Page 1

‫الثالثاء ‪13‬حمرم ‪ 1434‬هـ ‪ 27‬ت�شرين الثاين ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪3‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫‪15‬‬

‫حكومة «كامل األوصاف‬ ‫فتني» الرشيدة‬

‫العدد ‪2137‬‬

‫فليسقط اإلخوان‪ ..‬وماذا بعد؟‬

‫‪24‬‬

‫أبو السكر‪« :‬العمل اإلسالمي»‬ ‫سيشارك بقوة يف مسرية الجمعة‬

‫احلركة الإ�سالمية ا�ستطاعت ح�شد �آالف من �أن�صارها يف م�سرية «�إنقاذ وطن» ال�شهر املا�ضي «�أر�شيفية»‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ك � ��د رئ �ي ����س جم �ل ����س �� �ش ��ورى ح��زب‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي علي �أبو ال�سكر‪،‬‬ ‫�أن ح � ��زب ج �ب �ه��ة ال� �ع� �م ��ل الإ�� �س�ل�ام ��ي‬ ‫�سي�شارك بقوة يف امل�سرية التي تنظمها‬

‫اجلبهة الوطنية للإ�صالح يوم اجلمعة‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وتعقد اجلبهة الوطنية للإ�صالح‬ ‫م�ؤمترا �صحفيا غدا الأربعاء‪ ،‬للحديث‬ ‫ع��ن برنامج وحت���ض�يرات امل���س�يرة‪ ،‬التي‬ ‫�أعلنت عنها اجلبهة يف وقت �سابق‪ ،‬لتنظم‬

‫نبيل حمران‬

‫‪8‬‬

‫«الصحة» ترتصد ‪ 40‬مرض ًا ساري ًا ومعدي ًا‬ ‫يف مستشفيات ومراكز اململكة‬ ‫�أحمد برقاوي‬ ‫ترت�صد وزارة ال�صحة ما يزيد عن ‪ 40‬مر�ضاً �سارياً ومعدياً‬ ‫يف امل�ست�شفيات وامل��راك��ز ال�صحية ال�ع��ام��ة واخل��ا��ص��ة يف خمتلف‬ ‫حمافظات اململكة؛ من خالل نظام الر�صد الوطني‪ ،‬بح�سب وزيرها‬ ‫الدكتور عبداللطيف وريكات‪ .‬و�أ�شار �إىل تر�صد وزارة ال�صحة ملر�ض‬ ‫االنفلونزا بكافة �أنواعه الذي ينت�شر ب�شكل �أكرب يف ف�صل ال�شتاء‪.‬‬ ‫وقال وريكات لدى لقائه �أم�س م�ساعد املدير الإقليمي ملنظمة‬ ‫ال���ص�ح��ة ال�ع��امل�ي��ة ال��دك �ت��ور ��س�م�ير ب��ن ي�ح�م��د‪ ،‬ومم�ث�ل�ه��ا يف عمان‬ ‫الدكتور �أك��رم ال�ت��وم‪� ،‬إن الأردن حقق اجن ��ازات هامة على �صعيد‬ ‫تر�صد الأمرا�ض ال�سارية واملعدية‪ ،‬وخا�صة �أمرا�ض اجلهاز‬ ‫التنف�سي احلادة‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫«اإلخوان» تنفي بعث‬ ‫رسائل للملكة حول‬ ‫والية العهد‬ ‫رائد رمان‬ ‫ن � � �ف� � ��ى ع� � ��� � �ض � ��و امل � �ك � �ت� ��ب‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي جل�م��اع��ة الإخ� ��وان‬ ‫امل �� �س �ل �م�ين حم �م��د ع �ق��ل ب�ع��ث‬ ‫�أي ر�سائل خا�صة �أو ات�صاالت‬ ‫�أو ح��وار ب�ين اجلماعة وامللكة‬ ‫ران� �ي ��ا ال� �ع� �ب ��داهلل ب�خ���ص��و���ص‬ ‫والية العهد‪.‬‬ ‫وق� � ��ال لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫والي� � � ��ة ال� �ع� �ه ��د ق �� �ض �ي ��ة م��ن‬ ‫�صالحيات امللك‪ ،‬و�إن جماعة‬ ‫الإخوان ال تتدخل يف ترتيبات‬ ‫هذه الق�ضية اخلا�صة بامللك‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��د ع�ق��ل �أن آ�خ ��ر ل�ق��اء‬ ‫بني امللك واجلماعة كان العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ومل يتم بعد ذلك عقد‬ ‫�أي لقاء �أو �إقامة �أي حوار بني‬ ‫اجلماعة والق�صر‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن ��ص�ح�ي�ف��ة‬ ‫ال �ق��د���س ال �ع��رب��ي ال �� �ص��ادرة يف‬ ‫لندن ذكرت �أن هناك "ر�سائل‬ ‫خا�صة" ت�ل�ق�ت�ه��ا امل �ل �ك��ة ران �ي��ا‬ ‫م��ن جماعة الإخ��وان ت�ضمنت‬ ‫ت �ط �م �ي �ن��ات ب �خ �� �ص��و���ص والي ��ة‬ ‫ال�ع�ه��د ت��زام�ن��ت م��ع ات���ص��االت‬ ‫هدفت �إىل البدء يف حوار بني‬ ‫اجل�م��اع��ة وال�ق���ص��ر‪ ،‬ح�سب ما‬ ‫ذكرت هذه ال�صحف‪.‬‬ ‫و أ��� � �ش � ��ارت ال �� �ص �ح��ف �إىل‬ ‫�أن جماعة الإخ ��وان امل�سلمني‬ ‫أ�ب� � � ��دت ع�ب��ر ه � ��ذه ال��ر� �س��ائ��ل‬ ‫اال� �س �ت �ع ��داد ل ��دع ��م م � ؤ�� �س �� �س��ة‬ ‫والي ��ة ال�ع�ه��د اجل ��دي ��دة‪ ،‬على‬ ‫أ�م��ل �أن تنظر ال�ع��ائ�ل��ة املالكة‬ ‫ب� إ�ي�ج��اب�ي��ة للجماعة‪ ،‬وتتوثق‬ ‫م� ��ن ع � ��دم وج � � ��ود خ� �ط ��ط �أو‬ ‫مقرتحات انقالبية لديها‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫على خلفية االحتجاجات‬

‫‪ 66‬معتق ً‬ ‫ال يؤكدون لـ«الوطني لحقوق‬ ‫اإلنسان» تعرضهم للضرب واإلهانة‬ ‫عهود حم�سن‬ ‫أ�ك��د امل��رك��ز ال��وط�ن��ي حل�ق��وق الإن���س��ان �أن ‪66‬‬ ‫موقوفا على خلفية االحتجاجات التي �شهدتها‬ ‫خمتلف املحافظات �إثر قرار احلكومة برفع الدعم‬ ‫عن املحروقات‪ ،‬ذك��روا �أنهم قد تعر�ضوا لل�ضرب‬ ‫�أو الإه��ان��ة �أو �سوء املعاملة أ�ث�ن��اء االعتقال وقبل‬ ‫عملية ت�سليمه للمراكز الأمنية‪.‬‬ ‫فيما ب�ل��غ ع��دد ال��ذي��ن ذك ��روا �أن �ه��م تعر�ضوا‬ ‫للتعذيب �أو ال�ضرب �أو الإهانة و�سوء املعاملة �أثناء‬ ‫توقيفهم يف املراكز الأمنية ‪ 53‬موقوفا‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪� ،‬أكد جميع من متت مقابلتهم‬

‫مو�سى الكراعني‬ ‫ق� � ��رر م� ��دع� ��ي ع� � ��ام حم �ك �م��ة �أم� ��ن‬ ‫ال� ��دول� ��ة ت��وق �ي��ف ث�ل�اث ��ة اع �� �ض��اء م��ن‬ ‫حزب جبهة العمل الإ�سالمي يف مركز‬ ‫اال��ص�لاح والت�أهيل ‪ 15‬يوما على ذمة‬ ‫‪ 3‬ق�ضايا منف�صلة‪ ،‬ك��ان املوقوفون قد‬ ‫�شاركوا يف م�سريات احتجاجية خالل‬

‫سفن حربية إيرانية‬ ‫تزور السودان‬ ‫اخلرطوم ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع� �ل ��ن اجل �ي ����ش ال �� �س��وداين‬ ‫�أم ����س �أن �سفنا ح��رب�ي��ة �إي��ران�ي��ة‬ ‫�ستزور ميناء بورت�سودان اجلمعة‬ ‫ال � �ق ��ادم‪ ،‬ب �ع��د ��ش�ه��ر ع �ل��ى زي ��ارة‬ ‫مماثلة ق��ام��ت بها �سفن حربية‬ ‫�إي��ران �ي��ة‪ .‬ون�ق�ل��ت وك��ال��ة الأن �ب��اء‬ ‫ال �� �س��ودان �ي��ة ال��ر��س�م�ي��ة (��س��ون��ا)‬ ‫ع� ��ن امل� �ت� �ح ��دث ب��ا� �س��م اجل �ي ����ش‬ ‫ال �� �س��وداين ال�ع�ق�ي��د ال���ص��وارم��ي‬ ‫خ��ال��د ��س�ع��د ق ��ول ��ه‪��« :‬س�ف�ي�ن�ت��ان‬ ‫ح��رب�ي�ت��ان �إي��ران �ي �ت��ان � �س �ت��زوران‬ ‫ميناء ب��ورت���س��ودان يف الثالثني‬ ‫من ت�شرين الثاين»‪.‬‬

‫اال�سبوعني املا�ضيني‪ .‬ووجه مدعي عام‬ ‫حمكمة �أمن الدولة تهمة «التحري�ض‬ ‫على مناه�ضة نظام احلكم» لثالثة من‬ ‫�أع�ضاء ح��زب جبهة العمل الإ�سالمي‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�ه��م ع���ض��و جم�ل����س � �ش��ورى احل��زب‬ ‫عماد �أبو حطب‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬حذرت جماعة االخوان‬ ‫امل�سلمني من ا�ستمرار احلملة الأمنية‬

‫جنح ال�ث��وار ال�سوريون �أم�س يف �أن يقطعوا‬ ‫عمليا الطرق التي تربط حمافظة الرقة (�شمال‬ ‫��ش��رق) مبدينة حلب (��ش�م��ال)‪ ،‬بعد ا�ستيالئهم‬ ‫على �سد ا�سرتاتيجي على نهر ال�ف��رات‪ ،‬يف وقت‬ ‫تتوا�صل العمليات الع�سكرية يف دم�شق وحميطها‪.‬‬ ‫�سيا�سيا‪ ،‬ر�أى رئي�س الوزراء الرو�سي دميرتي‬ ‫م��دف�ي��دي��ف ان دع��م ف��رن���س��ا ل�لائ�ت�لاف الوطني‬ ‫ال�سوري املعار�ض "غري مقبول �إط�لاق��ا يف نظر‬ ‫القانون الدويل"‪.‬‬ ‫على الأر� ��ض‪ ،‬ذك��ر امل��ر��ص��د ال���س��وري حلقوق‬ ‫الإن���س��ان االث�ن�ين �أن "مقاتلي الكتائب الثائرة‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن وزي��ر اجلي�ش الإ�سرائيلي �أيهود باراك‬ ‫اعتزاله احلياة ال�سيا�سية كاملة اعتبارا من ت�شكيل‬ ‫احلكومة املقبلة‪ ،‬وذل��ك بعد ‪� 4‬أي ��ام م��ن انت�صار‬ ‫املقاومة الفل�سطينية يف غ��زة‪ ،‬وف�شله يف حتقيق‬ ‫�أهداف احلرب التي �شنها جي�شه على القطاع‪.‬‬ ‫وقال باراك خالل م�ؤمتر �صحفي عقده �أم�س‬ ‫االثنني‪� ،‬إن ال�سبب وراء �إعالنه هذا هو رغبته يف‬ ‫التفرغ لالعتناء ب�ش�ؤونه ال�شخ�صية والعائلية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف ب � ��اراك أ�ن� ��ه «ي �ع �ت �ق��د ان ��ه يجب‬ ‫ال�سماح للآخرين بتويل املنا�صب العامة‪ ،‬وان‬ ‫ا�ستبدال اال�شخا�ص يف املنا�صب الرفيعة �أمر‬

‫�أعلن برنامح الأمم املتحدة ملر�ض‬ ‫فقدان املناعة املكت�سبة (ايدز) �أن هناك‬ ‫ح ��وايل ن�صف م�ل�ي��ون �شخ�ص م�صاب‬ ‫بهذا الفريو�س يف ال��دول العربية التي‬ ‫تعترب املنطقة االكرث انت�شارا للوباء مع‬ ‫�أوروبا ال�شرقية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الربنامج خالل االجتماع‬ ‫التقني ح��ول اال�سرتاتيجية العربية‬ ‫ملكافحة مر�ض الأيدز الذي بد أ� �أعماله‬ ‫م���س��اء االث �ن�ي�ن يف ال��ري��ا���ض وي�ستمر‬ ‫ثالثة اي��ام ان عدد البالغني واالطفال‬ ‫املتعاي�شني م��ع ف�يرو���س نق�ص املناعة‬ ‫ازداد اك�ث�ر م��ن ال���ض�ع�ف�ين ب�ي�ن ‪2001‬‬ ‫و‪ 2009‬لريتفع م��ن ‪� 180‬أل�ف��ا �إىل ‪470‬‬ ‫�ألفا" يف املنطقة‪.‬‬ ‫و أ�� � � �ض� � ��اف �أن "عدد الأط � �ف � ��ال‬ ‫وال �ب��ال �غ�ين امل���ص��اب�ين ح��دي�ث��ا ب��امل��ر���ض‬

‫ارت�ف��ع م��ن ‪� 43‬أل�ف��ا ال�ع��ام ‪� 2001‬إىل ‪59‬‬ ‫�ألفا العام ‪."2009‬‬ ‫و أ�ك� � � ��د ال� �ت� �ق ��ري ��ر الإق� �ل� �ي� �م ��ي �أن‬ ‫ت�ق��دي��رات ال�برن��ام��ج ت�ع��ود �إىل "العام‬ ‫‪ ،"2010‬م��و��ض�ح��ا �أن "هذا ال��وب��اء يف‬

‫ال���ش��رق الأو� �س��ط و��ش�م��ال إ�ف��ري�ق�ي��ا من‬ ‫�أ�سرع الأوبئة منوا يف العامل"‪ ،‬لكنه ندد‬ ‫بـ "�ضا�آلة املعلومات املتوفرة عن و�ضع‬ ‫الفريو�س"‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار �إىل "ازدياد ال ��وف �ي ��ات‬

‫‪12‬‬

‫الربادعي إذ يستنجد بأوروبا وأمريكا‬

‫‪2‬‬

‫�سيطروا على �سد ت�شرين والأب�ن�ي��ة املحيطة به‬ ‫يف ريف حلب بعد اقتحامه الأح��د إ�ث��ر ا�شتباكات‬ ‫مع القوات النظامية وح�صار للمنطقة دام �أياما‬ ‫عدة"‪ .‬و�أو�� �ض ��ح م��دي��ر امل��ر� �ص��د ال �� �س��وري رام��ي‬ ‫عبدالرحمن �أن "اال�ستيالء على ال�سد خطوة‬ ‫مهمة ج��دا‪ ،‬لأن�ه��ا تعني عمليا قطع ك��ل الطرق‬ ‫التي ت�صل الرقة بحلب �أمام اجلي�ش"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن هناك "طريقا �صغرية متبقية جتتاز النهر‪،‬‬ ‫لكنها �صعبة ووعرة جدا"‪.‬‬ ‫ويوا�صل الثوار عملياتهم من �أجل ت�ضييق‬ ‫اخلناق على القوات النظامية يف مدينة حلب‬ ‫التي ت�شهد معارك دامية منذ �أربعة‬ ‫�أ�شهر‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫حوالي نصف مليون مصاب باإليدز يف الدول العربية‬ ‫الريا�ض ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫يخدم الدميقراطية»‪ .‬ومل يرد باراك على �س�ؤال‬ ‫ح��ول �إمكانية تعيينه ب�شكل �شخ�صي يف من�صب‬ ‫وزير اجلي�ش‪ ،‬مكتفيا بالقول �إنه لن يتطرق �إىل‬ ‫�أ�سئلة افرتا�ضية‪ .‬وف�شل باراك يف حتقيق الأهداف‬ ‫الإ�سرائيلية املعلنة من احلرب الأخرية على غزة‪،‬‬ ‫وواجه انتقادات حادة يف الو�سط الإ�سرائيلي خالل‬ ‫الأيام املا�ضية‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬اعتربت عدت ف�صائل فل�سطينية‬ ‫�إع�لان وزي��ر اجلي�ش الإ�سرائيلي �أي�ه��ود ب��اراك‬ ‫اعتزاله احلياة ال�سيا�سية ب�أنه ي�شكل انت�صا ًرا‬ ‫للمقاومة الفل�سطينية‪ ،‬ودل�ي�ًل�اً على هزميته‬ ‫وج �ي �� �ش��ه خ�ل�ال ال� �ع ��دوان الأخ �ي��ر على‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫ب �ح��ق امل �ح �ت �ج�ين ع �ل��ى رف� ��ع الأ�� �س� �ع ��ار‪،‬‬ ‫م �ط��ال �ب��ة ب� ��الإف� ��راج ال � �ف ��وري ع ��ن ك��ل‬ ‫املعتقلني ال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت يف ب� �ي ��ان �أ�� �ص ��درت ��ه أ�م ����س‬ ‫االث�ن�ين‪�" :‬إن ا�ستن�ساخ جت��ارب �أمنية‬ ‫فا�شلة لن يجر الوطن �إال �إىل املجهول‬ ‫ال ق � ��در اهلل"‪ ،‬الف� �ت ��ة �إىل �أن‬ ‫"الكي�س من اتعظ بغريه"‪.‬‬

‫املرتبطة بالإيدز �أكرث من ال�ضعف بني‬ ‫االطفال والبالغني على حد �سواء‪ ،‬حيث‬ ‫و�صلت �إىل ‪� 24‬ألفا العام ‪ 2009‬بعد �أن‬ ‫كانت حوايل ثمانية �آالف العام ‪."2001‬‬ ‫و�أعلن الربنامج �أن التقرير "مبني‬ ‫على الأدلة املتاحة والرباهني امل�ستمدة‬ ‫من م�صار املعلومات مبا يف ذلك تقارير‬ ‫البلدان"‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح �أن "ن�سبة الإ�� �ص ��اب ��ة‬ ‫ب�ي�ن ال���س�ك��ان ب��ال �ف�يرو���س يف جيبوتي‬ ‫وال�صومال تبلغ ‪ 2,5‬و‪ 0,7‬يف املئة على‬ ‫التوايل" باال�ستناد �إىل تقارير البنك‬ ‫ال� � ��دويل لإع � � ��ادة الإع � �م� ��ار وال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫ومنظمة ال�صحة العاملية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن "هذه الأرق ��ام مقلقة‬ ‫ل �ل �غ��اي��ة وت �ت �ط �ل��ب ا� �س �ت �ج��اب��ة ف��وري��ة‬ ‫تتنا�سب مع طبيعة الوباء املختلفة يف‬ ‫ال��دول العربية"‪ ،‬م�شريا �إىل "عقبات‬ ‫م�شرتكة تعوق اال�ستجابة الفعالة مثل‬

‫‪7‬‬

‫باراك يعتزل الحياة السياسية‬ ‫بعد فشله يف الحرب على غزة‬

‫الثوار يسيطرون على سد تشرين‬ ‫ويعزلون حلب عن شرق البالد‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫�أنهم مل يتعر�ضوا لأي معاملة �سيئة بعد �إيداعهم‬ ‫مراكز الإ�صالح والت�أهيل‪.‬‬ ‫وقد �شاهد فريق املركز الوطني �آثار ال�ضرب‬ ‫ب�شكل كدمات ور�ضو�ض على ‪ 13‬موقوفا‪.‬‬ ‫كما �سجل املركز يف تقرير ر�صدي للأحداث‬ ‫خ�لال ف�ترة االحتجاجات على ق��رار رف��ع الدعم‬ ‫عن امل�شتقات النفطية توقيف ما يزيد على ‪150‬‬ ‫�شخ�صاً من بينهم ‪ 19‬حدثاً‪.‬‬ ‫وق��د متكنت ف��رق املركز الوطني من مقابلة‬ ‫‪ 89‬موقوفاً يف مراكز الإ�صالح والت�أهيل املختلفة‬ ‫(��س��واق��ة‪ ،‬ارب��د‪ ،‬ال�ك��رك‪ ،‬م�ع��ان‪ ،‬اجل��وي��دة‪/‬‬ ‫رجال‪ ،‬اجلويدة ‪/‬ن�ساء‪ ،‬ارميمني‪ ،‬البلقاء)‪.‬‬

‫الف�صائل الفل�سطينية‪ :‬ا�ستقالة باراك اعرتاف ر�سمي بانت�صار املقاومة‬

‫«اإلخوان»‪ :‬االعتقال السياسي‬ ‫غري أخالقي ويتنافى مع الدستور‬

‫ازدحام يف «التنمية» بعد شراء‬ ‫الحكومة ‪ 5‬منازل للفقراء‬ ‫�شهدت وزارة التنمية االجتماعية االثنني ازدح��ام��ا‪ ،‬بعد‬ ‫�إعالن احلكومة الأحد عن موافقتها على �شراء جمموعة من‬ ‫امل�ساكن للأ�سر الفقرية و�أبناء دور الرعاية االجتماعية‪.‬‬ ‫الوزارة راجعها �أكرث من ‪ 80‬مواطنا؛ ملعرفة �إذا ما �شملهم‬ ‫قرار احلكومة غالبيتهم على قوائم الأ�سر امل�ؤهلة لال�ستفادة‬ ‫م��ن م�شروع ب�ن��اء و�صيانة م�ساكن الأ��س��ر الفقرية ال��ذي ب��د أ�‬ ‫العمل به عام ‪ 2002‬مدير مديرية الأبنية وامل�ساكن يف الوزارة‬ ‫ع�صام �شريدة ب�ين �أنّ جمل�س ال ��وزراء واف��ق الأح��د على منح‬ ‫خم�س �أ�سر لالنتفاع من املرحلة الثامنة من م�شروع م�ساكن‬ ‫ال�ف�ق��راء‪ ،‬و�أ��ض��اف �شريدة �أن الأ��س��ر اخلم�سة �ست�سلم‬ ‫منازلها ف��ور انتهاء ال��وزارة من الإج��راءات القانونية‬ ‫لذلك‪.‬‬

‫اجلمعة املقبلة يف عمان‪ ،‬وذلك احتجاجا‬ ‫على رف��ع الدعم عن �أ�سعار املحروقات‪،‬‬ ‫وجتديد املطالبات بالإ�صالح‪.‬‬ ‫ويتحدث يف امل� ؤ�مت��ر رئي�س ال��وزراء‬ ‫الأ��س�ب��ق رئ�ي����س اجل�ب�ه��ة �أح �م��د عبيدات‬ ‫و�أع�ضاء اللجنة التنفيذية‪.‬‬

‫إعالم حسب الطلب!‬

‫مجرد تهويش‬

‫حمدودية االلتزام ال�سيا�سي وم�ستويات‬ ‫عالية من الو�صمة والتمييز"‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ع��وق��ات �أي���ض��ا "النق�ص يف‬ ‫امل �ع �ل��وم��ات اال� �س�ترات �ي �ج��ة ع��ن ال��وب��اء‬ ‫وامل�شاركة املحدودة من املجتمع املدين‬ ‫وال �ق �ط��اع اخل��ا���ص يف جم ��ال ال��وق��اي��ة‬ ‫وال��رع��اي��ة وع ��دم ك�ف��اي��ة امل� ��وارد املالية‬ ‫والتقنية" وفقا للتقرير‪.‬‬ ‫والغر�ض من االجتماع الذي يعقد‬ ‫حت��ت م�ظ�ل��ة ج��ام �ع��ة ال � ��دول ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ووزارة ال���ص�ح��ة ال �� �س �ع��ودي��ة بح�ضور‬ ‫مم �ث �ل�ي�ن ع� ��ن احل � �ك� ��وم� ��ات ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫وم �ن �ظ �م��ات غ�ي�ر ح �ك��وم �ي��ة م�ن��اق���ش��ة‬ ‫ا�سرتاتيجية "مكافحة امل��ر���ض مب��ا يف‬ ‫ذلك االلتزامات واملبادرات"‪.‬‬ ‫و�أك ��د التقرير �أن ب�ين "الأهداف‬ ‫املحددة" ل�لاج�ت�م��اع "تعبئة ال�ق�ي��ادة‬ ‫واالل �ت��زام ال�سيا�سي للمبادرة العربية‬ ‫ملكافة الوباء‪.‬‬

‫كما ين�سجم ال�برادع��ي مع نف�سه‪ ،‬فل�سفة ونهجا �سيا�سيا‬ ‫وقناعات عند ا�ستنجاده ب�أوروبا و�أمريكا لإ�صدار بيانات تدين‬ ‫قرارات الرئي�س مر�سي الأخرية‪ ،‬ف�إنه ين�سجم �أي�ضا مع طبيعة‬ ‫املخطط واملوقف الغربي ب�شكل عام ‪-‬هناك اختالف يف بع�ض‬ ‫التفا�صيل‪- -‬من الثورات العربية �أو مبا �أ�صبح يعرف بالربيع‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫فالربادعي فاج أ� ال�شعب امل�صري بولوجه املعرتك ال�سيا�سي‬ ‫يف �أيام مبارك الأخ�يرة‪ ،‬بعد خروجه من وكالة الطاقة الذرية‬ ‫الدولية‪ ،‬واعتربته جهات كثريه �أن��ه مر�شح ال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬وق ��دم نف�سه مم�ث�لا الجت ��اه �سيا�سي واج�ت�م��اع��ي‬ ‫ل �ي�ب�رايل‪ ،‬رمب ��ا ك ��ان أ�ح ��د أ�� �س �ب��اب ت ��دين درج ��ة ق�ب��ول��ه �شعبيا‬ ‫وان�سحابه م��ن �سباق ال��رئ��ا��س��ة‪ ،‬الع�ت�ب��اره غريبا ع��ن الن�سيج‬ ‫االجتماعي امل�صري املت�صف بالتدين‪ ،‬ف�ضال عن مواقفه من‬ ‫عمليات التفتي�ش يف العراق ومن امللف النووي الإيراين‪.‬‬ ‫واملخطط الغربي ال��ذي �أ�صبح جليا لكل متابع‪ ،‬ي�شكله‬ ‫وج�ه��ان‪ :‬ظاهر يحرتم �إرادة ال�شعوب والتحول الدميقراطي‬ ‫يف املجتمع وال��دول��ة‪ ،‬وباطن يتمثل يف العمل على �إف�شال هذه‬ ‫التجارب‪ ،‬وبخا�صة عندما يتقدم الإ�سالميون يف معارج ال�سلطة‪،‬‬ ‫وال�شواهد كثرية وما انفكت تتواىل‪� ،‬سواء يف م�صر �أو تون�س �أو‬ ‫�سوريا �أو غريها‪ .‬وجتعل القوى الغربية �أحد معايري التغيري‬ ‫امل�ق�ب��ول وم��ا ي�ستحقه م��ن دع��م ه��و ق��درت��ه يف احل�ي�ل��ول��ة دون‬ ‫ا�ستفادة الإ�سالميني من نتائجه وبخا�صة الإخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫�إن ما يجري يف م�صر ومواقف بع�ض القوى التي ت�صنف‬ ‫ب�أنها ثورية ال تبتعد كثريا عن ه��ذه ال��روح التي تت�ضح يوما‬ ‫بعد يوم وبال�صوت وال�صورة‪ ،‬التي يف جوهرها �إف�شال الرئي�س‬ ‫مر�سي‪ ،‬ومن ثم الإ�سالميني‪ ،‬واحليلولة دون بقائهم يف ال�سلطة‬ ‫كر�ؤية فكرية عقدية قبل �أن يكون موقفا �سيا�سيا‪ ،‬وت�ستعني‬ ‫مبختلف القوى املحلية والإقليمية والدولية‪ ،‬فكل جناح يبهت‪،‬‬ ‫وك��ل ت�ق��دم ي�ج��ب إ�ع��اق �ت��ه‪ ،‬م��ع ح ��راك حم�م��وم لإ��س�ق��اط هيبة‬ ‫الرئي�س والتنفري من احلركة الإ�سالميه‪ ،‬ك�أن ال�شعب امل�صري‬ ‫قد �أعلن علمانيته �أو تنكره لدينه‪ ،‬وال يتميز بهوية ثقافية‬ ‫خا�صة‪ ،‬ت�ؤكد �أ�صالة انتمائه لأمته العربية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وال تخجل ه��ذه ال �ق��وى م��ن ال�ت�ح��ال��ف م��ع ف�ل��ول النظام‬ ‫ال�سابق‪ ،‬واال�ستفادة من �إمكاناتها التنظيمية واملادية الآتية من‬ ‫دعم �إقليمي عربي وغري عربي ب�شكل مبا�شر �أو غري مبا�شر‪،‬‬ ‫بل دويل‪ ،‬كما ت�ستقوي بوجود العديد من ركائز و�أن�صار النظام‬ ‫امل�خ�ل��وع يف م��راك��ز ال�سلطة‪ ،‬وب�خ��ا��ص��ة يف ال�ق���ض��اء والأج �ه��زه‬ ‫الأمنية‪ ،‬وب�إ�سناد كبري من �إع�لام رج��ال �أع�م��ال العهد الغابر‬ ‫و�أموالهم‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ �أول حل �ظ��ة ح� ��ددت ه ��ذه ال �ق��وى ا��س�ترات�ي�ج�ي�ت�ه��ا‬ ‫مبقاطعة النظام اجلديد املنبعث من رحم الثورة ومن �صناديق‬ ‫االقرتاع واالختيارات ال�شعبية‪.‬‬ ‫و�إذا ك�ن��ا ن � ؤ�ي��د ح��ق ه��ذه ال �ق��وى يف التعبري ع��ن موقفها‬ ‫ب��ال��و��س��ائ��ل ال���س�ل�م�ي��ة‪ ،‬ويف اع�ترا��ض�ه��ا ع�ل��ى ق � ��رارات الرئي�س‬ ‫مر�سي ومواقفه ورف�ضها ك��ل �أ�شكال اال�ستبداد‪ ،‬ون��ؤك��د على‬ ‫�ضرورة احل��وار والتفاهم والتعاون من أ�ج��ل م�صر والأم��ة‪� ،‬إال‬ ‫�أننا ال ميكن �أن نقبل �سعيها لتخريب التجربة واالنقالب على‬ ‫ال�شرعية باال�ستعانة مبا يحل ويحرم لتحقيق هذه الغاية‪.‬‬ ‫ونن�صح ب�أن ال تلج�أ هذه القوى �إىل ت�أجيج ال�صراع العقدي‬ ‫والفكري‪� ،‬إذ �إنها �ستكون اخلا�سر الأول لهذا النهج‪ ،‬كما �أنه لي�س‬ ‫يف �صالح بناء املجتمع والدولة على �أ�س�س الثورة ور�ؤى الثوار‪.‬‬ ‫وعليها �أن تدرك �أن ما جرى ويجري من حتوالت يف الأمة‬ ‫�أعمق كثريا مما تظن‪ ،‬فهذه �سنن اهلل �سبحانه يف الكون‪ ،‬وعودة‬ ‫�أمة عظيمة �إىل �أ�سباب نه�ضتها ومنابع كرامتها وعزها و�أ�سا�س‬ ‫وج��وده��ا وه��وي�ت�ه��ا‪ ،‬وعليها �أن ت�ل�ت��زم ب��أ��ص��ول الدميقراطية‬ ‫والتداول ال�سلمي لل�سلطة‪ ،‬وبال�ضرورات الوطنية يف اال�ستقرار‬ ‫والتنمية والوحدة واحرتام �إرادة الأمة‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫حراك‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫توجيه تهمة التحري�ض على مناه�ضة نظام احلكم لأع�ضاء يف «العمل الإ�سالمي»‬

‫«اإلخوان»‪ :‬االعتقال السياسي غري أخالقي ويتنافى مع الدستور‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬مو�سى الكراعني‬ ‫قرر مدعي عام حمكمة �أمن الدولة توقيف ثالثة اع�ضاء من‬ ‫حزب جبهة العمل الإ�سالمي يف مركز اال�صالح والت�أهيل ‪ 15‬يوما‬ ‫على ذمة ‪ 3‬ق�ضايا منف�صلة‪ ،‬كان املوقوفون قد �شاركوا يف م�سريات‬ ‫احتجاجية خالل اال�سبوعني املا�ضيني‪.‬‬ ‫ووج��ه مدعي ع��ام حمكمة أ�م��ن ال��دول��ة تهمة «التحري�ض على‬ ‫م�ن��اه���ض��ة ن �ظ��ام احل �ك��م» ل�ث�لاث��ة م��ن أ�ع �� �ض��اء ح ��زب ج�ب�ه��ة العمل‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬بينهم ع�ضو جمل�س �شورى احلزب عماد �أبو حطب‪ ،‬تهمة‬ ‫التحري�ض على مناه�ضة نظام احلكم»‪.‬‬ ‫وكانت الأجهزة الأمنية اعتقلت �أحد قياديي الإخوان يف منطقة‬ ‫النزهة "عماد �أبو حطب" م�ساء ليل ال�سبت الأحد‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪ ،‬ق��ال م���س��ؤول م�ل��ف املعتقلني يف ح��زب جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي املحامي حكمت الروا�شدة‪� :‬إن عدد املعتقلني من �أع�ضاء‬ ‫و�أن �� �ص��ار احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة ب�ل��غ ح ��وايل ‪� 45‬شخ�صا‪ ،‬وق��د وجهت‬ ‫لبع�ضهم تهمتا مناه�ضة نظام احلكم والتجمهر غري امل�شروع‪ ،‬و�أ�شار‬ ‫ال��روا��ش��دة العتقال ع�ضو جمل�س ��ش��ورى احل��زب ع�م�اد أ�ب��و حطب‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة ملجموعة من �أع�ضاء احلزب وكوادره يف اململكة‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف الروا�شدة لـ"ال�سبيل" �سجلنا بع�ض التجاوزات بحق‬ ‫بع�ض املتهمني‪ ،‬مثل التع ّر�ض لل�ضرب �أثناء االعتقال‪ ،‬ويف داخل مركز‬ ‫�أمن القوي�سمة حتديداً‪ ،‬كما قال الروا�شدة‪.‬‬ ‫وقام حمامو املتهمني بزيارتهم‪ ،‬وتقدمي طلبات بكفالتهم ومل‬ ‫جتب الطلبات‪ ،‬و�أ�شار الروا�شدة �إىل تقدمي طلبات لعر�ض املتهمني‬ ‫للطبيب ال�شرعي لإثبات ما تعر�ضوا له من �ضرب‪.‬‬ ‫من جانب آ�خ��ر‪ ،‬ح��ذرت جماعة االخ��وان امل�سلمني من ا�ستمرار‬ ‫احلملة االمنية بحق املحتجني على رفع اال�سعار‪ ،‬مطالبة بالإفراج‬ ‫الفوري عن كامل املعتقلني ال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫وقالت يف بيان �أ�صدرته �أم�س االثنني‪�" :‬إن ا�ستن�ساخ جتارب امنية‬ ‫فا�شلة لن يجر الوطن اال اىل املجهول ال ق��در اهلل"‪ ،‬الفتة اىل ان‬ ‫"الكي�س من اتعظ بغريه"‪.‬‬

‫وطالبت ا�صحاب ال�ق��رار بتحمل م�س�ؤولياتهم وال�تراج��ع عن‬ ‫قرار رفع اال�سعار "فوراً" والتوقف عن املعاجلة االمنية "البائ�سة"‬ ‫يف مواجهة "ازمة �سيا�سية معقدة ومع�ضلة اقت�صادية نا�شئة عن‬ ‫�سيا�سات فا�شلة وعبثية"‪ ،‬م�شرية اىل ان اب��رز معامل ه��ذه املعاجلة‬ ‫االمنية هو "اال�ستمرار يف نهج االعتقاالت ال�سيا�سية و ب�صورة مقيتة‬ ‫وغ�ير اخالقية‪ ،‬وتتنافى مع االح�ك��ام ال�شرعية والقيم احل�ضارية‬ ‫وال�ف�ط��رة االن�سانية‪ ،‬ف�ضال ع��ن تناق�ضه م��ع الد�ستور والقوانني‬ ‫ومبادئ حقوق االن�سان"‪.‬‬ ‫وبينت ان اللجوء اىل االعتقال االم�ن��ي �ضد املواطنني "دليل‬ ‫ا�ضايف على افال�س �سيا�سي ي�ؤذن بخطر كبري يف حال ا�ستمراره"‪.‬‬ ‫واعتربت ان اعتقال من هم دون �سن الثامنة ع�شر وحتويلهم‬ ‫اىل حمكمة امن الدولة "غري الد�ستورية" بتهم مناه�ضة وتقوي�ض‬ ‫نظام احلكم هو "ف�ضيحة عامليه وو�صمة عار" و"يعك�س حالة من‬ ‫االرتباك و�سوء االدارة الرعناء" من �ش�أنها ان ت�ؤثر على مكانة االردن‬ ‫و�سمعته وو�ضعه االقت�صادي‪.‬‬ ‫وا�ستنكرت اعتقال الن�ساء وق��ال��ت ان اعتقال الن�ساء وكبريات‬ ‫ال�سن "�سابقة خطرية ال تعك�س حقيقة أ�خ�لاق الأردنيني وعاداتهم‬ ‫وقيمهم"‪.‬‬ ‫وب�ش�أن االعتقاالت يف �صفوف االخ��وان امل�سلمني قال البيان ان‬ ‫"التو�سع يف االعتقاالت من �أبناء احلركة اال�سالمية والتمادي يف‬ ‫التعدي على حقوق املواطنني لن يثني احلركة الوطنية باال�ستمرار‬ ‫يف نهجها الإ�صالحي‪ ،‬وان تلك احلمالت ثبت ف�شلها يف املرات املا�ضية‪،‬‬ ‫وت�شكل وقودا ا�ضافيا جديدا حلركة الن�ضال الوطني االردين"‪.‬‬ ‫و�شددت على ان منهج االعتقال هو"ر�سالة خاطئة يوجهها النظام‬ ‫واجهزته االمنية‪ ،‬ولن تزيدنا اال ثباتا على مواقفنا اال�صالحية وبذل‬ ‫املزيد من الت�ضحيات دفاعا عن الوطن‪ ،‬وحماية ل�شعبنا االردين من‬ ‫�سيا�سيات الف�ساد واالفقار ونهب املقدرات وقمع احلريات"‪.‬‬ ‫كما اكدت ان هذه االعتقاالت "لن حترفنا عن منهجنا ال�سلمي‬ ‫يف احل ��راك واه ��داف اال� �ص�لاح؛ و��ص��وال ل�ل��دول��ة االردن �ي��ة امل�ستقرة‬ ‫واملتحررة من تبعية االرتهان للأجنبي"‪.‬‬

‫من امل�سريات االحتجاجية الأخرية‬

‫يف املجاالت ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‬

‫بني ارشيد‪ :‬الحركة اإلسالمية قدمت رؤيتها الشاملة لإلصالح منذ ‪2005‬‬ ‫�أبو ال�سكر‪� :‬إثبات ح�سن النوايا كفيل ب�إحداث نوع من التوافق‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬مو�سى كراعني‬ ‫ح��دد ا إلخ��وان مطالبهم الإ�صالحية منذ بداية‬ ‫احل��راك يف البالد قبل ح��وايل عامني من الآن‪ ،‬وقد‬ ‫�أجمل نائب املراقب العام جلماعة ا إلخ��وان امل�سلمني‬ ‫زك��ي بني ار�شيد ر�ؤي��ة احلركة الإ�سالمية للإ�صالح‬ ‫ب�سبعة م�ط��ال��ب‪ :‬وه��ي ق��ان��ون ان�ت�خ��اب دمي�ق��راط��ي‪،‬‬ ‫و�إ� �ص�لاح��ات د��س�ت��وري��ة‪ ،‬وح�ك��وم��ة ب��رمل��ان�ي��ة منتخبة‪،‬‬ ‫الف�صل ب�ين ال�سلطات وحتقيق ا�ستقالل الق�ضاء‪،‬‬ ‫و�إن�شاء حمكمة د�ستورية‪ ،‬وك��ف يد ا ألج�ه��زة الأمنية‬ ‫ع��ن احل �ي��اة ال�سيا�سية وامل��دن �ي��ة‪ ،‬وم�ك��اف�ح��ة الف�ساد‬ ‫بجدية وفاعلية‪.‬‬ ‫وطالب بني ار�شيد بوقف االعتقاالت ال�سيا�سية‬ ‫وال�ت��وق��ف ع��ن ف��ر���ض احل��ل الأم �ن��ي‪ ،‬وت�غ�ي�ير ق��واع��د‬ ‫اللعبة ال�سيا�سية‪ ،‬وتعديل قانون االنتخابات من �أجل‬ ‫النهو�ض مبرحلة جديدة تد�شن لعملية �إ�صالحية‬

‫حقيقية‪.‬‬ ‫وطالب بني ار�شيد ب�إعادة ت�شكيل الهيئة امل�ستقلة‬ ‫ل�لان�ت�خ��اب��ات وت �ق��دمي ��ض�م��ان��ات ج ��ادة ت ��ؤم��ن ن��زاه��ة‬ ‫و�سالمة �سري العملية االنتخابية‪ ،‬مثل احلرب ال�سري‬ ‫وغريها من ا إلج��راءات التي من �ش�أنها �أن تعزز من‬ ‫تقدم العملية الدميقراطية‪.‬‬ ‫وحت� � �دّث ع��ن ت �ع��دي��ل ب�ع����ض امل � ��واد امل ��وج ��ودة يف‬ ‫الد�ستور الأردين مثل امل��ادة ‪ ،34‬وال�ت��ي تتحدث عن‬ ‫�صالحيات امللك يف �إ�صدار الأوام��ر بعقد االنتخابات‬ ‫وحل الربملان‪ ،‬وعن املادة ‪ 35‬والتي ت�شري �إىل �أن امللك‬ ‫يعني رئي�س ال��وزراء ويقيله‪ ،‬ويعني ال��وزراء ويقيلهم‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة للمادة ‪ 36‬التي تن�ص على �أن امللك يعني‬ ‫أ�ع �� �ض��اء جم�ل����س ا ألع� �ي ��ان وي �ع�ين م��ن ب�ي�ن�ه��م رئي�س‬ ‫جمل�س الأعيان ويقبل ا�ستقالتهم‪.‬‬ ‫وعن وجود ر�ؤية �شاملة لدى احلركة الإ�سالمية‬ ‫ت�سعى �إىل النهو�ض ب��ال��وط��ن يف اجل��وان��ب احليوية‬

‫وامل �ه �م��ة ع�ل��ق ب�ن��ي ار� �ش �ي��د‪� :‬إن احل��رك��ة ا إل��س�لام�ي��ة‬ ‫ق ��دم ��ت ر ؤ�ي� �ت� �ه ��ا ال �� �ش��ام �ل��ة ل�ل��إ�� �ص�ل�اح يف امل �ج ��االت‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية منذ عام ‪،2005‬‬ ‫وحتدّث بني ار�شيد عن مراجعات لهذه الر�ؤية تقوم‬ ‫اللجان املخت�صة يف احلركة بعقدها‪ ،‬إلع��ادة ت�شكيلها‬ ‫و�صياغتها مب��ا ينا�سب ا ألح ��داث وامل�ستجدات التي‬ ‫ح�صلت‪.‬‬ ‫�أما عن املطالب الإ�صالحية التي و�ضعتها احلركة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬فقال رئي�س جمل�س �شورى ح��زب جبهة‬ ‫العمل ا إل��س�لام��ي املهند�س علي �أب��و ال�سكر‪� ،‬إن هذه‬ ‫املطالب و�ضعت لإحداث �إ�صالح حقيقي‪ ،‬وعن كونها‬ ‫�شروطا م�سبقة للم�شاركة يف االنتخابات �أو مطالب‬ ‫ميكن االت�ف��اق على تنفيذ بع�ضها‪ ،‬وترحيل البع�ض‬ ‫الآخ��ر‪ ،‬ذكر �أب��و ال�سكر �أن هذه املطالب �ضرورية من‬ ‫وجهة نظر احلركة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن �إث �ب��ات ح���س��ن ال �ن��واي��ا م��ن اجل�ه��ات‬

‫الر�سمية كفيل ب��إح��داث ن��وع من التوافق ح��ول �آلية‬ ‫تنفيذ املطالب ال�سبعة‪ ،‬وتوقيت هذا التنفيذ واختيار‬ ‫التوقيت املنا�سب لذلك‪ ،‬م�ؤكداً على حر�ص احلركة‬ ‫الإ�سالمية على التعاون مع جميع اجلهات ال�سيا�سية‬ ‫الر�سمية والتيارات ال�سيا�سية بعيداً عن املناكفات �أو‬ ‫التجاذبات بني طرف و�آخر‪.‬‬ ‫وث� ّم��ن �أب��و ال�سكر ت�شكيل املحكمة الد�ستورية‪،‬‬ ‫مطالباً بال�سماح مل�ؤ�س�سات املجتمع املدين بامل�شاركة يف‬ ‫هذه املحكمة‪.‬‬ ‫وع� ��ن ال �ف �� �س��اد ال � ��ذي � �س��اه��م يف ت �ف��اق��م الأزم � ��ة‬ ‫االقت�صادية التي تعاين منها البالد‪ ،‬حتدّث �أبو ال�سكر‬ ‫عن �أن هناك ملفات فتحت‪ ،‬ولكن هناك ملفات �أخرى‬ ‫كثرية من الف�ساد مل يتم التطرق لها �أو احلديث عنها‬ ‫وفتحها‪ ،‬وطالب �أبو ال�سكر بفتح جميع ملفات الف�ساد‪،‬‬ ‫وعدم �إعطاء احل�صانة للفا�سدين‪.‬‬ ‫وط ��رح أ�ب ��و ال���س�ك��ر جم�م��وع��ة م��ن الأف �ك ��ار التي‬

‫«املعهد الديمقراطي» يطالب هيئة االنتخابات‬ ‫بتعليمات خاصة باإلفصاح املالي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أو�صى املعهد الدميقراطي الوطني ب�إ�صدار‬ ‫جمموعة من التو�صياتها ح��ول مرحلة ماقبل‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات والإع� � � ��داد ل �ه��ا ل �ك��ل م ��ن ال�ه�ي�ئ��ة‬ ‫امل�ستقلة لالنتخاب وال�سلطات الر�سمية الأردنية‬ ‫وك��ان��ت ك�م��ا ي �ل��ي‪ :‬ي�ج��ب ع�ل��ى ال�ه�ي�ئ��ة امل�ستقلة‬

‫لالنتخاب �إ�صدار ورقة انتخاب موحدة مطبوعة‬ ‫م�سبقاً على امل�ستوى الوطني وم�ستوى الدائرة‬ ‫االنتخابية و�إق� ��رار �إج� ��راءات خا�صة بت�صويت‬ ‫ال�ن��اخ�ب�ين الأم �ي�ي�ن ب�ح�ي��ث ت�ت�م��ا��ش��ى وامل�ع��اي�ير‬ ‫الدولية و�إن�شاء خط �ساخن للتبليغ عن احلوادث‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫و�أو�� �ص ��ى ب �� �ض��رورة ت���ش�ج�ي��ع مت�ث�ي��ل ال �ن��وع‬

‫االج�ت�م��اع��ي يف ت�شكيل ال�ق��وائ��م وتنظيم حملة‬ ‫وط �ن �ي��ة ل �ت��وع �ي��ة وت �ث �ق �ي��ف ال �ن��اخ �ب�ين ت�ضمن‬ ‫التوعية على نظام القائمة الوطنية ‪�،‬إىل جانب‬ ‫�إ�صدار تعليمات خا�صة بالإف�صاح املايل و�ضمان‬ ‫تخ�صي�ص وق ��ت م�ت���س��او ل�ل�ق��وائ��م ال��وط�ن�ي��ة يف‬ ‫و�سائل الإعالم الر�سمي‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بال�سلطات الر�سمية فقد �أ�صدر‬

‫عدد من التو�صيات وهي �إعالن ت�أ�سي�س هيكلية‬ ‫دائ�م��ة للتوظيف يف الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‬ ‫و�ضمان �أن تكون الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب هي‬ ‫الهيئة الر�سمية الأ�سا�سية التي ت�صدر بيانات‬ ‫ر�سمية خا�صة بالعملية االنتخابية ومنع الت�أثري‬ ‫غ�ير امل�ب�رر ع�ل��ى ال�ن��اخ�ب�ين وت��و��ض�ي��ح �إج� ��راءات‬ ‫ت�شكيل احلكومات‪.‬‬

‫معلمو مدرسة الحارثي يف العقبة يواصلون إضرابهم‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫وا��ص��ل معملو مدر�سة احل��ارث��ي ا�ضرابهم‬ ‫للأ�سبوع ال�ث��اين على ال�ت��وايل‪ ،‬احتجاجا على‬ ‫تردي البيئة الرتبوية للمدر�سة‪ ،‬ونقل مديرهم‬ ‫اىل مدر�سة �أخرى‪ ،‬فيما ت�ستعني مديرية تربية‬ ‫العقبة ب�ع��دد م��ن امل���ش��رف�ين يف حم��اول��ة منها‬ ‫ل�ضبط املدر�سة و�إعادة التدري�س �إليها‪.‬‬ ‫وت�ساءل املعلمون الذين التقتهم ال�سبيل‪:‬‬ ‫مل ��اذا ي�ت��م ت �ك��رمي م�ع�ل��م أ�� �س��اء جل�م�ي��ع زم�لائ��ه‬ ‫ب�ألفاظ نابية‪ ،‬ويتم نقله اىل مديرية الرتبية‪،‬‬ ‫بينما يعاقب مدير املدر�سة والذي انتخبه �أكرث‬ ‫من ‪ 40‬معلما وينقل اىل مدر�سة �أخرى؟‪.‬‬ ‫ويتابع املعلمون �أنهم تلقوا تهديدات من‬ ‫م��دي��ري��ة ال�ترب�ي��ة بالف�صل‪ ،‬م�شريين اىل �أن‬ ‫مدير الرتبية هددهم بالأجهزة الأمنية يف حال‬ ‫مل يفكوا ا�ضرابهم‪.‬‬ ‫اىل ذل � ��ك‪ ،‬ق� ��ام ع� ��دد م ��ن ط �ل �ب��ة امل��در� �س��ة‬ ‫بافتعال أ�ع�م��ال �شغب �أم��ام املدر�سة من خالل‬ ‫�إغالق �شارع املدار�س باحلجارة واحلاويات �أمام‬ ‫حركة ال�سري‪.‬‬ ‫ونفى مدير الرتبية والتعليم يف حمافظة‬ ‫العقبة جميل ��ش�ق�يرات خ�لال ات���ص��ال هاتفي‬ ‫بال�سبيل �أن يكون قد ه��دد املعلمني بالأجهزة‬ ‫ا ألم �ن �ي��ة �أو ال�ف���ص��ل‪ ،‬م���ش�يرا اىل أ�ن� ��ه حت��دث‬ ‫اليجوز‬ ‫للمعلمني عن م�صلحة الطالب التي‬ ‫من �أعمال ال�شغب الطالبية‬ ‫اال�ضرار بها‪.‬‬ ‫وتابع �شقريات �أن��ه مت تعيني مدير جديد‬ ‫وح ��ول ن�ق��ل امل��دي��ر ال �ق��دمي ب�ين ��ش�ق�يرات كونه يحمل درجة الدبلوم‪ ،‬وب�إمكانه �أن يتقدم نابية �أكد �شقريات ب�أنه مت ت�شكيل جلنة حتقيق‬ ‫حول احلادثة‪ ،‬ومت نقل املعلم لنزع فتيل الأزمة‬ ‫ل�ل�م��در��س��ة ب �ه��دف اع� ��ادة ال �ه��دوء اىل امل��در��س��ة ب ��أن امل��دي��ر ال�ق��دمي ك��ان مكلفا ب� ��إدارة املدر�سة‪ ،‬بطلب ا�ستدعاء للعودة اىل مدر�سته كمعلم‪.‬‬ ‫وتدري�س الطالب‪.‬‬ ‫وح ��ول املعلم ال ��ذي �شتم زم�ل�اءه ب�ألفاظ بني املدر�سني‪.‬‬ ‫والتنطبق عليه �شروط التعيني ملن�صب املدير‪،‬‬

‫يتبناها امللف االقت�صادي للحركة الإ�سالمية‪ ،‬مثل‬ ‫اح�ت�رام امللكية ال�ف��ردي��ة‪ ،‬م��ع اح�ت�رام دور امل�ؤ�س�سات‬ ‫خ�صو�صاً فيما يتعلق باخلدمات املهمة والأ�سا�سية‬ ‫التي يحتاجها اجلميع‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف "علينا حت��ري��ر االق�ت���ص��اد م��ن التبعية‬ ‫ل �ل �خ��ارج خ��ا��ص��ة ف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��امل �� �س��اع��دات وال�ه�ب��ات‬ ‫امل���ش��روط��ة وال �ت��ي مت����س ال���س�ي��ادة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬والعمل‬ ‫ع�ل��ى ف�ت��ح االق �ت �� �ص��اد الأردين ع�ل��ى ال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫والإ�سالمية‪ ،‬وت�شجيع الكفاءات اال�ستثمارية"‪ ،‬داعيا‬ ‫�إىل لت�شجيع اال�ستثمارات ال�صغرية واملتو�سطة ودعم‬ ‫الأيدي العاملة‪.‬‬ ‫وك� ��� �ش ��ف ع� ��ن وج � � ��ود م� ��� �ش ��روع ت � �ع � �دّه احل ��رك ��ة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬ميلك ر�ؤى وا�ضحة للنهو�ض باملجاالت‬ ‫ال�سيا�سية واالق�ت���ص��ادي��ة واالج�ت�م��اع�ي��ة �أع ��ده فريق‬ ‫من اخل�براء واملخت�صني‪ ،‬وقد �أطلق عيه ا�سم "�أردن‬ ‫الغد"‪.‬‬

‫سلفيون يضربون عن الطعام‬ ‫يف سجن الهاشمية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬م�ؤيد باج�س‬ ‫بد�أ �أم�س ‪ 6‬من معتقلي التيار ال�سلفي اجلهادي يف �سجن‬ ‫الها�شمية ب��اال� �ض��راب ع��ن ال�ط�ع��ام؛ اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى ا�ستمرار‬ ‫اعتقالهم دون حماكمة منذ ‪.2012-2-8‬‬ ‫وقال حمامي املعتقلني مو�سى العبدالالت لـ"ال�سبيل" �أنه‬ ‫مت تبليغ امل�ضربني بالئحة االتهام يف ‪ ،2012-5-1‬الفتا اىل �أن‬ ‫املعتقلني مل يتم حماكمتهم ومل يتم تقدميهم للق�ضاء حتى‬ ‫هذا اليوم‪.‬‬ ‫وط��ال��ب حمكمة أ�م��ن ال��دول��ة ب�ضرورة املحاكمة الفورية‬ ‫�أو اطالق ال�سراح الفوري لأفراد املجموعة‪ ،‬الذين م�ضى على‬ ‫اعتقالهم �أكرث من ‪ 9‬ا�شهر‪.‬‬ ‫وهاجم العبدالالت حمكمة �أمن الدولة ودائ��رة املخابرات‬ ‫وا�صفاً اياهما مبمار�سة �سيا�سة التخبط يف مو�ضوع املعتقلني‬ ‫على حد قوله‪ ،‬منوهاً اىل �أن حمكمة �أمن الدولة قامت باالفراج‬ ‫الفوري عن جمموعات م�سلحة �سابقة‪� ،‬ألقي القب�ض عليها عند‬ ‫احلدود ال�سورية‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن آ�خ��ر تلك االف��راج��ات ك��ان��ت لثالثة اع�ضاء من‬ ‫التيار ال�سلفي اجلهادي‪ ،‬اثنان منهم حاولوا الدخول لالرا�ضي‬ ‫ال�سورية كباقي �أفراد جمموعة "�ضيف اهلل"‪ ،‬يف �إ�شارة منه اىل‬ ‫ا�سم املجموعة املعتقلة البالغ عدد افرادها ‪.6‬‬ ‫وروى العبدالالت‪� :‬أنه بالعودة لأف��راد املجموعة جند �أنه‬ ‫وب��رواي��ة ا ألج�ه��زة الأمنية‪ ،‬ف�إنه مت القاء القب�ض عليهم دون‬ ‫�أن يوجد معهم �أي قطعة �سالح‪ ،‬مبينا �أن احد املعتقلني الذي‬ ‫يعمل طبيبا وا�سمه ح�سن �ضيف اهلل كان يحمل حقيبة ادوية‬ ‫وم�ستلزمات ا�سعافات �أولية حلظة االعتقال‪ ،‬مو�ضحا �أن �ضيف‬ ‫اهلل ع�ضو يف نقابة الأطباء‪ ،‬التي مل تتدخل يف الق�ضية �إطالقا‪،‬‬ ‫بالرغم من مطالبة �ضيف اهلل النقابة ب�إيجاد حل لق�ضيته‪،‬‬ ‫بح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �أه��ايل املعتقلني ال�ستة ق��دم��وا طلب تكفيل‬ ‫لذويهم �صباح اليوم تزامنا مع اال�ضراب‪ ،‬وح َمل ذوو املعتقلني‬ ‫الأج�ه��زة الأمنية م�س�ؤولية �صحة ذوي�ه��م وا�صفني احلكومة‬ ‫ب�أنها وراء كل ما يح�صل من ظلم يف حق املعتقلني‪.‬‬ ‫واملعتقلون ه��م‪ :‬زه�ير حمدان والطبيب ح�سن �ضيف اهلل‬ ‫ويو�سف �أبو �شنا‪،‬ر وم�صطفى العي�سى وحممد عطوة‪.‬‬

‫الوطنية لإلصالح تقبل حزب‬ ‫الحياة يف عضويتها‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وافقت اجلبهة الوطنية للإ�صالح على قبول ع�ضوية حزب‬ ‫احلياة الأردين‪ ،‬و�أع�ضائه يف اجلبهة‪ ،‬ك�أع�ضاء م�شاركني وفاعلني‬ ‫يف عملية تقدمي الر�ؤية ال�شاملة للإ�صالح‪ ،‬التي تتبناها اجلبهة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫قراءة‬

‫على المأل‬

‫الحكومة تقدم وجبات مجانية للحراك‪...‬‬ ‫بعد املشتقات النفطية الدور على الكهرباء‬ ‫حممد عالونة‬

‫احتجاجات‬ ‫املحافظات‬ ‫ميكن �أن‬ ‫تت�سع‬ ‫ب�سبب فقر‬ ‫وغياب‬ ‫التنمية‬ ‫حوار وطني‬ ‫ميكن �أن‬ ‫يقرب وجهات‬ ‫النظر‬ ‫وينزع فتيل‬ ‫الأزمة‬

‫بعد م��رور نحو ثالثة �أ�سابيع على م�سرية حا�شدة‬ ‫نظمتها ج�م��اع��ة ا إلخ� � ��وان امل���س�ل�م�ين‪ ،‬ت�ستعد اجلبهة‬ ‫الوطنية للإ�صالح بتنظيم أ�خ��رى مماثلة ي��وم اجلمعة‬ ‫املقبل‪ ،‬مب�شاركة قوى �سيا�سية وحزبية و�شعبية‪.‬‬ ‫يف الأوىل تعددت القراءات �إن كانت حققت �أهدافها‬ ‫و�أثبتت �أنها الأكرب منذ �أول حراك �شعبي خالل عام ‪،2011‬‬ ‫ويف الثانية ت���س��ا�ؤالت �إن ك��ان��ت �ستلقى نف�س احل�ضور‪،‬‬ ‫وجتدد ر�سالة خال�صتها الإ�صرار على الإ�صالح‪.‬‬ ‫بيد �أن يف االثنتني �إجماعا على �أن الإ�صالح ال ي�سري‬ ‫وف��ق ال�ط�م��وح��ات‪ ،‬ب��ل ي���ض��اف لهما اح�ت�ج��اج��ات �أخ��رى‬ ‫ب�سبب ق��رار احلكومة برفع �أ��س�ع��ار امل�شتقات النفطية‪،‬‬ ‫و��س��ط ادع ��اءات أ�ث�ب�ت��ت ع��دم �صدقيتها بعد �أن تبني �أن‬ ‫بدل الدعم ال يتجاوز ن�صف تبعات القرار من زيادة كلف‬ ‫املعي�شة‪.‬‬ ‫يف ك��ل االح� ��وال ت�ق��دم ه��ذه احل�ك��وم��ة وال�سيا�سات‬ ‫ال�سلبية للحكومات ال�سابقة وج�ب��ات جمانية للحراك‬ ‫ال�شعبي‪ ،‬وت��رف��ع م��ن وت�يرت��ه ي��وم��ا بعد ي��وم‪ ،‬ميكن �أن‬ ‫يف�ضي لأزمة ال ميكن تداركها يف وقت الحق‪� ،‬أو اال�ستعانة‬ ‫ببدائل يف ال�سيا�سة �أم االقت�صاد واالجتماع‪.‬‬ ‫تلك البدائل مت جتاهلها عند اال�صرار على الذهاب‬ ‫ب �ق��ان��ون ان �ت �خ��اب ال ي�ح�ظ��ى مب �ب��ارك��ة االغ �ل �ب �ي��ة و��س��ط‬ ‫خم��اوف م��ن ف�شل العملية برمتها رغ��م ت� أ�ك�ي��دات ب�أنها‬ ‫�ستكون نزيهة يف ��ص��ورة غام�ضة‪ ،‬عك�ست جتاهل حرق‬ ‫بطاقات انتخابية أ�خ�يرا كانت احلكومة أ�ب��دت �سعادتها‬ ‫عند ا�ست�صدارها‪.‬‬ ‫الغ�شاوة التي ما زالت تالزم احلكومة جتاهلت �أي�ضا‬ ‫ب��دائ��ل اقت�صادية ك��ان ب��الإم�ك��ان ت��دارك�ه��ا‪ ،‬مثل تعديل‬ ‫قوانني �ضريبية «دخل‪ ،‬مبيعات‪ ،‬تعدين»‪ ،‬و�إجراء جراحة‬ ‫عميقة لأكرث من ‪ 60‬م�ؤ�س�سة م�ستقلة ت�ستنزف �أكرث من‬ ‫ربع املوازنة‪.‬‬ ‫امل���ش�ه��د ي�ح�م��ل � �ص��ورة م�ق�ل�ق��ة‪ ،‬تت�ضمن مطالبني‬ ‫ب��إ��ص�لاح م�صرين على البقاء يف ال���ش��ارع حل�ين حتقيق‬ ‫مطالبهم‪ ،‬ودول ��ة ت�سري ب��االجت��اه املعاك�س على اعتبار‬ ‫�أنها املرجعية ا ألخ�يرة‪ ،‬وت��رى يف قراراتها ال�صواب دون‬ ‫غريها‪.‬‬ ‫ذل��ك امل�شهد ميكن �أن يكون طبيعيا يف ظل ظروف‬ ‫غ�ير ا�ستثنائية‪ ،‬حتمل يف طياتها حت��والت دراماتيكية‬ ‫يومية يف كافة �أبعادها‪ ،‬فالتحوالت التي ت�شهدها املنطقة‬

‫ال ميكن �أن تكون مبعزل ع��ن ال�ش�أن املحلي‪ ،‬و�إال كيف‬ ‫تدفق �آالف الالجئني ال�سوريني‪ ،‬وانقطع الغاز امل�صري‪،‬‬ ‫ولي�س اخريا خماوف من عدو على اجلهة الغربية رغم‬ ‫وجود معاهدة وادي عربة‪.‬‬ ‫غ�ي�ر ال�ط�ب�ي�ع��ي ت �ع��دي ح��ال��ة ال �� �ش��د واجل � ��ذب بني‬ ‫احل �ك��وم��ة وال� �ق ��وى امل �ط��ال �ب��ة ب ��الإ�� �ص�ل�اح‪� ،‬إىل عملية‬ ‫جتيي�ش منظمة يف و�سائل االعالم وجماعات تعرف عن‬ ‫نف�سها بـ»املواالة»‪ ،‬نفذت عمليات اعتداءات فردية وعلى‬ ‫م�ؤ�س�سات‪ ،‬ما دفع املحتجني برفع ال�سقف لدرجة املطالبة‬ ‫بـ»�إ�سقاط النظام» ال �إ�صالحه‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل ت � ؤ�ك��د االح� ��زاب مب��ا ف�ي�ه��ا ج�ب�ه��ة العمل‬ ‫اال�سالمي �أن املطلوب ا�صالح النظام ككل ال ا�سقاطه‪،‬‬ ‫يف اط��ار تعديالت د�ستورية وق��ان��ون انتخاب ع��ادل‪ ،‬مع‬ ‫مراجعة دقيقة للقرارات االقت�صادية االخرية التي م�ست‬ ‫حياة النا�س‪.‬‬ ‫وعلى وق��ع االح��داث تخرج فئة عاقلة تدعو حلوار‬ ‫وطني ب�ين ال��دول��ة واملحتجني م��ن ق��وى ا��ص�لاح ونا�س‬ ‫عاديني‪ ،‬للو�صول �إىل نقطة و�سط تف�ضي لتهدئة وتخمد‬ ‫وقود قطار‪ ،‬عنوانه الرئي�س �أن رياح الربيع العربي تهب‬ ‫على االردن ب�شدة‪ ،‬بعد �أن كانت ت�أكيدات املحللني قبل‬ ‫ع��ام ب ��أن الربيع هنا ل��ه خ�صو�صيته‪ ،‬تزامنا م��ع ه��روب‬ ‫زين العابدين بن علي من تون�س وخلع الرئي�س ح�سني‬ ‫مبارك‪.‬‬ ‫ت��زام �ن��ا م ��ع احل �م �ل��ة � �ض��د ق� ��وى اال� � �ص �ل�اح ي���ص��ر‬ ‫حم��اف �ظ��ون ع �ل��ى �أن ال �ت �ع��دي�ل�ات ال��د� �س �ت��وري��ة مت�س‬ ‫ب�صالحيات امللك عبد اهلل الثاين‪ ،‬على اعتبار �أنه �صمام‬ ‫أ�م��ان البلد وتدخالته �ضد ق��رارات �أو حل برملان يكون‬ ‫العالج االخري ملر�ض ي�ستفحل‪.‬‬ ‫يف م�ق��ارن��ة حم� ��دودة مل��ا ي �ح��دث يف االردن وال ��دول‬ ‫االخ� ��رى م��ن م�ط��ال�ب��ات ا� �ص�لاح وع �ن��اد ال��دول��ة وح��ال��ة‬ ‫التجيي�ش وبلطجة ال�شوارع‪ ،‬يعك�س �صورة واقعية ب�أن‬ ‫الربيع واح��د‪ ،‬بيد �أن املفارقة تكمن يف �أن حالة ال�شبه‬ ‫تلك �صنعتها قوى �شد عك�سي وه ��ؤالء املحافظون‪ ،‬فهم‬ ‫من ا�ستن�سخ التجربة مبمار�ساتهم ورف�ضهم للإ�صالح‬ ‫من اال�صل‪.‬‬ ‫تراكم االحباط ال�سيا�سي لدى العامة �سيعززه خالل‬ ‫�أ�شهر قليلة احباط �إ�ضايف بعد �أن تبد أ� انعكا�سات قرار‬ ‫رفع اال�سعار‪ ،‬وهو �ضمن مبدئيات اقت�صادية‪� ،‬إذ �أن عجلة‬ ‫ال�سوق حتتاج لوقت لتعك�س تداعيات تلك القرارات‪ ،‬ما‬ ‫يزيد االحتقان وميكن �أن يفجر كارثة‪.‬‬

‫يف نف�س الوقت‪ ،‬ف�إن املحافظات تلملم نف�سها لت�ستعد‬ ‫ملزيد من االحتجاج امل�ستمر فعليا‪ ،‬لكن وجبات احلكومة‬ ‫�ستكون أ�ك�ثر ت�أثريا هناك‪ ،‬ك��ون االط��راف كانت ا ألك�ثر‬ ‫ف�ق��را وح��رم��ان��ا م��ن م�شاريع تنمية م�ستدامة حل�ساب‬ ‫عمليات ف�ساد انت�شرت يف العا�صمة واملدن الكربى‪.‬‬ ‫اقليميا‪ ،‬من اجلهالة مبكان حتميل الدول املانحة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة واالج�ن�ب�ي��ة م���س��ؤول�ي��ة م��ا ي �ح��دث‪ ،‬م��ن خ�لال‬ ‫و�سائل �ضغط لت�سلم املعونات‪ ،‬فتلك ال��دول لديها ما‬ ‫ي�شغلها واقت�صاد االردن ال ي�شكل حم��ورا يف ق�ضاياها‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬وحتى �أن لغة التخويف بحالة عدم ا�ستقرار‬ ‫ت��دف��ع ت �ل��ك ال � ��دول ب � ��أن ت �ك��ون �أك�ث��ر ح � ��ذرا‪« ،‬ان من‬ ‫ي�ساعد على تقويه غ�يره ي�ه��دم نف�سه «‪ ،‬تلك مقولة‬ ‫�أثبتت جدواها منذ قرون بعد �أن �أطلقها املفكر نيكوال‬ ‫ميكافـيلي‪ ،‬وتكون مهمة الآن ب�سبب �أو�ضاع تلك الدول‬ ‫االقت�صادية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ال�صورة ب�شكل ع��ام قامتة وحتمل يف طياتها كثريا‬ ‫من املفاج�آت يف ح��ال بقي الو�ضع كما هو عليه داخليا‪،‬‬ ‫بينما يتحرك االقليم وال�ع��امل ب�شكل غ�ير م�سبوق‪� ،‬إذ‬ ‫�أن الربيع العربي فر�ض �سيا�سات جديدة ل��دول الغرب‬ ‫وحت��دي��دا ال��والي��ات امل�ت�ح��دة االم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬ب�ع��د ا�ستقراء‬ ‫امل�ستقبل‪ ،‬وكيفية �أن تبقي ت�ل��ك ال ��دول ع�ل��ى مكانتها‬ ‫احلالية وت�أثرياتها ال�سابقة‪.‬‬ ‫وا�شنطن واالحتاد االوروبي يعي التحوالت يف ملفات‬ ‫ال�سيا�سة يف املنطقة‪ ،‬وتعرف �أن اال�سالم ال�سيا�سي بد�أ‬ ‫يحتل مكانة �أكرب من ذي قبل‪ ،‬لي�س ب�سبب اال�سالم ذاته‬ ‫فقط بل ب�سبب غياب العدالة والف�ساد الذي تف�شى على‬ ‫مدار ال�سنوات ال�سابقة‪.‬‬ ‫و�إن ك��ان ال ب��د م��ن االع�ت�راف ب��وج��ود م��د ا�سالمي‬ ‫طبيعي ولي�س كما ت�صوره ماكينات اعالم ترف�ض التغيري‪،‬‬ ‫من ال�ضرورة مبكان االعرتاف بوجود قوى �شعبية تنحاز‬ ‫ل��ذات�ه��ا وت�ط��ال��ب بعدالتها‪ ،‬بعيدا ع��ن ال�ق��وى احلزبية‬ ‫والرموز ال�سيا�سية‪ ،‬فتلك الطبقة وخا�صة ال�شباب منها‬ ‫متلك الوعي الكايف للتعامل مع تلك املتغريات بل �إنها‬ ‫�أ�صبحت قادرة عن طرح احللول والبدائل‪.‬‬ ‫أ�خ� �ي��را‪ ،‬ب��ا إلم �ك��ان رف ��ع ت �ل��ك ال �� �ش �ك��وك وامل �خ��اوف‬ ‫م��ن خ�لال �صراحة تامة ت�شارك فيها ال�ق��وى املطالبة‬ ‫ب��الإ��ص�لاح‪ ،‬ورم��وز ال��دول��ة حكومة �أو ممثلني مل�ؤ�س�سات‬ ‫�أخرى‪ ،‬على االقل للو�صول �إىل توافق جماعي بعيد عن‬ ‫لغات التخوين وجلد الذات‪ ،‬قبل وجبة جديدة ت�ستعد لها‬ ‫احلكومة برفع �أ�سعار الكهرباء‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫حكومة كامل‬ ‫األوصاف فتنّي‬ ‫الرشيدة‬ ‫تقوي�ض يف اللغة من م�صدر «ق ّو�ض» ومعنى قو�ض البناء‪،‬‬ ‫هدمه‪ ،‬وتقوي�ض ال�صفوف تفريقها‪� .‬أما تقوي�ض نظام احلكم‬ ‫فيبدو �أن لها �ش�أنا آ�خ��ر‪� ،‬إذ ال ميكن ل�شخ�ص واح��د ان يهدم‬ ‫اي نظام حكم منفردا مهما بلغ من قوة‪ ،‬وا ألم��ر ليتم يلزمه‬ ‫ث ��ورة‪ ،‬او ح��رب‪ ،‬ورمب��ا ت��دخ��ل الطبيعة ب ��زالزل وب��راك�ين �أو‬ ‫حتى ت�سوناميات �أكرب من تلك التي وقعت �أخ�يرا يف اليابان‬ ‫و�أمريكا‪ .‬واحل��ال انطبق يف م�صر ليبيا وتون�س ملا �أُ�سقطت‬ ‫االنظمة فيها بفعل اجلماهري ولي�س أ�ف ��رادا �أو جمموعات‬ ‫�صغرية‪ ،‬وهو ما يجري الآن يف �سوريا لتقوي�ض نظام احلكم‬ ‫�أي �إ�سقاطه وا�ستبداله ب�آخر‪.‬‬ ‫تهمة تقوي�ض نظام احلكم بالأردن توجه للفرد ملجرد �أنه‬ ‫حتدث بكالم‪ ،‬ف�أي عبارة هذه التي ميكن لها �أن تهدم النظام؟‬ ‫وكيف �سيكون االتهام �إن كان الأمر فعال �أو تقريرا طاملا �أنه‬ ‫ي�صدر عن فرد‪ ،‬ومن الذي يف�سر ذلك على �أنه تقوي�ض‪ ،‬و�أين‬ ‫هو ال��ذي ق��ال‪ :‬ال�شعب يريد �إ�سقاط النظام‪ ،‬فجاءه ال��رد �أن‬ ‫ال�شعب ال يريد ذل��ك‪ ،‬ثم ت�صدر التهم بالتقوي�ض على من‬ ‫يطلب �إ�صالحا ولي�س الهدم‪ ،‬و�أي�ضا‪ ،‬كيف ميكن التهام بهذا‬ ‫احلجم �أن يوجه حلدث؟!‬ ‫ورغ��م ما يف �أم��ر التقوي�ض هنا من ا�ستهجان قد يطيرّ‬ ‫ظبان العقل‪ ،‬وك�أنه فوق ما فيه من خطورة لي�س كافيا ليتم‬ ‫ال�ت�برع عليه ك��ات�ه��ام ب��آخ��ر م�ضاف وم���ض��اف إ�ل�ي��ه حت��ت بند‬ ‫تهديد نظام احلكم! ‪ .‬ف�أي تهديد هذا وكيف مت التعرف عليه‬ ‫كتهديد‪ ،‬وب�أي عبارات وقع‪ ،‬وهل امل�شاركة ب�أي احتجاج �سلمي‬ ‫يعد تهديدا؟‪ ،‬ثم‪ ،‬مل ال يتم اعتقال كل امل�شاركني على امل�ساواة‬ ‫الد�ستورية بني النا�س‪� ،‬أو �أن يرتك من اعتقل منهم و�ش�أنه‬ ‫حتى ال يكون هناك متييز تقوي�ضي؟ ثم �أي�ضا‪ ،‬ت�ضاف تهمة‬ ‫التجمهر غري امل�شروع �إىل الأمر‪ ،‬فهل للنا�س �أن تعلم ما هو‬ ‫التجمهر امل�شروع �إذا‪� ،‬أو كيف هو نف�سه م�شروع وغري م�شروع‬ ‫يف �أن معا؟‪.‬‬ ‫و�أي�ضا وكمان وكمان‪ ،‬كيف للمواطنة على ال�صايف التي‬ ‫�أ��ص��رت على اجللو�س �أر��ض��ا �أن تقو�ض وت�ه��دد ن�ظ��ام احلكم‬ ‫حتى ينالها ما ذهب بها لالعتقال والعالج بامل�ست�شفيات‪ ،‬وهل‬ ‫جلو�سها �أر�ضا‪ ،‬جتمهر م�شروع �أم غري م�شروع‪ ،‬ومن ي�ستطيع‬ ‫الإجابة ب�ضمري على الأمر ممن نالوا منها؟‬ ‫أ�م ��ا ب�ع��د‪ ،‬ف�ي��ا دول ��ة ال��رئ�ي����س امل �ح�ترم‪ ،‬و أ�ن ��ت حت��ب ه��ذا‬ ‫اللقب ب� إ�ج�م��اع م��ن ع��رف��وك‪ ،‬لنكرره ل��ك هنا فقد ي� ؤ�ث��ر‪ ،‬يا‬ ‫دولة الرئي�س الن�سور‪ ،‬هل ير�ضيك �إ�ضافة لرفع الدعم‪ ،‬ومعه‬ ‫الغالء �أن يهبط مقابلهما ال�ضمري عن الدولة‪ ،‬و�أن تتحول‬ ‫�إىل ظاملة فوق ظلم ق��رار حكومتك؟ هل يعقل �أن تكون �أنت‬ ‫من يهبط مبا تي�سر من كل ما تبقى �إىل �أ�سفل الدرك؟ و�إال‬ ‫كيف لك �أن تف�سر ما يجري دفاعا عن قرار حكومتك‪ ،‬التي مل‬ ‫ن�سمع من احد بعد انها ر�شيدة؟!‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫صحـة‬

‫«الصحة» ترتصد ‪ 40‬مرض ًا ساري ًا ومعدي ًا يف مستشفيات ومراكز اململكة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ترت�صد وزارة ال�صحة ما يزيد عن ‪ 40‬مر�ضاً‬ ‫�سارياً ومعدياً يف امل�ست�شفيات وامل��راك��ز ال�صحية‬ ‫العامة واخلا�صة يف خمتلف حمافظات اململكة؛‬ ‫من خالل نظام الر�صد الوطني‪ ،‬بح�سب وزيرها‬ ‫الدكتور عبداللطيف وريكات‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل ت��ر� �ص��د وزارة ال �� �ص �ح��ة مل��ر���ض‬ ‫االنفلونزا بكافة �أنواعه الذي ينت�شر ب�شكل �أكرب‬ ‫يف ف�صل ال�شتاء‪.‬‬ ‫وقال وريكات لدى لقائه �أم�س م�ساعد املدير‬ ‫الإقليمي ملنظمة ال�صحة العاملية الدكتور �سمري‬ ‫بن يحمد‪ ،‬وممثلها يف عمان الدكتور �أكرم التوم‪،‬‬ ‫�إن الأردن حقق اجنازات هامة على �صعيد تر�صد‬ ‫ا ألم��را���ض ال���س��اري��ة وامل�ع��دي��ة‪ ،‬وخ��ا��ص��ة أ�م��را���ض‬ ‫اجلهاز التنف�سي احلادة‪.‬‬ ‫وب �ح��ث اجل��ان �ب��ان � �س �ب��ل ت �ع��زي��ز االن���ش�ط��ة‬ ‫والفعاليات ال�صحية التي ينفذها الأردن بدعم‬ ‫ف�ن��ي م��ن م�ن�ظ�م��ة ال���ص�ح��ة ال �ع��امل �ي��ة‪ ،‬م� ؤ�ك��دي��ن‬ ‫�أهمية تقوية �أنظمة الر�صد الوطني للأمرا�ض‪،‬‬ ‫وخ��ا��ص��ة الأم��را���ض التنف�سية احل ��ادة و�إج ��راء‬

‫م���س��ح وط �ن��ي ع �ل��ى م���س�ت��وى امل �ح��اف �ظ��ات ح��ول‬ ‫وبائية �أمرا�ض االنفلونزا ب�أنواعها‪ ،‬التي ت�شمل‬ ‫انفلونزا اخلنازير والطيور و"الكرونا" التي‬ ‫ظ �ه��رت أ�خ �ي�را يف ع��دد م��ن دول ال �ع��امل ومنها‬ ‫بع�ض دول اجلوار‪.‬‬ ‫ولفت وريكات �إىل امتالك خمتربات وزارة‬ ‫ال���ص�ح��ة وامل �خ �ت�برات ال��وط�ن�ي��ة و� �س��ائ��ل وط��رق‬ ‫ح��دي�ث��ة إلج � ��راء ال�ف�ح��و���ص امل �خ�بري��ة‪ ،‬م���ش�يرا‬ ‫�إىل �أن التعاون القائم مع املرجعيات املخربية‬ ‫العاملية ي�سهم يف اكت�شاف الأم��را���ض ال�سارية‬ ‫وامل�ع��دي��ة م�ب�ك��را‪ ،‬وات �خ��اذ ا إلج � ��راءات الوقائية‬ ‫والعالجية يف الوقت املنا�سب ملكافحتها‪.‬‬ ‫و أ�ع � ��رب وزي ��ر ال���ص�ح��ة ع��ن ب��ال��غ ال�ت�ق��دي��ر‬ ‫ملنظمة ال�صحة العاملية على الدعم الفني الذي‬ ‫تقدمه للأردن؛ مما م ّكنه من امتالك الو�سائل‬ ‫الكفيلة برت�صد الأمرا�ض ومكافحتها‪ ،‬عار�ضا‬ ‫اجلهود الأردنية يف مكافحة الأمرا�ض ال�سارية‬ ‫واملعدية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل اعطاء مطعوم االنفلونزا املو�سمي‬ ‫جمانا للحجاج وال �ك��وادر ال�صحية وك�ب��ار ال�سن‬ ‫واحل� ��وام� ��ل وامل �� �ص��اب�ي�ن ب ��ا ألم ��را� ��ض امل��زم �ن��ة؛‬

‫ب�صفتهم الفئات الأكرث عر�ض ًة للإ�صابة مبر�ض‬ ‫االنفلونزا‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪� ،‬أك ��د م���س��اع��د امل��دي��ر ا إلق�ل�ي�م��ي‬ ‫ملنظمة ال�صحة العاملية الدكتور �سمري بن يحمد‬ ‫�أن املنظمة ترت�صد الأمرا�ض التنف�سية احلادة يف‬ ‫دول الإقليم‪ ،‬وخا�صة يف ف�صل ال�شتاء الذي ي�سجل‬ ‫حدوث حاالت مر�ضية باالنفلونزا ب�أنواعها بني‬ ‫احلني والآخر‪.‬‬ ‫وحذر من �إمكانية ظهور �إ�صابات بانفلونزا‬ ‫"كرونا" يف �أي م��ن دول ال�ع��امل‪ ،‬وخا�صة بعد‬ ‫ت�سجيل حالتني يف �إحدى الدول العربية‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن ال�تر��ص��د ال��وب��ائ��ي وامل �خ�بري ووع��ي الأط�ب��اء‬ ‫ال �ع�لاج �ي�ين ل��ه ال � ��دور الأك �ب��ر يف اك �ت �� �ش��اف �أي‬ ‫�إ�صابات باملر�ض‪.‬‬ ‫و أ�ث�ن��ى ب��ن يحمد على اجل�ه��ود التي يبذلها‬ ‫الأردن يف تر�صد ا ألم��را���ض ال���س��اري��ة وامل�ع��دي��ة‪،‬‬ ‫مب��ا فيها التنف�سية احل��ادة وات �خ��اذه الإج ��راءات‬ ‫الوقائية والعالجية‪ ،‬التي تعترب منوذجا يحتذى‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬م�ؤكدا و�ضع منظمة ال�صحة العاملية‬ ‫خرباتها الفنية يف خدمة تلك اجلهود‪ ،‬الرامية‬ ‫الكت�شاف الأمرا�ض ال�سارية مبكراً‪.‬‬

‫«صحة املفرق» بال كهرباء واملرضى يراجعون مديريات الشمال‬ ‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫� �س��اه��م ان �ق �ط��اع ال �ت �ي��ار ال �ك �ه��رب��ائ��ي عن‬ ‫م��دي��ري��ة ��ص�ح��ة امل �ف��رق م �ن��ذ م��ا ي��زي��د على‬ ‫�شهر يف تعطيل معامالت املواطنني‪ ،‬ال �سيما‬ ‫املتعلقة بتجديد بطاقات الت�أمني ال�صحي‪.‬‬ ‫وقال عدد منهم لوكالة الأنباء الأردنية‬ ‫(ب�ترا)‪�" :‬إنهم ي�ضطرون للذهاب �إىل �أقرب‬ ‫م��دي��ري��ة �صحة خ��ارج إ�ق�ل�ي��م ال�شمال �أو �إىل‬ ‫وزارة ال�صحة إلجن ��از م�ع��ام�لات�ه��م‪ ،‬الفتني‬ ‫�إىل �أن هذه احلالة زادت من معاناتهم نظرا‬

‫الرتفاع �أ�سعار امل�شتقات النفطية وارتفاع �أجور‬ ‫و�سائل النقل العام‪.‬‬ ‫وط ��ال �ب ��وا وزارة ال �� �ص �ح��ة ال �ع �م��ل على‬ ‫التن�سيق مع �شركة كهرباء �إربد لغايات �إعادة‬ ‫التيار الكهربائي ملديرية �صحة املفرق‪.‬‬ ‫وك��ان��ت � �ش��رك��ة ك �ه��رب��اء حم��اف �ظ��ة ارب��د‬ ‫قامت بقطع التيار الكهربائي عن مديريات‬ ‫ال�صحة يف اقليم ال�شمال لرتتب ذمم مالية‬ ‫عليها تفوق مليون دينار ح�سبما ذكر الناطق‬ ‫االعالمي يف ال�شركة ه�شام حجازي‪.‬‬ ‫وق ��ال ح �ج��ازي ان ال���ش��رك��ة ا��ض�ط��رت يف‬

‫الآون��ة ا آلخ�يرة اىل قطع التيار الكهرباء عن‬ ‫بع�ض امل�ؤ�س�سات الر�سمية وعدد من البلديات‬ ‫من �ضمنها مديريات ال�صحة يف حمافظات‬ ‫اقليم ال�شمال نظرا لرتتب ذمم مالية عليها‬ ‫عجزت عن ت�سديدها منذ فرتة زمنية طويلة‪،‬‬ ‫الفتا اىل ان �شركة كهرباء اربد يرتتب عليها‬ ‫ال�ت��زام��ات مالية ل�شركة ال�ك�ه��رب��اء الوطنية‬ ‫يتوجب ت�سديدها يف اوق��ات متفق عليها بني‬ ‫ال�شركتني‪.‬‬ ‫و أ�ك��د ح�ج��ازي �أن �شركة الكهرباء لن‬ ‫ت �ق��دم ع �ل��ى ق �ط��ع ال �ت �ي��ار ال �ك �ه��رب��ائ��ي عن‬

‫«التنمية» تتحفظ على مسودة «اسرتاتيجية الفقر»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�أنهت وزارة التنمية االجتماعية درا�سة‬ ‫م���س��ودة اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال��وط�ن�ي��ة ملكافحة‬ ‫الفقر بعد �أنّ ت�سلمتها من وزارة التخطيط‬ ‫والتعاون الدويل قبل �أيام‪.‬‬ ‫�أب � � � ��دت وزارة ال �ت �ن �م �ي��ة ع � � ��ددا م��ن‬ ‫امل�لاح �ظ��ات ح��ول م���س��ودة اال�سرتاتيجية‬ ‫ال�ت��ي مت ت�سليمها بن�سختها الإجن�ل�ي��زي��ة‪،‬‬ ‫ب�ح���س��ب م �� �ص��ادر م �ط �ل �ع��ة‪ ،‬ر�أت �أنّ ر�أي‬ ‫"التنمية"بامل�سودة �أق��رب �إىل التحفظات‬ ‫منها �إىل املالحظات‪.‬‬ ‫وت�ت�رك ��ز م�لاح �ظ��ات وزارة ال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫ع �ل ��ى �إغ � �ف � ��ال م� ��� �س ��ودة اال� �س�ت�رات �ي �ج �ي��ة‬ ‫�ع��وام ‪2012‬‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة مل�ك��اف�ح��ة ال�ف�ق��ر لل� أ‬ ‫‪ 2017-‬لق�ضيتني �أ�سا�سيتني ط��ر أ�ت��ا على‬

‫ال�ساحة يف ال�شهور امل��ا��ض�ي��ة‪ .‬الأوىل هي‬ ‫ردود فعل امل��واط�ن�ين على ق��رار احلكومة‬ ‫ا ألخ�ي�ر ب��رف��ع �أ��س�ع��ار امل�شتقات النفطية‪،‬‬ ‫و�آث ��ار ال �ق��رار االجتماعية واالقت�صادية‪،‬‬ ‫والثانية‪:‬ب�إغفال نتائج تقارير جلنة تقييم‬ ‫وحتقيق قطاع الرعاية االجتماعية‪ ،‬التي‬ ‫ب��د�أت �أعمالها منت�صف �أي��ار املا�ضي‪ ،‬بعد‬ ‫بث فيلم عن انتهاكات داخل مراكز رعاية‬ ‫الأ�شخا�ص املعوقني‪.‬‬ ‫ي � �� � �ض� ��اف �إىل ذل � � � ��ك �أنّ م � �� � �س ��ودة‬ ‫اال�سرتاتيجية جل�أت �إىل ا�ستخدام لغة �أقرب‬ ‫�إىل التمنيات‪ ،‬عالوة على �أنها مل تقدم تنب�ؤا‬ ‫يحدد �إذا ما كانت ظاهرة الفقر يف منو �أم‬ ‫تراجع‪ ،‬وذلك بناء على نتائج م�سوح درا�سات‬ ‫الفقر‪.‬‬ ‫و� �س �ب��ق ل ��وزي ��ر ال�ت�ن�م�ي��ة االج�ت�م��اع�ي��ة‬

‫وجيه ع��زاي��زة �أن �شدد يف ‪ 18‬مت��وز املا�ضي‪،‬‬ ‫�أث� �ن ��اء ور�� �ش ��ة مل�ن��اق���ش��ة خ� �ي ��ارات ��س�ي��ا��س��ات‬ ‫حم��اور اال�سرتاتيجية على ��ض��رورة �إجن��از‬ ‫ا�سرتاتيجية الفقر �ضمن اجل��دول الزمني‬ ‫امل �ع �ت �م��د‪ ،‬دون �أن ي � ؤ�ث ��ر ذل ��ك ع �ل��ى ج ��ودة‬ ‫اال�سرتاتيجية ومدى �إحكامها‪.‬‬ ‫وي�ت��وق��ع ان ت� ��ؤدي م�لاح�ظ��ات ال ��وزارة‬ ‫�إىل ت� أ�خ�ير إ���ض��ايف يف إ�ط�ل�اق ا�سرتاتيجية‬ ‫مكافحة الفقر‪ ،‬التي بد أ� العمل على �إعدادها‬ ‫يف ني�سان ‪.2010‬‬ ‫وك � � � ��ان ي � �ف �ت�ر�� ��ض ت �� �س �ل �ي ��م م� ��� �س ��ودة‬ ‫اال� �س�ترات �ي �ج �ي��ة يف ��ش�ه��ر ن�ي���س��ان امل��ا� �ض��ي‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ج ��رى ت � أ�ج �ي��ل ذل ��ك ع ��دة م ��رات حتى‬ ‫ا�ستلمتها وزارة التنمية قبل نحو ع�شرة �أيام‬ ‫من �شريكها يف إ�ع��داد اال�سرتاتيجية وزارة‬ ‫التخطيط‪.‬‬

‫امل�ست�شفيات احلكومية يف إ�ق�ل�ي��م ال�شمال‬ ‫نظرا للخدمات الطبية واالن�سانية التي‬ ‫تقدمها تلك امل�ست�شفيات للمواطنني‪.‬‬ ‫وطالب حجازي وزارة ال�صحة بت�سديد‬ ‫امل �ب��ال��غ امل��ال �ي��ة امل�ت�رت �ب��ة ع �ل��ى م��دي��ري��ات‬ ‫ال�صحة يف اقليم ال�شمال لتمكني ال�شركة‬ ‫م��ن اع��ادة التيار الكهربائي‪ ،‬كما دع��ا �إىل‬ ‫االلتزام مبواعيد ت�سديد فواتري الكهرباء‬ ‫امل�ت�رت �ب��ة ع �ل��ى امل ��دي ��ري ��ات وامل���س�ت���ش�ف�ي��ات‬ ‫وامل ��راك ��ز ال���ص�ح�ي��ة يف االق �ل �ي��م للحيلولة‬ ‫دون ا� �ض �ط��رار ال���ش��رك��ة اىل ق�ط��ع ال�ت�ي��ار‬

‫الكهربائي عنها‪.‬‬ ‫وقال مدير �صحة املفرق الدكتور �ضيف‬ ‫اهلل احل���س�ب��ان �إن امل��دي��ري��ة خ��اط�ب��ت وزارة‬ ‫ال���ص�ح��ة ب �ه��ذا اخل���ص��و���ص م� ��رارا وت �ك��رارا‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن املديرية طالبت وزارة ال�صحة‬ ‫بتزويد املديرية بكيبل كهربائي بكلفة ‪800‬‬ ‫دي �ن��ار ل �غ��اي��ات ت���ش�غ�ي��ل امل �ح��ول ال�ك�ه��رب��ائ��ي‬ ‫االحتياطي يف املديرية لغايات إ�ع��ادة التيار‬ ‫الكهربائي ملرافق و�أجهزة الكمبيوتر لغايات‬ ‫اجناز معامالت املواطنني‪.‬‬ ‫وب�ين �أن انقطاع الكهرباء ع��ن املديرية‬

‫�أ� �ص��اب �ه��ا ب���ش�ل��ل ك��ام��ل‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا م��ا يتعلق‬ ‫مبعامالت جتديد بطاقات الت�أمني ال�صحي‬ ‫ومعامالت املعونة الوطنية واللجان الطبية‬ ‫اىل جانب االمور االدارية اخلا�صة باملوظفني‬ ‫لأنها حمو�سبة الكرتونيا بالكامل‪.‬‬ ‫و�أ�شار احل�سبان �إىل �أن املديرية ا�ضطرت‬ ‫اىل ا� �ص��دار ب �ط��اق��ات ت � أ�م�ين �صحية ورق�ي��ة‬ ‫م�ؤقتة لطالبيها حلني �إعادة التيار الكهربائي‪،‬‬ ‫الفتا اىل انه �سيعقد بعد ظهر اليوم اجتماعا‬ ‫يف مبنى ال ��وزارة لهذه الغاية لإي�ج��اد حلول‬ ‫جذرية لهذه املع�ضلة‪.‬‬

‫«الصحة» تلتزم بفرق الحد األدنى ألجور العاملني يف شركات الخدمات‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫�أك � � � � ��دت وزارة ال �� �ص �ح��ة‬ ‫ال �ت��زام �ه��ا ب�ت�ع��وي����ض ال�ع��ام�ل�ين‬ ‫يف ��ش��رك��ات اخل��دم��ات امل�ساندة‬ ‫وا ألم ��ن واحل�م��اي��ة يف مرافقها‬ ‫ك� ��اف� ��ة ب � �ف� ��رق احل � � ��د الأدن � � � ��ى‬ ‫ل�ج��ور‪ ،‬وحت��دي��دا امل�ستحقني‬ ‫ل� أ‬ ‫لها‪.‬‬ ‫وق� � � � ��ال وزي� � � � ��ر ال �� �ص �ح ��ة‬ ‫ال � ��دك � � �ت � ��ور ع � �ب� ��د ال� �ل� �ط� �ي ��ف‬ ‫وريكات �إن احلكومة حري�صة‬ ‫وم�ل�ت��زم��ة ب�ت�ع��وي����ض ا ألج ��ور‪،‬‬ ‫وف�ق��ا للحد الأدن ��ى للعاملني‬ ‫ل� ��دى ال � � ��وزارة م ��ن م� ؤ���س���س��ة‬ ‫امل� �ت� �ق ��اع ��دي ��ن ال �ع �� �س �ك��ري�ي�ن‬

‫و�شركات اخلدمات امل�ساندة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار وري�ك��ات ل��دى لقائه‬ ‫�أم� �� ��س‪ ،‬امل ��دي ��ر ال� �ع ��ام مل� ؤ���س���س��ة‬ ‫املتقاعدين الع�سكريني اللواء‬ ‫املتقاعد عبد ال�سالم احل�سنات‪،‬‬ ‫ومدير الأمن واحلماية العقيد‬ ‫امل�ت�ق��اع��د ب���س��ام ال��رب��اب �ع��ه‪� ،‬إىل‬ ‫ق ��رار رئ�ي����س ال � ��وزراء ال��دك�ت��ور‬ ‫عبداهلل الن�سور بت�شكيل جلنة‬ ‫ل��درا� �س��ة م��ا ي�ت�ع�ل��ق بتعوي�ض‬ ‫�شركات اخلدمات امل�ساندة عن‬ ‫بدل رفع احلد الأدن��ى للأجور‬ ‫من ‪ 190 – 150‬دينارا؛ لت�صرف‬ ‫مل �� �س �ت �ح �ق �ي �ه��ا م � ��ن ال �ع��ام �ل�ي�ن‬ ‫م �ب��ا� �ش��رة وف �ق ��ا لل��آل �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫تن�سبها اللجنة‪.‬‬

‫و� � � �ض � � �م� � ��ت ال� � �ل� � �ح� � �ن � ��ة يف‬ ‫ع�ضويتها مندوبني عن وزارات‬ ‫ال�صحة واملالية والعمل‪.‬‬ ‫و�أوع��ز وريكات �إىل الدائرة‬ ‫املالية يف وزارة ال�صحة بت�سريع‬ ‫��ص��رف قيمة ال�ف��وات�ير املدققة‬ ‫وامل���س�ت�ح�ق��ة امل�ت�ب�ق�ي��ة مل��ؤ��س���س��ة‬ ‫املتقاعدين الع�سكريني و�شركات‬ ‫اخل��دم��ات امل���س��ان��دة‪ ،‬الف�ت��ا �إىل‬ ‫�صرف مبالغ مالية لها خالل‬ ‫الأيام القليلة املا�ضية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل�ؤ�س�سة و�شركات‬ ‫اخل��دم��ات امل���س��ان��دة �أداء دوره��ا‬ ‫بال�شكل الأمثل وفقا لالتفاقات‬ ‫املربمة‪ ،‬وعدم الإخالل ب�أي من‬ ‫�شروطها‪.‬‬

‫من جانبه‪ ،‬عر�ض احل�سنات‬ ‫جملة من الق�ضايا التي تخ�ص‬ ‫دور م� � ؤ��� �س� ��� �س ��ة امل �ت �ق ��اع ��دي ��ن‬ ‫الع�سكريني يف ت�ق��دمي خدمات‬ ‫ا ألم� � � � � � ��ن واحل � � �م� � ��اي� � ��ة وف � �ق ��ا‬ ‫التفاقيتها م��ع وزارة ال�صحة‪،‬‬ ‫ف�ضال عن تعوي�ض احلد الأدنى‬ ‫�ج � ��ور‪ ،‬و�� �ص ��رف ال �ف��وات�ي�ر‬ ‫ل �ل � أ‬ ‫املالية امل�ستحقة للم�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫و أ�ك��د حر�ص امل�ؤ�س�سة على‬ ‫ت �ط��وي��ر الأداء وال �ت �ع��اون مع‬ ‫وزارة ال�صحة؛ لتوفري خدمات‬ ‫الأم � � ��ن واحل� �م ��اي ��ة مب���س�ت��وى‬ ‫مهني جيد‪ ،‬يلبي طموحها يف‬ ‫احلماية الالزمة ملواقع الوزارة‬ ‫املختلفة‪.‬‬

‫قضايا ومحاكم‬ ‫إصابة ‪ 5‬أشخاص يف حوادث مختلفة باململكة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أ�صيب ‪� 4‬أ�شخا�ص ب�ج��روح ور�ضو�ض يف خمتلف أ�ن�ح��اء اجل�سم‬ ‫اث��ر ح��ادث ت�صادم وق��ع م��ا ب�ين مركبتني يف منطقة ال ��دوار ال�سابع‪،‬‬ ‫حيث قامت فرق الإ�سعاف يف مديرية دفاع مدين غرب عمان بتقدمي‬ ‫الإ�سعافات الأولية الالزمة للم�صابني يف موقع احلادث‪ ،‬ومن ثم نقلهم‬ ‫اىل م�ست�شفى مدينة احل�سني الطبية وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫و�أ�صيب �شخ�ص يبلغ من العمر ‪� 43‬سنة بجروح ور�ضو�ض خمتلفة يف‬ ‫اجل�سم نتيجةحادث تدهور يف العا�صمة‪ ،‬حيث مت �إ�سعافه ونقله اىل‬ ‫م�ست�شفى مدينة احل�سني الطبية وحالته العامة بالغة‪.‬‬

‫إلقاء القبض على مجرم مطلوب بعشر قضايا‬

‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬

‫مت ّكنت الأجهزة الأمنية يف الر�صيفة �أم�س بتوجيهات من مدير‬ ‫�شرطة الر�صيفة العقيد زياد باكري ورئي�س ق�سم البحث اجلنائي خالد‬ ‫اخلالدي من القب�ض على جمرم مطلوب يف ع�شر ق�ضايا‪ .‬وبينّ العقيد‬ ‫باكري �أ ّنه مت عمل كمني حمكم للمجرم املطلوب على ذمة ق�ضايا �سرقة‬ ‫و�إطالق �أعرية نارية‪ ،‬و�ألقي القب�ض عليه وبحوزته م�سد�س مع ‪ 20‬طلقة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل م�صاغ ذهبي م�سروق‪.‬‬

‫ضابط مخابرات يطعن يف قرار للمحكمة العليا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬م�ؤيد باج�س‬ ‫ق ��ال امل �ح��ام��ي م��و� �س��ى ال �ع �ب��دال�لات‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن حم�ك�م��ة ال �ع��دل العليا‬ ‫�ستنظر �صباح اليوم الثالثاء يف الطعن‬ ‫امل� �ق ��دم م ��ن م��وك �ل��ه � �ض��اب��ط امل �خ��اب��رات‬ ‫احل ��ايل حم �م��ود �إب��راه �ي��م ال �ع �ب��دال�لات‪،‬‬ ‫ردا على حكم الق�ضاء الع�سكري بت�أخري‬

‫اقدمية العبدالالت ‪� 6‬أ�شهر‪.‬‬ ‫واو�ضح العبدالالت �أن �ضابط املخابرات‬ ‫اق� ��ام ق���ض�ي��ة � �ض��د م��دي��ر خم ��اب ��رات ا��س�ب��ق‬ ‫ب�صفته ال��وظ�ي�ف�ي��ة‪ ،‬ب�سبب ال�ع�ق��وب��ة التي‬ ‫اتخذها بحقه التي علم بها بتاريخ ‪/11/20‬‬ ‫‪ .2012‬و�أ��ش��ار �إىل ان رد النيابة الع�سكرية‬ ‫كان ب�أن امل�ستدعي يقوم بتجهيز ملف‪ ،‬يذكر‬ ‫فيه جت ��اوزات اح��د ال�ق�ي��ادات االم�ن�ي��ة على‬

‫احلدود االردنية العراقية املتعلقة بالت�صرف‬ ‫بكرافانات االمم املتحدة دون حق‪ ،‬فيما يرى‬ ‫العبدالالت �أن املحكمة العليا خالفت املادة‬ ‫‪ 58‬فقرة "ب" من القانون الع�سكري القائل‪،‬‬ ‫ب�أن املتهم بريء حتى تثبت ادانته‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال �ع �ب��دال�لات أ�ن ��ه م��ن امل�ت��وق��ع‬ ‫�أن ي�صدر ق��رار الرتميج بحق ال�ضابط يف‬ ‫ق�ضية؛ هي الأوىل من نوعها بالأردن‪.‬‬

‫البحث الجنائي تلقي القبض على مطلوب رئيسي بقضايا ترويع املواطنني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫أ�ل �ق��ت ق��وة م��ن �إدارة ال�ب�ح��ث اجلنائي‬ ‫ال�ق�ب����ض ع�ل��ى �أح ��د الأ� �ش �خ��ا���ص املطلوبني‬ ‫واملتورطني ب� أ�ح��داث ال�شغب الأخ�ي�رة التي‬

‫�شهدتها ال�ع��ا��ص�م��ة ع�م��ان ب�ع��د ا��س�ت��دراج��ه‬ ‫ب�أ�سلوب ا�ستخباراتي‪ ،‬ودون وقوع �صدامات‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل ��رك ��ز الإع�ل��ام� ��ي ا ألم � �ن� ��ي يف‬ ‫ت�صريح �صحفي �أم�س �أنّ املذكور هو املطلوب‬ ‫الرئي�سي يف ق�ضايا ترويع املواطنني و�سلبهم‬

‫و�إطالق النار اجتاه رجال ال�شرطة والدرك‬ ‫التي كانت م��وج��ودة يف امل�ي��دان وتعمل على‬ ‫توفري الأمن واحلماية للمواطنني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر �أ ّن��ه �سي�صار �إىل توديع‬ ‫املذكور للق�ضاء ح�سب الأ�صول القانونية‪.‬‬

‫وفاة عشريني إثر مشاجرة‬ ‫يف مجمع أغوار إربد‬ ‫�إربد ‪ -‬برتا‬ ‫ت� ��ويف � �ص �ب��اح أ�م� �� ��س االث� �ن�ي�ن �� �ش ��اب ع �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �� �ش��ري �ن��ي ك��ان‬ ‫يقود �سيارته العمومي �إث��ر م�شاجـــــــرة وقعـــــــــت بينــــــــه‬ ‫وب�ي�ن ط��ال��ب يف كليــــــــة غرناطــــــة ك��ان ي�ق��ود �سيارتـــــــه‬ ‫ا خلــــــ�صو�صي‪.‬‬ ‫وقال مدير �شرطة �إربد العميد عبد الوايل ال�شخانبة‬ ‫ل"برتا" ع��ن ت�ف��ا��ص�ي��ل احل � ��ادث‪�" :‬إنّ � �ش �ج��ارا وق ��ع بني‬ ‫ال�سائقني يف جممع الأغ��وار ال�شمالية اجلديد بد�أ ب�شجار‬ ‫عادي ثم تط ّور بينهما‪ ،‬ما �أ ّدى �إىل �إن �سحب �سائق املركبة‬ ‫اخل��ا��ص��ة (ال �ط��ال��ب) م��و��س��ا و� �ض��رب ب��ه ال���س��ائ��ق العمومي‬ ‫و�أ�صابه ب�ضربة قا�ضية نافذة يف �صدرة تويف املغدور على‬ ‫�إثرها فورا"‪.‬‬ ‫و�ألقت �أجهزة الأم��ن القب�ض على القاتل‪ ،‬فيما ح�ضر‬ ‫مدير ال�شرطة والطبيب ال�شرعي والأجهزة الأمنية ملعاينة‬ ‫احلادث والوقوف على مالب�ساته‪.‬‬

‫وزارة السياحة تتسلم مشروع تطوير حمامات عفرا نهاية الشهر‬ ‫الطفيلة ‪ -‬برتا‬ ‫�� �ش ��ارف ��ت أ�ع � �م� ��ال م� ��� �ش ��روع ال �ت �ط��وي��ر‬ ‫ال�سياحي ملوقع حمامات عفرا املعدنية يف‬ ‫حمافظة الطفيلة على االنتهاء‪ ،‬ومن املقرر‬ ‫�أن تت�سلمه وزارة ال�سياحة وا آلث� ��ار نهاية‬ ‫ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وق��ال م��دي��ر مديرية �سياحة الطفيلة‬ ‫الدكتور خالد الوحو�ش �إن احلمامات حظيت‬ ‫ال �ع��ام احل ��ايل‪ ،‬مب���ش��روع��ات لتطوير املنتج‬ ‫ال�سياحي وت� أ�ه�ي�ل��ه �أم ��ام ال�سياحة املحلية‬ ‫والأجنبية بتنفيذ حزمة من �أعمال التطوير‬ ‫بكلفة ‪� 150‬ألف دينار ك�إقامة بركة للأطفال‪،‬‬ ‫ونافورة للمياه و�سط املوقع لإ�ضفاء معامل‬ ‫جمالية‪ ،‬و�إج ��راء ال�صيانة ال�لازم��ة لربك‬ ‫ال�سباحة و�شمولها مب�ظ�لات‪ ،‬وتخ�صي�ص‬ ‫�أماكن لل�شواء‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن �أعمال التطوير ت�ضمنت‬ ‫�إق��ام��ة ��س�ل��م م �ع��دين ي���ص��ل �إىل الكني�سة‬

‫البيزنطية املرتفع عن احلمامات‪ ،‬و�إعادة‬ ‫ت�أهيل ال�شاليهات وت�أثيثها بالتجهيزات‬ ‫ال�لازم��ة م��ع �صيانة ال��وح��دات ال�صحية‬ ‫و�إق� ��ام� ��ة م� �ع ��امل ج �م��ال �ي��ة‪ ،‬م �� �ش�ي�را �إىل‬ ‫ان ع�م�ل�ي��ات ال �ت � أ�ه �ي��ل وال �� �ص �ي��ان��ة ج��اءت‬ ‫��ض�م��ن خ �ط��ط وزارة ال���س�ي��اح��ة ال��رام �ي��ة‬ ‫لت�أهيل امل��وق��ع وت�ط��وي��ر املنتج ال�سياحي‬ ‫وتلبية احتياجات ال��زوار والباحثني عن‬ ‫اال�ستجمام واال�ست�شفاء يف �آن واحد‪.‬‬ ‫وب�ي��ن ال ��وح ��و� ��ش �أن � ��ه مت ا� �س �ت �ك �م��ال‬ ‫م �� �ش��روع �إي �� �ص��ال خ��دم��ة ال �ك �ه��رب��اء مل��وق��ع‬ ‫احلمامات و إ�ن��ارة كل مرافقه بكلفة بلغت‬ ‫‪ 430‬أ�ل��ف دي�ن��ار‪ ،‬يف وق��ت ينفذ فيه حاليا‬ ‫م �� �ش��روع لإي �� �ص��ال امل �ي��اه ل�ل�م��وق��ع بكلفة‬ ‫تتجاوز ‪� 400‬ألف دينار‪.‬‬ ‫ووفق الدرا�سات‪ ،‬ف�إن مياه عفرا املعدنية‬ ‫تتدفق من باطن ال�صخور عرب نحو ‪ 15‬نبعا‬ ‫على امتداد ال��وادي‪ ،‬يرتفع اعالها اىل ‪270‬‬ ‫مرتا فوق �سطح البحر‪ ،‬بقوة تدفق ‪ 500‬لرت‬

‫منطقة حمامات عفرا‬

‫يف الثانية‪ ،‬وت�تراوح حرارتها ما بني ‪48-45‬‬ ‫درجة مئوية ثابتة عرب ف�صول ال�سنة بينما‬ ‫ت�صل درجة احلرارة يف احدها امل�سمى املقلى‬

‫�إىل ‪ 51‬درج��ة‪ .‬وحتتوي مياه ه��ذه الينابيع‬ ‫على الكال�سيوم وال���ص��ودي��وم واملغني�سيوم‪،‬‬ ‫وال �ب��اي �ك��رب��ون��ات وال �ك �ل��وري��د وال �ك�بري �ت��ات‪،‬‬

‫واطلق عليها (املياه الرادونية) بفعل تركيز‬ ‫عن�صر ال ��رادون فيها ب�شكل الف��ت‪ ،‬مبعدل‬ ‫‪3‬ر‪ 18‬نانوكوري‪ /‬لرت‪.‬‬ ‫وت� ��� �ش�ي�ر ال � ��درا� � �س � ��ات اىل ان � ��ه مي�ك��ن‬ ‫اال�ستفادة من مياه عفرا يف عالج الأمرا�ض‬ ‫الروماتزمية‪ ،‬وتيب�س املفا�صل‪ ،‬وااللتهابات‬ ‫امل�ف���ص�ل�ي��ة‪ ،‬وت�ي�ب����س ال �ع �� �ض�لات‪ ،‬وتن�شيط‬ ‫الدورة الدموية‪ ،‬وت�صلب ال�شرايني‪ ،‬وبع�ض‬ ‫�أنواع العقم‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار �إىل عمليات التطوير ال�سياحي‬ ‫التي �ستطال قرية ال�سلع التاريخية املتاخمة‬ ‫لقلعة ال�سلع الأثرية بكلفة ‪� 270‬أل��ف دينار‬ ‫والتي �ست�شمل ت�أهيل جمموعة من البيوت‬ ‫وال� �غ ��رف ال �ق��دمي��ة يف امل ��وق ��ع وت��رم�ي�م�ه��ا‬ ‫و�صيانتها م��ع ت��زوي��ده��ا ب��أن�ظ�م��ة التدفئة‬ ‫وال�ت�بري��د‪ ،‬و إ�ق��ام��ة ال��وح��دات ال�صحية �إىل‬ ‫ج��ان��ب إ�ق��ام��ة أ�م��اك��ن خم�ص�صة كم�شاغل‬ ‫لت�صنيع احل��رف اليدوية التقليدية‪ ،‬ومبا‬ ‫يتواءم وطبيعية هذا املكان التاريخي‪ ،‬مثلما‬

‫�سيتم �إ�شراك املجتمعات املحلية لال�ستفادة‬ ‫من امل�شروعات التي تنفذها وزارة ال�سياحية‬ ‫ب�غ�ي��ة ت��وف�ير ف��ر���ص ع�م��ل وامل�ح��اف�ظ��ة على‬ ‫�أ�صالة وتاريخ هذه املواقع‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بقلعة ال�سلع التاريخية‬ ‫وقريتها بني الدكتور الوحو�ش انها حتتل‬ ‫موقعا متفردا و�سط ه�ضاب �شاخمة‪ ،‬وهي‬ ‫ن�ت��اج ح�ضارة عربية ام�ت��دت �إىل ‪ 1200‬عام‬ ‫ق�ب��ل امل �ي�لاد وحت �ت��وي ع�ل��ى ق���ص��ور وك�ه��وف‬ ‫ومناذج من الفن والنحت والعمارة و�أنظمة‬ ‫للري و�أبراج للمراقبة بارتفاع يقارب‬ ‫‪ 400‬م�تر ع��ن �سطح البحر ‪ ،‬ومب�ساحة‬ ‫ت��زي��د على ‪ 100‬دومن مربعة وتو�صل �إليها‬ ‫ط��ري��ق واح��د على هيئة درج م�ت�ع��رج‪ .‬ولفت‬ ‫اىل �أن وزارة ال���س�ي��اح��ة أ�ق��ام��ت يف ال�ق��ري��ة‬ ‫م ��رك ��زا ال� �س �ت �ق �ب��ال ال� � ��زوار ت ��دي ��ره جمعية‬ ‫ال�سلع ال�سياحية التعاونية منذ عدة �سنوات‪،‬‬ ‫وطرحت عطاء م�شروع لتطوير قرية ال�سلع‬ ‫الأثرية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫‪5‬‬

‫مناظرة‬ ‫ار�شيدات‪ :‬هناك ق�ضايا ف�ساد مل يتم التعامل معها ب�شفافية ونزاهة‬

‫منصور‪ :‬إجراء االنتخابات دون توافق وطني خطيئة كربى‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫اع�ت�بر أ�م�ي�ن ع��ام ح��زب جبهة العمل اال�سالمي‬ ‫حمزة من�صور �أن الذهاب �إىل انتخابات نيابية‪ ،‬دون‬ ‫توافق وطني هو خطيئة كربى ت�ضاف �إىل جمموعة‬ ‫اخل�ط��اي��ا احل�ك��وم�ي��ة ال���س��اب�ق��ة يف خمتلف الق�ضايا‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وق��ال يف امل�ن��اظ��رة ال�سيا�سية التي �أقيمت �أم�س‬ ‫االثنني بكلية احلقوق يف اجلامعة االردنية وجمعت‬ ‫ب�ي�ن��ه وب�ي�ن �أم�ي�ن ع ��ام ح ��زب ال �ت �ي��ار ال��وط �ن��ي �صالح‬ ‫ار� �ش �ي��دات �إن ق��ان��ون ال���ص��وت ال��واح��د ه��و انتكا�سة‬ ‫وت��راج��ع ع��ن االج�ن��دة الوطنية التي توافقت عليها‬ ‫خمتلف ال�ق��وى ال�سيا�سية‪ ،‬مت�سائال مل��اذا مت �ضرب‬ ‫خمرجات جلنة احلوار الوطني حول قانون االنتخاب‬ ‫بعر�ض احلائط ومل يتم االخذ بها‪.‬‬ ‫و�أكد �أن الفر�صة مواتية مل�شاركة كافة القوى على‬ ‫ال�ساحة ال�سيا�سية بالعملية االنتخابية‪ ،‬وذلك باعتماد‬ ‫�إ�صالحات د�ستورية بطرق �سلمية وت�شكيل حكومة‬ ‫وط�ن�ي��ة ب��رع��اي��ة ملكية ت �ب��د�أ ب �ح��وار وط �ن��ي لإي �ج��اد‬ ‫خم��رج م��ن ح��ال��ة االجن �م��اد ال�سيا�سي واالق�ت���ص��ادي‬ ‫واالجتماعي التي متر بها البالد‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه يف‬ ‫حال عدم اجراء انتخابات نيابية خالل املدة القانونية‬ ‫التي ه��ي ‪� 4‬أ�شهر م��ن ح��ل املجل�س النيابي ال�سابق‪،‬‬ ‫ف�إن عودة املجل�س النواب املنحل ال�ساد�س ع�شر الزما‬ ‫حكما‪ ،‬منوها ب�أن املجل�س املنحل يف حال عودته‪ ،‬ف�إنه‬ ‫لن يعاند �أو يقف �أم��ام خمرجات احل��وار‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫امكانية جدولة مطالب اال�صالحات الد�ستورية التي‬ ‫ينادي بها احلزب يف حال ت�شكيل حكومة �إنقاذ وطني‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن حزب جبهة العمل الإ�سالمي مع‬ ‫ال��دول��ة امل��دن�ي��ة الدميقراطية مبرجعية �إ�سالمية‪،‬‬ ‫منوها ب�أن احلزب لي�س طائفيا وال مذهبيا‪ ،‬و�أن باب‬ ‫االنت�ساب له مفتوح لأي مواطن ي�ؤمن مبنطلقاته‬ ‫و�أهدافه‪ ،‬م�ؤكدا على احرتام احلزب ملخرجات امليثاق‬ ‫الوطني‪ ،‬داعيا اجلميع �إىل احرتام بنود امليثاق‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ر ؤ�ي��ة احل��زب لقانون االن�ت�خ��اب تندرج‬ ‫حتت �شرطني‪� :‬أولهما �أن يكون القانون دميقراطيا‬ ‫وع�صريا وال يتعار�ض مع بنود الد�ستور‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�أن يقوم على �إق ��راره وت�شريعه �إدارة ك�ف��ؤة ونزيهة‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل ان احلزب مع القانون املختلط والقائمة‬ ‫الن�سبية على م�ستوى الوطن‪.‬‬ ‫ويف ر ؤ�ي��ة احلزب حول الو�ضع االقت�صادي الذي‬ ‫كان �أحد حماور النقا�ش يف املناظرة �أكد من�صور على‬ ‫ان احل��ل للم�شاكل االقت�صادية ال يكون مبعزل عن‬ ‫اال��ص�لاح ال�سيا�سي‪ ،‬الف�ت��ا �إىل وج��ود �ضعف بالثقة‬ ‫بل غياب لها ما بني املواطن وال�سلطتني الت�شريعية‬ ‫والتنفيذية‪.‬‬ ‫ودع� ��ا يف ه ��ذا امل �ج ��ال م ��ن اج ��ل و� �ض��ع احل �ل��ول‬ ‫للم�شاكل االق�ت���ص��ادي��ة وامل��ال �ي��ة �إىل اال��س�ت�ث�م��ار يف‬ ‫التعليم ودم��ج امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة التي و�صل العجز‬ ‫فيها �إىل مليار دينار‪ ،‬وكذلك التطور يف اال�ستثمار‬

‫بالقطاع ال�سياحي‪� ،‬إ�ضافة اىل وجود جهاز رقابي على‬ ‫اال�سعار وفر�ض �ضرائب على قطاع التعدين‪ ،‬راف�ضا‬ ‫االعتماد على �سيا�سة االقرتا�ض من ال��دول العربية‬ ‫واعتماد اخلطط االقت�صادية على اخل��ارج واملحيط‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وطالب التو�سع مب�شاريع الطاقة البديلة وت�أهيل‬ ‫العمالة االردن�ي��ة واحل��د من العوائق يف وج��ه العمل‬ ‫التطوعي يف ا�شارة منه �إىل جمعية املركز اال�سالمي‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل ت�ف�ع�ي��ل ال ��زك ��اة وال �ت �ك��اف��ل االج�ت�م��اع��ي‬ ‫وحماربة ظواهر االحتكار والغ�ش‪.‬‬ ‫ح��زب ب��ل يتمنى ان تت�سم االح ��زاب باال�ستقرار‬ ‫والدميومة ال ان ينفرط عقدها �سريعا‪ ،‬معتربا ان‬ ‫ذلك يعفي احل��زب من ما ي�سمى «ثنائية الدولة» يف‬ ‫ا�شارة منه اىل تناف�س االخ��وان واحلكومة يف امليدان‬ ‫ال�سيا�سي‪ .‬واعترب �أن �سرعة ان�ف��راط عقد االح��زاب‬ ‫وتال�شيها عن ال�ساحة هو �ضعف م�شروعية الواقعية‬ ‫بالرغم من امل�شروعية القانونية‪ ،‬الفتا للتطلع اىل‬ ‫جت ��اوز ب�ع����ض االح� ��زاب ال�ق��ائ��د ال��واح��د وال�شخ�ص‬ ‫الواحد والعمل على خو�ض االنتخابات با�سم احلزب‬ ‫ال ان تكون امل�شاركة حتت م�سميات اخرى‪.‬‬ ‫ويف �آل�ي��ة تعامل احل��زب م��ع الف�ساد واملف�سدين‬ ‫اعترب من�صور ان الف�ساد لي�س وليد ال�ساعة بل يعود‬ ‫�إىل ال�ع��ام ‪ 1988‬عند انخفا�ض �سعر �صرف الدينار‬ ‫وال�ك���ش��ف ع��ن م��دي��ون�ي��ة ك�ب�يرة مل ي�ستطع ال�شعب‬ ‫حتمل عواقبها‪.‬‬ ‫ولفت �إىل ان��ه ك��ان من ال��واج��ب على احلكومات‬ ‫العمل على ت�شخي�ص دق�ي��ق للف�ساد وم��ن ث��م و�ضع‬ ‫حلول ناجعة وناجحة ممثلة بال�سيا�سات والت�شريعات‬ ‫واالدارات املختلفة الجتثاثة والق�ضاء عليه‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل ان معظم الفا�سدين هم من ك�براء القوم‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل ان ه�ؤالء الفا�سدين قد مت حت�صينهم وحمايتهم‬ ‫مب��وج��ب الد�ستور ف�لا يتم م�سائلة ال��وزي��ر اال بعد‬ ‫توفر اغلبية نيابية وهذا ما �صعب حتقيقه‪.‬‬ ‫ودع ��ا يف �إط ��ار حم��ارب��ة ال�ف���س��اد �إىل تفعيل دور‬ ‫جمل�س النواب يف رقابة ال�سلطة التنفيذية ال تغييبه‬ ‫وكذلك �إعطاء م�ساحة اكرب لديوان املحا�سبة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل عدم تكميم �أفواه ال�صحفيني واالعالميني وفك‬ ‫االرت �ب��اط م��ا ب�ين ال�سيا�سي واالق�ت���ص��ادي وت�سريع‬ ‫�إجراءات التقا�ضي لكل من �سرق ثروات الوطن وعمل‬ ‫على �إهدارها‪.‬‬ ‫وطالب من�صور يف نهاية حديثه ب�إعادة النظر يف‬ ‫الت�شريعات القانونية من حيث تطويرها لتتمكن من‬ ‫حما�سبة الفا�سدين دون تفريق‪ ،‬معتربا ان الف�ساد‬ ‫خطر على كل مواطن يجب حماربته بكل �شفافية‪،‬‬ ‫معتربا ان التحديات اخلارجية والداخلية تقت�ضي‬ ‫ت�ضافر اجلهود ودعمها من اجل عملية اال�صالح‪.‬‬ ‫اما امني عام حزب التيار الوطني �صالح ار�شيدات‬ ‫فقد أ�ك��د خ�لال امل�ن��اظ��رة ان احل��زب مل ي�ت��واف��ق مع‬ ‫قانون االنتخاب احلايل ‪ ،‬الفتا اىل ان قرار امل�شاركة‬ ‫يف العملية االنتخابية ج��اء للعمل من اج��ل التغيري‬

‫من�صور وار�شيدات يف املناظرة‬

‫واال� � �ص �ل�اح ع�ب�ر امل �ن�ب�ر وامل� �ك ��ان ال���ص�ح�ي�ح�ين وه��و‬ ‫جمل�س النواب ال ال�شارع كما فعل حزب جبهة العمل‬ ‫اال�سالمي‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وقال ار�شيدات �إن احلزب �سي�شارك يف االنتخابات‬ ‫عرب قائمة وطنية‪ ،‬معتربا �أن قاعدة ال�شعب م�صدر‬ ‫ال�سلطات ال ت�أتي اال من خالل امل�شاركة يف االنتخابات‬ ‫واجللو�س على مقاعد جمل�س النواب للتغيري‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن ال �ب�لاد يف ح��ال��ة م� ��أزق ال ب��دم م��ن اخل ��روج منها‬ ‫م��ن خ�لال امل���ش��ارك��ة يف االن�ت�خ��اب��ات وال��دع��وة لها ال‬ ‫مقاطعتها‪ .‬ولفت �إىل ان احل��زب ك��ان له دور الكبري‬ ‫يف اعداد قانون االنتخاب لأنه حمور �أ�سا�سي يف تنمية‬ ‫احلياة ال�سيا�سية ومن خالله يتم بناء الدولة املدنية‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة ال�ت��ي تلبي ح��اج��ات ال�ن��ا���س باعتباره‬ ‫العامل الرئي�سي لعودة احل��وار بني خمتلف مكونات‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫ويف العامل االقت�صادي ور�ؤية احلزب يف معاجلة‬ ‫م���ش��اك�ل��ه ق ��ال ار� �ش �ي��دات �إن احل� ��زب ل��دي��ه ب��رن��ام��ج‬

‫مكتوب حول هذا املو�ضوع‪� ،‬سيتم من خالله مراجعة‬ ‫الربامج االقت�صادية نتيجة التطورات يف املنطقة بناء‬ ‫على ال��ذات عرب تطوير القاعدة االنتاجية املحلية‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك م��ن خ�لال تطوير ن�ظ��ام التعليم والرتكيز‬ ‫على ال�صناعات الوطنية وحتقيق التنمية ال�شاملة‬ ‫ومعاجلة م�شكلتي الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫واعترب ان��ه رغ��م العجز يف امليزانية ف�إنه يوجد‬ ‫اجن� ��ازات اق�ت���ص��ادي��ة داع �ي��ا �إىل ع��دم ان�ت�ق��ا��ص�ه��ا او‬ ‫ت �� �ص �غ�يره��ا‪ ،‬م �ن��وه��ا �إىل ان امل �ي��زان �ي��ة ت�ع�ت�م��د على‬ ‫امل �� �س��اع��دات اخل��ارج �ي��ة واال� �س �ت �ث �م��ارات إ�� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫احل ��واالت امل��ال�ي��ة‪ ،‬معتربا ان ذل��ك كله عامل �ضغط‬ ‫على امليزانية يف حال تراجعها او عدم توافرها‪.‬‬ ‫�أم��ا يف جمال حماربة الف�ساد فقال ار�شيدات �إن‬ ‫احل��زب لديه برنامج لتعزيز وتقوية الق�ضاء ليكون‬ ‫حار�سا و�سيفا يف وجه الف�ساد‪ ،‬وذل��ك من اجل �إع��ادة‬ ‫ال��دور الرقابي ملختلف االجهزة واجلهات الرقابية‪،‬‬ ‫وذل��ك م��ن خ�لال تعظيم دور احلوكمة الر�شيدة يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات العامة واخلا�صة‪.‬‬

‫ودع��ا �إىل تقوية هيئات املجتمع امل��دين وتفعيل‬ ‫قانون «من �أين لك هذا» �إ�ضافة اىل تفعيل دور النائب‬ ‫العام وكذلك دعم االع�لام الر�سمي واخلا�ص ليكون‬ ‫قادرا على ك�شف مزيد من ملفات الف�ساد‪.‬‬ ‫وقال يف معر�ض حديثه قال �إن حزبه يعتقد ب�أن‬ ‫هناك الكثري من ق�ضايا الف�ساد التي مل تعر�ض على‬ ‫الق�ضاء ومل ي�صدر فيها قرار قانوين‪ ،‬منوها �إىل ان‬ ‫احلزب ما زال ينتظر نتائج التحقيق فيها‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أن هناك ق�ضايا ف�ساد ك�برى مل يتم التعامل معها‬ ‫ب�شفافية ونزاهة‪.‬‬ ‫و��ش��دد ار��ش�ي��دات على ان هناك م��ن االط��ر التي‬ ‫ن�ش�أت حديثا مب�ق��دوره��ا ان حتا�صر الف�ساد وتعيد‬ ‫مقدرات الوطن خا�صة يف ظل مرحلة جديدة فيما‬ ‫ي �ع��رف ب �ـ»ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي»‪ ،‬م �ع �ت�برا ان م��ا مت من‬ ‫تعديالت د�ستورية و�إ�صالحات خمتلفة ك��ان عامال‬ ‫جديا واداة فاعلة يف حماربة الف�ساد‪ ،‬منوها �إىل ان‬ ‫من يقاطع االنتخابات لن ي�ساهم يف حماية الوطن‬ ‫وحماربة الف�ساد واحلد منه‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬

‫رصد‬

‫«السخرية» سالح احتجاج جديد لألردنيني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫خ�لاف ال�صورة النمطية ال�شائعة عن الأردن�ي�ين‬ ‫باعتبارهم �شعبا متجهما‪ ،‬ك�شفت االحتجاجات الأخرية‬ ‫التي �شهدتها البالد �ضد ق��رار رفع الأ�سعار عن وجه‬ ‫�آخر للأردنيني‪ ،‬فظهروا ك�شعب �ساخر ال تقل ر�سائله‬ ‫ال�ساخرة يف قوة احتجاجها عن املواجهات يف ال�شارع‪.‬‬ ‫وتنوع �أبطال ال�سخرية لدى الأردنيني ‪ -‬بح�سب‬ ‫مواقع التوا�صل االجتماعي‪ -‬بني رئي�س ال��وزراء عبد‬ ‫اهلل الن�سور ووزراء حكومته‪ ،‬و�صوال لأ�سطوانة الغاز‬ ‫وامل���ش�ت�ق��ات النفطية‪ ،‬وخ��ا��ص��ة ال �ك��از ال ��ذي ي�ستعمله‬ ‫الفقراء يف التدفئة‪.‬‬ ‫ورك� ��ز ال �ن �� �ش �ط��اء يف ن �ك��ات �ه��م‪ ،‬يف ت �ق��ري��ر ن���ش��رت��ه‬ ‫«اجلزيرة نت» على الدعم الذي قدم للمواطن بقيمة‬ ‫‪ 19‬قر�شا يوميا ب��دال م��ن رف��ع الأ��س�ع��ار‪ ،‬كما �أطلقوا‬ ‫�سخريتهم على الظهور املتكرر لرئي�س ال ��وزراء عرب‬ ‫و�سائل الإعالم للدفاع عن قرار رفع الأ�سعار‪ ،‬فتحدثوا‬ ‫عن ظهور قريب له يف قناة تعنى ب�أمور الطبخ‪ ،‬لتقدمي‬ ‫�سل�سلة ح�ل�ق��ات لل��أردن �ي��ات ع��ن ك�ي�ف�ي��ة ال�ط�ب��خ دون‬ ‫ا�ستعمال الغاز‪.‬‬

‫وتهتم معظم النكات ب�أ�سطوانة الغاز التي ارتفع‬ ‫�سعرها بن�سبة ‪ 54‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬حيث ح��از مقطع فيديو‬ ‫يظهر �شبانا يقومون بـ»زفها» على هيئة عرو�س لأحد‬ ‫امل �ن��ازل على متابعة ك�ب�يرة‪ ،‬كما تبادله ال�شباب على‬ ‫موقعي في�سبوك وتويرت‪.‬‬ ‫كما ظهرت الأ�سطوانة يف ت�سجيل �آخر وهي حتمل‬ ‫رق �م��ا ��س��ري��ا لت�شغيلها‪ ،‬وحت �م��ل ع �ب��ارة «الأ� �س �ط��وان��ة‬ ‫مراقبة �إلكرتونيا»‪ .‬وهناك ع�شرات ال�صور التي تظهر‬ ‫تهنئة �أ�شخا�ص ب�شرائهم �أ�سطوانات الغاز بعد ارتفاع‬ ‫�أ�سعارها‪ ،‬و�أخرى تتحدث عن حاالت �إغماء نتيجة نفاد‬ ‫الغاز يف �أ�سطواناتهم‪.‬‬ ‫وكان الفتا ا�ستعادة الأردنيني كاريكاتريات �سابقة‬ ‫لر�سامني عن «الكاز»الذي يعترب وقود التدفئة الرئي�س‬ ‫للفقراء‪ ،‬و�أبرزها كاريكاتري للر�سام عماد حجاج يظهر‬ ‫فيه �شاب يريد االنتحار ب�سكب مادة الكاز على ج�سده‬ ‫لإ��ش�ع��ال ال�ن��ار‪ ،‬فيما ي�ح��اول وال��ده �إق�ن��اع��ه بعدم هدر‬ ‫الكاز و�أن يفعل بنف�سه ما ي�شاء‪.‬‬ ‫وي� ��رى ال�ب�ع����ض �أن ال���س�خ��ري��ة �أزع� �ج ��ت اجل �ه��ات‬ ‫الر�سمية‪ ،‬فقد حت��دث الكاتب ال�ساخر �أح�م��د ح�سن‬ ‫ال��زع�ب��ي للجزيرة ن��ت ع��ن منع �صحيفة ال ��ر�أي �شبه‬

‫الر�سمية �ستة من ع�شرة مقاالت كتبها خالل ‪ 11‬يوما‬ ‫من االحتجاجات‪.‬‬ ‫وق��ال الزعبي �إن امل�ق��االت املمنوعة انت�شرت عرب‬ ‫الإن�ت�رن��ت ب�شكل أ�ك�ب�ر م��ن ال �ت��ي ��س�م��ح بن�شرها بني‬ ‫ال �ن��ا���س‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن �أج�ن�ح��ة ال��دول��ة ا�ستخدمت‬ ‫مقاالته ال�ساخرة يف املناكفة بينها‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف أ�ن��ه كتب مقاال ك��ان يحوي من النقد ما‬ ‫جعله مت�أكدا �أنه لن ين�شر‪ ،‬ولكن بعد ثالثة أ�ي��ام من‬ ‫ت�أخري ن�شره و�إثر ت�صريح رئي�س الوزراء عن �أنه �أقوى‬ ‫من جهاز املخابرات �أبلغ ب�أن املقال �سين�شر‪.‬‬ ‫وعلق الزعبي «يبدو �أن املقال ا�ستخدم يف �إر�سال‬ ‫ر�سالة للحكومة من اجلهات الأمنية ب�أنها من املمكن‬ ‫�أن ت�ستخدم �سالح الإعالم �ضده»‪.‬‬ ‫ور�أى الكاتب ال�ساخر �أن الأردن �ي�ين �أثبتوا �أنهم‬ ‫«�شعب �ساخر بامتياز»‪ ،‬و�شبه مقدار ال�سخرية الذي‬ ‫ينت�شر يف الأردن منذ بداية الربيع العربي مبا �شهدته‬ ‫دول عربية �أخرى انتهت بتغيري كبري نال الأنظمة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬حتدث امل�ست�شار يف الطب النف�سي‬ ‫حممد احلبا�شنة عن �أن ال�سخرية هي �إح��دى حاالت‬ ‫ال��دف��اع ال�ن�ف���س��ي ال���ص�ح��ي‪ ،‬ل�ك��ون�ه��ا ت �خ��رج م�ك�ن��ون��ات‬

‫الغ�ضب الذاتية بعيدا عن العنف اللفظي واجل�سدي‪.‬‬ ‫وق��ال لكن ال�سخرية تعترب عنوانا لعدم القدرة‬ ‫على الفعل والتغيري»‪ ،‬م�ضيفا �أن ال�سخرية التي تظهر‬ ‫يف الأردن اليوم مربرة باعتبار �أن ما يجري من قرارات‬ ‫حكومية‪ ،‬وتعامل ر�سمي ال يحتمل التفكري املنطقي‪،‬‬ ‫وخا�صة ما يرد يف �أحاديث رئي�س ال��وزراء يف ت�سويقه‬ ‫لقرارات حكومته‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫وتابع احلبا�شنة �أن ال�سخرية تولد ال�ضحك الذي‬ ‫ي�أتي عندما يحدث �شيء غريب خارج ال�سياق‪« ،‬وهذا‬ ‫ينطبق على �أحاديث امل�س�ؤولني وتربيراتهم ومنها ما‬ ‫ورد على ل�سان رئي�س الوزراء ومدير الأمن العام»‪.‬‬ ‫لكن م�ست�شار ال�ط��ب النف�سي ح��ذر م��ن االنقياد‬ ‫وراء ال���س�خ��ري��ة يف ال �ع��امل االف�ت�را� �ض��ي ع�ب�ر م��واق��ع‬ ‫التوا�صل االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬لأن ال�سخرية ال�ت��ي ال تنتقل‬ ‫لعمل جماهريي تتحول لفعل ت�سكيني وتفريغ للغ�ضب‬ ‫ب�شكل �سلبي‪.‬‬ ‫وخل�ص �إىل القول �إن ال�سخرية الإيجابية هي التي‬ ‫تنتقل �إىل الأر���ض �أو تتحول لفعل جماهريي‪ ،‬وهذه‬ ‫ق��د تكون م��ؤث��رة يف ال��واق��ع أ�ك�ثر بكثري م��ن اخلطاب‬ ‫ال�سيا�سي املعتاد‪.‬‬

‫منتدون‪ :‬منظومة النقل العام الحل الوحيد‬ ‫للحد من األزمة املرورية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أك ��د امل��دي��ر ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل�ل�ط��رق ب��أم��ان��ة‬ ‫ع� �م ��ان ال� �ك�ب�رى امل �ه �ن��د���س ع �ب��د ال� � ��ر�ؤوف‬ ‫ال��رواب��دة حر�ص الأمانة على الو�صول �إىل‬ ‫خدمات ُبنْية حتتية عالية ذات كفاءة ومردود‬ ‫عالٍ ‪ ،‬ال�ستيعاب النمو الذي ت�شهده العا�صمة‬ ‫يف كافة املجاالت‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل املحا�ضرة التي نظمتها‬ ‫�أم�س جلنة الطرق واملرور بنقابة املهند�سني‬ ‫الأردن� �ي�ي�ن‪ ،‬ب��ال�ت�ع��اون م��ع الأم��ان��ة ب�ع�ن��وان‬ ‫«واقع الطرق يف �أمانة عمان وحتديات ف�صل‬ ‫ال�شتاء» يف مركز ط��وارئ ا ألم��ان��ة مبنطقة‬ ‫تالع العلي‪ ،‬بح�ضور رئي�س اللجنة الدكتور‬ ‫�إبراهيم عا�صي‪.‬‬ ‫وقال الروابدة �أن �شبكة الطرق ُتعد من‬ ‫أ�ه��م مكونات البنية الأ�سا�سية يف العا�صمة‬ ‫خل��دم��ة امل��واط�ن�ين اج�ت�م��اع�ي�اً واق�ت���ص��ادي�اً؛‬

‫كونها ت�شكل �شرايني املدينة‪ ،‬وت�صل �شرقها‬ ‫بغربها و�شمالها بجنوبها ليتعدى مفهوم‬ ‫الطريق من �شبكة نقل و�سري �إىل فراغات‬ ‫ح�ضرية واجتماعية‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض ال ��رواب ��دة اخل �ط��وات التي‬ ‫تنتهجها ا ألم��ان��ة ممثلة مب��دي��ري��ة الطرق‬ ‫لتطوير منظومة �شبكة الطرق بالعا�صمة‪،‬‬ ‫وال �ت ��ي ت �ق��وم ع �ل��ى حم ��وري ��ن ه �م��ا ال�ت�ق�ن��ي‬ ‫واملجتمعي‪ ،‬م���ش�يراً �إىل �أن امل�ح��ور التقني‬ ‫يتمثل يف ا��س�ت�خ��دام �أف���ض��ل امل ��واد الأول �ي��ة‬ ‫لإن �� �ش��اء �شبكة ال �ط��رق و�إ� �ض��اف��ة ك��ل م��ا هو‬ ‫جديد؛ لينعك�س �إيجاباً على الطرق‪.‬‬ ‫وح��ول املحور املجتمعي لفت الروابدة‪،‬‬ ‫�إىل �أن الأم� ��ان� ��ة �أط �ل �ق��ت ع� ��دة م� �ب ��ادرات‬ ‫جمتمعية هدفت �إىل بناء �شراكات خمتلفة‬ ‫مع القطاعات املعنية يف املجتمع‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫رفع م�ستوى الوعي املجتمعي جتاه الطرق‬ ‫و�أهمية املحافظة عليها‪.‬‬

‫كما وا�ستعر�ض الإجنازات التي حققتها‬ ‫الأم��ان��ة يف جم��ال ال �ط��رق خ�ل�ال ال�ع��ام�ين‬ ‫«‪ »2011‬و»‪ »2012‬بالعا�صمة‪ ،‬وامل�شاريع التي‬ ‫ي�ج��ري العمل على تنفيذها ح��ال�ي�اً ممثلة‬ ‫با�ستكمال �شبكة ك��ري��دور ع�ب��دون و�شارعي‬ ‫الأمري طالل بن حممد ودرب احلاج‪.‬‬ ‫ولفت يف ال�سياق �إىل املعوقات وامل�شاكل‬ ‫ال �ت��ي ت ��واج ��ه �أم ��ان ��ة ع �م��ان خ �ل�ال تنفيذ‬ ‫�أعمالها‪ ،‬والتي متحورت يف متديد خدمات‬ ‫ال �ب �ن �ي��ة ال �ت �ح �ت �ي��ة ل �ل �م ��ؤ� �س �� �س��ات الأخ� � ��رى‪،‬‬ ‫والأن�ق��ا���ض وم��واد البناء التي يتم و�ضعها‬ ‫على جوانب الطرق‪� ،‬إ�ضافة لالعتداء على‬ ‫الأر� �ص �ف��ة‪ ،‬و��س��رق��ة أ�غ�ط�ي��ة امل�ن��اه��ل و�إل �ق��اء‬ ‫النفايات فيها‪.‬‬ ‫وتطرق ال��رواب��دة خ�لال املحا�ضرة �إىل‬ ‫خ�ط��ة الأم��ان��ة للتعامل م��ع ف�صل ال�شتاء‬ ‫ح�سب حالة طوارئ التي يتم �إعالنها‪ ،‬والتي‬ ‫تق�سم �إىل اخلفيفة واملتو�سطة والق�صوى‪،‬‬

‫م �� �ش�يراً �إىل �أن خ �ط��ة ف���ص��ل ال �� �ش �ت��اء يتم‬ ‫التعامل معها من خ�لال مركزي الطوارئ‬ ‫الرئي�سيني «تالع العلي ور�أ�س العني» وغرف‬ ‫العمليات الفرعية يف املناطق‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن م ��رك ��ز ط� � ��وارئ الأم ��ان ��ة‬ ‫ي�ستقبل مالحظات و�شكاوى املواطنني على‬ ‫مدار ال�ساعة وطوال العام‪ ،‬ولي�س مقت�صراً‬ ‫ع �ل��ى ف���ص��ل ال �� �ش �ت��اء‪ ،‬م �ن��وه �اً لأب � ��رز امل �ه��ام‬ ‫واحل��االت التي يتم التعامل معها يف ف�صل‬ ‫ال�شتاء‪ ،‬والتي يتم الإعالن عنها عن طريق‬ ‫مركزها الإعالمي وبثها لو�سائل االعالم‪.‬‬ ‫وتابع الروابدة �أن خطة الأمانة لف�صل‬ ‫ال�شتاء تعتمد على رف��ع م�ستوى جاهزية‬ ‫كوادرها و�آلياتها على �أعلى امل�ستويات‪ ،‬مبا‬ ‫ي�ضمن �أداء ال�ع�م��ل ع�ل��ى درج ��ة ع��ال�ي��ة من‬ ‫املهنية والكفاءة‪.‬‬ ‫ويف ختام العر�ض دار نقا�ش مو�سع بني‬ ‫احل���ض��ور ال ��ذي ��ض��م نخبة م��ن املهند�سني‬

‫الأردنيني من خمتلف القطاعات‪ ،‬حيث �أكد‬ ‫احل�ضور على �ضرورة �إيجاد احللول الالزمة‬ ‫ل�ل�ت���ص��دي لأه � ��م م �� �ش��اك��ل ��ش�ب�ك��ة ال �ط��رق‪،‬‬ ‫وامل�م�ث�ل��ة ب ��أع �م��ال احل �ف��ري��ات ال�ت��ي تنفذها‬ ‫امل�ؤ�س�سات اخلدمية املختلفة‪ ،‬منوهني �إىل‬ ‫افتقار العمل العام �إىل التخطيط والتن�سيق‪.‬‬ ‫و�أجمعوا على �أن منظومة النقل العام‬ ‫هي احلل الوحيد للحد من الأزمة املرورية‬ ‫ال �ت��ي ت���ش�ه��ده��ا ال �ع��ا� �ص �م��ة‪ ،‬ب �ع��د م�ن��اق���ش��ة‬ ‫مو�ضوع الأزمة املرورية بالعا�صمة والطرق‬ ‫الواجب اتباعها يف ال�ش�أن‪.‬‬ ‫و�أثنى احل�ضور يف النهاية على اجلهود‬ ‫التي تبذلها �أمانة عمان خلدمة العا�صمة يف‬ ‫كافة املجاالت‪ ،‬واحلر�ص دائما بالو�صول بها‬ ‫م�صاف العوا�صم العاملية‪.‬‬ ‫�إىل‬ ‫ِ‬ ‫م��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن �شبكة الطرق‬ ‫املعبدة يف العا�صمة تبلغ م�ساحتها ‪ 50‬مليون‬ ‫مرت مربع‪.‬‬

‫«األمانة» تنجز ‪60‬‬ ‫يف املئة من أعمال‬ ‫شارع األمري طالل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫توقع مدير م�شروع فتوحات‬ ‫�� �ش ��ارع الأم �ي��ر ط �ل�ال امل�ه�ن��د���س‬ ‫زي��د ال���س�ك��ارن��ة �أن ي�ت��م االن�ت�ه��اء‬ ‫من امل�شروع الذي تنفذه الأمانة‬ ‫بكوادرها الذاتية منت�صف العام‬ ‫املقبل‪ ،‬الفتا �إىل �أنه �سيتم خالل‬ ‫امل�شروع �إن�شاء ج��دران ا�ستنادية‬ ‫ب �ق �ي �م��ة ‪� 360‬أل � ��ف دي� �ن ��ار وع �ل��ى‬ ‫مراحل‪.‬‬ ‫وت��وا��ص��ل ك��وادر �أم��ان��ة عمان‬ ‫املخت�صة �أعمال فتح �شارع الأمري‬ ‫ط �ل��ال ب� ��ن حم �م��د ع �ل��ى � �ش��ارع‬ ‫الأردن‪ ،‬حيث مت �إجناز ما ن�سبته‬ ‫‪ 60‬يف املئة من الفتوحات الرتابية‬ ‫بح�سب ال�سكارنة‪.‬‬ ‫ويزيد طول ال�شارع املقام على‬ ‫ج�سر تقاطع �شارع الأردن عن ‪2‬‬ ‫كم وبعر�ض ‪ 30‬مرتا ومب�سربني‬ ‫يف ك��ل اجت� ��اه‪ ،‬وج��زي��رة و�سطية‬ ‫ب �ع��ر���ض م �ت�ر‪ ،‬ح �� �س��ب امل�ه�ن��د���س‬ ‫ال�سكارنة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�سكارنة �أن امل�شروع‬ ‫ي � �ه ��دف �إىل ت �� �س �ه �ي��ل احل ��رك ��ة‬ ‫املرورية باملوقع‪ ،‬وتنقل املواطنني‬ ‫يف امل�ن��اط��ق املحيطة ال�ت��ي ت�شهد‬ ‫حركة عمرانية ن�شطة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل توفري الوقت على املواطنني؛‬ ‫ك��ون امل�شروع يربط �شمال عمان‬ ‫وغربها و�شرقها من خالل ج�سر‬ ‫ت �ق��اط��ع �� �ش ��ارع الأردن امل� �ق ��ام يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫م��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن ��ه مت‬ ‫ب��دء العمل بالطريق منذ �شهر‬ ‫ني�سان العام احلايل‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫مؤتمر‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫بدء فعاليات امل�ؤمتر العاملي التا�سع للزكاة‬

‫وزير األوقاف‪ :‬الزكاة قادرة على استئصال شأفة الفقر من املجتمع‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫مندوبا ع��ن امللك ع��ب��داهلل ال��ث��اين افتتح وزي��ر الأوق���اف وال�ش�ؤون‬ ‫واملقد�سات الإ�سالمية رئي�س جمل�س �إدارة �صندوق الزكاة د‪.‬عبد ال�سالم‬ ‫العبادي �أم�س فعاليات امل�ؤمتر العاملي التا�سع للزكاة الذي ينظّ مه بيت‬ ‫الزكاة الكويتي بالتعاون مع �صندوق الزكاة والبنك الإ�سالمي للتنمية‬ ‫بجدة‪.‬‬ ‫و أ� ّك � ��د ال �ع �ب��ادي يف ك�ل�م��ة اف �ت �ت��ح بها‬ ‫امل�ؤمتر �أهمية املو�ضوعات واملحاور التي‬ ‫يتناولها امل�ؤمتر‪ ،‬والتي ّ‬ ‫تدل على الوعي‬ ‫الكامل بر�سالة الزكاة ودورها يف املجتمع‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أنّ ه��ذه الفري�ضة الربانية‬ ‫ت �ف��ي ب �ح��اج��ة امل�ج�ت�م��ع الإن �� �س ��اين‪ ،‬وه��ي‬ ‫قادرة على ا�ستيعاب كل الأدوات والو�سائل‬ ‫التي مت ِّكن من ا�ستئ�صال �ش�أفة الفقر من‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫وق��ال �أنّ احلديث عن ال��دور التنموي‬ ‫للزكاة يف املجاالت االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫�أم��ر يفر�ضه واق��ع احل�ي��اة امل�ع��ا��ص��رة‪� ،‬أم��ام‬ ‫ا�ستفحال م�شكالت الفقر والبطالة يف كثري‬ ‫م��ن دول �ن��ا‪ ،‬و�أم ��ام � �ض��رورات ت��أم�ين احلياة‬ ‫الكرمية لكل �إن�سان يف املجتمع‪.‬‬ ‫و�أ�شار العبادي �إىل اهتمام العلماء بدور‬ ‫ال��زك��اة‪ ،‬حيث ك�ثرت ال��درا� �س��ات وال �ن��دوات‬ ‫وامل � � ��ؤمت� � ��رات ال� �ت ��ي ت � ��ويل ه � ��ذا امل��و� �ض��وع‬ ‫عنايتها‪ ،‬و��ص��درت الت�شريعات يف ع��دد من‬ ‫ال��دول لتنظيم جمع الزكاة وتوزيعها على‬ ‫م�صارفها‪ ،‬كما تتابعت اخلطوات اجلادّة يف‬ ‫رح��اب ال�ع��امل الإ��س�لام��ي ال�ت��ي تعمل على‬ ‫�إحياء دور الزكاة وتفعيله‪.‬‬ ‫و�أ ّك� ��د دور ال��زك��اة يف م�ع��اجل��ة م�شكلة‬

‫الفقر والبطالة معاجلة �شافية عن طريق‬ ‫�إق��ام��ة امل���ش��روع��ات الت�أهيلية والإن�ت��اج�ي��ة‬ ‫ال �ت��ي ت �خ � ّل ����ص ال �ف �ق�ير م ��ن احل ��اج ��ة �إىل‬ ‫ال ��زك ��اة م ��رة �أخ � ��رى‪ ،‬وت� � ��ؤدي �إىل حتقيق‬ ‫التنمية االق�ت���ص��ادي��ة ال�شاملة امل�ستدامة‬ ‫على م�ستوى املجتمع كله‪ .‬و�أ�شار العبادي‬ ‫�إىل �أنّ جممع الفقه الإ�سالمي ال��دويل يف‬ ‫دورت ��ه ال�ث��ال�ث��ة ال�ت��ي ع�ق��دت يف ع�م��ان �سنة‬ ‫‪ ،1986‬ق ��رر �أ ّن� ��ه "يجوز م��ن ح�ي��ث امل �ب��د أ�‬ ‫توظيف �أموال الزكاة يف م�شاريع ا�ستثمارية‬ ‫تنتهي بتمليك �أ�صحاب اال�ستحقاق وتكون‬ ‫تابعة للجهة ال�شرعية امل�س�ؤولة عن جمع‬ ‫ال��زك��اة وتوزيعها‪ ،‬على �أن تكون بعد تلبية‬ ‫املا�سة الفورية للم�ستحقني وتوافر‬ ‫احلاجة ّ‬ ‫ال�ضمانات الكافية للبعد عن اخل�سائر"‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ �أنّ املجمع �أ�صدر يف تلك ال��دورة‬ ‫ت��و��ص�ي��ة ب�ت�ب� ّن��ي ب��رن��ام��ج وا� �س��ع ل�ل�إغ��اث��ة‬ ‫ي�ن�ف��ق ع�ل�ي��ه م��ن � �ص �ن��دوق م���س�ت�ق� ّ�ل ي�ن���ش��أ‬ ‫ل�ه��ذا ال�غ��ر���ض‪ ،‬ومي� � َّول م��ن �أم� ��وال ال��زك��اة‬ ‫والتربعات والأوقاف اخلريية‪.‬‬ ‫و�شدد على ما ميكن �أن ت�ؤدّيه الزكاة من‬ ‫دور عظيم يف حتقيق التنمية االقت�صادية‬ ‫مما يوجب االهتمام‬ ‫واالجتماعية يف بالدنا ّ‬ ‫بذلك على كل الأ�صعدة املعنية‪ ،‬م�شيدا مبا‬

‫حتقق يف كثري من بالدنا بهذا اخل�صو�ص‬ ‫وم �ت �ط �ل �ع�ين �إىل م ��زي ��د م ��ن الإجن� � � ��ازات‬ ‫واخلطوات املباركة‪.‬‬ ‫و�أل �ق ��ى ن��ائ��ب م��دي��ر ع ��ام ب�ي��ت ال��زك��اة‬ ‫ال�ك��وي�ت��ي حم�م��د العتيبي كلمة ن�ي��اب��ة عن‬ ‫وزي ��ر ال�ن�ف��ط ووزي� ��ر الأوق� � ��اف وال �� �ش ��ؤون‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة بالوكالة رئي�س جمل�س �إدارة‬ ‫ب�ي��ت ال��زك��اة ك�ل�م��ة �أ ّك� ��د ف�ي�ه��ا �أه �م �ي��ة عقد‬ ‫امل�ؤمتر واملحاور واملو�ضوعات التي يتناولها‬ ‫لالرتقاء ب��دور م�ؤ�س�سات الزكاة ولرت�سيخ‬ ‫مبد�أ التنمية املجتمعية من خالل م�ساعدة‬ ‫امل�ستحقني وجعلهم منتجني ي�ساهمون يف‬ ‫دورات عجلة االقت�صاد والتنمية ال�شاملة‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪�" :‬إنّ ا��س�ت���ض��اف��ة الأردن ل�ه��ذا‬ ‫امل� � ؤ�مت ��ر ت �� �ش � ّك��ل م� �ب ��ادرة ك��رمي��ة ت���س�ت�ح��قّ‬ ‫التقدير واالم�ت�ن��ان ونحن نعي�ش يف عامل‬ ‫متطور يتنامى ب�سرعة كبرية تتناف�س فيها‬ ‫الأمم دوال و�شعوبا نحو التقدم واالزده��ار‪،‬‬ ‫ل��ذا فقد �سعينا لتحقيق ال��ري��ادة والتميز‬ ‫يف خ��دم��ة رك ��ن ع �ظ �ي��م م ��ن �أرك� � ��ان دي�ن�ن��ا‬ ‫احلنيف وهو فري�ضة الزكاة وما يتبعها من‬ ‫اخل�ي�رات ال�ت��ي ت�سعد املجتمع مب��ا حتققه‬ ‫م��ن التعاطف وال�تراح��م ب�ين �أف� ��راده‪ ،‬فال‬ ‫يح�سد بع�ضهم بع�ضا وال يحقد بع�ضهم‬

‫من فعاليات امل�ؤمتر العاملي التا�سع للزكاة‬

‫على بع�ض ويكونون كاجل�سد الواحد"‪.‬‬ ‫وق��ال ممثل البنك الإ�سالمي للتنمية‬ ‫العيا�شي ف��داد‪�" :‬إنّ �أهمية عقد امل�ؤمتر يف‬ ‫ه��ذا الوقت بالذات لي�س كونه يتناول دور‬ ‫م�ؤ�س�سات ال��زك��اة يف التنمية االقت�صادية‬ ‫فح�سب‪ ،‬و� مّإن ��ا ل�ك��ون��ه ي�ت�ط��رق �إىل تعزيز‬ ‫ال� �ت� �ع ��اون ب�ي�ن ه� ��ذه امل ��ؤ� �س �� �س��ات مل�ج��اب�ه��ة‬ ‫التحديات االقت�صادية واالجتماعية التي‬ ‫فر�ضتها الأو�ضاع العاملية الراهنة"‪.‬‬ ‫ودعا �إىل تفعيل دور الزكاة يف التنمية‬ ‫االقت�صادية من خالل دعمها للم�شروعات‬ ‫ال�صغرية‪ ،‬وال �سيما يف ّ‬ ‫ظل ما تعانيه الدول‬

‫من �أزمات اقت�صادية خانقة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ف� � ��داد‪" :‬لقد �أوىل ال�ب�ن��ك‬ ‫الإ�سالمي للتنمية اهتماما خا�صا بق�ضايا‬ ‫الفقر وجم��االت��ه‪ ،‬مثل مكافحة البطالة‬ ‫وت��وف�ير ف��ر���ص ال�ع�م��ل وت�شجيع امل�شاريع‬ ‫املنتجة‪� ،‬إذ �أدخ ��ل ن�ظ��ام التمويل بال�صيغ‬ ‫امل��ال �ي��ة الإ� �س�لام �ي��ة و� �س��اه��م ب �ت��وف�ير مئة‬ ‫مليون دوالر لتمويل امل�شروعات ال�صغرية‬ ‫التي و ّفرت ‪� 485‬ألف فر�صة عمل يف خمتلف‬ ‫الدول الأع�ضاء"‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ �أنّ امل�ع�ه��د الإ� �س�لام��ي للبحوث‬ ‫والتدريب يف البنك يقوم ب�إعداد الدرا�سات‬

‫اجلادة لتطبيقات م�شاريع التمويل ال�صغري‬ ‫وامل �ت��و� �س��ط يف ال� ��دول الأع �� �ض��اء‪ ،‬ك�م��ا أ� ّن ��ه‬ ‫يحر�ص على �إدماج �صيغ التمويل الإ�سالمي‬ ‫�ضمن برامج مكافحة الفقر‪.‬‬ ‫وي�شارك يف امل�ؤمتر نحو ‪ 60‬عاملا ومفكرا‬ ‫وب��اح �ث��ا م ��ن ث �م��اين ع �� �ش��رة دول � ��ة ع��رب�ي��ة‬ ‫و�إ�سالمية يناق�شون على مدى ثالثة �أيام‬ ‫العديد م��ن امل��و��ض��وع��ات وامل �ح��اور املتعلقة‬ ‫بدور م�ؤ�س�سات الزكاة يف تنفيذ امل�شروعات‬ ‫الإن�ت��اج�ي��ة والت�أهيلية للح ّد م��ن م�شاكل‬ ‫الفقر وال�ب�ط��ال��ة وت �ب��ادل خ�ب�رات وجت��ارب‬ ‫الدول امل�شاركة يف هذا املجال‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫خسوف «شبه ظل» للقمر‬ ‫يف سماء اململكة مساء األربعاء‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ت�شهد �سماء اململكة م�ساء غد الأربعاء خ�سوفا للقمر من نوع‬ ‫"�شبه الظل" ب�إذن اهلل تعاىل‪ ،‬وهو �أول حدث فلكي يف العام الهجري‬ ‫اجلديد ‪.1434‬‬ ‫ووفقا للفلكي عماد جماهد مقرر جلنة املواقيت والأهلة يف‬ ‫دائرة قا�ضي الق�ضاة ف�إنّ اخل�سوف يبد أ� يف متام ال�ساعة الثالثة‬ ‫و�سبع ع�شرة دقيقة م��ن ع�صر ي��وم الأرب �ع��اء بالتوقيت املحلي‬ ‫للمملكة‪ ،‬حيث يبد�أ القمر بالدخول يف �شبه الظل املحيط بظل‬ ‫الأر�ض ذاته‪ ،‬ومن ثم يبد أ� ملعان القمر باخلفوت ن�سبيا عن ملعان‬ ‫القمر املعتاد‪.‬‬ ‫ويو�ضح لـ "برتا" �أنّ القمر ي�صبح يف منت�صف �شبه الظل‪� ،‬أيّ‬ ‫�ساعة الذروة‪ ،‬يف متام ال�ساعة اخلام�سة وثالث وثالثني دقيقة عند‬ ‫غروب ال�شم�س يف عمان‪ ،‬وينتهي اخل�سوف "�شبه الظل" للقمر يف‬ ‫متام ال�ساعة ال�سابعة وت�سع و�أربعني دقيقة م�ساء‪� ,‬أيّ بعد الع�شاء‬ ‫بحوايل �ساعة بالن�سبة لعمان‪.‬‬ ‫وي�ب�ّي�نّ �أنّ القمر ي�شرق يف ع�م��ان وحت��دي��دا امل��وق��ع اجل�غ��رايف‬ ‫مل�سجد امل�ل��ك احل���س�ين ب��ن ط�ل�ال غ��رب ال�ع��ا��ص�م��ة ع�م��ان يف مت��ام‬ ‫ال�ساعة اخلام�سة و�إحدى وثالثني دقيقة م�ساء‪� ,‬أيّ قبل فرتة ذروة‬ ‫اخل�سوف بدقيقتني‪ ،‬وم��ن ثم ف ��إنّ القمر ي�شرق يف عمان وه��و يف‬ ‫�ساعة ذروة اخل�سوف‪ ،‬كما �أننا �سرنى يف عمان الن�صف الثاين من‬ ‫مرحلة اخل�سوف‪.‬‬ ‫وي�شري الفلكي جم��اه��د �إىل �أنّ اخل�سوف ي�شمل إ���ض��اف��ة �إىل‬ ‫اململكة منطقة �أال�سكا وجزر الهاواي ونيوزيالندا وقارة �أ�سرتاليا‬ ‫ومعظم أ�ن �ح��اء ق��ارة �آ��س�ي��ا وم��ن �ضمنها اململكة واخل�ل�ي��ج العربي‬ ‫والن�صف ال�شرقي من قارة �أفريقيا‪.‬‬ ‫ويقول �إنّ اخل�سوف "�شبه الظل" للقمر من احلوادث الفلكية‬ ‫اجلميلة ن�سبيا‪� ،‬إذ ي�ح��دث خ�ف��وت ن�سبي للمعان ال�ق�م��ر عندما‬ ‫ي�ك��ون يف ط��ور ال�ب��در �أو االك�ت�م��ال‪ ،‬حيث مي � ّر بجانب ظ��ل الأر���ض‬ ‫املت�ش ّكل خلفها ناجت عن �ضوء ال�شم�س املنعك�س عن �سطح الأر���ض‬ ‫نحو الف�ضاء‪ ،‬وبالتايل ال يح�صل خ�سوف (مظلم) كما هي عادة‬ ‫اخل�سوفات العادية‪ � ،‬مّإنا يح�صل خفوت ب�سيط يف ملعان القمر‪ ,‬لذا‬ ‫�سمي خ�سوف �شبه الظل‪.‬‬

‫نقيب الزراعيني يلتقي هيئة عامة‬ ‫فرع الطفيلة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ك ��د ن�ق�ي��ب امل�ه�ن��د��س�ين ال��زراع �ي�ي�ن حم�م��ود‬ ‫اب��و غنيمة على ��ض��رورة اي�لاء ال�ف��روع االهمية‬ ‫ال�ك�برى لتو�سيع دائ��رة اخل��دم��ات ال�ت��ي تقدمها‬ ‫النقابة اىل منت�سيها من املهند�سني الزراعيني‪،‬‬ ‫وال��ذي��ن اق�ت�رب ع��دده��م م��ن ‪� 17‬أل ��ف مهند�س‬ ‫زراعي مع نهاية العام احلايل‪.‬‬ ‫وا�شار ابو غنيمة اىل ال�صعوبات التي تواجه‬ ‫ال�ق�ط��اع ال��زراع��ي خ�صو�صا بعد ق��رار احلكومة‬

‫االخ�ير رف��ع ا�سعار امل�ح��روق��ات وال�غ��از‪ ،‬والت�أثري‬ ‫الكبري لهذ القرار وانعاك�سه �سلبا على القطاع‬ ‫ال��زراع��ي وعلى امل��زارع�ين‪ ،‬خا�صة يف املحافظات‬ ‫ال�ت��ي ي�ت�خ��ذ ال�ك�ث�ير م��ن اب�ن��ائ�ه��ا م�ه�ن��ة ال��زراع��ة‬ ‫كحرفة وم�صدر دخل‪.‬‬ ‫و� �ش��دد اب��و غنيمة ع�ل��ى ه��ام����ش ل�ق��اء جمعه‬ ‫ب�أع�ضاء جمل�س ف��رع الطفيلة بح�ضور اع�ضاء‬ ‫هئيتها ال�ع��ام��ة‪ ،‬ومت على هام�شه تخريج دورة‬ ‫بعنوان ا�ستخال�ص ال��زي��وت العطرية والطبية‪،‬‬ ‫عقدت يف املركز الوطني للبحث واالر�شاد الزراعي‬

‫يف الطفيلة‪� ،‬شارك فيها ‪ 34‬مهند�سا ومهند�سة‬ ‫زراع� �ي ��ة م ��ن اب� �ن ��اء امل �ح��اف �ظ��ة‪ ،‬ن�ظ�م�ه��ا ال �ف��رع‪،‬‬ ‫وا� �س �ت �م��رت مل ��دة ي��وم�ين‪� �،‬ش��دد ع �ل��ى اه �م �ي��ة دع��م‬ ‫امل���ش��اري��ع ال�صغرية ومت��وي�ل�ه��ا‪ ،‬وت��أم�ين امل��درب�ين‬ ‫االك �ف��اء مل�ساعدة ا��ص�ح��اب ه��ذه امل���ش��اري��ع؛ نظرا‬ ‫الهميتها يف توفري فر�ص عمل �إ�ضافية وخف�ض‬ ‫معدالت البطالة‪ ،‬وزيادة املداخيل ورفع م�ستوى‬ ‫املعي�شة لأ�صحاب تلك امل�شاريع ومكافحة الفقر‪.‬‬ ‫وقد حا�ضر يف الدوره الزميل �أحمد الفيا�ض‬ ‫امل�خ�ت����ص يف ت�ق�ط�ير وا��س�ت�خ�لا���ص ال��زي��وت من‬

‫ال�ن�ب��ات��ات الطبية وال�ع�ط��ري��ة‪ ،‬ال�ت��ي �شملت على‬ ‫ج��زء ن�ظ��ري‪ ،‬مت فيه ا�ستعرا�ض أ�ه�م�ي��ة ال��زي��وت‬ ‫ال �ع �ط��ري��ة واجل� ��ان� ��ب ال� �ن� �ظ ��ري م ��ن ال �ع �م �ل �ي��ة‪،‬‬ ‫ب��اال��ض��اف��ة اىل ج��زء ع�م�ل��ي مت ف�ي��ه ا�ستخال�ص‬ ‫زيوت نبتتي املريمية والزعرت‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر ح �ف��ل ال �ت �خ��ري��ج امل �ه �ن��د���س اح �م��د‬ ‫ال�شرايدة امني �سر جمل�س الفرع‪ ،‬مدير املركز‬ ‫ال��وط�ن��ي للبحث واالر� �ش��اد ال��زراع��ي ف��رع اقليم‬ ‫ال�ط�ف�ي�ل��ة‪ ،‬وم��دي��را زراع ��ة ال�ط�ف�ي�ل��ة وال�ب���ص�يرة‬ ‫ومدير االقرا�ض الزراعي‪.‬‬

‫مدير صحة البلقاء يؤكد أهمية التبليغ‬ ‫عن األمراض يف الحد من انتشارها‬ ‫البلقاء‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د مدير �صحة حمافظة البلقاء خالد‬ ‫احلياري �أهمية التبليغ املبكر وال�سريع عن‬ ‫اال�صابة ببع�ض االمرا�ض ال�سارية واملعدية‪،‬‬ ‫ودوره ال �ك �ب�ير يف احل ��د م��ن ان �ت �� �ش��اره��ا بني‬ ‫افراد املجتمع وحتولها اىل جماعية او اوبئة‪.‬‬ ‫وقال احلياري خالل افتتاحه �صباح يوم‬ ‫ام����س ور��ش��ة "الر�صد ال��وب��ائ��ي لالمرا�ض"‬ ‫ال �ت��ي اق�ي�م��ت يف وح ��دة ال �ت��دري��ب ب��امل��دي��ري��ة‪،‬‬ ‫وب��ال�ت�ع��اون م��ع م��دي��ري��ة االم��را���ض ال�سارية‬ ‫ب ��وزارة ال���ص�ح��ة‪ ،‬ان ع�ق��د ه��ذه ال ��دورة ياتي‬ ‫��ض�م��ن ال � ��دور ال �ت��دري �ب��ي وت �ط��وي��ر ال �ك��وادر‬

‫الطبية املختلفة على احدث و�آخر التطورات‬ ‫يف خمتلف املجاالت‪ ،‬وخا�صة جمال االمرا�ض‬ ‫ال �� �س��اري��ة‪ ،‬ال �ت��ي ت�ع�م��ل وزارة ال���ص�ح��ة على‬ ‫مكافحتها ومتابعتها‪ ،‬ور�صد جميع احلاالت‬ ‫ال �ف��ردي��ة ال �ت��ي ت���ص�ي��ب امل��واط �ن�ين مل�ن��ع ع��ودة‬ ‫ان�ت���ش��ار ه��ذه االم ��را� ��ض‪ ،‬وال �ت��ي مت ال�ق���ض��اء‬ ‫عليها نهائيا يف ال�سنوات املا�ضية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض الربنامج الوطني للتطعيم‬ ‫ودروه ال �ف��اع��ل يف ال��وق��اي��ة م ��ن ع��دي��د من‬ ‫االم � ��را� � ��ض‪ ،‬وخ ��ا�� �ص ��ة ع �ن��د ب �ع ����ض ال �ف �ئ��ات‬ ‫االك �ث�ر ع��ر� �ض��ة ل�لا� �ص��اب��ة ب �ه��ذه االم��را���ض‬ ‫وذات االختطار‪ ،‬اذ يتم اي�صال املطاعيم اىل‬ ‫ج�م�ي��ع امل �ن��اط��ق مب��ا ف�ي�ه��م م��ن ي �ق �ط �ن��ون يف‬

‫اماكن بعيدة‪ ،‬ويتنقلون من مكان اىل اخر‪،‬‬ ‫وذل��ك م��ن خ�لال ف��رق تطعيم ج��وال��ة جتوب‬ ‫جميع مناطق املحافظة‪ ،‬وتعمل على ت�سجيل‬ ‫وتوثيق جميع احلاالت وتطعيمها‪.‬‬ ‫وبني احلياري ان مديرية �صحة البلقاء‬ ‫تعمل وب�شكل دوري ومنتظم على ر�صد جميع‬ ‫اال�صابات باالمرا�ض التي حتدث يف خمتلف‬ ‫م�ن��اط��ق امل�ح��اف�ظ��ة‪ ،‬وال�ت�ل�ب�ي��غ ع�ن�ه��ا م��ن قبل‬ ‫اطباء وكوادر املراكز ال�صحية وامل�ست�شفيات‪،‬‬ ‫ليتم متابعتها من قبل ق�سم رقابة االمرا�ض‬ ‫ب��امل��دي��ري��ة‪ ،‬وال�ق�ي��ام ب��زي��ارات ل�ه��ذه امل�ن��اط��ق‪،‬‬ ‫واج��راء اال�ستق�صاء الوبائي واملر�ضي لهذه‬ ‫احل � ��االت وال �ت��اك��د م��ن ع ��دم ان �ت �� �ش��اره��ا بني‬

‫املواطنني‪ .‬وقدم رئي�س ق�سم ر�صد االمرا�ض‬ ‫بوزارة ال�صحة �سلطان عبداهلل ورئي�س ق�سم‬ ‫االح �� �ص��اء ال�ط�ب��ي ��س��ام��ي ال���ش�ي��خ‪ ،‬وم���س��اع��د‬ ‫م ��دي ��ر � �ص �ح��ة ال �ب �ل �ق ��اء ل �ل ��رع ��اي ��ة االول� �ي ��ة‬ ‫حممد النبابته‪ ،‬ورئي�سة ق�سم الرقابة على‬ ‫االمرا�ض �سمر اجل��زازي‪ ،‬وم�شرفة التدريب‬ ‫املمر�ضة ختام رحاحلة‪ ،‬حما�ضرات منوعة يف‬ ‫جماالت ر�صد االمرا�ض الوبائي والربنامج‬ ‫ال��وط�ن��ي للتطعيم وال ��رد ع�ل��ى ا��س�ت�ف���س��ارات‬ ‫احل�ضور‪.‬‬ ‫و�شارك يف ال��دورة ‪ 30‬م�شاركا من اطباء‬ ‫ومم��ر� �ض�ين وم��راق �ب�ين ��ص�ح�ي�ين م��ن جميع‬ ‫املراكز ال�صحية مبحافظة البلقاء‪.‬‬

‫�إ�سقاط ‪� 7‬أ�سماء ملعتدين من الئحة ال�شكوى املقدمة للأمانة‬

‫صاحب بسطة يتقدم بشكوى قضائية بعد تعرضه للتهديد‬ ‫واالعتداء من مسؤولني يف األمانة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ت �ق��دم امل ��واط ��ن حم �م��ود ال �� �س �ق��ا ��ص��اح��ب‬ ‫ال�ب���س�ط��ة امل �ع �ت��دى ع�ل�ي�ه��ا م��ن ق �ب��ل م��وظ�ف��ي‬ ‫دائ � ��رة ال �ب �ي �ئ��ة ب � أ�م��ان��ة ع �م��ان ي ��وم اخل�م�ي����س‬ ‫‪ -22‬ال�شهر اجل ��اري ب�شكوى ق�ضائية ملركز‬ ‫�أم� ��ن ال�ق��وي���س�م��ة ج ��رى ع �ل��ى إ�ث ��ره ��ا إ�� �ص��دار‬ ‫كتب إ�ح���ض��ار للمتهمني املبلغ عنهم مبوجب‬ ‫ال�شكوى امل�ق��دم��ة بانتظار ا�ستكمال الأم��ان��ة‬ ‫لت�سليم قائمة �أخ��رى ب��أ��س�م��اء بقية امل�شتكى‬ ‫عليهم ح�سبما �أفاد ال�سقا بعد تلقيه وعود من‬ ‫رئي�س املركز الأمني ب�أنه �سيح�صل على حقه‪،‬‬ ‫لأنه ال يوجد �أحد فوق القانون‪.‬‬ ‫و أ�ك � ��د ال �� �س �ق��ا لـ"ال�سبيل" أ�ن� ��ه ت�ع��ر���ض‬ ‫ل�ت�ه��دي��د ل�ف�ظ��ي وحم ��اول ��ة اع� �ت ��داء م��ن قبل‬ ‫أ�ح��د الأ�شخا�ص اللذين اعتدوا عليه يف وقت‬ ‫�سابق يدعى (ن‪.‬ز) �أثناء تواجده �أم��ام مركز‬ ‫أ�م ��ن ال�ق��وي���س�م��ه م���س��اء أ�م ����س االث �ن�ي�ن ملنعه‬

‫م��ن ت�ق��دمي ��ش�ك��وى بحقهم يف امل��رك��ز الأم�ن��ي‬ ‫ب�ح���ض��ور ع�ن���ص��ر م��ن الأم� ��ن ال��وق��ائ��ي ح��اول‬ ‫ال�ت��دخ��ل‪� ،‬إال �أن ال�سقا �شكره على م�ساعدته‬ ‫قائ ً‬ ‫ال له‪" :‬بدي �أقدم �شكوى باملخفر يعطيك‬ ‫العافية" حتى ال ت��أخ��ذ الق�ضية منحى �آخ��ر‬ ‫بح�سب ال�سقا‪.‬‬ ‫وا�ستهجن ال�سقا الطريقة التي تعاطت‬ ‫فيها الأمانة مع مظلمته‪ ،‬حيث �إن م�س�ؤولني‬ ‫يف الأم ��ان ��ة ح��اول��و ال�ت�ح��اي��ل ع�ل�ي��ه مل�ن�ع��ه من‬ ‫امل�ط��ال�ب��ة ب ��رد مظلمته وح���ص��ول��ه ع�ل��ى حقه‬ ‫ب ��إع �ط��ائ��ه م ��زي ��داً م��ن ال ��وع ��ود ب��االت �� �ص��االت‬ ‫املتكررة من �أكرث من جهة و�أكرث من �شخ�ص‬ ‫�م��ان��ة وحت��دي��د‬ ‫وال �ط �ل��ب م �ن��ه احل �� �ض��ور لل� أ‬ ‫مواعيد ملقابلة الأمني فيفاج�أ‪ ،‬بح�سب كالمه‪،‬‬ ‫ب�أنها حتول ملقابالت مع �أ�شخا�ص عاديني من‬ ‫كوادر الأمانة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال���س�ق��ا ت�ل�ق�ي��ه ع ��دت ات �� �ص��االت من‬ ‫موظفني يف الأمانة كموظف يدعى (ر) يطلب‬

‫منه احل�ضور ملبنى الأمانة مبنطقة ر�أ�س العني‬ ‫ملقابلة الأمني‪ ،‬وحني و�صل للأمانة يف املوعد‬ ‫املحدد وجد �أن املقابلة مع مدير البيئة �سامر‬ ‫أ�ح �م��د ح�ت��ام�ل��ة‪ ،‬وط �ل��ب م�ن��ه الأخ �ي�ر ت�ق��دمي‬ ‫�شكوى لتح�صيل حقوقه ومتابعة الإج��راءات‬ ‫القانونية بنا ًء على توجيهات الأم�ين بح�سب‬ ‫قول "حتاملة"‪.‬‬ ‫وا� �س �ت��درك ال���س�ق��ا ب��ال �ق��ول �إن احل�ت��ام�ل��ة‬ ‫ط �ل��ب م �ن��ه ت �ق��دمي � �ش �ك��وى خ�ط�ي��ة ب��ال��واق�ع��ة‬ ‫لي�صار ملتابعتها ومعاقبة املعتدين‪ ،‬وبالفعل‬ ‫ق ��ام ال���س�ق��ا ب�ك�ت��اب��ة ��ش�ك��وى خ�ط�ي��ة ب��احل��ادث��ة‬ ‫� �س��رد ف�ي �ه��ا م ��ا ح���ص��ل م �ع��ه ب �ن ��ا ًء ع �ل��ى طلب‬ ‫احلتاملة ال��ذي ق��ال لل�سقا عقب انتهائه من‬ ‫كتابة ال�شكوى �أنهم �أح�ضروا قائمة ب�أ�سماء‬ ‫املعتدين‪ ،‬وعليه التوقيع على ن�ص ال�شكوى‬ ‫بعد �إ�ضافة ع��دد من الأ�سماء لأ�شخا�ص قال‬ ‫إ�ن�ه��م امل���س��ؤول��ون ع��ن ح��ادث��ة االع �ت��داء كونهم‬ ‫م��ن ك��ان ي�ن��اوب يف تلك ال�ف�ترة‪� ،‬إال �أن ال�سقا‬

‫اع�تر���ض ع�ل��ى ال�ق��ائ�م��ة ك��ون�ه��ا مقت�صرة على‬ ‫ثمانية �أ�شخا�ص‪ ،‬وهو ي�ؤكد �أن املعتدين ‪-15‬‬ ‫‪� 16‬شخ�ص‪ ،‬وه��و م��ا �أث ��ار �شكوكه ب ��أن هناك‬ ‫حم��اول��ة للتحايل عليه م��ن ق�ب��ل امل���س��ؤول�ين‬ ‫ب��الأم��ان��ة بتحميل اجل ��رم لأ��ش�خ��ا���ص مقابل‬ ‫�إفالت البقية من العقاب‪ ،‬وت�ساءل ال�سقا عن‬ ‫ال�سبب الذي يجعل من حقوق الأردنيني �سلعة‬ ‫رخ�ي���ص��ة ب ��أي��دي م��وظ�ف�ين ي �ح��اول��ون اب �ت��زاز‬ ‫املواطن وامتهان كرامته ل�صاحلهم اخلا�ص‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال�سقا ات�ه��م ع��ددا م��ن موظفي‬ ‫دائ��رة البيئة ب�أمانة عمان الكربى باالعتداء‬ ‫عليه بال�ضرب امل�برح ال��ذي �أف�ضى ل�سقوطة‬ ‫مغ�شياً عليه يف الطريق ال�ع��ام ي��وم اخلمي�س‬ ‫املا�ضي بعد �ضربه وم���ص��ادرة الب�ضاعة التي‬ ‫بحوزته لعدم دفعه خاوة لهم بقيمة ‪ 10‬دنانري‬ ‫ك��ل ي��وم �أرب �ع��اء ن�ظ�ير ال���س�م��اح ل��ه بالتب�سيط‬ ‫وبيع اخل�ضار‪ ،‬بح�سب ما �أفاد لـ"ال�سبيل" يف‬ ‫وقت �سابق‪.‬‬

‫�صورة من البالغ‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫النسور يتلقى اتصا ً‬ ‫ال هاتفي ًا‬ ‫من إسماعيل هنية‬

‫حقوق‬ ‫‪ 67‬منهم �أفادوا �أنهم اعتقلوا من �أماكن �سكناهم �أو عملهم‬

‫‪ 66‬معتق ً‬ ‫ال يؤكدون لـ«الوطني لحقوق اإلنسان»‬ ‫تعرضهم للضرب واإلهانة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أك��د امل��رك��ز ال��وط�ن��ي حل�ق��وق الإن���س��ان �أن ‪66‬‬ ‫موقوفا على خلفية االحتجاجات «ال�سلمية وغري‬ ‫ال���س�ل�م�ي��ة»‪ ،‬ال �ت��ي ��ش�ه��دت�ه��ا خم�ت�ل��ف امل�ح��اف�ظ��ات‬ ‫�إث��ر ق��رار احلكومة برفع الدعم عن املحروقات‪،‬‬ ‫ذك ��روا �أن�ه��م ق��د تعر�ضوا لل�ضرب �أو الإه��ان��ة �أو‬ ‫�سوء املعاملة �أثناء االعتقال‪ ،‬وقبل عملية ت�سليمه‬ ‫للمراكز الأمنية‪.‬‬ ‫وبلغ عدد الذين ذكروا �أنهم تعر�ضوا للتعذيب‬ ‫�أو ال�ضرب �أو االهانة و�سوء املعاملة �أثناء توقيفهم‬ ‫يف املراكز الأمنية ‪ 53‬موقوفا‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬اكد جميع من متت مقابلتهم‬ ‫انهم مل يتعر�ضوا لأي معاملة �سيئة بعد ايداعهم‬ ‫مراكز الإ�صالح والت�أهيل‪.‬‬ ‫و��ش��اه��د ف��ري��ق امل��رك��ز ال��وط�ن��ي �آث ��ار ال�ضرب‬ ‫ب�شكل كدمات ور�ضو�ض على ‪ 13‬موقوفا‪.‬‬ ‫ل�ح��داث‬ ‫و�سجل امل��رك��ز يف تقرير ر��ص��دي ل� أ‬ ‫خ�لال ف�ترة االحتجاجات على ق��رار رف��ع الدعم‬ ‫ع��ن امل���ش�ت�ق��ات ال�ن�ف�ط�ي��ة‪ ،‬ع ��ددا م��ن امل�لاح�ظ��ات‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل توقيف ما يزيد على ‪� 150‬شخ�صاً من‬ ‫بينهم ‪ 19‬حدثاً‪.‬‬ ‫وقد متكنت فرق املركز الوطني من مقابلة‬ ‫‪ 89‬موقوفاً يف مراكز الإ�صالح والت�أهيل املختلفة‬ ‫(�سواقة‪ ،‬ارب��د‪ ،‬ال�ك��رك‪ ،‬معان‪ ،‬اجل��وي��دة‪ /‬رج��ال‪،‬‬ ‫اجلويدة ‪/‬ن�ساء‪ ،‬ارميمني‪ ،‬البلقاء)‪.‬‬ ‫ومل يكن م��ن بينهم �أي ح��دث حيث ك��ان قد‬ ‫�أط�ل��ق ��س��راح جميع االح ��داث مبوجب ك�ف��االت يف‬ ‫وقت �سابق‪.‬‬ ‫وت �ب�ين بح�سب ال�ت�ق��ري��ر‪� ،‬أن ‪ 80‬م��ن ه ��ؤالء‬ ‫قد مت �إيقافهم ق�ضائيا‪ ،‬و‪ 9‬منهم اوق�ف��وا �إداري �اً‬ ‫مبوجب قانون منع اجلرائم لعام ‪ ،1954‬وقد ذكر‬ ‫‪ 13‬موقوفا من ه�ؤالء انهم من ن�شطاء احلراك‪.‬‬ ‫و�أف��اد ‪ 67‬موقوفاً ممن متت مقابلتهم انهم‬ ‫اع�ت�ق�ل��وا م��ن ام ��ام م�ك��ان �سكنهم‪� ،‬أو م��ن �أم��اك��ن‬ ‫ع�م�ل�ه��م‪� ،‬أو �أث� �ن ��اء م ��روره ��م يف م�ن�ط�ق��ة ت�شهد‬ ‫جتمعاً �شعبياً دون �أن يكونوا ق��د ��ش��ارك��وا يف �أي‬ ‫ن�شاط احتجاجي‪ .‬كما �أف��اد ‪ 4‬منهم �أنهم �شاركوا‬ ‫يف الن�شاطات ال�شعبية العامة‪ ،‬لكنهم لي�سوا من‬ ‫ن�شطاء احلراك‪.‬‬ ‫و�أف��اد ‪� 22‬شخ�صاً م��ن ه ��ؤالء املوقوفني ب�أنه‬ ‫مل ت��راع �ضمانات املحاكمة العادلة اث�ن��اء عملية‬ ‫التحقيق معهم من قبل املدعي ال�ع��ام‪ ،‬كال�سماح‬

‫ب�إح�ضار حم��ام‪ ،‬و�إفهامهم طبيعة التهم املوجهة‬ ‫ال�ي�ه��م‪ ،‬وعر�ضهم على الطبيب و‪/‬او ع��دم اخذ‬ ‫مدعي عام حمكمة �أمن الدولة باالعتبار قولهم‬ ‫ب�أنهم تعر�ضوا لل�ضرب‪ ،‬كما �أفاد ‪ 54‬موقوفا ب�أنهم‬ ‫متكنوا من اعالم ذويهم عن مكان اعتقالهم فور‬ ‫�إيداعهم مراكز الإ�صالح والت�أهيل‪.‬‬ ‫وذكر ‪ 52‬موقوفا �أن مدعي عام حمكمة �أمن‬ ‫الدولة قام ب�إفهامهم التهم املن�سوبة �إليهم عند‬ ‫مثولهم امامه‪ .‬فيما ذكر ‪ 38‬موقوفا انه مل يتم‬ ‫عر�ضهم على الطبيب ال�شرعي‪ ،‬ومل ي�سمح لهم‬ ‫بتوكيل املحامني‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هناك ‪� 5‬إ�صابات‬ ‫يف �صفوف ن�شطاء احل ��راك م��ن بينها �إ�صابتان‬ ‫بليغتان‪ .‬وقد �أفاد ه�ؤالء ان جميع هذه الإ�صابات‬ ‫ك��ان��ت ن�ت�ي�ج��ة ت�ع��ر��ض�ه��م ل�ل�ق��ذف ب��احل �ج��ارة من‬ ‫جماعات مناوئة للحراك‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف التقرير ب�أنه مت اعتقال ‪ 50‬حدثاً قدم‬ ‫‪ 12‬منهم للمحاكمة امام مدعي عام حمكمة امن‬ ‫الدولة‪ ،‬ح�سبما �أفادت م�صادر الأمن العام‪ .‬وقد مت‬ ‫الإفراج عنهم جميعاً على دفعات مبوجب كفاالت‬ ‫بعد �أيام معدودة من اعتقالهم‪.‬‬ ‫كما قابل فريق املركز ام��ر�أة واح��دة يف �سجن‬ ‫اجلويدة ‪/‬ن�ساء‪ ،‬ذكرت انها تعر�ضت لل�ضرب اثناء‬ ‫االع �ت �ق��ال وال�ت�ح�ق�ي��ق الأويل م�ع�ه��ا‪ .‬وق��د �شاهد‬ ‫فريق املركز اثار كدمات على ج�سدها‪.‬‬ ‫فيما �أ��ش��ار التقرير �إىل �أن هناك ‪� 50‬إ�صابة‬ ‫ب�ين ��ص�ف��وف اف ��راد الأم ��ن ال �ع��ام وق ��وات ال��درك‬ ‫ح�سب م�صادر مديرية الأم��ن ال�ع��ام‪ .‬م��ن ه��ؤالء‬ ‫‪ 17‬ا�ستدعت �إ�صابتهم الإدخ��ال للم�ست�شفى‪ ،‬ومن‬ ‫ه��ؤالء ‪ 15‬نتيجة الإ�صابة ب�أعرية نارية‪� ،‬إ�صابات‬ ‫‪ 4‬منهم بليغة‪ 2 ،‬منها يف ح��ال��ة غيبوبة (ل��دى‬ ‫زيارتهم بتاريخ ‪ .)2012-11-22‬اما بقية امل�صابني‬ ‫فقد كانت �إ�صاباتهم يف االطراف والوجه‪ ،‬واحلالة‬ ‫ال�صحية لكل منهم م�ستقرة‪.‬‬ ‫و�سجل املركز عددا من املالحظات العامة‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬تعددت �أمناط و�أ�سباب اعتقال املدنيني‬ ‫اثناء عمليات االحتجاج‪ .‬فبينما مت توقيف البع�ض‬ ‫ك�أ�شخا�ص م�ستهدفني بالتحديد‪ ،‬مت اعتقال عدد‬ ‫�أخر خالل مطاردة املحتجني من قبل قوات الدرك‬ ‫والأم��ن العام‪ .‬وهناك من اعتقل ملجرد م�شاركته‬ ‫ب�شكل �سلمي يف عمليات االحتجاج‪ ،‬و�آخرون نتيجة‬ ‫خروجهم على مبد�أ �سلمية احلراك (من منظور‬ ‫الأجهزة الأمنية)‪ ،‬وهناك من مت توقيفه ب�سبب‬ ‫ت�صادف وجوده يف املنطقة‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك ��رم ��ت امل �ل �ك��ة ران � �ي� ��ا ال �ف��ائ��زي��ن‬ ‫ب�ج��ائ��زة امللكة ران�ي��ا ال�ع�ب��داهلل للمعلم‬ ‫املتميز يف دورت �ه��ا ال���س��اب�ع��ة‪ ،‬وذل ��ك يف‬ ‫احتفال �أق��ام�ت��ه «جمعية ج��ائ��زة امللكة‬ ‫رانيا العبداهلل للتميز الرتبوي» اليوم‬ ‫يف ق�صر ال�ث�ق��اف��ة يف م��دي�ن��ة احل�سني‬ ‫لل�شباب‪.‬‬ ‫وق��دم��ت امللكة ران�ي��ا رئي�سة هيئة‬ ‫�أمناء جمعية اجلائزة التهنئة واملباركة‬ ‫يف ك �ل �م �ت �ه��ا ب �ح �ف��ل ال �ت �ك ��رمي وق��ال��ت‬ ‫«مبارك لكل معلم ملتزم بعطائه �سواء‬ ‫ك ��ان م�ع�ن��ا ال �ي��وم �أم ال‪ ،‬وم �ب��ارك على‬ ‫الأردن كل معلم حري�ص على التعليم»‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ��ت «ان ت�ن���ش�ئ��ة الأج� �ي ��ال‬ ‫وتعليمها �شرف قبل �أن يكون مهنة ‪..‬‬ ‫ال ت�ترك وال تكون ره��ن مناخ �أو وفرة‬ ‫�أو ق�ل��ة‪ ...‬بل هي ر�سالة‪ ،‬و�أم��ان��ة تغري‬ ‫نفو�س حامليها‪ ،‬يت�أقلمون مع ظروفها‪،‬‬ ‫وتكرب يف نفو�سهم رغبة الت�ضحية من‬ ‫جالل نتائجها؛ كجذور ال�سنديان حني‬ ‫تلتف ح��ول �صخور الأر� ��ض بحثاً عما‬ ‫ينع�ش �أغ�صانها و�أوراقها الكثيفة‪».‬‬ ‫وقالت خماطبة املعلمني‪�« :‬أمتنى‬ ‫�أن تكونوا على يقني ب�أن ثقل �أكتافكم‬ ‫مب ��ا حت �م��ل م ��ن م �� �س ��ؤول �ي��ات ج�ل�ي�ل��ة؛‬ ‫تغر�س �أقدامكم يف �أر�ض الوطن �أعمق‪،‬‬ ‫لت�صبحوا ج ��زءاً م��ن هويتها‪ ،‬تتغذى‬ ‫وت�ت�ع��اىل ب�ه��ا وم�ع�ه��ا الأج �ي ��ال‪ .‬ف�أنتم‬ ‫�أيها املعلمون املتميزون‪� ...‬سنديانات‬ ‫الأردن‪».‬‬ ‫واع � � � ��رب وزي� � � ��ر وزي� � � ��ر ال�ت�رب �ي ��ة‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م وال�ت�ع�ل�ي��م ال �ع��ايل ال��دك�ت��ور‬ ‫وجيه عوي�س عن �شكر وتقدير اال�سرة‬ ‫ال�ترب��وي��ة للملكة ران �ي��ا ع�ل��ى رعايتها‬ ‫ل �ه��ذه اجل ��ائ ��زة وق � ��ال‪�« :‬أن ال�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫ال�ن��اج��ح ه��و ذل��ك التعليم ال �ق��ادر على‬ ‫تلبية احتياجات املتعلمني‪ ،‬و�أن ركب‬ ‫ال��دول املتقدمة يتطلب منا للحاق به‬ ‫�إعداداً جيداً للمعلم واملتعلم وفق نهوج‬ ‫تعليمية غري تقليدية‪ ،‬تتجاوز ال�صور‬ ‫النمطية للتعليم املتكئ على التلقني‪،‬‬ ‫�إىل ت�ع�ل�ي��م ي�ع�ت�م��د ال �ت �ف �ك�ير �أ� �س��ا� �س �اً‬ ‫ومنطلقاً‪».‬‬ ‫وقالت املدير التنفيذي لـ»جمعية‬ ‫اجل ��ائ ��زة « ل�ب�ن��ى ط ��وق ��ان‪ ،‬يف كلمتها‬ ‫خ �ل�ال احل �ف ��ل‪« :‬ن �ح��ن ال �ي ��وم ب���ص��دد‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذ م �� �ش��روع �إمت� ��ام ب�ع����ض م��راح��ل‬ ‫اجل��ائ��زة؛ للت�سهيل على املعلم عملية‬ ‫التقدم للجائزة‪ ،‬وننهي حاليا تفا�صيل‬ ‫�إ��ض��اف��ة مرحلة ج��دي��دة م��ن التقييم؛‬ ‫لتطوير ق��درات جمعية اجل��ائ��زة على‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تلقى رئي�س ال ��وزراء الدكتور عبداهلل الن�سور ات�صاال هاتفيا‬ ‫م�ساء �أم�س من رئي�س احلكومة الفل�سطينية يف غزة ا�سماعيل هنية‪،‬‬ ‫حيث ج��رى خ�لال االت���ص��ال البحث يف م�ستجدات الأو� �ض��اع على‬ ‫ال�ساحة الفل�سطينية يف ظل العدوان اال�سرائيلي االخري على قطاع‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫و�أعرب هنية عن �شكره وتقديره للأردن ملكا وحكومة و�شعبا‬ ‫على املوقف الأردين الداعم لل�شعب الفل�سطيني وق�ضيته العادلة‬ ‫وعلى امل�ساعدات الطبية واالن�سانية والعينية التي يقدمها الأردن‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني يف غزة مثلما �أعرب عن تقديره ملوقف الأردن‬ ‫الداعم للفل�سطينينيني والذي جت�سد �أخريا خالل اجتماعات وزراء‬ ‫خارجية الدول العربية‪.‬‬

‫مجلس الوزراء يقر مشروع نظام‬ ‫جدول تشكيالت الوظائف لعام ‪2012‬‬

‫من االحتجاجات �ضد رفع الأ�سعار‬

‫ث��ان�ي�اً‪ :‬تباينت �أ�ساليب اخل ��روج على احكام‬ ‫ال �ق��ان��ون م��ن ق�ب��ل �أج �ه��زة تنفيذ ال �ق��ان��ون اث�ن��اء‬ ‫ت��وق�ي�ف�ه��م يف امل ��راك ��ز الأم �ن �ي ��ة‪ .‬ب�ي�ن�م��ا مل يجر‬ ‫التعر�ض ب��الأذى او االهانة للبع�ض الأخر ح�سب‬ ‫م��ن مت��ت مقابلتهم‪ .‬وب�شكل ع��ام ك��ان��ت املعاملة‬ ‫اخل�شنة والقا�سية بحق املحتجزين ق��د مت��ت يف‬ ‫املحافظات خارج العا�صمة‪.‬‬ ‫ث ��ال� �ث� �اً‪ :‬ل ��وح ��ظ ات� �ب ��اع ال �� �ش��رط��ة وال � ��درك‬ ‫منهجية التدرج يف ا�ستخدام القوة يف التعامل مع‬ ‫املتظاهرين يف بع�ض احلاالت‪ .‬ولكن مل تتبع هذه‬ ‫املنهجية يف حاالت �أخرى‪.‬‬ ‫راب�ع��ا‪� :‬سجلت ف��رق امل��رك��ز الوطني ممار�سة‬ ‫ق��وات ال��درك وال�شرطة درج��ة من �ضبط النف�س‬ ‫حتى يف ح��االت ارتفع فيها �سقف الهتافات التي‬ ‫م���س��ت رم ��ز ال ��دول ��ة‪ .‬ب�ي�ن�م��ا ا��س�ت�خ��دم ال�ع�ن��ف يف‬ ‫ح��االت( لكن حم��دودة ) مل يكن فيها �أي انتهاك‬ ‫ملبد�أ �سلمية االحتجاج‪ .‬كما ب��رز ه��ذا التفاوت يف‬ ‫تعامل امل��دع�ين العامني (حمكمة �أم��ن ال��دول��ة)‬ ‫�أي�ضاً مع املتهمني‪ ،‬حيث افاد املوقوفون يف بع�ض‬ ‫احل ��االت ان امل��دع�ين ال�ع��ام�ين ت�ق�ي��دوا ب�ضمانات‬ ‫املحاكمة ال�ع��ادل��ة يف ح�ين مل يلتزم بها البع�ض‬

‫الأخر‪.‬‬ ‫خ��ام �� �س �اً‪ :‬ق��ام��ت ق � ��وات ال � ��درك وال �� �ش��رط��ة‬ ‫ب�ح�م��اي��ة امل�ت�ظ��اه��ري��ن يف ح� ��االت‪ ،‬بينما مل تقم‬ ‫بذلك يف ح��االت �أخ��رى‪ ،‬حيث كانت هناك بع�ض‬ ‫امل �ج �م��وع��ات امل �ن��اوئ��ة ل �ل �ح��راك ت �ق��وم ب��االع �ت��داء‬ ‫على ن�شطاء احل��راك وعلى م��ر�أى وم�سمع قوات‬ ‫الدرك وال�شرطة �أحياناً‪ .‬ويف حاالت ذكر من متت‬ ‫مقابلتهم من املوقوفني ان هذه الأجهزة �سهلت‬ ‫مهمة املجموعات املناوئة للحراك‪ ،‬ودعمتهم يف‬ ‫اعتداءاتهم على املحتجني‪.‬‬ ‫�ساد�ساً‪ :‬ال�ت��زم احل��راك مب�ب��د�أ ال�سلمية على‬ ‫م��دى ال �ف�ترات ال���س��اب�ق��ة �إال ان��ه خ ��رج يف بع�ض‬ ‫االحتجاجات الأخ�يرة على مبد�أ ال�سلمية‪ ،‬وعلى‬ ‫�سقف املطالبة ب�إ�صالح النظام �إىل التعر�ض لرمز‬ ‫ال��دول��ة وامل�ط��ال�ب��ة ب� إ���س�ق��اط ال�ن�ظ��ام‪ ،‬واالح�ت�ك��اك‬ ‫ب �ق��وات ال� ��درك واف� ��راد الأم� ��ن ال �ع��ام‪ .‬ك�م��ا تخلل‬ ‫االحتجاجات ه��ذه عمليات ح��رق ممتلكات عامة‬ ‫وخ��ا� �ص��ة مب ��ا يف ذل� ��ك االع � �ت� ��داء ع �ل��ى م���ص��ال��ح‬ ‫م �� �ص��رف �ي��ة وب� �ن ��وك وع� �ل ��ى م ��راك ��ز ح �ك��وم �ي��ة يف‬ ‫حم��اف�ظ��ات ع ��دة‪ .‬ومل تعلن ح�ت��ى ت��اري�خ��ه هوية‬ ‫مرتكبي هذه االعتداءات او من يقف وراءها‪.‬‬

‫امللكة رانيا تكرم املعلمني الفائزين بجائزة املعلم املتميز‬ ‫يف دورتها السابعة‬ ‫الو�صول للمتميزين‪».‬‬ ‫وا�ضافت ان جمعية اجلائزة جنحت‬ ‫يف عقد ��ش��راك��ات فاعلة م��ع م�ؤ�س�سات‬ ‫حملية بارزة يف قطاعات خمتلفة لدعم‬ ‫ر�سالتها‪ ،‬وما زال لدى اجلمعية طموح‬ ‫كبري‪ ،‬والكثري لتقدمه للبيئة الرتبوية‪،‬‬ ‫وا� �ض �ع��ة ث �ق��ة امل �ع �ل �م�ين يف م �ق��دم��ة ما‬ ‫نحر�ص على تعزيزه با�ستمرار‪.‬‬ ‫وح � �� � �ض ��ر االح� � �ت� � �ف � ��ال ع � � ��دد م��ن‬ ‫ال���ش�خ���ص�ي��ات ال�ترب��وي��ة والإع�لام �ي��ة‬ ‫و�أك�ثر من ‪ 1000‬معلم ومعلمة من ‪40‬‬ ‫مديرية يف اململكة‪ ،‬كما ح�ضر احلفل‬ ‫ال ��ذي اق �ي��م ب��رع��اي��ة ��ش��رك��ة ال�ه��وات��ف‬ ‫امل�ت�ن�ق�ل��ة زي ��ن �أع �� �ض��اء ال�ل�ج�ن��ة ال� ُع�ل�ي��ا‬ ‫لـ»جمعية اجل��ائ��زة»‪ ،‬وم��دي��رو الرتبية‬ ‫وفريق املق ّيمني ومن�سقو جائزة املعلم‬ ‫املتميز من كافة املديريات يف اململكة‪.‬‬ ‫وت �ف �� �ض �ل��ت امل �ل �ك��ة ران� �ي ��ا ب�ت�ك��رمي‬ ‫املعلمني وت�سليم اجل��وائ��ز للفائزين‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن بلغ ع��دده��م ‪ 20‬معلماً ومعلمة‬ ‫من �أ�صل ‪ 41‬م��ؤه� ً‬ ‫لا ملرحلة املقابالت‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬والذين مت اختيارهم من‬ ‫بني ‪ 1492‬متقدماً للجائزة هذا العام‪.‬‬ ‫وفيما يلي ف�ئ��ات اجل��ائ��زة والفائزين‬ ‫بها‪.‬‬ ‫ال�ف�ئ��ة الأوىل ال��رو��ض��ة والتعليم‬ ‫الأ� �س��ا� �س��ي م��ن ال���ص�ف��وف الأول حتى‬ ‫الثالث‪:‬‬ ‫ح �� �ص��ل ع �ل��ى امل ��رك ��ز الأول ل�ه��ذه‬ ‫ال�ف�ئ��ة ب�ع��د غ�ي��اب �سنتني املعلمة نهى‬ ‫حم�م��ود حم�سن امل�سيعديني مديرية‬ ‫ب �� �ص�يرا‪ ،‬وح���ص�ل��ت امل�ع�ل�م��ة خ �ت��ام علي‬ ‫احمد �صالح من مديرية ارب��د الأوىل‬ ‫على املركز الثاين لهذه الفئة‪ ،‬لتفوز‬ ‫ب��اجل��ائ��زة ل�ل�م��رة ال�ث��ان�ي��ة ب�ع��د ف��وزه��ا‬ ‫بها يف ع��ام ‪ .2008‬وح�صل على املركز‬ ‫ال�ث��ال��ث لنف�س ال�ف�ئ��ة ك��ل م��ن املعلمة‬ ‫اريج حممود ح�سن العمله من مديرية‬ ‫عمان الرابعة‪ ،‬واملعلمة فاطمة �سعيد‬ ‫ج� ��راد ال �ط��راون��ة م��ن م��دي��ري��ة امل ��زار‬ ‫اجلنوبي‪ ،‬واملعلمة هتوف ف��رح �سماره‬ ‫من مديرية الر�صيفة‪ ،‬واملعلمة وفاء‬ ‫ابراهيم حممد �صومان مديرية عمان‬ ‫الثالثة‪.‬‬ ‫الفئة الثانية التعليم الأ�سا�سي من‬ ‫ال�صفوف الرابع حتى ال�ساد�س‪:‬‬ ‫امل ��رك ��ز الأول ل �ه��ذه ال �ف �ئ��ة فقد‬ ‫ح�صلت عليه املعلمة رائدة علي حممد‬ ‫ال��ري��ان من مديرية دي��ر ع�لا‪ ،‬واملركز‬ ‫ال �ث��اين ح���ص��ل ع�ل�ي��ه ك��ل م��ن امل�ع�ل�م��ة‬ ‫هدى ال�شيخ عبد الرحمن داود الرابي‬ ‫م��ن م��دي��ري��ة ع�م��ان ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬واملعلمة‬ ‫وداد عبد الرحمن حممد م�شاعلة من‬

‫‪7‬‬

‫وحجب املركز‬ ‫مديرية عمان اخلام�سة‪ُ ،‬‬ ‫الثالث عن هذه الفئة يف هذا العام‪.‬‬ ‫الفئة الثالثة التعليم الأ�سا�سي من‬ ‫ال�صفوف ال�سابع حتى العا�شر‪:‬‬ ‫امل��رك��ز الأول ل�ه��ذه الفئة ح�صلت‬ ‫عليه املعلمة با�سمة خالد عبد العزيز‬ ‫الروا�شدة من مديرية الكرك‪ ،‬وفاز يف‬ ‫املركز الثاين لنف�س الفئة املعلم مهند‬ ‫��س�م�ير ي��ون����س م �ق��دادي م��ن م��دي��ري��ة‬ ‫ال��زرق��اء ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬وح���ص��ل ع�ل��ى امل��رك��ز‬ ‫ال �ث��ال��ث ك��ل م��ن امل �ع �ل��م ج��ا� �س��ر ج��ورج‬ ‫ا��س�ك�ن��در ج��ا� �س��ر‪ ،‬م��ن م��دي��ري��ة ع�م��ان‬ ‫اخلام�سة‪ ،‬واملعلمة فوزية عبد ال��رزاق‬ ‫يعقوب الن�سور م��ن م��دي��ري��ة ال�سلط‪،‬‬ ‫واملعلمة نائلة جمعه خ�ضر امل�ه��داوى‬ ‫من مديرية اربد الأوىل‪ ،‬واملعلمة هدى‬ ‫ح���س�ين ع�ث�م��ان ال��دب��ا���س م��ن م��دي��ري��ة‬ ‫عني البا�شا‪.‬‬ ‫ال�ف�ئ��ة ال��راب �ع��ة ال�ت�ع�ل�ي��م ال�ث��ان��وي‬ ‫الأك��ادمي��ي يف ال�صفني احل ��ادي ع�شر‬ ‫والثاين ع�شر‪-:‬‬ ‫امل��رك��ز الأول ل�ه��ذه الفئة ح�صلت‬ ‫عليه املعلمة خوله يو�سف علي الأطرم‬ ‫م��ن م��دي��ري��ة ع�م��ان الأوىل‪ ،‬وح�صلت‬ ‫على املركز الثاين لنف�س الفئة املعلمة‬ ‫ناديا فتحي حممد بيطار من مديرية‬ ‫ارب � ��د الأوىل‪ ،‬وح �� �ص �ل��ت ع �ل��ى امل��رك��ز‬ ‫ال �ث��ال��ث امل�ع�ل�م��ة امي ��ان ع�ب��د احلفيظ‬ ‫عبد ال��رح�م��ن احل��رازن��ة م��ن مديرية‬ ‫الق�صر‪.‬‬ ‫الفئة اخلام�سة التعليم الثانوي‬ ‫امل �ه �ن��ي م ��ن ال �� �ص �ف�ين احل� � ��ادي ع���ش��ر‬ ‫والثاين ع�شر‪:‬‬ ‫حجب املركز الأول عن هذه الفئة‬ ‫لهذا العام‪ ،‬وح�صل على املركز الثاين‬ ‫كل من املعلمة دمية علي عبد احلفيظ‬ ‫ال �ب �ي��اري م��ن م��دي��ري��ة ع �م��ان الأوىل‪،‬‬ ‫واملعلم مدحت احمد ح�سن العزة من‬ ‫مديرية عمان اخلام�سة‪.‬‬ ‫وق ��د ت �ن��اول��ت ف �ك��رة احل �ف��ل ل�ه��ذا‬ ‫ال �ع��ام م�ع�ي��ار «ف��اع�ل�ي��ة ال�ت�ع�ل�ي��م» وه��و‬ ‫املعيار الثاين من معايري جائزة املعلم‬ ‫املتميز‪ ،‬حيث يو�ضح دور املعلم واملتعلم‬ ‫يف �إعداد الطلبة للحياة العملية‪ .‬ويعد‬ ‫ذل ��ك ا��س�ت�ك�م��ا ًال حل�ف��ل ال �ت �ك��رمي لعام‬ ‫‪ 2011‬الذي كان قد بد�أ بالتعريف باول‬ ‫معايري ج��وائ��ز التم ّيز ال�ت��ي يتم على‬ ‫�أ�سا�سها اختيار الفائزين وه��و معيار‬ ‫«الفل�سفة ال�شخ�صية»‪ .‬وتهدف «جمعية‬ ‫اجلائزة» من االحتفال التكرميي �إىل‬ ‫ن�شر ثقافة التميز‪.‬‬ ‫وق ��د مت خ�ل�ال االح �ت �ف��ال ع��ر���ض‬ ‫فيديو يطرح �س�ؤ ً‬ ‫اال على �أفراد املجتمع‬

‫وزير الرتبية والتعليم يلقي كلمة يف احلفل‬

‫يف ال���ش��ارع الأردين‪ ،‬ح��ول �سبب ذه��اب‬ ‫الطلبة �إىل املدر�سة‪ ،‬ليظهر الفيديو‬ ‫النتيجة املرج ّوة لإعداد طالب للحياة‪،‬‬ ‫وه��ي ذات النتيجة ال�ت��ي ي��رك��ز عليها‬ ‫معيار فاعلية التعليم‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك‪ ،‬ع��ر���ض احل�ف��ل التحديات‬ ‫التي يواجهها املعلم الأردين يف امليدان‬ ‫الرتبوي‪ ،‬من اكتظاظ الغرفة ال�صفية‬ ‫و�سلوكيات غري مرغوب فيها‪ ،‬وعر�ض‬ ‫� �ش �ه��ادات وق���ص����ص م��ن واق� ��ع امل �ي��دان‬ ‫الرتبوي على ل�سان معلمني متميزين‪.‬‬ ‫وط��رح احلفل حلو ًال مقدمة من قِبل‬ ‫معلمني ف��ائ��زي��ن ب��اجل��ائ��زة م��ن وح��ي‬ ‫جتاربهم يف مواجهة تلك التحديات‪،‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال ات�ب��اع�ه��م ال��س�ترات�ي�ج�ي��ات‬ ‫و�أ�ساليب خمتلفة‪.‬‬ ‫و�أق ��ام ��ت «ج�م�ع�ي��ة اجل ��ائ ��زة» على‬ ‫هام�ش احلفل معر�ضاً لأعمال معلمني‬ ‫ف��ائ��زي��ن‪ ،‬وال� ��ذي ج ��اء حت�ق�ي�ق�اً لأح��د‬ ‫�أه� ��داف «جمعية اجل��ائ��زة» املتمثل يف‬ ‫امل���س��اع��دة ع�ل��ى حت�سني وت�ط��وي��ر �أح��د‬ ‫�أ�ساليب حتفيز املتميزين‪ ،‬واال�ستفادة‬ ‫منهم لن�شر ثقافة التميز‪ .‬وقد هدف‬ ‫ه��ذا املعر�ض �إىل ت�سليط ال�ضوء على‬ ‫بع�ض التجارب الواقعية ملجموعة من‬ ‫املعلمني الفائزين بجائزة املعلم املتميز‪،‬‬ ‫وعر�ض بع�ض �أعمالهم التي ت�ضمنت‬ ‫و�� �س ��ائ ��ل ت �ع �ل �ي �م �ي��ة وا� �س�ت�رات �ي �ج �ي��ات‬ ‫ت��دري ����س‪ ،‬ت�ع�ك����س اجل��ان��ب التطبيقي‬ ‫ل�ل�ت�م�ي��ز ال�ت�رب ��وي يف م �ع �ي��ار ف��اع�ل�ي��ة‬ ‫التعليم؛ لتعميم خرباتهم وتقدميها‬

‫كنماذج للتميز‪.‬‬ ‫وي �ح �� �ص��ل امل� �ع� �ل� �م ��ون ال� �ف ��ائ ��زون‬ ‫باملركز الأول لفئات اجلائزة اخلم�سة‬ ‫‪ 3000‬دي �ن��ار �أردين ل�ك��ل ف��ائ��ز‪ ،‬ومبلغ‬ ‫‪ 2000‬دي �ن��ار �أردين للفائزين باملركز‬ ‫ال �ث��اين‪� ،‬أم��ا ال�ف��ائ��زون ب��امل��رك��ز الثالث‬ ‫لفئات اجل��ائ��زة فيح�صلون على ‪1000‬‬ ‫دينار �أردين لكل فائز‪ .‬ويحظى جميع‬ ‫الفائزين بحوافز معنوية مقدمة من‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬كراتب �أعلى‬ ‫ون �ق��اط �إ��ض��اف�ي��ة ل�لارت �ق��اء الوظيفي‬ ‫وللح�صول على بعثات درا�سية خمتلفة‬ ‫لالرتقاء مب�ستواهم التعليمي‪ .‬وقد مت‬ ‫حتى ال�ي��وم ت�ق��دمي ‪ 44‬منحة درا�سية‬ ‫للفائزين‪ ،‬بالتعاون مع وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم وعدد من امل�ؤ�س�سات التعليمية‬ ‫الأخ ��رى‪ .‬ومت �أي�ضاً متكني ‪ 71‬معلماً‬ ‫ف��ائ��زاً م��ن احل���ص��ول ع�ل��ى رت��ب �أع�ل��ى‪،‬‬ ‫��ض�م��ن م���س�يرت�ه��م امل�ه�ن�ي��ة وذل� ��ك من‬ ‫خالل وزارة الرتبية والتعليم‪.‬‬ ‫كما �سيح�صل الفائزون على فر�ص‬ ‫للم�شاركة يف �أن�شطة التنمية املهنية‬ ‫والأك ��ادمي� �ي ��ة ال �ت��ي ت��وف��ره��ا «جمعية‬ ‫اجل� ��ائ� ��زة» ب��ال �ت �ع��اون م ��ع م ��ؤ� �س �� �س��ات‬ ‫ت��رب��وي��ة و�أك��ادمي �ي��ة خم�ت�ل�ف��ة‪ .‬ك��ذل��ك‬ ‫يتم ت�سمية الفائزين �سفراء يف امليدان‬ ‫ال�ت�رب��وي‪ ،‬ل�ي�ك��ون��وا ق ��دوة لزمالئهم‪،‬‬ ‫ول�ي���س��اه�م��وا ب ��دور ف��اع��ل يف النهو�ض‬ ‫بالبيئة التعليمية واملدر�سية يف الأردن‬ ‫فيما ي�أتي‪ ،‬وج��زءاً من �أثر ن�شر ثقافة‬ ‫التميز يف املجتمع‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أق ��ر جم�ل����س ال � ��وزراء يف جل�سته ال �ت��ي ع�ق��ده��ا م���س��اء الأح ��د‬ ‫ب��رئ��ا��س��ة رئ�ي����س ال� ��وزراء ال��دك�ت��ور ع �ب��داهلل ال�ن���س��ور م���ش��روع نظام‬ ‫جدول ت�شكيالت الوظائف لعام ‪ 2012‬للوزارات والدوائر احلكومية‬ ‫وامل�ؤ�س�سات امل�ستقلة‪.‬‬ ‫ويف �إط ��ار �سيا�سة احلكومة ب�ضبط الإن �ف��اق احلكومي وع��دم‬ ‫ت�ضخيم اجلهاز احلكومي‪ ،‬وحتقيق اال�ستدامة املالية يف اململكة‪،‬‬ ‫فقد جاء جدول ت�شكيالت الوظائف للوزارات والدوائر وامل�ؤ�س�سات‬ ‫امل�ستقلة لعام ‪ ،2012‬ليعك�س توجهات احلكومة يف ه��ذا امل�ضمار‪،‬‬ ‫واملتمثلة باال�ستغالل االمثل للموارد الب�شرية العاملة يف الأجهزة‬ ‫احلكومية املختلفة‪ .‬واقت�صرت احداثات الوظائف للوزارات والدوائر‬ ‫احلكومية هذا العام‪ ،‬على الوظائف ال�ضرورية التي ت�ضمن تقدمي‬ ‫اخلدمة احلكومية اجليدة يف جميع املجاالت التعليمية وال�صحية‬ ‫واالجتماعية وغريها للمواطنني وامل�ستثمرين؛ بهدف احلفاظ‬ ‫على بيئة ا�ستثمارية حملية حمفزة وجاذبة لال�ستثمارات الوطنية‬ ‫واالجنبية‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذا الإط � ��ار‪ ،‬ف�ق��د ك�ل��ف جم�ل����س ال � ��وزراء وزي ��ر ال�ترب�ي��ة‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م ب��اع��داد خ�ط��ة ع�م��ل م�ت�ك��ام�ل��ة ل�ت�ب�ي��ان ح��اج��ات ال� ��وزارة‬ ‫احلقيقية من الكوادر الب�شرية املوجودة لديها‪ ،‬وتوزيع الفائ�ض من‬ ‫القوى الب�شرية لديها على ال��وزارات والدوائر احلكومية االخرى‪،‬‬ ‫التي حتتاجها خالل ال�سنوات القليلة القادمة‪ ،‬واقت�صار التعيني يف‬ ‫الرتبية على احلاالت املربرة ويف اخت�صا�صات معينة‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق‪� ،‬أكد جمل�س الوزراء على قراره ال�سابق بوقف‬ ‫التعيينات يف جميع الوزارات وامل�ؤ�س�سات والدوائر الر�سمية والهيئات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات‪ ،‬مبا يف ذلك وزارتي الرتبية والتعليم وال�صحة واىل ما‬ ‫بعد اج��راء االنتخابات النيابية‪ ،‬وتعبئة ال�شواغر التي حتتاجها‬ ‫الوزارات والدوائر من خالل �إجراء املناقالت بني موظفيها فقط‪.‬‬ ‫كما كلف جمل�س ال��وزراء دائ��رة امل��وازن��ة العامة ب��إع��داد درا�سة‬ ‫�شاملة للوظائف احلالية املوجودة يف وزارة ال�صحة؛ للوقوف على‬ ‫مواقع الزيادة والنق�ص يف الكوادر الب�شرية يف الوظائف املختلفة؛‬ ‫ليتم ال��و��ص��ول اىل ال �ع��دد ال�ل�ازم لت�سيري ال�ع�م��ل يف ال� ��وزارة من‬ ‫الوظائف التخ�ص�صية وامل�ساندة ‪.‬‬

‫فدوى الربغوثي تنقل للسفري األردني‬ ‫يف رام اهلل رسالة من أسرى االحتالل‬ ‫رام اهلل ‪ -‬برتا‬ ‫التقى رئي�س مكتب متثيل اململكة االردن �ي��ة الها�شمية لدى‬ ‫ال�سلطة الوطنية الفل�سطينية ال�سفري عواد خالد ال�سرحان يف مقر‬ ‫ال�سفارة مبدينة رام اهلل اليوم االثنني ع�ضو املجل�س الثوري حلركة‬ ‫فتح فدوى الربغوثي زوجة املنا�ضل اال�سري مروان الربغوثي‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�سفري ال�سرحان خالل اللقاء ان االردن ملكا وحكومة‬ ‫و��ش�ع�ب��ا ي ��ويل م��و� �ض��وع اال� �س��رى الفل�سطينيني داخ ��ل ال���س�ج��ون‬ ‫اال�سرائيلية و��ض��رورة االف��راج عنهم ب�شكل عاجل �أهمية ق�صوى‪،‬‬ ‫و�أن امللك يبذل جهودا حثيثة وات�صاالت مع كل الأط��راف امل�ؤثرة‬ ‫وذات العالقة من اجل االفراج عن كافة الأ�سرى‪ ،‬وذلك من منطلق‬ ‫ان�ساين بالدرجة االوىل‪.‬‬ ‫وق��ال �إن معاناة الأ��س��رى وذويهم و�أهاليهم ت�شكل هما �أردنيا‬ ‫ي�شعر ب��ه ك��ل الأردن �ي�ين‪ .‬ب��دوره��ا‪ ،‬نقلت الربغوثي حتيات زوجها‬ ‫اال�سري م��روان ل�لاردن ملكا وحكومة و�شعبا ونقلت ر�سالة �شفوية‬ ‫لل�سفري ال�سرحان مفادها ان ي�ضاعف االردن دوره وج�ه��وده من‬ ‫اجل اط�لاق �سراح كافة اال�سرى القابعني يف ال�سجون واملعتقالت‬ ‫اال�سرائيلية وع�ل��ى ر�أ��س�ه��م اال��س�ير ال�برغ��وث��ي‪ ,‬وو��ض�ع��ت ال�سفري‬ ‫ال�سرحان ب�صورة او�ضاع ومعاناة اال�سرى وذويهم ‪.‬‬ ‫و�أع��رب��ت ع��ن ��ش�ك��ره��ا ل �ل�اردن ع�ل��ى االه �ت �م��ام ب �ه��ذه الق�ضية‬ ‫الوطنية التي تعترب من اولويات العمل ال�سيا�سي والوطني يف كافة‬ ‫مراحل الق�ضية الفل�سطينية ‪.‬‬

‫اليوم تعميم قرار «أصحاب املدارس‬ ‫الخاصة» بشأن رفع الرسوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أكد نقيب �أ�صحاب املدار�س اخلا�صة منذر ال�صوراين لـ«ال�سبيل»‬ ‫ان االعالن عن قرارات املجل�س النقابي املتعلقة برفع ر�سوم النقل او‬ ‫جتميدها �سيتم اليوم الثالثاء‪ .‬وكان جمل�س نقابة ا�صحاب املدار�س‬ ‫اخلا�صة عقد اجتماعا يوم �أم�س االثنني؛ لتدار�س تبعات رفع ا�سعار‬ ‫املحروقات على املدار�س اخلا�صة‪.‬‬ ‫ورحج ال�صوراين اول من ام�س ان االجتماع �سي�سفر عن قرار‬ ‫برفع اجور املوا�صالت‪ ،‬وطرح احتمالية اقرار الرفع الف�صل احلايل‬ ‫او ت�أجيله للف�صل الدرا�سي ال�ق��ادم‪ ،‬غري ان��ه حتفظ على ق��رارات‬ ‫االجتماع حلني �إعداد بيان وتوزيعه على كافة ال�صحف اليوم‪ ،‬ليتم‬ ‫ن�شره غدا االربعاء‪.‬‬

‫استقبال الالجئني السوريني بمخيم‬ ‫مريجب قبل نهاية العام الحالي‬ ‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫قال الناطق االعالمي ل�ش�ؤون الالجئني ال�سوريني يف االردن‬ ‫امنار احلمود انه من املتوقع بدء ا�ستقبال الالجئني ال�سوريني يف‬ ‫خميم مريجب الفهود �ضمن حمافظة ال��زرق��اء قبل نهاية العام‬ ‫احل ��ايل‪ .‬وا� �ض��اف ل�ـ (ب�ت�را) ان االع �م��ال اخل��ا��ص��ة بتجهيز البنية‬ ‫التحتية للمخيم ت�سري على ق��دم و�ساق‪ ،‬واملتمثلة بت�سييج املخيم‬ ‫وت��زوي��ده ب��وح��دات االن��ارة الكهربائية وع��دد من الكرفانات‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل ان النية تتجه حلفر بئر ماء بالقرب من املخيم لغايات تزويد‬ ‫الالجئني بحاجاتهم من مياه ال�شرب والطبخ والنظافة‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫ا�ستحداث حمطة تنقية خا�صة باملخيم‪.‬‬ ‫وب�ين احل�م��ود ان هناك خطة �سيتم تنفيذها لتو�سعة خميم‬ ‫مريجب الفهود ليت�سع ال�ستيعاب ح��وايل ‪� 30‬أل��ف الج��ئ ب��دال مما‬ ‫كان خمططا له �سابقا ب�أن يت�سع لـ ‪� 6‬آالف الجئ‪ ،‬الفتا اىل انه متت‬ ‫خماطبة اجلهات املانحة بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫امللك يستقبل مساعدة األمني العام لألمم‬ ‫املتحدة للشؤون اإلنسانية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا���س��ت��ق��ب��ل امل��ل��ك ع���ب���داهلل ال���ث���اين أ�م�������س االث��ن�ين‬ ‫م�����س��اع��دة الأم��ي��ن ال���ع���ام ل��ل���أمم امل��ت��ح��دة ل��ل�����ش���ؤون‬ ‫الإن�سانية فالريي �آمو�س‪ ،‬التي تزور الأردن لالطالع‬ ‫على �أو�ضاع الالجئني ال�سوريني �ضمن جولة لها يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وب��ح��ث امل��ل��ك و�آم��و���س �سبل تعزيز ال��ت��ع��اون بني‬ ‫الأردن وامل��ن��ظ��م��ة ال��دول��ي��ة يف امل���ج���االت الإن�����س��ان��ي��ة‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أهمية التن�سيق ب�ين املنظمات الأممية‬ ‫وامل���ؤ���س�����س��ات امل��خ��ت��ل��ف��ة‪ ،‬مب���ا ي�����ض��م��ن ت��ق��دمي أ�ف�����ض��ل‬ ‫اخلدمات الإن�سانية والإغاثية ملحتاجيها يف خمتلف‬ ‫مناطق ال��ع��امل‪ .‬وا�ستعر�ض امل��ل��ك خ��دم��ات الإغ��اث��ة‬ ‫التي تقدمها اململكة لالجئني ال�سوريني‪ ،‬الذين يزيد‬ ‫عددهم على ‪� 240‬ألفا‪ ،‬م�شريا �إىل �ضرورة �أن يكون‬ ‫لدى الأمم املتحدة خطة طوارئ للتعامل مع مو�ضوع‬

‫الالجئني يف حال ازدياد تفاقم الأو�ضاع يف �سوريا‪.‬‬ ‫و�أعرب امللك عن تقديره للجهود التي تقوم بها‬ ‫الأمم املتحدة عرب �إدارات��ه��ا ومنظماتها املختلفة‪ ،‬يف‬ ‫تقدمي امل�ساعدة لالجئني وم�ساندة الأردن يف توفري‬ ‫خ��دم��ات ا إلغ��اث��ة لهم ب�سبب م��ا يتح ّمله م��ن �أع��ب��اء‬ ‫متزايدة على موارده و�إمكاناته املحدودة جراء ذلك‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬و�ضعت �آمو�س امللك يف �صورة املهام‬ ‫احل��ال��ي��ة ال��ت��ي ت��ن�� ّف��ذه��ا امل��ن��ظ��م��ات الإغ��اث��ي��ة التابعة‬ ‫ل�ل�أمم املتحدة‪ ،‬مث ّمن ًة م�ستوى التعاون والتن�سيق‬ ‫ال��ذي يبديه الأردن جت��اه ه��ذه املنظمات‪ ،‬ما مي ّكنها‬ ‫من احلفاظ على ا�ستمرارية خدماتها التي تقدمها‬ ‫لالجئني‪ .‬و أ� ّك����دت امل�����س���ؤول��ة الأمم��ي��ة موا�صلة دعم‬ ‫املنظمات والهيئات التابعة ل�ل�أمم املتحدة ل�ل�أردن‬ ‫ل��ل��م�����س��اع��دة يف حت�� ُّم��ل �أع���ب���اء ا���س��ت�����ض��اف��ة ال�لاج��ئ�ين‬ ‫ال�سوريني على �أرا�ضيه‪ .‬وح�ضر اللقاء مدير مكتب‬ ‫امللك عماد فاخوري‪.‬‬

‫خرباء يدعون إىل تشكيل لجنة لدراسة‬ ‫تشريعات األخطاء الطبية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك����د خ��ب�راء ق��ان��ون��ي��ون واط���ب���اء ع��ل��ى ���ض��رورة‬ ‫ت�شكيل جل��ن��ة ل��درا���س��ة م���دى احل��اج��ة اىل ت�شريع‬ ‫م�ستقل يعالج ق�ضية االخطاء‪.‬‬ ‫و�أ�����ش����اروا خ�ل�ال ن����دوة علمية ح���ول االخ��ط��اء‬ ‫الطبية عقدتها جلنة ال����دورات والتعليم امل�ستمر‬ ‫يف نقابة املحامني‪ ،‬بالتعاون مع اجلمعية االردنية‬ ‫للحماية من االخطاء الطبية‪ ،‬انه كلما زادت امل�ساءلة‬ ‫عن اخطاء املهنيني كلما قلت ن�سبة االخطاء‪.‬‬ ‫وحتدث يف الندوة كل من ممثل منظمة ال�صحة‬ ‫ال��ع��امل��ي��ة يف االردن اك���رم ال��ت��وم‪ ،‬ورئ��ي�����س اجلمعية‬ ‫م�صطفى منا�صرة‪ ،‬ونائب الرئي�س املحامية ا�سمى‬ ‫خ�ضر‪ ،‬وم�ست�شار الطب ال�شرعي م�ؤمن احلديدي‪،‬‬ ‫واملحامي زي��اد حدادين واملحامي في�صل حجازين‬ ‫وعدد من القانونيني‪.‬‬ ‫وق����ال م��ق��رر ال��ل��ج��ن��ة ع�����ض��و جم��ل�����س ال��ن��ق��اب��ة‬ ‫امل��ح��ام��ي ع���ادل ال��ط��راون��ة ان ال��ن��دوة ت��ط��رق��ت اىل‬ ‫مفهوم اخلط�أ الطبي لغايات ت�سليط ال�ضوء على‬

‫االخطاء الطبية‪ ،‬و�صوال اىل حتديد امكانية و�ضع‬ ‫ت�شريع يعالج مثل هذه االخطاء‪.‬‬ ‫وا�شار اىل انه �سبق لنقابة املحامني ان عقدت‬ ‫ندوة بالتعاون مع نقابة االطباء حول ذات املو�ضوع‪،‬‬ ‫وان��ت��ه��ت اىل ت�شكيل جل��ن��ة م��ن ال��ن��ق��اب��ت�ين لو�ضع‬ ‫ت�صور ومنظومة اخ�لاق��ي��ات و�آداب مهنة الطب‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان الندوة اكدت على �ضرورة ت�شكيل جلنة‬ ‫لدرا�سة م��دى احلاجة اىل ت�شريع م�ستقل‪ ،‬يعالج‬ ‫ق�ضية االخطاء الطبية‪ ،‬ودرا�سة �إن كانت الن�صو�ص‬ ‫احلالية كافية‪.‬‬ ‫واكد انه كلما ارتفعت درجة امل�ساءلة عن اخطاء‬ ‫املهنيني من اطباء او غريهم‪ ،‬كان ذلك م�ؤ�شرا على‬ ‫مدى تطور املهنة والتطور العلمي والوعي املجتمعي‬ ‫جت��اه��ه��ا‪ ،‬م�شريا اىل ان ال��والي��ات امل��ت��ح��دة ت�سجل‬ ‫اعلى ن�سبة وفيات من ج��راء االخطاء الطبية‪ ،‬اال‬ ‫انها تبقى من اكرب �صروح العلم الطبي يف العامل‪ ،‬يف‬ ‫الوقت الذي تلج أ� فيه دول العامل الثالث اىل انكار‬ ‫وج��ود االخ��ط��اء الطبية؛ االم��ر ال��ذي يعطي داللة‬ ‫عك�سية عن تطور مفهوم اخلدمة الطبية‪.‬‬

‫وفد من املؤسسة اإلسالمية املاليزية من والية‬ ‫بينانج يزور املستشفى اإلسالمي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستقبل مدير عام امل�ست�شفى اال�سالمي �سمري‬ ‫الكايد وفد امل�ؤ�س�سة اال�سالمية املاليزية من والية‬ ‫بيناجن‪.‬‬ ‫رح����ب ال��ك��اي��د ب��ال��وف��د ال�����ض��ي��ف وع���ل���ى ر أ�����س���ه‬ ‫من�صور عثمان نائب حاكم والي��ة بيناجن ورئي�س‬ ‫امل�ؤ�س�سة اال�سالمية املاليزية‪ ،‬م�ؤكدا ان امل�ست�شفى‬ ‫اال�سالمي كم�ؤ�س�سة تتبع جلمعية املركز اال�سالمي‬ ‫اخل�يري��ة‪ ،‬ي�ضع جميع امكاناته وخ�برات��ه الطبية‬ ‫والفنية والعالجية يف خدمة االخ���وة يف امل�ؤ�س�سة‬ ‫اال�سالمية املاليزية؛ ب�أعتبارها حتمل نف�س الر�ؤى‬

‫والر�سالة واالهداف‪.‬‬ ‫و قدم كل من م��دراء الدوائر (الفنية واملالية‬ ‫والتمري�ضية )�شرحا وافيا عن ماهية العمل و�آليته‬ ‫واال���س�����س ال�����ش��رع��ي��ة امل��ن��ب��ث��ق��ة ع��ن ال��ع��م��ل‪ ،‬وجت��ول‬ ‫الوفد ال�ضيف يف معظم مرافق واق�سام امل�ست�شفى‬ ‫اال���س�لام��ي‪ ،‬مبدين اعجابهم مب��ا و���ص��ل ال��ي��ه هذا‬ ‫ال�صرح الطبي من اجنازات وتقدم‪.‬‬ ‫ودع��ا الكايد الوفد ال�ضيف �إىل م�أدبة غ��داء‪،‬‬ ‫وب�����دوره ���ش��ك��ر ن��ائ��ب ح��اك��م والي����ة ب��ي��ن��اجن من�صور‬ ‫ع��ث��م��ان ادارة امل�����س��ت�����ش��ف��ى ع��ل��ى ح�����س��ن اال���س��ت��ق��ب��ال‬ ‫وال��ت��ع��اون‪ ،‬الفتا اىل اهمية التوا�صل يف امل�ستقبل‬ ‫القريب‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ازدحام يف «التنمية» بعد شراء الحكومة‬ ‫‪ 5‬منازل للفقراء‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫���ش��ه��دت وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫االث��ن�ين ازدح���ام���ا‪ ،‬ب��ع��د �إع��ل�ان احلكومة‬ ‫الأحد عن موافقتها على �شراء جمموعة‬ ‫م��ن امل�ساكن للأ�سر الفقرية و أ�ب��ن��اء دور‬ ‫الرعاية االجتماعية‪.‬‬ ‫الوزارة راجعها �أكرث من ‪ 80‬مواطنا؛‬ ‫مل��ع��رف��ة �إذا م���ا ���ش��م��ل��ه��م ق�����رار احل��ك��وم��ة‬ ‫غ��ال��ب��ي��ت��ه��م ع��ل��ى ق���وائ���م الأ�����س����ر امل���ؤه��ل��ة‬ ‫ل�لا���س��ت��ف��ادة م���ن م�����ش��روع ب��ن��اء و���ص��ي��ان��ة‬ ‫م�ساكن الأ�سر الفقرية الذي بد�أ العمل به‬ ‫عام ‪2002‬‬ ‫م��دي��ر م��دي��ري��ة الأب��ن��ي��ة وامل�����س��اك��ن يف‬ ‫ال������وزارة ع�����ص��ام ���ش��ري��دة ب�ي�ن � ّأن جمل�س‬ ‫ال��وزراء وافق الأح��د على منح خم�س ا�سر‬ ‫لالنتفاع من املرحلة الثامنة من م�شروع‬ ‫م�ساكن الفقراء‪ ،‬و�أ�ضاف �شريدة �أن الأ�سر‬ ‫اخل��م�����س��ة ���س��ت�����س��ل��م م��ن��ازل��ه��ا ف����ور ان��ت��ه��اء‬ ‫الوزارة من الإجراءات القانونية لذلك‪.‬‬ ‫ومبوجب تلك الإجراءات توقع وزارة‬ ‫التنمية اتفاقية مع امل�ستفيد من م�شروع‬

‫م�ساكن الفقراء‪ ،‬متنحه من خاللها حق‬ ‫االنتفاع بال�سكن مدى احلياة‪ ،‬لكن الوزارة‬ ‫ميكنها �سحب امل�سكن منه يف حال حت�سن‬ ‫و�ضع امل�ستفيد االقت�صادي‪ ،‬ف�أ�صبح قادرا‬ ‫على ���ش��راء منزل �أو ا�ستئجاره‪ ،‬وت�سحب‬ ‫ال��وزارة امل�سكن يف حال ثبت لها ا�ستخدام‬ ‫امل�����س��ت��ف��ي��د امل�����س��ك��ن ب���ط���رق ت���ن���ايف الآداب‬ ‫العامة‪ .‬وترفع وزارة التنمية يف غ�ضون‬ ‫�شهر �إىل جمل�س ال���وزراء �أ�سماء خم�سني‬ ‫�أ�سرة جديدة؛ ملنحها املوافقة على ا�ستالم‬ ‫م�����س��اك��ن��ه��ا؛ ل��ي��ت��م ب��ع��ده��ا �إغ��ل�اق امل��رح��ل��ة‬ ‫ال��ث��ام��ن��ة م��ن ال�برن��ام��ج وب���دء التح�ضري‬ ‫للمرحلة التا�سعة من امل�شروع‪.‬‬ ‫و�أهّلت وزارة التنمية االجتماعية العام‬ ‫احلايل ‪� 431‬أ�سرة َّ‬ ‫مر�شحة لال�ستفادة من‬ ‫امل�شروع‪ ،‬بينما �أنفقت العام املا�ضي حوايل‬ ‫‪ 1.2‬مليون دينار؛ لإن�شاء ‪ 56‬م�سكنا و�شراء‬ ‫‪ 14‬م�سكنا‪� ،‬إىل جانب �صيانة ‪ 28‬م�سكنا‪.‬‬ ‫و ُي��ع�� ّد م�����ش��روع م�ساكن ال��ف��ق��راء من‬ ‫�أجن��ح م�شاريع وزارة التنمية؛ �إذ ا�ستفاد‬ ‫منه ما يقرب من ‪� 3500‬أ���س��رة‪ ،‬من �أ�صل‬ ‫‪� 11‬أل��ف �أ�سرة‪ ،‬وك�شف م�سح �أجرته وزارة‬

‫وزارة التنمية‬

‫ال��ت��ن��م��ي��ة ع����ام ‪ 2002‬ح��اج��ت��ه��ا �إىل ب��ن��اء‬ ‫و�صيانة م�ساكن لها‪.‬‬ ‫وت�����ش�ترط ت��ع��ل��ي��م��ات اال���س��ت��ف��ادة من‬ ‫امل�شروع‪� ،‬أ ّال يتجاوز دخل رب الأ�سرة عن‬ ‫احل��د الأع��ل��ى ل��رات��ب ال�ضمان �أو املعونة‬

‫ال�����ش��ه��ري��ة‪ ،‬و�أ ّال ت��ك��ون ل���دى الأ����س���رة �أيّ‬ ‫�أم��ل�اك ك��ال��ع��ق��ارات‪� ،‬أو م�سكن �آخ����ر‪� ،‬إىل‬ ‫جانب �أن تكون الأ�سرة هي امل�ستفيدة من‬ ‫امل�����س��اك��ن؛ �إذ ال ي��ج��وز تخ�صي�ص م�سكن‬ ‫لفرد واحد‪.‬‬

‫كلية الطب يف «التكنولوجيا» تنظم ورشة حول التعليم السريري‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫ن��ظ��م��ت ع��م��ادة ك��ل��ي��ة الطب‬ ‫يف جامعة العلوم والتكنولوجيا‬ ‫ب��ال��ت��ع��اون م���ع م��رك��ز ال��ت��ط��وي��ر‬ ‫الأكادميي و�ضمان اجلودة �أم�س‬ ‫االث��ن�ين‪ ،‬ور���ش��ة علمية متعلقة‬

‫بالتعليم ال��ط��ب��ي‪��� ،‬ش��ارك فيها‬ ‫ع�����دد م����ن الأط�����ب�����اء م����ن وزارة‬ ‫ال�����ص��ح��ة‪ ،‬واخل����دم����ات ال��ط��ب��ي��ة‬ ‫امل��ل��ك��ي��ة‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة �إىل �أط��ب��اء‬ ‫من مركز �صحي جامعة العلوم‬ ‫والتكنولوجيا الأردنية‪.‬‬ ‫وق���ال من�سق ال��ور���ش��ة زهري‬

‫بحث استقبال طلبة جدد من دولة‬ ‫الكويت يف جامعة آل البيت‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بحث نائب رئي�س جامعة �آل البيت ل�ش�ؤون الكليات الإن�سانية‬ ‫الدكتور حممد �سمريان وامللحق الثقايف الكويتي يف عمان الدكتور‬ ‫حممد الظفريي اليوم‪� ،‬سبل ا�ستقبال طلبة جدد من دولة الكويت‬ ‫يف اجلامعة‪ ،‬وتعزيز التعاون بينها وبني اجلامعات الكويتية‪.‬‬ ‫و�أك���د الدكتور الظفريي �أن جامعة �آل البيت م��ن اجلامعات‬ ‫امل��م��ي��زة ذات ال�سمعة ال��ط��ي��ب��ة يف الأو����س���اط ا ألك���ادمي���ي���ة العربية‬ ‫وال��ع��امل��ي��ة‪ .‬وق���دم ال��دك��ت��ور ال�����س��م�يران ���ش��رح��اً ع��ن كليات اجلامعة‬ ‫ومعاهدها م�شريا �إىل �أن اجلامعة ت�ضم طلبة من ‪ 31‬دولة‪ ،‬يعي�شون‬ ‫بني �أهلهم يف الأردن‪ ،‬داعياً الطلبة لالجتهاد يف درا�ستهم واالهتمام‬ ‫بالأبحاث العلمية واال�ستفادة من ال�ساعات املكتبة‪.‬‬ ‫والتقى امللحق الثقايف الكويتي ونائبا رئي�س اجلامعة الدكتور‬ ‫موفق العمو�ش‪ ،‬والدكتور �أ�سامة ن�صري الطلبة الكويتيني الدار�سني‬ ‫باجلامعة‪.‬‬

‫ع����م����اري �أخ�������ص���ائ���ي ال��ن�����س��ائ��ي��ة‬ ‫وال�����ت�����ول�����ي�����د يف ك����ل����ي����ة ال���ط���ب‬ ‫ب����اجل����ام����ع‪ :‬ان ه������ذه ال���ور����ش���ة‬ ‫�ستناق�ش ث�لاث��ة حم���اور تتعلق‬ ‫ب���ال���ت���ع���ل���ي���م ال���������س����ري����ري‪ ،‬وه���ي‬ ‫الأه������داف وال���ط���رق وال��ت��ق��ي��ي��م؛‬ ‫بهدف �إك�ساب امل�شاركني املهارات‬

‫ال��ل��ازم�����ة ل��ت��ح�����س�ين ال��ع��م��ل��ي��ة‬ ‫ال��ت��دري�����س��ي��ة والتعليمية ب�شكل‬ ‫ع�����ام‪ ،‬وط�����رق �إي�������ص���ال امل��ع��ل��وم��ة‬ ‫وتقييمها ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫ول��ف��ت �إىل �أن ان��ع��ق��اد ه��ذه‬ ‫الور�شة ي�أتي �ضمن جهود الكلية‬ ‫للنهو�ض ب��امل�����س��ت��وي��ات العلمية‬

‫واملهنية جلميع الكفاءات الطبية‬ ‫ال���ع���ام���ل���ة‪ ،‬م����ن خ��ل��ال ت��ط��وي��ر‬ ‫م��ه��ارات��ه��م وم��ع��ارف��ه��م العلمية‬ ‫وامل��ه��ن��ي��ة‪ ،‬ومب���ا ي���واك���ب ال��ت��ق��دم‬ ‫وال���ت���ط���ور ال��ع��ل��م��ي امل�����س��ت��م��ر يف‬ ‫خمتلف جماالت الطب والعلوم‬ ‫ال�صحية‪.‬‬


‫�أفغاين يجل�س يف �سوق الدجاج يف قندهار‪ .‬وي�صنف‬ ‫اقت�صاد �أفغان�ستان بـــ «غري امل�ستقر» كما �أنها تفتقر‬ ‫�إىل امل�صانع املتطورة‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫هيئة األوراق املالية تسجل‬ ‫أوراق ًا مالية جديدة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قرر جمل�س مفو�ضي هيئة الأوراق املالية يف جل�سته التي عقدت‬ ‫ا�ستنادا �إىل �أحكام امل��ادة ‪ 5‬من قانون الأوراق املالية رقم ‪ 76‬ل�سنة‬ ‫‪ ،2002‬املوافقة على ت�سجيل �أ�سهم زي��ادة ر�أ�سمال �شركة املجموعة‬ ‫العربية الأردنية للت�أمني‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة يف بيان �صحفي �أم�س االثنني �إنه مت ت�سجيل زيادة‬ ‫يف ر�أ�س مال ال�شركة تبلغ ‪5‬ر‪ 2‬مليون �سهم بالقيمة اال�سمية لل�سهم‬ ‫البالغة دي�ن��ارا واح��دا لل�سهم‪ ،‬وخ�صم إ���ص��دار م�ق��داره ‪ 0.60‬دينار‬ ‫لل�سهم ال��واح��د‪� ،‬أو ‪ 0.09‬من �سعر الإغ�لاق ل�سهم ال�شركة بتاريخ‬ ‫موافقة املجل�س �أيهما أ�ع�ل��ى م��ن خ�لال العر�ض غ�ير ال�ع��ام لعدد‬ ‫من م�ساهمي ال�شركة الواردة �أ�سما�ؤهم يف قرار الهيئة العامة غري‬ ‫العادي لل�شركة املنعقدة بتاريخ ‪.2012/10/13‬‬ ‫وا�ضافت انه يحظر الت�صرف بهذه الأ�سهم ملدة �سنة من تاريخ‬ ‫ا�ستكمال �إج� ��راءات إ���ص��داره��ا ل��دى الهيئة‪ ،‬م���ش��ددة على ��ض��رورة‬ ‫ا�ستكمال �إج��راءات �إ�صدار هذه الأ�سهم خالل مدة �أق�صاها ‪� 10‬أيام‬ ‫عمل من تاريخ تبليغ ال�شركة بقرار جمل�س املفو�ضني‪.‬‬ ‫وبينت انه ويف حال عدول �أي من الأ�شخا�ص امل�شار �إليهم يف قرار‬ ‫الهيئة العامة غري العادي لل�شركة املنعقدة بتاريخ ‪2012/10/13‬‬ ‫�أع�لاه عن تغطية كامل قيمة الأ�سهم املخ�ص�صة لهم �أو �أي جزء‬ ‫منها‪ ،‬تعترب الأ�سهم التي مل يتم دفع قيمة �أ�سهما غري مكتتب بها‬ ‫وتخ�ضع ملوافقة الهيئة على تغطيتها وت�سديد الر�سوم املقررة ح�سب‬ ‫الأ�صول‪.‬‬ ‫من جهة اخرى‪ ،‬وافق املجل�س على تفعيل خدمة التداول عرب‬ ‫االنرتنت لل�شركة الوطنية للخدمات املالية (�أوراق)‪ ،‬علما �أن عدد‬ ‫�شركات الو�ساطة امل�سموح لها بالتداول عرب االنرتنت حالياً هو �أربع‬ ‫�شركات‪.‬‬ ‫كما بحث املجل�س م��ذك��رة التفاهم ب�ين هيئة الأوراق املالية‬ ‫والهيئة العامة ل�سوق املال يف �سلطنة عمان‪ ،‬وقرر تفوي�ض رئي�س‬ ‫هيئة الأوراق املالية بتوقيعها‪ ،‬ا�ستنادا �إىل �أحكام امل��ادة‪� /12‬س من‬ ‫قانون الأوراق املالية‪.‬‬

‫"صناعة عمان" و"تطوير املشاريع" تنظمان‬ ‫املعرض الوطني للرتابطات الصناعية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ت�ن� ّ�ظ��م غ��رف��ة ��ص�ن��اع��ة ع �م��ان وامل��ؤ��س���س��ة الأردن� �ي ��ة ل�ت�ط��وي��ر امل���ش��اري��ع‬ ‫االقت�صادية املعر�ض الوطني للرتابطات ال�صناعية خ�لال ال�ف�ترة ‪– 18‬‬ ‫‪ ،2012/12/22‬مب�شاركة الغرف ال�صناعية يف اململكة‪.‬‬ ‫زياد احلم�صي رئي�س غرفة �صناعة عمان بينّ أ� ّن جمل�س �إدارة الغرفة‬ ‫و�إدراك � ��ا م�ن��ه لأه�م�ي��ة ت��روي��ج وت���س��وي��ق امل�ن�ت�ج��ات الأردن �ي��ة ب��ال���س��وق املحلي‬ ‫و�أ�سواق الت�صدير‪ ،‬فقد قرر بالتعاون مع امل�ؤ�س�سة الأردنية لتطوير امل�شاريع‬ ‫االقت�صادية وغرفة �صناعة الأردن تنظيم معر�ض �شامل لل�صناعات الأردنية‬ ‫خالل �شهر كانون �أول القادم‪ ،‬حيث �سيقام على هام�ش هذا املعر�ض منتدى‬ ‫للرتابطات الوطنية لبحث تعزيز الرتابط بني القطاع ال�صناعي وخمتلف‬ ‫القطاعات االقت�صادية الأخ��رى مثل قطاعات اخلدمات والقطاع التجاري‬ ‫والبنوك و�شركات االت�صاالت والفنادق وغريها‪ ،‬حيث حر�صت الغرفة على‬ ‫�إتاحة الفر�صة لكافة القطاعات ال�صناعية للم�شاركة يف هذا املعر�ض‪ ،‬منوّها‬ ‫�أ ّنه �سيتم تخ�صي�ص ‪� 3‬أيام من هذا املعر�ض للبيع املبا�شر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف احلم�صي أ� ّن "املعر�ض �سيكون فر�صة لإظهار امل�ستوى املتقدم‬ ‫واجل��ودة العالية التي حققتها �صناعتنا الوطنية التي ت�صل �صادراتها �إىل‬ ‫�أكرث من ‪ 120‬دولة"‪ ،‬حيث بلغت ال�صادرات ال�صناعية حوايل ‪ 4458.7‬مليون‬ ‫دينار خالل عام ‪ ،2011‬كما حافظت على دورها ك�أكرب م�ش ّغل للأيدي العاملة‬ ‫الوطنية يف القطاع اخل��ا���ص‪ ،‬حيث بلغ ع��دد العاملني وال�ع��ام�لات يف هذا‬ ‫القطاع حوايل ‪� 237‬ألف مبا ن�سبته ‪ 20‬يف املئة من جممل العمالة يف الأردن‪،‬‬ ‫كما �أ ّن منو القطاع ال�صناعي كان الأعلى بني القطاعات االقت�صادية الأخرى‪.‬‬ ‫م��ن جهته ب�ّي�نّ ي�ع��رب الق�ضاة امل��دي��ر التنفيذي للم�ؤ�س�سة الأردن �ي��ة‬ ‫لتطوير امل�شاريع االقت�صادية "�أننا ال ن�أ ُل جهدا بالتعاون والتن�سيق مع كافة‬ ‫اجلهات املعنية يف �سبيل تقدمي كل اخلدمات املمكنة وو�سائل الدعم املتوافرة‬ ‫لتعزيز تناف�سية �صناعتنا الوطنية‪ ،‬حيث �سبق لنا التعاون مع غرفة �صناعة‬ ‫عمان يف معر�ض �صنع بالدي الرم�ضاين الذي �شهد �إقباال الفتا من خمتلف‬ ‫�شرائح املجتمع‪ ،‬ممّا �شجّ عنا على �إقامة هذا املعر�ض‪ ،‬الذي مي ّثل ج�سرا ما‬ ‫بني املواطن الأردين و�صناعته الوطنية للتعرف على هذه ال�صناعات‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل �أ ّن��ه �سيكون حلقة و�صل بني ال�شركات ال�صناعية نف�سها‪ ،‬وبينها وبني‬ ‫القطاعات االقت�صادية املختلفة‪ ،‬بحيث يتم خلق حالة من التكامل ال�صناعي‪،‬‬ ‫يتم من خاللها تزويد امل�صانع مب��واد �أولية الزم��ة ملنتجاتها �أو قطع غيار‬ ‫خلطوط �إنتاجها من م�صانع وطنية �أخرى‪ ،‬توفريا لوقت وجهد هذه امل�صانع‬ ‫يف ا�سترياد هذه املواد من اخلارج‪ ،‬وكذلك لتقليل العجز يف امليزان التجاري"‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أ ّن املعر�ض ّ‬ ‫�سينظم يف املعر�ض الدويل لل�سيارات ومب�ساحة �إجمالية‬ ‫ت�صل �إىل ‪� 7‬آالف مرت مربع‪.‬‬

‫اليورو يالمس أعلى سعر‬ ‫يف ‪ 7‬أشهر مقابل الني‬ ‫�سنغافورة‪�/‬سيدين ‪ -‬وكاالت‬

‫�سجل اليورو �أعلى م�ستوى يف �سبعة �أ�شهر مقابل الني وا�ستق ّر‬ ‫ّ‬ ‫قرب ذروته يف �شهر �أمام الدوالر �أم�س االثنني مدعوما ب�آمال ب�أن‬ ‫حت�صل اليونان �أخريا على قرو�ض عاجلة لتفادي الإفال�س‪.‬‬ ‫ويلتقى وزراء مالية منطقة اليورو اليوم للمرة الثالثة يف ثالثة‬ ‫كي يفرج املقر�ضون الدوليون‬ ‫�أ�سابيع لالنتهاء من تفا�صيل اتفاق ّ‬ ‫عن م�ساعدة مقررة لليونان قبل موعد ا�ستحقاق ديون يف منت�صف‬ ‫كانون الأول‪.‬‬ ‫وتقول امل�ست�شارة الأملانية �أجنيال مريكل �أ ّنها واثقة من �إمكانية‬ ‫التو�صل �إىل اتفاق‪ ،‬يف حني قال وزير املالية الفرن�سي يوم الأحد �أنّ‬ ‫االتفاق قريب‪.‬‬ ‫وارتفع اليورو �إىل ‪ 107.135‬ين على من�صة التداول �إي‪.‬بي‪.‬ا�س‬ ‫م�سجال �أعلى م�ستوى له منذ �أواخر ني�سان‪ .‬ويف وقت الحق ق ّل�صت‬ ‫ّ‬ ‫املوحدة مكا�سبها و�سجلت نحو ‪ 106.61‬ين‪.‬‬ ‫العملة ّ‬ ‫ومقابل ال��دوالر تراجع اليورو ‪ 0.2‬باملئة �إىل ح��وايل ‪1.2956‬‬ ‫دوالر بعد �أن ارت�ف��ع �إىل ‪ 1.2991‬دوالر ي��وم اجل�م�ع��ة‪ ،‬وه��و �أعلى‬ ‫م�ستوى لليورو منذ �أواخر ت�شرين الأول‪.‬‬ ‫ومع ارتفاع اليورو تراجع م�ؤ�شر الدوالر قرب �أدنى م�ستوى يف‬ ‫ثالثة �أ�سابيع ‪ 80.128‬الذي �سجله يوم اجلمعة‪ ،‬وبلغ �أحدث م�ستوى‬ ‫له ‪.80.287‬‬ ‫و��س� ّ�ج��ل ال� ��دوالر ‪ 82.29‬ي��ن منخف�ضا ‪ 0.2‬ب��امل�ئ��ة ع��ن �أواخ ��ر‬ ‫املعامالت الأمريكية يوم اجلمعة‪ ،‬لكنه ظل قريبا من �أعلى م�ستوى‬ ‫يف �سبعة �أ�شهر ون�صف ال�شهر ‪ 82.84‬ين الذي �سجله يوم اخلمي�س‬ ‫املا�ضي‪ .‬وك��ان ذل��ك �أعلى م�ستوى للدوالر مقابل ال�ين منذ �أوائ��ل‬ ‫ني�سان‪.‬‬

‫ارتفاع مؤشر التداول يف بورصة‬ ‫عمان ‪ 0.27‬يف املئة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل‬ ‫يف بور�صة عمان أ�م����س االثنني‬ ‫ن�ح��و ‪ 7.5‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار‪ ،‬وع��دد‬ ‫الأ� �س �ه��م امل �ت��داول��ة ‪ 8.5‬مليون‬ ‫��س�ه��م‪ ،‬ن �ف��ذت م��ن خ�ل�ال ‪3590‬‬ ‫عقداً‪.‬‬ ‫وع ��ن م���س�ت��وي��ات الأ� �س �ع��ار‪،‬‬ ‫ف �ق��د ارت� �ف ��ع ال ��رق ��م ال�ق�ي��ا��س��ي‬ ‫ال �ع��ام لأ��س�ع��ار الأ��س�ه��م لإغ�ل�اق‬ ‫هذا اليوم �إىل ‪ 1926.38‬نقطة‪،‬‬ ‫بارتفاع ن�سبته ‪ 0.27‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب�ق��ارن��ة �أ��س�ع��ار الإغ�ل�اق‬ ‫لل�شركات املتداولة لهذا اليوم‪،‬‬ ‫ال �ب��ال��غ ع��دده��ا ‪�� 136‬ش��رك��ة مع‬ ‫�إغالقاتها ال�سابقة‪� ،‬أظهرت ‪49‬‬ ‫�شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪،‬‬ ‫و‪� 29‬شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى القطاعي‪،‬‬ ‫فقد ارتفع الرقم القيا�سي قطاع‬ ‫ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.56‬يف املئة‪،‬‬ ‫وارتفع الرقم القيا�سي القطاع‬ ‫امل � ��ايل ب �ن �� �س �ب��ة ‪ 0.32‬يف امل �ئ��ة‪،‬‬ ‫وانخف�ض الرقم القيا�سي قطاع‬ ‫اخلدمات بن�سبة ‪ 0.19‬يف املئة‪.‬‬ ‫أ�م � ��ا ب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل�ق�ط��اع��ات‬ ‫ال �ف��رع �ي��ة‪ ،‬ف �ق��د ارت� �ف ��ع ال��رق��م‬ ‫ال �ق �ي��ا� �س��ي ل� �ق� �ط ��اع ال �ط �ب��اع��ة‬ ‫والتغليف‪ ،‬والإعالم‪ ،‬والعقارات‪،‬‬ ‫واخل� ��دم� ��ات امل��ال �ي��ه امل �ت �ن��وع��ة‪،‬‬ ‫و� �ص �ن��اع��ات ال � ��ورق وال �ك��رت��ون‪،‬‬ ‫وال� ��� �ص� �ن ��اع ��ات ال �ك �ه ��رب ��ائ �ي ��ة‪،‬‬ ‫والتبغ وال�سجائر‪ ،‬وال�صناعات‬ ‫اال� �س �ت �خ��راج �ي��ة وال �ت �ع��دي �ن �ي��ة‪،‬‬ ‫و� �ص �ن��اع��ات امل�ل�اب ����س واجل �ل��ود‬ ‫وال� �ن� ��� �س� �ي ��ج‪ ،‬وال �ت �ك �ن ��ول ��وج �ي ��ا‬ ‫واالت � � � �� � � � �ص� � � ��االت‪ ،‬وال� � �ف� � �ن � ��ادق‬ ‫وال�سياحة‪ ،‬والبنوك‪ ،‬والت�أمني‪،‬‬ ‫وال � �� � �ص � �ن � ��اع � ��ات ال� �ه� �ن ��د�� �س� �ي ��ة‬ ‫واالن� � ��� � �ش � ��ائ� � �ي � ��ة‪ ،‬واخل� � ��دم� � ��ات‬ ‫التجارية‪ 3.32 :‬يف امل�ئ��ة‪1.53 ،‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ 1.14 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 1.08 ،‬يف‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪39.86‬‬ ‫‪34.89‬‬ ‫‪29.9‬‬ ‫‪22.2‬‬

‫‪39.84‬‬ ‫‪34.88‬‬ ‫‪29.88‬‬ ‫‪23.3‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫‪111.10‬‬ ‫‪1750.10‬‬ ‫‪ 34.19‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.914 :‬‬

‫االسترليني‪1.130 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.493 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.114 :‬‬

‫الطريان العماني‬ ‫تتوقع نمو‬ ‫إيراداتها يف ‪2012‬‬ ‫م�سقط ‪ -‬وكاالت‬

‫املئة‪ 1.03 ،‬يف املئة‪ 0.86 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.79‬يف املئة‪ 0.72 ،‬يف املئة‪0.20 ،‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ 0.19 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.15 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.14 ،‬يف املئة‪ 0.12 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.06‬يف املئة‪ 0.06 ،‬يف املئة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن ان �خ �ف ����ض ال��رق��م‬ ‫ال �ق �ي��ا� �س��ي ل �ق �ط��اع ال���ص�ن��اع��ات‬ ‫الزجاجية واخلزفية‪ ،‬والطاقة‬ ‫واملنافع‪ ،‬وال�صناعات الكيماوية‪،‬‬

‫واخل��دم��ات التعليمية‪ ،‬والنقل‪،‬‬ ‫والأدوي ��ة وال�صناعات الطبية‪:‬‬ ‫‪ 1.61‬يف املئة‪ 0.55 ،‬يف املئة‪0.34 ،‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ 0.28 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.20 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.03 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س‬ ‫الأك � �ث� ��ر ارت � �ف� ��اع � �اً يف أ��� �س� �ع ��ار‬ ‫�أ�سهمها؛ فهي‪ :‬م�صانع االحتاد‬ ‫الن�ت��اج التبغ وال�سجائر بن�سبة‬ ‫‪ 7.29‬يف املئة‪ ،‬عقاري لل�صناعات‬

‫واال�ستثمارات العقارية بن�سبة‬ ‫‪ 4.94‬يف امل� � �ئ � ��ة‪ ،‬االن �ت �ق ��ائ �ي ��ة‬ ‫لال�ستثمار والتطوير العقاري‬ ‫ب�ن���س�ب��ة ‪ 4.88‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬االمن ��اء‬ ‫العربية للتجارة واال�ستثمارات‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة بن�سبة ‪ 4.76‬يف امل�ئ��ة‪،‬‬ ‫الأردن ال ��دول �ي ��ة ل�لا��س�ت�ث�م��ار‬ ‫بن�سبة ‪ 4.69‬يف املئة‪.‬‬ ‫أ�م � � ��ا ال� ��� �ش ��رك ��ات اخل �م ����س‬ ‫الأك �ث ��ر ان �خ �ف��ا� �ض �اً يف �أ� �س �ع��ار‬

‫�أ�سهمها؛ فهي‪ :‬ال�شرق الأو�سط‬ ‫للكابالت املتخ�ص�صة‪ /‬م�سك‪-‬‬ ‫الأردن ب�ن���س�ب��ة ‪ 7.69‬يف امل �ئ��ة‪،‬‬ ‫ك�ه��رب��اء حم��اف�ظ��ة ارب ��د بن�سبة‬ ‫‪ 3.90‬يف امل � �ئ� ��ة‪ ،‬امل �ت �خ �� �ص �� �ص��ة‬ ‫للتجارة واال��س�ت�ث�م��ارات بن�سبة‬ ‫‪ 3.64‬يف املئة‪ ،‬الوطنية ل�صناعة‬ ‫ال���ص�ل��ب بن�سبة ‪ 3.57‬يف امل�ئ��ة‪،‬‬ ‫وال�ع��امل�ي��ة ل�ل��و��س��اط��ة والأ� �س��واق‬ ‫املالية بن�سبة ‪ 3.13‬يف املئة‪.‬‬

‫إحباط عملية تهريب مخدرات يف مركز جمرك جابر‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫متكنت ك ��وادر اجل �م��ارك ال�ع��ام�ل��ة يف م��رك��ز جمرك‬ ‫جابر بالتعاون مع الأجهزة الأمنية من �إحباط تهريب‬ ‫كميات كبرية من املخدرات نوع (كبتاغون)‪.‬‬ ‫وق��ال امل��رك��ز االع�لام��ي يف دائ ��رة اجل �م��ارك يف بيان‬ ‫�صحفي �أم�س االثنني �إن كمية احلبوب امل�ضبوطة بلغت‬ ‫‪ 4275000‬حبة‪ ،‬ويقدر وزنها بنحو ‪ 750‬كيلوغراما‪ ،‬ومت‬ ‫العثور عليها داخ��ل براميل خم�ب��أة يف �صهريج حممل‬ ‫بزيت ال�صويا النباتي وبطريقة حمكمة‪.‬‬ ‫وا�ضاف البيان انه مت تنظيم �ضبط ت�سليم �أ�صويل‬ ‫بالكمية ووا�سطة النقل وت�سليمها مع �أ�صحاب العالقة‬ ‫للجهات املعنية ذات االخت�صا�ص يف مركز ح��دود جابر؛‬ ‫التخاذ الإجراءات القانونية الالزمة بحقهم‪.‬‬ ‫و�أكد مدير عام اجلمارك الأردنية غالب ال�صرايرة �أن‬ ‫هذه اجلهود الكبرية ت�أتي �ضمن ا�سرتاتيجية اجلمارك‪،‬‬ ‫ب�أن تكون منوذجاً يحتذى به يف مكافحة و�إحباط عمليات‬

‫التهريب التي م��ن �ش�أنها االخ�ل�ال باالقت�صاد والأم��ن‬ ‫الوطني واالجتماعي وفق خطط‪ ،‬وممار�سات‪ ،‬وجتهيزات‬ ‫عالية امل�ستوى‪.‬‬ ‫وا�شار اىل زيادة كفاءة العن�صر الب�شري يف اجلمارك‪،‬‬ ‫وا� �س �ت �خ��دام أ�ج �ه��زة م�ت�ط��ورة يف ال�ك���ش��ف ع��ن امل �خ��درات‬ ‫بالتعاون والتن�سيق مع االجهزة االمنية‪ ،‬داعيا �إىل توعية‬ ‫املجتمع املحلي �إعالمياً حول خطورة املخدرات‪ ،‬وتبادل‬ ‫املعرفة واملعلومة الق ّيمة م��ع ال ��دول امل �ج��اورة‪ ،‬ومكتب‬ ‫الريلو‪ ،‬ومنظمة اجلمارك العاملية‪.‬‬ ‫يف ��س�ي��اق مت�صل‪ ،‬ن�ف��ى م��دي��ر ع��ام اجل �م��ارك غالب‬ ‫ال�صرايرة ما تناقلته و�سائل االعالم م�ؤخرا حول وجود‬ ‫‪ 12‬الف تنكة زيت زيتون مهربة داخل اال�سواق املحلية‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان ك��وادر اجلمارك العاملة يف مركز حدود‬ ‫ج��اب��ر وج�سر امل�ل��ك ح�سني �ضبطت حم��اول��ة تهريب ما‬ ‫يقارب ‪ 1000‬تنكة زيت زيتون خالل ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وكانت تقارير �صحفية ذك��رت ان كميات كبرية من‬ ‫زيت الزيتون ال�سوري دخلت البالد عن طريق التهريب‬ ‫ت �ق��در ب�ن�ح��و ‪ 12‬ال ��ف ت�ن�ك��ة‪ ،‬وان م�ع�ظ��م ت�ل��ك ال�ك�م�ي��ات‬

‫مغ�شو�شة‪ ،‬مبينا ان اجل �م��ارك ات�خ��ذت ت��داب�ير م�شددة‬ ‫بالتعاون مع االجهزة االمنية العاملة يف املراكز احلدودية‬ ‫حول تهريب مادتني ا�سا�سيتني لهما اثر �سلبي يف املنتج‬ ‫الوطني هما زيت الزيتون والدخان املهرب‪.‬‬ ‫واو�ضح ال�صرايرة ان حركة امل�سافرين يف مركز جابر‬ ‫�ضعيفة؛ وبالتايل ف��إن جل ال�ضبطيات كانت من بع�ض‬ ‫البحارة‪ ،‬مبينا انه يتم ال�سماح بدخول زيت الزيتون من‬ ‫االرا�ضي الفل�سطينية اىل اململكة على �شكل هدايا‪ ،‬اعتبارا‬ ‫من بداية ال�شهر احلايل وحتى نهايته‪ ،‬ومبوجب بيانات‬ ‫ترانزيت ورخ�ص ترانزيت بناء على قرار رئا�سة الوزراء‪.‬‬ ‫يذكر ان وزارة الزراعة قررت عدم ال�سماح با�سترياد‬ ‫زي��ت ال��زي�ت��ون‪ ،‬واخ�ط��رت املنافذ احل��دودي��ة ك��اف��ة؛ لئال‬ ‫ي�سمح ب�إدخال اية كميات من زيت الزيتون بهدف ادامة‬ ‫عمل امل��زارع�ين يف حقولهم‪ ،‬خ�صو�صا ان كميات انتاج‬ ‫الزيت للعام احل��ايل تغطي ال�سوق املحلية وم��ن املتوقع‬ ‫ان ت�صل كميات االنتاج اىل ‪ 35‬الف طن‪ ،‬فيما احتياجات‬ ‫اململكة تبلغ ‪� 26‬ألف طن �سنويا‪.‬‬

‫قال واين بري�س الرئي�س‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل���ش��رك��ة ال �ط�يران‬ ‫العماين �إن الناقلة الوطنية‬ ‫ت�ت��وق��ع من��و إ�ي ��رادات �ه ��ا ‪ 30‬يف‬ ‫امل �ئ��ة يف ‪ 2012‬ب�ف���ض��ل تو�سع‬ ‫عملياتها‪.‬‬ ‫وق��ال لرويرتز «ي�سعدين‬ ‫�أن �أق � ��ول إ�ن �ن ��ا ن �ت��وق��ع زي ��ادة‬ ‫بن�سبة ‪ 30‬يف املئة يف �إيراداتنا‬ ‫هذا العام نظرا لزيادة رحالت‬ ‫الطريان لأوروبا ودول جمل�س‬ ‫ال �ت �ع��اون اخل�ل�ي�ج��ي ووج �ه��ات‬ ‫�أخرى ب�سبب ارتفاع الطلب»‪.‬‬ ‫وق � � ��ال � � ��ت ال� � ��� � �ش � ��رك � ��ة يف‬ ‫تقريرها املايل لعام ‪� 2011‬إنها‬ ‫ح�ق�ق��ت إ�ي � ��رادات ت�ب�ل��غ ‪311.3‬‬ ‫م �ل �ي��ون ري� ��ال (‪ 809‬م�لاي�ين‬ ‫دوالر) العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وق � ��ال ب�ي�ر���س «ج � ��زء من‬ ‫ا� �س�ت�رات �ي �ج �ي �ت �ن��ا ل �ل �ن �م��و ه��و‬ ‫تو�سيع نطاق وجهاتنا �إىل ‪50‬‬ ‫وجهة من ‪ 42‬حاليا‪ .‬و�سنعلن‬ ‫عن م�سارات جديدة الأ�سبوع‬ ‫امل�ق�ب��ل‪ ».‬و�أح ��دث وجهة كانت‬ ‫ط �ه��ران ال �ت��ي ت��وج�ه��ت �إل�ي�ه��ا‬ ‫ط ��ائ ��رات ال �� �ش��رك��ة يف �أي �ل��ول‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�ير���س �إن ال�شركة‬ ‫�أ�ضافت طائرتني لأ�سطولها‬ ‫هذا العام ليبلغ عدد طائراتها‬ ‫‪ 28‬وتعتزم ال�شركة �شراء املزيد‬ ‫يف امل�ستقبل القريب‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع دون اخل ��و� ��ض يف‬ ‫مزيد من التفا�صيل «�سيكون‬ ‫من املفيد لتو�سع رحالتنا �أن‬ ‫ن�شرتي املزيد من الطائرات‪.‬‬ ‫ل ��ذل ��ك ن ��در� ��س الآن خ�ط�ط��ا‬ ‫ل �� �ش��راء امل ��زي ��د م ��ن ط��ائ��رات‬ ‫ايه‪ 300‬من ايربا�ص و‪ 737‬من‬ ‫بوينج لتلبية الطلب املتزايد»‪.‬‬ ‫وت�شغل الطريان العماين‬ ‫الآن ‪ 15‬طائرة بوينج من طراز‬ ‫‪ 737‬و�سبع ط��ائ��رات ايربا�ص‬ ‫م� ��ن ط � � ��راز اي� � � � ��ه‪ 300‬و�أرب � � ��ع‬ ‫ط��ائ��رت ام�ب�راي��ر وط��ائ��رت�ين‬ ‫ايه‪.‬تي‪.‬ار‪.‬‬

‫دول الخليج توقف تجديد االتفاقيات التجارية مع إيران‬ ‫اخلليج العربي و�إيران �أ�صبحت �شبه‬ ‫جدة ‪ -‬وكاالت‬ ‫م�شلولة‪ ،‬ب�سبب هبوط �سعر �صرف‬ ‫ن�ق�ل��ت ��ص�ح�ي�ف��ة � �س �ع��ودي��ة عن ال��ري��ال الإي��راين وحزمة العقوبات‬ ‫م�س�ؤولة يف غرفة التجارة العُمانية‪ ،‬الدولية املطبقة عليها‪.‬‬ ‫وب � ّي �ن��ت ال �ع��ويف � ّأن ال�ع�ق��وب��ات‬ ‫�أ ّن��ه تقرر �إيقاف جتديد االتفاقيات‬ ‫ال � �ت � �ج� ��اري� ��ة ب �ي��ن ب� �ع� �� ��ض ال� �غ ��رف ال� ��دول � �ي� ��ة ج� �ع� �ل ��ت امل �� �س �ت �ث �م��ري��ن‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة يف اخلليج ونظريتها يف الإي ��ران �ي�ي�ن ي � ّت�ج �ه��ون �إىل حت��وي��ل‬ ‫�إي � ��ران‪ ،‬ب�سبب ال�ع�ق��وب��ات الغربية الأم� � � � ��وال ع �ب�ر ال� ��� �ص ��راف ��ة ف �ق��ط‪،‬‬ ‫�أو ال� ��دخ� ��ول ب � ��الأم � ��وال ال �ن �ق��دي��ة‬ ‫والهبوط احلاد للريال الإيراين‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ك��ام �ل��ة ال� �ع ��ويف ع�ضو حت��ت رق��اب��ة ��ش��دي��دة‪ ،‬لأن امل�صارف‬ ‫غرفة جتارة و�صناعة عمان وع�ضو اخلليجية �أوق �ف��ت التعامالت بناء‬ ‫جم�ل����س رج� ��ال الأع� �م ��ال ال � ُع �م��اين على العقوبات ال��دول�ي��ة‪ ،‬مب ّينة � ّأن‬ ‫الإي� � � � � ��راين امل � �� � �ش �ت�رك ل �� �ص �ح �ي �ف��ة ه �ن��اك ت���ش��دي��داً �أم �ن �ي �اً ع�ل��ى دخ��ول‬ ‫االقت�صادية ال�سعودية‪ّ � ،‬أن جمال�س الأم� ��وال ال�ن�ق��دي��ة ب�ين ال��وف��ود من‬ ‫الأع�م��ال م�ستمرة يف بع�ض الغرف قِبل البنك املركزي‪ ،‬بينما امل�صارف‬ ‫التجارية اخلليجية مع �إيران حلني الإي��ران�ي��ة العاملة يف بع�ض ال��دول‬ ‫االن�ت�ه��اء م��ن االت�ف��اق�ي��ات ال�سابقة ك �� �س �ل �ط �ن��ة ُع � �م� ��ان مي� �ك ��ن �إج � � ��راء‬ ‫ال �ت ��ي ج� ��رى ت��وق �ي �ع �ه��ا ب�ي�ن ب�ع����ض ال�ت�ح��وي�لات م��ن خ�لال�ه��ا‪� ،‬إ ّال �أ ّن�ه��ا‬ ‫ال �ت �ج��ار ق �ب �ي��ل ت�ط�ب�ي��ق ال �ع �ق��وب��ات �أي�ضاً تخ�ضع للرقابة‪.‬‬ ‫ول�ف�ت��ت �إىل �أ ّن ب�ق��اء جمال�س‬ ‫الدولية عليه‪ ،‬م�ؤكدة �أ ّن��ه مل جتدد‬ ‫�أيّ ات�ف��اق�ي��ات أ�ع �م��ال ج��دي��دة بعد الأعمال يف بع�ض الغرف التجارية‬ ‫انتهاء بع�ضها مع نهاية عام ‪ .2011‬اخلليجية م�ستمرة حل�ين االنتهاء‬ ‫و أ���ش��ارت �إىل � ّأن حركة الوفود من االتفاقيات ال�سابق توقيعها بني‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة البينية ب�ين بع�ض دول بع�ض التجار قبيل تطبيق العقوبات‬

‫الدولية عليها‪ ،‬م�ؤكدة أ� ّنه مل جتدد‬ ‫�أيّ ات�ف��اق�ي��ات �أع �م��ال ج��دي��دة بعد‬ ‫انتهاء بع�ضها مع نهاية عام ‪.2011‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال �ع��ويف � ّأن املجل�س‬ ‫العماين ‪ -‬الإيراين ما زال موجودا‬ ‫ل �ل �ع �م��ل‪ ،‬و� ّأن ال �ت �ع��ام��ل ب �ع��د ق ��رار‬ ‫احل �ظ��ر االق �ت �� �ص��ادي وال �ع �ق��وب��ات‬ ‫الدولية على �إي ��ران مل يعد بنف�س‬ ‫الن�شاط ال�سابق‪ ،‬لأن احلظر كان له‬ ‫ت��أث�ير �سلبي على �أع�م��ال املجال�س‪،‬‬ ‫لكن هنالك اتفاقيات قائمة وقعت‬ ‫ق �ب��ل احل �ظ ��ر ال ب ��د االن� �ت� �ه ��اء م��ن‬ ‫فرتتها‪.‬‬ ‫و�أ ّك � � ��دت أ� ّن � ��ه مل ت �ع��د ه�ن��ال��ك‬ ‫ات �ف ��اق �ي ��ات ج ��دي ��دة ب �ي �ن �م��ا ب�ع����ض‬ ‫االت �ف��اق �ي��ات ان �ت �ه��ت ومل جت ��دد �أو‬ ‫ت�ستحدث �أيّ اتفاقية يف عام ‪،2012‬‬ ‫و� ّأن ا��س�ت�م��رار ال�ع�م��ل ب��االت�ف��اق�ي��ات‬ ‫ال���س��اب�ق��ة ال ي �ع � ّد خ��رق��ا للعقوبات‬ ‫لأن بع�ض الأع�م��ال التجارية تظ ّل‬ ‫م�ستمرة حلني االنتهاء من فرتتها‪،‬‬ ‫مو�ضحة � ّأن امل�ستثمرين الإيرانيني‬ ‫يف اخل �ل �ي��ج �أك�ث��ر م ��ن اخل�ل�ي�ج�ي�ين‬ ‫هناك‪.‬‬

‫و�أو�ضحت العويف � ّأن العقوبات‬ ‫�أ ّث � ��رت يف ت �ب��ادل ال ��زي ��ارات وامل� ��واد‬ ‫امل �� �ص��درة وامل �� �ص��ارف ال �ت��ي �أوق �ف��ت‬ ‫ا�ستجالب الأم ��وال �أو حتويلها‪ ،‬ما‬ ‫�أ ّثر يف التجارة الإيرانية ‪ -‬العمانية‬ ‫بحكم قربهما خليجيا‪.‬‬ ‫وقالت � ّأن هنالك دوال خليجية‬ ‫ل��دي �ه��ا ات �ف��اق �ي��ات جت ��اري ��ة ��س��اب�ق��ة‬ ‫م��ا زال��ت تعمل عليها حل�ين انتهاء‬ ‫مدتها‪ ،‬و� ّأن العقوبات �ش ّلت حركة‬ ‫الوفود التجارية بن�سبة كبرية‪ ،‬بينما‬ ‫هنالك �أن�شطة كال�سياحة والعالج‬ ‫م ��ا زال� ��ت م �� �س �ت �م��رة‪ ،‬ل �ك��ن احل��رك��ة‬ ‫م�شلولة يف اجلانب التجاري‪ ،‬ب�سبب‬ ‫وج��ود خم��اوف م��ن واق��ع االقت�صاد‬ ‫الإي��راين‪ ،‬و� ّأن امل�ستثمر يف �إيران مل‬ ‫يعد ي�ستفيد ب�سبب هبوط الريال‬ ‫الإيراين‪ ،‬حتى � ّأن كافة اال�ستثمارات‬ ‫اخلليجية وال�شرق �أو�سطية ت أ� ّثرت‬ ‫ويتوقع �أن تخرج هذه اال�ستثمارات‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��د عبد ال��رح�ي��م نقي أ�م�ين‬ ‫احت� ��اد ال �غ ��رف اخل �ل �ي �ج �ي��ة‪ ،‬أ� ّن � ��ه ال‬ ‫ي��وج��د يف احت��اد ال�غ��رف �أيّ عالقة‬ ‫بهذه املجال�س وال يتعامل االحت��اد‬

‫م ��ن خ�ل�ال �ه��ا‪ ،‬م �ب � ّي �ن��ا � ّأن جم��ال����س‬ ‫الأع � �م� ��ال ال �ب �ح��ري �ن �ي��ة الإي ��ران� �ي ��ة‬ ‫�شبه تو ّقفت‪ ،‬وه��ي التي تعمل على‬ ‫تنظيم وتن�سيق الوفود مع نظرائهم‬ ‫الإي � ��ران� � �ي �ي��ن‪ ،‬وه� �ن ��ال ��ك م �ط��ال��ب‬ ‫ب�إيقافها م��ن �أع�ضائها‪ ،‬وق��د ت�أتي‬ ‫مثل هذه التحركات بهدف احلفاظ‬ ‫على م�صالح التجار‪.‬‬

‫من جهة أ�خ��رى �أو�ضح م�صدر‬ ‫�سعودي بغرفة ال�شرقية‪� ،‬أ ّن��ه منذ‬ ‫بد�أت العقوبات االقت�صادية الدولية‬ ‫ع �ل��ى إ�ي� � � ��ران مل ت �ع��د ه �ن��ال��ك �أيّ‬ ‫وف��ود متبادلة ل�صعوبة التعامالت‬ ‫ال �ت �ج��اري��ة ال �ب �ي �ن �ي��ة‪ ،‬حت ��� ُّ�س �ب��ا لأيّ‬ ‫خم��اط��رة ب �ع��د ال �ع �ق��وب��ات ك ��إج��راء‬ ‫احرتازي‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫م����������ال و�أع��������م��������ال‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫السعودية الثالثة عاملي ًا يف تحويالت العمالة‬ ‫الوافدة بقيمة ‪ 28.4‬مليار دوالر‬

‫«هنكل» تحتفل بمرور ‪ 136‬عام ًا‬ ‫على تأسيس الشركة األم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اح �ت �ف �ل��ت � �ش��رك��ة "هِ نكل الأردن"‪ ،‬م��ال�ك��ة‬ ‫العالمات التجارية ملنتجات التنظيف "بر�سيل"‬ ‫و"بريل" و"داك" و"�إك�سرتا" يف اململكة‪ ،‬مبرور‬ ‫‪ 136‬عاماً على ت�أ�سي�س ال�شركة الأم‪ ،‬وذلك بح�ضور‬ ‫مدير عام �شركة "هنكل الأردن" هاين �أمان وعدد‬ ‫من موظفي ال�شركة‪.‬‬ ‫وق��د ت���ض� ّم��ن ال �ي��وم االح �ت �ف��ايل ال�ع��دي��د من‬ ‫الن�شاطات الرتفيهية املتنوعة ال�ت��ي ر ّك��زت على‬ ‫�أهمية التوا�صل م��ا ب�ين موظفي ال�شركة‪ ،‬وك��ان‬ ‫م��ن �ضمن ه��ذه الن�شاطات لعب اجل��ول��ف وتبعه‬ ‫تناول طعام الغداء الذي تخلله قيام ال�سيد �أمان‬

‫ب�إلقاء كلمة �أ ّكد فيها على �شكره وتقديره جلهود‬ ‫ال مليئاً‬ ‫املوظفني يف ال�شركة ومت ّنى لهم م�ستقب ً‬ ‫بالنجاحات‪.‬‬ ‫كذلك ر ّك��ز �أم��ان يف كلمته على �إ�سرتاتيجية‬ ‫ال���ش��رك��ة امل�ت�م�ح��ورة ح ��ول ا��س�ت��دام��ة �أع�م��ال�ه��ا يف‬ ‫ال�سوق املحلي‪ ،‬مبا يتما�شى مع توجهات ال�شركة‬ ‫الأم‪ ،‬وذل� ��ك م��ن خ�ل�ال ت��وف�ير م�ن�ت�ج��ات ع��ال�ي��ة‬ ‫اجل��ودة و�صديقة للبيئة ومبا يتما�شى مع �أحدث‬ ‫التقنيات العاملية يف جمال املنظفات املنزلية‪ ،‬ور ّكز‬ ‫يف كلمته �أي���ض�اً على ��ض��رورة اعتماد اال�ستدامة‬ ‫ك�أ�سلوب حياة والقيام ب��ا ألع�م��ال التي ت�ساهم يف‬ ‫احلفاظ على البيئة‪.‬‬

‫كيا تحتفظ بمكانها بني أفضل‬ ‫‪ 16‬وكي ً‬ ‫ال‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�صدرت ال�سعودية ال��دول العربية و�شغلت املركز‬ ‫الثالث عاملياً بني الدول امل�صدرة للتحويالت النقدية �إىل‬ ‫البلدان النامية بـ‪ 28.4‬مليار دوالر‪ ،‬وفقا لتقرير للبنك‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن تتجاوز جممل قيمة هذه التحويالت‬ ‫عامليا ‪ 406‬مليارات دوالر العام اجلاري بزيادة ‪ 6.5‬يف املئة‬ ‫عن العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وت��وق��ع البنك ال��دويل ‪-‬وف�ق�اً ل�صحيفة الريا�ض‪-‬‬ ‫زيادة التحويالت النقدية �إىل الدول النامية بن�سبة ‪7.9‬‬ ‫يف املئة يف ‪ ،2013‬و‪ 10.1‬يف املئة يف ‪ ،2014‬و‪ 10.7‬يف املئة يف‬ ‫‪ 2015‬لت�صل �إىل ‪ 534‬مليار دوالر يف ‪.2015‬‬ ‫ي�أتي ذل��ك يف الوقت ال��ذي تعتزم فيه وزارة العمل‬ ‫خ�ل�ال ا أل� �ش �ه��ر ال �ق��ادم��ة �إط �ل��اق ب��رن��ام��ج ي �ه��دف �إىل‬ ‫متابعة وكبح احلواالت امل�صرفية غري النظامية للعمالة‬ ‫الوافدة‪ ،‬بالتعاون مع م�ؤ�س�سة النقد؛ للت�أكد من مطابقة‬ ‫التحويالت اخلارجية للعمالة مع رواتبهم امل�سجلة يف‬ ‫العقود واعتبار ما زاد على ذلك يف دائرة امل�ساءلة‪.‬‬

‫وجت��اوز حجم حتويالت العمالة الأجنبية باململكة‬ ‫حاجز الـ‪ 420‬مليار ريال خالل �أربع �سنوات‪ ،‬وفقا ل�شركة‬ ‫وي���س�ترن ي��ون�ي��ون املتخ�ص�صة ب�ق�ط��اع خ��دم��ات حتويل‬ ‫الأموال‪ ،‬حيث ك�شفت الأرقام عن �أن ما يزيد على ‪ 25‬يف‬ ‫املائة من احلواالت الواردة �إىل بلدان يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط و�شمال �إفريقية تنبع من بلدان جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي‪.‬‬ ‫وبح�سب �صندوق النقد الدويل‪ ،‬ف�إن حجم حتويالت‬ ‫العاملني يف ال�سعودية �إىل اخل ��ارج �سجلت ‪ 194‬مليار‬ ‫دوالر خ�لال ال�ف�ترة م��ن ‪� 2000‬إىل ‪� ،2010‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫التوقعات بتجاوز ح��واالت العمالة الوافدة خالل العام‬ ‫اجلاري ‪ 26.67‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫و�سجلت حواالت العمالة الوافدة �إىل اخلارج خالل‬ ‫الفرتة ذاتها زيادة ن�سبتها ‪ 182‬باملائة‪ ،‬فيما بلغت ن�سبة‬ ‫حتويالت العاملني الرتاكمية اخلارجة من ال�سعودية‬ ‫خالل الفرتة من ‪� 2000‬إىل ‪ ،2010‬مقارنة بدول جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي ‪ 45.9‬يف املائة‪.‬‬ ‫ووف � ��ق إ�ح� ��� �ص ��اءات � �س �ع��ودي��ة ر� �س �م �ي��ة‪ ،‬ف� � ��إن حجم‬ ‫التحويالت املالية اخلارجية للعمالة الوافدة يف البالد‬

‫ي�صل �إىل ‪ 26.6‬مليار دوالر ب�شكل �سنوي‪ ،‬حيث يتجاوز‬ ‫عدد الوافدين ‪ 8‬ماليني وافد‪ 6 ،‬ماليني منهم يعملون‬ ‫يف القطاع اخلا�ص؛ حيث �إن ‪ 90‬يف املئة من العاملني يف‬ ‫القطاع اخلا�ص غري �سعوديني‪ ،‬فيما ميثل ال�سعوديون‬ ‫‪ 10‬يف املئة يف تلك القطاعات‪.‬‬ ‫وك�شفت �إح�صائيات حديثة عن ت�ضاعف التحويالت‬ ‫ال�سنوية للأجانب املقيمني يف اململكة التحويالت‪ ،‬خالل‬ ‫العقدين املا�ضيني ب�أكرث من ‪ 5‬م��رات لتتجاوز ال�ـ ‪100‬‬ ‫مليار ريال خالل العام ‪ ،2011‬وذلك مع تزايد اجلالية‬ ‫املقيمة باململكة بالتزامن مع النمو االقت�صادي وتو�سع‬ ‫�أعمال القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫و�ش ّكلت حتويالت الأجانب املقيمني باململكة �إىل دول‬ ‫العامل ا ألخ��رى على م ّر ال�سنني املا�ضية ن�سبة بلغت يف‬ ‫املتو�سط نحو ‪ 18‬باملائة من �إجمايل الناجت املحلي للقطاع‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬كما �أنها مثلت �أحد �أهم بنود مدفوعات احل�ساب‬ ‫اجلاري يف ميزان مدفوعات اململكة خالل تلك الفرتة‪.‬‬ ‫وبلغت القيمة الرتاكمية ملا ح ّولته العمالة الأجنبية‬ ‫يف اململكة خالل الفرتة منذ عام ‪ 2001‬وحتى نهاية عام‬ ‫‪ 2011‬نحو ‪ 766.67‬مليار ريال‪.‬‬

‫هجمة شراء تدفع بورصة مصر‬ ‫إىل مكاسب بملياري جنيه‬ ‫عوا�صم‪-‬وكاالت‬ ‫متكنت الأ�سهم امل�صرية م��ن �شطب جميع اخل�سائر‬ ‫ال �ت��ي م�ن�ي��ت ب�ه��ا م�ط�ل��ع جل�سة ت �ع��ام�لات ام ����س االث �ن�ين‪،‬‬ ‫وا�ستطاع امل�ؤ�شر الرئي�س لل�سوق حتول دفته �صوب االرتفاع‬ ‫بنحو ‪ 2‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬بعد خ�سائر جت ��اوزت ال �ـ‪ 4‬يف امل�ئ��ة بداية‬ ‫اجلل�سة‪.‬‬ ‫و�ساهمت عودة العديد من الأ�سهم التي مت وقفها ملدة‬ ‫ن�صف �ساعة؛ ب�سبب جتاوز ن�سب الهبوط امل�سموح البالغة‬ ‫‪ 5‬يف املئة‪� ،‬إىل التداوالت يف تعديل حركة ال�سوق‪ ،‬وبخا�صة‬ ‫الأ�سهم القيادية‪.‬‬ ‫وتعترب القوة ال�شرائية من قبل امل�ستثمرين العرب‬ ‫والأج��ان��ب يف الداعم الأ�سا�سي لل�سوق‪ ،‬والعن�صر الأق��وى‬ ‫وراء وقف نزيف اخل�سائر‪ ،‬بل التحول �إىل املكا�سب‪.‬‬ ‫ورب ��ح ر أ�� ��س امل ��ال ال���س��وق��ي لأ��س�ه��م ال���ش��رك��ات املقيدة‬ ‫بالبور�صة قبيل منت�صف اجلل�سة �أكرث من ملياري جنيه‬ ‫لي�صل �إىل ‪ 345.9‬مليار جنيه‪ ،‬مقابل ‪ 343.8‬مليار جنيه‬ ‫بنهاية جل�سة �أم�س الأول‪ .‬وارتفع م�ؤ�شر "اي جي اك�س ‪"30‬‬ ‫خالل جل�سة اليوم بن�سبة ‪ 1.97‬يف املئة‪� ،‬إىل م�ستوى ‪5014.4‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وقل�ص م�ؤ�شر "اي جي اك�س ‪ "70‬خ�سائره �إىل نحو‬ ‫‪ 2‬يف املئة‪ ،‬عند ‪ 432.2‬نقطة‪ ،‬فيما هبط بلغت خ�سائر م�ؤ�شر‬ ‫"اي جي اك�س ‪ "100‬نحو ‪ 1‬يف املئة �إىل ‪ 728‬نقطة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت�ه��م‪ ،‬ق��ال ال��و��س�ط��اء ب��ال�ب��ور��ص��ة �إن ال�ع��دي��د‬ ‫م��ن ا أل��س�ه��م خا�صة يف ق�ط��اع ا أل��س�ه��م القيادية وال�ك�برى‬ ‫مثل �أورا��س�ك��وم تليكوم و�أورا� �س �ك��وم لالن�شاء‪ ،‬وح��دي��د عز‬ ‫والبنك التجاري ال��دويل وامل�صرية لالت�صاالت وغالبية‬ ‫�أ�سهم القطاع العقاري‪� ،‬شهدت عمليات �شراء مكثفة من‬ ‫قبل امل�ستثمرين العرب والأجانب جنحت يف حتويل دفته‬ ‫م�ؤ�شراتها من الهبوط احل��اد يف م�ستهل التعامالت اىل‬ ‫االرتفاع‪.‬‬ ‫و�أرجعت مروة حامد ‪-‬حمللة �أ�سواق املال يف ت�صريحات‬ ‫لوكالة �أنباء ال�شرق الأو�سط‪ -‬الهبوط احلاد الذي �شهدته‬ ‫البور�صة يف م�ستهل التعامالت �إىل ع��رو���ض البيع التي‬ ‫و�ضعها امل�ستثمرون منذ �أم�س عند احلدود الدنيا لتحركات‬ ‫الأ�سهم؛ مما خلق �ضغوطاً بيعية يف م�ستهل التعامالت‪،‬‬ ‫�سرعان ما جنحت القوى ال�شرائية يف امت�صا�صها‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن �إعالن رئا�سة اجلمهورية �أم�س عن بيان‬

‫ق ��ال وزي ��ر ال�ت�خ�ط�ي��ط وال �ت �ع��اون ال� ��دويل امل���ص��ري‬ ‫�أ�شرف العربي �أنّ الأو�ضاع ال�سيا�سية يف م�صر لي�س لها‬ ‫ت�أثري على موافقة �صندوق النقد الدويل على القر�ض‪،‬‬ ‫ال��ذي مت توقيع ات�ف��اق مبدئي ب�ش�أنه الأ��س�ب��وع املا�ضي‪،‬‬ ‫ومن املقرر �أن يتم اعتماده يف ‪ 19‬كانون الأول املقبل‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل م�ؤمتر �صحايف عقده العربي مبق ّر‬ ‫وزارت��ه‪� ،‬أعلن خالله و�صول معدل النمو خ�لال الربع‬ ‫الأول من العام املايل احلايل الذي انتهى يف �أيلول املا�ضي‬ ‫�إىل ‪ 2.6‬يف املئة مقارنة مبعدل منو بلغ ‪ 0.3‬يف املئة خالل‬ ‫نف�س الفرتة من العام املايل ال�سابق‪.‬‬ ‫و�أ�شار العربي يف ت�صريحاته التي ن�شرتها �صحيفة‬

‫مختربات بيوالب تطلق برنامج‬ ‫«فحوصات الصحة العامة»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح��ر� �ص �اً م�ن�ه��ا ع �ل��ى االرت� �ق ��اء ب��اخل��دم��ات‬ ‫امل �ق��دم��ة � �ض �م��ن ق �ط ��اع ال ��رع ��اي ��ة ال���ص�ح�ي��ة‪،‬‬ ‫�أط �ل �ق��ت خم �ت�ب�رات ب �ي��والب ال�ط�ب�ي��ة ال��رائ��دة‬ ‫يف الأردن – ال ��وك� �ي ��ل احل� ��� �ص ��ري ل �� �ش��رك��ة‬ ‫‪ ،Biomnis‬ف�ح��و��ص��ات�ه��ا ل�ل���ص�ح��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫"‪ ،"Biowellness‬وال �ت��ي ُت�ع�ن��ى بتعزيز‬ ‫م�ستوى الرعاية الوقائية‪.‬‬ ‫وت �ع �م��ل "فحو�صات ال �� �ص �ح��ة ال �ع��ام��ة‬ ‫‪ "Biowellness‬على مكافحة العديد من‬ ‫الأم��را���ض وعالجها ب�شكل �سليم وف� ّع��ال‪ ،‬عرب‬ ‫الك�شف عنها بالت�شخي�ص املبكر ومراقبتها‪،‬‬ ‫وم� ��ن خ �ل�ال ق �ي��ا���س امل� ��ؤ�� �ش ��رات ال �ت �ح��ذي��ري��ة‬ ‫للإ�صابة بها ك�أمرا�ض التمثيل الغذائي‪ ،‬وفقر‬ ‫ال��دم‪ ،‬وال�سكري‪ ،‬وه�شا�شة العظام‪ ،‬والنقر�س‪،‬‬ ‫واخ �ت�لاالت وظ��ائ��ف القلب وال �غ��دة ال��درق�ي��ة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة لأمرا�ض الأورام‪.‬‬ ‫ويف معر�ض حديثه حول �إط�لاق الفح�ص‬ ‫اجل ��دي ��د‪ ،‬ق� ��ال د‪.‬ع �م �ي��د ع �ب��د ال� �ن ��ور‪ ،‬امل��دي��ر‬ ‫التنفيذي مل�خ�ت�برات ب �ي��والب الطبية‪" :‬جاء‬ ‫�إطالق فح�ص ‪ Biowellness‬ترجم ًة جلهود‬

‫ب�ي��والب للم�ساهمة يف تطوير قطاع الرعاية‬ ‫ال�صحية م��ن خ�لال االب�ت�ك��ار ال�ه��ادف لإيجاد‬ ‫احللول املالئمة لل�سيطرة على أ�ه��م حتديات‬ ‫ال �ع �� �ص��ر امل�ت�م�ث�ل��ة يف احل� �ف ��اظ ع �ل��ى ال���ص�ح��ة‬ ‫ال �ع��ام��ة واالرت� �ق ��اء ب �ه��ا‪ ،‬خ��ا� �ص � ًة يف ظ��ل منط‬ ‫احل �ي��اة ال���س��ائ��د وه��و ال�ن�م��ط ال���س��ري��ع وامل�ل��يء‬ ‫ب��ال���ض�غ��وط��ات‪ ،‬ا ألم� ��ر ال ��ذي دف�ع�ن��ا لت�صميم‬ ‫ه��ذا الفح�ص املتطور لتعزيز ج��ودة احلياة يف‬ ‫جمتمعنا"‪.‬‬ ‫ه ��ذا وجت ��ري خم �ت�برات ب �ي��والب الطبية‬ ‫فح�ص ‪ Biowellness‬للن�ساء وال��رج��ال‪،‬‬ ‫وذل � � ��ك يف ف ��روع� �ه ��ا اخل� �م� ��� �س ��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب‬ ‫معملها املركزي الرئي�س ومعامل اختباراتها‬ ‫املتخ�ص�صة الثالثة يف عمان‪ .‬وتقدم خمتربات‬ ‫ب �ي��والب الطبية يف ف��روع�ه��ا �أع �ل��ى م�ستويات‬ ‫اخل ��دم ��ة ل �ل �م��ر� �ض��ى م ��ن ا ألف � � ��راد والأط� �ب ��اء‬ ‫وامل�ست�شفيات وامل �خ �ت�برات الطبية ا ألخ ��رى‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة لتقدمي باقة متنوعة من اخلدمات‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة وال�ع�ل�م�ي��ة واال� �س �ت �� �ش��اري��ة يف جم��ال‬ ‫الفحو�صات وال�صحة‪ ،‬وذل��ك باالعتماد على‬ ‫ت�سعرية وزارة ال�صحة‪.‬‬

‫محمد امليناوي مدير ًا عام ًا‬ ‫لـ «إبسوس األردن»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫البور�صة امل�صرية‬

‫تو�ضيحي عن ال�ق��رارات التى اتخذها رئي�س اجلمهورية‬ ‫�صاحبه ب�ي��ان آ�خ��ر ملجل�س الق�ضاء ا ألع �ل��ى‪ ،‬أ�ظ�ه��ر تفهما‬ ‫ن�سبيا لقرارات الرئي�س‪ ،‬وهو ما قد ي�ؤدي اتفاق بني رئا�سة‬ ‫اجلمهورية وجمل�س الق�ضاء االعلى خالل اجتماع‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت �أن مثل ه��ذه ا ألن �ب��اء �أع ��ادت الثقة ن�سبيا‬ ‫�إىل امل�ستثمرين‪ ،‬خا�صة الأجانب؛ وهو ما �أدى �إىل توقف‬ ‫امل�ؤ�س�سات امل�صرية وامل�ستثمرين ا ألف ��راد امل�صريني عن‬ ‫البيع‪ ،‬وتف�ضيل �شرائح عديدة منهم العودة �إىل ال�شراء‪� ،‬أو‬ ‫الرتقب ملا �ست�سفر عنه الأمور خالل اليومني القادمني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ب��ور��ص��ة امل�صرية ق��د تلقت يف جل�سة �أم�س‬ ‫وب��داي��ة جل�سة ام����س ��ض��رب��ات��ه م��وج��ة ع�ل��ى إ�ث ��ر االع�ل�ان‬

‫الد�ستوري الذي �أ�صدره الرئي�س حممد مر�سي اخلمي�س‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬حيث افتتح امل� ؤ���ش��ر الرئي�س لل�سوق ال �ت��داوالت‬ ‫على خ�سائر جتاوزت الـ‪ 4‬يف املئة‪ ،‬يف ظل ا�ستمرار تداعيات‬ ‫الإعالن الد�ستوري الذي �أوجد حالة من الرعب يف �أو�ساط‬ ‫املتعاملني بال�سوق‪ ،‬وت�سبب يف اندالع مواجهات واحتجاجات‬ ‫�شملت عدة مناطق يف البالد‪ ،‬خا�صة العا�صمة القاهرة‪.‬‬ ‫و�شهدت ال�سوق امل�صرية مع بداية التعامالت ا�ستمرار‬ ‫علميات البيع املكثفة والع�شوائية من �شرائح خمتلفة من‬ ‫امل�ستثمريني االف��راد وامل�ؤ�س�سات‪ ،‬يف ظ��ل ال�ضبايبة التي‬ ‫تخيم على امل�شهد ال�سيا�سي يف م�صر‪ ،‬والتي تلقي بظالل‬ ‫�سلبية على الو�ضع االقت�صادي ب�شكل عام‪.‬‬

‫وزير مصري‪ :‬االضطرابات لن تؤثر‬ ‫على قرض صندوق النقد‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫احتفظت ال�شركة الوطنية العربية لل�سيارات‬ ‫كيا الأردن مبكانها بني �أف�ضل وك�لاء �شركة كيا‬ ‫موتورز كوربوري�شن ال�ستة ع�شر للمرة الرابعة‪� ،‬إذ‬ ‫ُت ّوجت خالل احلفل الذي �أقامته ال�شركة الأم يف‬ ‫كرواتيا م�ؤخراً بح�ضور نائب رئي�س جمل�س �إدارة‬ ‫�شركة كيا موتورز كوربوري�شن ورئي�سها التنفيذي‬ ‫توم�س �أوه‪ ،‬ورئي�س هيئة مديري ال�شركة الوطنية‬ ‫العربية لل�سيارات كيا الأردن خالد عليان‪.‬‬ ‫ومت تقييم �أداء وك�لاء ال�شركة يف كل �أنحاء‬ ‫العامل من قبل جلنة خمت�صة بنا ًء على معايري‬ ‫تت�ض ّمن املبيعات وخدمات ما بعد البيع واحلمالت‬

‫الإعالنية وغريها من املعايري الأخ��رى‪ ،‬ومتنح‬ ‫ج��ائ��زة "‪ "Kia Zenith Club‬ت�ق��دي��راً ل�ل��أداء‬ ‫املتميز وف�ق�اً لأ�س�س برنامج تقييم �أداء موزعي‬ ‫ووك�لاء كيا "‪ "KDEP‬ل�ستة ع�شر وكي ً‬ ‫ال فقط‬ ‫على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح له حول ح�صولهم على اجلائزة‪،‬‬ ‫ع ّلق عليان بقوله‪" :‬ال �شك يف �أنّ ح�صولنا على‬ ‫ه��ذه اجل��ائ��زة للمرة ال��راب�ع��ة ه��و تتويج للجهود‬ ‫التي نبذلها ل�ضمان متثيل عالمة كيا التجارية‬ ‫بال�صورة التي ت�ستحقّها‪ ،‬وهي نتاج عمل جماعي‬ ‫ينبثق عن �إطار عمل نلتزم به �إدار ًة وموظفني‪ ،‬وال‬ ‫ي�سعني �سوى �أن �أ�شكر موظفينا على م�ساهمتهم‬ ‫الفاعلة يف حتقيق هذا الإجناز الذي نفخر به"‪.‬‬

‫الأهرام �إىل �أنّ امل�شهد ال�سيا�سي وال�صراعات التي و�صفها‬ ‫ب"اخلطرية"‪ ،‬والتي تت�أثر بها البالد حاليا تطغى على‬ ‫امل�شهد االقت�صادي‪ ،‬معربا عن �أمله يف �أن يتم ا�ستكمال‬ ‫امل �ن �ظ��وم��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬لأن ت ��أخ�ي�ره��ا ��س�ي�ن�ع�ك����س على‬ ‫املنظومة االقت�صادية‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ع��رب��ي خ�لال لقائه بال�صحافيني أ� ّن ��ه من‬ ‫املتوقع �أن ي�صل العجز مبوازنة العام املايل احلايل �إىل‬ ‫‪ 184‬مليار جنيه ‪ 30.2‬مليار دوالر‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ هذا‬ ‫العجز كان من املمكن �أن يزيد بنحو ‪ 30‬مليار جنيه ‪4.9‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬وي�صل �إىل ‪ 214‬مليار جنيه ‪ 67.5‬مليار دوالر‬ ‫يف حالة عدم احل�صول على م�ساعدات خارجية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت احل�ك��وم��ة قبل ب��دء ال�ع��ام امل��ايل احل��ايل �أنّ‬ ‫موازنتها للعام املايل ‪ 2013/2012‬ت�ستهدف حتقيق معدل‬

‫منو ي�صل �إىل ‪ 4.5‬يف املئة‪ ،‬وت�ستهدف عجزا ي�صل �إىل ‪135‬‬ ‫مليار جنيه ‪ 22.1‬مليار دوالر‪ ،‬لكنها عدّلت م�ستهدفاتها‬ ‫للنمو لتتوقع بلوغه نحو ‪ 3.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أ�شار العربي �أم�س �إىل �أنّ الفجوة التمويلية التي‬ ‫حتاول احلكومة تغطيتها من خالل القرو�ض اخلارجية‬ ‫ت�صل �إىل ‪ 14.5‬مليار دوالر‪ ،‬وذلك حتى نهاية العام املايل‬ ‫املقبل يف حزيران ‪ ،2014‬م�شريا �إىل �أنّ هذا املبلغ يت�ض ّمن‬ ‫�أي�ضا ما ح�صلت عليه بالده من قرو�ض ومنح من اخلارج‬ ‫خالل الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنّ املبلغ املطلوب توافره من هذه القرو�ض‬ ‫ه��و ‪ 10‬مليارات دوالر خ�لال نهاية ال�ع��ام امل��ايل احل��ايل‬ ‫‪ ،2013 - 2012‬لإح� � ��داث ن ��وع م ��ن اال� �س �ت �ق��رار امل ��ايل‬ ‫واالجتماعي‪.‬‬

‫أ�ع�ل�ن��ت �إب�سو�س ال���ش��رق الأو� �س��ط و�شمال‬ ‫�أفريقيا م�ؤخرا تعيني حممد امليناوي املدير‬ ‫العام لإب�سو�س الأردن ب��د�أً من ت�شرين الثاين‬ ‫لعام ‪.2012‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه ق ��ال حم �م��د امل �ي �ن��اوي امل��دي��ر‬ ‫ال �ع��ام اجل��دي��د إلب���س��و���س الأردن‪" :‬بقدر ما‬ ‫كانت الإجنازات والتطورات التي حققها قطاع‬ ‫ا ألب� �ح ��اث وال��درا� �س��ات ال�ت���س��وي�ق�ي��ة يف العقد‬ ‫املا�ضي مهمة ومثرية‪ ،‬ف�إنّ ما يحمله م�ستقبل‬ ‫ه��ذا ال�ق�ط��اع ي�ل��وح بفر�ص تتمتع ب�ق��در �أك�بر‬ ‫من التطور والتغيري‪ .‬بف�ضل التطورات التي‬ ‫�أدخ�ل�ت�ه��ا التكنولوجيا يف �صناعتنا م ��ؤخ��را‪،‬‬ ‫لقد �أ�صبح مبقدورنا اليوم تقدمي نظرة �أكرث‬ ‫تف�صيلية و أ�ك�ثر واقعية حلياة امل�ستهلكني مل‬

‫لا�ن��ا‬ ‫ت�ك��ن ممكنة يف ال���س�ن��وات ال���س��اب�ق��ة‪ .‬ع�م� ؤ‬ ‫ال�ي��وم ال يبحثون ع��ن املعلومات الإح�صائية‬ ‫فح�سب‪ ،‬بل يتط ّلعون �إلينا لتزويدهم ب��ر�ؤى‬ ‫وم �ع �ل��وم��ات ع�م�ل�ي��ة ع��ن الأ� � �س� ��واق‪ ،‬الأمن� ��اط‬ ‫اال�ستهالكية‪ ،‬و�أراء امل�ستهلكني وال��ر�أي العام‬ ‫وال� �ت ��ي ت �� �س��اه��م م �ب��ا� �ش��رة يف ب �ن��اء ال� �ق ��رارات‬ ‫والتوجهات الإ�سرتاتيجية املتعلقة ب�أعمالهم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫و�سيظل هدفنا الرئي�سي الذي‬ ‫وهذا لطاملا كان‬ ‫ن�سعى جاهدين على حتقيقه لعمالئنا‪ .‬ومع‬ ‫دخول التكنولوجيا �إىل �صلب ما نق ّدمه‪� ،‬أ�صبح‬ ‫ب�إمكاننا تقدمي حلول �أف�ضل‪ ،‬و�أ�سرع وبكلفة‬ ‫�أقل لعمالئنا‪ .‬ولقد قامت �إب�سو�س با�ستثمارات‬ ‫ك �ب�يرة يف ه ��ذا امل �ج��ال ل�ت�م�ك�ين ال �� �ش��رك��ات يف‬ ‫الأردن وال�شرق الأو�سط اال�ستفادة من �أ�ساليب‬ ‫البحث التقنية الأحدث امل�ستخدمة عامليا"‪.‬‬

‫شركة تأمني صينية تهاجم «نيويورك‬ ‫تايمز» بسبب مقال حول وين جياباو‬ ‫بكني ‪�(-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ه��ددت بينغ �آن اح��دى اك�بر �شركات الت�أمني‬ ‫ال�صينية ببدء مالحقات ق�ضائية �ضد �صحيفة‬ ‫ن�ي��وي��ورك تاميز التي ن�شرت حتقيقا يربط بني‬ ‫تدخل رئي�سها لدى رئي�س ال��وزراء ال�صيني وين‬ ‫جياباو باموال ميلكها اقرباء لوين‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة االم�يرك �ي��ة ذك ��رت �أم����س‬ ‫ان م��ا مينغجي وج��ه �شخ�صيا يف ‪ 1999‬ر��س��ال��ة‬ ‫لوين والتقى زوجته عندما كانت �شركة الت�أمني‬ ‫تنوي تق�سيمها اىل عدة �شركات �صغرية مبوجب‬ ‫ال�سيا�سة التي كانت متبعة حينذاك‪.‬‬ ‫وبعد هذه ال�ضغوط‪ ،‬ا�ستثنت احلكومة بينغ‬ ‫�آن‪ ،‬كما ذك��رت ال�صحيفة ال�ت��ي ق��ال��ت ان اق��رب��اء‬ ‫لوين جياباو قاموا ب�شراء ا�سهم يف ال�شركة قبل‬ ‫ان يتمكن ع��دد كبري من امل�ستثمرين من القيام‬ ‫بذلك‪ ،‬وب�سعر اقل باربع مرات‪.‬‬ ‫وهذا القرار �سمح لبينغ �آن باالزدهار ودخول‬ ‫البور�صة يف ال�سنوات التي تلت‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة اي�ضا ان اموال اقرباء وين‬ ‫جياباو ت�ضاعفت لتبلغ ‪ 2.2‬مليار دوالر يف ‪.2007‬‬

‫وبينغ �آن ه��ي ث��اين اك�بر �شركة ت� أ�م�ين على‬ ‫احلياة يف ال�صني‪ .‬وقالت يف بيان �أم�س ردا على‬ ‫اتهامات نيويورك تاميز ان "انباء �صحافية مت‬ ‫ال �ت��داول بها م � ؤ�خ��را تتعلق بال�شركة" تت�ضمن‬ ‫"معلومات غري دقيقة خطرية واخطاء يف املنطق‬ ‫وت�شوه الوقائع وتخرجها من �سياقها"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف��ت ان�ه��ا "�ستتخذ اج� ��راءات ق�ضائية‬ ‫ت� �ع ��ادل ح �ج��م اال� � �ض� ��رار ال �ت��ي ��س�ب�ب�ت�ه��ا االن �ب��اء‬ ‫ال�صحافية لل�شركة"‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �� �ص��در ق��ري��ب م ��ن � �ش��رك��ة ال �ت ��أم�ين‬ ‫ال�صينية ان البيان ي�ستهدف نيويورك تاميز التي‬ ‫كانت قد ن�شرت قبل ذلك معلومات تفيد ان قيمة‬ ‫ممتلكات عائلة وين جياباو تبلغ ‪ 2.7‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫وهي معلومات حتظر ال�صني ن�شرها‪.‬‬ ‫وا�ضاف انه مت حجب موقع نيويورك تاميز‬ ‫يف ال�صني‪� ،‬ش�أنه �ش�أن موقع وكالة بلومربغ التي‬ ‫ذكرت يف نهاية حزيران ان اقرباء الرئي�س ال�صيني‬ ‫اجلديد �شي جينبينغ ميلكون ‪ 376‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫اال ان امل�صدر القريب من �شركة الت�أمني اكد‬ ‫ان ما مينغجي وجه بالفعل ر�سالة لوين جياباو‬ ‫يف ‪.1999‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-14158( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد م�صطفى حممد ابو �شاكر‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬عمان ‪ -‬جبل النظيف‬ ‫ عمارة ‪ - 31‬ط ت�سوية ‪ -‬رقم الهاتف‪:‬‬‫‪0799791612‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪2012/10/11 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 925 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬اك��رم فار�س زيد‬ ‫حممود املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� 2012/717‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/11/25 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عارف احمد ح�سن حمفوظ‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬خريبة ال�سوق ‪� /‬شارع‬ ‫ال�سوق املركزي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪)599.130( :‬خم�سمائة‬ ‫وت�سعة وت�سعون دينار و‪ 130‬فل�سا‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬ع� ��ارف حممد‬ ‫حرب طرخان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3286 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3287 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ج��اب��ر ع��وده عبداهلل‬ ‫ال�شديفات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬اي �ه��اب جمعه ربيع‬ ‫ال�سيوف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ع � �م ��ان ‪ /‬امل� �ق ��اب� �ل�ي�ن حم� �ل��ات ال ��رق ��ب‬ ‫لالجهزة الكهربائية‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/12/6‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪� :‬شركة عبدالبا�سط معمر واحمد‬ ‫مو�سى‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عمان ‪ /‬املقابلني مقابل حمالت الرقب‬ ‫لالجهزة‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2012/12/10‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬وليد عودة خليل طرخان‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫ماجد ناجي حممود م�سعود‬

‫حامت ابراهيم �سعيفان جربان‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪:‬‬ ‫(‪)200016035‬‬

‫‪11‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪:‬‬ ‫(‪)200026430‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬

‫‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫�شركة �سامي و�سهيل احللو واخوانه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن‬

‫�شركة �سامي احللو واخوانه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت‬

‫حتت الرقم (‪ )39885‬بتاريخ ‪ 1995/4/24‬قد تقدمت بطلب‬

‫الرقم (‪ )21614‬بتاريخ ‪ 1989/3/25‬قد تقدمت بطلب لت�صفية‬

‫لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2012/11/25‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة �سامي خ�ضر حممد احللو م�صفي ًا لل�شركة‪.‬‬

‫ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2012/11/25‬وقد مت تعيني‬ ‫ال�سيد‪/‬ال�سيدة �سامي خ�ضر حممد احللو م�صفي ًا لل�شركة‪.‬‬

‫علم ًا ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪/‬الوحدات ‪ /‬تلفون ‪0788835192‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة‬ ‫من ‪5600260‬‬

‫علم ًا ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪/‬الوحدات ‪ /‬تلفون ‪0788835192‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة‬ ‫من ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫الف�صائل الفل�سطينية‪ :‬ا�ستقالة باراك اعرتاف ر�سمي بانت�صار للمقاومة‬

‫باراك يعتزل الحياة السياسية بعد فشله يف الحرب على غزة‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن وزي��ر اجلي�ش الإ�سرائيلي �أيهود ب��اراك اعتزاله احلياة‬ ‫ال�سيا�سية كاملة اعتبارا من ت�شكيل احلكومة املقبلة‪ ،‬وذل��ك بعد‬ ‫‪� 4‬أيام من انت�صار املقاومة الفل�سطينية يف غزة‪ ،‬وف�شله يف حتقيق‬ ‫�أهداف احلرب التي �شنها جي�شه على القطاع‪.‬‬ ‫وق��ال ب��اراك خ�لال م��ؤمت��ر �صحفي عقده �أم����س االث�ن�ين‪� ،‬إن‬ ‫ال�سبب وراء �إع�لان��ه ه��ذا هو رغبته يف التفرغ لالعتناء ب�ش�ؤونه‬ ‫ال�شخ�صية والعائلية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ب��اراك �أنه "يعتقد انه يجب ال�سماح للآخرين تويل‬ ‫املنا�صب العامة‪ ،‬و�أن ا�ستبدال الأ�شخا�ص يف املنا�صب الرفيعة �أمر‬ ‫يخدم الدميقراطية"‪.‬‬ ‫ومل يرد باراك على �س�ؤال حول �إمكانية تعيينه ب�شكل �شخ�صي‬ ‫يف من�صب وزير اجلي�ش‪ ،‬مكتفيا بالقول �إنه لن يتطرق �إىل �أ�سئلة‬ ‫افرتا�ضية‪.‬‬ ‫وف�شل باراك يف حتقيق الأهداف الإ�سرائيلية املعلنة من احلرب‬ ‫الأخ�يرة على غ��زة‪ ،‬وواج��ه انتقادات ح��ادة يف الو�سط الإ�سرائيلي‬ ‫خالل الأيام املا�ضية‪.‬‬ ‫بدورها اعتربت عدت ف�صائل فل�سطينية �إعالن وزير اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي �أي�ه��ود ب��اراك اعتزاله احل�ي��اة ال�سيا�سية ب��أن��ه ي�شكل‬ ‫ان�ت���ص��ا ًرا للمقاومة الفل�سطينية‪ ،‬ودل�ي�ًل اً على هزميته وجي�شه‬ ‫خالل العدوان الأخري على قطاع غزة‪.‬‬ ‫وقال الناطق با�سم حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" فوزي‬ ‫برهوم �إن ا�ستقالة باراك واعتزاله العمل ال�سيا�سي ت�أكيد للف�شل‬ ‫ال�سيا�سي والع�سكري للحرب على غزة‪ ،‬وف�شل حكومة االحتالل يف‬ ‫حتقيق �أي من �أهدافها خالل العدوان الأخري‪.‬‬ ‫و�شدد برهوم يف ت�صريح �صحفي على �أن اال�ستقالة انت�صار‬ ‫�إ�ضايف �إىل انت�صارات املقاومة وعملية "حجارة ال�سجيل" واملقاومة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ودليل على حالة الإرب��اك والأزم��ة احلقيقية التي‬ ‫تعاين منها قيادات االحتالل؛ جراء ثبات وجناح املقاومة‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬اعتربت احلكومة الفل�سطينية يف غزة ا�ستقالة باراك‬ ‫"دلي ً‬ ‫ال جديدًا على انت�صار املقاومة الفل�سطينية‪ ،‬وف�شل العدوان‬ ‫الإ�سرائيلي على قطاع غزة يف حتقيق �أهدافه"‪.‬‬ ‫و�أك��د املتحدث با�سم �سرايا القد�س اجلناح الع�سكري حلركة‬ ‫اجل�ه��اد الإ��س�لام��ي �أب��و �أح�م��د �أن ا�ستقالة ب��اراك ج��اءت ردة فعل‬ ‫مبا�شرة على الهزمية التي تلقاها وجي�شه يف غزة‪ ،‬والتي �أنكرها‬

‫املخابرات املصرية تبحث مع وفدين‬ ‫فلسطيني وإسرائيلي اتفاق التهدئة‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫بحثت املخابرات امل�صرية �أم�س االثنني مع وفدين فل�سطيني من‬ ‫قطاع غزة و�آخر �إ�سرائيلي كل على حده ميثل حكومة نتنياهو �سبل تنفيذ‬ ‫ات�ف��اق التهدئة ب�ين اجلانبني ال��ذي مت التو�صل �إل�ي��ه اخلمي�س املا�ضي‬ ‫بو�ساطة م�صرية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س مركز الدرا�سات الفل�سطينية يف م�صر ابراهيم الدراوي‬ ‫�إن املخابرات امل�صرية اجتمعت مع وفد من حكومة غزة يقوده نائب رئي�س‬ ‫الوزراء زياد الظاظا‪ ،‬وي�ضم كال من‪ :‬رئي�س هيئة املعابر واحلدود حامت‬ ‫عوي�ضة‪ ،‬وم�ساعد وكيل وزارة الداخلية كامل ما�ضي‪ ،‬ثم بد�أت يف اجتماع‬ ‫مع وف��د �إ�سرائيلي ميثل حكومة نتنياهو لبحث تفا�صيل تنفيذ اتفاق‬ ‫التهدئة‪ ،‬وخ�صو�صا املوقف من ال�صيد يف املياه االقليمية‪ ،‬و�أي�ضا دخول‬ ‫الب�ضائع عرب املعابر ودخ��ول املزارعني �إىل املناطق احلدودية‪� ،‬أي �أن ال‬ ‫تكون هناك مناطق عازلة بني قطاع غزة وال�سلك احل��دودي‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�أن هناك تعهدات من حما�س بعدم �إطالق ال�صواريخ باجتاه "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وكانت م�صر قد جنحت يف التو�صل �إىل اتفاق تهدئة بني ف�صائل‬ ‫امل �ق��اوم��ة الفل�سطينية يف غ ��زة و"�إ�سرائيل"‪� ،‬أن �ه��ت مب��وج�ب�ه��ا حربا‬ ‫�إ�سرائيلية �ضد قطاع غزة ا�ستمر لثمانية �أيام‪ ،‬وخلفت ع�شرات ال�شهداء‬ ‫واجلرحى‪ ،‬وو�صلت فيه �صواريخ املقاومة لأول مرة �إىل قلب "تل �أبيب"‬ ‫لتقتل عددا من الإ�سرائيليني وجترح �آخرين‪.‬‬

‫«سرايا القدس» تنشر أسماء‬ ‫وأرقام هواتف ضباط إسرائيليني‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن �� �ش��رت � �س��راي��ا ال �ق��د���س اجل �ن ��اح ال �ع �� �س �ك��ري حل��رك��ة اجل �ه��اد‬ ‫الإ��س�لام��ي يف فل�سطني �أم����س االث�ن�ين ملفات الدفعة الثانية لل�ضباط‬

‫واجلنود الإ�سرائيليني‪ ،‬التي تت�ضمن بيانات جديدة لعام ‪.2012‬‬ ‫وقالت "ال�سرايا" على �صفحتها عرب االنرتنت �إن جهاز اال�ستخبارات‬ ‫التابع �أر�سل لها ر�سائل حتذيرية عرب الهواتف خالل العدوان الأخري الذي‬ ‫ا�ستمر ثمانية �أيام‪.‬‬ ‫وذك��رت "ال�سرايا" �أن االح�ت�لال الإ�سرائيلي اع�ت�رف الأح��د ر�سمياً‬ ‫بنجاح جهاز اال�ستخبارات التابع لها باخرتاق ‪ 5000‬هاتف خلوي‪ ،‬تابع جلنود‬ ‫و�ضباط احتياط‪ ،‬وممن يخدمون يف القوات النظامية‪ ،‬و�أر�سلت لهم ر�سائل‬ ‫ق�صرية تتوعدهم باملوت يف حال دخلوا غزة‪.‬‬ ‫ووفقا مل�صادر اجلي�ش‪� ،‬أر�سلت �سرايا القد�س �إىل اجلنود وال�ضباط‬ ‫ر�سالة ق�صرية جاء فيها‪�" :‬سنحول قطاع غزة �إىل مقربة لكم وتل ابيب كتلة‬ ‫لهب"‪ ،‬وفق ال�سرايا التي �أ�شارت �إىل �أن ذلك ي�أتي يف �سياق احلرب النف�سية‬ ‫التي خا�ضتها خالل العدوان‪.‬‬

‫باراك خالل امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫يف فرتة من الفرتات‪ ،‬ولت�ؤكد �أن دم��اء �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫وت�ضحياته مل تذهب هد ًرا‪.‬‬ ‫وعد �أبو �أحمد يف ت�صريح �صحفي �أن هذه اال�ستقالة هي �أوىل‬ ‫نتائج املعركة التي �أدارتها ال�سرايا وف�صائل املقاومة كافة خالل‬ ‫مو�ضحا �أن هذه اخلطوة �سيتلوها خطوات‬ ‫العدوان على القطاع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫�أخرى لقادة االحتالل قد تطال نتنياهو‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن الروح املعنوية للإ�سرائيليني يف �أدنى م�ستوياتها؛‬

‫ن�ظ� ًرا النت�صار امل�ق��اوم��ة ب�ق��وة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أدى لتف�سخ اجلبهة‬ ‫الداخلية الإ�سرائيلية التي انهارت ب�سهولة‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪� ،‬أك��د املكتب الإع�لام��ي احلكومي يف غ��زة �أن ا�ستقالة‬ ‫ب��اراك ت�شكل دليلاً جديدًا على انت�صار املقاومة‪ ،‬وف�شل العدوان‬ ‫على القطاع يف حتقيق �أهدافه‪.‬‬ ‫وق��ال مدير ع��ام املكتب �سالمة م�ع��روف يف بيان �صحفي �إن‬ ‫قرار االعتزال ي�ؤكد �أن املعادلة التي ا�ستمرت منذ بدء ال�صراع مع‬

‫االحتالل‪ ،‬والتي تن�ص على �أنه "لكي حتقق النجاح باالنتخابات‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬عليك �سفك الدماء الفل�سطينية" قد تغريت‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن اعتزاله ال يعني تن�صله من اجلرائم التي ارتكبها‬ ‫بحق ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬م�شد ًدا على �أن اجلهود الفل�سطينية‬ ‫ملالحقته جم��رم��ي احل��رب �ست�ستمر؛ حتى يتم معاقبتهم على‬ ‫جرائمهم‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن املعركة اليوم قد تغريت وك�سرت املعادلة‪ ،‬فيما‬ ‫ر�سخت املقاومة معادلة جديدة‪ ،‬وهي �أن "اليد التي �ستمتد للنيل‬ ‫م��ن �أرا��ض�ي�ن��ا �أو م��ن ارت �ك��اب اجل��رائ��م بحق ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫�ستقطع"‪.‬‬ ‫وقال الأمني العام حلركة املبادرة الوطنية الفل�سطينية النائب‬ ‫م�صطفى الربغوثي �إن اعتزال باراك هو �أول نتائج انت�صار املقاومة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وهزمية خمططاته يف عدوانه الأخري على القطاع‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف ت�صريح �صحفي �أن الهزمية �ستطال � ً‬ ‫أي�ضا رئي�س‬ ‫ال ��وزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو ووزي��ر خارجيته �أفغيدور‬ ‫ليربمان‪ ،‬وك��ل جمرمي احل��رب يف "�إ�سرائيل" على ما اقرتفوه‬ ‫بحق ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن ه��روب ب��اراك لن مينع من مالحقته وتقدميه �إىل‬ ‫املحاكمة �أم��ام حمكمة اجلنايات الدولية على جرائمه وجرائم‬ ‫جي�شه‪� ،‬سواء يف غزة �أو ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الربغوثي �أن ف�شل باراك وجي�شه رغم حجم جرائمهم‬ ‫يف غ��زة �أم ��ام �صمود اهلنا و�إرادت �ه ��م ال�ق��وي��ة �سينجر على باقي‬ ‫امل�س�ؤولني الإ�سرائيليني‪ ،‬م�ؤكدًا �أن التاريخ والوقائع �أثبتت �أن �إرادة‬ ‫ال�شعوب ال تقهر‪ ،‬و�أن م�صري االحتالل �إىل زوال‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬عد الناطق با�سم جلان املقاومة �أبو جماهد اعتزال‬ ‫ب��اراك �إع�لان ر�سمي للف�شل والهزمية يف احل��رب العدوانية على‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني ومقاومته يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن باراك نفذ جمازر بغزة‪ ،‬وقتل الأطفال بال�شوارع‬ ‫من �أجل رفع ر�صيده االنتخابي‪ ،‬ولكن غزة مبقاومتها لن ت�سمح‬ ‫لأقطاب ال�سيا�سة الإ�سرائيلية التناف�س انتخاب ًيا على ح�ساب دماء‬ ‫و�أ��ش�لاء �أطفالنا‪ ،‬بل �ستكون ب�صمود �أبنائها و�إ��ص��رار جماهديها‬ ‫على االنت�صار بوابة الهزمية لكل من يتجر�أ على �شعبنا‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬يبدو �أن قادة الكيان ال�صهيوين ال ي�أخذون العربة ممن‬ ‫�سبقهم‪ ،‬فلقد �أحالت املقاومة يف غزة �سابقًا الإرهابي املجرم �أيهود‬ ‫�أوملرت على التقاعد ال�سيا�سي‪ ،‬بعد هزميته يف حرب الفرقان"‪.‬‬

‫مشعل يهاتف عباس ويؤكد ترحيب «حماس»‬ ‫بخطوة الذهاب لألمم املتحدة‬ ‫بريوت ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أج� ��رى رئ�ي����س امل�ك�ت��ب ال���س�ي��ا��س��ي حل��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة‬ ‫اً‬ ‫ات�صال هاتف ًيا مع رئي�س‬ ‫"حما�س" خالد م�شعل �صباح �أم�س االثنني‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س‪� ،‬أكد خالله دعم حما�س خطوة‬ ‫الذهاب للأمم املتحدة للح�صول على �صفة دولة مراقب‪.‬‬ ‫و�أفاد بيان �صادر عن املكتب الإعالمي حلركة "حما�س" ب�أن م�شعل‬ ‫�أكد لعبا�س "�ضرورة �أن يكون هذا التحرك يف �إطار ر�ؤية وا�سرتاتيجية‬ ‫وطنية‪ ،‬حتافظ على الثوابت واحلقوق الوطنية‪ ،‬وت�ستند �إىل عوامل‬ ‫قوة بيد �شعبنا الفل�سطيني‪ ،‬وعلى ر�أ�سها املقاومة"‪.‬‬ ‫كما مت ت�أكيد ‪-‬بح�سب البيان‪� -‬ضرورة "�إجناز امل�صاحلة الوطنية‬ ‫ك�أولوية وطنية‪ ،‬م�ستفيدين من الأج ��واء الإيجابية بعد االنت�صار‬ ‫الذي حققه �شعبنا يف غزة"‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ثمن ع�ضو اللجنة امل��رك��زي��ة حل��رك��ة فتح ع��زام الأح�م��د‬ ‫موقف حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" امل�ؤيد خطوة الذهاب �إىل‬ ‫الأمم املتحدة‪ ،‬وو�صف ذلك ب�أنه‪" :‬خطوة �إيجابية جدًا‪ ،‬ويف االجتاه‬ ‫ال�صحيح �سيا�سيا"‪ ،‬وقال‪�" :‬إن من �ش�أنها �إنهاء االنق�سام"‪.‬‬ ‫ودع ��ا الأح �م��د يف ت���ص��ري�ح��ات �صحفية �إىل ال�ب�ن��اء ع�ل��ى ت��أي�ي��د‬ ‫"حما�س" خطوة الذهاب �إىل الأمم املتحدة لإنهاء االنق�سام‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"خطوة ت�أييد حما�س ذهاب الرئي�س حممود عبا�س �إىل الأمم املتحدة‬ ‫ل�لاع�تراف ب��دول��ة م��راق��ب‪ ،‬ه��ي خ�ط��وة �إي�ج��اب�ي��ة ج ��دا‪ ،‬ويف االجت��اه‬ ‫ال�صحيح �سيا�س ًيا‪ ،‬ومن �ش�أنها �إنهاء االنق�سام‪ ،‬وتن�سجم مع ما كنا قد‬ ‫اتفقنا عليه �سابقا‪ ،‬حتى نوحد املوقف ال�سيا�سي الفل�سطيني‪ ،‬ومنهد‬ ‫الطريق لإغلق ملف االنق�سام‪ ،‬ون�أمل �أن يكون هذا تعبري عن موقف‬ ‫حما�س بالكامل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬بالن�سبة �إىل موقف قيادة حما�س يف ال�ضفة الغربية‬ ‫الذي �أعلنوه عقب لقائهم قبل يومني الرئي�س حممود عبا�س‪ ،‬ين�سجم‬ ‫مع ما �أعلنه خالد م�شعل يف حديثه مع الرئي�س حممود عبا�س‪ ،‬وما كان‬ ‫قد �أعلنه يف حواره مع "�سي �إن �إن"؛ وبالتايل ن�أمل �أن يكف �أ�صحاب‬ ‫الت�صريحات ال�سلبية الذين يرتعدون على م�صاحلهم‪ ،‬وتلتزم الأقلية‬ ‫وعن اخلطوة ال�سيا�سية املقبلة‪ ،‬قال الأحمد‪" :‬نحن على �صلة‬ ‫بر�أي الأغلبية‪ ،‬والأغلبية ال�ساحقة تنادي ب�إنهاء االنق�سام ومواجهة‬ ‫املرحلة املقبلة‪ ،‬نحن متوجهون �إىل الأمم املتحدة ووحدتنا �ستجعل يومية مع الإخ��وة يف حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‪ ،‬وهناك‬ ‫النجاح حليفنا‪ ،‬و�سنعمل على ا�ستخدام النتائج االيجابية ملا ح�صل يف اجتماع للجنة تفعيل منظمة التحرير الفل�سطينية ‪-‬وهي �أعلى هيئة‬ ‫قيادية ت�ضم الأم�ن��اء العامني للف�صائل‪ ،‬وق�ي��ادة منظمة التحرير‪،‬‬ ‫غزة لتحقيق امل�صالح العليا ل�شعبنا"‪.‬‬

‫م�شعل وعبا�س يف لقاء �سابق‬

‫ورئي�س املجل�س الوطني‪� -‬ستلتئم بعد عودة الرئي�س من الأمم املتحدة‪،‬‬ ‫ويف ه��ذه الأث �ن��اء ه�ن��اك ات�صال م�ستمر ب�ين الرئي�س عبا�س وخالد‬ ‫م�شعل‪ ،‬وهناك اجتماع بينهما �سيعقد قبل اجتماع اللجنة الفل�سطينية‬ ‫القيادية" ‪-‬على حد تعبريه‪.-‬‬

‫محللون‪ :‬املقاومة أطاحت بمستقبل باراك السياسي وستتواىل االستقاالت‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أث��ارت ا�ستقالة وزي��ر اجلي�ش الإ�سرائيلي �إيهود‬ ‫باراك اهتمام ال�شارع الفل�سطيني والقيادة ال�سيا�سية‬ ‫واخلرباء واملحللني واملتابعني‪ ،‬التي �أرجعها اجلميع‬ ‫�إىل قوة رد املقاومة الفل�سطينية على عملية "عمود‬ ‫ال�سحاب" التي �شنها االحتالل على قطاع غزة على‬ ‫م��دار ثمانية �أي��ام‪ ،‬وانت�صرت فيها املقاومة بعد �أن‬ ‫ر�ضخ ل�شروطها لتحقيق التهدئة‪.‬‬ ‫اخلبري بال�ش�أن الإ�سرائيلي ناجي البطة قال‪:‬‬ ‫"بب�ساطة هو �أعلن ف�شله يف �إدارة احلرب الأخرية"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح البطة‪" :‬باراك �أراد ه��روب��ا �آم�ن��ا حتى‬ ‫ال تتم مالحقته ق�ضائيا‪ ،‬وال �سيما يف ظ��ل دع��وات‬ ‫�إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة �إىل ت�شكيل جل�ن��ة حتقيق ر�سمية على‬ ‫�شاكلة جلنة فينوغراد؛ للتحقيق معه بو�صفه كان‬ ‫على ر�أ� ��س اجلي�ش خ�لال ال �ع��دوان يف ‪،2009/2008‬‬ ‫و�أخريا يف عدوان ‪."2012‬‬ ‫حماية من املالحقة‬ ‫و�أ�شار البطة �إىل �أن ا�ستقالة باراك حتميه فعليا‬ ‫مو�ضحا �أن "قانونًا �إ�سرائيل ًيا‬ ‫من املالحقة الداخلية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مينع حماكمة �أي م�س�ؤول على ف�شله يف مهمة معينة‪،‬‬ ‫فيما �إذا قدم ا�ستقالته من عمله الذي كان على ر�أ�سه‬ ‫عند الف�شل يف هذه املهمة"‪.‬‬ ‫وال يرى البطة �أي �سبب دعا ب��اراك �إىل تقدمي‬ ‫اال�ستقالة ��س��وى ف�شله يف احل��رب على غ��زة فقط‪،‬‬ ‫وق��ال‪" :‬باراك ه��و �أك�ثر �ضابط ح�صل على �أو�سمة‬

‫م��ا ح�صل م��ع مناحيم بيغن ال��ذي ت��ده��ورت �صحته‬ ‫بعد موت زوجته "�أليزا"‪ ،‬فقدم ا�ستقالته من رئا�سة‬ ‫الوزراء يف �أغ�سط�س ‪ّ ،1983‬‬ ‫وظل ي�صارع املر�ض حتّى‬ ‫فارق احلياة يف ‪.1992‬‬ ‫وي�ستبعد البطة عودة باراك �إىل احلياة ال�سيا�سية‬ ‫على �شاكلة بع�ض القادة الإ�سرائيليني الذين ا�ستقالوا‬ ‫ثم ع��ادوا‪ ،‬وق��ال‪" :‬الكيان يتعامل مع قادته ك�شركة‬ ‫جتارية‪ ،‬الناجح يتقدم‪ ،‬والفا�شل ال مكان له"‪.‬‬ ‫زلزال املقاومة‬ ‫من ناحيته‪ ،‬قال املحلل ال�سيا�سي و�سام عفيفة‪:‬‬ ‫"وا�ضح �أن ا�ستقالة �إيهود باراك لها عالقة كبرية‬ ‫باالنت�صار الذي حققته غزة خالل اجلولة الأخرية‪،‬‬ ‫حتى لو كانت يف ظاهر الأمر نتيجة حل�سابات �سيا�سية‬ ‫داخلية‪ ،‬ووا�ضح �أن باراك �سيتحمل اجلزء الأكرب من‬ ‫الإخفاقات يف غزة"‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح ع �ف �ي �ف��ة �أن الأم � � � ��ور داخ� � ��ل ال �ك �ي��ان‬ ‫الإ�سرائيلي قد تتدحرج فيما بعد ككرة الثلج‪ ،‬و�صو ًال‬ ‫�إىل جلنة حتقيق على غرار جلنة فينوغراد التي مت‬ ‫ت�شكيلها بعد حرب عام ‪ .2006‬وق��ال‪�" :‬آثار املقاومة‬ ‫الفل�سطينية �ستكون كالزلزال املتوا�صل الت�أثري يف‬ ‫مدار ال�شهور القادمة"‪.‬‬ ‫وبني عفيفة �أن باراك هو �أول الثالثي؛ باعتباره‬ ‫املقاومة الفل�سطينية �أربكت االحتالل و�أف�شلت خططه‬ ‫املنفذ الأول للحملة ووزير احلرب‪ ،‬و�سيتلوه نتنياهو‬ ‫ع���س�ك��ري��ة ع�ل��ى الإجن� � ��ازات ال �ت��ي ق��دم�ه��ا لإ��س��رائ�ي��ل حما�صر �أدى �إىل �شعوره بالإخفاق ال�شديد"‪.‬‬ ‫خ�صو�صا �أنهم مل يكونوا على‬ ‫و�أفيغدور ليربمان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫طيلة فرتة عمله‪ ،‬لكن �إخفاقه يف احلربني على غزة‪،‬‬ ‫وتوقع �أن يبقى باراك قلقا على م�ستقبل الكيان‪ ،‬م�ستوى املفاج�آت التي قدمتها املقاومة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ريا داخل الكيان‪،‬‬ ‫وعدم قدرته على حتقيق �أهداف اجلي�ش �ضد تنظيم و�أن يدخل يف حالة اكتئاب نف�سي‪ ،‬و�أن يح�صل له مثل مبينًا �أن هذه اال�ستقاالت حتدث كث ً‬

‫و�أنه البد من وجود كب�ش فداء‪.‬‬ ‫�أم��ا عن امل�ستقبل ال�سيا�سي الإ�سرائيلي‪ ،‬فيقول‬ ‫ع �ف �ي �ف��ة‪�" :‬سن�شهد م ��ا ي���ش�ب��ه احل� ��رب ال���س�ي��ا��س�ي��ة‬ ‫وامل ��زاي ��دات ال�صهيونية ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬و�أن م��ن خا�ض‬ ‫احل��رب عليه �أن ي��دف��ع ثمنها"‪ ،‬م�ضي ًفا‪�" :‬سيدور‬ ‫احلديث ح��ول �إع��ادة النقا�ش عن اخلطر الوجودي‬ ‫لـ"دولة االحتالل"‪ ،‬و�سيكون احلديث معمقًا لأمور‬ ‫�أبعد من التي كانت تناق�ش يف ال�سابق"‪.‬‬ ‫�سبب قوي‬ ‫من جهته‪ ،‬قال �أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية يف جامعة‬ ‫النجاح الوطنية الدكتور عبد ال�ستار قا�سم‪" :‬من‬ ‫الوا�ضح �أن هناك ف�ش ً‬ ‫ريا‪،‬‬ ‫ال ع�سكر ًّيا �إ�سرائيلياً كب ً‬ ‫�إيهود باراك حمب للمراكز ويغري الأحزاب من �أجل‬ ‫�أن يبقى يف املراكز‪� ،‬أما �أن يتخلى عن من�صبه ويعتزل‬ ‫احلياة ال�سيا�سية‪ ،‬ف��وراء ذلك �سبب قوي وهو ف�شله‬ ‫يف غزة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح قا�سم �أن ا�ستقالة باراك �ستجر ا�ستقاالت‬ ‫�أخ� ��رى م�ث��ل ن�ت�ن�ي��اه��و وب�ع����ض ال �ق��ادة الع�سكريني‪،‬‬ ‫خ�صو�صا بعد الف�شل التكتيكي يف التخطيط‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫ً‬ ‫"الكيان الإ�سرائيلي جر �أذيال اخليبة‪ ،‬وكانت ال�ضربة‬ ‫قا�سية له رغم �إخفائه الأم��ر‪ ،‬الكيان ف�شل �أم��ام غزة‬ ‫فكيف �سيواجه قوى �أخرى مثل �إيران وحزب اهلل؟"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬منذ عدة �سنوات و�أنا �أقول �إن الكيان‬ ‫الإ�سرائيلي اقرتب زواله‪ ،‬وهو يف و�ضع �صعب للغاية‪،‬‬ ‫ويواجه �أعدا ًء �أقوياء‪ ،‬ولن ينت�صر عليهم‪ ،‬الكيان يعد‬ ‫�سنينه الأخرية‪ ،‬و�سيزول عما قريب"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫‪13‬‬

‫على خلفية الإعالن الد�ستوري الذي �أ�صدره الرئي�س امل�صري‬

‫مصر‪« ..‬مليونيات» مؤيدة ومعارضة ملرسي اليوم‬

‫�آالف امل�صريني �ش ّيعوا جنازتي �أول �ضحيتني لال�شتباكات‬ ‫القاهرة ‪ -‬االنا�ضول‬ ‫ت�شهد العا�صمة امل�صرية القاهرة ال�ي��وم ال�ث�لاث��اء‪ ،‬مظاهرتني‬ ‫حا�شدتني �إحداهما م�ؤيدة للإعالن الد�ستوري الذي �أ�صدره الرئي�س‬ ‫حممد مر�سي الأ�سبوع املا�ضي والأخرى معار�ضة له‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬دع��ت الهيئة ال�شرعية للحقوق والإ� �ص�لاح‪ ،‬جموع‬ ‫ال�شعب امل�صري �إىل االحت�شاد �أمام جامعة القاهرة‪ ،‬جنوب العا�صمة‪،‬‬ ‫الثالثاء‪ ،‬ت�أييدًا لقرارات مر�سي وت�أكيدًا على �شرعيته‪.‬‬ ‫ريا من العلماء والدعاة‬ ‫واعتربت الهيئة‪ ،‬التي جتمع ع��ددًا كب ً‬ ‫الإ�سالميني‪ ،‬يف بيان لها م�ساء الأحد‪� ،‬أن "احت�شاد امل�صريني يف هذه‬ ‫التظاهرة �سيكون �أبلغ رد على من يقومون بعرقلة م�سرية الإ�صالح‬ ‫واال�ستقرار"‪.‬‬ ‫كما دعت جماعة الإخوان امل�سلمني يف بيان لها الأحد "كل القوى‬ ‫الوطنية والثورية وال�شبابية والإ�سالمية" �إىل امل�شاركة يف مظاهرة‬ ‫مليونية الثالثاء �أمام جامعة القاهرة‪.‬‬ ‫وب � ��دوره‪ ،‬أ�ع �ل��ن امل�ست�شار الإع�ل�ام��ي حل��زب احل��ري��ة وال�ع��دال��ة‬ ‫امل�صري يف ت�صريحات لل�صحفيني الأح ��د‪� ،‬أن احل��زب �سي�شارك يف‬ ‫مليونية جامعة القاهرة ت�أييدًا لقرارات الرئي�س‪.‬‬ ‫ومل يت�ضح املوقف الر�سمي للدعوة ال�سلفية التي رمب��ا ت�شعر‬ ‫بحرج من امل�شاركة يف مليونية جامعة القاهرة رغم ت�أييدها لقرارات‬ ‫الرئي�س لأنها تقود ما ي�شبه الو�ساطة الآن بني م�ؤ�س�سة الرئا�سة‬ ‫وهيئات ق�ضائية كبرية‪ ،‬ح�سب ت�صريحات قيادي بها ملرا�سل الأنا�ضول‪،‬‬ ‫لكن �صفحاتها على موقع التوا�صل االجتماعي "في�س بوك" ن�شرت‬ ‫بيانات اليوم‪ ،‬ت�ؤكد م�شاركتها يف املليونية‪.‬‬ ‫من جهتها‪� ،‬أعلنت اجلماعة الإ�سالمية وح��زب البناء والتنمية‬ ‫التابع لها م�شاركتهما يف مليونية دعم مر�سي‪ ،‬وق��ال ع�صام دربالة‪،‬‬ ‫ع�ضو جمل�س �شورى اجلماعة‪ ،‬ملرا�سل الأنا�ضول �إنهم ي�ؤيدون قرارات‬ ‫الرئي�س و�إعالنه الد�ستوري و�سي�شاركون يف كل الفعاليات امل�ؤيدة له‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات ملرا�سل الأنا�ضول اليوم‪� ،‬أو�ضح اللواء عادل عفيفي‬ ‫رئي�س حزب "الأ�صالة" ال�سلفي‪ ،‬م�شاركته يف مليونية ت�أييد قرارات‬ ‫مر�سي‪.‬‬ ‫ك�م��ا أ�ع �ل��ن خ��ال��د ��س�ع�ي��د‪ ،‬امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م اجل�ب�ه��ة ال�سلفية‪ ،‬يف‬ ‫ت�صريحات لل�صحفيني الأح��د م�شاركة �أع�ضاء اجلبهة يف مليونية‬ ‫دعم الرئي�س‪.‬‬ ‫وعلى موقعه الر�سمي على الإن�ترن��ت ق��ال الداعية الإ�سالمي‬ ‫ال�شيخ حازم �صالح �أبو �إ�سماعيل‪" :‬يجب �أن نلتف كلنا حول رئي�س‬ ‫الدولة‪ ،‬و�أنا �أ�شد على يد الرئي�س مر�سي‪ ،‬و�أقول له‪ :‬كلنا نقف معك‬ ‫يف ال�شوارع والطرقات‪ ،‬والبد �أن ت�ستقر البلد"‪.‬‬ ‫كما �أعلن ال�شيخ ال�سلفي املعروف حممد عبد املق�صود‪ ،‬م�شاركته‬ ‫يف التظاهرات �أمام جامعة القاهرة‪ ،‬و�أهاب يف ت�صريحات لل�صحفيني‬ ‫الأح ��د‪ ،‬بجموع امل��واط�ن�ين ال�ن��زول وامل�شاركة لت�أييد ق ��رارات رئي�س‬ ‫اجلمهورية‪.‬‬ ‫وع�ل��ى اجل��ان��ب الآخ ��ر‪ ،‬دع��ا م�ع��ار��ض��ون للرئي�س حممد مر�سي‬ ‫ينتمون �إىل حركات وائتالفات �شبابية وقوى ليربالية وي�سارية �إىل‬ ‫تنظيم مظاهرة حا�شدة مبيدان التحرير و�سط العا�صمة‪ ،‬الثالثاء‪،‬‬ ‫لرف�ض الإعالن الد�ستوري واملطالبة ب�إلغائه‪.‬‬ ‫وعلى ر�أ�س القوى الداعية ملظاهرات التحرير جاء حزب الد�ستور‬ ‫برئا�سة حممد ال�برادع��ي‪ ،‬مدير ال��وك��ال��ة ال��دول�ي��ة للطاقة الذرية‬ ‫�ساب ًقا‪ ،‬وحزب امل�ؤمتر برئا�سة الأمني العام ال�سابق للجامعة العربية‬ ‫عمرو مو�سى‪ ،‬وجتمع التيار ال�شعبي بقيادة املر�شح الرئا�سي ال�سابق‬ ‫حمدين �صباحى‪ ،‬وح��زب الوفد الليربايل وح��زب الكرامة الي�ساري‬ ‫وعدد من الأحزاب واحلركات املعار�ضة ملر�سي‪.‬‬ ‫كما �أعلنت دار اخلدمات النقابية والعمالية‪ ،‬يف بيان لها الأحد‬ ‫�أن �أع�ضاءها �سي�شاركون يف "مليونية �إ�سقاط الإع�ل�ان الد�ستوري‬ ‫بالتحرير"‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق نف�سه‪ ،‬ق��ررت كل من نقابة املهن التمثيلية ورابطة‬ ‫�أل�ترا���س �أه�ل�اوي الريا�ضية‪ ،‬امل�شاركة يف املليونية بح�سب بيانني‬ ‫منف�صلني لهما الأحد‪.‬‬ ‫كما قررت الطريقة العزمية ال�صوفية وحزب التحرير امل�صري‬ ‫ال���ص��ويف يف بيانني منف�صلني لهما ال�ي��وم االث �ن�ين‪ ،‬م�شاركتهما يف‬ ‫مليونية �إ�سقاط الإعالن الد�ستوري غدًا مبيدان التحرير‪.‬‬

‫جنازة ال�شاب �إ�سالم م�سعود يف دمنهور �أم�س (الأنا�ضول)‬

‫و�أعلنت حركات �شبابية قبطية على ر�أ�سها "حركة �أقباط بال‬ ‫حدود" م�شاركتها يف مليونية �إ�سقاط الإع�لان الد�ستوري مبيدان‬ ‫التحرير‪.‬‬ ‫ويف الإطار ذاته‪ ،‬قررت حركة "احتاد �شباب ما�سبريو" القبطية‬ ‫يف بيان م�شرتك مع �أكرث من ‪ 30‬حز ًبا وحركة �سيا�سية �أخرى �أم�س‬ ‫الأحد م�شاركتهم يف مليونية التحرير‪.‬‬ ‫وكانت اجلمعة املا�ضية قد �شهدت مظاهرتني حا�شدتني �إحداهما‬ ‫يف ميدان التحرير �ضد قرارات مر�سي والأخرى �أمام ق�صر الرئا�سة‬ ‫مبدينة ن�صر‪� ،‬شرق العا�صمة لت�أييد قرارات الرئي�س‪ ،‬كما �شهدت عدد‬ ‫من حمافظات البالد مظاهرات م�ؤيدة و أ�خ��رى معار�ضة للإعالن‬ ‫الد�ستوري‪.‬‬ ‫و�أثار الإعالن الد�ستوري الذي �أعلنه مر�سي اخلمي�س ‪ -‬و�أيدته‬ ‫القوى والأح��زاب الإ�سالمية ‪ -‬موجة غ�ضب وا�سعة بني معار�ضيه‬ ‫وتبعه ان��دالع ا�شتباكات عنيفة يف و�سط القاهرة وع��دد من امل��دن يف‬ ‫�أنحاء البالد‪ ،‬ودفع قوى �سيا�سية �إىل و�صف مر�سي ب�أنه حول نف�سه‬ ‫�إىل "ديكتاتور" معلنة االعت�صام مب�ي��دان التحرير حتى ي�سحب‬ ‫الرئي�س قراراته‪.‬‬ ‫وي�ن����ص الإع �ل��ان ال��د� �س �ت��وري ع�ل��ى حت���ص�ين جم�ل����س ال���ش��ورى‬ ‫(الغرفة الثانية للربملان) واجلمعية الت�أ�سي�سية للد�ستور من احلل‬ ‫ب ��أي حكم ق�ضائي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل حت�صني ق��رارات الرئي�س من �أي‬ ‫طعن عليها يف الق�ضاء واعتبارها ن��اف��ذة ب�شكل نهائي‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن‬ ‫تعيني نائب عام جديد ومنح معا�شات ا�ستثنائية مل�صابي الثورة‪ ،‬و�إعادة‬

‫اتفاق ينهي التوتر بني بغداد واألكراد‬

‫حماكمة املتهمني بقتل الثوار‪.‬‬ ‫ت�شييع جنازتني‬ ‫ويف �سياق مت�صل �ش ّيع �آالف امل�صريني‪ ،‬ع�صر �أم�س الإثنني‪ ،‬جنازة‬ ‫نا�شط بحركة ‪� 6‬أبريل لقي حتفه يف ا�شتباكات مع ال�شرطة ب�شارع‬ ‫حممد حممود بو�سط العا�صمة‪ ،‬فيما �شهدت مدينة "دمنهور" بدلتا‬ ‫النيل يف الوقت نف�سه‪ ،‬ت�شييع جنازة ع�ضو بجماعة الإخوان امل�سلمني‪،‬‬ ‫تويف �أثناء حماولة حمتجني اقتحام مقر اجلماعة باملدينة‪.‬‬ ‫وخ��رج��ت ج�ن��ازة "جابر ��ص�لاح‪ ،‬ال�شهري بـ"جيكا" (‪ 16‬ع��ا ًم��ا)‪،‬‬ ‫من م�سجد عمر مكرم على �أطراف ميدان التحرير بو�سط العا�صمة‬ ‫القاهرة مرو ًرا بامليدان و�شارع "حممد حممود" املتفرع منه‪ ،‬وذلك‬ ‫تنفي ًذا لو�صية "جيكا"‪.‬‬ ‫و�شهدت امل�سرية اجلنائزية لـ"جيكا" م�شاركة ح�شد كبري يقرب‬ ‫من ‪� 15‬أل ًفا وال هتاف لهم �إال قول "ال �إله �إال اهلل"‪.‬‬ ‫وع�ب�ر امل���ش�ي�ع��ون امل �ي��دان يف اجت ��اه � �ش��ارع حم�م��د حم�م��ود ال��ذي‬ ‫ريا‬ ‫قطعوه حتى نهايته‪ ،‬مرو ًرا ب�شارع من�صور‪ ،‬والذي �شهد ت�أه ًبا كب ً‬ ‫من قوات الأمن حيث مبنى وزارة الداخلية امل�صرية‪.‬‬ ‫و�أثناء مرور اجلنازة ب�شارع من�صور‪ ،‬ردد امل�شيعون هتاف "ح�سبي‬ ‫اهلل ونعم الوكيل" وهم ي�شريون لقوات الأمن �أمامهم‪.‬‬ ‫وانطلقت امل�سرية اجلنائزية‪ ،‬التي كانت يف �أغلبها �صامتة‪ ،‬حاملة‬ ‫�أع�لا ًم��ا عليها �صورة جابر �صالح لدفنه يف مدافن ال�سيدة عائ�شة‬ ‫(جنوب القاهرة)‪.‬‬

‫الثوار يسيطرون على سد تشرين‬ ‫ويعزلون حلب عن شرق البالد‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫�أربيل تدفع بتعزيزات ع�سكرية بالقرب من كركوك (�سكاي نيوز)‬

‫بغداد ‪� -‬سكاي نيوز عربية‬ ‫أ�ع �ل��ن مكتب ال�ق��ائ��د ال �ع��ام ل�ل�ق��وات امل�سلحة‬ ‫العراقية �أن اتفاقا مت بني اجلي�ش العراقي‪ ،‬وقوات‬ ‫الب�شمركة على �أن تن�سحب ه��ذه القوات التي مت‬ ‫ح�شدها بعد الأزمة الأخرية �إىل �أماكنها ال�سابقة‪.‬‬ ‫وذك��ر مكتب القائد ال�ع��ام �أن اجتماعا جمع‬ ‫وف��دا من بغداد و آ�خ��ر من كرد�ستان‪ ،‬تو�صل �إىل‬ ‫ا�ستمرار اللقاءات بني الطرفني وتفعيل اللجان‬ ‫الأمنية العليا للتن�سيق بني اجلي�ش والب�شمركة‬ ‫يف املناطق املختلطة‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل املناطق املتنازع‬ ‫عليها بح�سب و�صفه‪.‬‬ ‫وق ��د ح���ض��ر االج �ت �م��اع م��دي��ر م�ك�ت��ب ال�ق��ائ��د‬ ‫ال�ع��ام ل�ل�ق��وات امل�سلحة ف ��اروق الأع��رج��ي‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال‬ ‫عن القيادي يف التحالف الوطني وم�ست�شار الأمن‬ ‫الوطني فالح الفيا�ض عن املفاو�ض لبغداد‪.‬‬ ‫وح�ضر ك��ذل��ك م�ع��اون رئي�س �أرك ��ان اجلي�ش‬ ‫ال�ع��راق��ي ع�ب��ود ق�ن�بر‪ ،‬وع�ل��ي غ �ي��دان ق��ائ��د ال�ق��وة‬ ‫الربية‪ ،‬وح�سني العوادي قائد قوات احلدود‪ ،‬فيما‬ ‫ح�ضره من اجلانب الكردي عدد من ال�شخ�صيات‬ ‫ك��ان أ�ب��رزه��ا جبار ال�ي��اور املتحدث با�سم وزارة ما‬ ‫ي�ع��رف بالب�شمركة (ق ��وات الإق�ل�ي��م)‪ ،‬كما ح�ضر‬ ‫االجتماع وفداً من ال�سفارة الأمريكية‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه الت�صريحات بعد �إع�لان م�س�ؤول‬ ‫ع�سكري كردي كبري الأحد �إر�سال �أربيل تعزيزات‬ ‫�إىل منطقتي ك��رك��وك وخ��ان�ق�ين امل�ت�ن��ازع عليهما‬

‫بني �إقليم كرد�ستان العراق واحلكومة املركزية يف‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫وق��د ب��د�أ أ�ح ��دث ت�صعيد قبل �أ��س�ب��وع عندما‬ ‫ط ��اردت ال �ق��وات ال�ع��راق�ي��ة م�ه��رب وق ��ود جل ��أ �إىل‬ ‫م�ك�ت��ب ح ��زب ��س�ي��ا��س��ي ك� ��ردي يف ط ��وز خ��ورم��ات��و‬ ‫الواقعة على بعد ‪ 170‬كيلومرتا �شمايل العا�صمة‪،‬‬ ‫ما أ�ث��ار ا�شتباكا مع مقاتلي الب�شمركة الكردية‪،‬‬ ‫قتل فيه �أحد املارة‪.‬‬ ‫وي �ق��ول الأك � ��راد �إن "قيادة عمليات دجلة"‬ ‫التي ت�شكلت م�ؤخرا وانت�شرت يف كركوك‪ -‬تعترب‬‫تهديدا لهم‪ ،‬وحماولة من جانب رئي�س ال��وزراء‬ ‫ال�ع��راق��ي ن��وري امل��ال�ك��ي لل�سيطرة على الأرا� �ض��ي‬ ‫الغنية بالنفط على احلدود الداخلية التي حتدد‬ ‫املنطقة الكردية عن بقية العراق‪.‬‬ ‫يف حني يقول املالكي �إن قيادة عمليات دجلة‬ ‫�ضرورية للحفاظ على النظام يف واحدة من �أكرث‬ ‫املناطق ا�ضطرابا يف البالد‪.‬‬ ‫و�شكل هذا التحرك الثاين من نوعه للقوات‬ ‫ال �ك��ردي��ة ه ��ذا ال �ع ��ام‪ ،‬وي���ش�ير �إىل م ��دى ت��ده��ور‬ ‫ال� �ع�ل�اق ��ات ب�ي�ن احل �ك��وم��ة امل ��رك ��زي ��ة يف ب �غ ��داد‪،‬‬ ‫واملواطنني املنحدرين من �أ�صل ك��ردي‪ ،‬بعد عام‬ ‫تقريبا من رحيل القوات الأمريكية‪.‬‬ ‫وب��د�أت بغداد ومنطقة كرد�ستان التي تتمتع‬ ‫بحكم ذات��ي يف ال �ع��راق يف �إر� �س��ال ق��وات الأ��س�ب��وع‬ ‫امل��ا��ض��ي �إىل منطقة يطالب ك��ل ط��رف بال�سيادة‬ ‫عليها‪ ،‬ما زاد من التوترات يف نزاع دائر منذ فرتة‬ ‫طويلة ب�ش�أن الأرا�ضي وحقوق النفط‪.‬‬

‫وع�ل��ى اجل��ان��ب الآخ ��ر‪ ،‬وف��ى ج�ن��ازة مهيبة ��ش��ارك فيها الآالف‬ ‫من �أه��ايل مدينة دمنهور مبحافظة البحرية (دلتا النيل)‪ ،‬ودعت‬ ‫املحافظة ال�شاب �إ�سالم فتحي م�سعود (‪ 15‬عا ًما) ع�صر اليوم‪.‬‬ ‫وخرجت اجلنازة من م�سجد الهداية‪ ،‬بو�سط مدينة دمنهور‪ ،‬بعد‬ ‫ال�صالة على ال�شاب املتويف‪ ،‬والتي �شاركت بها عائلته وعدد من قيادات‬ ‫حزب احلرية والعدالة‪ ،‬على ر�أ�سهم جمال ح�شمت ع�ضو الهيئة العليا‬ ‫للحزب‪ ،‬و�أ��س��ام��ة �سليمان أ�م�ين ح��زب احل��ري��ة وال�ع��دال��ة �إىل جانب‬ ‫الآالف من �أهايل املحافظة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ��س�ي��ارة �إ��س�ع��اف نقلت جثمان "�إ�سالم فتحي م�سعود"‬ ‫ملفو ًفا بعلم م�صر �إىل م�سجد الهداية قبل ال�صالة‪ ،‬حيث احت�شد‬ ‫الآالف بامل�سجد منذ ال�صباح‪ ،‬حاملني �صو ًرا لل�شاب القتيل ومرددين‬ ‫هتافات "ال �إله �إال اهلل‪ ..‬ال�شهيد حبيب اهلل"‪.‬‬ ‫وق�ت��ل فتحي‪ ،‬م�ساء الأح ��د‪ ،‬خ�لال حم ��اوالت بع�ض املعار�ضني‬ ‫ل�ع�لان ال��د��س�ت��وري الأخ�ي�ر للرئي�س حممد مر�سي اقتحام مقر‬ ‫ل� إ‬ ‫جماعة الإخ��وان امل�سلمني بدمنهور ما �أدى لن�شوب مواجهات بينهم‬ ‫وبني �أن�صار الإخوان‪ ،‬ونتج عن هذه املواجهات � ً‬ ‫�شخ�صا‬ ‫أي�ضا �إ�صابة ‪76‬‬ ‫ً‬ ‫من اجلانبني و‪ 5‬من ال�شرطة‪.‬‬ ‫�أما جابر �صالح‪ ،‬فكان قد لقي حتفه يف ا�شتباكات مع ال�شرطة‬ ‫ب�شارع حممد حممود بو�سط العا�صمة الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬على خلفية‬ ‫مظاهرات لإحياء الذكرى ال�سنوية الأوىل ملا عُرف �إعالم ًّيا ب�أحداث‬ ‫"حممد حممود" التي وقعت بالعا�صمة امل�صرية العام املا�ضي و�أدت‬ ‫�شخ�صا بح�سب �إح�صاءات م�صرية غري ر�سمية‪.‬‬ ‫ملقتل ‪50‬‬ ‫ً‬

‫جن��ح ال �ث ��وار ال �� �س��وري��ون أ�م ����س يف �أن يقطعوا‬ ‫عمليا ال�ط��رق التي تربط حمافظة ال��رق��ة (�شمال‬ ‫�شرق) مبدينة حلب (�شمال)‪ ،‬بعد ا�ستيالئهم على‬ ‫�سد ا�سرتاتيجي على نهر الفرات‪ ،‬يف وقت تتوا�صل‬ ‫العمليات الع�سكرية يف دم�شق وحميطها‪.‬‬ ‫�سيا�سيا‪ ،‬ر�أى رئي�س ال ��وزراء الرو�سي دميرتي‬ ‫م��دف �ي��دي��ف ان دع� ��م ف��رن �� �س��ا ل�ل�ائ �ت�ل�اف ال��وط �ن��ي‬ ‫ال �� �س��وري امل �ع��ار���ض "غري م�ق�ب��ول اط�لاق��ا يف نظر‬ ‫القانون الدويل"‪.‬‬ ‫ع �ل��ى الأر�� � ��ض‪ ،‬ذك ��ر امل��ر� �ص��د ال �� �س��وري حل�ق��وق‬ ‫االن �� �س��ان االث �ن�ي�ن �أن "مقاتلي ال �ك �ت��ائ��ب ال �ث��ائ��رة‬ ‫�سيطروا على �سد ت�شرين والأب�ن�ي��ة املحيطة ب��ه يف‬ ‫ري��ف حلب بعد اقتحامه االح��د إ�ث��ر ا�شتباكات مع‬ ‫القوات النظامية وح�صار للمنطقة دام �أياما عدة"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح م��دي��ر امل��ر� �ص��د ال �� �س��وري رام� ��ي عبد‬ ‫الرحمن �أن "اال�ستيالء على ال�سد خطوة مهمة جدا‪،‬‬ ‫لأنها تعني عمليا قطع كل الطرق التي ت�صل الرقة‬ ‫بحلب �أمام اجلي�ش"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هناك "طريقا‬ ‫�صغرية متبقية جتتاز النهر‪ ،‬لكنها �صعبة ووع��رة‬ ‫جدا"‪.‬‬ ‫وي��وا� �ص��ل ال �ث��وار عملياتهم م��ن �أج ��ل ت�ضييق‬ ‫اخلناق على القوات النظامية يف مدينة حلب التي‬ ‫ت�شهد معارك دامية منذ اربعة ا�شهر‪.‬‬ ‫ومن �أجل ا�ستقدام تعزيزات �إىل حلب من دم�شق‬ ‫عرب الطريق ال�سريع‪ ،‬يفرت�ض بقوات النظام �أن متر‬ ‫يف مدينة معرة النعمان الواقعة حتت �سيطرة الثوار‬ ‫منذ التا�سع من ت�شرين الأول‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت امل��دي �ن��ة االث �ن�ي�ن م �ع��ارك ع�ن�ي�ف��ة عند‬ ‫مدخلها اجل�ن��وب��ي‪ ،‬وتعر�ضت للق�صف م��ن ط�يران‬ ‫حربي مع بلدات �أخرى حميطة بها‪.‬‬ ‫وه �ن��اك ط��ري��ق �أخ� ��رى ع�سكرية ت��رب��ط دم�شق‬ ‫بحلب‪ ،‬لكنها "�صعبة هي الأخرى وطويلة"‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك‪ ،‬ي �ك��ون امل �ق��ات �ل��ون امل �ع��ار� �ض��ون أ�ح�ك�م��وا‬ ‫�سيطرتهم على املنطقة املمتدة على م�سافة ‪ 70‬كلم‬ ‫ب�ين حمافظتي ح�ل��ب وال��رق��ة املتاخمتني للحدود‬ ‫ال�ترك�ي��ة م��ن دون �أن يعني ذل��ك �أن�ه��م أ���ص�ب�ح��وا يف‬ ‫من�أى عن الغارات اجلوية‪.‬‬

‫ويف حمافظة ري��ف دم�شق‪ ،‬قتل ت�سعة ا�شخا�ص‬ ‫االث �ني��ن ج ��راء ال�ق���ص��ف ال ��ذي ت�ع��ر��ض��ت ل��ه ب�ل��دات‬ ‫املع�ضمية وال ��زب ��داين وج��دي��دة ع��رط��وز ومنطقة‬ ‫الريحان وغريها‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ ث�لاث��ة �أي ��ام‪ ،‬ت�ترك��ز العمليات الع�سكرية‬ ‫واخل�سائر الب�شرية يف العا�صمة وحميطها‪ ،‬حيث‬ ‫حتاول القوات النظامية الق�ضاء على معاقل الثوار‪.‬‬ ‫ف �ق��د جت �م��ع ه� � ��ؤالء يف م �ن��اط��ق ق��ري �ب��ة م��ن دم���ش��ق‬ ‫ي�ستخدمونها كقاعدة خلفية للتقدم نحو العا�صمة‪.‬‬ ‫وذكر املجل�س الوطني ال�سوري املعار�ض يف بيان‬ ‫له االثنني �أن "�أكرث من ‪� 130‬شهيدا �سقطوا يف الأيام‬ ‫املا�ضية يف مدينة داريا" وح��ده��ا يف ري��ف دم�شق‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان �أن غالبية‬ ‫ه�ؤالء من الثوار‪.‬‬ ‫و�أ�شار بيان املجل�س �إىل �أن "قوات النظام تق�صف‬ ‫املدينة منذ ثالثة ا�سابيع بالأ�سلحة الثقيلة‪ ،‬من‬ ‫طائرات حربية مقاتلة وراجمات �صواريخ ودبابات"‪،‬‬ ‫وان "معظم �سكان املدينة نزحوا عنها (‪ ،)...‬وكثريون‬ ‫منهم يبيتون يف العراء ويف �أماكن غري معدة لل�سكن‬ ‫يف ظروف مناخية �صعبة"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى ح��اج�ت�ه��م "ب�شكل ع��اج��ل للمعونة‬ ‫الغذائية والطبية وحليب الأط�ف��ال وخليم وفر�ش‬ ‫ت�ق�ي�ه��م ب ��رد ال���ش�ت��اء القار�س"‪ ،‬داع �ي��ا "املنظمات‬ ‫والهيئات الإن�سانية للتحرك ب�شكل عاجل لإغاثة‬ ‫مهجري داريا و�سكانها"‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ذك��رت �صحيفة "الوطن" ال�سورية‬ ‫املقربة من ال�سلطات االثنني �أن داريا "حتولت خالل‬ ‫اال��س��اب�ي��ع القليلة املا�ضية اىل ح�صن لالرهابيني‬ ‫الذين توافدوا اليها من مناطق عدة يف ريف دم�شق‬ ‫بهدف ‪+‬الزحف‪ +‬نحو العا�صمة"‪.‬‬ ‫ونقلت عن م�صادر يف املنطقة ان اغلبية امل�سلحني‬ ‫"غري �سوريني ي�ضعون �شعار تنظيم القاعدة ولديهم‬ ‫�أ�سلحة وع�ت��اد متو�سط وثقيل‪ ،‬ا�ضافة اىل مدافع‬ ‫هاون"‪.‬‬ ‫كما اوردت معلومات مفادها ان اجلي�ش ال�سوري‬ ‫يحكم احل�صار على املدينة "وبد أ� بالتقدم داخلها من‬ ‫حماورها الأربعة"‪ ،‬متوقعة "ان ي�ستمر يف تقدمه‬ ‫وان يح�سم املعركة خالل الأيام القليلة املقبلة"‪.‬‬ ‫وك�ت�ب��ت �صحيفة "البعث" ال �� �س��وري��ة االث�ن�ين‬

‫"�أعلنت قواتنا امل�سلحة حربا بال هوادة �ضد تنظيم‬ ‫القاعدة وخالياه الإرهابية التي باتت ت�شكل اجل�سم‬ ‫الرئي�سي للغالبية ال�ساحقة من اجلماعات امل�سلحة‬ ‫يف �سوريا"‪.‬‬ ‫و�أك ��د وزي��ر الإع�ل�ام ع�م��ران الزعبي م��ن جهته‬ ‫خالل لقائه كوادر الوكالة العربية ال�سورية لالنباء‬ ‫"�سانا" ان "احلرب اليوم يف �سوريا �أ�صبحت بني‬ ‫ال��دول��ة وم��ن ي��دع��م منطقها �ضد تنظيم القاعدة‬ ‫وائتالف الدوحة الذي بات ميثل القيادة ال�سيا�سية‬ ‫جلماعة االخ��وان امل�سلمني ال�ساعية العادة تاريخها‬ ‫اال�سود يف �سوريا"‪.‬‬ ‫فيما اك��د رئي�س جمل�س ال ��وزراء ال�سوري وائل‬ ‫احل �ل �ق��ي خ �ل�ال و� �ض ��ع ح �ج��ر اال�� �س ��ا� ��س ل �ع ��دد من‬ ‫امل�شاريع اخلدمية وال�سكنية والتنموية فى دم�شق‪،‬‬ ‫بح�سب "�سانا"‪ ،‬ان��ه "بالرغم م��ن ك��ل التحديات‬ ‫التي ت�شهدها �سوريا‪ ،‬فان م�سرية التنمية ال�شاملة‬ ‫�ست�ستمر وتت�صاعد"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف "�ستخرج ��س��وري��ا منت�صرة وب�ع��زمي��ة‬ ‫اقوى وامنع و�سيعود االمن واالمان واال�ستقرار اىل‬ ‫ربوع الوطن"‪.‬‬ ‫وق �ت��ل ‪� 119‬شخ�صا يف اع �م��ال ع�ن��ف يف مناطق‬ ‫خمتلفة م��ن ��س��وري��ا االح ��د‪ ،‬بح�سب امل��ر��ص��د ال��ذي‬ ‫اح�صى اك�ثر من ‪ 40‬ال��ف قتيل خ�لال ‪� 20‬شهرا من‬ ‫االزمة يف �سوريا‪.‬‬ ‫ويف ح�صيلة اولية للقتلى االثنني �سقط ‪ 18‬قتيال‬ ‫يف ��س��وري��ا‪ ،‬بح�سب امل��ر��ص��د ال��ذي ي�ق��ول إ�ن��ه يعتمد‬ ‫للح�صول على معلوماته على �شبكة من النا�شطني‬ ‫يف كل انحاء �سوريا وم�صادر طبية‪.‬‬ ‫يف م��و� �س �ك��و‪ ،‬ان �ت �ق��د رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ال��رو� �س��ي‬ ‫دميرتي مدفيديف يف مقابلة مع وكالة فران�س بر�س‬ ‫و�صحيفة لو فيغارو‪ ،‬دعم فرن�سا لالئتالف ال�سوري‬ ‫املعار�ض‪ ،‬معتربا �أن��ه "غري مقبول �إطالقا يف نظر‬ ‫القانون الدويل"‪.‬‬ ‫وق��ال مدفيديف ال��ذي و�صل �إىل باري�س م�ساء‬ ‫االثنني يف زيارة عمل ت�ستمر يومني‪� ،‬إن قرار باري�س‬ ‫االعرتاف باالئتالف "ممثال �شرعيا وحيدا لل�شعب‬ ‫ال�سوري" وال��دع��وة اىل رف��ع احل �ظ��ر ع�ل��ى ت�سليم‬ ‫ا�سلحة اىل املعار�ضني لنظام الرئي�س ال�سوري ب�شار‬ ‫اال�سد هو "مو�ضع انتقاد"‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫‪mah_hr7@yahoo.com‬‬

‫آراء‬ ‫شبابية‬

‫ما هو سبب انحسار التظــاهرات‬ ‫الرافضة لرفع أسعار املحروقات‬

‫ال�سبيل ‪ -‬في�سبوك ‪ -‬عادل �أيوب‬ ‫خ�لال �إث��ارة الت�سا�ؤل على �صفحتا بالفي�سبوك‬ ‫ح��ول « ان�ح���س��ار ال�ت�ظ��اه��رات ال��راف���ض��ة ل��رف��ع �أ��س�ع��ار‬ ‫املحروقات « كانت �إجابات �أ�صدقاءنا كالآتي ‪:‬‬ ‫�سائد ال�ضمور‪� :‬أعتقد �أن احل��راك �سيزيد مع‬ ‫ت� أ�ث��ر النا�س برفع الأ��س�ع��ار واكت�شافهم �أن احلكومة‬ ‫نهبت م��ن امل��واط��ن ثلث رات�ب��ه ودخ�ل��ه بجرة قلم من‬ ‫�أج��ل الطبطبة على ف�شلهم و��س��وء �إدارت �ه��م املتعاقب‬ ‫بالإ�ضافة للنهب وال�سرقة ‪...‬مل يخف بل ازداد بوعي‪.‬‬ ‫حممد بواعنه ‪ :‬ب���س�ب��ب ع ��دم ت��وف��ر ال��زخ��م‬ ‫ال�شعبي ال�لازم لإح��داث التغيري املطلوب‪� ،‬صحيح �أن‬ ‫النخب حتركت وظهرت بع�ض القيادات ال�شعبية التي‬ ‫لديها اال�ستعداد للت�ضحية واال�ستمرار بالعمل‪� ،‬إال‬ ‫�أن ال��زخ��م يف مثل هكذا احتجاجات أ�م��ر مطلوب بل‬ ‫وحا�سم‪ ،‬للأ�سف اظهر ال�شارع الأردين ان��ه بغالبيته‬ ‫غ�ي�ر م���س�ت�ع��د للت�ضحية ودف ��ع ث�م��ن احل ��ري ��ة‪ ،‬وان� ��أ‬ ‫�شخ�صيا كنت �أتوقع ذال��ك الن اال�ستعداد للت�ضحية‬ ‫وال�ف��داء �أم��ر تربوي ال يت�أتى �إال بو�ضع النا�س على‬ ‫املحك ولفرتات طويلة ونحن مل نتعود على ذلك يف‬ ‫الأردن‪� ،‬صحيح �أن النا�س تعاين من �ضنك العي�ش منذ‬ ‫مدة لي�ست بالقليلة‪ ،‬لكنهم مل يختربوا الت�ضييقات‬ ‫الأمنية وامتهان الكرامة بال�صورة التي كانت معروفة‬ ‫يف ك��ل م��ن م�صر وتون�س وليبيا وال�ت��ي �أدت بالتايل‬ ‫بالنا�س لال�ستعداد لدفع �أي ثمن مقابل التخل�ص‬ ‫منها‪ ..‬ما زال ال��درب �أمامنا ك�شعب طويال‪ ،‬وان ما‬ ‫ح��دث ميثل دورة تدريبية للمطالبة باحلقوق ال بد‬ ‫�أن تليها دورات تزيد اخلربة وتعمق القناعة ب�ضرورة‬ ‫ب��ذل الثمن ال�لازم للح�صول على احلرية والكرامة‬ ‫املطلوبة‪ ،‬وهنا �أنا �أراهن على �سيا�سات النظام احلمقاء‬ ‫بال�ضغط على النا�س وامتهان كرامتهم �أك�ثر ف�أكرث‬ ‫علهم ي�صحون من �سباتهم ‪..‬‬ ‫‪ :Moath N Al Majali‬ذل� ��ك �أن امل �� �س�ي�رات‬ ‫واحل��راك��ات بكل �أن��واع�ه��ا ال�ت��ي تطالب ب��رف��ع الظلم‬ ‫وتطلب لهم احلرية والنور تعر�ضت لهجوم �إعالمي‬ ‫م�ع�ه��ود ب�ت��دين امل���ص��داق�ي��ة و�أن ال���س��واد الأع �ظ��م من‬

‫ال�صامتني كانوا بظلم هالك وظ�لام حالك وال �شك‬ ‫�أن النور حني ي�سطع ال ت�ستقبله العيون دفعة واحدة‬ ‫ن �ظ��را مل��ا اع �ت��ادت ع�ل�ي��ه م��ن ظ�ل�ام وظ �ل��م ف �م��رة تلو‬ ‫الأخرى �ست�صرخ احلرية �سي�صرخ احلق حتى ن�ستقيم‬ ‫معهما ونكون على قلب واحد‪.‬‬ ‫حم��م��د م��ر���ش��د ال���رواب���ده ‪ :‬ال �أظ � ��ن ب ��أن �ه��ا‬ ‫انح�سرت ولكن الإ�صالحيني ال ي��ري��دون �أن يجروا‬ ‫البالد والعباد �إىل ما ال يحمد عقباه‬ ‫�أب��و ان�س ال�سبعاوي ‪:‬ال�ت�ظ��اه��رات مل تنح�سر‬ ‫ول�ك��ن ال�ن��ا���س ا�شغلهم ج��دا م��و��ض��وع غ��زه الن هناك‬ ‫�أولويات واعتقد �أن الأم��ور والتوقيت مل ت�أتي جزافا‬ ‫ولكن الأح ��رار وال�شرفاء م��ا زال حراكهم قائم ولن‬ ‫ينتهي حتى يعود النظام و�أزالمه عن هذا القرار‬ ‫ع�صام ال��ع�لاون��ه‪� :‬أخ �م��دت ن�يران �ه��ا ومت كبح‬ ‫جماحها بالعطايا امل�سكنه ل�شعب ال ينظر �إال ملا بني‬ ‫يديه‪.‬‬ ‫‪� : Mohammad Sharaf AL-Qudah‬أعتقد �أن‬ ‫القوى الإ�صالحية يف الأردن وعلى ر�أ�سها الإ�سالميون‬

‫شباب‪:‬‬

‫لدى ال‬ ‫ملحمول‬ ‫هاتف ا‬ ‫م ترف؟‬ ‫ال‬ ‫حياتية أ‬ ‫ضرورة‬ ‫ي‬

‫ن الهاتف‬ ‫نا�س ال ي�ستغنون عث اليومية؛‬ ‫الخدمونه يف الأحدا على كافة‬ ‫ة العي�سو‬ ‫ت� ��� �ض� �ي� �ف املحمول وي�ست ى �أح �دث املعلومات م �ع الأه �ل‬ ‫بيل ‪ -‬هب‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫ف‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ال�س‬ ‫ل‬ ‫�اك�ل ال�ه��ات�‬ ‫كاحل�صو �ج��االت ل�ل�ت�وا حاب جدد‪،‬‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫مل‬ ‫ص‬ ‫وا‬ ‫�‬ ‫ض‬ ‫ه‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫�‬ ‫ة‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫�‬ ‫��ض�ح�ة ب�ع�‬ ‫ل ال�ت�ي ت�وا‬ ‫الأ� �ص �ع �د والتعرف على ة يف �أوقات‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫م �ي «م�إن م �ن اب� �رز امل���ش��الكهاتف هي انت�شار والأ�صحاب‪ ،‬ى �شيء من الت�سليالجتماعات‬ ‫دخل اخل �ل �وي‪:‬‬ ‫ني خالل فرتة اقتناءرا الإباحية والعاداتن للح�صول عللتذكري باملواعيد واغري ذلك‪.‬‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫شا‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ال� � �ه � ��ات� � �ول املراهق لإ�ضافة �إىل انت واج املزيف هذا ة الفراغ‪ ،‬لى �ساعات العم ن جمموعة‬ ‫با‬ ‫ز‬ ‫ع‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫د‬ ‫ل‬ ‫ب‪،‬‬ ‫ه‬ ‫صا‬ ‫وا‬ ‫امل � �ح � �م � �يل » الكذ وجتارب احلب ك م�شاكل اقت� ب والتنبي ت درا�سة �صادرة ة ا�ستخدام‬ ‫با‬ ‫دة �أع�ب��اء ر‬ ‫نا‬ ‫و�أف��اد ال�ع�رب ب ��أن ن�سب بلغت ‪%42‬‬ ‫“ ا ملو� � � � �ـ � � � � � �ى ال�سيئةية االجتماعية‪ ،‬وههرية وزي ��ا‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ح‬ ‫ـ�‬ ‫وات�ير ال�ش‬ ‫عن املر�شد الذكية يف الأرد ة يف ال�سوق‬ ‫�إل � � � � �� �ت �م �ع��ات �ن��ا النارت�ف��اع ال�ف�‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫خل‬ ‫وا‬ ‫ق‬ ‫جم‬ ‫�ا‬ ‫ه‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫ك‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ف‬ ‫)‬ ‫ا‬ ‫�ة امل�سحية‬ ‫جممل الهوات‬ ‫�سمري (‪ 21‬عاما طالبة يف‬ ‫ال � �� � �ش � �رق � �ي � �ة الأ�سرة»‪.‬‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫را‬ ‫ن‬ ‫د‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫�ا‬ ‫ى‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫ط�ورا‪�« :‬أن‬ ‫ف الذكية‬ ‫طالبة من‬ ‫ة‪ ،‬وب�ي�ن�ت‬ ‫ل ملحوظ‬ ‫هلي‬ ‫ال اقتنائها هاتفا م�ت�خالتي‪ ،‬تغربت عن �أفتني‪ ،‬امل�ح�ل�ي�‪ %‬من مالكي الهوات اخللوية‪،‬‬ ‫ى‬ ‫ب�شكك� �ث� �ف‪ ،‬ح�ت�‬ ‫ب‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫‪6‬‬ ‫ت‬ ‫‪1‬‬ ‫قا‬ ‫ب‬ ‫د‬ ‫خم‬ ‫س‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫أ‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫ين‬ ‫ن‬ ‫دمون الت‬ ‫س�م�ي�ة التي‬ ‫وم� �ن� � ��ا ن�ل�اح� �ظ اجلامعة وا�سك نحن يف دول�ت� وا�صل مع‬ ‫خ‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫رن�ة ب ��الأرق ��ا � �شت�راك��ات‬ ‫�إن � � � �أ� �ص �ب �ح ع ��ادة ب�سبب ال�درا��س�ة وهاتف احل�دي�ث للت �اي�ب ال �ذي‬ ‫�ا‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫د‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫ل���س�ك�‬ ‫�أن � �ه‬ ‫ني بال‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫ر �إىل �أن‬ ‫�ر ًا ال�سبعة‬ ‫ال غ � �ن � �ى ع� �ن� �ه� �ا‪،‬يف ف��أن��ا ا�ستع �ان��ا؛ عب�ر ب �رن��ام �جما �أي�ن�م��ا كنت دون ت �� �ش�ي‬ ‫جت ��اوز م ��ؤخ‬ ‫ل �ي جم�‬ ‫�ل معه‬ ‫�س��ا��س� ًّي��ا‬ ‫ل �وي‬ ‫و��ش�ي� ًئ��ا �أ�ال ن�ستطيع �أه �ميكنني م�ن ال�ت�وا��صالب توب»‪ .‬ما فيقتني اخل �اليني ا�شرتاك‪� .‬أن ‪%95.8‬‬ ‫ا‪،‬‬ ‫احلاجة �إىل حمل الزيد وعمره ‪ 30‬عا ي تتطلب م وذك�رت الدرا�سةمي هواتف‬ ‫حياتتنغناء عنه‪.‬‬ ‫ل‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫خ‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫س‬ ‫عة‬ ‫ك‬ ‫‪ %87‬من م�‬ ‫اال�س ه يف �أي � �دي‬ ‫‪Blackb‬‬ ‫�أما نازون يقول‪�« :‬إن طبي ف�أنا دائ�م ال�سفر‪ ،‬و‪.5‬‬ ‫و‪erry‬‬ ‫ف�ت �را م��ال‪ ،‬وت�راه‬ ‫ك �ث�يرا من‬ ‫ر‪،‬‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�ستخدمون‬ ‫�‬ ‫را‬ ‫ي‬ ‫‪iPhon‬‬ ‫�‬ ‫آ‬ ‫م‬ ‫ز‬ ‫ت‬ ‫ها‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫با‬ ‫��س�ه�ل ع�ل�ي‬ ‫بالطائرة‬ ‫رج��ال الأع� مل� �راه� �ق�ي�ن‬ ‫‪e‬ع�ل�ى ال �ت �وايل‪ ،‬ي � �ه � � �وات � � �ف‬ ‫ز‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫حل‬ ‫و‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫ا‬ ‫ج �ه��از م�ت�‬ ‫يف �أي � � � �دي ا ت � �ب� ��اه � �ون‬ ‫ع��ام��ا) حتمل ت � �ط � �ب � �ي � �ق � ��ات ال �ح� �ي �ن ‪%57‬‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫ن ي��‬ ‫و‬ ‫‪.‬‬ ‫ال � � � �ذي � � � �ر اجل � �ه � ��از‪ ،‬وم ��ا الوقت واجلهد �”�ش �روق ن��اف �ع (‪ 20‬التي يحملن ال� � �ذك� � �ي� � �ة‪ ،‬يف ي الهواتف‬ ‫مي‬ ‫ة‬ ‫م�ستخدم‬ ‫مب �ظ �ه � ن م �ق ��اط �ع‬ ‫‪Symbi‬‬ ‫ال�ط��ال�ب�تقول‪�« :‬إن جميع زاملقاطع الظريفة م�ن‬ ‫ه م� � �‬ ‫‪an‬‬ ‫ر‬ ‫ي � �ح � � ِوي � �و‪ ،‬و�أغ � � � ��ان و� �ص �و جهاز ‪ N8‬ة‪ ،‬نقوم بتبادل التي نحبها‪ ،‬ثم ال � � �ذك � � �ي � � �ة لتطبيقات‪.‬‬ ‫ف� �ي� �دي� � ه �ت �م��ام��ات �ه �م‪ ،‬بني �أجهزة حديث �صيات التلفزيونية اجلميع”‪.‬‬ ‫ي�ستخدمون ال م � �ع � �ظ � �م‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫مت �ث �ل ان �ظ �رة االق�ت���ص��ادي�ةل‪ ،‬و�صور ال�شخجهزة بات يف متناوله ‪ 19‬ع��ام��ا يحمل وي � � �ف � � �� � � �ض � ال �ه �وات �ف‬ ‫ه �ذه ال � ة ل �رج��ال الأع �م ��ا م‪� ،‬إن �سعر الأ ال�دي�ن ك��ام�ل ع�م�ره��ازي ي�شتمل على م���س�ت�خ�دم�ييف الأردن‬ ‫ال�ع�م�ل�ي�‬ ‫�سة‪ ،‬والعل‬ ‫��ص�لاح ‪ )iP‬ي�ق�ول‪�« :‬إن ج� عل �أهمها الكامريا‪ ،‬ال � �ذك � �ي � �ة جن� �ل� �ي� �زي� �ة‬ ‫يا‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫وا‬ ‫ب‬ ‫ن‪،‬‬ ‫با‬ ‫‪a‬‬ ‫ل‬ ‫‬‫وال�دي� ظرة الها ِبطة لل�شجند ج�ه��از (‪d‬خم�سني �ألف تطبيق ب��الإن�ترن�ت “واي ي ال� �ل� �غ� �ة الإ لتطبيقات‬ ‫وبني النت منَ املراهقني‪ ،‬ت �ف مائتني و الت���ص��ال الال�سلكيق �ع ال�ع��امل�ي “جي ب ة ال�ستعمال ا هم الذكية‬ ‫ئط املتعدد ع هواتف‬ ‫ت �ن��اء ال �ه��ا‬ ‫وتقنية ا‬ ‫حت�دي�د امل �وا‬ ‫سا‬ ‫وال�شاباواف � � �ع الق �‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ة‬ ‫�ا‬ ‫ا‬ ‫رب�سبة ‪.%91‬‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ظ‬ ‫ت‬ ‫د‬ ‫ب‬ ‫�‬ ‫قا‬ ‫صا‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ك‬ ‫� �دة د‬ ‫ب‬ ‫»‪،‬‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫ط‬ ‫ق‬ ‫وا‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫و‪ ‬‬ ‫�ا‬ ‫ب‬ ‫وبن‬ ‫ملعحمول منها �أ�سباجت ��اري �ة م�ث�لا‪ ،‬ف�إ ��س»‪  ،‬وت�شغيل جمي�اعب وم�ق��اط�ع الفيدهي�ذه �أ�سباب‬ ‫ا‬ ‫لأل �ع�‬ ‫�أن‬ ‫ت‬ ‫ك�ع�ق�د ات �ف��اق��اب ع �ل �م �ي �ة ك �ت �ب��ادلة ال�ت�ي ت�ضم الإل�ك�ترون�ي�ة‪ ،‬واعتقد املحمول»‪.‬‬ ‫عامل مع‬ ‫�ا �أ� �س �ب ��ا‬ ‫ث وزي ��ار‬ ‫ج�لات ا‬ ‫وم �ن �ه�م��ات ع�ل�ى ال�ب�ل�وت�وباب �أخرى وامل�فية تتيح يل متعة الخترى جتعل‬ ‫ل�و‬ ‫�س‬ ‫طع كا‬ ‫ك �أ�سباب �أ‬ ‫امل�ع�واقع االلكرتونية‪ ،‬و�أح�ف�ظ املقا‬ ‫وهنا‬ ‫كتخزين و‬ ‫امل‬ ‫ترفيهية‬ ‫اجتماعية‬ ‫العائلية‪.‬عبد ال�رزاق باحثةف اخرتاعا‬ ‫مي ن العامل مل يعر رع �ة ال�ت�ي‬ ‫تقول‪�« :‬إ �س �ت �خ �دام �ه ب��ال �� �س � و�إن وجود‬ ‫ان �ت �� �ش �ر ا�ها �أجهزة اخللوي‪ ،‬را �ضروريا‬ ‫انت�شرت ب ح�م�ول �أ��ص�ب�ح �أم� � �سيئة ملن‬ ‫ال�ه��ات�ف امل� ا�ستخدامه‪ ،‬وع��ادة ذو حدين‪،‬‬ ‫ملن يح�سن دامه‪ ،‬فهو �سالح و�ضوع من‬ ‫ي�سيء ا�ستخ االهتمام بهذا امل � �س �ن معني‬ ‫ولذلك يجبج �ي �ه ال�ت�رب� �وي يف م حتى �إذا‬ ‫خ�ل�ال ال �ت �و ورة مراقبة �أبنائه قد ت�أ�س�سوا‬ ‫ل�ل�آب��اء ل���ض�ر ة اخلطر يكونون تعامل مع‬ ‫جتاوزوا مرحل مة متكنهم من ال وت�ب�ع�ده�م‬ ‫على مبادئ �سلي ب�ط�ري�ق�ة �سليمة ن م�شاكله‪.‬‬ ‫ال �ه��ات �ف‬ ‫ع‬

‫ال يزالون يعملون حتت ما ي�سمى حد العتبة (احلد‬ ‫امل�سوح به) ولي�س عندهم مبادرات تتجاوز هذا احلد‬ ‫حتى الآن ‪ ،‬علما �أن الأو� �ض��اع ا�ستثنائية يف الأردن‬ ‫واحللول واملبادرات يجب �أن تكون بنف�س امل�ستوى ‪....‬‬ ‫بع�ض املعادالت الداخلية للإ�سالميني مل حت�سم بعد‬ ‫وه��ذا ينعك�س على مرونتهم وق��درت�ه��م يف خماطبة‬ ‫النا�س واحل��راك��ات ال�شعبية والعمل معهم ‪ ....‬من‬ ‫املعلوم يف ق��وان�ين النه�ضة �أن��ه ال ب��د م��ن توفر فكرة‬ ‫مركزية للنه�ضة وتتمثل بالإ�صالحات املتفق عليها‬ ‫وطنيا لكن اجلزء الآخر وهو املفقود ويجب الرتكيز‬ ‫عليه وه��و هو الفكرة املحفزة للفكرة املركزية والتي‬ ‫�إن �أح�سن ا�ستثمارها حت�شد النا�س للفكرة املركزية‪...‬‬ ‫وت �ع �م��ل �أن ت �ت �ح��ول ال �ف �ك��رة امل��رك��زي��ة اىل م���ش��روع‬ ‫جماهريي م�ؤثر ي�ؤدي �إىل التغيري‪.‬‬ ‫ر�شيد حماده ‪� :‬أت��وق��ع �أن ال �ن��ا���س مل ت�شعر‬ ‫بالغالء بعد ا�ستنا �أ�سبوعني فقط ب�س يخل�ص الأ�شياء‬ ‫املخزنه من غذاء وغاز �سيح�صل ما ال يحمد عقباه �إذا‬ ‫بقي القرار على ما هو عليه‬

‫نهضة شباب‬

‫األمة تراهن‬ ‫عليكم يا شبـــاب غزة‬

‫ال��وع��د احل���ق خ��وال��دة ‪:‬‬ ‫على ما �أظن واهلل اعلم انه ب�سبب‬ ‫الأح� � � � ��داث امل � �ت ��وات ��رة يف ال �ب�ل�اد‬ ‫العربية وم��ا ح��دث يف غ��زة ك��ان له‬ ‫دور يف هذه الق�ضية وب�سبب اخلوف‬ ‫من تطور الأم��ور واالعتقاالت التي‬ ‫متت وب�سبب الظروف اجلوية الباردة‬ ‫ك��ل ه��ذه ال�ع��وام��ل ك��ان لها دور ولكن‬ ‫ال���ش�ع��ب � �س��وف ي�ن�ت�ف����ض م ��رة أ�خ ��رى‬ ‫وبقوة لكن يف وقت ال يعلمه �إال اهلل‪...‬‬ ‫ب��ه��اء �أب���و بكر ‪ :‬لأن ال���ش�ع��ب‬ ‫الأردين ب ��د أ� ي�ق�ت�ن��ع ب � ��أن احل �ك��وم��ة ال‬ ‫متلك نقود لإعادة دعم البنزين‪...‬‬ ‫هناء الب�ستنجي ‪ :‬ال �ه��دوء ال��ذي‬ ‫ي�سبق العا�صفة وخ�صو�صا بعد دعم م�صر‬ ‫اهلل ي�سرت من القادم‬ ‫�إمي��ان حرب ‪ :‬قامت احلكومة وب�شكل‬ ‫� �س��ري��ع وغ�ي�ر م���س�ب��وق ب� � إ�ن ��زال ال��دع��م امل��ايل‬ ‫للمحروقات ‪ ...‬مم��ا �ساهم يف تهافت الكثري‬ ‫على �أبواب البنوك ‪ ....‬وهذه النقطة احد �أ�سباب‬ ‫االنح�سار عن التظاهر ‪_ ...‬مبا معناه اعت�صمتو‬ ‫وال تظاهرو الدعم و�صل ويل ح�صل ح�صل وا�سكتوا‬ ‫اح�سلكم _‬ ‫�صلي على النبي ‪ :‬مل تنح�سر بل ازدادت ب�شكل‬ ‫كبري‬ ‫‪ : Patricia A. Al-Hejjawi‬رمب��ا الن البع�ض‬ ‫يروج �أنها من �صنع الإخوان ‪ ,,‬مع التزامن من تخويف‬ ‫حكم و �سيطرة الإخوان ‪ ,,‬وجميعنا يعلم التخوف الآن‬ ‫م��ن حكم الإخ ��وان ‪ ,,‬وال�سبب يف ذل��ك ‪ ..‬ان البع�ض‬ ‫يرفع �شعارات ورايات الغري ‪ ,,‬رمبا ال متثله وال متت‬ ‫له ب�صله �سوى ان �صوت الغري كان �أعلى من �صوته‬ ‫للأ يف عينيه ‪ ,,‬فحمل �شعاراته ‪,,‬‬ ‫ف��ر�أى احلرية تت أ‬ ‫هذا لي�س دفاعا عن الإخوان ‪ ,,‬لكن هذا ما ر�أيت‪.‬‬ ‫‪ : Amal Ahmad Sls‬تعب الكثريين ومللهم من‬ ‫ال�سيناريوهات التي ال تنتهي‪.‬‬

‫«كتابك لبابك»‬ ‫حنني عودة ‪ -‬اجلامعة الها�شمية‬ ‫و�سط تفاعل طالبي كبري‪ ،‬انت�شر �أع�ضاء حملة «ي�لا ك�ت��اب» ب�ين �أروقة‪ ‬‬ ‫اجلامعة الها�شمية للرتويج لب�ضاعة قيّمة يحملونها على عربات متنقلة‪ ،‬لي�ست‬ ‫عربات للبطيخ والبندورة‪ ،‬بل لبيع وتبادل الكتب مبختلف موا�ضيعها!‬ ‫احلملة هي الأوىل من نوعها التي يقيمها نادي الكتاب ‪ ،96‬والتي ا�ستمرت‬ ‫لثالث �أيام يف ‪ 3‬جامعات (اجلامعة الها�شمية‪ ،‬الأردنية‪ ،‬التكنولوجيا) وقد بد�أت‬ ‫�صباح ي��وم الأح ��د‪ ،‬حتى نهاية ي��وم الثالثاء ‪ ،2012-11-6‬ومم��ا �شجع الطلبة‬ ‫على االن��دم��اج والتفاعل مع احلملة‪ ،‬طريقة الت�سويق اجل��دي��دة للكتاب‪ ،‬وهي‬ ‫على �شعبيتها وب�ساطتها �إال �أنها م�ستمدة من ثقافة بيع اخل�ضار والفواكه على‬ ‫العربات املتنقلة و املنت�شرة ب�شكل كبري يف الأردن‪ ،‬والتي ينادي �أ�صحابها ب�صوت‬ ‫جهور «يال يا بطيخ‪ ..‬يال ع البندورة‪.»...‬‬ ‫تهدف احلملة �إىل الرتويج لثقافة ق��راءة الكتب ب�أنواعها بني الفئة غري‬ ‫القارئة من طلبة اجلامعات‪ ،‬عن طريق �إي�صال الكتب للطلبة حيث يكونون‬ ‫«كتابك لبابك» وب�أ�سعار زهيدة �أقل مما تباع يف الأ�سواق‪ ،‬ولأن الفريق ي�ؤمن ب�أن‬ ‫القراءة هي « أ�ك�بر خطوة �صغرية»‪ ،‬ف�إنه ي�سعى لن�شر ثقافة الكتاب‪ ،‬و�أن تكون‬ ‫القراءة عادة يومية يف حياة جممتع يعاين الكثري من �أبنائه من ات�ساع الفجوة يف‬ ‫عالقتهم مع الكتاب‪ ،‬وغياب �أهمية القراءة يف نفو�سهم‪ .‬‬ ‫ويف ل�ق��اء م��ع �أح�م��د ج��اد اهلل �أح��د أ�ع���ض��اء «ن ��ادي الكتاب ‪ »96‬يف اجلامعة‬ ‫الها�شمية‪� ،‬شرح فيها فكرة و�أه��داف الفريق ال��ذي ت�أ�س�س يف ‪ ،2010-3-13‬وهم‬ ‫جمموعة من ال�شباب من خمتلف اجلامعات والتخ�ص�صات اجتمعوا على حب‬ ‫ال�ق��راءة والكتاب فقرروا �أن يرتجموا ه��ذا احل��ب عن طريق توعية جمتمعهم‬ ‫و�إفادته ون�شر كل جديد ومفيد بطرق ع�صرية جذابة‪ ،‬ويتفق �أع�ضاء الفريق‬ ‫فيما بينهم على ق��راءة كتاب معني ومناق�شته أ�م��ام كم من اجلمهور نهاية كل‬ ‫�شهر‪.‬‬

‫الشباب والعمل التطوعي‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أ�سماء اخلوالدة‬ ‫«ق�ي�م�ت��ك ب��احل �ي��اة ب �ق��در م��ا ت�ع�ط��ي ال ب �ق��در م��ا ت � أ�خ��ذ»‪،‬ك �ث�ي�را م��ا ُت�سمع‬ ‫ه��ذه الكلمات لكن كم من ه ��ؤالء ال ُكرث ذاق��وا ل��ذة العطاء �أو �شعروا بقيمتهم‬ ‫احل�ق�ي�ق�ي��ة م��ن خ�ل�ال م��ا ق��دم��وا م��ن أ�ع �م ��ال ت �ط��وع �ي��ة‪،‬وك��م م�ن�ه��م مت�ن��ى �أن‬ ‫ُي �غ �ن��ي ر� �ص �ي��ده ب��احل �ي��اة ب �ه �ك��ذا أ�ع� �م ��ال ل �ك��ن ح��ال��ت أ�� �س �ب��اب ع ��دة دون ذل��ك؟‬ ‫هديل دعمة نا�شطة �شبابية عملت يف ميادين تطوعية عدة ‪،‬روح البذل والعطاء‬ ‫ي�سريان يف عروقها‪،‬تقول يف حديثها لنا عن دور ال�شباب يف العمل التطوعي‪:‬‬ ‫«هو ال�شيء الذي �أعطى حلياتي معنى‪ ،‬واهلل»‪،‬م�ضيفة «دافعي للعمل التطوعي‬ ‫هو كرهي ال�شديد للظلم لإين بنزعج كتري من مواقف الإحتياج ورغبتي �إنو كل‬ ‫النا�س تعي�ش حياة كرمية‪ ،‬الأب مب�سوط والطفل بي�ضحك‪ ،‬ملا ب�شوف طفل يجي‬ ‫يبو�سك وبحكيلك �شكرا‪ ..‬يا اهلل!!!»‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ط �م��وح �ه��ا ك�ن��ا��ش�ط��ة ��ش�ب��اب�ي��ة ف �ت �ق��ول ‪« :‬ط �م��وح��ي أ�� �ص �ب��ح ن��ا��ش�ط��ة‬ ‫اجتماعية دولية يف ال��دول الفقرية و أ�ق �دّم �أق�صى ما �أملك لكل �شخ�ص بحاجة‬ ‫لفكرة‪،‬لكلمة‪،‬لأمل‪�،‬أو م�ساعدة نف�سي �أن أ�ك��ون �أمل لكل من فقده‪� ،‬أم�سح دمعة‬ ‫�أم‪�،‬أ�صنع ب�سمة طفل» وتتمنى هديل �أن يكون هناك دور �إعالمي وا�ضح يف ن�شر‬ ‫الثقافة التطوعية و�أن تتبنى اجلامعات هكذا �أعمال تطوعية‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ��س�م�ي��ة ف �ت�رى �أن �أه � ��م الأ�� �س� �ب ��اب ال �ت��ي حت� ��ول دون ان �خ��راط �ه��ا يف‬ ‫ال �ع �م��ل ال �ت �ط��وع��ي ه ��ي ��ض�ي��ق ال ��وق ��ت وع� ��دم ال ��دراي ��ة ب � أ�ه �م �ي��ة ال �ع �م��ل وع ��دم‬ ‫ال �ع �ل ��م ب ��اجل� �ه ��ات ال� �ت ��ي مي �ك �ن �ن��ا ال� �ت� �ط ��وع م� ��ن خ�ل�ال �ه ��ا ع �ل ��ى ح� ��د ق��ول �ه��ا‪.‬‬ ‫ويف م�ق��اب�ل��ة ال���س�ب�ي��ل م��ع إ�ح� ��دى ال�ف�ت�ي��ات ق��ال��ت‪« :‬م ��ن ح ��ويل مي�ن�ع��ون�ن��ي من‬ ‫الإنخراط يف �أي عمل غري حكومي �سواء �أكان تطوعي �أو غريه‪ ،‬فهم يح�سبون‬ ‫للجهات الأمنية �ألف ح�ساب‪،‬يخافون �أن ُت�سجل علي نقطة �أمنية �إذا انخرطت‬ ‫يف ه ��ذه الأع� �م ��ال‪ ،‬ح��اول��ت ج��اه��دة �أن أ�غ �ي�ر م��ن ف�ك��ره��م و�أزي � ��د م��ن وعيهم‬ ‫لكن ثقافة اخل��وف واجل�ه��ل م��ا زال��ت ت�سيطر على الكثري م��ن ع�ق��ول النا�س»‬ ‫وي��رى �أغ�ل��ب ال�شباب العاملني يف امل�ج��ال التطوعي �أن أ�ه��م ال�صعوبات التي‬ ‫تواجههم هي عدم تقدير املجتمع للعمل الذي يقومون به‪ ،‬وعدم وجود برامج‬ ‫تدريبية لتح�سني �أداء املتطوعني‪ ،‬ووج��ود معار�ضة يف بع�ض الأحيان من قِبل‬ ‫الأه��ل‪ .‬ويف نف�س الوقت يرى ه�ؤالء ال�شباب �أن هذا العمل يعود عليهم بفائدة‬ ‫�شخ�صية ناهيك ع��ن ال�ف��ائ��دة الأ�سا�سية امل��رج �وّة م �ن��ه‪�،‬إذ متكن ال�شخ�ص من‬ ‫امتالك خربة حياتية عن طريق الإحتكاك مبجتمعات خمتلفة وت�شكيل عالقات‬ ‫عامة‪،‬كما وتولد لدى الفرد الثقة بالنف�س و�أهم هذه الفوائد �شغل �أوقات الفراغ‬ ‫التي يعاين منها ال�شباب يف الوقت احلا�ضر‪.‬‬ ‫ال�شابّة «ف��داء» قالت يف حديثها لل�سبيل‪�« :‬أمتنى �أن تتم ا�ستثارة ال�شباب‬ ‫عن طريق الإع�لام بو�سائله املتنوعة (برامج التلفاز‪ ،‬كتب‪،‬جمالت‪ ،‬ال�صُ حُ ف‪،‬‬ ‫الإن�ترن��ت‪ ،) ... ،‬ورج��ال الدين‪ ،‬ودورات �شبابية من �ش�أنها التحفيز على هذه‬ ‫الأعمال»‪.‬‬

‫حممود خريي‬

‫حتية لل�شباب ال�صامد املنت�صر ال��ذي وق��ف �شاخماً يف‬ ‫م��واج�ه��ة ه��ذا ال �ع��دو‪ ،‬ي�ق��اوم ه��ذا الإج� ��رام ال�صهيوين بكل‬ ‫�صالبة وثبات راف�ضاً كل �صور اخلنوع والإذالل‪ ،‬حتية لكم‬ ‫أ�ي�ه��ا الأبــطال حتية �شبابية �أردن�ي��ة مليئة ب��روائ��ح الن�صــر‬ ‫واحلرية‪.‬‬ ‫ي��ا �شبــاب غــزة أ�ن�ت��م ال�ي��وم بكل �أطيافكم �سطرمت من‬ ‫ج��دي��د � �ص��ور ًة نا�صعة م��ن ��ص��ور ال�ب�ط��ول��ة وال �ف��داء‪ ،‬وان�ت��م‬ ‫تتحدون يف مواجهة االحتالل‪ ،‬ما �أروعكم يــا �شباب وانتم‬ ‫تقدمون ال�شهداء واجلرحى يف �سبيل احلرية واالنت�صار‪.‬‬ ‫ي��ا �شباب احل��ري��ة والأح� ��رار ان�ت��م تخو�ضون اليوم‬ ‫معركة الدفاع عن الأم��ة كل الأم��ة‪ ،‬ال�سرتداد هيبتها‬ ‫وكرامتها وعزتها‪ ،‬و�إن ب�سالتكم ومقاومتكم اليوم‬ ‫تر�سم لنا م�شهداً جديداً وتغريا للمعادلة ال�سيا�سية‬ ‫والع�سكرية برمتها‪.‬‬ ‫الثبات‪ ..‬الثبات يا �أهلنــا يف غــزة‪ ،‬حافظوا‬ ‫على مقاومتكم وعلى �أخوتكم ف إ�نــا واهلل نتعلم‬ ‫منكم �صورا من البطوالت التي فاقت على‬ ‫كل الت�صورات‪ ،‬ن�ستمد منكم �شيئا من العــزة‬ ‫وال�ك��رام��ة واحل��ري��ة ال�ت��ي �سلبت منا ومن‬ ‫�أمتنا �سنوات طويلة والتي بتنا نرى �شعاع‬ ‫و�صولها �إلينــا م�س�ألة وقت‪.‬‬ ‫واخل ��زي ل�شباب ال�صهاينة الذين‬ ‫يختبئون يف امل�لاج��ئ ومم��رات ال�صرف‬ ‫ال�صحي‪ ،‬هم �أج�بن من �أن يواجهوا‬ ‫أ�ط� �ف ��ال غ ��زة وج �ه��ا ل��وج��ه‪ ،‬وال �ع��ار‬ ‫ل �ل �ع �م�ل�اء ال� ��ذي� ��ن ب� ��اع� ��وا ار� �ض �ه��م‬ ‫وعر�ضهم وق�ضيتهم من �أجل دراهم‬ ‫معدودة‪.‬‬ ‫يا �شباب غ��زة ال�صامدة وال�ضفة‬ ‫الثائرة والقد�س ال�شاخمة الوفاء لكم‬ ‫وملقاومتكم ولن�ضالكم‪ ،‬العني ترقبكم‬ ‫وت��رق��ب ج�ه��ادك��م‪ ،‬والأم ��ة ت��راه��ن عليكم وعلى‬ ‫دحركم العدو‪ ،‬ف�أنتم ر أ����س احلربة يف الدفــاع‬ ‫عن ق�ضايا الأمة ومقد�ساتها وكرامتها‪.‬‬

‫تج‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ط‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ج‬ ‫ا‬ ‫مع‬ ‫ل‬ ‫ة‬ ‫إل‬ ‫ا‬ ‫ص‬ ‫أل‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ر‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫د‬ ‫نية‬ ‫ــالح‬ ‫ال‬ ‫�‬

‫سبيل ‪� -‬آ‬

‫يات ا‬ ‫لهواو�شة‬

‫م� � �ن� � �ذ‬ ‫�أن‬ ‫ا‬ ‫يف اان �ط �ل �ق حل� � �‬ ‫را‬ ‫ك‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�‬ ‫�ا‬ ‫لأردن مل �‬ ‫ب�ي ال�شع‬ ‫املف�سدين ب��ادحر��ارب �ة ال �ف �� �س��اد وحم��اك �بي ا لنظا م‬ ‫م �ة‬ ‫ال�ش‬ ‫ال�وط�ن بت�شكيل التباب العا�شقون لرتاب �إ‪�..‬صالحا �شام‬ ‫ال‬ ‫كا‬ ‫م‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫للمطالبة ب��الإ��ص�لا جمعات الإ�صالحية � وكانت الر�ؤية ‪�”:‬إ�صالم�ن اجل�ذور‬ ‫حا‬ ‫و منها‬ ‫حو‬ ‫شامال‬ ‫يف ك�ل حمافظة م�ن حم��ارب�ة الف�ساد وامل�ف���س� كامال ومن اجلذور‪ ،‬و لنظام �إ�صالحا‬ ‫‪:‬‬ ‫”‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫حما‬ ‫حما‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫�‬ ‫سري ة‬ ‫من �أق�صى اجلنوب �إىل �أ ظات اململكة �صادقة ن وحم��اك�م�ت�ه�م حم��ا ربة الف�ساد‬ ‫“‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫نا‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫ين‬ ‫�أنا‬ ‫م� � � �رورا ب ��ال �و� �س �ط امل �ف � ق�صى ال�شمال وال�ترب � وم�ستقله‪� ،‬إ�صالح النظا ك�م�ة علنية‬ ‫�‬ ‫شا‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫”‬ ‫ك‬ ‫انت‬ ‫وال�شباب املنا�ضل ‪ .‬ع �م ب��احل �ري �ة كبرية موي و�إع �ط��اء مرحلة الت م التعليمي‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫وامل ن قبل احلكومات‪ ،‬عليم �أهمية اجلا رة يف‬ ‫مل يقت�صر ا‬ ‫وامل �دن الأردن �ي �ة ب�لأمر على املحافظات و�أ�سح�سوبية يف اجل��ام�ع��ات‪ ،‬حماربة الف�ساد ب� ��الإ معة طالبت‬ ‫العلم وم �ن��ارات ال�ل ك��ان الب �د ملعاقل وفي �س التعليم كي ت�صبح هذه تو�ضيح قوانني ال � � � � � � �ص�ل �اح� ��ات‬ ‫لها موقفها وكل ث��ائ�ري�ن �أن يكون متييها من امل�ساواة جلميع فئا القوانني عادله واخل� � �داخ � � � �ل � � � �ي � � � �ة‬ ‫وال � �ف� ��ا�� � س � �دي � �ن متها �ضد الف�ساد �إىل مز‪� ،‬إ��ص�لاح التعليم ي�شم ت ال�شعب دون ووقفة ��ارج � � � �ي � � � �ة‪،‬‬ ‫التجمعات الإ�صالح � �ي � �ث ان �ط �ل �ق �ت تنمية اناهجه وتخ�ص�صاته وطل م�ن قوانينه «ال ل � � احتجاجية‬ ‫ج ��ام� �ع ��ات امل �م �ل �ك � حية يف خمتلف الأمنية لطالب �سيا�سيا وحزبيا ورائق تدري�سه‪ ،‬الأم � �ن � �يل � �ت � �دخ �ل�ات‬ ‫ع��ات �ق ال� �ط�ل�اب ا ة ل �ي �ك �ون ع�ل�ى فعاليات ع�ن اجل��ام�ع��ات»‪ .‬وق�د رفع القب�ضة ب � � �رف� � �ع � �ة» ط��ال �ب �ت‬ ‫وامل���س��ؤول�ي�ة الأع � حل �م �ل الأك �ب�ر واخل ��ار متنوعة على ال�صعيديك��ان للتجمع الأمنية ال� �ق� �ب� ��� �ض� �ة‬ ‫وه�م امل�ن��ارات التيظ �م ‪ ..‬ك�ي�ف ال بعدة فعاج � �ي ل�ل�ج��ام�ع�ة ح �ي �ث ق ��ان الداخلي حيث �أ��ص�عن الطالب‬ ‫وبفهمهم وبع�شقه يحتذى بهم الطالبيةليات منها ما ك��ان يخ� م ال�ت�ج�م�ع ي�شتكون م ب�ح الطالب‬ ‫وك��ان للجامعة الأم للوطن ‪ ..‬على �أكتاف التعليمية كم�سرية “كفص الق�ضايا وامل�ل�اح� �ق � ن امل�ضايقات‬ ‫الأردنية) ن�صيبا م (اجلامعة التعليم ا الطالب”‪ :‬حيث طالبوا ى هموما داخ � � � � � � � �ل ا �ات الأم �ن �ي �ة‬ ‫وا‬ ‫جلامعي معتربينه حقا لكلمبجانية وم� � ��� � �س �ي �رةجل� � ��ام � � �ع � � �ة‪،‬‬ ‫ك �ب ي�را يف حم ��ارب� �ةف�ارا وحظا �أر‬ ‫د‬ ‫ين‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�ا‬ ‫د‬ ‫«‬ ‫وا‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫وال� �ت� �ن� �دي� �د ب��ال �ن � �ف �� �س��اد اجلامعات م �ت�ع�دي�ل � �ش �روط ال �ق � واطن ن� �ح� �م� �ي� �ه ط� � � � � �ن ال‬ ‫ي�ن�ت�ه�ج�ة ال �ن� ظ��امه �ج ال � �ذي «الل�اءات الثعتربينها غري عادلة‪ ،‬و ا ب �ول يف ال� �ع� �ي� ��� �ش ف � �يال ن �� �س �ت �ح �ق‬ ‫الأمنية يف البالد ‪ .‬وال �ق �وى و “ال للف�ساد الث”‪“ :‬ال للعنف الط عت�صام ب� ��إ�� �ص�ل�اح ال �ن � �ه» ط��ال �ب �ت‬ ‫اجلامعية”‪ .‬الإداري” و “ال لرفع الالبي” واح�ت�رام احل� �ظ��ام �أي �� �ض��ا‬ ‫ففي يوم ال‬ ‫من �أكتوبر لعام ‪�1‬س‪1‬ابع ع�شر ق�ضايا الإن�سانومنها ما كان �إن�سانيا ي ر�سوم واع� �ت� ��� �ص ��ام “ري��ات العامة‬ ‫ط�لاب اجلامعة ا ‪ 20‬قرر خارج �أ�سوارها ية ��س�واء داخ �ل اجل��ام�ع�خ�ص م��ا بن�ضام” ج ابن الأردن‬ ‫�أن ي�ق�ول�وا كلمتهلأردن�ي�ة ال�شعب ال�سوريومنها‪”:‬م�سرية ت�ضامنيةة �أو االع � � �ت � � �داءات ال� ���اء ردا على‬ ‫خ�ل�ال �إط �ل �اق “ م من على �أرواح �شهدا” و”م�سرية و�صالة الغا مع ل � �ه� ��ا �أح � � � � � � �رار ال�ت� �ي ت�ع�ر��ض‬ ‫طلبة اجلامعة الأ جتمع غفري من الطلبة ء �سوريا �شارك فيها ج ئب و م� ��� �س�ي�رة “ال �ط� �ف� �ي� �ل� �ة ‪.‬‬ ‫للإ�صالح” ردنية �أجمد قور�شة و�أ� وكان الفتا ح�ضور الدكتمع وال �ق �م �ع ال�سيا�س لل�اع �ت �ق��ال‬ ‫طالبي �شبابي م�جت� م � ٌع �سوريا” و” اعت� ساتذة �آخرين ودعائهم لأهور رف � �� � �ض ��ا الع � �ت � �ق� ��ا ي” ج ��اءت‬ ‫هدفه ككل احلراستقل تنديدا ملا يجري ملصام عند هيئة الأمم املتح ل وق�م�ع�ه�م ال���س�ي��ا��س�ل الأح � � � � �رار‬ ‫يف الأردن �إ�� �ص�ل� كات ال �� �ش ��أن ال���س�ي��ا��س�ي �سلمي بورما ‪».‬ولقد كاندة على �إثرها حتويل ثي وال �ت �ي مت‬ ‫اح الطاغي على فعالياالإ� �صل�اح �ي ه �و ال���ش��أن للجنة الق�ضايا الط الثة طالب‬ ‫ع �دة ف�ع��ال�ي��ات مب��ا ي�ت التجمع حيث قامت ق� �رار ال�ف���ص�ل ب�ح�ق�هالبية و�صدور‬ ‫خ���ص الإ� �ص ل�اح داخ �ل ق� �رار رف �ع ال� دع �م ع �ن�م وردا على‬ ‫وخ � � � ��ارج اجل ��ام� �ع� �ة الأخ�ي� ر ‪� � ..‬ش��ارك ال�ت� امل�ح�روق��ات‬ ‫امل�سريات واالعت�صام الت ج�م�ع بكافة‬ ‫احلراكات ال�شبابية وال ي دعت �إليها‬ ‫�إثرها مت اعتقال ثالثة �شعبية وعلى‬ ‫ويذكر �أن التج طالب‪.‬‬ ‫مع د‬ ‫اع ��ام ع� ن ال� � �دوام ي� �وم الأعا �إىل �إ�ضراب‬ ‫واحتجاجا على رف �ع �أ��س�ع��اح � �د امل��ا��ض�ي‬ ‫ا لتي �ست�ؤثر ب�شكل مبا�شر ر املحروقات‬ ‫للإجلامعي‪ ،‬جتمع طلبة اجلا على الطالب‬ ‫وال �صالح �شباب �أرادوا معة الأردنية‬ ‫فا‬ ‫حماربة الف�ساد‬ ‫ما عان�سدين ‪ ..‬قدم‬ ‫وا‬ ‫ما‬ ‫ق‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫وا‬ ‫وا‬ ‫امل�شوا ‪ ..‬وال زال�وا م�صري ‪ ..‬وعانوا‬ ‫امل�راق� ر‪ ،‬مل يه ّد من عزمهم ان على تكملة‬ ‫عزمه ب��ات وامل�لاح�ق��ات الأم�ن�ي� لتخويف وال‬ ‫م و�إ�صرارهم فدا ًء للوطنة‪ ،‬ب�ل زاد من‬ ‫الأغلى‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫‪15‬‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫فليسقط‬ ‫اإلخوان‪..‬‬ ‫وماذا بعد؟‬

‫يف غمرة االحتجاجات ال�شعبية الوا�سعة التي �شهدتها‬ ‫حم��اف�ظ��ات وم��دن اململكة م � ؤ�خ��را؛ احتجاجا على ق��رار رفع‬ ‫الدعم عن املحروقات‪ ،‬وارتفاع �أ�سعارها ما بني ‪� %20‬إىل ‪،%55‬‬ ‫ف��وج��ئ ال���ش��ارع الأردين ب�ل��ون �آخ��ر م��ن االح�ت�ج��اج��ات‪ ،‬متثلت‬ ‫باالعت�صام الذي �أقامته «فعاليات �شعبية وحراكات وطنية من‬ ‫خمتلف �شيوخ ووج�ه��اء املحافظات بعد �صالة ع�صر اجلمعة‬ ‫الفائت حتت �شعار «وقفة غ�ضب» �أمام مقري جماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني وجبهة العمل الإ�سالمي يف منطقة العبديل»‪.‬‬ ‫م��ن ��ض�م��ن ال �� �ش �ع��ارات ال �ت��ي رف�ع�ه��ا امل �ت �ظ��اه��رون يف تلك‬ ‫الفعالية‪� ،‬شعار «ال�شعب يريد �إ�سقاط االخوان»‪ ،‬كما مت مهاجمة‬ ‫رموز وقيادات اخوانية ك�أمني عام حزب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫ال�شيخ حمزة من�صور‪ ،‬ونائب املراقب العام زكي بني ار�شيد‪ ،‬من‬ ‫الوا�ضح �أن تلك الفعالية االحتجاجية ج��اءت يف �سياق حملة‬ ‫جتيي�ش غري م�سبوقة تقوم عليها و�سائل �إعالم حملية وكتاب‬ ‫�صحفيون �ضد ا إلخ��وان امل�سلمني‪ ،‬ي��راد منها ال�ضغط عليهم‬ ‫لتخفيف وت�ي�رة اح�ت�ج��اج��ات�ه��م‪ ،‬ويف ال��وق��ت نف�سه حتميلهم‬ ‫م�س�ؤولية �أعمال العنف وال�شغب التي قام بها يف الآونة الأخرية‬ ‫جمهولون يف مدن وحمافظات �أردنية خمتلفة‪.‬‬ ‫حينما ت�خ��رج م�سرية‪ ،‬وينظم اعت�صام ل�ق��وى وفعاليات‬ ‫وطنية كما و�صفتها العديد من و�سائل الإعالم املحلية‪ ،‬ويكون‬ ‫�شعارها ال�ب��ارز والرئي�سي «ال�شعب يريد إ���س�ق��اط ا إلخ ��وان»‪،‬‬ ‫ف ��إن م��ا ي�ج��ول يف نف�س امل��راق��ب وامل�ت��اب��ع للحراكات ال�شعبية‬

‫والوطنية‪� ،‬أ�سئلة عري�ضة تتطلب من �أولئك املنظمني �إجابات‬ ‫وا�ضحة ومبا�شرة‪� :‬أنتم تطالبون ب�سقوط الإخ��وان‪ ،‬فعن �أي‬ ‫�شيء تريدون �إ�سقاطهم؟ وما هي الأفعال القبيحة وال�شنيعة‬ ‫التي اقرتفها الإخوان حتى تقومون مبطالبتكم تلك؟ حينما‬ ‫تهاجمون رموز وقيادات �إخوانية وتطالبون مبحا�سبتهم فهل‬ ‫لديكم �أدلة وبينات تثبت �صدق اتهاماتكم لهم؟‬ ‫«ال�شعب ي��ري��د �إ��س�ق��اط الإخ� ��وان» �شعار ملتب�س وم��راوغ‬ ‫وخ��ادع‪ ،‬ومن و�ضعه يريد �أن يحرف البو�صلة‪ ،‬وي��روم ت�ضليل‬ ‫ال��وع��ي اجل �م��اه�يري‪ ،‬وي���س�ع��ى ل���ص��رف ان�ت�ب��اه امل��واط �ن�ين عن‬ ‫م��واق��ع ال�ف���س��اد وال�ف��ا��س��دي��ن �إىل ج �ه��ات أ�خ� ��ذت ع�ل��ى نف�سها‬ ‫حماربة الف�ساد‪ ،‬وجندت �أنف�سها وقياداتها وكوادرها للمطالبة‬ ‫مبحاكمة الفا�سدين‪ ،‬ا إلخ��وان امل�سلمون جماعة لها ح�ضورها‬ ‫يف ال���ش��ارع الأردين‪ ،‬وه��ي م��ع ذراع �ه��ا ال�سيا�سي ح��زب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي‪� ،‬أكرب قوة منظمة فاعلة يف احلراك ال�شعبي‬ ‫وال��وط �ن��ي م�ن��ذ ب��داي��ات��ه ول�غ��اي��ة الآن‪ ،‬وي�شهد ك��ل امل��راق�ب�ين‬ ‫واملعنيني حتى امل�س�ؤولني وعلى ر�أ�سهم رئي�س ال ��وزراء ب�أنها‬ ‫جماعة را��ش��دة تنتهج نهج ال�سلمية والقانونية يف ن�شاطاتها‬ ‫وفعالياتها االحتجاجية املتعددة واملتوا�صلة‪.‬‬ ‫حينما ي�ط��ال��ب �أول �ئ��ك امل �ت �ظ��اه��رون ب��إ��س�ق��اط الإخ� ��وان‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬فهل يعون متاما م�ضامني ودالالت �شعارهم ذاك؟‬ ‫فالإخوان امل�سلمون قوة جماهريية لي�ست �صاحبة قرار‪ ،‬ولي�س‬ ‫لهم يد يف �صنع ال�سيا�سات الر�سمية واحلكومية‪ ،‬فجل دورهم‬

‫هو املعار�ضة الواعية والرا�شدة‪ ،‬ونقد ال�سيا�سات والتوجهات‬ ‫احلكومية �ضمن �آليات د�ستورية وقانونية‪ ،‬هل ت�ساءل من �صاغ‬ ‫ذاك ال�شعار وخطه بيمينه‪ :‬هل �إذا �سقط الإخ��وان امل�سلمون‬ ‫وتفرقت جماعتهم �شذر مذر‪ ،‬وذهبت قوتهم وت�شتت �شملهم‪،‬‬ ‫ي �ك��ون ب��ذل��ك ح��ل م���ش��اك��ل الأردن ال���س�ي��ا��س�ي��ة واالق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫واالجتماعية؟ هل الإخ��وان هم املعوق يف وج��ه حتقيق نه�ضة‬ ‫الأردن و�صالح �أح��وال��ه‪ ،‬وب�سقوط ا إلخ��وان تتحقق النه�ضة‪،‬‬ ‫ويتم �إجناز الإ�صالح املن�شود؟!‬ ‫هل �سقوط ا إلخ��وان يعني يف وعي �أولئك املتظاهرين �أن‬ ‫املواطنني الذين �أ�صابتهم ق��رارات رفع الدعم عن املحروقات‬ ‫يف م�ق��ات�ل�ه��م‪�� ،‬س�ي�خ��رج��ون م��ن حم�ن�ت�ه��م و�أزم �ت �ه��م اخل��ان�ق��ة‬ ‫تلك مبجرد �سقوط الإخ ��وان‪ ،‬فلذلك يلحون باملطالبة به؟‬ ‫وه��ل �سائر املظاهر االحتجاجية الغا�ضبة وال�ساخطة على‬ ‫تلك ال�ق��رارات �صنعها الإخ ��وان وحملوا النا�س عليها حمال‪،‬‬ ‫فب�سقوطهم تتبدد ك��ل تلك امل�ظ��اه��ر وامل���ش��اع��ر االحتجاجية‬ ‫الراف�ضة تلك القرارات؟‬ ‫حينما يطالب ا إلخ� ��وان ب��الإ� �ص�لاح‪ ،‬ويتم�سكون ب�شعار‬ ‫«ال�شعب يريد �إ�صالح النظام»‪ ،‬ف�إنهم مبطالباتهم تلك يريدون‬ ‫اخلري وال�صالح جلميع �أبناء الوطن‪ ،‬مبا فيهم من يرفعون‬ ‫راي ��ات ال ��والء واالن �ت �م��اء‪ ،‬ومب��ا فيهم ق ��وات اجل�ي����ش وا ألم ��ن‬ ‫والدرك واملخابرات‪ ،‬فال�صالح حينما يتحقق ف�إن خرياته تعم‬ ‫املواطنني جميعا‪ ،‬كما �أن قرارات رفع الأ�سعار ال ت�ستثني �أحدا‬

‫كاظم عاي�ش‬

‫قوائم الخالدين‪ ..‬يف‬ ‫غزة النصيب األوفى‬ ‫يف عا�شوراء ا�ست�شهد �سيد �شباب اجلنة‬ ‫احل���س�ين ب��ن ع �ل��ي‪ ،‬وه ��و اي���ض��ا اب ��ن فاطمة‬ ‫ال��زه��راء ب�ن��ت احل�ب�ي��ب ال�ن�ب��ي �سيد ول��د �آدم‬ ‫عليه �أف�ضل ال�صالة وال�سالم‪ .‬ومتر عا�شوراء‬ ‫ه��ذا ال �ع��ام ون �ح��ن ن ��ودع ك��وك�ب��ة ج��دي��دة من‬ ‫�شهداء فل�سطني من القطاع االب��ي ال�صامد‬ ‫على ر�أ�سهم القائد الق�سامي البطل �أحمد‬ ‫اجلعربي‪ ،‬ذلك الذي علم ال�صهاينة درو�سا يف‬ ‫ال�صالبة والتفوق االمني على كل ما تو�صلوا‬ ‫ال �ي��ه م��ن و��س��ائ�ل�ه��م‪ ،‬ول �ق��د و� �ض��ع اجل�ع�بري‬ ‫ح�م��ا���س ن��دا لل�صهاينة يف زم��ن ت �خ��اذل فيه‬ ‫زعماء ودول وا�ست�سلمت امامها قوى كبرية‪،‬‬ ‫ول�ك��ن امل�ق��اوم��ة اال��س�لام�ي��ة يف فل�سطني مل‬ ‫ت�ست�سلم‪ ،‬و�سطرت يف �سفر اجلهاد �سطورا من‬ ‫نور‪� ،‬ستبقى معامل بارزة يف م�سرية املجاهدين‬ ‫واملقاتلني يف �سبيل احلق واحلرية‪.‬‬ ‫ال تكاد متر اي��ام �أو ا�سابيع �أو �شهور اال‬ ‫وت���ش�ير مفكرتها اىل أ�ح� ��داث ب�ط��ول��ة لهذه‬ ‫االم��ة العظيمة‪� ،‬سطرها اب�ط��ال عظام على‬ ‫خطى خالد بن الوليد وابي عبيدة و�شرحبيل‬ ‫وزيد وجعفر وابن رواح��ة‪ ،‬ثم قطز وبيرب�س‬ ‫و�صالح الدين االيوبي ومن كان معه‪ ،‬وت�ستمر‬ ‫م��ع حم�م��د ال �ف��احت وم��ن ج��اء ب �ع��ده‪ ،‬م�سرية‬ ‫بطولة وملحمة ج�ه��اد‪� ،‬سطرها جم��اه��دون‬ ‫عظام كالق�سام واحل�سيني وحجازي وجمجوم‬ ‫وعطا ال��زي��ر وعبد ال�ق��ادر احل�سيني واحل��اج‬ ‫ام�ين‪ ،‬وع��دد كبري من املجاهدين واملقاتلني‬ ‫اال��ش��داء م��ن ال�شعب العربي والفل�سطيني‪،‬‬ ‫وم��ن ال �ق��ادة ال ��ذي �سجلهم ال �ت��اري��خ مب��داد‬ ‫م ��ن االح �م ��ر ال �ق ��اين ي�ح�ي��ى ع �ي��ا���ش وع �م��اد‬ ‫ع�ق��ل وا��س�م��اع�ي��ل اب��و �شنب وع�ب��د اهلل ع��زام‬ ‫واحمد يا�سني والرنتي�سي و�صيام وابو هنود‬ ‫وال�سركجي واجلمالني ونزار ريان وال�شهيدة‬ ‫الريا�شي‪ ،‬وغريهم وغريهم ممن مروا على‬ ‫درب اجل�ه��اد وال�شهادة و�أق��ام��وا احلجة على‬ ‫من بعدهم‪ ،‬ومل يرتكوا ألح��د ع��ذرا للقعود‬ ‫�أو ال��رك��ون ول �ل��دع��ة‪ ،‬ت��اري��خ ح��اف��ل م��زدح��م‬ ‫بالبطوالت‪ ،‬مرتع بالدماء‪ ،‬غا�ص باال�شالء‪،‬‬ ‫م��دو بال�صيحات وال�صرخات‪ ،‬مثقل بالأنات‬ ‫والعذابات‪� ،‬إنه تاريخ مل يقر أ� جيدا من قبل‬ ‫الذين فرطوا بذلك كله وراحوا يلهثون وراء‬ ‫ال�سراب‪ ،‬وي�ستجدون �أعداءهم حلوال �سلمية‬ ‫ذليلة‪ ،‬متنا�سني كل هذه الت�ضحيات اجل�سام‬ ‫وال�ب�ط��والت ال��رائ�ع��ة‪ ،‬وال��دم��اء ال��زك�ي��ة التي‬ ‫رف�ض ا�صحابها �أن يعطوا الدنية‪� ،‬أو يهونوا‬ ‫يف طلب حقهم وال��دف��اع عنه والت�ضحية يف‬ ‫�سبيل اهلل وال��وط��ن وال �ع��زة‪ ،‬ورف����ض اخلنوع‬ ‫والذل‪.‬‬ ‫ال �� �ش �ه��داء واال��س�ت���ش�ه��ادي��ون ه��م ال��ذي��ن‬ ‫ح��اف�ظ��وا على املنهج وامل���س��ار ال�صحيح لهذا‬ ‫ال�صراع املرير مع عدو جمرم احرتف القتل‬ ‫واالغ�ت���ص��اب‪ ،‬كما اح�ترف امل��راوغ��ة والكذب‬ ‫ونق�ض العهود واملواثيق‪ ،‬عدو لئيم ال عهد له‬ ‫وال ذمة‪ ،‬ه��ؤالء االبطال الذين متر ذكراهم‬ ‫اليوم يف �سياق زمني خمتلف‪ ،‬وبيئة �سيا�سية‬ ‫ج ��دي ��دة‪ ،‬ب ��د أ�ن ��ا ن�ت�ن���س��م ف�ي�ه��ا ن���س��ائ��م ال�ع��زة‬ ‫واليقظة والنهو�ض لالمة بعد ط��ول غياب‬ ‫عن م�سرح البطوالت والعطاء الذي كانت هي‬ ‫فار�سته بال منازع‪ ،‬ه�ؤالء االبطال نحتاج اىل‬ ‫�إعادة قراءة �سفر بطوالتهم‪ ،‬وتق�صي تفا�صيل‬ ‫م�سريتهم‪ ،‬وال��وق��وف عند م�ع��امل طريقهم‬ ‫ال��ذي ع�م��دوه بالبذل والعطاء ال�لاحم��دود‪،‬‬ ‫وا��س�ت�ن�ب��اط نظريتهم يف امل �ق��اوم��ة واجل�ه��اد‬ ‫واال�صرار وعدم الرتاجع‪ ،‬واالقدام واجل�سارة‬ ‫وال �ت �ح��دي ال ��ذي ي�ل��زم�ن��ا ال �ي��وم لتحقيق ما‬ ‫عجز عنه امل�ت�خ��اذل��ون وامل�ف��رط��ون وا�صحاب‬ ‫النظريات املهزومة وامل�شوهة‪ ،‬الذين يزعمون‬ ‫�أن م ��ا ي �ق��وم��ون ب ��ه ه ��و ��س�ي��ا��س��ة وب �ط��والت‬ ‫�شعارها املفاو�ضات‪ ،‬ونتيجتها الوحيدة هي‬ ‫الهزائم والتنازالت‪.‬‬ ‫مت��ر ذك��رى ه� ��ؤالء ال���ش�ه��داء واالب �ط��ال‪،‬‬ ‫وما �أحوجنا اليها لتمر اليوم لن�ستلهم منها‬ ‫العزمية وا إلب��اء والبذل والعطاء والتم�سك‬ ‫ب��احل�ق��وق وع ��دم ال�ت�ف��ري��ط ف�ي�ه��ا‪ ،‬ولنحاكم‬ ‫ع�ل��ى م�ع��اي�يره��ا ك��ل اال� �ش �خ��ا���ص وال �ق �ي��ادات‬ ‫والزعامات التي تنكبت طريقهم‪ ،‬وفرطت يف‬ ‫ت�ضحياتهم ودمائهم‪ ،‬ولنحاكم كل املواقف‬ ‫واالت �ف��اق��ات ال�ت��ي �أ� �ض��اع��ت احل �ق��وق ومكنت‬ ‫لالعداء‪ ،‬و�ضللت االجيال وحرفت امل�سار‪.‬‬ ‫مت��ر ذك��راه��م ل�ن�ترح��م عليهم‪ ،‬ولندعو‬ ‫لهم ولأنف�سنا �أن نلحق بهم على درب اجلهاد‬ ‫والعطاء واالجن��از‪ ،‬و�أن يختم اهلل لنا خامتة‬ ‫كتلك التي نالوها وت�ب��و ؤ�ه��ا يف مقعد �صدق‬ ‫عند م��واله��م ب�صحبة النبيني وال�صديقني‬ ‫وال�شهداء وال�صاحلني وح�سن �أولئك رفيقا‪.‬‬

‫من املواطنني‪ ،‬وما ت�سببه من عناء وم�شقة حياتية ت�صيب �أبناء‬ ‫الوطن جميعا‪ ،‬با�ستثناء �أول�ئ��ك �أ�صحاب املاليني الذين لن‬ ‫يت�أثروا؛ جراء ذلك مبا ميلكونه من الرثوات الطائلة‪.‬‬ ‫م��ن ح��ق ا إلخ� ��وان ع�ل��ى الأردن �ي�ي�ن جميعا �أن ي�شكروهم‬ ‫ع�ل��ى ج�ه��وده��م واج �ت �ه��ادات �ه��م ال��دع��وي��ة وا إل� �ص�لاح �ي��ة‪ ،‬فهم‬ ‫يقدمون للمجتمع الأردين خدمات كبرية وجليلة‪ ،‬عرب فروع‬ ‫جمعية املركز الإ�سالمي املتواجدة يف كافة �أنحاء الأردن‪ ،‬وهم‬ ‫حري�صون على �إي�صال الدعم وامل�ساعدة �إىل من يقدرون على‬ ‫اي�صاله لأبناء املجتمع الأردين‪ ،‬ولي�س من امل��روءة وال�شهامة‪،‬‬ ‫الطعن يف �أعرا�ض وذمم القائمني على �أعمال اجلمعية ملجرد‬ ‫خ���ص��وم��ات ع��اب��رة‪ ،‬وك�ي��ل ال�ت�ه��م ل�ه��م ال ل���ش��يء �إال ألغ��را���ض‬ ‫الت�شفي والت�شهي‪ ،‬و�إال ف ��إن جمعية امل��رك��ز ا إل��س�لام��ي كانت‬ ‫بعهدة احلكومات املتعاقبة ل�سنوات عدة‪ ،‬ومت مراجعة ح�ساباتها‬ ‫ودفاترها ووثائقها‪ ،‬فلو ثبتت وقائع ف�ساد واختال�س‪ ،‬ملا ترددت‬ ‫ت�ل��ك احل �ك��وم��ات ع��ن ت�ق��دمي م��ن ثبتت بحقهم ت�ه��م الف�ساد‬ ‫للق�ضاء ول�سمع النا�س جميعهم بذلك‪.‬‬ ‫ليت ال��ذي��ن رف �ع��وا ذل��ك ال�شعار «ال�شعب ي��ري��د �إ�سقاط‬ ‫الإخوان» رجعوا �إىل �أنف�سهم يف حالة �صفاء ونقاء‪ ،‬ف�ساءلوها‪:‬‬ ‫يا ويحنا عن �أي �شيء نريد �أن ن�سقط الإخ��وان؟ وهل �إ�سقاط‬ ‫الإخ��وان �سيحل لنا م�شاكل البلد‪ ،‬و�سيفرج ك��روب املواطنني؟‬ ‫وليجيبوا �أنف�سهم ب�أنف�سهم ليكت�شفوا حقيقة ذل��ك ال�شعار‬ ‫في�سقطوه هم ب�أنف�سهم دون غريهم‪.‬‬

‫عبد الرحمن فرحانة‬

‫غزة إذ تنتصر على «تل أبيب» وتعزز دور القاهرة‬ ‫ال�صورة ال�سيا�سية للحرب‬ ‫فتح نتنياهو النار على غزة؛ لظنه �أنها الركن‬ ‫الأ� �ض �ع��ف امل �ح �ي��ط ب��ال �ك �ي��ان الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ب�ه��دف‬ ‫اال�ستطالع؛ الختبار متغريات «الربيع العربي»‪،‬‬ ‫ومن بينها القيادة امل�صرية اجلديدة‪ .‬فو�ضعت حرب‬ ‫غزة ا ألخ�يرة �ضغطاً هائ ً‬ ‫ال على الرئا�سة امل�صرية‬ ‫اجلديدة يف اختبار �صعب‪ ،‬يتطلب موازنات دقيقة‬ ‫بني مثلث غزة و»تل �أبيب» ووا�شنطن‪.‬‬ ‫ا� �س �ت �ج��اب ال��رئ �ي ����س م��ر� �س��ي ب �� �س��رع��ة ك �ب�يرة‬ ‫لالختبار الإ�سرائيلي؛ فقام ب�سل�سلة خطوات عاجلة‬ ‫لدعم قطاع غ��زة يف �أثناء احل��رب‪ ،‬ويف الوقت ذاته‬ ‫�أ�شرف على املعركة ال�سيا�سية بني املقاومة ودول��ة‬ ‫االحتالل‪ ،‬انحازت فيها القاهرة ن�سبياً �إىل �صالح‬ ‫املقاومة‪.‬‬ ‫وق ��د �أك� ��د ال���س�ف�ير امل �� �ص��ري ذل ��ك يف رام اهلل‬ ‫حينما قال‪ :‬ل�سنا و�سيطا‪ ،‬بل نقف يف �صف اجلانب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وه��ي ر��س��ال��ة التقطتها «ت��ل �أب �ي��ب»‬ ‫و�أدرك � ��ت م��رام�ي�ه��ا ج �ي��دا‪ ،‬ف��ال�ق��اه��رة اجل��دي��دة يف‬ ‫ط��ري�ق�ه��ا ل�ب�ن��اء دور م�ستقل يف امل�ن�ط�ق��ة‪ .‬وب��ذل��ك‬ ‫جنحت الرئا�سة امل�صرية‪ ،‬فبد ًال من �أن تنح�شر يف‬ ‫الزاوية كما �أراد نتنياهو‪ ،‬قلبت ال�صورة‪ ،‬وو�ضعت‬ ‫نتنياهو يف م�أزق حرج‪.‬‬ ‫يف م���ش�ه��د احل� � ��رب‪ ،‬ظ �ه��ر ال� � � ��دوران ال�ترك��ي‬ ‫والقطري م�ساندان القاهرة والطرف الفل�سطيني‬ ‫ع�ل��ى ح��د � �س��واء‪ ،‬وه ��ذه ال��زاوي��ة م��ن امل�شهد بعثت‬ ‫بر�سالة �أخ��رى �أ��ش��د خ�ط��ورة �إىل ال��دول��ة العربية‬ ‫تفيد ب�أن الإقليم بد�أت �صورته بالتغري كذلك‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أراد نتنياهو اخ�ت�ب��ار ح�م��ا���س يف موقعها‬ ‫اجل �غ��رايف اجل��دي��د ب�ع��د خ��روج�ه��ا م��ن ��س��وري��ا �إىل‬ ‫قطر‪ ،‬مب��ا تعنيه النقلة م��ن �أب�ع��اد �سيا�سية‪ ،‬ولكن‬ ‫احلركة �أظهرت �صالبة ع�سكرية و�سيا�سية عالية يف‬ ‫�أثناء احلرب‪ ،‬وبذلك قالت حما�س لنتياهو �إنها هي‬ ‫هي مل تتغري‪ ،‬وال �أثر ملوقعها اجلغرايف اجلديد يف‬ ‫�سلوكها ال�سيا�سي‪ ،‬وموقفها من املقاومة‪.‬‬ ‫خم��رج��ات احل��رب الأول�ي��ة كانت حت��دي�اً كبرياً‬ ‫ل�ن�ت�ن�ي��اه��و‪ ،‬وو� �ض �ع �ت��ه يف م � ��أزق خ �ط�ير ال �ع��واق��ب‪،‬‬ ‫فتداعيات احلرب جعلته �أم��ام مع�ضلتني �أحالهما‬

‫م��ر‪ :‬إ�م ��ا اخل �ن��وع ل�ل�م�ق��اوم��ة ب���ش��روط�ه��ا‪ ،‬وم��دي��ات‬ ‫�صواريخها التي �ضربت قلب «تل �أبيب» والقد�س؛‬ ‫وبالتايل تعري�ض هيبة الردع الإ�سرائيلية لالنك�سار‪،‬‬ ‫�أو االندفاع يف حملة برية خطرة التداعيات وامل�آالت‪.‬‬ ‫فاحلملة الربية على غزة عواقبها وخيمة قد‬ ‫تقلب احل��ال يف ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬فتهتز ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وينهار التن�سيق الأمني‪ ،‬م�ضافاً �إىل‬ ‫الفاتورة ح�سابات نتنياهو االنتخابية‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬قد جتر احلرب الربية القاهرة‬ ‫�إىل خيارات جريئة رمبا ت�ضر املعاهدة‪ .‬وت�أثريات‬ ‫�أخرى �أكرث خطراً تتعلق بتعجيل حتوالت املنطقة‬ ‫ل�غ�ير ��ص��ال��ح «ت ��ل أ�ب� �ي ��ب»‪ ،‬ويف ق�ل��ب ذل ��ك امل���س��ا���س‬ ‫باحلالة الأردنية؛ �إذ رمبا تتعر�ض القيادة الأردنية‬ ‫ل�ضغوط �شعبية فيما يخ�ص معاهدة وادي عربة‪،‬‬ ‫ع��و��ض�اً ع��ن ال �ت � أ�ث�يرات ال�سلبية يف امل�ل��ف ال�ن��ووي‬ ‫الإي ��راين‪ ،‬ويف مكانة «�إ��س��رائ�ي��ل» الدولية فيما لو‬ ‫ا�ستباحت قطاع غزة‪ ،‬كما جرى يف احلرب ال�سابقة‪.‬‬ ‫ويف املح�صلة‪ ،‬خ�ضع نتنياهو وانت�صرت املقاومة‬ ‫�سيا�سياً‪ ،‬وق��د �شاركت ع��دة ع��وام��ل يف حتقيق هذا‬ ‫االنت�صار ال�سيا�سي؛ منها‪� :‬صمود املقاومة وجر�أتها‬ ‫ب ��اخ�ت�راق اخل� �ط ��وط احل �م��ر ل �ق��واع��د اال� �ش �ت �ب��اك‬ ‫بو�صولها �إىل م��دن كبرية‪ ،‬مما �صعد من معادلة‬ ‫الرعب‪ ،‬لتقرتب من م�شارف معادلة الردع‪.‬‬ ‫و��س��اه��م يف االن�ت���ص��ار ت��وح��د الفل�سطينيني يف‬ ‫�شتى �أماكنهم‪ ،‬وق��وة احلا�ضنة ال�شعبية للمقاومة‬ ‫يف غزة التي مل تتزحزح برغم كثافة النريان وهول‬ ‫ال�صدمة الأوىل‪.‬‬ ‫وقد �شارك يف ذلك التغري الإقليمي الذي ك�شفت‬ ‫عنه احلرب‪ ،‬ومن �ضمنه التغري امل�صري الذي لقي‬ ‫دعماً �إقليمياً من قبل دول أ�خ��رى كرتكيا وقطر‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ت��ردد ال�ق��وى الغربية يف م�ساندة احلملة‬ ‫الربية الإ�سرائيلية؛ ب�سبب �إدراكها حجم التحوالت‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬وب�سبب ت�أثريات الأزمة االقت�صادية يف‬ ‫�أقطارها التي خف�ضت من خياراتها ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫م�آالت احلرب‬ ‫ترك العدوان الأخ�ير على غزة آ�ث��اراً كبرية يف‬ ‫ك��اف��ة ال�صعد املحلية والإقليمية وال��دول�ي��ة‪ ،‬فقد‬

‫أ�ع ��ادت احل��رب مل�صر مكانتها يف املنطقة وبلونها‬ ‫الإ�سالمي اجل��دي��د‪ ،‬وم��ا يحمل ذل��ك من ت�أثريات‬ ‫كبرية يف �صورة املنطقة املقبلة‪ ،‬وم��ا ي�ستتبع ذلك‬ ‫م��ن انعكا�سات على دور الإ�سالميني فيها بالأفق‬ ‫اال�سرتاتيجي‪.‬‬ ‫كما ه��زت اليحرب ميزان القوى ف اخلارطة‬ ‫ال�سيا�سية الفل�سطينية‪ ،‬ب�ترف�ي��ع دور ح�م��ا���س يف‬ ‫اخلارطة‪ ،‬وفتح الآفاق �أمامها لفر�ص جديدة على‬ ‫ال�صعيدين الإقليمي والدويل‪.‬‬ ‫ال��دور امل�صري م��دع��وم�اً م��ن ال�ترك��ي يف �أثناء‬ ‫احل ��رب ي��وج��ه ل�ت�غ�يرات أ���س��ا��س�ي��ة يف بنية املنطقة‬ ‫اجل�ي��وا��س�ترات�ي�ج�ي��ة‪ ،‬ويف أ�ح �ج��ام الأدوار ل�ل��دول‬ ‫املركزية فيها‪ ،‬و أ�ظ �ه��رت التغريات ب��داي��ة انح�سار‬ ‫الدور الإيراين وغياب ال�سوري‪ ،‬وكذلك عودة الدور‬ ‫اخلليجي �إىل ج�م��وده ال��ذي ب��رز يف أ�ث �ن��اء الربيع‬ ‫العربي ا�ستثناء‪ ،‬ما عدا دولة قطر‪.‬‬ ‫ت�ف��اه�م��ات ال�ت�ه��دئ��ة دل ��ت ع�ل��ى ت��راج��ع مكانة‬ ‫«�إ�سرائيل» يف املنطقة‪ ،‬وتغري مواقف الدول املركزية‬ ‫فيها جتاه «تل �أبيب» كم�صر وتركيا‪ .‬وعززت �صورة‬ ‫عودة الدولة العربية للدفاع عن وجودها‪ ،‬بد ًال من‬ ‫البحث عن دور يف املنطقة كما حدث عقب �أو�سلو‪.‬‬ ‫و�أبرزت خمرجات احلرب زيادة انح�سار النفوذ‬ ‫ا ألم��ري �ك��ي‪ ،‬ف�ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن �أن وا��ش�ن�ط��ن كانت‬ ‫تقود التحركات من اخللف عرب م�صر وتركيا‪� ،‬إال‬ ‫�أن نهاية املواجهة مل تكن ل�صاحلها‪ ،‬وال ل�صالح‬ ‫«�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫وق ��د ��ص�ع��دت احل ��رب خ �ي��ار ال�ت���س��وي��ة وع ��ززت‬ ‫م�ب�ررات إ�ث �م��اره‪ ،‬بينما ت��راج��ع خ�ي��ار الت�سوية‪� ،‬إذ‬ ‫�أثبتت املواجهة ا ألخ�ي�رة �أن �صاروخاً واح��داً �أكرث‬ ‫ت�أثرياً من مائة جولة تفاو�ض‪.‬‬ ‫وف���ص��ل امل �ق��ال‪ ،‬ف���ص��واري��خ امل�ق��اوم��ة الب�سيطة‬ ‫�� �ض ��رب ��ت ال � �� � �ص� ��ورة ال ��ذه� �ن� �ي ��ة ال �ن �م �ط �ي��ة ل �ل �ق��وة‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬كما �أنها زادت من �سرعة التحوالت‬ ‫اجل��اري��ة فيها‪ ،‬ول�ك��ن التفاعالت اجل��اري��ة تفر�ض‬ ‫على الرابحني يف اجلولة احلالية لتكثيف جهودهم‬ ‫لتعظيم النتائج املح�صلة �إىل مكا�سب ا�سرتاتيجية‬ ‫ثابتة‪.‬‬

‫حممود الداوود‬

‫اضاءة‬

‫أسعار املشتقات النفطية وخيارات ما زالت ممكنة‬ ‫أ� َما وقد م�ضى م�سل�سل رفع �أ�سعار امل�شتقات النفطية‬ ‫يف طريقه وما زال مي�ضي جارفا معه رواتب املواطنني‪،‬‬ ‫وينال من جيوبهم املثقوبة �أ�صال‪ ،‬خا�صة �أن احلكومة‬ ‫مل تلتفت �أب ��دا �إىل ك��ل الن�صائح ومل ت� أ�خ��ذ ب ��أي ر�أي‪،‬‬ ‫ومل تعتمد �أي بديل‪ ،‬ومب��ا �أن �أي ق��رار لن يجدي الآن‬ ‫نفعا يف ظ��ل غ�ي��اب جمل�س ل�ل�ن��واب ال ��ذي ه��و ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية ل�سن �أي قانون جديد‪ ،‬ومبا �أن احلكومة ال‬ ‫متلك �صالحية لإ�صدار قوانني م�ؤقتة‪ ،‬ف�إنه ال بد من �أن‬ ‫توجه املعار�ضة والقوى ال�شعبية ‪-‬ح�سب ر�أيي‪� -‬ضغطها‬ ‫يف اجت ��اه�ي�ن‪ ،‬خ��ا��ص��ة م��ع اح �ت �م��ال و� �ص��ول امل���س��اع��دات‬ ‫اخلليجية قبل نهاية هذا العام‪:‬‬ ‫االجتاه الأول‪ :‬حماولة ال�ضغط باجتاه العودة عن‬ ‫القرار �أو جتميده‪ ،‬وهذا يعني عودة الأحوال �إىل ما كانت‬ ‫عليه‪ ،‬وع��ودة اال�ستقرار االجتماعي نوعا ما عن حالة‬ ‫الغليان التي ا�أعتقد �أنها مل تنته بعد‪ ،‬بل �إن خفتت قليال‬ ‫�إال �إنها زادت احتقانا يف النفو�س‪ ،‬قد تنفجر ب�شكل �أعنف‬ ‫مع بدء ظهور �أثر هذا االرتفاع يف ال�سلع الأخرى رويدا‬

‫روي ��دا‪ ،‬ولأن احل�ك��وم��ة ل��ن ت�تراج��ع ع��ن ال �ق��رار ح�سب‬ ‫ت�صريحاتها ال�صريحة وامل ��ؤك��دة‪ ،‬ف�إننا على ا ألق��ل ما‬ ‫زلنا نعتقد ب�إمكانية جتميد القرار حتى و�إن هي بد�أت‬ ‫فعال ب�صرف البدل النقدي‪ ،‬فطاملا هي وزعت ال�صرف‬ ‫على ثالث دفعات‪ ،‬فهذا يعني �أنها قادرة على تغيري �آلية‬ ‫ال�صرف �إن اتخذت قرار التجميد �إىل حني االنتهاء من‬ ‫االنتخابات؛ وبالتايل وج��ود جمل�س للنواب ق��د يتخذ‬ ‫قرارات �أخرى نحو �إيجاد بدائل وقوانني لإلغاء الهيئات‬ ‫امل�ستقلة‪� ،‬أو ت�شريع قوانني جديدة متكن احلكومة من‬ ‫�إيجاد البدائل عن رفع �أ�سعار امل�شتقات النفطية‪ ،‬وخالل‬ ‫فرتة الإعداد لالنتخابات‪.‬‬ ‫االجتاه الثاين‪ :‬وهو �أي�ضا ميكن القيام به‪ ،‬و�ضمن‬ ‫�صالحيات احلكومة‪ ،‬هو إ�ع��ادة النظر يف قيمة وحجم‬ ‫الزيادة التي طر�أت على �أ�سعار امل�شتقات النفطية‪.‬‬ ‫وعلى �سبيل املثال‪ ،‬ف�إن احلكومة قادرة على تخفيف‬ ‫�سعر ا�سطوانة الغاز بدال من ع�شرة دنانري لت�صبح �سبعة‬ ‫دن��ان�ير‪ ،‬وتخفيف �سعر ل�تر البنزين ‪ 90‬م��ن ‪ 800‬فل�س‬ ‫�إىل ‪ 750‬فل�سا وتعومي �سعر بنزين ‪� 95‬أو رفعه �إىل دينار‬ ‫ون�صف الدينار للرت‪ ،‬وباعتبار ه��ذا ال�ق��رار أ�خ��ف وط��أة‬ ‫من �إلغاء ق��رار الرفع �أو جتميده‪ ،‬ول��و م�ؤقتا �إىل حني‬

‫االنتهاء م��ن االنتخابات‪ ،‬لعل وع�سى �أن يقوم جمل�س‬ ‫ال �ن��واب ال �ق��ادم ‪-‬بغ�ض النظر ع��ن القناعة ال�شخ�صية‬ ‫ب�سالمة إ�ج��راءات�ه��ا ونزاهتها �أو ال‪ -‬ب��أن يتخذ املجل�س‬ ‫قرارات ب�إيجاد بدائل تخفف ال�ضغط عن املواطن العادي‬ ‫وفر�ض �أي �ضرائب على الأغنياء دون الفقراء‪ ،‬مع العلم‬ ‫�أننا يف زمن �أ�صبح فيه املجتمع فقريا ؛لأن خط الفقر‬ ‫بات ال يقل عن ‪ 800‬دينار‪.‬‬ ‫كما ميكن للحكومة �أن تعيد النظر يف بقيمة الدعم‬ ‫النقدي‪ ،‬فبعد �أن قالت �إن قيمة الدعم ‪ 140‬دينارا للفرد‬ ‫الواحد يف ال�سنة‪ ،‬تراجعت وقررت انه ‪ 70‬ديناراً للفرد‪،‬‬ ‫فيمكن للحكومة إ�ع ��ادة النظر يف قيمة ال��دع��م ورفعه‬ ‫�إىل ‪ 100‬دينار على الأقل للفرد؛ حتى ين�سجم مع واقع‬ ‫احلياة وغالء املعي�شة‪ ،‬وبهذا تكون احلكومة على الأقل‬ ‫حققت بع�ض املكا�سب‪ ،‬ويكون املواطن قد ا�سرتد بع�ضا‬ ‫مم��ا ك��ان يف جيبه اخل ��اوي م��ن الكثري م��ن امل�ستحقات‬ ‫�أ�صال‪.‬‬ ‫�أعتقد �أن الوقت مل يفت بعد لإقدام احلكومة على‬ ‫مثل هذه اخلطوات التي �ستكون خطوات ذكية؛ لتخفيف‬ ‫درجة االحتقان الذي يغلي يف نفو�س النا�س‪.‬‬ ‫‪m.aldawoud@assabeel.net‬‬

‫د‪.‬فايز �أبو �شمالة‬

‫الحسم يا مصر مقدمة النصر‬ ‫ال �أجد كثري فرق بني املناكفات التي يتعر�ض لها‬ ‫الرئي�س امل�صري حممد مر�سي حالياً‪ ،‬وبني ما تعر�ضت‬ ‫له حركة حما�س بعد فوزها يف االنتخابات الربملانية‬ ‫��س�ن��ة ‪ ،2006‬ح�ي�ن ��ش�ك�ل��ت �أول ح �ك��وم��ة فل�سطينية‬ ‫�إ�سالمية‪ ،‬يف ذلك الوقت �أ�صدر �أع��داء الدميقراطية‬ ‫أ�م��راً برتقي�ص حركة حما�س خم�سة بلدي‪ ،‬ويف ذلك‬ ‫الوقت رف��رف اخل��وف واجل��وع ب�أجنحته الب�شعة على‬ ‫ر�ؤو���س املواطنني‪ ،‬و�صار الوزير يف حكومة حما�س ال‬ ‫ميلك �صالحية نقل موظف يف وزارت��ه‪ ،‬وج��رى قطع‬ ‫امل�ساعدات الدولية‪ ،‬و�صار �صرف الرواتب هو املطلب‬ ‫الوحيد لأعداء الدميقراطية‪ ،‬و�صار تعميم االنفالت‬ ‫ا ألم� �ن ��ي ع �ل��ى ك��ل م �ف��ارق ال� �ط ��رق‪ ،‬ح �ت��ى � �ش��اب �شعر‬ ‫الطفولة على مدى عام ون�صف العام‪ ،‬حني ا�ضطرت‬ ‫ح��رك��ة ح�م��ا���س �إىل احل���س��م‪ ،‬وق�ط��ع داب ��ر الثنائية يف‬ ‫احلكم‪ ،‬ومن ثم ب�سط �سلطة وطنية واحدة على �أر�ض‬ ‫غزة املحررة من الوجود ال�صهيوين املبا�شر‪.‬‬ ‫ال �أج��د كثري ف��رق ب�ين حت��ال��ف أ�ع ��داء ال �ث��ورة يف‬ ‫م�صر ه��ذه ا ألي��ام‪ ،‬وب�ين حتالف �أع��داء الدميقراطية‬ ‫يف قطاع غزة يف ذلك الوقت‪ ،‬و�أزع��م �أن الأب الروحي‬

‫والراعي لطريف املناكفة يف م�صر اليوم‪ ،‬ويف قطاع غزة‬ ‫قبل احل�سم هو واح��د‪ ،‬و�أزع��م �أن م�صاحلهم واح��دة‪،‬‬ ‫و�أن معاهد البحوث والدرا�سات الأجنبية التي تقدم‬ ‫لهم اخلطط هي ذاتها‪ ،‬و�أزع��م �أن اجلهات الإعالمية‬ ‫والف�ضائيات ال�ت��ي جتمل قبائحهم ال تختلف‪ ،‬فهم‬ ‫بقايا ن�ظ��ام ح�سني م�ب��ارك‪ ،‬وه��م االم �ت��داد الطبيعي‬ ‫لأنظمة احلكم العربية التي �أهانت ا ألم��ة‪ ،‬وهم بقايا‬ ‫املرتزقة واملت�سلطني الذين م�صوا دم��اء م�صر‪ ،‬وهم‬ ‫اجلهات ال�سيادية الدولية التي بكت احل�سرة لفقدان‬ ‫النفوذ‪� ،‬إنهم التحالف غري املتجان�س الذي اجتمع على‬ ‫كراهية حكم الإ�سالميني‪ ،‬و�أدار الظهر للدميقراطية‪،‬‬ ‫وراح يجهد لعرقلة ك��ل خ�ط��وة ت�ه��دف �إىل االرت �ق��اء‬ ‫بالوطن‪.‬‬ ‫لو مل تقم غ��زة بح�سم ال��واق��ع املمزق بني ال��والء‬ ‫ل�سلطة الرئي�س والوالء ل�سلطة الربملان املنتخب‪ ،‬ولو‬ ‫مل تقم غ��زة باالنت�صار على النف�س ا ألم��ارة بال�سوء‪،‬‬ ‫و�إعالن �سلطة واحدة يف قطاع غزة‪ ،‬لو مل تقم بذلك‪،‬‬ ‫ملا ا�ستطاعت غزة �أن تنت�صر‪ ،‬و�أن تقذف ال�صواريخ على‬ ‫جتمع ال�صهاينة يف «تل �أبيب»‪ ،‬وجتمع الغا�صبني يف‬

‫«غو�ش عت�صيون» بالقرب من القد�س‪.‬‬ ‫ك��ان احل�سم ال��داخ�ل��ي يف ق�ط��اع غ��زة ه��و املقدمة‬ ‫حل���س��م امل� �ع ��ارك ال�ع���س�ك��ري��ة م ��ع ال �ع ��دو ال���ص�ه�ي��وين‬ ‫فيما بعد‪ ،‬وه��ذا ما يجب �أن تدركه القيادة امل�صرية‬ ‫اجلديدة‪ ،‬وهذا ما يجب ان تقوم فيه بال�سرعة املمكنة‪،‬‬ ‫على م�صر �أن حت�سم �أمرها‪ ،‬و�أال ترتك ال�شارع ممزقاً‬ ‫بني الوالء للثورة والوالء لأعداء الثورة‪ ،‬على القيادة‬ ‫امل���ص��ري��ة �أن ت�ق��ف م��ع م�صالح ا ألغ�ل�ب�ي��ة‪ ،‬و�أن يلتف‬ ‫اجلميع حول الرئي�س املنتخب دميقراطياً‪ ،‬و�أن متنحه‬ ‫الفر�صة الكاملة للنهو�ض بالبالد‪ ،‬و�أن تقطع دابر‬ ‫الفتنة بكل الطرق‪ ،‬مبا فيها ح�سم االنفالت بالقوة‪،‬‬ ‫ومل�صر يف جتربة غزة �أ�سوة ح�سنة‪.‬‬ ‫حتدثنا كتب التاريخ �أن النهو�ض امل�صري الذي‬ ‫حت�ق��ق يف زم��ن والي ��ة حم�م��د ع�ل��ي‪ ،‬م��ا ك��ان ليتحقق‬ ‫ل��و ظ��ل ره�ي�ن��ة مل���ص��ال��ح امل�م��ال�ي��ك‪ ،‬ال��ذي��ن ا�ست�سهلوا‬ ‫مناكفاته‪ ،‬وعرقلوا خطواته‪ ،‬وا�ست�ساغوا نهب البلد‪،‬‬ ‫و�أعاقوا تقدمه‪ ،‬حتى ا�ضطر �إىل احل�سم‪ ،‬وقتها �صار‬ ‫اجل�ي����ش امل �� �ص��ري م��ن أ�ق� ��وى ج�ي��و���ش ال �ع��امل‪ ،‬و��ص��ار‬ ‫االقت�صاد امل�صري من �أقوى اقت�صاديات العامل‪.‬‬

‫د‪�.‬إبراهيم الدعمة‬

‫واقع أليم ومنطق سقيم‬ ‫واقعنا االقت�صادي �أليم وهذا ال يختلف‬ ‫ع�ل�ي��ه اث� �ن ��ان‪ ،‬ل �ك��ن م�ن�ط��ق ع�ل�اج��ه ال ��ذي‬ ‫ن�سلكه �سقي ٌم �أي �� �ض �اً‪ ،‬وال مي�ك��ن �أن يكون‬ ‫�أف�ضل البدائل‪ ،‬بل هو �إدارة الظهر لكثري‬ ‫من العالجات الناجعة التي تداوي املر�ض‬ ‫وال تكتفي بعالج ال َع َر�ض‪ ،‬فما نواجهه من‬ ‫�صعوبات و�أزمات وعقبات حتتاج �إىل جراحة‬ ‫وا�ستئ�صالٍ للداء‪ ،‬وحكمة يف اختيار الدواء‪.‬‬ ‫م ��ن م �� �س �ل �م��ات ال ��ر�� �ش ��د وال �ع �ق�لان �ي��ة‬ ‫م��وازن��ة الإي��راد بالإنفاق كنقطة انطالق‪،‬‬ ‫و�إدارة الواقع بنظرة �آنية وم�ستقبلية معاً‪،‬‬ ‫فم�سرية احل�ي��اة م�ستمرة ولي�ست �ساكنة‪،‬‬ ‫وال تتوقف عند فرد �أو مكان �أو تاريخ‪ ،‬وما‬ ‫�سيجنيه الأبناء هو ما ينجزه ويبنيه الآباء‪،‬‬ ‫و�أم��ان��ة امل�س�ؤولية تقت�ضي ت��وري��ث الأب�ن��اء‬ ‫�أف�ضل ما ورثه الآباء عن الأجداد‪ ،‬فهل هذا‬ ‫ما هو كائن؟ اجلواب ال‪.‬‬ ‫ن�ح��ن دول ��ة غ�ن�ي��ة ب�ك��ل � �ش��يء‪ ،‬فبحمد‬ ‫اهلل لدينا ث��روة ب�شرية م� ؤ�ه�ل��ة حواالتها‬ ‫من اخلارج تزيد على ملياري دينار �سنوياً‪،‬‬ ‫ول��دي �ن��ا ث� ��روة ط�ب�ي�ع�ي��ة م �ت �ن��وع��ة‪ ،‬ول��دي�ن��ا‬ ‫�أ� �ص �ح ��اب ر�ؤو� � � ��س أ�م � � ��وال م ��ن امل��واط �ن�ين‬ ‫ودائ �ع �ه��م يف ال �ب �ن��وك امل�ح�ل�ي��ة ق��ري �ب��ة من‬ ‫ع���ش��ري��ن م �ل �ي��ار دي� �ن ��ار‪ ،‬يف امل �ق��اب��ل جت��دن��ا‬ ‫ب�لا ر�ؤي��ة واقعية ت�ستثمر م��ا يف اليد لغدٍ‬ ‫�أف���ض��ل‪ ،‬فمنذ منت�صف �سبعينيات القرن‬ ‫وج ُّله �إنفاق‬ ‫املا�ضي ننفق �أك�ثر من دخلنا‪ُ ،‬‬ ‫ت��ريف م�ستورد‪ ،‬مل نفكر يف م�ستقبل‪ ،‬ومل‬ ‫نح�سب لأي��ام ق��ادم��ات بحيث نتحرر فيها‬ ‫من امل�ساعدات والهبات واملنح التي ال تكون‬ ‫�إال ب�ث�م��ن‪ ،‬ع���ش��رات امل �ل �ي��ارات م��ن ح��واالت‬ ‫العاملني يف اخلارج انعك�ست �أبنية ومركبات‬ ‫و�سلع كمالية وترفية ُج ُّلها م�ستورد‪ ،‬فبد ًال‬ ‫م��ن حتويلها ال�ستثمار حقيقي يزيد من‬ ‫الدخل القومي احلقيقي‪ ،‬كانت عبارة عن‬ ‫ا��س�ت�ه�لاك ج��ار ب�لا ف��ائ��دة‪ ،‬و أ�م � ��و ٌر كثرية‬ ‫كلها تدلل على �أننا مل نكن يوماً جا ّدين يف‬ ‫تطوير اقت�صادنا وتنميته‪.‬‬ ‫والآن م��دي��ون�ي��ة مب �ل �ي��ارات ال��دن��ان�ير‪،‬‬ ‫وم��ؤ��س���س��ات خُ ��ْ��ص��خِ �� َ��ص��ت مل ن�ع��د منلكها‪،‬‬ ‫و�إي� � � � ��رادات خ��ارج �ي��ة ت��وق �ف��ت‪ ،‬وم �ع ��دالت‬ ‫ت�ضخم وبطالة يف ازدياد‪ ،‬يف املقابل فاتورة‬ ‫اخللويات تزيد على مليار �سنوياً‪ ،‬والتدخني‬ ‫�أك�ثر من ن�صفها‪ ،‬ونقول ما هي احللول!‬ ‫فكان حترير الأ�سعار خيار امل���س��ؤول‪ ،‬فهل‬ ‫هذا هو احلل املعقول؟!‬ ‫ط�ب�ع�اً ال؛ لأن االن �ع �ك��ا� �س��ات ال�سلبية‬ ‫على هذا العالج �سيتحمل غالبتها الفقراء‬ ‫وحمدودو الدخل‪ ،‬ولن يت�أثر بها الأغنياء‪،‬‬ ‫فه�ؤالء لديهم من ال�ثروات ما يجعل هذا‬ ‫القرار بالن�سبة لهم بال ت�أثري‪ ،‬لكن �صاحب‬ ‫الدخل الذي مل يتجاوز خط الفقر املطلق‬ ‫وهذا هو دخل �أكرث من ‪ %70‬من املواطنني‪-‬‬‫�سيعاين‪ ،‬فهو ال ميلك من الرثوة �أو الدخل‬ ‫ما يعو�ض انخفا�ض قدرته ال�شرائية‪ ،‬ولن‬ ‫ي�ج��د م��ا ي�ع��و���ض م �ع��دالت الت�ضخم التي‬ ‫�ستكون ككرة الثلج‪ ،‬والتي لن تتوقف عند‬ ‫رفع �أ�سعار املحروقات‪ ،‬فكل �سلعة �أو خدمة‬ ‫ت�ستخدمها �سريتفع �سعرها‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫ج�شع التجار وغريهم‪.‬‬ ‫ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن �أن ه ��ذا احل ��ل ع �ب��ارة عن‬ ‫ه ��روب ل ل��أم ��ام‪ ،‬ف �ب��د ًال م��ن م�ع��اجل��ة ه��ذه‬ ‫امل �� �ش��اك��ل ع�ل�اج �اً ن��اج �ع �اً‪ ،‬اخ�ت�رن ��ا أ�ب���س��ط‬ ‫احللول للهروب من امل�س�ؤولية‪ ،‬وب��د ًال من‬ ‫ا��س�ترداد امل��ال العام ال��ذي ُنهِب‪ ،‬وب��د ًال من‬ ‫�شد الأح��زم��ة على ال�ب�ط��ون م��ن ِق � َب��ل من‬ ‫ُي � ْف�َت�رَ ���ض �أن ي �ك��ون��وا ال� �ق ��دوة‪ ،‬وب� ��د ًال من‬ ‫م�ساهمة �أ� �ص �ح��اب امل�لاي�ين‪ ،‬ب��ل امل�ل�ي��ارات‬ ‫ال�ت��ي ال ُت � ْع � َرف م�صادرها يف احل��ل‪ ،‬وب��د ًال‬ ‫من خف�ض الإنفاق الرتيف امل�ستورد (العام‬ ‫واخل ��ا� ��ص)‪ ،‬وت �ق �ن�ين ا إلن� �ف ��اق ال �ع��ام على‬ ‫ج�ح��اف��ل امل��رك�ب��ات احل�ك��وم�ي��ة ال�ت��ي جت��وب‬ ‫� �ش��وارع �ن��ا � �ش �م��ا ًال وج �ن��وب �اً‪ ،‬وخ�ف����ض �سعة‬ ‫حمركاتها‪ ،‬بد ًال من ذلك كله �سطونا على‬ ‫جيب الفقري! فكيف ي�ستقيم هذا الأمر يف‬ ‫ذهن امل�س�ؤول؟!‬ ‫الوطنية واالنتماء ق� ٌ‬ ‫�ول بالل�سان‪ ،‬وال‬ ‫بد له مِ نْ عملٍ كربهان‪ ،‬ف�إن مل يرتافق مع‬ ‫القول العمل �سيبقى �أهزوجة ال تعني �شيئاً‬ ‫يف واق��ع الأم��ر‪ ،‬و�سيحا�سب عليها الإن�سان‬ ‫دنيا و�أخرى؛ لأنها �شهادة وم�شاركة وحماية‬ ‫للف�ساد و�أهله‪ ،‬وال�صدق يف �أن نن�صر �أنف�سنا‬ ‫و�أهلنا ووطنا يف رفع الظلم و�إحقاق احلق‬ ‫و�إقامة العدل‪ ،‬وبغري ذلك �سيبقى منطقنا‬ ‫�سقيماً‪ ،‬وعالجنا عقيماً‪ ،‬و�سنبقى ن��راوح‬ ‫بنف�س املكان‪ ،‬و�أرج��و �أن تثبت ا ألي��ام عك�س‬ ‫ذلك‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫درا�ســــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫اإلعالم الغربي والثورات العربية‪ ..‬يف فخ ضجيج اإلعالم‬ ‫وإغراءات الصور‬ ‫بيورن ت�سيمربي�ش‬

‫دقيقة ون�صف الدقيقة ال يتجاوزهما طول كل تقرير مُ�ص َّور يف ن�شرات الأخبار احلديثة‪ ،‬كما‬ ‫يف القناتني التلفزيونيتني الأملانيتني الأوىل والثانية يف برناجميهما الإخباريني اليوميني «تاغِ �س‬ ‫�شاو» و»هُ وِيتِه جورنال»‪ .‬خالل هاتني الدقيقة والن�صف دقيقة يحاول التقرير عر�ض الأح��داث‬ ‫العاملية للم�شاهدين القاطنني و�سط �أوروب��ا‪« .‬دقيقة ون�صف» هو �أي�ضاً عنوان عمل ف ّني للفنانة‬ ‫مونيكا هو َبر‪ ،‬ا�ستند عليه حمتوى الكتاب الذي يحمل عنوان «الأخبار والثورة املتلفزة» «‪News. The‬‬ ‫‪.”televised revolution‬‬ ‫ٌ‬ ‫عنوان يحمل يف طياته �شكاً وت�سا�ؤ ًال‪ ،‬فهل يكفي هذا الوقت لتغطية �أحد‬ ‫“دقيقة ون�صف”‬ ‫الأحداث العاملية بجدارة؟ ال‪ ،‬على الأرجح‪ .‬ومتاماً هذا االقت�ضاب يف الوقت هو املحور الذي يدور‬ ‫حوله الكتاب‪.‬‬ ‫َمن يرغب يف قراءة هذا الكتاب الفني فعليه‬ ‫�أن مينحه من وقته الكثري‪ ،‬لكن يف هذا الكتاب‬ ‫ال ي�ل�ق��ى ال �ق��ارئ ن �ق��داً ��ص��ري�ح�اً ��ض��د الإع �ل�ام‪،‬‬ ‫وبالأحرى توجد يف الكتاب جمموعة فنية ت�ضم‬ ‫‪� 53‬صورة من�سجمة املحتوى‪ ،‬من �إنتاج الفنانة‬ ‫مونيكا هوبر‪� ،‬إىل جانب مقتطفات من ن�صو�ص‪،‬‬ ‫كتبتها ال�صحافية املتخ�ص�صة بال�شرق الأو�سط‬ ‫�سوزانه َ‬ ‫في�شر‪ ،‬ويف الكتاب �أي�ضاً مقاالت �إ�ضافية‪،‬‬ ‫ك�ت�ب�ه��ا م ��دون ��ون ون��ا� �ش �ط��ون م ��ن دول ع��رب�ي��ة‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫وب �ه��ذا ال �� �ش �ك��ل‪ ،‬ي �ت �ن��اول ال �ك �ت��اب التغطية‬ ‫الإعالمية لالنتفا�ضات واحل��روب الأهلية التي‬ ‫اندلعت يف العامل العربي منذ كانون الثاين عام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫ُي َ�ش ِكّل كتاب “الأخبار والثورة املتلفزة” دعوة‬ ‫�إىل ع��دم االع�ت�م��اد على ال���ص��ور املتلفزة ب�شكل‬ ‫كبري‪ ،‬بل الإ�صغاء �أحياناً �إىل ما يكتبه املدونون‬ ‫واملرا�سلون يف املنطقة‪ ،2011 .‬امل�شمولة جميعاً‬ ‫حتت م�صطلح الربيع العربي‪ .‬املو�ضوع املركزي‬ ‫لهذا الكتاب ه��و التغطية الإع�لام�ي��ة املت�شابهة‬ ‫ل�ه��ذه الأح � ��داث‪ .‬و� �س��واء يف �صنعاء �أو درع ��ا �أو‬ ‫القاهرة �أو طرابل�س‪ ،‬تبدو الرموز والأ�شخا�ص‬ ‫والأح� � � ��داث غ��ام �� �ض � ًة أ�م � ��ام أ�ع �ُي� نُ�ل امل���ش��اه��دي��ن‬ ‫الغربيني‪ ،‬ل��درج� ٍة ي�صعب عليهم فيها التمييز‬ ‫ب�شكل دقيق‪.‬‬ ‫هذه العملية املفرت�ضة ت�ستن�سِ خها هو َبر يف‬ ‫�أعمالها الفنية‪ ،‬فقد قامت بالتقاط بع�ض ال�صور‬ ‫ال�ت��ي ُع � ِر� َ��ض��ت يف ن���ش��رات الأخ �ب��ار التلفزيونية‬ ‫الأوروب � �ي� ��ة‪ ،‬ث��م اخ� �ت ��ا َرت ب�ع����ض امل �ق��اط��ع منها‪،‬‬ ‫وط َب َعتْها على �أوراق خم�ص�صة للر�سم‪ ،‬ومن ث ّم‬ ‫ر�� َ�س�م��ت عليها‪ ،‬و َف�� َ��ص�لَ��ت بع�ض أ�ج ��زاء ال���ص��ورة‪،‬‬ ‫وحمت أ�ج��زا ًء أ�خ��رى‪ ،‬وبعد ذلك قامت بت�صوير‬ ‫َ‬ ‫النتيجة النهائية ملتقط ًة ال�صورة اخلتامية‪.‬‬ ‫بهمة عن الثورات‬ ‫�صورة ُم َ‬ ‫ويف ال�صورة النهائية تظهر ظالل لأ�شخا�ص‪،‬‬

‫ور�ؤو� ��س و�أ ْي ��دٍ وقب�ضات‪ ،‬و�سط حميط �ضبابي‬ ‫غري وا�ضح‪ ،‬مكان جمهول‪ ،‬و أ�ف��واه ت�صرخ‪ ،‬دون‬ ‫� ّأي �إ�شارة �إىل ما تقوله هذه الأف��واه‪ ،‬كما تظهر‬ ‫الفتات مكتوب عليها ّ‬ ‫بخط عربي ال ميكن قراءته‬ ‫ب��و� �ض��وح‪ ،‬وع �ي��ون ن���س��اء ت��ومِ ��ئ م��ن وراء ن�ق��اب‪،‬‬ ‫ومالمح ُمبهمة لإحدى ُبندقيات الكال�شنيكوف‪.‬‬ ‫ه��ذه ال���ص��ور تك�شِ ف النقي�ض ال�ت��ام ملفهوم‬ ‫�إي�صال احلقائق �إىل النا�س بو�ضوح‪ ،‬كما تك�شف‬ ‫عدم مراعاة � ّأي نوع من حقوق امل�شاهد يف طلب‬ ‫املعرفة �أو الأخبار املو َّثقة �أو احلقائق‪ ،‬فبد ًال من‬ ‫�صور الكامريات التلفزيونية الوا�ضحة والرباقة‬ ‫والعالية اجلودة‪ ،‬تبدو مالمح ال�صور يف الكتاب‬ ‫متال�شية‪ ،‬وال تقود امل�شاهد �إىل احلقيقة‪ ،‬بل �إىل‬ ‫مزيد من الغمو�ض‪.‬‬ ‫لكن ك�ت��اب “الأخبار وال �ث��ورة املتلفزة” ال‬ ‫ي �ت �خ � ّل��ى ع ��ن ال� �ق ��ارئ وال ي�ت�رك��ه ح ��ده يف ه��ذا‬ ‫ال�غ�م��و���ض‪ ،‬ب��ل ي �ق �رِن ال���ص��ور بن�صو�ص جم��ز�أة‬ ‫وم� �ب� �ع�ث�رة ك �� �ص��ور م��ون �ي �ك��ا ه ��وب ��ر‪ ،‬ل �ك��ن ه��ذه‬ ‫الن�صو�ص تبدو �أو�ضح بكثري‪.‬‬ ‫ه��ذه الن�صو�ص ت�ق��ود ق��ارءه��ا ع�بر مناطق‬ ‫ال �ث��ورات‪ ،‬وب�شكل ُم ��� َ�س� ٍّ�ل وخم�ت�� َ��ص��ر ت � أ�خ��ذ بيده‬ ‫عرب تون�س ومدينة درعا ال�سورية ودم�شق‪ ،‬ومن‬ ‫ثم �إىل لبنان‪ ،‬حيث ي�صف اللبناين رائ��د راف��ع‪،‬‬ ‫ان�ط�ب��اع��ات��ه ع��ن ال �ث ��ورة يف م���ص��ر‪ .‬وم ��ن امل�ث�ير‬ ‫لالهتمام �أن يلتقي القارئ هنا ب�أ�شخا�ص عاي�شوا‬ ‫الثورة على �شا�شات التلفاز فقط‪ ،‬متاماً مثل َمن‬ ‫يعي�شون يف �أوروب��ا‪ ،‬فالعامل العربي مثل الربيع‬ ‫العربي‪ ،‬لي�س ُكتل ًة متجان�سة‪.‬‬ ‫فقدان الثقة يف ال�صور التلفزيونية‬ ‫كما �أنّ الكلمات ال �ـ‪ 192‬ح��ول م��وت النا�شط‬ ‫ال�سلمي ال�سوري غياث مطر تحُ ِّرك امل�شاعر �أكرث‬ ‫من ال�صور الثالث‪ ،‬التي ت�شغل كامل ال�صفحات‬ ‫ال �ث�لاث ق�ب�ل�ه��ا‪ .‬ه ��ذا ال �ت � أ�ث�ير ب��ال���ض�ب��ط ه��و ما‬ ‫ي�سعى إ�ل�ي��ه كتاب “الأخبار وال �ث��ورة املتلفزة”‪،‬‬ ‫فبينما حت � ِّول ال�صور القارئ �إىل ُم�شاهِ د حائر‬

‫ك��ت��اب «الأخ���ب���ار وال��ث��ورة‬ ‫املتلفزة» دع��وة �إىل عدم‬ ‫االع���ت���م���اد ع��ل��ى ال�����ص��ور‬ ‫املتلفزة ب�شكل كبري وي�ؤكد‬ ‫ع��ل��ى ����ض���رورة الإ���ص��غ��اء‬ ‫�إىل م��ا يكتبه امل��دون��ون‬ ‫وامل��را���س��ل��ون يف املنطقة‬ ‫وم�ت���س��ائ��ل‪ ،‬تتكفل ال�ن���ص��و���ص بجعله يتعاطى‬ ‫مع هذه الأح��داث‪ ،‬وبالتايل ف��إنّ الأح��داث التي‬ ‫ترويها ن�صو�ص الكتاب تبدو �أكرث م�صداقية من‬ ‫ال�صور‪ ،‬وهذا قد يكون �أحد التطورات اجلديدة‬ ‫يف التغطية الإعالمية للربيع العربي‪.‬‬ ‫فامل�شاهدون و�ُ��ص�ن��اع اخل�بر ب ��د�ؤوا مييلون‬ ‫ب�شكل �أك�ثر �إىل عدم ت�صديق ال�صور الآتية من‬ ‫مناطق ال�صراع‪ ،‬خا�صة �أنّ امل�شاهدين الآن باتوا‬ ‫ع�ل��ى ع�ل��م ب� ��أنّ ه��ذه ال���ص��ور ُت�ستَغل يف �صناعة‬ ‫ال �ق��رار ال���س�ي��ا��س��ي‪ .‬وم ��ن ي �ع��ان��ون ب�شكل �أك�ب�ر‪،‬‬ ‫بح�سب ما ترى �سوزانة في�شر‪ ،‬هم من ُيع َرفون‬ ‫با�سم “ال�صحافيني املواطنني” يف �سوريا‪ ،‬فهم‬ ‫ي�خ��اط��رون بحياتهم لتقدمي �سيل م��ن ال�صور‬ ‫ومقاطع الفيديو التي تو ِّثق املظاهرات للعامل‬ ‫ب�أ�سره على الإنرتنت‪� ،‬إ ّال �أ َن معلوماتهم ُتع َتبرَ‬ ‫�أنّها ال ميكن التح ُقّق منها‪.‬‬ ‫وبد ًال من ذلك‪ ،‬ف�إنّ الوكاالت الإخبارية تبدو‬ ‫�أكرث م�صداقية بالن�سبة لل�صحافيني الغربيني‪،‬‬ ‫رغ��م �أنّ م��ن يعملون يف ه��ذه ال��وك��االت راف�ق��وا‬ ‫املقاتلني وال�ث��وار‪� ،‬سواء يف ليبيا �أو �سوريا‪� ،‬إىل‬ ‫جبهات القتال‪ ،‬وبالتايل ف�إنّهم يتبنّون وجهات‬ ‫ن �ظ��ره��م‪ .‬ه� � ��ؤالء “ال�صحافيون املرافقون”‬ ‫جليو�ش الثوار ُي�شبهون �إىل حد كبري املرا�سلني‬ ‫الذين دُمجِ ��وا مع القوات الأمريكية �أثناء حرب‬ ‫العراق‪ ،‬وواجهوا انتقادات كبرية‪.‬‬ ‫لكن في�شر تعترب �أنّه “وخالفاً ملا كان يحدث‬ ‫إ�ب��ان ح��رب ال�ع��راق‪ ،‬التي َع� َر���ض �أثناءها م�ؤيدو‬ ‫وم �ع��ار� �ض��و ال �غ��زو الأم��ري �ك��ي ل �ل �ع��راق وج �ه��ات‬ ‫ن �ظ��ر م�ت�ب��اي�ن��ة ل�ل��أح ��داث‪ ،‬ي �ق��ف ال���ص�ح��اف�ي��ون‬ ‫الغربيون ب�أكملهم تقريباً �إىل جانب متظاهري‬ ‫ال�ث��ورات العربية”‪ ،‬ولهذا ف ��إنّ الوقت قد حان‬ ‫منذ فرتة طويلة لتو�ضيح “�أ�سطورة ال�صحايف‬

‫املو�ضوعي”‪.‬‬ ‫ول� �ه ��ذا‪ُ ،‬ي ��� َ�ش � ِّك��ل ك �ت��اب “الأخبار وال �ث ��ورة‬ ‫املتلفزة” دع��وة �إىل ع��دم االعتماد على ال�صور‬ ‫املتلفزة ب�شكل كبري‪ ،‬بل الإ�صغاء �أحياناً �إىل ما‬ ‫يكتبه املدونون واملرا�سلون يف املنطقة‪ .‬والكِتاب‬ ‫يقدِّم يف هذا ال�صدد مدخ ً‬ ‫ال جيداً لذلك‪.‬‬

‫ثوار سوريا‪ :‬االستعداد لدمشق‬ ‫مايكل وي�س ‪« -‬فورين بولي�سي»‬ ‫�صراعات ال�شرق الأو��س��ط لديها عادة‬ ‫�سيئة وهي �أ ّنها ت�أتي جميعا يف وقت واحد‪،‬‬ ‫ف�ب�ي�ن�م��ا ك��ان��ت ج �م �ي��ع الأن � �ظ ��ار م�ت��وج�ه��ة‬ ‫�إىل غ ��زة و» إ�� �س��رائ �ي��ل» الأ� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي‪,‬‬ ‫ف ��إ ّن العديد م��ن ال�ت�ط��ورات الدبلوما�سية‬ ‫والع�سكرية حدثت على اجلبهة ال�سورية‪,‬‬ ‫بع�ضها قد يكون حا�سما لو�ضع نهاية لهذه‬ ‫الأزمة امل�ستمرة منذ ‪� 20‬شهرا‪.‬‬ ‫الثوار يحرزون الن�صر‬ ‫ي �ب��دو �أ ّن امل �ت �م��ردي��ن ع�ل��ى الأر� � ��ض يف‬ ‫�سوريا يك�سبون املزيد واملزيد من الأرا�ضي‬ ‫ويغتنمون امل��زي��د م��ن امل ��واد امل�ت�ق��دم��ة من‬ ‫ن�ظ��ام ال��رئ�ي����س ب���ش��ار الأ� �س��د‪ ،‬بينما كانت‬ ‫عملية ع�م��ود ال���س�ح��اب تنطلق يف غ��زة يف‬ ‫‪ 14‬ت�شرين ال �ث��اين‪ ,‬ك��ان اجلي�ش ال�سوري‬ ‫احل��ر ي�سيطر على كامل مدينة البوكمال‬ ‫امل�ت��اخ�م��ة ل�ل�ح��دود ال�ع��راق�ي��ة‪ ,‬إ�� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫ال �� �س �ي �ط��رة ع �ل��ى ق ��اع ��دت�ي�ن ع���س�ك��ري�ت�ين‬ ‫مما يعطي للمعار�ضة موطئ قدم‬ ‫مهمتني‪ّ ,‬‬ ‫ع�سكري قوي يف املحافظة ال�شرقية ل�سوريا‪,‬‬ ‫والتي تعترب طريقا رئي�سا لتهريب ال�سالح‪.‬‬ ‫كما ادّعى املتمردون حتقيق ن�صر كبري‬ ‫ليلة ‪ 8‬ت�شرين ال�ث��اين ح�ين �سيطروا على‬ ‫ال �ف��وج ‪ 46‬ال�ت��اب��ع جل�ي����ش ال �ن �ظ��ام‪ ,‬وال��ذي‬ ‫ي�ق��ع ع�ل��ى م���س��اف��ة ‪ 15‬م�ي�لا غ ��رب مدينة‬ ‫ح�ل��ب‪ ,‬وذل ��ك ب�ع��د ‪ 50‬ي��وم��ا م��ن احل���ص��ار‪.‬‬ ‫�إ ّال �أ ّن النقطة املهمة ل��دى الثوار كانت يف‬ ‫الغنائم التي ح�صلوا عليها‪ ،‬حيث ح�صلوا‬ ‫على ال��دب��اب��ات وال�ع��رب��ات امل��درع��ة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ق��اذف��ات �صواريخ ‪ 63‬متعددة وقذائف‬ ‫املدفعية وقذائف الهاوتزر والهاون وحتى‬ ‫��ص��واري��خ أ����س �أي‪� 16-‬أر� ��ض ج��و‪ .‬اجل�نرال‬ ‫أ�ح �م��د ال �ف��ج م��ن ال �ق �ي��ادة امل���ش�ترك��ة �أخ�بر‬ ‫«الأ�شيو�سيتد بر�س» �أ ّن��ه «مل حت�صل هناك‬ ‫معركة مت اال�ستيالء فيها على هذا القدر‬ ‫من الغنائم قبل هذه املعركة»‪.‬‬ ‫وقد توا�صلت املكا�سب الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫يف ‪ 20‬ت�شرين الثاين قام املتمردون ب�ضرب‬ ‫وزارة الإع�لام ال�سورية يف دم�شق بقذيفتي‬ ‫ه��اون وا�ستولوا على قاعدة دف��اع ج��وي يف‬ ‫ال�شيخ �سليمان علي بعد حوايل ‪ 11‬ميال من‬ ‫احلدود الرتكية‪ ,‬حيث غنموا كميات كبرية‬ ‫م��ن امل�ت�ف�ج��رات قبل �أن ين�سحبوا لتفادي‬ ‫ال�ضربات اجل��وي��ة‪ .‬يقول �أح��د املتمردين‪:‬‬ ‫«لقد ا�ستخدمت قوات الأ�سد هذه القاعدة‬ ‫لق�صف ال�ع��دي��د م��ن ال �ق��رى وال �ب �ل��دات يف‬ ‫الريف‪ ,‬وقد مت حتييدها الآن»‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أ ّن ه �ن��اك م � ؤ�� �ش��رات ع�ل��ى وج��ود‬ ‫م�ك��ا��س��ب أ�ك�ب��ر يف ال �ط��ري��ق‪� .‬إ ّن « أ�� �س �ب��وع‬ ‫الزحف �إىل دم�شق» بالن�سبة للثوار يتخذ‬ ‫�أو�ضاعه بالن�سبة للثوار حول دم�شق‪ .‬يف ‪19‬‬ ‫ت�شرين الثاين‪ ,‬قامت كل من كتيبة �أن�صار‬ ‫الإ�سالم وكتيبة جند اهلل‪ ،‬وهما جمموعتان‬

‫إ�� �س�لام �ي �ت��ان م �ت �م��ردت��ان ب��ال���س�ي�ط��رة على‬ ‫ك�ت�ي�ب��ة ل �ل��دف��اع اجل� ��وي ال �� �س��وري ب��ال�ق��رب‬ ‫من احلجر الأ��س��ود‪ ,‬جنوب دم�شق‪ .‬كما مت‬ ‫اال��س�ت�ي�لاء على ق��اع��دة �أخ ��رى يف الغوطة‬ ‫وهي منطقة يف ريف دم�شق‪� .‬إ�ضافة �إىل �أ ّن‬ ‫ق��وات املعار�ضة م�سيطرة على داري��ا‪ ،‬وهي‬ ‫��ض��اح�ي��ة ت�ق��ع �إىل ج �ن��وب غ ��رب العا�صمة‬ ‫على الرغم من تعر�ضها لأيام من الق�صف‬ ‫اجلوي املركز من قبل احلر�س اجلمهوري‬ ‫التابع للأ�سد‪.‬‬ ‫بالعودة �إىل اخلارطة التي مت احل�صول‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا م ��ن م ��وق ��ع “�إي‬ ‫�آي وورل � ��د ويب�سايت”‪,‬‬ ‫ف��إ ّن��ه ميكننا معرفة كيف‬ ‫و�صلت عمليات املتمردين‬ ‫�إىل أ�ب� ��واب الأ� �س��د خ�لال‬ ‫ال‪� � 48‬س��اع��ة امل��ا� �ض �ي��ة‪ ,‬و‬ ‫كما ي�شري جيم ميلر من‬ ‫وورل � ��د ف �ي��و‪ ,‬ف � ��إ ّن ��ش�م��ال‬ ‫��س��وري��ا ي�ع�ت�بر الآن دول��ة‬ ‫مناه�ضة مت��ام��ا للأ�سد‪:‬‬ ‫“�إ ّن النظام مل يحقق �أيّ‬ ‫ان�ت���ص��ار ع���س�ك��ري معترب‬ ‫يف ه ��ذه الأرا�� �ض ��ي خ�لال‬ ‫ال�شهرين املا�ضيني”‪.‬‬ ‫املعار�ضة ال�سيا�سية‬ ‫ال�سورية تعمل على‬ ‫توحيد جهودها‪:‬‬ ‫ل �ق��د اع�ت�رف��ت دول جم�ل����س ال �ت �ع��اون‬ ‫اخل �ل �ي �ج��ي ال �� �س��ت ج�م�ي�ع�ه��ا إ��� �ض ��اف ��ة �إىل‬ ‫فرن�سا وليبيا وتركيا وبريطانيا بالتحالف‬ ‫الوطني ال�سوري‪ ,‬الذي �أن�شيء يف الدوحة‬ ‫يف ‪ 11‬ت�شرين الثاين كممثل �شرعي لل�شعب‬ ‫ال���س��وري‪ ,‬وذل��ك م��ن أ�ج��ل ت�شكيل حكومة‬ ‫جديدة يف املنفى يف جميع هذه البلدان‪ .‬هذه‬ ‫املجموعة املعار�ضة للأ�سد قامت بتعيني‬ ‫�سفري لها يف فرن�سا وه��و م�ن��ذر ماخو�س‪،‬‬ ‫وه��و �شخ�صية علوية ذو خلفية �أكادميية‪,‬‬ ‫وقد جاء تعيينه �إ�شارة على �أ�سلوب التعامل‬ ‫اجل��دي��د م��ع الأق� �ل� �ي ��ات‪ .‬ه ��ذه ال�ت�ح��رك��ات‬

‫ق��ادت �إىل تكهنات حول ما �إذا كانت الدول‬ ‫الغربية ِّ‬ ‫حت�ضر لتزويد املتمردين بال�سالح‪,‬‬ ‫�أو حتى بالتح�ضري ُّ‬ ‫لتدخل �أجنلو‪ -‬فرن�سي‬ ‫حمتمل‪.‬‬ ‫ول �ك��ن ه ��ذه الأم � ��ور ال زال ��ت متعلقة‬ ‫ب ��ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة وال� �ت ��ي ت��و ّق �ف��ت ع��ن‬ ‫االع�ت�راف الكامل بالتحالف‪ .‬وق��د و�صف‬ ‫املتحدث با�سم اخلارجية الأمريكية مارك‬ ‫ت��ون��ر ه ��ذا اجل �� �س��م اجل��دي��د ال� ��ذي ��ش��اب��ت‬ ‫عملية والدت��ه حالة �ضبابية ب��أ ّن��ه “مم ّثل‬ ‫�شرعي لل�شعب ال�سوري” وهي نف�س اللغة‬ ‫التي ا�ستخدمتها وا�شنطن‬ ‫جت � � ��اه امل� �ج� �ل� �� ��س ال ��وط� �ن ��ي‬ ‫ال�سوري‪ .‬وقد كان بيان وزارء‬ ‫خ��ارج�ي��ة االحت ��اد الأوروب� ��ي‬ ‫أ�ك�ث�ر ��ض�ع�ف��ا‪ ،‬ح�ي��ث و��ص�ف��وا‬ ‫التحالف بالكاد �أ ّن��ه “ممثل‬ ‫لتطلعات ال�شعب ال�سوري”‪.‬‬ ‫ه � ��ذا ال� � �ه � ��راء م �ت �ع � َّم��د‬ ‫مت��ام��ا‪ ,‬وه �ن��اك ع�ل��ى الأق ��ل‬ ‫��س�ب�ب��ان ي�ك�م�ن��ان خ �ل��ف ه��ذا‬ ‫الأم��ر وهما‪� :‬أوال‪ :‬وا�شنطن‬ ‫وبروك�سل ت��درك��ان أ� ّن نظرة‬ ‫وك �ل�ام ال �ت �ح��ال��ف ق��د ت�ك��ون‬ ‫م���ش� ّ�ج�ع��ة (ع �ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫�أ ّن م ��وق ��ع ال��رئ �ي ����س م �ع��اذ‬ ‫اخلطيب يثري القلق)‪� ,‬إ ّال �أ ّنه‬ ‫ال زال هناك الكثري يجب �أن‬ ‫ين َّفذ لتو�سيع هذا التحالف وبناء احلكومة‬ ‫االنتقالية‪ ،‬والأمر الأكرث �أهمية‪ ،‬تقدمي ما‬ ‫هو �أكرث من جمرد التطمينات فيما يتعلق‬ ‫بال�سيطرة على املتمردين امل�سلحني‪.‬‬ ‫�إ ّن ��س�ي�ط��رة ال �ت �ح��ال��ف ع �ل��ى ال��رج��ال‬ ‫الذين ي�ش ّنون الهجمات �ضد جي�ش الأ�سد‬ ‫ك��ان مو�ضع �شك الأ��س�ب��وع امل��ا��ض��ي‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ع�ن��دم��ا �أع �ل��ن عنا�صر م��ن ل ��واء التوحيد‪،‬‬ ‫وه��و أ�ك�ب�ر ف�صيل متمرد يف ح�ل��ب‪ ،‬رف�ضه‬ ‫للتحالف اجل��دي��د واع �ت �ب��اره “م�ؤامرة”‬ ‫��ض��د االن�ت�ف��ا��ض��ة‪ ،‬ول�ك��ن امل�ج�م��وع��ة أ�ن�ك��رت‬ ‫ه ��ذا الأم� ��ر م�ب��ا��ش��رة ي ��وم ال �ث�لاث��اء‪ ،‬حيث‬

‫امل������ت������م������ردون‬ ‫يف ������س�����وري�����ا‬ ‫يك�سبون املزيد‬ ‫م����ن الأرا�����ض����ي‬ ‫وي����غ����ت����ن����م����ون‬ ‫املزيد من امل��واد‬ ‫امل���ت���ق���دم���ة م��ن‬ ‫نظام ب�شار الأ�سد‬

‫�أظ � �ه ��ر م �ق �ط��ع ف �ي��دي��و ج ��دي ��د ب ��ث ع�ل��ى‬ ‫اليوتيوب املتحدث با�سم لواء التوحيد عبد‬ ‫القادر ال�صالح وهو ي�ؤكد على دعم اللواء‬ ‫ل�ل�ت�ح��ال��ف‪“ ,‬طاملا أ� ّن ��ه ال ي�خ��ال��ف �أه ��داف‬ ‫وتطلعات الثورة”‪ ،‬وقد انتقد البيان الأول‬ ‫معترباً �أ ّن��ه �صدر ب�سبب “التهمي�ش الذي‬ ‫ت �ع � ّر� �ض��ت ل��ه ب�ع����ض امل �ج �م��وع��ات ال �ث��وري��ة‬ ‫امل��وج��ودة ب�شكل فعلي ع�ل��ى الأر�� ��ض‪ ,‬وه��م‬ ‫الذين يقودون عملية التحرير يف حلب”‪.‬‬ ‫كما �أ ّن �إدارة باراك �أوباما ت�شعر بالقلق‬ ‫من ال�سري قدما مع التحالف ب�سبب �إدراكها‬ ‫أ� ّن� �ه ��ا ق��د ت �ت �ع � ّر���ض ل�ل�م��زي��د م��ن ال�ضغط‬ ‫للتدخل يف �سوريا‪ ,‬وهو الأمر غري امل�ستعدة‬ ‫له‪� .‬إذا مت و�صف التحالف ب�أ ّنه مم ّثل �شرعي‬ ‫لل�شعب ال�سوري‪ ,‬ف�إ ّنه ميكن احل�صول على‬ ‫ق�ضية ذات م�صداقية من �أجل جعل قوات‬ ‫يتوجب‬ ‫الأ�سد قوات معادية يف �سوريا ّ‬ ‫مما ّ‬ ‫ط ��رده ��ا‪ ,‬وه ��و الأم � ��ر ال� ��ذي � �س��وف يجعل‬ ‫ملحا‪.‬‬ ‫عملية طردهم بالقوة �أمرا ّ‬ ‫تركيا حت�صل على الباتريوت‬ ‫خ�ل�ال الأ� �س �ب��وع�ين امل��ا� �ض �ي�ين‪ ,‬ك��ان��ت‬ ‫تركيا متار�س مناوراتها مع الإع�لام فيما‬ ‫�إذا ك��ان��ت ت��ري��د ال�ت��وج��ه ل�ل�ن��ات��و لتحريك‬ ‫�أنظمة �صواريخ الباتريوت �إىل حدودها مع‬ ‫�سوريا‪ .‬وق��د انتهى الأم��ر ي��وم ‪ 20‬ت�شرين‬ ‫ال�ث��اين‪ ،‬حينما ق��ال وزي��ر اخلارجية �أحمد‬ ‫داوود �أوغ �ل��و �أ ّن االت �ف��اق ق��د مت م��ن �أج��ل‬ ‫حماية ح��دود تركيا ذات ال‪ 560‬ميال مع‬ ‫��س��وري��ا ب�ب�ط��اري��ات م��داف��ع �أر� ��ض ج��و وه��ي‬ ‫نف�س ال���ص��واري��خ ال�ت��ي جعلت ح�ي��اة �صدام‬ ‫ح�سني �صعبة للغاية خالل حربي اخلليج‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن �أ ّن الأم�ي�ن ال�ع��ام للناتو‬ ‫ف��وغ را�سمو�سن ا ّدع��ى أ� ّن الباتريوت �سوف‬ ‫ي�ستخدم ح�صريا من �أجل مواجهة قذائف‬ ‫الهاون ال�سورية التي تت�ساقط يف الأرا�ضي‬ ‫الرتكية‪� ,‬إ ّال �أ ّن هناك فر�صة دائما ب أ� ّنها قد‬ ‫ُت�س َتخدم لإ�سقاط الطائرات ال�سورية التي‬ ‫حت ّلق قريبا من الأرا�ضي الرتكية‪ ,‬وبالتايل‬ ‫خلق منطقة حظر طريان‪.‬‬ ‫إ� ّن �إن �� �ش��اء م�ن�ط�ق��ة ح�ظ��ر ط�ي�ران قد‬ ‫ال ي�ك��ون ب�ح��اج��ة �إىل ج�ه��د ك�ب�ير م��ن قبل‬ ‫ال� ��والي� ��ات امل� �ت� �ح ��دة‪ .‬ي� �ق ��ول ال�ل�ي�ف�ت�ن��ان��ت‬ ‫كولونيل إ�ي��دي بوك�س وجيفري واي��ت من‬ ‫معهد وا�شنطن لدرا�سات ال�شرق الأدنى �أ ّنه‬ ‫�إذا مت ن�شر �أنظمة �صواريخ الباتريوت على‬ ‫احلدود الرتكية والأردنية ومت ا�ستخدامهم‬ ‫باال�شرتاك مع ثالثة �أن��واع من الطائرات‬ ‫احلربية الأم��ري�ك�ي��ة – �أي‪� 3-‬أواك ����س و �أر‬ ‫��س��ي‪ 135-‬رايفت جوينت و �إي‪ 8-‬ج�ستارز‪،‬‬ ‫ف��إ ّن�ه��م ميكن �أن “يقدّموا للجي�ش احلر‬ ‫قو�س حماية ميت ّد م�سافة ‪ 50-40‬ميال من‬ ‫احلدود”‪.‬‬ ‫ترجمة‪ :‬ق�سم الرتجمة يف مركز ال�شرق العربي‬ ‫‪http://www.asharqalarabi.org.‬‬ ‫‪uk/mu-sa/sahafa-2126.htm‬‬

‫حقوق الن�شر‪ :‬قنطرة‬

‫‪http://ar.qantara.de/%D8%A7%D9‬‬ ‫‪84%D%84%D8%A7%D8%B9%D9%‬‬ ‫‪8%A7%D9‬‬

‫الثوار السوريون يضيقون الخناق‬ ‫على خطوط إمداد الحكومة‬ ‫توم بيرت ‪« -‬كري�ستيان �ساين�س مونيتور»‬

‫بعد �شهور من القتال‪ ,‬تقول قوات املعار�ضة‬ ‫ال�سورية يف حلب �أ ّنهم قاموا خالل الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫بال�سيطرة على ع��دد م��ن املناطق احل�سا�سة من‬ ‫يد القوات احلكومية‪ ،‬وهو الأم��ر الذي قد ي�ؤدي‬ ‫�إىل حتقيق ت�ف��وق لهم يف �شمال ��س��وري��ا‪ .‬الأر���ض‬ ‫اجلديدة �سوف ت�سمح للمجموعات املعار�ضة وقف‬ ‫�أو �إ�ضعاف �إمدادات القوات احلكومية التي تقاتل‬ ‫يف حمافظة حلب‪.‬‬ ‫م�ؤخرا‪ ,‬قام عنا�صر من اجلي�ش ال�سوري احلر‬ ‫بال�سيطرة على الفوج ‪ ،46‬وه��و عبارة عن قاعدة‬ ‫ع�سكرية تابعة للرئي�س ب�شار الأ��س��د‪ .‬ال�سيطرة‬ ‫على الفوج‪ ,‬الذي يقع �إىل الغرب من حلب �سوف‬ ‫ت�سمح ملقاتلي اجلي�ش احل��ر بقطع ط��رق الإم��داد‬ ‫امله ّمة و��س��وف تقربهم �أك�ثر �إىل حمافظة �إدل��ب‬ ‫املجاورة‪ .‬كما �أ ّن ال�سيطرة على القاعدة كان �أمرا‬ ‫مه ّما ب�سبب �أ ّن القاعدة كانت حتتوي على عدد‬ ‫كبري ومه ّم من الذخائر والدبابات التي يحتاجها‬ ‫ال �ث��وار ال��ذي��ن ي�ف�ت�ق��رون �إىل ه��ذه الأم ��ور ب�شكل‬ ‫كبري‪.‬‬ ‫قبل �أي��ام عديدة من ال�سيطرة على القاعدة‬ ‫اجل� ��دي� ��دة‪ ,‬ع� ��زز امل� �ت� �م ��ردون خ �ط��وط �إم ��داده ��م‬ ‫اخل��ا� �ص��ة م��ن خ�ل�ال ال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى م�ست�شفى‬ ‫ال �ك �ن��دي اجل��ام �ع��ي يف ح �ل��ب‪ ,‬وه ��و ي �ق��ع ع�ل��ى تل‬ ‫م�شرف يف الناحية ال�شمالية من حلب‪ ,‬وقد كانت‬ ‫ق ��وات الأ� �س��د ق ��ادرة ع�ل��ى ا��س�ت�خ��دام ه��ذه املن�ش�أة‬ ‫لإغ�ل��اق ط��ري��ق رئ�ي���س��ي ي��رب��ط ح�ل��ب ب��ال�ب�ل��دات‬ ‫ال�شمالية ما بني املدينة واحلدود الرتكية‪.‬‬ ‫مقاتلو اجلي�ش ال���س��وري احل��ر ي�ق��ول��ون �أ ّن‬ ‫اخلطوة الأخ�يرة يف قطع خطوط �إم��داد اجلي�ش‬ ‫ال�سوري �سوف تعني ال�سيطرة على مطار املدينة‪,‬‬ ‫وه��و الأم��ر ال��ذي ت�ق��ول اجل�م��اع��ات املعار�ضة أ� ّن��ه‬ ‫ق��ري��ب ج ��دا‪ .‬وم��ع �سيطرة ه��ذه اجل�م��اع��ات على‬ ‫املزيد من املناطق وقيامها بقطع خطوط الإمداد‬ ‫احلكومية‪ ,‬ف�إ ّنها الآن تواجه احلقائق‪ ،‬وذلك من‬ ‫خ�لال حم��اول��ة التقدم أ�ك�ث�ر م��ع وج��ود �إم ��دادات‬ ‫حمدودة جدا‪.‬‬ ‫يقول �أبو توفيق وهو قائد لواء التوحيد‪� ,‬أحد‬ ‫�أكرب وحدات اجلي�ش احلر التي تقاتل الآن داخل‬ ‫حلب‪ « :‬إ�ن�ن��ا ن�ح��اول قطع خطوط �إم ��داد النظام‬ ‫داخل املدينة‪� ,‬إ ّن املطار هو اجلزء الأهم من املدينة‬ ‫الآن‪ .‬و�إذا كان ب�إمكاننا ال�سيطرة على املطار ف�إ ّن‬ ‫ب�إمكاننا �أن نقطع إ�م��دادات��ه نهائيا و�أن ننت�صر‬ ‫باحلرب هنا»‪.‬‬ ‫إ� ّن الطريق ما بني حلب ودم�شق يقع حاليا‬ ‫حت��ت �سيطرة املتمردين‪ ,‬وه��و م��ا يعني �أ ّن ق��وات‬ ‫النظام تعتمد ب�شكل كامل على �إعادة تزويد قواتها‬ ‫م��ن خ�لال اجل��و ف�ق��ط‪ .‬بح�سب مقاتلي اجلي�ش‬ ‫احل��ر‪ ,‬ف��إ ّن معظم إ�م��دادات ق��وات النظام القادمة‬ ‫�إىل حمافظة حلب ت�أتي من خ�لال امل�ط��ار‪ ,‬حيث‬ ‫يتم حتميل ه��ذه الإم ��دادات باملروحيات وم��ن ثم‬ ‫يذهب بها �إىل القواعد املحا�صرة‪.‬‬ ‫�إ ّن املطار الآن حما�صر من ثالث جهات من‬ ‫قبل مقاتلي اجلي�ش ال�سوري احلر‪ ,‬ولكنهم حل ّد‬ ‫الآن غري قادرين على ال�سيطرة على �أيّ منطقة‬ ‫قرب املطار ت�سكنها غالبية موالية للأ�سد‪ .‬ويبدو‬ ‫�أ ّن القتال َّ‬ ‫مر�شح لالمتداد هناك �إىل بع�ض الوقت‪.‬‬

‫ي�ق��ول �أب��و ح�م��دو‪ ,‬وه��و م�ساعد ق��ائ��د كتيبة‬ ‫اخل �ط��اب �إح� ��دى وح� ��دات اجل�ي����ش احل��ر املقاتلة‬ ‫عند املطار‪« :‬هناك تقدم‪ ,‬ولكننا ال نريد الدخول‬ ‫�إىل املطار وال�سيطرة عليه لأن هناك الكثري من‬ ‫الأرا�ضي املفتوحة‪� .‬إننا نحاول فقط �إبقاءه حتت‬ ‫احل���ص��ار‪� .‬إذا �سيطرنا عليه ف� � إ� ّن ال�ن�ظ��ام �سوف‬ ‫يدمّره ونحن ال نريد تدمري بنيتنا التحتية»‪.‬‬ ‫ا�ستهداف املطار‬ ‫ولكن ال�سيد حمدو يقول أ� ّن اجلي�ش ال�سوري‬ ‫احلر يف و�ضع ميكنه فيه �أن يقوم ب�إ�سقاط طائرات‬ ‫الإم ��داد ال�ت��ي تهبط يف امل�ط��ار‪� .‬إ ّن اجلي�ش احلر‬ ‫لطاملا ا�شتكى من عدم تو ُّفر م�ضادات الطائرات‪,‬‬ ‫ولكنهم ميتلكون ر�شا�شات ثقيلة ميكن �أن ُت�س َتخدم‬ ‫بفعالية �ضد طائرات ال�شحن البطيئة وذلك عند‬ ‫ه�ب��وط�ه��ا‪ ,‬وذل ��ك �إن مل ي�ك��ن ب��إم�ك��ان�ه��م �إ��س�ق��اط‬ ‫الطائرات احلربية‪.‬‬ ‫حل ّد الآن‪ ,‬ف��إ ّن املجموعة م�ترددة يف �إ�سقاط‬ ‫الطائرات ب�سبب �أ ّن اجلي�ش‪ ،‬كما يقولون‪ ،‬ي�ستخدم‬ ‫الطائرات املدنية من �أج��ل التزويد ب��الإم��دادات‪،‬‬ ‫كما �أ ّن املجموعة ال تريد تبادل �إط�لاق النار و�أن‬ ‫ت�سقط ط��ائ��رة مليئة باملدنيني‪ ،‬وق��د ب��د�ؤوا الآن‬ ‫بتحذير جميع املدنيني من التوجه �إىل املطار ب�أيّ‬ ‫حال من الأحوال‪.‬‬ ‫ي�ضيف ح�م��دو‪ « :‬إ�ن �ن��ا ال ن�ع��رف م�ت��ى‪ ,‬ولكن‬ ‫ق��ري�ب��ا ��س��وف ن�ستهدف ك��ل ��ش��يء ي�ت�ح��رك داخ��ل‬ ‫املطار»‪� .‬إ ّن اجلي�ش ال�سوري احلر يحرز التفوق يف‬ ‫املعركة ب�شكل ع��ام‪ ,‬وه��ذا الأم��ر يعتمد ب�شكل عام‬ ‫على ال���س�لاح والإم � ��دادات‪�� ،‬س��واء ال�ت��ي يغنمونها‬ ‫من قوات النظام �أو التي يجلبها املن�شقون معهم‪.‬‬ ‫دون وج��ود هيكلة قيادية حم��ددة �أو منظمة‪ ,‬ف إ� ّن‬ ‫املجتمع ال��دويل ال زال م�ترددا يف ت�سليح اجلي�ش‬ ‫احلر‪.‬‬ ‫إ� ّن قطع خطوط الإم ��داد ع��ن جي�ش الأ�سد‬ ‫مي�ك��ن �أن ي �ك��ون ل���ص��ال��ح امل �ت �م��ردي��ن ه �ن��ا‪ ,‬ول�ك��ن‬ ‫نق�ص الإم��داد لدى اجلي�ش احلر ي��ؤدي �إىل خلق‬ ‫جم�م��وع��ة م��ن امل���ش��اك��ل للجي�ش احل��ر وذل ��ك مع‬ ‫حيازتهم على �أرا�ض جديدة‪.‬‬ ‫ب � �ع � �ي� ��دا ع� � ��ن ت � �ق� ��دمي� ��ه ل � ��دع � ��م ع �� �س �ك��ري‬ ‫�إ�سرتاتيجي‪ ,‬ف�إ ّن ال�سيطرة على م�ست�شفى الكندي‬ ‫�أع �ط��ى للجي�ش احل��ر مم� � ّرا ل�ل��و��ص��ول �إىل أ�ك�بر‬ ‫م�ست�شفى يف املحافظة‪ .‬إ� ّن الأط�ب��اء يعملون الآن‬ ‫من �أجل �إ�صالح املن�ش�أة التي يقولون �أ ّنهم وجدوا‬ ‫أم�س احلاجة �إليها‬ ‫فيها معدات طبية هامة هم ب� ّ‬ ‫يف حلب‪ .‬مع وجوده يف �أعلى التل‪ ،‬ف إ� ّن امل�ست�شفى‬ ‫ال زال هدفا �سهال ملدفعية وطائرات النظام التي‬ ‫ال ميتلك اجلي�ش احلر �أيّ م�ضا ّد لها‪ .‬خالل ‪48‬‬ ‫�ساعة من ال�سيطرة على امل�ست�شفى‪ّ ,‬‬ ‫متت مهاجمته‬ ‫من قبل الطائرات احلربية‪.‬‬ ‫ي�ق��ول ب��راء ��ص��ال��ح‪ ,‬وه��و ط��ال��ب ط��ب �سوري‬ ‫يدر�س يف بلجيكا ع��اد للتطوع كطبيب منذ �شهر‬ ‫تقريبا‪�« :‬إننا بحاجة �إىل مزيد من الأطباء‪ ,‬ولكن‬ ‫لي�س هناك الكثري من الأطباء يريدون القدوم هنا‬ ‫ب�سب أ� ّن الو�ضع خطري‪ .‬عندما �أعود �إىل بلجيكا‪,‬‬ ‫�سوف �أحت�دّث مع اجلميع لأرى �إن كان ب�إمكانهم‬ ‫امل�ساعدة‪� .‬إ ّن احلاجة هنا �أكرب ممّا نتخ ّيل»‪.‬‬ ‫ترجمة‪ :‬ق�سم الرتجمة يف مركز ال�شرق العربي‬ ‫‪http://www.asharqalarabi.org.‬‬ ‫‪htm.2125-uk/mu-sa/sahafa‬‬


‫�صبـــــــــــاح جديـــــــــد‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬ ‫دي ��ر غ �ب��ار م���س��اح��ة ‪1010‬م‬ ‫�سكن �أ على �شارعني منطقة‬ ‫فلل جميع اخل��دم��ات تبعد‬ ‫ع� ��ن � � �ش� ��ارع امل � �ط� ��ار ‪500‬م‬ ‫‪0795470458‬‬

‫‪------------------------‬‬

‫للبيع البنيات قطعة ار�ض‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 400‬م �ت�ر ع�ل��ى‬ ‫�شارع ‪ 20‬مرتوا�صل بطريق‬ ‫امل � �ط ��ار ب ��واج� �ه ��ة ‪ 27‬م�تر‬ ‫تنظيم �سكن د ميكن بناء‬ ‫كل طابق ‪ 220‬مرت ويتوفر‬ ‫ل��دي �ن��ا م �� �س��اح��ات خمتلفة‬ ‫م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬

‫‪------------------‬‬

‫ار�� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف �أج� �م ��ل‬ ‫مناطق بدران حو�ض املقرن‬ ‫‪ 2‬ق��رب ا��س�ك��ان املهند�سني‬

‫م���س��اح��ة ‪507‬م ��س�ك��ن على‬ ‫��ش��ارع�ين م��وق��ع مم�ي��ز بيل‬ ‫ف � �ل� ��ل ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365‬‬

‫‪------------------‬‬

‫�أر�� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ط�برب��ور‬ ‫النويجي�س حو�ض ال��رواق‬ ‫(اخل ��زن ��ة) م���س��اح��ة ‪887‬م‬ ‫ع �ل ��ى ‪� � � 3‬ش� ��وارع م �ن �� �س��وب‬ ‫ط� ��اب � �ق�ي��ن م � ��وق � ��ع مم �ي��ز‬ ‫م� �ق ��اب ��ل حم� �ط ��ة ال �� �س �ل �م��ا‬ ‫ت �� �ص �ل��ح مل� ��� �ش ��روع ا� �س �ك��اين‬ ‫‪5355365 - 0797720567‬‬

‫‪------------------‬‬

‫�أم الب�ساتني حو�ض القاليد‬ ‫م� ��� �س ��اح ��ة ‪500‬م ج �م �ي��ع‬ ‫اخل � ��دم � ��ات ت� �ق� �ط ��ع خ �ل��ف‬ ‫ج��ام �ع��ة ال��زي �ت��ون��ة ب �ـ‪2‬ك��م‬ ‫م �ن �ط �ق��ة م� ��أه ��ول ��ة ب���س�ع��ر‬ ‫منا�سب جداً ‪0772336450‬‬

‫‪-------------------‬‬

‫ار� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬

‫امل � ��ا�� � �ض � ��ون � ��ة ح � ��و� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال ��دب� �ي ��ة ث � ��اين من � ��رة م��ن‬ ‫� �ش��ارع ال� � �ـ‪ 100‬امل���س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ع � ��دة ق� �ط ��ع ��س�ك��ن‬ ‫ب م��ن ارا�� �ض ��ي ال��ر��ص�ي�ف��ة‬ ‫‪ /‬ال� �ق ��اد�� �س� �ي ��ة ح� ��و�� ��ض ‪9‬‬ ‫ق � ��رق� � �� � ��ش ‪ /‬امل � �� � �س� ��اح� ��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار منا�سبة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ار� � ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫‪ /‬زراع � �ي � ��ة ق � ��اع خ� �ن ��ا م��ن‬ ‫ارا�� �ض ��ي ال ��زرق ��اء امل���س��اح��ة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى‬ ‫� �ش��ارع�ي�ن ام ��ام ��ي وخ�ل�ف��ي‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬ ‫‪----------------------‬‬

‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع ار�� � � � � ��ض ت �� �ص �ل��ح‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي ‪/‬‬ ‫عجلون ‪ /‬قريبة من قلعة‬ ‫الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � � ��ض � �ص �ن��اع��ات‬ ‫خ�ف�ي�ف��ة ح � ��وايل ‪ 12‬دومن‬ ‫م ��ارك ��ا ح �ن��و ال �ك �� �س��ار على‬ ‫�� � �ش � ��ارع �ي��ن ام� � ��ام� � ��ي ‪16‬م‬ ‫وخلفي ‪ 16‬م ت�صلح مل�صنع‬ ‫ك � �ب �ي�ر ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار�� � � � ��ض �� �س� �ك ��ن ج‬ ‫‪527‬م‪ /2‬الزهور ‪� /‬ضاحية‬ ‫احل� � � ��اج ح� ��� �س ��ن ‪ /‬امل ��وق ��ع‬ ‫مم� �ي ��ز ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬

‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫�شـــــــقق‬

‫�شـــــــــــقق‬

‫�شقة للبيع يف حنوطيا قرب‬ ‫ال� �ك ��ارف ��ور م �� �س��اح��ة ‪180‬م‬ ‫ت���ش�ط�ي�ب��ات ف�خ�م��ة ت��دف�ئ��ة‬ ‫راكبة مطبخ راكب منطقة‬ ‫هادئة مدخلني عمر البناء‬ ‫‪� 3‬سنوات ‪0795470458‬‬

‫‪------------------------‬‬

‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع م� � �ن � ��زل م �� �س �ت �ق��ل‬ ‫ع�ل��ى ار� ��ض ‪433‬م‪� 2‬سكن د‬ ‫م �ق��ام ع�ل�ي�ه��ا ب �ن��اء ‪192‬م‪2‬‬ ‫‪ 4‬واج � �ه� ��ات ح �ج��ر مم�ك��ن‬ ‫بناء ‪ 4‬ادوار على �شارعني‬ ‫ام � ��ام � ��ي وخ� �ل� �ف ��ي امل ��وق ��ع‬ ‫اليا�سمني ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪--------------------‬‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫�شقة ا�ستثمارية للبيع يف‬ ‫� �ض��اح �ي��ة ال��ر� �ش �ي��د خ��رب��ة‬ ‫م�سلم قرب دوار املغناطي�س‬ ‫م �� �س��اح �ت �ه��ا ‪124‬م ط��اب��ق‬ ‫ت���س��وي��ة م�ك���ش��وف ج��دي��دة‬ ‫مل ت���س�ك��ن ال �� �س �ع��ر ‪ 55‬ال‬ ‫‪5355365 - 0797720567‬‬

‫‪-------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ع� �م ��ارة جت� ��اري على‬ ‫ار� ��ض ‪518‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪2‬‬ ‫عبارة عن ‪ 5‬حمالت جتارية‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ�ي���س��ي و‪6‬‬ ‫�شقق �سكنية جبل عمان �شارع‬ ‫االمري حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫للبيع املقابلني �شقة م�ساحة‬ ‫‪ 115‬مرت مكونة من ‪ 3‬نوم‬ ‫ح �م��ام�ين � �ص��ال��ة و� �ص��ال��ون‬ ‫مطبخ وا�سع برندة جديدة‬ ‫مل ت�سكن معفى من الر�سوم‬ ‫ب �� �س �ع��ر م �ع �ق��ول م��ؤ��س���س��ة‬

‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬

‫‪---------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ��ض��اح�ي��ة ال�ي��ا��س�م�ين‬ ‫��ش�ق��ة م���س��اح��ة ‪ 120‬م�ت�ر ‪3‬‬ ‫ن��وم حمامني �صالة وا�سعة‬ ‫مطبخ امريكي برندة وا�سعة‬ ‫م �ط �ل��ة ج ��دي ��دة مل ت���س�ك��ن‬ ‫معفى من الر�سوم م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬

‫مطلوب‬

‫م �ط �ل ��وب ل �ل �� �ش ��راء اجل ��دي ��د‬ ‫م � �ن� ��ازل ع� � �م � ��ارات جم �م �ع��ات‬ ‫ارا�� � �ض � ��ي � �س �ك �ن �ي��ة وجت ��اري ��ة‬ ‫و��ص�ن��اع�ي��ة ال ي�ه��م ال�ع�م��ر او‬ ‫امل���س��اح��ة ب�ع�م��ان و��ض��واح�ي�ه��ا‬ ‫من املالك مبا�شرة ‪4399967‬‬ ‫‪0796649666 -‬‬

‫‪-------------------‬‬

‫م �ط �ل �ـ��وب � �ش �ق �ـ��ق ف��ارغ �ـ �ـ��ة‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫مطلــــوب‬

‫�أو م �ف��رو� �ش �ـ �ـ �ـ��ة ل�لاي�ج�ـ�ـ��ار‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط �ـ �ـ �ـ��ق ع�م�ـ�ـ�ـ��ان‬ ‫م � ��ن امل ��ال� �ـ� �ـ� �ـ ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪------------------------‬‬

‫م �ط �ل��وب ارا� � �ض� ��ي ��س�ك�ن�ي��ة‬ ‫��ض�م��ن م �ن��اط��ق ع �م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال � � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫امل�ق��اب�ل�ين � �ش��ارع احل��ري��ة ‪/‬‬ ‫��ش�ف��ا ب � ��دران ‪ /‬اب ��و ن�صري‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫‪------------------------‬‬

‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش ��راء ب �ي��وت‬ ‫م���س�ت�ق�ل��ة ‪�� /‬ش�ق��ق �سكنية‬ ‫‪��� /‬ض��م��ن ج� �ب ��ل ع � �م� ��ان ‪/‬‬ ‫احل� ��� �س�ي�ن ‪ /‬ال� �ل ��وي� �ب ��دة ‪/‬‬ ‫ال� ��زه� ��ور ‪ /‬ال �ي��ا� �س �م�ي�ن ‪/‬‬ ‫ال��ذراع من املالك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬


‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� 2012/15566‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/11/26 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫فائق حممود عبد اجلواد ح�سن‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق � ��م االع� �ل� ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫‪2012/919‬‬ ‫تاريخه‪2012/5/24 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 7000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة القانونية واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم‬ ‫ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪� :‬سامي عبدالعظيم احمد‬ ‫ال���ش�ع��راوي وكيله امل�ح��ام��ي ط��ري��ف نبيل‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل ��دة ومل ت� ��ؤد ال��دي��ن‬ ‫امل��ذك��ور �أو ت�ع��ر���ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 3288 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبة �سامل احمد ابو‬ ‫جماعه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫زكريا �ضيف اهلل �سالمة ابو �صيام‬

‫عمان ‪ /‬خريبة ال�سوق مدخل ج��اوا حي‬ ‫ال�سبعاوية بيت ابو �صيام‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2012/12/10‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪� :‬شركة عبدالبا�سط معمر واحمد‬ ‫مو�سى‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 2947 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬وفاء قزق‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫مازن عبدالرحيم عبدالفتاح اال�سود‬

‫ع�م��ان ‪ /‬اب��و ع�ل�ن��دا ق��رب ب�ن��ك اال��س�ك��ان‬ ‫حمل اال�سود للكهرباء واالنارة‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/12/13‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪� :‬شركة فينو�س للكهرباء واالنارة‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عجلون‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪2012/2382‬‬ ‫التاريخ ‪2012/11/20 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫خلدون ح�سني علي بني عطا‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 850 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬منذر نهار ح�سني‬ ‫اجلواهرة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عجلون‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪2012/2381‬‬ ‫التاريخ ‪2012/11/20 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫خلدون ح�سني علي بني عطا‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 325 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬منذر نهار ح�سني‬ ‫اجلواهرة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عجلون‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪2012/2380‬‬ ‫التاريخ ‪2012/11/20 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫خلدون ح�سني علي بني عطا‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 850 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬منذر نهار ح�سني‬ ‫اجلواهرة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اعالن احالة قطعية �صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ عجلون ملدة ع�شرة ايام‬

‫الرقم‪ 2012/1354 :‬املوافق‪2012/11/26 :‬‬ ‫يعلن للعموم ب ��أن��ه ق��د اح�ي�ل��ت الأع �ي��ان‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫فريزر فيديرال بطح موديل ‪ 11-‬عدد‪1‬‬ ‫‪ +‬ت�ل�ف��زي��ون � �ش��ارب ‪ ً 14‬ع� ��دد‪ 1‬م��روح��ة‬ ‫��س��ون��ا ‪ F 40‬ع ��دد‪ + 1‬م��روح��ة ن��ا��ش��ون��ال‬ ‫�سونك ال�شبح ع��دد ‪ + 2‬م��روح��ة ما�سرت‬ ‫ماك�س عد‪ + 1‬كولر ماء فاميلي عدد ‪+ 2‬‬ ‫�شا�شة اوبن �ستار عدد ‪� + 1‬شا�شة جرنال‬ ‫دي �ل��وك ����س ‪ 32‬ب��و� �ص��ة ع ��دد ‪ + 1‬ث�لاج��ة‬ ‫ج�ن�رال دي�ل��وك����س ‪ 445‬ع��دد ‪ + 1‬ثالجة‬ ‫بيكو ‪ 136100‬عدد ‪1‬‬ ‫اح��ال��ة ق�ط�ع�ي��ة ع �ل��ى ا� �س��م امل� � ��زاود علي‬ ‫حممد عبدالرحمن ال���ش��ري��ده بالثمن‬ ‫وال �ب��ال��غ ‪ 1300‬دي �ن��ار ف�ع�ل��ى م��ن يرغب‬ ‫يف ال�ضم مراجعة دائ��رة تنفيذ عجلون‬ ‫خالل ع�شرة ايام تلي ن�شر هذا االعالن‬ ‫يف ال���ص�ح��ف م�صطحبا م�ع��ه ‪ ٪10‬من‬ ‫ق �ي �م��ة ال �ث �م��ن امل� �ق ��در ع �ل �م��ا ب� � ��أن اج ��ور‬ ‫الداللة والطوابع على املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عجلون‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق اجليزة‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 198 ( / 1-9‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬يو�سف احمد مو�سى‬ ‫املداينة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫جناح دغيم فرحان احلامد‬

‫اجليزة ‪ /‬اجليزة ‪ -‬زينب ‪ -‬قرب مدر�سة‬ ‫زينب‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2012/12/4‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪ :‬العنود حميدي غالب احلامد‬ ‫و�آخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200001646( :‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬ ‫�شركة‪ :‬ب�أن ال�سيد ‪/‬ال�سادة عبداحلكيم عبداملجيد املحاريق‬ ‫ال�����ش��ري��ك‪/‬ال�����ش��رك��اء يف ���ش��رك��ة ع���ب���داهلل امل����ح����روق و���ش��رك��اه‬ ‫ال��ت��ج��اري��ة وامل�����س��ج��ل��ة يف ���س��ج��ل ���ش��رك��ات ت�����ض��ام��ن حت���ت ال��رق��م‬ ‫( ‪ ) 11381‬تاريخ ‪ 1982/6/3‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫وقد قام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعار ًا بالربيد امل�سجل‬ ‫يت�ضمن رغبته باالن�سحاب ب���االرادة املنفردة م��ن ال�شركة بتاريخ‬ ‫‪2012/11/22‬‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتبار ًا‬ ‫من اليوم التايل‬ ‫من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬


‫الجزيرة يفسخ عقود‬ ‫فادي اليف وأحمد الشعالن وعوض راغب‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تو�صلت �إدارة نادي اجلزيرة التفاق مع املحرتف الفل�سطيني فادي اليف والالعبني‬ ‫املحليني عو�ض راغب واحمد ال�شعالن يق�ضي بف�سخ عقودهم‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل االجتماع الذي عقدته االدارة مع الالعبني الثالثة يف �ساعة مت�أخرة‬ ‫من ليلة �أول من �أم�س الأح��د‪ ،‬ومت فيه التو�صل التفاق نهائي يق�ضي بخروج الالعبني‬ ‫الثالثة من الفريق قبل انطالق مرحلة االياب من دوري املنا�صري للمحرتفني‪.‬‬ ‫وا�شارت ادارة النادي �إىل ان ف�سخ العقود جاء بالرتا�ضي بني الطرفني‪ ،‬وبالتايل‬ ‫اتاحة املجال ام��ام الالعبني الثالثة للبحث عن فر�صة اح�تراف اخ��رى يف اندية‬ ‫حملية او خارجية‪.‬‬

‫يف ختام اجلولة ‪ 11‬من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫الشوط الثالث‬

‫الوحدات «يستسلم» للتعادل أمام شباب الحسني‪ ..‬وذات‬ ‫راس يرد منشية بني حسن برباعية ويشاركه املركز الثامن‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫وجواد �سليمان‬ ‫ا�ست�سلم الوحدات للتعادل ال�سلبي‬ ‫�أم��ام �ضيفه �شباب احل�سني يف اللقاء‬ ‫ال ��ذي ج ��رى �أم ����س ع�ل��ى ا� �س �ت��اد امل�ل��ك‬ ‫ع�ب��داهلل ال�ث��اين بالقوي�سمة‪ ،‬يف إ�ط��ار‬ ‫م�ب��اري��ات اجل��ول��ة «‪ »11‬والأخ�ي�رة من‬ ‫م��رح�ل��ة ال ��ذه ��اب ل� ��دوري امل�ح�ترف�ين‬ ‫بكرة القدم‪.‬‬ ‫واحتفظ الوحدات باملركز الثاين‬ ‫م�شاركة مع العربي بر�صيد «‪ »23‬نقطة‬ ‫لكن ب�ف��ارق الأه ��داف‪ ،‬ت��ارك��ا ال�صدارة‬ ‫ل�شباب الأردن بر�صيد «‪ »24‬نقطة‪،‬‬ ‫فيما رفع �شباب احل�سني ر�صيده بهذا‬ ‫التعادل �إىل «‪.»5‬‬ ‫ويف م� �ب ��اراة �أخ� � ��رى‪ ،‬ع �ل��ى ا��س�ت��اد‬ ‫االم�ي�ر في�صل ب��ال�ك��رك رد ذات را���س‬ ‫�ضيفه من�شية بني ح�سن خا�سراً ب�أربعة‬ ‫أ�ه ��داف مقابل ه��دف واح��د ليت�شارك‬ ‫معه يف املركز الثامن ولكل منهما (‪)13‬‬ ‫نقطة يف ختام مرحلة الذهاب‪.‬‬ ‫وان �ت �ه��ى ال �� �ش��وط الأول ب �ه��دف‬ ‫امل�ح�ترف ال�سوري فهد يو�سف (‪،)13‬‬ ‫قبل �أن ي�شهد ال�شوط الثاين مهرجان‬ ‫الأه� � ��داف‪ ،‬ف���س�ج��ل ل ��ذات را� ��س معتز‬ ‫ال�صاحلاين هدفني (‪ 58‬و ‪ 89‬من ركلة‬ ‫جزاء) وعامر وريكات (‪ ،)92‬بينا قل�ص‬ ‫�أح�م��د ال�سلمان النتيجة للمن�شية يف‬ ‫الدقيقة (‪.)90‬‬ ‫الوحدات ( �صفر)‬ ‫�شباب احل�سني ( �صفر)‬ ‫ا�ست�سلم ال��وح��دات ل��واق��ع �شباب‬ ‫احل �� �س�ين امل �ن �ظ��م وامل �ن �� �ض �ب��ط‪ ،‬وف���ش��ل‬ ‫يف �إب ��داء �أي ح�ضور ملفت م��ن �ش�أنه‬ ‫ترجيح كفته‪ ،‬وك�سب الأف�ضلية بوقت‬ ‫م�ب�ك��ر اع �ت �م��ادا ع �ل��ى ف� ��ارق ال�ترت�ي��ب‬ ‫وخربات الالعبني‪.‬‬ ‫«الأخ���ض��ر» ظهر تائها ب�لا �أنياب‬ ‫هجومية‪ ،‬تعطيك �إيحاء بقدرته على‬ ‫مباغتة املناف�س ب ��أي حل�ظ��ة‪ ،‬والأه��م‬ ‫من ذل��ك �أن مهام �صناعة الأل�ع��اب مل‬ ‫يتمكن �أي العب من تنفيذها بدقة‪ ،‬يف‬ ‫ك��رة م��رة ت�شاهد عن�صرا م��ن الفريق‬ ‫يحاول دون جدوى‪ ،‬ما �ساهم يف تفكيك‬ ‫اخل�ط��وط تدريجيا وغ�ي��اب اخلطورة‬ ‫عن مرمى احلار�س حمدي �سعيد‪.‬‬ ‫اعتماد ال��وح��دات بقي ثابتا على‬ ‫الأط � � ��راف‪ ،‬ح �ي��ث ب�ل�ال ع �ب��د ال ��دامي‬ ‫ومالك الربغوثي من امليمنة‪ ،‬و�أحمد‬ ‫ع� �ب ��د احل� �ل� �ي ��م وع� � �ب � ��داهلل ذي� � ��ب م��ن‬ ‫املي�سرة وذلك اال�سلوب مل ي�ستفد منه‬

‫من مباراة الوحدات و�شباب احل�سني‬

‫املهاجمني عامر �أبو حويطي وحممود‬ ‫��ش�ل�ب��اي��ة ال ��ذي ا��ض�ط��ر ال�ت�راج��ع �إىل‬ ‫اخللف يف مرات كثرية وترك فراغات‬ ‫�ساهمت بتخفيف العبء على دفاعات‬ ‫�شباب احل�سني‪ ،‬فيما قام حممد جمال‬ ‫و�أح�م��د اليا�س ب��ادوار متعددة �أبرزها‬ ‫الزيادة يف العمليات الهجومية والعودة‬ ‫يف ح ��ال ن �ف��ذ � �ش �ب��اب احل �� �س�ين بع�ض‬ ‫امل��رت��دات لإ�سناج با�سم فتحي و�أحمد‬ ‫ديب هدفا يف �إبعاد �أي كرة عن احلار�س‬ ‫حممود قنديل‪.‬‬ ‫��ش�ب��اب احل���س�ين جل��ا �إىل ت�شييد‬ ‫� �س �ت��ار دف��اع��ي اويل ق��وام��ه ال��رب��اع��ي‬ ‫م � � ��راد ال� ��� �ص ��و� ��ص وحم � �م� ��ود م���ش�ع��ل‬ ‫وعبدالرحمن يو�سف وعلي امل��راغ��ي‪،‬‬ ‫و�سار ثنائي االرتكاز �أمين عبد الفتاح‬ ‫وح �� �س��ان حم ��ارم ��ة ع �ل��ى ذات ال�ن�ه��ج‬ ‫بالرتكيز على �إي�ق��اف العبي املناف�س‬ ‫ب��أي طريقة‪ ،‬ونفذ حممد وائ��ل وعلي‬ ‫امل� ��راغ� ��ي وحم� �م ��د م� �ك ��اوي «غ � � ��ارات»‬ ‫هجومية نادرة لإمداد املهاجم الوحيد‬ ‫مراد ذيابات بالكرات الالزمة‪.‬‬ ‫ال� ��وح� ��دات خ� �ي ��اره ال��وح �ي��د ك��ان‬ ‫الت�سديد البعيد‪ ،‬عطفا على �إغ�لاق‬ ‫امل �� �س��اح��ات �أم� ��ام الع �ب �ي��ه‪ ،‬ح�ي��ث ج��رب‬

‫عبداهلل ذيب حظه يف �أكرث من منا�سبة‬ ‫ت�ألق احلار�س حمدي �سعيد يف �إبعادها‪،‬‬ ‫وهو حال مالك الربغوثي الذي وجد‬ ‫ت�ألقا ملحوظا من �سعيد نف�سه‪ ،‬فيما‬ ‫مل ت�شهد الفرتة الأوىل �أي حماوالت‬ ‫ل�شباب احل�سني با�ستثناء تدوير الكرة‬ ‫وا��س�ت�ه�لاك ال��وق��ت‪ ،‬وه��ذا م��ا جن��ح به‬ ‫ح�ت��ى ال�ن�ه��اي��ة ل�ي�خ��رج م�ت�ع��ادال ب��دون‬ ‫�أهداف‪.‬‬ ‫�أداء عقيم‬ ‫ب �ح��ث ال� ��وح� ��دات خ�ل��ال ال �ف�ت�رة‬ ‫البثانية ع��ن ح��ل ل�ـ«ع�ق��دة» ا�ستع�صت‬ ‫عليه ط��وي�لا‪ ،‬وك��اد �أن يحقق مبتغاه‪،‬‬ ‫ل��وال ت ��أل��ق احل��ار���س ح�م��دي �سعيد يف‬ ‫�إب �ع��اد ثابتة ذي��ب �إىل ركنية ب�براع��ة‪،‬‬ ‫وم ��ن �أج ��ل ف��ك ال�ن�ح����س جل� ��أ اجل�ه��از‬ ‫الفني �إىل الأوراق البديلة للم�ساعدة‪،‬‬ ‫فدخل منذر �أبو عمارة بدال من عامر‬ ‫�أب��و ح��وي�ط��ي‪ ،‬ويف حلظة اج�ت��از �أمي��ن‬ ‫ع �ب��د ال �ف �ت��اح مب �ج �ه��ود ف� ��ردي حممد‬ ‫جمال وتقدم بالكرة و�سددها بقوة‪� ،‬إال‬ ‫�أن يقظة قنديل �أنقذت املوقف و�أبعدت‬ ‫املفاج�أة‪.‬‬ ‫الإ� �ص��اب��ة ف��ر��ض��ت ع�ل��ى ال��وح��دات‬ ‫تبديل ج��دي��د‪� ،‬إذ �إن با�سم فتحي مل‬

‫ي�ستطع متابعة امل �ب��اراة ليتم ال��دف��ع‬ ‫بورقة طارق خطاب‪.‬‬ ‫يف املقابل‪� ،‬أج��رى �شباب احل�سني‬ ‫تبديال هجوميا دخ��ل مبوجبه �أمي��ن‬ ‫�أبو فار�س بدال عن مراد ذيابات‪.‬‬ ‫ا� �س �ت �غ��ل � �ش �ب��اب احل �� �س�ي�ن ت���س��رع‬ ‫الوحدات يف �إنهاء الهجمات ولعب وفق‬ ‫الأ�صول‪ ،‬وا�ستغل الوقت كما يحلو له‪،‬‬ ‫�أ� �ض��اع��ه ب�ط��رق م���ش��روع��ة وال��وح��دات‬ ‫�أ� �ض��اع فر�صة ت�صدر ال� ��دوري‪� ،‬إال �أن‬ ‫ال�ف��ر��ص��ة م��ا زال ��ت ق��ائ�م��ة ح ��ال ف��وزه‬ ‫على �شباب الأردن يف اللقاء امل�ؤجل يوم‬ ‫ال�سبت املقبل‪.‬‬ ‫ذات را�س (‪)4‬‬ ‫من�شية بني ح�سن (‪)1‬‬ ‫ا�ستثمر ذات را���س عاملي الأر���ض‬ ‫واجل �م �ه��ور وجن ��ح يف م�ب��اغ�ت��ة �ضيفه‬ ‫ب�سيل من الهجمات‪ ،‬ومتكن من افتتاح‬ ‫الت�سجيل ب��وق��ت مبكر ب�ع��دم��ا �أر��س��ل‬ ‫�شريف النواي�شة متريرة داخل منطقة‬ ‫اجل��زاء ح��اول احلار�س �أن�س اخلاليلة‬ ‫�إب�ع��اده��ا‪ ،‬لكن امل�ح�ترف ال�سوري فهد‬ ‫ي��و��س��ف ت��اب�ع�ه��ا داخ ��ل ال���ش�ب��اك (‪،)13‬‬ ‫و� �ش �ه��دت ال��رب��ع � �س��اع��ة الأخ �ي��رة من‬ ‫عمر ال�شوط الأول �ضغط مكثف من‬

‫العبي املن�شية لتحقيق التعادل فت�ألق‬ ‫احلار�س حممد �أبو خو�صة يف حتويل‬ ‫ت�سديدة عمر غ��ازي لركنية و�أخ��رى‬ ‫ر�أ�سية من �أحمد �أبو كبري �إثر عر�ضية‬ ‫قي�س العتيبي داخل املنطقة‪.‬‬ ‫يف ال �� �ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬ا��س�ت�ع��اد ذات‬ ‫را���س زم��ام امل �ب��ادرة ومتكن م��ن تعزيز‬ ‫التقدم بالهدف ال�ث��اين �إث��ر ت�سديدة‬ ‫قوية م��ن ال�سوري معتز ال�صاحلاين‬ ‫(‪ ،)58‬و� �ش �ه ��دت ال ��دق ��ائ ��ق اخل�م����س‬ ‫الأخرية قمة الإثارة‪ ،‬حيث منح احلكم‬ ‫ركلة جزاء لذات را�س �إثر �إعاقة البديل‬ ‫حممود موايف من قبل مدافع املن�شية‬ ‫نفذها ال�صاحلاين بنجاح على ي�سار‬ ‫احل��ار���س (‪ ،)89‬وب �ع��د دق�ي�ق��ة واح ��دة‬ ‫قل�ص �أحمد ال�سلمان النتيجة حمرزا‬ ‫الهدف الوحيد للمن�شية بعد متابعته‬ ‫ل� �ك ��رة م� ��� �س ��ددة م ��ن ق �ي ����س ال�ع�ت�ي�ب��ي‬ ‫رده ��ا احل��ار���س �أم� ��ام ال���س�ل�م��ان ال��ذي‬ ‫�أع ��اده ��ا داخ� ��ل امل��رم��ى (‪ ،)90‬و��ش�ه��د‬ ‫ال��وق��ت املحت�سب ب��دل �ضائع ت�سجيل‬ ‫ال� �ه ��دف ال ��راب ��ع ل � ��ذات را� � ��س ب�ع��دم��ا‬ ‫�أر�سل ال�صاحلاين كرة عر�ضية لعامر‬ ‫الوريكات اخلايل من الرقابة ا�ستقبلها‬ ‫و�سددها على ي�سار احلار�س‪.‬‬

‫«احل�صان الأ�سود» يتمنى ظهور ًا طيب ًا يف ك�أ�س االحتاد العربي‬

‫البقعة يتحدى الظروف‬ ‫ويتطلع ملباغتة شعب اب اليمني‬ ‫ال�سبيل – ثائر م�صطفى‬ ‫ي � أ�م��ل ف��ري��ق ال�ب�ق�ع��ة وه ��و ي��واج��ه‬ ‫م���س�ت���ض�ي�ف��ه � �ش �ع��ب �آب ال �ي �م �ن��ي عند‬ ‫ال �� �س��اع��ة ال ��راب� �ع ��ة م ��ن م �� �س��اء ال �ي��وم‬ ‫على ا��س�ت��اد علي حم�سن يف العا�صمة‬ ‫اليمنية �صنعاء‪ ،‬يف ذهاب ال��دور الثاين‬ ‫من بطولة ك�أ�س االحت��اد العربي لكرة‬ ‫ال �ق��دم‪� ،‬أن ي �ع��ود ب� أ�ف���ض��ل نتيجة قبل‬ ‫موقعة الإياب املقررة يوم اخلام�س من‬ ‫ال�شهر املقبل يف عمان‪.‬‬ ‫وي�شارك «احل�صان الأ� �س��ود» لأول‬ ‫م��رة يف ال�ب�ط��والت اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬ويعترب‬ ‫امل �م �ث��ل ال��وح �ي��د ل �ل �ك��رة الأردن� � �ي � ��ة يف‬ ‫ه��ذا املحفل العربي بعد خ��روج �شباب‬ ‫الأردن من ال��دور الأول على يد احلد‬ ‫البحريني‪.‬‬ ‫ويتحدّى البقعة ظ��روف الإره��اق‬ ‫والأج ��واء اليمنية �إ�ضافة �إىل احتمال‬ ‫غياب الورقة امل�ؤثرة عدنان عدو�س‪.‬‬ ‫وكان االجتماع الفني للمباراة عقد‬ ‫ظهر �أم����س ومت فيه حتديد أ�ل��وان زي‬ ‫ك��ل فريق يف امل �ب��اراة‪ ،‬وتفا�صيل �إداري��ة‬ ‫أ�خ ��رى‪ ،‬فيما �شهد امل � ؤ�مت��ر ال�صحفي‬ ‫حديثا من مدربي الفريقني‪ ،‬عن �آخر‬ ‫اال��س�ت�ع��دادات للقاء املنتظر وتو�ضيح‬ ‫بع�ض النقاط املبهمة‪.‬‬ ‫و�صول وتدريبات‬ ‫البقعة و�صل �إىل العا�صمة اليمنية‬

‫البقعة ي�سعى للعودة بنتيجة �إيجابية من �أر�ض اليمن‬

‫�أول من �أم�س الأحد‪ ،‬وح�صل على فرتة‬ ‫راحة ق�صرية تبعها مبا�شرة ال�شروع يف‬ ‫ت��دري�ب��ات ه��دف��ت �إىل �إراح ��ة الالعبني‬ ‫وتخل�صهم م��ن م�شاق ال�سفر‪ ،‬وا أله��م‬ ‫ق ��درة ال�ت� أ�ق�ل��م ع�ل��ى ال �ظ��روف اجل��وي��ة‬ ‫ال�صعبة هناك‪ ،‬و�أق�صد هنا انخفا�ض‬ ‫ن�سبة الأوك�سجني يف ملعب املباراة‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا � �ش �م �ل��ت ال� �ت ��دري� �ب ��ات ال �ت��ي‬ ‫تلتها ال�ترك�ي��ز ع�ل��ى ال �ن��واح��ي الفنية‬ ‫وال� �ت� �ك� �ت� �ي� �ك� �ي ��ة‪ ،‬وت� �ه� �ي� �ئ ��ة ال�ل�اع� �ب�ي�ن‬ ‫وجت�ه�ي��زه��م واالط�م�ئ�ن��ان ع�ل��ى �أو� �ض��اع‬

‫امل�صابني‪ ،‬خ�صو�صا جنم الفريق الأول‬ ‫عدنان عدو�س‪.‬‬ ‫وت� ��دور ال �ت��وق �ع��ات �إىل �أنّ امل��دي��ر‬ ‫الفني للفريق «الكابنت» خ�ضر بدوان‬ ‫�سيعتمد على مبد أ� الثبات يف الأ�سماء‪،‬‬ ‫ول��ن ي�غ��ام��ر يف االن��دف��اع �إىل الهجوم‬ ‫حت�سبا لأيّ طارئ و�سيقر�أ �أوراق الفريق‬ ‫املناف�س بهدوء‪ ،‬وبعدها يكون قادرا على‬ ‫�إجراء �أيّ تغيري منا�سب ي�ضمن �إ�صابة‬ ‫�شباك الفريق اليمني‪ ،‬واملحافظة على‬ ‫نظافة مرماه من الأهداف‪� ،‬إذ �أنّ املهم‬

‫يف مثل ه��ذه امل�ب��اري��ات الت�سجيل‪ ،‬ولو‬ ‫هدف واحد‪.‬‬ ‫ت�شكيلة متوازنة‬ ‫م ��ن ال�ط�ب�ي�ع��ي �أن ي �ل �ج ��أ ال�ب�ق�ع��ة‬ ‫الع �ت �م ��اد ت���ش�ك�ي�ل��ة م� �ت ��وازن ��ة دف��اع �ي��ا‬ ‫وهجوميا‪ ،‬ال�سبب �أنّ الفريق املناف�س‬ ‫غ��ام����ض ب�ع����ض ال �� �ش��يء وال م�ع�ل��وم��ات‬ ‫�أكيدة متوفرة عنه‪ ،‬لذا ميتلك اجلهاز‬ ‫ال �ف �ن��ي ل�ل�ف��ري��ق ال� �ق ��درة ع �ل��ى اخ�ت�ي��ار‬ ‫الأ�سماء املنا�سبة والقادرة على حتقيق‬ ‫الهدف املن�شود‪.‬‬

‫ت���ش�ك�ي�ل��ة ال �ب �ق �ع��ة ل ��ن ت �خ��رج عن‬ ‫�أن�س طريف يف حرا�سة املرمى‪ ،‬و�أمامه‬ ‫يقف �أ�سامة غنام ومهند در�سية ورمبا‬ ‫عمر ط��ه كثالثي يف العمق الدفاعي‪،‬‬ ‫على �أن ي�شغل الأط��راف ف��ادي �شاهني‬ ‫وعلي يا�سر ويتقدم هذا الثنائي لإ�سناد‬ ‫حت��رك��ات الع�ب��ي ال��و��س��ط حم�م��د وائ��ل‬ ‫ويا�سر عكرة ول�ؤي عدو�س ويزن �شاتي‪،‬‬ ‫ع�ل��ى �أن ي�ت�ق��دم ه��ذه ال�ك��وك�ب��ة املهاجم‬ ‫القنا�ص حممد عبد احلليم واملطالب‬ ‫با�ستغالل �أن���ص��اف ال�ف��ر���ص وت�سجيل‬ ‫ا أله��داف‪ ،‬ومل تت�ضح م�شاركة عدو�س‬ ‫م��ن ع��دم�ه��ا‪ ،‬ح�ي��ث �أنّ ال�لاع��ب يعاين‬ ‫من �إ�صابة �سابقة‪ ،‬ويف ح��ال م�شاركته‬ ‫ف�إنّ ذلك يعني مزيدا من القوة والدفع‬ ‫املعنوي لفريق البقعة‪.‬‬ ‫الفريق اليمني يعلن قائمته‬ ‫أ�ع�ل��ن اجل�ه��از الفني لفريق �شعب‬ ‫�آب اليمني قائمته مل�ب��اراة ال�ي��وم‪ ،‬حيث‬ ‫تتكون م��ن ع�صام ال�ب�ع��دات��ي‪� ،‬سليمان‬ ‫ال���ش�ي��خ‪ ،‬وه �ي��ب امل �ف �ت��ي‪ ،‬ف ��رج م�ب�روك‪،‬‬ ‫�أجوي دني�س‪ ،‬ماجد عقيل‪ ،‬عبد الوهاب‬ ‫الورايف‪ ،‬حممد ناجي علي‪ ،‬ر�ضوان عبد‬ ‫اجل �ب��ار‪ ،‬أ�ك ��رم م�صلح‪ ،‬إ�ب��راه�ي��م �أم�ين‪،‬‬ ‫�صالح احلبي�شي‪ ،‬ريا�ض �أبو بكر‪� ،‬سامي‬ ‫عبود‪� ،‬أوالليكان �أليك�س‪ ،‬جماهد فارع‪،‬‬ ‫ي��ا��س��ر ال �ب �ع��داين‪ ،‬ن��اط��ق راج ��ح‪ ،‬جنيب‬ ‫احل��داد‪ ،‬حممد عمر‪ ،‬م��روان جزيالن‪،‬‬ ‫جيم�س �أبو �سكيني‪ ،‬حافظ ناجي‪.‬‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫كلنا مع البقعة‪..‬‬ ‫يف صنعاء وعمان‬ ‫�ستكون عيوننا اليوم �شاخ�صة نحو �صنعاء عا�صمة اليمن‬ ‫ال�سعيد وال�شقيق‪ ،‬داع�ين بالتوفيق لفريق ن��ادي البقعة وهو‬ ‫يحقق اليوم �أول ظهور خارجي له مواجهاً م�ست�ضيفه فريق‬ ‫نادي �شعب �آب اليمني يف ذهاب الدور الثاين من بطولة ك�أ�س‬ ‫االحتاد العربي للأندية لكرة القدم (بثوبها اجلديد وم�سماها‬ ‫اجلديد ونظامها اجلديد)‪.‬‬ ‫بعد تفريط فريق نادي �شباب الأردن بفر�صة كانت �سانحة‬ ‫يف ال ��دور الأول م��ن امل�سابقة وخ��روج��ه امل�ف��اج��ئ أ�م ��ام فريق‬ ‫ن��ادي احل��د البحريني‪� ،‬أ�صبح ف��ري��ق ن��ادي البقعة وح�ي��داً يف‬ ‫ال�ساحة �سفرياً لكرتنا الأردنية ولكل �أنديتنا يف هذه البطولة‬ ‫الكروية العربية بطموح املناف�سة والتقدم نحو �أدوار الحقة‪،‬‬ ‫بل والو�صول �إىل من�صة التتويج وتعزيز مكانة كرتنا الأردنية‬ ‫عربياً بعد �سل�سلة من النجاحات وا إلجن��ازات القارية وغريها‬ ‫على م�ستوى الأندية واملنتخبات‪.‬‬ ‫مل تعد فرقنا تكتفي يف �أيّ بطولة‪ ،‬مهما بلغ �ش�أنها‪ ،‬ب�شعار‬ ‫امل�شاركة من �أجل امل�شاركة‪ ،‬وهو �شعار تركناه خلفنا منذ �سنوات‪،‬‬ ‫والبقعة اليوم يف �صنعاء �أمام مه ّمة وطنية كروية‪ ،‬وعلى عاتقه‬ ‫م�س�ؤوليات �إ�ضافية بالعودة �إىل عمان بنتيجة مثالية تعزز من‬ ‫ح�ضوره وحظوظه حينما ي�ست�ضيف الفريق اليمني ال�شقيق‬ ‫يوم اخلام�س من ال�شهر املقبل يف مباراة الإياب احلا�سمة‪.‬‬ ‫واثقون من قدرات البقعة يف حتقيق ظهور عربي خارجي‬ ‫هو الأول من نوعه ب�صورة م�شرفة‪.‬‬ ‫واثقون من رغبة �صادقة لدى �إدارة البقعة وعلى ر�أ�سها‬ ‫�سامل ال�شطرات واجلهاز الفني والإداري وعلى ر�أ�سه امل��درب‬ ‫الوطني خ�ضر ب��دوان وكافة الالعبني وعلى ر�أ�سهم املهاجم‬ ‫الهداف حممد عبد احلليم والدينامو عدنان عدو�س العائد‬ ‫ل�صفوف منتخب الن�شامى‪.‬‬ ‫واثقون من رغبة �أ�سرة البقعة وجماهريه يف �إظهار �صورة‬ ‫ح�ضارية وم�شرفة يف ا�ستحقاق كروي عربي كبري‪.‬‬ ‫�أُدرك حجم معاناة �إدارة البقعة و�ضائقتها املالية والظروف‬ ‫ال�صعبة ال�ت��ي عا�شها ف��ري��ق البقعة قبل م�غ��ادرت��ه ع�م��ان �إىل‬ ‫�صنعاء‪ ،‬لدرجة �أجربت البقعة على توجيه نداء ا�ستغاثة لأهل‬ ‫موحدة الرتدائها يف‬ ‫اخلري مل�ساعدته يف توفري بدالت ريا�ضية َّ‬ ‫�صنعاء‪ ،‬وا�ضطرار �إدارة البقعة ال�ستالف خم�سة �آالف دينار من‬ ‫خم�ص�صاته لدى احتاد الكرة‪ ،‬و أُ�درك حجم ال�ضغط النف�سي‬ ‫والفني على فريق البقعة يف مواجهة اليوم‪ ،‬لكنني يف الوقت‬ ‫نف�سه �أُدرك كذلك �أنّ لدى �أ�سرة البقعة من العزمية والإ�صرار‬ ‫وحتدّي كل ال�صعوبات ما يكفي ليجعلنا �أكرث تفا�ؤ ًال واطمئناناً‬ ‫وثقة بقدرة البقعة على �أن يكون �سفرياً ناجحاً لكرتنا الأردنية‬ ‫يف البطولة العربية‪.‬‬ ‫ك ّلنا اليوم مع البقعة يف �صنعاء‪ ،‬وك ّلنا معه يف مواجهة‬ ‫احل�سم هنا يف عمان‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‪.‬‬

‫فوز ثالث على التوالي للرتجي‬ ‫الرياضي يف الدوري التونسي‬ ‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق الرتجي الريا�ضي حامل اللقب فوزه الثالث على‬ ‫التوايل عندما تغ ّلب على �ضيفه اوملبيك الكاف ‪�-3‬صفر �أول‬ ‫من �أم�س الأح��د يف املرحلة الثالثة من مناف�سات املجموعة‬ ‫الأوىل �ضمن الدوري التون�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل هيثم اجلويني (‪ )65‬والغاين اميانويل اتوكوي‬ ‫ّ‬ ‫كلوتي (‪ )69‬وخالد املولهي (‪ 3+90‬من ركلة جزاء) الأهداف‪.‬‬ ‫ورفع الرتجي ر�صيده �إىل ‪ 9‬نقاط وابتعد بفارق ‪ 4‬نقاط‬ ‫�أم ��ام م �ط��ارده املبا�شر �شبيبة ال �ق�يروان ال��ذي �سقط يف فخ‬ ‫التعادل ال�سلبي �أم��ام �ضيفه م�ستقبل املر�سى �صاحب املركز‬ ‫الرابع بر�صيد ‪ 4‬نقاط بفارق الأهداف �أمام النادي البنزرتي‪.‬‬ ‫ومي�ل��ك ال�ب�ن��زرت��ي فر�صة ان �ت��زاع امل��رك��ز ال�ث��اين يف حال‬ ‫فوزه على م�ضيفه الأوملبي الباجي ال�ساد�س (نقطة واحدة)‬ ‫الأرب�ع��اء املقبل يف مباراة م�ؤجلة من املرحلة الثالثة ب�سبب‬ ‫التزام البنزرتي مبواجهة الرجاء البي�ضاوي املغربي يف �إياب‬ ‫الدور الأول مل�سابقة ك�أ�س االحتاد العربي‪ ،‬حيث فاز ‪�-2‬صفر‬ ‫وخ ��رج خ ��ايل ال��وف��ا���ض خل���س��ارت��ه � �ص �ف��ر‪ 4-‬ذه��اب��ا يف ال ��دار‬ ‫البي�ضاء‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذاتها‪� ،‬سقط النادي الأفريقي يف فخ التعادل‬ ‫ال�سلبي للمرة الثالثة على ال �ت��وايل وك��ان��ت �أم ��ام م�ضيفه‬ ‫الرتجي اجلرجي�سي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ا�ستغل النجم ال�ساحلي والنادي‬ ‫ويف املجموعة الثانية‪،‬‬ ‫ال�صفاق�سي خ�سارة امللعب التون�سي �أم ��ام امللعب القاب�سي‬ ‫�صفر‪ ،1-‬وانتزعا منه ال�صدارة بفوز الأول على �ضيفه �أمل‬ ‫حمام �سو�سة ‪ ،1-5‬والثاين على م�ضيفه ن��ادي حمام االنف‬ ‫‪.1-3‬‬ ‫ورف� ��ع ال �ن �ج��م ال���س��اح�ل��ي ر� �ص �ي��ده �إىل ‪ 7‬ن �ق��اط ب �ف��ارق‬ ‫الأهداف �أمام النادي الريا�ضي ال�صفاق�سي وامللعب القاب�سي‪،‬‬ ‫فيما تراجع امللعب التون�سي الذي مني بخ�سارته الأوىل بعد‬ ‫فوزين متتاليني‪� ،‬إىل املركز الرابع بر�صيد ‪ 6‬نقاط‪.‬‬ ‫�سجل �أني�س الطرابل�سي الهدف الوحيد‬ ‫يف املباراة الأوىل‪ّ ،‬‬ ‫للملعب القاب�سي يف الدقيقة ‪ 38‬من ركلة جزاء‪.‬‬ ‫�سجل الغاين اورياه ا�شانتي (‪ )26‬والنيجري‬ ‫ويف الثانية‪ّ ،‬‬ ‫مو�سى مازو (‪ 43‬من ركلة جزاء) ووائل بالكحل (‪ 68‬من ركلة‬ ‫جزاء) ول�سعد اجلزيري (‪ )73‬وم�صعب �سا�سي (‪� )4+90‬أهداف‬ ‫النجم ال�ساحلي‪ ،‬وخالد هماين (‪ )83‬هدف �أمل حمام �سو�سة‪.‬‬ ‫ويف الثالثة‪ ،‬كان نادي حمام االنف البادئ بالت�سجيل عرب‬ ‫معني ال�شعباين يف الدقيقة التا�سعة على الرغم من طرد‬ ‫العبه حممد �أمني النفزي لت�سببه بركلة جزاء �أهدرها فاحت‬ ‫الغربي (‪.)5‬‬ ‫وان�ت�ظ��ر ال�ضيوف �إىل ال���ش��وط ال�ث��اين ل�ل��ر ّد ب�ق��وة عرب‬ ‫العاجي ديدييه ليبرييه (‪ )48‬وفرجاين �سا�سي (‪ )59‬وعلي‬ ‫املعلول (‪ 89‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫وي���ش��ارك ‪ 16‬فريقا يف ال ��دوري ه��ذا املو�سم وزع��ت على‬ ‫جمموعتني من ‪ 8‬فرق يف الواحدة‪ ،‬وتخو�ض الفرق الأربعة‬ ‫الأوىل يف كل جمموعة بطولة على اللقب‪ ،‬فيما تلعب الفرق‬ ‫الأخرى على تفادي الهبوط �إىل الدرجة الثانية‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫صافرة البداية‬

‫ثائر م�صطفى‬

‫أخبار‬ ‫متضاربة‬ ‫الأخ� �ب ��ار ال �ت��ي ت �خ��رج م��ن �أروق � ��ة ن ��ادي ال��وح��دات‬ ‫وتتعلق حتديدا بفريق كرة القدم الأول مت�ضاربة نوعا‬ ‫ما‪ ،‬ومن ال�صعب �أن تعرف مدى �صحتها وحتكم على‬ ‫م�صداقيتها ب�صفة ر�سمية‪.‬‬ ‫هذا النادي «اجلماهريي» والذي تنتظر جماهريه‬ ‫�أخباره حلظة بلحظة وبتفا�صيل دقيقة‪ ،‬تعي�ش الوقت‬ ‫احلايل يف حرية من �أمرها وترتقب �أي ت�صريح يخرج‬ ‫من هنا �أو هناك وتت�شبث ببارقة �أم��ل ع�سى �أن يكمل‬ ‫«م��ارده��ا» املهمة يف بطولتي دوري املحرتفني وك��أ���س‬ ‫الأردن بنجاح حتى النهاية وح�صولهم على اللقب يف‬ ‫املح�صلة اخلتامية‪.‬‬ ‫امل�شكلة التي تتكرر وال يوجد لها حلول منطقية‪،‬‬ ‫تتمثل يف �أن النادي ميتلك �أمني �سر وناطق �إعالمي يف‬ ‫نف�س الوقت‪ ،‬مهمته ت�أكيد �أو تفنيد ما ين�شر خ�صو�صا‬ ‫يف املواقع الإلكرتونية املح�سوبة على النادي‪ ،‬بدال من‬ ‫ال�صمت وعدم الالمباالة‪.‬‬ ‫من حق عا�شقي الوحدات وكافة الأندية الأردنية‬ ‫معرفة ما يدور خلف الكوالي�س‪� ،‬إذا ما علمنا �أن فريق‬ ‫كرة القدم هو الواجهة احلقيقية لأي ناد ريا�ضي‪.‬‬ ‫يف الوحدات جتد كثريا من �أع�ضاء جمل�س الإدارة‬ ‫ي�صرحون‪ ،‬كل منهم يجتهد واحلقيقة التي يبحث عنها‬ ‫اجلميع ال يح�صلوا عليها باملطلق‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال املطروح‪ :‬من هو الناطق الر�سمي للوحدات‪،‬‬ ‫وامل���س��ؤول عن توزيع أ�خ�ب��اره بالت�ساوي بني اجلميع؟‬ ‫وملاذا ال يتخذ جمل�س �إدارة النادي قرارا مينع �أي من‬ ‫�أع�ضائه الت�صريح با�ستثناء املخت�ص بذلك الأمر؟‪.‬‬ ‫ح��ادث��ة ق��وي��در وم ��ن ب�ع��ده��ا خ �ط��اب والآن دخلت‬ ‫ق�ضية الع��ب الريموك حممود زع�ترة لتطفو وت�أخذ‬ ‫حيزا وا�سعا من االهتمام واجلماهري الوحداتية ت�س�أل‬ ‫نف�سها‪ :‬ممن ن�ستقي الأخبار الأكيدة ومن هو املتحدث‬ ‫ال�صادق؟‪.‬‬

‫ميالن يهزم يوفنتوس‬ ‫يف الدوري اإليطالي‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ف��از م�ي�لان على �ضيفه يوفنتو�س املت�صدر وح��ام��ل اللقب‬ ‫‪��-1‬ص�ف��ر �أول م��ن �أم ����س الأح ��د يف امل��رح�ل��ة ال��راب�ع��ة ع���ش��رة من‬ ‫الدوري الإيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب ��س��ان ��س�يرو‪ ،‬الزم ��س��وء الطالع ف��ري��ق «ال�سيدة‬ ‫ال�ع�ج�ح��وز»‪ ،‬خ�صو�صا ط ��وال ال���ش��وط ال �ث��اين ال ��ذي أ�ه ��در فيه‬ ‫م��ا ال ّ‬ ‫يقل ع��ن ن�صف دزي�ن��ة م��ن الفر�ص �شبه املحققة‪ ،‬فكانت‬ ‫هزميته الثانية هذا املو�سم‪ .‬وبد أ� ميالن التهديد‪ ،‬و�سدد �ستيفان‬ ‫ِ‬ ‫مت�صدّر ترتيب الهدافني بر�صيد ‪� 10‬أهداف كرة قوية‬ ‫ال�شعراوي‬ ‫بعد ان تبادل التمرير مع الربازيلي روبينو ارت �دّت من قدمي‬ ‫موجها حلامل اللقب �أول‬ ‫احل��ار���س ال��دويل جانلويجي بوفون ّ‬ ‫�إنذار جديّ يف اللقاء (‪ ،)13‬وج ّرب ال�شعراوي ّ‬ ‫حظه مرة جديدة‬ ‫لكن كرته كانت خفيفة �سيطر عليها بوفون (‪ ،)27‬وذهبت كرة‬ ‫فابيو كوالياريال بجانب القائم الأي�سر ملرمى ميالن (‪.)28‬‬ ‫وح�صل �أ�صحاب الأر���ض على ركلة جزاء مثرية للجدل بعد‬ ‫�أن احت�سب احلكم مل�سة يد على الت�شيلي ماوري�سيو اي�سال نفّذها‬ ‫روبينو وت���ص�دّى لها ب��وف��ون لكنها تابعت طريقها �إىل املرمى‬ ‫لفرط �سرعتها (‪.)31‬‬ ‫و�سدد ريكاردو مونتوليفو كرة خطرة من ركلة حرة م ّرت من‬ ‫بني �أقدام الالعبني وو�صلت �إىل بوفون (‪.)43‬‬ ‫ويف ال�شوط ال�ث��اين‪� ،‬أخ�ط��أ ب��وف��ون يف إ�ب�ع��اد ك��رة م�ع��ادة من‬ ‫ال��دف��اع فو�صلت �إىل ال�شعراوي ال��ذي مل يعرف الطريقة التي‬ ‫تدفعه ثمن اللعب بالنار وتدخل الدفاع من جديد و�أبعد اخلطر‬ ‫(‪ )48‬ثم �أطبق يوفنتو�س على منطقة م�ضيفه وتوالت الفر�ص‬ ‫ال�ضائعة بكرثة حتى نهاية املباراة ليتذوق طعم الهزية مرة ثانية‬ ‫يف البطولة احلالية‪.‬‬ ‫ووقف ر�صيد يوفنتو�س عند ‪ 32‬نقطة‪ ،‬فيما ارتقى ميالن‪،‬‬ ‫و�صيف بطل املو�سم املا�ضي‪� ،‬إىل املركز الثامن وله ‪ 18‬نقطة‪.‬‬

‫الفيفا يطلق اسم «فوليكو»‬ ‫على تميمة كأس العالم بالربازيل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أطلق حّ‬ ‫االتاد الدويل لكرة القدم (فيفا) ا�سم «فوليكو» على‬ ‫متيمة بطولة ك�أ�س العامل ‪ 2014‬وهي كلمة قال ّ‬ ‫املنظمون �إنّها‬ ‫تنقل ر�سال ًة عن مدى الوعي البيئي‪.‬‬ ‫و�ص ّوت نحو ن�صف َمن �شارك يف الت�صويت الذي جرى على‬ ‫االنرتنت والبالغ عددهم ‪ 1.7‬مليون �شخ�ص الختيار «فوليكو»‬ ‫متف ّوقاً على «زوزيكو» و»�أميجوبي»‪ .‬والتميمة هي حليوان املدرع‬ ‫وهو من الأنواع املهدّدة باالنقرا�ض يف الربازيل‪.‬‬ ‫ويرجع تقليد متيمة ك�أ�س العامل �إىل عام ‪ ،1966‬عندما ّ‬ ‫مت‬ ‫اختيار �أ�سد �أطلق عليه «وورلد كاب ويلي» ليكون متيمة لبطولة‬ ‫ك�أ�س العامل التي �أقيمت يف «�إنكلرتا»‪.‬‬ ‫ومنذ ذل��ك الوقت ت��راوح��ت التمائم بني طفلني من �أملانيا‬ ‫وهما «تيب وتاب» يف عام ‪ 1974‬مروراً بالتميمة «بيكي» وهو عبارة‬ ‫عن الفلفل احل��ار يف املك�سيك عام ‪ 1986‬والفهد «زاك��وم��ي» وهو‬ ‫متيمة البطولة التي �أقيمت يف جنوب �أفريقيا عام ‪.2010‬‬ ‫و ّ‬ ‫مت اختيار حيوان املدرع �صاحب اللونني الأ�صفر والأزرق يف‬ ‫�سبتمرب املا�ضي و ّ‬ ‫مت �صناعة عدد كبري من الن�سخ القابلة للنفخ يف‬ ‫املدن ‪ 12‬امل�ست�ضيفة للبطولة بالربازيل ومع ذلك ف�إنّ ال�سلطات‬ ‫ا�ضطرت لتفريغ بع�ض تلك الن�سخ من الهواء �أو تكثيف الأمن‬ ‫عليها يف ثالث مدن على الأقل عقب هجمات املخ ّربني عليها‪.‬‬

‫ألفيش يغيب لثالثة أسابيع‬ ‫بسبب اإلصابة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�سيبتعد ال�برازي�ل��ي دان �ي��ال �ألفي�ش الظهري الأمي ��ن لنادي‬ ‫بر�شلونة الإ�سباين لكرة القدم عن املالعب مل��دة ثالثة �أ�سابيع‬ ‫تقريباً بعد �إ�صابته ب�شد يف الع�ضلة ذات الر�أ�سني بفخذه الأمين‪.‬‬ ‫وتعر�ض �ألفي�ش للإ�صابة بعد م��رور ‪ 13‬دقيقة فقط على‬ ‫بداية مباراة فريقه بر�شلونة �أمام ليفانتي م�ساء �أول من �أم�س‬ ‫الأح��د والتي فاز فيها الفريق الكاتالوين (‪ )0-4‬ليحافظ على‬ ‫ت�صدره لرتتيب امل�سابقة بفارق ثالث نقاط �أمام �أقرب مناف�سيه‬ ‫�أتلتيكو مدريد‪ .‬وح َّل مارتن مونتويا (‪ 21‬عاماً) حمل �ألفي�ش يف‬ ‫مباراة �أم�س وذلك بعدما ت�ألق يف هذا املركز �أكرث من مرة خالل‬ ‫املو�سم يف ظل غياب �ألفي�ش‪.‬‬ ‫وهذه هي الإ�صابة الع�ضلية الرابعة التي يتعر�ض لها �ألفي�ش‬ ‫هذا املو�سم‪ ،‬وت�ضم قائمة الإ�صابات يف بر�شلونة حالياً املهاجم‬ ‫الت�شيلي �أليك�سي�س �سان�شيز فقط �إىل جانب �ألفي�ش‪.‬‬

‫الدوري الإنكليزي‬

‫مهمات سهلة لفرق الصدارة‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت� �خ ��و� ��ض ف � ��رق ال� ��� �ص ��دارة‬ ‫مباريات �سهلة ن�سبيا يف املرحلة‬ ‫ال ��راب� �ع ��ة ع �� �ش ��رة م� ��ن ب �ط��ول��ة‬ ‫�إنكلرتا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي��ري��د مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫ال ��ذي ا��س�ت�ع��اد ال �� �ص��دارة ب�ف��ارق‬ ‫ن�ق�ط��ة واح � ��دة إ�ث� ��ر ف� ��وزه على‬ ‫ك ��وي� �ن ��ز ب � � ��ارك ري� �ن� �ج ��رز ‪1-3‬‬ ‫م�ستغال تعادل ج��اره مان�ش�سرت‬ ‫� �س �ي �ت��ي م � ��ع ت �� �ش �ل �� �س��ي � �س �ل �ب��ا‪،‬‬ ‫ال �ب �ق��اء م�ترب �ع��ا ع�ل�ي�ه��ا ع�ن��دم��ا‬ ‫ي��واج��ه و� �س��ت ه ��ام ع �ل��ى ملعب‬ ‫اولدترافورد‪.‬‬ ‫ويعاين مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫م ��ن ت ��ذب ��ذب م �� �س �ت��وى دف��اع��ه‬ ‫الذي تلقّى العديد من الأهداف‬ ‫ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬لكن خ��ط هجومه‬ ‫الناري �أنقذه م��رات ع��دة وجنح‬ ‫يف ق �ل��ب ت �خ � ُّل��ف ال �ف��ري��ق يف ‪8‬‬ ‫مباريات ه��ذا املو�سم‪ ،‬علما ب��أنّ‬ ‫ال�شياطني احل�م��ر ف ��ازوا يف ‪10‬‬ ‫مباريات من �أ�صل ‪ 13‬يف الدوري‬ ‫املحلي وخ�سروا ثالثا من دون‬ ‫�أيّ تعادل حتى الآن‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب م� ��درب مان�ش�سرت‬ ‫ي� ��ون� ��اي � �ت� ��د ال � �� � �س�ي��ر ال� �ي� �ك� �� ��س‬ ‫فريغو�سون عن قلقه �إزاء تخ ُّلف‬ ‫ف��ري �ق��ه يف م �ب��اري��ات ع ��دة ه��ذا‬ ‫املو�سم‪ ،‬على الرغم من جناحه‬ ‫يف قلب تخ ُّلفه مرات عدة‪ ،‬وقال‬ ‫يف هذا ال�صدد‪�« :‬إ ّن��ه �أمر مقلق‪،‬‬ ‫لكني �صراحة ال �أملك اجل��واب‬ ‫ال�شايف ح��ول احل��ل املنا�سب‪ .‬كل‬ ‫ما �أ�ستطيع �أن �أقوم به هو تنبيه‬ ‫الالعبني ب�ضرورة الرتكيز»‪.‬‬ ‫وي� �ح� � ّل م��ان �� �ش �� �س�تر ��س�ي�ت��ي‬ ‫ح��ام��ل ال �ل �ق��ب امل��و� �س��م امل��ا��ض��ي‬ ‫�ضيفا على ج��اره ويغان اتلتيك‬ ‫الذي يحقق نتائج متفاوتة هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫وي �ت �ع�ّي�نّ ع �ل��ى م��ان���ش���س�تر‬ ‫��س�ي�ت��ي م��وا��ص�ل��ة ال���ض�غ��ط على‬ ‫ج��اره يونايتد وع��دم التفريط‬ ‫ب�أيّ نقطة قبل املواجهة املرتقبة‬ ‫بينهما على ملعب االحت��اد يف ‪9‬‬ ‫كانون الأول املقبل‪.‬‬ ‫� ّأم� � � ��ا ت �� �ش �ل �� �س��ي ف� �ي� � أ�م ��ل يف‬ ‫حتقيق �أول فوز ب�إ�شراف مدربه‬ ‫الإ�سباين رافايل بينيتيز الذي‬ ‫ا��س�ت�ل��م امل �ه �م��ة ق �ب��ل أ�ي � ��ام خلفا‬

‫ويريد مان�ش�سرت يونايتد البقاء مرتبعا على ال�صدارة عندما يواجه و�ست هام‬

‫ل�ي �ط��ايل روب ��رت ��و دي ماتيو‬ ‫ل� إ‬ ‫املقال من من�صبه‪ ،‬وق��اد فريقه‬ ‫�إىل تعادل �سلبي على ملعبه �ضد‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي بالذات‪ ،‬عندما‬ ‫ي�ستقبل جاره فولهام‪.‬‬ ‫وتع ّر�ض بينيتيز لوابل من‬ ‫االنتقادات من جمهور ت�شل�سي‬ ‫الذي رفع الفتات ت�شيد باملدرب‬ ‫ال�سابق دي ماتيو وغري مرحبة‬ ‫ببينيتيز‪.‬‬ ‫وق��ال بينيتيز ردا على هذه‬ ‫االن�ت�ق��ادات‪« :‬عموما‪ ،‬ال �أ�صغي‬ ‫�إىل هتافات اجلمهور لأن�ن��ي ال‬ ‫�أفهم ماذا يقولون‪ .‬لكن �أطالب‬ ‫علي من‬ ‫مبنحي الوقت واحلكم ّ‬ ‫خالل النتائج ولي�س من خالل‬ ‫الأراء امل�سبقة»‪.‬‬ ‫وي �خ ��و� ��ض ار�� �س� �ن ��ال ال ��ذي‬ ‫تخ ّلف ع��ن رك��ب ف��رق ال�صدارة‬ ‫وحت��دي��دا ب �ف��ارق ‪ 10‬ن�ق��اط عن‬ ‫م��ان���ش���س�تر ي��ون��اي �ت��د ام�ت�ح��ان��ا‬

‫�صعبا �ضد ايفرتون على ملعب‬ ‫غودي�سون بارك يف مواجهة �أحد‬ ‫املناف�سني له على احتالل املركز‬ ‫الرابع امل�ؤهل �إىل دوري �أبطال‬ ‫�أوروبا املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫ويف امل � �ب� ��اري� ��ات الأخ� � � ��رى‪،‬‬ ‫ي�ل�ت�ق��ي � �س �ن��درالن��د م ��ع ك��وي�ن��ز‬ ‫بارك رينجرز‪ ،‬وا�ستون فيال مع‬ ‫ريدينغ‪ ،‬وتوتنهام مع ليفربول‪،‬‬ ‫و�ساوثمبتون مع نوريت�ش �سيتي‪،‬‬ ‫و� �س �ت��وك ��س�ي�ت��ي م��ع ن�ي��وك��ا��س��ل‪،‬‬ ‫و� �س��وان �� �س��ي � �س �ي �ت��ي م ��ع و� �س��ت‬ ‫بروميت�س البيون‪.‬‬ ‫ق�صة ف�شل �ستي‬ ‫من انتزاع ال�صدارة‬ ‫وكان مان�ش�سرت �سيتي حامل‬ ‫ال �ل �ق��ب ف���ش��ل يف خ �ت��ام امل��رح�ل��ة‬ ‫املا�ضية م��ن ا��س�ت�ع��ادة ال���ص��دارة‬ ‫م ��ن ج � ��اره ال� �ل ��دود م��ان���ش���س�تر‬ ‫ي��ون��اي �ت��د ع �ن��دم��ا ��س�ق��ط يف فخ‬ ‫ال�ت�ع��ادل ال�سلبي �أم ��ام م�ضيفه‬

‫ت �� �ش �ل �� �س��ي وم� � ��درب� � ��ه اجل ��دي ��د‬ ‫الإ�سباين رافايل بينيتيز الأحد‬ ‫على ملعب «�ستامفورد بريدج»‬ ‫يف مباراة قمة‪.‬‬ ‫وت� � ��راج� � ��ع رج� � � ��ال امل � � ��درب‬ ‫الإي � �ط� ��ايل روب ��رت ��و م��ان���ش�ي�ن��ي‬ ‫�إىل امل��رك��ز ال �ث��اين ب��ر��ص�ي��د ‪29‬‬ ‫ن �ق �ط��ة ب � �ف� ��ارق ن �ق �ط��ة واح � ��دة‬ ‫خلف مان�ش�سرت يونايتد‪ ،‬فيما‬ ‫تراجع ت�شل�سي �إىل املركز الرابع‬ ‫بر�صيد ‪ 25‬نقطة‪.‬‬ ‫ومل يحظ بينيتيز با�ستقبال‬ ‫ج �ي��د ع �ل��ى م �ل �ع��ب � �س �ت��ام �ف��ورد‬ ‫ب��ري��دج‪ ،‬ح�ي��ث ت�غ� ّن��ت اجلماهري‬ ‫با�سم مدربها الإيطايل روبرتو‬ ‫دي م ��ات� �ي ��و ال � � ��ذي �أق � �ي� ��ل م��ن‬ ‫من�صبه اخلمي�س املا�ضي ب�سبب‬ ‫ال�ن�ت��ائ��ج امل �خ � ِّي �ب��ة ال �ت��ي حققها‬ ‫ال� � �ن � ��ادي ال� �ل� �ن ��دين يف الآون � � ��ة‬ ‫الأخرية‪ ،‬خ�صو�صا �سقوطه ّ‬ ‫املذل‬ ‫�أمام يوفنتو�س الإيطايل �صفر‪-‬‬

‫‪ 3‬يف م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫ال �ت��ي ي�ح�م��ل لقبها وي �ب��دو أ� ّن ��ه‬ ‫�سيخ�سره من الدور الأول‪.‬‬ ‫وح � ��اول م��ان���ش���س�تر �سيتي‬ ‫ا�ستغالل املعنويات املهزوزة لدى‬ ‫الع �ب��ي ت�شل�سي‪ ،‬ف �ك��ان �صاحب‬ ‫الأف�ضلية طيلة املباراة و�ضغط‬ ‫ب �ق��وة ب�ح�ث��ا ع��ن الت�سجيل و�إن‬ ‫كانت الفر�ص قليلة‪ ،‬بيد أ� ّنه كان‬ ‫قريبا م��ن ه � ّز ال�شباك يف �أك�ثر‬ ‫م��ن م ��رة ل ��وال ت��دخ��ل ال�ع�م�لاق‬ ‫الت�شيكي بيرت ت�شيك‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�أم � � ��ام ت �� �س��دي��دة الأرج �ن �ت �ي �ن��ي‬ ‫م��اري��ان��و زاباليتا (‪ )36‬ور�أ�سية‬ ‫امل �ه��اج��م ال � ��دويل الأرج �ن �ت �ي �ن��ي‬ ‫��س�يرخ�ي��و اغ��وي��رو م��ن م�سافة‬ ‫قريبة (‪.)38‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت �أخ � � �ط � ��ر ف��ر� �ص��ة‬ ‫لأ� �ص �ح��اب الأر� � ��ض يف ال���ش��وط‬ ‫ال�ث��اين عندما أ�ط�ل��ق الربازيلي‬ ‫رام�يري����ش ك��رة ق��وي��ة م��ن خ��ارج‬

‫امل �ن �ط �ق��ة م � � ّرت ف ��وق ال �ع��ار� �ض��ة‬ ‫ب�سنتمرتات قليلة (‪.)54‬‬ ‫ور ّد ال��دويل العاجي يحيى‬ ‫ت��وري��ه بكرة قوية م��ن ‪ 25‬مرتا‬ ‫ت�صدّى لها ت�شيك على دفعتني‬ ‫(‪.)60‬‬ ‫و�أه � ��در ال � ��دويل الإ� �س �ب��اين‬ ‫فرناندو توري�س فر�صة ذهبية‬ ‫الف � �ت � �ت ��اح ال �ت �� �س �ج �ي��ل ع �ن��دم��ا‬ ‫تهي�أت �أمامه كرة داخل املنطقة‬ ‫��س��دده��ا بي�سراه ف��وق العار�ضة‬ ‫ب�سنتمرتات قليلة (‪.)62‬‬ ‫و�أب �ع ��د امل ��داف ��ع ا��ش�ل��ي ك��ول‬ ‫ال�ك��رة م��ن ب��اب امل��رم��ى �إث��ر كرة‬ ‫عر�ضية للبو�سني ادي��ن دزيكو‬ ‫(‪.)67‬‬ ‫وعزز مان�شيني خط الهجوم‬ ‫ب ��إ� �ش��راك��ه الأرج �ن �ت �ي �ن��ي الآخ ��ر‬ ‫كارلو�س تيفيز والإيطايل ماريو‬ ‫بالوتيلي‪ ،‬لكن دون جدوى‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ع ��اد ت��وت �ن �ه��ام ن�غ�م��ة‬ ‫االنت�صارات التي غابت عنه يف‬ ‫املراحل الثالث الأخرية و�سحق‬ ‫�ضيفه وج��اره و�ست ه��ام بثالثة‬ ‫�أه � � ��داف جل�ي�رم ��ان دي �ف ��و (‪44‬‬ ‫و‪ )64‬وال��وي �ل��زي غ��اري��ث ب��اي��ل‬ ‫(‪ )58‬مقابل هدف الندي كارول‬ ‫(‪.)82‬‬ ‫وتعادل �سوان�سي �سيتي مع‬ ‫ل �ي �ف��رب��ول ��ص�ف��ر‪��-‬ص�ف��ر الأح ��د‬ ‫يف امل��رح �ل��ة ال�ث��ال�ث��ة ع���ش��رة من‬ ‫الدوري الإنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وه � � ��و ال� � �ت� � �ع � ��ادل ال �� �س ��اب ��ع‬ ‫لليفربول ه��ذا املو�سم مقابل ‪3‬‬ ‫انت�صارات‪ ،‬ومثلها من الهزائم‬ ‫فرفع ر�صيده �إىل ‪ 16‬نقطة يف‬ ‫املركز احلادي ع�شر بفارق نقطة‬ ‫واح � ��دة خ �ل��ف ��س��وان���س��ي �سيتي‬ ‫الثامن‪.‬‬ ‫و�أن�ع����ش �ساوثمبتون آ�م��ال��ه‬ ‫ب� �ف ��وز ث �م�ي�ن ه ��و ال � �ث ��اين ع�ل��ى‬ ‫ال �ت��وايل وال �ث��ال��ث ه ��ذا امل��و��س��م‪،‬‬ ‫وكان على ح�ساب �ضيفه نيوكا�سل‬ ‫ب�ه��دف�ين نظيفني �سجلهما ادم‬ ‫الالن � ��ا (‪ )35‬والأوروغ � ��وي � ��اين‬ ‫غا�ستون رامرييز (‪.)60‬‬ ‫وارت� �ق ��ى � �س��اوث �م �ب �ت��ون �إىل‬ ‫امل ��رك ��ز ال �� �س��اب��ع ع���ش��ر ب��ر��ص�ي��د‬ ‫‪ 11‬ن �ق �ط��ة م �ق ��اب ��ل ‪ 14‬ن�ق�ط��ة‬ ‫لنيوكا�سل ال��راب��ع ع�شر وال��ذي‬ ‫م �ن��ي ب �خ �� �س��ارت��ه ال �ث��ال �ث��ة على‬ ‫التوايل واخلام�سة هذا املو�سم‪.‬‬

‫الدوري الأملاين‬

‫اختبار صعب لبايرن املتصدر وسهل لحامل اللقب‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�ن�ت�ظ��ر ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ امل�ت���ص��در‬ ‫رحلة حمفوفة باملخاطر عندما يحل‬ ‫��ض�ي�ف�اً ع�ل��ى ف��راي �ب��ورغ ال �� �س��اد���س غ��دا‬ ‫الأرب�ع��اء يف املرحلة الرابعة ع�شرة من‬ ‫ال � ��دوري الأمل � ��اين ل �ك��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬فيما‬ ‫يخو�ض بورو�سيا دورمت��ون��د م�ط��ارده‬ ‫املبا�شر وح��ام��ل اللقب اخ�ت�ب��اراً �سه ً‬ ‫ال‬ ‫�أمام �ضيفه فورتونا دو�سلدورف الرابع‬ ‫ع�شر اليوم الثالثاء‪.‬‬ ‫وي��درك ب��اي��رن ميونيخ وبورو�سيا‬ ‫دورمتوند حاجتهما املا�سة �إىل النقاط‬ ‫ال� �ث�ل�اث ق �ب��ل م��واج �ه �ت �ه �م��ا امل��رت�ق�ب��ة‬

‫ال�سبت املقبل يف قمة املرحلة اخلام�سة‬ ‫ع�شرة‪.‬‬ ‫ومي�ن��ي ال�ف��ري��ق ال�ب��اف��اري النف�س‬ ‫ب�ت�ح�ق�ي��ق ال� �ف ��وز لل��إب �ق��اء ع �ل��ى ف ��ارق‬ ‫النقاط الت�سع التي تف�صله عن بطل‬ ‫العامني الأخريين وهو ميلك الأ�سلحة‬ ‫الالزمة لتحقيق ذلك خ�صو�صاً يف خط‬ ‫الهجوم الذي ي�ضم هداف الدوري حتى‬ ‫الآن ال �ك��روات��ي م��اري��و ماندزوكيت�ش‬ ‫وت��وم��ا���س م��ول��ر وال �ف��رن �� �س��ي ف��ران��ك‬ ‫ري �ب�ي�ري وم��اري��و غ��وم�ي��ز ال �ع��ائ��د �إىل‬ ‫املالعب بعد غياب فرتة طويلة ب�سبب‬ ‫الإ�صابة وهو ا�ستعاد �شهية هز ال�شباك‬ ‫ب�ت���س�ج�ي�ل��ه ال �ه��دف اخل��ام ����س الأخ�ي�ر‬

‫لفريقه يف مرمى هانوفر (‪�-5‬صفر)‬ ‫�أول من �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ط� �م ��وح ال �ف ��ري ��ق ال �ب ��اف ��اري‬ ‫�سي�صطدم ب���ص�ح��وة ف��راي �ب��ورغ ال��ذي‬ ‫ا�ستعاد توازنه بفوزين متتاليني �آخرها‬ ‫كان �ساحقاً على ح�ساب �شتوتغارت �أم�س‬ ‫الأحد وبثالثية نظيفة‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬يعول بورو�سيا دورمتوند‬ ‫على هدافه ال��دويل البولندي روب��رت‬ ‫ليفاندوف�سكي �شريك ماندزوكيت�ش يف‬ ‫�صدارة الهدافني‪ ،‬لتحقيق فوزه الرابع‬ ‫ع �ل��ى ال� �ت ��وايل وت �� �ش��دي��د اخل �ن��اق على‬ ‫الفريق البافاري كونه يلعب قبله بـ‪24‬‬ ‫�ساعة‪.‬‬

‫وت�ألق ليفاندوف�سكي ب�شكل الفت‬ ‫يف امل��راح��ل ال�ث�لاث الأخ�ي�رة و�سجل ‪3‬‬ ‫ثنائيات متتالية راف�ع�اً ر�صيده �إىل ‪9‬‬ ‫�أهداف حتى الآن هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وت���ش�ه��د امل��رح �ل��ة ق�م�ت��ان ن��اري�ت��ان‬ ‫الأوىل ب�ين ��ش��ال�ك��ه ال�ث��ال��ث وم�ضيفه‬ ‫هامبورغ العا�شر‪ ،‬يف مباراة ي�سعى فيها‬ ‫الأول �إىل ا�ستعادة نغمة االنت�صارات‬ ‫التي غابت عنه يف املرحلتني الأخريتني‬ ‫وكلفته التخلي عن الو�صافة ل�صالح‬ ‫بورو�سيا دورمتوند‪ ،‬والثانية بني باير‬ ‫ل �ي �ف��رك��وزن‪�� ،‬ش��ري��ك ��ش��ال�ك��ه يف امل��رك��ز‬ ‫ال �ث��ال��ث‪ ،‬م��ع م���ض�ي�ف��ه ف �ي�ردر ب��رمي��ن‬ ‫ال�سابع‪.‬‬

‫وي�أمل باير ليفركوزن يف موا�صلة‬ ‫��ص�ح��وت��ه وحت�ق�ي��ق ف ��وزه ال�ث��ال��ث على‬ ‫ال�ت��وايل واخلام�س يف مبارياته ال�ست‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫وت �ب�رز �أي �� �ض �اً م �ب ��اراة �آي �ن�تراخ��ت‬ ‫فرانكفورت الرابع مع ماينت�س التا�سع‪،‬‬ ‫وبورو�سيا مون�شنغالدباخ احلادي ع�شر‬ ‫مع فولف�سبورغ الثالث ع�شر‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلعب هانوفر‬ ‫الثامن مع غرويرث فورث ال�سابع ع�شر‬ ‫قبل االخ�ير‪ ،‬و�شتوتغارت الثاين ع�شر‬ ‫م��ع �أوغ���س�ب��ورغ ال�ث��ام��ن ع�شر الأخ�ي�ر‪،‬‬ ‫ونورمربغ اخلام�س ع�شر مع هوفنهامي‬ ‫ال�ساد�س ع�شر‪.‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫باركر يقود سبريز إىل مواصلة صحوته‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قاد �صانع الألعاب الفرن�سي‬ ‫ط� � ��وين ب � ��ارك � ��ر ف ��ري� �ق ��ه � �س��ان‬ ‫ان�ط��ون�ي��و ��س�ب�يرز �إىل موا�صلة‬ ‫�صحوته وحتقيق الفوز الثالث‬ ‫على ال�ت��وايل وك��ان على ح�ساب‬ ‫م�ضيفه تورونتو راب�ت��ورز ‪-111‬‬ ‫‪ 106‬بعد التمديد م ّرتني الأحد‬ ‫يف دوري ك��رة ال�سلة الأم�يرك��ي‬ ‫للمحرتفني‪.‬‬ ‫و�سجل باركر ‪ 32‬نقطة مع‬ ‫ّ‬ ‫‪ 6‬متابعات و‪ 5‬متريرات حا�سمة‪،‬‬ ‫ب �ي �ن �ه��ا ‪ 11‬ن �ق �ط��ة يف ال��وق �ت�ين‬ ‫الإ� �ض��اف �ي�ي�ن‪ ،‬و� �س��اه��م ب��ال�ت��ايل‬ ‫ب���ش�ك��ل ك�ب�ير يف ال �ف��وز احل ��ادي‬ ‫ع�شر لفريقه يف ‪ 14‬مباراة حتى‬ ‫الآن هذا املو�سم‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف ال � �ع � �م �ل�اق ت �ي��م‬ ‫دن�ك��ان ‪ 26‬نقطة م��ع ‪ 5‬متابعات‬ ‫و‪ 6‬مت��ري��رات حا�سمة‪ ،‬والبديل‬ ‫الأرج �ن �ت �ي �ن��ي م��ان��و جينوبيلي‬ ‫‪ 15‬ن �ق �ط��ة م ��ع ‪ 7‬م �ت��اب �ع��ات و‪5‬‬ ‫متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫وج� ��اءت امل� �ب ��اراة ق��وي��ة بني‬ ‫ال�ف��ري�ق�ين ومل ي�ت�ج��اوز ال�ف��ارق‬ ‫نقطة واحدة يف �أرباعها‪ ،‬فك�سب‬ ‫ت��ورن�ت��و راب �ت��ورز الأول ‪،24-25‬‬

‫ور ّد � �س��ان ان �ط��ون �ي��و بالنتيجة‬ ‫ذات � �ه� ��ا يف ال� � �ث � ��اين‪ ،‬ث� ��م ك���س��ب‬ ‫�أ��ص�ح��اب الأر� ��ض ال��رب��ع الثالث‬ ‫‪ ،20-21‬ور ّد ال���ض�ي��وف ‪18-19‬‬ ‫يف الربع الأخ�ير لينتهي الوقت‬ ‫الأ�صلي بالتعادل ‪.88-88‬‬ ‫وف��ر���ض ال �ت �ع��ادل نف�سه يف‬ ‫ال �� �ش��وط الإ� � �ض ��ايف ‪ ،9-9‬وجل� ��أ‬ ‫الفريقان �إىل ٍ‬ ‫�شوط �إ�ضايف ثانٍ‬

‫ح�سمه ال�ضيوف ل�صاحلهم ‪-14‬‬ ‫‪.9‬‬ ‫وت ��أ ّل��ق ال�ث�لاث��ي دمي ��ار دي‬ ‫روزان وال� �ل� �ي� �ت ��واين ج��ون��ا���س‬ ‫ف��االن �� �س �ي��ون��ا���س وك �ي �ل��ي ل ��وري‪،‬‬ ‫ف���س� ّ�ج��ل الأول ‪ 29‬ن�ق�ط��ة م��ع ‪7‬‬ ‫متابعات و‪ 3‬مت��ري��رات حا�سمة‪،‬‬ ‫و�أ��ض��اف ال�ث��اين ‪ 22‬نقطة م��ع ‪7‬‬ ‫م�ت��اب�ع��ات و‪ 3‬مت��ري��رات حا�سمة‬

‫�أي���ض�اً‪ ،‬والثالث ‪ 20‬نقطة م��ع ‪8‬‬ ‫متابعات و‪ 4‬مت��ري��رات حا�سمة‪،‬‬ ‫ل� �ك ��ن دون جت �ن �ي ��ب ف��ري �ق �ه��م‬ ‫اخل���س��ارة احل��ادي��ة ع�شرة يف ‪14‬‬ ‫مباراة‪.‬‬ ‫وحذا كارميلو �أنطوين حذو‬ ‫ب��ارك��ر وق� ��اد ف��ري �ق��ه ن �ي��وي��ورك‬ ‫نيك�س �إىل فوز كبري على �ضيفه‬ ‫ديرتويت بي�ستونز ‪.100-121‬‬

‫��س� ّ�ج��ل أ�ن �ط��وين ‪ 29‬نقطة‪،‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ب��دالء �ستيف نوفاك‬ ‫‪ 18‬ن �ق �ط��ة ور� �ش �ي��د واال� � ��س ‪15‬‬ ‫نقطة وجي ار �سميث ‪ 15‬نقطة‬ ‫مع ‪ 10‬متابعات‪.‬‬ ‫وه� � � � ��و ال� � � �ف � � ��وز ال � �ت� ��ا� � �س� ��ع‬ ‫لنيويورك نيك�س يف ‪ 12‬م�ب��اراة‬ ‫حتى الآن‪.‬‬ ‫و�� �ض ��رب ن �ي ��وي ��ورك نيك�س‬ ‫ب � �ق� ��وة يف ال� ��رب � �ع �ي�ن الأول� �ي� ��ن‬ ‫وك�سبهما بنتيجة واح ��دة ‪-32‬‬ ‫‪ 22‬ف�ت�ق�دّم ب �ف��ارق ‪ 20‬ن�ق�ط��ة يف‬ ‫ال���ش��وط الأول ‪ ،44-64‬ق ّل�صها‬ ‫ال�ضيوف �إىل ‪ 14‬نقطة يف نهاية‬ ‫ال��رب��ع ال �ث��ال��ث‪ ،‬ب�ع��دم��ا ك�سبوه‬ ‫‪ ،)86-72( 22-28‬لكن نيويورك‬ ‫ا�ستعاد �سيطرته يف الربع الأخري‬ ‫و�أنهاه يف �صاحله ‪.28-35‬‬ ‫وك��ان براندون نايت �أف�ضل‬ ‫م �� �س� ّ�ج��ل يف � �ص �ف��وف اخل��ا� �س��ر‬ ‫بر�صيد ‪ 21‬نقطة‪.‬‬ ‫وان �ت��زع ب��و��س�ط��ن �سلتيك�س‬ ‫فوزاً ثميناً من م�ضيفه �أورالندو‬ ‫ماجيك ‪ 110-116‬بعد التمديد‪.‬‬ ‫وك � ��ان ب��و� �س �ط��ن �سلتيك�س‬ ‫��ص��اح��ب الأف���ض�ل�ي��ة يف ال�شوط‬ ‫الأول‪ ،‬ح �ي��ث ك �� �س��ب ال��رب �ع�ين‬ ‫الأول وال �ث��اين ‪ 22-28‬و‪26-30‬‬

‫على ال�ت��وايل ليتقدّم ب�ف��ارق ‪10‬‬ ‫نقاط (‪ ،)48-58‬لكن �أورالن��دو‬ ‫ماجيك تعملق يف الربع الثالث‬ ‫وك�سبه بفارق ‪ 12‬نقطة (‪)22-34‬‬ ‫ل�ي�ت�ق�دّم ب �ف��ارق �سلة (‪،)80-82‬‬ ‫ذ ّوبها ال�ضيوف يف الربع الأخري‬ ‫‪ 20-22‬ليت ّم االحتكام �إىل ٍ‬ ‫�شوط‬ ‫�إ�ضايف كانت الكلمة الأخرية فيه‬ ‫لبو�سطن �سلتيك�س ‪.8-14‬‬ ‫وي��دي��ن بو�سطن �سلتيك�س‬ ‫بفوزه �إىل جنميه كيفنن غارنيت‬ ‫وب ��ول ب�ير���س‪�� ،‬س� ّ�ج��ل الأول ‪24‬‬ ‫نقطة مع ‪ 10‬متابعات‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫الثاين ‪ 23‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف � �ص �ف��وف اخل��ا� �س��ر ك��ان‬ ‫البديل جي جي ريديك �أف�ضل‬ ‫م�سجل بر�صيد ‪ 21‬نقطة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وف� ��از ب��روك �ل�ين ن�ت����س على‬ ‫ب� ��ورت�ل��ان� ��د ت � ��راي � ��ل ب�ل��اي� ��زرز‬ ‫‪ 85-98‬ب�ف���ض��ل ‪ 21‬ن�ق�ط��ة جلو‬ ‫ج��ون���س��ون و‪ 15‬نقطة ل �ك� ٍّ�ل من‬ ‫دي��رون وليام�س وب��روك لوبيز‪،‬‬ ‫وف�ي�لادل�ف�ي��ا �سفنتي �سيك�سرز‬ ‫ع�ل��ى فينيك�س ��ص�ن��ز ‪101-104‬‬ ‫ب�ف���ض��ل ‪ 33‬ن�ق�ط��ة ل �ه��ول �ي��داي‪،‬‬ ‫ودنفر ناغت�س على نيو اورليانز‬ ‫ه��ورن �ت ����س ‪ 84-102‬ب�ف���ض��ل ‪23‬‬ ‫نقطة الندريه ايغووداال‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫الدوري الإ�سباين‬

‫برشلونة يهزم ليفانتي برباعية ويبقي‬ ‫على فارق النقاط الثالث مع اتلتيكو مدريد‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ف� ��از ب��ر� �ش �ل��ون��ة امل�ت���ص��در‬ ‫وو�صيف البطل على م�ضيفه‬ ‫ل�ي�ف��ان�ت��ي يف ال �� �ش��وط ال �ث��اين‬ ‫‪� �-4‬ص �ف��ر و�أب� �ق ��ى ع �ل��ى ف ��ارق‬ ‫النقاط الثالث التي تف�صله‬ ‫ع ��ن ات �ل �ت �ي �ك��ة م ��دري ��د ال ��ذي‬ ‫ت �غ � ّل ��ب ب � � ��دوره ع �ل ��ى ��ض�ي�ف��ه‬ ‫ا�شبيلية بالنتيجة ذات�ه��ا �أول‬ ‫م��ن �أم ����س الأح� ��د يف امل��رح�ل��ة‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة ع���ش��رة م��ن ال� ��دوري‬ ‫الإ�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف امل � �ب� ��اراة الأوىل ع�ل��ى‬ ‫ملعب ��س�ي��وداد دي فالن�سيا‪،‬‬ ‫�أم � ��ام ‪� 21‬أل � ��ف م �ت �ف��رج‪ ،‬ك��ان‬ ‫التهديد احلقيقي الأول من‬ ‫جانب ليفانتي بت�سديدة قوية‬ ‫م ��ن خ � ��ارج امل �ن �ط �ق��ة �أط�ل�ق�ه��ا‬ ‫خو�سيه باركريو وت�صدّى لها‬ ‫فيكتور فالدي�س (‪ ،)13‬و�سدد‬ ‫الأرج�ن�ت�ي�ن��ي ل�ي��ون�ي��ل مي�سي‬ ‫ك��رة �أر� �ض �ي��ة �سريعة الم�ست‬ ‫�أ��س�ف��ل ال�ق��ائ��م الأي���س��ر ملرمى‬ ‫ليفانتي وخرجت (‪.)22‬‬ ‫وح � ��ا� � � �ص � ��ر ب ��ر�� �ش� �ل ��ون ��ة‬ ‫م �� �ض �ي �ف��ه يف م �ن �ط �ق �ت��ه ب�ع��د‬ ‫�أن ان�ت���ص��ف ال �� �ش��وط الأول‪،‬‬ ‫فاقت�صر اعتماد الأخ�ير على‬ ‫امل� � ��رت � � �دّات ع�ب��ر اجل �ن��اح�ي�ن‬ ‫خوانلو والنيجريي اوبافيمي‬ ‫مارتينز‪.‬‬ ‫و�سدد مي�سي جم��ددا بني‬ ‫�أح �� �ض��ان احل��ار���س غو�ستافو‬ ‫م��ون��وا (‪ ،)29‬و�أم �ط��ر العبو‬ ‫ب��ر��ش�ل��ون��ة منطقة م�ضيفهم‬ ‫بالكرات‪ ،‬خ�صو�صا من الكرات‬ ‫احل� ��رة وال ��رك�ل�ات ال��رك�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫لكن اللحام الدفاعي لليفانتي‬ ‫مل ي� �ف ��ك حت � ��ت ال� �ط ��رق ��ات‬ ‫ال�ق��وي��ة ح�ت��ى ن�ه��اي��ة ال���ش��وط‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫ويف ال � �� � �ش� ��وط ال � �ث� ��اين‪،‬‬ ‫�ضرب مي�سي دفاعات ليفانتي‬ ‫ب���س�ه��ول��ة وب �� �س��رع��ة ب �ع��د ك��رة‬ ‫بينية م��ن ان��دري ����س انيي�ستا‬ ‫ودخ� ��ل امل�ن�ط�ق��ة ورف �ع �ه��ا من‬ ‫فوق مونوا مبا�شرة يف ال�شباك‬ ‫(‪.)47‬‬ ‫وكرر الالعبان ال�سيناريو‬ ‫متريرة من انيي�ستا �إىل مي�سي‬ ‫ف�ك��رر الأخ�ي�ر م�شهد الهدف‬ ‫الأول ب��ال�ه��دف ال �ث��اين (‪)52‬‬ ‫م�سجال ه��دف��ه التا�سع ع�شر‬

‫‪23‬‬

‫فيليز يبتعد يف صدارة‬ ‫الدوري األرجنتيني‬ ‫بوينو�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اب �ت �ع��د ف�ي�ل�ي��ز ��س��ار��س�ف�ي�ل��د ن�ق�ط�ت�ين يف �� �ص ��دارة ال � ��دوري‬ ‫الأرجنتيني لكرة القدم بفوزه على اول بويز ‪�-2‬صفر و�سقوط‬ ‫مناف�سه املبا�شر النو�س يف فخ التعادل ال�سلبي على �أر��ض��ه مع‬ ‫ا�ستوديانتي�س يف املرحلة ال�سابعة ع�شرة من بطولة الأرجنتني‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫كي‬ ‫يف املباراة الأوىل‪ ،‬انتظر فيليز الدقائق الأرب��ع الأخ�يرة ّ‬ ‫ي�سجل هدفيه بوا�سطة براتو (‪ )86‬وفرييرا (‪.)2+90‬‬ ‫ّ‬ ‫و�سقط نيولز اول��د ب��وي��ز يف الثالث ف��خ ال�ت�ع��ادل �أي�ضا مع‬ ‫يونيون ‪� .2-2‬سجل للأول تون�سو (‪ )46‬و�سكوكو (‪ ،)60‬وللثاين‬ ‫خارا (‪ )22‬وفرانزويا (‪.)33‬‬ ‫�سجل للفائز‬ ‫وتغ ّلب ��س��ان ل��ورن��زو على ارجنتينو�س ‪ّ ،1-2‬‬ ‫�ستاركوارلو�سي (‪ )13‬وبوفاريني (‪ ،)42‬وللخا�سر اوبرمان (‪.)70‬‬ ‫وتغ ّلب تيغري على خودوي كروز بهدفني �سجلهما غونزاليز‬ ‫(‪ )24‬وغوتا (‪.)39‬‬ ‫وت �ع��ادل انديبندينتي م��ع ري�ف��ر ب�لاي��ت ‪� ،2-2‬سجل ل�لاول‬ ‫فريدي�س (‪ )3‬وغاليانو (‪ ،)70‬وللثاين بوتينيلي (‪ )21‬و�سان�شيز‬ ‫(‪.)61‬‬ ‫وتعادل �أي�ضا �سان مارتن مع بلغرانو ‪� ،1-1‬سجل للأول اكونا‬ ‫(‪ ،)43‬وللثاين اكوينيو (‪.)31‬‬

‫تولوز وحامل اللقب يفرمالن‬ ‫ليون وبوردو يف الدوري الفرنسي‬

‫بر�شلونة وا�صل ال�صدارة بفارق ‪ 3‬نقاط عن �أتلتكو مدريد‬

‫ومبتعدا بفارق ‪� 7‬أه��داف عن‬ ‫غرميه الربتغايل كري�ستيانو‬ ‫رونالدو مهاجم ريال مدريد‪.‬‬ ‫وان� � �ه � ��زم � ��ت م� �ع� �ن ��وي ��ات‬ ‫ل �ي �ف��ان �ت��ي ب �ع��د ال� �ت� ��أك ��د م��ن‬ ‫ال�ه��زمي��ة ف�ج��اء دور انيي�ستا‬ ‫ب��ال�ت���س�ج�ي��ل ب �ع��د �أن ت�لاع��ب‬ ‫ب� ��ال� ��دف� ��اع ودخ� � � ��ل امل �ن �ط �ق��ة‬ ‫و�سدد من بني ثالثة العبني‬ ‫مبا�شرة يف املرمى هدفا ثالثا‬ ‫(‪.)57‬‬ ‫وت � � � � ��رك ف ��ران� ��� �س� �ي� ��� �س ��ك‬ ‫ف��اب��ري �غ��ا���س ب �� �ص �م��ة و��س�ج��ل‬ ‫ال � �ه ��دف ال� ��راب� ��ع (‪ )63‬ب�ع��د‬ ‫مت��ري��رة م��ن ان�ي�ي���س�ت��ا ال��ذي‬ ‫اختري �أف�ضل العب يف �أوروب��ا‬ ‫ملو�سم ‪ 2012-2011‬على ح�ساب‬

‫مي�سي ورونالدو‪.‬‬ ‫ورف ��ع ب��ر��ش�ل��ون��ة ر��ص�ي��ده‬ ‫�إىل ‪ 37‬ن �ق �ط��ة م� �ق ��اب ��ل ‪34‬‬ ‫مل �ط��ارده‪ ،‬فيما ت��و ّق��ف ر�صيد‬ ‫ل �ي �ف��ان �ت��ي ع �ن��د ‪ 20‬ن �ق �ط��ة يف‬ ‫املركز ال�ساد�س‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اراة ال�ث��ان�ي��ة على‬ ‫م �ل �ع��ب ف�ي���س�ن�ت��ي ك��ال��دي��رون‬ ‫وام � ��ام ‪ 50500‬م �ت �ف��رج‪ ،‬وق��ع‬ ‫ا�شبيلية يف امل�ح�ظ��ور عندما‬ ‫�أ� �س �ق��ط م��داف �ع��ه ف�ي��دي��ري�ك��و‬ ‫ف��ازي��و الع ��ب ات�ل�ت�ي�ك��و ك��وك��ي‬ ‫يف امل�ن�ط�ق��ة امل �ح��رم��ة‪ ،‬ف�ط��رد‬ ‫واحت�سب ركلة ج��زاء للفريق‬ ‫امل �� �ض �ي��ف (‪ )20‬ت �� �ص �دّى لها‬ ‫ب �ن �ج��اح ال �ك��ول��وم �ب��ي رادام� ��ل‬ ‫فالكاو (‪ )22‬رافعا ر�صيده �إىل‬

‫‪ 11‬هدفا يف البطولة‪.‬‬ ‫و� �س��اءت �أح� ��وال ا�شبيلية‬ ‫�أك� �ث ��ر ح �ي�ن ح� � � � ّول م��داف �ع��ه‬ ‫البو�سني امري �سباهيت�ش كرة‬ ‫ال�ترك��ي اردا ت� ��وران خ �ط � أ� يف‬ ‫مرماه (‪.)40‬‬ ‫وق �ب �ي��ل ن �ه��اي��ة ال �� �ش��وط‬ ‫الأول‪� ،‬أ� �ض��اف ك��وك��ي الهدف‬ ‫ال�ث��ال��ث ب�ع��د �أن ت�ل� ّق��ى ك��رة يف‬ ‫م�ك��ان منا�سب داخ��ل املنطقة‬ ‫م��ن دي�ي�غ��و ك��و��س�ت��ا زرع �ه��ا يف‬ ‫�� �ش� �ب ��اك احل � ��ار� � ��س ان ��دري� �� ��س‬ ‫بالوب (‪.)44‬‬ ‫ومل ي�ح���س��ن ات�ل�ت�ي�ك��و يف‬ ‫ال� ��� �ش ��وط ال � �ث� ��اين ا� �س �ت �غ�لال‬ ‫ال�ن�ق����ص ال �ع��ددي وامل�ع�ن��وي��ات‬ ‫املنخف�ضة لل�ضيوف واكتفى‬

‫ب��إ��ض��اف��ة ه��دف واح ��د �سجله‬ ‫ال�برازي �ل��ي ج ��واو م�يران��دا يف‬ ‫الوقت بدل ال�ضائع م�ستفيدا‬ ‫م � ��ن مت � ��ري � ��رة اردا ت � � ��وران‬ ‫(‪.)1+90‬‬ ‫وابتعد اتلتيكو مدريد ‪8‬‬ ‫نقاط عن ج��اره ري��ال مدريد‬ ‫ال� ��ذي ��س�ق��ط ال �� �س �ب��ت ل�ل�م��رة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة يف ا�شبيلية ع�ل��ى يد‬ ‫ري � ��ال ب�ي�ت�ي����س � �ص �ف��ر‪ 1-‬بعد‬ ‫�أن خ�سر قبلها أ�م ��ام القطب‬ ‫الآخ � ��ر يف امل��دي �ن��ة بالنتيجة‬ ‫ذاتها‪.‬‬ ‫وارتقى خيتايف �إىل املركز‬ ‫ال �� �س��اب��ع ب �ف��وزه ال �ث �م�ين على‬ ‫م�ضيفه ا��س�ب��ان�ي��ول ‪�-2‬صفر‬ ‫�سجلهما ب��درو ليون �سان�شيز‬

‫(‪ )17‬وخو�سيه ماين (‪.)90‬‬ ‫ورفع خيتايف ر�صيده �إىل‬ ‫‪ 19‬نقطة بفارق نقطة واحدة‬ ‫�أمام ا�شبيلية الذي ّ‬ ‫يحل �ضيفا‬ ‫ع�ل��ى اتلتيكو م��دري��د الح�ق��ا‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ت��راج��ع ا��س�ب��ان�ي��ول �إىل‬ ‫امل��رك��ز الأخ �ي�ر ب�ع��دم��ا جت ّمد‬ ‫ر�صيده عند ‪ 9‬نقاط‪ .‬وتعادل‬ ‫اتلتيك بلباو م��ع ديبورتيفو‬ ‫ال كورونيا بهدف الو�سكار دي‬ ‫م��ارك��و���س (‪ )23‬مقابل هدف‬ ‫البيل اغيار(‪.)52‬‬ ‫وع � � � ��زز ات� �ل� �ت� �ي ��ك ب �ل �ب��او‬ ‫موقعه يف املركز الرابع ع�شر‬ ‫ب��ر� �ص �ي��د ‪ 15‬ن �ق �ط��ة م �ق��اب��ل‬ ‫‪ 11‬ل��دي�ب��ورت�ي�ف��و ال ك��ورون�ي��ا‬ ‫الثامن ع�شر‪.‬‬

‫جائزة الربازيل الكربى للفورميال ‪١‬‬

‫باتون يحرز املركز األول‪ ..‬وفيتل بط ً‬ ‫ال للعالم‬

‫�ساو باولو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أحرز �سائق ماكالرين مر�سيد�س‬ ‫ال�بري�ط��ات��ي ج��ان���س��ون ب��ات��ون امل��رك��ز‬ ‫الأول يف � �س �ب��اق ج ��ائ ��زة ال�ب�رازي ��ل‬ ‫الكربى‪ ،‬املرحلة الع�شرين الأخ�يرة‬ ‫من بطولة العامل للفورموال واحد‪،‬‬ ‫�أول م ��ن �أم� �� ��س الأح � ��د ع �ل��ى حلبة‬ ‫«انرتالغو�ش» يف �ساو باولو‪.‬‬ ‫فيما ت ّوج �سائق ريد بول الأملاين‬ ‫�سيبا�ستيان فيتل باللقب ال�ع��امل��ي‪،‬‬ ‫وهي امل��رة الثالثة على التوايل التي‬ ‫يتوج فيها فيتل باللقب العاملي‪.‬‬ ‫وظ� �ف ��ر ف �ي �ت��ل ب��ال �ل �ق��ب ال �ع��امل��ي‬ ‫بحلوله �ساد�سا يف �سباق الأحد فعزز‬ ‫موقعه يف ال���ص��دارة ب�ف��ارق ‪ 3‬نقاط‬ ‫�أم��ام مطارده املبا�شر �سائق ف�يراري‬ ‫الإ�سباين فرناندو الون�سو الذي ّ‬ ‫حل‬ ‫ثانيا خلف باتون‪.‬‬ ‫وك��ان��ت املناف�سة منح�صرة بني‬ ‫ف �ي �ت��ل ب �ط��ل امل��و� �س �م�ين ال �� �س��اب �ق�ين‪،‬‬ ‫والون�سو بطل عامي ‪ 2005‬و‪ 2006‬مع‬ ‫فريق رينو‪.‬‬ ‫وكان �سباق الأحد جمنونا و�شهد‬ ‫ت �غ �ي�ي�رات ك �ث�ي�رة ب �� �س �ب��ب الأح� � ��وال‬ ‫اجلوية ال�سيئة قبل �أن ينتهي بطيئا‬ ‫ب�سبب ت� ُّ‬ ‫�دخ��ل ��س�ي��ارة الأم ��ان للمرة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة يف ال���س�ب��اق ب�ع��د الأوىل يف‬ ‫اللفة ‪.23‬‬ ‫وك� � ��اد ف �ي �ت��ل ي �خ �� �س��ر ك ��ل � �ش��يء‬ ‫يف ب��داي��ة ال���س�ب��اق ع�ن��دم��ا ارت�ط�م��ت‬ ‫� �س �ي��ارت��ه ب��اجل �ن��اج اخل �ل �ف��ي ل���س�ي��ارة‬ ‫� �س��ائ��ق ول �ي��ام ����س ال�ب�رازي �ل��ي ب��رون��و‬ ‫�سينا‪ ،‬بيد �أنّه ا�ستعاد توازنه علما ب�أنّه‬ ‫دخل املر�آب ‪ 4‬مرات لتغيري الإطارات‬ ‫قبل �أن ينهيه يف املركز ال�ساد�س �أمام‬ ‫مواطنه �سائف مر�سيد�س الأ�سطورة‬ ‫مايكل �شوماخر بطل العامل ‪ 7‬مرات‬ ‫ال��ذي خا�ض �سباقه ال‪ 307‬والأخ�ير‬ ‫يف م�سريته االحرتافية‪.‬‬ ‫وك � ��ان «�� �ش ��وم ��ي» �أول امل�ه�ن�ئ�ين‬ ‫لفيتل باللقب العاملي‪.‬‬ ‫وت �� �ص �دّر الأمل� � ��اين الآخ � ��ر نيكو‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فرمل تولوز ومونبلييه حامل اللقب �ضيفيهما ليون وبوردو‬ ‫بالفوز عليهما ‪�-3‬صفر و‪��-1‬ص�ف��ر على ال�ت��وايل �أول م��ن �أم�س‬ ‫الأحد يف املرحلة الرابعة ع�شرة من الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف املباراة الأوىل على ملعب «�ستاديوم» و�أمام ‪� 20‬ألف متفرج‪،‬‬ ‫�أكرم تولوز وفادة ليون و�أحلق به خ�سارة مذ ّلة هي الثانية له هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫وانتظر تولوز ال�شوط الثاين لتلقني �ضيوفه در�سا يف فنون‬ ‫اللعبة‪ ،‬حيث افتتح الت�سجيل عرب التون�سي الأ�صل و�سام ين يدر‬ ‫يف الدقيقة ‪ ،50‬ثم �أ�ضاف الالعب نف�سه الهدف الثاين يف الدقيقة‬ ‫اّ‬ ‫م�ستغل جمهودا‬ ‫‪ ،87‬قبل �أن يختم كابوي املهرجان بهدف ثالث‬ ‫فرديا للأخري يف الدقيقة الأوىل من الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫وارت�ق��ى ت��ول��وز �إىل امل��رك��ز ال�سابع بر�صيد ‪ 22‬نقطة‪ ،‬فيما‬ ‫تخ ّلى ليون عن ال�صدارة ل�صالح باري�س �سان جرمان الفائز على‬ ‫�ضيفه تروا ‪�-4‬صفر ال�سبت‪.‬‬ ‫وجت ّمد ر�صيد ليون عند ‪ 25‬نقطة مقابل ‪ 26‬نقطة لباري�س‬ ‫�سان جرمان‪.‬‬ ‫وميلك ليون مباراة م�ؤجلة أ�م��ام مر�سيليا �ستقام الأربعاء‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اراة الثانية على ملعب «ال مو�سون» و�أم��ام ‪� 18‬ألف‬ ‫�سجل رميي كابيال هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪.68‬‬ ‫متفرج‪ّ ،‬‬ ‫و�ضرب مونبلييه ع�صافري ع��دة بحجر واح��د‪ ،‬فهو ا�ستعاد‬ ‫نغمة االنت�صارات التي غابت عنه يف امل��راح��ل ال�ث�لاث الأخ�يرة‬ ‫التي حقق فيها ‪ 3‬تعادالت‪ ،‬وك�سب املباراة الرابعة له هذا املو�سم‪،‬‬ ‫و�أوقف االنت�صارات املتتالية لبوردو عند ‪� 3‬آخرها على مر�سيليا‬ ‫‪�-1‬صفر يف املرحلة املا�ضية‪ ،‬وحرمه من االرتقاء �إىل ال�صدارة‪.‬‬ ‫وع��زز مونبلييه موقعه يف امل��رك��ز ال�ث��اين ع�شر بر�صيد ‪17‬‬ ‫نقطة‪ ،‬فيما تراجع ب��وردو من املركز الثاين �إىل الرابع بعد �أن‬ ‫جت ّمد ر�صيده عند ‪ 24‬نقطة‪.‬‬ ‫وف��از مر�سيليا و�صيف بطل املو�سم قبل املا�ضي على ليل‬ ‫حامل اللقب يف ذلك املو�سم بهدف وحيد �سجله الغاين جوردان‬ ‫اييو من متابعة ر�أ�سية لعر�ضية ماتيو فالوبينا (‪.)46‬‬ ‫وخ�سر ليل العب و�سطه فلوران باملون بالبطاقة احلمراء مع‬ ‫�صافرة نهاية ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫ورفع مر�سيليا ر�صيده �إىل ‪ 26‬نقطة وت�ساوى مع باري�س �سان‬ ‫جرمان‪ ،‬لكنه يتخ ّلف عنه بفارق الأهداف‪.‬‬

‫بورتو يلحق ببنفيكا‬ ‫إىل صدارة الدوري الربتغالي‬ ‫ل�شبونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حلق بورتو حامل اللقب ببنفيكا يف ال�صدارة بفوزه املت�أخر‬ ‫على م�ضيفه �سبورتينغ براغا ‪�-2‬صفر يف قمة املرحلة العا�شرة‬ ‫من الدوري الربتغايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫وانتظر بورتو الدقيقة الأخرية الفتتاح الت�سجيل عرب العب‬ ‫و�سطه الكولومبي جيم�س رودريغيز‪ ،‬و�أ�ضاف مواطنه جاك�سون‬ ‫مارتينيز الثاين يف الدقيقة الثالثة من الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫ورف ��ع ب��ورت��و ر��ص�ي��ده �إىل ‪ 26‬نقطة ب �ف��ارق الأه� ��داف �أم��ام‬ ‫غرميه التقليدي بنفيكا الذي كان انفرد بال�صدارة م�ؤقتا ال�سبت‬ ‫�إثر فوزه على �ضيفه اولياننزي ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫وارتقى ريو ايف �إىل املركز الرابع م�ؤقتا بفوزه الكبري على‬ ‫م�ضيفه فيتوريا �سيتوبال بخم�سة �أه��داف تناوب على ت�سجيلها‬ ‫جواو توما�س (‪ 10‬و‪ 38‬من ركلة جزاء و‪ )78‬والفنزويلي جوناثان‬ ‫الك�سندر دل ف��ال��ه رودري �غ �ي��ز (‪ 32‬و‪ )40‬مقابل ث�لاث��ة أ�ه ��داف‬ ‫للكامريوين البري ميونغ زي (‪ 44‬و‪ 64‬و‪.)86‬‬ ‫ورف��ع ري��و ايف ر�صيده �إىل ‪ 17‬نقطة ب�ف��ارق الأه ��داف خلف‬ ‫�سبورتينغ براغا و�أمام باكو�ش فرييرا الذي ي�ست�ضيف ماريتيمو‬ ‫فون�شال اليوم الثالثاء يف ختام املرحلة‪.‬‬ ‫�سجله‬ ‫وف��از نا�سيونال م��ادي��را على ا�ستوريل بهدف وحيد ّ‬ ‫الأنغويل غاليانو ماتيو�س دا كو�ستا يف الدقيقة ‪.56‬‬ ‫وت� �ع ��ادل اك��ادمي �ي �ك��ا ك��ومي�ب�را م��ع ج �ي��ل في�سنتي بهدفني‬ ‫لفالفيو فرييرا (‪ )49‬وارنالدو ايدي لوبي�ش دا �سيلفا «ادينيو»‬ ‫(‪ )84‬مقابل هدفني للربازيليني فران�شي�سكو هريكولي�س دي‬ ‫اراوجو «بيو» (‪ )67‬وكالوديو (‪.)72‬‬

‫ليوباردز الكونغولي يحرز‬ ‫لقب كأس االتحاد األفريقي‬

‫الأملاين �سيبا�ستيان فيتل توج باللقب العاملي‪ ،‬وهي املرة الثالثة على التوايل‬

‫هولكنربغ (ف��ور���س اينديا) ال�سباق‬ ‫يف ال� �ل� �ف ��ة احل � ��ادي � ��ة ع� ��� �ش ��رة ال �ت��ي‬ ‫� �ش �ه��دت دخ� � ��ول �أغ � �ل� ��ب ال �� �س��ائ �ق�ين‬ ‫لتغيري الإط ��ارات‪ ،‬وا�ضط ّرت �سيارة‬ ‫الأم� � ��ان �إىل ال ��دخ ��ول ب�ي�ن ال �ل �ف��ات‬ ‫‪ 23‬و‪ 30‬لإزال� ��ة �آث� ��ار ال �ك��رب��ون على‬ ‫احللبة ب�سبب احتكاكات كثرية بني‬ ‫ال�سائقني‪.‬‬ ‫وا�� �س� �ت� �م� � ّر ت� ��� �ص� � ُدّر ه��ول �ك �ن�برغ‬ ‫ح�ت��ى ال�ل�ف��ة ‪ 49‬ع�ن��دم��ا ت �ف � ّوق عليه‬ ‫�سائق م��اك�لاري��ن مر�سيد�س الثاين‬ ‫الربيطاين لوي�س هاميلتون‪ ،‬بيد �أنّ‬

‫املناف�سة بينهما انتهت با�صطدامهما‬ ‫يف ال�ل�ف��ة ‪ 55‬م��ا �أ ّدى �إىل ان�سحاب‬ ‫ال�ب��ري � �ط� ��اين ف ��ا�� �س� �ت� �غ � ّ�ل م ��واط �ن ��ه‬ ‫ب ��ات ��ون امل ��وق ��ف وان � �ت� ��زع ال� ��� �ص ��دارة‬ ‫وح��اف��ظ عليها حتى اللفة الأخ�يرة‬ ‫قاطعا م�سافة ‪ 305,909‬كلم بزمن‬ ‫‪� 1,45,22,655‬ساعة مب�ع��دل �سرعة‬ ‫و��س�ط��ي ‪ 174,179‬ك�ل��م‪��/‬س��اع��ة �أم��ام‬ ‫�سائقي ف�يراري الون�سو والربازيلي‬ ‫فيليبي ما�سا‪.‬‬ ‫وح � � ّ�ل � �س��ائ��ق ري� ��د ب� ��ول ال �ث��اين‬ ‫الأ� �س�ت�رايل م ��ارك وي�ب�ر راب �ع��ا �أم��ام‬

‫هولكنربغ‪ .‬و�أنهى باتون‪ ،‬بطل العامل‬ ‫عام ‪ ،2009‬مو�سمه مثلما بد�أه عندما‬ ‫�أحرز املركز الأول يف جائزة �أ�سرتاليا‬ ‫الكربى‪.‬‬ ‫ ت��رت �ي��ب ال �� �س��ائ �ق�ين اخل�م���س��ة‬‫الأوائل‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال�بري �ط��اين جن�سون ب��ات��ون‬ ‫(ماكالرين مر�سيد�س) ‪1,45,22,655‬‬ ‫�ساعة‪.‬‬ ‫‪ -2‬الإ��س�ب��اين ف��رن��ان��دو الون�سو‬ ‫(فرياري) بفارق ‪ 2,754‬ثانية‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال�ب�رازي� �ل ��ي ف�ي�ل�ي�ب��ي م��ا��س��ا‬

‫(فرياري) بفارق ‪ 3,615‬ث‪.‬‬ ‫‪ -4‬الأ�سرتايل مارك ويرب (ريد‬ ‫بول) بفارق ‪ 4,936‬ث‪.‬‬ ‫‪ -5‬الأمل� � � ��اين ن �ي �ك��و ه��ول �ك �ن�برغ‬ ‫(فور�س انديا) بفارق ‪ 5,708‬ث‪.‬‬ ‫ ترتيب بطولة العامل‪:‬‬‫‪ -1‬فيتل ‪ 281‬نقطة‪.‬‬ ‫‪ -2‬الون�سو ‪ 278‬نقطة‪.‬‬ ‫‪ -3‬رايكونن ‪ 207‬نقاط‪.‬‬ ‫‪ -4‬هاميلتون ‪ 190‬نقطة‪.‬‬ ‫‪ -5‬باتون ‪ 188‬نقطة‪.‬‬ ‫‪ -6‬ويرب ‪ 179‬نقطة‪.‬‬

‫دولي�سي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫احرز ليوباردز الكونغويل لقب بطل ك�أ�س االحتاد االفريقي‬ ‫لكرة القدم بفوزه على �ضيفه دجوليبا املايل ‪� 1-2‬أول من �أم�س‬ ‫االحد يف دولي�سي يف اياب الدور النهائي‪.‬‬ ‫و�سجل �سيزير غاندزي (‪ )23‬وغيلور بيبهي نداي (‪ )45‬هديف‬ ‫ليوباردز‪ ،‬و�ساليف كوليبايل (‪ )34‬هدف دجوليبا‪.‬‬ ‫وكان ليوباردز عاد بتعادل ثمني ‪ 2-2‬ذهابا من مايل اال�سبوع‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وك��ان ل�ي��وب��اردز بحاجة اىل ال�ت�ع��ادل ال�سلبي او االيجابي‬ ‫بنتيجة ‪ ،1-1‬بيد انه حقق الفوز وظفر باللقب للمرة االوىل يف‬ ‫تاريخه‪.‬‬ ‫وه��و اللقب الثاين لفريق كونغويل يف امل�سابقة بعد االول‬ ‫لكارا منذ ‪ 38‬عاما حني تغلب على املحلة امل�صري يف نهائي عام‬ ‫‪.1974‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ف�شل دجوليبا يف تكرار اجناز مواطنه امللعب املايل‬ ‫عام ‪.2009‬‬ ‫وكان الفريقان ت�أهال اىل الدور النهائي على ح�ساب ممثلي‬ ‫ال �ع��رب وال �� �س��ودان امل��ري��خ وال �ه�ل�ال ح�ي��ث خ ��رج االول ع�ل��ى يد‬ ‫ليوباردز‪ ،‬والثاين امام دجوليبا‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫الأخيـــــــــــــرة‬

‫الثالثاء (‪ )27‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2137‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫د‪ .‬مو�سى برهومة‬

‫إعالم حسب‬ ‫الطلب!‬

‫مجرد تهويش‬

‫هناك مبالغة داخلية وخارجية يف التعاطي مع الإعالن‬ ‫الد�ستوري ال��ذي �أ�صدره الرئي�س امل�صري املنتخب الدكتور‬ ‫حممد مر�سي‪.‬‬ ‫م�ب�ررات املبالغة مفهومة‪ ،‬فبع�ضها القليل مو�ضوعي‬ ‫ومتعلق بطبيعة الإعالن‪ ،‬و�أكرثها مكا�سرة ونكاية �أيدلوجية‬ ‫ت�ق��وده��ا ق��وى ال زال ��ت م���ص��رة ع�ل��ى ع��دم االع �ت�راف مبكون‬ ‫الإ�سالم ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫مر�سي ال ي�سعى ليكون دك�ت��ات��ورا �أو فرعونا كما يزعم‬ ‫البع�ض‪ ،‬فالد�ستور على ال�ن��ار ون�ضوجه اق�ت�رب‪ ،‬واخل�لاف‬ ‫حوله ال يخرج عن مو�ضوعات �شكلية ال مت�س توزيع ال�سلطات‪.‬‬ ‫طبعا م��ع م�ساء الأم����س انح�صرت موجة االحتجاجات‬ ‫وب��ات��ت أ�ق��ل ح���ض��ورا‪ ،‬ال �سيما أ�ن�ه��ا اع�ت�م��دت على البهرجة‬ ‫والدعاية �أكرث من ا�ستنادها لإرادة غالبية �شعبية‪.‬‬ ‫كلنا يذكر �أن املجل�س الع�سكري امل�صري �سبق له �أن �أ�صدر‬ ‫�إعالنا د�ستوريا ا�ستحوذ من خالله على كل ال�سلطات رغم �أنه‬ ‫جهة غري منتخبة‪.‬‬ ‫لكننا يف حينها مل نرى تلك املبالغات الداخلية واخلارجية‬ ‫على �سطح احلدث‪ ،‬ولعل يف ذلك ال�سلوك ما يثبت االنتهازية‬ ‫وطغيانها على �سطح احلدث‪.‬‬ ‫أ�ك �ث��ر م ��ن ع��ا� �ص �م��ة ع��رب �ي��ة ف��رح��ت ب� ��امل � ��أزق امل �� �ص��ري‪،‬‬ ‫وكذلك «�إ�سرائيل»‪ ،‬على اعتبار �أنهم معنيون بف�شل الربيع‬ ‫الدميقراطي امل�صري وب�سقوط جتربة الإ�سالم ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫مر�سي مل يعد مرتددا‪ ،‬وبات �أكرث وعيا للم�ؤامرات التي‬ ‫حتاك من حوله‪ ،‬ولعله يف قراره الأخري كان قد �سحب الب�ساط‬ ‫من حتت ق�ضاء فا�سد كان يعد العدة للإطاحة بالرئا�سة‪.‬‬ ‫ال��رج��ل م��ار���س �سيا�سة « أ�ق��ل ال���ض��رري��ن»‪ ،‬فلو انتظر ما‬ ‫يحيكه النظام العميق البائد من �أفعال لكانت الأزم��ة �أكرب‬ ‫وامل�أزق �أ�شد �ضراوة‪.‬‬ ‫ل�سنا �شديدي الر�ؤية للم�شهد امل�صري‪ ،‬ونحن منحازون‬ ‫يف بع�ض مواقفنا للثورة امل�صرية‪ ،‬وللرئي�س حممد مر�سي‬ ‫على اعتباره الأول يف �أذهاننا انتخابا من بني ع�صور طويت‪.‬‬ ‫لكن ما ندركه والحظناه وراقبناه من رغبة البع�ض يف‬ ‫ف�شل جتربة «ربيع م�صر»‪ ،‬جعلنا �أ�شد رغبة مبتابعة الربيع‬ ‫امل�صري‪ ،‬متمنني له التوفيق والقيام من العرثات‪.‬‬ ‫املطلوب من مر�سي وم��ن م�ست�شاريه املراقبة عن كثب‬ ‫واتخاذ املواقف بحيطة وحذر وحنكة وح�سابات دقيقة‪ ،‬فهم‬ ‫لي�سوا جم��رد ح�ك��ام يف م�صر إ�من��ا ه��م تد�شني لربيع عربي‬ ‫نخ�شى انتكا�سته‪.‬‬ ‫يف هذه الأزمة امل�صرية‪� ،‬أدركت حجم ال�صعوبات التي تعوق‬ ‫ذهابنا نحو التغري والتنمية والتح�ضر‪ ،‬لكنني يف املقابل على ثقة‬ ‫بحتمية الذهاب لالمام‪.‬‬

‫خفايا‬ ‫ط��ال��ب نقيب املعلمني م�صطفى ال��روا��ش��دة احلكومة‬ ‫ب ��إدارج ع�لاوة ال �ـ‪ 15‬يف املئة للمعلمني باملوازنة العامة‪ .‬وبني‬ ‫الروا�شدة �أن اتفاقاً مربماً مع احلكومات ال�سابقة مبنحهم‬ ‫عالوة ‪ 15‬يف املئة العام احلايل ومثلها العام املقبل‪.‬‬ ‫قررت خم�سة �أح��زاب قومية وي�سارية عدم امل�شاركة يف‬ ‫امل�سرية التي تنفذها اجلبهة الوطنية للإ�صالح يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫وي� � أ�ت ��ي ق� ��رار اخل�م���س��ة أ�ح� ��زب وه ��ي (ح� ��زب ال �ب �ع��ث ال�ع��رب��ي‬ ‫التقدمي وال�ب�ع��ث اال� �ش�تراك��ي‪ ،‬وال�شيوعي الأردين‪ ،‬وح��زب‬ ‫ح�شد واحلركة القومية الدميقراطية املبا�شرة) بعد تعليق‬ ‫ع�ضويتها يف اجلبهة الوطنية للإ�صالح‪.‬‬ ‫حيا احت��اد املثقفني ال�ع��رب يف بيان ��ص��ادر عنه الأح��د‬ ‫ال�شعب الأردين ونا�شطيه ومعتقليه‪ ،‬م ��ؤك��دا وق��وف��ه التام‬ ‫معهم‪ ،‬م�ستغرباً يف الوقت ذات��ه اعتقال وتعذيب النا�شطني‬ ‫وحتويلهم �إىل حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫قررت احلكومة توزيع م�صابيح طاقة على فئة معينة‬ ‫م��ن الأردن� �ي�ي�ن ب��رب��ع ك�ل�ف�ت�ه��ا‪ ،‬ب��واق��ع ‪ 4‬م���ص��اب�ي��ح ل�ك��ل ف��رد‬ ‫م��ن ه��ذه الفئة‪ ،‬ي��أت��ي ذل��ك‪ ،‬على وق��ع أ�ن�ب��اء تتحدث ع��ن نية‬ ‫حكومة الن�سور رف��ع �أ��س�ع��ار الكهرباء ق��ري�ب�اً‪ ،‬وك�ل��ف جمل�س‬ ‫ال��وزراء �شركات توزيع الكهرباء بيع امل�صابيح املوفرة للطاقة‬

‫للم�ستهلكني‪.‬‬ ‫قالت مديرية الأمن العام �إن مرتباتها �ستتواجد للقيام‬ ‫ب��دوره��ا حلماية امل�سرية التي �أعلنت عنها اجلبهة الوطنية‬ ‫للإ�صالح اجلمعة املقبل‪ ،‬يف ح��ال تلقت تعليمات م��ن وزارة‬ ‫الداخلية بذلك‪ .‬وقال م�صدر م�أذون يف املديرية �إنها �ستتعامل‬ ‫م��ع امل�سرية مثل �أي فعالية ثانية تتلقى تعليمات ب�ش�أنها‪،‬‬ ‫بتوفري القوة الأمنية الالزمة حلمايتها‪ ،‬وقال امل�صدر �إنه ال‬ ‫معلومات ب�ش�أن وجود قرار بعدم نية الأمن التواجد يف مكان‬ ‫امل�سرية‪.‬‬ ‫تناق�ش بعثة من مكتب امل�ساعدات الأوروبية واملفو�ضية‬ ‫الأوروبية الأ�سبوع املقبل مع احلكومة برامج التعاون القائمة‬ ‫والربجمية للأعوام ‪.2020- 2014‬‬ ‫وجه مدير عام الإح�صاءات فتحي الن�سور ا�ستجوابات‬ ‫ملا يزيد عن ‪ 250‬موظفا متهيدا ال�ست�صدار عقوبات جماعية‬ ‫بحقهم‪ .‬وقال موظفون يف الدائرة �إن هذا الإج��راء جاء بعد‬ ‫ممار�سة املوظفني حلقهم الد�ستوري بتنفيذ اعت�صام وظيفي‬ ‫داخل دائرتهم‪ ،‬وكان املوظفون قد ب��د�أوا اعت�صاماً قبل �أكرث‬ ‫من �شهر بعد �سل�سلة �إجراءات ت�ضييق مار�ستها االدارة عليهم‬ ‫جراء مطالبتهم مبطالب وظيفية‪.‬‬

‫ينهمك «عقل الت�أزمي يف الدولة‪ ،‬هذه الأيام‪ ،‬بتقليم ما تبقى من �أظافر‬ ‫الإع�لام الر�سمي واخلا�ص على حد �سواء‪ ،‬وقد تعدت و�صاية هذا الإعالم‬ ‫جريدتي «الر�أي» و«الد�ستور» التابعتني للحكومة من خالل ح�صة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ضمان االجتماعي فيهما‪� ،‬إىل «التحر�ش» بال�صحف اليومية الأخرى التي‬ ‫تتمتع بهام�ش يكرب ويت�ضاءل حول تغطية �أن�شطة احلراك ال�شعبي‪ ،‬ونقد‬ ‫ال�سيا�سات احلكومية‪ ،‬وك�شف «تهافت اخلطاب احلكومي»‪.‬‬ ‫الإعالم الذي ت�سيطر عليه‪� ،‬سيطرة �شبه تامة الدوائر الأمنية‪ ،‬حتوّل‬ ‫يف �أغلبه �إىل أ�ب��واق‪ ،‬وو�سائل للتزوير‪ ،‬وت�شويه احلقيقة‪ ،‬واغتيال الوقائع‪.‬‬ ‫هذا الإعالم املدجج بـ «ك ّتاب التدخل ال�سريع» هو �أحد الأدوات ال�ضاربة لتلك‬ ‫الأجهزة الأمنية‪ ،‬وال غرابة يف ذلك ففي دائرة املخابرات العامة هناك ق�سم‬ ‫خا�ص للإعالم املحلي‪ ،‬هدفه «�ضبط الإيقاع» حتى لو كان ذلك على ح�ساب‬ ‫�أخالقيات املهنة‪ ،‬ومعايريها ونوامي�سها‪.‬‬ ‫�إن �إدارة الإع�لام تتم وف��ق منطق ال��دول ال�شمولية‪ ،‬حيث ثمة �صوت‬ ‫واح��د‪ ،‬ورواي��ة واح��دة‪ ،‬وموقف واح��د‪ .‬وال يتوقف الأم��ر عند هذا احلد‪ ،‬بل‬ ‫يتعداه �إىل �إمالء ماهية املان�شيتات التي �ستفرت�ش الأعمدة الثمانية على‬ ‫ال�صفحة الأوىل‪.‬‬ ‫ويف غ���ض��ون ه��ذه املع�ضلة ال�ت��ي يعرفها وي �ع��اين منها ال�ع��ام�ل��ون يف‬ ‫الإعالم‪ ،‬تتنا�سل معلومات عن �ضيق العقل الأمني مبا تكتبه �إحدى ال�صحف‬ ‫اليومية التي تغرد خارج �سرب الأبواق‪� .‬إنها يف نظر قائد الأورك�سرتا «ن�شاز»‬ ‫ويجب �أن تن�ضم للجوقة‪ ،‬حتى يكون اللحن «الوطني» موحدا ومتناغما‪.‬‬ ‫وق��د كنت � ُ‬ ‫ألقيت‪ ،‬ال�شتاء املا�ضي‪ ،‬حما�ضرة يف م�ؤ�س�سة عبد احلميد‬ ‫�شومان‪ ،‬دع��وت فيها �إىل حترير ال�صحافة من هيمنة احلكومة‪ ،‬عرب بيع‬ ‫ح�ص�صها يف «ال�ضمان»‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ّ‬ ‫الكف عن ممار�سة عقلية الو�صاية‬ ‫والهيمنة‪ ،‬والإيعاز حتت طائلة الرتغيب والرتهيب‪ .‬وقلت �أي�ضا �إن «�إ�صالح‬ ‫الإعالم مقدّم على �إ�صالح النظام»‪ ،‬فالإعالم احلر امل�ستقل املهني املو�ضوعي‬ ‫راف�ع��ة �أ�سا�سية م��ن رواف ��ع الإ� �ص�لاح‪ ،‬وحا�ضنة ل��ه‪ ،‬وم��وج��ه �أ�سا�سي ينري‬ ‫خريطة الطريق‪.‬‬ ‫يجب على الدولة‪ ،‬لو �أن عقلها اال�سرتاتيجي لي�س يف �إجازة‪� ،‬أن تعمل‬ ‫على خلق هذا الإعالم النقدي الذي يراقب ويحا�سب‪ ،‬ومي ّكن �أجهزة الدولة‬ ‫كافة م��ن التنبه �إىل الأخ �ط��اء‪ .‬وميكن ل��و �أري��د ذل��ك �أن تكون ال�صحافة‪،‬‬ ‫حقيقة‪� ،‬سلطة رابعة‪� ،‬سقفها ال�سماء فعال ال �شعارا!‬ ‫خ�ل�ال الأي� ��ام ال�ت��ي راف �ق��ت «ه�ب��ة ت���ش��ري��ن» ��س�ق��ط الإع�ل��ام الر�سمي‬ ‫والتابع له مبختلف �أ�شكاله‪ ،‬يف امتحان امل�صداقية �سقوطا �أخالقيا ذريعا‪.‬‬ ‫ك��ان إ�ع�لام��ا ين�ضح ب��ال�ك��ذب وال�ت��زي�ي��ف‪ ،‬وي�ح��� ّ�ض ع�ل��ى ال�ك��راه�ي��ة‪ ،‬وك��ان��ت‬ ‫«التوجيهات» تق�ضي بالهجوم ال�ضاري على احلراك‪ ،‬و�شيطنته وحتميله وزر‬ ‫التخريب والعبث ومهاجمة رجال الأم��ن‪ ،‬وقطع الطرق‪ ،‬ما خلق انطباعا‬ ‫�شعبيا‪� ،‬ضئيل الأه�م�ي��ة‪ ،‬ب ��أن ه ��ؤالء احلراكيني ي�سعون �إىل خ��راب البلد‪،‬‬ ‫وجعلها «مثل �سورية»!‬ ‫ولئن كان للباطل جولة‪ ،‬ف�إن للحق دول��ة‪ ،‬ويف دولة احلق واحلقيقة‪،‬‬ ‫ال ميكن لأي جهاز‪� ،‬أو قلم م�أجور‪� ،‬أو كاتب ح�سب الطلب �أن يغطي ال�شم�س‬ ‫بغربال‪..‬‬ ‫�إنها ال�شم�س �أيها الأ�شقياء!!‬ ‫‪mussaben@hotmail.com‬‬

‫«نوكيا» تعزز خرائطها الرقمية بمنصة «هري»‬ ‫ك���ش�ف��ت � �ش��رك��ة «ن��وك �ي��ا» ال�ف�ن�ل�ن��دي��ة‪،‬‬ ‫�إحدى �شركات �صناعة الهواتف املحمولة يف‬ ‫العامل‪ ،‬عن حتديث كبري ملن�صاتها للخرائط‬ ‫الرقمية واملالحة‪.‬‬ ‫وقالت ال�شركة‪�« :‬إن اخلدمة اجلديدة‪،‬‬ ‫وال�ت��ي �أطلقت عليها ا��س��م «ه�ي�ر»‪� ،‬ستجمع‬ ‫بني منتجاتها من اخلرائط الرقمية و�أدوات‬ ‫املالحة على الأجهزة املحمولة واحلا�سبات‬ ‫ال�شخ�صية والأنظمة املدجمة بال�سيارات‪ ،‬يف‬ ‫من�صة واحدة �سحابية‪.‬‬ ‫وق ��ال �ستيفن �إل� ��وب‪ ،‬رئ�ي����س ال���ش��رك��ة‪،‬‬ ‫«�إن من�صة «ه�ي�ر» �ستوفر ع�لام��ة جتارية‬ ‫م���ش�ترك��ة ت �ق��دم خ ��دم ��ات خ ��رائ ��ط رق�م�ي��ة‬ ‫وم�لاح��ة تقليدية‪ ،‬ويف نف�س ال��وق��ت تعزز‬ ‫تكنولوجيا النمذجة ثالثية الأب �ع��اد التي‬

‫تقدمها ال�شركة‪ ،‬و�ست�صبح النتيجة من�صة‬ ‫� �س �ح��اب �ي��ة ت ��وف ��ر ب �ي��ان��ات خ ��رائ ��ط رق�م�ي��ة‬ ‫ومالحية دقيقة»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف «ي �ن �ب �غ��ي �أن ت�ل�ه�م�ن��ا جت ��ارب‬ ‫اخل ��رائ ��ط ال��رق�م�ي��ة وامل�ل�اح ��ة اجل�غ��راف�ي��ة‬ ‫الإح�سا�س بعاملنا‪ ،‬وبالتايل ف��إن ما تقوم به‬ ‫نوكيا ه��و ابتكار خ��دم��ات خ��رائ��ط ومالحة‬ ‫جغرافية �أكرث �شخ�صية»‪.‬‬ ‫وت �خ �ط��ط «ن ��وك� �ي ��ا» ل �ت �ق��دمي امل�ن���ص��ة‬ ‫على ع��دد م��ن من�صات الت�شغيل يف ف�ضاء‬ ‫الأج �ه��زة امل�ح�م��ول��ة‪ ،‬ح�ي��ث ك�شفت ال�شركة‬ ‫ع��ن تطبيق جديد يعتمد على تكنولوجيا‬ ‫الويب «�إت�ش تي �إم �إل‪ »5‬لنظام ت�شغيل «�آي‬ ‫�أوه �إ�س»‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تطبيق �أ�صلي لنظام‬ ‫«وي� �ن ��دوز ف� ��ون» و�أداة ت �ط��وي��ر ب��رجم�ي��ات‬

‫م�صممة لتمكني ��ص�ن��اع ال �ه��وات��ف الذكية‬ ‫م��ن دم��ج خ��دم��ات «ه�ي�ر» م�ب��ا��ش��رة يف عتاد‬ ‫�أجهزتهم‪ ،‬كما تعتزم ال�شركة التعاون مع‬ ‫�صناع ال�سيارات لتقدمي املن�صة عرب �أنظمة‬ ‫املالحة املدجمة ب�سياراتهم‪.‬‬ ‫وت ��أم ��ل «ن��وك �ي��ا» يف �أن ت�ل�ع��ب اجل�ه��ات‬ ‫اخلارجية دورا بارزا يف تطوير املن�صة‪ ،‬حيث‬ ‫ذك ��رت أ�ن �ه��ا اع�ت�م��دت ب �ق��وة ع�ل��ى �إ��س�ه��ام��ات‬ ‫��ش��رك��ائ�ه��ا واال� �س �ت �ح��واذات ع�ل��ى ال�ت�ق�ن�ي��ات‬ ‫املختلفة لتطوير من�صة النمذجة ثالثية‬ ‫الأب�ع��اد‪ ،‬وكذلك مميزات املن�صة الرئي�سية‬ ‫ل�ج�ه��زة املحمولة‪ ،‬ف�ضال ع��ن م�ساعدات‬ ‫ل� أ‬ ‫امل�ستخدمني النهائيني با�ستكمال اخلرائط‬ ‫ومعلوماتها‪.‬‬

‫(ت�صوير‪:‬‬

‫عين الكاميرا‬

‫معت�‬ ‫صم املالكي)‬

‫الر�سم بالرمل داخل القوارير فن جميل يحظى باهتمام ال�سياح القادمني �إىل الأردن‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الثلاثاء 27 تشرين ثاني 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you