Page 1

‫الطراونة رئيس ًا للديوان امللكي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�صدرت الإرادة امللكية بتعيني الدكتور فايز الطراونة‪،‬‬ ‫رئي�سا للديوان امللكي الها�شمي اعتبارا من �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الإرادة امل�ل�ك�ي��ة � �ص��درت ب�ق�ب��ول ا��س�ت�ق��ال��ة رئي�س‬ ‫الديوان امللكي الها�شمي ريا�ض �أبو كركي من من�صبه‪.‬‬ ‫ووجه امللك ر�سالة �إىل �أبو كركي بهذه املنا�سبة‪.‬‬ ‫الثالثاء ‪ 17‬ربيع الأول ‪ 1434‬هـ ‪ 29‬كانون الثاين ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪2198‬‬

‫اخلطيب يعرتف بوجود جتاوزات وخروق ويدعو �إىل وقف الت�شكيك باالنتخابات‬

‫«الوطني» ينسحب من إعادة الفرز‬ ‫ُ‬ ‫و«نزاهـــة» لم يـدع للمشاركــــة‬ ‫�أمين ف�ضيالت وجناة �شناعة‬ ‫ان �� �س �ح��ب م� �ن ��دوب امل ��رك ��ز ال��وط �ن��ي‬ ‫حل �ق��وق الإن� ��� �س ��ان م ��ن اج �ت �م��اع ال�ل�ج�ن��ة‬ ‫اخلا�صة مبراجعة وتدقيق نتائج قوائم‬ ‫ال��دائ��رة العامة وق��وائ��م الكوتا الن�سائية‬ ‫أ�م ����س‪ ،‬اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى ت�ع��دد جل��ان �إع ��ادة‬ ‫اجلمع والتدقيق وع��دم توفري ال�شروط‬ ‫املنا�سبة للمهمة‪.‬‬ ‫وبح�سب م�صدر م�س�ؤول يف املركز ف�إن‬ ‫الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات كانت طلبت‬ ‫م��ن الفريق الوطني ملراقبة االنتخابات‬ ‫النيابية ‪ ،2013‬الذي يقوده املركز‪� ،‬إر�سال‬ ‫م ��راق� �ب�ي�ن مل ��راق� �ب ��ة االج� �ت� �م ��اع اخل��ا���ص‬ ‫مب��راج�ع��ة وت��دق�ي��ق نتائج ق��وائ��م ال��دائ��رة‬ ‫العامة‪ ،‬وق��وائ��م الكوتا الن�سائية يف مقر‬ ‫الهيئة‪.‬‬ ‫و أ�ك� � � ��د حت ��ال ��ف "نزاهة" مل��راق �ب��ة‬ ‫االنتخابات ان الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‬ ‫مل ت ��وج ��ه دع � � ��وات ر� �س �م �ي��ة ل �ل �م��راق �ب�ين‬ ‫امل�ح�ل�ي�ين وال �ع��رب وال��دول �ي�ي�ن؛ حل�ضور‬ ‫عملية تدقيق املحا�ضر الأ�صلية ل�صناديق‬ ‫االقرتاع‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف ال�ت�ح��ال��ف يف ب �ي��ان أ�� �ص��دره‬ ‫�أم�س‪" :‬علمنا عن هذه العملية بال�صدفة‪،‬‬ ‫فقمنا ب�إر�سال من�سق التحالف ملتابعتها‪،‬‬ ‫ليفاج�أ ب�أن جزءا كبريا منها قد مت �إجنازه‬ ‫بالفعل‪ ،‬وبالتايل مل يتمكن م��ن مراقبة‬ ‫العملية منذ بدايتها‪ ،‬فح�ضر مندوبونا‬ ‫جزءاً ي�سريا من العملية"‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان رئ� �ي� �� ��س ال� �ه� �ي� �ئ ��ة امل �� �س �ت �ق �ل��ة‬ ‫لالنتخابات ع�ب��دا�ﻹ ل��ه اخلطيب ق��د قال‬ ‫�إن جم��ري��ات ي��وم االق �ت�راع ��ش�ه��دت وق��وع‬ ‫جت ��اوزات وخ ��روق م��ن قبل ع��دة أ�ط ��راف‪،‬‬ ‫�إال �أن م�ث��ل ه��ذه ال �ت �ج��اوزات مل ت ��ؤث��ر يف‬

‫احتجاجات على نتائج االنتخابات �أمام الهيئة امل�ستقلة‬

‫جمريات العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫ون�ف��ى وج��ود تخبط يف إ�ع�ل�ان نتائج‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬داع �ي��ا "امل�شككني‬ ‫اىل ال �ت��وق��ف ع��ن ال�ت���ش�ك�ي��ك يف العملية‬ ‫االنتخابية‪ ،‬وان تتال�شى ثقافة الت�شكيك"‪.‬‬ ‫و أ�ك � ��د اخل �ط �ي��ب يف م ��ؤمت��ر �صحفي‬ ‫عقد �أم����س يف الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‬ ‫للإعالن عن النتائج النهائية‪ ،‬ان الهيئة‬ ‫تعاملت بكل حيادية م��ع اجلميع‪ ،‬ويحق‬ ‫لأي طرف الطعن يف �صحة نيابة �أع�ضاء‬ ‫جمل�س النواب �إمام الق�ضاء‪.‬‬ ‫ع �ل ��ى � �ص �ع �ي��د ردود ال� �ف� �ع ��ل‪ ،‬ق��ال��ت‬ ‫رئ�ي���س��ة ق��ائ �م��ة ال �ن �ه��و���ض ال��دمي �ق��راط��ي‬

‫حدادين ملن�صور‪ :‬مل �أقل يوم ًا �إن‬ ‫الإخوان يطالبون ب�إ�سقاط النظام‬ ‫ف��ي�����ض��ان��ات ال��ع��ق��ب��ة تك�شف‬ ‫ق���������ص����ور ال����ب����ن����ي����ة ال���ت���ح���ت���ي���ة‬

‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫�صفحة لتزويج ال�����س��وري��ات يف‬ ‫الأردن على «في�سبوك»‪ ..‬عيب!‬

‫خالد �أبو اخلري‪:‬‬

‫هل �أخط�أ الي�سار يف ح�ساباته؟‬ ‫عمر عيا�صرة‬

‫امل�������������������������ص������������دوم������������ون م�����ن‬

‫‪4‬‬ ‫‪24‬‬

‫ن������ت������ي������ج������ة االن�������ت�������خ�������اب�������ات ‪24‬‬ ‫عبداللـه املجايل‬

‫طالب كليات املجتمع يعتصمون‬ ‫لتخفيض معدل التجسري‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نفذ الع�شرات من طالب كليات املجتمع �أم�س االثنني اعت�صاما‬ ‫�أم��ام وزارة التعليم العايل والبحث العلمي للمطالبة بتخفي�ض‬ ‫معدل قبول التج�سري يف اجلامعات الأردنية‪.‬‬ ‫وو�صف من�سق االعت�صام الطالب عدي عبد الرازق االمتحان‬ ‫ال�شامل بـ'املعقد واملحطم ملعنويات الطلبة ويغلق الباب �أمامهم‬ ‫لإكمال تعليمهم اجلامعي"‪.‬‬

‫ع�ب�ل��ة أ�ب ��و ع�ل�ب��ة إ�ن ��ه وج �ه��ت ال��دع��وة لها‬ ‫وللدكتور ق�شوع من قبل الهيئة امل�ستقلة‬ ‫ل�لان�ت�خ��اب��ات؛ لإب�لاغ �ه��م ب ��إع ��ادة ال �ف��رز‪،‬‬ ‫و�أن النتائج تظهر تفوق قائمة املواطنة‬ ‫وح�صولها على املقعد‪.‬‬ ‫وقالت �أب��و علبة‪ :‬ه��ذا الفرز مل يكن‬ ‫بح�ضور مندوبنا‪ ،‬لذلك نرف�ض النتائج‬ ‫ون�شكك بها‪ .‬و أ�ك��دت �أنها ب�صدد �أن ترفع‬ ‫�أوراقها ملحكمة العدل العليا‪.‬‬ ‫واع �ت �� �ص��م ع� ��دد م ��ن أ�ف � � ��راد ع���ش�يرة‬ ‫النعيمات مبنطقة ذات را�س بالكرك �أمام‬ ‫ال��دي��وان امللكي أ�م����س االث �ن�ين‪ ،‬احتجاجاً‬ ‫على نزاهة االنتخابات ونق�ص اخلدمات‬

‫يف املنطقة‪.‬‬ ‫وتوجه عدد من وجهاء الع�شرية اىل‬ ‫ال��دي��وان امللكي ملالقاة امل�س�ؤولني وعر�ض‬ ‫مطالبهم‪.‬‬ ‫نفذ الع�شرات م��ن �أن���ص��ار املر�شحني‬ ‫عن ال��دائ��رة الرابعة يف حمافظة الزرقاء‬ ‫حم�م��د روب�ي�ن ون��اه��د اب ��و دي ��ة اعت�صاما‬ ‫ام ����س ام ��ام م�ت���ص��رف�ي��ة ل ��واء ال��ر��ص�ي�ف��ة؛‬ ‫احتجاجا على نتائج االنتخابات النيابية‪،‬‬ ‫مطالبني ب�إعادة فرز اال�صوات يف الدائرة‬ ‫الرابعة يف ل��واء الر�صيفة‪ ،‬واقالة الهيئة‬ ‫امل� ��� �س� �ت� �ق� �ل ��ة ل�ل�ان� �ت� �خ ��اب ��ات‬ ‫ورئي�سها عبدالإله اخلطيب‪.‬‬

‫‪3،2‬‬

‫امللك‪ :‬ندعم جهود املصالحة الفلسطينية‬ ‫ومشعل يؤكد‪ :‬نرفض الوطـن البديل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د امل�ل��ك عبد اهلل الثاين‬ ‫�أن دع � � ��م ج � �ه� ��ود امل� ��� �ص ��احل ��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة ه��ي‬ ‫الأ�سا�س لتعزيز وح��دة ال�شعب‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي ومت �ك �ي �ن��ه م��ن‬ ‫ن�ي��ل ح�ق��وق��ه امل���ش��روع��ة‪ ،‬و��ش��دد‬ ‫ل��دى ا��س�ت�ق�ب��ال��ه رئ�ي����س املكتب‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س��ي حل ��رك ��ة امل �ق��اوم��ة‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي��ة (ح �م��ا���س) خ��ال��د‬ ‫م�شعل �أم�س �أن الأردن م�ستمر‬ ‫يف القيام بواجبه جتاه الأ�شقاء‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي�ي�ن ل �ل �ت �خ �ف �ي��ف‬ ‫م� ��ن م �ع��ان��ات �ه��م ع�ب��ر ت �ق��دمي‬ ‫امل� ��� �س ��اع ��دات امل �م �ك �ن��ة ل�ل���ش�ع��ب‬ ‫الفل�سطيني؛ لتجاوز الظروف‬ ‫ال�صعبة التي مير بها‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪� ،‬أك ��د م�شعل �أن‬ ‫حركة حما�س حتر�ص على كل‬ ‫ما يعزز وحدة ومتا�سك ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني ون���ص��رة ق�ضيته‪،‬‬ ‫كما أ�ن�ه��ا ترف�ض رف�ضا قاطعا‬ ‫ك��ل ط��روح��ات ال��وط��ن ال�ب��دي��ل‪،‬‬ ‫وت� � ؤ�ك ��د ح��ق ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين يف‬ ‫ا�ستعادة حقوقهم كاملة‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات لل�صحافيني‬ ‫بعيد ال�ل�ق��اء‪ ،‬ق��ال م�شعل‪� :‬إننا‬ ‫"ت�شرفنا بلقاء ج�لال��ة امللك‪،‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ك � ��دت م �� �ص��ادر م�ط�ل�ع��ة يف وزارة ال�ترب�ي��ة‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م �أن ال � ��وزارة ل��ن ت�ع�ي��د ام �ت �ح��ان ع�ل��وم‬ ‫الأر�� ��ض ل�ل�ف��رع ال�ع�ل�م��ي امل���س�ت��وى ال �ث��ال��ث‪ ،‬وب�ين‬ ‫امل�صادر �أن هناك خروجا لورقة االمتحان قبل‬ ‫ع�شرين دقيقة من موعد بدء جل�سة االمتحان‪،‬‬ ‫وه ��ذا ال ي�ع��د ت���س��ري�ب��ا‪ ،‬ف��ال�ت���س��ري��ب ي �ك��ون قبل‬

‫«العمل» ترفض تصويب أوضاع «العمالة املصرية»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رف�ضت وزارة العمل الأردنية‪ ،‬خالل الأيام‬ ‫املا�ضية‪ ،‬ت�صويب �أو�ضاع الع�شرات من العمالة‬ ‫امل���ص��ري��ة امل�خ��ال�ف��ة ع�ل��ى خلفية ت��راج��ع كميات‬ ‫الغاز املتفق عليها بني البلدين �إىل ‪ 100‬مليون‬ ‫قدم مكعبة يومياً من �أ�صل ‪ 250‬مليوناً‪.‬‬ ‫ورب � ��ط م �� �ص��در م �ط �ل��ع ل �ي��ون��اي �ت��د ب��ر���س‬ ‫�إنرتنا�شونال‪� ،‬أم�س الإثنني‪ ،‬هذا الإجراء بـ"عدم‬

‫توقف تصدير الفوسفات عرب ميناء العقبة‬ ‫رائد �صبحي‬ ‫وا��ص��ل ال�ع��ام�ل��ون يف املجمع ال�صناعي‬ ‫إ�� �ض��راب �ه��م ل �ل �ي��وم ال� �ث ��اين ع �ل��ى ال� �ت ��وايل؛‬ ‫للمطالبة بتح�سني ظ��روف عملهم‪ .‬و�شمل‬ ‫اال�ضراب �أم�س كافة �أق�سام املجمع ال�صناعي‬ ‫مب��ا فيها ق�سم االن �ت��اج وامل �ن��اول��ة؛ ليتوقف‬ ‫ت���ص��دي��ر ال�ف��و��س�ف��ات ب��ال�ك��ام��ل ع�ب�ر ميناء‬ ‫العقبة‪.‬‬ ‫وك� ��ان امل �ئ ��ات م ��ن ال �ع��ام�ي�ن يف امل�ج�م��ع‬ ‫ال���ص�ن��اع��ي وال �ت��اب��ع ل���ش��رك��ة ال�ف��و��س�ف��ات يف‬ ‫العقبة قد نفذوا يوم �أم�س ا�ضرابا جزئيا؛‬ ‫ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب�ت�ن�ف�ي��ذ االت �ف��اق �ي��ات ال���س��اب�ق��ة‬ ‫واملوقعة بني اللجنة النقابية وادارة ال�شركة‪،‬‬ ‫والتي تتعلق بهيكلة النظام امل��ايل واالداري‬ ‫ونظام احلوافز‪ .‬و�أك��د الناطق با�سم العمال‬ ‫��س��امل ال�ط��راون��ة خ�لال حديثه لل�سبيل �أن‬

‫مطالب العاملني تتمثل باحت�ساب �شهرين‬ ‫عن كل �سنة خدمة يف مكاف�أة نهاية اخلدمة‬ ‫بدل �شهر واحد‪.‬‬ ‫وك�شف ع��دد م��ن العاملني يف ال�شركة‬ ‫خالل حديثهم �أن ا�ضراب عمال املناولة يف‬ ‫املجمع ت�سبب يف تعطل ت�صدير الفو�سفات‬ ‫ع�بر امل �ي �ن��اء‪ ،‬و�أن إ�ح ��دى ال �ب��واخ��ر م��ازال��ت‬ ‫تنتظر التحميل مم��ا ق��د يت�سبب بخ�سائر‬ ‫فادحة لل�شركة حال ا�ستمرار اال�ضراب‪.‬‬ ‫كما انتقد العاملون يف املجمع ان�ف��راد‬ ‫رئي�س النقابة بتوقيع اتفاقية دون الت�شاور‬ ‫م ��ع ال� �ف ��روع �أو ال �ع �م ��ال‪ ،‬م �ن �ت �ق��دي��ن ذل��ك‬ ‫الت�صرف وم� ؤ�ك��دي��ن �أن ه��ذا امل��وق��ف �سيتم‬ ‫معاجلته داخليا‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب آ�خ ��ر‪ ،‬اع�ت�برت �إدارة‬ ‫ال �� �ش��رك��ة �أن ا�� �ض ��راب ال �ع �م��ال غري‬ ‫قانوين‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫مليون قدم مكعب يومياً‪� ،‬إال خالل زيارة رئي�س‬ ‫احلكومة امل�صرية للعا�صمة عمان يف ‪ 20‬كانون‬ ‫الأول املا�ضي التي عقدت خاللها ال��دورة الـ‪23‬‬ ‫للجنة العليا امل���ش�ترك��ة ب�ين ال�ب�ل��دي��ن‪ ،‬و�أت�ف��ق‬ ‫خاللها على وفاء م�صر بالبند الوارد باالتفاقية‬ ‫املوقعة‪ ،‬مع تعوي�ض الكميات التي انقطع الغاز‬ ‫ف�ي�ه��ا ب�سبب ال�ت�ف�ج�يرات ال �ت��ي ��ض��رب��ت اخل��ط‬ ‫ال�ن��اق��ل ال�ت��ي بلغت ‪ 15‬ت�ف�ج�يرا م�ن��ذ ‪� 5‬شباط‬ ‫املا�ضي‪.‬‬

‫ثلوج على املرتفعات‬ ‫الجنوبية الثالثاء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�ت��أث��ر اململكة مبُنخف�ض ج��وي عُلوي‬ ‫مُرتافق مع ُكتلة هوائية باردة‪.‬‬ ‫ي �ط��ر أ� ان�خ�ف��ا���ض م�ل�م��و���س و ح ��اد على‬ ‫درج��ات احل��رارة نهار الثالثاء بحيث ُت�صبح‬ ‫�أقل من مُعدالتها ملثل هذا الوقت من العام‬ ‫بقليل‪ .‬و ي�ك��ون الطق�س ب� ��ارداً يف مخُ تلف‬ ‫املناطق‪ ،‬و �شديد ال�برودة فوق جِ بال ال�شراه‬ ‫و غالباً غائم بوج ٍه عام‪.‬‬ ‫و تكون الفر�صة مُهي�أة لهطول زخ��ات‬ ‫مُتفرقة من الأمطار مب�شيئة اهلل فوق �أجزاء‬ ‫مخُ تلفة من غرب اململكة‪.‬‬ ‫ك�م��ا و تبقى ال�ف��ر��ص��ة ُم �ه �ي ��أة �صباحاً‬ ‫لت�ساقط ال�ث�ل��وج ف ��وق املُ��رت �ف �ع��ات اجلبلية‬ ‫العالية اجلنوبية (جِ بال ال�شراه) التي يزيد‬ ‫ارتفاعها عن ‪1200‬مرت عن �سطح البحر‪.‬‬

‫طفولة ضائعة بني عتبة الدار والنافذة‬ ‫�آالء غزال‬ ‫مهاجرون ق�سر ّياً؛ عربوا‬ ‫ال ��� ّ�ش � ْي��ك الأرد ّ‬ ‫ين �أو ال ��� ّ�س��ا ِت��ر‬ ‫يحب ال�سوريون ت�سميته‪،‬‬ ‫كما ّ‬ ‫مغامرين ّ‬ ‫بكل �شيء‪ ،‬وبح�سب‬ ‫امل�ف��و��ض�ي��ة ال���س��ام�ي��ة ل �� �ش ��ؤون‬ ‫ال�ل�اج� �ئ�ي�ن ف � � ��إن ع� ��دده� ��م يف‬ ‫الزعرتي وح��ده بلغ �أك�ثر من‬ ‫خم�سة و�سبعني �أل��ف الج��ىء‪،‬‬ ‫�أكرثهم الأطفال والن�ساء‪.‬‬ ‫ب � � � � � ُع � � � � �ق� � � � ��د ِة ح � ��اج� � �ب� � �ي � ��ه‬ ‫ال �� �ص �غ�يري��ن‪ ،‬ون� �ظ ��راتٍ ح ��ا ّدة‬ ‫ن خ� ��� �ض ��راوي ��ن‪ ،‬ي ��روي‬ ‫ب �ع �ي �ن�ي ِ‬ ‫ب� �غ� �� ّ��ص ��ة ي� � �ح � ��اول اب �ت�ل�اع �ه ��ا‬ ‫و�إخفاءها عن الزائرين حكاية‬ ‫احلي‪ ،‬بعد �أن‬ ‫مقاطعته لأوالد ّ‬

‫بادروا هم ب�سوء معاملته‪.‬‬ ‫ج �ل�ال ذو ال ��� ّ�س �ت��ة �أع � ��وام‬ ‫والذي حاول اختالق ابت�سام ٍة‬ ‫ُي� �ج ��ام ��ل ب �ه��ا ال� ��زائ� ��ري� ��ن‪ ،‬مل‬ ‫ّ‬ ‫ينفك ي��روي لكل وج��ه جديد‬ ‫ق�صة تلك الكرة التي متزّقت‬ ‫حت��ت إ�ط ��ارات ال���س� ّي��ارة‪ ،‬ف� ِرح�اً‬ ‫هو بذلك فرحاً �شديداً �أ�شبه‬ ‫ب��ان�ت���ص��ار �أو ان �ت �ق��ام م��ن ذل��ك‬ ‫ال�صغري الذي منعه من ال ّلعب‬ ‫ب�ه��ا معبرّ اً‪ ":‬انب�سطت كتري‬ ‫لأنه اهلل �أخديل حقي "‪.‬‬ ‫" �أن� � � � ��ت الج� � � ��ئ " ه��ي‬ ‫العبارة التي ت�تردد يف م�سمع‬ ‫ج�ل��ال وي� �ت ��و ّق ��ع � �س �م��اع �ه��ا يف‬ ‫ك � � ّ�ل م � ��رة ك � ��ان ي �ط �ل��ب ف�ي�ه��ا‬ ‫م ��ن �أوالد احل � � ّ�ي الأردن � � ّي �ي�ن‬

‫�أن ي���ش� ِرك��و ُه يف ال� ّل�ع��ب معهم‪،‬‬ ‫ل ُيقا َبل بال ّرف�ض‪ ،‬فيرت ّفع هو‬ ‫م��ا��ض�ي�اً ت��ارك �اً خلفه ك��ل آ�م��ال‬ ‫الطفولة التي تبددت يف ال ّلعب‬ ‫بكرة مل ّونة‪� ،‬أو حتى قيادة تلك‬ ‫الد ّراجة املهرتئة‪.‬‬ ‫ال �� ّ��ص �غ�ي ُ�ر ال � ��ذي اع � ُت � ِق � َل‬ ‫وج ّدته وزوج��ة �أخيه يف �سجن‬ ‫درع� ��ا مل � � ّدة ث�ل�اث��ة أ� ّي � ��ام �أث �ن��اء‬ ‫حم��اول��ة هروبهم �إىل الأردن‪،‬‬ ‫ما زال يذك ُر كيف كان �ض ّباط‬ ‫اجلي�ش ال�سوريّ يالعبونه يف‬ ‫امل ُ�ع� َت�ق� ْ�ل‪ ،‬م�ق��ارن�اً ذل��ك يرف�ض‬ ‫احلي ال ّلعب معه‪ ،‬راغباً‬ ‫�أطفال ّ‬ ‫ال�سجن يف حلظة‬ ‫يف العودة �إىل ّ‬ ‫ذهني وراف�ضاً وخائفاً يف‬ ‫غيابٍ‬ ‫ّ‬ ‫حلظ ِة �صح ٍو �أخرى‪.‬‬

‫" �أن � � � ��ا م � � �ط � ��رود م� ��اين‬ ‫رر ج�ل�ال ل �ه ��ؤالء‬ ‫الج ��ئ " ُي �ب� ّ‬ ‫ال �� ّ��ص �ب �ي��ة حم � � ��او ًال ب �ك �ل �م��ات��ه‬ ‫امل� �ت� �ع�ّث�رّ ة �أن ي �ث �ن� َ�ي ع��زم �ه��م‬ ‫ع�ل��ى ت��رك��ه وح �ي��داً يف ح� ّ�ي مل‬ ‫يعرف فيه �سوى عتبة ال � ّدار‪،‬‬ ‫وط��اب��ور ال� ّن�م��ل ال��ذي م��ا فتئ‬ ‫يطع ُمه بقايا خب ٍز مل ي�ضط ّر‬ ‫لتجفيفه‪.‬‬ ‫" الج � ��ئ " ت �ع �ن��ي غ�ير‬ ‫م� � ��رغ� � ��وب ب� � ��ه ع � �ن� ��د ه � � � ��ؤالء‬ ‫ال�� ّ��ص�غ��ار الأردن� � ّي�ي�ن‪ ،‬فحديث‬ ‫�أ� � � �س� � ��ره� � ��م ع� � ��ن ال�ّل �ااّ ج � �ئ�ي��ن‬ ‫ب �� �ش �ك��لٍ � �س �ل �ب� ّ�ي م���س�ت�ه�ج�ن�ين‬ ‫ق ��دوم� �ه ��م �إىل الأردن ج�ع��ل‬ ‫�أط � �ف� ��ال � �ه� ��م ي � �ب � �ت � �ع� ��دون ع��ن‬ ‫ِ‬ ‫االختالط ب�أطفالِ اللاّ جئني‪،‬‬

‫ون �ح��ن ن ��أت��ي ل �ل ��أردن للت�شاور‬ ‫م� ��ع ال� �ق� �ي ��ادة الأردن � � �ي� � ��ة ح ��ول‬ ‫جممل الق�ضايا خا�صة الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية"‪ .‬و أ�� � �ض� ��اف �أن‬ ‫"هناك درجة عالية من التفاهم‬ ‫والتقارب‪ ،‬ونحن حري�صون على‬ ‫املزيد من التن�سيق مع القيادة‬ ‫الأردنية"‪ .‬و أ�ع� � � ��رب م���ش�ع��ل‬ ‫ع ��ن ت� �ف ��ا�ؤل ��ه جت� ��اه امل �� �ص��احل��ة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬م� � ؤ�ك ��دا �أه�م�ي��ة‬ ‫الدور الأردين بقيادة امللك عبد‬ ‫اهلل يف حتقيق امل�صاحلة‪ ،‬وق��ال‬ ‫إ�ن ��ه "على املجتمع ال ��دويل �أن‬

‫ي �ح�ترم ح��اج��ة الفل�سطينيني‬ ‫�إىل إ�ن� �ه ��اء االنق�سام"‪ .‬وق ��ال‬ ‫م� ��� �ش� �ع ��ل �إن "احلديث ع��ن‬ ‫الكونفدرالية الآن قبل �أن تقوم‬ ‫الدولة الفل�سطينية هو حديث‬ ‫مرفو�ض"‬ ‫وا� �س �ت �ق �ب��ل رئ �ي ����س ال � ��وزراء‬ ‫الدكتور عبداهلل الن�سور يف مكتبه‬ ‫ب��رئ��ا��س��ة ال� � ��وزراء أ�م ����س رئ�ي����س‬ ‫املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ج� ��رى احل��دي��ث‬ ‫ح��ول امل���س�ت�ج��دات على‬ ‫ال�ساحة الفل�سطينية‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫ال إعادة المتحان علوم األرض‬

‫على خلفية تراجع كميات الغاز املتفق عليها‬

‫�إيفاء م�صر بالتزامها بح�صة الغاز امل�صدرة �إىل‬ ‫الأردن والتي تغطي ‪ %80‬من احتياجات اململكة‬ ‫من الكهرباء"؟‬ ‫وي ��أت��ي الإج � ��راء و� �س��ط خم ��اوف ال�ع�م��ال��ة‬ ‫امل�صرية التي تتجاوز مليون عامل‪ ،‬من حملة‬ ‫�أمنية متوقعة تطال نحو ‪ 600‬عامل خمالفني‬ ‫لقانون العمل‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار امل �� �ص��در �إىل �أن "م�صر مل ت��ورد‬ ‫الكمية املتفق عليها بني البلدين والبالغة ‪250‬‬

‫امللك م�ستقبال م�شعل‬

‫الطفل جالل هوا�ش‬

‫احلي وهم يلهو َن‪ ،‬مت ّر‬ ‫معتقدين �أن ث ّمة خط أ� يكمنُ �أطفال ّ‬ ‫يف م�شاركتهم ال ّلعب دون فهم �ساعات طوال على هذه احلال‪،‬‬ ‫ت� أ�ت��ي �شقيقته خولة يف نهاية‬ ‫ال�سبب‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫على نافذ ٍة أُ��ش ِب َع ُزجاجها املطاف تالع ُبه لتحاول �إرجا َع‬ ‫لا �شي ٍء من الطفول ِة ال�ضائعة‪.‬‬ ‫ب��ال � ُغ �ب��ا ِر ي�ق��ف ج�ل�ال م�ت��أم� ً‬

‫االمتحان بيوم �أو يومني‪.‬‬ ‫وكانت قد �أث��ارت الأنباء الني تداولها و�سائل‬ ‫�إعالم عن "ت�سريب" �أ�سئلة مبحث علوم الأر�ض‪/‬‬ ‫امل�ستوى الثالث لطلبة الفرع العلمي قبل موعد‬ ‫االمتحان بن�صف �ساعة م� ؤ�خ��را‪ ،‬ا�ستياء العديد‬ ‫من الطلبة وذوي�ه��م‪ ،‬مطالبني ال ��وزارة ب�ضرورة‬ ‫التحقق من هذا الأمر لتحقيق مبد أ� العدالة بني‬ ‫اجلميع‪.‬‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫شبح الحركة اإلسالمية‬ ‫بخبث واب�ت���س��ام��ة م��اك��رة ق��ال يل ال��زم�ي��ل ع�ل��ي �سعادة‬ ‫مداعبا‪ :‬احلركة الإ�سالمية ز ّورت االنتخابات‪.‬‬ ‫�س�ألته‪ :‬كيف ذاك؟‬ ‫�أجاب‪� :‬سابقا كانت احلكومات تز ّور االنتخابات لإ�ضعاف‬ ‫احلركة الإ�سالمية‪ ،‬واليوم تز ّورها ب�سبب مقاطعتها لإنتاج‬ ‫بديل عنها‪ ،‬ويف احلالتني يحدث التزوير‪..‬‬ ‫هاج�س احلركة الإ�سالمية ي�سيطر على تفكري النظام‬ ‫ال�سيا�سي �إىل درج��ة ت�ق��ود حل��ال��ة م��ن االرت �ب��اك والتخبط‬ ‫وف �ق��دان ال� �ت ��وازن‪ ،‬وال ��وق ��وع يف �أخ �ط��اء � �س��اذج��ة ال ي�ت��وق��ع‬ ‫ارتكابها من هواة يف ال�سيا�سة‪.‬‬ ‫ق�ب��ل االن�ت�خ��اب��ات و أ�ث �ن��اء ال�ن�ق��ا���ش ال��وط�ن��ي ال �ع��ام ح��ول‬ ‫ق��ان��ون االنتخابات النيابية وبهاج�س اخل��وف م��ن �سيطرة‬ ‫الإخ��وان على جمل�س النواب اجلديد‪� ،‬ضرب النظام عُر�ض‬ ‫احل��ائ��ط ب�ن�ت��ائ��ج جل�ن��ة احل� ��وار ال��وط �ن��ي‪ ،‬وب��ال �ت��واف��ق غري‬ ‫امل�سبوق على �ضرورة ا�ستبعاد قانون ال�صوت الواحد‪ ،‬و�أ�صر‬ ‫على اعتماده و�إعادة �إنتاجه رغم ما �أحلقه من خراب باحلياة‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وما �أحدثه من انق�سامات و�شروخ خطرية يف بنية‬ ‫املجتمع‪ ،‬قد ي�صعب عالجها وترميمها‪.‬‬ ‫وح �ي ��ن أ�ع � �ل � �ن� ��ت احل � ��رك � ��ة الإ� � �س �ل�ام � �ي� ��ة م �ق��اط �ع �ت �ه��ا‬ ‫لالنتخابات‪� ،‬أ��ص�ب��ح ال�شغل ال�شاغل للحكومة رف��ع ن�سبة‬ ‫الت�سجيل وامل�شاركة يف االنتخابات على ح�ساب كفاءة �إدارة‬ ‫العملية االنتخابية ونزاهتها‪ ،‬فيما ف�شلت الهيئة امل�ستقلة‬ ‫ل�لان�ت�خ��اب��ات يف مهمتها‪ ،‬وه��ي ال�ت��ي ك��ان ي �ع � ّول عليها ب ��أن‬ ‫تعالج حالة فقدان الثقة ال�شعبية ب�إدارة احلكومات ال�سابقة‬ ‫ل�لان�ت�خ��اب��ات‪ ،‬وع��و��ض��ا ع��ن ا��س�ت�ع��ادة الثقة امل�ف�ق��ودة �شهدت‬ ‫االنتخابات الأخرية فو�ضى وا�سعة يف مرحلتي الفرز و�إعالن‬ ‫النتائج‪� ،‬ش ّوهت العملية االنتخابية مبجملها‪.‬‬ ‫م��ا ح��دث يف الأي� ��ام الأخ�ي��رة ك��ان حم�ي�را وي�ب�ع��ث على‬ ‫ال�ضحك أ�ح �ي��ان��ا‪ ،‬وع�ل��ى ك�ث�ير م��ن الأ� �س��ى وال�غ�ي��ظ �أح�ي��ان��ا‬ ‫�أخرى‪ ،‬فبع�ض املقاعد تاهت بني القوائم وتنقلت مرات بني‬ ‫قائمة و أ�خ��رى؛ كما ح�صل مع قائمتي املواطنة والنهو�ض‬ ‫الدميقراطي‪ ،‬واعرتا�ضات بع�ض املر�شحني على نتائج فرز‬ ‫�صناديق معينة ت�أكد �صح ُتها‪ ،‬و�أظهرت عملية �إع��ادة الفرز‬ ‫حرمان �أحد املر�شحني من �أكرث من مئة �صوت يف �صندوق‬ ‫واح��د ل�صالح مناف�سه‪ ،‬وك��ال�ع��ادة مت تعليق امل�س�ؤولية على‬ ‫م�شجب اخلط�أ الب�شري غري املق�صود‪.‬‬ ‫احل �ك��وم��ة ان���ش�غ�ل��ت ب � إ�ث �ب��ات ��ض�ع��ف احل �� �ض��ور ال�شعبي‬ ‫للحركة الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬وب� إ�ن�ت��اج و�صناعة �أط��ر بديلة تع ّو�ض‬ ‫غيابها ع��ن امل�شهد ال�سيا�سي؛ فكانت النتيجة فتح الباب‬ ‫وا�سعا أ�م��ام اتهامات التزوير واالن�ح�ي��از احلكومي ل�صالح‬ ‫�أطراف معينة‪.‬‬ ‫البع�ض ي�ص ّر على �إدارة الدولة بذات الأدوات القدمية‪،‬‬ ‫وما ي�ؤ�سف له �أن �شبح احلركة الإ�سالمية بات ي�سيطر على‬ ‫تفكري �صنّاع القرار ال�سيا�سي ب�صورة مفزعة‪ ،‬تلحق ال�ضرر‬ ‫بحا�ضر ال��دول��ة وم�ستقبلها وتت�سبب مبزيد من االرتباك‬ ‫والتخبط‪.‬‬ ‫ال يخدم م�صلحة الأردن �أن تبدو دولة م�ضطربة تعي�ش‬ ‫حالة من الغمو�ض والفو�ضى واال�ستع�صاء ال�سيا�سي وتتجه‬ ‫نحو امل�ج�ه��ول‪ ..‬والأم ��ل �أن ت�ك��ون ثمة ب��ارق��ة �أم��ل يف نهاية‬ ‫النفق‪.‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫انتخابات‬

‫حممد عالونة‬ ‫البعد الثالث‬

‫املحافظون‬ ‫إىل الواجهة‬ ‫من جديد‬

‫القرارات نهائية وغري قابلة للمراجعة وت�صدر �أحكامها خالل ‪ 30‬يوم ًا‬

‫ك ��م ه ��ائ ��ل م ��ن ال �ت �ع �ل �ي �ق��ات ع �ل��ى م ��واق ��ع ال �ت��وا� �ص��ل‬ ‫االجتماعي بعد �أن قرر امللك عبد اهلل الثاين تعيني فايز‬ ‫ال�ط��راون��ة رئي�سا ل�ل��دي��وان ب��دال م��ن ري��ا���ض أ�ب��و ك��رك��ي‪ ،‬يف‬ ‫الوقت الذي كانت تتجه فيه التوقعات �إىل تعيني النقي�ض‪،‬‬ ‫ما ميكن من امت�صا�ص غ�ضب نخبوي و�شعبي بعد ارتباك‬ ‫كان وا�ضحا يف العملية االنتخابية وخاللها وبعدها‪.‬‬ ‫عندما كلف الطراونة بالرئا�سة بعد معروف البخيت‬ ‫للإعداد لقانون االنتخابات‪ ،‬كان يذكرنا كل مرة ب�أهمية‬ ‫ال�صوت الواحد وكيف ال ميكن جتاوزه يف املرحلة احلالية‪،‬‬ ‫بينما ك��ان امللك ي��ؤك��د �أن ب��اب الإ� �ص�لاح م��ا زال مفتوحا‪،‬‬ ‫وه�ن��ال��ك �إمكانية يف تعديل ق��وان�ين حت��ت القبة قبل حل‬ ‫املجل�س ال�ساد�س ع�شر‪.‬‬ ‫غ��ادر ال�ط��راون��ة ح��ام�لا معه ح��زم��ة غ�ضب م��ن قوى‬ ‫الإ��ص�لاح وحتى م��ن عبد اهلل الن�سور نف�سه‪ ،‬قبل تكليفه‬ ‫باحلكومة التالية وال��ذي كان ي��ردد �أن القانون مت �إق��راره‬ ‫بدون قناعات الذين �صوتوا عليه‪ ،‬وبلغة �أخرى �أرغموا على‬ ‫ذلك من خالل احتواء مقابل ق�ضايا التقاعدات وغريها‪.‬‬ ‫عرف عن الطراونة ب�أنه يتم�سك بخط املحافظني‪ ،‬ويف‬ ‫�أك�ثر من منا�سبة كان يرف�ض مطالبات تعديل الد�ستور‪،‬‬ ‫يعترب ذل��ك خطا �أحمر ومي�س �صالحيات امللك‪ ،‬ما يثري‬ ‫�س�ؤاال حول عودته �إىل جانب امللك‪ ،‬وكما هو معروف ب�أن‬ ‫رئي�س الديوان مبثابة حكومة الظل القوية‪.‬‬ ‫كل ذلك يقود �إىل �صورة رئي�س الوزراء املقبل وحكومته‪،‬‬ ‫وبال�ضرورة �سيكونون من الذين يتجنبون ال�صدام‪� ،‬أو بلغة‬ ‫�أخرى غري جدليني‪ ،‬و�إال �سي�صطدمون مع الطراونة‪ ،‬الذي‬ ‫فيما يبدو �أوكلت له مهمة مللمة النظام وا�ستعادة الهيبة‬ ‫التي ت�أثرت �أخريا ب�سبب االحتجاجات‪ ،‬وت�أثريات حماولة‬ ‫جريئة قام بها رئي�س الوزراء ال�سابق عون اخل�صاونة عندما‬ ‫�أو�شك على ا�ستعادة والي��ة احلكومة وا�صطدمت بالنظام‬ ‫ككل‪.‬‬ ‫املهمة ت�أتي بعد �أن �أفرزت الدولة جمل�س نواب �ضعيفا‪،‬‬ ‫لن يناكف احلكومات‪ ،‬كانت يف الظل �أو علنية‪ ،‬و�سيتبعه‬ ‫ت�شكيلة جديدة ملجل�س الأعيان‪ ،‬ورمبا يحدث قريبا تغيري‬ ‫�آخر ملدير املخابرات وتنقالت لتتما�شى مع ما ينوي فعله‬ ‫الطراونة‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال �� �س ��ؤال ي�ب�ق��ى م�ل�ح��ا يف ح ��ال ج � ّد ط ��ارئ ��س��واء‬ ‫على امل�ستوى املحلي �أو الإقليمي‪ ،‬فال ميكن الرهان على‬ ‫الفو�ضى القائمة يف م�صر الآن وال��ذه��اب جت��اه حتالفات‬ ‫�ضد �أخ��رى‪ ،‬وال ميكن التكهن مبا يحدث يف �سوريا فج�أة‪،‬‬ ‫واال�ستكانة �إىل �أن النظام باق لعام �آخ��ر على أ�ق��ل تقدير‪،‬‬ ‫فالتجربة العراقية ما زالت حا�ضرة عندما �سقطت بغداد‬ ‫خالل �ساعات‪.‬‬ ‫مبعنى �أن دور املحافظني ما عاد يتما�شى والتحوالت‬ ‫اجل��ذري��ة ال �ت��ي ت���ش�ه��ده��ا امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬وه ��م يف ك��ل ا ألح� ��وال‬ ‫يعك�سون �صورة املعار�ضني للإ�صالح‪ ،‬و�سي�صطدمون يف �أول‬ ‫جتربة مع القوى احلزبية وال�شارع‪ ،‬يف الوقت الذي نحتاج‬ ‫فيه ملزيد من احلوار والتهدئة ال لبداية ت�أزمي جديد‪.‬‬

‫الطعن يف صحة النيابة أمام محاكم االستئناف‬ ‫خالل ‪ 15‬يوم ًا بدء ًا من اليوم‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫م �ن �ح��ت امل� � ��ادة ‪ 74‬م ��ن ال��د� �س �ت��ور‬ ‫الق�ضاء ح��ق �إج ��راء الف�صل يف �صحة‬ ‫النيابة‪ ،‬حم��ددة ب ��أن الق�ضاء يخت�ص‬ ‫ب�ح��ق الف�صل يف �صحة ن�ي��اب��ة �أع���ض��اء‬ ‫جم �ل ����س ال � �ن� ��واب‪ ،‬م�ع�ط�ي��ا احل� ��ق لكل‬ ‫ناخب من الدائرة االنتخابية �أن يقدم‬ ‫طعناً �إىل حمكمة اال�ستئناف التابعة‬ ‫لها الدائرة االنتخابية للنائب املطعون‬ ‫ب�صحة نيابته من دائرته االنتخابية‪،‬‬ ‫خالل خم�سة ع�شر يوماً من تاريخ ن�شر‬ ‫نتائج االنتخابات يف اجلريدة الر�سمية‬ ‫يبني فيه �أ�سباب طعنه‪.‬‬ ‫وتكون قراراتها نهائية وغري قابلة‬ ‫لأي طريق من ط��رق الطعن‪ ،‬وت�صدر‬ ‫�أحكامها خالل ثالثني يوماً من تاريخ‬ ‫ت�سجيل الطعن لديها‪.‬‬ ‫ق��ال م��دي��ر ال��دائ��رة ال�ق��ان��ون�ي��ة يف‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة امل���س�ت�ق�ل��ة ل�لان �ت �خ��اب حممد‬ ‫القطاونة �إن حرية الت�صويت و�شفافية‬ ‫االقرتاع يفر�ضان وجود مراقبة فعلية‬ ‫وم�ت��وا��ص�ل��ة للعملية االن�ت�خ��اب�ي��ة منذ‬ ‫انطالقها و��ص��وال �إىل ف��رز الأ� �ص��وات‪،‬‬ ‫والإع� �ل ��ان ع ��ن ال �ن �ت��ائ��ج؛ وذل� ��ك لكي‬ ‫ال ت�ظ��ل ال�ق��واع��د املت�صلة باملخالفات‬ ‫والعقوبات التي جاءت بها الت�شريعات‬ ‫االن �ت �خ��اب �ي��ة جم� ��رد ح�ب�ر ع �ل��ى ورق‪،‬‬ ‫ول�ضمان �أكرث ما ميكن من امل�صداقية‬ ‫للعملية االنتخابية ميكن اللجوء �إىل‬ ‫الطعون االنتخابية التي يتم القيام بها‬ ‫�أمام حماكم خمت�صة‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف القطاونة يف ت�صريحات‬ ‫��ص�ح�ف�ي��ة ام �� ��س ان ج �ه ��ات ق���ض��ائ�ي��ة‬ ‫منحت حق النظر يف الطعون املت�صلة‬ ‫ب �ن �ت��ائ��ج االن� �ت� �خ ��اب ��ات‪ ،‬ي �ع��د ت��ر��س�ي�خ��ا‬ ‫للحياد املطلوب يف مثل ه��ذه امل�سائل‪،‬‬ ‫و�إ� �ض �ف��اء ل�ل�م��زي��د م��ن ال���ش��رع�ي��ة على‬ ‫نتائج االنتخابات وحمايتها من كل ما‬ ‫م��ن �ش�أنه �أن مي�س م�صداقيتها‪ ،‬وقد‬ ‫�أخذ امل�ش ّرع الأردين ب�إمكانية الطعن يف‬

‫نتائج االنتخابات من خالل الن�ص على‬ ‫ذل��ك يف ال�ت�ع��دي�لات ال��د��س�ت��وري��ة التي‬ ‫�شهدتها اململكة يف العام ‪ 2011‬حيث جاء‬ ‫يف املذكرة االي�ضاحية لتعديل الد�ستور‬ ‫ان ه ��ذا ال�ت�ع��دي��ل مب�ن��ح ال�ق���ض��اء حق‬ ‫الف�صل يف �صحة نيابة اع�ضاء جمل�س‬ ‫النواب جاء ليزيل م�صدراً �أ�سا�سياً من‬ ‫م���ص��ادر ال���ش�ك��وى واالن �ت �ق��اد للعملية‬ ‫االنتخابية وتلبية لرغبة املواطنني يف‬ ‫�إل �غ��اء اخت�صا�ص بحث املجل�س نف�سه‬ ‫يف الطعون ال��واردة �ضد �أع�ضائه؛ لأن‬ ‫التجربة واملمار�سة الطويلة �أثبتت عدم‬ ‫ج��دوى ه��ذه ال�صيغة ووج��وب عر�ضها‬ ‫على جهة ق�ضائية حم��اي��دة‪ .‬ويعترب‬ ‫ه��ذا التعديل م��ن ال�ت�ع��دي�لات الهامة‬ ‫التي �أدخلت يف الد�ستور‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل ان��ه ومب �ج��رد الإع�ل�ان‬ ‫الر�سمي عن النتائج النهائية ون�شرها‬ ‫يف اجل��ري��دة الر�سمية‪ ،‬ف ��إن ه��ذا يعني‬ ‫�أن املر�شحني �أ�صبحوا �أع�ضاء مبجل�س‬ ‫ال� � �ن � ��واب‪ ،‬ف ��الأع� ��� �ض ��اء امل �ن �ت �خ �ب��ون ال‬ ‫ي�صبحون ن��واب��ا �إال منذ الإع�ل�ان عن‬ ‫نتيجة االنتخاب‪ ،‬حيث تن�ص املادة (‪)22‬‬ ‫من النظام الداخلي ملجل�س النواب على‬ ‫�أن ��ه (ي�ع�ت�بر امل�ن�ت�خ��ب ن��ائ�ب��ا ومي��ار���س‬ ‫ح �ق��وق ال �ن �ي��اب��ة م �ن��ذ �إع� �ل��ان نتيجة‬ ‫االن �ت �خ��اب)‪ ،‬ذل��ك �أن الع�ضو املنتخب‬ ‫قد ال تتوافر فيه �شروط النائب ولهذا‬ ‫وج��ب الف�صل يف �صحة النيابة بو�ضع‬ ‫�إجراءات لذلك‪.‬‬ ‫وقال القطاونة انه بالن�سبة لآلية‬ ‫التوا�صل مع الهيئة من اجل احل�صول‬ ‫على اي وثائق او اوراق تتعلق بعملية‬ ‫االنتخاب؛ ليتمكن الق�ضاة من االلتزام‬ ‫باملهلة امل�ح��ددة يف الد�ستور‪ ،‬ف�سيكون‬ ‫ذل��ك م��ن خ�لال امل�ح��ام��ي ال�ع��ام امل��دين‬ ‫ح �ي��ث ان ال �ف �ق��رة (�أ) م��ن امل � ��ادة (‪)3‬‬ ‫من قانون الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‬ ‫رق��م (‪ )11‬ل�سنة ‪ ،2012‬ن�صت على ان‬ ‫املحامي العام املدين هو من ينوب عن‬ ‫الهيئة يف االجراءات الق�ضائية‪.‬‬

‫نواب يدخلون املجل�س‬

‫�إن ت �ق��دمي ال�ط�ع��ن ام ��ام حمكمة‬ ‫اال�ستئناف يكون من خالل حمام‪ ،‬وال‬ ‫ي�ترت��ب ع�ل��ى ت �ق��دمي ال�ط�ع��ن دف ��ع �أي‬ ‫ر�سوم او طوابع‪ ،‬فالطعون املقدمة يف‬ ‫�صحة نيابة احد اع�ضاء جمل�س النواب‬ ‫تعفى م��ن �أي ر��س��وم او ط��واب��ع‪ ،‬مب��ا يف‬ ‫ذل��ك ر��س��وم وك ��االت امل�ح��ام�ين ا�ستناداً‬ ‫الحكام امل��ادة(‪)20‬م��ن قانون االنتخاب‬ ‫ملجل�س النواب النافذ‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق ب��ال�ت���س��ا�ؤل امل�ط��روح‬ ‫ح� ��ول ن �ظ��ر امل �ح �ك �م��ة ل �ل �ط �ع��ن امل �ق��دم‬ ‫امامها تدقيقاً او مرافعة م��ن خالل‬ ‫تبادل اللوائح‪ ،‬فان قانون االنتخاب هو‬ ‫ق��ان��ون خ��ا���ص وه��و االوىل بالتطبيق؛‬ ‫فهو ينظم االج ��راءات وامل��دد اخلا�صة‬

‫ب��ال �ط �ع��ون ام � ��ام امل �ح��اك��م وال جم��ال‬ ‫ل�ت�ط�ب�ي��ق ق ��ان ��ون ا�� �ص ��ول امل �ح��اك �م��ات‬ ‫املدنية رقم (‪ )24‬ل�سنة ‪ 1988‬على هذه‬ ‫الطعون‪ ،‬باال�ضافة اىل ان املدد الواردة‬ ‫يف قانون االنتخاب تبنى على بع�ضها‬ ‫البع�ض‪ ،‬وال تقر�أ مبعزل عن بع�ضها‪،‬‬ ‫وحيث ان امل�شرع الد�ستوري قد ن�ص يف‬ ‫امل��ادة (‪ )71‬منه على ان��ه أ�ل��زم حمكمة‬ ‫اال�ستئناف ب��ان ت�صدر احكامها خالل‬ ‫ثالثني ي��وم�اً م��ن ت��اري��خ ورود الطعن‬ ‫لديها‪ ،‬االمر الذي يوجب على حمكمة‬ ‫اال�ستئناف بان تنظر الطعون تدقيقا‬ ‫ولي�س من خالل تبادل اللوائح‪.‬‬ ‫وق � ��ال ان م �� �ص�ير ال �ط �ع��ن امل �ق��دم‬ ‫ام� ��ام حم�ك�م��ة اال� �س �ت �ئ �ن��اف ي �ك��ون ام��ا‬

‫ب��رد ال�ط�ع��ن او ق�ب��ول��ه م��و��ض��وع�اً‪ ،‬ويف‬ ‫ه��ذه احلالة تعلن حمكمة اال�ستئناف‬ ‫املخت�صة ا�سم النائب الفائز‪ ،‬ويتوجب‬ ‫على جمل�س ال �ن��واب ان يعلن بطالن‬ ‫ن�ي��اب��ة ال �ن��ائ��ب ال ��ذي اب�ط�ل��ت املحكمة‬ ‫نيابته‪ ،‬وا�سم النائب الفائز اعتباراً من‬ ‫ت��اري��خ � �ص��دور احل �ك��م‪ ،‬اال ان االع�م��ال‬ ‫ال �ت��ي ق ��ام ب �ه��ا ال�ع���ض��و ال� ��ذي اب�ط�ل��ت‬ ‫املحكمة نيابته قبل �إبطالها �صحيحة‪.‬‬ ‫واو�� �ض ��ح ان ��ه �إذا ت �ب�ين للمحكمة‬ ‫نتيجة نظرها يف الطعن املقدم �إليها �أن‬ ‫�إجراءات االنتخاب يف الدائرة التي تعلق‬ ‫الطعن بها ال تتفق و أ�ح �ك��ام القانون‪،‬‬ ‫ـت�صدر ق��راره��ا ببطالن االن�ت�خ��اب يف‬ ‫تلك الدائرة‪.‬‬

‫دعا من يحمل �أدلة على التزوير �إىل تقدميها للق�ضاء والطعن يف نيابة �أي نائب فائز‬

‫الخطيب‪ :‬االنتخابات لم تخل من تجاوزات وندعو إىل وقف التشكيك‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ق��ال رئي�س الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات عبدا ﻹ�له‬ ‫اخلطيب �إن جمريات يوم االقرتاع �شهدت وقوع جتاوزات‬ ‫وخروق من قبل عدة �أطراف‪� ،‬إال �أن مثل هذه التجاوزات‬ ‫مل ت�ؤثر يف جمريات العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫ون �ف��ى وج ��ود ت�خ�ب��ط يف �إع �ل�ان ن�ت��ائ��ج االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫النيابية‪ ،‬داعيا «امل�شككني اىل التوقف عن الت�شكيك يف‬ ‫العملية االنتخابية‪ ،‬وان تتال�شى ثقافة الت�شكيك»‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��د اخل�ط�ي��ب يف م � ؤ�مت��ر �صحفي ع�ق��د ام ����س يف‬ ‫الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب للإعالن عن النتائج النهائية‪،‬‬ ‫ان الهيئة تعاملت بكل حيادية مع اجلميع‪ ،‬ويحق لأي‬ ‫طرف الطعن يف �صحة نيابة اع�ضاء جمل�س النواب امام‬ ‫الق�ضاء‪.‬‬ ‫وق��ال �إن الهيئة تعمل حل��ق امل��واط��ن؛ كونها جهة‬ ‫منظمة لي�س لها موقف مع �أحد او �ضد �أحد‪� ،‬سواء كان‬ ‫مر�شحا او ناخبا‪ ،‬معربا عن �أمله ان تكون الهيئة بد�أت‬ ‫ب��داي��ة �صحيحة ووف��رت ال�ظ��روف املالئمة وال�ضمانات‬ ‫ملرحلة تتال�شى فيها ثقافة الت�شكيك‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان االنتخابات عملية طويلة‪ ،‬و�أي �سلبيات‬ ‫ظ �ه��رت خ�ل�ال ع�م�ل�ي��ة االق �ت��راع ي�ج��ب ت�لاف�ي�ه��ا يف �أي‬ ‫انتخابات مقبلة‪ ،‬م�شريا اىل �أن العملية االنتخابية مل‬ ‫تكن مثالية‪.‬‬ ‫وبني �أن االجراءات كافة التي اتخذت جاءت ل�ضمان‬ ‫ح��ق ال�ن��اخ��ب يف اخ�ت�ي��ار مر�شحه ال ��ذي ي��ري��د‪ ،‬والهيئة‬ ‫ح��ر� �ص��ت ع �ل��ى ت�ط�ب�ي��ق امل �ع��اي�ير ال��دول �ي��ة وامل �م��ار� �س��ات‬ ‫الف�ضلى‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن ال�ه�ي�ئ��ة ��س�ت�ب��د أ� ق��ري�ب��ا ب�ت�ق�ي�ي��م العملية‬ ‫االنتخابية مبجملها‪ ،‬مب�ساهمة اك�بر ع��دد ممكن ممن‬ ‫� �ش��ارك��وا مب��راح��ل االن �ت �خ��اب امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬م��ن م��راق�ب�ين‬ ‫وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين وو�سائل االعالم‪.‬‬ ‫و أ�� �ض ��اف �أن ال�ه�ي�ئ��ة ��س�ت�ق��وم بن�شر ج�م�ي��ع النتائج‬ ‫النهائية لكل مر�شح وكل قائمة على موقعها االلكرتوين؛‬ ‫ب�ح�ي��ث ت�ع�ك����س ال �ن �ت��ائ��ج ع ��دد ا أل� � �ص ��وات ع �ل��ى م�ستوى‬ ‫ال�صندوق‪.‬‬ ‫واو�ضح انه ب�إمكان �أي ناخب او مر�شح الطعن على‬ ‫ه��ذه النتائج أ�م��ام حم��اك��م اال�ستئناف املخت�صة‪ ،‬ك��ل يف‬ ‫دائرته االنتخابية‪ ،‬بعد ن�شرها يف اجلريدة الر�سمية‪ ،‬علما‬ ‫ان امل��ادة ‪ 71‬من الد�ستور ن�صت على �أن يخت�ص الق�ضاء‬ ‫بحق الف�صل يف �صحة نيابة اع�ضاء جمل�س النواب‪ ،‬ولكل‬ ‫ناخب من الدائرة االنتخابية �أن يقدم طعنا اىل حمكمة‬ ‫اال�ستئناف التابعة لها الدائرة االنتخابية للنائب املطعون‬

‫يف �صحة نيابته من دائرته االنتخابية خالل ‪ 15‬يوما من‬ ‫تاريخ ن�شر نتائج االنتخابات يف اجلريدة الر�سمية‪.‬‬ ‫وحول دور الهيئة يف مرحلة الطعون‪ ،‬بني اخلطيب‬ ‫�أن الهيئة ملزمة باالحتفاظ مبوجب القانون بوثائق‬ ‫ك��اف��ة العملية االن�ت�خ��اب��ات مل��دة ث�لاث ��س�ن��وات‪ ،‬و�ستقوم‬ ‫بتزويد الق�ضاء ب�أي وثائق يطلبها لغايات الطعون‪.‬‬ ‫وحول ما �أثري ب�ش�أن قائمتي «النهو�ض الدميقراطي»‬ ‫و»امل��واط �ن��ة»‪ ،‬اك��د اخل�ط�ي��ب �أن ق ��رار ال�ل�ج�ن��ة اخل��ا��ص��ة‬ ‫ب�ش�أنهما مل يكن ق��رارا �سيا�سيا‪ ،‬بل �إن عملية التدقيق‬ ‫جاءت لغايات العدالة والدقة‪ ،‬وما قامت به اللجنة من‬ ‫تدقيق هو الت�صرف ال�صحيح مبوجب احكام امل��واد‪،50 :‬‬ ‫‪ 51‬و‪ 52‬من قانون االنتخاب‪ ،‬م�ضيفا �أن اللجنة مل حتاول‬ ‫جتاوز �أو �إغفال �أي و�سيلة تدقيق ممكنة‪.‬‬ ‫وقال �إن هذا مل يكن اجتهاداً من الهيئة‪ ،‬بل متطلباً‬ ‫قانونياً؛ �أي �إنه البد للهيئة من �أن تعتمد النتائج حتى‬ ‫ت�صبح نهائية‪ ،‬وه��ذا يتطلب التدقيق والت�أكد‪ ،‬وعملية‬ ‫التدقيق هدفت �إىل �أن تكون الأرق��ام والنتائج على �أكرب‬ ‫م�ستوى ممكن من الدقة‪ ،‬وحتى ميكن للجنة اخلا�صة‬ ‫امت��ام عملها‪ ،‬وميكن ملجل�س مفو�ضي الهيئة �أن يعتمد‬ ‫النتائج بقدر عال من الت�أكد‪.‬‬ ‫و�أو�ضح اخلطيب أ�ن��ه يف �أثناء �إع�لان رئي�س اللجنة‬ ‫اخلا�صة النتائج الأولية م�ساء يوم اخلمي�س‪ ،‬ابدى بع�ض‬ ‫احل�ضور مالحظة ح��ول اختالف ما �أعلنه عن الك�شف‬ ‫املعرو�ض على ال�شا�شة يف القاعة؛ حيث ار�سل م�ساء يوم‬ ‫اجلمعة املركز الوطني حلقوق الإن�سان كتاباً للهيئة حول‬ ‫ذلك الفرق يف الأ�صوات امل�سجلة للقائمتني‪.‬‬ ‫وق��ال �إن اللجنة اخل��ا��ص��ة اجتمعت �صباح ال�سبت‬ ‫ب�ح���ض��ور م�ف��و��ض��ي ال�ق��ائ�م�ت�ين امل��ذك��ورت�ي�ن وم��راق�ب�ين‬ ‫حمليني ودوليني‪ ،‬وجرى حتديد خط�أ �إدخ��ال الأ�صوات‬ ‫اخلا�صة بالقائمتني من �إحدى الدوائر املحلية‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫انه يف �ضوء اكت�شاف ذلك الفارق‪ ،‬ارت�أت اللجنة اخلا�صة‬ ‫�أن تدقق �أرق��ام الأ�صوات لكافة القوائم ال�ـ‪ ،61‬وان عمل‬ ‫اللجنة ا�ستمر طيلة يوم ال�سبت‪ ،‬وطلبت اللجنة �أن تتم‬ ‫مطابقة ي��دوي��ة ل�ق�ي��ود ك��اف��ة ��ص�ن��ادي��ق اق�ت�راع ال�ق��وائ��م‬ ‫الوطنية وع��دده��ا ‪�� 4069‬ص�ن��دوق�اً؛ حيث ج��رى ت�شكيل‬ ‫ف��رق للتدقيق ال �ي��دوي ع�ل��ى �أرق ��ام ك��اف��ة ال���ص�ن��ادي��ق يف‬ ‫كافة الدوائر‪ ،‬حتى تكون املطابقة كاملة مابني املحا�ضر‬ ‫ال��ورق�ي��ة والأرق ��ام على النظام الإل �ك�تروين لكل قائمة‬ ‫وطنية يف كل �صندوق يف كل دائرة انتخابية‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان جم�م��وع ع��دد ا أل� �ص��وات ل�ك��ل قائمة‬ ‫وطنية يف الدائرة االنتخابية هو جمموع عدد �أ�صواتها يف‬ ‫كل �صناديق تلك الدائرة‪ .‬وجمموع �أ�صواتها ال�صحيحة‬

‫على م�ستوى اململكة ه��و جم�م��وع م��ا ح�صلت عليها يف‬ ‫الدوائر الـ‪ ،45‬وذلك املجموع يتحول �إىل ن�سبة مئوية من‬ ‫جمموع الأ�صوات ال�صحيحة التي ح�صلت عليها القوائم‬ ‫جميعها يف اململكة‪.‬‬ ‫ونفى اخلطيب �أن تكون الهيئة او جلنة االنتخاب قد‬ ‫اعلنت فوز املر�شحة خولة العرموطي كما ا�شيع‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫ا�سماء الفائزات بالكوتا الن�سائية اعلن عنها للمرة االوىل‬ ‫م�ساء يوم اخلمي�س من قبل اللجنة اخلا�صة‪ ،‬وهي اجلهة‬ ‫املخت�صة مبوجب القانون الحت�ساب الفائزات بكوتا املر�أة‬ ‫ومقاعد القائمة العامة‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض اخلطيب مراحل ي��وم االق�ت�راع والفرز‬ ‫قائال �إن �صناديق االق�تراع فتحت يوم الأربعاء ال�ساعة‬ ‫ال�سابعة ��ص�ب��اح�اً‪ ،‬وق��د �شهدت بع�ض امل��راك��ز ت ��أخ��راً يف‬ ‫الدخول �إىل النظام الإلكرتوين‪� ،‬إال �أن االقرتاع بد�أ فيها‬ ‫اعتماداً على ال�سجل ال��ورق��ي‪ ،‬وق��د انتظم عمل النظام‬ ‫الإلكرتوين بعد وقت ق�صري‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف انه مع تقدم اليوم ازداد الإقبال على مراكز‬ ‫االق�ت��راع‪ ،‬وق��د و��ص��ل ع��دد امل�ق�ترع�ين �إىل م�ل�ي��ون قبل‬ ‫م��وع��د �إغ�ل�اق ال�صناديق املعلن بنحو ال�ساعة ون�صف‬ ‫ال �� �س��اع��ة‪ ،‬و� �ش �ه��دت م��راك��ز اق �ت��راع يف م�ع�ظ��م ال��دوائ��ر‬ ‫االنتخابية اكتظاظاً كبرياً بعد ال�ساعة اخلام�سة م�ساءً‪.‬‬ ‫ويف ن�ح��و ال���س��اع��ة ال���س��اد��س��ة وال�ن���ص��ف ج��رى � �س ��ؤال كل‬ ‫ر�ؤ�ساء جلان دوائ��ر االنتخاب عن الو�ضع عندهم‪ ،‬حيث‬ ‫�أفاد عدد جيد منهم بوجود اكتظاظ �أمام مراكز اقرتاع‬ ‫يف دوائرهم‪ ،‬ويف �ضوء ذلك قرر جمل�س مفو�ضي الهيئة‬ ‫متديد م��دة االق�ت�راع �إىل �ساعة واح��دة فقط‪� ،‬أي حتى‬ ‫الثامنة م�ساءً‪ ،‬على �أن يجري متكني كل من كان داخل‬ ‫حرم مركز االقرتاع من �أن يديل ب�صوته‪ .‬وا�شار اخلطيب‬ ‫اىل ان الفرز ب��د�أ يف مراكز االق�تراع نف�سها‪ ،‬حيث بد�أت‬ ‫بع�ض دوائر االنتخاب الإع�لان عن النتائج الأولية على‬ ‫مقاعد تلك الدوائر م�ساء يوم الأربعاء‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان حما�ضر القوائم الوطنية كانت قد‬ ‫ب��د�أت الو�صول اىل مقر الهيئة يف ال�ساعات الأوىل من‬ ‫ف�ج��ر ي��وم اخلمي�س ‪ ،1/24‬وت�ب�ين �أن ع ��دداً م��ن م��راك��ز‬ ‫االق �ت��راع وال �ف��رز مل ي��دخ��ل �أو مل ي�ت�م�ك��ن م��ن ادخ ��ال‬ ‫حما�ضر نتائج الفرز على النظام الإل�ك�تروين؛ مما مل‬ ‫مي� ّك��ن املطابقة ب�ين تلك املحا�ضر على م�ستوى مركز‬ ‫االق�تراع‪ ،‬ومراكز جتميع النتائج على م�ستوى الدوائر‬ ‫االنتخاب املحلية‪.‬‬ ‫وقال �إنه بحلول �ساعات ال�صباح الأوىل ليوم اخلمي�س‬ ‫كانت النتائج الأولية للعديد من دوائر االنتخاب املحلية‬ ‫ق��د �أعلنت‪ ،‬ويف ظهرية ي��وم اخلمي�س كانت نتائج أ�ك�ثر‬

‫اخلطيب يتحدث خالل امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫من ‪ 35‬دائرة حملية قد �أ�صبحت معلنة‪ ،‬ثم توالت نتائج‬ ‫الدوائر املتبقية‪.‬‬ ‫وا�شار اخلطيب اىل ان اللجنة اخلا�صة بد�أت عملها‬ ‫فجر ي��وم اخلمي�س بتلقي حما�ضر ف��رز املقاعد املحلية‬ ‫والقوائم الوطنية من دوائر االنتخاب الـ‪ ،45‬حيث عملت‬ ‫على تدقيق الأرقام وا�ستخال�ص ن�سب �أ�صوات املر�شحات‬ ‫ال�ن���س��اء لتحديد ال �ف��ائ��زات مب�ق��اع��د ال�ك��وت��ا الن�سائية‪.‬‬ ‫والكتمال عمل اللجنة كان البد من �أن تتلقى املحا�ضر‬ ‫م��ن ك��ل دائ��رة انتخابية حملية‪ ،‬حيث و�صلت حما�ضر‬ ‫بع�ض ال��دوائ��ر ب�ع��د ظ�ه��ر ي��وم اخل�م�ي����س‪ ،‬وك ��ان آ�خ��ره��ا‬ ‫اخلا�صة ب��دائ��رة البلقاء االنتخابية الأوىل‪ ،‬حيث كان‬ ‫هناك جتمع حول مركز جتميع نتائج تلك الدائرة‪.‬‬ ‫وقال �إنه عندما اكتمل و�صول املحا�ضر‪� ،‬أمكن جلنة‬ ‫اخلا�صة �إكمال عملها حيث �أعلنت النتائج الأولية للقوائم‬ ‫الوطنية وللكوتا الن�سائية يف ال�ساعة الثامنة والن�صف‬ ‫من م�ساء يوم اخلمي�س‪� ،‬أي بعد نحو �أربع وع�شرين �ساعة‬ ‫من بدء الفرز‪ ،‬وبذلك اكتمل �إعالن النتائج الأولية‪.‬‬ ‫وبالن�سبة للدوائر املحلية‪ ،‬قال اخلطيب �إن��ه جرت‬ ‫املطابقة ما بني حما�ضر مراكز االقرتاع والفرز وحما�ضر‬ ‫دوائر االنتخاب‪ ،‬ومطابقة الأرق��ام للنتائج الأولية‪ ،‬وقد‬ ‫راج �ع��ت اللجنة اخل��ا��ص��ة‪ ،‬ن�ت��ائ��ج امل�ق��اع��د املحلية حتى‬

‫تتمكن من ا�ستخال�ص ن�سبة �أ�صوات املر�شحات الن�ساء‪.‬‬ ‫وا�ضاف انه مل ي�صل للهيئة اعرتا�ضات مع حما�ضر فرز‬ ‫جلان االنتخاب على م�ستوى الدوائر‪.‬‬ ‫وق��ال �إن��ه ورد كتاب من رئي�س ال��دائ��رة االنتخابية‬ ‫للبلقاء الأوىل يفيد بوجود ع��دم مطابقة‪� ،‬شملت ‪140‬‬ ‫�صوتاً يف �صندوق ‪ 137‬يف تلك ال��دائ��رة‪ ،‬حيث ا�ستقبل‬ ‫رئ�ي����س ال�ه�ي�ئ��ة و�أح� ��د امل�ف��و��ض�ين امل��ر� �ش��ح امل�ع�ن��ي بتلك‬ ‫الأ� �ص��وات بح�ضور �أح ��د �أق��ارب��ه‪ .‬وق��د ع��ر��ض��ت الهيئة‬ ‫م�ساء اخلمي�س �إعادة فرز ذلك ال�صندوق‪ ،‬وقرر جمل�س‬ ‫املفو�ضني �إعادة فرز ال�صندوق املذكور‪ ،‬حيث جرت دعوة‬ ‫املر�شحني املعنيني ودع��وة مراقبني حمليني ودوليني‪،‬‬ ‫وج ��رت ع�م�ل�ي��ة ال �ف��رز ب�ع��د ظ�ه��ر ال���س�ب��ت‪ ،‬ح�ي��ث �سجل‬ ‫حم�ضر �إعادة الفرز‪ ،‬و�أعلنت اللجنة النتيجة الأولية يف‬ ‫�ضوء �إعادة الفرز‪.‬‬ ‫وب�ع��د االن�ت�ه��اء م��ن عملية ال�ت��دق�ي��ق‪ ،‬اعتمد م�ساء‬ ‫االح��د جمل�س مفو�ضي الهيئة النتائج الأول�ي��ة ملقاعد‬ ‫ال��دوائ��ر االنتخابية املحلية‪ ،‬وم�ق��اع��د ال�ك��وت��ا ومقاعد‬ ‫القوائم الوطنية‪ ،‬ويف �ضوء ذلك ا�صبحت النتائج نهائية‪،‬‬ ‫حيث �سيتم ع��ر���ض النتائج النهائية لكل م��ر��ش��ح‪ ،‬وكل‬ ‫ق��ائ�م��ة ع�ل��ى امل��وق��ع الإل �ك�ت�روين للهيئة‪ ،‬بحيث تعك�س‬ ‫النتائج عدد اال�صوات على م�ستوى ال�صندوق‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫انتخابات‬

‫استقالة‬ ‫األحزاب من‬ ‫«النواب»‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�أك ��د حت��ال��ف «ن ��زاه ��ة» مل��راق �ب��ة االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫ان الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب مل توجه دع��وات‬ ‫ر�سمية للمراقبني املحليني والعرب والدوليني‬ ‫حل �� �ض��ور ع �م �ل �ي��ة ت��دق �ي��ق امل �ح��ا� �ض��ر الأ� �ص �ل �ي��ة‬ ‫ل�صناديق االقرتاع‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ت�ح��ال��ف يف ب�ي��ان �أ� �ص��دره �أم����س‪:‬‬ ‫«علمنا عن هذه العملية بال�صدفة‪ ،‬فقمنا ب�إر�سال‬ ‫من�سق ال�ت�ح��ال��ف مل�ت��اب�ع�ت�ه��ا‪ ،‬ل�ي�ف��اج��أ ب� ��أن ج��زءا‬ ‫كبريا منها قد مت �إجن��ازه بالفعل‪ ،‬وبالتايل مل‬ ‫يتمكن من مراقبة العملية منذ بدايتها‪ ،‬فح�ضر‬ ‫مندوبينا جزءاً ي�سريا من العملية»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ان فريق مراقبة االنتخابات املمثل‬ ‫للمركز الوطني حلقوق الإن���س��ان ح�ضر بعدنا‬ ‫جزءاً ب�سيطا من العملية �أي�ضا‪ ،‬وكذلك املراقبني‬ ‫العرب والأوروبيني وباقي حتالفات املراقبة‪.‬‬ ‫وبني التحالف ان من يقوم بعملية املطابقة‬ ‫ه��م ع���ش��رون ف��ري��ق ع�م��ل‪ ،‬ك��ل ف��ري��ق م�ك��ون من‬ ‫�شخ�صني‪ ،‬وبالتايل ف ��إن ه��ذا العدد بحاجة اىل‬ ‫ع�شرين مراقبا على الأق��ل‪ ،‬وهو الأمر الذي مل‬ ‫يكن ممكنا يف وقتها‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل ال �ت �ح��ال��ف ا� �س �ت �غ��راب��ه م��ن ط��ري�ق��ة‬ ‫امل�ط��اب�ق��ة ال�ت��ي اع�ت�م��دت ع�ل��ى مطابقة حم�ضر‬ ‫ال�صندوق الورقي باملح�ضر االلكرتوين‪ ،‬وتعديل‬ ‫امل�ح���ض��ر االل �ك�ت�روين مب��ا ي�ت��واف��ق م��ع حم�ضر‬ ‫ال�صندوق اليدوي‪ ،‬وهو ما �أث��ر يف النتيجة على‬ ‫حما�ضر التجميع على م�ستوى الدوائر‪ ،‬خا�صة‬ ‫وان ه��ذه املحا�ضر ك��ان قد مت اعتمادها لإج��راء‬ ‫مراجعة �أ� �ص��وات ال�ق��وائ��م الوطنية ي��وم ال�سبت‬ ‫املوافق ‪.2013/1/26‬‬ ‫و�أ�شار حتالف «نزاهة» اىل ان �أداء اللجان على‬ ‫م�ستوى ال�صناديق وال��دوائ��ر مل يكن بامل�ستوى‬ ‫املطلوب مم��ا نتج عنه �أخ�ط��اء �أث��رت يف النتائج‪،‬‬ ‫وهو الأمر الذي مت الإ�شارة اليه �سابقا من قبل‬ ‫التحالف وف��رق رقابة �أخ��رى‪ ،‬وه��و ما ت�سبب يف‬ ‫�إح��راج الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب و إ�ث��ارة العديد‬ ‫من الت�سا�ؤالت حول العملية االنتخابية برمتها‪.‬‬ ‫و�أكد حتالف «نزاهة» انه مل يطلع على كافة‬ ‫املحا�ضر ومل يقم مبراقبة كامل عملية املطابقة‬ ‫والتعديل التي جرت يوم ا ألح��د التي مت اعتماد‬ ‫النتائج بناء عليها‪.‬‬ ‫ودع� ��ا اىل �إع � ��ادة ف ��رز ال �� �ص �ن��ادي��ق ال �ت��ي مل‬ ‫ت�ت�ط��اب��ق ف�ي�ه��ا امل�ح��ا��ض��ر ال��ورق �ي��ة م��ع املحا�ضر‬ ‫االل �ك�ترون �ي��ة وت �ل��ك ال �ت��ي مل ت�ط��اب��ق حما�ضر‬ ‫التجميع ع�ل��ى م���س�ت��وى ال ��دوائ ��ر‪ ،‬ع�ل��ى ان تتم‬ ‫عملية �إع��ادة الفرز بوجود فرق الرقابة املحلية‬ ‫والدولية ومندوبي املر�شحني‪.‬‬ ‫وا��ش��ار التحالف اىل بع�ض املعلومات التي‬

‫احتجاجات �أمام الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات‬

‫وردت م��ؤخ��را من املراقبني‪ ،‬منها يف ال�صندوق‬ ‫رق��م ‪ 223‬يف مدر�سة فاطمة ال��زه��راء للبنات يف‬ ‫اربد االوىل‪ ،‬مت العثور على اوراق اقرتاع ا�ضافية‬ ‫داخل ال�صندوق غري موقعة وغري خمتومة مما‬ ‫ادى اىل ان ي�صبح ع��دد االوراق اك�بر م��ن عدد‬ ‫امل�ق�ترع�ين ومت �إل �غ��اء ه��ذه االوراق عند القيام‬ ‫بالفرز‪ ،‬ومل يتم معرفة م�صدر هذه االوراق‪.‬‬ ‫ويف اربد الثانية يف مدر�سة احل�صن الثانوية‬ ‫للبنات‪� ،‬صندوق رقم ‪ ،44‬ر�صد مراقبونا وجود‬ ‫اوراق اقرتاع الدائرة العامة يف �صندوق املحلية‬ ‫واوراق اق�تراع املحلية يف �صندوق العامة‪ ،‬وقام‬ ‫رئي�س اللجنة ب � إ�خ��راج مراقبينا دون اي مربر‬ ‫وعند عودتهم وجدوا انه مت ت�صحيح الو�ضع مما‬ ‫يعني انه مت فتح ال�صناديق و�أعادوا �إغالقها اثناء‬ ‫غياب املراقبني‪.‬‬ ‫يف مدر�سة عنبة اال�سا�سية يف ال�صندوق رقم‬ ‫‪ 35‬يف ارب��د ال�ث��ال�ث��ة‪ ،‬مت احت�ساب اوراق اق�تراع‬ ‫للدائرة العامة مت الت�أ�شري فيها على اك�ثر من‬ ‫قائمة حيث مت االحت�ساب للقائمة ذات الرتتيب‬ ‫االول‪ ،‬علما ب�أن التعليمات تن�ص على ان مثل هذه‬ ‫احلالة توجب �إلغاء الورقة‪.‬‬ ‫وعرب التحالف عن قلقه من وجود عدد من‬ ‫االخ �ط��اء وال �ت �ج��اوزات يف عمليات ال�ع��د وال�ف��رز‬ ‫والتجميع على م�ستوى اللجان‪ ،‬وبالتايل ف�إننا‬ ‫نرى ان االف�ضل ل�سالمة العملية االنتخابية ان‬

‫يتم اعادة الفرز يف كافة ال�صناديق توخيا للدقة‬ ‫حتى لو ادى ذلك اىل ت�أخري اعالن النتائج‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة اخلا�صة ب�إ�صدار نتائج مقاعد‬ ‫الدوائر العامة وكوتا امل��ر�أة انهت عملية تدقيق‬ ‫املحا�ضر اال�صلية ل�صناديق االق�ت�راع ال� �ـ‪4069‬‬ ‫كما وردت م��ن ال��دوائ��ر ال �ـ‪ 45‬االنتخابية م�ساء‬ ‫ام ����س‪ ،‬ب�ع��د ان �شكلت ‪ 20‬ف��ري��ق ع�م��ل ك��ل فريق‬ ‫مكون من مدققني‪ .‬وا�ستمرت عملية التدقيق‬ ‫ل�ساعة م�ت��أخ��رة م��ن م�ساء ام�س بهدف حتقيق‬ ‫الدقة التامة يف نتائج الدوائر املحلية والقوائم‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫و�أو�� �ص ��ت ال�ل�ج�ن��ة اخل��ا� �ص��ة ب��اع�ت�م��اد نتائج‬ ‫انتخابات ال��دوائ��ر املحلية وال��دائ��رة العامة بعد‬ ‫عملية تدقيق يف النتائج ا�ستمرت يومني رفعت‬ ‫ب�ع��ده��ا ل��رئ�ي����س وجم�ل����س امل�ف��و��ض�ين تقريريها‬ ‫املتعلقني بتدقيق نتائج جميع �صناديق االقرتاع‬ ‫اخلا�صة بالدوائر املحلية والدائرة العامة‪.‬‬ ‫رئي�س اللجنة الدكتور حممد حمدان قال‬ ‫ان اللجنة انهت عملية تدقيق املحا�ضر اال�صلية‬ ‫ل�صناديق االقرتاع الـ‪ 4069‬كما وردت من الدوائر‬ ‫الـ‪ 45‬االنتخابية بعد ان �شكلت ‪ 20‬فريق عمل كل‬ ‫فريق مكون من مدققني‪ ،‬مو�ضحا ان العمل يف‬ ‫عملية التدقيق ا�ستمر حتى م�ساء ام�س بهدف‬ ‫حتقيق ال��دق��ة التامة يف نتائج ال��دوائ��ر املحلية‬ ‫والقوائم الوطنية‪.‬‬

‫وا� �ض��اف ان ه��ذا ا إلج� ��راء ي��أت��ي للت�أكد من‬ ‫�صحة م��ا ورد يف امل�ح��ا��ض��ر وال�ت�ث�ب��ت م��ن م��دى‬ ‫مطابقتها مع البيانات االلكرتونية ومبا ي�ضمن‬ ‫� �س�لام��ة االج� � � ��راءات امل �ت �ب �ع��ة الع �ل��ان ال�ن�ت��ائ��ج‬ ‫النهائية والر�سمية للدوائر املحلية وللقوائم‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار ال��دك �ت��ور ح �م��دان اىل ان ال�ت��دق�ي��ق‬ ‫ج��اء ل�ضمان �صحة البيانات احلقيقية املثبتة‬ ‫يف حم��ا��ض��ر ال���ص�ن��ادي��ق بتفا�صيلها كمرجعية‬ ‫للتو�صل اىل عدد اال�صوات الدقيق الذي ح�صل‬ ‫عليها كل مر�شح وكل قائمة‪.‬‬ ‫وق��ال يف �ضوء النتائج الدقيقة امل�ستخرجة‬ ‫م��ن حما�ضر ال�صناديق اع�ي��د احت�ساب املقاعد‬ ‫التي ح�صلت عليها كل قائمة كنتيجة اولية رفعت‬ ‫اىل رئ�ي����س وجم�ل����س امل�ف��و��ض�ين الت �خ��اذ ال�ق��رار‬ ‫ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫يذكر ان اللجنة كانت ق��د دققت اول ام�س‬ ‫نتائج قائمتي النهو�ض الدميقراطي واملواطنة‬ ‫بعد ان ت�سلمت الهيئة ر�سالة من املركز الوطني‬ ‫حل �ق��وق االن �� �س��ان ي�ط�ل��ب ف�ي�ه��ا إ�ع � ��ادة ال�ت��دق�ي��ق‬ ‫مب�ج�م��وع اال� �ص��وات للقائمتني وب�ع��د التدقيق‬ ‫تو�صلت اللجنة اىل وجود خط�أ ب�شري يف نتائج‬ ‫هاتني القائمتني ويف �ضوء ه��ذا التباين ق��ررت‬ ‫تدقيق نتائج كافة ال��دوائ��ر االنتخابية العامة‬ ‫ب�ح���ض��ور م��راق�ب�ين حمليني ودول �ي�ي�ن وو��س��ائ��ل‬ ‫اعالم‪.‬‬

‫«الوطني لحقوق اإلنسان» ينسحب من اجتماع مراجعة نتائج االنتخابات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ان �� �س �ح��ب م� �ن ��دوب امل ��رك ��ز ال��وط �ن��ي‬ ‫حل �ق��وق الإن �� �س��ان م��ن اج �ت �م��اع ال�ل�ج�ن��ة‬

‫عشائر النعيمات‬ ‫أمام الديوان‬ ‫احتجاج ًا على‬ ‫االنتخابات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬مو�سى كراعني‬ ‫اعت�صم ع��دد من أ�ف��راد ع�شرية‬ ‫النعيمات مبنطقة ذات را�س بالكرك‬ ‫أ�م��ام ال��دي��وان امللكي �أم�س االثنني‪،‬‬ ‫اح�ت�ج��اج�اً ع�ل��ى ن��زاه��ة االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫ونق�ص اخلدمات يف املنطقة‪.‬‬ ‫وتوجه عدد من وجهاء الع�شرية‬ ‫اىل الديوان امللكي ملالقاة امل�س�ؤولني‬ ‫وعر�ض مطالبهم‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫«نزاهة»‪ :‬اللجنة الخاصة لم تدع املراقبني‬ ‫لعملية تدقيق املحاضر األصلية‬

‫اخلا�صة مبراجعة وتدقيق نتائج قوائم‬ ‫ال��دائ��رة العامة وقوائم الكوتا الن�سائية‬ ‫�أم ����س‪ ،‬احتجاجا على ت�ع��دد جل��ان �إع��ادة‬ ‫اجلمع والتدقيق وع��دم توفري ال�شروط‬

‫املنا�سبة للمهمة‪ .‬وبح�سب م�صدر م�س�ؤول‬ ‫يف املركز ف�إن مندوب املركز مل يتمكن من‬ ‫مراقبة ور�صد العملية بال�شكل املنا�سب‬ ‫واملطلوب‪ ،‬بفعل تعدد جلان �إعادة اجلمع‬

‫والتدقيق؛ فانتفت الغاية من ا�ستمرار‬ ‫وجوده‪ .‬وذكر امل�صدر �أن الهيئة امل�ستقلة‬ ‫ل�لان�ت�خ��اب��ات ك��ان��ت ط�ل�ب��ت م��ن ال�ف��ري��ق‬ ‫ال��وط �ن��ي مل��راق �ب��ة االن �ت �خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة‬

‫‪3‬‬

‫‪ 2013‬الذي يقوده املركز‪� ،‬إر�سال مراقبني‬ ‫مل��راق �ب��ة االج �ت �م ��اع اخل ��ا� ��ص مب��راج �ع��ة‬ ‫وت��دق�ي��ق ن�ت��ائ��ج ق��وائ��م ال��دائ��رة ال�ع��ام��ة‪،‬‬ ‫وقوائم الكوتا الن�سائية يف مقر الهيئة‪.‬‬

‫ورد بع�ض العتب على امل�ق��ال ال��ذي ت�ن��اول الرفيقة‬ ‫عبلة �أبو علبة بالنقد ل�سعيها احل�صول على مقعد نيابي‬ ‫يتيم م��ن ذي��ل القائمة‪ ،‬وه��ي احلزبية العريقة يف حزب‬ ‫عريق اي�ضا‪ ،‬وفوق ذلك كانت يف قائمة مع احزاب ال تقل‬ ‫عراقة‪ ،‬فقلنا بذلك �أي مك�سب و�أي �سعي هذا بعد كل هذا‬ ‫الن�ضال وما اىل ذلك حوله‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬يجوز العتب وال‬ ‫ب�أ�س به‪ ،‬ولكن هل ينبغي اعتبار مقعد يتيم اجنازا من �أي‬ ‫نوع‪ ،‬خ�صو�صا �أن جوقة «ال�سحيجة» املعروفة مل يتوقفوا‬ ‫عن اعالن �سقوط االحزاب‪ ،‬بعد ان تك�شفت االرقام التي‬ ‫ح�صدتها يف انتخابات تفوق فيها افراد على كل االحزاب‬ ‫التي �شاركت على نظام القائمة‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذا ال �� �ص��دد ال ي �ع��ود ال �ت�بري��ر جم��دي��ا لتبيان‬ ‫ا�سباب ال�ه��زال��ة‪ ،‬او رده��ا �إىل ق��ان��ون االنتخابات او امل��ال‬ ‫ال�سيا�سي �أو �أي �أمر �آخر‪ ،‬و�إمنا املوقف الذي ينبغي اتخاذه‬ ‫واالجراءات التي يجب ان تتم يف االحزاب امل�شاركة كافة‪،‬‬ ‫ولي�س ح��زب الرفيقة فقط‪ .‬و�إذا ك��ان ملر�شحة م�ستقلة‬ ‫بالقوائم ح�صدت ا�صواتا اك�ثر من كل االح��زاب موقف‬ ‫مل ي�ت� أ�خ��ر ب��اال��س�ت�ع��داد ل�لا��س�ت�ق��ال��ة؛ مل�ج��رد �شكوكها يف‬ ‫النتائج‪ ،‬ف�إن الأج��در باالحزاب التي ح�صلت على مقاعد‬ ‫يتيمة �أن تكون هي ال�سباقة للتوجه نحو خيار اال�ستقالة‪،‬‬ ‫والأم��ر ينطبق متاما على ح��زب التيار ال��ذي تربع على‬ ‫قائمته العتيق وال�ع��ري��ق عبد ال �ه��ادي امل �ج��ايل‪ ،‬وراف�ق��ه‬ ‫فيها نخب و�شخ�صيات معروفة لها ح�ضورها‪ ،‬وخ�سروا‬ ‫جميعا باملقعد اليتيم‪ ،‬ومثلهم قائمة اجم��د امل�ج��ايل؛‬ ‫�إذ �إن ا�ستمرارهم نوابا �إمن��ا يعني اع�تراف��ا بقلة احليلة‬ ‫ال�سيا�سية واجل�م��اه�يري��ة ال�ت��ي ال تتوافق م��ع تنطحهم‬ ‫لأخذ منا�صب رئا�سة جمل�س وجلان‪ ،‬والبحث عن ت�شكيل‬ ‫كتل هالمية متحركة كالرمال‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق‪ ،‬ف ��إن كل االح��زاب واحلزبيني مبن‬ ‫فيهم حزب الو�سط اال�سالمي يف املجل�س ال ي�شكلون معا‬ ‫مثقال ن��ائ��ب ف��رد ل��ه م��ن االم �ت��دادت ب��االجت��اه��ات كافة‬ ‫ما يفوقهم ق��وة‪ ،‬واحل��ال يعني �أهمية حفظ ماء الوجه‪،‬‬ ‫او م��ا تبقى منه عند البع�ض‪ ،‬ولي�س لذلك اف�ضل من‬ ‫اال�ستقاالت؛ من �أجل اع��ادة البناء بدل امل�شاركة بالعمل‬ ‫املنظم يف عملية الهدم للحزبية التي هي ماثلة �أكرث ما‬ ‫يكون يف جمل�س النواب نف�سه‪.‬‬

‫عبلة أبو علبة‪ :‬سنرفع أوراقنا‬ ‫ملحكمة العدل العليا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬مو�سى كراعني‬ ‫قالت رئي�سة قائمة النهو�ض الدميقراطي عبلة �أب��و علبة �أن‬ ‫الفرز ال��ذي ج��رى بح�ضور مندوب من قائمتها وقائمة املواطنة‬ ‫التي ير�أ�سها الدكتور حازم ق�شوع‪ ،‬بالإ�ضافة لعدد من ال�صحافيني‬ ‫واملراقبني �أظهر فوز قائمتها باملقعد‪ ،‬م�ؤكدة �أنه مت التن�سيب بذلك‬ ‫لرئي�س الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت‪ :‬يف ال�ي��وم ال�ت��ايل‪ ،‬وبعد م�ضي ‪� 24‬ساعة على ذل��ك‪،‬‬ ‫وج �ه��ت ال��دع��وة ل�ه��ا ول�ل��دك�ت��ور ق���ش��وع م��ن ق�ب��ل ال�ه�ي�ئ��ة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخابات؛ لإبالغهم ب� إ�ع��ادة ال�ف��رز‪ ،‬و�أن النتائج النتائج تفوق‬ ‫قائمة املواطنة وح�صولها على املقعد‪.‬‬ ‫وقالت �أب��و علبة‪ :‬هذا الفرز مل يكن بح�ضور مندوبنا‪ ،‬لذلك‬ ‫نرف�ض النتائج ون�شكك بها‪.‬‬ ‫وح��ول تعامل قائمة النهو�ض الدميقراطي مع ه��ذه احلالة‪،‬‬ ‫�أو��ض�ح��ت �أن قائمتها �ست�صدر ت�صريحاً ب�ه��ذا ال���ش��أن‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫للدعوة مل�ؤمتر �صحفي قريباً حول املوقف مماحدث‪.‬‬ ‫و�أكدت �أبوعلبة متابعة قائمتها للمو�ضوع‪ ،‬و�أنها ب�صدد �أن ترفع‬ ‫�أوراقها ملحكمة العدل العليا‪.‬‬

‫متهمني احلكومة بتزوير االنتخابات‬

‫اعتصام ملرشحي مجلس النواب‬ ‫محمد روبني وناهد أبو دية‬

‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ن�ف��ذ ال �ع �� �ش��رات م��ن أ�ن �� �ص��ار امل��ر��ش�ح�ين عن‬ ‫الدائرة الرابعة يف حمافظة الزرقاء حممد روبني‬ ‫ون��اه��د اب��و دي��ة اعت�صاما ام�س ام��ام مت�صرفية‬ ‫لواء الر�صيفة؛ احتجاجا على نتائج االنتخابات‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬م�ط��ال�ب�ين ب� � إ�ع ��ادة ف ��رز اال�� �ص ��وات يف‬ ‫الدائرة الرابعة يف لواء الر�صيفة‪ ،‬واقالة الهيئة‬ ‫امل�ستقلة لالنتخابات ورئي�سها عبداهلل اخلطيب‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل��ر� �ش��ح ال �� �س��اب��ق حم �م��د روب �ي��ن �إن‬

‫االنتخابات يف الدائرة الرابعة يف لواء الر�صيفة‬ ‫�شهدت تالعبا كبريا من القائمني عليها‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل انه رفع �شكوى بهذا اخل�صو�ص اىل احلكومة‬ ‫واىل الديوان امللكي‪.‬‬ ‫ك�م��ا رف�ع��ت امل��ر��ش�ح��ة ن��اه��د اب��و دي��ة �شكوى‬ ‫�ضد الهيئة امل�ستقلة و�ضد احلكومة لتزويرهم‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات يف ل��واء الر�صيفة‪ .‬و�أك ��دت اب��و دية‬ ‫ا�ضرابها ع��ن الطعام منذ ي��وم اجلمعة املا�ضي‬ ‫احتجاجا على تزوير االنتخابات‪.‬‬

‫من االعت�صام‬

‫حسم االنتخابات يف الرمثا يشعل الحديث‬ ‫عن املال السياسي‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬

‫�صناديق االنتخابات يف الرمثا‬

‫بعد أ�ي ��ام قليلة على ح�سم نتيجة‬ ‫االنتخابات النيابية يف الدائرة الرابعة‬ ‫مب�ح��اف�ظ��ة ارب � ��د‪/‬دائ � ��رة ل� ��واء ال��رم�ث��ا‬ ‫ب�ف��وز ك��ل م��ن د‪.‬ع�ب��دال�ك��رمي الدراي�سة‬ ‫وف� ��واز ال��زع �ب��ي‪ ،‬ا��ش�ت�ع��ل احل��دي��ث عن‬ ‫ظهور الفت ملظاهر املال ال�سيا�سي دون‬ ‫متكن الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات من‬ ‫ر�صدها‪.‬‬ ‫و أ�ك � ��د ن��اخ �ب��ون ل �ـ»ال �� �س �ب �ي��ل» أ�ن �ه��م‬ ‫ر� �ص��دوا ع�م�ل�ي��ات � �ش��راء أ��� �ص ��وات أ�م ��ام‬ ‫بع�ض مراكز االقرتاع خالل تواجدهم‬ ‫للإدالء ب�أ�صواتهم‪ ،‬م�ضيفني �أن «�شراء‬ ‫وب�ي��ع» ا أل� �ص��وات ك��ان يتم على مقربة‬ ‫من ه��ذه امل��راك��ز دون تيقظ «امل�ستقلة»‬ ‫وات�خ��اذه��ا �إج� ��راءات اح�ترازي��ة ل�ضبط‬

‫م �ث��ل ه� ��ذه ال �ع �م �ل �ي��ات امل �ح �ت �م �ل��ة ي��وم‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫وا� � �س � �ت� ��دل ع� � ��دد م � ��ن ال �ن��اخ �ب�ي�ن‬ ‫بخارطة الأ�صوات يف مراكز االقرتاع يف‬ ‫�إحدى البلدات التابعة للواء‪ ،‬اذ �أظهرت‬ ‫تغريا ملمو�سا ل�صالح أ�ح��د املر�شحني‪،‬‬ ‫مع �أنها كان تعترب قبل يوم االنتخابات‬ ‫«معقال» ملر�شح �آخر كان يحظى بن�صيب‬ ‫الأ�سد خالل دورات ما�ضية‪ ،‬الفتني �إىل‬ ‫�أنباء انت�شرت ع�شية يوم االنتخابات عن‬ ‫�ضبط أ�ح ��د امل��ر��ش�ح�ين ي�ج��ري زي ��ارات‬ ‫«مكوكية» ل��ذات البلدة‪ ،‬ويقوم بتوزيع‬ ‫الأموال والهدايا على بع�ض املواطنني‪،‬‬ ‫�إال �أن ه��ذه الأن �ب��اء ت� أ�ك��د ع��دم �صحتها‬ ‫عند �ساعات ال�صباح الباكر‪ ،‬وحتديدا‬ ‫عند ظهور املر�شح مبراكز االقرتاع يوم‬ ‫الأربعاء املا�ضي‪.‬‬

‫وقال �أحد املتتبعني لالنتخابات يف‬ ‫اللواء �أنه مل�س يف �صباح يوم االنتخابات‬ ‫ت �غ �ي�ي�را م �ل �ح��وظ��ا يف أ�م� ��زج� ��ة ب�ع����ض‬ ‫الناخبني ل�صالح �أح��د املر�شحني‪ ،‬على‬ ‫الرغم من �إف�صاحهم بنيتهم الت�صويت‬ ‫مل��ر� �ش��ح آ�خ � ��ر ق �ب��ل ي� ��وم االن �ت �خ ��اب ��ات‪،‬‬ ‫وف���س��ر ذل��ك ب ��أن��ه ي��دل ع�ل��ى م��ا و�صفه‬ ‫بـ»�صفقات» مت��ت قبل �ساعات م��ن فتح‬ ‫�صناديق االقرتاع على حد قوله‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار (ن‪ ،‬ح) �إىل �أن وع � ��ودا‬ ‫بخدمات ووظائف تلقاها ناخبون من‬ ‫�أجل الت�صويت ملر�شحني بعينهم‪ ،‬تندرج‬ ‫ح�سب القانون حتت بند «الت�أثري على‬ ‫�سري العملية االنتخابية»‪ ،‬وال�ت��ي تقع‬ ‫حت��ت ط��ائ �ل��ة امل �� �س��اءل��ة ال �ق��ان��ون �ي��ة‪ ،‬اذ‬ ‫يعتربها م��ن وجهة نظره �أ��ش��د خطرا‬ ‫من املال ال�سيا�سي وظاهرة بيع و�شراء‬

‫الأ�صوات‪ ،‬كون املر�شح �أبدى نية م�سبقة‬ ‫يف ا�ستثمار املن�صب الوظيفي يف �سبيل‬ ‫حت �ق �ي��ق م � ��آرب ��ه اخل��ا� �ص��ة وم �� �ص��احل��ة‬ ‫«ال�ضيقة» على حد و�صفه‪.‬‬ ‫وكان �أن�صار �أحد املر�شحني الذين‬ ‫مل يحالفهم احلظ بالو�صول �إىل قبة‬ ‫ال�برمل��ان ق��ام��وا ب� أ�ع�م��ال احتجاجية يف‬ ‫�أعقاب �إعالن النتائج النهائية‪ ،‬و�أغلقوا‬ ‫طريقا عام ب�إطارات م�شتعلة احتجاجا‬ ‫ع�ل��ى م��ا و� �ص �ف��وه � �ش��راء وب �ي��ع �أ� �ص��وات‬ ‫انتخابية من قبل مر�شحني‪ ،‬وطالبوا‬ ‫ب� ��إع ��ادة االق �ت��راع يف ال ��دائ ��رة ال��راب�ع��ة‬ ‫مب�ح��اف�ظ��ة ارب� ��د دائ � ��رة ل� ��واء ال��رم �ث��ا‪،‬‬ ‫وهددوا باللجوء للت�صعيد‪ ،‬الفتني �إىل‬ ‫�أن مر�شحهم حرم من مقعده يف جمل�س‬ ‫النواب ب�سبب تدخل امل��ال ال�سيا�سي يف‬ ‫العملية االنتخابية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫على المأل‬

‫خالد �أبو اخلري‬

‫صفحة لتزويج‬ ‫السوريات يف‬ ‫األردن على‬ ‫«فيسبوك»‪ ..‬عيب!‬ ‫لي�س وا�ضحا الغر�ض م��ن حملة الت�شويه املق�صودة‬ ‫ل�سمعة الأردن و�شقيقاتنا من الالجئات ال�سوريات التي‬ ‫انطلقت حتت الفتة «زواج الالجئات»‪ ،‬ويجري ت�صويرها‬ ‫ب��اع �ت �ب��اره��ا «� �س��وق ن�خ��ا��س��ة ورق»‪ ،‬ا� �س �ت �ن��اداً �إىل ت�ق��اري��ر‬ ‫�إخبارية تفتقد اىل ال�صحة وامل�صداقية واملهنية والأخالق‬ ‫ال�صحفية‪.‬‬ ‫واالن �ك��ى ان ال�ك�ث�ير مم��ا ك�ت��ب يف ه ��ذا ال �� �ش ��أن ج��رت‬ ‫فربكته وتكييفه ل�صالح �صحف وجهات ومنظمات �أجنبية‬ ‫جتهد وراء الإثارة وتعترب الزواج بهذه الطريقة «دعارة»‪،‬‬ ‫و� �ص��وال اىل ال�ت��دل�ي��ل ع�ل��ى ��س��وق جن�س وام�ت�ه��ان ل�ل�م��ر�أة‬ ‫وكرامتها‪.‬‬ ‫ومن ذلك‪ ..‬تقرير �إخباري �أعد ل�صالح موقع مدعوم‬ ‫م��ن جهة دول�ي��ة‪ ،‬ي��روي ق�صة فتاتني �سوريتني يف خميم‬ ‫الزعرتي‪ ،‬ي�ؤكدن انهما لن يتزوجا �إال من �أبناء جلدتهن‪.‬‬ ‫الأم� ��ر ال ��ذي مل مي�ن��ع ك��ات�ب��ة ال�ت�ق��ري��ر م��ن اال��س�تر��س��ال‬ ‫يف احل ��دي ��ث ع ��ن «ح �ك��اي��ات زواج الج �ئ ��ات م ��ن �أردن �ي�ي�ن‬ ‫وخليجيني ب�سبب حاجة �أ�سرهن»‪ ،‬معتربة ان ذل��ك زواج‬ ‫ب��الإك��راه‪ ،‬وا�ستغالل لأو��ض��اع ال�سوريني‪ ،‬على الرغم من‬ ‫عدم تقدميها دليال واحداً على حدوث ذلك �أو التقائها �أيا‬ ‫من احلاالت التي زجت ‪-‬و�صفاً‪ -‬لها يف التقرير‪.‬‬ ‫ال �ن��اط��ق االع �ل�ام� ��ي ل� ��� �ش� ��ؤون خم �ي �م��ات ال�لاج �ئ�ين‬ ‫ال�سوريني يف اململكة أ�من��ار احلمود ذك��ر ان��ه من بني ‪300‬‬ ‫�أل��ف الجئ �سوري �إىل الأردن ر�صدت ‪ 211‬حالة زواج من‬ ‫�أردن�ي�ين فقط‪ ،‬وه��ي ح��االت ال تعدو ان تكون رقما قليال‬ ‫وحمدوداً‪ .‬فال يجب �أن نن�سى �أن عالئق القربى والن�سب‬ ‫واجل ��وار واالن���س�ج��ام وال���ص��داق��ات وامل�ح�ب��ة ب�ين ال�شعبني‬ ‫ال�شقيقني‪ ،‬لطاملا كانت عامال مهما يف حاالت الزواج بني‬ ‫�سوريني و�أردنيني‪.‬‬ ‫ب��ل ان االرق ��ام الر�سمية ال���ص��ادرة ع��ن دائ ��رة قا�ضي‬ ‫ال�ق���ض��اة ت ��ؤك��د ان زواج ال �� �س��وري��ات م��ن �أردن �ي�ي�ن خ�لال‬ ‫الن�صف الأول من العام ‪ 2012‬كان �ضمن املعدالت ال�سنوية‬ ‫االعتيادية‪� .‬أي قبل انطالق الأح��داث يف �سوريا وح��االت‬ ‫اللجوء‪.‬‬ ‫آ�خ ��ر حم� ��اوالت اال�� �س ��اءة وال�ت���ش��وي����ش ك ��ان م�ي��دان�ه��ا‬ ‫م��وق��ع ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي «ال�ف�ي���س�ب��وك»‪ ،‬فقد �أطلقت‬ ‫�صفحة قبل اي��ام حت��ت ه��ذا ال�ع�ن��وان ال���ص��ادم وامل���س��يء‪»:‬‬ ‫تزويج ال�سوريات يف االردن»‪ ،‬والق�صد منها رمبا الرتبح‬ ‫واالحتيال‪ ،‬ورمبا «دق ا�سفني بني ال�شعبني ال�شقيقني»‪ ،‬ما‬ ‫يدعوين �إىل حث الأجهزة الر�سمية على الت�صدي لهذه‬ ‫ال�صفحة وال�ق��ائ�م�ين عليها‪ ،‬لأن�ه��ا ت�سيء �إىل «عر�ضنا»‬ ‫جميعاً‪� ،‬سوريني و�أردنيني‪.‬‬ ‫م ��ا ي �ق��ال يف ه ��ذا امل� �ج ��ال م �ع �ي��ب‪ ،‬ف��ال �� �س��وري��ات ه��ن‬ ‫�شقيقاتنا وبنات عمنا‪ ،‬ول�سن �سلعة او رقيقات و�سبايا كما‬ ‫يحاول البع�ض ت�صويرهن‪ ،‬ويتعني ان ننتخي لهن‪ ،‬ونقف‬ ‫معهن وندعم موقفهن ومواقف ذويهن و�صوال اىل حرية‬ ‫�سوريا وكرامة �شعبها وا�ستقرارها‪.‬‬

‫انتخابات‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫م�ؤمتر �صحفي خلم�سني مر�شح ًا حول التجاوزات‬

‫مرشحون يرفعون قضايا على الهيئة‬ ‫املستقلة للطعن يف نتائج االنتخابات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ينوي الع�شرات من املر�شحني رفع ق�ضايا‬ ‫على الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات للطعن يف‬ ‫نتائج االنتخابات يف مناطقهم‪.‬‬ ‫وي� � �ج � ��ري م ��ر�� �ش� �ح ��ون ع� �ل ��ى اج� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ ��راء‬ ‫ا��س�ت�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ���ش��ارات ق��ان��ون�ي��ة م��ع حم��ام�ين لر�صد‬ ‫امل �خ��ال �ف��ات وت���ض�م�ي�ن�ه��ا م�ل��ف ال ��دع ��اوى ال�ت��ي‬ ‫��س�ت���س�ج��ل ر� �س �م �ي��ا خ �ل�ال الأي � � ��ام ال�ق�ل�ي�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ل��ة‬ ‫القــــادمة‪.‬‬ ‫وم ��ن امل �ت��وق��ع �أن ي�ع�ق��د ن���ش�ط��اء م ��ؤمت��را‬ ‫� �ص �ح �ف �ي ��ا لأك � �ث� ��ر م � ��ن خ� �م� ��� �س�ي�ن م��ر� �ش �ح��ا‬ ‫لالنتخابات النيابية اليوم‪ ،‬لك�شف جمموعة‬ ‫م��ن امل�خ��ال�ف��ات ال�ت��ي �أدت �إىل ح��دوث تغريات‬ ‫ب�ح���س��ب وج �ه��ة ن �ظ��ره��م‪ ،‬يف ن �ت��ائ��ج ال�ع�م�ل�ي��ة‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ال�ق��ائ�م�ين ع�ل��ى امل � ؤ�مت��ر‪ ،‬ال��ذي��ن‬ ‫حت� ��دث� ��وا لــ"ال�سبيل" � �س �ي �ق��دم ع �� �ش��رات‬ ‫امل��ر��ش�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ح�ين ت�ف��ا��ص�ي��ل رواي �ت �ه��م يف امل ��ؤمت��ر‬ ‫ال �� �ص �ح �ف��ي ح � ��ول م� ��ا ج � ��رى م �ع �ه��م يف ي ��وم‬ ‫االق�ت�راع وال �ف��رز‪ ،‬وم��ن �ضمنها ع��دم ال�سماح‬ ‫ل�ب�ع����ض امل��واط �ن�ين ال��ذي��ن ي�ح�م�ل��ون ب�ط��اق��ات‬ ‫انتخابية ممار�سة حقهم بالت�صويت‪ ،‬ووج��ود‬ ‫حم��ا��ض��ر ل���ص�ن��ادي��ق ب�ج��ان��ب ب�ع����ض امل��دار���س‪،‬‬ ‫وتفاوت يف �أرقام بع�ض ال�صناديق‪ ،‬وغريها من‬ ‫املالحظات‪.‬‬ ‫وا�شاروا اىل حاالت متلك بطاقة انتخابية‬ ‫دون �أن يكون لها ا�سم يف الك�شف االنتخابي‪،‬‬ ‫يف ح�ين ذه��ب آ�خ ��رون للت�صويت ووج ��دوا �أن‬ ‫�أ�سماءهم غري متطابقة بني ك�شوفات غرفة‬ ‫ال�ف��رز والك�شوفات يف غرفة العمليات (جمع‬ ‫�أ��ص��وات)‪ ،‬وطالبوا ب�إعادة الفرز‪ ،‬قبل اللجوء‬ ‫للق�ضاء‪.‬‬ ‫و�سيتناول مر�شحون �آخرون وجود �أخطاء‬ ‫يف ع�م�ل�ي��ة ال� �ف ��رز‪ ،‬وجت� � ��اوزات أ�ث� �ن ��اء ان�ق�ط��اع‬ ‫التيار الكهربائي‪ ،‬وت� أ�خ��ر و��ص��ول ال�صناديق‬ ‫اىل مراكز الفرز مل��دة زادت على �ست �ساعات‪،‬‬ ‫اىل جانب انقطاع االنرتنت عن بع�ض املراكز‬ ‫ال��واق�ع��ة يف بع�ض ال�ق��رى وال�ب�ل��دات امل�ج��اورة‬ ‫ملدينة ال�سلط‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ع��ر���ض امل ��ر�� �ش� �ح ��ون االح �ت �ج ��اج ��ات‬ ‫ال��ر� �س �م �ي��ة ال� �ت ��ي � �س �ج �ل��ت ع �ل��ى ال� �ت� �ج ��اوزات‬ ‫اخلطرية التي جرت يف بع�ض الدوائر‪ ،‬ومنها‬ ‫اخ�ت�ف��اء ��ص�ن��دوق�ين ل�لان�ت�خ��اب وث�ل�اث �أوراق‬ ‫ك�شوف حتمل �أ�سماء ناخبني‪ ،‬وورق��ة حم�ضر‬ ‫�ضبط ب�صندوق‪ ،‬الأمر الذي ت�سبب يف ت�أخري‬ ‫�إعالن النتائج‪.‬‬

‫عمليات الفرز‬

‫وت � �ط� ��رق م��ر� �ش��ح �آخ� � ��ر �إىل ق� �ي ��ام جل�ن��ة‬ ‫االق�تراع بت�سجيل‪� 245‬صوتا على اللوح �أثناء‬ ‫احل�صر النهائي‪ ،‬ليتفاج�أ �أن حم�ضر �ضبط‬ ‫ال�صندوق و�ضع عليه رقم �صفر‪.‬‬ ‫وي� �ن ��وى ع� ��دد م ��ن امل��ر� �ش �ح�ين و� �ض��ع ح��د‬ ‫مل��ا ج��رى و�إع� ��ادة ال �ف��رز‪ ،‬م�ه��ددي��ن بالت�صعيد‬ ‫والنزول اىل ال�شارع للدفاع عن االردن‪ .‬وفق‬ ‫قولهم‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات‬ ‫ع �ب��داالل��ه اخل�ط�ي��ب ب�ين ان ال�ه�ي�ئ��ة ال تدعي‬ ‫انها �ستجري انتخابات دون �أخطاء‪ ،‬وتلبي كل‬ ‫الطموحات مرة واحدة‪ .‬م�ضيفاً‪" :‬على الأقل‬ ‫�سنعيد للمواطن ثقته باالنتخابات‪ ،‬وقدرته‬ ‫احلقيقية ع�ل��ى اخ�ت�ي��ار ممثليه ب ��إرادت��ه دون‬ ‫تزوير"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد اخل �ط �ي��ب ع �ل��ى‪" :‬اننا يف ال�ه�ي�ئ��ة‬

‫� �س �ن �ل �ت��زم ب �ق��ان��ون االن �ت �خ ��اب يف ك ��ل م��راح��ل‬ ‫العملية االن�ت�خ��اب�ي��ة‪ ،‬وان اج�ت�ه��دن��ا يف بع�ض‬ ‫التعليمات فللت�سهيل على الناخب واملر�شح‪.‬‬ ‫وكانت انتخابات عام ‪� 2007‬شهدت عمليات‬ ‫ت��زوي��ر مت�ث�ل��ت ب�ط��ري�ق��ة «ك� ��وي ال �ب �ط��اق��ات»‪،‬‬ ‫وع �م �ل �ي��ات ن �ق��ل الأ� �ص �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ��وات وه �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ��وي��ات‬ ‫الأح ��وال م��ن دوائ��ره��ا االنتخابية اىل دوائ��ر‬ ‫�أخ ��رى‪� ،‬إ��ض��اف��ة اىل انت�شار الت�صويت الأم��ي‬ ‫واجل�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�م��اع��ي‪ ،‬وان �ت �خ��اب الأم � ��وات وامل��ر��ض��ى‬ ‫وال�سجناء وامل�غ�ترب�ين‪ ،‬وغ�يره��ا م��ن �أ�ساليب‬ ‫التزوير‪.‬‬ ‫وانت�شر يف انتخابات ‪« 2010‬املال ال�سيا�سي»‬ ‫ب�شكل الف��ت ج ��دا‪ ،‬ح�ت��ى ب��ات م ��دراء حمالت‬ ‫ب �ع ����ض امل��ر� �ش �ح�ي�ن ي � � ��دورون ع �ل��ى ب�ي�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��وت‬ ‫ال�ن��اخ�ب�ين ط�م�ع��ا يف � �ش��راء �أ��ص�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��وات�ه��م عرب‬ ‫ع ��دة �أ� �س��ال �ي��ب‪ ،‬م �ن �ه��ا ح �ل��ف ال�ي�م�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ين على‬

‫ال �ق��ر�آن ال �ك��رمي الن�ت�خ��اب امل��ر��ش��ح ال ��ذي دف��ع‬ ‫قيمة ال�صوت‪ ،‬وت�صوير بطاقــــــة االقـــــــرتاع‬ ‫بالأجهزة اخللوية بعد تعبئتها با�سم املر�شح‬ ‫وغريها من الأ�ساليب‪.‬‬ ‫وظ� �ه ��رت ب� �ق ��وة خ�ل��ال ان �ت �خ��اب��ات ‪2010‬‬ ‫م��اك�ي�ن��ات ق� ��ادرة ع�ل��ى إ�� �ص��دار ه��وي��ات �أح ��وال‬ ‫مدنية م ��زورة‪ ،‬فقد ج��رى �إدخ ��ال ‪ 9‬ماكينات‬ ‫من قبل مر�شحني لإ�صدار هويات مزورة‪ ،‬ومت‬ ‫�ضبط ‪ 3‬من هذه املاكينات‪ ،‬وبقيت ‪ 6‬ماكينات‬ ‫حرة دون قيد‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن جمموع املر�شحني لالنتخابات‬ ‫املا�ضية على القوائم وال��دوائ��ر الفرعية بلغ‬ ‫‪ 1518‬مر�شحاً ومر�شحة‪ ،‬وبلغ عدد املر�شحات‬ ‫(‪�� )213‬س�ي��دة م��ن بينهن (‪ )84‬مر�شحة عن‬ ‫ال�ق��وائ��م (ال��دائ��رة ال�ع��ام��ة) و(‪ )192‬مر�شحة‬ ‫عرب الدوائر الفرعية‪.‬‬

‫يف ر�سالة غري معلنة‬

‫حدادين ملنصور‪ :‬لم أقل يوم ًا إن اإلخوان‬ ‫يطالبون بإسقاط النظام‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ُك�شف النقاب م� ؤ�خ��راً عن ر�سائل غري‬ ‫معلنة متبادلة بني وزير التنمية ال�سيا�سية‬ ‫ووزي ��ر ال���ش��ؤون ال�برمل��ان�ي��ة ب�سام ح��دادي��ن‬ ‫و�أم�ي�ن ع��ام ح��زب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫حمزه من�صور؛ يف �إطار التوجيهات امللكية‬ ‫ب���ض��رورة ف�ت��ح ق �ن��وات احل ��وار م��ع خمتلف‬ ‫�ألوان الطيف ال�سيا�سي الأردين مبن فيهم‬ ‫"الإخوان املُ�سلمني"؛ وحزب جبهة العمل‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي؛ خ��ا� �ص��ة يف ه ��ذا امل��رح �ل��ة من‬ ‫م�سرية الإ�صالح التي �أف�ضت �إىل انتخاب‬ ‫جم �ل ����س ن � ��واب � �س �ي �ك��ون مم� �ه ��داً ل�ت���ش�ك�ي��ل‬ ‫احلكومات الربملانية‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د ح��دادي��ن يف ر��س��ال��ة وج�ه�ه��ا �إىل‬ ‫من�صور أ�ن��ه مل يقل وال م��رة ك�ـ�ـ(وزي��ر وال‬ ‫ن��ائ��ب وال ن��ا� �ش��ط � �س �ي��ا� �س��ي) �إن الإخ � ��وان‬ ‫امل���س�ل�م�ين ي��دع��ون �إىل �إ� �س �ق��اط ال �ن �ظ��ام؛‬ ‫و أ�ن��ه مل ي��د ُع �إىل ح��ل اجل�م��اع��ة؛ وم��ا نقل‬ ‫على ل�سانه ك��ذب واف�ت�راء؛ بهدف الإث��ارة‬ ‫والإ�ساءة له‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه �أ�� �ش ��اد ح �م��زة م �ن �� �ص��ور يف‬ ‫ر� �س��ال��ة ج��واب �ي��ة ب �ح��ر���ص ح ��دادي ��ن ع�ل��ى‬ ‫التعاطي ب�إيجابية م��ع م��ا تن�شره قيادات‬ ‫احلزب يف و�سائل الإعالم‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن احل ��زب ي ��ؤم��ن ب� ��أن اخ�ت�لاف‬ ‫الر�أي حق ثابت؛ و�أنه ظاهرة �صحية ودليل‬ ‫حيوية؛ وال ي�ضيقون بالنقد البنّاء ذرعاً؛‬ ‫ب��ل ي�ع�ت�بره (احل ��زب) منا�سبة للمراجعة‬ ‫ل�صالح التجويد والتح�سني‪.‬‬ ‫وفيما ي�ل��ي‪ :‬ر��س��ال��ة ح��دادي��ن ور�سالة‬ ‫من�صور؛ ورد من�صور على حدادين والتي‬ ‫ح�صل موقع '�سرايا' الإخباري على ن�سخة‬ ‫منها‪.‬‬ ‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬ ‫�سعـــــادة الأخ ح�م��زة من�صور حفظــــه‬ ‫اللـــه‬ ‫الأم �ي ��ن ال� �ع ��ام حل� ��زب ج �ب �ه��ة ال �ع �م��ل‬ ‫الأ�سالمي‬ ‫ال �� �س �ـ �ـ �ـ �ـ�لام ع �ل �ي �ك �ـ �ـ �ـ �ـ��م ورح �م �ـ �ـ �ـ �ـ��ة اهلل‬ ‫وبركا تـــــه‬ ‫طالعت باهتمام مقابلتكم مع �صحيفة‬

‫كتب تبادلها من�صور وحدادين‬

‫'‪ ' ...‬اال�سبوع املا�ضي‪ .‬وكنت مهتماً مبعرفة‬ ‫مواقف حزب جبهة العمل اال�سالمي من‬ ‫ك��ل امللفات وع�ن��اوي��ن اللحظة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وكما وجدتكم دائماً جتيدون التعبري عن‬ ‫مواقفكم ب�أدب احلوار وعفة الل�سان‪.‬‬ ‫ل �ك��ن م ��ا ل �ف��ت ان �ت �ب��اه��ي يف امل �ق��اب �ل��ة‬

‫املذكورة هو ال�س�ؤال الذي اعتقدت انه غري‬ ‫ب��ريء ح��ول 'م��ا قاله ب�سام ح��دادي��ن وزي��ر‬ ‫التنمية ال�سيا�سية م��ن ان�ك��م ت��دع��ون �إىل‬ ‫'�إ��س�ق��اط ال�ن�ظ��ام'‪ .‬واجابتكم ع��ن ال�س�ؤال‬ ‫وك�أن الأمر قد ح�صل بالفعل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�أود �أن �أ�ؤك� ��د ل�ك��م ��ش�خ���ص�ي�ا ول�ق�ي��ادة‬

‫احل ��زب وج�م��اع��ة االخ ��وان امل�سلمني انني‬ ‫مل اق��ل وال م��رة انكم ت��دع��ون �إىل ا�سقاط‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال ال �ي��وم وان ��ا وزي ��ر‪ ،‬وال ب��الأم����س‬ ‫عندما كنت نائباً او نا�شطاً �سيا�سياً‪.‬‬ ‫وه��ي منا�سبة اي�ضاً لأق��ول ل�سعادتكم‬ ‫ولقيادة احلزب انني اي�ضاً مل �أد ُع �إىل 'حل‬

‫اجلماعة' وما نقل على ل�ساين قبل ا�سابيع‬ ‫كذب وافرتاء بهدف االثارة والإ�ساءة معاً‪.‬‬ ‫�سعادة االمني العــــام‬ ‫ه��دف ه��ذه الر�سالة‪ :‬او ًال لأع�بر لكم‬ ‫ع��ن ع�م�ي��ق ت �ق��دي��ري ل���ش�خ���ص�ك��م ال �ك��رمي‬ ‫واح�ترام��ي الكامل خلياراتكم ال�سيا�سية‪.‬‬

‫م��ع احتفاظي بحقي امل���ص��ون باالختالف‬ ‫وال�سجال م��ع ال��ر�أي الآخ��ر ب ��أداب احل��وار‬ ‫وتقاليد التناف�س الدميقراطي احلر‪.‬‬ ‫ولأنكم احلزب الأكرب والأكرث تنظيماً‬ ‫وح� ��� �ض ��وراً يف امل �� �ش �ه��د ال �� �س �ي��ا� �س��ي‪ .‬ف�م��ن‬ ‫الطبيعي جداً �أن تكون مواقفهم ال�سيا�سية‬ ‫وال� ��� �ش� ��ؤون امل �ت �ع �ل �ق��ة ب �ك��م حم ��ط اه �ت �م��ام‬ ‫وحم��اك��اة و��س�ج��ال م��ن الآخ��ري��ن وه ��ذا ال‬ ‫يعيبكم ب���ش��يء‪ .‬ب��ل ي�ج��ب �أن ي�ك��ون حمط‬ ‫اعتزاز لكـــم‪.‬‬ ‫�سعادة الأخ ابو عا�صم‬ ‫�أرج��و �أن �أل�ف��ت االن�ت�ب��اه �إىل ان هناك‬ ‫من ي�سعى لدق 'اال�سافني ال�سيا�سية' بني‬ ‫االجت ��اه ��ات ال�ف�ك��ري��ة وال���س�ي��ا��س�ي��ة ب��دع��وة‬ ‫' إ�ح �ل��ال' ف�ئ��ة حم��ل �آخ� ��رى �أو م��ن خ�لال‬ ‫'ال �ن �ف��خ' يف اخل�لاف��ات ال�سيا�سية لتوتري‬ ‫الأج � � ��واء ال���س�ي��ا��س�ي��ة وح �ق �ن �ه��ا ب��ال���س�م��وم‬ ‫واملنغ�صات وه�ؤالء يف العادة هم من خ�صوم‬ ‫كل فكر واجت��اه �سيا�سي وال يحبون �سوى‬ ‫انف�سهم‪.‬‬ ‫�سعادة الأخ املحرتم‬ ‫�أدعوكم و�أدعو نف�سي لتق�صي احلقائق‬ ‫والتفريق ب�ين النقد واخل�ل�اف ال�سيا�سي‬ ‫وبني الردح وقرع الطبول‪.‬‬ ‫م�صلحتنا جميعاً يف االردن تكري�س‬ ‫ال�ت�ع��ددي��ة ال�سيا�سية وال�ف�ك��ري��ة و�صونها‬ ‫م ��ن ك ��ل ال �ت �ب��ا���س‪ .‬وت ��وف�ي�ر م �ن��اخ ��ص�ح��ي‬ ‫ودمي �ق��راط��ي ل �� �ص��راع االف �ك ��ار وال�ب�رام��ج‬ ‫وت�ف��وي��ت ال�ف��ر��ص��ة ع�ل��ى ق�ن��ا��ص��ي ال�ف��ر���ص‬ ‫واالنتهازيني وجتار ال�سيا�سة‪.‬‬ ‫�إن ثقتي كبرية ب��أن تبحث االجتاهات‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة وال �ف �ك��ري��ة دوم � �اً ع��ن ق��وا��س��م‬ ‫م�شرتكة للعمل وتعظم م�ساحات التالقي‪.‬‬ ‫وان ي �ك��ون ال �ت��واف��ق ال��وط �ن��ي ه��و ال�ه��دف‬ ‫الأنبل والأ�سمى‪ ،‬لأن فيه م�صلحة اجلميع‬ ‫ورفعة الوطن‪.‬‬ ‫وتقبلوا فائق االحرتام‪،،،‬‬ ‫اخو كــــم‬ ‫ب�ســـــام حدادين‬ ‫وزير التنمية ال�سيا�سية ووزير ال�ش�ؤون‬ ‫الربملانية‬ ‫االحــــــــد ‪.2013/1/13‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫‪5‬‬

‫ا�ستقبل رئي�س املكتب ال�سيا�سي لـ «حما�س»‬

‫امللك يؤكد دعم األردن جهود املصالحة الوطنية الفلسطينية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫مشعل‪ :‬الحديث‬ ‫عن الكونفدرالية‬ ‫قبل أن تقوم‬ ‫الدولة الفلسطينية‬ ‫مرفوض‬

‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س االثنني رئي�س‬ ‫املكتب ال�سيا�سي حل��رك��ة حما�س خ��ال��د م�شعل وال��وف��د‬ ‫امل��راف��ق ل��ه‪ ،‬حيث �أك��د جاللته �أن دع��م جهود امل�صاحلة‬ ‫الوطنية الفل�سطينية هي الأ�سا�س لتعزيز وحدة ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني ومتكينه من نيل حقوقه امل�شروعة‪.‬‬ ‫و�أك ��د ج�لال�ت��ه‪ ،‬خ�ل�ال ال�ل�ق��اء ال ��ذي ح���ض��ره �سمو‬ ‫ا ألم�ي�ر علي ب��ن احل�سني‪� ،‬أن االع�ت�راف الأمم ��ي ال��ذي‬ ‫حتقق بح�صول فل�سطني على �صفة دول��ة مراقب غري‬ ‫ع�ضو يف الأمم املتحدة‪ ،‬يعد خطوة �أ�سا�سية على طريق‬ ‫ا�ستعادة ال�شعب الفل�سطيني حلقوقه‪ ،‬خ�صو�صا �إقامة‬ ‫دولته امل�ستقلة على ترابه الوطني‪.‬‬ ‫ولفت جاللته‪ ،‬يف هذا الإطار‪� ،‬إىل �سل�سلة اللقاءات‬ ‫ال �ت��ي �أج ��راه ��ا اخ�ي�را م��ع ع ��دد م��ن الأط � ��راف امل ��ؤث��رة‬ ‫يف عملية ال �� �س�لام �إق�ل�ي�م�ي��ا ودول �ي��ا حل�ث�ه��م ع�ل��ى ب��ذل‬ ‫اجل�ه��ود لإع ��ادة �إط�ل�اق امل�ف��او��ض��ات ب�ين الفل�سطينيني‬ ‫والإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين‪ ،‬و إ�خ ��راج العملية ال�سلمية م��ن دائ��رة‬ ‫اجلمود‪ ،‬وو�ضع �إطار زمني وا�ضح لإحراز حل الدولتني‪،‬‬ ‫الذي يعد ال�سبيل الوحيد لتحقيق الأمن واال�ستقرار يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫ويف �إط ��ار مت�صل‪� ،‬أك��د ج�لال��ة امل�ل��ك خ�لال اللقاء‬ ‫�أن الأردن م�ستمر يف ال �ق �ي��ام ب��واج �ب��ه جت ��اه الأ� �ش �ق��اء‬ ‫الفل�سطينيني للتخفيف م��ن معاناتهم؛ ع�بر تقدمي‬ ‫امل�ساعدات املمكنة لل�شعب الفل�سطيني لتجاوز الظروف‬ ‫ال�صعبة التي مير بها‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪� ،‬أع � ��رب م���ش�ع��ل ع��ن ت �ق��دي��ره ل�ل�ج�ه��ود‬ ‫التي يبذلها جاللة امللك لدعم �صمود وثبات ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬مثمناً اخل��دم��ات التي يقدمها امل�ست�شفى‬ ‫الأردين الع�سكري امل �ي��داين يف ق�ط��اع غ��زة‪� ،‬إىل جانب‬ ‫مبادرات جاللة امللك املختلفة‪ ،‬ورعاية م�شاريع الإعمار‬ ‫يف القد�س‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن ح��رك��ة حما�س حت��ر���ص على ك��ل م��ا يعزز‬ ‫وحدة ومتا�سك ال�شعب الفل�سطيني ون�صرة ق�ضيته‪ ،‬كما‬ ‫�أنها ترف�ض رف�ضا قاطعا كل طروحات الوطن البديل‪،‬‬ ‫وت�ؤكد حق الفل�سطينيني يف ا�ستعادة حقوقهم كاملة‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ال �ل �ق��اء م��دي��ر م�ك�ت��ب ج�لال��ة امل �ل��ك ع�م��اد‬ ‫فاخوري‪ ،‬والوفد املرافق مل�شعل‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات لل�صحافيني قال م�شعل عقب اللقاء‬ ‫"�إننا ت�شرفنا بلقاء جاللة امللك‪ ،‬ونحن ن�أتي للأردن‬ ‫ل�ل�ت���ش��اور م��ع ال �ق �ي��ادة الأردن �ي ��ة ح��ول جم�م��ل الق�ضايا‬ ‫خا�صة الق�ضية الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن "هناك درجة عالية من التفاهم والتقارب‬ ‫ونحن حري�صون على امل��زي��د م��ن التن�سيق م��ع القيادة‬ ‫الأردنية"‪.‬‬

‫امللك وم�شعل‬

‫وق ��ال م�شعل �إن امل��و��ض��وع ال��رئ�ي����س يف ال�ل�ق��اء ك��ان‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وم�ستقبلها خ��ا��ص��ة يف �أع�ق��اب‬ ‫االنتخابات الإ�سرائيلية‪ ،‬واالنتخابات الأمريكية ويف ظل‬ ‫اجلمود الذي تعاين منه الق�ضية واملنطقة عامة‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن اللقاء تناول �أي�ضا مو�ضوع امل�صاحلة وخمتلف‬ ‫الق�ضايا يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د �أن امل �� �ص��احل��ة م��ا� �ض �ي��ة ب �خ �ط��وات ج �ي��دة‪،‬‬ ‫"وخطواتنا يف القاهرة يف الأ�سابيع املا�ضية كانت ممتازة‬ ‫خا�صة يف ظل الثقل الذي �ألقاه الرئي�س امل�صري حممد‬ ‫مر�سي حول امل�صاحلة‪ ،‬وو�ضعنا جدوال زمنيا للخطوات‬ ‫التي �سنم�ضي بها يف الأ�سابيع وال�شهور املقبلة يف امللفات‬ ‫اخلم�سة وهي احلكومة‪ ،‬ومنظمة التحرير‪ ،‬واالنتخابات‪،‬‬ ‫واحلريات العامة‪ ،‬وامل�صاحلة املجتمعية" بحيث تكون‬ ‫رزمة واحدة مب�سارات متوازية"‪.‬‬ ‫و�أع � � � ��رب م �� �ش �ع��ل ع� ��ن ت� �ف ��ا ؤ�ل ��ه جت � ��اه امل �� �ص��احل��ة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬م�ؤكدا �أهمية الدور الأردين بقيادة جاللة‬ ‫امللك يف حتقيق امل�صاحلة‪ ،‬وقال �إنه "على املجتمع الدويل‬ ‫�أن يحرتم حاجة الفل�سطينيني �إىل �إنهاء االنق�سام"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف �أن العالقة الأردنية الفل�سطينية معروفة‬ ‫تاريخيا‪" ،‬ونحن حري�صون على التكامل والتن�سيق‪،‬‬ ‫ول�ك��ن م��ع اح �ت�رام خ�صو�صية ك��ل ح��ال��ة‪ ،‬ف � ��الأردن هو‬ ‫الأردن وفل�سطني هي فل�سطني‪ ،‬و�أي حديث عن العالقة‬ ‫بني الدولة الأردنية والدولة الفل�سطينية هو حديث بعد‬ ‫قيام الدولة الفل�سطينية على الأر���ض عندها نبحث يف‬ ‫�صيغ العالقة"‪.‬‬ ‫وق��ال م�شعل �إن "احلديث عن الكونفدرالية الآن‬ ‫قبل �أن تقوم الدولة الفل�سطينية هو حديث مرفو�ض‪،‬‬ ‫نحن مع قيام الدولة الفل�سطينية �أوال على الأر�ض بعد‬ ‫ذل��ك نتفاهم على ك��ل العالقة ذات اخل�صو�صية التي‬ ‫تخدم م�صلحة الأردن وم�صلحة فل�سطني"‪.‬‬ ‫وا�ستقبل رئي�س ال��وزراء الدكتور عبداهلل الن�سور‬ ‫يف مكتبه برئا�سة ال ��وزراء �أم����س االث�ن�ين رئي�س املكتب‬ ‫ال�سيا�سي حلركة حما�س خالد م�شعل وال��وف��د املرافق‬ ‫له‪ ،‬حيث جرى احلديث حول امل�ستجدات على ال�ساحة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫واك ��د رئ�ي����س ال � ��وزراء ع�ل��ى م��وق��ف االردن ب�ق�ي��ادة‬

‫جاللة امللك عبداهلل الثاين الداعم لل�شعب الفل�سطيني‬ ‫وق�ي��ادت��ه لتحقيق طموحاته امل���ش��روع��ة‪ ،‬ويف مقدمتها‬ ‫اقامة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة على الرتاب الوطني‬ ‫الفل�سطيني وعا�صمتها ال�ق��د���س ال�شرقية‪ ،‬الف�ت��ا اىل‬ ‫اجل�ه��ود التي يبذلها االردن إلع ��ادة إ�ط�ل�اق مفاو�ضات‬ ‫ال�سالم بني اجلانبني الفل�سطيني والإ�سرائيلي‪ ،‬و�صوال‬ ‫اىل ح��ل ال��دول�ت�ين يف اط��ار ح��ل �شامل ي�ضمن حتقيق‬ ‫االمن واال�ستقرار يف املنطقة‪.‬‬ ‫كما اك��د رئي�س ال� ��وزراء ورئ�ي����س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حل��رك��ة ح �م��ا���س اه �م �ي��ة حت �ق �ي��ق امل �� �ص��احل��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫الفل�سطينية و� �ض��رورة دع��م اجل �ه��ود امل �ب��ذول��ة يف ه��ذا‬ ‫االط��ار‪ ،‬باعتبار امل�صاحلة �شرطا ا�سا�سيا لتعزيز وحدة‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني وا�ستعادة حقوقه امل�شروعة‪.‬‬ ‫واع��رب م�شعل ع��ن �شكره وتقديره مل��واق��ف االردن‬ ‫ب�ق�ي��ادة ج�لال��ة امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ال��داع�م��ة لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني لن�صرة ق�ضيته ال�ع��ادل��ة يف ك��اف��ة املحافل‬ ‫الدولية‪ ،‬ومد يد العون وامل�ساعدة لل�شعب الفل�سطيني‬ ‫والتخفيف من الظروف ال�صعبة التي يعي�شها‪.‬‬

‫تهدف ل�شراء كرفانات لإيواء الالجئني ال�سوريني‬

‫اللجنة العليا إلغاثة الشعب السوري تطلق حملة «أهلنا بعيننا»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت اللجنة العليا لإغاثة ال�شعب‬ ‫ال �� �س��وري ال�ن�ق��اب�ي��ة وال �ت��ي ت�ضم ك�لا من‬ ‫نقابة املهند�سني واملهند�س�سن الزراعيني‬ ‫وال�صيادلة‪ ،‬بالتعاون مع �إذاعة حياة �إف �أم‬ ‫حملة (اهلنا بعينينا) جمع تربعات ل�شراء‬ ‫ك��رف��ان��ات الي ��واء ال�لاج�ئ�ين ال�سوريني يف‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وك�شفت اللجنة انها ا�ستطاعت حتى‬ ‫الآن جمع مايزيد عن ‪ 200‬كرفان واحلملة‬ ‫م�ستمرة بهمة وجهود اهل اخلري من ابناء‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫واكد نقيب ال�صيادلة الدكتور حممد‬ ‫عبابنة على الدور الذي تقوم به النقابات‬ ‫املهنية على �صعيد الق�ضايا الوطنية‪ ،‬ومن‬ ‫بينها ق�ضية الالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف يف م ��ؤمت��ر �صحفي عقدته‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة أ�م� �� ��س يف ن �ق��اب��ة ال �� �ص �ي��ادل��ة �أن‬ ‫م �� �س��اه �م��ة ال �ن �ق��اب��ات يف ت� �ق ��دمي ال �ع��ون‬ ‫ل�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين ي�خ�ف��ف م��ن ال�ع��بء‬ ‫الواقع على احلكومة يف ايواء الالجئني‪.‬‬ ‫اللجنة العليا خالل اجتماعها‬ ‫و�أ� �ش ��اد ال��دك �ت��ور ال�ع�ب��اب�ن��ة ب��ال�ت�ع��اون‬

‫ال �ق��ائ��م ب�ي�ن ال �ن �ق��اب��ات امل �ه �ن �ي��ة وال�ه�ي�ئ��ة‬ ‫اخل�يري��ة الها�شمية الي���ص��ال امل���س��اع��دات‬ ‫ملحتاجيها‪.‬‬ ‫ون ��ا�� �ش ��د ع �ب��اب �ن��ة ال� � � ��دول ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫واالجنبية تقدمي املزيد من الدعم لالردن‬ ‫مل�ساعدته يف اي ��واء االع ��داد امل�ت��زاي��دة من‬ ‫الالجئني‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان نقابة ال�صيادلة ار�سلت‬ ‫عرب الهيئة اخلريية الها�شمية م�ساعدات‬ ‫ط�ب�ي��ة ب�ق�ي�م��ة ‪ ٨٥٠‬ال ��ف دي �ن ��ار جمعتها‬ ‫النقابة من �شركات وم�ستودعات �أدوية‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س جم�ل����س ال�ن�ق�ب��اء نقيب‬ ‫املهند�سني الزراعيني حممود ابوغنيمة ان‬ ‫احلملة تقود حراك اخلريين يف هذا البلد‪،‬‬ ‫الذين قا�سموا الالجئني لقمة عي�شهم‪.‬‬ ‫وا�ضاف اننا النقبل اغالق احلدود يف‬ ‫وجه الالجئني ال�سوريني الذين و�صفهم‬ ‫ب�ضيوف غري عاديني‪.‬‬ ‫وقال انه اذا ماحدث ذلك فانه �سيكون‬ ‫و�صمة ع��ار النقبل بها‪ ،‬وان على املجتمع‬ ‫الدويل ان يتحمل م�س�ؤولياته اي�ضا‪.‬‬ ‫وا��ش��ار ان الالجئني �سيعودون يوما‬ ‫اىل وط�ن�ه��م و��س�ي�ت��ذك��روا م��وق��ف ال�شعب‬

‫االردين‪.‬‬ ‫وا�شاد بالتعاون القائم بني النقابات‬ ‫املهنية والهيئة اخل�يري��ة الها�شمية على‬ ‫�صعيد اغاثة الالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫واث �ن��ى ع�ل��ى دور ال �ط�ل�اب وال���ش�ب��اب‬ ‫من منت�سبي النقابات يف اغاثة الالجئني‬ ‫ال�سوريني وتنفيذ برامج احلملة‪.‬‬ ‫وم � ��ن ج��ان �ب��ه ق � ��ال رئ �ي ����س ال �ل �ج �ن��ة‬ ‫املهند�س نهاد العليمي ان جهود اللجنة‬ ‫كانت لها ب�صماتها داخل خميم الزعرتي‬ ‫وخارجه‪.‬‬ ‫واك � ��د ان ال �ت�ب�رع ��ات ال �ت��ي جمعتها‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ت ��ؤك��د ان ال���ش�ع��ب االردين خري‬ ‫وم �ع �ط ��اء رغ� ��م االو� � �ض� ��اع االق �ت �� �ص��ادي��ة‬ ‫ال�صعبة التي يعي�شها‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ال �ت�برع��ات ال�ت��ي جمعتها‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة � �ض �م��ن ح �م �ل��ة اخ �ت �م �ه��ا ب��اخل�ير‬ ‫وال�ع��دي��د م��ن احل�م�لات ال�ت��ي متكنت من‬ ‫خ�لال �ه��ا ال�ل�ج�ن��ة م��ن اي �� �ص��ال ال �ت�برع��ات‬ ‫ملحتاجيها من الالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان اللجنة ب�صدد تقدمي‬ ‫‪ ٢٠‬الف وجبة لالجئني اجلدد‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫ع��دد مماثل �سبق وان تربعت ب��ه اللجنة‬

‫لالجئني‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان احلملة االخرية متكنت‬ ‫من جمع ‪ ٢٣٠‬كرفانا‪ ،‬وان احلملة ت�سعى‬ ‫جلمع اكرب عدد من الكرفانات‪ ،‬خا�صة وان‬ ‫املخيم يحتاج اىل ع�شرة االف كرفان على‬ ‫االقل اليواء اكرث من ‪ ٨٠‬الف الجئ‪.‬‬ ‫وب�ين ان ال�ت�برع��ات النقدية للحملة‬ ‫االخ� �ي ��رة و� �ص �ل��ت اىل ‪ ٧٠‬ال � ��ف دي� �ن ��ار‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان اللجنة بانتظار م�ساعدات‬ ‫م��ن ال���س�ع��ودي��ة وال �ك��وي��ت ل�ت��وزي�ع�ه��ا على‬ ‫الالجئني‪.‬‬ ‫و اكد انه �سيتم خالل اال�سبوع القادم‬ ‫افتتاح عيادة �سنية با�سم اللجنة يف املخيم‬ ‫ت�شتمل على كر�سيني للمعاجلة ال�سنية‪،‬‬ ‫وان �أطباء �أ�سنان اردنيني �سي�شرفون على‬ ‫العيادة‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر امل� ��ؤمت ��ر ال���ص�ح�ف��ي اع���ض��اء‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ال�ع�ل�ي��ا الغ��اث��ة ال���ش�ع��ب ال���س��وري‬ ‫ال� ��دك � �ت� ��ور اح � �م� ��د ع �ي �� �س ��ى‪ ،‬وامل �ه �ن ��د� ��س‬ ‫ع �ل��ي ال �ع �م��و���ش رئ �ي ����س جل �ن��ة امل���س��ؤول�ي��ة‬ ‫االجتماعية يف نقابة املهند�سني والذين‬ ‫اك��دوا على �ضرورة ا�ستمرار عمل اللجنة‬ ‫اىل ان يعود الالجئون اىل ديارهم‪.‬‬

‫خطوات محبة عربية «قافلة املهندسات العربيات لكسر الحصار عن غزة»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�ظ�م��ت جل�ن��ة امل�ه�ن��د��س��ات ال �ع��رب �ي��ات يف احت��اد‬ ‫املهند�سني العرب قافلة املهند�سات العربيات لك�سر‬ ‫احل���ص��ار ع��ن غ��زة ه��ا��ش��م‪ ،‬حملت ع�ن��وان "خطوات‬ ‫حم�ب��ة ع��رب�ي��ة "وذلك �ضمن ال ��دور ال��وط�ن��ي التي‬ ‫حتمله اللجنة واهتمامها بق�ضايا ا ألم��ة العربية‬ ‫والإ�سالمية وعلى ر�أ�سها ق�ضية فل�سطني ‪...‬‬ ‫وقد انطلقت هذه القافلة �إىل قطاع غزة عرب‬ ‫معرب رفح برئا�سة املهند�سة فدوى �أبو غيداء رئي�س‬ ‫جلنة املهند�سات ال�ع��رب�ي��ات‪ ،‬ومب�شاركة ح��وايل ‪30‬‬ ‫مهند�سة عربية خ�لال ال�ف�ترة م��ن ‪ 22-17‬يناير‪/‬‬ ‫كانون الثاين ‪ ،2013‬وهذه �أول قافلة عربية هند�سية‬ ‫ن�سوية تدخل قطاع غزة رافعة �شعار ك�سر احل�صار‬ ‫عن ال�شعب البطل يف غزة‪ ،‬والت�أكيد على حق ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف ال��دف��اع ع��ن �شعبه و�أر� �ض��ه‪ ،‬ولدعم‬ ‫�صموده ون�ضاله لتحرير �أرا�ضيه‪...‬‬ ‫وقد ت�ضمن برنامج قافلة خطوات حمبة عربية‬ ‫العديد من الفعاليات الر�سمية وال�شعبية‪ ،‬وزيارات‬ ‫م�ت�ع��ددة �شعبية ور�سمية ��ش��ارك��ت فيها املهند�سات‬ ‫العربيات‪ ،‬وتوجت ه��ذه الفعاليات با�ستقبال دولة‬ ‫رئي�س الوزراء ال�سيد �إ�سماعيل هنية للقافلة‪ ،‬والذي‬ ‫أ�ث �ن��ى ف�ي�ه��ا ع�ل��ى ال� ��دور ال�ك�ب�ير ال ��ذي ت�ضطلع به‬ ‫املهند�سات يف جمتمعاتهن‪ ،‬و�أهمية عملهن يف املجال‬ ‫املهني والوطني خلدمة ق�ضايا �أمتهن‪.‬‬ ‫ك�م��ا أ�ق �ي��م ع�ل��ى ه��ام����ش ال�ق��اف�ل��ة امللتقى الأول‬

‫للمهند�سات الفل�سطينيات حتت عنوان "�إ�شراقات‬ ‫بني التحديات" �أقيم حتت رعاية وزيرة �ش�ؤون املر�أة‬ ‫والأ�سرة الدكتورة جميلة ال�شنطي‪ ،‬وبتنظيم جلنة‬ ‫املهند�سات الفل�سطينيات برئا�سة املهند�سة منى‬ ‫�سكيك‪ ،‬وم�شاركة جمموعة كبرية م��ن املهند�سات‬ ‫الفل�سطينيات واملهند�سات العربيات‪ ،‬الأع���ض��اء يف‬ ‫القافلة‪ ،‬وق��د مت خ�لال امللتقى ا�ستعرا�ض �أو��ض��اع‬ ‫املهند�سات الفل�سطينيات والتحديات التي تواجههن‬ ‫يف م�سريتهن املهنية‪ ،‬وكذلك ا إلط�لاع على ق�ص�ص‬ ‫جناحهن‪ .‬وقد �أقيم يف ختام فعاليات القافلة حفل‬ ‫فولكلوري �شعبي مقدم من �أطفال و�شباب غزة‪ ،‬ومت‬ ‫فيه توزيع ال�شهادات والهدايا التذكارية على �أع�ضاء‬ ‫القافلة ‪...‬‬ ‫وقد قامت القافلة بالتربع لإعادة ت�أهيل بئر ماء‬ ‫يف مدينة غزة بكلفة حوايل ‪ 5000‬دوالر مب�شاركات‬ ‫م��ن �أع�ضاء القافلة؛ مل�ساندة ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫البطل ودعم �صموده‪.‬‬ ‫وك��ان يف وداع القافلة نقيب املهند�سني يف غزة‬ ‫املهند�س كنعان عبيد وال��ذي �شكر احتاد املهند�سني‬ ‫العرب‪ ،‬ممث ً‬ ‫ال ب�أمينها العام الدكتور‪/‬عادل احلديثي‬ ‫ع�ل��ى ت�ب�ن�ي��ه ل�ل�ق��اف�ل��ة ال��وط�ن�ي��ة وجل �ن��ة امل�ه�ن��د��س��ات‬ ‫ال�ع��رب�ي��ات‪ ،‬ممثلة برئي�ستها املهند�سة ف ��دوى �أب��و‬ ‫غيداء على تنظيم هذه القافلة ذات التوجه الوطني‬ ‫امل �ب ��ارك‪ ،‬ومت �ن��ى �أن حت ��ذو ك��اف��ة ال�ن�ق��اب��ات املهنية‬ ‫حذوها يف ت�سيري القوافل املهنية لك�سر احل�صار عن‬ ‫غزة‪.‬‬

‫درع املهند�سات لإ�سماعيل هنية‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫صحة‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫مدير �إدارة الت�أمني ال�صحي ي�ؤكد لـ «ال�سبيل» االلتزام بالتوجيهات امللكية‬

‫شكاوى من مخالفة مراكز صحية تعليمات عالج األطفال‬ ‫دون السادسة باملجان‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ا��ش�ت�ك��ى ذوو �أط� �ف ��ال دون �سن‬ ‫ال�ستة �أعوام من �إلزامهم بدفع قيمة‬ ‫الك�شفية العالجية و�أث�م��ان ال��دواء‬ ‫لدى مراجعتهم مراكز �صحية تابعة‬ ‫ل � ��وزارة ال���ص�ح��ة‪ ،‬م��ع ت��أك�ي��ده��م �أن‬ ‫�أطفالهم م�شمولون باملكرمة امللكية‬ ‫بتوفري العالج للمواليد حتى عمر‬ ‫ال�ست �سنوات باملجان‪.‬‬ ‫يف امل �ق ��اب ��ل‪� ،‬أك � ��د م��دي��ر �إدارة‬ ‫الت�أمني ال�صحي الدكتور خالد �أبو‬ ‫ه��دي��ب ل�ـ»ال���س�ب�ي��ل» �أن ��ه مت �شمول‬ ‫الأطفال الأردنيني دون �ست �سنوات‬ ‫مب ��وج ��ب امل� � � ��ادة (‪ )30‬م� ��ن ن �ظ��ام‬ ‫ال �ت ��أم�ين ال���ص�ح��ي؛ وذل ��ك ا��س�ت�ن��ادا‬ ‫للتوجيهات امللكية‪ ،‬م�شريا �إىل عدم‬ ‫ا��س�ت�ي�ف��اء �أي م�ب�ل��غ ال� �ش�ت�راك فئة‬ ‫الأطفال دون ال�ستة �أعوام‪.‬‬ ‫وقال‪»:‬تتم معاجلة الأطفال يف‬ ‫م�ست�شفيات وم��راك��ز وزارة ال�صحة‬ ‫كما يعالج امل�شرتك �أو املنتفع الذي‬ ‫يحمل بطاقة الت�أمني ال�صحي»‪.‬‬ ‫�إال �أن ذووي �أط �ف��ال دون �سن‬ ‫ال�ست �سنوات ق��ال��وا لـ»ال�سبيل» �إن‬ ‫بع�ض املراكز ال�صحية يف حمافظتي‬ ‫ال ��زرق ��اء وج��ر���ش ي�ت�ق��ا��ض��ون قيمة‬ ‫ال�ك���ش�ف�ي��ة ال �ع�ل�اج �ي��ة‪ ،‬ف �� �ض�لا عن‬ ‫�أث � �م� ��ان ال� � � ��دواء ب �� �ص ��ورة خم��ال�ف��ة‬ ‫للتوجيهات امللكية‪.‬‬ ‫ون �ف��ى �أب � ��و ه��دي��ب �إدخ� � ��ال �أي‬ ‫ت� �ع ��دي�ل�ات ع� �ل ��ى ت �ع �ل �ي �م��ات ع�ل�اج‬

‫الأطفال دون �سن ال�ساد�سة باملجان‪،‬‬ ‫مردفا القول‪« :‬مل يطر�أ �أي تعديل‬ ‫ع �ل��ى ت �ع �ل �ي �م��ات ت �ق ��دمي اخل ��دم ��ات‬ ‫�ط � �ف� ��ال دون ��س��ن‬ ‫ال� �ع�ل�اج� �ي ��ة ل �ل� أ‬ ‫ال�ساد�سة»‪.‬‬ ‫لكن �أب��و هديب �أو�ضح �أن �أجور‬ ‫املعاجلة و�أثمان الدواء �أثناء الإقامة‬ ‫يف امل�ست�شفيات ال ت�ستوفى‪� ،‬أم��ا يف‬ ‫حالة خ��روج املري�ض من امل�ست�شفى‬ ‫�أو م��راج �ع��ة ع �ي ��ادات االخ�ت���ص��ا���ص‬ ‫�أو �أي م��ن م��راك��ز وزارة ال���ص�ح��ة‬ ‫ت�ط�ب��ق ع�ل�ي��ه ال�ت�ع�ل�ي�م��ات ال���س��اري��ة‬ ‫على املر�ضى امل�شرتكني واملنتفعني‬ ‫بالت�أمني ال�صحي املدين‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �إىل � �ص ��رف الأدوي� � ��ة‬ ‫امل� � �ت � ��وف � ��رة يف م � ��راك � ��ز ال �� �ص �ح��ة‬ ‫وم���س�ت���ش�ف�ي��ات ال� � ��وزارة ل�ل�أط �ف��ال‬ ‫املر�ضى‪ ،‬ولكن يف حال عدم توفرها‬ ‫يتم ��ش��را�ؤه��ا ل�ه��ذه ال�ف�ئ��ات ومنها‬ ‫الأطفال ح�سب التعليمات النافذة‬ ‫للم�شرتكني واملنتفعني‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أنه ال يتم �شراء الأدوية غري املقررة‬ ‫ع �ل��ى ح �� �س��اب �� �ص� �ن ��دوق ال �ت � أ�م�ي�ن‬ ‫املدين‪.‬‬ ‫وذك ��ر �أب ��و ه��دي��ب ب� ��أن املري�ض‬ ‫امل�ؤمن الذي يراجع عيادات اال�سعاف‬ ‫والطوارئ بحالة غري طارئة يدفع‬ ‫�أج��ور املعاجلة ك�ق��ادر «غ�ير م�ؤمن»‬ ‫يف ح��ال �أن الطبيب امل�ع��ال��ج اعترب‬ ‫حالته غ�ير ط��ارئ��ة؛ وذل��ك ا�ستنادا‬ ‫للمادة (‪ )2‬فقرة (ب) من التعليمات‬ ‫رق� ��م (‪ )1‬ل���س�ن��ة ‪ ،2005‬ت�ع�ل�ي�م��ات‬

‫ح ��االت الإ� �س �ع��اف وال �ط��وارئ داخ��ل‬ ‫م�ست�شفيات وم��راك��ز وزارة ال�صحة‬ ‫ال�صادرة مبقت�ضى �أحكام املادة (‪.)15‬‬ ‫وفيما �إذا كان تقدمي اخلدمات‬ ‫ال �ع�ل�اج �ي��ة ل�ل��أط� �ف ��ال دون ��س��ن‬ ‫ال�ستة �أع ��وام يقت�صر على امل��راك��ز‬ ‫ال�صحية الأول�ي��ة �أم ت�شمل املراكز‬ ‫ال�صحية ال���ش��ام�ل��ة وامل�ست�شفيات‬ ‫ال�ت��اب�ع��ة ل� ��وزارة ال���ص�ح��ة‪ ،‬ب�ّي نّ�ن �أب��و‬ ‫هديب �أن معاجلة ه��ذه الفئة تتم‬ ‫يف م���س�ت���ش�ف�ي��ات وم ��راك ��ز ال � ��وزارة‬ ‫كافة ح�سب الأ�س�س املتبعة ملعاجلة‬ ‫امل���ش�ترك�ين وامل�ن�ت�ف�ع�ين ب��ال�ت��أم�ين‬ ‫ال�صحي املدين‪ ،‬بينما الإقامة تكون‬ ‫�ضمن الدرجة الثالثة‪.‬‬ ‫وق � � ��ال‪�:‬إذا مل ت �ت��وف��ر �إم�ك��ان�ي��ة‬ ‫املعاجلة التخ�ص�صية يف م�ست�شفيات‬ ‫وم��راك��ز ال� ��وزارة ت�ت��م م�ع��اجل��ة ه��ذه‬ ‫الفئة يف اخل��دم��ات الطبية امللكية‬ ‫وف ��ق الأ� �س ����س امل �ق��رة للم�شرتكني‬ ‫�أو امل�ن�ت�ف�ع�ين ب��ال �ت ��أم�ين ال���ص�ح��ي»‪،‬‬ ‫م��و��ض�ح��ا ك��ذل��ك �أن ��ه �إذا مل يتوفر‬ ‫الإجراء الت�شخي�صي الالزم يف وزارة‬ ‫ال�صحة يتم حتويل ه��ذه الفئة �إىل‬ ‫اخلدمات الطبية امللكية وفق الأ�س�س‬ ‫امل �ع �ت �م��دة ل �ه��ذه ال �غ ��اي ��ة؛ ا� �س �ت �ن��ادا‬ ‫للمادتني (‪ )8‬و(‪ )9‬من تعليمات رقم‬ ‫(‪ )9‬ل�سنة ‪ ،2007‬والتعليمات املعدلة‬ ‫لها رقم (‪ )1‬ل�سنة ‪ 2008‬وال�صادرة‬ ‫مبقت�ضى �أحكام املادة (‪ )30‬من نظام‬ ‫الت�أمني ال�صحي امل��دين رق��م (‪)83‬‬ ‫ل�سنة ‪ 2004‬وتعديالته‪.‬‬

‫تعبريية‬

‫بيئة‬

‫«البيئة» تعد دراسة استكشافية حول‬ ‫االقتصاد األخضر يف األردن‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫�أع� �ل ��ن الأم� �ي��ن ال� �ع ��ام ل � � ��وزارة ال�ب�ي�ئ��ة‬ ‫�أحمد القطارنة االنتهاء من �إع��داد درا�سة‬ ‫ا�ستك�شافية ح��ول االق�ت���ص��اد الأخ���ض��ر يف‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫وقال �إن هذه الدرا�سة تعترب مرجعية‬ ‫ون ��واة لإع ��داد ا�سرتاتيجية ال�ت�ح��ول نحو‬ ‫االق�ت���ص��اد الأخ �� �ض��ر‪ ،‬م���ش�يرا �إىل حتديد‬ ‫�ستة قطاعات م�ستهدفة لال�ستثمار فيها‬ ‫واال��س�ت�ف��ادة منها‪ ،‬ف�ضال ع��ن خلق فر�ص‬ ‫عمل جديدة‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�ق�ط��ارن��ة خ�لال ل�ق��اء ت�شاوري‬ ‫عقدته وزارة البيئة �أم�س بالتعاون مع وزارة‬ ‫التخطيط وبرنامج الأمم املتحدة الإمنائي‬ ‫ح��ول م �ب��ادرة «�أج �ن��دة التنمية مل��ا بعد عام‬ ‫‪� ،»2015‬أن اب ��رز ال �ق �ط��اع��ات امل���س�ت�ه��دف��ة‪،‬‬ ‫الطاقة ب�شقيها املتجددة وكفاءة ا�ستخدام‬ ‫ال� �ط ��اق ��ة‪ ،‬وامل � �ي� ��اه وال� �ن� �ف ��اي ��ات وال� ��زراع� ��ة‬ ‫امل�ستدامة وال��زراع��ة الع�ضوية وال�سياحة‬ ‫امل�ستدامة وال�سياحة البيئية والنقل‪.‬‬ ‫و��ش��دد على ح��ر���ص وزارة البيئة على‬ ‫اع��داد ه��ذه الت�صورات امل�ستقبلية للتنمية‬

‫امل�ستدامة؛ م��ن خ�لال منهجية ت�شاركية‬ ‫وت�شاورية مو�سعة ت�ضم خمتلف اجلهات‬ ‫ذات العالقة من البداية وحتى االنتهاء من‬ ‫و�ضع التقرير النهائي بالتعاون مع وزارة‬ ‫ال�ت�خ�ط�ي��ط وال �ت �ع��اون ال � ��دويل‪ ،‬وب��رن��ام��ج‬ ‫الأمم املتحدة الإمنائي «‪.»UNDP‬‬ ‫وي�ن�ط�ل��ق الأردن يف حت�ق�ي��ق التنمية‬ ‫البيئية امل�ستدامة؛ ان�ط�لاق��ا م��ن الهدف‬ ‫الإمن ��ائ ��ي ال���س��اب��ع ل�ل�أل�ف�ي��ة وه ��و «��ض�م��ان‬ ‫اال�ستدامة البيئية»‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت �ه��ا‪ ،‬ق��ال��ت امل ��دي ��ر ال �ق �ط��ري‬ ‫لربنامج الأمم املتحدة الإمنائي زينة علي‬ ‫�أح �م��د �إن الأردن �أدرك �أه�م�ي��ة الأه� ��داف‬ ‫الإمن��ائ �ي��ة الأل �ف �ي��ة املن�سجمة م��ع جممل‬ ‫الأه � � � ��داف ال��وط �ن �ي��ة ل �ت �ح �ق �ي��ق ال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة واالج �ت �م��اع �ي��ة وال���س�ي��ا��س�ي��ة‬ ‫ال�شاملة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت �إىل ال�ع�م��ل ع�ل��ى �إدم� ��اج ه��ذه‬ ‫الأه� ��داف وال �غ��اي��ات يف اخل�ط��ط الوطنية‬ ‫ل �ل ��أردن‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل و� �ض��ع �آل �ي��ة لقيا�س‬ ‫حتقيقها من خ�لال تبني م�ؤ�شرات قيا�س‬ ‫الأداء يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن الأردن �أ�صبح قريبا من‬

‫حتقيق غالبية �أه��داف الألفية الإمنائية‪،‬‬ ‫علما ب�أنه حقق بع�ضها قبل املوعد املحدد‬ ‫لها يف العام ‪.2015‬‬ ‫وتعمل الأمم املتحدة حاليا مع املجتمع‬ ‫ال��دويل على و�ضع �أج�ن��دة التنمية مل��ا بعد‬ ‫‪ ،2015‬لذلك قامت باختيار‪ 50‬دول��ة حول‬ ‫العامل منها ‪ 6‬دول عربية من بينها الأردن؛‬ ‫لعقد م�شاورات بخ�صو�ص برامج التنمية‬ ‫العاملية ملا بعد عام ‪.2015‬‬ ‫ب � ��دوره‪� ،‬أك ��د مم�ث��ل وزارة التخطيط‬ ‫والتعاون الدويل زياد عبيدات التزام الأردن‬ ‫ب � أ�ه��داف الأل �ف �ي��ة الإمن��ائ �ي��ة ال�ت��ي تبناها‬ ‫يف ال�ع��ام ‪ ،2000‬م��ن خ�لال و�ضع �سيا�سات‬ ‫وا��س�ترات�ي�ج�ي��ات يف امل �ج��االت االجتماعية‬ ‫واالقت�صادية والرتبوية والبيئية‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�شموليتها وتكاملها وتناغمها‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل ت��رج�م��ة ه ��ذه ال���س�ي��ا��س��ات‬ ‫واال�سرتاتيجيات �إىل برامج عمل تنفيذية؛‬ ‫لتحقيق �أه� ��داف ت�ن�م��وي��ة حم ��ددة تعك�س‬ ‫الأولويات الوطنية‪ ،‬م�ؤكدا يف الوقت ذاته‬ ‫�أن الأردن م��ا زال ي��واج��ه حت��دي��ات حت��ول‬ ‫دون حتقيق تنمية �شاملة م�ستدامة‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يتطلب ت�ضافر جهود كافة الأطراف‬

‫«الصحة» تنفي رفع نسبة‬ ‫االقتطاع ملشرتكي التأمني الصحي‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬

‫يف القطاعني ال�ع��ام واخل��ا���ص وم�ؤ�س�سات‬ ‫امل �ج �ت �م��ع امل� � ��دين وامل� �ن� �ظ� �م ��ات ال ��دول� �ي ��ة؛‬ ‫ل �ت �� �ش �خ �ي ����ص ت �ل ��ك ال� �ت� �ح ��دي ��ات وحت ��دي ��د‬ ‫الأولويات‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ع� �ب� �ي ��دات ع �ل��ى �أن الأه � � ��داف‬ ‫الإمنائية ملا بعد ‪ 2015‬حتظى ب�أهمية بالغة‬ ‫يف ظ��ل ال�ت�ح��دي��ات وال �ت �ط��ورات املت�سارعة‬ ‫على امل�ستويني الإقليمي والعاملي‪ ،‬وخا�صة‬ ‫مع ارتفاع �أ�سعار النفط والغذاء و�أثر ذلك‬ ‫على ال��دول املتو�سطة ال��دخ��ل التي تعاين‬ ‫م��ن زي� ��ادة يف امل��دي��ون�ي��ة وم �ع��دالت الفقر‬ ‫والبطالة‪ ،‬ف�ضال عن التحديات املرتبطة‬ ‫ب��ال�ب�ي�ئ��ة وال�ت�ن�م�ي��ة وارت �ب��اط �ه��ا بقطاعات‬ ‫ال �� �ص �ح��ة وامل � �ي� ��اه وال� � ��زراع� � ��ة‪ ،‬وال �ط ��اق ��ة‬ ‫وال�سياحة والنقل وال�صناعة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن هذه التحديات وما يرتتب‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ت�ف��ر���ض ع�ل��ى دول امل�ن�ط�ق��ة ومنها‬ ‫الأردن‪ ،‬موا�صلة العمل ملواجهتها‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ك��ذل��ك احل��اج��ة �إىل اال��س�ت�م��رار يف تطبيق‬ ‫وت�ف�ع�ي��ل امل �ع��اي�ير واال� �ش�ت�راط��ات البيئية‬ ‫والتوجه نحو االقت�صاد الأخ�ضر وحماية‬ ‫الأنظمة البيئية والتنوع احليوي‪.‬‬

‫نفت وزارة ال�صحة �أم�س رفع ن�سبة االقتطاع مل�شرتكي الت�أمني ال�صحي‪،‬‬ ‫واالبقاء عليها كما هي بحدود ‪ 3‬يف املئة من الراتب الإجمايل‪.‬‬ ‫و�أكد وزير ال�صحة الدكتور عبد اللطيف وريكات �أن ال تغيري على ن�سبة‬ ‫االقتطاع م��ن امل�شرتكني بالت�أمني ال�صحي امل��دين‪ ،‬البالغة ‪ 3‬يف املئة من‬ ‫الراتب الإجمايل‪.‬‬ ‫و�أكد وريكات عدم �صحة ما تناقلته بع�ض و�سائل الإعالم حول رفع ن�سبة‬ ‫االقتطاع على امل�شرتكني بالت�أمني ال�صحي‪ ،‬مو�ضحا �أن املري�ض امل�شرتك‬ ‫بالت�أمني ال�صحي املدين ال يتحمل �أي تفقات عالج يف م�ست�شفيات ال��وزارة‬ ‫ومراكزها ال�صحية‪ ،‬كما �أن��ه ال يتحمل �أي نفقات عالجية �إذا ك��ان حموال‬ ‫من م�ست�شفيات ال�صحة �إىل م�ست�شفيات خارج نطاقها يف القطاعات الأخرى‬ ‫املتعاقدة الوزارة معها لعالج امل�ؤمنني �صحيا‪.‬‬ ‫نّ‬ ‫وبي وريكات يف ت�صريح �صحفي �أم�س �أن امل�ؤمن �صحيا يف حال رغب يف‬ ‫مراجعة امل�ست�شفيات املتعاقدة معها ال��وزارة مبوجب اتفاقيات مبا�شرة دون‬ ‫حتويل‪ ،‬ف�إنه يتحمل ‪ 30‬يف املئة من قيمة املعاجلة بدال من ‪ 20‬يف املئة املعمول‬ ‫بها حاليا‪.‬‬ ‫وقال وزير ال�صحة �إن املر�ضى املحولني من الديوان امللكي ورئا�سة الوزراء‬ ‫للعالج يف م�ست�شفيات الوزارة يعاملون معاملة امل�ؤمنني �صحيا‪ ،‬مو�ضحا �أنهم‬ ‫ال يتحملون �أي �أجور معاجلة‪� ،‬أما �إذا كانت املعاجلة يف امل�ست�شفيات اجلامعية‬ ‫�أو اخلدمات الطبية امللكية �أو مركز احل�سني لل�سرطان‪ ،‬ف�إن املري�ض يتحمل‬ ‫‪ 30‬يف املئة من قيمة املعاجلة �أ�سوة بامل�ؤمنني �صحيا‪.‬‬ ‫وذكر وريكات �أنه يف حال مل يتوفر العالج للمر�ضى املحولني من الديوان‬ ‫امللكي �أو رئا�سة ال��وزراء يف م�ست�شفيات وزارة ال�صحة‪ ،‬يجري حتويلهم �إىل‬ ‫امل�ست�شفيات اجلامعية �أو اخلدمات الطبية امللكية �أو مركز احل�سني لل�سرطان‬ ‫دون �أن يرتتب عليهم دفع �أي ن�سبة من تكاليف العالج‪.‬‬

‫قضايا وحوادث‬ ‫تأجيل قضية أموال «انفست»‬ ‫إىل ‪ 11‬من شباط املقبل‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫عقدت حمكمة جنايات عمان جل�ستها �أم�س‬ ‫الأول برئا�سة القا�ضي ال��دك�ت��ور �سعد اللوزي‬ ‫وع�ضوية القا�ضي الدكتور ن�صار احلالملة االحد‬ ‫جل�سة للنظر يف ق�ضية �أموال انف�ست الثانية‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر اجل�ل���س��ة امل��دع��ي ال �ع��ام ال�ق��ا��ض��ي‬ ‫عبداالله الع�ساف يف حني مل يح�ضر املتهمون‬ ‫يف ال�ق���ض�ي��ة وه ��م ف��اي��ز ال �ف��اع��وري ومعت�صم‬ ‫الفاعوري‪.‬‬ ‫وتبني للمحكمة �أنه مل يتم تبليغ املتهمني‬ ‫ع��ودة حب�ش وماهر النابل�سي كما تبني لها من‬ ‫خ�ل�ال ق ��رار االت �ه��ام والئ�ح�ت��ه ان و� �س��ام مرقة‬ ‫وفادي عوين ها�شم غري مقبو�ض عليهما‪.‬‬ ‫وقال القا�ضي اللوزي انه ورد قرار حمكمة‬ ‫ا��س�ت�ئ�ن��اف ع �م��ان اىل حم�ك�م��ة ج �ن��اي��ات ع�م��ان‬ ‫واملت�ضمن نقل هذه الدعوى من جنايات �شمال‬ ‫عمان اىل حمكمة جنايات عمان‪ /‬ق�صر العدل‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ورود ملف الق�ضية اجلنائية البدائية‬ ‫وبطيه ملف الق�ضية التحقيقية التي حقق فيها‬

‫مدعي عام هيئة مكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫وقررت املحكمة الت�أكيد على تبليغ املتهمني‬ ‫حل�ضور اجلل�سة املقبلة كما وج��دت املحكمة ان‬ ‫كال من املتهمني و�سام وفادي متهمني بجرائم‬ ‫جنائية وردت يف قرار االتهام وانه غري مقبو�ض‬ ‫عليهم‪.‬‬ ‫كما قررت عمال باملادة ‪ 234‬من قانون ا�صول‬ ‫املحاكمات اجلزائية امهال املتهمني املذكورين‬ ‫م��دة ع�شرة اي��ام لت�سليم نف�سيهما ملحاكمتهما‬ ‫على التهم امل�سندة اليهما و�إلقاء القب�ض عليهما‬ ‫ون�شر قرار االمهال يف ال�صحف املحلية ولوحة‬ ‫اعالنات املحكمة‪.‬‬ ‫ورفعت املحكمة اجلل�سة اىل ‪ 11‬من �شباط‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫يذكر �أن وكالة النباء الر�سمية «ب�ترا» قد‬ ‫�أع��ادت ن�شر اخلرب �أم�س بعد ت�صحيح لب�س ورد‬ ‫يف ا�سماء بع�ض املتهمني‪ ،‬وتعيد» ال�سبيل» ن�شر‬ ‫اخل�ب�ر ب�ع��د ات���ص��ال م��ن امل�ح��ام��ي ف ��ادي ه�شام‬ ‫رفعت ها�شم الذي �أكد وجود ت�شابه للأ�سماء مع‬ ‫احد املتهمني‪.‬‬

‫وفاة طفلة وإصابة ‪ 9‬أشخاص‬ ‫يف حوادث مختلفة باململكة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫توفيت طفلة تبلغ من العمر (‪� )5‬سنوات يف منطقة �سهل حوران‬ ‫ب�إربد نتيجة حادث ده�س تعر�ضت له‪ ،‬مما �أدى اىل �إ�صابتها بر�ضو�ض‬ ‫وك�سور وجروح يف خمتلف �أنحاء اجل�سم‪.‬‬ ‫وقامت كوادر الدفاع املدين بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة‬ ‫لها‪ ،‬ونقلتها اىل م�ست�شفى الرمثا احلكومي‪ ،‬و�أف��اد الطبيب املناوب‬ ‫�أنها متوفاة‪.‬‬ ‫فيما �أ�صيب ‪� 3‬أ�شخا�ص بجروح ور�ضو�ض خمتلفة باجل�سم �إثر‬ ‫حادث تدهور مركبة يف منطقة احل�سينية مبعان‪.‬‬ ‫وقامت فرق الإ�سعاف بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة لهم‬ ‫وم��ن ثم عملت على نقلهم �إىل م�ست�شفى معان احلكومي وحالتهم‬ ‫العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫كما �أ�صيب �شخ�ص بر�ضو�ض وك�سور وجروح يف حادث �سقوط من‬ ‫الطابق الثاين يف منطقة حنينا �أثناء قيامه بعملية �صيانة خزانات‬ ‫املياه مما �أدى اىل �إ�صابته بر�ضو�ض وك�سور وجروح خمتلفة يف اجل�سم‪،‬‬ ‫وقامت فرق الإ�سعاف بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة له ومن ثم‬ ‫نقله اىل م�ست�شفى الندمي احلكومي وحالته العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫ويف االثناء ا�صيب ‪� 5‬أ�شخا�ص بجروح ور�ضو�ض خمتلفة باجل�سم‬ ‫يف ح��ادث ت��ده��ور مركبة على ط��ري��ق احل�صن ب ��إرب��د‪ ،‬وق��دم��ت فرق‬ ‫الإ�سعاف الإ�سعافات الأولية الالزمة لهم‪ ،‬ثم عملت على نقلهم �إىل‬ ‫الأمري را�شد الع�سكري وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬

‫إحباط تهريب مخدرات وإلقاء‬ ‫القبض على ‪ 3‬أشخاص‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫متكن العاملون يف �إدارة مكافحة املخدرات‬ ‫من �إلقاء القب�ض على ثالثة ا�شخا�ص خططوا‬ ‫لتهريب كميات كبرية من احلبوب املخدرة اىل‬ ‫احدى الدول املجاورة‪ .‬وقال املركز الإعالمي‬ ‫الأمني يف مديرية الأمن العام ان متابعة �إدارة‬ ‫مكافحة املخدرات ومراقبتها لأحد الأ�شخا�ص‬ ‫من ذوي الأ�سبقيات يف جرائم االجت��ار باملواد‬ ‫املخدرة قادت لال�شتباه به و�شخ�صني اخرين‬ ‫معه بتخطيطهم لتهريب كميات كبرية من‬ ‫احل�ب��وب امل�خ��درة اىل �إح��دى ال��دول امل�ج��اورة‪،‬‬ ‫وف� ��ورا ب��و��ش��ر ب�ت�ت�ب��ع حت��رك��ات امل���ش�ت�ب��ه ب�ه��م‪،‬‬ ‫�إ�ضافة اىل مراقبة �إح��دى ال�شقق التي كانوا‬ ‫يرتددون عليها با�ستمرار‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف املركز الإع�لام��ي �أن التحقيقات‬ ‫الأولية �أ�شارت اىل قيام امل�شتبه بهم بتخزين‬ ‫ك �م �ي��ة م ��ن احل� �ب ��وب امل� �خ ��درة داخ � ��ل ال���ش�ق��ة‬ ‫التي ي�ت�رددون عليها‪ ،‬فتمت مداهمتها وفق‬ ‫ال�ق��ان��ون‪ ،‬وبتفتي�شها ج��رى �ضبط ‪ 100‬الف‬

‫ح�ب��ة م��ن احل �ب��وب امل �خ��درة ب��داخ�ل�ه��ا‪ ،‬و�أل�ق��ي‬ ‫القب�ض على املتورطني الثالثة يف الق�ضية‪،‬‬ ‫و�أف��ادوا يف التحقيق معهم ب�أنهم جهزوا تلك‬ ‫الكمية من احلبوب املخدرة متهيدا لتهريبها‬ ‫اىل �إح��دى ال��دول العربية امل �ج��اورة‪ ،‬وحولت‬ ‫الق�ضية للق�ضاء‪.‬‬ ‫ويف � �س �ي��اق م�ت���ص��ل مت �ك��ن ال �ع��ام �ل��ون يف‬ ‫�إدارة مكافحة امل �خ��درات م��ن �إح�ب��اط تهريب‬ ‫‪ 35‬ال��ف حبة خم��درة ح��اول اح��د الأ�شخا�ص‬ ‫من جن�سية عربية �إدخالها عرب اح��د منافذ‬ ‫احلدود ال�شمالية متهيدا لتهريبها اىل احدى‬ ‫الدول العربية املجاورة‪ .‬وقال املركز االعالمي‬ ‫ان العاملني يف ادارة مكافحة املخدرات يف احد‬ ‫املعابر احلدودية ال�شمالية ا�شتبهوا ب�شخ�ص‬ ‫يحمل ا�سطوانات حديدية حيث مت تفت�شيها‬ ‫ب�شكل دقيق وع�ثر ب��داخ��ل تلك اال�سطوانات‬ ‫ع �ل��ى ‪ 35‬ال ��ف ح �ب��ة م ��ن ح �ب��وب ال�ك�ب�ت��اج��ون‬ ‫امل �خ��درة خم �ب ��أة داخ ��ل خم �ب � أ� خ��ا���ص يف تلك‬ ‫اال�سطوانات اع��د خ�صي�صا لتلك الغاية ومت‬ ‫توديع املتورط للق�ضاء‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫عبيدات رئيس ًا التحاد املهندسني العرب‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫ف ��از ن�ق�ي��ب امل �ه �ن��د� �س�ين االردن �ي�ي�ن‬ ‫املهند�س عبد اهلل عبيدات برئا�سة احتاد‬ ‫املهند�سني العرب‪ ،‬التي جرت انتخاباتها‬ ‫م�ساء االثنني ‪.‬‬ ‫وج � ��رت االن� �ت� �خ ��اب ��ات ع �ل��ى ه��ام����ش‬ ‫اج �ت �م��اع ال� � ��دورة ‪ 69‬ل�ل�م�ج�ل����س االع �ل��ى‬ ‫الحت ��اد امل�ه�ن��د��س�ين ال �ع��رب حت��ت رع��اي��ة‬ ‫وزير اال�شغال العامة واال�سكان املهند�س‬ ‫يحيى الك�سبي ‪.‬‬ ‫وع � �ق� ��د �أم� � �� � ��س يف ف � �ن� ��دق الن ��د‬ ‫م ��ارك اج�ت�م��اع ال ��دورة ‪ 69‬للمجل�س‬ ‫االع� �ل ��ى الحت � ��اد امل �ه �ن��د� �س�ين ال �ع��رب‬ ‫حت��ت رع��اي��ة وزي ��ر اال� �ش �غ��ال ال�ع��ام��ة‬ ‫واال��س�ك��ان املهند�س يحيى الك�سبي‪.‬‬ ‫و أ���ش��اد الك�سبي يف كلمة له يف افتتاح‬ ‫االجتماع ال��ذي ح�ضره ممثلون عن‬ ‫ال �ن �ق��اب��ات وال �ه �ي �ئ��ات ال�ه�ن��د��س�ي��ة يف‬ ‫�ست ع�شرة دولة عربية بالدور الذي‬ ‫ي�ط�ل��ع ب��ه احت� ��اد امل�ه�ن��د��س�ين ال �ع��رب‬ ‫على �صعيد تطوير العمل الهند�سي‬ ‫يف ال��دول العربية ومب��ا يدفع عجلة‬ ‫التنمية االقت�صادية فيها‪.‬‬ ‫وقال الك�سبي ان العمل الهند�سي‬ ‫ال�ع��رب��ي ت �ط��ور ب�شكل م�ستمر ومب��ا‬ ‫ي�ن���س�ج��م م��ع ال �ت �ط��ورات ال �ع��امل �ي��ة يف‬ ‫امل � �ج� ��ال ال �ه �ن��د� �س��ي وح� �ق ��ق ال �ك �ث�ير‬ ‫م��ن االجن� ��ازات على ال�صعد املحلية‬ ‫واالقليمية‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان املهند�س االردين كان‬ ‫يف طليعة املجتمع االردين كما كانت‬ ‫الهند�سة االردن �ي��ة يف الطليعة على‬ ‫امل�ستوى العربي‪.‬‬

‫من اجتماعات احتاد املهند�سني العرب‬

‫وث � �م� ��ن ال� �ك� ��� �س� �ب ��ي دور ن �ق��اب��ة‬ ‫املهند�سني يف االرتقاء مب�ستوى املهنة‬ ‫ال�ع�ل�م��ي وال�ع�م�ل��ي‪ ،‬و�أك� ��د أ�ن �ه��ا كانت‬ ‫وم��ا زال��ت يف طليعة النقابات املهنية‬ ‫االردن � �ي ��ة وان اجن ��ازات� �ه ��ا امل�خ�ت�ل�ف��ة‬ ‫ا�صبحت م�صدر فخر للوطن وابنائه‪.‬‬ ‫و�أع��رب الك�سبي عن امله مبزيد‬ ‫م ��ن ال� �ت� �ع ��اون ب�ي�ن ال� � � ��وزارة واحت� ��اد‬ ‫املهند�سني العرب لبحث كيفية جتاوز‬ ‫املع�ضالت التي توجه مهنة الهند�سة‬ ‫وكيفية ت�سويق واي�ج��اد فر�ص عمل‬ ‫للمهند�سني داخ ��ل ال��وط��ن ال�ع��رب��ي‬ ‫وخارجه‪ ،‬ويتمنى �أن يخرج االجتماع‬ ‫بنتائج وتو�صيات ت ��ؤدي اىل تعظيم‬ ‫االجنازات ومواجهة التحديات‪.‬‬

‫ومن جانبه �أكد نقيب املهند�سني‬ ‫املهند�س عبداهلل عبيدات الدور الذي‬ ‫ي�ق��وم ب��ه احت��اد املهند�سني ال�ع��رب يف‬ ‫ت���ش�ج�ي��ع ال �ع �م��ل ال �ع��رب��ي ال�ه�ن��د��س��ي‬ ‫امل�شرتك‪.‬‬ ‫كما �أكد �أمام االحتاد العديد من‬ ‫امل�س�ؤوليات التي من �ش�أنها امل�ساهمة‬ ‫يف دف� ��ع ع �ج �ل��ة ال �ت �ن �م �ي��ة يف ال� ��دول‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار اىل ان االج �ت �م��اع ي� أ�ت��ي‬ ‫ب��ال�ت��زام��ن م��ع م ��رور ‪ 50‬ع��ام��ا على‬ ‫ت ��أ� �س �ي ����س امل �ج �ل ����س االع� �ل ��ى الحت ��اد‬ ‫املهند�سني ال�ع��رب‪ .‬وم��ن جهته دعا‬ ‫ام�ي�ن ع ��ام االحت� ��اد امل�ه�ن��د���س ع��ادل‬ ‫احل��دي�ث��ي اىل اي�ج��اد ه��وي��ة موحدة‬

‫جل �م �ي��ع ه �ي �ئ��ات االحت� � ��اد وامل �ك��ون��ة‬ ‫م��ن ‪ 18‬دول��ة عربية‪ ،‬وتطوير عمل‬ ‫امل�ك��ات��ب اال��س�ت���ش��اري��ة ف�ي�ه��ا‪ .‬وبحث‬ ‫امل �ج �ل ����س االع� �ل ��ى ان �� �ش �ط��ة االحت� ��اد‬ ‫خالل العام املا�ضي‪ ،‬وبحث مو�ضوع‬ ‫عالقة االحتاد مع اجلهات الر�سمية‬ ‫وال�شعبية وبحث التقرير ال�سنوي‬ ‫اخل��ا���ص ب ��االحت ��اد‪ ،‬وا�� �ص ��دار دل�ي��ل‬ ‫لل�شركات الهند�سية العربية الذي‬ ‫�سيتم طباعة ‪ 50‬الف ن�سخة منه‪.‬‬ ‫ك �م��ا مت ع �ل��ى ه��ام ����ش االج �ت �م��اع‬ ‫ان �ت �خ��اب اع �� �ض��اء امل �ك �ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذي‬ ‫اجلديد لالحتاد‪ ،‬ومن املتوقع ان يتم‬ ‫ان�ت�خ��اب نقيب املهند�سني االردن�ي�ين‬ ‫رئي�سا لالحتاد للدورة القادمة‪.‬‬

‫لقاء تشاوري ملناقشة مواضيع االستدامة البيئية واملياه والطاقة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ع �ق��دت وزارة ال �ب �ي �ئ��ة ب��ال �ت �ع��اون‬ ‫م��ع وزارة التخطيط وبرنامج االمم‬ ‫املتحدة االمن��ائ��ي ام�س االث�ن�ين لقاء‬ ‫ت� ��� �ش ��اوري ��ا؛ ل��ر� �س��م اج� �ن ��دة ال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫الوطنية حول مو�ضوعات اال�ستدامة‬ ‫البيئية وامل �ي��اه وال�ط��اق��ة مل��ا ب�ع��د ع��ام‬ ‫‪.2015‬‬ ‫وق � ��ال ام�ي��ن ع� ��ام وزارة ال�ب�ي�ئ��ة‬ ‫امل �ه �ن��د���س اح �م��د ال �ق �ط��ارن��ة �إن ه��ذا‬ ‫ال �ل �ق��اء ال �ت �� �ش��اوري ج ��اء ل �ع��ر���ض م��ا‬ ‫ج � ��رى اجن� � � ��ازه يف جم � ��ال ال �ت �ن �م �ي��ة‬ ‫ال�ب�ي�ئ�ي��ة امل���س�ت��دام��ة وال �ط��اق��ة وامل �ي��اه‬ ‫على امل�ستوى الوطني‪ ،‬وفقا للهدف‬ ‫االمنائي ال�سابع لاللفية؛ لال�ستفادة‬ ‫م��ن ال ��درو� ��س وال �ت �ج��ارب ال���س��اب�ق��ة‪،‬‬ ‫و�صوال اىل ت�صورات اولية ت�ساعد يف‬ ‫ر�سم اجندة التنمية امل�ستدامة ملا بعد‬ ‫عام ‪.2015‬‬ ‫وا�� � �ش � ��ار ال� �ق� �ط ��ارن ��ة اىل اع � ��داد‬

‫ال ��درا�� �س ��ة اال� �س �ت �ك �� �ش��اف �ي��ة امل�ت�ع�ل�ق��ة‬ ‫بو�ضع االقت�صاد االخ�ضر يف االردن‬ ‫ال �ت��ي ت�ع�ت�بر م��رج�ع�ي��ة ون� ��واة لإع ��داد‬ ‫ا�سرتاتيجية التحول نحو االقت�صاد‬ ‫االخ�ضر‪ ،‬من خالل حتديد قطاعات‬ ‫م���س�ت�ه��دف��ة مي �ك��ن اال� �س �ت �ث �م��ار ف�ي�ه��ا‪،‬‬ ‫وايجاد فر�ص عمل جديدة مثل قطاع‬ ‫الطاقة املتجددة وكفاءة ا�ستخدامها‬ ‫وق �ط��اع امل �ي��اه وال ��زراع ��ة امل���س�ت��دام��ة‬ ‫والع�ضوية وقطاع ال�سياحة والبيئة‬ ‫والنقل‪.‬‬ ‫وحت��دث م��دي��ر م��دي��ري��ة ال�برام��ج‬ ‫وامل � �� � �ش� ��اري� ��ع يف وزارة ال �ت �خ �ط �ي��ط‬ ‫امل �ه �ن��د���س زي � ��اد ع �ب �ي��دات ع ��ن ج �ه��ود‬ ‫الأردن ال� �ف ��اع� �ل ��ة يف ت �ب �ن��ي وث �ي �ق��ة‬ ‫�إع�ل��ان ا ألل �ف �ي��ة‪ ،‬وت �ط��وي��ر ��س�ي��ا��س��ات‬ ‫وا�سرتاتيجيات �شاملة ومتكاملة يف‬ ‫ج �م �ي��ع امل� �ج ��االت ال �ت��ي ت��رج �م��ت �إىل‬ ‫برامج عمل تنفيذية‪ ،‬لتحقيق �أهداف‬ ‫تنموية تعك�س الأولويات الوطنية‪.‬‬ ‫وا�شار اىل اتخاذ جميع الإجراءات‬

‫لتحقيق اخلطط والربامج التنموية‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬امل �ت �ع �ل �ق��ة مب �ج��ال ال�ب�ي�ئ��ة‬ ‫وال� �ت� �ن� �م� �ي ��ة وارت � �ب � ��اط � �ه � ��ا ال ��وث� �ي ��ق‬ ‫بالقطاعات التنموية ال��ذي ادى اىل‬ ‫حت�سن امل�ؤ�شرات البيئية على الرغم‬ ‫من احلاجة اىل اال�ستمرار يف تطبيق‪،‬‬ ‫وت �ف �ع �ي ��ل امل� �ع ��اي�ي�ر واال� � �ش�ت��راط� ��ات‬ ‫ال �ب �ي �ئ �ي��ة وال� �ت ��وج ��ه ن �ح��و االق �ت �� �ص��اد‬ ‫االخ���ض��ر وح�م��اي��ة االن�ظ�م��ة البيئية‬ ‫والتنوع احليوي‪.‬‬ ‫وحتدثت املدير القطري لربنامج‬ ‫االمم املتحدة االمنائي زينا احمد عن‬ ‫أ�ه�م�ي��ة الأه � ��داف ا إلمن��ائ �ي��ة ا ألل�ف�ي��ة‬ ‫التي تن�سجم يف جمملها مع الأهداف‬ ‫الوطنية‪ ،‬لتحقيق تنمية اقت�صادية‬ ‫واج �ت �م��اع �ي��ة و��س�ي��ا��س�ي��ة � �ش��ام �ل��ة من‬ ‫خ�لال دم��ج ه��ذه ا أله ��داف‪ ،‬والغايات‬ ‫يف اخل �ط��ط ال��وط �ن �ي��ة ل �ل��و� �ص��ول �إىل‬ ‫م �� �س �ت ��وى أ�ف� ��� �ض ��ل حل � �ي ��اة امل ��واط ��ن‬ ‫ب �ك��ل إ�ي �ج��اب �ي��ة ع �ل��ى م �� �س��ار ال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫امل�ستدامة‪.‬‬

‫وا� � � �ش� � ��ارت اىل اخ� �ت� �ي ��ار االردن‬ ‫م � ��ن ب �ي��ن ‪ 50‬دول� � � ��ة ح � � ��ول ال� �ع ��امل‬ ‫ل�ع�ق��د امل �� �ش ��اورات ال��وط �ن �ي��ة امل�ت�ع�ل�ق��ة‬ ‫ب�برام��ج التنمية العاملية مل��ا بعد عام‬ ‫‪2015‬؛ لإ�� �ش ��راك امل�ج�ت�م�ع��ات امل��دن�ي��ة‬ ‫واحلكومات يف ت�صميم اجندة التنمية‬ ‫العاملية اجلديدة‪ ،‬وب�شكل خا�ص على‬ ‫قطاعات البيئة واملياه والطاقة التي‬ ‫� �ش �ه��دت اجن� � ��ازات‪ ،‬اال ان �ه��ا م��ا ت��زال‬ ‫حتمل حتديات وطنية كثرية‪.‬‬ ‫ون��اق ����ش امل �� �ش��ارك��ون ال �ت �ح��دي��ات‬ ‫ال��رئ �ي �� �س �ي��ة ال� �ت ��ي ت ��واج ��ه ق �ط��اع��ات‬ ‫التنمية امل�ستدامة وامل�ي��اه وال�ط��اق��ة‪،‬‬ ‫وحتديد الدرو�س املحلية امل�ستفادة من‬ ‫أ�ه��داف التنمية واالتفاقيات البيئية‬ ‫امل �ت �ع��ددة ا ألط� � ��راف وال��وث �ي �ق��ة ال�ت��ي‬ ‫نتجت عن م�ؤمتر ريو‪ ،‬والتعرف على‬ ‫حمفزات وعوامل التغيري‪ ،‬والرتكيز‬ ‫ع�ل��ى ال�ت�غ�ير امل�ن��اخ��ي ك�ت�ح��د ي � ؤ�ث��ر يف‬ ‫جميع قطاعات التنمية وغريها من‬ ‫امل�سائل البيئية املتخ�ص�صة‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫‪ 211‬حالة زواج ملواطنني أردنيني من الجئات سوريات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�سجلت اجلهات املخت�صة ‪ 211‬حالة زواج ملواطن‬ ‫�أردين من الجئة �سورية منذ بدء تدفق الالجئني‬ ‫�إىل �أرا��ض��ي اململكة بح�سب الناطق الر�سمي با�سم‬ ‫�ش�ؤون خميمات الالجئني ال�سوريني يف اململكة �أمنار‬ ‫احلمود‪.‬‬ ‫و�أك��د احلمود �أن جميع ح��االت ال��زواج م�سجلة‬ ‫ر�سميا ل��دى دائ ��رة ق��ا��ض��ي ال�ق���ض��اة‪ ،‬مبينا ان��ه مل‬ ‫ي�سمع ب�أي حالة زواج بطرق غري ر�سمية‪.‬‬ ‫وبني �أن الأرق��ام امل�سجلة تدح�ض تقارير تزعم‬ ‫بوجود "�سما�سرة للزواج" يف خميم الزعرتي‪ ،‬ور�أى‬ ‫�أن ه��ذه التقارير تهدف اىل ت�شويه �سمعة اململكة‬ ‫التي حتر�ص دائ�م��ا على تقدمي اف�ضل امل�ساعدات‬ ‫لال�شقاء ال�سوريني يف حمنتهم احلالية‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن عدد حاالت ال��زواج يف اململكة من‬ ‫الالجئات ال�سوريات منذ بداية العام املا�ضي وحتى‬ ‫يوم ام�س بلغ نحو ‪ 494‬حالة زواج‪.‬‬ ‫وبني انه مت ت�سجيل ‪ 231‬عقد قران لالجئني‬ ‫�سوريني مع الجئات �سوريات يف اململكة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫اىل ‪ 25‬ع �ق��د زواج ل�لاج �ئ��ات م��ع ا� �ش �خ��ا���ص من‬

‫اجلن�سية ال�سعودية‪.‬‬ ‫من جهة اخرى‪� ،‬أعلن احلمود عن دخول ‪1998‬‬ ‫الجئا �سوريا ام�س اىل اململكة‪ ،‬م�ؤكدا ا�ستمرار ارتفاع‬ ‫اعداد الالجئني ال�سوريني اىل اململكة نتيجة ارتفاع‬ ‫وترية العنف يف بالدهم‪.‬‬ ‫و أ�ك � � ��د ان ادارة امل �خ �ي��م ان� �ه ��ت رف� ��ع ال� �ق ��درة‬ ‫اال�ستيعابية ملخيم الزعرتي‪ ،‬حيث وج��دت منطقة‬ ‫جم �ه��زة ب��ار��ض�ي��ة ج �ي��دة ال��س�ت�ق�ب��ال "الكرفانات"‬ ‫واخليم‪ ،‬مو�ضحاً ان ادارة املخيم جاهزة ال�ستقبال‬ ‫امل �� �س��اع��دات ل�ت��و��س�ع��ة امل �خ �ي��م وت���س�ك�ين امل��زي��د من‬ ‫ال�سوريني الالجئني‪.‬‬ ‫ول �ف��ت اىل ان ��ه مت ت�ك�ف�ي��ل ‪ 102‬الج ��ئ � �س��وري‬ ‫وال �� �س �م��اح ل �ه��م ب��دخ��ول حم��اف �ظ��ات امل�م�ل�ك��ة وف�ق��ا‬ ‫لل�شروط والتعليمات التي ت�ضبط هذه العملية‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ان ع ��دد ال�لاج �ئ�ين امل�ق�ي�م�ين ح��ال�ي��ا‬ ‫يف خم �ي��م ال ��زع �ت�ري ب �ل��غ ‪ 66‬ال� ��ف الج� ��ئ � �س��وري‬ ‫يتلقون ال �ع��ون وامل���س��اع��دة م��ن احل�ك��وم��ة االردن �ي��ة‬ ‫وامل�ن�ظ�م��ات ال��دول�ي��ة واالق�ل�ي�م�ي��ة‪ ،‬الف�ت��ا اىل اهمية‬ ‫م���س��اع��دة احل �ك��وم��ة االردن� �ي ��ة ع�ل��ى ت��وف�ير ال��دع��م‬ ‫االف�ضل لهم خ�صو�صا يف ظل قلة املوارد التي تعاين‬ ‫منها اململكة‪.‬‬

‫جمعية حقوقية تطالب الربملان بحماية‬ ‫النساء من املمارسات الضارة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ينتظر �أع���ض��اء ال�برمل��ان الأردين دورا ت�شريعيا‬ ‫يتعلق بتعديل و�سن الت�شريعات التي ت�ضمن احلماية‬ ‫للن�ساء والفتيات من "املمار�سات ال�ضارة"‪ ،‬على نحو‬ ‫ي�ضمن اتخاذ �إجراءات فعالة �ضد �أي �شخ�ص يتغا�ضى‬ ‫عن تلك املمار�سات ال�ضارة‪� ،‬أو ي�شارك فيها‪ ،‬وفق ما‬ ‫تقوله جمعية معهد ت�ضامن الن�ساء‪.‬‬ ‫وي��ذه��ب م�صطلح "املمار�سات ال�ضارة" للربط‬ ‫بني التقاليد والعادات االجتماعية والثقافية املنطوية‬ ‫على التمييز وعالقة مبكانة الن�ساء والفتيات داخل‬ ‫الأ�سرة واملجتمعات‪.‬‬ ‫و�ألزمت عدد من االتفاقيات واملعاهدات الدولية‬ ‫ال � ��دول ب���س��ن ت���ش��ري�ع��ات ت���ض��ع ح ��دا لــ"املمار�سات‬ ‫ال�ضارة"‪ ،‬رغم �أن تلك املمار�سات على م�ستوى العامل‬ ‫تختلف ب�أ�ساليبها من دولة �إىل �أخرى‪.‬‬ ‫يف جم��ال م��ا ي�سمى ب�ج��رائ��م "ال�شرف" تقر‬ ‫اجلمعية ب�ضرورة �أن تذهب الت�شريعات لتعريفها‬ ‫ب�صورة مو�سعة على نحو ي�شمل املجموعة الكاملة‬ ‫لأ�شكال التمييز والعنف املرتكبة با�سم "ال�شرف"‬ ‫�ضد الن�ساء والفتيات لل�سيطرة على خياراتهن يف‬

‫احلياة وحتركاتهن‪.‬‬ ‫يف إ�ط��ار ال ��زواج املبكر وال ��زواج ب��ا إلك��راه‪ ،‬ينبغي‬ ‫للت�شريعات �أن ت� ّع��رف ال ��زواج ب��الإك��راه على �أن��ه �أي‬ ‫زواج يعقد بدون ر�ضا الطرفني ب�شكل كامل وال �إكراه‬ ‫فيه‪ ،‬وحتدد ال�سن الدنيا للزواج بـ (‪ )18‬عاماً للإناث‪،‬‬ ‫وتعريف الزواج املبكر على �أنه �أي زواج يعقد قبل �سن‬ ‫(‪ )18‬عاماً‪.‬‬ ‫�أما يف جمال توفري احلماية واخلدمات الإيوائية‬ ‫ل�ضحايا كافة �أن��واع "املمار�سات ال�ضارة" وللناجيات‬ ‫منها‪ ،‬ينبغي للت�شريعات �أن تق�ضي بتوفري خدمات‬ ‫�إي � ��واء متخ�ص�صة ل�ضحايا "املمار�سات ال�ضارة"‬ ‫ول�ل�ن��اج�ي��ات م�ن�ه��ا‪� ،‬إىل ج��ان��ب ع��دم ال���س�م��اح للجناة‬ ‫بالإفالت من العقاب‪.‬‬ ‫هيئة الأمم املتحدة ل�ل�م��ر�أة ع��ام ‪� 2012‬أ��ص��درت‬ ‫ملحقا لدليل الت�شريعات املتعلقة بالعنف �ضد الن�ساء‬ ‫والفتيات حت��ت ع�ن��وان "املمار�سات ال�ضارة" ب��امل��ر�أة‪،‬‬ ‫هدفه توفري الإر�شادات للجهات ذات العالقة اخلا�صة‬ ‫ب�أع�ضاء الربملان لتوفري احلماية القانونية للن�ساء‬ ‫والفتيات ب�سن الت�شريعات و�ضمان تنفيذها وع��دم‬ ‫الإفالت من العقاب ملرتكبيها وحماية حلقوق �ضحايا‬ ‫العنف‪.‬‬

‫«األمانة» تنهي أعمال صيانة للشوارع‬ ‫الرئيسة يف العاصمة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫قال مدير دائ��رة �صيانة الطرق يف امانة عمان‬ ‫املهند�س �أحمد خري�سات ان فرق الأمانة �أنهت كافة‬ ‫�أعمال ال�صيانة لل�شوارع الرئي�سة ويف معظم ال�شوارع‬ ‫الفرعية‪ .‬وب�ين �أن معظم االخ�ت�لاالت التي ظهرت‬ ‫يف � �ش��وارع العا�صمة نتيجة ال �ظ��روف اجل��وي��ة ومت‬ ‫�صيانتها كانت يف مقاطع خدمية نفذها مقاولون‬ ‫حم�ل�ي��ون‪ ،‬وذل ��ك ح�سب امل���س��وح��ات امل�ي��دان�ي��ة التي‬ ‫قامت بها كوادر الأمانة الفنية مبا�شرة عقب انتهاء‬ ‫املنخف�ض اجلوي‪.‬‬

‫ولفت خري�سات اىل �أن فرق الأمانة قامت �ضمن‬ ‫�أع �م��ال ال���ص�ي��ان��ة مب�ع��اجل��ة ع��دة تهبيطات ملقاطع‬ ‫خدمية يف �شوارع العا�صمة وال�ع��ودة على املقاولني‬ ‫�أ�صحابها بتكاليف �إعادة الأو�ضاع والغرامات املالية‬ ‫بح�سب قرار جمل�س الأمانة اخلا�ص بذلك‪ .‬وا�شار‬ ‫اىل �أن الكثري من املقاولني جتاوبوا مع طلب الأمانة‬ ‫يف عمل ال�صيانة للمقاطع اخلدمية التي نفذوها‬ ‫بعد ت�ضررها نتيجة للظروف اجلوية الأخرية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الأم ��ان ��ة خ�ص�صت ن�ح��و "‪ "25‬ور��ش��ة‬ ‫لتنفيذ �أعمال ال�صيانة الوقائية يف �شوارع العا�صمة‬ ‫ومعاجلة �أي م�شاكل فيها‪.‬‬

‫موجز‬ ‫بني ارشيد‪ :‬نتائج العملية االنتخابية‬ ‫أثبتت صوابية موقف املقاطعني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬مو�سى كراعني‬ ‫ق ��ال ن��ائ��ب امل ��راق ��ب ال� �ع ��ام جل �م��اع��ة ا إلخ � ��وان‬ ‫امل�سلمني زك��ي بني ار�شيد لـ"ال�سبيل" �أن ال وج��ود‬ ‫الت�صاالت بني الق�صر وا إلخ��وان‪ ،‬مطالباً بت�صويب‬ ‫قواعد العملية ال�سيا�سية حتى ي�شارك اجلميع بها‪.‬‬ ‫و أ�ك � ��د ع �ل��ى �أن م�ق��اط�ع��ة احل��رك��ة ا إل� �س�لام �ي��ة‬ ‫ل�لان�ت�خ��اب��ات ك��ان��ت ب�سبب الإ� �ص ��رار ال��ر��س�م��ي على‬ ‫إ�ج��راء االنتخابات يف ظل القانون ال�صوت الواحد‪،‬‬ ‫رغم معار�ضة �أحزاب و�سيا�سيني له‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪ :‬أ�ث �ب �ت��ت ن�ت��ائ��ج ال�ع�م�ل�ي��ة االن�ت�خ��اب�ي��ة‬ ‫�صوابية موقف اجلهات املقاطعة لها‪.‬‬ ‫ودع � ��ا اجل� �ه ��ات ال��ر� �س �م �ي��ة ل �ل �ب��دء مب��راج �ع��ات‬

‫�سيا�سية‪ ،‬م�ؤكداً على ترحيب احلركة الإ�سالمية بها‬ ‫يف حال حدوثها‪ ،‬وعلى �أهمية �أن تكون هذه املراجعات‬ ‫�شاملة‪ .‬كما ع�بر بني ار�شيد ع��ن ا�ستعداد احلركة‬ ‫الإ�سالمية للم�شاركة يف حوار يجمع مكونات العملية‬ ‫ال�سيا�سية ويناق�ش كافة امللفات والأمور العالقة‪ ،‬من‬ ‫�أجل تغيري قواعد العملية ال�سيا�سية مبا يتوافق مع‬ ‫م�صالح الوطن‪.‬‬ ‫وحول الربنامج الإ�صالحي للحركة الإ�سالمية‬ ‫�أو�ضح �أن الربنامج غري مرتبط باالنتخابات‪ ،‬م�ضيفاً‬ ‫�أن االنتخابات يجب �أن تكون تتويجاً للإ�صالح ولي�س‬ ‫قبله‪ .‬ولتحقيق هذا امل�سار يف العملية ال�سيا�سية‪ ،‬وفقاً‬ ‫لبني ار� �ش�ي��د‪ ،‬ف�لا ب��د م��ن ت��واف��ر اجل��دي��ة م��ن قبل‬ ‫النظام‪.‬‬

‫كركيون يعتصمون احتجاج ًا على نتائج االنتخابات‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ت�ظ��اه��ر ال�ع���ش��رات م��ن أ�ب �ن��اء حم��اف�ظ��ة ال�ك��رك‬ ‫(الدائرتني االنتخابيتني اخلام�سة وال�ساد�سة) بعد‬ ‫ظهر �أم�س �أمام مبنى الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‪.‬‬ ‫واح�ت��ج امل�ت�ظ��اه��رون على م��ا أ���س�م��وه "التزوير‬ ‫ال��ذي وق��ع �أث �ن��اء عمليات الفرز"‪ ،‬حمملني رئي�س‬ ‫الهيئة ع�ب��داالل��ه اخلطيب م�س�ؤولية م��ا ح��دث من‬ ‫تزوير"‪.‬‬

‫وه �ت��ف امل �ع �ت �� �ص �م��ون بـ"�إ�سقاط االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫املزورة"‪ ،‬منا�شدين امللك �إلغاء النتائج التي �ضاعت‬ ‫ب �ه��ا ح �ق��وق امل��ر� �ش �ح�ين وزورت ب �ه��ا �إرادة ال���ش�ع��ب‪.‬‬ ‫وتزامن االعت�صام مع امل�ؤمتر ال�صحفي الذي عقدته‬ ‫الهيئة ل�لاع�لان ع��ن ال�ن�ت��ائ��ج النهائية والر�سمية‬ ‫لالنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫وت��واج��دت ق ��وات االم ��ن وال� ��درك ب�ك�ث��اف��ة ام��ام‬ ‫الهيئة‪ ،‬و�أغلقت ال�شارع العام املار امام الهيئة‪ ،‬وحالت‬ ‫دون دخول املعت�صمني اليها‪.‬‬

‫«عمان األهلية» توقع اتفاقية تعاون‬ ‫مع جامعة األمرية سمية للتكنولوجيا‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫وق�ع��ت جامعتا ع�م��ان ا أله�ل�ي��ة وا ألم �ي�رة �سمية‬ ‫للتكنولوجيا أ�م����س االث�ن�ين اتفاقية ت�ع��اون لإن�شاء‬ ‫أ�ك��ادمي�ي��ة �سي�سكو العاملية يف جامعة عمان الأهلية‬ ‫والتي تتزامن مع افتتاح تخ�ص�ص جديد يف اجلامعة‬ ‫"ال�شبكات و�أمن املعلومات" يف كلية تقنية املعلومات‪.‬‬ ‫ووقع االتفاقية عن جامعة عمان الأهلية رئي�س‬ ‫اجلامعة الدكتور �صادق حامد وعن جامعة الأمرية‬ ‫�سمية للتكنولوجيا الرئي�س بالوكالة الدكتور م�شهور‬ ‫ال��رف��اع��ي وامل��دي��ر الإقليمي ل�شركة �سي�سكو نيفني‬ ‫القا�ضي‪.‬‬ ‫و��س�ت�ق��وم ا ألك��ادمي �ي��ة مب��وج��ب االت�ف��اق�ي��ة بعقد‬

‫دورات تدريبية يف جمال املناهج الدرا�سية اخلا�صة‬ ‫ب�برن��اجم��ي ه�ن��د��س��ة ال���ش�ب�ك��ات يف ك�ل�ي��ة ال�ه�ن��د��س��ة‪،‬‬ ‫وال�شبكات و�أمن املعلومات يف كلية تقنية املعلومات‪.‬‬ ‫و�ستعمل جامعة ا ألم�ي�رة �سمية للتكنولوجيا‬ ‫مبوجب االتفاقية على تقدمي الدعم الفني والتقني‬ ‫وتدريب املتدربني‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ت��وق�ي��ع االت�ف��اق�ي��ة م��دي��ر ا ألك��ادمي�ي��ات‬ ‫يف ��ش��رك��ة �سي�سكو حم�م��د اجل�ن�ي�ن��ي‪ ،‬ورئ�ي����س ق�سم‬ ‫ه �ن��د� �س��ة احل ��ا�� �س ��وب يف ج��ام �ع��ة ا ألم � �ي ��رة ��س�م�ي��ة‬ ‫للتكنولوجيا ال��دك�ت��ور ع�ل��ي احل ��اج‪ ،‬ورئ�ي����س ق�سم‬ ‫احلا�سوب املهند�س �أ�شرف �صبحا‪ ،‬وبح�ضور عميد‬ ‫ك�ل�ي��ة ت�ق�ن�ي��ة امل �ع �ل��وم��ات يف ج��ام�ع��ة ع �م��ان ا أله�ل�ي��ة‬ ‫الدكتور خالد اجلبوري‪.‬‬

‫بالتعاون مع ‪USAID‬‬

‫ورشة للنظم الصحية يف جمعية عجور بالرصيفة‬

‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ن�ظ�م��ت وزارة ال���ص�ح��ة ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫م�شروع دع��م النظم ال�صحية ا�سرتاتيجية‬ ‫�إدارة املعرفة للأعوام‪ ،2014-2011‬والتي من‬ ‫�ش�أنها حت�سني �إمكانية الو�صول �إىل املعرفة‬ ‫وامل�ع�ل��وم��ات وا�ستخدامها ال�ف�ع��ال يف �صنع‬ ‫القرار والتطوير امل�ؤ�س�سي‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر �صحة ال��زرق��اء ال��دك�ت��ور‬ ‫تركي اخلراب�شة يف الور�شة "�ستمكن هذه‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة م��ن �إح � ��داث ن�ق�ل��ة نوعية‬ ‫�سمتها ال��رئ�ي���س��ة االن �ت �ق��ال ب ��ال ��وزارة من‬ ‫م��رح�ل��ة �إدارة امل �ع �ل��وم��ات �إىل ب�ع��د أ���ش�م��ل‬ ‫و�أع �م��ق ه��و �إدارة امل�ع��رف��ة لتكت�سب بذلك‬ ‫��ص�ف��ة "امل�ؤ�س�سة املتعلمة"‪ ،‬ال �ت��ي ي�سعى‬ ‫�أف��راده��ا �إىل توليد املعرفة والت�شارك فيها‬ ‫ونقلها م��ن جيل �إىل جيل بي�سر و�سال�سة‬ ‫ويف �إط��ار م�ؤ�س�سي راق"‪ .‬و�أك��د اخلراب�شة‬ ‫�سعي ال ��وزارة �إىل تطوير البنية التحتية‬ ‫الالزمة لتطبيق ا�سرتاتيجية املعرفة عرب‬ ‫ا�ستحداث املكتبات التقليدية وااللكرتونية‪،‬‬ ‫وجت�ه�ي��زه��ا وال�ت��و��س��ع يف �شبكة االن�ترن��ت‪،‬‬ ‫وحتديث موقع ال ��وزارة االل�ك�تروين ودعم‬

‫من امل�شاركني بالور�شة‬

‫املديريات ب�أجهزة حا�سوب وتطوير مديرية‬ ‫تكنولوجيا املعلومات وتعزيزها بالقدرات‬ ‫الب�شرية والفنية والتجهيزات‪ .‬و�أ�شار �إىل‬ ‫�ضرورة زيادة الوعي مبفهوم املعرفة و�أهمية‬ ‫مم��ار��س��ات �إدارت �ه��ا ب�ين موظفي ال ��وزارة يف‬ ‫خمتلف م�ستوياتهم الوظيفية ع�بر عقد‬ ‫ال� � ��دورات ال�ت��دري�ب�ي��ة امل�ت�خ���ص���ص��ة يف ه��ذا‬ ‫املجال‪.‬و�أكد اخلراب�شة دعم الوزارة للبحوث‬

‫إعالن نتائج التوجيهي يف النصف‬ ‫الثاني من الشهر القادم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫توقع وزير الرتبية والتعليم الدكتور وجيه عوي�س �إعالن‬ ‫نتائج الثانوية العامة للدورة ال�شتوية ‪ 2013‬يف الن�صف الثاين‬ ‫من ال�شهر القادم‪.‬‬ ‫وك � ��ان �أم �ي��ن ع� ��ام وزارة ال�ت�رب �ي��ة � �ص �ط��ام ع � ��واد �أو� �ض ��ح‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن ف�ترة الإع�ل�ان املتوقــــــع ت�ت�راوح ب�ين ‪�15‬إىل‬ ‫‪ 20‬من �شباط ال�ق��ادم‪ ،‬الفتا �إىل �أن من املقرر الإنتهــــــــاء من‬ ‫ت�صحيح آ�خ ��ر مبحث للتوجيهي ي��وم الأرب �ع��اء م��ن ا أل��س�ب��وع‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫يذكر �أن نحو (‪ )20‬أ�ل��ف معلم ومعلمة راق�ب��وا امتحانات‬ ‫التوجيهي ل�ل��دورة ال�شتوية‪ ،‬يف حني ي�شارك (‪ )18844‬معلما‬ ‫ومعلمة يف ت�صحيح �أوراق االمتحان‪ ،‬موزعني على (‪ )80‬مركزا‬ ‫للت�صحيح اعتمدتها الوزارة لهذه الغاية‪.‬‬

‫وال��درا� �س��ات والت�شجيع إلج��رائ�ه��ا وكذلك‬ ‫ال�سعي لتطوير عملية االت�صال الداخلي‬ ‫بني مديريات ال��وزارة واالت�صال اخلارجي‬ ‫مع �شركائها املحليني والهيئات واملنظمات‬ ‫ال �ع��امل �ي��ة‪ .‬وق ��ال هيثم ��س�ف�ي��ان م��ن النظم‬ ‫ال�صحية �إن اعتماد �إدارة املعرفة ك�أ�سلوب‬ ‫�إداري حديث �سي�ساهم يف تعزيز الأنظمة‬ ‫ال�صحية‪ ،‬وزي��ادة ج��ودة اخلدمات ال�صحية‬

‫املقدمة‪ ،‬ويعمل على زي��ادة كفاءة فعاليات‬ ‫و�أن�شطة ال��وزارة لتحقيق �أهدافها الوطنية‬ ‫وامل�ؤ�س�سية"‪ .‬و�أ� �ض��اف �سفيان ان ال ��وزارة‬ ‫ت�سعى ب�شكل حثيث ملواكبة احدث التطورات‬ ‫واملتطلبات يف حقل املعرفة بعد �أن �أ�ضحت‬ ‫ابرز �سمات الع�صر الرئي�سية‪ ،‬و�سرعة نقلها‬ ‫يعد من �أبرز عنا�صر التنمية امل�ستدامة"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت�ه��ا ق��ال��ت م �ن��ى ع�ط�ي��ة من‬ ‫ال�ن�ظ��م ال�صحية "ان ال�ت�ح��ول ن�ح��و وزارة‬ ‫قائمة على املعرفة عملية طويلة ال تتم بني‬ ‫ليلة و�ضحاها‪ ،‬وتتطلب تغيريا يف الثقافة‬ ‫امل�ؤ�س�سية ال�سيما ن�شر املعرفة وامل�شاركة بها‬ ‫و�أكدت ا�ستمرار امل�شروع املمول من الوكالة‬ ‫الأم�ي�رك �ي��ة ل�ل�ت�ن�م�ي��ة ال��دول �ي��ة يف ت�ق��دمي‬ ‫امل�ساعدات الفنية والتقنية املنا�سبة لدعم‬ ‫ال� ��وزارة ل�ضمان ا�ستمرارية تطوير �إدارة‬ ‫املعرفة وبناء ق��درة العاملني فيها‪ .‬وجرى‬ ‫ن �ق��ا���ش م��و� �س��ع خ�ل�ال ي��وم�ين م��ع اللجنة‬ ‫ال�صحية يف مركز �صحي امل�شريفة‪ ،‬وح�ضر‬ ‫ه��ذا ال�ل�ق��اء رئي�س م��رك��ز �صحي امل�شريفة‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور خ �ل �ي��ل ال �ع��و� �ض��ات وع � ��دد مم��ن‬ ‫م��دي��ري��ن وم��دي��رات امل��دار���س واجل�م�ع�ي��ات‬ ‫اخلريية وبلدية الر�صيفة والدفاع املدين‪.‬‬

‫تكريم ‪ 15‬حافظة لكتاب اهلل يف إربد‬ ‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫نظمت جمعية املحافظة على القر�آن الكرمي فرع‬ ‫اربد ام�س حفال يف �صالة روابي القمة‪ ،‬لتكرمي خم�س‬ ‫ع�شرة حافظة لكتاب اهلل برعاية ال�سيدة املح�سنة‬ ‫خريية ال�صباح‪.‬‬ ‫و�أل� �ق ��ى رئ �ي ����س ال �ف ��رع ال��دك �ت��ور ع �ب��د ال �ك��رمي‬ ‫اخلطيب كلمة �أكد فيها دور اجلمعية يف تخريج جيل‬ ‫قر�آين حافظ وعامل بكتاب اهلل‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬نحتفل بكوكبة جديدة من احلافظات‬ ‫لكتاب اهلل كامال عن ظهر قلب‪ ،‬اللواتي عكفن على‬ ‫احلفظ والتالوة منذ زمن‪ ،‬وها هن اليوم قد �أكملن‬ ‫امل�شوار ويلب�سن آ�ب��اءه��ن و�أمهاتهن ت��اج ال��وق��ار يوم‬ ‫القيامة"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬ولكني يف هذا املقام �أود �أن �أ�ضع بني‬ ‫ايديكم ويدي احلافظات املعنى احلقيقي لآية عظيمة‬ ‫من كتاب اهلل التي وردت يف �سورة الأعراف "والذين‬

‫مي�سكون بالكتاب و�أقاموا ال�صالة �إنا ال ن�ضيع �أجر‬ ‫امل�صلحني"‪ ،‬هذا قول اهلل تعاىل للذين �أخ��ذ عليهم‬ ‫ميثاق الكتاب ودر��س��وا وفهموا ما فيه �أن يعملوا به‬ ‫ويحكمونه فيما بينهم‪ ..‬يف ت�صوراتهم واعتقاداتهم‬ ‫وحركاتهم و�سلوكاتهم ويف كل حياتهم‪ ،‬وهذه ال�صيغة‬ ‫ال�ل�ف�ظ�ي��ة "مي�سكون" ت���ص��ور م��دل��ويل ي �ك��اد ي��رى‬ ‫ويح�س‪� ،‬إنها �صورة القب�ض على الكتاب بقوة وجد‬ ‫و�صرامة‪ ،‬ال�صورة التي يجب �أن ي�ؤخذ بها كتاب اهلل‬ ‫وما فيه من غري تعنت وتنطع وتزمت‪ ،‬فالقوة واجلد‬ ‫�شيء‪ ،‬والتعنت والتنطع والتزمت �شيء �آخر خمتلف‬ ‫متاما"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل ان ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي ه��و ال��ذي ي�صلح‬ ‫احلياة والنفو�س والقلوب‪ ،‬وال ت�صلح دون��ه‪ ،‬وعندما‬ ‫ت�صلح القلوب ت�صلح احلياة‪.‬‬ ‫و�أو� �ص��ى اخلطيب ذوي احل��اف�ظ��ات باملحافظة‬ ‫عليهن وعلى متابعة ومراجعة احلفظ با�ستمرار‪،‬‬ ‫فهي م�س�ؤولية عظيمة �أمام اهلل و�أمام املجتمع‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫احتجاجات‬

‫توقف تصدير الفوسفات عرب ميناء العقبة وشلل‬ ‫تام يف املجمع الصناعي‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫وا�صل العاملون يف املجمع ال�صناعي‬ ‫إ���ض��راب�ه��م ل�ل�ي��وم ال�ث��اين ع�ل��ى ال�ت��وايل؛‬ ‫ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب�ت�ح���س�ين ظ� ��روف ع�م�ل�ه��م‪.‬‬ ‫و� �ش �م��ل اال�� �ض ��راب ال �ي ��وم ك��اف��ة أ�ق �� �س��ام‬ ‫املجمع ال�صناعي مبا فيها ق�سم االنتاج‬ ‫وامل�ن��اول��ة؛ ليتوقف ت�صدير الفو�سفات‬ ‫بالكامل عرب ميناء العقبة‪.‬‬ ‫وك��ان امل�ئ��ات م��ن العامني يف املجمع‬ ‫ال�صناعي والتابع ل�شركة الفو�سفات يف‬ ‫العقبة ق��د ن�ف��ذوا ي��وم �أم����س ا�ضــــــرابا‬ ‫ج��زئ�ي��ا؛ للمطالبة بتنفيذ االت�ف��اق�ي��ات‬ ‫ال�سابقة واملوقعة بني اللجنة النقابية‬ ‫وادارة ال �� �ش��رك �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ��ة‪ ،‬وال� �ت ��ي ت�ت�ع�ل��ق‬ ‫ب�ه�ي�ك�ل�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ة ال �ن �ظ ��ام امل � ��ايل واالداري‬

‫ونظــــــــام احلوافز‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د ال�ن��اط��ق ب��ا��س��م ال�ع�م��ال �سامل‬ ‫ال �ط��راون��ة خ�ل�ال ح��دي �ث��ه ل�ل���س�ب�ي��ل �أن‬ ‫م �ط��ال��ب ال �ع��ام �ل�ين ت �ت �م �ث��ل ب��اح�ت���س��اب‬ ‫�شهرين ع��ن ك��ل �سنة خ��دم��ة يف مكاف�أة‬ ‫نهاية اخلدمة بدل �شهر واحد‪.‬‬ ‫وك� ��� �ش ��ف ع� � ��دد م � ��ن ال� �ع ��ام� �ل�ي�ن يف‬ ‫ال �� �ش��رك��ة خ�ل�ال ح��دي �ث �ه��م �أن ا� �ض��راب‬ ‫عمال املناولة يف املجمع ت�سبب يف تعطل‬ ‫ت���ص��دي��ر ال �ف��و� �س �ف��ات ع�ب�ر امل �ي �ن��اء‪ ،‬و�أن‬ ‫�إحدى البواخر مازالت تنتظر التحميل‬ ‫مما قد يت�سبب بخ�سائر فادحة لل�شركة‬ ‫حال ا�ستمرار اال�ضراب‪.‬‬ ‫ك�م��ا ان�ت�ق��د ال�ع��ام�ل��ون يف املجــــــمع‬ ‫ان � �ف� ��راد رئ �ي �� ��س ال �ن �ق �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ��اب��ة ب �ت��وق �ي��ع‬ ‫اتفــــاقـــــــية دون ال�ت���ش��اور م��ع ال�ف��روع‬

‫�أو ال�ع�م��ال‪ ،‬منتقــــــدين ذل��ك الت�صرف‬ ‫وم � � ؤ�ك� ��دي� ��ن �أن ه� � ��ذا امل� ��وق� ��ف � �س �ي �ت��م‬ ‫معاجلــــــته داخليا‪.‬‬ ‫ويف ��س�ي��اق مت�صل دع��ا ال�ع��دي��د من‬ ‫اخل�ب�راء وامل��راق�ب�ين �إدارة ال���ش��رك��ة اىل‬ ‫اال� �س �ت �ج��اب��ة اىل م �ط��ال��ب ال �ع��ام �ل�ي�ن‪،‬‬ ‫حم��ذري��ن م��ن خ���س��ائ��ر م��ال�ي��ة مباليني‬ ‫ال ��دن ��ان�ي�ر ع �ل��ى االق� �ت� ��� �ص ��اد ال��وط �ن��ي‪،‬‬ ‫ومعتربين كرثة اال�ضرابات ت�سيء اىل‬ ‫وجه العقبة كمق�صد ا�ستثماري‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان ��ب آ�خ � � ��ر اع � �ت�ب��رت ادارة‬ ‫ال�شركة �أن ا�ضراب العمال غري قانوين‪،‬‬ ‫و�أن اجلهة املخولة بتوقيع االتفاقــــــيات‬ ‫ه��ي اللجنة النقابيــــــــة‪ ،‬م��ؤك��دة اتخاذ‬ ‫ك��اف �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ��ة االج� � � ��راءات ال �ق��ان��ون �ي��ة ب�ح��ق‬ ‫امل�ضربـــــني‪.‬‬

‫من �إ�ضراب الفو�سفات‬

‫فيضانات العقبة تؤرق املسؤولني ومواطنون‬ ‫يؤكدون قصور البنية التحتية‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫مع دخول املنخف�ض اجلوي‬ ‫اليوم الثالثاء اىل اململكة‪ ،‬ت�شهد‬ ‫م��دي�ن��ة ال�ع�ق�ب��ة ح��ال��ة ا��س�ت�ن�ف��ار‬ ‫ل��دى االج �ه��زة ال��ر��س�م�ي��ة خوفا‬ ‫من حدوث في�ضانات متوقعة قد‬ ‫تت�سبب بخ�سائر مادية �أو ب�شرية‬ ‫يف املدينة‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ت�ع�ل��ن ال�سلطة‬ ‫فيه جاهزيتها للتعامل مع �أي‬ ‫ط� ��ارئ وط��رح �ه��ا ل �ل �ع��دي��د م��ن‬ ‫ال�ع�ط��اءات وخ�صو�صا ع�ط��اءات‬ ‫ال�سد الرتابي وحمطات الإنذار‬ ‫املبكر وت�أهيل البنية التحتية‪،‬‬ ‫ي�ع�ت�بر ال �ن��ا� �ش��ط ال���س�ي��ا��س��ي يف‬ ‫حراك العقبة خالد اجلهني �أن‬ ‫ت�صريحات امل�س�ؤولني يف العقبة‬ ‫ع �ب��ارة ع��ن ف��رق �ع��ات اع�لام�ي��ة‪.‬‬ ‫وي ��دل ��ل اجل �ه �ن��ي ع �ل��ى ح��دي�ث��ه‬ ‫ب �ع��دم ت �ق��دمي امل �� �س ��ؤول�ي�ن ع��ن‬ ‫ق�ضايا الف�ساد املتعلقة بال�سد‬ ‫ال�ت�راب��ي اىل امل �ح��اك �م��ة‪ ،‬وع��دم‬ ‫ال �ب��دء ب � إ�ع��ادة ال�ب�ن�ي��ة التحتية‬ ‫امل� �ت� ��� �ض ��ررة م� ��ن ال �ف �ي �� �ض��ان��ات‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬بالإ�ضافة اىل اهتمام‬ ‫ال�سلطة ب��زرع اجل��زر الو�سطية‬ ‫وا��ض��اءة ال�صخور وع��دم اعطاء‬ ‫ال �ب �ن �ي��ة ال �ت �ح �ت �ي��ة �أول � ��وي � ��ة يف‬ ‫امل�شاريع‪.‬‬

‫انهيارات من املنخف�ض املا�ضي ال زالت كما هي‬

‫وي �ن �ت �ق��د امل� ��واط� ��ن ح���س�ين‬ ‫ا ألح�ي��وات من منطقة ال�شامية‬ ‫�ضعف البنية التحتية يف منطقته‬ ‫ال �ت��ي ت�ق��ع ع�ل��ى أ�ط� ��راف مدينة‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل �أن �سيول‬ ‫ا ألم����س عزلت املنطقة كليا عن‬ ‫حمافظة العقبة ب�سبب تراكم‬ ‫ا ألت��رب��ة وال�صخور على ال�شارع‬

‫عمــل‬

‫ال ��ذي ي��رب��ط ال���ش��ام�ي��ة مبدينة‬ ‫العقبة‪ ،‬مطالبا يف ال��وق��ت ذات��ه‬ ‫بت�أهيل �سد وادي اليتم وا�صالح‬ ‫قنوات ت�صريف املياه يف عدد من‬ ‫مناطق العقبة‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا ق��ام��ت "ال�سبيل"‬ ‫ب�ج��ول��ة م�ي��دان�ي��ة �أم����س ر��ص��دت‬ ‫خ�لال�ه��ا ال���ض�ع��ف وا إله �م��ال يف‬

‫ال �ب �ن �ي��ة ال �ت �ح �ت �ي��ة‪ ،‬وخ���ص��و��ص��ا‬ ‫ق� �ن ��وات ت �� �ص��ري��ف ال �� �س �ي��ول يف‬ ‫املنطقة التا�سعة التي ما تزال‬ ‫ع �ل��ى ح��ال �ه��ا دون ا� �ص�ل�اح منذ‬ ‫ف�ت��رة ال �ف �ي �� �ض��ان��ات امل��ا� �ض �ي��ة‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة اىل ال�ط��ري��ق امل ��ؤدي‬ ‫اىل منطقة ال���ش��ام�ي��ة‪ ،‬ووث�ق��ت‬ ‫ذلك بال�صور والفيديو‪.‬‬

‫وك� ��ان� ��ت م �ن ��اط ��ق م �ت �ع��ددة‬ ‫يف العقبة �شهدت أ�م����س تدفقا‬ ‫ك� �ب�ي�را ل �ل �� �س �ي��ول م ��ن جم ��اري‬ ‫االودي � � � � � ��ة امل� �خ� �ت� �ل� �ف ��ة ن �ت �ي �ج��ة‬ ‫االم� � �ط � ��ار ال � �غ� ��زي� ��رة‪ ،‬وج� ��رى‬ ‫ع�ل��ى إ�ث��ره��ا اغ�ل�اق م�ع�بر حقل‬ ‫الذي يربط اململكة بال�سعودية‬ ‫باالردن‪.‬‬

‫دار الوفاق تستقبل ‪27‬‬ ‫الجئة سورية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ا�ستقبلت دار ال��وف��اق ا أل� �س��ري ال�ع��ام املا�ضي‬ ‫‪ 27‬الجئة �سورية بعد تعر�ضهن للعنف من قبل‬ ‫�أ�سرهن بح�سب تقرير لوزارة التنمية االجتماعية‪.‬‬ ‫التقرير ال��ذي اطلعت "ال�سبيل" عليه �أ�شار‬ ‫اىل �أن دار الوفاق ا�ستقبلت ‪ 27‬الجئة بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ‪ 15‬من �أطفالهن بعد تعر�ضهن للعنف‪.‬‬ ‫كما ا�ستقبلت دور رعاية ا ألح��داث ‪ 47‬طفال‬ ‫�سوريا متهما بخرق القانون‪ ،‬فيما �ضبطت فرق‬ ‫مكافحة الت�سول العام املا�ضي ‪� 72‬سوريا و�سورية‬ ‫بتهمة ممار�سة الت�سول‪ .‬وق��دم��ت وزارة التنمية‬ ‫خدمات ت�أهيلية لنحو ‪ 130‬طفال وطفلة من ذوي‬ ‫الإعاقة من الالجئني ال�سورين‪ ،‬بينما ا�ستقبلت‬ ‫م��راك��ز امل �ن��ار ل�ل��رع��اي��ة ال�ن�ه��اري��ة ال�ت��اب�ع��ة ل ��وزارة‬ ‫التنمية ‪� 8‬أطفال منهم‪.‬‬ ‫وق��دم��ت وزارة التنمية أ�ي���ض��ا ع�شر كرا�سي‬ ‫م�ت�ح��رك��ة ل�لاج�ئ�ين ��س��وري�ين �إىل ج��ان��ب تقدمي‬ ‫م �� �س��اع��دات ع�ي�ن�ي��ة ل� � �ـ‪� 400‬أ�� �س ��ر � �س��وري��ة؟ وك ��ان‬ ‫ال�صندوق العربي للعمل االجتماعي قدم ال�شهر‬ ‫املا�ضي دعما نقديا بقيمة ‪� 650‬أل��ف دينار ل��وزارة‬ ‫التنمية االجتماعية مل�ساعدتها على توفري خدمات‬ ‫الرعاية االجتماعية لالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫وقال وزير التنمية االجتماعية وجيه عزايزة‬ ‫خ�لال لقائه بعثة جامعة ال ��دول العربية‪ ،‬التي‬ ‫�شكلها جمل�س وزراء اخلارجية ال�ع��رب‪ ،‬للوقوف‬ ‫على احتياجات ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري��ن‪� ،‬إن الدعم‬ ‫الذي ح�صل عليه الأردن منت�صف ال�شهر احلايل‬ ‫ي�شكل م��ا ن�سبته ‪ %44‬م��ن جمموع ال��دع��م ل��دول‬ ‫اجلوار ال�سوري البالغ مليونا ون�صف املليون دوالر‬ ‫�أمريكي‪.‬‬

‫وب�ين �أن الدعم �سينفق على أ�ح��د اخل�ي��ارات‪،‬‬ ‫التي يعتمدها جمل�س ال��وزراء‪ ،‬واملتمثل بتقدمي‬ ‫عون عيني ي�شمل �أغطية ومدافئ حل��وايل ‪7790‬‬ ‫أ��� �س ��رة يف م �ن��اط��ق خ ��دم ��ات م��دي��ري��ات ال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫االجتماعية‪ ،‬ومبعدل ‪ 100‬دينار لكل �أ�سرة‪ ،‬و‪190‬‬ ‫أ�� �س��رة م��ن م�ن��اط��ق خ��دم��ات ك��ل م��دي��ري��ة مببلغ‬ ‫�إجمايل ق��دره ‪� 19‬أل��ف دينار‪ ،‬وامل�ساهمة يف إ�ع��ادة‬ ‫ت�أهيل البنية التحتية ملخيم الزعرتي‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ت�أ�سي�س البنية التحتية ملخيم الالجئني ال�سوريني‬ ‫املنوي �إقامته يف حمافظة الزرقاء‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ع��زاي��زة ان الأردن ي�ق��دم لالجئني‬ ‫ال���س��وري��ن اخل��دم��ات ال�ت��ي ت�سهم وزارة التنمية‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة يف ت��وف�ي�ره��ا‪ ،‬ك �خ��دم��ات ال��رع��اي��ة‬ ‫�ف��راد ذوي ال�ظ��روف‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة امل� ؤ���س���س�ي��ة لل� أ‬ ‫واالحتياجات اخلا�صة‪ ،‬كالأطفال الفاقدين لل�سند‬ ‫ا أل� �س ��ري‪ ،‬وا أل� �ش �خ��ا���ص ذوي ا إلع��اق��ة وامل���س�ن�ين‪،‬‬ ‫وخ��دم��ة ال�ع��ون العيني‪ ،‬ال�ت��ي تقدمها مديريات‬ ‫التنمية االجتماعية امليدانية للحاالت املعوزة يف‬ ‫مناطق خدماتها‪.‬‬ ‫و�أكد �أع�ضاء البعثة �أن الأردن ي�أتي يف طليعة‬ ‫ال��دول امل�ست�ضيفة لالجئني ال���س��وري�ين‪ ،‬بداللة‬ ‫كرب عددهم فيه‪ ،‬ال��ذي و�صل �إىل أ�ك�ثر من ‪300‬‬ ‫�ألف‪ ،‬ف�ضال عن تدفقهم يف الأيام الأخرية ب�أعداد‬ ‫و�صلت �إىل �أكرث من ‪� 30‬ألف الجئ‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت م�ف��و��ض�ي��ة الأمم امل �ت �ح��دة ل �� �ش ��ؤون‬ ‫الالجئني اعتربت �أن "رقما قيا�سيا جديدا �سجله‬ ‫الأردن لناحية و��ص��ول الالجئني ال�سوريني مع‬ ‫�أكرث من ‪� 30‬ألفا و�صلوا �إىل خميم الزعرتي منذ‬ ‫ب��داي��ة ال�ع��ام املا�ضي‪ ،‬يف ح�ين بلغ ع��دد الالجئني‬ ‫خ�لال ي��وم��ي اخلمي�س واجل�م�ع��ة ح��وايل ‪� 6‬آالف‬ ‫الجئ"‪.‬‬

‫يطاردوننا يف �أعمالنا مثل الوافدين‬

‫خمسون ألف ًا من متقاعدي الضمان االجتماعي املبكر‬ ‫يطلبون السماح لهم بالعمل‬ ‫متقاعدون رواتب �أغلبهم دون ‪ 200‬دينار‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ارت� �ف� �ع ��ت ع �ق��ائ��ر �آالف امل �ت �ق��اع��دي��ن‬ ‫ع �ل��ى ن �ظ��ام ال �ت �ق��اع��د امل �ب �ك��ر م��ن ال���ض�م��ان‬ ‫االج� �ت� �م ��اع ��ي؛ اح �ت �ج��اج �اً ع �ل��ى روات �ب �ه��م‬ ‫امل �ت��دن �ي��ة ال �ت��ي ت �ع��د دون ال � � �ـ‪ 160‬دي� �ن ��ارا‪،‬‬ ‫وحرمانهم م��ن العمل �أ��س��وة باملتقاعدين‬ ‫ال�ع���س�ك��ري�ين وامل��دن �ي�ي�ن وف��ر���ض غ��رام��ات‬ ‫وخ�صومات على رواتبهم‪ .‬وذكر املتقاعدون‬ ‫يف ح��دي��ث لــ"ال�سبيل" �أن زه ��اء ‪� 56‬أل��ف‬ ‫متقاعد منهم كبار ال�سن يعي�شون عي�شة‬ ‫ال �ك �ف��اف‪ ،‬ي �ط��ال �ب��ون ب�ت�ح���س�ين �أو� �ض��اع �ه��م‬ ‫بعدما ت�آكلت ه��ذه ال��روات��ب نتيجة الغالء‬ ‫الفاح�ش‪ ،‬واالرتفاع امل�ستمر للأ�سعار الذي‬ ‫مي�س اجلميع دون ا�ستثناء‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش ��اروا اىل ن�ي�ت�ه��م ت�ن�ف�ي��ذ �إج � ��راءات‬ ‫احتجاجية واعت�صام يف خمتلف حمافظات‬ ‫امل �م �ل �ك��ة ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب���ش �م��ول�ه��م ب��ال �ع�لاوة‬ ‫ال���س�ن��وي��ة امل �ق��ررة‪ ،‬وال���س�م��اح ل �ه��م باجلمع‬ ‫ب�ين روات�ب�ه��م التقاعدية و�أيّ مهنة أ�خ��رى‬ ‫ت ��د ّر ل�ه��م دخ�ل�ا‪ ،‬وم���س��اوات�ه��م باملتقاعدين‬ ‫الع�سكريني واملدنيني‪.‬‬ ‫وق��ال��وا إ�ن �ه��م ب��ات��وا الآن ي�ب�ح�ث��ون عن‬ ‫م���ص��در رزق ألب�ن��ائ�ه��م ب�ع��دم��ا أ�ف �ن��وا زه��رة‬ ‫��ش�ب��اب�ه��م يف ال �ع �م��ل‪ ،‬وال أ�ح ��د ي�ستطيع �أن‬ ‫ي�ش ّغلهم يف �أي م�ؤ�س�سة خا�ضعة لل�ضمان‬ ‫االجتماعي‪ ،‬و�أ�صبحوا مطاردين يف �أرزاقهم‬

‫أ�� �س��وة ب��ال��واف��دي��ن غ�ير احل��ام�ل�ين لت�صريح‬ ‫ال �ع �م��ل‪ .‬و�أك � � ��دوا �أن ق�ي�م��ة م��ا ي�ت�ق��ا��ض��ون��ه‬ ‫نتيجة ت�ق��اع��ده��م ال يكفيهم‪ ،‬ك��ون لديهم‬ ‫طالب جامعات ومدار�س ويدفعون فواتري‬ ‫ماء وكهرباء مع االرتفاع امل�ستمر يف �أ�سعار‬ ‫املواد الغذائية‪ .‬وامللفت �أنّ ن�سبة املتقاعدين‬ ‫من ال�ضمان تقاعدا مبكرا تراوحت خالل‬ ‫ال�سنوات الع�شر ا ألخ�يرة ما بني ‪ 55‬يف املئة‬ ‫�إىل ‪ 79‬يف املائة من املجموع الكلي‪.‬‬ ‫وق��ال املتقاعد مو�سى ال�شطناوي �إن‬ ‫روات��ب املتقاعدين هي دون خط الفقر‪ ،‬بل‬ ‫ان رواتب املعونة الوطنية �أف�ضل بكثري من‬ ‫روات��ب م��ن �أم���ض��وا أ�ع�م��اره��م يف وظائفهم‪،‬‬ ‫وت��رك��وا بعد ذل��ك على ال�ه��ام����ش‪ ،‬م�ضيفاً‪:‬‬ ‫« أ�خ��ذون��ا حل�م��ا ورم��ون��ا ع�ظ�م��ا»‪ .‬وا�ستذكر‬ ‫احل� ��اج حم �م��د ح���س��ن أ�ب� ��و رم� ��ان زم �ي�لا له‬ ‫م��ن املطالبني بتح�سني �أو��ض��اع املتقاعدين‬ ‫الذي تويف بجلطة قهراً‪ ،‬وهو املرحوم خالد‬ ‫ط �ل �ف��اح‪ ،‬م�ب�ي�ن��ا �أن ال �ع �� �ش��رات م��ن زم�لائ��ه‬ ‫أ���ص�ي�ب��وا ب � أ�م��را���ض نف�سية ب�سبب االه�م��ال‬ ‫الذي يتعر�ضون له‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل�ت�ق��اع��دون بتطبيق ال�ت��أم�ين‬ ‫ال �� �ص �ح��ي ع �ل �ي �ه��م‪ ،‬و إ�ي � �ج ��اد ق ��ان ��ون ��ض�م��ان‬ ‫اج �ت �م��اع��ي ع � ��ادل‪ ،‬دون امل �� �س��ا���س ب��احل�ق��وق‬ ‫امل�ك�ت���س�ب��ة‪ ،‬واحل �ف��اظ ع�ل��ى دمي��وم��ة أ�م ��وال‬ ‫ال���ض�م��ان وح�م��اي�ت�ه��ا م��ن �أي ت��دخ��ل‪ ،‬ك��ون‬ ‫ال�ضمان االجتماعي م�ؤ�س�سة حماية لكافة‬

‫املتقاعدين والقوى العاملة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ط��ال�ب��وا إ�ع� ��ادة ن�سبة ال �ـ �ـ‪ %18‬التي‬ ‫اقتطعت م��ن روات ��ب املتقاعدين املبكرين‪،‬‬ ‫و�إ�ضافتها لرواتبهم‪ ،‬و�شطب الفقرة "د"‬ ‫م��ن امل � ��ادة ‪ 85‬م��ن ق��ان��ون ال �� �ض �م��ان وم�ن��ح‬ ‫املتقاعدين قرو�ضا لغايات الإ�سكان ومتثيل‬ ‫املتقاعدين يف م�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ق��ال حم�م��د ع��رب�ي��ات ع�ضو‬ ‫جمعية متقاعدي ال�ضمان االجتماعي ان‬ ‫من متقاعدي املبكر من �أرغم على التقاعد‪،‬‬ ‫�أو أ�ج�ب�ر ع�ل�ي��ه م��ن خ�ل�ال اخل�صخ�صة �أو‬ ‫إ�ع��ادة الهيكلة وه��م يف معظمهم جمبورون‬ ‫على التقاعد‪ .‬وانتقد عربيات �ض�آلة عالوة‬ ‫الت�ضخم التي ال ت�شمل متقاعدي ال�ضمان‬ ‫االجتماعي املبكر‪.‬‬ ‫اىل ذل��ك ق��ال النائب م��ازن ال�ضالعني‬ ‫اجلوازنة‪" :‬طالبنا ونطالب برفع الظلم عن‬ ‫العاملني واملتقاعدين من جراء �إقرار قانون‬ ‫ال�ضمان ال��ذي كانت أ�ه��داف��ه م�صممة �ضد‬ ‫العاملني واملتقاعدين فقط‪ ،‬كونه مييز بني‬ ‫فئات املتقاعدين ويعاقب متقاعدي ال�ضمان‬ ‫االجتماعي املبكر بوجه اخل�صو�ص‪ ،‬وهم من‬ ‫رف��دوا �صندوق ال�ضمان االجتماعي �أ�سوة‬ ‫بباقي ال�ق�ط��اع��ات ال�ت��ي ت�شرتك بال�ضمان‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫ومتنى اجلوازنة ان يتم تعديل القانون‬ ‫املوجود حاليا‪.‬‬

‫متقاعدون يف اعت�صام‬


‫‪9‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫انتخابات‬

‫�أمام الديوان‬

‫حمتجون من الكرك‬

‫احتجاجات �أمام امل�ستقلة لالنتخابات‬

‫يافطات تعرب عن االحتجاجات على نتائج االنتخابات‬

‫�إزالة اليافطات م�ستمرة‬

‫الأطفال مل يغيبوا عن العملية‬

‫فائزون �إىل املجل�س‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪10‬‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫الدوالر‪0.70 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪0.942 :‬‬

‫االسترليني‪1.118 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.505 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪113.35‬‬ ‫‪ 1653.32‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 30.87‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫جنيه مصري‪0.106 :‬‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪37.77‬‬ ‫‪33.05‬‬ ‫‪28.33‬‬ ‫‪22.02‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪37.76‬‬ ‫‪33.00‬‬ ‫‪28.30‬‬ ‫‪22.00‬‬

‫العجز التجاري يف األردن يرتفع بنسبة ‪ 20.4‬يف املئة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ارت��ف��ع ال��ع��ج��ز ال��ت��ج��اري يف اململكة خ�لال‬ ‫ال������ـ‪���� 11‬ش���ه���راً الأوىل م���ن ع����ام ‪ 2012‬بن�سبة‬ ‫مقدارهــا ‪ 20.4‬يف املئة‪ ،‬مقارنة مع امل��دة ذاتها‬ ‫من عام ‪.2011‬‬ ‫كما بلغت ن�سبة تغطية ال�����ص��ادرات الكلية‬ ‫للم�ستوردات ‪ 37.6‬يف املئة‪ ،‬يف حني كانت ‪42.5‬‬ ‫يف املئة للمدة ذاتها من ع��ام ‪ ،2011‬بانخفا�ض‬ ‫مقداره ‪ 4.9‬نقاط مئوية‪.‬‬ ‫و�أ���ص��درت دائ��رة الإح�صاءات العامة �أم�س‬ ‫تقريرها ال�شهري ح��ول التجارة اخلارجية يف‬ ‫الأردن‪ ،‬ال���ذي ي�شري �إىل �أن قيمة ال�����ص��ادرات‬ ‫الكلية خالل الأحد ع�شر �شهراً الأوىل من عام‬ ‫‪ 2012‬قد بلغت ‪ 5085.8‬مليون دينار‪ ،‬بانخفا�ض‬ ‫بلغ ‪ 1.7‬يف املئة مقارنة ب��امل��دة نف�سها م��ن عام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وبلغت ال�����ص��ادرات الوطنية خ�لال الأح��د‬ ‫ع�شر ���ش��ه��راً الأوىل م��ن ع���ام ‪ 2012‬م��ا قيمته‬ ‫‪ 4313.3‬مليون دي��ن��ار‪ ،‬بانخفا�ض م��ق��داره ‪1.2‬‬ ‫يف امل��ئ��ة م��ق��ارن��ة ب��امل��دة نف�سها م��ن ع��ام ‪.2011‬‬ ‫وبلغت قيمة املعاد ت�صديره ‪ 772.5‬مليون دينار‬ ‫خالل الأح��د ع�شر �شهرا الأوىل من عام ‪2012‬‬ ‫بانخفا�ض مقداره ‪ 4.3‬يف املئة‪ ،‬مقارنة مع املدة‬ ‫نف�سها من عام ‪� .2011‬أما امل�ستوردات‪ ،‬فقد بلغت‬ ‫قيمتها ‪ 13517.4‬م��ل��ي��ون دي��ن��ار خ�ل�ال الأح���د‬ ‫ع�شر �شهرا الأوىل من عام ‪ 2012‬بارتفاع بلغ ‪11‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬مقارنة مع املدة نف�سها من عام ‪.2011‬‬ ‫وع���ل���ى ���ص��ع��ي��د ال�ترك��ي��ب ال�����س��ل��ع��ي لأب����رز‬ ‫ال�سلع امل�صدرة وامل�ستوردة‪ ،‬فقد ارتفعت قيمة‬ ‫ال�����ص��ادرات م��ن الأل��ب�����س��ة وت��واب��ع��ه��ا واخل�����ض��ار‬ ‫وحم�����ض��رات ال�صيدلة‪ ،‬فيما انخف�ضت قيمة‬ ‫ال�������ص���ادرات م���ن ال��ب��وت��ا���س اخل�����ام والأ����س���م���دة‬

‫والفو�سفات اخلام‪� .‬أما امل�ستوردات ال�سلعية‪ ،‬فقد‬ ‫�سجلت ارتفاعاً يف م�ستوردات البرتول اخل��ام‪،‬‬ ‫وال���ع���رب���ات وال����دراج����ات و�أج���زائ���ه���ا‪ ،‬واحل��دي��د‬ ‫وم�صنوعاته واحل��ب��وب‪ ،‬فيما انخف�ضت قيمة‬ ‫امل�ستوردات من الآالت والأدوات الآلية و�أجزائها‬ ‫والآالت والأجهزة الكهربائية و�أجزائها‪.‬‬ ‫وب��ال��ن�����س��ب��ة لأب������رز ال�����ش��رك��اء يف ال��ت��ج��ارة‬ ‫اخل���ارج���ي���ة‪ ،‬ف��ق��د ارت���ف���ع���ت ق��ي��م��ة ال�������ص���ادرات‬ ‫الوطنية ب�شكل وا���ض��ح ل��دول منطقة التجارة‬ ‫احلرة العربية الكربى‪ ،‬ومن �ضمنها ال�سعودية‬ ‫ودول اتفاقية ال��ت��ج��ارة احل��رة ل�شمال �أمريكا‬ ‫وم��ن��ه��ا ال����والي����ات امل��ت��ح��دة الأم���ري���ك���ي���ة‪ ،‬فيما‬ ‫انخف�ضت قيمة ال�صادرات الوطنية �إىل الدول‬ ‫الآ�سيوية غري العربية ومن �ضمنها الهند ودول‬ ‫االحتاد الأوروبي‪ ،‬ومن �ضمنها �إيطاليا‪.‬‬ ‫وارت��ف��ع��ت امل�����س��ت��وردات ب�����ش��ك��ل وا����ض���ح من‬ ‫دول منطقة التجارة احل��رة العربية الكربى‪،‬‬ ‫وخا�صة من ال�سعودية الذي ميثل النفط اخلام‬ ‫معظم امل�ستوردات منها‪ ،‬ودول اتفاقية التجارة‬ ‫احل���رة ل�شمال �أم��ري��ك��ا وم��ن �ضمنها ال��والي��ات‬ ‫امل��ت��ح��دة الأم��ري��ك��ي��ة وال�����دول الآ���س��ي��وي��ة غري‬ ‫العربية‪ ،‬وم��ن �ضمنها ال�صني ال�شعبية‪ ،‬فيما‬ ‫انخف�ضت قيمة امل�����س��ت��وردات م��ن دول االحت��اد‬ ‫الأوروبي ومن �ضمنها �أملانيا‪.‬‬ ‫�أم����ا ب��ال��ن�����س��ب��ة ل��ل��ت��ج��ارة م���ع دول جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي‪ ،‬فقد بلغت امل�ستوردات من‬ ‫هذه ال��دول ما قيمته ‪ 3793.5‬مليون دينار‪� ،‬أو‬ ‫م��ا ن�سبته ‪ 29.5‬يف املئة م��ن قيمة امل�ستوردات‬ ‫خالل الأحد ع�شر �شهرا الأوىل من عام ‪.2012‬‬ ‫�أم��ا ال�صادرات الكلية لهذه ال���دول‪ ،‬فقد بلغت‬ ‫‪ 902.6‬مليون دينار‪� ،‬أو ما ن�سبته ‪ 17.7‬يف املئة‬ ‫من �إجمايل ال�صادرات خالل املدة نف�سها‪.‬‬

‫ميناء العقبة‬

‫‪ 300‬مليون يورو من البنك األوروبي لتمويل مشاريع استثمارية‬

‫زيادة قيمة فاتورة الطاقة ‪ 24‬يف املئة‬ ‫لنهاية تشرين الثاني‬

‫ي��ع��ت��زم ال��ب��ن��ك الأوروب��������ي لإع������ادة الإع����م����ار ت��ق��دمي‬ ‫م�ساعدات �سنوية للقطاع اخلا�ص االردين بقيمة ‪300‬‬ ‫مليون ي��ورو لتمويل م�شاريع ا�ستثمارية‪ ،‬م��ع الرتكيز‬ ‫على امل�شاريع املتو�سطة وال�صغرية‪.‬‬ ‫وق���ال امل�ست�شار ال��ق��ان��وين للبنك غ���اري ماكلني يف‬ ‫لقائه رئي�س جمعية رج���ال االع��م��ال االردن��ي�ين حمدي‬ ‫ال��ط��ب��اع مب��ق��ر اجل��م��ع��ي��ة م�����س��اء الأح�����د ان امل�����س��اع��دات‬ ‫�ستقدم للقطاع اخلا�ص لتمويل م�شاريع الطاقة واملياه‬ ‫ك�أولوية وت�سهيل قيام القطاع اخلا�ص يف االردن بتنفيذ‬ ‫تلك امل�شاريع‪ ،‬م�شريا اىل امكانية االق��را���ض بالتمويل‬ ‫اال�سالمي �إىل جانب االقرا�ض التجاري‪.‬‬ ‫وا����ض���اف ان ال��ب��ن��ك خ�����ص�����ص ���ص��ن��دوق��اً ا���س��ت��ث��م��اري��اً‬ ‫بقيمة ‪ 2.5‬مليار ي���ورو الرب���ع دول يف املنطقة‪ :‬الأردن‬ ‫وم�صر وتون�س واملغرب‪ ،‬تقدم على خم�س �سنوات لتوفري‬ ‫الدعم لتنفيذ م�شاريع يف هذه الدول‪ ،‬م�شريا اىل توجيه‬ ‫التمويل بنا ًء على امل�شاريع امل�ؤهلة التي يتم حتديدها‬ ‫لال�ستفادة من ال�صندوق‪.‬‬ ‫واعرب الطباع عن تقدير جمتمع الأعمال الأردين‬ ‫لإدارة البنك الفتتاح املكتب التمثيلي يف عمان‪� ،‬أثر قبول‬ ‫الأردن ع�ضواً يف البنك اعتبارا من كانون الأول ‪،2011‬‬ ‫ما �أهله لال�ستفادة من اخلدمات التي يقدمها البنك‪،‬‬ ‫خا�صة يف جم��ال تنمية ق���درات ال��ق��ط��اع اخل��ا���ص ودع��م‬ ‫امل�ؤ�س�سات ال�صغرية واملتو�سطة من خالل امل�ساعدة الفنية‬ ‫وتقدمي التمويل الالزم للم�شاريع املتو�سطة وال�صغرية‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫ارتفعت قيمة فاتورة الطاقة التي ا�ستوردتها‬ ‫اململكة لنهاية ت�شرين ال��ث��اين م��ن ال��ع��ام ‪2012‬‬ ‫بن�سبة ‪1‬ر‪ 24‬يف امل��ئ��ة‪ ،‬اذ بلغت ‪ 4‬م��ل��ي��ارات و‪407‬‬ ‫ماليني دينار مقارنه مع ‪ 3‬مليارات و‪ 550‬مليون‬ ‫دينار للفرتة ذاتها من ‪.2011‬‬ ‫وب��ح�����س��ب ن�����ش��رة ال���ت���ج���ارة اخل���ارج���ي���ة ال��ت��ي‬ ‫ا�صدرتها دائرة االح�صاءات العامة ام�س االثنني‬ ‫فقد �شكلت قيمة م�ستوردات اململكة م��ن النفط‬ ‫اخلام نحو ‪ 42‬يف املئة من اجمايل امل�ستوردات التي‬

‫عملة اليورو‬

‫وب�ي�ن �أن ق��ب��ول الأردن ع�����ض��واً يف ال��ب��ن��ك واخ��ت��ي��اره‬ ‫لال�ستفادة من خدمات ال�صندوق اال�ستثماري مت ا�ستناداً‬ ‫اىل قناعة امل�ؤ�س�سات التمويلية الدولية ب�أن الأردن وعلى‬ ‫ال��رغ��م م��ن ال��ظ��روف االقت�صادية ال�صعبة وح��ال��ة عدم‬ ‫اال�ستقرار ال�سائدة يف املنطقة يعد واحة ا�ستقرار و�أمان‬ ‫ونقطة جذب ا�ستثماري يف املنطقة وكونه بوابة لدخول‬ ‫�أكرب الأ�سواق العاملية �إىل جانب �أ�سواق الدول العربية‪.‬‬

‫وا�ضاف الطباع ان ث��روة الأردن بالقدرات الب�شرية‬ ‫امل�ؤهلة وتوفر البنى التحتية الالزمة القامة امل�شاريع‬ ‫اال���س��ت��ث��م��اري��ة ت��ع��د م���ن �أه����م ع���وام���ل جن���اح امل�����ش��روع��ات‬ ‫اال�ستثمارية ف��ي��ه‪ ،‬ب��اال���ض��اف��ة اىل وج���ود ج��ه��از م�صريف‬ ‫قوي ومتميز‪ ،‬و�سيا�سة نقدية �سليمة تطمئن امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال��ت��م��وي��ل��ي��ة ع��ل��ى ���س�لام��ة االج������راءات امل��ت��ب��ع��ة يف متويل‬ ‫امل�شاريع‪.‬‬

‫أسهم‬ ‫‪� 57‬شركة �أظهرت انخفا�ض ًا يف �أ�سعار �أ�سهمها‬

‫ارتفاع طفيف على مؤشر يف بورصة عمان‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عواد‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل يف بور�صة‬ ‫ع��م��ان �أم�����س االث��ن�ين ح����وايل ‪ 12.1‬مليون‬ ‫دي��ن��ار وع��دد الأ�سهم امل��ت��داول��ة ‪ 11.5‬مليون‬ ‫�سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 4605‬عقداً‪.‬‬ ‫وع���ن م�����س��ت��وي��ات الأ���س��ع��ار‪ ،‬ف��ق��د ارت��ف��ع‬ ‫الرقم القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق‬ ‫ه���ذا ال���ي���وم �إىل ‪ 2059.06‬ن��ق��ط��ة‪ ،‬ب��ارت��ف��اع‬ ‫ن�سبته ‪ 0.03‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب��ق��ارن��ة �أ���س��ع��ار الإغ��ل��اق لل�شركات‬ ‫امل��ت��داول��ة ل��ه��ذا ال��ي��وم وال��ب��ال��غ ع��دده��ا ‪138‬‬ ‫�شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت‬ ‫‪� 40‬شركة ارت��ف��اع��اً يف �أ���س��ع��ار �أ�سهمها‪ ،‬و‪57‬‬ ‫�شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫� ّأم�������ا ع���ل���ى م�����س��ت��وى ال���ق���ط���اع���ي‪ ،‬ف��ق��د‬ ‫انخف�ض ال��رق��م القيا�سي ق��ط��اع ال�صناعة‬ ‫بن�سبة ‪ 1.36‬يف املئة‪ ,‬وارتفع الرقم القيا�سي‬ ‫القطاع املايل بن�سبة ‪ 0.69‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي قطاع اخلدمات بن�سبة ‪0.53‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫� ّأم��ا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد‬ ‫ارت��ف��ع ال��رق��م القيا�سي ل��ق��ط��اع ال�صناعات‬ ‫الزجاجية واخل��زف��ي��ة‪ ,‬اخل��دم��ات ال�صحية‪,‬‬ ‫الإع�����ل����ام‪ ,‬ال����ع����ق����ارات‪ ,‬ال����ب����ن����وك‪ ,‬الأدوي�������ة‬ ‫وال�صناعات الطبية‪ ,‬ال�صناعات الكيماوية‪,‬‬ ‫اخلدمات التعليمية ‪ 2.84‬يف املئة‪ 2.04 ,‬يف‬ ‫املئة‪ 1.66 ,‬يف املئة‪ 1.11 ,‬يف املئة‪ 0.87 ,‬يف املئة‪,‬‬ ‫‪ 0.49‬يف املئة‪ 0.24 ,‬يف املئة‪ 0.04 ,‬يف املئة على‬

‫متعاملون يف بور�صة عمان‬

‫ال��ت��وايل‪ .‬يف ح�ين انخف�ض ال��رق��م القيا�سي‬ ‫ل��ق��ط��اع ال��ن��ق��ل‪ ,‬ال�����ص��ن��اع��ات اال���س��ت��خ��راج��ي��ة‬ ‫والتعدينية‪ ,‬الفنادق وال�سياحة‪ ,‬ال�صناعات‬ ‫ال��ك��ه��رب��ائ��ي��ة‪ ,‬ال��ت��ب��غ وال�����س��ج��ائ��ر‪ ,‬ال��ت���أم�ين‪,‬‬ ‫اخلدمات املالية املتنوعة‪ ,‬الطاقة واملنافع‪,‬‬ ‫ال���ت���ك���ن���ول���وج���ي���ا واالت�����������ص�����االت‪ ,‬اخل���دم���ات‬ ‫التجارية‪ ,‬ال�صناعات الهند�سية والإن�شائية‪,‬‬ ‫الأغ���ذي���ة وامل�������ش���روب���ات‪��� ,‬ص��ن��اع��ات امل�لاب�����س‬ ‫واجللود والن�سيج ‪ 2.20‬يف املئة‪ 2.03 ,‬يف املئة‪,‬‬ ‫‪ 1.55‬يف امل��ئ��ة‪ 1.28 ,‬يف امل��ئ��ة‪ 0.76 ,‬يف املئة‪,‬‬

‫‪ 0.67‬يف امل��ئ��ة‪ 0.64 ,‬يف امل��ئ��ة‪ 0.42 ,‬يف املئة‪,‬‬ ‫‪ 0.19‬يف امل��ئ��ة‪ 0.18 ,‬يف امل��ئ��ة‪ 0.17 ,‬يف املئة‪,‬‬ ‫‪ 0.09‬يف املئة‪ 0.05 ,‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وب��ال��ن�����س��ب��ة ل��ل�����ش��رك��ات اخل��م�����س الأك�ث�ر‬ ‫ارت���ف���اع���اً يف �أ���س��ع��ار �أ���س��ه��م��ه��ا‪ ،‬ف��ه��ي ال��ب�لاد‬ ‫ل��ل��خ��دم��ات ال��ط��ب��ي��ة ب��ن�����س��ب��ة ‪ 4.80‬يف امل��ئ��ة‪,‬‬ ‫ال�شرق العربي لال�ستثمارات العقارية بن�سبة‬ ‫‪ 4.71‬يف امل��ئ��ة‪ ,‬فيالدلفيا ل�صناعة الأدوي���ة‬ ‫بن�سبة ‪ 4.55‬يف املئة‪� ,‬أبعاد الأردن والإمارات‬ ‫لال�ستثمار ال��ت��ج��اري بن�سبة ‪ 4.50‬يف املئة‪,‬‬

‫والبطاقات العاملية بن�سبة ‪ 4.35‬يف املئة‪.‬‬ ‫� ّأما ال�شركات اخلم�س الأكرث انخفا�ضاً‬ ‫يف �أ���س��ع��ار �أ���س��ه��م��ه��ا‪ ،‬ف��ه��ي ال�����ش��رق الأو���س��ط‬ ‫للكابالت املتخ�ص�صة‪/‬م�سك‪-‬الأردن بن�سبة‬ ‫‪ 7.69‬يف امل��ئ��ة‪ ,‬الأردن الأوىل لال�ستثمار‬ ‫ب��ن�����س��ب��ة ‪ 7.14‬يف امل���ئ���ة‪ ,‬ع��ال��ي��ة‪-‬اخل��ط��وط‬ ‫اجلوية امللكية الأردنية بن�سبة ‪ 5.00‬يف املئة‪,‬‬ ‫العربية لل�صناعات الكهربائية بن�سبة ‪4.72‬‬ ‫يف املئة‪ ,‬وم�ست�شفى ابن الهيثم بن�سبة ‪4.67‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬

‫ت�شمل امل�شتقات النفطية والغاز والكهرباء‪ ،‬بقيمة‬ ‫مليار و‪ 850‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وب��ل��غ��ت قيمة امل�����س��ت��وردات م��ن م���ادة ال��دي��زل‬ ‫(ال�����س��والر) ‪ 1205‬م�لاي�ين دي��ن��ار وال��ف��ي��ول اوي��ل‬ ‫(امل��ازوت) ‪ 432‬مليون دينار وزيوت الت�شحيم ‪257‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫وبح�سب بيانات التجارة اخلارجية‪ ،‬فقد بلغت‬ ‫قيمة امل�ستوردات من مادة الغازات النفطية ‪188‬‬ ‫مليون دي��ن��ار وم��ن �أرب���اح النفط (البنزين) ‪321‬‬ ‫م��ل��ي��ون دي��ن��ار وال��غ��از الطبيعي ‪ 68‬م��ل��ي��ون دي��ن��ار‬ ‫والطاقة الكهربائية ‪ 84‬مليون دينار‪.‬‬

‫حياة السوريني تحولت إىل معركة‬ ‫يومية من أجل البقاء‬ ‫حلب‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حتولت احلياة يف �سوريا على مر ‪� 22‬شهرا‬ ‫من االح��داث واال�شتباكات اىل معركة يومية‬ ‫م��ن اج��ل ال��ب��ق��اء‪ ،‬يف ظ��ل نق�ص ع��ام يف ال�سلع‬ ‫اال�سا�سية واخل��دم��ات؛ ما يرغم ال�سكان على‬ ‫ايجاد حلول مبتكرة ل�سد احتياجاتهم‪.‬‬ ‫وي����ؤك���د اب���و ه�����ش��ام وه���و ���ش��اب م���ن �سكان‬ ‫حلب كربى مدن ال�شمال ال�سوري‪ ،‬ان اخلروج‬ ‫لـ"�شراء اخلبز او جمع مياه املطر لل�شرب قد‬ ‫يكون قاتال"‪.‬‬ ‫ل��ك��ن��ه روى ل���وك���ال���ة ف���ران�������س ب���ر����س عرب‬ ‫ال�سكايب "ان اجلميع ا�صيب بالهلع عندما‬ ‫بد�أت الطائرات تق�صف حلب (خالل ال�صيف)‪،‬‬ ‫لكن النا�س ت��ع��ودوا عليها االن ومل يعد احد‬ ‫تقريبا ي�أبه لها"‪.‬‬ ‫وقبل ان ت��ب��د�أ احل��رك��ة االحتجاجية �ضد‬ ‫نظام الرئي�س ب�شار اال���س��د يف اذار ‪ 2011‬كان‬ ‫ابو ه�شام طالبا يف دم�شق‪ ،‬وقد ترك كل �شيء‬ ‫للعودة اىل مدينته عندما علم انه مالحق من‬ ‫قبل اجهزة اال�ستخبارات النافذة‪.‬‬ ‫ول���دى ع��ودت��ه اىل حلب ا�صبح اب��و ه�شام‬ ‫�صحافيا م��واط��ن��ا ي�����ص��ور ب�لا ك��ل��ل العا�صمة‬ ‫االقت�صادية ال�سابقة التي بات جزء كبري منها‬ ‫مدمرا بفعل �ستة ا�شهر من املعارك‪.‬‬ ‫وق��ال اب��و ه�شام اي�ضا‪" :‬من قبل عندما‬ ‫ك��ان ال��ت��ي��ار الكهربائي ينقطع ك��ان ك��ل �شيء‬ ‫يتوقف‪ ،‬لكننا الآن نبتهج حني يحالفنا احلظ‪،‬‬ ‫ونح�صل على التيار ملدة �ساعتني"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬مع �صقيع ال�شتاء مل يعد الوقود‬ ‫متوافرا عمليا‪ ،‬وت�ضطر اال�سر �إىل ا�ستخدام‬ ‫اثاثها حطبا للتدفئة"‪.‬‬ ‫واول املعانني من الو�ضع هم اال�سر التي‬ ‫ت�ضم ع���ددا ك��ب�يرا م��ن االوالد‪ ،‬ع��ل��ى غ���رار ام‬ ‫عالء التي تقوم برتبية �سبعة اطفال يف حلب‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �أم ع�لاء لـ"فران�س بر�س"‪" :‬من‬ ‫ق��ب��ل ك��ن��ت ا����ش�ت�ري ك��م��ي��ات ك���ب�ي�رة م���ن امل����واد‬ ‫ال��غ��ذائ��ي��ة؛ ل��ك��ي ت��ك��ون ال��ك��ل��ف��ة اق����ل‪ ،‬ل��ك��ن مع‬ ‫ان��ق��ط��اع ال��ك��ه��رب��اء مل ت��ع��د ث�لاج��ت��ن��ا �صاحلة‬ ‫لال�ستعمال"‪.‬‬ ‫ويف حلب اي�ضا اك��دت ام رام��ي (‪ 50‬عاما)‬ ‫ان��ه��ا ب���دون ت��ي��ار "منذ ا�سابيع"؛ م��ا يحرمها‬ ‫من الثالجة والتلفزيون الذي يعترب م�صدرا‬ ‫ثمينا للمعلومات‪.‬‬ ‫ويف ب��ل��دة داري���ا القريبة م��ن دم�شق التي‬

‫ك��ان��ت تعد مئتي ال��ف ن�سمة قبل ان ت�شملها‬ ‫احلرب‪ ،‬قال ابو كنان �إن الت�ضامن وحده ي�سمح‬ ‫للقلة املتبقية م��ن االه���ايل ال��ذي��ن مل يهربوا‬ ‫بالبقاء‪.‬‬ ‫وه��ذا ال�شاب ال��ذي ك��ان يحلم قبل ان��دالع‬ ‫ال���ن���زاع ب��احل��ب وال������زواج ب���ات ل��دي��ه اول���وي���ات‬ ‫اخ��رى‪ ،‬وه��و يقوم مثل غ�يره "بالتناوب على‬ ‫غ�سل ثياب اجلميع" كما روى عرب االنرتنت‪.‬‬ ‫وب���دال م��ن االع��ت��م��اد على الن�ساء لتنفيذ‬ ‫اعمال كهذه "علمتنا هذه االزمة نحن ال�شبان‬ ‫القيام بهذه االم��ور ب�أنف�سنا‪ ،‬واح��د ا�صدقائي‬ ‫ا�صبح طباخا داريا لتمكنه من حت�ضري اطباق‬ ‫�شهية رغم قلة املواد الغذائية التي منلكها"‪.‬‬ ‫وق��د ا�ضطر ال�سوريون اىل تعلم حت�ضري‬ ‫وجباتهم ب��دون م��واد طازجة وال حلم؛ بحيث‬ ‫ب���ات���ت االط���ع���م���ة ال��ن��ا���ش��ف��ة وامل��ع��ل��ب��ات ا���س��ا���س‬ ‫غذائهم‪.‬‬ ‫وملواجهة الواقع املرير ال��ذي فر�ضه نزاع‬ ‫خ��ل��ف اك�ث�ر م��ن ‪ 60‬ال���ف قتيل بح�سب االمم‬ ‫املتحدة‪" ،‬منزح ط��وال ال��وق��ت؛ لأن��ه��ا طريقة‬ ‫للمواجهة" كما ق��ال اب��و ك��ن��ان‪ ،‬لكنه ا�ضاف‪:‬‬ ‫"يف اليوم الذي �سنعي فيه كل ما ر�أيناه وع�شناه‬ ‫�سنبكي انهرا من الدموع"‪.‬‬ ‫وعندما متنع امل��ع��ارك اب��و كنان من حمل‬ ‫احل��اج��ات ال�ضرورية ل��وال��ده يتكفل اجل�يران‬ ‫ب���ذل���ك‪" ،‬انه ���ش��ع��ور ع��ظ��ي��م‪ ،‬ف��ال��ع��ن��ف جمع‬ ‫النا�س"‪.‬‬ ‫وال��و���ض��ع ا���س��و أ� يف حم�ص بو�سط ال��ب�لاد؛‬ ‫حيث حتولت اح��ي��اء ع��دة بعد �ستة ا�شهر من‬ ‫احل�����ص��ار ال����ذي ي��ف��ر���ض��ه اجل��ي�����ش اىل �سجن‬ ‫م��ك�����ش��وف‪ ،‬ع��ل��ق ف��ي��ه م��ئ��ات اال���ش��خ��ا���ص بينهم‬ ‫اطفال ون�ساء‪.‬‬ ‫وروى ابو بالل النا�شط يف املدينة القدمية‬ ‫عرب االنرتنت‪" :‬كل يوم تقع �شجارات ومعظم‬ ‫الوقت؛ ب�سبب ال�سجائر"‪.‬‬ ‫وا�ستطرد‪" :‬هذه ال�شجارات تتوقف ب�شكل‬ ‫ع��ام مع و�صول قائد متمرد ليوزع ال�سجائر‪.‬‬ ‫اننا يف حالة ح�صار والنا�س بطبيعة احلال يف‬ ‫توتر �شديد"‪.‬‬ ‫لكن حتى يف ظل هذه الظروف الال�إن�سانية‬ ‫يظهر احيانا ما ي�شبه احلياة الطبيعية‪" ،‬فقبل‬ ‫ب�����ض��ع��ة ا���س��اب��ي��ع مت��ك��ن��ا م���ن ادخ�����ال ن��رج��ي��ل��ة‪،‬‬ ‫وام�ضينا �سهرة طويلة معا وتبادلنا النكات"‬ ‫‪-‬كما ذكر ابو بالل‪.-‬‬


‫مال و�أعمــــــــــال‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫‪11‬‬

‫«أويسيس ‪ »500‬تعلن عن شراكتها مع السفارة الربيطانية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة «�أوي�سي�س ‪ - »500‬املعنية‬ ‫بتمويل واحت�ضان امل�شاريع النا�شئة و�صاحبة‬ ‫ب��رن��ام��ج ت���س��ري��ع وت�ي�رة �إط�ل��اق ال���ش��رك��ات‬ ‫التكنولوجية النا�شئة يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط و��ش�م��ال �أف��ري�ق�ي��ا ‪ -‬ع��ن �شراكتها‬ ‫اجلديدة مع ال�سفارة الربيطانية يف عمان‪،‬‬ ‫وذلك �ضمن م�ؤمتر �صحفي �أم�س االثنني‪،‬‬ ‫يف مبنى «جن��م» اجلديد وه��و مقر ال�شركة‬ ‫املُ�س ّرع للأعمال‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر امل� ��ؤمت ��ر ال �� �ص �ح �ف��ي ال���س�ف�ير‬ ‫الربيطاين يف الأردن بيرت ميليت والدكتور‬ ‫�أ�سامة فيا�ض‪ ،‬رئي�س جمل�س الإدارة ل�شركة‬ ‫«�أوي �� �س �ي ����س ‪ »Oasis500 - 500‬ون��ائ��ب‬ ‫ال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل�شركة ي��اه��و العاملية‬ ‫� �س��اب �ق �اً‪� ،‬إىل ج ��ان ��ب مم �ث �ل�ين ع ��ن ��ش��رك��ة‬ ‫«�أوي �� �س �ي ����س ‪ »500‬وال �� �س �ف��ارة ال�بري�ط��ان�ي��ة‬ ‫وممثلني ع��ن بع�ض امل�ؤ�س�سات الإع�لام�ي��ة‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫ومبوجب هذه ال�شراكة‪� ،‬ستوفر ال�سفارة‬ ‫الربيطانية دعمها للمع�سكرات التدريبية‬

‫ال �ت��ي ��س�ت�ن�ظ�م�ه��ا � �ش��رك��ة «�أوي �� �س �ي ����س ‪»500‬‬ ‫للرياديني خ�لال الأ��ش�ه��ر ال�ستة القادمة‪،‬‬ ‫كما �ستقدم م�ساعداتها لل�شركة حتى تتمكن‬ ‫من تو�سيع نطاق �أعمالها لت�شمل حمافظات‬ ‫جديدة يف اململكة‪ ،‬مع الرتكيز ب�شكل �أكرب‬ ‫على دعم الن�ساء الرياديات‪.‬‬ ‫و��ض�م��ن خططتها ال�ت��و��س�ع�ي��ة‪� ،‬ستقوم‬ ‫�شركة «�أوي�سي�س ‪ »500‬بتعيني �سفراء لها يف‬ ‫مناطق خمتلفة من اململكة لتمثلها ولتنفذ‬ ‫م �ه��ام �اً مت حت��دي �ه��ا م���س�ب�ق�اً‪ ،‬الأم � ��ر ال��ذي‬ ‫�سيمكن ال�شركة م��ن ا�ستقطاب الرياديني‬ ‫من خمتلف املحافظات الأردنية‪ .‬وكانت �أول‬ ‫جمموعة �سفراء عينتها �شركة «�أوي�سي�س‬ ‫‪ »500‬ه��ي ف��ري��ق عمل «ف��وق ال �� �س��ادة»‪ ،‬وهو‬ ‫جت� ّم��ع ع��رب��ي مبتكر على �شبكة الإن�ترن��ت‬ ‫مي �ث��ل م �ن �� �ص��ة ل� �ت� �ب ��ادل امل� �ح� �ت ��وى وي��وف��ر‬ ‫حمتوى عايل اجلودة وفريد من نوعه على‬ ‫�شكل ف�ي��دي��وه��ات ون���ص��و���ص م�ث��ل ال�برام��ج‬ ‫وال �� �س �ك �ت �� �ش��ات‪ .‬وق� ��د ان �ط �ل��ق ف��ري��ق «ف ��وق‬ ‫ال�سادة» من حمافظة �إربد و�سيكون ال�سفري‬ ‫الأول لل�شركة يف هذه املحافظة‪ .‬كما �ضمت‬ ‫قائمة ال�سفراء الذين اختارتهم «�أوي�سي�س‬

‫‪�� »500‬ش��رك��ة «خ � ّري �ج��ي ال �� �ش��رق الأو� �س��ط»‬ ‫التي تهدف �إىل ربط الطلبة يف دول ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط ب��اجل��ام�ع��ات يف اخل� ��ارج‪ ،‬لت�سهيل‬ ‫عملية تقدمي طلبات االلتحاق باجلامعات‬ ‫مي�سرة‬ ‫و�إجراءات التنقل من خالل خدمات ّ‬ ‫على �شبكة الإن�ت�رن��ت‪ .‬وق��د ��س� ّرع��ت �شركة‬ ‫«�أوي�سي�س ‪� »500‬أعمال كل من «فوق ال�سادة»‬ ‫و»�شركة خريحي ال�شرق الأو�سط»‪.‬‬ ‫وخ �ل ��ال امل � ��ؤمت � ��ر ال �� �ص �ح �ف��ي‪� ،‬أع �ل ��ن‬ ‫الدكتور ف ّيا�ض �أن �شركة «�أوي�سي�س ‪»500‬‬ ‫�ستطلق م���س��اراً ا��س�ت�ث�م��اري�اً ج��دي��داً خا�صاً‬ ‫بال�شركات القائمة‪ ،‬بالتعاون م��ع �شركات‬ ‫مالية وا�ستثمارية ت�ضم �شركة «�إيه تي �إت�ش‬ ‫هولدينجز ‪ « ATH Holdings‬و�شركة‬ ‫«وم�ضة» و�شركة «مينا فنت�شرز ‪MENA‬‬ ‫‪ .»Ventures‬وي���س�ت�ه��دف ه ��ذا ال�ت��وج��ه‬ ‫ال�شركات التي م�ضى على عملها يف ال�سوق‬ ‫ما بني عام �إىل عامني‪ ،‬وت�سعى �إىل حتقيق‬ ‫من��و أ�ك�بر حملياً و�إقليمياً وع��امل�ي�اً وتطمح‬ ‫للح�صول على ا�ستثمارات متويلية للمراحل‬ ‫الأول �ي��ة وال�لاح �ق��ة م��ن «�أوي���س�ي����س ‪- 500‬‬ ‫‪.»Oasis500‬‬

‫فيا�ض يتحدث يف امل�ؤمتر ال�صحفي بح�ضور ال�سفري الربيطاين‬

‫«اإلسالمي األردني» وصندوق الحج يوقعان اتفاقية إصدار صكوك إيداع الحج «التخطيط» تعرض إنجازات برنامج‬ ‫تعزيز اإلنتاجية للعام املاضي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�شحادة وعربيات يتبادالن ن�ص االتفاقية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وق� ��ع ال �ب �ن��ك الإ�� �س�ل�ام ��ي الأردين‬ ‫وووزارة الأوق ��اف وال �� �ش ��ؤون واملقد�سات‬ ‫الإ�سالمية ‪�/‬صندوق احلج اتفاقية �إ�صدار‬ ‫�صكوك إ�ي��داع �صندوق احلج للمواطنني‬ ‫ال��راغ �ب�ين ب��امل���ش��ارك��ة يف ال���ص�ن��دوق من‬ ‫خالل البنك الإ�سالمي الأردين‪.‬‬ ‫ووقع االتفاقية مو�سـى �شــحادة نائب‬ ‫رئ�ي�ـ����س جم�ل�ـ����س الإدارة ‪ /‬امل��دي��ر ال�ع��ام‬

‫للبنك الإ�سالمي الأردين والدكتور وائل‬ ‫عربيات مدير عام �صندوق احلج وذلك يف‬ ‫مبنى �صندوق احلج وذلك يوم الثالثاء‬ ‫املوافق ‪.2013-1-22‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة قال مو�سى �شحادة �إننا‬ ‫نرحب بهذا التعاون امل�شرتك مع وزارة‬ ‫الأوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات الإ�سالمية‬ ‫يف الريادة ب�إ�صدار �صكوك �صندوق احلج‬ ‫ال��ذي يعترب فكرة رائ��دة تقدمها ال��وزارة‬ ‫م��ن خ�ل�ال ال �ب �ن��ك الإ� �س�ل�ام��ي الأردين‬

‫للمواطنني ك� ��أداة ل�لادخ��ار واال�ستثمار‬ ‫ب�ه��دف إ�ت��اح��ة الفر�صة للراغبني ب ��أداء‬ ‫ف��ري���ض��ة احل ��ج ل�لا� �ش�تراك يف �صندوق‬ ‫احل ��ج وحت �ق �ي��ق رغ�ب�ت�ه��م يف ت ��أدي ��ة ه��ذه‬ ‫الفري�ضة �إ�ضافة �إىل م�ساهمتهم يف بناء‬ ‫االق�ت���ص��اد ال��وط �ن��ي م��ن خ�ل�ال االدخ ��ار‬ ‫واال� �س �ت �ث �م ��ار يف ه � ��ذه ال �� �ص �ك��وك وف��ق‬ ‫ال�ضوابط ال�شرعية‪.‬‬ ‫و إ�ن �ن��ا اذ ن��رح��ب ب�ج�م�ي��ع امل��واط�ن�ين‬ ‫الراغبني يف اال��ش�تراك يف �صكوك احلج‬

‫باالكتتاب من خالل جميع فروع ومكاتب‬ ‫ال�ب�ن��ك الإ� �س�لام��ي الأردين ال�ب��ال�غ��ة ‪79‬‬ ‫ف��رع�اً ومكتباً املنت�شرة يف جميع �أن�ح��اء‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫علما ب�أن فئات االدخار ع�شرة دنانري‬ ‫�أو م�ضاعفاتها وب�ف�ئ��ات ال���ص�ك��وك (‪10‬‬ ‫دنانري‪ 50 ،‬دينار‪ 100 ،‬دينار‪ 500 ،‬دينار‪،‬‬ ‫‪ 1000‬دي � �ن ��ار)‪ .‬ل �ن ��أم��ل ب � ��أن ت �ع��ود ه��ذه‬ ‫التجربة ال��رائ��دة على جميع املواطنني‬ ‫والوطن باخلري‪.‬‬

‫ق��ال��ت وزارة التخطيط وال �ت �ع��اون ال ��دويل إ�ن�ه��ا‬ ‫م��ول��ت ودع�م��ت م��ن خ�لال ب��رن��ام��ج تعزيز االنتاجية‬ ‫للعام املا�ضي ‪ 1407‬م�شاريع انتاجية �صغرية ومتو�سطة‬ ‫لهيئات املجتمع املحلي واال�سر الفقرية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال � ��وزارة يف ب�ي��ان �صحفي ام����س ان تلك‬ ‫امل�شاريع توزعت على ان�شطة ومكونات برنامج تعزيز‬ ‫الإن�ت��اج�ي��ة‪ ،‬حيث حققت ه��ذه امل�شاريع م��ا ي��زي��د عن‬ ‫‪ 2972‬فر�صة عمل يف خمتلف حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫وبينت ان الربنامج مول م�شاريع انتاجية موجهة‬ ‫لهيئات املجتمع املحلي ب��واق��ع ‪ 120‬م�شروعا ووف��رت‬ ‫‪ 831‬فر�صة عمل‪ ،‬وم�شاريع ا�سرية يف مناطق جيوب‬ ‫ال�ف�ق��ر ب��واق��ع ‪ 209‬م���ش��اري��ع ومب �ع��دل مت��وي��ل ن�ح��و ‪5‬‬ ‫�آالف دينار للم�شروع الواحد ووفرت ‪ 263‬فر�صة عمل‪،‬‬ ‫والقرو�ض الدوارة بواقع ‪ 992‬قر�ضا للأ�سر يف مناطق‬ ‫جيوب الفقر وبتمويل يرتاوح ما بني ‪ 1500-500‬دينار‬ ‫ووفرت ‪ 590‬فر�صة عمل ودخل جديد للم�ستفيدين‪.‬‬ ‫ومولت دعم فني وا�ست�شاري ومتابعة من خالل‬ ‫مراكز تعزيز االنتاجية "�إرادة" ‪ 500‬م�شروع ووفرت‬ ‫‪ 1300‬ف��ر��ص��ة ع�م��ل‪ ،‬منها ‪ 400‬م���ش��روع ا��س�ت�ف��اد من‬ ‫ال�ن��اف��ذة االق��را��ض�ي��ة ال�ت��ي ي��وف��ره��ا ��ص�ن��دوق التنمية‬ ‫والت�شغيل لتمويل امل�شاريع الريادية‪.‬‬ ‫وت�ن�ف�ي��ذ ب��رام��ج ت��دري�ب�ي��ة وت��وع��وي��ة خمتلفة يف‬ ‫خمتلف املحافظات ويف مناطق جيوب الفقر تتعلق‬ ‫بالإنتاجية والت�شغيل وم�سببات الفقر‪.‬‬ ‫وقالت الوزارة انها تقوم حاليا بتنفيذ ‪ 67‬م�شروعا‬ ‫�إنتاجيا لهيئات املجتمع املحلي يف خمتلف حمافظات‬

‫اململكة مت متويلها م��ن خم�ص�صات ��ص�ن��دوق تنمية‬ ‫املحافظات لعام ‪ 2011‬مبوجب ق��رار جمل�س ال��وزراء‬ ‫رقم ‪ ،304‬حيث وف��رت هذه امل�شاريع لغاية اليوم ‪109‬‬ ‫فر�ص عمل‪ ،‬ومن املتوقع بعد ا�ستكمال تنفيذ امل�شاريع‬ ‫توفري ما ال يقل عن ‪ 150‬فر�صة عمل ا�ضافية خالل‬ ‫عام ‪.2013‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال � � ��وزارة ان ��ه مت و� �ض��ع خ �ط��ة ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫ل�ل�برن��ام��ج ل �ع��ام ‪ 2013‬لتنفيذ ع ��دد م��ن ال�ت��دخ�لات‬ ‫واالن�شطة يف خمتلف حمافظات اململكة مع الرتكيز‬ ‫على مناطق ج�ي��وب ال�ف�ق��ر‪ ،‬ت�ستهدف حتقيق ‪3000‬‬ ‫فر�صة عمل‪ ،‬وا�ضافة دخل جديد للفئات امل�ستهدفة‬ ‫من خالل مكونات الربنامج‪.‬‬ ‫وت���س�ت�ه��دف اخل �ط��ة م���ش��اري��ع ان�ت��اج�ي��ة موجهة‬ ‫لهيئات املجتمع املحلي بواقع ‪ 100‬م�شروع �ستعمل على‬ ‫توفري ‪ 250‬فر�صة عمل‪.‬‬ ‫وامل �� �ش��اري��ع االن �ت��اج �ي��ة ل�ه�ي�ئ��ات امل�ج�ت�م��ع املحلي‬ ‫وامل�شاريع اال�سرية يف مناطق جيوب الفقر بواقع ‪800‬‬ ‫م�شروع �ستعمل على توفري ‪ 900‬فر�صة عمل‪.‬‬ ‫والقرو�ض ال��دوارة بواقع ‪ 700‬قر�ض للأ�سر يف‬ ‫مناطق جيوب الفقر وبتمويل ي�تراوح ما بني ‪-500‬‬ ‫‪ 1500‬دينار �ستعمل على توفري ‪ 450‬فر�صة عمل ودخل‬ ‫جديد للم�ستفيدين‪.‬‬ ‫والدعم الفني واال�ست�شاري واملتابعة من خالل‬ ‫مراكز تعزيز االنتاجية "�إرادة" ‪ 500‬م�شروع �ستعمل‬ ‫على توفري ‪ 1400‬فر�صة عمل‪� ،‬سي�ستفيد ع��دد كبري‬ ‫منها م��ن النافذة االقرا�ضية التي يوفرها �صندوق‬ ‫التنمية والت�شغيل لتمويل امل�شاريع الريادية‪.‬‬ ‫وب��الإ� �ض��اف��ة اىل تنفيذ ب��رام��ج ت��دري�ب�ي��ة وب�ن��اء‬ ‫قدرات تتعلق بالإنتاجية ومعاجلة ا�سباب الفقر‪.‬‬

‫شركات‬ ‫الداعور رئيس ًا تنفيذي ًا يف شركة‬ ‫توليد الكهرباء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�س ّلم املهند�س عمر ال��داع��ور من�صب‬ ‫الرئي�س التنفيذي ل�شركة "توليد الكهرباء‬ ‫املركزية"‪� ،‬إذ ُع�ّي�ننّ خ�ل�ف�اً للمهند�س عبد‬ ‫ال�ف�ت��اح ال�ن���س��ور ب�ع��د م���س�يرة ع�ط��اء حافلة‬ ‫ب��الإجن��ازات والنجاحات‪ .‬وق��د ق��دم الن�سور‬ ‫ا�ستقالته م��ؤخ��راً و�سيبقى يف من�صبه حتى‬ ‫‪ 31‬ك��ان��ون ال �ث��اين احل� ��ايل ‪� ،2013‬إال أ�ن��ه‬ ‫�سي�ستمر بعمله كم�ست�شار لل�شركة‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة‪� ،‬أع��رب حممد �أب��و نيان‬ ‫رئي�س جمل�س �إدارة ال�شركة ع��ن التقدير‬ ‫الكبري ال��ذي ت ّكنه �إدارة ال�شركة للمهند�س‬ ‫الن�سور للجهود امل�ع�ط��اءة واملُخل�صة التي‬ ‫بذلها خالل مدة عمله الطويلة يف ال�شركة‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن �إدارة الن�سور احلكيمة خالل هذه‬ ‫املدة �ساهمت بكل فعالية يف متكني ال�شركة‬

‫م��ن التعامل بحكمة م��ع خمتلف الظروف‬ ‫التي م ّرت بها ال�شركة ومن حتقيق النتائج‬ ‫املرغوبة‪.‬‬ ‫رح��ب �أب��و نيان باملهند�س الداعور‪،‬‬ ‫كما ّ‬ ‫وقال‪" :‬لطاملا كان املهند�س داعور جزءاً من‬ ‫عائلة ال�شركة‪ ،‬فقد ك��ان م��ن ال�شخ�صيات‬ ‫القيادية امل�ؤثرة خالل العديد من املراحل‬ ‫ال�ه��ام��ة وال�ن�ق�لات النوعية ال�ت��ي م��رت بها‬ ‫ال�شركة مثل خ�صخ�صتها يف عام ‪ 2005‬على‬ ‫�سبيل امل �ث��ال‪ ،‬ك�م��ا ت��وىل امل�ه�ن��د���س ال��داع��ور‬ ‫ق�ي��ادة العديد م��ن م�شاريع ال�شركة خالل‬ ‫م�سريته املهنية‪ ،‬م��ن �أهمها �إدارة م�شروع‬ ‫ت�سجيل حت��وي��ل حم�ط��ة العقبة احل��راري��ة‬ ‫حلرق الغاز لدى ‪ UNFCCC‬وهو امل�شروع‬ ‫ال��ذي حاز جائزة �أف�ضل م�شروع لعام ‪2008‬‬ ‫خ�ل�ال م�ع��ر���ض وم ��ؤمت��ر �أب��وظ �ب��ي ال ��دويل‬ ‫للبرتول �أديبك ‪."ADIPEC‬‬

‫«هيونداي» تكشف عن طراز «إتش سي دي‪ 14-‬جنيسيس»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫توجهاتها‬ ‫قدّمت "هيونداي موتور" فكرة �سريعة عن ّ‬ ‫امل�ستقبلية فيما يتع ّلق بت�صميم مركباتها الفاخرة خالل‬ ‫م�شاركتها يف "معر�ض �أمريكا ال�شمالية ال��دويل لل�سيارات‬ ‫‪ "2013‬م�ع� ّززة بذلك اخرتاقها ل�سوق املركبات الفخمة يف‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫فلقد قامت "هيونداي موتور �أمريكا"‪ ،‬التابعة بالكامل‬ ‫ل�شركة "هيونداي موتور"‪ ،‬بعر�ض طراز "�إت�ش �سي دي‪14 -‬‬ ‫جني�سي�س" النموذجي للم ّرة الأوىل يف العامل خالل "معر�ض‬ ‫�أمريكا ال�شمالية ال��دويل لل�سيارات ‪( "2013‬املقام بني ‪-14‬‬ ‫‪ 27‬يناير ‪ .)2013‬ويُلقي هذا الطراز النموذجي الفخم �أي�ضاً‬ ‫نظرة على مزايا املالءة امل�ستقبلية الراقية من ال�شركة من‬ ‫خالل تقدمي تقن ّيات حديثة عالية التط ّور مثل �أدوات التح ّكم‬ ‫املبت َكرة التي تعمل عرب متابعة حركة العني والإمياءات‪ .‬ومن‬ ‫املهم الإ�شارة �إىل �أن مبيعات املركبات الفاخرة من ’هيونداي‘‬ ‫ت�شهد منواً كبرياً حول العامل‪ ،‬وخ�صو�صاً يف الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية وال�صني وال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وقال تاك �أوك �إم‪ ،‬الرئي�س التنفيذي للعمليات ورئي�س‬ ‫ق�سم العمليات الدولية ل��دى ’هيونداي موتور‘ يف �سيول‪:‬‬ ‫" ُتع ّد ح��ال�ي�اً ط� ��رازات "جني�سي�س" و"�سنتينيال" من‬

‫"هيونداي" من �أبرز املناف�سات يف �سوق ال�سيارات الفاخرة‬ ‫ال��دويل‪ .‬وط��رازن��ا النموذجي ال�ي��وم �سريتقي �أك�ثر باملكانة‬ ‫الراقية لعالمة "هيونداي" التجارية‪ .‬وتركيزنا امل�ستقبلي‬ ‫يتمحور حول االبتكار املعتمد على اجلودة"‪.‬‬ ‫ويف ‪� ،2012‬شهدت مبيعات ط��رازات ’هيونداي‘ الأرق��ى‬ ‫مثل جني�سي�س و�سنتينيال‪ ،‬املعروفة يف بع�ض الأ�سواق با�سم‬

‫«داماماكس» توقع اتفاقية مع قناة إطالق مشروع حوسبة مركز صحي‬ ‫‪ ANB‬لتوفري خدمة ‪DIA‬‬ ‫الهاشمي الشمالي الشامل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫اهتماماً بتوفري خدمات وحلول ات�صاالت‬ ‫متميزة ملحطات البث التلفزيوين املحلية‬ ‫والإقليمية‪ ،‬وقعت �شركة "داماماك�س" –‬ ‫إ�ح��دى �شركات "داما فنت�شرز" والرائدة يف‬ ‫تقدمي خدمات االت�صاالت وحلول الإنرتنت‬ ‫العري�ض النطاق من خ�لال �شبكة الألياف‬ ‫ال�ضوئية– ات �ف��اق �ي��ة م ��ع ق �ن��اة "ال�شبكة‬ ‫العربية للأخبار ‪� ،"ANB‬ستقوم ال�شركة‬ ‫مبوجبها بتزويد مكاتب القناة الإخبارية‬ ‫بخدمة النفاذ للإنرتنت ‪ DIA‬ع�بر �شبكة‬ ‫الأل � �ي� ��اف ال �� �ض��وئ �ي��ة‪ .‬و ّق � ��ع االت �ف��اق �ي��ة كل‬ ‫م��ن‪ :‬ن��زار �آوج��ي رئي�س جمل�س �إدارة قناة‪،‬‬ ‫والرئي�س التنفيذي ل�شركة "داماماك�س"‬ ‫املهند�س حممد منري غ ّنام‪.‬‬

‫�ن�ت�رن ��ت‬ ‫وت� �ع� �ت�ب�ر خ ��دم ��ة ال� �ن� �ف ��اذ ل�ل� إ‬ ‫"‪ "DIA‬واحدة من اخلدمات العديدة التي‬ ‫توفرها �شركة داماماك�س لقطاع الأع�م��ال‪،‬‬ ‫وهي م�صممة خ�صي�صاً لتنا�سب احتياجات‬ ‫العمالء من ال�شركات التي حتتاج �إىل خدمة‬ ‫الإنرتنت ب�شكل كبري‪ .‬وتتمتع هذه اخلدمة‬ ‫بالعديد م��ن امل��زاي��ا التي تت�ضمن توا� ً‬ ‫صال‬ ‫م�ستمراً مع ال�شبكة العاملية‪ ،‬وب�سعات عالية‬ ‫وب��دون �سقف حتميل؛ مم��ا ي�سمح للعمالء‬ ‫ب��إر��س��ال وا�ستقبال ك��م كبري م��ن البيانات‪،‬‬ ‫و�إجراء م�ؤمترات مرئية وم�سموعة وغريها‪،‬‬ ‫من خالل ال�شبكة الدولية واملحلية اخلا�صة‬ ‫ب�شركة "داماماك�س" ال�ت��ي ج��رى ب�ن��ا ؤ�ه��ا‬ ‫وف��ق أ�ح��دث امل��وا��ص�ف��ات الفنية؛ لت�ستوعب‬ ‫االحتياجات املتزايدة لعمالئها‪ ،‬ومبا ي�ضمن‬ ‫تقدمي حلول ات�صاالت مميزة لهم‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب��ا� �ش��رت � �ش��رك��ة احل��و��س�ب��ة‬ ‫ال�صحية تطبيق برنامج حكيم‬ ‫حلو�سبة مركز �صحي الها�شمي‬ ‫ال�شمايل يف منطقة الها�شمي‬ ‫ال� ��� �ش� �م ��ايل‪ .‬وي � �ه� ��دف م �� �ش��روع‬ ‫حو�سبة املركز �إىل زيادة فعالية‬ ‫الإدارة الطبية وحتقيق تطوير‬ ‫ج � ��ذري يف ال��رع��اي��ة ال���ص�ح�ي��ة‬ ‫املقدمة للمواطنني‪ ،‬والو�صول‬ ‫بها �إىل �أف�ضل املعايري الدولية‬ ‫�إىل جانب الكفاءة الأقت�صادية‪،‬‬ ‫م ��ن خ �ل�ال �إن �� �ش��اء م �ل��ف طبي‬ ‫�إلكرتوين لكل مواطن وتي�سري‬

‫و�� �ص ��ول م �� �س �ت �خ��دم��ي ال �ن �ظ��ام‬ ‫�إل�ي��ه م��ن أ�ي��ة من�ش�أة طبية من‬ ‫خالل ا�ستخدام الرقم الوطني‪،‬‬ ‫وال� ��� �س� �ي� �ط ��رة ع� �ل ��ى م ��و�� �ض ��وع‬ ‫ازدواج� �ي ��ة الإج� � ��راءات الطبية‬ ‫م ��ن ف �ح��و���ص خم�ب�ري��ة و� �ص��ور‬ ‫�شعاعية‪ ،‬واحل ��د م��ن ال �ه��در يف‬ ‫الأدوية الناجت عن التكرار‪.‬‬ ‫وج� � ��رى اط� �ل��اق امل �� �ش��روع‬ ‫يف حفل ج��رى ع�ق��ده يف امل��رك��ز‪،‬‬ ‫بح�ضور ك��ل م��ن‪ :‬م��دي��ر املركز‬ ‫ال� ��دك � �ت� ��ور ع� �ث� �م ��ان أ�ب � � ��و زي� ��د‪،‬‬ ‫وال��رئ �ي ����س ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل���ش��رك��ة‬ ‫احل��و� �س �ب��ة ال���ص�ح�ي��ة امل�ه�ن��د���س‬ ‫رام � � � � ��ي ع � � � � � ��دوان وع � � � � ��دد م��ن‬ ‫احل�ضور‪ ،‬حيث جرى خالل هذا‬

‫اللقاء تقدمي عر�ض تو�ضيحي‬ ‫ح� ��ول ت �ف��ا� �ص �ي��ل امل� ��� �ش ��روع مب��ا‬ ‫ي�شمل خطة العمل واملنهجية‬ ‫التي �سيتم اتباعها للتطبيق‪.‬‬ ‫رح��ب ال��دك�ت��ور عثمان أ�ب��و‬ ‫زي� ��د ب��احل �� �ض��ور‪ ،‬و أ�ع � � ��رب ع��ن‬ ‫�سعادته ببدء تطبيق الربنامج‬ ‫بالتزامن مع االنتهاء من �أعمال‬ ‫التو�سعة والتح�سينات التي متت‬ ‫يف امل��رك��ز‪ ،‬وع��ن ا�ستعداد فريق‬ ‫عمل امل��رك��ز لتقدمي كافة �سبل‬ ‫الدعم والتعاون لإجناح تطبيق‬ ‫ال�برن��ام��ج يف امل��رك��ز؛ مل��ا يف ذلك‬ ‫م��ن أ�ه �م �ي��ة يف حت���س�ين ن��وع�ي��ة‬ ‫اخل ��دم ��ات امل �ق��دم��ة ل�ل�م��ر��ض��ى‪،‬‬ ‫وتقليل فرتات انتظارهم‪.‬‬

‫هيونداي اجلديدة‬

‫إ�ي�ك�ي��و���س‪ ،‬زي��ادة ك�ب�يرة بلغت ‪ 24‬باملئة خ��ارج ك��وري��ا مقارنة‬ ‫بال�سنة ال�سابقة‪� .‬أما يف منطقة ال�شرق الأو�سط ب�شكل خا�ص‪،‬‬ ‫فلقد بلغت مبيعات الطرازين ‪� 4,132‬سيارة‪ ،‬مع حتقيق زيادة‬ ‫بن�سبة تزيد عن ‪ 45‬باملئة عن ال�سنة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وللم ّرة الأوىل‪ ،‬مت اختيار �سنتينيال للفوز بلقب �سيارة‬ ‫العام ‪ ‘2012‬من جم ّلة �سبور �أوتو ال�شرق �أو�سطية املرموقة‪.‬‬

‫«البوتاس» تسلم مئة مسكن متنقل‬ ‫لالجئني السوريني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫� �ص��رح رئ �ي ����س جم �ل ����س �إدارة ��ش��رك��ة‬ ‫ال�ب��وت��ا���س ال�ع��رب�ي��ة ج �م��ال ال �� �ص��راي��رة �أن‬ ‫ال�شركة انطالقاً من حر�صها على ت�أدية‬ ‫واجبها الوطني واالج�ت�م��اع��ي‪ ،‬وت�ضامناً‬ ‫مع الإخ��وة ال�سوريني يف خميم الزعرتي‪،‬‬ ‫ق ��ام ��ت ب��ال �ت �ع��اون م ��ع ال �ه �ي �ئ��ة اخل�ي�ري��ة‬ ‫الها�شمية الأردن �ي��ة ب�ت��وزي��ع م�ئ��ة م�سكن‬ ‫م�ت�ن�ق��ل (ك� ��اراف� ��ان� ��ات) ع �ل��ى امل �ق �ي �م�ين يف‬ ‫املخيم‪ ،‬ج��اء متويلها من موازنة ال�شركة‬ ‫امل�خ���ص���ص��ة ل �ل �م �� �س ��ؤول �ي��ة االج �ت �م��اع �ي��ة‪.‬‬ ‫وت�ع�ك����س ه ��ذه اخل �ط��وة ح��ر���ص ال���ش��رك��ة‬ ‫على ت�أدية واجبها الوطني واالجتماعي‪،‬‬ ‫وت�ضامنها مع الإخوة ال�سوريني يف خميم‬ ‫الزعرتي‪.‬‬ ‫وبني ال�صرايرة �أن موازنة امل�س�ؤولية‬ ‫االجتماعية التي �أنفقتها �شركة البوتا�س‬

‫العربية عام ‪ 2012‬بلغت ‪ 17‬مليون دينار‪،‬‬ ‫جرى توزيعها بناء على �أولويات مدرو�سة‬ ‫بالتوا�صل مع ال�سلطات املحلية وم�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع املدين‪ .‬وقد بلغ عدد املنتفعني من‬ ‫هذه الربامج ما يزيد على �ألفي م�ؤ�س�سة‬ ‫وجمعية �أردنية ونحو مئة �ألف مواطن‪.‬‬ ‫وم � ��ن اجل� ��دي� ��ر ب ��ال ��ذك ��ر �أن � �ش��رك��ة‬ ‫البوتا�س العربية ق��ام��ت بتوزيع ‪ 12‬أ�ل��ف‬ ‫غطاء (حرامات) على اللجئني ال�سوريني‬ ‫يف خميم الزعرتي‪ ،‬كان �آخرها يوم االثنني‬ ‫امل��واف��ق ‪ 14‬ك��ان��ون ال �ث��اين احل ��ايل‪ ،‬ولكن‬ ‫كاف من الأغطية‪ ،‬جرى‬ ‫نظراً لتوفر عدد ٍ‬ ‫االت �ف��اق م��ع ال�ه�ي�ئ��ة اخل�يري��ة الها�شمية‬ ‫الأردن �ي��ة ع�ل��ى ا�ستعمال ر��ص�ي��د امل��وازن��ة‪،‬‬ ‫املخ�ص�ص ملخيم الزعرتي لتوفري م�ساكن‬ ‫م�ت�ن�ق�ل��ة (ك� ��راف� ��ان� ��ات)؛ ب �ه ��دف حت���س�ين‬ ‫م�ستوى معي�شة الأ�شقاء ال�سوريني يف �أثناء‬ ‫�إقامتهم يف الأردن‪.‬‬


‫فلسطين‬

‫‪12‬‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫و�سط تزايد املخاوف من الو�ضع يف �سوريا‬

‫«إسرائيل» تنشر نظام ًا دفاعي ًا صاروخي ًا يف الشمال‬ ‫القد�س‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قالت و�سائل االع�لام اال�سرائيلية وم�صادر‬ ‫امنية �أم�س ان "ا�سرائيل" قلقة على نحو متزايد‬ ‫م���ن ام��ك��ان��ي��ة وق����وع ا���س��ل��ح��ة ك��ي��م��ي��ائ��ي��ة ���س��وري��ة‬ ‫ب�أيدي "مت�شددين ا�سالميني" وتتخذ خطوات‬ ‫دبلوما�سية وامنية ملنع حدوث ذلك‪.‬‬ ‫وقال م�صدر امني ا�شرتط عدم الك�شف عن‬ ‫ا�سمه لوكالة فران�س بر�س انه مت ن�شر بطاريتني‬ ‫م��ن نظام القبة احل��دي��دي��ة الع�ترا���ض �صواريخ‬ ‫حمتملة يف ���ش��م��ال "ا�سرائيل" ب��ه��دف التمكن‬ ‫يف ح��ال ال�����ض��رورة م��ن �شن عمل ع�سكري ب�شكل‬ ‫�سريع �ضد �سوريا او لبنان‪ .‬وا�شار امل�صدر اىل ان‬ ‫"ا�سرائيل" تعتقد ان حزب اهلل اللبناين لديه‬ ‫ق��وات كبرية يف �سوريا تقدم حاليا الدعم لقوات‬ ‫الرئي�س ب�شار اال���س��د �ضد ال��ث��وار‪ ،‬وق��د ت�ستويل‬ ‫على ا�سلحة كيميائية يف ح��ال �سقوط النظام‪.‬‬ ‫وا�ضاف امل�صدر نف�سه ان "قرار مهاجمة �سوريا او‬ ‫لبنان �سيحتاج اىل تنفيذ فوري" يف حال اتخاذه‪.‬‬ ‫من جهته قال اجلي�ش اال�سرائيلي يف بيان ان‬ ‫بطارية واحدة فقط نقلت اىل ال�شمال م�ؤكدا انها‬ ‫"جزء من برنامج ن�شر العمليات الذي يت�ضمن‬ ‫ت��غ��ي�ير امل���واق���ع يف ا���س��رائ��ي��ل م���ن وق����ت الخر"‪،‬‬ ‫م�ضيفا "هناك ب��ط��اري��ة ق��ب��ة ح��دي��دي��ة واح���دة‬

‫حاليا يف ال�شمال"‪ .‬وا���ش��ارت �صحيفة معاريف‬ ‫اىل ان رئي�س ال���وزراء بنيامني نتانياهو "ار�سل‬ ‫ب�شكل عاجل" م�ست�شاره لالمن القومي ياكوف‬ ‫ام��ي�ردور اىل مو�سكو ح��ي��ث �سيجتمع م��ع وزي��ر‬ ‫اخلارجية الرو�سي �سريغي الفروف‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ان يطلب امل�ست�شار من الرو�س‬ ‫ا�ستخدام نفوذهم ملنع وقوع اال�سلحة خارج نطاق‬ ‫�سيطرة اال�سد‪.‬‬ ‫وب��ح�����س��ب ال�صحيفة ف���ان ن��ت��ان��ي��اه��و اجتمع‬ ‫االحد مع ال�سفري االمريكي يف "ا�سرائيل" دان‬ ‫�شابريو ال��ذي ق��ال االث��ن�ين ان البلدين ين�سقان‬ ‫ب�شكل وثيق حول ما يحدث يف �سوريا‪.‬‬ ‫وق��ال �شابريو ل�لاذاع��ة العامة اال�سرائيلية‬ ‫"هنالك نقا�ش حقيقي بني اجهزة اال�ستخبارات‬ ‫لدينا"‪ ،‬مو�ضحا ان هناك "خيارين خطريين‪،‬‬ ‫ام�����ا ان ي���ق���وم ال���ن���ظ���ام ب���ا����س���ت���خ���دام اال���س��ل��ح��ة‬ ‫الكيميائية �ضد ال�شعب ال�����س��وري‪ ،‬او ان تنتقل‬ ‫اال�سلحة الكيميائية اىل ح��زب اهلل او منظمات‬ ‫متطرفة اخرى"‪.‬‬ ‫وا�ضاف "نريد منع هذين االحتمالني من‬ ‫التحقق"‪ .‬وا�شار �شهود يف �شمال "ا�سرائيل" ان‬ ‫هنالك حركة كثيفة للطريان اال�سرائيلي على‬ ‫احل��دود مع �سوريا‪ ،‬و�أك��د وزير اجلبهة الداخلية‬ ‫ايف ديخرت ان الدولة العربية تراقب الو�ضع يف‬

‫�سوريا عن كثب‪.‬‬ ‫وق����ال دي��خ�تر ل�ل�اذاع���ة ال��ع��ام��ة "ا�سرائيل‬ ‫ولي�س فقط ا�سرائيل ت��راق��ب ع��ن كثب وحت��اول‬ ‫ان ت��ف��ه��م ب����أك�ث�ر دق����ة مم��ك��ن��ة م���ا ال�����ذي ي��ح��دث‬ ‫للمخزونات (من اال�سلحة الكيميائية)"‪.‬‬ ‫وا���ش��ار دي��خ�تر اىل ان ه���ذه "م�شكلة يجب‬ ‫التعامل معها من جانبني‪ ،‬اولهما معرفة كيفية‬ ‫احلد من (املخزون)‪ ،‬واالخرى هي كيفية ردع اي‬ ‫ط��رف ينوي احل�صول عليه واب�لاغ��ه ب���أن ايديه‬ ‫�ستحرتق لو حتى فكر بذلك"‪.‬‬ ‫من ناحيته ا�شار الوزير بيني بيغن ان الدولة‬ ‫ال��ع�بري��ة ب���د�أت بالفعل بالتح�ضري لليوم ال��ذي‬ ‫�سي�أتي بعد �سقوط اال�سد‪.‬‬ ‫و�أك��د بيغن الذاع��ة اجلي�ش "يبدو ان �سوريا‬ ‫�ستنق�سم اىل اج��زاء ا�صغر و�سيكون هنالك قدر‬ ‫من الفو�ضى لبع�ض الوقت بعد �سقوط اال�سد"‪.‬‬ ‫واك���م���ل "يجب ان ن��ت��ح�����ض��ر مل���ا ه���و خم��ب���أ‬ ‫وهنالك حكومة م�س�ؤولة تقوم بذلك بالفعل"‪.‬‬ ‫وب���ع���د ان ع���ق���دت "ا�سرائيل" ان��ت��خ��اب��ات‬ ‫ت�شريعية الثالثاء املا�ضي‪ ،‬ق��ام نتانياهو بجمع‬ ‫حكومته املنتهية واليتها لعقد حمادثات طارئة‬ ‫حول امل�ؤ�س�سة االمنية يف �سوريا وخطر فقدانها‬ ‫ال�����س��ي��ط��رة ع��ل��ى ت��ر���س��ان��ت��ه��ا م���ن اال���س��ل��ح��ة غري‬ ‫التقليدية‪.‬‬

‫جي�ش االحتالل ن�شر بطاريتني من نظام القبة احلديدية العرتا�ض �صواريخ حمتملة من �سوريا (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االحتالل يشن حملة اعتقاالت‬ ‫شارون يظهر عالمات على قدر من «الوعي»‬ ‫الضفة‬ ‫يف‬ ‫منازل‬ ‫ودهم‬ ‫امرا�ض ع�صبية يف مركز �سوروكا الطبي الن�شاط يف املخ عندما عر�ضت على �شارون �أي ع�ضالت"‪ .‬وا�ضاف فريدمان ان عيني‬ ‫القد�س املحتلة‪( -‬رويرتز)‬ ‫يرقد يف غيبوبة منذ �سبع �سنوات‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬

‫�شنت ق���وات االح��ت�لال ال�صهيوين يف ال�ضفة‬ ‫الغربية حملة اعتقاالت ومداهمات ملنازل وقامت‬ ‫بهدم م�سجد‪ ،‬كما مددت حمكمة االحتالل توقيف‬ ‫�أربعة �شبان‪.‬‬ ‫فقد اعتقلت قوات االحتالل ثالثة �شبان من‬ ‫ال��ب��ل��دة ال��ق��دمي��ة ب��ال��ق��د���س‪ ،‬واق���ت���ادوا اث��ن�ين منهم‬ ‫ملخفر باب الأ�سباط والثالث �إىل خمفر �شارع �صالح‬ ‫الدين‪.‬‬ ‫وط���ال���ت ه����ذه االع���ت���ق���االت‪ :‬حم���م���ود م��و���س��ى‬ ‫ال�����ش��ل��ودي (‪ 22‬ع���امً���ا)‪ ،‬وحم��م��د داود �إ���س��ع��ي��د (‪18‬‬ ‫عامًا)‪ ،‬وعمار املغربي (‪ 33‬عامًا)‪.‬‬ ‫و�أف��اد �شهود عيان �أن جنود االحتالل اعتقلوا‬ ‫ال�شلودي ب�شبهة ر�شق احلجارة‪ ،‬واقتادوه �إىل خمفر‬ ‫باب الأ�سباط‪ ،‬بينما مت اعتقال �إ�سعيد �أثناء تواجده‬ ‫يف ح��ارة باب حطة‪ ،‬يف حني مت اعتقال املغربي من‬ ‫باب ال�ساهرة‪.‬‬ ‫م����ن ج���ه���ة �أخ��������رى م�������ددت حم���ك���م���ة ال�����ص��ل��ح‬ ‫ال�صهيونية توقيف �شاب وثالثة فتية من �سلوان‪،‬‬ ‫لعدة �أيام على ذمة التحقيق‪.‬‬ ‫ويف اخلليل‪ ،‬اعتقلت قوات االحتالل ال�صهيوين‪،‬‬ ‫فجر �أم�س االثنني‪ ،‬قا�صر ْين فل�سطين ْيني‪ ،‬خالل‬ ‫حمالت دهم لبلدة بيت �أمر‪.‬‬ ‫وقام جنود االحتالل‪ ،‬م�ساء �أول �أم�س‪ ،‬ب�إطالق‬ ‫ع�����ش��رات ق��ن��اب��ل ال���غ���از ب���اجت���اه م���ن���ازل امل��واط��ن�ين‬ ‫يف منطقة و���س��ط ال��ب��ل��دة‪ ،‬ح��ي��ث �أ���ص��ي��ب ع���دد من‬ ‫وخ�صو�صا بني الأطفال‪.‬‬ ‫املواطنني بحاالت اختناق‬ ‫ً‬ ‫ويف ذات ال�سياق داه��م��ت ق��وات االح��ت�لال عدة‬ ‫�ضوا ٍح مبدينة اخلليل وبلدة �أذن��ا و�سريت دوري��ات‬ ‫ع�سكرية يف �شوارعها دون الإبالغ عن اعتقاالت‪.‬‬ ‫وقامت قوات االحتالل ال�صهيوين فجر �أم�س‬ ‫ب��اع��ت��ق��ال ط��ال��ب�ين جامعيني م��ن ب��ل��دة تيا�سري يف‬ ‫حمافظة طوبا�س و�صادرت مقتنيات �شخ�صية لهما‪.‬‬ ‫وق���ال���ت م�����ص��ادر حم��ل��ي��ة �إن ق����وات االح��ت�لال‬ ‫اع��ت��ق��ل��ت ال�������ش���اب ع���ام���ر �أح���م���د دب����ك (‪ 22‬ع���امً���ا)‬

‫بعد م��داه��م��ة م��ن��زل ذوي���ه‪ .‬وك��ذل��ك اعتقلت ق��وات‬ ‫االح��ت�لال ال�شاب عبد ال��ه��ادي يو�سف �صبيح (‪20‬‬ ‫عامًا) وفت�شت منزله وعبثت مبحتوياته وهو طالب‬ ‫يف جامعة القد�س املفتوحة‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ة �أخ������رى �أق����دم����ت ق�����وات االح���ت�ل�ال‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬الليلة املا�ضية‪ ،‬على دهم م�سجد يف بلدة‬ ‫العيزرية يف مدينة القد�س املحتلة‪ ،‬دون �سابق �إنذار‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�����ص��ادر فل�سطينية حملية �إن ق��وات‬ ‫االحتالل دهمت م�سجد املرابطني يف بلدة العيزرية‬ ‫الواقع �شرق مدينة القد�س املحتلة‪ ،‬و�شنت حملة‬ ‫تفتي�ش وا�سعة داخ���ل امل�سجد‪ ،‬كما ق��ام��ت بالعبث‬ ‫مبحتوياته بدون مربر‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن قوات االحتالل حا�صرت امل�سجد‪،‬‬ ‫ومنعت امل�صلني من اخلروج بعد �أداء �صالة الع�شاء‪،‬‬ ‫وقامت بتوقيفهم ملدة طويلة أ�م��ام امل�سجد قبل �أن‬ ‫تقوم بالتدقيق يف هوياتهم وتفتي�شهم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق���وات ك��ب�يرة م��ن جي�ش االح��ت�لال قد‬ ‫انت�شرت على الطريق ال��وا���ص��ل ب�ين بلدتي حزما‬ ‫وعناتا‪ ،‬و�شنت حملة تفتي�ش وا�سعة يف املنطقة‪ ،‬بعد‬ ‫تعر�ض حافلة �صهيونية ُتقل جنودًا إلط�لاق نار‪،‬‬ ‫مما �أدى �إىل وق��وع �أ���ض��رار مادية يف احلافلة‪ ،‬دون‬ ‫وقوع �إ�صابات يف �صفوف ركابها‪.‬‬ ‫و�أق��دم��ت ج��راف��ات تابعة لبلدية االح��ت�لال يف‬ ‫مدينة ال��ل��د (ال��واق��ع��ة يف و���س��ط فل�سطني املحتلة‬ ‫ع���ام ‪ ،)1948‬ع��ل��ى ه���دم م��ن��زل ع��ائ��ل��ة "�أبو زايد"‬ ‫الفل�سطينية الواقع يف حي "رمات �أ�شكول" و�سط‬ ‫امل��دي��ن��ة‪ ،‬وذل����ك ب��ح��ج��ة ع���دم ال�ترخ��ي�����ص‪ .‬وق��ال��ت‬ ‫ال��ع��ائ��ل��ة �إن ق����وات ك��ب�يرة م���ن "حر�س احلدود"‬ ‫وال�����ش��رط��ة وال����وح����دات اخل��ا���ص��ة ح��ا���ص��رت امل��ن��زل‬ ‫واملنطقة املحيطة به‪ ،‬ومنعت املواطنني واجلريان‬ ‫من االقرتاب من املنزل‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح���ت �أن���ه���ا ت���ف���اج����أت م���ن �إق������دام ب��ل��دي��ة‬ ‫االح���ت�ل�ال ع��ل��ى تنفيذ �أم����ر ال��ه��دم ب��ح��ق منزلهم‬ ‫ال�صغري‪ ،‬م�ساء �أول �أم�س الأحد‪ ،‬الذي ي�أوي العائلة‬ ‫م��ن ب���رد ال�����ش��ت��اء‪ ،‬ح��ي��ث ق���ام رج���ال ال��ب��ل��دي��ة برمي‬ ‫حاجات العائلة خارج املنزل وهدمته بالكامل‪.‬‬

‫ف���اج أ���� رئ��ي�����س ال�������وزراء ا إل���س��رائ��ي��ل��ي‬ ‫ال�����س��اب��ق اري���ي���ل �����ش����ارون ال�����ذي ي���رق���د يف‬ ‫غ��ي��ب��وب��ة ع��م��ي��ق��ة م��ن��ذ ���س��ب��ع ���س��ن��وات بعد‬ ‫�إ�صابته بجلطة دماغية اط��ب��اءه ب�إظهار‬ ‫"قدر معني من الوعي" وذل��ك ح�سبما‬ ‫قال خبري قام بفح�صه من خالل الت�صوير‬ ‫بالرنني املغناطي�سي‪.‬‬ ‫وال ت��ع��ن��ي ن��ت��ائ��ج االخ����ت����ب����ارات ال��ت��ي‬ ‫�أجراها فريق �إ�سرائيلي امريكي م�شرتك‬ ‫ان �شارون على و�شك ان ي�سرتد وعيه بعد‬ ‫ال��غ��ي��ب��وب��ة ال��ت��ي ا���ص��ي��ب ب��ه��ا م��ن��ذ تعر�ضه‬ ‫جل��ل��ط��ة دم���اغ���ي���ة يف ك���ان���ون ال���ث���اين ع��ام‬ ‫‪ .2006‬ولكن "الون فريدمان" وهو طبيب‬

‫اال�سرائيلي يف بئر ال�سبع‪ ،‬قال‪ :‬ان االطباء‬ ‫ر�أوا ان اال�ستجابة التي ظهرت من �شارون‬ ‫(‪ 84‬عاما) خالل فح�ص ا�ستغرق �ساعتني‬ ‫يوم اخلمي�س "م�شجعة" على انه قد يظهر‬ ‫يوما ما عالج لبع�ض ا�شكال الغيبوبة‪.‬‬ ‫وق���������ال ف�����ري�����دم�����ان ل������روي���ت��رز ع�بر‬ ‫ال��ت��ل��ي��ف��ون ان خ��ب�راء يف ����س���وروك���ا ق��ام��وا‬ ‫باال�شرتاك مع مارتن مونتي وهو طبيب‬ ‫امرا�ض ع�صبية امريكي ب��ارز من جامعة‬ ‫كاليفورنيا ب��ل��و���س اجنلي�س بفح�ص مخ‬ ‫�شارون الختبار وظائفه‪.‬‬ ‫وق��ال فريدمان ان "فر�ص مغادرته‬ ‫الفرا�ش �ضئيلة جدا جدا"‪.‬‬ ‫ولكنه ق��ال �إن اجل��ه��از اكت�شف بع�ض‬

‫�صور عائلته وعندما طلب منه اي�ضا تخيل‬ ‫منزله‪.‬‬ ‫وق���ال �إن ه��ذه النتائج ت�شري �إىل انه‬ ‫على ال��رغ��م م��ن غيبوبة ���ش��ارون "فرمبا‬ ‫يكون ي�ستمع للكالم وان بع�ض املعلومات‬ ‫املهمة تدخل خمه ويجري معاجلتها"‪.‬‬ ‫و أ�������ض�����اف ان �����ش����ارون "رمبا ي��ك��ون‬ ‫م�ستيقظا وهناك فر�صة لأن يكون واعيا"‬ ‫على الرغم من انه ال ي�ستطيع الرد بدنيا‬ ‫ب�����س��ب��ب ال�����ش��ل��ل ال�����ذي ا���ص��ي��ب ب���ه نتيجة‬ ‫اجللطة التي ا�صيب بها‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬اىل حد ما ف�إن املري�ض يكون‬ ‫فيما نطلق عليه (حم��ب��و���س��ا) فهو يفهم‬ ‫وي����رد مب��خ��ه ول��ك��ن��ه ال ي�ستطيع حتريك‬

‫األسلحة «غري القاتلة» اإلسرائيلية قتلت‬ ‫‪ 10‬فلسطينيني يف ‪ 8‬سنوات‬ ‫القد�س املحتلة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق��ال��ت منظمة حقوقية ا�سرائيلية‬ ‫�أم�������س ان ع�����ش��رة ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي�ين ق��ت��ل��وا‬ ‫وا����ص���ي���ب ال���ع�������ش���رات ب���ج���روح ب��ل��ي��غ��ة يف‬ ‫ال�سنوات الثماين االخ�ي�رة م��ن ا�سلحة‬ ‫"غري قاتلة" ت�����س��ت��خ��دم��ه��ا ال���ق���وات‬ ‫اال�سرائيلية يف ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وقالت منظمة بيت�سيلم ان القوات‬ ‫اال�سرائيلية ا�ستخدمت ه��ذه اال�سلحة‬ ‫و�سيلة لل�سيطرة على احل�شود‪ ،‬لكنها قد‬ ‫تكون ت�سببت بحاالت وفاة‪.‬‬ ‫وق�����ال ال��ت��ق��ري��ر ال�����ذي ورد يف ‪31‬‬

‫�صفحة "ا�سلحة ال�سيطرة على احل�شود‬ ‫م��ن امل��ف�تر���ض ان ت��ك��ون غ�ير ق��ات��ل��ة ما‬ ‫ميكن ال�سلطات من تطبيق القانون دون‬ ‫تعري�ض حياة اال�شخا�ص للخطر"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع "ومع ذل���ك‪ ،‬ف��ان��ه��ا م��ا زال��ت‬ ‫ا���س��ل��ح��ة مي���ك���ن ان ت�����س��ب��ب ال����وف����اة او‬ ‫اال����ص���اب���ات ال�������ش���دي���دة او اال�����ض����رار يف‬ ‫املمتلكات اذا مت ا�ستخدامها ب�شكل غري‬ ‫�صحيح"‪.‬‬ ‫ويذكر التقرير ان كل من بندقية‬ ‫ع��ي��ار ‪ 0,22‬ان�����ش وال��ر���ص��ا���ص املطاطي‬ ‫وق���ن���اب���ل ال���غ���از وال����غ����از امل����ع����روف ب��ا���س��م‬ ‫"الظربان" ب��رائ��ح��ت��ه ال��ك��ري��ه��ة هي‬

‫و�سائل "غري قاتلة" ت�ستخدم لل�سيطرة‬ ‫على احل�شود‪.‬‬ ‫وا�شار التقرير اىل انه يف عام ‪2005‬‬ ‫قتل �ستة فل�سطينيني يف ال�ضفة الغربية‬ ‫مت�أثرين بجراح من الر�صا�ص املطاطي‬ ‫او الر�صا�ص املعدين املغلف بالبال�ستيك‪،‬‬ ‫واث���ن���ان م���ن ا���ص��اب��ات م��ب��ا���ش��رة بقنابل‬ ‫غاز م�سيلة للدموع‪ ،‬واثنان من طلقات‬ ‫البندقية من عيار ‪ 0,22‬ان�شا‪.‬‬ ‫وط���ال���ب���ت ب��ي��ت�����س��ي��ل��م ق�����وى االم����ن‬ ‫اال�سرائيلية "مبنع ا�ستخدام الر�صا�ص‬ ‫احل��ي ب��ه��دف تفريق ال��ت��ظ��اه��رات اال يف‬ ‫حالة خطر املوت"‪.‬‬

‫طالبوا احلكومة بالرحيل‬

‫آالف املوظفني يتظاهرون أمام مقر حكومة‬ ‫فياض برام اهلل‬ ‫رام اهلل‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن����ظ����م �آالف امل�����وظ�����ف��ي��ن يف‬ ‫ال�سلطة الوطنية مظاهرة حا�شدة‬ ‫أ�م��������ام م���ق���ر جم��ل�����س ال����������وزراء يف‬ ‫مدينة رام اهلل ظهر �أم�س االثنني‬ ‫احتجاجا على عدم انتظام �صرف‬ ‫ً‬ ‫الرواتب‬ ‫وط��ال��ب امل��ت��ظ��اه��رون ب�صرف‬ ‫رواتبهم ب�شكل منتظم قبل الطلب‬ ‫م��ن��ه��م االن����ت����ظ����ام يف دوام����ه����م يف‬ ‫الوزارات الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وات���ه���م ب�����س��ام زك���ارن���ة‪ ،‬رئي�س‬ ‫نقابة املوظفني العمومية خالل‬ ‫ح��دي��ث��ه �أم������ام احل�������ش���ود‪��� ،‬س��ي��ا���س��ة‬ ‫�سالم فيا�ض ب�أنها �أثبتت ف�شلها‬ ‫الذريع يف ال�صمود �أم��ام ما �أ�سماه‬ ‫"التحديات التي متر بها ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضف زكارنة‪" :‬وعد د‪�.‬سالم‬ ‫فيا�ض �أن ت�صبح م�ؤ�س�سات الدولة‬ ‫الفل�سطينية ج��اه��زة بحلول عام‬ ‫‪ ،2013‬وها هو العام اجلديد ي�أتي‬

‫بالأزمة املالية التي جلبتها علينا‬ ‫حكومة فيا�ض"‪.‬‬ ‫وحت��������دث زك�����ارن�����ة ع�����ن ع���دم‬ ‫ال�شفافية يف الو�ضع املايل لل�سلطة‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ة وح��ك��وم��ة ف��ي��ا���ض‪،‬‬ ‫م��ت��ه�� ًم��ا ف��ي��ا���ض ب����أن���ه ح�����ص��ل على‬ ‫���س��ي��ارة "�أودي" م�صفحة �صباح‬ ‫�أم�س‪ ،‬يبلغ �سعرها �أكرث من ن�صف‬ ‫م���ل���ي���ون دوالر �أم����ري����ك����ي‪ ،‬وق�����ال‪:‬‬ ‫"كيف للحكومة �أن حت�صل على‬ ‫مثل ه��ذه ال�سيارة يف ظ��ل الأزم���ة‬ ‫املالية"؟‪.‬‬ ‫ك��م��ا ط���ال���ب زك���ارن���ة ال������وزراء‬ ‫ب���اال����س���ت���ق���ال���ة ب�����س��ب��ب م����ا �أ����س���م���اه‬ ‫الإ�سراف يف الأموال التي يح�صلون‬ ‫ع��ل��ي��ه��ا ب���ط���رق غ�ي�ر ���ش��رع��ي��ة من‬ ‫نرثيات وهدايا‪.‬‬ ‫وح��م��ل امل��ت��ظ��اه��رون ���ش��ع��ارات‬ ‫���ش��دي��دة اللهجة مطالبة ال���وزراء‬ ‫بنقلهم لأماكن عملهم يف �سياراتهم‬ ‫الفارهة‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدم قبولهم‬ ‫بتحويل املوظفني ملت�سولني على‬ ‫�أبواب امل�س�ؤولني‪.‬‬

‫���ش��ارون فتحت لبع�ض ال��وق��ت على االق��ل‬ ‫عندما رد على م�شاهدة �صور عائلته‪.‬‬ ‫وق�������ال ان امل�����ف�����اج������أة االك���ب���ر ك���ان���ت‬ ‫ال��ع�لام��ات ال��ت��ي اظ��ه��ره��ا اجل���ه���از بقيام‬ ‫����ش���ارون مب��ع��اجل��ة ط��ل��ب ب��ت��خ��ي��ل م�شاهد‬ ‫خمتلفة مثل منزله‪ .‬وا�ضاف ان مخ �شارون‬ ‫اظ���ه���ر اي�����ض��ا ع�ل�ام���ات ع��ل��ى اال���س��ت��ج��اب��ة‬ ‫ل�صوت جنله غلعاد‪.‬‬ ‫وقال فريدمان ان "نتائج االختبارات‬ ‫غري وا�ضحة ولكن م�شجعة وقد فاج�أتنا"‪.‬‬ ‫وا�ضاف انه يرى ان هذه النتائج ا�سهام‬ ‫يف البيانات املتعلقة باملنبهات املحتملة التي‬ ‫ي�أمل العلماء انها قد ت�ساعد يوما ما يف‬ ‫افاقة مر�ضى معينني من الغيبوبة‪.‬‬

‫متظاهرون طالبوا امل�س�ؤولني بالتخفيف من �إ�سرافهم‬

‫ك���م���ا دع������ت امل���ن���ظ���م���ة اىل حت���دي���د‬ ‫ا���س��ت��خ��دام اال���س��ل��ح��ة االخ����رى مب��ا فيها‬ ‫قنابل الغاز امل�سيل للدموع والر�صا�ص‬ ‫املعدين‪.‬‬ ‫وال يحدد اجلي�ش اال�سرائيلي عادة‬ ‫اال���س��ل��ح��ة ال���ت���ي ي�����س��ت��خ��دم��ه��ا ل��ت��ف��ري��ق‬ ‫تظاهرات او جتمعات وي�شري اليها فقط‬ ‫با�ستخدام م�صطلح "و�سائل مكافحة‬ ‫ال�شغب" يف بياناته‪.‬‬ ‫وتعترب ق��واع��د اال���ش��ت��ب��اك للجي�ش‬ ‫اال�سرائيلي من املعلومات ال�سرية‪.‬‬

‫«تل أبيب» فوجئت باتفاق األرجنتني وإيران‬ ‫حول اعتداء بوينوس إيريس عام ‪1994‬‬ ‫القد�س املحتلة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت وزارة اخلارجية اال�سرائيلية االثنني انها "فوجئت" باالتفاق‬ ‫بني االرجنتني وايران على ت�شكيل جلنة م�ستقلة للتحقيق يف هجوم على‬ ‫مركز يهودي يف بيوينو�س اير�س عام ‪.1994‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم الوزارة يغال باملور لوكالة فران�س بر�س "تفاج�أنا‬ ‫باخلرب‪ ،‬ننتظر احل�صول على تفا�صيل كاملة من االرجنتينيني حول ما‬ ‫يحدث‪ ،‬النه من الوا�ضح ان هذا املو�ضوع متعلق مبا�شرة با�سرائيل"‪.‬‬ ‫واعلنت رئي�سة االرجنتني كري�ستينا كري�شرن االح��د ان حكومتها‬ ‫تو�صلت اىل اتفاق مع ايران ب�ش�أن االعتداء الذي ا�ستهدف مقر جمعية‬ ‫�آم��ي��ا اليهودية يف بوينو�س اي��ر���س ع��ام ‪ ،1994‬وخلف ‪ 85‬قتيال وال��ذي‬ ‫تطالب االرجنتني طهران بت�سليمها ثمانية ايرانيني متهمني بال�ضلوع‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫واو���ض��ح��ت ك�ير���ش�نر ب��ان��ه مت االت��ف��اق ع��ل��ى "ان�شاء جل��ن��ة لك�شف‬ ‫احلقيقة ت�ضم خم�سة ق�ضاة دوليني معروفني"‪ ،‬م�ضيفة "ال ميكن ان‬ ‫يحمل اي من ه���ؤالء الق�ضاة جن�سية اي من البلدين‪ .‬انه �شرط ال بد‬ ‫منه ال�ستقالل" اللجنة‪ .‬ويتهم الق�ضاء االرجنتيني طهران بالوقوف‬ ‫وراء االعتداء على جمعية ال�صداقة اليهودية االرجنتينية‪ ،‬الذي �أوقع‬ ‫‪ 85‬قتيال و‪ 300‬جريح عام ‪ 1994‬يف بوينو�س اير�س‪ .‬وهو يطالب منذ‬ ‫‪ 2006‬بت�سلم ثمانية م�س�ؤولني ايرانيني بينهم وزير الدفاع احلايل احمد‬ ‫وحيدي والرئي�س ال�سابق اكرب ها�شمي رف�سنجاين ملحاكمتهم‪ .‬وكانت‬ ‫االرجنتني وايران بد�أتا مفاو�ضات يف ت�شرين االول املا�ضي يف مقر االمم‬ ‫املتحدة يف جنيف‪ ،‬للتو�صل اىل اتفاق ب�شان الدعاوى الق�ضائية العالقة‬ ‫يف اطار التحقيق يف هذا االعتداء‪.‬‬ ‫واثارت هذه املفاو�ضات انتقادات من "ا�سرائيل" واجلالية اليهودية‬ ‫يف االرجنتني التي يقدر عددها بنحو ‪ 300‬الف‪ ،‬وهي الأكرب يف �أمريكا‬ ‫الالتينية‪.‬‬ ‫وقال باملور "لقد حذرنا االرجنتينيني منذ البداية بان االيرانيني‬ ‫�سيحاولون ن�صب فخ لهم وعليهم احلذر"‪.‬‬ ‫واالعتداء الذي ا�ستهدف اجلمعية اليهودية �سبقه قبل ذلك بعامني‬ ‫انفجار �سيارة مفخخة امام �سفارة "ا�سرائيل" يف بوينو�س اير�س �أوقع‬ ‫‪ 29‬قتيال و‪ 200‬جريح ون�سبته االرجنتني �أي�ضا اىل �إيران‪.‬‬


‫عربي ودولي‬

‫‪13‬‬ ‫أحداث مصر‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫جبهة الإنقاذ ت�شرتط للحوار مع مر�سي ت�شريع ًا مينح اجلي�ش ال�ضبطية الق�ضائية‬

‫قتيل يف «التحرير» وتشييع جثامني يف بورسعيد‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫قتل �شخ�ص و�أ��ص�ي��ب �أرب�ع��ة �أخ ��رون يف‬ ‫ا�شتباكات وقعت �صباح �أم�س االثنني مبيدان‬ ‫ال�ت�ح��ري��ر ب�ي�ن م�ت�ظ��اه��ري��ن وق� ��وات الأم ��ن‬ ‫امل �� �ص��ري��ة‪ .‬يف ح�ي�ن ��ش�ي��ع �أه � ��ايل حم��اف�ظ��ة‬ ‫ب��ور� �س �ع �ي��د (�� �ش ��رق) ج �ث��ام�ين ��س�ب�ع��ة قتلى‬ ‫�سقطوا �أول �أم����س �أث �ن��اء ت�شييع ج�ن��ازة ‪28‬‬ ‫�شخ�صا قتلوا خالل حماوالت اقتحام �سجن‬ ‫بور�سعيد ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر �أمني �إن �شخ�صا قتل �إثر‬ ‫�إ�صابته بطلقات خ��رط��و���ش يف اال�شتباكات‬ ‫امل�ستمرة مبحيط م �ي��دان ال�ت�ح��ري��ر لليوم‬ ‫ال��راب��ع ع�ل��ى ال �ت ��وايل‪ ،‬م��ن دون �أن يو�ضح‬ ‫مالب�سات مقتله‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت اال� �ش �ت �ب ��اك ��ات ب�ي�ن ال �ط��رف�ين‬ ‫جتددت �أم�س قرب ج�سر ق�صر النيل وطريق‬ ‫كورني�ش النيل يف حميط ميدان التحرير‪،‬‬ ‫بعد هدوء ن�سبي ا�ستمر �ساعات خالل الليل‪.‬‬ ‫كما ق��ام متظاهرون بقطع ج�سر ال�ساد�س‬ ‫من �أكتوبر الرئي�سي و�سط العا�صمة دون �أي‬ ‫تدخل �أمني‪ .‬ويف �سياق مواز‪� ،‬شيع املئات من‬ ‫�أهايل حمافظة بور�سعيد ‪-‬بعد ظهر �أم�س‪-‬‬ ‫جثامني �سبعة قتلى �سقطوا �أث�ن��اء ت�شييع‬ ‫ج �ن��ازة �أول �أم ����س لت�شييع ‪ 28‬ق�ت�ي�لا لقوا‬ ‫حتفهم خ�ل�ال حم��اوالت �ه��م اق�ت�ح��ام �سجن‬ ‫بور�سعيد العمومي ال�سبت‪.‬‬ ‫و�ألقى امل�شاركون يف اجلنازة الزجاجات‬ ‫احل ��ارق ��ة ع�ل��ى م�ق��ر ن� ��ادي ال���ش��رط��ة �أث �ن��اء‬ ‫مرورهم �أمامه‪ ،‬مما �أدي �إىل ا�شتعال حريق‬ ‫حم� ��دود مت�ك�ن��ت ق� ��وات ال ��دف ��اع امل� ��دين من‬ ‫�إخ�م��اده‪ .‬وقد اندلعت ا�شتباكات عنيفة بني‬ ‫ال�شرطة وحمتجني مبحيط �سجن بور�سعيد‬ ‫العمومي ال�سبت املا�ضي‪ ،‬عقب �صدور حكم‬ ‫حمكمة اجلنايات ب�إعدام ‪ 21‬متهما يف ق�ضية‬ ‫"مذبحة بور�سعيد" وتو�سعت اال�شتباكات‬ ‫لت�شمل �أحياء متفرقة من املحافظة‪.‬‬ ‫�شروط للحوار‬ ‫وعلى ال�صعيد ال�سيا�سي و�ضعت اجلبهة‬ ‫الوطنية ل�ل�إن�ق��اذ املعار�ضة يف م�صر �أم�س‬

‫االثنني �شروطا لقبول دعوة الرئي�س حممد‬ ‫مر�سي للحوار‪.‬‬ ‫وقال قادة اجلبهة وعلى ر�أ�سهم حممد‬ ‫ال�برادع��ي يف م� ؤ�مت��ر �صحفي �إن��ه يجب �أن‬ ‫يركز احل��وار على ج��ذور امل�شكلة و�أن يكون‬ ‫احلل �سيا�سيا ولي�س �أمنيا‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ه� � ��ؤالء ب�ت���ش�ك�ي��ل ح�ك��وم��ة‬ ‫�إن �ق��اذ وط �ن��ي وت���ش�ك�ي��ل جل �ن��ة حم��اي��دة‬ ‫لتعديل الد�ستور و�إل�غ��اء �آث��ار الإع�لان‬ ‫ال��د��س�ت��وري ال ��ذي مت �إل �غ��ا�ؤه ك�شروط‬ ‫لقبول احلوار‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �ت �ي��ار ال���ش�ع�ب��ي امل �� �ص��ري‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ير�أ�سه ال�سيا�سي املعار�ض حمدين �صباحي‪،‬‬ ‫قد رف�ض يف وقت �سابق دعوة الرئي�س للحوار‬ ‫مع القوى ال�سيا�سية يف البالد‪ ،‬معتربا �أنه‬ ‫"ال حوار مع نزيف الدم"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن �أي دع��وة ج��ادة للحوار تتطلب‬ ‫�ضمانات حقيقية لنجاحه‪�" ،‬أهمها �أن يقدم‬ ‫الرئي�س حلوال �سيا�سية ال �أمنية‪ ،‬و�أن يتحمل‬ ‫م�س�ؤوليته ال�سيا�سية عن الدم امل�صري الذي‬ ‫�أه��در يف عهده‪ ،‬و�أن يتعهد �أن يكون رئي�سا‬ ‫ل �ك��ل امل �� �ص��ري�ين و�أن ي �ح�ت�رم ح ��ق ال���ش�ع��ب‬ ‫برف�ضه هيمنة طرف �أو حزب �أو جماعة على‬ ‫الدولة امل�صرية"‪ .‬كما اعترب �أن ما يحدث‬ ‫ي�ستوجب الإقرار بحاجة م�صر �إىل حكومة‬ ‫وحدة وطنية ت�ضع على ر�أ�س جدول �أعمالها‬ ‫م�ع��اجل��ة ق���ض��اي��ا ال�ف�ق��ر وال �� �س�ير يف اجت��اه‬ ‫التنمية‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه� �ت� �ه ��ا‪� ،‬أع � �ل � �ن� ��ت اجل� �م ��اع ��ة‬ ‫الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة دع �م �ه��ا ل � �ق� ��رارات م��ر� �س��ي‬ ‫بفر�ض ح��ال��ة ال �ط��وارئ امل �ح��دودة مبدن‬ ‫ال�ق�ن��اة‪" ،‬وذلك ل�ف��ر���ض الأم ��ن وحماية‬ ‫املواطنني"‪.‬‬ ‫ك�م��ا اع �ت�برت اجل�م��اع��ة الإ��س�لام�ي��ة يف‬ ‫ب�ي��ان ل�ه��ا �أن ق ��رار �إع�ل�ان ح��ال��ة ال �ط��وارئ‬ ‫"�ضرورة م �ل �ح��ة ت��وج �ب �ه��ا � �ش �ي��وع ح��ال��ة‬ ‫ال �ب �ل �ط �ج��ة واالع� � �ت � ��داءات ال �� �س��اف��رة ع�ل��ى‬ ‫املواطنني وامل�ؤ�س�سات وممتلكات الدولة"‪.‬‬ ‫و� �ش��ددت ع�ل��ى �أن ��ه "ال مي�ك��ن ق �ب��ول ح��ال��ة‬ ‫الفو�ضى‪ ،‬فال بد من مواجهة حازمة مع‬

‫مر�سي حالة الطوارئ بها اعتبارا من �أم�س‪،‬‬ ‫وه��ي بور�سعيد وال�سوي�س والإ�سماعيلية‪.‬‬ ‫وق��د �صدق جمل�س ال���ش��ورى يف وق��ت الحق‬ ‫�أم�س على م�سودة القانون‪.‬‬

‫ا�شتباكات م�ستمرة بني الأمن وحمتجني يحاولون الو�صول ملن�ش�آت عامة‬

‫اخلارجني على القانون"‪.‬‬ ‫ب� ��دوره �أع �ل��ن ح ��زب غ��د ال �ث��ورة قبوله‬ ‫ال��دع��وة للحوار‪ ،‬وط��ال��ب ب ��أن يت�سع احل��وار‬ ‫لي�شمل القوى وما و�صفها باحلركات الثورية‬ ‫الفاعلة املوجودة يف ميادين م�صر املختلفة‪.‬‬ ‫وك��ان متحدث با�سم جبهة الإن�ق��اذ الوطني‬ ‫التي متثل املعار�ضة الرئي�سية يف م�صر قد‬ ‫ق��ال �إن خ�ط��وات مر�سي لإع ��ادة الأم��ن �أول‬ ‫�أم�س الأحد جاءت مت�أخرة و�إنه يريد مزيدا‬ ‫م��ن ال�ت�ف��ا��ص�ي��ل ب �� �ش ��أن دع ��وة احل� ��وار ال�ت��ي‬ ‫وجهها مر�سي �إىل القوى ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ال���ص�ع�ي��د اخل ��ارج ��ي‪ ،‬ن���ص��ح وزي��ر‬ ‫اخلارجية الأملاين جيدو في�سرتفيله "بعدم‬

‫مقتل ‪ 10‬عسكريني على األقل‬ ‫يف عملية انتحارية يف اليمن‬ ‫�صنعاء‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل ‪ 10‬ع�سكريني على االقل وا�صيب عدد‬ ‫اخ��ر بجروح �أم�س يف تفجري �سيارة مفخخة‬ ‫يف و��س��ط ال�ي�م��ن‪ ،‬حيث ينفذ اجلي�ش عملية‬ ‫�ضد عنا�صر مفرت�ضني يف ال�ق��اع��دة ت�شتبه‬ ‫ال�سلطات ب�أنهم يحتجزون ثالثة اوروبيني‬ ‫ره��ائ��ن‪ .‬وا��س�ت�ه��دف االع �ت��داء نقطة تفتي�ش‬ ‫تابعة للحر�س اجل�م�ه��وري‪ ،‬ووح ��دة النخبة‬ ‫يف اجلي�ش‪ ،‬على طريق يف حمافظة البي�ضاء‬ ‫ت��رب��ط منطقة امل�ن��ا��س��ح ح�ي��ث ينفذ اجلي�ش‬ ‫عمليته الع�سكرية‪ ،‬باخرى تقع على بعد ‪30‬‬ ‫كلم غربا بح�سب امل�صادر نف�سها‪.‬‬ ‫و� �ص��رح م �� �س ��ؤول حم �ل��ي ان االع �ت��داء‬ ‫ت���س�ب��ب يف ��س�ق��وط ع���ش��ري��ن �شخ�صا "بني‬ ‫قتيل وجريح" دون حتديد ح�صيلة دقيقة‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا ان "اجلرحى امل���ص��اب�ين ب��ا��ص��اب��ات‬

‫خطرة نقلوا اىل �صنعاء"‪.‬‬ ‫ووق � ��ع االع � �ت� ��داء يف ح�ي�ن ك� ��ان اجل�ي����ش‬ ‫يوا�صل عملية ب��د�أه��ا ليل االح��د االث�ن�ين يف‬ ‫املنا�سح معقل القاعدة يف حمافظة البي�ضاء‪.‬‬ ‫ومتت العملية بعد رف�ض ثالثة متمردين‬ ‫اال�ست�سالم لل�سلطات رغم عدة و�ساطات‪.‬‬ ‫وذكر م�صدر قبلي ان "اجلي�ش اليمني بد�أ‬ ‫تنفيذ هجوم مبختلف اال�سلحة على منطقة‬ ‫امل�ن��ا��س��ح ب�ع��د ف�شل و��س��اط��ات لت�سليم ثالثة‬ ‫ا�شقاء من �آل الذهب هم قائد وعبدالر�ؤوف‬ ‫ونبيل" ال��ذي��ن ي �ق��ودون جم�م��وع��ة م�سلحة‬ ‫ت�سيطر على املنطقة وت�شتبه ال�سلطات بانها‬ ‫مرتبطة بالقاعدة‪.‬‬ ‫واف ��ادت م�صادر قبلية وطبية ان ثالثة‬ ‫ا� �ش �خ��ا���ص ق �ت �ل��وا يف ه ��ذا ال �ه �ج��وم وا��ص�ي��ب‬ ‫ع��دد �آخ��ر بجروح‪ ،‬فيما اف��اد م�صدر قبلي ان‬ ‫م�سلحني ن���ص�ب��وا ك�م�ي�ن��ا للجي�ش يف نقطة‬

‫ق��ري�ب��ة م��ن منطقة امل �ع��ارك وق �ت �ل��وا جنديا‬ ‫واحدا وا�صابوا اثنني �آخرين بجروح‪.‬‬ ‫واالخ � � ��وة ال ��ذه ��ب ال �ث�ل�اث��ة ه ��م ا� �ش �ق��اء‬ ‫القائد املحلي ال�سابق للقاعدة ط��ارق الذهب‬ ‫الذي �سيطر مع جمموعته على منطقة رداع‬ ‫املجاورة قبل �سنة ثم ان�سحب منها اىل املنا�سح‬ ‫وقتل على يد اخ �آخر له موال للحكومة يدعى‬ ‫حزام‪.‬‬ ‫وظ��ل ا�شقاء الذهب الثالثة متح�صنني‬ ‫يف منطقة امل�ن��ا��س��ح ب�ع��د مقتل ط� ��ارق‪ ،‬فيما‬ ‫تدور حولهم �شبهات باحتجاز ثالثة اوروبيني‬ ‫رهائن يف اليمن منذ ‪ 21‬كانون االول‪.‬‬ ‫لكن م�صادر قبلية ت��ؤك��د ان �آل الذهب‬ ‫ي �ن �ف��ون اح �ت �ج ��ازه ��م ال ��ره ��ائ ��ن (من �� �س��اوي��ا‬ ‫وف �ن �ل��دي�ي�ن) يف وق ��ت ق��ال��ت م �� �ص��ادر قبلية‬ ‫ان االوروب� �ي�ي�ن م ��وج ��ودون ع�ل��ى االرج� ��ح يف‬ ‫حمافظة م�أرب‪.‬‬

‫اال�ستهانة بقوة التغريات الثورية يف م�صر"‪،‬‬ ‫وق ��ال يف ت���ص��ري�ح��ات ملجلة "لويال" التي‬ ‫ت�صدر عن رابطة االحتياط للجي�ش الأملاين‪،‬‬ ‫�إن م�صر "بلد حموري للمنطقة ب�أكملها"‪.‬‬ ‫وذك��ر في�سرتفيله �أن ال�ت�ط��ورات ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية يف م�صر ميتد‬ ‫�أث��ره��ا �إىل خ��ارج ح��دود ال�ب�لاد وت� ؤ�ث��ر على‬ ‫جمريات الأمور يف دول عربية �أخرى‪ .‬وقبل‬ ‫يومني من الزيارة املرتقبة للرئي�س امل�صري‬ ‫حم�م��د م��ر��س��ي ل�ب�رل�ي�ن‪ ،‬ق ��ال في�سرتفيله‬ ‫�إن ب�ل�اده �ستوا�صل االه�ت�م��ام ب��دع��م القيم‬ ‫الدميقراطية الأ�سا�سية يف م�صر �إىل جانب‬ ‫ا�ستقالل الق�ضاء والت�سامح الديني‪.‬‬

‫ال�ضبطية الق�ضائية‬ ‫على �صعيد �آخ��ر‪� ،‬أق��ر جمل�س ال ��وزراء‬ ‫امل�صري م�سودة قانون مينح القوات امل�سلحة‬ ‫�سلطة ال�ضبط الق�ضائي‪ ،‬مما ي�سمح لأفراد‬ ‫اجلي�ش ب�إلقاء القب�ض على مدنيني مل�ساعدة‬ ‫ال�شرطة يف �إر�ساء الأمن‪ .‬ونقلت رويرتز عن‬ ‫م�صدر حكومي مل ت�سمه �أن اجلي�ش �سيكون‬ ‫مثل قوة لل�شرطة مما يعني �أن �أي �شخ�ص‬ ‫ي�ل�ق��ى ال�ق�ب����ض ع�ل�ي��ه ��س�ي�ح��ال �إىل حمكمة‬ ‫مدنية ولي�ست ع�سكرية‪ .‬ومل يذكر م��ا �إذا‬ ‫كان حق ال�ضبطية الق�ضائية �سي�سري على‬ ‫�أن �ح��اء م�صر �أم �سيقت�صر فقط على مدن‬ ‫ال�ق�ن��اة ال�ث�لاث ال�ت��ي �أع�ل��ن الرئي�س حممد‬

‫كلمة مر�سي‬ ‫وك� � ��ان م��ر� �س��ي ق ��د �أع� �ل ��ن �أول �أم ����س‬ ‫حالة ال �ط��وارئ مل��دة ‪ 30‬يوما يف حمافظات‬ ‫بور�سعيد وال���س��وي����س والإ��س�م��اع�ي�ل�ي��ة التي‬ ‫ت�شهد ا�ضطرابات دامية منذ �أي��ام‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل اح�ت�م��ال ات �خ��اذ م��زي��د م��ن الإج � ��راءات‬ ‫اال�ستثنائية �إذا "ا�ضطر" لذلك‪.‬‬ ‫وق��ال مر�سي يف كلمة لل�شعب �إن��ه قرر‬ ‫ف��ر���ض ح �ظ��ر ال �ت �ج��ول م��ن ال�ت��ا��س�ع��ة ليال‬ ‫حتى ال�ساد�سة �صباحا يف املحافظات الثالث‬ ‫اع� �ت� �ب ��ارا م ��ن ي� ��وم االث� �ن�ي�ن وط �ي �ل��ة ف�ت�رة‬ ‫الطوارئ‪ .‬ودعا الرئي�س امل�صري يف خطابه‬ ‫ق��ادة ورم��وز القوى ال�سيا�سية امل�صرية �إىل‬ ‫احل��وار‪ ،‬معتربا �أن احلوار بني �أبناء ال�شعب‬ ‫ال بديل عنه‪ ،‬و�أنه ال�سبيل الوحيد للو�صول‬ ‫مب�صر �إىل اال�ستقرار والأمان‪.‬‬ ‫وقال مر�سي �إن الأيام ال�سابقة "�شهدت‬ ‫انحرافا عن �سلمية الثورة و�سقوطا ل�شهداء‬ ‫وجرحى ب�أيد �آثمة ت�سيء للوطن"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن ال�شعب امل�صري يرف�ض هذه الأفعال‬ ‫ويرف�ض "من ي�سكتون عن �إدانتها"‪.‬‬ ‫وقال �إن �أحكام الق�ضاء واجبة االحرتام‬ ‫من اجلميع ولي�ست موجهة �ضد فئة بعينها‬ ‫�أو منحازة �إىل فئة �أخرى‪ ،‬ووجه ال�شكر �إىل‬ ‫"رجال ال�شرطة ملا بذلوه من جهد يف الدفاع‬ ‫عن املواطنني وامل�ؤ�س�سات"‪ ،‬كما �شكر "رجال‬ ‫ال� �ق ��وات امل���س�ل�ح��ة ع �ل��ى ت�ن�ف�ي��ذ ت��وج�ي�ه��ات��ي‬ ‫بامل�ساهمة يف حفظ الأمن"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن��ه يتابع الإج � ��راءات القانونية‬ ‫التي جتري لتقدمي املجرمني �إىل العدالة‪،‬‬ ‫و�إنه �أ�صدر تعليمات لوزارة الداخلية للتعامل‬ ‫مبنتهى احل��زم وال�ق��وة مع من يعتدي على‬ ‫املواطنني �أو من�ش�آت الدولة‪ ،‬م�ضيفا بلهجة‬ ‫حازمة "ليعلم اجلميع �أن م�ؤ�س�سات الدولة‬ ‫قادرة على حماية الوطن"‪.‬‬

‫قتيالن يف هجوم على أنبوب‬ ‫غاز بالجزائر‬ ‫اجلزائر ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك��د م�صدر طبي لوكالة‬ ‫ف��ران����س ب��ر���س مقتل حار�سي‬ ‫ان �ب��وب غ ��از وا� �ص��اب��ة خم�سة‬ ‫�آخرين بجروح يف ا�شتباك مع‬ ‫"م�سلحني ا�سالميني"‪ ،‬كانوا‬ ‫ي�ستهدفون انبوبا لنقل الغاز‬ ‫يف ج�ب��اه�ي��ة ب��ال �ب��وي��رة (‪125‬‬ ‫ك�ل��م ج�ن��وب ��ش��رق العا�صمة)‬ ‫يربط �شمال اجل��زائ��ر بحقل‬ ‫ح��ا� �س��ي ال ��رم ��ل ب��ال �� �ص �ح��راء‬ ‫(جنوب)‪.‬‬ ‫وقال م�صدر يف م�ست�شفى‬ ‫حم �م��د ب��و� �ض �ي��اف ب��ال �ب��وي��رة‬ ‫ان امل���س���ش�ت�ف��ى "تلقى م���س��اء‬

‫االح� � � � � ��د ج � �ث � �ت� ��ي ح� ��ار� � �س �ي�ن‬ ‫وخ�م���س��ة ج��رح��ى �آخ��ري��ن من‬ ‫حرا�س انبوب الغاز‪ ،‬جميعهم‬ ‫م�صابون بالر�صا�ص"‪.‬‬ ‫وك��ان احد ال�سكان قال يف‬ ‫وق ��ت ��س��اب��ق ن�ق�لا ع��ن ن��اج�ين‬ ‫م� ��ن ال� �ه� �ج ��وم ان ح ��ار� �س�ي�ن‬ ‫ق�ت�لا وا� �ص �ي��ب ��س�ب�ع��ة �آخ ��رون‬ ‫بجروح ليل االح��د االثنني يف‬ ‫ا�شتباك م��ع م�سلحني‪ ،‬كانوا‬ ‫ي�ستهدفون انبوبا لنقل الغاز‬ ‫يف جباهية بالبويرة‪.‬‬ ‫واو� � � �ض� � ��ح ه � � ��ذا امل� ��� �ص ��در‬ ‫ان "جمموعة ك � �ب �ي�رة م��ن‬ ‫امل� ��� �س� �ل� �ح�ي�ن اال�سالميني"‬ ‫هاجمت االحد حواىل ال�ساعة‬

‫‪ 21,00‬حرا�س االنبوب‪ ،‬وقتلت‬ ‫اث �ن�ين م�ن�ه��م وا� �ص��اب��ت �سبعة‬ ‫�آخرين بجروح ومت نقلهم اىل‬ ‫م�ست�شفى بالبويرة‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف ان اال� �ش �ت �ب��اك‬ ‫ا�ستمر نحو �ساعة وان اجلي�ش‬ ‫اجل � ��زائ � ��ري � �ش ��ن ع �ل ��ى اث� ��ره‬ ‫ح �م �ل��ة مت �� �ش �ي��ط وا�� �س� �ع ��ة يف‬ ‫اح��را���ش امل�ن�ط�ق��ة؛ يف م�سعى‬ ‫للقب�ض على املهاجمني الذين‬ ‫فروا بعد االعتداء‪.‬‬ ‫ورغ� � � ��م ت � ��راج � ��ع اع � �م ��ال‬ ‫العنف الدامية التي �شهدتها‬ ‫اجل��زائ��ر اث �ن��اء ف�ت�رة احل��رب‬ ‫االه �ل �ي��ة يف ت���س�ع�ي�ن��ات ال�ق��رن‬ ‫املا�ضي‪ ،‬يف ال�سنوات االخ�يرة‪،‬‬

‫ف��ان عنا�صر تنظيم القاعدة‬ ‫يف ب�ل�اد امل �غ��رب اال� �س�لام��ي ال‬ ‫ي��زال��ون ن��ا��ش�ط�ين يف منطقة‬ ‫البويرة ومنطقتي بومردا�س‬ ‫وت� ��وي� ��زي اوزر امل� �ج ��اورت�ي�ن‪،‬‬ ‫حيث يهاجمون احيانا ق��وات‬ ‫االمن ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫وكانت جمموعة ا�سالمية‬ ‫م�سلحة من جن�سيات خمتلفة‬ ‫ه��اج�م��ت يف ‪ 16‬ك��ان��ون ال�ث��اين‬ ‫احل� � ��ايل م ��وق ��ع ان � �ت ��اج ال �غ��از‬ ‫بتيقنتورين ق��رب ان امينا�س‬ ‫يف ال� ��� �ص� �ح ��راء اجل ��زائ ��ري ��ة؛‬ ‫م��ا ادى اىل مقتل ‪ 37‬رهينة‬ ‫اجنبيا وجزائري واحد ا�ضافة‬ ‫اىل ‪ 29‬من املهاجمني‪.‬‬

‫ناشطون كويتيون يتظاهرون ضد محاكمة الرباك‬ ‫الكويت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت �ظ��اه��ر ع �� �ش��رات ال�ن��ا��ش�ط�ين‬ ‫ال�ك��وي�ت�ي�ين �أم ����س االث �ن�ين ب�شكل‬ ‫غ�ير م�سبوق ام��ام ق��اع��ة حمكمة‬ ‫كانت تتم فيها حماكمة القيادي‬ ‫يف امل �ع��ار� �ض��ة وال� �ن ��ائ ��ب ال �� �س��اب��ق‬ ‫م�سلم ال�براك بتهمة اهانة امري‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وهتف النا�شطون الذين منعوا‬ ‫م��ن ال ��دخ ��ول اىل ق��اع��ة امل�ح�ك�م��ة‬ ‫ال���ص�غ�يرة يف ق���ص��ر ال �ع��دل و��س��ط‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة ال�ك��وي�ت�ي��ة‪" ،‬ا�سجنونا‬ ‫مكان م�سلم الرباك" و"يا م�سلم‬ ‫يا �ضمري ال�شعب كله"‪.‬‬ ‫وه ��ي امل� ��رة االوىل ال �ت��ي يتم‬ ‫فيها التظاهر داخل ق�صر العدل يف‬ ‫الكويت‪ ،‬اال ان ال�شرطة مل تتدخل‬ ‫ومل يتم ت�سجيل اي احتكاكات‪.‬‬ ‫وتتم حماكمة ال�براك بتهمة‬ ‫اه��ان��ة ام�ي�ر ال �ب�لاد ال�شيخ �صباح‬ ‫االح �م��د ال���ص�ب��اح يف ك�ل�م��ة �أل�ق��اه��ا‬ ‫خ�ل�ال جت �م��ع ع ��ام يف ‪ 15‬ت���ش��ري��ن‬ ‫االول‪.‬‬ ‫وع � �ن� ��د خ� � � ��روج ال � �ب� ��راك م��ن‬

‫ال �ق��اع��ة‪ ،‬ح�م�ل��ه ال �ن��ا� �ش �ط��ون على‬ ‫االكتاف وا�ستمروا بالهتاف‪.‬‬ ‫وقال النائب ال�سابق يف خطاب‬ ‫�أل� �ق ��اه يف م �ن��ا� �ص��ري��ه ام� ��ام ق���ص��ر‬ ‫ال �ع ��دل "با�سمكم وب��ا� �س��م االم ��ة‬ ‫ن �ق��ول ان ه ��ذا احل� ��راك م���س�ت�م��ر‪.‬‬ ‫ان ال���س�ج��ون وع���ص�ي�ك��م وقنابلكم‬ ‫(الغازية) لن تثنينا"‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف‪" :‬نحن ل���س�ن��ا �ضد‬ ‫ال �ن �ظ��ام ب��ل � �ض��د ال �ف �� �س��اد‪� ...‬إن �ه��ا‬ ‫ح ��رب ع �ل��ى ال �ف �� �س��اد وال �ف��ا� �س��دي��ن‬ ‫ال��ذي��ن ي�ح��اول��ون �سرقة م�ستقبل‬ ‫الكويت"‪.‬‬ ‫وخل�ص اىل القول "�آن الأوان‬ ‫ل �ه��ذا ال �� �ش �ع��ب ان ي��دي��ر � �ش ��ؤون��ه‬ ‫ب �ن �ف �� �س��ه م � ��ن خ� �ل ��ال احل� �ك ��وم ��ة‬ ‫املنتخبة"‪.‬‬ ‫وق��ال اح��د اع�ضاء فريق دفاع‬ ‫الرباك امل�ؤلف من اربعني حماميا‪،‬‬ ‫ان ��ه مت ت ��أج �ي��ل امل �ح��اك �م��ة اىل ‪11‬‬ ‫�شباط لال�ستماع اىل رد الدفاع‪.‬‬ ‫وي � ��واج � ��ه ال� �ب� ��راك ام �ك��ان �ي��ة‬ ‫احلكم عليه بال�سجن حتى خم�س‬ ‫�سنوات اذا ما متت �إدانته‪.‬‬ ‫وكان الرباك اوقف ملدة خم�سة‬

‫اي��ام يف ت�شرين االول واف ��رج عنه‬ ‫بكفالة ق��دره��ا ‪ 35500‬دوالر‪ ،‬كما‬ ‫منع من ال�سفر‪.‬‬ ‫وي�ف�تر���ض ان ت�صدر املحكمة‬ ‫اح � �ك� ��ام � �ه� ��ا ب � �ح� ��ق ث �ل��اث � ��ة ن � ��واب‬ ‫م � �ع� ��ار� � �ض �ي�ن �� �س ��اب� �ق�ي�ن �آخ � ��ري � ��ن‬ ‫يواجهون تهما مماثلة يف اخلام�س‬ ‫من �شباط‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل�ح�ك�م��ة ح�ك�م��ت على‬ ‫م�غ��ردي��ن اث �ن�ين ب��ال���س�ج��ن �سنتني‬ ‫بتهمة امل�س بذات االم�ير‪ ،‬ويواجه‬ ‫ال� �ع� ��� �ش ��رات م� ��ن امل� �غ ��ردي ��ن ت�ه�م��ا‬ ‫مماثلة‪.‬‬ ‫وت� �خ ��و� ��ض امل� �ع ��ار�� �ض ��ة ال �ت��ي‬ ‫ق��اط �ع��ت االن� �ت� �خ ��اب ��ات االخ� �ي��رة‪،‬‬ ‫م��واج �ه��ة حم�ت��دم��ة م��ع احل�ك��وم��ة‬ ‫ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب ��إل �غ��اء ت�ع��دي��ل ادخ�ل��ه‬ ‫االم�ي��ر ع �ل��ى ق ��ان ��ون االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫وحل� ��ل ال�ب�رمل ��ان احل � ��ايل واج � ��راء‬ ‫ان �ت �خ��اب��ات ج ��دي ��دة ع �ل��ى ا� �س��ا���س‬ ‫القانون القدمي‪.‬‬ ‫وت� �ط ��ال ��ب امل� �ع ��ار�� �ض ��ة اي �� �ض��ا‬ ‫ب��ا��ص�لاح��ات �سيا�سية ج��ذري��ة ك��أن‬ ‫ي�ك��ون ه�ن��اك "حكومة منتخبة"‪،‬‬ ‫مع الإبقاء على حكم ال ال�صباح‪.‬‬

‫النائب الكويتي املعار�ض م�سلم الرباك يحيي م�ؤيديه بعد خروجه من املحاكمة يوم �أم�س (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬


‫‪14‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫ثورة سوريا‬ ‫الأ�سد يقول �إن جي�شه ا�ستعاد املبادرة واملعار�ضة تطالب بدعمها باملال وال�سالح‬

‫معارك عنيفة يف جنوب دمشق والثوار يهاجمون‬ ‫حواجز عسكرية يف الشرق‬ ‫بريوت ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫دارت معارك عنيفة بني القوات النظامية والثوار يف جنوب دم�شق �أم�س االثنني‪ ،‬يف حني‬ ‫�أطلق املقاتلون حملة لل�سيطرة على حواجز ع�سكرية يف مدينة دير الزور (�شرق)‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫�أفاد املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان‪.‬‬ ‫وقال املر�صد ان «معارك عنيفة» تدور يف حي القدم يف جنوب العا�صمة ال�سورية‪ ،‬ترافقها‬ ‫�أ�صوات انفجارات مع تعر�ض احلي للق�صف‪ ،‬م�شريا اىل ان القوات النظامية نفذت كذلك حملة‬ ‫اعتقاالت يف داخله‪.‬‬ ‫و�أفاد املر�صد عن �سقوط «عدة قذائف على خميم الريموك» لالجئني الفل�سطينيني املجاور‬ ‫حلي القدم‪ ،‬ما �أدى اىل �إ�صابة عدد من اال�شخا�ص بجروح‪.‬‬ ‫ويف حي القابون يف �شمال �شرق دم�شق‪ ،‬عرث على �أربع جثث لرجال جمهويل الهوية‪ ،‬نقل‬ ‫املر�صد عن نا�شطني يف املنطقة انهم «ا�ست�شهدوا بر�صا�ص القوات النظامية»‪.‬‬ ‫ويف حميط العا�صمة‪� ،‬شن الطريان احلربي غارتني على بلدة دير الع�صافري‪ ،‬بح�سب ما �أفاد‬ ‫املر�صد الذي حتدث اي�ضا عن ق�صف بالقذائف طال مناطق عدة منها دوما (�شمال �شرق) و�شبعا‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك‪ ،‬ت�ع��ر��ض��ت م��دي�ن�ت��ا املع�ضمية (ج�ن��وب‬ ‫غ ��رب) وداري� ��ا امل �ج��اورة ل�ه��ا‪ ،‬لق�صف م��ن ال�ق��وات‬ ‫النظامية التي حت��اول منذ مدة فر�ض �سيطرتها‬ ‫الكاملة على املنطقة‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت�ه��ا‪ ،‬اف� ��ادت وك��ال��ة االن �ب��اء الر�سمية‬ ‫ال�سورية (�سانا) ان وح��دة م��ن ال�ق��وات النظامية‬ ‫"اوقعت قتلى‪ ‬وم�صابني‪ ‬يف‪� ‬صفوف‪ ‬جمموعات ار‬ ‫هابية‪ ‬م�سلحة‪ ‬كانت‪ ‬تقوم‪ ‬باعمال‪ ‬قتل‪ ‬و�سلب‪ ‬و‬ ‫نهب‪ ‬و�سرقة‪ ‬يف‪ ‬حي اجلمعيات‪ ‬ومزارع الف�شوخ‬ ‫يف‪ ‬داريا‪ ‬بريف‪ ‬دم�شق"‪.‬‬ ‫يف حم��اف �ظ��ة دي � ��ر ال � � ��زور (�� � �ش � ��رق)‪" ،‬تدور‬ ‫ا��ش�ت�ب��اك��ات عنيفة ب�ين م�ق��ات�ل�ين م��ن ع��دة كتائب‬ ‫م �ق��ات �ل��ة‪ ،‬ب �ق �ي ��ادة امل �ج �ل ����س ال � �ث� ��وري يف امل�ن�ط�ق��ة‬ ‫ال�شرقية‪ ،‬والقوات النظامية يف حميط فرع االمن‬ ‫ال�سيا�سي"‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫واو��ض��ح املر�صد ان اال�شتباكات ت� أ�ت��ي يف اط��ار‬ ‫"عملية ع�سكرية تقوم بها الكتائب املقاتلة حتت‬ ‫م�سمى "فجر التحرير"‪ ،‬ب ��د�أت فجر �أول ام�س‬ ‫(االح � � ��د) ب��ا� �ش �ت �ب��اك��ات يف حم �ي��ط ع� ��دة ح��واج��ز‬ ‫ع�سكرية يف مدينة دير الزور"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار امل��ر� �ص��د اىل ان اال��ش�ت�ب��اك��ات �أدت اىل‬ ‫"�سيطرة املقاتلني على حاجز ال�سيا�سية ومنطقة‬ ‫اجل�سر يف املدينة"‪ ،‬ومقتل اثنني من الثوار‪.‬‬ ‫ويف حم��اف �ظ��ة احل���س�ك��ة(��ش�م��ال � �ش��رق)‪� ،‬أف ��اد‬ ‫امل��ر��ص��د ع��ن �سقوط ع�شرة م��ن ال �ث��وار يف معارك‬ ‫دارت ليال مع القوات النظامية‪.‬‬ ‫يف حمافظة حم�ص (و�سط)‪ ،‬افاد املر�صد عن‬ ‫ق�صف بالطريان احلربي على احياء مدينة حم�ص‬ ‫القدمية‪ ،‬التي حتا�صرها ال�ق��وات النظامية منذ‬ ‫ف�ت�رة وت�شهد م �ع��ارك م�ت�ج��ددة م�ن��ذ ثمانية �أي��ام‬ ‫�سعيا لل�سيطرة عليها‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك‪� ،‬أدت غ��ارة جوية على قرية البوي�ضة‬ ‫ال �� �ش��رق �ي��ة يف ري ��ف ح �م ����ص اجل �ن��وب��ي اىل مقتل‬ ‫�شخ�صني �أحدهما �سيدة‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫يف حم��اف�ظ��ة ح�م��اة (و� �س��ط)‪ ،‬ق�صفت ال�ق��وات‬ ‫ال�ن�ظ��ام�ي��ة ب �ل��دات اجل��رن �ي��ة وك��رن��از وك �ف��رن �ب��ودة‪،‬‬ ‫بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬اف��ادت �سانا ان ال�ق��وات النظامية‬ ‫نفذت "حملة نوعية" يف كفرنبودة‪ ،‬واوقعت قتلى‬

‫وجرحى "يف �صفوف‪ ‬جمموعات ارهابية‪ ‬م�سلحة"‪.‬‬ ‫كذلك‪ ،‬قالت الوكالة ان "ارهابيني اقتحموا‬ ‫معهدا للتدري�س على احل��ا��س��وب يف ح��ي احلا�ضر‬ ‫مبدينة حماة واطلقوا النار" على املهند�س حم�سن‬ ‫عبد الرحمن العمري و�أردوه قتيال‪.‬‬ ‫و�أدت املواجهات يف مناطق خمتلفة االثنني اىل‬ ‫مقتل ‪� 47‬شخ�صا يف ح�صيلة غري نهائية‪ ،‬بح�سب‬ ‫املر�صد‪ .‬وادى النزاع ال�سوري اىل مقتل اكرث من‬ ‫‪ 60‬الف �شخ�ص‪ ،‬بح�سب ارقام االمم املتحدة‪.‬‬ ‫الأ�سد‪ :‬ن�ستعيد املبادرة‬ ‫على ال�صعيد ال�سيا�سي قال الرئي�س ال�سوري‬ ‫ب�شار اال��س��د ان ق��وات��ه ت�ستعيد زم��ام امل�ب��ادرة على‬ ‫االر�ض يف مواجهة الثوار‪ ،‬يف يوم ت�ست�ضيف باري�س‬ ‫ل�ق��اء يطالب خ�لال��ه االئ�ت�لاف ال���س��وري املعار�ض‬ ‫املجتمع الدويل بدعم باملال وال�سالح‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة "االخبار" القريبة من دم�شق‬ ‫وطهران عن زوار التقوا اال�سد يف ق�صر الرو�ضة‬ ‫الرئا�سي يف دم���ش��ق‪ ،‬ت� أ�ك�ي��ده ان "اجلي�ش ا�ستعاد‬ ‫زمام املبادرة على الأر�ض ب�صورة كبرية جدا‪ ،‬وانه‬ ‫ح�ق��ق ن�ت��ائ��ج ه��ام��ة‪� ،‬أ��ض�ي�ف��ت اىل م��ا حققه خ�لال‬ ‫الأ�شهر االثنني والع�شرين املا�ضية"‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان "ما حققه اجلي�ش �سيجري تطهريه قريبا"‪.‬‬ ‫واو�ضح اال�سد بح�سب ال�صحيفة‪ ،‬ان اجلي�ش‬ ‫ال �ن �ظ��ام��ي "منع امل���س�ل�ح�ين م��ن ال �� �س �ي �ط��رة على‬ ‫حمافظات ب�أكملها‪ ،‬وب��ال�ت��ايل ظ��ل ملعبهم بع�ض‬ ‫املناطق احل��دودي��ة م��ع تركيا والأردن ولبنان �إىل‬ ‫حد ما‪ ،‬ف�ضال عن بع�ض اجليوب يف ريف العا�صمة‬ ‫التي يتم التعامل معها"‪.‬‬ ‫واكد الرئي�س ال�سوري ان "العا�صمة دم�شق يف‬ ‫حال �أف�ضل‪ ،‬والنقاط اال�سرتاتيجية فيها‪ ،‬وبرغم‬ ‫كل املحاوالت التي قام بها امل�سلحون‪ ،‬بقيت �آمنة‪،‬‬ ‫وال �سيما طريق املطار"‪.‬‬ ‫وت�شن ال�ق��وات النظامية ال�سورية يف الفرتة‬ ‫االخرية حملة ع�سكرية وا�سعة يف حميط العا�صمة‬ ‫لل�سيطرة على معاقل للثوار‪.‬‬ ‫وو�صلت اال�شتباكات يف ت�شرين الثاين املا�ضي‬ ‫اىل حميط املطار‪ ،‬و�أدت اىل اغالق الطريق امل�ؤدية‬ ‫ال�ي��ه‪ ،‬قبل ان ت�ع��ود ال�سلطات وت�ق��ول ان الطريق‬

‫مقاتلون جنوب دم�شق (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫بات "�آمنا" واملطار يعمل "ب�شكل طبيعي"‪ ،‬علما‬ ‫ان م�س�ؤولني ��س��وري�ين ا�ستخدموا م� ؤ�خ��را مطار‬ ‫بريوت لل�سفر اىل اخلارج‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��د اال� �س��د ال��دع��م ال� ��ذي ت �ق��دم��ه ت��رك�ي��ا‬ ‫للثوار‪ ،‬معتربا ان اغ�لاق ان�ق��رة ح��دوده��ا يف وجه‬ ‫ه ��ؤالء‪ ،‬ميكن ان يح�سم "الأمور خ�لال �أ�سبوعني‬ ‫فقط"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان "املجموعات امل�سلحة املمولة‬ ‫م��ن اخل ��ارج تلقت ��ض��رب��ات ق��ا��س�ي��ة خ�ل�ال ال�ف�ترة‬ ‫املا�ضية"‪ ،‬يف خ�ط��وات تقاطعت م��ع ح��رك��ة دولية‬ ‫"كان من �أبرزها �إدراج الواليات املتحدة جلماعة‬

‫ج�ب�ه��ة ال�ن���ص��رة ع�ل��ى الئ �ح��ة الإرهاب"‪ ،‬م�ت��وع��دا‬ ‫ب"ت�صفية هذا الفرع القاعدي بالكامل"‪.‬‬ ‫ور�أى ان حليفته مو�سكو �ستبقي على دعمها له‬ ‫"فهي تدافع عن نف�سها‪ ،‬ال عن نظام يف �سوريا"‪.‬‬ ‫وك� � ��ان رئ� �ي� �� ��س ال� � � � ��وزراء ال ��رو�� �س ��ي دمي �ت�ري‬ ‫مدفيديف ق��ال ان فر�ص بقاء اال��س��د يف ال�سلطة‬ ‫ت�ت���ض��اءل "يوما ب�ع��د يوم"‪ ،‬وان ��ه ارت �ك��ب "خط�أ‬ ‫ف��ادح��ا‪ ،‬ق��د ي�ك��ون قا�ضيا" ب�ت��أخ�يره اال��ص�لاح��ات‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد احلل ال�سيا�سي‪� ،‬شدد اال�سد على‬ ‫ان "ال ت��زح��زح ع��ن ب�ن��ود ات�ف��اق جنيف" ال��ذي مت‬

‫تبنيه من قبل جمموعة العمل حول �سوريا يف ‪30‬‬ ‫حزيران‪ ،‬وال ي�أتي على ذكر تنحي الرئي�س ال�سوري‬ ‫الذي تنتهي واليته يف العام ‪.2014‬‬ ‫وق � ��ال اال�� �س ��د ان امل ��وف ��د ال� � ��دويل االخ �� �ض��ر‬ ‫االبراهيمي طرح عليه خالل زيارته دم�شق ال�شهر‬ ‫املا�ضي "فكرة التنحي يف املرحلة االنتقالية"‪ ،‬لكن‬ ‫الرئي�س ال�سوري "قطع عليه الطريق"‪ ،‬واكد له‬ ‫ان م��ا �سيح�سم وج�ه��ة احل��ل ه��و ال��و��ض��ع امل�ي��داين‬ ‫الذي يتح�سن يوما بعد �آخر" مل�صلحته‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س ال�سوري ط��رح يف ال�ساد�س من‬ ‫ال���ش�ه��ر اجل� ��اري خ�ط��ة ل�ل�ح��ل رف���ض�ت�ه��ا امل�ع��ار��ض��ة‬ ‫والدول الداعمة لها؛ النها مل ت�أت على ذكر تنحي‬ ‫اال�سد عن ال�سلطة‪.‬‬ ‫و أ�م����س‪� ،‬صرح نائب رئي�س االئ�ت�لاف الوطني‬ ‫املعار�ض ريا�ض �سيف ان "ال�شعب ال�سوري يخو�ض‬ ‫حاليا حربا بال رحمة‪ .‬الوقت لي�س اىل �صاحلنا‬ ‫وا�ستمرار هذا النزاع ال ميكن اال ان يجلب كارثة‬ ‫على املنطقة والعامل"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع "مل ن �ع��د ن��ري��د وع � ��ودا ل ��ن حترتم"‪،‬‬ ‫وذلك امام اجتماع ذات طابع "فني" يف العا�صمة‬ ‫الفرن�سية‪ ،‬يح�ضره دبلوما�سيون وكبار املوظفني‬ ‫من نحو ‪ 50‬دولة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق��ال ج��ورج ��ص�برا رئ�ي����س املجل�س‬ ‫ال��وط �ن��ي ال� ��� �س ��وري ال � ��ذي ي �� �ش �ك��ل اب � ��رز م �ك��ون��ات‬ ‫االئ� � �ت �ل��اف‪� ،‬إن "�سوريا حت� �ت ��اج اىل م �ل �ي��ارات‬ ‫الدوالرات‪ .‬لكننا بحاجة اىل ‪ 500‬مليون دوالر على‬ ‫االقل للتمكن من ت�شكيل حكومة" يف املنفى‪.‬‬ ‫ا� � �ض ��اف "نحتاج اىل ا� �س �ل �ح��ة وامل� ��زي� ��د م��ن‬ ‫اال�سلحة"‪ ،‬وه��و مطلب م��ا زال املجتمع ال��دويل‬ ‫يحجم عن التجاوب معه ر�سميا؛ خوفا من وقوع‬ ‫اال�سلحة يف ايدي مقاتلني ا�سالميني يف �سوريا‪.‬‬ ‫ويفرت�ض مراجعة حظر اوروبي على ت�صدير‬ ‫اال��س�ل�ح��ة اىل � �س��وري��ا يف اواخ� ��ر ��ش�ب��اط امل�ق�ب��ل يف‬ ‫ب��روك���س��ل‪ ،‬ل�ك��ن رف�ع��ه ب��ال�ك��ام��ل ينبغي ان يحظى‬ ‫باالجماع‪.‬‬ ‫و�� �ص ��رح وزي � ��ر اخل ��ارج� �ي ��ة ال �ف��رن �� �س��ي ل� ��وران‬ ‫ف��اب �ي��و���س "امام ان �ه �ي ��ار دول � ��ة وجم �ت �م��ع ت �ب��دو‬ ‫اجل� �م ��اع ��ات اال�� �س�ل�ام� �ي ��ة م��ر� �ش �ح��ة اىل ت��و� �س �ي��ع‬ ‫�سيطرتها على االر���ض ان مل نتحرك‪ .‬كما ينبغي‬ ‫ع �ل �ي �ن��ا اال ن �� �س �م��ح ان ت �ت �ح��ول ث � ��ورة ان �ط �ل �ق��ت يف‬ ‫احتجاجات �سلمية ودمي��وق��راط�ي��ة اىل مواجهات‬ ‫بني ميلي�شيات"‪.‬‬ ‫ا�ضاف الوزير الذي اعرتفت بالده باالئتالف‬ ‫ممثال �شرعيا لل�شعب ال�سوري‪ ،‬ان على امل�ؤمتر ان‬ ‫"ي�صدر �إ�شارة‪ ،‬ولديه هدف ملمو�س يق�ضي بتزويد‬ ‫االئتالف الوطني ال�سوري بو�سائل التحرك" التي‬ ‫ت�شمل "االموال وامل�ساعدات با�شكالها كافة"‪.‬‬ ‫لكن اال�سرة الدولية ما زالت مرتيثة‪ .‬ويرى‬ ‫بيرت هارلينغ‪ ،‬االخت�صا�صي يف ال�ش�أن ال�سوري‬ ‫يف جمموعة االزم��ات الدولية ان النزاع ال�سوري‬ ‫امل�ستمر م�ن��ذ ‪�� 22‬ش�ه��را "اقت�صرت كلفته حتى‬ ‫االن ع �ل��ى ال �� �س��وري�ين ب� ��دون ان ت �ط��ال الع�ب�ين‬ ‫خارجيني"‪.‬‬ ‫ا� �ض��اف ان ه � ��ؤالء ال�لاع �ب�ين ي�ك�ت�ف��ون ح��ال�ي��ا‬ ‫"بامل�شاهدة ل �ي��روا اىل اي� ��ن ��س�ت���ص��ل االم � ��ور‪،‬‬ ‫ويتخذون يف هذه االثناء بع�ض التدابري امل�ترددة‬ ‫بدون ان ي�سعى �أحد جديا �إىل حل"‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫أوباما «محتار» بشأن كيفية التعاطي مع أزمة سوريا‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ق ��ال ال��رئ�ي����س االم�ي�رك ��ي ب� ��اراك اوب ��ام ��ا �أم����س‬ ‫االثنني يف حديث ملجلة �أمريكية انه "حمتار" ب�ش�أن‬ ‫كيفية التعاطي مع االزمة يف �سوريا‪ ،‬وما اذا كان على‬ ‫ال��والي��ات املتحدة التدخل يف ال�ن��زاع يف ه��ذا البلد او‬ ‫عدم التدخل‪.‬‬ ‫و� �ص��رح اوب��ام��ا ملجلة "نيوريبابليك" ان��ه "يف‬ ‫و�ضع مماثل للو�ضع يف �سوريا علي ان ات�ساءل‪:‬هل‬ ‫ميكننا ان نحدث فرقا؟"‪.‬‬ ‫وق ��ال اوب��ام��ا "هل �سيكون للتدخل الع�سكري‬ ‫وقع؟ كيف �سي�ؤثر ذلك على قدرتنا على دعم قواتنا‬ ‫ال �ت��ي ال ت ��زال منت�شرة يف اف�غ��ان���س�ت��ان؟ م��ا �ستكون‬ ‫ع��واق��ب تورطنا على االر� ��ض؟ ه��ل �سيزيد ذل��ك من‬ ‫العنف او ي��ؤدي اىل ا�ستخدام اال�سلحة الكيميائية؟‬ ‫ما ال��ذي يقدم اف�ضل الفر�ص لنظام م�ستقر ملا بعد‬ ‫اال�سد؟ وكيف �أوازن بني ع�شرات �آالف القتلى الذين‬

‫�سقطوا يف �سوريا وبني ع�شرات الآالف الذين يقتلون‬ ‫حاليا يف الكونغو؟"‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح "واين ات���س��اءل دائ �م��ا اي��ن وم�ت��ى على‬ ‫ال� ��والي� ��ات امل �ت �ح��دة ال �ت��دخ��ل او ال �ت �ح��رك خل��دم��ة‬ ‫م�صلحتنا الوطنية‪ ،‬و�ضمان امننا وليتنا�سب ذلك مع‬ ‫اعلى قيمنا وان�سانيتنا"‪.‬‬ ‫وخ �ل ����ص اىل ال �ق��ول "ويف ح�ي�ن حت�ي�رين ه��ذه‬ ‫القرارات يبقى يف ذهني اكرث من اي �شيء �آخر لي�س‬ ‫فقط قدراتنا وامكاناتنا الهائلة بل اي�ضا حدود هذه‬ ‫القدرات‪.‬‬ ‫وقتل اكرث من ‪ 60‬الف �شخ�ص يف �سوريا بح�سب‬ ‫االمم املتحدة منذ ان��دالع الثورة يف اذار ‪ 2011‬التي‬ ‫حتولت اىل ن��زاع م�سلح مع قمع النظام لها‪ .‬وي�أمل‬ ‫الرئي�س االمريكي‪ ،‬الذي يقول ان عليه اتخاذ قرارات‬ ‫عادلة‪ ،‬يف ان يتمكن يف نهاية واليته الثانية من النظر‬ ‫اىل الوراء والقول انه اتخذ قرارات �صائبة اكرث من‬ ‫قرارات خاطئة‪.‬‬

‫«أزواد» تعلن سيطرتها على ‪ 8‬مدن شمال مالي‬ ‫اجلزائر ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫أ�ع �ل �ن��ت ح ��رك ��ة "حترير الأزواد" امل �ت �م��ردة‬ ‫�سيطرتها على ثماين مدن يف �شمال �شرق مايل من‬ ‫�أجل "حماية ال�سكان من انتهاكات اجلي�ش املايل"‪،‬‬ ‫ب��ال�ت��زام��ن م��ع العملية الع�سكرية ال�ت��ي ت�ق��وم بها‬ ‫فرن�سا ودول �إفريقية‪.‬‬ ‫وقالت احلركة‪ ،‬يف بيان لها‪" :‬نعلم الر�أي العام‬ ‫الوطني وال��دويل �أن م��دن ك�ي��دال‪ ،‬ت�ساليت‪ ،‬لريي‪،‬‬ ‫عني خليل‪� ،‬أنيفي�س‪ ،‬تينزاواطني‪ ،‬تي�سيت‪ ،‬تاالتايت‪،‬‬ ‫هي حتت �سيطرة احلركة الوطنية لتحرير �أزواد"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع البيان‪" :‬قررنا ب�صفة عاجلة ا�ستعادة‬ ‫ه� ��ذه امل �ن��اط��ق م ��ن أ�ج � ��ل ح �م��اي��ة أ�م � ��ن ومم�ت�ل�ك��ات‬ ‫الأ�شخا�ص ب�سبب اخلطر الكبري الذي متثله عودة‬ ‫اجلي�ش املايل �إىل الإقليم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت احلركة �أنها "ال حتبذ �أي مواجهة مع‬ ‫القوات الإفريقية �أو اجلي�ش الفرن�سي‪ ،‬رغم قيامها‬

‫بعملية الحتالل الإقليم لكنها لن تتخلى عن دورها‬ ‫يف حماية ال�سكان من جتاوزات اجلي�ش املايل"‪.‬‬ ‫و�أعربت احلركة يف بيانها "ا�ستعدادها الكامل‬ ‫ل �ل �ت �ع��اون م ��ع ف��رن �� �س��ا ل �ل �ق �� �ض��اء ع �ل��ى امل �ج �م��وع��ات‬ ‫الإرهابية"‪ ،‬لكنها "ترف�ض رف�ضا مطلقا �إعادة ن�شر‬ ‫اجل�ي����ش امل ��ايل امل �ع��روف ب�ج��رائ�م��ه ��ض��د املدنيني"‪.‬‬ ‫ومل تعلق احلكومة املالية على بيان احل��رك��ة‪ ،‬كما‬ ‫مل يت�سن الت�أكد من �صدقية ما قالته احلركة من‬ ‫م�صادر م�ستقلة‪.‬‬ ‫ويزحف اجلي�ش املايل مدعوما بقوات �إفريقية‬ ‫وف��رن���س�ي��ة م��ن ج�ن��وب ال �ب�لاد ن�ح��و ��ش�م��ال�ه��ا‪ ،‬حيث‬ ‫�سيطر على عدة مدن‪ ،‬فيما ن�أت حركة �أزواد بنف�سها‬ ‫عن مواجهة التدخل‪.‬‬ ‫وقالت احلركة �إنه منذ بدء العملية الع�سكرية‬ ‫تعر�ض ع�شرات املواطنني يف الإقليم لتجاوزات من‬ ‫ق�ب��ل اجل�ي����ش امل ��ايل‪ ،‬و�أن �ه��ا ل��ن ت�سمح ب�ت�ك��رار ذل��ك‬ ‫م�ستقبال‪ ،‬على حد تعبريها‪.‬‬

‫الطائفة السريانية تعلن تأسيس‬ ‫«مجلس عسكري» لقتال األسد‬ ‫بريوت ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أعلنت جمموعة الف�صائل ال�سريانية‬ ‫امل�سلحة يف �سوريا �أم�س االثنني ت�أ�سي�س‬ ‫ما ُ�سمي بـ "املجل�س الع�سكري ال�سرياين‬ ‫ال�سوري" ملتابعة "الن�ضال �ضد نظام‬ ‫ب�شار الأ�سد و�شبيحته"‪.‬‬ ‫ج � � ��اء ذل � � ��ك يف ب � �ي� ��ان ل �ل �ف �� �ص��ائ��ل‬

‫ع�ق��ب اج�ت�م��اع�ه��ا يف حم��اف�ظ��ة احل�سكة‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س حزب االحتاد ال�سرياين‬ ‫العاملي �إبراهيم مراد‪ ،‬يف البيان‪" :‬نعلن‬ ‫�إن�شاء هذا املجل�س الع�سكري‪ ،‬دفاعاً عن‬ ‫�أر��ض�ن��ا و�شعبنا يف ��س��وري��ا ��ض��د النظام‬ ‫البعثي املجرم‪ ،‬والذي عانى منه �شعبنا‬ ‫ال�سرياين قت ً‬ ‫ال وتدمرياً وتهجرياً"‪.‬‬

‫و�أ��ض��اف البيان �أن املجل�س �سيعمل‬ ‫ع �ل��ى ال ��دف ��اع ع ��ن "كل أ�ب� �ن ��اء ال���ش�ع��ب‬ ‫ال�سرياين �ضد ك��ل م��ن ت�سول ل��ه نف�سه‬ ‫االع �ت��داء ع�ل��ى ح�ق��ه يف ال�ع�ي����ش ال�ك��رمي‬ ‫والبقاء يف �أر�ضه التاريخية"‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن ال �ط��ائ �ف��ة ال �� �س��ري��ان �ي��ة‬ ‫ت�ت�ب��ع كني�سة "�أنطاكية الأرث��وذك���س�ي��ة‬ ‫امل�شرقية"‪ ،‬وم�ق��ره��ا دم���ش��ق وتتمركز‬

‫يف م�ن�ط�ق��ة ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط‪ ،‬وينت�شر‬ ‫�أف��راده��ا يف خمتلف ب�ق��اع ال �ع��امل‪ ،‬وه��ي‬ ‫كني�سة م�ستقلة‪ ،‬مرتبطة بباقي الكنائ�س‬ ‫الأرثوذك�سية بوحدة ا إلمي��ان والأ��س��رار‬ ‫والتقليد الكن�سي‪.‬‬ ‫وي���ش�ك��ل ال���س��ري��ان ‪ 166‬أ�ل ��ف ن�سمة‬ ‫تقري ًبا ‪ %0.72‬من جممل �سكان �سوريا‬ ‫البالغ عددهم ‪ 23‬مليون ن�سمة‪.‬‬

‫توقيف ‪ 11‬صحافي ًا إصالحي ًا يف إيران‬ ‫طهران ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫أ�ع� �ل ��ن وزي � ��ر ال �ث �ق��اف��ة االي � ��راين‬ ‫حممد ح�سيني �أم�س االثنني توقيف‬ ‫‪�� 11‬ص�ح��اف�ي��ا ا� �ص�لاح �ي��ا ع �ل��ى االق��ل‬ ‫يف اي��ران‪ ،‬يعمل اغلبيتهم يف و�سائل‬ ‫اع� �ل ��ام ا�� �ص�ل�اح� �ي ��ة ب �ت �ه��م م �ت �ع �ل �ق��ة‬ ‫بالأمن‪.‬‬ ‫و�صرح الوزير "اننا نحقق حول‬ ‫ظروف احتجاز ال�صحافيني وا�سباب‬ ‫توقيفهم" على ما نقلت وكالة االنباء‬ ‫الطالبية اي�سنا‪.‬‬ ‫واو�� �ض ��ح ح���س�ي�ن��ي ال� ��ذي ت�ت�ك�ف��ل‬ ‫وزارت��ه باالعتمادات املهنية وت�شرف‬ ‫على عمل و�سائل االعالم "يبدو انهم‬ ‫اوقفوا بتهم مرتبطة باملجال االمني‬ ‫ولي�س النتهاك قوانني االعالم"‪.‬‬

‫واف� ��ادت وك��ال��ة ف��ار���س ان اول�ئ��ك‬ ‫ال�صحافيني وبينهم ن���س��اء اع�ت�بروا‬ ‫"مقربني م� ��ن ال� �ت� �ي ��ار امل �ن��اه ����ض‬ ‫للثورة"‪ ،‬اوق� �ف ��وا االح� ��د "مبوجب‬ ‫م� � ��ذك� � ��رة ا�� � �ص � ��درت� � �ه � ��ا ال� ��� �س� �ل� �ط ��ات‬ ‫الق�ضائية"‪.‬‬ ‫واف��ادت وكالة مهر انه ي�شتبه يف‬ ‫ت�ع��اون املوقوفني "مع و�سائل اع�لام‬ ‫مناه�ضة للثورة ناطقة بالفار�سية"‬ ‫من دون مزيد من التفا�صيل‪.‬‬ ‫وت�ت�ه��م ط �ه��ران و� �س��ائ��ل االع�ل�ام‬ ‫االجنبية التي تبث بالفار�سية على‬ ‫غ� ��رار ب��ي ب��ي � �س��ي ف��ار� �س��ي او ��ص��وت‬ ‫ام��ري�ك��ا واذاع ��ة اوروب ��ا احل��رة‪/‬رادي��و‬ ‫فاردا التابعة لراديو ليربتي بالتواط�ؤ‬ ‫يف "م�ؤامرة" غربية لزعزعة النظام‬ ‫االيراين‪.‬‬

‫و�أك � � � � � � ��دت وك � � ��ال � � ��ة ف � � ��ار� � � ��س ان‬ ‫ال �� �ص �ح��اف �ي�ين امل ��وق ��وف�ي�ن ه ��م ج ��واد‬ ‫دال�ي��ري و� �س��ا� �س��ان اق ��اي ��ي‪ ،‬ون���س��ري��ن‬ ‫ت �خ�ي�ري وم� �ي�ل�اد ف ��دائ ��ي و��س�ل�ي�م��ان‬ ‫حم �م ��دي وب ��وري ��ا ع �ل �م��ي وب �ي �ج �م��ان‬ ‫م��و��س��وي‪ ،‬ومطهره �شافعي ونرج�س‬ ‫ج ��وداك ��ي واك �ب��ر م �ن �ت �ج �ب��ي وام �ي �ل��ي‬ ‫امرائي‪.‬‬ ‫وا�ضافت "انهم يعملون ل�صالح‬ ‫��ص�ح��ف � �ش��رق‪ ،‬ارم ��ن‪ ،‬ب �ه��ار واع�ت�م��اد‬ ‫وا��س�ب��وع�ي��ة ا��س�ي�م��ان (اال� �ص�لاح �ي��ة)‬ ‫ووك� ��ال� ��ة االن � �ب� ��اء ال �ع �م��ال �ي��ة ايلنا"‬ ‫املتخ�ص�صة يف �ش�ؤون العمل‪.‬‬ ‫وت��اب �ع��ت م �ه��ر ان ال���ص�ح��اف�ي�ين‬ ‫"اوقفوا يف �أم��اك��ن عملهم" واك��د‬ ‫م�س�ؤولو خمتلف املن�شورات عمليات‬ ‫التوقيف‪.‬‬

‫ك �م��ا او� �ض �ح��ت ان ن �ي��اب��ة ط �ه��ران‬ ‫ي�ف�تر���ض ان ت�ب��ت "�سريعا" يف ه��ذه‬ ‫التوقيفات‪.‬‬ ‫ومت ت ��وق� �ي ��ف م� �ئ ��ات م� ��� �س� ��ؤويل‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ة وامل �ح��ام�ين وال���ص�ح��اف�ي�ين‬ ‫وال � �� � �س � �ي � �ن � �م� ��ائ � �ي �ي�ن وال � �ن� ��ا� � �ش � �ط �ي�ن‬ ‫احلقوقيني وال�سيا�سيني والنقابيني‬ ‫يف اي��ران‪ ،‬وال �سيما منذ التظاهرات‬ ‫العارمة احتجاجا على اعادة انتخاب‬ ‫ال��رئ�ي����س حم�م��ود اح �م��دي جن��اد ع��ام‬ ‫‪.2009‬‬ ‫واكدت جلنة حماية ال�صحافيني‬ ‫وجود ‪� 45‬صحافيا يف ال�سجن يف ايران‬ ‫يف ك��ان��ون االول ‪ .2012‬ك�م��ا اغلقت‬ ‫ع� ��دة � �ص �ح��ف يف ال �� �س �ن��وات االخ �ي�رة‬ ‫بقرار من الق�ضاء الذي ي�سيطر عليه‬ ‫املحافظون‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫ق�صي الن�سور‬

‫ظاهر �أحمد عمرو‬

‫فالش‬ ‫يف امل��ا� �ض��ي ال �ق��ري��ب‪ ،‬ك��ان��ت ه �ن��اك ك��ام�ي�رات‬ ‫الت�صوير الفوتوغرايف التي تعتمد على ا ألف�لام‪،‬‬ ‫ومل تكن ال�ك��ام�يرات منت�شرة ب�ين النا�س كما هو‬ ‫احل��ال يف �أيامنا ه��ذه‪ ،‬اليوم كل بيت تقريبا يوجد‬ ‫فيه أ�ك�ثر م��ن ك��ام�يرا ديجيتال‪ ،‬كانت الكامريات‬ ‫باهظة ال�ث�م��ن‪ ،‬وحتمي�ض وط�ب��اع��ة ال���ص��ور كانت‬ ‫عملية مكلفة ن�سبيا‪ ،‬وك��ان من ال�ضروري �إح�ضار‬ ‫� �ش �خ ����ص خم �ت ����ص ل �ل �ت �� �ص��وي��ر خ �ل��ال احل �ف�ل�ات‬ ‫والأع ��را� ��س‪ ،‬ط�ب�ع��ا ت�ك��ال�ي��ف ال�ت���ص��وي��ر ع�ل��ى ظهر‬ ‫العري�س‪ ،‬وكان النا�س يلتفون حول امل�صور اللتقاط‬ ‫��ص��ورة لهم يف ذل��ك االح�ت�ف��ال‪ ،‬البع�ض ك��ان يبالغ‬ ‫يف االلتفاف ح��ول امل�صور وال يخجل م��ن �إح�ضار‬ ‫�أطفاله للت�صوير على ح�ساب العري�س �أي�ضاً‪.‬‬ ‫من كان لي�صدق �أن �أمرا كهذا �سي�صبح تاريخا‬ ‫نتندر به‪ ،‬أ�م��ر رمبا قبل اقل من �سبع �سنوات كان‬ ‫��ض��رورة للتوثيق‪ ،‬النا�س تريد �أن ت�سجل حلظات‬ ‫الفرح تلك‪ ،‬تبت�سم النا�س للكامريا وال�صورة تخزن‬ ‫ك��ل ذل��ك ال��زي��ف ال�ك��ام��ن خ�ل��ف ت�ل��ك االب�ت���س��ام��ات‪،‬‬ ‫نرهق �أنف�سنا باتباع تقاليد و أ�ع ��راف تكاد تق�سم‬ ‫الظهر‪ُ ،‬تقيم حفل زفاف ال �أ ّول وال �آخر لهُ‪ ،‬تقرت�ض‬ ‫من البنك ما ال ت�ستطيع �سداده ملدة خم�س �سنوات‬ ‫أ�ن��ت وال�ع��ري����س ال��ذي م��ن امل�ف�تر���ض أ�ن��ه «�سيفتح»‬ ‫�صفحة جديدة يف احلياة‪ ،‬لي�صطدم بباب يف�ضي‬ ‫�إىل متاهة!‬ ‫عودة ملو�ضوع الكامريا التي كانت وما زالت من‬ ‫�ضروريات حفالت الأعرا�س‪ ،‬طبعا من �سيقتنع �أنك‬

‫قمت ب�إعداد مئة من�سف‪ ،‬ورمب��ا �أك�ثر �إن مل توثق‬ ‫ذل��ك ال�ك��ام�يرا! وم��ن �سي�صدق �أن جاهة العرو�س‬ ‫ح�ضرها فالن وعالن �إن مل توثق! ومن �سي�صدق‬ ‫�أن العرو�س مت زفافها ب�سيارة ك�شف موديل «�سنتها»‬ ‫�إن مل توثق!‬ ‫أ�ح �م��ال ع�ل��ى �أح �م��ال تق�سم ظ�ه��ر ال�ب�ع�ير‪ ،‬ال‬ ‫نتوانى عن إ�ث�ق��ال كاهل �أنف�سنا بهِا! ما فائدة �أن‬ ‫يجتمع ل��دي��ك �أل��ف �شخ�ص حل�ضور ط�ع��ام غ��داء‪،‬‬ ‫وه� ��م ج�م�ي�ع��ا ي �ع��رف��ون مت��ام��ا «ال� �ب�ي�ر وغ� �ط ��اه»‪،‬‬ ‫حتى الكامريا والت�سجيل هو �شاهد نفي ال �أكرث‬ ‫حلقيقتك!‬ ‫م��ن امل�ف��ارق��ات امل�ضحكة �أن وال��د العري�س –‬ ‫على الأغلب– كان يطلب من امل�صور الفوتوغرايف‬ ‫�أن ي�صور ال�ن��ا���س ت���ص��وي��راً ك��اذب �اً‪ ،‬وه��و ع�ب��ارة عن‬ ‫إ�ط�لاق الفال�ش يف عيون الواقفني �أم��ام الكامريا‬ ‫دون �أخذ �صوره حقيقية؛ وذلك يف �سبيل �إ�سكاتهم‬ ‫من جهة‪ ،‬ويف �سبيل تقليل نفقات احلفل من جهة‬ ‫�أخرى‪ ،‬طبعا عند �س�ؤال النا�س عن ال�صور التي مت‬ ‫التقاطها لهم ف ��إن الإج��اب��ة �أي�ضا ج��اه��زة‪ ،‬فنقول‬ ‫�ساحمونا «انحرق الفيلم»!!‬ ‫�أنا ومن باب الدميقراطية التي نتمتع بها يف‬ ‫الأردن‪ ،‬ارت�أيت �أن �أقاطع االنتخابات‪ ،‬و�أنا هنا ل�ستُ‬ ‫لأدعي �أنني كنت على حق �أو على خط�أ‪ ،‬لكني �أقول‬ ‫للذين �شاركوا يف العملية االنتخابية‪« :‬معل�ش‪..‬‬ ‫انحرق الفيلم!»‬ ‫«ها كيف لعاد»!‬

‫مرحلة بدأت‬ ‫ومرحلة‬ ‫انتهت‪ ..‬فما‬ ‫الحل؟‬

‫احلمد هلل رب العاملني‪ ،‬ها قد من اهلل علينا بانتهاء مرحلة‬ ‫االنتخابات بكل ما فيها من �سلبيات وايجابيات‪ ،‬وبداية مرحلة‬ ‫جديدة الآن‪ ،‬مرحلة عمل و�أم��ل وزراع��ة ب��ذرة الأم��ل مل�ستقبل‬ ‫�أف�ضل ينعم به �أبنا�ؤنا باخلري والطم�أنينة‪.‬‬ ‫كان الطابع العام �أن هناك فريقني يف الوطن كالهما يريد‬ ‫اال� �ص�لاح‪ ،‬ول�ك��ن ك��ل على طريقته‪ .‬ول�ك��ل ط��رح��ه اخل��ا���ص به‬ ‫وت�صوره لهذا الإ�صالح؛ فاحلكومة تريده حتت قبة الربملان‬ ‫ع�ل��ى ن�ظ��ام ق��ان��ون ال���ص��وت ال��واح��د وق��ائ�م��ة ل�ل��وط��ن مغلقة‪،‬‬ ‫و�صممت على ذل��ك ويف النهاية جنحت و أ���ص�ب��ح لدينا الآن‬ ‫برملان مكون من ‪ 150‬نائبا بغ�ض النظر عن كل ما ح�صل‪ ،‬وهذا‬ ‫الطرف حقق ما كان يطمح �إليه وح�صل على مبتغاه‪.‬‬ ‫أ�م��ا الفريق الثاين فهو يريد اال�صالح �أي�ضا‪ ،‬وحتت قبة‬ ‫برملان‪ ،‬ولكن بقوانني و�أنظمة خمتلفة عن احلالية‪ ،‬ولكنه مل‬ ‫ي�صل �إىل ما خطط له؛ مبعنى �أن �أحالمه ما تزال معلقة رهناً‬ ‫ب�إحداث التغيري املن�شود يف قانون االنتخاب‪ ،‬وله مربراته التي‬ ‫يعرفها اجلميع‪ ،‬وال جمال للخو�ض فيها الآن‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الذي يطرح نف�سه بقوة بعد كل ما ح�صل‪ :‬ما هو‬ ‫احلل �أمام فريقني كل منهما مقتنع بر�أيه‪ ،‬وكل منهما �سائر يف‬ ‫الطريق الذي يراه منا�سبا؟ وهل ذلك يف م�صلحة الوطن �أم �أن‬ ‫على الطرفني حتكيم العقل ومراجعة ح�ساباتهما؟‬ ‫كل امل�ؤ�شرات ت�شري �إىل �أن م�صلحة الوطن احلالية‪ ،‬ومن‬ ‫خالل الواقع الذي نعي�شه لن تتحق �إال بالتايل‪:‬‬ ‫* يجب على الفريقني‪ ،‬احلكومة واملعار�ضة على حد �سواء‪،‬‬ ‫�أن يقرا ويعرتفا ب��أن ال�شعور باالنت�صار على الطرف ا آلخ��ر‪،‬‬ ‫واج�ب��اره على القبول بالهزمية هو �شعور واح�سا�س خاطئان‬ ‫متاما‪ ،‬ومن �ش�أنه �أن يعقد الأمور‪ ،‬ويحول م�سار الأحداث �إىل‬ ‫ما هو يف غري �صالح الوطن واملواطن‪.‬‬ ‫* جلو�س الفريقني على ط��اول��ة واح ��دة وب ��دون �شروط‬

‫معاذ التل‬

‫�سناء العواي�شة‬

‫ما بعد االنتخابات‬ ‫يف ظل ظروف «الربيع العربي» مل تعد القوى ال�ساعية‬ ‫لتفتيت االردن قادرة على تنفيذ خمططها دون منحه �شرعية‬ ‫�شعبية‪ ،‬وان كانت عرب تزييف الوعي‪ ،‬من وعي حقيقي ل�شعب‬ ‫متما�سك موحد يحمل م�شروعا وطنيا‪ ،‬يخو�ض فيه �صراعاً‬ ‫ككتلة متجان�سة باجتاهني؛ داخلي �ضد قوى الف�ساد والتبعية‪،‬‬ ‫وخارجي �ضد م�شاريع اال�ستعمار وال�صهيونية‪ ،‬حيث يالحظ‬ ‫ان م�شروع التفتيت هذا يخطو خطوات وا�سعة و�سريعة عرب‬ ‫زيادة ال�صراعات التي نلم�سها بني مكونات ال�شعب العامودية‬ ‫(ع�شائرية‪ ،‬جهوية‪ ،‬مناطقية)‪.‬‬ ‫رغم ذلك فيالحظ �أن ال�شعب مل يغرق يف امل�ستنقع املراد‬ ‫ل��ه لغاية االن مت��ام��ا‪ ،‬وه��و يف حلظة م��ا ق��ادر على التمييز‪،‬‬ ‫ولنا يف االنتخابات االخرية م�ؤ�شر على ذلك وهو الت�صويت‬ ‫ال �ع��ايل مم��ن رغ��ب يف امل���ش��ارك��ة ‪-‬ق�ب��ل ال�ت�لاع��ب بالنتائج‪-‬‬ ‫ل�صالح كتلة معينة حملت رئي�ستها برناجما وطنياً عاماً‪،‬‬ ‫وداع�ب��ت يف كثري م��ن حلقات قدمتها على ف�ضائية اردنية‬ ‫م�شاكل النا�س احلقيقية‪ ،‬بعيداً عن اي ا�صطفافات جهوية او‬ ‫ع�شائرية او طائفية‪ ،‬بينما منيت قوائم اخرى من هنا وهناك‬ ‫حاولت ا�ستثارة الغرائز البدئية لالن�سان‪ ،‬واللعب على وتر‬ ‫العن�صرية بالف�شل‪.‬‬ ‫لعبت احل�ك��وم��ة م�ن��ذ ال�ب��داي��ة ع�ل��ى م�ع��زوف��ة ال�ن��زاه��ة؛‬ ‫مل�ح��اول��ة �شرعنة ال�برمل��ان ال �ق��ادم‪ ،‬و�شرعنة ق��رارات��ه �سلفاً‪،‬‬ ‫ورغب النظام رغبة جاحمة يف م�شاركة احلركة اال�سالمية‬ ‫ك�أكرب قوة معار�ضة يف االردن حتى تبدو ال�صورة مكتملة!‬ ‫وق��د اعتقد الكثريون حقاً �أن االنتخابات احلالية �ستكون‬ ‫ن��زي �ه��ة م��ن ال �ن��اح �ي��ة االج��رائ �ي��ة ب �ع��د غ �ي��اب اال��س�لام�ي�ين‬ ‫وقوى معار�ضة اخرى‪ ،‬خا�صة �أن املجل�س القادم ملقى على‬ ‫مهامه �أمور خطرية مطلوب من االردن تنفيذها‪ ،‬وقرارات‬ ‫اقت�صادية �سيئة مرفو�ضة على امل�ستوى ال�شعبي‪ ،‬ي�ضطر‬ ‫النظام �إليها؛ نتيجة النهب الكبري ال��ذي تعر�ض له البلد‬ ‫خالل العقد الفائت‪.‬‬ ‫ي�سعى ال �غ��رب ك�م��ا قلنا إلع ��ادة تفكيك االردن‪ ،‬ورمب��ا‬ ‫ربطه بال�سلطة الوطنية الفل�سطينية املفككة ا�صال‪ ،‬وت�صفية‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وحتويل ال�شعبني اىل جتمعات �سكانية‬ ‫متناثرة هنا وهناك‪ ،‬كما كان الو�ضع عليه يف القرن التا�سع‬ ‫ع�شر وذلك ل�سهولة ال�سيطرة‪ ،‬وما حدث خالل العقد الفائت‬ ‫من بيع للم�ؤ�س�سات وتدمري لالقت�صاد املنتج وبرملانات مزورة‬ ‫هي عبارة عن جتمع ملمثلي ع�شائر‪ ،‬وجهويات وابناء بلدات‬ ‫كانت جزءاً من حت�ضري االر�ضية الالزمة لهذا االمر‪ ،‬وهو‬ ‫الذي يتحمل م�س�ؤوليته بالدرجة االوىل النظام االردين‪.‬‬ ‫مع ذل��ك تعر�ض ه��ذا امل�شروع ل�ضربة قوية تفاج أ� بها‬ ‫النظام؛ وه��ي ات�ساع رقعة االحتجاجات والت�شكيك بنزاهة‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬وظ �ه��ور �أدل ��ة ع�ل��ى ال �ت��زوي��ر‪ ،‬وت�خ�ب��ط الهيئة‬ ‫امل�ستقلة ب�إعالن ناجحني ثم تغيري ذلك‪� ،‬أي ظهور انطباع‬ ‫ع��ام �أن ال�ب�رمل��ان غ�ير ��ش��رع��ي‪ ،‬وال مي�ث��ل ارادة االردن �ي�ي�ن‪،‬‬ ‫فاحلجة ال�ت��ي ك��ان��ت �ست�ساق ه��ي �أن جمل�س ن��واب منتخب‬ ‫بنزاهة ه��و م��ن ق��رر وب��اع! وان�ت��م اي�ه��ا ال�شعب م��ن اخ�ترمت‬ ‫وحتملتم امل���س��ؤول�ي��ة ع��ن اخ�ت�ي��ارات�ك��م‪ ،‬ول��ذل��ك خ��رج علينا‬ ‫رئي�س ال��وزراء ‪-‬وقبل ان يدرك �شهريار ال�صباح‪ -‬لي�ؤكد ان‬ ‫االنتخابات نزيهة مئة باملئة‪ ،‬و�سمعنا ت�صريحات على اعلى‬ ‫امل�ستويات ان مرحلة ج��دي��دة ب ��د�أت‪ ،‬و�أن االنتخابات كانت‬ ‫نقطة فا�صلة وحت��و ًال تاريخياً نوعياً‪ ،‬وك��ان ه��ذا قبل وبعد‬ ‫االنتخابات‪ ،‬فالدعاية هذه �ضرورية ملعرفة �أ�صحاب القرار‬ ‫ان هذا الربملان لن ميرر ق��رارات اعتيادية او تقليدية‪ ،‬ويف‬ ‫ظروف اي�ضا غري اعتيادية اثبتت فيها ال�شعوب قدرتها على‬ ‫اي�صال �صوتها‪ ،‬ول�ه��ذا �شكل م��ا ح�صل الح�ق�اً �ضربة قوية‬ ‫ل�شرعية الربملان‪ ،‬فلي�س الإ�سالميون هذه املرة من يتحدثون‬ ‫عن التزوير كما حتاول االيحاء و�سائل اعالم احلكومة‪ ،‬بل‬ ‫قوى جمتمعية تقليدية!‬ ‫ي� �ب ��دو �أن ال �� �س �ب��ب االول ل �ل �ت��زوي��ر ه ��و اب� � ��راز ب��دي��ل‬ ‫لال�سالميني (تيار ا�سالمي جديد) ولكن هناك نقطة اخرى‬ ‫وهي ان تزويراً ح�صل لي�س عرب قرار ر�سمي‪ ،‬بل ب�سبب تفكك‬ ‫الدولة وظهور مراكز قوى كثرية‪ ،‬وتغري ببع�ض االخالقيات‬ ‫العامة؛ نتيجة �سيا�سات مرتاكمة تعتمد الفهلوة وال��والء‪،‬‬ ‫ور�سوخ قناعات كثرية ان الف�ساد قد ا�ست�شرى والكل يريد‬ ‫ح�صة! وه��ذا ادى اىل ان ي�ق��وم بالتزوير بع�ض املتنفذين‬ ‫ل�صالح افراد ملجرد حتقيق مكا�سب �شخ�صية‪.‬‬ ‫على �أية حال‪ ،‬هناك خياران الآن �أمام النظام االردين‪:‬‬ ‫�إما �أن مي�ضي باللعبة اىل نهايتها ويتعامل مع املجل�س ب�أنه‬ ‫معرب حقيقي عن ارادة االردنيني؛ لتمرير كافة اال�ستحقاقات‬ ‫وامل�شاريع املطلوبة منه دوليا‪ ،‬حتى ي�ضمن ا�ستمرارية رعايته‬ ‫وتقدمي الدعم له‪� ،‬أو �أن يدرك �أن لعبته مل تنجح‪ ،‬في�ؤجل‬ ‫تنفيذ اال�ستحقاقات ال�ك�برى اىل مرحلة ج��دي��دة؛ بحيث‬ ‫يجعل الربملان ميرر ب�ضعة قرارات �سيئة ثم يعمد اىل حله‪،‬‬ ‫لكن بجميع االحوال ال يوجد بوادر لنهج ا�صالحي حقيقي‪،‬‬ ‫فامل�شروع الوطني ما زال غائباً وكل ما يجري هو حماوالت‬ ‫اعادة تكيف مع اجواء «الربيع العربي»‪ ،‬واالخطر ان ي�ستمر‬ ‫تفكك الدولة بحيث يفقد النظام الحقا مركزيته و�سيطرته‬ ‫املطلقة‪ ،‬ويتم تنفيذ امل�شاريع االمريكية ال�صهيونية؛ عرب‬ ‫مراكز قوى تكرب يوما بعد يوم‪ ،‬وحتى لو مل يرغب النظام‬ ‫يف تنفيذ تلك امل�شاريع‪.‬‬

‫منْ باركَ للعروس؟!‬ ‫م � ّرت ليلة الأرب �ع��اء ‪2013/1/23‬م‬ ‫ب�ساعاتها ال���ش�ت��وي��ة ال�ط��وي�ل��ة ب�صورة‬ ‫خمتلفة ع��ن ك��ل الليايل املا�ضية‪ ،‬بعد‬ ‫�أن ّ‬ ‫مت زف��اف ال�صب ّية «الدميقراطية»‬ ‫على العجوز امل�سنّ «الف�ساد» يف �أج��واء‬ ‫ٍ‬ ‫عر�س حزينة؛ �إذ ت�� ّأج��ل موعد العر�س‬ ‫(االنتخابات) �أك�ثر من م � ّرة‪ ،‬واختلف‬ ‫�أه��ل العرو�س والعري�س على تفا�صيل‬ ‫ك �ث�يرة‪ ،‬ح�ت��ى ت��و ّق��ع �أغ �ل��ب الأق� ��ارب �أن‬ ‫ال��زواج بهذه الطريقة لن يت ّم! وت�سلّل‬ ‫�إليهم الت�شا�ؤم من م�صري هذا الزواج؛‬ ‫فقد تق ّدم لهذه الفتاة �أك�ثر من �شاب‪،‬‬ ‫وك��ان من بينهم من يعد كف�ؤاً لها من‬ ‫نواح عدة‪� ،‬إال �أن �إرادة ويل الفتاة �أ�صر‬ ‫ع�ل��ى �أن ت �ت � ّم امل��را� �س��م ق�ب��ل �أن ت�ضيع‬ ‫الفر�صة ال�سانحة من بني يديه!‬ ‫مل تكن العرو�س الأردنية الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي هي �أول من م ّرت بهذه التجربة‬ ‫املريرة‪ ،‬فمثلها يف البالد العربية ُكرث‪،‬‬ ‫ول�ك�ن�ه��ا ال ب � ّد �ستنتهي �إىل م��ا انتهت‬ ‫�إليه مثيالتها‪ ،‬فقراءة واعية للبدايات‬ ‫تعطي توقعات حمتّمة للنهايات‪ ،‬ومع‬ ‫�أن الزواج �سنّة‪ ،‬وحاجة ب�شرية وفطرية‬ ‫لتنظيم ح�ي��اة ال �ن��ا���س‪ ،‬لكنه �أي �� �ض �اً له‬ ‫�أ� �ص��ول��ه و�أح �ك��ام��ه‪ ،‬ف�لا ي�ج��وز �أن يت ّم‬ ‫مل �ج��رد �إرادة م ��ن ط� ��رف م �ت �ف � ّرد‪ ،‬وال‬ ‫ان�صياعاً لأط�م��اع مادية �أو غري مادية‬ ‫ملنتفع هنا �أو هناك!‬ ‫م ��ا ج� ��رى ل �ي �ل��ة الأرب� � �ع � ��اء‪ ،‬وع �ل��ى‬ ‫مر�آى وم�سمع من كل �أق��ارب العرو�س‪،‬‬ ‫ح�ين ُج � � ّرت ال���ص�ب� ّي��ة �إىل زواج �ه��ا من‬ ‫ال �ك �ه��ل ب�ل�ا رغ �ب��ة م �ن �ه��م‪ ،‬وال ق�ن��اع��ة‬

‫ب �ه��ذا ال� ��زواج ��س�ي�ك��ون ح��دث �اً ت��اري�خ�ي�اً‪،‬‬ ‫حت��ا��س�ب�ه��م الأج � �ي� ��ال ال �ت��ي �ستنجبها‬ ‫ه��ذه العرو�س ‪�-‬إن ا�ستمرت مع زوجها‬ ‫ال �ف��ا� �س��د و�أجن � �ب� ��ت‪ -‬ل �ي �ق��ول��وا‪ :‬ك�ي��ف‬ ‫تركتم �صبيتكم تتزوج ممن وهن عقله‬ ‫وج�سده‪ ،‬وا�سو َّد تاريخه وما�ضيه؟! َ‬ ‫مل‬ ‫ْ‬ ‫مل متنعوا ه��ذه اجل��رمي��ة م��ن �أن تت ّم‬ ‫بهذه ال�صورة؟! كيف قبلتم �أن تعي�ش‬ ‫مع ه��ذا الرجل ال��ذي مل ينا�سبها �س ّناً‬ ‫ونحن يف ع��ام ‪ ،2013‬وال ثقاف ًة ونحن‬ ‫عربي زاهرٍ ‪ ،‬وال �سري ًة وتاريخاً‬ ‫ربيع‬ ‫يف ٍ‬ ‫ٍّ‬ ‫ونحن نعي�ش انك�شافاً لكل م�ستور مع‬ ‫عوملة االنرتنت!‬ ‫لق��ارب بالأ�سى‬ ‫�شعور الكثري من ا أ‬ ‫ن �ح��و م �� �ص�ير ال �� �ص �ب � ّي��ة‪ ،‬م �ن �ع �ه��م م��ن‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة يف ج �ن��ازت �ه��ا (ز ّف �ت �ه ��ا)‪ ،‬على‬ ‫ال��رغ��م م��ن حماوالتهم م�سبقاً لإقناع‬ ‫ول ّيها ب�أن ال يظلمها‪ ،‬و�أن يح�سن اختيار‬ ‫�شريك حياتها كغريها من ال�صبايا بنات‬ ‫جيلها‪ ،‬فهي ال ينق�صها �شيء‪ ،‬ومثلها‬ ‫ت�ستحق زوج� �اً مم �ي��زاً‪ ،‬نا�ضجاً بعقله‪،‬‬ ‫تق ّياً بقلبه‪ ،‬نظيف اليد والل�سان‪ ،‬نق ّيا يف‬ ‫�سريته‪ ،‬كما ن�صحوه �أن ال يدفعه ع�شقه‬ ‫املال ‪-‬بكافة �ألوانه‪ -‬ملثل هذا امل�شروع؛‬ ‫�إذ يف النهاية �ستعود عليه وعلى عائلتها‬ ‫باخل�سائر اجل�سيمة والدمار ال�شامل‪.‬‬ ‫وال ي�غ�ي��ب ع ��ن ال ��ذاك ��رة م ��ا راف ��ق‬ ‫ه��ذه الزيجة م��ن �أح ��داث ح�ين حاولت‬ ‫الأط � � ��راف امل �� �ش��ارك��ة ف �ي �ه��ا �أن ُت�ظ�ه��ر‬ ‫احل� ��دث ب ��أج �م��ل � �ص��ورة و�أب� �ه ��ى ح � ّل��ة‪،‬‬ ‫وم�ساعيهم يف تغطية دم��وع العرو�س‬ ‫املُجربة بكث ٍ‬ ‫ري من م�ساحيق التجميل‪،‬‬

‫و�ألب�سوها ف�ستاناً مل تلب�سه عرو�س من‬ ‫قبل‪ ،‬وارتفعت �أ�صوات الزوامري يف كل‬ ‫م�ك��ان ك��ي تعلن فرحتها الوهمية‪� ،‬إال‬ ‫�أن ه��ذا ك� ّل��ه مل مينع احل��ا��ض��ري��ن من‬ ‫الأ�صحاب وال�ضيوف اجلدد‪� ،‬أن ي�شهدوا‬ ‫بعدم منا�سبة الزوج وال �أهل ّيته!‬ ‫ولرمبا يقول قائل‪ :‬ما بالكم جعلتم‬ ‫حفلة االنتخابات ق�صة ودراما‪ ،‬و�أثرمت‬ ‫حولها ال�شكوك والق�ضايا؟ فاجلواب‪:‬‬ ‫لأن جيل التطور والتكنولوجيا يريد‬ ‫أ�ف���ض��ل م��ن ه��ذا و�أك�ث�ر‪ ،‬ول��رمب��ا يعبرّ‬ ‫لف �ع��ال‪ ،‬معترباً‬ ‫آ�خ��ر م�ستهجناً ردود ا أ‬ ‫�أن كل ال�صبايا �أيام زمان ّ‬ ‫مت تزويجهنّ‬ ‫ب�ه��ذه الطريقة (ال�ت��زي�ي��ف والتالعب‬ ‫ب��ال �ت �ف��ا� �ص �ي��ل)‪ ،‬وق� ��د ع ��� ْ�ش��ن ح�ي��ات�ه��نّ‬ ‫��س�ن��وات ط��وي�ل��ة‪ ،‬و أ�م� ��ور احل �ي��اة م�شت‬ ‫«ع��ال ال�ع��ال» يكون ال��رد‪ :‬ال�ي��وم قطف‬ ‫ون�ضج العقول‪ ،‬واالنفتاح‬ ‫ثمار الوعي‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫على العامل الناجح‪ ،‬فما ك��ان بالأم�س‬ ‫لي�س ب��ال �� �ض��رورة أ�ن ��ه م�ن��ا��س��ب يف ه��ذا‬ ‫الزمن‪ ،‬وبخا�صة فيما يتعلّق ب�أ�سلوب‬ ‫لب ��داع‬ ‫�إدارة احل �ي��اة‪ ،‬و�إال فلن ي��ول��د ا إ‬ ‫يوماً ما!‬ ‫� ّأم � ��ا وق ��د ان �ت �ه��ت ال� � ّز ّف ��ة‪ ،‬و� �ص��ارت‬ ‫ال �ع��رو���س يف ب�ي��ت ال��زوج �ي��ة‪ ،‬ف��ذل��ك ال‬ ‫يعني �أبداً �إدارة الظهر‪ ،‬و�إغما�ض العيون‬ ‫على ما قد ُيتو ّقع‪ ،‬فحياة ت�أ�س�ست على‬ ‫غري �صواب ال تدوم‪ ،‬وما يحيط بها من‬ ‫م�شاريع م�ستقبلية يحتاج �إىل مزيد من‬ ‫الوعي والفهم العميق ليكون �أف�ضل‪.‬‬ ‫ح �ف��ظ اهلل الأردن‪ ،‬وط� � ّه ��ره من‬ ‫النجا�سة والف�ساد‪.‬‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫اإلصالحيون ال يخربون‬ ‫يف م � �ع� ��ر�� ��ض م� �ه ��اج� �م ��ة‬ ‫احل��راك��ات ال�شعبية املطالبة‬ ‫ب ��الإ�� �ص�ل�اح‪ ،‬ث �م��ة م��ن ي��وظ��ف‬ ‫ح� ��االت ال �ف��و� �ض��ى وال �ع �ن��ف يف‬ ‫بع�ض ب�ل�اد «ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي»‬ ‫م�ت�خ��ذا م�ن�ه��ا ذري �ع��ة ملهاجمة‬ ‫احل��راك �ي�ي�ن والإ� �ص�ل�اح �ي�ي�ن‪،‬‬ ‫وك�أن دعاة الإ�صالح هم الذين‬ ‫ق��ادوا ال�ب�لاد �إىل م��ا ه��ي عليه‬ ‫م ��ن �أع� �م ��ال ال �ع �ن��ف وال���ش�غ��ب‬ ‫واخل� ��روج ع��ن ال �ق��ان��ون! �إن�ه��م‬ ‫ي �ل��وم��ون ال� �ث ��ورات ورج��االت �ه��ا‬ ‫ال��ذي��ن م��ا ق��ام��وا �إال م��ن �أج��ل‬ ‫الإ��ص�لاح والتغيري‪ ،‬ويغ�ضون‬ ‫الطرف عن املدبرين للأحداث‬ ‫واملثريين لها‪.‬‬ ‫بع�ض الف�ضائيات املحلية‬ ‫�أدمنت ا�ستخدام تلك الذرائع‪،‬‬ ‫وال ميل موظفوها من تكراره‬ ‫وال�ع��زف ال��دائ��م عليه‪ ،‬وغالبا‬ ‫م ��ا ي �ك��ون ال �ن �م ��وذج ال �� �س��وري‬ ‫بدمويته وم�أ�ساويته حا�ضرا‪،‬‬ ‫يف امل �ح �� �ص �ل��ة ال �ن �ه��ائ �ي��ة ف� ��إن‬ ‫الر�سالة ال�ت��ي ت�صل للمتلقي‬ ‫ه� ��ي ال �ت �ن �ف�ي�ر م� ��ن امل �ط��ال �ب��ة‬ ‫ب��الإ� �ص�لاح‪ ،‬وك��ف الأي ��دي عن‬ ‫ك ��ل ال �ف �ع��ال �ي��ات وال �ن �� �ش��اط��ات‬ ‫الإ�صالحية؛ ألن�ه��ا �ستو�صلنا‬ ‫يف ن �ه��اي��ة امل �ط��اف �إىل م��ا هو‬ ‫ق� ��ائ� ��م و� � �س ��ائ ��د يف ال� �ن� �م ��وذج‬ ‫ال�سوري بدمويته الطاغية‪.‬‬ ‫يف ال�سياق ذاته‪ ،‬يربز �أرباب‬ ‫خ� �ط ��اب دي� �ن ��ي ي� �ت� �خ ��ذون م��ن‬ ‫مفردة «الفتنة» ذريعة ملهاجمة‬ ‫احل��راك �ي�ي�ن والإ� �ص�ل�اح �ي�ي�ن‪،‬‬ ‫وا�صفني مطالبهم ون�شاطاتهم‬ ‫وف� �ع ��ال� �ي ��ات� �ه ��م‪ ،‬ب � ��أن� �ه ��ا ت �ث�ير‬ ‫ال�ف�ت�ن��ة وال �ف��و� �ض��ى‪ ،‬وت�ق��و���ض‬ ‫�أرك � � ��ان الأم� � ��ن واال� �س �ت �ق ��رار‪،‬‬ ‫وت�ف�ت��ح ال �ب��اب لأع �م��ال العنف‬

‫‪15‬‬

‫وال �ت �خ��ري��ب واالع � �ت� ��داء على‬ ‫امل�م�ت�ل�ك��ات ال �ع��ام��ة واخل��ا� �ص��ة‪،‬‬ ‫داع � � �ي� � ��ن دع � � � � � ��اة الإ� � � � �ص � �ل ��اح‬ ‫واحل ��راك� �ي�ي�ن �إىل ال �ك��ف عن‬ ‫ن�شاطاتهم‪ ،‬واال�شتغال بالدعوة‬ ‫ال��وع�ظ�ي��ة لإح � ��داث الإ� �صل��اح‬ ‫املطلوب‪.‬‬ ‫�إن م��ا آ�ل� ��ت �إل �ي��ه �أو� �ض��اع‬ ‫بع�ض ب�لاد «ال��رب�ي��ع العربي»‪،‬‬ ‫ك �م��ا ه��و احل� ��ال يف م���ص��ر من‬ ‫ف��و��ض��ى وع �ن��ف واع� �ت ��داء على‬ ‫الأرواح وامل� �م� �ت� �ل� �ك ��ات‪ ،‬وك �م��ا‬ ‫ه ��ي الأح� � � ��داث امل� ��أ�� �س ��اوي ��ة يف‬ ‫��س��وري��ا‪ ،‬مل يكن لأب�ن��اء الثورة‬ ‫ي ��د ف �ي �ه��ا �أب � � ��دا‪ ،‬ول �ي �� �س��وا ه��م‬ ‫ال ��ذي ��ن ح��رك��وه��ا و�أث � ��اروه � ��ا‪،‬‬ ‫ف�ف��ي م���ص��ر ا��س�ت�ق��رت الأم� ��ور‬ ‫ب �ع��د االن �ت �خ ��اب ��ات ال��رئ��ا� �س �ي��ة‬ ‫للرئي�س حممد مر�سي‪ ،‬ولكن‬ ‫ال�شانئني لنجاح مر�سي ومن‬ ‫ورائه الإ�سالميني‪ ،‬املخا�صمني‬ ‫ل �ل �ف �ك��رة الإ� �س�ل�ام �ي��ة �أ� �ص�ل�ا‪،‬‬ ‫ع � �ق ��دوا ال � �ع ��زم ع �ل��ى �إف �� �ش��ال‬ ‫ال �ت �ج��رب��ة‪ ،‬و�إدخ � ��ال ال �ب�ل�اد يف‬ ‫فو�ضى و�أعمال �شغب‪ ،‬ليو�صلوا‬ ‫ر� �س��ال��ة م �ف��اده��ا �أن ال��رئ�ي����س‬ ‫ع��اج��ز ع��ن �إدارة ال �ب�لاد‪ ،‬و أ�ن��ه‬ ‫ال ب��د م��ن ان �ت �خ��اب��ات رئ��ا��س�ي��ة‬ ‫مبكرة‪ ،‬وكان واجب الوقت على‬ ‫ك��ل ال�ق��وى ال�سيا�سية اح�ترام‬ ‫ن �ت��ائ��ج االن �ت �خ��اب��ات وال� �ن ��زول‬ ‫ع �ن��ده��ا‪ ،‬وم� ��ن �أراد ال�ت�غ�ي�ير‬ ‫ف �ل �ي �ع �م��ل ل ��ذل ��ك ع� ��ن ط��ري��ق‬ ‫االنتخابات القادمة‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك احل � ��ال يف � �س��وري��ا‬ ‫فالثورة كانت يف �شهورها الأوىل‬ ‫�سلمية خال�صة‪ ،‬ومل تلج�أ �إىل‬ ‫ال�ع�ن��ف �أب � ��دا‪ ،‬ح�ت��ى ا��ض�ط��ره��ا‬ ‫النظام ب�سلوكه القمعي املوغل‬ ‫يف القتل وال��دم��وي��ة �إىل حمل‬

‫ال�سالح للدفاع عن املواطنني‬ ‫ا ألب��ري��اء‪ ،‬وم��واج�ه��ة ع�صابات‬ ‫النظام و�شبيحته القتلة الذين‬ ‫ال ي�ت��ورع��ون ع��ن القتل و إ�ب��ادة‬ ‫العائالت ب�أكملها‪ ،‬فكل مظاهر‬ ‫ال �ع �ن ��ف وال� �ق� �ت ��ل وال ��دم ��وي ��ة‬ ‫ي�ت�ح�م��ل وزره� ��ا ال �ن �ظ��ام ال��ذي‬ ‫ف��ر� �ض �ه��ا ك �خ �ي��ار وح� �ي ��د ع�ل��ى‬ ‫امل �� �ش �ه��د ال � �� � �س� ��وري‪ ،‬ف ��رج ��ال‬ ‫ال � �ث� ��ورات خ ��رج ��وا ي �ط��ال �ب��ون‬ ‫بحقوقهم امل�سلوبة واملنتهكة‪،‬‬ ‫ف�ل��م ي�ط��ق ال�ن�ظ��ام ��س�م��اع تلك‬ ‫امل �ط��ال �ب��ات؛ ألن� ��ه اع �ت ��اد على‬ ‫ال �� �س �ل��وك ال�ق�م�ع��ي وال�ه�م�ج��ي‬ ‫طوال عقود حكمه ال�سابقة‪.‬‬ ‫أ�م��ا التخويف ال��دائ��م من‬ ‫الفتنة‪ ،‬فيا ليت الذين يكرثون‬ ‫م��ن ت� ��رداد ت�ل��ك امل �ف ��ردة ال�ت��ي‬ ‫ي��راد منها بقاء الأو� �ض��اع على‬ ‫م��ا ه��ي عليه؛ خ��وف�اً م��ن وق��وع‬ ‫الفتنة‪ ،‬ودرءاً للمف�سدة‪ ،‬تقدمي‬ ‫و�صفات عملية قابلة للتطبيق‬ ‫تقدم حلوال ناجعة للم�شكالت‬ ‫امل��زم �ن��ة وامل �� �س �ت �ع �� �ص �ي��ة‪ ،‬فمن‬ ‫امل� ؤ���س��ف ح�ق��ا �أن يغيب �أرب ��اب‬ ‫تلك ال�ت��وج�ه��ات ع��ن ال�ساحة‪،‬‬ ‫ليتم ا�ستدعا�ؤهم يف الأزم��ات‪،‬‬ ‫ف �ل �� �س��ان ح � ��ال ال� �ن ��ا� ��س ي �ق��ول‬ ‫لهم‪ :‬لقد �صربنا طويال على‬ ‫الف�ساد و�ضياع احلقوق‪ ،‬وع�شنا‬ ‫�سنني طويلة حتت وط�أة الفقر‬ ‫واحل� ��اج� ��ة‪ ،‬أ�ل �ي ����س م ��ن حقنا‬ ‫املطالبة بالإ�صالح؟ �ألي�س من‬ ‫حقنا العي�ش يف بلدنا بحرية‬ ‫وك � ��رام � ��ة؟ أ�ل� �ي� �� ��س م ��ن ح�ق�ن��ا‬ ‫كمواطنني املطالبة مبحاكمة‬ ‫م� ��ن �� �س ��رق م � �ق� ��درات ال �ب�ل�اد‬ ‫و�ساهم يف �إفقار العباد؟‬ ‫من امل�ؤ�سف حقا �أن ي�ضع‬ ‫�أول� � �ئ � ��ك أ�ن �ف �� �س �ه��م يف امل� �ك ��ان‬

‫اخل��اط��ئ‪ ،‬حيث ينبغي لهم �أن‬ ‫يكونوا �أل�سنة �صدق يف الدفاع‬ ‫عن احلقوق املهدورة‪ ،‬ويح�سن‬ ‫ب�ه��م �أن ي �ت �� �ص��دروا ال���ص�ف��وف‬ ‫للأخذ على �أيدي الظاملني‪ ،‬وال‬ ‫يليق بهم الت�أخر عن املطالبة‬ ‫مب �ح��اك �م��ة ال �ف��ا� �س��دي��ن‪ ،‬وم��ا‬ ‫أ�ج�م��ل أ���ص��وات�ه��م وه��ي ترتفع‬ ‫ل�ت�ط��ال��ب ب �ح �ق��وق ا ألم � ��ة‪ ،‬كي‬ ‫ت �ك��ون ه ��ي � �ص��اح �ب��ة احل� ��ق يف‬ ‫اختيار م��ن يحكمها وميثلها‪،‬‬ ‫وت � �ق ��وم مب �م��ار� �س��ة ذل � ��ك ع��ن‬ ‫اخ �ت �ي��ار وط��واع �ي��ة‪ ،‬دون �أدن ��ى‬ ‫�إكراه �أو تزوير‪.‬‬ ‫ل � �ق ��د أ�ث � �ب � �ت� ��ت ال ��وق ��ائ ��ع‬ ‫املتتالية �أن دع��اة الإ� �ص�لاح ال‬ ‫مي�ك��ن �أن ي �ق��وم��وا ب��االع �ت��داء‬ ‫ع �ل ��ى امل �م �ت �ل �ك��ات ال� �ع ��ام ��ة �أو‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬ولي�س من ثقافتهم‬ ‫وال من �أخالقياتهم التخريب‬ ‫واحل� ��رق وال �ت �ك �� �س�ير‪ ،‬ف �ه��م ما‬ ‫ق��ام��وا �إال م��ن أ�ج��ل ا إل��ص�لاح‪،‬‬ ‫وامل �� �ص �ل��ح ال مي �ك��ن �أن ي�ك��ون‬ ‫م�ف���س��دا أ�ب� � ��دا‪ ،‬ت �ل��ك ا ألع �م��ال‬ ‫ال ي� �ق ��وم ب �ه ��ا �إال م� ��ن ي��ري��د‬ ‫إ�ث� � ��ارة ال �ف��و� �ض��ى يف امل�ج�ت�م��ع‪،‬‬ ‫وذه ��اب أ�م�ن��ه وا��س�ت�ق��راه‪ ،‬ومن‬ ‫ث��م ي�ح��اول��ون �إل�صاقها بدعاة‬ ‫ا إل� �ص�ل�اح؛ لت�شويه �سمعتهم‪،‬‬ ‫وح � �م� ��ل ع� ��ام� ��ة ال� �ن ��ا� ��س ع�ل��ى‬ ‫مهاجمتهم والنفور منهم‪.‬‬

‫م�سبقة للتفاهم‪ ،‬ب�ع�ي��دا ع��ن ال�ب�رمل��ان؛ �أي ج�ع��ل ال�برمل��ان يف‬ ‫الوقت احلا�ضر وكمرحلة �أوىل خارج ال�صورة‪ ،‬حتى تتم ت�سوية‬ ‫الأمور املختلف عليها‪ ،‬والتو�صل �إىل �صيغة تفاهم مقبولة من‬ ‫قبل اجلميع‪ ،‬عند ذلك نحمل بذور التفاهم لإعطائها اللم�سة‬ ‫ا ألخ�ي�رة‪ ،‬و�إ�ضفاء ال�شرعية عليها حتت القبة‪ ،‬وبذلك نكون‬ ‫بحق قد حكمنا العقل واهتدينا باملنطق‪.‬‬ ‫* و�ضع كل الأوراق على الطاولة‪� ،‬أي كل م�شاكل الوطن‬ ‫واملواطن التي نعانيها‪ ،‬واجللو�س ملناق�شتها دون �أي نوايا مبيتة‬ ‫ويف مقدمتها‪ :‬العجز يف امليزانية �أو املديونية‪ ،‬وكل �أوراق الف�ساد‬ ‫التي ظهرت‪ ،‬وكذلك القوانني والأنظمة املختلف عليها كقانون‬ ‫االن�ت�خ��اب وق��ان��ون املالكني وامل�ست�أجرين وق��ان��ون املطبوعات‬ ‫والن�شر وقانون الأح��زاب وقانون ال�ضريبة‪ ..‬الخ‪ ،‬ومناق�شثها‬ ‫ب�ن��دا ب�ن��دا‪ ،‬وو��ض��ع احل�ل��ول لكل ذل��ك‪ ،‬وي�ج��ب ان ت�ك��ون ور���ش‬ ‫العمل مكونة من خرية اخلرباء واالخت�صا�صيني وال ب�أ�س من‬ ‫االرتقاء بالنقا�ش �إىل مرحلة الع�صف الذهني‪ .‬و�أن ال تخرج‬ ‫ه��ذه املفاهمات �إال باتفاق‪ ،‬وتكون ه��ذه املناق�شات مبنية على‬ ‫امل�صارحة واملكا�شفة وال�شفافية بدون مواربة‪ .‬ويتم ال�سعي من‬ ‫خاللها لإخراج البلد مما هي فيه من احتقان �سيا�سي واحتقان‬ ‫اقت�صادي‪ ،‬واال�ستعداد مل�ستقبل قادم يجب �أن نواجهه جمتمعني‬ ‫ملتفني جميعا حتت قيادتنا التي نحب ونقدر ونحرتم‪.‬‬ ‫* �أعتقد �أن احلكومة يف الوقت احلا�ضر هي �صاحبة القرار‪،‬‬ ‫و�إذا اقتنعت بهذا االتفاق ف�سيتم �إر�ساله الحقا للربملان ملناق�شته‬ ‫والتوافق عليه واقراره‪.‬‬ ‫�سنبقى كذلك حتى ي�أتي برملان منبثق من قوانني و�أنظمة‬ ‫متفق عليها؛ بحيث يكون برملانا قويا ومتفقا عليه م��ن كل‬ ‫�شرائح املجتمع‪ ،‬وميثل املجتمع متثيال حقيقيا‪ ،‬وي�صبح هو‬ ‫�صاحب االرادة وال �ق��رار‪ ،‬وننتهي م��ن ك��ل امل�شاكل وال�صعاب‬ ‫احلالية التي نواجهها‪ .‬و�أعتقد جازما �أن �شعبنا ي�ستحق ذلك‪.‬‬

‫د‪.‬عيدة املطلق قناة‬

‫ال عزاء لألردنيني‬

‫عا�ش الأردنيون عقوداً طوال وما يزالون يف ظل م�سرحية‬ ‫طويلة متعددة الف�صول‪ ،‬ظ��ل النظام وره�ط��ه على ت�سميتها‬ ‫«دميقراطية»‪ ،‬وم��ا كانت يوماً يف احلقيقة �إال م�سخا م�شوهاً‬ ‫ول��د م��ن رح��م الف�ساد واال��س�ت�ب��داد‪ .‬ممار�سة مل يكن لل�شعب‬ ‫دور يف اختيارها �إال باعتباره العب احتياط! وظل هذا ال�شعب‬ ‫عند خط النهاية لكل ف�صل م�سرحي يجد نف�سه م�ضطراً �إىل‬ ‫كظم الغيظ‪ ،‬الع�ض على اجلراح؛ وبالتايل االنكفاء على الذات‪،‬‬ ‫ومن ثم االن�سحاب من احلياة العامة فكانت ظاهرة العزوف‬ ‫واالن�سحاب �سيد املوقف عرب ال�سنني‪.‬‬ ‫ومن املفارقات ‪�-‬أو لنقل «امل�ضحكات املبكيات»‪� -‬أن النظام‬ ‫وحكوماته املتعاقبة مل تكن بوارد �إبطال توقعات هذا ال�شعب‪� ،‬أو‬ ‫حتى منحه ولو بارقة �أمل واحدة تخفف من وط�أة هذا احلالة‪،‬‬ ‫وتخرجه من الظل �إىل الف�ضاء العام حيث ينبغي �أن يكون!‬ ‫كما مل ين�س النظام وكل حكوماته عند كل حمطة املبالغة‬ ‫يف ال��وع��ود وال�ضمانات ب � إ�خ��راج الأردن �ي�ين م��ن ف�ضاء الكبت‬ ‫واالنزواء �إىل رحابة احلرية وامل�شاركة‪.‬‬ ‫يف آ�خ��ر تلك امل�شاهد‪ ،‬وع��دون��ا بانتخابات «الفتح املبني»‬ ‫يف م�سرية الإ��ص�لاح‪ .‬ن�صبوا لنا هيئة م�ستقلة‪ ،‬فا�ستعمروها‬ ‫و�صادروا قرارها قبل �أن تولد‪ ،‬وعدونا ب�أعلى م�ستويات النزاهة‬ ‫وامل�صداقية وال�شفافية‪ ،‬وع��دون��ا ب ��أن �سفينتهم �ستحمل كل‬ ‫امل�صدقني ال�صادقني‪ ،‬و�سوف يندم كل امل�شككني حني تغادرهم‬ ‫�سفينة املخل�ص ي�صارعون الطوفان وحدهم!‬ ‫انق�سمنا وان�شطر جمتمعنا كما مل ينق�سم من قبل‪� ،‬صدق‬ ‫بع�ضنا وهم «الوعد احلق»‪ ،‬و�سعى ه�ؤالء امل�صدقني بكل ما �أوتوا‬ ‫من ذكاء ومنطق وقدرة على اجلدل لإقناع النا�س للخروج وقد‬ ‫جنح بع�ضهم يف ذلك‪ ،‬وبع�ضنا �أبدى حتفظاً حذراً بانتظار من‬ ‫يطرق هاتفه‪� ،‬أو يقتحم عزلته بوعد ال�صدق م�شفوعاً ب�أماين‬ ‫و�أح�ل�ام ال قبل لبع�ضنا مبقاومتها‪ ،‬ومنا م��ن ظ��ن �أن��ه خدع‬ ‫بفخ املقاطعة غري املح�سوبة النتائج‪ ،‬فك�سر التزامه؛ ظناً �أنه‬ ‫الفار�س القادر على حتقيق ما مل ي�ستطعه الأوائل!‬ ‫ومنا من �آثر االنتظار وال�صمود أ�م��ام موجة كا�سحة من‬ ‫الإع�ل�ام والإع �ل�ان امل �خ��ادع‪ ،‬متم�سكاً بقناعاته ال�ت��ي ت�شكلت‬ ‫ب �ن��اء ع�ل��ى خ�ب�رة ط��وي�ل��ة م��ن ال�ت���ش��وي��ه وال �ت��زوي��ر وال�ت�لاع��ب‬ ‫واخلداع‪ ،‬انتظرنا وكل ه�ؤالء ومن حولنا من املراقبني �شهوراً‬ ‫ط��وال‪ ،‬لن�شهد اف�شل امل�سرحيات و�أف�شل الالعبني واملمثلني‬ ‫وامل �ه��وو� �س�ين‪�� ،‬ش�ه��دن��ا م �ئ��ات‪ ،‬ب��ل �آالف امل �خ��دوع�ين‪ ،‬وك��ل من‬ ‫�شهدناهم مل ي��در �أي منهم �إىل أ�ي��ن نحن ذاه�ب��ون! �أو ما هي‬ ‫مهمته القادمة!‬ ‫اليوم أ���س��دل ال�ستار على امل�شهد الأخ�ير مل�سرحية لعبها‬ ‫النظام بكل ف�صولها وتفا�صيلها‪ ،‬وحتول الوطن كله ‪-‬جغرافيا‬ ‫ودميغرافيا– �إىل م�سرح تنفذ عليه اليوم م�شاهد عنف غري‬ ‫�سوية وغري موفقة‪.‬‬ ‫لقد وجد ال�شعب –كل ال�شعب‪� -‬أمام نظام قدم له وجبة‬ ‫د�سمة من االحتقار واال�ستهتار وال�سخرية‪ ،‬نظاماً �أدار �أ�سو�أ‬ ‫عملية انتخابات يف تاريخه؛ �إذ ف��اق فيها حجم التزوير على‬ ‫كل ما �سبقها‪ ،‬انتخابات �أنفق فيها مئات املاليني من املال العام‬ ‫وم��ن «امل��ال ا أل� �س��ود»‪ ،‬ف�أنتج لنا برملانا احتلته الدينا�صورات‬ ‫و»ال َب ِّ�صيمة» و�أ�صحاب ال�شعارات الفارغة!‬ ‫انتخابات ك�شفت عن �أن هذا ال�شعب الفقري املفقر اجلائع‬ ‫املجوع لديه امل�ئ��ات‪ ،‬بل الآالف من امل�ستعدين لدفع املاليني‬ ‫ل�شراء مقعد ميكنه من ال�سلطة‪ ،‬وقد يفقده قبل ان يبلغ �سن‬ ‫الفطام‪.‬‬ ‫م�سرحية �سجلت �سبقاً مب�شاركة واح��د و�ستني �سموها‬ ‫خط�أً «قوائم انتخابية»‪ ،‬وم��ا هي يف احلقيقة �إال «خلطة غري‬ ‫متجان�سة من زعيم وكومبار�س» ال يجمعهم �أي رابط ع�ضوي‬ ‫�أو �سيا�سي �أو فكري داخلي‪ ،‬وك��ل ع�ضو فيها ظن نف�سه نائب‬ ‫وطن منذ ال�صورة الأوىل!‬ ‫�آالف امل��ر��ش�ح�ين كلهم ح�ت��ى م��ن ان�ت�ق��ل منهم آ�خ ��ر أ�ي��ام‬ ‫احلملة ليدير حملته م��ن «�سجن اجل��وي��دة ال�ع��ام��ر» ‪-‬ل��زوم‬ ‫الن�صب الر�سمي‪ -‬رف�ع��وا ��ش�ع��ارات �إن �ق��اذ ال��وط��ن م��ن الف�ساد‬ ‫والفا�سدين!‬ ‫م�سرحية النظام االنتخابية حركت ال�ضغائن‪� ،‬أحرقت‬ ‫القلوب فانتقل احلريق مل�ؤ�س�سات ال��وط��ن‪ ،‬وانتهت بالتك�سري‬ ‫وال��ر� �ص��ا���ص وال� �غ ��ازات‪ ،‬و أ�� �س �ف��رت ع��ن م���ص��اب�ين ومعتقلني‪،‬‬ ‫م���س��رح�ي��ة ف��اق�م��ت �أزم � ��ات ال��وط��ن االق�ت���ص��ادي��ة وال�سيا�سية‬ ‫واالجتماعية والأخالقية‪ ،‬تركت وطننا لعبث العابثني بعيداً‬ ‫عن �أعني احلراكيني وقوى الإ�صالح!‬ ‫وبعد كل هذا العبث ما زال النظام يعدنا مب�شاورات بني‬ ‫الكتل الربملانية الختيار رئي�س للحكومة! ياوجع الوطن كم‬ ‫بك من امل�ضحكات املبكيات! العزاء للأردنيني!‬ ‫‪eidehqanah@yahoo.com‬‬


‫‪16‬‬

‫دراســــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫مصالح روسيا يف سوريا‬ ‫ل���س��د على نحو مطلق‪ ،‬على ال��رغ��م من‬ ‫منذ ب��دء االنتفا�ضة ال�سورية قبل ع��ام�ين‪ ،‬ظ��ل ب��وت�ين داع�م�اً ل� أ‬ ‫الت�صريحات التي تفيد عك�س ذلك‪ ،‬فقد ز ّود الأ�سد بالأ�سلحة‪ ،‬وو ّفر له احل�صانة يف جمل�س الأمن الدويل‪ ،‬ووافق‬ ‫على ا�ستيعاب النفط اخلام ال�سوري مقابل منتجات النفط املكرر لدعم اقت�صاد البالد وجي�شها‪ ،‬وقدّم القرو�ض‬ ‫لتفادي �إفال�س �سوريا‪.‬‬ ‫�آنا بور�شف�سكايا* – معهد وا�شنطن‬ ‫يف ‪ 20‬ك��ان��ون ال �ث��اين �أع �ل �ن��ت وزارة ال �ط��وارئ‬ ‫ال��رو��س�ي��ة �أ ّن �ه��ا ��س��وف ت�ق��وم ب � إ�ج�لاء م��ا ي�ق��رب من‬ ‫‪ 100‬مواطن رو�سي من �سوريا معظمهم من الن�ساء‬ ‫والأط �ف��ال‪ .‬وم��ع ذل��ك ف��إ ّن�ه��ا قللت م��ن �أهمية هذا‬ ‫الإجالء‪ ،‬معتربة �أنّ املغادرين ال مي ّثلون �سوى جزء‬ ‫�صغري من عدة �آالف من املواطنني الرو�س املقيمني‬ ‫هناك‪ .‬ويف ال��واق��ع‪ ،‬لي�س هناك م�برر للآمال التي‬ ‫تق�ضي ب�أنّ الرئي�س الرو�سي فالدميري بوتني �سوف‬ ‫يغيرّ دعمه للنظام ال���س��وري‪ ،‬فمن غ�ير امل��رج��ح �أن‬ ‫تغيرّ رو�سيا موقفها نظراً لأن م�صاحلها يف �سوريا‬ ‫ل�ي���س��ت ف�ق��ط ع���س�ك��ري��ة و�إ� �س�ترات �ي �ج �ي��ة‪ ،‬ب��ل �أي���ض�اً‬ ‫جتارية وثقافية‪.‬‬ ‫عالقات ثقافية‬ ‫اعتربت مو�سكو �سوريا بقيادة �أحد �أفراد عائلة‬ ‫الأ�سد ب�أنّها �أقرب حلفائها يف العامل العربي لفرتة‬ ‫دامت �أكرث من �أربعني عاماً‪ .‬وخالل احلرب الباردة‬ ‫انتقل الكثري م��ن ال��رو���س �إىل ��س��وري��ا‪ ،‬ويف املقابل‬ ‫در� �س��ت ال �ك �ث�ير م��ن ال �ن �خ��ب ال �� �س��وري��ة يف ك�بري��ات‬ ‫امل�ؤ�س�سات التعليمية الرو�سية مثل جامعة مو�سكو‬ ‫احلكومية وجامعة ال�صداقة ب�ين ال�شعوب‪ .‬ومن‬ ‫ج��ان�ب�ه��ا‪�� ،‬س�ع��ت ال �ق �ي��ادة ال���س��وف�ي�ت�ي��ة �إىل اج �ت��ذاب‬ ‫الطالب املتفوقني من الدول احلليفة الذين ميكن‬ ‫االعتماد عليهم يف وق��ت الح��ق‪ .‬ون�ظ��راً لأن �سوريا‬ ‫تتمتع ب�أهمية كبرية بالن�سبة للمكانة ال�سوفياتية يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪ ،‬فقد متّت الإ�شارة �إىل ال�سوريني يف‬ ‫البث الإذاعي العام والبيانات كـ»حلفاء» و»�أ�صدقاء»‬ ‫لل�شعب ال�سوفياتي‪.‬‬ ‫وعندما بد�أت االنتفا�ضة ال�سورية يف �آذار ‪،2011‬‬ ‫رمبا كان هناك ‪ 100,000‬مواطن رو�سي يعي�شون يف‬ ‫البالد‪ .‬وحيث ا�ستمر دعم الكرملني لب�شار الأ�سد‪،‬‬ ‫بد�أ بع�ض الثوار ال�سوريني با�ستهداف �أولئك الرو�س‪،‬‬ ‫ك�م��ا �أخ� ��ذوا ي��دل��ون بت�صريحات ب � ��أنّ امل�ستهدفني‬ ‫ي�شكّلون �أهدافاً م�شروعة‪ .‬ويف ‪ 17‬كانون الأول ‪،2012‬‬ ‫�ألقى الثوار القب�ض على اثنني من املواطنني الرو�س‬ ‫ق ��رب ال�ل�اذق �ي��ة‪ ،‬وك��ذل��ك ��ش�خ����ص �إي �ط ��ايل ث��ال��ث‪،‬‬ ‫وك��ان الثالثة يعملون يف «�شركة حمي�شو» لل�صلب‬ ‫ق��رب حم�ص‪ .‬وذك��رت وزارة اخلارجية الرو�سية �أنّ‬ ‫جمهولني طالبوا بقيام «�شركة حمي�شو» بدفع �أموال‬ ‫مقابل الإف� ��راج ع��ن الأ� �س��رى‪ ،‬لكن مل ت��رد تقارير‬ ‫ب�ش�أن و�ضعهم منذ �أواخ��ر كانون الأول‪ .‬ومل ت�ؤدي‬ ‫هذه الأح��داث �سوى �إىل ازدياد اال�ستياء ال�شعبي يف‬ ‫رو�سيا جتاه القوى امل�ضادة للأ�سد‪.‬‬ ‫م�صالح جتارية‬ ‫�إنّ ��س�ق��وط ال��زع�ي��م الليبي معمر ال �ق��ذايف قد‬ ‫�ساهم �أي�ضاً يف عناد بوتني حول �سوريا‪ .‬ووفقاً مل�صادر‬ ‫رو�سية مثل وكالة «ريا نوفو�ستي» وموقع «‪Utro.‬‬ ‫‪ ،”ru‬خ�سر الكرملني نحو ‪ 4‬مليارات دوالر ب�صورة‬ ‫عقود �أ�سلحة عندما �سقط النظام الليبي‪ ،‬و�أنّه يريد‬ ‫جتنب تكرار ذلك يف �سوريا‪.‬‬ ‫ل�ق��د ك��ان��ت � �س��وري��ا دول ��ة م�ستهلكة للأ�سلحة‬ ‫الرو�سية لفرتة طويلة‪ ،‬وما ح�صل بعد جميء الأ�سد‬ ‫وبوتني �إىل ال�سلطة يف ع��ام ‪ 2000‬هو ازدي��اد جتارة‬

‫الأ�سلحة بني البلدين ب�صورة مكثفة‪ .‬ووفقاً لـ”معهد‬ ‫�ستوكهومل الدويل لأبحاث ال�سالم”‪� ،‬شكّلت رو�سيا‬ ‫‪ 78‬يف املئة من م�شرتيات �سوريا من الأ�سلحة بني‬ ‫عامي ‪ 2007‬و ‪ .2012‬كما و�صلت مبيعات الأ�سلحة‬ ‫الرو�سية �إىل �سوريا بني عامي ‪ 2007‬و ‪� 2010‬إىل ‪4.7‬‬ ‫مليار دوالر‪� ،‬أيّ أ�ك�ثر من �ضعف الرقم امل�سجل يف‬ ‫ال�سنوات الأربع التي �سبقتها‪ ،‬وفقاً لـ”خدمة �أبحاث‬ ‫الكونغر�س” الأمريكي‪ .‬وعلى نطاق �أو�سع‪ ،‬تعترب‬ ‫رو�سيا الآن ث��اين �أك�بر دول��ة م�صدرة للأ�سلحة يف‬ ‫العامل بعد الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ووفقاً ل�صحيفة “مو�سكو تاميز”‪ ،‬ف�إنّه ف� ً‬ ‫ضال‬ ‫ع��ن الأ� �س �ل �ح��ة‪ ،‬ا��س�ت�ث�م��رت ال���ش��رك��ات ال��رو��س�ي��ة ما‬ ‫جمموعه ‪ 20‬مليار دوالر يف �سوريا منذ عام ‪.2009‬‬ ‫و�إذا فقد الأ�سد ال�سلطة‪ ،‬ف�سيتم �إلغاء هذه العقود‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أنّ ال �ق��رو���ض ال��رو��س�ي��ة ال�ك�ب�يرة امل�ق��دم��ة‬ ‫للأ�سد مع َّر�ضة للخطر‪ ،‬فوفقاً لقوائم ال�سفر التي‬ ‫ح�صلت عليها “پرو پبليكا”‪� ،‬أر�سلت مو�سكو �إىل‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال���س��وري ع��ن ط��ري��ق اجل��و �أك�ث�ر م��ن مئتي‬ ‫ط��ن م��ن “الأوراق النقدية” يف �صيف ‪� ،2011‬أيّ‬ ‫خ�لال ال�ف�ترات التي ت�صاعد خاللها القتال‪ .‬وقد‬ ‫ت�ك��ون م�ث��ل ت�ل��ك ال���ش�ح�ن��ات ال�سبب ال��وح�ي��د ال��ذي‬ ‫متكّن فيه الأ�سد من جتنُّب الإف�لا���س واال�ستمرار‬ ‫يف دفع الرواتب �إىل قواته مع ت�ضا�ؤل االحتياطيات‬ ‫الأجنبية يف البالد‪.‬‬ ‫التحالف الع�سكري‬ ‫اعترب بوتني تو�سيع القدرة البحرية الرو�سية‬ ‫رك�ي��زة �أ�سا�سية يف ف�ترة والي�ت��ه الرئا�سية الثالثة‪.‬‬ ‫وخ�لال تد�شني فئة الغوا�صات الرو�سية اجلديدة‬ ‫الأوىل م�ن��ذ ع ��ام ‪ ،1991‬ال �ت��ي ج ��رت يف ‪ 10‬ك��ان��ون‬ ‫الثاين‪ ،‬قال بوتني‪�“ :‬أود �أن �أ�ؤكد جمدداً �أنّ تطوير‬ ‫قوة بحرية قوية ف ّعالة هو واحد من �أولويات رو�سيا‬ ‫الرئي�سية”‪ .‬وهكذا ف�إنّ �سقوط الأ�سد يعني خ�سارة‬ ‫رو�سيا لقاعدتها الع�سكرية الوحيدة خ��ارج االحتاد‬ ‫ال�سوفياتي ال�سابق‪� ،‬أيّ مركز التموين البحري يف‬ ‫ميناء طرطو�س ال�سوري‪.‬‬ ‫ويف الأ��س�ب��وع نف�سه ال��ذي وردت فيه تعليقات‬ ‫ب��وت�ي�ن‪� ،‬أع �ل �ن��ت وزارة ال��دف��اع ال��رو� �س �ي��ة ع��ن ق�ي��ام‬ ‫متارين بحرية مقبلة يف البحر الأبي�ض املتو�سط‪،‬‬ ‫وال�ت��ي و�صفها م�س�ؤولون ب��أ ّن�ه��ا “الأكرب يف تاريخ‬ ‫رو�سيا”‪ .‬ومل ِ‬ ‫تعط مو�سكو م�ؤ�شرات ب�أنّ التمارين‬ ‫ترتبط بال�صراع ال�سوري‪ ،‬ولكن ينبغي على املحللني‬ ‫يف�سروا توقيتها ك�إ�شارة �إىل �أنّ رو�سيا ال‬ ‫الغربيني �أن ّ‬ ‫تنوي الرتاجع عن دعمها للنظام‪.‬‬ ‫الدور الإ�سرتاتيجي‬ ‫منذ عام ‪� ،2000‬سعى بوتني �إىل ا�ستعادة مكانة‬ ‫رو��س�ي��ا كـ”قوة عظمى” جُم ��� ّ�س��داً �سيا�ستها �ضد‬ ‫الواليات املتحدة يف �شكل لعبة حم�صلتها �صفر من‬ ‫�أج��ل و��ض��ع رو��س�ي��ا كثقل م ��وازن للغرب يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ .‬ومت ّثل �سوريا موطئ القدم الأكرث �أهمية‬ ‫يف املنطقة بالن�سبة لرو�سيا‪ ،‬كما �أ ّن �ه��ا تعترب ذات‬ ‫�أهمية رئي�سية يف ح�سابات بوتني‪ .‬فموقع �سوريا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫املطل على البحر الأبي�ض املتو�سط و”�إ�سرائيل”‬ ‫ولبنان وتركيا والأردن والعراق‪ ،‬يجعلها ذات �أهمية‬ ‫كربى من �أن ُي�سمح بخ�سارتها‪.‬‬

‫يفكر بوتني يف اتفاق يكون فيه مرن ًا بخ�صو�ص �سوريا مقابل �إعطاء تنازالت �أمريكية لكن النتيجة لي�ست وا�ضحة �إىل الآن‬

‫وث�م��ة �سبب �آخ��ر ي��دع��و ب��وت�ين �إىل دع��م الأ��س��د‬ ‫وهو التطورات اجلارية يف �سوريا‪ ،‬ف�شرارة “الربيع‬ ‫العربي”‪ ،‬الإح �ب��اط م��ن ج��راء الف�ساد وم��ا يظهر‬ ‫م��ن ان�ع��دام امل�ساءلة للطبقة ال�سيا�سية يف رو�سيا‪،‬‬ ‫قد ّ‬ ‫تف�شى يف بع�ض قطاعات املجتمع الرو�سي‪ ،‬ففي‬ ‫كانون الأول ‪� 2011‬شهدت البالد �أو�سع احتجاجات‬ ‫منذ �سقوط االحت��اد ال�سوفيتي‪ .‬وبالن�سبة لبوتني‬ ‫الأكرث اعتياداً على �شعب معروف تاريخياً بر�ضائه‪،‬‬ ‫ال ب��د و�أنّ ه��ذه الأح� ��داث ق��د �أث� ��ارت ال��ذع��ر‪ ،‬وم��ن‬ ‫املرجح �أنّه يخ�شى ب�أن يلقى نف�س امل�صري الذي القاه‬ ‫الزعماء العرب املخلوعني‪.‬‬ ‫ورداً ع �ل��ى ذل ��ك ��س�ع��ى ب��وت�ي�ن �إىل خ �ل��ق ع��دو‬ ‫خارجي حل�شد ال�شعب وراء هدف وطني‪ .‬ومن خالل‬ ‫ا�ستخدام �سوريا لتعزيز امل�شاعر املناه�ضة للواليات‬ ‫املتحدة يكون بو�سعه حينئذ حتقيق فائدة �سيا�سية‬ ‫ل���س��د يعني بال�ضرورة‬ ‫ف��وري��ة‪ ،‬مبعنى �أنّ دع�م��ه ل� أ‬ ‫مقاومته للغرب‪ .‬وعلى غرار ما قام به الأ�سد عندما‬ ‫ح� َّول ممانعته �ضد “�إ�سرائيل” �إىل �أهمية �سورية‬ ‫على امل�سرح الدويل‪ ،‬ف�إنّ “املمانعة” الرو�سية حول‬ ‫�سوريا جتعل من مو�سكو العباً مه ّماً ال ميكن اتخاذ‬ ‫القرارات بدونه‪.‬‬ ‫فر�ص �ضئيلة لإعادة ترتيب املنطقة‬ ‫منذ بدء االنتفا�ضة ال�سورية قبل عامني‪ّ ،‬‬ ‫ظل‬

‫بوتني داعماً للأ�سد على نحو مطلق‪ ،‬على الرغم من‬ ‫الت�صريحات التي تفيد عك�س ذلك‪ .‬فقد ز ّود الأ�سد‬ ‫ب��الأ��س�ل�ح��ة‪ ،‬وو ّف ��ر ل��ه احل���ص��ان��ة يف جمل�س الأم��ن‬ ‫الدويل‪ ،‬ووافق على ا�ستيعاب النفط اخلام ال�سوري‬ ‫مقابل منتجات النفط املكرر لدعم اقت�صاد البالد‬ ‫وجي�شها‪ ،‬وقدّم القرو�ض لتفادي �إفال�س �سوريا‪.‬‬ ‫وق��د �سعت �إدارة �أوب��ام��ا ل�ل�ت� أ�ث�ير ع�ل��ى �سيا�سة‬ ‫ال��رئ �ي ����س الأم ��ري �ك ��ي امل�ت�م�ث�ل��ة يف “�إعادة ت��رت�ي��ب‬ ‫املنطقة” جت��اه رو�سيا وذل��ك ب�إعطاء تنازالت فيما‬ ‫يخ�ص �سوريا‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬فعلى الرغم من ا�ستمرار‬ ‫ّ‬ ‫العرو�ض واملبادرات‪ ،‬ال يزال التعنت الرو�سي م�ستمراً‪،‬‬ ‫ف�ب�ع��د االج �ت �م��اع ال �ث�لاث��ي الأخ �ي��ر ب �� �ش ��أن � �س��وري��ا‪،‬‬ ‫الذي عقد يف جنيف يف ‪ 11‬كانون الثاين بني املمثل‬ ‫اخلا�ص ل�ل�أمم املتحدة الأخ�ضر الإبراهيمي وكبار‬ ‫مت�سكت مو�سكو‬ ‫الدبلوما�سيني الأمريكيني والرو�س‪ّ ،‬‬ ‫مبوقفها ال�سابق‪ ،‬املتمثل ب��أنّ رحيل الأ�سد ال ميكن‬ ‫�أن يكون �شرطاً م�سبقاً لإجراء حمادثات �سالم‪ .‬وقد‬ ‫قال وزير اخلارجية الرو�سي �سريجي الفروف لقادة‬ ‫املعار�ضة ال�سورية ب ��أنّ عليهم ال�سعي لإج��راء حوار‬ ‫مع الأ��س��د عو�ضاً عن رحيله‪ .‬وق��د أ�ت��ى ه��ذا املوقف‬ ‫بعد انهيار االجتماع امل�سبق يف ا�سطنبول الذي رف�ض‬ ‫فيه بوتني تغيري موقفه رغم ال�ضغط الذي مار�سه‬ ‫رئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان‪.‬‬

‫ورمب��ا يفكذر ب��وت�ين يف ات�ف��اق ي�ك��ون فيه مرناً‬ ‫بخ�صو�ص �سوريا مقابل إ�ع�ط��اء ت�ن��ازالت �أمريكية‬ ‫على �أ�صعدة �أخرى‪ ،‬ولكن مثل هذه النتيجة لي�ست‬ ‫وا��ض�ح��ة ب� ��أيّ ح��ال م��ن الأح� ��وال‪ ،‬ولي�س ه�ن��اك �أيّ‬ ‫م�ؤ�شر ب�أنّ وا�شنطن �سوف تقدّم مثل هذا العر�ض‪.‬‬ ‫ولكن ما الذي �سيحدث لو فقد الأ�سد ال�سلطة؟‬ ‫يف ‪ 13‬ك��ان��ون الأول اع�ت�رف ن��ائ��ب وزي��ر اخلارجية‬ ‫الرو�سي ميخائيل بوغدانوف للمرة الأوىل بهذه‬ ‫االح�ت�م��ال�ي��ة ع�ل�ن�اً ح�ي��ث ق ��ال‪“ :‬للأ�سف‪ ،‬ال ميكن‬ ‫ا�ستبعاد انت�صار املعار�ضة “‪ ،‬لكن �سرعان ما تراجع‬ ‫الكرميلني ع��ن موقفه مدعياً �أنّ ب��وغ��دان��وف كان‬ ‫يعبرّ فقط عن وجهة نظر املعار�ضة ال�سورية‪� .‬إنّ‬ ‫هذا الرتاجع � مّإنا يعزز الدعم الرو�سي للأ�سد على‬ ‫الرغم من �أنّ الو�ضع الع�سكري حول دم�شق قد بات‬ ‫بائ�ساً‪.‬‬ ‫* م���س��اع��دة م��دي��ر يف م��رك��ز “دينو باتري�سيو‬ ‫�أورو�آ�سيا” يف “املجل�س الأطل�سي”‪.‬‬ ‫معهد وا�شنطن‬ ‫‪http://www.‬‬ ‫‪washingtoninstitute.org/ar/‬‬ ‫‪policy-analysis/view/russias‬‬‫‪many-interests-in-syria‬‬

‫كامريون يدخل طريقا أوروبي ًا مليئ ًا بالعثرات‬ ‫جورج باركر من لندن و�أليك�س باركر من بروك�سل‬ ‫ «فاينان�شل تاميز»‬‫ك��ان ديفيد ك��ام�يرون مطمئن النف�س ك��ال�ع��ادة‪ ،‬عندما كان‬ ‫ير�سم �إ�سرتاتيجيته لإجراء ا�ستفتاء بريطاين حول �أوروبا بحلول‬ ‫نهاية عام ‪ ،2017‬لكن تفا�ؤله مل يفعل الكثري لإخفاء حقيقة �أنّه‬ ‫و��ض��ع بريطانيا على ط��ري��ق م�ل��يء بالعقبات الدبلوما�سية‪ ،‬مع‬ ‫ت�سا�ؤالت من دون �إجابات‪.‬‬ ‫يقول كامريون‪« :‬مع ال�شجاعة واالقتناع‪� ،‬أعتقد �أنّ ب�إمكاننا‬ ‫حتقيق ت�سوية جديدة ميكن �أن تكون مريحة لربيطانيا وميكن �أن‬ ‫حتقق االزدهار جلميع بلداننا»‪ .‬ويف�ضل لورد هيزلتاين امل�ست�شار‬ ‫االقت�صادي ل�ك��ام�يرون وامل��داف��ع املخ�ضرم ع��ن دور بريطانيا يف‬ ‫�أوروبا‪� ،‬أن يطلق على الإ�سرتاتيجية «مقامرة»‪.‬‬ ‫وي�شكك البع�ض يف احلي املايل يف لندن فيما �إذا كان كامريون‬ ‫�سيحقق خطته الأوروبية الكربى‪.‬‬ ‫وي�لاح��ظ �أح ��د م��دي��ري ��ص�ن��ادي��ق ال�ت�ح��وط �أنّ «ال �ي��ورو مل‬ ‫يتزحزح‪ ،‬و�أي�ضاً اجلنيه الإ�سرتليني مل يتزحزح»‪ ،‬وي�ضيف‪« :‬هل‬ ‫ت�س�ألني حقا �إب ��داء ر�أي��ي ح��ول �أم��ر �سيا�سي ميكن �أن يحدث يف‬ ‫غ�ضون �أربع �سنوات‪� ،‬أو ال يحدث؟»‬ ‫و�أول و�أك �ب�ر ال�ع�ق�ب��ات ال�ت��ي ت��واج��ه ك��ام�ي�رون ه��ي ال �ف��وز يف‬ ‫االنتخابات املقبلة‪ ،‬وه��ي مه ّمة كبرية يعتقد بع�ض ن��واب حزبه‬ ‫ب�شكل خا�ص �أنّها حلم بعيد املنال‪ ،‬لكن حتى لو عاد �إىل ‪ 10‬داوننج‬ ‫�سرتيت يف �أيار ‪ ،2015‬عندها �ستبد�أ حمنته الأوروبية‪.‬‬ ‫يف ذلك احلني �سيواجه رئي�س الوزراء جمموعة من العرثات‬ ‫الدبلوما�سية التي يحتمل �أن تعوق ح�صوله على ت�سوية جديدة‬ ‫لربيطانيا يف الوقت املنا�سب‪ ،‬بحيث يتم �إجراء ا�ستفتاء عام ‪،2017‬‬ ‫لأنه يعتمد على �أن مت ّد له كل دولة ع�ضو يف االحتاد يد العون‪.‬‬ ‫وخيار كامريون َّ‬ ‫املف�ضل هو متابعة �إع��ادة توطني �صالحيات‬ ‫و�ضمانات ج��دي��دة لل�سوق امل��وح��دة ك�ج��زء م��ن مفاو�ضات ب�ش�أن‬ ‫معاهدة جديدة لتعزيز االحتاد املايل وال�سيا�سي يف منطقة اليورو‪.‬‬ ‫ومع �أنّ �أملانيا تعبث ب�شكل متقطع باحلاجة �إىل تغيري املعاهدة‪،‬‬ ‫�إ ّال �أنّ �إعادة مفاو�ضات ذات نهاية مفتوحة‪ ،‬ت�ستهلك الوقت‪ ،‬مثل‬ ‫ه��ذه ال�ت��ي يطرحها ك��ام�يرون �ستلقى م�ق��اوم��ة �شر�سة م��ن قبل‬ ‫معظم الدول الأع�ضاء‪.‬‬ ‫ل �ق��د ات �ف �ق��ت ب��رل�ي�ن م��ع ك ��ام�ي�رون ع �ل��ى �� �ض ��رورة �أن ي�ك��ون‬ ‫االن�ضباط امل��ايل ثابتا يف منطقة ال�ي��ورو من خ�لال تغيريات يف‬

‫كامريون‪ :‬من ال�صعب القول �إن االحتاد الأوروبي لن يت�ضاءل �إىل حد كبري ب�سبب رحيل بريطانيا‬

‫املعاهدة‪ .‬ويعرف م�ؤيدو �سندات اليورو‪ ،‬يف الوقت نف�سه‪� ،‬أنّ ذلك‬ ‫يتط ّلب اتفاقا جديدا‪.‬‬ ‫وه ��ذه �أه� ��داف ط��وي�ل��ة الأج ��ل م��ع ع��دم وج ��ود ج ��دول زمني‬ ‫حمدد‪ ،‬ومن غري املرجح �أن تعجل منطقة اليورو مبعاهدة جديدة‬ ‫لتتالءم مع املوعد النهائي يف ع��ام ‪ 2017‬ال��ذي ح��دده كامريون‪.‬‬ ‫و�ستعتمد قوة الدفع التي تقف وراءه��م على تطور �أزم��ة الديون‬

‫ال�سيادية‪.‬‬ ‫فبينما هد�أ التوتر يف الآونة الأخرية‪ ،‬قللت برلني من �أهمية‬ ‫التعجل يف �إعادة كتابة املعاهدات‪ ،‬بينما الرتكيز يف بروك�سل على‬ ‫ما ميكن القيام به بعيدا عن ذلك‪.‬‬ ‫ومن دون �أ ّية مفاو�ضات حول معاهدة كربى لالحتاد الأوروبي‪،‬‬ ‫يقول كامريون �إنّه �سيبد�أ التفاو�ض من جانب واحد للتو�صل �إىل‬

‫اتفاق بريطاين‪ ،‬على نحو مماثل للنهج الذي نهجه رئي�س الوزراء‬ ‫الأ�سبق هارولد ويل�سون‪ ،‬قبل ا�ستفتاء اململكة املتحدة الأخري ب�ش�أن‬ ‫�أوروبا عام ‪.1975‬‬ ‫ويتم ّثل التحدي الأول يف �إقناع الآخرين بفتح عملية التفاو�ض‬ ‫الر�سمي‪ ،‬وه��ي خطوة تتط ّلب �أغلبية ب�سيطة من ‪ 14‬دول��ة على‬ ‫الأقل‪.‬‬ ‫وبالنظر �إىل قائمة املطالب الربيطانية املتوقعة‪ ،‬رمبا يكون‬ ‫من ال�صعب جتنُّب عقد م�ؤمتر م�شرتك بني احلكومات‪ .‬وهذه‬ ‫عملية ميكن �أن ت�سفر عن م�ساومات ومماحكات حول �شكل االحتاد‬ ‫ي�شارك فيها ‪ 27‬طرفا‪ ،‬ميكن �أن متتد �إىل �سنوات‪.‬‬ ‫وكتب ال�سري جوليان بري�ستلي‪ ،‬وهو م�س�ؤول كبري �سابق يف‬ ‫الربملان الأوروب ��ي‪« :‬ب�ين �إع�لان ليكن ال��ذي توقع احتمال وجود‬ ‫املعاهدة الد�ستورية ودخول معاهدة ل�شبونة‪ ،‬التي نتجت عنه‪ ،‬حيز‬ ‫التنفيذ الفعلي انق�ضى عقد كامل»‪.‬‬ ‫وحتى لو �أقنع كامريون الالعبني الكبار‪ ،‬مثل �أملانيا وفرن�سا‬ ‫بتقدمي تنازالت يف وقت ق�صري مل�ساعدته على الفوز يف ا�ستفتاء عام‬ ‫‪ ،2017‬يبقى على جميع الدول الأع�ضاء التوقيع والت�صديق على‬ ‫االتفاق النهائي‪.‬‬ ‫وج ��ادل ك��ام�يرون ب � أ� ّن��ه �سيح�صل على م�ساعدة م��ن ال��دول‬ ‫الأخ��رى‪ ،‬مدعيا �أنّها �ستكون حري�صة على احلفاظ على «واحدة‬ ‫من �أقوى القوى يف �أوروب��ا» وعلى �إبقاء مهند�سة ال�سوق املوحدة‬ ‫يف موقعها‪ ،‬و�أ�ضاف‪« :‬من ال�صعب القول �إنّ االحتاد الأوروبي لن‬ ‫يت�ضاءل �إىل حد كبري ب�سبب رحيل بريطانيا»‪.‬‬ ‫لكن ال ميكن لرئي�س الوزراء الإجابة على ال�س�ؤال املهم الذي‬ ‫ّ‬ ‫�سينظم حملة ال�ستفتاء عام ‪� 2017‬إذا مل ت�سمح‬ ‫طرح مرارا‪ :‬كيف‬ ‫له �أجنيال مريكل وفران�سوا هوالند والآخ ��رون بامل�ضي يف هذا‬ ‫الطريق‪ .‬وبدال الرتويج حلملة «القلب والروح» للبقاء يف االحتاد‬ ‫ّ‬ ‫�سينظم حملة ملغادرة االحتاد؟‬ ‫الأوروبي‪ ،‬هل‬ ‫جت� َّن��ب ك��ام�يرون ال ��ر ّد م ��رارا على ه��ذا ال �� �س ��ؤال‪ ،‬م ��ؤك��دا أ� ّن��ه‬ ‫�ستكون له الغلبة‪�« :‬أنا متفائل ول�ست مت�شائما»‪.‬‬ ‫االقت�صادية‬ ‫‪/28/01/http://www.aleqt.com/2013‬‬ ‫‪article_727933.html‬‬


‫�صبـــــاح جديـــــــــد‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2011-16629( /11-5‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3727 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ايهاب جمعه ربيع ال�سيوف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عبداملجيد كامل حممد �سماحه‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 3856 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق �سحاب‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 562 ( / 1 - 7‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/1/6‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫جالل فارع �سيف احلمادي‬

‫وع � �ن� ��وان� ��ه‪ :‬ع� �م ��ان ‪ /‬م� �ق ��اب ��ل � �ش��رك��ة‬ ‫املجموعة االردن�ي��ة للت�أمني اول عمارة‬ ‫�شمال‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-5 :‬‬ ‫(‪� )2012-5115‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2012/6/11 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 4100 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة �إن‬ ‫وجدت والفائدة �إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬ه ��اين ن���ص��ري‬ ‫عي�سى اخلطيب املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫‪ -1‬زياد م�ؤن�س عدالقادر امل�ساعيد‬ ‫‪� -2‬صهيب زياد م�ؤن�س امل�ساعيد‬ ‫‪� � -3‬ش��رك��ة امل �� �س��اع �ي��د ال��دول �ي��ة‬ ‫للت�سويق وميثلها زياد امل�ساعيد‬

‫عمان ‪� /‬شارع احلرية ‪ -‬بجانب معر�ض‬ ‫امين الدروع لتجارة ال�سيارات ‪ -‬بجانب‬ ‫ق �� �ص��ر ال� �ل� ��ؤل� ��ؤة ل�ل�اح �ت �ف��االت ب�ج��ان��ب‬ ‫مدار�س اال�صالة املعا�صرة ‪� -‬شارع علي‬ ‫حم�سن املليفي ‪ -‬عمارة رقم ‪10‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/2/11‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪ :‬حم �م��ود اح �م��د احل� ��اج حممد‬ ‫اليحيى‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عمان ‪ /‬ابو علندا قرب البنك العربي‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/2/3‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪� :‬صابر حممد ر�ضوان كتكت‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة �صلح �سحاب‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/3102‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/9/18 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫عي�سى عبدالودود عبدالكرمي احمد‬ ‫وع�ن��وان��ه‪ :‬عمان املقابلني ��ش��ارع لقمان‬ ‫عمارة عيد ال�شريدة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1/1 :‬‬ ‫تاريخه‪2003/4/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬عيد حممد عيد‬ ‫ال�شريدة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/3062‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/9/18 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫ح�سني خ�ضر ح�سن احلايف‬ ‫وعنوانه‪ :‬املقابلني ‪� -‬شارع لقمان مقابل‬ ‫مكتبة االمانة عمارة عيد ال�شريده‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1/1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1026 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬حممد عيد حممد‬ ‫ال�شريدة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-3955( /11-2‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حمكمـــة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫ع�م��ان ‪ /‬را� ��س ال�ع�ين ب�ج��ان��ب ح ��راج ع�م��ان معر�ض‬ ‫احلرمني لتجارة ال�سيارات‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪� :‬سليمان عيد �سامل اجلريبيع‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 114 ( / 1-2‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2013/11 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2013/1/27 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬ع�ب��دال�ك��رمي حم�م��د ع �ب��دال �ه��ادي امل�ح��ارم��ة‬ ‫‪ -2‬ح �م��د اهلل حم �م��د ع �ب��دال �ه��ادي امل �ح��ارم��ة‬ ‫‪ -3‬ح ��ام ��د حم� �م ��د ع � �ب ��دال � �ه ��ادي امل� �ح ��ارم ��ة‬ ‫‪� � � -4‬ص� ��ال� ��ح حم � �م� ��د ع� � �ب � ��دال� � �ه � ��ادي حم� ��رم‬ ‫وعنوانه‪� :‬سحاب ‪ -‬احلي ال�شرقي ‪ -‬بجانب‬ ‫م�سجد النور‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2012/476 :‬‬ ‫تاريخه‪2013/12/9 :‬‬ ‫حمل �صدوره �صلح حقوق �سحاب‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ :‬ازال ��ة ال�شيوع بقطة‬ ‫االر� � ��ض رق ��م ‪ 33‬ح��و���ض ‪ 8‬م ��وار� ��س ال�ك�ب��ار‬ ‫وت���ض�م�ين ك��ل م��ن امل��دع��ى عليهم بالتكافل‬ ‫والت�ضامن مببلغ ‪ 1227‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫الدائن‪ :‬مو�سى حممد احمد املحارمة وكيله‬ ‫احمد حممد بدر املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 3771 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬حم�م��د ع�ب��دال�ف�ت��اح‬ ‫فيا�ض اخلوالده‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد م�صطفى حممد القبالوي‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬اليادودة تلعة الذهب‬ ‫بجانب م�سجد اخلريات وبداللة املدعي‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-2:‬‬ ‫(‪� )2012-1432‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2012/9/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1500 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬حم�م��د يحيى‬ ‫عبداللطيف املغازي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫‪ -1‬ا�سامة عبدالكرمي جابر نوفل‬ ‫ب�صفته احمد الورثة باال�ضافة لرتك‬ ‫‪ -2‬فتحي حممد حممد بدوي‬

‫عمان ‪� /‬ضاحية الر�شيد بجانب م�سجد‬ ‫ال�صديق �شارع انطون داود‪ ،‬عمارة رقم ‪7‬‬ ‫ط‪ 4‬الطابق االخري‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/2/13‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال� ��دع� ��وى رق� ��م �أع �ل ��اه وال� �ت ��ي �أق��ام �ه��ا‬ ‫عليك امل��دع��ي‪� :‬شركة بوليفار للتجارة‬ ‫والت�سويق‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطار تنفيذي‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة تنفيذ الكورة‬

‫اخطار تنفيذي‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة تنفيذ الكورة‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2013 / 16 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013 / 1 / 28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2013 / 119 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013 / 1 / 21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد ريا�ض حممد �سعيد رحال‬ ‫‪ -2‬حممد عوين عبدالربديني‬

‫حممد احمد عبدالكرمي جمعة‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق ��م االع�ل��ام ‪ /‬ال���س�ن��د ال�ت�ن�ف�ي��ذي‪� :‬شيكات‬ ‫متعددة‬ ‫تاريخه ‪ :‬تواريخ متعددة‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬دير ابي �سعيد‬ ‫املحكوم به الدين‪ 2328 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ�ط��ار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪:‬هيثم حممد �صالح جربيل وكيله‬ ‫املحامي عذيب م�صطفى املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع ��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيكات عدد‪2‬‬ ‫تاريخه ‪ :‬تواريخ متعددة‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬دير ابي �سعيد‬ ‫املحكوم به الدين‪ 1500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ�ط��ار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬اب��راه�ي��م حممد يو�سف ال�ساي�س‬ ‫وكيله املحامي عذيب م�صطفى املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع ��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬حم�م��د ع�ب��دال�ف�ت��اح‬ ‫فيا�ض اخلوالده‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد خليل عيد ال�شوبكي‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 4908 ( / 3 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/10/2‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ابراهيم من�صور علي الداوود‬ ‫مدحت مازن �صالح الداود‬

‫ارا�ضيارا�ضــــــــــي‬

‫ار�ض للبيع يف بيادر وادي‬ ‫ال �� �س�ير � �ص �ن��اع��ات خفيفة‬ ‫م�ساحة ‪350‬م على �شارعني‬ ‫ج �م �ي��ع اخل� ��دم� ��ات ب���س�ع��ر‬ ‫منا�سب جدا ‪0795470458‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف بيادر وادي‬ ‫ال�سري ابو ال�سو�س م�ساحة‬ ‫‪675‬م �سكن ج على �شارعني‬ ‫م��رت �ف �ع��ة �� �ش ��وارع م�ع�ب��دة‬ ‫منطقة فلل ب�سعر مغري‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪------------------‬‬‫�أر� ��ض للبيع يف اجلبيهة‬ ‫ح��و���ض اب ��و ال �ع ��وف ق��رب‬ ‫م��در� �س��ة االب � ��داع م�ساحة‬ ‫‪1080‬م على �شارع ‪ 20‬مرت‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار� � � � ��ض ل� �ل� �ب� �ي ��ع يف � �ش �ف��ا‬ ‫ب��دران حو�ض امل�ق��رن على‬ ‫� � �ش� ��ارع �ي�ن م� ��وق� ��ع مم �ي��ز‬ ‫ت �� �ص �ل��ح ل �ف �ي�ل�ا م �� �س��اح��ة‬

‫ال�شركة املثالية ل�صناعة الزيوت املعدنية‬ ‫�سحاب ‪ /‬املدينة ال�صناعية ‪ -‬بجانب ال�شركة النم�ساوية‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لذا وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال � ��زام امل��دع��ى ع�ل�ي�ه��ا مب�ب�ل��غ ‪ 17‬ال ��ف و‪ 220‬دي �ن��ار‬ ‫للمدعي‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال��زام املدعى عليها بالر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ‪500‬‬ ‫دي �ن��ار ات �ع��اب حم��ام��اة وال �ف��ائ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة م��ن ت��اري��خ‬ ‫املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما و ج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليها قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم‬ ‫ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك املعظم بتاريخ ‪2013/1/6‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-3318( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�سحر احمد ح�سني اجلوهري‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬املقابلني �ضاحية ابو‬ ‫الراغب منزل رقم ‪6‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1014 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬حممد عيد حممد‬ ‫ال�شريده املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬وفاء قزق‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 46 ( / 1 - 7‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/12/12‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�صالح علي عواد الزيود‬

‫�سحاب ‪� /‬سحاب‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممود را�شد عي�سى الزيود‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫احالم نهار �صالح ابو زيد‬

‫عمان ‪ /‬قرب م�ؤ�س�سة االت�صاالت‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬بيع كامل قطعة االر���ض رق��م ‪ 34‬حو�ض رق��م ‪ 4‬ابو‬ ‫��ص��وان��ة ق��ري��ة �سحاب م��ن ارا� �ض��ي ج�ن��وب ع�م��ان ب��امل��زاد‬ ‫ال�ع�ل�ن��ي مب�ع��رف��ة دائ� ��رة ت�ن�ف�ي��ذ حم�ك�م��ة ��ص�ل��ح �سحاب‬ ‫وتوزيع ثمنها بني ال�شركاء كل ح�سب ح�صته يف العقار‬ ‫ح�سب �سند الت�سجيل واجلدول املرفق يف تقرير اخلربه‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ضمني املدعي واملدعى عليهم الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ك�لا ح�سب ح�صته وال� ��زام امل��دع��ى عليهم ب��دف��ع مبلغ‬ ‫خم�سمائة دينار اتعاب حماماة املدعى كل بن�سبة ح�صته‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليهم قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني املعظم‬ ‫بتاريخ ‪2012/12/12‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 642 ( / 1 - 7‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/2/20‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫احمد ح�سن ابو فار�س املن�سي‬

‫عمان ‪� /‬سحاب‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممود را�شد عي�سى الزيود‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ه�شام فخري حممد عبدالهادي‬

‫�سحاب ‪� /‬شارع ال�ستني ‪ -‬ج�سر املدينة ال�صناعية حمالت‬ ‫املدعي م�صنع كرتون ‪ -‬جانب خمرطة عماد ‪ -‬قبل ج�سر‬ ‫ا�شارة املدينة ال�صناعية على اليمني‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬ل��ذل��ك وت�أ�سي�سا على م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة احلكم مبا يلي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬الزام املدعى عليه ه�شام فخري حممد عبدالهادي‬ ‫ب�أن يدفع للمدعي احمد ح�سن ابو فار�س املن�سي مبلغا‬ ‫وقدره ‪ 1275‬دينار وذلك عن االجور املطالب بها للعقار‬ ‫مو�ضوع هذه الدعوى‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ‪63‬‬ ‫دينار و‪ 750‬فل�س اتعاب حماماة والفائدة القانونية من‬ ‫تاريخ اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي مبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در ب��ا��س��م ح���ض��رة �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني املعظم و�أفهم‬ ‫بتاريخ ‪2012/2/20‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-22( /11-2‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬د‪ .‬جمال عبدالكرمي‬ ‫م�صابر الع�ساف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬عمان القوي�سمة قرب‬ ‫مدينة امللك عبداهلل‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-2 :‬‬ ‫(‪� )2012-2651‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2012/11/18 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬ع��اب��د ��س�لام��ة‬ ‫حممد املنا�صري املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــــــــار خـــــــــــا�ص‬ ‫بتجديـــد التنفيذ‬ ‫�صـــادر عـــن دائــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫اخطـــــــــار خـــــــــــا�ص‬ ‫بتجديـــد التنفيذ‬ ‫�صـــادر عـــن دائــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3674 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫حممد عيد زعل النجادات‬

‫عمان ‪ /‬دوار الزهور عمارة رقم ‪20‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/1/30‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حنان را�ضي عبداحلافظ زايد‬ ‫و�آخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2010/1033‬ك‬ ‫التاريخ ‪2013/1/17 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫نا�صر داود حممود داود‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2010/1032‬ك‬ ‫التاريخ ‪2013/1/17 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫قا�ضي �إدارة الدعوى‪ :‬جواهر اجلبور‬ ‫طالب التبليغ (املدعي)‪:‬‬

‫�شركة ال�شرق االو�سط‬ ‫ل�صناعة العبوات البال�ستيكية‬

‫وكيله املحامي اال�ستاذ‪ :‬رعد اجلرب‬ ‫املطلوب تبليغه (املدعي عليهما)‪:‬‬ ‫‪� -1‬شركة ار���ض النهرين الن�ت��اج الع�صائر‬ ‫وامل�شروبات الغازية‬ ‫‪ -2‬ب �� �ش��ار ع �ل��ي ف��ا� �ض��ل ف��ا� �ض��ل ‪ /‬ع��راق��ي‬ ‫اجلن�سية‬ ‫نوع الأوراق املبلغة‪ :‬الئحة دعوى ومرفقاتها‬ ‫م�ل�اح� �ظ ��ة‪ :‬ع �ل �ي �ك��م م ��راج� �ع ��ة ق �ل��م �إدارة‬ ‫ال��دع��وى املدنية لت�سلم امل�ستندات املتعلقة‬ ‫بالدعوى خالل ثالثني يوم‬ ‫اعالن بيع مركبة �صادر عن دائرة تنفيذ جنـــوب‬ ‫عمــان يف الق�ضيــة التنفيذية‬ ‫ذات الرقم (‪ 2012/2173‬ع)‬ ‫واملتكونة بني املحكوم له‪:‬‬ ‫حممود ف�ضاله حممود امريزيق‬ ‫واملحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫رنا ابراهيم عيد عبد الهادي‬ ‫الرقم ‪ 2012/2173:‬ع التاريخ‪2013/1/28 :‬‬ ‫يعلن للعموم ب���أن��ه م��ط��روح للبيع ب��امل��زاد العلني يف‬ ‫الق�ضية التنفيذية رق��م اع�لاه وع��ن طريق دائ��رة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية جنوب عمان ويف كراج (بي�سالن)‬ ‫بيع املركبة رق��م (‪ )12-42434‬ن��وع ه��ون��داي لون‬ ‫ابي�ض موديل (‪ )2000‬والعائدة ملكيتها للمدين رنا‬ ‫ابراهيم عيد عبدالهادي واحلالة العامة للمركبة‬ ‫‪ -1‬حالة املركبة العامة جيدة‪ -2 .‬املركبة م�ضروبة‬ ‫من الأم��ام وم�صلحة ب�شكل جيد ‪ -3‬ال�ضوء اخللفي‬ ‫االي�سر مك�سور ‪ -4‬املركبة مدهونة ب�شكل كامل ‪-5‬‬ ‫الغرفة الداخلية بحاجة اىل دراي كلني ‪ -6‬الغماز‬ ‫اجلانبي االمين مك�سور ‪ -7‬املحرك يعمل ب�شكل جيد‬ ‫‪ -8‬البطارية بحالة جيدة‬ ‫ا�ضافات املركبة‪ - :‬بور �ستريجن ‪� -‬سنرتلوك ‪ -‬مكيف ‪-‬‬ ‫مرايا وزجاج كهرباء ‪ -‬جري اتوماتيك ‪ -‬جنطات املنيوم‬ ‫وقد مت تقدير قيمة املركبة مببلغ وقدره اربعة االف‬ ‫و�سبعمائة دينار فعلى من يرغب باملزاودة التواجد يف‬ ‫كراج بي�سالن يف متام ال�ساعة الواحدة يوم اخلمي�س‬ ‫املوافق ‪ 2013/2/7‬م�صطحبا معه ‪ ٪10‬من القيمة‬ ‫املقدرة والبالغة اربعة االف و�سبعمائة دينار مع العلم‬ ‫ب�أن ر�سم الداللة والطوابع تعود على املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــــــــار خـــــــــــا�ص‬ ‫بتجديـــد التنفيذ‬ ‫�صـــادر عـــن دائــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2010/1030‬ك‬ ‫التاريخ ‪2013/1/17 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫عمان ‪ /‬املقابلني �شارع احلرية قرب دائرة ارا�ضي جنوب‬ ‫عمان حمل مياه الداوود‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه وت�أ�سي�سا على كل ما تقدم ف�إن‬ ‫املحكمة تقرر ما يلي‪:‬‬ ‫‪� -1‬إدان��ة امل�شتكى عليه امل��دع��ى عليه باحلق ال�شخ�صي‬ ‫بجرم �إ��ص��دار �شيك ب��دون ر�صيد خالفا للمادة (‪)421‬‬ ‫املعدلة من قانون العقوبات وعمال ب��ذات امل��ادة احلكم‬ ‫عليه باحلب�س مدة �سنة واحدة والر�سوم والغرامة مائة‬ ‫دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫‪ -2‬وف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب ��االدع ��اء ب��احل��ق ال���ش�خ���ص��ي ت�ق��رر‬ ‫املحكمة وع�م�لا ب��امل��واد (‪ 10‬و‪ )11‬م��ن ق��ان��ون البينات‬ ‫واملادة (‪ )1818‬من جملة االحكام العدلية احلكم بالزام‬ ‫امل�شتكى عليه امل��دع��ى عليه ب��احل��ق ال�شخ�صي بقيمة‬ ‫االدع � ��اء ب��احل��ق ال���ش�خ���ص��ي للم�شتكي امل��دع��ي ب��احل��ق‬ ‫ال�شخ�صي والبالغة (‪ 1700‬دينار) مع ت�ضمينه الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ (‪ )85‬دينار اتعاب حماماة والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ عر�ض ال�شيك على البنك امل�سحوب‬ ‫عليه وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق ��رارا غ�ي��اب�ي��ا ع��ن ال���ش��ق اجل��زائ��ي ق��اب�لا ل�لاع�ترا���ض‬ ‫واال�ستئناف ومبثابة الوجاهي عن ال�شق احلقوقي قابال‬ ‫لال�ستئناف بحق امل�شتكى عليه �صدر يف ‪.2012/10/2‬‬

‫عمان ‪ /‬القوي�سمة قرب بنك اال�سكان‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2013/2/14‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬اميان وليد ابراهيم ابو طوق‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬القوي�سمة ‪ -‬خلف‬ ‫ال�شركة العمرانية بجانب بناية‬ ‫مكتوب عليها حمل عبدالفتاح الكوز‬ ‫�أخ�برك ب�أنه مت جتديد الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه م��ن قبل املحكوم ل��ه ‪/‬‬ ‫عليه حمادة احمد عودة طرخان‬ ‫وط��ل��ب امل��ث��اب��رة على التنفيذ من‬ ‫املرحلة التي و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬القوي�سمة ‪ -‬خلف‬ ‫ال�شركة العمرانية بجانب بناية‬ ‫مكتوب عليها حمل عبدالفتاح الكوز‬ ‫�أخ�برك ب�أنه مت جتديد الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه م��ن قبل املحكوم ل��ه ‪/‬‬ ‫عليه حمادة احمد عودة طرخان‬ ‫وط��ل��ب امل��ث��اب��رة على التنفيذ من‬ ‫املرحلة التي و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬القوي�سمة ‪ -‬خلف‬ ‫ال�شركة العمرانية بجانب بناية‬ ‫مكتوب عليها حمل عبدالفتاح الكوز‬ ‫�أخ�برك ب�أنه مت جتديد الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه م��ن قبل املحكوم ل��ه ‪/‬‬ ‫عليه حمادة احمد عودة طرخان‬ ‫وط��ل��ب امل��ث��اب��رة على التنفيذ من‬ ‫املرحلة التي و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطار تنفيذي‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة تنفيذ الكورة‬

‫اخطار تنفيذي‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة تنفيذ الكورة‬

‫اخطار تنفيذي‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة تنفيذ الكورة‬

‫اخطار تنفيذي‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة تنفيذ الكورة‬

‫اخطار تنفيذي‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة تنفيذ الكورة‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2013 / 70 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013 / 1 / 28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�أمين ف�ؤاد يا�سني �أبو الهيجاء‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه ‪1999/11/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬دير ابي �سعيد‬ ‫املحكوم به الدين‪ 550 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ�ط��ار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪:‬فرحان فهيم حممود ابو الهيجاء‬ ‫وكيله املحامي عذيب م�صطفى املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع ��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫‪ 507‬م�تر ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ط�برب��ور‬ ‫م� � ��� � �س � ��اح � ��ة ‪ 887‬م�ت�ر‬ ‫� �س �ك��ن ب ث�ل�اث ��ة �� �ش ��وارع‬ ‫ح� � ��و�� � ��ض ال� � � � � � ��روق ق � ��رب‬ ‫ح � � � ��دي� � � � �ق � � � ��ة اخل � � � ��زن � � � ��ة‬ ‫‬‫‪0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ق �ط �ع��ة ار� � � ��ض يف‬ ‫ع �ج �ل��ون � �ش �ك ��ارة م��زرع��ة‬ ‫م���س��اح��ة ‪ 4‬دومن ك��ا��ش�ف��ة‬ ‫ومطلة م��زروع��ة بالكامل‬ ‫� �ش �ج��ر زي � �ت� ��ون وا�� �ش� �ج ��ار‬ ‫متنوعة ع�م��ر ال�شجر ‪10‬‬ ‫� �س �ن��وات ج�م�ي��ع اخل��دم��ات‬ ‫م� �ف ��روزة ب���س�ن��د ت�سجيل‬ ‫م�ستقل م ��زارع ب�سعر ‪45‬‬ ‫ال ��ف ل �ل �ج��ادي��ن م��ؤ��س���س��ة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫امل� ��ا� � �ض� ��ون� ��ة ح � ��و� � ��ض ‪12‬‬

‫�سحاب ‪ /‬وكيله املحامي احمد ابو زيد‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬علي عي�سى علي ابو زيد‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق �سحاب‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق �سحاب‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫علم وخرب تبليغ‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬ ‫�إدارة الدعوى املدنية‬ ‫رقم الدعوى‪2012/590 :‬‬ ‫رقم ملف �إدارة الدعوى‪2012/260 :‬‬

‫ال ��دب� �ي ��ة ث � ��اين من � ��رة م��ن‬ ‫� �ش��ارع ال � �ـ‪ 100‬امل���س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع � ��دة ق �ط��ع ��س�ك��ن‬ ‫ب م��ن ارا� �ض��ي الر�صيفة‬ ‫‪ /‬ال� �ق ��اد�� �س� �ي ��ة ح ��و� ��ض ‪9‬‬ ‫ق� ��رق � ��� ��ش ‪ /‬امل � �� � �س� ��اح� ��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار منا�سبة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫‪ /‬زراع � �ي� ��ة ق � ��اع خ �ن��ا م��ن‬ ‫ارا� �ض��ي ال��زرق��اء امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى‬ ‫� �ش��ارع�ين ام��ام��ي وخ�ل�ف��ي‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار� � � � � ��ض ت �� �ص �ل��ح‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي‬ ‫‪ /‬ع �ج �ل��ون ‪ /‬ق��ري �ب��ة من‬ ‫ق�ل�ع��ة ال��رب����ض ‪ /‬امل�ساحة‬

‫هدى حلمي احمد ال�شنيطي‬

‫‪ -1‬عبدالكرمي بدر احمد عرابي‬ ‫‪ -2‬زهري عودة ح�سني ابو ننة‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2013 / 69 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013 / 1 / 28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2013 / 68 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013 / 1 / 28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك عدد ‪2‬‬ ‫تاريخه ‪2005/9/13:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬دير ابي �سعيد‬ ‫املحكوم به الدين‪ 1500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ�ط��ار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪:‬فرحان فهيم حممود ابو الهيجاء‬ ‫وكيله املحامي عذيب م�صطفى املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع ��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه ‪1999/3/1 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬الكورة‬ ‫املحكوم به الدين‪ 1000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪:‬فرحان فهيم حممود ابو الهيجاء‬ ‫وكيله املحامي عذيب م�صطفى املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع ��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫عمر حممد ح�سن ع�شا‬

‫حممود عطا اهلل مرعي خمي�س‬

‫‪ -1‬عبدالكرمي بدر احمد عرابي‬ ‫‪ -2‬زهري عودة ح�سني ابو ننة‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2013 / 60 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013 / 1 / 28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد عوين عيد الربديني‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق ��م االع�ل��ام ‪ /‬ال���س�ن��د ال�ت�ن�ف�ي��ذي‪� :‬شيكات‬ ‫متعددة‬ ‫تاريخه ‪ :‬تواريخ متعددة‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬دير ابي �سعيد‬ ‫املحكوم به الدين‪ 4020 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫الدائن‪:‬ابراهيم حممد يو�سف ال�ساي�س وكيله‬ ‫املحامي عذيب م�صطفى املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع ��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫‪ -1‬احمد عودة ح�سني ابو ننة‬ ‫‪ -2‬عبدالكرمي بدر احمد عرابي‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2013 / 58 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013 / 1 / 28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عالء الدين حممد �سعيد ابو عا�شور‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق��م االع�ل�ام ‪ /‬ال�سند ال�ت�ن�ف�ي��ذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫عدد ‪1‬‬ ‫تاريخه ‪2007/11/2 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬دير ابي �سعيد‬ ‫املحكوم به الدين‪ 7000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن‪:‬ي��زن م��دح��ت يا�سني ال�شرع وكيله‬ ‫املحامي عذيب م�صطفى املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع ��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪2‬‬ ‫‪ 4‬دومن� � � � � � � ��ات و‪283‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح � � ��وايل ‪ 12‬دومن م ��ارك ��ا‬ ‫حنو الك�سار على �شارعني‬ ‫ام��ام��ي ‪16‬م وخ �ل �ف��ي ‪ 16‬م‬ ‫ت�صلح مل�صنع كبري ال�سعر‬ ‫م� � �ن � ��ا�� � �س � ��ب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار� � � � ��ض �� �س� �ك ��ن ج‬ ‫‪527‬م‪ /2‬الزهور ‪� /‬ضاحية‬ ‫احل � � ��اج ح �� �س��ن ‪ /‬امل ��وق ��ع‬ ‫مم� �ي ��ز ال �� �س �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫�شــــــــــقق‬ ‫�شـــــــقق‬

‫�� �ش� �ق ��ة ل� �ل� �ب� �ي ��ع � �ض��اح �ي��ة‬ ‫النخيل ‪ 210‬ط‪ 4 1‬ن��وم غ‬ ‫خ��ادم��ة ت�شطيبات �سوبر‬

‫دي�ل��وك����س ت��دف�ئ��ة منطقة‬ ‫ه��ادئ��ة ج��دي��دة مل ت�سكن‬ ‫من املالك ‪0772336450‬‬ ‫‪------------------‬‬‫عقارات للمبادلة بعد املنطقة‬ ‫احل� ��رة ‪ 9‬ك م (اخل��ال��دي��ة)‬ ‫للبيع �أو املبادلة منزل ‪160‬م‪2‬‬ ‫عدد ‪ 2/‬كل منهم على ‪600‬م‪2‬‬ ‫م �� �ش �ج��رة وم �� �س ��ورة ‪ +‬ك ��راج‬ ‫‪ +‬خ ��زان م ��اء مي�ك��ن امل�ب��ادل��ة‬ ‫ب��ار���ض او ��ش�ق��ة يف ع �م��ان او‬ ‫�ضواحيها ‪- 0797262255‬‬ ‫‪0777475114‬‬ ‫‪------------------‬‬‫�شقة للبيع يف الر�شيد قرب‬ ‫مدخل اجلامعة الأردن�ي��ة‬ ‫ال�شرقي م�ساحة ‪ 168‬مرت‬ ‫عمر البناء خم�سة �سنوات‬ ‫ال � �ط� ��اب� ��ق االول ب �� �س �ع��ر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع م � �ن� ��زل م �� �س �ت �ق��ل‬ ‫على ار���ض ‪433‬م‪� 2‬سكن د‬ ‫م �ق��ام ع�ل�ي�ه��ا ب �ن��اء ‪192‬م‪2‬‬ ‫‪ 4‬واج � �ه ��ات ح �ج��ر مم�ك��ن‬

‫بناء ‪ 4‬ادوار على �شارعني‬ ‫ام� ��ام� ��ي وخ� �ل� �ف ��ي امل ��وق ��ع‬ ‫اليا�سمني ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع ع�م��ارة جت��اري على‬ ‫ار�ض ‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع � � �ب� � ��ارة ع� � ��ن ‪ 5‬حم �ل�ات‬ ‫جت � ��اري � ��ة ع� �ل ��ى ال� ��� �ش ��ارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية‬ ‫ج�ب��ل ع�م��ان � �ش��ارع االم�ير‬ ‫حم �م��د ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع م��رج احل�م��ام خربة‬ ‫�سكا �شقة ار�ضية م�ساحة‬ ‫‪ 170‬م�ت�ر ‪ 3‬ن ��وم م��ا��س�تر‬ ‫� �ص��ال��ة و�� �ص ��ال ��ون م�ط�ب��خ‬ ‫راكب تر�س �أمامي حديقة‬ ‫امامية اباجورات ديكورات‬ ‫عمر البناء ‪� 5‬سنوات ب�سعر‬ ‫م�غ��ري للجادين م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 2171 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/12/12‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫خالد حممود حممد ال�شلبي‬

‫عمان ‪� /‬ضاحية اليا�سمني ‪ /‬خلف ال�شرطة الن�سائية‬ ‫ ق��رب م�سجد ب�لال ب��ن رب��اح ‪�� -‬ش��ارع ال�شجعان ‪-‬‬‫منزل رقم ‪16‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬عبدالر�ؤوف حممد احمد ابو �سل‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عي�سى عو�ض ح�سن عواد‬

‫عمان ‪ /‬ام احل�يران ‪ /‬بالقرب من مطعم ب�لال مقابل‬ ‫مدر�سة �أم احلريان للبنات عمارة رقم ‪ 3‬ط‪� 2‬شقة رقم ‪2‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة‪:‬‬ ‫‪ -1‬احلكم بف�سخ عقد االيجار اخلطي املربم بني املدعي‬ ‫وامل��دع ��ى ع�ل�ي��ه وال � ��زام امل��دع��ى ع�ل�ي��ه بت�سليم امل � أ�ج��ور‬ ‫للمدعى خاليا من ال�شواغل والزامه ب�أن يدفع للمدعي‬ ‫مبلغ (‪ )200‬دينار �أج��رة �شهري (‪ 9‬و‪ )10‬من عام ‪2011‬‬ ‫مع الفائدة ورد املطالبة بالباقي لعدم الثبوت‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال ��زام امل��دع��ى عليه بالر�سوم وامل���ص��اري��ف وال�ف��ائ��دة‬ ‫القانونية من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام ومبلغ‬ ‫(‪ )70‬دينار اتعاب حماماة‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعي ووجاهيا اعتباريا بحق املدعى‬ ‫عليه قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم �صاحب‬ ‫اجل�لال��ة امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ب��ن احل�سني حفظه اهلل‬ ‫ورعاه بتاريخ ‪.2012/12/12‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء‬ ‫جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 160( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ع �ب��دال��رح �م��ن ن���ض��ال‬ ‫حممد الن�صريات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪ -1‬زاهر �صالح علي خمي�س‬ ‫‪ -2‬ا�سماعيل غازي خليل املدين‬

‫العمر‪� 47 :‬سنة‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ال��ر��ص�ي�ف��ة ‪ /‬ال�ق��وي���س�م��ة ‪ -‬دوار‬ ‫احلديد ‪ -‬مقابل عربي فرجني‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االرب� � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/2/6‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي أ�ق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬خليل ابراهيم عنفو�ص عنفو�ص‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ حمكمة �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/684 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/1/28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫احمد �صبحي حميدان عبداهلل ابو هيكل‬ ‫وعنوانه‪� :‬سحاب ‪ /‬بالقرب من م�ستودعات‬ ‫كوكاكوال بعد �شركة نقوال ابو خ�ضرا‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2012/8/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره �سحاب‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 800 :‬دي�ن��ار وال��ر��س��وم‬ ‫والفوائد‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬امل�ح��ام��ي ف��واز ع�ب��داهلل هدير�س‬ ‫ال�شوبكي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار تنفيذي‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة تنفيذ الكورة‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2013 / 121 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013 / 1 / 28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد احمد عبد الكرمي جمعة‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق ��م االع�ل��ام ‪ /‬ال���س�ن��د ال�ت�ن�ف�ي��ذي‪� :‬شيكات‬ ‫متعددة‬ ‫تاريخه ‪ :‬تواريخ متعددة‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬دير ابي �سعيد‬ ‫املحكوم به الدين‪ 713 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪:‬احمد حممد �شبلي ابو ليلى وكيله‬ ‫املحامي عذيب م�صطفى املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع ��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫) دينـــــــــــار‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني‬ ‫م �ن��زل م���س�ت�ق��ل م���س��اح��ة‬ ‫االر�ض ‪ 330‬مرت م�ساحة‬ ‫البناء ‪ 300‬م�تر طابقني‬ ‫ت�سوية �شقتني والطابق‬ ‫االر� � �ض ��ي � �ش �ق��ة وخم ��زن‬ ‫جت� ��اري ع �م��ر ال �ب �ن��اء ‪15‬‬ ‫�سنة ب�ن��اء حجرم�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫متفرقـــــــــات‬ ‫متفرقات‬

‫مكتب للبيع م�ساحة ‪240‬‬ ‫م�تر م��رب��ع ‪ -‬ط��اب��ق ث��اين‬ ‫ ك��راج م�ستقل ‪ -‬واجهة‬‫ع�ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ�ي���س��ي ‪-‬‬ ‫م �� �ص �ع��د ‪ -‬ي �ح �ت��وي ع�ل��ى‬ ‫�أث� � ��اث ف��اخ��ر ‪ -‬دي� �ك ��ورات‬ ‫وت�صاميم حديثة ‪ -‬مق�سم‬ ‫ه��ات��ف ‪� -‬أج� �ه ��زة تكييف‪،‬‬ ‫موقع مميز ‪� -‬شارع �صرح‬ ‫ال �� �ش �ه �ي ��د ب� ��ال � �ق� ��رب م��ن‬ ‫خمابز ب�سمان للمراجعة‬ ‫هاتف‪0785532270 :‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫مطلــــوب‬

‫مطلوب‬

‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء اجل ��اد‬ ‫� �ش �ق��ق ع� � �م � ��ارات جت ��اري ��ة‬ ‫و� �س �ك �ن �ي��ة ق �ط ��ع �أرا� � �ض� ��ي‬ ‫ب� � �ح � ��ي ن � � � � � ��زال ال � � � � � ��ذراع‬ ‫املقابلني ال��زه��ور البنيات‬ ‫م � ��رج احل � �م� ��ام م ��ؤ� �س �� �س��ة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫م �ط �ل �ـ��وب � �ش �ق �ـ��ق ف��ارغ �ـ �ـ��ة‬ ‫�أو م�ف��رو��ش�ـ�ـ�ـ��ة ل�لاي�ج�ـ�ـ��ار‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط �ـ �ـ �ـ��ق ع�م�ـ�ـ�ـ��ان‬ ‫م � ��ن امل ��ال� �ـ� �ـ� �ـ ��ك م �ب��ا� �ش��رة‬ ‫‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ارا�� �ض ��ي �سكنية‬ ‫��ض�م��ن م�ن��اط��ق ع �م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال� � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫املقابلني ��ش��ارع احل��ري��ة ‪/‬‬ ‫��ش�ف��ا ب� ��دران ‪ /‬اب ��و ن�صري‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫لإعالناتكم‬ ‫يف‬

‫رقم هاتف‪:‬‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬ ‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200002456( :‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب‬ ‫عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة حممد �أبو القرن و�شركاه‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )78742‬بتاريخ ‪ 2006/1/8‬قد‬ ‫تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2007/11/12‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة وليد حممد خري احل�شا�ش ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬

‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪ /‬اجلبيهة ‪ /‬تلفون ‪0796216412‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪5600260‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق معان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2012- 337 ( / 1 - 32‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/12/26‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬مهدي ح�سني عيد مرعي ‪ -2‬عدنان ح�سني عيد مرعي‬ ‫‪ -3‬عادل ح�سني عيد مرعي ‪ -4‬زيد منيف عبدالنبي كري�شان‬ ‫معان ‪ /‬و�سكانها‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬ر�أفت حممود عبد الربيكات‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪ :‬مو�سى م�صطفى �صالح‬ ‫معان ‪ /‬و�سكانها‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه وت�أ�سي�سا على ما تقدم وحيث �أثبت املدعي‬ ‫دعواه بالبينات اخلطية واخلربة الفنية تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬وعمال باحكام امل��ادة الثانية من قانون تق�سيم الأم��وال غري‬ ‫املنقولة امل�شرتكة املعدل رقم ‪ 7‬ل�سنة ‪ 1995‬احلكم بازالة ال�شيوع‬ ‫يف قطعة االر�ض مو�ضوع الدعوى على النحو التايل وذلك بازالة‬ ‫ال�شيوع فيما بني املدعون و بني املدعى عليه وذلك ب�شراء ح�ص�صه‬ ‫للمدعي ع��دن��ان ح�سني عيد م��رع��ي واخ ��راج امل��دع��ى عليه مو�سى‬ ‫م�صطفى ��ص�لاح م��ن �سند الت�سجيل يف قطعة االر� ��ض مو�ضوع‬ ‫الدعوى ودفع ثمنها البالغ الفان واربعمائة واربعة و�ستون دينارا‬ ‫وثالثمائة و�ستة وث�لاث��ون فل�سا كما ه��و وارد يف تقرير اخل�برة‬ ‫املعتمد‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬وعمال باحكام املادة الثانية ع�شر من قانون تق�سيم االموال‬ ‫غري املنقولة امل�شرتكة املعدل رق��م (‪ )7‬ل�سنة ‪ 1995‬تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬تخ�صي�ص القطعة ‪ 1‬م�ؤقت لل�شريك مهدي ح�سني عيد مرعي‬ ‫‪ -2‬تخ�صي�ص القطعة ‪ 2‬م�ؤقت لل�شريك عدنان ح�سني عيد مرعي‬ ‫‪ -3‬تخ�صي�ص القطعة ‪ 3‬م�ؤقت لل�شريك عادل ح�سني عيد مرعي‬ ‫‪ -4‬تخ�صي�ص القطعة ‪ 4‬م�ؤقت لل�شريك زيد منيف عبدالنبي كري�شان‬ ‫ثالثا‪ :‬وع�م�لا باحكام امل��ادة الثانية ع�شر م��ن ق��ان��ون تق�سيم االم ��وال غري‬ ‫املنقولة امل�شرتكة املعدل رقم (‪ )7‬ل�سنة ‪ 1995‬تقرر املحكمة بالزام املدعون‬ ‫واملدعى عليه يف قطعة الأر���ض مو�ضوع الدعوى بكافة الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ خم�سمائة دينار اتعاب املحاماة كل ح�سب ح�صته يف �سند الت�سجل‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق امل��دع��ون ومبثابة ال��وج��اه��ي بحق امل��دع��ى عليهم قابال‬ ‫لال�ستئناف �صدر بتاريخ ‪.2012/12/26‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-124( /11-4‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫فادي حممد جالل الكردي‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬ضاحية االمري را�شد‬ ‫ بالقرب من مدار�س ال�صفوة ‪ -‬عمارة‬‫رقم ‪ - 60‬الطابق االول ‪� -‬شقة ‪3‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬ص‬ ‫تاريخه‪2013/1/28 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ غرب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1600 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬علي حممد يو�سف‬ ‫عبيد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ غرب عمان‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫لإعالناتكم يف‬

‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫هاتف‪:‬‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬


‫‪21‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫الدوري المحلي‬

‫ثائر م�صطفى‬

‫ختام اجلولة ‪ 15‬من دوري «املنا�صري» للمحرتفني‬

‫ذات راس يقتنص فوز ًا ثمين ًا من شباب الحسني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬ ‫اقتن�ص ذات را�س فوزاً ثميناً من �ضيفه �شباب‬ ‫احل�سني ‪ 1-2‬يف امل�ب��اراة التي �أقيمت بينهما �أم�س‬ ‫على ا�ستاد الأمري في�صل بالكرك يف ختام اجلولة‬ ‫اخلام�سة ع�شر م��ن دوري املنا�صري للمحرتفني‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫� �س �ج��ل ل � ��ذات را� � ��س �أح� �م ��د أ�ب � ��و ع� ��رب (‪)27‬‬ ‫وال�سوري معتز ال�صاحلاين (‪ )80‬ول�شباب احل�سني‬ ‫املحرتف الليبي حممد املغربي (‪.)43‬‬ ‫وتقدم ذات را�س بهذا الفوز �إىل املركز ال�ساد�س‬ ‫بر�صيد ‪ 16‬نقطة م�ت�ق��دم�اً ب �ف��ارق الأه� ��داف عن‬ ‫من�شية ب�ن��ي ح���س��ن‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ع � ّق��دت اخل �� �س��ارة من‬ ‫ح�سابات �شباب احل�سني الذي يحت ّل املركز الأخري‬ ‫بـ‪ 5‬نقاط‪.‬‬ ‫ذات را�س (‪� )2‬شباب احل�سني (‪)1‬‬ ‫دان��ت الأف�ضلية ل�شباب احل�سني يف الدقائق‬ ‫الأوىل وظهرت اجلدية وا�ضحة على �أداء الالعبني‬ ‫يف افتتاح الت�سجيل وه ّز �شباك حممد �أبو خو�صة‬ ‫ح��ار���س م��رم��ى ذات را�� ��س‪ ،‬ال ��ذي ت ��أل��ق م��رت�ين يف‬ ‫الت�صدي للت�سديد البعيد م��ن �أمي��ن �أب��و فار�س‬ ‫وديجيه‪ ،‬يف املقابل اعتمد ذات را�س على الهجمات‬ ‫اخلاطفة التي قادها فهد يو�سف ومعتز ال�صاحلاين‬ ‫و��ش��ري��ف ال�ن��واي���ش��ة‪ ،‬ل�ك��ن اخل �ط��ورة بقيت بعيدة‬

‫ع��ن امل��رم��ى حتى الدقيقة ‪ 27‬التي �شهدت افتتاح‬ ‫الت�سجيل من ذات را�س بعدما تقدّم النواي�شة داخل‬ ‫منطقة اجل��زاء وراوغ احلار�س حمدي �سعيد قبل‬ ‫�أن ي�ضع الكرة �أم��ام �أحمد �أب��و عرب ال��ذي �سددها‬ ‫�أر��ض�ي��ة يف ال��زاوي��ة ال�ي���س��رى‪ ،‬بعد ال�ه��دف حترك‬ ‫العبو �شباب احل�سني وت�ع��ددت م�شاهد اخلطورة‬ ‫من �أمين �أبو فار�س الذي �سدد كرة قوية انحرفت‬ ‫ع��ن امل��رم��ى‪ ،‬وت ��أل��ق أ�ب��و خو�صة يف إ�ب �ع��اد ت�سديدة‬ ‫بعيدة املدى من ديجيه حل�ساب ركنية‪� ،‬ضغط �شباب‬ ‫احل�سني �أثمر عن هدف التعادل قبل نهاية ال�شوط‬ ‫الأول بدقيقتني عندما ان�ب�رى امل�ح�ترف الليبي‬ ‫حممد املغربي لتنفيذ �ضربة حرة مبا�شرة �أ�سكنها‬ ‫برباعة يف الزاوية الي�سرى ليفر�ض التعادل (‪.)43‬‬ ‫دخ��ل ذات را���س ال���ش��وط ال�ث��اين مهاجماً بعد‬ ‫دخ��ول أ�ح�م��د م��رع��ي لتعزيز ال �ق��درات الهجومية‬ ‫وال�ضغط �أك�ث�ر على م��رم��ى ح�م��دي �سعيد ال��ذي‬ ‫ت�صدّى لأك�ثر م��ن فر�صة خ�ط�يرة‪ ،‬يف املقابل مل‬ ‫ت�ش ّكل هجمات �شباب احل�سني خطورة على مرمى‬ ‫حم �م��د �أب� ��و خ��و� �ص��ة‪ ،‬ق �ب��ل �أن ي �ع��ود ف �ه��د ي��و��س��ف‬ ‫ويفر�ض نف�سه جنماً للقاء بعد اخرتاقه منطقة‬ ‫ل�ع��اق��ة م��ن امل��داف��ع احت�سب‬ ‫اجل ��زاء وت�ع� ّر��ض��ه ل� إ‬ ‫احلكم على �إثرها ركلة جزاء ن ّفذها بنجاح املحرتف‬ ‫ال�سوري معتز �صاحلاين قوية يف الزاوية اليمنى‬ ‫ه��دف التقدم ل��ذات را���س (‪ )80‬حافظ عليه حتى‬ ‫�صافرة النهاية‪.‬‬

‫فريق ذات را�س‬

‫ت�أجيل الودية وارد‪ ..‬وحمد ي�ؤكد العزم على الت�أهل‬

‫املنتخب يبدأ استعدادات مواجهة إندونيسا الودية وسنغافورة يف تصفيات آسيا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫بد�أ منتخبنا الوطني لكرة القدم ظهر‬ ‫�أم�س على ا�ستاد البرتا يف مدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب ا�ستعداداته ملواجهة �أندوني�سيا‬ ‫ال � ��ودي � ��ة اخل �م �ي ����س ال� � �ق � ��ادم وم ��واج� �ه ��ة‬ ‫�سنغافورة يف م�ستهل م���ش��واره بت�صفيات‬ ‫ك��أ���س �آ�سيا ‪ 2015‬يف ال�ساد�س م��ن ال�شهر‬ ‫ال�ق��ادم على ا�ستاد امللك عبد اهلل مبدينة‬ ‫القوي�سمة‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر ال �ت ��دري �ب ��ات ‪ 17‬الع �ب ��ا م��ن‬ ‫الت�شكيلة التي �أعلنها املدير الفني ملنتخبنا‬ ‫الوطني عدنان حمد واملكونة من ‪ 24‬العبا‪،‬‬ ‫بتغيب ‪ 7‬الع �ب�ين حم�ترف�ين يف اخل ��ارج‪،‬‬ ‫وال�لاع�ب��ون ال��ذي��ن ��ش��ارك��وا يف التدريبات‬ ‫ه��م حممد ال��دم�يري‪ ،‬با�سم فتحي‪ ،‬عبد‬ ‫اهلل ذي��ب‪� ،‬إب��راه�ي��م ال��زواه��رة‪ ،‬خليل بني‬ ‫عطية‪ ،‬عبد اهلل الزعبي‪ ،‬م�صعب اللحام‪،‬‬ ‫�صالح م�سعد‪� ،‬سعيد مرجان‪� ،‬أحمد عبد‬ ‫ال�ستار‪ ،‬حممد منري‪� ،‬أحمد �سمري‪ ،‬حممد‬

‫م�صطفى‪ ،‬رائ��د ال�ن��واط�ير‪ ،‬ع��دي زه��ران‬ ‫وعدنان عدو�س‪.‬‬ ‫ومل ي�شارك عامر �شفيع يف التدريبات‬ ‫ملعاناته من �إره��اق ب�سيط‪ ،‬على �أن ينتظم‬ ‫بالتدريب امل�ق��رر عند ال��واح��دة والن�صف‬ ‫اليوم الثالثاء على ا�ستاد عمان‪ .‬و�سين�ض ّم‬ ‫�إىل ال�ت��دري�ب��ات اع�ت�ب��ارا م��ن م���س��اء ال�ي��وم‬ ‫عامر ذيب (احت��اد كلباء الإم��ارات��ي)‪� ،‬أن�س‬ ‫ب�ن��ي ي��ا��س�ين (ال �ظ �ف��رة الإم� ��ارات� ��ي)‪ ،‬بعد‬ ‫و�صولهم م�ساء �أم�س �إىل العا�صمة عمان‪،‬‬ ‫فيما �سي�ستمر ت��وا��ص��ل بقية املحرتفني‬ ‫تباعا على امتداد الأي��ام القادمة وبح�سب‬ ‫ارتباطاتهم مع �أنديتهم اخلارجية‪ ،‬وهم‬ ‫ي��ا��س�ين البخيت (الفي�صلي ال���س�ع��ودي)‪،‬‬ ‫�شادي �أبو ه�شه�ش (الفتح ال�سعودي)‪ ،‬حمزة‬ ‫الدردور (جنران ال�سعودي)‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�أحمد هايل (العربي الكويتي)‪.‬‬ ‫وع�ل��ى هام�ش ال�ت��دري�ب��ات أ� ّك ��د املدير‬ ‫الفني للمنتخب‪ ،‬ال�ع��راق��ي ع��دن��ان حمد‪،‬‬ ‫ل� إ‬ ‫ل�ع�لام�ي�ين أ� ّن ��ه حت� �دّث ل�لاع�ب�ين ح��ول‬

‫�أهمية املرحلة املقبلة‪ ،‬خ�صو�صا �أ ّن املنتخب‬ ‫أ�م� ��ام ا��س�ت�ح�ق��اق ال�ت���ص�ف�ي��ات امل ��ؤه �ل��ة �إىل‬ ‫نهائيات ك��أ���س �آ�سيا وم��واج�ه��ة �سنغافورة‬ ‫ي��وم ‪�� 6‬ش�ب��اط ال �ق��ادم يف �أوىل م��واج�ه��ات‬ ‫الت�صفيات �ضمن امل�ج�م��وع��ة ال�ت��ي ت�ضم‬ ‫�أي�ضا كل من منتخبي �سوريا وعمان‪.‬‬ ‫و أ�� �ش ��ار ح�م��د �إىل �أ ّن ب�ط��ول�ت��ي آ���س�ي��ا‬ ‫وال�ع��امل ه��و ه��دف املنتخب خ�لال الفرتة‬ ‫ال�ق��ادم��ة‪ ،‬منوهاً ب ��أ ّن ال�ف��وز يف املواجهات‬ ‫الثالث القادمة ملنتخبنا �ضمن الت�صفيات‬ ‫امل�ؤهلة �إىل املونديال‪ ،‬تعني الت�أهل مبا�شرة‬ ‫�إىل م��ون��دي��ال ال�ب�رازي��ل‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أ ّن‬ ‫املنتخب قد عانى خ�لال الفرتة املا�ضية‪،‬‬ ‫وعلى الالعبني والإداري�ي�ن �أن يتجاوزوا‬ ‫الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫ون �وّه حمد ب ��أ ّن املنتخب الأندوني�سي‬ ‫ق ��د ط �ل��ب ت � أ�ج �ي��ل امل��واج �ه��ة ال ��ودي ��ة مع‬ ‫منتخبنا �إىل يوم اجلمعة القادم بدال من‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬نظرا لت�أخر و�صول بعثة املنتخب‬ ‫الأندوني�سي �إىل عمان‪ ،‬وهذا الأمر وافقت‬

‫عليه الإدارة الفنية للمنتخب مبدئيا‪،‬‬ ‫بانتظار موافقة التلفزيون الأردين الذي‬ ‫ّ‬ ‫�سيبث املواجهة وبع�ض الأمور الإدارية‪.‬‬ ‫وع��ن ت��راج��ع م�ستوى النتائج خالل‬ ‫الفرتة املا�ضية‪ ،‬لفت حمد �إىل �أ ّن اخل�سارة‬ ‫�أمام العراق وعُمان مل تكن م�ستح ّقة‪ ،‬لكنه‬ ‫�أ�شار �إىل �أ ّن املنتخب كان عانى من هبوط‬ ‫ن�سبي يف امل�ستوى وهو يعود لأ�سباب كثرية‪،‬‬ ‫�سواء فردية �أو جماعية‪ ،‬م�ؤكدا �أ ّن املنتخب‬ ‫�سي�ستعيد عافيته قريبا على اعتبار بقاء‬ ‫احلظوظ قائمة على خمتلف الأ�صعدة‪.‬‬ ‫وحول امل�شاركة ال�سلبية خالل بطولة‬ ‫غ��رب �آ�سيا‪� ،‬أ ّك��د حمد �أ ّن هناك اتفاق مع‬ ‫�إدارة احتاد الكرة ب�إ�شراك الالعبني ال�شبان‬ ‫يف البطوالت غري املعرتف بها دوليا‪ ،‬ورغم‬ ‫اخل��روج املبكر من البطولة �إ ّال أ� ّن اجلهاز‬ ‫الفني كان �سعيدا يف �أداء الالعبني خالل‬ ‫ت�ل��ك ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬وا� �س �ت� ّ‬ ‫�دل ح�م��د ع�ل��ى ذل��ك‬ ‫بتواجد ‪ 13‬العبا من ت�شكيلة غ��رب �آ�سيا‬ ‫بالت�شكيلة احلالية‪.‬‬

‫وح��ول ما �أ�شيع عن ن ّية احت��اد الكرة‬ ‫ب�إنهاء تعاقده معه خالل الفرتة القادمة‬ ‫أ� ّك��د حمد �أ ّن��ه ب��اقٍ حتى نهاية تعاقده مع‬ ‫املنتخب‪ ،‬وراف�ض يف الوقت ذات��ه التحدث‬ ‫�أك�ث�ر يف امل��و��ض��وع بحجة �أ ّن امل��و��ض��وع قد‬ ‫ي�ؤ ّثر على نف�سية الالعبني‪.‬‬ ‫أ� ّم ��ا بالن�سبة ل�لاع�ب�ين امل�ستبعدين‬ ‫عن الت�شكيلة‪ ،‬فقد �أ�شار حمد �إىل �أ ّن كال‬ ‫ال�لاع �ب�ين ح���س��ن ع�ب��د ال �ف �ت��اح و�سليمان‬ ‫ال�سلمان مت ا�ستبعادهم عن الت�شكيلة حاليا‬ ‫ب�سبب الإ�صابة و�سيعودان �إىل الت�شكيلة‬ ‫بعد تعافيهما من الإ��ص��اب��ة‪ ،‬أ� ّم��ا بالن�سبة‬ ‫للحار�س ل�ؤي العمايرة فقد �أ�شار حمد �إىل‬ ‫�أ ّن الالعب �شهد يف الآونة الأخرية تراجعا‬ ‫كبريا يف م�ستواه‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أ ّن منتخبنا �سيواجه‬ ‫منتخب �أندوني�سيا اخلمي�س �أو اجلمعة‬ ‫القادم ا�ستعدادا ملواجهة �سنغافورة يوم ‪6‬‬ ‫�شباط القادم �ضمن الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل‬ ‫نهائيات ك�أ�س �آ�سيا ‪ 2015‬يف �أ�سرتاليا‪.‬‬

‫صورة‬ ‫ال نتمناها‬ ‫م�شاهد م�ؤ�سفة تتكرر وعقوبات ُتق ّر‬ ‫يبدو �أنّها غري رادعة بالن�سبة �إىل املدرب‬ ‫�أو الالعب �أو اجلماهري‪ ،‬حيث �أنّ جميع‬ ‫ه�ؤالء من عنا�صر اللعبة‪.‬‬ ‫ال مي�ك��ن ا�ستيعاب م��ا ح�صل خ�لال‬ ‫اجل��ول��ة امل��ا��ض�ي��ة واحل��ال �ي��ة م��ن بطولة‬ ‫دوري املحرتفني‪ ،‬حاالت طرد بـ»اجلملة»‬ ‫واع�ت�را�� �ض ��ات ال ت �ن �ت �ه��ي ع �ل��ى ق � ��رارات‬ ‫التحكيم‪ ،‬وخ ��روج ع��ن امل ��أل��وف م��ن قبل‬ ‫بع�ض الالعبني‪.‬‬ ‫مال�سنات‪� ،‬شتائم‪ ،‬ا�شتباكات كل ذلك‬ ‫يح�صل يف كرة القدم الأردنية التي و�صلت‬ ‫ق �ب��ل وق ��ت ق���ص�ير �إىل امل �ج��د و� �س� ّ�ط��رت‬ ‫إ�جن��ازات باهرة �صفّق لها اجلمع‪ ،‬وفج�أة‬ ‫ح��دث ه�ب��وط ح��اد يف امل�ستوى أ� ّدى �إىل‬ ‫ت��راج��ع الت�صنيف ال ��دويل لـ»الن�شامى»‬ ‫ب�شكل غري مقبول ومربر‪.‬‬ ‫ال�ش ّد الع�صبي الذي يرافق الالعبني‬ ‫داخل «امل�ستطيل الأخ�ضر» يجب �أن ينتهي‬ ‫فورا‪ ،‬وت�سود الروح الريا�ضية العالية بني‬ ‫اجلميع‪� ،‬إذ �أنّه لي�س من املقبول �أن ت�ؤدي‬ ‫نتيجة مباراة �إىل ما ال يحمد عقباه‪.‬‬ ‫ك��اف��ة الأن ��دي ��ة م�ط��ال�ب��ة ب��اجل�ل��و���س‬ ‫مع العبيها و�إر�شادهم �أنّ الفوز ال ي�أتي‬ ‫«ع �ن��وة»‪ ،‬واحل��اج��ة �إىل ب��ذل ال�ك�ث�ير من‬ ‫املجهودات يف التدريبات واملباريات هدف‬ ‫يف الفوز‪.‬‬ ‫جل�ن��ة احل �ك��ام يف احت� ��اد ك ��رة ال�ق��دم‬ ‫ق��ام��ت خ �ل�ال ال� �ف�ت�رة امل��ا� �ض �ي��ة ب��زي��ارة‬ ‫الأن��دي��ة واجل�ل��و���س م��ع الع�ب�ي�ه��ا‪ ،‬و��ش��رح‬ ‫كافة الت�صورات التي حتتاج �إىل �إجابة‬ ‫وافية‪ ،‬وذ ّكرتهم �أنّ الأخطاء التحكيمية‬ ‫واردة‪ ،‬واحل �ك��م ب���ش��ر ي���ص�ي��ب وي�خ�ط��ئ‪،‬‬ ‫وعليهم احرتام القرارات مهما كانت‪.‬‬ ‫فريق يفقد العبني يف مدة زمنية ال‬ ‫تتجاوز ‪ 3‬دقائق‪ ،‬والعب ي�شتم جماهريه‬ ‫كر ّدة فعل على �ضغوطات �سابقة‪ ،‬ومدرب‬ ‫ي�شتبك مع �أحد اجلماهري‪ ،‬و�أخريا مباراة‬ ‫تتحول �إىل م�شاجرة جماعية تدخّ ل فيها‬ ‫�أكرث من طرف‪.‬‬ ‫م��ا يح�صل �أم ��ر �صعب ق�ب��ول��ه‪ ،‬ك��رة‬ ‫القدم وجدت للمتعة واملناف�سة ال�شريفة‬ ‫و� ّأي ا� �س �ت �غ�لال ل �ه��ا لأغ� ��را�� ��ض �سلبية‬ ‫مرفو�ض جملة وتف�صيال‪ ،‬وع�ل��ى جلنة‬ ‫امل�سابقات يف احت��اد ك��رة القدم �أن ُتغلظ‬ ‫ال �ع �ق��وب��ات ح �ت��ى ت �ه ��د أ� ح ��دة ال �ت��وت��ر يف‬ ‫مالعبنا‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫املنتخب الوطني للواعدين يطلب لقاء نظريه البحريني‬

‫الجاسم يدير مباراة «النشامى» مع إندونيسيا‬

‫ال��وط�ن��ي ل�ل��واع��دي��ن م��ن م��وال�ي��د ع��ام ‪ 2000‬اق��ام��ة امل �ب ��اراة يف اط ��ار ا� �س �ت �ع��دادت املنتخب‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ون �ظ�يره البحريني وب�ح�ي��ث ت�ق��ام يف ممكلة للم�شاركة باول بطولة ا�سيوية اطلقها االحتاد‬ ‫خاطب احتاد كرة القدم نظريه البحريني البحرين ال�شقيقة يوم ‪ 23‬من ال�شهر املقبل اال�سيوي وتقام ت�صفياتها يف ال�سعودية نهاية‬ ‫وي��ات��ي ط�ل��ب اجل �ه��از ال�ف�ن��ي للمنتخب ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫بهدف اقامة مباراة ودية جتمع بني املنتخب‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫الوحدات يفسخ عقد املهاجم املصري أحمد بالل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قرر جمل�س �إدارة نادي الوحدات‪ ،‬خالل‬ ‫اج�ت�م��اع��ه ال ��ذي ع�ق��د م���س��اء �أول م��ن �أم����س‬ ‫الأح ��د يف مقر ال �ن��ادي‪ ،‬ف�سخ عقد املهاجم‬ ‫امل���ص��ري أ�ح �م��د ب�ل�ال امل �ح�ترف يف �صفوف‬ ‫ف��ري��ق ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬وذل��ك ا��س�ت�ن��اداً للتقرير‬ ‫املقدم من املدير الفني وال��ذي اعتمد على‬ ‫التقرير الطبي بعد �إ�صابة الالعب‪.‬‬

‫وك��ان ب�لال تع ّر�ض لإ��ص��اب��ة يف الركبة‬ ‫خ�لال ل�ق��اء ال��وح��دات والبقعة يف ال��دوري‪،‬‬ ‫حيث ك�شف التقرير الطبي �أنّ بالل بحاجة‬ ‫�إىل وقت طويل للتعايف من الإ�صابة‪ ،‬ما جعل‬ ‫�إدارة النادي تتخذ هذا القرار‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أنّ بالل كان قد و ّقع على عقد‬ ‫احرتايف مع نادي الوحدات خالل االنتقاالت‬ ‫ال�شتوية مقابل ‪� 40‬أل��ف دوالر‪ ،‬و��ش��ارك مع‬ ‫الفريق يف �أول لقاءين مبرحلة �إياب الدوري‪،‬‬

‫لكنه خرج يف اللقاء الثاين �أمام البقعة يف �أول‬ ‫ربع �ساعة من املباراة ب�سبب الإ�صابة‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أنّ ب�ل�ال �سيح�صل ع�ل��ى مبلغ‬ ‫‪� 10‬آالف دوالر م��ن ق�ي�م��ة ال���ص�ف�ق��ة‪ ،‬حيث‬ ‫ا�شرتطت �إدارة الوحدات على الالعب منذ‬ ‫توقيع العقد �أن يخ�ضع الأخ�ي�ر للتجربة‬ ‫يف ال�شهر الأول‪ ،‬ويف حال �أكمل م�شواره مع‬ ‫الفريق حتى نهاية املو�سم يتقا�ضى كامل‬ ‫املبلغ‪.‬‬

‫مساعد مدرب غلطة سراي يؤكد‬ ‫املفاوضات مع دروغبا‬ ‫ا�سطنبول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ ّكد ح�سن �شا�ش املدرب امل�ساعد يف نادي‬ ‫غ�لاط��ة ��س��راي ال�ترك��ي �أنّ فريقه يفاو�ض‬ ‫املهاجم العاجي ديدييه دروغبا ل�ض ّمه �إىل‬ ‫�صفوفه من �شنغهاي �شنهوا ال�صيني‪.‬‬ ‫وارت�ب��ط ا�سم دروغ�ب��ا‪ ،‬البالغ ‪ 34‬عاما‪،‬‬ ‫امل �� �ش��ارك ح��ال�ي��ا يف ك ��أ���س �أمم أ�ف��ري�ق�ي��ا مع‬ ‫منتخب ب�ل�اده‪ ،‬ب��االن�ت�ق��ال �إىل ع��دة أ�ن��دي��ة‬ ‫�أوروب � �ي� ��ة ع �ل��ى غ � ��رار ي��وف �ن �ت��و���س وم �ي�لان‬

‫الإي�ط��ال�ي�ين‪ ،‬ل�ك��ن ال�ع�م�لاق ال�ترك��ي ال��ذي‬ ‫تعاقد مع الع��ب الو�سط الهولندي وي�سلي‬ ‫�سنايدر من انرت ميالن الإيطايل قبل �أيام‬ ‫يبدو الأقرب للظفر بخدمات هداف ت�شل�سي‬ ‫الإنكليزي ال�سابق‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ش��ا���ش امل �ه��اج��م ال� ��دويل ال���س��اب��ق‬ ‫ب�ع��د ال �ف��وز ع�ل��ى ب�شيكتا�ش ‪ 1-2‬الأح� ��د يف‬ ‫الدوري‪« :‬دروغبا العب من الطراز العاملي‪.‬‬ ‫�أع��رف �أنّ جمل�س �إدارتنا دخل يف مفاو�ضات‬ ‫ل�ض ّمه‪ .‬ينغبي �أن تتو�ضح الأمور يف اليومني‬

‫املقبلني»‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �� �ص �ح��ف ال�ت�رك �ي��ة ذك� ��رت �أنّ‬ ‫دروغبا �سيح�صل على ‪ 6‬ماليني يورو ملدة ‪18‬‬ ‫�شهرا مع ح�صوله على �أربعة ماليني يورو‬ ‫نقدا‪ ،‬بجانب مكاف�أة مالية عن كل مباراة‪.‬‬ ‫ويلتقي غلطة �سراي مع �شالكه الأملاين‬ ‫يف دور الـ‪ 16‬من م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫لكرة ال�ق��دم‪ ،‬وت��ردد �أ ّن��ه ي�سعى �إىل التعاقد‬ ‫م��ع ق�ل��ب ال��دف��اع ال�ع��اج��ي ك��ول��و ت��وري��ه من‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي الإنكليزي‪.‬‬

‫اخ� �ت ��ارت دائ � ��رة احل �ك��ام ب��احت��اد ك��رة‬ ‫ال �ق��دم ط��اق��م ح �ك��ام دويل لإدارة م �ب��اراة‬ ‫املنتخب القطري ون�ظ�يره اللبناين ودي��ا‬ ‫ب�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬وال�ت��ي ت�ق��ام يف ال��دوح��ة يوم‬

‫اخلمي�س القادم‪ ،‬وذلك بناء على طلب من‬ ‫االحتاد القطري ومتا�شيا للتعاون القائم‬ ‫بني االحتادين على كافية امل�ستويات‪.‬‬ ‫وع ّينت الدائرة احلكام �أدهم خمادمة‪،‬‬ ‫ول�ي��د �أب��و ح�شي�ش وحم�م��د ال�ب�ك��ار لإدارة‬ ‫املباراة‪.‬‬

‫ويف إ�ط� ��ار ال �ت �ع��اون ذات� ��ه ف�ق��د �س ّمى‬ ‫االحت � ��اد ال �ق �ط��ري احل �ك��م ال � ��دويل عبد‬ ‫الرحمن اجلا�سم لإدارة املباراة الودية بني‬ ‫املنتخب الوطني لكرة القدم و�أندوني�سيا‪،‬‬ ‫والتي تقام يف عمان ي��وم اخلمي�س القادم‬ ‫�أي�ضا‪.‬‬

‫الفتح السعودي يواصل الحفاظ‬ ‫على سجله خالي ًا من الهزائم‬

‫منتخب السلة يصل تركيا‬ ‫إلقامة معسكر تدريبي‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح��اف��ظ ال�ف�ت��ح امل�ت���ص��در ع�ل��ى ��س�ج� ّل��ه خ��ال�ي��ا م��ن ال�ه��زائ��م‬ ‫واقتن�ص نقطة ثمينة بتعادله م��ع م�ضيفه الأه�ل��ي ‪� 3-3‬أول‬ ‫من �أم�س الأح��د يف مكة املكرمة يف مباراة م�ؤجلة من املرحلة‬ ‫احلادية ع�شرة‪.‬‬ ‫و�سجل الكونغويل دوري�س �سالومو (‪ 21‬و‪ )56‬والربازيلي‬ ‫ّ‬ ‫�إيلتون جوزيه (‪� )84‬أهداف الفتح‪ ،‬والربازيلي فيكتور �سيمو�س‬ ‫(‪ 29‬و‪ )74‬وحم�سن العي�سي (‪� )79‬أهداف الأهلي‪.‬‬ ‫وعزز الفتح موقعه يف ال�صدارة بر�صيد ‪ 43‬نقطة بفارق ‪4‬‬ ‫نقاط �أم��ام مطارده املبا�شر الهالل‪ ،‬بينما بقي الأهلي خام�سا‬ ‫بعد �أن رفع ر�صيده �إىل ‪ 29‬نقطة‪.‬‬ ‫وب��د�أ ال�شوط الأول �سريعا من الطرفني قبل �أن يتوقف‬ ‫اللعب لثالث دقائق مت خاللها ا�ستبدال حار�س الفتح عبد اهلل‬ ‫العوي�شري ال��ذي تع ّر�ض لإ�صابة فدخل حممد �شريفي مكانه‬ ‫(‪.)14‬‬ ‫و�سدد تي�سري اجلا�سم كرة قوية م ّرت بجوار القائم (‪.)15‬‬ ‫من�سقة للفتح جن��ح �سالومو يف و��ض��ع فريقه يف‬ ‫وم��ن هجمة ّ‬ ‫امل�ق��دم��ة �إث ��ر ك��رة عر�ضية لعبها ب��ر�أ��س��ه ع�ل��ى ي���س��ار ع�ب��د اهلل‬ ‫املعيوف (‪.)21‬‬ ‫وك��اد الربازيلي جوزيه �أن يعزز تقدُّ م فريقه ل��وال تدخل‬ ‫دف��اع الأهلي ال��ذي �أبعد الكرة قبل ولوجها مرماه (‪ ،)25‬لكن‬ ‫الأهلي �أدرك التعادل بعد ‪ 4‬دقائق‪ ،‬حيث تلقّى فيكتور كرة رائعة‬ ‫من تي�سري اجلا�سم واجه على �إثرها املرمى ولعبها قوية �أر�ضية‬ ‫على ي�سار �شريفي (‪.)29‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬ ‫و�صلت بعثة املنتخب الوطني لكرة ال�سلة ظهر �أم�س‬ ‫االثنني �إىل تركيا‪ ،‬لإقامة مع�سكر تدريبي مكثف ميتد‬ ‫حتى الأول من �شهر �شباط املقبل‪.‬‬ ‫وي�شارك يف مع�سكر تركيا ‪ 12‬العباً‪ ،‬وهم �أمين دعي�س‪،‬‬ ‫جمدي غزاوي‪� ،‬أحمد الدويري‪ ،‬و�سام ال�صو�ص‪ ،‬مو�سى‬ ‫العو�ضي‪ ،‬حممد حدرب‪ ،‬حممد �شاهر‪ ،‬عبد اهلل �أبو قورة‪،‬‬ ‫خلدون �أبو رقية‪ ،‬مو�سى العو�ضي‪ ،‬ف�ضل النجار ومو�سى‬ ‫مطلق‪� ،‬إ�ضافة لرئي�س البعثة �إبراهيم �شعراوي واملدير‬ ‫الفني مراد بركات‪ ،‬املدرب �سمري مرق�ص والإداري يو�سف‬ ‫كيال واملعالج ل�ؤي مرايات‪.‬‬ ‫وي�ت���ض�م��ن م�ع���س�ك��ر ت��رك �ي��ا‪ ،‬ال� ��ذي ي���س�ب��ق م���ش��ارك��ة‬ ‫املنتخب ال��وط�ن��ي يف ت�صفيات غ��رب �آ��س�ي��ا ال�ت��ي �ستقام‬ ‫يف �إي��ران بالفرتة من ‪� 7‬إىل ‪ 11‬ال�شهر املقبل وت� ؤ� ِّه��ل ‪3‬‬ ‫منتخبات �آ�سيوية للنهائيات للقارية‪� ،‬إج��راء مباراتني‬ ‫ودي�ت�ين م��ع ف��ري��ق ادرن ��ه ال��ذي يلعب يف دوري ال��درج��ة‬ ‫الأوىل‪� ،‬إ�ضافة ملواجهة ودية ثالثة مع فريق مل تتحدد‬ ‫هويته بعد‪.‬‬ ‫وك ��ان احت ��اد ال�سلة خ��اط��ب االحت ��اد ال ��دويل للعبة‬ ‫«ف�ي�ب��ا» للح�صول ع�ل��ى خ��دم��ات امل�ح�ترف�ين زي��د عبا�س‬ ‫و�أ�سامة دغل�س يف ال��دوري ال�صيني‪ ،‬و�ضمان التحاقهم‬ ‫ب�صفوف املنتخب يف غرب �آ�سيا‪ ،‬بينما �سيلتحق الالعب‬ ‫املجن�س را�شيم رايت املحرتف مع الغرافة القطري يوم‬ ‫ال�سبت القادم‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫الدوري اإلنجليزي‬

‫سيتي يسعى لتضييق الفارق مع يونايتد‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بحث مان�ش�سرت �سيتي حامل اللقب عن رفع حدة ال�ضغط على‬ ‫ج��اره وغرميه مان�ش�سرت يونايتد املت�صدر عندما يح ّل على كوينز‬ ‫بارك رينجرز على ملعب «لوفتو�س رود»‪ ،‬اليوم الثالثاء يف الرابعة‬ ‫والع�شرين من بطولة �إنكلرتا لكرة القدم‪.‬‬ ‫فبعد �أن و�صل الفارق �إىل �سبع نقاط بني الفريقني يف ‪ 18‬كانون‬ ‫ال�ث��اين املا�ضي‪ ،‬رّ‬ ‫تعث يونايتد أ�م��ام تونتهام ‪ 1-1‬يف م�ب��اراة لندنية‬ ‫مثلجة‪ ،‬فيما يبدو �سيتي منت�شيا من حتقيقه ‪ 4‬انت�صارات متتالية‪،‬‬ ‫�آخرها �أمام فولهام ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫لكن �سيتي ت�أهل ب�شق النف�س �إىل ال��دور اخلام�س من م�سابقة‬ ‫الك�أ�س بهدف مت�أخر من الأرجنتيني بابلو زاباليتا يف مرمى �ستوك‬ ‫�سيتي‪ ،‬فيما �سحق يونايتد فولهام ‪.1-4‬‬ ‫ودفع �سيتي ثمنا باهظا يف املباراة ب�إ�صابة قلب دفاعه البلجيكي‬ ‫فن�سان ك��وم�ب��اين يف رب�ل��ة ��س��اق��ه‪ ،‬ليبتعد ع��ن اال�ستحقاقات املقبلة‬ ‫لفريق املدرب الإيطايل روبرتو مان�شيني الذي �سي�ستعني بال�صربي‬ ‫ماتيا نا�ستا�سيت�ش وجوليان لي�سكوت يف مركزي قلب الدفاع‪.‬‬ ‫وق��ال زاباليتا بعد الفوز‪�« :‬أحرزنا م�سابقة الك�أ�س منذ �سنتني‪،‬‬ ‫ونريد �أن نكرر ذلك‪ ،‬لكننا �سرن ّكز الآن على مباراة كوينز بارك رينجرز‬ ‫م�ساء الثالثاء‪ ،‬لأننا نريد اال�ستمرار بالفوز واللحاق بيونايتد»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬تابع الفريق اللندين مو�سمه املخجل بعد �سقوطه‬ ‫أ�م��ام ميلتون كينز دون��ز من ال��درج��ة الثالثة ‪ 4-2‬يف الك�أ�س ليخرج‬ ‫مذلوال من امل�سابقة العريقة‪.‬‬ ‫و�سي�ستدعي امل��درب ه��اري ري��دن��اب �أب��رز العبيه ملواجهة �سيتي‬

‫بعدما �أراح ‪ 9‬منهم يف الك�أ�س‪.‬‬ ‫وبحال فوز �سيتي على كوينز بارك ينجرز الذي يتذيل الرتتيب‬ ‫على رغم �صفقات تعاقده ال�ضخمة مطلع املو�سم‪� ،‬سيكون يونايتد‬ ‫مطالبا غدا الأربعاء بالفوز على �ضيفه �ساوثمبتون اخلام�س ع�شر‬ ‫الذي مل يخ�سر يف �آخر ‪ 6‬مباريات‪.‬‬ ‫وع ّلق مهاجم يونايتد املك�سيكي خافيري هرنانديز �صاحب هدفني‬ ‫يف مرمى فولهام‪« :‬الأهم بالن�سبة �إ ّ‬ ‫يل الآن هو حتقيق الثالثية‪ .‬لدينا‬ ‫فر�صة الفوز يف الك�أ�س ونتقدّم بفارق مباراتني يف الدوري‪ .‬بعد ذلك‬ ‫هناك العطلة الدولية‪ ،‬ثم مباراة يف ال��دوري ومواجهة ريال مدريد‬ ‫(الإ� �س �ب��اين يف ال ��دور ال�ث��اين م��ن دوري أ�ب �ط��ال �أوروب � ��ا)‪ .‬ل��ذا منلك‬ ‫روزنامة جيدة ونتط ّلع �إليها»‪.‬‬ ‫ويريد ت�شل�سي الثالث الفائز على ار�سنال ‪ 1-2‬يف املرحلة املا�ضية‪،‬‬ ‫ن�سيان تعادله املتوا�ضع م��ع برنتفورد م��ن ال��درج��ة الثالثة ‪ 2-2‬يف‬ ‫الك�أ�س‪ ،‬بهدف مت�أخر من مهاجمه الإ�سباين فرناندو توري�س حيث‬ ‫�سيخو�ض معه مباراة معادة على �أر�ضه‪.‬‬ ‫يح ّل ت�شل�سي �ضيفا على ريدينغ الثامن ع�شر الذي حقق انتفا�ضة‬ ‫قوية بفوزه يف �آخر مباراتني على و�ست بروميت�ش ‪ 2-3‬وعلى �أر�ض‬ ‫نيوكا�سل ‪.1-2‬‬ ‫وع ّلق الإ�سباين رافايل بينيتيز مدرب ت�شل�سي على �أداء البلوز‪:‬‬ ‫«�أظهرنا م�ستوانا احلقيقي يف ال�شوط ال�ث��اين‪ ،‬على غ��رار مباراتنا‬ ‫مع ار�سنال‪( .‬الربازيلي) او�سكار وفرناندو (توري�س) �سجال هدفني‬ ‫رائعني‪ ،‬وذلك لأن الفريق لعب جيدا وخلقنا الكثري من الفر�ص‪� .‬إذا‬ ‫قمنا بذلك �سي�سجل (ال�سنغايل) دميبا با واو�سكار و(الإ�سباين خوان)‬ ‫ماتا �أهدافا كثرية»‪.‬‬ ‫�أ ّما ليفربول ال�سابع اخلارج من الباب ال�ضيق يف م�سابقة الك�أ�س‬

‫كآس إيطاليا‬

‫�سيتي يبحث عن ت�ضييق اخلناق امام يونايتد مبواجهة كوينز بارك رينج‬

‫أ�م��ام اول��ده��ام من الدرجة الثالثة ‪ ،3-2‬فيخو�ض مباراة قوية على‬ ‫�أر�ض ار�سنال ال�ساد�س الذي يتقدمه بثالث نقاط‪.‬‬ ‫واعترب الفرن�سي ار�سني فينغر مدرب ار�سنال الفائز على برايتون‬ ‫اند هوف البيون ب�صعوبة ‪ 2-3‬يف الك�أ�س‪� ،‬أنّ زحمة املباريات جتربه‬ ‫على تدوير العبي الفريق‪« :‬نلعب �أمام ليفربول الأربعاء ثم �ستوك‬ ‫ال�سبت وي��ذه��ب بعدها الالعبون خلو�ض امل�ب��اري��ات ال��دول�ي��ة‪ .‬يجب‬

‫�أن تدور الفريق مع العلم أ� ّن��ه �إذا مل تنجح �ستتهم باتخاذ القرارات‬ ‫اخلاطئة»‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل�ب��اري��ات‪ ،‬يلعب ال�ث�لاث��اء ا�ستون فيال م��ع نيوكا�سل‬ ‫يونايتد‪ ،‬و�ستوك �سيتي مع ويغان اثلتيك‪ ،‬و�سندرالند مع �سوان�سي‬ ‫�سيتي‪ ،‬والأربعاء ايفرتون مع و�ست بروميت�ش البيون‪ ،‬ونوريت�ش مع‬ ‫توتنهام هوت�سرب‪ ،‬وفولهام مع و�ست هام يونايتد‪.‬‬

‫الدوري الفرنسي‬

‫ب��اري��س س���ان ج��رم��ان‬ ‫موقعة جديدة بني التسيو‬ ‫ويوفنتوس يف إياب نصف النهائي ي��س��ت��ع��ي��د ال����ص����دارة‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫يخو�ض الت�سيو ويوفنتو�س إ�ي��اب الدور‬ ‫ن�صف النهائي من م�سابقة ك�أ�س �إيطاليا لكرة‬ ‫القدم اليوم الثالثاء وهما ي�سعيان لتعوي�ض‬ ‫ز ّلة املرحلة الأخرية من الدوري املحلي‪.‬‬ ‫و�سقط الت�سيو ب�شكل مفاجئ �أمام �ضيفه‬ ‫كييفو �صفر‪ 1-‬ال�سبت املا�ضي‪ ،‬فرتاجع ثالث‬ ‫نقاط عن نابويل ال�ث��اين‪ ،‬وخ�سر يوفنتو�س‬ ‫حامل لقب ال��دوري واملت�صدر يف فخ التعادل‬ ‫�أمام جنوى ‪ 1-1‬ليتق ّل�ص الفارق مع الفريق‬ ‫اجلنوبي �إىل ثالث نقاط فقط‪.‬‬ ‫وب �ق��ي ب ��اب ال �ت � أ�ه��ل �إىل ن�ه��ائ��ي ال�ك� أ����س‬ ‫م �ف �ت��وح��ا يف م��واج �ه �ت��ي دور الأرب � �ع� ��ة‪ ،‬لأن‬ ‫يوفنتو�س اكتفى الثالثاء املا�ضي بالتعادل‬ ‫مع الت�سيو ‪ 1-1‬على ملعب الأول «يوفنتو�س‬ ‫ارينا»‪ ،‬كما فاز روما على انرت ميالن ‪ 1-2‬يف‬ ‫املباراة الثانية‪.‬‬ ‫وب� ��دا ي��وف �ن �ت��و���س‪ ،‬ال� ��ذي خ���س��ر ن�ه��ائ��ي‬ ‫ال�ن���س�خ��ة امل��ا� �ض �ي��ة أ�م � ��ام ن��اب��ويل ح�ي�ن مني‬ ‫بهزميته الوحيدة للمو�سم �إن كان يف الدوري‬ ‫�أو الك�أ�س‪ ،‬يف طريقه حل�سم اللقاء مل�صلحته‬ ‫بعد �أن و�ضعه املدافع املعار �إليه من اتاالنتا‬ ‫فيديريكو بيلو�سو يف امل�ق��دم��ة ب�ك��رة ر�أ�سية‬ ‫(‪ .)63‬ث��م ح�صل ف��ري��ق «ال���س�ي��دة ال�ع�ج��وز»‬ ‫على ع��دد كبري من الفر�ص‪ ،‬لكنه عجز عن‬ ‫ترجمتها �إىل أ�ه��داف فدفع الثمن‪� ،‬إذ تل ّقت‬ ‫��ش�ب��اك��ه ه��دف��ا ق��ات�لا ق�ب��ل �أرب� ��ع دق��ائ��ق على‬ ‫النهاية إ�ث��ر ركلة ركنية من اجلهة الي�سرى‬ ‫و��ص�ل��ت �إىل ��س�ت�ي�ف��ان��و م� ��اوري ع�ل��ى ال�ق��ائ��م‬ ‫البعيد فتابعها يف ال�شباك (‪.)86‬‬ ‫وقال ماوري بعد ت�سجيله هدف التعادل‪:‬‬ ‫«ق �ب��ل امل� �ب ��اراة ك � ّن��ا ن � أ�م��ل ب�ت�ح�ق�ي��ق ال�ت�ع��ادل‬

‫ا�ستعاد باري�س �سان جرمان‬ ‫ال � �� � �ص� ��دارة م� ��ن ل� �ي ��ون ب �ف��وزه‬ ‫ال�صعب على ليل ‪�-1‬صفر �أول‬ ‫م��ن أ�م ����س الأح � ��د ع �ل��ى ملعب‬ ‫بارك دي بران�س و�أم��ام ‪� 43‬ألف‬ ‫متفرج يف قمة وخ�ت��ام املرحلة‬ ‫الثاية والع�شرين من ال��دوري‬ ‫الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويدين باري�س �سان جرمان‬ ‫ب �ف��وزه �إىل ال �ن�يران ال�صديقة‬ ‫م ��داف ��ع وق ��ائ ��د ل �ي��ل ال � ��دويل‬ ‫الكامريوين اوريليان �شيدجو‬ ‫ال � ��ذي � �س� ّ�ج��ل خ �ط � أ� يف م��رم��ى‬ ‫ف��ري�ق��ه يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 68‬عندما‬ ‫ف�شل ح��ار���س م��رم��اه اي�لان��ا يف‬ ‫ال�ت�ق��اط ك��رة عر�ضية ل�ل��دويل‬ ‫الأرجنتيني ايزيكييل الفيتزي‬ ‫ف� أ�ف�ل�ت��ت م��ن ي��دي��ه ن�ح��و �صدر‬ ‫� �ش �ي��دج��و امل �ن��دف��ع م ��ن اخل�ل��ف‬ ‫فعانقت الكرة ال�شباك‪.‬‬ ‫ورف��ع باري�س �سان جرمان‬ ‫ر� �ص �ي��ده �إىل ‪ 45‬ن�ق�ط��ة ب�ف��ارق‬ ‫الأه��داف أ�م��ام ليون ال��ذي كان‬ ‫ان �ت��زع ال �� �ص��دارة م� ؤ�ق�ت��ا ب�ف��وزه‬ ‫على م�ضيفه فالن�سيان ‪�-2‬صفر‬ ‫اجل� �م� �ع ��ة امل ��ا�� �ض ��ي يف اف �ت �ت��اح‬ ‫املرحلة‪.‬‬ ‫وارت �ق��ى ��س��ان��ت ات �ي��ان �إىل‬ ‫امل��رك��ز ال���س��اد���س ب �ف��وزه الكبري‬ ‫على �ضيفه با�ستيا ‪�-3‬صفر على‬ ‫ملعب جيوفري غي�شار و أ�م��ام‬

‫الت�سيو ي�ست�ضيف يوفنتو�س ب�أف�ضلية التعادل على �أر�ض الأخري‬

‫وح�صلنا عليه‪ .‬بلوغ النهائي ال يزال ممكنا‪.‬‬ ‫ن�ع��رف �أ ّن �ن��ا منلك فريقا ك�ب�يرا لكننا نريد‬ ‫ت� أ�ك�ي��د ذل��ك ب��ال�ف��وز يف إ�ي ��اب ن�صف النهائي‬ ‫وبلوغ املباراة النهائية»‪.‬‬ ‫يذكر � ّأن يوفنتو�س يحمل الرقم القيا�سي‬ ‫بعدد �ألقاب امل�سابقة (‪ )9‬م�شاركة مع روما‪،‬‬ ‫فيما ت��وج الت�سيو بخم�سة أ�ل �ق��اب (�آخ��ره��ا‬ ‫عام ‪ )2009‬وان�تر ب�سبعة �ألقاب (�آخرها عام‬ ‫‪.)2011‬‬ ‫وتعاقد يوفنتو�س مع املهاجم الفرن�سي‬ ‫املخ�ضرم نيكوال انيلكا‪ ،‬البالغ ‪ 33‬عاما‪ ،‬ملدة‬ ‫خم�سة �أ�شهر مقابل ‪� 600‬ألف يورو كما ذكرت‬ ‫ال���ص�ح��ف امل�ح�ل�ي��ة‪ ،‬لي�صبح الع��ب �شنغهاي‬ ‫�شنهوا ال�صيني ث��اين الع��ب من ط��راز رفيع‬ ‫ي�ن���ض��م �إىل ��ص�ف��وف ال���س�ي��دة ال �ع �ج��وز بعد‬ ‫الإ�سباين فرناندو ليورنتي من اتلتيك بلباو‬

‫البا�سكي الذي �سين�ضم �إىل الفريق يف متوز‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ومي� �ل ��ك ال� �ع� �م�ل�اق الإي� � �ط � ��ايل �أرب� �ع ��ة‬ ‫مهاجمني يف الوقت احلا�ضر هم املونتينيغري‬ ‫مريكو فو�سينيت�ش و�سيبا�ستيان جوفينكو‬ ‫وفابيو كوالياريال والي�ساندرو ماتري‪.‬‬ ‫ونفى امل��دي��ر التنفيذي يف ال�ن��ادي بيبي‬ ‫م��اروت��ا �أن ي�ستقدم يوفنتو�س الأرجنتيني‬ ‫ل�ي���س��ان��درو ل��وب�ي��ز م�ه��اج��م ل�ي��ون الفرن�سي‪:‬‬ ‫«لي�ساندرو العب جيد لكن ليون قدَّم عر�ضا‬ ‫ال ينا�سبنا‪ .‬يجب �أن نبقى هادئني وعقالنيني‬ ‫يف �سوق االنتقاالت»‪.‬‬ ‫أ�مّا مباراة الإياب الثانية بني روما وانرت‬ ‫م�ي�لان (‪ 1-2‬ذه��اب��ا) ف�ستقام يف ‪ 17‬ني�سان‬ ‫املقبل‪ ،‬فما يقام النهائي على امللعب الأوملبي‬ ‫يف روما يف ‪� 26‬أيار املقبل‪.‬‬

‫�سان جريمان ا�ستعاد ال�صدارة بفوزه على ليل ‪� -1‬صفر‬

‫‪� 22‬ألف متفرج‪.‬‬ ‫وب ّكر �سانت اتيان بالت�سجيل‬ ‫م �ن��ذ ال��دق �ي �ق��ة ال �ت��ا� �س �ع��ة عرب‬ ‫الربازيلي براندوا‪ ،‬لكنه انتظر‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة ‪ 79‬ل �ت �ع��زي��ز ت�ق��دم��ه‬ ‫ع�بر ه��داف��ه ال ��دويل ال�غ��اب��وين‬ ‫بيار اميرييك اوباميانغ رافعا‬ ‫ر� �ص �ي ��ده �إىل ‪ 9‬أ�ه� � � ��داف ه��ذا‬ ‫امل��و��س��م‪ ،‬قبل �أن يختم جو�سوا‬ ‫غيالفوغي امل�ه��رج��ان بالهدف‬

‫الثالث يف الدقيقة ‪.85‬‬ ‫ورف��ع �سانت اتيان ر�صيده‬ ‫�إىل ‪ 34‬نقطة ب�ف��ارق الأه��داف‬ ‫أ�م ��ام ل��وري��ان ال ��ذي ك��ان خ�سر‬ ‫�أمام نان�سي ‪ 2-1‬ال�سبت‪.‬‬ ‫� ّأم� ��ا ب��ا��س�ت�ي��ا ف�ت�راج��ع �إىل‬ ‫املركز الثالث ع�شر بعدما جت ّمد‬ ‫ر�صيده عند ‪ 25‬نقطة‪.‬‬ ‫وا�ستعاد ب��وردو توازنه بعد‬ ‫��س�ق��وط��ه �أم � ��ام ��ض�ي�ف��ه ب��اري����س‬

‫�سان جرمان يف املرحلة املا�ضية‪،‬‬ ‫وانتزع فوزا ثمينا من م�ضيفه‬ ‫ني�س ‪�-1‬صفر على ملعب «راي»‬ ‫و�أمام ‪� 9‬آالف متفرج‪.‬‬ ‫و�سجل هرني �سايفيه هدف‬ ‫ّ‬ ‫املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪.58‬‬ ‫وان � � �ت� � ��زع ب � � � � ��وردو امل� ��رك� ��ز‬ ‫اخل ��ام� �� ��س م� ��ن ن �ي ����س ب� �ف ��ارق‬ ‫الأه � ��داف ب�ع��دم��ا رف��ع ر�صيده‬ ‫�إىل ‪ 35‬نقطة‪.‬‬

‫الدوري اإلسباني‬

‫برشلونة يستعيد توازنه‬ ‫بسوبر هاتريك مليسي‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫بر�شلونة ا�ستعاد توازنه بفوز �ساحق على �ضيفه او�سا�سونا ‪1-5‬‬

‫ا�ستعاد بر�شلونة ت��وازن��ه بفوز �ساحق‬ ‫على �ضيفه او�سا�سونا ‪ 1-5‬كان ن�صيب جنمه‬ ‫الأرج�ن�ت�ي�ن��ي ل�ي��ون�ي��ل مي�سي م�ن�ه��ا �سوبر‬ ‫هاتريك �أول من �أم�س الأح��د على ملعب‬ ‫كامب نو يف املرحلة احلادية والع�شرين من‬ ‫الدوري الإ�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وع� ّو���ض الفريق الكاتالوين خ�سارته‬ ‫الأوىل ه��ذا املو�سم أ�م��ام ري��ال �سو�سييداد‬ ‫‪ 3-2‬يف امل ��رح� �ل ��ة امل��ا� �ض �ي��ة وح� �ق ��ق ف ��وزا‬ ‫وجه من خالله إ�ن��ذارا �إىل غرميه‬ ‫كا�سحا ّ‬ ‫التقليدي ريال مدريد حامل اللقب عندما‬ ‫يلتقيان الأرب� �ع ��اء امل�ق�ب��ل يف ذه ��اب ال��دور‬ ‫ن�صف النهائي مل�سابقة الك�أ�س‪.‬‬ ‫وب � � ّك� ��ر ب��ر� �ش �ل��ون��ة ب��ال �ت �� �س �ج �ي��ل م�ن��ذ‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة ‪ 11‬ع�بر مي�سي‪ ،‬ل�ك��ن ال�ضيوف‬ ‫�أدركوا التعادل عرب راوول �سيدريك لوي يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،24‬قبل �أن يتلقوا �ضربة موجعة‬ ‫بطرد مدافعهم اليخاندرو اريبا�س غاريدو‬ ‫�سجل منها مي�سي‬ ‫لت�سببه يف ركلة ج��زاء ّ‬ ‫الهدف الثاين لفريقه‪.‬‬

‫وع ��زز ب ��درو رودري �غ �ي��ز ت �ق��دُّ م الفريق‬ ‫ال�ك��ات��ال��وين بت�سجيله ال �ه��دف ال�ث��ال��ث يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،40‬قبل �أن ي�ضيف مي�سي ثنائية‬ ‫يف ال���ش��وط ال�ث��اين يف الدقيقتني ‪ 56‬و‪58‬‬ ‫رافعا ر�صيده �إىل ‪ 33‬هدفا يف �صدارة الئحة‬ ‫الهدافني‪.‬‬ ‫وع ��زز ب��ر��ش�ل��ون��ة م��وق�ع��ه يف ال���ص��دارة‬ ‫بر�صيد ‪ 58‬نقطة مو�سعا ال�ف��ارق �إىل ‪11‬‬ ‫نقطة بينه وب�ين م�ط��ارده املبا�شر اتلتيكو‬ ‫م��دري��د ال ��ذي م�ن��ي ب�خ���س��ارة م��ذ ّل��ة أ�م ��ام‬ ‫م���ض�ي�ف��ه ات�ل�ت�ي��ك ب �ل �ب��او ب�ث�لاث�ي��ة نظيفة‬ ‫ت�ن��اوب على ت�سجيلها ميكل �سان خو�سيه‬ ‫(‪ )50‬وماركيل �سو�سايتا (‪ )77‬واو�سكار دي‬ ‫ماركو�س (‪.)84‬‬ ‫وارت � �ق� ��ى راي� � ��و ف��اي �ك��ان��و �إىل امل��رك��ز‬ ‫ال���س��اد���س ب�ف��وزه الكبري على �ضيفه ري��ال‬ ‫بيتي�س ‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫و�سجل فران�شي�سكو ميدينا لونا «بيتي»‬ ‫(‪ )4‬واملونتينيغري ان��دري��ا ديليبا�سيت�ش‬ ‫(‪ )64‬وخو�سيه كارلو�س (‪ )82‬الأهداف‪.‬‬ ‫ورف ��ع راي ��و ف��اي�ك��ان��و ر� �ص �ي��ده �إىل ‪34‬‬ ‫ن�ق�ط��ة ب �ف ��ارق ن�ق�ط��ة واح � ��دة خ �ل��ف ري ��ال‬

‫بيتي�س‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وا�ستغل ملقة خ�سارة بيتي�س لينتزع‬ ‫املركز ال��راب��ع بفوزه الثمني على م�ضيفه‬ ‫ريال مايوركا بثالثة �أه��داف للأرجنتيني‬ ‫خافيري �سافيوال (‪ )10‬واي�سكو (‪ )16‬ونات�شو‬ ‫م��ون��ري��ال (‪ )62‬م�ق��اب��ل ه��دف�ين لفيكتور‬ ‫كا�ستانيو (‪ )27‬واملك�سيكي جيوفاين دو�س‬ ‫�سانتو�س (‪.)71‬‬ ‫ورفع ملقة ر�صيده �إىل ‪ 35‬نقطة بفارق‬ ‫الأهداف �أمام ريال بيتي�س‪.‬‬ ‫وك��ان ري��ال م��دري��د حامل اللقب عزز‬ ‫م��رك��زه ال�ث��ال��ث امل � ؤ�ه��ل م�ب��ا��ش��رة �إىل دور‬ ‫�أبطال �أوروبا املو�سم املقبل‪ ،‬وذلك بعد فوزه‬ ‫على �ضيفه خيتايف ‪�-4‬صفر‪.‬‬ ‫ويدين ري��ال مدريد ال��ذي فقد الأمل‬ ‫يف االحتفاظ باللقب كونه يتخلف بفارق‬ ‫كبري عن غرميه الأزيل بر�شلونة املت�صدر‪،‬‬ ‫ب �ف��وزه �إىل جن�م��ه ال�برت�غ��ايل كري�ستيانو‬ ‫رون ��ال ��دو ال� ��ذي ��س�ج��ل ث�لاث �ي��ة رف ��ع من‬ ‫خ�لال�ه��ا ر� �ص �ي��ده �إىل ‪ 21‬ه��دف��ا يف امل��رك��ز‬ ‫الثاين على الئحة �أف�ضل هدايف الدوري‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫‪23‬‬

‫أمم إفريقية ‪2013‬‬

‫مصري نيجرييا بيدها وزامبيا مهددة بفقدان اللقب‬ ‫را�ستنربغ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫متلك نيجرييا م�صريها بيدها يف ال�ت��أه��ل �إىل‬ ‫الدور ربع النهائي من ك�أ�س الأمم الأفريقية التا�سعة‬ ‫والع�شرين لكرة القدم املقامة يف جنوب �أفريقيا حتى‬ ‫‪� 10‬شباط‪ ،‬فيما تبدو زامبيا مهددة �أكرث من �أيّ وقت‬ ‫م�ضى بفقدان اللقب‪.‬‬ ‫وت �ق��ام اجل��ول��ة ال�ث��ال�ث��ة الأخ �ي��رة م��ن مناف�سات‬ ‫املجموعة الثالثة يف الدور الأول اليوم الثالثاء فتلعب‬ ‫نيجرييا مع �أثيوبيا يف را�ستنربع‪ ،‬وزامبيا مع بوركينا‬ ‫فا�سو يف نيل�سربوت‪.‬‬ ‫وتت�صدر بوركينا فا�سو الرتتيب بر�صيد ‪ 4‬نقاط‬ ‫م�ق��اب��ل نقطتني ل�ك��ل م��ن زام�ب�ي��ا ون�ي�ج�يري��ا (ت�ع��ادل‬ ‫كامل) ونقطة واحدة لأثيوبيا‪.‬‬ ‫نيجرييا * �أثيوبيا‬ ‫و��ض�ع��ت ن�ي�ج�يري��ا نف�سها يف و� �ض��ع ��ص�ع��ب‪ ،‬لكن‬ ‫م�صريها يبقى يف يدها خالفا ملا هي عليه حال زامبيا‪،‬‬ ‫وي�سري مدربها �ستيفن كي�شي يف هذا االعتقاد دون �أن‬ ‫يح�سب ح�سابا لأثيوبيا العائدة بعد ‪ 31‬عاما من الغياب‬ ‫�إىل النهائيات الأفريقية واحللقة الأ�ضعف يف �سل�سلة‬ ‫منتخبات املجموعة‪.‬‬ ‫وحتتاج نيجرييا �إىل الفوز الذي ي�ؤهلها �أو التعادل‬ ‫�شرط ع��دم ف��وز زامبيا على بوركينا فا�سو التي د ّكت‬ ‫�شباك �أثيوبيا برباعية نظيفة يف اجلولة الثانية‪ ،‬فيما‬ ‫كان التعادل (‪� )1-1‬س ّيد املوقف بني نيجرييا وزامبيا‪،‬‬ ‫ب�ع��د �أن ��ش�ه��دت اجل��ول��ة الأوىل ت�ع��ادل�ين وح���ص��ل كل‬ ‫منتخب على نقطة دون �أن ميلك �أحدهما امتياز فارق‬ ‫الأهداف عن غريه (لكل منها هدف وعليه هدف)‪.‬‬ ‫وم��ن ال�ن��اح�ي��ة ال�ن�ظ��ري��ة مت�ل��ك جميع املنتخبات‬ ‫احل��ق يف الطموح والأم ��ل ب��ال�ت��أه��ل‪ ،‬بيد �أنّ نيجرييا‬ ‫تبدو �شبه واثقة من خطف �إح��دى البطاقتني ح�سب‬ ‫كي�شي الذي ي�ؤكد‪�« :‬إ ّننا منلك م�صرينا بيدنا‪ .‬علينا‬ ‫�أن نهزم نيجرييا ب�أيّ ثمن و�أن نقدّم ال�صورة احلقيقية‬ ‫عن م�ستوانا و�إمكاناتنا»‪.‬‬ ‫و�أب�ق��ت نيجرييا جميع الأب ��واب مفتوحة �أمامها‬ ‫بتعادلها مع زامبيا‪ ،‬وفوزها على �أثيوبيا وهو متوقع‬ ‫ن�ظ��را ل �ف��ارق امل���س�ت��وى والإم �ك��ان��ات‪ ،‬مينحها تلقائيا‬ ‫�إح ��دى البطاقتني بغ�ض ال�ن�ظ��ر ع��ن نتيجة امل �ب��اراة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫وي�شاطر مهاجم فياريال الإ�سباين ايكيت�شوكوو‬ ‫اوت �� �ش��ي‪ ،‬ه� ��داف ن�ي�ج�يري��ا يف ال�ت���ص�ف�ي��ات ب��ر��ص�ي��د ‪3‬‬ ‫�أه��داف‪ ،‬مدربه كي�شي ال��ر�أي‪�« :‬إ ّم��ا �أن نفوز ونت�أهل‪،‬‬ ‫و�إ ّم��ا �أن نخ�سر ونخرج من املناف�سة‪� .‬أنا �أعتقد وواثق‬ ‫من �أ ّننا �سنفوز على �أثيوبيا»‪.‬‬ ‫ويف �آخر لقاءات الطرفني يف الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل‬ ‫�أمم �أفريقيا ‪ 2012‬يف غينيا اال�ستوائية والغابون‪ ،‬فازت‬ ‫نيجرييا يف ابوجا ‪�-4‬صفر ذهابا وتعادلتا ‪� 2-2‬إيابا يف‬ ‫�أدي�س �أبابا‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ نيجرييا‪ ،‬احلا�صلة على اللقب مرتني‬

‫منتخب نيجرييا يحتاج الفوز على �أثيوبيا ل�ضمان الت�أهل‬

‫عام ‪ 1980‬على �أر�ضها و‪ 1994‬يف تون�س‪ ،‬والتي غابت عن‬ ‫الن�سخة ال�سابقة‪ ،‬مل تتخ ّلف عن ال��دور رب��ع النهائي‬ ‫منذ عام ‪ 1982‬يف ليبيا‪ ،‬حيث ح ّلت ثالثة يف املجموعة‬ ‫التي �ض ّمت �أي�ضا �أثيوبيا وزامبيا‪.‬‬ ‫على الطرف الآخر‪ ،‬قدّمت �أثيوبيا التي ال متلك‬ ‫�إ ّال العبا واحدا حمرتفا يف �أحد الأندية املتوا�ضعة يف‬ ‫ال��دوري ال�سويدي‪ ،‬عر�ضا قويا �أم��ام زامبيا و�أرغمتها‬ ‫على التعادل بع�شرة العبني بعد �أن ط��رد حار�سها يف‬ ‫وقت مبكر‪ ،‬ثم انحنت �أمام بوركينا فا�سو بعد �أن كانت‬ ‫الأف�ضل يف ن�صف ال�ساعة الأول و�أق��رب �إىل الت�سجيل‬ ‫من مناف�ستها‪ ،‬ثم ولج مرماها الهدف الأول (‪ )34‬قبل‬ ‫�أن تنهار يف ربع ال�ساعة الأخري وتلقّت �شباكها ‪� 3‬أهداف‬ ‫ب�سبب قلة اخل�برة التي �أدّت بالالعبني �إىل االندفاع‬

‫�إىل الأمام دون ح�ساب م�ستعجلني التعادل‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ �أثيوبيا ت��وج��ت باللقب ع��ام ‪ 1962‬على‬ ‫�أر�ضها عندما كان عدد امل�شاركني ال يتجاوز ثالثة �أو‬ ‫�أربعة منتخبات‪.‬‬ ‫زامبيا * بوركينا فا�سو‬ ‫ت�ب��دو زام�ب�ي��ا يف و��ض��ع ح��رج ج��دا وم �ه��ددة بعدم‬ ‫الت�أهل و�إكمال م�شوارها يف الدفاع عن اللقب التاريخي‬ ‫ال��ذي حققته يف الن�سخة ال�سابقة‪ ،‬وحتتاج �إىل الفوز‬ ‫دون �سواه القتالع �إحدى البطاقتني‪ ،‬وخروجها يعني‬ ‫غيابها عن ربع النهائي لأول مرة منذ ‪.1992‬‬ ‫وي�ق��ف ال�ت��اري��خ �إىل ج��ان��ب زام�ب�ي��ا ال�ت��ي �سبق �أن‬ ‫ه��زم��ت ب��ورك�ي�ن��ا ف��ا��س��و بنتيجة ك�ب�يرة ‪ 1-5‬يف جنوب‬ ‫�أفريقيا بالذات يف ‪ 20‬كانون الأول ‪.1996‬‬

‫وعلى غ��رار الن�سخة املا�ضية‪ ،‬لعب حار�س زامبيا‬ ‫كينيدي مويني دورا مهما يف جتنيب ب�لاده اخل�سارة‬ ‫يف املباراتني الأوليني عندما �ص ّد ركلة جزاء لأثيوبيا‬ ‫�سجل ه��دف التعادل يف مرمى نيجرييا من‬ ‫وعندما ّ‬ ‫ركلة جزاء‪.‬‬ ‫وي� ؤ�ك��د مويني ثقته ب��ال�ت��أه��ل‪« :‬ل��دي �أم��ل كبري‪،‬‬ ‫و�سنعمل بق�سوة وجهد خ�لال ال�ت��دري��ب م��ن �أج��ل �أن‬ ‫نخو�ض املباراة باقتدار و�أن نحقق الفوز‪ .‬ال زلنا نحن‬ ‫�أبطال امل�سابقة‪ .‬االحتفاظ باللقب قد ال يكون �سهال‪،‬‬ ‫لكننا �سنت�أهل �إىل ربع النهائي»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬عبرّ قائد زامبيا كري�ستوفر كاتونغو‬ ‫ع��ن قناعته ب ��أنّ منتخب ب�ل�اده ل��ن ي�خ��رج م��ن ال��دور‬ ‫الأول‪ ،‬وقال‪« :‬كل م ّنا يعرف �أهمية املباراة الثالثة‪ ،‬ويف‬

‫النهاية �ستت�أهل نيجرييا وزامبيا �إىل ربع النهائي»‪.‬‬ ‫وان�ض ّم امل��درب الفرن�سي هريفيه رينار ال��ذي قاد‬ ‫زامبيا �إىل اللقب الأول يف تاريخها قبل عام‪� ،‬إىل العبيه‬ ‫لي�ؤكد �أنّ «زامبيا لن تغادر البطولة ب�أيد فارغة»‪.‬‬ ‫وا�ستعادت بوركينا الثقة بالنف�س بعد الفوز الكبري‬ ‫على �أثيوبيا‪ ،‬وق��د يكون ملت�صدر ترتيب الهدافني يف‬ ‫البطولة احلالية االن ت��راوري��ه (‪� 3‬أه��داف) وزمالئه‬ ‫كالم مفيد يف اللقاء احلا�سم مع زامبيا‪.‬‬ ‫والأم ��ر ال��ذي ع ّكر �صفو الفرحة بالفوز الكبري‬ ‫على �أثيوبيا كان �إب�لاغ احلار�س عبد ال�لاوي �سوالما‬ ‫مبا�شرة بعد املبارة بوفاة وال��ده يف حادث �سري حدثت‬ ‫قبل انطالقها ف�ع��اد �إىل ب�ل�اده لإل �ق��اء ن�ظ��رة ال��وداع‬ ‫الأخرية عليه‪.‬‬

‫لعنة الخروج من الدور األول تالحق املغرب للمرة الرابعة على التوالي‬ ‫دوربان ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫الزم��ت لعنة اخل��روج من ال��دور املنتخب املغربي للمرة الرابعة‬ ‫على التوايل �إثر تعادله مع جنوب �أفريقيا ‪� 2-2‬أول من �أم�س الأحد‬ ‫على ملعب م��وز���س م��اب�ي��دا يف دورب ��ان يف اجل��ول��ة الثالثة الأخ�ي�رة‬ ‫من مناف�سات املجموعة الأوىل من ك�أ�س الأمم الأفريقية التا�سعة‬ ‫والع�شرين لكرة القدم املقامة يف جنوب �أفريقيا حتى ‪� 10‬شباط‪.‬‬ ‫و�سجل ع�صام العدوة (‪ )10‬وعبد الإل��ه احلافيظي (‪ )71‬هديف‬ ‫ّ‬ ‫املغرب‪ ،‬وماي ماالنغو (‪ )71‬و�سيابونغو �سينغويني (‪ )86‬هديف جنوب‬ ‫�أفريقيا‪.‬‬ ‫وت �� �ص �دّرت ج�ن��وب �أف��ري�ق�ي��ا امل�ج�م��وع��ة بر�صيد ‪ 5‬ن�ق��اط ب�ف��ارق‬ ‫الأهداف �أمام الر�أ�س الأخ�ضر ال�صغرية (ن�صف مليون ن�سمة) التي‬ ‫تغ ّلبت على ان�غ��وال ‪ 1-2‬وحققت �إجن ��ازا تاريخيا كونها ت�شارك يف‬ ‫النهائيات للمرة الأوىل‪.‬‬ ‫وهي املرة الرابعة على التوايل التي يخرج فيها املغرب من الدور‬ ‫الأول يف م�شاركته اخلام�سة ع�شرة‪ ،‬علما ب�أ ّنه مل يت�أهل �إىل نهائيات‬ ‫‪ 2010‬يف �أنغوال‪.‬‬ ‫من جابنها‪ ،‬تفادت جنوب �أفريقيا بهذا التعادل �أن تكون �أول دولة‬ ‫منظمة تخرج من الدور الأول بعد تون�س عام ‪ ،1994‬وهي كانت ف�شلت‬ ‫يف ّ‬ ‫تخطي هذا الدور يف �أول مونديال ينظم على �أر�ضها ولأول مرة يف‬ ‫القارة الأفريقية عام ‪.2010‬‬ ‫و�أج��رى م��درب املغرب ر�شيد الطاو�سي بحدود ‪ 7‬تعديالت على‬ ‫الت�شكيلة التي واجهت الر�أ�س الأخ�ضر (‪ )1-1‬يف اجلولة الثانية‪ ،‬فيما‬ ‫اعتمد غوردون ايغ�سوند الت�شكيلة ذاتها التي هزمت انغوال ‪�-2‬صفر‬ ‫بعد �أن كانت اجلولة الأوىل �أ�سفرت عن تعادلني �سلبيني‪.‬‬ ‫وب��د�أ امل�غ��رب امل �ب��اراة مهاجما و��س��دد يو�سف ال�ق��دي��وي �أول كرة‬ ‫ابتعدت عن املرمى (‪ ،)2‬وافتتح املغرب الت�سجيل يف وقت مبكر بعدما‬ ‫ح�صل على ركنية من اجلهة الي�سرى ن ّفذت وارتقى لها العدوة وكب�س‬ ‫الكرة بر�أ�سه ارتطمت بالأر�ض وعانقت �سقف ال�شبكة (‪.)10‬‬ ‫و�سدد يو�سف العربي كرة قوية ارتطمت بر�أ�س مدافع وخرجت‬ ‫�إىل ركنية يف اجلهة اليمنى تابعها �شاهر بلغزواين زاحفة بعد �أن‬ ‫تناقلتها ر�أ��س��ان‪ ،‬لكن احل��ار���س ايتوميلينغ ك��وين �أبعدها يف الرمق‬ ‫الأخ�ير �إىل ركنية (‪ ،)20‬وق��ادت جنوب �أفريقيا هجمة خطرية عرب‬ ‫توكيلو رانتي يف مركز اجلناح الأمي��ن انقطعت عند ح��دود املنطقة‬ ‫ّ‬ ‫وانق�ض احلار�س املغربي نادر ملياغري على كرة خطرية‬ ‫املغربية (‪،)24‬‬ ‫(‪.)26‬‬ ‫و�سدد برنارد باركر كرة زاحفة قوية م ّرت بجانب القائم الأمين‬ ‫ملرمى ملياغري (‪ ،)27‬وتلقّى يو�سف العربية كرة بينية جميلة داخل‬ ‫املنطقة فحار من �أمره و�سبقه مدافع و�أبعدها �إىل ركنية (‪ ،)36‬وراوغ‬ ‫كمال ال�شافني داخ��ل املنطقة �إث��ر متريرة خلفية من العربي ف�أبعد‬ ‫الدفاع اجلنوب �أفريقي الكرة �إىل رمية جانبية وزال اخلطر (‪.)38‬‬ ‫و�سدد كاتليغو مفيال ك��رة بطريقة مق�صية خلفية فلم ينجح‬ ‫و�شتت امل��داف��ع امل�غ��رب��ي م�ه��دي بنعطية ال�ك��رة (‪ ،)41‬وان �ف��رد كمال‬ ‫ال�شافني يف واح ��دة م��ن �أه ��م ال�ف��ر���ص امل�غ��رب�ي��ة وخ ��رج ل��ه احل��ار���س‬ ‫اجلنوب �أفريقي �إىل منت�صف امللعب و�أبطل االنفرد مفوتا على املغرب‬

‫فر�صة هدف التعزيز (‪.)45‬‬ ‫وتابع املغرب هجومه مع انطالق ال�شوط الثاين‪ ،‬و�أ�سقط عبد‬ ‫العزيز برادة داخل املنطقة فطارت الفر�صة (‪ ،)46‬و�سدد برادة نف�سه‬ ‫كرة �أر�ضية بعيدة �أم�سكها احلار�س اجلنوب �أفريقي كوين (‪ ،)48‬ون ّفذ‬ ‫تو�سو فاال ركلة حرة يف مكان منا�سب وت�صدّى ملياغري للكرة برباعة‬ ‫(‪.)53‬‬ ‫وح���ص�ل��ت درب �ك��ة ع�ل��ى ح ��دود امل�ن�ط�ق��ة امل�غ��رب�ي��ة‪ ،‬وت��اب��ع ث��والين‬ ‫�سرييرو بديل كاتليغو مفيال ك��رة خفيفة �أم�سكها ملياغري (‪،)58‬‬ ‫وحرم احلار�س اجلنوب �أفريقي العربي من هدف ثان م�ؤكد للمغرب‬ ‫بعدما ك�سر الت�سلل وانفرد و�سار بالكرة حتى حانت حلظة قطف ثمرة‬ ‫اجلهد ورفع الكرة من فوق كوين املرمتي على الأر���ض فتطاول لها‬ ‫الأخري بر�ؤو�س �أ�صابع يده اليمنى و�أوقفها ثم �أبعد خطرها الدفاع‬ ‫(‪.)59‬‬ ‫ون�شط منتخب الدولة امل�ضيفة قليال و�سدد ثوالين �سرييرو كرة‬ ‫من حدود املنطقة ارمتى عليها ملياغري و�أوقفها (‪ ،)60‬وكاد �سيابونغو‬ ‫�سانغويني ي�أتي بالتعادل من ركنية ومتابعة ر�أ�سية‪ ،‬لكن الكرة �أبت‬ ‫دخول قف�ص ملياغري وخرجت (‪ ،)64‬ون ّفذ فاال ركلة حرة ثانية وترك‬ ‫ال��دف��اع املغربي الكرة حلار�سه فم ّرت بجانب القائم الأي�سر (‪،)67‬‬ ‫و�أطلق ال�شافني قذيفة من مكان منا�سب ذهبت دون عنوان (‪.)68‬‬ ‫و�أدرك� ��ت ج�ن��وب �أف��ري�ق�ي��ا ال�ت�ع��ادل ب�ع��د ع��دة ن�ق�لات ل�ل�ك��رة بني‬

‫املدافعني املغربيني وو�صلت �أخي�راً �إىل م��اي ماالنغو ال��ذي �أر�سلها‬ ‫عالية مقو�سة عانقت �سقف ال�شبكة املغربية يف الزاوية الي�سرى (‪.)71‬‬ ‫و�أب�ع��د ملياغري ك��رة خ�ط�يرة م��ن ر�أ���س كومالو بونغاين (‪،)74‬‬ ‫و�سجل املغرب ه��دف الت�أهل بعد �أن لعب يو�سف العربي دورا مهما‬ ‫يف توزيع الكرة من عند خط املنطقة و�صلت يف النهاية �إىل البديل‬ ‫احلافيظي الذي �أر�سلها زاحفة يف الزاوية الي�سرى (‪.)81‬‬ ‫وردّت �أفريقيا بعد دقائق و�أدرك��ت التعادل بعد ارتباك وا�ضح يف‬ ‫و�سجل «الدكتور» �سيابونغو �سانغويني الهدف الثاين‬ ‫الدفاع املغربي ّ‬ ‫من كرة مقو�سة �أي�ضا عانقت �شباك ملياغري (‪ )86‬هو الثاين له يف‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫الر�أ�س الأخ�ضر �إىل الدور ربع النهائي‬ ‫ويف ذات املجموعة بلغ منتخب الر�أ�س الأخ�ضر الدور ربع النهائي‬ ‫بفوزه على نظريه الأنغويل ‪ 1-2‬على ملعب نيل�سون مانديال باي يف‬ ‫ب��ورت اليزابيث يف اجلولة الثالثة الأخ�يرة من مناف�سات املجموعة‬ ‫الأوىل �ضمن ك�أ�س الأمم الأفريقية التا�سعة والع�شرين لكرة القدم‬ ‫التي ت�ست�ضيفها جنوب �أفريقيا حتى ‪� 10‬شباط‪.‬‬ ‫و�سجل فرناندو ف��اري�لا (‪ )81‬وهيلدون (‪ )1+90‬ه��ديف ال��ر�أ���س‬ ‫ّ‬ ‫الأخ�ضر‪ ،‬وناندو (‪ 33‬خط�أ يف مرمى منتخب بالده) هدف �أنغوال‪.‬‬ ‫وهي املرة الأوىل التي يبلغ فيها منتخب الر�أ�س الأخ�ضر الدور‬ ‫ربع النهائي يف �أول م�شاركة له يف العر�س القاري �أي�ضا‪ ،‬وتابع بالتايل‬

‫جنوب افريقيا ت�أهلت اىل ربع النهائي بعد تعادلها مع املغرب ‪2-2‬‬

‫مفاج�آته التي بد�أها من الت�صفيات عندما �أطاح بالكامريون العريقة‬ ‫حاملة اللقب ‪ 4‬مرات‪ ،‬قبل �أن تفر�ض التعادل ال�سلبي على �أ�صحاب‬ ‫ال�ضيافة يف اجلولة الأوىل‪ ،‬وكانت يف طريقها �إىل الفوز على املغرب‬ ‫يف الثانية وتعادلت معه ‪ ،1-1‬قبل �أن تقلب الطاولة على �أنغوال اليوم‬ ‫وتنتزع فوزا غاليا هو الأول لها �أي�ضا يف النهائيات‪ ،‬وهو الثاين على‬ ‫�أنغوال يف تاريخ مواجهات املنتخبني مقابل خ�سارتني وتعادلني‪.‬‬ ‫وحققت الر�أ�س الأخ�ضر الأهم وهو الفوز على �أنغوال وا�ستفادت‬ ‫من تعادل املغرب مع جنوب �أفريقيا‪ ،‬رافعة ر�صيدها �إىل ‪ 5‬نقاط يف‬ ‫املركز الثاين للمجموعة وت�ضرب موعدا يف ربع النهائي مع مت�صدر‬ ‫املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫وج ��اء ال �� �ش��وط الأول رت�ي�ب��ا غ��اب��ت ع�ن��ه ال �ف��ر���ص ب���س�ب��ب ح��ذر‬ ‫املنتخبني حتى بعد افتتاح الأنغوليني للت�سجيل عن طريق النريان‬ ‫ال�صديقة‪.‬‬ ‫و�شعر منتخب الر�أ�س الأخ�ضر بحراجة املوقف يف ال�شوط الثاين‬ ‫وان��دف��ع بكل ثقله نحو م��رم��ى الأن�غ��ول�ي�ين و�أث �م��ر �ضغطه هدفني‬ ‫غاليني يف الدقائق الع�شر الأخرية كانا كافيني لبلوغه ربع النهائي‪.‬‬ ‫وكاد مانو�شو يفتتح الت�سجيل لأنغوال ب�ضربة ر�أ�سية من نقطة‬ ‫اجلزاء �إثر ركلة حرة مبا�شرة انربى لها جيلربتو (‪.)13‬‬ ‫وردّت الر�أ�س الأخ�ضر عرب جوليو تافاري�س ب�ضربة ر�أ�سية �إثر‬ ‫ركلة ركنية فوق العار�ضة (‪.)28‬‬ ‫وجنحت �أنغوال يف افتتاح الت�سجيل عندما مرر امانديو كو�ستا‬ ‫كرة عر�ضية داخ��ل املنطقة ح��اول املدافع ناندو �إبعادها لكنه تابعها‬ ‫باخلط�أ داخل مرمى فريقه (‪.)33‬‬ ‫وكاد تافاري�س يدرك التعادل ب�ضربة ر�أ�سية من م�سافة قريبة‬ ‫بجوار القائم الأمين (‪ ،)36‬ثم ّ‬ ‫تدخل الما يف توقيت منا�سب لإبعاد‬ ‫كرة قوية لفاريال (‪.)41‬‬ ‫و�ضغط منتخب ال��ر�أ���س الأخ���ض��ر بقوة مطلع ال�شوط الثاين‬ ‫وكاد يدرك التعادل يف منا�سبتني عرب مدافع �أنغوال با�ستو�س الذي‬ ‫حاول �إبعاد كرة من باب املرمى‪ ،‬بيد �أ ّنه تابعها داخله قبل �أن يبعدها‬ ‫ماركو�س اي��روزا ل�ترت� ّد �إىل تافاري�س ال��ذي تابعها ب��ر�أ��س��ه‪ ،‬بيد �أنّ‬ ‫ايروزا �أبعدها جمددا (‪.)48‬‬ ‫و�أنقذ الما مرماه من هدف حمقق يف الدقيقة ‪ 65‬بت�صديه لكرة‬ ‫قوية من ركلة حرة مبا�شرة لهيلدون‪ ،‬بديل لوي�س كارلو�س بالتيني‬ ‫�صاحب الهدف الأول للر�أ�س الأخ�ضر يف النهائيات �أمام املغرب‪.‬‬ ‫و�سدد ماركو �سواريز كرة قوية من خارج املنطقة فوق العار�ضة‬ ‫ب�سنتمرتات قليلة (‪.)68‬‬ ‫وكاد تافاري�س يفعلها ب�ضربة ر�أ�سية من م�سافة قريبة �إثر كرة‬ ‫عر�ضية من �سواريز‪ ،‬بيد �أ ّنها م ّرت فوق العار�ضة (‪.)80‬‬ ‫ور ّد هريكوالنو يانو‪ ،‬بديل بريوليتو‪ ،‬بت�سديدة قوية من داخل‬ ‫املنطقة‪ ،‬بيد �أنّ كرته م ّرت بجوار القائم الأمين (‪.)85‬‬ ‫وجنح هيلدون يف ت�سجيل هدف الفوز م�ستغال كرة مرتدة من‬ ‫احلار�س الما ف�سددها بي�سراه يف الزاوية اليمنى البعيدة للحار�س‬ ‫الأنغويل يف الدقيقة الأوىل من الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫الأخ�����������������ي�����������������رة‬

‫الثالثاء (‪ )29‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2198‬‬

‫قراءات‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫باختصار‬

‫هل أخطأ اليسار‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫املصدومون‬

‫يف حساباته؟‬ ‫ظن بع�ض الي�سار �أن املرحلة تفتح يديها الحت�ضانه‪،‬‬ ‫و�أن توتر العالقة بني الدولة واال�سالميني �سي�شكل حلظة‬ ‫منا�سبة لتحالف مرحلي مع ال�سلطة‪ ،‬ت�ستعيد فيها القوى‬ ‫الي�سارية بع�ض الأنفا�س‪.‬‬ ‫ب�سام ح��دادي��ن وزي��ر التنمية ال�سيا�سية ك��ان من �أكرث‬ ‫املغررين بهذا الي�سار‪ ،‬فقد دفعهم �إىل امل�شاركة باالنتخابات‬ ‫ولب�س عليهم �أن اللعبة �ستميل لهم مبنطق وقرار‪.‬‬ ‫اما ناه�ض حرت فقد غرر هو ب��دوره بي�سار وطني من‬ ‫نوع آ�خ��ر‪ ،‬وخ��رج بعد لقاء امللك‪ ،‬وبعد حتالفه الذهني مع‬ ‫اال�سد بتنظري طوباوي «جعل من البحر مقاثي»‪.‬‬ ‫مل ينجرف لذلك حزب الوحدة ال�شعبية الذي يقوده‬ ‫اخل�ب�ير ال��دك�ت��ور �سعيد ذي ��اب‪ ،‬وب��درج��ة اق��ل ك��ان للحزب‬ ‫ال�شيوعي موقف م�شابه‪ ،‬ولقد �سمعتها من الدكتور منري‬ ‫حمارنة‪« :‬من �أننا لن نكون ع�صا طاعة توجه لال�سالميني»‪.‬‬ ‫ال�سلطة �أدارت الظهر للي�سار وب�سرعة غري متوقعة‪،‬‬ ‫فعبلة اب��و علبة ر�أ���س الي�سار يف االنتخابات تغادر ال�سباق‬ ‫بخفي ح�ن�ين‪ ،‬وه��ا ه��ي ت�ق��ول �إن إ�ق���ص��اءه��ا ك��ان �سيا�سياً‬ ‫بامتياز!‬ ‫ام��ا ال��دول��ة –وهذا م��ا مل يفهمه الي�سار امل���ش��ارك يف‬ ‫االنتخابات‪ -‬ال ميكن لها ان ت�ستعي�ض عن الي�سار باليمني!‬ ‫فهذا غري منطقي‪ ،‬اليمني �شيء والي�سار �شيء �آخر‪.‬‬ ‫كما �أن القواعد االجتماعية لكل من اليمني والي�سار‬ ‫خمتلفة ومتباينة ب�شكل �صارخ؛ من حيث النوع والطبقة‬ ‫واحلجم والزخم‪ ،‬وهنا تكون عملية اال�ستعا�ضة مغامرة �إن‬ ‫هي جاءت على غري هدي الهدف‪.‬‬ ‫الدولة �أدارت الظهر للي�سار امل�شارك‪ ،‬وذهبت بقوة نحو‬ ‫الو�سط اال��س�لام��ي ت�سانده ب�شتى ال�ط��رق؛ ظناً منها �أن��ه‬ ‫البديل عن االخ��وان امل�سلمني‪ ،‬وهنا رهان خا�سر‪ ،‬لكنه من‬ ‫نوع �آخر ل�سنا ب�صدد مناق�شته‪.‬‬ ‫ق ��د ي �ت��م ت �ع��وي ����ض الأ�� �س� �ت ��اذة ع�ب�ل��ة اب ��و ع�ل�ب��ة –بعد‬ ‫ه��امل��رم��رة‪ -‬مبقعد يف جمل�س ا ألع �ي��ان‪ ،‬لكن ه��ذا ل��ن يغري‬ ‫من قيمة ال�س�ؤال املطروح يف عنوان املقالة وهو‪« :‬هل �أخط�أ‬ ‫الي�سار يف ح�ساباته؟»‪.‬‬ ‫و�أظ �ن��ه أ�خ �ط ��أ‪ ،‬ويعلم ان��ه ق��د راه��ن على � �س��راب‪ ،‬و�أن‬ ‫امل�ق��اط�ع�ين م��ن ��ش��رك��ائ��ه وح�ل�ف��ائ��ه ك��ان��وا �أك�ث�ر ت��وف�ي�ق��ا يف‬ ‫قرارهم‪ ،‬و�أنهم حافظوا على قواعدهم دون مترد او توتر‪.‬‬ ‫ل�سنا ب�صدد �إدان��ة الي�سار او الت�شفي به ال �سمح اهلل‪،‬‬ ‫بل نحن نحتاجه مرة أ�خ��رى ليعود لل�شارع قويا ب�شركائه‬ ‫ومعهم‪ ،‬فقد انف�ض ال�سامر‪ ،‬وانتهت اللعبة‪ ،‬وبد�أت مرحلة‬ ‫جديدة‪.‬‬

‫علي �سعادة‬

‫اليسار‬ ‫االنتهازي‬ ‫للخلف در‬

‫يف ال �ل �ق��اء ال� ��ذي ج �م��ع امل �ل��ك ع �ب ��داهلل ال �ث ��اين ب �ع��دد من‬ ‫الي�ساريني الوطنيني‪ ،‬وببع�ض ممثلي االجتاه الوطني يف منزل‬ ‫ال�سيا�سي رجائي املع�شر ت�سربت �أنباء �شبه م�ؤكدة �أن الي�ساريني‬ ‫وم�ع�ه��م ال��وط�ن�ي�ين ط��رح��وا أ�ن�ف���س�ه��م ك�ح�ل�ف��اء ج��دد ل�ل�ن�ظ��ام يف‬ ‫مواجهة الثنائية التي �صنعها الإع�لام الر�سمي و�أق�صد ثنائية‬ ‫«الإخوان‪ /‬النظام»‪.‬‬ ‫وتكرر لقاء م�شابه يف منزل الإعالمي ونائب رئي�س الوزراء‬ ‫ال�سابق �أمين ال�صفدي حيث جاء الإعالن عن ما �أ�سمي «حتالف‬ ‫القوى الي�سارية والقومية مع النظام الأردين»‪.‬‬ ‫و�أطلق تعبري «احل��راك ال�سيا�سي اجل��دي��د»؛ لك�سر ثنائية‬ ‫النظام‪ /‬الإخ ��وان‪ ،‬وحتى ال يتهم احل�ضور باالنتهازية يف ظل‬ ‫الفجوة و�سوء الفهم بني «الإخوان» والنظام‪ ،‬فقد �أعلنوا �أنهم ال‬ ‫ي�سعون �إىل عزل «الإخوان» وحلفائهم (يق�صدون بذلك اجلبهة‬ ‫الوطنية للإ�صالح واحلركات ال�شعبية ال�شبابية)‪ ،‬ولكنه يدفع‬ ‫باجتاه «م�شهد تعددي» ‪-‬على حد تعبريهم‪.-‬‬ ‫وك�شفت النائبة والكاتبة توجان في�صل يف مقال ن�شرته على‬ ‫موقع اجلزيرة نت عن �أن انبطاح ه��ؤالء الي�ساريني والقوميني‬ ‫كان مفاجئا جدا للملك ب�إجماع كل الت�صريحات والت�سريبات‪،‬‬ ‫حيث قدمت الأمينة العامة حلزب «ح�شد» عبلة �أبو علبة نف�سها‬ ‫وزمالءها بقولها �صراحة للملك‪« :‬نحن جاهزون‪ ،‬ملاذا ال تتحالف‬ ‫معنا؛ حتى نح َّد معا من نفوذ وت�أثري الإخوان امل�سلمني؟»‪.‬‬ ‫ودخ ��ل «ال�ي���س��ار وال �ق��وم �ي��ون» يف ق��ائ�م��ة ان�ت�خ��اب�ي��ة واح��دة‬ ‫حملت ا�سم «قائمة النهو�ض الدميقراطي»‪ ،‬و�ضمت ‪ 14‬مر�شحا‬ ‫يفرت�ض �أن�ه��م ميثلون �أرب�ع��ة �أح ��زاب ويف ال��واق��ع‪ ،‬ف ��إن القائمة‬ ‫�ضمت ‪ 4‬حزبيني فقط والباقي �شبه م�ستقلني‪ .‬وكانت الكارثة‬

‫احلقيقة يف حق هذه الأح��زاب الأربعة �أنها مل تتمكن من جمع‬ ‫�سوى ‪� 14‬أل��ف �صوت تقريبا‪ ،‬و�إذا افرت�ضنا �أن ن�سبة كبرية من‬ ‫امل�صوتني ل�صالح الكتلة �صوتوا لأ�سباب ع�شائرية �أو لأ�صدقائهم‪،‬‬ ‫ف�إن الأ�صوات التي ح�صلت عليها الأحزاب الأربعة (حزب البعث‬ ‫العربي اال�شرتاكي‪ ،‬حزب البعث العربي التقدمي‪ ،‬حزب احلركة‬ ‫القومية للدميقراطية امل�ب��ا��ش��رة‪ ،‬ح��زب ال�شعب الدميقراطي‬ ‫الأردين «ح�شد») ت�شري �إىل �ضعف كبري يف �شعبية وح�ضور هذه‬ ‫الأح��زاب يف ال�شارع الأردين‪ ،‬و أ�ن�ن��ا أ�م��ام حالة احت�ضار �سيا�سي‬ ‫ت�ستدعى الرتحم على الفقيد‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�رت ال �� �س �ي��دة �أب� ��و ع�ل�ب��ة الإع �ل��ان ع��ن ف ��وز ق��ائ�م��ة‬ ‫«امل��واط�ن��ة» باملقعد النيابي ‪ 27‬املخ�ص�ص ل�ل�ق��وائ��م‪� ،‬أن��ه «ق��رار‬ ‫�سيا�سي بامتياز»‪ ،‬م�ستنكرة هذا «التالعب يف ال�صناديق‪ ،‬وتزوير‬ ‫�إرادة الناخبني»‪.‬‬ ‫والواقع �أن كالم ال�سيدة أ�ب��و علبة ال ي�ستقيم مع الواقع؛‬ ‫حيث �إن جميع املر�شحني �سواء بالقوائم �أو بالدوائر املحلية كانوا‬ ‫�أبناء الدولة‪ ،‬وكان من م�صلحة الدولة �أن يفوز حزبيون ميثلون‬ ‫الي�سار‪ ،‬ولكن يبدو �أن ال�ضربة كانت على الر�أ�س مبا�شرة‪ ،‬وان‬ ‫االنتهازية ال�سيا�سية مل تعد جتدي هذه الأي��ام‪ ،‬وكما يقال ف�إن‬ ‫التكرار يعلم ال�شطار‪.‬‬ ‫االن �ب �ط��اح ال���س�ي��ا��س��ي ال ��ذي م��ار� �س��ه ب�ع����ض رم ��وز ال�ي���س��ار‬ ‫ال�براغ�م��ات��ي‪ ،‬عندما اق�ترح��وا ب��دائ��ل ع��ن احل��رك��ة الإ�سالمية‬ ‫واحل��راك��ات ال�شعبية والع�شائرية ك��ان م�ضحكا؛ �إذ ال ي�ستطيع‬ ‫ح��زب �أن ي�ط��رح نف�سه ب��دي�لا ع��ن نحو ‪ 2‬مليون ون�صف ناخب‬ ‫قاطعوا االنتخابات مبجموع �أ�صوات ال يتجاوز ‪� 14‬ألفا‪ ،‬واللبيب‬ ‫من الإ�شارة يفهم‪.‬‬

‫العديد من الكتاب واملراقبني أ�ب��دوا �صدمتهم من نتيجة‬ ‫انتخابات جمل�س النواب ال�سابع ع�شر‪.‬‬ ‫ه�ؤالء يعتقدون �أننا �أ�صبحنا �أمام جمل�س نواب ال يختلف‬ ‫عن �سابقيه اللذين ا�ستقبل ال�شعب �إرادة ملكية بحلهما بالفرح‬ ‫وال�سرور‪ ،‬كما احتفت بذلك و�سائل االعالم كافة؛ املوالية منها‬ ‫واملعار�ضة‪.‬‬ ‫بدا �أولئك الكتاب مت�شائمني �إزاء فر�ص الإ�صالح‪ ،‬وفر�ص‬ ‫�إع ��ادة ترميم الثقة ب�ين ال�شعب وم�ؤ�س�سات ال��دول��ة‪ ،‬وفر�ص‬ ‫اخلروج من الأزمات التي يعي�شها البلد‪.‬‬ ‫البع�ض �أراد حتميل م�س�ؤولية خمرجات العملية االنتخابية‬ ‫لل�شعب الذي اختار بهذه الطريقة‪.‬‬ ‫فهل ال�شعب م�س�ؤول عما جرى؟‬ ‫أ�ع �ت �ق��د �أن ال �� �ص��ورة ك��ان��ت وا� �ض �ح��ة م�ن��ذ ت��و��ش�ي��ح ق��ان��ون‬ ‫االنتخاب بالإرادة امللكية‪ ،‬واالمر مل يكن يحتاج �إىل جتربة‪ ،‬كما‬ ‫مل يكن يحتاج �إىل عباقرة يف التحليل �أو التنجيم لتوقع تلك‬ ‫النتائج‪.‬‬ ‫قبل �أكرث من �شهر كتبت مقاال اقرتحت فيه إ�ط�لاق ا�سم‬ ‫القائمة الع�شائرية بدال من القائمة الوطنية‪ ،‬وذكرت فيه �أن ما‬ ‫ي�سمى القائمة الوطنية �ستكون فر�صة ذهبية للع�شائر لزيادة‬ ‫مقاعدها‪ ،‬ثم كتبت مقاال آ�خ��ر و�صفت فيه القائمة بالقائمة‬ ‫العددية‪ ،‬ومهمتها فقط زيادة عدد مقاعد املجل�س‪.‬‬ ‫اخللل ال يكمن يف ال�شعب‪ ،‬وال يف القانون على �سوئه‪ ،‬لكنه‬ ‫يكمن يف الإرادة التي �أرادت هذه النهاية املتوقعة‪.‬‬ ‫باخت�صار‪� :‬إذا مل ت�ستخدم جميدا كركيا وحلما بلديا‪ ،‬فمن‬ ‫الغباء �أن تتوقع �أن ت�أكل من�سفا كركيا‪.‬‬

‫شركة تركية تطور قلم ًا يقرأ القرآن الكريم‬ ‫�أنتجت دار ن�شر تركية‪ ،‬تعمل يف طباعة امل�صاحف‪ ،‬قلماً �إلكرتونياً‬ ‫يقر�أ القر�آن مبجرد متريره على �أي كلمة يف امل�صحف ال�شريف‪.‬‬ ‫وقال مدير �شركة «الن�شريات اخلريية» علي يلديز‪�« ،‬إن ال�شركة‬ ‫تطبع امل�صاحف بـ ‪� 162‬شكال خمتلفا‪ ،‬منذ �أن بد�أت فعالياتها يف ‪،»2004‬‬ ‫مو�ضحا �أنهم يجرون با�ستمرار درا�سات حول ت�سهيل قراءة القر�آن على‬ ‫النا�س‪ ،‬خا�صة الأميني الذين ال يعرفون القراءة‪ ،‬لذلك قاموا ب�إنتاج‬ ‫وتطوير القلم االل �ك�تروين‪ ،‬وق��ام��وا بتخزين جميع كلمات ال�ق��ر�آن‬ ‫بداخله‪ ،‬وي�ستطيع �أي �شخ�ص اال�ستماع �إىل الآيات القر�آنية‪� ،‬أو معاين‬ ‫كلماتها‪ ،‬مبجرد و�ضع القلم على الكلمة‪ ،‬ومتريره على �آيات القر�آن يف‬ ‫امل�صحف ال�شريف‪ ،‬طبقاً ملا ورد بوكالة «�أنباء ال�شرق الأو�سط»‪.‬‬ ‫و أ�ف��اد مدير ال�شركة �أنهم طبعوا م�صحفا �شريفا خا�صا‪ ،‬يتالءم‬ ‫مع القلم‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أنهم قاموا بتخزين القر�آن ب�صوت ‪ 114‬قارئا‬ ‫خمتلفا‪.‬‬

‫خفايا‬ ‫زار امل ��ر�� �ش ��ح �� �ص ��اح ��ب احل �م �ل��ة‬ ‫�ن �ظ��ار يف‬ ‫االن �ت �خ��اب �ي��ة الأك �ث��ر ل�ف�ت��ا لل� أ‬ ‫ت��اري��خ االنتخابات النيابية �شبلي ح��داد‬ ‫�أم ����س جم�ل����س ا ألم� � ��ة‪ ،‬ب �ن��اء ع �ل��ى طلب‬ ‫املجل�س‪ ،‬على حد قوله‪ .‬وق��ال ح��داد انه‬ ‫حمل ر�سالة مفادها �ضرورة �إطالق ا�سم‬ ‫جم�ل����س ‹النوام› ب ��د ًال م��ن ‹النواب›‪.‬‬ ‫وح�صل ح��داد على ‪� 20‬صوتا يف الدائرة‬ ‫الأوىل يف حمافظة م��ادب��ا‪ .‬وع�ل��ق ح��داد‬ ‫على خ�سارته لالنتخابات على �صفحته‬ ‫ع�ل��ى ��ش�ب�ك��ة ال�ف�ي����س ب ��وك ب��ان��ه تعر�ض‬ ‫لــ»خيانة»‪.‬‬ ‫ن� �ف ��ى م� ��� �ص ��در م �ط �ل��ع يف ح ��زب‬ ‫ال��و� �س��ط الإ� �س�لام��ي �أن ت �ك��ون ف�ضائية‬ ‫«احلقيقة» ناطقة با�سم احل��زب �أو با�سم‬ ‫كتلته يف جمل�س النواب و�أكد لــ»ال�سبيل»‬ ‫�أن م��ا تبثه الف�ضائية يعرب ع��ن وجهة‬ ‫نظر �أ�صحابها‪.‬‬ ‫ت�ع��ر��ض��ت ��س�ي��ارة �إط �ف��اء للر�شق‬ ‫ب��احل �ج��ارة م��ن ق �ب��ل الج �ئ�ين يف خميم‬

‫الزعرتي مبحافظة املفرق‪ ،‬بعد قيامها‬ ‫ب � إ�خ �م��اد ح��ري��ق � �ش��ب يف �إح � ��دى اخل�ي��م‬ ‫هناك‪ ،‬وفق �شهود عيان‪ .‬وب ّرر الالجئون‬ ‫فعلتهم‪ ،‬وف��ق ��ش�ه��ود ال�ع�ي��ان‪� ،‬أن �سيارة‬ ‫الإطفاء ت�أخرت عن احل�ضور �إىل اخليمة‬ ‫التي تعر�ضت للحريق‪.‬‬ ‫ت�ساءلت �أو�ساط �شعبية و�سيا�سية‬ ‫ع��ن م��دى ق��درة مافيا املطاعم الكربى‬ ‫م��ن إ�م �ك��ان �ي��ة االط��اح��ة ب��وزي��ر ال�صحة‬ ‫احل��ايل ال��دك�ت��ور عبد اللطيف وري�ك��ات‬ ‫الذي ت�سبب لإعمالهم بالإرباك ال�شديد‬ ‫واخل�سائر الفادحة بعد ان ق��ام ب�إغالق‬ ‫ع��دة مطاعم بتهمة العثور على �أغذية‬ ‫فا�سدة تقدم للمواطنني يف تلك املطاعم‪.‬‬ ‫تتوجه قوائم مل يحالفها احلظ‬ ‫يف ان�ت�خ��اب��ات ال�برمل��ان ال�سابع ع�شر اىل‬ ‫ال�ق���ض��اء للطعن يف نتيجة االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫م�شككني بعمليات الفرز وجمع الأ�صوات‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫فيما ي��رى رئي�س قائمة ال�سلط‬

‫الوطنية حممد ال�صبيحي �أن الدولة لن‬ ‫ت�سمح بك�سب دع��اوى القوائم الق�ضائية‬ ‫و�ست�ضغط على الق�ضاء و�ستعمل جاهدة‬ ‫ع�ل��ى �إخ �ف��اء الأدل� ��ة وال�ب�راه�ي�ن‪ .‬موقف‬ ‫ال�صبيحي ي�أتي من وج��ود خلل بح�سبه‬ ‫يف ق��ان��ون االن�ت�خ��اب ال��ذي يف ح��ال �ألغت‬ ‫حم �ك �م��ة اال� �س �ت �ئ �ن��اف االن �ت �خ��اب يف اي‬ ‫دائرة �ست�شل جميع االنتخابات النيابية‪،‬‬ ‫و��س�ي�ح��دث تغيري يف ن�سب ال�ن�ت��ائ��ج بني‬ ‫م��ر� �ش �ح��ي ال� �ق ��وائ ��م ب �ح �� �س �ب��ه‪ .‬وي� ��ؤك ��د‬ ‫ال���ص�ب�ي�ح��ي ان ك��اف��ة م ��راح ��ل ال�ع�م�ل�ي��ة‬ ‫االنتخابية �شابها �أخطاء زاده��ا التزوير‬ ‫يف عمليات اجلمع والفرز‪.‬‬ ‫بد�أت �شركات االت�صاالت والبنوك‬ ‫ب��اب�ت��زاز امل��واق��ع وال�صحف االلكرتونية‬ ‫ل��دف�ع�ه��ا �إىل ال�ترخ�ي����ص وف �ق �اً ل�ق��ان��ون‬ ‫امل �ط �ب��وع��ات ال �ع ��ريف‪ ،‬ح�ي��ث أ�ع �ل �ن��ت ه��ذه‬ ‫امل�ؤ�س�سات رف�ضها الإعالن يف �أي موقع ال‬ ‫يقوم بالرتخي�ص‪.‬‬

‫األلوان تعطي طعم ًا ألذ للمشروبات‬ ‫ذك ��رت ال��درا� �س��ة ال �ت��ي أ�ج��راه��ا فريق‬ ‫م��ن ال�ب��اح�ث�ين يف ك�ل�ي��ة ال�ه�ن��د��س��ة جامعة‬ ‫�أوك�سفورد �أن امل�شروبات التي تقدم يف �أكواب‬ ‫لونها �أزرق تيوى وت�سكن الظم أ� ع��ن تلك‬

‫الدرا�سة �أن ال�شيكوالتة ال�ساخنة التي تقدم‬ ‫التي تقدم يف �أكواب بي�ضاء �أو حمراء‪.‬‬ ‫وذك ��ر ال�ب��اح�ث��ون �أن ال �ل��ون ل��ه ت� أ�ث�ير يف فنجان برتقايل �أو فنجان لون الكرمية‬ ‫على الأط�ع�م��ة وامل���ش��روب��ات ال�ت��ي يتناولها لها م��ذاق �أف�ضل بكثري م��ن التي تقدم يف‬ ‫ال���ش�خ����ص‪ ،‬ف�ق��د أ�ث �ب��ت امل �� �ش��ارك��ون يف ه��ذه �أواين بي�ضاء ‪.‬‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

عدد الثلاثاء 29 كانون ثاني 2013  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Advertisement