �أم الفحم بينهم ‪ 4‬قا�صرين‪،‬‬ ‫مت اطالق �سراح قا�صر م�ساء ام�س‪.‬‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اع �ت �ق �ل��ت ق� ��وات االح� �ت�ل�ال �أم�س‬ ‫ال �� �ش��اب ف��را���س ر� �ش �ي��د ح���ش��اي�ك��ة (‪32‬‬ ‫عاما) من مدينة نابل�س بعد و�صوله‬ ‫مقر االرت�ب��اط الإ�سرائيلي يف حوارة‬ ‫جنوب املدينة‪.‬‬ ‫وذك � � � ��ر ال � �ب� ��اح� ��ث يف م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة‬ ‫الت�ضامن ال��دويل �أحمد البيتاوي يف‬ ‫ب �ي��ان و� �ص��ل "ال�سبيل" ن���س�خ��ة عنه‪،‬‬ ‫�أن ق ��وات االح �ت�ل�ال اع�ت�ق�ل��ت ال�شاب‬ ‫ح �� �ش��اي �ك��ة م ��ن � �س �ك��ان ق ��ري ��ة طلوزة‬ ‫ق�ضاء نابل�س‪ ،‬بعد �أن �أر�سلت له طلبا‬ ‫ملقابلة املخابرات الإ�سرائيلية يف مقر‬ ‫االرتباط‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن االحتالل د�أب م�ؤخرا‬ ‫على �إر�سال ع�شرات الطلبات لل�شبان‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي�ين مل �ق��اب �ل��ة امل� �خ ��اب ��رات‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة يف م�ق��ر االرت �ب ��اط وان‬ ‫غالبية ه�ؤالء يطلق �سراحهم‪.‬‬ ‫و�أو� � � �ض� � ��ح ال� �ب� �ي� �ت ��اوي �أن ق� ��وات‬ ‫االحتالل تعتقل غالبية الفل�سطينيني‬ ‫�إم � ��ا ب �ع��د اق �ت �ح ��ام م �ن��ازل �ه��م �أو عن‬ ‫احلواجز ونقاط العبور‪ ،‬و�أنها نادرا ما‬ ‫تعتقل �أي فل�سطيني من االرتباط‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف ال �ب��اح��ث يف الت�ضامن‬ ‫الدويل‪" :‬يبدو �أن ذلك يندرج يف �إطار‬ ‫�سيا�سة �إ�سرائيلية جديدة تقوم على‬ ‫مبد�أ االعتقال ال�صامت واملريح"‪.‬‬

‫بعد �أن قال �إن «على الالجئني �أال يعي�شوا على وهم حتقيق حق العودة»‬

‫املنظمة و «حما�س» تطالبان باعتذار‬ ‫وطرد م�س�ؤول «الأونروا» يف نيويورك‬ ‫غزة‪ -‬وكاالت‬ ‫انتقدت منظمة التحرير الفل�سطينية‬ ‫وح��رك��ة ح�م��ا���س ت���ص��ري�ح��ات م��دي��ر مكتب‬ ‫وكالة غوث وت�شغيل الالجئني 'االونروا'‬ ‫يف نيويورك اندرو ويتلي التي قال فيها �إن‬ ‫على الالجئني الفل�سطينيني �أال يعي�شوا‬ ‫ع�ل��ى 'وه��م حتقيق ح��ق ال �ع��ودة'‪ ،‬وو�صفت‬ ‫ه ��ذه ال�ت���ص��ري�ح��ات ب �ـ'اخل �ط�ي�رة'‪ ،‬ودعته‬ ‫لالعتذار‪.‬‬ ‫وو�صف الدكتور زكريا الآغ��ا م�س�ؤول‬ ‫م �ل ��ف ال�ل�اج� �ئ�ي�ن يف م �ن �ظ �م��ة التحرير‬ ‫الفل�سطينية يف بيان له ت�صريحات امل�س�ؤول‬ ‫ال� ��دويل ب �ـ'اخل �ط�ي�رة'‪ ،‬ك��ون�ه��ا ت���ص��در عن‬ ‫م�س�ؤول يف وكالة غوث الالجئني‪.‬‬ ‫وق��ال الآغ ��ا‪' :‬ك��ان على ال�سيد ويتلي‬ ‫�أن يطالب �إ�سرائيل بتطبيق قرارات الأمم‬ ‫املتحدة التي ترف�ض االن�صياع لها واحرتام‬ ‫مبادئ حقوق االن�سان التي تنتهكها يوميا‬ ‫يف االرا� �ض ��ي ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬وح ��ث ال ��دول‬ ‫امل��ان �ح��ة ع�ل��ى ال��وف��اء ب��ال�ت��زام��ات�ه��ا املالية‬ ‫حلل الأزمة املالية التي تعاين منها وكالة‬ ‫ال�غ��وث نتيجة العجز امل��ايل يف ميزانيتها‬ ‫التي ت�سببت يف تقلي�ص خدماتها املقدمة‬ ‫خلم�سة ماليني الجئ فل�سطيني'‪.‬‬ ‫وطالب الآغا مدير مكتب وكالة غوث‬ ‫وت�شغيل الالجئني 'االون��روا' يف نيويورك‬ ‫ب��االع�ت��ذار‪ ،‬و�سحب ت�صريحاته التي �أدىل‬ ‫بها‪ ،‬كما طالب �إدارة 'االون ��روا' بتو�ضيح‬ ‫م ��وق �ف �ه ��ا‪ ،‬وح � ��ث اي �� �ض ��ا يف ذات ال ��وق ��ت‬ ‫'االون � ��روا' ع�ل��ى �أن ت���س�ير وف��ق القرارات‬ ‫وال �ق��وان�ين ال��دول �ي��ة ال �� �ص��ادرة ع��ن االمم‬ ‫املتحدة 'التي هي جزء منها'‪.‬‬

‫ولفت الآغا اىل �أن دائرة الالجئني يف‬ ‫املنظمة رف�ع��ت ر��س��ال��ة خطية ملفو�ض عام‬ ‫وكالة الغوث فليبو غ��ران��دي‪ ،‬ع�برت فيها‬ ‫عن ا�ستيائها لتلك الت�صريحات‪ ،‬وطالبته‬ ‫خاللها ب��إع�لان تو�ضيح امل��وق��ف الر�سمي‬ ‫للوكالة بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫وم ��ن ج�ه�ت�ه��ا ط��ال �ب��ت ح��رك��ة حما�س‬ ‫ب�إقالة امل�س�ؤول يف وكالة 'االونروا'‪ ،‬ب�سبب‬ ‫ت�صريحاته وات�خ��اذ الإج ��راءات ال�صارمة‬ ‫بحقه‪ ،‬وذك��رت دائ��رة ��ش��ؤون الالجئني يف‬ ‫احل��رك��ة �أن ه��ذه ال�ت���ص��ري�ح��ات ت�ع��د جزءا‬ ‫'مل�ؤامرة على حق العودة'‪ ،‬كونها تدعو اىل‬ ‫توطني الالجئني الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫و�أك� � � � ��دت �أن ح� ��ق ع � � ��ودة ال�ل�اج �ئ�ي�ن‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين اىل دي ��اره ��م 'غ�ي�ر قابل‬ ‫للتفاو�ض او الت�صرف لأنه حق �شخ�صي يف‬ ‫الأ�سا�س ال جتوز فيه الإنابة او التمثيل او‬ ‫التنازل'‪.‬‬ ‫و�أع�ل�ن��ت رف�ضها لـ'م�شاريع التوطني‬

‫وال�ت�ه�ج�ير'‪ ،‬و�أع�ل�ن��ت ك��ذل��ك رف���ض�ه��ا لكل‬ ‫املبادرات التي تهدف اىل النيل من حقوق‬ ‫ال���ش�ع��ب الفل�سطيني‪ ،‬وق��ال��ت �إن �ه��ا 'نرى‬ ‫�أن م �ث��ل ه ��ذه ال�ت���ص��ري�ح��ات ت �ت �� �س��اوق مع‬ ‫الت�صريحات املطالبة بيهودية الدولة'‪.‬‬ ‫ويف �إطار مت�صل ا�ستنكر قطاع املعلمني‬ ‫وق �ط��اع اخل��دم��ات وق �ط��اع ال�ع�م��ال بوكالة‬ ‫غ��وث وت���ش�غ�ي��ل ال�لاج�ئ�ين الفل�سطينيني‬ ‫"الأونروا" ال �ت �� �ص��ري �ح��ات ال �ت ��ي �أدىل‬ ‫ب �ه��ا م��دي��ر م �ك �ت��ب ال��وك��ال��ة يف نيويورك‬ ‫�أن ��درو وي�ت�ل��ي‪ ،‬وق��ال��وا يف ب�ي��ان ل�ه��م‪�" :‬إن‬ ‫ه ��ذه ال�ت���ص��ري�ح��ات امل �ك��روه��ة والبغي�ضة‬ ‫ل�شخ�صية‪ ،‬ك��ان الأج��در بها �أن تدافع عن‬ ‫ق�ضايا الالجئني‪ ،‬بد ًال من �أن تطعنهم يف‬ ‫ظهورهم"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�ب�ي��ان الأم�ي�ن ال �ع��ام للأمم‬ ‫امل �ت �ح��دة وال �� �س �ي��د م �ف��و���ض ال �ع��ام لوكالة‬ ‫الغوث الدولية ب�إقالة هذا ال�شخ�ص فوراً‬ ‫"ليكون عربة لغريه"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪ )29‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1398‬‬

‫مو�سكو تريد حتقيقا حول اجلرائم‬ ‫التي ك�شفها «ويكيليك�س» يف العراق‬

‫حتققت من �صحة ر�سالة «بن الدن»‬

‫فرنـ�ســـا تتـــوقع بــدء �سحــب جنــودهـــا‬ ‫م���ن �أف��غ��ان�����س��ت��ان م��ط��ل��ع ‪2011‬‬ ‫باري�س‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�صرح وزي��ر ال��دف��اع الفرن�سي ارفيه‬ ‫موران �أم�س اخلمي�س �أن باري�س قد تبد�أ‬ ‫ب�سحب ج�ن��ود م��ن �أفغان�ستان يف مطلع‬ ‫‪ ،2011‬م�ؤكدا �أن هذه اخلطوة "ال عالقة‬ ‫لها �إطالقا" بر�سالة ال�ت�ه��دي��دات التي‬ ‫وجهها زعيم تنظيم القاعدة اىل فرن�سا‪.‬‬ ‫وق� ��ال م � ��وران لإذاع � ��ة "ار ت��ي ال"‬ ‫�إن‪" :‬هناك م��وع��دا ح ��دده ح�ل��ف �شمال‬ ‫الأطل�سي يف اطار اال�سرتاتيجية اجلديدة‪،‬‬ ‫انه مطلع ‪� 2011‬سنقوم بنقل �سل�سلة من‬ ‫املناطق" اىل اجلي�ش الأفغاين‪.‬‬ ‫و�أ�� � � �ض � � ��اف‪" :‬عندها ق � ��د جت ��ري‬ ‫التحركات االخرى او االن�سحابات االوىل‬ ‫لقوات التحالف من افغان�ستان"‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع ال� ��وزي� ��ر ال �ف ��رن �� �س ��ي‪�" :‬إن‬ ‫الربنامج الزمني ال��ذي ح��دده الرئي�س‬ ‫االم��ري �ك��ي ب ��اراك اوب��ام��ا يق�ضي ا�صال‬ ‫ب ��ان ي �غ��ادر اوائ � ��ل اجل �ن��ود االمريكيني‬ ‫افغان�ستان خالل ‪."2011‬‬ ‫وكان بن الدن وجه يف ر�سالة �صوتية‬ ‫بثت قناة اجلزيرة مقاطع منها االربعاء‬ ‫حتذيرا اىل فرن�سا مطالبا �إياها ب�سحب‬ ‫قواتها من افغان�ستان‪.‬‬ ‫وقال بن الدن يف هذا الت�سجيل �إن‪:‬‬ ‫"ال�سبيل حلفظ �أمنكم هو رفع مظاملكم‬ ‫و�أه �م �ه��ا ان�سحابكم م��ن ح��رب الرئي�س‬ ‫االمريكي ال�سابق ج��ورج بو�ش امل�ش�ؤومة‬ ‫يف افغان�ستان"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بن الدن يف املقتطفات التي‬ ‫ب�ث�ت�ه��ا اجل ��زي ��رة �أن "املعادلة ب�سيطة‬

‫دع � � ��ت وزارة اخل ��ارج� �ي ��ة‬ ‫ال� ��رو� � �س � �ي� ��ة �أم� � �� � ��س اخلمي�س‬ ‫ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة اىل �إج� ��راء‬ ‫"حتقيق دقيق" حول اجلرائم‬ ‫امل��رت�ك�ب��ة يف ال �ع��راق ال�ت��ي يتهم‬ ‫االم��ري �ك �ي��ون ب��ال�ت�غ��ا��ض��ي عنها‬ ‫وفق �آالف الوثائق التي ن�شرها‬ ‫م��وق��ع وي�ك�ي�ل�ي�ك����س ع �ل��ى �شبكة‬ ‫االنرتنت‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت وزارة اخلارجية‬ ‫ال ��رو�� �س� �ي ��ة يف ب � �ي� ��ان‪" :‬ال بد‬ ‫م��ن درا� �س��ة مف�صلة لل�شهادات‬ ‫املتعلقة ب�ق�ت��ل م��دن�ي�ين �أبرياء‬ ‫واعمال التعذيب و�إ�ساءة املعاملة‬ ‫التي تعر�ض لها معتقلون‪ ،‬وهي‬ ‫�أف�ع��ال قالت و�سائل االع�لام �إن‬ ‫ال �ق �ي��ادة الع�سكرية االمريكية‬ ‫كانت على علم بها"‪.‬‬

‫جوليان �أ�ساجن �صاحب موقع ويكيليك�س‬

‫و�أ�� �ض ��اف ��ت �أن "ال�سلطات‬ ‫االمريكية ملزمة ب�إجراء حتقيق‬ ‫دقيق وم�ستقل و�شفاف ب�ش�أن كل‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات ال�ت��ي نقلتها و�سائل‬ ‫االعالم"‪.‬‬ ‫ون �� �ش��ر م��وق��ع ويكيليك�س‬ ‫اجل�م�ع��ة ن�ح��و ‪� 400‬أل ��ف تقرير‬ ‫ك �ت �ب �ه��ا ج� �ن ��ود ام ��ري �ك �ي ��ون عن‬

‫جندي فرن�سي‬

‫وا� �ض �ح��ة‪ :‬ف�ك�م��ا ت�ق�ت�ل��ون ت�ق�ت�ل��ون وكما‬ ‫ت��أ��س��رون ت��ؤ��س��رون‪ ،‬وكما ت�ه��درون �أمننا‬ ‫نهدر �أمنكم والبادي �أظلم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ال ي�ستقيم �أن ت�شاركوا يف‬ ‫احتالل بالدنا وقتل ن�سائنا و�أطفالنا ثم‬ ‫تريدون العي�ش ب�أمن و�سالم"‪.‬‬ ‫ويف ذات ال �� �س �ي ��اق �أع� �ل� �ن ��ت وزارة‬ ‫اخلارجية الفرن�سية �أن عمليات التحقق‬ ‫الأولية تبني �صحة ر�سالة ا�سامة بن الدن‬

‫لندن‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫التي بثت االربعاء وهدد فيها فرن�سا‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم ال ��وزارة برنار‬ ‫ف��ال�يرو �إن "هذه ال��ر��س��ال��ة ال�ت��ي ميكن‬ ‫اع�ت�ب��ار �صحتها �أم ��را م�ف��روغ��ا منه بعد‬ ‫عمليات التحقق االول�ي��ة‪ ،‬ال تفعل �سوى‬ ‫ت�أكيد حقيقة التهديد الإره��اب��ي الذي‬ ‫ات �خ��ذت ال���س�ل�ط��ات ال�ف��رن���س�ي��ة وتتخذ‬ ‫مل��واج �ه �ت��ه ال �ت ��داب�ي�ر امل�ل�ائ �م��ة لتوفري‬ ‫�سالمة االرا�ضي والرعايا الفرن�سيني"‪.‬‬

‫مفاعل بو�شهر النووي االيراين‬

‫�أوردت ��ص�ح�ي�ف��ة ن �ي��وي��ورك تاميز‬ ‫�أم�س االول االربعاء �أن الواليات املتحدة‬ ‫وح�ل�ف��اءه��ا االوروب� �ي�ي�ن ي �ع��دون اتفاقا‬ ‫جديدا �أكرث ت�شددا ب�ش�أن امللف النووي‬ ‫االيراين‪� ،‬سي�شكل اختبارا �أوليا لتقييم‬ ‫وط� ��أة ال�ع�ق��وب��ات االق�ت���ص��ادي��ة امل�شددة‬ ‫املفرو�ضة على اجلمهورية اال�سالمية‪.‬‬

‫مو�سكو‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫حوادث وقعت بني ‪ 2004‬و‪.2009‬‬ ‫وحت��دث��ت ال�ت�ق��اري��ر ع��ن حاالت‬ ‫تعذيب نفذتها القوات العراقية‬ ‫وج��رت بعلم القوات االمريكية‪،‬‬ ‫وك ��ذل ��ك �أك �ث��ر م ��ن ‪ 300‬حالة‬ ‫تعذيب ارتكبتها قوات التحالف‪،‬‬ ‫وف ��ق م ��ؤ� �س ����س امل ��وق ��ع جوليان‬ ‫ا�ساجن‪.‬‬

‫رئي�س االحتاد ال�سوفييتي ال�سابق‪:‬‬ ‫«الن�صـر يف �أفغــان�ستـان م�ستحيـل»‬ ‫و�أ��ض��اف املتحدث يف ن��دوة �صحافية‬ ‫ان "ال�سلطات الفرن�سية حت�شد كامل‬ ‫ق��واه��ا ل�ل��إف ��راج ع��ن ال��ره��ائ��ن ال�سبعة‬ ‫الذين اختطفوا يف ‪ 16‬ايلول يف النيجر‪.‬‬ ‫وت �� �ص��ري �ح��ات ب ��ن الدن ه � ��ذه ال تغري‬ ‫تقومينا لو�ضع رهائننا وال ت�ؤثر بالت�أكيد‬ ‫اىل جهودنا ل�ل�إف��راج عنهم"‪ .‬وق��ال �إن‬ ‫"فرن�سا �ستوا�صل الت�صدي للإرهاب اىل‬ ‫جانب �شركائها"‪.‬‬

‫تاميز‪ :‬وا�شنطن وحلفا�ؤها يعدون‬ ‫اتفاقا �أكرث ت�شددا حول امللف النووي الإيراين‬

‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫‪9‬‬

‫ومبوجب هذا العر�ض‪ ،‬يتعني على‬ ‫اي ��ران �إر� �س��ال �أك�ث�ر م��ن ‪ 1995‬كلغ من‬ ‫اليورانيوم ال�ضعيف التخ�صيب‪ ،‬بزيادة‬ ‫ال�ث�ل�ث�ين ع��ن ال�ك�م�ي��ة ال �ت��ي ن����ص عليها‬ ‫ع��ر���ض �سابق قدمته ال��وك��ال��ة الدولية‬ ‫ل �ل �ط��اق��ة ال ��ذري ��ة ق �ب��ل ��س�ن��ة ورف�ضته‬ ‫�إي ��ران‪ ،‬وف��ق م��ا �أو��ض��ح م�س�ؤولون كبار‬ ‫لل�صحيفة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املقال الذي ن�شر على موقع‬

‫ن �ي��وي��ورك ت��امي��ز االل� �ك�ت�روين‪ ،‬و�صدر‬ ‫يف ع��دده��ا امل �ط �ب��وع اخل�م�ي����س �أن هذه‬ ‫الزيادة يف الكمية ت��وازي زي��ادة خمزون‬ ‫اليورانيوم املخ�صب الإيراين عن ال�سنة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬وت�ستجيب حل��ر���ص الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة ع�ل��ى م�ن��ع اي ��ران م��ن امتالك‬ ‫كمية كافية ل�صنع قنبلة نووية‪.‬‬ ‫وق � � ��ال م � �� � �س � ��ؤول ام ��ري� �ك ��ي كبري‬ ‫لل�صحيفة "�سيكون ه��ذا اختبارا �أوليا‬

‫رئي�س اال�ستخبارات الربيطانية‪ :‬التج�س�س‬ ‫�ضروري ملنع �إيران من حيازة ال�سالح النووي‬ ‫لندن‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫� �ش��دد رئ�ي����س الأج �ه ��زة ال���س��ري��ة الربيطانية‬ ‫(ام‪.‬اي‪� )6.‬أم����س اخلمي�س يف ل�ن��دن على �ضرورة‬ ‫القيام بــ"عمليات م�شرتكة لأجهزة اال�ستخبارات"‬ ‫للح�صول على �أك�بر قدر من املعلومات عن جهود‬ ‫�إيران حليازة ال�سالح النووي‪.‬‬ ‫وقال ال�سري جون �سيورز الذي يندر �أن يتحدث‬ ‫علنا يف كلمة نقلها التلفزيون الربيطاين مبا�شرة‪،‬‬ ‫�إن "و�ضع حد لالنت�شار النووي ال ميكن معاجلته‬ ‫فقط على �صعيد الدبلوما�سية التقليدية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬نحن بحاجة اىل عمليات م�شرتكة‬ ‫لأجهزة اال�ستخبارات حتى يكون من ال�صعب على‬ ‫بلدان مثل �إيران تطوير ال�سالح النووي"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪" :‬كلما �أخرت اجلهود الدولية حيازة‬

‫اي��ران التكنولوجيا الع�سكرية النووية‪ ،‬توافر لنا‬ ‫الوقت لإيجاد حل �سيا�سي"‪.‬‬ ‫واعترب �سيورز �أن اكت�شاف موقع للتخ�صيب‬ ‫يف ق ��م‪�� ،‬ش�م��ال غ ��رب اي � ��ران‪" ،‬الذي ي�ع��د جناحا‬ ‫لأجهزة اال�ستخبارات" �أدى اىل "تكثيف ال�ضغوط‬ ‫الدبلوما�سية ع�ل��ى اي ��ران‪ ،‬وح�م��ل االمم املتحدة‬ ‫واالحت� ��اد االوروب� ��ي ع�ل��ى ف��ر���ض ع�ق��وب��ات م�شددة‬ ‫بد�أت ت�ؤذي"‪.‬‬ ‫وقال‪� :‬إن "على النظام االيراين التفكري مليا‬ ‫يف "�أين تكمن م�صلحته""‪.‬‬ ‫و�أجج الك�شف يف �أيلول ‪ 2009‬عن وجود مركز‬ ‫لتخ�صيب ال�ي��وران�ي��وم ق��رب ق��م (‪ 150‬كلم جنوب‬ ‫غ��رب ط �ه��ران) اجل ��دال يف ال�غ��رب ح��ول الطبيعة‬ ‫احلقيقية للربنامج النووي الإيراين‪.‬‬

‫مقتل جندي يف �أفغان�ستان لي�صل‬ ‫عدد قتلى «الناتو» �إىل ‪ 605‬هذا العام‬ ‫كابول‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ق�ت��ل �أم ����س اخل�م�ي����س ج �ن��دي يف ح�ل��ف �شمال‬ ‫الأط�ل���س��ي يف ان �ف �ج��ار ل�غ��م ي ��دوي ال���ص�ن��ع جنوب‬ ‫�أفغان�ستان‪ ،‬كما �أع�ل��ن التحالف ال��دويل يف بيان‪،‬‬ ‫ما يرفع عدد الع�سكريني الأجانب الذين قتلوا يف‬ ‫�أفغان�ستان منذ مطلع العام اىل ‪.605‬‬

‫ومل تقدم قوة احللف يف �أفغان�ستان (�إي�ساف)‬ ‫يف بيانها �أي �إي�ضاحات عن وفاة هذا اجلندي‪.‬‬ ‫ومب �ق �ت��ل ه ��ذا اجل �ن��دي ي���ص��ل اىل ‪ 605‬عدد‬ ‫اجلنود الأج��ان��ب الذين قتلوا يف �أفغان�ستان منذ‬ ‫مطلع ال�ع��ام احل��ايل وفقا لإح�صاء �أج��رت��ه وكالة‬ ‫ف��ران ����س ب��ر���س ا� �س �ت �ن��ادا اىل م��وق��ع م�ستقل على‬ ‫االنرتنت‪.‬‬

‫ملعرفة م��ا اذا ك��ان االي��ران�ي��ون م��ا زالوا‬ ‫يعتقدون �أن يف و�سعهم ال�صمود او �أنهم‬ ‫باتوا على ا�ستعداد للتفاو�ض"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬علينا �إقناعهم �أن حياتهم‬ ‫�ست�صبح �أ�سو�أ ولي�س �أف�ضل �إن مل يبد�أوا‬ ‫بتبديل موقفهم"‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول كبري �آخر ان الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة و� �ش��رك��اءه��ا االوروب� �ي�ي�ن باتوا‬ ‫"على و�شك التو�صل اىل اتفاق" يعر�ض‬ ‫على ايران‪.‬‬ ‫و�أعلنت طهران ا�ستعدادها لبحث‬ ‫ام �ك��ان �ي��ة اج � ��راء ع�م�ل�ي��ة ت� �ب ��ادل وق ��ود‬ ‫ن� ��ووي خ�ل�ال امل �ح��ادث��ات امل �ق �ب �ل��ة‪ ،‬بعد‬ ‫ف�شل امل�شاورات التي جرت العام املا�ضي‬ ‫م��ع جمموعة فيينا التي ت�ضم فرن�سا‬ ‫ورو� �س �ي��ا وال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة والوكالة‬ ‫الدولية للطاقة الذرية‪.‬‬ ‫ون�ص اق�تراح الوكالة ال�سابق على‬ ‫ان ت��ر��س��ل اي� ��ران اك�ث�ر م��ن ‪ 1200‬كلغ‬ ‫م��ن ال �ي��وران �ي��وم ال���ض�ع�ي��ف التخ�صيب‬ ‫ال�ستكمال تخ�صيبه يف رو�سيا ثم حتويله‬ ‫يف ف��رن �� �س��ا اىل ق �� �ض �ب��ان وق� ��ود ملفاعل‬ ‫الأبحاث يف طهران‪.‬‬ ‫و�أك��دت وزارة اخلارجية االمريكية‬ ‫االرب� �ع ��اء ان جم �م��وع��ة ال �� �س��ت املعنية‬ ‫ب��امل�ل��ف ال �ن��ووي االي ��راين ع��ر��ض��ت على‬ ‫اي��ران ا�ستئناف امل�ح��ادث��ات ح��ول ملفها‬ ‫ال� �ن ��ووي يف ‪ 16‬و‪ 17‬ت���ش��ري��ن ال �ث��اين‪/‬‬ ‫ن��وف�م�بر وذك ��رت �أن �ه��ا م��ا زال ��ت تنتظر‬ ‫"ردا ر�سميا" من �إيران‪.‬‬

‫�أك� ��د م�ي�خ��ائ�ي��ل غ��ورب��ات �� �ش��وف‪� ،‬آخ� ��ر رئي�س‬ ‫لالحتاد ال�سوفياتي ال�سابق‪� ،‬أم�س االول االربعاء‬ ‫يف مقابلة مع هيئة الإذاع��ة الربيطانية "بي بي‬ ‫�سي" �أن الن�صر يف �أفغان�ستان "م�ستحيل"‪.‬‬ ‫وقال غوربات�شوف‪� :‬إن "الن�صر م�ستحيل يف‬ ‫افغان�ستان‪ ،‬م�ضيفا ب�أن الرئي�س االمريكي باراك‬ ‫�أوباما حمق يف �سحب القوات االمريكية من هذا‬ ‫البلد‪.‬‬ ‫وك��ان غوربات�شوف ا�ضطر يف ‪ 1998‬اىل �أخذ‬ ‫ق��رار االن���س�ح��اب امل��ذل ل�ل�ق��وات ال�سوفياتية من‬ ‫�أفغان�ستان منهيا بذلك ع�شرة �أعوام من احلرب‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�" :‬سيكون من ال�صعب �أك�ثر ف�أكرث‬ ‫على امريكا اخل��روج من هذا الو�ضع"‪ ،‬مت�سائال‬ ‫"ما هو احل��ل البديل؟ هل هو فيتنام �أخرى؟‬ ‫ه��ل ه��و �إر� �س ��ال ن���ص��ف م�ل�ي��ون ج �ن��دي؟ ه ��ذا لن‬ ‫يجدي"‪.‬‬ ‫وينت�شر يف افغان�ستان حوايل ‪� 150‬ألف جندي‬

‫العريان‪ :‬الإخوان مل يخذلوا املعار�ضة‬ ‫وم�شـاركتهم يف االنتخابات ل�صـالح م�صر‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫نفى ع�ضو مكتب الإر�شاد يف جماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني يف م�صر الدكتور ع�صام العريان �أن تكون‬ ‫م�شاركتهم يف االنتخابات خذالنا للمعار�ضة‪ ،‬و�أكد‬ ‫�أن قرار الإخ��وان بامل�شاركة يف االنتخابات ين�سجم‬ ‫وا�سرتاتيجيتهم املبنية على الفعل الإيجابي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال �ع��ري��ان �إىل �أن م�ق��اط�ع��ة الإخ � ��وان‬ ‫لالنتخابات لن تكون �إال قرارا ذاتيا ب�إق�صاء �أنف�سهم‬ ‫من املناف�سة ال�سيا�سية ال �أكرث وال �أقل‪ ،‬وقال‪" :‬ال‬ ‫توجد قوة �سيا�سية مقاطعة لالنتخابات و�إمنا هناك‬ ‫�أف��راد‪ ،‬وبالتايل نحن مل نخذل املعار�ضة �إطالقا‪،‬‬ ‫وق��د قلنا �إن��ه �إذا اجتمعت املعار�ضة على املقاطعة‬ ‫ف�إن ذلك �سيكون له جدوى‪ ،‬و�إال ف�إنه ال طائل من‬ ‫ورائها‪ .‬وعندما الحظنا �أن كافة القوى ال�سيا�سية‬ ‫الرئي�سية والهام�شية قررت امل�شاركة يف االنتخابات‬ ‫ف�إن قرار املقاطعة �سيكون مبثابة �إق�صاء الإخوان‬ ‫لأنف�سهم عن امل�شهد ال�سيا�سي‪ ،‬وه��ذا ما ال ميكن‬ ‫للإخوان �أن ي�سريوا فيه"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف العريان‪" :‬بالن�سبة لل��إخ��وان ف�إن‬ ‫امل�شاركة يف االن�ت�خ��اب��ات ه��ي الأ� �ص��ل‪ ،‬وه��ي الفعل‬ ‫الإيجابي الأ�صح‪ ،‬هذا قرار ا�سرتاتيجي للإخوان‪،‬‬ ‫والنظام ال�سيا�سي عندنا ال يعب�أ باملقاطعة‪ ،‬لذلك‬ ‫ق�ن��اع�ت�ن��ا �أن امل���ش��ارك��ة ه��ي ال �ت��ي ��س�ت�ح��رج النظام‬ ‫و�ستك�شف حقيقته"‪.‬‬

‫تربئة ‪ 8‬كويتيني من‬ ‫تهمة االنتماء للقاعدة‬ ‫والتخطيط لهجوم �ضد‬ ‫قاعدة �أمريكية‬

‫ع�صام العريان‬

‫ونفى العريان �أن تكون للإخوان �أي �ضمانات‬ ‫بنزاهة االنتخابات‪ ،‬وقال‪" :‬نحن ال نثق يف النظام‬ ‫وال يف نزاهة االنتخابات‪ ،‬و�إمنا نثق يف قدرتنا على‬ ‫انتزاع مقاعد يف الربملان من خالل براجمنا‪ ،‬و�إال‬ ‫فالنظام ال يريد �إج��راء انتخابات �أ�صال وال يقدم‬ ‫�أي �ضمانات لنزاهتها‪ ،‬وم�شاركتنا يف االنتخابات‬ ‫ه��ي ل���ص��ال��ح م���ص��ر و��ش�ع�ب�ه��ا‪ ،‬لأن �ه��ا �ستك�شف �أن‬ ‫النظام يريدها انتخابات �شكلية‪ ،‬ولي�ست انتخابات‬ ‫حقيقية"‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬

‫مقتل خم�سة م�سلحني بينهم ثالثة عرب‬ ‫يف غارة �أمريكية �شمال غرب باك�ستان‬

‫رو�سيا تخترب ثالثة‬ ‫�صواريخ عابرة للقارات‬ ‫مو�سكو‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أطلقت رو�سيا �أم�س اخلمي�س ثالثة �صواريخ عابرة للقارات‬ ‫لتجربة عمل عنا�صر تر�سانتها النووية اال�سرتاتيجية‪ ،‬وهي جتارب‬ ‫يقوم بها اجلي�ش الرو�سي بانتظام‪.‬‬ ‫وب � ��د�أت ال� �ق ��وات اال� �س�ترات �ي �ج �ي��ة ال��رو� �س �ي��ة ب� ��إط�ل�اق �صاروخ‬ ‫ا�سرتاتيجي من طراز توبول "ار ا�س‪ 12-‬ام" مت جتميعه يف ‪،1987‬‬ ‫لتحديد �إمكانية متديد فرتة ا�ستخدام هذا النوع من ال�صواريخ‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة انباء انرتفاك�س عن متحدث با�سم وزارة الدفاع‬ ‫قوله �إن "ال�صاروخ الذي �أطلق‪� ،‬صنع يف ‪ 1987‬وكان ي�ستخدم حتى‬ ‫‪ )...( 2007‬ثم و�ضع يف تر�سانات القوات اال�سرتاتيجية الرو�سية"‪.‬‬ ‫واختربت ال�صواريخ العابرة للقارات من طراز توبول ومداها‬ ‫‪� 10‬آالف ك�ل��م اع �ت �ب��ارا م��ن ‪ 1983‬ودجم ��ت يف ال�تر��س��ان��ة النووية‬ ‫اال�سرتاتيجية ال�سوفياتية يف ‪ .1988‬و�صممت هذه ال�صواريخ �أ�صال‬ ‫ال�ستغاللها لع�شر �سنوات لكن اجلي�ش الرو�سي مدد �صالحيتها‪.‬‬ ‫وقامت القوات الرو�سية ب�إطالق �صاروخني عابرين للقارات‬ ‫بحر‪�-‬أر�ض من غوا�صات ح�سب ما نقلت وك��االت الأنباء الرو�سية‬ ‫عن م�صادر ع�سكرية‪.‬‬

‫يف �إطار حتالف دويل تقوده الواليات املتحدة التي‬ ‫ي�شكل جنودها �أكرث من ثلثي هذه القوات‪.‬‬ ‫وك � ��ان غ��ورب��ات �� �ش��وف ال � ��ذي ت ��وىل يف ‪1985‬‬ ‫من�صب الأم�ي�ن ال�ع��ام للحزب ال�شيوعي طبق يف‬ ‫ال�سنوات الالحقة �إ�صالحات الربي�سرتويكا‪ ،‬وهي‬ ‫�سيا�سة �إع��ادة هيكلة االقت�صاد على �أ�سا�س مبد�أ‬ ‫الغال�سنو�ست (ال�شفافية)‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى حمل غوربات�شوف يف املقابلة‬ ‫م��ع "بي ب��ي �سي" جم ��ددا ع�ل��ى ��س�ي��ا��س��ة رئي�س‬ ‫الوزراء الرو�سي فالدميري بوتني‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬أنا قلق‪ .‬نحن يف منت�صف الطريق بني‬ ‫نظام �شمويل والدميوقراطية‪ ،‬واملعركة م�ستمرة‪:‬‬ ‫كثريون هم النا�س يف بلدنا الذين يخافون من‬ ‫الدميوقراطية ويف�ضلون نظاما �شموليا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬على �سبيل املثال �إن الرو�س مل يعد‬ ‫ب�إمكانهم انتخاب حكام املناطق مبا�شرة واحلزب‬ ‫احلاكم‪ ،‬رو�سيا املوحدة‪ ،‬بقيادة فالدميري بوتني‬ ‫يفعل كل ما بو�سعه لالبتعاد عن الدميوقراطية‬ ‫بغية البقاء يف ال�سلطة"‪.‬‬

‫باك�ستان‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن م�س�ؤولون يف الأجهزة االمنية الباك�ستانية‬ ‫مقتل خم�سة م�سلحني بينهم ثالثة عرب‪ ،‬يف غارة‬ ‫�شنتها اخلمي�س طائرة امريكية ب��دون طيار على‬ ‫مع�سكر للم�سلحني يف املنطقة القبلية �شمال غرب‬ ‫باك�ستان‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �� �س ��ؤول��ون �إن ال �ط��ائ��رة ب� ��دون طيار‬ ‫�أط�ل�ق��ت � �ص��اروخ�ين ع�ل��ى مع�سكر للم�سلحني يف‬ ‫ب �ل��دة ا��س�م��اع�ي��ل خ�ي��ل ال��واق �ع��ة ع�ل��ى ب�ع��د حوايل‬ ‫اربعني كيلومرتا غرب م�يران �شاه عا�صمة والية‬ ‫وزير�ستان ال�شمالية يف املنطقة القبلية احلدودية‬ ‫مع افغان�ستان‪.‬‬ ‫وت �ع��د ه ��ذه امل�ن�ط�ق��ة م�ع�ق�لا حل��رك��ة طالبان‬

‫الكويت‪� ( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أ ك� � � ��دت حم� �ك� �م ��ة اال �� �س� �ت� �ئ� �ن ��اف‬ ‫ا ل �ك��و ي �ت �ي��ة �أ م� �� ��س ا خل �م �ي ����س حكم‬ ‫حم�ك�م��ة ا جل�ن��ا ي��ات ب�ت�بر ئ��ة ثمانية‬ ‫ك ��و ي� �ت� �ي�ي�ن م � ��ن ت� �ه� �م ��ة اال ن � �ت � �م ��اء‬ ‫ل �� �ش �ب �ك��ة ا ل � �ق� ��ا ع� ��دة وا ل �ت �خ �ط �ي��ط‬ ‫ل �ه �ج��وم ع �ل��ى ق��ا ع��دة �أ م��ر ي �ك �ي��ة يف‬ ‫الكويت‪ ،‬ح�سبما �أعلن حماميهم‪.‬‬ ‫و ق � � ��ال ا مل � �ح� ��ا م� ��ي ع � � ��ادل عبد‬ ‫ا ل� � �ه � ��ادي‪" :‬لقد �أ ك � � ��دت حمكمة‬ ‫اال ��س�ت�ئ�ن��اف ح�ك��م ا ل�ب�راءة ال�صادر‬

‫وحلفائها من تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أح� ��د امل �� �س ��ؤول�ين �أن "الهدف كان‬ ‫مع�سكرا للم�سلحني"‪ ،‬م�شريا اىل �أن "ثالثة عرب‬ ‫و�أفغانيا و�شخ�صا م��ن املنطقة قتلوا" يف الغارة‪،‬‬ ‫بينما �أك��د م�صدر �آخ��ر �أن �شخ�صني �آخ��ري��ن على‬ ‫االقل جرحا‪.‬‬ ‫وذكر م�س�ؤولون �أنه مل يعرف على الفور ما اذا‬ ‫كان بني ه�ؤالء قياديون مهمون‪.‬‬ ‫وت�ستهدف الطائرات االمريكية ب��دون طيار‬ ‫منذ ا�شهر يف باك�ستان والية وزير�ستان ال�شمالية‬ ‫ال �ت��ي ت�ع�ت�بره��ا ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة ق��اع��دة خلفية‬ ‫ت�ستخدمها حركة طالبان االفغانية ل�شن عمليات‬ ‫��ض��د ال �ق��وات االف�غ��ان�ي��ة واالط�ل���س�ي��ة امل�ن�ت���ش��رة يف‬ ‫اجلانب الآخر من احلدود‪.‬‬

‫يف ( �أ ي��ار) عن حمكمة درجة �أوىل‬ ‫بحق جميع املتهمني"‪.‬‬ ‫و �أ �� �ض ��اف �أن حم ��ا م ��ي ا ل ��د ف ��اع‬ ‫ع � ��از م � ��ون ع� �ل ��ى م�ل�ا ح� �ق ��ة وزارة‬ ‫ا ل��دا خ �ل �ي��ة ل�ل�م�ط��ا ل�ب��ة بتعوي�ضات‬ ‫ب�ع��د �أن �أ ك��دت حم�ك�م��ة اال�ستئناف‬ ‫�أن ا مل� �ت� �ه� �م�ي�ن ت� �ع ��ر �� �ض ��وا ك ��ذ ل ��ك‬ ‫ل �ل �ت �ع��ذ ي��ب ع �ل��ى �أ ي ��دي ر ج ��ال �أمن‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫و ك � � ��ان �أ ل� � �ق � ��ي ا ل� �ق� �ب� �� ��ض على‬ ‫خ �م �� �س��ة م ��ن ا ل ��ذ ي ��ن ح ��و ك� �م ��وا يف‬ ‫�آب ‪ 2009‬وو ج� �ه ��ت ا ل �ي �ه��م تهمة‬

‫ا ل� �ت� �خ� �ط� �ي ��ط مل� �ه ��ا ج� �م ��ة ا ل� �ق ��ا ع ��دة‬ ‫ا لأ م ��ر ي � �ك � �ي ��ة يف ع ��ر ي� �ف� �ج ��ان على‬ ‫م���س��ا ف��ة ‪ 70‬ك�ل��م ج �ن��وب العا�صمة‬ ‫الكويتية‪ .‬ووجهت التهمة نف�سها‬ ‫اىل ك��و ي �ت��ي � �س ��اد � ��س ك� ��ان مي�ضي‬ ‫عقوبة بال�سجن امل�ؤبد �إ ث��ر �إدانته‬ ‫يف ه �ج��وم ع�ل��ى ا جل�ي����ش االمريكي‬ ‫يف ا ل �ك��و ي��ت يف ‪� 2002‬أو ق� ��ع قتيال‬ ‫واحدا‪.‬‬ ‫و �أ ف� ��رج ع��ن ا ل��ر ج��ال اخلم�سة‬ ‫يف ‪� 10‬أ ي � ��ار ع �ن��د م��ا � �ص��در احلكم‬ ‫برباءتهم‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪ )29‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1398‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اجلمعة (‪ )29‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1398‬‬

‫بصراحة‬

‫املجاهد‬ ‫الكبري �أحمد‬ ‫ال�شقريي‬ ‫ينعى منظمة‬ ‫التحرير‬ ‫الفل�سطينية‬ ‫(‪)3/ 1‬‬

‫صور‬

‫على المأل‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫ملن ال يعرفون من الأجيال ال�صاعدة ذوي‬ ‫الأعمار التي ت��دور يف فلك اخلم�سينيات‪ ،‬ف�إن‬ ‫الأ�ستاذ املحامي القدير وال�شهيد �أحمد �أ�سعد‬ ‫ال�شقريي هو فل�سطيني من �أب��ن��اء مدينة عكا‬ ‫مواليد ‪1907‬م‪ ،‬ولقد ا�شتهر مبواقفه ال�شجاعة‬ ‫يف املحافل الدولية �ضد االن��ت��داب الربيطاين‬ ‫وال��غ��زو ال��ي��ه��ودي لفل�سطني منذ ثالثينيات‬ ‫القرن الع�شرين‪ ،‬ولقد عمل حتت رئا�سة الزعيم‬ ‫الفل�سطيني املفتي احلاج �أمني احل�سيني‪ ،‬وبعد‬ ‫نكبة فل�سطني عام ‪1948‬م عينه فار�س اخلوري‬ ‫رئي�س اجلمهورية ال�سورية مندوبا لها يف هيئة‬ ‫الأمم املتحدة‪ ،‬ثم عمل �أمينا عاما م�ساعدا يف‬ ‫اجلامعة العربية؛ لتختاره ال�سعودية مندوبا لها‬ ‫يف الأمم املتحدة‪ ،‬وبعد وفاة �أحمد حلمي عبد‬ ‫الباقي رئي�س حكومة عموم فل�سطني يف القاهرة‬ ‫عام ‪1963‬م اختاره الرئي�س جمال عبد النا�صر‬ ‫ليكون خلف ًا له‪ ،‬ومندوبا لفل�سطني يف اجلامعة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫ويف م�ؤمتر القمة العربية الأول بعد كارثة‬ ‫‪1948‬م اخ��ت��اره امل��ل��وك وال��ر�ؤ���س��اء والأم���راء‬ ‫العرب يف ‪1964/1/13‬م؛ ليكون رئي�سا للكيان‬ ‫الفل�سطيني ال��ذي �أوك��ل��وا �إل��ي��ه مهمة �إن�شاء‬ ‫�إط��اره ال�سيا�سي الذي اختار له �أع�ضاء امل�ؤمتر‬ ‫الت�أ�سي�سي الذين انتقاهم ال�شقريي من خرية‬ ‫جماهدي فل�سطني‪ ،‬خا�صة من برزوا يف ثوراتها‬ ‫‪1937 ،1936 ،1933‬م ويف حرب ‪1948‬م‪ ،‬ومن‬ ‫�شخ�صيات وطنية ومفكرين وعلماء‪ ،‬واملنت�شرين‬ ‫يف كل �أنحاء العامل اختار ه�ؤالء خالل م�ؤمترهم‬ ‫الذي عقد يف مدينة القد�س بتاريخ ‪ 28‬مايو ‪/‬‬ ‫�أي��ار ‪1964‬م وعددهم ‪386‬ع�ضوا ا�سم املجل�س‬ ‫الوطني الفل�سطيني‪ ،‬وللكيان الذي انبثق عنه‬ ‫ا�سم "منظمة التحرير الفل�سطينية" حيث قرر‬ ‫املجتمعون �أن يتمثل هذا الكيان من خالل عدة‬ ‫دوائر وم�ؤ�س�سات رئي�سية �أهمها‪:‬‬ ‫ ال��ل��ج��ن��ة ال��ت��ن��ف��ي��ذي��ة ومت��ث��ل م���ا ميكن‬‫و�صفه بال�سلطة التنفيذية‪ ،‬وهي ت�ضم ر�ؤ�ساء‬ ‫الدوائر الأخرى‪( :‬الع�سكرية) جي�ش التحرير‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وال�صندوق القومي الفل�سطيني‪،‬‬ ‫ودائرة �ش�ؤون الوطن املحتل‪ ،‬والتنظيم ال�شعبي‪،‬‬

‫�أكرم ال�سواعري‬

‫قطف‬ ‫مفروط‬ ‫ع��ام��ر ���ش��اب ممتلئ ح��ي��وي��ة ون�����ش��اط��ا‪� ،‬إذا‬ ‫ر�أيته تذكرت �أيام الفتوة واحلركة واالنطالق‪،‬‬ ‫و�شاهدت ا لإن�����س��ان املقبل ب�شغف على احلياة‬ ‫ي��غ� ّ�ب م��ن خ�يرات��ه��ا وي��غ��رف منها دون ح�ساب‪،‬‬ ‫لكنك باملقابل لن تخطئ النظرة احلزينة التي‬ ‫تلمع يف عينيه‪ ،‬وال�شعور بالوح�شة واالغرتاب‬ ‫وف��ق��دان الأن�����س ال��ذي يفرت�ش حُم � ّي��اه ويك�سو‬ ‫كلماته‪.‬‬ ‫عامر ال ميتلك منهجا وا�ضحا يف حياته‪ ،‬يف‬ ‫كل �شيء جديد يحتاج �إىل خاطر �سريع التخاذ‬ ‫املوقف ا لأنفع له الذي ير�ضي غروره و�شهواته‪،‬‬ ‫ورمبا تكرر هذا ال�شيء اجلديد فين�سى موقفه‬ ‫ال�سابق ويتخذ موقفا خمتلفا! كيف ال وهو بال‬ ‫منهج ي�سري عليه وبال دين �صادق يلتزم به!‬ ‫�أكرث ما ينطبق على �أموره قول اهلل تعاىل‪:‬‬ ‫(وكان �أمره فرطا)‪ ،‬حياته كقطف عنب مفروط‬ ‫كل َح ّبة منه يف ناحية‪ ،‬ي�صعب جتميعه كعنقود‬ ‫منظوم مرتا�ص‪ ،‬و�إذا ر�أيته متناثرا متباعدا قد‬ ‫أ�شحت‬ ‫تلوثت حباته بالغبار والأتربة والأذى � ْ‬ ‫النظر عنه و�سقط من عينيك وجتنبت التلوث‬ ‫بالدو�س على ح ّباته!‬ ‫�أم��ا �صاحب املنهج امللتزم ف�تراه متنا�سقا‬ ‫���س��وي��ا م�ستقيما وا���ض��ح��ا‪ ،‬ال ي��ه��ت��ز للمواقف‬ ‫التي متر عليه‪ ،‬بل يقتحمها ب�شجاعة ورو ّية‬ ‫ومو�ضوعية‪ ،‬ويتخذ املوقف ال��ذي ميليه عليه‬ ‫دي��ن الإ���س�لام العظيم (�أف��م��ن مي�شي مكبا على‬ ‫وجهه �أه���دى �أم م��ن مي�شي �سويا على �صراط‬ ‫م�ستقيم ) ‪.‬‬ ‫يف ي��وم م��ن الأي���ام �سهر ع��ام��ر م��ع �صديقه‬ ‫���ش��ادي حتى الفجر‪ ،‬وهما يقطعان الليل بني‬ ‫حم��ط��ات الأف��ل�ام وغ���رف ال��درد���ش��ة وامل��واق��ع‬ ‫الدونية‪ ،‬ثم افرتقا للنوم‪ ،‬واتفقا على موعد‬ ‫لتجديد اللقاء يف الليلة القادمة!‬ ‫عند الظهرية �أيقظت �أم عامر ولدها فنه�ض‬ ‫غا�ضبا فزعا يرفع ال�صوت على �أم��ه لتدخلها‬ ‫ال�سيئ يف حياته و�إق�لاق��ه م��ن نومه العزيز!‬ ‫و �أم��ه ت�سعى لكي تو�صل له املعلومة احلزينة‬ ‫التي حتملها‪ ،‬وحتاول �أن تخفف من وقعها على‬ ‫ابنها الذي حتب‪ ،‬لكنه يناطح كث ْور ويغلق �أجهزة‬ ‫اال�ستقبال‪ ،‬حتى ا�ضطرت امل�سكينة �أن تواجهه‬ ‫باحلقيقة العارية املفجعة قائلة بتعرث‪:‬‬ ‫"�صديقك ����ش���ادي ال�����ذي ���س��ه��رت معه‬ ‫ال��ب��ارح��ة‪ ...‬م��ات ه��ذا ال�����ص��ب��اح‪ ...‬م��ات ‪....‬‬ ‫جلطة"‪.‬‬ ‫توقف عامر عن احلركة‪ُ ،‬حب�س ل�سانه‪ ،‬ك�أمنا‬ ‫�ألقى ج�سده احلار يف مياه جليدية‪ ،‬ا�ستيقظ من‬ ‫غفلته و�سكرته‪ ،‬و�شعر �أن احلياة كذبة كبرية‬ ‫�سرعان ما تنتهي‪ ،‬وم�سرحية تافهة �ساعتني ثم‬ ‫ينتهي العر�ض!‬ ‫بعد �أي��ام على فاجعة امل��وت‪ ،‬وبعد تفكري‬ ‫ع��م��ي��ق‪� ،‬أح�����س ع��ام��ر ب��ح��اج��ت��ه �إىل التغيري‪،‬‬ ‫و �أن يحدد منهجه ال��ذي يلتزم ب��ه‪ ،‬واالجت��اه‬ ‫ال���ذي ينبغي �أن ي�سري ع��ل��ي��ه‪ ،‬دخ��ل ال�شبكة‬ ‫العنكبوتية‪ ،‬يبحث عن الطريق املطلوب‪ ،‬كتب‬ ‫يف غوغل كلمة التوبة‪ ،‬فوجد مواقع متميزة‪،‬‬ ‫وع�ث�ر ع��ل��ى م��وا���ض��ي��ع جميلة ودرو�����س نافعة‬ ‫بال�صوت وال�����ص��ورة‪ .‬م��ن ه��ن��اك ان��ط��ل��ق‪ ،‬وعلى‬ ‫�سجاجيد امل�ساجد �أخذت تطول جل�سته‪ ،‬وعلى‬ ‫�صفحات امل�صحف ب��د�أ ت�لاوات طيبة تختلف‬ ‫عن درد�شاته ال�سابقة‪ ،‬و�صار يتبدّ ى له طريق‬ ‫م�ستقيم نا�صع مل يت�أخر يف �سلوكه‪ ،‬وهو يطمع‬ ‫�أن ي�صل يف �آخ��ره �إىل جنة عر�ضها ال�سموات‬ ‫والأر����ض برفقة احلبيب امل�صطفى �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪.‬‬

‫وفيما بعد ال�ش�ؤون االجتماعية و�أ�سر ال�شهداء‬ ‫وم�ؤ�س�سة �إذاعة �صوت فل�سطني‪.‬‬ ‫ولقد جمع ال�شقريي ب�ين رئا�سة املجل�س‬ ‫الوطني ورئا�سة اللجنة التنفيذية‪ ،‬وا�ستطاع‬ ‫�أن يجذب جماهري ال�شعب الفل�سطيني ويجمعها‬ ‫حوله بف�ضل قدرته اخلطابية الرائعة‪ ،‬وب�صوته‬ ‫اجلهوري وبالغته الفائقة وبعد هزمية عام‬ ‫‪1967‬م‪ ،‬وبناء على قرار �سيا�سي من م�ؤمتر قمة‬ ‫اخلرطوم يف �شهر نوفمرب ‪1967‬م غ�ضت القاهرة‬ ‫ال��ط��رف‪ ،‬وتركت جمموعات طالبية جامعية‬ ‫تابعة حلركة فتح واجلبهة ال�شعبية تتحرك‬ ‫لتحا�صر ال�شقريي يف مقره مبكتب املنظمة يف‬ ‫الدقي‪ ،‬مطالبة �إياه باال�ستقالة‪ ،‬ما جعل الرجل‬ ‫يوجه خطابا م�ؤثرا من "�صوت فل�سطني" ودع فيه‬ ‫�شعبه و�أعلن ا�ستقالته‪ ،‬وانزوى يف بيت له بجبل‬ ‫لبنان ثم تويف يف م�ست�شفى بعمان‪ ،‬ودفن بجوار‬ ‫القائد امل�سلم "�أبي عبيدة عامر بن اجلراح " يف‬ ‫�أواخر ال�سبعينيات رحمه اهلل قريبا من وطنه‬ ‫فل�سطني‪ .‬وظل حمافظا على عالقات ودية وع‬ ‫قائد الثورة الفل�سطينية يا�سر عرفات و�إخوانه‬ ‫القادة ال��رواد ي�شد �أزره��م ويبدي لهم الن�صح‬ ‫حتى رحيله يف القرن املا�ضي!!‪.‬‬ ‫ويف ه��ذه الأي���ام حالكة ال�سواد يف تاريخ‬ ‫الأمتني العربية والإ�سالمية‪ ،‬و�إزاء ما �أ�صاب‬ ‫منظمة ال��ت��ح��ري��ر الفل�سطينية م��ن كبوات‬ ‫وتداعيات؛ ما جعلها تعاين يف الآون��ة الأخرية‬ ‫من احتماالت االنهيار وهذا اخلطر الداهم ميثل‬ ‫يف احلقيقة بالن�سبة ل�شعبنا الفل�سطيني �أعظم‬ ‫كارثة تهدد كيانه املعنوي كما هو احلال بالن�سبة‬ ‫لكيانه املادي املتمثل يف انقرا�ض الأر�ض وتهويد‬ ‫املقد�سات ومتزيق ال�شعب‪.‬‬ ‫و�إين لأخ���ال روح القائد ال�شهيد �أحمد‬ ‫ال�شقريي حتلق يف �أجواء الوطن املقد�س اجلريح‬ ‫ويف �أكنافه التي تئن م��ن �ضربات اجلرافات‬ ‫اليهودية‪� ..‬إين لأخ��ال روح ال�شقريي توجه‬ ‫النداء االخري ل�شعب فل�سطني بكل �ألوان طيفه‬ ‫ال�سيا�سي واالج��ت��م��اع��ي‪ ،‬حم���ذرة م��ن امل�صري‬ ‫امل�ش�ؤوم الزاحف نحو الكيان املقد�س �شعبا و�أر�ضا‬ ‫ووجودا!! وللحديث بقية‪..‬‬

‫اتفاقية‬ ‫وادي عربة‬ ‫وحرائق‬ ‫اليهود‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫ما ال��ذي ا�ستفدناه من اتفاقية وادي‬ ‫عربة‪ ،‬و �أين هو ال�سمن والع�سل الذي كان‬ ‫موعود ًا منها‪ ،‬و �أين هي الباقورة امل�ستعادة‬ ‫من حرية الو�صول �إليها واال�ستفادة منها‬ ‫وه��ي م ��ؤج��رة للعدو منذ ا�ستعادتها بدل‬ ‫احتاللها‪.‬‬ ‫مل جت��ل��ب االت��ف��اق��ي��ة امل�����ش��ؤوم��ة �سوى‬ ‫�إج��رام ال�صهاينة واملزيد من االعتداءات‬ ‫ع��ل��ى �أب��ن��اء ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬عندما‬ ‫وج���دت منها غ��ط��اء ل��ه��ا ت��ق��ول م��ن خالله‬ ‫ا�ستعدادها لل�سالم املزعوم وامل��زي��ف‪ ،‬كما‬ ‫�أنها مل جتلب �سوى املزيد من ال�سطو على‬ ‫حقوقنا املائية‪ ،‬وتلويث ح�صتنا باملخلفات‬ ‫وال��ن��ف��اي��ات‪� ،‬إ���ض��اف��ة ل��دف��ع اخل��ن��ازي��ر �إىل‬ ‫املزارع يف ا لأغوار ومناطق ال�شمال‪ ،‬لتعيث‬ ‫ف�����س��اد ًا وخ��راب � ًا ب��امل��زارع ا لأردن��ي��ة ال مير‬ ‫�صيف واح���د دون �أن تعمد ق���وات العدو‬ ‫ا لإ�سرائيلي وقطعان م�ستوطنيه �إىل �إ�شعال‬ ‫احل��رائ��ق ب��أ���ش��ج��ار امل��زارع�ين‪ ،‬ومل يحدث‬ ‫قط �أن جرت حما�سبة �أو اتخذ موقف �أو‬ ‫ك��ان هناك رد من �أي ن��وع‪ .‬ليظل احلديث‬ ‫عن جل��ان بحث وتعوي�ضات ل��ذر الرماد يف‬ ‫العيون هو كل ما يف ا لأمر‪ ،‬وك�أنه مل تقرتف‬ ‫جرمية بحق املزارعني ا لأردنيني‪.‬‬ ‫ي�ستمر احلديث عن متابعة احلكومة‬ ‫للح�صول على تعوي�ضات ج���راء احلريق‬ ‫ا لأخري الذي التهم مزارع و �أ�شجارا �أردنية‬ ‫م��ث��م��رة‪ ،‬غ�ير �أن احل�����ص��ول ف��ع� ً‬ ‫لا عليها من‬ ‫العدو ا لإ�سرائيلي يعد �أمر ًا م�ستحي ًال ‪ ،‬حيث‬ ‫�إنهم يرون يف �أعمالهم حقا م�شروعا‪.‬‬ ‫وب����دل االل���ت���ف���ات �إىل ردود ناجعة‬ ‫ملنع االع��ت��داءات‪ ،‬ي�ستمر �أم��ر البحث عن‬ ‫تعوي�ضات ل��ن ت�صل �أب���د اً‪� ،‬إىل �أن يحدث‬ ‫حريق جديد وبحث مماثل له‪.‬‬ ‫مل تقدم وادي عربة �سوى االخ�تراق‬ ‫للجوا�سي�س الذين ي�أتون على �شكل �سياحة‪،‬‬ ‫�إذ يجمعون املعلومات‪ ،‬وي�سجلون ما يريدون‬ ‫م��ن م�����ش��اه��دات خل��دم��ة �أغ��را���ض و �أط��م��اع‬ ‫ال�صهاينة‪ ،‬ويف حاالت كثرية حتدث النا�س‬

‫منبر السبيل‬

‫‪11‬‬

‫عنها كان يعمد بع�ضهم �إىل تلويث حافظات‬ ‫الطعام واملقبالت يف املطاعم باجلراثيم‬ ‫لتنقل �إىل املواطنني‪ .‬كما جرى حديث عن‬ ‫نقل متعمد للإيدز غرب م�صابات منهم‪.‬‬ ‫ي����روى دل��ي��ل وم��ر���ش��د ���س��ي��ا���س��ي قيام‬ ‫جمموعة يهودية ح�ضرت بغر�ض ال�سياحة‪،‬‬ ‫و �أن��ه��ا خيمت يف منطقة بالطفيلة وقد‬ ‫عمدوا خالل الليل �إىل حفر بني ال�صخور‬ ‫ودف��ن �آث���ار ع�بري��ة فيها‪ ،‬وق��د ت��أك��د �أنهم‬ ‫يفعلون ذلك للك�شف عنها بعد فرتة ليقال‬ ‫عن وجود يهودي فيها وحق توراتي �أي�ض ًا ‪.‬‬ ‫ل��ق��د ج��ل��ب��ت ك��ام��ب دي��ف��ي��د مل�����ص��ر �شرم‬ ‫ال�����ش��ي��خ وط��اب��ا‪ ،‬وه���ذه وت��ل��ك ���ش�لاالت من‬ ‫ال���دوالرات للم�صريني‪ ،‬يف حني ندفع نحن‬ ‫كلف االتفاقية و�شروطها ا لأمنية‪.‬‬ ‫مل متنع االتفاقية ا لأطماع اليهودية‬ ‫ب����ا لأردن‪ ،‬وال مي��ر ع��ام واح��د دون �إط�لاق‬ ‫تهديدات نحوه‪ ،‬وا�ستهدافه مل يعد �سر ًا‬ ‫ليكون م��ك��ان� ًا للفل�سطينيني ب��دل �أر�ضهم‬ ‫التاريخية وحقوقهم امل�شروعة فيها‪.‬‬ ‫ت���ه���وي���د ال���ق���د����س واالع�����ت�����داء على‬ ‫املقد�سات يت�ضاعف منذ ال�سري يف �أوه��ام‬ ‫ال�سالم‪ ،‬وهي مهددة �أكرث ما يكون‪ ،‬ومل جتد‬ ‫االتفاقيات مع العدو ل�ضمان جمرد ال�صالة‬ ‫فيها ب�أمان‪.‬‬ ‫�إذا كانت معاهدة ال�سالم مقرة بقانون‪،‬‬ ‫ف ��إن تعديله لي�س حم��رم � ًا ‪ ،‬و �إمن���ا حلماية‬ ‫امل�����ص��ال��ح واحل��ق��وق ا لأردن���ي���ة ينبغي معه‬ ‫�إعالن احلكومة لذلك والتلويح به يف وجه‬ ‫الغطر�سة العدوانية‪.‬‬ ‫لقد فر�ضت القوى الوطنية ا لأردنية‬ ‫�إ���س��ق��اط امل��ع��اه��دة ا لأردن��ي��ة الربيطانية‬ ‫ومطلوب منها ا لآن �إ�سقاط معاهدة وادي‬ ‫ع���رب���ة‪ ،‬ل��ي�����س ب��ال��ت��ظ��اه��ر وح����رق العلم‬ ‫ا لإ�سرائيلي مبنا�سبة ذكرى توقيعها‪ ،‬و �إمنا‬ ‫بال�ضغط امل�ستمر على جمل�س النواب القادم‬ ‫من �أج��ل ذل��ك‪ ،‬وتو�سعة دائ��رة الن�شاطات‬ ‫ال�سيا�سية ب ��أن ال تظل مو�سمية من �أجل‬ ‫هذه الغاية‪.‬‬

‫د‪�.‬أحمد نوفل‬

‫لغة و�سيا�سة‪ ..‬عرب ‪9‬‬ ‫�أكتب عن العرب والأح���وال تغم البال‪ ،‬ويك�شف عن �أه��وال‪ ،‬جرها‬ ‫االحتالل‪ ،‬على بالد الأبطال‪ ،‬يف عراق ال�شموخ والإباء والعزة والتاريخ‬ ‫واحل�ضارة‪ ..‬والرجال‪.‬‬ ‫من كان يحلم يف الكوابي�س �أن يكون واقع العرب على هذا املنوال؟ و�أن‬ ‫تبلغ بنا احلال �إىل هذا امل�آل؟‬ ‫نكتب‪ ،‬علم اهلل‪ ،‬والقلب ي��ن��زف‪ ،‬م��ن �إج���رام م��ن ت�سلموا يف غفلة‬ ‫منا مقاليد بلد العراقة والنجدة والنخوة‪ .‬وامل�شكل �أن الوقاحة تبلغ‬ ‫بالكثريين �أن يقولوا‪� :‬أين كنا و�أين �صرنا؟ يريدون حت�سن احلال‪ .‬وهل يبلغ‬ ‫العمى ب�أحد هذا املبلغ من ال�ضالل؟‬ ‫وقد يتنطع متنطع فيقول‪ :‬الآن هناك دميوقراطية وعملية �سيا�سية!‬ ‫و�إنهم واهلل �أك��ذب الكاذبني‪ .‬فما يجري متزيق لبلد وتكري�س انف�صال‬ ‫�أجزائه حتت دعاوى دمقرطته‪.‬‬ ‫�أما �أم العرب التي كانت زمن احلكم قبل الثورة كانت تقر�ض بريطانيا‪،‬‬ ‫وكان الدين �صفر ًا زمن عبد النا�صر �أو عدة مئات من املاليني ثمن �أ�سلحة‪،‬‬ ‫والآن الدين ي�صل "ترليون جنيه" مبعنى �أن كل م�صري �صغري ًا �أو كبري ًا‬ ‫مدين مبا يزيد على مئة �ألف جنيه! وكله متام كما ي�سخر الأ�ستاذ هويدي!‬ ‫ونعود �إىل اللغة‪ .‬و�ساحمونا �إن �أطلنا عليكم‪.‬‬ ‫ما زال يف جعبة القوامي�س واملعجمات من مادة "عرب" ما زال �شيء‬ ‫من املعنى‪ .‬قال يف املعجم الو�سيط وهو جملد من جز�أين ت�أليف‪� :‬إبراهيم‬ ‫م�صطفى و�أحمد ح�سن الزيات (من�شئ الر�سالة)‪ ،‬وحامد عبد القادر‪،‬‬ ‫وحممد علي النجار و�أ�شرف عليه جممع اللغة العربية‪� ،‬إدارة املعجمات‬ ‫و�إحياء الرتاث‪ ،‬وطبعته ون�شرته‪ :‬املكتبة الإ�سالمية يف �إ�ستانبول تركيا‪.‬‬ ‫وهذه هي طبعته الثانية وذلك �سنة ‪1392‬هـ‪1972-‬م‪ .‬ولي�س الكتاب جمرد‬ ‫تكرار للمعجمات ففيه زيادة واللغة كالأ�شجار تنمو وتزداد وتتفرع وت�سمو‬ ‫�إىل عنان ال�سماء‪ ..‬كالكلمة التي �أ�صلها ثابت وفرعها يف ال�سماء‪.‬‬ ‫قال املعجم املذكور‪�" :‬أعرب يف البيع‪� :‬أعطى العربون‪ .‬ويف حديث عمر‬ ‫ر�ضي اهلل عنه‪� :‬أن عامله مبكة ا�شرتى دار ًا لل�سجن ب�أربعة �آالف‪ .‬و�أعربوا‬ ‫و"عرب" امل�شرتي‪� :‬أعطى العربون‪.‬‬ ‫فيها �أربع مئة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫عرب عنه ل�سانه‪:‬‬ ‫ويقال‪:‬‬ ‫واحتج‪.‬‬ ‫عنه‬ ‫تكلم‬ ‫�صاحبه‪:‬‬ ‫عن‬ ‫وع� ّ�رب‬ ‫ّ‬ ‫وعرب‬ ‫وعرب فالن ًا‪ :‬علمه العربية‪ّ .‬‬ ‫وعرب الكالم‪� :‬أو�ضحه‪ّ .‬‬ ‫�أبان و�أف�صح‪ّ .‬‬ ‫وعرب منطقه‪ :‬هذّ به من اللحن"‪.‬‬ ‫اال�سم الأعجمي‪� :‬أعربه‪ّ .‬‬ ‫قلت‪� :‬أعرب‪� :‬أعطى العربون‪ .‬ولقد دفعنا يف �أو�سلو العربون م�ستعجلني‬ ‫عقد ال�صفقة‪ ،‬و�إمنا يدفع العربون ل�ضمان امل�ضي يف البيع �أو ال�صفقة‪ ،‬و�إمنا‬ ‫ُيدفع العربون القتناع امل�شرتي ب�أهمية �أن ال تنق�ض "البيعة" باللبناين‪.‬‬ ‫وك��ان العربون ال��ذي دفعناه باهظ ًا‪ ،‬هو االع�تراف بـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬حمتل‬ ‫الأر����ض‪ ،‬ومرتكب امل��ج��ازر بحق ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وتنازلت القيادة‬ ‫التاريخية الفل�سطينية عن حق تاريخي عمره �آالف ال�سنني‪ ،‬وحق ديني‬ ‫عمره عمر الأر���ض وعمر الر�ساالت‪ ،‬ف��الأر���ض لعباد اهلل ال�صاحلني ال‬ ‫للفا�سدين املف�سدين املجرمني‪ ،‬تنازلنا عن هذا متعجلني‪ ،‬وال�س�ؤال‪ :‬ماذا‬ ‫دفع العدو؟ ال �شيء‪.‬‬ ‫االعرتاف بـ"�إ�سرائيل" "ونبذ الإرهاب" يعني التخلي عن املقاومة‪،‬‬ ‫معجل‪ ،‬وت�سريب "�إ�سرائيل" �إىل املنطقة معجل‪ ،‬و�إعطاء �شرعية لالحتالل‬ ‫و�إقرار الهيمنة ليهود‪ ،‬كل ذلك‪ ،‬وتغيري مناهجنا معجل‪ .‬فما املعجل الذي‬ ‫على اليهود يف املقابل االلتزام به؟ القد�س واحلدود وال�سيادة واملياه وعودة‬ ‫الالجئني وكل الق�ضايا الرئي�سة واجلوهرية م�ؤجلة �إىل مفاو�ضات احلل‬ ‫النهائي‪ ،‬فما املعجل؟ و�إذا كانت ق�ضايانا املهمة والرئي�سة تقبل الت�أجيل‬ ‫فهي غري م�ستعجلة وغري مهمة وغري حيوية‪ ،‬وقابلة ال للت�أجيل فقط‬ ‫و�إمنا �أعطينا انطباع ًا �أنها قابلة للتنازل‪ ،‬متام ًا كما تربع عبا�س باالعرتاف‬

‫بيهودية الدولة �أو للدقة �إمكانية ذلك فهم كانوا قد فعلوا‪ ،‬وتبد�أ خطوة‬ ‫يح�صل‬ ‫املفاو�ضات التالية من بعد هذه النقطة‪ .‬هكذا يفاو�ض اليهودي‪ّ .‬‬ ‫منك اعرتاف ًا بنقطة‪ ،‬ثم يبد�أ بالذي بعد‪ .‬ويتمرت�س هو عند املربع الأول‪،‬‬ ‫فيبتزك ع�شرين �سنة من العربون الذي يدفع مرة �إثر مرة‪ ،‬وهو ال يتنازل‬ ‫وال يدفع وال ي�سلم ال��ذي تعاقدت عليه معه‪ ،‬ويرجع مفاو�ضنا فرح ًا‬ ‫وم�سرور ًا مبا �أجنز‪ ،‬وما �أجنز �إال ال�سراب وال �شراب‪ ،‬وال �شيء من احلقوق‬ ‫�إال التنازل عنها‪ .‬هكذا فن التفاو�ض والعربدة "والعربنة" فليكن و�إال فال‬ ‫كان‪� ..‬أعني املفاو�ض "الفا�ضي" من الكفاءة يف التفاو�ض‪ ،‬واالنتماء �إال �إىل‬ ‫نف�سه وم�صاحله وهو يفاو�ض‪ .‬ويدفع الدفع وال يقب�ض‪ ،‬ويفر�ض عليه مراد‬ ‫العدو‪ ،‬ونزعم �أننا ما زلنا نفاو�ض! وال بديل عن التفاو�ض‪ .‬كالم فا�ضي!‬ ‫�أما عامل عمر الذي ا�شرتى دار ًا وحولها �إىل �سجن ودفع عربون ًا ع�شر‬ ‫قيمتها‪ ،‬فهذا يوحي ب�أن ال�ضرورة هي ال�ضرورة والب�شر ب�شر و�إن كانوا‬ ‫يف عهد ال�صحابة‪ .‬لكن لي�س عندهم ر�ضي اهلل عنهم‪ ،‬احلكمة العربية‬ ‫اخلالدة‪" :‬ياما يف ال�سجن مظاليم" فال يدخل ال�سجن �إال �شخ�ص ارتكب‬ ‫ما به ي�ستحق �سلب احلرية‪ ،‬ب�أن حتول �إىل مروع لأمن الوطن واملواطنني‬ ‫مفزع للآمنني‪� ،‬أما ما يجري الآن يف بالد امل�سلمني‪ ،‬فال يكاد يذكر ال�سجن‬ ‫�إال ل�سجناء الر�أي‪ ،‬وجمهرة امل�سجونني من هذا اللون‪ .‬ويف زعيمة العامل‬ ‫العربي رمبا مر بتجربة ال�سجن ربع مليون من املتدينني‪ ،‬ول�صالح من؟ وهل‬ ‫ن�سيت �أن رب العاملني �سبحانه �أعطى كل مظلوم‪ ،‬م�سجون ر�أي‪ ،‬مث ً‬ ‫ال يوا�سي‬ ‫به نف�سه �أن جعل واحد ًا من �أعظم �أنبيائه ور�سله يعاين جتربة ال�سجن‬ ‫"ب�ضع �سنني" ليكون �أ�سوة لكل من يعاين هذه التجربة‪ ،‬والب�شر حمتاجون‬ ‫الأ�سوة قطع ًا‪.‬‬ ‫ال�سجن �سلب للحرية‪ ،‬وهي �أعظم مزية للإن�سان‪ .‬و�سلبها دون حق‬ ‫�أعظم جرمية‪ .‬ومن هنا احلديث ال�شريف‪" :‬الظلم ظلمات يوم القيامة"‪.‬‬ ‫واحلديث القد�سي ال�شريف‪" :‬يا عبادي �إين حرمت الظلم على نف�سي‬ ‫وجعلته بينكم حمرم ًا فال تظاملوا"‪.‬‬ ‫ولقد تعرفت �أثناء الدرا�سة يف م�صر و�شرائي الكتب من بع�ض الباعة‬ ‫على الذي كان يعذب �سيد قطب رحمه اهلل‪ .‬ولقد قال يل‪� :‬إنه ن�ش�أت بينه‬ ‫وبني �سيد حمبة واح�ترام‪ ،‬و�إن��ه كان يف مقابل ما يقوم به من "واجب"‬ ‫وطاعة �أوامر من �أجل �أكل العي�ش على ر�أيه‪ ،‬كان يهرب كتابات �سيد قطب‬ ‫من ال�سجن‪ .‬ويهرب له الورق والأقالم‪� .‬أيام العرب جميدة! ما �شاء اهلل!‬ ‫�سيد يف ال�سجن‪ ،‬وجتار املخدرات يف بحبوحة احلياة بل يف املجال�س (‪!)..‬‬ ‫"عرب" عن �صاحبه مبعنى دافع عنه وعمل حمامي ًا يذود‬ ‫و�أما الذي ّ‬ ‫عن موقف �صاحبه‪ ،‬فك�أن من جذر معاين العروبة والتعريب �أن تدافع‬ ‫عن �أخيك وتن�صره مظلوم ًا على الأق��ل‪� ،‬أما ما يجري من خذالن وهوان‬ ‫وانحطاط فهو خارج العقل واملنطق وال�شرف‪ .‬وكذا احل�صار طلب ًا لر�ضا‬ ‫"�إ�سرائيل" وال�صهاينة!! وليتهم توقفوا عند اخلذالن‪ ،‬ومل يتجاوزوه‬ ‫�إىل م�ساندة كل عدوان‪ ،‬على العربي ال�شقيق‪ ..‬و�أغرب من هذا �أن تزود‬ ‫احلمالت بكل ما يلزمها و�أن متول‪ ..‬وهل �أتاك �أن حرب ‪ 67‬قد مولتها بع�ض‬ ‫اجلهات العربية �إ�ضعاف ًا لعبدالنا�صر حتى ال يتغول على العرب؟‬ ‫"عرب و�أع���رب اال�سم الأعجمي" فمثاله �أن نعرب "�أوباما"‬ ‫و�أم��ا ّ‬ ‫ا�سم ًا بالطبع ال �أن نعرب القلب والعقل والطبع‪ ،‬ف�أما هذا فقد ابتاله اهلل‬ ‫"بالطبع"‪ ،‬فما عاد ينفع فيه �شيء‪� ،‬أن نعربه في�صبح "عبد الباري �أبو‬ ‫عمامة" مث ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وكما عربت ليبيا ا�سم �شك�سبري �إىل "ال�شيخ زبري"‪..‬‬ ‫وك��م للعرب من ب��راءات اخ�تراع يف التعريب والتغريب والتقريب‬ ‫والتخريب! وكما عربوا جورج بو�ش �إىل "خ�ضر النت�شة" والأمثلة كثرية‬ ‫فال نطيل يف املعربني فعندنا فائ�ض يف الدميوغرافيا نحتاج معه �إىل دعم‬

‫�أمريكي لتقلي�ص الن�سل ال لزيادته باملعربني‪ ،‬ف�أما تون�س فنجحت يف جعل‬ ‫النمو ال�سكاين "�سالب ًا" واحلبل على اجلرار‪ .‬وباقي احلظرية �ستلحق الثور‬ ‫كما يقول �أحمد مطر! و�صدقت نبوءته!‬ ‫"عرب منطقه‪ :‬هذبه من اللحن" فت�سمع متحدثني كبار ًا من‬ ‫�أم��ا ّ‬ ‫�سيا�سيني و�إعالميني فتنده�ش للحن ال اخلفي و�إمنا اجللي جد جلي‪ .‬وت�سمع‬ ‫�أحيان ًا مثقفني معدودين م�شهورين يلحنون حلن ًا ما كان ينبغي ملثلهم �أن يقع‬ ‫يف مثله‪ .‬ولعل �شعارهم‪ :‬لي�س على املطرب �أن يعرب‪.‬‬ ‫"عرب فالن ًا‪ :‬ق ّبح كالمه ورد عليه‪ .‬ويقال‪:‬‬ ‫قال يف املعجم الو�سيط‪ّ :‬‬ ‫عرب عليه‪ :‬ق ّبح عليه كالمه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تعرب‪ :‬ت�شبه بالعرب‪ .‬وتعرب‪� :‬أقام بالبادية و�صار �أعرابي ًا‪ .‬وكان‬ ‫ّ‬ ‫يقال‪ :‬تعرب فالن بعد الهجرة‪ .‬وتعربت املر�أة لزوجها‪ :‬حتببت �إليه‪.‬‬ ‫قلت‪" :‬عرب‪ :‬ق ّبح كالمه ورد عليه" تذكرنا مب�ؤمترات القمة‪ .‬التي‬ ‫ت�ضارب فيها �أهل القمة بالكرا�سي مرة‪ ،‬ومرة باالتهام بالعمالة والتعيني‬ ‫من قبل �أمريكا وجتديد العقد معها �سنوي ًا‪ ،‬وبال�شتائم دائم ًا‪ ،‬وباجلرد‬ ‫�أحيان ًا كما يف م�ؤمتر قمة ‪ 90‬يف القاهرة لإعالن احلرب الأمريكية على‬ ‫العراق انطالق ًا من القمة العربية‪.‬‬ ‫�أما "تعرب‪ :‬ت�شبه بالعرب" ف�أما هذه فانتهى �أمرها‪ ،‬اللهم �إال الت�شبه‬ ‫بنا الخرتاقنا واعتقال �شبابنا �شباب االنتفا�ضة كما يف حمالت جي�ش‬ ‫االحتالل املجرم وقطعان م�ستعربيهم‪..‬‬ ‫وكما ت�شبه بنا لورن�س القذر �أو لورن�س العرب‪ ،‬وكما كان يت�شبه بنا‬ ‫"�أبو فار�س �أبو حنيك جلوب با�شا" �إذ ي�أكل كما ن�أكل ويجل�س كما جنل�س‬ ‫لي�أكل عقولنا‪.‬‬ ‫�أما يف الأع�صر الذهبية‪ ،‬فكان يت�شبه بنا الغرب كما يت�شبه �أوالدنا‬ ‫اليوم يف ق�صات �شعرهم باملارينز لأنهم الأقوياء‪ ،‬وباملمثلني الغربيني لأنهم‬ ‫هم امل�شهورون‪ ،‬وبالريا�ضيني لأن �أقدامهم ت�صنع تاريخ الكرة و�أجمادها‬ ‫الكروية‪ .‬كان العامل يتعلم ل�ساننا ويتكلم لغتنا‪ ،‬ويت�شبه بعاداتنا‪ ..‬رحم‬ ‫اهلل �أيام ًا!‬ ‫و�أما التعرب بااللتحاق بالبادية‪ ،‬فهذا ما نهى النبي عنه بعد �سكنى‬ ‫املدينة املنورة‪ ،‬نهى عن العودة �إىل حياة التنقل حياة الأع��راب‪ ،‬و�أما‬ ‫املنافقون فكانوا يتمنون "لو �أنهم بادون يف الأعراب" وال يتعر�ضون لق�صف‬ ‫املدينة وح�صارها!‬ ‫و�أما تعرب املر�أة لزوجها فكان قبل �أن يفقدوها بح�ضارتهم �أنوثتها‪،‬‬ ‫فكانت تتعرب �أما الآن فهو يتغرب ويتعرب وال يتقرب‪ .‬ا�ستنوق اجلمل‪.‬‬ ‫�أما امل�ستعربون ف�أخطر وحدات املجرمني‪.‬‬ ‫�أم��ا "مي�سون الكلبية" البدوية التي تزوجها معاوية‪ ،‬فحنت �إىل‬ ‫البادية‪ ،‬وقالت �أبياتها امل�شهورة يف ذاك احلنني‪ ،‬و�أن بيت ًا تخفق فيه الريح‬ ‫�أحب �إليها من الق�صر املنيف‪ ،‬فطلقها معاوية لتلحق بباديتها‪.‬‬ ‫ول�شاعر �سوري ق�صيدة بعنوان "احلنني �إىل الريف" �أقطف منها �أبيات ًا‬ ‫�أختم بها هذه احللقة‪:‬‬ ‫�أتـــوق �إلـيـــك يحملنـي انت�شــاء وي�صدح يف مواويلي الغناء‬ ‫و�أفتــر�ش الطـبيعـة يف ان�شـراح وبوح الوجد يغريه انتماء‬ ‫وي�سري الدفء بالتحنان �شوق ًا �إلــى �أهــل وقــد مـاج اللقاء‬ ‫و�ســـاقيـــة تــدنـــدن يف حــبــور و�أفنــان يـالعـبــها الهــــواء‬ ‫كحله ال�سناء‬ ‫ومـــا �أحــلـى الغــروب �إذا تبدى وهدب الأفق ّ‬ ‫وخــبــــز يف لـــظـــى التــنــور زاه تقـلـبـه عـلى الراح الن�ساء‬ ‫وقــطــعــان تــهــــادت يف مـــــراع و�أن�ســام يهــدهــدها امل�سـاء‬ ‫وتـغـــفـــو مقـــلــة يف بــيـت طني تدغدغها امل�سرة وال�صفاء‬ ‫هـــنا �أودعــت ذكــرى يف حياتي ترددها الطفــولة والهنـاء‬

‫�شعبان عبدالرحمن‬

‫« كارتر»‪ ..‬حدث تاريخي!‬ ‫حالة ت�صيب املرء باحلرية والتفا�ؤل حين ًا‪ ،‬وبالأمل واحل�سرة حين ًا‬ ‫�آخر‪ ..‬فبينما يتحول اخلمول �إىل بالدة يف بالدنا؛ يزداد �صوت ال�ضمري‬ ‫يف الغرب قوة‪ ،‬وتت�سع �صيحاته بطريقة تقرع الآذان‪ ،‬وت�صيب ال�صهاينة‬ ‫بحالة من اله�سترييا‪ ..‬خا�صة �أن �صوت ال�ضمري ينطلق من �شخ�صيات‬ ‫وم�ؤ�س�سات لها وزنها الكبري يف املجتمع الأمريكي‪ ،‬وذلك جديد ‪-‬ملن ُ‬ ‫يرقب‬ ‫حركة املواقف‪ -‬على ال�ساحة الأمريكية بل والغربية‪ .‬فقد ع ّودتنا‬ ‫ال�ساحة الأمريكية ‪-‬ر�سمية و�شعبية‪ -‬على املواقف املنحازة لل�صهاينة‬ ‫على طول اخلط ودون تفكري‪ ..‬لكن �شيئ ًا جديد ًا بد�أ يت�شكل وينمو يوم ًا‬ ‫بعد يوم‪ ..‬وهو ي�ؤ�شر �إىل ملل قطاعات مهمة من العربدة ال�صهيونية‪..‬‬ ‫وذلك ما حدث قبل �أيام من الرئي�س الأمريكي الأ�سبق «جيمي كارتر»‪.‬‬ ‫فبينما يغلّف ال�صمت املنطقة العربية حيال ما يجري يف القد�س وحيال‬ ‫فظائع ال�صهاينة؛ خرجت مفاج�أة تاريخية من عقر دار الغرب ت�صفع‬ ‫ال�صهاينة‪ ،‬وتب�صق يف وجوههم حيال ما يقرتفونه هناك ليل نهار‪ ،‬وذلك‬ ‫عرب م�شاركة الرئي�س الأمريكي الأ�سبق «جيمي كارتر» (‪� 82‬سنة)‪ ،‬مع‬ ‫الرئي�سة الأيرلندية ال�سابقة «ماري روبين�سون» يف مظاهرة فل�سطينية‬ ‫حا�شدة يف قلب القد�س �ضد املمار�سات ال�صهيونية اجلائرة؛ حيث �أ�شاد‬ ‫ب�صمود �سكان القد�س وق��ال‪� :‬إن هدم املنازل و�إج�لاء العائالت �أمر غري‬ ‫عادل ولن ي�ؤدي لل�سالم‪ .‬وانتقد احل�صار «الإ�سرائيلي» املفرو�ض على قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪� :‬إن «مليون ون�صف املليون فل�سطيني يعي�شون يف �سجن �أو قف�ص‪،‬‬ ‫وحرموا من حقوقهم الأ�سا�سية»‪.‬‬ ‫وقد �أطبق عليهم احل�صار من كل جانب‪ُ ،‬‬ ‫(القد�س «�أ‪.‬ف‪.‬ب» ‪2010/10/23‬م)‪.‬‬ ‫وم�شاركة رئي�س �أمريكي �سابق بوزن «كارتر» (الرئي�س ‪ 39‬للواليات‬

‫املتحدة) يف مظاهرة يف قلب القد�س‪ ،‬وجت�شمه عناء ال�سفر من بالده‬ ‫�إىل فل�سطني وهو ابن الثانية والثمانني من العمر‪ ..‬حدث تاريخي بكل‬ ‫املقايي�س‪ ،‬فلم يحدث �أن فتح رئي�س �أمريكي ‪-‬خالل حياته‪ -‬فمه بكلمة‬ ‫نقد �ضد ال�صهاينة ال �أثناء توليه الرئا�سة وال بعد تركه لها‪« ..‬كارتر»‬ ‫فقط هو الذي فعلها وبقوة‪ ،‬وكل من �سبقوه يف الغرب احتفظوا بحنقهم‬ ‫على اليهود حتى فارقوا احلياة‪ ،‬فالرئي�س الأمريكي «هاري ترومان» وهو‬ ‫�صب يف يومياته‬ ‫�أول رئي�س �أمريكي يعرتف بالكيان ال�صهيوين عام ‪1948‬م ّ‬ ‫التي ن�شرت ‪-‬بعد وفاته بالطبع‪ -‬على موقع «مكتبة ترومان» على الإنرتنت‬ ‫�صب جام غ�ضبه على اليهود قائ ً‬ ‫ال‪�« :‬إن اليهود �أنانيون جد ًا جداً‪ .‬وحني‬ ‫ّ‬ ‫يتمتعون بال�سلطة املالية؛ ف�إنهم ال يدعون «هتلر» �أو «�ستالني» يتفوقان‬ ‫عليهم فظاظة و�سوء معاملة جتاه النا�س العاديني»‪.‬‬ ‫ويف عام ‪1999‬م �أفرج الأر�شيف القومي الأمريكي عن كامل الأحاديث‬ ‫ال�صوتية التي �أجراها الرئي�س الأ�سبق «ريت�شارد نيك�سون»؛ فانك�شف عمق‬ ‫الغ�ضب والكراهية اللذين يحملهما «نيك�سون» لليهود‪ ،‬وكان ذلك �سبب ًا يف‬ ‫الإطاحة به‪ .‬نف�س امل�شاعر حملها الرئي�س «جريالد ف��ورد» الذي خلف‬ ‫«نيك�سون» بعد ف�ضيحة «ووترجيت»‪� ،‬إذ قال لأحد �أع�ضاء «الكوجنر�س»‬ ‫الأمريكي متعجب ًا‪« :‬هل �سن�سمح لليهود �أن يحكموا ال�سيا�سة اخلارجية‬ ‫الأمريكية؟!»‪ .‬فقط الرئي�س «ك��ارت��ر» هو ال��ذي ي�صدع مبواقفه حي ًا‪،‬‬ ‫ويرتجم �أق��وال��ه �إىل حتركات و�أف��ع��ال‪ ،‬فمنذ ع��ام ‪1980‬م ق��ال لأحد‬ ‫املقربني �إليه‪�« :‬إذا متت �إعادة انتخابي ف�سوف �أق�سو على اليهود»‪ ،‬ومل يتم‬ ‫انتخابه‪ ،‬لكنه �أ�صدر كتابه ال�شهري «فل�سطني‪� :‬سالم ولي�س ف�ص ً‬ ‫ال عن�صري ًا»‬ ‫عام ‪2006‬م الذي �شرح فيه النظام العن�صري ال�صهيوين‪ ،‬ورغم احلملة‬

‫ال�شديدة التي �شنّها اللوبي اليهودي عليه؛ �إال �أنه مل ي�ست�سلم والتقى قادة‬ ‫«حما�س»‪ ،‬ومازال يوا�صل حتركاته‪.‬‬ ‫�إن قائمة الناقمني على امل�سالك اليهودية العن�صرية من كبار ال�سا�سة‬ ‫واملفكرين وال�صحفيني تطول‪ ،‬وبتنا هذه الأي��ام نفاج�أ مبواقف �أ�شبه‬ ‫بالعمليات اال�ست�شهادية ت�ضرب اليهود يف �سويداء القلب‪ ،‬ويعلم �أ�صحابها‬ ‫عاقبة مواقفهم والعقاب الكبري على ارتكابها‪ ،‬فقبل �أ�سابيع قليلة ف َقدَ‬ ‫ال�صحفي ال�شهري «ريك �سان�شيز» عمله يف «�سي �إن �إن»؛ لأنه انتقد �سيطرة‬ ‫اليهود على القناة‪ ،‬وقبل ذلك ب�أ�شهر قليلة‪ ،‬واجهت عميدة ال�صحافة‬ ‫الأمريكية ال�سيدة املحرتمة «هيلني توما�س» (‪ 89‬عام ًا) حرب ًا �شعواء‪،‬‬ ‫وجتريد ًا من كل مواقعها ال�صحفية؛ ملجرد قولها‪« :‬على اليهود �أن يعودوا‬ ‫�إىل بالدهم ويرتكوا فل�سطني لأهلها»‪ ..‬والقائمة تطول‪ ،‬واملزيد يف الطريق‪،‬‬ ‫وهو ما ميثّل بارقة �أمل يف حتول املوقف الغربي نحو احلق العربي‪ ،‬ولكن‬ ‫تلك املواقف و�إن كانت مزعجة لل�صهاينة؛ �إال �أنها تظل تتحرك ب�صعوبة‪،‬‬ ‫وال جتد �أي �صدى لدى م�ؤ�س�سات �صنع القرار يف �أمريكا‪ ،‬وال�سبب ي�سوقه‬ ‫لنا الرئي�س «كارتر» نف�سه قائ ً‬ ‫ال‪« :‬ال �أعتقد �أن �أي ع�ضو من �أع�ضاء جمل�س‬ ‫النواب �أو من �أع�ضاء جمل�س ال�شيوخ يرغب يف �إع��ادة انتخابه �سينتقد‬ ‫احلكومة اليمينية «الإ�سرائيلية» ل�سبب وا�ضح ومبا�شر؛ هو �أن كل من‬ ‫يتوجه ب�أي نقد مهما كانت درجة اعتداله �إىل احلكومة «الإ�سرائيلية»‬ ‫�أو حتى �إىل �سيا�سة من �سيا�ستها يف الأرا�ضي املحتلة؛ �سيو�صف ب�أنه معادٍ‬ ‫لل�سامية»‪.‬‬ ‫وبعد‪� ،‬أال يتخلى �أهل البالدة واالنبطاح عن خ�صالهم؟!‬ ‫مدير حترير جملة املجتمع الكويتية‬


‫‪12‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫اجلمعة (‪ )29‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1398‬‬

‫‪123‬‬ ‫اليـــــوم‬

‫العتصام النواب المقدسيين‬ ‫في مقر الصليب األحمر في القدس‬

‫مقد�سي يك�شف تفا�صيل تعذيبه على يد متطرفني يهود‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�����ش��ف م��واط��ن م��ق��د���س��ي م��ن ���س��ك��ان �ضاحية‬ ‫ال�سالم �شمال القد�س‪ ،‬لدى تواجده يف �شارع يافا‬ ‫بالقد�س الغربية مع �أحد �أ�صدقائه عن تفا�صيل‬ ‫تعذيبه ال��ت��ي الق��اه��ا ع��ل��ى ي��د جم��م��وع��ة يهودية‬ ‫متطرفة‪.‬‬ ‫وذك��ر ج�لال حممود ج�ب�ران‪ 23 ،‬ع��ام��ا‪ ،‬وفقا‬ ‫ملا �أعلنته وحدة البحث والتوثيق يف مركز القد�س‬ ‫للحقوق االج��ت��م��اع��ي��ة واالق��ت�����ص��ادي��ة �أن���ه تعر�ض‬ ‫لعملية اع��ت��داء عن�صري م��ن قبل بع�ض ال�شبان‬ ‫اليهود‪ ،‬عندما كان يجل�س يف �إحدى املقاهي ب�شارع‬ ‫يافا مع �أحد �أقاربه‪.‬‬ ‫وعن تفا�صيل ما تعر�ض له قال جربان‪" :‬انه‬ ‫ق��راب��ة ال�����س��اع��ة ‪ 11:30‬م��ن ل��ي��ل ي���وم ال�سبت ‪-16‬‬ ‫‪ ،2010-10‬وبينما كنت �أجل�س �أن��ا وع��دي جربان‬ ‫‪18‬ع��ام��ا‪ ،‬اق�ترب مني �أح��د ال�شبان اليهود ‪-‬وكان‬ ‫ي�ضع على ر�أ���س��ه قبعة املتدينني وق��ال يل "�أريد‬ ‫�سيجارة"‪ ،‬فقلت ل��ه‪ :‬ال يوجد معي‪ ،‬فذهب من‬ ‫املكان ثم عاد برفقة �شبان �آخرين عددهم حوايل‬ ‫الع�شرة �أ�شخا�ص‪ ،‬فقال يل �أحدهم ملاذا مل تعطه‬ ‫�سيجارة؟ فقلت له لأنني ال �أدخن‪ ،‬وهنا �س�ألته ماذا‬ ‫تريد مني هل ترغب بامل�شاكل؟ فرد ال�شاب نعم‪.‬‬ ‫وهنا وقفت لأنني خ�شيت من �أن يتم مهاجمتي و�أنا‬ ‫جال�س‪ ،‬وبعد ذلك ارتفع عدد ال�شبان اليهود حولنا‬ ‫�إىل ح��وايل الع�شرين‪ ،‬وم��ا �إن وقفت حتى تلقيت‬ ‫حجرا وزجاجة يف وجهي‪ ،‬وعلى الفور قفزت من‬

‫(ار�شيفية)‬

‫جنود االحتالل يعتقلون مواطناً مقد�سياً‬ ‫بني ال�شبان اليهود وب��د�أت �أرك�ض باجتاه ال�شارع بقدمه فوقعت على وجهي‪ ،‬وهجم هذا ال�شخ�ص‬ ‫ال��رئ��ي�����س‪ ،‬وك���ان ال�شبان ال��ي��ه��ود يرك�ضون خلفي على وك��ان مفتول الع�ضالت ووج��ه يل ع��ددا من‬ ‫ويقولون "عربي"‪ ،‬وهنا ق��ام اح��د امل��ارة بعرقلتي اللكمات‪ ،‬ولكنني متكنت من دفعه والهرب بعيدا‬

‫العي�سوي يثمن موقف وزراء الثقافة العرب‬ ‫باعتمـاد القـد�س عـا�صمـة دائـمـة للثقـافة‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ث ّمن وزي��ر الثقافة يف غ��زة �أ�سامة عبد احلليم العي�سوي �أم�س‬ ‫اخلمي�س م��وق��ف ن��ظ��رائ��ه وزراء ال��ث��ق��اف��ة ال��ع��رب ب��اع��ت��م��اد القد�س‬ ‫عا�صمة دائمة للثقافة العربية‪ ،‬م�شيداً بالقرارات الداعمة للق�ضية‬ ‫الفل�سطينية التي �صدرت عن امل�ؤمتر املنعقد يف العا�صمة القطرية‬ ‫الدوحة‪.‬‬ ‫يف ذات ال�سياق �أكد الوزير العي�سوي �ضرورة بذل اجلهود املمكنة‬ ‫حل��م��اي��ة امل��دي��ن��ة امل��ق��د���س��ة م��ن ال��ت��ه��وي��د امل��م��ن��ه��ج ال����ذي ي��خ��ط��ط له‬ ‫االحتالل ال�صهيوين الذي ي�سري بوترية مت�سارعة يف نف�س الوقت‪،‬‬ ‫م�شدداً على وجوب دعم وم�ساندة املقد�سيني لتعزيز الوجود العربي‬ ‫الفل�سطيني يف القد�س‪ ،‬للحفاظ على امل�سجد الأق�صى املبارك واملعامل‬ ‫والآثار الإ�سالمية وامل�سيحية يف املدينة املقد�سة‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل طالب الوزير العي�سوي م�ؤمتر وزراء الثقافة‬ ‫العرب ب�ضرورة اتخاذ الإج��راءات الالزمة حلماية الهوية الثقافية‬ ‫العربية يف مدينة القد�س‪ ،‬م�شيداً باتخاذ فل�سطني كنموذج �ضمن‬ ‫اخلطة ال�شاملة للثقافة العربية املحدثة التي تتناول ال�سيا�سات‬ ‫الثقافية من �أجل التنمية ومو�ضوعات الهوية الثقافية العربية‪.‬‬ ‫كما دع��ا الوزير العي�سوي نظراءه العرب وامل�ؤ�س�سات الثقافية‬ ‫العربية والدولية واملثقفني �أ�صحاب الفكر وال���ر�أي للم�ساهمة يف‬ ‫تفعيل ق�ضية القد�س يف جميع املحافل الدولية والعربية لل�ضغط‬ ‫على االحتالل ال�صهيوين لوقف �سيا�سة التهويد التي ينتهجها يف‬ ‫طم�س وتزييف املعامل والآثار يف القد�س وفل�سطني‪.‬‬

‫دعوة للنفري ت�صديا‬ ‫ملخططات االحتالل يف القد�س‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أدان الدكتور �أحمد بحر النائب الأول لرئي�س املجل�س الت�شريعي‬ ‫الفل�سطيني قرار اللجنة الوزارية ل�ش�ؤون الت�شريع ب�إدخال مدينة‬ ‫القد�س املحتلة �ضمن الئحة املناطق التي تتمتع بـ"�أولوية قومية‬ ‫بدرجة عليا"‪ ،‬م�ؤكدا "�أن ذلك ي�شري �إىل قفزة خطرية يف م�ضمار‬ ‫اجلهود والن�شاطات اال�ستيطانية والتهويدية التي جتتاح املدينة‬ ‫املقد�سة"‪.‬‬ ‫ودع����ا ب��ح��ر يف ب��ي��ان �صحفي ب��ه��ذا اخل�����ص��و���ص الفل�سطينيني‬ ‫"�إىل �إبداء اليقظة واحلذر والنفري من �أجل الت�صدي ملخططات‬ ‫و�إجراءات االحتالل‪ ،‬وبلورة �أو�سع حملة وطنية من �أجل دعم وحماية‬ ‫املدينة املقد�سة و�أهلها ال�صامدين يف وجه تغول و�إره��اب وعن�صرية‬ ‫االحتالل"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل "�أن القرار يُك ّر�س تهويد املدينة املقد�سة‪ ،‬وي�سعى �إىل‬ ‫تفريغ املدينة من �أهلها و�أ�صحابها ال�شرعيني خالل املرحلة املقبلة‪،‬‬ ‫والعمل على ح�سم املدينة بالكامل‪ ،‬جغرافيا ودميغرافيا‪ ،‬ل�صالح‬ ‫امل�ستوطنني وخمططاتهم العن�صرية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح بحر "�أن هذا القرار العن�صري ين�ص على منح امتيازات‬ ‫وا�سعة للم�ستوطنني يف جمال ال�سكن‪ ،‬و�إعفاء من ال�ضرائب بن�سبة‬ ‫عالية‪ ،‬و���س��ي���ؤدي �إىل �إح���داث تغيري يف امل��ي��زان ال��دمي��غ��رايف ل�صالح‬ ‫امل�ستوطنني يف القد�س‪ ،‬وميهد الطريق �أمام �أعمال بناء ا�ستيطانية‬ ‫وا�سعة النطاق‪ ،‬مما يعطي قناعة تامة ب���أن ق��رارا ا�سرتاتيجيا قد‬ ‫مت ات��خ��اذه بح�سم املعركة على القد�س مع الفل�سطينيني يف �أقرب‬ ‫وقت"‪.‬‬ ‫ون�� ّوه بحر �إىل "�أن مواجهة املخططات العن�صرية والعدوانية‬ ‫بحق �شعبنا وق�ضيتنا‪ ،‬وعلى ر�أ�سها املخططات التي ت�ستهدف مدينة‬ ‫القد�س و�أهلها‪ ،‬حتتاج �إىل �صياغة ر�ؤية وطنية جديدة تنتظم ال�ش�أن‬ ‫الأمني كما ال�سيا�سي"‪.‬‬

‫حفل تكرميي للم�سعفني يف القد�س‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ُنظم حفل تكرميي مل�سعفي جمعية احت��اد امل�سعفني ال��ع��رب يف‬ ‫القد�س املحتلة‪ ،‬بح�ضور �شخ�صيات مقد�سية اعتبارية من �أبرزها‬ ‫حم��اف��ظ ال��ق��د���س ع��دن��ان احل�����س��ي��ن��ي‪ ،‬وح���امت ع��ب��د ال���ق���ادر‪ ،‬و�سلوى‬ ‫هديب‪.‬‬ ‫و�أ�شادت ال�شخ�صيات االعتبارية ب�أع�ضاء اجلمعية من املُ�سعفني‬ ‫ومبا تقوم به جمعية احتاد امل�سعفني العرب يف كافة جماالتها وعملها‪،‬‬ ‫وحتفزيها على موا�صلة عملها يف القد�س‪.‬‬ ‫ومت يف نهاية احلفل تكرمي امل�سعفني وجمعية امل�سعفني‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫لتكرمي عدة �شخ�صيات اعتبارية �ساهمت يف دعم اجلمعية‪.‬‬

‫عنه‪ ،‬بيد �أنني �شعرت بدوخة ووقعت �أر�ضا‪ ،‬وبد�أ‬ ‫ع����دد ك��ب�ير م���ن اال���ش��خ��ا���ص ب�����ض��رب��ي ع��ل��ى كافة‬ ‫�أنحاء ج�سدي‪ ،‬مبا يف ذلك فتيات يهوديات‪ ،‬وكانوا‬ ‫ي�����ص��رخ��ون "عربي ي���ا اب���ن الزنا"‪ ،‬ب��ي��ن��م��ا وقف‬ ‫ع�شرات اليهود ي�صفقون و�أن��ا �أتعر�ض لالعتداء‬ ‫وي�صرخون "عربي يا زبالة"‪ ،‬لكنني متكنت من‬ ‫الوقوف مرة �أخرى وكان الدم يغطي وجهي‪ ،‬ويف‬ ‫ه��ذه الأث��ن��اء اق�ترب مني اح��د رج��ال الأم��ن وقال‬ ‫يل‪" :‬ال تخف �أن��ا �شرطي" وم�سكني من ذراعي‪،‬‬ ‫وخ�ل�ال دق��ائ��ق ج���اءت ���س��ي��ارة الإ���س��ع��اف ومت نقلي‬ ‫�إىل م�ست�شفى هدا�سا عني كارم وبقيت هناك حتى‬ ‫ال�����س��اع��ة ال���واح���دة ف��ج��را‪ ،‬وح�����ص��ل��ت ع��ل��ى العالج‬ ‫وغ��ادرت امل�ست�شفى وكانت عيني منفوخة‪ ،‬و�أعاين‬ ‫من الر�ضو�ض بكافة �أن��ح��اء ج�سدي‪ ،‬علما ب�أنني‬ ‫مري�ض بالقلب‪ ،‬وي��وج��د ج��ه��از يف ج�سدي ينظم‬ ‫عمل قلبي‪ ،‬وك���ان ميكن �أن �أم���وت يف تلك الليلة‬ ‫�أثناء اعتداء املتطرفني اليهود علي"‪.‬‬ ‫وعرب مدير مركز القد�س للحقوق االجتماعية‬ ‫واالقت�صادية زي��اد احل��م��وري يف تعليقه على هذا‬ ‫االع���ت���داء ب��ق��ول��ه‪� :‬إن م��رك��زه ينظر ب��ب��ال��غ القلق‬ ‫لت�صاعد �أعمال التنكيل وال�ضرب التي يتعر�ض لها‬ ‫مواطنون مقد�سيون على خلفية عن�صرية من قبل‬ ‫متطرفني يهود ورج���ال �أم��ن �إ�سرائيليني طالت‬ ‫م�ؤخرا �إعالميني وم�صورين �صحفيني‪ ،‬كما حدث‬ ‫من اعتداء على اليا�س كرام مرا�سل قناة اجلزيرة‪،‬‬ ‫وكما حدث يف �سلوان الأ�سبوع املن�صرم من اعتداء‬ ‫على بع�ض امل�صورين ال�صحفيني‪.‬‬

‫�صبيح‪� :‬إرادة املقد�سيني �أقوى من تر�سانة االحتالل‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع����رب ال�سفري حم��م��د �صبيح الأمني‬ ‫العام امل�ساعد لدى اجلامعة العربية ل�ش�ؤون‬ ‫فل�سطني والأرا����ض���ي ال��ع��رب��ي��ة املحتلة عن‬ ‫ا���س��ت��ن��ك��اره ال�����ش��دي��د الن��ت��ه��اك��ات االحتالل‬ ‫املت�صاعدة يف الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬ ‫ول���ف���ت‪ ،‬يف ت�����ص��ري��ح��ات ���ص��ح��ف��ي��ة‪� ،‬إىل‬ ‫�أن �إج���راءات االح��ت�لال الأخ�ي�رة يف القد�س‬ ‫ت�شكل �إن��ك��اراً للقانون ال���دويل‪ ،‬وا�ستخفافا‬ ‫مببادئ الأمم املتحدة وقراراتها التي متنع‬ ‫االحتالل من الت�صرف باملدينة املحتلة بهذا‬ ‫ال�شكل‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�سفري �صبيح الأمم املتحدة‬

‫واللجنة الرباعية الدولية والواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية ب�ضرورة اتخاذ مواقف وا�ضحة‬ ‫لإل��زام �سلطات االحتالل بوقف عدوانها يف‬ ‫الأرا���ض��ي الفل�سطينية والعربية واملحتلة‬ ‫عموما‪ ،‬ويف القد�س ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫وحذر ال�سفري �صبيح من متادي �سلطات‬ ‫االحتالل يف هذا النهج‪ ،‬وقال‪" :‬لن يقبل �أي‬ ‫عربي �أو م�سلم بهذه ال�سيا�سة ومبثل هذه‬ ‫الإجراءات العن�صرية اخلطرية التي تك�شف‬ ‫مدى العن�صرية والتطرف"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إن �سلطات االحتالل تعترب‬ ‫القد�س املحتلة من املدن ذات الأولوية وهي‬ ‫تقوم باملقابل بهدم قرى فل�سطينية"‪.‬‬ ‫و���ش��دد ال�����س��ف�ير �صبيح ع��ل��ى �أن و�ضع‬

‫ال��ق��د���س وامل���وق���ف ال��ع��رب��ي مم���ا ي���ج���ري يف‬ ‫امل��دي��ن��ة امل��ق��د���س��ة وا���ض��ح مت��ام��ا يف ق����رارات‬ ‫القمم العربية املتعاقبة‪ ،‬و�أن الدول العربية‬ ‫وج��ام��ع��ة ال����دول ال��ع��رب��ي��ة ال ت��ع�ترف��ان ب�أي‬ ‫�إج���������راءات ع���دوان���ي���ة و�أح�����ادي�����ة يف املدينة‬ ‫املقد�سة‪ ،‬م�شددا على �أنه ال تنازل عن كون‬ ‫القد�س عا�صمة الدولة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أكد ال�سفري �صبيح �أن �سيا�سة االحتالل‬ ‫يف ال��ق��د���س م��ه��م��ا ب��ل��غ خ��ط��ره��ا وحجمها‬ ‫م�صريها الف�شل‪ ،‬م�ؤكداً �أن �إرادة املقد�سيني‬ ‫وال�����ش��ع��ب الفل�سطيني �أق����وى م��ن تر�سانة‬ ‫�سلطات االح��ت�لال و�أ�سلحتها وجرافاتها‬ ‫وق���رارات���ه���ا ال��ع��ن�����ص��ري��ة امل��خ��ال��ف��ة للقانون‬ ‫الدويل‪ ،‬وللقانون الدويل الإن�ساين‪.‬‬

‫خم�����ط�����ط �����ص����ه����ي����وين ج����دي����د‬ ‫ل��ت��غ��ي�ير م���ع���امل ����س���اح���ة ال��ب��راق‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت م�����ص��ادر م��ت��ع��ددة ع��ن خمطط‬ ‫���ص��ه��ي��وين ي�����س��ت��ه��دف ت��غ��ي�ير م��ع��امل �ساحة‬ ‫ال�ب�راق يف امل�سجد الأق�����ص��ى امل��ب��ارك بحجة‬ ‫البحث عن �آث��ار يهودية مزعومة‪ ،‬و�إقامة‬ ‫معبد يهودي يف املكان مما يغري ت�ضاري�س‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫و�أعلن مدير �سلطة الآث��ار ال�صهيونية‬ ‫"دورثمان" خالل اجتماع للجنة التنظيم يف‬ ‫بلدية االحتالل ال�صهيوين بالقد�س �أم�س‬ ‫مو�ضحا �أن املخطط‬ ‫ع��ن دعمه للمخطط‬ ‫ً‬ ‫ي�سري بتن�سيق وموافقة �سلطة الآثار‪.‬‬ ‫و�أك�����د �أن امل��خ��ط��ط �سي�شمل ح��ف��ر كل‬ ‫�ساحة ال�ب�راق للك�شف عما ي�سمى بالآثار‬ ‫ال��ي��ه��ودي��ة منذ ف�ترة م��ا ي�سمى بـ"الهيكل‬ ‫الثاين" املزعوم‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء‬ ‫ال�صهيونية يف القد�س عقدت �أم�س جل�سة‬ ‫م��ط��ول��ة ام��ت��دت لأك�ث�ر م��ن ث��م��اين �ساعات‬ ‫للبحث يف املخطط ال�شامل املقرتح ل�ساحة‬ ‫ال�براق‪ ،‬حيث �شرح رئي�س بلدية االحتالل‬ ‫ال�����ص��ه��ي��وين ب��ال��ق��د���س ن�ير ب��رك��ات دوره يف‬

‫حائط الرباق‬ ‫حت���ري���ك ه����ذا امل��خ��ط��ط ال�����ش��ام��ل وطالب‬ ‫اللجنة اللوائية بامل�صادقة عليه‪.‬‬ ‫كما عر�ض طاقم التخطيط العامل يف‬ ‫هذه املخططات خمططا عينيا لإقامة مركز‬ ‫دي��ن��ي ي��ه��ودي ي��دع��ى "بيت اجلوهر" تبلغ‬ ‫م�ساحة بنائه نحو ‪� 5‬آالف مرت مربع يقع‬ ‫جزء كبري منها �أ�سفل �ساحة الرباق‪ ،‬وتت�صل‬ ‫بالأنفاق مبا�شرة‪� ،‬إ�ضافة �إىل خمطط �آخر‬ ‫ل��ب��ن��اء م�صعد ك��ه��رب��ائ��ي ي�����ص��ل ب�ين �ساحة‬ ‫الرباق واحلي اليهودي‪.‬‬ ‫بدورها قالت م�ؤ�س�سة الأق�صى يف بيان‬ ‫ل��ه��ا ت��ع��ق��ي��ب��ا ع��ل��ى امل��خ��ط��ط‪�" :‬إن القراءة‬ ‫ال�سريعة للمخطط ت�شري �إىل نية االحتالل‬ ‫ال�صهيوين حفر ما ال يقل عن ثالثة �أنفاق‬ ‫ط��وي��ل��ة وك��ب�يرة‪� ،‬أح��ده��ا ي��رب��ط ب�ين �أنفاق‬ ‫اجل����دار ال��غ��رب��ي و���س��اح��ة ال��ب��راق‪ ،‬والثاين‬ ‫يربط بني �ساحة الرباق واملداخل الرئي�سة‬ ‫املخطط �إقامتها يف ال�سور اجلنوبي للبلدة‬ ‫ال���ق���دمي���ة ن���ه���اي���ة م��ن��ط��ق��ة ال����ب���راق وحي‬ ‫املغاربة‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ارت �إىل �أن ه���ذا ال��ن��ف��ق �سيت�صل‬ ‫�أي�ضا مبوقف كبري لل�سيارات �سيتم بنا�ؤه‬ ‫حتت الأر����ض غربي �ساحة ال�ب�راق‪ ،‬والنفق‬

‫ال��ث��ال��ث ي��رب��ط ب�ي�ن �أ���س��ف��ل ���س��اح��ة ال��ب�راق‬ ‫وبني مدخل بلدة �سلوان‪ ،‬وه��ذا النفق مير‬ ‫من �أ�سفل ال�سور اجلنوبي للبلدة القدمية‬ ‫بالقد�س ويتقاطع مع �شبكة الأنفاق �أ�سفل‬ ‫بلدة �سلوان التي ت�صل �إىل منطقة الب�ستان‬ ‫وعني �سلوان و�سط بلدة �سلوان‪.‬‬ ‫وق����ال امل��ح��ام��ي امل��ق��د���س��ي ق��ي�����س نا�صر‬ ‫ال����ذي ق����دم ال��ت��م��ا���س��ا ���ض��د امل��خ��ط��ط‪�" :‬إن‬ ‫املخطط يطم�س مت��ا ًم��ا الق�صور الأموية‬ ‫والآث��ار البيزنطية يف جنوب �ساحة الرباق‬ ‫ل��ت��ك��ون مب�ستوى واح���د م��ع ���س��اح��ة الرباق‬ ‫احلالية"‪.‬‬ ‫و�شدد قائال‪�" :‬إننا نتحدث عن خمطط‬ ‫يقرتح �إ�ضافة ‪ 7730‬م ً‬ ‫رتا مرب ًعا من املباين‬ ‫يف �ساحة الرباق ويقرتح تق�سيم ال�ساحة �إىل‬ ‫طابقني الأول �سفلي يكون حديقة �أثرية‬ ‫تت�صل بالإنفاق والطابق العلوي يخ�ص�ص‬ ‫ل�صالة اليهود مبحاذاة احلائط الغربي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �إن املخطط يقرتح الك�شف عن‬ ‫ممر روماين يدعى "اركادوا" يدعي اليهود‬ ‫ب�أنه من فرتة الهيكل الثاين لتكون نهايته‬ ‫يف �سور البلدة القدمية مبحاذاة باب املغاربة‬ ‫وهو ما ي�ستوجب هدم جزء من ال�سور‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫فهمي هويدي‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫لغز اجلفاء‬ ‫مع دم�شق‬ ‫هل يعقل �أن تكون عالقات �سوريا ممتازة مع كل من تركيا‬ ‫و�إيران‪ ،‬يف حني يخيم الفتور على عالقات دم�شق والقاهرة؟ كان‬ ‫ذلك م�ضمون �أحد الأ�سئلة التي �ألقاها على الرئي�س ب�شار الأ�سد‬ ‫رئي�س حترير �صحيفة «احلياة» اللندنية‪ ،‬زميلنا غ�سان �شربل‪،‬‬ ‫يف ثنايا ح��وار مطول ن�شر ي��وم االث��ن�ين املا�ضي ‪ .10 /26‬وقد‬ ‫تطرق احل��وار �إىل عالقات م�صر و�سوريا‪ ،‬م�ستدعيا جمموعة‬ ‫من الأ�سئلة احلائرة التي ت�شغل بال املراقبني لعالقات البلدين‬ ‫والقلقني �إزاء ما �آلت �إليه‪.‬‬ ‫يف رده على ال�س�ؤال �أع�لاه ق��ال الرئي�س الأ���س��د‪ :‬ه��ذا غري‬ ‫طبيعي‪ .‬وهذا هو الفرق‪ .‬وهذه هي ال�سهولة التي حتدثت عنها‪.‬‬ ‫فالعالقات العربية ــ العربية فيما يبدو (�أ�صبحت) �أكرث �صعوبة‬ ‫من العالقة العربية مع غري العرب‪.‬‬ ‫بقية الأ�سئلة توالت على ال�شكل التايل‪:‬‬ ‫�س‪ :‬هل العالقات ال�سورية ــ امل�صرية على امل�ستوى الرئا�سي‬ ‫تعاين ح�سا�سية �شخ�صية؟‬ ‫جـ‪ :‬بالن�سبة �إىل‪ ،‬ال‪� .‬أنا مل �أطلب �شيئا من م�صر‪ ،‬ال �أريد‬ ‫�شيئا من م�صر‪� .‬إذا كنا نختلف �سيا�سيا فهذا لي�س جديدا‪ ،‬نحن‬ ‫يف الأ�سا�س وقفنا مثال �ضد كامب ديفيد‪ ،‬ومل يتغري موقفنا يف‬ ‫�أي حلظة‪ .‬ونحن يف �سوريا نقول لنف�صل العالقة ال�شخ�صية‬ ‫�أوال ع��ن ع�لاق��ة ال��ب��ل��دي��ن‪ .‬لنف�صل ال��ع�لاق��ة ال�سيا�سية عن‬ ‫العالقة االقت�صادية‪ ،‬وكان لدينا وزراء �سوريون يف م�صر �أخريا‬ ‫و�سيزورنا الآن وفد م�صري ونعمل النعقاد اللجنة امل�شرتكة‪� ،‬أما‬ ‫على امل�ستوى ال�سيا�سي‪ ،‬فهناك اختالف كبري يف الآراء‪ .‬بالن�سبة‬ ‫�إلينا يف �سوريا لي�س م�شكلة‪ ،‬رمبا يكون لدى بع�ض امل�س�ؤولني يف‬ ‫م�صر م�شكلة‪ ،‬وال ا�ستطيع �أن �أعطي الإجابة نيابة عنهم‪.‬‬ ‫�س‪ :‬هل هناك جهود �سعودية لتح�سني العالقات ال�سورية‬ ‫ــ امل�صرية؟‬ ‫جـ‪ :‬كانت هناك حماولة وا�ضحة عندما التقينا يف القمة‬ ‫الرباعية م��ع �أم�ي�ر الكويت والرئي�س م��ب��ارك وامل��ل��ك عبداهلل‬ ‫بن عبدالعزيز يف الريا�ض‪ ،‬بعدها مل تكن هناك �أي��ة حماولة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫���س‪ :‬ه��ل ك��ان��ت ال��ع��ق��دة ل��ب��ن��ان‪� ،‬أم امل�صاحلة الفل�سطينية‬ ‫�أي�ضا؟‬ ‫جـ‪ :‬وال واح��دة‪ .‬ال نعرف‪ ،‬الغريب �أننا يف �سوريا ال نعرف‬ ‫ما هي امل�شكلة‪ ،‬لذلك قلت لك �أنا ال �أريد �شيئا من م�صر‪ ،‬وكي‬ ‫تكتمل ال�صورة الب��د �أن ت�س�أل الإخ���وة فيها م��اذا ت��ري��دون من‬ ‫�سوريا عندها حت�صل على اجلواب‪.‬‬ ‫�س‪ :‬قلتم يف ت�صريح مل �أتلق دعوة لزيارة م�صر هل امل�شكلة‬ ‫يف الدعوة؟‬ ‫جـ‪ :‬ال‪ .‬قالوا هل حتتاج زي��ارة م�صر �إىل دع��وة؟ قلت‪ :‬نعم‬ ‫حتتاج �إىل دعوة‪ ،‬هكذا كان اجلواب‪ :‬طبعا حتتاج �إىل دعوة‪ ،‬الن‬ ‫هناك انقطاعا يف العالقات‪� ،‬أنا مل ا�ستقبل م�س�ؤوال م�صريا منذ‬ ‫نحو خم�س �سنوات كما �أظن‪ ،‬ف�إطالق العالقة بحاجة �إىل بع�ض‬ ‫امل��ب��ادرات‪� ،‬أحيانا قد تبدو �شكلية لكنها �ضرورية يف العالقات‬ ‫ال�سيا�سية والدبلوما�سية‪.‬‬ ‫ح�ين �سئل الرئي�س ب�شار الأ���س��د ع��ن العالقات ال�سورية‪-‬‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬بعد ذل��ك‪ ،‬ك��ان رده‪� :‬إنها‪ :‬جيدة وم�ستقرة‪ .‬وكانت‬ ‫قد مرت بظروف �صعبة لكنها على امل�ستوى الثنائي مل تت�أثر‬ ‫يف �شكل كبري‪ .‬و�سئل بعد ذلك عما �إذا كان هناك جانب �شخ�صي‬ ‫�أي�ضا يف هذه العالقة‪ ،‬فكان رده ان العالقة املبا�شرة بينه وبني‬ ‫امللك عبداهلل هي ال�ضمانة الأ�سا�سية لها‪.‬‬ ‫ي�ستخل�ص امل��رء ع��دة �أم���ور م��ن ه��ذا ال��ك�لام منها م��ا يلي‪:‬‬ ‫�إن ثمة م�شكلة يف العالقات امل�صرية‪ -‬ال�سورية‪ ،‬وان تلك امل�شكلة‬ ‫مازالت م�ستع�صية على احلل منذ خم�س �سنوات على الأقل‪.‬‬ ‫�إن الرئي�س الأ���س��د يعترب ان ه��ن��اك �شيئا م��ا يف القاهرة‬ ‫يعطل م�سار العالقات ال�سيا�سية ب�ين البلدين‪ ،‬م�ستبعدا ان‬ ‫يكون اختالف الر�ؤى يف ال�ش�أن اللبناين �أو الفل�سطيني جوهر‬ ‫امل�شكلة‪.‬‬ ‫ان ثمة �شيئا ما ال يعرف كنهه يف عالقة الرئي�سني امل�صري‬ ‫وال�����س��وري يحول دون اع���ادة احليوية والعافية ب�ين البلدين‪.‬‬ ‫ي�شتم املرء هذه الرائحة حني يالحظ �أن الرئي�س الأ�سد اعترب‬ ‫�أن عالقته ال�شخ�صية م��ع العاهل ال�سعودي ك��ان��ت ال�ضمانة‬ ‫الأ�سا�سية للحفاظ على ايجابية العالقة بني �سوريا واململكة‪.‬‬ ‫وكان رد الرئي�س ال�سوري مغايرا حني طرح عليه ذات ال�س�ؤال‬ ‫فيما خ�ص م�صر‪� ،‬إذ ذكر �أنه ال يوجد �شيء من جانبه لكن «رمبا‬ ‫يكون لدى بع�ض امل�س�ؤولني يف م�صر م�شكلة»‪ .‬وكان املراقبون‬ ‫وال�صحفيون ال��ذي��ن ح�ضروا قمة �سرت الأخ�ي�رة يف ليبيا قد‬ ‫الحظوا �أن الرئي�س امل�صري وال�سوري احتفظا مب�سافة بينهما‪،‬‬ ‫ومل يتبادال اللقاءات �أو الكلمات‪ .‬الأمر الذي �أعطى انطباعا ب�أن‬ ‫العالقات لي�ست طبيعية بينهما‪.‬‬ ‫البد �أن يكون مل�صر ر�أيها يف املو�ضوع وقراءتها خللفياته‪،‬‬ ‫لكننا �إذا �صرفنا النظر عما �إذا كانت امل�س�ؤولية عن الفتور املخيم‬ ‫يتحملها هذا الطرف �أو ذاك‪ ،‬فال مفر من االعرتاف ب�أن ذلك‬ ‫الفتور هو امل�صدر الأ�سا�سي ل�شق ال�صف العربي ومن ثم ت�صدع‬ ‫النظام العربي‪ .‬ومن املفارقات ان تنعقد القمة العربية يف �سرت‬ ‫لإ�صالح ذلك النظام‪ ،‬وين�شغل امل�شاركون بال�شكل فيه وامل�سميات‪،‬‬ ‫يف حني مل ي�ستقم �أمر الركيزة الأ�سا�سية له‪ ،‬املتمثلة يف العالقة‬ ‫بني القاهرة ودم�شق‪� ،‬أما الغريب واملحزن يف الأمر ف�أن ي�ستع�صي‬ ‫حل امل�شكلة بني القاهرة ودم�شق‪ ،‬يف حني يغدو الطريق �سالكا‬ ‫ومفتوحا بني القاهرة وتل �أبيب‪.‬‬

‫بلدية االحتالل ت�صادق على بناء‬ ‫‪ ٤٥٢‬وحدة ا�ستيطانية يف القد�س‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�صادقت "اللجنة املحلية للتنظيم والبناء" يف بلدية االحتالل‬ ‫بالقد�س على ب��ن��اء ‪ ٤٥٢‬وح���دة ا�ستيطانية يف م�ستوطنة" ب�سغات‬ ‫زئيف" يف القد�س املحتلة‪ ،‬على" �أن يتم بنا�ؤها ب�صورة تدريجية‬ ‫خلداع الأمريكيني وعدم �إثارة غ�ضب �إدارة الرئي�س الأمريكي باراك‬ ‫�أوباما"‪.‬‬ ‫وق��ال �أع�ضاء اللجنة �إنهم ع�ثروا بهذا الت�سويف على الأ�سلوب‬ ‫ال�صحيح للبناء يف امل�ستوطنة الواقعة �شمال القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة "معاريف" العربية �إنهم قرروا توزيع بناء الــــ‪452‬‬ ‫وحدة ا�ستيطانية على مناق�صات تت�ضمن �إقامة ‪ ٣٠‬وحدة ا�ستيطانية‬ ‫تن�شر �أ�سبوعيا‪ ،‬وذلك على �أمل ابتالع وا�شنطن لهذا الطعم‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫اجلمعة (‪ )29‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1398‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ثالث مواجهات يف دوري املحرتفني لكرة القدم اليوم‬

‫(�صفحـ‪20‬ـة)‬

‫اجتازوا �إندوني�سيا ويواجهون كوريا ال�شمالية يف ربع نهائي ك�أ�س َا�سيا للنا�شئني‬

‫الن�شامى على �أبواب املك�سيك‬

‫التفا�صيل �صفـــ ‪25+24‬ــحة‬

‫الفرحة الأردنية العارمة‬ ‫بالت�أهل �إىل ربع نهائي ك�أ�س �آ�سيا‬ ‫(ت�صوير �صالح �أبو وهدان)‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )29‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1398‬‬

‫اجلزيرة ي�ستعيد �صدارة الدوري الإماراتي‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعاد اجلزيرة ال�صدارة بعد فوزه ال�صعب على م�ضيفه االحتاد كلباء‬ ‫�صاحب املركز االخري ‪� 3-4‬أول من �أم�س االربعاء يف ختام املرحلة الثامنة من‬ ‫الدوري االماراتي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل ابراهيما دياكيه (‪ 13‬و‪ )73‬والربازيلي ب��اري (‪ 21‬و‪ )24‬اهداف‬ ‫اجلزيرة‪ ،‬والفرن�سي غريغوري دي فرن�سي�س (‪ )44‬وابراهيم مراد (‪ 61‬و‪)83‬‬ ‫اه��داف االحت��اد كلباء‪ .‬ورف��ع اجلزيرة ال�ساعي اىل اللقب االول يف تاريخه‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 20‬نقطة بفارق نقطتني امام بني يا�س الذي كان اعتلى القمة‬ ‫م�ؤقتا ام�س بفوزه على الن�صر ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫وعاد االحتاد كلباء بقوة اىل اجواء املباراة وقل�ص الفارق بت�سجيله هدفني‬ ‫االول عرب غريغوري بعد جمهود فردي رائع قبل ان ينفرد وي�سدد يف �شباك‬ ‫احلار�س الدويل علي خ�صيف (‪ ،)44‬والثاين عربابراهيم مراد اثر متريرة‬ ‫من الغيني �سيمون فيندونو (‪.)61‬‬ ‫لكن دياكيه كان حا�ضرا مرة اخ��رى لت�سجيل الهدف الرابع للجزيرة‬ ‫والثامن له هذا املو�سم بكرة ر�أ�سية اثر عر�ضية من �سلطان برغ�ش (‪،)73‬‬ ‫فيما �سجل ابراهيم م��راد هدفا ثالثا لالحتاد يف الدقيقة ‪ 83‬بعد متريرة‬ ‫من البحريني عبداهلل فتاي‪ ،‬لكنه مل يكن كافيا البعاد اخل�سارة ال�سابعة عن‬ ‫فريقه هذا املو�سم التي ابقته يف املركز االخري بر�صيد نقطة واحدة‪.‬‬ ‫وف�شل ال��و��ص��ل يف ال�ب�ق��اء م �ط��اردا للجزيرة بتعادله م��ع �ضيفه العني‬ ‫بهدفني لال�سباين فران�شي�سكو يي�ستي (‪ 17‬و‪ 80‬م��ن ركلة ج��زاء) مقابل‬ ‫هدفني للعاجي جمعة �سعيد (‪ )53‬ومهند العنزي (‪.)65‬‬ ‫وتراجع الو�صل اىل املركز الثالث بر�صيد ‪ 16‬نقطة‪ ،‬يف حني بقي العني‬ ‫الذي ف�شل يف الفوز يف اخر ‪ 5‬مباريات ثامنا بر�صيد ‪ 10‬نقاط‪.‬‬ ‫وتقدم الوحدة حامل اللقب اىل املركز الرابع بفوزه الكبري على �ضيفه‬ ‫ال�شباب بخم�سة اهداف للربازيلي هوغو هرنيكه (‪ 2‬و‪ )38‬وفهد م�سعود (‪)15‬‬ ‫والربازيلي فرناندو بايانو (‪ )78‬وب�شري �سعيد (‪ )86‬مقابل هدفني ملحمد‬ ‫نا�صر (‪ )37‬والربازيلي جوليو �سيزار (‪ 71‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫ورفع الوحدة ر�صيده اىل ‪ 15‬نقطة مقابل ‪ 12‬لل�شباب الذي بقي �ساد�سا‪.‬‬

‫القاد�سية ي�سرتد �صدارة الدوري الكويتي‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�سرتد القاد�سية �صدارة الدوري الكويتي لكرة القدم بفوزه على م�ضيفه‬ ‫ال�ساحل ‪�-2‬صفر‪ ،‬فيما قاد املهاجم الربازيلي جوين الندرينيو فريقه الن�صر‬ ‫اىل فوز �ساحق على م�ضيفه كاظمة ‪ 1-3‬بت�سجيله «الهاتريك» اليوم االربعاء‬ ‫يف ختام املرحلة ال�ساد�سة‪ .‬ويتوقف ال��دوري الكويتي حتى ‪ 6‬كانون االول‬ ‫املقبل اف�ساحا يف املجال امام املنتخب لال�ستعداد لدورة االلعاب اال�سيوية يف‬ ‫ال�صني وك�أ�س اخلليج يف اليمن ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫ورفع القاد�سية ر�صيده اىل ‪ 15‬نقطة وانتزع ال�صدارة بفارق االهداف‬ ‫ام��ام العربي ال��ذي ت�صدر م�ؤقتا بفوزه على ال�ساملية ‪�-1‬صفر الثالثاء يف‬ ‫افتتاح املرحلة‪ ،‬بينما جتمد ر�صيد كاظمة عند ‪ 12‬نقطة وتراجع اىل املركز‬ ‫الرابع بفارق نقطة واحدة خلف الكويت الذي تغلب على اجلهراء ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪ ،‬عاد القاد�سية بفوز �صعب على م�ضيفه ال�ساحل بهدفني‬ ‫نظيفني افتتحهما الظهري االي�سر م�ساعد ندا واالخت�صا�صي يف تنفيذ الكرات‬ ‫الثابتة من ركلة حرة نفذها ا�صطدمت باحلائط الب�شري وارتدت اىل داخل‬ ‫ال�شباك (‪ .)45‬وعزز القاد�سية تقدمه بالهدف الثاين اثر متريرة طويلة من‬ ‫ندا انفرد على اثرها بدر املطوع وراوغ احلار�س و�سدد الكرة يف املرمى (‪)88‬‬ ‫رافعا ر�صيده ال�شخ�صي اىل ‪ 6‬اهداف يف �صدارة ترتيب الهدافني بفارق هدف‬ ‫امام مهاجم العربي ح�سني املو�سوي‪.‬‬ ‫وهبط ال�ساحل اىل املركز ال�ساد�س وظل على ر�صيده ال�سابق ‪ 5‬نقاط‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬قاد جوين الن�صر اىل فوز مهم هو الثاين لفريقه‬ ‫على التوايل بعد ان �سجل له هدف الفوز االول يف مرمى اجلهراء (‪�-1‬صفر)‬ ‫ملحقا يف الوقت نف�سه اخل�سارة الثانية على التوايل بكاظمة بعد االوىل امام‬ ‫الكويت بالنتيجة ذاتها (‪.)3-1‬‬ ‫وافتتح الن�صر الت�سجيل بعد متريرة عر�ضية متقنة من حممد را�شد على‬ ‫ر�أ�س جوين فاودع االخري الكرة على ميني احلار�س �شهاب كنكنوين(‪.)11‬‬ ‫وقبل دقيقتني من نهاية ال�شوط االول‪ ،‬متكن نا�صر ف��رج من ادراك‬ ‫التعادل لكاظمة بعد �أن انطلق بالكرة من منت�صف امللعب وو�صل على حدود‬ ‫منطقة اجلزاء ثم �سددها قوية زاحفة على ي�سار احلار�س احمد اخلالدي‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬اندفع كاظمة كثريا للهجوم وادخل املدرب الت�شيكي‬ ‫ميالن مات�شاال املهاجم يو�سف نا�صر ب��دال من فهد الفهد‪ ،‬لكن ال�ضغط‬ ‫الهجومي مل يثمر عن فر�ص خطرة‪.‬‬ ‫وانطلق العب و�سط الن�صر في�صل العدواين بالكرة من و�سط امللعب‬ ‫وم ��رره ��ا ع��ر��ض�ي��ة �إىل ج ��وين ال� ��ذي � �س��دده��ا يف ال���ش�ب��اك حم� ��رزا الهدف‬ ‫الثاين(‪.)60‬‬ ‫واك �م��ل ج��وين ال �ـ «ه��ات��ري��ك» ب�ع��د �أن ا�ستغل م��رة اخ ��رى مت��ري��رة من‬ ‫ال�ع��دواين وان�ف��رد باحلار�س كنكوين وو��ض��ع ال�ك��رة على ي�ساره (‪ )77‬رافعا‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 4‬اهداف ور�صيد فريقه اىل ‪ 6‬نقاط‪.‬‬

‫منتخبنا الوطني يواجه البحرين وديا‬ ‫�أواخر ال�شهر القادم ا�ستعدادا لك�أ�س �آ�سيا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع �ل��ن احت� ��اد ك ��رة ال �ق��دم �أم�س‬ ‫تلقيه موافقة من نظريه البحريني‬ ‫ع�ل��ى �إق��ام��ة ل �ق��اء ودي دويل يجمع‬ ‫منتخبنا الوطني و�شقيقه البحريني‬ ‫ي ��وم (‪ )28‬ك ��ان ��ون الأول امل �ق �ب��ل يف‬ ‫دب��ي �ضمن املع�سكر التدريبي الذي‬ ‫��س�ي�ق�ي�م��ه م�ن�ت�خ�ب�ن��ا وامل� �ح ��دد هناك‬ ‫خالل الفرتة من ‪ 25‬كانون �أول حتى‬ ‫‪ 5‬ك��ان��ون ال�ث��اين يف املحطة الأخرية‬ ‫حت�ضريا خلو�ض نهائيات ك�أ�س الأمم‬ ‫الآ�سيوية التي �ستقام يف قطر اعتبارا‬ ‫من ‪ 7‬كانون ثاين العام املقبل‪.2011‬‬ ‫وبذلك اكتمل برنامج مباريات‬ ‫املنتخب الوطني ا�ستعدادا لك�أ�س �آ�سيا‪،‬‬ ‫حيث �سي�ست�ضيف نظريه القرب�صي‬ ‫يف عمان يوم ‪ 16‬ت�شرين ثاين املقبل‪،‬‬ ‫على �أن ي�ست�ضيف املنتخب امل�صري يف‬ ‫عمان �أي�ضا يوم ‪ 16‬كانون �أول املقبل‪،‬‬ ‫ثم يلتقي منتخب �أوزبك�ستان يف دبي‬ ‫يوم ‪ 2‬كانون الثاين من العام املقبل‬ ‫(�أر�شيفية)‬ ‫لقطة من مواجهة �سابقة بني املنتخبني‬ ‫يف خ�ت��ام مع�سكره التدريبي يف دبي‬ ‫بعد مواجهة البحرين‪.‬‬ ‫بتعديل موعد املع�سكر خ�لال الأيام موعد املغادرة من عمان لتكون يف ‪ 24‬تدريبيتني ي��وم ‪ 25‬ب��دال م��ن واحدة‬ ‫وينتظر �أن يقوم اجلهاز الفني امل �ق �ب �ل��ة‪ ،‬ح �ي��ث ي �ب �ح��ث ع ��ن تعديل كانون الأول‪ ،‬بهدف �إج��راء ح�صتني م�سائية تعقب الو�صول �إىل دبي‪.‬‬

‫املنتخب الوطني للجودو يتوجه �إىل �سوريا‬ ‫اليوم للم�شاركة يف البطولة العربية‬

‫عمان ‪ -‬نزار عرار‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬

‫يتوجه �صباح ال�ي��وم وف��د املنتخب الوطني‬ ‫للجودو �إىل العا�صمة ال�سورية دم�شق للم�شاركة‬ ‫يف البطولة العربية ال�ساد�سة ع�شرة للرجال‪ ،‬التي‬ ‫تقام نزاالتها يومي (‪ )31-30‬اجل��اري يف �صالة‬ ‫الفيحاء مب�شاركة ‪ 11‬دولة‪.‬‬ ‫وي ��ر�أ� ��س ال ��وف ��د �أم�ي��ن � �س��ر االحت � ��اد جرير‬ ‫ال�ق���ض��اة‪ ،‬وي���ض��م ت��وف�ي��ق ال���س�ع��دي م��دي��را فنيا‪،‬‬ ‫وامل��درب�ي�ن �سليمان ال���س�ع��ودي وخ��ال��د امللكاوي‪،‬‬ ‫واحل �ك��ام حممد ال�سعدي وول�ي��د �سعيد اللذين‬ ‫�سي�شاركان يف �إدارة ن��زاالت البطولة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫اىل �سبعة العبني وهم‪ :‬غيث نايف وزن ‪ 60‬كغم‪،‬‬ ‫حممد غ��ازي وزن ‪ 66‬كغم‪ ،‬حممد خليل وزن ‪73‬‬ ‫كغم ‪ ،‬بكر جميل وزن ‪ 81‬كغم ‪ ،‬ابراهيم خلف وزن‬ ‫‪ 90‬كغم‪ ،‬حممد ذياب وزن ‪ 100‬كغم ‪ ،‬حممد خلف‬ ‫وزن فوق ‪ 100‬كغم‪ .‬فيما غادر �أم�س العبا املنتخب‬ ‫احمد عبيداهلل وحممد خليل اىل �سوريا وذلك‬ ‫للم�شاركة يف البطولة العربية الأوىل للكاتا التي‬ ‫تنطلق مناف�ساتها اليوم يف ذات القاعة‪.‬‬ ‫ويعول احتاد اجلودو يف امل�شاركة على عنا�صره‬ ‫ال�شابة امل��وج��ودة يف املنتخب‪ ،‬وال�ت��ي ينتظر من‬ ‫خاللها حتقيق نتائج جيدة تعك�س التقدم الذي‬ ‫ط��ر�أ على اللعبة يف ال�ف�ترة املا�ضية‪ ،‬وذل��ك على‬ ‫اعتبار ان البطولة فر�صة حقيقة لتجربة هذه‬ ‫العنا�صر‪.‬‬ ‫وكان اجلهاز الفني للمنتخب قد �أنهى م�ساء‬ ‫�أم�س ا�ستعداداته للم�شاركة للبطولة‪ ،‬وذلك بعد‬

‫املنتخب الوطني للجودو‬

‫�أن خ��ا���ض ال�لاع�ب��ون ت��دري�ب�ه��م الأخ�ي�ر يف قاعة‬ ‫الأم�ي�ر را��ش��د مبدينة احل�سني لل�شباب‪ ،‬والذي‬ ‫تركز على اجلوانب الفنية واملحافظة على اللياقة‬ ‫البدنية قبل انطالقة البطولة‪.‬‬ ‫ال�سعدي‪ :‬الالعبون ا�ستعدو جيدا‬ ‫والثقة عالية بهم‬ ‫و�أ� �ش��ار امل��دي��ر ال�ف�ن��ي للمنتخبات الوطنية‬ ‫توفيق ال�سعدي يف حديثه ملوفد احت��اد الأعالم‬ ‫ب��ان الع �ب��ي امل�ن�ت�خ��ب ا��س�ت�ع��دوا ج �ي��دا للبطولة‪،‬‬ ‫من خ�لال املع�سكر التدريبي ال��ذي �أقيم لهم يف‬

‫العا�صمة امل�صرية القاهرة وا�ستمر ع�شرة ايام‪،‬‬ ‫وان املع�سكر حقق الهدف املرجو منه يف املحافظة‬ ‫على اللياقة البدنية ورفع اجلاهزية الفنية لدى‬ ‫الالعبني‪ ،‬بعد ان خا�ضو خالله لقاءات ودية مع‬ ‫املنتخب امل�صري الأول‪.‬‬ ‫وعرب ال�سعدي عن �آماله باحراز نتائج جيدة‬ ‫يف البطولة‪ ،‬م�ؤكدا على الثقة العالية بالالعبني‪،‬‬ ‫وب� ��أن الع�ب��ي املنتخب يتمتعون ب�ج��اه��زي��ة فنية‬ ‫عالية ت�ؤهلهم لدخول �أجواء املناف�سة بقوة و�إحراز‬ ‫النتائج التي تلبي الطموح‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )29‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1398‬‬

‫الزمالك يت�صدر الدوري امل�صري‬ ‫للمرة الأوىل منذ ‪� 4‬سنوات‬

‫‪15‬‬

‫فريغو�سون ين�صح مان�ش�سرت يونايتد بغوارديوال‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ن�صح ال�سري اال�سكتلندي اليك�س فريغو�سون مدرب مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫االنكليزي لكرة القدم ادارة ناديه بالتعاقد بعد اعتزاله التدريب مع اال�سباين‬ ‫خو�سيب غواريوال مدرب بر�شلونة اال�سباين‪ ،‬ح�سب ما ذكرت �صحيفة «دايلي‬ ‫مريور» االنكليزية �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫ودعمت ال�صحف اال�سبانية احتمال انتقال غوارديوال (‪ 39‬عاما) الذي‬ ‫ينتهي عقده ال�صيف املقبل‪ ،‬اىل مان�ش�سرت يونايتد بعد تردد �أخبار عن �سوء‬ ‫العالقة بينه وبني رئي�س النادي الكاتالوين �ساندرو رو�سيل‪.‬‬ ‫وذكر خو�سه ماريا �أوروبيغت وكيل غوارديال انه ات�صل بفريق �أوروبي‬ ‫كبري م��ن دون �أن ي�ح��دد هويته‪ ،‬لكن «داي�ل��ي ك�ي�رور» ذك��رت ان ال�ن��ادي هو‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد بن�صيحة من فريغو�سون‪.‬‬ ‫ومل يعلن بعد فريغو�سون (‪ 68‬عاما) ر�سميا موعد رحيله عن فريق‬ ‫«ال�شياطني احلمر»‪ ،‬لكن التوقعات ت�شري اىل تركه املن�صب الذي ي�شغله منذ‬ ‫العام ‪ ،1986‬يف حزيران ‪.2012‬‬

‫العربي ي�ستعيد نغمة االنت�صارات بفوز‬ ‫�صعب على الريان يف الدوري القطري‬

‫الزمالك ت�صدر الدوري بعد فوزه على احتاد ال�شرطة بهدفني نظيفني‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح �ق��ق االه� �ل ��ي ح��ام��ل ال �ل �ق��ب يف املوا�سم‬ ‫اخلم�سة االخرية قفزة كبرية نحو املقدمة بعد‬ ‫فوز �صعب على م�ضيفه برتوجيت ‪�-1‬صفر‪ ،‬يف‬ ‫حني انتزع غرميه التقليدي الزمالك ال�صدارة‬ ‫الول م��رة م�ن��ذ ‪�� 4‬س�ن��وات م��ن احت ��اد ال�شرطة‬ ‫بتغلبه عليه ‪�-2‬صفر �أول من �أم�س االربعاء يف‬ ‫ختام املرحلة التا�سعة من الدوري امل�صري لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫يف امل�ب��اراة االوىل‪ ،‬حقق االهلي ف��وزا مهما‬ ‫بهدف وحيد لنجمه اجلديد حممد ناجي جدو‬ ‫(‪ )18‬ف�صعد اىل املركز الثالث بر�صيد ‪ 14‬نقطة‬ ‫من ‪ 6‬مباريات مقابل ‪ 17‬من ‪ 8‬للزمالك و‪12‬‬ ‫من ‪ 9‬لبرتوجيت‪.‬‬ ‫وك��ان االهلي بحاجة كبرية اىل هذا الفوز‬ ‫املعنوي يف م�شوار ا�سرتداد الثقة والطموح اثر‬ ‫خروجه من ن�صف نهائي دوري ابطال افريقيا‬ ‫فت�سيد ال�شوط االول لكن اخلطورة على مرمى‬ ‫احمد فوزي مل تظهر اال يف فرتات متباعده بعد‬ ‫ان حاول العبو البطل اخرتاق دفاعات امل�ضيف‬ ‫من العمق لكن التمركز الدفاعي القوي حال‬ ‫دون اهتزاز ال�شباك‪.‬‬ ‫واعتمد االهلي على الكرات العالية داخل‬ ‫املنطقة‪ ،‬و�شكلت عودة �سيد معو�ض يف اجلانب‬ ‫االي�سر خطورة وا�ضحة باال�ضافة اىل حماوالت‬ ‫اح �م��د ف�ت�ح��ي م��ن اجل��ان��ب االمي ��ن مب�ساعدة‬ ‫حممد بركات‪ ،‬فيما جل�أ برتوجيت اىل الهجمات‬ ‫املرتدة ال�سريعة لتخفيف ال�ضغط الهجومي‪.‬‬ ‫وغ��اف��ل الع �ب��و ب�تروج�ي��ت االه �ل��ي بهجمة‬ ‫مرتدة �سريعة من اجلانب االمين وار�سل عمرو‬ ‫ح�سن كرة على ر�أ���س الغاين كويف بيكوي مرت‬ ‫ب�ج��وار القائم االمي��ن ل�شريف �أك��رام��ي (‪،)16‬‬ ‫ن�شط بعدها االهلي يف و�سط امللعب ومر احمد‬

‫ف�ت�ح��ي م��ن اجل �ه��ة ال�ي�م�ن��ى وح ��ول ك ��رة داخل‬ ‫املنطقة اىل حممد ب��رك��ات ال��ذي تابعها بقوة‬ ‫ت�صدى لها احمد فوزي ب�صعوبة (‪.)17‬‬ ‫وا�سفر ال�ضغط املتوا�صل لالهلي عن هدف‬ ‫املباراه الوحيد اثر عر�ضية من اجلانب االمين‬ ‫لعبها حممد بركات اىل ج��دو ال��ذي �سدد على‬ ‫ي�سار احلار�س (‪.)18‬‬ ‫وه��د�أ اللعب تدريجيا بعد ال�ه��دف نتيجة‬ ‫حالة الرتاخي التي �سيطرت علي العبي االهلي‬ ‫ق��اب �ل �ه��ا ت �ك �ت��ل دف ��اع ��ي غ�ي�ر م �ب�رر م ��ن العبي‬ ‫ب�تروج�ي��ت خ�شية الهجمات امل��رت��دة ال�سريعة‬ ‫واخل� ��روج ب��اق��ل اخل���س��ائ��ر‪ ،‬ث��م انح�صر اللعب‬ ‫و�سط امليدان بال خطورة علي املرميني با�ستثناء‬ ‫ر�أ�سية مدافع برتوجيت �شريف ح�سن الذي كاد‬ ‫يهدي االهلي هدفا جمانيا عندما حاول ابعاد‬ ‫الكرة (‪.)33‬‬ ‫ويف ال �� �ش��وط ال� �ث ��اين‪ ،‬ت �غ�ير االداء وب ��ات‬ ‫برتوجيت اكرث �سيطرة وتنظيما داخ��ل امللعب‬ ‫ف�شكلت حتركات ال�سيد حمدي واحمد �شعبان‬ ‫وال �غ��اين ك ��ويف ب�ي�ك��وي ت �ه��دي��دا م���س�ت�م��را على‬ ‫مرمى االه�ل��ي ب��د�أت بت�سديدة م��ن كمال علي‬ ‫ارت� ��دت م��ن ال �ق��ائ��م االي �� �س��ر ل���ش��ري��ف اكرامي‬ ‫(‪ ،)54‬تلتها ر�أ�سية مروان حم�سن بجوار القائم‬ ‫االي�سر(‪.)60‬‬ ‫وك� ��اد حم �م��ود ��س�م�ن��ة ي� ��درك ال �ت �ع��ادل اثر‬ ‫عر�ضية م��ن اجل��ان��ب االي���س��ر تخطت اجلميع‬ ‫وح �ط��ت ع �ل��ى ق��دم��ه وامل ��رم ��ى م �� �ش��رع امامه‬ ‫ف���س��دده��ا يف ال���ش�ب��اك اجل��ان�ب�ي��ة (‪ ،)72‬وحرم‬ ‫القائم االمي��ن لالهلي برتوجيت من التعادل‬ ‫اثر ت�سديدة حممد كويف(‪.)82‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬يدين الزمالك بفوزه اىل‬ ‫مهاجمه الدويل حممود عبد الرازق «�شيكاباال»‬ ‫الذي �سجل الهدفني يف الدقيقتني ‪ 37‬و‪.56‬‬ ‫وب��اغ��ت النيجريي بوبا من�سواه الزمالك‬

‫بت�سديدة قويه بجانب املرمى ازعجت دفاعات‬ ‫امل�ضيف مبكرا (‪ )5‬حر�ص العبوه بعدها على‬ ‫تطبيق الرقابة الل�صيقة على العبي ال�شرطة‬ ‫وع��دم منحهم م�ساحات للتحرك خا�صة من‬ ‫اجل��ان �ب�ين ح �ي��ث � �س��ر وم �ك �م��ن خ �ط��ورة معظم‬ ‫هجمات ال�ضيوف‪.‬‬ ‫وقدم الزمالك اداء متو�سطا خالل ال�شوط‬ ‫االول رغم ال�سيطرة على الكرة يف و�سط امللعب‪،‬‬ ‫وق��اد املت�ألق �شيكاباال هجمة خطرة وم��رر كرة‬ ‫اىل هاين �سعيد الذي انفرد لكنه اطاح بها عالية‬ ‫بغرابة (‪ ،)33‬وا�سفر الن�شاط امللحوظ للزمالك‬ ‫عن هدف اول ل�شيكاباال اثر متريرة احمد جعفر‬ ‫من اجلانب االي�سر فاح�سن االول اقتنا�صها من‬ ‫و�سط مدافعي ال�شرطة و�سدد الكرة ار�ضية على‬ ‫ي�سار احلار�س حممد خلف (‪.)37‬‬ ‫واخ�ت�ل��ف اداء ال�شرطة يف ال���ش��وط الثاين‬ ‫ون�ظ��م خطوطه فا�صبح اك�ثر �شرا�سة يف بناء‬ ‫الهجمات التي عابتها النهاية ال�سعيدة بعدما‬ ‫احبط دف��اع الزمالك كل املحاوالت التهديفية‬ ‫وا� �س �ت �ط��اع ف��ك احل �� �ص��ار واالف �ل��ات م��ن كمني‬ ‫االنطالقات على اجلانبني‪ ،‬وعزز �شيكاباال تقدم‬ ‫فريقه بهدف ثان من ت�سديدة قوية على ي�سار‬ ‫احلار�س حممد خلف (‪.)55‬‬ ‫وعمق اال�سماعيلي ج��راح طالئع اجلي�ش‬ ‫بثالثية نظيفة النيجريي غودوين نيديي�سي‬ ‫ايزي (‪ )8‬وعبد اهلل ال�سعيد (‪ )51‬و�أحمد �سمري‬ ‫فرج (‪ 89‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫وا�ضاع الغاين بابا �أركو ركلة جزاء للجي�ش‬ ‫اح�ت���س�ب��ت اث ��ر ع��رق �ل��ة اح �م��د ح �ج��ازي لعامر‬ ‫�صربي ف��أط��اح بها عالية ف��وق العار�ضة (‪)22‬‬ ‫لريتفع ر�صيد اال�سماعيلي اىل ‪ 13‬نقطة يف‬ ‫املركز ال�ساد�س مقابل ‪ 8‬لطالئع اجلي�ش‪.‬‬ ‫وتعادل املقاولون العرب مع اجلونة �صفر‪-‬‬ ‫�صفر‪.‬‬

‫الدوحة ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعاد العربي نغمة االنت�صارات بعدما حقق فوزا �صعبا على م�ضيفه‬ ‫الريان ‪�-1‬صفر �أول من �أم�س االربعاء يف افتتاح املرحلة الثامنة من الدوري‬ ‫القطري لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل االرجنتيني ليوناردة بي�سكوليت�شي (‪ )52‬الهدف فارتفع ر�صيد‬ ‫العربي اىل ‪ 18‬نقطة مقابل ‪ 14‬للريان وحافظ بالتايل على املركز الثاين‬ ‫بفارق نقطة واح��دة خلف الوافد اجلديد اىل بطولة اال�ضواء خلويا الذي‬ ‫وا��ص��ل م���ش��واره الناجح وحقق ف��وزه ال�ساد�س على ح�ساب م�ضيفه اخلور‬ ‫بهدفني نظيفني �سجلهما العاجي ارونا ديندان (‪ )31‬والفرن�سي دام تراوريه‬ ‫(‪.)68‬‬ ‫وك��ان انت�صارات العربي توقفت يف اجلولتني املا�ضيتني بالتعادل مع‬ ‫خلويا ثم قطر‪ ،‬لكنه حافظ على �سجله خاليا من اخل�سارة يف ‪ 13‬مباراة منذ‬ ‫ك�أ�س ال�شيخ جا�سم التن�شيطية‪ ،‬يف حني مني الريان الذي كثف هجومه امال‬ ‫يف التعادل‪ ،‬بخ�سارته الثانية يف البطولة‪.‬‬ ‫وق��اد املغربي يون�س احلوا�صي فريقه الوكرة اىل ف��وز اول ه��ذا املو�سم‬ ‫ب�ه��دف�ين ن�ظ�ي�ف�ين (‪ 20‬و‪ )31‬ع�ل��ى ��ض�ي�ف��ه االه �ل��ي ال� ��ذي م�ن��ي بخ�سارته‬ ‫ال�ساد�سة‪.‬‬ ‫ورغ��م الفوز ظل الوكرة يف املركز احل��ادي ع�شر قبل االخ�ير بر�صيد ‪5‬‬ ‫نقاط‪ ،‬واالهلي يف املركز االخري بر�صيد نقطة واحدة‬

‫ال�صربي دويكوفيت�ش مدربا ملنتخب �سوريا‬ ‫دم�شق ‪ -‬رويرتز‬ ‫تعاقد االحتاد ال�سوري لكرة القدم اليوم اخلمي�س مع ال�صربي راتومري‬ ‫دويكوفيت�ش لتدريب املنتخب الوطني ال��ذي ي�ستعد للم�شاركة يف نهائيات‬ ‫ك�أ�س ا�سيا مطلع العام املقبل يف قطر‪.‬‬ ‫و�أثنى فاروق �سرية رئي�س االحتاد ال�سوري لكرة القدم يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫عقده �أم�س يف دم�شق عقب مرا�سم توقيع العقد على املدرب ال�صربي قائال‬ ‫«انه من �أف�ضل املدربني على م�ستوى العامل»‪.‬‬ ‫وا�ضاف «�سنوفر كاحتاد �سوري للمدرب كل ما يلزم لنجاح عمله ب�شكل‬ ‫جيد يف تدريب املنتخب ال�سوري»‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �سرية �إىل �أن عقد امل��درب �سي�ستمر مل��دة ثالثة �أ�شهر ويف حال‬ ‫مت حتقيق نتائج جيدة للمنتخب �سيتم النظر ب�إمكانية متديد العقد لفرتة‬ ‫�أطول‪.‬‬

‫فيتي�س يعني فريير مدربا‬ ‫روتردام ‪ -‬رويرتز‬ ‫قال نادي فيتي�س ارنهيم الذي يلعب يف دوري الدرجة الأوىل الهولندي‬ ‫لكرة القدم �أم�س اخلمي�س �إنه عني اال�سباين الربت فريير العب بر�شلونة‬ ‫وت�شيل�سي ال�سابق مدربا جديدا له بناء على عقد ملدة عام ون�صف‪.‬‬ ‫و�سيخلف فريير البالغ عمره ‪ 40‬عاما امل��درب ال�سابق تيو بو�س الذي‬ ‫�أقيل يف الأ�سبوع املا�ضي بعد البداية ال�سيئة للفريق يف الدوري املحلي هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫ويحتل فيتي�س املركز ‪ 16‬بني ‪ 18‬فريقا يف جدول دوري الدرجة الأوىل‬ ‫الهولندي بر�صيد ثماين نقاط من ‪ 11‬م�ب��اراة بعد هزميته ‪�-2‬صفر على‬ ‫�أر�ضه �أمام ايندهوفن املت�صدر االربعاء‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )29‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1398‬‬

‫فاز على �إندوني�سيا وت�أهل �إىل دور الثمانية يف نهائيات ك�أ�س �آ�سيا للنا�شئني‬

‫ال���ن�������ش���ام���ى ع���ل���ى �أب����������واب امل��ك�����س��ي��ك‬

‫ط�شقند ‪ -‬خالد ح�سنني ‪ -‬موفد احتاد‬ ‫الإعالم الريا�ضي‬

‫��س�ج��ل منتخب ال�ن��ا��ش�ئ�ين ل �ك��رة القدم‬ ‫�إجن � � ��ازاً الف �ت �اً �أم ����س ح�ي�ن�م��ا جن��ح يف بلوغ‬ ‫دور ال�ث�م��ان�ي��ة ل�ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س �آ� �س �ي��ا التي‬ ‫ت�ست�ضيفها �أوزب �ك �� �س �ت��ان‪ ،‬ب�ع��د ت�غ�ل�ب��ه على‬ ‫ن�ظ�يره الإن��دون�ي���س��ي (‪��-1‬ص�ف��ر) يف املباراة‬ ‫ال �ت��ي ج�م�ع�ت�ه�م��ا ع �ل��ى � �س �ت��اد ج� ��ار‪ ،‬حل�ساب‬ ‫اجل��ول��ة ال �ث��ال �ث��ة‪ /‬الأخ �ي��رة م��ن مناف�سات‬ ‫املجموعة الأوىل‪.‬‬ ‫و�سادت الفرحة �أج��واء املنتخب ابتهاجاً‬ ‫بالفوز امل�ستحق الذي جاء بعد عر�ض مميز‬ ‫مت �ك��ن خ�ل�ال��ه «ال �ن �� �ش��ام��ى» م ��ن التالعب‬ ‫مبناف�سيهم ط��وال جم��ري��ات امل �ب��اراة‪ ،‬ولوال‬ ‫��س��وء الطالع ال��ذي رافقهم لكانوا خرجوا‬ ‫بغلة وفرية من الأهداف‪.‬‬ ‫املنتخب رف��ع ر��ص�ي��ده �إىل (‪ )5‬نقاط‪،‬‬ ‫ليحتل املركز الثاين خلف املنتخب امل�ست�ضيف‬ ‫ال��ذي ارتقى للنقطة ال�سابعة‪ ،‬بعدما اجتاز‬ ‫طاجيك�ستان بنتيجة قيا�سية بلغت (‪)1-8‬‬ ‫يف اللقاء ال��ذي �شهده �ستاد باختكور بنف�س‬ ‫ال �ت��وق �ي��ت‪ ،‬ف�ي�م��ا ودع اخل��ا� �س��ران البطولة‬ ‫ر��س�م�ي�اً ب � �ـ(‪ )3‬ن �ق��اط لإن��دون�ي���س�ي��ا وواح ��دة‬ ‫لطاجيك�ستان‪.‬‬ ‫وو�ضع الت�أهل منتخبنا على بعد خطوة‬ ‫واح��دة م��ن بلوغ بطولة ك��أ���س ال�ع��امل العام‬ ‫املقبل يف املك�سيك‪ ،‬والأم ��ر م�ن��وط باجتياز‬ ‫عقبة الدور الثاين يوم االثنني املقبل‪ ،‬حني‬ ‫يالقي كوريا ال�شمالية �صاحبة املركز الأول‬ ‫يف املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫الأمري علي يهنئ‬ ‫�أج��رى الأم�ي�ر علي ب��ن احل�سني رئي�س‬ ‫احتاد كرة القدم ات�صا ًال هاتفياً م�ساء �أم�س‬ ‫مع رئي�س الوفد الدكتور فايز �أبو عري�ضة‪،‬‬ ‫ب � ��ارك خ�ل�ال��ه ت� ��أه ��ل امل �ن �ت �خ��ب �إىل ال� ��دور‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫و�أ�شاد الأمري بعطاء الالعبني يف املباراة‬ ‫�أم ��ام �إندوني�سيا‪ ،‬والت�صميم الكبري الذي‬ ‫�أبدوه‪ ،‬متطلعاً �أن ينجح املنتخب يف مباراته‬ ‫املقبلة امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫بدورهم‪ ،‬ثمن الالعبون اهتمام الأمري‪،‬‬ ‫م�ؤكدين �أن هذا االت�صال عزز احلافز لديهم‬ ‫لتحقيق �إجناز جديد لكرة القدم الأردنية‪.‬‬ ‫املباراة يف �سطور‬ ‫ النتيجة‪ :‬فوز منتخبنا الوطني على‬‫ن�ظ�يره الإن��دون�ي���س��ي ب�ه��دف نظيف �سجله‬ ‫عمر خليل يف د (‪.)70‬‬ ‫ احل�ك��ام‪ :‬طاقم مكون م��ن التايلندي‬‫�أن � � � ��روك �أب �ي �� �س ��ت (� � �س� ��اح� ��ة)‪ ،‬وال� �ي ��اب ��اين‬ ‫ي��اج��ي �أك� ��اين وال� �ك ��وري ال���ش�م��ايل دو جون‬ ‫(م�ساعدين)‪ ،‬وال�ك��وري ال�شمايل الآخ��ر يل‬ ‫هو (رابعاً)‪.‬‬ ‫العقوبات‬ ‫ مثل الأردن‪ :‬حممد �أبو نبهان‪ ،‬با�سل‬‫�أب ��و ح �ل��وة‪ ،‬ح���س��ام �أب ��و ��س�ع��دة‪ ،‬جم��د عنانزة‬ ‫(ع �ب��د ال��رح �م��ن غ �ي��ث)‪� ،‬أح �م��د الغنيمات‪،‬‬ ‫�سمري رجب‪� ،‬إح�سان حداد‪ ،‬عمر خليل‪� ،‬أحمد‬ ‫ا�سريوه (�صالح راتب)‪ ،‬ليث الب�شتاوي (عمر‬ ‫الدويك) وتامر �صوبر‪.‬‬ ‫ مثل �إندوني�سيا‪ :‬ك��ورين �أوان‪ ،‬بوروا‬‫ب��وت��را‪ ،‬كيواك (ب��ورن��وم��و)‪� ،‬سيابوترا‪ ،‬نابو‪،‬‬ ‫را��س�ي��د (ب��ات��ار)‪� ،‬أدي�ت�ي��ا‪ ،‬الفنا�سيا (ويبو)‪،‬‬

‫عمر خليل يحتفل بت�سجيله هدف الفوز والت�أهل ملنتخبنا على ح�ساب �إندوني�سيا‬

‫نوجروهو‪ ،‬لورميا وبوترا‪.‬‬ ‫�سيطرة �أردنية‬ ‫ف ��ر� ��ض م �ن �ت �خ �ب �ن��ا ال ��وط� �ن ��ي �أف�ضلية‬ ‫ميدانية مطلقة مطلع اللقاء‪ ،‬وكان الأف�ضل‬ ‫انت�شاراً والأكرث ا�ستحواذاً على الكرة‪.‬‬ ‫اجلهاز الفني انتهج طريقة (‪،)2-4-4‬‬ ‫م�ع�ت�م��داً ع�ل��ى �أح �م��د الغنيمات وح���س��ام �أبو‬ ‫��س�ع��دة وب��ا��س��ل �أب ��و ح �ل��وة وجم��د ع�ن��ان��زة يف‬ ‫املنطقة اخللفية‪ ،‬ويف و�سط امل�ي��دان تواجد‬ ‫�سمري رج��ا و�إح���س��ان ح��داد و�أح�م��د ا�سريوه‬ ‫وع �م��ر خ �ل �ي��ل‪ ،‬و� �ش �غ��ل ت��ام��ر � �ص��وب��ر وليث‬ ‫الب�شتاوي املقدمة‪.‬‬ ‫ه��ذا التمركز املحكم ف��وق �أر���ض امليدان‬ ‫منح املنتخب فر�صة امتالك الكرة وتدويرها‬ ‫بال�شكل املطلوب‪ ،‬وكانت طريقة اللعب تتغري‬ ‫�أحياناً �إىل (‪ )4-4-2‬لإيجاد الزيادة العددية‬ ‫يف الأمام‪.‬‬ ‫الأف���ض�ل�ي��ة الأردن� �ي ��ة �أج�ب��رت املنتخب‬ ‫الإن��دون �ي �� �س��ي ع�ل��ى ال�ت�راج ��ع‪ ،‬خ��ا��ص��ة و�أن ��ه‬ ‫ل�ع��ب ب���س�لاح��ي ال �ف��وز �أو ال �ت �ع��ادل‪ ،‬وظهر‬ ‫وا�ضحاً حر�صه على متتني منطقته اخللفية‬ ‫بالدرجة الأوىل‪.‬‬ ‫بيد �أن ذلك مل مينع جنومنا من تهديد‬ ‫املرمى الإندوني�سي عرب حم��اوالت عديدة‪،‬‬ ‫ا�ستهلها عمر خليل بت�سديدة مت�سرعة من‬ ‫داخل املنطقة �أبعدها احلار�س �إىل ركنية‪ ،‬ثم‬ ‫كانت قذيفة �إح�سان ح��داد تبتعد قلي ً‬ ‫ال عن‬ ‫املرمى‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ارتكزت الهجمات الإندوني�سية‬ ‫ع �ل��ى االج� �ت� �ه ��ادات ال �ف��ردي��ة ال �ت��ي مل تكن‬ ‫جتدي بالنظر �إىل متانة جدارنا الدفاعي‪،‬‬ ‫رغم الكرة العر�ضية التي �أر�سلها نوجروهو‬ ‫وغالطت حار�س مرمى منتخبنا حممد �أبو‬ ‫نبهان قبل �أن ينقذ الدفاع املوقف‪.‬‬ ‫تلك الفر�صة مل تغري �شيئاً م��ن واقع‬ ‫امل �ج��ري��ات ال�ت��ي ظ�ل��ت بقب�ضة «الن�شامى»‪،‬‬

‫و��س��ط �إج ��راء تبديلني يف الأ��س�م��اء لإجراء‬ ‫بع�ض التعديالت على النواحي التكتيكية‬ ‫بعدما تك�شفت الأوراق والنوايا الإندوني�سية‪،‬‬ ‫من خالل الزج ب�صالح راتب بد ًال من �أحمد‬ ‫ا��س��ري��وه ال ��ذي ك��ان ي�ع��اين م��ن �آث ��ار �إ�صابة‬ ‫� �س��اب �ق��ة‪ ،‬ث ��م خ� ��روج جم ��د ع �ن��ان��زة ودخ ��ول‬ ‫عبدالرحمن غيث‪ ،‬الذي كاد ي�صيب ال�شباك‬ ‫الإن��دون�ي���س�ي��ة م��ن اللم�سة الأوىل ب�ع��د �أن‬ ‫و�ضعته متريرة �سمري رجا مبواجهة املرمى‪،‬‬ ‫لكن احل��ار���س ت�صدى للموقف‪ ،‬بعدها كان‬ ‫�إح�سان حداد ير�سل كرة «�صاروخية» ارتطمت‬ ‫بالعار�ضة قبل �أن تتابع م�سريها خارجاً‪.‬‬ ‫�ضغط ‪ ..‬وانفراج‬ ‫ت��وا��ص��ل الن�سق ال�ه�ج��وم��ي ملنتخبنا يف‬ ‫ال �� �ش��وط ال �ث ��اين‪ ،‬وب �ق��ي م��راب �ط �اً مبنطقة‬ ‫مناف�سه بحثاً ع��ن اف�ت�ت��اح الت�سجيل‪ ،‬وعاد‬ ‫عبدالرحمن غيث ليواجه امل��رم��ى جمدداً‪،‬‬ ‫لكن تدخل املدافع يف اللحظة الأخرية فوت‬ ‫عليه الفر�صة‪ ،‬فيما حادت ر�أ�سية تامر �صوبر‬ ‫عن املرمى‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ال �ط��رف الآخ � ��ر‪ ،‬اع�ت�م��د املنتخب‬ ‫الإن ��دون� �ي� ��� �س ��ي ع �ل��ى امل� � �ن � ��اوالت الطويلة‬ ‫والهجمات امل��رت��دة‪ ،‬وب��رزت حتركات لورميا‬ ‫وب��وت��را الفنا�سيا ون��وج��روه��و ال�ت��ي �أقلقت‬ ‫�أحياناً راحة مدافعينا دون �أن ت�شكل خطورة‬ ‫ح�ق�ي�ق�ي��ة ع �ل��ى م��رم��ى حم �م��د �أب� ��و نبهان‪،‬‬ ‫ليحتفظ منتخبنا ب�أف�ضليته امليدانية ويهدد‬ ‫مناف�سه من خمتلف امل�ح��اور‪ ،‬ف�سدد �سمري‬ ‫رجب كرة ثابتة علت العار�ضة بقليل‪.‬‬ ‫�إزاء ه��ذا ال�ضغط ب��د�أت رائ�ح��ة الهدف‬ ‫الأردين يفوح يف الأفق‪ ،‬وهو ما حتقق �أخرياً‬ ‫يف الدقيقة (‪ )70‬حينما عك�س با�سل �أبو حلوة‬ ‫كرة عر�ضية وال �أجمل �إىل عمر خليل الذي‬ ‫دك�ه��ا ب��ر�أ��س��ه يف ال��زاوي��ة الي�سرى للحار�س‬ ‫الإندوني�سي‪.‬‬ ‫ه��ذا الهدف ع��زز من معنويات العبينا‬

‫(ت�صوير �صالح �أبو وهدان)‬

‫ال��ذي��ن �أب �ق��وا ع�ل��ى �أط �م��اع �ه��م الهجومية‪،‬‬ ‫و��س��اع��د ت�ق��دم الإن��دون�ي���س�ي�ين لتعوي�ض ما‬ ‫عليهم العبينا على ت�شكيل اخلطورة مرات‬ ‫ع ��دي ��دة ع �ل��ى امل ��رم ��ى الإن��دون �ي �� �س��ي‪ ،‬حيث‬ ‫�سدد �سمري رج��ب ك��رة �أر�ضية �سيطر عليها‬ ‫احل��ار���س‪ ،‬ثم ك��ان عبدالرحمن غيث ينفرد‬ ‫باملرمى قبل �أن ي�سدد بجانب القائم الأي�سر‬ ‫ال�ب�ع�ي��د‪ ،‬ب�ع��ده��ا ع��اد نف�س ال�لاع��ب وواجه‬ ‫املرمى لكن احلار�س تدخل هذه املرة‪ ،‬قبل �أن‬ ‫يقدم �صالح راتب فا�ص ً‬ ‫ال مهارياً راوغ خالله‬ ‫�أك�ثر م��ن م��داف��ع ث��م ح��ار���س امل��رم��ى قبل �أن‬ ‫ي�سدد بغرابة خ��ارج اخل�شبات‪ ،‬فيما حادت‬ ‫ت�سديدة تامر �صوبر عن املرمى‪.‬‬ ‫الدقائق املتبقية مل ت�شهد جديداً يذكر‬ ‫ع�ل��ى الأح � � ��داث‪� ،‬إذ ب�ق��ي منتخبنا مم�سكاً‬ ‫بزمام امل�ب��ادرة و�سط هبات �إندوني�سية غري‬ ‫جمدية بف�ضل التمركز النموذجي لالعبينا‬ ‫يف اخل��ط اخللفي‪ ،‬لتنتهي امل�ب��اراة بانت�صار‬ ‫�أردين م�ستحق‪.‬‬ ‫جوناثان فخور‬ ‫�أك��د امل��دي��ر الفني الإجن�ل�ي��زي ملنتخبنا‬ ‫ج��ون��اث��ان ه�ي��ل �أن ��ه ف �خ��ور ب�لاع�ب�ي��ه الذين‬ ‫�أظ �ه��روا �أدا ًء ب�ط��ول�ي�اً ا�ستحقوا ع�ل��ى �إثره‬ ‫الت�أهل �إىل الدور الثاين‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف خالل امل�ؤمتر ال�صحفي اخلا�ص‬ ‫باملباراة ال��ذي ح�ضره كذلك امل��درب بيربت‬ ‫كغدو �أن اجلهاز الفني كان يدرك ح�سا�سية‬ ‫م��واج�ه��ة املنتخب الإن��دون�ي���س��ي ال ��ذي كان‬ ‫يبحث عن التعادل للت�أهل ولعب لأجل ذلك‬ ‫مدافعاً‪ ،‬مو�ضحاً �أن��ه انتهج �أ�سلوباً متوازناً‬ ‫دون ا�ستعجال يف عملية احل�سم حتى حتقق‬ ‫ذلك �أخرياً‪.‬‬ ‫وح��ول امل��واج�ه��ة املقبلة‪ ،‬ب�ين جوناثان‬ ‫�أن املنتخبان ال�سوري والإي ��راين معروفان‬ ‫بالن�سبة �إلينا‪ ،‬كما �أننا على علم ب�إمكانيات‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال �ك��وري ال �� �ش �م��ايل‪ ،‬الف �ت �اً �إىل �أن‬

‫اجلهاز الفني �سي�ضع الت�صور املنا�سب قبل‬ ‫مواجهة �أي من هذه املنتخبات بعد �أن تت�ضح‬ ‫�صورته هذا امل�ساء (ليلة �أم�س)‪.‬‬ ‫�أم � ��ا امل� � ��درب الإن ��دون �ي �� �س ��ي‪ ،‬ف �ق ��ال �إن‬ ‫املنتخب الأردين قوي وجيد‪ ،‬وميلك العبني‬ ‫على �سوية عالية‪ ،‬م ��ؤك��داً �أن منتخبه كان‬ ‫حم �ظ��وظ �اً ل�ل�خ���س��ارة ب �ه��دف ف �ق��ط قيا�ساً‬ ‫بالفر�ص التي �أ�ضاعها الأردنيون‪.‬‬ ‫ال�سفري الأردين يحتفي بالوفد‬ ‫�أق� ��ام ال���س�ف�ير الأردين يف �أوزبك�ستان‬ ‫ال��دك �ت��ور م��وف��ق ال�ع�ج�ل��وين ح�ف��ل ع���ش��اء يف‬ ‫منزله م�ساء �أم�س الأول على �شرف �أع�ضاء‬ ‫وف ��د م�ن�ت�خ��ب ال�ن��ا��ش�ئ�ين‪ ،‬ب�ح���ض��ور �سفراء‬ ‫م���ص��ر واجل ��زائ ��ر وف �ل �� �س �ط�ين‪ ،‬والقائمان‬ ‫ب�أعمال ال�سفارتني العمانية والإندوني�سية‪،‬‬ ‫وال ��دك� �ت ��ور حم �م��د ال� �ب� �خ ��اري الأ�� �س� �ت ��اذ يف‬ ‫اجلامعة الوطنية يف ط�شقند‪ ،‬فيما اعتذر‬ ‫�سفريا الإم� ��ارات وال�سعودية ع��ن احل�ضور‬ ‫وقاما ب�إ�سرال باقتي ورد‪.‬‬ ‫و�أثنى العجلوين على عطاء النجوم يف‬ ‫البطولة‪ ،‬م�ؤكداً اعتزاز الوطن مبا قدموه‬ ‫من م�ستوى الفت و�أداء مميز يف الناحيتني‬ ‫الفنية وال�سلوكية‪.‬‬ ‫وق��ال خماطباً الن�شامى‪� :‬إن�ك��م �سفراء‬ ‫متنقلون لبلدكم وتقع على عاتقكم م�س�ؤولية‬ ‫كبرية تتمثل بعك�س �صورة طيبة عنه يف كافة‬ ‫امل�شاركات اخلارجية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل االهتمام الكبري الذي يوليه‬ ‫امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين بال�شباب وتوجيهاته‬ ‫امل�ستمرة بتوفري كافة �أ��ش�ك��ال ال��دع��م لهم‪،‬‬ ‫وه��و ما ينبغي �أن يخلق احلافز لديهم كي‬ ‫يكونوا عند ح�سن ظن امللك‪.‬‬ ‫م�ث�ل�م��ا ت �ط��رق ال�ع�ج�ل��وين �إىل اهتمام‬ ‫الأم�ي�ر علي ب��ن احل�سني رئي�س احت��اد كرة‬ ‫القدم باملنتخبات الوطنية‪ ،‬والتطور الكبري‬ ‫الذي ح�صل جراء ذلك‪.‬‬ ‫وثمن ع�ضو جمل�س �إدارة االحتاد‪ /‬رئي�س‬ ‫ال��وف��د ال��دك �ت��ور ف��اي��ز �أب ��و عري�ضة اهتمام‬ ‫ال�سفري وحر�صه على متابعة املنتخب خطوة‬ ‫بخطوة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أرخ��ى بظالل �إيجابية‬ ‫على الالعبني و�شد من عزميتهم‪ ،‬م�ؤكداً �أن‬ ‫هذا االهتمام يعك�س الأخ�لاق الأردنية التي‬ ‫تعلمناها من مدر�سة الها�شميني‪.‬‬ ‫وحت��دث جن��م املنتخب ليث الب�شتاوي‬ ‫بالنيابة عن زمالئه الالعبني‪� ،‬شاكراً الدكتور‬ ‫ال�ع�ج�ل��وين مل�ت��اب�ع�ت��ه امل���س�ت�م��رة لأحوالهم‪،‬‬ ‫وم�ؤكداً ال�شوق الذي يحدو �أع�ضاء املنتخب‬ ‫ليكونوا عند ح�سن ظن الوطن بهم‪.‬‬ ‫ويف اخلتام‪ ،‬قدم �أبو عري�ضة درع االحتاد‬ ‫لل�سفري العجلوين‪.‬‬ ‫�شذرات‬ ‫ ال�سفري الأردين يف �أوزبك�ستان الدكتور‬‫موفق العجلوين تلقى ات�صاالت هاتفية من‬ ‫نظرائه العرب املتواجدين هنا لتهنئته بت�أهل‬ ‫املنتخب �إىل الدور الثاين‪.‬‬ ‫ قائد املنتخب الوطني ح�سونة ال�شيخ‬‫ات�صل هاتفياً بالوفد للتهنئة بالت�أهل‪.‬‬ ‫ اجل�م�ه��ور الأوزب �ك��ي تغنى مبنتخبنا‬‫الوطني طوال مباراة �أم�س �أم��ام �إندوني�سيا‬ ‫و�شجعه ب�ح��رارة‪ ،‬وبعد انتهاء اللقاء توجه‬ ‫الع �ب��ون��ا �إل �ي��ه ب �� �ص��وت واح� ��د (ك� ��تّ رحمت‬ ‫�أوزبك�ستان) �أي �شكراً جزي ً‬ ‫ال �أوزبك�ستان‪ ،‬وهو‬ ‫ما القى تفاعل اجلمهور جمدداً‪.‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )29‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1398‬‬

‫‪17‬‬

‫نهائيات ك�أ�س �آ�سيا للنا�شئني‬

‫كوريا ال�شمالية تت�صدر وت�ضرب موعدا مع منتخبنا الوطني‬ ‫و�سوريا تتعادل مع �إيران وتت�أهل لدور الثمانية‬

‫منتخب �سوريا خطف الت�أهل من �إيران بفر�ض التعادل معه‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل ووكاالت‬ ‫حجز منتخب �أوزبك�ستان بطاقة الت�أهل للدور ربع‬ ‫النهائي عقب ف��وزه الكبري على طاجيك�ستان بنتيجة‬ ‫‪� 1-8‬أم�س اخلمي�س على �ستاد باختاكور �ضمن اجلولة‬ ‫الثالثة والأخ�ي�رة م��ن مناف�سات املجموعة الأوىل يف‬ ‫ب�ط��ول��ة �آ��س�ي��ا للنا�شئني حت��ت ‪ 16‬ع��ام �اً ال�ت��ي ت�ق��ام يف‬ ‫�أوزبك�ستان‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل ت �ي �م��ور ح �ك �ي �م��وف (‪ 2‬و‪ )25‬وجافلون‬ ‫م�يراب��دول�لاي �ي��ف (‪ )19‬واب��و��س�ب�ي��ك ماخ�ساتالييف‬ ‫(‪ )39‬وجا�سوربيك حكيموف (‪ 75‬و‪ )2+90‬ونور الدين‬ ‫كمالوف (‪ 80‬من �ضربة جزاء) وعزيز بيك موروتوف‬ ‫(‪ 88‬من �ضربة جزاء) �أهداف املنتخب الأوزبكي‪ ،‬يف حني‬ ‫�أح��رز �إبراهيم موهتوجزودا (‪ )59‬هدف طاجيك�ستان‬ ‫الوحيد‪.‬‬ ‫وتعر�ض الطاجيكي ديل�شودزون كرميوف للطرد يف‬ ‫الدقيقة ‪ 90‬من عمر اللقاء‪.‬‬ ‫وت�صدرت �أوزبك�ستان ترتيب املجموعة بر�صيد ‪7‬‬ ‫نقاط م��ن ث�لاث مباريات مقابل ‪ 5‬نقاط ل ل��أردن و‪3‬‬ ‫لإندوني�سيا ونقطة واحدة لطاجيك�ستان‪.‬‬ ‫وكان املنتخب الأوزبكي فاز يف اجلولة الأوىل على‬ ‫�إندوني�سيا ‪ 0-3‬قبل �أن يتعادل مع الأردن ‪ ،0-0‬يف حني‬ ‫تعادلت طاجيك�ستان مع الأردن ‪ 1-1‬ثم خ�سرت �أمام‬ ‫�إندوني�سيا ‪.4-1‬‬ ‫و�ضغط املنتخب الأوزب�ك��ي منذ البداية وجن��ح يف‬ ‫افتتاح الت�سجيل بعد دقيقتني عن طريق تيمور حكيموف‬ ‫م��ن ��ض��رب��ة ح��رة م�ب��ا��ش��رة ن�ف��ذه��ا ب ��إت �ق��ان‪ ،‬ث��م �أ�ضاف‬ ‫جافلون مريابدولالييف الهدف الثاين يف الدقيقة ‪19‬‬ ‫بعدما و�صلته متريرة حممدجون عبدولالييف من‬ ‫�ضربة حرة مبا�شرة لي�سدد من اللم�سة الأوىل يف �شباك‬ ‫احلار�س باهودور �شم�سوف‪.‬‬ ‫وت��وا��ص��ل ت�ف��وق �أ��ص�ح��اب الأر� ��ض ال��ذي��ن �ساندهم‬ ‫جمهور كبري‪ ،‬لي�ضيف تيمور حكيموف الهدف الثالث‬ ‫بت�سديدة من داخ��ل املنطقة (‪ )25‬ثم �سجل ابو�سبيك‬

‫(وكاالت)‬

‫ماخ�ساتالييف ال �ه��دف ال��راب��ع ب�ع��دم��ا ت�سلم متريرة‬ ‫حكيموف داخل املنطقة و�سدد دون م�ضايقة يف املرمى‬ ‫(‪.)39‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين تراجع �إيقاع املنتخب الأوزبكي‪،‬‬ ‫وجنح منتخب طاجيك�ستان يف ت�سجيل هدفه الوحيد‬ ‫�إث ��ر ��ض��رب��ة رك�ن�ي��ة ارت �ق��ى ل�ه��ا �إب��راه �ي��م موهتوجزودا‬ ‫وحولها ر�أ�سية يف املرمى (‪.)59‬‬ ‫و� �ش �ه��دت ال��رب��ع � �س��اع��ة الأخ� �ي��رة ع� ��ودة ال�ضغط‬ ‫الهجومي الأوزب �ك��ي ليحرز جا�سور ح�سنوف الهدف‬ ‫اخلام�س عرب ت�سديدة ا�صطدمت باملدافع دي�شودزون‬ ‫كرميوف وتابعت طريقها نحو ال�شباك‪.‬‬ ‫ثم �سجل نور الدين كمالوف وعزيز بيك موروتوف‬ ‫الهدفني ال�ساد�س وال�سابع من �ضربتي ج��زاء‪ ،‬قبل �أن‬ ‫يختتم ج��ا��س��ورب�ي��ك حكيموف م�ه��رج��ان الأه� ��داف يف‬ ‫الوقت بدل ال�ضائع بت�سديدة متقنة‪.‬‬ ‫�سوريا ‪� - 1‬إيران ‪1‬‬ ‫ويف املجموعة الثانية جنح منتخب �سوريا يف حجز‬ ‫بطاقة الت�أهل للدور ربع النهائي عقب تعادله مع �إيران‬ ‫حاملة اللقب‪.1-1‬‬ ‫وتقدم املنتخب الإيراين بهدف �سيافا�ش حقنازاري‬ ‫يف الدقيقة اخلام�سة‪ ،‬ولكن املنتخب ال�سوري جنح يف‬ ‫�إدراك التعادل عن طريق عدنان تقي (‪.)78‬‬ ‫وكان املنتخب ال�سوري تعادل يف اجلولة الأوىل مع‬ ‫كوريا ال�شمالية ‪ 1-1‬ثم حقق الفوز على عمان ‪�-1‬صفر‬ ‫يف اجلولة الثانية‪ ،‬يف حني فازت �إيران على عمان ‪1-5‬‬ ‫قبل �أن تخ�سر �أمام كوريا ال�شمالية �صفر‪.2-‬‬ ‫وبد�أ منتخب �إيران املباراة بقوة بحثاً عن ت�سجيل‬ ‫هدف مبكر من �أجل �إبقاء �آماله يف الت�أهل‪ ،‬خا�صة و�أن‬ ‫الفوز وحده كان يفيده من �أجل حتقيق هذا الطموح‪.‬‬ ‫وجن��ح الإي��ران�ي��ون يف افتتاح الت�سجيل بعد مرور‬ ‫خم�س دق��ائ��ق ع�ن��دم��ا ا��س�ت�ل��م ح �ق �ن��ازاري ال �ك��رة خارج‬ ‫منطقة اجلزاء وتخل�ص من املدافع عمر خربني قبل �أن‬ ‫ي�سدد يف �شباك احلار�س �شاهر ال�شاكر‪.‬‬ ‫وك��اد املنتخب ال�سوري ي��درك التعادل يف الدقيقة‬

‫كوريا ال�شمالية تخطت عمان بهدفني لهدف و�ضربت موعدا مع منتخبنا‬

‫‪ 12‬بعدما نفذ عبد الرحمن �صبوح �ضربة حرة مبا�شرة‬ ‫ح��ول�ه��ا والت ح �م��ادي ب��اجت��اه امل��رم��ى ول �ك��ن احلار�س‬ ‫الإيراين مي�سم لباف ت�ألق يف الت�صدي لها و�إبعادها �إىل‬ ‫ركنية‪.‬‬ ‫ووا�صل املنتخب ال�سوري ال�ضغط من �أجل �إدراك‬ ‫التعادل‪ ،‬ف�سدد �شريف �سباعي فوق العار�ضة‪ ،‬يف حني‬ ‫ردت �إيران عرب ت�سديدة علي فتحيان التي ت�صدى لها‬ ‫احلار�س ال�سوري‪.‬‬ ‫وعاد لباف حار�س �إي��ران ليت�ألق من جديد بعدما‬ ‫ت�صدى ملحاولة �صبوح قبيل انتهاء ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫وم��ع ان�ط�لاق ال�شوط ال�ث��اين توا�صلت املحاوالت‬ ‫ال �� �س��وري��ة‪ ،‬ف���س��دد ��ص�ب��وح ��ض��رب��ة ح ��رة م�ب��ا��ش��رة فوق‬ ‫العار�ضة (‪ )54‬ثم �سدد خربني ك��رة قوية من م�سافة‬ ‫بعيدة بني يدي احلار�س لباف‪.‬‬ ‫وج��اء ه��دف ال�ت�ع��ادل ل�سوريا قبل ‪ 12‬دقيقة من‬ ‫نهاية الوقت الأ�صلي لل�شوط الثاين بعدما �أر�سل ح�سام‬ ‫عمر مت��ري��رة عر�ضية ارت�ق��ى لها ع��دن��ان تقي ولعبها‬ ‫ر�أ�سية لتعانق ال�شباك‪.‬‬ ‫و��ض�غ�ط��ت �إي � ��ران يف ال��دق��ائ��ق الأخ �ي��رة م��ن �أجل‬ ‫ت�سجيل ه��دف ال�ف��وز‪ ،‬ولكن املنتخب ال�سوري جنح يف‬ ‫املحافظة على النتيجة ليتم�سك ببطاقة الت�أهل للدور‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫عمان ‪ - 1‬كوريا ال�شمالية ‪2‬‬ ‫ويف ذات املجموعة ح�صل منتخب كوريا ال�شمالية‬ ‫على بطاقة الت�أهل للدور ربع النهائي بعد ف��وزه على‬ ‫عمان ‪.1-2‬‬ ‫و�سجل جانغ اوك‪-‬ت���ش��ول ه��ديف املنتخب الكوري‬ ‫ال���ش�م��ايل يف ال��دق�ي�ق�ت�ين ‪ 24‬و‪ 67‬يف ح�ين �أح� ��رز عبد‬ ‫الرحمن الريامي (‪ )3+90‬هدف منتخب عمان‪.‬‬ ‫وت�صدرت كوريا ال�شمالية ترتيب املجموعة بر�صيد‬ ‫‪ 7‬نقاط من ثالث مباريات مقابل ‪ 5‬نقاط ل�سوريا و‪4‬‬ ‫لإيران وال �شيء لعمان‪.‬‬ ‫وك ��ان املنتخب ال�ع�م��اين خ�سر يف اجل��ول��ة الأوىل‬ ‫�أمام �إيران ‪ 5-1‬ثم تعر�ض للخ�سارة الثانية �أمام �سوريا‬

‫�صفر‪ ،1-‬يف حني تعادلت كوريا ال�شمالية مع �سوريا ‪1-1‬‬ ‫قبل �أن حتقق الفوز على �إيران ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫وي���ش��ار �إىل �أن امل�ن�ت�خ�ب��ات احل��ا��ص�ل��ة ع�ل��ى املراكز‬ ‫الأربعة الأوىل يف البطولة حت�صل على بطاقات امل�شاركة‬ ‫يف نهائيات ك�أ�س العامل للنا�شئني حتت ‪ 17‬عاماً التي‬ ‫تقام العام املقبل يف املك�سيك‪.‬‬ ‫وبعد بداية هادئة جاءت �أوىل الفر�ص ل�صالح كوريا‬ ‫ال�شمالية عرب ر�أ�سية جانغ اوك‪-‬ت�شوك التي ت�صدى لها‬ ‫احلار�س �أحمد الرواحي (‪ .)9‬وعاد جانغ ليحرز هدف‬ ‫التقدم للمنتخب الكوري يف الدقيقة ‪ 24‬بعدما ك�سر‬ ‫م�صيدة الت�سلل و�سدد الكرة بثقة يف ال�شباك العمانية‪.‬‬ ‫وك��اد ح�سان ال�سعدي ي��درك التعادل مبا�شرة �إثر‬ ‫�ضربة حرة مبا�شرة ارتقى لها ولعبها ر�أ�سية مرت فوق‬ ‫العار�ضة‪.‬‬ ‫وعاد املنتخب الكوري ليوا�صل ال�ضغط ف�أر�سل باك‬ ‫ميونغ‪�-‬سونغ كرة عر�ضية طالت على احلار�س الرواحي‬ ‫ولكن جانغ مل ينجح يف الو�صول �إليها‪ ،‬ثم اقتحم باك‬ ‫منطقة اجلزاء و�سدد كرة قوية ارتدت من القائم قبيل‬ ‫انتهاء ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫وك��اد البديل ن��واف الر�سبي ي��درك التعادل لعمان‬ ‫مطلع ال�شوط الثاين بعدما و�صلته الكرة داخل املنطقة‬ ‫لي�سدد دون م�ضايقة بجوار القائم‪.‬‬ ‫ورغ��م حم ��اوالت بوبكر ��س��ار م��درب ع�م��ان تدعيم‬ ‫اجلانب الهجومي يف فريقه‪ ،‬فقد جنح منتخب كوريا‬ ‫ال�شمالية يف �إ�ضافة الهدف الثاين بعدما ا�ستلم جانغ‬ ‫ال�ك��رة على ح��اف��ة منطقة اجل ��زاء و��س��دده��ا متقنة يف‬ ‫املرمى (‪.)67‬‬ ‫ويف ال��دق�ي�ق��ة ال�ث��ال�ث��ة م��ن ال��وق��ت ب ��دل ال�ضائع‬ ‫لل�شوط الثاين جنح الريامي يف ت�سجيل هدف املنتخب‬ ‫العماين بت�سديدة قوية‪.‬‬ ‫ويف ال��دور ربع النهائي يوم االثنني املقبل‪ ،‬تلتقي‬ ‫�سوريا م��ع �أوزبك�ستان مت�صدرة املجموعة الأوىل‪ ،‬يف‬ ‫حني تلعب كوريا ال�شمالية مع الأردن ثانية املجموعة‬ ‫الأوىل �أي�ضاً‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )29‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1398‬‬

‫قمة نارية بني ماينت�س ودورمتوند يف الدوري الأملاين‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الد‬ ‫وري‬ ‫للمح الأم‬ ‫رتفني ريكي‬

‫ت���ش�ه��د امل��رح �ل��ة ال �ع��ا� �ش��رة من‬ ‫بطولة املانيا لكرة ال�ق��دم مواجهة‬ ‫نارية منتظرة بني ماينت�س املت�صدر‬ ‫وم� � �ط � ��ارده ب ��ورو�� �س� �ي ��ا دورمت� ��ون� ��د‬ ‫ب �ع��د غ ��دا االح� ��د ‪ ،‬يف ح�ي�ن يواجه‬ ‫بايرن ميونيخ حامل اللقب �ضيفه‬ ‫فرايبورغ اليوم اجلمعة‪.‬‬ ‫وي �ت �� �ص��در م��اي�ن�ت����س الرتتيب‬ ‫ب��ر��ص�ي��د ‪ 24‬نقطة م��ن ‪ 9‬مباريات‬ ‫ب � �ف� ��ارق ن �ق �ط �ت�ين ع� ��ن دورمت� ��ون� ��د‬ ‫��ص��اح��ب �أق� ��وى ه �ج��وم (‪ 21‬هدفا)‬ ‫واف�ضل دفاع (‪� 7‬أهداف)‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ع��اد م��اي�ن�ت����س ال�صدارة‬ ‫بفوزه الثمني على باير ليفركوزن‬ ‫‪� ��-1‬ص� �ف ��ر يف ع �ق��ر دار االخ� �ي��ر يف‬ ‫املرحلة ال�سابقة وا�ستغل يف الوقت‬ ‫ذات��ه تعرث بورو�سيا دورمت��ون��د على‬ ‫ملعبه امام هوفنهامي ‪.1-1‬‬ ‫وكان ماينت�س حقق ‪ 7‬انت�صارات‬ ‫متتالية (رقم قيا�سي بالت�ساوي مع‬ ‫بايرن ميونيخ وكايزر�سالوترن) ثم‬ ‫�سقط ل�ل�م��رة االوىل ق�ب��ل جولتني‬ ‫ع �ل��ى ار� �ض��ه ام� ��ام ه��ام �ب��ورغ‪ ،‬لكنه‬ ‫عو�ض هذا االخفاق من خالل فوزه‬ ‫على ليفركوزن‪.‬‬ ‫يف امل� �ق ��اب ��ل‪ ،‬ان� �ق ��ذ ال�ب�رازي �ل ��ي‬ ‫انطونيو دا �سيلفا فريقه بورو�سيا‬ ‫دورمتوند من اخل�سارة امام �ضيفه‬

‫وا�شنطن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق ميامي هيت فوزه االول‬ ‫يف دوري ك ��رة ال���س�ل��ة االمريكي‬ ‫ل �ل �م �ح�ترف�ين ب �ق �ي��ادة «الثالثي‬ ‫احل �ل��م» ل �ي�برون جيم�س ودواي ��ن‬ ‫واي� � ��د وك ��ري� �� ��س ب ��و� ��ش ب�سهولة‬ ‫على م�ضيفه فيالدلفيا �سفنتي‬ ‫�سيك�سرز ‪� 87-97‬أول م��ن �أم�س‬ ‫االربعاء‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل واي � ��د ‪ 30‬ن �ق �ط��ة و‪7‬‬ ‫م�ت��اب�ع��ات‪ ،‬وجيم�س ‪ 16‬نقطة و‪7‬‬ ‫متريرات حا�سمة (خ�سر ‪ 9‬كرات)‪،‬‬ ‫وب ��و� ��ش ‪ 15‬ن �ق �ط��ة و‪ 7‬متابعات‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف البديل جيم�س جونز ‪20‬‬ ‫نقطة بينها ‪ 6‬ثالثيات‪.‬‬ ‫ول� �ع ��ب امل �خ �� �ض��رم��ان جريي‬ ‫��س�ت�ي�ك�ه��او���س (‪ 36‬ع��ام��ا) وج ��وان‬ ‫هاورد (‪ 37‬عاما) ‪ 5‬و‪ 4‬دقائق على‬ ‫التوايل مع الفريق الفائز‪.‬‬ ‫وق ��ال واي ��د بعد امل �ب��اراة التي‬ ‫�أق� �ي� �م ��ت ع �ل��ى م �ل �ع��ب «فاكوفيا‬ ‫�سنرت» يف فيالدلفيا �أمام ‪389‬ر‪20‬‬ ‫متفرجا «مل ن�صل بعد اىل قمة‬ ‫م�ستوانا‪ ،‬ول�سنا حتى قريبني من‬ ‫ذل� ��ك‪�� .‬س�ن�ك��ون ج��اه��زي��ن عندما‬ ‫يحني الوقت»‪.‬‬

‫دورمتوند �صاحب �أقوى هجوم يبحث عن اال�ستحواذ على ال�صدارة‬

‫هوفنهامي بت�سجيله ه��دف التعادل‬ ‫‪ 1-1‬يف الدقيقة الثالثة من الوقت‬ ‫ب��دل ال�ضائع �أم ��ام ‪ 80‬ال��ف متفرج‬ ‫على ملعب «�سيغنال ايدونا بارك»‪.‬‬ ‫و�سقط ماينت�س �أم��ام �آخ��ن من‬ ‫الدرجة الثانية ‪ 2-1‬ام�س االربعاء‬ ‫وخ� ��رج م��ن ال� ��دور ال �ث��اين مل�سابقة‬

‫ك ��أ���س امل��ان �ي��ا‪ ،‬ك�م��ا ��س�ق��ط بورو�سيا‬ ‫دورمت��ون��د ام��ام كيكرز اوفنباخ من‬ ‫ال��درج��ة الثالثة ب��رك�لات الرتجيح‬ ‫‪( 2-4‬ال��وق �ت��ان اال��ص�ل��ي واال�ضايف‬ ‫�صفر‪�-‬صفر)‪.‬‬ ‫وي �ب �ح��ث م��اي �ن �ت ����س املتوا�ضع‬ ‫وال ��ذي تبقى اف���ض��ل نتائجه حتى‬

‫ماينت�س ي�سعى للحفاظ على ال�صدارة‬

‫االن و�� �ص ��ول ��ه اىل ن �� �ص��ف نهائي‬ ‫م���س��اب�ق��ة ال �ك ��أ���س ع� ��ام ‪ ،2009‬عن‬ ‫حتقيق فوزه الثامن وان يبتعد فريق‬ ‫املدينة املوجودة على ال�ضفة الغربية‬ ‫لنهر ال��راي��ن والتي ال يتجاوز عدد‬ ‫�سكانها ‪ 200‬ال��ف ن���س�م��ة‪ ،‬ب �ف��ارق ‪5‬‬ ‫ن�ق��اط يف ال���ص��دارة ع��ن دورمتوند‪،‬‬

‫رغ��م افتقاره اىل اال�سماء املعروفة‬ ‫وتاريخه املتوا�ضع يف دوري اال�ضواء‪،‬‬ ‫اذ انه يخو�ض مو�سمه الرابع فقط‬ ‫ب�ين ال�ك�ب��ار اول�ه��ا ك��ان ‪2005-2004‬‬ ‫عندما حل يف املركز احلادي ع�شر‪.‬‬ ‫وب � �ع� ��د ت� �ع ��ادل ��ه ال �� �س �ل �ب��ي مع‬ ‫هامبورغ وت�أهله ال�صعب اىل الدور‬

‫ال �ث��اين م��ن م���س��اب�ق��ة ك ��أ���س املانيا‬ ‫ع �ن��دم��ا � �س �ج��ل ل ��ه الع� ��ب الو�سط‬ ‫ال � ��دويل ب��ا� �س �ت �ي��ان �شفاين�شتايغر‬ ‫ه��دف�ي�ن �أم � ��ام ف�ي��ردر ب��رمي��ن ‪1-2‬‬ ‫الثالثاء على ملعب «اليانز ارينا»‪،‬‬ ‫ي�ستقبل بايرن ميونيخ حامل اللقب‬ ‫فرايبورغ‪.‬‬ ‫وي�ح�ت��ل ب��اي��رن امل��رك��ز احل ��ادي‬ ‫ع�شر بر�صيد ‪ 12‬نقطة ب�ع��د فوزه‬ ‫وتعادله وخ�سارته بثالث مباريات‪،‬‬ ‫ويتقدمه فرايبورغ بثالث نقاط يف‬ ‫املركز ال�سابع‪.‬‬ ‫ويف مباراة قوية‪� ،‬سينفرد الفائز‬ ‫فيها يف امل��رك��ز ال�ث��ال��ث‪ ،‬ي�ست�ضيف‬ ‫ه��وف�ن�ه��امي ال��راب��ع ه��ان��وف��ر الثالث‬ ‫على ملعب «راين نيكر ارينا» يف ختام‬ ‫املرحلة االح��د‪ .‬وميلك هانوفر ‪16‬‬ ‫نقطة مقابل ‪ 15‬نقطة لهوفنهامي‪.‬‬ ‫ويف م� �ب ��اراة ق��وي��ة‪ ،‬ي �ح��ل باير‬ ‫ليفركوزن اخلام�س (‪ 15‬نقطة) على‬ ‫�شالكه و�صيف بطل املو�سم املا�ضي‬ ‫ال�ساعي اىل اخلروج من كبوته ومن‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ال �ه �ب��وط اذ ي�ح�ت��ل املركز‬ ‫ال�ساد�س ع�شر‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل�ب��اري��ات‪ ،‬يلعب غدا‬ ‫ال�سبت فريدر برمين مع نورمربغ‪،‬‬ ‫وفولف�سبورغ مع �شتوتغارت‪ ،‬وكولن‬ ‫مع هامبورغ‪ ،‬وكايزر�سالوترن مع‬ ‫ب��ورو��س�ي��ا م��ون���ش�ن�غ�لادب��اخ‪ ،‬و�سانت‬ ‫باويل مع اينرتاخت فرانكفورت‪.‬‬

‫الفوز الأول مليامي هيت بقيادة «الثالثي احللم»‬ ‫ول��دى اخل��ا��س��ر‪ ،‬ك��ان البدالء‬ ‫اي� �ف ��ان ت ��ورن ��ر (‪ 16‬ن �ق �ط��ة) ولو‬ ‫ول �ي��ام ����س وت ��ادي ��و� ��س ي��ون��غ (‪15‬‬ ‫نقطة) �أف�ضل امل�سجلني‪.‬‬ ‫وك ��ان م�ي��ام��ي ��س�ق��ط يف اوىل‬ ‫م�ب��اري��ات��ه �أم ��ام م�ضيفه بو�سطن‬ ‫��س�ل�ت�ي�ك����س و� �ص �ي��ف ب �ط��ل املو�سم‬ ‫امل��ا� �ض��ي ‪� 88-80‬أول م ��ن �أم�س‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫وجن��ح ف��ري��ق جيم�س ال�سابق‬ ‫ك�ل�ي�ف�لان��د ك��اف��ال �ي�يرز يف حتقيق‬ ‫م��ا ع�ج��ز ع�ن��ه االول‪ ،‬اذ ف��از على‬ ‫ب ��و� �س �ط ��ن ‪ 87-95‬ع� �ل ��ى ملعب‬ ‫«كويكن لونز ارينا» �أم��ام ‪562‬ر‪20‬‬ ‫متفرجا‪.‬‬ ‫و�سجل لكليفالند الذي لعب‬ ‫ب��دون جيم�س للمرة االوىل منذ‬ ‫‪� 8‬أع ��وام‪ ،‬ج��اي ج��اي هيك�سون ‪21‬‬ ‫نقطة ودانيال غيب�سون ‪ 16‬نقطة‪،‬‬ ‫وللخا�سر راجون روندو ‪ 18‬نقطة‬ ‫و‪ 9‬متريرات حا�سمة‪ ،‬وبول بري�س‬ ‫‪ 13‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬يف ح�ين ال�ت�ق��ط كيفن‬ ‫غارنيت ‪ 15‬متابعة‪.‬‬ ‫و�سجل كارميلو �أن �ط��وين ‪23‬‬ ‫ن�ق�ط��ة ل �ي �ق��ود دن �ف��ر ن��اغ�ت����س اىل‬ ‫الفوز على �ضيفه يوتا جاز ‪-110‬‬ ‫‪ 88‬على ملعب «بيب�سي �سنرت» �أمام‬ ‫‪155‬ر‪ 19‬متفرجا‪.‬‬ ‫وعاد جورج كارل مدرب دنفر‬ ‫ناغت�س اىل فريقه بعد معاناته‬ ‫من ورم �سرطاين يف حلقه وعنقه‬ ‫مطلع العام احلايل‪ ،‬ونال ترحيبا‬

‫ليربون جيم�س ودواين وايد وكري�س بو�ش قادا ميامي لفوز �سهل على فيالدلفيا‬

‫حارا من جماهري دنفر اىل جانب‬ ‫�أنطوين الذي ف�ضل عدم االنتقال‬ ‫والبقاء مع فريقه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أرون �أفالو ‪ 22‬نقطة‬ ‫ل��دن�ف��ر‪ ،‬وت�شاون�سي بيالب�س ‪14‬‬

‫ن �ق �ط��ة و‪ 8‬مت� ��ري� ��رات حا�سمة‪،‬‬ ‫والتقط �شلدن وليام�س ‪ 16‬متابعة‪،‬‬ ‫يف حني كان ديرون وليام�س �أف�ضل‬ ‫م�سجل ليوتا (‪ 17‬نقطة)‪.‬‬ ‫ودك مونتا �ألي�س �سلة هيو�سنت‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫روكت�س ب‪ 46‬نقطة و�ساهم يف فوز‬ ‫غولدن �ستايت ووريرز على �ضيفه‬ ‫‪ 128-132‬ع �ل��ى م�ل�ع��ب «�أوراك� � ��ل‬ ‫�أري �ن��ا» يف �أوك�لان��د �أم ��ام ‪428‬ر‪18‬‬ ‫متفرجا‪.‬‬

‫وا�ضاف للفائز كيفن مارتن ‪28‬‬ ‫نقطة‪ ،‬والعب االرتكاز ت�شاك هايز‬ ‫‪ 16‬نقطة و‪ 8‬متابعات و‪ 6‬متريرات‬ ‫حا�سمة‪ ،‬و�أرون بروك�س ‪ 13‬نقطة‬ ‫و‪ 7‬مت��ري��رات حا�سمة‪ ،‬فيما ت�ألق‬ ‫يف ��ص�ف��وف اخل��ا��س��ر االرجنتيني‬ ‫ل��وي����س ��س�ك��وال ��ص��اح��ب ‪ 36‬نقطة‬ ‫و‪ 16‬متابعة وامل��وزع �ستيفان كاري‬ ‫‪ 25‬ن�ق�ط��ة و‪ 11‬مت��ري��رة حا�سمة‬ ‫والع � ��ب االرت � �ك� ��از دي �ف �ي��د يل ‪17‬‬ ‫نقطة و‪ 15‬متابعة‪.‬‬ ‫وف� ��� �ض ��ل اجل � �ه� ��از ال� �ف� �ن ��ي يف‬ ‫هيو�سنت اراحة العمالق ال�صيني‬ ‫ياو مينغ بعد م�شاركته يف مواجهة‬ ‫ل��و���س �أجن�ل�ي����س ل�ي�ك��رز ‪112-110‬‬ ‫قبل ليلة واحدة‪.‬‬ ‫ويف ب� ��اق� ��ي امل� � �ب � ��اري � ��ات‪ ،‬ف ��از‬ ‫ن�ي��وج�يرزي نت�س ع�ل��ى ديرتويت‬ ‫بي�ستونز ‪ ،98-101‬ونيويورك نيك�س‬ ‫على تورونتو رابتورز ‪ ،93-98‬ونيو‬ ‫اورليانز هورنت�س على ميلووكي‬ ‫باك�س ‪ ،91-95‬و�ساكرامنتو كينغز‬ ‫على ميني�سوتا متربوولفز ‪-117‬‬ ‫‪ ،116‬و�أوك�ل�اه ��وم ��ا ��س�ي�ت��ي على‬ ‫�شيكاغو بولز ‪ ،95-106‬و�أتالنتا‬ ‫ه��وك����س ع�ل��ى مم�ف�ي����س غريزليز‬ ‫‪ ،104-119‬وداال�� � ��س مافريك�س‬ ‫على ت�شارلوت بوبكات�س ‪،86-101‬‬ ‫و�سان انطونيو �سبريز على انديانا‬ ‫ب �ي �� �س��رز ‪ ،109-122‬وبورتالند‬ ‫ترايل باليزرز على لو�س �أجنلي�س‬ ‫كليربز ‪.88-98‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )29‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1398‬‬

‫�أر�سنال يت�أهل �إىل ربع نهائي ك�أ�س رابطة الأندية الأنكليزية‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ت��أه��ل ار��س�ن��ال ب�سهولة اىل الدور‬ ‫رب��ع النهائي م��ن م�سابقة ك��أ���س رابطة‬ ‫االن ��دي ��ة االن �ك �ل �ي��زي��ة امل �ح�ت�رف��ة لكرة‬ ‫ال�ق��دم‪ ،‬بعد ف��وزه الكبري على م�ضيفه‬ ‫نيوكا�سل ‪�-4‬صفر �أول من �أم�س االربعاء‬ ‫على ملعب «�سانت جيم�س بارك»‪.‬‬ ‫و�سجل الهولندي تيم كرول حار�س‬ ‫ن�ي��وك��ا��س��ل (‪ 45‬خ�ط��أ يف م��رم��اه) وثيو‬ ‫والكوت (‪ 54‬و‪ )89‬والدمناركي نيكال�س‬ ‫بندترن (‪ )83‬االهداف‪.‬‬ ‫وعرف والكوت طريق املرمى للمرة‬ ‫االوىل منذ ع��ودت��ه م��ن اال��ص��اب��ة التي‬ ‫ت�ل�ق��اه��ا خ�ل�ال م���ش��ارك�ت��ه م��ع منتخب‬ ‫انكلرتا ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال املدرب الفرن�سي ار�سني فينغر‬ ‫ل�شبكة «�سكاي �سبورت�س» االنكليزية‪:‬‬ ‫«والكوت �أف�ضل �أمام املرمى هذا املو�سم‪.‬‬ ‫مل�سته الأوىل حت�سنت‪ ،‬ه��و الع��ب ذكي‬ ‫ولهذا ال�سبب �سي�ستمر بالتح�سن»‪.‬‬ ‫و�أج��رى كل من �أر�سنال ونيوكا�سل‬ ‫ت�سعة تغيريات على ت�شكيلتي الفريقني‬ ‫ال �ل��ذي��ن ح�ق�ق��ا ال �ف��وز ن �ه��اي��ة اال�سبوع‬ ‫املا�ضي يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م�ل�ع��ب «�أب� �ت ��ون ب� ��ارك» قلب‬ ‫و��س�ت�ه��ام ت ��أخ��ره ب �ه��دف الرتينيدادي‬

‫فرحة العبي الآر�سنال بالفوز‬

‫كنوين جونز املبكر (‪ )6‬اىل ف��وز كبري‬ ‫على �ضيفه �ستوك �سيتي ‪ .1-3‬و�سجل‬ ‫القائد �سكوت باركر (‪ )84‬هدف التعادل‬ ‫ليفر�ض وقتا ا�ضافيا جنح فيه �أ�صحاب‬ ‫االر�ض بت�سجيل هدفني عرب الربتغايل‬ ‫م ��ان ��وي ��ل دا ك��و� �س �ت��ا (‪ )96‬والبديل‬

‫النيجريي فيكتور �أوبينا (‪.)118‬‬ ‫وجن��ح �أ��س�ت��ون ف�ي�لا بالتغلب على‬ ‫مقاومة برينلي من الدرجة االوىل ‪1-2‬‬ ‫على ملعبه «فيال بارك»‪.‬‬ ‫وت�أخر فيال الفتتاح الت�سجيل عن‬ ‫طريق اميل هي�سكي (‪ )86‬لكن كالرك‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫كاراليل عادل بعد ثالث دقائق‪ ،‬قبل �أن‬ ‫يطلق اجلناح �ستيوارت داونينغ ت�سديدة‬ ‫بعيدة يف ال��وق��ت اال��ض��ايف مانحا فريق‬ ‫مدينة برمنغهام هدف الفوز (‪.)96‬‬ ‫وي �ج��رى ��س�ح��ب ق��رع��ة ال� ��دور ربع‬ ‫النهائي ال�سبت‪.‬‬

‫انت�صارات �سهلة لأ�شبيلية وفالن�سيا و�أتلتيكو مدريد يف ك�أ�س �إ�سبانيا‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�ق��ق �أ��ش�ب�ي�ل�ي��ة ح��ام��ل ال�ل�ق��ب ف ��وزا ك �ب�يرا على‬ ‫م�ضيفه ريال �أونيون من الدرجة الثالثة ‪�-4‬صفر يف‬ ‫ذهاب الدور ‪ 32‬من م�سابقة كا�س ا�سبانيا لكرة القدم‬ ‫�أول من �أم�س االرب�ع��اء‪ .‬و�سجل �ألفارو نيغريدو (‪45‬‬ ‫و‪ )68‬وال�ي�خ��ان��درو ال �ف��ارو (‪ )89‬وخ��و��س�ي��ه كارلو�س‬ ‫فرنانديز (‪� )2+90‬أهداف الفائز‪.‬‬ ‫و�أك�م��ل �أون�ي��ون امل�ب��اراة بع�شرة العبني بعد طرد‬ ‫العبه يوري (‪.)50‬‬

‫وفاز فالن�سيا حامل لقب ن�سخة ‪ 2008‬خارج �أر�ضه‬ ‫على لوغروني�س (درجة ثالثة) ‪�-3‬صفر‪ .‬و�سجل للفائز‬ ‫�أريت�س �أدوري�س (‪ 55‬و‪ ،)60‬وفي�سنتي رودريغريز(‪.)80‬‬ ‫و�سحق �أتلتيكو مدريد م�ضيفه �أونيفر�سيداد ال�س‬ ‫باملا�س (درجة ثالثة) ‪�-5‬صفر‪ .‬و�سجل لفريق العا�صمة‬ ‫االوروغ ��وي ��اين دي�ي�غ��و غ��ودي��ن (‪ ،)23‬واالرجنتيني‬ ‫�سريخيو �أغويرو (‪ 41‬و‪ ،)51‬والربازيلي دييغو كو�ستا‬ ‫(‪ )48‬وفران مرييدا (‪.)84‬‬ ‫ويف باقي النتائج‪ ،‬فاز ليفانتي على م�ضيفه خرييز‬ ‫‪ ،2-3‬وا�سبانيول على م�ضيفه بلد الوليد ‪�-2‬صفر‪،‬‬

‫وقرطبة على را�سينغ �سانتاندر ‪�-2‬صفر‪ ،‬وريال مايوركا‬ ‫على �سبورتينغ خيخون ‪ ،1-3‬وري��ال �سرق�سطة على‬ ‫م�ضيفه ري��ال بيتي�س ‪�-1‬صفر‪ ،‬وتعادل بورتوغاليتي‬ ‫مع خيتايف ‪ ،1-1‬وهركولي�س مع ملقة �صفر‪�-‬صفر‪،‬‬ ‫وبوليديبورتيفو �إيخيدو مع فياريال‪.1-1‬‬ ‫وك��ان مور�سيا م��ن ال��درج��ة الثالثة �صمد امام‬ ‫م�ضيفه ريال مدريد مت�صدر الدرجة االوىل وعطل‬ ‫ماكينته الهجومية عندما ارغمه على التعادل ال�سلبي‬ ‫�أول من �أم�س الثالثاء‪ ،‬يف حني فاز بر�شلونة على �سبتة‬ ‫‪�-2‬صفر‪.‬‬

‫�آخن ي�سقط ماينت�س من عليائه يف ك�أ�س املانيا‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ا��س�ق��ط �آخ ��ن م��ن ال��درج��ة الثانية‬ ‫�ضيفه ماينت�س مت�صدر ترتيب دوري‬ ‫ال ��درج ��ة االوىل ‪� 1-2‬أول م ��ن �أم�س‬ ‫االرب� �ع ��اء واخ��رج��ه م��ن ال� ��دور الثاين‬ ‫مل�سابقة ك�أ�س املانيا يف كرة القدم‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل اوي ��ر (‪ )26‬وه��وغ��ر (‪)60‬‬ ‫ه��ديف �آخ��ن قبل ان يقل�ص امل�ج��ري �آدم‬ ‫زاالي الفارق ملاينت�س(‪.)68‬‬ ‫ومل يكن هامبورغ اوف��ر حظا من‬ ‫ماينت�س وخ�سر امام م�ضيفه اينرتاخت‬ ‫فارنكفورت بهدفني للكرواتي مالدن‬ ‫ب�تري�ت����ش (‪ 23‬و‪ )66‬م�ق��اب��ل ‪ 5‬اهداف‬ ‫ل� �ل�ب�رازي� �ل ��ي ك ��اي ��و (‪ )13‬وال� �ي ��ون ��اين‬ ‫ثيوفاني�س غيكا�س (‪ 21‬و‪ )45‬وبرديت�ش‬ ‫(‪ 63‬خط�أ يف مرمى فريقه) والرتكي‬ ‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فرحة العبي �آخن بالفوز على مت�صدر الدوري‬ ‫خليل التينتوب (‪ 87‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫و�سقط بورو�سيا دورمتوند �صاحب ب ��رك�ل�ات ال�ت�رج �ي��ح ‪( 2-4‬ال ��وزق �ت ��ان مون�شنغالدباخ �صاحب امل��رك��ز ال�سابع‬ ‫امل��رك��ز ال �ث��اين يف ال� ��دوري ب ��دوره امام اال�صلي واال�ضايف �صفر‪�-‬صفر)‪ ،‬وباير ع���ش��ر ق�ب��ل االخ�ي�ر ب��رك�لات الرتجيح‬ ‫ك�ي�ك��رز اوف �ن �ب��اخ م��ن ال��درج��ة الثالثة ل �ي �ف��رك��وزن ام � ��ام م���ض�ي�ف��ه بورو�سيا اي�ضا ‪ 5-4‬بعد تعادلهما �صفر‪�-‬صفر‬

‫يف ال ��وق ��ت اال� �ص �ل��ي و‪ 1-1‬يف الوقت‬ ‫اال�ضايف‪.‬‬ ‫وافتتح باير ليفركوزن الت�سجيل‬ ‫اوال عرب ال�سوي�سري ايرين ديرديوك‬ ‫(‪ ،)107‬وع � ��ادل م��ون���ش�ن�غ�لادب��اخ بعد‬ ‫دق �ي �ق �ت�ي�ن ع� ��ن ط ��ري ��ق ال� �ك ��ام�ي�روين‬ ‫حممدو ادري�سو (‪.)109‬‬ ‫وت�أهل �شتوتغارت اىل الدور الثالث‬ ‫بعد فوز �صعب خارج ار�ضه ووقت ا�ضايف‬ ‫ع �ل��ى ح �� �س��اب ف��ري��ق ال ��درج ��ة الرابعة‬ ‫كيمنيت�س بثالثية ال�ن�م���س��وي مارتن‬ ‫هارنيك ‪ 79‬و‪ 106‬و‪ )118‬بعد ان تقدم‬ ‫امل�ضيف بهدف لفور�سرت (‪.)73‬‬ ‫وحقق هوفنهامي فوزا �صعبا اي�ضا‬ ‫على انغول�شتات (درح��ة ثانية) بهدف‬ ‫وح�ي��د لل�سنغايل دمي�ب��ا ب��ا (‪ ،)63‬فيما‬ ‫فاز نورمربغ على م�ضيفه ايلفر�سربغ‬ ‫ال�ه��اوي (درج��ة راب�ع��ة) بثالثة نظيفة‬ ‫جل��ول �ي��ان ��ش�ي�بر (‪ )44‬واالرجنتيني‬ ‫خافيري بينوال (‪ )50‬والبلجيكي تيمي‬ ‫�سيمون�س (‪.)74‬‬

‫‪19‬‬

‫مواجهات عربية خال�صة يف دور‬ ‫الأربعة لك�أ�س االحتاد االفريقي‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تقع م�سابقة ك�أ�س االحتاد االفريقي لكرة القدم �ضمن االخت�صا�ص‬ ‫العربي حيث بلغت ‪ 4‬فرق عربية دور االربعة الذي يقام ذهابه يف نهاية‬ ‫عطلة اال�سبوع احلايل‪.‬‬ ‫ويليقي اليوم اجلمعة االحتاد الليبي مع الفتح الرباطي املغربي‪،‬‬ ‫وغدا ال�سبت ال�صفاق�سي التون�سي مع الهالل ال�سوداين على ان تقام‬ ‫مباراتا االياب بعد ا�سبوعني على ار�ض ال�ضيوف يف الذهاب‪.‬‬ ‫وك��ان الفتح الرباطي ت�صدر املجموعة الثانية (‪ 13‬نقطة) امام‬ ‫ال�صفاق�سي (‪ ،)10‬فيما ح��ل االحت��اد ثانيا (‪ 12‬نقطة) يف املجموعة‬ ‫االوىل خلف الهالل (‪ 13‬نقطة)‪.‬‬ ‫واح��رزت الفرق العربية اللقب ‪ 13‬مرة يف الن�سخ ال‪ 18‬ال�سابقة‪،‬‬ ‫و�سيكون الحدها اللقب الرابع ع�شر يف الن�سخة التا�سعة ع�شرة لهذه‬ ‫امل�سابقة التي انطلقت عام ‪ 1992‬ودجمت اعتبارا من ‪ 2004‬مع م�سابقة‬ ‫ك�أ�س الك�ؤو�س االفريقية‪.‬‬ ‫و�سيحاول الفتح الرباطي املتوا�ضع حمليا بلوغ النهائي واحراز‬ ‫اللقب ان امكن لي�صبح الفريق الثاين من العا�صمة بعد اجلي�ش امللكي‬ ‫(‪ )2005‬وال��راب��ع من املغرب بعد الكوكب املراك�شي (‪ )1996‬والرجاء‬ ‫البي�ضاوي (‪ .)2003‬ويحدو االحتاد االمل ذاته وهو ميلك الرغبة ذاتها‬ ‫يف حتقيق الفوز امام نحو ‪ 60‬الف متفرج �ستغ�ص بهم مدرجات امللعب‬ ‫الوطني يف طرابل�س الغرب وبالتايل الت�أهل اىل النهائي واحراز اللقب‬ ‫ليكون اول فريق ليبي يعتلي من�صة التتويج‪.‬‬ ‫ويف املواجهة العربية الثانية‪ ،‬ترجح كفة ال�صفاق�سي‪ ،‬بطل امل�سابقة‬ ‫عامي ‪ 2007‬و‪ 2008‬وال��ذي اع�ت��اد تخطي ال�ف��رق الكبرية يف االوقات‬ ‫احلرجة‪ ،‬وهو يطمح بال حدود اىل احراز اللقب للمرة الرابعة بعد ان‬ ‫احرز الك�أ�س الول مرة عام ‪ 1998‬وان يعيدها اىل تون�س للمرة التا�سعة‬ ‫بعد ان انتقلت العام املا�ضي اىل مايل بوا�سطة امللعب املايل‪.‬‬ ‫و�سيحاول ال�صفاق�سي ح�سم النتيجة يف ال��ذه��اب م�ستفيدا من‬ ‫عامل االر�ض واجلمهور لتفادي الوقوع يف ح�سابات معقدة قد تفر�ضها‬ ‫مباراة االياب التي �ستقام يف ام درمان‪.‬‬ ‫وم��ا ينطبق على االحت��اد الليبي ين�سحب على ال�ه�لال ال�ساعي‬ ‫بدوره الن يكون اول فريق �سوداين يعانق الك�أ�س‪.‬‬

‫العراق وال�صني وديا يف كانون الثاين‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�خ��و���ض املنتخب ال�ع��راق��ي ل�ك��رة ال �ق��دم ل�ق��اء ودي ��ا ام ��ام نظريه‬ ‫ال�صيني يف الثاين من كانون الثاين املقبل يف اطار برنامج حت�ضرياته‬ ‫للم�شاركة يف نهائيات ك�أ�س ا�سيا يف الدوحة من ‪ 7‬اىل ‪ 29‬من ال�شهر‬ ‫ذاته‪ .‬واو�ضح ع�ضو االحتاد العراقي لكرة القدم ومدير املنتخب عبد‬ ‫اخلالق م�سعود لفران�س بر�س ان»املنتخب العراقي �سيالقي نظريه‬ ‫ال�صيني يف ‪ 2‬كانون الثاين املقبل يف قطر او االمارات �ضمن ا�ستعدادته‬ ‫للدفاع عن اللقب اال�سيوي»‪.‬‬ ‫وا�ضاف م�سعود «كما يت�ضمن برنامج اال�ستعداد مباراة ودية امام‬ ‫املنتخب ال�سعودي يف ‪ 28‬كانون االول املقبل يف ال�سعودية»‪.‬‬ ‫ويلعب املنتخب العراقي يف نهائيات ك�أ�س ا�سيا يف املجموعة التي‬ ‫ت�ضم االمارات وايران وكوريا ال�شمالية‪.‬‬

‫الت�سيو يت�أهل �إىل الدور الرابع من ك�أ�س �إيطاليا‬ ‫روما ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أهل الت�سيو مت�صدر الدوري املحلي اىل الدور الرابع من م�سابقة‬ ‫ك�أ�س ايطاليا لكرة القدم بعد ف��وزه على ب��ورت��وغ��روارو من الدرجة‬ ‫الثانية ‪�-3‬صفر �أول من �أم�س االربعاء‪ .‬و�سجل االوروغوياين �ألفارو‬ ‫غونزالي�س (‪ )8‬والت�شيكي ليبور كوزات�ش (‪ )36‬واال� �س�ترايل مارك‬ ‫بري�شيانو (‪� )54‬أهداف حامل لقب ن�سخة ‪ 2009‬ليحقق فريق العا�صمة‬ ‫فوزه اخلام�س على التوايل يف جميع امل�سابقات‪.‬‬ ‫وكان ت�شيزينا الفريق الوحيد من الدرجة االوىل الذي ودع هذا‬ ‫الدور بخ�سارته �أمام �ضيفه نوفارا (درجة ثانية) ‪.3-1‬‬ ‫ويف باقي النتائج‪ ،‬فاز �أودينيزي على بادوفا ‪�-4‬صفر‪ ،‬وفيت�شنزا على‬ ‫�أ�سكويل ‪�-1‬صفر‪ ،‬وريجينا على م�ضيفه فروزينوين ‪ 2-4‬بعد التمديد‪،‬‬ ‫وليفورنو على م�ضيفه اتاالنتا ‪�-1‬صفر‪ ،‬وبولونيا على مودينا ‪،2-3‬‬ ‫وبري�شيا على ت�شيتاديال ‪�-1‬صفر‪ ،‬وكالياري على بيات�شنزا ‪�-3‬صفر‪،‬‬ ‫و�ألبينوليفي على م�ضيفه كروتوين ‪�-1‬صفر‪ ،‬وليت�شي على �سيينا ‪،2-3‬‬ ‫وكاتانيا على فاريزي ‪ 3-4‬بعد التمديد‪.‬‬ ‫وك��ان فيورنتينا بلغ ال��دور ذات��ه بفوزه على �أمبويل من الدرجة‬ ‫الثانية ‪�-1‬صفر الثالثاء املا�ضي‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )29‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1398‬‬

‫يف افتتاح اجلولة ال�ساد�سة من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫الوحدات ينظر �إىل الفوز �أمام الأهلي‬ ‫واجلزيرة ي�ست�ضيف الرمثا ب�شعار التعوي�ض‬ ‫ك�����ف�����ر������س�����وم ي�������س���ت�������ض���ي���ف ال����ي���رم��������وك ب���������ش����ع����ار ال�����ف�����وز‬

‫الوحدات يبحث عن ت�أكيد �صدارته عرب بوابة الأهلي‬

‫ال�سبيل– ثائر م�صطفى‬ ‫ينظر ال��وح��دات املت�صدر بر�صيد "‪ "13‬نقطة‬ ‫�إىل ال �ف��وز ع�ن��دم��ا ي��واج��ه الأه �ل��ي "‪ "3‬ن �ق��اط‪ ،‬يف‬ ‫اخلام�سة من م�ساء اليوم على ا�ستاد امللك عبداهلل‬ ‫ال �ث��اين بالقوي�سمة‪ ،‬يف اف�ت�ت��اح اجل��ول��ة ال�ساد�سة‬ ‫م��ن دوري املحرتفني لكرة ال�ق��دم‪ ،‬ورغ��م الفوارق‬ ‫الفنية بني الفريقني وعامل اخل�برة ال��ذي يرجح‬ ‫كفة "الأخ�ضر" �إال �أن التعامل مع �أح��داث اللقاء‬ ‫�سيكون حذرا‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ي��رف��ع اجل��زي��رة "‪ "5‬ن �ق��اط �شعار‬ ‫التعوي�ض عندما ي�ست�ضيف الرمثا "‪ "7‬نقاط يف‬ ‫الثالثة ع�صرا على ا�ستاد البرتاء‪ ،‬وب��ذات التوقيت‬ ‫يبحث كفر�سوم "‪ "3‬نقاط عن حتقيق �أول فوز له‬ ‫عندما ي�ستقبل ال�يرم��وك "‪ "4‬ن�ق��اط على ا�ستاد‬ ‫الأمري ها�شم بالرمثا‪.‬‬ ‫الوحدات * الأهلي ا�ستاد امللك عبداهلل‬ ‫الثاين‬ ‫يدخل الوحدات لقاء الأهلي مت�سلحا بعوامل‬ ‫�إيجابية للغاية‪ ،‬يربز يف مقدمتها االنت�صار الثمني‬ ‫ال��ذي حققه يف اجلولة املا�ضية على ح�ساب �شباب‬ ‫الأردن وامل�ؤازرة اجلماهريية املتوقعة‪ ،‬عدا امتالكه‬ ‫مقومات الفوز بوجود جهاز فني على م�ستوى عال‬ ‫والعبني مميزين يف جميع املراكز‪ ،‬وهذا ما �سي�أخذه‬ ‫مدرب الأهلي "الكابنت" نهاد �صوقار والعبيه بعني‬ ‫االعتبار‪ ،‬وهم يعرفون جيدا قوة "الأخ�ضر"‪.‬‬ ‫من هنا ف�إن اللجوء �إىل اللعب بتوازن‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫ال�شقني الدفاعي والهجومي برتكيز‪� ،‬أمر مطلوب‬ ‫لأن ال��وح��دات مي�ل��ك الع�ب�ين ق��ادري��ن ع�ل��ى تنفيذ‬

‫(�أر�شيفية)‬

‫اجلزيرة والرمثا مواجهة خارج حدود التوقعات‬

‫حلول هجومية متنوعة ومن كافة املحاور‪ ،‬وهذا ما‬ ‫ظهر يف مباراته ال�سابقة وحتديدا يف ال�شوط الثاين‬ ‫عندما قلب ت�أخره بهدف �إىل فوز بالثالثة‪.‬‬ ‫الأه �ل��ي مل ي�ق��دم يف م�ب��اري��ات��ه ال�سابقة �أداءه‬ ‫امل�ع�ه��ود‪ ،‬ورغ��م ت�سجيله "‪� "5‬أه ��داف يف مبارياته‬ ‫ال�سابقة �إال �أن ��ه ي�ع��اين م��ن �ضعف دف��اع��ي؛ حيث‬ ‫تلقت �شباكه "‪� "7‬أه� ��داف يف "‪ "5‬م �ب��اري��ات‪ ،‬لذا‬ ‫�سيعمل على تغذية املنطقة اخللفية ب�ع��دد مميز‬ ‫م��ن ال�لاع �ب�ين ال �ق��ادري��ن ع �ل��ى ت�ن�ف�ي��ذ واجباتهم‬ ‫بال�صورة املطلوبة‪ ،‬والنظر �إىل الناحية الهجومية‬ ‫ع�ل��ى ف�ت�رات‪ ،‬وا��س�ت�غ�لال ان��دف��اع الع�ب��ي الوحدات‬ ‫والثغرات التي ت�أتي اثر مغادرتهم �أماكنهم املحددة‪،‬‬ ‫وهو ميلك ما يلزم من املهاجمني لتنفيذ الهجمات‬ ‫املرتدة على �أكمل وجه ما ي�ضع مدافعي الوحدات‬ ‫حتت ال�ضغط‪ ،‬خا�صة �أن حممد الدمريي �سيكون‬ ‫�إىل ج��ان��ب ب��ا��س��م ف�ت�ح��ي ال �ع��ائ��د م��ن ج��دي��د ل�سد‬ ‫غياب املحرتف الفل�سطيني عبداللطيف البهداري‬ ‫املوقوف‪.‬‬ ‫يربز من الوحدات ر�أفت علي وح�سن عبدالفتاح‬ ‫وحممود �شلباية وفهد العتال وعامر ذيب و�أحمد‬ ‫عبد احلليم‪ ،‬ومن الأهلي حممد عمر‪ ،‬والربازيليان‬ ‫ل�ي�ن��اردو و� �س��وزا‪ ،‬ورائ��د اخلر�شة واح�م��د العرامني‬ ‫ويزن ده�شان‪.‬‬ ‫اجلزيرة *الرمثا ا�ستاد البرتاء‬ ‫يقف اجل��زي��رة والرمثا �أم��ام خيار التعوي�ض‪،‬‬ ‫خ��ا� �ص��ة �أن �ه �م��ا ت��ذوق��ا ط �ع��م اخل �� �س��ارة يف اجلولة‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬ولأن نزيف النقاط لن يكون يف �صاحلهما‬ ‫ف�إن املبادرة للهجوم منذ البداية �سيكون �أمرا واردا‪،‬‬ ‫خ�صو�صا من قبل امل�ست�ضيف الذي لن ير�ضى بغري‬

‫ال �ف��وز‪ ،‬خ�صو�صا ب�ع��د خ���س��ارت��ه "املت�أخرة" �أمام‬ ‫العربي يف اجلولة املا�ضية‪ ،‬والرمثا الذي خ�سر بركلة‬ ‫جزاء �أمام الفي�صلي؛ ما و�ضعه يف موقف ال بد فيه‬ ‫من الفوز �أي�ضا‪ ،‬من هنا ف�إن مالمح الإثارة والندية‬ ‫�ستكون حا�ضرة منذ البداية‪ ،‬خ�صو�صا يف حال جنح‬ ‫الفريقان يف تنفيذ �أفكار املدربني بال�شكل املطلوب‪،‬‬ ‫علما �أن الأمور لن حت�سم قبل �صافرة النهاية‪.‬‬ ‫يربز من اجلزيرة �أحمد �سمري و�أجمد ال�شعيبي‬ ‫وحم�م��د البا�شا وه�شام حممد وحم�م��د م�صطفى‬ ‫ورائد النواطري‪ ،‬ومن الرمثا رامي �سمارة وحممد‬ ‫البطاينة و�شادي ذيابات و�سليمان ال�سلمان وحممد‬ ‫الزعبي وركان اخلالدي‪.‬‬ ‫كفر�سوم * الريموك ملعب الأمري ها�شم‬ ‫من امل�ؤكد �أن كفر�سوم يبحث عن فك العقدة‬ ‫امل�ستع�صية ال�ت��ي الزم�ت��ه منذ ف�ترة وح��رم�ت��ه من‬ ‫�إحراز االهداف‪ ،‬حيث م�ضى �أكرث من "‪ "450‬دقيقة‪،‬‬ ‫والفريق مل ي�سجل �أي ه��دف ومل يحقق �أي فوز؛‬ ‫مكتفيا بثالث تعادالت و�ضعته باملركز الأخري‪ ،‬وهو‬ ‫غري را�ض �إطالقا عما و�صل �إليه‪ ،‬خ�صو�صا �أنه كان‬ ‫�أحد الفرق امل�ؤثرة يف املو�سم املا�ضي‪� .‬أما الريموك‬ ‫ف ��إن خ�سارته �أم ��ام البقعة بثالثية �ستجربه على‬ ‫تغيري �أدائه �إىل الأف�ضل‪ ،‬حتى يتم حتقيق النتيجة‬ ‫املطلوبة‪ ،‬خا�صة �أن م�ستواه يف امل�ب��اراة املا�ضية مل‬ ‫يكن مقنعا‪.‬‬ ‫ي�ب�رز م��ن ك�ف��ر��س��وم �إمي��ان��وي��ل وج��وزي��ه وليث‬ ‫ع�ب�ي��دات وع���ص��ام ري��اح�ن��ة وخ�ي�ري ال��رف��اع��ي‪ ،‬ومن‬ ‫الريموك �إبراهيم حلمي و�أحمد �أبو احلالوة و�أمين‬ ‫اب��و ف��ار���س وحممد العتيبي ورام��ي جابر وحممد‬ ‫عبد الر�ؤوف‪.‬‬

‫باري�س �سان جرمان يتخطى ليون‬ ‫يف كـــ�أ�س الـرابـطـة الفــرن�سيــة‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق باري�س �سان جرمان فوزا هاما على ليون ‪ 1-2‬بعد متديد‬ ‫الوقت يف مباراة قوية �أول من �أم�س يف دور الـ ‪ 16‬من م�سابقة ك�أ�س‬ ‫رابطة االندية الفرن�سية لكرة القدم‪.‬‬ ‫وتقدم ليون عرب جيمي بريان بعد ت�سديدة ارتدت من زومانا‬ ‫ك��ام��ارا وخ��دع��ت احل��ار���س ال��دويل وق��ائ��د ليون �سابقا غريغوري‬ ‫كوبيه (‪.)39‬‬ ‫وجنح العبان �سابقان من ليون يف قلب النتيجة مل�صلحة فريق‬ ‫العا�صمة‪ ،‬اذ ع��ادل ماتيو بودمري من ت�سديدة رائعة من حافة‬ ‫املنطقة هزت �شباك احلار�س رميي فريكوتر (‪ ،)87‬قبل �أن مينح‬ ‫لودوفيك جيويل ه��دف الفوز لل�ضيوف يف الوقت اال��ض��ايف بعد‬ ‫متريرة من بيغي لويندوال(‪.)101‬‬ ‫و�أراح م��درب ليون كلود بويل العبيه االرجنتيني لي�ساندرو‬ ‫ل��وب �ي��ز‪ ،‬ي ��وان غ ��ورك ��وف‪� ،‬أن �ط��وين ري�ف�ي�ير وال�ب�رازي �ل��ي مي�شال‬ ‫با�ستو�س‪.‬‬ ‫وت�أهل مر�سيليا حامل اللقب على ح�ساب غانغان من الدرجة‬ ‫الثالثة (‪�-1‬صفر) بهدف �سجله الدويل الغاين �أندري �أيو (‪.)42‬‬ ‫وتغلب ليل على كاين ‪ 1-4‬على ملعبه «ليل ميرتوبول» �أمام ‪8‬‬ ‫االف متفرج‪ .‬و�سجل يوهان كاباي (‪ 8‬و‪ 44‬من ركلة جزاء) والعاجي‬ ‫جرفينيو (‪ )52‬والبلجيكي ادين هازار (‪� )74‬أهداف الفائز‪ ،‬و�سامبو‬ ‫ياتاباري (‪ )13‬هدف كاين‪ .‬و�أكمل كاين املباراة بع�شرة العبني بعد‬ ‫طرد نيفيه (‪.)37‬‬ ‫وت��أه��ل �أوك�سري ال��ذي ي�شارك يف دوري الأب�ط��ال ه��ذا املو�سم‬ ‫ب�سهولة على ح�ساب با�ستيا (درجة ثالثة) ‪�-4‬صفر على ملعب «�أبي‬ ‫دي�شان»‪.‬‬ ‫و�سجل جوليان كري�سيا (‪ )9‬وفريديريك �ساماريتانو (‪25‬‬ ‫و‪ )79‬و�سدريك هنغبار (‪.)68‬‬ ‫و�أكمل با�ستيا القادم من جزيرة كور�سيكا املباراة بت�سعة العبني‬ ‫بعد طرد العبيه �سان�س (‪ )27‬وهاريك (‪.)35‬‬ ‫وك��ان �سانت اتيان اط��اح ب�ضيفه ب��وردو و�صيف بطل الن�سخة‬ ‫االخ�يرة عندما تغلب عليه ‪�-1‬صفر الثالثاء املا�ضي‪ ،‬كما ت�أهلت‬ ‫اندية فالن�سيان ومونبلييه وموناكو‪.‬‬ ‫ويف الدور ربع النهائي ي�ستقبل مر�سيليا موناكو ويحل باري�س‬ ‫�سان جريمان على فالن�سيان يف ‪ 9‬و‪ 10‬ت�شرين الثاين املقبل‪.‬‬

‫الفيفا يحقق يف اتفاق بني �إ�سبانيا والربتغال‬ ‫وبني قطر لتبادل ا�صوات الرت�شيح‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اك��د امل��دي��ر ال �ع��ام للرت�شيح امل���ش�ترك اال�سباين‪-‬الربتغايل‬ ‫ال�ست�ضافة مونديال ‪ 2018‬ميغل انخل لوبيز �أم�س اخلمي�س ان‬ ‫االحتاد الدويل لكرة القدم (فيفا) فتح حتقيقا يف اتفاق حمتمل‬ ‫مع قطر املر�شحة ال�ست�ضافة مونديال ‪ 2022‬حول تبادل اال�صوات‪،‬‬ ‫نافيا يف الوقت ذاته وجود اي نوع من انواع الغ�ش‪.‬‬ ‫واو��ض��ح لوبيز «ار��س�ل��ت الينا جلنة االخ�ل�اق التابعة للفيفا‬ ‫اال�سبوع املا�ضي ر�سالة تعلمنا فيها انها قررت فتح حتقيق لال�شتباه‬ ‫بان الرت�شيح االيبريي اجنز اتفاقا مع قطر»‪ ،‬م�ؤكدا بذلك انباء‬ ‫ك�شفتها ال�صحف الريا�ضية حول هذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف «ي���ش��ك يف ال�تر��ش�ي��ح اال� �س �ب��اين‪-‬ال�برت �غ��ايل بتبادل‬ ‫اال�صوات مع قطر املر�شحة ال�ست�ضافة مونديال ‪ ،»2022‬م�ؤكدا‬ ‫«اننا نظيفون‪ .‬ال يوجد اي اتفاق مع اي تر�شيح �آخر»‪.‬‬ ‫وتعر�ض الفيفا م�ؤخرا لف�ضيحة ر�شوة فقرر يف ‪ 20‬ت�شرين‬ ‫االول احلايل ايقاف ع�ضوين من جلنته التنفيذية هما النيجريي‬ ‫امو�س ادامو ورينالد تيماري من تاهيتي م�ؤقتا بعد مثولهما امام‬ ‫جلنة االخالق املكلفة بالتحقيق حول مزاعم الر�شوة يف الت�صويت‬ ‫ال�ست�ضافة مونديال ‪.2018‬‬ ‫وت�ع�ت�بر ان �ك �ل�ترا ورو� �س �ي��ا م��ن �أب� ��رز امل��ر��ش�ح�ين ل�ن�ي��ل �شرف‬ ‫ا�ست�ضافة مونديال ‪ ،2018‬وتتناف�سان مع ا�سبانيا‪-‬الربتغال (ملف‬ ‫م�شرتك) وهولندا‪-‬بلجيكا (م�ل��ف م���ش�ترك)‪ ،‬يف ح�ين تتناف�س‬ ‫قطر مع ا�سرتاليا وال��والي��ات املتحدة واليابان وكوريا اجلنوبية‬ ‫ال�ست�ضافة مونديال ‪.2022‬‬ ‫و�سيجتمع امل �� �س ��ؤول��ون يف ال�ف�ي�ف��ا يف االي ��ام القليلة املقبلة‬ ‫لتحديد م��ا اذا ك��ان اخ�ت�ي��ار البلدين املنظمني مل��ون��دي��ايل ‪2018‬‬ ‫و‪� 2022‬سيتم يف موعده املقرر يف ‪ 2‬كانون االول املقبل يف مدينة‬ ‫زيوريخ ال�سوي�سرية‪.‬‬


عدد الجمعة 29 تشرين اول 2010  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you