Page 1

‫‪16‬‬

‫‪15‬‬

‫الست أم أحمد‬

‫سميح املعايطة‪ ..‬ما هكذا‬ ‫تورد اإلبل‬

‫‪15‬‬

‫رغيف الحكومة‬ ‫وخبز أبو شيخو‬

‫املحكمة العسكرية "اإلسرائيلية" تؤجل‬ ‫محاكمة الدباس إىل ‪ 24‬أيلول املقبل‬ ‫حممد حمي�سن‬

‫�أجلت املحكمة الع�سكرية ال�صهيونية حماكمة الأ�سري الأردين حمزة الدبا�س اىل الرابع والع�شرين‬ ‫من �أيلول املقبل‪ .‬ونقل والد اال�سري حمزة عن حماميه قوله �إن املحكمة ا�ستمعت ام�س االربعاء ل�شهادة‬ ‫املخابرات الإ�سرائيلية ك�شهود �إثبات يف الق�ضية الدبا�س‪ ،‬فيما �ست�ستمع املحكمة خالل اجلل�سة القادمة‬ ‫ل�شهود النفي‪ ،‬ا�ضافة اىل انها �ست�ستمع ل�شهادة اال�سري‪ ،‬م�شريا اىل عدم وجود بوادر انفراج‪.‬‬ ‫و�أكد والد حمزة يف ت�صريحات لــ"ال�سبيل" ان الظروف التي مير بها ابنه �صعبة‪ ،‬حيث يعاين من‬ ‫�إعياء نف�سي وج�سدي‪ ،‬مطالبا كافة اجلهات الإن�سانية امل�ساعدة يف �إخراج ابنه من املعتقل ال�صهيوين‪.‬‬ ‫اخلمي�س ‪� 8‬شعبان ‪ 1433‬هـ ‪ 28‬حزيران ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1992‬‬

‫قوات األسد تصعد عملياتها وتقتل‬ ‫العشرات وغليون يدخل سوريا متخفياً‬

‫وفد رسمي من «حماس» يف عمان خالل أيام‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك� � ��د م �� �ص��در م ��وث ��وق يف ح ��رك ��ة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية "حما�س" �أن وف�دًا رفيع امل�ستوى من‬ ‫احل��رك��ة �سيقوم ب��زي��ارة ر�سمية للعا�صمة عمان‬ ‫خ�ل�ال الأي� ��ام ال�ق�ل�ي�ل��ة ال �ق��ادم��ة ق��د ت �ك��ون نهاية‬ ‫الأ��س�ب��وع اجل ��اري �أو مطلع الأ��س�ب��وع ال �ق��ادم بعد‬ ‫انتهاء جتهيزات الزيارة من قبل الطرفني‪.‬‬ ‫وبح�سب م�صدر املركز الفل�سطيني لالعالم‬ ‫ف� ��إن ال��وف��د ال ��ذي ��س�ير�أ��س��ه خ��ال��د م�شعل رئي�س‬ ‫املكتب ال�سيا�سي حلركة "حما�س" �سي�ضم على‬ ‫الأرج��ح يف ع�ضويته نائب رئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫للحركة ال��دك�ت��ور م��و��س��ى �أب ��و م� ��رزوق‪ ،‬و�أع�ضاء‬ ‫امل�ك�ت��ب ال�سيا�سي للحركة حم�م��د ن ��زال وحممد‬ ‫ن�صر وعزت الر�شق‪.‬‬ ‫واعترب امل�صدر �أن هذه الزيارة ت�أتي ا�ستكما ًال‬

‫للزيارة الأوىل التي التقى فيها الوفد امللك عبداهلل‬ ‫يف نهاية �شهر كانون الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ه��ذه ال��زي��ارة �ستبحث بع�ض‬ ‫ال�ق���ض��اي��ا وامل��و� �ض��وع��ات ذات االه �ت �م��ام امل�شرتك‬ ‫ل�ل���ش�ع�ب�ين الأردين وال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ومب ��ا يحقق‬ ‫امل�صالح امل�شرتكة لهما‪.‬‬ ‫و�سيلتقي م�شعل ع��ددا م��ن ك�ب��ار امل�س�ؤولني‬ ‫يف اململكة‪� ،‬إال �أن امل�صدر مل ي�ؤكد �إن ك��ان الوفد‬ ‫�سيلتقي امللك �أم ال‪.‬‬ ‫اجل ��دي ��ر ذك� ��ره ان وف� � �دًا ق �ي��اد ًّي��ا ك �ب�ي ً�را يف‬ ‫احل��رك��ة ك ��ان ق��د ال �ت �ق��ى امل �ل��ك ع �ب��داهلل الثاين‬ ‫ورئي�س هيئة الأرك��ان امل�شرتكة وع��ددا من كبار‬ ‫م�س�ؤويل الديوان يف التا�سع والع�شرين من �شهر‬ ‫كانون الثاين من العام اجلاري‪ ،‬وعرب الوفد عن‬ ‫ارتياحا‬ ‫ارتياحه للزيارة وقد القت الزيارة �آنذاك‬ ‫ً‬ ‫�شعب ًّيا ور�سم ًّيا‪.‬‬

‫«املهندسني الزراعيني» يف القطاع‬ ‫العام يعلنون إضرابا الثالثاء‬ ‫حممد حمي�سن‬

‫�سوريون ي�صلون على جنازات �شهدائهم ‪ ..‬ويف الإطار غليون �أثناء دخوله �سوريا‬

‫و�ضواحي العا�صمة ا�شتباكات عنيفة‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫ب�ي�ن اجل �ي ����ش ال �� �س��وري احل ��ر وق ��وات‬ ‫قتل يف �سوريا �أم����س الأرب �ع��اء ‪ 50‬ال �ن �ظ��ام ‪-‬وه� ��ي امل �ن �ط �ق��ة ذات �ه ��ا التي‬ ‫�شخ�صا على الأقل بعد يوم دام �سقط �شهدت تفجري مبنى قناة الإخبارية‬ ‫ال�سورية من قبل من�شقني من احلر�س‬ ‫فيه ‪� 120‬شخ�صا‪.‬‬ ‫كما �شهدت حمافظة ريف دم�شق اجلمهوري‪� -‬أ�سفرت عن مقتل ثالثة‬

‫إصابة جديدة باإليدز لوافد ليبي‬ ‫�أحمد برقاوي‬ ‫�سجل ال�برن��ام��ج ال��وط�ن��ي ملكافحة الإي� ��دز م�ؤخرا‬ ‫�إ�صابة جديدة باملر�ض لوافد ليبي كان يف زيارة للمملكة‪،‬‬ ‫بح�سب مدير �إدارة الرعاية ال�صحية الأول�ي��ة يف وزارة‬ ‫ال�صحة‪ ،‬مدير الربنامج الأردين ملكافحة الإيدز الدكتور‬ ‫ب�سام حجاوي‪ .‬و�أك��د احلجاوي لـ"ال�سبيل" �أن برنامج‬ ‫مكافحة الإي� ��دز م�ستمر يف ر��ص��د ال��واف��دي��ن ل�ل��أردن‪.‬‬ ‫ويتكفل الربنامج الوطني ب�إجراء فح�ص خمربي للإيدز‬ ‫جلميع الوافدين الذين ينوون الإقامة يف الأردن لفرتة‬ ‫تزيد عن ال�شهر‪ ،‬وترحيل من تثبت �إ�صابته باملر�ض‪.‬‬ ‫وبح�سب �أرقام ر�سمية‪ ،‬فقد بلغ عدد احلاالت امل�صابة‬ ‫بفريو�س الإيدز بني مر�ضى ليبيني و�صلوا للأردن لتلقي‬ ‫العالج نحو ‪� 19‬إ�صابة يف �أقل من عام‪.‬‬ ‫ووفق �إح�صائيات الربنامج الوطني ملكافحة الإيدز‪،‬‬ ‫ف�إنه مت ت�سجيل ‪� 34‬إ�صابة بفريور�س الإيدز منذ مطلع‬ ‫عام ‪ 2012‬حتى نهاية �شهر ني�سان املا�ضي‪.‬‬ ‫يف حني بلغ جمموع الإ��ص��اب��ات باملر�ض الفريو�سي‬ ‫منذ ت�أ�سي�س الربنامج الوطني ملكافحة الإي��دز يف عام‬ ‫‪� 1986‬إىل نهاية ني�سان ‪ 2012‬نحو ‪� 884‬إ�صابة‪ ،‬من بينها‬ ‫‪� 253‬إ�صابة لأردنيني‪ ،‬و‪� 631‬إ�صابة لوافدين‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الربنامج الوطني ملكافحة الإي ��دز يف‬ ‫وزارة ال���ص�ح��ة ي�ق��وم ع�ل��ى تنفيذ �إج � ��راءات للمكافحة‬ ‫والوقاية والعالج من املر�ض الفريو�سي‪� ،‬ضمن الربامج‬ ‫الثنائية مع منظمة ال�صحة العاملية وبرنامج هيئة الأمم‬ ‫املتحدة ملكافحة الإيدز‪.‬‬ ‫كما يهدف �إىل احلد من انت�شار مر�ض الإيدز حمليا‬ ‫وال�سيطرة عليه‪.‬‬

‫م��وظ�ف�ين وج ��رح راب ��ع وف��ق م��ا �أف ��اده‬ ‫التلفزيون احلكومي ال�سوري‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪� ،‬أظ�ه��رت �صور‬ ‫ب �ث �ه��ا ن ��ا�� �ش� �ط ��ون رئ� �ي� �� ��س املجل�س‬ ‫ال�سوري ال�سابق برهان غليون‪ ،‬وهو‬ ‫ي �ح��اور ن��ا��ش�ط�ين يف ��س��وري��ا ب�ع��د �أن‬

‫دخلها مت�سل ً‬ ‫ال ومتخفياً ل�ساعات‪،‬‬ ‫التقى فيها بالثور وعنا�صر اجلي�ش‬ ‫احلر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف غليون يف حديث‬ ‫لقناة اجلزيرة �أن��ه دخل �‬ ‫نف�سه‪.‬إىل ‪11‬‬ ‫�إدلب وخرج يف اليوم‬

‫توقفت ب�سبب «عكورة» �أمطار‬

‫انتهاء أزمة املياه يف العاصمة‬ ‫مع إعادة عمل محطة «الزارة ماعني»‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك ��د م��دي��ر ال�ع�م�ل�ي��ات يف ��ش��رك��ة مياهنا‬ ‫غ��ازي هما�ش �أن حمطة ال��زارة ماعني عادت‬ ‫�إىل العمل بكامل طاقتها الإنتاجية بعد توقف‬ ‫ا�ستمر يومني ب�سبب وجود "عكورة" اندفعت‬ ‫�إىل املحطة م��ع �سقوط �أم �ط��ار يف حمافظة‬ ‫الكرك‪.‬‬ ‫وقال هما�ش �إن تعطل حمطة زارة ماعني‬ ‫ال �ت��ي ت ��زود ال�ع��ا��ص�م��ة ب�ن�ح��و ‪ 30‬يف امل �ئ��ة من‬ ‫احتياجاتها اليومية من مياه ال�شرب �أدى �إىل‬ ‫ح��دوث اخ�ت�لاالت يف برنامج ت��وزي��ع امل�ي��اه يف‬ ‫مناطق جنوب وغرب وبع�ض املناطق املرتفعة‬ ‫يف العا�صمة‪� ،‬إذ تعترب املحطة م�صدرا مائيا‬ ‫رئي�سا لأغرا�ض ال�شرب‪ ،‬والتي تزود العا�صمة‬ ‫بنحو ‪� 110‬آالف مرت مكعب يوميا‪� ،‬أي ما يعادل‬ ‫‪ 25‬يف املئة من احتياجات العا�صمة وتوقفت‬ ‫ب�شكل تام منذ �أكرث من ‪� 24‬ساعة ما�ضية‪.‬‬ ‫وب�ين هما�ش �أن كل اجلهود تن�صب على‬ ‫تقليل الفاقد امل��ائ��ي يف العا�صمة ال��ذي قدر‬ ‫ب �ـ‪ 33‬يف املئة الفيزيائي والإداري‪ ،‬حت��ذر من‬ ‫ت�لاق��ي ��ش��ح امل �ي��اه م��ع ت�ف��اق��م ان�ق�ط��اع التيار‬

‫الكهربائي مثلما �شهد ال�صيف املا�ضي‪� ،‬إذ �إن‬ ‫"رم�شة" انقطاع كهرباء حتتاج �إىل �ساعات‬ ‫لتعوي�ضها ولإع��ادة ال�ضخ‪ ،‬ورمب��ا �ضياع دور‬ ‫مواطنني يف تزويدهم‪ .‬ي�شار اىل ان موازنة‬ ‫العا�صمة امل��ائ�ي��ة خ�لال ال�ع��ام احل��ايل بـ‪147‬‬ ‫مليون م�تر مكعب‪ ،‬و�شهدت ارتفاعا طفيفا‬ ‫يف املوازنة من ‪72‬ــــ ‪ 77‬مليون مرت مكعب‪ ،‬من‬ ‫�ضمنها ‪ 77‬مليون مرت مكعب خ�ص�صت ل�ستة‬ ‫ا�شهر يف ال�صيف وامل�ح��ددة ببداية �أي��ار حتى‬ ‫ت�شرين الأول املقبل‪.‬‬ ‫ون���ص�ح��ت ��ش��رك��ة "مياهنا" املواطنني‬ ‫ال��ذي��ن مي�ل�ك��ون ط��اق��ة ت�خ��زي�ن�ي��ة ال تتجاوز‬ ‫الأ�سبوع برتكيب م�ضخات للمباين املرتفعة‬ ‫ملعاجلة �ضعف ال�ضخ‪ ،‬وو�ضع خزانات �إ�ضافية‬ ‫على �أ�سطح منازلهم ملواجهة �أي ظروف طارئة‬ ‫تت�سبب يف نق�ص مياه ال�شرب‪.‬‬ ‫وم� ��ن امل �ت��وق��ع �أن ي �ح �ق��ق و�� �ص ��ول مياه‬ ‫الدي�سي انتعا�شاً يف املوازنة املائية بـ‪ 100‬مليون‬ ‫م�تر مكعب‪� ،‬إ��ض��اف��ة مل��رون��ة �أك�ب�ر يف برنامج‬ ‫ال�ت��وزي��ع م��ن ن��اح�ي��ة الكمية وال��زم��ن‪ ،‬وعدم‬ ‫ح�صرها يف �ساعات معينة‪ ،‬كما �سرييح م�صادر‬ ‫املائية اجلوفية ويحد من ا�ستنزافها‪.‬‬

‫�صعدت نقابة املهند�سني الزراعيني �أم�س من‬ ‫�إجراءاتها للمطالبة بتح�سني الظروف املعي�شية‬ ‫ملنت�سبيها العاملني يف القطاع ال�ع��ام‪ ،‬معلنة عن‬ ‫�إ�ضراب كامل الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال النقيب حم�م��ود اب��و غنيمة يف م�ؤمتر‬ ‫�صحايف عقد يف مقر النقابة �أم�س ان االجراءات‬ ‫الت�صعيدية تبد�أ ب�إ�ضراب كامل‪ ،‬وتوقف عن العمل‬ ‫جلميع املهند�سني الزراعيني العاملني يف امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ع��ام��ة ل�ل�غ��ذاء وال ��دواء بجميع ف��روع�ه��ا اعتبارا‬ ‫من �صباح يوم االح��د املقبل حتى م�ساء اخلمي�س‬ ‫اخلام�س من �شهر متوز املقبل‪.‬‬ ‫وت�شمل االجراءات �إ�ضرابا كامال وتوقفا عن‬ ‫العمل جلميع املهند�سني ال��زراع�ي�ين العاملني‬

‫بحث نائب رئي�س اجلامعة الأردنية ل�ش�ؤون‬ ‫الكليات واملعاهد العلمية رئي�س فرع اجلامعة يف‬ ‫العقبة الدكتور ر�ضا اخل��وال��دة والنائب الأول‬ ‫ملدير خمترب "موت" البحري الدكتور مايكل‬ ‫ك��رو� �س �ب��ي‪� ،‬آل �ي��ات و�أط� ��ر ت�ط�ب�ي��ق ب �ن��ود اتفاقية‬ ‫ل �ل �ت �ع��اون ال �ع �ل �م��ي امل �� �ش�ت�رك يف جم ��ال العلوم‬ ‫البحرية التي وقعت بني كلية العلوم البحرية‬ ‫يف ال�ع�ق�ب��ة وخم �ت�ب�رات (م� ��وت) يف ف �ل��وري��دا يف‬ ‫الواليات املتحدة الأمريكية العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال��دك �ت��ور اخل��وال��دة خ�ل�ال االجتماع‬ ‫ال ��ذي ح���ض��ره م���س��اع��د رئ�ي����س اجل��ام �ع��ة‪ /‬فرع‬ ‫العقبة عميد كلية العلوم البحرية الدكتور �أحمد‬ ‫�أبو هالل اهتمام اجلامعة الكبري بكل ما ميكنها‬ ‫من �أداء ر�سالتها والإ�سهام يف الأبحاث العلمية‬ ‫التطبيقية التي من �ش�أنها تعظيم الفائدة من‬ ‫مقومات مدينة العقبة وجوارها مبا يحقق قيما‬ ‫م�ضافة للوطن ب�شتى املجاالت‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب الأ� �س �ت��اذ ال��دك �ت��ور �أب ��و ه�ل�ال ف�إن‬ ‫االت �ف��اق �ي��ة م��ع خم�ت�بر "موت" ال �ب �ح��ري تتيح‬ ‫فر�صة كبرية �أمام كلية العلوم البحرية يف فرع‬ ‫اجل��ام�ع��ة مبحافظة العقبة الكت�ساب اخلربات‬ ‫وت� �ب ��ادل امل �ع �ل��وم��ات وال ��وث ��ائ ��ق وال ��درا�� �س ��ات يف‬

‫�سمك احلف�ش الأ�شهر يف ا�ستخراج الكافيار‬

‫جم��ال ال�ع�ل��وم ال�ب�ح��ري��ة‪ ،‬وت �ب��ادل �أع���ض��اء هيئة‬ ‫التدري�س والباحثني والطلبة و�إجراء الدرا�سات‬ ‫واال�ست�شارات امل�شرتكة‪ ،‬و�إجراء الأبحاث العلمية‬ ‫التطبيقية ال �ت��ي ت �خ��دم ال�ت�ن�م�ي��ة االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية وال�سياحية امل�ستدامة من خالل‬

‫�إج��راء بع�ض البحوث امل�شرتكة يف عدة جماالت‬ ‫�أهمها ال��زراع��ة البحرية امل�ستدامة وال�صديقة‬ ‫ل �ل �ب �ي �ئ��ة لأن � � � ��واع م� ��ن الأ� � �س � �م� ��اك والطحالب‬ ‫والرخويات‪.‬‬ ‫ون��وه ال��دك�ت��ور �أب��و ه�لال �إىل ان املباحثات‬

‫‪2‬‬

‫الخارجية الربيطانية تتحدى "إسرائيل"‬ ‫بشأن معاملتها األطفال الفلسطينيني‬ ‫لندن‪ -‬برتا‬ ‫ك�شف تقرير بريطاين �أع��ده وفد من كبار‬ ‫املحامني يف اململكة املتحدة بتمويل م��ن وزارة‬ ‫اخلارجيةالربيطانيةاملمار�ساتالإ�سرائيليةغري‬ ‫املقبولة ب�ش�أن معاملتها الأطفال الفل�سطينيني‬ ‫مثل تغطية الر�أ�س وا�ستخدام الأغ�لال‪ .‬وقالت‬ ‫�صحيفة �إن��دب�ن��دن��ت �أم ����س الأرب� �ع ��اء‪� ،‬إن وزارة‬ ‫اخلارجية الربيطانية �ستتحدى "�إ�سرائيل"‬ ‫بخ�صو�ص ما ورد يف التقرير‪ .‬وقالت ال�صحيفة‬ ‫�إن ت�ق��ري��ر امل �ح��ام�ين ال�بري�ط��ان�ي�ين ك���ش��ف �أن‬ ‫الأطفال الفل�سطينيني يتم �سحبهم من �أ�س ّرتهم‬ ‫يف منت�صف ال �ل �ي��ل‪ ،‬وت�ق�ي�ي��د م�ع��ا��ص�م�ه��م وراء‬ ‫ظهورهم‪ ،‬وع�صب �أعينهم‪ ،‬و�إجبارهم على الركوع‬ ‫�أو االنبطاح مبركبات القوات الإ�سرئيلية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف التقرير "�إن كل طفل فل�سطيني‬ ‫ُي �ع��ام��ل م �ث��ل �إره ��اب ��ي حم �ت �م��ل‪ ،‬ف�ي�م��ا ارتكبت‬ ‫�إ��س��رائ�ي��ل خ��روق��ات م�ت�ك��ررة الت�ف��اق�ي��ات الأمم‬ ‫امل�ت�ح��دة اخل��ا��ص��ة بحقوق الطفل ال�ت��ي حتظر‬ ‫املعاملة القا�سية والال�إن�سانية واملهينة"‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة �إن وزارة اخلارجية‬ ‫ال�بري�ط��ان�ي��ة �أك � ��دت �أن �ه��ا ��س�ت��واج��ه ال�سلطات‬ ‫الإ�سرائيلية بنتائج التقرير‪ ،‬وذكرت يف بيان �أن‬ ‫حكومة بريطانيا "ينتابها منذ ف�ترة طويلة‬ ‫بواعث قلق ب�ش�أن معاملة الأطفال الفل�سطينيني‬ ‫باملعتقالت الإ�سرائيلية‪ ،‬ونتيجة لذلك قررت‬ ‫متويل هذا التقرير امل�ستقل"‪.‬‬

‫أردنية العقبة ومخترب «موت» تطرحان فكرة إنشاء مزرعة إلنتاج «الكافيار» يف العقبة‬ ‫رائد �صبحي‬

‫يف امل�ن��اف��ذ احل��دودي��ة وق���س��م ال�ب�ي�ط��رة يف جاوا‬ ‫اعتبارا من �صباح االثنني املقبل حتى م�ساء يوم‬ ‫اخلمي�س اخلام�س من �شهر متوز املقبل‪.‬‬ ‫وت���ش�م��ل االج� � ��راءات ب�ح���س��ب ال�ن�ق�ي��ب ابو‬ ‫غنيمة التوقف ع��ن العمل جلميع املهند�سني‬ ‫الزراعيني العاملني يف القطاع العام‪ ،‬وتنظيم‬ ‫اعت�صام حا�شد أ�م��ام وزارة ال��زراع��ة يعقد يوم‬ ‫ال �ث�لاث��اء امل �ق �ب��ل م��ن ال �� �س��اع��ة ال �ع��ا� �ش��رة حتى‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة ع �� �ش��رة ظ �ه��را يف خم�ت�ل��ف حمافظات‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وحمل ابو غنيمة ما و�صفه بـ»عقلية احلكومة‬ ‫التجاهلية» م�س�ؤولية جل��وء ال��زراع�ي�ين اىل مربع‬ ‫الإج � ��راءات الت�صعيدية‪ ،‬وه��ي وح��ده��ا م��ن تتحمل‬ ‫النتائج‪ ،‬م�شريا اىل ان املهند�سني الزراعيني‬ ‫يخدمون الوطن بكل �أمانة و�إخال�ص‪.‬‬

‫رك � ��زت ب �� �ش �ك��ل خ��ا���ص ع �ل��ى م��و� �ض��وع ا�ستزراع‬ ‫الأ� �س �م��اك املنتجة مل��ادة ال�ك��اف�ي��ار ال�غ��ذائ�ي��ة ذات‬ ‫الأه �م �ي��ة االق�ت���ص��ادي��ة ال�ع��ال�ي��ة‪ ،‬وك��ذل��ك �إن�شاء‬ ‫وت �ط��وي��ر م �ع��ر���ض ل ل��أح �ي ��اء ال �ب �ح��ري��ة يخدم‬ ‫�أغ� ��را�� ��ض ال �ت �ن �م �ي��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة والتعليمية‬ ‫والتثقيفية والبحث العلمي وال�سياحية �سيما‬ ‫وان خليج العقبة ي�ضم �أنواعا نادرة من الأحياء‬ ‫البحرية‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ثمن ال��دك�ت��ور كرو�سبي اهتمام‬ ‫اجل��ام �ع��ة الأردن � �ي� ��ة ف ��رع ال �ع �ق �ب��ة وامل�س�ؤولني‬ ‫الذين التقاهم يف القطاعني العام واخلا�ص يف‬ ‫العقبة ب�ف�ك��رة �إق��ام��ة م���ش��روع م��زرع��ة الكافيار‬ ‫لأه�م�ي�ت��ه للبيئة وجل ��دواه ك�م���ش��روع اقت�صادي‬ ‫ناجح بامتياز �سي�سهم ب�سد النق�ص احلاد مبادة‬ ‫الكافيار يف ال�سوق العاملية والعربية التي ت�شهد‬ ‫طلبا متزايدا‪ ،‬م�ؤكدا حر�ص خمتربات "موت"‬ ‫ع�ل��ى ن�ق��ل خ�برات �ه��ا وت �ع��اون �ه��ا يف امل �ج��االت ذات‬ ‫العالقة باتفاقية التعاون‪.‬‬ ‫وجرى خالل الزيارة �سل�سلة من اللقاءات مع‬ ‫م�س�ؤولني يف �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية‬ ‫اخل��ا��ص��ة و��ش��رك��ة ت�ط��وي��ر العقبة وال�ع��دي��د من‬ ‫امل���س�ت�ث�م��ري��ن يف ال �ق �ط��اع اخل��ا���ص ل �ط��رح فكرة‬ ‫مزرعة الكافيار و�إن�شاء معر�ض الإحياء البحرية‬ ‫والتي القت الدعم والت�شجيع الكبريين‪.‬‬

‫«الزراعة»‪ :‬انخفاض ملحوظ عن املتوقع‬ ‫من إنتاج الحبوب‬

‫‪3‬‬

‫رئيس الوزراء العراقي يدعو إىل‬ ‫انتخابات مبكرة‬

‫أملانيا تسعىللثأر وإيطاليا تتط ّلع‬ ‫للنهائي‬

‫‪12‬‬

‫‪23‬‬

‫صفحة املال واإلسالم برعاية‬

‫‪24‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫احتجاجات‬

‫«املهندسني الزراعيني» يف القطاع العام يعلنون إضرابا الثالثاء‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�صعدت نقابة املهند�سني الزراعيني �أم�س من �إجراءاتها للمطالبة بتح�سني الظروف املعي�شية ملنت�سبيها‬ ‫العاملني يف القطاع العام‪ ،‬معلنة عن �إ�ضراب كامل الثالثاء املقبل‪ .‬وقال النقيب حممود ابو غنيمة يف م�ؤمتر‬ ‫�صحايف عقد يف مقر النقابة �أم�س ان االجراءات الت�صعيدية تبد�أ ب�إ�ضراب كامل‪ ،‬وتوقف عن العمل جلميع‬ ‫املهند�سني الزراعيني العاملني يف امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء والدواء بجميع فروعها اعتبارا من �صباح يوم االحد‬ ‫املقبل حتى م�ساء اخلمي�س اخلام�س من �شهر متوز املقبل‪.‬‬ ‫الزراعيني اىل مربع الإجراءات الت�صعيدية‪،‬‬ ‫وهي وحدها من تتحمل النتائج‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان املهند�سني الزراعيني يخدمون الوطن‬ ‫بكل �أمانة و�إخال�ص‪ ،‬ومن حقهم بل واجب‬ ‫على من مي�سك زمام �إدارة الدولة �أن ي�سمع‬ ‫لهم وي�ستجيب ملطالبهم‪.‬‬ ‫وا�ستهجن ما و�صفها ب�سيا�سة التمييز‬ ‫وال�ت�ف���ض�ي��ل ب�ي�ن �أ� �ص �ح��اب امل �ه��ن النقابية‬ ‫ال� ��واح� ��دة ال ��ذي ��ن ي � � ��ؤدون ن �ف ����س الأع� �م ��ال‬ ‫وبنف�س الظروف‪.‬‬ ‫وق � � ��ال "�إننا يف ن� �ق ��اب ��ة املهند�سني‬ ‫الزراعيني كنا الأطول يدا‪ ،‬والأكرث تقديرا‬ ‫ل�ل�ظ��رف ال ��ذي ن�ع�ي����ش‪ ،‬وان الإج � ��راءات مل‬ ‫تكن هدفا وال غاية يف ي��وم من الأي��ام‪ ،‬وان‬ ‫ما دفع النقابة للت�صعيد هي فقط احلكومة‬

‫وت �� �ش �م��ل االج� � � ��راءات �إ�� �ض ��راب ��ا كامال‬ ‫وت ��وق �ف ��ا ع ��ن ال �ع �م��ل جل �م �ي��ع املهند�سني‬ ‫ال��زراع�ي�ين ال�ع��ام�ل�ين يف امل�ن��اف��ذ احلدودية‬ ‫وق�سم البيطرة يف ج��اوا اعتبارا من �صباح‬ ‫االث �ن�ين امل�ق�ب��ل ح�ت��ى م���س��اء ي ��وم اخلمي�س‬ ‫اخلام�س من �شهر متوز املقبل‪.‬‬ ‫وت���ش�م��ل االج � � ��راءات ب�ح���س��ب النقيب‬ ‫اب� ��و غ �ن �ي �م��ة ال �ت��وق��ف ع ��ن ال �ع �م��ل جلميع‬ ‫املهند�سني الزراعيني العاملني يف القطاع‬ ‫ال�ع��ام‪ ،‬وتنظيم اعت�صام حا�شد �أم��ام وزارة‬ ‫ال ��زراع ��ة ي�ع�ق��د ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء امل �ق �ب��ل من‬ ‫ال�ساعة العا�شرة حتى الثانية ع�شرة ظهرا‬ ‫يف خمتلف حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫وحمل اب��و غنيمة م��ا و�صفه بـ"عقلية‬ ‫احل �ك��وم��ة التجاهلية" م �� �س ��ؤول �ي��ة جلوء‬

‫بعقليتها و�سيا�ستها وق��رارات �ه��ا ال�ت��ي اقل‬ ‫م��ا ي�ق��ال فيها �إن �ه��ا ال تنتمي �إىل العدالة‬ ‫مطلقا"‪.‬‬ ‫وعن الهدف من االجراءات الت�صعيدية‬ ‫ق ��ال ان ال �ن �ق��اب��ة ت���س�ع��ى ل�ت�ح���ص�ي��ل حقوق‬ ‫م�ن�ت���س�ب�ي�ه��ا ال �ع��ام �ل�ي�ن يف ال �ق �ط ��اع العام‬ ‫واملتمثلة يف �صرف ع�لاوة بدل عمل �إ�ضايف‬ ‫‪ 35‬يف املئة للعاملني يف القطاع العام ووزارة‬ ‫ال�صحة وامل�ؤ�س�سة العامة للغذاء والدواء‪،‬‬ ‫ورفع العالوة الفنية �إىل ‪ 150‬يف املئة‪.‬‬ ‫وت���ش�م��ل امل�ط��ال��ب ��س��د ال�ن�ق����ص بتعيني‬ ‫مهند�سني زراعيني يف وزارة الزراعة‪ ،‬و�صرف‬ ‫‪ 50‬يف املئة ع�لاوة ب��دل خطورة عمل ثابتة‪،‬‬ ‫و�صعوبة عمل يف الرتبية والتعليم‪ ،‬وعالوة‬ ‫امليدان للعاملني يف الإقرا�ض الزراعي‪.‬‬

‫م�ؤمتر �صحفي لنقيب الزراعيني حممود �أبو غنيمة‬

‫شكاوى املياه يف إربد تتكرر وال حلول جذرية‬ ‫اربد‪ -‬برتا‬

‫ومنطقة دوار الن�سيم و�أي ��دون وال�صريح‬ ‫واحل�صن‪ .‬ون�ص ال�شكوى واح��دة هي �أنهم‬ ‫"يق�ضون �ساعات طويلة ما بني ادارة املياه‬ ‫وم �ك��ات��ب ال �� �ش �ك��اوى وال �� �ص �ي��ان��ة لت�سجيل‬ ‫�أ�سمائهم �ضمن �سجل دور توزيع املياه دون‬ ‫جدوى"‪.‬‬ ‫وفيما ت�شكو �أحياء من االنقطاع املتكرر‬ ‫للمياه‪ ،‬واخرى من �ضعف و�صولها للمنازل‪،‬‬ ‫وث��ال �ث��ة ت�شكو م��ن "اللخبطة" يف ال ��دور‪،‬‬ ‫يجد �أ�صحاب ال�صهاريج فر�صتهم للتحكم‬ ‫ب��الأ��س�ع��ار ل�ي�ت�ج��اوز �سعر ال�صهريج �سعة ‪3‬‬ ‫�أمتار مكعبة ‪ 30‬دينارا وه��و ام��ر ي�ؤ�شر على‬

‫ال�شكوى ذاتها تتكرر يف كل �صيف "�أحياء‬ ‫مل ت�صلها امل �ي��اه م�ن��ذ �أ� �ش �ه��ر‪ ..‬ومواطنون‬ ‫يبتاعون �صهاريج املياه ب�أ�سعار مبالغ فيها‪..‬‬ ‫وادارة املياه ما�ضية يف طم�أنة امل�شرتكني‪..‬‬ ‫و� �ص �ه��اري��ج �إدارة امل� �ي ��اه ال ت�ك�ف��ي لتغطية‬ ‫اجلميع"‪.‬‬ ‫وانطلقت مبكرا ه��ذا ال�صيف �شكوى‬ ‫املواطنني من مناطق عدة يف �إرب��د امتدادا‬ ‫م ��ن احل� ��ي ال �� �ش��رق��ي اىل ج �ن ��وب املدينة‬

‫بروز ظاهرة ال�سوق ال�سوداء يف املياه‪.‬‬ ‫م���ص��در يف ��ش��رك��ة م�ي��اه ال�يرم��وك �أكد‬ ‫�أن ا�سباب امل�شكلة تعود لعدم عمل �صيانة‬ ‫للآبار املنتجة للمياه وحاجة الكثري منها‬ ‫اىل م�ضخات غاط�سة التي �أ�صبحت نتيجة‬ ‫ذلك خارج اخلدمة بعد مرور عدة �أ�شهر على‬ ‫تعطل بع�ضها م��ا ي�ستوجب �إع��ادة ت�أهيلها‬ ‫من جديد‪ ،‬م�شريا اىل ان ال�سيا�سة املعتمدة‬ ‫من قبل ال�شركة الفرن�سية التي تدير املياه‬ ‫يف املحافطة ت�ستغرق وق�ت��ا ط��وي�لا ل�شراء‬ ‫امل �ع��دات م��ع غ �ي��اب خ�ط��ة مل��واج�ه��ة ال�صيف‬ ‫احلايل‪.‬‬

‫وتعمقت الأزمة املائية يف مدينة اربد مع‬ ‫توقف عمل حمطة حوفا التي تعترب املزود‬ ‫الرئي�س ملناطق جنوب املدينة واجزاء كبرية‬ ‫م��ن حم��اف �ظ��ة ع �ج �ل��ون وزوب� �ي ��ا ف���ض�لا عن‬ ‫مناطق حبكا و�صمد‪.‬‬ ‫و�أو�ضح م�ساعد مدير مياه الريموك‬ ‫امل �ه �ن��د���س حم �م��د ال��رب��اب �ع��ة �أن� ��ه مل يتم‬ ‫اي �ق��اف ال���ض��خ يف خ ��زان ح��وف��ا وال توجد‬ ‫�أي اعمال �صيانة و�إمن��ا مت ت�أخري تزويد‬ ‫ال�صهاريج باملياه لإع�ط��اء الأول��وي��ة ملياه‬ ‫ال �� �ش��رب ب �� �س �ب��ب جل� ��وء م �ع �ظ��م �أ�صحاب‬ ‫ال �� �ص �ه��اري��ج ال� �س �ت �خ��دام امل �ي��اه يف م ��زارع‬

‫املا�شية والدواجن ومعامل الطوب‪.‬‬ ‫و�أك��د ان ع��دم وج��ود كميات مياه كافية‬ ‫يف خزان حوفا هو امر طارئ حيث مت تعبئة‬ ‫وغ���س��ل اخل��ط ال�ن��اق��ل اجل��دي��د ب�ين حمطة‬ ‫ال��زع�تري يف امل�ف��رق وحم�ط��ة ح��وف��ا م��ا ادى‬ ‫اىل ت�أخر الدور يف مناطق ال�صريح واحل�صن‬ ‫التي تتزود من هذا اخلط‪.‬‬ ‫وي�ع��زو الربابعة "اللخبطة" يف الدور‬ ‫اىل انقطاع التيار الكهربائي ع��ن حمطات‬ ‫ال�ضخ التي تغذي مناطق يف �أيدون من خزان‬ ‫زبدا الذي ت�صله املياه من �آبار وادي العرب ما‬ ‫يعك�س خلال يف برنامج الدور‪.‬‬

‫ويقول �أ�صحاب �صهاريج انهم يذهبون‬ ‫اىل بئر كفر رح�ت��ا لبعد الآب ��ار اخل��ا��ص��ة يف‬ ‫منطقتي ال��رم�ث��ا وع�ل�ع��ال وال�ت��ي ت��زي��د كلف‬ ‫امل �ح ��روق ��ات ع�ل�ي�ه��م اىل ج��ان��ب انتظارهم‬ ‫التعبئة التي متتد ل�ساعات حلني ح�صولهم‬ ‫على دور‪� ،‬سيما وان االولوية يف التعبئة متنح‬ ‫ل�صهاريج ابناء املنطقة‪.‬‬ ‫وت�ب�ق��ى دع ��وة امل��واط�ن�ين و��ش�ك��واه��م هي‬ ‫ذاتها تتكرر مع مطالب ملحة للجهات املعنية‬ ‫ب��ات�خ��اذ االج� ��راءات ال�سريعة ال�لازم��ة حلل‬ ‫م�شكلة املياه يف ظل ع��ودة املغرتبني والزوار‬ ‫والالجئني ال�سوريني‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫وزير الصحة يلتقي رئيس املجلس العلمي لطب األطفال‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫التقى وزير ال�صحة الدكتور عبد‬ ‫اللطيف وري�ك��ات �أم�س رئي�س املجل�س‬ ‫ال �ع �ل �م��ي الخ �ت �� �ص��ا���ص ط ��ب الأط� �ف ��ال‬ ‫ال��دك �ت��ور حم �م��د ال���س��وي�ح�ل��ي ونائبه‬ ‫ال��دك �ت��ور حم �ج��وب ال� �ن ��داوي‪ ،‬ومقرر‬ ‫جل�ن��ة التو�صيف يف املجل�س الدكتور‬ ‫�أكرب حم�سن‪.‬‬ ‫وجرى خالل اللقاء نقا�ش مو�سع‬ ‫حول طب الأطفال وم�ستواه يف الوطن‬ ‫العربي وامل�ستوى الرفيع ال��ذي و�صل‬ ‫�إل�ي��ه ال�ب��ورد العربي يف ط��ب الأطفال‬ ‫ك�شهادة اخت�صا�ص عربية‪.‬‬ ‫وق � ��ال وري� �ك ��ات �إن الأردن حقق‬ ‫اجن � � � ��ازات م �ت �ق ��دم ��ة يف جم � ��ال طب‬ ‫الأط � �ف� ��ال ب �ف �� �ض��ل ال� �ك� �ف ��اءات عالية‬ ‫الت�أهيل يف هذا االخت�صا�ص‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن تبادل ال��ر�أي واخلربة‬ ‫والتجربة وامل�شورة بني الأطباء العرب‬ ‫ي � � ��ؤدي �إىل رف� ��ع م �� �س �ت��وى اخلدمات‬

‫امل� �ق ��دم ��ة ل�ل��أط� �ف ��ال ال � �ع� ��رب وي� �ع ��زز‬ ‫ال�ت�ع��اون ال�صحي ب�ين ال��دول العربية‬ ‫ال�شقيقة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اد ال��وف��د ب� ��االجن� ��ازات التي‬ ‫حققها الأردن باملجال الطبي عموما‬ ‫وطب الأطفال ب�شكل خا�ص وباالهتمام‬ ‫ال ��ذي ي��ول�ي��ه الأردن يف جم��ال تغذية‬ ‫الأطفال وحتقيق ن�سبة تغطية �شاملة‬ ‫ل �ل �م �ط��اع �ي��م؛ م ��ن خ �ل��ال الربنامج‬ ‫الوطني للتطعيم‪.‬‬ ‫و�أ�شار الدكتور ال�سويحلي �إىل �أن‬ ‫الأردن �أ�صبح قبلة الجتماعات املجال�س‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ال�ع�ل�م�ي��ة امل�خ�ت�ل�ف��ة املنبثقة‬ ‫ع��ن امل�ج�ل����س ال�ع��رب��ي لالخت�صا�صات‬ ‫الطبية‪ ،‬ملا يتمتع به من �أمن وا�ستقرار‬ ‫وح�سن ا�ستقبال ل�ضيوفه‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ال �ل �ق��اء م���س�ت���ش��ار الوزير‬ ‫ل�ل�أم��را���ض ال��وراث �ي��ة ال��دك �ت��ور با�سم‬ ‫ال �ك �� �س��واين ورئ �ي ����س اخ �ت �� �ص��ا���ص طب‬ ‫الأط� �ف ��ال يف وزارة ال���ص�ح��ة الدكتور‬ ‫�سمري الفاعوري‪.‬‬

‫الوريكات يرعى احتفال «أوقاف الرصيفة» بذكرى اإلسراء واملعراج‬ ‫الر�صيفة‪ -‬خليل قنديل‬ ‫رع ��ى ن��ائ��ب م�ت���ص��رف ل ��واء الر�صيفة‬ ‫الدكتور جمال وريكات احلفل الذي نظمته‬ ‫جلنة رعاية م�سجد عا�صم بن ثابت بالتعاون‬ ‫مع مديرية اوقاف الر�صيفة مبنا�سبة ذكرى‬ ‫اال�� �س ��راء وامل� �ع ��راج ال ��ذي اق �ي��م ب�ع��د �صالة‬ ‫الظهر ام�س يف م�سجد عا�صم بن ثابت يف‬ ‫منطقة ا�سكان االمري طالل بح�ضور مدير‬ ‫اوق��اف الر�صيفة حممد اجل�ب��ول وجمهور‬ ‫من املواطنني‪.‬‬

‫وا�شار الدكتور حممد احلاج اىل دالالت‬ ‫رحلة اال�سراء واملعراج‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة دعم‬ ‫اه��ل بيت املقد�س يف ظل ما يواجهونه من‬ ‫هجمة �صهيونية عليهم وا�ستمرار حماوالت‬ ‫ت �ه �ج�يره��م م ��ن ب �ي��وت �ه��م‪ ،‬م �� �ش�يرا اىل ان‬ ‫رحلة اال�سراء جاءت مرتبطة بالآيات التي‬ ‫حتدثت ح��ول �إف�ساد بني ا�سرائيل وق�ضية‬ ‫ال���ص��راع معهم‪ ،‬وان ال���ص��راع معهم �صراع‬ ‫ع �ق��ائ��دي‪ ،‬ل �ت ��ؤك��د �أن ار� ��ض فل�سطني هي‬ ‫ار���ض �إ�سالمية‪ .‬و�أ��ش��ار احل��اج اىل ان رحلة‬ ‫الإ��س��راء ج��اءت تكرميا للنبي وخا�صة بعد‬

‫املعاناة التي عاناها على ايدي اهل مكة واهل‬ ‫ال�ط��ائ��ف وج���س��دت امل�ك��ان��ة العظيمة للنبي‬ ‫عليه ال�صالة وال���س�لام ع�ن��داهلل ع��ز وج��ل ‪،‬‬ ‫ومكانة االمة اال�سالمية‪.‬‬ ‫مدير اوقاف الر�صيفة حممد اجلبول‬ ‫�أك��د اهمية رحلة اال��س��راء وامل�ع��راج واثرها‬ ‫على االم��ة اال�سالمية وانها ج��اءت اختبارا‬ ‫للم�ؤمنني و�صورة اتباع نهج اهلل و�سنة نبيه‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان رحلة اال�سراء واملعراج لت�ؤكد‬ ‫ارت�ب��اط امل�سجد االق�صى بامل�سجد احلرام‪،‬‬ ‫وان النبي او�صى بال�شام واهلها‪ ،‬وان االردن‬

‫ار�ض رباط وان اهل االردن مرابطون حول‬ ‫امل�سجد االق�صى �سائال اهلل ان يعجل بالفرج‬ ‫على االمة اال�سالمية وعلى امل�سجد االق�صى‬ ‫ال � ��ذي ي ��واج ��ه االع� � �ت � ��داءات ال�صهيونية‬ ‫املتكررة‪.‬‬ ‫و�أكد اجلبول �ضرورة التم�سك بثوابت‬ ‫اال�سالم واجتماع كلمة االمة ووحدة �صفها‬ ‫ملواجهة اعداء االمة‪ ،‬كما ثمن الدور الذي‬ ‫ت �ق��وم ب��ه جل��ان رع��اي��ة امل���س��اج��د يف �صيانة‬ ‫امل�ساجد واعمارها واالهتمام بها وحتقيق‬ ‫ر�سالتها يف املجتمع‪.‬‬

‫وزير العمل يبحث التعاون املشرتك مع‬ ‫وفد أمريكي لزيادة تشغيل املرأة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بحث وزي��ر العمل الدكتور عاطف ع�ضيبات‬ ‫يف مكتبه �أم�س مع ال�سفرية املتجولة لدى وزارة‬ ‫اخلارجية االمريكية وامل�س�ؤولة عن ق�ضايا املر�أة‬ ‫العاملية ي�لاين فريفري وال�سفري االمريكي لدى‬ ‫االردن �ستيورت ج��ون��ز اه��م الق�ضايا ال�ت��ي تعيق‬ ‫عمل املر�أة يف االردن‪.‬‬ ‫وتركز اللقاء حول اهمية زي��ادة ا�شراك املر�أة‬ ‫االردنية يف �سوق العمل وحت�سني ت�شغيلها وتوفري‬ ‫بيئة منا�سبة لت�شجيعها على العمل‪.‬‬ ‫و�أكد وزير العمل ان الوزارة تويل اهتماما‬ ‫ك�ب�يرا ل��زي��ادة ا� �ش��راك امل ��ر�أة يف ك��اف��ة امليادين؛‬ ‫لتمكينها اقت�صادياً و�إعطائها الفر�صة الكاملة‬ ‫الداء دورها احليوي يف اال�سرة واملجتمع‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة اخ ��رى ق��ال��ت ال���س�ف�يرة فريفري‬ ‫ان ال�سيا�سات املتبعه من احلكومة االردنية يف‬ ‫توفري ح�ضانات يف مواقع العمل ي�سهم ب�شكل‬

‫ف��اع��ل ع �ل��ى اق �ب ��ال ال �� �س �ي��دات ع �ل��ى الوظائف‬ ‫املتاحة يف امل�ؤ�س�سات التي يتوفر فيها ح�ضانات‬ ‫لالطفال‪.‬‬ ‫وت �ط��رق ال���س�ف�ير ج��ون��ز اىل � �ض ��رورة ايالء‬ ‫ق�ضايا عامالت امل�ن��ازل اهمية ك�برى للمحافظة‬ ‫ع �ل��ى ��س�م�ع��ة االردن ال��دول �ي��ة يف جم ��ال حقوق‬ ‫االن�سان‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا اجل��ان��ب ق��ال ع�ضيبات ان احلكومة‬ ‫االردنية اتخذت عددا من الرتتيبات بهذا ال�ش�أن‬ ‫الي�ج��اد �صيغة منا�سبة الن�ه��اء ق�ضية العامالت‬ ‫امل�ت��واج��دات يف �سفارة ب�لاده��ن بعد منح حقوهن‬ ‫وحت�صيل حقوق الكفالء‪.‬‬ ‫ويف نهاية اللقاء اك��د اجل��ان�ب��ان عمق ومتيز‬ ‫العالقات بني االردن والواليات املتحدة االمريكية‪،‬‬ ‫واع ��رب ع�ضيبات ع��ن اع �ت��زاز االردن بالعالقات‬ ‫امل�ت�م�ي��زة ال �ت��ي ت��رب��ط ب�ي�ن ال�ب�ل��دي��ن ال�صديقني‬ ‫و�سعيهما اىل توثيقها وتو�سيعها على كافة االطر‬ ‫واال�صعدة‪.‬‬

‫«ثقافة جرش» تنظم معرض ًا للفن‬ ‫التشكيلي يف جرش‬

‫دورة تدريبية لفنيني من جامعة‬ ‫امللك فيصل يف «فيالدلفيا»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫من الدورة التدريبية‬

‫يف �إط��ار برامج التعاون بني جامعة‬ ‫فيالدلفيا واجلامعات العربية واهتماماً‬ ‫من اجلامعة بتقدمي اخلدمات العلمية‬ ‫والتكنولوجية املتخ�ص�صة للقطاعات‬ ‫امل �خ �ت �ل �ف��ة‪ ،‬ي �ع �ق��د م ��رك ��ز اال�ست�شارات‬ ‫العلمية يف جامعة فيالدلفيا وبالتعاون‬ ‫مع جامعة امللك في�صل يف اململكة العربية‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة دورة ت��دري �ب �ي��ة متخ�ص�صة‬ ‫لفريق من الفنيني ال�سعوديني العاملني‬

‫يف جامعة امللك في�صل بغية التعاون يف‬ ‫تطوير املهارات والقدرات الفنية وخا�صة‬ ‫ال �ع��ام �ل�ي�ن يف امل� �خ� �ت�ب�رات الكيميائية‬ ‫والبيولوجية‪.‬‬ ‫وان �ع �ق��دت ال � ��دورة ال�ت��دري�ب�ي��ة حتت‬ ‫ع�ن��وان "الأمن وال�سالمة يف املختربات‬ ‫واملعامل"‪.‬‬ ‫ومتتد الدورة لعدة �أيام يطلع خاللها‬ ‫امل�شاركون على خمتربات ومرافق جامعة‬ ‫فيالدلفيا‪� ،‬إ�ضافة اىل الإطالع على بع�ض‬ ‫املعامل الأثرية يف اململكة‪.‬‬

‫من املعر�ض‬

‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫ن� ّ�ظ�م��ت م��دي��ري��ة ث�ق��اف��ة ج��ر���ش معر�ضاً‬ ‫للر�سامة املحامية نبيلة �أبو‬ ‫للفن الت�شكيلي‬ ‫ّ‬ ‫�سيف‪.‬‬ ‫ورع � ��ى ح �ف��ل اف �ت �ت��اح امل �ع��ر���ض م�ساعد‬ ‫حم��اف��ظ ج��ر���ش حم�م��د م �ق��دادي‪ ،‬وح�ضره‬ ‫ٌ‬ ‫ولفيف‬ ‫الع�شرات م��ن الفنانني وال��ر�� ّ�س��ام�ين‬

‫من املثقفني من حمافظة جر�ش‪.‬‬ ‫م��دي��ر ث�ق��اف��ة ج��ر���ش ف�ت�ح��ي ال�ق���ض��اة قال‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪ :‬اللوحات جاءت ب�شكل عام‪ ،‬وهي‬ ‫تتمحور ما بني احلرمان الذي يعي�شه الأطفال‬ ‫و�شظف العي�ش‪ ،‬وعر�ضت اللوحات �أي�ضاً معاناة‬ ‫الإن�سان يف مراحله املت�أخرة وخا�صة يف مرحلة‬ ‫ال�شيخوخة‪ ،‬كما عر�ضت الآث ��ار ال�ت��ي ترتكها‬ ‫احلروب من ت�شريد و�ضياع و�آالم"‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫غذاء‬

‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫‪3‬‬

‫تكفي اال�ستهالك خلم�سة �أيام يف العام‬

‫«الزراعة»‪ :‬انخفاض ملحوظ عن املتوقع من إنتاج الحبوب‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫توقعت م�صادر يف وزارة الزراعة انخفا�ضا يف �إنتاج اململكة من القمح اىل حدود ‪ 11‬الف طن للمو�سم‬ ‫احلايل‪ ،‬وهذا الإنتاج يقارب (�إنتاج املو�سم املا�ضي الذي بلغ ‪� 11‬ألف طن وهو ال يكفي خم�سة �أيام فقط يف‬ ‫العام الواحد‪ ،‬يف وقت كانت ت�شري التوقعات اىل �أن يبلغ �إنتاج اململكة من القمح يف املو�سم احلايل نحو «‪-25‬‬ ‫‪� »30‬ألف طن من القمح وال�شعري والبذار‪ ،‬واغلبها من حمافظات ال�شمال والو�سط‪ ،‬بينما كان �إنتاج العام قبل‬ ‫املا�ضي ‪� 34‬ألف طن‪ .‬وت�شري قوائم الأ�سعار التي رفعت �إىل رئا�سة الوزراء �إىل �أن �سعر طن القمح البذار حدد‬ ‫بــ‪ 375‬دينارا‪ ،‬و‪ 350‬دينارا لطن القمح مواين و‪ 290‬دينارا لطن القمح و‪ 290‬دينارا لطن ال�شعري‪.‬‬ ‫وبينت امل���ص��ادر ان الكميات امل�ستلمة‬ ‫م�ن��ذ ف�ت��ح ال �ب��اب ل�ل�م��زارع�ين للت�سليم يف‬ ‫الع�شرين من ال�شهر املا�ضي و�صلت �إىل ‪6‬‬ ‫�آالف طن من القمح وال�شعري‪ ،‬بينما كانت‬ ‫الكميات يف حم��اف�ظ��ات ال��و��س��ط ‪ 400‬طن‬ ‫وحمافظات ال�شمال ‪ 300‬طن‪.‬‬ ‫و�أك��د خمت�صون �أ َّن الهطول املطري‬ ‫وع��دم توزيعه جغرافيا على كافة املناطق‬ ‫يف اململكة‪ ،‬وانعدامه يف �شهر ني�سان �ساهم‬ ‫يف انخفا�ض كميات الإن�ت��اج وانعدامها يف‬ ‫حم��اف�ظ��ات اجل �ن��وب‪ ،‬خ��ا��ص��ة واملحا�صيل‬ ‫احلقلية من حبوب القمح وال�شعري التي‬ ‫تعدُّ من املحا�صيل الأ�سا�سية يف الزراعات‬ ‫احلقلية فيها‪ ،‬وقد �شهدت خالل الأعوام‬ ‫الأربعة املا�ضية تراجعاً كبرياً يف معدالت‬ ‫الإنتاج‪ ،‬ب�سبب انخفا�ض معدالت الت�ساقط‬ ‫املطري لأقل من الن�صف يف بع�ض املوا�سم‬ ‫املطرية‪.‬‬ ‫ورد ه ��ؤالء ع��دم كفاية تلك الكميات‬ ‫لف�شل ك��ل خ�ط��ط وزارة ال��زراع��ة بو�ضع‬ ‫�إ�سرتاتيجية لزراعة القمح من الأرا�ضي‬ ‫امل�ست�أجرة يف ال�سودان وحتى �أرا�ضي حو�ض‬ ‫الدي�سي يف اجلنوب التي مل ت��زرع بالقمح‬ ‫والأعالف بعد �أن �أعطيت مل�ستثمرين منذ‬ ‫الثمانينيات م��ن ال�ق��رن املا�ضي‪ ،‬حيث مل‬

‫يتم ا�ستثمارها يف زراع��ة القمح‪ ،‬مع العلم‬ ‫�أن هنالك �أرا�ضي م�ست�أجرة يف رو�سيا‪.‬‬ ‫وي��ؤك��دون ان احلكومات تقدم الدعم‬ ‫ل��رغ �ي��ف اخل �ب ��ز ب �ع �� �ش��رات امل�ل�اي�ي�ن من‬ ‫الدنانري‪ ،‬وتدعم ا ألع�لاف مببالغ كبرية‪،‬‬ ‫ولكنها ترف�ض دعم زراعة القمح وتطبيق‬ ‫ا�ستعماالت الأرا�ضي‪.‬‬ ‫ويتابع املخت�صون �أن الإن �ت��اج املحلي‬ ‫م��ن احل�ب��وب وخ��ا��ص��ة القمح وال�شعري ال‬ ‫يغطي ما ن�سبته ‪ 8-7‬يف املئة من احتياجات‬ ‫اململكة‪ ،‬وذلك لعدة عوامل �أبرزها الزحف‬ ‫ال �ع �م��راين ع�ل��ى ال��رق�ع��ة ال��زراع �ي��ة‪ ،‬وقلة‬ ‫الأم �ط��ار وال�ه�ج��رة م��ن ال��ري��ف �إىل املدن‬ ‫وارتفاع تكاليف الإنتاج‪.‬‬ ‫وق��ال��وا �إن االكتفاء ال��ذات��ي من منتج‬ ‫ال�ق�م��ح ب� ��الأردن غ�ير م�ت��اح نهائيا يف ظل‬ ‫امل ��وارد املائية امل �ح��دودة واخ�ت�لاف النمط‬ ‫الزراعي واالعتداءات اجلائرة على الأرا�ضي‬ ‫الزراعية ل�صالح االمتداد العمراين وزراعة‬ ‫اخل�ضار والزيتون على ح�ساب القمح‪.‬‬ ‫ويحتاج الأردن لزراعة مليوين دومن‬ ‫من القمح‪ ،‬ومليوين دومن من ال�شعري‪ ،‬يف‬ ‫حني ال تتجاوز م�ساحة الأرا�ضي ال�صاحلة‬ ‫لزراعة القمح وال�شعري زراعة بعلية مليون‬ ‫دومن‪.‬‬

‫رئي�س املركز الوطني للبحث والإر�شاد‬ ‫الزراعي ال�سابق الدكتور في�صل العواودة‬ ‫ب�ين لـ"ال�سبيل" ان االكتفاء ال��ذات��ي من‬ ‫م�ن�ت��ج ال�ق�م��ح ب � ��الأردن غ�ي�ر م �ت��اح نهائيا‬ ‫يف ظ��ل امل ��وارد املائية امل �ح��دودة واختالف‬ ‫ال�ن�م��ط ال ��زراع ��ي واالع � �ت� ��داءات اجلائرة‬ ‫على الأرا��ض��ي الزراعية ل�صالح االمتداد‬ ‫العمراين‪.‬‬ ‫وق��ال �إن الأردن ب��د�أ يخ�سر ‪� 5‬آالف‬ ‫دومن مزروعة القمح وال�شعري �سنويا �إىل‬ ‫�أن و�صلت يف عام ‪� 2000‬إىل ‪� 182‬ألف دومن‬ ‫مزروعة بالقمح و ‪� 133‬ألف دومن مزروعة‬ ‫بال�شعري‪ ،‬وبالتايل ف ��إن املعادلة انعك�ست‬ ‫و�أ�صبحت تهدد بخلل ما‪.‬‬ ‫وب�ين ال �ع��واودة �أن الأرا� �ض��ي املزروعة‬ ‫مبحا�صيل بعلية ك��ان��ت مليوين دومن يف‬ ‫بداية عقد الثمانينيات‪ ،‬منها مليون و‪800‬‬ ‫ال ��ف دومن ل�ل�ق�م��ح وال �� �ش �ع�ير �إىل ن�صف‬ ‫مليون دومن م��زروع��ة يف ع��ام ‪ ،2000‬منها‬ ‫‪ 300‬ال��ف دومن للقمح وال���ش�ع�ير‪� ،‬أي �أن‬ ‫اخل�سارة لكافة املحا�صيل البعلية وعددها‬ ‫‪ 21‬نوعاً بلغت ما جمموعه ‪ 69‬ال��ف دومن‬ ‫�سنويا‪ ،‬منها ‪ 50‬الف دومن كانت تزرع قمحا‬ ‫و‪ 16‬الف دومن �شعريا وباقي املحا�صيل ‪3‬‬ ‫�آالف دومن‪.‬‬

‫�سنابل قمح‬

‫اللجنة العليا للتغذية تقرر تدعيم مادة الطحني بفيتامينات جديدة‬ ‫ال�سبيل– �أحمد برقاوي‬

‫من اجتماع اللجنة العليا للتغذية‬

‫من هنا وهناك‬ ‫مزارعون‪ :‬صوامع الرمثا تمتنع‬ ‫عن تسلــــم منتجــنا من القمـح‬ ‫اربد‪ -‬برتا‬ ‫��ش�ك��ا م���س�ت�ث�م��رون وم ��زارع ��ون للحبوب‬ ‫يف م�ن��اط��ق حم��اف�ظ��ة ارب ��د م��ن ع��دم ا�ستالم‬ ‫ال�ق�م��ح م�ن�ه��م يف ��ص��وام��ع ال��رم�ث��ا ب�ح�ج��ة انه‬ ‫ي�ح�ت��وي ع�ل��ى كمية م��ن ال���ش�ع�ير‪ ،‬بينما قال‬ ‫رئ�ي����س جل�ن��ة ا��س�ت�لام احل �ب��وب يف ال�صوامع‬ ‫املهند�س فتحي الب�شاب�شة ان بع�ض املزارعني‬ ‫ي�ح���ض��رون قمحا ي�ح�ت��وي ع�ل��ى ن�سبة عالية‬ ‫من ال�شوائب لت�صل اىل ‪ 17‬يف املئة لذا تقوم‬ ‫اللجنة برف�ض اال�ستالم‪.‬‬ ‫وق ��ال امل� ��زارع وامل���س�ت�ث�م��ر اح �م��د حممود‬ ‫االح� �م ��د وامل� �م ��ول ل �� �ص �غ��ار م ��زارع ��ي القمح‬ ‫وال�شعر ل��وك��ال��ة االن �ب��اء االردن �ي��ة (ب�ت�را) ان‬ ‫جل �ن��ة ا� �س �ت�لام احل �ب��وب يف � �ص��وام��ع الرمثا‬ ‫رف�ضت ت�سلم كميات القمح منه ومن عدد من‬ ‫مزارعي االغ��وار ال�شمالية متذرعة باحتواء‬ ‫القمح على ن�سبة عالية من مادة ال�شعري‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان حم��ا��ص�ي��ل احل �ب��وب ع ��ادة ما‬ ‫ت�ع��اين م��ن م�شكلة ظ�ه��ور م��ادة ال�شعر داخل‬ ‫اكيا�س القمح‪ ،‬لكنها بح�سبه‪ ،‬كمية ب�سيطة ال‬ ‫تتجاوز ‪ 17‬يف املئة‪.‬‬ ‫وقال املزارع �سعيد العمري‪" :‬اننا نعاين‬ ‫من �صعوبة التعامل والرف�ض املتكرر ال�ستالم‬ ‫االنتاج منا ب�سبب ظهور ال�شعري بني انتاجنا‬ ‫من احلبوب منا�شدا اجلهات املعنية وامل�س�ؤولة‬ ‫االيعاز للجنة احلبوب با�ستالم القمح منهم‪،‬‬ ‫النه ال جمال له ببيعه اال لوزارة الزراعة او‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة‪.‬‬ ‫وبني العمري ان انتاج العام احلايل كان‬ ‫قليال ب�سبب انحبا�س االمطار من ‪ 20‬اذار‪ ،‬ما‬ ‫ادى اىل �ضعف حبات القمح‪.‬‬ ‫وقال مدير زراعة حمافظة اربد املهند�س‬

‫علي �أبو نقطة انه مت حتديد طن القمح ب�سعر‬ ‫‪ 350‬دي�ن��ارا ب�شرط ان تكون ن�سبة ال�شوائب‬ ‫ال تزيد عن ‪ 3‬يف املئة وبحد اعلى ‪ 7‬يف املئة‪،‬‬ ‫وف �ي �م��ا ل��و زادت ال�ن���س��ب ع��ن ‪ 3‬يف امل �ئ��ة يتم‬ ‫خ�صم ‪ 3‬دنانري عن كل ‪ 1‬يف املئة بعد الن�سبة‬ ‫امل�سموحة‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح اب ��و ن �ق �ط��ة ل� �ـ� �ـ(ب�ت�را) ان �سعر‬ ‫ال �ط��ن ال��واح��د م��ن ال�ق�م��ح ي �ن��زل ع��ن املقرر‬ ‫مبقدار ن�سب ال�شوائب من احلبوب االخرى‬ ‫او االت��رب��ة‪ ،‬فيما يتم ع��ادة رف����ض القمح اذا‬ ‫احتوى على �شوائب تزيد عن ‪ 7‬يف املئة‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه اك� ��د رئ �ي ����س جل �ن��ة ا�ستالم‬ ‫احل�ب��وب يف ��ص��وام��ع ال��رم�ث��ا امل�ه�ن��د���س فتحي‬ ‫الب�شاب�شة اهتمام وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫بتنفيذ تعليمات ا�ستالم احلبوب بحيث تكون‬ ‫نظيفة و�سليمة وخالية من احل�شرات‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان بع�ض امل��زارع�ين يح�ضرون‬ ‫قمحا يحتوي على ن�سبة عالية من ال�شوائب‬ ‫لت�صل اىل ‪ 14‬و‪ 17‬يف املئة لذا تقوم اللجنة‬ ‫برف�ض اال�ستالم‪ .‬وب�ين ان بع�ض املزارعني‬ ‫وال�ت�ج��ار العاملني يف جم��ال ��ش��راء احلبوب‬ ‫من �صغار امل��زارع�ين يقومون بخلط القمح‬ ‫امل�ستورد م��ع املحلي‪ ،‬يف حم��اول��ة لاللتفاف‬ ‫ع �ل��ى ق ��وان�ي�ن وزارة ال �� �ص �ن��اع��ة والتجارة‬ ‫واحل���ص��ول ع�ل��ى ال��دع��م امل�ح�ل��ي ل�ل�م��زارع ما‬ ‫ي �ع �ي��ق و�� �ص ��ول ال ��دع ��م اىل م���س�ت�ح�ق�ي��ه من‬ ‫املزارعني‪.‬‬ ‫ودعا الب�شاب�شة ا�صحاب القمح ذي ن�سبة‬ ‫ال���ش��وائ��ب ال�ع��ال�ي��ة اىل غربلته ق�ب��ل توريده‬ ‫ل �ل �� �ص��وام��ع م��ن خ�ل�ال امل ��ؤ� �س �� �س��ة التعاونية‬ ‫ليتمكنوا م��ن اال��س�ت�ف��ادة م��ن ا��س�ع��ار القمح‬ ‫املتاحة واملدعومة البالغة ‪ 350‬دينارا للطن‬ ‫الواحد‪.‬‬

‫قررت اللجنة العليا للتغذية برئا�سة‬ ‫وزي� ��ر ال���ص�ح��ة ال��دك �ت��ور ع �ب��د اللطيف‬ ‫وريكات تدعيم مادة الطحني بقيتامينات‬ ‫ج ��دي ��دة‪�� ،‬ض�م��ن ب��رن��ام��ج م�ك��اف�ح��ة عوز‬ ‫العنا�صر الغذائية الدقيقة الذي تطبقه‬ ‫يف غ��ال�ب�ي��ة حم��اف �ظ��ات امل�م�ل�ك��ة م�ن��ذ عام‬ ‫‪ .2002‬و�أكد وريكات �أن الأردن من الدول‬ ‫الرائدة على م�ستوى املنطقة يف مكافحة‬ ‫ع��وز العنا�صر الغذائية الدقيقة بف�ضل‬ ‫الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال��وط�ن�ي��ة للتغذية التي‬ ‫ينفذها‪.‬‬ ‫وق� � ��ال �إن ب ��رن ��ام ��ج م �ك��اف �ح��ة عوز‬ ‫العنا�صر الغذائية الدقيقة ب�إ�ضافة عديد‬ ‫من العنا�صر �إىل مادة الطحني والبالغة‬ ‫تكلفته زهاء مليون دينار �سنويا‪� ،‬أ�سهم يف‬ ‫حت�سني الو�ضع التغذوي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الربنامج جنح يف خف�ض‬ ‫الإ��ص��اب��ة ب��الأم��را���ض الناجتة ع��ن نق�ص‬ ‫العنا�صر الدقيقة كفقر الدم بني الأطفال‬

‫دون اخلام�سة من العمر واحلوامل‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل اجتماع اللجنة �أم�س‬ ‫يف مبنى وزارة ال�صحة‪ ،‬بح�ضور نقيب‬ ‫املهند�سني الزراعيني حممود �أبو غنيمة‬ ‫ونقيب �أ�صحاب املخابز عبد الإله احلموي‬ ‫وامل��دي��ر ال�ع��ام للم�ؤ�س�سة ال�ع��ام��ة للغذاء‬ ‫وال��دواء الدكتور هايل عبيدات و�أع�ضاء‬ ‫اللجنة التي ت�ضم ممثلني عن ع��دد من‬ ‫القطاعات املعنية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار وريكات �إىل �أن وزارة ال�صحة‬ ‫تبنت ا�سرتاتيجيات وطنية ملكافحة عوز‬ ‫احل��دي��د منها �إ��ض��اف��ة حام�ض الفوليك‬ ‫�إىل ال�ط�ح�ين امل��وح��د‪ ،‬الف�ت��ا �إىل تطبيق‬ ‫ه��ذا الربنامج يف معظم مطاحن اململكة‬ ‫منذ عام ‪.2002‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن جن��اح ال�برن��ام��ج وامل�سوح‬ ‫التي �أجرتها وزارة ال�صحة حول العنا�صر‬ ‫الدقيقة دع��ت �إىل التو�سع يف الربنامج‬ ‫ب ��إ� �ض��اف��ة ع �ن��ا� �ص��ر م �غ��ذي��ة ج ��دي ��دة �إىل‬ ‫الطحني املوحد كفيتامني "‪ "D3‬وغريه‬ ‫من العنا�صر والفيتامينات‪.‬‬

‫وق � � ��ررت ال �ل �ج �ن��ة ال �ع �ل �ي��ا للتغذية‬ ‫اال��س�ت�م��رار يف ب��رن��ام��ج ت��دع�ي��م الطحني‬ ‫ب��ال �ع �ن��ا� �ص��ر ال��دق �ي �ق��ة "الربميك�س"؛‬ ‫لي�شمل املطاحن والأف��ران بذات اخللطة‬ ‫امل�ت�ب�ع��ة امل�ت��واف�ق��ة م��ع ت��و��ص�ي��ات منظمة‬ ‫ال�صحة العاملية‪.‬‬ ‫و� �ش��دد وري �ك��ات ع�ل��ى �أه�م�ي��ة متابعة‬ ‫ت �ن �ف �ي��ذ ال �ب�رام� ��ج ال �ت �غ ��ذوي ��ة ب�صرامة‬ ‫والإ� � �ش� ��راف وال ��رق ��اب ��ة ب���ش�ك��ل م�ستمر‪،‬‬ ‫معتربا هذه الربامج م�صدر فخر واعتزاز‬ ‫للأردن لنجاحه يف مكافحة عوز العنا�صر‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة وحت �� �س�ين ال��و� �ض��ع التغذوي‬ ‫وخف�ض الأمرا�ض املرتبطة به‪ ،‬وال �سيما‬ ‫بني الأطفال واحلوامل‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬ا�ستعر�ضت اللجنة العليا‬ ‫للتغذية اجلهود الوطنية ودور القطاعات‬ ‫املختلفة يف جمال مكافحة عوز العنا�صر‬ ‫الغذائية الدقيقة يف �إطار الإ�سرتاتيجية‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة للتغذية ال�ت��ي �شكلت منوذجا‬ ‫ن��اج�ح��ا لل�شراكة ب�ين جميع القطاعات‬ ‫العامة واخلا�صة‪.‬‬

‫وق ��ررت اللجنة اال��س�ت�م��رار بتقدمي‬ ‫ف �ي �ت��ام�ين "�أ" لل��أط �ف��ال وال �ت��و� �س��ع يف‬ ‫ب��رن��ام��ج ت��وزي��ع ك�ب���س��والت فيتامني "�أ"‬ ‫ليعطى مع مطعومي احل�صبة والثالثي‬ ‫"‪ "mmr‬ح�سب جرعات وف�ترات زمنية‬ ‫حددتها اللجنة‪.‬‬ ‫و�أظهرت نتائج امل�سح الوطني للتغذية‬ ‫عام ‪ 2010‬ارتفاع ن�سبة معدل �إنت�شار نق�ص‬ ‫فيتامني "�أ" بني الأطفال من عمر (‪-12‬‬ ‫‪� � 59‬ش �ه��را)‪ ،‬مم��ا دع ��ا �إىل اال� �س �ت �م��رار يف‬ ‫تقدمي هذا النوع من الفيتامني للأطفال‬ ‫والتو�سع يف �إعطائه‪.‬‬ ‫ك �م��ا ق � ��ررت ال �ل �ج �ن��ة اال� �س �ت �م��رار يف‬ ‫ب��رن��ام��ج �إ� �ض��اف��ة "اليود" �إىل امل �ل��ح مع‬ ‫تخفي�ض ن�سبته فيه‪ ،‬ف�ضال عن تعديل‬ ‫املوا�صفة القيا�سية الأردن �ي��ة على �ضوء‬ ‫ذلك‪� ،‬إذ ت�شري نتائج امل�سح الوطني لتقييم‬ ‫اال��ض�ط��راب��ات ال�ن��اجت��ة ع��ن نق�ص اليود‬ ‫ب�ين طلبة امل��دار���س �إىل حت�سن الو�ضع‬ ‫التغذوي‪ ،‬حيث مت احل ّد من نق�ص اليود‬ ‫كم�شكلة �صحية عامة‪.‬‬

‫جمعية خليل السالم تنظم أكرب برنامج‬ ‫صيفي يف عمان الشرقية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أط� �ل� �ق ��ت ج �م �ع �ي��ة خ �ل �ي��ل ال�سامل‬ ‫برناجما �صيفيا يف عمان ال�شرقية من‬ ‫خ�ل�ال م�ه��رج��ان "لون �صيفك" الذي‬ ‫� �ش �ه��ده ح �� �ش��د ج� �م ��اه�ي�ري م ��ن اه ��ايل‬ ‫مناطق جنوب �شرق عمان‪.‬‬ ‫و�أكد املدير العام للجمعية الدكتور‬ ‫منذر احلاج ح�سن اعتزاز اجلمعية مبنح‬ ‫امل �ل��ك ع� �ب ��داهلل ال� �ث ��اين و�� �س ��ام احل�سني‬ ‫للعطاء م��ن ال��درج��ة االوىل للمهند�س‬ ‫ابراهيم �سامل م�ؤ�س�س اجلمعية مبنا�سبة‬ ‫عيد اال�ستقالل‪.‬‬ ‫و�شرف كبري للجمعية وهي تتخطى‬ ‫ال���س�ن��ة االوىل م��ن ع�م��ره��ا ح�م��ل الثقة‬ ‫امل�ل�ك�ي��ة اجت ��اه م��ؤ��س����س اجل�م�ع�ي��ة الذي‬ ‫اق��ام م�شروعها يف ج�ب��ل ال��زه��ور بهدف‬ ‫خ��دم��ة امل��واط��ن وا�ست�شعار للم�س�ؤولية‬ ‫االجتماعية اجتاه ابناء الوطن‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ال��دك �ت��ور احل ��اج ح���س��ن ان‬ ‫ه��ذا الو�سام �سيكون دافعا لها وحمفزا‬ ‫لن�شاطاتها وبراجمها‪ ،‬وه��ذا الربنامج‬ ‫اح� ��د و� �س��ائ��ل ال �ت��ي ن �ع�بر ف �ي �ه��ا لقائد‬ ‫امل �� �س�ي�رة ب� � ��أن م ��ؤ� �س �� �س �ت �ن��ا وم�ؤ�س�سها‬ ‫امل �ه �ن��د���س اب ��راه� �ي ��م ال� ��� �س ��امل وجميع‬ ‫ال �ع��ام �ل�ين ف�ي�ه��ا م �� �ش��ارك��ون يف م�سرية‬ ‫النه�ضة والبناء والعمل بجد وعزمية‬ ‫من اجل اردننا العزيز‪.‬‬ ‫وك��ان احل�ف��ل ال��ذي افتتح بقراءة‬ ‫كرمية من القر�آن الكرمي �ألقاها قد‬ ‫ت�ضمن عددا من الفقرات الرتفيهية‬

‫من ح�ضور املهرجان‬

‫واالن��ا��ش�ي��د و�أغ ��ان وط�ن�ي��ة‪ ،‬وق��د �شهد‬ ‫ح� ��� �ض ��ورا ج �م��اه�ي�ري��ا ك� �ب�ي�را‪ ،‬يذكر‬ ‫ان ب��رن��ام��ج "لون �صيفك" ي�شتمل‬ ‫على اق��ام��ة ع��دة ان��دي��ة‪ ،‬فيها اخلا�ص‬ ‫بالفتيات الذي ي�شتمل على جمموعة‬ ‫ان�شطة منها ال�سباحة والتخييم ملدة‬ ‫ي��وم واح��د‪ ،‬واال�شغال اليدوية‪ ،‬وركن‬ ‫االخ�ل�اق وحت�ف�ي��ظ ال �ق��ر�آن ورحالت‬ ‫ا�سبوعية عرب االردن‪.‬‬ ‫اما الفتيان فلهم نا ٍد �آخر ي�شتمل‬

‫ع �ل��ى ب ��رام ��ج خم �ت �ل �ف��ة م �ن �ه��ا رك ��وب‬ ‫اخل�ي��ل ورح�ل�ات ع�بر االردن وتخييم‬ ‫مل � ��دة ي ��وم �ي�ن‪ ،‬و� �س �ب��اح��ة ول� �ع ��ب كرة‬ ‫ق��دم‪ ،‬كذلك يت�ضمن "لون �صيفك"‬ ‫ن��ادي��ا خ��ا��ص��ا ل�ل�أط �ف��ال ي�شتمل على‬ ‫ع ��دة ارك� ��ان ت�ن��ا��س��ب اع �م��ار االطفال‬ ‫امل�شاركني اب�ت��داء م��ن رك��ن ان��ا م�سلم‪،‬‬ ‫رك��ن ال�سينما‪ ،‬ورك ��ن ال�ف�ن��ون‪ ،‬وركن‬ ‫م�سرح الدمى‪ ،‬وال�سباحة انتهاء بركن‬ ‫الدائرة واالبداع‪.‬‬

‫وتت�ضمن فعاليات برنامج "لون‬ ‫�صيفك" ن ��ادي ال�ل�غ��ات ال ��ذي يهدف‬ ‫اىل ت ��أ� �س �ي ����س ال �ط �ل �ب��ة م� ��ن ال�صف‬ ‫الرابع حتى املرحلة الثانوية يف مواد‬ ‫ال �ل �غ��ة ال �ع��رب �ي��ة واالجن �ل �ي��زي��ة وم ��ادة‬ ‫ال ��ري ��ا�� �ض� �ي ��ات‪ ،‬ب ��الإ�� �ض ��اف ��ة اىل فتح‬ ‫ب��اب الت�سجيل ل ��دورة امل �ح��ادث��ة للغة‬ ‫االجن �ل �ي��زي��ة ل�ط�ل�ب��ة ال�ت��وج�ي�ه��ي فما‬ ‫ف��وق بالتعاون م��ع مدر�سني م��ن ذوي‬ ‫الكفاءة واخلربة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫رفع نظامي «الرتب» و«ممارسة العمل االجتماعي» إىل مجلس الوزراء قريبا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ترفع وزارة التنمية االجتماعية قريبا �إىل جمل�س الوزراء م�سودتي نظام رتب الأخ�صائيني االجتماعيني ونظام ممار�سة‬ ‫مهنة العمل االجتماعي‪.‬‬ ‫رفع النظامني ي�أتي بعد �أن ناق�شت ور�شة عمل نظمتها ال��وزارة �أم�س‪ ،‬بالتعاون مع جمعية االخ�صائيني االجتماعيني‬ ‫االردنية م�سودة النظامني يف �إطار �سعي الوزراة مههنة العمل االجتماعي‪.‬‬ ‫ورغم �أن م�سودة نظام ممار�سة مهنة العمل االجتماعي ا�شرتط فيمن يرخ�ص كممار�س عام �أن يكون حا�صال على �شهادة‬ ‫البكالوريو�س يف العمل االجتماعي‪/‬اخلدمة االجتماعية‪ ،‬لكنه خال من �أي �إج��راءات ت�صويب لأو��ض��اع للعاملني يف املجال‬ ‫االجتماعي ممن ال يحملون امل�ؤهالت العلمية املطلوبة هم ي�شكلون ن�سبة كبرية من العاملني يف هذه املجال حاليا‪.‬‬

‫وزير التنمية االجتماعية وجيه عزايزة بني لـ»ال�سبيل» �أنّ النظام‬ ‫�سيق�سم املهنيني يف املجال االجتماعي �إىل ثالث فئات ح�سب امل�ؤهالت‬ ‫العلمية وخرباتهم‪ ،‬كم�ساعد م�شرف اجتماعي‪ ،‬وم�شرف اجتماعي‬ ‫واخت�صا�صي»‪ ،‬وتابع انه فيما يخ�ص العاملني من غري حملة ال�شهادة‬ ‫اجلامعية �أو الذين انهوا درا�سة تخ�ص�صات غري املن�صو�ص عليها يف‬ ‫النظام �سيتم �إخ�ضاعهم لدورات تدريبية وت�أهيل‪.‬‬ ‫و�أك��د عزايزة خالل افتتاحه �أعمال الور�شة �أم�س �أهمية ال�سري‬ ‫قدما يف �إجراءات الإ�صالح االجتماعي‪ ،‬معتربا �أن عقد الور�شة ي�أتي‬ ‫�ضمن ن�شاطات خطة �إ�صالح قطاع الرعاية االجتماعية التي �أطلقتها‬ ‫الوزارة يف ‪ 11‬ال�شهر احلايل و�سبقتها ور�شة عمل حول �آليات الرقابة‬ ‫امل�ستقلة على دور الرعاية االجتماعية‪.‬‬ ‫و�أ�شار عزايزة اىل �أن ال��وزارة فرغت حديثا من ا�ستحداث �إدارة‬ ‫للرعاية واحلماية االجتماعية يتدرج حتتها �أربع مديريات منها ما‬ ‫يخت�ص بالرتاخي�ص واالعتماد ومزاولة املهنة‪.‬‬ ‫و�شدد رئي�س جمعية الأخ�صائيني االجتماعيني حمود عليمات‬ ‫�أه �م �ي��ة م�ه�ن�ن��ة ال �ع �م��ل االج �ت �م��اع��ي م��ن خ�ل�ال ت ��أط�ي�ر ت�شريعاته‬ ‫واال�ستفادة من املمار�سات الف�ضلى يف العامل يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وعرف نظام ممار�سة املهنة االخت�صا�صي االجتماعي ب�أنه احلا�صل‬ ‫على �شهادة جامعية واحدة على الأقل يف العمل االجتماعي (اخلدمة‬

‫االجتماعية) ع��ن طريق ال��درا��س��ة املنتظمة يف جامعة معرتف بها‬ ‫تت�ضمن مواد تخ�ص�ص ال تقل عن ثمانني �ساعة معتمدة �إىل جانب‬ ‫ح�صوله على تدريب ميداين ال يقل عن �سبعمائة �ساعة عمل وفق‬ ‫معايري و�ضوابط معتمدة من جهات االعتماد الر�سمية‪.‬‬ ‫وت�سري �أحكام النظام على كل من ميار�س العمل االجتماعي يف‬ ‫جميع م�ؤ�س�سات العمل االجتماعي مبا فيها املراكز الإيوائية ومراكز‬ ‫الأح� ��داث وم�ك��ات��ب التنمية وتنمية املجتمع امل�ح�ل��ي وامل�ست�شفيات‬ ‫واملدار�س وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪.‬‬ ‫و�صنف النظام االخت�صا�صيني االجتماعيني �إىل �صنفني‪ :‬ممار�س‬ ‫عام واخت�صا�صي‪ ،‬ويقدم طلب ممار�سة املهنة �إىل وزارة التنمية على‬ ‫�أمنوذج معد لهذه الغاية‪.‬‬ ‫وا�شرتط النظام فيمن يرخ�ص كممار�س عام �أن يكون حا�صال‬ ‫على �شهادة البكالوريو�س يف العمل االجتماعي‪/‬اخلدمة االجتماعية‬ ‫�أو ان يكون حا�صال على �شهادة املاج�ستري �أو ما يعادلها يف العمل‬ ‫االجتماعي‪/‬اخلدمة االجتماعية على ان تت�ضمن متطلبات ال�شهادة‬ ‫تدري ًبا عمل ًيا يف برنامج الدرا�سة �أو قد اكت�سب خربة عملية ال تقل عن‬ ‫�سنة واحدة من احد املراكز املعرتف بها من الوزارة لغايات التدريب‬ ‫بعد ح�صوله على ال�شهادة اجلامعية الثانية �إىل جانب ان يجتاز‬ ‫امتحانا نظريا وعملياا مقررا لهذه الغاية‪.‬‬

‫عزايزة يفتتح ور�شة العمل‬

‫بينما ا�شرتط النظام فيمن يرخ�ص كاخت�صا�صي ان يكون حا�صال‬ ‫على �شهادة البكالوريو�س يف العمل االجتماعي‪/‬اخلدمة االجتماعية‬ ‫�أو ان يكون حا�صال على �شهادة املاج�ستري �أو ما يعادلها يف العمل‬ ‫االجتماعي‪/‬اخلدمة االجتماعية على �أن تت�ضمن متطلبات ال�شهادات‬ ‫اجلامعية تدري ًبا عمل ًيا �أو �أن يكون قد اكت�سب خربة عملية ال تقل عن‬ ‫ثالث �سنوات من احد مراكز تدريب تعرتف به الوزارة �إىل جانب �أن‬ ‫يكون لديه اخت�صا�ص حمدد يف �أي من جم��االت العمل االجتماعي‬ ‫املعتمدة و�أن يجتاز االمتحان النظري والعملي لهذه الغاية‪.‬‬ ‫فيما �صنف نظام رتب الأخ�صائيني االجتماعيني �إىل �أخ�صائي‬ ‫اجتماعي م�ساعد‪ ،‬و�أخ�صائي اجتماعي (مم��ار���س ع��ام)‪ ،‬و�أخ�صائي‬ ‫اجتماعي خبري‪ ،‬و�أخ�صائي اجتماعي م�ست�شار وح��دد النظام كذلك‬

‫متطلبات و�شروط احل�صول على كل رتبة �إىل جانب �شروط االنتقال‬ ‫من رتبة �أدنى �إىل رتبة �أعلى‪.‬‬ ‫وبح�سب م�سودة النظام مينح من ي�شغلون رتبة �أخ�صائي م�ساعد‬ ‫على ‪ 20‬يف املئة من راتبه الأ�سا�سي كحوافز‪ ،‬والأخ�صائي املمار�س على‬ ‫‪ 50‬يف املئة من راتبه‪� ،‬أما الأخ�صائي اخلبري فيح�صل على ‪ 70‬يف املئة‬ ‫من راتب الأ�سا�سي كحوافز‪ ،‬والأخ�صائي امل�ست�شار يح�صل على ‪ 100‬يف‬ ‫املئة من راتبه الأ�سا�سي كحوافز‪.‬‬ ‫وتخت�ص جل�ن��ة ت�شكلها وزارة التنمية ب��رئ��ا��س��ة ال��وزي��ر با�سم‬ ‫جلنة الرتقية املركزية يف درا�سة طلبات الأخ�صائيني االجتماعيني‬ ‫املتقدمني للرتقية و�إ�صدار ق��رارات الرتقية للرتب تعترب قراراتها‬ ‫يف هذا املجال نهائية‪.‬‬

‫رئي�س الوزراء زار «املدنية»‬

‫ثبات أسعار املواد الرمضانية يف املؤسسات االستهالكية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫اطلع رئي�س الوزراء فايز الطراونة خالل زيارة تفقدية �أم�س‬ ‫االربعاء اىل امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية املدنية‪� /‬سوق عني غزال على‬ ‫ا�ستعدادات امل�ؤ�س�سة لتوفري ال�سلع وامل��واد اال�سا�سية للمواطنني‬ ‫ب�أ�سعار معقولة خا�صة مع قرب حلول �شهر رم�ضان املبارك‪.‬‬ ‫و�أث�ن��ى رئي�س ال��وزراء على دور امل�ؤ�س�سة يف توفري احتياجات‬ ‫املواطنني من ال�سلع اال�سا�سية ومراقبة اال�سعار مبا يحقق التوازن‬ ‫يف ال�سوق‪ ،‬الفتا اىل �ضرورة موا�صلة امل�ؤ�س�سة لدورها يف تطبيق‬ ‫الإجراءات املتخذة حلماية املواطنني من ارتفاع الأ�سعار‪ ،‬ودميومة‬

‫توفري ال�سلع الأ�سا�سية يف �أ�سواق امل�ؤ�س�سة يف جميع الأوقات‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س ال��وزراء ان ا�سواق امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية املدنية‬ ‫وجدت خلدمة االردنيني من خالل توفري جميع ال�سلع وحمايتهم‬ ‫من االرتفاعات غري امل�بررة يف اال�سعار‪ ،‬ويجب ان يكون املواطن‬ ‫االردين امل�ستفيد احل�صري منها‪.‬‬ ‫و��ش��دد ال�ط��راون��ة على ان اول��وي��ة ع�ط��اءات امل�ؤ�س�سة يجب ان‬ ‫تكون للمنتجات املحلية �سواء كانت غذائية او غريها بهدف دعم‬ ‫املنتج املحلي وال�صناعات الوطنية‪.‬‬ ‫وا�ستمع رئي�س ال��وزراء من مدير ع��ام امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية‬ ‫املدنية عمر النعريات �إىل �شرح ع��ن جاهزية �أ��س��واق امل�ؤ�س�سة يف‬

‫ال�ع�م��ل ب�شكل منظم وخم�ط��ط ل�ت��وف�ير ال�سلع وامل ��واد الأ�سا�سية‬ ‫وباقي ال�سلع للمواطنني ب�أ�سعار تقل عن �سعر ال�سوق‪.‬‬ ‫وقال النعريات ان امل�ؤ�س�سة تقدم خدماتها للمواطنني عرب‪68‬‬ ‫�سوقا موزعة يف خمتلف مناطق اململكة وبحجم ربح ال يتجاوز �سعر‬ ‫التكلفة بالن�سبة للمواد الأ�سا�سية‪ ،‬وبن�سب ب�سيطة لباقي املواد‪.‬‬ ‫و�أك��د ان امل��واد اال�سا�سية متوفرة يف ا��س��واق امل�ؤ�س�سة على‬ ‫م��دار ال�سنة‪ ،‬الفتا اىل ان امل�ؤ�س�سة ا�ستعدت لقرب حلول �شهر‬ ‫رم�ضان املبارك‪ ،‬حيث بد�أت بطرح املواد الرم�ضانية مثل اجلوز‬ ‫واللوز وقمر الدين والع�صائر وال�شوربات‪ ،‬مبينا ان ا�سعارها‬ ‫تعادل ا�سعار العام املا�ضي حتى ان ا�سعار اجلوز اقل بن�سبة ‪ 16‬يف‬

‫املئة عن العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وب�ين ان امل��واد اال�سا�سية وخا�صة اللحوم املجمدة والدواجن‬ ‫متوفرة بكميات كبرية‪ ،‬كما ان كميات ال�سكر والرز متوفرة اي�ضا‬ ‫بكميات ك�ب�يرة‪ ،‬حيث يوجد ل��دى امل�ؤ�س�سة نحو ‪ 12‬ال��ف ط��ن من‬ ‫ال�سكر تكفي مل��دة ‪� 6‬شهور و‪ 13‬ال��ف ط��ن ارز تكفي مل��دة ‪� 8‬شهور‪،‬‬ ‫ف�ضال عن توفر االلبان با�سعار معقولة ونحو مليون جالون من‬ ‫الزيوت‪.‬‬ ‫وجتول رئي�س الوزراء يف خمتلف اق�سام ال�سوق وتبادل احلديث‬ ‫مع املواطنني الذين كانوا متواجدين لغايات الت�سوق‪ ،‬حول نوعية‬ ‫ال�سلع ومدى توفرها وم�ستوى �أ�سعارها‪.‬‬

‫قضايا وحوادث‬

‫«الطفيلة التقنية» تنفي حدوث مشاجرات داخل الجامعة‬ ‫أو جوارها‬

‫الطفيلة‪ -‬برتا‬ ‫نفى رئي�س جامعة الطفيلة التقنية‬ ‫ال� ��دك � �ت� ��ور ي� �ع� �ق ��وب امل �� �س ��اع �ف ��ة ح� ��دوث‬ ‫م�شاجرات بني طلبة من حمافظة الكرك‬ ‫وذوي ط�ل�ب��ة م��ن ل� ��واء ب���ص�يرا وق�صبة‬ ‫الطفيلة اثر توترات �سادت �أم�س رافقها‬ ‫جت�م�ع��ات ع�ل��ى ب��واب��ات اجل��ام �ع��ة �سببها‬ ‫ات�صال هاتفي مغر�ض من جمهول يفيد‬ ‫�أن طالبا من لواء ب�صريا مت احتجازه يف‬ ‫جامعة م�ؤتة من قبل طلبة يف الكرك‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال��دك�ت��ور امل�ساعفة ان��ه خالفا‬ ‫مل��ا ت�ن��اق�ل�ت��ه ب�ع����ض امل��واق��ع االلكرتونية‬ ‫ع��ن وق ��وع م���ش��اج��رة ب�ين ط�ل�ب��ة ينتمون‬ ‫للمحافظتني ف�إن الأو�ضاع التدري�سية يف‬ ‫اجلامعة ت�سري وفق املعتاد‪ ،‬ومل يتم تعليق‬ ‫الدرا�سة ومل ت�شهد اجلامعة �أي م�شاجرة‪،‬‬ ‫بعد ت�شديد الأمن اجلامعي على الدخول‬ ‫م��ن ب��واب��ات اجل��ام �ع��ة‪ ،‬يف ح�ين تتواجد‬ ‫قوات من الأم��ن يف حميط اجلامعة بني‬ ‫الفرتة والأخرى‪.‬‬

‫وك��ان �أُ�صيب خم�سة �أ�شخا�ص �إ�صابات خمتلفة يف‬ ‫م�شاجرة جماعية وقعت يف بلدة م�ؤتة �أم�س بني �أفراد‬ ‫وطلبة من جامعة م�ؤتة يقطنون يف حمافظة الكرك‬ ‫وحمافظة الطفيلة‪ ،‬وف��ق م�صدر ام�ن��ي م��ن حمافظة‬ ‫الكرك‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الدكتور امل�ساعفة �أن ات�صال هاتفي تلقاه‬ ‫ذوو طلبة ي��در��س��ون يف جامعة م��ؤت��ة م�ف��اده ان طالب‬

‫ورشة عمل حول "كسب‬ ‫تأييد متخذي القرار‬ ‫للحد من املخدرات"‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يرعى وزير ال�صحة الدكتور عبد اللطيف‬ ‫وريكات ال�شهر املقبل ور�شة عمل بعنوان "ك�سب‬ ‫ت�أييد متخذي القرار ال�سرتاتيجيات احل ّد من‬ ‫خماطر ا�ستخدام املخدرات"‪.‬‬ ‫وي�أتي تنظيم الور�شة من قبل مركز املوارد‬ ‫والتدريب ملنطقة �شرق املتو�سط ال��ذي ت�شرف‬ ‫على �إدارت��ه جمعية العناية ال�صحية يف لبنان‬ ‫بالتعاون مع وزارة ال�صحة يف اململكة‪.‬‬ ‫وتعقد الور�شة يف الفرتة الواقعة بني ‪� 3‬إىل‬ ‫‪ 5‬متوز املقبل يف ع ّمان‪.‬‬ ‫وت �ه��دف ور� �ش��ة ال �ع �م��ل �إىل ك���س��ب ت�أييد‬ ‫م �ت �خ��ذي ال � �ق ��رار ال� �س�ت�رات �ي �ج �ي��ات مكافحة‬ ‫امل �خ��درات؛ لتطوير �سيا�سات وا�سرتاتيجيات‬ ‫و�إن �� �ش��اء ب��رام��ج م�ت�ك��ام�ل��ة ل�ل�ح��د م��ن خماطر‬ ‫ا�ستخدام املخدرات‪.‬‬ ‫وتتناول كذلك �سيا�سات احل ّد من خماطر‬ ‫ا� �س �ت �خ��دام امل� �خ ��درات وب��راجم �ه��ا م��ن منظور‬ ‫ال�صحة العمومية وحقوق االن�سان كما �سيتم‬ ‫ت�سليط ال�ضوء على اخل�برات الناجحة يف هذا‬ ‫املجال‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ارك يف ه ��ذه ال��ور� �ش��ة م�ت�خ��ذو قرار‬ ‫من بلدان عربية هي "الأردن ولبنان‪ ٬‬وم�صر‬ ‫وال �ب �ح��ري��ن‪ ٬‬و� �س ��وري ��ا وف �ل �� �س �ط�ين و�سلطنة‬ ‫عمان"‪.‬‬

‫إلقاء القبض على‬ ‫مطلوبني يف حادثة إطالق‬ ‫النار على شرطة الرصيفة‬

‫من لواء ب�صريا مت احتجازه يف جامعة م�ؤتة‪ ،‬حيث مت‬ ‫�إج��راء ات�صال مع رئي�س جامعة م�ؤتة الذي ب��دوره قام‬ ‫باال�ستق�صاء والتحقيق يف الق�ضية م��ع ام��ن جامعة‬ ‫م�ؤتة‪ ،‬وتبني ان ال �صحة ملعلومات االحتجاز وان هذه‬ ‫املكاملة ا�ستهدفت النيل من امن الطلبة يف اجلامعتني‬ ‫و�إثارة الفتنة‪.‬‬ ‫وقال �إنه مت اللقاء بعدد من �أبناء لواء ب�صريا يف حرم‬

‫جامعة الطفيلة التقنية‪ ،‬ومت �إي�ضاح جميع جوانب هذه‬ ‫الق�ضية التي �أدت اىل حدوث توترات مت تطويقها حيث‬ ‫اقتنع ذوو الطلبة بهذه الإي�ضاحات وحلت امل�شكلة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال��دك �ت��ور امل���س��اع�ف��ة ع��زم اجل��ام�ع��ة مقا�ضاة‬ ‫ع��دد م��ن امل��واق��ع االلكرتونية التي قامت بن�شر �أخبار‬ ‫ومعلومات مغلوطة دون االعتماد على م�صادر موثوقة‬ ‫ف�ي�م��ا مت �ت��از ج��ام �ع��ة ال�ط�ف�ي�ل��ة ال�ت�ق�ن�ي��ة ب �ع��دم وج ��ود‬

‫م�شاحنات �أو م�شاجرات بني طلبتها‪.‬‬ ‫بدوره �أكد حمافظ الطفيلة الدكتور ها�شم ال�سحيم‬ ‫ان الأو�ضاع الأمنية داخل �أ�سوار جامعة الطفيلة التقنية‬ ‫ويف حميطها مبنطقة العي�ص هادئة وم�سيطر عليها‪،‬‬ ‫فيما مدير �شرطة الطفيلة العميد ف��واز املعايطة بني‬ ‫ان ق��وة �أمنية مت ن�شرها على ب��واب��ات جامعة الطفيلة‬ ‫التقنية حت�سبا لأي م�شاجرات �أو م�شاكل قد حتدث‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أل� �ق ��ت الأج � �ه� ��زة الأم� �ن� �ي ��ة يف الر�صيفة‬ ‫القب�ض �أم�س الأربعاء على اثنني من املطلوبني‬ ‫يف ح��ادث��ة �إط �ل�اق ال �ن��ار و�إ� �ص��اب��ة ��ش��رط��ي من‬ ‫م��رت�ب��ات الر�صيفة‪ .‬و�أل �ق��ت ال�شرطة القب�ض‬ ‫على املطلوبني ب�إ�شراف مدير �شرطة الر�صيفة‬ ‫العميد �شفيق احللحويل‪ ،‬ومتابعة من رئي�س‬ ‫ق�سم االم��ن ال��وق��ائ��ي اب��راه�ي��م ال��دع�ج��ة‪ ،‬وقد‬ ‫اعرتفوا ب�إطالق النار على الدورية التي كانت‬ ‫تالحقهم‪ ،‬حيث تبني �أن واح��دا منهم مطلوبا‬ ‫يف ‪ 13‬ق�ضية‪ ،‬والثاين يف ثالث ق�ضايا والثالث‬ ‫ما زال فارا من وجه العدالة‪ ،‬وبا�شرت الأجهزة‬ ‫االمنية التحقيق معهم‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫‪5‬‬

‫إعالم‬

‫نقابة الصحفيني تحذر من إنهاء خدمات صحفيني وعاملني يف «الدستور»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حذرت نقابة ال�صحفيني جمل�س ادارة ال�شركة االردنية لل�صحافة والن�شر(جريدة الد�ستور) من مغبة اتخاذ �أي قرارات ت�ضر‬ ‫مب�صالح ال�صحفيني �أع�ضاء الهيئة العامة العاملني يف جريدة الد�ستور وتهديدهم الدائم بلقمة عي�شهم‪ ،‬و�أ�شارت النقابة يف بيان‬ ‫�صدر �أم�س عن جمل�س نقابة ال�صحفيني اىل �أن املجل�س �سبق و�أن تابع هذه الق�ضية مع املجل�س احلايل الذي كان جميئه ب�سبب م�شكلة‬ ‫مع االدارة ال�سابقة �أدى العت�صام املوظفني ومطالبتهم بحقوقهم‪ ،‬وقد جاء هذا املجل�س ومن �سبقه من (جلنة م�ؤقتة لالدارة) حلل‬ ‫م�شاكل العاملني ولي�س ملزيد من الت�أزمي �أو تفاقم امل�شكلة‪.‬‬ ‫وق��د التقى جمل�س النقابة ع��دة مرات‬ ‫مع رئي�س جمل�س االدارة‪ ،‬كما التقى مع وزير‬ ‫العمل وب�صفته �أي�ضاً رئي�ساً ملجل�س ال�ضمان‬ ‫االجتماعي امل�ساهم االك�بر حالياً وامل�سيطر‬ ‫على مقاعد جمل�س ادارة ال���ش��رك��ة‪ ،‬وكانت‬ ‫هناك تطمينات بعدم امل�سا�س ب�أرزاق العاملني‬ ‫اال �أن امل�ؤ�شرات من املعلومات ت�شري اىل م�ضي‬ ‫جمل�س ادارة ال�شركة باجراءات الهيكلة رغم‬ ‫معلومات ت�شري يف املقابل اىل تعيينات تتنافى‬ ‫مع دواعي الهيكلة‪.‬‬ ‫�إن جمل�س نقابة ال�صحفيني ي�ؤكد مرة‬ ‫�أخرى �أنه لن ي�سمح ولن يتهاون مع �أي قرار‬ ‫مي�س �أي ع�ضو يف نقابة ال�صحفيني ويحمل‬ ‫امل�س�ؤولية كاملة ملجل�س ادارة ال�شركة ولوزارة‬ ‫العمل وم�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي ويطالب‬ ‫احلكومة بالتدخل ملنع وقوع كارثة وظيفية‬

‫تودي بع�شرات العاملني اىل ال�شارع يف وقت‬ ‫ال يحتمل فيه الظرف ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫واملعا�شي مزيداً من الت�أزمي وخلق م�شكالت‬ ‫اجلميع يف غنى عنها‪.‬‬ ‫و�أك ��دت النقابة يف بيانها �أن�ه��ا ل��ن تدع‬ ‫و�سيلة من الو�سائل يف �سبيل الدفاع عن حقوق‬ ‫�أع�ضائها والعاملني‪ ،‬ومنها االعت�صام املفتوح‬ ‫مرة �أخرى �أمام مبنى ال�صحيفة ودعوة جميع‬ ‫القطاعات ال�صحفية واالعالمية والنيابية‬ ‫والنقابية واحلزبية ومنظمات حقوق االن�سان‬ ‫واملجتمع املحلي وغريها من القطاعات اىل‬ ‫الدفاع عن حقوق �أع�ضائها‪.‬‬ ‫و�أكدت النقابة �أنها وهي تدافع عن حقوق‬ ‫�أع�ضائها فهي �أي���ض�اً ت��داف��ع ع��ن امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة واالع�لام �ي��ة ال�ت��ي ت��وظ��ف �أع� ��داداً‬ ‫ك�ب�يرة م��ن ال�صحفيني وال�ع��ام�ل�ين ويهمها‬

‫جن��اح ت�ل��ك امل��ؤ��س���س��ات وم��واج�ه�ت�ه��ا للظرف‬ ‫االق�ت���ص��ادي ال�صعب ال��ذي مت��ر ب��ه‪ ،‬ولكنها‬ ‫ت�ؤمن يف ذات الوقت ب�أن هناك حلو ًال مالية‬ ‫وادارية �أخرى ميكن من خاللها انقاذ الو�ضع‬ ‫امل ��ايل لل�صحيفة ب�ع�ي��داً ع��ن ال�ل�ج��وء لقطع‬ ‫�أرزاق ال�صحفيني وامل��وظ�ف�ين ال��ذي��ن يعود‬ ‫لهم ف�ضل النهو�ض مب�ؤ�س�ستهم وا�ستمرار‬ ‫انتاجيتها ومل يكونوا يف يوم من االيام �سبباً‬ ‫يف اتخاذ قرارات مالية �أدت لتفاقم اخل�سائر‬ ‫يف ال�صحيفة‪.‬‬ ‫و�أه ��اب ��ت ال�ن�ق��اب��ة يف ب�ي��ان�ه��ا باحلكومة‬ ‫و�أذرعها املعنية بحل م�شكلة �صحيفة الد�ستور‬ ‫وو� �ض��ع ح��د ل�ل�ت�ه��دي��د ال ��دائ ��م لل�صحفيني‬ ‫والعاملني يف �أرزاقهم وايجاد احللول الكفيلة‬ ‫ب��ان�ق��اذ ه��ذه امل��ؤ��س���س��ة االع�لام �ي��ة الوطنية‬ ‫الكبرية‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫إحالة عطاء أول أبنية استثمارية سكنية يف‬ ‫مشروع واحة أيلة‬

‫توزيع (‪ )1110‬طرود غذائية من طرود الخري‬ ‫الهاشمية على أبناء الرصيفة ومخيم حطني‬

‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬

‫الر�صيفة‪ -‬خليل قنديل‬

‫وقعت �شركة واح��ة �أي�ل��ة للتطوير مع‬ ‫�شركة امل���س��ار اتفاقية لبناء �أوىل الأبنية‬ ‫ال�سكنية اال��س�ت�ث�م��اري��ة يف امل���ش��روع ايذانا‬ ‫مبرحلة ج��دي��دة بعد �أن ا�ستكملت عملية‬ ‫�ضخ مياه البحر للبحريات ال�صناعية يف‬ ‫امل �� �ش��روع ال �ت��ي ت�ع��د الأوىل م��ن ن��وع�ه��ا يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫و�أكد املدير التنفيذي ل�شركة واحة �أيلة‬ ‫�سهل دودين �أن توقيع االتفاقية التي ت�شمل‬ ‫وح��دات �سكنية ذات اط�لال��ة مائية فريدة‬ ‫م ��وزع ��ة ع �ل��ى ج��زي��رت�ي�ن وجم �م��وع��ة من‬ ‫امل�ب��اين بعد م��رور ‪ 50‬يوما فقط م��ن �ضخ‬ ‫مياه البحريات ال�صناعية ما هو اال �إ�شارة‬ ‫وا�ضحة على �سرعة االجناز و�صدق االلتزام‬ ‫لدى ال�شركة يف تطوير م�شروع �أيلة ليعزز‬ ‫من وجود العقبة كمق�صد �سياحي و�سكني‬ ‫وت��رف�ي�ه��ي ع�ل��ى خ��ارط��ة ال�سياحة املحلية‬ ‫والدولية مما ينعك�س ايجابا على االقت�صاد‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وحول بنود العطاء �أ�شار دودين اىل �أنه‬ ‫�أح�ي��ل على �إح ��دى ال�شركات املحلية وهي‬ ‫�شركة امل�سار املتحدة للمقاوالت مما ي�ؤكد‬ ‫ا�ستمرارية قدرة املقاول املحلي على الإجناز‬ ‫املتميز الذي �أكده واقع اجناز ما ن�سبته ‪90‬‬ ‫يف املئة من �أعمال البنية التحتية للم�شروع‬ ‫ع�ل��ى �أي ��دي م�ق��اول�ين حم�ل�ي�ين‪ ،‬ك�م��ا ي�ؤكد‬

‫وزع� ��ت ع ��دد م ��ن ال �ل �ج��ان اخل�ي�ري ��ة يف‬ ‫الر�صيفة طرود اخلري الها�شمية على الأ�سر‬ ‫الفقرية واملعوزة يف خمتلف مناطق الر�صيفة‬ ‫وخميم حطني؛ وذلك مبنا�سبة قرب حلول‬ ‫��ش�ه��ر رم �� �ض��ان امل� �ب ��ارك‪ .‬و�أ�� �ش ��ار مت�صرف‬ ‫الر�صيفة حجازي ع�ساف اىل ان نحو ‪1110‬‬ ‫�أ�سر ا�ستفادت من هذه الطرود التي حتتوي‬ ‫على م��واد متوينية تكفي مل��دة �ستة ا�شهر‪،‬‬ ‫حيث ا�ستهدفت الطرود الأ�سر الأك�ثر عوزا‬ ‫يف ال �ل��واء ب�ن��اء ع�ل��ى درا� �س��ات م�شرتكة بني‬ ‫م��دي��ري�ت��ي التنمية االج�ت�م��اع�ي��ة والأوق ��اف‬ ‫واملت�صرفية ودائرة ال�ش�ؤون الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وج � ��رت ع �م �ل �ي��ة ال� �ت ��وزي ��ع م ��ن خالل‬ ‫تق�سيم ال��ر��ص�ي�ف��ة اىل ‪ 3‬م�ن��اط��ق ل�سهولة‬ ‫و�صول املواطنني اليها‪ ،‬حيث كانت اللجنة‬ ‫االوىل يف م ��رك ��ز ت ��دري ��ب م �ه �ن��ي ياجوز‬ ‫با�شراف مت�صرف الر�صيفة حجازي ع�ساف‬ ‫ومدير التنمية امين رباع ومندوب الديوان‬ ‫امللكي ها�شم اخلالدي‪ ،‬حيث قام هذا املركز‬ ‫بتوزيع ‪ 295‬طردا‪ ،‬اما مركز املنار املخ�ص�ص‬ ‫الب �ن��اء خم�ي��م ح�ط�ين ف�ق��د مت ف�ي��ه توزيع‬ ‫‪ 520‬ط ��ردا و�أ� �ش ��رف ع�ل��ى ع�م�ل�ي��ة التوزيع‬ ‫م�ساعد مت�صرف الر�صيفة الدكتور جمال‬ ‫ال��وري�ك��ات وم�ن��دوب ال��دي��وان امللكي عمران‬ ‫املومني وم�أمون الغول من دائ��رة ال�ش�ؤون‬ ‫الفل�سطينية‪ .‬فيما خ�ص�ص مركز التوزيع‬

‫من توقيع االتفاقية‬

‫مدى عزم وم�س�ؤولية ال�شركة يف تعزيز دور‬ ‫امل�ق��اول املحلي مل��ا يحققه م��ن فر�ص عمل‬ ‫حقيقية لأبناء املنطقة‪.‬‬ ‫وك�شف دودي��ن �أن م��دة العطاء ثمانية‬ ‫�أ�شهر حيث من املتوقع ا�ستالم هيكل الأبنية‬ ‫يف �آوخر �شهر �شباط الذي �سيتزامن معها‬ ‫�إح��ال��ة عقود ان�شائية لأع�م��ال الت�شطيبات‬ ‫والكهروميكانيك واالعمال اخلارجية �إيفاء‬ ‫بوعد ال�شركة بافتتاح املرحلة الأوىل التي‬ ‫متثل قلب امل�شروع التجاري عام ‪.2015‬‬ ‫ي�شار اىل �أن �شركة واحة �أيلة قد �أنهت‬

‫كافة �أعمال البنية التحتية يف ني�سان املا�ضي‬ ‫بتكلفة �إج�م��ال�ي��ة بلغت ‪ 250‬مليون دينار‬ ‫مدفوعة بالكامل م��ن ر�أ� ��س م��ال ال�شركة‬ ‫م�ضيفة ن�ح��و ‪17‬ك ��م م��ن ال��واج �ه��ة املائية‬ ‫ل�شواطئ العقبة ومهيئة ملرحلة جديدة من‬ ‫اال�ستثمار الوطني ال�سياحي اجل��اد بر�أ�س‬ ‫م��ال �إ� �ض��ايف ي���ص��ل اىل ‪ 200‬م�ل�ي��ون دينار‬ ‫ا�ستمرارا يف ا�ستكمال �أعمال املرحلة االوىل‬ ‫التي ي�أتي توقيع هذه االتفاقية فيها باكورة‬ ‫�أعمالها م�ستمرة لت�شمل �إن�شاء قرية املر�سى‬ ‫ذات املرافق التجارية املتعددة‪.‬‬

‫من توزيع الطرود‬

‫الثالث يف مركز عوجان حيث مت توزيع ‪295‬‬ ‫طردا وا�شرف على عملية التوزيع م�ساعد‬ ‫م �ت �� �ص��رف ال��ر� �ص �ي �ف��ة ط �ل��ال اخلري�شة‬ ‫وم �ن��دوب ال��دي��وان امل�ل�ك��ي ��ص��ال��ح العدوان‪،‬‬

‫ح�ي��ث ج ��رت ع�م�ل�ي��ة ال �ت��وزي��ع ب�ك��ل �سهولة‬ ‫وي�سر‪ ،‬وثمن ابناء الر�صيفة وخميم حطني‬ ‫ه��ذه امل�ك��رم��ة امللكية مبنا�سبة ق��رب حلول‬ ‫�شهر رم�ضان املبارك‪.‬‬

‫«التنمية والتشغيل» توفر ‪ 500‬فرصة عمل «األوقاف» تفتتح ‪ 3637‬مركزا صيفا لتحفيظ القرآن الكريم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكد املدير العام ل�صندوق التنمية والت�شغيل عمر‬ ‫العمري �أن ال�صندوق وفر حتى ‪ 500‬فر�صة عمل‪ ،‬وعدد‬ ‫امل�شاريع التي مولها و�صلت اىل ‪� 51‬ألف م�شروع‪ ،‬وبلغ‬ ‫املبلغ الإج �م��ايل للقرو�ض ‪ 163.4‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬كما‬ ‫و�صلت ن�سبة الت�سديد ‪ 96.1‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أكد العمري يف ورقة عمل يف �أحد االجتماعات يف‬ ‫الكويت �أهمية امل�شاريع ال�صغرية كونها �أف�ضل الطرق‬ ‫للحد من م�شكلتي الفقر والبطالة‪ ،‬حيث تعتمد على‬ ‫العمالة املكثفة‪ ،‬ومتيل �إىل توزيع الدخل ب�صورة �أكرث‬ ‫عدالة مقارنة بامل�ؤ�س�سات الكبرية‪ ،‬ناهيك عن القدرة‬ ‫ع�ل��ى �إن �ت��اج �سلع وخ��دم��ات ق��اب�ل��ة للت�صدير‪ ،‬وبديلة‬ ‫للم�ستوردة‪ ،‬بالإ�ضافة اىل ال�ق��درة على خلق القيمة‬ ‫امل�ضافة يف ال�سلع واخلدمات‪.‬‬ ‫وبني �أنه ويف �سبيل مواجهة ال�صعوبات يف املقارنة‬ ‫درجت العديد من الدول املتقدمة والنامية على تبني‬ ‫تعريف منظمة العمل الدولية التي تعرف امل�شاريع‬ ‫ال�صغرية ب�أنها امل�شاريع التي يعمل بها �أق��ل م��ن ‪10‬‬ ‫ع ّمال وامل�شاريع املتو�سطة التي يعمل بها ما بني ‪� 10‬إىل‬

‫‪ 99‬عامال‪ ،‬وما يزيد عن ‪ 99‬تعد م�شاريع كبرية‪.‬‬ ‫وحت��دث العمري ع��ن ت��اري��خ ب��دء ان�شاء امل�شاريع‬ ‫ال���ص�غ�يرة يف الأردن‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أن ت��اري��خ التمويل‬ ‫امليكروي وال�صغري يف الأردن يعود �إىل عام ‪ ،1961‬مع‬ ‫�إن�شاء م�ؤ�س�سة الإق��را���ض ال��زراع��ي‪ ،‬وتبع ذل��ك يف عام‬ ‫‪� 1965‬إن�شاء بنك الإمناء ال�صناعي‪ ،‬ومن خالل االحتاد‬ ‫العام للجمعيات اخلريية ع��ام ‪ 1986‬و�إن�شاء �صندوق‬ ‫التنمية والت�شغيل عام ‪ 1989‬وبدء عملياته الإقرا�ضية‬ ‫يف ‪.1991‬‬ ‫و��ش�ه��د ع�ق��د الت�سعينيات �إن �� �ش��اء جم�م��وع��ة من‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ات ال �ق �ط��اع اخل��ا���ص م �ث��ل "�صندوق امل� ��ر�أة‬ ‫والأردنية لتمويل امل�شاريع ال�صغرية‪ ،‬والأهلية لتنمية‬ ‫ومتويل امل�شاريع ال�صغرية‪ ،‬وال�شرق الأو�سط لتمويل‬ ‫امل�شاريع ال�صغرية"‪.‬‬ ‫ودعا اىل �ضرورة الرتكيز على املعايري االجتماعية‬ ‫للم�ؤ�س�سات ال�ت�م��وي��ل ال�صغري وامل�ت��و��س�ط��ة ب�شكل ال‬ ‫يقل �أهمية عن اهتمامها باملعايري املالية‪ ،‬وتوظيف‬ ‫الدعم املقدم من اجلهات املانحة كربامج تكاملية مع‬ ‫الربامج الإقرا�ضية املحلية لتوفري م�صادر �إ�ضافية‬ ‫لهذا القطاع‪.‬‬

‫«األمانة» تنظم املهرجان املركزي ملراكز‬ ‫«واعدي بكرة القدم»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫نظمت دائرة الربامج الريا�ضية والرتفيهية يف‬ ‫�أمانة عمان الكربى املهرجان املركزي ملراكز واعدي‬ ‫�أمانة عمان بكرة القدم‪.‬‬ ‫ويهدف املهرجان �إىل �إب��راز املواهب ال�شبابية‪،‬‬ ‫وروح التعاون‪ ،‬والعمل على دمج الفئات امل�ستهدفة‬ ‫م��ن جميع مناطق عمان يف �إط��ار تناف�سي ريا�ضي‬ ‫مثمر‪.‬‬ ‫و�أق �ي��م امل�ه��رج��ان ال��ذي رع��اه امل��دي��ر التنفيذي‬ ‫لل�ش�ؤون الريا�ضية والرتفيهية الدكتور فهد البياري‬ ‫يف ملعب الأمري ها�شم يف مدينة امللك عبداهلل الثاين‬ ‫الريا�ضية يومي الإثنني والثالثاء‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي امل�ه��رج��ان ح�سب رئي�س ق�سم الربامج‬

‫ال��ري��ا��ض�ي��ة حم�م��د ن��وف��ل ��ض�م��ن م �ب��ادرات م�شروع‬ ‫ح ��ارات ع�م��ان وم���ش��روع واع ��دي �أم��ان��ة ع�م��ان بكرة‬ ‫ال �ق��دم‪ ،‬و� �ش��ارك ب��ه ح ��وايل ‪ 200‬ط�ف��ل م��ن واعدي‬ ‫طالب املدار�س واملجتمع املحلي يف عدة مراكز‪.‬‬ ‫ونظم املهرجان الريا�ضي ال��ذي ح�ضره مدير‬ ‫دائرة املرافق الريا�ضية املهند�س �أحمد املهريات‪ ،‬وفق‬ ‫قاعدة (اجلميع فائز) �إذ مت تتويج جميع امل�شاركني‬ ‫ال��ذي��ن مت تق�سيم ف��رق�ه��م ع�ل��ى جمموعتني ت�أهل‬ ‫عنهما �إىل املباراة النهائية مركزا املحطة والن�صر‪،‬‬ ‫و�أ�سفرت عن فوز مركز واعدي املحطة بفارق ركالت‬ ‫الرتجيح‪.‬‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة امل �ه��رج��ان ت ��وج ال��دك �ت��ور البياري‬ ‫امل�شاركني‪ ،‬داعياً اىل ممار�سة الريا�ضة ب�شكل يتوازن‬ ‫مع التح�صيل الدرا�سي‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اف�ت�ت�ح��ت وزارة الأوق � ��اف وال�ش�ؤون‬ ‫وامل �ق��د� �س��ات الإ� �س�ل�ام �ي��ة ‪ 3637‬مركزا‬ ‫لتحفيظ القر�آن الكرمي يف جميع �أنحاء‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وخ �� �ص �� �ص��ت ال� � � ��وزارة ‪ 1646‬مركزا‬ ‫للذكور‪ ،‬و‪ 1991‬مركزا للإناث‪ .‬وقال وزير‬ ‫الأوق ��اف ال��دك�ت��ور عبد ال�سالم العبادي‬ ‫�أم ����س �إن ال� ��وزارة ق��ام��ت ب��اف�ت�ت��اح املراكز‬ ‫ال�صيفية لتحفيظ القر�آن الكرمي للذكور‬ ‫واالن� � ��اث يف ج �م �ي��ع حم��اف �ظ��ات و�أل ��وي ��ة‬ ‫امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬ب ��د�أ ال�ت��دري����س ف�ي�ه��ا يف ‪ 23‬من‬ ‫ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان ال��وزارة تعمل لال�ستفادة‬ ‫م ��ن ال �ع �ط �ل��ة ال �� �ص �ي �ف �ي��ة ب ��إن �� �ش ��اء هذه‬ ‫املراكز لتعليم وحتفيظ القر�آن الكرمي؛‬ ‫ب ��إ� �ش��راف �أ� �س��ات��ذة م ��ؤه �ل�ين وخمت�صني‬ ‫بعلوم ال�شريعة الإ�سالمية ل�صقل مواهب‬ ‫ال�شباب والفتيات و�إح�ك��ام �صلتهم بكتاب‬ ‫ربهم تبارك وتعاىل وحتفيظهم ما تي�سري‬ ‫منه‪.‬‬ ‫وت��أت��ي امل��راك��ز ال�صيفية ه��ذه �ضمن‬ ‫م�ن�ه��ج وا� �ض��ح ل�ت�ق��دمي امل�ت�ف��وق�ين منهم‬ ‫ذك � � ��وراً وان� ��اث � �اً ل �ل �ت �ن��اف ����س يف امل�سابقة‬ ‫الها�شمية املحلية والدولية حلفظ القر�آن‬ ‫ال�ك��رمي وت�لاوت��ه وت�ف���س�يره‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫اخ �ت �ي��ار امل�ت�م�ي��زي��ن م�ن�ه��م ل�ل�م���ش��ارك��ة يف‬ ‫امل�سابقات الدولية العاملية التي تقام يف‬

‫الدول العربية واال�سالمية‪.‬‬ ‫وبني العبادي �أن الوزارة �أعدت دلي ً‬ ‫ال‬ ‫للم�شرفني على املراكز ال�صيفية كم�ساعد‬ ‫ل �ل �ت�ل�اوة واحل� �ف ��ظ واحل� ��دي� ��ث النبوي‬ ‫ال�شريف؛ الذي ير�سخ يف ال�شباب الأخالق‬ ‫احلميدة والقيم الفا�ضلة‪ ،‬وكذلك عدد‬ ‫من املو�ضوعات يف ال�سرية النبوية املباركة‬ ‫التي تغر�س وتعمق يف نفو�س الطالب حب‬

‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬و�إتباع �سنته‬ ‫وال�سري على هديه‪ ،‬وفهم ن�ش�أة ومنطلق‬ ‫الدعوة الإ�سالمية‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدد من‬ ‫درو� ��س الفقه ملعرفة �أم ��ور ال��دي��ن و�أداء‬ ‫العبادات على الوجه ال�صحيح‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أنه من �أهم �أهداف املراكز‬ ‫ال�صيفية حلفظ ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي‪ :‬زيادة‬ ‫�إقبال النا�شئة وال�شباب من كال اجلن�سني‬

‫ع �ل��ى ك �ت��اب اهلل ت �ع��اىل وق ��راءت ��ه ق ��راءة‬ ‫�صحيحة جمودة والعناية به تالوة وفهماً‬ ‫وحفظاً‪ ،‬وجذب قلوب النا�شئة �إىل امل�ساجد‬ ‫وتعلقهم بها‪ ،‬و�إحياء دور امل�سجد توجيهاً‬ ‫وت��رب�ي��ة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ال�ق�ي��ام برحالت‬ ‫الدينية (ك��ال�ع�م��رة) والعلمية الثقافية‬ ‫وزي � ��ارة الأم ��اك ��ن الإ� �س�لام �ي��ة والأثرية‬ ‫والتاريخية يف اململكة‪.‬‬

‫«اطلب حقك» تنظم معرضا للصور أمام الجامعة األردنية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ن�ظ�م��ت ح�م�ل��ة "اطلب حقك" ال���ش�ب��اب�ي��ة معر�ضا‬ ‫لل�صور ح��ول الف�ساد �أم ��ام ال�ب��واب��ة الرئي�سة للجامعة‬ ‫االردنية ظهر �أم�س حتت عنوان "احلقيقة املرة"‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ضمنت الفعالية توزيع بر�شورات حول عدد من ملفات‬

‫الف�ساد يف االردن‪ ،‬وبيع م��وارد الدولة وم�شاريع برنامج‬ ‫التحول االقت�صادي وميناء العقبة‪.‬‬ ‫كما ت�ضمنت الفعالية التعريف باحلملة واهدافها‬ ‫لطلبة اجلامعة ودعتهم اىل امل�شاركة يف فعاليات احلملة‬ ‫وطريقة التوا�صل مع حملة "اطلب حقك"‪.‬‬ ‫وا�شار منظموا الفعالية اىل انها ت�أتي �ضمن �سل�سة‬

‫الن�شاطات اال�سبوعية التي تنظمها حملة "اطلب حقك"‬ ‫يف عدد من مناطق العا�صمة عمان بهدف تعريف النا�س‬ ‫بحقوقهم‪ ،‬و�ضرورة الدفاع عنها يف ظل ما ي�شهده االردن‬ ‫من تف�شي للف�ساد وا�ستمرار �سيا�سة رف��ع اال�سعار على‬ ‫املواطنني‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫‪7‬‬

‫العالناتكم يف‬

‫مدار�س بيت املقد�س‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫مطلوب موظف عالقات عامة‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-8060( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ع‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫تعلن مدار�س بيت املقد�س عن حاجتها اىل موظف عالقات عامة‬ ‫�ضمن ال�شروط التالية ‪:‬‬

‫‪� )1‬أردنــــــي اجلن�سيـــــــة‪.‬‬ ‫‪� )2‬شهادة دبلوم كحد �أدنى‪.‬‬ ‫‪ )3‬خربة التقل عن �سنتني يف جمال العمل‪.‬‬ ‫‪ )4‬اتقان العمل على احلا�سوب‪.‬‬ ‫‪� )5‬أال يزيد عمره عن ‪� 40‬سنة‪.‬‬

‫عمر جمال �سعيد الفار‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪� /‬صويلح ‪ -‬حي الكمالية ‪-‬‬ ‫�شارع حيا�صات ‪ -‬عمارة ‪4‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 15759 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪� :‬شركة الت�سهيالت‬ ‫التجارية املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫لال�ستف�سار واملراجعة ‪:‬‬

‫مبنى املدار�س ‪ -‬عمان –خريبة ال�سوق –�ضاحية الأمري علي‬ ‫هاتف رقم( ‪)4 1 2 2 1 2 5‬‬ ‫اوعلى امييل املدار�س ‪info@baitalmaqdes-edu.com‬‬

‫اع��ل��ان ب��ي��ع ب���امل���زاد ال��ع��ل��ن��ي ل��ل��م��رة الأوىل‬ ‫الرقم‪ 2011/1338 :‬التاريخ‪2012/6/26 :‬‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ حمكمة بداية العقبة يف الق�ضية‬ ‫رق��م ‪ 2011/1338‬املتكونة بني املحكوم له ‪ /‬عيد �سالم‬ ‫حممد االح�ي��وات واملحكوم عليه‪� /‬شركة عبدالرحمن‬ ‫ومهند التميمي‬ ‫يعلن للعموم ب ��أن��ه ��س��وف ي�ب��اع ب��امل��زاد العلني وخالل‬ ‫خم�سة ع�شرة ي��وم من اليوم التايل لن�شر ه��ذا االعالن‬ ‫بال�صحف اليومية العقار املقام على قطعة االر�ض رقم‬ ‫(‪ )744‬حو�ض رقم (‪ )28‬لوحة ‪ 114‬ال�سالم من ارا�ضي‬ ‫العقبةوالعقار عبارة عن ار���ض مقام عليها بناء مكون‬ ‫من ث�لاث طوابق مق�سومة اىل �ست �شقق يف كل طابق‬ ‫�شقتان والبناء من اخلر�سانة امل�سلحة والطوب مق�صور‬ ‫وم��ده��ون م��ن ال��داخ��ل واخل � ��ارج وال��واج �ه��ة الأمامية‬ ‫الغربية من حجر الكرفتني النظيف وللطابق االر�ضي‬ ‫ل �ك��ل م ��ن � �ش �ق��ة م �ن��ه ت��ر���س م �ك �� �ش��وف وم �ب �ل��ط ببالط‬ ‫ال�سرياميك و��س��ور �أم��ام��ي مركب عليه م�شربيات من‬ ‫احلجر والأر�ض املحيطة بال�شقق االر�ضية اي�ضا مبلطة‬ ‫ببالط البور�سالن وك��ل �شقة تتكون م��ن غرفتني نوم‬ ‫وم�ط�ب��خ وغ��رف��ة ج�ل��و���س وغ��رف��ة ��ض�ي��وف وح �م��ام و�أن‬ ‫الأر� �ض �ي��ات ل �ه��ذه ال���ش�ق��ق م��ن ال���س�يرام�ي��ك والدهان‬ ‫�أمل�شن ملون ومطبع وديكورات من اجلب�صني للأ�سقف‬ ‫وال���ش�ب��اب�ي��ك ل�ل��واج�ه��ة الأم��ام �ي��ة ل�ه��ا �أب ��اج ��ورات ودرج‬ ‫يخدم الطوابق مدهون بدهان احلبيبات ول��ه دربزين‬ ‫من احلديد ودع�سات ال��درج من اجلرانيت يحدها من‬ ‫الغرب �شارع ومن بقية اجلهات ارا�ضي علما ب�أن البناء‬ ‫م��ؤج��ر وامل�ساحة االجمالية للبناء ‪531‬م‪ 2‬ومت تقدير‬ ‫قيمة االر�ض وما عليها من بناء من قبل اخلرباء مببلغ‬ ‫‪ 171366.4‬دينار‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء مراجعة دائرة تنفيذ حمكمة‬ ‫بداية العقبة خالل خم�سة ع�شرة يوم من اليوم التايل‬ ‫لن�شر ه��ذا االع�ل�ان ع�ل��ى ان ي�صطحب م�ع��ه ‪ ٪10‬من‬ ‫القيمة املقدرة عند و�ضع اليد على �أن ال تقل املزاودة عن‬ ‫‪ ٪50‬من القيمة املقدرة عند و�ضع اليد علما ب�أن �أجور‬ ‫الداللة والطوابع تعود على املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ ‪ /‬ناديا حيدر‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200107116( :‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة‪ :‬ب�أن‬ ‫ال�سيد ‪/‬ال�سادة ر�شاد عبدالرحمن حممود الباز ال�شريك‪/‬ال�شركاء يف‬ ‫�شركة ر�شاد الباز و�شركاه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم‬ ‫( ‪ ) 96452‬ت��اري��خ ‪ 2009/11/16‬ق��د تقدم بطلب الن�سحابه من‬ ‫ال�شركة وقد قام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعار ًا بالربيد‬ ‫امل�سجل يت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ‬ ‫‪2012/6/26‬‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتباراً‬ ‫من اليوم التايل‬ ‫من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 4749 ( / 1 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/4/30‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة م�صطفى ال�شرباتي و�شركاه‬

‫عمان ‪ /‬وكيلها املحامي �سهل الدباغ وعنوانه جبل‬ ‫احل�سني �شارع ا�سعد خليل حمدوخ بناية رقم ‪21‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد عبداهلل حممد �صالح‬ ‫عمان ‪ /‬العبديل جوهرة القد�س ط‪3‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ -1 :‬احلكم ب��ال��زام املدعى عليه حممد‬ ‫عبداهلل حممد �صالح بت�أدية املبلغ املدعى به والبالغة‬ ‫(‪( )3150‬ثالثة االف ومائة وخم�سون) دينارا للمدعية‬ ‫�شركة م�صطفى ال�شرباتي و�شركاه‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ضمني امل��دع��ى عليه ر��س��وم ال��دع��وى وم�صاريفها‬ ‫ومبلغ (‪( )157‬مائة و�سبعة وخم�سون) دينارا و(‪)500‬‬ ‫(خم�سمائة) فل�سا اتعاب حماماة والفائدة القانونية‬ ‫من تاريخ ا�ستحقاق ال�شيك الواقع يف (‪)2009/12/25‬‬ ‫وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫رقم الدعوى ( ‪)2012- 2302‬‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬صافيناز احلايك‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد عبداحلفيظ عبداحلميد جماهد‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين املوافق‬ ‫‪ 2012/7/2‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬مطبعة بكدا�ش‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة تنفيذ عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� 2012/7393‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/6/27 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 2766 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬

‫يا�سني ا�سماعيل عبداحلليم يا�سني‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ج �ب��ل اجل��وف��ة ‪ -‬ح��ي ام ت�ي�ن��ة ‪-‬‬ ‫م��دار���س ال��وك��ال��ة ‪ -‬م�سجد االن���ص��اري ‪ -‬ط‬ ‫االر�ضي‬ ‫رق � � ��م االع� � �ل � ��ام ‪ /‬ال� ��� �س� �ن ��د ال� �ت� �ن� �ف� �ي ��ذي‪:‬‬ ‫‪2011/16787‬‬ ‫تاريخه‪2012/2/8 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬اخالء م�أجور‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬زينب عمر حممد طاحون املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ن� ��زار � �ش��اك��ر تركي‬ ‫ال�صرايره‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫هلني عوين فائق يا�سني‬

‫ع �م��ان‪�� /‬ش�ف��ا ب � ��دران � �ش��ارع ط ��اب كراع‬ ‫ب�ج��ان��ب ا��س�ك��ان اب��و ن�صري حم��ل حتلية‬ ‫وتنقية مياه العا�صي‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2012/7/3‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪� :‬شركة ال�ساكت وعمرية‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬ ‫ارا�ضــــــــــي‬

‫ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا�ستثمارية‬ ‫امل��ا��ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 12‬الدبية‬ ‫ث� � � � ��اين من� � � � ��رة م�� � ��ن �� � �ش � ��ارع‬ ‫ال� � � � �ـ‪ 100‬امل� ��� �س ��اح ��ة ‪ 22‬دومن‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل�� �ل�� �ب�� �ي� ��ع �أر� � � � � � � � ��ض جت � � � ��اري‬ ‫ال�شيم�ساين امل�ساحة ‪900‬م‪2‬‬ ‫خ �ل��ف االم� �ب� ��� �س ��ادور ‪ /‬قرب‬ ‫ف�ن��دق ال���ش��ام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ع��دة قطع �سكن ب من‬ ‫ارا�ضي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫حو�ض ‪ 9‬قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� � �س � �ع� ��ار منا�سبة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات خفيفة‬ ‫ماركا الونانات ‪ /‬قرب م�صنع‬ ‫روموا ‪ /‬دومن و‪50‬م‪ / 2‬كهرباء‬ ‫‪ 3‬ف� ��از ‪ /‬ك��ام��ل اخل ��دم ��ات ‪/‬‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادتني (‪ )13‬و(‪ )215‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب��أن �شركة‬

‫احل �ج��رة ال���ش�م��ايل امل�ساحة‬ ‫‪659‬م‪ 2‬واج� �ه ��ة ع �ل��ى �شارع‬ ‫ع� �ب ��دون ‪ /‬ال �ي��ا� �س �م�ين ‪45‬م‬ ‫على �شارعني ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا� � �س � �ك� ��ان ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ‪/‬‬ ‫زراع �ي��ة ق��اع خنا م��ن ارا�ضي‬ ‫ال� ��زرق� ��اء امل �� �س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬ع � �ل� ��ى � � �ش� ��ارع �ي�ن‬ ‫ام��ام��ي وخ�ل�ف��ي ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن د ‪ /‬الذراع‬ ‫ال � �غ� ��رب� ��ي امل� ��� �س ��اح ��ة ‪426‬م‪2‬‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار�ض ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال � �� � �س � �ي� ��اح� ��ي ‪ /‬ع � �ج � �ل� ��ون ‪/‬‬ ‫ق��ري�ب��ة م��ن ق�ل�ع��ة ال��رب ����ض ‪/‬‬ ‫امل���س��اح��ة ‪ 4‬دومن� ��ات و‪283‬م‪2‬‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار �� ��ض ا�ستثمارية‬ ‫امل�ساحة ‪ 5‬دومن��ات و‪240‬م‪/ 2‬‬ ‫موب�ص ‪ /‬واج�ه��ة على �شارع‬ ‫الأردن ‪ /‬التنظيم ‪ /‬متعددة‬

‫اال�ستعماالت ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح ��وايل ‪ 12‬دومن م��ارك��ا حنو‬ ‫الك�سار على �شارعني امامي‬ ‫‪16‬م وخ� �ل� �ف ��ي ‪ 16‬م ت�صلح‬ ‫مل�صنع ك�ب�ير ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض � �س �ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م‪ 2‬جبل عمان ‪ /‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكاين ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902 /‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج ‪ /‬الزهور‬ ‫‪� � /‬ض��اح �ي��ة احل� � ��اج ح �� �س��ن ‪/‬‬ ‫امل��وق��ع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار�ض �سكني للبيع ‪ /‬دير غبار‬ ‫ق �ط �ع��ة ار� � ��ض م �� �س��اح��ة ‪702‬‬ ‫م�ت�ر ��س�ك��ن �أ م��رب �ع��ة ال�شكل‬ ‫م�ستوية منطقة هادئة جميع‬ ‫اخل ��دم ��ات ب���س�ع��ر ‪ 600‬دينار‬ ‫للمرت ‪0795470458‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع اجلبيهة خربة‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/6424‬ب‬ ‫التاريخ ‪2012/6/27 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫دينا نافذ حمدان �شاهني‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬ام ال�سماق ‪ -‬مقابل املدينة‬ ‫الطبية قرب بقالة �أبهى‬ ‫ال�سند التنفيذي‪ :‬قرار حكم‬ ‫رقمه‪ 2005/2159 :‬تاريخه‪2008/3/9 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 7561 :‬دينار‬ ‫وال��ر��س��وم وامل�صاريف وال�ف��ائ��دة واتعاب‬ ‫املحاماة‬ ‫ي �ج��ب ع �ل �ي��ك �أن ت � � ��ؤدي خ �ل�ال �سبعة‬ ‫�أي ��ام تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخطار‬ ‫�إىل امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ر��ش��ا داوود‬ ‫ا�سماعيل جراد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫‪ -1‬مهند تي�سري حممد رم�ضان‬ ‫‪� -2‬سامي عي�سى حممود حمفوظ‬

‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬سند رهن‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 3871 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪� :‬شركة الت�سهيالت‬ ‫التجارية املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫حمكم ــة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012- 335 ( / 3 - 1‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/3/6‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ابراهيم القي�سي‬ ‫�صاحبها ابراهيم عليان �سليمان القي�سي‬ ‫عمان ‪ /‬طرببور اول نزول طارق بالقرب من منطقة طارق‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬فاتن م�صطفى عزت رفعت‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال�شريعة للمقاوالت االن�شائية ‪� /‬شركة �سامر‬ ‫كمال عبيدات و�شركاه‬ ‫‪� -2‬سامر كمال فار�س عبيدات‬ ‫عمان ‪ /‬منطقة ابو ن�صري ‪ -‬حي الأمانة ‪� -‬شارع حكمت ال�ساكت ‪-‬‬ ‫عمارة رقم ‪ 17‬ت�سوية ميني منزل �سامر كمال عبيدات‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬اع�لان ب��راءة امل�شتكى عليهما ب�سيم تي�سري حممد عبيدات‬ ‫وحممد كمال فار�س عبيدات عن اجلرم امل�سند اليهما لعدم قيام‬ ‫الدليل ورد االدعاء باحلق ال�شخ�صي عنهما‪.‬‬ ‫‪ -2‬ادان ��ة امل�شتكى عليهما الأوىل ��ش��رك��ة ��س��ام��ر ك�م��ال عبيدات‬ ‫و��ش��رك��اءه وال�ث��اين �سامر ك�م��ال ف��ار���س ع�ب�ي��دات ب��اجل��رم امل�سند‬ ‫اليهما واحلكم على امل�شتكى عليها الأوىل وعمال باحكام املادة‬ ‫‪ 421‬م��ن ق��ان��ون ال�ع�ق��وب��ات ب��دالل��ة امل ��ادة ‪ 74‬م��ن ذات القانون‬ ‫بالغرامة ‪ 200‬دينار والر�سوم واحلكم على امل�شتكى عليه الثاين‬ ‫�سامر عمال باحكام املادة ‪ 421‬من قانون العقوبات باحلب�س �سنة‬ ‫واح��دة والر�سوم والغرامة مائة دينار والر�سوم‪،‬والزام امل�شتكى‬ ‫عليهما املدعى عليهما باحلق ال�شخ�صي االوىل �شركة �سامر كمال‬ ‫عبيدات و�شركاءه والثاين �سامر كمال فار�س عبيدات بالتكافل‬ ‫وال�ت���ض��ام��ن بقيمة االدع ��اء ب��احل��ق ال�شخ�صي وال�ب��ال�غ��ة ‪6200‬‬ ‫دينار للمت�شكي املدعي باحلق ال�شخ�صي وت�ضمينهما الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ ‪ 310‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية‬ ‫من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام ق��رارا غيابيا عن ال�شق‬ ‫اجلزائي ومبثابة الوجاهي عن ال�شق احلقوقي قابال لالعرتا�ض‬ ‫�صدر بتاريخ ‪.2012/3/6‬‬

‫م�سلم ‪ 761‬مرت على �شارعني‬ ‫ل ��وح ��ة ‪ 30‬ق �ط �ع��ة رق� ��م ‪745‬‬ ‫ب�سعر ‪ 225‬الف لكامل القطعة‬ ‫من املالك ت‪0772336450 :‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ل�ل�ب�ي��ع يف‬ ‫اجلبيهة � �ش��ارع ي��اج��وز على‬ ‫��ش��ارع�ين فيها من�سوب على‬ ‫� �ش��ارع ‪ 12‬و���ش��ارع الرئي�سي‬ ‫�� �س� �ك ��ن م �� �س��اح��ة ‪ 800‬مرت‬ ‫ب� ��� �س� �ع ��ر م � �ن� ��ا� � �س� ��ب مكتب‬ ‫ج ��وه ��رة ال �� �ش �م��ال العقاري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪----------------------‬‬‫ق � ��رب � � �ش� ��ارع امل � �ط� ��ار ار�� ��ض‬ ‫للبيع م�ساحة ‪� 865‬سكن ب‬ ‫ب �ع��د امل ��دار� ��س ال �ع��امل �ي��ة ‪400‬‬ ‫مرت قريبة من �شارع املطار‬ ‫‪- 065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف ام رم��ان��ة بعد‬ ‫ب � ��دران م�ب��ا��ش��ر م��وق��ع مميز‬ ‫ت���ص�ل��ح ل�لا��س�ت�ث�م��ار منظمة‬ ‫�� �س� �ك ��ن م� ��� �س ��اح ��ة ‪ 750‬مرت‬ ‫‪- 065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫فر�صة ا�ستثمارية ار���ض يف‬ ‫ال���ش�م�ي���س��اين ع �ل��ى �شارعني‬

‫�شــــــــــــــــــقق‬ ‫�شـــــــقق‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ع� �م ��ارة جت � ��اري على‬ ‫ار� ��ض ‪518‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪2‬‬ ‫عبارة عن ‪ 5‬حمالت جتارية‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ �ي �� �س��ي و‪6‬‬ ‫�شقق �سكنية جبل عمان �شارع‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪:‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬جبل احل�سني �شارع خالد‬ ‫بن الوليد قرب �سلطة املياه عمارة ‪20‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 200 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬حممود ابراهيم‬ ‫عبدالغني العوامله املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫(‪ )16499‬بتاريخ ‪ 2012/1/31‬قد تقدمت بطلب لتحويل �صفتها من �شركة‬ ‫تو�صية ب�سيطة اىل �شركة ت�ضامن وتغري ا�سم ال�شركة اىل ه�شام احلجه‬ ‫و�شريكه‪.‬‬ ‫يرجى ممن له اع�ترا���ض على ذل��ك من الدائنني او الغري مراجعة دائرة‬ ‫مراقبة ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪5600260‬‬

‫مراقـب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�ســــام التلهــوين‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-8039( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عالء م�أمون حممد ها�شم الزعبي‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان‪ /‬ج�ب��ل احل���س�ين قرب‬ ‫�شركة الكهرباء منزل ‪16‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 160 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬حممود ابراهيم‬ ‫عبدالغني العواملة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمـــة بداية حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ( ‪)2002- 1412‬‬ ‫تاريخ احلكم ‪2002/10/30‬‬ ‫ا�سم طالب التبليغ ومن ميثله‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1091 ( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 2951 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سطام م�شهور فايز‬ ‫املجايل‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ب �ي��ان ج �ه��اد �صالح‬ ‫العتيبي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ع� �م ��ان‪ /‬اال� �ش��رف �ي��ة ح ��ي ام ت �ي �ن��ه قرب‬ ‫��س��وب��ر م��ارك��ت ال�ق��د���س ‪ -‬رق��م الهاتف‪:‬‬ ‫‪0795658003‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين املوافق‬ ‫‪ 2012/7/2‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‪:‬‬ ‫م�صباح حممود م�صباح حممود بركه‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫عمان ‪� /‬شفا ب��دران �شارع رفعت �شموط‬ ‫بناية �سبل النجاح‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين املوافق‬ ‫‪ 2012/7/2‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬امين ح�سني علي ال�سرابي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق �شمال عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-7714( /11-5‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عبداهلل عربيات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬حي نزال خلف جممع‬ ‫العرموطي �شارع لينا النابل�سي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1780 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬احمد ا�سماعيل‬ ‫ذيب زايد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫احمد حممود احمد ابو بكريا‬

‫ماجد �صالح يو�سف عامر‬

‫�سجل عام‬

‫ا�سم املطلوب تبليغه ومن ميثله‪:‬‬

‫حمزه حممد عبداملح�سن احل�سامي‬

‫احمد اح�سان احمد جرب‬

‫�شادي �سامل عبد عراكزه‬ ‫العنوان‪ :‬مرج احلمام ‪ -‬بجانب مكتب بريد‬ ‫مرج احلمام‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬ال��زام املدعى عليه باملبلغ‬ ‫امل ��دع ��ى ب ��ه وال �ب��ال��غ خ�م���س��ة االف دينار‬ ‫وت�ضمينه الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ‪250‬‬ ‫دي�ن��ار ات�ع��اب حم��ام��اة وال�ف��ائ��دة القانونية‬ ‫م ��ن ت ��اري ��خ اال� �س �ت �ح �ق��اق وح �ت��ى ال�سداد‬ ‫التام وتثبيت احلجز التحفظي املتخذ يف‬ ‫‪.2002/4/14‬‬

‫(‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 389 ( / 2-1‬‬

‫يحيى حممد عارف النعيمات‬ ‫وكيله املحامي زياد النعيمات‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫ق � � � ��رب ح � ��دي� � �ق � ��ة ال � �ط � �ي� ��ور‬ ‫��س�ك��ن �أ م���س��اح��ة ‪ 1189‬مرت‬ ‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا�ستثماري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪---------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع �أم زي�ت�ي�ن��ة بني‬ ‫ف �ل��ل م ��وق ��ع مم �ي��ز م�ساحة‬ ‫‪ 752‬م �ت�ر � �س �ك��ن ب ب�سعر‬ ‫‪ 220‬دي�ن��ار ح��و���ض ام حجري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪---------------------‬‬‫للبيع البنيات قطعة ار�ض‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 500‬م�ت�ر كا�شفة‬ ‫ومطلة تنظيم �سكن ج مربعة‬ ‫ال�شكل منطقة حديثة البناء‬ ‫بعيدة ع��ن �أ� �س�لاك ال�ضغط‬ ‫العايل �شارع ‪ 14‬مرت ويتوفر‬ ‫ل��دي �ن��ا ب��ال�ي��ا��س�م�ين وال� ��ذراع‬ ‫م���س��اح��ات معقولة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� � �ع � ��رم � ��وط � ��ي ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬

‫حلوه احمد حممديحيى‬

‫احمد احلجه و�شركاه وامل�سجلة يف �سجل �شركات تو�صية ب�سيطة حتت الرقم‬

‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة�صلححقوق�شرقعمان‬

‫اعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫مراقب عام ال�شركات‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/6102‬ع‬ ‫التاريخ ‪2012/6/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-8256( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪2‬‬

‫االمري حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع �� � �ش� � �ق � ��ة ار�� � �ض� � �ي � ��ة‬ ‫جت� ��اري� ��ة امل� ��� �س ��اح ��ة ‪206‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬م � ��ارك � ��ا ‪ /‬ال� �ع� �ب ��دال�ل�ات‬ ‫ل� �ه ��ا م ��وا�� �ص� �ف ��ات مم� �ي ��زة ‪/‬‬ ‫موقع ميمز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫�� �ش� �ق ��ة ل� �ل� �ب� �ي ��ع ‪ /‬ماح�ص‬ ‫م�ساحة ‪ 150‬مرت طابق اول‬ ‫م�صعد ‪ 3‬ن��وم �صالون �صالة‬ ‫مطبخ راك��ب ت�أ�سي�س تدفئة‬ ‫ت���ش�ط�ي�ب��ات مم �ت��ازة منطقة‬ ‫ه��ادئ��ة عمر البناء ‪� 3‬سنوات‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع منزل ‪ -‬جبل االخ�ضر ‪-‬‬ ‫م�ستقل م�ساحة االر�ض دومن‬ ‫م��رب��ع ال �� �ش �ك��ل م��ق��ام منزل‬ ‫م�ستقل طابقني بناء قدمي‬ ‫م�ساحة كل طابق ‪1140‬مرت‬ ‫االر�ض تنظيم �سكن د ميكن‬ ‫ف� ��رزه� ��ا ع � ��دة ق��ط��ع مقابل‬ ‫�سوبر ماركت اللوزي ويتوفر‬ ‫لدينا منازل با�سعار معقولة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬

‫عمان ‪ /‬تالع العلي �سوق ال�سلطان مقابل‬ ‫م�ست�شفى تالع العلي‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2012/7/3‬ال���س��اع��ة ‪ 10:30‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‪:‬‬ ‫عمري تركي احليدر الزبن‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫) دينـــــــــــار‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع � �ض��اح �ي��ة اليا�سمني‬ ‫�شقة م�ساحة ‪ 135‬مرت ‪ 3‬نوم‬ ‫‪ 3‬ح�م��ام��ات ��ص��ال��ة و�صالون‬ ‫م� �ط� �ب ��خ وب� � ��رن� � ��دة ج���دي���دة‬ ‫مل ت �� �س �ك��ن م �� �ص �ع��د معفى‬ ‫م��ن ال��ر� �س��وم وي�ت��وف��ر لدينا‬ ‫م�ساحات خمتلفة ومناطق‬ ‫�أخ � ��رى دف �ع��ة واق �� �س��اط عن‬ ‫ط � ��ري � ��ق امل�� ��ال�� ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫مطلوب‬

‫مدر�سة نور ال�شيماء الأ�سا�سية‬ ‫‪� /‬صويلح ع��ن حاجتها �إىل‬ ‫م �ع �ل �م��ات يف التخ�ص�صات‬ ‫ال� � �ت�� ��ال� � �ي�� ��ة‪ -1 :‬ري� ��ا� � �ض� ��ة‬ ‫‪ -2‬معلمة ��ص��ف ‪ -3‬معلمة‬ ‫لغة اجنليزية فعلى من يجد‬ ‫يف نف�سه ال �ك �ف��اءة االت�صال‬ ‫ع�ل��ى ه��ات��ف‪ 5359567 :‬من‬ ‫ال�ساعة (‪)12-9‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجل��اد �شقق‬ ‫ع � �م� ��ارات م� �ن���ازل جممعات‬ ‫جت � ��اري � ��ة ارا� � � �ض� � ��ي �سكنية‬ ‫وجت��اري��ة و��ص�ن��اع�ي��ة ال يهم‬ ‫ال�ع�م��ر او امل���س��اح��ة مبنطقة‬

‫‪ 5692852 - 3‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫ع�م��ان و�ضواحيها ومطلوب‬ ‫ق�ط�ع��ة ار����ض ت�صلح ملحطة‬ ‫حم ��روق ��ات مب��وق��ع ح�سا�س‬ ‫ب��واج �ه��ة وا� �س �ع��ة م��ن املالك‬ ‫مبا�شرة م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫م� �ط� �ل� �ـ ��وب ���ش��ق��ـ��ق فارغــة‬ ‫�أو م �ف��رو� �ش �ـ �ـ �ـ��ة لاليجــار‬ ‫�� �ض� �م ��ن م��ن��اط��ـ��ـ��ـ��ق عمـــان‬ ‫م � � ��ن امل� ��ال � �ـ � �ـ � �ـ� ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ارا�� � �ض � ��ي �سكنية‬ ‫� �ض �م��ن م��ن��اط��ق ع� �م ��ان من‬ ‫امل��ال��ك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال � � ��زه � � ��ور ‪ /‬ال�� � � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫امل �ق��اب �ل�ين �� �ش ��ارع احل ��ري ��ة ‪/‬‬ ‫� �ش �ف��ا ب � � ��دران ‪ /‬اب � ��و ن�صري‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة‬ ‫‪� /‬شقق �سكنية ‪� /‬ضمن جبل‬ ‫عمان ‪ /‬احل�سني ‪ /‬اللويبدة‬ ‫‪ /‬ال� ��زه� ��ور ‪ /‬ال �ي��ا� �س �م�ين ‪/‬‬ ‫ال� ��ذراع م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬


‫‪8‬‬

‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫اعالن �صادر عن نقابة ال�صحفـيني‬ ‫توقع واربح مع «زين» لبطولة ك�أ�س �أمم �أوروبا‬ ‫يدعو نادي نقابة ال�صحفيني الزميالت والزمالء �أع�ضاء الهيئة العامة للم�شاركة يف م�سابقة‬ ‫(توقع واربح مع زين) لبطولة ك�أ�س �أمم �أوروبا وذلك من خالل ح�ضور مباريات‪:‬‬ ‫ الدور قبل النهائي (�أ�سبانيا * الربتغال) يوم الأربعاء املوافق ‪.2012/6/27‬‬‫ (�أملانيا * �إيطاليا) يوم اخلمي�س ‪.2012/6/28‬‬‫‪ -‬الدور النهائي يوم الأحد املوافق ‪.2012/7/1‬‬

‫وذلك يف نادي نقابة ال�صحفيني‬

‫وامل�شاركة يف م�سابقتي‪:‬‬

‫ توقع نتائج كل مباراة وتوقع من هو بطل �أوروبا ‪2012‬‬‫و�سيح�صل الفائزون على جوائز قيمة من �شركة زين (�أجهزة خلوية ‪ +‬بطاقات �شحن)‪.‬‬ ‫مالحظة‪ :‬نادي نقابة ال�صحفيني يرحب ب�أع�ضاء الهيئة العامة وعائالتهم و�أ�صدقائهم‪.‬‬

‫تهنئة من الأعماق‬

‫الوالــــــد وليــــــد م�صطفــــى نخلـــــة‬ ‫والوالـــــدة هـــدى حممـــود الدب�شة‬ ‫والأخــــوة والأخـــــوات والعائلــــــة‬ ‫يهنئـــــون ابنتهــــــم الغاليـــــــــة‬

‫بيــــــــــــــــان‬

‫مبنا�سبة تخرجها من‬ ‫اجلامعة الها�شمية ‪ /‬بكالوريو�س علم احلا�سوب بتقدير امتياز‬ ‫�ألف �ألف مربوك و�إىل الأمام يا بيان‬ ‫وعقبال ال�شهادات الأعلى �إن �شاء اهلل‬

‫حمكمة �صلح حقوق �سحاب‬ ‫مذكرة اخطار جمع ح�ص�ص‪/‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011-351(/1-7‬سجل عام‬ ‫هيئة القا�ضي زيد ن�ضال نايف ال�شلبي‬ ‫ا�سم ال�شريك وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬ف� � � ��ائ� � � ��دة ع � � �ب� � ��دال � � �ك� � ��رمي �� � � �س � � ��امل م� �ل� �ي� �ف ��ي‬ ‫‪� � � �� -2‬ش � � ��روق ع� � �ب � ��د ال� � � �ك � � ��رمي � � � �س� � ��امل مليفي‬ ‫‪ -3‬رائ� � � � � � ��د ع � � �ب � ��د ال � � � �ك� � � ��رمي �� � � �س � � ��امل م� �ل� �ي� �ف ��ي‬ ‫‪ -4‬اح � � �م� � ��د ع� � �ب � ��د ال � � � �ك� � � ��رمي � � � �س� � ��امل م �ل �ي �ف ��ي‬ ‫‪ -5‬ع� � � �ب � � ��داهلل ع� � �ب � ��دال� � �ك � ��رمي � � � �س� � ��امل مليفي‬ ‫‪ -6‬ف � ��اط� � �م � ��ة ع � � � �ب� � � ��داهلل �� � �س� � �م � ��ور اب � ��وج � ��ري � ��ر‬ ‫‪ -7‬ث� � � �ق� � � �ل � � ��ة ه� � � � � � � � � ��زاع ح � � � � � �م� � � � � ��دان م � �ل � �ي � �ف� ��ي‬ ‫‪ -8‬رائ� � � � � � � ��ده ع � � �ب� � ��دال � � �ك� � ��رمي �� � � �س � � ��امل م� �ل� �ي� �ف ��ي‬ ‫‪ -9‬خ � � ��دي � � � �ج � � ��ه ع � � � � � � � � ��واد ه � � � � � � � � ��زاع ال � � �غ� � ��ري� � ��ر‬ ‫‪ -10‬ف � � ��ائ � � ��د ع � � �ب� � ��دال � � �ك� � ��رمي � � � �س � � ��امل م �ل �ي �ف ��ي‬ ‫‪ -11‬حم� � �م � ��د ع� � �ب � ��دال� � �ك � ��رمي � � � �س� � ��امل مليفي‬ ‫عمان ‪ /‬قعفور ‪ -‬بجانب م�سجد نايف احلديد‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركم امام حمكمة �صلح حقوق �سحاب خالل‬ ‫خم�سة ع�شرة يوما من تاريخ تبليغك هذا االخطار وذلك‬ ‫الب ��داء فيما �إذا ك�ن��ت ت��رغ��ب بجمع ح�صتك غ�ير قابلة‬ ‫للق�سمة مع احد ال�شركاء يف قطعة االر���ض رقم ‪ 5‬حو�ض‬ ‫رج��م �ضاعن رق��م ‪ 2‬علماً ب ��أن م��وع��د اجلل�سة ال�ق��ادم يوم‬ ‫ال�ث�لاث��اء امل��واف��ق ‪ 2012/7/3‬ال���س��اع��ة التا�سعة ف� ��إذا مل‬ ‫حت�ضروا يف املوعد املحدد تنفذ يف حقكم االحكام املن�صو�ص‬ ‫عليها يف قانون تق�سيم الأموال غري املنقولة امل�شرتكة‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬وفاء قزق‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3269( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد عبدالفتاح فيا�ض‬ ‫اخلوالده‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1786 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫‪ -1‬ح�سني حممد �سامل ابو العراي�س‬ ‫‪ -2‬وليد حممد علي ال�شامي‬ ‫‪� -3‬شركة وليد حممد علي‬ ‫ال�شامي و�شريكه‬

‫طارق عبدالعزيز عطيه �سماره‬

‫عمان ‪ /‬القوي�سمة النهارية منجرة ابو‬ ‫العراي�س (بداللة املدعي)‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د املوافق‬ ‫‪ 2012/9/23‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬عمر ح�سني علي دوحل‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫العنوان‪ :‬عمان‪ /‬القوي�سمة طلوع احلديد‬ ‫منجرة تي�سري اللداوي يعمل باملنجرة‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث � �ن �ي�ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/7/9‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬نور الدين ح�سني علي دوحل‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬

‫حمكمة �صلح حقوق �سحاب‬ ‫مذكرة اخطار جمع ح�ص�ص‪/‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2008-25(/1-7‬سجل عام‬ ‫هيئة القا�ضي �صالح ابراهيم احمد ح�سن‬ ‫ا�سم ال�شريك وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3552( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ع�لاء م�صطفى �سلمان‬ ‫الع�سا�سفة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫حممد ح�سام �سليمان ابراهيم‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬دوار اجلمرك منطقة ام‬ ‫احلريان �شارع �سعد القارئ‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي � ��وم ال� �ث�ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/7/3‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬حممود اح�سان احمد ال�صدر‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫‪ -1‬جن � � � � � � � ��اح ح� � � ��� � � �س� �ي ��ن م � � � � � �ب � � � � � ��ارك ال � � � �ك� � � ��وز‬ ‫‪ -2‬م� � � � � � � ��رمي ك � � � �� � � � �س� � � ��اب زع� � � � � � � ��ل ال� � � ��دب� � � ��وب� � � ��ي‬ ‫‪ -3‬رائ � � � � � � ��د � � � �ص� � ��ال� � ��ح اب� � � ��راه � � � �ي� � � ��م ع � ��ري� � �ن � ��ات‬ ‫‪ -4‬غ � � � � ��ازي � � � � ��ة ك� � � ��� � � �س � � ��اب زع� � � � � � ��ل ال � � ��دب � � ��وب � � ��ي‬ ‫‪� � �� -5‬ص �ل��اح ال� � ��دي� � ��ن حم � �م� ��د ي� ��و� � �س� ��ف ال� �ع� �ل ��ي‬ ‫‪ -6‬حم� � � � �م � � � ��د ع� � � � �ل � � � ��ي حم� � � � �م � � � ��د ع � � ��ري� � � �ن � � ��ات‬ ‫‪ -7‬م� � �ي� � ��� � �س � ��ون ا� � � �س � � �ع� � ��د ج� �ب ��ري � � ��ل ح � � ��وام � � ��ده‬ ‫‪ -8‬خ � � � ��ول � � � ��ة ع � � �ط � � �ي� � ��ة � � � �س � � �ل � � �ي � � �م� � ��ان ال� � � �ك � � ��وز‬ ‫‪�� -9‬ص��ال��ح حم�م��د ع �ب��دال��رزاق اب��وج��اج��ة امل�شايخ‬ ‫‪ -10‬حم �م��د � �ص��ال��ح حم �م��د اب ��وج ��اج ��ة امل�شايخ‬ ‫‪ -11‬ه � ��اين �� �ص ��ال ��ح حم� �م ��د اب� ��وج� ��اج� ��ة امل�شايخ‬ ‫‪ -12‬ي� � �ح� � �ي � ��ى � � � �ص� � ��ال� � ��ح حم � � �م� � ��د اب� � ��وج� � ��اج� � ��ة‬ ‫‪ -13‬رن � � ��ا �� �ص ��ال ��ح حم� �م ��د اب� ��وج� ��اج� ��ة امل �� �ش ��اي ��خ‬ ‫‪ -14‬اح� � � �م � � ��د اب � � ��راه � � � �ي � � ��م ع� � � � � � ��وده ع � ��ري� � �ن � ��ات‬ ‫‪ -15‬ه� �ن ��ا �� �ص ��ال ��ح حم� �م ��د اب� ��وج� ��اج� ��ة ال�شايخ‬ ‫‪ -16‬وداد �� �ص ��ال ��ح حم� �م ��د اب� ��وج� ��اج� ��ة امل�شايخ‬ ‫‪-17‬االء �� �ص ��ال ��ح حم� �م ��د اب � ��وج � ��اج � ��ة امل �� �ش ��اي ��خ‬ ‫�سحاب ‪ /‬العبدلية ��ش��ارع �سحاب اخل�شافيات قرب‬ ‫م�سجد �ضرار بن االزور‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركم امام حمكمة �صلح حقوق �سحاب خالل‬ ‫خم�سة ع�شرة يوما من تاريخ تبليغك هذا االخطار وذلك‬ ‫الب ��داء فيما �إذا ك�ن��ت ت��رغ��ب بجمع ح�صتك غ�ير قابلة‬ ‫للق�سمة مع احد ال�شركاء يف قطعة االر�ض رقم ‪ 65‬حو�ض‬ ‫حنو اال�شقر رق��م ‪ 4‬علماً ب ��أن موعد اجلل�سة ال�ق��ادم يوم‬ ‫االحد املوافق ‪ 2012/7/8‬ال�ساعة التا�سعة ف�إذا مل حت�ضروا‬ ‫يف املوعد املحدد تنفذ يف حقكم االحكام املن�صو�ص عليها يف‬ ‫قانون تق�سيم الأموال غري املنقولة امل�شرتكة‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/1965‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/6/25 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫مهند غازي يا�سني البوطي‬

‫وع� �ن ��وان ��ه‪ :‬ع� �م ��ان ‪ -‬امل �ق��اب �ل�ي�ن ‪ -‬حي‬ ‫امل�صاروة ‪ -‬مقابل كازية الفريد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/12/10 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬الدين‪ :‬الفان و�سبعمائة‬ ‫دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬اب��راه�ي��م �شاهر‬ ‫�سعد املرعي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطار بيع �أموال‬ ‫منقولة(مركبة)‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/361‬ع‬ ‫التاريخ ‪2012/5/28:‬‬ ‫اىل املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫احمد عبدالرحمن ا�سعد عواد‬ ‫وكيله املحامي حممود احمد‬ ‫علي حممود قوقزه‬

‫وع�����ن�����وان�����ه‪ :‬ج�����ر������ش خ���ل���وي‬ ‫‪ 0795120940‬البلد‬ ‫لقد تقرر يف ال��دع��وى رق��م �أع�لاه‬ ‫اخطاركم بدفع املبلغ املطلوب منكم‬ ‫والبالغ خم�سة ع�شر ال��ف دينار‬ ‫وال��ر���س��وم خ�لال �سبعة �أي���ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغكم و�إال �سي�صار اىل بيع‬ ‫�أموالكم املحجوزة يف هذه الدعوى‬ ‫وفق �أحكام القانون‪ .‬ومنها املركبة‬ ‫رقم ‪.42/13653‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطار بيع �أموال‬ ‫منقولة(مركبة)‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2010/167‬ع‬ ‫التاريخ ‪2012/6/11:‬‬ ‫اىل املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ا�سماعيل خلف حممد ا�سماعيل‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬القوي�سمة ال��ق��رب من‬ ‫بنك اال�سكان ‪ -‬خلف �صالون عمار‬ ‫لقد تقرر يف ال��دع��وى رق��م �أع�لاه‬ ‫اخطاركم بدفع املبلغ املطلوب منكم‬ ‫وال��ب��ال��غ �ستة االف وخم�سمائة‬ ‫خ��ل�ال ���س��ب��ع��ة �أي�����ام ت��ل��ي ت��اري��خ‬ ‫تبليغكم و�إال �سي�صار اىل بيع‬ ‫�أموالكم املحجوزة يف هذه الدعوى‬ ‫وفق �أحكام القانون‪ .‬ومنها املركبة‬ ‫رقم ‪19/11584‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء ال�سلط‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 545( / 3-11‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬مي�ساء عماد جميل ابو ديه‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة حمامة الأق�صى‬ ‫للتجارة والت�سويق‬

‫العنوان‪ :‬ال�سلط ‪ /‬امليدان بجانب م�سجد امليدان‬

‫‪ -2‬يحيى ر�سمي عي�سى ادحيدل‬

‫العنوان‪ :‬الر�صيفة ‪ /‬اجلبل ال�شمايل ‪ -‬ا�سكان‬ ‫االم�ي�ر ط�ل�ال االق���ص��ى م��ول ‪ -‬م �ق��اب مدر�سة‬ ‫القاب�سي‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث � �ن �ي�ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/7/2‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬م�أمون علي فايز نقر�ش‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 689 ( / 1 - 3‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/3/31‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫فهد حممد �سعيد اخلب‬

‫عمان ‪ /‬عمان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫يو�سف ابراهيم ح�سن ال�شو�شي‬ ‫عمان ‪ /‬الها�شمي ال�شمايل ‪ -‬ا�شارة نايفة باجتاه طرببور‬ ‫ عمارة اربع طوابق على اليمني‪.‬‬‫خال�صة احلكم‪ :‬لهذا وت�أ�سي�سا على ما تقدم وبناء على‬ ‫طلب وكيل املدعي تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬احلكم بالزام املدعى عليه بت�أدية مبلغ ‪ 1700‬دينار‬ ‫للمدعي‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ضمني امل��دع��ى عليه ال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف ومبلغ‬ ‫‪ 85‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در ب��ا��س��م ح���ض��رة �صاحب‬ ‫اجلاللة الها�شمية «امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني‬ ‫املعظم» حفظه اهلل ورعاه �صدر يف ‪.2011/3/31‬‬

‫حمكمـــة�صلحجزاءجنوبعمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 2302 ( / 3 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/4/16‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حممد عو�ض خملد قاي�ض احل�سينات‬ ‫عمان ‪ /‬بيادر وادي ال�سري حي ال�صناعة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد يو�سف ح�سني نوفل‬ ‫‪� -2‬صبحي احمد خليل العو�ضات‬ ‫��س�ح��اب ‪ /‬امل�ق��اب�ل�ين خ�ل��ف ق�ه��وة ال�ق����ص ب�ج��ان��ب مطعم‬ ‫ابو زغلة‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬الزام املدعى عليهما باحلق ال�شخ�صي‬ ‫حممد نوفل و�صبحي العو�ضات بالتكافل والت�ضامن‬ ‫ب�ق�ي�م��ة االدع � ��اء ب��احل��ق ال���ش�خ���ص��ي وال �ب��ال �غ��ة (‪)8532‬‬ ‫ديناروالر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪ )426.6‬دينار اتعاب‬ ‫حماماة والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة وحتى‬ ‫ال���س��داد ال�ت��ام ورد االدع ��اء ب��احل��ق ال�شخ�صي بالن�سبة‬ ‫للمدعى عليه باحلق ال�شخ�صي �سمري‬


‫درا�ســــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬

‫السيناريوهات املستقبلية للثورات العربية‬ ‫د‪ .‬حم�سن �صالح مدير عام مركز الزيتونة للدرا�سات واال�ست�شارات‬ ‫يظهر �أ ّن حالة القلق والغمو�ض جت��اه م�ستقبل ال�ث��ورات واالنتفا�ضات‬ ‫وحركات التغيري يف العامل العربي مل ت�ستثن �أح��داً‪ ،‬من الإن�سان العادي �إىل‬ ‫حركات التغيري نف�سها‪� ،‬إىل زعماء الأنظمة ورجاالتها‪� ،‬إىل القوى اخلارجية‬ ‫والكيان الإ�سرائيلي! �إذ �أ ّن امل�سارات التي اختطتها االنتفا�ضات ما زالت ت�شهد‬ ‫حالة من التدافع بني الأط��راف املتناف�سة واملت�صارعة‪ ،‬ب�شكل مل ينجل الغبار‬ ‫عن نتائجه النهائية حتى الآن‪.‬‬ ‫وم��ع �أ ّن �أملنا ب��اهلل كبري يف �أن حتقق ح��رك��ات التغيري �آم��ال �شعوبها يف‬ ‫احلرية والعزة والكرامة والنه�ضة‪ ،‬ف ��إ ّن ال�ق��راءة املو�ضوعية ل�ل�أح��داث تربز‬ ‫�أربعة م�سارات رئي�سية حمتملة‪ ،‬وهي م�سارات ميكن �أن يتحقق �أيّ منها بدرجات‬ ‫متفاوتة‪� ،‬أو تتداخل مع بع�ضها ب�أ�شكال خمتلفة يف البلدان التي ت�شهد عمليات‬ ‫التغيري‪.‬‬ ‫ال�سيناريو الأول‪ :‬التغيري والإ�صالح يف النطاق القطري املحلي للدولة‬ ‫وترتكز فكرته على �أن يتم تغيري بُنية النظام ال�سيا�سي �إىل نظام يعبرّ‬ ‫ب�شكل �أف�ضل ع��ن حالة دميقراطية تعبرّ ع��ن �إرادة ال�شعب‪ ،‬يف ال��وق��ت الذي‬ ‫ينكفئ فيه النظام على ذاته‪ ،‬وين�شغل بالع�شرات من الهموم املحلية وال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية والأمنية والتنموية‪.‬‬ ‫�إذ �سيجد �أيّ نظام �سيا�سي نا�شئ‪� ،‬إذا ما جنح يف عبور حتدي التغيري‪ ،‬نف�سه‬ ‫منهمكاً يف التعامل مع جمموعة من القوى ال�سيا�سية املت�شابكة املتنافرة‪ ،‬التي‬ ‫ي�ستحيل �إر�ضا�ؤها جميعاً‪ ،‬والتي تريد �أن جتد لنف�سها مكاناً يف �صناعة القرار‬ ‫والتوجيه‪ ،‬ويف �أخذ �أن�صبة �أكرب من «الكعكة»‪ ،‬وقد تطلب �أكرث من حجمها �إذا‬ ‫ما �شاركت‪� ،‬أو ت�سعى لتعطيل النظام و�إف�شاله �إذا مل ت�شارك‪ ،‬بينما لن ي�ستطيع‬ ‫الكثريون التفريق بني الفو�ضى واالنفالت واالنتهازية ال�سيا�سية‪ ،‬وبني احلرية‬ ‫وال�سلوك احل�ضاري امل�س�ؤول‪ .‬ويف الوقت نف�سه �ستحدث حاالت �ش ّد متعاك�سة‬ ‫جتاه م�سار الدولة الإ�سالمي �أو القومي �أو الي�ساري �أو الليربايل‪ ،‬بانتظار �أن‬ ‫يح�سم طرف الأم��ور ل�صاحله‪� ،‬أو تتعود الأط��راف على اح�ترام �أ�صول اللعبة‬ ‫الدميقراطية‪.‬‬ ‫و��س�ي�ج��د ال�ن�ظ��ام اجل��دي��د نف�سه �أم ��ام م��ؤ��س���س��ات اق�ت���ص��ادي��ة وتعليمية‬ ‫واجتماعية و�أمنية وع�سكرية وق�ضائية تك ّل�ست �أو تع ّفنت حتت النظام ال�سابق‬ ‫على مدى عقود‪ .‬و�سيكون بحاجة �إىل �أن ينف�ض هذه امل�ؤ�س�سات حتى ي�ستطيع‬ ‫�أن يبد�أ م�شروعه الإ�صالحي‪ ،‬و�سيخرج يف وجهه «ع�ش دبابري» ممّن ارتبطت‬ ‫م�صاحلهم بالنظام ال�سابق‪ ،‬ليحاول �إف�شاله وتعطيله‪ ،‬وقد يحتاج النظام ب�ضع‬ ‫�سنوات لإر��س��اء نظام فعال �شفاف لإدارة ه��ذه امل�ؤ�س�سات‪ ،‬و�إدماجها يف عملية‬ ‫التغيري والإ�صالح‪.‬‬ ‫و�سيحتاج النظام �إىل معادلة «�سحرية خا�صة» ي�ستوعب فيها املناكفات‬ ‫احلزبية الرخي�صة‪ ،‬وال�ضغوط اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬ويتعامل فيها م��ع بقايا النظام‬ ‫ال�سابق ومراكز قواه يف �أجهزة الدولة‪ ،‬يف الوقت الذي يحتاج فيه �إىل حتقيق‬ ‫منجزات �سريعة وملمو�سة للإن�سان العادي �سيا�سية واقت�صادية و�أمنية‪.‬‬ ‫وه��ذا ال�سيناريو يعني �أ ّن��ه �ستن�ش�أ دميقراطيات �ضعيفة غ�ير م�ستقرة‪،‬‬ ‫ينغم�س ق��ادت�ه��ا يف تطلعاتهم املحلية‪ ،‬وتخ�شى على نف�سها م��ن التدخالت‬ ‫اخلارجية �أو ال�صراعات الإقليمية‪ ،‬ويرغبون يف طم�أنة القوى الكربى بعدم‬ ‫جت ��اوز «اخل �ط��وط احل �م��ر»‪ ،‬م��ع ج��رع��ات حت�سينية خ�ج��ول��ة ع�ل��ى �سيا�ساتهم‬ ‫اخلارجية جتاه ق�ضايا الأمة‪.‬‬ ‫ال�سيناريو الثاين‪ :‬التغيري والإ�صالح يف �إط��ار م�شروع نه�ضوي وحدوي‬ ‫عربي �إ�سالمي‬ ‫وه��و �أك�ثر ال�سيناريوهات طموحاً وت�ف��ا�ؤ ًال‪ ،‬وتعتمد فكرته على �أ ّن قادة‬ ‫ح��رك��ات التغيري مي ّثلون على الأغ�ل��ب اجت��اه��ات �إ�سالمية وعروبية ووطنية‪،‬‬ ‫ت��درك �أ ّن نه�ضة �أقطارها ال ترتبط فقط مب�شروعات حملية‪ ،‬و�أ ّن��ه ال ب ّد من‬ ‫م�شروع نه�ضوي وحدوي ملواجهة حالة ال�ضعف واالنق�سام والتخلف التي تعاين‬ ‫منها الأمة‪ ،‬و�أ ّن قدرة حركات التغيري على النجاح يف �أقطارها مرهونة بنجاح‬ ‫�شقيقاتها يف الأقطار الأخرى‪ ،‬وبتكاملها وتعاملها واحتادها يف مواجهة فلول‬ ‫الأنظمة ويف مواجهة م�شاكلها الداخلية‪ ،‬ومنع ا�ستفراد القوى الدولية املعادية‬ ‫ب�أيّ منها‪.‬‬ ‫وح���س��ب ال���س�ي�ن��اري��و‪ ،‬ف��ال �ث��ورات ع�ن��دم��ا خ��رج��ت مل ت�ك��ن جم ��رد تعبري‬ ‫عن احتياجات البطن ورغيف اخلبز‪ ،‬و� مّإن��ا ا�ستعادة لكرامة الأم��ة وعزتها‪،‬‬

‫وا�سرتجاعها ل�صناعة قرارها ب�أيديها بعيداً عن الهيمنة اخلارجية‪ ،‬و�أ ّن لهذه‬ ‫الأم��ة ع��دواً مركزياً ه��و امل�شروع ال�صهيوين‪ ،‬وه��ي بالتايل ث��ورات ال ب� ّد و�أن‬ ‫تالم�س بقوة التطلعات النه�ضوية وال��وح��دوي��ة ل�ل�أم��ة‪ ،‬وتطلعاتها للوحدة‬ ‫ولتحرير فل�سطني‪.‬‬ ‫ومع �أ ّن ال�سياق العام لهذا ال�سيناريو يبدو منطقياً‪� ،‬إ ّال �أ ّن امللفت للنظر‬ ‫�أ ّن التيارات الأيديولوجية التي ت�صدّرت عملية التغيري ف�ضلت الرتكيز على‬ ‫الهموم املحلية وط�م��أن��ة ال�ق��وى الغربية‪ ،‬و�إب ��راز امل�ع��اين امل�شرتكة املرتبطة‬ ‫ب��احل��ري��ة وال��دمي�ق��راط�ي��ة وح�ق��وق الإن �� �س��ان‪ .‬لي�س لأن ه��ذه ال�ت�ي��ارات غيرّ ت‬ ‫قناعاتها‪ ،‬و� مّإنا لأنها تدرك �أ ّنها ت�أتي �ضمن منظومة تغيري �سلمي متدرج (كما‬ ‫يف تون�س وم�صر واليمن) حتتاج فيه �إىل وق��ت طويل لتغيري البنى التحتية‬ ‫للنظام لرت�سيخ مكانتها وبراجمها‪ ،‬ثم التطلع بعد ذلك �إىل ما هو �أو�سع من‬ ‫م�شاريع النه�ضة والوحدة‪.‬‬ ‫وي� ��درك ه � ��ؤالء احل �ج��م ال �ه��ائ��ل ل �ق��وى الإف �� �ش��ال وال�ت�ع�ط�ي��ل الداخلية‬ ‫واخل��ارج�ي��ة �إذا م��ا ق��ام��وا ب�ح��رق امل��راح��ل‪ ،‬قبل �أن يتمكنوا م��ن ال��وق��وف على‬ ‫�أرجلهم‪ .‬وحتى �أولئك الذين ي�أتون �ضمن معادلة تغيري ثورية‪ ،‬يدركون �إىل‬ ‫�أيّ مدى �أ ّن ثوراتهم مهددة يف بيئة ا�ضطروا فيها لال�ستعانة بالقوى الإقليمية‬ ‫والدولية لتحقيق معادالت التغيري يف بلدانهم‪ ،‬وبالتايل ف�إ ّن �سلوكهم «الثوري»‬ ‫�سيقت�صر على التغيري املحلي‪.‬‬ ‫وم��ع ذل��ك ف ��إ ّن ت�ي��ارات التغيري الإ��س�لام�ي��ة وال�ع��روب�ي��ة مهما ا�ستغرقت‬ ‫يف الطم�أنة‪� ،‬ستجد نف�سها �أم��ام حتديات كربى ي�ضعها خ�صومها الداخليون‬ ‫واخل��ارج�ي��ون‪� ،‬ستجعل من �شبه امل�ستحيل على ه��ذه التيارات ال�صمود ما مل‬ ‫وتعب عن‬ ‫ت�ضخ روحاً ثورية نه�ضوية يف جماهريها‪ ،‬وتكون �أكرث الت�صاقاً بهم رِّ‬ ‫تطلعاتهم يف الوحدة والتحرير‪ .‬وهي تطلعات ال يكفي فيها جمرد احلديث‬ ‫عن رغيف اخلبز‪.‬‬ ‫ال�سيناريو الثالث‪� :‬إع ��ادة الأنظمة الفا�سدة �إن�ت��اج نف�سها ولكن بلبا�س‬ ‫جديد‬ ‫م�س ر�أ�س‬ ‫تنبني فكرة ه��ذا ال�سيناريو على �أ ّن التغيري ال��ذي ح��دث � مّإن��ا َّ‬ ‫النظام‪ ،‬كما ح��دث يف تون�س وم�صر واليمن‪ ،‬بينما بقيت بنية النظام و�شبكة‬ ‫م�صاحله قائمة‪ ،‬وخ�صو�صاً البنى الع�سكرية والأمنية واالقت�صادية والق�ضائية‪،‬‬ ‫وهي بنى ت�ش ّكل «الدولة العميقة» التي ال تزال متلك الكثري من �أدوات القوة‬ ‫وال�ضغط‪ ،‬والقدرة على تعطيل و�إف�شال �أيّ تغريات جذرية يمُ كن �أن ت�ض ُّر بها‪.‬‬ ‫و�أ ّن هذه القوى �ست�سعى �إىل ا�ستيعاب حركات التغيري وامت�صا�ص حاالت املد‬ ‫الثوري‪ .‬وقد ت�صرب قلي ً‬ ‫ال على عمليات التغيري التي حت��دث‪ ،‬لكنها �ستحاول‬ ‫�إنهاكها و�إف�شالها باالنفالت الأمني‪ ،‬والتدهور االقت�صادي‪ ،‬وا�ستعداء القوى‬ ‫اخلارجية‪ ،‬والتحري�ض الإعالمي وغريها‪ ،‬ثم التقدم برموزها من جديد �سواء‬ ‫على ظهر دبابة تقدّم منقذاً ع�سكرياً‪� ،‬أو بناء على و�صفة البنك الدويل لتقدّم‬ ‫منقذاً اقت�صادياً‪ ،‬ويف احلالتني ُت�سرق �آمال الأمة يف م�شروع نه�ضوي حتريري‬ ‫حقيقي‪.‬‬ ‫ويف احلالتني �سيتم تقدمي بع�ض املكا�سب ال�سريعة بتوافق مع القوى‬ ‫الغربية‪ ،‬التي �ستدعم اخليارات املتماهية مع �سيا�ساتها‪ ،‬و�إن كان �سيتم عمل‬ ‫الديكورات املنا�سبة‪ ،‬لتعطي الوجوه اجلديدة للأنظمة الفا�سدة �أط��ول مدة‬ ‫�صالحية ممكنة‪ ،‬قبل �أن تعود ال�شعوب لثوراتها من جديد‪.‬‬ ‫ويندرج حتت هذا ال�سيناريو حالة التدافع الهائلة التي نراها يف م�صر‪،‬‬ ‫وكيف يحاول املجل�س الع�سكري امت�صا�ص الثورة و�إفراغها من حمتواها‪ ،‬وكيف‬ ‫ّ‬ ‫متت �إعادة تقدمي �أحمد �شفيق كمر�شح للرئا�سة‪ ،‬مع �إبطال �أول جمل�س �شعب‬ ‫حقيقي تنتخبه م�صر يف تاريخها‪ ،‬وحماولة نزع �صالحيات الرئي�س املنتخب‪.‬‬ ‫ال�سيناريو الرابع‪ :‬تفتيت املنطقة وتفكيكها على �أ�س�س طائفية وعرقية‬ ‫يرتكز هذا ال�سيناريو على فكرة قوة الت�أثري اخلارجي يف ت�شكيل خريطة‬ ‫املنطقة‪ ،‬وعلى قابلية املنطقة نف�سها لعمليات التفتيت العرقي والطائفي‪،‬‬ ‫و�أ ّنها ال متلك ما يكفي لتح�صني نف�سها منها‪ .‬كما يرتكز على ر�ؤية �أ ّن الثورات‬ ‫ت�ؤدي �إىل �إ�ضعاف احلكومات املركزية و�ضعف ال�شعور بالأمان الديني والثقايف‬ ‫واالجتماعي‪ ،‬وبالتايل تكتل �أبناء الطوائف والأقليات والأعراق حلماية �أنف�سهم‬ ‫بعد انح�سار ظ ّل الدولة املركزية عنهم‪.‬‬ ‫وهي ر�ؤية تنبني �أي�ضا على �أ ّن بع�ض القوى احلاكمة (اجلديدة والقدمية)‬ ‫�ست�سعى �إىل حماية نف�سها وتقوية نفوذها من خالل اال�ستعانة بالطائفة �أو‬ ‫الأقلية التي تنتمي �إليها‪ ،‬وهو ما �سي�ستفز مكونات املجتمع الأخرى‪ ،‬ومن ثم‬ ‫�ست�سعى كل جهة لت�شكيل �أحزابها وقواتها اخلا�صة بها‪ ،‬وت�سيطر على مناطق‬ ‫نفوذها‪ ،‬ممّا �سيع ّمق ال�شرخ واالنق�سام‪.‬‬

‫م�سار االنتفا�ضات العربية ي�شهد تدافعا بني الأطراف املتناف�سة‬ ‫واملت�صارعة و مل ينجل الغبار عن نتائجها النهائية‬ ‫ويف هذه احلالة ما على الكيان الإ�سرائيلي والقوى املعادية �سوى ت�شجيع‬ ‫ح��االت االنق�سام ه��ذه �سيا�سياً و�إع�لام�ي�اً و�أم�ن�ي�اً وع�سكرياً‪ ،‬والنفخ يف نريان‬ ‫املخاوف والأحقاد املتبادلة‪ ،‬بحجة الدفاع عن حقوق الأقليات والطوائف‪ ،‬وهو‬ ‫ما �سيعطي الفر�صة يف النهاية لتفتيت هذه البلدان‪.‬‬ ‫وه��ذا ال�سيناريو حت �دّث عنه ك� ّت��اب ومفكرون �صهاينة وغربيون �أمثال‬ ‫برنارد لوي�س و�ألوف بن‪ ،‬وهو بالن�سبة لهم يُب�شر بتحويل «�إ�سرائيل» �إىل كيان‬ ‫طبيعي حيث توجد حوله دُول طائفية علوية ودرزية ومارونية و�شيعية‪ ،‬بالتايل‬ ‫ال يكون �أمراً م�ستغرباً �أن تكون و�سط هذا املوزاييك «دولة يهودية»!‬ ‫ال�سيناريو املرجح‬ ‫يعتمد حتديد ال�سيناريو املرجح على عوامل عدة �أبرزها‪:‬‬ ‫‪ -1‬ق ��درة ح��رك��ات التغيري ع�ل��ى االح�ت�ف��اظ بزخمها ال �ث��وري‪ ،‬والتفاف‬ ‫اجلماهري حولها حتى ا�ستكمال عملية التغيري‪.‬‬ ‫‪ -2‬قدرة حركات التغيري على تقدمي رموز وقيادات �شعبية كاريزمية‪ ،‬ذات‬ ‫قدرة على قيادة م�سار التغيري‪ ،‬ومَل ِء الفراغ ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫‪ -3‬ق��درة ح��رك��ات التغيري على تكوين حتالفات وطنية وا�سعة‪ ،‬تتجاوز‬ ‫املناكفات واالبتزاز ال�سيا�سي‪ ،‬وتقطع الطريق على فلول النظام ال�سابق‪ ،‬وعلى‬ ‫حماوالت التمزيق والتفتيت‪ ،‬وعلى احلروب والأزمات الداخلية‪.‬‬ ‫‪ -4‬ق ��درة ح��رك��ات ال�ت�غ�ي�ير ع�ل��ى حت�ي�ي��د ال �ع��ام��ل اخل��ارج��ي (خ�صو�صاً‬ ‫الأمريكي) يف الت�أثري على �صناعة القرار الوطني‪.‬‬ ‫‪ -5‬ق��درة ح��رك��ات التغيري على حتقيق جن��اح��ات ملمو�سة ل��دى املواطن‬ ‫ال�ع��ادي‪ ،‬وخ�صو�صاً يف م�سارات الأم��ن واالقت�صاد ومكافحة الف�ساد و�صيانة‬ ‫احلريات‪.‬‬ ‫‪ -6‬ق��درة حركات التغيري على تناول ق�ضايا الأم��ة ال�ك�برى‪ ،‬وخ�صو�صاً‬ ‫ق�ضية فل�سطني‪ ،‬ب�شكل يعك�س �إرادة اجلماهري وتطلعاتها‪.‬‬ ‫من ال�صعب الدخول يف تف�صيل وحتليل العديد من العوامل املتداخلة‬ ‫وقيا�سها ب�شكل خا�ص لكل بلد‪ ،‬ولكن �إذا ما حاولنا تتبُّع خط عام‪ ،‬ف�إننا نالحظ‬ ‫�أ ّن‪:‬‬ ‫‪ -1‬عملية التغيري ال�سلمي يف تون�س وم�صر واليمن �أبقت بدرجة كبرية على‬ ‫«الدولة العميقة»‪ ،‬و�أبقت الكثري من «فلول النظام» يف مواقع فاعلة وم�ؤثرة‪.‬‬ ‫‪ -2‬ما زالت قدرة الواليات املتحدة والقوى الغربية على الت�أثري ال�سيا�سي‬

‫األمن اإلسرائيلي يف ظل بيئة إقليمية متغرية‬ ‫«يف ‪ 14‬حزيران ‪� 2012‬ألقى اللواء املتقاعد يو�آف غاالنت (اجلي�ش الإ�سرائيلي) حما�ضرة يف معهد وا�شنطن هي املحا�ضرة ال�سنوية اخلام�سة على ا�سم زيئيف‬ ‫�شيف حول الأمن يف ال�شرق الأو�سط‪ .‬وقد خدم اللواء غاالنت فرتة دامت ثالثة عقود يف البحرية الإ�سرائيلية والقوات الربية‪ ،‬و�شغل من�صب ال�سكرتري الع�سكري‬ ‫لرئي�س الوزراء �أريئيل �شارون‪ ،‬وكان قائد املنطقة اجلنوبية خالل عملية «الر�صا�ص امل�صبوب»‪ .‬وفيما يلي ملخ�ص املقرر ملالحظاته»‪.‬‬ ‫يو�آف غاالنت – معهد وا�شنطن‬ ‫تواجه «�إ�سرائيل» يف الوقت الراهن بيئة �أمنية‬ ‫ب��ال�غ��ة ال���ص�ع��وب��ة يف ال���ش��رق الأو�� �س ��ط‪ ،‬فالظروف‬ ‫�سريعة التغري يف جميع �أنحاء املنطقة �أرغمتها على‬ ‫التكيف حتى و�إن كان انك�شاف الأح��داث مل يكتمل‬ ‫بعد‪ .‬ويف حني �أنّ العديد من امل�شاكل التي تواجهها‬ ‫«�إ�سرائيل» ترتبط بالأمن �إ ّال �أنّ هناك عوامل �أخرى‬ ‫تلعب دوراً ب��ارزاً‪ ،‬من بينها التباينات االقت�صادية‬ ‫وت�ضخم �أع� ��داد ال���ش�ب��اب ون ��درة امل� ��وارد والإ�سالم‬ ‫املتطرف‪ ،‬التي ت�ش ّكل �إط��ار عملية �صنع القرارات‬ ‫الإ�سرتاتيجية‪.‬‬ ‫م�صادر القوة املتغرية‬ ‫ل�ق��د ك ��ان اجل�ي����ش وال��دي��ن مي � ّث�ل�ان م�صدرا‬ ‫القوة الرئي�سيني يف ال�شرق الأو��س��ط من الناحية‬ ‫ال�ت��اري�خ�ي��ة‪ .‬وق��د ان�ت���ص��رت امل��ؤ��س���س��ات الع�سكرية‬ ‫ب�صورة عامة يف هذا ال�صراع‪ ،‬وكان اال�ستثناء الأبرز‬ ‫ه��و ال �ث��ورة الإ��س�لام�ي��ة يف �إي� ��ران ع��ام ‪ .1979‬ومع‬ ‫ذل��ك فهذا االجت��اه ق��د تغيرّ م ��ؤخ��راً‪ ،‬حيث ب��د�أ يف‬ ‫غزة بانت�صار «حما�س» على «فتح»‪ ،‬و�أ�صبح العرف‬ ‫ال�سائد يف جميع �أنحاء ال�شرق الأو�سط‪ .‬فالأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية ال��دي�ن�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي ك��ان��ت مهم�شة لفرتات‬ ‫طويلة‪� ،‬أ�صبحت م�صدراً جديداً للقوة يف املنطقة‪،‬‬ ‫مع ما يحمله ذلك من تداعيات مروعة ل»�إ�سرائيل»‬ ‫واملجتمع الدويل ككل‪.‬‬ ‫الوقائع املتغرية يف م�صر و�سوريا‬ ‫�إنّ ه��ذا االجت��اه هو الأك�ثر و�ضوحاً يف م�صر‪،‬‬ ‫حيث حل حمل «الربيع العربي» �شتاء بارد وطويل‪.‬‬ ‫وت�ن�ط��وي امل�ستجدات ه�ن��اك على م�شاكل عوي�صة‬ ‫بالن�سبة ل»�إ� �س��رائ �ي��ل»‪ ،‬ال �سيما و�أنّ م�صر كانت‬ ‫فاع ً‬ ‫ال رئي�سياً يف احلروب الإقليمية؛ وحتى الوقت‬ ‫ال��راه��ن ال ت��زال م�صر متلك جي�شاً �ضخماً جيد‬ ‫الت�سليح يف ظل ال�سالم القائم‪ .‬ورغم �أنّ احلرب �أمر‬ ‫غري مرجح على املدى الق�صري‪� ،‬إ ّال �أ ّنه من املهم �أن‬ ‫ندرك احتمالية ن�شوب �صراع يف امل�ستقبل القريب‪.‬‬ ‫فعلى �سبيل املثال‪ ،‬قد ي ��ؤدي اجلمع بني انخفا�ض‬ ‫اال�ستثمارات الغربية وقلة ال�سياحة وفقدان �إيرادات‬ ‫قناة ال�سوي�س وغياب النمو االقت�صادي �إىل اندالع‬ ‫موجة جديدة من «انتفا�ضة اخلبز»‪ .‬بيد �أ ّن��ه‪ ،‬لن‬ ‫ي�ح�ك��م ال���ش�ع��ب امل �� �ص��ري ه ��ذه امل ��رة ح��اك��م م�ستبد‬ ‫مثل ح�سني م�ب��ارك‪ ،‬بحيث ي�ستطيع ه��ذا ال�شعب‬ ‫ي�صب على الرئي�س ج��ام غ�ضبه‪ .‬ولكن يرجح‬ ‫�أن‬ ‫ّ‬ ‫هذه املرة �أن يلقي بالالئمة على �أع��داء خارجيني‪:‬‬ ‫وهما بالتحديد «ال�شيطان الأكرب» الواليات املتحدة‬ ‫البعيدة وال�شيطان الأ�صغر‪ ،‬والأق��رب‪�« ،‬إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫وكجزء من تراكم الأحداث امل�ؤدية �إىل ال�صراع‪ ،‬لن‬ ‫يكون مفاجئاً لو �سعت القاهرة �إىل نقل كتيبة من‬ ‫القوات �إىل �سيناء حتت ذريعة الدفاع عن نف�سها �ضد‬ ‫نوع من التهديد الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫�إنّ التحول بعيداً عن م�صادر القوة التقليدية‬ ‫يف املنطقة وا�ضح كذلك يف �سوريا‪ ،‬حيث لقي الكثري‬ ‫من املدنيني العرب حتفهم على يد نظام الأ�سد �أكرث‬ ‫مما قتلت «�إ�سرائيل» خالل �أكرث من �ستني عاماً‪� .‬إنّ‬ ‫ّ‬ ‫�سقوط ب�شار الأ�سد لي�س �سوى م�س�ألة وقت‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغم �أ ّنه من �شبه امل�ؤكد �أنّ ب�شار �سيكون �آخر حاكم‬ ‫ع�ل��وي ل�ل�ب�لاد‪� ،‬إ ّال �أنّ ��س��وري��ا م��ا بعد الأ� �س��د �سوف‬ ‫تواجه خماطر خا�صة بها‪.‬‬

‫ويبدو �أنّ هناك ثالثة خيارات ممكنة يف الوقت‬ ‫ال��راه��ن‪� .‬أق� ّل�ه��ا اح�ت�م��ا ًال ه��و ظ�ه��ور ن�ظ��ام علماين‬ ‫ل �ي�ب�رايل‪ ،‬ح�ي��ث �أنّ غ �ي��اب ال��وح��دة ب�ين املعار�ضة‬ ‫ق��د �سمح بتدخل الإ�سالميني املتطرفني وتنظيم‬ ‫«القاعدة» يف ال�صراع‪ .‬وال�سيناريو الأك�ثر احتما ًال‬ ‫هو ظهور حتالف ي�ضم جماعات �سنية خمتلفة‪ ،‬من‬ ‫املتطرفني واملعتدلني‪/‬العلمانيني على حد �سواء‪.‬‬ ‫واخليار الثالث‪ ،‬وهو �أ�سو�أها جميعاً‪ ،‬ان��دالع حرب‬ ‫ا�ستنزاف داخل �سوريا يهيمن فيها املتطرفون ال�سنة‬ ‫وت�صبح مرتفعات اجل��والن بيئة حمتملة لل�صراع‪.‬‬ ‫لذلك يجب على املجتمع الدويل �أن يت�صرف ب�سرعة‬ ‫ملنع املتطرفني من ملء الفراغ ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫�إنّ ما �سيحدث يف �سوريا من املرجح �أن ي�ؤثر‬ ‫�أي�ضاً على ال��دول الأخ��رى امل�ج��اورة ل»�إ�سرائيل»‪،‬‬ ‫ف�ف��ي الأردن ت��واج��ه ال�ع��ائ�ل��ة امل��ال�ك��ة ان �ت �ق��اداً على‬ ‫ال �� �س��اح��ة ال��داخ �ل �ي��ة ح ��ول ال �ع��دال��ة االقت�صادية‬ ‫والف�ساد‪� .‬إنّ الأحداث يف �سوريا قد تفاقم من هذه‬ ‫ال�ت��وت��رات‪ ،‬وه��و ما قد ي�ؤثر ب��دوره ب�صورة �سلبية‬ ‫على «�إ�سرائيل»‪ .‬كما �أنّ ت�أثري الأزم��ة ال�سورية قد‬ ‫و�صل �أي�ضاً بالفعل �إىل لبنان‪ ،‬فـ»حزب اهلل» يراقب‬ ‫الأو�ضاع عن كثب وي�ستعد الحتمال فقدان راعيه‬ ‫ال�سوري‪ ،‬و�إذا �شعرت اجلماعة باخلوف �أو التهديد‬ ‫فلن تخ�ضع ولن ترتدد يف ا�ستخدام �أ�سلحتها �ضد‬ ‫«�إ�سرائيل» �أو غريها‪.‬‬ ‫غزة و�سيناء‬ ‫يزداد الو�ضع �سوءاً يف غزة‪ ،‬مع الزيادة املطردة‬ ‫يف اال�ستعدادات الع�سكرية وا�ستمرار تدفق الب�ضائع‬ ‫غ�ير امل���ش��روع��ة ع�بر احل ��دود امل���ص��ري��ة ع��ن طريق‬ ‫�شبكات الأنفاق التحت �أر�ضية‪ .‬ول»�إ�سرائيل» ثالث‬ ‫م�صالح وا�ضحة املعامل يف غزة‪ :‬منع حتول القطاع‬ ‫�إىل م���ص��در ل�ل�ه�ج�م��ات وع ��دم اال� �س �ت �ق��رار‪ ،‬ومنع‬ ‫ا��س�ت�يراد الأ�سلحة امل��زع��زع��ة لال�ستقرار‪ ،‬وجتنب‬ ‫م�س�ؤولية الدعم االجتماعي واالقت�صادي ل�ساكني‬ ‫ال�ق�ط��اع‪� .‬إنّ حت��دي��د ه��ذه امل���ص��ال��ح ه��و �أم ��ر �سهل‬ ‫وب�سيط‪ ،‬لكن ال�سعي �إىل حتقيقها يف وقت متزامن‬ ‫هو اجلزء الأ�صعب‪.‬‬ ‫كما �أنّ الو�ضع يف �سيناء املجاورة �أ�صبح ينطوي‬ ‫على م�شاكل كبرية ب�شكل متزايد‪ ،‬ويرتكز ال�سبب‬ ‫الرئي�سي وراء هذه امل�شكالت يف البدو الذين فقدوا‬ ‫ممتلكاتهم وم�صادر عي�شهم وم��ن ثم اجتهوا �إىل‬ ‫ال�ت�ه��ري��ب والأن �� �ش �ط��ة غ�ي�ر ال�ق��ان��ون�ي��ة الأخ� ��رى‪.‬‬ ‫وع �ل�اوة ع�ل��ى ذل ��ك‪ ،‬ل�ي����س ل ��دى ال �ب��دو �أيّ �شعور‬ ‫باحلقوق �أو االل�ت��زام��ات جت��اه احلكومة امل�صرية‪،‬‬ ‫كما �أنّ القاهرة مل تفعل �شيئاً �سوى زي��ادة امل�شكلة‬ ‫تعقيداً‪ .‬وت��ؤم��ن «�إ��س��رائ�ي��ل» ب ��أنّ اجلي�ش امل�صري‬ ‫ق��ادر على التعامل مع �شبه اجلزيرة مبفرده حال‬ ‫رغبته يف تخ�صي�ص الأفراد واملوارد الالزمة‪ .‬ومن‬ ‫هذا املنظور ف��إنّ م�شكلة �سيناء هي ق�ضية داخلية‬ ‫يتعينّ على القاهرة معاجلتها‪ ،‬ف»�إ�سرائيل» لي�س‬ ‫لديها رغبة يف التدخل وتعري�ض معاهدة ال�سالم‬ ‫مع م�صر للخطر‪.‬‬ ‫معهد وا�شنطن‬ ‫‪http://www.washingtoninstitute.‬‬ ‫‪org/ar/policy-analysis/view/israeli‬‬‫‪security-in-a-changing-regional‬‬‫‪environment‬‬

‫حتديات �إ�سرتاتيجية طويلة الأمد‬ ‫�إنّ هذه التحوالت اجلذرية التي ت�أخذ جمراها‬ ‫يف جميع �أنحاء ال�شرق الأو�سط ال ت�ؤ ّثر على الو�ضع‬ ‫الإ�سرتاتيجي ل»�إ�سرائيل» فح�سب‪ ،‬بل ت�ؤثر �أي�ضاً‬ ‫على ال�ساحة امل�ستقبلية التي �ستعمل بها‪ .‬وكانت‬ ‫بع�ض ه��ذه ال�ت�ح��والت وا��ض�ح��ة قبل ان ��دالع فرتة‬ ‫«ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي»‪ ،‬فعلى �سبيل امل �ث��ال‪ ،‬ثلث �سكان‬ ‫املنطقة‪� ،‬أكرث من ‪ 100‬مليون �شخ�ص‪ ،‬هم دون �سن‬ ‫‪ 25‬عاماً‪ ،‬و�سوف يكون للتعليم الذي يتلقاه ه�ؤالء‬ ‫ال�شباب‪ ،‬وال��ذي يغر�س يف الوقت ال��راه��ن كراهية‬ ‫وا�سعة النطاق �ضد اليهود و»�إ�سرائيل»‪ ،‬ت�أثري كبري‬ ‫وهائل يف النهاية على عالقات البالد امل�ستقبلية مع‬ ‫جريانها‪ .‬كما يجب على «�إ�سرائيل» �أن تتعامل مع‬ ‫التداعيات الإ�سرتاتيجية الأك�ثر �إحلاحاً الناجمة‬ ‫ع��ن ال �ت �غ�يرات ال��دمي�غ��راف�ي��ة يف امل�ن��اط��ق الواقعة‬ ‫حتت �سيطرتها‪ .‬ويف غ�ضون العقد املقبل �أو نحو‬ ‫ذلك �سوف يعادل عدد ال�سكان العرب عدد ال�سكان‬ ‫اليهود يف الأرا�ضي الواقعة بني نهر الأردن والبحر‬ ‫املتو�سط‪.‬‬ ‫اغتنام الفر�ص‬ ‫على الرغم من ه��ذه التحديات اجلديدة �إ ّال‬ ‫�أنّه يتحتم على «�إ�سرائيل» �أن توا�صل �سعيها بحثاً‬ ‫عن �سبل لتغيري تلك البيئة نحو الأف�ضل‪ .‬ومن‬ ‫بني ط��رق القيام بذلك حت�سني الو�ضع ال�سيا�سي‬ ‫واالق�ت���ص��ادي للفل�سطينيني يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫ورغ ��م �أنّ ال�ت��و��ص��ل �إىل ح��ل ��س�ي��ا��س��ي ن�ه��ائ��ي بني‬ ‫الإ�سرائيليني والفل�سطينيني مي ّثل �أهمية جوهرية‪،‬‬ ‫�إ ّال �أنّ النمو االقت�صادي يف ال�ضفة الغربية �سوف‬ ‫يجعل التقدم الدبلوما�سي ممكناً ب�شكل �أك�بر يف‬ ‫الوقت الذي �سيفيد «�إ�سرائيل» �أي�ضاً‪.‬‬ ‫لقد قال رئي�س وزراء «�إ�سرائيل» الأول دافيد‬ ‫بن غوريون ذات مرة �أنّ م�ستقبل «�إ�سرائيل» يعتمد‬ ‫على قوتها وعدالتها‪ .‬ويظهر ا�ستعرا�ض الأو�ضاع‬ ‫خ�لال العقود ال�ستة املا�ضية �أنّ «�إ��س��رائ�ي��ل» �أبلت‬ ‫بال ًء ح�سناً على اجلانب الأول‪ .‬لكن اجلانب الأخري‬ ‫هو الأك�ثر �صعوبة‪ ،‬فال يجب على «�إ�سرائيل» �أن‬ ‫تتم�سك بالعدالة فح�سب‪ ،‬بل عليها �أي�ضاً �أن تعك�س‬ ‫ر��س��ال��ة ال�ع��دال��ة بفعالية �أك�ب�ر‪ .‬وع�ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫�أ ّن�ه��ا ب�لاد �صغرية ي�ش ّكل ع��دد �سكانها ج��زء �ضئيل‬ ‫فقط من عدد �سكان العامل‪� ،‬إ ّال �أنّ عليها �أن تفخر‬ ‫ب�سجلها يف جم��ال تعزيز القيم الليربالية وبناء‬ ‫جمتمع ع��ادل ومن�صف تتاح فيه ل�ل�أف��راد فر�صة‬ ‫عي�ش حياة جمزية ومر�ضية مليئة بالإجنازات‪.‬‬ ‫ويف الوقت ذاته يجب على كل من القادة واملواطنني‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين �أن ي �ت��ذك��روا بالتحلي بالتوا�ضع‬ ‫وال�سعي الدائم للتو�صل �إىل �سالم يف الوقت الذي‬ ‫عليهم �أن يتفهموا �أنّ حتقيق ذلك قد ي�ستغرق وقتاً‬ ‫طوي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وحتى ذل��ك احل�ين‪ ،‬يجب على «�إ�سرائيل» �أن‬ ‫توا�صل البحث عن �سبل للم�ساهمة ب�شكل �إيجابي يف‬ ‫املجتمع الدويل‪ .‬وعلى الرغم من امل�شاكل الأمنية‬ ‫بالغة ال�صعوبة التي تواجهها‪� ،‬إ ّال �أنّه يجب عليها‬ ‫�أن ت�ستغل ال�ف��ر���ص ال�ن��اج�م��ة ع��ن اال�ضطرابات‬ ‫الإق�ل�ي�م�ي��ة‪ .‬ل�ق��د ك ��ان ال�ت���ش��رذم ال��داخ �ل��ي �ضاراً‬ ‫بال�شعب اليهودي على مدى التاريخ‪ ،‬ول��ذا يجب‬ ‫عليه امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى وح��دت��ه م��ن �أج ��ل موا�صلة‬ ‫االزدهار‪.‬‬

‫واالقت�صادي والأمني والع�سكري والإعالمي عالية‪� ،‬سواء يف البلدان التي �سلكت‬ ‫م�سلكاً �سلمياً‪� ،‬أم يف البلدان التي �سلكت م�سلكاً ثورياً‪.‬‬ ‫‪ -3‬مل تتمكن قوى التغيري حتى الآن من حتقيق نتائج حا�سمة يف عدد من‬ ‫الدول‪ ،‬ومل يح�صل �أيّ من �أحزابها �أو اجتاهاتها على �أغلبيات وا�سعة‪ ،‬مت ّكنها‬ ‫من تنفيذ براجمها ودومنا م�شاك�سات �أو تعطيل من القوى الأخرى‪ ،‬ومل تنجح‬ ‫حتى الآن يف تقدمي قيادات ذات كاريزما عالية تكون حمل �إجماع اجلماهري‪.‬‬ ‫وب��ال�ت��ايل ف ��إ ّن ال�سيناريو يف امل��دى القريب �سيكون‪ ،‬واهلل �أع�ل��م‪ ،‬ال�سري‬ ‫باجتاه‪:‬‬ ‫‪ -1‬عملية تغيري و�إ�صالح حمدودة ودون الطموحات‪ ،‬باجتاه ت�شكيل �أنظمة‬ ‫دميقراطية غري م�ستقرة‪.‬‬ ‫‪ -2‬ا�ستيعاب الإ��س�لام�ي�ين يف امل�شهد ال�سيا�سي‪ ،‬ودخ��ول�ه��م يف اختبارات‬ ‫وحتديات قا�سية �ست�ش ّكل �سالحاً ذا حدَّين‪ ،‬ف�إمّا �أن تكون فر�صة يتمكنون فيها‬ ‫من تطوير قدراتهم وزيادة خربتهم وتو�سيع �شعبيتهم‪ ،‬و�إمّا �أن تزول «الهالة»‬ ‫عنهم ويت�ضاءل حجمهم‪ ،‬نتيجة �أخطاء �أو ممار�سات قد يقعون فيها‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫�أ ّن الآخرين لن يتوقفوا عن حماوالت «�شيطنتهم» و�إف�شالهم‪.‬‬ ‫‪ -3‬دخول املنطقة يف حالة من عدم اليقني‪ ،‬تكون �أ�شبه مبرحلة انتقالية‪،‬‬ ‫يف ظ� ّل ا�ستمرار حالة التدافع بني ق��وى التغيري وب�ين «الفلول» وب�ين القوى‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫غري �أ ّن حالة ع��دم اال�ستقرار ال تفتح املجال �أم��ام فر�ص ع��ودة الأنظمة‬ ‫ال�سابقة بلبا�س جديد فقط‪ ،‬ولكنها قد تفتح املجال �أي�ضاً حلاالت �إحباط وا�سعة‬ ‫وردود فعل عنيفة‪ ،‬على �شكل اندفاعات ثورية جديدة �أكرث قوة وات�ساعاً وح�سماً‪.‬‬ ‫وبغ�ض النظر عن متنياتنا للثورات ب�أن ت�ستكمل مهمتها من خالل م�شروع‬ ‫نه�ضوي وحدوي‪ ،‬ي�ؤ�س�س لدولة حرة تعبرّ عن �إرادة الأمة وعن دينها وتراثها‪،‬‬ ‫ف�إ ّن املعطيات احلالية ت�ستبعد هذا ال�سيناريو يف املرحلة القريبة‪ ،‬وجتعله �أقرب‬ ‫�إىل التفكري الرغائبي‪ ،‬ولكن من ي��دري؟ فقبل نحو �سنة ون�صف ال�سنة كان‬ ‫جم��رد التفكري مبثل ه��ذه ال�ث��ورات ومبثل ه��ذا التغيري �ضرباً من اجلنون �أو‬ ‫التمنيات ملعظم امل�شتغلني بالدرا�سات الإ�سرتاتيجية‪.‬‬ ‫مركز الزيتونة للدرا�سات‬

‫‪http://www.alzaytouna.net/permalink/19130.‬‬ ‫‪html#.T-hn6t1iBbk‬‬

‫م�شاركون ي�ؤكدون �أهمية �إعداد �سيناريوهات ملواجهة امل�ستقبل وعدم انتظار املفاج�آت‬

‫مركز دراسات الشرق األوسط يعقد ندوة‬ ‫«مستقبل السلطة الفلسطينية»‬

‫مان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بالتعاون مع مركز ال�ش�ؤون الفل�سطينية واملنتدى‬ ‫ال� ��دويل ل�ل���ش��رق الأو� �س��ط ع�ق��د م��رك��ز درا� �س��ات ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط ن��دوة �أك��ادمي�ي��ة متخ�ص�صة بعنوان «م�ستقبل‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية»‪ ،‬يف ع ّمان على م��دار ي��وم ال�سبت‬ ‫‪ ،2012/06/23‬و�شارك فيها خرباء و�أكادمييون و�سيا�سيون‬ ‫خمت�صون‪ ،‬من الأردن وفل�سطني‪.‬‬ ‫وهدفت الندوة �إىل مناق�شة واقع ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫ودوره��ا يف الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وحتديد مقومات ذلك‬ ‫والتحديات التي تواجهها‪� ،‬إ�ضافة �إىل ال�سعي نحو بلورة‬ ‫ال�سيناريوهات واخل �ي��ارات املتاحة لل�شعب الفل�سطيني‬ ‫وقواه الفاعلة يف التعامل مع ال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ت�ن��اول��ت ال �ن��دوة امل�شهد ال�سيا�سي احل��ايل للق�ضية‬ ‫وم ��وق ��ع ودور ال �� �س �ل �ط��ة ف �ي �ه��ا‪ ،‬ك �م��ا ن��اق �� �ش��ت الو�ضع‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ال��داخ �ل��ي و�آف ��اق ��ه‪ ،‬وت �ن��اول��ت يف اجلل�سة‬ ‫اخلتامية ال�سيناريوهات واخل �ي��ارات الواقعية مل�ستقبل‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬وقد قدّم امل�شاركون العديد من التو�صيات �إزاء‬ ‫املحاور الثالثة‪ ،‬وكان من �أهم ما ر�صدته الندوة‪:‬‬ ‫‪� -1‬أنّ امل�شهد ال�سيا�سي احلايل للق�ضية الفل�سطينية‬ ‫يع ّد من امل�شاهد اخلطرة واملربكة للجانب الفل�سطيني‬ ‫والعربي‪ ،‬و�أنّ القوى الفل�سطينية مل تتم ّكن من املحافظة‬ ‫على الزخم العربي وال��دويل‪ ،‬بل والفل�سطيني للق�ضية‪،‬‬ ‫�سواء على �صعيد املقاومة �أو على �صعيد الن�شاط والن�ضال‬ ‫ال�سيا�سي بكل معانيه‪.‬‬ ‫‪� -2‬أنّ ال�سلطة الفل�سطينية �أ�صبحت �أداة حلماية‬ ‫الأم��ن الإ�سرائيلي‪ ،‬و�أ ّن �ه��ا مل تتجه بالتحول �إىل دولة‬ ‫م�ستقلة لل�شعب الفل�سطيني ب�سبب الرف�ض الإ�سرتاتيجي‬ ‫الإ�سرائيلي �أ�سا�سا‪.‬‬ ‫‪� -3‬أنّ االن�ق���س��ام واخل�ل�اف الفل�سطيني ق��د �أ�ض ّر‬ ‫بالق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬لكن امل�صاحلة و�إعادة اللحمة يجب‬ ‫�أن تكون على �أ�سا�س م�شروع وطني جديد‪ ،‬يعيد النظر‬ ‫بدور كل من منظمة التحرير وال�سلطة الفل�سطينية على‬ ‫�أ�سا�سه‪.‬‬

‫‪ -4‬احل��اج��ة �إىل ج �ه��ود فل�سطينية وع��رب �ي��ة جادة‬ ‫وعميقة لبلورة ر�ؤي��ة �إ�سرتاتيجية فل�سطينية واقعية‬ ‫مل��واج�ه��ة ال �ع��دوان الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬واحل �ف��اظ ع�ل��ى ثوابت‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية لتحقيق م�صالح ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ودح��ر االحتالل عن �أر��ض��ه‪ ،‬ولبناء برنامج �إنقاذ وطني‬ ‫واقعي ومتكامل‪.‬‬ ‫‪� � -5‬ض ��رورة ال���س�ع��ي خل �ي ��ارات واق �ع �ي��ة ق� ��ادرة على‬ ‫احلركة‪ ،‬وال بد من اعتماد التخطيط العميق يف االختيار‬ ‫والرتويج لأيّ خيار ممكن‪.‬‬ ‫‪ -6‬الرتكيز على بناء الإطار الوطني اجلامع لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني ال��ذي ي�ق��وم على �إع ��ادة ب�ن��اء دور ووظيفة‬ ‫ال�سلطة يف �ضوء ذلك‪ ،‬مع الأخذ باالعتبار الواقع القائم‬ ‫وكيفية االنتقال فيه �إىل واقع �أف�ضل لي�ش ّكل �ضمانات �أكرب‬ ‫حلماية امل�شروع الوطني الفل�سطيني ببعده العربي‪.‬‬ ‫‪ -7‬ت�ف�ع�ي��ل ال �ع �م��ق ال �ع��رب��ي والإ� �س�ل�ام ��ي للق�ضية‬ ‫الفل�سطينية ال�ستيعاب عمليات التحول والتغري و�إعادة‬ ‫بناء الإط��ار ال�سيا�سي الفل�سطيني لإدارة ال�صراع وفق‬ ‫ر�ؤية �إ�سرتاتيجية عربيا و�إ�سالميا وعلى كافة امل�ستويات‪.‬‬ ‫‪ -8‬ال زال دور ال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية يف امل�شروع‬ ‫الوطني الفل�سطيني‪ ،‬ودوره��ا يف املقابل يف حماية �أمن‬ ‫«�إ�سرائيل»‪ ،‬مي ّثل �إ�شكالية يف بناء ور�سم امل�شروع الوطني‪،‬‬ ‫لكن فكرة حل ال�سلطة �أو �إعادة بنائها يجب �أن ت�ستند �إىل‬ ‫درا�سة معمقة �آخذة بعني االعتبار تداعياتها على م�صالح‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني العليا‪ ،‬وكذلك ال�شكل الذي �سي�ؤول‬ ‫�إليه احلال يف اليوم التايل‪.‬‬ ‫‪ -9‬ويف درا�سة ال�سيناريوهات واخليارات املتاحة‪ ،‬مت‬ ‫الرتكيز على العوامل احلاكمة مل�سار �أيّ منها‪ ،‬و�أهمها‪:‬‬ ‫�أ‪ .‬مواقف القوى ال�سيا�سية الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫ب‪ .‬موقف «�إ�سرائيل» وتوجهاتها‪.‬‬ ‫ج‪ .‬ت ��وف ��ر �إرادة امل �� �ص��احل��ة واال�� �س� �ت� �ع ��داد لدفع‬ ‫ا�ستحقاقاتها‪.‬‬ ‫و�أ ّكدت الأوراق املقدمة �أهمية القيام بدرا�سات وور�ش‬ ‫اال�ستعداد والعمل �إزاء �سيناريوهات امل�ستقبل ب�شكل �أكرث‬ ‫عمقا‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫منع ليربمان من دخول قرية‬ ‫الزرنوق بالنقب‬ ‫النقب املحتل‪� -‬صفا‬ ‫منع �سكان قرية الزرنوق غري املعرتف بها يف النقب‬ ‫املحتل �أم�س الأربعاء وزير اخلارجية الإ�سرائيلية �أفغيدور‬ ‫ليربمان م��ن دخ��ول القرية مبرافقة حركة "رغبيم"‬ ‫الداعمة للم�ستوطنات يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وجت�م�ه��ر ال���س�ك��ان يف ال���س��اع��ة احل��ادي��ة ع���ش��رة عند‬ ‫مدخل القرية بح�ضور �أم�ين ح��زب ال��وح��دة يف احلركة‬ ‫الإ�سالمية �سعيد اخلرومي والنائب العربي بالكني�ست‬ ‫طلب ال�صانع وم�س�ؤولني يف احلركة الإ�سالمية بالنقب‪،‬‬ ‫وجلنة التوجيه العليا لعرب النقب‪ ،‬وطالب املدار�س من‬ ‫�أجل منع ليربمان وزمرته احلاقدة من دخول القرية‪.‬‬ ‫و�أغ �ل��ق ه � ��ؤالء ال�ط��ري��ق امل ��ؤدي��ة ل�ل�ق��ري��ة‪ ،‬مم��ا منع‬ ‫ل�ي�برم��ان وال��وف��د امل��راف��ق ل��ه م��ن ال ��دخ ��ول‪ ،‬فاختاروا‬ ‫اجللو�س حتت ج�سر القطار مبدخل القرية‪.‬‬ ‫واتفق احل�ضور مع ال�شرطة على عدم ال�سماح لهم‬ ‫بالدخول‪ ،‬ويف نهاية الأم��ر ان�صاعت ال�شرطة للمطلب‬ ‫من ًعا لالحتكاك‪ ،‬وبعد حوايل ال�ساعة غ��ادرت املجموعة‬ ‫املكان دون الدخول للقرية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن حركة "رغبيم" املتطرفة تعمل ليل‬ ‫نهار على �إث��ارة ال��ر�أي العام الإ�سرائيلي‪ ،‬وحتث الوزراء‬ ‫واحلكومة على ه��دم البيوت العربية‪ ،‬للفت النظر عن‬ ‫هدم امل�ستوطنات غري القانونية‪ ،‬عل ًما ان ال�سكان منعوا‬ ‫احلركة يف وقت �سابق من دخول قرية الزرنوق‪.‬‬ ‫وق��ال �أح��د �سكان ال�ق��ري��ة �إن ل�ي�برم��ان �أه ��ان نف�سه‬ ‫حينما جل�س حتت ج�سر القطار مل��دة تزيد عن ال�ساعة‬ ‫قبل و�صوله ال�ق��ري��ة‪ ،‬وذل��ك �إر� �ض��ا ًء حل��رك��ة "رغبيم"‪،‬‬ ‫الفتني �إىل �أن املكان غري معد للجلو�س و�إمن��ا هو ممر‬ ‫لقطار‪.‬‬ ‫و�أك��د يا�سر �أب��و قويدر �أن هذه ال��زي��ارات لن تثنيننا‬ ‫عن التم�سك بحقوقنا‪ ،‬ولن نهتم بزيارات هدفها �إثارة‬ ‫الر�أي العام �ضد العرب‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬و�صف اخل��روم��ي ال��زي��ارة ب��احل��اق��دة‪ ،‬قائلاً‬ ‫�إن ل�ي�برم��ان اخ�ت��ار �أن يح�ضر م��ع جمموعة متطرفة‬ ‫بهدف �إثارة الفنت ونحن منعناهم من الدخول‪ ،‬و�سنمنع‬ ‫مثيالتها"‪.‬‬

‫االحتالل عجز على مدار �ست �سنوات منذ اعتقاله على �إثبات �أي تهمة‬

‫محكمة إسرائيلية تدين القيادي يف «حماس» إبراهيم‬ ‫حامد والنيابة تطالب بـ‪ 57‬مؤبداً‬

‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫دان��ت حمكمة ع�سكرية �إ�سرائيلية‪� ،‬أم����س الأرب �ع��اء‪ ،‬القيادي يف‬ ‫حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" �إبراهيم حامد‪ ،‬الأ�سري يف �سجون‬ ‫االحتالل‪ ،‬بكافة التهم املن�سوبة �إليه‪ ،‬كما طالبت النيابة الإ�سرائيلية‬ ‫ب�إ�صدار حكم بال�سجن امل�ؤبد ‪ 57‬مرة بحقه‪.‬‬ ‫وق��ال املحامي ر�أف��ت حامد �إن "املحكمة الإ�سرائيلية يف �سجن‬ ‫"عوفر" دانت القيادي �إبراهيم حامد من بلدة �سلواد قرب رام اهلل‬ ‫بكافة التهم املن�سوبة �إليه التي تت�ضمن القيادة يف احلركة وجناحها‬ ‫ال�ع���س�ك��ري (ك�ت��ائ��ب ال�ق���س��ام) يف ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬وال��وق��وف خلف‬ ‫التخطيط والتجهيز لع�شرات العمليات ال�ت��ي ُن�ف��ذت �ضد �أهداف‬ ‫�إ�سرائيلية وراح �ضحيتها ع���ش��رات القتلى وم�ئ��ات اجل��رح��ى خالل‬ ‫االنتفا�ضة الفل�سطينية الثانية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املحامي الفل�سطيني �أن "النيابة الع�سكرية الإ�سرائيلية‬ ‫طالبت املحكمة ب�إ�صدار حكم بال�سجن امل�ؤبد ‪ 57‬مرة بحق القيادي‬ ‫يرا �إىل �أن "الأ�سري ح��ام��د رف����ض االعرتاف‬ ‫الأ� �س�ير حامد"‪ ،‬م���ش� ً‬ ‫باملحكمة �أو الوقوف للق�ضاة"‪ ،‬وق��ال "�إن هذا القرار هو قرر �أمني‬ ‫�سيا�سي ومعد �سلفاً قبل بدء املحكمة �أو حتى اعتقاله"‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح املحامي �أن��ه "من املقرر ان ت�صدر املحكمة ي��وم االحد‬ ‫املقبل احلكم بحق القيادي حامد وت�ستجيب لطلب النيابة الع�سكرية‬ ‫التي عجزت على م��دار �ست �سنوات من اعتقاله من �إثبات �أي تهمة‬ ‫عليه"‪ ،‬الفتا النظر �إىل �أن "ملف الأ��س�ير يعترب م��ن �أك�بر امللفات‬ ‫يف املحاكم الإ�سرائيلية وت�ضمن اثنا ع�شر �ألف ورق��ة‪ ،‬كما �أن الئحة‬ ‫االتهام املقدمة بحقه ت�ضمنت �ستني تهمة"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن الأ� �س�ي�ر �إب��راه �ي��م ح��ام��د ي�ع�ت�بر م��ن ق �ي��ادي "كتائب‬ ‫الق�سام" اجل�ن��اح الع�سكري حل��رك��ة "حما�س" يف ال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫وتتهمه ت��ل �أب�ي��ب بالوقوف خلف ع�شرات العمليات الفدائية التي‬ ‫قتل فيها الع�شرات من الإ�سرائيليني‪ ،‬وظلت تطارده ل�سنوات طويلة‬ ‫قبل �أن تتمكن من اعتقاله يف عام ‪ ،2006‬حيث تعر�ض للتحقيق لعدة‬ ‫�أ�شهر لدى جهاز املخابرات الإ�سرائيلية دون �أن يعرتف ب�أي من التهم‬ ‫املوجهة �إليه‪.‬‬ ‫وقامت �سلطات االحتالل بعزل الأ�سري حامد انفراد ًيا منذ اعتقاله‬

‫القيادي يف الق�سام ابراهيم حامد‬

‫�إىل �أن ُنقل منت�صف ال�شهر املا�ضي �إىل �سجن "هدارمي" بعد الإ�ضراب‬ ‫عن الطعام الذي خا�ضه الأ�سرى‪ ،‬وا�ستطاعوا من خالله ال�ضغط على‬ ‫االح�ت�لال لوقف �سيا�سة العزل الإن �ف��رادي و�إخ ��راج جميع املعزولني‬ ‫ونقلهم اىل الأق�سام العادية التي يحتجز بها اال�سرى الفل�سطينيون‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح له قبل يومني روى الأ�سري حامد لرئي�س م�ؤ�س�سة‬ ‫مانديال لرعاية الأ�سرى املحامية بثينة دقماق اللحظات االخرية من‬ ‫الإ�ضراب الذي ا�ستمر ‪ 28‬يو ًما وانتهى بــ‪ 14‬ايار املا�ضي وم�شاعره بعد‬ ‫انت�صار الأ�سرى‪.‬‬ ‫وقال حامد‪" :‬لأول مرة من اعتقايل �أمل�س يد �سجني و�أ�سلم عليه‪،‬‬

‫حمدان‪ :‬لقاءات بني "حماس" و"فتح" خالل أيام‬

‫االحتالل‪ :‬عباس وموفاز سيلتقيان‬ ‫األحد وعريقات ينفي‬

‫الستكمال املصالحة‬

‫القد�س املحتلة– �صفا‬

‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ق� ��ال م� ��� �س� ��ؤول ال� �ع�ل�اق ��ات الدولية‬ ‫حل��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ� �س�لام �ي��ة "حما�س"‬ ‫�أ�سامة حمدان‪�" :‬إ َّن الأي��ام القليلة املقبلة‬ ‫�ست�شهد عقد عدد من اللقاءات بني حركتي‬ ‫"حما�س" و"فتح" ال�ستكمال جوالت �إمتام‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية و�إنهاء االنق�سام"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف حمدان يف ت�صريحات �صحيفة‬ ‫�أم ����س الأرب �ع ��اء‪" :‬االت�صاالت مل تنقطع‬ ‫طوال الفرتة املا�ضية والرتتيب جا ٍر لعقد‬ ‫ل�ق��اء ب�ين رئي�س ال�سلطة حم�م��ود عبا�س‬ ‫ورئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة "حما�س"‬ ‫خالد م�شعل يف القاهرة"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار ح� �م ��دان �إىل �أ َّن امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية م َّرت بحالة ت�أثر كبري ناجتة‬ ‫عن الت�أثر بال�ضغوط اخلارجية من قبل‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة الأم��ري�ك�ي��ة واالحتالل‬ ‫على رئي�س ال�سلطة‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب ح �م��دان ع��ن �أم �ل��ه �أن يكون‬ ‫التطوّر احلا�صل يف اجلانب امل�صري ذا �أثر‬ ‫�إيجابي على امل�صاحلة‪ ،‬و�أن تعمل م�صر على‬ ‫تذليل ومنع ال�ضغوط اخلارجية لإنهاء‬ ‫امللفات العالقة بني كلتا احلركتني"‪.‬‬ ‫وح��ول امللفات التي م��ن املفرت�ض �أن‬ ‫تبحثها هذه اللقاءات‪� ،‬أو�ضح حمدان �أنه‬ ‫�سيجري ال�ت��واف��ق على القائمة النهائية‬ ‫لأ�سماء وزراء احلكومة االنتقالية برئا�سة‬ ‫عبا�س كما �ستبحث وقف احلمالت الأمنية‪،‬‬ ‫واالعتقال ال�سيا�سي يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ه �ج��ن ح �م ��دان ع� ��ودة ال�سلطة‬

‫�أ�سامة حمدان‬

‫الفل�سطينية للتعويل على خيار املفاو�ضات‬ ‫و"الت�سوية" م��ع االح �ت�لال ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫م�ل��ف امل���ص��احل��ة الفل�سطينية‪ .‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫"اعتماد ع � َّب��ا���س ع�ل��ى امل �ف��او� �ض��ات يقود‬ ‫�إىل تدمري ون�سف ملف امل�صاحلة ب�شكل‬ ‫كامل"‪.‬‬ ‫وحول االتهامات التي وجهها م�س�ؤول‬ ‫ملف امل�صاحلة يف ح��رك��ة "فتح" حلركة‬ ‫"حما�س" ب ��أ َّن �ه��ا ت��ري��د ت�ع�ط�ي��ل �إج ��راء‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات وت�ف���ص��ل ب�ي�ن م �ل��ف ت�شكيل‬

‫احل �ك��وم��ة واالن� �ت� �خ ��اب ��ات‪ ،‬ق ��ال حمدان‪:‬‬ ‫"حما�س مل تطلب ت��أج�ي��ل االنتخابات‬ ‫والن�ص وا�ضح يف اتفاق القاهرة �أن جترى‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ب�ع��د ع��ام واح ��د ع�ل��ى ت�شكيل‬ ‫احلكومة"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ب��ال �ق��ول‪" :‬املطلوب ت�شكيل‬ ‫احل �ك��وم��ة ب���ش�ك��ل ع��اج��ل ك ��ي ت�ع�م��ل على‬ ‫ت�ه�ي�ئ��ة الأج� � ��واء ب���ش�ك��ل ح�ق�ي�ق��ي لإج� ��راء‬ ‫انتخابات �شاملة يف الأرا�ضي الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وبعد ذل��ك يجري التوافق ب�ين الف�صائل‬

‫الفل�سطينية على موعد ر�سمي جترى فيه‬ ‫االنتخابات"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح حمدان �أ َّن اللقاء املقبل للإطار‬ ‫امل��ؤق��ت للمجل�س الوطني �سيق ّر م�شروع‬ ‫قانون �إعادة ت�شكيل املجل�س الوطني وكافة‬ ‫الأم ��ور املرتتبة عليه‪ ،‬معترباً �أ َّن �إجراء‬ ‫انتخابات للمجل�س يف الداخل واخلارج هو‬ ‫مبثابة التج�سيد احلقيقي للدميقراطية‬ ‫و�سيع ِّزز موقع الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬كما‬ ‫قال‪.‬‬

‫جيش االحتالل يشن حملة دهم واعتقاالت يف‬ ‫الضفة الغربية‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شن جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي �أم�س الأربعاء حملة دهم‬ ‫واعتقاالت يف مدن ال�ضفة الغربية‪ ،‬حيث اعتقل اثني ع�شر‬ ‫مواطنا فل�سطينياً ونقلهم �إىل اجلهات الأمنية املخت�صة للتحقيق‬ ‫معهم‪.‬‬ ‫ف�ف��ي م��دي�ن��ة ج�ن�ين ��ش�م��ال ال���ض�ف��ة ال �غ��رب �ي��ة‪�� ،‬ش�ن��ت قوات‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي حملة دهم وتفتي�ش يف بلدات بلدة كفر راعي‬ ‫و�سيلة احلارثية واليامون واعتقلت مواطنا وا�ستجوبت ثالثة‬ ‫�آخرين‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م���ص��ادر حملية �إن ال�ع���ش��رات م��ن ج�ن��ود االحتالل‬ ‫اقتحموا بلدة �سيلة احلارثية واعتقلوا مواطنني هما حممد بركات‬ ‫عبد الرحمن زيود (‪20‬عاما)‪ ،‬وحممد جميل طحاينة (‪22‬عاما)‪،‬‬ ‫قبل �أن يفرجا عنهما بعد ا�ستجوابهما ل�ساعات يف مع�سكر قرية‬ ‫برطعة ال�شرقية جنوب‪.‬‬ ‫كما اقتحمت قوات االحتالل بلدة اليامون املجاورة وداهمت‬ ‫منزل الأ�سري املحرر �إبراهيم طاهر نواه�ضة وا�ستجوبته داخل‬ ‫منزله‪ ،‬وهو �أحد ن�شطاء حركة حما�س‪.‬‬ ‫وكذلك �أفيد باعتقال املواطن عبد الرحمن حممود �صبيح‬ ‫(‪22‬ع��ام��ا) من بلدة كفر راع��ي‪ ،‬عند م��روره عرب حاجز ع�سكري‬ ‫بالقرب من قرية بئر البا�شا جنوب جنني‪.‬‬ ‫�أم��ا يف اخلليل‪ ،‬نف ّذ جي�ش االحتالل حملة اعتقاالت طالت‬ ‫�سبعة م��ن عنا�صر ح��رك��ة ح�م��ا���س يف امل��دي�ن��ة وق��ري��ة ب�ي��ت كاحل‬ ‫امل�ج��اورة‪ ،‬حيث اعتقل جي�ش االح�ت�لال الطالب اجلامعي رومل‬ ‫ع�صافرة �أح��د الطلبة املعت�صمني يف ح��رم جامعة اخلليل رف�ضا‬ ‫االعتقال ال�سيا�سي‪ ،‬بعد مداهمة منزله يف بلدة بيت كاحل �شمال‬ ‫اخلليل‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت م�صادر طالبية �أن �ضابط املخابرات الإ�سرائيلي‬ ‫ات�صل على هاتف املعتقل و�أخ�ب�ره ب�ضرورة ت�سليم نف�سه خالل‬ ‫�أقل من ثالث �ساعات جلي�ش االحتالل‪ ،‬الفتا �إىل �أن قوات كبرية‬

‫كان �أم ًرا م�ؤث ًرا حني التقينا بلجنة قيادة الإ�ضراب يف �سجن ع�سقالن‪،‬‬ ‫وقتها �شعرنا �أننا �أمام �صفحة جديدة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "بعد توقيع االتفاق �س�ألنا عن موعد �إخراجنا من العزل‪،‬‬ ‫وقالت الإدارة �إنه ال يوجد قرار‪ ،‬ثم بلغنا �صباح اخلمي�س ‪2012-5-17‬‬ ‫�أنا و�ضرار �أبو �سي�سي �أننا �سنت�أخر حتى �صباح الأحد ‪."2012-5-20‬‬ ‫وا�شار �إىل �أنه هدّد �إدارة ال�سجن بالعودة للإ�ضراب ثانية يف اللحظة‬ ‫التي ينتهي الوعد املحدد ح�سب االتفاق ب�إخراجهما من العزل‪ ،‬ومدته‬ ‫‪� 72‬ساعة من حلظة توقيع االتفاق‪ ،‬م�ضي ًفا "عند ذلك قال لنا مدير‬ ‫ا�ستخبارات ع�سقالن �إننا م�شموالن بقرار اخلروج من العزل"‪.‬‬

‫قالت القناة الإ�سرائيلية الثانية �إن��ه م��ن املقرر‬ ‫�أن يلتقي النائب الأول لرئي�س ال ��وزراء الإ�سرائيلي‬ ‫�ش�ؤول موفاز يف رام اهلل الأح��د القادم رئي�س ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية حممود عبا�س بعد ات�صاالت ج��رت من‬ ‫وراء الكوالي�س لرتتيب هذا االجتماع‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت القناة �أن��ه من املتوقع �أن يحث موفاز‬ ‫الرئي�س عبا�س على ا�ستغالل حقيقة ت�شكيل ائتالف‬ ‫حكومي وا��س��ع يف "�إ�سرائيل" م��ن �أج��ل دف��ع امل�سرية‬ ‫ال�سيا�سية بني الطرفني‪.‬‬ ‫لكن ع�ضو اللجنة التنفيذية ملنظمة التحرير‬ ‫الفل�سطينية �صائب عريقات نفى ل�صحيفة "القد�س"‬ ‫املحلية" ه ��ذا ال �ن �ب ��أ ق��ائ�ل ً�ا‪" :‬ال ع�ل��م يل مب�ث��ل هذا‬ ‫اللقاء"‪.‬‬ ‫وك��ان عبا�س ا��ش�ترط للقاء م��وف��از �إط�ل�اق �سراح‬ ‫ريا فل�سطين ًيا معتقلني قبل اتفاق "�أو�سلو"‪،‬‬ ‫‪� 127‬أ�س ً‬ ‫ً‬ ‫مري�ضا‪ ،‬وذلك �إىل جانب‬ ‫ريا‬ ‫ا�ضافة للإفراج عن ‪� 20‬أ�س ً‬ ‫املوافقة الإ�سرائيلية على �إدخال ‪� 3‬آالف بندقية من نوع‬ ‫"كال�شنكوف" و‪ 20‬عربة م�صفحة تربعت بها رو�سيا‬ ‫لل�سلطة الفل�سطينية وما زالت حمتجزة ب��الأردن بعد‬ ‫رف�ض وزارة اجلي�ش الإ�سرائيلية �إدخالها للأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ورجحت م�صادر �أن موفاز �سيحمل املوافقة على‬

‫مطالب عبا�س خا�صة و�أن ه�ن��اك ات�ف��ا ًق��ا ب�ين عبا�س‬ ‫ورئي�س الوزراء الإ�سرائيلي ال�سابق �أيهود �أوملرت تق�ضي‬ ‫ب�إطالق �سراح �أ�سرى حمتجزين يف �سجون االحتالل‬ ‫قبل اتفاق "�أو�سلو" �إ�ضافة �إىل �أن "الأجهزة الأمنية‬ ‫الفل�سطينية بحاجة للأ�سلحة الرو�سية اخلفيفة‪-‬‬ ‫التي ترف�ض "�إ�سرائيل" �إدخالها‪ -‬للحفاظ على الأمن‬ ‫وتنفيذ القانون يف الأرا�ضي الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة البيان الإماراتية نقلت عن م�صادر‬ ‫فل�سطينية مطلعة �أن م��وف��از �سيحمل لعبا�س خالل‬ ‫لقائهما املرتقب الذي رجحت �أن يعقد مطلع حزيران‬ ‫املقبل �أو قبل ذل��ك يف مدينة القد�س املحتلة مبادرة‬ ‫"بناء ثقة" ال�ستئناف املفاو�ضات تق�ضي باالن�سحاب‬ ‫من املنطقة (ج) و�إطالق �سراح ع�شرات الأ�سرى‪.‬‬ ‫وذك��رت امل�صادر �أن عبا�س ينوي الإي�ع��از للجهات‬ ‫املخت�صة ب ��إج��راء ات���ص��االت م��ع اجل��ان��ب الإ�سرائيلي‬ ‫خالل الفرتة القليلة املقبلة للتن�سيق والتجهيز لعقد‬ ‫لقاء يجمعه مع موفاز‪.‬‬ ‫وك� ��ان م ��وف ��از �أع �ل ��ن الأ�� �س� �ب ��وع ق �ب��ل امل��ا� �ض��ي �أن‬ ‫"�إ�سرائيل" وال�سلطة الفل�سطينية قريبتان جدًا‬ ‫م��ن ال�ت��و��ص��ل اىل ت�ف��اه�م��ات ب���ش��أن م�س�ألتي احلدود‬ ‫والرتتيبات الأمنية‪.‬‬

‫«حماس» ترفض تصريحات بوتني‬ ‫بشأن حائط الرباق‬ ‫غزة– ال�سبيل‬ ‫رف�ضت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س)‬ ‫ت���ص��ري�ح��ات ال��رئ�ي����س ال��رو� �س��ي ف�لادمي�ير بوتني‬ ‫ال ��ذي �أن �ه��ى زي ��ارة للكيان الإ��س��رائ�ي�ل��ي وال�ضفة‬ ‫الغربية عندما زار حائط الرباق والتي ادعى فيها‬ ‫"�أن التاريخ اليهودي حمفور يف حجارة القد�س"‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م "حما�س" ��س��ام��ي �أبو‬ ‫زهري يف بيان �صحفي �أم�س الأربعاء �أن ت�صريحات‬ ‫بوتني تعار�ض احلقائق التاريخية وكذلك املقررات‬ ‫الدولية ومنها "جلنة �شو" �سنة ‪1930‬م التي ت�ؤكد‬ ‫احلق العربي والإ�سالمي املقد�س يف مدينة القد�س‬ ‫وحائط الرباق‪.‬‬ ‫وقال �إن "حركة حما�س �إذ ت�ؤكد رف�ضها هذه‬ ‫الت�صريحات ف�إنها تدعو ال�سيد بوتني �إىل مراجعة‬ ‫ت�صريحاته وت�صحيح موقفه بهذا ال�ش�أن"‪.‬‬

‫وكان بوتني �صرح خالل زيارته ملنطقة الرباق‬ ‫وال�ن�ف��ق ال�غ��رب��ي �أن "التاريخ ال �ي �ه��ودي حمفور‬ ‫بحجارة القد�س"‪ ،‬بعد زيارة بد�أها الأحد �إىل بيت‬ ‫حلم والقد�س لبحث �آخ��ر التطورات واملفاو�ضات‬ ‫املتعرثة بني ال�سلطة الفل�سطينية و"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وكانت و�سائل �إعالم �إ�سرائيلية ذكرت �أن بوتني‬ ‫زار يف ��س��اع��ات ال�ف�ج��ر الأوىل م��ن ي��وم الثالثاء‬ ‫منطقة ال�ب�راق �أو م��ا ي�سميه االح �ت�لال "حائط‬ ‫املبكى"‪ ،‬و�أدى بع�ض ال�شعائر‪ ،‬و ُق��دم له كتاب عن‬ ‫نفق اجلدار الغربي باللغة الرو�سية‪.‬‬ ‫وبح�سب التقارير الإ�سرائيلية فقد "انبهر‬ ‫بوتني من هول ما ر�أى وا�ستف�سر عن التف�صيالت‪،‬‬ ‫�رح��ا ه�ن��ا ن�شاهد ك�ي��ف �أن ال�ت��اري��خ اليهودي‬ ‫م���ص� ً‬ ‫حمفور يف حجارة القد�س"‪.‬‬

‫مطالبة بتحقيق دولي يف أسلحة‬ ‫االحتالل املستخدمة بغزة‬ ‫غزة– ال�سبيل‬

‫جي�ش االحتالل اعتقل اثنا ع�شر فل�سطينيا‬

‫من اجلي�ش تواجدت داخل منزله حتى ال�ساعة ال�ساد�سة �صباحا‪،‬‬ ‫وان�سحبت بعد ت�سليمه نف�سه لذات القوات‪.‬‬ ‫كما �س ّلم جنود االحتالل كافة �أ�شقائه ووالده بالغات ملقابلة‬ ‫خمابرات االحتالل‪ ،‬وج��رى تنفيذ عمليات تفتي�ش دقيقة داخل‬ ‫املنزل وعبث مبحتوياته‪.‬‬ ‫ويف ذات البلدة‪� ،‬أف��ادت م�صادر حملية �أن جي�ش االحتالل‬ ‫اعتقل ال�شاب و�سام ع�صافرة بعد مداهمة منزله وجرى نقله �إىل‬ ‫جهة جمهولة‪.‬‬ ‫و�أعلن االحتالل اعتقال ثالثة مواطنني يف مدينة اخلليل‬ ‫فجرا‪ ،‬زاعما العثور على خراطي�ش فارغة ل�سالح (كال�شينكوف)‬ ‫يف حميط �أحد منازل املعتقلني‪.‬‬

‫كما اعتقل االح�ت�لال ال�شقيقني ك��رمي و��ش��ادي �شاهني ‪24‬‬ ‫و‪ 35‬عاما بعد مداهمة منازلهم يف جبل ال�شريف مبدينة اخلليل‪،‬‬ ‫واعتقل املهند�س �أمني عا�شور ‪ 26‬عاما من حارة �أبو �سنينة باملدينة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ال�شاب ع��ادل �أب��و عكر م��ن املدينة �أي�ضا‪ ،‬واملعتقلون‬ ‫جميعهم م��ن ح��رك��ة حما�س باملدينة‪ ،‬كما اعتقلت اخل��ري��ج من‬ ‫جامعة اخلليل حممد �سلهب ‪ 24‬ع��ام��ا بعد م��داه�م��ة منزله يف‬ ‫املدينة �أي�ضا‪ .‬ويف بيت حلم‪ ،‬اعتقل االحتالل مواطنني �آخرين يف‬ ‫بلدة تقوع جنوب بيت حلم بال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�أفاد مدير بلدية تقوع �أن جي�ش االحتالل اعتقل الطفلني‬ ‫حمزة �سامل مو�سى جربيل و�أحمد يو�سف عبد الرحمن �صباح ‪16‬‬ ‫عاما بعد مداهمة منزليهما‪.‬‬

‫طالبت وزارة اخلارجية والتخطيط بغزة الأمم‬ ‫املتحدة وجمل�س حقوق الإن���س��ان بتحقيق دويل‬ ‫يقوم به خ�براء يف الأ�سلحة الكيمائية والغازات‬ ‫ال �� �س��ام��ة ح ��ول �أ� �س �ل �ح��ة االح� �ت�ل�ال الإ�سرائيلي‬ ‫امل�ستخدمة يف عدوانه على قطاع غزة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل ر�سالة بعثتها وزارة اخلارجية‬ ‫والتخطيط �إىل �أم�ين عام الأمم املتحدة بان كي‬ ‫م��ون وامل�ف��و��ض��ة ال���س��ام�ي��ة حل�ق��وق الإن �� �س��ان نايف‬ ‫بيالي‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الوزارة �أن االحتالل الإ�سرائيلي ما‬ ‫زال ميعن يف انتهاك حقوق الإن�سان الفل�سطيني‬ ‫يف جتاهل وا�ضح لكل املواثيق والأعراف الدولية‪،‬‬ ‫م �� �ش�ير ًة �إىل �أن ق� ��وات االح� �ت�ل�ال الإ�سرائيلي‬ ‫ا�ستخدمت يف ع��دوان�ه��ا الأخ�ي�ر على ق�ط��اع غزة‬ ‫�أ�سلحة حمرمة دولياً‪.‬‬

‫و�أو�� �ض� �ح ��ت ال � � � ��وزارة �أن ق� � ��وات االح� �ت�ل�ال‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي ت�ع�م��دت ا��س�ت�ه��داف امل�ن��اط��ق املدنية‬ ‫ب �ق��ذائ��ف � �ص��درت ع�ن�ه��ا غ � ��ازات � �س��ام��ة �أدت �إىل‬ ‫ا�ست�شهاد اثنني من املواطنني‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �إ�صابة‬ ‫‪ 21‬م��واط �ن��ا ب �ح��االت اخ �ت �ن��اق و��ص�ف�ت�ه��ا امل�صادر‬ ‫الطبية الفل�سطينية بني املتو�سطة واخلطرية‪.‬‬ ‫وت� �ق ��وم ق � ��وات االح � �ت �ل�ال ب��ا� �س �ت �خ��دام تلك‬ ‫ال �ق��ذائ��ف ب�غ��ر���ض ال�ق�ت��ل امل�ت�ع�م��د وم �ن��ع �إ�سعاف‬ ‫اجلرحى‪ ،‬الأمر الذي �أدى �إىل وفاة و�إ�صابة عدد‬ ‫من املدنيني‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت ال � ��وزارة �أن ه��ذا الت�صعيد اخلطري‬ ‫ي�أتي امتداداً ملا قامت به قوات االحتالل وهذا ما‬ ‫�أثبته القا�ضي غولد�ستون يف تقريره حول حرب‬ ‫الر�صا�ص امل�صبوب بداية عام ‪ 2009‬حول ا�ستخدام‬ ‫(قوات االحتالل) لليورانيوم املن�ضب‪ ،‬والف�سفور‬ ‫الأبي�ض‪ ،‬والغازات ال�سامة �ضد �أه��داف مدنية يف‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫‪11‬‬

‫غليون يدخل �سوريا ومي�ضي �ساعات فيها ويلتقي الثوار‬

‫قوات االسد تصعد عملياتها وتقتل العشرات ومنشقي الحرس‬ ‫الجمهوري يستهدفون اعالم النظام‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬

‫قتل يف �سوريا ام�س االرب�ع��اء ‪� 50‬شخ�صا على االق��ل بعد ي��وم دام‬ ‫�سقط فيه ‪� 120‬شخ�صا‪ ،‬كما �شهدت حمافظة ري��ف دم�شق و�ضواحي‬ ‫العا�صمة ا�شتباكات عنيفة بني اجلي�ش ال�سوري احلر وق��وات النظام‪،‬‬ ‫وهي ذات املنطقة التي �شهدت تفجري مبنى قناة الإخبارية ال�سورية من‬ ‫قبل من�شقني من احلر�س اجلمهوري‪� ،‬أ�سفر عن مقتل ثالثة موظفني‬ ‫وجرح رابع وفق ما �أفاده التلفزيون احلكومي ال�سوري‪.‬‬ ‫وبث التلفزيون ال�سوري �صورا ملبنى القناة وهو مدمر من الداخل‬ ‫متاما وتظهر �آثار التفجري واحلرق على جدرانه‪ ،‬وقد دمرت �أجزاء من‬ ‫املبنى با�ستخدام عبوات نا�سفة ح�سب م�صدر حكومي بينها �إ�ستديوهات‬ ‫وغرفة الأخبار‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة يو بي �آي عن م�صدر يف املحطة �أن ثالثة �إعالميني‬ ‫و�أربعة حرا�س قتلوا يف الهجوم الذي ا�ستهدف القناة فجر ام�س االربعاء‪،‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن ت�سعة �أ�شخا�ص �أ�صيبوا واختطف �سبعة �آخرون‪ ،‬ومل ي�ؤكد‬ ‫التلفزيون ال�سوري وو�سائل �إعالم �أخرى �سوى مقتل ثالثة �إعالميني‪.‬‬ ‫ويقع املبنى امل�ستهدف يف منطقة خان ال�شيخ بريف دم�شق‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغم من �أن قناة الإخبارية قناة خا�صة ف�إن معار�ضي النظام ال�سوري‬ ‫يقولون �إنها ل�سان حال النظام واملدافع عنه‪.‬‬ ‫وق��د �شهدت �ضواحي دم�شق ي��وم �أم�س ا�شتباكات عنيفة‪ ،‬و�سمعت‬ ‫�أ�صوات االنفجارات يف مناطق من دم�شق يف ت�صعيد ع�سكري يبدو فيه‬ ‫�أن اجلي�ش احلر بات قادرا على �شن هجمات والقيام بعمليات على عتبات‬ ‫العا�صمة‪.‬‬ ‫وتعر�ضت �ضواحي دم�شق لق�صف عنيف ي��وم �أم�س قبل مهاجمة‬ ‫القناة الإخبارية حيث �سقط يف قد�سيا والهامة نحو ‪ 24‬قتيال ب�سبب‬ ‫الق�صف املدفعي‪ ،‬كما اقتحمت قوات الأمن وال�شبيحة حيي برزة وركن‬ ‫الدين يف دم�شق‪.‬‬ ‫ووفقا ملا قاله العقيد مالك الكردي ‪-‬نائب قائد اجلي�ش ال�سوري‬ ‫احل��ر يف ات���ص��ال م��ع اجل��زي��رة‪ -‬ف ��إن عنا�صر م��ن احل��ر���س اجلمهوري‬ ‫ان�شقت وهاجمت خ�لال �ساعة من ان�شقاقها مبنى القناة حيث كانت‬ ‫تدور ا�شتباكات عنيفة يف تلك املنطقة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى �أظهرت �صور بثها نا�شطون رئي�س املجل�س ال�سوري‬ ‫ال�سابق برهان غليون‪ ،‬وه��و يحاور نا�شطني يف �سوريا بعد �أن دخلها‬ ‫مت�سلال ل�ساعات التقى فيها بالثورا وعنا�صر اجلي�ش احلر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف غليون يف حديث لقناة اجلزيرة �أنه دخل �إىل �إدلب وخرج يف‬ ‫نف�س اليوم‪ ،‬وحتدث عن متتع الثوار بروح معنوية عالية رغم الق�صف‬ ‫وعدم التكاف�ؤ يف القوة مع قوات النظام ومعاناة اجلرحى واملر�ضى املرة‬ ‫مع عدم توفر العالج وبقائهم حما�صرين‪.‬‬ ‫وقال غليون �إنه كان يتحرك و�إن النظام فقد ال�سيطرة على �أجزاء‬ ‫كثرية م��ن �سوريا‪ ،‬لكنه ميتلك امل��داف��ع وامل��روح�ي��ات مم��ا يجعل حيات‬ ‫النا�س جحيما حتى لو كان اجلي�ش غري ق��ادر على التواجد بعنا�صره‬

‫ي�ستمر ت�شييع ع�شرات ال�ضحايا يوميا يف مدن�سوريا‬

‫يف املناطق املحررة‪.‬‬ ‫على ال�صعيد امليداين قالت ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن�سان �إن‬ ‫خم�سة قتلوا �صباح اليوم واح��دا يف حلب وام��ر�أة ورج�لا يف دي��ر الزور‬ ‫و�شخ�صني من احل�سكة �أحدهما قتل يف دم�شق‪.‬‬ ‫و�أفادت �شبكة �شام الإخبارية �أن الق�صف يتجدد على مدينة املوح�سن‬ ‫بريف دير الزور‪ ،‬و�إن ا�شتباكات عنيفة دارت بني عنا�صر اجلي�ش احلر‬ ‫وق��وات النظام يف �شارع بور�سعيد وحيي العريف والعمال مبدينة دير‬ ‫الزور‪.‬‬ ‫كما ال ي��زال الق�صف م�ستمرا على �أحياء حم�ص القدمية وجورة‬

‫تركيا تنشر تعزيزات عسكرية عند الحدود‬ ‫واردوغان يؤكد ال نية ملهاجمة سوريا‬ ‫انقرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ن�شرت تركيا �أم�س الأرب �ع��اء تعزيزات‬ ‫ع���س�ك��ري��ة ع �ن��د احل � ��دود م ��ع � �س��وري��ا بعد‬ ‫�ساعات من تهديد رئي�س ال��وزراء الرتكي‬ ‫رجب طيب اردوغان با�ستهداف � ّأي حترك‬ ‫ع�سكري �سوري قرب احلدود الدولية‪.‬‬ ‫يف وق��ت اك��د فيه اردوغ��ان ان ب�لاده ال‬ ‫نية لديها يف مهاجمة �سوريا ‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة �أنباء "جيهان" الرتكية‬ ‫�أنّ قافلة من الدبابات والعربات املدرعة‬ ‫وحامالت اجلند واملدافع مت �إر�سالها من‬ ‫�إقليم ديار بكر بجنوبي �شرقي البالد �إىل‬ ‫احل��دود امل�شرتكة م��ع �سوريا �إث��ر ت�صاعد‬ ‫التوتر بني البلدين‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أنّ التعزيزات ن�شرت يف �إقليم‬ ‫مردين املتاخم للحدود ال�سورية يف خطوة‬ ‫و�صفتها الوكالة ب�أنّها "رد على تهديدات‬ ‫حمتملة ق��د ت�صدر م��ن اجل��ان��ب ال�سوري‬ ‫�ضد الأرا�ضي الرتكية"‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ه��ذا التحرك بعد �ساعات من‬ ‫حتذيرات �أطلقها اردوغان من �أنّ � ّأي وحدة‬ ‫ع�سكرية �سورية تقرتب من احلدود �سوف‬ ‫يتم التعامل معها بو�صفها تهديد مبا�شر‬ ‫لرتكيا و�سيتم ا�ستهدافها‪.‬‬ ‫و�صرح اردوغان لوكالة انباء االنا�ضول‬ ‫ام�س االربعاء ان "تركيا وال�شعب الرتكي‬ ‫ال نية لديهما يف مهاجمة" �سوريا‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫ان ب�لاده "لي�س لديها اي موقف عدائي‬ ‫ازاء اي دولة"‪.‬‬ ‫اال انه تعهد الرد "باقوى �شكل" على‬ ‫"اي عمل عدواين" ي�ستهدف تركيا‪ ،‬دون‬ ‫ان ياتي على ذكر �سوريا‪ ،‬ح�سبما نقلت عنه‬ ‫�شبكات التلفزيون‪.‬‬

‫�أردوغان توعد بالرد على �أي عمل عدواين‬

‫وك ��ان اردوغ � ��ان يتكلم خ�ل�ال تد�شني‬ ‫الطائرة الع�سكرية االوىل من �صنع تركي‬ ‫وه� ��ي ذات حم� ��رك دف� ��ع واح � ��د لطلعات‬ ‫التدريب والهجمات الربية‪.‬‬ ‫وتوعد اردوغان بالت�صدي ل ّأي حترك‬ ‫ّ‬ ‫ع �� �س �ك��ري � � �س� ��وري ي� �ق�ت�رب م� ��ن احل � ��دود‬ ‫الرتكية ال�سورية ردا على �إ�سقاط طائرة‬ ‫اال�ستطالع الرتكية ي��وم اجلمعة املا�ضي‬ ‫بنريان امل�ضادات الأر�ضية ال�سورية‪.‬‬ ‫بتعمد مهاجمة‬ ‫واتّهمت �أنقرة دم�شق ُّ‬ ‫الطائرة وهي من طراز (اف ‪ )4‬فوق املياه‬ ‫ال��دول�ي��ة يف ��ش��رق ال�ب�ح��ر امل�ت��و��س��ط برغم‬ ‫حتطمها يف املياه الإقليمية ل�سوريا وعلى‬ ‫متنها مالحان كانا يقومان مبهمة تدريبية‬

‫بح�سب الرواية الرتكية‪.‬‬ ‫و��س�ب��ق �أن ت�ع� ّر��ض��ت احل ��دود الرتكية‬ ‫م��ع � �س��وري��ا لإط �ل��اق ن ��ار يف �آذار املا�ضي‬ ‫� �ص��در م��ن اجل��ان��ب ال �� �س��وري وا�ستهدف‬ ‫جمموعة م��ن ال�ن��ازح�ين ال�سوريني داخل‬ ‫الأرا��ض��ي الرتكية ما �أ ّدى �إىل قتل اثنني‬ ‫م��ن النازحني و�إ��ص��اب��ة �آخ��ري��ن م��ن بينهم‬ ‫تركيان‪ ،‬هما �شرطي ومرتجمة تعمل مع‬ ‫الالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫ودان ��ت ت��رك�ي��ا الع�ضو يف ح�ل��ف �شمال‬ ‫الأط �ل �� �س��ي "ناتو" ح� ��ادث �إط�ل��اق النار‪،‬‬ ‫ودع� ��ت �إىل ت�ط�ب�ي��ق امل � ��ادة اخل��ام �� �س��ة من‬ ‫ميثاق احللف الذي ين�ص على قيام احللف‬ ‫مب�ساعدة �أيّ دولة ع�ضو تتعر�ض لهجوم‪.‬‬

‫ال�شياح وبابا عمرو وجوبر وال�سلطانية واحلميدية وباب هود‪ ،‬ووقعت‬ ‫ا�شتباكات عنيفة ب�ين اجلي�ش ال�سوري احل��ر واجلي�ش النظامي على‬ ‫�أط��راف حي بابا عمرو‪ ،‬يف وقت ال ت��زال فيه مدينتا تلبي�سة والر�سنت‬ ‫تتعر�ضان للق�صف منذ ع�شرين يوما تقريبا‪.‬‬ ‫ويف حمافظة درع��ا ق�صف حي خميم النازحني يف درع��ا البلد كما‬ ‫قامت ق��وات الأم��ن مبحا�صرة بلدة خربة غ��زال��ة م��ن اجلهة الغربية‬ ‫وتعر�ضت بلدات ب�صرى ال�شام وال�شيخ م�سكني وعتمان لق�صف بقذائف‬ ‫الهاون‪.‬‬ ‫ويف حمافظة �إدل��ب �أف��ادت م�صادر يف اجلي�ش ال�سوري احل��ر ب�أن‬

‫ع�ن��ا��ص��ره دم ��رت ��س��ت دب��اب��ات و�أ��س�ق�ط��ت م��روح�ي��ة للجي�ش النظامي‬ ‫بخان ال�سبل يف �إدل��ب‪ .‬وتعر�ضت بلدة �سراقب لق�صف �أ�سفر عن مقتل‬ ‫�شخ�صني‪ .‬كما ا�ستهدف النظام مدن اللطامنة وكرناز يف ريف حماة‬ ‫وعندان ودارة عزة يف ريف حلب‪.‬‬ ‫و�ضمن �سل�سلة االن�شقاقات الع�سكرية يف �صفوف جي�ش النظام‪،‬‬ ‫�أظهرت �صور على �شبكة الإنرتنت ان�شقاق املقدم حافظ جاد الكرمي‬ ‫ال�ف��رج م��ن حمافظة ال�سويداء‪ ،‬والتحاقه ب�صفوف اجلي�ش ال�سوري‬ ‫احلر‪ .‬وعزا الفرج �سبب ان�شقاقه ملا و�صفه بتخلي اجلي�ش عن مهامه‬ ‫الوطنية‪ ،‬وحتوله �إىل ملي�شيات تقتل املواطنني‪.‬‬

‫إيران تحذر من حظر محتمل على الواردات الكورية‬ ‫الجنوبية‬ ‫النفط الإيراين التي تدخل حيز التنفيذ اعتباراً من ‪ 1‬متوز‪ ،‬مع العلم � ّأن‬ ‫�سيول‪ -‬وكاالت‬ ‫ال�شركات الأوروبية ّ‬ ‫تغطي ن�سبة ‪ 100‬باملئة من احلماية وت�أمني تعوي�ض‬ ‫ح ّذر �سفري �إيران لدى كوريا اجلنوبية �أحمد ما�سوميفار من � ّأن بالده الأ�ضرار على جميع �شحنات النفط الإيراين �إىل كوريا اجلنوبية‪.‬‬ ‫وق��ال ال�سفري الإي ��راين � ّأن بع�ض ال ��دول الآ��س�ي��وي��ة تتخذ التدابري‬ ‫قد توقف جميع وارداتها الكورية اجلنوبية احتجاجاً على قرار �سيول فر�ض‬ ‫ال�لازم��ة ملوا�صلة واردات النفط من �إي ��ران‪ ،‬ب�إ�شارة �إىل موافقة الربملان‬ ‫حظر على النفط الإيراين بعد عقوبات االحتاد الأوروبي على �إيران‪.‬‬ ‫وق��ال ال�سفري الإي��راين مبقابلة �أجرتها معه وكالة الأن�ب��اء الكورية ال�ي��اب��اين ع�ل��ى م���ش��روع ق��ان��ون ي �ق �دّم ‪ 7.6‬م�ل�ي��ارات دوالر م��ن ال�ضمانات‬ ‫اجلنوبية "يونهاب"‪ّ � ،‬أن ب�لاده "قد تقرر وق��ف ا�سترياد ال�سلع الكورية احلكومية ل�شحنات النفط م��ن �إي��ران لتغطية الت�أمني ال��ذي ينتظر �أن‬ ‫تتخ ّلى عنه �شركات الت�أمني الأوروبية‪.‬‬ ‫متاماً" يف حال فر�ضت �سيول حظراً على واردات النفط الإيرانية‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�بر �إي ��ران ث��ال��ث �أك�ب�ر ��س��وق ل�ك��وري��ا اجل�ن��وب�ي��ة مبنطقة ال�شرق‬ ‫و�أ�شار �إىل � ّأن �إجراء �سيول من �ش�أنه �أن ي�ضع "عقبات خطرية" �أمام‬ ‫الأو�سط مع ارتفاع �صادراتها �إىل كوريا بن�سبة ‪ 32‬باملئة على �أ�سا�س �سنوي‬ ‫�صادرات ال�شركات الكورية اجلنوبية لبالده‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا التحذير بعد �أن قررت كوريا اجلنوبية وقف ا�سترياد النفط لت�صل �إىل ‪ 6.07‬مليارات دوالر يف عام ‪.2011‬‬ ‫وارتفعت �شحنات كوريا اجلنوبية لإيران بن�سبة ‪ 40.5‬باملئة على �أ�سا�س‬ ‫من �إي��ران نتيجة عقوبات االحت��اد الأوروب ��ي ب�ش�أن الت�أمني على �شحنات‬ ‫�سنوي لت�صل �إىل ‪ 2.9‬مليار دوالر بالأ�شهر اخلم�سة الأوىل من هذا العام‪.‬‬

‫قربص تستعد لتولي الرئاسة الدورية لالتحاد‬ ‫االوروبي‬ ‫نيقو�سيا ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫تتوىل اجلمهورية القرب�صية يف االول من مت��وز الرئا�سة الدورية‬ ‫ل�لاحت��اد االوروب ��ي لكن اجل��زي��رة املتو�سطية ال�ت��ي ال ت��زال مق�سمة بني‬ ‫�شطرين يوناين وتركي‪ ،‬تواجه م�شاكل اقت�صادية‪.‬‬ ‫و�صرح املتحدث با�سم الرئا�سة القرب�صية كو�ستا�س يناري�س لفران�س‬ ‫بر�س "املهم بالن�سبة اىل قرب�ص لي�س ان تثبت بانها قادرة على تنظيم مثل‬ ‫هذا احلدث بل انها قادرة على ذلك كاي دولة ع�ضو يف االحتاد"‪.‬‬ ‫وقرب�ص الدولة الع�ضو يف االحتاد االوروبي منذ ايار ‪ 2004‬ويف منطقة‬ ‫اليورو منذ كانون الثاين ‪ ،2008‬تعد ‪ 800‬الف ن�سمة وتقع اىل اق�صى �شرق‬ ‫االحتاد االوروبي وتبعد �سواحلها حواىل مئة كلم من �سوريا ولبنان‪.‬‬ ‫وهذه اجلزيرة التي تبلغ م�ساحتها ت�سعة االف كلم مربع مق�سمة منذ‬ ‫غزو اجلي�ش الرتكي ل�شمال �شرقها يف ‪ 1974‬ردا على انقالب نفذه قوميون‬ ‫يونانيون كانوا يريدون �ضمها اىل اثينا‪.‬‬ ‫وبعد حواىل اربعني عاما ال تزال االمم املتحدة تراقب اخلط الفا�صل‬ ‫بني املجموعتني الرتكية واليونانية‪.‬‬

‫ووحدها تركيا تعرتف ب"جمهورية �شمال قرب�ص الرتكية" التي‬ ‫اعلنت م��ن ج��ان��ب واح ��د‪ ،‬يف ح�ين ت�ع�ترف اال��س��رة ال��دول�ي��ة باجلمهورية‬ ‫القرب�صية التي ت�ضم القبار�صة اليونانيني‪.‬‬ ‫واملفاو�ضات لتوحيد اجل��زي��رة متعرثة حتى وان ك��ان اح��د ال�شروط‬ ‫املفرو�ضة الن�ضمامها اىل االحتاد االوروبي ان تكون موحدة‪.‬‬ ‫واع�ل�ن��ت ان�ق��رة منذ االن ان�ه��ا ترف�ض اج ��راء اي ات���ص��ال م��ع رئا�سة‬ ‫االحت��اد االوروب��ي طاملا تتوالها قرب�ص حتى انها ا�شارت اىل خطة بديلة‬ ‫بعد االول من متوز ب�سبب تعطيل املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وق��ال هوبرت فو�ستمان ا�ستاذ التاريخ والعلوم ال�سيا�سية يف جامعة‬ ‫نيقو�سيا "هناك خطر من ان ت ��ؤدي م�س�ألتي تق�سيم قرب�ص او تطبيق‬ ‫تركيا خطة بديلة اىل زعزعة رئا�سة االحت��اد لكن قرب�ص تريد ان تثبت‬ ‫بانها اي�ضا ع�ضو فعال يف االحتاد"‪.‬‬ ‫وي�ؤكد الرئي�س ال�شيوعي دميرتي�س خري�ستوفيا�س انه ال ينوي االفادة‬ ‫من رئا�سة االحتاد االوروبي لي�ضع على الطاولة م�س�ألة تق�سيم اجلزيرة او‬ ‫ا�ستخدامها �سالحا �ضد تركيا‪.‬‬

‫طبيب عسكري‪ :‬تصفية للسجناء السوريني يف املستشفيات‬ ‫العسكرية‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫يف �أول مقابلة �إعالمية له منذ هجره من�صبه كرئي�س لوحدة‬ ‫العناية املركزة مب�ست�شفى حلب الع�سكري قدّم الطبيب �أحمد تقريرا‬ ‫ك�شاهد عيان على عنابر �سرية‪ ،‬قال �أنّ املر�ضى كانوا يُعذبون فيها �أو‬ ‫ير�سلون �إىل حتفهم‪.‬‬ ‫وق��ال الطبيب‪ ،‬ال��ذي ع � ّرف نف�سه با�سم �أح�م��د فقط لأ�سباب‬ ‫�أم�ن�ي��ة‪� ،‬أنّ "املر�ضى املهمني املعتقلني‪� ،‬أول �ئ��ك ال��ذي��ن ك��ان لديهم‬ ‫معلومات �أكرث ليك�شفوها‪ ،‬كان ال بد من مداواتهم‪ .‬و�أولئك الذين‬ ‫كانوا عدميي الفائدة للجهات الأمنية كانوا ير�سلون �إىل عنرب �سري‬ ‫�سميناه الغرفة املظلمة‪ ،‬حيث كانوا يع ّذبون هناك �أو يُ�ص ّفون ج�سديا‬ ‫�أو يُرتكون ليموتوا"‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة "ديلي تلغراف"‪ ،‬التي �أجرت املقابلة مع الطبيب‬ ‫�أحمد‪� ،‬أ ّنه كان يعمل يف امل�ست�شفيات الع�سكرية يف حلب ودرعا و�ضواحي‬ ‫دم�شق‪ ،‬والتي كان يف كل م�ست�شفى منها مثل هذه العنابر‪.‬‬

‫و�أ�شارت ال�صحيفة �إىل �أنّ املر�ضى كانوا يُحتجزون يف حاالت رهيبة‬ ‫و�أيديهم و�أرجلهم مق ّيدة بالأغالل يف الأ�س ّرة و�أعينهم مع�صوبة يف‬ ‫عنابر خالية من النوافذ‪ ،‬والتي غالبا ما تكون يف الأقبية‪.‬‬ ‫وكان ه��ؤالء املر�ضى يُحرمون من امل�ضادات احليوية وم�سكنات‬ ‫الآالم‪ ،‬وغالبا ما كانوا يُرتكون م�ضطجعني يف برازهم‪ ،‬وكثري منهم‬ ‫كان يُ�ستهز�أ بهم ويُرتكون بجروحهم امللتهبة‪.‬‬ ‫وق��ال الطبيب‪" :‬كانوا يُرتكون ليموتوا ببطء �أو يُقتلون فورا‬ ‫بحقنة كال�سيوم التي جتعل نب�ض القلب يتباط�أ حتى ي�صاب اجل�سم‬ ‫بت�شنجات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬يف حلب كنت �أعالج مري�ضا ُ�ضرب بق�ضيب حديدي‬ ‫وتع ّرفت على العالمات على ج�سمه‪ .‬فقد ُك�سر له ‪� 12‬ضلعا وكتفه‬ ‫ورجاله‪ .‬و�أتى يل وقتها القائد الع�سكري وقال يل‪ :‬ملاذا مل تقتل هذا‬ ‫املري�ض حتى الآن؟"‬ ‫وذكرت ال�صحيفة �أنّ العنرب يف م�ست�شفى حلب الع�سكري‪ ،‬مبنى‬ ‫حماط بالأ�شجار يف و�سط املجمع‪ ،‬كان حمظورا على معظم العاملني‪،‬‬ ‫وكان الأطباء يحتاجون �إىل �إذن خا�ص من رئي�س امل�ست�شفى �أو ال�شرطة‬

‫الع�سكرية باملدينة لدخوله‪.‬‬ ‫وقال الطبيب �أحمد �أ ّنه ح�صل على ت�صريح لدخول الغرفة للمرة‬ ‫الأوىل يف �شباط هذا العام‪ ،‬عندما ُطلب منه �أن يكون طرفا يف عملية‬ ‫ت�سرت لطم�س املعامل يف مواجهة زيارة ملراقبي اجلامعة العربية‪.‬‬ ‫وب�صفته رجال ع�سكريا رفيع الرتبة وطبيب التخدير الوحيد يف‬ ‫امل�ست�شفى قال �أحمد �أنّ ر�ؤ�ساءه �أمروه بتخدير كل املر�ضى ال�سجناء‬ ‫بامل�ست�شفى ل�ل��درج��ة ال �ت��ي ي�غ�ي�ب��ون ف�ي�ه��ا ع��ن ال��وع��ي ك��ي ال يدلوا‬ ‫ب�شهادتهم للمراقبني‪.‬‬ ‫وقال �أحمد‪" :‬لقد دعاين قائد امل�ست�شفى �إىل مكتبه‪ ،‬حيث جل�ست‬ ‫مع لواءين‪ .‬وقالوا �أنيّ كنت وفيا وجديرا بالثقة وينبغي �أن �أ�ساعد يف‬ ‫مكافحة هذه الهجمات‪ .‬وقالوا يل هذا دورك الآن يا دكتور"‪.‬‬ ‫ولأنه كان يعرف �أنّ رف�ضه � مّإنا يعني �سجنه وخلوفه من االنتقام‬ ‫من �أ�سرته وافق �أحمد على ما قيل له‪.‬‬ ‫وق ��ال �أح �م��د‪" :‬من ب�ين مئتي م��ري����ض ك��ان ه�ن��اك ‪ 27‬مري�ضا‬ ‫معتقال موزعني على امل�ست�شفى‪ ،‬و‪ 25‬كانوا يف الغرفة املظلمة‪ .‬وقد‬ ‫حقنت ‪� 52‬شخ�صا بالكتامني (خمدر عام �سريع الت�أثري) كي يفقدوا‬

‫وع�ي�ه��م‪ .‬وج ��اء ث�لاث��ة م��راق�ب�ين م��ن اجل��ام�ع��ة ال�ع��رب�ي��ة م��ع �أربعني‬ ‫رجال من الأمن ال�سوري‪ .‬وا�صطنع احلرا�س حالة من الفو�ضى كي‬ ‫ال تجُ رى مقابلة مع �أيّ �أحد ومل يُ�سمح بالتقاط �أيّ �صور‪ .‬و�أتذ ّكر‬ ‫مما‬ ‫�أنيّ كتبت يف ذاك اليوم �أخ�بر زوجتي ب��أنيّ كنت يف حالة ذه��ول ّ‬ ‫ا�ضطررت لفعله‪ .‬وقلت لها �أنيّ خدّرت ‪� 52‬شخ�صا"‪.‬‬ ‫ويف حادثة �سابقة تذ ّكر الطبيب �أحمد �أ ّنه كان يزور عنربا م�شابها‬ ‫يف م�ست�شفى ع�سكري مبدينة درعا‪ ،‬حيث قال �أ ّنه �شاهد قوات الأمن‬ ‫ي�ضربون املر�ضى امل�صابني‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬كان هناك �أرب�ع��ون رج�لا م�صابا اعتقلوا يف مظاهرات‬ ‫عامة ور�أي��ت �ضابطا ي�ضرب رج�لا ك��ان مكبال يف �سريره‪ ،‬ثم �أُطلق‬ ‫عليه النار وحت ّولت الأر�ض �إىل بركة من الدم"‪.‬‬ ‫وق ��ال الطبيب �أح �م��د �أنّ الأم ��ر ك��ان م��ن اخل �ط��ورة ل��درج��ة ال‬ ‫ي�ستطيع معها الأطباء التدخل‪" :‬و�إذا بدا على �أيّ طبيب �أيّ انزعاج‬ ‫كان يُر�سل فورا �إىل مركز احلجز الع�سكري يف دم�شق‪ .‬ويوجد الآن‬ ‫الكثري من الأطباء الع�سكريني م�سجونني هناك"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫رئيس الوزراء العراقي يدعو إىل انتخابات مبكرة وردود متباينة لخصومه‬ ‫بغداد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دع��ا رئي�س ال��وزراء العراقي ال��ذي يواجه احتمال‬ ‫الت�صويت على �سحب الثقة منه‪ ،‬اىل انتخابات مبكرة‬ ‫النهاء االزم��ة احلالية‪ ،‬يف خطوة رف�ضها تيار الزعيم‬ ‫ال�شيعي م�ق�ت��دى ال���ص��در‪ ،‬بينما مل تعار�ضها قائمة‬ ‫"العراقية"‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان ن�شر على موقع رئا�سة الوزراء االربعاء‬ ‫ان��ه "حني يرف�ض الطرف االخ��ر اجللو�س اىل مائدة‬ ‫املفاو�ضات وي�صر على �سيا�سة اثارة االزمات املتالحقة‬ ‫(‪ )...‬ف�إن ال�سيد رئي�س الوزراء نوري املالكي وجد نف�سه‬ ‫م�ضطرا للدعوة اىل اجراء انتخابات مبكرة"‪.‬‬ ‫وت��ات��ي دع ��وة امل��ال �ك��ي‪ ،‬ال�سيا�سي ال�شيعي النافذ‬ ‫املدعوم من طهران ووا�شنطن الذي يحكم البالد منذ‬ ‫‪ ،2006‬يف وقت حت��اول قائمة "العراقية" بزعامة اياد‬ ‫ع�لاوي وق��وى ك��ردي��ة يقودها رئي�س اقليم كرد�ستان‬ ‫م�سعود بارزاين وتيار مقتدى ال�صدر �سحب الثقة من‬ ‫حكومته‪.‬‬ ‫وي�شكل هذا امل�سعى احد ف�صول االزم��ة ال�سيا�سية‬ ‫التي بدات ع�شية االن�سحاب االمريكي قبل �ستة ا�شهر‬ ‫باتهام املالكي بالتفرد بال�سلطة‪ ،‬وهو تطور بات ي�شل‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة ويهدد االمن واالقت�صاد‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫يرى مراقبون‪.‬‬ ‫وتقول الفقرة االوىل من امل��ادة ‪ 64‬من الد�ستور‪:‬‬ ‫"يحل جمل�س النواب‪ ،‬باالغلبية املطلقة لعدد اع�ضائه‬ ‫(‪ ،)325‬بناء على طلب من ثلث اع�ضائه‪ ،‬او طلب من‬ ‫رئي�س جمل�س الوزراء ومبوافقة رئي�س اجلمهورية‪ ،‬وال‬ ‫يجوز حل املجل�س يف اثناء مدة ا�ستجواب رئي�س جمل�س‬ ‫الوزراء"؛ م��ا يعني ان ت�صويت ال�برمل��ان � �ض��روري يف‬

‫احلالتني‪.‬‬ ‫وتن�ص الفقرة الثانية على ان "رئي�س اجلمهورية‬ ‫يدعو عند حل جمل�س ال�ن��واب اىل انتخابات عامة يف‬ ‫البالد خ�لال م��دة اق�صاها ‪ 60‬يوما من تاريخ احلل‪،‬‬ ‫ويعد جمل�س الوزراء يف هذه احلالة م�ستقيال‪ ،‬ويوا�صل‬ ‫ت�صريف االمور اليومية"‪.‬‬ ‫يذكر ان رئي�س اجلمهورية جالل طالباين �سبق ان‬ ‫ابدى حتفظات على خطوة �سحب الثقة من املالكي‪.‬‬ ‫وتعليقا على دعوة رئي�س الوزراء‪ ،‬قال النائب حيدر‬ ‫املال احد املتحدثني الرئي�سيني با�سم قائمة "العراقية"‬ ‫يف ت�صريح لوكالة فران�س بر�س‪" :‬اذا ما ق��دم رئي�س‬ ‫ال��وزراء طلبا حلل جمل�س ال�ن��واب (‪ )...‬و�صوت عليه‬ ‫املجل�س بالقبول ف ��إن العراقية �ستحرتم ه��ذا اخليار‬ ‫الد�ستوري"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "العراقية مع اي خيار د�ستوري ن�ص‬ ‫عليه الد�ستور العراقي‪ ،‬ولكنها اي�ضا تطالب ال�سيد‬ ‫رئ�ي����س ال� ��وزراء ان يفهم ال��دمي�ق��راط�ي��ة يف اجتاهني‪،‬‬ ‫عندما تكون يف �صاحله وعندما ال تخدمه"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬عندنا م�شكلة يف ال�سلطة التنفيذية ويف‬ ‫رئي�س احلكومة حتديدا‪ ،‬وبالنتيجة هناك الية د�ستورية‬ ‫م��ن اج��ل تغيري رئ�ي����س احل�ك��وم��ة وال�ك�ت��ل ال�سيا�سية‬ ‫عازمة على �سلوك الآلية الد�ستورية من اجل ا�ستبداله‬ ‫او �سحب الثقة منه"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال �ضياء اال�سدي االمني العام لكتلة‬ ‫االحرار (‪ 40‬نائبا) املنتمية اىل تيار ال�صدر ان "�سماحة‬ ‫ال�سيد م�ق�ت��دى ال���ص��در ال ��ذي ا�ستبق ه��ذا الت�صريح‬ ‫قبل ا��س�ب��وع حينما �سئل ع�ن��ه‪ ،‬ق��ال ان��ه لي�س م��ع هذا‬ ‫االجراء"‪.‬‬ ‫واو�ضح يف ت�صريح لفران�س بر�س ان "هذا االمر‬

‫إقالة محافظ البنك املركزي التونسي‬ ‫لتباطؤه باستعادة األموال املهربة‬ ‫تون�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ق��رر الرئي�س التون�سي من�صف امل��رزوق��ي "�إنهاء مهام" م�صطفى‬ ‫كمال النابلي حمافظ البنك امل��رك��زي التون�سي‪ ،‬ح�سبما �أعلنت رئا�سة‬ ‫اجلمهورية التون�سية يف بيان الأربعاء‪.‬‬ ‫واو�ضحت الرئا�سة ان "القرار اجلمهوري" بعزل النابلي (‪ 64‬عاما)‬ ‫مت "بالتوافق مع رئي�س احلكومة" حمادي اجلبايل‪.‬‬ ‫وا�ضافت "وقعت احالة القرار اجلمهوري املذكور اىل املجل�س الوطني‬ ‫الت�أ�سي�سي (املنبثق من انتخابات ‪ 23‬ت�شرين الأول ‪ )2011‬للم�صادقة عليه‬ ‫خالل �أجل ال يتجاوز ‪ 15‬يوما من تاريخ تقدمي الطلب اىل (م�صطفى بن‬ ‫جعفر) رئي�س املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي"‪.‬‬ ‫ومل تذكر الرئا�سة يف البيان �أ�سباب ع��زل النابلي ال��ذي مت تعيينه‬ ‫حمافظا للبنك املركزي التون�سي بعد "الثورة" التي �أطاحت يف ‪ 14‬كانون‬ ‫الثاين ‪ 2011‬بالرئي�س التون�سي زين العابدين بن علي‪.‬‬ ‫لكن عدنان من�صر الناطق الر�سمي با�سم الرئي�س من�صف املرزوقي‬ ‫قال يف ت�صريحات �صحفية ان القرار يرجع اىل "عدم تنا�سق ال�سيا�سة‬ ‫ال�ن�ق��دي��ة ال �ت��ي ينتهجها م�صطفى ك �م��ال ال�ن��اب�ل��ي م��ع �سيا�سة ر�ؤ�ساء‬ ‫اجلمهورية واحلكومة واملجل�س الوطني الت�أ�سي�سي" واىل ما اعتربه‬ ‫"تباط�ؤا" من البنك امل��رك��زي يف ا�سرتجاع الأر��ص��دة املالية التي مت‬ ‫تهريبها يف عهد بن علي اىل م�صارف اجنبية‪.‬‬ ‫وير�أ�س م�صطفى كمال النابلي "اللجنة الوطنية ال�سرتجاع الأموال‬ ‫املنهوبة باخلارج" التابعة للبنك املركزي التون�سي‪.‬‬ ‫يف الأث�ن��اء رج��ح مراقبون ان يكون ال�سبب احلقيقي لعزل النابلي‬ ‫مرتبطا بتخفي�ض م�ؤ�س�سة الت�صنيف "�ستاندارد اند بورز" يف ‪ 23‬ايار‬ ‫‪ 2012‬الت�صنيف االئتماين ال�سيادي لتون�س درجتني لي�صبح "بي بي"‬ ‫وهي درجة "عالية املخاطر" بح�سب امل�ؤ�س�سة‪.‬‬

‫مقتل ‪ 11‬شخص ًا بهجمات‬ ‫متفرقة يف العراق‬ ‫بغداد ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫قتل ‪� 11‬شخ�صا وا�صيب ‪ 13‬على االق��ل بجروح يف انفجار عبوتني‬ ‫نا�سفتني �صباح االربعاء يف منطقة املدائن جنوب بغداد‪ ،‬وانفجار عبوة‬ ‫ثالثة يف الغزالية يف غرب العا�صمة‪ ،‬وفقا مل�صادر امنية وطبية‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر يف وزارة الداخلية العراقية لوكالة فران�س بر�س �إن‬ ‫"ثمانية ا�شخا�ص قتلوا وا�صيب ع�شرة بجروح يف انفجار عبوة قرب‬ ‫حديقة منزل يف املدائن (‪ 30‬كلم جنوب بغداد) تالها انفجار عبوة نا�سفة‬ ‫ثانية لدى جتمع النا�س"‪.‬‬ ‫واكد م�صدر طبي ر�سمي مقتل ثمانية ا�شخا�ص وا�صابة ‪ 18‬بجروح‪.‬‬ ‫يف م��وازاة ذل��ك‪ ،‬قتل ثالثة اف��راد من عائلة واح��دة وا�صيب ثالثة‬ ‫�آخرون بجروح يف انفجار عبوة نا�سفة يف منطقة الغزالية يف غرب بغداد‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر يف وزارة الداخلية �إن "ثالثة ا�شخا�ص قتلوا بانفجار‬ ‫عبوة نا�سفة يف الغزالية"‪ ،‬بينما ذكر امل�صدر الطبي الر�سمي ان "ثالثة‬ ‫افراد من عائلة واحدة قتلوا يف الهجوم وا�صيب ثالثة �آخرون بجروح"‪.‬‬ ‫وقتل يف اال�سبوعني االخ�يري��ن يف ال�ع��راق ‪� 187‬شخ�صا على االقل‬ ‫يف هجمات متفرقة‪ ،‬علما ان ‪� 132‬شخ�صا بينهم ‪ 90‬مدنيا قتلوا جراء‬ ‫هجمات وقعت يف عموم البالد خالل �شهر ايار املا�ضي‪.‬‬

‫ليبيا تستطيع أخري ًا إحياء ذكرى‬ ‫مجزرة سجن بوسليم دون قمع‬

‫طرابل�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫قالت منظمة هيومان رايت�س ووت�ش االربعاء �إن الليبيني ا�صبحوا اخريا‬ ‫قادرين على احياء ذكرى جمزرة �سجن بو�سليم التي وقعت يف ‪ 1996‬دون خوف‬ ‫من القمع‪ ،‬داعية ال�سلطات الليبية اىل تطبيق العدالة‪.‬‬ ‫وقال فريد ابراهامز امل�ست�شار اخلا�ص يف املنظمة انه "بعد ‪ 16‬عاما من‬ ‫عملية القتل اجلماعي التي جرت يف �سجن بو�سليم‪ ،‬ي�ستطيع الليبيون اخريا‬ ‫ان ي�أملوا يف حتقيق العدالة"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف يف بيان ان "ذلك يعني العثور على اجلثث ور�صد اال�شخا�ص‬ ‫امل�س�ؤولني عن هذه اجلرمية ومعاقبتهم"‪.‬‬ ‫واع��رب عن امله يف ان ي ��ؤدي ذل��ك اىل "اغالق ف�صل مظلم من تاريخ‬ ‫البالد"‪.‬وا�شتهر �سجن بو�سليم امل�شدد احلرا�سة مبمار�سة التعذيب وانتهاكات‬ ‫حقوق االن�سان داخل جدرانه ابان عهد الزعيم الليبي ال�سابق معمر القذايف‬ ‫ال��ذي حكم ليبيا بقب�ضة من حديد ط��وال ‪ 42‬عاما اىل ان متت االطاحة به‬ ‫وقتله يف انتفا�ضة �شعبية يف ‪.2011‬‬ ‫وا�شارت املنظمة اىل ان الذكرى ال�ساد�سة للمجزرة التي ت�صادف يومي ‪28‬‬ ‫و‪ 29‬حزيران‪ ،‬تتيح لعائالت ال�ضحايا "اول فر�صة الحياء ذكرى ما�ساة ‪1996‬‬ ‫دون خوف من القمع"‪.‬وابقى نظام القذايف على املجزرة �سرا حتى عام ‪،2001‬‬ ‫وبد�أ بعد ذلك ب�إبالغ بع�ض عائالت ال�ضحايا مبقتلهم‪.‬‬ ‫وادى اعتقال فتحي تربل حمامي اه��ايل �ضحايا �سجن بو�سليم يف ‪15‬‬ ‫�شباط ‪ 2011‬يف مدينة بنغازي‪ ،‬اىل اندالع �شرارة الثورة الليبية التي اجتاحت‬ ‫البالد واطاحت بنظام القذايف‪.‬‬ ‫وج��رى اعتقال العديد من احلرا�س وكبار امل�س�ؤولني يف النظام ال�سابق‬ ‫ويجري التحقيق معهم حول جمزرة بو�سليم‪.‬‬ ‫ودع��ت هيومن رايت�س ووت����ش اىل "معاملتهم ب�شكل ان�ساين" وتوفري‬ ‫حماكمة "عادلة" لهم‪.‬وت�سعى ليبيا كذلك اىل ت�سليمها رئي�س اال�ستخبارات‬ ‫ال�سابق عبداهلل ال�سنو�سي املعتقل يف موريتانيا‪ ،‬وي��واج��ه م��ذك��رات بت�سليمه‬ ‫من فرن�سا واملحكمة اجلنائية الدولية؛ ب�سبب جم��زرة بو�سليم وغريها من‬ ‫اجلرائم‪.‬‬

‫العديد من القوى ال�سيا�سية العراقية تتهم املالكي بالتفرد بال�سلطة‬

‫يتطلب وق�ت��ا وت��واف�ق��ا م��ن ال�صعب احل�صول عليه يف‬ ‫ه��ذه املرحلة"‪ ،‬م�شريا اىل ان "التوافق ال��ذي توفر‬ ‫للحكومة احلالية ال ميكن احل�صول عليه يف ظل هذه‬ ‫الظروف"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬لذلك نحن نقول ان��ه لي�س مالئما حل‬

‫الربملان؛ النه لن يكون يف م�صلحة ال�شعب"‪.‬‬ ‫وي�شري اال�سدي بذلك اىل عملية ت�شكيل احلكومة‬ ‫احلالية نهاية ع��ام ‪ 2010‬التي حتققت بعد ا�شهر من‬ ‫ال�صراع على ال�سلطة اثر انتخابات ت�شريعية فازت بها‬ ‫قائمة املالكي ب �ـ‪ 89‬مقعدا وحلت خلف قائمة عالوي‬

‫العلماين التي ح�صلت على ‪� 91‬صوتا‪.‬‬ ‫وك��ان مقتدى ال�صدر اعترب يف جل�سة حوارية مع‬ ‫ع��دد م��ن ممثلي و�سائل االع�ل�ام العراقية واالجنبية‬ ‫االح� ��د ان ��س�ح��ب ال �ث �ق��ة م��ن امل��ال �ك��ي ي���ش�ك��ل مقدمة‬ ‫لال�صالح‪ ،‬م��ؤك��دا ان��ه �سيمنح خ�صوم املالكي ا�صوات‬ ‫كتلته النيابية (‪ 40‬نائبا) اذا جمعوا ‪� 124‬صوتا‪ ،‬على‬ ‫اعتبار ان �سحب الثقة يتطلب موافقة ‪ 164‬من جمموع‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���ص��در ردا ع�ل��ى � �س ��ؤال ح ��ول االنتخابات‬ ‫املبكرة‪" :‬ان�شاء اهلل ال ن�صل اىل هذه املرحلة"‪.‬‬ ‫ويف م��وازاة الدعوة اىل تقدمي موعد االنتخابات‬ ‫التي من املفرت�ض ان جتري يف عام ‪ ،2014‬طالب بيان‬ ‫مكتب املالكي االفرقاء ال�سيا�سيني بالعودة "اىل احلوار‬ ‫القائم على ا�سا�س الد�ستور واج ��راء اال��ص�لاح��ات يف‬ ‫جميع م�ؤ�س�سات الدولة"‪.‬‬ ‫ور�أى امل��ال �ك��ي ان ال�ب�رمل ��ان "بحاجة اىل حركة‬ ‫ا�صالحية �سريعة وقوية"‪ ،‬واتهم رئي�س جمل�س النواب‬ ‫ا��س��ام��ة ال�ن�ج�ي�ف��ي‪ ،‬ال �ق �ي��ادي ال���س�ن��ي ال�ن��اف��ذ يف قائمة‬ ‫العراقية‪ ،‬باخت�صار الربملان "ب�شخ�صه وقائمته"‪.‬‬ ‫يف مقابل ذلك‪� ،‬شددت هيئة رئا�سة جمل�س النواب‬ ‫يف بيان ن�شر على موقع الربملان اليوم على "�ضرورة‬ ‫اح�ت�رام الد�ستور؛ م��ن خ�لال وج��وب ح�ضور اجلميع‬ ‫يف جمل�س النواب للم�ساءلة او اال�ستجواب عند طلب‬ ‫املجل�س ذلك"‪ ،‬متهمة املالكي برف�ض ح�ضور جل�سة‬ ‫ا�ستجواب حمتملة‪.‬‬ ‫وك��ان النجيفي اعلن يف م�ؤمتر �صحفي اال�سبوع‬ ‫املا�ضي ان طلبا با�ستجواب نوري املالكي �سيقدم خالل‬ ‫يومني او ثالثة ايام اىل الربملان‪ ،‬على ان يليه ت�صويت‬ ‫حمتمل على �سحب الثقة منه‪.‬‬

‫الرئا�سة تعلن اليوم كيفية �أداء الرئي�س اليمني الد�ستورية‬

‫مرسي يبدأ تنفيذ محاور برنامجه االنتخابي بفتح ملف املرور‬

‫القاهرة ‪�( -‬أ‪�.‬ش‪�.‬أ)‬ ‫بد�أ الرئي�س املنتخب الدكتور حممد مر�سي �أم�س‬ ‫الأربعاء‪ ،‬تنفيذ املحاور الرئي�سية اخلم�سة يف برناجمه‬ ‫االنتخابي بفتح ملف املرور‪ ،‬حيث اجتمع مع جمموعة‬ ‫من اخلرباء واملتخ�ص�صني يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�صرح القائم ب�أعمال املتحدث الإعالمي با�سم‬ ‫الرئي�س املنتخب د‪.‬يا�سر علي‪� ،‬أن هذا االجتماع ي�أتى‬ ‫يف �إط ��ار ب��دء االل �ت �ح��ام م��ع امل���ش�ك�لات اجلماهريية‬ ‫امل��زم�ن��ة اخل�م����س‪ ،‬ال�ت��ي ت�ع��اين منها م�صر يف الوقت‬ ‫احل � ��ايل‪ ،‬وت���ش�ك��ل امل� �ح ��اور ال��رئ�ي���س�ي��ة يف الربنامج‬ ‫االنتخابي للدكتور مر�سي‪ ،‬وهي املرور ورغيف اخلبز‬ ‫و�أزمة الطاقة والأمن والنظافة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل�ت�ح��دث �إىل �أن امل ��رور ق�ضية �أ�سا�سية‬ ‫تنعك�س على انتظام العمل‪ ،‬وت�ؤثر يف جممل الن�شاط‬ ‫االقت�صادى وراحة املواطنني‪ ،‬والتلوث البيئي‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ال��دع��م ال��ذي يهدر الطاقة وك��ذل��ك �إه ��دار وقت‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن فريق املتخ�ص�صني قدم درا�سة متكاملة‬ ‫للت�صدى للم�شكلة خالل ثالثة �أ�شهر‪ ،‬كما مت االتفاق‬ ‫على �ضم متخ�ص�صني �آخرين �إىل فريق حل امل�شكلة‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن فريقا من هيئة "جايكا" اليابانية ح�ضر‬ ‫اللقاء ملا لهم من خربة طويلة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫اليمني الد�ستورية‬ ‫وم��ن ناحية �أخ��رى ق��ال القائم ب�أعمال الناطق‬ ‫الر�سمي با�سم الرئي�س امل�صري يا�سر علي الأربعاء‬ ‫�إن رئ��ا��س��ة اجل�م�ه��وري��ة امل���ص��ري��ة �ستعلن اخلمي�س‪،‬‬ ‫كيفية �أداء الرئي�س املنتخب حممد مر�سي اليمني‬ ‫الد�ستورية لتويل املن�صب‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة �أنباء ال�شرق الأو��س��ط الر�سمية‬ ‫ع��ن علي قوله �إن الرئا�سة امل�صرية �ست�صدر يوم‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬ب�ي��ان�اً ب���ش��أن ال���ص��ورة ال�ت��ي ��س�ي��ؤدي بها‬ ‫مر�سي اليمني الد�ستورية لتويل املن�صب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "هذا املو�ضوع ما يزال حتت البحث‬ ‫والدرا�سة"‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن "هناك ح��واراً يجري‬ ‫ح��ال�ي�اً للتو�صل �إىل ح��ل ير�ضي ال�ق��وى الوطنية‬ ‫ويتفق يف نف�س الوقت مع �صحيح القانون"‪.‬‬ ‫وحول امل�شاورات اجلارية ب�ش�أن ت�شكيل احلكومة‬ ‫اجلديدة‪ ،‬قال علي �إن ما مت اال�ستقرار عليه حتى‬ ‫الآن �أن ت �ت��وىل رئ��ا��س��ة ال � ��وزراة �شخ�صية وطنية‬ ‫م�ستقلة‪ ،‬حيث �إن هناك عدداً من الأ�سماء املطروحة‬ ‫ولكن مل يتم اال�ستقرار على �أي منها حتى الآن‪.‬‬ ‫ونفى القائم ب��أع�م��ال الناطق با�سم الرئا�سة‬

‫من من�شورات الدعاية االنتخابية ملر�سي‬

‫امل�صرية ما ت��ر َدّد ب�ش�أن احتفاظ املجل�س الع�سكري‬ ‫بحق تعيني م��ن يتولون ال ��وزارات ال�سيادية‪ ،‬وما‬ ‫تر َدّد عن تخ�صي�ص ن�سبة ‪ %30‬من املقاعد الوزارية‬ ‫حلزب "احلرية والعدالة"‪ ،‬م�ؤكداً �أن كل ما يدور‬ ‫م��ن ك�لام يف ه��ذا ال�ش�أن ه��و م��ن قبيل التخمينات‬ ‫ال�صحفية التي لي�س لها �أ�سا�س من ال�صحة‪.‬‬ ‫كما نفى �أن يكون الرئي�س املنتخب عقد اجتماعاً‬ ‫�أم ����س م��ع امل��دي��ر ال �ع��ام ال���س��اب��ق ل�ل��وك��ال��ة الدولية‬ ‫للطاقة الذرية حممد الربادعي‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن �آخر‬ ‫ات�صال بينهما كان �صباح ال�سبت الفائت قبل �إعالن‬ ‫نتيجة الإنتخابات الرئا�سية "لدعوته (الربادعي)‬ ‫حل�ضور اجتماع القوى الوطنية التي وقعت على‬ ‫بيان اخل��روج من الأزم��ة‪ ،‬غري �أن الربادعي ّ‬ ‫ف�ضل‬

‫حم��اول��ة احل��دي��ث م��ع امل�ج�ل����س ال�ع���س�ك��ري يف هذا‬ ‫الإطار"‪.‬‬ ‫مُ‬ ‫وت� ِّث��ل كيفية �أداء الرئي�س امل�صري املنتخب‬ ‫حممد مر�سي اليمني ال��د��س�ت��وري��ة ل�ت��ويل امل�صب‬ ‫الرفيع ر�سمياً‪ ،‬لغطاً على ال�ساحة ال�سيا�سية‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ؤكد القانونيون وع��دد من الن�شطاء ال�سيا�سيني‬ ‫�أن يتم ت�أدية اليمني �أمام هيئة املحكمة الد�ستورية‬ ‫كمل"‬ ‫ال ُعليا وفقاً ملا جاء يف "الإعالن الد�ستوري امل ُ ِّ‬ ‫ال ��ذي �أ�� �ص ��دره امل�ج�ل����س الأع �ل��ى ل �ل �ق��وات امل�سلحة‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬يرف�ض ن�شطاء �آخ��رون وق��ادة من‬ ‫حزب احلرية والعدالة ‪-‬ال��ذراع ال�سيا�سي جلماعة‬ ‫الإخ � ��وان امل���س�ل�م�ين‪ -‬ال�ت��ي ينتمي �إل�ي�ه��ا الرئي�س‬

‫املنتخب‪� ،‬أداء اليمني الد�ستورية �أمام هيئة املحكمة‬ ‫باعتبار ذلك مي ِّثل اعرتافاً �ضمنياً بحكم ق�ضائي‬ ‫�أ�صدرته بحل جمل�س ال�شعب (الربملان) الذي كان‬ ‫من املفرت�ض �أن يتم �أداء اليمني �أمامه‪.‬‬ ‫دعوى على وكالة فار�س‬ ‫ويف �سياق ذي �صلة �أعلن د‪.‬يا�سر علي‪ ،‬املتحدث‬ ‫الإع�لام��ى با�سم الرئي�س مر�سي �أن��ه �سيتم اتخاذ‬ ‫الإج��راءات القانونية �ضد وكالة الأنباء الإيرانية‬ ‫"فار�س"‪ ،‬التي اختلقت حديثا �صحفيا زعمت �أنها‬ ‫�أجرته مع الرئي�س‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م ال��رئ �ي ����س‪�" :‬إن هذا‬ ‫احلديث املزعوم لي�س له �أي �أ�سا�س من ال�صحة على‬ ‫الإطالق"‪.‬‬

‫أحكام سعودية بسجن ‪ 11‬من القاعدة بتهمة اإلرهاب‬ ‫الريا�ض‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�� �ص ��درت حم�ك�م��ة � �س �ع��ودي��ة اح �ك��ام��ا ب�سجن‬ ‫‪ 11‬م �ت �ه �م��ا ادي � �ن ��وا يف ق �� �ض �ي��ة ت �ت �ع �ل��ق مبحاولة‬ ‫القيام بعملية "ارهابية" يف الكويت �ضد القوات‬ ‫االمريكية املتواجدة هناك‪ ،‬بح�سب م�صدر ر�سمي‬ ‫�أم�س االربعاء‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة االنباء ال�سعودية ان القا�ضي "رد‬ ‫طلب املدعي العام احلكم بالقتل حدا على املدعى‬ ‫عليهم؛ لعدم ثبوت ما يوجب اقامة حد احلرابة"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف��ت ان امل�ح�ك�م��ة اجل��زائ �ي��ة املتخ�ص�صة‬ ‫ا��ص��درت احكاما ابتدائية على ‪� 11‬شخ�صا وجهت‬ ‫ال�ي�ه��م مت�ه��ا ع ��دة اب��رزه��ا "االن�ضمام اىل خلية‬

‫ارهابية"‪ ،‬ارادت ال�ق�ي��ام بعملية يف ال�ك��وي��ت �ضد‬ ‫ال �ق ��وات االم��ري �ك �ي��ة و"ت�صوير م�ن���ش��آت نفطية‬ ‫ال�ستهدافها و"ت�أييد معتنقي فكر ومنهج تنظيم‬ ‫القاعدة االرهابي"‪.‬‬ ‫وتراوحت العقوبات بني ال�سجن ‪� 15‬سنة حدا‬ ‫اق�صى و�سنتني حدا ادنى‪ ،‬يليها منع من ال�سفر اىل‬ ‫اخلارج لفرتة توازي مدة العقوبة‪.‬‬ ‫وقرر املدعي العام واملدعى عليهم االعرتا�ض‬ ‫على احلكم‪.‬‬ ‫واالح �ك��ام قابلة للطعن خ�لال مهلة ثالثني‬ ‫يوما‪.‬‬ ‫وق��د ب��د�أت ه��ذه املحكمة املتخ�ص�صة بالنظر‬ ‫يف ق�ضايا االرهاب مطلع ال�صيف املا�ضي حماكمة‬

‫خاليا عديدة ت�ضم املئات غالبيتهم من ال�سعوديني‪،‬‬ ‫كان �آخرها مطلع ايار املا�ضي مع ‪� 86‬شخ�صا‪ ،‬هم ‪84‬‬ ‫�سعوديا واردين و�صومايل‪.‬‬ ‫وكانت بد�أت قبلها بيومني حماكمة ‪� 67‬شخ�صا‪،‬‬ ‫هم ‪� 66‬سعوديا واردين‪ ،‬بتهم االن�ضمام اىل خلية‬ ‫"ارهابية" بزعامة فهد اجلوير‪.‬‬ ‫كما بد�أت يف ني�سان املا�ضي حماكمة ‪� 18‬شخ�صا‬ ‫بينهم نيجريي‪ ،‬باال�ضافة اىل حماكمة خلية ت�ضم‬ ‫‪ 55‬اخرين نفذت الهجوم على القن�صلية االمريكية‬ ‫يف جدة يف ‪.2004‬‬ ‫وقد با�شرت املحكمة اجلزائية مطلع ال�صيف‬ ‫املا�ضي حماكمة ‪ 85‬متهما يف ق�ضية تفجري ثالثة‬ ‫جممعات �سكنية يف احياء غرناطة وا�شبيلية وفينيل‬

‫يف الريا�ض يف ايار ‪ 2003‬ادت اىل مقتل ‪� 35‬شخ�صا‬ ‫بينهم ت�سعة ام��ري�ك�ي�ين‪ ،‬وا��ص��اب��ة ع���ش��رات بينهم‬ ‫اطفال ون�ساء‪.‬‬ ‫وحتاكم اي�ضا "اهم" خلية متهمة باالعداد‬ ‫ل�ع�م�ل�ي��ات "ارهابية" يف ق �ط��ر وال �ك��وي��ت‪ ،‬وعدد‬ ‫افرادها ‪� 41‬شخ�صا بينهم ‪� 38‬سعوديا باال�ضافة اىل‬ ‫قطري وافغاين وميني القي القب�ض عليهم قبل‬ ‫خم�سة اعوام‪.‬‬ ‫كما ك�شف االدع ��اء ال�ع��ام خ�لال حماكمة عن‬ ‫جمموعة اخ��رى حت�ضر لهجمات كانت ت�ستهدف‬ ‫احد املطارات يف �شمال �شرق اململكة وقتل عدد من‬ ‫الرعايا الغربيني‪.‬‬

‫آالف الكويتيني يتظاهرون احتجاجاً على إلغاء االنتخابات‬ ‫الكويت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خ ��رج االف ال�ك��وي�ت�ي�ين يف وق ��ت م �ت ��أخ��ر من‬ ‫الثالثاء يف تظاهرات؛ احتجاجا على قرار املحكمة‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة ب��إب�ط��ال ان�ت�خ��اب��ات جمل�س االم ��ة يف‬ ‫ال��وق��ت ال ��ذي دع��ت ف�ي��ه امل�ع��ار��ض��ة الق��ام��ة ملكية‬ ‫د�ستورية ونظام برملاين كامل‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��ائ��ب امل�ع��ار���ض ال �ب��ارز م�سلم الرباك‬ ‫ام��ام جتمع كبري ا�ستمر حتى نحو من�صف ليل‬ ‫ال�ث�لاث��اء احتجاجا على ال �ق��رار الق�ضائي "هذه‬

‫بداية الطريق اىل امللكية الد�ستورية"‪.‬‬ ‫وه��ذه اول مرة تدعو فيها املعار�ضة الكويتية‬ ‫الرئي�سية اىل ا�صالحات كبرية؛ �إذ عادة ما يطالب‬ ‫الن�شطاء ال�شباب بذلك‪.‬‬ ‫وحت ��دى �آالف م��ن ان���ص��ار امل�ع��ار��ض��ة درج��ات‬ ‫احل��رارة التي زادت على ‪ 40‬درجة مئوية وجتمعوا‬ ‫امام الربملان يف مدينة الكويت احتجاجا على حكم‬ ‫املحكمة‪.‬‬ ‫ويف ح �ك��م غ�ي�ر م �� �س �ب��وق‪ ،‬ق �� �ض��ت املحكمة‬ ‫الد�ستورية التي تعد احكامها نهائية اال�سبوع‬ ‫املا�ضي ببطالن انتخابات جمل�س االم��ة احلايل‬

‫الذي ت�سيطر عليه املعار�ضة اال�سالمية والقبلية‬ ‫وباعادة املجل�س ال�سابق الذي حله امري البالد يف‬ ‫كانون االول‪.‬‬ ‫واجرب حكم املحكمة احلكومة على اال�ستقالة‬ ‫االثنني بعد اربعة ا�شهر فقط على ت�شكيلها‪ ،‬وهي‬ ‫التا�سعة التي ت�ستقيل منذ العام ‪.2006‬‬ ‫وامام ح�شد قدر املنظمون عدده بانه بلغ نحو‬ ‫‪ 30‬الف �شخ�ص دعا الرباك احلكومة اىل ا�صدار‬ ‫م��ر� �س��وم ج��دي��د ب�ح��ل ب��رمل��ان ‪ 2009‬ال ��ذي اعيد‬ ‫مبوجب قرار ق�ضائي‪.‬‬ ‫واك ��د ال�ن��ائ��ب اال� �س�لام��ي في�صل امل���س�ل��م ان‬

‫جماعات املعار�ضة وافقت على خو�ض االنتخابات‬ ‫امل�ق�ب�ل��ة ع�ل��ى ن�ف����س ال�برن��ام��ج ال� ��ذي ي��دع��و اىل‬ ‫ا�صالحات د�ستورية وت�شريعية �شاملة‪.‬‬ ‫وق��ال عبيد الوا�سمي ع�ضو ال�برمل��ان املنحل‬ ‫ان على احلكومة ان تقبل ا��ص�لاح��ات د�ستورية‬ ‫ا�سا�سية تقود اىل ت�شكيل حكومة منتخبة ونظام‬ ‫برملاين كامل‪.‬‬ ‫وتعي�ش الكويت ازمات �سيا�سية متتالية منذ‬ ‫ال�ع��ام ‪ ،2006‬وغالبا م��ا تعزى ه��ذه االزم ��ات اىل‬ ‫�صراعات داخل اال�سرة احلاكمة‪.‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫�إعداد الأ�ستاذ �أمين ابو �شاوي�ش‬ ‫‪0788660929‬‬

‫�أ�سئلة واجابات متوقعة ملادة علوم الأر�ض والبيئة‬ ‫امل�ستوى الثالث ‪2012-2011‬‬

‫توجيهي‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫سميح‬ ‫املعايطة‪ ..‬ما‬ ‫هكذا تورد‬ ‫اإلبل‬

‫على المأل‬

‫�سيكولوجياً‪� ،‬أنا �أب��رر لوزير الإع�لام �سميح‬ ‫املعايطة حنقه على احل��رك��ة الإ���س�لام��ي��ة‪ ،‬فمن‬ ‫كان يف حم�ضن وخرج منه �إىل نقي�ضه‪ ،‬ي�شابه يف‬ ‫ردود فعله من ط ّلق خطيبته وح ّملها دائما مربر‬ ‫الف�سخ دون مو�ضوعية تذكر‪.‬‬ ‫لكن بعيدا ع��ن ذل��ك دع��ون��ا نتكلم �سيا�سة‪،‬‬ ‫فاملعايطة م�ساء �أول �أم�س ظهر على التلفزيون‬ ‫الأردين يف برنامج «�آراء وم��واق��ف» وداف���ع عن‬ ‫ال�صوت الواحد وهذا حقه ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫لكنه اتهم احلركة الإ�سالمية ب�أنها �أعطت‬ ‫�شرعية �سيا�سية لقانون ال�صوت الواحد؛ وذلك‬ ‫من خالل م�شاركتها يف انتخابات ‪ 1993‬ومن ثم‬ ‫‪ 2003‬و‪.2007‬‬ ‫وزي���ر الإع��ل�ام �أع��ل��ن ا���س��ت��غ��راب��ه م��ن رف�ض‬ ‫احلركة للقانون وهي قد قبلته فيما �سبق «ح�سب‬ ‫زعمه»‪ ،‬ور�أى �أن هذا التقلب غري مفهوم‪ ،‬ورمبا‬ ‫ملّح �ساخرا �إىل انتهازيته‪.‬‬ ‫املعايطة كان مرتبكا‪ ،‬فهو يف �أحيان كان ي�شري‬ ‫�إىل �أحقية �أي ك��ان مبناق�شة ورف�����ض القانون‪،‬‬ ‫لكنه ا�شرتط عدم اللجوء للغة االتهامية غري‬ ‫ال�����س��ي��ا���س��ي��ة‪ ،‬غ�ير ان���ه ع��ن��د احل��رك��ة ي�����س��ارع �إىل‬ ‫اتهامها ويتخلى عما قال‪.‬‬ ‫لي�س �إال‪« ،‬التقلب» م�صطلح غري �سيا�سي‪،‬‬

‫فاللغة ال�سيا�سية م��ن طبيعتها الديناميكية‬ ‫وموقف الأم�س من القانون ال يعني �أن جنرته‬ ‫ونوا�صل احلفاظ عليه‪ ،‬وهذا ما حاولت اال�ستاذه‬ ‫عبلة ابو علبة �إفهام الوزير �إياه �أثناء النقا�ش‪.‬‬ ‫احلركة الإ�سالمية يا وزير الإعالم رف�ضت‬ ‫ق��ان��ون ال�صوت ال��واح��د منذ �إ���ص��داره يف �أيلول‬ ‫‪� ،1993‬أم��ا م�شاركته‪ ،‬ف�أنت تعلم �أن لكل واحدة‬ ‫م��ب�رر و���س��ي��اق وط��ن��ي ا���س��ت��دع��ى جت����اوز اجلرح‬ ‫والع�ض عليه‪.‬‬ ‫ورغ��م امل�شاركة يف االنتخابات التي ذكرها‬ ‫الوزير‪� ،‬إال �أن احلركة رف�ضت القانون حتت القبة‬ ‫وخارج القبة ومل تغري ومل تبدل �إىل اليوم‪.‬‬ ‫�أم���ا االن��ق�لاب ع��ل��ى امل��واق��ف ف��ه��و اق���رب ما‬ ‫يكون �إىل موقفك ي��ا معايل ال��وزي��ر‪ ،‬فقد كنت‬ ‫جزءاً من ماكينة �إعالم رف�ضت القانون وتعريته‬ ‫«ي��وم كنت م��ع احل��رك��ة»‪ ،‬و�أن���ت ال��ي��وم �أ�سا�سي يف‬ ‫الرتويج للقانون والدفاع عنه‪.‬‬ ‫كنت ح�سا�سا يف اللقاء من ق�ضية ا�ستخدام‬ ‫ال��ل��غ��ة غ�ي�ر ال�����س��ي��ا���س��ي��ة م���ع م���ن ي���داف���ع���ون عن‬ ‫القانون‪ ،‬و�أن��ا �أذك���رك ب���أن تبد�أ من نف�سك فال‬ ‫تغالط وال تتهم وال ت��ق��ول لنا �إن���ه م��ن مبادئ‬ ‫ال�سيا�سة الطريق املنتظمة‪ ،‬بل اجعل الدينامية‬ ‫�سبيلك حتى نعذرك وتعذرنا‪.‬‬

‫رغيف‬ ‫الحكومة‬ ‫وخبز أبو‬ ‫شيخو‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫اخلبز هو اخلبز‪ ،‬لكنه لي�س نف�سه ال��ذي ي�صنعه‬ ‫�أبو �أحمد �شيخو‪ ،‬وال يناف�سه يف الأمر �سوى �سركي�س‪.‬‬ ‫لي�س يف �إربد من ال يعرف الأول والثاين‪ ،‬وهما معا‬ ‫تاريخ امتد يف املدينة منذ خم�سينيات القرن املا�ضي وما‬ ‫زال م�ستمرا؛ �إذ �إن �أحفاد �أب��و احمد على ر�أ���س عملهم‬ ‫يف مكان جدهم الوجيه يف املدينة‪ ،‬ك��ردي��ا �أ�صيال من‬ ‫الأردنيني الأقحاح‪ ،‬واحلال نف�سه ل�سركي�س الذي لوال‬ ‫ا�سمه ملا علم احد �إن كان م�سلماً �أو ن�صرانيا‪.‬‬ ‫ورغ��م �أن خمبز الأول ال يبعد ع��ن ال��ث��اين �سوى‬ ‫�أم��ت��ارا قليلة‪� ،‬إال ان��ه ط��وال �أك�ثر م��ن �ستة عقود على‬ ‫اجل��وار بينهما مل حتدث قط جمرد م�شاجرة �أو حتى‬ ‫تال�سن‪ ،‬وطوال كل الزمن كان ح�سن اجلوار �سائدا وما‬ ‫زال رغم �ضرورة التناف�س الذي مل يلج�أ �إليه كالهما‪.‬‬ ‫�أبناء �سركي�س ب�سام الذي غاب عن م�شهد الفرن‬ ‫مبكرا‪ ،‬وجوزيف الذي غادر الدنيا مبكرا جدا‪ ،‬وجورج‬ ‫ال��ذي يقود �صناعة اخلبز حتى الآن مع �أع��وان �أكفاء‪.‬‬ ‫�أما �أبناء �أبو احمد فهم �أكرث مما يت�سع لهم ال�سرد هنا‪،‬‬ ‫لكنهم جميعا �صنعوا اخلبز قبل �أن يتحولوا للمهن‬ ‫والتجارة على �شتى �أنواعها وق��د جنحوا على الدوام‪،‬‬ ‫وهم جميعا من خرية النا�س �أدبا وح�سن خلق وتعامل‪،‬‬ ‫ويهمني منهم ك��ث�يرا حم��م��ود ال���ذي يحمل لقب �أبيه‬ ‫�أبي احمد‪ ،‬رغم انه لي�س كبري الإخوة‪ ،‬و�إمنا يقع منهم‬ ‫مت�أخرا عند الو�سط تقريبا‪.‬‬ ‫�أما ما يهم يف حممود انه يقاربني �سنا‪ ،‬وملا �أكون‬ ‫الذاهب للمخبز واجده عامال‪ ،‬ا�ستغربه ن�شاطا و�إنتاجا‬

‫د‪.‬امدير�س القادري‬

‫كاظم عاي�ش‬

‫عائدون‪ ..‬إننا لعائدون‬ ‫ظننا للحظة �أن �أج��را���س ال��ع��ودة ل��ن ت��ق��رع‪ ،‬وق��د ر�أينا‬ ‫االمة يف حالة من الرتاجع املخيف‪ ،‬والنكو�ص املريع‪ ،‬ولكن‬ ‫دوام احلال من املحال كما قال ا�سالفنا احلكماء‪ ،‬والقوي ال‬ ‫يبقى قويا اىل االبد وال�ضعيف ال يبقى �ضعيفا اىل االبد‪ ،‬وال‬ ‫ي�ضيع حق وراءه مُطالب‪ ،‬حتى لو كان عاجزا يف حلظة من‬ ‫اللحظات‪ ،‬فاحلق وحده قوي‪ ،‬ف�إذا تعزز هذا احلق برجال لهم‬ ‫عزمية و�إ�صرار‪ ،‬ف�إن احلق عائد اىل �أ�صحابه ال حمالة‪.‬‬ ‫احلق يف العودة اىل الوطن م�س�ألة �أخرى‪ ،‬فهي لي�ست ك�أي‬ ‫حق �آخ��ر‪ ،‬بل هي واج��ب وحق كفلته �شريعة ال�سماء و�شرائع‬ ‫االر���ض‪ ،‬وال ي�ستطيع �أحد �أن ينكره على �صاحبه �إال اذا كان‬ ‫ظ��امل��ا م��ع��ت��دي��ا‪ ،‬ك��م��ا ه��و احل���ال يف ال��ع��دو ال�صهيوين املحتل‬ ‫املغت�صب ال��ذي ال يقيم للحق والعدل وال �أي قيمة �إن�سانية‬ ‫وزنا‪� ،‬إذا كان الأمر يتعلق بوطننا الغايل فل�سطني الذي �سنعود‬ ‫اليه قريبا بعد ان يتحرر من االحتالل البغي�ض الذي جثم‬ ‫طويال على انفا�سه‪ ،‬فمقاومة هذا املحتل الظامل الذي ارتكب‬ ‫ك��ل �أن���واع امل��وب��ق��ات يف ار�ضنا املقد�سة م��ن �أوج���ب الواجبات‬ ‫علينا‪ ،‬وفر�ض عني على كل من �آمن باهلل ربا وباال�سالم دينا‬ ‫ومبحمد نبيا ور�سوال‪ ،‬وهي كذلك واجبة على كل حر ي�ؤمن‬ ‫بحق ال�شعوب يف العي�ش يف �أوطانها كرمية عزيزة‪ ،‬وها نحن‬ ‫ال��ي��وم ون��ح��ن نتن�سم عبق احل��ري��ة يف ه��ذا «ال��رب��ي��ع العربي»‬ ‫القادم الينا ال حمالة‪ ،‬نتن�سم معه عبري ليمون حيفا‪ ،‬ووقع‬ ‫اخلطى التي ت�ستعد لالياب من كل حدب و�صوب‪ ،‬ومن كل‬ ‫فجاج ال�شتات الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ع��ائ��دون ورب الأق�����ص��ى ال���ذي ب���ارك اهلل ح��ول��ه وا�سرى‬ ‫بعبده اليه‪ ،‬عائدون ن�شد الرحال اىل القبلة االوىل وثاين‬ ‫امل�سجدين بناء وثالثهما قد�سية‪ ،‬ع��ائ��دون على وق��ع تالوة‬ ‫�سورة االنفال وطبول جند �صالح الدين‪ ،‬عائدون ي��دوي يف‬ ‫�آذاننا �صوت بالل‪ ،‬و�صدى املن�شدون من �أقا�صي اندوني�سيا‬ ‫وماليزيا اىل �أقا�صي القفقا�س والبو�سنة واملغرب العربي وبلد‬ ‫املليون �شهيد وتون�س اخل�ضراء‪ ،‬وليبيا عمر املختار وم�صر‬ ‫الكنانة وكرد�ستان �صالح الدين االيوبي وغزة ها�شم‪ ،‬وحجاز‬ ‫احلرمني والعلماء وخليج العرب وعراق الر�شيد و�شام االبرار‬ ‫االطهار ال�شهداء‪.‬‬ ‫عائدون ونحن نعد العدة هنا يف �أر�ض احل�شد والرباط‬ ‫من �أكناف بيت املقد�س‪ ،‬ومن جوار ابي عبيدة وجعفر وزيد‬ ‫واب��ن رواح���ه و���ض��رار و�شرحبيل وم��ع��اذ‪ ،‬وم��ن العقبة جنوبا‬ ‫اىل الرمثا �شماال وم��ن امل��ف��رق اىل ال�سلط واالغ����وار‪ ،‬ومن‬ ‫معان وال�شوبك والطفيلة والكرك ومادبا اىل عمان والزرقاء‬ ‫وج��ر���ش وك��ل حوا�ضر االردن وب��وادي��ه وخميماته‪ ،‬عائدون‬ ‫للتحرير والتطهري و�إخ����راج املحتل الغا�صب م��ن �أر�ضنا‪،‬‬ ‫عائدون واالجيال ت�صغي اىل وقع اخلطى عند االياب فنحن‬ ‫الثائرون بكل �أر�ض‪� ،‬سن�صهر باللظى نري الرقاب‪.‬‬ ‫عائدون لأن �أمتنا عادت اىل م�صدر عزها وقوتها‪ ،‬عادت‬ ‫اىل ق��ر�آن��ه��ا و�سنة نبيها‪ ،‬ع��ائ��دون لأن ه��ذا ه��و ق��درن��ا وهذا‬ ‫هو م�صرينا‪ ،‬فلي�س لنا مكان �آخ��ر ميكنه �أن يحت�ضننا بهذا‬ ‫ال����دفء واحل��ن��و ���س��وى ذل���ك ال��وط��ن احل��ب��ي��ب وت��ل��ك االر�ض‬ ‫املباركة‪ ،‬عائدون الننا ال نريد ان نتنكر لكل هذه الدماء وتلك‬ ‫الت�ضحيات وتلك االماين العذاب التي ع�شنا نحملها يف قلوبنا‬ ‫دهرا‪ ،‬عائدون الننا وعدنا امتنا وابنائنا بهذا‪ ،‬وعائدون الننا‬ ‫لن نقبل بالظلم والعدوان واالف�ساد يف االر�ض‪ ،‬والتطاول على‬ ‫احلق والعلو فيها من قبل ُ�شذاذ الآف��اق الذين اجتمعوا من‬ ‫كل جهات الدنيا وجا�ؤوا لفيفا يدعون ان لهم يف وطننا حقا‬ ‫تاريخيا ودينيا‪ ،‬يريدون فر�ضه بالقوة واالمر الواقع‪ ،‬عائدون‬ ‫النه ما زال فينا عرق ينب�ض بحب اهلل والوطن وال�شوق اىل‬ ‫اجلنة التي اخرجنا منها ال�شيطان حليف ال�صهاينة املجرمني‪،‬‬ ‫عائدون رغما عن �أنف «او�سلو» و»وادي عربة» و»كامب ديفد»‬ ‫وكل الهرطقات واخلزعبالت التي ي�سمونها معاهدات دولية‪،‬‬ ‫وم��ا ه��ي يف احلقيقة اال حكم ال��ق��وي ال��ظ��امل على ال�ضعيف‬ ‫املظلوم يف فرتة عز فيها الن�صري‪ ،‬وغاب عنها احلق والعدل‪،‬‬ ‫عائدون برغم االنظمة التي ن�صبت نف�سها حامية لهذا الكيان‬ ‫امل�سخ الذي طال مكثه يف وطننا بحبل من �ضعفنا وقوة من‬ ‫اعداء امتنا‪.‬‬ ‫ع��ائ��دون لأن ه��ذا هو ا�سمنا وتلك هي �صفتنا وه��ذا هو‬ ‫هدفنا‪ ،‬ولن نتخلى عنه ف�إما �أن يتحقق �أو منوت دون��ه‪ ،‬و�إذا‬ ‫متنا على طريق عودتنا ومل ن��ر ال��ه��دف يتحقق يف زماننا‪،‬‬ ‫ف�سيحققه �أب��ن��ا�ؤن��ا ح�ين ي��رون قبورنا ا�صطفت على طريق‬ ‫ال��ع��ودة كمعامل ب��ارزة ت�شري اىل �أن الطريق واح��د‪ ،‬و�أن هذا‬ ‫هو الطريق اىل احلياة الكرمية والعزة وال�س�ؤدد‪ ،‬والكرامة‬ ‫وال�����س��ع��ادة االب��دي��ة �إن���ه ط��ري��ق اجل��ه��اد وال��ب��ذل‪ ،‬والفري�ضة‬ ‫العينية على كل م�سلم وم�سلمة التي ال يجوز لأحد ان يتخلى‬ ‫عنها �أو يق�صر فيها‪ ،‬فاجلهاد لتحرير فل�سطني والأق�صى‬ ‫ف��ر���ض ع�ين على ك��ل امل�سلمني‪ ،‬وواج���ب على ك��ل ح��ر ي�ؤمن‬ ‫باحلق والعدل‪ ،‬اذا كان من غريهم‪.‬‬ ‫عائدون لي�س اىل االر�ض وحدها‪ ،‬وال اىل التني والزيتون‬ ‫والرمان والزعرت الربي‪ ،‬فهذه على اهميتها لي�ست الهدف‪،‬‬ ‫وامن��ا نحن عائدون اىل ذاتنا‪ ،‬اىل وجودنا املرتبط بهويتنا‬ ‫العقيدية‪ ،‬عائدون اىل م�صدر وجودنا‪ ،‬فوجودنا ال يتحقق �إال‬ ‫حني نكون �أع��زة يف اوطاننا احلرة وديارنا العامرة باالميان‬ ‫واملعاين التي ع�شنا لأجلها وت�ستحق منا البذل والت�ضحية‬ ‫وال�شهادة �إن لزم الأمر‪.‬‬

‫مصر من نهاية القلق إىل بداية القالقل!‬ ‫الأنفا�س مل تعد حمبو�سة‪ ،‬وتراجع القلق‪ ،‬وزال‬ ‫ال��ت��وت��ر‪ ،‬فلجنة ام��ت��ح��ان ال��رئ��ا���س��ة امل�����ص��ري��ة �أعلنت‬ ‫النتيجة‪ ،‬ف��از مر�سي ور�سب �شفيق‪ ،‬و�أطلقت جموع‬ ‫اجل��م��اه�ير املحت�شدة يف م��ي��دان التحرير بالقاهرة‬ ‫الأل���ع���اب ال��ن��اري��ة ف��رح��ا واب��ت��ه��اج��ا‪ ،‬وع��ل��ت �أ�صوات‬ ‫التكبري من حناجر املاليني يف العديد من املحافظات‬ ‫امل�����ص��ري��ة‪ ،‬وب��ذل��ك ت��ن��ط��وي �صفحة اجل���دل الوا�سع‬ ‫واملثري الذي رافق هذه اللحظة التاريخية والع�صيبة‬ ‫التي كان يرتقبها ال�شعب امل�صري �أوال‪ ،‬والعرب ثانيا‪،‬‬ ‫والعامل كله ويف مقدمته الكيان ال�صهيوين املرجتف‬ ‫واخلائف واملرتعب من هذا الفوز‪ ،‬والواليات املتحدة‬ ‫القلقة ثالثا‪.‬‬ ‫م�����اذا ب���ع���د؟ ه����ذا ه���و الأه������م وع���ل���ى امل�ستويات‬ ‫وال�صعد املحلية واخل��ارج��ي��ة ك��اف��ة‪ ،‬ففي ك��ل نواحي‬ ‫احلياة ال�سابقة التي �أوجدها نظام اال�ستبداد ال�سابق‬ ‫وال����راح����ل‪ ،‬ي��ن��ت��ظ��ر �أب�����س��ط ال��ن��ا���س يف م�����ص��ر ‪-‬وهم‬ ‫الأغلبية‪ -‬موجات قادمة من التغيري الإيجابي نحو‬ ‫الأف�ضل‪ ،‬وعلى الأخ�����ص يف جم��ال املعي�شة‪ ،‬واحلياة‬ ‫االق��ت�����ص��ادي��ة ال��ت��ي �أن��ه��ك��ت��ه��م وط��ح��ن��ت ع��ظ��ام��ه��م يف‬ ‫مرحلة ما قبل ث��ورة يناير التي فجرتها �سواعدهم‬ ‫وحناجرهم‪ ،‬واملليونيات العديدة التي ح�شدوها يف‬ ‫القاهرة وغريها‪.‬‬ ‫بعد �إغالق ال�صناديق هتف �شيوخ الإخوان ب�أنهم‬ ‫ويف «ي���وم اجل��م��ع��ة ال��ع�����ص��ر‪� ،‬سيحملون م��ر���س��ي �إىل‬ ‫الق�صر»‪ ،‬ولكن املجل�س الع�سكري ك��ان ل��ه ترتيبات‬ ‫�أخ�����رى م���غ���اي���رة‪ ،‬ف��ف��ي ع�����ص��ر ي����وم الأح�����د م���ن هذه‬ ‫الأ���س��ب��وع �سمحوا للجنة امل�����ش��رف��ة ب��ت�لاوة التقرير‬ ‫النهائي ال���ذي حمل النتيجة‪ ،‬ال��ف��ارق ال��زم��ن��ي بني‬ ‫اجلمعة والأحد لي�س مهما فهذا مل يكن هو املق�صود‪،‬‬ ‫فامل�ستقبل هو الأه��م‪ ،‬فهل �سيبقى للإخوان �أيامهم‬

‫وح�ساباتهم املختلفة واملتباينة مع ح�سابات الع�سكر‪،‬‬ ‫ومبا يقود نحو ك�سر الأذرع وع�ض الأ�صابع املتبادل؟‬ ‫�أم �أن الطرفان �سيتفقان على منطقة و�سطى بينهما‪،‬‬ ‫ت�ضمن للو�ضع املحلي الداخلي وللأو�ضاع اخلارجية‬ ‫حدا معقوال من اال�ستقرار؟‬ ‫ي��رج��ح الكثري م��ن امل��راق��ب�ين واملحللني لل�ش�أن‬ ‫امل�صري �أن القلق امل�صري الذي انتهى ب�إعالن النتائج‬ ‫ال��رئ��ا���س��ي��ة‪��� ،‬س��وف ي��ت��ح��ول وق��ري��ب��ا ج���دا �إىل قالقل‬ ‫وا�ضطرابات قد ال يكون مبقدور الإخوان ومر�شحهم‬ ‫الفائز �ضبطها وال�سيطرة عليها! وبغ�ض النظر عن‬ ‫بع�ض ر�سائل التطمني التي �أر�سلها الرئي�س مر�سي‬ ‫بعد م���رور �ساعات ق�لائ��ل م��ن �إع�ل�ان ف���وزه‪ ،‬املر�شح‬ ‫�صباحي ال��ذي مل يحالفه احل��ظ يف اجلولة الأوىل‬ ‫من هذه الإنتخابات‪ ،‬وبعد ح�صوله على املركز الرابع‬ ‫فيها‪� ،‬صرح و�أعلن �أن الدكتور مر�سي لن يبقى على‬ ‫كر�سي الرئا�سة ملدة تزيد على �سنة‪ ،‬و�سيجد امل�صريون‬ ‫�أنف�سهم يف مواجهة ا�ستحقاقات انتخابية جديدة‪.‬‬ ‫الدولة امل�صرية املكبلة مبئة قيد وقيد تعي�ش يف‬ ‫حالة هي �أق��رب �إىل ال�شلل‪ ،‬وجميع امللفات ال�صعبة‬ ‫وال�شائكة تعي�ش يف مرحلة االنتظار ال�صعب؛ فال�شعب‬ ‫منق�سم‪ ،‬والإفال�س ي�ضرب جدران اخلزينة‪ ،‬ومعدالت‬ ‫البطالة يف ارتفاع‪� ،‬إنه حقل الألغام والرئي�س القادم‬ ‫�سيجد نف�سه على مفرتق طرق مرعب وخميف‪ ،‬الأول‬ ‫ق�صري ومنزوع الد�سم ‪-‬كما يقول البع�ض‪ -‬و�سينطفئ‬ ‫بريقه ب�أ�سرع مما قد يتوقعه �أقرب املقربني �إليه‪،‬‬ ‫وال��ث��اين وه��و الأ�صعب لأن��ه مملوء بالتحديات‬ ‫التي �أوجدتها مرحلة النظام ال�سابق امل�ستبد والظامل‪،‬‬ ‫حتديات تبحث عن رجالها القادرين على املواجهة‬ ‫و�إجادة و�إتقان توجيه ال�ضربات القا�ضية واحلا�سمة‪،‬‬ ‫فهل �سيكون الرئي�س مر�سي من هذه الفئة؟ �سندعو‬

‫ل��ه و�سننتظر م��واق��ف��ه و�أف��ع��ال��ه ع��ل��ى �أر�����ض الواقع‬ ‫املو�ضوعي وامليداين‪.‬‬ ‫مل ت��ك��ن م�����ص��ر وح��ده��ا يف ان��ت��ظ��ار م��ع��رف��ة من‬ ‫�سيكون رئي�سها وم��ا هي تواجهاته‪ ،‬فالأمة العربية‬ ‫وك���ل ث��ورات��ه��ا ال��دمي��وق��راط��ي��ة ب���أك��م��ل��ه��ا ك��ان��ت هي‬ ‫الأخ����رى تنتظر وع��ل��ى �أح���ر م��ن اجل��م��ر م��ن اخلليج‬ ‫وحتى املحيط‪ ،‬كانت العيون والقلوب والأفئدة ترتقب‬ ‫�إىل �أي��ن �ستذهب يف م�صر يف انتخابات رئي�سها‪ ،‬ويف‬ ‫م��ق��دم��ة ك��ل ه�����ؤالء �ستظل فل�سطني وب��ك��ل ال�شوق‬ ‫واحل��ن�ين ترتقب وتتطلع �إىل حاكم م�صر اجلديد‬ ‫وبغ�ض النظر عن فرح غزة واكتئاب رام اهلل‪ ،‬الفرعون‬ ‫ال�سابق بنى حولها �أ���س��وار م��ن ال��ف��والذ للإمعان يف‬ ‫ح�����ص��اره��ا وجت��وي��ع��ه��ا وت��رك��ي��ع��ه��ا‪ ،‬ووق���ف �إىل جانب‬ ‫�أعدائها ال�صهاينة وه��م يقتلون �أطفالها بالف�سفور‬ ‫ويهدمون البيوت على ر�ؤو�س �ساكنيها‪ ،‬فماذا �سيفعل‬ ‫القادم اجلديد يا ترى؟!‬ ‫ال��ب��ع�����ض ي��ت��وق��ع م��ن��ه �أن ي��ك��ون ال��ن��ا���ص��ر �صالح‬ ‫الدين الأي��وب��ي‪ ،‬والبع�ض الأخ��ر ي�صر على �أن يرى‬ ‫فيه الثائر �أرن�ستو جيفارا‪ ،‬وبغري ذل��ك ف�سيبقى يف‬ ‫قف�ص االت��ه��ام ودائ���رة ال�شك‪ ،‬ولكن وبعيدا ع��ن كل‬ ‫ذلك فامل�ؤكد �أن م�صر و�شعبها قد قطعوا خطوة كبرية‬ ‫نحو امل�ستقبل الواعد‪ ،‬وبالتايل ف�إن العودة �إىل الوراء‬ ‫باتت م�ستحيلة‪ ،‬وعلى الرئي�س مر�سي �أن يثبت ب�أنه‬ ‫جاء ليكون لكل امل�صريني‪ ،‬وخ�صو�صاً ال�شرفاء منهم‬ ‫والغيارى على الوطن حتت �أو�سع غطاء من الوحدة‬ ‫الوطنية‪ ،‬والعمل اجلماعي الذي يفتح الأب��واب �أمام‬ ‫ك��ل الوطنيني‪ ،‬ه��ذه ه��ي ب��واب��ة ال��ن��ج��اح ال��ت��ي تنتظر‬ ‫م��راك��م��ة الإجن�������ازات ع��ل��ى ع��ت��ب��ات��ه��ا‪ ،‬ف��ل�نراق��ب املئة‬ ‫ي��وم االوىل م��ن عمر الرئا�سة وحكومتها القادمة‪،‬‬ ‫فاحلكمة واملو�ضوعية تقت�ضي ذلك‪.‬‬

‫عسل أسود أردني‬ ‫هنالك فيلم م�صري يعترب م��ن االف�ل�ام التي ّ‬ ‫نظرت‬ ‫للثورة امل�صرية وتنب�أت بحدوثها وحتدثت عن �إرها�صاتها‬ ‫يف الوقت الذي كانت فيه القيادات امل�صرية احلاكمة تتحدث‬ ‫ع��ن االزده�����ار وال��ت��ق��دم واحل���ري���ات وال��ع��دال��ة االجتماعية‬ ‫وت��ك��اف���ؤ ال��ف��ر���ص! حيث يحكي الفيلم ق�صة ���ش��اب م�صري‬ ‫�أمريكي قرر العودة اىل م�صر بعد ُغربة طويلة عن الوطن‬ ‫و�أ�ص ّر على �أن يعود بجواز �سفره امل�صري ال االمريكي‪ ،‬وقد‬ ‫ن�صحه بع�ض �أ�صدقائه بعدم ارتكاب ه��ذه احلماقة‪ ،‬ولكنه‬ ‫مل ي�ستمع لهم وعاد اىل م�صر ليكت�شف الواقع املر وامل�ؤمل‬ ‫الذي يعي�شه ال�شعب امل�صري وطبيعة الروتني القاتل واململ‬ ‫والف�ساد امل�ست�شري يف كل دائ��رة وم�ؤ�س�سة ووزارة‪ ،‬وكيف �أن‬ ‫موظف اال�ستقبال يف املطار �أ�ص ّر عليه �أن يُريه ختم اخلروج‬ ‫من م�صر قبل �أكرث من ع�شرين عاما على جواز �سفره! ثم‬ ‫يتحدث الفيلم ع��ن امل�صاعب ال��ع��دي��دة ال��ت��ي واجهها وعن‬ ‫الن�صب واالح��ت��ي��ال ال���ذي ت��ع��ر���ض ل��ه نتيجة لفقر النا�س‬ ‫وحاجتهم ليتطور الفيلم اىل مواقف حمزنة م�ضحكة م�ؤملة‬ ‫كثرية‪.‬‬ ‫�إحدى اللقطات امل�ؤثرة يف الفيلم كانت عندما �ألقى هذا‬ ‫امل�صري قطعة حلوى من الطابق اخلام�س من �شقة �أقرباءه‬ ‫اىل االر���ض‪ ،‬وتفاج�أ �أن النا�س قد ت�شاجروا على التقاطها‬ ‫و�أكلها؛ مما يعطي انطباعا مب�ستوى احلاجة والفقر التي‬ ‫و�صل اليها النا�س هناك‪ ،‬حيث اخذ هذا امل�صري يقارن هذا‬

‫ك��ان��ت جميع م���ؤ���ش��رات االق��ت�����ص��اد امل�����ص��ري احلكومية‬ ‫كاذبة وم�ضللة قبل الثورة‪ ،‬وكانت جميع التقارير تتحدث‬ ‫عن نفي القمع والوح�شية التي تذكرها تقارير مراكز حقوق‬ ‫االن�����س��ان‪ ،‬و�أن ال��ن��ا���س ينعمون ب��االم��ن واالم����ان و�أن م�صر‬ ‫تختلف عن غريها‪ ،‬وان جميع احلركات املعار�ضة حراكات‬ ‫م�شبوهة وذات �أج��ن��دات خارجية ومرتبطة ب��دول خمتلفة‪،‬‬ ‫وانها ال تريد مل�صر اخلري‪ ،‬ولكن الفقر والظلم و القهر ينمو‬ ‫ويزداد وتزداد معه الكراهية والرغبة يف التغيري حتى انفجر‬ ‫اجلميع وخلعوا رئي�سهم و ج���ا�ؤوا برئي�س ج��دي��د منتخب‬ ‫رغم �أنف التقارير الكاذبة ورغم انف القهر والظلم والتفرد‬ ‫باحلكم‪.‬‬ ‫ذك��رت ذات م��رة ان ال��ذي �أ�سقط النظام يف م�صر هي‬ ‫دائرة املخابرات العامة امل�صرية و�أن من �أ�سقط نظام القذايف‬ ‫هي دائرة املخابرات الليبية‪ ،‬وكذلك احلال يف تون�س و�أن من‬ ‫�سي�سقط ب�شار اال�سد هي نف�س ال��دائ��رة وم��ن �سيُ�سقط �أي‬ ‫حاكم وزعيم عربي هي دائ��رة املخابرات العامة لديه التي‬

‫تتفرد بعقلية ال ت��رى �أبعد من انفها‪ ،‬وتعتقد ان ال�شعوب‬ ‫�ستبقى «جحو�ش» ميكن الركوب عليها وت�سيريها باخلوف‬ ‫والتجهيل والتخوين والتخويف من هذه اجلماعة املُعار�ضة‬ ‫او تلك‪ ،‬وتعتقد تلك ال��دوائ��ر �أن��ه ما زال باالمكان ت�ضليل‬ ‫ال�شعوب وي�ستخدمون كافة �أنواع اال�سلحة املمكنة من �أغان‬ ‫ي�سمونها (وط��ن��ي��ة) و ُك��ت��اب م���أج��وري��ن وحمللني م�ضللني‬ ‫وم�����ش��ارك�ين يف م�������س�ي�رات خم��ت��ل��ف��ة ن��اق��م�ين ع��ل��ى غريهم‬ ‫حاقدين على م��ن ���س��واه��م‪ ،‬وتعتقد تلك ال��دوائ��ر اي�ضا ان‬ ‫ال�شعوب لن ت�ستطيع التغيري و ُتركز يف خطابها ال�سخيف‬ ‫عرب بع�ض ال�شيوخ والرجال التي ملأتها ال�شروخ ب�أن نعمة‬ ‫االمن واالم��ان نعمة مهمة يجب على اجلميع �أن ينتبه لها‬ ‫‪،‬متنا�سني حماقة ما ح ّل يف النا�س نتيجة ف�سادهم ورعايتهم‬ ‫للف�ساد وال�سرقات والل�صو�صية‪.‬‬ ‫هل نحن بحاجة اىل فيلم يتحدث يف ق�صته عن ع�سل‬ ‫�أ�سود اردين حتى تفهم دائرة �صنع القرار الو�ضع ب�شكل دقيق‬ ‫وحتى تقر�أ تلك الدوائر طبيعة ما يجري وطبيعة ال�صفيح‬ ‫ال�ساخن الذي جنل�س عليه جميعا‪ ،‬وحتى ت�ستوعب الق�ضية‬ ‫قبل انفجارها وترى احلقيقة كما هي ال كما يريدون؟‬ ‫‪ghaith@azure-pools.com‬‬

‫د‪.‬احمد ال�شوابكة‬

‫شعب عربي يختار حاكمه‬ ‫ه��ن��ال��ك ف��ي��ل��م م�����ص��ري ي��ع��ت�بر م���ن االف��ل��ام التي‬ ‫ّ‬ ‫نظرت للثورة امل�صرية وتنب�أت بحدوثها وحتدثت عن‬ ‫�إرها�صاتها يف الوقت الذي كانت فيه القيادات امل�صرية‬ ‫احل��اك��م��ة ت��ت��ح��دث ع���ن االزده������ار وال��ت��ق��دم واحلريات‬ ‫وال��ع��دال��ة االجتماعية وت��ك��اف���ؤ ال��ف��ر���ص! حيث يحكي‬ ‫الفيلم ق�صة �شاب م�صري �أمريكي قرر العودة اىل م�صر‬ ‫بعد ُغربة طويلة عن الوطن و�أ�ص ّر على �أن يعود بجواز‬ ‫�سفره امل�صري ال االمريكي‪ ،‬وقد ن�صحه بع�ض �أ�صدقائه‬ ‫بعدم ارتكاب هذه احلماقة‪ ،‬ولكنه مل ي�ستمع لهم وعاد‬ ‫اىل م�صر ليكت�شف ال��واق��ع امل��ر وامل�����ؤمل ال���ذي يعي�شه‬ ‫ال�شعب امل�صري وطبيعة الروتني القاتل واململ والف�ساد‬ ‫امل�ست�شري يف كل دائرة وم�ؤ�س�سة ووزارة‪ ،‬وكيف �أن موظف‬ ‫اال�ستقبال يف املطار �أ�ص ّر عليه �أن يُريه ختم اخلروج من‬ ‫م�صر قبل �أكرث من ع�شرين عاما على جواز �سفره! ثم‬ ‫يتحدث الفيلم عن امل�صاعب العديدة التي واجهها وعن‬ ‫الن�صب واالحتيال الذي تعر�ض له نتيجة لفقر النا�س‬ ‫وحاجتهم ليتطور الفيلم اىل مواقف حمزنة م�ضحكة‬ ‫م�ؤملة كثرية‪.‬‬ ‫�إحدى اللقطات امل�ؤثرة يف الفيلم كانت عندما �ألقى‬ ‫هذا امل�صري قطعة حلوى من الطابق اخلام�س من �شقة‬ ‫�أقرباءه اىل االر�ض‪ ،‬وتفاج�أ �أن النا�س قد ت�شاجروا على‬ ‫التقاطها و�أكلها؛ مما يعطي انطباعا مب�ستوى احلاجة‬

‫والفقر التي و�صل اليها النا�س هناك‪ ،‬حيث اخ��ذ هذا‬ ‫امل�صري يقارن هذا باملوقف عندما كان طفال وكان يلقى‬ ‫اال�شياء من نف�س ال�شقة قبل �أك�ثر من ع�شرين عاما‪،‬‬ ‫وك��ي��ف ك��ان ال��ن��ا���س حينها ي��ت��ذم��رون ويو�سعونه �شتما‬ ‫اللقائه قطع احللوى وما كانت متتد اليها يد ان�سان يف‬ ‫ذلك الزمن‪ ،‬وكانت الر�سالة ال�ضمنية ب�أن م�صر حلوة‬ ‫كالع�سل‪ ،‬ولكنها �سوداء ب�سبب الظلم والقهر والتفرد‬ ‫والفقر والف�ساد والل�صو�صية وحكم الفرد‪.‬‬ ‫كانت جميع م�ؤ�شرات االقت�صاد امل�صري احلكومية‬ ‫كاذبة وم�ضللة قبل الثورة‪ ،‬وكانت جميع التقارير تتحدث‬ ‫عن نفي القمع والوح�شية التي تذكرها تقارير مراكز‬ ‫حقوق االن�سان‪ ،‬و�أن النا�س ينعمون باالمن واالمان و�أن‬ ‫م�صر تختلف عن غريها‪ ،‬وان جميع احلركات املعار�ضة‬ ‫حراكات م�شبوهة وذات �أجندات خارجية ومرتبطة بدول‬ ‫خمتلفة‪ ،‬وانها ال تريد مل�صر اخلري‪ ،‬ولكن الفقر والظلم‬ ‫و القهر ينمو وي��زداد وت��زداد معه الكراهية والرغبة يف‬ ‫التغيري حتى انفجر اجلميع وخلعوا رئي�سهم و جا�ؤوا‬ ‫برئي�س جديد منتخب رغم �أنف التقارير الكاذبة ورغم‬ ‫انف القهر والظلم والتفرد باحلكم‪.‬‬ ‫ذك��رت ذات م��رة ان ال��ذي �أ�سقط النظام يف م�صر‬ ‫ه��ي دائ���رة امل��خ��اب��رات ال��ع��ام��ة امل�صرية و�أن م��ن �أ�سقط‬ ‫ن��ظ��ام ال���ق���ذايف ه��ي دائ����رة امل��خ��اب��رات ال��ل��ي��ب��ي��ة‪ ،‬وكذلك‬

‫وحر�صا وم�س�ؤولية على غ���ذاء ال��ن��ا���س‪ ،‬وع��ل��ى م�صنع‬ ‫كامل بكل ما فيه من عمال و�أدوات‪ .‬مل نكن جتاوزنا‬ ‫الثانية ع�شرة من العمر وكل ينظر للآخر من موقع‬ ‫الأح�����س��ن‪ ،‬ومل ن��درك �آن���ذاك �أن��ن��ا فيه ب��ذات ال��ق��در من‬ ‫مناظري خمتلفة‪.‬‬ ‫ت��ذه��ب الأي������ام ب��ال��دن��ي��ا �إىل ج��دي��د ال ي��ك��ف عن‬ ‫التجدد‪ ،‬ومتر تباعا دون اكرتاث وت�ستمر بالعبور دون‬ ‫ح�سابات‪ ،‬وعند حمطة بطريقها وجدت حمموداً كبريا‬ ‫ووج����دين مثله وت�لاق��ي��ن��ا �صديقني رغ���م ���س��ن��وات من‬ ‫الغربة ع�شتها ومثلها من اجلهد بذله‪.‬‬ ‫حدثني مرة عن �أجمل رغيف خبز وكيف هو لونا‬ ‫وا���س��ت��واء‪ ،‬وع��ن ل��ذة و�صعوبة ن��ار ال��ف��رن‪ ،‬وع��ن الذين‬ ‫ي��ت��ن��اول��ون اخل��ب��ز وك��ي��ف �أن��ه��م جم���رد ي��ت��ن��اول��ون��ه‪ .‬كان‬ ‫خبريا بقيمة الأ���ش��ي��اء لإمي��ان��ه بقيمة م��ا ك��ان ب�صنع‪،‬‬ ‫وما زال وهو تاجر يعي �أن احلياة عقيدة وجهاد دون �أن‬ ‫يدر�سها وامنا تعلمها خربة‪.‬‬ ‫ع��رف��ت ارب����د ق��دمي��ا خم��اب��زا �أخ�����رى‪ :‬طخ�شون‪،‬‬ ‫عليان‪ ،‬ال��ب��ارح��ة‪ ،‬املخيم‪ ،‬ال�برك��ة‪� ،‬أب��و ح�سن وغريها‪،‬‬ ‫وكلها جيدة ولها رواده��ا‪ ،‬غري �أن �أبو �شيخو و�سركي�س‬ ‫�شكال ت��اري��خ��ا للمدينة ول��ل��ذاك��رة ال��وط��ن��ي��ة ال ميكن‬ ‫جتاوزهما‪.‬‬ ‫الغريب �أن للحكومات الأردن��ي��ة خمابزها �أي�ضا‪،‬‬ ‫غري �أن واحدا منها مل يفلح حتى الآن يف �صنع جمرد‬ ‫رغ��ي��ف واح���د �صالح ال�ستهالك ال�شعب الأردين كما‬ ‫ينبغي!‬

‫�سامل الفالحات‬

‫«دروس مصرية»‬

‫م‪ .‬غيث هاين الق�ضاة‬

‫ب��امل��وق��ف ع��ن��دم��ا ك���ان ط��ف�لا وك���ان يلقى اال���ش��ي��اء م��ن نف�س‬ ‫ال�شقة قبل �أكرث من ع�شرين عاما‪ ،‬وكيف كان النا�س حينها‬ ‫يتذمرون ويو�سعونه �شتما اللقائه قطع احللوى وما كانت‬ ‫متتد اليها يد ان�سان يف ذلك الزمن‪ ،‬وكانت الر�سالة ال�ضمنية‬ ‫ب�أن م�صر حلوة كالع�سل‪ ،‬ولكنها �سوداء ب�سبب الظلم والقهر‬ ‫والتفرد والفقر والف�ساد والل�صو�صية وحكم الفرد‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫احلال يف تون�س و�أن من �سي�سقط ب�شار اال�سد هي نف�س‬ ‫الدائرة ومن �سيُ�سقط �أي حاكم وزعيم عربي هي دائرة‬ ‫املخابرات العامة لديه التي تتفرد بعقلية ال ترى �أبعد‬ ‫من انفها‪ ،‬وتعتقد ان ال�شعوب �ستبقى «جحو�ش» ميكن‬ ‫الركوب عليها وت�سيريها باخلوف والتجهيل والتخوين‬ ‫والتخويف من هذه اجلماعة املُعار�ضة او تلك‪ ،‬وتعتقد‬ ‫ت��ل��ك ال���دوائ���ر �أن���ه م��ا زال ب��االم��ك��ان ت�ضليل ال�شعوب‬ ‫وي�ستخدمون ك��اف��ة �أن����واع اال�سلحة املمكنة م��ن �أغان‬ ‫ي�سمونها (وطنية) و ُكتاب م�أجورين وحمللني م�ضللني‬ ‫وم�شاركني يف م�سريات خمتلفة ناقمني على غريهم‬ ‫حاقدين على من �سواهم‪ ،‬وتعتقد تلك الدوائر اي�ضا ان‬ ‫ال�شعوب لن ت�ستطيع التغيري و ُتركز يف خطابها ال�سخيف‬ ‫عرب بع�ض ال�شيوخ والرجال التي ملأتها ال�شروخ ب�أن‬ ‫نعمة االم���ن واالم����ان نعمة مهمة يجب على اجلميع‬ ‫�أن ينتبه لها ‪،‬متنا�سني حماقة ما ح ّل يف النا�س نتيجة‬ ‫ف�سادهم ورعايتهم للف�ساد وال�سرقات والل�صو�صية‪.‬‬ ‫هل نحن بحاجة اىل فيلم يتحدث يف ق�صته عن‬ ‫ع�سل �أ�سود اردين حتى تفهم دائرة �صنع القرار الو�ضع‬ ‫ب�شكل دقيق وحتى تقر�أ تلك الدوائر طبيعة ما يجري‬ ‫وطبيعة ال�صفيح ال�ساخن ال��ذي جنل�س عليه جميعا‪،‬‬ ‫وحتى ت�ستوعب الق�ضية قبل انفجارها وترى احلقيقة‬ ‫كما هي ال كما يريدون؟‬

‫�ستبقى م�صر الدولة العربية املحورية‬ ‫وامل���ؤ���ش��ر الأه����م ع��ل��ى ال��و���ض��ع ال��ع��رب��ي‪ ،‬ويف‬ ‫التاريخ هي كنانة اهلل يف ار�ضه تغيث اجلزيرة‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة ع��ن��دم��ا ي�صيبها ال��ق��ح��ط والفقر‬ ‫وال��ف��اق��ة وه���ي ال��ت��ي ار���س��ل ال��ي��ه��ا اخلليفة‬ ‫الفاروق خري قادته واكرثهم حنكة �سيا�سية‬ ‫وده��ا ًء ولكنه كان �شديد املراقبة واملحا�سبة‬ ‫ل��ه ع��م��رو ب��ن ال��ع��ا���ص‪ ،‬وفيها ومنها وعنها‬ ‫كان در�س املواطنة اال�سا�س وكرامة االن�سان‬ ‫وحريته حيث قال لعمرو بن العا�ص‪ :‬متى‬ ‫ا���س��ت��ع��ب��دمت ال��ن��ا���س وق���د ول��دت��ه��م امهاتهم‬ ‫اح��راراً؟»‪ ،‬وكان يعني ال�شاب القبطي الذي‬ ‫�ضربه ابن عمرو لأنه �سبقه‪.‬‬ ‫وقدمياً م�صر هي التي ردت غزو التتار‬ ‫ال����ذي اج���ت���اح ال���ع���امل اال���س�لام��ي وخرجت‬ ‫بقادتها وعلمائها ملعركة عني جالوت حيث‬ ‫ك�شفت الغمة الترتية التي مل َت ْ�صمد �سوى‬ ‫�سنتني ف��ق��ط ب��ع��د ���س��ق��وط ب��غ��داد وانقذت‬ ‫فل�سطني وال��ب�لاد اال�سالمية من مكرهم‪،‬‬ ‫ومنها خرج اال�ستاذ االمام ح�سن البنا رحمه‬ ‫اهلل الع�صر احلديث الذي خرج من تالميذه‬ ‫الدكتور حممد حممد مر�سي رئي�س م�صر‬ ‫ال��ي��وم بعد االف��غ��اين وحممد ع��ب��ده‪ .‬نتعلم‬ ‫من الثورة امل�صرية درو�ساً عديدة منها‪:‬‬ ‫* در�س من الرئي�س يقول علي واجبات‬ ‫ول��ي�����س يل ح��ق��وق اط��ي��ع��وين م��ا اط��ع��ت اهلل‬ ‫فيكم‪.‬‬ ‫* در����س م��ن زوج���ة ال��رئ��ي�����س ت��ق��ول �أنا‬ ‫خ��ادم��ة م�صر االوىل واف�ضل اال اعي�ش يف‬ ‫ق�صر امنا يف بيت يت�سع ل�ضيوف زوجي‪.‬‬ ‫* وم����ن اب��ن��ه ال����ذي اع����اد ال��ي��ن��ا �سرية‬ ‫عبدامللك بن عمر بن عبد العزيز نطيعكما‬ ‫اط��ع��ت اهلل فينا ونع�صيك م��ا ع�صيت اهلل‬ ‫فينا نطيعك ما حميت دم ال�شهداء وحفظت‬ ‫الثورة‪.‬‬ ‫* املر�شد العام يبايع الرئي�س د‪.‬حممد‬ ‫مر�سي �أمام امللأ ليقطع الطريق على الذين‬ ‫يتخر�صون ويخوفون ال�شعب امل�صري من‬ ‫احلرية والعدالة ومن والية املر�شد‪ ،‬وك�أمنا‬ ‫ي��ق��ول حفظه اهلل‪ :‬الرئي�س ال���ذي يختاره‬ ‫ال�شعب اخ��ت��ي��اراً ح���راً وف��ق ق��ان��ون انتخابي‬ ‫�سليم واج��راءات �سليمة له يف اعناق النا�س‬ ‫الن�صرة والن�صيحة واالمكانات‪.‬‬ ‫* درو����س م��ن ت�صميم ال�شعب امل�صري‬ ‫الذي �أ�صر رغم املعيقات واملكر الذي تزول‬ ‫منه اجلبال والذي ا�شرتكت فيه قوى عاملية‬ ‫واقليمية وحملية من �أجل حرمان ال�شعب‬ ‫من ظهور نتائج اختياره كما هي‪.‬‬ ‫* در�س من ال�شعب الذي تقبل النتيجة‬ ‫ح��ت��ى ال��ذي��ن خ��ال��ف��ت ه��واه��م ف��ل��ه التقدير‬ ‫واالحرتام‪.‬‬ ‫* حتية للرئي�س د‪.‬حممد مر�سي الذي‬ ‫اعلن �أنه للم�صريني جميعاً و�سيف�سح املجال‬ ‫ل��ه��م بغ�ض ال��ن��ظ��ر ع��ن وج��ه��ات��ه��م الفكرية‬ ‫ومواقفهم ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫* حت��ي��ة الب���ن���اء احل���رك���ة اال�سالمية‬ ‫(االخ����������وان امل�������س���ل���م���ون) وحل������زب احلرية‬ ‫وال��ع��دال��ة فلم ت�سمع ت�صريحاً واح���داً من‬ ‫�أي منهم رغم االتهام واملحا�صرة يخرج عن‬ ‫ال�سياق العام وملخ�صه �أن هذه ارادة ال�شعب‬ ‫ويجب �أنْ حترتم‪.‬‬ ‫* وحت��ي��ة ل��ه��م ع��ن��دم��ا ث��ب��ت ل��ل��ع��امل �أن‬ ‫�أرقامهم واح�صاءاتهم دقيقة دقة متناهية‬ ‫بعد كل حم��اوالت الت�شكيك حيث ا�صدروا‬ ‫ك��ت��اب��اً ب���االرق���ام واحل��ق��ائ��ق يف ال��ي��وم التايل‬ ‫لالنتخابات‪.‬‬ ‫* حتية لهم عندما مل ت�أخذهم ن�شوة‬ ‫الن�صر بال�شماتة ب�أحد مهما خالفهم ومع‬ ‫ذل���ك فنعلم �أن ال�����ش��ع��ب امل�����ص��ري يف بداية‬ ‫ال�����ش��وط وه��ن��ا ي��ب��د�أ ال��ت��ح��دي ول���ن تكتمل‬ ‫مقومات النجاح اال بتحكم االرادة ال�شعبية‬ ‫واب���ع���اد ف��رم��ان��ات ال��ع�����س��ك��ر وع�����ودة جمل�س‬ ‫ال�شعب و�صالحيات الرئي�س بحيث ال يتم‬ ‫ال��ت�لاع��ب ب��ه��ا �أو االن��ت��ق��ا���ص م��ن��ه��ا �إال من‬ ‫خ�لال جمل�س �شعبي منتخب انتخاباً حراً‬ ‫ونزيهاً‪.‬‬ ‫هلل الأم����ر م��ن ق��ب��ل وم���ن ب��ع��د ويومئذ‬ ‫يفرح امل�ؤمنون بن�صر اهلل‪.‬‬ ‫‪Salem.falahat@hotmail.com‬‬


‫‪16‬‬

‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫ التعديل ال��ذي �أق��ره جمل�س ال�ن��واب اللبناين يف �آب‬‫‪ 2010‬على قانون العمل‪ ،‬ال��ذي �سمح للالجئ الفل�سطيني‬ ‫بالعمل ر�سمياً يف كل القطاعات التي ي�سمح للأجنبي بالعمل‬ ‫فيها لن يب�صر‪.‬‬ ‫ رف�ض وزي��ر طاقة عربي الدخول �إىل قاعة امل�ؤمتر‬‫الذي يعقد يف قرب�ص‪ ،‬املخ�ص�ص للبحث يف �ش�ؤون الطاقة‪،‬‬ ‫بعدما تبني له ان ال�سفري الإ�سرائيلي موجود يف القاعة‪.‬‬ ‫ورف ����ض ال��وزي��ر ت�سوية اق�ترح�ه��ا اجل��ان��ب القرب�صي‬ ‫بح�ضور ال�سفري ل�لاج�ت�م��اع وب�ق��ائ��ه ��ص��ام�ت��ا‪ ،‬و�أ� �ص��ر على‬ ‫موقفه بعدم التواجد مع �شخ�ص عدو؛ مما ا�ضطر ال�سلطات‬ ‫�إىل الطلب من ال�سفري اخل��روج من القاعة وه��ذا ما يعني‬ ‫طرده‪.‬‬ ‫ �ألغت جمعية �أمريكية تعمل من اجل ال�سالم يف ال�شرق‬‫الأو�سط لقا ًء كان مقررا يف الواليات املتحدة مع مفتي �سوريا‬ ‫ال�شيخ احمد بدر الدين ح�سون‪ ،‬بعد اكت�شاف تهديداته ب�شن‬ ‫عمليات انتحارية �ضد دول غربية‪.‬‬ ‫ بات يف حكم امل�ؤ ّكد عدم عودة �سيا�سي رفيع �إىل بالده‬‫الذي غادرها منذ �أكرث من عام خالل �شهر رم�ضان املبارك‪،‬‬ ‫كما ك��ان م�ق� ّرراً �أو كما �أُع�ل��ن �سابقاً؛ وذل��ك ب�سبب ن�صائح‬ ‫ج��دي��دة تلقّاها م��ن �أك�ث�ر م��ن م�صدر غ��رب��ي وع��رب��ي بعدم‬ ‫العودة يف هذه املرحلة ال�صعبة‪.‬‬ ‫ القيادة امل�صرية اجلديدة �ستقوم بت�سريع اخلطى من‬‫�أجل اجناز امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬وهي �ستطلب من قيادتي‬ ‫حما�س وفتح التجاوب مع اجلهود امل�صرية يف ه��ذا ال�ش�أن‪،‬‬ ‫والرئي�س اجلديد حممد مر�سي لن يبقي هذا امللف مفتوحا؛‬ ‫لأن �أ�ضراره �ستنعك�س على م�صر التي تعاين م�شاكل عديدة‬ ‫ملحة �سين�شغل بحلها الرئي�س اجلديد‪.‬‬ ‫ تبعث ثاين زي��ارة للرئي�س الرو�سي فالدميري بوتني‬‫�إىل "�إ�سرائيل" ر�سالة �ضمنية على الأقل للرئي�س الأمريكي‬ ‫باراك �أوباما‪ ،‬الذي مل يزر "�إ�سرائيل" منذ �أكرث من ثالث‬ ‫�سنوات‪ .‬ومن الوا�ضح �أن هناك يف الزيارة تلميحا للأمريكيني‬ ‫ليقول لهم‪" :‬نحن نلعب هنا �أي�ضا"‪.‬‬

‫الست أم أحمد‬

‫امل��ذك��ورة �أع�ل�اه ه��ي ال�سيدة جن�لاء ع�ل��ي‪ ،‬زوج��ة رئي�س‬ ‫اجلمهورية الدكتور حممد مر�سي‪ ،‬و�أحمد هو ابنه الأكرب‪.‬‬ ‫والت�سمية لي�ست من عندي‪ ،‬ولكني وقعت عليها �ضمن عناوين‬ ‫ال�صفحة الأوىل لإحدى ال�صحف التي �صدرت �صباح اخلمي�س‬ ‫امل��ا��ض��ي ‪( 6/21‬ق�ب��ل �إع�ل�ان نتيجة ف��رز الأ�� �ص ��وات)‪ .‬وكان‬ ‫العنوان الذي �أبرز على �أر�ضية حمراء كالتايل‪ :‬ماذا �ستفعل‬ ‫ال�ست �أم �أحمد يف الق�صر اجلمهوري؟ يف الإجابة عن ال�س�ؤال‬ ‫ذكر التقرير املن�شور على �إحدى ال�صفحات الداخلية ما يلي‪:‬‬ ‫قريبا قد تدخل ال�سيدة الأوىل اجلديدة �إىل ق�صر الرئا�سة‬ ‫وهى ترتدي اخلمار‪ .‬ورمبا ترف�ض م�صافحة ر�ؤ�ساء الدول‬ ‫الأجنبية مكتفية ب�إمياءة بر�أ�سها �أو بانحناءة ق�صرية‪ ،‬دون �أن‬ ‫تطيل النظر �إىل ال�ضيوف‪ .‬وتظل طوال املرا�سم وهى تنظر‬ ‫�أ�سفل قدميها‪ .‬وبالطبع «وقتها» �سيتلقى الرئي�س ال�ضيف‬ ‫قبلها ق�صا�صة ورقية من موظف كبري يف �إدارة املرا�سم تر�سم‬ ‫له خطوط التعامل مع ال�سيدة الأوىل «ال تنظر �إليها‪ ،‬وال‬ ‫تقرتب منها لتهم�س يف �أذن�ه��ا‪ ،‬وال ت�صافحها»‪ .‬ويف التعليق‬ ‫على هذه ال�صورة ذكرت ال�صحفية �صاحبة التقرير �أن �أكرث‬ ‫املت�شائمني يف طول م�صر وعر�ضها مل يكن يتوقع حدوث هذا‬ ‫ال�سيناريو الكوميدي‪.‬‬ ‫� �س ��ؤال ال���ص�ف�ح��ة الأوىل ل�ي����س ب��ري �ئ��ا‪ ،‬ول�ك�ن��ه م�سكون‬ ‫بالتحقري واالزدراء‪ ،‬ك ��أن �صاحبه �أراد �أن يقول مل��اذا تدخل‬ ‫�أمثال ال�سيدة �أم �أحمد �إىل الق�صر اجلمهوري (الح��ظ �أنه‬ ‫ا�ستنكف عن ذكر ا�سمها الأ�صلي)‪ ،‬يف تعبري لي�س فقط عن‬ ‫العجرفة واال�ستعالء الطبقيني و�إمنا �أي�ضا عن تدين الأداء‬ ‫املهني الذي ال يعرف حدودا للنقد والهجاء‪ ،‬ويبدي ا�ستعدادا‬ ‫مده�شا ال�ستباحة الآخ ��ر املختلف‪ ،‬مل�ج��رد �أن��ه خمتلف وال‬ ‫يعجبنا‪.‬‬ ‫النموذج الذي بني �أيدينا لي�س حالة فردية‪ ،‬ولكنه ي�شكل‬ ‫ظاهرة يف اخلطاب الإعالمي امل�صري‪ ،‬الذي ترتفع فيه بع�ض‬ ‫الأ�صوات منادية باحرتام الآخر‪ ،‬لكن عند االختبار احلقيقي‬ ‫نفاج�أ مبثل ذلك اال�ستعالء واالحتقار الذي يحط من �ش�أن‬ ‫الآخ��ر وال ي��رى بديال عن �إق�صائه وحم��وه من ال��وج��ود �إذا‬ ‫�أمكن‪.‬‬ ‫يف ال� �ك�ل�ام ن �ب�رة ا� �س �ت �� �ش��راق �ي��ة م �ت �ع��ال �ي��ة‪ ،‬ت �ت �ع��ام��ل مع‬ ‫املتدينني بقرف �شديد‪ ،‬وك�أنهم من قبيل «ا َ‬ ‫جل َرب» ال�سيا�سي‬ ‫واالجتماعي ال��ذي يتعني العالج منه‪ ،‬وال تعترب مظهرهم‬ ‫وم�سلكهم فقط هو امل�شكلة‪ ،‬و�إمنا ترى �أن امل�شكلة احلقيقية‬ ‫�أنهم موجودون على ظهر الب�سيطة‪.‬‬ ‫ح�ين ظ�ه��رت � �ص��ورة ال���س�ي��دة جن�ل�اء ع�ل��ي ب�خ�م��اره��ا �أو‬ ‫حجابها يف بع�ض ال�صحف‪ ،‬مل ترحمها بع�ض تعليقات �شبكة‬ ‫ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي ال�ت��ي ت ��رددت فيها ل�غ��ة اال�ست�شراق‬ ‫واال�ستعالء الطبقي‪ .‬وقالت �إحداها عن قرينة الرئي�س �إنها‬ ‫ال ت�شبه ن�ساء م�صر ـ�ـ وب��دا التعليق م�ضحكا وحم��زن��ا؛ لأن‬ ‫�صاحبته مل ت��درك �أن مظهر كل الأم�ه��ات امل�صريات يكاد ال‬ ‫يختلف يف �شيء عن ال�صورة التي ظهرت بها ال�سيدة جنالء يف‬ ‫و�سائل الإعالم امل�صرية‪.‬‬ ‫لي�س الأمر مق�صورا على التعايل الطبقي‪ ،‬ولكن الأ�سو�أ‬ ‫منه ه��و ال�ك��راه�ي��ة الدفينة ال�ت��ي تعترب املتدينني خ�صوما‬ ‫�أب��دي�ين ال �سبيل �إىل االلتقاء معهم يف �أي نقطة‪ .‬فهم عند‬ ‫البع�ض ول��دوا �أ� �ش��رارا م�شوهني عقليا ونف�سيا‪ ،‬و�سيظلون‬ ‫كذلك �إىل يوم الدين‪ ،‬وال �أمل يرجى منهم �إال �إذا تخل�صوا‬ ‫من «عاهة التدين» التي ابتلوا بها‪.‬‬ ‫ن�شرت �إح��دى امل�ج�لات الثقافية (يف ‪ )5/20‬ح��وارا مع‬ ‫�إحدى الأديبات �سئلت فيه عن �إمكانية «التوافق» مع التيارات‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬ف��ردت قائلة‪� :‬أن��ا �ضد التوافق مع من هو �ضد‬ ‫ال�ع�ق��ل‪ ،‬وال �أ�ستطيع ال�ت��واف��ق م��ع ف�ك��رة م�ث��ل ج�م��اع ال ��وداع‬ ‫ال��ذي اخرتعوه ــ وحني �أغلقت الباب ف�إنها اعتربت التدين‬ ‫�ضد العقل‪ ،‬و�سخرت من املتدينني بالرتويج لكذبة خائبة‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي �أرج��و �أال ي�برر لبع�ض املتع�صبني من املتدينني‬ ‫�أن يرموا الليرباليني والي�ساريني بالكفر‪ ،‬وتقنني الدعارة‬ ‫وال�شذوذ اجلن�سي! �أ�ستطيع �أن �أفهم خلفيات تلك الظواهر‬ ‫املر�ضية ال�ت��ي ع�ب��أت النفو�س ب��امل��رارات‪ ،‬وجعلت ك��ل طرف‬ ‫ال ي��رى يف الآخ��ر �إال �أ��س��و�أ ما فيه‪ .‬لكنني �أزع��م �أن اجلميع‬ ‫�أ�صبحوا مطالبني الآن بتجاوز تلك املرحلة البائ�سة بعدما‬ ‫ا�سرتد ال�شعب وطنه من غا�صبيه‪ ،‬وتعني عليهم �أن ي�صطفوا‬ ‫معا للنهو�ض بالبلد و�إعادة بنائه من جديد‪.‬‬ ‫�إن ممار�سة اال�ستعالء الطبقي �أو الفكري واال�ست�سالم‬ ‫ل�ل�م��رارات والأح �ق��اد الدفينة ال يعد ج��رمي��ة يف ح��ق الآخر‬ ‫فح�سب‪ ،‬ولكنه بالدرجة الأوىل جرمية يف حق الوطن الذي‬ ‫هو �أحوج ما يكون الآن لطاقات كل �أبنائه بال ا�ستثناء‪ .‬يف هذا‬ ‫ال�صدد لي�س مطلوبا من �أحد �أن يتنازل عن ر�أيه �أو موقفه‪،‬‬ ‫ولكن املطلوب �أم��ران‪� ،‬أولهما اح�ترام الآخ��ر‪ ،‬وثانيهما �إدارة‬ ‫اخلالف على قاعدة من النزاهة وال�شرف‪ .‬ذلك �أن الأمم تبنى‬ ‫ب�أخالق الفر�سان‪ ،‬وعزائم املخل�صني‪ ،‬وال تبنيها تخر�صات‬ ‫املتقولني �أو مرارات الكارهني‪.‬‬

‫مصافحة تاريخية بني ملكة بريطانيا وزعيم‬ ‫سابق للجيش الجمهوري اإليرلندي‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫التقت �أم����س الأرب �ع��اء امللكة �إليزابيث‬ ‫الثانية ملكة بريطانيا نائب الوزير الأول يف‬ ‫�إيرلندا ال�شمالية‪ ،‬الزعيم ال�سابق للجي�ش‬ ‫اجل �م �ه��وري الإي��رل �ن��دي م��ارت��ن ماغيني�س‬ ‫و�صافحته‪ ،‬وذلك للمرة الأوىل على هام�ش‬ ‫معر�ض فني يف مدينة بلفا�ست‪.‬‬ ‫و ّ‬ ‫متت امل�صافحة بعيداً عن �أعني و�سائل‬ ‫الإع�ل�ام‪ ،‬غ�ير �أ ّن��ه م��ن املعلوم �أنّ اجلانبني‬ ‫�سيت�صافحان يف وقت الحق �أمام العامة‪.‬‬ ‫وت���ش��رف ع�ل��ى �إق��ام��ة امل�ع��ر���ض جمعية‬

‫التعاون اخلريية التي تعمل على التقريب‬ ‫بني املجتمعات‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س التنفيذي للجمعية بيرت‬ ‫�شريدان قد ق��ال‪�" :‬إنّ امل�صافحة بني امللكة‬ ‫وم��اغ�ي�ن�ي����س م�ه�م��ة ل�ل�غ��اي��ة وجت �ع��ل النا�س‬ ‫يدركون �أننا نحيا حياة دون �صراعات‪".‬‬ ‫وتقوم ملكة بريطانيا �إليزابيث الثانية‬ ‫بزيارة تاريخية لإيرلندا ال�شمالية ت�ستغرق‬ ‫يومني يرافقها دوق �أدنربة‪.‬‬ ‫وم��ن امل �ق��رر �أن ي�ت�ج� ّم��ع ن�ح��و ع�شرين‬ ‫�ألف �شخ�ص يف �ستورمونت‪ ،‬جمل�س الربملان‬ ‫الإيرلندي‪ ،‬لإحياء اليوبيل املا�سي جللو�س‬ ‫�إليزابيث الثانية على عر�ش بريطانيا‪.‬‬

‫وك��ان ح��زب ال�شني ف�ين القومي امل�ؤيد‬ ‫جلمهورية �إي��رل�ن��دا‪ ،‬ق��د اتخذ ي��وم اجلمعة‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة ق ��رارا ب��أغ�ل�ب�ي��ة وا��ض�ح��ة ب�ضرورة‬ ‫ح�ضور ماغيني�س حفل ا�ستقبال امللكة يف‬ ‫بلفا�ست‪.‬‬ ‫وق ��ال ج�ي�ري �آدم� ��ز‪ ،‬زع�ي��م ال���ش�ين فني‬ ‫ال� ��ذي �أع �ل ��ن ال� �ق ��رار‪" :‬ل�سنا م�ضطرين‬ ‫لهذا‪ .‬نفعل ذلك لأن��ه الأم��ر ال�صائب الذي‬ ‫يجب فعله‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن �أ ّن��ه �سيت�سبب‬ ‫يف �صعوبات بالن�سبة جلماعتنا‪ ،‬لكنه �أمر‬ ‫جيد بالن�سبة لإيرلندا‪� .‬أمر طيب بالن�سبة‬ ‫للعملية التي نحاول تطويرها‪� .‬إ ّن��ه الوقت‬ ‫املنا�سب وال�سبب املنا�سب"‪.‬‬

‫إطالق اسم ملكة بريطانيا على برج بيغ بن‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫واف��ق ال�برمل��ان ال�بري�ط��اين على تغيري‬ ‫ت�سمية برج بيغ بن اللندين ال�شهري‪ ،‬ليحمل‬ ‫ا�سم امللكة �إليزابيث‪ ،‬يف عيد جلو�سها ال�ستني‬ ‫على العر�ش‪.‬‬ ‫وج � ��اء الإع �ل ��ان ب �ع��د �أرب� �ع ��ة �أي � ��ام من‬ ‫االحتفاالت مبنا�سبة اليوبيل املا�سي جللول�س‬ ‫�إليزابيث (‪ 86‬عاما) على العر�ش‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ ا�ستكماله يف ‪ 1859‬ع��رف الربج‬ ‫ببيغ بن ن�سبة جلر�س عمالق وزنه ‪ 13.5‬طنا‪،‬‬ ‫يطلق دق��ات ال�ساعة ال�شهرية يف العا�صمة‬

‫ال�شعبية املتزايدة للملكة‪.‬‬ ‫ف�ق��د �أظ �ه��ر ا��س�ت�ط�لاع ل �ل ��ر�أي ال�شهر‬ ‫امل��ا� �ض��ي �أن ‪ %30‬ف �ق��ط م��ن الربيطانيني‬ ‫ي�ؤيدون مقرتح �إعادة ت�سمية الربج‪.‬‬ ‫وب��رج بيغ ب��ن ‪-‬البالغ طوله ‪ 96‬مرتا‪-‬‬ ‫ر�سميا ج��زء م��ن م�ب��اين ال�برمل��ان‪ ،‬وه��و يقع‬ ‫على �ضفة نهر التاميز يف قلب حي وايتهول‪،‬‬ ‫وي�ضم �أربعة �أوجه مذهبة لل�ساعة‪.‬‬

‫الربيطانية‪.‬‬ ‫ورح� � ��ب ح � ��زب رئ �ي ����س ال � � � ��وزراء ديفد‬ ‫ك��ام�يرون وامل�ع��ار��ض��ة � �س��واء ب���س��واء بتغيري‬ ‫اال�سم‪.‬‬ ‫وق��ال كامريون �إن��ه "�إ�شادة غري عادية‬ ‫مبلكة متميزة"‪ ،‬فيما اعتربه رئي�س حزب‬ ‫ال �ع �م��ال امل �ع��ار���ض �إي� ��د م�ي�ل�ي�ب��ان��د اعرتافا‬ ‫بـ"عمر ك��ام��ل م��ن التفاين" ب��ذل�ت��ه امللكة‬ ‫�إليزابيث‪.‬‬ ‫ومي�ث��ل‪ ،‬م��ع ب��رج �إي�ف��ل ومت�ث��ال احلرية‬ ‫ل�ك��ن ت�غ�ي�ير اال� �س��م ال ي�ح�ظ��ى ع�ل��ى ما‬ ‫يبدو بت�أييد �أغلبية الربيطانيني‪ ،‬رغ��م �أن ومعامل �أخ��رى‪ ،‬بع�ض �أك�ثر الأ�سماء �شهرة‬ ‫احتفاالت اليوبيل املا�سي �سلطت ال�ضوء على يف العامل‪.‬‬

‫مواقع التواصل تزدحم بالتهاني والتعليقات‬ ‫بفوز الرئيس مرسي‬

‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬ ‫ازدح� �م ��ت م ��واق ��ع ال �ت��وا� �ص��ل االجتماعي‬ ‫ف�ي���س�ب��وك وت��وي�ت�ر وم ��دون ��ات ب� ��االف التهاين‬ ‫والتعليقات امل ��ؤي��دة للرئي�س ال�ع��رب��ي املنتخب‬ ‫حممد مر�سي‪.‬‬ ‫وه ّن�أ النا�شطون من كل دول العامل الأمة‬ ‫الإ�سالمية عموما وال�شعب امل�صري على وجه‬ ‫اخل �� �ص��و���ص مب�ن��ا��س�ب��ة ف ��وز م��ر� �ش��ح "احلرية‬ ‫والعدالة" على نظريه مر�شح ما ي�سمى بالفلول‬ ‫احمد �شفيق‪.‬‬ ‫و�أقام نا�شطون على الفي�س بوك "جروبات"‬ ‫ال�ستقبال التهاين واالق�تراح��ات لرئي�س م�صر‬ ‫اجل��دي��د‪ ،‬غ�ير �أن امل��وق��ع مل ي�خ� ُل م��ن وم�ضات‬ ‫تهنئة قام بكتابتها العديد من الكتاب والدعاه‬ ‫و�أ� �ص �ح��اب امل�ن��ا��ص��ب ال��رف�ي�ع��ة‪ ،‬وت��وال��ت كذلك‬ ‫الأبيات ال�شعرية بهذه املنا�سبة‪.‬‬ ‫"تغريدات" ع � ��دي � ��دة ع� �ل ��ى ال �ت ��وي�ت�ر‬ ‫و"بو�ستات" ب� � � ��الآالف ع �ل��ى ال �ف �ي ����س ب ��وك‪،‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة اىل ك� � ّم ه��ائ��ل م��ن امل��وا� �ض �ي��ع على‬ ‫م��دون��ات ك �ثي��رة‪ ،‬حت�م��ل ال �ت �ه��اين والتربيكات‬ ‫بفوز املر�شح الإخواين مر�سي‪.‬‬ ‫"مربوووووووك ل�ل��ري����س مر�سي"‪ ،‬من‬

‫�أ� �ض �خ��م اجل� ��روب� ��ات ال �ت ��ي �أق ��ام� �ه ��ا نا�شطون‬ ‫�أردن �ي��ون عقب �إع�ل�ان النتيجة‪ ،‬وك��ان ال�شعب‬ ‫االردين ق��د ع�ّب�رّ ع��ن فرحته ب��اع�لان الرئا�سة‬ ‫مب�ظ��اه��ر �شعبية خم�ت�ل�ف��ة م��ن م�ث��ل م�سريات‬ ‫بال�سيارات وتوزيع احللوى يف ال�شوارع والعديد‬ ‫م��ن امل��ؤ��س���س��ات امل�ح�ل�ي��ة م��ن ال�ق�ط��اع اخلا�ص‪،‬‬ ‫ا�ضافتا على ان امللك عبداهلل الثاين قام بار�سال‬ ‫برقية تهنئة لـ مر�سي‪.‬‬ ‫ومن �أبرز التعليقات الفي�سبوكية على فوز‬ ‫املر�شح مر�سي ك��ان تعليق ن�شره جنله عبداهلل‬ ‫حمم مر�سي والذي قال فيه‪":‬نطيعك ما �أطعت‬ ‫اهلل فينا ونع�صيك م��ا ع�صيت اهلل فينا‪ ،‬نثور‬ ‫عليك �إن خالفت �أهداف الثورة‪ ،‬ونثور عليك �إن‬ ‫مل ت�أتِ بحق ال�شهداء وامل�صابني"‪.‬‬ ‫كما و"غ ّرد" الداعية عائ�ض القرين على‬ ‫"التويرت" خا�صته ب�أبيات �شعرية عنونها بـ"من‬ ‫ال�سجن �إىل الق�صر" قال فيها‪:‬‬ ‫هو اهلل ذو التدبري والأمر يا مر�سي ** من‬ ‫ال�سجن والتعذيب للق�صر والكر�سي‬ ‫ويف يو�سف يف م�ص َر للنا�س ع�برة ** من‬ ‫والنف�س‬ ‫القيد �أ�ضحى مالك الأر�ض‬ ‫ِ‬ ‫فكم من �سجني �صار ير�أ�س �شعبه ** وكم‬ ‫من رئي�س �صار يف العامل املن�سي‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اظ �ه��ر ا��س�ت�ط�لاع ج��دي��د ن���ش��ر ‪ hls‬االرب �ع��اء ت �ق��دم الرئي�س‬ ‫االم�يرك��ي ب��اراك اوب��ام��ا يف ث�لاث��ة والي��ات تعترب حا�سمة لنتيجة‬ ‫االنتخابات الرئا�سية املرتقبة يف ت�شرين الثاين متفوقا على مناف�سه‬ ‫اجلمهوري ميت رومني‪.‬‬ ‫واظ �ه��ر ا� �س �ت �ط�لاع ج��ام �ع��ة ك��وي�ن�ي�ب�ي��اك اخل��ا���ص بالواليات‬ ‫املتارجحة ان الرئي�س حقق ن�سبة اعلى م��ن تلك التي حققها يف‬ ‫ا�ستطالع مماثل جرى قبل �سبعة ا�سابيع حيث تقدم يف بن�سلفانيا‬ ‫ول�ك��ن نتيجته ك��ان��ت م�ت�ق��ارب��ة ج��دا م��ع نتيجة روم �ن��ي يف ك��ل من‬ ‫فلوريدا واوهايو‪.‬‬ ‫وتقدم اوباما على رومني يف والية فلوريدا بن�سبة ‪ 45‬اىل ‪ ،42‬ويف‬ ‫اوهايو ‪ 47‬اىل ‪ ،38‬ويف بن�سلفانيا ‪ 45‬اىل ‪ ،39‬بح�سب اال�ستطالع‪.‬‬ ‫وقال بيرت براون م�ساعد مدير معهد اال�ستطالع يف اجلامعة‬ ‫"اذا ا�ستطاع ان يتحفظ بهذا التفوق يف الواليات املتارجحة الرئي�سية‬ ‫الثالث يف يوم االنتخابات‪ ،‬فانه �سي�ضمن اعادة انتخابه"‪.‬‬ ‫ومنذ العام ‪ 1960‬مل يتمكن اي مر�شح من الفوز بالرئا�سة دون‬ ‫الفوز باثنتني من هذه الواليات الثالث‪ .‬وكان اوباما قد فاز فيها‬ ‫عام ‪.2008‬‬ ‫وج��رى اال�ستطالع ع�بر الهاتف يف ال�ف�ترة م��ن ‪ 19‬وحتى ‪25‬‬ ‫حزيران و�شمل نحو ‪ 1200‬ناخب يف كل من الواليات الثالث‪ ،‬وبلغ‬ ‫هام�ش اخلط�أ فيه ناق�ص ‪.%2,8‬‬

‫عقب اع�لان النتيجة امتلأت �سماء ع ّمان‬ ‫بـ الألعاب النارية ابتهاجا باخلرب‪ ،‬خ�صو�صا من‬ ‫موقع ال�سفارة امل�صرية‬ ‫ال� �ت ��ي اح �ت �� �ش��د ع �ل��ى ب��واب �ت �ه��ا امل� �ئ ��ات من‬ ‫املواطنني و�أبناء اجلالية امل�صرية وال�سورية �أمام‬ ‫ال�سفارة امل�صرية‪ ،‬احتفاال بفوز مر�شح ثورة ‪25‬‬ ‫من يناير‪.‬‬ ‫ي �ح��دوه��م الأم � ��ل ب �غ��د �أف �� �ض��ل مل���ص��ر بعد‬ ‫خما�ض �سيا�سي و�أمني ع�سري‪ ،‬و�أكدوا �أن مر�سي‬ ‫�سيكون رئي�سا جلميع امل�صريني ولي�س فقط ملن‬ ‫انتخبوه‪.‬‬ ‫وهن�أ العديد من الأع�لام الدكتور حممد‬ ‫مر�سي بفوزه منهم "عمرو مو�سى‪ ،‬وعبد املنعم‬ ‫�أبو الفتوح‪ ،‬والداعية �سلمان‬ ‫ال� �ع ��ودة وع��ائ ����ض ال �ق ��رين وع �م ��رو خالد‬ ‫الخ‪...‬‬ ‫يذكر �أن مر�سي له خم�سة من الأب�ن��اء هم‬ ‫�أح �م��د حم �م��د م��ر� �س��ي وي �ع �م��ل ط�ب�ي��ب ب�شرى‬ ‫بال�سعودية فى مدينة الهفوف‪ ،‬وال�شيماء حممد‬ ‫م��ر��س��ي م �ت��زوج��ة وح��ا��ص�ل��ة ع�ل��ى بكالوريو�س‬ ‫العلوم جامعة الزقازيق‪ ،‬و�أ�سامة خريج لي�سان�س‬ ‫حقوق‪ ،‬وعمر حا�صل على بكالوريو�س جتارة‪،‬‬ ‫وعبداهلل طالب فى الثانوية العامة‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك��ان ال�شاعر الإجنليزي ويليام ووردزورث حمقا عندما �أ�شاد‬ ‫بزهرة البنف�سج كم�صدر للبهجة وال�سرور‪ .‬فقد �أ�شار العلماء �إىل �أن‬ ‫هذه الزهرة اجلميلة ميكن �أن تكون املفتاح لعالج االكتئاب‪.‬‬ ‫ومما كتبه ووردزورث �أن جمرد التفكري يف هذه الزهور يجعل‬ ‫"قلبي بال�سعادة ميتلئ"‪ ،‬وبناء على ذلك يقول العلماء اليوم �إن هذه‬ ‫الزهور ميكن �أن ت�ساعد يف عالج حاالت طبية يف الدماغ‪.‬‬ ‫فقد ك�شفت ال��درا��س��ات �أن مركبات يف زه��رت��ي اللنب الثلجية‬ ‫(الرنج�س الأبي�ض) والرنج�س الأ�صفر ال�بري‪ ،‬وموطنها جنوب‬ ‫�أفريقيا‪ ،‬ق��ادرة على امل��رور عرب ما يعرف طبيا بـ"احلائل الدموي‬ ‫الدماغي"‪ ،‬اجلدار الدفاعي الذي يبقي املخ معزوال‪.‬‬ ‫وه� ��ذا اجل � ��دار ‪-‬ك �م��ا ي �ق��ول ال �ع �ل �م��اء يف ج��ام �ع��ة كوبنهاغن‬ ‫الدامناركية‪ -‬ميثل م�شكلة رئي�سية يف عالج الأم��را���ض الدماغية‬ ‫ومنها االكتئاب لأن العقاقري ال جتد لها �سبيال �إىل الداخل و ُتطرد‬ ‫مبجرد و�ضعها فيه‪ .‬وي�شري الباحثون �إىل �أن ت�سعة من ع�شر مركبات‬ ‫ال ت�ستطيع اخرتاق الدماغ‪.‬‬ ‫لكن الأ�ستاذ بريغن برودين قال �إن املركبات املوجودة يف زهور‬ ‫جنوب �أفريقيا �أثبتت قدرتها على املرور عرب هذا احلائل‪ .‬ومن ثم‬ ‫ف��إن هذا الأم��ر قد يحمل مفتاح تو�صيل العقاقري للمخ ومعاجلة‬ ‫�أمرا�ض الدماغ‪.‬‬ ‫وق��ال الأ�ستاذ ب��رودي��ن "من املمكن تهريب ع��دد من مركبات‬ ‫هذه الزهور بحيث تتجاوز بروتينات احلائل الفعالة للدماغ‪ .‬وقد‬ ‫فح�صنا مركبات خمتلفة ملعرفة ت�أثريها على الربوتينات الناقلة‬ ‫يف الدماغ‪ .‬وهذه الدرا�سة �أُجريت على منوذج خلية معدلة وراثيا‬ ‫للحائل الدموي الدماغي الذي يحتوي على م�ستويات عالية من‬ ‫ال�بروت�ين ال�سكري ب��ي ال�ن��اق��ل (ج�ل�ي�ك��وب��روت�ين)‪ .‬وك��ان��ت نتائجنا‬ ‫واع��دة ومن ثم ف�إن عددا من املركبات الكيميائية املدرو�سة ينبغي‬ ‫�إجراء املزيد من الفح�ص لها كنماذج لتطوير عقار طويل الأجل"‪.‬‬

‫استطالعات ‪ :‬اوباما يتصدر يف‬ ‫ثالث واليات حاسمة‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ -1914‬اغتيال االر�شيدوق فرن�سوا فرديناند وريث عر�ش‬ ‫النم�سا واملجر‪ ،‬واملفت�ش‬ ‫العام للجي�ش خالل زيارة ر�سمية ل�ساراييفو‪.‬‬ ‫‪ -1919‬احل��رب العاملية االوىل‪ :‬املانيا توقع اتفاق ال�سالم‬ ‫الذي فر�ضه احللفاء لإنهاء احلرب‪.‬‬ ‫‪ -1938‬ان�سحاب الكتائب الدولية التي �ضمت متطوعني‬ ‫من املانيا وايطاليا وفرن�سا وبريطانيا‪.‬‬ ‫واالحت��اد ال�سوفياتي قاتلوا �ضد ق��وات فرانكو يف احلرب‬ ‫االهلية اال�سبانية‪.‬‬ ‫‪ -1950‬م�صادرة �أرا�ضي كبار املالكني والكني�سة يف ال�صني‪.‬‬ ‫‪ -1976‬ا�ستقالل �سي�شل بعد اح�ت�لال بريطاين دام ‪162‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫‪ -1991‬ان�ت�ه��اء ت�شييد النفق حت��ت امل��ان����ش ب�ين بريطانيا‬ ‫وفرن�سا‪.‬‬ ‫‪� -1991‬إل�غ��اء الكوميكون‪ ،‬ال�سوق امل�شرتكة ل��دول اوروبا‬ ‫ال�شرقية ال�شيوعية ال�سابقة‪.‬‬ ‫‪ -1992‬برهان الدين رب��اين يتوىل الرئا�سة االنتقالية يف‬ ‫افغان�ستان‪ ،‬خلفا ل�صبغة اهلل‬ ‫جمددي‪.‬‬ ‫‪ -1996‬زعيم حزب الرفاه جنم الدين اربكان يتوىل رئا�سة‬ ‫احلكومة يف تركيا‪ ،‬اول ا�سالمي ي�شغل هذا املن�صب منذ اعالن‬ ‫اجلمهورية الرتكية يف ‪.1923‬‬

‫زهرة النرجس لعالج االكتئاب‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫مفكرة يورور ‪2012‬‬

‫اليوم‬ ‫�أملانيا * �إيطاليا ‪9.45‬‬

‫�أم�س‬ ‫راحة‬

‫اخلمي�س ‪� 8‬شعبان ‪ 1433‬هـ ‪ 28‬حزيران ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫اجلزء الثاين‬

‫ن�صف نهائي مثري‬ ‫بني الأزوري‬ ‫واملاكينات‬

‫أمل�����ان�����ي�����ا‬ ‫تسعى للثأ ر‬ ‫وإي��ط��ال��ي��ا‬ ‫ت���ت���ط��� ّل���ع‬ ‫ل��ل��ن��ه��ائ��ي‬

‫لقطة لنجمي �إيطاليا و�أملانيا‬ ‫دي رو�سي خ�ضرية(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫التفا�صيل يف ال�صفحات الريا�ضية‬


‫متظاهرون ي�ضعون دمى كبرية (من الي�سار) وزير االقت�صاد االملاين‬ ‫فيليب‪ ،‬وامل�ست�شارة االملانية اجنيال مريكل يف برلني خالل احتجاج‬ ‫على الإنفاق العام‪ .‬و�أ�صرت مريكل يف خطاب امام النواب على «عدم‬ ‫وجود حل �سريع �سهل لأزمة الديون يف �أوروبا‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫انخفاض الذهب مع هبوط اليورو‬ ‫والسلع األولية قبل قمة أوروبية‬ ‫لندن‪ -‬وكاالت‬ ‫انخف�ضت �أ�سعار الذهب يف �أوروبا �أم�س الأربعاء حتت �ضغط‬ ‫تراجع اليورو و�سلع �أولية �أخرى مثل النفط مع تبدد التوقعات‬ ‫ب�أن ت�سهم قمة لالحتاد االوروب��ي تبد�أ يوم اخلمي�س يف تخفيف‬ ‫حدة �أزمة ديون منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وي �ب��دو �أن ��ه ج��رى ا��س�ت�ب�ع��اد ال�ت�ح��رك ن�ح��و ا� �ص��دار �سندات‬ ‫م�شرتكة ملنطقة ال �ي��ورو ‪-‬ال ��ذي ك��ان ينظر �إل �ي��ه على ان��ه حل‬ ‫حمتمل لأزم��ة الديون القائمة منذ ثالثة �أع��وام‪ -‬بعدما قالت‬ ‫امل�ست�شارة االملانية اجنيال مريكل انه لن يحدث "مادامت على‬ ‫قيد احلياة‪".‬‬ ‫ويف ال�ساعة ‪ 0932‬بتوقيت جرينت�ش تراجع ال�سعر الفوري‬ ‫للذهب ‪ 0.3‬باملئة �إىل ‪ 1567.30‬دوالر للأوقية (الأون�صة) يف حني‬ ‫هبطت عقود الذهب الأمريكية ت�سليم �آب ‪ 6.60‬دوالر للأوقية‬ ‫�إىل ‪ 1568.30‬دوالر‪.‬‬ ‫ويتوقع حمللون �أن تلقى اال�سعار دعما جيدا عند ‪ 1558‬دوالرا‬ ‫وهو امل�ستوى املنخف�ض الذي نزلت اليه اال�سبوع املا�ضي بعدما‬ ‫خيب جمل�س االحتياطي االحت��ادي �آم��ال امل�ضاربني على �صعود‬ ‫املعدن اال�صفر ومل يعلن جولة جديدة من التي�سري الكمي‪.‬‬ ‫وانخف�ضت الف�ضة يف املعامالت الفورية ‪ 0.7‬باملئة �إىل ‪26.88‬‬ ‫دوالر للأوقية‪.‬‬ ‫وفقد البالتني ‪ 1.1‬باملئة م�سجال ‪ 1404‬دوالرات يف حني‬ ‫تراجع البالديوم ‪ 2.3‬باملئة �إىل ‪ 577.50‬دوالر للأوقية وكان قد‬ ‫�سجل يف وق��ت �سابق �أق��ل م�ستوى يف �سبعة �أ�شهر عند ‪575.88‬‬ ‫دوالر لالوقية‪.‬‬

‫قاضية توقف مبيعات «سامسونج‬ ‫جاالكسي تاب» يف الواليات املتحدة‬ ‫�سان فران�سي�سكو‪ -‬وكاالت‬ ‫�أي ��دت قا�ضية �أم��ري�ك�ي��ة ط�ل��ب �أب ��ل وق��ف مبيعات �شركة‬ ‫�سام�سوجن الكرتونك�س جلهازها اللوحي جاالك�سي تاب ‪10.1‬‬ ‫يف ال��والي��ات املتحدة لتمنح ال�شركة املنتجة لهاتف �آي‪.‬فون‬ ‫ف��وزا كبريا يف ن��زاع عاملي على ب��راءات اخ�تراع الهاتف الذكي‬ ‫والكمبيوتر اللوحي‪.‬‬ ‫ويعترب كثريون من خ�براء ال�صناعة �أن اجلهاز اللوحي‬ ‫�سامو�سج جاالك�سي ال��ذي يعمل على نظام �أن��دروي��د اخلا�ص‬ ‫بجوجل هو املناف�س الرئي�س جلهاز �آي‪.‬ب��اد رغم انه ي�أتي يف‬ ‫املرتبة الثانية ب�ف��ارق كبري ع��ن جهاز �أب��ل‪ .‬وت�ستعد ك��ل من‬ ‫مايكرو�سوفت وجوجل لطرح جهاز كمبيوتر لوحي‪.‬‬ ‫كانت القا�ضية لو�سي كوه يف �سان هوزيه بكاليفورنيا قد‬ ‫رف�ضت يف ال�سابق حماولة �أب��ل وقف بيع الكمبيوتر اللوحي‬ ‫وهواتف ذكية من طراز جاالك�سي غري �أن حمكمة ا�ستئناف‬ ‫احت ��ادي ��ة �أم � ��رت ك ��وه ب� ��إع ��ادة ال �ن �ظ��ر يف ط �ل��ب �أب� ��ل اخلا�ص‬ ‫بالكمبيوتر اللوحي‪.‬‬ ‫وكتبت ك��وه ي��وم ال�ث�لاث��اء «م��ن ح��ق �سام�سوجن املناف�سة‬ ‫ول�ك��ن لي�س م��ن حقها املناف�سة ب�شكل غ�ير ن��زي��ه م��ن خالل‬ ‫اغ��راق ال�سوق مبنتجات خمالفة» وتابعت �أن ال�ق��رار ي�صبح‬ ‫نافذا بعد �أن ت�سدد �أبل ت�أمينا قدره ‪ 2.6‬مليون دوالر مقابل‬ ‫�أي ا�ضرار قد ت�صيب �سام�سوجن يف حالة اكت�شاف خط�أ قرار‬ ‫وقف املبيعات يف وقت الحق‪.‬‬ ‫وت�شن �أبل حربا على منتهكي براءات االخرتاع منذ ‪2010‬‬ ‫فيما ت�سعى للحد م��ن من��و ن�ظ��ام �أن��دروي��د ال��ذي يعد �أكرث‬ ‫�أنظمة ت�شغيل الهاتف املحمول مبيعا‪ .‬وقد مينح وقف نهائي‬ ‫للمبيعات من خالل دعوى ق�ضائية يف الواليات املتحدة �أبل‬ ‫ق��وة عند التفاو�ض على �صفقات الرتخي�ص امل�ت�ب��ادل حيث‬ ‫ت�سمح ال�شركات لبع�ضها البع�ض با�ستخدام التقنيات التي‬ ‫متلك كل منها براءة االخرتاع اخلا�ص بها‪.‬‬ ‫ويقول منتقدو �أبل �إن ال�شركة ت�ستغل براءات االخرتاع يف‬ ‫حماولة للق�ضاء على �أي مناف�سة‪.‬‬

‫مريكل تحذر من الحلول‬ ‫السهلة لتسوية أزمة اليورو‬ ‫برلني‪� -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب‬ ‫حذرت امل�ست�شارة االملانية انغيال مريكل ام�ساالربعاء من‬ ‫احللول ال�سهلة لت�سوية ازمة الديون ومن ال�سندات االوروبية‬ ‫معتربة ان بالدها بعثت «ا�شارة قوية» اىل �شركائها من خالل‬ ‫دعم معاهدة النمو‪.‬‬ ‫ويف خطاب القته يف الربملان حذرت مريكل جمددا من انه‬ ‫«ال حل �سريعا و�سهال لالزمة» ودعت اىل «حلول دائمة وغري‬ ‫�آنية» ع�شية القمة املرتقبة لقادة االحتاد االوروبي يف بروك�سل‬ ‫يف اليومني املقبلني‪.‬‬ ‫وقالت مريكل «ال �شك لدي بان هناك حاجة اىل و�سائل‬ ‫ا�ضافية للت�ضامن (ب�ين ال ��دول االوروب �ي��ة) لكن ال�سندات‬ ‫االوروبية هي الطريق اخلاطىء» و»ال تتما�شى مع الد�ستور‬ ‫االملاين»‪.‬‬ ‫وتلتقي امل�ست�شارة الرئي�س الفرن�سي فرن�سوا هوالند م�ساء‬ ‫االربعاء يف باري�س للتح�ضري للقمة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت مريكل ان اال��ص�لاح��ات البنيوية يف ال�ب�لاد التي‬ ‫تواجه �صعوبات «�ستكون من اول��وي��ات» القمة مو�ضحة انها‬ ‫تتوقع «جدال» بني ال�شركاء وان «تكون كافة االنظار متجهة‬ ‫اىل املانيا»‪.‬‬ ‫وا�ضافت ان املانيا ال متلك قدرات غري حمدودة واعطت‬ ‫الكثري من ال�ضمانات الوروبا‪.‬‬ ‫وقالت ان «املانيا تبعث بثقافة النقا�شات التي تف�ضي اىل‬ ‫نتائج» وبالتعهد بتحقيق منو «ا�شارة قوية يف الداخل واخلارج»‬ ‫م�شرية اىل م���ش��روع ال�ستثمار ‪ 120‬اىل ‪ 130‬مليار ي��ورو يف‬ ‫م�شاريع اوروبية‪ .‬وهو تعهد قطعته مريكل اال�سبوع املا�ضي يف‬ ‫روما مع نظرائها اال�سباين وااليطايل والفرن�سي‪.‬‬ ‫وج ��ددت م�يرك��ل االرب �ع��اء رف�ضها ل�ل���س�ن��دات االوروبية‬ ‫م�شرية اىل انها «�سيئة اقت�صاديا» وت�أتي ب»نتيجة عك�سية»‪.‬‬ ‫وذك � ��رت «ه �ن��اك ال �ع��دي��د م��ن االف� �ك ��ار امل �ط��روح��ة حول‬ ‫امل���س��ؤول�ي��ة امل�شرتكة ولي�س ه�ن��اك ام�ك��ان��ات كافية ملراقبة»‬ ‫االوروبيني لبع�ضهم البع�ض‪.‬‬ ‫وخ�لال القمة يف اليومني املقبلني تريد مريكل التعهد‬ ‫بتحديد «خطة عمل وا�سلوب عمل» لرت�سيخ الدمج االوروبي‬ ‫م�ستخدمة املقرتحات التي ن�شرها الثالثاء رئي�س االحتاد‬ ‫االوروبي هرمان فان رومبوي ا�سا�سا لذلك‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ��ت «� �س��ات �ع �ه��د ل �� �ض �م��ان ا� �س��ا���س م �ت�ي�ن لالحتاد‬ ‫النقدي»‪.‬‬

‫مجلس الوزراء يفرض رسوم تصدير‬ ‫على الورق الهالك بواقع ‪ 80‬دينارا للطن‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪35.7‬‬ ‫‪31.25‬‬ ‫‪26.78‬‬ ‫‪20.82‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫ي�ستحق الر�سم االعلى والبالغ‬ ‫‪ 80‬دينارا‪/‬طن‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ه��ذا ال�ق��رار يف اطار‬ ‫دع��م وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫ل�ل�ق�ط��اع ال���ص�ن��اع��ي م��ن خالل‬ ‫توفري امل��واد اخل��ام ال�لازم��ة له‬ ‫واال� �س �ت �ف��ادة ب�شكل �أف���ض��ل من‬ ‫ه ��ذه امل� ��واد يف ع�م�ل�ي��ات االنتاج‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫و�أ�شارت دار�سة �أجرتها وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة م�ؤخرا اىل‬ ‫ان��ه يوجد يف اململكة ‪ 5‬م�صانع‬ ‫عاملة ت�ستخدم ال��ورق الهالك‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ب�ح��ث رئ�ي����س جم�ل����س ادارة جمعية‬ ‫االعمال االردنية االوروبية (جيبا) عي�سى‬ ‫ح�ي��در م ��راد �أم ����س االرب �ع��اء م��ع ال�سفري‬ ‫ال��روم��اين ل��دى اململكة ب��وغ��دان فيليب‬ ‫ال �ع�لاق��ات االق�ت���ص��ادي��ة ال�ث�ن��ائ�ي��ة و�سبل‬ ‫تعزيز التعاون بني البلدين ال�صديقني‪.‬‬ ‫ومت خالل اللقاء مناق�شة كيفية زيادة‬ ‫التفاعل بني م�ؤ�س�سات القطاع اخلا�ص‬ ‫يف ال�ب�ل��دي��ن وغ ��رف ال �ت �ج��ارة وجمعيات‬ ‫الأعمال و�ضرورة تفعيل جمل�س االعمال‬ ‫الأردين ال� ��روم� ��اين امل �� �ش�ت�رك و�إق ��ام ��ة‬ ‫�شراكات جتارية واقت�صادية بني البلدين‬ ‫ال�صديقني‪.‬‬ ‫وتطرق اللقاء اىل املو�ضوعات التي‬ ‫�سيتم بحثها ب�ين البلدين على هام�ش‬ ‫زيارة نائب وزير اخلارجية الروماين اىل‬

‫نفط ومعادن‬ ‫‪93.020‬‬ ‫‪1568.200‬‬ ‫‪ 27.170‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.892 :‬‬

‫االسترليني‪1.08 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.515 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫إيران تجري‬ ‫محادثات لزيادة‬ ‫صادرات الغاز‬ ‫ك�م��دخ��ل ان�ت��اج��ي يف �صناعتها‪،‬‬ ‫وت �ن �ح �� �ص��ر ه � ��ذه ال�صناعات‬ ‫يف م���ص��ان��ع ال � ��ورق والكرتون‪،‬‬ ‫م�صانع ورق الدوبلك�س اخلا�ص‬ ‫ب ��ال� �ط� �ب ��اع ��ة‪ ،‬م �� �ص��ان��ع ال � ��ورق‬ ‫ال�صحي و يبلغ عدد العاملني يف‬ ‫هذه امل�صانع ‪ 375‬عام ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وبلغت �صادرات اململكة من‬

‫اململكة ال�شهر املقبل وبخا�صة تلك املتعلقة‬ ‫بقطاعات ال�ط��اق��ة وال��زراع��ة وال�سياحة‬ ‫ا�ضافة اىل �إمكانية جعل االردن منطقة‬ ‫اقليمية لل�سلع الرومانية باملنطقة‪.‬‬ ‫و�أث� �ن ��ى م � ��راد ع �ل��ى ال� � ��دور الفاعل‬ ‫واجل �ه ��ود امل �م �ي��زة ل��روم��ان �ي��ا يف تطوير‬ ‫ال �ع�لاق��ات ال�ث�ن��ائ�ي��ة مب�خ�ت�ل��ف املجاالت‬ ‫خ ��ا� � �ص ��ة ال � �ت � �ج� ��اري� ��ة واالق � �ت � �� � �ص ��ادي ��ة‬ ‫واال��س�ت�ث�م��اري��ة منها وت�ف�ع�ي��ل اتفاقيات‬ ‫التعاون امل�شرتك‪.‬‬ ‫و�أ�شاد مراد خالل اللقاء الذي ح�ضره‬ ‫نائبه الدكتور عادل م�شهراوي بالعالقات‬ ‫املتميزة والتاريخية بني اململكة ورومانيا‬ ‫وال �ت��ي حت�ظ��ى ب��رع��اي��ة ق �ي��ادة البلدين‪،‬‬ ‫م�ؤكدا تطلعه لزيادة م�ستوى العالقات‪،‬‬ ‫خا�صة على ال�صعيد االقت�صادي باعتبار‬ ‫رومانيا جزءا من االحتاد الأوروبي الذي‬ ‫لديه عالقات قوية مع الأردن‪.‬‬

‫الورق الهالك ‪ 26‬الف طن خالل‬ ‫ع��ام ‪ 2009‬بينما بلغت ‪ 44‬الف‬ ‫طن خالل عام ‪ 2010‬اي بن�سبة‬ ‫زي��ادة ‪ 66‬يف املئة‪ ،‬وبلغت خالل‬ ‫ع��ام ‪ 2011‬ح��وايل ‪ 63‬ال��ف طن‪،‬‬ ‫وخ�لال اال�شهر االرب�ع��ة االوىل‬ ‫م��ن ع ��ام ‪ 2012‬ح ��وايل ‪ 5‬االف‬ ‫طن اي بن�سبة تقل بحوايل ‪85‬‬

‫يف املئة عن الفرتة نف�سها لعام‬ ‫‪ 2011‬مم��ا يعك�س فعالية ر�سم‬ ‫الت�صدير املفرو�ض على الورق‬ ‫ال �ه��ال��ك وه � ��ذا ي �ع��ود اىل رفع‬ ‫ر� �س��م ال�ت���ص��دي��ر م��ن ‪ 35‬دينار‬ ‫للطن (خ�لال ه��ذه الفرتة من‬ ‫عام ‪ )2011‬اىل ‪ 80‬دينارا للطن‬ ‫خالل نف�س الفرتة لعام ‪.2012‬‬

‫واكد رئي�س (جيبا) ان االردن معني‬ ‫بتطوير عالقاته التجارية وال�صناعية‬ ‫وال�سياحية مع رومانيا من خالل تبادل‬ ‫الزيارات بني امل�ستثمرين ورجال االعمال‬ ‫وتفعيل وتطوير حجم التجارة البينية‬ ‫بني البلدين وت�سويق اململكة وترويجها‬ ‫كمق�صد �سياحي متميز‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان الأردن ومبا ميلكه من‬ ‫ات�ف��اق�ي��ات ثنائية م��ع خمتلف التكتالت‬ ‫االق� �ت� ��� �ص ��ادي ��ة مي �ك ��ن ان ي� �ك ��ون ب ��واب ��ة‬ ‫للمنتجات وال�سلع ال��روم��ان�ي��ة للدخول‬ ‫اىل الأ��س��واق العربية بخا�صة اخلليجية‬ ‫والعراق وتركيا مثلما قد تكون رومانيا‬ ‫ب��واب��ة وا��س�ع��ة ام ��ام ال �� �ص��ادرات الأردنية‬ ‫ل� �ل ��دخ ��ول اىل دول �أوروب� � �ي � ��ة جديدة‬ ‫للو�صول �إىل ممر اقت�صادي �إقليمي بري‬ ‫بني البلدين‪.‬‬ ‫ول �ف��ت م ��راد �إىل �أن ح�ج��م التبادل‬

‫التجاري بني البلدين منا العام املا�ضي‬ ‫حيث �صدر الأردن �إىل ال�سوق الروماين‬ ‫م��ا قيمته ‪ 13‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار م�ق��اب��ل ‪110‬‬ ‫ماليني دينار م�ستوردات‪.‬‬ ‫من جهته بني ال�سفري الروماين �أن‬ ‫عالقات البلدين الثنائية �شهدت تطوراً‬ ‫ملحوظاً يف ال�سنوات القليلة املا�ضية من‬ ‫خ�لال ب��رام��ج ال�ت�ع��اون امل���ش�ترك �أبرزها‬ ‫االتفاق على التعاون يف جماالت الطاقة‬ ‫ال �ن��ووي��ة ال���س�ل�م�ي��ة وامل� �ج ��االت الطبية‬ ‫والرعاية ال�صحية‪،‬م�شريا اىل الزيارات‬ ‫التي قام بها جاللة امللك عبداهلل الثاين‬ ‫اىل رومانيا‪.‬‬ ‫و�أكد �أن تطور العالقات بني البلدين‬ ‫يف خم�ت�ل��ف امل� �ج ��االت ي�ل�ق��ي ع �ل��ى عاتق‬ ‫القطاع اخلا�ص يف كال اجلانبني م�س�ؤولية‬ ‫م���ش�ترك��ة ال��س�ت�ث�م��ار ال �ط��اق��ات املتوفرة‬ ‫وحتقيق املزيد من النتائج املرجوة‪.‬‬

‫انخفاض طفيف على املؤشر‬ ‫العام يف بورصة عمان‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫و امل�شروبات‪ ،‬الت�أمني‪ ،‬العقارات‪،‬‬ ‫اخل ��دم ��ات ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ه‪ ،‬البنوك‬ ‫‪ 4.50‬يف املئة‪ 2.19 ،‬يف املئة‪1.70 ،‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪1.33 ،‬يف امل �ئ��ة‪ 1.06 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.48 ،‬يف املئة‪ 0.39 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.15‬يف امل �ئ��ة ع�ل��ى ال �ت��وايل‪ .‬يف‬ ‫ح�ين انخف�ض ال��رق��م القيا�سي‬ ‫لقطاع �صناعات املالب�س و اجللود‬ ‫و ال�ن���س�ي��ج‪ ،‬ال �ط��اق��ة و املنافع‪،‬‬ ‫الأدوي � ��ه و ال���ص�ن��اع��ات الطبيه‪،‬‬ ‫اخل � ��دم � ��ات امل ��ال� �ي ��ه امل �ت �ن ��وع ��ة‪،‬‬ ‫اخل��دم��ات التجاريه‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫الهند�سية و االن�شائيه‪ ،‬الفنادق‬ ‫و ال �� �س �ي��اح��ة‪ ،‬ال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا و‬ ‫الإت �� �ص��االت‪ ،‬ال�ت�ب��غ وال�سجائر‪،‬‬ ‫ال�ن�ق��ل‪ ،‬ال���ص�ن��اع��ات الكيماويه‪,‬‬

‫‪35.77‬‬ ‫‪31.32‬‬ ‫‪26.83‬‬ ‫‪20.86‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫رئيس جيبا والسفري الروماني يبحثان‬ ‫تعزيز العالقات االقتصادية‬

‫بلغ حجم التداول الإجمايل‬ ‫يف بور�صة عمان ام�س الأربعاء‬ ‫ح��وايل ‪ 8.7‬مليون دي�ن��ار وعدد‬ ‫الأ� �س �ه��م امل �ت��داول��ة ‪ 9.1‬مليون‬ ‫� �س �ه��م‪ ،‬ن �ف��ذت م��ن خ�ل�ال ‪3703‬‬ ‫عقداً‪.‬‬ ‫وع ��ن م���س�ت��وي��ات الأ�سعار‪،‬‬ ‫ف�ق��د ان�خ�ف����ض ال��رق��م القيا�سي‬ ‫ال �ع��ام لأ� �س �ع��ار الأ� �س �ه��م لإغالق‬ ‫ه��ذا ال�ي��وم �إىل ‪ 1879.22‬نقطة‪،‬‬ ‫بانخفا�ض ن�سبته ‪ 0.14‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب �ق��ارن��ة �أ� �س �ع��ار الإغ�ل�اق‬ ‫لل�شركات امل�ت��داول��ة ل�ه��ذا اليوم‬ ‫وال�ب��ال��غ ع��دده��ا ‪�� 148‬ش��رك��ة مع‬ ‫�إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت‬ ‫‪� � 53‬ش��رك��ة ارت� �ف ��اع� �اً يف �أ�سعار‬ ‫�أ��س�ه�م�ه��ا‪ ،‬و ‪�� 62‬ش��رك��ة �أظهرت‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى القطاعي‪،‬‬ ‫ف�ق��د ان�خ�ف����ض ال��رق��م القيا�سي‬ ‫قطاع اخل��دم��ات بن�سبة ‪ 0.47‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.24‬يف‬ ‫امل �ئ��ة‪ ،‬وارت �ف��ع ال��رق��م القيا�سي‬ ‫ال �ق �ط��اع امل ��ايل ب�ن���س�ب��ة ‪ 0.15‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ب��ال �ن �� �س �ب��ة للقطاعات‬ ‫ال �ف��رع �ي��ة‪ ،‬ف �ق��د ارت� �ف ��ع الرقم‬ ‫ال� �ق� �ي ��ا�� �س ��ي ل� �ق� �ط ��اع الإع � �ل� ��ام‪،‬‬ ‫ال�صناعات الزجاجيه و اخلزفيه‪،‬‬ ‫ال�صناعات الكهربائيه‪ ،‬والأغذية‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫ق��رر جمل�س ال��وزراء فر�ض ر�سوم ت�صدير على الورق‬ ‫ال �ه��ال��ك ب�ق�ي�م��ة ‪ 80‬دي� �ن ��ارا ل�ل�ط��ن امل �ن��درج��ة حت��ت البند‬ ‫اجلمركي (‪ )470710‬و‪ 40‬ديناراً للطن على الورق الهالك‬ ‫�ضمن البنود اجلمركية ملدة �ستة �أ�شهر ليتم بعد ذلك درا�سة‬ ‫الآثار املرتتبة على القرار‪.‬‬ ‫وي�شمل ال �ق��رار � �ص��ادرات اململكة م��ن ال ��ورق الهالك‬ ‫اىل املناطق احلرة وال��ورق الهالك الداخل من اململكة اىل‬ ‫منطقة العقبة االق�ت���ص��ادي��ة اخل��ا��ص��ة وت�ستثنى ب�ضاعة‬ ‫الرتانزيت من هذا القرار‪.‬‬ ‫كما ا�ستثنى القرار الكميات‬ ‫املحددة من قبل وزارة ال�صناعة‬ ‫وال �ت �ج��ارة ل�ل�م���ص��ان��ع القائمة‬ ‫وامل �ن �ت �ج��ة يف امل �ن ��اط ��ق احل ��رة‬ ‫وم�ن�ط�ق��ة ال�ع�ق�ب��ة االقت�صادية‬ ‫اخل� ��ا� � �ص� ��ة وامل � �ن� ��اط� ��ق احل � ��رة‬ ‫امل�شرتكة قبل تاريخ �صدور هذا‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ب��د�أ ت�ط�ب�ي��ق القرار‬ ‫بعد ن�شره يف اجلريدة الر�سمية‬ ‫املتوقع �صدورها االح��د املقبل‪،‬‬ ‫ويف حال مت خلط الباالت ب�أنواع‬ ‫خمتلفة م��ن ال ��ورق والكرتون‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫السابق‬

‫اخل��دم��ات ال�صحيه‪ ,‬ال�صناعات‬ ‫اال�ستخراجية والتعدينية ‪1.39‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ 1.10 ,‬يف امل�ئ��ة‪ 0.98 ,‬يف‬ ‫املئة‪ 0.96 ,‬يف املئة‪ 0.88 ,‬يف املئة‪,‬‬ ‫‪ 0.78‬يف املئة‪ 0.58 ,‬يف املئة‪0.40 ,‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ 0.35 ,‬يف امل�ئ��ة‪ 0.34 ,‬يف‬ ‫املئة‪ 0.18 ,‬يف املئة‪ 0.18 ,‬يف املئة‪,‬‬ ‫‪ 0.15‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وب ��ال � �ن � �� � �س � �ب ��ة ل� �ل� ��� �ش ��رك ��ات‬ ‫اخل �م �� ��س الأك � �ث ��ر ارت � �ف� ��اع � �اً يف‬ ‫�أ� �س �ع��ار �أ��س�ه�م�ه��ا ف �ه��ي العربية‬ ‫لل�صناعات ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة بن�سبة‬ ‫‪ 5‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬ال��دول �ي��ة ل�صناعات‬ ‫ال�سيليكا بن�سبة ‪ 4.96‬يف املئة‪،‬‬ ‫امل�ؤ�س�سة ال�صحفية االردن �ي��ة ‪/‬‬ ‫ال � � ��ر�أي ب�ن���س�ب��ة ‪ 4.92‬يف املئة‪،‬‬

‫واال� �س �ت �ث �م��ارات ال �ع��ام��ة بن�سبة‬ ‫‪ 4.84‬يف املئة‪ ،‬و الأردنية للتعمري‬ ‫امل�ساهمة العامة القاب�ضة بن�سبة‬ ‫‪ 4.76‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما ال�شركات اخلم�س الأكرث‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي‬ ‫الوطنية الأوىل ل�صناعة وتكرير‬ ‫ال��زي��وت ال�ن�ب��ات�ي��ة بن�سبة ‪7.84‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬اجلنوب للإلكرتونيات‬ ‫ب�ن���س�ب��ة ‪ 7.69‬يف امل �ئ ��ة‪ ،‬ال�شرق‬ ‫الأو�سط للكابالت املتخ�ص�صة‪/‬‬ ‫م � �� � �س� ��ك_الأردن ب�ن���س�ب��ة ‪6.25‬‬ ‫يف امل� � �ئ � ��ة‪ ،‬ال � �� � �ش� ��رق االو� � �س� ��ط‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ارات امل �ت �ع��ددة بن�سبة‬ ‫‪5.26‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬ودروي����ش اخلليلي‬ ‫واوالده بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪.‬‬

‫مو�سكو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قال م�س�ؤول ب�شركة النفط‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة الإي��ران �ي��ة �إن �إي ��ران‬ ‫ال�ت��ي ت��واج��ه ع�ق��وب��ات م�شددة‬ ‫ع�ل��ى قطاعها النفطي بهدف‬ ‫وقف برناجمها النووي تتطلع‬ ‫�إىل ت���ص��دي��ر م��زي��د م��ن الغاز‬ ‫�إىل الهند وباك�ستان لتعوي�ض‬ ‫تراجع �صادرات اخلام‪.‬‬ ‫وق��ال حممد علي عمادي‬ ‫ال �ع �� �ض��و امل� �ن� �ت ��دب ل ل��أب �ح ��اث‬ ‫وال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا يف ال�شركة‬ ‫لل�صحفيني خ�ل�ال م ��ؤمت��ر يف‬ ‫مو�سكو �أم�س الأربعاء «نحاول‬ ‫ت �ع ��وي �� ��ض ت� ��راج� ��ع � � �ص� ��ادرات‬ ‫(ال�ن�ف��ط)‪« .‬جن��ري مفاو�ضات‬ ‫م��ع ب��اك���س�ت��ان وال �ه �ن��د لزيادة‬ ‫�صادرات الغاز الطبيعي‪».‬‬ ‫ويقل�ص ع�م�لاء يف �أوروبا‬ ‫و�آ�سيا م�شرتياتهم من النفط‬ ‫الإي � ��راين ق�ب�ي��ل ��س��ري��ان حظر‬ ‫االحت��اد الأوروب ��ي على واردات‬ ‫ال � �ن � �ف� ��ط م� � ��ن اجل � �م � �ه� ��وري� ��ة‬ ‫الإ�سالمية يف الأول من يوليو‬ ‫مت��وز �إ�ضافة �إىل منع �شركات‬ ‫الت�أمني الأوروب �ي��ة م��ن توفري‬ ‫غ �ط��اء ت ��أم �ي �ن��ي ل�ل���س�ف��ن التي‬ ‫تنقل اخلام الإيراين‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م �� �ص��ادر يف �شركة‬ ‫النفط الوطنية و�شركة لر�صد‬ ‫��ش�ح�ن��ات ال �ن �ف��ط �إن �صادرات‬ ‫النفط الإيرانية انخف�ضت �إىل‬ ‫ما بني ‪ 1.2‬و‪ 1.3‬مليون برميل‬ ‫ي��وم �ي��ا يف م�ن�ت���ص��ف الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪.‬‬

‫اختتام برنامج تدريبي حول‬ ‫الحوكمة يف البنوك‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�ظ�م��ت جمعية ال �ب �ن��وك يف االردن ب��ال �ت �ع��اون م��ع م�ؤ�س�سة‬ ‫التمويل الدولية برناجما تدريبيا حول احلوكمة و�إدارة املخاطر‬ ‫يف البنوك ا�ستهدف اع�ضاء جمال�س االدارة والإدارات العليا يف‬ ‫البنوك العاملة يف اململكة‪.‬‬ ‫وركز الربنامج الذي اختتم اليوم االربعاء‪ ،‬على مو�ضوعات‬ ‫تتعلق ب��احل�ك��م اجل �ي��د يف ال�ب�ن��وك و�إدارة امل�خ��اط��ر واالمتثال‪،‬‬ ‫ومراجعة احل�سابات‪ ،‬واحلوكمة يف امل�ؤ�س�سات املالية وتعزيز البيئة‬ ‫الرقابية‪.‬‬ ‫وقال مدير اخلدمات املالية و�إدارة املخاطر يف ايرن�ست ويوجن‬ ‫يف ال�شرق االو�سط و�شمال افريقيا الدكتور �سيانديب �سريفا�ستافا‪،‬‬ ‫املحا�ضر يف الربنامج ان الربنامج ي�سعى اىل تطوير منوذج عمل‬ ‫يف احلكم اجليد بني البنوك والرتكيز على الق�ضايا الرئي�سة يف‬ ‫تطبيقات احلوكمة على م�ستوى ال�شرق االو�سط‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف انه مت تق�سيم ال�سوق اىل م�ستويات مع الرتكيز �أي�ضا‬ ‫على امل�ؤ�س�سات ال�صغرية واملتو�سطة وم�ؤ�س�سات التمويل اال�سالمي‬ ‫وال�شركات العائلية‪ ،‬وموا�صلة بناء القدرة امل�ؤ�س�سية‪ ،‬وبناء من�صة‬ ‫للم�صرفيني لرفع م�ستوى النقا�ش يف ق�ضايا احلكم الر�شيد يف‬ ‫البنوك ومناق�شة حلول عملية يف هذا اجلانب‪.‬‬ ‫وقال ان خمرجات الربنامج التدريبي �ستعمل على حت�سني‬ ‫خ�برات الفرق العاملة يف البنوك يف جم��ال احلوكمة من خالل‬ ‫مناق�شات احللول العملية التي ميكن تطبيقها يف البنوك االردنية‬ ‫والتعرف على جت��ارب امل�ؤ�س�سات املالية يف التعاطي م��ع ق�ضايا‬ ‫املخاطر واحلوكمة والدرو�س امل�ستفادة منها‪.‬‬ ‫و�أك ��د ان ال�برن��ام��ج يلقي ن�ظ��رة معمقه يف ت�ت��ايل ممار�سات‬ ‫احلوكمة و�صوال اىل م�ستويات الت�شغيل كافة‪.‬‬ ‫وح��ول اجل��دي��د يف ه��ذه ال��ور��ش��ة ق��ال ان م��و��ض��وع احلوكمة‬ ‫امل�ؤ�س�سية قدمي ولكن مل يتم ادراكها ب�صورة جلية اال خالل الأزمة‬ ‫املالية العاملية وارتكبت االدارات اخطاء بان ق�صرت تنفيذها على‬ ‫امل�ستويات االداري��ة العليا والربنامج التدريبي يركز على كيفية‬ ‫التعامل مع ال�صعوبات التي تواجه تنفيذ مبادئ احلكم الر�شيد‬ ‫وتطبيقها يف العمليات اليومية للبنوك‪.‬‬ ‫و�أ�شتمل الربنامج على املبادئ التي ن�صت عليها جلنة بازل‬ ‫حيال تعزيز معايري احلوكمة يف امل�ؤ�س�سات امل�صرفية واملالية‪ ،‬فيما‬ ‫يتناول فعالية الرقابة واالدارة يف البنوك وخ�صو�صا الرتكيز على‬ ‫جلان التدقيق واجراءات املخاطر ومتطلبات االمتثال مع الرتكيز‬ ‫على �أه�م�ي��ة �أن ت�ك��ون عمليات التدقيق ال��داخ�ل��ي ك�ف��ؤة وفعالة‬ ‫وحتديد االهداف من جلان التدقيق والإقرتا�ض الداخلي وت�ضاد‬ ‫امل�صالح وممار�سة احلكم الر�شيد‪.‬‬


‫مــــــــــال و�أعـــــمــــــــــــال‬

‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫القادة األوروبيون يكثفون مشاوراتهم‬ ‫عشية قمتهم الحاسمة ألزمة اليورو‬

‫البورصة املصرية تحصد‬ ‫‪ 28‬مليار جنيه يف ثالثة أيام‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫متكنت ال�ب��ور��ص��ة امل���ص��ري��ة م��ن ح�صد م��ا قيمته ‪ 28‬مليار‬ ‫جنيه‪ ،‬نحو ‪ 4.62‬مليار دوالر يف جل�سات التداول الثالثة املا�ضية‪،‬‬ ‫وبالتحديد منذ الإع�ل�ان عن نتائج االنتخابات الرئا�سية وفوز‬ ‫حممد مر�سي‪.‬‬ ‫وجاء يف تقرير ن�شر على موقع التلفزيون امل�صري �أن ا�ستمرار‬ ‫تفا�ؤل املتعاملني ب�إجناز انتخابات الرئا�سة‪ ،‬دفع البور�صة امل�صرية‬ ‫�إىل موا�صلة ال�صعود الثالثاء‪ ،‬وان ك��ان بن�سبة اق��ل من اجلل�سة‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫وبني التقرير �أن ر�أ�س املال ال�سوقي لأ�سهم ال�شركات املدرجة‬ ‫بالبور�صة ح�صد خالل اجلل�سات الثالثة الأخرية ‪ 28‬مليار جنيه‪،‬‬ ‫يف الوقت الذي يرتقب فيه املتعاملون خطة عمل الرئي�س اجلديد‬ ‫وت�شكيل احلكومة‪.‬‬ ‫يذكر �أن البور�صة امل�صرية حققت مكا�سب عالية يف تداوالت‬ ‫الأح��د‪ ،‬قبل �إع�لان اللجنة االنتخابية امل�صرية ا�سم الفائز الذي‬ ‫�سيتوىل �سدة احلكم يف م�صر‪ ،‬يف خطوة و�صفها عدد من املحللني‬ ‫ب�أنها ال عالقة لها ب�شخ�ص الرئي�س‪ ،‬و�إمن��ا لها عالقة با�ستقرار‬ ‫الأو�ضاع بعد �أكرث نحو عام ون�صف من التوترات واملخاوف التي‬ ‫ع�صفت بالقطاعات االقت�صادية امل�صرية ويف مقدمتها البور�صة‪.‬‬ ‫وي�ت��وق��ع امل��راق�ب��ون �أن ت�ستمر احل��رك��ة الت�صاعدية لغالبية‬ ‫�أ��س�ه��م البور�صة امل�صرية خ�لال ال�ف�ترة املقبلة‪ ،‬لتعو�ض بذلك‬ ‫االرتفاع ن�سبة من اخل�سائر التي توالت عليها يف الفرتة الأخرية‪،‬‬ ‫مع ا�ستقرار عام للتداوالت و�شعور �إيجابي من قبل امل�ستثمرين‬ ‫وال�شركات‪.‬‬

‫بروك�سل‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يكثف ال �ق��ادة االوروب �ي��ون م�شاوراتهم ال��رام�ي��ة �إىل‬ ‫التو�صل خالل قمتهم ‪-‬التي �ستنعقد على م��دار يومني‬ ‫اخلمي�س واجلمعة يف بروك�سل‪ -‬اىل رد قوي يف مواجهة‬ ‫االزمة املالية‪ ،‬لكن خالفاتهم حول احتاد اقت�صادي معزز‬ ‫او ح��ول ا�سرتاتيجية طموحة للنمو‪ ،‬ميكن ان حتد من‬ ‫النتائج املتوخاة‪.‬‬ ‫ويلتقي قادة االحتاد االوروبي الـ ‪ 27‬اليوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫يف اجتماع �سي�ستمر حتى بعد ظهر اجلمعة‪.‬‬ ‫لكن رئي�س احلكومة االيطالية ماريو مونتي �سبق‬ ‫له �أن اب��دى «ا�ستعداده للعمل حتى م�ساء االح��د اذا لزم‬ ‫االم��ر»؛ بهدف حت�ضري جمموعة حلول مقنعة قبل فتح‬ ‫اال�سواق املالية‪.‬‬ ‫وق��ال مونتي‪" :‬ال ميكننا‬ ‫ال�سماح ب ��أن يدمر ه��ذا العمل‬ ‫اال�ستثنائي البنية االوروبية‪،‬‬ ‫الذي �ساهمت فيه ايطاليا على‬ ‫الدوام"‪ ،‬معربا عن قلقه �إزاء‬ ‫ازمة الديون التي تتفاقم‪.‬‬ ‫واق ��ر دب�ل��وم��ا��س��ي اوروب ��ي‬ ‫رف �ي��ع امل���س�ت��وى ال �ث�لاث��اء ب�أن‬ ‫"اال�سواق ت�ترق��ب �آل �ي��ة على‬ ‫امل� ��دى ال �ق �� �ص�ير‪ ،‬ل �ك��ن لي�ست‬ ‫لدينا �آلية"‪.‬‬ ‫وه� ��ذه ال �ق �م��ة ال� �ـ ‪ 19‬منذ‬ ‫ان � ��دالع االزم � ��ة ال �ي��ون��ان �ي��ة يف‬ ‫ك ��ان ��ون االول ‪ 2009‬ت� ��أت ��ي يف‬ ‫وقت تت�سارع فيه ظاهرة تف�شي‬ ‫االزم� � � ��ة‪ ،‬م ��ع ت� �ق ��دم ا�سبانيا‬ ‫وقرب�ص بطلبي م�ساعدة مالية‬ ‫من منطقة اليورو‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ال �ه��دف ل�ي����س و�ضع‬ ‫خ �ط��ة ان � �ق ��اذ‪ ،‬وامن � ��ا ال ��ذه ��اب‬ ‫�إىل اب �ع��د م��ن ذل��ك ع�بر ر�سم‬ ‫م�ع��امل احت ��اد اق�ت���ص��ادي فعلي‬ ‫كما ترغب برلني‪ ،‬قبل التفكري‬ ‫يف امل ��زي ��د م ��ن ال �ت �� �ض��ام��ن مع‬ ‫جريانها‪.‬‬ ‫والهدف االول اقامة وحدة‬ ‫م �� �ص��رف �ي��ة ت �ت �� �ض �م��ن ا�شرافا‬ ‫اقوى‪ ،‬و�ضمانات للودائع و�آلية‬

‫م�شرتكة حلل االزمات‪.‬‬ ‫وي� �ح ��ث �� �ص� �ن ��دوق النقد‬ ‫ال ��دويل وجم�م��وع��ة الع�شرين‬ ‫ال �ق��ادة االوروب �ي�ي�ن ع�ل��ى انهاء‬ ‫ه��ذا امل�شروع �سريعا؛ ما ميكن‬ ‫ان ي � ��ؤدي اىل ت�ط��وي��ق االزم ��ة‬ ‫ال�ت��ي ت�ضرب ال�ق�ط��اع امل�صريف‬ ‫وتهدد املالية العامة للدول‪.‬‬ ‫لكن ه��ذا االم��ر ال يحظى‬ ‫مب ��واف �ق ��ة اجل �م �ي ��ع؛ ف�أملانيا‬ ‫ت�ف���ض��ل � �ش��ق اال� � �ش� ��راف‪ ،‬فيما‬ ‫تدعو دول اخرى اىل املزيد من‬ ‫الت�ضامن عرب �ضمانات ودائع‬ ‫ع�ل��ى امل���س�ت��وى االوروب �ي��ة على‬ ‫�سبيل املثال‪.‬‬ ‫وم� �ل ��ف �آخ� � ��ر م� � ��درج على‬ ‫ج� ��دول الأع � �م� ��ال‪ ،‬ه��و و�سائل‬ ‫اع � ��ادة اط�ل��اق ال �ن �م��و يف وقت‬ ‫مي �ك��ن ان ت�ب�ق��ى ف �ي��ه منطقة‬ ‫ال� �ي ��ورو يف االن �ك �م��ا���ش لفرتة‬ ‫اطول مما هو متوقع‪.‬‬ ‫واتفق ق��ادة املانيا وفرن�سا‬ ‫وايطاليا وفرن�سا اعتبارا من‬ ‫اجل �م �ع��ة خ�ل�ال ق �م��ة م�صغرة‬ ‫ع�ل��ى تخ�صي�ص ‪ 1‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫اج�م��ايل ال�ن��اجت االوروب ��ي ‪�-‬أي‬ ‫من ‪ 120‬اىل ‪ 130‬مليار يورو‪-‬‬ ‫ل �ل �ن �م��و‪ ،‬وه� � ��ذا ال � �ق� ��رار يجب‬

‫شركات وأعمال‬ ‫شرياتون عمان يفوز بجائزة‬ ‫"أفضل فندق لرجال األعمال"‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح �� �ص��د �� �ش�ي�رات ��ون ع� �م ��ان ف� �ن ��دق و�أب� � � � ��راج ال �ن �ب �ي��ل ج ��ائ ��زة‬ ‫�أف �� �ض��ل ف �ن ��دق ل ��رج ��ال الأع � �م� ��ال ل �ع ��ام ‪ 2012‬يف ح �ف��ل جوائز‬ ‫"‪ "Business Traveler‬لل�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وبناء على ا�ستطالع �سنوي للر�أي جتريه املجلة بني قرائها‬ ‫املتميزين لتغطية �آرائهم عن خطوط الطريان الإقليمية والعاملية‪،‬‬ ‫واملطارات وت�أجري ال�سيارات والفنادق‪ ،‬ح َّل �شرياتون عمان فندق‬ ‫وابراج النبيل ك�أبرز الفائزين الذين �أعلنت �أ�سما�ؤهم يف حفل املجلة‬ ‫ال�سنوي الذي ح�ضره �أكرث من ‪� 350‬ضيفا‪.‬‬ ‫وق��د ��ص��رح �إن ��دا م��ول�ين امل��دي��ر ال�ع��ام ل�شرياتون ع�م��ان فندق‬ ‫واب ��راج النبيل‪ ،‬ق��ائ� ً‬ ‫لا‪" :‬نحن م���س��رورون ل�ف��وزن��ا ب�ه��ذه اجلائزة‬ ‫ً‬ ‫للمرة الثانية‪ ،‬فهذه اجلائزة جاءت تتويجا لاللتزام الذي يبديه‬ ‫كل زمالئنا يف العمل‪ ،‬وحر�صهم على تقدمي م�ستويات مرموقة‬ ‫من اخلدمة �إىل نزالئنا كافة من رجال الأعمال‪ ،‬و�إن ال�شغف الذي‬ ‫ي�سكننا لتعلم املزيد ح��ول �ضيوفنا دومن��ا انقطاع‪ ،‬ي�ساعدنا على‬ ‫تقدمي جتربة تخ�ص كل �شخ�ص يف كل زيارة"‪.‬‬ ‫كما عقب �إيان فري�سرفي�س حمرر جمموعة موتيفيت للن�شر‬ ‫وال�شريك يف �إدارتها‪ ،‬م�شيداً بالفائزين‪�" :‬إن الفائزين باجلوائز‬ ‫ه��ذه ال�سنة ميثلون جمموعة من امل�ؤ�س�سات املكر�سة واجلديدة؛‬ ‫مما ي�ؤكد �أن �صناعة ال�سفر وال�سياحة يف ال�شرق الأو�سط مل تزدد‬ ‫ن�ضوجاً فح�سب‪ ،‬بل باتت كذلك على درجة عالية من التناف�سية"‪.‬‬

‫مايكروسوفت تعلن إطالق حزمة‬ ‫خدمات ‪Office 365‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت مايكرو�سوفت اليوم االط�لاق التجاري لنظام‬ ‫‪ 365‬يف املنطقة‪ ،‬وهو النظام الذى يقدم �أحدث جمموعة خدمات‬ ‫لزيادة االنتاجية التي تعمل با�ستخدام تقنيات �سحابة احلو�سبة‬ ‫‪ ،Cloud‬وت�صلح للأعمال م�ن ك�ل الأح�ج��ام‪�� ،‬س�واء كانت �شركات‬ ‫كبرية �أو �صغرية‪ .‬وي�أتى �إع�لان االط�لاق التجاري لنظام ‪Office‬‬ ‫‪ 365‬بعد ات��اح��ة ن�سخته التجريبية يف منطقة ال���ش��رق الأو�سط‬ ‫و�إفريقية‪ ،‬حيث �سيتوافر يف ‪ 16‬دولة عرب املنطقة‪ ،‬و�سوف تتوافر‬ ‫خدمات ال�سحابة �أي�ضا يف ال�سعودية وتركيا واململكة ال�سعودية‬ ‫بالأ�سعار املحلية‪ ،‬حيث �ستتوافر هذه اخلدمات من جمموعة من‬ ‫كبار مزودي احللول لتكون متاحة بكل �سهولة �أمام العمالء‪.‬‬ ‫و��س�ي�ق��وم م� ��زودو احل �ل��ول ب��دم��ج ‪ Office 365‬م��ع جمموعة‬ ‫متنوعة من العرو�ض اخلا�صة‪ ،‬التي تنا�سب ال�شركات ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة حتى ميكنها اال�ستفادة من احلل‪.‬‬ ‫وي�ج�م��ع ن �ظ��ام ‪ 365 Office‬ب�ين ح��زم��ة تطبيقات ‪ Office‬و‬ ‫‪ SharePoint Online‬و ‪ Exchange Online‬و‪ Lync‬يف‬ ‫�صورة خدمات حمدثة دائما بتكلفة �شهرية معروفة‪ ،‬ومت تقدمي‬ ‫هذه اخلدمة للمرة الأوىل يف مرحلتها التجريبية العام املا�ضي‪،‬‬ ‫وحققت ا�ستجابة ايجابية وا�سعة خا�صة بني ال�شركات ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة‪ ،‬وخالل �شهور قليلة من �إط�لاق اخلدمات التجريبية‬ ‫قامت �أكرث من ‪� 10‬آالف م�ؤ�س�سة ‪�-‬أغلبها من ال�شركات ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة‪ -‬بتوقيع عقد اخلدمة وبد�أت يف جتربة احلل؛ ما جعل‬ ‫‪ Office 365‬واح ��دا م��ن �أك�ب�ر ب��رام��ج اخ�ت�ب��ارات احل�ل��ول املوجهة‬ ‫للم�ؤ�س�سات التي مت تنفيذها عامليا‪.‬‬ ‫وحتدث ح�سني اخلف�ش مدير عام مايكرو�سوفت الأردن قائال‪:‬‬ ‫«اليوم نحن نتحول من ع�صر املعلومات �إىل ع�صر التعاون‪ ،‬حيث‬ ‫تلعب القدرة على اتخاذ القرار بناء على املعلومات دورا �أ�سا�سيا يف‬ ‫تفوق �شركة على �أخ��رى يف جم��ال الأع �م��ال‪ ،‬وم��ع �إط�ل�اق ‪Office‬‬ ‫‪ 365‬ف�إننا ن�سرع من عملية التطور ب�إتاحة �أ�ساليب التعاون التي‬ ‫تعمل بها ال�شركات العمالقة �أمام اجلميع»‪.‬‬ ‫‪Office‬‬

‫‪19‬‬

‫«تي ايه يف» الرتكية ستبني مبنى‬ ‫جديداً للركاب بمطار أبو ظبي‬

‫ان ي��واف��ق ع�ل�ي��ه ال �ق��ادة ال �ـ ‪23‬‬ ‫الآخرون‪.‬‬ ‫وهذا املبلغ �سيكون م�صدره‬ ‫م ��ن ت �ع��زي��ز ال �ب �ن��ك االوروب � ��ي‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ار‪ ،‬وا� �ص��دار �سندات‬ ‫خ��زي�ن��ة ل�لاق�ترا���ض امل�شرتك‬ ‫لتمويل بنى حتتية و�صناديق‬ ‫اوروبية مل ت�ستخدم بعد‪.‬‬ ‫وجمموعة االجراءات هذه‬ ‫التي يجري ال �ت��داول بها منذ‬ ‫ف�ترة طويلة يف ب��روك���س��ل‪ ،‬قد‬

‫ال تكون كافية لطم�أنة اال�سواق‬ ‫التي تنتظر ردودا نهائية على‬ ‫االزم � ��ة‪ ،‬م�ث��ل ا� �ص��دار �سندات‬ ‫خزينة اوروبية‪.‬‬ ‫لكن تقا�سم ع��بء الديون‬ ‫ب���ش�ك��ل او ب� ��آخ ��ر‪ ،‬ه ��و مو�ضع‬ ‫اخل�لاف بني الأوروب �ي�ين؛ لأن‬ ‫املانيا ترف�ض ذلك ب�شدة‪.‬‬ ‫وقالت امل�ست�شارة االملانية‬ ‫انغيال مريكل االثنني‪" :‬حني‬ ‫افكر يف القمة‪ ،‬م��ا يثري قلقي‬

‫هو انه �ستكون هناك كل انواع‬ ‫االف � �ك� ��ار ح � ��ول ت �ق��ا� �س��م عبء‬ ‫ال�ضمانات‪ ،‬وافكار قليلة لفر�ض‬ ‫مزيد من الرقابة" على مالية‬ ‫الدول‪.‬‬ ‫و�أع� � � � ��د رئ � �ي � �� ��س االحت � � ��اد‬ ‫االوروب��ي هرمان فان رومبوي‬ ‫خ ��ارط ��ة ط��ري��ق ي �ق�ت�رح فيها‬ ‫تعزيز �ضبط املوازنات الوطنية‪،‬‬ ‫مع متهيد الطريق امام تقا�سم‬ ‫ع��بء ال��دي��ون‪ .‬وه ��ذا التقرير‬

‫ن�ق��ل اىل ال�ع��وا��ص��م االوروبية‬ ‫و� �س �ي �� �س �ت �خ��دم ك� �ق ��اع ��دة عمل‬ ‫خالل القمة‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن يف م ��واج� �ه ��ة ت� ��ردد‬ ‫ب� ��رل �ي�ن‪ ،‬ف � � ��إن خم ��اط ��ر ف�شل‬ ‫القمة بخ�صو�ص هذه النقطة‬ ‫تعترب ك �ب�يرة‪ .‬وب �ه��دف تبديد‬ ‫اخل�ل�اف��ات‪� ،‬سيلتقي الرئي�س‬ ‫ال �ف��رن �� �س��ي ف��رن �� �س��وا هوالند‬ ‫امل�ست�شارة مريكل م�ساء االربعاء‬ ‫يف باري�س‪.‬‬

‫انقرة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ف ��ازت جم�م��وع��ة «ت ��ي اي ��ه يف» ‪-‬امل���ش�غ��ل االول ل�ل�م�ط��ارات يف‬ ‫تركيا‪ -‬با�ستدارج عرو�ض من اج��ل بناء مبنى جديد للركاب يف‬ ‫مطار ابوظبي الدويل‪ ،‬يف م�شروع تفوق كلفته على ثالثة مليارات‬ ‫دوالرات‪ ،‬بح�سب ما اعلنت ال�شركة ام�س االربعاء‪.‬‬ ‫و�صرح املدير العام للمجموعة �ساين �سينري يف بيان‪« :‬نحن‬ ‫م���س��رورون ب�ف��وزن��ا يف ا��س�ت��دراج ال�ع��رو���ض ح��ول م�ط��ار ابوظبي؛‬ ‫مما ي�ضيف م�شروعا �ضخما ب�أكرث من ثالثة مليارات دوالر اىل‬ ‫�سجلنا»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�« :‬سنبني اح��د اك�بر م�ب��اين ال��رك��اب يف ال �ع��امل؛ من‬ ‫خالل هذا امل�شروع الذي �سننجزه بالتعاون مع �شركائنا»‪.‬‬ ‫ويعتزم االحتاد بني «تي ايه يف» و�شركة «ارابتيك» االماراتية‬ ‫انهاء املبنى «يف غ�ضون ‪ 49‬عاما»‪ ،‬على �أن تكون قدرته اال�ستيعابية‬ ‫تبلغ ‪ 27‬مليون راكب يف ال�سنة‪ ،‬بح�سب امل�س�ؤول الرتكي‪.‬‬ ‫ويف �آذار‪ ،‬كانت جمموعة مطارات باري�س اعلنت �شراء ‪ 38‬يف املئة‬ ‫من «تي ايه فيه» التي تدير خ�صو�صا مطار اتاتورك يف ا�سطنبول‬ ‫لقاء ‪ 874‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وتدير «تي ايه فيه» التي ا�س�ست بعد خ�صخ�صة مطار اتاتورك‬ ‫يف ا�سطنبول ما جممله ‪ 12‬مطارا يف تركيا‪ ،‬واي�ضا يف جورجيا‬ ‫وتون�س ومقدونيا وليتوانيا وال�سعودية‪.‬‬

‫رئيس «ان تو يف البز»‬ ‫يلقي خطابا يف قمة‬ ‫الدوحة الرقمية‬

‫فولكس واجن تطلق‬ ‫«باسات» الجديدة كلياً‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ان�ط�ل�ق��ت ف�ع��ال�ي��ات ق�م��ة ال��دوح��ة الرقمية‬ ‫يف قطر حت��ت رع��اي��ة �شركة ف��ورم ون العاملية‪،‬‬ ‫ب �ح �� �ض��ور ال� �ع ��دي ��د م� ��ن اخل � �ب ��راء واملهتمني‬ ‫بتطبيقات التكنولوجيا الرقمية‪ .‬و�ألقى خطاب‬ ‫اجلل�سة االفتتاحية يف امل ��ؤمت��ر رام��ي الكرمي‬ ‫الرئي�س التنفيذي ل�شركة «ان تو يف البز» الذراع‬ ‫اال�ستثماري وم�سارع النمو يف جمموعة املبادرات‬ ‫الوطنية القاب�ضة «ان تو يف»‪.‬‬ ‫� �ش �ه��دت ف �ع��ال �ي��ات ق �م��ة ال ��دوح ��ة الرقمية‬ ‫م�شاركة فاعلة وح�ضور العديد من املتحدثني‬ ‫املتخ�ص�صني‪ ،‬ال��ر�ؤ��س��اء التنفيذيني واخلرباء‬ ‫من �شركات قطرية وعاملية مثل املجل�س االعلى‬ ‫لالت�صاالت يف قطر‪� ،‬شبكة اجلزيرة الف�ضائية‪،‬‬ ‫ف ��ورم ون‪�� ،‬ص�ل�ت��ك‪ ،‬ق�ط��ر ف��اون��دي���ش��ن‪ ،‬ايرك�س‬ ‫لال�ست�شارات االع�لام�ي��ة‪ ،‬م��دى‪ ،‬ق�سم االعالم‬ ‫اجلديدة يف �شبكة اجلزيرة الف�ضائية القطرية‪،‬‬ ‫ا�سبيتار‪ ،‬ميزة‪ ،‬ا�ضافة اىل العديد من ال�شركات‬ ‫االخ � ��رى ال �ع��ام �ل��ة وامل�ت�خ���ص���ص��ة يف املجاالت‬ ‫الرقمية والتقنية‪.‬‬ ‫وحت��دث الكرمي يف كلمته االفتتاحية عن‬ ‫ال �ف��ر���ص ال��رق�م�ي��ة امل ��وج ��ودة ح��ال�ي��ا يف العامل‬ ‫العربي‪ ،‬ويف قطر حتديدا‪ ،‬وعن واجب العاملني‬ ‫يف ال�ق�ط��اع ال��رق�م��ي والتقني يف ت�سريع عجلة‬ ‫النمو االق�ت���ص��ادي‪ ،‬و� �ض��رورة ح��ث رج��ال وقادة‬ ‫الأع �م ��ال ع�ل��ى ت�ب�ن��ي ط ��رق االت �� �ص��ال الرقمية‬ ‫وال�شبكات االجتماعية‪ ،‬كجزء �أ�سا�سي يتم دجمه‬ ‫يف جميع العمليات اليومية لهذه ال�شركات‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت فولك�س واجن �سيارتها "با�سات" املحدثة‬ ‫كليا‪ ،‬جالبة معها �إىل املنطقة هند�سة �أملانية لي�س لها‬ ‫نظري وم�ستويات ج��دي��دة م��ن الرفاهية واالب�ت�ك��ار يف‬ ‫�أ�سعار مبتناول اليد‪.‬‬ ‫وم��ع �أك�ثر من ‪ 19‬مليون �سيارة با�سات مَبيعة يف‬ ‫جميع �أنحاء العامل منذ عام ‪ ،1973‬ف�إن طراز هذا العام‬ ‫هو الأك�بر والأك�ث�ر رح��اب��ة‪ ،‬وا�ضعا معايري جديدة يف‬ ‫جمال ال�سالمة‪ ،‬والتكنولوجيا وامل�ساحة والرتف‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال���ص��دد‪ ،‬ق��ال �شتيفان ميكا امل��دي��ر العام‬ ‫لفولك�س واجن ال�شرق الأو�سط‪" :‬تعد با�سات اجلديدة‬ ‫ثورية يف فئتها؛ فهي جتلب ج��ودة الهند�سة الأملانية‬ ‫�إىل ال�شرق الأو��س��ط‪ ،‬وتقدم فخامة يف متناول اليد‪،‬‬ ‫فقد مت ت�سعري الطراز املبدئي من جمموعة موديالت‬ ‫‪ 2012‬ب��دءا م��ن ‪�� 93,900‬س�ع��ودى ري ��ال‪ ،‬لتقدم بذلك‬ ‫�أحدث االبتكارات وحت�سينات كبرية يف رحابة املق�صورة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة �إىل ج��ان��ب ك��ون�ه��ا اق�ت���ص��ادي��ة وذات كفاءة‬ ‫عالية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�" :‬أثبتت �سيارات فولك�س واج��ن �سيدان‬ ‫�أن�ه��ا ط ��رازات حتظى ب��إق�ب��ال كبري يف املنطقة‪ ،‬ونحن‬ ‫واث�ق��ون م��ن حتقيق با�سات اجل��دي��دة جناحا مماثال‪،‬‬ ‫فهي �سيارة هامة بالن�سبة لنا �صممت خ�صي�صا لتلبية‬ ‫احتياجات ال�سوق يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬ونحن نتطلع �إىل‬ ‫تقدمي جتربة جديدة ومثرية لأ�صحاب ال�سيدان"‪.‬‬

‫«سامسونج» ووكالؤها‬ ‫يطلقون الحملة الصيفية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �سام�سوجن الكرتونيك�س امل�شرق‬ ‫العربي و�شركة �أبناء حكمت يا�سني‪ ،‬وكالء‬ ‫الأجهزة املنزلية ل�سام�سوجن الكرتونيك�س‬ ‫يف الأردن‪ ،‬حملتها ال�صيفية للمقبلني على‬ ‫الزواج هذا العام‪.‬‬ ‫ح �ي��ث ت��وف��ر احل �م �ل��ة ال �ت��ي �ست�ستمر‬ ‫حتى ‪ 28‬ح��زي��ران‪ ،‬ال�ت��ي �أطلقتها ك��ل من‬ ‫�سام�سوجن الكرتونيك�س امل���ش��رق العربي‬ ‫و�شركة �أب�ن��اء حكمت يا�سني‪ ،‬العديد من‬ ‫العرو�ض على الأجهزة الكهربائية واملعدات‬ ‫املنزلية‪ .‬ومتكنهم من امل�شاركة بال�سحب‬ ‫الذي �سوف يجري يف نهاية احلملة للفوز‬ ‫ب�ست رحالت �شهر ع�سل �إىل تركيا‪.‬‬ ‫وعلق �سانغ �سوك روه رئي�س �سام�سوجن‬ ‫امل�شرق العربي قائال‪« :‬تقوم احلملة بطرح‬ ‫جمموعة من �أح��دث الأج�ه��زة الكهربائية‬ ‫وامل � �ن ��زل � �ي ��ة م � ��ن م� �ن� �ت� �ج ��ات �سام�سوجن‬ ‫ال�ك�ترون�ي�ك����س ال�ت��ي تتنا�سب م��ع خيارات‬ ‫املقبلني على ال ��زواج‪ ،‬ال��ذي��ن يبحثون عن‬ ‫�أحدث التقنيات وب�أ�سعار منا�سبة‪ ،‬لنمنحهم‬ ‫الفر�صة ب��ال�ف��وز ب�ست رح�ل�ات رائ�ع��ة �إىل‬ ‫تركيا»‪.‬‬

‫«إل جي» تطلق أحدث غساالتها‬ ‫وثالجاتها يف السوق املحلية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت �شركة �إل جي الكرتونيك�س‬ ‫النقاب عن احدث منتجاتها للأدوات‬ ‫املنزلية يف اال�سواق‪ ،‬وذلك خالل لقاء‬ ‫�صحفي جرى يف فندق املريديان‪ ،‬جمع‬ ‫�أع�ضاء نادي �إل جي لل�صحفيني‪.‬‬ ‫وق� � � ��ررت �� �ش ��رك ��ة �إل ج� ��ي رف ��د‬ ‫اال�سواق املحلية مبنتجاتها اجلديدة‬ ‫م��ن ال �غ �� �س��االت وال �ث�ل�اج ��ات؛ تلبية‬ ‫ملتطلبات زبائنها املتنامية يف امتالك‬ ‫�أدوات ك �ه��رب��ائ �ي��ة ت�ت�م�ت��ع بتقنيات‬ ‫ع�صرية و�إ��ض��اف��ات متطورة وميزات‬ ‫تكنولوجية فريدة من نوعها‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن تلك املنتجات تعمل على توفري‬ ‫الطاقة واملياه وهي �صديقة للبيئة؛‬ ‫م��ا يجعلها منا�سبة ج ��دا للظروف‬

‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ال �� �س��ائ��دة ال �ت��ي ت�سود‬ ‫اململكة م��ع ارت �ف��اع ف��وات�ير الكهرباء‬ ‫واملياه‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال مدير التخطيط‬ ‫يف �شركة �إل جي الكرتونيك�س امل�شرق‬ ‫العربي ي��وجن تايك ج�ي��وجن‪" :‬نحن‬ ‫يف �إل ج ��ي ن���ض��ع ��ض�م��ن اولوياتنا‬ ‫حت�سني منط و�أ�سلوب حياة زبائننا‪،‬‬ ‫ف� �م ��ن خ� �ل��ال ت �ق �ن �ي��ات �ن��ا احل��دي �ث��ة‬ ‫وامل �ط��ورة‪ ،‬نحن نثبت م��دى حر�صنا‬ ‫على زبائننا واهتمامنا مب�ساعدتهم‬ ‫يف تخطي التحديات التي يواجهونها‬ ‫خالل الأو�ضاع االقت�صادية احلالية‪،‬‬ ‫مب��ا فيها ارت �ف��اع تكاليف ا�ستهالك‬ ‫الكهرباء وقلة م�صادر امل�ي��اه‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع��ن م���ش��اك��ل احل���س��ا��س�ي��ة املو�سمية‬ ‫وغريها"‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫�صباح جديــــــــد‬


‫دافيد لويز ضمن تشكيلة الربازيل‬

‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اختري مدافع ت�شل�سي الإنكليزي دافيد لويز ليكون �أحد ثالثة العبني فوق ‪ 23‬عاما‬ ‫مي ّثلون الربازيل يف م�سابقة كرة القدم �ضمن دورة الألعاب الأوملبية ‪ 2012‬يف لندن‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما �أ ّكد فريقه الإنكليزي بطل �أوروبا‪.‬‬ ‫وقدّم لويز‪ ،‬البالغ ‪ 25‬عاما‪ ،‬مو�سما مميزا مع فريقه الإنكليزي و�ساهم معه ب�شكل‬ ‫كبري يف �إحراز اللقب القاري‪.‬‬ ‫ويتجمع املنتخب الربازيلي يف ‪ 9‬متوز املقبل خلو�ض التمارين قبل �أن يواجه بريطانيا‬ ‫يف دورة حت�ضريية يف ميدلزبره يف ‪ 20‬منه‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬اعترب الك�سندر باتو‪ ،‬البالغ ‪ 22‬عاما‪ ،‬مهاجم ميالن الإيطايل‬ ‫�أنّ بريطانيا �ستملك فريقا قويا يف الأومل��ب��ي��اد‪ ،‬خ�صو�صا �إذا �ض ّمت زميله القدمي‬ ‫ديفيد بيكهام‪ ،‬وهو ي�أمل يف م�شاركته الأوملبية الثانية م�ساعدة فريقه للح�صول‬ ‫على الذهبية بعد برونزية بكني ‪�« :2008‬آم��ل �أن نواجههم فقط وديا لأنهم يف‬ ‫النهائيات �سيكونون فريقا �صعبا خ�صو�صا على �أر�ضهم»‪.‬‬

‫القرعة ت�سحب اليوم‬

‫الشوط الثالث‬

‫شباب األردن يشارك إىل جانب البقعه‬ ‫بكاس االتحاد العربي لالندية‬

‫سلتنا والطريق‬ ‫املسدود إىل لندن‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رح�����ب احت������اد ك�����رة القدم‬ ‫بطلب االحتاد العربي بت�سمية‬ ‫فريق ثان من االردن للم�شاركة‬ ‫بكا�س االحتاد العربي لالندية‬ ‫و���س��م��ى ف���ري���ق ���ش��ب��اب االردن‬ ‫ليكون الفريق الثاين بالبطولة‬ ‫اىل جانب فريق البقعه والذي‬ ‫ك��ان اعتمده احت��اد ك��رة القدم‬ ‫ل���ل���م�������ش���ارك���ة يف وق������ت �سابق‬ ‫باعتباره راب��ع دوري املنا�صري‬ ‫االردين للمحرتفني‪.‬‬ ‫وج����������اء اخ�����ت�����ي�����ار ����ش���ب���اب‬ ‫االردن باعتباره �صاحب املركز‬ ‫اخل���ام�������س ب�������دوري املنا�صري‬ ‫للمحرتفني املو�سم املا�ضي ‪.‬‬ ‫وك��ان ال�سيد خليل ال�سامل‬ ‫االم���ي��ن ال����ع����ام ل��ل�احت����اد كرة‬ ‫ال����ق����دم اج������رى خ��ل��ال االي�����ام‬ ‫امل��ا���ض��ي��ة ات�����ص��االت ع��دي��دة مع‬ ‫ال�سيد �سعيد اجلمعان االمني‬ ‫ال���ع���ام ل�ل�احت���اد ال��ع��رب��ي لكرة‬ ‫القدم وا�سفرت تلك االت�صاالت‬ ‫والتي تتم من خالل العالقالت‬ ‫الوثيقة التي تربط االحتادين‬ ‫مب�شاركة فريق �شباب االردن يف‬ ‫البطولة‪.‬‬

‫فريق �شباب الأردن‬

‫و��������س�������وف جت���������ري ق����رع����ة‬ ‫ال��ب��ط��ول��ة ال���ي���وم اخل��م��ي�����س يف‬

‫ال�سعودية وي�شارك فيها ال�سيد‬ ‫فليح الدعجة ممثال عن احتاد‬

‫كرة القدم وال��ذي فو�ضه نادي‬ ‫���ش��ب��اب االردن ل��ي��ك��ون ممثله‬

‫بالقرعة لعدم امكانية ا�صدار‬ ‫ت��ا���ش�يرة دخ����ول مل��م��ث��ل الفريق‬

‫ف���ي���م���ا مي���ث���ل ال���ب���ق���ع���ه ال�سيد‬ ‫م�����ص��ط��ف��ى اب����و ج���اب���ر و�سوف‬ ‫ت��ق��ام م���ب���اري���ات ال�����دور الثاين‬ ‫من البطولة وهو ال��دور الذي‬ ‫�سوف ي�شارك فيه ممثلي الكرة‬ ‫االردنية وفقا لت�صنيف االردن‬ ‫يومي ‪ 18‬و‪ 26‬ايلول القادم حيث‬ ‫تقام مباراتي الذهاب واالياب‬ ‫من البطولة ‪ .‬وكان احتاد كرة‬ ‫ال���ق���دم ���س��م��ى ال��ف��ي�����ص��ل��ي بطل‬ ‫الدوري والكا�س املو�سم املا�ضي‬ ‫والرمثا و�صيف بطل الدوري‬ ‫ل���ل���م�������ش���ارك���ة ب���ك���ا����س االحت������اد‬ ‫اال�سيوي فيما تتوقف م�شاركة‬ ‫ال��وح��دات ب���دوري اب��ط��ال ا�سيا‬ ‫على م�شاركته احلالية بكا�س‬ ‫االحت�������اد اال����س���ي���وي وظ���ه���وره‬ ‫ب����امل����ب����اراة ال��ن��ه��ائ��ي��ة والظفر‬ ‫باللقب‪.‬‬ ‫واىل جانب تعليمات احتاد‬ ‫ك����رة ال���ق���دم وال���ت���ي ال ت�سمح‬ ‫ب���ازدواج���ي���ة امل�����ش��ارك��ة الفريق‬ ‫الواحد يف اكرث من بطولة فان‬ ‫ال���وح���دات ���س��ي��خ��و���ض مباراته‬ ‫املقبلة بكا�س االحتاد اال�سيوي‬ ‫يوم ‪ 18‬ايلول القادم وهو نف�س‬ ‫م��وع��د م��ب��اري��ات ال���ذه���اب من‬ ‫كا�س االحتاد اال�سيوي‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يعقد يف ال���واح���دة م��ن ب��ع��د ظهر‬ ‫ال��ي��وم اخلمي�س االج��ت��م��اع التن�سيقي‬ ‫الأم���ن���ي ل��ل��ن�����س��خ��ة ال��ث��ان��ي��ة م���ن ك�أ�س‬ ‫العرب لل�شباب والتي �سوف ي�ست�ضيفها‬ ‫الأردن خ�لال الفرتة من ‪ 4‬وحتى ‪18‬‬ ‫من ال�شهر املقبل‪ ،‬مب�شاركة ‪ 12‬منتخب‬ ‫عربي وه��ي الأردن‪ ،‬تون�س‪ ،‬اجلزائر‪،‬‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬ال�����س��ودان‪� ،‬سوريا‪ ،‬العراق‪،‬‬

‫ق���ط���ر‪ ،‬ال���ك���وي���ت‪ ،‬ل��ي��ب��ي��ا‪ ،‬موريتانيا‬ ‫واملغرب‪.‬‬ ‫و�أ ّك���������د م����دي����ر ال���ب���ط���ول���ة �أح���م���د‬ ‫قطي�شات �أنّ الغاية من االجتماع هو‬ ‫توفري كل متطلبات النجاح للبطولة‪،‬‬ ‫خا�صة �أنّ الأردن اع��ت��اد �إظ��ه��ار �أكرب‬ ‫ق�����در م����ن الإم����ك����ان����ات وي���ح���ظ���ى على‬ ‫ال���������دوام ب�����إ�����ش����ادة م����ن ك����ل الأ����ش���ق���اء‬ ‫والأ���ص��دق��اء بتنظيم ك��اف��ة البطوالت‬ ‫العربية وال��ق��اري��ة وال��دول��ي��ة‪ ،‬م�ؤكدا‬

‫الدورة التدريبية الدولية لإلدارة‬ ‫الرياضية تختتم اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تختتم اليوم اخلمي�س �أعمال ال��دورة التدريبية الدولية للإدارة‬ ‫الريا�ضية املتخ�ص�صة مب��ج��ال ك��رة ال��ق��دم وال��ت��ي �أق��ام��ه��ا احت���اد كرة‬ ‫القدم ب�إ�شراف االحتاد الدويل «فيفا» مب�شاركة ممثلي عن كافة �أندية‬ ‫املحرتفني وال��درج��ة الأوىل وع��دد من العاملني باحتاد ك��رة القدم‪.‬‬ ‫وك��ان املحا�ضر التون�سي د‪.‬حم��م��ود همامي �أجن��ز حما�ضرات الدورة‬ ‫�أم�س الأربعاء من خالل حما�ضرات خا�صة بتنظيم البطوالت و�إقامة‬ ‫املباريات‪ ،‬وكل ما يتعلق بها من كافة اجلوانب الإدارية‪.‬‬ ‫وقدّم همامي �شرحا كامال عن تعليمات بطوالت االحتاد الدويل‪،‬‬ ‫وال��ت��ي تت�ضمن ع��م�لا اح�تراف��ي��ا ك��ب�يرا و���ش��دد ع��ل��ى �أه��م��ي��ة تطبيق‬ ‫التعليمات مهما كان حجم ال�ضغوطات واحرتام الفريق املناف�س دون‬ ‫النظر �إىل امل�صالح املحدودة‪.‬‬ ‫وخالل الأيام املا�ضية قدّم املحا�ضر الدويل والذي �سبق �أن عمل‬ ‫يف العديد من جماالت الإدارة الريا�ضية يف تون�س واالحتاد الإفريقي‬ ‫والفيفا‪ ،‬وحما�ضرات يف جماالت الت�سويق والإعالم والإدارة الريا�ضية‬ ‫والعمل الإداري بالأندية وكيفية ت�شكيل الهيئات العمومية ودورها‬ ‫الرقابي وفقا للت�شريعات الدولية‪.‬‬ ‫و�أج��اب املحا�ضر ال��دويل وهو ع�ضو باملحكمة الريا�ضية الدولية‬ ‫ع��ن العديد م��ن اال�ستف�سارات التي طرحها العديد م��ن امل�شاركني‪،‬‬ ‫وخا�صة من ممثلي �أندية املحرتفني وال��درج��ة الأوىل‪ ،‬خا�صة حول‬ ‫جماالت الت�سويق الريا�ضي والتعلميات وغريها من اجلوانب‪ ،‬حيث‬ ‫�أ ّكد �أ ّن �أنظمة فيفا ال تفر�ض بالأ�سا�س ت�شكيل هيئة لأندية املحرتفني‪،‬‬ ‫لكن فيفا ي�شجع على �إ�شهارها‪ .‬وقدّم منوذجا لعمل هيئات الأندية يف‬ ‫تون�س وجتربتها‪ ،‬حيث �أ�شار �أ ّن جممل دخل هيئات الأندية للمحرتفني‬ ‫والهواة تبلغ نحو ‪ 60‬مليون دوالر‪ ،‬و�أ ّن ‪ 50‬مليون منها تذهب �إىل ‪14‬‬ ‫ن��اد هم �أن��دي��ة املحرتفني‪ ،‬ي��و ّزع باقي املبلغ وه��و ‪ 10‬مليون على ‪200‬‬ ‫ناد‪ ،‬فيما يتم ا�ستقطاع مبلغ خم�سة ماليني دوالر تذهب �إىل �صندوق‬ ‫االحتاد التون�سي لغايات بدل احلكام والإ�شراف على املباريات فقط‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د �أ ّن ميزانية االحت��اد التون�سي تبلغ نحو ‪ 10‬ماليني ن�صفها‬ ‫من عائدات رواب��ط الأندية ون�صفها الآخ��ر من احلكومة التون�سية‪،‬‬ ‫ويخ�ص�ص لل�صرف على املنتخبات التون�سية‪ ،‬م���ؤك��دا �أ ّن���ه ال يجوز‬ ‫لالحتاد �أن يخ�ص�ص �أيّ م�ساعدات مالية للأندية و�أ ّن على الأندية‬ ‫�أن جتلب �إيراداتها من الت�سويق ودعم الدولة ورجال الأعمال وت�سويق‬ ‫مبارياتها وبطوالتها فقط‪.‬‬ ‫وك��ان احت��اد ك��رة ال��ق��دم خاطب كافة �أن��دي��ة التي ت�شارك فرقها‬ ‫ببطوالت املحرتفني والدرجة الأوىل لت�سمية ح�ضور ال��دورة‪ ،‬حيث‬ ‫�س ّمت كافة الأندية ممثليها با�ستثناء كفر�سوم وعني كارم‪ ،‬لكن اجلانب‬ ‫الأك�بر من املحا�ضرات �شهدت غيابات عديدة للم�شاركني دون �إبداء‬ ‫الأ���س��ب��اب‪ ،‬بل �إ ّن بع�ض الأن��دي��ة مل يح�ضر ممثلها ال��ذي مت ت�سميته‬ ‫ر�سميا‪.‬‬

‫يف وق���ت ذات���ه ع��ل��ى ال���ق���درات الإداري����ة‬ ‫والفنية ب��االحت��اد‪ ،‬والتي �سوف تعمل‬ ‫ب��روح الفريق الواحد من �أج��ل �إظهار‬ ‫البطولة ب�����ص��ورة تتنا�سب م��ع مكانة‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ت��ع��ق��د ج��ل�����س��ة ع��م��ل ت�ضم‬ ‫م���دي���ر ال���ب���ط���ول���ة �إىل ج���ان���ب مدير‬ ‫العالقات العامة ا�سحق جنكات ورئي�س‬ ‫�ش�ؤون املالعب باحتاد كرة القدم جميل‬ ‫خزاعلة‪ ،‬وذلك بهدف الإع��داد الكامل‬

‫منتخبنا للشباب يلتقي نظريه‬ ‫القطري وديا اليوم‬

‫رامي الكعبي‪� ،‬أحمد جابر (البحرين)‪،‬‬ ‫يا�سني ح�سن (جيبوتي)‪� ،‬سامي مزيد‪،‬‬ ‫�أح��م��د فقيهي (ال�����س��ع��ودي��ة)‪� ،‬صفوان‬ ‫ع��ث��م��ان‪ ،‬زك��ري��ا ق��ن��اة (���س��وري��ا)‪ ،‬يا�سر‬ ‫الرواحي‪ ،‬علي حمدان (عمان)‪ ،‬فالح‬ ‫عيد‪ ،‬ميثم خماط (ال��ع��راق)‪ ،‬خمي�س‬ ‫ال��ك��واري‪ ،‬ط��ال��ب ���س��امل (ق��ط��ر)‪ ،‬وليد‬ ‫ال�شطي‪ ،‬علي بهزات (الكويت)‪ ،‬ر�ضوان‬ ‫غ��ن��دور‪ ،‬ع��ل��ي ع��ي��د (ل��ب��ن��ان)‪ ،‬وحممد‬ ‫ال�شيخ خليل من فل�سطني‪.‬‬

‫األمري علي يحيي منتخب تحت‬ ‫سن ‪ 22‬واستقبال دافئ للبعثة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حيا �سمو االم�ير علي بن‬ ‫احل�سني ن��ائ��ب رئي�س االحتاد‬ ‫ال�����دويل ل��ك��رة ال���ق���دم ورئي�س‬ ‫االحتاد االردين جنوم منتخب‬ ‫حت�����ت ����س���ن ‪ 22‬ل����ك����رة ال���ق���دم‬ ‫العائدين اليوم من نيبال بعد‬ ‫تاهلهم لنهائيات ا�سيا‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال االت�صال‬ ‫ال���ذي اج����راه االم�ي�ر ع��ل��ي مع‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب ال��وا���ص��ل اىل مطار‬ ‫امل���ل���ك���ة ع���ل���ي���اء ال�������دويل �أم�س‬ ‫االرب��ع��اء‪ ،‬م�ؤكدا اع��ت��زازه بهذا‬ ‫املنتخب ال��ذي ق��دم م�ستويات‬ ‫م���ت���م���ي���زة خ��ل��ال الت�صفيات‬ ‫اال���س��ي��وي��ة‪ ،‬االم���ر ال���ذي مكنه‬ ‫من ت�صدر املجموعة وبالتايل‬ ‫التاهل اىل نهائيات ا�سيا‪.‬‬ ‫وكان لوقع ات�صال االمري‬ ‫علي بن احل�سني االث��ر الكبري‬ ‫ع��ل��ى ال�لاع��ب�ين ال��ذي��ن عربوا‬ ‫ع���ن ف��رح��ت��ه��م ب��ح��ر���ص �سمو‬ ‫االم��ي�ر ع��ل��ي ع��ل��ى االطمئنان‬ ‫ع��ل��ى اح��وال��ه��م وم��ت��اب��ع��ت��ه��م يف‬ ‫ج��م��ي��ع امل��ب��اري��ات االم����ر الذي‬ ‫مينحهم دف��ع��ا م��ع��ن��وي��ا كبريا‬ ‫ي�ساعدهم على موا�صلة التالق‬ ‫والتميز يف املناف�سات املقبلة‪.‬‬ ‫ك��م��ا ح��ر���ص ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫االحت�������اد حم���م���د ع���ل���ي���ان على‬ ‫االت�������ص���ال م���ع م��ن��ت��خ��ب حتت‬ ‫���س��ن ‪ 22‬ل�لاط��م��ئ��ن��ان عليهم‬ ‫وت��ه��ن��ئ��ت��ه��م ب���ال���ف���وز والنتائج‬ ‫امل���ت���م���ي���زة‪ ،‬ل���ي����ؤك���د ل���ه���م دعم‬

‫م��ن��ذ ف���رط فريقنا ال��وط��ن��ي ل��ك��رة ال�سلة بفر�صة الفوز‬ ‫التاريخي على نظريه املنتخب ال�صيني يف نهائي بطولة ك�أ�س‬ ‫�آ�سيا وبفارق ن�صف �سلة‪ ..‬فقد فريقنا فر�صة الت�أهل املبا�شر‬ ‫ولأول م��رة �إىل نهائيات م�سابقة ك��رة ال�سلة ل���دورة الألعاب‬ ‫الأوملبية املقبلة يف لندن اعتباراً من �أواخر ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫لقب و�صيف بطل �آ�سيا‪ ..‬يعترب �أكرب �إجناز ل�سلتنا الأردنية‬ ‫على امل�ستوى الآ�سيوي وعرب تاريخ امل�شاركة الأردنية يف بطوالت‬ ‫�آ�سيا التي انطلقت عام ‪ 83‬يف هونغ كونغ وقد كنت وقتها �شاهد‬ ‫عيان حينما فرحنا بل وهللنا لفوزنا على ماليزيا وهونغ كونغ‬ ‫والهند و�سنغافوره!‬ ‫اليوم مل يعد املركز الثاين على م�ستوى قاره �آ�سيا‪ ..‬مقنعاً‬ ‫لنا‪ ..‬و�سقف طموحاتنا ارتفع �إىل حدود الرغبة بتمثيل القارة‬ ‫الآ�سيوية عاملياً و�أوملبياً‪.‬‬ ‫قبل عامني جنحنا يف بلوغ ك�أ�س العام برتكيا بف�ضل املركز‬ ‫الثالث �آ�سيوياً‪.‬‬ ‫خ�سارتنا الدرامية �أم��ام ال�صني ال�شعبية يف نهائي ك�أ�س‬ ‫�آ�سيا‪� ..‬أفقدتنا فر�صة الت�أهل املبا�شر �إىل لندن وفر�ضت علينا‬ ‫التوجه �إىل كراكا�س خلو�ض مناف�سات امللحق الأوملبي وقرعته‬ ‫فر�ضت علينا مواجهة اليونان ثم بورتوريكو اال�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫مهمتنا �أراه��ا م�ستحيلة بالفوز على بورتوريكو واليونان‬ ‫واع��ت��ق��د �أن���ه يكفينا ���ش��رف��اً ب��ل��وغ ه��ذه امل��رح��ل��ة املتقدمة وهذه‬ ‫الفر�صة التي و�ضعتنا وجهاً لوجه مع �أقوى و�أعرق منتخبات‬ ‫كرة ال�سلة العاملية‪.‬‬ ‫خ�سارتنا فجر �أم�����س ودي���اً �أم���ا ف��ن��زوي�لا ب��ف��ارق �أك�ث�ر من‬ ‫�أربعني نقطة �أراه��ا يف خانة التوقعات وه��ي خ�سارة ينبغي �أال‬ ‫حتبط �سلتنا الأردن��ي��ة ال��ت��ي ت��واج��ه ه��ذه الأي���ام �أزم���ة اعتزال‬ ‫وغياب كوكبة من �أبرز النجوم الذين �صنعوا �إجناز لقب و�صيف‬ ‫بطل �آ�سيا والت�أهل �إىل ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫االجتماع التنسيقي األمني لكأس العرب‬ ‫للشباب يعقد اليوم وتسمية حكام البطولة‬ ‫ال�ستقبال الوفود العربية‪ ،‬والتي بد�أت‬ ‫بالتوافد على عمان‪ ،‬حيث و�صلت بعثة‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب ال��ق��ط��ري لإق���ام���ة مع�سكره‬ ‫التدريبي يف عمان‪.‬‬ ‫م����ن ج���ه���ة ث���ان���ي���ة ���س��م��ى االحت�����اد‬ ‫العربي حكام البطولة‪ ،‬حيث مت اختيار‬ ‫كل من احلكمني مراد الزواهرة وحممد‬ ‫ال����رواب����دة م���ن الأردن ل��ي��ك��ون��ا �ضمن‬ ‫حكام البطولة �إىل جانب كل من عمار‬ ‫اجل��ن��ي��ب��ي‪ ،‬ج��ا���س��م ال��ع��ل��ي (الإم������ارات)‪،‬‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يلتقي منتخبنا لل�شباب لكرة القدم نظريه القطري يف اخلام�سة‬ ‫والن�صف من م�ساء اليوم اخلمي�س على ملعب البرتا مبدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب‪ .‬وت�أتي هذه املباراة يف اطار ا�ستعدادات منتخبنا للم�شاركة يف‬ ‫بطولة كا�س العرب التي ي�ست�ضيفها االردن اعتبارا من يوم ‪ 4‬ال�شهر‬ ‫املقبل‪ ،‬اىل جانب التح�ضري للم�شاركة يف النهائيات اال�سيوية‪.‬‬ ‫ويوا�صل منتخبنا تدريباته بقيادة املدير الفني جمال ابو عابد‬ ‫الذي حر�ص على رفع احلمل التدريبي يف الفرتة االخ�يرة للو�صول‬ ‫اىل جاهزية جميع الالعبني‪.‬‬

‫بطولة عيد ميالد ولي العهد‬ ‫لقدامى الالعبني تنطلق اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنطلق م�ساء اليوم يف �صالة الأمري في�صل بن احل�سني يف مدينة‬ ‫امللك عبد اهلل الثاين بالقوي�سمة بطولة خما�سيات لقدامى الالعبني‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬التي تنظمها �أمانة عمان الكربى احتفاال بعيد ميالد‬ ‫�سمو ويل العهد الأمري ح�سني بن عبد اهلل الثاين‪ ،‬وذلك برعاية رئي�س‬ ‫جلنة عمان م‪.‬عبد احلليم الكيالين ومب�شاركة �أربعة فرق هي‪� :‬أمانة‬ ‫عمان‪ ،‬احت��اد الإع�ل�ام الريا�ضي‪ ،‬قدامى رابطة الالعبني الدوليني‬ ‫والديوان امللكي‪ .‬وجتمع املباراة االفتتاحية عند ال�ساعة ال�ساد�سة م�سا ًء‬ ‫فريقي قدامى �أمانة عمان والديوان امللكي‪ ،‬ويلتقي يف ال�ساعة ال�سابعة‬ ‫فريقي رابطة الالعبني الدوليني و�إحتاد الإعالم الريا�ضي‪ ،‬وت�ستكمل‬ ‫ال��ب��ط��ول��ة ي���وم ال�سبت بلقائي ال���دي���وان امل��ل��ك��ي م��ع راب��ط��ة الالعبني‬ ‫الدوليني وقدامى �أمانة عمان مع احت��اد الإع�لام الريا�ضي‪ ،‬على �أن‬ ‫تقام املواجهات اخلتامية ي��وم ‪ 3‬من ال�شهر املقبل‪ ،‬فيلتقي الديوان‬ ‫امللكي م��ع احت��اد الإع�ل�ام الريا�ضي وق��دام��ى �أم��ان��ة عمان م��ع رابطة‬ ‫الالعبني الدوليني‪.‬‬ ‫وت�شهد البطولة م�شاركة نخبة م��ن الالعبني ال��ق��دام��ى‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ضم فريق الأمانة جهاد عبد املنعم‪ ،‬ه�شام عبد املنعم‪ ،‬حممد العابورة‪،‬‬ ‫رائد ع�صفور‪ ،‬حممد الزامل وع�صام الرمياوي‪ ،‬وجنوم الرابطة عماد‬ ‫الزغل‪ ،‬علي جمعة‪ ،‬ح�سيـن ال�شناينة‪ ،‬خالد عو�ض‪ ،‬مو�سى عو�ض‪ ،‬رفيق‬ ‫جودت‪� ،‬أحمد �أبو نا�صوح وجعفر حماد‪ ،‬وجنوم الديوان امللكي �سمري‬ ‫اجل��ري��ري‪ ،‬حممد الفاليلة‪ ،‬خ��ل��دون زي���ادات‪ ،‬حممد �شكري ويحيى‬ ‫ال��ف��اي��ز‪ ،‬بينما ي�ضم ف��ري��ق احت���اد الإع�ل�ام الريا�ضي ال��زم�لاء �أحمد‬ ‫�شريف‪ ،‬خ��ال��د اخلطاطبة‪ ،‬ل����ؤي ال��ع��ب��ادي‪ ،‬حممد العيا�صرة‪ ،‬فوزي‬ ‫ح�سونة‪ ،‬حممد ال�سعو‪ ،‬عماد جمال‪ ،‬نعمان عيد‪ ،‬ن�ضال عارف وجواد‬ ‫�سليمان‪.‬‬

‫اإلفريقي التونسي يغازل املدرب‬ ‫الفرنسي روجيه لومري‬ ‫بعثة املنتخب‬

‫االحت���اد برئا�سة �سمو االمري‬ ‫علي الذي يقود الكرة االردنية‬ ‫نحو املزيد من االجنازات‪.‬‬ ‫منتخب حتت �سن ‪ 22‬الذي‬ ‫و���ص��ل اىل م��ط��ار امل��ل��ك��ة علياء‬ ‫الدويل �أم�س قادما من نيبال‪،‬‬ ‫حظي با�ستقبال ر�سمي و�شعبي‬ ‫دافئ‪ ،‬تقدمهم امل�ست�شار الفني‬ ‫يف احت����اد ك���رة ال���ق���دم حممود‬ ‫اجلوهري الذي نقل له حتيات‬ ‫�سمو االمري علي ومباركا لهم‬ ‫ه���ذا ال��ت��م��ي��ز ال��ك��ب�ير‪ ،‬متمنيا‬ ‫التوفيق للفريق يف املناف�سات‬ ‫املقبلة‪.‬‬

‫ويف ت���������ص����ري����ح ل����وك����ال����ة‬ ‫االن���ب���اء االردن���ي���ة «ب��ت��را» �أكد‬ ‫املدير الفني للمنتخب ا�سالم‬ ‫ذيابات ان النتائج املتميزة التي‬ ‫حققها املنتخب يف الت�صفيات‬ ‫اال�سيوية يف نيبال جاءت ثمرة‬ ‫لتظافر جهود اجلميع‪ ،‬معتربا‬ ‫ان دع������م ����س���م���و االم���ي���ر علي‬ ‫ومتابعته ال��دائ��م��ة للمنتخب‬ ‫���س��اه��م��ت يف حت��ف��ي��ز الالعبني‬ ‫وبالتايل حتقيق االنت�صار تلو‬ ‫االنت�صار‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪ :‬ن�ستمد الثقة من‬ ‫ت��وج��ي��ه��ات �سمو االم�ي�ر علي‪،‬‬

‫ودائ����م����ا م���ا ي�����ش��ع��ر الالعبون‬ ‫ب���ال���ف���خ���ر واالع������ت������زاز عندما‬ ‫ي������درك������ون ان ����س���م���و االم��ي��ر‬ ‫يتابعهم وي�����ش��د م��ن ازره����م يف‬ ‫ج��م��ي��ع امل���ح���اف���ل االم�����ر ال���ذي‬ ‫يعزز ثقتهم ويدفعهم لتمثيل‬ ‫م�شرف للوطن‪.‬‬ ‫ي�������ش���ار اىل ان منتخبنا‬ ‫حتت �سن ‪ 22‬ت�صدر جمموعته‬ ‫الرابعة بر�صيد ‪ 12‬نقطة من‬ ‫‪ 4‬انت�صارات متتالية فيما حل‬ ‫منتخب اوزب��ك�����س��ت��ان يف املركز‬ ‫ال��ث��اين ليت�أهل املنتخبان معا‬ ‫للنهائيات‪.‬‬

‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عر�ضت �إدارة ال��ن��ادي الإفريقي التون�سي على امل��درب الفرن�سي‬ ‫روجيه لومري‪ ،‬البالغ ‪ 71‬عاما‪ ،‬تدريب الفريق الأول لكرة القدم‪.‬‬ ‫وق��ال رادي��و «موزاييك �إف �إم» اخلا�ص �أ ّن �إدراة ال��ن��ادي تقدمت‬ ‫بعر�ض �أويل للمدرب لومري لتويل املهمة و�إعداد فريق قوي للمناف�سة‬ ‫على الألقاب خالل املوا�سم القادمة‪ .‬و�أو�ضح �أ ّن �سليم الرياحي رئي�س‬ ‫النادي �سيتقابل خ�لال ال�ساعات القادمة مع لومري لتقدمي عر�ض‬ ‫ر�سمي بهذا اخل�صو�ص‪ .‬ونقلت �صحيفة «ال�صحافة» اليومية �أ ّن لومري‬ ‫�أ ّكد لأحد املدربني التون�سيني املقربني منه �أ ّنه تل ّقى بالفعل عر�ضا من‬ ‫قبل م�س�ؤويل الإفريقي لتدريب الفريق‪ ،‬لكنه مل يعط بعد موافقته‬ ‫النهائية‪ .‬ويف حال موافقة لومري على العر�ض‪� ،‬سيعود للتدريب يف‬ ‫تون�س بعد جتربتني �سابقتني يف هذا البلد‪ ،‬حيث تولىّ الإ�شراف على‬ ‫ال�ترج��ي التون�سي يف مو�سم ‪ 1984-1983‬ث��م املنتخب التون�سي من‬ ‫�سنة ‪� 2002‬إىل ‪ ،2008‬وقاده للح�صول لأول مرة يف تاريخه على ك�أ�س‬ ‫�إفريقيا للأمم �سنة ‪ 2004‬يف تون�س‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫كأس أوروبا‬ ‫‪2012‬‬

‫نصري يطلب الصفح من جماهري «الديوك»‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع��رب العب منتخب فرن�سا ونادي‬ ‫م��ان���ش���س�تر ��س�ي�ت��ي الإن �ك �ل �ي��زي �سمري‬ ‫ن�صري ب�أ ّنه ن��ادم على الت�صرفات التي‬ ‫ب��درت منه خ�لال نهائيات ك�أ�س �أوروبا‬ ‫وج��ه �شتائم بوجه رجال‬ ‫‪ ،2012‬عندما ّ‬ ‫الإعالم بعد خ�سارة فريقه �أمام �إ�سبانيا‬ ‫�صفر‪ 2-‬يف الدور ربع النهائي‪.‬‬ ‫وق� ��ال ن �� �ص��ري ع �ل��ى م��دون �ت��ه على‬ ‫م ��وق ��ع ت� ��وي �ت�ر‪« :‬ه � �ن� ��اك ال �ك �ث�ي�ر من‬ ‫الكالم الذي يجايف احلقيقة يتداول يف‬ ‫الآونة الأخ�يرة‪ .‬ليدرك �أن�صار املنتخب‬ ‫الفرن�سي‪ ،‬وخ�صو�صا الأط �ف��ال ب�أنني‬ ‫ن ��ادم ج��دا ك��ون ك�لام��ي � �ص��دم البع�ض‬ ‫منهم»‪،‬‬ ‫وتابع‪�« :‬أح��ب منتخب فرن�سا‪ ،‬كرة‬ ‫القدم‪ ،‬ولدينا احرتام عميق للجمهور‪.‬‬ ‫�أ ّم ��ا ال �ب��اق��ي‪ ،‬ف� ��إنّ الأم ��ر يتعلق ب�أمور‬ ‫� �ش �خ �� �ص �ي��ة ب �ي �ن��ي وب �ي��ن ب �ع ����ض رج ��ال‬ ‫ال�صحافة‪� .‬س�أو�ضح الأمور يف وقتها»‪.‬‬ ‫وت�أتي ت�صريحات ن�صري بعد يوم‬ ‫واح� ��د ع �ل��ى ك���ش��ف ��ص�ح�ي�ف��ة «ليكيب»‬ ‫الفرن�سية الريا�ضية الوا�سعة االنت�شار‬ ‫�أنّ ن�صري يواجه عقوبة الإيقاف الدويل‬ ‫لفرتة �سنتني ب�سبب ما �صدر عنه من‬ ‫�شتائم بحق اح��د ال�صحافيني‪ ،‬وذلك‬ ‫خ�لال االج�ت�م��اع ال��ذي يعقده االحتاد‬ ‫الفرن�سي الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫وذك � ��رت ال���ص�ح�ي�ف��ة �أنّ ت�صرفات‬ ‫ن���ص��ري ك��ان��ت م���ص��در ان �ت �ق��ادات كبرية‬ ‫ل��دى امل�س�ؤولني الفرن�سيني يف االحتاد‬ ‫ال��ذي��ن ق��د يلج�ؤون �إىل معاقبته بعدم‬ ‫ال�ل�ع��ب دول �ي��ا �إىل م��ا ب�ع��د ك ��أ���س العامل‬ ‫‪ ،2014‬ب�سبب ما بدر منه من �سوء �سلوك‬ ‫جتاه ال�صحافة الفرن�سية‪.‬‬ ‫وكان ن�صري قام ب�شتم �أحد �صحايف‬ ‫وك��ال��ة الأن �ب��اء الفرن�سية ب�ع��د خ�سارة‬ ‫فريقه �أم��ام �إ�سبانيا �صفر‪ 2-‬يف الدور‬ ‫ربع النهائي لك�أ�س �أوروبا ‪ 2012‬وخروجه‬ ‫من املناف�سة نهائيا‪.‬‬ ‫وقد فقد ن�صري الذي �أطلق عبارة‬

‫«�إخر�س» �أمام عد�سات الكامريا موجها‬ ‫ك�ل�ام ��ه �إىل �أح � ��د � �ص �ح��اف �ي��ي جريدة‬ ‫«ل�ي�ك�ي��ب» ال� ��ذي ك ��ان ك�ت��ب م �ق��اال �أث ��ار‬ ‫غ�ضب والدة ن�صري املري�ضة بعد مباراة‬ ‫فريقه االفتتاحية �ضد �إنكلرتا‪� ،‬أع�صابه‬ ‫بعد خ�سارة فريقه �أمام �إ�سبانيا جمددا‪.‬‬ ‫و�س�أله ال�صحايف بلباقة يف املنطقة‬ ‫امل�خ�ت�ل�ط��ة يف م�ل�ع��ب دون �ب��ا���س اري �ن��ا يف‬ ‫مدينة دانيت�سك الأوك��ران �ي��ة ع��ن ر�أيه‬ ‫يف جمريات املباراة لكن الالعب رف�ض‬ ‫الإج��اب��ة‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ رج��ال الإعالم‬ ‫دائما «ما يكتبون �أم��ورا �سيئة»‪ ،‬وب�أ ّنهم‬ ‫يث�أرون منه بعد الكالم الذي وجهه �إىل‬ ‫�صحايف «ليكيب» قبل �أيام ويقولون عنه‬ ‫«كالما هراء»‪.‬‬ ‫وح � � ��اول � �ص �ح��ايف ال ��وك ��ال ��ة ردع ��ه‬ ‫عن اال�ستمرار يف الكالم امل�سيء‪ ،‬وقام‬ ‫بتذكريه ب�أنّ وكالة ال�صحافة الفرن�سية‬ ‫�أجرت معه حديثا �صحافيا يف ‪� 28‬شباط‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وب�أ ّنه �أ�شاد مبحتواه‪.‬‬ ‫لكن ن�صري ت��اب��ع ال�ت�ف��وه بعبارات‬ ‫ن��اب�ي��ة خ�ل�ال ت ��واج ��ده يف ال�ن�ف��ق حيث‬ ‫ي �ت��واج��د ال �� �ص �ح��اف �ي��ون‪ ،‬ف �ط �ل��ب منه‬ ‫ال�صحايف االن���ص��راف �إذا ك��ان ال يريد‬ ‫التكلم‪ .‬ويف تلك اللحظة فقد ن�صري‬ ‫�أع�صابه ور ّد على ال�صحايف‪« :‬تعال وقل‬ ‫يل ه��ذا ال �ك�لام خ ��ارج ه��ذا امل �ك��ان»‪ ،‬ثم‬ ‫ك��ال ل��ه �شتائم نابية و�أ� �ض��اف متوجها‬ ‫بكالمه �إىل ال�صحايف‪« :‬هكذا‪ ،‬ت�ستطيع‬ ‫الآن القول ب�أنني مل �أح�صل على تربية‬ ‫جيدة»‪.‬‬ ‫ومل ي �� �ش ��أ ال �� �ص �ح��ايف ال ��دخ ��ول يف‬ ‫مهاترات م��ع ال�لاع��ب وا�ستمر بالقيام‬ ‫يف عمله م�ستقيا ردات فعل الالعبني‬ ‫الآخرين حول املباراة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت امل � �ب� ��اراة الأخ� �ي ��رة يف دور‬ ‫املجموعات‪ ،‬والتي خ�سرتها فرن�سا �أمام‬ ‫ال�سويد �صفر‪� 2-‬شهدت عراكا بني الو‬ ‫ديارا وحامت بن عرفة ون�صري بالذات يف‬ ‫غرفة املالب�س‪ ،‬علما ب��أنّ الأخ�ير تبادل‬ ‫ك�لام��ا ق��ا��س�ي��ا م��ع م��درب��ه ل� ��وران بالن‬ ‫الذي مل ي�شركه �أ�سا�سيا �ضد �إ�سبانيا‪.‬‬

‫بريلو‪ :‬أملانيا تخشى مواجهتنا‬ ‫كراكوفيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تو ّقع الع��ب و�سط منتخب �إيطاليا ان��دري��ا بريلو �أح��د جنوم‬ ‫ك�أ�س �أوروبا ‪ 2012‬املقامة حاليا يف بولندا و�أوكرانيا‪� ،‬أن تكون مباراة‬ ‫فريقه مع �أملانيا يف ن�صف النهائي جميلة ومفتوحة‪ ،‬لكنه �أ�شار �إىل‬ ‫�أنّ �أملانيا تخ�شى مواجهة �إيطاليا‪.‬‬ ‫وت�ألق بريلو ب�شكل الفت يف هذه البطولة وحتديدا يف الدور‬ ‫ربع النهائي �ضد �إنكلرتا‪ ،‬حيث كان ماي�سرتو خط الو�سط ومرر‬ ‫مت��ري��رات متقنة باجتاه زمالئه وت��وج جهوده بتنفيذ ركلة جزاء‬ ‫بطريقة فنية رائعة على غ��رار الت�شيكو�سلوفاكي ال��دويل ال�سابق‬ ‫انطون بانينكا الذي نال �شهرة كبرية منذ �أن �سدد بالطريقة ذاتها‬ ‫يف مرمى �أملانيا الغربية يف نهائي ك�أ�س �أوروبا عام ‪ 1976‬وهي الركلة‬ ‫التي منحت اللقب لفريقه‪.‬‬ ‫وق��ال ب�يرل��و‪« :‬ال �أت ��د ّرب على ت�سديد رك�لات ال�ترج�ي��ح‪ .‬كان‬ ‫الأمر عفويا‪ ،‬عندما ملحت احلار�س الإنكليزي جو هارت يرمتي �إىل‬ ‫الي�سار قررت الت�سديد بهذه الطريقة»‪.‬‬ ‫وك��ان بريلو �أح��د مهند�سي فوز منتخب ب�لاده باللقب العاملي‬ ‫قبل �ست �سنوات يف مونديال ‪ ،2006‬وهو خا�ض مو�سما ا�ستثنائيا يف‬ ‫�صفوف يوفنتو�س بعد �سنوات عدة ق�ضاها يف ميالن‪ ،‬وجنح يف قيادة‬ ‫فريق ال�سيدة العجوز �إىل اللقب املحلي متفوقا على ميالن بالذات‬ ‫الذي اكتفى باملركز الثاين‪.‬‬ ‫ويتذكر بريلو مباراة �إيطاليا و�أملانيا يف ن�صف نهائي مونديال‬ ‫‪ 2006‬ويقول يف هذا ال�صدد‪« :‬الفارق هو �أنّ املواجهة الأخرية بيننا‬ ‫�أقيمت على �أر�ض �أملانيا وبني جمهورها‪ ،‬لكن ما تبقّى ف�إن الو�ضع‬ ‫مماثل»‪ ،‬و�أ�ضاف‪« :‬لدينا جمموعة جيدة وقوية من الالعبني يف‬ ‫جميع اخل�ط��وط‪ ،‬و�أمل��ان�ي��ا متلك �أي�ضا فريقا رائ�ع��ا ونحن نلتقي‬ ‫جمددا يف ن�صف النهائي»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪�« :‬أعتقد �أنّ �أملانيا تخ�شى مواجهتنا �إذا ما نظرت �إىل‬ ‫تاريخ لقاءاتنا‪ ،‬لأنها ال تريد �أن تتكرر نتيجة عام ‪.»2006‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬لقد �شاهدنا جميع مباريات املنتخب الأمل ��اين الذي‬ ‫يلعب بذهنية قوية ويف ال�سنوات ال�ست الأخرية بلغ ن�صف النهائي‬ ‫�ست مرات‪ ،‬لكننا ن�ستطيع التغلب عليه‪� .‬سنحاول االرتقاء مب�ستوانا‬ ‫�ضد �أملانيا»‪.‬‬ ‫وعندما �سئل ما �إذا �أنّ ت�ألقه يف البطولة القارية قد يقوده �إىل‬ ‫�إحراز الكرة الذهبية �أجاب جازما‪« :‬ال �أفكر بالأمر �إطالقا لأنه من‬ ‫امل�ستحيل احللول �أمام ليونيل مي�سي وكري�ستيانو رونالدو»‪.‬‬

‫مونتوليفو جاهز لعق والدته‬

‫العب املنتخب الفرن�سي �سمري ن�صري‬

‫أوزيبيو يتجاوز الوعكة الصحية ويغادر املستشفى‬ ‫بوزنان ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خرج جنم كرة القدم الربتغالية �سابقا واح��د ا�ساطري اللعبة‬ ‫اوزيبيو من م�ست�شفى يف مدينة بوزنان البولندية بعد دخوله اليها‬ ‫نهاية اال�سبوع املا�ضي ب�سبب ارتفاع يف �ضغط الدم‪ ،‬بح�سب ما ذكرت‬ ‫ال�سلطات املحلية �أم�س االربعاء‪.‬‬ ‫وق��ال توما�س �شتوبي املتحدث با�سم مقاطعة ب��وزن��ان لوكالة‬ ‫«ب ��اب» البولندية ل�لان�ب��اء‪« :‬ب��رر ت�ق��دم امل��ري����ض‪�� ،‬ش�ف��ا�ؤه و�صحته‬ ‫احلالية قرار تركه امل�ست�شفى»‪.‬‬ ‫وتواجد اوزيبيو (‪ 70‬عاما) يف بولندا ك�سفري لالحتاد الربتغايل‬ ‫لكرة القدم يف ك�أ�س اوروبا املقامة حاليا يف بولندا واوكرانيا‪.‬‬ ‫وكان اوزيبيو ادخل امل�ست�شفى يف �شباط املا�ضي يف ل�شبونة للمرة‬ ‫الثالثة يف اكرث بقليل من �شهرين‪ ،‬لعالج ازمة ارتفاع �ضغط الدم‪،‬‬ ‫بعدما ادخل للمرة االوىل يف كانون االول املا�ضي ملدة نحو ‪ 10‬ايام‬ ‫يف م�ست�شفى �آخر للعالج من التهاب يف رئتيه وام�ضى عدة ايام يف‬ ‫العناية الفائقة‪ ،‬ثم للمرة الثانية يف كانون الثاين ب�سبب االم �شديدة‬ ‫يف الرقبة‪.‬‬ ‫وت�ألق اوزيبيو املولود يف املوزامبيق‪ ،‬وهي م�ستعمرة برتغالية‬ ‫�سابقة‪ ،‬طيلة م�سريته الكروية م��ع بنفيكا ال��ذي ب��د�أ ال��دف��اع عن‬ ‫الوانه يف �سن التا�سعة ع�شرة‪ ،‬و�ساهم يف اح��راز الفريق الربتغايل‬ ‫ك�أ�س االندية االوروبية (دوري ابطال اوروبا حاليا) عام ‪.1962‬‬ ‫ولقب اوزيبيو بـ»الفهد اال��س��ود» و�ساهم يف احتالل الربتغال‬ ‫املركز الثالث يف مونديال ‪ 1966‬يف انكلرتا‪ ،‬وح�صل على لقب اف�ضل‬ ‫هداف اوروبي مرتني وعلى جائزة الكرة الذهبية عام ‪.1965‬‬

‫كراكوفيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيخاطر ريكاردو مونتوليفو بعق والدته الأملانية عندما يحمل‬ ‫قمي�ص املنتخب الإيطايل �ضد �أملانيا يف ن�صف نهائي ك�أ�س �أوروبا‬ ‫‪ 2012‬لكرة القدم اليوم اخلمي�س يف وار�سو‪.‬‬ ‫التقت انتيي وال��دة مونتوليفو ب��وال��ده مارت�شيلو عندما كانا‬ ‫يدر�سان يف لندن‪ ،‬وكان مونتوليفو ثمرة عالقتهما ليقطع م�سرية‬ ‫كروية طويلة جعلت منه �أحد �أبرز �صانعي اللعب يف �إيطاليا‪.‬‬ ‫قدّم مونتوليفو‪ ،‬البالغ ‪ 27‬عاما‪ ،‬مباراة مميزة يف ربع النهائي‪،‬‬ ‫لكن هفوته الوحيدة كادت تعيد «�سكوادرا ات��زورا» �إىل روما عندما‬ ‫�أهدر ركلة ترجيحية م ّرت بجانب القائم الإنكليزي‪.‬‬ ‫�أق ّر مونتوليفو العب اتاالنتا ال�سابق‪�« :‬شعرت �أنّ العامل ينهار‬ ‫ف��وق ر�أ� �س��ي»‪ ،‬لكن رف��اق مونتوليفو �أع ��ادوا بناء ال�سكة الإيطالية‬ ‫وبلغوا ن�صف النهائي م��رة جديدة‪ ،‬خ�صو�صا اندريا بريلو �صانع‬ ‫الألعاب الأكرث مهارة يف الت�شكيلة الإيطالية‪.‬‬ ‫قال الالعب الذي مي�ضي �إجازته ال�صيفية يف منزل جديه على‬ ‫بحر البلطيق كما يف طفولته‪« :‬انتظرت طويال هذه اللحظة‪� ،‬أنا‬ ‫�سعيد لأين لعبت جيدا‪ ،‬لكن �أكرث �سعادة لأننا ت�أهلنا»‪.‬‬ ‫كان �أدا�ؤه �أي�ضا حمط تقدير من القريبني منه‪ ،‬فقال املدرب‬ ‫ت�شيزاري برانديلي‪« :‬كان من �أف�ضل الالعبني»‪.‬‬ ‫مونتوليفو ال��ذي ي�ضع علم �أمل��ان�ي��ا على واق��ي �ساقه تكرميا‬ ‫جلذوره �أق ّر ب�أنّ املباراة �ستكون «ا�ستثنائية» له‪ ،‬يدرك جيدا طريقة‬ ‫املدرب برانديلي بعد �أن عمال �سويا يف فيورنتنيا بني ‪ 2005‬و‪،2010‬‬ ‫فكان الأول حمظوظا بحلول برانديلي بدال من مارت�شيلو ليبي بعد‬ ‫كارثة ك�أ�س العامل ‪ 2010‬عندما �أ�صبحت �إيطاليا �أول حاملة للقب‬ ‫تخرج من الدور الأول‪.‬‬ ‫يتناف�س مونتوليفو على مركز �أ�سا�سي يف و�سط املنتخب مع‬ ‫الربازيلي الأ�صل تياغو موتا امل�صاب والذي ح�صل على �أف�ضلية يف‬ ‫ت�شكيلة �ضمن خم�سة مدافعني لربانديلي‪ ،‬لكن الأول خا�ض ثالث‬ ‫مباريات يف ال��دور الأول ولعب �أ�سا�سيا يف مواجهة �إن�ك�ل�ترا‪ ،‬وهو‬ ‫�سجل هدفا وحيدا‬ ‫يبحث عن تعزيز ر�صيده الهجومي مع بالده �إذ ّ‬ ‫يف ‪ 35‬مباراة دولية‪.‬‬ ‫قد يعمد برانديلي للزج مبونتوليفو مرة جديدة‪ ،‬خ�صو�صا �أ ّنه‬ ‫يتقن الأملانية جيدا‪ ،‬يف حني يتكلم مهاجم �أملانيا مريو�سالف كلوزه‬ ‫الإيطالية نظرا الحرتافه مع الت�سيو‪ ،‬لكن الأخ�ير قد ال يحظى‬ ‫بفر�صة امل�شاركة �أ�سا�سيا يف ظل ت�ألق ماريو غوميز‪ ،‬لكن مونتوليفو‬ ‫قد يجد �صعوبة يف �إقناع والدته التي ت�شجع �أملانيا بن�سبة ‪ 60‬باملئة‬ ‫و�إيطاليا بن�سبة ‪ 40‬باملئة‪ ،‬برتجمة ما ينوي الأمل��ان القيام به على‬ ‫�أر�ض امللعب‪.‬‬

‫املواجهات املتوقعة‪..‬‬ ‫وار�سو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يف م��ا ي �ل��ي ب�ع����ض املواجهات‬ ‫الثنائية املنتظرة يف مباراة �أملانيا‬ ‫و�إيطاليا اليوم اخلمي�س‪:‬‬ ‫م�سعود �أوزيل (�أملانيا)‬ ‫اندريا بريلو (�إيطاليا)‬ ‫�إذا ك� ��ان ه� �ن ��اك م ��ن معركة‬ ‫منتظرة يف هذه املباراة �ستكون بني‬ ‫�صانعي اللعب‪ .‬الفارق بني االثنني‪،‬‬ ‫�أنّ �أوزي��ل يلعب وراء ر�أ�س احلربة‬ ‫ماريو غوميز‪ ،‬يف حني يلعب بريلو‬ ‫�أكرث دور قائد الأورك�سرتا يف عمق‬ ‫الو�سط الإيطايل‪ ،‬ويحرك اللعب‬ ‫من هناك‪.‬‬ ‫ل ��ذل ��ك‪�� ،‬س �ي���ش �ت �ب��ك االث� �ن ��ان‬ ‫ك��روي��ا‪ ،‬عندما يعمل �أوزي ��ل على‬ ‫خ��رق املنطقة ال�ت��ي ينطلق منها‬ ‫بريلو عادة‪.‬‬ ‫تعد ه��ذه امل��واج�ه��ة ب ��أن تكون‬ ‫�شيقة بني �أف�ضل العبني رمبا يف‬ ‫الدورة حتى الآن‪.‬‬ ‫�أمل��ان �ي��ا م��ر��ش�ح��ة �أك �ث�ر نظرا‬ ‫ل �ف��وزه��ا يف �أرب � ��ع م �ب��اري��ات على‬ ‫ال�ت��وايل‪ ،‬لكن �إذا �سمحت لبريلو‬

‫ب�ف��ر���ض �إي �ق��اع��ه ع�ل��ى ال �ل �ق��اء‪ ،‬قد‬ ‫جتد نف�سها متخلفة يف النتيجة يف‬ ‫� ّأي وقت‪.‬‬ ‫ي�ن�ب�غ��ي ع �ل��ى �أوزي� � ��ل ت�ضييق‬ ‫اخل� �ن ��اق ع �ل��ى الع� ��ب يوفنتو�س‬ ‫وحرمانه من مترير ال�ك��رات �إىل‬ ‫زمالئه‪.‬‬ ‫لكن على الع��ب ري��ال مدريد‬ ‫الإ��س�ب��اين الرتكيز على جمهوده‬ ‫الهجومي‪ ،‬وهنا �سي�ستمتع �أكرث‬ ‫لأن بي��رل��و ل�ي����س م�ت�خ���ص���ص��ا يف‬ ‫الرقابة الدفاعية‪.‬‬ ‫توما�س مولر (�أملانيا)‬ ‫بالزاريتي‬ ‫فيديريكو‬ ‫(�إيطاليا)‬ ‫ال � �ش��ك ب � ��أنّ �إي �ط��ال �ي��ا تعاين‬ ‫م� ��ن ن �ق ����ص يف م� ��رك� ��ز الظهري‬ ‫الأي � �� � �س� ��ر ال � � ��ذي ي �� �ش �غ �ل��ه الع ��ب‬ ‫ب��ال�يرم��و ف�ي��دي��ري�ك��و بالزاريتي‪.‬‬ ‫ك��ان بالزاريتي �ضعيفا يف مباراة‬ ‫�إن�ك�ل�ترا ال�ت��ي �شنّت ع��دة هجمات‬ ‫على منطقته يف ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫يف امل� �ق ��اب ��ل‪�� ،‬س�ي���س�ع��ى مولر‬ ‫ل�لا��س�ت�ف��ادة م��ن ط��اق�ت��ه الكبرية‬ ‫واخ � �ت� ��راق م �ن �ط �ق��ة ب ��ال ��زاري� �ت ��ي‬

‫لإي�صال الكرة �إىل ر�أ�س غوميز‪.‬‬ ‫� �س �ي �ح �ت��اج ب��ال��زاري �ت��ي لدعم‬ ‫دف��اع��ي ع�ن��دم��ا ي �ك��ون م��ول��ر على‬ ‫طرف امللعب‪ ،‬لكن الأول ب�إمكانه‬ ‫ال� �ت� �ع ��وي� �� ��ض ب� ��� �س� �ب ��ب م� �ه ��ارات ��ه‬ ‫الهجومية وتقدمه �إىل الأمام‪.‬‬ ‫ماريو غوميز (�أملانيا)‬ ‫اندريا بارزاغلي (�إيطاليا)‬ ‫مل يعد ه�ن��اك م��ن �شك حول‬ ‫ق��درة غوميز بعدما �سجل ثالثة‬ ‫�أهداف يف الدور الأول وارتقى �إىل‬ ‫�صدارة ترتيب الهدافني‪.‬‬ ‫��ض�خ��م ال �ب �ن �ي��ة‪ ،‬ق ��وي وقاتل‬ ‫داخ� ��ل م�ن�ط�ق��ة اجل� � ��زاء‪ ،‬ويهوى‬ ‫ه � ّز ال���ش�ب��اك‪ .‬ال�لاف��ت يف طريقة‬ ‫ل�ع�ب��ه �أ ّن � ��ه م �ت �ح��رك �أك�ث��ر بكثري‬ ‫م��ن امل �ه��اج �م�ين �أ� �ص �ح��اب البنية‬ ‫ال�ضخمة‪ ،‬وميتلك �ضربات ر�أ�سية‬ ‫خارقة وقدرة على قراءة املباراة‪.‬‬ ‫ع��رف ب��ارزاغ �ل��ي ك�ي��ف يوقف‬ ‫املهاجمني الكبار على غرار الفرتة‬ ‫ال �ت��ي دف ��ع ف�ي�ه��ا م� ��درب �إنكلرتا‬ ‫ب��ال�ع�م�لاق ان ��دي ك� ��ارول يف ختام‬ ‫مباراة ربع النهائي‪.‬‬ ‫�� �س� �ت� �ك ��ون احل � � � ��ال خمتلفة‬

‫م ��ع غ��وم �ي��ز‪ ،‬ال� ��ذي مي �ل��ك ق ��درة‬ ‫االق� �ت ��راب �أك �ث��ر م ��ن املدافعني‬ ‫وال�سيطرة على ال�ك��رة والتمرير‬ ‫لأحد زمالئه‪.‬‬ ‫مانويل نوير (�أملانيا) ‪-‬‬ ‫جانلويجي بوفون (�إيطاليا)‬ ‫م �ع��رك��ة مم��اث �ل��ة ل�ت�ل��ك التي‬ ‫خ��ا� �ض �ه��ا امل �خ �� �ض��رم ب ��وف ��ون مع‬ ‫ال���ش��اب الإن�ك�ل�ي��زي ج��و ه ��ارت‪� ،‬إذ‬ ‫يبدو نوير �أحد ال�شبان القادمني‬ ‫بقوة للمناف�سة على لقب �أف�ضل‬ ‫حار�س يف العامل‪.‬‬ ‫�أظ�ه��ر ب��وف��ون خ�برت��ه يف �ص ّد‬ ‫ركلة ترجيحية حا�سمة ال�شلي كول‬ ‫يف رب��ع النهائي‪ ،‬ورد فعل رائ��ع يف‬ ‫ال�شوط الأول �أمام غلن جون�سون‪،‬‬ ‫ف �ه��و ل�ي����س جم ��رد ح ��ار� ��س ي�ص ّد‬ ‫الكرات‪ ،‬بل قائدا ملنطقة يتوقع �أن‬ ‫تكون مزدحمة يوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�إذا مل ي��رت��ق ن ��وي ��ر‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫يعاين عادة من العر�ضيات ويتميز‬ ‫باملواجهات الفردية‪� ،‬ستكون الكفة‬ ‫يف م�صلحة بوفون �صاحب اخلربة‬ ‫الطويلة‪.‬‬

‫جانلويجي بوفون ومانويل نوير الأبرز يف حال الو�صول �إىل ركالت الرتجيح‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫‪23‬‬

‫بولندا‬ ‫أوكرانيا‬

‫كأس أوروبا‬ ‫‪2012‬‬

‫إيطاليا تقف مجددا بني أملانيا واأللقاب‬ ‫وار�سو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تخو�ض �أملانيا ن�صف نهائي‬ ‫ك��أ���س �أوروب� ��ا ‪ 2012‬ل�ك��رة القدم‬ ‫�أم��ام �إيطاليا اليوم اخلمي�س يف‬ ‫وار� �س��و ب��أب�ه��ى ح�ل��ة ب�ع��د فوزها‬ ‫يف �أرب ��ع م �ب��اري��ات ع�ل��ى التوايل‬ ‫من النهائيات املقامة يف بولندا‬ ‫و�أوك��ران �ي��ا‪ ،‬لكنها ت ��درك جيدا‬ ‫�أ ّن �ه��ا مل ت��ذق ط�ع��م ال �ف��وز �أم��ام‬ ‫خ���ص�م�ت�ه��ا يف ج �م �ي��ع املباريات‬ ‫الإق �� �ص��ائ �ي��ة ��ض�م��ن البطوالت‬ ‫الكربى‪.‬‬ ‫ن � � � � � ��ادرا م � � ��ا مي � �ل � ��ك �أح � � ��د‬ ‫املنتخبات ر�صيدا �إيجابيا �أمام‬ ‫ال �ع �م�لاق الأمل � ��اين ب�ط��ل العامل‬ ‫و�أوروب ��ا ث�لاث م��رات‪� ،‬سواء كان‬ ‫عامليا �أم �أوروب �ي��ا‪ ،‬لكن �إيطاليا‬ ‫ب�ط�ل��ة ال �ع��امل ‪ 4‬م ��رات و�أوروب � ��ا‬ ‫م��رة واح ��دة ف��ازت ‪ 14‬م��رة على‬ ‫«ن��ا��س�ي��ون��ال م��ان���ش��اف��ت» مقابل‬ ‫‪ 7‬خ���س��ارات و‪ 9‬ت �ع��ادالت‪ ،‬بيد �أنّ‬ ‫املواجهات يف البطوالت الكربى‬ ‫� �ص � ّب��ت يف م���ص�ل�ح��ة «� �س �ك ��وادرا‬ ‫اتزورا»‪� ،‬إذ تعادلت �أربع مرات يف‬ ‫دور املجموعات وخ�سرت ثالث‬ ‫مرات يف املباريات الإق�صائية‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ه� ��ذه امل � ��رة ق ��د تكون‬ ‫ال�صورة خمتلفة‪ ،‬وعلى غرار ما‬ ‫ق��ام ب��ه الإ��س�ب��ان يف رب��ع النهائي‬ ‫عندما واج�ه��وا فرن�سا وحققوا‬ ‫فوزهم الأول عليها‪ ،‬يبدو العبو‬ ‫امل��درب يواكيم لوف مع الهداف‬ ‫م��اري��و غ��وم�ي��ز و��ص��ان��ع الألعاب‬ ‫م���س�ع��ود �أوزي � ��ل ج��اه��زي��ن �أكرث‬ ‫م ��ن �أيّ وق� ��ت م �� �ض��ى لإي �ق ��اف‬ ‫ه��ذه ال�سل�سلة‪ ،‬ب�ع��د ت��أل�ق�ه��م يف‬ ‫ال � ��دور الأول وف ��وزه ��م بثالث‬ ‫مباريات على الربتغال ‪�-1‬صفر‬ ‫وهولندا ‪ 1-2‬وال��دمن��ارك ‪،1-2‬‬ ‫ثم �إجهازهم على اليونان يف ربع‬ ‫النهائي ‪.2-4‬‬ ‫يف امل� �ق ��اب ��ل‪ ،‬ت� �ب ��دو � �ص ��ورة‬ ‫�إي�ط��ال�ي��ا خمتلفة ع��ن ال�سمعة‬ ‫ال��دف��اع �ي��ة ال �ت��ي زرع �ت �ه��ا على‬ ‫ط��ول ال�سنني‪ ،‬فخا�ضت مباراة‬ ‫قوية �أمام �إ�سبانيا حاملة اللقب‬ ‫‪ 1-1‬يف ال��دور الأول‪ ،‬ثم تعادلت‬ ‫م��ع ك��روات �ي��ا ‪ 1-1‬ق�ب��ل �أن تفوز‬ ‫ع�ل��ى �إي��رل �ن��دا ‪��-2‬ص�ف��ر وحت�سم‬ ‫امل ��واج �ه ��ة م ��ع �إن �ك �ل�ت�را يف ربع‬ ‫النهائي بركالت الرتجيح ‪2-4‬‬ ‫بعد تعادلهما دون �أهداف‪.‬‬ ‫ي �ق��ول م�ي�رو� �س�ل�اف كلوزه‬ ‫املهاجم املخ�صرم الذي قد ينهي‬ ‫م�سريته مع الت�سيو الإيطايل‪:‬‬ ‫«مي �ك��ن ل�ل�ط�ل�ي��ان ال �ق ��دوم‪ .‬لقد‬

‫�أملانية تبحث عن رد الإعتبار �أمام �إيطاليا (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ت��درب �ن��ا ج �ي��دا ون �ح��ن يف غاية‬ ‫اجلهوزية»‪.‬‬ ‫وتابع مهاجم بايرن ميونيخ‬ ‫ال�سابق‪�« :‬سيطر الطليان على‬ ‫ال� �ك ��رة و� �ض �غ �ط��وا الإن �ك �ل �ي��ز يف‬ ‫م �ن �ط �ق �ت �ه��م‪ .‬ل ��ن ي �ح �� �ص��ل ذلك‬ ‫بالطبع معنا‪ .‬منلك �إ�سرتاتيجية‬ ‫�أخرى ونعرف نقاط �ضعفهم»‪.‬‬ ‫ورف�ض الأمل��ان الذين تركوا‬ ‫م �ق��ره��م يف غ��دان �� �س��ك �صباح‬ ‫�أم�س الأرب�ع��اء باجتاه العا�صمة‬ ‫ال�ب��ول�ن��دي��ة وار� �س��و‪ ،‬ال�غ��و���ص يف‬ ‫املواجهات ال�سابقة مع �إيطاليا‪،‬‬

‫وخ�صو�صا الأخرية التي ال تزال‬ ‫عالقة يف حلقهم عندما �سقطوا‬ ‫ع �ل��ى �أر� �ض �ه��م يف ن���ص��ف نهائي‬ ‫مونديال ‪ 2006‬بهدفني دون رد‬ ‫يف الوقت الإ�ضايف‪.‬‬ ‫م ��درب �أمل��ان�ي��ا ي��واك�ي��م لوف‬ ‫ال � ��ذي ك� ��ان م �� �س��اع��دا ليورغن‬ ‫كلينزمان عام ‪ 2006‬قبل �أن يقود‬ ‫ال�ب�لاد �إىل نهائي ك��أ���س �أوروب ��ا‬ ‫‪ 2008‬ون���ص��ف ن�ه��ائ��ي مونديال‬ ‫‪ 2010‬قال‪« :‬هذا الفريق خمتلف‬ ‫عن ‪ .2006‬ح�صلت عدة تغيريات‪،‬‬ ‫يف ال�ك��رة الإي�ط��ال�ي��ة ال �سيما يف‬

‫املنتخب الوطني‪ .‬ميلكون الكثري‬ ‫م��ن نقاط ال�ق��وة‪ ،‬وال �ق��درة على‬ ‫خو�ض املباريات الكربى وهذا ما‬ ‫ظهر حتى الآن»‪.‬‬ ‫وحت � � ��دث ل � ��وف ع� ��ن ق� ��درة‬ ‫ال � �ط � �ل � �ي ��ان ع � �ل ��ى ال� �ت� �غ� �ي�ي�ر يف‬ ‫خططهم‪« :‬حت�ضرنا حلالتني‪،‬‬ ‫الأوىل ‪ 2-5-3‬والثانية ‪،2-4-4‬‬ ‫فهم �أق��وي��اء كثريا يف اخلطتني‪،‬‬ ‫و�أف���ض��ل م��ن ال�ب��اق�ين‪ .‬ينتقلون‬ ‫م��ن ح��ال��ة �إىل �أخ � ��رى دون �أن‬ ‫تت�أثر طريقة لعبهم»‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ك �ل��وزه ي�ع�ت�بر �أنّ «كل‬

‫�شخ�ص يدرك مهمته‪� ،‬سواء كان‬ ‫مهاجما‪ ،‬العب و�سط �أو ظهريا‪.‬‬ ‫ال �أعتقد �أ ّنه ميكنهم مفاج�أتنا»‪.‬‬ ‫وي �� �ش��دد ل ��وف �أ ّن � ��ه «ينبغي‬ ‫ف��ر���ض �إي�ق��اع�ن��ا ع�ل��ى الطليان‪.‬‬ ‫امل �ه��م �أن ن ��أخ��ذ امل� �ب ��ادرة وجنرب‬ ‫الطليان على الرجوع �إىل الوراء‬ ‫بطريقة لعبنا»‪.‬‬ ‫ومل ي� �ع ��ط ل � � ��وف �أه� �م� �ي ��ة‬ ‫ليومني راح��ة �إ�ضافيني نالهما‬ ‫فريقه‪« :‬لقد لعبوا ‪ 120‬دقيقة‬ ‫لكنهم ح�صلوا على �أرب �ع��ة �أيام‬ ‫راح � � ��ة‪ ،‬وه� � ��ذا ك � ��اف ال�ستعادة‬

‫اللياقة»‪.‬‬ ‫يف الطرف الإي�ط��ايل‪ ،‬يبدو‬ ‫امل��درب ت�شيزاري برانديلي �أمام‬ ‫م�ه�م��ة ��ص�ع�ب��ة ل �ب �ن��اء دف ��اع ��ه يف‬ ‫ظل الإ�صابات التي تع ّر�ض لها‬ ‫اي �غ �ن��ازي��و اب��ات��ي ودان �ي �ي �ل��ي دي‬ ‫رو� �س��ي‪ ،‬وذل ��ك ب�ع��د غ �ي��اب قلب‬ ‫ال��دف��اع ج��ورج �ي��و كييليني عن‬ ‫املباراة الأخرية �ضد �إنكلرتا‪.‬‬ ‫ط �ب �ي��ب امل �ن �ت �خ��ب انريكو‬ ‫كا�ستيالت�شي قال‪« :‬اباتي يعاين‬ ‫م ��ن �أوج� � ��اع ع���ض�ل�ي��ة يف فخذه‬ ‫الأي�سر‪ ،‬ودي رو�سي من �آالم يف‬

‫�أع�صاب �ساقه الي�سرى»‪.‬‬ ‫و�أ� �ص �ي��ب اب ��ات ��ي يف مباراة‬ ‫�إنكلرتا وح ّل بدال منه كري�ستيان‬ ‫ماجيو يف بداية الوقت الإ�ضايف‬ ‫ق �ب��ل �أن ي �ن��ال الأخ� �ي��ر بطاقة‬ ‫� �ص �ف��راء ��س�ت�ح��رم��ه م��ن خو�ض‬ ‫م �ب��اراة �أمل��ان �ي��ا‪ ،‬ول �ع��ب انطونيو‬ ‫نوت�شريينو بدال من دي رو�سي‪.‬‬ ‫ويف ظ ��ل غ �ي��اب �أيّ ظهري‬ ‫�أمي ��ن‪ ،‬ق��د يعمد ب��ران��دي�ل��ي �إىل‬ ‫ال ��دف ��ع ب ��ان ��دري ��ا ب ��ارزاغ� �ل ��ي �أو‬ ‫ل� �ي ��ون ��اردو ب��ون��وت �� �ش��ي ل �ي �ق��ع يف‬ ‫م�شكلة �أخ��رى وهي �س ّد النق�ص‬

‫يف م��رك��ز ق�ل��ب ال��دف��اع‪ ،‬م��ا دفع‬ ‫ال �ب �ع ����ض ل �ل �ح��دي��ث ع� ��ن ال� ��زج‬ ‫ب��اجن�ل�ي��و اوغ �ب��ون��ا ال ��ذي خا�ض‬ ‫امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي م��ع ت��وري �ن��و يف‬ ‫الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ط�ب�ي��ب املنتخب‪:‬‬ ‫«�سنقوم بكل �شيء لغاية الدقيقة‬ ‫الأخ�ي�رة‪ ،‬ك��ي يكونوا يف متناول‬ ‫برانديلي»‪.‬‬ ‫وعلى رغم هذه املحنة يف خط‬ ‫ال��دف��اع ال��ذي مت� ّي��ز ب��ه الطليان‬ ‫تاريخيا‪� ،‬إ ّال �أنّ الإيجابية تخ ّيم‬ ‫ع�ل��ى امل�ع���س�ك��ر الإي� �ط ��ايل‪ ،‬فقال‬ ‫اندريا بريلو �أب��رز جنوم الدورة‬ ‫حتى الآن‪�« :‬أمل��ان�ي��ا خائفة م ّنا‪،‬‬ ‫نظرا �أي�ضا للخ�سارات ال�سابقة»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال�ل�اع��ب ال� ��ذي بنى‬ ‫جمده مع ميالن قبل �أن ينتقل‬ ‫امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي �إىل يوفنتو�س‬ ‫وي� � �ح � ��رز م� �ع ��ه ل� �ق ��ب ال� � � ��دوري‬ ‫املحلي‪« :‬در�سنا جميع مباريات‬ ‫�أمل��ان �ي��ا ع �ل��ى ال �ف �ي��دي��و‪ ،‬ون ��درك‬ ‫�أ ّن��ه ميكننا القيام ب��ذل��ك»‪ ،‬وعن‬ ‫م �� �س �ع��ود �أوزي � � ��ل ال � ��ذي يوازيه‬ ‫�أهمية يف املنتخب الأمل��اين قال‪:‬‬ ‫«ي�سهل اللعب وه��و بطل كبري‪،‬‬ ‫لكن �إيطاليا ال تخ�شى �أيّ �شيء‪،‬‬ ‫هي قوية يف جميع املراكز مثلهم‪.‬‬ ‫�ستكون م�ب��اراة جميلة يف ن�صف‬ ‫النهائي»‪.‬‬ ‫وع� � � � ��ن ي � � ��وم � � ��ي ال � � ��راح � � ��ة‬ ‫الإ��ض��اف�ي�ين لأمل��ان�ي��ا ق��ال بريلو‪،‬‬ ‫ال �ب��ال��غ ‪ 33‬ع��ام��ا‪« :‬ه� ��ذا كثري‪.‬‬ ‫يجب �أن تكون الأم ��ور متوازنة‬ ‫رمب � ��ا م ��ن خ �ل��ال �إط� ��ال� ��ة عمر‬ ‫الدورة �أكرث»‪.‬‬ ‫و�شدد بريلو �أنّ هذه الدورة‬ ‫ت�أتي يف نهاية م�سريته الكروية‬ ‫و�أنّ اخل�سارة �أمام رو�سيا �صفر‪3-‬‬ ‫ودي��ا قبل بداية ال��دورة «�أعادتنا‬ ‫�إىل �أر�ض الواقع»‪.‬‬ ‫وع��ن �إجن��ازات��ه ال�شخ�صية‬ ‫و�إمكانية �إحرازه الكرة الذهبية‪،‬‬ ‫ق��ال بريلو‪« :‬طاملا هناك مي�سي‬ ‫وكري�ستيانو رونالدو �سيكون من‬ ‫�شبه امل�ستحيل فهما ي�سجالن‬ ‫بني ‪ 70‬و‪ 80‬هدفا يف املو�سم»‪.‬‬ ‫ويريد بريلو‪ ،‬املمون الرئي�س‬ ‫الن� �ط ��ون� �ي ��و ك ��ا�� �س ��ان ��و وم ��اري ��و‬ ‫بالوتيلي بالكرات‪� ،‬إ�ضافة �إجناز‬ ‫جديد يف م�سريته امللونة باللقاب‪،‬‬ ‫�إىل ج ��ان ��ب احل� ��ار�� ��س القائد‬ ‫جانلويجي بوفون ودانييلي دي‬ ‫رو�سي ب�إحراز لقب ك�أ�س العامل‬ ‫‪ ،2006‬ث ��م ك ��أ� ��س �أوروب � � ��ا‪ ،‬على‬ ‫غرار الأملانيني يورغن كليزمنان‬ ‫وتوما�س ها�سلر (‪ 1990‬و‪.)1996‬‬

‫هل تفك أملانيا عقدة إيطاليا يف البطوالت الكربى؟‬ ‫غدان�سك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يقف التاريخ �إىل جانب �إيطاليا‬ ‫يف ت ��اري ��خ ل �ق��اءات �ه��ا م ��ع �أمل ��ان� �ي ��ا يف‬ ‫البطوالت ال�ك�برى (ك��أ���س ال�ع��امل �أو‬ ‫ك�أ�س �أوروب��ا)‪ ،‬حيث تواجه املنتخبان‬ ‫‪ 7‬م��رات ج��اءت نتيجتها يف م�صلحة‬ ‫الأزوري‪.‬‬ ‫وك��ان �أول لقاء يف بطولة كربى‬ ‫يف ك ��أ���س ال �ع��امل ‪ 1970‬يف مك�سيكو‪،‬‬ ‫حيث تواجها يف الدور ن�صف النهائي‬ ‫يف م�ب��اراة اع�ت�برت الأج�م��ل يف تاريخ‬ ‫النهائيات وانتهت يف م�صلحة �إيطاليا‬ ‫‪ 3-4‬بعد التمديد‪ّ � .‬أم��ا �آخ��ر مواجهة‬ ‫ف�ك��ان��ت �أي���ض��ا يف م��ون��دي��ال ‪ 2006‬يف‬ ‫�أملانيا ويف الدور ن�صف النهائي �أي�ضا‪،‬‬ ‫وفازت �إيطاليا ‪�-2‬صفر بعد التمديد‪.‬‬ ‫مباراة اليوم �ستكون الثامنة بني‬ ‫املنتخبني يف بطولة كربى‪ ،‬علما ب�أنّ‬ ‫�آخر لقاء ودي بينهما �أقيم يف �شباط‬ ‫عام ‪ 2011‬وانتهى بتعادلهما ‪.1-1‬‬ ‫وه � �ن� ��ا �أب� � � � ��رز امل � ��واج� � �ه � ��ات بني‬ ‫املنتخبات يف البطوالت الكربى‪:‬‬ ‫‪ 17‬حزيران ‪1970‬‬ ‫�إيطاليا ‪� -‬أملانيا الغربية‪ 3-4 ،‬بعد‬ ‫التمديد (ن�صف نهائي ك�أ�س العامل‬ ‫يف مك�سيكو)‪.‬‬ ‫�أُط� �ل ��ق ع �ل��ى ه ��ذه امل� �ب ��اراة التي‬ ‫�أقيمت على ملعب ازتيكا ال�شهري يف‬ ‫مك�سيكو �سيتي �أم ��ام �أك�ث�ر م��ن ‪102‬‬ ‫�أل ��ف م�ت�ف��رج ل�ق��ب «م �ب��اراة القرن»‪.‬‬ ‫تقدمت �إيطاليا معظم فرتات املباراة‬ ‫بوا�سطة روبرتو بونن�سينيا الذي جاء‬ ‫هدفه يف الدقيقة الثامنة‪ ،‬لكن كارل‬ ‫هاينت�س �شنيلينغر الذي كان يلعب يف‬ ‫الدوري الإيطايل يف ذلك الوقت �أدرك‬ ‫التعادل لأملانيا ب�شكل دراماتيكي يف‬ ‫الدقيقة الأخ�يرة ليفر�ض التمديد‪.‬‬ ‫ث ��م ت �ق��دم��ت �أمل��ان �ي��ا ع�ب�ر املدفعجي‬ ‫غ�ي�رد م��ول��ر (‪ ،)95‬ل�ك��ن تار�سي�سيو‬ ‫بورغنيت�ش ع��ادل لإيطاليا بعد �أربع‬ ‫دق��ائ��ق‪ ،‬ث��م تقدمت �إي�ط��ال�ي��ا جمددا‬

‫املانيا التي �أ�ستعدت ملواجهة اليوم جيدا تبحث عن فوز �أول على �إيطاليا يف املواجهات الر�سمية بينهما (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫‪ 2-3‬عرب لويجي ريفا (‪ .)104‬و�أبى‬ ‫املنتخب الأمل��اين اال�ست�سالم‪ ،‬ف�سجل‬ ‫ل��ه م��ول��ر ال�ت�ع��ادل ‪ ،)110( 3-3‬لكن‬ ‫الكلمة الأخ�يرة كانت لإيطاليا التي‬ ‫ح�سمت املباراة ال�شهرية يف م�صلحتها‬ ‫بهدف لولدها الذهبي جاين ريفريا‬ ‫بعد دقيقة واح��دة‪ .‬وخ�سرت �إيطاليا‬ ‫�أم� ��ام ال�ب�رازي ��ل يف امل �ب ��اراة النهائية‬ ‫‪.4-1‬‬ ‫‪ 14‬حزيران ‪1978‬‬

‫�أمل ��ان� �ي ��ا ال �غ ��رب �ي ��ة ‪� -‬إي �ط ��ال �ي ��ا‪،‬‬ ‫�صفر‪�-‬صفر (ال� ��دور ال �ث��اين بنظام‬ ‫املجموعة)‪.‬‬ ‫خا�ضت �أملانيا غمار ك�أ�س العامل‬ ‫يف الأرجنتني وهي حاملة اللقب‪ ،‬لكن‬ ‫تعادلها مع �إيطاليا �سلبا يف بوين�س‬ ‫اي��ر���س ج��اء قبل تعادلهما يف املباراة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة م��ع ه��ول �ن��دا‪ ،‬ث��م اخل�سارة‬ ‫امل�ف��اج�ئ��ة �أم ��ام ج��ارت�ه��ا النم�سا ‪3-2‬‬ ‫وخروجها‪.‬‬

‫و� �ش �ه��دت امل � �ب� ��اراة م ��ع �إيطاليا‬ ‫ب��ال��ذات خ��و���ض ح��ار���س م��رم��ى �أملانيا‬ ‫ال�شهري �سيب ماير مباراته الرقم ‪16‬‬ ‫يف نهائيات ك��أ���س ال�ع��امل‪ ،‬وك��ان ذلك‬ ‫رق �م��ا ق�ي��ا��س�ي��ا يف ت�ل��ك ال �ف�ت�رة‪ ،‬لكن‬ ‫فريقه ف�شل يف الت�سجيل يف مرمى‬ ‫نظريه ال�شهري دينو زوف‪.‬‬ ‫وب � �ح � �� � �س ��ب ال� � �ن� � �ظ � ��ام ال � �ق� ��دمي‬ ‫لنهائيات ك��أ���س ال �ع��امل‪ ،‬ح� ّل��ت �أملانيا‬ ‫ثانية يف ال��دور الأول يف جمموعتها‪،‬‬

‫ث��م خرجت م��ن ال��دور ال�ث��اين (نظام‬ ‫املجموعات �أي�ضا) بحلولها ثالثة‪ ،‬يف‬ ‫حني �أنهت �إيطاليا البطولة يف املركز‬ ‫الرابع بخ�سارتها مباراة املركز الثالث‬ ‫�أمام الربازيل‪.‬‬ ‫‪ 11‬متوز ‪1982‬‬ ‫�إي�ط��ال�ي��ا ‪� -‬أمل��ان�ي��ا ال�غ��رب�ي��ة‪1-3 ،‬‬ ‫(نهائي ك�أ�س العامل ‪.)1982‬‬ ‫دخلت �أملانيا املباراة النهائية بعد‬ ‫�أن خا�ضت مباراة دراماتيكية يف ن�صف‬

‫النهائي �ضد فرن�سا قلبت فيها تخلفها‬ ‫يف الوقت الإ�ضايف ‪� 3-1‬إىل تعادل ‪3-3‬‬ ‫ثم �إىل فوز بركالت الرتجيح‪ .‬بيد �أنّ‬ ‫�إيطاليا ح�سمت املباراة النهائية التي‬ ‫�أقيمت على ملعب �سانتياغو برنابيو‬ ‫ب�سهولة‪ ،‬حيث تقدمت بثالثة �أهداف‬ ‫نظيفة بوا�سطة باولو رو�سي وماركو‬ ‫تارديللي والي�ساندرو التوبيلي‪ ،‬علما‬ ‫ب�أنّ انطونيو كابريني �أهدر ركلة جزاء‬ ‫عندما كانت النتيجة ال تزال �صفر‪-‬‬

‫��ص�ف��ر‪ .‬ورد املنتخب الأمل� ��اين بهدف‬ ‫�شريف لبول برايترن يف �أواخر املباراة‪،‬‬ ‫لكن �إيطاليا جنحت يف �إحراز الك�أ�س‬ ‫للمرة الثالثة يف تاريخها والأوىل بعد‬ ‫‪ 48‬عاما‪.‬‬ ‫‪ 19‬متوز ‪1996‬‬ ‫�أمل��ان �ي��ا ‪� -‬إي�ط��ال�ي��ا‪� ،‬صفر‪�-‬صفر‬ ‫(دور امل �ج �م��وع��ات يف ك� ��أ� ��س �أوروب � ��ا‬ ‫‪.)1996‬‬ ‫كان حار�س مرمى �أملانيا اندريا�س‬ ‫كوبكه (مدرب حرا�س املنتخب حاليا)‬ ‫جن��م امل �ب��اراة ب�ع��د �أن ت���ص�دّى لركلة‬ ‫ج ��زاء ن � ّف��ذه��ا ج��ان�ف��ران�ك��و زوال بعد‬ ‫م��رور ‪ 9‬دق��ائ��ق يف مدينة مان�ش�سرت‬ ‫ل�ي�ن�ت��زع ب �ط��اق��ة ال �ت ��أه��ل �إىل ال ��دور‬ ‫الثاين‪ ،‬يف حني خرجت �إيطاليا بعد‬ ‫خ�سارتها �أمام ت�شيكيا ‪ .2-1‬ثم تغلبت‬ ‫�أمل��ان�ي��ا على ك��روات�ي��ا يف رب��ع النهائي‬ ‫وعلى �إنكلرتا يف ن�صف النهائي قبل‬ ‫�أن حترز لقبها الأخري الكبري بفوزها‬ ‫ع �ل��ى ت���ش�ي�ك�ي��ا يف ال �ن �ه��ائ��ي بالهدف‬ ‫الذهبي الوليفر بريهوف (‪.)1-2‬‬ ‫‪ 4‬متوز ‪2006‬‬ ‫�أمل��ان�ي��ا ‪� -‬إي�ط��ال�ي��ا‪�� ،‬ص�ف��ر‪ 2-‬بعد‬ ‫التمديد (ن�صف نهائي ك�أ�س العامل)‪.‬‬ ‫انتهى حلم �أملانيا ب��إح��راز اللقب‬ ‫ال �ع��امل��ي ع �ل��ى �أر� �ض �ه��ا يف دورمتوند‬ ‫بخ�سارتها �أمام �إيطاليا �صفر‪ 2-‬بعد‬ ‫ال �ت �م��دي��د‪ .‬ك ��ان امل�ن�ت�خ��ب الإيطايل‬ ‫الطرف الأف�ضل لكنه مل يتمكن من‬ ‫الت�سجيل يف ال��وق��ت الأ��ص�ل��ي‪ .‬ومرر‬ ‫اندريا بريلو الذي يت�ألق يف البطولة‬ ‫احلالية متريرة رائعة باجتاه فابيو‬ ‫غ��رو� �س��و ال� ��ذي ا� �س �ت��دار ع �ل��ى نف�سه‬ ‫و�أطلقها بعيدا عن متناول احلار�س‬ ‫ينز ليمان‪ ،‬قبل �أن ي�ضيف املخ�ضرم‬ ‫الي�ساندرو دل بيريو الهدف الثاين‬ ‫�إث��ر هجمة مرتدة �سريعة لي�سدد يف‬ ‫ال��زاوي��ة البعيدة‪ .‬ثم توجت �إيطاليا‬ ‫باللقب بفوزها على فرن�سا بركالت‬ ‫ال�ترج �ي��ح يف امل� �ب ��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة على‬ ‫امللعب الأوملبي يف برلني‪.‬‬


‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬ ‫اخلمي�س (‪ )28‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1992‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين الراعي احل�صري‬ ‫للملتقى الدويل للبنوك وامل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��دم ال�ب�ن��ك الإ� �س�ل�ام��ي الأردين ال��رع��اي��ة املا�سية‬ ‫واحل�صرية للملتقى ال��دويل الأول للبنوك وامل�ؤ�س�سات‬ ‫امل��ال �ي��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة ب �ع �ن��وان « �آف � ��اق ��ص�ن��اع��ة التمويل‬ ‫الإ�سالمي» بتنظيم من املجل�س العام للبنوك وامل�ؤ�س�سات‬ ‫املالية الإ�سالمية ‪ /‬البحرين وال�شركة الإ�سرتاتيجية‬ ‫ل �ت �ط��وي��ر الأع � �م� ��ال ومب �� �ش��ارك��ة ن�خ�ب��ة م ��ن اخل �ب��راء و‬ ‫املتخ�ص�صني يف ال�ق�ط��اع امل���ص��ريف وال�ت�م��وي��ل الإ�سالمي‬ ‫يف العامل وامل�ؤ�س�سات اال�ستثمارية والبنوك الإ�سالمية‬ ‫وامل�ؤ�س�سات ذات ال�صلة املبا�شرة وغري املبا�شرة بالتمويل‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي وال �ع��امل��ي م��ن داخ ��ل الأردن وخ ��ارج ��ه ومن‬ ‫القطاعني العام واخلا�ص وافتتحه �سليمان احلافظ وزير‬ ‫املالية نيابة عن دولة رئي�س الوزراء الأردين الدكتور فايز‬ ‫الطراونة وذلك يف فندق كمبن�سكي‪/‬عمان يومي ‪- 27‬‬ ‫‪ 28‬من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة ق��ال مو�سى‬ ‫� �ش �ح��ادة ن ��ائ ��ب رئ �ي ����س جمل�س‬ ‫الإدارة امل ��دي ��ر ال � �ع ��ام للبنك‬ ‫الإ�سالمي الأردين ال��ذي تر�أ�س‬ ‫اجل �ل �� �س��ة الأوىل م ��ن فعاليات‬ ‫امل � � ��ؤمت� � ��ر ب � �ع � �ن� ��وان «ال � �ب � �ن ��وك‬ ‫الإ�سالمية يف الأردن» ان رعاية‬ ‫م �� �ص��رف �ن��ا ل �ف �ع��ال �ي��ات امللتقى‬ ‫الدويل الأول للبنوك وامل�ؤ�س�سات‬ ‫املالية الإ�سالمية يف الأردن ي�أتي‬ ‫مكم ً‬ ‫ال ل��دور البنك الإ�سالمي‬ ‫الأردين ال ��ذي ي�سعى دائ �م �اً يف‬ ‫رعاية ودعم الندوات وامل�ؤمترات‬ ‫ال�ت��ي ت�سعى ل�لارت�ق��اء ب�صناعة‬ ‫التمويل الإ��س�لام��ي وال�صريفة‬ ‫الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة ‪ ،‬وي� � ��أت � ��ي �ضمن‬ ‫خدمات م�صرفنا املتوا�صلة عرب‬ ‫م�سريته خلدمة ال�صناعة املالية‬ ‫الإ�سالمية وم�ؤ�س�سات التمويل‬ ‫ذات ال �ع�لاق��ة ب��ال�ع�م��ل امل�صريف‬ ‫الإ� � �س�ل��ام� ��ي وج � � ��ذب االم � � ��وال‬

‫لال�ستثمار يف الأردن ‪,‬فعقد هذا‬ ‫امل�ؤمتر ي�ؤكد مكانة الأردن بني‬ ‫الدول العربية ودول العامل وما‬ ‫مييزه من خربة وا�سعة يف جمال‬ ‫التمويل الإ�سالمي �إ�ضافة �إىل‬ ‫توفر الأمان وتقدمي الت�سهيالت‬ ‫وال �ت �ع��اون امل�ستمر م��ن اجلهات‬ ‫الر�سمية والرقابية ال�ست�ضافة‬ ‫م� �ث ��ل ه � ��ذه امل � � ��ؤمت� � ��رات لدعم‬ ‫االق �ت �� �ص��اد ال��وط �ن��ي واالرت� �ق ��اء‬ ‫بالعمل امل�صريف بجميع �أطيافه‬ ‫لينعك�س �إيجابا على اجلميع ‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أن م �� �ش��ارك��ة نخبة‬ ‫م � ��ن اخل� � �ب � ��راء وامل� ��� �ص ��رف� �ي�ي�ن‬ ‫املتخ�ص�صني يف جم��ال �صناعة‬ ‫ال �ت �م��وي��ل الإ� �س�ل�ام ��ي م ��ن عدة‬ ‫دول ع��رب�ي��ة و�إ� �س�لام �ي��ة تدعم‬ ‫ف�ع��ال�ي��ات امل ��ؤمت��ر وت�ت�ي��ح املجال‬ ‫لتبادل الآراء وع��ر���ض التجارب‬ ‫لي�ستفيد القائمني على التمويل‬ ‫الإ� � �س�ل��ام� ��ي م� ��ن التو�صيات‬

‫إطالق "مجموعة العمل لتحفيز‬ ‫الصريفة اإلسالمية يف لبنان"‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫عقدت �شركة "داتا �أند انف�ستمنت كون�سلت‪ -‬ليبانون"‪"،‬منتدى‬ ‫الأ�سواق املالية اللبنانية املخاطر ال�سيادية وحتديات النمو والرقابة‬ ‫والت�شريع"‪ ،‬ب��رع��اي��ة م���ص��رف ل�ب�ن��ان ومب���ش��ارك��ة ب��ور��ص��ة بريوت‬ ‫ورع��اي��ة ع��دد من امل�صارف و�شركات التكنولوجيا يف فندق كراون‬ ‫بالزا‪ -‬احلمرا‪.‬‬ ‫و�أعلنت �شركة "داتا �أند انف�ستمنت كون�سلت‪-‬ليبانون ت�أ�سي�س‬ ‫"جمموعة العمل لتحفيز ال�صريفة الإ�سالمية يف لبنان ‪Lebanon‬‬ ‫‪ ."Islamic Finance Task Force‬وق��ال رئي�س جمل�س ادارة‬ ‫ال�شركة معن ال�ب�رازي ان��ه "على ال��رغ��م م��ن ان ال�صناعة املالية‬ ‫الإ�سالمية حققت منوا كبريا بعد الأزم��ة املالية العاملية واحتازت‬ ‫على م�ساحة وا�سعة من اهتمام امل�ؤ�س�سات املالية العاملية وعلى الرغم‬ ‫من �أن الأرق��ام ت�شري �إىل �أن��ه مقارنة بامل�ؤ�س�سات املالية التقليدية‬ ‫العاملية التي تعود �إىل قرون خلت و�أن تكون �أ�صولها قد و�صلت �إىل‬ ‫‪ 1.6‬تريليون دوالر يف عام ‪ 2012‬يف منو يزيد على ‪ 30‬يف املائة منذ‬ ‫عام ‪ 2000‬اال ان عوائق ت�شريعية ورقابية كثرية تعيق عمل امل�صارف‬ ‫الإ�سالمية يف لبنان"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ان "جمموعة العمل لتحفيز ال�صريفة الأ�سالمية يف‬ ‫ل �ب �ن��ان ‪ Lebanon Islamic Finance Task Force‬ت�أتي‬ ‫للحث على ادخال ت�شريعات جديدة على ال�صناعة املالية الإ�سالمية‬ ‫ال�ت��ي يغيب عنها ت�ن��وع امل�ؤ�س�سات املالية الإ��س�لام�ي��ة حيث تعاين‬ ‫امل�صارف الإ�سالمية من عدم امتالكها �أدوات مالية تتمتع مبا تتمتع‬ ‫به الأدوات املالية املتداولة يف الأ�سواق املالية من قدرة على حتويل‬ ‫ا�ستحقاقات موارد الأموال الق�صرية الأجل �إىل ا�ستثمارات ومتويل‬ ‫�أطول �أجال‪ ،‬مع االحتفاظ ب�إمكانية ت�سييل هذه اال�ستثمارات وقت‬ ‫احلاجة‪ ،‬مع حتقيق قدر معقول من الأرباح وال�ضمان"‪.‬‬ ‫وناق�ش امل�ؤمتر قانون تنظيم الأ�سواق املالية رقم ‪ 161‬والذي‬ ‫�صدقه جمل�س النواب منذ ف�ترة‪ .‬وتناولت اجلل�سات‪ :‬االجراءات‬ ‫الرقابية والتنظيمية لقانون تنظيم الأ�سواق املالية‪.‬‬

‫والنتائج لت�ساهم يف رف��د ومنو‬ ‫وتطوير �أف��اق �صناعة التمويل‬ ‫الإ� �س�لام��ي يف ��ض��وء التحديات‬ ‫امل�ستقبلية ال�ت��ي تواجهها حتى‬ ‫ت�ستمر يف ثباتها وقدرتها على‬ ‫م��واج �ه��ة �أي �أزم � � ��ات حمتملة‬ ‫م�ستقب ً‬ ‫ال ‪.‬‬ ‫م� � ��ن ج � �ه� ��ة �أخ � � � � � ��رى ق� ��ال‬ ‫حممد ب��ن يو�سف الأم�ي�ن العام‬ ‫باالنابة للمجل�س العام للبنوك‬ ‫و امل��ؤ��س���س��ات امل��ال�ي��ة الإ�سالمية‬ ‫�إن اختيار الأردن لعقد امل�ؤمتر‬ ‫الأول للمجل�س ج ��اء انطالقاً‬

‫م��ن ري ��ادة الأردن يف ال�صريفة‬ ‫الإ�سالمية والتمويل الإ�سالمي‬ ‫م �ن��ذ اك�ث��ر م ��ن ث�ل�اث�ي�ن عاماً‬ ‫ب �ـ �ت ��أ� �س �ي ����س ال �ب �ن��ك الإ�سالمي‬ ‫الأردين ال � ��ذي ق� ��دم من ��وذج� �اً‬ ‫مم�ي��زاً لنجاح جتربة ال�صريفة‬ ‫الإ�سالمية والتمويل الإ�سالمي‬ ‫وخرج كفاءات م�صرفية �إ�سالمية‬ ‫�ساهمت يف رف��د ه��ذه ال�صناعة‬ ‫حملياً وعاملياً‪.‬‬ ‫ك�م��ا ان ع�ق��د ه ��ذا امل�ؤمتر‬ ‫يف ه��ذا الوقت ي�أتي ت�أكيداً على‬ ‫ل��دور التمويل الإ�سالمي الذي‬

‫نه�ض وث�ب��ت على م�ب��ادئ��ه وزاد‬ ‫الإقبال عليه بعد مواجهة العامل‬ ‫لالزمات االقت�صادية وال�سيا�سية‬ ‫وامل��ال �ي��ة امل�ت�لاح�ق��ة و لالطالع‬ ‫ع �ل��ى �آف � � ��اق � �ص �ن��اع��ة التمويل‬ ‫اال�سالمي وملزيد من دع��م هذه‬ ‫ال�صناعة كان هذا اللقاء للتعرف‬ ‫ع�ل��ى واق ��ع ال�ب�ن��وك الإ�سالمية‬ ‫يف الأردن وم�ن��اق���ش��ة اجلوانب‬ ‫القانونية وال�ضرائبية ال�ستيعاب‬ ‫�أدوات ال �ت �م ��وي ��ل الإ�� �س�ل�ام ��ي‬ ‫وتبيان دور امل�ؤ�س�سات الدولية يف‬ ‫دعم م�سرية التمويل الإ�سالمي‬

‫وال��رق��اب��ة وال �ت��دق �ي��ق ال�شرعي‬ ‫ودوره ب�ي�ن امل�ه�ن�ي��ة والنظرية‬ ‫ودور الت�أمني التكافلي ودوافع‬ ‫النمو والفر�ص والتحديات التي‬ ‫ت��واج�ه��ه وم��ا ه��و دور التدريب‬ ‫يف تطوير التمويل الإ�سالمي‬ ‫‪� ،‬آم�ل� ً‬ ‫ا �أن ت�ك��ون ت��و��ص�ي��ات هذا‬ ‫املتلقى ت�ضع احل �ل��ول ام ��ام �أي‬ ‫ع�ق�ب��ات ت�ق��ف يف ط��ري��ق �صناعة‬ ‫ال �ت �م��وي��ل الإ� �س�ل�ام ��ي وتو�ضح‬ ‫�أي م�لاب���س��ات ق��د ت �ع�تري هذه‬ ‫ال�صناعة التي نفخر باجنازاتها‬ ‫ومنوها ‪.‬‬

‫مصرفيون يطالبون «مرسي»‬ ‫بتعديل قانون البنوك ورفع‬ ‫حصة الصريفة اإلسالمية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫بعد �إع�ل�ان نتيجة االنتخابات الرئا�سية‪ ،‬بفوز الدكتور‬ ‫حممد مر�سي‪ ،‬مبن�صب رئي�س اجلمهورية‪ ،‬ك�أول رئي�س منتخب‬ ‫بعد الثورة‪ ..‬طالب خرباء م�صرفيون «مر�سي» ب�إجراء تعديالت‬ ‫على قانون البنوك احلاىل برفع ر�ؤو�س �أموال البنوك العاملة‬ ‫يف ال�سوق لـ‪ 3‬مليارات جنيه‪ ،‬ل�ضخ �سيولة جديدة يف االقت�صاد‪،‬‬ ‫بعد �أن ت�أثرت �سلباً خالل الفرتة املا�ضية با�ستثمارات البنوك‬ ‫يف �أذون اخل��زان��ة‪ ،‬م�ضيفني �أن ا�ستقدام البنوك الإ�سالمية‬ ‫الدولية‪ ،‬للعمل يف ال�سوق املحلية من �ش�أنه �أن يرفع الطلب‬ ‫على املنتجات واخلدمات امل�صرفية الإ�سالمية‪ ،‬وزيادة املناف�سة‬ ‫ل�صالح العمالء‪.‬‬ ‫�أحمد �آدم‪ ،‬مدير �إدارة التخطيط ال�سابق بالبنك الوطني‬ ‫للتنمية‪ ،‬طالب الرئي�س اجلديد ب�ضرورة تعديل قانون البنوك‬ ‫احل ��اىل ليتيح رف��ع ر�أ� �س �م��ال ال�ب�ن��وك م��ن ‪ 500‬م�ل�ي��ون جنيه‬ ‫حالياً �إىل ‪ 3‬مليارات جنيه‪ ،‬مو�ضحاً �أن ه��ذا التعديل يرفع‬ ‫حجم ال�سيولة يف ال�ق�ط��اع امل���ص��ريف مب�ق��دار ‪ 67‬مليار جنيه‪،‬‬ ‫بعد �أن ت�أثرت �سلباً با�ستثمار البنوك الأم��وال يف �أدوات الدين‬ ‫احلكومية ‪� -‬أذون و�سندات اخلزانة ‪ -‬مطالباً ب�سرعة �إجراء‬ ‫تلك التعديالت النقاذ االقت�صاد‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف «�آدم»‪� ،‬أن تعديل ق��ان��ون ال�ب�ن��وك مينح البنوك‬ ‫الإ�سالمية حرية العمل يف ال�سوق املحلية‪� ،‬سي�ؤدى �إىل اهتمام‬ ‫البنوك الإ�سالمية الدولية‪ ،‬بال�سوق امل�صرية‪ ،‬مطالباً مبنح ‪4‬‬ ‫رخ�ص جديدة لبنوك �إ�سالمية دولية للعمل على نقل اخلربات‬ ‫الدولية يف جمال ال�صريفة الإ�سالمية‪ ،‬بعد القيود التي و�ضعها‬ ‫النظام ال�سابق على تلك البنوك‪.‬‬ ‫و�أك��د «�آدم»‪� ،‬أن الرئي�س القادم‪� ،‬سوف يواجه العديد من‬ ‫التحديات �أبرزها العجز الكبري يف ميزان املدفوعات‪ ،‬والرتاجع‬ ‫البالغ ‪ 28‬مليار دوالر يف االحتيطات الر�سمية وغري الر�سمية‪،‬‬ ‫وات�ساع ن�سبة العجز يف املوازنة العامة للدولة‪ ،‬والذى و�صل �إىل‬ ‫نحو ‪ 144‬مليار جنيه طبقاً لأحدث االح�صائيات‪.‬‬ ‫من جانبه قال �أحمد �سليم‪ ،‬اخلبري امل�صريف‪� ،‬إن ت�أثري جناح‬ ‫االنتخابات الرئا�سية‪ ،‬وبداية تخطى م�صر مرحلة اال�ضطرابات‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬من �ش�أنه �أن يرفع م�ؤ�شر ثقة امل�ستثمرين الأجانب‬ ‫يف االقت�صاد‪ ،‬خا�صة يف قطاعات مثل �أ�سواق املال واال�ستثمارات‬ ‫الأجنبية املبا�شرة وغري املبا�شرة‪ ،‬وت�شمل اال�ستثمار يف �أذون‬ ‫و�سندات اخلزانة امل�صرية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف «�سليم»‪ ،‬ل�ـ»ال�ي��وم ال�سابع»‪� ،‬أن ثقة امل�ستثمر يف‬ ‫االقت�صاد ترتفع با�ستقرار الأو��ض��اع ال�سيا�سية‪ ،‬وتدفعه �إىل‬ ‫اتخاذ بع�ض القرارات اال�ستثمارية ال�سريعة‪ ،‬بالدخول بتلك‬ ‫الأ� �س��واق م��ن ع��دم��ه‪ ،‬م ��ؤك��داً �أن ي ��ؤدى اال�ستقرار �إىل ارتفاع‬ ‫التدفقات النقدية بالعمالت الأجنبية واالحتياطى من النقد‬ ‫الأجنبي‪ ،‬الذى ت�أثر ب�شدة على مدار ‪� 14‬شهراً لي�صل حالياً �إىل‬ ‫‪ 15.5‬مليار دوالر‪ ،‬و�أي�ضا يف ثقة م�ؤ�س�سات الت�صنيف االئتمانى‬ ‫وامل�ستثمرين الأجانب على املديني املتو�سط والطويل الأجل‪،‬‬ ‫وارتفاع الت�صنيف مرة �أخرى‪.‬‬ ‫وتوقع الدكتور ه�شام �إبراهيم‪ ،‬اخلبري امل�صريف‪ ،‬التو�سع‬ ‫يف منح رخ�ص ج��دي��دة للبنوك الإ�سالمية بعد ف��وز الدكتور‬ ‫حممد مر�سي‪ ،‬مر�شح حزب احلرية والعدالة‪ ،‬بكر�سى الرئا�سة‪،‬‬ ‫مو�ضحاً �أن ذلك م�شروطاً بتغيري الفكر احلاىل داخل القطاع‬ ‫امل�صريف وقياداته‪.‬‬ ‫وطالب �إب��راه�ي��م‪ ،‬يف ت�صريح لـ»اليوم ال�سابع»‪ ،‬ب�ضرورة‬ ‫ا�ستقدام البنوك الإ�سالمية �صاحبة التجارب الدولية الناجحة‬ ‫يف اخلدمات امل�صرفية املتوافقة مع �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫للعمل على النهو�ض بتجربة البنوك الإ�سالمية يف ال�سوق‬ ‫امل�صرفية املحلية‪ ،‬وخلق حالة من التناف�س الذى ي�ؤدى �إىل رفع‬ ‫م�ستوى جودة اخلدمات واملنتجات امل�صرفية الإ�سالمية‪ ،‬و�أي�ضاً‬ ‫�إيجاد نوع من التنوع يف خدمات ال�سوق امل�صرفية امل�صرية‪.‬‬ ‫و�أكد �إبراهيم‪� ،‬أن الطلب على املنتجات امل�صرفية التقليدية‬ ‫�سي�ستمر ب��ال �ت��وازى م��ع من��و ال�ط�ل��ب امل �ت��وق��ع ع�ل��ى منتجات‬ ‫ال�صريفة الإ�سالمية‪ ،‬م�ؤكداً �أن حزب احلرية والعدالة‪ ،‬الذراع‬ ‫ال�سيا�سية جلماعة الإخ ��وان امل�سلمني‪ ،‬عكف على م��دار العام‬ ‫امل��ا��ض��ى على و��ض��ع ت�صور �شامل للنهو�ض بقطاع ال�صريفة‬ ‫الإ�سالمية يف �سياق مفهوم االقت�صاد الإ�سالمى‪ ،‬م�ضيفاً �أن‬ ‫عدد البنوك الإ�سالمية حالياً ال يتجاوز ال�ـ‪ 3‬م�صارف مقابل‬ ‫‪ 36‬بنكاً جتارياً‪.‬‬

‫«التأمني اإلسالمية» تشارك يف امللتقى‬ ‫الدولي للبنوك واملؤسسات املالية اإلسالمية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�شارك �شركة الت�أمني الإ�سالمية بالرعاية الربونزية لفعاليات‬ ‫امللتقى ال��دويل الأول للبنوك وامل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية يف عمان‬ ‫‪ 2012/6/28-27‬الذي ينظمه املجل�س العام للبنوك وامل�ؤ�س�سات املالية‬ ‫الإ�سالمية ‪ /‬البحرين حتت عنوان « �آفاق �صناعة التمويل الإ�سالمي‬ ‫« ملناق�شة مو�ضوع ال�صريفة الإ�سالمية والت�أمني التكافلي و�شركات‬ ‫اال�ستثمار والتمويل الإ�سالمية يف االقت�صاد املعا�صر وما يواجهها من‬ ‫حتديات وقدرتها على مواجهة تداعيات الأزمات العاملية املالية‪.‬‬ ‫م � ��ن ج ��ان� �ب ��ه ق� � ��ال اح � �م� ��د �صباغ‬ ‫م��دي��ر ع��ام ��ش��رك��ة ال�ت��أم�ين الإ�سالمية‬ ‫ورئي�س االحت��اد العام العاملي ل�شركات‬ ‫التكافل ال��ذي ��س�ير�أ���س �إح��دى جل�سات‬ ‫امل �ل �ت �ق��ى وال � �ت� ��ي � �س �ت �ت �ن��اول مو�ضوع‬ ‫الت�أمني التكافلي دواف��ع النمو الفر�ص‬ ‫وال �ت �ح��دي��ات ومب �� �ش��ارك��ة متخ�ص�صني‬ ‫يف جم��ال ال�ت��أم�ين ال�ت�ع��اوين «ان �شركة‬ ‫ال� �ت� ��أم�ي�ن الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة ت �� �س �ع��ى دائ� �م� �اً‬ ‫ل�ل�م���ش��ارك��ة وال ��دع ��م مل�ع�ظ��م امل ��ؤمت ��رات‬ ‫واللقاءات التي ت�ؤكد على �أهمية �صناعة‬ ‫الت�أمني الإ�سالمي وتو�ضح فكرة الت�أمني‬

‫ال �ت �ع��اوين و �أح �ك��ام��ه ال���ش��رع�ي��ة حيث‬ ‫�سيتم عر�ض جتربتنا يف �شركة الت�أمني‬ ‫الإ�سالمية التي تعترب �أول �شركة ت�أمني‬ ‫�إ�سالمية �أردنية �أ�س�سها البنك الإ�سالمي‬ ‫الأردين ع��ام ‪1996‬وق� ��د �أثبتت قدرتها‬ ‫وك�ف��اءت�ه��ا ع�ل��ى تطبيق ن �ظ��ام الت�أمني‬ ‫التكافلي الإ�سالمي لي�صبح جزءاً مهماً‬ ‫وف��اع�ل ً�ا يف خ��دم��ة االق �ت �� �ص��اد الوطني‬ ‫وقطاع اخل��دم��ات املالية ويلبي حاجات‬ ‫قطاع كبري من املواطنني الذين يرغبون‬ ‫يف الت�أمني التعاوين التكافلي» ‪.‬‬ ‫و�أكد ال�صباغ �أن الإقبال الكبري على‬

‫�صناعة ال�ت��أم�ين الإ��س�لام��ي م��ن خالل‬ ‫ت��زاي��د ع��دد ��ش��رك��ات ال�ت��أم�ين التعاوين‬ ‫والتكافلي وانت�شارها يف �أ�سواق الت�أمني‬ ‫العربية والعاملية هو م�ؤ�شر وا�ضح ي�ؤكد‬

‫�أهمية ه��ذه ال�صناعة الإ�سالمية التي‬ ‫تقوم على �أ�س�س ومبادئ �شرعية وجزء‬ ‫م�ك�م��ل لأرك� � ��ان االق �ت �� �ص��اد الإ�سالمي‬ ‫ون�أمل من خالل هذا اللقاء ان نتعرف‬

‫على الآف��اق امل�ستقبلية لهذه ال�صناعة‬ ‫واملحافظة على منوها وازدهارها يف ظل‬ ‫التقلبات والأزم��ات املالية و االقت�صادية‬ ‫والعاملية املتالحقة‪.‬‬

عدد الخميس 28 حزيران 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you