Issuu on Google+

‫‪16‬‬

‫هل يصبح‬ ‫االقرتاض ح ً‬ ‫ال ؟‬

‫‪5‬‬

‫خطوة أوىل لرفع الدعم‬ ‫عن أسطوانة الغاز‬

‫‪15‬‬

‫املواطن األردني‪...‬‬ ‫اقرأ وال تعلق‬

‫‪15‬‬

‫هشام التل‬ ‫يف إجازة خاصة‬

‫فتح معرب رفح وإغالق ‪ 120‬نفق ًا‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال الناطق با�سم وزارة الداخلية والأمن الوطني يف غزة �إيهاب الغ�صني �أم�س‬ ‫ال�سبت �إن ال�سلطات امل�صرية �ستفتح معرب رفح احلدودي يف كال االجتاهني طيلة‬ ‫�أيام الأ�سبوع اجلاري‪ ،‬يف حني قال م�س�ؤولون يف اجلي�ش امل�صري �إن وحدة الهند�سة‬ ‫يف اجلي�ش �أغلقت ‪ 120‬نفقا يف اجل��ان��ب امل�صري م��ن مدينة رف��ح احل��دودي��ة مع‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬كانت ت�ستخدم لنقل الب�ضائع �إىل القطاع املحا�صر‪ ،‬منذ بدء العمليات‬ ‫الع�سكرية يف �شبه جزيرة �سيناء‪.‬‬ ‫‪9‬‬ ‫الأحد ‪� 8‬شوال ‪1433‬هـ ‪� 26‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪ 2048‬‬

‫إصابات يف تبادل إطالق نار‬ ‫أمــام مخابــرات معـــان‬

‫حظر استخدام أسطوانات الغاز سعة‬ ‫‪ 12.5‬كغم من قبل املزارع واملطاعم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قرر وزيرا ال�صناعة والتجارة الدكتور �شبيب‬ ‫عماري‪ ،‬والطاقة والرثوة املعدنية املهند�س عالء‬ ‫البطاينة حظر ا�ستخدام �أ�سطوانات ال�غ��از �سعة‬ ‫‪ 12.5‬كغم من قبل مزارع تربية الدواجن واملطاعم‬ ‫وال �ف �ن��ادق وال �ق �ط��اع��ات ال �ت �ج��اري��ة وال�صناعية‪،‬‬ ‫با�ستثناء املطاعم ال�شعبية واال�ستخدام املنزيل‪.‬‬ ‫ومبوجب القرار‪ ،‬مت تكليف وتفوي�ض مراقبي‬ ‫الأ�سواق �ضبط كل خمالفة لأحكام و�شروط و�آلية‬ ‫بيع وتوزيع وا�ستخدام �أ�سطوانة الغاز �سعة ‪12.5‬‬ ‫كغم‪ ،‬و�ضبط كل موزع يقوم بتزويد هذه املادة �إىل‬ ‫اجلهات الأخرى من غري املنازل واملطاعم ال�شعبية‪،‬‬

‫وحتويله �إىل وزارة الطاقة والرثوة املعدنية‪.‬‬ ‫وعمال بالقرار �سيتم حرمان امل��وزع املخالف‬ ‫للقرار من التوزيع ملدة ثالثة �أ�شهر‪ ،‬وح�سب قرار‬ ‫وزي ��ر ال�ط��اق��ة وال �ث�روة امل�ع��دن�ي��ة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫م�صادرة الكمية املخالفة‪.‬‬ ‫وق ��د ات �خ��ذ ال �ق��رار ا��س�ت�ن��ادا �إىل ق ��رار وزير‬ ‫ال�صناعة والتجارة اخلا�ص بتنظيم بيع وا�ستخدام‬ ‫امل� ��واد الأ��س��ا��س�ي��ة امل��دع��وم��ة‪ ،‬امل�ت���ض�م��ن م�ن��ع بيع‬ ‫وا�ستخدام هذه امل��واد لغري الغاية املخ�ص�صة لها‪،‬‬ ‫وكذلك قرار جمل�س الوزراء باملوافقة على تكليف‬ ‫جل�ن��ة ال�ت���س�ع�ير اخل��ا� �ص��ة ب��امل �ح��روق��ات بتحديد‬ ‫غ��اي��ة ا��س�ت�خ��دام �أ��س�ط��وان��ة ال�غ��از �سعة ‪ 12.5‬كغم‬ ‫لال�ستخدام املنزيل واملطاعم ال�شعبية فقط‪.‬‬

‫خبري بيئي‪ 300 :‬كم‪ 2‬يف معان كفيلة بإضاءة‬ ‫كل األردن بوساطة الطاقة الشمسية‬ ‫�أحمد برقاوي‬

‫من مهرجان التيار ال�سلفي قبل حتوله �إىل م�سرية «عرب فوتوز»‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أ�صيب احد افراد احلرا�سات الأمنية‬ ‫يف مبنى املخابرات العامة يف معان �أم�س‬ ‫االول وحالته ال�صحية �سيئة ومت نقله‬ ‫اىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق ��وات الأم� ��ن ف��رق��ت م�ساء‬ ‫اجل�م�ع��ة جتمعا "غري م�شروع" لأكرث‬

‫من مئتي �شخ�ص يف مدينة معان‪.‬‬ ‫و�أو� � � �ض� � ��ح ب � �ي� ��ان �أ� � � �ص� � ��دره امل ��رك ��ز‬ ‫االعالمي الأمني بوقت مبكر من �صباح‬ ‫�أم ����س ال���س�ب��ت �أن ح ��وايل مئتي �شخ�ص‬ ‫وب ��رف �ق �ت �ه ��م جم� �م ��وع ��ة م� ��ن ا�صحاب‬ ‫ال���س��واب��ق اجلنائية جتمعوا ب�شكل غري‬ ‫م �� �ش��روع يف � �س��اح��ة ق��ري �ب��ة م��ن امل�سجد‬ ‫ال �ك �ب�ير يف حم��اف �ظ��ة م �ع��ان؛ مطالبني‬

‫ب � ��الإف � ��راج ع� ��ن � �ش �خ �� �ص�ين م��وج��ودي��ن‬ ‫ب�سجنني يف دولتني عربيتني"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ال �ب �ي��ان �أن املتجمهرين‬ ‫ب� � ��د�أوا ب��امل �� �س�ير ن �ح��و م �ب �ن��ى املخابرات‬ ‫ال�ع��ام��ة يف حمافظة م�ع��ان م�ستخدمني‬ ‫مركباتهم اخلا�صة و�سريا على الأقدام‪،‬‬ ‫و�أثناء م�سريهم بد�أ عدد منهم ب�إطالق‬ ‫العيارات النارية ب�شكل كثيف من �أ�سلحة‬

‫اتوماتيكية ور��ش��ا��ش��ات ك��ان��ت بحوزتهم‬ ‫يف ال�ه��واء‪ ،‬و�أرع�ب��وا ال�سكان املتواجدين‬ ‫يف امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬وع �ن��د و��ص��ول�ه��م اىل جوار‬ ‫مبنى املخابرات العامة �أطلقوا النريان‬ ‫على املبنى؛ ما �أدى اىل �إ�صابة احد افراد‬ ‫احلرا�سات الأمنية يف املبنى‬ ‫وحالته ال�صحية‬ ‫امل�ست�شفى‪�.‬سيئة ومت ‪5‬‬ ‫نقله اىل‬

‫"األمانة" تتلف ‪ 146‬طن ًا‬ ‫من اللحوم الفاسدة خالل‬ ‫شهر رمضان والعيد‬

‫الجيش النظامي يواصل قصف املدن السورية‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫وا� �ص��ل اجل�ي����ش ال�ن�ظ��ام��ي ال�سوري‬ ‫ق���ص�ف��ه ل�ل�ع��دي��د م��ن امل �ن��اط��ق وق �ت��ل ما‬ ‫يزيد ع��ن ‪� 100‬شخ�ص بينهم ‪ 12‬طفال‬ ‫وام ��راة ‪ ،‬غ��داة جمعة «ال حت��زين درعا‬

‫�إن اهلل م �ع �ن��ا» ال �ت��ي ��س�ق��ط ف�ي�ه��ا �أكرث‬ ‫م��ن م��ائ�ت��ي ق�ت�ي��ل‪ ،‬ل�يرت�ف��ع ب��ذل��ك عدد‬ ‫ال���ض�ح��اي��ا ال��ذي��ن ��س�ق�ط��وا خ�ل�ال �شهر‬ ‫�آب اجل ��اري �إىل م��ا ي �ق��ارب �أرب �ع��ة �آالف‬ ‫��ش�خ����ص‪ ،‬وه ��ي احل���ص�ي�ل��ة الأك �ب��ر منذ‬ ‫ب��داي��ة ال �ث��ورة ال���س��وري��ة‪ ،‬يف ح�ين �أكدت‬

‫دوام الهيئات التدريسية‬ ‫واإلدارية يف املدارس يبدأ اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي�ب��د�أ ال�ي��وم الأح��د دوام الهيئات التدري�سية والإداري� ��ة يف‬ ‫جميع مدار�س اململكة متهيدا ال�ستقبال الطلبة يف بداية اال�سبوع‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وقال الناطق الر�سمي با�سم وزارة الرتبية والتعليم �أمين‬ ‫ال�ب�رك��ات يف ت���ص��ري��ح ل��وك��ال��ة الأن �ب ��اء االردن �ي ��ة (ب �ت�را) �أم�س‬ ‫ال�سبت �إن ال ��وزارة اتخذت جميع الإج ��راءات االداري ��ة والفنية‬ ‫الالزمة لبدء العام الدرا�سي اجلديد ‪ ،2013/2012‬و�إن جميع‬ ‫الكتب املدر�سية متوفرة يف خمتلف املدار�س ا�ضافة اىل االثاث‬ ‫وامل���س�ت�ل��زم��ات امل��در��س�ي��ة االخ� ��رى‪ .‬وا� �ض��اف �أن وزي ��ر الرتبية‬ ‫والتعليم الدكتور فايز ال�سعودي تفقد خالل العطلة ال�صيفية‬ ‫العديد من مدار�س اململكة للإطالع على مدى جاهزية املدار�س‬ ‫و�ضمان بدء الدرا�سة الفعلية منذ اليوم الدرا�سي الأول‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ع��دد املعلمني واالداري �ي��ن يبلغ ‪� 110‬آالف معلم‬ ‫و�إداري يف القطاعني العام واخلا�ص بواقع ‪� 80‬ألف معلم ومعلمة‬ ‫يف املدار�س احلكومية و‪� 25‬ألف معلم ومعلمة يف املدار�س اخلا�صة‬ ‫ا�ضافة اىل ‪� 15‬ألف من الإداريني‪.‬‬

‫م�صادر يف املعار�ضة ال�سورية واجلي�ش‬ ‫احلر �أن قائد الفرقة ال�سابعة يف اجلي�ش‬ ‫ال�سوري اللواء حممد مو�سى اخلريات‬ ‫و��ص��ل الأرا� �ض��ي الأردن �ي��ة �أم����س ال�سبت‬ ‫بعد ان�شقاقه عن النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫وحتدث نا�شطون عن ق�صف القوات‬

‫النظامية ملنطقة اللجاة يف درعا‪ ,‬ومدينة‬ ‫�إع��زاز يف ري��ف حلب‪ ,‬وبلدة كفر بطنا يف‬ ‫ري��ف دم���ش��ق‪ ،‬و�أك� ��دوا �أن ا��ش�ت�ب��اك��ات بني‬ ‫اجلي�شني احل��ر وال�ن�ظ��ام�ين ان��دل�ع��ت يف‬ ‫حيي القدم وت�شرين بالعا�صمة‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ْ‬ ‫عن بع�ض املناطق يف حلب‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫اتهام وزيري الداخلية والدفاع الليبيني‬ ‫بالتقصري حيال أعمال العنف األخرية‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫طالب عدد من �أع�ضاء امل�ؤمتر الوطني العام يف‬ ‫ليبيا ب�إقالة وزيري الدفاع �أ�سامة جويلي والداخلية‬ ‫فوزي عبد العال التهامهما بالتق�صري والرتاخي يف‬ ‫مواجهة الت�صعيد الأخري لأعمال العنف يف البالد‪.‬‬ ‫وقال �أحد �أع�ضاء املجل�س طالبا عدم ذكر ا�سمه‬ ‫"توجد طلبات ب�إقالة وزيري الدفاع والداخلية‪ ،‬لكن‬ ‫امل�ؤمتر قرر ا�ستدعاءهما �أوال لال�ستماع �إليهما‪ .‬وهو‬ ‫ما �سيحدث بعد ظهر اليوم �أو غدا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن امل ��ؤمت��ر �سي�ستدعي �أي���ض��ا رئي�س‬ ‫الوزراء عبد الرحيم الكيب‪.‬‬ ‫و��س�ب��ق �أن ا��س�ت��دع��ى امل ��ؤمت��ر ع�ب��د ال �ع��ال بعد‬ ‫االع�ت��داءات ب�سيارات مفخخة التي اوقعت قتيلني‬ ‫يف ‪� 19‬آب احل��ايل يف طرابل�س‪ .‬كما ا�ستدعى نائبه‬ ‫ال�سبت ب�ش�أن املواجهات القبلية التي �أوقعت ثالثة‬

‫ق��ال رئي�س جمعية �أ�صدقاء البيئة الأردنية‬ ‫ال��دك �ت��ور ب��ا� �س��ل ب ��رق ��ان �إن �إ� � �ض ��اءة ك ��ل الأردن‬ ‫مبحطات طاقة �شم�سية م��رك��زة "‪ "CSP‬يحتاج‬ ‫�إىل تخ�صي�ص م�ساحة ‪ 300‬كم‪ 2‬يف منطقة معان‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن تنفيذ هكذا م�شروع �سيوفر ما ال‬ ‫يقل عن ‪� 30‬ألف وظيفة عمل للأردنيني‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��د ب��رق��ان احل �ك��وم��ات امل�ت�ع��اق�ب��ة التي‬ ‫�أ��ص��درت اال�سرتاتيجية الوطنية للطاقة يف عام‬ ‫‪ 2004‬ب��ال�ل�ج��ان واخل �ب��راء ال��وط �ن �ي�ين‪ ،‬وم ��ن ثم‬ ‫�أعادت ت�شكيل اللجان ليعاد تعديل اال�سرتاتيجية‬ ‫الوطنية للطاقة يف عام ‪ ،2007‬والتي �أعطت ‪ 6‬يف‬ ‫املئة للطاقة النووية و‪ 10‬يف املئة للطاقة املتجددة‬ ‫يف خليط الطاقة الكلي ع��ام ‪ ،2020‬من �أج��ل ح ّل‬ ‫م�شكلة الطاقة يف الأردن‪.‬‬

‫قتلى على االقل يف اليومني املا�ضيني يف زلينت‪.‬‬ ‫و�صرح رئي�س امل�ؤمتر حممد املقريف �أم�س �أنه‬ ‫ح��اول االت�صال بوزير الداخلية ليتدخل يف زلينت‬ ‫لكن "هاتف الوزير كان مغلقا"‪.‬‬ ‫وت�ت�ردد بالفعل ��ش��ائ�ع��ات ب���ش��أن �إق��ال��ة وزيري‬ ‫ال��دف��اع وال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن الأم �ي�ن ال �ع��ام للم�ؤمتر‬ ‫الوطني العام‪ ،‬املنبثق عن انتخابات ‪ 7‬متوز‪� ،‬أكد �أنه‬ ‫"ال يوجد �أي �شيء ر�سمي بعد"‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬هناك مباحثات يف ه��ذا ال���ص��دد‪ ،‬لكن‬ ‫مل يتم ات�خ��اذ �أي قرار"‪ ،‬مو�ضحا �أن "امل�ؤمتر ال‬ ‫ي�ستطيع �إقالة ال��وزراء مبا�شرة‪ ،‬لكنه ي�ستطيع �أن‬ ‫يطلب ذلك من رئي�س احلكومة"‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال لفران�س بر�س �أكد نائب رئي�س‬ ‫ال��وزراء م�صطفى �أب��و �شاقور عدم وج��ود �أي "قرار‬ ‫ر�سمي" بعد‪ ،‬وقال‪" :‬نتابع املناق�شات (يف امل�ؤمتر)‬ ‫لكن حتى االن ال يوجد �أي �شيء ر�سمي"‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغت كمية اللحوم املربدة‬ ‫وال� � �ط � ��ازج � ��ة ال � �ت� ��ي �أتلفتها‬ ‫دائ �ـ��رة امل���س��ال��خ ب ��أم��ان��ة عـمان‬ ‫ال �ك�ب�رى خ�ل�ال ��ش�ه��ر رم�ضان‬ ‫املبارك وعيد الفطر ‪ 146‬طنا‪.‬‬ ‫وعاينت ال��دائ��رة خ�لال الفرتة‬ ‫ذات �ه��ا ‪ 5100‬ط��ن م��ن املوا�شي‬ ‫والدواجن واللحوم والأ�سماك‬ ‫امل �ب�ردة‪ ،‬مب�ت��اب�ع��ة م�ب��ا��ش��رة من‬ ‫رئي�س جلنة الأم��ان��ة املهند�س‬ ‫عبد احلليم الكيالين الذي �أكد‬ ‫خ�لال جولة ميدانية للدائرة‬ ‫�أن الأم��ان��ة ل��ن تتهاون م��ع من‬ ‫يتالعب بغذاء املواطن‪.‬‬ ‫وق��ال مدير دائ��رة امل�سالخ‬ ‫الدكتور مهدي العقرباوي �إن‬ ‫كوادر الدائرة نفذت خالل هذه‬ ‫الفرتة ‪ 63‬جولة تفتي�شية و‪552‬‬ ‫زي��ارة ميدانية ح��ررت خاللها‬ ‫‪ 67‬خم ��ال �ف ��ة و�إت � �ل� ��اف ‪2620‬‬ ‫كيلوغراما من اللحوم املختلفة‬ ‫خ�ل�ال اجل� ��والت‪ ،‬م �� �ش��ددا على‬ ‫ح ��ر� ��ص ف� ��رق ال� ��دائ� ��رة �أث� �ن ��اء‬ ‫ج ��والت �ه ��ا ع �ـ �ل��ى �إج � � ��راء كافة‬ ‫الفحو�صات املخربية الالزمة‬ ‫لأنواع اللحوم املختلفة‬ ‫قبل الذبح وبعده‪.‬‬

‫�أك��د رئي�س االحت��اد النوعي للنحالني‬ ‫الأردنيني خبري النحل الدكتور نزار حداد‬ ‫�أن معدل �إنتاج الع�سل يف الأردن بلغ ‪ 186‬طنا‬ ‫من الع�سل وبقيمة مالية بلغت ‪ 2.3‬مليون‬ ‫دينار‪ .‬وق��ال‪� :‬إن ع��دد النحالني يف الأردن‬ ‫ق��راب��ة ‪ 3000‬ن �ح��ال‪ ،‬وح���س��ب �إح�صائيات‬ ‫بلغت �أعداد طوائف النحل ‪ 43.000‬طائفة‬ ‫نحل‪ ،‬وبني �أن �أغلب مربي النحل يف الأردن‬ ‫هم من ذوي الدخل امل�ح��دود‪ ،‬ويقدر عدد‬ ‫العائالت التي تعتمد جزئياً �أو كلياً على‬ ‫تربية نحل الع�سل بـ‪ 1800‬عائلة‪ ،‬مما يجعل‬ ‫قطاع تربية النحل من القطاعات الهامة‬ ‫والفاعلة يف دع��م الأ��س��ر حم ��دودة الدخل‬ ‫ومكافحة الفقر‪.‬‬ ‫وقال حداد يف لقاء مو�سع مع «ال�سبيل» �إن‬ ‫�إنتاج الع�سل يغطي ما ن�سبته ‪ 24.3‬يف املئة من‬ ‫حداد يقوم بعمله يف �إحدى املناحل االكتفاء الذاتي‪ ،‬ويقوم الأردن بت�صدير ‪916‬‬ ‫كغم ع�سل �سنوياً‪ ،‬وي�ستورد ‪ 574‬طنا �سنوياً‪.‬‬

‫هنية يستجيب لدعوة نجاد لحضور قمة‬ ‫عدم االنحياز‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫مرسي يتجه شرقا إىل الصني برفقة‬

‫اململكة تنتج ‪ 24.3‬يف املئة من حاجتها من العسل‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬

‫وتابع ل��دى طرحه ��س��ؤاال عمن امل�س�ؤول عن‬ ‫�أزم��ة الطاقة يف الأردن‪" :‬تفاج�أ اجلميع ب�سرعة‬ ‫تكوين هيئة الطاقة ال��ذري��ة الأردن�ي��ة التي وافق‬ ‫ال�برمل��ان اخل��ام����س ع�شر ب�أ�شهر على قانونها يف‬ ‫عام ‪ ،2008‬و�صرحت فيما بعد عن نيتها �إن�شاء ‪5‬‬ ‫مفاعالت نووية‪ ،‬بحيث يكون �أول اثنني با�ستطاعة‬ ‫‪ 2200‬م �ي �غ��اواط يف ع ��ام ‪ ،2020‬وال �ب��اق��ي يف عام‬ ‫‪."2030‬‬ ‫و�أك ��د اخل�ب�ير البيئي �أن يف ذل��ك خمالفة‬ ‫للإ�سرتاتيجية الوطنية للطاقة‪ ،‬كونها �أعطت‬ ‫النووي ‪ 6‬يف املئة‪ ،‬فيما الهيئة تريد ن�سبة ‪ 44‬يف‬ ‫املئة عام ‪ 2020‬من خليط الطاقة‪ ،‬و‪ 55‬يف املئة‬ ‫ع��ام ‪ ،2030‬لأن �أع�ل��ى ا�ستهالك متوقع يف عام‬ ‫‪ 2020‬هو ‪ 5000‬ميغاواط بال�ساعة �إذا مت �أخذ‬ ‫زيادة �سنوية بن�سبة ‪ 7‬يف املئة على �أعلى‬ ‫ا�ستهالك حايل‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪ 75‬رجل أعمال‬

‫وبخ�صو�ص �أعداد خاليا النحل‪ ،‬ف�إنها‬ ‫ت�صل �إىل ح��وايل ‪� 60‬أل��ف طائفة‪ ،‬حيث �إن‬ ‫�أغ �ل��ب احل �ي��ازات ال���ص�غ�يرة ال�ت��ي ت�ق��ل عن‬ ‫ع�شر خاليا غ�ير م�سجلة ر�سمياً يف كثري‬ ‫من الأحيان‪ ،‬ويتميز الأردن بتنوع غطائه‬ ‫النباتي على الرغم من حمدوديته‪ ،‬حيث‬ ‫ي��زي��د ع��دد ال�ن�ب��ات��ات ال�ت��ي مت ح�صرها يف‬ ‫الأردن ع��ن ‪ 2500‬ن�ب��ات؛ ‪ 10‬يف امل�ئ��ة منها‬ ‫ع �ل��ى الأق � ��ل ت �ع��د م ��ن ال �ن �ب��ات��ات الطبية‬ ‫والعطرية‪ ،‬مما يجعل رحيقها مميزاً وذا‬ ‫خوا�ص عالجية مميزة‪ ،‬ومنها على �سبيل‬ ‫امل �ث��ال ال احل �� �ص��ر‪ :‬ال �� �ش �ي��ح‪ ،‬والقي�صوم‪،‬‬ ‫والطيون‪ ،‬والعو�سج‪ ،‬واخل��روب‪ ،‬واخلردل‪،‬‬ ‫واخلر�شوف‪ ،‬واملرار‪ ،‬واملريمية‪ ،‬والبابوجن‪.‬‬ ‫ناهيك عن النباتات املزروعة كاحلم�ضيات‪،‬‬ ‫والتفاحيات‪ ،‬وال�ل��وزي��ات‪ .‬ولعل احليازات‬ ‫الزراعية ال�صغرية ُتعد �إحدى الإيجابيات‬ ‫الهامة التي ت�ؤدي �إىل تنوع م�صادر الرحيق‬ ‫وح �ب��وب ال�ل�ق��اح مم��ا يجعلها ذات‬ ‫قيمة عالية‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪11‬‬

‫«سامسونج» تقرر الطعن يف قرار قضائي‬ ‫يلزمها بدفع مليار دوالر لـ «آبل»‬

‫‪18‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫لقاء‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫معدل الإنتاج ‪ 186‬طنا وبقيمة ‪ 2.3‬مليون دينار‬

‫اتحاد النحالني‪ :‬اململكة تنتج ‪ 24.3‬يف املئة من حاجتها من العسل‬ ‫حداد‪ :‬عدد النحالني ‪3000‬‬ ‫و�أعداد طوائف النحل ‪� 43‬ألفا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكد رئي�س االحتاد النوعي للنحالني الأردنيني خبري النحل الدكتور نزار حداد �أن معدل‬ ‫�إنتاج الع�سل يف الأردن بلغ ‪ 186‬طنا من الع�سل وبقيمة مالية بلغت ‪ 2.3‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وق��ال‪� :‬إن ع��دد النحالني يف الأردن قرابة ‪ 3000‬نحال‪ ،‬وح�سب �إح�صائيات بلغت �أعداد‬ ‫طوائف النحل ‪ 43.000‬طائفة نحل‪ ،‬وبني �أن �أغلب مربي النحل يف الأردن هم من ذوي الدخل‬ ‫املحدود‪ ،‬ويقدر عدد العائالت التي تعتمد جزئياً �أو كلياً على تربية نحل الع�سل بـ‪ 1800‬عائلة‬ ‫مما يجعل قطاع تربية النحل من القطاعات الهامة والفاعلة يف دعم الأ�سر حمدودة الدخل‬ ‫ومكافحة الفقر‪.‬‬ ‫وقال حداد يف لقاء مو�سع مع "ال�سبيل"‬ ‫�إن �إنتاج الع�سل يغطي ما ن�سبته ‪ 24.3‬يف املئة‬ ‫من االكتفاء الذاتي‪ ،‬ويقوم الأردن بت�صدير‬ ‫‪ 916‬كغم ع�سل ��س�ن��وي�اً‪ ،‬وي���س�ت��ورد ‪ 574‬طنا‬ ‫�سنوياً‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص �أع ��داد خاليا النحل ف�إنها‬ ‫ت�صل �إىل ح��وايل ‪� 60‬أل��ف طائفة‪ ،‬حيث �إن‬ ‫�أغ �ل��ب احل� �ي ��ازات ال���ص�غ�يرة ال �ت��ي ت�ق��ل عن‬ ‫ع�شر خاليا غري م�سجلة ر�سمياً يف كثري من‬ ‫الأحيان‪ ،‬ويتميز الأردن بتنوع غطائه النباتي‬ ‫على الرغم من حمدوديته‪ ،‬حيث يزيد عدد‬ ‫ال�ن�ب��ات��ات ال �ت��ي مت ح���ص��ره��ا يف الأردن عن‬ ‫‪ 2500‬نبات؛ ‪ 10‬يف املئة منها على الأق��ل تعد‬ ‫من النباتات الطبية والعطرية مما يجعل‬ ‫رحيقها مميزاً وذا خوا�ص عالجية مميزة‪،‬‬ ‫ومنها على �سبيل املثال ال احل�صر‪ :‬ال�شيح‪،‬‬ ‫والقي�صوم‪ ،‬والطيون‪ ،‬والعو�سج‪ ،‬واخلروب‪،‬‬ ‫واخل ��ردل‪ ،‬واخل��ر��ش��وف‪ ،‬وامل ��رار‪ ،‬واملريمية‪،‬‬ ‫وال �ب��اب��وجن‪ .‬ن��اه�ي��ك ع��ن ال�ن�ب��ات��ات املزروعة‬ ‫كاحلم�ضيات‪ ،‬والتفاحيات‪ ،‬واللوزيات‪ .‬ولعل‬ ‫احل �ي��ازات ال��زراع �ي��ة ال���ص�غ�يرة ُت�ع��د �إحدى‬ ‫الإي �ج��اب �ي��ات ال�ه��ام��ة ال �ت��ي ت � ��ؤدي �إىل تنوع‬ ‫م�صادر الرحيق وحبوب اللقاح مما يجعلها‬ ‫ذات قيمة عالية‪.‬‬ ‫ونحل الع�سل من الكائنات احلية التي‬ ‫تت�أثر بالعوامل اجلوية والغذائية املحيطة‪،‬‬ ‫ل��ذا ينبغي ع�ل��ى ال�ن�ح��ال الإمل� ��ام ب�سلوكيات‬ ‫النحل حتى يتمكن من التعامل مع طائفة‬ ‫نحل الع�سل يف الف�صول املختلفة للمحافظة‬ ‫ع�ل��ى ق��وت�ه��ا واحل �� �ص��ول ع�ل��ى ك � ٍّم واف �ـ��رٍ من‬ ‫منتجات اخللية‪ ،‬حيث �إن الإدارة ال�صحيحة‬ ‫للخلية لها �أثر كبري يف املحافظة على اخللية‬ ‫وقوتها وكفاءتها الإنتاجية‪ .‬وعندما يوفر‬ ‫النحال جميع الظروف املالئمة للنحل؛ ف�إنه‬ ‫ين�صرف �إىل جني الرحيق وخزن الع�سل‪.‬‬ ‫وب�ين �أن املنخف�ضات اجلوية ه��ذا العام‬ ‫لها الأثر الإيجابي يف حت�سني املو�سم املطري‬ ‫ومو�سم الع�سل؛ حيث �شهدنا حت�سناً ملمو�ساً‬ ‫يف وف��رة النباتات الرحيقية ونباتات حبوب‬ ‫اللقاح‪ ،‬كما ظهرت نباتات و�أزهار مل تن ُم منذ‬

‫مياه‬

‫م��دة نتيجة النخفا�ض امل��وا��س��م امل�ط��ري��ة يف‬ ‫ال�سنوات ال�سابقة‪ .‬كما �أن معدالت الأمطار‬ ‫ال�ت��ي �شهدتها اململكة ه��ذا ال �ع��ام خ��ا��ص��ة يف‬ ‫املناطق ال�شمالية والو�سطى؛ كان لها الأثر‬ ‫الهام يف حت�سني و�إطالة مو�سم الإزهار لربيع‬ ‫هذا العام‪� .‬إال �أن معدالت الإنتاج قد تفاوتت‬ ‫بني مربي النحل يف املناطق املختلفة وحتى‬ ‫على م�ستوى املنطقة الواحدة؛ وذلك نتيجة‬ ‫لأ�ساليب الإدارة املختلفة التي يتبعها مربو‬ ‫النحل‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت بع�ض امل�ن��اح��ل م �ع��دالت �إنتاج‬ ‫ت�تراوح بني ‪ 20-10‬كغم للطائفة الواحدة‪،‬‬ ‫يف حني مل يتجاوز الإنتاج يف مناحل �أخرى‬ ‫‪ 5‬كغم‪.‬‬ ‫وب � � � ��د�أ م ��و�� �س ��م ال� �ع� ��� �س ��ل ل � �ه� ��ذا ال� �ع ��ام‬ ‫بقطفة الأغ� ��وار م��ا ب�ين ‪ 2012/4/15‬حتى‬ ‫‪ ،2012/5/1‬وي�ت�ف��اوت م��وع��د قطفة الع�سل‬ ‫للمناطق ال�شفوية ما بني ‪ 2012/5/20‬حتى‬ ‫‪ 2012/6/20‬اع �ت �م��اداً ع�ل��ى ال �ت �ن��وع البيئي‬ ‫واجلغرايف يف املناطق ال�شفوية واجلبلية‪.‬‬ ‫وامتازت قطفة ربيع الأغ��وار لهذا العام‬ ‫بدخول تنوع زهري مثل اخلرفي�ش واخلردل‬ ‫واخلبيزة �إ�ضافة �إىل احلم�ضيات‪ ،‬حيث ازدادت‬ ‫�أعدادها هذا العام ب�سبب الأمطار‪ .‬وامتازت‬ ‫قطفة الع�سل يف املناطق ال�شفوية لهذا العام‬ ‫بغناها بع�سل النباتات ال�شوكية كاخلرفي�ش‬ ‫وامل ��رار و� �ش��وك اجل �م��ال وال���س�ن��اري��ا‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل م�ن��اط��ق ال �ك �ف��ارات ال�ت��ي مت�ت��از بانت�شار‬ ‫ال��زع�تر ال�ب�ري وال��زع�تر ال�ف��ار��س��ي‪ .‬كما �أن‬ ‫�أغلب مناطق ال�شمال والو�سط متتاز بغطاء‬ ‫نباتي تغلب عليه النباتات الطبية والعطرية‪،‬‬ ‫مثل الأ�صول الربية لنبات املريمية والزعرت‬ ‫والبابوجن والقي�صوم و�إكليل اجلبل وغريها‬ ‫من النباتات ذات اجلودة الرحيقية العالية‪.‬‬ ‫وامتاز هذا العام ب�إنتاج جيد من حبوب‬ ‫اللقاح وخا�صة يف مناطق الأغ ����وار وال�سلط‬ ‫وج��ر���ش و�إرب� ��د وع �ج �ل��ون‪ ،‬وه�ن��ال��ك العديد‬ ‫من التجارب الناجحة لدى النحالني لإنتاج‬ ‫حبوب اللقاح يف هذه املناطق‪ .‬و َوجدت تقنات‬ ‫�إنتاج غذاء امللكات يف هذا العام رواج�اً كبرياً‬

‫�إحدى املناحل يف الأغوار‬

‫بني كبار النحالني ب�سبب القيمة العالجية‬ ‫والغذائية العالية لهذا املنتج‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫امل � ��ردود ال���س�ع��ري اجل �ي��د؛ ح�ي��ث ي�ب�ل��غ �سعر‬ ‫ال�غ��رام ال��واح��د منه ‪ 3‬دن��ان�ير‪ .‬ه��ذا ويواجه‬ ‫قطاع تربية النحل يف الأردن حتديات كبرية‬ ‫تتمثل يف الأمرا�ض التي ت�صيب نحل الع�سل‬ ‫وظاهرة اختفاء نحل الع�سل العاملية ‪،CCD‬‬ ‫والتغري املناخي والظروف اجلوية املتفاوتة‬ ‫التي ت�ؤثر على مراعي نحل الع�سل من حيث‬ ‫وفرتها وجودتها‪� ،‬إ�ضافة �إىل ا�سترياد عدد‬ ‫من التجار ع�س ً‬ ‫ال منتجاً يف بلدان خمتلفة‬ ‫تقل جودتها عن جودة الع�سل الأردين وبيعه‬ ‫حتت م�سمى "ع�سل بلدي" وه��و �أح��د �أنواع‬ ‫غ�ش الع�سل‪ ،‬وذلك ملا يتمتع به الع�سل الأردين‬ ‫من تنوع يف املرعى وانخفا�ض م�ستوى رطوبة‬ ‫ال��رح�ي��ق‪ ،‬وذل��ك زي ��ادة على احتمال احتواء‬ ‫الع�سل امل�ستورد على م�سببات مر�ضية قد‬ ‫ت�صيب نحل الع�سل يف الأردن وت�ؤثر يف جودة‬ ‫الع�سل املنتج‪.‬‬ ‫ولعل العامل النف�سي يلعب دوراً هاماً يف‬ ‫ف�صل ال�صيف بكيفية العناية بطوائف النحل‪،‬‬ ‫ذلك �أن بع�ض مربي النحل قد يهملون رعاية‬ ‫ط��وائ��ف النحل خا�صة النحالني ال��ذي��ن مل‬

‫يح�صلوا على �إنتاج جيد من الع�سل‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض م�شاكل نحل الع�سل يف ف�صل‬ ‫ال�صيف ال�ع��دي��د م��ن امل�شاكل ال�ت��ي يتوجب‬ ‫على النحال مراعاتها وخا�صة يف ظل ارتفاع‬ ‫درج��ات احل��رارة‪ ،‬حيث يتوجب على النحال‬ ‫توفري م�صادر مياه نقية ومتجددة للنحل‪.‬‬ ‫كما يتوجب على مربي النحل توفري التغذية‬ ‫الربوتينية للنحل كبدائل حلبوب اللقاح‪.‬‬ ‫وق��ال يعد نحل الع�سل م��ن احل�شرات‬ ‫املجتمعية‪ ،‬التي تعي�ش يف طوائف �أفرادها‬ ‫العامالت والذكور وامللكة‪ .‬وقد ا�شتهر وادي‬ ‫الأردن تاريخياً ب�أنه �أر���ض اللنب والع�سل‪،‬‬ ‫�إال �أن ت �ط��ور ال �ع �ل��م ج �ع��ل خ �ل �ي��ة النحل‬ ‫لي�ست م�صدراً للع�سل فح�سب؛ بل وحبوب‬ ‫اللقاح وال�شمع والغذاء امللكي و�سم النحل‬ ‫والعكرب‪� .‬إال �أن ُج َّل الأهمية لطائفة النحل‬ ‫هي دوره��ا كملقّح رئي�س لتلقيح املحا�صيل‬ ‫الزراعية للعديد من النباتات التي ال تعقد‬ ‫ث �م��اره��ا ب ��دون وج ��ود امل�ل�ق�ح��ات احل�شرية‬ ‫مما يح�سن �إنتاجها كماً ونوعاً‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫م�ساهمة النحل الكبرية يف حماية التنوع‬ ‫احليوي من خالل تلقيحه للنباتات الربية‪،‬‬ ‫حيث ترتاوح ن�سبة م�شاركة نحل الع�سل يف‬

‫تلقيح النباتات املزروعة والربية بني (‪-80‬‬ ‫‪ 90‬يف املئة)‪.‬‬ ‫وقد �أثبتت جتارب مديرية بحوث النحل‬ ‫يف املركز الوطني للبحث والإر�شاد الزراعي �أن‬ ‫الرتكيبة الأن�سب لبدائل حبوب اللقاح هي‪:‬‬ ‫‪ 33‬يف املئة حبوب لقاح معقمة ب�أ�شعة جاما‪،‬‬ ‫‪ 33‬يف املئة م�ستخل�ص ال�صويا امل�ستخدم يف‬ ‫ال�صناعات الغذائية‪ 32 ،‬يف املئة �سكر ناعم‬ ‫مطحون‪ 2 ،‬يف املئة ع�سل على �أن يكون من‬ ‫�إنتاج ذات املنحل ومن طوائف لي�س لها تاريخ‬ ‫مر�ضي‪ ،‬ثم يتم �إ�ضافة م��اء ح�سب احلاجة‬ ‫ح�ت��ى ت���ص�ب��ح ال�ع�ج�ي�ن��ة م�ت�ج��ان���س��ة وحتفظ‬ ‫بالثالجة حلني ا�ستخدامها‪.‬‬ ‫وي�ت��وج��ب على ال�ن�ح��ال و��ض��ع النحل يف‬ ‫مناطق مظللة جيداً لتخفي�ض تعر�ض النحل‬ ‫لأ�شعة ال�شم�س‪ ،‬كما �أن الوقت يعترب منا�سباً‬ ‫الآن للقيام مبعاجلة حلم الفاروا وخا�صة يف‬ ‫املناحل التي انتهت من عملية قطاف الع�سل‪.‬‬ ‫وال ب��د م��ن ال�ت��أك�ي��د ع�ل��ى � �ض��رورة مكافحة‬ ‫الدبور ال�شرقي �أو ما يعرف بالدبور الأحمر‬ ‫يف هذه الفرتة من العام ويتوفر لدى املركز‬ ‫الوطني للبحث والإر�شاد الزراعي مبيد دبور‬ ‫يو ّزع جماناً على مربي النحل للبدء مبكافحة‬

‫ال��دب��ور‪ ،‬ميكنهم احل�صول عليها مبراجعة‬ ‫امل�ه�ن��د��س�ين امل�خ�ت���ص�ين يف م��دي��ري��ة بحوث‬ ‫ال �ن �ح��ل‪ .‬ومب ��ا ي�خ����ص الإج � � ��راءات الواجب‬ ‫على النحال اتباعها للحفاظ على طوائف‬ ‫النحل خالل ف�صل ال�صيف؛ ف�إنه يجب على‬ ‫النحال و�ضع خالياه يف �أماكن الظل وتوفري‬ ‫م���ش��ارب م ��اء ق��ري�ب��ة ع�ل��ى اخل�ل�اي��ا‪ ،‬وطالء‬ ‫�أغطية اخلاليا اخلارجية بال�شيد لتخفيف‬ ‫احلرارة‪.‬‬ ‫و��ش�ج��ع ال��دك �ت��ور ح ��داد ال�ن�ح��ال�ين على‬ ‫م��راج�ع��ة م��دي��ري��ة ب �ح��وث ال�ن�ح��ل يف املركز‬ ‫الوطني وزيارة حمطة مرو الزراعية لطرح‬ ‫امل�شاكل التي تواجههم يف تربية نحل الع�سل‪،‬‬ ‫وم�ساعدتهم على مواجهتها‪ .‬ووج��ه حداد‬ ‫ر��س��ال��ة �إىل م��رب��ي ال�ن�ح��ل لت�شجيعهم على‬ ‫امل�سارعة يف مكافحة ال��دب��ور الأح�م��ر مبكراً‬ ‫وقبل ت��زاي��د �أع ��داده ب�شكل كبري م��ن خالل‬ ‫املكافحة امليكانيكية والكيميائية ويذكر ان‬ ‫املركز الوطني قد �أطلق حملة وطنية ملكافة‬ ‫ال ��دب ��ور االح �م��ر ح �ي��ث ق ��ام وب��ال �ت �ع��اون مع‬ ‫االحت��اد النوعي للنحالني االردنيني بتوزيع‬ ‫مبيدات الدبور وطرق مكافحته على مربي‬ ‫النحل‪.‬‬

‫و�سط خالفات بني اجلانبني على ح�ص�ص املياه‬

‫«املياه» تشكو انقطاع االتصاالت مع الجانب السوري حول سد الوحدة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت م�صادر يف وزارة املياه والري عن‬ ‫انقطاع االت�صاالت ب�شكل �شبه تام منذ �أكرث‬ ‫من ع��ام مع اجلانب ال�سوري‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫�أدى �إىل ع��دم انعقاد االجتماعات الدورية‬ ‫التي كانت تعقد من ثالث �إىل �أرب��ع مرات‬ ‫يف العام ملناق�شة مو�ضوع �سد الوحدة واملياه‬ ‫امل�شرتكة‪.‬‬ ‫وبينت نف�س امل�صادر لـ"ال�سبيل" انه‬ ‫رغم املحاوالت املتكررة من اجلانب الأردين‬ ‫من اجل القيام مبخاطبة اجلانب ال�سوري‬ ‫�أك�ث�ر م��ن م��رة‪ ،‬ع�بر جلنة م�ي��اه الريموك‬ ‫امل�شرتكة بني الطرفني‪ ،‬بهدف تعديل بع�ض‬ ‫بنود االتفاقية امل�شرتكة‪ ،‬غ�ير �أن الو�ضع‬ ‫ال�سيا�سي ال�سوري الراهن و�أولوياته جراء‬ ‫الأحداث هناك حال دون �إمكانية ا�ستكمال‬ ‫اللقاءات الالزمة‪.‬‬ ‫و�أم��ام ك��ل ذل��ك ف ��إن ح�صة الأردن من‬ ‫مياه �سد الوحدة مل ت�صل للمملكة بالقدر‬ ‫وال��وق��ت املطلوبني‪ ،‬وااله��م ان تدفق املياه‬ ‫حاليا م��وق��وف مت��ام��ا ومي�ك��ن و�صفه ب�أنه‬ ‫الأ�سو�أ منذ �سنوات‪ ،‬حيث بلغت كميات املياه‬ ‫يف �سد ال��وح��دة �أدن��ى م�ستوى منذ �سنوات‬ ‫وال تتجاوز الكمية ‪ 10‬ماليني مرت مكعب‬ ‫م��ن �أ� �ص��ل ‪ 110‬م�لاي�ين م�تر مكعب حجم‬ ‫التخزين فيه‪.‬‬ ‫ومن اجلدير ذكره �أن اجلانب الأردين‬ ‫ي��رغ��ب ب ��إع��ادة النظر يف االت�ف��اق�ي��ة املائية‬ ‫امل��وق�ع��ة ب�ين ال�ب�ل��دي��ن ع��ام ‪ 1986‬وبح�سب‬ ‫�سلطة وادي الأردن �أي�ضا‪ ،‬ف�إن ا�ستخدامات‬ ‫اجل��ان��ب ال���س��وري م��ن امل�ي��اه امل�سالة �أ�سفل‬ ‫�سد الوحدة‪ ،‬تتجاوز خم�ص�صاته املن�صو�ص‬ ‫عليها يف االتفاقية امل�شرتكة مع الأردن العام‬ ‫‪ ،1987‬لري �أرا���ض �أخ��رى تتجاوز نظريتها‬ ‫الأردن �ي��ة امل�ح��اذي��ة لنهر ال�يرم��وك وجتاوز‬ ‫اجلانب ال�سوري بعدد ال�سدود املقامة على‬ ‫الأودي ��ة امل�غ��ذي��ة للنهر‪ ،‬حيث ارت�ف��ع عقب‬ ‫ت��وق�ي��ع ات�ف��اق�ي��ة ال �ع��ام ‪ ،1987‬م��ن ن�ح��و ‪26‬‬ ‫�إىل ‪�� 44‬س��دا تقريبا‪� ،‬إ��ض��اف��ة حفر حوايل‬ ‫‪ 3500‬بئر جوفية على حو�ض الريموك من‬ ‫اجلانب ال�سوري‪ ،‬الأمر الذي ي�ستنزف هذا‬

‫احلو�ض بح�سب �أرقام �سلطة وادي الأردن‪،‬‬ ‫ف�إن م�ساحة �سائر الأرا�ضي املروية املحاذية‬ ‫لنهر الريموك تتجاوز ‪� 10‬آالف دومن‪ ،‬غري‬ ‫�أن م�ستوى �سحب املياه من اجلانب ال�سوري‬ ‫يتجاوز تلك الأرا��ض��ي �إىل ما هو �أبعد من‬ ‫امل�ح��اذي‪ ،‬عرب ت�شغيل م�ضخات وحمركات‬ ‫ت�ساهم يف نقل تلك املياه‪.‬‬ ‫ل�ك��ن اجل��ان��ب ال���س��وري ل��ه وج�ه��ة نظر‬ ‫�أخ � ��رى يف ل� �ق ��اءات � �س��اب �ق��ة ت �ت �م �ث��ل يف �أن‬ ‫انخفا�ض هطول الإم�ط��ار واجل�ف��اف �شمل‬ ‫املنطقة كلها وتعليقا على ما بدا �أنه خالف‬ ‫بني اجلانبني يف مو�ضوع ال�سد‪ ،‬وان الأردن‬ ‫ي�ط��ال��ب ب�ت�ع��دي��ل االت �ف��اق بحيث ي�ت��م ملء‬ ‫ال�سد قبل ان ت�ستفيد �سورية مبلء �سدودها‬ ‫مع وج��ود �شح يف امل��وارد املائية‪ ،‬ناهيك �أن‬ ‫جميع احلوامل املائية للآبار امل�ستثمرة يف‬ ‫�سورية هي �أعلى من من�سوب ‪ 250‬مرتا وال‬ ‫عالقة ملياه هذه الآبار مبياه الينابيع‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�م��د ج��ري��ان م �ي��اه ن�ه��ر الريموك‬ ‫ب���ش�ك��ل رئ �ي ����س ع �ل��ى امل �ي��اه اجل��وف �ي��ة التي‬ ‫تعترب امل�صدر الرئي�س للينابيع التي تغذي‬ ‫"الريموك"‪ ،‬وعندما ت�ؤخذ املياه اجلوفية‬ ‫يخف تدفق النهر‪.‬‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر ذك��ره ان ات�ف��اق�ي��ة العام‬ ‫‪ 1987‬النافذة متنح �إمكانية ا�ستفادة اجلانب‬ ‫ال �� �س��وري م��ن ‪ 6‬م�لاي�ين م�تر م�ك�ع��ب لري‬ ‫الأرا�ضي املحاذية لنهر الريموك �أ�سفل �سد‬ ‫ال��وح��دة‪ ،‬ولكنها مل ت��رب��ط ذل��ك مب�ستوى‬ ‫التخزين الإجمايل لل�سد‪ ،‬ويقع �سد الوحدة‬ ‫على نهر ال�يرم��وك‪ ،‬ال��ذي ي�شكل احلدود‬ ‫ال�شمالية بني الأردن و�سورية‪ ،‬ويبعد نحو‬ ‫‪ 110‬كيلومرتات �شمايل ع�م��ان‪ ،‬كما يوفر‬ ‫ال���س��د ح ��وايل ‪ 30‬م�ل�ي��ون م�تر م�ك�ع��ب من‬ ‫املياه بغر�ض ري ‪� 31‬ألف دومن من الأرا�ضي‬ ‫ال��زراع �ي��ة‪ ،‬ك�م��ا ي�ف�تر���ض �أن ي ��زود منطقة‬ ‫ع� �م ��ان ب � �ح ��وايل ‪ 50‬م �ل �ي��ون م �ت�ر مكعب‬ ‫لأغرا�ض ال�شرب‪� ،‬إ�ضافة �إىل توليد طاقة‬ ‫كهربائية �سنوية مبعدل ‪ 18800‬ميجاوات‬ ‫يف ال�ساعة‪ .‬ي�شار اىل �أن اململكة ت�شهد �أزمة‬ ‫م�ي��اه خانقة يف معظم املحافظات يف وقت‬ ‫تعترب فيه ح�صة ال�ف��رد الأردين االق��ل يف‬ ‫العامل مبقدار ‪ 173‬مرتا‪.‬‬

‫الأردن يعتمد على ال�سدود يف مياه ال�شرب‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫‪3‬‬

‫طاقة‬

‫خبري بيئي‪ 300 :‬كم‪ 2‬يف معان كفيلة بإضاءة كل األردن‬ ‫بوساطة الطاقة الشمسية‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫قال رئي�س جمعية �أ�صدقاء البيئة الأردنية الدكتور با�سل برقان �إن �إ�ضاءة كل الأردن مبحطات‬ ‫طاقة �شم�سية مركزة «‪ »CSP‬يحتاج �إىل تخ�صي�ص م�ساحة ‪ 300‬كم‪ 2‬يف منطقة معان‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫تنفيذ هكذا م�شروع �سيوفر ما ال يقل عن ‪� 30‬ألف وظيفة عمل للأردنيني‪.‬‬ ‫وانتقد برقان احلكومات املتعاقبة التي �أ�صدرت الإ�سرتاتيجية الوطنية للطاقة يف عام ‪ 2004‬باللجان‬ ‫واخلرباء الوطنيني‪ ،‬ومن ثم �أعادت ت�شكيل اللجان ليعاد تعديل الإ�سرتاتيجية الوطنية للطاقة يف عام‬ ‫‪ ،2007‬والتي �أعطت ‪ 6‬يف املئة للطاقة النووية و‪ 10‬يف املئة للطاقة املتجددة يف خليط الطاقة الكلي عام‬ ‫‪ ،2020‬من �أجل ح ّل م�شكلة الطاقة يف الأردن‪.‬‬

‫وت��اب��ع ل��دى ط��رح��ه � �س ��ؤاال عمن‬ ‫امل�س�ؤول عن �أزم��ة الطاقة يف الأردن‪:‬‬ ‫"تفاج�أ اجلميع ب�سرعة تكوين هيئة‬ ‫ال�ط��اق��ة ال��ذري��ة الأردن �ي��ة ال�ت��ي وافق‬ ‫ال�برمل��ان اخل��ام����س ع�شر ب�أ�شهر على‬ ‫قانونها يف عام ‪ ،2008‬و�صرحت فيما‬ ‫بعد عن نيتها �إن�شاء ‪ 5‬مفاعالت نووية‪،‬‬ ‫ب�ح�ي��ث ي �ك��ون �أول اث �ن�ين با�ستطاعة‬ ‫‪ 2200‬ميغاواط يف عام ‪ ،2020‬والباقي‬ ‫يف عام ‪."2030‬‬ ‫و�أك��د اخل�ب�ير البيئي �أن يف ذلك‬ ‫خم��ال �ف��ة ل�ل�إ��س�ترات�ي�ج�ي��ة الوطنية‬ ‫ل�ل�ط��اق��ة‪ ،‬ك��ون�ه��ا �أع �ط��ت ال �ن��ووي ‪ 6‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ ،‬فيما الهيئة تريد ن�سبة ‪ 44‬يف‬ ‫املئة عام ‪ 2020‬من خليط الطاقة‪ ،‬و‪55‬‬ ‫يف املئة عام ‪ ،2030‬لأن �أعلى ا�ستهالك‬ ‫متوقع يف عام ‪ 2020‬هو ‪ 5000‬ميغاواط‬ ‫بال�ساعة �إذا مت �أخذ زيادة �سنوية بن�سبة‬ ‫‪ 7‬يف املئة على �أعلى ا�ستهالك حايل‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أ�� �ش ��ار �إىل �إ� � �ص ��دار قانون‬

‫ال�ط��اق��ة امل �ت �ج��ددة ال ��ذي ا��س�ت�غ��رق ‪4‬‬ ‫� �س �ن��وات ل �ي �خ��رج �إىل ح �ي��ز ال ��واق ��ع‪،‬‬ ‫وال � ��ذي واف� ��ق ع �ل �ي��ه جم �ل ����س الأم ��ة‬ ‫ال�ساد�س ع�شر �إىل �أن �صدرت م�ؤخرا‬ ‫ع��ن ه�ي�ئ��ة ت�ن�ظ�ي��م ق �ط��اع الكهرباء‬ ‫ت�ع�ل�ي�م��ات ت��و��ض��ح �أ� �س �ع��ار ال�ب�ي��ع على‬ ‫ال�شبكة لكل من يقوم ب�إن�شاء حمطة‬ ‫طاقة متجددة خا�صة‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إن ه� ��ذه ال �ت �ع��رف��ة كانت‬ ‫مفاجئة لل�شعب الأردين وم�ستهجنة‬ ‫ج� � ��دا‪ ،‬م �ب �ي �ن��ا �أن ت �ع �ل �ي �م��ات تعرفة‬ ‫ب�ي��ع ال�ك�ه��رب��اء م��ن امل���ص��ادر املتجددة‬ ‫اململوكة للقطاع اخلا�ص �صدرت �إىل‬ ‫�شركة الكهرباء على �سعر ‪ 12‬قر�شا‬ ‫للكيلوواط بال�ساعة �إذا ك��ان امل�صدر‬ ‫ط��اق��ة ��ش�م���س�ي��ة و‪ 8‬ق ��رو� ��ش ون�صف‬ ‫للكيلوواط بال�ساعة �إذا ك��ان امل�صدر‬ ‫طاقة رياح‪.‬‬ ‫و�أب � ��دى ب��رق��ان ا��س�ت�غ��راب��ه لهذه‬ ‫الأ� �س �ع��ار يف ال��وق��ت ال ��ذي يكلف فيه‬

‫�إن�ت��اج ال�ك�ي�ل��وواط بال�ساعة ‪ 19‬قر�شا‬ ‫م ��ن ح� ��رق ال ��وق ��ود ال �ث �ق �ي��ل‪ -‬وحتى‬ ‫بعودة الغاز امل�صري وعلى �أ�سعار الغاز‬ ‫اجل��دي��دة‪� -‬سيكلف الكيلوواط �ساعة‬ ‫ما ال يقل عن ‪ 12‬قر�شا‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬ب�أي ح��ق ت�ق��وم احلكومة‬ ‫ب� �ف ��ر� ��ض ت� �ع ��رف ��ة م �ن �خ �ف �� �ض��ة لبيع‬ ‫الكهرباء من م�صادر الطاقة املتجددة‪،‬‬ ‫وهي يف كل دول العامل تباع �أعلى من‬ ‫الغاز والوقود الثقيل"‪.‬‬ ‫ويرى �أن زيادة االعتماد على �إنتاج‬ ‫ال�ط��اق��ة م��ن امل���ص��ادر امل�ت�ج��ددة مفيد‬ ‫للأردن وللعامل‪� ،‬إذ تقلل من م�ستوى‬ ‫التلوث الناجت عن احل��رق‪ ،‬ولفائدته‬ ‫ع�ل��ى احل �ك��وم��ة الأردن� �ي ��ة م��ع تثبيت‬ ‫تقليل ان�ب�ع��اث ال �ك��رب��ون؛ م��ن خالل‬ ‫تتقا�ضيها على ذلك �آالف الدوالرات‬ ‫م��ن ��ص�ن��دوق ع��امل��ي خم�ت����ص بتقليل‬ ‫انبعاث الكربون على الكرة الأر�ضية‬ ‫حفاظا عليها من ظاهرة االنحبا�س‬

‫مدينة معان‬

‫احلراري‪.‬‬ ‫وامل� � ��ؤمل �أي �� �ض��ا‪ ،‬وف ��ق ب��رق��ان‪� ،‬أن‬ ‫تعليمات هيئة تنظيم قطاع الكهرباء‬ ‫ت�ف��ر���ض �أال ي�ت�ع��دى ت��رك�ي��ب م�صادر‬ ‫الطاقة املتجددة يف �أي منزل عن ‪ 25‬يف‬ ‫املئة من معدل ا�ستهالك ذلك املنزل‬ ‫ال�سنوي‪ ،‬و�إن �أنتج املنزل كهرباء من‬ ‫ل��وح��ات فوتوفولتية مثال �أع�ل��ى من‬ ‫‪ 25‬يف املئة من معدل ا�ستهالكه فعليه‬

‫بيعها لل�شبكة‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬هذا يعني‬ ‫�أن التعليمات �صدرت لتبقى الهيمنة‬ ‫ل�شركات حرق الغاز والبرتول والوقود‬ ‫الثقيل لي�ستمر التلوث بانبعاث غازات‬ ‫ال �ك��رب��ون‪ ،‬ف�ت��ؤث��ر �سلبا ع�ل��ى ظاهرة‬ ‫االنحبا�س احلراري"‪.‬‬ ‫وي� � ��ؤك � ��د امل �خ �ت �� �ص ��ون �أن بناء‬ ‫حم �ط��ات جت��اري��ة ل�ل�ط��اق��ة املتجددة‬ ‫‪� -‬إن ك��ان��ت ط��اق��ة �شم�سية �أم طاقة‬

‫ري ��اح‪ -‬ال ي�ت�ج��اوز بنائها ‪� 12‬شـهرا‪،‬‬ ‫بينما حم�ط��ة ط��اق��ة ن��ووي��ة بحاجة‬ ‫�إىل ‪� 10-8‬سنوات م��ن ب�ن��اء وتدريب‬ ‫وت�أهيل وت�شغيل‪.‬‬ ‫وختم برقان بالقول متعجبا‪" :‬ملا‬ ‫مل تقم هيئة الطاقة النووية خالل‬ ‫اخل�م����س ��س�ن��وات امل��ا��ض�ي��ة م��ن عملها‬ ‫ب�إ�صدار درا�سة اجل��دوى الإقت�صادية‬ ‫للطاقة النووية‪ ،‬ودرا�سة تقييم الأثر‬

‫البيئي‪ ،‬والتي ال زالت تزاول �أعمالها‬ ‫وتخ�ص�ص لها ماليني الدنانري �سنويا‬ ‫م��ن امل �ي��زان �ي��ات‪ ،‬وه ��ذا جم�ح��ف بحق‬ ‫الوطن وخمالف للقوانني الأردنية‪،‬‬ ‫ويف وق ��ت ت �� �ص��در ب��ه ت�ع�ل�ي�م��ات متنع‬ ‫امل �ن��زل م��ن �إن �ت��اج ك��ام��ل ك�ه��رب��ائ��ه مع‬ ‫وجود �أزمة خانقة للطاقة بالوطن!"‪،‬‬ ‫مت�سائال من امل�س�ؤول عن �أزمة الطاقة‬ ‫يف الأردن؟‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫«الزراعيني» تستغرب عدم إدراج قانون‬ ‫الضمان على الدورة االستثنائية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع� �ب ��ر ن � �ق � �ي� ��ب امل� �ه� �ن ��د�� �س�ي�ن‬ ‫ال ��زراع � �ي �ي�ن امل �ه �ن��د���س ال ��زراع ��ي‬ ‫حم�م��ود �أب��و غنيمة ع��ن ا�ستغراب‬ ‫النقابة لعدم �إدراج قانون ال�ضمان‬ ‫االجتماعي امل�ؤقت �ضمن القوانني‬ ‫التي �سيناق�شها جمل�س النواب يف‬ ‫دورته اال�ستثنائية و�صم �آذانها عن‬ ‫�صيحات ال�شارع الرافظة القانون‪.‬‬

‫وان�ت�ق��د �أب ��و غنيمة �إ�صرار‬ ‫احل�ك��وم��ة ع�ل��ى مت��ري��ر القانون‬ ‫امل �ث�ي�ر ل �ل �ج��دل ال � ��ذي ك� ��ان من‬ ‫�أهم �أ�سباب احتقان ال�شارع‪ ،‬كون‬ ‫القانون مي�س �شريحة كبرية من‬ ‫املواطنني واملهنيني من منت�سبي‬ ‫ال �� �ض �م��ان االج �ت �م��اع��ي وان من‬ ‫� �ش ��أن ه ��ذا الأم � ��ر ال �ت ��أث�ي�ر على‬ ‫م�ستقبل مدخرات هذه ال�شريحة‬ ‫الوا�سعة من املواطنني ورواتبهم‬ ‫التقاعدية‪.‬‬

‫وطالب ابو غنيمة احلكومة‬ ‫ب �� �ض��رورة اال��س�ت�ج��اب��ة اىل �آالف‬ ‫الأ�صوات وع�شرات اجلهات التي‬ ‫ت �ن ��ادي ب �� �ض��رورة �إع� � ��ادة النظر‬ ‫ب��ال �ق��ان��ون وع� ��دم ه���ض��م حقوق‬ ‫ه ��ذه ال�ف�ئ��ة ال �ك �ب�يرة م��ن �إف ��راد‬ ‫املجتمع التي عانت الأم��ري��ن يف‬ ‫ان �ت �ظ��ار احل �� �ص��ول ع�ل��ى الراتب‬ ‫التقاعدي‪.‬‬ ‫و�أ�شار ابو غنيمة اىل ان نقابة‬ ‫امل�ه�ن��د��س�ين ال��زراع �ي�ي�ن ك��ان��ت قد‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫تعقد نقابة املهند�سني �صباح‬ ‫ال�ي��وم يف جممع النقابات املهنية‬ ‫االج� �ت� �م ��اع اال� �س �ت �ث �ن��ائ��ي الأول‬ ‫اخلا�ص بالهيئة املركزية ملناق�شة‬ ‫م�شروع نظام املكاتب وال�شركات‬ ‫الهند�سية‪.‬‬ ‫ي��أت��ي ذل��ك بعد ق��رار جمل�س‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة يف اج�ت�م��اع��ه امل�ن�ع�ق��د يف‬ ‫ال��راب��ع وال�ع���ش��ري��ن م��ن حزيران‬ ‫املا�ضي دعوة الهيئة املركزية لعقد‬ ‫االجتماع‪.‬‬ ‫ويف حال عدم اكتمال الن�صاب‬ ‫ال �ق��ان��وين ل�لاج �ت �م��اع وا�ستنادا‬ ‫لقانون النقابة‪ ،‬ي�ؤجل االجتماع‬ ‫ليعقد ي��وم ال�سبت امل��واف��ق لالول‬ ‫م��ن ال���ش�ه��ر امل�ق�ب��ل ح�ي��ث �سيكون‬ ‫االجتماع قانونيا مبن ح�ضر‪.‬‬

‫ع �ل �م ��ا ب � � � ��أن ع �� �ض ��و الهيئة‬ ‫املركزية هو �أح��د �أع�ضاء الهيئات‬ ‫النقابية �أو الأع�ضاء املمثلني لهذه‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ات امل�ن�ت�خ�ب��ة مب��وج��ب ن�ص‬ ‫املادة ‪ 28‬من قانون النقابة واملادة‬ ‫‪ 19‬م��ن النظام ال��داخ�ل��ي للنقابة‬ ‫امل �� �س��دد ال��ر� �س��وم ال���س�ن��وي��ة ل�سنة‬ ‫االج �ت �م��اع ‪ 2012‬وم ��ا ق�ب�ل�ه��ا من‬ ‫ال�سنوات قبل اليوم املعلن الجتماع‬ ‫الهيئة املركزية‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ال� �ه� �ي� �ئ ��ة ال� �ع ��ام ��ة‬ ‫للمكاتب وال���ش��رك��ات الهند�سية‬ ‫�أق ��رت خ�لال اج�ت�م��اع ا�ستثنائي‬ ‫لها منت�صف �شهر مت��وز املا�ضي‬ ‫م�شروع النظام اجلديد للمكاتب‬ ‫وال �� �ش��رك��ات ال �ه �ن��د� �س �ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫�أ� �ش��ارت �سابقا �إىل �أن ��ه وب�إقرار‬ ‫م�شروع النظام تكون قد قطعت‬ ‫�أوىل اخلطوات القانونية العتماد‬

‫الزرقاء‪ -‬ال�سبيل‬

‫انتقدت يف كتاب ر�سمي ع��دم دعوة‬ ‫ال �ن �ق��اب��ات اىل مت�ث�ي�ل�ه��ا يف جلنة‬ ‫�صياغة قانون ال�ضمان االجتماعي‬ ‫ال�ت��ي ناق�شت ال �ق��ان��ون يف جمل�س‬ ‫الأمة‪.‬‬ ‫ودع � � ��ت ال� �ن� �ق ��اب ��ة ال �ن �ق ��اب ��ات‬ ‫املهنية اىل � �ض��رورة تكاتف جهود‬ ‫اجل�م�ي��ع م��ن اج��ل امل�ح��اف�ظ��ة على‬ ‫م�ستقبل منت�سبي ال���ض�م��ان من‬ ‫املهنيني وغريهم و�صيانة حقوقهم‬ ‫ومدخراتهم‪.‬‬

‫«مركزية املهندسني» تجتمع اليوم ملناقشة‬ ‫مشروع نظام هيئة املكاتب‬ ‫م�شروع النظام اجلديد‪.‬‬ ‫و�� � � � ��ن امل� � � �ق � � ��رر ب � �ع � ��د عقد‬ ‫االجتماعات اال�ستثنائية للهيئة‬ ‫املركزية درا��س��ة امل�شروع و�إق ��راره‬ ‫مت �ه �ي��دا لإر� �س��ال��ه وع��ر� �ض��ه على‬ ‫دي��وان الت�شريع وم��ن ثم �إ�صداره‬ ‫من قبل جمل�س الوزراء ون�شره يف‬ ‫اجلريدة الر�سمية‪.‬‬ ‫وي� �ع� �ط ��ي م� ��� �ش ��روع النظام‬ ‫اجل ��دي ��د مل �ج �ل ����س ه �ي �ئ��ة املكاتب‬ ‫ال �ه �ن��د� �س �ي��ة � �ص�ل�اح �ي��ات وا�سعة‬ ‫لتنظيم وتطوير العمل اال�ست�شاري‬ ‫�ضمن �سقف قانون النقابة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫للم�ساهمة بتطوير الدائرة الفنية‬ ‫للنقابة ومتابعة �أدائ�ه��ا‪ ،‬كما ن�ص‬ ‫ع�ل��ى �إن �� �ش��اء � �ص �ن��دوق يف النقابة‬ ‫لهيئة امل�ك��ات��ب الهند�سية ب� ��إدارة‬ ‫جم�ل����س ال�ه�ي�ئ��ة ب �غ��ر���ض تطوير‬ ‫ال� �ع� �م ��ل اال�� �س� �ت� ��� �ش ��اري وت� �ق ��دمي‬

‫افتتاح مركز صحي الزرقاء الخريي «عائشة أم املؤمنني»‬

‫خ ��دم ��ات وت ��أم �ي �ن ��ات اجتماعية‬ ‫و�� �ص� �ح� �ي ��ة لأ� � �ص � �ح � ��اب امل� �ك ��ات ��ب‬ ‫الهند�سية وعائالتهم مع �إمكانية‬ ‫�إن���ش��اء �صناديق م�ستقلة لتقدمي‬ ‫هذه الت�أمينات م�ستقبال‪.‬‬ ‫و�أ�شرفت على و�ضع م�شروع‬ ‫ال � �ن � �ظ� ��ام اجل� � ��دي� � ��د للمكاتب‬ ‫ال�ه�ن��د��س�ي��ة جل�ن��ة ب��رئ��ا��س��ة نائب‬ ‫نقيب املهند�سني املهند�س ماجد‬ ‫ال� �ط� �ب ��اع وع �� �ض��وي��ة �أم �ي ��ن ع��ام‬ ‫النقابة املهند�س نا�صر الهنيدي‬ ‫ورئ �ي ����س جم�ل����س ��ش�ع�ب��ة هند�سة‬ ‫املناجم والتعدين املهند�س �سمري‬ ‫ال�شيخ ونائب رئي�س جمل�س هيئة‬ ‫املكاتب الهند�سية املهند�س خالد‬ ‫� �س �م��ارة وع �� �ض��وي جم�ل����س هيئة‬ ‫املكاتب الهند�سية املهند�س قاهر‬ ‫�صفا وامل�ه�ن��د���س ع �ب��داهلل نزهان‬ ‫واملهند�س �أحمد �سمارة‪.‬‬

‫تقيم جمعية امل��رك��ز الإ�سالمي‬ ‫اخل�يري��ة‪ /‬ف��رع ال��زرق��اء ي��وم��ا طبيا‬ ‫جم��ان �ي��ا ي� ��وم ال �� �س �ب��ت ‪2012/9/1‬‬ ‫مبنا�سبة افتتاح مركز �صحي الزرقاء‬

‫اخل�يري ‪-‬عائ�شة ام امل��ؤم�ن�ين ر�ضي‬ ‫اهلل ع �ن �ه��ا‪ -‬ال �ك��ائ��ن يف ج �ب��ل ط ��ارق‬ ‫الذي بني بتمويل وتربع م�شكور من‬ ‫الهيئة اخلريية اال�سالمية العاملية‪/‬‬ ‫دول ��ة ال �ك��وي��ت‪ ،‬حت��ت �إ� �ش��راف مكتب‬ ‫االردن و�سيخدم املركز الطبي �أهايل‬

‫مدينة الزرقاء‪.‬‬ ‫ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن ف ��رع ال ��زرق ��اء‬ ‫يقوم بكفالة �أكرث من �ألف يتيم و‪500‬‬ ‫�أ� �س��رة ف �ق�ي�رة‪ ،‬ومي�ت�ل��ك ف ��رع الزرقاء‬ ‫دارا ً ل��رع��اي��ة الأي �ت��ام و�أط �ف��ال التفكك‬ ‫الأ�سري‪.‬‬

‫تشكيالت إدارية واسعة يف دائرة الشؤون الفلسطينية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�صادق وزي��ر اخلارجية نا�صر جودة‬ ‫على تن�سيبات مدير ع��ام دائ��رة ال�ش�ؤون‬ ‫الفل�سطينية املهند�س حممود العقرباوي‬ ‫ال �ت��ي ت���ض�م�ن��ت امل ��واف �ق ��ة ع �ل��ى الهيكل‬ ‫التنظيمي اجل��دي��د ل�ل��دائ��رة ل�ع��ام ‪2012‬‬ ‫و�إج ��راء الت�شكيالت االداري ��ة التالية يف‬ ‫املنا�صب العليا يف الدائرة‪:‬‬ ‫تعيني �أحمد املعايعة مديرا ملديرية‬ ‫ال�ش�ؤون املالية واملهند�س يا�سني �أبو عواد‬ ‫م��دي��را مل��دي��ري��ة ال�ت�خ�ط�ي��ط وامل�شاريع‬ ‫وامل�ه�ن��د���س ن���ض��ال ح ��داد م��دي��را ملديرية‬ ‫خدمات املخيمات‪ ،‬وكوثر دروي�ش مديرة‬ ‫ملديرية تكنولوجيا املعلومات‪.‬‬ ‫كما ت�ضمنت الت�شكيالت تعيني �سامر‬

‫خ�صاونة مديرا ملديرية ال�ش�ؤون الإدارية‬ ‫وناجح العقرباوي مديرا ملديرية ال�ش�ؤون‬ ‫العامة لالجئني و�أحمد الروا�شدة مديرا‬ ‫مل��دي��ري��ة ال��درا� �س��ات والإع �ل��ام بالوكالة‬ ‫واملهند�س رفيق خ��رف��ان م��دي��را ملديرية‬ ‫االون� ��روا وامل�ن�ظ�م��ات ال��دول�ي��ة بالوكالة‪،‬‬ ‫و� �س �ع �ي��د داود م ��دي ��را ل ��وح ��دة الرقابة‬ ‫الداخلية بالوكالة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ع �ق��رب��اوي ل��وك��ال��ة االنباء‬ ‫االردنية (ب�ترا) �أم�س ال�سبت �إن الهيكل‬ ‫ال�ت�ن�ظ�ي�م��ي ال ��ذي مت �إع � ��داده بالتعاون‬ ‫والتن�سيق مع وزارة تطوير القطاع العام‬ ‫يهدف اىل تعزيز قدرة الدائرة للتجاوب‬ ‫الفاعل م��ع امل�ه��ام وال�صالحيات امل�سندة‬ ‫ال �ي �ه��ا مب��ا ي� � ��ؤدي اىل ت �ط��وي��ر م�ستوى‬ ‫اخلدمات املقدمة لقاطني املخيمات‪.‬‬

‫ك�م��ا ي�ه��دف ال�ه�ي�ك��ل التنظيمي اىل‬ ‫ت �ط��وي��ر ع �م��ل ال� ��دائ� ��رة ان �� �س �ج��ام��ا مع‬ ‫التوجيهات امللكية ال�سامية و�سيا�سات‬ ‫احل �ك��وم��ة ال �ه��ادف��ة اىل ال�ت�رك �ي��ز على‬ ‫اال��ص�لاح االداري وحت�سني �أداء كادرها‬ ‫وحتقيق فاعلية و�شفافية �أعلى‪ ،‬م�ؤكدا ان‬ ‫تطبيق الهيكل التنظيمي اجلديد ي�شكل‬ ‫انطالقة جديدة لتفعيل عمل املديريات‬ ‫واالق �� �س��ام امل�خ�ت�ل�ف��ة يف دائ � ��رة ال�ش�ؤون‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال �ع �ق��رب��اوي اىل ان ��ه �سيتم‬ ‫ت�ع�ب�ئ��ة ال �� �ش��واغ��ر امل�ترت �ب��ة ع��ن تطبيق‬ ‫الهيكل التنظيمي والت�شكيالت اجلديدة‬ ‫من ر�ؤ�ساء الأق�سام واملوظفني كما �سيتم‬ ‫حت��دي��د م �ه��ام امل ��دي ��ري ��ات واالق �� �س ��ام يف‬ ‫الدائرة‪.‬‬

‫الحملة األردنية لنصرة األسرى تزور‬ ‫أهاليهم يف العيد‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬آيات الهواو�شة‬ ‫ق��ام نا�شطون على م��وق��ع التوا�صل‬ ‫االج� �ت� �م ��اع ��ي "في�س بوك" ب� ��إط�ل�اق‬ ‫�صفحة ال�ستقبال ر�سائل تهنئة ومعايدة‬ ‫لأه ��ايل الأ� �س��رى الأردن �ي�ين يف ال�سجون‬ ‫اال�سرائيلية بقدوم عيد الفطر املبارك؛‬ ‫وذل ��ك ت�ث�ب�ي�ت�اً ل�ه��م وم���ش��ارك�ت�ه��م فرحة‬

‫العيد بعيداً عن �أبنائهم يف ظل ال�صمت‬ ‫العربي والتكتم الإعالمي الر�سمي حيال‬ ‫ق�ضية الأ�سرى‪.‬‬ ‫ووع��د النا�شطون ب��أن تلك الر�سائل‬ ‫�ست�صل �إىل �أه� ��ايل الأ�� �س ��رى‪ ،‬ح�ي��ث زار‬ ‫جم�م��وع��ة م��ن ال���ش�ب��اب �أه� ��ايل الأ�سرى‬ ‫الأردنيني ثالث �أيام العيد املبارك بتنظيم‬ ‫من احلملة الأردن�ي��ة لن�صرة الأ�سرى يف‬

‫�سجون االحتالل‪ ،‬وقاموا خالل الزيارة‬ ‫مب �ع��اي��دة الأه � � ��ايل وت �ه �ن �ئ �ت �ه��م بالعيد‬ ‫و�إي�صال ر�سائل املهنئني لهم التي و�صلت‬ ‫على �صفحة "الفي�س بوك"‪.‬‬ ‫ال�شباب الذين زاروا الأه��ايل عربوا‬ ‫ع ��ن م � ��دى ده �� �ش �ت �ه��م ب �� �صب��ر الأه� � ��ايل‬ ‫وف�خ��ره��م ب��أب�ن��ائ�ه��م الأ� �س��رى يف �سجون‬ ‫االحتالل اال�سرائيلي‪.‬‬

‫رصد‬

‫مواطنون يستهجنون أدوات الحكومة يف التشجيع على املشاركة يف االنتخابات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ميمونة جربين‬ ‫فتحت دائرة الأحوال املدنية واجلوازات‬ ‫ابوابها للمواطنني يوم الثالثاء املوافق ‪8-7‬‬ ‫لإ� �ص��دار بطاقة االن�ت�خ��اب لهم والت�سجيل‬ ‫يف ج ��داول ال�ن��اخ�ب�ين الأول� �ي ��ة‪ .‬وم��ع م�ضى‬ ‫وق��ت الت�سجيل وقلة ع��دد امل�سجلني اتخذت‬ ‫احلكومة عدة اجراءات لدعوة النا�س لت�سجيل‬ ‫يف االنتخابات‪ ،‬حيث ات�سمت هذه الإجراءات‬ ‫ب�شكلني االول‪" :‬امل�سجات" التي مت ار�سالها‬ ‫للمواطنني على الهواتف النقالة للم�شرتكني‬ ‫يف احدى �شركات االت�صاالت‪ ،‬والثاين �إر�سال‬

‫كتاب اىل �أئمة وخطباء امل�ساجد حلث امل�صلني‬ ‫على "املبادرة مبراجعة دوائر االحوال املدنية‬ ‫يف املحافظة وت�سجيل �أ�سمائهم يف جداول‬ ‫الناخبني االول�ي��ة واحل�صول على البطاقة‬ ‫االنتخابية" كما جاء يف الكتاب‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" ا�ستطلعت �آراء مواطنني‬ ‫ح��ول ات�خ��اذ احلكومة مثل ه��ذه الإج ��راءات‬ ‫واال�سباب‪.‬‬ ‫ت �ق��ول ال��دك �ت��ورة وف ��اء ح �ج�ير‪" :‬هذه‬ ‫اج ��راءات ال�ع��اج��ز وال�ي��ائ����س واحل�ك��وم��ة مل‬ ‫ت�ع��د تعلم م ��اذا ت��ري��د؛ لأن ك��ل التوجهات‬ ‫واالح� ��زاب ال��رئ�ي���س��ة وامل��واط �ن�ين املثقفني‬

‫��ض��د ق��ان��ون االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬وت��ري��د احلكومة‬ ‫ب� � ��أي ط��ري �ق��ة ج �ع��ل امل� ��واط� ��ن ان ي�سجل‬ ‫باالنتخابات و�أ�صبحوا يدخلون ال�شرع من‬ ‫ناحية حرام وحالل وهذه ا�ساليب مل تعد‬ ‫جت��ري نفع م��ع �شعب واع وا�صبح يعلم ما‬ ‫له وما عليه وما يريده من االنتخابات بعد‬ ‫ذلك"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬هذه الإج��راءات ال داعي لها‬ ‫لأنها لن ت�أتي بنتائج ايجابية بالن�سبة لهم‪،‬‬ ‫لأن املواطنني عن قناعة وفهم تام يرون انه‬ ‫ال داعي لالنتخابات يف ظل هذه الأجواء"‪.‬‬ ‫تقول �آالء �أبو عزب طالبة فقه و�أ�صوله‪:‬‬

‫"تنم هذه الإج��راءات عن ف�شل ذريع جدا‬ ‫وف �� �ش��ل ��س�ي��ا��س��ي و� �ض �ع��ف ج ��دا باحلكومة‬ ‫لت�صل لهكذا مرحلة وهي تعلم ان ال�شعب‬ ‫ل ��ن ي �� �ص��وت وب��ال �ت��ايل حت� ��اول ان ت�ضغط‬ ‫عليه ب�ع��دة و��س��ائ��ل‪ ،‬وك�م��ا نعلم ان ال�شعب‬ ‫ي�ستجيب لأئمة امل�ساجد وااللتزام بالدين‬ ‫وقد ي�ستجيبوا لهم‪ ،‬هنالك �ضعف يف اقناع‬ ‫املواطن بحق ان ي�شارك يف االنتخابات وهذا‬ ‫ي ��دل ع�ل��ى وع ��ي ال���ش�ع��ب يف ع ��دم امل�شاركة‬ ‫الن هذه امل�شاركة �ست�ؤدي اىل برملان فا�شل‬ ‫كالربملانات ال�سابقة"‪.‬‬ ‫ت �ق ��ول امل �ه �ن��د� �س��ة ب� � ��راءة ال�شمايلة"‬

‫"بداية ط��ري�ق��ة ال��دع��وة اىل االنتخابات‬ ‫م �� �س �ت �ف��زة‪ ،‬ب �ه��ذا ي �ق��ول��ون ان االنتخابات‬ ‫واج ��ب وط�ن��ي واالن�ت�خ��اب��ات يف اال� �ص��ل حق‬ ‫وطني وال��واج��ب الآن هو مقاطعتها‪ ،‬ثانياًـ‬ ‫والقول لأبو عزب‪ ،‬هذه االجراءات ا�ستغفال‬ ‫لل�شعب وا�ستخفاف لقدراته العقلية وك�أن‬ ‫ال���ش�ع��ب مل ي� � َر ومل ي���ش��اه��د م��ا ح���ص��ل يف‬ ‫البلدان العربية االخرى وما زالت ت�ستغفل‬ ‫املواطنني بهكذا قوانني"‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت �أن ذل��ك "يدل على احلجة‬ ‫ال �� �ض �ع �ي �ف��ة ل �ل �ح �ك��وم��ه ول� ��و ان املواطنني‬ ‫مت�شجعني لالنتخابات كان ال داعي ملثل هذه‬

‫الإجراءات وهذا يدل على وعي املواطن"‪.‬‬ ‫ي �ق��ول �أح ��د امل��واط �ن�ين ط�ل��ب ع��دم ن�شر‬ ‫ا�سمه‪" :‬هذا يثبت جناح احلراك الإ�صالحي‬ ‫اىل ح��د م��ا ووع ��ي امل��واط��ن الأردين بف�شل‬ ‫قانون االنتخاب وي�أ�سه من هذا النظام وعدم‬ ‫ثقته باال�صالح‪ ،‬واي�ضاً اعرتاف من احلكومة‬ ‫ب�خ�ط��ورة امل��وق��ف ح�ي��ث ج�ن��دت ك��ل طاقاتها‬ ‫حل�سم هذا املوقف"‪.‬‬ ‫ي ��رى �أن ال���س�ب��ب ي�ك�م��ن يف"ا�ستخدام‬ ‫احل �ك��وم��ة مل �ث��ل ه ��ذه الإج � � ��راءات وحماولة‬ ‫لإث� �ب ��ات ف���ش��ل احل � ��راك الإ� �ص�ل�اح��ي ب�شتى‬ ‫الو�سائل وخوفها من القادم"‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫عمل‬

‫الحركة العمالية تتوحد للمطالبة بإدراج قانون الضمان‬ ‫على «استثنائية األمة»‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫جتاوز نا�شطون خالفات تع�صف باحلركة النقابية العمالية منذ نحو عام‪ ،‬وتوحدوا للمطالبة ب�إدراج قانون ال�ضمان االجتماعي على جدول اعمال الدورة اال�ستثنائية‬ ‫ملجل�س االمة‪ .‬و�شكل عدم ادراج القانون منا�سبة لتجاوز اخلالفات التي بد�أت بت�شكيل احتاد ونقابات عمالية م�ستقلة ترى يف نف�سها بديال الحتاد نقابات عمال االردن‬ ‫الذي يقول «انه ق�صر على مدى عقدين من الزمان يف �أداء دوره يف حماية حقوق الطبقة العاملة ومكت�سباتها» يف حني يرى االحتاد العام يف النقابات امل�ستقلة كيانات‬ ‫غري �شرعية «مفرو�ضة من اخلارج»‪.‬‬ ‫وتعول احلركة العمالية على القانون ب�صيغته اجلديدة ال �سيما وانه جاء نتيجة حراك عمايل طالب بتعديالت تن�صف الطبقة العاملة وحت�سن من ظروفها‬ ‫املعي�شية وتوفر لها العي�ش الكرمي ال �سيما بعد التقاعد‪.‬‬ ‫وبهذا اخل�صو�ص ق��ال رئي�س نقابة العاملني يف الكهرباء علي‬ ‫احلديد لوكالة االنباء االردنية (برتا) ان النقابات العمالية ما�ضية‬ ‫ب�سل�سلة اج��راءات ت�صعيدية تبد�أ باعت�صام امام جمل�س النواب عند‬ ‫ال�ساعة العا�شرة م��ن �صباح ال�ي��وم االح��د احتجاجا على ع��دم ادراج‬ ‫قانون ال�ضمان االجتماعي على ج��دول اعمال ال��دورة اال�ستثنائية‬ ‫ملجل�س االمة‪.‬‬ ‫وي�ؤكد احلديد �أهمية القانون الذي قال انه "مي�س كل بيت اردين‬ ‫و�أحل��ق ب�صيغته احلالية ال�ضرر بجميع املنت�سبني واملتقاعدين"‪،‬‬ ‫م�شريا اىل اجتماع عقدته �سبع نقابات عمالية �أقرت خالله االجراءات‬ ‫الت�صعيدية‪.‬‬ ‫ويحمل احل��دي��د احل�ك��وم��ة م�س�ؤولية جل��وء ال�ع�م��ال للت�صعيد‬ ‫وق��ال ان االج��راءات الت�صعيدية مل ت��أت اال بعد �أن �أغلقت احلكومة‬ ‫ب��اب احل��وار وهم�شت قوانني مت�س عامة ال�شعب‪ ،‬معتربا القوانني‬ ‫التي ادرج��ت على ج��دول اعمال ال��دورة اال�ستثنائية ب�أنها "قوانني‬ ‫للنخبة"‪.‬‬ ‫من جانبه اعترب رئي�س احتاد النقابات العمالية امل�ستقلة املهند�س‬ ‫عزام ال�صمادي القانون امل�ؤقت لل�ضمان االجتماعي ب�صيغته احلالية‬

‫�سببا من ا�سباب االحتقان لدى �شريحة وا�سعة من املجتمع‪.‬‬ ‫وقال لـ(برتا) ان االحتاد يحمل احلكومة امل�س�ؤولية الكاملة عن‬ ‫النتائج التي ميكن ان ترتتب على عدم ادراج القانون‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة‬ ‫ا�ستكمال م�سرية عمل ا�ستمرت نحو ثالثة ا�شهر مع جلنة العمل‬ ‫النيابية اختتمت بالتوافق على جملة من التعديالت اجلوهرية على‬ ‫القانون امل�ؤقت لل�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اجتماعات ا�ستمرت ث�لاث��ة ا�شهر عقدتها جلنة العمل‬ ‫النيابية مب�شاركة ممثلي امل�ؤ�س�سات الوطنية ذات العالقة اثمرت عن‬ ‫توافق على جملة تعديالت على القانون امل�ؤقت لل�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫ومن �أب��رز هذه التعديالت التي طالت القانون تعديل احل�سبة‬ ‫التقاعدية بحيث بقي معامل املنفعة ‪5‬ر‪ 2‬يف املئة جلميع امل�ستفيدين‬ ‫وفق التدرج التايل‪� :‬أ – متو�سط �أجر �آخر ‪ 24‬ا�شرتاكا للم�ؤمن عليه‬ ‫ملن يقل متو�سط �أجرة اخلا�ضع لالقتطاع عن �ألف دينار‪ .‬ب‪ -‬متو�سط‬ ‫الأجر يف �آخر ‪ 36‬ا�شرتاكا ملن يرتاوح متو�سط الأجر ما بني الف و�أقل‬ ‫من الفي دينار ومتو�سط الأجر يف �آخر ‪ 48‬ا�شرتاكا ملن يرتاوح متو�سط‬ ‫�أج��وره��م ما بني الفي دينار و�أق��ل من ثالثة �آالف دينار ومتو�سط‬ ‫الأج��ر يف �آخ��ر ‪ 60‬ا�شرتاكا ملن يزيد متو�سط الأج��ر عن ثالثة �آالف‬

‫دي �ن��ار‪ .‬ك�م��ا ت�شمل التعديالت‬ ‫تخفي�ض ع�م��ر ال�ت�ق��اع��د املبكر‬ ‫�إىل ‪� 48‬سنة ب��دال م��ن ‪ 50‬عاما‬ ‫وتخفي�ض عدد اال�شرتاكات �إىل‬ ‫(‪ )252‬ب��دال م��ن ‪ 300‬ا�شرتاك‬ ‫للذكر و‪ 236‬ا�شرتاكا ب��دل ‪264‬‬ ‫ا�شرتاكا للأنثى‪.‬‬ ‫و� � �س � �م � �ح� ��ت ال � �ت � �ع� ��دي �ل�ات‬ ‫للم�ستفيدين من نظام التقاعد‬ ‫املبكر العمل بعد �أن كان ممنوعا‬ ‫عليهم‪� ،‬شريطة �أال يعود العامل‬ ‫للعمل يف نف�س امل�ؤ�س�سة التي تقاعد منها على �أن يخ�صم من راتبه ‪20‬‬ ‫يف املئة من الراتب الذي ال يزيد عن ‪ 500‬دينار و‪ 30‬يف املئة من الراتب‬ ‫الذي ال ي�تراوح (‪ )1000 – 501‬دينار و‪ 40‬يف املئة من الراتب الذي‬ ‫يزيد عن ‪ 1000‬دينار‪.‬‬ ‫وت�شمل التعديالت اي�ضا اعتماد املهن اخلطرة واعتبارها جزءا‬ ‫من القانون ولي�س تعليمات �أو جدول ملحق بالتعليمات التنفيذية‬

‫بل الت�أكيد على �ضرورة �إ�صدار �أنظمة مبقت�ضى القانون‪ .‬كما ت�شمل‬ ‫التعديالت تغيري تركيبة جمل�س الإدارة بحيث �أ�صبح يتكون من‬ ‫(رئي�س املجل�س‪ -‬وزير العمل)‪ ،‬املدير العام‪ ،‬رئي�س �صندوق اال�ستثمار‪،‬‬ ‫�أم�ين ع��ام وزارة ال�صحة‪� ،‬أم�ين ع��ام وزارة املالية‪ ،‬ممثل عن القوات‬ ‫امل�سلحة – جديد‪ ،-‬ممثل عن النقابات املهنية – جديد‪ ،-‬اثنان عن‬ ‫العمال بدل �أربعة‪ ،‬اثنان عن �أ�صحاب العمل بدل �أربعة‪� ،‬شطب نائب‬ ‫حمافظ البنك املركزي و�أمني عام وزارة العمل‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫النقابات املهنية تطالب بدور عربي وإسالمي ملواجهة تهويد‬ ‫القدس وفلسطني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫طالبت النقابات املهنية �أم�س ال�سبت ب��دور عربي‬ ‫و�إ�سالمي بوقف عمليات التهويد املتزايدة والإجراءات‬ ‫التي تهدف اىل طرد ال�شعب الفل�سطيني من القد�س‬ ‫وكل فل�سطني‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ن�ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة يف ب�ي��ان �أم ����س مبنا�سبة‬ ‫ذك��رى �إح ��راق امل�سجد االق�صى ال�ت��ي ت�صادف احلادي‬

‫وال�ع���ش��ري��ن م��ن �آب �إن امل�ن��ا��س�ب��ة ت��ذك��ر مب��ا ي �ج��ري يف‬ ‫فل�سطني ع��ام��ة وال�ق��د���س خ��ا��ص��ة م��ن ت�ه��وي��د للأر�ض‬ ‫وطرد لأهلها املرابطني رغم حماوالت طم�س هويتهم‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �ن �ق��اب��ات �إن امل �ن��ا� �س �ب��ة ت��ذك��ر باحلريق‬ ‫الإج ��رام ��ي ال ��ذي �أت ��ى ع�ل��ى ج ��زء ك�ب�ير م��ن الواجهة‬ ‫اجلنوبية للم�سجد االق�صى‪ ،‬وعلى حمتوياتها مب�ساحة‬ ‫�إجمالية بلغت نحو ‪ 1500‬مرت مربع تعادل ثلث م�ساحة‬ ‫الأق�صى امل�سقوف بالإ�ضافة اىل اح�تراق منرب �صالح‬

‫الدين الأيوبي‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت النقابات اىل ال�ع��دوان اال�سرائيلي الذي‬ ‫ي �ت��وا� �ص��ل ع �ل��ى امل���س�ج��د االق �� �ص��ى م��ن خ�ل�ال حمالت‬ ‫التدني�س وال�ع�ب��ث وال�ت�ح��دي ال���ص��ارخ ال��ذي يت�صاعد‬ ‫ل �ه��دم��ه ب��وا� �س �ط��ة احل� �ف ��ري ��ات امل �ت��وا� �ص �ل��ة حت �ت��ه ويف‬ ‫حميطه‪.‬‬ ‫وحيت النقابات املهنية �صمود ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫الذي يقاوم بكل قوة الهجمة اال�سرائيلية ال�شر�سة‪.‬‬

‫املباشرة بأعمال الصيانة ملبنى متصرفية الرمثا‬

‫إحباط عملية‬ ‫تهريب مخدرات‬ ‫يف جمرك جابر‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أحبطت ك��وادر اجل�م��ارك الأردنية‬ ‫العاملة يف م��رك��ز ج�م��رك ج��اب��ر عملية‬ ‫تهريب خم��درات من نوع (كبنتاجون)‪،‬‬ ‫وق ��د ب�ل�غ��ت ك�م�ي��ة احل �ب��وب امل�ضبوطة‬ ‫‪� 95‬أل��ف حبة كبنتاجون ت�ق��در كميتها‬ ‫بحوايل ‪ 15‬كيلوغراما‪.‬‬ ‫وقال مدير عام اجلمارك االردنية‬ ‫غ��ال��ب ال �� �ص��راي��رة �إن ��ه مت ال�ع�ث��ور على‬ ‫احل�ب��وب �أث�ن��اء التفتي�ش الدقيق لأحد‬ ‫امل�سافرين ال�ق��ادم�ين م��ن دول��ة عربية‬ ‫جم� ��اورة‪ ،‬ووج ��دت امل���ض�ب��وط��ات خمب�أة‬ ‫بطريقة فنية وحم�ك�م��ة داخ ��ل عبوات‬ ‫خا�صة بالع�صري‪.‬‬ ‫وب �ي�ن �أن� ��ه مت ع �ل��ى ال� �ف ��ور تنظيم‬ ‫�ضبط ت�سليم �أ�صويل بالكمية وت�سليمها‬ ‫م��ع �أ��ص�ح��اب ال�ع�لاق��ة للجهات املعنية‬ ‫ذات االخت�صا�ص يف مركز ح��دود جابر‬ ‫الت�خ��اذ الإج� ��راءات القانونية الالزمة‬ ‫بحقهم‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال���ص��راي��رة �أن ه��ذه اجلهود‬ ‫الكبرية ت��أت��ي يف ظ��ل حر�ص اجلمارك‬ ‫الأردن� �ي ��ة ع�ل��ى ح�م��اي��ة ال��وط��ن و�أمنه‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي واالج �ت �م��اع��ي ومكافحة‬ ‫التهريب ب�شتى �أ��ش�ك��ال��ه و�أن��واع��ه‪ ،‬من‬ ‫خالل التدريب امل�ستمر للكوادر الب�شرية‬ ‫وا� �س �ت �خ��دام �أف���ض��ل ال �ط��رق والو�سائل‬ ‫امل�ت�ط��ورة يف التفتي�ش تطبيقاً لأف�ضل‬ ‫املمار�سات العاملية يف مكافحة االجتار‬ ‫غري امل�شروع‪.‬‬

‫ي��ذك��ر �أن احل�م�ل��ة �ستتوجه �إىل ج�سر امللك‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫تعقد حملة "مرحبا بك يف فل�سطني" م�ؤمترا ح���س�ين مل �ح��اول��ة دخ ��ول الأرا�� �ض ��ي الفل�سطينية‬ ‫�صحافيا يف جممع النقابات املهنية اليوم الأحد‪ .‬املحتلة بعد امل�ؤمتر ال�صحفي مبا�شرة‪.‬‬

‫القاضي‪ :‬هناك وقت كافٍ إلعادة النظر‬ ‫ببعض بنود التعديل املقرتح على‬ ‫مشروع قانون املطبوعات والنشر‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫ب��ا� �ش��رت اجل� �ه ��ات امل �ع �ن �ي��ة ب � ��إج ��راء �أعمال‬ ‫ال�صيانة ال�شاملة ملبنى مت�صرفية ل��واء الرمثا‬ ‫بعد �أن تعر�ض حلريق �أت��ى على معظم �أجزائه‬ ‫ع�ل��ى خلفية وف ��اة ال���ش��اب جن��م ال �ع��زاي��زة �أثناء‬ ‫توقيفه لدى �إح��دى الدوائر الأمنية يف ت�شرين‬ ‫الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫حيث بد�أت املرحلة الأوىل ب�إزالة �آثار ا��لريق‬ ‫ع��ن اجل � ��دران ال��داخ �ل �ي��ة واخل��ارج �ي��ة للمبنى‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة لإخ�لاء املت�صرفية من بقايا الأثاث‬ ‫املحرتق‪ ،‬حيث جرى تزويد موقع العمل بدفعة‬ ‫�أوىل من مواد البناء‪.‬‬ ‫وقد كانت املت�صرفية قد �سريت �أعمالها على‬ ‫مدار الفرتة املا�ضية من داخل ال�سكن املخ�ص�ص‬ ‫للمت�صرف خلف مبنى املت�صرفية‪ ،‬حيث واجهت‬ ‫��ض�غ��ط ع �م��ل ه��ائ�ل�ا ن�ت�ي�ج��ة �إق� �ب ��ال الالجئني‬ ‫ال�سوريني على اململكة خالل الفرتة املا�ضية‪.‬‬

‫مؤتمر صحفي لحملة «مرحب ًا بك‬ ‫يف فلسطني»‬

‫مبنى املت�صرفية‬

‫قال مدير عام هيئة الإعالم املرئي وامل�سموع‬ ‫الدكتور اجمد القا�ضي ان هناك وقتا كافيا لإعادة‬ ‫النظر ببع�ض بنود التعديل املقرتح من احلكومة‬ ‫على م�شروع قانون املطبوعات والن�شر خا�صة مع‬ ‫وجود مقدمات فيه حلماية املواقع االلكرتونية‬ ‫الإخبارية والعاملني فيها والنا�شرين‪.‬‬ ‫وا��ض��اف القا�ضي يف حديث لوكالة االنباء‬ ‫االردن�ي��ة (ب�ترا) �أم�س ال�سبت �أن من ايجابيات‬ ‫القانون �إخ�ضاع ق�ضايا املطبوعات والن�شر �إىل‬ ‫الق�ضاء وتخ�صي�ص غرفة ق�ضائية خا�صة بها‬ ‫وق�ضاة خمت�صني بهذا املجال مبا يتفق ومعايري‬ ‫العدالة والإ�سراع بعملية التقا�ضي‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان��ه ميكن الرتكيز ب�شكل م�ت��وا ٍز على ايجابيات‬ ‫ال �ق��ان��ون و��س�ل�ب�ي��ات��ه ل �ل �خ��روج ب�صيغة م�شروع‬ ‫ع���ص��ري ي ��أخ��ذ ب��االع�ت�ب��ار االجت ��اه ��ات الدولية‬ ‫والعربية مبا ي�ضمن احل��ري��ات وحرية التعبري‬ ‫وعدم تقييدها‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل وج ��ود ت ��أك �ي��دات ملحة لتنظيم‬

‫«األمانة» تتلف ‪ 146‬طن ًا من اللحوم الفاسدة خالل شهر‬ ‫رمضان والعيد‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغت كمية اللحوم املربدة والطازجة‬ ‫التي �أتلفتها دائـرة امل�سالخ ب�أمانة عـمان‬ ‫ال �ك�ب�رى خ�ل�ال ��ش�ه��ر رم �� �ض��ان املبارك‬ ‫وعيد الفطر ‪ 146‬طنا‪.‬‬ ‫وعاينت الدائرة خالل الفرتة ذاتها‬ ‫‪ 5100‬طن من املوا�شي والدواجن واللحوم‬ ‫والأ�سماك امل�بردة‪ ،‬مبتابعة مبا�شرة من‬ ‫رئي�س جلنة االمانة املهند�س عبد احلليم‬ ‫الكيالين الذي �أكد خالل جولة ميدانية‬ ‫ل�ل��دائ��رة ان االم��ان��ة ل��ن تتهاون م��ع من‬ ‫يتالعب بغذاء املواطن‪.‬‬ ‫وق��ال مدير دائ��رة امل�سالخ الدكتور‬ ‫مهدي العقرباوي ان كوادر الدائرة نفذت‬ ‫خ�لال ه��ذه ال�ف�ترة ‪ 63‬ج��ول��ة تفتي�شية‬ ‫و‪ 552‬زي��ارة ميدانية ح��ررت خاللها ‪67‬‬ ‫خمالفة وات�ل�اف ‪ 2620‬كيلوغراما من‬ ‫اللحوم املختلفة خالل اجلوالت‪ ،‬م�شددا‬ ‫على حر�ص فرق الدائرة �أثناء جوالتها‬ ‫عـلى اج��راء كافة الفحو�صات املخربية‬ ‫ال�ل�ازم��ة لأن� ��واع ال�ل�ح��وم املختلفة قبل‬ ‫الذبح وبعده‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن عدد الأغنام املذبوحة‬ ‫وامل�ع��اي�ن��ة يف امل���س�ل��خ م�ن��ذ ب��داي��ة ال�شهر‬ ‫ال �ك��رمي ب�ل��غ ‪ 7245‬ر�أ� �س �اً و‪ 1706‬ر�ؤو� ��س‬ ‫من البقر و‪ 1013067‬طري دجاج‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ارت�ف��اع ن�سبة املعاينة خ�لال الفرتة‬ ‫امل��ذك��ورة بحوايل ‪ 23‬يف املئة عن الكمية‬

‫املعاينة يف غري �شهر رم�ضان‪.‬‬ ‫من جانب �آخر بلغت كمية النفايات‬ ‫املجمعة واملنقولة �إىل املحطات التحويلية‬ ‫وم �ك��ب ال �غ �ب��اوي م��ن ق�ب��ل ك� ��وادر �أمانة‬ ‫عمان الكربى خالل عطلة عيد الفطر‬ ‫‪� 12‬ألف طن‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر دائ ��رة عمليات البيئة‬ ‫الدكتور حممد العمايرة �إن كافة كوادر‬ ‫البيئة وجميع القطاعات يف امانة عمان‬ ‫ب��ذل��ت ج �ه��ودا م���ض��اع�ف��ة خ�ل�ال عطلة‬ ‫العيد للتعامل م��ع القطاعني البيئي‬ ‫وال�صحي على مدار ال�ساعة وعلى �أعلى‬ ‫امل���س�ت��وي��ات الت�شغيلية‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان‬ ‫رئي�س جلنة �أم��ان��ة عمان املهند�س عبد‬ ‫احلليم الكيالين ا�شرف على خطة عمل‬ ‫دوائ��ر الأمانة خا�صة البيئية وال�صحية‬ ‫واملتابعة امليدانية املكثفة يف جميع مناطق‬ ‫العا�صمة وااليعاز لدوائر الأمانة لتقدمي‬ ‫الدعم اللوج�ستي لتنفيذ اعمالها ب�أعلى‬ ‫م�ستوى‪.‬‬ ‫ورف�ع��ت �أم��ان��ة عمان وف��ق العمايرة‬ ‫ن�سبة ت�شغيل عمال الوطن يف العا�صمة‬ ‫اىل ‪ 100‬يف امل�ئ��ة ي��وم��ي ال��وق�ف��ة و�صباح‬ ‫العيد‪ ،‬م�شريا اىل ان الأمانة ا�ستحدثت‬ ‫م ��ؤخ��را غ��رف��ة ع�م�ل�ي��ات بيئية مركزية‬ ‫للتوا�صل مع جميع املناطق لتفعيل �آلية‬ ‫عمل عمال الوطن مبا ي�سد تغطية اي‬ ‫عجز او نق�ص يف مناطقها‪.‬‬

‫عمل امل��واق��ع الإل�ك�ترون�ي��ة يف ظ��ل مطالبة عدد‬ ‫من النا�شرين بتنظيم عمل املواقع االلكرتونية‬ ‫بطريقة ت��و��س��ع دائ ��رة احل��ري��ة وحت�ف��ظ حقوق‬ ‫االخ��ري��ن يف الن�شر يف ظ��ل م�صداقية املعلومة‪،‬‬ ‫وال�سعي وراء احلقيقة دون االعتداء على حريات‬ ‫االخرين واالبتعاد عن االتهام والت�شويه واال�ساءة‬ ‫وغريها‪ ،‬م�شريا اىل وجود ثالث مراحل ت�شريعية‬ ‫د�ستورية �سيمر فيها م�شروع القانون‪.‬‬ ‫و�أكد �ضرورة اعطاء �ضمانات تتعلق بق�ضايا‬ ‫الرتخي�ص والتدرج بق�ضايا العقوبات والت�شاور‬ ‫م��ع نقابة ال�صحفيني واجل�ه��ة املمثلة للمواقع‬ ‫بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وبني �أهمية تنظيم عمل املواقع االلكرتونية‬ ‫ب�إطار قانوين ي�ساعدها على ممار�سة دورها ورفع‬ ‫�سقف احلريات وتطوير االداء االعالمي كو�سيلة‬ ‫اعالمية م�سجلة‪ ،‬م�شريا اىل ان عملية ت�سجيل‬ ‫وترخي�ص املواقع االلكرتونية كباقي املطبوعات‬ ‫ال�صحفية الأخ��رى دون فر�ض �أي قيد �أو جزاء‬ ‫�إ�ضايف عليها خطوة مهمة لتنظيم عملها وهو ال‬ ‫يقيد احلريات ال�صحفية‪.‬‬

‫"األمانة" تصدر دلي ً‬ ‫ال‬ ‫توضيحي ًا لخدماتها‬ ‫يف املناطق‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ��ص��درت �أم��ان��ة عمان الكربى دليال‬ ‫خلدمات املناطق التابعة لها لعام ‪2012‬‬ ‫ب�ه��دف الت�سهيل على امل��واط�ن�ين خا�صة‬ ‫ف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب � ��الإج � ��راءات ال �ت��ي يجب‬ ‫اتخاذها لل�سري يف كل معاملة‪.‬‬ ‫وق��ال ن��ائ��ب م��دي��ر امل��دي�ن��ة للمناطق‬ ‫وال �ب �ي �ئ��ة امل �ه �ن��د���س ب��ا� �س��م ال �ط��راون��ة ان‬ ‫الدليل ي�أتي �ضمن الإ�صدارات والن�شرات‬ ‫التعريفية باخلدمات التي تقدمها الأمانة‬ ‫من خالل مناطقها‪ ،‬ويت�ضمن املتطلبات‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة ل�ل�م�ع��ام�لات وامل� ��دد الزمنية‬ ‫امل �ح��ددة ح�سب طبيعة املعاملة واماكن‬ ‫ت�ق��دمي وا��س�ت�لام املعاملة ب��الإ��ض��اف��ة اىل‬ ‫ر�سومات تو�ضيحية حول خطوات ال�سري‬ ‫باملعاملة داخل املناطق بالتف�صيل‪.‬‬ ‫وال��دل �ي��ل ال��واق��ع ب�ن�ح��و ‪� 60‬صفحة‬ ‫ي�ضم الهيكل التنظيمي للمناطق واملهام‬ ‫املنوطة بها‪ ،‬ا�ضافة اىل عناوين املناطق‬ ‫ف�ضال عن اخلدمات التي تقدم باملناطق‬ ‫وعددها نحو ‪ 45‬خدمة‪ ،‬وي�شتمل على زمن‬ ‫�إجناز املالحظات ح�سب كل مالحظة ترد‬ ‫�سواء البيئية منها او ال�صحية او املهنية‬ ‫او ن��اق�لات الأم ��را� ��ض ورع��اي��ة احليوان‬ ‫وق�سم رقابة الإعمار‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�ط��راون��ة ان االم��ان��ة �ستعمل‬ ‫ع�ل��ى ت��وزي��ع ال��دل �ي��ل م��ن خ�ل�ال مكاتب‬ ‫الإر�شاد وخدمة اجلمهور يف املناطق ويف‬ ‫املبنى الرئي�س‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫إصابات يف تبادل إطالق نار أمام مخابرات معان‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أ�صيب احد افراد احلرا�سات الأمنية‬ ‫يف مبنى املخابرات العامة يف معان �أم�س‬ ‫االول وحالته ال�صحية �سيئة ومت نقله اىل‬ ‫امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ق� ��وات الأم � ��ن ف��رق��ت م�ساء‬ ‫اجلمعة جتمعا «غري م�شروع» لأك�ثر من‬ ‫مئتي �شخ�ص يف مدينة معان‪.‬‬

‫و�أو� �ض��ح ب�ي��ان �أ� �ص��دره امل��رك��ز االعالمي‬ ‫الأم�ن��ي بوقت مبكر من �صباح �أم�س ال�سبت‬ ‫�أن حوايل مئتي �شخ�ص وبرفقتهم جمموعة‬ ‫من ا�صحاب ال�سوابق اجلنائية جتمعوا ب�شكل‬ ‫غ�ير م �� �ش��روع يف ��س��اح��ة ق��ري�ب��ة م��ن امل�سجد‬ ‫الكبري يف حمافظة معان؛ مطالبني بالإفراج‬ ‫عن �شخ�صني موجودين ب�سجنني يف دولتني‬ ‫عربيتني‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �ب �ي��ان �أن امل�ت�ج�م�ه��ري��ن ب ��د�أوا‬ ‫ب��امل �� �س�ير ن �ح��و م �ب �ن��ى امل� �خ ��اب ��رات ال �ع��ام��ة يف‬ ‫حم��اف �ظ��ة م� �ع ��ان م �� �س �ت �خ��دم�ين مركباتهم‬ ‫اخلا�صة و�سريا على الأقدام‪ ،‬و�أثناء م�سريهم‬ ‫ب ��د�أ ع ��دد م�ن�ه��م ب ��إط�ل�اق ال �ع �ي��ارات النارية‬ ‫ب�شكل كثيف من �أ�سلحة اتوماتيكية ور�شا�شات‬ ‫ك��ان��ت بحوزتهم يف ال �ه��واء‪ ،‬و�أرع �ب��وا ال�سكان‬ ‫املتواجدين يف املنطقة‪ ،‬وعند و�صولهم اىل‬ ‫جوار مبنى املخابرات العامة �أطلقوا النريان‬ ‫ع�ل��ى امل�ب�ن��ى؛ م��ا �أدى اىل �إ��ص��اب��ة اح��د افراد‬ ‫احلرا�سات الأمنية يف املبنى وحالته ال�صحية‬ ‫�سيئة ومت نقله اىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار امل��رك��ز االع�لام��ي االم�ن��ي يف بيانه‬ ‫اىل �أن ق ��وات ال���ش��رط��ة ت��دخ�ل��ت ع�ل��ى الفور‬ ‫بالقوة املن�صو�ص عليها قانونا و�أطلقت الغاز‬ ‫امل�سيل للدموع وج��رى تبادل الط�لاق النار‪،‬‬ ‫حيث �أ�صيب احد امل�شاركني يف هذا التجمهر‬ ‫ونقل اىل امل�ست�شفى وحالته متو�سطة فيما‬

‫من املهرجان‬

‫الذ باقي الأ�شخا�ص بالفرار‪.‬‬ ‫ول �ف��ت امل��رك��ز اىل �أن� ��ه مت ال �ت �ع��رف على‬ ‫ع ��دد م��ن م�ط�ل�ق��ي ال �ن��ار م��ن ق �ب��ل االجهزة‬ ‫االمنية‪ ،‬و�سيتم مالحقتهم و�إل�ق��اء القب�ض‬ ‫عليهم وتقدميهم للعدالة‪ ،‬م��ؤك��دا �أن جهاز‬ ‫الأمن العام واالجهزة االمنية لن ت�سمح لأي‬ ‫ك��ان ب��ال�ت�ط��اول على هيبة ال��دول��ة والقانون‬ ‫و��س�ت�لاح��ق امل �� �س ��ؤول�ين ع��ن �أي �أع �م��ال ت�ضر‬ ‫بامل�صالح العامة وم�صالح املواطنني و�سيتم‬ ‫تقدميهم للق�ضاء‪.‬‬ ‫م��ن ناحية �أخ��رى ت��ر�أ���س وزي��ر الداخلية‬ ‫غالب الزعبي �أم�س ال�سبت اجتماعا للمجل�س‬ ‫الأم �ن ��ي يف م��دي �ن��ة م �ع��ان ب�ح���ض��ور حمافظ‬ ‫معان عبد الكرمي الرواجفة‪.‬‬

‫وقال الرواجفة �إن وزير الداخلية ا�ستمع‬ ‫خ�لال االج�ت�م��اع اىل �إي���ض��اح ح��ول الأح ��داث‬ ‫التي �شهدتها مدينة معان م�ساء �أم�س الأول‪،‬‬ ‫وم��ا ن�ت��ج ع�ن�ه��ا م��ن حم��اول��ة ل�لاع �ت��داء على‬ ‫مبنى مديرية املخابرات العامة يف املدينة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املحافظ لوكالة االنباء االردنية‬ ‫(ب�ترا) �أن وزي��ر الداخلية اطلع كذلك على‬ ‫االج� � ��راءات ال �ت��ي ات�خ��ذت�ه��ا اجل �ه��ات املعنية‬ ‫وامل�خ�ت���ص��ة يف امل��دي �ن��ة ل�ل�ت�ع��ام��ل م��ع احلالة‬ ‫االم�ن�ي��ة يف امل��دي�ن��ة ع�ق��ب حم��اول��ة االعتداء‬ ‫على املبنى‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ما ج��رى يف مدينة معان م�ساء‬ ‫ام�س الأول يعد حادثا عر�ضيا‪ ،‬م�ؤكدا م�شاركة‬ ‫ع��دد من املطلوبني و�أرب��اب ال�سوابق يف هذه‬

‫احلادث للم�سا�س بهيبة الدولة و�سيادتها‪.‬‬ ‫واطم�أن الوزير الزعبي بح�سب حمافظ‬ ‫م� �ع ��ان‪ ،‬ع �ل��ى � �ص �ح��ة امل �� �ص��اب�ي�ن يف احل � ��ادث‪،‬‬ ‫و�أحدهم من حرا�س مبنى مديرية املخابرات‬ ‫العامة يف معان والآخر من املواطنني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الراوجفة �أن وزير الداخلية �أكد‬ ‫خ�ل�ال االج �ت �م��اع ان ك��رام��ة ال��وط��ن وحرية‬ ‫امل��واط��ن يف ال�ت�ع�ب�ير يف ه ��ذا ال�ب�ل��د م�صونة‬ ‫مب��وج��ب ال��د� �س �ت��ور‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن ��ه �أك ��د �أن‬ ‫الد�ستور كفل جلميع املواطنني حق التعبري‬ ‫ع��ن ال� ��ر�أي وامل�ط��ال�ب��ة ب��احل �ق��وق‪ ،‬ول �ف��ت اىل‬ ‫م�سرية اال��ص�لاح ال�ت��ي ب��د�أه��ا االردن بقيادة‬ ‫امللك عبداهلل الثاين وبتوجيه منه قبل بدء‬ ‫ما ي�سمى بالربيع العربي وتداعياته‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫نفذت مديرية حمافظة �شرطة �إربد بدعم من‬ ‫املديرية العامة لقوات ال��درك حملة �أمنية وا�سعة‬ ‫ال�ن�ط��اق م���س��اء �أم ����س يف ع��دد م��ن م�ن��اط��ق و�أحياء‬ ‫مدينة اربد �ساهمت يف �إلقاء القب�ض على‪� 45‬شخ�صاً‬ ‫م��ن ذوي الأ�سبقيات واملطلوبني بق�ضايا متعددة‬

‫امتهنوا �إثارة ال�شغب وترويع املواطنني و�إيذاء املارة‬ ‫و�إقالق الراحة العامة‪ ،‬منهم ‪� 8‬أ�شخا�ص من جن�سية‬ ‫عربية‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا لبيان ��ص��ادر ع��ن امل��رك��ز الإع�لام��ي يف‬ ‫مديرية الأم��ن ال�ع��ام فقد وردت �شكاوى متكررة‬ ‫لعمليات ��ش��رط��ة ارب ��د م��ن ق�ب��ل بع�ض املواطنني‬ ‫ب��وج��ود جمموعة م��ن الأ�شخا�ص يقومون ب�إثارة‬

‫واملناطق التي يرتددون عليها‪ ،‬ومت ح�صرهم ليتم‬ ‫مداهمتهم و�إلقاء القب�ض عليهم باال�شرتاك مع‬ ‫قوات الدرك‪.‬‬ ‫و�أك��د املركز الإعالمي يف مديرية الأم��ن العام‬ ‫�أن ه��ذه احلملة م�ستمرة يف حمافظة ارب��د وباقي‬ ‫املحافظات لإلقاء القب�ض على مثل ه�ؤالء الأ�شخا�ص‬ ‫ليتم حتويلهم �إىل الق�ضاء لينالوا اجلزاء العادل‪.‬‬

‫السعودي‪ :‬نسعى الستيعاب أبناء الالجئني السوريني باملدارس‬ ‫عمان‪( -‬يو‪.‬بي‪.‬اي)‬ ‫�أع �ل��ن وزي ��ر ال�ترب�ي��ة والتعليم فايز‬ ‫ال�سعودي �أم����س ال�سبت ع��ن وج��ود خطة‬ ‫وا� �ض �ح��ة ال��س�ت�ي�ع��اب ال�ط�ل�ب��ة م��ن �أبناء‬ ‫الأ�سر ال�سورية والفل�سطينية الالجئة يف‬ ‫مدار�س اململكة‪ ،‬وك�شف عن ثالثة بدائل‬ ‫ت�ع�م��ل ع�ل�ي�ه��ا وزارت � ��ه ال��س�ت�ي�ع��اب ه� ��ؤالء‬ ‫الطلبة دون ال�ت��أث�ير على نظرائهم من‬ ‫الأردنيني‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �� �س �ع��ودي لــ"يونايتد بر�س‬ ‫�إنرتنا�شونال" �إن “هناك خطة‬ ‫وا� �ض �ح��ة ال��س�ت�ي�ع��اب ال�ط�ل�ب��ة ال�سوريني‬ ‫والفل�سطينيني يف مدار�سنا‪ ،‬ولدينا �أكرث‬

‫من بديل له�ؤالء”‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن “البديل الأول يتمثل‬ ‫يف ا��س�ت�ث�م��ار امل ��دار� ��س احل�ك��وم�ي��ة خالل‬ ‫الفرتة امل�سائية‪� ،‬أما البديل الثاين فيمكن‬ ‫اال� �س �ت �ف��ادة م��ن امل ��دار� ��س اخل��ا� �ص��ة التي‬ ‫يتواجد فيها ه ��ؤالء الطلبة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�إق��ام��ة ال �غ��رف ال�صفية داخ ��ل املخيمات‬ ‫التي يقطنونها”‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ال�سعودي �أن��ه “ومن خالل‬ ‫البدائل الثالثة �سيتم ا�ستيعاب الطلبة‬ ‫ال�سوريني يف مدار�سنا لتعليمهم حلني‬ ‫ع��ودت�ه��م �إىل ب�لاده��م ب�ع��د ان�ت�ه��اء حمنة‬ ‫ال�شعب ال�سوري”‪.‬‬ ‫وام �ت �ن��ع وزي � ��ر ال�ت�رب �ي��ة والتعليم‬

‫ع��ن حت��دي��د �أع� � ��داد ال�ط�ل�ب��ة ال�سوريني‬ ‫والفل�سطينيني‪ ،‬ولكنه ق��ال‪“ :‬ال �شك �أن‬ ‫الأع��داد تتزايد ولكن ال توجد م�ؤ�شرات‬ ‫حمددة”‪.‬‬ ‫و�أكد ال�سعودي �أن “الأردن ال يتحكم‬ ‫بالق�ضية”‪ ،‬مو�ضحاً �أن امل�شكلة تكمن‬ ‫ب��دخ��ول الج�ئ�ين ��س��وري�ين ب ��أع��داد كبرية‬ ‫�إىل اململكة‪.‬‬ ‫وق ��ال‪“ :‬دورنا ه��و ا�ستيعاب ه�ؤالء‬ ‫دون ال�ت��أث�ير ع�ل��ى الطلبة الأردنيني”‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا �أن ه�ن��اك “واقعاً علينا التعامل‬ ‫معه كحكومة ودول��ة ونلبي احتياجاتهم‬ ‫�ضمن �إمكانياتنا‪ ..‬ن�أمل القيام بواجباتنا‬ ‫جت��اه ه ��ؤالء‪ ،‬كما قمنا ب��دورن��ا �سابقا مع‬

‫الطلبة العراقيني منذ �سنوات”‪.‬‬ ‫واع� � �ت �ب��ر �أن “هذه ه � ��ي ر�� �س ��ال ��ة‬ ‫الها�شميني”‪.‬‬ ‫و�أكد �أن بالده ”حتتاج �إىل دعم كبري‬ ‫م��ن اجل �ه��ات امل��ان �ح��ة ل�ت�ح�ق�ي��ق مطالب‬ ‫ه� ��ؤالء الطلبة ال�سوريني”‪ ،‬م�ضيفا �أن‬ ‫بالده “ت�أمل ذلك”‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن “املوازنة العامة لوزارة‬ ‫ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م مل ت���ش�ت�م��ل ح�ساب‬ ‫ال��و��ض��ع احل��ايل ال�ق��ائ��م‪ ،‬وب��ال�ت��ايل نحن‬ ‫نحتاج �إىل دع��م ال��دول املانحة لتحقيق‬ ‫م �ط��ال��ب ال �ط �ل �ب��ة ال �� �س ��وري�ي�ن وتلبية‬ ‫احتياجاتهم”‪.‬‬

‫وزير الرتبية‬

‫البيبي‪ :‬املفوضية تواجه تحديات يف دعم‬ ‫الالجئني السوريني خارج «الزعرتي»‬

‫"السبيل" تنشر‬ ‫كوبون مسابقتها‬ ‫الرمضانية االثنني‬ ‫املقبل‬

‫�أك� ��د م��دي��ر ال �ت �ع��اون والعالقات‬ ‫اخلارجية للمفو�ضية ال�سامية للأمم‬ ‫املتحدة ل�ش�ؤون الالجئني علي البيبي‬ ‫�أن خميم ال��زع�تري ال��ذي ي�ضم �أربعة‬ ‫ع�شر �ألفا وخم�سمائة وواح��د وثمانني‬ ‫الجئا �سوريا‪ ،‬ال ي�شكل �إال جزءا ب�سيطا‬ ‫م��ن ال�ع��دد الكلي ال�ب��ال��غ م��ائ��ة و�ستني‬ ‫�ألف الجئ �سوري دخل اململكة منذ �آذار‬ ‫‪.2011‬‬ ‫و� �ش��دد ال�ب�ي�ب��ي يف ت���ص��ري��ح خا�ص‬ ‫لـ"ال�سبيل" على �أن الدعم وامل�ساندة‬ ‫الإن���س��ان�ي��ة لالجئني ال���س��وري�ين خارج‬ ‫خميم الزعرتي ت�شكل �أبرز التحديات‪،‬‬ ‫قائال �إن الرتكيز الإعالمي على خميم‬ ‫ال��زع�تري ال يعد �إال ج��زءا ب�سيطا من‬ ‫حتديات جمة تواجه املفو�ضية يف توفري‬ ‫الدعم الإن�ساين لالجئني خارج املخيم‪،‬‬ ‫يف خمتلف حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫ولفت البيبي �إىل �سعي يف توفري‬ ‫ال�سبل واملوارد الالزمة خلدمة الالجئ‬ ‫ال�سوري الذي يعد �ضيفا يف البالد‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيبي �إىل تعاون املفو�ضية‬ ‫اال�سرتاتيجي مع اململكة وات�صالها مع‬ ‫املجتمع الدويل الذي يجري �إطالعهم‬ ‫على واقع حال الالجئني يف البالد‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬

‫خميم الزعرتي‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫خطوة أوىل‬ ‫لرفع الدعم عن‬ ‫أسطوانة الغاز‬ ‫القرار الذي اتخذه �أم�س وزيرا ال�صناعة والطاقة القا�ضي‬ ‫حظر ا�ستخدام �أ�سطوانات الغاز �سعة ‪ 12.5‬كغم من قبل مزارع‬ ‫ت��رب�ي��ة ال��دواج��ن وامل�ط��اع��م وال �ف �ن��ادق وال�ق�ط��اع��ات التجارية‬ ‫وال�صناعية‪ ،‬با�ستثناء املطاعم ال�شعبية واال�ستخدام املنزيل‪ ،‬ال‬ ‫ميكن فهمه �إال يف �إطار خطة حكومية لرفع الدعم عن �أ�سطوانة‬ ‫الغاز‪.‬‬ ‫ف��الآل�ي��ة ال�ت��ي و�ضعها ال��وزي��ران لتنفيذ ال �ق��رار �ستف�شل‬ ‫حتما؛ فالقرار �أن��اط مبراقبي الأ��س��واق ‪-‬هل �سمعتم بهم من‬ ‫قبل‪� -‬ضبط كل م��وزع غ��از يقوم ببيع اال�سطوانات املدعومة‬ ‫�إىل املطاعم الكربى والفنادق ومربي ال��دواج��ن والقطاعات‬ ‫التجارية وال�صناعية‪ ،‬وحتويله �إىل وزارة الطاقة!‬ ‫الآل�ي��ة �ستف�شل حتما‪ ،‬فكلنا ي�ع��رف ق��درة احلكومة على‬ ‫�ضبط انفالت الأ�سعار وتغول التجار ورداءة املنتجات التي تباع‬ ‫يف الأ�سواق‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال هو متى �ستعلن احلكومة �أنها ف�شلت يف منع تلك‬ ‫القطاعات من ا�ستخدام الغاز امل��دع��وم‪ ،‬ولذلك ف�إنها �ستكون‬ ‫م�ضطرة و�آ�سفة ويف قلبها ح�سرة وهي تعلن رفع �أ�سعار الغاز‬ ‫لوقف الهدر الذي ت�سببه "قطعان" القطاع التجاري وال�صناعي‬ ‫والفندقي‪ .‬متاما كما فعلت حكومة �سابقة حني رفعت �سعر‬ ‫ال�سوالر و�أبقت الكاز على حاله‪ ،‬ثم �أعلنت رفع �سعر الكاز ملنع‬ ‫�أ�صحاب املحطات من خلطه بال�سوالر‪ ،‬هل تذكرون ذلك؟‬ ‫وقبل هذا �ستكون احلكومة جمربة على �إقناعنا ب�صوابية‬ ‫خطوتها؛ �إذ �إن ق ��رارا ك�ه��ذا �سيوفر على اخلزينة ك��ذا وكذا‬ ‫من ماليني الدنانري‪ ،‬كما �أن مراقبي الأ��س��واق "اخلارقني"‬ ‫�سيكونون يف املر�صاد ملن ت�سول له نف�سه بيع الغاز املدعوم ملن‬ ‫ال ي�ستحق الدعم‪.‬‬ ‫ناهيك ع��ن وق��ت ن�ضوج ق��رار رف��ع ال��دع��م ع��ن ا�سطوانة‬ ‫الغاز‪ ،‬ف�إن الأثر املبا�شر للقرار هو ارتفاع اال�سعار الذي �سيطال‬ ‫جميع املواطنني القادرين منهم وغري القادرين وهم الكرثة؛‬ ‫فرفع �أ�سعار الغاز على قطاع الدواجن مثال �سيعمل على رفع‬ ‫�أ�سعار الدجاج والبي�ض وال�شاورما تلقائيا‪ ،‬كما �أن رفعه على‬ ‫القطاع التجاري وال�صناعي �سيعني حتما وتلقائيا رفع �أ�سعار‬ ‫املواد التجارية وال�صناعية التي ت�ستخدم الغاز‪ ،‬وح�سب املتوالية‬ ‫املعروفة �سرتتفع �أ�سعار ع�شرات ال�سلع واخلدمات‪ ،‬ولن يفلح‬ ‫مراقبو الأ�سواق كعادتهم ب�ضبط الأ�سعار‪.‬‬

‫حاكمة أسرتاليا تقوم بزيارة دولة‬ ‫لألردن بداية الشهر املقبل‬

‫شرطة إربد وبدعم من املديرية العامة لقوات الدرك‬ ‫تنفذ حملة أمنية واسعة النطاق‬ ‫ال�ف��و��ض��ى وال���ش�غ��ب و�إع� �م ��ال الإي � ��ذاء وا�ستغالل‬ ‫املواطنني واملارة يف عدد من �أحياء و�شوارع مدينة‬ ‫ارب��د‪ ،‬حيث مت متابعة هذه ال�شكاوى التي لوحظ‬ ‫�أنها ازدادت خالل فرتة عيد الفطر ال�سعيد حيث‬ ‫مت ت�شكيل ف��ري��ق متخ�ص�ص م��ن الأم ��ن الوقائي‬ ‫والبحث اجلنائي ومديرية �شرطة ارب��د ا�ستطاع‬ ‫حتديد هوية ه ��ؤالء الأ�شخا�ص و�أم��اك��ن �سكناهم‬

‫يحدث يف بلدي‬

‫‪5‬‬

‫ت �ن �� �ش��ر ��ص�ح�ي�ف��ة "ال�سبيل" يف‬ ‫ع��دده��ا ال �� �ص��ادر ي ��وم االث �ن�ي�ن القادم‬ ‫امل��واف��ق ‪ 2012/8/27‬ك��وب��ون م�سابقة‬ ‫رم�ضان التي ن�شرت طوال �أيام ال�شهر‬ ‫الف�ضيل يف امللحق اليومي "م�صابيح‬ ‫الهدى" وبواقع ‪� 29‬س�ؤاال‪ ،‬وملرة واحدة‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫يذكر �أنه �سيتم اعتماد كل م�شرتك‬ ‫ي�ج�ي��ب ع��ن ‪� � 25‬س ��ؤاال ب�شكل �صحيح‬ ‫ل��دخ��ول ق��رع��ة امل���س��اب�ق��ة ال �ت��ي �ستتم‬ ‫ب�ح���ض��ور م �ن��دوب��ي ال�ب�ن��ك اال�سالمي‬ ‫ووزارة ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة يف وقت‬ ‫يحدد الحقا‪.‬‬ ‫جدير بالذكر �أن امل�سابقة �ضمت‬ ‫ث�لاث��ة ف ��روع‪ ،‬ك��ان ال �ف��رع الأول حول‬ ‫"الأوائل"‪ ،‬والثاين حول �أ�سباب نزول‬ ‫بع�ض الآيات وال�سور القر�آنية‪ ،‬والثالث‬ ‫"حزيرة"‪ .‬وتتم االج��اب��ة على نف�س‬ ‫ال �ك��وب��ون ل�ل�ف��رع�ين الأول والثالث‪،‬‬ ‫يف ح�ين ت�ك�ت��ب �أ� �س �ب��اب ال �ن��زول ب�شكل‬ ‫منف�صل على ورقة خارجية وباخت�صار‬ ‫� �ش��دي��د و��س�ي�ت��م االك �ت �ف��اء ب�ن���ش��ر ا�سم‬ ‫ال�شخ�ص او احلدث الذي كان �سببا يف‬ ‫نزول الآية �أو ال�سورة‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫تلبي ًة لدعوة من امللك عبداهلل الثاين‪ ،‬تقوم حاكمة �أ�سرتاليا‬ ‫كونتني براي�س ب��زي��ارة دول��ة �إىل الأردن يف الأول م��ن �شهر �أيلول‬ ‫املقبل‪ .‬ويجري امللك وحاكمة �أ�سرتاليا خالل الزيارة التي ت�ستمر‬ ‫�أرب�ع��ة �أي��ام مباحثات ت��رك��ز على ع�لاق��ات ال�صداقة وال�ت�ع��اون بني‬ ‫البلدين‪ ،‬والق�ضايا الإقليمية والدولية ذات االهتمام امل�شرتك‪.‬‬

‫منع طائرة سورية حاولت عبور‬ ‫األجواء األردنية‬ ‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬ ‫ذكر �شهود عيان لـ»ال�سبيل» �أن طائرة مروحية �سورية عربت‬ ‫الأجواء الأردنية م�ساء اجلمعة‪ ،‬م�ضيفني �أن �إطالقا كثيفا للنريان‬ ‫ت��زام��ن م��ع حتليقها �أع �ل��ى م��رك��ز ح ��دود ال��رم�ث��ا يعتقد ب ��أن��ه من‬ ‫قبل اجلي�ش الأردين ال��ذي ت�صدى ملحاولة توغلها داخ��ل احلدود‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫لفت ال�شهود �إىل �أن �صوت الطائرة ال��ذي ب��دا وا�ضحا يف حي‬ ‫الب�شاب�شة القريب من املركز احلدودي بد�أ يتوارى بعد �سماع �إطالق‬ ‫كثيف للنريان التي و�صفت من عيار ‪ ،500‬حيث ك��ان ال�شهود قد‬ ‫رجحوا �أن��ه من طرف حر�س احل��دود يف اجلي�ش الأردين‪ ،‬ما لبثت‬ ‫�أن الذت الطائرة بالفرار‪ .‬وبح�سب �شهود العيان فقد �أتبع حماولة‬ ‫الطائرة عبور الأجواء الأردنية �سل�سلة من التفجريات داخل احلدود‬ ‫ال�سورية مبنطقة درعا‪� ،‬سمع دويها ب�شكل وا�ضح‪.‬‬ ‫ينف م�صدر ع�سكري ما ذكر ال�شهود حول حماولة طائرة‬ ‫ومل ِ‬ ‫مروحية �سورية عبور الأجواء الأردنية‪ ،‬لكنه �أكد �أن الإطالق الكثيف‬ ‫للنريان كان م�صدره اجلانب ال�سوري باجتاه �أهداف داخل الأرا�ضي‬ ‫ال�سورية‪ ،‬مرجحا �أن تكون الطائرة قد �ضلت طريقها وع��ادت من‬ ‫فورها باجتاه درعا‪� ،‬إذ مل ي�ستبعد �أن تكون هي من �أطلقت عيارات‬ ‫‪ 500‬على �أرا�ضيها‪.‬‬

‫فرع نقابة معلمي املفرق يحتفل‬ ‫بتكريم أوائل الثانوية العامة‬ ‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫نظم فرع نقابة معلمي حمافظة املفرق يف نادي املعلمني حفل‬ ‫تكرمي �أوائ��ل الثانوية العامة يف املحافظة و�ألويتها وذل��ك برعاية‬ ‫حمافظ املفرق �سليم الرواحنة‪.‬‬ ‫وه�ن��أ امل�ح��اف��ظ الطلبة اخل��ري�ج�ين وذوي �ه��م على ه��ذا النجاح‬ ‫والتفوق ‪ ,‬معتربا هذا التميز والتفوق اجنازاً ي�سجل لأ�سرة الرتبية‬ ‫والتعليم ومعلميها و�ألطلبة يف حمافظة املفرق‪,‬كما حث الطلبة‬ ‫على التوجه نحو الدرا�سة اجلامعية وتلبية احتياجات الوطن من‬ ‫التخ�ص�صات املختلفة‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ا��ش��ار رئي�س ف��رع النقابة قا�سم العرقان يف كلمته‬ ‫اىل النتائج الطيبة التي حققها طلبة حمافظة املفرق يف امتحان‬ ‫الثانوية العامة لهذا العام ‪,‬كما نقل حتيات نقيب املعلمني وجمل�س‬ ‫النقابة للطلبة وذويهم لتفوقهم يف امتحان الثانوية العامة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل اجلهود واالجن��ازات الكبرية والتي حققتها مدار�س‬ ‫املحافظة وم��دي��ري��ات ال�ترب�ي��ة خ�لال ال�ع��ام املن�صرم وع�ل��ى جميع‬ ‫الأ�صعدة �إ�ضافة �إىل م�ساهمات املجتمع املحلي والتي عملت على‬ ‫دعم امل�سرية التعليمية يف املحافظة‪.‬‬ ‫ويف ختام كلمته هن�أ الطلبة اخلريجني وذويهم بالتفوق والنجاح‬ ‫‪,‬موجهاً الطلبة يف كلمته �إىل �أهمية اختيار التخ�ص�صات اجلامعية‬ ‫املنا�سبة والتي تلبي احتياجات الوطن وال�سيما �أن الوطن بحاجة‬ ‫�إىل كوادر بتخ�ص�صات علمية‪.‬‬ ‫فيما نقل �ضيف اهلل ال�شرفات ع�ضو جمل�س النقابة تهاين‬ ‫وحتيات جمل�س النقابة للخريجني ‪ ,‬كما بارك للطلبة اخلريجني‬ ‫وذويهم جناح ابنائهم وحث الطلبة على مزيد من اجلهد وااللتزام‬ ‫لأن االن�سان الأردين هو عماد الدولة الأردنية‪.‬‬ ‫وح�ضر احلفل م��دراء الرتبية والتعليم وم�ساعدوهم ومدراء‬ ‫املدار�س و�أ�سرة وموظفو مديرية الرتبية والتعليم وعدد من مدراء‬ ‫الدوائر الر�سمية وم�س�ؤولو الأجهزة االمنية ولفيف من الوجهاء‬ ‫و�أولياء �أمور الطلبة‪.‬‬ ‫ويف نهاية احل�ف��ل مت ت��وزي��ع ال���ش�ه��ادات التقديرية واجلوائز‬ ‫املقدمة من البنك اال�سالمي االردين للطلبة املتفوقني وكذلك مت‬ ‫تكرمي مدراء املدار�س ومدراء الرتبية والتعليم‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫اعالن بيع �صيدلية‬ ‫�أع �ل��ن �أن� ��ا � �ص �ف��اء �أحمد‬ ‫حممد ابراهيم ع��ن بيع‬ ‫�صيدلية �صفاء ‪ -‬الكائنة‬ ‫يف ال�صويفية اىل �شركة‬ ‫ال�صيدلية ال�سباعية‪.‬‬ ‫فمن لديه �أي اعرتا�ض‬ ‫على البيع مراجعة كاتب‬ ‫ال �ع��دل ‪ -‬حم�ك�م��ة غرب‬ ‫عمان خالل مدة �أق�صاها‬ ‫ث�م��ان�ي��ة �أي� ��ام م��ن تاريخ‬ ‫ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫وزارة الصحة‬

‫اعـــــــــالن‬ ‫امتحان مزاولة مهنة العناية بالبشرة وإزالة الشعر‬ ‫للدورة الثانية لعام ‪2012‬‬ ‫تعلن وزارة ال�صحة جلميع حملة دبلوم العناية بالب�شرة �أو العناية‬ ‫التجميلية من كلية ‪� /‬أو معهد معرتف به‪ ،‬ال تقل مدة الدرا�سة فيه عن �سنة‬ ‫درا�سية‪� ،‬أنه ا�ستناد ًا لنظام ممار�سة مهنة العناية بالب�شر و�إزالة ال�شعر‬ ‫ف�إن موعد تقدمي االمتحان املقرر للدورة الثانية لعام (‪� )2012‬سيكون يف‬ ‫ال�ساعة التا�سعة من �صباح يوم الثالثاء املوافق ‪.2012/9/11‬‬ ‫فعلى الراغبني بالتقدم لالمتحان مراجعة وزارة ال�صحة ‪ /‬مديرية‬ ‫ترخي�ص املهن وامل�ؤ�س�سات ال�صحية ‪ /‬ق�سم ترخي�ص املهن ال�صحية ‪ /‬قرب‬ ‫م�ست�شفى الأمري حمزة ‪ /‬الطابق اخلام�س وذلك خالل ا�سبوع من تاريخه‬ ‫لتقدمي الوثائق املطلوبة وللإطالع على تعليمات االمتحان‪.‬‬

‫وزارة الصحة‬

‫اعالن صادر عن وزارة الصحة‬ ‫طلب استئجار مبنى ملركز صحي عني البستان ‪ /‬عجلون‬ ‫تعلن وزارة ال�صحة عن حاجتها ال�ستئجار مبنى ملركز �صحي عني‬ ‫الب�ستان ‪ /‬عجلون وح�سب املوا�صفات التالية‪:‬‬ ‫‪� -1‬أن تكون م�ساحة املبنى ال تقل عن (‪)250‬م‪.2‬‬ ‫‪� -2‬أن يكون قريب من اخلدمات العامة وال�شارع الرئي�سي‪.‬‬ ‫‪� -3‬أن يكون قريب من التجمعات ال�سكنية‪.‬‬ ‫‪� -4‬أن يت�ألف البناء من ثمانية غرف وقاعة انتظار ومرافق �صحية‪.‬‬ ‫‪� -5‬أن يكون البناء خمدوم خدمة م�ستقلة باملاء والكهرباء‪.‬‬ ‫‪� -6‬أن يكون املبنى مرخ�ص ًا وم�سج ًال با�سم املالك‪.‬‬ ‫‪� -7‬أجور الن�شر على املالك الذي يقع عليه االختيار‪.‬‬ ‫‪ -8‬تقدم العرو�ض ملحافظة عجلون خالل ا�سبوع من تاريخه‪.‬‬ ‫الأمني العام‬ ‫رئي�س جلنة العطاءات املحلية‬ ‫الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‬

‫وزير ال�صحة‬ ‫اال�ستاذ الدكتور عبداللطيف وريكات‬

‫وزارة الصحة‬

‫اعالن طرح عطاء رقم ص ‪2012/82/‬‬ ‫صادر عن وزارة الصحة للمرة الثالثة‬

‫تعلن وزارة ال�صحة عن طرح عطاء رقم �ص‪ 2012/82/‬بخ�صو�ص تطوير ق�سم اال�سعاف والطوارئ م�ست�شفى امللكة رانيا العبداهلل ‪/‬‬ ‫وادي مو�سى‬ ‫فعلى من يود اال�شرتاك من املتعهدين امل�صنفني فئة خام�سة �أبنية �أو فئة خام�سة �صيانة �أبنية مراجعة ق�سم العطاءات يف مديرية‬ ‫الأبنية وال�صيانة (الطابق الثامن) يف مبنى وزارة ال�صحة م�صطحب ًا معه �شهادة الت�صنيف الأ�صلية (�سارية املفعول) ال�ستالم ن�سخة من‬ ‫املوا�صفات مقابل (‪ )10‬ع�شرة دنانري غري م�سرتدة وكل من ال يرفق بعر�ضه �شيك ًا م�صدق ًا �أو كفالة مالية ومبغلف منف�صل بقيمة (‪� )625‬ستمائة‬ ‫وخم�سة وع�شرون دينار �أو مل يفقط الأ�سعار الإفرادية واملبلغ الإجمايل يرف�ض عر�ضه‪.‬‬ ‫مالحظة‪:‬‬ ‫‪� -1‬أجور الن�شر على من ير�سو عليه العطاء مهما تكرر الن�شر‪.‬‬ ‫‪ -2‬يبد�أ بيع ن�سخ العطاء من ال�ساعة التا�سعة �صباح ًا ولغاية ال�ساعة الواحدة والن�صف ظهر ًا‪.‬‬ ‫‪� -3‬آخر موعد لل�شراء يوم اخلمي�س املوافق ‪.2012/8/30‬‬ ‫‪� -4‬آخر موعد لإيداع العرو�ض ال�ساعة الثانية ع�شر ظهر ًا يوم الثالثاء املوافق ‪.2012/9/11‬‬ ‫‪ -5‬تودع العرو�ض على ن�سخة واحدة (الأ�صل فقط) يف �صندوق العطاءات يف مبنى وزارة ال�صحة الطابق الرابع الديوان العام‪.‬‬ ‫‪ -6‬يحق للوزارة الغاء العطاء بدون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬ ‫الأمني العام‬ ‫رئي�س جلنة العطاءات املحلية‬ ‫الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‬

‫�إعالن �صادر عن قائم ب�أعمال مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن قائم ب�أعمال مراقــب عام‬ ‫ال�شرك ـ ــات يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكم ــال اج ــراءات‬ ‫ت�صفيـ ــة �شركـة فاطمة بني خالد و�شريكتها وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )99020‬بتاريخ ‪ 2010/7/21‬اعتبار‬ ‫من تاريخ ن�شر هذا االعالن‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائ��رة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫قائم ب�أعمال مراقب عام ال�شركات‬

‫برهــــان عكــــرو�ش‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫للبيع ج�ب��ل الأخ���ض��ر قطعة‬ ‫ار�� ��ض م���س��اح��ة ‪ 485‬تنظيم‬ ‫� �س �ك��ن د ج �م �ي��ع اخل ��دم ��ات‬ ‫م �ط �ل��ة وك��ا� �ش �ف��ة ع �ل��ى ر�أ�� ��س‬ ‫ال �ع�ين خ�ل��ف م�ط�ع��م القد�س‬ ‫ب�سعر ‪ 40‬ال��ف كامل القطعة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ال�ب�ن�ي��ات ق�ط�ع��ة ار�ض‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 500‬م�ت�ر كا�شفة‬ ‫وم� �ط� �ل ��ة ت �ن �ظ �ي ��م �� �س� �ك ��ن ج‬ ‫م��رت�ف�ع��ة ب�ع�ي��دة ع��ن ا�سالك‬ ‫ال�ضغط العايل من�سوب طابق‬ ‫�شرق مدار�س احل�صاد ب�سعر‬ ‫معقول م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا�ستثمارية‬ ‫امل��ا��ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 12‬الدبية‬ ‫ث� � � � ��اين من� � � � ��رة م � � ��ن �� � �ش � ��ارع‬ ‫ال � � � �ـ‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪ 22‬دومن‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع �أر� � � � � � � � ��ض جت� � � ��اري‬

‫ال�شيم�ساين امل�ساحة ‪900‬م‪2‬‬ ‫خ �ل��ف االم� �ب� ��� �س ��ادور ‪ /‬قرب‬ ‫ف�ن��دق ال���ش��ام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ع��دة قطع �سكن ب من‬ ‫ارا�ضي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫حو�ض ‪ 9‬قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال�� �س� �ع ��ار منا�سبة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات خفيفة‬ ‫ماركا الونانات ‪ /‬قرب م�صنع‬ ‫روموا ‪ /‬دومن و‪50‬م‪ / 2‬كهرباء‬ ‫‪ 3‬ف ��از ‪ /‬ك��ام��ل اخل ��دم ��ات ‪/‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني‬ ‫احل �ج��رة ال �� �ش �م��ايل امل�ساحة‬ ‫‪659‬م‪ 2‬واج� �ه ��ة ع �ل��ى �شارع‬ ‫عبدون ‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م على‬ ‫�شارعني ت�صلح مل�شروع ا�سكان‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ‪/‬‬

‫زراع �ي��ة ق��اع خنا م��ن ارا�ضي‬ ‫ال ��زرق ��اء امل �� �س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬ع � �ل� ��ى �� �ش ��ارع�ي�ن‬ ‫ام��ام��ي وخ�ل�ف��ي ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � � ��ض �� �س� �ك ��ن د ‪/‬‬ ‫ال� � � ��ذراع ال� �غ ��رب ��ي امل�ساحة‬ ‫‪426‬م‪ 2‬ال �� �س �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع ار� � � � � � ��ض ت� ��� �ص� �ل ��ح‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي ‪/‬‬ ‫عجلون ‪ /‬قريبة م��ن قلعة‬ ‫الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار �� ��ض ا�ستثمارية‬ ‫امل�ساحة ‪ 5‬دومن��ات و‪240‬م‪/ 2‬‬ ‫موب�ص ‪ /‬واج�ه��ة على �شارع‬ ‫الأردن ‪ /‬التنظيم ‪ /‬متعددة‬ ‫اال�ستعماالت ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫ح��وايل ‪ 12‬دومن ماركا حنو‬ ‫الك�سار على �شارعني امامي‬ ‫‪16‬م وخ �ل �ف��ي ‪ 16‬م ت�صلح‬ ‫مل�صنع كبري ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م‪ 2‬ج�ب��ل ع�م��ان ‪ /‬ت�صلح‬ ‫مل�شروع ا�سكاين ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج ‪ /‬الزهور‬ ‫‪�� /‬ض��اح�ي��ة احل� ��اج ح���س��ن ‪/‬‬ ‫املوقع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار���ض �سكني للبيع ‪ /‬عمان‬ ‫ب �ي��ادر وادي ال���س�ير حو�ض‬ ‫ال � ��درب � �ي � ��ات ق �ط �ع ��ة ار� � ��ض‬ ‫م���س��اح�ت�ه��ا ‪ 815‬م�ت�ر قرب‬ ‫م�سجد ح�سني خواجا يوجد‬ ‫فيها من�سوب ت�صلح ال�سكان‬ ‫اب � ��و ف �ي�ل�ا ب �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪0772336450‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار� ��ض ا�ستثمارية للبيع يف‬

‫اجلبيهة ��ش��ارع ي��اج��وز على‬ ‫�شارعني فيها من�سوب على‬ ‫� �ش��ارع ‪ 12‬و� �ش��ارع الرئي�سي‬ ‫� �س �ك��ن م �� �س��اح��ة ‪ 800‬مرت‬ ‫ب� ��� �س� �ع ��ر م� �ن ��ا�� �س ��ب مكتب‬ ‫ج��وه��رة ال���ش�م��ال العقاري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪---------------------‬‬‫ق � ��رب �� �ش ��ارع امل� �ط ��ار ار� ��ض‬ ‫للبيع م�ساحة ‪� 865‬سكن ب‬ ‫ب�ع��د امل ��دار� ��س ال�ع��امل�ي��ة ‪400‬‬ ‫مرت قريبة من �شارع املطار‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪---------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ام رمانة بعد‬ ‫ب ��دران مبا�شر م��وق��ع مميز‬ ‫ت�صلح لال�ستثمار منظمة‬ ‫� �س �ك��ن م �� �س��اح��ة ‪ 750‬مرت‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪---------------------‬‬‫فر�صة ا�ستثمارية ار���ض يف‬ ‫ال�شمي�ساين ع�ل��ى �شارعني‬ ‫ق� � � ��رب ح� ��دي � �ق� ��ة ال� �ط� �ي ��ور‬ ‫�سكن �أ م�ساحة ‪ 1189‬مرت‬ ‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا�ستثماري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬

‫(‬

‫‪2‬‬

‫ ‪0777720567‬‬‫‪---------------------‬‬‫ار���ض للبيع �أم زيتينة بني‬ ‫ف �ل��ل م��وق��ع مم �ي��ز م�ساحة‬ ‫‪ 752‬م�ت�ر � �س �ك��ن ب ب�سعر‬ ‫‪ 220‬دينار حو�ض ام حجري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫متفرقات‬

‫متفرقـــــات‬

‫ب ��ا� ��ص ه� ��ون� ��داي ‪H100‬‬ ‫م ��ودي ��ل ‪ 2001‬م�شرتك‬ ‫ل� �ي� �م� �ت ��د ع � �ل� ��ى ال� �ف� �ح� �� ��ص‬ ‫ال �ك��ام��ل وك��ام��ل اال�ضافات‬ ‫ح��رة ج��دي��د حم��رك حديث‬ ‫��ص��دي��ق البيئة ‪D.4BB‬‬ ‫ميكن ق�ب��ول ��س�ي��ارة حديثة‬ ‫م��ن الثمن ‪- 0797262255‬‬ ‫‪0785150089‬‬ ‫�شـــــــقق‬

‫�شـــــــــــقق‬

‫للبيع ‪ -‬املقابلني �شقة طابق‬ ‫ث��ال��ث االخ�ي�ر م�ساحة ‪115‬‬ ‫م�تر ‪ 3‬ن��وم حمامني �صالة‬ ‫و�صالون مطبخ راكب برندة‬ ‫ال�ب�ن��اء ح�ج��ر م�ق��اب��ل فندق‬ ‫الكراون عمر البناء ‪� 3‬سنوات‬

‫) دينـــــــــــار‬ ‫ب �� �س �ع��ر م �ع �ق ��ول م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع حي نزال الذراع �شقة‬ ‫ار�ضية م�ساحة ‪ 90‬مرت حتت‬ ‫ال�صيانة مكونة م��ن ‪ 2‬نوم‬ ‫و�صالة وحمام على �شارعني‬ ‫ح��دي �ق��ة م ��ن ث �ل�اث جهات‬ ‫مطبخ راكب مدخل م�ستقل‬ ‫م� ��� �س� �ج ��د ال� � �ه �ل��ال ب�سعر‬ ‫معقول م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع �م��ارة جت� ��اري على‬ ‫ار���ض ‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪2‬‬ ‫عبارة عن ‪ 5‬حمالت جتارية‬ ‫ع�ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ�ي���س��ي و‪6‬‬ ‫�شقق �سكنية جبل عمان �شارع‬ ‫االمري حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع � � �ش � �ق� ��ة ار� � �ض � �ي� ��ة‬ ‫جت� ��اري� ��ة امل �� �س��اح��ة ‪206‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬م� ��ارك� ��ا ‪ /‬ال� �ع� �ب ��دال�ل�ات‬ ‫ل �ه��ا م ��وا� �ص �ف ��ات مم� �ي ��زة ‪/‬‬ ‫موقع ميمز ال�سعر منا�سب‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫مطلوب‬

‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫م �ط �ل �ـ ��وب � �ش �ق �ـ��ق فارغــة‬ ‫�أو م �ف��رو� �ش �ـ �ـ �ـ��ة لاليجــار‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط �ـ �ـ �ـ��ق عمـــان‬ ‫م� � ��ن امل ��ال � �ـ � �ـ � �ـ ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫م �ط �ل ��وب ارا� � �ض� ��ي �سكنية‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط��ق ع �م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال� � ��زه� � ��ور ‪ /‬ال� � � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫امل �ق��اب �ل�ين � �ش��ارع احل��ري��ة ‪/‬‬ ‫� �ش �ف��ا ب� � ��دران ‪ /‬اب� ��و ن�صري‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء بيوت‬ ‫م���س�ت�ق�ل��ة ‪� � /‬ش �ق��ق �سكنية‬ ‫‪� �� /‬ض� �م ��ن ج� �ب ��ل ع � �م� ��ان ‪/‬‬ ‫احل� ��� �س�ي�ن ‪ /‬ال� �ل ��وي� �ب ��دة ‪/‬‬ ‫ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال� �ي ��ا�� �س� �م�ي�ن ‪/‬‬ ‫ال ��ذراع م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬


‫درا�ســـــ_ـــــــــــ_________ـــات‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫‪7‬‬

‫نربة أمريكية جديدة تجاه إيران‬ ‫باتريك كالو�سون*‬ ‫�أ�صبحت الت�صريحات الأمريكية حول �إيران �أكرث ات�ساقاً وت�شدداً‬ ‫منذ �أوائل �آذار‪ ،‬لكن ت�أثري هذا التحول ما يزال غري وا�ضح‪.‬‬ ‫يف �أوائل هذا الأ�سبوع وا�صل وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا‬ ‫ورئي�س هيئة الأركان امل�شرتكة الأمريكية اجلرنال مارتن دميب�سي‬ ‫منوذجاً طال عدة �أ�شهر و�شمل ت�صريحات �أمريكية �أكرث ت�شدداً جتاه‬ ‫�إيران‪ .‬وخالل حديثهما مع املرا�سلني يف ‪� 14‬آب من امل�ؤكد � ّأن كليهما‬ ‫كانا ال يزاالن غري مطمئنني من احتمال توجيه �ضربة �إ�سرائيلية‪،‬‬ ‫حيث �أ�شار دميب�سي �إىل � ّأن من �ش�أن هذه اخلطوة «�أن ت� ّؤخر فقط‪،‬‬ ‫وال تدمّر قدرات �إيران النووية»‪ ،‬يف حني قال بانيتا‪« :‬هناك جما ًال‬ ‫ملوا�صلة التفاو�ض‪ ».‬غري �أ ّنه مل يحدث �أن كرر �أحد منهما حتذيرات‬ ���ما قبل �آذار عن العواقب ال�سلبية املحتملة ملثل هجوم كهذا‪ .‬ويف‬ ‫احلقيقة ف� ّإن بانيتا قد �شدد على � ّأن الأمر مرتوك ل»�إ�سرائيل» كي‬ ‫�ستوجه �ضربة �أم ال‪.‬‬ ‫تقرر ما �إذا كانت ّ‬ ‫التحول منذ �آذار‬ ‫مال امل�س�ؤولون الأمريكيون املتحدثون عن �إي��ران حتى �أوائل‬ ‫�آذار ب�أن ت�شمل �أحاديثهم حتذيرات من خماطر اللجوء �إىل القوة‪.‬‬ ‫ويف ‪� 5‬شباط قال الرئي�س �أوباما � ّأن «�أيّ نوع من الن�شاط الع�سكري‬ ‫الإ�ضايف داخل اخلليج �سي�سبب فو�ضى و�سيكون له ت�أثري كبري علينا‪.‬‬ ‫فقد تكون له �آثار كبرية على �أ�سعار النفط‪ .‬وما تزال لدينا قوات يف‬ ‫�أفغان�ستان التي تربطها حدود مع �إي��ران‪ ».‬وقبل ذلك بثالثة �أيام‬ ‫ك��ان دميب�سي �أ ّك��د � ّأن «ال�صراع مع �إي��ران �سيكون بالفعل مزعزعاً‬ ‫لال�ستقرار‪ .‬و�أنا ال �أحتدّث فقط من منظور �أمني‪ ،‬بل �إنني �أعني �أ ّنه‬ ‫�سيكون م�سبباً ال�ضطراب اقت�صادي‪ .‬و�أنا �شخ�صياً �أ�ؤمن �أننا ينبغي‬ ‫�أن نهتم مب�س�ألة الردع باعتبارها �أولوية �أوىل‪ ».‬واملده�ش �أكرث هو‬ ‫حتذير بانيتا من ‪ 2‬كانون الأول حينما قال‪« :‬يف �أح�سن الأحوال � ّأن‬ ‫�شن هجوم ع�سكري على �إيران قد يعيقها عن احل�صول على قنبلة‬ ‫مل��دة ع��ام �أو رمب��ا لعامني‪ .‬لكن �أك�ثر ما يثري قلقي هو التداعيات‬ ‫غ�ير املق�صودة التي �ستحدث بعدئذ‪ ».‬ووف�ق�اً لر�ؤيته ت�شمل هذه‬ ‫العواقب زيادة خطورة «االنتقام من جانب �إي��ران» مبا ي�سمح لهذا‬ ‫النظام املعزول «ب�إعادة تر�سيخ نف�سه على نحو مفاجئ» ومبا يك�شف‬ ‫عن «عواقب اقت�صادية خطرية» ويثري «ت�صعيداً قد يلتهم ال�شرق‬ ‫الأو�سط يف معمعة من امل�صادمات‪».‬‬ ‫وث �م��ة ف �ك��رة �أخ� � ��رى م �ع��روف��ة م �ن��ذ ف �ت�رة ط��وي �ل��ة وه� ��ي � ّأن‬ ‫الدبلوما�سية هي اخليار الوحيد يف اللحظة الراهنة بال �إ�شارة �إىل ما‬ ‫قد جعل ذلك يتغري‪ .‬على �سبيل املثال عندما ُ�سئلَتْ وزيرة اخلارجية‬ ‫الأمريكية هيالري كلينتون يف ‪� 1‬آذار ع ّما �إذا كانت هناك �أيّ خطوط‬ ‫يتوجب على �إيران عدم ّ‬ ‫تخطيها �أجابت‪�« :‬سيكون من الأذكى‬ ‫حمراء ّ‬ ‫لنا على الأرجح �أن نر ّكز �أكرث على العقوبات واملفاو�ضات‪».‬‬ ‫غري � ّأن هذه الر�سالة تغيرّ ت يف �أعقاب خطاب �أوباما يف امل�ؤمتر‬ ‫ال�سنوي �أمام «جلنة ال�ش�ؤون العامة الأمريكية الإ�سرائيلية» «�إيباك»‬ ‫يف ‪� 4‬آذار‪ ،‬وه��ي الكلمة التي �أل�ق��اه��ا بعد ب�ضعة �أي��ام م��ن مقابلته‬ ‫الكا�شفة م��ع جملة «�أت�لان�ت�ي��ك»‪ .‬ومنذ ذل��ك احل�ين ت��رددت ثالثة‬ ‫�أفكار من خطابه م��راراً يف ت�صريحات كبار امل�س�ؤولني الأمريكيني‬ ‫وهي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال�سيا�سة الأمريكية هي الوقاية ال االحتواء‪.‬‬ ‫‪ -2‬لـ«�إ�سرائيل» احلق يف �أن تفعل ما تراه �ضرورياً‪.‬‬ ‫‪ -3‬وقت الدبلوما�سية حمدود‪.‬‬ ‫غري �أ ّنه ال �شيء من هذه الأفكار قد ظهر يف ت�صريحات ر�سمية‬ ‫قبل �آذار‪ ،‬بل الالفت للنظر ب�صورة �أك�ثر هو � ّأن ثمة فكرة �أخرى‬ ‫قد اختفت وهي‪ :‬ال يبدو � ّأن هناك م�س�ؤول كبري‪ ،‬وال حتى ب�صورة‬ ‫غري علنية‪ ،‬قد كرر التحذيرات املبكرة بخ�صو�ص املخاطر املتعلقة‬ ‫ب�ضرب �إيران‪.‬‬ ‫ويف ‪� 25‬آذار قال �أوباما لل�صحفيني‪�« :‬أعتقد � ّأن ثمة م�ساحة من‬ ‫الوقت حل ّل امل�شكلة دبلوما�سياً‪ ،‬لكن هذه امل�ساحة تت�ضاءل‪ ».‬وقد كرر‬ ‫تلك الفكرة يف خطاب مت �إعداده م�سبقاً و�ألقاه يف «جامعة هانكوك‬ ‫للدرا�سات الأجنبية» يف �سيول يف اليوم التايل‪ ،‬حيث قال‪« :‬ثمة وقت‬ ‫حلل الأزم��ة دبلوما�سياً‪ّ � ،‬إن خياري الدائم �أن يتم حل هذه الأمور‬ ‫على نحو دبلوما�سي لكن الوقت ق�صري‪ ».‬ويف ‪� 8‬أيار ا�ستخدم نائب‬ ‫الرئي�س الأمريكي جوزيف بايدن �صيغة �أكرث �صرامة‪ ،‬حيث قال‪:‬‬ ‫«مل ينفد الوقت من حيث قدرة الإ�سرائيليني فيما �إذا اختاروا �أن‬ ‫يح�سموا الأمر ع�سكرياً‪ ،‬ولكن فيما يتعلق بالدبلوما�سية املدعومة‬ ‫بعقوبات جادة وخطرية و�ضغوطات �أخرى‪ ،‬ف� ّإن نافذة الوقت �ستغلق‬ ‫على املدى القريب‪».‬‬

‫و�سائل الإعالم الأمريكية تن�شر الكثري عن التح�ضريات ل�صراع حمتمل مع �إيران ومل تعد تركز‬ ‫على معار�ضة القيادة الع�سكرية للحرب‬ ‫وق��د ا�ستخدم بانيتا �أي�ضاً ن�برة خمتلفة منذ �آذار‪ ،‬فرغم �أ ّنه‬ ‫ا�ستمر يف الت�أكيد على احلذر من ا�ستخدام القوة‪ ،‬لكنه مل يعد يُعيد‬ ‫الت�أكيد على العديد من املخاطر التي ترتبط با�ستخدام القوة‪ ،‬بل‬ ‫�إ ّنه الآن يذكر الأ�سباب التي تدعوه �إىل اعتبار ا�ستخدام القوة �أمراً‬ ‫�ضرورياً‪ ،‬حيث قال‪ّ �« :‬إن هذا يتعلق بجعل الأمور �أكرث و�ضوحاً‪ ،‬وذلك‬ ‫�أ ّن��ه لن يكون با�ستطاعتهم قط احل�صول على قنبلة ذري��ة‪ .‬لدينا‬ ‫خيارات نحن على ا�ستعداد لتنفيذها ل�ضمان عدم حدوث ذلك»‪ ،‬بل‬ ‫�إ ّنه مل يعد ينتقد �أي�ضاً الت�صريحات القتالية الإ�سرائيلية كما جاء‬ ‫يف رده على �أ�سئلة يف ‪ 30‬متوز حول الكلمات املت�شددة جداً التي جاءت‬ ‫من رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو حول �إي��ران‪ ،‬حيث‬ ‫�أج��اب‪« :‬نحن نحرتم �سيادة �إ�سرائيل وقدرتها على اتخاذ قرارات‬ ‫تتعلق ب�أمنها‪ ».‬وعالوة على ذلك‪� ،‬أ�صبحت ت�صريحاته م ّت�سقة على‬ ‫نحو الفت‪ ،‬حيث ا�ستخدم نف�س الألفاظ تقريباً يف كل من الثالثني‬ ‫من متوز‪ ،‬والأول والرابع ع�شر من �آب‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت نف�سه‪ ،‬ف� �� ّإن ك�برى و��س��ائ��ل الإع�ل�ام مل تعد تر ّكز‬ ‫على معار�ضة القيادة الع�سكرية الأمريكية لل�ضربة اال�ستباقية‪،‬‬ ‫بل �إ ّنها ب��د�أت تن�شر الكثري عن التح�ضريات ل�صراع حمتمل‪ ،‬فقد‬ ‫زادت البحرية الأمريكية م�ؤخراً من ن�شاطاتها يف اخلليج الفار�سي‬ ‫حمتفظة بوجود �شبه دائم مع جمموعتني قتاليتني من حامالت‬ ‫ال�ط��ائ��رات وم�ت�خ��ذة ا��س�ت�ع��دادات �إ�ضافية حل��رب ع�صابات بحرية‬ ‫�إيرانية‪ .‬ومن الطبيعي بالن�سبة ل�ضباط اجلي�ش الذين يتحدثون‬ ‫عن مثل هذا الن�شاط �أن ي�ضيفوا حتذيرات عن �سبب كون احلرب‬ ‫غري مرغوب فيها‪ ،‬لكن كالمهم ر ّك��ز ب��د ًال من ذل��ك على الكيفية‬ ‫ال�ت��ي يتعينّ مبوجبها على البحرية الأم��ري�ك�ي��ة �أن ت�ك��ون جاهزة‬ ‫مما ي�ضيف �إىل النربة الأكرث ت�شدداً هو ما‬ ‫لل�صراع يف �أيّ وقت‪ .‬و ّ‬ ‫تردد ب�شكل وا�سع يف �صحيفتي «نيويورك تاميز» و»وا�شنطن بو�ست»‬ ‫عن الرعاية الأمريكية (بانخراط رئا�سي مبا�شر وكبري) لهجمات‬ ‫�سيربانية بفريو�سي «�ستك�سنت» و»فليم» املدمرين �ضد �إيران‪.‬‬ ‫ت�أثري النربة اجلديدة‬

‫بال�سيا�سة نحو �إي��ران‪ .‬كما � ّأن خطاب املر�شح الرئا�سي ميت رومني‬ ‫يف القد�س يف ‪ 29‬متوز كرر ب�شكل جوهري �أفكار �أوباما الأكرث ت�شدداً‬ ‫عن هذا املو�ضوع‪ ،‬بل يف ‪� 9‬آب منح جمل�س ال�شيوخ وجمل�س النواب‬ ‫الأمريكيني موافقة �شبه �إجماعية على «قانون التقليل من التهديد‬ ‫الإي��راين» و»منتهكي حقوق الإن�سان يف �سوريا»‪ ،‬وهو �أحدث قانون‬ ‫يهدف �إىل ت�شديد العقوبات على طهران (وجاء العدد القليل جداً‬ ‫من الأ�صوات املعار�ضة يف جمل�س النواب من نقي�ضني �سيا�سيني‪،‬‬ ‫من بينهم التحرري اليميني رون بول والنائب من �أق�صى الي�سار‬ ‫دني�س كو�سينيت�ش)‪.‬‬ ‫وعلى ال��رغ��م م��ن ه��ذا الإج�م��اع الداخلي �إ ّال �أ ّن��ه م��ن ال�صعب‬ ‫توجيه ر�سالة قوية يف اخلارج �أثناء احلملة االنتخابية الأمريكية‪،‬‬ ‫ال �سيما عندما يكون هناك ت�شكك وا�ضح حول ما �إذا كان الهدف‬ ‫م��ن الت�صريحات الرئا�سية ه��و اجلمهور الداخلي �أم �أ ّن�ه��ا تعك�س‬ ‫بالفعل ما �ستكون عليه ال�سيا�سة الأمريكية يف �أعقاب االنتخابات‪.‬‬ ‫و�إح��دى �سبل معاجلة هذه امل�شكلة هي �أن ت�س�أل الإدارة الأمريكية‬ ‫حلفاءها القلقني («�إ�سرائيل» ودول اخلليج) ما هي �أف�ضل اخلطوات‬ ‫الأمريكية لتهدئة خماوفهم م�ستقب ً‬ ‫ال؟ وينبغي �أن يظ ّل �صناع‬ ‫ال�سيا�سة الأمريكيني �أي�ضاً ثابتني على ر�سالتهم‪ ،‬ت�سع ت�صريحات‬ ‫�شديدة اللهجة زائد تعبري ارجتايل ملتب�س ي�ساوي �سيا�سة غام�ضة‬ ‫ولي�س �سيا�سة «مت�شددة بن�سبة ‪ 90‬باملئة»‪ .‬وهذا يعني �أ ّنه رمبا كان‬ ‫�أف�ضل منهج مثمر حتى موعد االنتخابات الأمريكية يف ت�شرين‬ ‫ال�ث��اين ه��و تركيز وا�شنطن على خ�ط��وات ميكن �أن ُتبطئ التقدم‬ ‫النووي الإي��راين‪� ،‬سواء �أكانت تلك التحركات عرب �إج��راءات غري‬ ‫معرتف بها �أو من خالل تنفيذ عقوبات �صارمة‪.‬‬ ‫* مدير الأبحاث يف معهد وا�شنطن‪.‬‬

‫ل�سوء احل��ظ ثمة �أدل��ة قليلة على � ّأن الت�صريحات الأمريكية‬ ‫الأكرث ت�شدداً كان لها ت�أثري كبري على ا�ستعداد �إيران للتو�صل �إىل‬ ‫حل و�سط ب�ش�أن برناجمها النووي‪ .‬ورمبا كان جزء من امل�شكلة هو‬ ‫الت�صور ب�� ّأن الت�صريحات الأمريكية ال ت��ؤدي بال�ضرورة �إىل عمل‬ ‫ملمو�س‪ ،‬فالر�ؤ�ساء الأمريكيون ال�سابقون كانوا ي�صفون ب�سرعة‬ ‫�سيناريوهات معينة ب��أ ّن�ه��ا «غ�ير مقبولة»‪ ،‬فقط ليفعلوا القليل‬ ‫ملنعها عندما حدثت تلك ال�سيناريوهات‪ .‬وبالنظر �إىل ردود �أفعال‬ ‫وا�شنطن من اختبارات كوريا ال�شمالية النووية وباك�ستان والهند‬ ‫رمبا يعتقد القادة الإيرانيون � ّأن اخلطاب الأمريكي املت�شدد عن املنع‬ ‫وغلق النوافذ الدبلوما�سية ال يعك�س ما �ستفعله الواليات املتحدة‬ ‫يف واقع الأمر‪.‬‬ ‫ول�ي����س وا� �ض �ح �اً �أي �� �ض �اً امل ��دى ال ��ذي �أ ّث� ��رت ف�ي��ه الت�صريحات‬ ‫الأمريكية على اجلدل الإ�سرائيلي بخ�صو�ص القيام بعمل ا�ستباقي‬ ‫�أح ��ادي اجل��ان��ب‪ .‬ف��االع�ت�ب��ار الرئي�سي يف ه��ذا اجل��دل ه��و �إىل �أيّ‬ ‫مدى ينبغي �أن ت�ضع «�إ�سرائيل» وزناً لل�ضمانات الأمنية من جانب‬ ‫وا�شنطن‪ ،‬فغالباً ما يف�شل �صناع ال�سيا�سة الأمريكيون يف تقدير‬ ‫ع�م��ق ع��دم ال�ث�ق��ة الإ��س��رائ�ي�ل��ي م��ن ف�ك��رة االع�ت�م��اد ع�ل��ى �ضمانات‬ ‫�أمنية خارجية‪ .‬وق��د ج��اءت التجربة اجلوهرية للعقيدة الأمنية‬ ‫الإ�سرائيلية يف وقت االحتياج الكبري يف حزيران ‪ 1967‬عندما رف�ض‬ ‫الرئي�س ليندون جون�سون الوفاء بت�صريح �سلفه ّ‬ ‫اخلطي وال�صريح‬ ‫ب�ضمان �أمن ام��الحة يف «م�ضائق تريان»‪ ،‬وهو التعهد القاطع الذي‬ ‫كان حمورياً يف موافقة «�إ�سرائيل» على االن�سحاب من �شبه جزيرة‬ ‫�سيناء عام ‪ ،1957‬فقد عززت تلك احلادثة املبد�أ امل�ؤ�س�س للدولة وهو‬ ‫� ّأن ال�شعب اليهودي ال ميكن �أب��داً �أن يعتمد على غريه يف حمايته‪.‬‬ ‫ويُعترب هذا املبد�أ بالن�سبة للكثري من الإ�سرائيليني �أهم عن�صر يف‬ ‫توجيه ال�سيا�سة اخلارجية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫على‬ ‫بالفعل‬ ‫ر‬ ‫ث‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫قد‬ ‫وا�شنطن‬ ‫يف‬ ‫النربة‬ ‫ومع ذلك يبدو � ّأن تغيرّ‬ ‫‪http://www.washingtoninstitute.org/‬‬ ‫ال�سيا�سة الداخلية الأمريكية ب�شكل عام‪ ،‬حيث مل يعد الدميقراطيون ‪ar/policy-analysis/view/new-u.s.-tone-‬‬ ‫‪on-iran‬‬ ‫وال اجلمهوريون يُظهرون الكثري من املباالة عندما يتعلق الأمر‬

‫خطوات من أجل سياسة أكثر فعالية للواليات املتحدة يف سوريا‬ ‫بقلم‪� :‬ستيفن هاديل* ‪« -‬وا�شنطن بو�ست»‬ ‫�إنّ �سوريا ال زالت تنتقل من �سيء �إىل �أ�سو�أ �إىل ما هو رهيب‪،‬‬ ‫كما �أنّ الواليات املتحدة م�ستمرة يف اللحاق يف الأحداث‪ ,‬وال تعمل‬ ‫على قيادتها‪� .‬إنّ امل�س�ؤولني الأمريكان قلقون من �أنّ مزيدا من‬ ‫العنف‪� ,‬إن مل يكن الفو�ضى‪� ,‬سوف ي�أتي بعد �سقوط ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫قد يكونوا على حق‪ ,‬بالنظر �إىل عقود النظام الطويلة من احلكم‬ ‫ال�سيئ‪ .‬ولكن الوقت مهم جدا‪.‬‬ ‫مت�سك الأ�سد بال�سلطة‪ ,‬كلما زاد احتمال �أن‬ ‫كلما طالت فرتة ُّ‬ ‫تكون الفرتة بعد الأ�سد �أكرث �سوءاً‪ ،‬وطاملا ا�ستمر العنف (وطاملا‬ ‫ازداد ال�صراع الطائفي)‪ ,‬ف�إنّ مزيدا من ال�سوريني �سوف يواجهون‬ ‫امل��وت‪ ,‬و�سوف ي��زداد ع��دد الالجئني و�سوف ت��زداد الفر�صة �أمام‬ ‫القاعدة لبناء مركز �إرهابي لها يف �سوريا‪.‬‬ ‫ما ب��د�أ على �أ ّن��ه مقاومة مدنية �سلمية ي ّتجه ب�شكل متزايد‬ ‫ال�س ّنة ال�سوريني وم��ا بني‬ ‫�إىل �أن ي�ك��ون ح��رب طائفية م��ا ب�ين ُ‬ ‫مواطنيهم من العلويني وال�شيعة‪ ،‬وهي حرب ّ‬ ‫مر�شحة لأن تنت�شر‬ ‫ال�س ّنة وال�شيعة‪ ،‬مدعومة‬ ‫�إىل خ��ارج احل��دود‪� .‬إنّ احل��رب ما بني ُ‬ ‫ال�س ّنية من جهة و�إي��ران ال�شيعية من‬ ‫من قبل ال��دول العربية ُ‬ ‫طرف �آخر‪ ،‬من املمكن �أن تهدد اال�ستقرار‪ ،‬لي�س فقط يف �سوريا‬ ‫ول�ك��ن يف ال �ع��راق (ال�ت��ي ال زال��ت تتعافى م��ن عنفها الطائفي)‬ ‫ولبنان (التي ا�ستعادت م�ؤخرا ا�ستقاللها من االحتالل ال�سوري)‬ ‫والأردن (حليفة الواليات املتحدة القدمية)‪ ،‬وحتى تركيا (القلقة‬ ‫من الأقلية الكردية امل�ضطربة لديها)‪� .‬أيٌّ من هذه التطورات‬ ‫�سوف يكون تراجعا كبريا حللفاء الواليات املتحدة واال�ستقرار‬ ‫الإقليمي‪ ،‬و�سوف ي ��ؤدي �إىل تبديد عقد من ا�ستثمار الواليات‬ ‫املتحدة يف الدم واملال يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫ومن �أج��ل جت ُّنب هذه الكارثة الكئيبة التي تلوح يف الأفق‪،‬‬ ‫ف�إنّ الواليات املتحدة بحاجة �إىل �سيا�سة �أكرث ن�شاطا يف �سوريا‪.‬‬ ‫واخلطوات الالزمة لهذه ال�سيا�سة هي ما يلي‪:‬‬ ‫* ت�سريع اجلهود من �أجل امل�ساعدة يف تطوير معار�ضة �أكرث‬ ‫وح��دة و�شموال مع ر�سالة عابرة للطائفية‪ .‬لقد ق��ام امل�س�ؤولون‬ ‫الأم��ري�ك��ان بجهد كبري ووج ��دوا �أ ّن��ه عمل حمبط‪ ،‬ولكن هناك‬ ‫عالمات على التقدم‪� .‬إنّ بع�ضا من املجموعات الكردية والفل�سطينية‬ ‫ت�ظ�ه��ر ع�لام��ات ع�ل��ى االب �ت �ع��اد ع��ن ن �ظ��ام الأ� �س��د وال �ت �ح��رك نحو‬ ‫املعار�ضة‪ .‬وقد مت اعتماد بيان �أكرث �شمولية وعبورا للطائفية من‬ ‫قبل املعار�ضة ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫* زي��ادة اجلهود من قبل �ضباط املخابرات الأمريكان لتعليم‬ ‫وتدريب املجموعات املعار�ضة‪ .‬والتعرف �إىل �أولئك الذين يدعمون‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة ال���س��وري��ة امل��وح��دة وال �ت��ي حت�م��ل ر��س��ال��ة �شاملة عابرة‬ ‫للقارات والذين ال يتبعون للقاعدة �أو �أيّ من اجلماعات الإرهابية‪.‬‬ ‫وامل�ساعدة يف توجيه ال�سالح املقدم من قبل ال�سعودية وقطر وتركيا‬ ‫والواليات املتحدة والدول الأوروبية ملثل هذه املجموعات‪� .‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ت�ضمني عدد منا�سب من الأ�سلحة امل�ضادة للدروع والطائرات‪،‬‬

‫ا�ستمرار ال�صراع يف �سوريا يهدد حلفاء الواليات املتحدة ويبدد‬ ‫عقودا من ا�ستثمار الواليات املتحدة للدم واملال يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫بحيث تتم ّكن هذه اجلماعات من �إن�شاء منطقة حظر جوي لتدريب‬ ‫قواتها وتوفري ملج�أ منا�سب حلماية املدنيني‪.‬‬ ‫* تو�سيع امل�ساعدات غري القاتلة لهذه املجموعات املعار�ضة‬ ‫امل�ع��روف��ة‪ ،‬مب��ا فيها ال�ط�ع��ام وامل ��اء وزي��ت الطبخ وال��وق��ود‪ ،‬بحيث‬ ‫يتم ّكنوا من رعاية �أنف�سهم واملدنيني يف املناطق املحررة من نظام‬ ‫الأ�سد‪.‬‬

‫* التوقف عن متابعة الق�ضية ال�سورية يف الأمم املتحدة‪ ،‬وهذا‬ ‫الأمر �سوف يبعث بر�سالة جلميع ال�سوريني‪ ,‬مبا فيهم النظام ب�أنّ‬ ‫رو�سيا وال�صني مل يعد مبقدورهم حماية الأ�سد من باقي املجتمع‬ ‫الدويل‪ ،‬و�سوف يكون ملجل�س الأمن دور يف م�ساعدة ال�شعب ال�سوري‬ ‫لتحقيق الأمن و�إعادة البناء‪ ،‬ولكن بعد رحيل الأ�سد‪.‬‬ ‫* بناء دع��م دبلوما�سي من �أج��ل بناء �سيا�سة �أك�ثر فعالية يف‬

‫تركيا والدول الإقليمية واحللفاء الأوروبيني‪� .‬إنّ دعمهم �أ�سا�سي‬ ‫للتنفيذ ال�ن��اج��ح وال���ش��رع�ي��ة الإق�ل�ي�م�ي��ة‪ ،‬وال�ت��أك�ي��د ع�ل��ى القادة‬ ‫العراقيني واللبنانيني �أنّ ال�ه��دف �شامل وع��اب��ر للطائفية‪ ،‬وال‬ ‫ي�ش ّكل �أيّ تهديد للوحدة العراقية �أو اللبنانية‪.‬‬ ‫* العمل عن قرب مع املعار�ضة ال�سورية واحللفاء الإقليميني‬ ‫من �أجل التح�ضري ل�سوريا ما بعد الأ�سد‪ .‬وت�ضمني خطوات من‬ ‫�أج��ل ت��أم�ين حماية ال�سالح الكيماوي ال���س��وري‪ .‬وامل�ك��ان اجليد‬ ‫للبداية �سوف يكون ال�ت�ع��اون م��ا ب�ين ال��والي��ات املتحدة وتركيا‪،‬‬ ‫وال��ذي �أعلنت عنه وزي��رة اخلارجية ه�ي�لاري كلينتون يف �أنقرة‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫* تغيري موقف حكومة الواليات املتحدة من �أجل �إظهار �أننا‬ ‫نتقدّم ب�سرعة �إىل الأمام من �أجل الت�سريع يف �سقوط الأ�سد‪.‬‬ ‫* �إ�ضافة للمعار�ضة ال�سورية‪� ,‬إر��س��ال ر�سائل �إىل الأعمدة‬ ‫الأ�سا�سية اخلا�صة والعامة لنظام الأ�سد‪ ,‬كما يلي‪:‬‬ ‫�إخبار الأقليات يف �سوريا �أ ّنهم لي�سوا بحاجة للأ�سد من �أجل‬ ‫احلماية‪ ،‬و�أنّ هناك مكان لهم يف �سوريا اجلديدة حيث ميكن �أن‬ ‫ي�شعروا بالأمان واالزدهار‪.‬‬ ‫ال�س ّني �أنّ ت�ش ُّبث الأ�سد بال�سلطة �سوف‬ ‫�إخبار جمتمع الأعمال ُ‬ ‫مينعكم من ا�ستئناف جتارتكم املربحة مع تركيا والدول املجاورة‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫�إخبار اجلي�ش ال�سوري �أن ينف�صل عن الأ�سد الآن‪ ,‬و�أنّ هناك‬ ‫مكان لهم يف �سوريا اجل��دي��دة‪� ،‬أ ّم��ا �إن بقيتم مع الأ��س��د‪ ,‬ف�سوف‬ ‫تتح ّملوا م�س�ؤولية جرائمه‪.‬‬ ‫ه��ذه ال�سيا�سة الأم��ري�ك�ي��ة الفعالة ال تت�ض ّمن �أيّ �ضربات‬ ‫ع�سكرية �أمريكية جوية �أو �أيّ قوات على الأر�ض‪ ,‬وذلك على الرغم‬ ‫من �أنّ ا�ستخدام القوة يجب �أن يبقى خيارا مطروحا على الطاولة‬ ‫من �أج��ل ممار�سة مزيد من ال�ضغط على الأ��س��د‪� .‬إ ّن�ن��ا ن�أمل �أن‬ ‫ي�ك��ون ال�ت��دخ��ل الع�سكري الأم��ري �ك��ي غ�ير � �ض��روري‪ ،‬ول�ك��ن عدم‬ ‫التدخل الع�سكري �سوف يكون مطروحا فقط �إذا قامت الواليات‬ ‫املتحدة بتقدمي العدد املنا�سب من م�ضادات ال��دروع وم�ضادات‬ ‫ال�ط��ائ��رات‪ ،‬على الرغم من اخلطر احلقيقي من احتمال وقوع‬ ‫بع�ض ه��ذه الأ��س�ل�ح��ة يف الأي ��دي اخل��اط�ئ��ة‪ ،‬بحيث �أنّ الوحدات‬ ‫واملن�سقة مع الواليات املتحدة ميكن �أن تواجه الت�صعيد‬ ‫املعار�ضة‬ ‫ّ‬ ‫املتزايد ال�ستخدام الأ�سد للمروحيات �ضد �شعبه‪ .‬بهذه الطريقة‬ ‫وعندما ي�سقط الأ�سد‪ ,‬ف�إنّ ال�شعب ال�سوري هو من �أ�سقطه‪� .‬إنّ هذا‬ ‫ما يريده ال�سوريون ب�شكل وا�ضح‪ ،‬ولكن ما يريدونه ويحتاجونه‬ ‫وي�ستحقونه هو قليل من امل�ساعدة من �أ�صدقائهم‪.‬‬ ‫* م�ست�شار الأمن القومي ال�سابق يف �إدارة الرئي�س بو�ش‪.‬‬ ‫ترجمة‪ :‬ق�سم الرتجمة يف مركز ال�شرق العربي‬ ‫‪http://www.asharqalarabi.org.uk/mu‬‬‫‪htm.2051-sa/sahafa‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫تركيا تستنكر إقامة مهرجان إسرائيلي‬ ‫للخمور يف مسجد بئر السبع‬ ‫�أنقرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أدان رئ�ي����س وق��ف الأدي� ��ان ال�ترك��ي ن ��وري �أون ��ال ن�ي��ة �سلطات‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي �إقامة مهرجان للخمور داخل �أحد امل�ساجد‬ ‫يف مدينة بئر ال�سبع جنوب فل�سطني املحتلة ع��ام ‪ ،1948‬معترباً‬ ‫�أن مثل ه��ذا احل��دث ‪-‬املرفو�ض متاماً‪ -‬ينطوي على �إهانة كبرية‬ ‫للم�سلمني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أونال يف بيان �صادر �أم�س ال�سبت‪" :‬من غري املعقول �أن‬ ‫تقيم �إ�سرائيل التي ال تعرف احلدود يف عدائها للإ�سالم وامل�سلمني‪،‬‬ ‫مهرجاناً للخمور يف م�سجد‪ ،‬هذا �أمر مرفو�ض وال ميكن ت�ص ّوره‬ ‫ويعترب �إهانة لأماكن العبادة" ‪-‬وفق تعبريه‪.-‬‬ ‫وكانت بلدية االحتالل يف مدينة بئر ال�سبع‪ ،‬قد �أعلنت م�ؤخراً‬ ‫عزمها �إقامة املهرجان ال�سنوي ال�ساد�س للخمور يومي اخلام�س‬ ‫وال�ساد�س م��ن �شهر �أي�ل��ول املقبل داخ��ل م�سجد املدينة‪ ،‬مب�شاركة‬ ‫ثالثني من م�صانع اخلمور الكبرية يف "تل �أبيب"‪.‬‬ ‫وبح�سب منظمي املهرجان‪ ،‬ف�سيتم تغيري فر�ش امل�سجد املوجود‬ ‫منذ عام ‪ 1911‬ليتنا�سب مع الطقو�س االحتفالية باملهرجان‪ ،‬بحيث‬ ‫اخلا�صة باحلانات ونوادي اخلمور‪،‬‬ ‫يتم ن�صب الكرا�سي والطاوالت‬ ‫ّ‬ ‫ك�م��ا ��س�ي�ق��ام ح�ف��ل غ�ن��ائ��ي ��ص��اخ��ب داخ ��ل امل���س�ج��د ي�ح���ض��ره مئات‬ ‫الإ�سرائيليني‪.‬‬

‫حماس‪ :‬ارتفاع عدد املضربني‬ ‫عن الطعام يف سجون السلطة‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ذكرت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) �أن املعتقل ال�سيا�سي‬ ‫يف �سجون ال�سلطة الفل�سطينية �أ�سامة �شاهني من دورا باخلليل‬ ‫جنوب ال�ضفة الغربية �أعلن �إ�ضرابه عن الطعام‪.‬‬ ‫وقالت يف بيان �صحفي �أم�س ال�سبت �إن �شاهني يخو�ض �إ�ضرابا‬ ‫مفتوحا عن الطعام منذ ثالثة �أي��ام؛ للمطالبة ب�إطالق �سراحه‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن جهاز املخابرات العامة م��دد ف�ترة اعتقاله �إىل ‪15‬‬ ‫يو ًما‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن ق��وة م��ن اجل�ه��از اعتقلته م�ساء ي��وم الأربعاء‬ ‫املا�ضي‪ ،‬مو�ضحة �أن��ه اعتقل �سابقا ع�شر م��رات ل��دى �أج�ه��زة �أمن‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬وهو �أ�سري حمرر اعتقل لدى االحتالل الإ�سرائيلي عدة‬ ‫مرات‪.‬‬ ‫ولفتت حما�س �إىل �أنه بذلك يرتفع عدد املعتقلني امل�ضربني عن‬ ‫الطعام يف �سجون �أجهزة �أمن ال�سلطة‪ ،‬مو�ضحة �أنه ان�ضم �إىل كل‬ ‫من ل�ؤي مازن عو�ض وحممد �سعيد زماعرة املعتقلني يف �سجن جهاز‬ ‫الأمن الوقائي باخلليل‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬بح�سب ذويهما عو�ض وزماعرة‪ ،‬ف�إن عو�ض معتقل‬ ‫منذ ‪ ،2012/6/3‬وزماعرة معتقل منذ ‪ ،2012/6/4‬وقد �صدر قرا ٌر‬ ‫بالإفراج عنهما اخلمي�س ‪ 2012/8/16‬بكفال ٍة مدفوعة مقدارها �ألف‬ ‫دينار �أردين لكل منهما‪ ،‬وكفالة عدلية خم�سة �آالف �شيكل"‪.‬‬ ‫وتابعت حما�س‪" :‬بعد دف��ع الكفالة �أح�ضر ذووه�م��ا و�صوالت‬ ‫الدفع للمحكمة من �أج��ل الإف��راج عنهما‪� ،‬إال �أن القا�ضي �أبلغهم‬ ‫�أن النيابة العامة يف حلحول ا�ست�أنفت ال�ق��رار‪ ،‬ورف�ضت الإفراج‬ ‫عنهما"‪.‬‬

‫مستوطنون يقطعون ‪ 40‬شجرة‬ ‫زيتون جنوب الخليل‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أقدم امل�ستوطنون فجر �أم�س ال�سبت على تقطيع نحو ‪� 40‬شجرة‬ ‫زي�ت��ون مثمرة يف منطقة احل�م��رة‪ ،‬التابعة لقرية ال�ت��واين جنوب‬ ‫حمافظة اخلليل بال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬يف م�ك��ان ق��ري��ب من‬ ‫م�ستوطنة "حفات ماعون" الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أف��اد م�س�ؤول اللجان ال�شعبية ملقاومة اجل��دار واال�ستيطان‬ ‫جنوب اخلليل راتب اجلبور‪ ،‬ب�أن امل�ستوطنني قطعوا الأ�شجار املثمرة‬ ‫التي تعود ملكيتها لعائلة ربعي‪ ،‬وكتبوا �شعارات عن�صرية يف املكان‪،‬‬ ‫وعلى بئر للمياه ي�ستخدم لل�شرب و�سقي املا�شية‪.‬‬ ‫حي"‬ ‫وت�ضمنت ال �ع �ب��ارات وال���ش�ع��ارات العن�صرية‪" :‬كاهانا ّ‬ ‫و"املوت للعرب"‪ ،‬فيما احت�شد الع�شرات م��ن �أ��ص�ح��اب الأرا�ضي‬ ‫والن�شطاء الفل�سطينيني والأج��ان��ب ون�شطاء �إ�سرائيليني في�س‬ ‫الأرا�ضي‪ ،‬ونفذوا اعت�صاما مناه�ضا لعملية التقطيع واالعتداء التي‬ ‫ينفذها امل�ستوطنون �ضد الفل�سطينيني وممتلكاتهم جنوب اخلليل‪.‬‬ ‫ويف مقابل االعت�صام‪ ،‬احت�شد ع�شرات امل�ستوطنني بحماية جنود‬ ‫االح�ت�لال‪ ،‬بينما حمل امل�شاركون ال�شعارات الراف�ضة لالحتالل‬ ‫والعتداءات م�ستوطنيه‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬توا�صل عائلة ال�شواهني ال�صمود يف �أرا�ضيها‬ ‫الواقعة على اجلهة الغربية مل�ستوطنة "ماعون"؛ للحيلولة دون‬ ‫ا�ستيالء امل�ستوطنني عليها‪ ،‬بعد ع��دة �أط �م��اع ا�ستيطانية نفذت‬ ‫م�ؤخرًا وحماوالت جاهدة لل�سيطرة على �أرا�ضي املواطنني هناك‪.‬‬

‫فيا�ض ينا�شد هنية رف�ض دعوة الرئي�س الإيراين‬

‫هنية يستجيب لدعوة نجاد لحضور قمة عدم االنحياز‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال الناطق با�سم احلكومة الفل�سطينية يف‬ ‫غ��زة طاهر النونو �إن رئي�س احلكومة �إ�سماعيل‬ ‫هنية �سيح�ضر ق�م��ة ع��دم االن �ح �ي��از يف طهران؛‬ ‫ا�ستجابة لدعوة الرئي�س الإيراين حممود احمدي‬ ‫جناد‪.‬‬ ‫وكان مكتب هنية قال يف بيان له‪�" :‬إن رئي�س‬ ‫ال��وزراء تلقى دع��وة ر�سمية من الرئي�س الإيراين‬ ‫حل�ضور قمة عدم االنحياز يف طهران"‪.‬‬ ‫وا�ستهجنت احل�ك��وم��ة الفل�سطينية يف غزة‬ ‫الهجوم ال��ذي �شنته ال�سلطة الفل�سطينية عليها‪،‬‬ ‫�إث ��ر تلقيها دع ��وة ح���ض��ور ال �ق �م��ة‪ ،‬وق ��ال ريا�ض‬ ‫امل��ال�ك��ي وزي��ر اخل��ارج�ي��ة يف حكومة رام اهلل �إنهم‬ ‫ل ��ن ي �ح �� �ض��روا ه ��ذه ال �ق �م��ة �إذا ح���ض��ره��ا هنية‪،‬‬ ‫و�أنهم �شرعوا ب��إج��راءات ملنع هنية من ح�ضورها‪،‬‬ ‫وا�ستي�ضاح الأمر من قمة دولة عدم االنحياز حول‬ ‫حقيقة الدعوة التي وجهت لهنية حل�ضورها‪.‬‬ ‫وقال الدكتور يو�سف رزقة امل�ست�شار ال�سيا�سي‬ ‫لهنية‪ ،‬تعقي ًبا على ذلك‪" :‬ال�سلطة الفل�سطينية لن‬ ‫ت�شارك يف قمة دول عدم االنحياز يف طهران‪� ،‬سواء‬ ‫بح�ضور هنية �أو عدم ح�ضوره؛ لأن عندها �سقفاً يف‬ ‫العالقات الإقليمية‪ ،‬هذا ال�سقف مت حتديده من‬ ‫قبل الواليات املتحدة و�إ�سرائيل‪ ،‬وبالتايل ال�سلطة‬ ‫لن ت�شارك يف هذه القمة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف رزقة يف ت�صريحات �صحفية‪" :‬يجب‬ ‫�أن تكون فل�سطني حا�ضرة يف هكذا قمة‪ ،‬وهنية هو‬ ‫رئي�س وزراء فل�سطني املنتخب الذي �أخذ املوافقة‬ ‫م��ن ال�برمل��ان الفل�سطيني‪ ،‬و�أي �إج ��راءات اتخذت‬ ‫خلف هذه ال�شرعية تعترب غري �صحيحة وت�أتي يف‬ ‫االطار ال�سيا�سي"‪ .‬وتابع رزقة‪" :‬ح�ضور هنية �أمر‬ ‫طبيعي يف هذا املحفل الدويل الذي اعتاد الرئي�س‬ ‫عبا�س �أن يغيب عنه �إذا ك��ان يف ط �ه��ران؛ ب�سبب‬

‫ال�سقف املنخف�ض له يف العالقات الدولية"‪.‬‬ ‫يذكر �أن رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س تلقى‬ ‫�أي�ضا دعوة حل�ضور قمة عدم االنحياز التي �ستعقد‬ ‫يف �أواخر ال�شهر‪ ،‬وقال �إنه �سيح�ضر‪.‬‬ ‫وكان رئي�س احلكومة الفل�سطينية يف رام اهلل‬ ‫�سالم فيا�ض‪ ،‬دع��ا هنية �إىل رف�ض ال��دع��وة التي‬ ‫وجهها له الرئي�س الإيراين‪.‬‬ ‫وعد ذلك "�ضربة لأحد �أبرز منجزات ال�شعب‬

‫الفل�سطيني‪� ،‬أال وهو وحدانية التمثيل الفل�سطيني‬ ‫يف �إط ��ار منظمة ال�ت�ح��ري��ر الفل�سطينية‪ ،‬املمثل‬ ‫ال�شرعي والوحيد ل�شعبنا" ‪-‬وفق قوله‪.-‬‬ ‫ريا يف موقف‬ ‫وع َّد فيا�ض الدعوة ت�صعيدًا خط ً‬ ‫�إيران املناوئ لوحدة الأر�ض الفل�سطينية املحتلة‪،‬‬ ‫ول ��دور ال�سلطة الفل�سطينية يف رع��اي��ة م�صالح‬ ‫�شعبها يف قطاع غ��زة وال�ضفة الغربية‪ ،‬مبا فيها‬ ‫القد�س‪ ،‬بتكليف من منظمة التحرير‪.‬‬

‫وق��ال ف�ي��ا���ض‪" :‬من امل��ؤ��س��ف �أن ه��ذا املوقف‬ ‫املعادي من قبل النظام الإي��راين �أتى م�ستفيدًا ملا‬ ‫ب��در م��ن البع�ض‪ ،‬وخا�صة يف الآون ��ة الأخ�ي�رة‪ ،‬يف‬ ‫اجت��اه التعامل م��ع ح��رك��ة حما�س وك��أن�ه��ا عنوان‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني يف قطاع غ��زة‪ ،‬وحت��ت م�سمى‬ ‫"احلر�ص على الوقوف على م�سافة واح��دة من‬ ‫كافة الأط ��راف الفل�سطينية"‪ .‬و�أ� �ض��اف‪" :‬وك�أن‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية طرف من �أط��راف متعددة‪،‬‬ ‫ولي�ست بيتاً جلميع الفل�سطينيني بانتماءاتهم‬ ‫وف�صائلهم كافة يف ال�ضفة والقطاع"‪.‬‬ ‫وع َّد فيا�ض �أن "ا�ستجابة االخ �إ�سماعيل هنية‬ ‫للدعوة الإي��ران�ي��ة املغر�ضة" كما ق��ال‪� ،‬إن ح�صل‬ ‫ذل��ك‪ ،‬وم��ن خ�لال تكري�سها لالنق�سام ال�سيا�سي‬ ‫على ال�ساحة الفل�سطينية‪ ،‬لن تكون �إال طعنة يف‬ ‫خا�صرة امل�شروع الوطني الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وتابع �أن اال�ستجابة للدعوة �سيعود بال�ضرر‬ ‫ال �ف��ادح ع�ل��ى ��س�ع��ي الفل�سطينيني ل�ن�ي��ل حريته‬ ‫وا�ستقالله يف كنف دولة م�ستقلة على كامل �أر�ضه‬ ‫املحتلة م�ن��ذ ع��ام ‪ ،1967‬وحت�صيل ح�ق��وق��ه كافة‬ ‫وفق ما تقت�ضيه ال�شرعية الدولية‪ ،‬التي يعد دور‬ ‫ال�سلطة يف الأر���ض الفل�سطينية املحتلة منذ عام‬ ‫‪ ،1967‬ويف �إط ��ار منظمة التحرير الفل�سطينية‬ ‫مكو ًنا �أ�سا�س ًيا لها‪.‬‬ ‫ون��ا��ش��د ف�ي��ا���ض هنية �أن ي�غ� ِّل��ب فل�سطينيته‬ ‫ووطنيته على �أي اعتبارات �أخرى‪ ،‬وع َّد �أن مبادرته‬ ‫لرف�ض دعوة الرئي�س الإيراين �ست�سجل له كموقف‬ ‫تاريخي ي�ضعه يف موقف القائد امل�س�ؤول والغيور‬ ‫على امل�صالح العليا لل�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬كلي �أمل �أن ي�ستجيب الأخ �إ�سماعيل‬ ‫هنية لهذه املنا�شدة بوحي من �ضمريه ووطنيته‪،‬‬ ‫ويف �أن يجعل م��ن ه��ذا امل��وق��ف ع�لام��ة ف��ارق��ة يف‬ ‫م�سرية ال�شعب الفل�سطيني نحو الأف�ضل‪� ،‬إن �شاء‬ ‫اهلل"‪.‬‬

‫«الكالب البوليسية» سالح إسرائيلي دائم ملالحقة‬ ‫األسرى ومداهمة املنازل‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫توا�صل قوات االحتالل الإ�سرائيلي ا�ستخدام‬ ‫"الكالب البولي�سية" ك�سالح دائ��م يف مالحقة‬ ‫الأ�سرى داخ��ل ال�سجون كنوع من الرتهيب �أثناء‬ ‫عمليات التفتي�ش والقمع والتحقيق التي تنفذها‬ ‫ب�ح�ق�ه��م‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل م��داه�م��ة م �ن��ازل املواطنني‬ ‫بال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫ويجمع كافة الأ��س��رى �أن ال�ق��وة الإ�سرائيلية‬ ‫التي تنفذ �أوامر االعتقال تقوم با�صطحاب الكالب‬ ‫امل��درب��ة معها للم�شاركة بعمليات التفتي�ش داخل‬ ‫املنازل‪ ،‬ولإثارة الفزع بينهم وبني ال�سكان وخا�صة‬ ‫الأطفال‪.‬‬ ‫ويروي الأ�سري مراد جمعة (‪ 25‬عا ًما) حادثة‬ ‫االع�ت��داء عليه م��ن ك�لاب االح�ت�لال عند اعتقاله‬ ‫مطلع عام ‪ 2012‬من منزله بنابل�س‪ ،‬ليقول‪" :‬لدى‬ ‫نقلي �إىل مركز ح��وارة احتججت على �شتم �أحد‬ ‫اجلنود لأ�ستاذي يف اجلامعة ال��ذي ك��ان برفقتي‪،‬‬ ‫وعندها هاجمني احل��ر���س‪ ،‬و�أط�ل�ق��وا كلباً نحوي‪،‬‬ ‫مما �أدى �إىل �إ�صابتي بحالة خوف �شديدة وبع�ض‬ ‫الر�ضو�ض"‪.‬‬ ‫وي���ش�ير الأ� �س�ي�ر �إب��راه �ي��م درع� ��اوي م��ن بلدة‬ ‫ال�شواورة ق�ضاء بيت حلم �أن قوة �إ�سرائيلية بعد ‪21‬‬ ‫يوماً من اعتقاله ا�صطحبته من مركز التحقيق‬ ‫�إىل منزله برفقة كالب مدربة بحجة البحث عن‬ ‫مواد قتالية‪.‬‬ ‫�سالح خطري‬ ‫و�أم��ا الأ��س�ير ع��دي �سامل م��ن بلدة ال�شواورة‬ ‫فيقول �إن كلباً مدرباً كان يرافق املركبة التي كانت‬

‫الكالب مدربة على حا�سة ال�شم ومدى الر�ؤية الق�صري‬

‫تقلني �إىل حمكمة التمديد �أثناء فرتة التحقيق‪،‬‬ ‫و�أن ح��ار�� ً�س��ا خم�ت��ً��ص��ا ك��ان مي�سك ب��ال�ك�ل��ب يف كل‬ ‫حمكمة‪.‬‬ ‫وي�ستذكر الأ�سري وائل عبد الكرمي من خميم‬ ‫بالطة يف �إح��دى م��رات اعتقاله ال�سابقة اقتحام‬ ‫احلرا�س لأحد �أق�سام �سجن النقب برفقة الكالب‬

‫الأمر الذي كان ي�شكل خط ًرا على حياة الأ�سرى‪.‬‬ ‫�أم��ا الأ��س�ير �أح�م��د ع��دوي م��ن خميم العروب‬ ‫في�شري �إىل �أن ��را�س ال�سجن يعدّون الأ�سرى �أي‬ ‫الت�أكد من �أعدادهم يف كل غرفة بال�سجن (ثالث‬ ‫م��رات باليوم)‪ ،‬ي�صطحبون معهم كلباً يبقى على‬ ‫ا�ستعداد تام على بوابة الق�سم‪.‬‬

‫كما ي�شاهد الأ�سرى ع�شرات الكالب املنت�شرة‬ ‫خلف �أ�سوار ال�سجن والتي ت�ستخدم كدرع ملنع �أي‬ ‫حماوالت للهرب‪.‬‬ ‫ورغم احتجاج الأ�سرى على ا�ستخدام الكالب‬ ‫البولي�سية بحقهم خالل م�سرية االعتقال‪� ,‬إال �أن‬ ‫االحتالل يوا�صل ا�ستخدامها وعلى نطاق وا�سع‪.‬‬

‫ت�صميم م�سجد طربيا م�شابه جدا للم�سجد الكبري بدم�شق‬

‫اكتشاف آثار أكرب مسجد يف فلسطني يف مدينة طربيا‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫يوا�صل علماء �آث��ار عرب و�أجانب الك�شف عن معامل الع�صر‬ ‫الذهبي الذي بلغته مدينة طربيا الفل�سطينية يف العهود الأموي‬ ‫العبا�سي والفاطمي‪ ،‬وم��ن �ضمنها �آث��ار �أك�بر م�سجد تاريخي يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وت ��ؤك��د ال�ب��اح�ث��ة ال�برازي�ل�ي��ة د‪.‬ك��ات�ي��ا ت�سيرتين �سيلربمان‬ ‫املحا�ضرة يف اجلامعة العربية بالقد�س‪� ،‬أنها توظف جهودا كبرية‬ ‫الكت�شاف �آثار م�سجد �ضخم يعود بنا�ؤه للقرن الثامن‪ ،‬م�ساحته‬ ‫تزيد على �سبعة �آالف مرت مربع ويت�سع لآالف امل�صلني‪.‬‬ ‫وت�ضيف د‪.‬كاتيا �أن ت�صميم م�سجد طربيا م�شابه جدا للم�سجد‬ ‫الكبري يف دم�شق ال��ذي بني بالقرن نف�سه وما زال مفتوحا‪ ،‬وهو‬ ‫ي�شبه م�سجدا �آخ��ر �أ�صغر م�ساحة ك�شف عنه يف تنقيبات جر�ش‬ ‫الأثرية يف الأردن‪ ،‬وت�ضيف �أن "امل�سجد الكبري دليل �إ�ضايف على‬ ‫كون طربيا مدينة �إ�سالمية مركزية يف بالد ال�شام"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الباحثة ال�برازي�ل�ي��ة‪" :‬ال �شك يف �أن ط�بري��ا عرفت‬ ‫ع�صرها الذهبي‪ ،‬وبلغت �أوجها كمركز روح��اين وجت��اري يف تلك‬ ‫الفرتة الإ�سالمية‪ ،‬فالآثار العمرانية تعك�س ذلك"‪.‬‬ ‫طربيا الإ�سالمية‬ ‫و�أ� �ش��ارت ك��ات�ي��ا ‪-‬املتخ�ص�صة يف الآث� ��ار الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬خا�صة‬ ‫تخطيط امل���س��اج��د‪� -‬إىل �أن�ه��ا ف� ّك��ت لغز �آث ��ار ع �م��ارات ق��دمي��ة يف‬ ‫طربيا واكت�شفت حقيقة كونها �إ�سالمية‪ ،‬طاملا اعتقد علماء �آثار‬ ‫�إ�سرائيليون خط�أ �أنها بيزنطية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن طربيا بنيت على يد احلاكم الروماين هريودو�س‬ ‫�آنتيبا�س يف ع��ام ‪ 19‬م �ي�لادي‪ ،‬و�سميت "طيباريو�س"؛ �إكراما‬ ‫للإمرباطور الروماين طيباريو�س‪.‬‬ ‫وتقول كاتيا ت�سيرتين �سيلربمان �إن �أو�ساطا يف �سلطة الآثار‬ ‫الإ�سرائيلية متيل عادة �إىل جتاهل الفرتات الإ�سالمية‪ ،‬وتعنى يف‬ ‫حفرياتها بالفرتات الرومانية‪ /‬البيزنطية واليهودية‪.‬‬ ‫وتو�ضح �أن الآثار الإ�سالمية يف طربيا �أهملت؛ نتيجة اعتبارات‬ ‫غري مو�ضوعية‪ ،‬وت�شري �إىل اكت�شاف البعثة الأثرية برئا�ستها �آثارا‬ ‫ثمينة يف جبال و�سواحل طربيا‪.‬‬

‫�أحد م�ساجد طربيا‬

‫وطربيا هي �أول مدينة فل�سطينية مت تهجري �سكانها يف النكبة‬ ‫ع��ام ‪ ،1948‬ومت�ت��از ب�ك�ثرة �آث��اره��ا الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬وي�ع��اين معظمها‬ ‫الطم�س والهجران كمقام "ال�ست �سكينة"‪ ،‬وق��د جنا م�سجدان‬ ‫فيها من الهدم هما م�سجد ظاهر العمر الكبري وم�سجد البحر‪.‬‬ ‫ومقابل �آث��ار امل�سجد التاريخي ك�شفت التنقيبات املتوا�صلة‬ ‫عن كني�سة قدمية‪ ،‬وهذا بر�أي الباحثة ت�سيرتين �سيلربمان دليل‬ ‫كبري على ت�سامح الإ�سالم وامل�سلمني يف طربيا‪ .‬وتتابع‪" :‬يف تلك‬

‫الفرتة عا�ش يهود �أي�ضا يف طربيا ولهم �آث��ار فيها‪ ،‬مما يجعلها‬ ‫�أكرث مدن ال�شرق ت�ساحما عرب الع�صور"‪.‬‬ ‫كما ت�ستدل كاتيا على ر�سوخ ثقافة الت�سامح يف طربيا خالل‬ ‫الع�صور الإ�سالمية‪ ،‬بالإ�شارة �إىل حجيج مثقفني وعلماء م�سلمني‬ ‫للمدينة من �أجل التعلم بها‪ ،‬وت�ضيف �أن هناك م�ؤ�شرات �أخرى‬ ‫احل�صر‬ ‫على ث��راء وازده ��ار طربيا وقتها‪ ،‬منها مقطوعات م��ن‬ ‫ُ‬ ‫الفاخرة �صنعت فيها وحتفظ اليوم يف متحف "مرتوبوليتان" يف‬

‫نيويورك‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت���ش�ير �إىل �أن زم�ل�اء ل�ه��ا �أج � ��روا ح �ف��ري��ات يف طربيا‪،‬‬ ‫واكت�شفوا فيها كنوزا من عمالت نقدية ذهبية وم��ن اجلواهر‪.‬‬ ‫وتتابع‪" :‬بحوزتنا دالئ��ل متنوعة على ال�ثراء الروحاين واملادي‬ ‫ملدينة طربيا اجلميلة واملمتازة بتعدد ثقافاتها وت�ساحمها"‪.‬‬ ‫الهزة الأر�ضية‬ ‫وت�سعى الباحثة لتعزيز ر�ؤيتها بالإ�شارة �إىل العالمة اجلغرايف‬ ‫املقد�سي من القرن العا�شر ال��ذي و�صف ازده��ار احلياة الثقافية‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫ج�سد رمز عظمة طربيا �صمد‬ ‫وتقول �إن امل�سجد الكبري الذي ّ‬ ‫‪� 330‬سنة حتى انهار نتيجة هزة �أر�ضية يف ‪ ،1068‬وا�ستغرقت املدينة‬ ‫بعدها وقتا طويلة للنهو�ض جمددا‪.‬‬ ‫ويعرب دوف عانتيبي ‪-‬وهو طالب �آثار يهودي من حيفا ي�شارك‬ ‫يف التنقيبات‪ -‬عن �أمله يف �أن حتافظ ال�سلطات الإ�سرائيلية على‬ ‫املكت�شفات الأث��ري��ة م��ن ال�ف�ترة الإ�سالمية يف طربيا على غرار‬ ‫الآثار البيزنطية‪.‬‬ ‫�أ�س�س بيزنطية‬ ‫يذكر �أن حفريات �أثرية ك�شفت معامل كثرية يف طربيا التي‬ ‫فتحها العرب امل�سلمون عام ‪ 13‬للهجرة (‪634‬م) بقيادة �شرحبيل‬ ‫بن ح�سنة‪ ،‬وقد بنيت على �أ�س�س �أثرية بيزنطية‪.‬‬ ‫وقال الباحث الأثري وليد �أطر�ش �إن العبا�سيني �أع��ادوا بناء‬ ‫مدينة طربيا بعد �أن تهدمت؛ جراء هزة �أر�ضية مدمرة وقعت يف‬ ‫الثامن ع�شر من كانون الثاين عام ‪ 749‬ميالدي (‪ 130‬هجرية)‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال �ب��اح��ث �أن ط�بري��ا يف ال�ع���ص��ر الإ� �س�لام��ي �شك ّلت‬ ‫عا�صمة جند الأردن‪ ،‬و�شهدت ازدهارا ا�ستثنائيا يف العهد العبا�سي‬ ‫م��ن الناحيتني الكمية والكيفية‪ ،‬لكنها بلغت �أوج�ه��ا يف الفرتة‬ ‫الفاطمية‪ ،‬م�شريا �إىل �أنها كانت مركزا جتاريا ثقافيا و�سيا�سيا‬ ‫للمنطقة‪.‬‬ ‫وا�ستذكر �أطر�ش �أن اخلليفة العبا�سي هارون الر�شيد ‪-‬ومن‬ ‫بعده جنله امل��أم��ون‪ -‬ك��ان �أول من ب��د�أ بالثورة العمرانية ب�شكل‬ ‫عام ويف طربيا على وجه اخل�صو�ص‪ ،‬الفتا �إىل اكت�شاف ع�شرات‬ ‫الدنانري الذهبية التي حتمل ا�سمه خالل التنقيبات‪.‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫اجلي�ش امل�صري يغلق ‪ 120‬نفقاً على احلدود مع قطاع غزة‬

‫فتح معرب رفح يف كال االتجاهني‪..‬‬ ‫ووفد أمني غزي يف القاهرة‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال الناطق با�سم وزارة الداخلية والأم��ن الوطني‬ ‫يف غزة �إيهاب الغ�صني �أم�س ال�سبت �أن ال�سلطات امل�صرية‬ ‫�ستفتح معرب رف��ح احل ��دودي يف ك�لا االجت��اه�ين طيلة‬ ‫�أيام الأ�سبوع اجلاري‪ ،‬يف حني قال م�س�ؤولون يف اجلي�ش‬ ‫امل�صري �إن وحدة الهند�سة يف اجلي�ش �أغلقت ‪ 120‬نفقا‬ ‫يف اجلانب امل�صري من مدينة رفح احلدودية مع قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬كانت ت�ستخدم لنقل الب�ضائع �إىل القطاع املحا�صر‪،‬‬ ‫منذ بدء العمليات الع�سكرية يف �شبه جزيرة �سيناء‪.‬‬ ‫وق��ال الغ�صني على �صفحته ال�شخ�صية بـ"الفي�س‬ ‫بوك" �أن جلنة �أمنية م��ن غ��زة �ستتوجه �إىل القاهرة‬ ‫لإجراء لقاءات مع امل�سئولني امل�صريني بهدف التن�سيق‬ ‫حول امللفات الأمنية امل�شرتكة‪.‬‬ ‫وذكر الغ�صني �أن اللجنة الأمنية �ستبحث التن�سيق‬ ‫الكامل حول كافة امللفات الأمنية امل�شرتكة الفل�سطينية‬ ‫وامل�صرية دون �أن يحدد موعد الزيارة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن هذه اللجنة ت�أتي "تطبيقا ملا اتفق عليه‬ ‫بني الرئي�س امل�صري حممد مر�سي ورئي�س احلكومة‬ ‫الفل�سطينية ا�سماعيل هنية خالل ات�صاالتهما"‪.‬‬ ‫وح��ول ما �إذا كانت ه��ذه اللجنة االمنية �ست�شارك‬ ‫يف التحقيقات التي جتريها اجهزة االمن يف م�صر حول‬ ‫هجوم �سيناء‪� ،‬أ��ض��اف الغ�صني �أن "ال عالقة مبا�شرة‬ ‫للجنة بهذا الأمر �إمنا �ستناق�ش التن�سيق يف كل امللفات‬ ‫االمنية"‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة ث��ان �ي��ة‪� ،‬أك� ��د ال �غ �� �ص�ين �أن التحقيقات‬ ‫وال �ت �ح��ري��ات "التي ج ��رت ح �ت��ى الآن" ب �� �ش ��أن هجوم‬ ‫�سيناء "ت�ؤكد �أن ال عالقة مبا�شرة �أو غري مبا�شرة لأي‬ ‫فل�سطيني بهذا الهجوم املدان"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "جهات‬ ‫مغر�ضة هي التي تتعمد زج ا�سم غ��زة والفل�سطينيني‬ ‫لأغرا�ض م�شبوهة"‪.‬‬ ‫وفتحت ال�سلطات امل�صرية معرب رفح �أم�س ال�سبت‬ ‫ل�سفر �أ�صحاب الإقامات والطلبة واجلوازات الأجنبية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�سلطات امل���ص��ري��ة �أب�ل�غ��ت ال��داخ�ل�ي��ة �أنها‬ ‫�ستفتح معرب رفح ثالثة �أي��ام يف الأ�سبوع يف االجتاهني‬ ‫للحاالت الإن�سانية فقط‪.‬‬ ‫والقى القرار امل�صري تذم ًرا �شديدًا من املواطنني‬ ‫يف قطاع غ��زة الذين ع��دوا �إغالقه كارثة‪ ،‬خا�صة �أنهم‬ ‫كانوا ينظرون ب�أمل كبري لتنفيذ ت�سهيالت على املعرب‬

‫كما وعدت م�صر م�ؤخراً‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪ ،‬ن�سبت وكالة الأنباء الفرن�سية �إىل‬ ‫م�س�ؤول �أمني م�صري القول �إن مداخل الأنفاق يجري‬ ‫تدمريها يوميا‪ ،‬و�إن العملية �ستتوا�صل �إىل �أن تغلق‬ ‫جميع املمرات حتت الأر�ض‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر �أن ما ال يقل عن ‪ 12‬نفقا �أغلق يف‬ ‫اليومني املا�ضيني على اجلانب امل�صري‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫معظم الأنفاق تقع على امتداد �أربعة كيلومرتات على‬ ‫طول احلدود‪.‬‬ ‫ومل ي�ستخدم اجلي�ش امل�صري حتى الآن املتفجرات‬ ‫�أو املياه يف �إغ�لاق الأنفاق التي توجد �أي�ضا يف املناطق‬ ‫ال�سكنية‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤولو الأمن �إن �سبعة منازل توجد حتتها‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل‬ ‫الأ�سماء التجارية يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب ��أن اال�سم التجاري (زي ل�صناعة الألبان‬ ‫والأجبان) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم (‪ )171921‬با�سم (احمد عبدالكرمي‬ ‫�سالمة امل�صري) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (حممد جميل عبدالرحمن ال�سبع)‬ ‫وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫تبليغ عن فقدان دفرت‬ ‫�سند قب�ض (عيني)‬ ‫تعلن جمعية املحافظة عن‬ ���القر�آن الكرمي ‪ /‬فرع عمان‬ ‫ال�ن���س��ائ��ي ‪ /‬م��رك��ز البتول‬ ‫جبل احل���س�ين‪ ،‬ع��ن فقدان‬ ‫دف�تر �سند قب�ض (عيني)‪،‬‬ ‫راج � �ي� ��ن مل � ��ن ي� �ع�ث�ر عليه‬ ‫ت�سليمه لأقرب مركز �أمني‬ ‫�أو االت�صال على رقم‬ ‫‪4634320‬‬ ‫‪0786669802‬‬ ‫مركز البتول القر�آين‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� 2012/2448‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/8/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�أجمد عاطف ا�سماعيل الدباكه‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ )900( :‬ت�سعمائة‬ ‫دينار والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬خ��ال��د مثقال‬ ‫جا�سر خالد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫خم��ارج للأنفاق �سويت ب��الأر���ض‪ ،‬و�إن ممرين كبريين‬ ‫ي�ستخدمان يف تهريب ال�سيارات �إىل قطاع غزة �أغلقا‪.‬‬ ‫وم�ع�بر رف��ح ه��و امل ّ�ن�ف��ذ ال��وح�ي��د ال ��ذي ّي��رب��ط ‪1.8‬‬ ‫مليون م��واط��ن غ��زي يعي�شون على م�ساحة ال تتعدى‬ ‫الـ (‪ 360‬كيلو مرت مربع) مع العامل اخلارجي‪.‬‬ ‫جتدر الإ�شارة �إىل �أن اجلي�ش امل�صري �أر�سل دبابات‬ ‫وج �ن��ودا �إىل �شبه ج��زي��رة �سيناء امل �ج��اورة لقطاع غزة‬ ‫و"�إ�سرائيل"‪ ،‬بعد �أن قتل م�سلحون ‪ 16‬جنديا يف هجوم‬ ‫على خمفر للجي�ش يف ‪� 5‬آب اجلاري‪.‬‬ ‫وتبحث م�صر ع��ن ‪ 120‬مطلوبا‪ ،‬حيث تعتقد �أن‬ ‫ح��وايل ‪ 1600‬متطرف‪ ،‬من بينهم �أجانب‪ ،‬يختبئون يف‬ ‫�سيناء ‪-‬ح�سب تقرير �أوردته وكالة �أنباء ال�شرق الأو�سط‬ ‫امل�صرية الأربعاء املا�ضي‪.‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬

‫منذ ‪ 66‬عام ًا‪ ..‬اإلمام البنا دعا ملنطقة‬ ‫صناعية مع غزة‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك �� �ش��ف امل� ��وق� ��ع الر�سمي‬ ‫جلماعة الإخ� ��وان امل�سلمني يف‬ ‫م�صر ع��ن م�ق��ال كتبه م�ؤ�س�س‬ ‫ج �م ��اع ��ة الإخ� � � � ��وان امل�سلمني‬ ‫ال���ش�ه�ي��د الإم� � ��ام ح �� �س��ن البنا‬ ‫ق �ب��ل ‪ 66‬ع ��ا ًم ��ا ودع� ��ا ف �ي��ه �إىل‬ ‫�إقامة منطقة �صناعية مبدينة‬ ‫رف��ح امل�صرية على احل��دود مع‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫ون�شر مقال البنا يف ت�شرين‬ ‫الأول عام ‪ 1946‬بجريدة الإخوان‬ ‫امل�سلمني اليومية‪ ،‬و�أعاد املوقع‬ ‫الإل �ك�تروين الر�سمي جلماعة‬ ‫الإخوان ن�شره حرفيا م�ؤخراً‪ ،‬يف‬ ‫خ�ضم الدعوات املتزايدة لإقامة‬ ‫مثل هذه املنطقة لرفع احل�صار‬ ‫عن اهايل قطاع غزة املحا�صر‪،‬‬ ‫و�إغ�ل�اق الأن�ف��اق الأر��ض�ي��ة بني‬ ‫م�صر والقطاع‪.‬‬ ‫ويف م �ق��ال��ه ال � ��ذي عنونه‬ ‫بـ"�سيناء وال�سودان"‪ ،‬قال البنا‬ ‫ال ��ذي ا�ست�شهد يف ع��ام ‪:1949‬‬ ‫"من واجب احلكومة �أن تعرف‬ ‫ل���س�ي�ن��اء ق��دره��ا وب��رك �ت �ه��ا‪ ،‬وال‬ ‫تدعها فري�سة يف يد ال�شركات‬ ‫الأجنبية والل�صو�ص وال�س َّراق‬ ‫من اليهود"‪.‬‬ ‫ودعا البنا احلكومة �إىل "�أن‬ ‫ت���س��رع مب���ش��روع ن�ق��ل اجلمرك‬ ‫من القنطرة �إىل رفح‪ ،‬و�أن تقيم‬ ‫ه �ن��اك م�ن�ط�ق��ة ��ص�ن��اع�ي��ة على‬ ‫احل ��دود‪ ،‬فلعل ه��ذا م��ن �أ�صلح‬ ‫املواطن لل�صناعة"‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف‪" :‬يرى بع�ض‬ ‫امل� �ف� �ك ��ري ��ن ال� �ع� �ق�ل�اء �أن من‬ ‫الواجب �إن�شاء جامعة م�صرية‬ ‫عربية بجوار العري�ش ت�ضم من‬ ‫��ش��اء م��ن امل���ص��ري�ين‪ ،‬وم��ن وفد‬ ‫من فل�سطني و�سورية والعراق‬ ‫ولبنان و��ش��رق الأردن وغريها‬ ‫م ��ن � �س��ائ��ر �أوط� � � ��ان العروبة‬ ‫والإ� � � �س �ل ��ام‪ ،‬وي� � � ��رون يف ه ��ذه‬ ‫البقعة �أف���ض��ل م�ك��ان للرتبية‬ ‫ال�ب��دن�ي��ة وال��روح �ي��ة والعقلية‬ ‫على ال�سواء"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح امل��ر��ش��د الأول �أن‬

‫"�سيناء امل�صرية تبلغ ‪ 13‬مليو ًنا‬ ‫من الأفدنة‪� ،‬أي �ضعف م�ساحة‬ ‫الأر���ض املنزرعة يف م�صر‪ ،‬وقد‬ ‫ك�شفت البحوث الفنية يف هذه‬ ‫امل�ساحات الوا�سعة �أن��وا ًع��ا من‬ ‫امل �ع ��ادن وال �ك �ن��وز ف ��وق م��ا كان‬ ‫يت�ص َّور النا�س‪ ،‬واكت�شف فيها‬ ‫البرتول حدي ًثا"‪.‬‬ ‫وك���ش��ف حينها �أن "بع�ض‬ ‫اخل�ب��راء ي��ذه��ب يف ه ��ذا الفن‬ ‫�إىل �أنه يف الإمكان �أن ي�ستنبط‬ ‫م��ن �سيناء م��ن ال �ب�ترول �أكرث‬ ‫مم��ا ي�ستنبط م��ن �آب ��ار العراق‬ ‫الغالية النفي�سة‪ ،‬و�أر�ض �سيناء‬ ‫يف غاية اخل�صوبة وهي عظيمة‬ ‫القابلية للزراعة"‪.‬‬ ‫و�أك� �م ��ل �أن� ��ه "يف الإمكان‬ ‫ا��س�ت�ن�ب��اط امل ��اء م�ن�ه��ا بالطرق‬ ‫االرتوازية و�إن�شاء بيارات يانعة‬ ‫على نحو بيارات فل�سطني تنبت‬ ‫�أجود الفواكه و�أطيب الثمرات‪،‬‬ ‫وقد تن َّبه اليهود �إىل هذا املعنى‬ ‫وو�ضعوه يف برناجمهم الإن�شائي‬ ‫وه��م يعملون على حتقيقه �إذا‬ ‫�سنحت لهم الفر�ص‪ ،‬ولن ت�سنح‬ ‫ب�إذن اهلل"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬حرام ب�ع��د اليوم‬ ‫�أن ت�ظ��ن احل �ك��وم��ة �أو يتخيل‬ ‫�أحد من ال�شعب �أن �سيناء برية‬ ‫ق��اح�ل��ة ال ن �ب��ات ف�ي�ه��ا وال ماء‪،‬‬ ‫ف �ه��ي ف �ل��ذة ك �ب��د ه� ��ذا الوطن‬ ‫وجم� ��ال� ��ه احل � �ي� ��وي وم�صدر‬ ‫اخلري والربكة والرثاء‪ ،‬ونرجو‬

‫�أن ي�ك��ون ذل��ك ك�ل��ه ب��أي��دي�ن��ا ال‬ ‫ب�أيدي غرينا"‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن احلكومة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة واقت�صاديون‬ ‫وخرباء دعوا ال�سلطات امل�صرية‬ ‫للموافقة على �إن���ش��اء منطقة‬ ‫جتارة حرة على احلدود امل�صرية‬ ‫م��ع غ ��زة‪ ،‬ل�ت�ح��ري��ك االقت�صاد‬ ‫ب�ين البلدين‪ ،‬وكخطوة لك�سر‬ ‫احل�صار الإ�سرائيلي املفرو�ض‬ ‫منذ �سنوات على قطاع غزة‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫النظام يرتكب جمزرة يف داريا‪ ..‬و�شهر �آب الأعنف منذ بدء الثورة‬

‫قصف متواصل على املدن السورية وانشقاق قائد الفرقة السابعة‬ ‫يف الجيش النظامي‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫وا�صل اجلي�ش النظامي ال�سوري ق�صفه للعديد‬ ‫من املناطق وقتل ما يزيد عن ‪� 100‬شخ�ص بينهم ‪12‬‬ ‫طفال وام��راة ‪ ،‬غ��داة جمعة "ال حت��زين درع��ا �إن اهلل‬ ‫معنا" التي �سقط فيها �أكرث من مائتي قتيل‪ ،‬لريتفع‬ ‫ب��ذل��ك ع ��دد ال���ض�ح��اي��ا ال��ذي��ن ��س�ق�ط��وا خ�ل�ال �شهر‬ ‫�آب اجل��اري �إىل ما يقارب �أرب�ع��ة �آالف �شخ�ص‪ ،‬وهي‬ ‫احل�صيلة الأكرب منذ بداية الثورة ال�سورية‪ ،‬يف حني‬ ‫�أكدت م�صادر يف املعار�ضة ال�سورية واجلي�ش احلر �أن‬ ‫قائد الفرقة ال�سابعة يف اجلي�ش ال�سوري اللواء حممد‬ ‫مو�سى اخلريات و�صل الأرا�ضي الأردنية �أم�س ال�سبت‬ ‫بعد ان�شقاقه عن النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫وحت��دث نا�شطون ع��ن ق�صف ال�ق��وات النظامية‬ ‫ملنطقة اللجاة يف درع��ا‪ ,‬ومدينة �إع��زاز يف ريف حلب‪,‬‬ ‫وبلدة كفر بطنا يف ريف دم�شق‪ ،‬و�أك��دوا �أن ا�شتباكات‬ ‫حيي القدم‬ ‫بني اجلي�شني احلر والنظامني اندلعت يف ْ‬ ‫وت���ش��ري��ن ب��ال�ع��ا��ص�م��ة‪ ،‬ف�ضال ع��ن بع�ض امل�ن��اط��ق يف‬ ‫حلب‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا مل��دي��ر امل��ر��ص��د ال���س��وري حل�ق��وق الإن�سان‬ ‫رامي عبد الرحمن‪ ،‬ف�إن �شهر �آب احلايل يعد "الأكرث‬ ‫دموية" منذ اندالع الثورة ال�سورية‪ ،‬وذلك بعد مقتل‬ ‫�أكرث من ثالثة �آالف مدين‪ ،‬و‪ 918‬عن�صرا من القوات‬ ‫النظامية‪ ،‬و‪ 38‬من�شقا عن اجلي�ش ال�سوري"‪ .‬و�أكد‬ ‫عبد الرحمن يف وق��ت �سابق �أن ‪ 17281‬مدنيا قتلوا‬ ‫خالل الأ�شهر الـ‪ 17‬الأخرية‪ ،‬و‪ 6163‬عن�صرا من قوات‬ ‫النظام‪ ،‬و‪ 1051‬جنديا من�شقا‪.‬‬ ‫و�أعلن املجل�س الوطني ال�سوري املعار�ض يف بيان‬ ‫تلقيه "نداء ا�ستغاثة من داخ��ل مدينة حم�ص التي‬ ‫يعاين �أهلها ال�صامدون من ح�صار ظامل م�ستمر منذ‬ ‫‪ 80‬يوما"‪.‬‬ ‫وات �ه��م امل�ج�ل����س "النظام امل �ج��رم مب �ن��ع الغذاء‬ ‫وال� � ��دواء ع��ن �آالف امل��دن �ي�ين امل �ح��ا� �ص��ري��ن‪ ،‬وق�صف‬ ‫البيوت واملالجئ وامل�ست�شفيات"‪ ،‬حمذرا من �أن "�آالف‬ ‫ال �ع��ائ�لات ال �ت��ي ي�شملها احل���ص��ار يف �أح �ي��اء حم�ص‬ ‫القدمية ‪-‬مب��ا ت�ضمه من �أطفال ون�ساء‪ -‬تعاين من‬ ‫خطر املجاعة"‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أك��دت م�صادر يف املعار�ضة ال�سورية‬ ‫واجلي�ش احل��ر �أن قائد الفرقة ال�سابعة يف اجلي�ش‬ ‫ال�سوري اللواء حممد مو�سى اخل�يرات و�صل الأردن‬ ‫ال�سبت بعد ان�شقاقه عن النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن ال�ل��واء دخ��ل الأردن برفقة عائلته‪،‬‬ ‫ويعد اخل�ي�رات ث��اين �ضابط رفيع برتبة ل��واء ي�صل‬

‫�آثار الق�صف على املدن واالحياء ال�سورية‬

‫اململكة‪ ،‬ح�سبما �أفاد مرا�سل "العربية"‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪� ،‬أعلن اجلي�ش احل��ر �أن كتائبه متكنت‬ ‫م��ن ت�ه��ري��ب ‪�� 18‬ض��اب�ط�اً ب��رت��ب خمتلفة �إىل الأردن‬ ‫ليلة اجلمعة‪ ،‬و�أن اللواء حممد مو�سى اخلريات قائد‬ ‫الفرقة ال�سابعة يف اجلي�ش ال�سوري مع عائلته املكونة‬ ‫من ‪� 8‬أفراد كان من بني ه�ؤالء‪.‬‬ ‫و�أك��دت امل�صادر �إن من بني الع�سكريني املن�شقني‬ ‫العميد �سمري جمعة قائد مدفعية م�ي��دان فيلق ‪،1‬‬ ‫والعقيد الطيار ن�ضال غزاوي والعقيد �سمري غزاوي‬ ‫من �إدارة الت�سليح‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر �أن اجلي�ش احلر �أمن و�صول ‪47‬‬ ‫�ضابطاً مبختلف الرتب �إىل الأرا�ضي الأردنية خالل‬ ‫‪� 3‬أيام‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬مل تنف �أو ت�ؤكد احلكومة الأردنية‬ ‫و�صول �ضباط �سوريني من�شقني �إىل �أرا�ضيها‪.‬‬

‫سانا تحذر من بريد إلكرتوني‬ ‫«وهمي» حول إقالة فاروق الشرع‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ح��ذرت وكالة االنباء ال�سورية الر�سمية (�سانا) �أم�س ال�سبت‬ ‫و��س��ائ��ل الإع�ل�ام م��ن التعامل م��ع ب��ري��د ال �ك�تروين "وهمي" ورد‬ ‫با�سمها يعلن �صدور مر�سوم رئا�سي يق�ضي ب�إقالة نائب الرئي�س‬ ‫ال�سوري فاروق ال�شرع "بعد هروبه اىل خارج القطر"‪.‬‬ ‫وذكرت الوكالة على موقعها ان "جهات م�ضللة" ن�شرت بريدا‬ ‫الكرتونيا با�سم �سانا‪ ،‬و�أر�سلت "خربا كاذبا ومفربكا" اىل بع�ض‬ ‫الو�سائل االعالمية يف �سوريا‪.‬‬ ‫ولفتت ال��وك��ال��ة الر�سمية اىل ان اخل�بر يتعلق ب��إق��ال��ة نائب‬ ‫الرئي�س ال�سوري "بعد هروبه اىل اخلارج"‪ ،‬م�ؤكدة �أن هذا اخلرب‬ ‫"عار عن ال�صحة وال ا�سا�س له"‪.‬‬ ‫واكدت ان عنوان هذا الربيد "وهمي ومفربك ولي�س لديها اي‬ ‫امييل بهذا العنوان"‪.‬‬ ‫وح ��ذرت ال��وك��ال��ة م��ن ا�ستغالل ال�بري��د االل �ك�تروين اخلا�ص‬ ‫مبوقعها‪ ،‬وا�شارت اىل انها ال تقوم بار�سال اخبار عرب هذا الربيد‬ ‫االلكرتوين وان لديها موقعا خا�صا باالخبار "وهو املعتمد الرئي�سي‬ ‫لن�شرتها االخبارية"‪.‬‬ ‫وكانت دم�شق نفت اال�سبوع املا�ضي نب�أ ان�شقاق ال�شرع يف بيان‬ ‫�صادر عن مكتبه وبثته حينذاك الوكالة‪ ،‬وذلك بعد تداول معلومات‬ ‫تفيد عن ان�شقاقه وفراره �إىل الأردن‪.‬‬ ‫وتر�أ�س ال�شرع يف متوز ‪ ،2011‬اي بعد اربعة ا�شهر من اندالع‬ ‫احل��رك��ة االحتجاجية يف ال �ب�لاد‪ ،‬ل�ق��اء ت���ش��اوري��ا ل�ل�ح��وار الوطني‬ ‫ال�سوري �شاركت فيه نحو ‪� 200‬شخ�صية متثل قوى �سيا�سية حزبية‬ ‫وم�ستقلة �إ�ضافة �إىل اكادمييني وفنانني ونا�شطني بغياب املعار�ضة‬ ‫التي ترف�ض �أي حوار يف ظل ا�ستمرار �أعمال العنف‪.‬‬

‫اإلبراهيمي مصالح الشعب‬ ‫السوري تمثل األولوية‬ ‫نيويورك ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أبلغ املبعوث الأممي العربي الأخ�ضر الإبراهيمي الأمني العام‬ ‫ل�ل�أمم املتحدة ب��ان كي م��ون �أن��ه «ي�شعر بالرهبة» �أثناء ا�ستعداده‬ ‫ل�ت��ويل مهمة ال��و��س��اط��ة ال��دول�ي��ة يف ��س��وري��ا‪ ،‬و�أن م�صالح ال�شعب‬ ‫ال�سوري متثل لديه الأولوية‪ ،‬يف حني طلب وزير اخلارجية الرو�سي‬ ‫�سريغي الفروف من الإبراهيمي �أن يعتمد على خطة �سلفه كويف‬ ‫�أنان‪.‬‬ ‫وقال الإبراهيمي متحدثا �إىل بان كي مون يف نيويورك‪« :‬عندما‬ ‫ات�صلتَ بي �أبلغتك �أنني �أ�شعر بالفخر وامل�س�ؤولية والرهبة‪ ،‬وما زلت‬ ‫�أ�شعر بذلك»‪ ،‬و�أ�ضاف �أن ال�شعب ال�سوري �سيكون هو «حاكمنا الأول»‬ ‫بحيث تكون م�صاحله فوق وقبل �أي �أحد �آخر‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م الأمم امل �ت �ح��دة م ��ارت ��ن ن���س�يرك��ي �إن‬ ‫الإبراهيمي �سيق�ضي الأ�سبوع املقبل يف مقر الأمم املتحدة للت�شاور‬ ‫مع امل�س�ؤولني والدبلوما�سيني‪ ،‬قبل �أن يتوىل مهمته ر�سميا يف �أول‬ ‫ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ن�سريكي �أن اجتماع اليوم هو الأول الذي يجمعهما منذ‬ ‫تعيني الإبراهيمي الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬و�أ�ضاف �أن بان كي مون يعترب‬ ‫مهمة الإبراهيمي «مهمة وحا�سمة»‪ ،‬وا�صفا �إياه ب�أنه رجل «يتمتع‬ ‫مبواهب غري عادية»‪.‬‬ ‫وكان الإبراهيمي قد تردد لب�ضعة �أيام قبل �أن يقبل باملهمة التي‬ ‫و�صفها �سفري فرن�سا لدى الأمم املتحدة ج�يرار �أرو ب�أنها «مهمة‬ ‫م�ستحيلة»‪ ،‬حيث �أعرب الإبراهيمي عن عدم ثقته يف جناح مهمته‬ ‫مطالبا النظام ال�سوري واملجتمع الدويل مب�ساندته‪.‬‬ ‫ويف اجتماع اجلمعة بنيويورك‪ ،‬قال الأمني العام للأمم املتحدة‬ ‫�إن��ه كلما طال �أم��د ال�صراع يف �سوريا ف�سيق�سط املزيد من القتلى‬ ‫وي�ع��اين امل��زي��د م��ن ال�ن��ا���س‪ ،‬و�أ� �ض��اف موجها حديثه للإبراهيمي‬ ‫«ق�ي��ادت��ك �ستكون بالغة الأه�م�ي��ة‪� .‬أن��ت حتظى ب��االح�ترام الكامل‬ ‫وال��دع��م الكامل من املجتمع ال��دويل‪ ،‬وم��ن املهم للغاية �أن يدعم‬ ‫مهمتك جمل�س الأمن ونظام الأمم املتحدة بكامله»‪.‬‬

‫وب �ح �� �س��ب الأرق � � � ��ام غ�ي�ر ال��ر� �س �م �ي��ة ف � � ��إن عدد‬ ‫الع�سكريني املن�شقني ال��ذي��ن متكنوا م��ن ال�ف��رار �إىل‬ ‫الأردن ي�ق��ارب ال� �ـ‪ 1000‬ع�سكري برتب خمتلفة‪ ،‬من‬ ‫بينهم اثنان برتبة لواء و�أكرث من ‪ 15‬عميداً‪ ،‬نحو ‪150‬‬ ‫برتبة عقيد ومالزم‪.‬‬ ‫ولعل من �أبرز الأ�سماء اللواء حممد احلاج علي‬ ‫مدير كلية الدفاع يف الأكادميية الع�سكرية يف دم�شق‪،‬‬ ‫واللواء حممد مو�سى اخلريات قائد الفرقة ال�سابعة‬ ‫يف اجلي�ش ال���س��وري‪ ،‬والعميد ال�ط�ي��ار ح�سن مرعي‬ ‫احلمادة �أول قائد طائرة ع�سكرية ين�شق بطائرته امليغ‬ ‫‪ 21‬قبل عدة �أ�شهر‪ ،‬والعقيد يعرب ال�شرع مدير فرع‬ ‫املعلومات يف الأمن ال�سيا�سي بدم�شق‪.‬‬ ‫ويف تطور �آخر‪ ،‬قال املركز الإعالمي ال�سوري‪� ،‬إن‬ ‫جي�ش النظام �سوى مدينة احلراك بريف درعا بالأر�ض‬ ‫بعد اقتحامها‪ ،‬و�إن اجلي�ش احلر ا�ضطر لالن�سحاب‬

‫من املدينة حفاظاً على �أرواح املدنيني‪ ،‬وب�سبب نق�ص‬ ‫ال��ذخ�يرة‪ ،‬وف�ق�اً لأح��د ال�ق��ادة امليدانيني م��ن اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احلر يف املدينة �أ�سامة �سالمات‪.‬‬ ‫ومن جهتها‪� ،‬أفادت الهيئة العامة للثورة �أن جي�ش‬ ‫النظام �شن حملة ده��م واعتقال يف مدينة داري��ا بعد‬ ‫اقتحامها‪.‬‬ ‫و�أك��دت املعار�ضة �أن جي�ش النظام ارتكب مذبحة‬ ‫يف املدينة‪ ،‬وقام بحرق اجلثث‪.‬‬ ‫و�أف ��اد امل��رك��ز الإع�لام��ي ال���س��وري �صباح ال�سبت‬ ‫بق�صف �صاروخي ومدفعي عنيف على درعا البلد‪.‬‬ ‫واقتحمت قوات النظام قد�سيا بدم�شق ليل ال�سبت‬ ‫و�سط �إطالق نار كثيف‪ ،‬وق�صفت حي �سيف الدولة يف‬ ‫حلب‪ ،‬ومدينة �أعزاز يف ريف حلب‪ ،‬وفق الهيئة العامة‬ ‫للثورة‪.‬‬ ‫و�شهدت مناطق �سورية خمتلفة اجلمعة خروج‬

‫مظاهرات حتت �شعار "ال حتزين درعا �إن اهلل معنا"‬ ‫للمطالبة ب�إ�سقاط نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪ ،‬وذكر‬ ‫املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان �أن مظاهرات عدة‬ ‫خرجت يف دم�شق يف �أحياء الع�سايل واحلجر الأ�سود‬ ‫وقرب عاتكة وجوبر طالبت ب�إ�سقاط النظام ون�صرة‬ ‫املدن املنكوبة‪.‬‬ ‫ويف ري��ف دم�شق خرجت مظاهرات ع��دة يف مدن‬ ‫وب�ل��دات دوم��ا وال�ه��ام��ة وكفر بطنا وي�ب�رود وحر�ستا‬ ‫وامل�ل�ي�ح��ة وع��رب�ين‪ ،‬ويف ح�ل��ب ال�ت��ي تتعر�ض لأعنف‬ ‫عمليات الق�صف وت�شهد �أح �ي��ا�ؤه��ا �أ��ش��ر���س املعارك‪،‬‬ ‫خرجت مظاهرات يف �أح�ي��اء حلب اجل��دي��دة وال�شعار‬ ‫واخل��ال��دي��ة وم���س��اك��ن ه�ن��ان��و ن ��ادت ب��احل��ري��ة ودعت‬ ‫لإ�سقاط النظام ورئي�سه‪.‬‬ ‫ويف درع ��ا ج�ن��وب ال �ب�ل�اد‪ ،‬خ��رج��ت م �ظ��اه��رات يف‬ ‫ك��ل م��ن �إب�ط��ع وال �ي��ادودة ون�صيب ومعربة واملتاعية‬ ‫وامل�سيفرة وال�سهوة‪ ،‬فيما �شهدت �إدلب خروج مظاهرات‬ ‫يف بلدات وقرى الهبيط وال�شيخ م�صطفى والتمانعة‬ ‫وكفرنبل‪ ،‬بينما خرجت مظاهرات حا�شدة يف حماه‬ ‫ببلدات اللطامنة وكفرنبودة وكفرزيتا وحمادي عمر‬ ‫بريف حماة‪.‬‬ ‫وخرجت مظاهرات يف �أحياء احلميدية وطريق‬ ‫حلب ومناطق �أخرى متفرقة نادت كلها بن�صرة درعا‪،‬‬ ‫ويف حمافظة احل�سكة ذات الغالبية الكردية خرجت‬ ‫مظاهرات حا�شدة مناه�ضة للنظام‪ ،‬بح�سب مقاطع‬ ‫فيديو بثها نا�شطون عرب الإنرتنت‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬يحت�شد �آالف النازحني ال�سوريني‬ ‫ق��رب معرب ال�سالمة على احل��دود الرتكية انتظارا‬ ‫للدخول �إىل تركيا‪ .‬وفيما يعاين النازحون قرب معرب‬ ‫ال�سالمة من نق�ص �شديد يف ال�غ��ذاء وامل��اء والدواء‪،‬‬ ‫ت�ق��ول �أن �ق��ره �إن خم�ي�م��ات ال�لاج�ئ�ين ل��دي�ه��ا مكتظة‬ ‫وت �ن��وي ف�ت��ح �سبعة خم�ي�م��ات ج��دي��دة يف حمافظات‬ ‫تركية‪.‬‬ ‫وقالت املفو�ضية ال�سامية للأمم املتحدة ل�ش�ؤون‬ ‫الالجئني �أم����س �إن �أك�ثر م��ن ‪� 200‬أل��ف ��س��وري فروا‬ ‫ب�سبب �أعمال العنف �إىل الدول املجاورة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت املفو�ضية �أن العدد الأكرب من الالجئني‬ ‫ي��وج��دون يف ت��رك�ي��ا ح�ي��ث ي �ت �ج��اوز ع��دده��م ‪� 74‬ألف‬ ‫الجئ م�سجل‪ ،‬ويوجد �أكرث من ‪� 51‬ألف الجئ �سوري‬ ‫م�سجلني يف لبنان‪ ،‬حيث قالت مفو�ضية الالجئني‬ ‫�إن عملياتها تعرقلت ب�سبب ن�شوب القتال يف مدينة‬ ‫طرابل�س بني م�ؤيدي ومعار�ضي النظام ال�سوري‪ .‬فيما‬ ‫تقدر ال�سلطات الأردن �ي��ة ع��دد الالجئني املوجودين‬ ‫فوق �أرا�ضيها بـ‪� 160‬ألف الجئ‪.‬‬

‫اإلفراج عن أحد الرهائن اللبنانيني الـ ‪ 11‬املخطوفني‬ ‫يف سوريا‬ ‫ا�سطنبول ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أف��رج خاطفو الرهائن اللبنانيني‬ ‫ال � �ـ‪ 11‬يف � �س��وري��ا ع��ن �أح ��د املخطوفني‬ ‫لديهم ويدعى ح�سني علي عمر‪ ،‬وذلك‬ ‫كبادرة ح�سن نية من قبلهم وا�ستجابة‬ ‫لنداء هيئة العلماء امل�سلمني يف لبنان‪.‬‬ ‫وك� ��ان ه ��ذا ال��ره �ي �ن��ة ب�ي�ن ‪ 11‬من‬ ‫"الزوار ال�شيعة" اللبنانيني الذين‬ ‫خطفوا بعد �أن عربوا احلدود �إىل �سوريا‬ ‫قادمني من تركيا يف �أيار املا�ضي‪ ،‬و�أثار‬ ‫خطفهم توترات يف لبنان بني م�ؤيدي‬ ‫الثورة �ضد حكم الرئي�س ال�سوري ب�شار‬ ‫الأ�سد ومعار�ضيها‪.‬‬ ‫وج��اء يف ب�ي��ان �أ� �ص��دره اخلاطفون‬ ‫اليوم �أن "هذه اخلطوة ال تلغي ما جاء‬ ‫يف بيانهم الأول جلهة مطالبة حزب اهلل‬ ‫اللبناين بتحديد موقفه م��ن ال�شعب‬ ‫ال�سوري والثورة ال�سورية على �أن يحدد‬ ‫م�صري ب��اق��ي املختطفني ب�ع��د �إي�صال‬ ‫ر�سائل �إىل كل دول جوار �سوريا والدول‬ ‫العربية والإ�سالمية لتعريفهم بحقيقة‬ ‫الثورة ال�سورية يف الداخل"‪ ،‬على حد‬ ‫ما جاء يف البيان‪.‬‬ ‫وق��د تلقى رئي�س ال��وزراء اللبناين‬ ‫جن� �ي ��ب م �ي �ق��ات��ي ات� ��� �ص ��اال م� ��ن وزي� ��ر‬ ‫اخل��ارج�ي��ة ال�ترك��ي �أح �م��د داود �أوغلو‬ ‫�أبلغه فيه بالإفراج عن ح�سني علي عمر‬

‫وو�صوله �إىل تركيا متهيدا لعودته �إىل‬ ‫لبنان بطائرة تركية خا�صة‪.‬‬ ‫وحتدث املفرج عنه اللبناين ح�سني‬ ‫عمر �إىل قناة اجل��زي��رة الف�ضائية عن‬ ‫الفرتة التي ق�ضاها يف فرتة االعتقال‪،‬‬ ‫و��ش��دد على �أن املختطفني اللبنانيني‬ ���يلقون معاملة ح�سنة‪.‬‬ ‫وق��ال عمر �إن��ه ي�شكر ث��وار �سوريا‬ ‫"على املعاملة الطيبة"‪ ،‬و�أ�ضاف "طيلة‬ ‫‪ 95‬يوما كنا �ضيوفا ال خمطوفني‪ ،‬وقد‬ ‫�أك��رم�ن��ا اخل��اط�ف��ون �أك�ث�ر مم��ا �أكرموا‬ ‫�أنف�سهم وكانوا ي�ؤمنون الأدوي��ة لأربعة‬ ‫من زمالئنا املر�ضى قبل ت�أمني الطعام‬ ‫ل�ل�ث��وار‪ ،‬لقد كنا م�سرحني يف املع�سكر‬ ‫ومل نكن حمتجزين"‪.‬‬ ‫ونفى عمر �أن يكون بني اخلاطفني‬ ‫مقاتلون �أجانب‪ ،‬وقال "كلهم �سوريون‬ ‫م��ن منطقة �إع ��زاز يطالبون باحلرية‬ ‫وال � �ك� ��رام� ��ة‪ ،‬وق � ��د ك ��ان ��وا يخرجوننا‬ ‫�إىل �أم ��اك ��ن �آم �ن��ة ع�ن��د ح ��دوث ق�صف‬ ‫يف امل �ن �ط �ق��ة م ��ن ق �ب��ل ط�ي��ران النظام‬ ‫ال�سوري‪ ،‬ونطلب من ال�شعب اللبناين‬ ‫وال�شعوب العربية دعم ال�شعب ال�سوري‬ ‫املظلوم"‪.‬‬ ‫من جهته وجه علي ح�سني علي عمر‬ ‫جنل الرهينة اللبناين‪ -‬ال�شكر جلميع‬‫م��ن � �س��اه��م يف �إط�ل��اق وال � ��ده‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن ��ه زار وال ��ده وب�ق�ي��ة املختطفني‬

‫املفرج عنه ح�سني علي ي�صل اىل لبنان‬

‫الذين �أكدوا �أنهم يتلقون معاملة طيبة‬ ‫و�أخالقية وكرمية من اخلاطفني‪.‬‬ ‫و�أ�شار من بريوت �إىل �أن اخلاطفني‬ ‫ق��ال��وا �إن�ه��م ي��ري��دون �أن يعرف ال�شعب‬ ‫اللبناين �أنهم �أ�صحاب ق�ضية‪.‬‬ ‫ب��دوره �أ��ش��اد ال�شيخ �سامل الرافعي‬ ‫ع�ضو هيئة ع�ل�م��اء امل�سلمني يف لبنان‬ ‫باخلاطفني وا�ستجابتهم لنداء الهيئة‬

‫ب��إط�لاق ح�سني علي عمر‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن اخل��اط�ف�ين وع� ��دوا ب ��إط�ل�اق جميع‬ ‫املخطوفني ب�ن��اء على منا�شدة الهيئة‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح من طرابل�س ب�شمايل لبنان‬ ‫�أنه مل تكن لدى اخلاطفني �أي مطالب‪،‬‬ ‫ب��ل م��ا مت "جاء ا�ستجابة ل�ن��داء علماء‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة ول �ع �ل �م��اء ط��راب �ل ����س خ�صو�صا‬

‫ملوقفهم امل�شرف جتاه الثورة الثورية"‪.‬‬ ‫ووج��ه ال��راف�ع��ي ر��س��ال��ة �إىل �أهايل‬ ‫املخطوفني اللبنانيني يف �سوريا‪ ،‬مفادها‬ ‫�أن الطريقة ال�صحيحة لإطالق �أبنائهم‬ ‫هي من خالل الطرق ال�سلمية‪ ،‬ولي�س‬ ‫م��ن خ�لال خ�ط��ف ال���س��وري�ين يف لبنان‬ ‫ال ��ذي ل��ن ي�ع�ج��ل ب ��إط�ل�اق خمطوفني‬ ‫لبنانيني يف �سوريا‪.‬‬

‫تواصل عمليات القنص شمال لبنان يؤدي إىل قتيل وجريحني‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫توا�صلت عمليات القن�ص املتقطع يف‬ ‫طرابل�س‪ ،‬كربى مدن �شمال لبنان‪ ،‬بني‬ ‫جم�م��وع��ات �سنية وع�ل��وي��ة ع�ل��ى خلفية‬ ‫االزم��ة ال�سورية‪ ،‬م��ا ا�سفر ع��ن �سقوط‬ ‫ق�ت�ي��ل ج��دي��د وا� �ص��اب��ة اث �ن�ي�ن بجروح‪،‬‬ ‫بح�سب م�صدر امني لبناين‪.‬‬ ‫ول �ف��ت امل���ص��در �إىل "وفاة �شخ�ص‬ ‫يف منطقة ج�ب��ل حم�سن �أم ����س ال�سبت‬ ‫متاثرا بجروح ا�صيب بها يف وقت متاخر‬ ‫من م�ساء اجلمعة"‪ ،‬م�ضيفا �أن �أعمال‬ ‫القن�ص ال�سبت �أدت كذلك �إىل "�إ�صابة‬ ‫� �ش �خ �� �ص�ين ب � �ج� ��روح يف ج �ب ��ل حم�سن‬ ‫احدهما فتى عمره ‪ 16‬عاما"‪.‬‬ ‫التي‬ ‫املعارك‬ ‫وبذلك‪ ،‬ترتفع ح�صيلة‬ ‫اجلي�ش اللبناين ينت�شر يف طرابل�س‬ ‫ب��د�أت االثنني بني جمموعات من جبل‬ ‫ح�سن منا�صرة لنظام الرئي�س ال�سوري‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن "الهدوء احل��ذر يخيم م�صادر النريان"‪.‬‬ ‫وذكر مرا�سل وكالة الأنباء الفرن�سية‬ ‫ب �� �ش��ار اال� �س��د واخ � ��رى م�ن��اه���ض��ة ل��ه يف ع �ل��ى ط��راب �ل ����س م��ع ا� �س �ت �م��رار عمليات‬ ‫ح��ي ب��اب التبانة ‪ ،‬اىل ‪ 15‬قتيال و‪ 112‬القن�ص املتقطع"‪ ،‬م�شريا اىل ان اجلي�ش �أن "كل مناطق التما�س خ�صو�صا �شارع‬ ‫جريحا‪.‬‬ ‫ال �ل �ب �ن��اين "ي�سري دوري� � ��ات وي� ��رد على �سوريا ومنطقة البقار �شبه خالية من‬

‫ح��رك��ة ال���س�ك��ان واملارة"‪ ،‬م��و��ض�ح��ا �أن‬ ‫"ال�سكان الذين تهجروا نتيجة املعارك‬ ‫االخرية مل يعودوااىل منازلهم"‪.‬‬ ‫وقال �إن "كل املحال يف �شارع �سوريا‬ ‫مغلقة"‪.‬‬ ‫ول �ف ��ت �إىل �أن "املياه مقطوعة‬ ‫ع��ن ب�ع����ض اح �ي��اء ال �ت �ب��ان��ة‪ ،‬م��ا ي�ضطر‬ ‫ال�سكان احيانا اىل تعبئة املياه من بع�ض‬ ‫امل�ساجد"‪ ،‬م�ضيفا �أن "الأهايل يف بع�ض‬ ‫�أحياء التبانة يقومون بجمع النفايات‬ ‫م��ن ال �� �ش��وارع ب��أن�ف���س�ه��م‪ ،‬وذل� ��ك لكون‬ ‫�شركة النفايات اخلا�صة املكلفة من قبل‬ ‫بلدية طرابل�س القيام بذلك مل تعاود‬ ‫عملها ب�سبب التوتر الأمني"‪.‬‬ ‫و�أفاد �أن "الكهرباء مقطوعة متاما‬ ‫م�ن��ذ خم�سة اي ��ام ع��ن ك��ل � �ش��ارع �سوريا‬ ‫باال�ضافة اىل بع�ض مناطق جبل حم�سن‬ ‫وب � ��اب ال �ت �ب��ان��ة ب���س�ب��ب ت �ق �ط��ع ا�سالك‬ ‫الكهرباء نتيجة اال�شتباكات"‪.‬‬ ‫وجت � ��ددت اال� �ش �ت �ب��اك��ات يف مدينة‬ ‫ط��راب�ل����س ف�ج��ر اجل�م�ع��ة ب�ين امل�سلحني‬

‫ع�ل��ى خ�ل�ف�ي��ة االزم� ��ة ال �� �س��وري��ة خملفة‬ ‫ثالثة قتلى بينهم‪ ،‬بعد وقف اطالق نار‬ ‫ه�ش بني حي جبل حم�سن وحي القبة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ه��ات��ان امل�ن�ط�ق�ت��ان م�سرحا‬ ‫خالل احلرب االهلية يف لبنان (‪-1975‬‬ ‫‪ )1990‬مل�ع��ارك ط��اح�ن��ة‪ .‬و��ش�ه��دت خالل‬ ‫ال�سنوات املا�ضية ج��والت عنف متكررة‪،‬‬ ‫ال �سيما م�ن��ذ ان� ��دالع اال� �ض �ط��راب��ات يف‬ ‫�سوريا قبل ‪� 17‬شهرا‪.‬‬ ‫وح� � ��ذر م� ��� �س� ��ؤول ��ون ل �ب �ن��ان �ي��ون يف‬ ‫مقدمهم رئي�س احلكومة جنيب ميقاتي‬ ‫من امتداد النزاع ال�سوري اىل لبنان‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ح ��ذرت ف��رن���س��ا م��ن انتقال‬ ‫ال�ن��زاع ال�سوري اىل االرا��ض��ي اللبنانية‬ ‫فيما اعربت وزارة اخلارجية االمريكية‬ ‫ع ��ن "قلقها ال �� �ش��دي��د ح� �ي ��ال اعمال‬ ‫العنف" يف لبنان وتخوفها من انت�شار‬ ‫النزاع انطالقا من �سوريا‪.‬‬ ‫ودعت االمم املتحدة اال�سرة الدولية‬ ‫اىل تقدمي مزيد م��ن ال��دع��م للبنان يف‬ ‫مواجهة خماطر زعزعة ا�ستقراره‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫مرسي يتجه شرقا إىل الصني برفقة ‪ 75‬رجل أعمال‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق��ال ح�سن مالك رج��ل الأعمال‬ ‫وال�ق�ي��ادي الإخ ��واين ال�ب��ارز �إن وفدا‬ ‫ي�ضم ‪ 75‬من رجال الأعمال امل�صريني‬ ‫م��ن خمتلف القطاعات �سيتجه �إىل‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة ال���ص�ي�ن�ي��ة م���س��اء الأح ��د‪،‬‬ ‫وذل ��ك ب��ال �ت��وازي م��ع زي ��ارة الرئي�س‬ ‫امل�صري حممد مر�سي املقررة االثنني‬ ‫يف بكني‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب م �� �ص��ادر م �ق��رب��ة من‬ ‫ال��رئ��ا� �س��ة امل���ص��ري��ة حت��دث��ت لوكالة‬ ‫الأنا�ضول للأنباء‪ ،‬ف�إن "زيارة مر�سي‬ ‫�إىل بكني �ست�ستغرق ‪� 36‬ساعة‪ ،‬و�سريكز‬ ‫خالل مباحثاته مع نظريه ال�صيني‬ ‫هوجني ت��او وم�سئولني �آخرين على‬ ‫ت �ع��زي��ز ال� �ت� �ع ��اون االق� �ت� ��� �ص ��ادي بني‬ ‫البلدين �إىل جانب مناق�شة الأزمة‬ ‫ال�سورية"‪.‬‬ ‫وي �ت��وج��ه م��ر��س��ي ب�ع��د ذل ��ك �إىل‬ ‫ط �ه��ران يف زي ��ارة تاريخية ت�ستغرق‬ ‫ب�ضع �ساعات لت�سليم رئا�سة م�ؤمتر‬ ‫دول ع��دم االنحياز �إىل �إي��ران خالل‬ ‫ال �ق �م��ة امل� �ق ��رر ان �ع �ق��اده��ا يف ‪� 30‬آب‬ ‫اجلاري‪ .‬وتعد هذه �أول زيارة لرئي�س‬ ‫م�صري ل�ط�ه��ران منذ �أك�ث�ر م��ن ‪30‬‬ ‫ع ��ام ��ا‪ .‬وق �ط �ع��ت ط� �ه ��ران عالقاتها‬ ‫ال��دب �ل��وم��ا� �س �ي��ة م ��ع ال �ق ��اه ��رة عقب‬ ‫توقيع م�صر على معاهدة ال�سالم مع‬ ‫�إ�سرائيل عام ‪.1979‬‬ ‫وم� ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق� ��ال ي��ا� �س��ر علي‬ ‫املتحدث الر�سمي بالرئا�سة �إن��ه مل‬ ‫يتحدد لقاء خا�ص يجمع بني جناد‬ ‫ومر�سي علي هام�ش القمة‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أنه "ما مت حتديده حتى الآن هو‬ ‫�إلقاء الرئي�س مر�سي كلمة االفتتاح‬ ‫يف امل�ؤمتر وت�سليم القيادة لطهران"‪.‬‬ ‫وعن زيارة رجال الأعمال لل�صني‪،‬‬ ‫�أو�� �ض ��ح ح���س��ن م��ال��ك ال� ��ذي ي�سافر‬ ‫�ضمن ال��وف��د يف ت�صريحات خا�صة‬

‫زيارة مر�سي ت�ستهدف تعزيز التعاون االقت�صادي بني البلدين تعقبها زيارة ق�صرية اليران‬

‫ملرا�سلة الأنا�ضول �أن رجال الأعمال‬ ‫ال �ـ ‪ 75‬وه��م مم��ن ل�ه��م ت�ع��ام�لات مع‬ ‫ال�صني او ي��رغ�ب��ون يف فتح عالقات‬ ‫ت �ع��اون ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن‪ ،‬ات �ف �ق��وا على‬ ‫ال�سفر على نفقتهم اخلا�صة‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن��ه مت االت�صال ب��أك�ثر م��ن ‪200‬‬

‫�شركة �صينية للتوا�صل معها خالل‬ ‫الزيارة‪.‬‬ ‫وق��ال �إن "رجال االعمال اتفقوا‬ ‫على ا�ستثمار زيارة القيادة ال�سيا�سية‬ ‫لل�صني وف�ت��ح اف��اق ج��دي��دة للتعاون‬ ‫االقت�صادي"‪.‬‬

‫ون� �ف ��ى م ��ال ��ك ان ي� �ك ��ون الوفد‬ ‫ي���ض��م رج� ��ال �أع� �م ��ال �إخ� � ��وان فقط‪،‬‬ ‫وقال �إن "رجال الأعمال ال يقا�سون‬ ‫ب��ان�ت�م��ائ��ات�ه��م ال�ف�ك��ري��ة وال�سيا�سية‬ ‫ولكن بطبيعة عملهم"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫وج��ود رج��ال �أع �م��ال �إخ ��وان واقباط‬

‫و�آخ��ري��ن ال ينتمون �إىل �أي تيارات‬ ‫مثل �أحمد ال�سويدي وهاين ال�سيد‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن وفد رجال الأعمال‬ ‫قد يبقى يف بكني اكرث من ‪� 36‬ساعة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أنهم لن يرافقوا الرئي�س يف‬ ‫رحلته �إيل طهران‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال حم�م��د جابر‬ ‫�أب ��و ع�ل��ي امل�ست�شار ال�ث�ق��ايف امل�صري‬ ‫بال�صني‪� :‬إن اجلانب ال�صيني يويل‬ ‫ً‬ ‫ملحوظا بزيارة مر�سي‪ ،‬التي‬ ‫اهتما ًما‬ ‫�سيت�ضمن جانبا منها دعم العالقات‬ ‫يف ج �م �ي��ع امل� �ج ��االت ذات االهتمام‬ ‫امل�شرتك‪.‬‬ ‫وت� ��وق� ��ع ج ��اب ��ر يف ت�صريحات‬ ‫لـوكالة �أنباء ال�شرق الأو�سط امل�صرية‬ ‫�أن ت���س�ف��ر ال� ��زي� ��ارة ع ��ن امل ��زي ��د من‬ ‫التعاون الثقايف والتعليمي والعلمي‬ ‫ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن؛ ع ��ن ط��ري��ق تفعيل‬ ‫��التفاقيات ومذكرات التفاهم‪.‬‬ ‫يذكر �أن م�شروع النه�ضة الذي‬ ‫يعد �أحد حماور الربنامج االنتخابي‬ ‫ل �ل��رئ �ي ����س امل �� �ص��ري حم �م��د مر�سي‬ ‫ك ��ان ي��دع��و ل�لا��س�ت�ف��ادة م��ن ال�صني‬ ‫باعتبارها بلد م�صدر ال�ستثمارات‬ ‫تقدر برتيليونات ال��دوالرات‪ ،‬و�سبق‬ ‫�أن قامت �شخ�صيات من حزب احلرية‬ ‫والعدالة ال��ذراع ال�سيا�سية جلماعة‬ ‫الإخ� � ��وان امل���س�ل�م�ين ب ��زي ��ارة ال�صني‬ ‫م�ط�ل��ع ال �ع��ام اجل � ��اري ل�ب�ح��ث �آف ��اق‬ ‫التعاون واال�ستثمار‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال�صعيد ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬قال‬ ‫اخلبري �سيف عبد الفتاح املقرب من‬ ‫الرئا�سة واملر�شح لالن�ضمام للفريق‬ ‫ال ��رئ ��ا�� �س ��ي‪ ،‬يف ت �� �ص��ري �ح��ات �سابقة‬ ‫لل��أن��ا� �ض��ول �أن ال� �ه ��دف م ��ن زي ��ارة‬ ‫م��ر��س��ي لل�صني و�إي � ��ران الداعمتان‬ ‫لنظام ب�شار الأ�سد هو الو�صول �إىل‬ ‫حل للأزمة ال�سورية خا�صة و�أنهما‬ ‫دول �ت��ان مف�صليتان يف ح��ل الأزم ��ة‪،‬‬ ‫بحد قوله‪.‬‬

‫زيارة مرسي إىل الصني وفتح آفاق جديدة أمام‬ ‫االقتصاد املصري‬ ‫القاهرة ‪�(-‬أ‪� .‬ش‪� .‬أ)‬ ‫تكت�سب زيارة الرئي�س حممد مر�سي املقررة اىل‬ ‫ال�صني غدا االثنني �أهمية كبرية يف هذا التوقيت‬ ‫الذي ت�سعى فيه م�صر �إىل اعادة ترتيب �أو�ضاعها‬ ‫الداخلية واخلارجية واع��ادة التوازن يف العالقات‬ ‫اخلارجية خالل املرحلة املقبلة اىل جانب العمل‬ ‫على دفع االقت�صاد امل�صري نحو انطالقة جديدة‬ ‫يف �ضوء ا�ستقرار الو�ضع ال�سيا�سي بعد انتخاب‬ ‫رئي�س اجلمهورية وت�شكيل حكومة جديدة‪.‬‬ ‫واملتتبع جل��والت الرئي�س مر�سي اخلارجية‬ ‫يلحظ اهتماما ب�إعادة النظر يف �أولويات ال�سيا�سة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة مل�صر و�إع� ��ادة ت��رت�ي��ب دوائ ��ر االهتمام‬ ‫ويف مقدمتها ال��دائ��رة العربية واال��س�لام�ي��ة‪ ،‬ثم‬ ‫ت�أتي الدائرة االفريقية‪ ,‬حيث كانت اوىل جوالته‬ ‫اخلارجية �إىل اململكة العربية ال�سعودية مبا متثله‬ ‫من ثقل عربي وا�سالمي‪ ,‬ثم كانت الزيارة الثانية‬ ‫�إىل �إثيوبيا حل�ضور القمة االفريقية بعد غياب‬ ‫ط��وي��ل ع��ن ال�ساحة االف��ري�ق�ي��ة و�إه �م��ال لق�ضايا‬ ‫القارة ‪ ,‬وه��و ما انعك�س �سلبا على عالقات م�صر‬ ‫بدولها وبالطبع ان�ع��دام ال�ت��أث�ير وت��أث��ر املواطن‬ ‫امل �� �ص��ري ن�ت�ي�ج��ة ه ��ذا ال �غ �ي��اب وان �ع �ك��ا���س ذل ��ك يف‬ ‫العديد من الق�ضايا على ر�أ�سها ق�ضية املياه‪.‬‬ ‫وامل�ؤكد �أن زي��ارة الرئي�س مر�سي �إىل ال�صني‬ ‫تعك�س اهتماما من جانب االدارة امل�صرية اجلديدة‬ ‫باالنفتاح من جديد على العامل واالهتمام بال�شق‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي وال� �ت� �ج ��اري وج � ��ذب اال�ستثمارات‬ ‫وتن�شيط ال�سياحة ملا لل�صني من �سمعة رائ��دة يف‬ ‫هذا االجتاه وتواجد ملحوظ ال ميكن جتاهله يف‬ ‫�أ�سواق العامل‪.‬‬ ‫وال �شك �أن التعاون امل�صري ال�صيني وحماولة‬

‫اال�ستفادة من التجارب ال�صينية �سينعك�س �إيجابا‬ ‫بالت�أكيد على االقت�صاد امل�صري ال��ذي ي�سعى يف‬ ‫املرحلة الراهنة �إىل االنطالق من جديد بعد ثورة‬ ‫اخلام�س والع�شرين م��ن يناير واع ��ادة االهتمام‬ ‫للمواطن امل�صري‪.‬‬ ‫و م�صر مبا لديها من موارد و�إمكانات ومالها‬ ‫م��ن ث �ق��ل ع��رب��ي و�إق �ل �ي �م��ي ودويل ي�ن�ب�غ��ي اع ��ادة‬ ‫توظيف هذه الإمكانات ف�ضال عن �إع��ادة التوازن‬ ‫للعالقات اخلارجية يف �ضوء م�صالح م�صر بعيدا‬ ‫عن النظرات ال�ضيقة التي �أثرت علي كيان الدولة‬ ‫داخليا وخارجيا وانعك�ست خالل ال�سنوات املا�ضية‬ ‫على املواطن امل�صري يف �صور متعددة �أبرزها املعاناة‬ ‫االقت�صادية واحلياتية التي تعمد النظام ال�سابق‬ ‫جعلها حم��ور ح�ي��اة امل��واط��ن ب��دال م��ن االهتمام‬ ‫بتطوره ونه�ضته‪.‬‬ ‫عالقات متتتد لأكرث من ‪ 55‬عاما‬ ‫وال� �ن ��اظ ��ر �إىل ت ��اري ��خ ال� �ع�ل�اق ��ات امل�صرية‬ ‫ال�صينية يجد �أن هذه العالقات متتد يف التاريخ‬ ‫امل�ع��ا��ص��ر �إىل �أك�ث�ر م��ن ‪� 55‬سنة ��ش�ه��دت خاللها‬ ‫تطورا ملحوظا يف كافة املجاالت‪ ,‬كما �أثبتت هذه‬ ‫العالقات قدرتها على مواكبة التحوالت الدولية‬ ‫والإقليمية والداخلية‪ ,‬فهي عالقات خربها الزمن‬ ‫و�أك�سبها �صالبة وقوة متنحها القدرة على حتقيق‬ ‫مزيد من التطور‪.‬‬ ‫وتعتمد العالقات بني البلدين على امل�صالح‬ ‫امل�شرتكة وحتقيق املنفعة املتبادلة‪ ,‬وبتحليل تلك‬ ‫املبادئ جند �أنها عربت وال تزال تعرب عن فل�سفة‬ ‫العالقات الدولية‪ ,‬وروح التعامل بني ال��دول‪ ,‬بل‬ ‫ويجعل منها �أبلغ دالل��ة‪ ,‬و�أك�ثر �أث��را يف ال��رد على‬ ‫دع ��اوى الهيمنة وال���س�ي�ط��رة‪� ,‬أو دع ��وات ال�صراع‬ ‫بني احل�ضارات �أو �أ�صحاب نظريات توازن القوى‬

‫وغ�ي�ره��ا م��ن الأف� �ك ��ار ال �ت��ي ت��زخ��ر ب �ه��ا ال�ساحة‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وقد �شهد القرن احلادي والع�شرون عددا من‬ ‫املتغريات التي من �ش�أنها توفري بيئة ومناخ �أف�ضل‬ ‫ملزيد من تعزيز العالقات امل�صرية ال�صينية‪ ,‬فقد‬ ‫تعاظم دور املعلومات عرب االت�صاالت الإلكرتونية‪,‬‬ ‫وم��ن ثم ف��إن هناك قنوات متعددة للتوا�صل بني‬ ‫ال�شعبني امل�صري وال�صيني مبا�شرة ودون املرور‬ ‫بطرف ثالث ‪.‬‬ ‫وم� ��ن ج �ه��ة ث��ان �ي��ة‪ ،‬ه �ن ��اك ال� � ��دور املتنامي‬ ‫للأجهزة غري احلكومية ‪� ,‬سواء يف جمال الأعمال‬ ‫�أو املجاالت االجتماعية والبيئية ومنظمات املجتمع‬ ‫املدين وغريها‪ ,‬وهذا من �ش�أنه �أي�ضا �أن يفتح �آفاقا‬ ‫ج��دي��دة للتوا�صل امل���ص��ري‪ -‬ال�صيني ع�بر طرق‬ ‫خمتلفة ومتنوعة يف قطاعات عديدة‪.‬‬ ‫وهناك ثالثا حركة ال�سياحة وال�سفر املتزايدة‪,‬‬ ‫وذلك بعد �إدراج م�صر على قائمة املقا�صد ال�سياحية‬ ‫لل�صينيني وت�شغيل خطوط ط�يران مبا�شرة بني‬ ‫القاهرة وبكني وبني القاهرة وكواجنو‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أن ت��زاي��د ح��رك��ة اال� �س �ت �ث �م��ار ال�صيني‬ ‫وت���ش�ج�ي��ع احل �ك��وم��ة ال�صينية ل��دوائ��ر الأعمال‬ ‫وال�شركات ال�صينية على اال�ستثمار يف م�صر ميكن‬ ‫�أن يكون �أحد و�سائل حل م�شكلة العجز يف امليزان‬ ‫ال�ت�ج��اري ب�ين البلدين وق��د و�صل حجم التبادل‬ ‫التجارى بني البلدين �إىل ‪ 7‬مليارات و‪ 240‬مليون‬ ‫دوالر �أم��ري �ك��ي‪ ,‬وجت� ��اوز اج �م��ايل اال�ستثمارات‬ ‫ال�صينية مل�صر ‪ 500‬مليون دوالر‬ ‫تطور يف العالقات بعد ثورة يناير‬ ‫ويف �أعقاب ثورة ‪ 25‬يناير ‪ 2011‬حر�صت ال�صني‬ ‫على ترتيب زيارات لعدد من الوفود الر�سمية �إىل‬ ‫م�صر بعد ث��ورة اخل��ام����س والع�شرين م��ن يناير‬

‫متثلت يف زي ��ارة ن��ائ��ب وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة ال�صيني‬ ‫للقاهرة يف مار�س املا�ضي‪ ،‬حيث التقى بنائب رئي�س‬ ‫جمل�س الوزراء ووزير اخلارجية‪.‬‬ ‫كما قام وزير خارجية ال�صني بزيارة �إىل م�صر‬ ‫وعلى امل�ستوى االقت�صادي زار نائب وزير التجارة‬ ‫ال�صيني م�صر على ر�أ���س وفد �ضم حوايل ‪ 20‬من‬ ‫ر�ؤ� �س��اء ك�بري��ات امل��ؤ��س���س��ات امل��ال�ي��ة واالقت�صادية‬ ‫والتجارية ‪.‬‬ ‫وق��د رفعت ال�صني احلظر على �سفر ال�سياح‬ ‫م��ن مواطنيها �إىل ع��دد م��ن امل��دن امل���ص��ري��ة‪ ,‬هي‬ ‫الغردقة و�شرم ال�شيخ والأق�صر و�أ�سوان ‪.‬‬ ‫ويف ‪ 15‬نوفمرب ‪ 2011‬مت اف�ت�ت��اح �أول مكتب‬ ‫ثقايف م�صري بال�صني ويف مار�س ‪ 2012‬قام ال�سيد‬ ‫حممد كامل عمرو وزير اخلارجية بزيارة ر�سمية‬ ‫لل�صني ‪ ,‬هي الأوىل مل�سئول م�صري رفيع امل�ستوى‬ ‫عقب ث��ورة "‪ 25‬يناير"‪ ,‬تلبية ل��دع��وة م��ن وزير‬ ‫اخلارجية ال�صيني ياجن جيه ت�شى‪.‬‬ ‫كما �شارك وزير اخلارجية يف ‪ 17‬يوليو ‪2012‬‬ ‫مب�ن�ت��دى ال�ت�ع��اون ال�صيني الأف��ري �ق��ي‪ ،‬وق ��ام مع‬ ‫نظريه ال�صيني بت�سليم رئا�سة املنتدى �إىل دولة‬ ‫جنوب �أفريقيا ‪ ..‬وكانت م�صر قد تولت رئا�سته‬ ‫عام ‪ ,2006‬كما ا�ست�ضافت االجتماع الوزاري الرابع‬ ‫يف ��ش��رم ال�شيخ يف نوفمرب ‪ ,2009‬وال ��ذى اعتمد‬ ‫"خطة عمل �شرم ال�شيخ ‪ "2012-2009‬لتعزيز‬ ‫التعاون ال�صيني الأفريقي‪.‬‬ ‫وبلغ حجم التبادل التجاري بني م�صر وال�صني‬ ‫خالل يناير‪ -‬مار�س ‪ 2011‬ما قيمته ‪ 1472‬مليون‬ ‫دوالر مقابل ‪ 1613‬مليون دوالر خالل الفرتة ذاتها‬ ‫من عام ‪ ,2010‬وانخف�ض حجم التبادل التجاري‬ ‫بني البلدين بن�سبة ‪.%7,8‬‬

‫‪11‬‬

‫نائب مرسي يتعهد بثورة‬ ‫تشريعية دعماً للحريات‬ ‫القاهرة ‪( -‬العربية‪.‬نت)‬ ‫ك�شف نائب الرئي�س امل�صري‪ ،‬حممود مكي‪ ،‬عن ق��رب �صدور‬ ‫�سل�سلة من الت�شريعات اجلديدة وتعديالت للقوانني �ست�سمح برفع‬ ‫ال�ق�ي��ود ع��ن احل��ري��ات ب�شكل غ�ير م�سبوق‪ ،‬بح�سب م��ا ذك��رت قناة‬ ‫"العربية"‪ ،‬ال�سبت‪.‬‬ ‫وقال مكي‪" :‬انتظروا ثورة قريباً يف الت�شريعات ل�صالح حريات‬ ‫املواطنني وحقوقهم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف نائب الرئي�س‪ ،‬يف ت�صريحات خا�صة ل�صحيفة "امل�صري‬ ‫اليوم"‪� ،‬أن الرئي�س عندما اختاره كنائب له حتدث معه عن تكليفات‬ ‫حمددة �أهمها العمل على �إعادة منظومة من الت�شريعات وتعديالت‬ ‫القوانني ل�صالح املواطنني امل�صريني‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن��ه يجري العمل على منظومة القوانني اجلديدة‬ ‫منذ حوايل �أ�سبوع‪.‬‬ ‫وتعالت االنتقادات املوجهة �ضد الرئي�س امل�صري ب�ش�أن احلريات‬ ‫عقب عدد من ق��رارات �إحالة ال�صحفيني للمحاكم و�إغ�لاق قنوات‬ ‫خا�صة مثل قناة الفراعني اخلا�صة التي تقرر وقف بثها ملدة �شهر‪،‬‬ ‫و�إح��ال��ة مالكها توفيق عكا�شة للمحاكمة بتهمة تهديد الرئي�س‪،‬‬ ‫وكذلك حماكمة رئي�س حترير �صحيفة الد�ستور‪� ،‬إ�سالم عفيفي‪.‬‬ ‫وت��دخ��ل مر�سي‪ ،‬الأح��د‪ ،‬وق��ام با�ستخدام �سلطاته الت�شريعية‬ ‫لإلغاء احلب�س االحتياطي لل�صحفيني يف ق�ضايا الن�شر‪ ،‬عقب �ساعات‬ ‫من �صدور حكم ق�ضائي �ضد عفيفي‪ ،‬اخلمي�س‪ ،‬بحب�سه احتياطيا‬ ‫ملدة ‪ 25‬يوما على ذمة الق�ضية املوجهة �إليه‪ .‬وبالفعل‪ ،‬مت �إطالق‬ ‫�سراح رئي�س التحرير خالل �ساعات‪.‬‬

‫مصري يشعل النار يف ن��سه‬ ‫أمام مقر الرئاسة‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أ� �ض��رم م���ص��ري ال �ن��ار يف ج �� �س��ده‪ ،‬ال���س�ب��ت‪� ،‬أم� ��ام م�ق��ر رئا�سة‬ ‫احتجاجا على "تعر�ضه للظلم على يد رئي�س ال�شركة"‬ ‫اجلمهورية‬ ‫ً‬ ‫التي يعمل بها‪ ،‬ومت َّكن متواجدون من �إنقاذه‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ش�ه��ود ع�ي��ان م��ن ب�ين معت�صمني مبحيط م�ق��ر رئا�سة‬ ‫اجلمهورية امل�صرية �إن املواطن عرفة علي �أق��دم على �إ�شعال النار‬ ‫يف ج�سده ب�سبب ف�صله من عمله ب�إدارة كهرباء مبحافظة �أ�سيوط‪،‬‬ ‫جنوب القاهرة‪ ،‬على حد �شكواه قبل الإقدام على تلك اخلطوة‪.‬‬ ‫وقام متواجدون حول مقر الرئا�سة امل�صرية بنقله �إىل �إحدى‬ ‫�سيارات الإ�سعاف‪ ،‬املتواجدة باملنطقة لتوفري الرعاية للمعت�صمني‪،‬‬ ‫حيث انطلقت به �إىل امل�ست�شفى لتلقي العالج‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أعرب يا�سر علي‪ ،‬املتحدث با�سم رئا�سة اجلمهورية‪،‬‬ ‫ع��ن �أ��س��ف م�ؤ�س�سة ال��رئ��ا��س��ة لإح ��راق امل��واط��ن لنف�سه �أم ��ام ق�صر‬ ‫االحتادية‪.‬‬ ‫وقال علي يف م�ؤمتر �صحفي �إن م�ؤ�س�سة الرئا�سة تابعت احلادث‬ ‫عن قرب وعلمت بكل تفا�صيله‪ ،‬م�ؤكدًا �أن ديوان املظامل �سيقوم بحل‬ ‫م�شكلة املواطن باال�ستعانة بالأجهزة املعنية‪.‬‬ ‫وج� ��اءت ت�ل��ك احل ��ادث ��ة ع�ق��ب م �ظ��اه��رات حم� ��دودة مناه�ضة‬ ‫للرئي�س امل�صري حممد مر�سي وجماعة الإخوان امل�سلمني �شهدتها‬ ‫م�صر �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫ومت ِّثل االحتجاجات الفئوية التي يقوم بها موظفون للمطالبة‬ ‫باحل�صول على م�ستحقات مالية و�إدارية ظاهرة يف ال�شارع امل�صري‬ ‫منذ �سنوات غري �أن وتريتها زادت بعد ث��ورة ‪ 25‬يناير ‪ ،2011‬التي‬ ‫جاءت يف �إطار ما يطلق عليه "الربيع العربي" الذي اندلعت �شرارته‬ ‫احتجاجا على ظروفه‬ ‫يف تون�س عقب �إحراق حممد بوعزيزي نف�سه‬ ‫ً‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬

‫مصر تبحث األزمة السورية‬ ‫مع تركيا وإيران‬

‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أج��رى وزي��ر اخلارجية امل�صري حممد كامل ع�م��رو‪ ،‬ال�سبت‪،‬‬ ‫ات�صاالت هاتفية مع نظرييه الرتكي �أحمد داوود �أوغلو والإيراين‬ ‫على �أكرب �صاحلي ب�ش�أن الأزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أعلنت اخلارجية امل�صرية يف بيان ر�سمي‪� ،‬أن تلك االت�صاالت‬ ‫ت�أتى يف �إطار حترك وزارة اخلارجية لتفعيل مبادرة "دعم �سوريا"‪،‬‬ ‫ال�ت��ي �أع �ل��ن عنها ال��رئ�ي����س حم�م��د م��ر��س��ي خ�ل�ال ق�م��ة الت�ضامن‬ ‫الإ�سالمي الأخرية التي عقدت مبكة املكرمة‪.‬‬ ‫وخ�لال نف�س البيان‪ ،‬ق��ال املتحدث با�سم اخلارجية امل�صرية‪،‬‬ ‫الوزير املفو�ض عمرو ر�شدي‪� ،‬إن املبادرة تهدف �إىل التو�صل حلل‬ ‫�شامل للو�ضع امل�تردي يف �سوريا "مبا يحقن ال��دم��اء وي�ضع حدا‬ ‫�سريعا للعنف امل�ت��زاي��د يف ال �ب�لاد‪ ،‬ويحفظ يف ذات ال��وق��ت وحدة‬ ‫الأرا�ضي ال�سورية و�سالمتها الإقليمية"‪.‬‬ ‫وطرح الرئي�س امل�صري خالل قمة الت�ضامن الإ�سالمي التي‬ ‫عقدت يف مكة املكرمة ‪ 17‬م��ن �آب اجل ��اري‪ ،‬م�ب��ادرة لإن�ه��اء الأزمة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬متثلت يف ت�شكيل جمموعة ات�صال رباعية تتكون من تركيا‬ ‫و�إيران واململكة العربية ال�سعودية �إىل جانب م�صر‪.‬‬

‫مصر‪ :‬أبناء الرئيس ما بني حق التعبري ومبالغات اإلعالم‬ ‫(دويت�شه فيلله)‬ ‫ما بني املطالبة بحق �أبناء الرئي�س حممد مر�سي يف التعبري‪،‬‬ ‫وال�شكوى من مبالغة الإعالم يف القاء ال�ضوء عليهم وعلى �آراءهم‪،‬‬ ‫‪ DW‬عربية ا�ستطلعت ر�ؤية ال�شارع امل�صري ملا يجب �أن يكون عليه‬ ‫و�ضع �أبناء الرئي�س يف ع�صر الثورة‪.‬‬ ‫ال زال �شبح ج�م��ال م �ب��ارك‪ ،‬جن��ل ال��رئ�ي����س امل �خ �ل��وع‪ ،‬يطارد‬ ‫امل�صريني كلما �سمعوا كلمة ع��ن �أو ر�أي م��ن �أح��د �أب�ن��اء الرئي�س‬ ‫اجل��دي��د‪ .‬ج�م��ال ال��ذي ك��ان "جنماً لعملية التوريث" كما يحلو‬ ‫للبع�ض �أن يطلق عليه‪ ،‬الزال بتدخالته ال�سيا�سية �إبان فرتة حكم‬ ‫�أبيه عالق مبخيلة النا�س‪ .‬ذلك قد يجعل بع�ضهم يرف�ض جمرد‬ ‫�إبداء �أبناء الرئي�س اجلديد ب�آرائهم يف ال�سيا�سة مهما كانت‪ ،‬فيما‬ ‫قد يرى �آخ��رون �أن يف ذلك ممار�سة حلقهم كمواطنني ب�شرط �أن‬ ‫تبقى الآراء جمرد �آراء و�أال يتحدثوا ب�إ�سم �أبيهم‪ .‬وقد يرى ف�صيل‬ ‫ثالث امل�شكلة يف ت�سليط الإع�ل�ام ال�ضوء عليهم ب�شكل �أك�بر مما‬ ‫يفرت�ض معطيني لأي �شيء يقولوه �أهمية قد ال ي�ستحقها‪.‬‬ ‫"من حقهم التعبري عن ر�أيهم"‬ ‫"جمرد �أن �أباهم �أ�صبح الرئي�س ال يعني �أن ينغلقوا على‬ ‫�أنف�سهم"‪ ،‬يقول املحا�سب عبد الر�ؤوف الفقي لـ‪ DW‬عربية مربراً‬ ‫تعليقات �أبناء الرئي�س ال�سيا�سية‪ .‬ويرى الفقي �أن من الطبيعي �أن‬ ‫يعي�ش �أبناء الرئي�س حياتهم ب�شكلها املعتاد و�أن يكون لديهم ح�سابات‬ ‫على مواقع التوا�صل الإجتماعي مثل الآخرين‪ .‬واع�ترف الفقي‬

‫بوجود بع�ض احل�سا�سية لدى ال�شعب امل�صري نتيجة ما حدث من‬ ‫�أبناء الرئي�س املخلوع ح�سني مبارك‪ .‬ويعلق على ذلك الفقي قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"احلل ان نعالج من احل�سا�سية‪ ،‬واال كلما �أتى رئي�س نخرج �أهله‬ ‫من م�صر طوال فرتة حكمه‪ ،‬لأننا نعاين من احل�سا�سية"‪.‬‬ ‫واختلف ر�أي مي فتح اهلل‪ ،‬موظفة ب�شركة دعاية و�إعالن‪ ،‬مع‬ ‫ر�أي الفقي‪ .‬وتقول مي يف ح��وار مع ‪ DW‬عربية‪" :‬من اخلط�أ �أن‬ ‫يتحدث �أبناء الرئي�س يف ال�سيا�سة ال�سيما التحدث ب�إ�سم �أبيهم"‪.‬‬ ‫وت��رى م��ي �أن��ه على �أب�ن��اء مر�سي �أن يكونوا �أك�ثر حر�صاً حتى ال‬ ‫يعطوا و�سائل الإع�لام الفر�صة "لفربكة" �أخبار على �أل�سنتهم‪.‬‬ ‫وت��و��ض��ح م��ي لـ‪ DW‬ع��رب�ي��ة قائلة‪":‬و�سائل الإع �ل�ام امل���ص��ري��ة ال‬ ‫تهول يف تغطية ما يقوله �أبناء الرئي�س‪ ،‬فالإعالم يجب �أن يحد‬ ‫من ظاهرة تدخلهم يف ال�سيا�سة قبل �أن يتحولوا �إىل ن�سخة من‬ ‫النظام القدمي"‪ .‬وتعتقد مي �أن��ه يجب �أن يكون ح��دود تعليقات‬ ‫�أبناء مر�سي يف الإطار احلزبي "�أي يتحدثون عن خطط وتطلعات‬ ‫احلزب الذي ينتمون �إليه بعيداً عن �أي تدخل يف �سيا�سات الدولة‬ ‫�إ�ستغ ً‬ ‫الال ملوقعهم يف منزل الرئي�س"‪.‬‬ ‫وكان للطالب اجلامعي �أحمد عادل ر�أي خمتلف عن �سابقيه‬ ‫حيث يرى �أن و�سائل الإعالم هي من تعطي لآراء �أبناء مر�سي ثق ً‬ ‫ال‬ ‫وحتوله خلرب "قد يكون يف �أ�سا�سه تافهاً"‪ .‬ويف�سر عادل قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"عندما مزح �أحد �أبناء مر�سي على ح�سابه بتويرت وقال �أن فريق‬ ‫الزمالك �سيفوز بالدوري 'بالعافية' فوجئنا بتحول املزحة �إىل خرب‬ ‫ذو طابع �سيا�سي ين�شر يف و�سائل الإعالم"‪ .‬وا�ستنكر عادل االهتمام‬ ‫الذي يراه "مبالغ فيه"‪ ،‬على حد تعبريه‪ ،‬مبا يقول وما يفعل �أبناء‬

‫الرئي�س‪ .‬ويقول عادل يف ذلك لـ‪ DW‬عربية‪" :‬و�سائل الإعالم تت�شوق‬ ‫ل�صنع جمال وعالء مبارك �آخريني"‪ .‬وي�ضيف عادل‪" :‬ا�ستخدام‬ ‫ما ين�شره �أحمد وعبداهلل مر�سي حتديداً كمادة �صحفية وت�سليط‬ ‫الأ�ضواء عليهما بهذا ال�شكل رغم انهما كالآخرين ممن يعربون‬ ‫عن قناعاتهم قد ي�ؤدي �إىل �إدخالهم �إىل الواجهة ال�سيا�سية حتى‬ ‫و�إن كان رغماً عنهما"‪ .‬وح��ذر ع��ادل من انقالب ال�شعب امل�صري‬ ‫على مر�سي وعائلته �إذا ما ا�ستمرت ال�سيا�سة الإعالمية على نف�س‬ ‫النهج‪ ،‬متمنياً �أن يتخذ الرئي�س موقفا جتاه تلك ال�سيا�سات‪.‬‬ ‫"تعامل الإعالم معهم مبالغ فيه‬ ‫لكن املادة ال�صحفية جذابة"‬ ‫واتفق ال�صحفي �أحمد فتحي مع ع��ادل فيما ق��ال وا�صفاً ما‬ ‫تعي�شه م�صر حاليا بـ"الفو�ضى الإعالمية"‪ .‬ويقول فتحي ‪" :‬ال‬ ‫ننكر �أن تعامل الإع�لام��ي م��ع �أوالد مر�سي ق��د يكون مبالغ فيه‬ ‫بع�ض ال�شيء ويف بع�ض الأحيان يعطيهم �أكرب من حجمهم"‪ .‬لكن‬ ‫رغم ذلك يرى فتحي �أن تلك املادة ال�صحفية التي تنقل عنهم تظل‬ ‫جذابة للقاريء "على طريقة ال�صحف ال�صفراء"‪ .‬ويو�ضح فتحي‬ ‫يف هذا ال�سياق قائ ً‬ ‫ال لـ‪ DW‬عربية‪" :‬بالطبع هذه الأخبار عن �أبناء‬ ‫مر�سي وم��ا يقولوه خا�صة �إذا ك��ان �سيا�سياً يجذب ال�ق��اريء رغم‬ ‫كونه يف بع�ض الأحيان ال يحتوي على قيمة �صحفية حقيقية"‪.‬‬ ‫وعاب فتحي على ال�صحف واملواقع الإلكرتونية الكربى نقل مثل‬ ‫تلك الأخبار حيث "�أنها ال تتنا�سب مع مكانتها"‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫ودع��ا فتحي امل�ح��رري�ين �إذا م��ا �أرادوا �أن ين�شروا م��ا يقوله �أبناء‬

‫الرئي�س على �صفحاتهم مبواقع التوا�صل الإجتماعي �أن يتحروا‬ ‫امل�صدر على الأقل‪ .‬ويف�سر فتحي لـ‪ DW‬عربية‪" :‬يف بع�ض الأحيان‬ ‫يتم فربكة ت�صريحات هي �أ�صال غري حقيقية ولنا فيما ن�شر عن‬ ‫حتري�ض �أحمد مر�سي �ضد متظاهري ‪� 24‬أغ�سط�س عربة"‪ .‬ويكمل‬ ‫فتحي‪" :‬مت نقل ما كتب على ح�ساب غري حقيقي ب�إ�سمه ليتحول‬ ‫يف حلظة �إىل خرب ينت�شر كالنار يف اله�شيم يف �صحف م�صر ثم تبني‬ ‫كذب اخلرب ومل يكلف �أحد نف�سه بالتحقق من �صحة امل�صدر"‪.‬‬ ‫وت��رج��ع ال�صحفية طيبة حميد تركيز الإع�ل�ام على نقل ما‬ ‫ين�شره �أبناء مر�سي على ح�ساباتهم مبواقع التوا�صل الإجتماعي‬ ‫لتعود بع�ض ال�صحفيني على ن�شر �أخبار عن �أبناء الرئي�س منذ‬ ‫عهد مبارك‪ .‬وتو�ضح طيبة لـ‪ DW‬عربية‪ " :‬تعود بع�ض ال�صحفيني‬ ‫على �إلقاء ال�ضوء على �أبناء الرئي�س يجعلهم ين�شرون �أخباراً عنهم‬ ‫ق��د ال ت�ك��ون حتى حقيقية لكنها ق��د جت��ذب القاريء"‪ .‬ويف ر�أي‬ ‫طيبة ف�إن انخراط �أبناء مبارك خا�صة جمال يف العمل ال�سيا�سي‬ ‫�آن��ذاك كان يوفر امل��ادة لتن�شرها ال�صحف‪ .‬وت��رى طيبة �أن ابتعاد‬ ‫�أبناء مر�سي عن الدخول الر�سمي يف عامل ال�سيا�سة يجعل بع�ض‬ ‫ال�صحفيني الذين تعودوا على كتابة مثل تلك املوا�ضيع يلج�أون‬ ‫لن�شر تلك الكلمات التي يكتبها �أبناء مر�سي على ح�ساباتهم حتى‬ ‫و�إن كانت لي�ست ذات قيمة �صحفية حقيقية‪ .‬وتقول يف هذا ال�سياق‬ ‫لـ‪ DW‬عربية‪" :‬بع�ض ما ين�شر على ل�سان �أبناء الرئي�س ال يتعدى‬ ‫املزاح وال ي�ستحق الن�شر لكن بع�ض ال�صحف ا�صبحت تتعامل معهم‬ ‫كما تتعامل ال�صحافة ال�صفراء"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫نجاة وزير ا��نقل اليمني‬ ‫من محاولة اغتيال‬ ‫عدن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫جنا وزير النقل اليمني وعاد عبد اهلل باذيب �أم�س من حماولة‬ ‫اغتيال عندما �أطلق م�سلحون النار على موكبه يف عدن‪ ،‬كربى مدن‬ ‫جنوب اليمن كما �صرح احد املقرينب منه لفران�س بر�س‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر الذي طلب عدم ذكر ا�سمه �إن "م�سلحني جمهولني‬ ‫اطلقوا النار على موكب الوزير" الذي كان عائدا من زيارة تفقدية‬ ‫ملطار عدن مو�ضحا ان اجلناة الذوا بالفرار‪.‬‬ ‫وق ��د ��س�ب��ق �أن جن��ا ب��اذي��ب‪ ،‬ع���ض��و امل�ك�ت��ب ال���س�ي��ا��س��ي للحزب‬ ‫اال�شرتاكي اليمني الذي كان معار�ضا للرئي�س ال�سابق علي عبد اهلل‬ ‫�صالح‪ ،‬من حماولتني الغتياله يف �صنعاء يف اال�شهر االخرية‪.‬‬ ‫وتكرث االعتداءات يف جنوب اليمن حيث ين�شط عنا�صر القاعدة‬ ‫ا�ضافة اىل عنا�صر انف�صالية تطالب مبزيد من احلكم الذاتي لهذه‬ ‫املنطقة التي كانت م�ستقلة حتى عام ‪.1990‬‬

‫مقتل أربعة من عناصر الحرس‬ ‫الثوري اإليراني يف تحطم مروحية‬ ‫طهران ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حتطمت �أم����س م��روح�ي��ة للحر�س ال �ث��وري االي ��راين يف غرب‬ ‫ايران ما �أدى �إىل مقتل اربعة عنا�صر كانوا فيها‪ ،‬وفق ما افاد املوقع‬ ‫االلكرتوين للحر�س الثوري �صباح نيوز‪.‬‬ ‫ومل يو�ضح املوقع هوية ال�ضحايا وال طراز املروحية لكنه لفت‬ ‫اىل ان الطائرة كانت «يف مهمة يف منطقة �سرد�شت احلدودية»‪.‬‬ ‫وت�ضم هذه املنطقة املحاذية للحدود العراقية اقلية كردية‪.‬‬ ‫ويف منت�صف ‪� ،2011‬شن احلر�س الثوري طوال ا�شهر هجمات‬ ‫وا�سعة النطاق على متمردي ح��زب بيجاك‪ ،‬اك�بر حركة معار�ضة‬ ‫كردية �ضد النظام االيراين‪.‬‬ ‫واندلعت معارك بني اجلانبني م��رارا خالل االع��وام االخرية‪،‬‬ ‫وردت القوات احلكومية على هجمات املتمردين بق�صف القواعد‬ ‫اخللفية لبيجاك يف املناطق اجلبلية على احل��دود م��ع كرد�ستان‬ ‫العراق‪.‬‬

‫جرح ثالثة شرطيني يف صدامات‬ ‫قرب باريس‬ ‫فرن�سا ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع �ل��ن م���ص��در يف ال���ش��رط��ة ان ث�لاث��ة �شرطيني �أ��ص�ي�ب��وا ليل‬ ‫اجلمعة ال�سبت يف �صدامات يف حي غراند ب��ورن يف مدينة غريني‬ ‫قرب باري�س‪.‬‬ ‫و�أ�صيب �شرطيان يف اليد والوجه بعد تعر�ضهما لر�صا�ص من‬ ‫بندقية �صيد‪ ،‬فيما �أ�صيب الثالث ب�إطالق قذيفة هاون‪ ،‬وفق امل�صدر‬ ‫نف�سه‪.‬‬ ‫و�أبدى وزير الداخلية الفرن�سي مانويل فال�س دعمه لعنا�صر‬ ‫ال�شرطة‪ ،‬وقال‪« :‬نحتاج اىل اظهار ثقتنا يف وقت تتعر�ض فيه قوات‬ ‫الأم��ن وال�شرطة وال��درك لقذائف ال�ه��اون و�إط�ل�اق ال�ن��ار» كما يف‬ ‫غريني او يف اميان (�شمال و�سط)‪.‬‬ ‫و�شدد على «�أننا يف حاجة �إىل عنا�صر ال�شرطة والدرك لإعادة‬ ‫النظام اجلمهوري»‪.‬‬ ‫ويف غريني‪ ،‬تعر�ضت قوات الأمن للهجوم بعدما تدخلت ليال‬ ‫يف احلي لف�ض م�شاجرة بني حوايل ع�شرين �شخ�صا‪.‬‬ ‫وبعدما عاد الهدوء �إىل احل��ي‪ ،‬عاد ال�شرطيون �إىل �سيارتهم‪،‬‬ ‫حيث هاجمهم حوايل ‪� 15‬شخ�صا‪ ،‬كما قال امل�صدر نف�سه الذي �أو�ضح‬ ‫�أن عنا�صر ال�شرطة ا�ستخدموا الغاز امل�سيل للدموع‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أن قوات الأمن مت ر�شقها �أي�ضا ب�ست زجاجات‬ ‫حارقة‪.‬‬ ‫وانتهت ال�صدامات حوايل ال�ساعة الواحدة من ال�سبت‪ ،‬بدون‬ ‫توقيف �أي �شخ�ص‪.‬‬ ‫ويف منت�صف اب‪ ،‬ا�سفرت مواجهات عنيفة ب�ين �شبان وقوات‬ ‫االمن يف احد احياء اميان عن ‪ 17‬جريحا يف �صفوف ال�شرطة‪.‬‬

‫إخالء سبيل كاسباروف لعدم‬ ‫توافر أدلة على مخالفته القانون‬

‫الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد ترى تفتيش‬ ‫قاعدة بارشني اإليرانية غري مجد‬ ‫فيينا ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫��ص��رح دب�ل��وم��ا��س�ي��ون غ��رب�ي��ون ل��وك��ال��ة ف��ران����س ب��ر���س �أن �إي� ��ران قامت‬ ‫"بتنظيف" قاعدة ع�سكرية ي�شتبه بانها اجرت فيها ابحاثا على اال�سلحة‬ ‫النووية لدرجة انه يتوقع ان ت�سجل الوكالة الدولية للطاقة الذرية اال�سبوع‬ ‫املقبل يف تقرير لها انه ال فائدة من تفتي�شها‪.‬‬ ‫وبذلت الوكالة عدة حماوالت لدفع ايران اىل ال�سماح لها بدخول قاعدة‬ ‫بار�شني‪ ،‬كان اخرها يف اجتماع فا�شل يف فيينا اجلمعة‪ ،‬حيث ت�شتبه يف اجراء‬ ‫جتارب على قنبلة نووية يف تلك القاعدة‪.‬‬ ‫وتنفي �إي��ران التي تخ�ضع لعقوبات غربية غري م�سبوقة و�سط تزايد‬ ‫التكهنات ب�ضربة �إ�سرائيلية حمتملة �ضدها‪� ،‬سعيها للح�صول على امتالك‬ ‫ا�سلحة نووية‪ ،‬ولكنها رف�ضت طلبات الوكالة زيارة املوقع لتفتي�شه‪.‬‬ ‫وات�ه�م��ت دول غ��رب�ي��ة �إي� ��ران ب�ه��دم �أج� ��زاء م��ن ال �ق��اع��دة ال�ق��ري�ب��ة من‬ ‫طهران‪ ،‬وقالت الوكالة الدولية يف ايار ان الن�شاطات التي ر�صدتها االقمار‬ ‫اال�صطناعية هناك "ميكن �أن تعيق قدرة الوكالة على القيام بعملية تفتي�ش‬ ‫حقيقية"‪.‬‬ ‫ويف االول من اب ن�شر معهد العلوم واالمن الدويل الأمريكي �صورا من‬ ‫قمر ا�صطناعي تظهر "ما يبدو انه نتيجة نهائية لعملية تنظيف وتبديل‬ ‫تربة"‪.‬‬ ‫و�أظهرت ال�صور التي ن�شرها املعهد على موقعه اجلمعة مبنى ي�شتبه‬ ‫ب�أن جتارب تفجريية جرت فيه حتت غطاء بال�ستيكي وردي اللون‪ ،‬وهو ما‬ ‫ق��ال دبلوما�سيون غربيون �إن��ه حماولة لإخفاء تلك الأن�شطة عن الأقمار‬ ‫اال�صطناعية‪.‬‬ ‫وو�صف �سفري �إي��ران يف الوكالة علي �أ�صغر �سلطانية تلك االتهامات‬ ‫ب�أنها "�صبيانية و�سخيفة ولي�س لها �أ�سا�س"‪.‬‬ ‫و�صرح دبلوما�سي غربي طلب عدم الك�شف عن هويته لوكالة فران�س‬ ‫بر�س اجلمعة �أن الوكالة ت�شعر بالإحباط لدرجة �أنه من املتوقع �أن تقول يف‬ ‫تقريرها الدوري املقبل ب�ش�أن �إيران واملتوقع �صدوره الأ�سبوع املقبل‪� ،‬أن زيارة‬ ‫موقع بار�شني الآن لن يكون مفيدا‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬أتوقع �أن يقول التقرير انتم تقومون بتطهري املوقع‪ ،‬ويت�ضح‬ ‫ذل��ك م��ن ��ص��ور االق �م��ار اال��ص�ط�ن��اع�ي��ة‪ ،‬وب���ص��راح��ة ع�ن��دم��ا ت�سمحون لنا‬ ‫بالدخول‪ ،‬ف��إن عمليات التنظيف الكبرية التي قمتم بها �ستجعل دخولنا‬ ‫للموقع بال فائدة"‪.‬‬ ‫و�صرح دبلوما�سي �آخر لفران�س بر�س ال�سبت �أنه من املنطقي �أن تقول‬

‫ف�شل املحادثات االخرية الأخرية بني �إيران والوكالة الدولة للطاقة‬

‫الوكالة الدولية ذلك‪" ،‬رغم �أننا ال نعلم ب�صورة م�ؤكدة كيف �سيعربون عن‬ ‫ذلك يف تقريرهم"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬نعتقد �أن��ه مل تعد توجد �أي��ة قيمة كبرية لزيارتنا موقع‬ ‫بار�شني"‪.‬‬ ‫وقال الدبلوما�سي الأول �إنه نتيجة لذلك وبعد ف�شل اجتماع اجلمعة‪،‬‬ ‫ف�إن ال��دول الغربية قد تطرح م�شروع قرار ينتقد طهران ب�شدة يف اجتماع‬ ‫جمل�س حكام الوكالة الذي يبد�أ يف العا�شر من �أيلول"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬نحن ال ن�صل �إىل نتيجة ب�سرعة‪ ..‬علينا �أن نو�ضح نتيجة ف�شل‬ ‫املحادثات بني اجلانبني‪ ،‬وهو ذنب الإيرانيني"‪.‬‬ ‫وزار مفت�شو الوكالة موقع بار�شني مرتني يف عام ‪� ،2005‬إال �أنهم يرغبون‬ ‫يف زيارة املوقع مرة �أخرى بعد ظهور معلومات جديدة‪.‬‬

‫فريق حملة أوباما يندد بمزحة من رومني‬ ‫بشأن شهادة ميالده‬

‫كومري�س (الواليات املتحدة) ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫اتهم فريق حملة الرئي�س االمريكي باراك اوباما اجلمعة ميت رومني‬ ‫ب�إعطاء حجة مل�ؤيدي نظريات امل��ؤام��رة �ضد الرئي�س املنتهية واليته بعدما‬ ‫اطلق املر�شح اجلمهوري للرئا�سة مزحة علنا حول �شهادة ميالده‪.‬‬ ‫ورغ��م �أن رومني �أك��د الحقا �أن االم��ر مل يكن هجوما �ضد اوباما‪ ،‬لكن‬ ‫ت�صريحاته اع��ادت اطالق اجلدل ذي اخللفيات العن�صرية وال��ذي ب��د�أه منذ‬ ‫فرتة طويلة بع�ض املحافظني املت�شددين حول �شرعية تويل اول رئي�س ا�سود‬ ‫للواليات املتحدة هذا املن�صب‪.‬‬ ‫ويف جتمع انتخابي مبدينة كومري�س يف والية مي�شيغن (�شمال) التي‬ ‫تعترب من الواليات احلا�سمة يف انتخابات ‪ 6‬ت�شرين الثاين املقبل‪ ،‬ذكر رومني‬ ‫ب�أنه هو وزوجته ولدا يف هذا املكان‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬مل يطلب احد ابدا ر�ؤي��ة �شهادة ميالدي‪ .‬فهم يعرفون اننا‬ ‫ولدنا هنا وكربنا هنا" لتقابل هذه املزحة ب�ضحكات وت�صفيق نحو ع�شرة االف‬ ‫�شخ�ص جا�ؤوا لال�ستماع اىل رومني قبل افتتاح امل�ؤمتر الوطني اجلمهوري‬ ‫االثنني الذي �سيعلنه ر�سميا مر�شحا للحزب يف فلوريدا (جنوب �شرق)‪.‬‬ ‫اال ان هذه الت�صريحات ت�أخذ معنى خا�صا يف �إط��ار اجلدل الذي اثاره‬ ‫بع�ض املحافظني املت�شددين ب�ش�أن املكان الذي ولد فيه اوباما وذلك منذ ‪2007‬‬ ‫عندما اعلن تر�شحه للرئا�سة‪.‬‬ ‫وال�سكات ه�ؤالء ن�شر اوباما انذاك �صورة من �شهادة ميالده ت�ؤكد انه ولد‬ ‫يف ‪ 4‬اب ‪ 1961‬يف هونولولو عا�صمة والية هاواي اي على االرا�ضي االمريكية‬ ‫كما ي�شرتط د�ستور البالد للرت�شح للرئا�سة‪.‬‬ ‫رومني‬ ‫ويف ني�سان ‪ 2011‬عندما ان�ضم امل�ل�ي��اردي��ر دون��ال��د ت��رام��ب اىل ه�ؤالء‬ ‫امل�شككني ذه��ب البيت االب�ي����ض اىل اب�ع��د م��ن ذل��ك م��ع ن�شر ��ش�ه��ادة امليالد الواليات املتحدة"‪.‬‬ ‫وقد �أكد رومني يف ال�سابق انه لي�س من ان�صار هذه النظريات التي تت�سم‬ ‫الر�سمية الكاملة الوباما‪.‬‬ ‫و�أكد رومني بعد ظهر اجلمعة يف حديث مع "�سي بي ا�س" انه مل يكن بالعن�صرية حيال �أول رئي�س �أ�سود للواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ومنذ فوزه يف االنتخابات التمهيدية حلزبه‪ ،‬حاول رومني تركيز هجماته‬ ‫يريد مهاجمة اوباما وامن��ا جمرد امل��زاح‪ .‬وق��ال‪" :‬يجب ا�ضفاء بع�ض املزاح‬ ‫على احلملة"‪ ،‬م�ضيفا �أن "مكان والدت��ه لي�س مو�ضع ج��دل‪ .‬لقد ول��د يف على �أوب��ام��ا عرب التنديد ب�سيا�سته االقت�صادية واال��ش��ادة بخربته اخلا�صة‬

‫�سي�ست�أنف تقدمي برناجمه على قناة رو�سيا اليوم‬

‫�أ�ساجن‬

‫وكان ا�ساجن املطلوب يف ال�سويد للتحقيق‬ ‫معه بتهم االعتداء اجلن�سي‪ ،‬جل�أ اىل �سفارة‬ ‫االكوادور يف ‪ 19‬حزيران وطلب اللجوء الذي‬ ‫ح�صل عليه الحقا‪.‬‬ ‫وي�خ���ش��ى ا� �س��اجن ان ي �ت��م ت���س�ل�ي�م��ه اىل‬ ‫الواليات املتحدة التي اغ�ضبها ب�سبب ك�شفه‬ ‫عن جمموعة كبرية من الوثائق احلكومية‬ ‫ال�سرية‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى اعلنت رئي�سة التحرير‬ ‫يف قناة "رو�سيا اليوم" الناطقة باالنكليزية‬ ‫ان جوليان ا�ساجن �سي�ست�أنف تقدمي برناجمه‬ ‫عرب القناة الرو�سية حاملا ينتهي من م�شاكله‬ ‫ال�ق���ض��ائ�ي��ة‪ ،‬وذل ��ك يف اع �ق��اب ل �ق��اء جمعها‬ ‫م�ؤخرا مع م�ؤ�س�س موقع ويكيليك�س الالجئ‬

‫كمقاول كما جاء اجلمعة يف مقالة يف �صحيفة وول �سرتيت جورنال‪.‬‬ ‫لكن ع��ودة اجل��دل ح��ول �شهادة امل�ي�لاد‪� ،‬سواء عن ق�صد �أو غري ق�صد‪،‬‬ ‫فتح املجال للدميوقراطيني ل�شن هجمات كما ح�صل يف مطلع اال�سبوع مع‬ ‫ت�صريحات نائب جمهوري اكد ان الن�ساء اللواتي يتعر�ضن لالغت�صاب نادرا‬ ‫ما يحملن‪.‬‬

‫�سيدين ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫لندن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ك�شفت ال�صحف الربيطانية عن طريق‬ ‫ال���ص��دف��ة �أم ����س خططا و�ضعتها ال�شرطة‬ ‫الربيطانية العتقال جوليان ا�ساجن م�ؤ�س�س‬ ‫م��وق��ع ويكيليك�س يف ح��ال م�غ��ادرت��ه �سفارة‬ ‫االكوادور يف لندن‪.‬‬ ‫ون�شرت ال�صحف ��ص��ورا ل�شرطي يقف‬ ‫ام ��ام ال���س�ف��ارة وه��و ي�ح�م��ل وث�ي�ق��ة مكتوبة‬ ‫بخط اليد كتب عليها "�سري"‪.‬‬ ‫ون���ص��ت ال��وث�ي�ق��ة ع�ل��ى وج ��وب اعتقال‬ ‫ا�ساجن "حتت جميع الظروف" اذا ما خرج‬ ‫من ال�سفارة الواقعة بجانب متاجر هارودز‬ ‫يف حي نايت�سربيدج الراقي‪.‬‬ ‫وجاء يف الوثيقة �إنه �إذا حاول اال�سرتايل‬ ‫ا�ساجن (‪ 41‬عاما) مغادرة ال�سفارة يف عربة ذات‬ ‫ح�صانة دبلوما�سية او يف حقيبة دبلوما�سية‪،‬‬ ‫فيجب اعتقاله‪.‬‬ ‫وقال متحدث با�سم ال�شرطة الربيطانية‬ ‫(�سكوتالند يارد) ان "الوثيقة هي عبارة عن‬ ‫مالحظات دونها �ضابط اثناء اجتماع"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬هدفنا اعتقال جوليان ا�ساجن‬ ‫الن�ت�ه��اك��ه ال�ك�ف��ال��ة‪ .‬ول�ك��ن ل��ن ي�ت��م اعتقاله‬ ‫حت ��ت اي ظ ��رف ب���ش�ك��ل ي�ن�ت�ه��ك احل�صانة‬ ‫الدبلوما�سية"‪.‬‬ ‫�إال �أن ال��وث �ي �ق��ة ال� �ت ��ي ك� ��ان يحملها‬ ‫ال�شرطي قالت‪" :‬يجب اعتقال ا�ساجن حتن‬ ‫اي ظرف من الظروف ‪ ..‬فاذا خرج بح�صانة‬ ‫دبلوما�سية او يف حقيبة دبلوما�سية او يف‬ ‫عربة دبلوما�سية ‪ --‬يجب اعتقاله"‪.‬‬ ‫وحت��ذر الوثيقة م��ن �أن يت�سبب ان�صار‬ ‫ا��س��اجن "ب�شتيت االنتباه" وحم��اول��ة اثارة‬ ‫�شغب يكون غطاء ملغادرة ا�ساجن ال�سفارة‪.‬‬

‫�أوباما‬

‫وزير الخارجية األسرتالي يستبعد‬ ‫فكرة إقامة قاعدة أمريكية يف بالده‬

‫الكشف صدفة عن خطة سكوتلنديارد العتقال‬ ‫اسانج يف حال مغادرته السفارة‬

‫مو�سكو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اف��رج��ت حم�ك�م��ة خامونيت�شف�سكي يف م��و��س�ك��و اجل�م�ع��ة عن‬ ‫امل�ع��ار���ض ال��رو��س��ي غ ��اري ك��ا��س�ب��اروف ال ��ذي ح��وك��م بتهمة تنظيم‬ ‫تظاهرة غري مرخ�ص لها‪ ،‬لكنه ال يزال يواجه احتمال حب�سه خم�س‬ ‫�سنوات النه «ع�ض رجل �شرطة» اثناء حماكمة فتيات بو�سي رايوت‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�ح�ك�م��ة ان ال���ش��رط��ة مل ت �ق��دم دل �ي�لا ع�ل��ى اتهامها‬ ‫لكا�سباروف‪ ،‬كما قال بطل العامل ال�سابق يف ال�شطرجن لل�صحافيني‬ ‫يف ختام اجلل�سة م�ساء‪.‬‬ ‫وقال كا�سباروف‪« :‬للمرة االوىل مل ي�ؤخذ بالأدلة التي قدمها‬ ‫رجال ال�شرطة كما يحدث يوميا �أمام حماكم �أخرى»‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ق ��رار املحكمة «ت��اري�خ�ي��ا»‪ ،‬لأن �ه��ا مل ت ��أخ��ذ باتهامات‬ ‫ال�شرطة التي قالت �إنه �أطلق هتافات �سيا�سية الطابع‪.‬‬ ‫وق��ال‪�« :‬سي�ساعد ه��ذا ال�ق��رار انا�سا اخ��ري��ن ي��واج�ه��ون و�ضعا‬ ‫مماثال»‪ ،‬و�شكر ال�صحافيني النهم قدموا للمحكمة �صورا وا�شرطة‬ ‫فيديو بالوقائع‪.‬‬ ‫و�أوقف كا�سباروف يف ‪� 17‬آب يف العا�صمة الرو�سية خالل تظاهرة‬ ‫لدعم فتيات فرقة بو�سي رايوت بالقرب من املحكمة التي ا�صدرت‬ ‫يف اليوم نف�سه حكما ب�سجن ال�شابات الثالث عامني‪ ،‬لأنهن ان�شدن‬ ‫«�صالة اع�ترا���ض» يف كاتدرائية طلنب فيها من ال�ع��ذراء م��رمي �أن‬ ‫«تخل�صهن من بوتني»‪.‬‬ ‫ولكن كا�سباروف متهم ب��أن��ه «ع�ض �شرطيا» خ�لال توقيفه‪،‬‬ ‫وهي جنحة قد تكلفه ال�سجن خم�س �سنوات‪ .‬ولكن كا�سباروف نفى‬ ‫التهمة واتهم ال�شرطيني ب�أنهم اوقفوه من دون �سبب و�ضربوه‪.‬‬ ‫ورف�ع��ت ال�شرطة الق�ضية �إىل جلنة التحقيق الرو�سية التي‬ ‫توازي مكتب التحقيقات الفدرايل الأمريكي والتي �ستقرر �إن كانت‬ ‫�ستفتح حتقيقا جنائيا بحقه‪.‬‬

‫ورغم �أن حمللني قالوا �إن مواقع �أخرى هي �أكرث �أهمية‪� ،‬إال �أن الوكالة‬ ‫الدولية ركزت على موقع بار�شني لأن معلوماتها عن املوقع بعك�س املواقع‬ ‫الأخر‪ ،‬م�صدرها الوكالة نف�سها ولي�س اجهزة ا�ستخبارات خارجية‪.‬‬ ‫وقالت ايران انها �ست�سمح للمراقبني بدخول املوقع ولكن فقط يف اطار‬ ‫ترتيب او�سع يحكم العالقات بني اي��ران والوكالة الدولية‪ ،‬وه��و ما يقول‬ ‫خرباء ودبلوما�سيون انه �سيحد حقوق الوكالة يف التفتي�ش اىل درجة غري‬ ‫مقبولة‪.‬‬ ‫ويتوقع �أن يقول تقرير الوكالة الذي �سي�صدر اال�سبوع املقبل انه رغم‬ ‫ال�ضغوط التي تتعر�ض لها ايران اال انها ت�ستمر يف تو�سيع برناجمها النووي‬ ‫من خالل تركيب عدة مئات من اجهزة الطرد املركزي اجلديدة يف مفاعل‬ ‫فوردو الواقع داخل احدى اجلبال مما يجعل من ال�صعب ق�صفه‪.‬‬

‫يف �سفارة االكوادور يف لندن‪.‬‬ ‫وقالت مارغاريتا �سيمونيان ل�صحيفة‬ ‫مو�سكوف�سكي كوم�سوموليت�س‪" :‬ام�ضيت‬ ‫�ساعة اىل جانبه واتفقنا على انه حاملا ينتهي‬ ‫كل ه��ذا‪ ،‬و�آم��ل ان��ه �سينتهي على نحو جيد‪،‬‬ ‫�سن�ست�أنف حتما تعاوننا مع ا�ساجن‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض � �ح� ��ت � �س �ي �م��ون �ي��ان �أن � �ه� ��ا زارت‬ ‫ا��س��اجن م ��ؤخ��را يف ال���س�ف��ارة االك ��وادوري ��ة يف‬ ‫ل �ن��دن ووج��دت��ه "يف ��ص�ح��ة ج �ي��دة‪� ،‬سعيدا‬ ‫ومرتاحا"‪.‬‬ ‫وعر�ضت ق�ن��اة رو�سيا ال�ي��وم االخبارية‬ ‫التي تبث حول العامل باالنكليزية والعربية‬ ‫واال� �س �ب��ان �ي��ة‪ 12 ،‬ح�ل�ق��ة ا��س�ت���ض��اف خاللها‬ ‫ا�ساجن �شخ�صيات عدة‪.‬‬

‫قال وزير اخلارجية اال�سرتايل بوب كار �أم�س ان الواليات املتحدة لن‬ ‫ت�سعى اىل اقامة قواعد ع�سكرية يف ا�سرتاليا‪ ،‬معتربا ان اقامة القاعدة‬ ‫لن يكون يف م�صلحة كانبريا‪.‬‬ ‫وقال كار ان ا�سرتاليا رحبت بوجود بحري اكرب حلليفها القدمي يف‬ ‫املحيط الهادئ ووافقت العام املا�ضي على ن�شر حتى ‪ 2500‬جندي يف ثكنة‬ ‫�شمال مدينة داروين‪.‬‬ ‫اال ان الوزير اال�سرتايل رف�ض فكرة وج��ود قاعدة ع�سكرية دائمة‬ ‫على ارا�ضي بالده‪.‬‬ ‫وق��ال ل�شبكة �سكاي ن�ي��وز‪" :‬يف ال��واق��ع ال ي�سعى االم��ري�ك�ي��ون اىل‬ ‫اقامة قاعدة ب�سبب تكلفة ذلك يف الوقت الذي يتعني عليهم �أن يجروا‬ ‫ا�ستقطاعات جديدة يف ميزانيتهم الدفاعية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬ثانيا‪ ،‬ذل��ك ال يتفق م��ع الطريقة التي يخططون بها‬ ‫لقوتهم‪ ،‬لكن وقبل �أي �شيء ف�إن هذا االمر لي�س يف �صالح ا�سرتاليا"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان ما تقدره كانبريا يف تدريب قوات �أمريكية يف �أ�سرتاليا‬ ‫هو حركة "احل�ضور والإياب"‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر ال��دف��اع اال��س�ترايل �ستيفن �سميث ق��د ا�ستبعد بالفعل‬ ‫يف وقت �سابق من هذا ال�شهر �إمكانية �إقامة قاعدة بحرية �أمريكية يف‬ ‫بالده‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬لي�س لدينا قاعدة ع�سكرية �أمريكية يف �أ�سرتاليا‪ ،‬ومل نعر�ض‬ ‫ا�ستقبال واحدة‪ .‬وما حتدثنا ب�ش�أنه هو ت�سيهل ا�ستخدام من�ش�آتنا اجلوية‬ ‫�أو البحرية‪ .‬ال �أكرث"‪.‬‬ ‫ويف �أول حزيران املا�ضي �أعلن وزي��ر الدفاع الأمريكي ليون بانيتا‬ ‫�إع ��ادة ن�شر اجل��زء الأك�ب�ر م��ن الأ��س�ط��ول احل��رب��ي الأم��ري�ك��ي يف املحيط‬ ‫ال�ه��ادذ قبل ع��ام ‪ 2020‬يف �إط��ار ا�سرتاتيجية ع�سكرية �أمريكية جديدة‬ ‫تتمحور حول �آ�سيا‪.‬‬ ‫وقبل ذل��ك بب�ضعة �أ�شهر يف ت�شرين الثاين ‪ 2011‬حت��دث الرئي�س‬ ‫الأم��ري �ك��ي ب ��اراك اوب��ام��ا خ�ل�ال زي ��ارة ال��س�ترال�ي��ا ع��ن ت�ع��زي��ز للوجود‬ ‫االمريكي يف �آ�سيا واملحيط الهادئ ملواجهة الطموحات االقليمية لل�صني‬ ‫كما يرى املحللون‪.‬‬ ‫و�أث��ار القرار الأمريكي �آن��ذاك غ�ضب بكني‪ ،‬لكنه طم�أن باقي دول‬ ‫املنطقة التي اعتربت ان الواليات املتحدة تريد بذلك الدفاع عن حلفائها‬ ‫وم�صاحلهم يف املنطقة يف وجه ت�صاعد قوة ال�صني وتزايد مطالبها‪.‬‬


‫�أوراق ثقافية‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫قراءة نقدية يف شعر نظيم أبو حسان‬ ‫بقلم‪ :‬حممود زعرور‪ /‬عن "بيت فل�سطني لل�شعر"‬ ‫حت ّوالت امل�صائر وحت ّوالت ال�شعر‬ ‫ارتبط ا�سم ال�شاعر "نظيم �أبو ح�سان" منذ �أواخ��ر ال�ستينيات‬ ‫و�أوائل ال�سبعينيات ب�أو�ضاع ومواقف فل�سطينية حمددة‪.‬‏‬ ‫وكانت تلك الأو�ضاع واملواقف تعبرياً عن حالة ن�ضالية ات�سمت‬ ‫ب�سمة راديكالية طليعية ت�ساندها وحدة وطنية فل�سطينية تت�شكل‬ ‫وتتنامى‪ ،‬وقد جاءت يف �سياق تاريخي‪� -‬سيا�سي عربي يدعم الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية باعتبارها يف مقدمة حركة التحرر الوطني العربية‪.‬‏‬ ‫كما �أن الو�ضع الدويل ال�سائد �آنذاك لعب دوراً كبرياً عن طريق‬ ‫االع�ت�راف بال�شرعية الن�ضالية‪ ،‬وك��ان �إ�سهام االحت��اد ال�سوفييتي‬ ‫ال�سابق‪ ،‬والدول اال�شرتاكية الأخرى كال�صني وفييتنام‪ ...‬الخ‪ ،‬مهماً‬ ‫يف هذا املجال‪.‬‏‬ ‫ك��ان امل���ص�ير الفل�سطيني ي�صنعه امل�ن��ا��ض�ل��ون الفل�سطينيون‪،‬‬ ‫وي�شكل الثقافة الفل�سطينية �أدباء كبار من �أمثال "غ�سان كنفاين"‬ ‫و "جربا �إبراهيم جربا" و "حممود دروي�ش" و "�سميح القا�سم"‬ ‫و "�أحمد دحبور"‪ ..‬ال ��خ‪ ،‬ومل ت�ك��ن مكانتهم يف وج ��دان القارئ‬ ‫ال�ع��رب��ي ب��أق��ل م��ن مكانة "ال�سياب" و "البياتي" و "�أحمد عبد‬ ‫املعطي حجازي" و "�صالح عبد ال�صبور" و "�أمل دنقل" و "�شوقي‬ ‫بغدادي" و "علي اجلندي" و "فايز خ�ضور" و "حممد علي �شم�س‬ ‫الدين" وغريهم‪.‬‏‬ ‫يف تلك احلقبة‪ ،‬كان ال�شعر العربي املعا�صر مي�ضي نحو حتقيق‬ ‫م�شروع احلداثة ب�آفاقها وجتلياتها املختلفة‪.‬‏‬ ‫يقول حممد بني�س‪:‬‏‬ ‫"اقتحم ال�شعر العربي م�شروع حداثته يف هذا الع�صر منذ‬ ‫م��اي�ق��ارب ال�ق��رن و�صاحب االق�ت�ح��ام متاع معريف من�شبك بر�ؤيات‬ ‫ومم ��ار� �س ��ات ت �ن �ظ�يري��ة ون �� �ص �ي��ة ل �ه��ا �أم �ك �ن �ت �ه��ا امل �ت �ع ��ددة‪ ،‬ك �م��ا لها‬ ‫ا�سرتاتيجياتها وبراجمها‪ ،‬متفاعلة مع اخلارج الن�صي ومنفعلة به‬ ‫يف �آن"‪.‬‏‬ ‫لقد خرج ال�شعر يف تلك الفرتة من طوق التقليدية والرومان�سية‪،‬‬ ‫وتخلى على نحو ظاهر عن الإه��اب ال�شكالين واللفظي من جهة‪،‬‬ ‫وعن الفردانية والنخبوية من جهة �أخرى‪ ،‬و�شرع يف �صياغة عالقة‬ ‫متبدلة ملعادلة الفن والواقع‪.‬‏‬ ‫يف �أواخ ��ر ال�ستينيات ب��د�أ ال�شاعر "نظيم �أب��و ح�سان" بن�شر‬ ‫ق�صائده يف ال�صحف وامل�ج�لات الأدب�ي��ة ك�صوت �شعري فل�سطيني‬ ‫جديد ي�شارك مع �شعراء �آخرين �صياغة موقف �شعري جتاه م�سائل‬ ‫وطنية وقومية و�إن�سانية‪ ،‬ويف الوقت ذات��ه يقدم �إ�سهامه يف بلورة‬ ‫املعادل اجلمايل والفني للواقع‪.‬‏‬ ‫وه��ذا التج�سيد للمعادل اجلمايل ا�ستند �إىل مفاهيم �أ�سا�سية‬ ‫ل�ل�ح��داث��ة م�ث��ل م�ف�ه��وم ال�ت�ق��دم وم�ف�ه��وم احلقيقة وم�ف�ه��وم النبوة‬ ‫ومفهوم اخليال‪ .‬وهي مفاهيم تقاطعت مع �إبداالت الن�ص ال�شعري‬ ‫كما يقول "حممد بني�س"‪:‬‏‬ ‫"تعر�ض الن�ص وتنظرياته املتعاقبة يف ال�شعر العربي احلديث‬ ‫لإبداالت منذ التقليدية �إىل ال�شعر املعا�صر‪ .‬وتنكتب هذه الإبداالت‬ ‫يف تقاطع م��ع ت ��أوي�لات مفاهيم احل��داث��ة يف �شعرنا ال�ع��رب��ي وهي‬ ‫التقدم واحلقيقة والنبوة واخليال"‪.‬‏‬ ‫�أ�صدر ال�شاعر "نظيم �أبو ح�سان" �أربع جمموعات �شعرية‪ ،‬كانت‬ ‫جت�سيداً ملفاهيم احلداثة ال�شعرية يف طريقها الطويل واملعقد‪ ،‬بد�أها‬ ‫مبجموعته الأوىل "الطريق �إىل حيفا"(‪ )4‬و�صو ًال �إىل جمموعته‬ ‫الرابعة "داخ ً‬ ‫ال حالة الغيم"‪.‬‏‬ ‫�أ�ستطيع تق�سيم �شعر ال�شاعر �إىل مرحلتني‪:‬‏‬ ‫املرحلة الأوىل‪ :‬وتتمثل يف املجموعتني الأوىل والثانية‪ ،‬وهما‪:‬‏‬‫"الطريق �إىل حيفا" و "انت�صار اليا�سمني"‪.‬‏‬ ‫املرحلة الثانية‪ :‬وتتمثل يف املجموعة الرابعة "داخ ً‬‫ال حالة‬ ‫الغيم"‪.‬‏‬ ‫يف املرحلة الأوىل التي تتمثل يف املجموعة الأوىل والثانية جند‬ ‫جملة من املنظومات الأيديولوجية التي حتدد طبيعة ال�شعر‪ ،‬ودوره‪،‬‬ ‫والق�ضايا وامل��واق��ف والنماذج اجلمالية التي ي�شتمل عليها الن�ص‬ ‫ال�شعري‪ ،‬وكذلك الكيفيات والأ�شكال والأ�ساليب املتبعة وفقاً لذاك‬ ‫املنطلق الأيديولوجي‪.‬‏‬ ‫ك��ان ال�شاعر "نظيم �أب��و ح�سان" وم��ع �أغلبية �شعراء مرحلته‬ ‫وجيله ي���ص��درون ع��ن ع��دة ق ��راءات �أو تف�سريات لتلك املنظومات‬ ‫الأيديولوجية‪ ،‬لكن ومهما تباينت ه��ذه ال �ق��راءات �أو التف�سريات‬ ‫ب�شكل �أو ب�آخر �إال �أنها ت�شرتك بقوا�سم رئي�سية �أو تقاطعات حمددة‪.‬‏‬ ‫ل�ق��د ج��رى االع �ت �ق��اد ل �ف�ترة ط��وي�ل��ة مب�ف�ه��وم ال�ت�ق��دم اخلطي‬ ‫للتاريخ‪ ،‬وهو مفهوم �أ�سا�سي من مفاهيم احلداثة‪ ،‬وعلى �أ�سا�س هذا‬ ‫املفهوم مت النظر للواقع ولل�شعر بدون �أي موقف نقدي �أو مراجعة‬ ‫حتليلية لهما‪.‬‏‬ ‫ك��ذل��ك‪ ،‬وم��ن ع��دة ا�ستخال�صات وو��ص��اي��ا �أي��دي��ول��وج�ي��ة جرى‬ ‫ت�ق��دمي احلقيقة ل�ل�ق��راء واجل�م��اه�ير‪ ،‬وه��ي �إي �ح��اءات زينها ت�أويل‬ ‫الواقع‪.‬‏‬ ‫وبالطبع‪ ،‬مل يكن الأمر على هذا النحو التب�سيطي كما �أنه مل‬ ‫يكن معمماً على كل ال�شعراء‪ ،‬فقد اختلفت انطباعات الن�صو�ص‬ ‫ال�شعرية على تلك الرت�سيمات الأيديولوجية وال�سيا�سية بهذا ال�شكل‬ ‫�أو ذاك‪ ،‬كما تباينت‪ ،‬كذلك‪ ،‬طرائق متثل ومتثيل مفاهيم احلداثة‬ ‫ال�شعرية من �شاعر لآخر‪ ،‬ومن فرتة لأخرى عند ال�شاعر الواحد‪.‬‏‬ ‫بالن�سبة لق�صائد املجموعة الأوىل والثانية لل�شاعر "نظيم �أبو‬ ‫ح�سان" جن��د مالمح تلك ال�ف�ترة برمتها‪� ،‬إن يف اجل��ان��ب الفكري‬ ‫وال�سيا�سي‪ ،‬و�صدور �أ�شعاره كنتاج له‪ ،‬ومن جهة �أخ��رى يف اجلانب‬ ‫اجلمايل والفني ل�صياغة مفاهيم احلداثة ال�شعرية‪.‬‏‬ ‫يقول "نظيم �أبو ح�سان" يف ق�صيدة له بعنوان "كلمة يف عر�س‬ ‫غ�سان"‪:‬‏‬ ‫"غ�سان يا م�شوارنا البعيد‏‬ ‫يا راية يقظى‏‬ ‫على مداخل املدن‏‬ ‫لن ينتهي ‪-‬مبوتك املغامر‪-‬‏‬ ‫غنا�ؤنا لكوكب الرماد‏‬ ‫واحلنني‏‬ ‫واللهب‏‬ ‫والثورة التي كتبتها‏‬ ‫باحلرب والأع�صاب والأ�سى‏‬ ‫لن تنتهي‏‬ ‫ف�أنت زارع ال�شمو�س يف حوا�سنا‏‬ ‫و�أنت �صوتنا الكبري للوطن"‪.‬‏‬ ‫�أ�ستطيع القول‪ ،‬هنا‪� ،‬إن ق�صيدة "كلمة يف عر�س غ�سان" تقدم لنا‬ ‫جت�سيداً جمالياً وفيناً ملفاهيم احلداثة ال�شعرية الأربعة‪ ،‬جمتمعة‪،‬‬ ‫وهي مفاهيم التقدم واحلقيقة والنبوة واخليال‪.‬‏‬ ‫بالن�سبة ملفهوم التقدم ن��راه يتحدد يف الأ�سلوب املتبدل ل�شعر‬ ‫ال��رث��اء‪ ،‬ولطريقة النظر �إىل ال�شخ�ص املرثي‪ ،‬مو�ضوع الق�صيدة‪،‬‬ ‫وهو هنا ال�شهيد الأديب "غ�سان كنفاين"‪.‬‏‬ ‫يف �شعرنا القدمي‪ ،‬كان الرثاء �أ�شبه ببكائيات دامية‪ ،‬وكان ال�شاعر‬ ‫يرى يف غياب ال�شخ�ص املرثي توقفاً لدورة احلياة‪ ،‬فقانون الطبيعة‬ ‫يختل‪ ،‬ومنطلق الأ�شياء يتداعى‪ ،‬وي�سهم بهذا الت�أثري الطابع اخلا�ص‬ ‫ملفردات الق�صيدة‪ ،‬ونوع الوزن ال�شعري‪ ،‬والقافية املالئمة‪ ..‬الخ‪.‬‏‬ ‫�أم��ا ه�ن��ا‪ ،‬فقد ق��دم ال�شاعر "نظيم �أب��و ح�سان" فهماً واقعياً‬ ‫متقدماً يف رثائه لل�شهيد "كنفاين"‪ ،‬وك��ان �سبباً ل��دوره الن�ضايل‪،‬‬ ‫وللظروف املحيطة بهذا ال��دور‪ ،‬وغيابه‪ ،‬و�إنْ ك��ان م��ؤث��راً‪ ،‬فهو لن‬ ‫يوقف امل�سرية‪ ،‬ولن يحل الي�أ�س يف النفو�س املفجوعة‪ ،‬لأنه �سيبقى‬ ‫راية مرفوعة‪ ،‬ومنارة هادية‪.‬‏‬ ‫والتاريخ هكذا‪ ،‬مي�ضي �إىل الأم��ام دائ�م�اً‪ ،‬و�ص ّناع التاريخ هم‬ ‫الأب�ط��ال وال�شهداء ال��ذي��ن ي�ق��ودون ال�ث��ورات �إىل منتهاها احلتمي‬ ‫والطبيعي‪ ،‬ومادام الفل�سطينيون ميتلكون حقاً تاريخياً فعودة هذا‬ ‫احلق لهم م�س�ألة �أكيدة‪.‬‏‬ ‫وب��ال�ط�ب��ع‪ ،‬ف ��إن ظ��روف ال���ص��راع ال�ع��رب��ي‪ -‬ال�صهيوين املعقدة‬

‫�أ�ضفت على الق�ضية الفل�سطينية �أبعاداً متعددة‪ ،‬وعنا�صر ا�ستثنائية‬ ‫ط ّوحت بق�سط كبري من مفهوم التقدم‪ ،‬ومفهوم احلقيقة‪ّ ،‬‬ ‫وعطلت‬ ‫وال��س�ي�م��ا �إىل وقتنا ال��راه��ن والن ��دري �إىل متى �سي�ستمر ذلك‪-‬‬‫قانونية االعتماد و�شرعيته على احلق التاريخي يف ظل اختالل �أكيد‬ ‫مل�ي��زان ال�ق��وى احلا�صل ج��راء انق�سامات الفل�سطينيني‪ ،‬وال�ضعف‬ ‫العربي‪ ،‬والدعم غري املحدود لالحتالل ال�صهيوين اال�ستيطاين‬ ‫من الغرب االمربيايل‪ ،‬وال�سيما الأمريكي بعد ت�س ّيده العامل كقطب‬ ‫وحيد‪.‬‏‬ ‫ومفهوم النبوة لي�س ببعيد ال�صلة عن مفهوم التقدم ومفهوم‬ ‫احلقيقة‪ ،‬وجتلى يف ه��ذه الق�صيدة مب�سحة ال�ت�ف��ا�ؤل بالرغم من‬ ‫احلدث الفاجع (لن ينتهي غنا�ؤنا‪ ،‬والثورة التي كتبتها لن تنتهي‪،‬‬ ‫ف�أنت زارع ال�شمو�س يف‏‬ ‫حوا�سنا)‪ ،‬وهو تفا�ؤل مبني على احت�ضان اجلماعة لقيم ال�شهيد‪،‬‬ ‫و�إ�صرارها على متابعة م�سريته (يا راية يقظى على مداخل املدن‪،‬‬ ‫و�أنت �صوتنا الكبري للوطن)‪.‬‏‬ ‫وقد نه�ض اخليال على عدة دعائم‪ ،‬منها ال�صورة (ف�أنت زارع‬ ‫ال�شمو�س يف ح��وا��س�ن��ا)‪ ،‬وال��رم��ز (ي ��اراي ��ة‪ ،)...‬واحل�ل��م (ل��ن ينتهي‬ ‫غنا�ؤنا‪ ،‬و�أنت �صوتنا الكبري للوطن)‪.‬‏‬ ‫ولقد حمل اخليال وظيفة تنويرية عرب احل�ض على اليقظة‪،‬‬ ‫التي من �ش�أنها الإع�لاء من �سالح الوعي �أو احلقيقة (ف�أنت زارع‬ ‫ال�شمو�س يف حوا�سنا)‪.‬‏‬ ‫وا� �س �ت �م��راراً م��ن ال���ش��اع��ر ع�ل��ى ت��أك�ي��د م�ف�ه��وم ال�ت�ق��دم ومفهوم‬ ‫احلقيقة يقول يف ق�صيدته "الطريق �إىل حيفا"‪:‬‏‬ ‫"ها �أنا قادم‏‬ ‫والرتاب الذي‏‬ ‫يقطر الدمع من مقلتيه‏‬ ‫دليلي‪."...‬‏‬ ‫ويتج�سد مفهوم التقدم هنا جمالياً عرب التقاط احلافز‪ ،‬وقد‬ ‫حت��دد ل��دى ال�شاعر بوجع الأر���ض وح��زن امل��دن وه��ي تبكي �أبناءها‪،‬‬ ‫وك��ان ه��ذا التج�سيد بناء بال�صورة (وال�ت�راب ال��ذي يقطر الدمع‬ ‫من مقلتيه)‪ ،‬وه��ذه ال�صورة بالرغم من كونها �إحالة للأر�ض �إال‬ ‫�أنها ح ّملت بالبعد الإن�ساين‪ ،‬و�أن�سنة الطبيعة والأ�شياء من ثمرات‬ ‫احلداثة ال�شعرية العربية‪.‬‏‬ ‫�إن هذا املدخل الفني �سيوطئ ال�سبيل حلتمية العودة‪ ،‬فالرباط‬ ‫كبري بني اجلماعة‪ ،‬وبني الأر�ض‪ ،‬وهي لي�ست ك�أي �أر�ض �أخرى‪.‬‏‬ ‫�إن هذه ال�صفة التبادلية بني منطق الوطن‪ ،‬ومنطق اجلماعة‪،‬‬ ‫يحيل ع�ل��ى م���س��أل��ة ال�ت�م��اه��ي‪ ،‬فكما ي��دع��و ال��وط��ن �أب �ن��اءه بالدمع‬ ‫احلارق‪ ،‬كذلك يتطلع الأبناء �إىل العودة بالبذل �أي�ضاً‪ ،‬وقد اليكون‬ ‫البذل دمعاً‪ ،‬بل دماً وروحاً‪.‬‏‬ ‫ويقطع ال�شاعر خطوة كبرية على طريق ت�أكيد مفهوم التقدم‪،‬‬ ‫�شعرياً وجمالياً‪ ،‬باالنتقال من ت�صوير الوطن عرب �أن�سنته‪ ،‬و�أثر‬ ‫النو�ستاجليا يف ال�ع��ودة �إل�ي��ه‪� ،‬إىل ت�صوير الوطن كن�ضال اليهد�أ‪.‬‬ ‫وكلحظة �أخرى مغايرة‪ ،‬وكحالة بديلة‪:‬‏‬ ‫"غزة‪...‬‏‬ ‫هذا اجلوع الزاحف‏‬ ‫هذا املوت املرتب�ص يف ال�ساحات‏‬ ‫ويف الأقبية‏‬ ‫ويف امليدان‏‬ ‫لتفجري ال�صمت اخلائف‏‬ ‫غزة‪..‬‏‬ ‫هذا الزمن الآخر‏‬ ‫يف الإن�سان"‪.‬‏‬ ‫ومثلما حالة حيفا‪ ،‬وغزة‪ ،‬تنه�ض عكا �أي�ضاً‪ ،‬مثل حلم‪� ،‬أو امر�أة‪،‬‬ ‫منذورة للخ�صب والعطاء‪:‬‏‬ ‫"التزعجوا احللم الذي ي�أتي‏‬ ‫عكا احلبيبة مقبلة‏‬ ‫دمها ي�سافر يف الربيع‏‬ ‫ويف ال�شتاء‏‬ ‫ي�صري �أجمل قنبلة"‪.‬‏‬ ‫ومثلما يحتفي ال�شاعر بال�شهيد "غ�سان كنفاين" يف املجموعة‬ ‫الأوىل‪ ،‬يحتفي بال�شهيدة "دالل املغربي" يف املجموعة الثانية‪،‬‬ ‫ودائماً عرب االرتباط بالوطن ك�صورة مغايرة‪:‬‏‬ ‫"حني احرتق التاريخ‏‬ ‫و�ألقى �أوراقاً هائمة‏‬ ‫فوق الليل الياب�س‏‬ ‫خرجتْ من عمق زمان املوت‏‬ ‫‪ ....‬دالل‪...‬‏‬ ‫خرجتْ تلب�س قامة حيفا"‬ ‫مرة �أخرى �أقوال ب�أن ال�شاعر "نظيم �أبو ح�سان" مي�ضي بعيداً‬ ‫يف امتالك مفهوم التقدم‪ ،‬هذا الأ�س الكيميائي العجيب الذي يحيل‬ ‫��لأ�شياء �إىل �إبداالت م�ستمرة كما يقول "حممد بني�س"‪.‬‏‬ ‫املق�صود هنا هو ح�ضور مبد�أ االنزياح‪ ،‬وعلى �سبيل املثال‪ ،‬لقد‬ ‫دققت النظر يف مفردة املوت كما ا�ستخدمها ال�شاعر‪ ،‬ويف كل املرات‬ ‫�أجدها حتيل على نقي�ضها‪� ،‬أعني احلياة‪.‬‏‬ ‫برتْ "دالل" حلظة امل��وت العربي‪ ،‬وزم��ن الهزمية التي‬ ‫لقد ع� َ‬ ‫ا�ستوطن النف�س �إىل حلظة م��وت �آخ��ر‪� ،‬إىل برهة ن�ضالية وم�ضتْ‬ ‫�إىل �ضفتها الأخ � ��رى‪� ،‬أع �ن��ي ال �� �ش �ه��ادة‪ ..‬وال �ب �ق��اء خ��ال��دة وح�ي��ة يف‬ ‫�ضمري الكفاح الذي يحتفظ بذاكرته بالقامات العالية التي التقبل‬ ‫االنحناء‪ ،‬وماهي القامات التي تظل �أ�سمى من قامة حيفا �سوى‬ ‫قامة "دالل" نف�سها‪ ،‬وتلك منزلة مل تبلغها �إال بعدما قدّمت روحها‬ ‫برهاناً على القيم واملثل‪.‬‏‬ ‫وكما يط ّور ال�شاعر مفهوم التقدّم‪ ،‬ب�إبداالته امل�ستمرة حداثياً‪،‬‬ ‫نراه‪ ،‬كذلك‪ ،‬يعلي من �ش�أن اخليال ال�شعري‪ ،‬ويجدد اال�شتغال فيه‪،‬‬ ‫وتطويره ليبلغ معه الدرجات الق�صوى يف الرهافة الفنية‪ ،‬يقول يف‬ ‫ق�صيدة "�أنوي لعينيك والنا�صرة"‪:‬‏‬ ‫"�أخاف عليك‪...‬‏‬ ‫ف�أحمل قمري‪...‬‏‬ ‫و�أز ّنر فيه اجلرح و�أردم ه ّمي‏‬ ‫لأعود بوهجك �أجتدد جنما‏ً‬ ‫وخال�صة حب‏‬ ‫تتك�سر �أمواج الربد عليك‏‬ ‫تنامني بال ترجيع‏‬ ‫ويلقاك يف الدم نزف ال�ضياء‏‬ ‫ف�أنوي لعينيك والنا�صرة‏‬ ‫و�آتيك‪...‬‏‬ ‫والرمح يف اخلا�صرة"‪.‬‏‬ ‫وال ي�ح��دد ت��وه��ج اخل�ي��ال وم�ع�ن��اه‪ ،‬ب��ل ووظيفته �إال اال�شتغال‪،‬‬ ‫ك��ذل��ك‪ ،‬ع�ل��ى ال�تراك�ي��ب ال�ل�غ��وي��ة (م �ف��ردات‪ ،‬ج �م��ل‪ )...،‬والنحوية‬ ‫وال�صرفية (�ضمائر‪� ،‬أفعال‪ ،)...،‬وتلك العالقات القائمة بينها وبني‬ ‫الطاقة التخييلية‪.‬‏‬ ‫لنالحظ هذه العالقة‪:‬‏‬ ‫�أخاف عليك‪...‬‏‬ ‫ف�أحمل قمري‪...‬‏‬ ‫و�أزنر اجلرح و�أردم همي‏‬ ‫عندما يخاف ال��راوي ‪-‬وق��د يكون هنا ال�شاعر‪ -‬ي��رد على هذا‬ ‫اخلوف ويواجهه بقوة مغايرة‪ :‬ف�أحمل قمري‪ ،‬والقمر نور ها ٍد ملن‬ ‫ي�ض ّل‪ ،‬و�ضوء كا�شف ملناطق العتمة‪ ،‬يف النف�س ويف ال��روح‪ ،‬وي�صل‬ ‫ال�شاعر درجة اخللق واالبتكار عندما ي�صنع للقمر وظيفة جديدة‬ ‫بقوله‪ :‬و�أزنر فيه اجلرح‪.‬‏‬ ‫ويف ال�سطر الرابع ن�ضع يدنا على حتديد لذاك القمر عندما‬ ‫يقول‪ :‬لأعود بوهجك �أجتدد جنماً‪.‬‏‬ ‫�إذن‪ ،‬مل يحمل الراوي �إال �صورة النا�صرة‪ ،‬وطنه القمري‪ ،‬وبذا‬ ‫غدا جنماً �إىل جوارها‪ ،‬فتقوى عزميته‪ ،‬ويتجدد انتماء وحباً‪.‬‏‬ ‫�إن التبدالت النحوية من املخاطب �إىل ياء املتكلم‪:‬‏‬

‫�أخاف عليك‪...‬‏‬ ‫ف�أحمل قمري‪...‬‏‬ ‫�ستجعل من طاقة التخييل املتج�سدة "و�أزنر فيه اجلرح‪"..‬‏‬ ‫"الأفكار مبذولة يف الطرقات"‪.‬لكن ال�شاعر املجدد هو الذي‬ ‫مينح الأف �ك��ار وامل �ع��اين ح�ي��اة �أخ ��رى بتلك ال�ع�لاق��ات الفنية التي‬ ‫ين�سجها حول ج�سد املعنى‪.‬‏‬ ‫م��رة �أخ ��رى ت�ك��ون ال�ت�ب��دالت اللغوية والنحوية م�ب��د�أ حا�سماً‬ ‫وف��اع� ً‬ ‫لا ي�ب�رز ط��اق��ة التخييل ال�ف�ن��ي‪" :‬تتك�سر‪ ،‬ت�ن��ام�ين‪ ،‬ف�أنوي‪،‬‬ ‫و�آتيك"‪.‬‏‬ ‫�إن م��ا ر�أي�ن��اه يف املرحلة الأوىل ل��دى ال�شاعر جتليات حمددة‬ ‫ملفاهيم احلداثة ال�شعرية حول التقدم واحلقيقة والنبوة واخليال‪،‬‬ ‫وكانت الق�صيدة �إحالة للخارجي وتعبرياً عنه‪ ،‬عرب وحدة منجدلة‬ ‫بني الفني واملو�ضوعي‪ ،‬ولأن الأم��ر هكذا ق��ارب ال�شاعر جماليات‬ ‫خم�صو�صة‪ ،‬و�آفاق �أ�سلوبية ولغوية‪ ،‬رفعت من‏‬ ‫�ش�أن التو�صيل وهو مبد�أ من �أهم مبادئ الر�سالة ال�شعرية يف‬ ‫ال�ستينيات وال�سبعينيات‪.‬‏‬ ‫غري �أن املرحلة الثانية لل�شاعر كانت مغايرة‪ ،‬بل و�أك��اد �أقول‬ ‫ب�أنها كانت نقي�ضة للمرحلة الأوىل‪.‬‏‬ ‫ك��ان ال�شاعر يف امل��رح�ل��ة الأوىل ي�ق��دم تعبرياته ح�ي��ال اخلارج‬ ‫"تعليق على حدث‪� ،‬أو خرب‪� ،"...‬أي �أن �شعره يندرج يف �إطار اخلطاب‬ ‫التعبريي‪ ،‬بينما ك��ان يف املرحلة الثانية ر�ؤي��وي�اً‪� ،‬أي �أن��ه انتقل من‬ ‫التعبري �إىل الر�ؤيا‪.‬‏‬ ‫وكان لهذا االنتقال �أدواته ونتائجه‪.‬‏‬ ‫يقول يف جمموعته ال��راب�ع��ة‪ ،‬وم��ن ق�صيدة ل��ه بعنوان "مهرة‬ ‫نافرة"‪:‬‏‬ ‫ُ‬ ‫"تو�سدت بهجة حلمي ومنت‏‬ ‫فكيف �أفقت على‏‬ ‫غيمة من ذهول"‏‬ ‫�إذن‪ ،‬ال��دي��وان دخ��ول يف احللم‪ ،‬ومقاربة للمذهل والعجائبي‪،‬‬ ‫وهي مقاربة توفرها ر�ؤية للواقع عرب ر�ؤيا ال�شعر‪.‬‏‬ ‫فماذا ر�أى ال�شاعر؟‏‬ ‫لقد ر�أى ال�شاعر الوحدة واالغرتاب‪:‬‏‬ ‫"ك ّفاي موح�شتان‏‬ ‫والف�ضاء ر�صا�صي"‪.‬‏‬ ‫ور�أي �أي���ض�اً حت��والت امل�صري‪ ،‬وال�ن���ض��ال‪ ،‬وح�ل��م ال �ع��ودة‪ ،‬وتلك‬ ‫احلقائق التي بدت مب�سلمات‪ ،‬كل ذلك تبدد �أو كاد‪:‬‏‬ ‫"حني تدخلني قو�س قزح‏‬ ‫من بوابة الن�شيد‏‬ ‫ترين العامل ي�أخذ �شكل‏‬ ‫�سراج مطف�أ"‏‬ ‫ك��ان يكفي يف امل��ا��ض��ي �أن حتت�ضن اجل�م��اع��ة ��س�لاح�اً ون�شيداً‪،‬‬ ‫لتج�سد حقها التاريخي امل�شروع‪� ،‬أما اليوم فالعامل كله يغدو �سراجاً‬ ‫مطف�أ‪ ،‬ولعمري �إنه الي�أ�س الذي يغذيه الواقع‪ ،‬وت�ستخل�صه الر�ؤيا‪.‬‏‬ ‫�إن ال�شاعر �أمني لر�ؤياه‪ ،‬ومل يرغب يف تقدمي التفا�ؤل املجاين‬ ‫والوهمي املعاند لطبيعة الواقع وما �أفرزه من حتوالت ر�سمت هذا‬ ‫امل�آل‪.‬‏‬ ‫ويقيم ال�شاعر �صياغة حلالة التماهي ال�ت��ام ب�ين امل ��ر�أة وبني‬ ‫الوطن‪ ،‬وبني املر�أة وبني ال�شاعر‪ ،‬وبني املر�أة وال�شاعر وبني الوطن‪،‬‬ ‫على خلفية هذا الي�أ�س‪ ،‬والتوحد مع اخل�سارة‪:‬‏‬ ‫"و�أنا �أدخل غب�ش الألوان‏‬ ‫�أدخل قو�س قزح‏‬ ‫من بوابة الن�شيد"‪.‬‏‬ ‫"حني تدخلني قو�س قزح‏‬ ‫من بوابة الطفولة‏‬ ‫ترين العامل ي�أخذ �شكل �أغنية"‪.‬‏‬ ‫"و�أنت ال�صوت‏‬ ‫و�أنا احلنجرة املعب�أة‏‬ ‫باحتماالت املطر"‪.‬‏‬ ‫�إذن ك��ان الن�شيد خ��ادع�اً‪ ،‬واال�ستمرار به �إىل الآن‪ ،‬خ��ادع �أي�ضاً‪،‬‬ ‫واالنطالق منه وعربه لن يجلب �سوى اخليبة‪ ،‬لكن الأم��ل معقود‬ ‫بالأجيال القادمة التي �ستبقي جذوة ال�صراع متقدة‪.‬‏‬ ‫�إن التحول من �ضالل الراهن مرتبط ب�إعداد امل�ستقبل على نحو‬ ‫خمتلف‪ ،‬فبوابة الطفولة �ستمنح العامل �أغنيتها القادمة‪.‬‏‬ ‫لقد قدم ال�شاعر يف املرحلة الأوىل �سطوع احلقيقة وم�صداقيتها‪،‬‬ ‫واليوم يعيد ح�سابات مع تلك احلقيقة‪:‬‏‬ ‫"عري احلقيقة مذهل‏‬ ‫وعري حزين على ال�شواطئ‏‬ ‫خمجل‏‬ ‫هاكم �صيف روحي"‪.‬‏‬ ‫�إن ال�شاعر الأ�صيل هو ال�شاعر ال�صادق مع نف�سه‪ ،‬ومع واقعه‪،‬‬ ‫وم��ع ر�سالة ال�شعر‪ ،‬ولهذا مل يتوقف ال�شاعر "نظيم �أب��و ح�سان"‬ ‫يف ف�ضح زمن اخلديعة‪ ،‬والتخلي عن اجلماعة‪ ،‬وواقع االنق�سامات‬ ‫والت�شتت‪ ،‬كلها عنا�صر ت�غ��ذي �أك�ث�ر ف��أك�ثر ال�ضعف الفل�سطيني‬ ‫لي�صبح �أكرث �ضعفاً‪ ،‬وال�ضعف العربي ليغدو �أكرث وهناً‪:‬‏‬ ‫"وقتلت مرات‏‬ ‫وما بكت الأحبة فوق تابوتي‏‬ ‫فال تدعي القذى‏‬ ‫يغتال �شيئاً من حنينك‏‬ ‫�أو حنيني"‪.‬‏‬ ‫لكن ال�شاعر ال يغادر هذا الديوان "داخ ً‬ ‫ال حالة الغيم"‪ ،‬دون‬ ‫تقدمي و�صاياه ونبوءاته‪ ،‬وهي نتائج لتلك الر�ؤيا التي حتدثت عنها‬ ‫و�أنا �أفتتح احلديث عن املرحلة الثانية لل�شاعر‪ ،‬وبذا يدخل ال�شاعر‬ ‫ر�ؤيا االختالف ال�سلبي التي تبدو يف �أ�صل كل ن�شاط رمزي كما تقول‬ ‫"جوليا كري�سطيفا"‪:‬‏‬ ‫"�إن العملية املنطقية‪ ..‬النفي‪ ،‬التي تبدو يف �أ�صل كل ن�شاط‬ ‫رمزي (مبا �أنها يف �أ�سا�س االختالف والإخالف ‪،)diffrenciation‬‬ ‫هي الع�صب الأ�سا�سي الذي يتمف�صل فيه اال�شتغال الرمزي"‪.‬‏‬ ‫�إن ال�شاعر ينفي الظاهر يف اللغة‪ .‬واللغة تنفي املفردة بو�ساطة‬ ‫الإزاحة �أو االنزياح‪ ،‬واالنزياح ينفي املظهر املبا�شر للمعنى ليبقيه يف‬ ‫طبقات رمزية عميقة الغور‪:‬‏‬ ‫"ونكتب �أحالمنا حول ال�شواهد‏‬ ‫�أحالمنا املقبالت‏‬ ‫توزعها الريح حول النوافذ‏‬ ‫من �شاطئ البحر‏‬ ‫حتى انك�سار الغيوم‏‬ ‫ومن باب عكا‏‬ ‫�إىل �صدر كل التخوم‏‬ ‫زمان عجيب‏‬ ‫يلعلع بال�صمت فوق الر�ؤو�س التي‏‬ ‫�أثقلتها العوا�صف"‪.‬‏‬ ‫الب� � ّد م��ن احل �ل��م‪ ،‬ل�ك��ن احل �ل��م ك�م��ا ق�ل��ت ��س��اب�ق�اً م��وك��ول ببناء‬ ‫امل�ستقبل‪ ،‬و�صناعة الأجيال القادمة التي �ستح ّول عالمات املوت �إىل‬ ‫�إ�شارات للحياة‪ .‬فال �أمل بهذا الزمان العجيب‪.‬‏‬ ‫يف ال�ستينيات ويف ال�سبعينيات كان الزمن يلعلع باحلقيقة‪� ،‬أما‬ ‫اليوم فهو م�س ّور بال�صمت‪ ،‬وال�صمت حني يلعلع فهو ّ‬ ‫يدل ويحكي‪،‬‬ ‫وما �أبلغ حديث ال�صمت!!‏‬ ‫تلك هي مقاربة لبع�ض حتوالت امل�صائر‪ ،‬ولبع�ض حتوالت ال�شعر‬ ‫كما ر�أينا عند ال�شاعر "نظيم �أبو ح�سان"‪ ،‬الذي برهن �أنه واحد من‬ ‫�شعراء احل��داث��ة ال�شعرية العربية بتبدالتها وحتوالتها‪ ،‬وخا�صة‬ ‫يف مرحلته ال�شعرية الثانية عرب جمموعته الرابعة "داخ ً‬ ‫ال حالة‬ ‫الغيم" التي �أكدت على جتديده الفني املتج�سد باخلطاب ال�شعري‬ ‫الر�ؤيوي‪ ،‬وقد ا�شتمل على ا�شتغاالت تطويرية ملفاهيم حمددة‪.‬‏‬

‫‪13‬‬

‫جغرافيا ثقافية‬ ‫مكتبة اإلسكندرية تشارك‬ ‫بموسوعة الحياة‬ ‫�أعلنت مكتبة الإ�سكندرية �أنها ت�شارك يف مو�سوعة احلياة‬ ‫التي جت��اوز حجمها املليون �صفحة‪ ،‬وت�ضم معلومات و�صورا‬ ‫توثق الأنواع املختلفة للكائنات احلية حول العامل‪.‬‬ ‫وقالت املكتبة يف بيان �إنها ال�شريك العربي الوحيد يف هذا‬ ‫امل�شروع‪ ،‬م�ضيفة �أنها تعمل لتكون حلقة الو�صل بني مو�سوعة‬ ‫احلياة واجلمهور العربي؛ من خالل ترجمة املحتوى الأ�صلي‬ ‫�إىل اللغة العربية‪ ،‬بوا�سطة مرتجمني وعلماء متخ�ص�صني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح البيان �أن م�شروع مو�سوعة احلياة الدويل ‪-‬الذي‬ ‫انطلق عام ‪ 2007‬بدعم من م�ؤ�س�سات دولية‪ -‬يهدف �إىل جمع‬ ‫وتوثيق معلومات عن كافة �أن��واع الكائنات احلية من نباتات‬ ‫وحيوانات وكائنات دقيقة التي يقدر عددها بنحو مليون و‪900‬‬ ‫�ألف نوع‪ ،‬ثم �إتاحتها جمانا على الإنرتنت للعلماء والباحثني‬ ‫واملهتمني‪.‬‬ ‫وق��ال ��مل��دي��ر التنفيذي مل���ش��روع امل��و��س��وع��ة �إري ��ك م��ات��ا �إن‬ ‫املو�سوعة ت�ضم الآن �أكرث من مليون �صفحة مت�ضمنة معلومات‬ ‫ع��ن خمتلف الكائنات احل�ي��ة‪ ،‬م�ضيفا �أن ال�شركاء الدوليني‬ ‫�سوف ي�ضيفون �إليها املزيد خالل ال�سنوات اخلم�س القادمة‪.‬‬ ‫وم��ن جانبها‪ ،‬قالت �سينثيا ب��ار ‪-‬وه��ي �إح��دى امل�س�ؤولني‬ ‫عن حمتوى املو�سوعة‪� -‬إن و�صول عدد ال�صفحات �إىل مليون‬ ‫هو عالمة فارقة لكل من امل�ستخدمني والداعمني وال�شركاء‬ ‫الذين �ساعدوا يف بناء جمتمع مو�سوعة احلياة العاملي‪ ،‬وذلك‬ ‫�سعيا لإن���ش��اء م�صدر معلومات ث��ري يف جم��ال حفظ التنوع‬ ‫البيولوجي‪.‬‬ ‫ويف اجلانب العربي‪ ،‬قال مدير مكتبة الإ�سكندرية �إ�سماعيل‬ ‫�سراج الدين �إن املكتبة تعد من ال�شركاء الأوائل والبارزين يف‬ ‫امل�شروع منذ انطالقه عام ‪ ،2007‬حيث بد�أ العمل بالتعاون مع‬ ‫�أق��ل من ع�شرين �شريكا لي�صل عددهم الآن �إىل نحو مائتني‬ ‫حول العامل‪.‬‬

‫كتاب يوثق عادات وطقوس‬ ‫عراقية مهجورة‬

‫�صدر كتاب "�أ�ضواء على دورة احلياة ال�شعبية يف املو�صل"‪،‬‬ ‫للكاتب عبد اجلبار حممد جرجي�س‪ ،‬يتحدث فيه عن العادات‬ ‫وال�ط�ق��و���س ال�ت��ي ك��ان امل��واط��ن املو�صلي ميار�سها و�أ�صبحت‬ ‫يف طي الن�سيان اليوم‪ ،‬ويتابع الكاتب جرجي�س مراحل حياة‬ ‫الإن�سان يف دورة حياته من خ�لال مرا�سم اخل�ت��ان‪ ،‬وطقو�س‬ ‫الزواج‪ ،‬وامل�آمت‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ج��رج�ي����س يف م�ق��دم�ت��ه �أن الإن �� �س��ان مي��ر مبراحل‬ ‫عديدة من خ�لال تكوينه ال�شخ�صي‪ ،‬ولهذه املراحل طقو�س‬ ‫وعادات وتقاليد متوارثة تتناقلها الأجيال منذ القدم‪ ،‬فت�شكل‬ ‫موروثا �شعبيا ي�شمل مراحل منو احلياة ال�شخ�صية وتكوينها‬ ‫االجتماعي بعاداتها وتقاليدها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن لكل جمتمعا �أو حميطا عاداته وتقاليده التي‬ ‫��س��ادت ف�ت�رات طويلة م��ن ال��زم��ن فتغنى بها الأط �ف��ال ذكورا‬ ‫و�إن��اث��ا‪ ،‬مو�ضحا �أن��ه مع م�سرية الزمن و�إرها�صاته ومراحله‬ ‫االجتماعية وات�ساع الرقعة اجلغرافية ملدينة املو�صل وان�شطار‬ ‫العائالت الأ�صلية �إىل عائالت �أخرى‪ ،‬وابتعاد بع�ض العائالت‬ ‫ع��ن مواقعها الأ�صلية تقل�صت ال �ع��ادات وال�ط�ق��و���س‪ ،‬ب��ل زال‬ ‫البع�ض منها‪ ،‬ومل تعد متار�س تلك العادات االجتماعية‪.‬‬

‫"اإلسالم يف روسيا" معرض‬ ‫للصور الفوتوغرافية بالقاهرة‬ ‫افتتح ي��وم ‪ 22‬اغ�سط�س‪� /‬آب يف القاهرة معر�ض لل�صور‬ ‫الفوتوغرافية بعنوان "اال�سالم يف رو�سيا"‪.‬‬ ‫ا��س�ت�م��ع احل��ا� �ض��رون‪ ،‬ال��ذي��ن مي�ث�ل��ون امل�ث�ق�ف�ين وطالب‬ ‫اجلامعات واملعاهد امل�صرية وكذلك اع�ضاء جمعية خريجي‬ ‫اجلامعات واملعاهد ال�سوفيتية والرو�سية‪ ،‬خالل مرا�سم افتتاح‬ ‫املعر�ض ملحا�ضرة عن تاريخ انت�شار الدين اال�سالمي يف رو�سيا‪،‬‬ ‫وو�ضعه احلايل‪ ،‬واي�ضا عن التعدد الفريد للطوائف الدينية‬ ‫والعرقية يف رو�سيا‪.‬‬ ‫تعك�س ال�صور املعرو�ضة فنون الهند�سة املعمارية مل�ساجد‬ ‫مو�سكو وبع�ض املدن الرو�سية االخ��رى حيث انت�شر اال�سالم‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك اح�ت�ف��االت امل�سلمني ب��االع�ي��اد الدينية وك��ذل��ك حياة‬ ‫امل�سلمني اليومية يف رو�سيا‪.‬‬

‫استعادة ‪ 117‬ألف قطعة أثرية‬ ‫سرقت من العراق‬ ‫�أعلنت وزارة ال�سياحة والآث��ار العراقية ا�ستعادة ‪� 117‬ألف‬ ‫قطعة �أث��ري��ة ك��ان��ت ل��دى �أ��ش�خ��ا���ص داخ ��ل ال �ب�لاد وخارجها‪،‬‬ ‫مو�ضحة �أنها ُ�سرقت من املواقع الأثرية �أثناء اجتياح القوات‬ ‫الأمريكية للبالد يف عام ‪.2003‬‬ ‫وت�أتي هذه القطع �ضمن ع�شرات �آالف القطع الأثرية التي‬ ‫متثل فرتات خمتلفة من تاريخ العراق التي تعر�ضت لل�سرقة‬ ‫والنهب والتهريب �أثناء دخول القوات الأمريكية العراق‪.‬‬ ‫ومتثل ع��ودة ه��ذا ال�ع��دد الكبري م��ن القطع الأث��ري��ة �إىل‬ ‫ال �ع��راق �إجن� ��ازا مهما يف ال��وق��ت ال ��ذي ي��رى ف�ي��ه ال�ك�ث�ير من‬ ‫العراقيني �أن ا�ستعادة الآثار تعك�س قدرات احلكومة لتح�سني‬ ‫الأمن واال�ستقرار يف البالد و�ست�ساهم يف جذب ال�سياح و�إحياء‬ ‫اقت�صاد بالد الرافدين‪.‬‬ ‫وتتوا�صل جهود اجلهات العراقية املخت�صة منذ �أكرث من‬ ‫‪� 5‬أع��وام ال�ستعادة ال�تراث العراقي امل�سروق‪ .‬يذكر ان �سورية‬ ‫كانت من �أوائل الدول التي ا�ستجابت لتلك الدعوات العراقية؛‬ ‫�إذ �أع��ادت ‪ 700‬قطعة يف عام ‪ ،2008‬ومن ثم تالها العديد من‬ ‫الدول العربية والغربية‪.‬‬

‫رحيل الروائية نينا باودن‬ ‫عن ‪ 87‬عام ًا‬ ‫عن عمر ناهز ‪ 87‬عاما‪ ،‬توفيت الروائية نينا ب��اودن التي‬ ‫كتبت رواية "حرب كاري" و�أكرث من ‪ 40‬رواية �أخرى للأطفال‬ ‫والبالغني‪.‬‬ ‫وتعد رواي��ة "حرب كاري"‪ ،‬التي ُن�شرت ع��ام ‪ ،1973‬من‬ ‫�أ�شهر �أعمال باودن‪.‬‬ ‫وتعتمد ال��رواي��ة على جتربتها �إثناء �إجالئها �إىل جنوب‬ ‫ويلز خالل احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫و ُر�شحت ب��اودن للح�صول على جائزة "بوكر" عام ‪1987‬‬ ‫لكتابها "دوائر اخلداع" (‪.)Circles of Deceit‬‬ ‫ويف ع��ام ‪ 2002‬قتل زوجها ومنيت ب�إ�صابات بالغة خالل‬ ‫حادث قطار "بوترز بار"‪.‬‬ ‫وتعترب ب��اودن واح��دة م��ن ال��روائ�ي�ين املعا�صريني الذين‬ ‫ح�ق�ق��وا جن��اح��ا يف ك�ت��اب��ات�ه��م ل�ل�أط �ف��ال وال �ب��ال �غ�ين‪ ،‬وحظيت‬ ‫بالكثري من الثناء لت�صويرها الرائع ملرحلة الطفولة وتعقيدات‬ ‫العالقات الأ�سرية‪.‬‬ ‫ولدت باودن عام ‪ ،1925‬ومت �إجال�ؤها وهي يف الرابعة ع�شر‬ ‫من عمرها �إىل �إيب�سويت�ش ثم �إىل جنوب ويلز‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ال�صفحة الثقافية‬ ‫‪ ..‬بالتعاون مع‬

‫م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫�أ�سماء يف الذاكرة‬

‫سلمان سليم أبو غفرى‪ ..‬من بئر السبع إىل مخيم النريب!‬ ‫حني لقيته يف �أوا�سط ال�سبعينيات‪ ،‬كان‬ ‫كزيتونة هرمة تعبت من توايل ال�سنني ومن‬ ‫م�صائبها‪ ،‬فقد كان يف �أواخ��ر العقد ال�سابع‬ ‫من عمره‪.‬‬ ‫و�سلمان �سليم �أبو غفرى فل�سطيني من‬ ‫ع�شرية ال�ق�لازي��ن‪ ،‬م��ن قرية تابعة لق�ضاء‬ ‫بئر ال�سبع‪ ،‬واللقاء مت يف غرفة �صغرية جداً‬ ‫يف خميم النريب ب�ضواحي مدينة حلب‪.‬‬ ‫و�س�ألته‪� :‬أيّ ريح حملتك من منطقة بئر‬ ‫ال�سبع �إىل هذا املكان البعيد؟‬ ‫ف �ق��ال‪« :‬ح�م�ل��ت ال �� �س�لاح م�ن��ذ ال�صغر‪،‬‬ ‫ح��ارب��ت م��ع الإنكليز �ضد الأمل ��ان‪ ،‬حاربنا يف‬ ‫ال�ع�ل�م�ين وق�ه��رن��ا روم ��ل يف ال���ص�ح��راء‪ ،‬ك ّنا‬ ‫يومها يف (ال�ضبعة)‪ ،‬غرب م�صر‪ ،‬وجرحت‬ ‫يف املعركة‪ ،‬ونقلت �إىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫بعدين حاربنا �ضد اجلي�ش الفرن�سي‪،‬‬ ‫�أتباع بيتان‪ ،‬يف �سوريا‪ ،‬و�أخذنا الإنكليز �إىل‬ ‫حلب‪ ،‬كنت هنا يف حلب باجلي�ش الربيطاين‬ ‫ال�ث��اين‪ ،‬ووقفنا يف وج��ه الفرن�سيني عندما‬ ‫�أرادوا � �ض ��رب ح �ل��ب ب ��امل ��داف ��ع‪ ،‬منعناهم‬ ‫فان�سحبوا �إىل جهة لبنان‪ ،‬هناك يف لبنان‬ ‫كان البع�ض ي�ساعد الفرن�سيني �ضد الثوار‪،‬‬ ‫وميدونهم بال�سالح‪ ،‬ويدلونهم على طريق‬ ‫الهرب‪.‬‬ ‫ولكن �أملنا خاب بالإنكليز‪ ،‬وطلعوا �أوالد‬

‫مركز الوثائق‬

‫�شيء ما ‪..‬‬

‫دور ظاهر العمر يف توطني‬ ‫اليهود يف طربيا‬ ‫يف �أيار عام ‪ ،1742‬قدم من (�أزمري) مهاجراً �إىل طربيا‪،‬‬ ‫ب � ��إذن م��ن ظ��اه��ر ال �ع �م��ر‪( ،‬احل ��اخ ��ام ح��اي�ي��م �أب ��و العافية)‬ ‫م�صطحباً معه �أبناءه وبع�ض �أقربائه‪ ،‬بحجة �أ ّنه يريد �إعمار‬ ‫طربيا بدافع ديني ولي�س بدافع �صهيوين‪ ،‬فهو ك��ان يزعم‬ ‫�أنّ ظهور امل�سيح املخ ّل�ص اليهودي قد قرب وقته‪ ،‬و�أنّ �إعمار‬ ‫�سيعجل بظهوره‪ ،‬ولذلك طلب من ظاهر العمر الذي‬ ‫طربيا‬ ‫ّ‬ ‫كان ي�سيطر على طربيا و�أجزاء وا�سعة من فل�سطني يف تلك‬ ‫الفرتة‪� ،‬أن ي�سمح له ب�إعادة بناء املدينة‪ ،‬ووافق ال�شيخ ظاهر‬ ‫العمر على ذل��ك‪ ،‬و�سهّل للقادمني �سبل العي�ش‪ ،‬ف�أقام لهم‬ ‫احلوانيت وامل�ساكن وامل�لاع��ب‪ ،‬كما �أن�ش�أ لهم كني�ساً فخماً‬ ‫وحماماً جمي ً‬ ‫ال ومع�صرة زيت �سم�سم وغري ذلك‪.‬‬ ‫وك��ان بني �أف��راد هذه اجلماعة الكاتب (يعقوب بريب)‪،‬‬ ‫زوج بنت احلاخام‪ ،‬وقد كتب يعقوب هذا كتاباً بعنوان «�أن�شودة‬ ‫الأر���ض» ق��ال فيه‪« :‬كانت الطريق يف ال�سابق مرتعاً خ�صباً‬ ‫لل�سلب والنهب‪ ،‬وما كان ال�سفر م�ستطاعاً وقتئذ �إ ّال بقوافل‬ ‫م�سلحة م��ن خم�سني ح��ار��س�اً �أو ي��زي��د‪ ،‬ولكن ال�شيخ ظاهر‬ ‫العمر قطع داب��ر الل�صو�ص وال�ب��دو‪ ،‬وط � ّوع م�شايخ البالد‪،‬‬ ‫و�أ�صبح لقبه (�شيخ امل�شايخ)»‪.‬‬ ‫وقد �أر�سل احلاخام �أبو العافية �أبناءه �إىل �سوريا وغريها‬ ‫من البلدان جلمع الأم��وال من اجلماعات اليهودية‪ ،‬وطلب‬ ‫من اجلماعات اليهودية يف �سوريا م�ساندة ظاهر العمر الذي‬ ‫�سمح ب�سكنى املدينة و�إعمارها‪ ،‬كما �أ ّنه دعا اليهود احل�سيدمي‬ ‫�سيعجل بظهور‬ ‫�أن يلتحقوا ب��ه‪ ،‬و�أقنعهم ب ��أنّ �إعمار طربيا‬ ‫ّ‬ ‫املخل�ص اليهودي‪ ،‬وو�صل جماعة منهم �إىل طربيا‪.‬‬ ‫ويف �آب ‪ 1742‬تلقّى حاييم �أبي العافية كتاباً من (حاييم‬ ‫ف��ارح��ي) و(ي��و� �س��ف ل��و��ش��اط��ي) م��دي��ري ب�ي��ت م��ال �سليمان‬ ‫العظم‪ ،‬وايل دم�شق وخ�صم ظاهر العمر‪ ،‬جاء فيه‪« :‬نحيطكم‬ ‫علماً ب ��أنّ �سليمان با�شا العظم‪ ،‬وايل دم�شق‪ ،‬تلقّى م�ؤخراً‬ ‫فرماناً �سلطانياً يبيح له مهاجمة طربيا ّ‬ ‫ودك �أ�سوارها على‬ ‫الأر�ض‪ ،‬وجلب ر�أ�س ال�شيخ ظاهر العمر‪ ،‬وحاملا ا�ستلم الوايل‬ ‫هذا الفرمان �أر�سل يح�شد الع�ساكر ويجمع الأعتدة و�أدوات‬ ‫احل ��رب م��ن راج �م��ات ح �ج��ارة‪ ،‬وق�ل��ل وم �ق��ذوف��ات حديدية‪،‬‬ ‫ت�ستطيع القلة ال��واح��دة منها �أن تقتل ح�شداً من ع�شرين‬ ‫�شخ�صاً على م�سافة �ستة �أميال‪ ،‬و�أن تهدم بنايات و�أ�سواراً‪.‬‬ ‫نطلب منكم اخل��روج من املدينة مع جميع �أف��راد الطائفة‪،‬‬ ‫اليهودية‪� ،‬أ ّما �أموالكم ف�أر�سلوها �إىل عكا��� ،‬وتوجهوا �أنتم �إىل‬ ‫�صفد لأن الوايل‪� ،‬سليمان العظم‪ ،‬وعد ب�إر�سال قوة كافية من‬ ‫ع�سكرة حلماية اليهود هناك!»‬ ‫وحاملا ا�ستلم �أبو العافية الكتاب �سارع �إىل �إطالع ظاهر‬ ‫عليه‪ ،‬و�أبى ظاهر ت�صديق اخلرب‪ ،‬وحجته يف ذلك �أ ّنه لو �صدر‬ ‫فرمان كهذا لعرف به (يهود الأ�ستانة) و�أر�سلوا مب�ضمونه‬ ‫�إىل طربيا يف احلال قبل �أن ي�صل خربه �إىل دم�شق‪.‬‬ ‫واقتنع �أبو العافية بكالم ظاهر العمر‪ ،‬وكتب �إىل عميليه‬ ‫(فارحي) ولو( �شاطي) بهذا املعنى‪ ،‬وبعد خم�سة �أي��ام جاءه‬ ‫اجلواب من دم�شق ي�ؤكد له �صحة اخلرب‪ ،‬ويحذره من البقاء‬ ‫يف ط�بري��ا‪ ،‬ويف غ�ضون ذل��ك ت��أك��د ظ��اه��ر العمر م��ن �صحة‬ ‫اخلرب بعد مراجعة وايل �صيدا‪.‬‬ ‫وا�ستع ّد ظاهر العمر للمجابهة عندما وردت �أخبار خروج‬ ‫�سليمان با�شا على ر�أ���س جي�ش كبري متوجهاً �إىل طربيا يف‬ ‫�أوائل �أيلول ‪.1742‬‬ ‫وقد انتهت املعارك بني اجلانبني مبوت �سليمان با�شا يف‬ ‫‪� 27‬آب ‪ 1743‬يف قرية لوبيا‪.‬‬ ‫وحفظ ظاهر العمر للحاخام (حاييم �أبو العافية) دوره‬ ‫يف الك�شف عن احلملة قبل وقوعها ب�أ�سابيع‪ ،‬الأمر الذي م ّكنه‬ ‫من حت�صني بع�ض �أبراج املدينة‪ ،‬خا�صة و�أ ّنهم‪ ،‬اليهود‪ ،‬جعلوا‬ ‫من انت�صار العمر منا�سبة ليهود طربيا يحتفلون بها �سنويا‪.‬‬ ‫وبعد انتهاء املعارك رجع بع�ض اليهود �إىل طربيا ومنهم‬ ‫ابن احلاخام الذي �أ�صبح رئي�س اجلماعة اليهودية ال�صغرية‬ ‫يف ط�بري��ا بعد وف��اة �أب �ي��ه‪ ،‬وم��ع ذل��ك فقد ظ��ل ع��دد اليهود‬ ‫يف طربيا قلي ً‬ ‫ال‪ ،‬حتى �أنّ عددهم يف ع��ام ‪ 1839‬مل ي��زد على‬ ‫ب�ضع مئات‪ ،‬ومع ظهور احلركة ال�صهيونية يف بداية القرن‬ ‫الع�شرين‪� ،‬أ�صبحت طربيا م��رك��زاً ال�ستيطان املناطق التي‬ ‫حولها‪ ،‬كما �أ ّنها �أ�صبحت �أول مدينة فل�سطينية يطرد جميع‬ ‫�سكانها العرب يف عام ‪ 1948‬ويح ّل حملهم مهاجرون يهود‪.‬‬ ‫* من كتاب ظاهر العمر‪ ،‬ت�أليف توفيق معمر املحامي‪،‬‬ ‫ط‪� ،3‬إ�صدار املعهد العايل للفنون وبيت الكاتب ‪ -‬النا�صرة‬ ‫املحتلة‪.‬‬

‫كلب‪ ،‬كانت ال�سيطرة لهم و�سمحوا لليهود‬ ‫بالهجرة �إىل فل�سطني‪.‬‬ ‫بعدين حملت �سالحي والتحقت بالثوار‬ ‫يف ج�ب��ال اخلليل‪ ،‬والتقيت ه�ن��اك ب(�سامل‬ ‫ال�سيخ وخليل ال�شلف و�أب��و درة وغريهم)‪،‬‬ ‫ك ّنا نربط للإنكليز بني بئر ال�سبع والقد�س‪.‬‬ ‫وقد ذاقوا م ّنا الويل حتى قب�ض الإنكليز على‬ ‫بع�ض الثوار و�أعدموهم من بينهم (�أبو درة)‪،‬‬ ‫�أ ّم��ا (�سامل ال�سيخ) ف�سجنوه يف ج��ورة الدم‪،‬‬ ‫وهي جورة داخل �سجن عكا‪ ،‬مظلمة (كحل)‪،‬‬ ‫لكنه ا�ستطاع الهرب منها �إىل البحر‪»..‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬لو عيني مفتحة ال ي�ستطيع‬ ‫�أحد �أن يربطني‪ ،‬ولن �أكون �إ ّال مع املقاومني‬ ‫واهلل ل��وال العمى م��ا ب�ترك ال �ب��ارودة»‪ ،‬حني‬ ‫ال�ت�ق�ي�ت��ه ك ��ان ��س�ل�م��ان �أب� ��و غ �ف��رى مكفوف‬ ‫الب�صر‪.‬‬ ‫و�أ� � �س � ��أل� ��ه‪ :‬ول �ك �ن��ك مل ت �ق��ل يل كيف‬ ‫ا�ستقربك املطاف يف النريب؟!‬ ‫ويجيب‪« :‬بعد معاركنا يف جبال اخلليل‬ ‫ا� �س �ت��ول �ي��ت ع �ل��ى � �س�ل�اح � �ض��اب��ط �إنكليزي‬ ‫و�أت�ي��ت �إىل �سوريا‪ ،‬ويف دم�شق قابلت فوزي‬ ‫القاوقجي‪ ،‬كنت ال �أعرفه من قبل‪� ،‬س ّلمته‬ ‫�� �س�ل�اح ��ي ف� �ق ��ال يل‪ :‬اذه � � ��ب �إىل قطنا‪.‬‬ ‫والتحقت بال�سرية الأوىل يف ف��وج حطني‪،‬‬ ‫ويف قرية قطنا �سلموين ع��دداً م��ن ال�شبان‬

‫�صرت �أدرب�ه��م على ال�سالح يف حقل للرمي‬ ‫ه �ن��اك‪ ،‬ومل ّ� ��ا � �ش��اه��د ال �� �ض �ب��اط م �ه��ارات��ي يف‬ ‫ا�ستخدام ال�سالح مت ترفيعي �إىل رتبة عريف‬ ‫ب�شريطتني وم ��ن ه �ن��اك ذه�ب�ن��ا �إىل لبنان‬ ‫ومنها �إىل بنت جبيل ومنها �إىل عي�صرون‪،‬‬ ‫وبني عي�صرون واملالكية و�ضع اليهود حقول‬ ‫�أل�غ��ام‪ ،‬كانوا يرابطون يف املالكية‪ ،‬اقتحمنا‬ ‫حقول الألغام وحاربنا ب�شجاعة و�أخرجناهم‬ ‫من املالكية‪ ،‬وانهزم اليهود �إىل النبي يو�شع‪،‬‬ ‫لكن بعدين �شو ب��دن��ا ن���س��وي؟ ��ص��ار �ضغط‬ ‫كبري علينا وان�سحبنا �إىل لبنان‪».‬‬ ‫و�س�ألته‪ :‬هل كان يف بري ال�سبع يهود قبل‬ ‫(الهجة)؟‬ ‫و�أجاب‪« :‬ال‪..‬ال‪ ،‬بئر ال�سبع مل يكن فيها‬ ‫ي�ه��ودي واح ��د‪ ،‬نحن ع�شاير ب��دو عاي�شيني‬ ‫على ال�شربية وال�سيف‪ ،‬وال��ذي يدخل بيننا‬ ‫ك ّنا نذبحه‪ .‬بئر ال�سبع مل يدخلها يهودي‬ ‫واحد قبل الـ‪».48‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬دارت الأي ��ام ووج ��دت نف�سي‬ ‫�أع�م��ى دون �أه��ل و�أخ ��وة و�أب �ن��اء ع�م��وم��ة‪� .‬أنا‬ ‫�إن�سان من�سي‪ ،‬هجرين حتى �أبنائي وابنتي‪،‬‬ ‫وانحرمت من �ضم �أحفادي �إىل �صدري‪� .‬أنا‬ ‫�إن�سان ن�سيني اجلميع!»‬ ‫و�سلمان م��ات من�سياً يف خميم النريب‪،‬‬ ‫لكنه مل يكف عن ذكر فل�سطني‪.‬‬

‫واملخطوطات الفل�سطينية‬

‫م�شهد من م�رسحية «الأ�سلحة الفا�سدة»!‬ ‫ن�شرت جملة امل�صور امل�صرية ال�صادرة‬ ‫يف ال�ث��ال��ث ع�شر م��ن ح��زي��ران ‪ 1952‬بع�ض‬ ‫م��ا ق��ال��ه ال �ل��واء ف � ��ؤاد � �ص��ادق (ب��ا� �ش��ا) قائد‬ ‫حملة فل�سطني �أم��ام املحكمة عن الأ�سلحة‬ ‫وال��ذخ��ائ��ر الفا�سدة التي كانت تنفجر بني‬ ‫�أيدي جنود م�صر‪.‬‬ ‫جل�سة املحاكمة انعقدت يف حزيران ‪1948‬‬ ‫برئا�سة �أحمد موايف بك‪ ،‬رئي�س النيابة‪.‬‬ ‫ق ��ال ف� � ��ؤاد � �ص��ادق �أ ّن � ��ه م �ن��ع ا�ستعمال‬ ‫القنابل التي جمعت من ال�صحراء الغربية‬ ‫بناء على �شكاوى جنوده �أو ًال‪ ،‬ثم بناء على‬ ‫التجربة ثانياً‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أ ّنه �أجرى عليها جتربة ح�ضرها‬ ‫بنف�سه‪ ،‬وكانت القنابل تنفجر من الهواء قبل‬ ‫و�صولها �إىل الهدف وكانت ال�شظايا ترت ّد‬ ‫�إىل اخللف قبل و�صولها �إىل الهدف وت�صيب‬ ‫راميها �إذا مل يبادر �إىل االختباء‪.‬‬ ‫وت�ق��ول املجلة �أنّ ف ��ؤاد ��ص��ادق م � ّد يده‬ ‫وع ��رك �أ��ص��اب�ع��ه يف اح �ت �ق��ار وق� ��ال‪� :‬شظايا‬ ‫ب�سيطة‪ ،‬حاجة كده زي الأملنيوم‪.‬‬ ‫و�سئل ف ��ؤاد ��ص��ادق ع��ن ال�ضابط الذي‬ ‫قام بالتجربة ف�أ�شار �إىل ال�صاغ ف�ؤاد عاطف‬ ‫وق��ال‪ :‬ده كان من �أح�سن (الزباط) عندي‪،‬‬ ‫راج��ل ك��فء‪ ،‬و�أمت�ن��ى �أن يكون �أوالدي ز ّيه‪،‬‬ ‫ول �ك��ن م����ش ع ��ارف ا ّزاي ك�ت��ب ت �ق��ري��ره عن‬ ‫ال�ت�ج��رب��ة‪ ،‬مفي�ش ��ش��ك �إنّ ال � ّل��ي كتبه كان‬ ‫يخالف الواقع‪ .‬كل القنابل تقريباً انفجرت‪،‬‬

‫وكانت حتدث �صوتاً �أثناء انفجارها‪ ،‬ميكن‬ ‫ك��ان املق�صود تخويف ال�ع��دو‪ ،‬ميكن حتدث‬ ‫خلخلة يف ال�ه��واء زي ال�ك�لام ال� ّل��ي بيقولوه‬ ‫بتاع الذخرية‪.‬‬ ‫وهنا �ضحك ف�ؤاد �صادق القائد ال�سابق‬ ‫حلملة فل�سطني‪� ،‬ضحك بتهكم‪.‬‬ ‫ونظر رئي�س املحكمة يف �أوراق��ه ثم قال‬ ‫بت�ؤدة‪ :‬ميكن القنبلة من القنابل (الزمنية)‬ ‫�أو من القنابل الطرفية؟!‬ ‫ور ّد ف� ��ؤاد � �ص��ادق‪� :‬إن�ن��ي �أح���س��دك��م على‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات ال�ك�ث�يرة ال�ت��ي ع��رف�ت�م��وه��ا‪� .‬إنني‬ ‫راجل عملي‪ ،‬ولذلك �أقول �أنّ اجلنود �أ�صيبوا‬ ‫م��ن ه��ذه ال�ق�ن��اب��ل وبع�ضهم ان�ف�ج��رت هذه‬ ‫القنابل يف �أي��دي�ه��م‪ ،‬وال��در���س ال� ّل��ي �أخذته‬ ‫دلوقت �أنّ القنبلة الزم ت�صيب حاجة عل�شان‬ ‫تنفجر‪ ،‬لكن ال ّلي ح�صل �أ ّن�ه��ا انفجرت من‬ ‫غري ما ت�صيب!‬ ‫وي�س�أل رئي�س املحكمة‪ :‬ذكرت �أ ّنك �أمرت‬ ‫ب�سحبها‪ ،‬القنابل‪ ،‬والآن تقول �أ ّن��ك �أمرت‬ ‫بوقف ا�ستعمالها؟‬ ‫ي�ج�ي��ب ف � ��ؤاد � �ص ��ادق‪ :‬مي�ك��ن ال�ل�غ��ة ما‬ ‫بتخدم�ش كفاية‪ ،‬لكن الذي عنيته هو عدم‬ ‫ا�ستعمالها!‬ ‫وهنا ي�س�أله املحامي عبد املجيد نافع‪:‬‬ ‫�إذا كانت القنابل فا�سدة‪ ،‬فكيف تف�سر �أ ّنك‬ ‫�أمرت كتابياً با�ستعمالها؟!‬ ‫وي �� �س ��أل ف � ��ؤاد � �ص��ادق ب��ا��س�ت�ن�ك��ار‪ :‬فني‬

‫الأم��ر ده؟ فقدّم له رئي�س املحكمة املن�شور‬ ‫فت�صفحه ف�ؤاد با�شا ثم قال‪ :‬اال�ستعمال هنا‬ ‫من�صب على التمرين‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وي�س�أله رئي�س املحكمة‪ :‬ليه؟ ه��و كان‬ ‫مترين على االنتحار؟!‬ ‫ور ّد قائد حملة فل�سطني‪ :‬احلكاية م�ش‬ ‫انتحار‪ ،‬و� مّإن��ا كل جت��ارب الأ�سلحة تنطوي‬ ‫على خطورة‪ ،‬وكثرياً ما تعترب هذه التجارب‬ ‫جزءاً من احلرب نف�سها‪.‬‬ ‫وق�دّم ف��ؤاد �صادق بع�ض املن�شورات من‬ ‫�أج��ل �إث �ب��ات �أ ّن ��ه ك��ان ي�صدر �أوام ��ر كتابية‪،‬‬ ‫وقال �أنّ حتت �أمرته �ضباطاً كثريين يعملون‬ ‫يف مهمات عادية‪ ،‬وهم يعدّون هذه املن�شورات‬ ‫ملجرد توقيعها منه‪ ،‬ثم قال‪� :‬أنا كنت م�شغو ًال‬ ‫ب��امل�ع��رك��ة ع��ن ال�ك�ت��اب��ة‪ ،‬ون�ح��ن يف احل ��رب ال‬ ‫نكتب بل ن�أمر لنطاع‪.‬‬ ‫وهنا وق��ف ال�صاغ ف ��ؤاد عاطف ليقول‪:‬‬ ‫�أنت مل تكن حتارب بل كنت يف اخلندق‪.‬‬ ‫ونظر �إليه ف�ؤاد �صادق يف ده�شة ممزوجة‬ ‫بالغ�ضب وقال‪ :‬يظهر �أنّ الزابط (ال�ضابط)‬ ‫ن�سي نف�سه‪� ،‬أال يعلم �أنّ ال�ق��ائ��د ال� ّل��ي كان‬ ‫بيحارب يف العلمني كان يقيم يف الكونتنتال!‬ ‫وك ��ان ��ت ت �ل��ك ك �ل �م��ات��ه الأخ � �ي ��رة حول‬ ‫الأ�سلحة الفا�سدة التي كانت بني �أيدي جنود‬ ‫و�ضباط اجلي�ش امل�صري الذين خا�ضوا حرب‬ ‫فل�سطني عام ‪.1948‬‬

‫فن ت�شكيلي‬

‫الرمز الأكرث ارتباط ًا بالواقع‬ ‫يعترب االجت ��اه ال��رم��زي يف‬ ‫�إجن ��ازات فناين الأر� ��ض املحتلة‬ ‫م��ن �أك�ث�ر االجت��اه��ات الرمزية‬ ‫ارت� �ب ��اط� �اً ب ��ال ��واق ��ع‪ ،‬فالرموز‬ ‫وال�صيغ الرمزية (التعبري غري‬ ‫امل �ب��ا� �ش��ر) يف �أع �م��ال �ه��م‪ ،‬لي�ست‬ ‫نتاج رغبة ذاتية للتعبري املعقد‬ ‫والغام�ض‪� ،‬أو نتاج موقف يريد‬ ‫م ��ن ال ��رم ��ز ال�ق�ي�م��ة اجلمالية‬ ‫اخل��ال �� �ص��ة امل� �ج ��ردة م ��ن املعنى‬ ‫وم��ن امل�ح�ت��وى الإن �� �س��اين (كما‬ ‫يف ب�ع����ض جت ��ارب التجريديني‬ ‫الرمزيني)‪ ،‬بل هي نتاج موقف‬ ‫اجتماعي و�سيا�سي‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك ن��رى يف ك��ل رم��ز ما‬ ‫ي�شري �إىل واقع حمدد وم�ضمون‬ ‫معني ون��رى �إىل جانب الرموز‬ ‫امل �ع ��ا� �ص ��رة ال� ��رم� ��وز الرتاثية‬ ‫ال �ق��دمي��ة‪ ،‬وق ��د ع� ��ادت للحياة‬ ‫لتعب ع��ن ح��دث �أو‬ ‫م��ن ج��دي��د‪ ،‬رّ‬ ‫ق�ضية‪.‬‬ ‫وحتى نكون �أك�ثر و�ضوحاً‪،‬‬ ‫� �س �ن �ع �م��ل ع� �ل ��ى حت �ل �ي��ل بع�ض‬ ‫ال�ل��وح��ات ال�ت��ي ن��رى �أ ّن �ه��ا مت ّثل‬ ‫االجت � ��اه ال ��رم ��زي يف �إجن � ��ازات‬ ‫فناين الأر�ض املحتلة‪.‬‬ ‫ن ��أخ��ذ م �ث�ل ً‬ ‫ا ل��وح��ة الفنان‬ ‫� �س �ل �ي �م��ان م �ن �� �ص��ور «احل � �ي ��اة يف‬ ‫الأر�ض املحتلة»‪ ،‬يف هذه اللوحة‬ ‫رموز اخلري وال�شر‪ ،‬تعك�س حالة‬ ‫مواجهة و�صراع‪.‬‬ ‫لقد �ص ّور من�صور االحتالل‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي ع�ل��ى �شكل حيوان‬

‫�أ�� � �س� � �ط � ��وري ب� ��� �ش ��ع‪ ،‬متعط�ش‬ ‫ل �ل��دم��اء‪ ،‬ودم� ��ج ه ��ذا احليوان‪،‬‬ ‫رم ��ز ال �� �ش��ر وال � �ع� ��دوان‪ ،‬برموز‬ ‫ال�شر الواقعية املعا�صرة (جنود‬ ‫االح �ت�لال ببنادقهم ودباباتهم‬ ‫وم � ��داف� � �ع� � �ه � ��م)‪ ،‬ويف اجل ��ان ��ب‬ ‫الآخ��ر م��ن (اللوحة ‪ -‬امللحمة)‬ ‫� � �ص � � ّور ال � �ف�ل��اح الفل�سطيني‬ ‫امل �ل �ث��م ب��ال �ك��وف �ي��ة وه� ��و يحمل‬ ‫ف�أ�سه عالياً‪ ،‬ويقف ب�صالبة يف‬ ‫مواجهة الأعداء‪ ،‬و�ص ّوره بحجم‬ ‫كبري لريمز به �إىل املقاومة‪ ،‬ويف‬ ‫اخللفية ��ص��اغ خمتلف مظاهر‬ ‫احل�ي��اة الفل�سطينية على �شكل‬ ‫ب��ان��ورام��ي واق �ع��ي‪ ،‬ورب ��ط بينها‬ ‫وب �ي��ن ال � �ف �ل�اح‪ ،‬رم � ��ز املقاومة‬ ‫واالن�ت�ف��ا��ض��ة وامل��واج �ه��ة‪ ،‬الذي‬ ‫ي ��داف ��ع ع ��ن احل� �ي ��اة‪ ،‬وي �ق��ف يف‬ ‫مواجهة �أعدائها‪.‬‬ ‫وع��ن ا�ستخدامه ال��رم��ز يف‬ ‫ل��وح��ات��ه ق ��ال ��س�ل�ي�م��ان من�صور‬ ‫م��رة‪« :‬مت� ّث��ل ل��وح��ة (مهاجرة)‬ ‫ام��ر�أة عنقها طويل‪ ،‬وتقف �أمام‬ ‫خلفية من �أر�ض قاحلة وجرداء‪،‬‬ ‫ويف �أعلى الوجه هالل وبداخله‬ ‫تدب‬ ‫ق��ري��ة فل�سطينية جميلة ّ‬ ‫ف �ي �ه��ا احل � �ي� ��اة‪ ،‬وامل � � � ��ر�أة تلب�س‬ ‫ث ��وب� �اً وق� ��د ر� �س��م ع �ل��ى منطقة‬ ‫ال�صدر عدة دوائر تنتهي ببقعة‬ ‫�صغرية ترمز للهدف‪� .‬إنّ العنق‬ ‫الطويل يرمز للرتقب والتطلع‪،‬‬ ‫واخللفية اجل��رداء ترمز للكيان‬ ‫ال�صهيوين املعتدي ال��ذي �سلب‬

‫‪www.thaqafa.org‬‬ ‫من �أ�سبوع �إىل �أ�سبوع‪..‬‬

‫إنه دمهم وليس شراب العرقسوس!‬ ‫حممد �أبو عزة‬

‫فاج�أتهم قذيفتا هاون‪..‬‬ ‫فاج�أت فتياناً وكهو ًال ون�سوة و�أطفا ًال �أعمارهم �أق��ل من‬ ‫العا�شرة‪.‬‬ ‫كانوا يف انتظار �آذان املغرب كي يب ّلوا عروقهم‪ ،‬وكان بائع‬ ‫�شراب العرق�سو�س والتمر الهندي‪ ،‬املرابط �أمام فرن �أبو �صيام‪،‬‬ ‫غري بعيد من (دكانة �أبو عادل بياع اخلماخم)‪..‬‬ ‫ي�شتغل بهمة لتلبية طلبات الأيدي التي تل ّوح من وجهه‬ ‫ب�أمات اخلم�سني واملئة لرية‪.‬‬ ‫وفج�أة �سقطت قذيفة فوق دار ر�شدان‪ ،‬ثم تلتها القذيفة‬ ‫الثانية‪ ،‬فاختلجت �أجنحة ّ‬ ‫وتقطعت �أج�ساد‪ ،‬وامتزجت وجوه‬ ‫بالدم وال�شظايا والدمع‪ ،‬يف الزقاق واحل��ارة‪ ،‬وط��ار من طار‪،‬‬ ‫من دون خيول وال متاع �إىل بحار ال �شواطئ لها‪ ،‬وال �أ�سماك‬ ‫يف خلجانها‪ ،‬وظ��ل دوي القذيفتني ي�ط��نّ يف ف�ضاء املخيم‪،‬‬ ‫كالدبابري امل�سعورة امل�ح��ا��ص��رة‪ ،‬وب�ق��ي الغ�ضب ال��ذي يحمل‬ ‫�شرارات القلب كالربق يف �أعايل ال�شتاء‪.‬‬ ‫ثمة عويل يف بيوت كثرية‪ ،‬يربط القلب بحنجرة الأر�ض‬ ‫لهول الليلة الرم�ضانية‪ ،‬وجثامني توارى يف العتمة‪ ،‬قبل �أن‬ ‫تتحول �إىل مل�صقات ت�سند ظهرها �إىل اجلدران‪.‬‬ ‫لقد غابت وجوه كانت فل�سطني ت�سكنهم‪ ،‬فل�سطني التي‬ ‫عرفوا مدنها وقراها من (�سوالف) الأجداد الذين حفظوها‬ ‫يف الذاكرة‪ ،‬ع�شبة �إثر ع�شبة‪ ،‬ووم�ضة �إثر وم�ضة‪ ،‬وورقة �إثر‬ ‫ورقة يف �سفر (الهجة)‪.‬‬ ‫مولعون بفل�سطني كانوا‪..‬‬ ‫مولعون بها من النهر �إىل البحر‪..‬‬ ‫�أغنياء باجلوع والعط�ش والأغنيات الثواكل‪..‬‬ ‫وه��ا ج ��دران خميمهم ت�سند ��ص��ور �أط�ف��ال�ه��م وفتيانهم‬ ‫الذين �أُخذوا على حني غرة يف (�شابورة) ال�صمت الليلي امللثم‬ ‫بالظالم‪ ،‬ال�صمت الأمل�س الأخر�س املقدود من مكعب �صخري‬ ‫�أ�صم‪ ،‬تنزلق فوق �سطوحه �أحداق ظامئة قلقة‪.‬‬ ‫مولعون بفل�سطني وبعلم الأن��واء الفل�سطيني‪ ،‬يعرفون‬ ‫متى يحرثون �أر�ضهم‪ ،‬وكيف يبذرون احلب يف �أثالم الرتبة‪،‬‬ ‫ومتى يح�صدون‪ ،‬ومتى يفردون �أ�شرعة الزوارق الرتياد اليم‪.‬‬ ‫م��ول �ع��ون ب�ف�ل���س�ط�ين‪ ،‬ل�ك�ن�ه��م خ �ب�روا امل ��ذاب ��ح وامل�شارح‬ ‫واالختناق يف �أيام ما�ضية و�آتية‪ ،‬يف الأزمنة الرديئة املغ�شو�شة‪.‬‬ ‫�سنوات وه��م يرابطون وراء جلودهم كي ال ي�سقطوا يف‬ ‫�أفخاخ الآخرين التي �أ�سرتهم قبل ثالثني و�أربعني �سنة‪.‬‬ ‫�سنوات وهم يع�ضّ ون على جراحهم كما ّ‬ ‫يع�ض املوت على‬ ‫نواته‪ ،‬لأن وجودهم يف (ال�يرم��وك وخ��ان ال�شيح وخ��ان دنون‬ ‫وجرمانا والنريب) حم�ض وجود يف حيز مكاين م�ؤقت‪.‬‬ ‫وكم ن�ؤوا ب�أنف�سهم ع ّمن ي�ستحلب �أجنحتهم التي تت�شهى‬ ‫وم�ضات زهيدة‪ ،‬ادخروها ذات حني كي يعودوا �إليها ليقدحوا‬ ‫ج�م��رات ال�صبا‪ ،‬ومي�سحوا غ�ب��ار ال�غ��رب��ة ال��ذي الت�صق بهم‬ ‫يف قيظ كهذا‪ ،‬عاموا فيه حتى ذي��ول امل�ج��رات املقفرة؛ بحثاً‬ ‫عن وطن ي�سكنهم‪ ،‬وحفنة من اللم�سات والأ�صوات امل�ضيئة‪،‬‬ ‫وجدران مدهونة بالأخ�ضر‪ ،‬بعيداً عن املخيمات التي الت�صق‬ ‫اللحم الفل�سطيني بجدران بيوتها‪ ،‬اللحم الذي ا�ستبيح‪ ،‬كما‬ ‫الأم�س‪ ،‬ب�ضراوة‪ ،‬مو�ضعاً بعد مو�ضع‪.‬‬ ‫ه��ل نقول �أ ّن��ه الطي�ش والتطاحن امل�سكوين‪ ،‬والكائنات‬ ‫املتعتعة بح�شي�شة د�سها حواة وقهارمة يف العقول والقلوب؟!‬ ‫�إ ّن�ه��ا حلقة موبقة يف �سل�سلة نخ�شى �أن تتبعها حلقات‪،‬‬ ‫وركام �أعمى‪ ،‬ومطامع ال تعنينا‪ ،‬ولذلك وعلى الرغم من كل‬ ‫�شيء‪ ،‬نعلن حتت قو�س العدالة �أننا �سنظل نرف�ض �أن نكون‬ ‫حرا�س مغارة الهول‪ ،‬ونواطري العنعنات والتناحر‪.‬‬ ‫�إنّ ما يعنينا هو فل�سطني‪ ،‬الوطن ال�ساكن فينا‪.‬‬ ‫وهذا دمنا ولي�س �شراب العرق�سو�س‪.‬‬

‫ق�صة ق�صرية جد ًا‬

‫ال �ق��ري��ة اجل �م �ي �ل��ة ال �ت��ي ترمز‬ ‫لفل�سطني‪ّ � ،‬أما الدوائر املر�سومة‬ ‫ع�ل��ى ��ص��در امل� ��ر�أة الفل�سطينية‬ ‫فهي داللة على �أ ّنها قد حت ّولت‬ ‫�إىل هدف للقتل‪.‬‬ ‫�أ ّم � ��ا ل��وح��ة (الأم � � ��ل) فهي‬ ‫مت � ّث��ل م��زه��ري��ة حت� ��وي وروداً‬ ‫ذات ط��اب��ع ن �ح �ت��ي‪ ،‬واملزهرية‬ ‫مه ّم�شمة‪ ،‬وبني الورود احلجرية‬ ‫�دب فيها احلياة‪.‬‬ ‫وردة حمراء ت� ّ‬

‫اخللفية �صحراء قاحلة‪ ،‬وعلى‬ ‫الأر���ض يظهر بع�ض الأ�شخا�ص‬ ‫املتجهني نحو الوردة احلمراء‪.‬‬ ‫ك ��ل م ��ا يف ال �ل��وح��ة يوحي‬ ‫باملوت وال�صمت املوح�ش‪ ،‬ولي�س‬ ‫من حياة �إ ّال يف ال��وردة احلمراء‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ع �ن��ي ط ��ري ��ق اخلال�ص‬ ‫ال��وح�ي��د ل�ل�إن���س��ان الفل�سطيني‬ ‫الذي يتجه نحوها من ال�صمت‬ ‫وال�ضياع‪.‬‬

‫كان الطريق طوي ً‬ ‫ال‬ ‫لقد كان طويال الطريق الذي م�شيناه �إىل هنا قبل نيف‬ ‫و�ستني عاماً‪.‬‬ ‫�أيدينا كانت مثقلة بالأغالل‪ ،‬وك ّنا نقر�أ تاريخ العامل يف‬ ‫الأ�سماء والتواريخ املحفورة على حيطان ال�سجون ب�أظافر‬ ‫املحكومني بالإعدام يف ر�سومهم الطفولية‪.‬‬ ‫قر�أناه يف الق�صائد التي تركوها ن�صف مكتوبة لتكتمل‬ ‫فيما بعد‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫قراءات‬

‫املواطن‬ ‫األردني‪...‬‬ ‫اقرأ وال‬ ‫تعلق‬

‫م��ا �أق ��رت ��ه ح �ك��وم��ة ف��اي��ز ال �ط��راون��ة ع �ل��ى قانون‬ ‫املطبوعات م��ن ت�ع��دي�لات‪ ،‬يعد تعديا �سافرا وانتهاكا‬ ‫وا�ضحا للحريات الإعالمية‪ ،‬وحلق التعبري املكفول يف‬ ‫الد�ستور‪.‬‬ ‫احلكومة وكبار امل�س�ؤولني (احلاليني وال�سابقني)‬ ‫هم من دفعوا باجتاه �إقرار القانون‪ ،‬فاملواقع الإلكرتونية‬ ‫باتت ت�ؤرق م�ضاجعهم‪ ،‬وتف�ضح ما اعتقدوا انه م�ستور‬ ‫�أو م�سكوت عنه‪.‬‬ ‫هذه املجابهة –بظني‪ -‬معركة �ستخ�سرها احلكومة‬ ‫حتى لو مت �إقرار القانون‪ ،‬فمن يقرر مناطحة الإعالم‬ ‫وم �ق��ارع��ة ال�ف���ض��اء االل �ك�ت�روين ل��ن ي��ذه��ب ب�ع�ي��دا عن‬ ‫مواجهات “دون كي�شوت” مع طواحني الهواء‪.‬‬ ‫�أط ��رف م��ا يف ال�ق��ان��ون و�أخ �ط��ره �أن امل���ش��رع اعترب‬ ‫تعليق امل��واط��ن ع�ل��ى اخل�ب�ر �أو امل �ق��ال‪ ،‬م ��ادة �صحفية‬ ‫ت�ستحق امل�سائلة والعقوبة املغلظة‪.‬‬ ‫�إذن امل��واط��ن الأردين م�سموح ل��ه �أن ي�ق��ر�أ دون �أن‬ ‫يتدخل �أو يعلق‪ ،‬و�إن �أراد التعليق فليحذر وليتح�س�س ما‬ ‫تريده احلكومات‪ ،‬فري�ضيها وال يتجاوز على ذلك‪.‬‬ ‫نعم التعليقات هي التي تثري غ�ضب امل�س�ؤولني‪ ،‬وهي‬ ‫التي ال يطيقون قراءتها �أو �إط�لاع ال��ر�أي العام عليها‪،‬‬ ‫فالنوم العام غاية امل�س�ؤول‪ ،‬و�صحوة الوعي ال�شعبي �أمر‬ ‫يخيفه ويجعله قلقا ويده على الزناد‪.‬‬ ‫لكن �أال ي��درك ف��اي��ز ال �ط��راون��ة و�سميح املعايطة‬

‫(حمامي دفاع القانون) �أن هناك مليون ون�ص مواطن‬ ‫�أردين ل�ه��م ح���س��اب��ات ع�ل��ى “الفي�س بوك” يعلقون‬ ‫ويقولون �آراءهم كما يريدون‪ ،‬ال بل �إنهم يتحاورون بكل‬ ‫�شفافية ودون خوف‪.‬‬ ‫احلكومة تظن �أنها بقانونها تنهي حالة هي تريد‬ ‫�إن�ه��اءه��ا ب�ضربة موجعة حت��ت احل ��زام‪ ،‬لكنها �ستتلقى‬ ‫يف املقابل �ضربات مماثلة‪ ،‬فالعامل الإل�ك�تروين ميلك‬ ‫اللعب م��ن حت��ت ال�ط��اول��ة‪ ،‬وجت��اوز القانون �سهل عند‬ ‫مبدعي القر�صنة‪ ،‬وعندها �سيحتدم النقا�ش وتتفاقم‬ ‫الأزمة‪.‬‬ ‫هذا القانون يف جوهره العريف ال يخرج يف احلقيقة‬ ‫ع��ن فل�سفة م��ا ج��اءت ب��ه حكومة ال�ط��راون��ة حلظة مت‬ ‫ا�ستقدامها من مغارات التزمت املحافظ اال�ستبدادي‬ ‫(هيك م�ضبطة بدها هيك ختم)‪.‬‬ ‫ولكن يبقى ال�س�ؤال‪� :‬إىل �أين تقودنا هذه العقلية؟‬ ‫كيف يفكرون؟ كيف يقر�ؤوننا كمواطنني ونخب؟ كيف‬ ‫يق ّيمون املرحلة وتداعياتها وا�ستحقاقاتها؟‬ ‫احل��ائ��ط ه��و امل�ك��ان ال��ذي يع�شقه فايز الطراونة‪،‬‬ ‫ويج ّمله الإعالمي �سميح املعايطة لنا‪ ،‬وكالهما يقودنا‬ ‫�إليه ب�أوامر عليا كما هو وا�ضح‪ ،‬فنحن نعي�ش يف عامل‬ ‫“الهروب من “الأ�سئلة الع�سرية”‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫هشام التل‬ ‫يف إجازة‬ ‫خاصة‬

‫رئ�ي����س احل �ك��وم��ة ف��اي��ز ال �ط��راون��ة يف زي ��ارة‬ ‫خا�صة خارج البالد‪ ،‬والوزير عبدال�سالم العبادي‬ ‫يتوىل اعماله ب�إرادة ملكية‪ ،‬ومل يعلن الذي �أعلن‬ ‫النب�أ البلد ال��ذي غ��ادر اليه الطراونة‪ ،‬وفيما اذا‬ ‫كان يف مهمة خا�صة او انه يف اجازة‪ ،‬وال عن املدة‬ ‫التي �سيغيبها يف اخلارج و�سيبقى خاللها العبادي‬ ‫رئي�سا‪ .‬من حق الرئي�س �أن ينعم ب�إجازة مثل كل‬ ‫النا�س‪ ،‬ولو انه يف �إجازة معلن عنها ر�سميا بحكم‬ ‫من�صب‪ ،‬ومعلوما مكان ق�ضائها‪� ،‬إن داخل الوطن‬ ‫او خارجه ملا وجد بالأمر غ�ضا�ضة‪� ،‬أما �أن يكون‬ ‫رئي�س وزراء االردن جم�ه��ول حم��ل االق��ام��ة اىل‬ ‫فرتة غري معلومة‪ ،‬ف��إن يف ذلك ا�ستخفافاً بحق‬ ‫ال�شعب يف االط�م�ئ�ن��ان ع�ل��ى م��ن يحكمه‪ ،‬وفيما‬ ‫اذا ك��ان مب�شروعية امل�ك��ان ال��ذي ه��و فيه وطنيا‬ ‫واج�ت�م��اع�ي��ا‪ .‬وط��امل��ا مب��وج��ب ال�ظ��ن احل���س��ن �أنه‬ ‫جماز للراحة‪ ،‬ف�إن �سرية املكان ال تعود موجبة ملنع‬ ‫الت�أويل واط�لاق اخليال على عنانه‪ .‬ال ي�ستطيع‬ ‫�أي رب ا�سرة ملتزم وحم�ترم ان يقول لذويه �إنه‬ ‫ذاهب يف اجازة خا�صة‪ ،‬واال�صل ان رئي�س الوزراء‬ ‫اك�ث�ر م��ن رب ا� �س��رة‪ ،‬فكيف ا��س�ت��وى م�ع��ه احلال‬ ‫للمغادرة وك�أنه م�س�ؤول ام��ام اف��راد عائلته فقط‬ ‫الذين يعلمون حتما مكانه‪ ،‬او انهم معه ان هو‬ ‫يف اج��ازة ولي�س زي��ارة خا�صة‪ .‬ال يعود امل��ر�ؤ ملكا‬

‫د‪.‬طارق طهبوب (*)‬

‫د‪�.‬إبراهيم البيومي غامن‬

‫«الربيع العربي» وإسقاط فتاوى االستبداد‬

‫الوجه القبيح للرأسمالية‬ ‫�أبت الر�أ�سمالية �إال �أن ت�سفر عن وجهها القبيح‪،‬‬ ‫وتعلن �صراحة معبودها احلقيقي دون وازع ديني �أو‬ ‫�أخالقي‪ ،‬وبتجرد كامل من امل�شاعر االن�سانية‪ ،‬كما‬ ‫عرب عن ذلك يف �أبلغ و�أحقر تعبري كري�س ماهوين‬ ‫مدير جت��ارة ال�سلع الأ�سا�سية واملحا�صيل واملعادن‬ ‫يف �شركة غلينكور‪ ،‬حيث ق��ال ‪-‬ع�ل��ى ذم��ة �صحيفة‬ ‫«الإن��دب �ن��دت» الربيطانية‪� -‬إن حالة اجل�ف��اف غري‬ ‫امل�سبوقة‪ ،‬التي �أدت انخفا�ض املحا�صيل يف �أمريكا‬ ‫ورو�سيا بن�سب ترتاوح من ‪ ،%40 – 25‬بالإ�ضافة اىل‬ ‫املجاعات واال�ضطرابات التي ت�سود العامل �ستعود‬ ‫بالربح الوفري والأعمال املزدهرة على �شركته‪ .‬وقد‬ ‫علقت �صحيفة االندبندت على ذل��ك ب��أن ال�شركات‬ ‫العمالقة تتاجر مب�صائب وم�آ�سي العامل‪.‬‬ ‫ت�ع�ت�بر ��ش��رك��ة غ�ل�ي�ن�ك��ور �أك �ب�ر � �ش��رك��ات ال�سلع‬ ‫الأ�سا�سية واملحا�صيل وامل �ع��ادن‪ ،‬وتبلغ قيمتها ‪61‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬وحققت �أرباحاً بقيمة تبلغ مليار ون�صف‬ ‫املليار دوالر يف ال�سنة الفائتة‪ ،‬ولكن ه��ذه الأرباح‬ ‫من املنتظر �أن تت�ضاعف هذه ال�سنة؛ نتيجة امل�آ�سي‬ ‫ال�ك��ون�ي��ة‪ ،‬وم�صائب ال�ع��امل دوم��ا ف��وائ��د ل��دى هذه‬ ‫ال�شركات العمالقة‪ ،‬املتاجرة دوما بتلك امل�صائب‪.‬‬ ‫على �شريط ن��ادر على «اليوتيوب» يظهر ديك‬ ‫ف��ول��د امل��دي��ر التنفيذي لبنك ب�يرن �سترينزالذي‬ ‫�أفل�س قبل ثالث �سنوات‪ ،‬وهو يتحدث �إىل جمل�س‬ ‫�إدارت��ه �أي��ام ذروة جناح هذا البنك قبل انحداره �إىل‬ ‫الهاوية‪ ،‬ب�أنه حقق هذا النجاح من خالل �شق �صدور‬ ‫مناف�سيه و�أك��ل قلوبهم وهم �أحياء “‪rip their‬‬ ‫‪hearts and eat it before they‬‬ ‫‪ ”die‬و�إن كان هذا ما يريد فعله مبناف�سيه من‬ ‫رج��ال الأعمال الأمريكيني فلنا �أن تنخيل فل�سفته‬ ‫ه��و وغ �ي�ره م��ن رج� ��ال الأع� �م ��ال الأم��ري �ك �ي�ين من‬ ‫فقراء افريقية و�آ�سيا‪.‬‬ ‫ب �ع��د ان� �ح ��دار ��س�ت��ة و�أرب� �ع�ي�ن م �ل �ي��ون �أمريكي‬ ‫دون خ��ط الفقر؛ نتيجة ل�ل�أزم��ة االقت�صادية رفع‬ ‫امل�ت�ظ��اه��رون يف م�ظ��اه��رة � �ش��ارع امل ��ال يف ن�ي��و يورك‬ ‫يافطات تقول‪« :‬نحن ‪»%99‬؛ يف �إ�شارة �إىل ل�صو�ص‬ ‫البنوك وال�شركات العمالقة‪ ،‬وال�صناديق القاب�ضة‬ ‫التي دم��رت حياة املاليني دون �أن ي�سجن �أح��د من‬ ‫ه�ؤالء املديرين‪ ،‬ويف ذلك وال �أعلم �أهو �شقاء م�شرتك‬ ‫�أم عزاء النح�س‪ ،‬حيث �إن الفا�سدين يف بالدنا العربية‬ ‫�أكلوا الأخ�ضر والياب�س دون �أن يعاقب منهم �أحد‪.‬‬ ‫�أفل�س العامل الغربي وقوانينه من كافة املعايري‪ ،‬ويف‬ ‫ف�ضيحة تهرب الأثرياء الربيطانيني من ال�ضرائب‪،‬‬ ‫وعلى ر�أ�سهم الكوميدي جيمي كار الذي هرب مبلغ‬ ‫مئة وخم�سني مليون جنيه ا�سرتليني من ال�ضرائب‪،‬‬ ‫مل يجد ك��ام�يرون رئي�س ال� ��وزراء ال�بري�ط��اين ردا‬ ‫منا�سبا على �س�ؤاله يف الربملنت عن ذلك �إال بو�صف‬ ‫هذا العمل بغري الأخالقي‪ ،‬على الرغم من قانونيته‬ ‫اله�شة‪ ،‬وه�ك��ذا ت�شرع القوانني حلماية الفا�سدين‬ ‫واملتهربني‪ ،‬بينما يدفع املوظف الب�سيط يف بريطانيا‬ ‫‪ %22‬من دخله ك�ضريبة‪ ،‬بينما يدفع الأط�ب��اء ‪%40‬‬ ‫من دخلهم ك�ضريبة‪.‬‬ ‫لن ي�ستقيم العامل �إال بالهدى الرباين الذي ن�ص‬ ‫على �سلطة العقيدة والأخ�لاق‪ ،‬القانون وال�سلطان‬ ‫وال�ق��ر�آن‪ .‬وكما قيل‪ :‬ف��إن الإ��س�لام ليزع بال�سلطان‬ ‫وال � �ق� ��ر�آن‪ ،‬وب��دون �ه �م��ا م �ع �اً ت�خ�ت��ل م �ع��اي�ير احلياة‬ ‫والقوانني مل�صلحة الفا�سدين واملرت�شني واملتهربني‪،‬‬ ‫مل يجد الأمل��اين هابرما�س ‪-‬منظر ر�أ�سمالية �أملانيا‬ ‫و�أوروب ��ا‪ ،‬البالغ من العمر ‪� 83‬سنة‪ -‬يف مقاله قبل‬ ‫�أ�سابيع يف �صحيفة فرانكفورت‪ ،‬بديال عن العودة �إىل‬ ‫�إ�شراف الدولة وتنمية القطاع العام‪ ،‬وت�شديد القيود‬ ‫ع�ل��ى م��دي��ري ال�ب�ن��وك وامل��ؤ��س���س��ات امل�صرفية التي‬ ‫�أو�صلت �أوروبا �إىل الهاوية‪ ،‬وهكذا يتخبط العامل يف‬ ‫دورات االقت�صاد احلر الكامل‪ ،‬واقت�صاديات ر�أ�سمالية‬ ‫مقننة تقرتب من اال�شرتاكية يف دورات متعاقبة من‬ ‫االنهيار وال�صعود‪ ،‬وها هي اليونان ت�صرخ مطالبة‬ ‫بحزمة �إنقاذ ثالثة‪ ،‬ورمبا رابعة وخام�سة‪ ،‬مطالبة‬ ‫�أوروبا ب�إنقاذها‪ .‬ويذكرنا هذا بدولة �صغرية ا�سمها‬ ‫الأردن ت�ضاعفت مديونيتها خالل ع�شر �سنوات‪.‬‬ ‫ل��ن ي �ج��د ال �ع��امل ك �ل��ه ب��دي�لا ع��ن ال� �ع ��ودة �إىل‬ ‫االق�ت���ص��اد الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬ال �ق��ائ��م ع�ل��ى حت ��رمي الربا‬ ‫والر�شوة وتطبيق احل��دود على الأم�ير قبل الفقري‬ ‫ووح��رم��ة النف�س وامل��ال وك��راه�ي��ة الكنز‪ ،‬وم�ؤ�س�سة‬ ‫الزكاة التي لو طبقت يف العامل العربي على البرتول‬ ‫فقط‪ ،‬ملا بقي فقري �أو حمتاج �أو م�شروع خريي يحتاج‬ ‫�إىل تربعات‪ ،‬وعدل الإ�سالم يطبق على الأمري قبل‬ ‫الفقري لقوله �صلى اهلل عليه و�سلم عندما جاءه‬ ‫بع�ض ال�صحابة ي�شفعون يف املخزومية التي �سرقت‬ ‫ف�ق��ال‪�« :‬أي �ه��ا ال�ن��ا���س �إمن��ا هلك ال��ذي��ن قبلكم �أنهم‬ ‫كانوا �إذا �سرق فيهم ال�شريف تركوه‪ ،‬و�إذا �سرق فيهم‬ ‫ال�ضعيف �أقاموا عليه احلد‪ ،‬و�أمي اهلل لو �أن فاطمة‬ ‫بنت حممد �سرقت لقطعت يدها»‪.‬‬ ‫وهكذا �أو الطوفان‪..‬‬ ‫(*) نقيب الأطباء الأردنيني �سابقاً‬

‫ما مل ينتبه �إليه كثري من املتابعني لتحوالت الفكر‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬وعالقاته املت�شابكة ب�ش�ؤون املجتمع والدولة‬ ‫وال�سيا�سة يف الواقع الراهن هو �أن فتاوى �سد ذرائع احلرية‪،‬‬ ‫كانت �أول �ضحايا �أحداث «الربيع العربي»‪ ،‬بعد �أن �أ�سقطت‬ ‫جماهري الأمة حاجز اخلوف‪ ،‬وانق�شعت ظلمة اال�ستكانة‬ ‫التي ا�ست�سلمت لها �شعوبنا العربية لعقود متطاولة‪.‬‬ ‫وجدتْ قاعدة «�سد الذرائع» طريقها �إىل التطبيق‬ ‫لقد َ‬ ‫ال�سلبي يف ق�ضايا املجتمع وال��دول��ة‪ ،‬وم�شكالت احلرب‬ ‫وال���س�ي��ا��س��ة يف ال��دول��ة ال�ع��رب�ي��ة احل��دي�ث��ة ع�بر «فتاوى»‬ ‫ك�ث�يرة‪ ،‬ك��ان م��ن �أ�شهرها «ف�ت��اوى ح��رب اخلليج الثانية»‬ ‫التي اندلعت �ضد العراق يوم ‪.1991 /1/16 - 1411/6/29‬‬ ‫ث��م ت�ك��اث��رت ه��ذه ال�ف�ت��اوى يف �سياق امل�ظ��اه��رات ال�شعبية‬ ‫التي ات�سع نطاقها يف �أج��واء ما ُ�سمي «الربي ُع العربي» يف‬ ‫�سنتي ‪1433/1432‬ه �ـ �ـ ‪2012/2011 -‬م‪ .‬وعلى ال��رغ��م من‬ ‫ال�صعوبة البالغة يف تتبع تلك الفتاوى؛ نظراً لكرثة عددها‬ ‫وت�ضاربها يف املو�ضوع ال��واح��د‪� ،‬إال �إننا �سنحاول التعرف‬ ‫على �أهم �آليات ت�شغيل قاعدة «الذرائع» فيها‪ ،‬وما امل�آالت‬ ‫التي �آل��ت �إليها ه��ذه القاعدة على �أر���ض ال��واق��ع‪ :‬هل �أدت‬ ‫مهمتها يف قطع الطرق امل�ؤدية �إىل ت�ضييع امل�صالح وح�سم‬ ‫ذرائع الف�ساد �أم ال؟‬ ‫لقد انخرط كثري من املفتني ال�شرعيني يف �إ�صدا ِر‬ ‫فتاوى منع التظاهرات واالحتجاجات واالعت�صامات التي‬ ‫مهدت وراف�ق��ت �أح��داث «الربيع العربي»‪ ،‬وذه��ب �أغلبهم‬ ‫�إىل حترمي التظاهر واالحتجاج اجلماعي‪ ،‬وتعللوا يف ذلك‬ ‫بقاعدة «��س��د ذرائ��ع الف�ساد وال�ف��و��ض��ى»‪ ،‬مت��ام�اً كما فعل‬ ‫بع�ض �أ�سالفهم �أو كثري منهم يف الأزمنة ال�سابقة‪ .‬ولكن‬ ‫دون �أن يتعلم املفتون املعا�صرون الدر�س من ال�سابقني؛‬ ‫حيث مل ت�ؤد فتاواهم �إىل درء مفا�سد الفو�ضى والفنت‪ ،‬بل‬ ‫ت�سببت فقط يف مزيد من الت�ضييق على احلريات العامة‪،‬‬ ‫و�إهدار احلقوق‪.‬‬ ‫�صحيح �أن بع�ض املفتني املعا�صرين ذهب �إىل �إجازة‬ ‫االح �ت �ج��اج��ات وال �ت �ظ��اه��رات ال �ع��ام��ة امل�ط��ال�ب��ة باحلقوق‬ ‫واحل��ري��ات واملناه�ضة لال�ستبداد والف�ساد‪ ،‬فتحاً لذرائع‬ ‫احل��ري��ة يف ع��دي��د م��ن جمتمعاتنا‪� ،‬إال �أن ��ص��وت املفتني‬ ‫بال�سد واملنع ظل �أعلى و�أ�شي َع من نظرائهم املفتني بالفتح‬ ‫والإج ��ازة‪ .‬وبعيداً عن الفريقني‪ ،‬ف��إن املالحظة املبا�شرة‬ ‫تقول لنا �إن �أغلب املتظاهرين يف عوا�صم وم��دنِ العامل‬ ‫العربي يف �أغلبهم ال ينتظرون مث َل تلك الفتاوي كي يقرروا‬ ‫امل�شاركة �أو ع��دم امل�شاركة فيها‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن �أن �أكرثهم ال‬ ‫يهتم بقراءتها �أو التدقيق يف �أدلتها‪.‬‬ ‫�إن اخل�ل�اف ��اتِ ب�ين م��راج � ِع الإف �ت ��اء واق �ع � ٌة يف �ش�أن‬ ‫«التظاهر ال�سلمي»‪ ،‬وغريه من �أ�شكال االحتجاج ال�سلمي‬ ‫مثل‪ :‬االعت�صامات‪ ،‬والإ��ض��راب��ات‪ ،‬والع�صيان امل��دين‪� .‬أما‬ ‫االح�ت�ج��اج��ات غ�ير ال�سلمية ف�لا خ�لاف ب�ين اجلميع يف‬ ‫منعها لكون املفا�سدِ والأ��ض��رار التي ت��ؤول �إليها راجحة‪.‬‬ ‫وال تغيب قاعدة «الذرائع» �سداً �أو فتحاً عن احلجج التي‬ ‫ي�سوقها امل�ؤيدون واملعار�ضون‪.‬‬ ‫للذين يفتون ب�ج��واز التظاهرات‬ ‫احل�ج� ُة الأ�سا�سية‬ ‫ِ‬

‫وغ�يره��ا م��ن ��ص��ور االح�ت�ج��اج��ات ال�سلمية ه��ي‪� :‬أن�ه��ا من‬ ‫م��ن ب��ابِ «ال �ع��ادات وال �ع��رف»‪ ،‬و»امل���ص��ال��ح امل��ر��س�ل��ة»؛ حيث‬ ‫�إنها جتلب املنافع وتدفع الأ��ض��رار‪ ،‬و�أن الأ�صل هو الأمر‬ ‫ال�شرعي بالتغيري �إىل الأف�ضلِ ‪ ،‬وع��دم الر�ضا �أو ال�سكوت‬ ‫على الف�ساد واملعا�صي والظلم‪ ،‬و�إال �أ�صابنا اهلل باخلذالن‬ ‫يف الدنيا‪ ،‬والنريان يف الآخرة؛ فقد جاء يف التنزيل‪( :‬وال‬ ‫تركنوا �إىل الذين ظلموا فتم�سكم النار وما لكم من دون‬ ‫اهلل من �أولياء ثم ال تن�صرون)‪� .‬إىل غري ذلك من الأدلة‪.‬‬ ‫�أما احلج ُة الأ�سا�سي ُة للذين يفتو َن مبنع التظاهرات‬ ‫فهي‪� :‬أنها بدع ٌة م�ستحدث ٌة من �أفعال الكفار يف الغربِ ‪،‬‬ ‫و�أن�ه��ا ذري�ع� ٌة لل�شغب والفو�ضى والتخريب وال�صدام مع‬ ‫ال�شرطة‪ ،‬واختالط الرجال بالن�ساء (الحظ تكرار �أخبار‬ ‫حوادث التحر�ش بالن�ساء يف التظاهرات‪ ،‬وقد يكون بع�ضها‬ ‫مفتع ً‬ ‫ال وبع�ضها الآخر غري ذلك)‪ .‬وهي �أي�ضاً باب للخروج‬ ‫على احلكام وفتح ذرائع الفتنة‪.‬‬ ‫وف �ت��اوى منع ال�ت�ظ��اه��رات ا��س�ت�ن��اداً �إىل تلك احلجج‬ ‫و�أم �ث��ال �ه��ا م�ت�ظ��اه��رة م �ت �ك��اث��رة‪ ،‬م�ن�ه��ا م��ا ج ��اء يف فتوى‬ ‫قدمية لل�شيخ بن عثيمني التي ي��ردده��ا كثريون يف �ش�أن‬ ‫منع تظاهرات «الربيع العربي»‪ .‬وفيها ق��ال‪« :‬املظاهرات‬ ‫كلها �ش ٌر؛ �سواء �أذ َن فيها احلاكم �أو مل ي ��أذن‪ ،‬و�إذن بع�ض‬ ‫احلكام بها ما هي �إال دعاية‪ ،‬و�إال لو رجعت �إىل ما يف قلبه‬ ‫لكان يكرهها �أ��ش� َّد ك��راه��ة‪ ،‬لكن يتظاهر ب�أنه كما يقول‪:‬‬ ‫دميقراطي‪ ،‬و�أن��ه قد فتح باب احلرية للنا�س‪ ،‬وه��ذا لي�س‬ ‫م��ن ط��ري�ق��ة ال���س�ل��ف»‪ .‬وم�ن�ه��ا ف�ت��وى ال���ش�ي��خ عبدالعزيز‬ ‫الراجحي‪« :‬ال���س��ؤال‪ :‬ما ر�أي�ك��م فيمن ُي�ج� ِّو ُز املظاهرات؛‬ ‫لل�ضغط ع�ل��ى ويل الأم ��ر ح�ت��ى ي�ستجيب ل��ه؟ اجل ��واب‪:‬‬ ‫املظاهرات هذه لي�ست من �أعمال امل�سلمني‪ ،‬هذه دخيلة‪ ،‬ما‬ ‫كانت معروفة �إال من الدول الغربية الكافرة»‪.‬‬ ‫ت �� �س �ت �ن��د ت� �ل ��ك ال � �ف � �ت ��اوى ال� �ت ��ي مت� �ن ��ع امل� �ظ ��اه ��رات‬ ‫واالحتجاجات ال�سلمية �إىل قاعدة «�سد الذرائع»؛ خ�شية‬ ‫وق ��وع م��ا �أ� �ش��ار �إل �ي��ه امل�ف�ت��ون م��ن م�ف��ا��س��د‪� .‬أم ��ا الأ�ضرار‬ ‫واملظامل التي يئن منها النا�س‪ ،‬فال يعدم �أولئك املفتون‬ ‫ع�شرات الأدل ��ة للربهنة على ف�ضيلة ال�صرب‪ ،‬واحت�ساب‬ ‫الأجر عند اهلل‪ ،‬وتفوي�ض الأمر �إليه‪ .‬وعندما يرد احلديث‬ ‫عما هو واقع من املفا�سد ولي�س «املتوقع» ي�أتي رد �أولئك‬ ‫املفتني با�ستدعاء ت��راث «ال�سيا�سة ال�شرعية»‪ ،‬مع تكثيف‬ ‫الرتكيز على ما فيه من و�صايا «الر�ضا» على احلاكم مهما‬ ‫كان ظلمه وف�سقه وفجوره؛ «حتى ي�سرتيح ب ٌر‪� ،‬أو ي�سرتاح‬ ‫من فاجر» كما قال بع�ضهم‪ .‬وهكذا يبدو امل�شهد «الإفتائي»‬ ‫يف جممله «��س��وري��ال�ي��ا»‪ ،‬فحجج ك��ل ف��ري��ق منقو�ضة عند‬ ‫الفريق الآخر‪ ،‬ال حجر منها يبقى على حجر‪.‬‬ ‫وم ��ا ي� ��زال ال��وق��ت م �ب �ك��راً مل �ع��رف��ة «م � � ��آالت» فتاوى‬ ‫ت �ظ��اه��رات «ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي»‪ ،‬وه��ل ��س�ت�ك��ون ك�غ�يره��ا من‬ ‫الفتاوى التي تناولت «م�صالح عامة» على الأقل يف الع�صر‬ ‫احلديث‪ ،‬ومل ي�أبه لها جمهور النا�س‪� ،‬أم �سيختلف م�آلها‬ ‫من بلد لآخر بح�سب �ضغوط عمليات التغري االجتماعي‬ ‫ومطالبات الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬وظهور حماوالت اجتهادية‬ ‫جديدة من داخل منظومة الفكر الإ�سالمي ال�سيا�سي؟‬

‫أفق جديد‬

‫ما يلفت نظرنا هو �أنه بينما حظيت تظاهرات «الربيع‬ ‫العربي» بع�شرات م��ن ال�ف�ت��اوى‪ ،‬و�أث ��ارت حفيظة ع�شرات‬ ‫من املفتني والفقهاء‪ ،‬مل َ‬ ‫حتظ «قوانني الطوارئ العربية»‬ ‫بعناية �أي مرجع �إفتائي‪ ،‬ال جممع فقهي‪ ،‬وال مفتٍ مفردٍ؛‬ ‫لكي يبحثها وفق قاعدة «�سد الذرائع وفتحها» وغريها من‬ ‫القواعد الأ�صولية ذات ال�صلة برعاية «امل�صلحة» و»دفع‬ ‫ال�ضرر»‪.‬‬ ‫وكان الأوىل �أن ت�ستحوذ هذه القوانني ال�سيئة ال�سمعة‬ ‫على اهتمام كثريين م��ن رج��ال الفقه والإف �ت��اء املعنيني‬ ‫بالنظر ال�شرعي يف امل�صالح واملفا�سد العامة التي ت�صيب‬ ‫ال�سواد الأعظم من �أبناء الأمة‪ ،‬وت�ؤثر ت�أثرياً بالغ ال�سوء يف‬ ‫مكانة الأمة بني �أمم العامل‪.‬‬ ‫�إن معظم الد�ساتري العربية متنح رئي�س الدولة حق‬ ‫�إع�لان «حالة ال�ط��وارئ»‪ ،‬وتعطيل العمل بالد�ستور ذاته‪،‬‬ ‫ووق��ف العمل بالقوانني العادية‪ ،‬كلياً �أو جزئياً يف حاالت‬ ‫كثرية منها‪ :‬وقوع الفو�ضى‪ ،‬والكوارث الطبيعية‪ ،‬واحلرب‪،‬‬ ‫والنزعات الأهلية «الفتنة» الداخلية‪� ..‬إلخ‪.‬‬ ‫و�أياً كانت الدوافع التي تذرع بها العلماء من املفتني‬ ‫والفقهاء؛ لتحا�شي اخلو�ض يف نقد قوانني الطوارئ نقداً‬ ‫�أ�صوليا من باب املوازنة بني امل�صلحة واملف�سدة‪ .‬ف�إن املهم‬ ‫الآن لي�س ال�ب�ك��اء على ال�ل�بن امل���س�ك��وب‪ ،‬و�إمن ��ا ه��و تذكري‬ ‫ه ��ؤالء ودعوتهم �إىل البحث يف قوانني ال�ط��وارئ و�إعالن‬ ‫الر�أي ال�شرعي فيها‪:‬‬ ‫ال�سبب ال ُ‬ ‫أول هو دخول جميع قوانني الطوارئ بكل‬ ‫ُ‬ ‫تفا�صيلها حتت قاعدة «�سد الذرائع»‪ ،‬وغريها من القواعد‬ ‫الأ�صولية اخلا�صة برعاية امل�صالح كما �أ�سلفنا‪.‬‬ ‫والثاين �أن الفكر َة الأ�سا�سية لهذه القوانني متجذرة‬ ‫يف كتب «ال�سيا�سة ال�شرعية»‪ .‬وهذا جمرد «افرتا�ض» مني‪،‬‬ ‫وهو بحاجة �إىل «�أ�صويل نابه» يقوم بالتثبت من �صحته؛‬ ‫وب��ال�ت��ايل يتعني �أن يت�شارك علماء االج�ت�م��اع ال�سيا�سي‬ ‫الإ�سالمي مع علماء الفقه و�أ�صوله يف بحث هذا املو�ضوع‬ ‫ال�شائك ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫الثالث �أن ت�أثريات هذه القوانني �أ�سهمتْ يف‬ ‫وال�سبب‬ ‫ُ‬ ‫ت�شكيلِ م�سارات ووقائع التغري االجتماعي وال�سيا�سي يف‬ ‫عديد من املجتمعات العربية خالل الن�صف قرن الأخري‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫اختالفات نوعي ٌة كثري ٌة بني ن�صو�ص قوانني‬ ‫وال توجد‬ ‫الطوارئ العربية‪ .‬و�أنا �أدعو ال�سادة املفتني والذين يرون‬ ‫يف �أنف�سهم ال�ق��درة على االجتهاد والت�صدي للدفاع عن‬ ‫امل�صالح واحلريات العامة للمواطنني �إىل �أن يقر�ؤوا ن�ص‬ ‫م‪ 3/‬من قانون الطوارئ امل�صري رقم ‪ 162‬ل�سنة ‪� ،1958‬أو‬ ‫ن�ص م‪ 4/‬من قانون الطوارئ ال�سوري رقم ‪ 51‬ل�سنة ‪،1962‬‬ ‫ويقولوا لنا ر�أيهم ال�شرعي يف �أي منهما‪ .‬وال �أريد �أن �أعكر‬ ‫�أمزجة القراء الكرام بذكر هذين الن�صني يف هذا ال�شهر‬ ‫الكرمي‪ .‬فقط �أرجو من ال�سادة املفتني والعلماء قراءتهما‬ ‫و�إفادتنا بالر�أي ال�شرعي يف ج��واز وجودهما �أ�صال يف �أي‬ ‫ت�شريع قانوين‪.‬‬

‫د‪ .‬دمية طهبوب‬

‫مكيات (‪)1‬‬ ‫*وجدت اهلل يف مكة‬

‫لقد �أحدثت تغريدات مي�سون �سويدان؛ كونها ابنة الدكتور‬ ‫طارق �سويدان حول زيارتها اىل مكة �ضجة فوق احلد! وهي برغم‬ ‫�أنها �شاعرة اال �أنها �أ��س��اءت التعبري يف تغريداتها على «توتري»‬ ‫بعنوان‪« :‬بحثت عن اهلل يف مكة فلم �أجده»! وهي وان �أ�صابت يف‬ ‫بع�ض �أفكارها بذم ممار�سات التخلف والتع�صب الذي يظهر يف‬ ‫�سلوكات بع�ض من يقومون على �أمور احلرم‪� ،‬إال �أنها ا�شتطت يف‬ ‫الو�صف بعني ال�سخط التي ال تبدي اال امل�ساويا‪ ،‬فالبالغة لي�ست‬ ‫بالغة �ألفاظ فح�سب‪ ،‬لي�ست البالغة �إال ما بلغك اجلنة وعدل‬ ‫ب��ك ع��ن ال�ن��ار‪ ،‬وم��ا دون ذل��ك ح�شو ب�لا �أدب‪ ،‬وجت��اوز ب�لا �سبب‪،‬‬ ‫والكاتبة �إن �أح�سنت فلنف�سها‪ ،‬وان �أ�ساءت فعليها‪ ،‬ال تنفعها قربى‪،‬‬ ‫وال �صلة اىل �أي كان‪ ،‬كما ال ت�ضرهم‪.‬‬ ‫نعم تغري احلرم وتغريت مكة وفقدت بع�ضا من روحانيتها‬ ‫بتغول البناء‪ ،‬ولكنها تظل مهوى �أفئدتنا‪ ،‬نحبها بحب ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم الذي قال‪« :‬واهلل �إنها لأحب بالد اهلل �إيل»‪،‬‬ ‫�أحببناها بحبه لها حتى يف جاهليتها و�أهلها م�شركون ي�أكلون‬ ‫امليتة وي�سيئون اجلوار ويقطعون الرحم‪� ،‬أفال نحبها وهي م�سلمة‬ ‫ت�شهد �أن ال �إله اال اهلل منذ يوم فتحها؟!‬ ‫واهلل ال ي�ح��ده ��ش��يء‪ ،‬ول�ك�ن��ه �سبحانه ج�ع��ل ل�ه��ذه الأر� ��ض‬ ‫بركتها واخ�ت��اره��ا واخت�صها‪ ،‬وعطية اهلل ن��اف��ذة ال ُتنتق�ص وال‬ ‫تتغري (ما يفتح اهلل للنا�س من رحمة فال مم�سك لها) (عطاء‬ ‫غري جمذوذ) فلمكة ف�ضلها الذي ال ينكره اال جاحد جاهل‪ ،‬واهلل‬ ‫يف قلوب عباده يف مكة وخارجها ي�ؤكد ذلك ما ذكره الغزايل يف‬ ‫الإحياء‪« :‬ما و�سعتني �أر�ضي وال �سمائي‪ ،‬ولكن و�سعني قلب عبدي‬ ‫امل�ؤمن»‪.‬‬ ‫بالطبع لن جند اهلل يف �شيء فج‪ ،‬لن جنده يف معاملة املر�أة‬ ‫ككائن غري معترب‪ ،‬ولكننا �سنجده يف ت�شريع رب البيت الذي يُتلى‬ ‫يف مكة �آناء الليل و�أطراف النهار‪ ،‬ملن كان له قلب �أو �ألقى ال�سمع‬ ‫وهو �شهيد‪ ،‬واحلق يف مكة ين�سب لربها ال اىل ت�صرفات رجالها‪،‬‬ ‫��س�ن�ج��ده يف ق �ل��وب وت���ص��رف��ات ك�ث�ير م��ن امل�ع�ت�م��ري��ن‪ ،‬وهم‬ ‫يف�سحون لبع�ضهم �ضيق الأماكن ويقت�سمون طعامهم و�شرابهم‪.‬‬ ‫��س�ن�ج��ده يف ��ش�ب��اب ن���ض��ري ال��وج��وه‪ ،‬ي�ق�ف��ون ب�ين �صفوف‬ ‫الطواف وال�سعي لينرثوا قطرات ماء بارد على وجوه الطائفني‬ ‫وال�ساعني‪ ،‬وهم بذلك يتاجرون بوقفة يوم حر و�صوم لريبحوا‬ ‫ظل الرحمن ي��وم ال ظل اال ظله‪ ،‬ك�شباب ن�ش�أووا يف طاعة اهلل‬ ‫قلوبهم معلقة بامل�ساجد‪.‬‬ ‫�سنجده ب��رغ��م الغلظة الأك�ث�ر ان�ت���ش��ارا يف معاملة بع�ض‬

‫ال �� �ش��رط��ة وامل �ط��وع�ي�ن ال��ذي��ن ع��رف��وا ح��رم��ة امل �ك��ان وتخلقوا‬ ‫ب�أخالقه‪ ،‬فرتكوا �أث��را طيبا يف نفو�س ال��زوار ي�ستحق �أن ميحو‬ ‫�سوء غريهم‪.‬‬ ‫نحن ال نحكم على مكة‪ ،‬وال على �أي �أر�ض �إ�سالمية بوالتها‬ ‫و�سا�ستها‪ ،‬و�إمنا نحكم عليها بحكم اهلل (�إمنا يعمر م�ساجد اهلل‬ ‫من �آمن باهلل واليوم الآخر و�أقام ال�صالة و�آتى الزكاة ومل يخ�ش‬ ‫اال اهلل) ه�ؤالء هم �أهل مكة و ُعمّارها وحكامها احلقيقيون‪ ،‬ولهم‬ ‫�ستكون الغلبة واملكث ولو بعد حني‪ ،‬فالزبد دائما يذهب جفاء‪.‬‬ ‫ملكة وكعبتها قد�سيتها وحرمتها‪ ،‬وقد جاء يف احلديث‪« :‬ال‬ ‫ي��زال النا�س بخري ما عظموا ه��ذه احلرمة حق تعظيمها‪ ،‬ف�إذا‬ ‫�ضيعوها هلكوا»‪ .‬وبها �أخطاء مبا ك�سبت �أيدي الب�شر ال تن�سحب‬ ‫عليها‪،‬‬ ‫م�ف�ج��ع �أن ي �غ�ترب �أب �ن��اء ال �ع��رب وامل���س�ل�م�ين ف�ل�ا يح�سوا‬ ‫بالروحانية يف �أقد�س بقاعهم‪ ،‬وي�أتي ابن �أمريكا الذي عاي�ش كل‬ ‫الطيل�سان واحل�ضارة املزعومة ليجد �ضالة روحه يف مكة‪ ،‬ومكة‬ ‫فقط‪ ،‬فيكتب مالكوم �إك�س �أو احل��اج مالك �شهباز اىل �أهله من‬ ‫مكة‪« :‬مل �أ�شهد يف حياتي مثل هذه الروحانية املت�ألقة‪ ،‬والأخوة و‬ ‫ال�ضيافة كما �شهدتها يف هذه املدينة املقد�سة‪ ،‬ال �أ�ستطيع التعبري‬ ‫عن الأ�سبوع املا�ضي الذي ق�ضيته يف مكة‪ ،‬والكرم الذي �شهدته‬ ‫من النا�س من خمتلف الأعراق»‪.‬‬ ‫اهلل يف قلوبنا دائما‪ ،‬ونتقرب اليه بحب مكة وزي��ارة بيته‪،‬‬ ‫وجند �آياته ورحمته يف مكة كما يف غريها‪ ،‬ولكن نفو�سنا تزداد‬ ‫�صفاء فيها‪ ،‬فمن وج��د ذل��ك فليحمد اهلل‪ ،‬وم��ن مل يجده فال‬ ‫يلومن اال نف�سه وق�ساوة قلبه‪ ،‬وليدع اهلل �أن مين عليه بقلب ف�إنه‬ ‫ال قلب له‪.‬‬

‫* مل �أدع لهم‬

‫ال �أق�ت�ن��ع ب�سيا�سة الأئ �م��ة يف ال��دع��وة ل ��والة الأم ��ر م��ا مل‬ ‫يظهروا كفرا بواحاً! ف�أي كفر �أكرث من الذي نعاي�شه يف بالدنا‬ ‫العربية امل�سلمة بتعطيل ال�شريعة وا�ستباحة �أع��را���ض و�أموال‬ ‫امل�سلمني؟! هل هي كلمة الكفر التي ننتظرها من احلكام لنحكم‬ ‫بف�سادهم؟ وم��اذا عن �سريتهم و�سيا�ساتهم فيما م�ضى وما هو‬ ‫�آت مما ال تظهر عليه �سمات ال�صالح �أو الإ�صالح �أو التوبة؟ �أمل‬ ‫يكتفوا من التظاهر؟ �أال يعلمون �أن �شعوبهم تقر�أ وتعرف كيف‬ ‫يعي�شون حياتهم وينفقون �أم��وال�ه��م؟ ه��ل �ست�ؤثر فيهم بع�ض‬ ‫�سويعات يق�ضونها يف مكة وحياتهم بعيدة ك��ل البعد ع��ن نهج‬ ‫مكة ورب مكة؟! �ألي�س بع�ضهم من نف�س فريق امل�ؤمترات ال�سابق‬ ‫ال��ذي ك��ان ي�ضم زي��ن العابدين وم�ب��ارك ومعمر‪ ،‬وكلهم �أثبتت‬

‫‪15‬‬

‫�أعمالهم �أن ال ن�صيب لهم من �أ�سمائهم؟! الفريق كله يحتاج‬ ‫على ر�أي ال�ف��رجن��ة‪ -‬اىل اك�سرتمي مايك اوفر‪extreme‬‬‫‪ ،makeover‬فكما املا�شطة ال تفعل �شيئا يف الوجه العكر‪،‬‬ ‫كذلك مكة ال تلهم بركاتها ملن تنكر لربها‪.‬‬ ‫يف مكة يف الع�شر الأواخر‪� ،‬ضيق احلكام على النا�س دينهم‪،‬‬ ‫و�أغلقوا عليهم الطرق اىل مواقع عبادتهم‪ ،‬كما ي�ضيقون عليهم‬ ‫دنياهم وحياتهم ورزقهم‪ ،‬و�إن كان العامة خرجوا برحمة اهلل‪،‬‬ ‫فلقد ع��اد اولئك كما قدموا بخفي حنني‪ ،‬وا�ستمر ال��دم امل�سلم‬ ‫يف �سوريا‪ ،‬وهو الأعظم من حرمة الكعبة‪ ،‬بالتفقد �أنهار �شهادة‬ ‫رخي�صة على �أ�صحاب امل�ؤمترات عزيزة عند ربها اجلبار‪ ،‬ويف ذلك‬ ‫ر�سالة اىل النا�س �أي�ضا �أن الدين لن ي�صلح ويُحفظ ما مل ت�صلح‬ ‫الدنيا و ُتعمر ب�أمر اهلل‪ ،‬والذي يعكر عليك دنياك �سيعكر عليك‬ ‫دينك‪ ،‬ويجعل من نف�سه ظل اهلل يف الأر�ض‪.‬‬ ‫دعا الإمام للر�ؤ�ساء بحرارة من طيب قلبه و�أمله‪ ،‬وتوقفت‬ ‫عن الت�أمني على دعائه؛ ملا �أراه من �صنع �أيديهم‪ ،‬ولوال �أن املقام‬ ‫مقام �صالة ودعاء لرددت ما قاله ه�شام اجلخ‪:‬‬ ‫�أ�س ِّب ُح با�سمك ُ‬ ‫اهلل‬ ‫ولي�س َ‬ ‫�سواك �أخ�شا ُه‬ ‫ً‬ ‫و�أعلَ ُم �أن يل قدرا �س�ألقا ُه …‪� .‬س�ألقاه‬ ‫تقا ِت ُلنا طفول ُتنا‬ ‫و�أفكا ٌر تع ّلَمنا مبادءَها على يدِكم �أيا حكا َم �أمتِنا‬ ‫�أل�ستم من ن�ش�أنا يف مدار�سكم ؟‬ ‫تع ّلَمنا مناهجَ كم‬ ‫ٌ‬ ‫ب�أن العو َد‬ ‫�ضعيف حني ينفرد ؟‬ ‫حممي … بحزمته‬ ‫ٌّ‬ ‫ملاذا ال ُفرق ُة احلمقا ُء حتكمُنا ؟‬ ‫تقا�سمتم عروب َتنا ود ََخ ً‬ ‫ال بينكم ِ�صرنا … كما الأنعام‬ ‫�سيبقى الطفل يف �صدري يعاديكم‬ ‫تق�سمنا على يدكم فتبت كل �أيديكم‬ ‫ّ‬ ‫دعا الإم��ام بحرقة‪ ،‬ويف قلبي ج��واب الإم��ام �أحمد ل�سجانه‬ ‫عندما �س�أله‪« :‬هل �أنا من �أع��وان الظلمة‪ ،‬فقال له‪ :‬ال ل�ست من‬ ‫�أع��وان الظلمة‪� ،‬إمن��ا �أع��وان الظلمة من يخيطوا لك ثوبك‪ ،‬من‬ ‫يطهو لك طعامك‪ ،‬من ي�ساعدك يف ك��ذا‪� ،‬أم��ا �أن��ت فمن الظلمة‬ ‫�أنف�سهم»‪ .‬وروي �أي�ضا انه جاء خياط �إىل �سفيان الثوري فقال‬ ‫�إين رجل �أخيط ثياب ال�سلطان‪ ،‬هل �أنا من �أعوان الظلمة؟ فقال‬ ‫�سفيان‪ :‬بل �أنت من الظلمة �أنف�سهم»‪.‬‬ ‫فكيف مبن يدعو لظامل ظهر ظلمه وتفريطه؟!‬

‫لنف�سه طاملا ا�صبح م�س�ؤوال عن ال�شعب‪ ،‬وملا ي�سمح‬ ‫لنف�سه التهاون بامل�س�ؤولية ف�إنه يفقد �شرعيته‪،‬‬ ‫وال يعود بالقدر الالزم لتوليها‪ ،‬ووجود الرئي�س‬ ‫يف اج��ازة غام�ضة اكرث مما هي خا�صة اكرث من‬ ‫التهاون وم��ا يقارب اال�ستهتار؛ �إذ لي�س منطقياً‬ ‫�أن يبيت �أي كان خارج بيته يف مكان جمهول دون‬ ‫ان يبعث الريبة والقلق‪ ،‬والظن الذي هو يف هذه‬ ‫احلالة لي�س �إثماً‪.‬‬ ‫ينبغي �أن تف�سر اال�شياء اخلا�صة الطار احلكم‬ ‫د�ستوريا‪ ،‬وعلى رئي�س املجل�س االع�ل��ى للق�ضاء‬ ‫ه�شام التل ‪-‬املعروف بقدراته املعرفية بالد�ستور‪-‬‬ ‫�أن يبني لل�شعب م�شروعية وجود رئي�س الوزراء يف‬ ‫مكان جمهول‪ ،‬وكيف �صدرت االرادة امللكية بتولية‬ ‫ال �ع �ب��ادي وامل �ل��ك خ ��ارج ال �ب�ل�اد‪ ،‬وم��ن ه��م الذين‬ ‫وق �ع��وا عليها ط��امل��ا ان امل�ع�ل��وم ان ال� ��وزراء جلهم‬ ‫خ��ارج ال�ب�لاد‪ ،‬او يف العقبة و�ضمن اج��ازة العيد‬ ‫الذي انق�ضى ومل تنق�ضي بعد الزيارة اخلا�صة‪.‬‬ ‫يف امل��روي من ق�ص�ص اجل��دات �أن �أم العبد ظلت‬ ‫ت�صدق �أن �أبو العبد يت�أخر بال�سوق �إىل �أن �أخربها‬ ‫ح�ف�ي��ده��ا ان ال�ق��ري��ة ال ت��وج��د ب�ه��ا � �س��وق ا�صال‪،‬‬ ‫وبعدها ا�ستحدثت ال��زي��ارات اخلا�صة ال�ت��ي هي‬ ‫نف�سها العالقات اخلا�صة‪.‬‬ ‫كاظم عاي�ش‬

‫عليكم بالتزوير‬ ‫فهو مخرجكم‬ ‫‪ 5‬يف امل �ئ��ة ف �ق��ط ه��م م��ن �سجلوا‬ ‫لالنتخابات بعد مرور �أكرث من ن�صف‬ ‫امل ��دة امل �ح��ددة للت�سجيل‪ ،‬ول��ن ترتفع‬ ‫هذه الن�سبة كثريا بانتهاء املدة حتى لو‬ ‫م��ددت �شهرا �آخ��ر‪ ،‬و�أظنها لن تتعدى‬ ‫‪ %10‬يف �أح�سن الأحوال‪ ،‬هذا يف مرحلة‬ ‫الت�سجيل‪� ،‬أم��ا االنتخاب فلن تتجاوز‬ ‫ن���س�ب�ت��ه ‪ %40‬م ��ن امل �� �س �ج �ل�ين‪� ،‬أي ‪%4‬‬ ‫ممن يحق لهم االنتخاب‪ ،‬وبهذا يكون‬ ‫ال�شعب االردين قد قال كلمته يف النظام‬ ‫واحل �ك��وم��ة واال� �ص�ل�اح ال ��ذي �أجن ��زوه‬ ‫وط �ب �ل��وا ل��ه وزم � ��روا‪ ،‬ول �ك��ن احلكومة‬ ‫ل��ن تعجز ع��ن اي �ج��اد خم��رج كالعادة‪،‬‬ ‫ف�أمامهم التزوير الذي مار�سوه عقودا‬ ‫من الزمن وهم فيه حمرتفون‪ ،‬فعليكم‬ ‫يا حكومة التعيني بالتزوير‪ ،‬وم�ش عيب‬ ‫فهي م�صلحة الوطن كما ترونها دائما‬ ‫تربر لكم فعل كل �شيء‪( ،‬ها لعاد نرتكها‬ ‫لالخوان امل�سلمني يحكمونا)‪ ،‬نعم لي�س‬ ‫�أمامكم �إال التزوير فهو الذي حت�سنون‬ ‫�صنعه‪� ،‬أما الإ�صالح فهو �صعب عليكم‪،‬‬ ‫وانتم ال تعرفون كيف ميكن �أن يتم �أو‬ ‫يحدث‪ ،‬وم��ن هو املجنون ال��ذي يحفر‬ ‫قربه بيده ليدفن يف وهو ينظر! ومن‬ ‫هو ال��ذي ميكن �أن ي�سلم رقبته! ومن‬ ‫الذي ي�سعى حلتفه بظلفه! �ألي�ست هذه‬ ‫ه��ي نظرتكم ل�لا��ص�لاح ال��ذي نطالب‬ ‫به؟ ولن تعطونا �إياه را�ضني خمتارين‬ ‫�إال �أن يفر�ض عليكم‪� ،‬أو ينتزع منكم‬ ‫ان�ت��زاع��ا‪ ،‬فقد ح�سمتم �أم��رك��م وانتهى‬ ‫الأمر‪.‬‬ ‫ال �ت��زوي��ر ك ��ان مي ��ر � �س��اب �ق��ا ب ��دون‬ ‫�ضجيج وال م�شاكل‪ ،‬ولكنه ه��ذه املرة‬ ‫خمتلف متاما‪ ،‬وانتم تدركون خطورة‬ ‫م��ا مي�ك��ن �أن ي�ترت��ب ع�ل�ي��ه‪� ،‬إن �ه��ا املرة‬ ‫الأخ�ي��رة ال�ت��ي مي�ك��ن �أن ي�ح��دث فيها‬ ‫التزوير �إن �أقدمتم عليه؛ لأن النا�س‬ ‫قدميا كانوا ي�سكتون حل�سابات ما قبل‬ ‫«الربيع العربي»‪� ،‬أَ َم��ا وقد فقه النا�س‬ ‫�أحكام الثورات‪ ،‬وفهموا م�آالت ا�ستحمار‬ ‫ال�شعوب وال�ضحك عليها‪ ،‬والتجاوز‬ ‫على حقوقها‪ ،‬ف�أظن �أن الأمر خمتلف‬ ‫ج� ��دا ه� ��ذه امل� � ��رة‪ ،‬ل ��ن مت ��ر م�سرحية‬ ‫التزوير بهدوء‪ ،‬و�سيكون ثمنها باهظا‪،‬‬ ‫وك �ل �ف �ت �ه��ا ع��ال �ي��ة ج� ��دا ع �ل��ى الوطن؛‬ ‫لأن ال�شعب الأردين ال يقل وع�ي��ا وال‬ ‫�صالبة وال ج��ر�أة عن �أي �شعب عربي‪،‬‬ ‫ول��ن مي��رره��ا ل �ك��م‪ ،‬وح�ي�ن�ه��ا ل��ن تكون‬ ‫ال�شعارات املرفوعة �إ�صالح النظام وال‬ ‫حتى امللكية الد�ستورية التي تعتربونها‬ ‫خطاً �أحمر‪ ،‬و�أنا هنا �أقر�أ الأمور جمرد‬ ‫قراءة مو�ضوعية‪ ،‬ول�ست على علم مبا‬ ‫ي�ت��م التخطيط ل��ه‪ ،‬وال �أدع ��ي معرفة‬ ‫الغيب‪ ،‬فهو عند اهلل‪ ،‬ولكن اهلل �أرانا‬ ‫يف الأن�ظ�م��ة التي ط��ارت �أك�ثر مم��ا كنا‬ ‫ن�ظ��ن ون �ت��وق��ع‪ ،���ف�ل��م ن�ت��وق��ع ه ��روب بن‬ ‫علي‪ ،‬وال �سجن مبارك وحكمه بال�سجن‬ ‫امل��ؤب��د‪ ،‬وال جن��اح مر�سي من بعد‪ ،‬ومل‬ ‫نتخيل امليتة التي ماتها القذايف وت�شرد‬ ‫ارك ��ان نظامه‪ ،‬وال م��ا ج��رى يف اليمن‬ ‫واملغرب‪ ،‬وال ما يجري يف �سوريا‪ ،‬فهل‬ ‫نحن ب��دع من ال��دول �أو ال�شعوب؟ هل‬ ‫�أخذنا �ضمانة من �أح��د �أال ي�صيبنا ما‬ ‫�أ��ص��اب�ه��م؟ ه��ل �أو��ض��اع�ن��ا االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية م�ستقرة اىل احلد الذي‬ ‫ال ي�سمح بحدوث ما حدث لغرينا؟ هل‬ ‫نظامنا االمني �أقوى من �أنظمة الدول‬ ‫التي ترنحت �أنظمتها و�سقطت يف �أيام؟‬ ‫دلوين على فرق حقيقي وميزة خمتلفة‬ ‫تع�صمنا مما �أ�صاب الآخرين (�أكفاركم‬ ‫خري من �أولئكم �أم لكم براءة يف الزبر‪،‬‬ ‫�أم يقولون نحن جميع منت�صر‪� ،‬سيهزم‬ ‫اجل �م��ع وي ��ول ��ون ال ��دب ��ر) �إن �ه��ا ال�سنن‬ ‫والقوانني التي حتكم احلياة وال حتابي‬ ‫�أح� � ��داً‪ ،‬ف�ه��ل �أن �ت��م ت�ع�ق�ل��ون وتفهمون‬ ‫وتدركون‪� ،‬أم ماذا �أنتم فاعلون؟‬


‫‪16‬‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫‪ 19‬قتيالً و‪ 53‬جريحاً يف انفجار يف مصفاة للنفط يف فنزويال‬

‫فهمي هويدي‬

‫كراكا�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫هل يصبح‬ ‫االقرتاض ح ً‬ ‫ال ؟‬ ‫ح�ين ق��ر�أت يف ال�صحف �أن�ب��اء مباحثات وف��د �صندوق النقد‬ ‫ال��دويل يف القاهرة‪ ،‬التي �شملت �إطالعهم على تفا�صيل املوازنة‬ ‫العامة وخم�ص�صات الدعم وبرنامج �إ��ص�لاح وهيكلة االقت�صاد‪،‬‬ ‫خطر يل ال�س�ؤال التايل‪ :‬هل �أتيح خلرباء االقت�صاد امل�صريني �أن‬ ‫يو�ضعوا بدورهم يف ال�صورة‪ ،‬لكي يكون لهم ر�أي يف املو�ضوع؟‬ ‫�أ�ستطيع �أن �أفهم ملاذا يدر�س خرباء ال�صندوق �أو�ضاع االقت�صاد‬ ‫امل�صرى‪ .‬ليطمئنوا �إىل مدى كفاءته يف ا�ستيعاب القر�ض املطلوب‬ ‫(‪ 4.8‬مليار دوالر) وق��درت��ه على ��س��داد قيمته‪ .‬و�أف �ه��م �أي���ض��ا �أن‬ ‫ال�صندوق لي�س م�ؤ�س�سة خريية‪ ،‬و�إمنا هو م�ؤ�س�سة اقت�صادية تقوم‬ ‫بدور �سيا�سي يف ذات الوقت‪ ،‬لكني مل �أفهم ملاذا ال يطرح مو�ضوع‬ ‫الأزمة االقت�صادية على اخلرباء امل�صرين �أوال‪ ،‬لت�شخي�ص امل�شكلة‬ ‫واالت�ف��اق على خ�ي��ارات عالجها‪ ،‬وه��ل االق�ترا���ض من اخل��ارج هو‬ ‫�أف�ضل احللول �أم �أن الأولوية ينبغي �أن تعطى لإعادة هيكلته لي�صبح‬ ‫اقت�صادا منتجا‪ ،‬بحيث يكون ذلك هو اخليار الأول‪ ،‬وي�أتي بعده‬ ‫خيار االقرتا�ض من اخلارج �إذا لزم الأمر‪ .‬يت�صل مبا �سبق �س�ؤال‬ ‫�آخ��ر هو‪ :‬مل��اذا ال تكون املرجعية االقت�صادية من ن�صيب اخلرباء‬ ‫امل�صريني‪ ،‬ولي�س �صندوق النقد الدويل‪.‬‬ ‫ل�ست �أخفي �أن لدى ح�سا�سية �إزاء مدر�سة امل�سارعة �إىل التطلع‬ ‫للخارج وا�ستلهام العون منه‪ ،‬قبل اختبار موا�ضع الأقدام وحماولة‬ ‫ا�ستثمار الطاقات املتوافرة ور�صيد العافية املتاح يف الداخل‪ ،‬ولكي‬ ‫�أكون وا�ضحا‪ ،‬ف�إنني ال �أدعو �إىل خما�صمة �أو مفا�صلة‪ ،‬لكن �أدعو‬ ‫�إىل ترتيب الأولويات بحيث نبد�أ باخلربات والإمكانيات الذاتية‪،‬‬ ‫قبل �أن ن�ستورد �أو ن�ستن�سخ خربات الآخرين‪ ،‬مبعنى �أن نتخلى عن‬ ‫الك�سل العقلي‪ ،‬فن�ستنفد طاقات االجتهاد والإب��داع التي ت�ستفيد‬ ‫من الكفاءات والطاقات املحلية‪ ،‬قبل �أن ن�ست�سلم للقعود وانتظار ما‬ ‫يجود به الآخرون‪ .‬و�إذا كان املو�ضوع الذي نتحدث عنه هو القر�ض‬ ‫املحتمل املطلوب من �صندوق النقد ال��دويل‪� ،‬إال �أن ما �أدع��و �إليه‬ ‫يتجاوز ال�ش�أن االقت�صادي‪ ،‬بحيث ي�شمل دائرة �أو�سع حتتل ق�ضية‬ ‫التنمية م�ساحة كبرية منها‪ .‬ذل��ك �أن�ن��ي �أزع��م �أن �أغ�ل��ب عنا�صر‬ ‫النخبة التي تت�صدى لهذه الق�ضية تركز يف اال��س�ت�يراد وتغفل‬ ‫الأفكار اجلاهزة وامل�شروعات املعلبة ب�أكرث مما تراهن على الإبداع‬ ‫واالجتهاد ال�ستنبات النموذج اخلا�ص‪ ،‬الذي ينطلق من �إمكانيات‬ ‫الواقع ويلبي احتياجاته‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان لنا �أن نتحفظ على جت��اه��ل النخبة االقت�صادية‬ ‫امل�صرية يف البحث عن حل للأزمة التي متر بها البالد‪ ،‬ف�إننا ال‬ ‫ن�ستطيع �أن نغفي الطرف عن جتاهل الر�أي العام الذي ال تعتني‬ ‫احل�ك��وم��ة مبخاطبته‪ ،‬وم��ن ث��م �إح��اط�ت��ه علما بحقيقة الو�ضع‬ ‫االقت�صادي ال��ذي �أجل��أه��ا �إىل م��ا ه��ي ب�صدد ال��دخ��ول فيه‪ .‬لي�س‬ ‫فقط لأن ذلك من مقت�ضى ال�شفافية التي نتمنى �أن ت�صبح �أ�سلوبا‬ ‫للحكم والإدارة يف ظل النظام اجلديد‪.‬‬ ‫ولكن �أي�ضا لأن اجلماهري التي �ستدفع ثمن ال�ق��رار الذي‬ ‫�ستتخذه احلكومة‪ ،‬و�أجيالها هي التي �سوف ت�سدد �أق�ساط القر�ض‬ ‫وفوائده‪.‬‬ ‫امل���ش�ه��د م��ن ه��ذه ال��زاوي��ة ي�ث�ير ق�ضية ج��دي��رة بالت�سجيل‬ ‫واملالحظة تتمثل يف عدم قدرة احلكومة على التوا�صل مع املجتمع‬ ‫يف العديد م��ن الق�ضايا احل�ي��وي��ة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ح��ول الكثري من‬ ‫ال�ق��رارات التي اتخذت �إىل مفاج�آت ح�يرت النا�س و�أث ��ارت لغطا‬ ‫وا�سعا يف �أو�ساطهم‪ ،‬ولعلى �أرجح ذلك �إىل نق�ص اخلربة وحداثة‬ ‫العهد بعملية �إدارة الدولة‪ ،‬الأمر الذي يورط احلكومة يف بع�ض‬ ‫امل��واق��ف التي ت�تراج��ع عنها ب�سرعة‪ .‬وال ي��زال طريا ب�ين �أيدينا‬ ‫منوذج تقدمي بع�ض الإعالمني �إىل الق�ضاء ب�سبب تطاولهم على‬ ‫رئي�س الدولة و�إهانتهم له‪ ،‬الأمر الذي �أثار عا�صفة من النقد يف‬ ‫الأو��س��اط الإع�لام�ي��ة‪ ،‬ثم �إغ�لاق امللف بعد ذل��ك ب�صدور مر�سوم‬ ‫يحظر احلب�س يف ق�ضايا الن�شر‪ ،‬وذلك بعد �أن ق�ضت �إحدى املحاكم‬ ‫بحب�س �أح��د ر�ؤ��س��اء التحرير بعد �إدان�ت��ه يف تهمة �إه��ان��ة الرئي�س‬ ‫بحقه‪.‬‬ ‫لدي مالحظتان �أخريتان يف املو�ضوع هما‪:‬‬ ‫ــ �أن فكرة االقرتا�ض من �صندوق النقد الدويل التي هاجمها‬ ‫الإخوان ورف�ضوها يف �أثناء حكومة الدكتور اجلنزوري‪ ،‬وكانت من‬ ‫الأ�سباب التي طرحت ل�سحب الثقة من احلكومة‪� .‬أقرها الرئي�س‬ ‫الذي ر�شحه الإخ��وان‪ ،‬واحلكومة التي اختارها‪� .‬صحيح �أن حزب‬ ‫احلرية والعدالة ال ي��زال راف�ضا للفكرة‪� ،‬إال �أن��ه مل يطرح بديال‬ ‫لها‪ .‬و�إن دل ذل��ك على �شيء ف�إنه ي��دل على �أن ال��ر�ؤي��ة من خارج‬ ‫املطبخ احلكومة كثريا ما تختلف عنها من داخله‪ .‬وهذا ما حدث‬ ‫مع الدكتور مر�سي وحكومته‪.‬‬ ‫ــ املالحظة الثانية �أنه يف اليوم الذي و�صلت فيه بعثة �صندوق‬ ‫النقد الدويل �إىل القاهرة لبحث مو�ضوع قر�ض الأربعة مليارات‬ ‫و‪ 800‬مليون دوالر‪ ،‬كانت دول االحتاد الأوروبي تنتظر تقريرا من‬ ‫امل�ؤ�س�سات االقت�صادية املعنية ل�ضخ مبلغ يزيد على ‪ 31‬مليار يورو‬ ‫لليونان لإنقاذ اقت�صادها‪ .‬و�إن وجدت �أن الدول الأوروبية مل تتوقف‬ ‫خالل الأ�شهر املا�ضية عن م�ساندة اليونان و�إيطاليا و�إ�سبانيا يف‬ ‫مواجهة �أزماتها االقت�صادية‪ ،‬ف�إننى مل �أ�ستطيع �أن �أمنع نف�سي من‬ ‫املقارنة بني موقف الدول الأوروبية امل�ساند لأع�ضاء املجموعة‪ ،‬وبني‬ ‫موقف الدول النفطية العربية �إزاء م�صر (ا�ستثني قطر وبدرجة‬ ‫ما ال�سعودية)‪ .‬وقد �أقنعتني تلك املقارنة ب�أن التعاون العربي بات‬ ‫مطلوبا يف املجال الأمني فقط‪ ،‬وعلى كل دولة �أن تدبر حالها فيما‬ ‫عداه‪ ،‬هل يعني ذللك �أنهم هناك يتعاونون فيما بينهم على الرب‬ ‫والنماء‪ ،‬و�أن �أغلب القادة العرب على ا�ستعداد �أكرب للتعاون على‬ ‫الإثم والعدوان؟‬

‫قتل ‪� 19‬شخ�صا على الأقل و�أ�صيب ‪ 53‬بجروح �أم�س �إثر انفجار يف �أكرب م�صفاة‬ ‫للنفط يف فنزويال‪ ،‬بح�سب ما �أعلنت ال�سلطات‪.‬‬ ‫و�أكدت حاكمة والية فالكون �ستيال لوغو احل�صيلة عرب التلفزيون احلكومي‪،‬‬ ‫مو�ضحة �أن طفال يف العا�شرة بني القتلى‪.‬‬ ‫ووقع االنفجار يف مدينة امواي يف �شبه جزيرة باراغوانا‪� ،‬شمال غرب فنزويال‪،‬‬ ‫خام�س م�صدر للنفط يف العامل‪.‬‬ ‫وقالت حاكمة الوالية �إن االنفجار ح�صل بعد الواحدة �صباحا‪ ،‬مو�ضحة �أنه‬ ‫جنم عن ت�سرب للغاز وت�سبب با�شتعال النريان التي مل يتم �إخمادها حتى قبل‬ ‫الظهر‪ ،‬لكنها "حتت ال�سيطرة"‪.‬‬ ‫وزارت احل��اك�م��ة م��وق��ع االن�ف�ج��ار برفقة وزي��ر النفط ورئ�ي����س هيئة النفط‬ ‫احلكومية وزير الطاقة رافاييل رامرييز‪.‬‬ ‫وقالت احلاكمة للتلفزيون عرب الهاتف �إن الدخان ال يزال يت�صاعد من ب�ؤر‬ ‫احلريق‪ ،‬ولكن ال يوجد تهديد بح�صول انفجار جديد‪.‬‬ ‫و�أو�ضح رامرييز �أنه نتيجة الظروف املناخية يف املنطقة‪ ،‬جتمع الغاز يف منطقة‬ ‫التخزين يف املجمع النفطي‪ ،‬حيث "انفجرت �سحابة من الغاز‪ ،‬وا�شعلت على الأقل‬ ‫خزانني للنفط ومن�ش�آت �أخرى يف امل�صفاة"‪.‬‬ ‫وخلفت قوة االنفجار �أ�ضرارا يف متاجر ومنازل جماورة للموقع‪.‬‬ ‫ويتم يوميا ت�صفية نحو ‪� 645‬أل��ف برميل من النفط يف املجمع ال��ذي يغطي‬ ‫�إنتاجه �أكرث من ‪ %60‬من الطلب الداخلي على املحروقات‪.‬‬ ‫وكتب نائب رئي�س فنزويال اليا�س جاوا على ح�سابه على تويرت �أن الأ�ضرار‬ ‫"ج�سيمة"‪ ،‬و�أن ال�سلطات �سرت�سل جوا تعزيزات طبية لعالج امل�صابني‪.‬‬ ‫و�أك��دت منظمة الدول امل�صدرة للنفط �أوبك يف ‪� 2011‬أن فنزويال لديها �أكرب‬ ‫احتياطي نفطي يف العامل يقدر بنحو ‪ 296.5‬مليار برميل‪� ،‬أي �أكرث من ال�سعودية‪.‬‬

‫�صورة تلفزيونية لأعمدة الدخان وهي تت�صاعد من مكان احلادث‬

‫مدرب الكويت غوران بـ «العناية» بعد تعرضه إلطالق نار‬ ‫دبي ‪( -‬العربية نت)‬

‫غوران‬

‫تعر�ض املدير الفني ال�صربي للمنتخب‬ ‫الكويتي ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬غ ��وران توفاريت�ش‪،‬‬ ‫لإط �ل�اق ن ��ار م��ن ج ��اره يف ��ص��رب�ي��ا بعدما‬ ‫تنازعا على قطعة �أر�ض‪.‬‬ ‫ويرقد غوران حالياً يف العناية املركزة‬ ‫حتت الإ�شراف الطبي ب�إحدى امل�ست�شفيات‬ ‫هناك‪ ،‬بح�سب ما ذكرته �صحيفة "الوطن"‬ ‫الكويتية‪.‬‬ ‫ويف ات�صال هاتفي‪ ،‬قال م�شرف منتخب‬ ‫الكويت‪ ،‬علي حممود‪ ،‬لـ"العربية‪.‬نت"‪� ،‬إن‬ ‫"مدرب الأزرق يف حالة حرجة بالعناية‬ ‫الفائقة"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه حتدث �شخ�صيا‬ ‫م��ع زوج��ة امل��درب التي حتدثت ع��ن حالته‬ ‫ال�صحية‪.‬‬

‫وفاة نجم ومحرك الدمى لربنامج‬ ‫األطفال «شارع السمسم»‬ ‫�أوكالهوما ‪�( -‬سي ان ان)‬ ‫ت��ويف حم��رك ال��دم��ى‪ ،‬ج�يري نيل�سون‪ ،‬ال��ذي لعب دورا كبريا‬ ‫ب�أحد �أك�ثر ال�برام��ج التعليمية للأطفال �شهرة "�شارع �سم�سم"‪،‬‬ ‫وذلك عن عمر يناهز ‪ 78‬عاما‪.‬‬ ‫ولعب نيل�سون دورا كبريا يف �إجناح برنامج �شارع ال�سم�سم من‬ ‫خالل �إحياء عدد من ال�شخ�صيات الرئي�سية‪ ،‬مثل الوح�ش كثيف‬ ‫ال�شعر وبلو ال�ضخم و�شارلوك هيملوك بالإ�ضافة �إىل ممفلوك‪،‬‬ ‫وم�صا�ص الدماء املحب للأرقام‪ ،‬حيث كان لهذه ال�شخ�صيات �أكرب‬ ‫الأثر على الأطفال يف العامل ب�شكل عام‪.‬‬ ‫وت�ه��اف�ت��ت ال �ت �ع��ازي ور� �س��ائ��ل امل��وا� �س��اة ل�ع��ائ�ل��ة ن�ي�ل���س��ون‪ ،‬حيث‬ ‫�أ�صدرت املنظمة التعليمية امل�س�ؤولة عن برنامج �شارع ال�سم�سم بيانا‬ ‫جاء فيه "�سنتذكر نيل�سون طيلة احلياة لإبداعه وفنه بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ال�ضحكات التي �ساقها لنا ولأوالدنا مبهارته الرائعة"‪.‬‬ ‫وكتبت �سونيا مانزانو التي لعبت دور ماريا بالن�سخة الأمريكية‬ ‫م��ن ال�برن��ام��ج‪ ،‬على ح�سابها مبوقع التوا�صل االجتماعي تويرت‬ ‫"نحن حزينون لفقدان جريي نيل�سون‪ ،‬فقدنا �شخ�صية �أخرى‬ ‫رائعة وكبرية يف برنامج �شارع ال�سم�سم"‪.‬‬ ‫وذاع �صيت ه��ذا ال�برن��ام��ج التعليمي يف ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة بال‬ ‫ا�ستثناء حيث مت تغري بع�ض ال�شخ�صيات لتتنا�سب �أكرث مع منط‬ ‫التفكري العربي مثل و�إدخال �شخ�صيتي نعمان ومل�سون اللذان مل‬ ‫يتواجدا يف الن�سخة الأمريكية �إىل جانب ال�شخ�صيات الأخرى التي‬ ‫مت تغري �أ�سمائها عبلة وال�ضفدع كامل وقرقور وكعكي و�أني�س وبدر‬ ‫وهي �شخ�صيات معروفة وم�شهورة يف العامل العربي‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن امل�سل�سل بن�سخته العربية جمع فنانني ومربني‬ ‫و�أخ�صائيني يف اللغة والرتبية م��ن �أن�ح��اء ال��وط��ن العربي‪ ،‬وكان‬ ‫ه��ذا التجمع �إح ��دى امل��زاي��ا لتقبله ب�شكل �أك�ب�ر و� �ش��ارك فيه عدد‬ ‫من املمثلني العرب والأطفال حيث عر�ض الربنامج على القنوات‬ ‫التلفزيونية العربية جميعها‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫و�أو�ضح امل�شرف‪ ،‬وبح�سب رواية الزوجة‪،‬‬ ‫�أن خالفا ن�شب ب�ين غ��وران وج ��اره‪ ،‬الذي‬ ‫يبلغ من العمر �أك�ثر من ‪ 70‬عاما‪ ،‬ب�سبب‬ ‫ا�ستيالء الأخ�ي�ر على قطعة �أر� ��ض‪ ،‬وبعد‬ ‫ت���ص��اع��د اخل �ل�اف‪� ،‬أح���ض��ر اجل ��ار العجوز‬ ‫م�سد�سا و�أطلق النار على زوجها غوران‪.‬‬ ‫وق��ال �إن �إدارة املنتخب �ستحدد الوفد‬ ‫ال��ذي �سي�سافر للوقوف على حالة غوران‬ ‫واملكوث معه‪ ،‬م�شددا على �أن ال�شيخ طالل‬ ‫ال �ف �ه��د‪ ،‬رئ �ي ����س احت� ��اد ال� �ك ��رة‪� ،‬أم� ��ر بعمل‬ ‫ال�لازم‪ ،‬حتى و�إن تطلب الأم��ر نقل غوران‬ ‫�إىل م�ست�شفيات خارج �صربيا‪.‬‬ ‫وذك��ر امل�شرف �أن غ��وران ك��ان يف �إجازة‬ ‫ق �� �ص�يرة ل �ي �ع��ود ب �ع��ده��ا ل�ل��إ�� �ش ��راف على‬ ‫املنتخب م��ن �أج ��ل امل���ش��ارك��ة يف البطوالت‬ ‫املقبلة‪ ،‬م�ضيفا �أن جميع �أع�ضاء احتاد الكرة‬ ‫ي�شعرون بال�صدمة واحلزن نظرا للعالقة‬

‫اجليدة التي تربطهم باملدرب ال�صربي‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن غ � ��وران ت��وف�ي�غ��دزي�ت����ش من‬ ‫م��وال �ي��د ‪ 15‬ت���ش��ري��ن ال �ث��اين ‪ ،1971‬وكان‬ ‫م�ساعدا ملحمد �إبراهيم يف نادي القاد�سية‬ ‫الكويتي‪ ،‬وبعدها انتقل ليكون م�ساعدا يف‬ ‫منتخب الكويت لكرة ال�ق��دم‪ ،‬حيث و�صل‬ ‫�إىل ن�صف نهائي ك�أ�س اخلليج ‪.19‬‬ ‫وع� �ن ��دم ��ا ت �ع��اق��د م �ع��ه احت� � ��اد الكرة‬ ‫ال�ك��وي�ت��ي ل �ت��دري��ب امل�ن�ت�خ��ب‪ ،‬ق ��اد الكويت‬ ‫لإح��راز بطولة غرب �أ�سيا ‪ ،2011‬وخليجي‬ ‫‪ 20‬يف اليمن‪ ،‬كما �أ��ش��رف على املنتخب يف‬ ‫بطولة ك�أ�س �آ�سيا ‪.2011‬‬ ‫ومت جتديد عقده غوران ل�سنة �إ�ضافية‪،‬‬ ‫مقابل ‪� 25‬أل��ف دوالر �شهريا‪ ،‬مبعدل ‪300‬‬ ‫�أل��ف دوالر �سنويا‪ ،‬لي�صبح �أغ�ل��ى املدربني‬ ‫الذين �أ�شرفوا على تدريب املنتخب‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫فوز ثان لسلتيك يف الدوري األسكتلندي‬

‫الأحد ‪� 8‬شوال ‪ 1433‬هـ ‪� 26‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫اجلزء الثاين‬

‫غال�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق �سلتيك بطل املو�سم املا�ضي فوزه الثاين وجاء على ح�ساب م�ضيفه اينفرني�س‬ ‫‪� 2-4‬أم�س ال�سبت يف املرحلة الرابعة من الدوري اال�سكتلندي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل الكيني فيكتور وانياما (‪ )4‬وطوين واط (‪ 24‬و‪ )64‬وت�شاريل مولغرو (‪)47‬‬ ‫اهداف �سلتيك‪ ،‬ورو�س درايرب (‪ 82‬و‪ )87‬هديف اينفرني�س‪.‬‬ ‫ورفع �سلتيك الذي كان ا�ستهل حملة الدفاع عن لقبه بالفوز على ابردين (‪�-1‬صفر)‬ ‫قبل ان يتعادل مع رو�س كاونتي (‪ ،)1-1‬ر�صيده اىل ‪ 7‬نقاط يف ال�صدارة موقتا بفارق‬ ‫نقطة عن دندي يونايتد‪ ،‬علما بانه ميلك مباراة م�ؤجلة مع دندي يونايتد بالذات‪.‬‬

‫البطوالت املحلية الأوروبية‬

‫ميونخ يضرب بقوة يف أملانيا‪..‬‬ ‫ويونايتد بصعوبة يف إنكلرتا‬

‫روبن فان بري�سي ي�سجل ملان�شرت يونايتد‬ ‫يف املباراة �أمام فولهام (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫التفا�صيل �صفــــ‪21‬ـــــحة‬


‫عامل ينقل الب�ضائع قرب �سوق يف كمبوديا‪ .‬وتوقعت‬ ‫وزارة املالية الكمبودية منو اقت�صاد البالد بن�سبة ‪6.9‬‬ ‫يف املئة يف عام ‪(.2012‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫«الضريبة» تدعو البالغني حد‬ ‫تسجيل املبيعات إىل مراجعتها‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫شركات الخلوي‬ ‫إذ تراهن على «الفهلوة»‬ ‫�أج��زم �أن غالبية امل�ستخدمني خلدمات االت�صاالت‬ ‫واالنرتنت يف بالدنا واجهتهم م�شاكل تقنية‪ ،‬و�أخرى‬ ‫مرتبطة بال�سعر وه��و �أم��ر مقبول يف ح��ال مل يتجاوز‬ ‫احلد امل�سموح به‪ ،‬كمقيا�س للنزاهة وال�شفافية يف تعامل‬ ‫ال�شركات امل�شغلة مع العامة‪ ،‬لكنه ي�صبح �أم��را �شائكا‬ ‫عند ط��رح م�ئ��ات ال�ع��رو���ض املناف�سة بطريقة مغلفة‪،‬‬ ‫الق�صد منها ت�ضليل ال�ن��ا���س وع ��دم معرفة تفا�صيل‬ ‫ا�شرتاكاتهم‪ ،‬ليفاج�ؤوا فيما بعد �أنهم منقطعون عن‬ ‫العامل‪ ،‬ومتعطلون من �أ�شغالهم؛ ب�سبب رداءة اخلدمة‪،‬‬ ‫�أو م�ث�ق�ل�ين ب��دي��ن م ��ن خ �ل�ال ف ��وات�ي�ر ال يتحملون‬ ‫م�س�ؤوليتها‪.‬‬ ‫جن��اح قطاع اخل��دم��ات ب�شكل ع��ام‪ ،‬ويف االت�صاالت‬ ‫ب�شكل خ��ا���ص‪ ،‬يعتمد ب��ال��درج��ة اال��س��ا���س ع�ل��ى قاعدة‬ ‫خ��دم��ة م��ا بعد ال�ب�ي��ع‪ ،‬و�إال م��ا ج��دوى �أن تبيع �شركة‬ ‫خلوي ماليني اخلطوط وا�شرتاكات االنرتنت وتعجز‬ ‫فيما بعد عن متابعة م�شاكل الزبائن‪ ،‬وموا�صلة تقدمي‬ ‫اخلدمة ب��ذات اجل��ودة التي حملتها ع�شرات العرو�ض‬ ‫هنا وهناك عرب اعالنات يف و�سائل االع�لام املختلفة‪،‬‬ ‫وه��و �أم��ر �أك�ثر خ�ط��ورة ب�ضمان تلك ال�شركات �صمت‬ ‫تلك الو�سائل ع��ن اخفاقها‪ ،‬و�إال حت��رم م��ن االعالن‪،‬‬ ‫تلك العالقة غ�ير ال�شرعية ب�ين ر�أ���س امل��ال واالعالم‬ ‫وهي ق�ضية تفي�ض وال يت�سع املجال ل�شرحها يف امل�ساحة‬ ‫ال�ضيقة هنا‪.‬‬ ‫�أي���ض��ا م��ن ال���ض��رورة مب�ك��ان ال�ت��ذك�ير مب��دى وعي‬ ‫امل�ستهلك‪ ،‬وم�ع��رف�ت��ه احلقيقية بتفا�صيل تعامالته‬ ‫مع تلك ال�شركات‪ ،‬فتجد الغالبية ت�أبى ب�سبب �ضيق‬ ‫الوقت‪� ،‬أو جتنب «وجع الر�أ�س» ‪-‬كما يقولون‪� -‬أن تتقدم‬ ‫ب�شكوى �ضد تلك ال�شركات‪� ،‬أو حتاول حتى حل م�شاكلها‬ ‫مع خدمات امل�شرتكني؛ ب�سبب املتاهة التي يواجهونها‬ ‫بني تناق�ضات بني موظف و�آخ��ر‪ ،‬وتناق�ضات �أكرث بني‬ ‫املوظفني وم�س�ؤوليهم‪.‬‬ ‫وعلى �سبيل املثال ال احل�صر‪ ،‬يجد من يتبع اعالن‬ ‫«حت��دث بن�صف القيمة» نف�سه يدفع ا�ضعاف م��ا كان‬ ‫�سيدفع‪ ،‬لو مل يقع يف �شرك اال�شرتاك بتلك اخلدمة‪،‬‬ ‫وي�ف��اج��أ م�ستخدمون ب�خ��دم��ات م��ن الي�سار واليمني‬ ‫�إىل درج��ة �أنها ترغب بالقفز من الهاتف �إذا �ضغطوا‬ ‫على كب�سة باخلط�أ‪ ،‬وي�ب��د�ؤون رج��اء العاملني يف تلك‬ ‫ال�شركات �إلغاء هذه اخلدمة �أو تلك‪ ،‬وبتعمد مق�صود‬ ‫تبقى اخلدمة قليال حتى ت�ستويف ر�سومها التي خططت‬ ‫لها تلك ال�شركات‪ ،‬لي�س �إال مراهنة على «فهلوة»‪.‬‬ ‫ولكي ال يفهم املو�ضوع على �أن��ه يدخل يف �سياقات‬ ‫املبالغة �أو التهويل‪ ،‬ف ��إن فواتري النا�س ت�شهد بذلك‪،‬‬ ‫وع� � ��دادات ال �ه��وات��ف ال �ت��ي ال ي �ق��ر�أ تفا�صيلها معظم‬ ‫امل�شرتكني‪� ،‬أو حتى ال يعرفون كيفية احت�سابها موجودة‬ ‫وميكن ال��رج��وع �إليها‪� .‬أ�ضحكني �أح��ده��م عندما �شبه‬ ‫مراجعة ال�شركات عرب الهاتف �أو �شخ�صيا‪ ،‬مبثل من‬ ‫ينقل م�صابا يف الطريق تعر�ض حل��ادث‪ ،‬ويجد نف�سه‬ ‫متهماً يف املركز الأمني ويطلب لل�شهادة �أكرث من مرة‬ ‫حتى انه يحتاج �إىل تكفيل؛ مبعنى �أن غالبية امل�شرتكني‬ ‫يف�ضلون دفع فواتريهم ب�صمت‪ ،‬بد ًال من مناكفات غري‬ ‫جمدية‪.‬‬ ‫الأمر الأخري يتعلق مب�ستوى الرقابة‪ ،‬وكيفية تتبع‬ ‫خدمات تلك ال�شركات �إن كانت تطرح عرو�ضا ت�ستويف‬ ‫�شروط ال�شفافية‪� ،‬أم �أنها معنية فقط بعناوين العر�ض‬ ‫و�شكله اخلارجي؛ كون ال�شيطان يكمن يف التفا�صيل‪،‬‬ ‫وحت ��دي ��دا يف ع ��رو� ��ض ال �ه ��وات ��ف امل �ج��ان �ي��ة؛ �إذ يجد‬ ‫امل�ستخدم نف�سه قدم �أك�ثر من ثمن الهاتف على �شكل‬ ‫اق�ساط وت�أمينات و�ضرائب‪ ،‬بعد �أن يقع �ضحية لعنوان‬ ‫وهمي على �شكل «اح�صل على هاتف جمانا»‪ .‬ومبو�ضع‬ ‫�س�ؤال‪� :‬أين �أداء هيئة تنظيم قطاع االت�صاالت؟ فنحن‬ ‫ك�إعالميني مل ن�سمع يوماً �أنها خالفت �شركة يف �إطار‬ ‫ال�ع��رو���ض وتفا�صيلها‪ ،‬ب��ل �إن ت��رك�ي��زه��ا ان���ص��ب ‪-‬وما‬ ‫يزال‪ -‬على منح الرخ�ص وقيمها‪ ،‬لت�أخذ طابع اجلباية‬ ‫ال الرقابة‪.‬‬ ‫ت���ش�ير ال��درا� �س��ات �إىل �أنّ �أع �ل��ى ن���س��ب ا�ستحواذ‬ ‫للم�ستثمرين الأج��ان��ب م��ن ع��وائ��د ق�ط��اع االت�صاالت‬ ‫ك��ان��ت يف الأردن‪ ،‬ح �ي��ث ت���س�ت�ح��وذ � �ش��رك��ات ات�صاالت‬ ‫اقليمية وعاملية على ‪ 75.13‬يف املئة من ملكية �شركات‬ ‫االت�صاالت الرئي�سة العاملة يف ال�سوق املحلية‪ ،‬وذلك‬ ‫ي��دل على حجم ال��رب��ح ال��ذي جتنيه تلك ال�شركات يف‬ ‫بلد فقري مثل االردن‪ ،‬لكنه ال يعك�س اخلدمة احلقيقية‬ ‫التي يرغب بتقدميها ه�ؤالء امل�ستثمرون االجانب من‬ ‫الوكالء املحليني‪ ،‬وبدون مبالغة على هذا النحو ميكن‬ ‫�أن تتحول �إىل خ�سارة عن قريب‪.‬‬ ‫هذا املقال مقدمة حلديث الحق ي�شرح بالتف�صيل‬ ‫جت��رب��ة ع�شتها �شخ�صيا م��ع �أك�ث�ر م��ن ��ش��رك��ة خلوي‪،‬‬ ‫وموثقة بفواتري‪ ،‬باخت�صار ف�إن احدى ال�شركات تبيع‬ ‫كميات االنرتنت امل�ستخدمة ب�سعر الذهب‪ ،‬تعتمد على‬ ‫ا�ستغفال �صريح للم�ستهلكني بعد �إيهامهم احل�صول‬ ‫على ح��زم معينة ب�أ�سعار رخي�صة‪ ،‬بينما يف الكوالي�س‬ ‫ه�ن��ال��ك �أك �ث�ر م��ن ع ��داد ي��راك��م ع�ل��ى ال �ف��ات��ورة مئات‬ ‫الدنانري‪ ،‬وامل�ستهلك يكون م�ضطرا �إما �إىل االن�صياع �أو‬ ‫يفقد اخلط‪.‬‬ ‫‪Malawneh0793@yahoo.com‬‬

‫وقعت �شركة املدن ال�صناعية‬ ‫الأردن � �ي � ��ة واح � ��د امل�ستثمرين‬ ‫اللبنانيني ام�س ال�سبت اتفاقية‬ ‫لإق ��ام ��ة م���ص�ن��ع م�ت�خ���ص����ص يف‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ات ال �ب�لا� �س �ت �ي �ك �ي��ة يف‬ ‫مدينة املوقر ال�صناعية بقيمة ‪5‬‬ ‫ماليني دينار‪� ،‬سيوفر ‪ 50‬فر�صة‬ ‫عمل‪ .‬وق��ال مدير ع��ام ال�شركة‬ ‫ال��دك�ت��ور ل ��ؤي �سحويل �إن عدد‬

‫‪37.31‬‬ ‫‪32.69‬‬ ‫‪28.35‬‬ ‫‪21.82‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫‪113.860‬‬ ‫‪1644.300‬‬ ‫‪ 29.520‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪0.865 :‬‬

‫االسترليني‪1.102 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.499 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.115 :‬‬

‫إنتـــــــــاج "تويــوتا"‬ ‫العاملية يتجاوز ‪200‬‬ ‫مليـــــــــ��ون مركبة‬

‫�إىل امل��دي��ري��ة امل�خ�ت���ص��ة‪ ،‬علما‬ ‫�أن ال �ق��رار ال ي���ش�م��ل الفرتات‬ ‫ال�ضريبية ال�صادر بها مطالبات‬ ‫مبوجب امل��ادة ‪�/47‬أ م��ن قانون‬ ‫ال�ضريبة العامة على املبيعات‬ ‫رقم ‪ 6‬ل�سنة ‪ 1994‬وتعديالته‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش ��ارت ال ��دائ ��رة �إىل �أن‬ ‫غ��رام��ات امل��ادة ‪ 28‬م��ن القانون‬

‫رق ��م ‪ 29‬ل���س�ن��ة ‪ 2009‬القانون‬ ‫املعدل لقانون ال�ضريبة العامة‬ ‫على املبيعات وم��ا يقابلها من‬ ‫ال �ق ��ان ��ون رق� ��م ‪ 6‬ل���س�ن��ة ‪1994‬‬ ‫وت� �ع ��دي�ل�ات ��ه غ�ي��ر م�شمولة‬ ‫بالإعفاء‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ح��د الت�سجيل يف‬ ‫ال�ضريبة العامة على املبيعات‬

‫للقطاع التجاري يبلغ ‪� 75‬ألف‬ ‫دي �ن��ار‪ ،‬ول�ل�ق�ط��اع ال�صناعي ‪50‬‬ ‫�ألفا‪ ،‬وللقطاع اخلدمي ‪� 30‬ألفا؛‬ ‫م��ا يعني �أن �أي �شخ�ص بلغت‬ ‫مبيعاته ح��د الت�سجيل خالل‬ ‫‪� 12‬شهرا متتالية‪� ،‬أو �أي جزء‬ ‫منها ي�صبح ملزما بالت�سجيل‬ ‫يف �شبكة ال�ضريبة العامة على‬

‫املبيعات‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت ال ��دائ ��رة اىل ان‬ ‫املبادرة من اال�شخا�ص البالغني‬ ‫حد الت�سجيل للت�سجيل طوعيا‪،‬‬ ‫واغ �ت �ن��ام ف��ر� �ص��ة � �ص��دور قرار‬ ‫جمل�س ال� ��وزراء �سيغنيهم عن‬ ‫التعر�ض للغرامات وال�ضرائب‬ ‫اال�ضافية‪.‬‬

‫اال�ستثمارات ال�صناعية باملدينة‬ ‫ب �ل��غ ب �ع��د ت��وق �ي��ع االت �ف��اق �ي��ة ‪13‬‬ ‫من�ش�أة بحجم يفوق ‪ 190‬مليون‬ ‫دي� �ن ��ار‪ ،‬ف �ي �م��ا ب �ل��غ ع� ��دد فر�ص‬ ‫العمل ال�ت��ي ت��وف��ره��ا م��ا يقارب‬ ‫‪ 1500‬فر�صة عمل‪.‬‬ ‫وب �ي�ن �أن ه� ��ذا اال�ستثمار‬ ‫يعد ا�ضافة مميزة ملدينة املوقر‬ ‫ال�صناعية التي افتتحت م�ؤخرا‪،‬‬ ‫وت�ضم العديد من اال�ستثمارات‬ ‫ال�صناعية يف خمتلف املجاالت‪،‬‬

‫كما ي�أتي تتويجا ملتانة العالقات‬ ‫الأخوية بني الأردن ولبنان التي‬ ‫�أر�ست قواعدها قيادتا البلدين‬ ‫ال�شقيقني‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر � �س �ح��وي��ل �أن هذا‬ ‫اال� �س �ت �ث �م��ار ي �ع��د دالل� � ��ة قوية‬ ‫على متانة البيئة اال�ستثمارية‬ ‫الأردن �ي��ة ال�ت��ي تتمتع بالعديد‬ ‫م ��ن احل ��واف ��ز وامل �م �ي ��زات التي‬ ‫� �ش �ك �ل��ت م� ��ن االردن مق�صدا‬ ‫ا�ستثماريا نظرا ملوقعه اجلغرايف‬

‫امل� �م� �ي ��ز‪ .‬وب �ح �� �س��ب م� ��ؤ�� �ش ��رات‬ ‫ال�شركة بلغ حجم الإ�ستثمار يف‬ ‫امل��دن ال�صناعية بلغ حتى نهاية‬ ‫الن�صف الأول من العام احلايل‬ ‫‪ 2012‬ق��راب��ة ‪5‬ر‪ 2‬م�ل�ي��ار دوالر‪،‬‬ ‫موزعة على ‪� 553‬شركة �صناعية‬ ‫يف خم�س م��دن �صناعية عاملة‬ ‫فيما بلغ حجم �صادراتها قرابة‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬ووف��رت ه��ذه املدن‬ ‫م��ا ي��زي��د ع�ل��ى ‪� 33‬أل ��ف فر�صة‬ ‫عمل‪.‬‬

‫وا��ض��اف �أن اال�ستثمار يعد‬ ‫ا��س�ت�ك�م��اال مل���س�يرة ��ش��رك��ة املدن‬ ‫ال�صناعية الأردن �ي��ة املتميزة يف‬ ‫ج��ذب اال�ستثمارات اخلارجية؛‬ ‫نظراجلملةاحلوافزواالمتيازات‬ ‫اال�ستثمارية واخلدمات املتكاملة‬ ‫ال � �ت� ��ي ت ��وف ��ره ��ا مل�ستثمريها‬ ‫املحليني والعرب والإجانب‪ ،‬مما‬ ‫جعلها املكان الأمثل لال�ستثمار‬ ‫عرب مدنها ال�صناعية املنت�شرة‬ ‫يف خمتلف مناطق اململكة‪.‬‬

‫استثمار لبناني بقيمة ‪ 5‬ماليني‬ ‫دينار يف املوقر الصناعية‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪37.79‬‬ ‫‪33.03‬‬ ‫‪28.35‬‬ ‫‪22.35‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ط� �ل� �ب ��ت دائ � � � � ��رة �ضريبة‬ ‫ال ��دخ ��ل وامل �ب �ي �ع��ات م ��ن جميع‬ ‫الأ�� �ش� �خ ��ا� ��ص ال� �ب ��ال� �غ�ي�ن بحد‬ ‫الت�سجيل من التجار وال�صناع‬ ‫وم � � � ��ؤدي اخل� ��دم� ��ات‪ ،‬مم ��ن مل‬ ‫ي���س�ج�ل��وا ��ض�م��ن �شبكة مكلفي‬ ‫ال�ضريبة العامة على املبيعات‬ ‫�إىل مراجعة الدائرة للت�سجيل‬ ‫يف �شبكة �ضريبة املبيعات‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال� ��دائ� ��رة يف بيان‬ ‫ا�� �ص ��درت ��ه �أم � ��� ��س ال �� �س �ب��ت �إن‬ ‫الت�سجيل ميكنهم من اال�ستفادة‬ ‫م� ��ن ق� � ��رار جم �ل ����س ال � � � ��وزراء‪،‬‬ ‫املتعلق باملوافقة على �إعفاء كل‬ ‫من بلغ حد الت�سجيل وبادر �إىل‬ ‫الت�سجيل ب�أثر رجعي من جميع‬ ‫الغرامات املرتتبة عليه‪ ،‬ودفع‬ ‫�أ�صل ال�ضريبة امل�ستحقة عليهم‬ ‫خ�ل�ال م ��دة ‪�� 6‬ش�ه��ور ت �ب��د�أ من‬ ‫الأول من متوز ‪.2012‬‬ ‫و�أك� � � � ��د م� ��دي� ��ر االت� ��� �ص ��ال‬ ‫واالع�لام ال�ضريبي يف الدائرة‬ ‫مو�سى ال�ط��راون��ة ‪-‬يف البيان‪-‬‬ ‫�أن ال �ق��رار يطبق ع�ل��ى التجار‬ ‫وال�صناعيني وم��ؤدي اخلدمات‬ ‫ب��الإع�ف��اء م��ن ال�غ��رام��ات بن�سبة‬ ‫‪ 100‬يف املئة‪ ،‬ملدة �شهور تنتهي يف‬ ‫‪ 31‬كانون الأول ‪.2012‬‬ ‫وي�شمل القرار املكلفني غري‬ ‫امل�سجلني �ضمن �شبكة �ضريبة‬ ‫امل� �ب� �ي� �ع ��ات‪ ،‬ال ��ذي ��ن ب �ل �غ��وا حد‬ ‫الت�سجيل قبل االول من متوز‬ ‫‪ 2012‬وتقدموا بطلب الت�سجيل‬ ‫ب�أثر رجعي لنهاية العام‪.‬‬ ‫وط � �ل � �ب� ��ت ال� � � ��دائ� � � ��رة من‬ ‫املكلفني البالغني حد الت�سجيل‬ ‫والراغبني باال�ستفادة من هذا‬ ‫ال �ق��رار ال�ت�ق��دم بطلب الإعفاء‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع �ل �ن��ت "تويوتا موتور‬ ‫كوربوري�شن" ال�ع��امل�ي��ة جتاوز‬ ‫ح �ج��م �إن �ت��اج �ه��ا م��ن املركبات‬ ‫ال�ـ ‪ 200‬مليون مركبة يف جمع‬ ‫�أنحاء العامل‪ ،‬وذلك حتى �شهر‬ ‫حزيران ‪.2012‬‬ ‫و�أح � ��رزت ال���ش��رك��ة تقدماً‬ ‫ونقالت نوعية خالل ‪ 76‬عاماً‬ ‫و‪� 11‬شهراً من العمل املتوا�صل‪،‬‬ ‫ب�ع��د �أن ك��ان��ت ب� ��د�أت �إنتاجها‬ ‫ب���ش��اح�ن��ة "‪ "G1‬يف ��ش�ه��ر �آب‬ ‫من عام ‪ .1935‬وقد ا�ستطاعت‬ ‫ال�شركة حتقيق �إن�ت��اج تراكمي‬ ‫يف اليابان بلغ ح��وايل ‪145.21‬‬ ‫مليون مركبة‪ ،‬بينما بلغ الإنتاج‬ ‫يف الأ� �س��واق اخل��ارج�ي��ة ‪55.12‬‬ ‫مليون مركبة‪ ،‬مع نهاية �شهر‬ ‫حزيران للعام احلايل‪.‬‬ ‫وق ��د �أو�� �ض ��ح ن ��دمي ح ��داد‬ ‫م��دي��ر ال �ت �� �س��وي��ق يف ال�شركة‬ ‫امل��رك��زي��ة ل�ل�ت�ج��ارة واملركبات‪،‬‬ ‫�أن ه� ��ذه ال �ن �ت��ائ��ج الإيجابية‬ ‫ت�شري �إىل تطور ومنو كبريين‬ ‫يف ع�م�ل�ي��ات الإن �ت ��اج واملبيعات‬ ‫والت�صدير ل��دى "تويوتا" يف‬ ‫خمتلف طرازات مركباتها التي‬ ‫ت�ستقطب العديد من الفئات؛‬ ‫وذل��ك نظراً لفخامتها و�أدائها‬ ‫ال�ع��ايل‪ ،‬م��ؤك��داً ع��زم "تويوتا"‬ ‫موا�صلة العمل بالنهج نف�سه‬ ‫من �أج��ل �إنتاج �أف�ضل املركبات‬ ‫التي تلبي االحتياجات‪ ،‬وتوائم‬ ‫التطلعات‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن م��رك �ب��ة تويوتا‬ ‫ك ��وروال تعترب ال �ط��راز الأكرث‬ ‫�إن �ت��اج �اً ب�ين م��رك �ب��ات تويوتا‪،‬‬ ‫حمقق ًة �إن�ت��اج���اً تراكمياً عاملياً‬ ‫م ��ن ه ��ذا ال� �ط ��راز ب �ل��غ ‪39.08‬‬ ‫م �ل �ي��ون م��رك �ب��ة‪ ،‬وذل � ��ك حتى‬ ‫ن �ه��اي��ة � �ش �ه��ر ح� ��زي� ��ران للعام‬ ‫احلايل‪.‬‬

‫«سامسونج» تقرر الطعن يف قرار قضائي‬ ‫يلزمها بدفع مليار دوالر لـ «آبل»‬ ‫�سيول ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت جمموعة �سام�سونغ الكورية‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة ان �ه��ا ت �ن��وي ال�ط�ع��ن يف قرار‬ ‫املحكمة االمريكية‪ ،‬الذي يلزمها بدفع‬ ‫اكرث من مليار دوالر اىل �شركة �آبل التي‬ ‫ف��ازت ب��دع��وى رفعتها يف ه��ذا االط��ار؛‬ ‫النتهاك ب��راءات تتعلق بجهازي �آي‪-‬باد‬ ‫و�آي‪-‬فون‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت "�سام�سونغ" ان القرار‬ ‫"لي�س الكلمة االخرية" يف هذه الق�ضية‪،‬‬ ‫وال يف املعارك التي تخو�ضها املجموعتان‬ ‫يف حماكم اخرى يف العامل‪.‬‬ ‫وقالت ال�شركة الكورية اجلنوبية يف‬ ‫بيان‪�" :‬سنتقدم على الفور بطلب لقلب‬ ‫ق ��رار امل�ح�ك�م��ة‪ ،‬واذا مل ن��رب��ح الق�ضية‬ ‫�سن�ست�أنف" احلكم‪.‬‬ ‫وبعد جل�سات ا�ستمرت ثالثة ا�سابيع‬ ‫وم��راف �ع��ات ل �ث�لاث��ة اي � ��ام‪ ،‬يف حماكمة‬ ‫تابعتها او� �س��اط امل ��ال ب��اه�ت�م��ام؛ نظرا‬ ‫النعكا�ساتها الكبرية على �سوق االجهزة‬ ‫اللوحية والهواتف الذكية‪ ،‬قرر املحلفون‬ ‫�أن "�آبل" حمقة يف اتهامها مناف�ستها‬ ‫الكورية اجلنوبية بتقليد هاتفها �آي‪-‬‬ ‫فون وجهازها اللوحي �آي‪-‬باد‪.‬‬ ‫وقال براين الف اال�ستاذ يف جامعة‬ ‫�سانتا ك�لارا �إن��ه "مبلغ هائل وال �سابق‬

‫له"‪ ،‬وان مل ي�صل اىل املبلغ الذي طالبت‬ ‫به �آبل وهو ‪ 2.75‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ورف�ضت املحكمة االتهامات املوجهة‬ ‫م��ن "�سام�سونغ" اىل "�آبل" بانتهاك‬ ‫عدد من براءاتها‪ ،‬وخ�صو�صا يف جمال‬ ‫تكنولوجيا الال�سلكي (واي فاي)‪.‬‬ ‫وق��ال��ت "�سام�سونغ" يف ب �ي��ان �إن‬ ‫"امل�ستهلكني هم اخلا�سرون"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف��ت ان احل �ك��م ال� ��ذي �صدر‬ ‫اجل �م �ع��ة "�سي�ؤدي اىل خ� �ي ��ارات اقل‪،‬‬ ‫وجت��دي��د اق� ��ل‪ ،‬ورمب� ��ا ا� �س �ع��ار اعلى"‪،‬‬ ‫معربة عن ا�سفها لأن "القانون املتعلق‬ ‫ب ��ال�ب�راءات ي�ت��م ال�ت�لاع��ب ب ��ه؛ لإتاحة‬ ‫ف ��ر�� �ص ��ة االح � �ت � �ك� ��ار مل �ج �م��وع��ة ب� ��دون‬ ‫�صعوبة"‪.‬‬ ‫وتتواجه "�آبل" و"�سام�سونغ" يف‬ ‫عدد من ق�ضايا الرباءات يف حماكم عدد‬ ‫من الدول‪ ،‬لكن مل تفز اي واحدة منهما‬ ‫ب�أي ق�ضية بعد‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت حم �ك �م��ة ك ��وري ��ة جنوبية‬ ‫اعتربت املجموعتني مذنبتني يف حكم‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وق ��ال ب��راي��ن الف �إن ��ه "فوز كبري‬ ‫و��س��اح��ق لآب��ل ه��ذه املرة"‪ ،‬مو�ضحا ان‬ ‫"كل براءاتها اعتربت �صاحلة‪ ،‬وكلها‬ ‫ب��ا��س�ت�ث�ن��اء واح � ��دة‪ ،‬م�ن�ت�ه�ك��ة يف معظم‬ ‫منتجات �سام�سونغ"‪.‬‬

‫وا� � � �ض� � ��اف‪" :‬يف ه� � ��ذا ال � �ن� ��وع من‬ ‫الق�ضايا ك��ان��ت اجل�ه��ة اخل��ا��س��رة ب�شكل‬ ‫عام ت�ستطيع موا�صلة بيع اجهزته‪ ،‬لكن‬ ‫عليها دفع غرامات للجهة الرابحة"‪.‬‬ ‫ل �ك��ن يف � �س��وق االج� �ه ��زة اللوحية‬ ‫وال �ه��وات��ف ال��ذك �ي��ة ال �ت��ي ت�ل�ق��ى رواج ��ا‬ ‫ك �ب�يرا ال �ي ��وم‪� ،‬ستتكبد "�سام�سونغ"‬ ‫خ�سائر كبرية حتى من ت�أخر ب�سيط يف‬ ‫ت�سويق منتجاتها‪.‬‬ ‫وتهيمن "�آبل" اليوم على ال�سوق‬ ‫يف االج �ه��زة ال�ل��وح�ي��ة ال �ت��ي ك��ان��ت اول‬ ‫م��ن اطلقها‪ .‬وق��د ح�صلت على �سبعني‬ ‫ب��امل�ئ��ة م��ن ح�ص�ص ال���س��وق يف الف�صل‬ ‫ال �ث��اين م��ن ال �ع��ام اجل� ��اري؛ ببيعها ‪17‬‬ ‫مليون جهاز من ا�صل ‪ 25‬مليونا بيعت‬ ‫يف العامل ‪-‬كما يقول مكتب �آي دي �سي‬ ‫لال�ست�شارات‪.-‬‬ ‫و"�سام�سونغ" ه ��ي مناف�ستها‬ ‫االوىل‪ ،‬ل�ك��ن ب �ف��ارق ك�ب�ير ع�ن�ه��ا (‪2.4‬‬ ‫مليون جهاز)‪.‬‬ ‫الو�ضع معكو�س يف �سوق الهواتف‪،‬‬ ‫حيث حتتل "�سام�سونغ" ب�شكل وا�ضح‬ ‫املرتبة االوىل‪.‬‬ ‫وق � ��د ب ��اع ��ت امل �ج �م��وع��ة الكورية‬ ‫من جهته‪ ،‬قال جيف كاغان املحلل �ستكون ق��ادرة على ا�ستخدام التقنيات اجلنوبية ‪ 50,2‬مليون جهاز يف الف�صل‬ ‫املتخ�ص�ص بالتكنولوجيا �إن "ال�س�ؤال ال�ت��ي ي�شملها احلكم"‪ ،‬او ان��ه �سيكون الثاين‪� ،‬أي اكرب مبرتني من ‪ 26‬مليون‬ ‫جهاز �آي‪-‬فون بيعت يف الفرتة نف�سها‪.‬‬ ‫التايل هو معرفة ما اذا كانت �سام�سونغ عليها "�سحب اجهزتها من ال�سوق"‪.‬‬


‫مــــــــــال و�أعـــــمــــــــــــال‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫التحقيق مع بنك «اتش اس بي سي»‬ ‫لالشتباه بغسيله أمواالً‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حتقق ال�سلطات االمريكية يف احتمال �ضلوع بنك ات�ش‬ ‫ا�س بي �سي الربيطاين يف عمليات غ�سيل اموال‪ ،‬حل�ساب‬ ‫ع�صابات خم��درات مك�سيكية‪ ،‬وحتويل ام��وال نقدية اىل‬ ‫م���ص��ارف ��س�ع��ودي��ة ل�ه��ا ع�لاق��ات ب��إره��اب�ي�ين ‪-‬بح�سب ما‬ ‫اوردت �صحيفة نيويورك تاميز �أم�س ال�سبت‪.-‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة ع��ن �سلطات ف��درال�ي��ة مل تك�شف‬ ‫عنها ‪-‬على علم مبا�شر بالتحقيقات‪ -‬قولها �إن املحققني‬ ‫يحققون كذلك فيما اذا ك��ان البنك التف على القانون‬ ‫االم��ري�ك��ي‪ ،‬وح��ول ام ��واال ع�بر اح��د ف��روع��ه يف الواليات‬ ‫املتحدة اىل دول خا�ضعة لعقوبات دولية‪ ،‬من بينها ايران‬ ‫وال�سودان وكوريا ال�شمالية‪.‬‬ ‫وال�شهر املا�ضي اعلن البنك ان فرعه يف املك�سيك دفع‬ ‫غرامة قيمتها ‪ 379‬مليون بيزو مك�سيكي‪ ،‬نحو ‪ 27,5‬مليون‬ ‫دوالر ل�سلطات تنظيم البنوك يف املك�سيك؛ ب�سبب انتهاكه‬ ‫قوانني مكافحة تبيي�ض االموال‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق قدم البنك اعتذارا‪ ،‬كما ا�ستقال �أحد‬ ‫ك�ب��ار م��دي��ري��ه التنفيذيني بعد ان ات�ه��م جمل�س النواب‬ ‫االمريكي البنك ‪-‬الذي يعترب االكرب يف اوروبا‪ -‬بال�سماح‬ ‫لإي��ران و�إرهابيني وجت��ار خم��درات بدخول النظام املايل‬ ‫االمريكي‪.‬‬ ‫ويف تقرير من ‪� 330‬صفحة‪ ،‬ق��ال جمل�س ال�ن��واب �إن‬ ‫البنك ال�بري�ط��اين �سمح لفروعه يف دول مثل املك�سيك‬ ‫وال�سعودية وبنغالد�ش بنقل ماليني الدوالرات اىل داخل‬ ‫الواليات املتحدة دون �ضوابط كافية‪.‬‬ ‫وقال التقرير �إن فرع البنك يف املك�سب "نقل ‪ 7‬مليارات‬ ‫دوالر نقدا اىل فرعه يف ال��والي��ات املتحدة يف الفرتة ما‬ ‫بني ‪ 2007‬و‪2008‬؛ ما اثار خماوف من ان هذه الدوالرات‬ ‫تت�ضمن عائدات بيع خمدرات يف الواليات املتحدة"‪.‬‬ ‫وطبقا لل�صحيفة‪ ،‬فقد ات�صل البنك الذي يرغب يف‬ ‫انتهاء التحقيق‪ ،‬باملدعني الفدراليني يف متوز على امل‬ ‫التو�صل اىل ت�سوية يف ايلول‪.‬‬ ‫�إال �أن م�س�ؤولني قالوا �إنه من غري املرجح التو�صل اىل‬ ‫ت�سوية خالل اال�سبوعني املقبلني ‪-‬بح�سب ال�صحيفة‪.-‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح �� �ص��ل ب� ��رج �إي� �ف ��ل ع �ل��ى ل �ق��ب �أك �ث��ر املعامل‬ ‫ال�سياحية م��ردودي��ة �أو قيمة مالية يف �أوروب��ا؛ �إذ‬ ‫ق ��درت ع��وائ��ده لالقت�صاد الفرن�سي مب��ا يقارب‬ ‫‪ 344‬مليار جنيه �إ�سرتليني‪ ،‬نحو ‪ 543‬مليار دوالر‬ ‫�أمريكي‪.‬‬ ‫وج��اء هذا اللقب من ح�صيلة درا�سة �أجرتها‬ ‫غرفة مونزا وبريانزا التجارية يف �إيطاليا‪ ،‬تفيد‬

‫بنك ات�ش ا�س بي �سي الربيطاين يعترب الأكرب يف �أوروبا‬

‫ال�سعودية‪.-‬‬ ‫ودر� ��س م�ع��دو ال��درا��س��ة امل�ع��امل ال�سياحية يف‬ ‫�أوروب��ا؛ من ناحية "ال�صورة والعالمة التجارية‬ ‫وامل �ع��اي�ي�ر اجلمالية"‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل الأرق � ��ام‬ ‫وال��وظ��ائ��ف ال�ت��ي ت�ستحدث بغية الإ� �ش��راف على‬ ‫تلك املعامل‪ ،‬فيما فلم ت�ؤخذ تكلفة البناء وقيمة‬ ‫الأر� ��ض بعني االع�ت�ب��ار‪ .‬وق��ال ناطق با�سم غرفة‬ ‫مونزا وبريانزا التجارية‪ ،‬تعليقا على الدرا�سة‪:‬‬ ‫"�إن هذه الأرقام متثل ما قد تخ�سره الدولة ما مل‬

‫تكن متلك هذا املعلم ال�سياحي"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن �ه��ا جم ��رد ف��ر��ض�ي��ة وال مي�ك��ن �أن‬ ‫حتدث على �أر���ض الواقع‪ ،‬متابعا‪" :‬تقدر الأرقام‬ ‫قيمة املعلم العمراين حاليا‪ ،‬وم��ا �ستكون قيمته‬ ‫م�ستقبال بالن�سبة �إىل اقت�صاد الأمة"‪.‬‬ ‫ويعترب الفرن�سيون ب��رج �إي�ف��ل رم��زا وطنيا‬ ‫يفتخرون ب��ه‪ ،‬وينت�صب ب�شموخ و�سط العا�صمة‬ ‫الفرن�سية باري�س كمنارة جتتذب ثمانية ماليني‬ ‫�سائح كل �سنة‪.‬‬

‫موجة جفاف ال سابق لها تؤثر‬ ‫بشكل خطري يف الزراعة يف البلقان‬ ‫بلغراد ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت���ض��رب م��وج��ة ج�ف��اف ال ��س��اب��ق ل�ه��ا منطقة‬ ‫ال�ب�ل�ق��ان‪ ،‬وت ��ؤث��ر ب�شكل خ�ط�ير يف ال��زراع��ة التي‬ ‫�سجلت حتى الآن خ�سائر تقدر ب�أكرث من مليار‬ ‫يورو يف واحدة من افقر مناطق اوروبا‪.‬‬ ‫وج��اءت موجة احل��ر ه��ذه التي ال �سابق لها‪،‬‬ ‫وبلغت درجات احلرارة يف بع�ض املناطق خاللها ‪41‬‬ ‫درج��ة مئوية كما يف البو�سنة‪ ،‬حيث كانت االعلى‬ ‫منذ اكرث من ‪� 120‬سنة‪ ،‬بعد �شتاء قا�س �سجل فيه‬ ‫انخفا�ض قيا�سي يف درج��ات احل ��رارة‪ ،‬وك��ذل��ك يف‬ ‫معدل الثلوج‪.‬‬ ‫وه��ذا ال�صيف مل تهطل امطار على البلقان‬ ‫عمليا‪.‬‬ ‫وق ��ال زي ��اد جيليت�س امل �� �س ��ؤول يف اجلمعية‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ل�ل�م��زارع�ين ل��وك��ال��ة "فران�س بر�س"‪،‬‬ ‫�إن خ���س��ائ��ر ال ��زراع ��ة ال �ن��اج �م��ة ع��ن اجل �ف��اف يف‬ ‫البو�سنة تقدر مبا بني ثالثني واربعني باملئة من‬ ‫املح�صول‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف �أن "القيمة االج �م��ال �ي��ة لالنتاج‬ ‫الزراعي يف البو�سنة يبلغ ح��واىل مليار ي��ورو؛ �أي‬ ‫�إن اخل�سائر �ستبلغ حوايل ‪ 300‬مليون يورو"‪.‬‬ ‫و�أثر اجلفاف ‪-‬خ�صو�صا‪ -‬يف حما�صيل الذرة‬ ‫والفاكهة ونباتات العلف‪.‬‬ ‫ويف كرواتيا‪ ،‬قدرت الغرفة الزراعية الوطنية‬ ‫قيمة اال� �ض��رار امل��رت�ب�ط��ة ب��اجل�ف��اف "ب�أكرث من‬ ‫مليار كونا (‪ 134‬مليون يورو)" ‪-‬كما قال رئي�سها‬ ‫ماتيا بريلو�سيت�ش‪.-‬‬ ‫و�أع �ل ��ن و� �ض��ع ال �ك��ارث��ة ال�ط�ب���ي�ع�ي��ة يف بع�ض‬ ‫امل�ن��اط��ق‪ ،‬ل�ك��ن اجل �ف��اف دم��ر �سالفونيا (�شرق)‪،‬‬ ‫خ�صو�صا ال�ت��ي تعد اك�بر منطقة ل�لان�ت��اج املواد‬ ‫الغذائية يف البالد‪.‬‬ ‫وقال بريلو�سيت�ش �إن "�سالفونيا دمرت بكل‬ ‫معنى الكلمة‪ .‬زراع ��ات ال��رب�ي��ع يف ح��ال��ة كارثية‪،‬‬ ‫و�سترتاوح اخل�سائر مبا بني �ستني ومئة يف املئة"‪.‬‬ ‫وال ي��ؤم��ن ال��ري يف كرواتيا �سوى ل�ـ ‪� 18‬ألف‬ ‫هكتار من االرا�ضي املزروعة من ا�صل ‪ 1,5‬مليون‬ ‫هكتار‪.‬‬ ‫ويف �صربيا‪ ،‬قال م�صدر حكومي �إن التقديرات‬ ‫االول �ي��ة للخ�سائر ال�ن��اج�م��ة ع��ن م��وج��ة اجلفاف‬ ‫تقدر بحوايل مليار يورو‪.‬‬ ‫و�� �ض ��رب اجل� �ف ��اف ‪-‬خ �� �ص��و� �ص��ا‪ -‬فويفودين‬

‫هوالند يدعو اليونان إىل‬ ‫إثبات مصداقيتها يف برنامج‬ ‫النهوض االقتصادي‬ ‫باري�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكد الرئي�س الفرن�سي فرن�سوا هوالند ال�سبت �أنه ما يزال‬ ‫على اليونان ان تثبت "م�صداقية" تعهداتها ب�ضبط املوازنة‬ ‫ال�ت��ي وع��د رئ�ي����س ال� ��وزراء ال�ي��ون��اين انطوني�س �سامارا�س‬ ‫بااللتزام بها‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س الفرن�سي يف ختام لقاء مع رئي�س الوزراء‬ ‫اليوناين �إن "اليونان يف منطقة اليورو‪ ،‬ويجب ان تبقى يف‬ ‫منطقة اليورو"‪ ،‬معتربا ان الت�شكيك ب�ش�أن بقاء هذه الدولة‬ ‫�ضمن منطقة اليورو "غري مطروح"‪.‬‬ ‫وا�ضاف انه على اليونان "ان تثبت م�صداقية برناجمها‪،‬‬ ‫ورغبة قادتها يف امل�ضي حتى النهاية" يف ذلك‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ق��ال �سامارا�س �إن "البع�ض يوا�صل التكهن‬ ‫�أن اليونان لن ت�صل اىل ذل��ك‪ ،‬وانها لن تتمكن من البقاء‬ ‫يف منطقة اليورو"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬لقد جئت اىل هنا للقول �إن‬ ‫اليونان �ست�صل اىل ذل��ك‪ ،‬وانها �ستبقى يف منطقة اليورو‪،‬‬ ‫وانها �ستتمكن من لعب دور كبري يف االحتاد االوروبي"‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬سنثبت �أن �أوروب��ا ق��ادرة على جت��اوز �صعوباتها‬ ‫وم�شاكلها‪ ،‬ولذلك نحن بحاجة اىل جهود والتزامات‪ ،‬لكن‬ ‫اي�ضا النتعا�ش اقت�صادي"‪.‬‬ ‫وق��ال‪�" :‬أعتقد اي�ضا �أننا �سنتمكن من حتقيق اهدافنا‬ ‫وال�ت��زام��ات�ن��ا بخف�ض ال�ع�ج��ز‪ ،‬ودي��ون �ن��ا واجن� ��از التغيريات‬ ‫الهيكلية التي ب��د�أت بخ�صو�ص اخل�صخ�صة وال�ع��دال��ة‪ ،‬وال‬ ‫�سيما "ال�ضرائبية"‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س ال ��وزراء ال�ي��ون��اين طلب اجلمعة يف برلني‬ ‫مهلة ا�ضافية من �سنتني‪ ،‬حتى ‪ 2016‬لت�صحيح مالية بالده‪.‬‬ ‫وقال اىل جانب امل�ست�شارة االملانية انغيال مريكل‪" :‬نحن ال‬ ‫نطلب املزيد من املال و�إمنا مهلة ا�ضافية"‪.‬‬

‫«أمنية» تكرم موظفيها‬ ‫املتميزين‬

‫‪ 543‬مليار دوالر عائدات‬ ‫رمز فرنسا الوطني «برج إيفل»‬ ‫ب ��أن ال�برج امل�ع��دين ‪-‬ال��ذي يبلغ طوله ‪ 320‬مرتا‬ ‫‪ 1.050‬ق ��دم‪ -‬ت�ت�ج��اوز م��ردودي �ت��ه امل��ال�ي��ة خم�سة‬ ‫�أ�ضعاف مردودية �أق��رب مناف�سيه الذي هو مبنى‬ ‫الكوليزيوم‪ ،‬امل��درج ال��روم��اين يف و�سط العا�صمة‬ ‫الإيطالية روما؛ �إذ بلغت مردوديته ‪ 72‬مليار جنيه‬ ‫�إ�سرتليني ‪-‬بح�سب �صحيفة ال�شرق الأو�سط‪.-‬‬ ‫ك �م��ا ت �ف��وق ب �� �س��ت م � ��رات ع �ل��ى �أك �ث��ر معامل‬ ‫بريطانيا املعمارية مردودية‪ ،‬وهو برج لندن (تاور‬ ‫�أوف ل �ن��دن) ‪-‬وف �ق��ا ل�صحيفة ال���ش��رق الأو�سط‬

‫‪19‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يف �إطار حفاظها على توا�صل دائم مبوظفيها‪ ،‬واحتفاالً‬ ‫ب�شهر رم�ضان الف�ضيل‪� ،‬أق��ام��ت �شركة �أمنية لالت�صاالت‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي حفل �إفطار رم�ضاين يف فندق الرويال‪ ،‬حيث‬ ‫جمعت فيه موظفيها من الأق�سام والدوائر كافة‪ ،‬بح�ضور‬ ‫الرئي�س التنفيذي لل�شركة ايهاب حناوي‪.‬‬ ‫وحمل حفل الإفطار طابعاً عائلياً �أ�صي ً‬ ‫ال‪ ،‬حيث �سادت‬ ‫�أج��واء من التوا�صل االجتماعي بني املوظفني من خمتلف‬ ‫امل�ستويات الإداري� ��ة‪ ،‬فيما تخلّل احلفل م�سابقات وفقرات‬ ‫ترفيهية وتكرمي للموظفني املتميزيني خالل ال�شهور املا�ضية‪،‬‬ ‫فقد ح�صل حممد حوارنة من ق�سم الهند�سة وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات على اجلائزة الذهبية‪ ،‬وح�صل حممد فطافطة من‬ ‫ق�سم املالية على اجلائزة الف�ضية‪ ،‬ومو�سى العمو�ش من ق�سم‬ ‫العالقات احلكومية على اجلائزة الف�ضية‪ ،‬فيما نال حامد‬ ‫العطيات من ق�سم الت�سويق اجلائزة الربونزية‪.‬‬

‫«مجوهرات إمسيح» تكشف‬ ‫عن تشكيلتها الجديدة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت «جم��وه��رات ام�سيح» –اال�سم الأول وال��رائ��د يف‬ ‫ع��امل املجوهرات يف الأردن‪ -‬جمموعتها اجلديدة اخلا�صة‬ ‫ب��الأط �ف��ال‪ ،‬ال�ت��ي تت�ضمن ال�ع��دي��د م��ن الت�صاميم املبتكرة‬ ‫امل�صنوعة م��ن ال��ذه��ب وامل��ا���س‪ .‬وتتميز الت�شكيلة اجلديدة‬ ‫بتنوع قطعها‪ ،‬كما توفر «جموهرات ام�سيح» �إمكانية ت�صميم‬ ‫املجوهرات ح�سب طلب العمالء‪ ،‬وبطريقة تلبي رغباتهم‬ ‫وتنا�سب االحتياجات والأذواق كافة‪.‬‬ ‫وت�ع�ل�ي�ق�اً ع �ل��ى �إط �ل��اق جم �م��وع��ة الأط� �ف ��ال اجلديدة‪،‬‬ ‫ق��ال �إيهاب ام�سيح ع�ضو جمل�س �إدارة ومدير ع��ام املبيعات‬ ‫والت�سويق يف «جموهرات ام�سيح»‪« :‬ارت�أينا �إطالق الت�شكيلة‬ ‫اجل��دي��دة امل �ع � ّدة خ�صي�صاً ل�ل�أط �ف��ال ب��ال�ت��زام��ن م��ع ف�صل‬ ‫ال�صيف وك�ث�رة امل�ن��ا��س�ب��ات االج�ت�م��اع�ي��ة وم��ع اق�ت�راب عيد‬ ‫الفطر ال�سعيد‪ ،‬لتحاكي بت�صاميمها رغبات الآباء والأمهات‬ ‫الذين يبحثون عن الأناقة واجلمال لأطفالهم»‪.‬‬

‫«سامسونج» و«أبناء حكمت‬ ‫ياسني» تطلقان حملة‬ ‫ترويجية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع �ل �ن��ت ��ش��رك��ة �أب �ن ��اء ح�ك�م��ت ي��ا��س�ين ‪-‬امل � ��وزع الر�سمي‬ ‫لأجهزة �سام�سوجن الكرتونيك�س املنزلية يف الأردن‪ -‬حملتها‬ ‫الرتويجية اجل��دي��دة احتفاال بافتتاح �أح��دث �صالة عر�ض‬ ‫لأجهزة �سام�سوجن الكرتونيك�س يف الأردن يف املوقع اجلديد‬ ‫الكائن يف �شارع مكة‪.‬‬ ‫و�ستمكن احلملة الرتويجية اجل��دي��دة ال�ت��ي �أطلقتها‬ ‫�شركة �أبناء حكمت يا�سني و�سام�سوجن الكرتونيك�س امل�شرق‬ ‫العربي‪ ،‬عمالء �سام�سوجن من ربح �سيارة كيا �أوبتيما ‪،2012‬‬ ‫خم�س رح�لات �إىل بر�شلونة (ك��ل رحلة معدة ل�شخ�صني)‪،‬‬ ‫�شا�شات ‪ LED‬قيا�س ‪� 26‬إن�ش‪ ،‬يف حال �شراء �أي من منتجات‬ ‫�سام�سوجن الكرتونيك�س للأجهزة املنزلية و�أجهزة الرتفيه‬ ‫املنزيل يف الفرتة الواقعة ما بني ‪ 26‬حزيران و‪� 9‬أيلول‪.‬‬

‫«الشرق األوسط‬ ‫لخدمات الدفع» تطلق‬ ‫خدمات متطورة جديدة‬

‫(� �ش �م��ال) ال �ت��ي ت��و��ص��ف ب ��أن �ه��ا "اهراء" البالد‪،‬‬ ‫وتتوقع خ�سائر تقدر بخم�سني باملئة من االنتاج‬ ‫الزراعي‪ .‬وقال م�صدر ر�سمي �إن �أكرث من مليون‬ ‫هكتار ت�ضررت‪ ،‬وخ�صو�صا زراعات الذرة‪.‬‬ ‫وتبنت احلكومة ال�صربني اخلمي�س �سل�سلة‬ ‫اج � ��راءات‪ ،‬ت�ه��دف اىل م���س��اع��دة امل��زارع�ي�ن الذي‬ ‫ت�ضررت رزاعاتهم باجلفاف‪.‬‬ ‫ويف كو�سوفو‪ ،‬قال رئي�س غرفة التجارة �سافني‬ ‫جريخاليو لوكالة "فران�س بر�س"‪� ،‬إن املحا�صيل‬ ‫اقل بع�شرين باملئة من تلك التي كانت متوقعة‪.‬‬

‫وت�خ���ش��ى ك��و� �س��وف��و ‪-‬ال �ت ��ي ت �� �س �ت��ورد ح ��وايل‬ ‫خم�سني باملئة من احتياجاتها الغذائية‪ ،‬وكذلك‬ ‫مونتينيغرو امل �ج��اورة ال�ت��ي تعد م��ن اك�بر الدول‬ ‫امل�ستوردة للغذاء‪ -‬ارتفاعا كبريا يف ا�سعار املواد‬ ‫الغذائية‪.‬‬ ‫ويف مقدونيا‪� ،‬ستكون املحا�صيل اقل بع�شرين‬ ‫باملئة عما ك��ان متوقعا‪ ،‬كما �صرح وزي��ر الزراعة‬ ‫ليوبكو دميوف�سكي‪.‬‬ ‫وادت م��وج��ة احل ��ر اىل �آث� ��ار م��دم��رة اخرى‬ ‫يف املنطقة؛ حيث اح�ترق��ت ع���ش��رات الآالف من‬

‫الهكتارات يف ح��رائ��ق‪ ،‬جنمت ع��ن ارت�ف��اع كبري يف‬ ‫درج ��ات احل� ��رارة ال�ت��ي و��ص�ل��ت اىل ارب �ع�ين درجة‬ ‫مئوية خالل متوز و�آب‪.‬‬ ‫ويف الوقت نف�سه‪ ،‬انخف�ض من�سوب مياه انهار‬ ‫املنطقة‪ ،‬كما يف �صربيا؛ ما يهدد �إم��داد املنطقة‬ ‫مبياه ال�شرب‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال �ط��رق امل�لاح �ي��ة ال �ك�ب�رى م�ث��ل نهري‬ ‫الدانوب و�سافا وتيزا ما زالت قابلة للمالحة‪ ،‬على‬ ‫الرغم من انخفا�ض من�سوب املياه فيها اىل حد‬ ‫كبري‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اهتماما بتبني �أحدث التقنيات‪ ،‬و�آخر اخلدمات يف جمال‬ ‫�أمن وحماية البيانات‪� ،‬أطلقت �شركة «ال�شرق الأو�سط خلدمات‬ ‫الدفع» ‪-‬احلا�صلة على ترخي�ص �شركة «ما�سرت كارد» العاملية‬ ‫لتقدمي خدمات بطاقات االئتمان بكافة �أ�شكالها‪ ،‬وال�شركة‬ ‫الرائدة يف خدمات الدفع يف املنطقة‪ -‬حمفظة جديدة من‬ ‫اخلدمات املتطورة يف جمال �أمن وحماية البيانات‪ ،‬يف �أ�سواق‬ ‫منطقة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وذلك بالتعاون مع �شركة «راندوم‬ ‫�ستورم»‪.‬‬ ‫ويف معر�ض حديثه عن �إطالق هذه اخلدمات اجلديدة‪،‬‬ ‫ق��ال الدكتور عبد امل��ال��ك جابر الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫«ال�شرق الأو�سط خلدمات الدفع»‪« :‬نفخر يف �شركة «ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط خل��دم��ات ال��دف��ع‪ ،‬ب ��إط�ل�اق جمموعتنا اجلديدة‬ ‫واملتطورة من خدمات �أمن وحماية البيانات‪ ،‬التي �ستمكننا‬ ‫من تعزيز وتو�سيع نطاق الأمن واحلماية وتوفري اخلدمات‬ ‫امل�ضمونة �ضمن القطاعات كافة»‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫االحد (‪ )26‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫�صباح جديــــــــد‬


‫نابولي يضمّ املغربي القادوري رسمي ًا‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫جنحت �إدارة نابويل يف الو�صول �إىل ا ِّتفاق مع نظريتها يف بري�شيا يق�ضي بانتقال‬ ‫متو�سط امليدان الهجومي (البلجيكي املولد واملغربي الأ�صل) عمر القادوري �إىل فريق‬ ‫اجلنوب الإيطايل وفق ما ورد يف موقعه الإلكرتوين‪.‬‬ ‫وبلغت القيمة املادية ل�صفقة انتقال القادوري حوايل ‪ 2‬مليون يورو بح�سب ما ذكرته‬ ‫�صحيفة «ال غازيتا ديللو �سبورت» الإيطالية‪.‬‬ ‫وق� َدّم القادوري م�ستويات ُملفتة �ضمن �صفوف بري�شيا ا��لنتمي �إىل دوري الدرجة‬ ‫الثانية حالياً «‪ »serie B‬طيلة ‪ 4‬موا�سم (‪ )2012-2008‬حيث لفت �أنظار واهتمام عدد من‬ ‫�أبرز �أندية الكال�شيو على غرار يوفنتو�س وميالن‪ ،‬قبل �أن ت�سارع �إدارة الرئي�س �أوريليو‬ ‫دي الورنتي�س �إىل ح�سم �أمر ال�صفقة مل�صلحتها نهائياً‪.‬‬ ‫وبد�أ املغربي اليافع (‪ 22‬عاماً)‪ ،‬الذي يدافع عن �ألوان املنتخب الأوملبي «لأ�سود‬ ‫الأطل�س» راهناً م�سريته يف م�سقط ر�أ�سه بلجيكا وحتديداً مع نادي �أندرخلت منذ‬ ‫�سنة ‪ ،2007‬قبل �أن ي�ش َّد ال ِّرحال �إىل �إيطاليا‪.‬‬

‫الدوري الإنكليزي‬

‫يونايتد يحقق فوزه األول بفضل فان بريسي وكاغاوا‬

‫«اإلعالم الرياضي» يحتفي بأبناء‬ ‫أعضاء االتحاد الناجحني بالثانوية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أق��ام احت��اد الإع�ل�ام الريا�ضي ي��وم اخلمي�س املا�ضي احتفاال‬ ‫يف مقر االحت��اد‪ ،‬وذلك مبنا�سبة جناح �أبناء �أع�ضاء الهيئة العامة‬ ‫لالحتاد بالثانوية العامة‪.‬‬ ‫و�ألقى رئي�س االحتادين العربي والأردين للإعالم الريا�ضي‬ ‫الزميل حممد جميل عبد القادر كلمة‪ ،‬مقدما التهنئة والتربيك‬ ‫للناجحني‪ ،‬مث ّمنا الدور الريادي واملحوري لأولياء �أمور الناجحني‪،‬‬ ‫على ج�ه��وده��م ال�ك�ب�يرة لتذليل العقبات �أم ��ام �أب�ن��ائ�ه��م لتحقيق‬ ‫النتيجة املرجوة‪.‬‬ ‫أنّ‬ ‫و�أ�ضاف عبد القادر � االحتاد و�أع�ضاء جمل�س الإدارة �سعيدون‬ ‫بهذه ال�سنة احلميدة التي ينتهجها االحتاد لتكرمي‬ ‫�أبناء �أع�ضاء الهيئة العامة الناجحني يف الثانوية العامة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أنّ االحتفال الآخر �سيكون مبنا�سبة تخرجهم من اجلامعات‪ ،‬و�أن‬ ‫يكونوا كوكبة جديدة ولبنة �إ�ضافية يف م�سرية بناء الوطن‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د عبد القادر �أنّ هذا االحتفال يعترب مل�سة وفاء من �أ�سرة‬ ‫االحت��اد جتاه املتفوقني يف الثانوية‪ ،‬ومبثابة �شكر لأولياء الأمور‬ ‫على اجللد وال�صرب واملعاناة التي كان يعانيها �أبنا�ؤهم �أثناء فرتة‬ ‫الدرا�سة واالمتحانات‪.‬‬ ‫ويف نهاية احل�ف��ل ق��ام عبد ال�ق��ادر وع��دد م��ن �أع���ض��اء الهيئة‬ ‫الإدارية لالحتاد بتكرمي الناجحني من �أبناء �أع�ضاء الهيئة العامة‬ ‫لالحتاد وهم دميا عاطف ع�ساف‪ ،‬رزان �شبلي ال�شطرات‪� ،‬شذى �أبو‬ ‫زي�ن��ة‪ ،‬حنني يو�سف ن�صار‪ ،‬ره��ف حممد ع�م��ار‪ ،‬رب��ى حممد غنام‪،‬‬ ‫�شريف �أحمد �شريف‪ ،‬حممد خليل قطيط‪ ،‬يزن تي�سري العمريي‪،‬‬ ‫داود �صالح الرا�شد‪ ،‬و�سيم ح�سني الزعبي‪ ،‬ق�صي حممد �أبو زينة‬ ‫وزيد عدنان الطوبا�سي‪.‬‬

‫ليون يفشل يف متابعة‬ ‫انطالقته القوية‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫جنح مان�ش�سرت يونايتد‪ ،‬و�صيف بطل املو�سم‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪ ،‬يف ت�ع��وي����ض ��س�ق��وط��ه االف�ت�ت��اح��ي امام‬ ‫اي �ف��رت��ون (� �ص �ف��ر‪ )1-‬م��ن خ�ل�ال ف ��وزه ال�صعب‬ ‫على �ضيفه فولهام ‪ 2-3‬ام�س ال�سبت على ملعب‬ ‫"اولدترافورد" يف املرحلة الثانية من الدوري‬ ‫االنكليزي لكرة القدم وبح�ضور العداء اجلامايكي‬ ‫اال�سطوري او�ساين بولت ال��ذي يعترب من اكرب‬ ‫م�شجعي فريق "ال�شياطني احلمر"‪.‬‬ ‫ويدين يونايتد بفوزه اخلام�س على �ضيفه‬ ‫ال �ل �ن��دين يف اخ ��ر ‪ 6‬م �ب��اري��ات (امل� �ب ��اراة االخ ��رى‬ ‫انتهت بالتعادل)‪ ،‬اىل الهولندي روبن فان بري�سي‬ ‫والياباين �شينجي كاغاوا‪ ،‬الوافدين اجلديدين‬ ‫م��ن ار��س�ن��ال وب��ورو��س�ي��ا دورمت��ون��د االمل ��اين على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وب ��د�أ م ��درب ي��ون��اي�ت��د اال��س�ك�ت�ل�ن��دي اليك�س‬ ‫فريغو�سون اللقاء با�شراك فان بري�سي ا�سا�سيا‬ ‫ع �ل��ى ح �� �س��اب واي � ��ن روين ب �ع��د �أن ك� ��ان �شارك‬ ‫ه ��داف امل��و��س��م امل��ا��ض��ي (‪ 30‬ه��دف��ا) يف الدقائق‬ ‫ال �ـ ‪ 22‬االخ�ي�رة م��ن امل �ب��اراة ام��ام اي�ف��رت��ون‪ ،‬فيما‬ ‫لعب كاغاوا ا�سا�سيا كما كانت احل��ال يف املرحلة‬ ‫االفتتاحية‪.‬‬ ‫ومل تكن البداية مثالية لفريق "ال�شياطني‬ ‫احلمر" اذ متكن ف��ول�ه��ام م��ن م�ف��اج��أت��ه بهدف‬ ‫�سريع يف الدقيقة ‪� 3‬سجله االيرلندي داميان داف‬ ‫ال��ذي و�صلته الكرة عند نقطة اجل��زاء من ركلة‬ ‫حرة نفذها الكو�ستاريكي براين روي��ز‪ ،‬فاطلقها‬ ‫مبا�شرة يف �شباك احل��ار���س اال�سباين داف�ي��د دي‬ ‫خيا‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ف��ري��ق ف�يرغ��و��س��ون مل ينتظر طويال‬ ‫ليدرك التعادل بهدف رائ��ع لفان بري�سي الذي‬ ‫اف �ت �ت��ح ��س�ج�ل��ه ال �ت �ه��دي �ف��ي م ��ع ف��ري �ق��ه اجلديد‬ ‫بت�سديدة "طائرة" من منت�صف املنطقة بعد ان‬ ‫و�صلته الكرة من اجلهة الي�سرى عرب عر�ضية‬ ‫من الفرن�سي باتري�س ايفرا (‪.)10‬‬ ‫ث ��م جن ��ح ي��ون��اي �ت��د يف ال �ت �ق��دم ع �ل��ى �ضيفه‬

‫اللندين يف الدقيقة ‪ 35‬عرب كاغاوا الذي كان يف‬ ‫املكان املنا�سب ليتابع الكرة يف ال�شباك بعد ت�سديدة‬ ‫بعيدة من توم كليفريل ف�شل احلار�س اال�سرتايل‬ ‫مارك �شفارت�سر يف �صدها بال�شكل املنا�سب‪.‬‬ ‫وكاد كاغاوا ي�ضيف هدفا �شخ�صيا ثانيا بعد‬ ‫ث�لاث دق��ائ��ق فقط عندما و�صلته ال �ك��رة داخل‬ ‫املنطقة فراوغ الدفاع قبل ان ي�سدد لكن حماولته‬ ‫ارتدت من القائم االمين‪ ،‬ثم �سقطت الكرة امام‬ ‫ا�شلي يونغ املتواجد على اجلهة الي�سرى ف�سددها‬ ‫لكنه �شفارت�سر متكن هذه املرة من �صد املحاولة‬ ‫دون ان يبعد اخلطر ب�شكل نهائي الن الكرة و�صلت‬ ‫اىل الربازيلي رافاييل دا �سيلفا الذي �سددها يف‬ ‫ال�شباك لكن احلكم الغى الهدف بداعي الت�سلل‪.‬‬ ‫لكن خيبة الربازيلي من الغاء الهدف مل تدم‬ ‫طويال اذ متكن يف الدقيقة ‪ 41‬من ت�سجيل الهدف‬ ‫الثالث لفريقه عندما و�صلته الكرة على القائم‬ ‫االمين اثر عر�ضية متقنة من يونغ فارتقى لها‬ ‫عاليا واودعها بر�أ�سه ال�شباك‪.‬‬ ‫وك ��اد ف��ول �ه��ام �أن ي �ع��ود جم ��ددا �إىل �أج ��واء‬ ‫اللقاء قبل نهاية ال�شوط االول‪ ،‬لكن احلظ عاند‬ ‫الكرواتي مالدن بيرتيت�ش الذي ارتدت ت�سديده‬ ‫من دي خيا ثم العار�ضة (‪.)43‬‬ ‫ويف ال �� �ش��وط ال� �ث ��اين‪ ،‬مت �ك��ن ف��ري��ق امل ��درب‬ ‫الهولندي مارتن يول من ا�شعال املواجهة بف�ضل‬ ‫ه��دي��ة م���ش�ترك��ة م��ن امل��داف��ع ال���ص��رب��ي نيمانيا‬ ‫فيديت�ش واحل��ار���س دي خيا اذ ف�شل االث�ن��ان يف‬ ‫التعامل مع كرة عر�ضية فحولها االول يف �شباك‬ ‫فريقه عن طريق اخلط�أ (‪.)64‬‬ ‫وح��اول فريغو�سون ان ي�ت��دارك امل��وق��ف وان‬ ‫يعيد لفريقه حيويته الهجومية من خالل ادخال‬ ‫روين وداين ويلبيك بدال من يونغ وكاغاوا لكن‬ ‫الهدف كاد ان ي�أتي من اجلهة املقابلة حيث كان‬ ‫فولهام قريبا جدا من ادراك التعادل يف الدقيقة‬ ‫‪ 70‬ع�بر البلجيكي مو�سى دميبيلي ال��ذي تفوق‬ ‫على الربازيلي اندر�سون قبل ان ي�سدد من م�سافة‬ ‫قريبة جدا لكن احلار�س دي خيا ت�ألق يف الدفاع‬ ‫عن مرماه‪.‬‬

‫ورد يونايتد بت�سديدة �صاروخية لرافايل من‬ ‫خارج املنطقة لكن �شفارت�سر ت�ألق وابعد الكرة من‬ ‫حتت العار�ضة (‪.)78‬‬ ‫و��ش�ه��دت ال��دق�ي�ق��ة ال�ث��ان�ي��ة م��ن ال��وق��ت بدل‬ ‫ال�ضائع ا�صابة خطرة لروين يف �ساقه اليمنى بعد‬ ‫ان دا�س الكولومبي هوغو روداييغا عليه عن غري‬ ‫ق�صد بعد ت�سديده الكرة‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م�ل�ع��ب "وايت ه ��ارت الين"‪ ،‬اعتقد‬ ‫اجلميع ان الكامريوين بينوا ا�سو‪-‬ايكوتو اهدى‬ ‫املدرب الربتغايل اندري فيا�ش‪-‬بوا�ش فوزه االول‬ ‫مع فريقه اجلديد توتنهام بعد ان و�ضع الفريق‬ ‫اللندين يف املقدمة امام ال�ضيف و�ست بروميت�ش‬ ‫ال�ب�ي��ون يف الدقيقة ‪ 74‬ب�ك��رة اطلقها م��ن خارج‬ ‫منطقة اجل��زاء اث��ر ركلة ركنية ف�شل ال��دف��اع يف‬ ‫ابعادها بال�شكل املنا�سب‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ج�ي�م����س م��وري �� �س��ون مت�ك��ن م��ن خطف‬ ‫ه��دف التعادل لل�ضيوف يف الدقيقة االوىل من‬ ‫الوقت بدل ال�ضائع بعد معمعمة داخ��ل املنطقة‬ ‫انتهت بابعاد الفرن�سي وليام غاال�س الكرة عن‬ ‫خ��ط امل��رم��ى لكنها و�صلت اىل موري�سون الذي‬ ‫تابعها يف ال�شباك‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ف��ري��ق ال�ل�ن��دين ال ��ذي ع�ين فيا�ش‪-‬‬ ‫بوا�ش بدال من هاري ريدناب رغم ان االخري قاده‬ ‫اىل املركز ال��راب��ع املو�سم املا�ضي‪ ،‬ا�ستهل املو�سم‬ ‫باخل�سارة �أم��ام نيوكا�سل ‪ ،2-1‬فيما فاج�أ و�ست‬ ‫بروميت�ش اجلميع بفوزه الكبري على ليفربول‬ ‫‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ملعب "فيال بارك"‪� ،‬أك ��د ايفرتون‬ ‫بدايته القوية بعد �أن عاد من معقل ا�ستون فيال‬ ‫بنقطته ال�ساد�سة بعد فوزه عليه بثالثة اهداف‬ ‫�سجلها يف ال�شوط الأول ع�بر اجل�ن��وب افريقي‬ ‫�ستيفن بينار (‪ )3‬والبلجيكي م ��روان فياليني‬ ‫(‪ )31‬والكرواتي نيكيت�سا ييفاليت�ش (‪ ،)44‬مقابل‬ ‫هدف للمغربي اال�صل الهولندي اجلن�سية كرمي‬ ‫االح �م ��دي (‪ )74‬يف ل �ق��اء ل�ع��ب خ�لال��ه �صاحب‬ ‫االر�ض بع�شرة العبني منذ الدقيقة ‪ 58‬بعد طرد‬ ‫�سياران كالرك‪.‬‬

‫وع �ل��ى م �ل �ع��ب "ليربتي �ستاديوم"‪ ،‬حذا‬ ‫�سوان�سي ال��ذي �أ�صبح املو�سم املا�ضي �أول فريق‬ ‫ويلزي ي�شارك يف الدوري االنكليزي املمتاز لكرة‬ ‫ال�ق��دم منذ انطالقه ع��ام ‪ ،1992‬ح��ذو ايفرتون‬ ‫و�أك��د ب��دوره بدايته القوية م��ع م��درب��ه اجلديد‬ ‫الدمناركي ميكايل الودروب‪ ،‬وذلك بفوزه الكبري‬ ‫على �ضيفه و�ست هام يونايتد ‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫وك��ان �سوان�سي ا�ستهل م�شواره مع الودروب‬ ‫ال� ��ذي ح��ل ب ��دال م��ن ب ��رن ��دان رودج � ��رز املنتقل‬ ‫لال�شراف على ليفربول‪ ،‬بفوز �ساحق على الفريق‬ ‫ال�ل�ن��دين االخ ��ر ك��وي�ن��ز ب ��ارك ري�ن�ج��رز ‪�-5‬صفر‬ ‫خارج قواعده‪ ،‬ثم متكن بف�ضل ثالثة اهداف من‬ ‫اال�سبانيني انخيل رانخيل (‪ )20‬وميغيل برييز‬ ‫كوي�ستا "ميت�شو" (‪ )29‬وداين غ��راه��ام (‪)64‬‬ ‫من رفع ر�صيده اىل ‪ 6‬نقاط يف ال�صدارة بفارق‬ ‫االه��داف عن ت�شل�سي ال��ذي ك��ان خا�ض االربعاء‬ ‫مباراة مقدمة من املرحلة الثالثة ام��ام ريدينغ‬ ‫(‪ ،)2-4‬وه��و �سيت�صدر جم��ددا يف ح��ال ف��وزه او‬ ‫تعادله �أم�س مع نيوكا�سل يف قمة املرحلة‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة لو�ست ه��ام العائد جم��ددا �إىل‬ ‫دوري اال�ضواء فمني بهزميته االوىل بعد ان كان‬ ‫ا�ستهل ع��ودت��ه اىل دوري اال� �ض��واء ب��ال�ف��وز على‬ ‫ا�ستون فيال (‪�-1‬صفر)‪.‬‬ ‫وت� �غ� �ل ��ب وي � �غ� ��ان اث �ل �ت �ي ��ك ع� �ل ��ى م�ضيفه‬ ‫�ساوثمبتون‪ ،‬ال�ع��ائ��د اىل ال ��دوري امل�م�ت��از للمرة‬ ‫االوىل منذ ‪ ،2005‬بهدفني لالرجنتيني فرانكو‬ ‫دي �سانتو (‪ )51‬والعاجي ارونا كوين (‪.)88‬‬ ‫وتعادل نوريت�ش �سيتي مع �ضيفه كوينز بارك‬ ‫رينجرز بهدف ل�سيميون جاك�سون (‪ ،)11‬مقابل‬ ‫هدف لبوبي زامورا (‪.)19‬‬ ‫وت��أج�ل��ت م�ب��اراة �سندرالند و�ضيفه ريدينغ‬ ‫ب���س�ب��ب االم� �ط ��ار ال �ت��ي اغ ��رق ��ت ار� �ض �ي��ة ملعب‬ ‫"�ستاديوم اوف اليت"‪.‬‬ ‫وتختتم املرحلة اليوم مبباراتي �ستوك �سيتي‬ ‫مع ار�سنال وليفربول مع مان�ش�سرت �سيتي حامل‬ ‫اللقب‪.‬‬

‫الدوري الأملاين‬

‫بايرن ميونيخ يقسو على غرويرت فورث بثالثية بيضاء‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق�سا ب��اي��رن ميونيخ ع�ل��ى م�ضيفه غرويرت‬ ‫ف��ورث الوافد اجلديد بفوزه عليه ‪�-3‬صفر �أم�س‬ ‫ال���س�ب��ت يف امل��رح�ل��ة االوىل م��ن ال� ��دوري االمل��اين‬ ‫لكرة القدم التي افتتحها بورو�سيا دورمتوند بطل‬ ‫املو�سمني املا�ضيني بفوز �صعب على �ضيفه فريدر‬ ‫برمين ‪ 1-2‬اجلمعة‪.‬‬ ‫ع�ل��ى م�ل�ع�ب��ه "تروللي ارينا" ال� ��ذي يت�سع‬ ‫ل�ن�ح��و ‪ 15500‬م�ت�ف��رج ب���ش�ك��ل اع �ت �ي��ادي و‪18500‬‬ ‫كحد اق�صى بعد تو�سيعه‪ ،‬اراد الوافد اجلديد ان‬ ‫يقي�س نف�سه مع العمالق البافاري العريق م�سلحا‬ ‫ببلوغه ن�صف نهائي ك�أ�س املانيا يف املو�سم املا�ضي‬ ‫حيث خ��رج ب�صعوبة (�صفر‪ )1-‬على يد بورو�سيا‬ ‫دورمت��ون��د ال ��ذي ت��وج ب�ط�لا ع�ل��ى ح���س��اب بايرن‬ ‫ميونيخ بالذات‪.‬‬ ‫وت��أ��س����س غ��روي�تر ف ��ورث ع��ام ‪ ،1903‬واحرز‬ ‫ب�ط��ول��ة ال ��دوري االمل ��اين ‪ 3‬م ��رات (‪ 1914‬و‪1926‬‬ ‫و‪ ،)1929‬ث��م غ��اب ل�ع�ق��ود ق�ب��ل ال �ع��ودة يف املو�سم‬ ‫املا�ضي بقيادة امل��درب مايكه بو�سكينز الذي توىل‬ ‫اال��ش��راف عليه يف ‪ 27‬كانون االول ‪ ،2009‬لكن ال‬

‫جمال للمقارنة بينه وبني �ضيفه االكرث �ألقابا يف‬ ‫الدوري املحلي (‪ 22‬لقبا و‪ 10‬مرات و�صيفا) والذي‬ ‫يعج �سجله بااللقاب املحلية‪ ،‬حيث �أح��رز الك�أ�س‬ ‫‪ 15‬مرة (‪ 13‬مرة و�صيفا) وك�أ�س الرابطة ‪ 6‬مرات‬ ‫(مرة واحدة و�صيفا) والك�أ�س ال�سوبر ‪ 4‬مرات (‪3‬‬ ‫مرات و�صيفا)‪.‬‬ ‫ويحفل �سجل بايرن ميونيخ �أي�ضا بالألقاب‬ ‫الأوروبية �أي�ضا فقد توج يف م�سابقة دوري �أبطال‬ ‫�أوروبا ‪ 4‬مرات‪ ،‬وك�أ�س الك�ؤو�س مرة واحدة وك�أ�س‬ ‫االحتاد مرة والك�أ�س ال�سوبر ‪ 3‬مرات‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ف��وزه مرتني بالك�أ�س القارية للأندية التي حلت‬ ‫حملها حاليا بطولة العامل للأندية‪.‬‬ ‫وجن ��ح الع �ب��و غ��روي�ت�ر ف ��ورث ال ��ذي ي�صدر‬ ‫دائ�م��ا املوهوبني �إىل االن��دي��ة الكبرية‪ ،‬يف الدفاع‬ ‫عن مرماهم حتى الدقيقة ‪ 43‬عندما ح�صل بايرن‬ ‫ميونيخ على ركنية نفذت وتابعها توما�س مولر‬ ‫بيمناه يف �أ��س�ف��ل ال��زاوي��ة الي�سرى مل��رم��ى ماك�س‬ ‫غرون‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬مل تكن فاعلية ا�صحاب‬ ‫االر���ض الدفاعية كما يف االول ف�أ�ضاف الكرواتي‬ ‫ماريو ماندزوكيت�ش القادم من فولف�سبورغ الهدف‬

‫الثاين للفريق البافاري من �ضربة ر�أ���س مركزة‬ ‫(‪.)59‬‬ ‫وعزز الهولندي �آري�ين روبن بالهدف الثالث‬ ‫م��ن ت�سديدة ي�سارية ق��وي��ة م��ن اجل�ه��ة الي�سرى‬ ‫عانقت �أعلى ال�شبكة (‪.)79‬‬ ‫وف ��از ب��ورو��س�ي��ا م��ون���ش�ن�غ�لادب��اخ ع�ل��ى �ضيفه‬ ‫هوفنهامي ب�شق النف�س ‪ 1-2‬بعد �أن كان �سباقا �إىل‬ ‫الت�سجيل بعد ح�صوله على ركلة حرة نفذه العب‬ ‫الو�سط ال��دويل الفنزويلي خ��وان ارانغو عر�ضية‬ ‫وتابعها مايكه هانكه بر�أ�سه من عند نقطة اجلزاء‬ ‫يف �شباك احلار�س الدويل تيم فايزه (‪.)33‬‬ ‫ويف ال�شوط ال�ث��اين‪ ،‬جنح الربازيلي روبرتو‬ ‫ف�يرم�ي�ن��و يف اع � ��ادة امل� �ب ��اراة اىل ن�ق�ط��ة ال�صفر‬ ‫بت�سجيله ه��دف التعادل من متابعة ر�أ�سية (‪)66‬‬ ‫قبل ‪ 3‬دق��ائ��ق م��ن ت��رك مكانه للياباين تاكا�شي‬ ‫او�سامي‪.‬‬ ‫و�أع� ��اد اران �غ��و ال�ن�ق��اط ال �ث�لاث �إىل �أ�صحاب‬ ‫االر���ض بت�سجيله الهدف الثاين والفوز من ركلة‬ ‫حرة (‪.)79‬‬ ‫وحقق فورتونا دو�سلدورف العائد بعد غياب‬ ‫طويل ج��دا �إىل النخبة ف��وزا مهما على م�ضيفه‬

‫اوغ���س�ب��ورغ ال ��ذي �سبقه امل��و��س��م امل��ا��ض��ي‪ ،‬بف�ضل‬ ‫ثنائية لداين �شاهني (ترعرع يف غرويرت فورث)‪،‬‬ ‫االول اثر متريرة من اال�سرتايل روبي كروز (‪،)68‬‬ ‫والثاين من متابعة بيمناه لكرة نفذت من ركلة‬ ‫حرة (‪.)79‬‬ ‫وخ ��رج ف��راي �ب��ورغ و��ض�ي�ف��ه م��اي�ن�ت����س احبابا‬ ‫بنقطة واحدة بعد ان تعادال ‪.1-1‬‬ ‫وافتتح ماك�س كروزه املنتقل من فريق الدرجة‬ ‫الثانية �سانت باويل بعد ان تربى يف غرويرت فورث‪،‬‬ ‫ر�صيده مع فرايبورغ عندما و�ضعه يف املقدمة يف‬ ‫م�ستهل ال�شوط الثاين م�ستفيدا من ك��رة بينية‬ ‫ار�سلها ال�سلوفاكي من ا�صل توغويل كرمي غيديه‬ ‫يف اجلهة اليمنى وتابعها بي�سراه يف ال�شباك (‪.)49‬‬ ‫ورد ماينت�س يف الوقت املنا�سب مدركا التعادل‬ ‫عن طريق الدويل النم�سوي اندريا�س ايفانت�شيت�س‬ ‫الذي ترجم بنجاح ركلة جزاء ح�صل عليها نيكوالي‬ ‫مولر (الع��ب غرويرت ف��ورث �سابقا) اثر عرقلته‬ ‫من يوليان �شو�سرت يف املنطقة املحرمة (‪.)65‬‬ ‫وع�ل��ى ملعب ن��وردب�ن��ك اري �ن��ا‪ ،‬ب ��د�أ هامبورغ‬ ‫م��و��س�م��ه م�ت�ع�ثرا و��س�ق��ط ام ��ام ��ض�ي�ف��ه نورمربغ‬ ‫بهدف وحيد �سجله هانو باليت�ش (‪.)68‬‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ف�شل ليون يف متابعة انطالقته القوية وحتقيق فوزه الثالث‬ ‫على التوايل بعدما �سقط يف فخ التعادل مع م�ضيفه ايفيان ‪1-1‬‬ ‫اجلمعة يف اف�ت�ت��اح امل��رح�ل��ة الثالثة م��ن ال ��دوري الفرن�سي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ملعب ال��ري��ا��ض��ة يف ان�ي���س��ي‪ ،‬مل ينجح ل�ي��ون يف ت�شتيت‬ ‫دفاعات م�ضيفه يف ال�شوط الأول‪ ،‬ما �أعطى الأخ�ير دفعا معنويا‬ ‫يف ال�شوط الثاين �ساهم يف تقدمه عن طريق �سيدريك كاردوزو‬ ‫الذي تلقّى كرة عند نقطة اجلزاء من يانيك �ساغبو دفعها بيمناه‬ ‫يف �أ�سفل الزاوية اليمنى (‪.)56‬‬ ‫ّ‬ ‫وع�ض ليون على اجلرح الذي �أ�صيب به دون �أن يتوقعه رغم‬ ‫ع��دم تقدميه امل�ستوى املطلوب‪ ،‬واندفع بكامل ثقله �إىل الهجوم‬ ‫فح�صل على ركلة حرة ن ّفذها الربازيلي مي�شال با�ستو�س باتقان‬ ‫و�أدرك منها التعادل (‪ )73‬منقذا فريقه من اخل�سارة‪.‬‬ ‫ورفع ليون املت�صدر ر�صيده �إىل ‪ 7‬نقاط‪ ،‬مقابل نقطة واحدة‬ ‫اليفيان‪.‬‬

‫هاينكيز يلمح إىل احتمال عدم‬ ‫تجديد عقده مع بايرن ميونيخ‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أملح يوب هاينكيز‪ ،‬مدرب بايرن ميونيخ و�صيف بطل الدوري‬ ‫الأملاين لكرة القدم‪� ،‬إىل احتمال عدم جتديد عقده الذي ينتهي يف‬ ‫‪ 30‬حزيران ‪.2013‬‬ ‫وق��ال هاينكيز‪ ،‬ال�ب��ال��غ ‪ 67‬ع��ام��ا‪ ،‬يف ح��دي��ث ن�شرته �صحيفة‬ ‫«�سوديوت�شه ت�سايتونغ» ال�سبت‪« :‬و ّقعنا عقدا ملدة عامني ينتهي يف‬ ‫‪ 30‬حزيران ‪ 2013‬وينتهي معه جزء من احلياة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬قال النادي �سنجل�س معا يف كانون الأول ثم يف كانون‬ ‫الثاين و�أخريا يف الربيع للبحث يف هذا املو�ضوع‪ ،‬لكن عمري لي�س‬ ‫‪ 37‬عاما»‪.‬‬ ‫وكان هاينكيز ت�س ّلم الإ�شراف على الفريق البافاري يف �صيف‬ ‫العام ‪ 2011‬بعد رحيل الهولندي لوي�س فان غال‪.‬‬

‫دي ماتيو يقفل‬ ‫الباب أمام رحيل لويز‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أقفل الإي�ط��ايل روب��رت��و دي ماتيو م��درب ت�شل�سي الإنكليزي‬ ‫بطل �أوروبا الباب �أمام رحيل مدافعه الربازيلي الفذ دافيد لويز يف‬ ‫فرتة االنتقاالت احلالية‪.‬‬ ‫وقال دي ماتيو لل�صحف الربيطانية بعد الأنباء التي �أ�شارت‬ ‫�إىل ع��ر���ض ب��ر��ش�ل��ون��ة الإ� �س �ب��اين ‪ 30‬م�ل�ي��ون ي ��ورو ل���ض��م الدويل‬ ‫الربازيلي‪« :‬هو �ضمن خططنا على املدى البعيد‪ .‬من الطبيعي �أن‬ ‫تهتم به الأندية‪ ،‬لكن هذا الأمر ال يعنينا �أبدا‪� .‬سيبقى هنا لفرتة‬ ‫طويلة»‪.‬‬

‫سندرالند يتعاقد مع الجناح‬ ‫الدولي جونسون‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عزز �سندرالند الإنكليزي �صفوفه بتعاقده مع اجلناح الدويل‬ ‫�آدم جون�سون من مان�ش�سرت �سيتي حامل لقب ال��دوري الإنكليزي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وو ّق ��ع جون�سون لأرب�ع��ة �أع ��وام م��ع القطط ال���س��وداء و�أ�صبح‬ ‫الالعب الثاين الذي ين�ضم �إىل ت�شكيلة املدرب الإيرلندي ال�شمايل‬ ‫م��ارت��ن اون�ي��ل يف غ�ضون �ساعات قليلة بعد املهاجم اال�سكتلندي‬ ‫�ستيفن فليت�شر مقابل ‪ 15‬مليون جنيه‪.‬‬ ‫وتردد �أنّ �سندرالند دفع ‪ 10‬ماليني جنيه مقابل �ضم جون�سون‬ ‫الذي كان مطاردا من توتنهام وايفرتون‪.‬‬ ‫وق��ال اونيل على موقع �سندرالند الر�سمي‪�« :‬إ�ضافة العبني‬ ‫نوعيني �إىل الت�شكيلة كان هدفنا الرئي�س هذا ال�صيف‪ ،‬و�آدم يعترب‬ ‫من ه�ؤالء الالعبني»‪.‬‬ ‫وخا�ض جون�سون‪ ،‬البالغ ‪ 25‬عاما‪ 11 ،‬مباراة دولية مع �إنكلرتا‪،‬‬ ‫�آخرها ودية �إيطاليا الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وولد جون�سون يف كاونتي دورهام بالقرب من �سندرالند‪ ،‬وهو‬ ‫وج��د �صعوبة لإي�ج��اد مكان �أ�سا�سي يف ت�شكيلة امل��درب الإيطايل‬ ‫روب��رت��و مان�شيني بعد انتقاله ع��ام ‪ 2010‬من ميلدزبره مقابل ‪7‬‬ ‫ماليني جنيه‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫الدوري ال�سعودي‬

‫شاهني إىل ليفربول‬ ‫على سبيل اإلعارة‬

‫التعادل عنوان قمة الشباب واألهلي‬ ‫والهجر يفوز على الوحدة‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع��ار ن��ادي ري��ال مدريد حامل لقب ال��دوري اال�سباين لكرة‬ ‫القدم العب و�سطه الرتكي نوري �شاهني اىل ليفربول االنكليزي‬ ‫بح�سب ما اعلن االخري على موقعه الر�سمي �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وخ�ضع �شاهني (‪ 23‬ع��ام��ا) �أم����س ال�سبت للفح�ص الطبي‬ ‫التقليدي قبل ان يحمل الوان الفريق االحمر يف املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وك��ان ار��س�ن��ال ي�ط��ارد ال�لاع��ب ال�ترك��ي (‪ 31‬م �ب��اراة دولية)‬ ‫امل��ول��ود يف املانيا‪ ،‬بيد ان تعرث املفاو�ضات مع املدفعجية فتحت‬ ‫الباب امام فريق املدرب برندن رودجرز‪.‬‬ ‫و�شاهني ه��و راب��ع الع��ب ي�ضمه ليفربول ه��ذا ال�صيف بعد‬ ‫االي �ط��ايل ف��اب�ي��و ب��وري�ن��ي وال��وي �ل��زي ج��و ال��ن وامل �غ��رب��ي ا�سامة‬ ‫ال�سعيدي‪.‬‬ ‫ون�ش�أ �شاهني م��ع بورو�سيا دورمت��ون��د االمل ��اين واح ��رز معه‬ ‫لقب الدوري عام ‪ 2011‬وهو يلعب على اجلهة الي�سرى من خط‬ ‫الو�سط‪ ،‬بيد ان مو�سمه االول مع الفريق امللكي عرقلته اال�صابات‬ ‫ومل يخ�ض �سوى ‪ 5‬مباريات مع فريق املدرب الربتغايل جوزيه‬ ‫مورينيو‪.‬‬ ‫ون�صح العب الو�سط الدويل اال�سباين ت�شابي الون�سو زميله‬ ‫الرتكي باالنتقال اىل ليفربول‪ ،‬حيث لعب االول ملدة خم�سة اعوام‬ ‫قبل االلتحاق بريال مدريد‪.‬‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان�ت�ه��ت امل��واج �ه��ة املرتقبة‬ ‫ب�ي�ن ال �� �ش �ب��اب ح ��ام ��ل اللقب‬ ‫و� �ض �ي �ف��ه الأه � �ل� ��ي الو�صيف‬ ‫ب ��ال� �ت� �ع ��ادل ‪ 2-2‬اجل� �م� �ع ��ة يف‬ ‫ال��ري��ا���ض يف خ �ت��ام مناف�سات‬ ‫امل��رح�ل��ة ال�ث��ال�ث��ة م��ن ال ��دوري‬ ‫ال�سعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و��س� ّ�ج��ل نا�صر ال�شمراين‬ ‫(‪ )34‬وال�ب�رازي� �ل ��ي فرناندو‬ ‫مينيغازي (‪ )58‬هديف ال�شباب‪،‬‬ ‫وعبد الرحيم اجليزاوي (‪)55‬‬ ‫وال�برازي �ل��ي فيكتور �سيمو�س‬ ‫(‪ )63‬هديف الأهلي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اع ال �� �ش �م��راين ركلة‬ ‫جزاء (‪ )83‬لل�شباب الذي رفع‬ ‫ر�صيده �إىل ‪ 7‬نقاط مقابل ‪4‬‬ ‫للأهلي مع مباراة م�ؤجلة‪.‬‬ ‫وبد�أ ال�شوط الأول ب�صورة‬ ‫قوية و�سريعة م��ن الطرفني‪،‬‬ ‫حيث تبادال الهجمات بحثا عن‬ ‫هدف مبكر‪ ،‬وكاد الأهلي يفتتح‬ ‫الت�سجيل ل��وال ت��أل��ق احلار�س‬ ‫ول�ي��د ع�ب��د اهلل ال ��ذي ت�صدّى‬ ‫لكرة العماين عماد احلو�سني‬ ‫امل� �ن� �ف ��رد (‪ ،)6‬ور ّد ال�شباب‬ ‫ب �ق��وة ب��وا� �س �ط��ة الأرجنتيني‬ ‫�سيبا�ستيان تيغايل الذي تلقّى‬ ‫كرة عر�ضية لعبها بر�أ�سه قوية‪،‬‬ ‫لكن العار�ضة ت�صدّت لها قبل‬ ‫�أن يتدخل الدفاع ويبعدها عن‬ ‫منطقة اخلطر (‪.)9‬‬ ‫ورغ� � ��م ان �خ �ف��ا���ض وت�ي�رة‬ ‫الأداء ن�سبيا بعد ذل��ك �إ ّال �أنّ‬ ‫ال�شباب جنح يف �أخذ الأ�سبقية‬ ‫�إث��ر ك��رة عر�ضية لعبها نا�صر‬ ‫ال �� �ش �م��راين ع �ل��ى مي�ي�ن يا�سر‬ ‫امل���س�ي�ل�ي��م م�ف�ت�ت�ح��ا الت�سجيل‬ ‫(‪.)34‬‬ ‫والح � � ��ت ف ��ر�� �ص ��ة �أخ� � ��رى‬ ‫لل�شباب مل�ضاعفة النتيجة‪ ،‬لكن‬ ‫احلار�س امل�سيليم ت�ألق يف �ص ّد‬ ‫ت���ص��وي�ب��ة ال �� �ش �م��راين القوية‬

‫ستوك يتعاقد مع األمريكي ادو‬ ‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك��د ن��ادي �ستوك �سيتي االنكليزي �أم�س ال�سبت تعاقده مع‬ ‫االمريكي الدويل موري�س ادو العب و�سط رينجرز اال�سكتلندي‪.‬‬ ‫و�سيخ�ضع ادو للفح�ص الطبي االعتيادي قبل انتقاله مببلغ‬ ‫مل يتم الإعالن عن قيمته‪.‬‬ ‫و�سيلعب �أدو (‪ 26‬عاما) يف �ستوك �إىل جانب مواطنه جيوف‬ ‫كامريون املنتقل من هيو�سنت دينامو الأمريكي‪.‬‬

‫العني اإلماراتي‬ ‫ينفي تعاقده مع باستوس‬

‫ال�شباب والأهلي تعادال ‪2-2‬‬

‫و�أب� �ع ��ده ��ا �إىل رك �ن �ي��ة (‪،)39‬‬ ‫و�أ�ضاع ال�شمراين نف�سه فر�صة‬ ‫هدف حمقق بعد �أن حاول لعب‬ ‫الكرة بطريقة قو�سية (لوب)‬ ‫فوق احلار�س (‪. )45‬‬ ‫وم� ��ع ان� �ط�ل�اق ��ة ال�شوط‬ ‫ال�ث��اين‪� ،‬أج ��رى م��درب الأهلي‬ ‫تغيريا بهدف زي��ادة الفاعلية‬ ‫ال� �ه� �ج ��وم� �ي ��ة ف � ��أ� � �ش� ��رك عبد‬

‫ال��رح �ي��م اجل� �ي ��زاوي ب ��دال من‬ ‫الأرج �ن �ت �ي �ن��ي دي �ي �غ��و الربتاو‬ ‫م ��ورال� �ي� �� ��س‪ ،‬وجن � ��ح الالعب‬ ‫البديل يف تعديل النتيجة �إثر‬ ‫ت�صويبة ق��وي��ة ا��س�ت�ق� ّرت على‬ ‫ي�سار وليد عبد اهلل (‪.)55‬‬ ‫لكن ال�شباب ا�ستعاد تقدمه‬ ‫�سريعا‪ ،‬حيث �ص ّوب الربازيلي‬ ‫ف��رن��ان��دو ك��رة ق��وي��ة ارتطمت‬

‫ب ��ال �ق ��ائ ��م ق �ب ��ل �أن ت�صطدم‬ ‫باحلار�س وتعانق �شباكه (‪.)58‬‬ ‫وبعد م��رور خم�س دقائق‪،‬‬ ‫�أدرك الأهلي التعادل عن طريق‬ ‫الربازيلي �سيمو�س الذي �ص ّوب‬ ‫ك ��رة ق��وي��ة م��ن داخ ��ل منطقة‬ ‫اجل � ��زاء ا� �س �ت �ق��رت ع �ل��ى ميني‬ ‫وليد عبد اهلل (‪.)63‬‬ ‫وت��دخّ �ل��ت ع��ار��ض��ة الأهلي‬

‫للمرة الثانية يف املباراة وحرمت‬ ‫ال� ��� �ش� �ب ��اب م� ��ن ه � ��دف حمقق‬ ‫عندما ت�صدّت لر�أ�سية نا�صر‬ ‫ال �� �ش �م��راين (‪ ،)75‬واحت�سب‬ ‫احلكم املجري فيكتور كا�ساي‬ ‫ركلة ج��زاء لل�شباب بعد �إعاقة‬ ‫ع �ب��د امل �ج �ي��د ع �ب��د اهلل‪ ،‬لكن‬ ‫ال�شمراين ف�شل يف ا�ستثمارها‬ ‫بعد �أن ��ص� ّوب ال�ك��رة �سهلة يف‬

‫�أح�ضان يا�سر امل�سيليم (‪.)83‬‬ ‫ويف �آخر مباريات املرحلة يف‬ ‫الإح�ساء‪ ،‬فاز هجر على �ضيفه‬ ‫�سجلهما‬ ‫ال� ��وح� ��دة ‪� �-2‬ص �ف��ر ّ‬ ‫خ��ال��د ال��رج�ي��ب (‪ )72‬وحممد‬ ‫اخلمي�س (‪.)90‬‬ ‫ورف��ع هجر ر�صيده �إىل ‪5‬‬ ‫نقاط وجت� ّم��د ر�صيد الوحدة‬ ‫عند نقطة واحدة‪.‬‬

‫الدوري التونسي يعود من جديد‬ ‫عقب توقف طويل‬ ‫تون�س ‪ -‬رويرتز‬ ‫ي�ست�أنف ال��دوري التون�سي‬ ‫امل �م �ت��از ل �ك ��رة ال� �ق ��دم ن�شاطه‬ ‫ب ��إق��ام��ة م�ن��اف���س��ات امل��رح�ل��ة ‪25‬‬ ‫للم�سابقة ال �ي��وم الأح ��د عقب‬ ‫توقفه �أك�ث�ر م��ن �شهر ون�صف‬ ‫ال�شهر و�سط �أجواء من التوتر‪.‬‬ ‫وف� � � ّ�ج� � ��ر ق � � � � ��رار حمكمة‬ ‫التحكيم الريا�ضية التون�سية‬ ‫ب� ��إع ��ادة م� �ب ��اراة ال�ت�رج��ي �ضد‬ ‫جن��م بني خ�لاد �ضمن اجلولة‬ ‫‪ 20‬ل �ل �م �� �س��اب �ق��ة خ�ل�اف ��ا ح� ��ادا‬ ‫ب�ي�ن ح��ام��ل ال �ل �ق��ب واملت�صدر‬ ‫وم�ل�اح� �ق ��ه امل� �ب ��ا�� �ش ��ر ال� �ن ��ادي‬ ‫البنزرتي‪.‬‬ ‫واعترب البنزرتي �أنّ القرار‬ ‫يق ّل�ص فر�صه يف املناف�سة على‬ ‫اللقب وا ّتهم حمكمة التحكيم‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة مب �ح��اب��اة الرتجي‬ ‫وه��دد باالن�سحاب من امل�سابقة‬ ‫قبل �أن يرتاجع عن قراره‪.‬‬ ‫وب�ع��د تعادلهما يف املباراة‬ ‫الأوىل �سلبيا فاز الرتجي على‬ ‫جنم بني خالد يف لقاء الإعادة‬ ‫ب�ه��دف دون ر ّد ل�يرف��ع ر�صيده‬ ‫�إىل ‪ 57‬نقطة م�ت�ق��دم��ا بفارق‬ ‫ث �ل��اث ن� �ق ��اط ع� ��ن البنزرتي‬ ‫مطارده يف ال�صدارة‪.‬‬ ‫وي�سعى ال�ترج��ي ملوا�صلة‬ ‫انت�صاراته عندما ّ‬ ‫يحل �ضيفا‬ ‫على الأومل�ب��ي الباجي من �أجل‬ ‫تعزيز موقعه يف ال�صدارة ودعم‬ ‫فر�صه يف االحتفاظ باللقب‪.‬‬ ‫و�سيحاول ال�ترج��ي‪ ،‬الذي‬ ‫مل ي �ت��وق��ف ع ��ن ال �ن �� �ش��اط من‬ ‫خ�ل�ال م���ش��ارك�ت��ه يف مناف�سات‬ ‫دوري �أب� �ط ��ال �إف��ري �ق �ي��ا‪ ،‬كما‬ ‫ع � ��زز � �ص �ف��وف��ه ب��ال �ت �ع��اق��د مع‬ ‫ع��دة العبني من بينهم ح�سني‬ ‫ال� � ��راق� � ��د‪� �� ،‬ش ��اك ��ر ال � ��زواغ � ��ي‪،‬‬ ‫ال� �ف ��رن� ��� �س ��ي دي� �ف� �ي ��د ب ��وج ��ال‬ ‫واجل��زائ��ري يو�سف الباليلي‪،‬‬ ‫ا�� �س� �ت� �غ�ل�ال اف� �ت� �ق ��اد مناف�سه‬ ‫حل�سا�سية املباريات للتغلب عليه‬ ‫وح�صد نقاط املباراة كاملة‪ .‬ويف‬ ‫املقابل �سيحاول الأوملبي الباجي‬ ‫��ص��اح��ب امل��رك��ز ‪ 12‬بر�صيد ‪23‬‬ ‫نقطة حتقيق نتيجة �إيجابية‬ ‫�أمام �ضيفه لالبتعاد عن منطقة‬ ‫اخلطر قبل خم�س ج��والت من‬ ‫نهاية امل�سابقة‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫نفى مطر ال�صهباين مدير الفريق الأول لكرة القدم بنادي‬ ‫العني االماراتي ما تردد عن تعاقد النادي مع العب ليون الفرن�سي‬ ‫با�ستو�س مي�شيل وو�صوله �إىل مع�سكر الفريق يف ا�سبانيا‪.‬‬ ‫و�أكد نادي العني يف بيان ر�سمي ح�صلت وكالة االنباء االملانية‬ ‫(د‪.‬ب‪�.‬أ) على ن�سخة منه �أم�س ال�سبت‪� ،‬أن مع�سكر النادي يف �أ�سبانيا‬ ‫�سي�ستقبل العبني اجنبيني ولكن دون �أن يك�شف عن �أ�سميهما‪.‬‬ ‫من ناحية اخرى يواجه الفريق االماراتي نادي رايو فاليكانو‬ ‫اال�سباين يوم االربعاء املقبل �ضمن مع�سكره اخلارجي ا�ستعدادا‬ ‫لدوري املحرتفني االماراتي‪.‬‬

‫الكرواتي فوكوسيتش‬ ‫من هايدوك سبليت إىل بيسكارا‬ ‫زغرب ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان�ت�ق��ل امل �ه��اج��م ال �ك��روات��ي ال� ��دويل ان �ت��ي ف��وك��و��س�ي�ت����ش من‬ ‫هايدوك �سبليت اىل بي�سكارا االيطايل ملدة اربعة اعوام بح�سب ما‬ ‫ذكر النادي الكرواتي �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وذك� ��رت �صحيفة «��س�ب��ورت���س�ك��ي ن��وف��و��س�ت��ي» ال �ك��روات �ي��ة ان‬ ‫فوكو�سيت�ش (‪ 21‬عاما) قائد هايدوك انتقل مقابل ‪8‬ر‪ 3‬ماليني‬ ‫يورو و�سيبلغ راتبه ال�سنوي ‪ 450‬الف يورو‪.‬‬ ‫وخا�ض فوكو�سيت�ش اوىل مبارياته مع هايدوك ع��ام ‪2009‬‬ ‫وحمل الوان بالده اول مرة عام ‪.2011‬‬ ‫و�سجل فوكو�سيت�ش ‪ 12‬هدفا يف ال��دوري املحلي لكرة القدم‬ ‫يف مو�سم ‪ 2012-2011‬و‪ 14‬هدفا يف مو�سم ‪ ،2011-2010‬وثالثة‬ ‫اهداف يف خم�س مباريات يف املو�سم احلايل‪.‬‬

‫وفاة حارس الربازيل‬ ‫يف مونديال ‪1970‬‬ ‫�ساو باولو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تويف فليك�س حار�س مرمى منتخب الربازيل بطل مونديال‬ ‫‪ 1970‬لكرة القدم عن ‪ 74‬عاما ب�سبب ت�ضخم يف الرئة‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫�أعلن االحتاد الربازيلي للعبة‪.‬‬ ‫وذك��ر االحت��اد �أنّ «فليك�س مييلي فينرياندو» املعروف حتت‬ ‫ا�سم فليك�س فارق احلياة اجلمعة يف م�ست�شفى يف �ساو باولو‪.‬‬ ‫وق ��ال ج��اي��رزي�ن�ي��و زم�ي�ل��ه ال���س��اب��ق يف امل�ن�ت�خ��ب وخ���ص�م��ه يف‬ ‫مواجهات فلومينن�سي وبوتافوغو‪« :‬كان يدخن كثريا‪� .‬أنا حزين‬ ‫للغاية‪ ،‬لكن هذه هي احلياة‪ .‬كان �أكرث الالعبني خربة يف مونديال‬ ‫‪� 1970‬إىل جانب بيليه وجري�سون»‪.‬‬ ‫وق ��ام احل��ار���س ب���ص��دات الف�ت��ة ي�� امل��ون��دي��ال ال ��ذي �أق �ي��م يف‬ ‫املك�سيك و�أح��رزت ال�برازي��ل بقيادة اجل��وه��رة بيليه لقبه للمرة‬ ‫الثالثة بعد ‪ 1958‬و‪ ،1962‬لتحتفظ بك�أ�س جول رمييه �إىل الأبد‬ ‫بعد فوزها يف النهائي على �إيطاليا ‪.1-4‬‬ ‫وخا�ض فليك�س ‪ 6‬مباريات يف املونديال امل��ذك��ور و�أك�ثر من‬ ‫‪ 40‬م �ب��اراة م��ع «�سيلي�ساو»‪ ،‬ول�ع��ب معظم م�سريته حت��ت �ألوان‬ ‫فلومينن�سي يف ري��و دي ج��ان�يرو‪ ،‬ك�م��ا ح�م��ل �أل� ��وان بورتوغيزا‬ ‫ويوفنتو�س‪.‬‬

‫غوتسه سعيد‬ ‫بعودته إىل التهديف‬

‫من لقاء الرتجي وجنم بني خالد الذي �أحدث الأزمة‬

‫وي�ت�ط� ّل��ع ال�ب�ن��زرت��ي للفوز‬ ‫على االحت��اد املن�ستريي وزيادة‬ ‫ال�ضغط على الرتجي املت�صدر‬ ‫ع �ل ��ى �أم� � ��ل ت � �ع� رُّ�ُّثرّ الأخ � �ي ��ر يف‬ ‫امل� ��راح� ��ل الأخ� �ي� ��رة للبطولة‬ ‫ل�لان �ق �� �ض��ا���ض ع �ل��ى ال�صدارة‬ ‫وحتقيق حلمه بالتتويج باللقب‬ ‫للمرة الثانية يف ت��اري�خ��ه بعد‬ ‫فوزه به عام ‪.1984‬‬ ‫وت �ع��اق��د ال �ب �ن��زرت��ي خالل‬ ‫ف�ترة االن�ت�ق��االت ال�صيفية مع‬ ‫امل�ه��اج��م اجل��زائ��ري ع�ب��د امللك‬ ‫زي��اي��ة والع ��ب ال��و� �س��ط حممد‬ ‫اخلذاري من نادي حمام الأنف‬ ‫والع��ب ال�ترج��ي وال�صفاق�سي‬ ‫ال���س��اب��ق ك�م��ال زع�ي��م والظهري‬ ‫الأي�سر حممد �أمني الورغمي‪.‬‬

‫وا� �س �ت �غ��ل ال �ب �ن��زرت��ي الذي‬ ‫ي �ح��دوه �أم ��ل ك�ب�ير يف ال�صعود‬ ‫ملن�صة التتويج هذا املو�سم فرتة‬ ‫توقف الدوري لال�ستعداد جيدا‬ ‫للم�شوار احلا�سم بخو�ض عدة‬ ‫مباريات ودي��ة �أب��رزه��ا مواجهة‬ ‫انرتنا�سيونايل الإيطايل التي‬ ‫خ�سرها بثالثة �أهداف دون رد‪.‬‬ ‫ويف قمة مناف�سات املرحلة‬ ‫ي�ست�ضيف ال �ن ��ادي الإفريقي‬ ‫�صاحب املركز ال�ساد�س بر�صيد‬ ‫‪ 33‬نقطة ال�صفاق�سي الرابع‬ ‫بر�صيد ‪ 42‬نقطة‪.‬‬ ‫وك � � ��ان الإف� ��ري � �ق� ��ي ال� ��ذي‬ ‫ت��راج�ع��ت ن�ت��ائ�ج��ه ب�شكل كبري‬ ‫هذا املو�سم دخل �سوق التعاقدات‬ ‫ب�ق��وة وع ��زز �صفوفه ب�ع��دد من‬

‫ال�لاع�ب�ين م��ن �أج ��ل ��ض� ّخ دماء‬ ‫ج��دي��دة يف ال �ف��ري��ق وا�ستعادة‬ ‫توازنه املفقود‪.‬‬ ‫وع�ّي�نّ الإفريقي الفرن�سي‬ ‫برنارد ك��ازوين مدربا له ودعم‬ ‫ر� �ص �ي��ده م��ن ال�لاع �ب�ين ب�ضم‬ ‫الع��ب الو�سط اجل��زائ��ري عبد‬ ‫امل�ؤمن جابو واملهاجم الت�شادي‬ ‫ك��ارل ماك�س وه�ت��ان الرباطلي‬ ‫م��ن ال�ب�ن��زرت��ي وع �ل��ي املثلوثي‬ ‫الع� ��ب الن ����س ال �� �س��اب��ق وم� ��راد‬ ‫الهذيل من الأوملبي للنقل الذي‬ ‫يناف�س يف دوري الدرجة الثانية‬ ‫وامل��داف��ع �أحمد بن بلقا�سم من‬ ‫النادي الهاليل ال��ذي يلعب يف‬ ‫دوري الدرجة الثانية �أي�ضا‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر م ��درب الإفريقي‬

‫اجل��دي��د امل�ب��اري��ات املتبقية من‬ ‫ع�م��ر ال � ��دوري ف��ر��ص��ة لإع� ��داد‬ ‫الفريق للمو�سم املقبل بتعزيز‬ ‫االن�سجام بني الالعبني‪ ،‬لكنه‬ ‫ي ��رى �أنّ ال �ف��وز ع �ل��ى الأندية‬ ‫ال � �ك�ب��رى م� �ث ��ل ال�صفاق�سي‬ ‫وال�ت�رج ��ي وال �ن �ج��م ال�ساحلي‬ ‫م �ه��م م ��ن �أج� ��ل احل �ف ��اظ على‬ ‫هيبة الفريق‪.‬‬ ‫ويف ب � �ق � �ي� ��ة امل � � �ب� � ��اري� � ��ات‬ ‫ي���س�ت���ض�ي��ف م���س�ت�ق�ب��ل املر�سى‬ ‫النجم ال�ساحلي ويواجه �شبيبة‬ ‫ال� �ق�ي�روان م�ن��اف���س��ه م�ستقبل‬ ‫قاب�س ويلتقي �أمل حمام �سو�سة‬ ‫مع حمام االن��ف ويلعب قوافل‬ ‫ق�ف���ص��ة م ��ع ت��رج��ي جرجي�س‬ ‫وي �ل �ت �ق��ي جن ��م ب �ن��ي خ�ل��اد مع‬

‫امللعب التون�سي‪.‬‬ ‫وك � � ��ان م� ��ن امل � �ق� ��رر ع� ��ودة‬ ‫اجلماهري حل�ضور املباريات مع‬ ‫ا�ستئناف ال ��دوري‪ ،‬لكن �أعمال‬ ‫ال���ش�غ��ب ال �ت��ي �شهدتها مباراة‬ ‫ال �ن �ج��م ال���س��اح�ل��ي م��ع غرميه‬ ‫ال �ت �ق �ل �ي��دي ال�ت�رج ��ي يف دوري‬ ‫�أب �ط��ال �إف��ري�ق�ي��ا ج�ع��ل االحتاد‬ ‫التون�سي يرتاجع عن قراره‪.‬‬ ‫و�إىل ج��ان��ب ذل ��ك ا�شتكت‬ ‫عدة �أندية من �أنّ انتهاء عقود‬ ‫�أغلب العبيها يف نهاية حزيران‬ ‫امل��ا� �ض��ي خ �ل��ط ك��اف��ة �أوراق� �ه ��ا‬ ‫و�أفقدها توازنها و�أ ّثر �سلبا على‬ ‫ا�ستعداداتها ال�ستئناف الن�شاط‬ ‫يف امل�شوار احلا�سم من مناف�سات‬ ‫الدوري‪.‬‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عبرّ العب و�سط بورو�سيا دورمتوند الأمل��اين ماريو غوت�سه‬ ‫عن �سعادته لت�سجيل هدف الفوز على فريدر برمين ‪ 1-2‬اجلمعة‪،‬‬ ‫يف اف�ت�ت��اح امل��و��س��م اخلم�سني م��ن ال� ��دوري الأمل� ��اين ل�ك��رة القدم‬ ‫«بوند�سليغا»‪.‬‬ ‫وعانى ال��دويل امل��وه��وب البالغ ‪� 20‬سنة من �إ�صابة قوية يف‬ ‫فخذه �أبعدته عن املالعب من كانون الأول �إىل �أي��ار ‪ 2012‬عن‬ ‫الفريق الأ�صفر الذي حافظ على لقب الدوري‪.‬‬ ‫�سجل هدفه بعد ‪ 3‬دقائق من نزوله �إىل‬ ‫وقال غوت�سه الذي ّ‬ ‫�أر�ض امللعب‪« :‬منذ وقت طويل مل �أ�سجل‪ .‬قال يل املدرب �أن �أبذل‬ ‫كل ما لدي يف �آخر ربع �ساعة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف غوت�سه الذي �شارك بديال يف مباراة واحدة يف ك�أ�س‬ ‫�أوروب��ا ‪ 2012‬والذي يتوقع �أن ي�ستدعى ملباراة بالده االفتتاحية‬ ‫يف ت�صفيات مونديال ‪ 2014‬مع جزر فارو يف ‪� 7‬أيلول املقبل‪« :‬لقد‬ ‫زالت الإ�صابة بالكامل و�أنا �سعيد لذلك»‪.‬‬ ‫وك� ��ان دورمت ��ون ��د وب ��رمي ��ن ال �ت �ق �ي��ا يف �أول م� �ب ��اراة �ضمن‬ ‫البوند�سليغا عام ‪ 1963‬وتكرر ذلك يف افتتاح الن�سخة اخلم�سني‬ ‫�أمام ‪ 80645‬متفرجا على ملعب الأول �سيغنال ايدونا بارك‪.‬‬ ‫وقال مدرب دورمتوند يورغن كلوب‪« :‬ال �شك �أنّ ماريو �سيعود‬ ‫�إىل �سابق م�ستواه‪ .‬لدينا مباراة نورمربغ الأ�سبوع املقبل ثم هناك‬ ‫العطلة ال�شتوية‪ .‬بعد ذلك �سيعود �إىل طاقته ال�سابقة»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع دورمت��ون��د �سل�سلة م�ب��اري��ات��ه دون خ���س��ارة يف الدورة‬ ‫لت�صبح ‪ 29‬بفارق ‪ 7‬مباريات عن رقم هامبورغ عام ‪.1983‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫‪23‬‬

‫سان جريمان يقدم رسمي ًا سيلفا لوسائل اإلعالم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫قدّم باري�س �سان جريمان‬ ‫ال� �ف ��رن� ��� �س ��ي اجل� �م� �ع ��ة العبه‬ ‫اجلديد‪ ،‬القادم من نادي ميالن‬ ‫الإي �ط��ايل‪ ،‬امل��داف��ع الربازيلي‬ ‫تياغو �سيلفا ر�سميا لو�سائل‬ ‫الإعالم بح�ضور كل من رئي�س‬ ‫النادي نا�صر اخلليفي واملدير‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي للفريق الربازيلي‬ ‫ليوناردو‪.‬‬ ‫وع�ّب��رّ ت �ي��اغ��و ��س�ي�ل�ف��ا عن‬ ‫اه �ت �م ��ام ��ه ال �ك �ب�ي�ر مب�شروع‬ ‫الفريق «الباري�سي» قائال‪« :‬يف‬ ‫ال�سابق مل �أكن مهتماً بالدوري‬ ‫ال� �ف ��رن� ��� �س ��ي‪ ،‬ل� �ك ��ن ب ��و�� �ص ��ول‬ ‫ل �ي��ون��اردو وك��ارل��و �أن�شيلوتي‬ ‫�أ�� �ص� �ب� �ح ��ت �أت � ��اب � ��ع امل� �ب ��اري ��ات‬ ‫باهتمام»‪.‬‬ ‫و�أ�� � � �ض � � ��اف ال �ب��رازي� � �ل � ��ي‪:‬‬ ‫«�أن� � � ��ا م �ه �ت��م مب� ��� �ش ��روع �سان‬ ‫ج�ي�رم ��ان وال� �ق ��دوم �إىل هنا‪،‬‬ ‫ل�ك��ن امل�ف��او��ض��ات ك��ان��ت �صعبة‬ ‫ن��وع �اً م��ا لأن �ن��ي ك�ن��ت منغم�ساً‬ ‫يف اال�� �س� �ت� �ع ��داد م ��ع املنتخب‬ ‫ل�ل�م���ش��ارك��ة يف دورة الأل �ع ��اب‬ ‫الأوملبية لندن ‪ ،2012‬فيما بعد‬ ‫��ص��ارت الأم ��ور بكل خ�ير‪ ،‬و�أنا‬ ‫اليوم موجود يف باري�س برفقة‬ ‫ع��ائ�ل�ت��ي و� �س ��أح �ق��ق ال �ك �ث�ير يف‬ ‫�سان جريمان مثلما فعلت مع‬ ‫امليالن»‪.‬‬ ‫وح� ��ول اخل �ط ��وات الأوىل‬ ‫لالعب مع النادي ذكر �سيلفا‪:‬‬ ‫«�أنا �سعيد بلعب �أوىل مبارياتي‬ ‫م ��ع ال� �ف ��ري ��ق يف ال � �ب� ��ارك دي‬ ‫بران�س‪� ،‬سنتابع كيف �ستجري‬ ‫الأم ��ور خ�لال امل��واج�ه��ة (�أمام‬ ‫بوردو)»‪.‬‬ ‫و�أردف امل ��داف ��ع ال� ��دويل‪:‬‬ ‫«ك�ث��رة امل� �ب ��اري ��ات م ��ع النادي‬ ‫واملنتخب دائماً ما تكون معقّدة‬ ‫بالن�سبة ل�لاع��ب‪ ،‬لكن الدفاع‬ ‫ع��ن �أل� ��وان ال�سيلي�ساو يعترب‬ ‫�أم��راً مهماً يل وهو من �أهدايف‬ ‫التي �أرنو �إليها»‪.‬‬ ‫وحت� � � � � � � �دّث ت� � �ي � ��اغ � ��و ع ��ن‬ ‫ان�ط�ب��اع��ه الأول ع�ن��د و�صوله‬ ‫ملعقل ال �ن��ادي ال�ف��رن���س��ي‪�« :‬أنا‬ ‫�سعيد ج��داً بوجودي هنا‪ ،‬لقد‬ ‫�أح �� �س��ن اجل �م �ي��ع ا�ستقبايل‪،‬‬ ‫ك � �م� ��ا �أن � � �ن� � ��ي �� �س� �ع� �ي ��د لأن � �ن� ��ي‬ ‫�س�أندمج ب�سرعة يف املجموعة‬ ‫وه� �ن ��اك ب �ع ����ض م ��ن ال ��زم�ل�اء‬ ‫مم� � ��ن ي� �ت� �ح ��دث الإي� �ط ��ال� �ي ��ة‬ ‫ّ‬ ‫والربتغالية‪ ،‬بالإ�ضافة لوجود‬ ‫املدرب �أن�شيلوتي‪ ،‬الذي �سيكون‬ ‫التعامل معه �سل�ساً لأننا جنيد‬ ‫اللغة الإيطالية»‪.‬‬ ‫و�أ�شار �سيلفا �إىل طموحه‬

‫املدافع الدويل الربازيلي تياغو �سيلفا‬

‫ب ��إح��راز لقب ك��أ���س ال�ع��امل مع‬ ‫م�ن�ت�خ��ب ب �ل��اده ق ��ائ�ل�ا‪« :‬من‬ ‫اجلميل �أن تلعب يف ك�أ�س العامل‬ ‫على �أر��ض��ك وب�ين جماهريك‪،‬‬ ‫وك ��ل ال�لاع�ب�ين ع��ازم��ون على‬ ‫ف �ع��ل � �ش��يء رائ� ��ع ح �ت��ى ن�سعد‬ ‫امل ُ �ن��ا� �ص��ري��ن ب��ال �ت �ت��وي��ج بهذه‬ ‫الك�أ�س الغالية»‪.‬‬

‫اخلليفي متفائل‬

‫وم��ن جانبه �أع ��رب رئي�س‬ ‫ال� � � �ن � � ��ادي ن� ��ا� � �ص� ��ر اخلليفي‬ ‫ع ��ن � �س �ع��ادت��ه ب �ت �ق��دمي �سيلفا‬ ‫وا� �س �ت �ه� ّ�ل امل� ��ؤمت ��ر ال�صحفي‬ ‫بالرتحيب بجميع ال�صحفيني‬ ‫واحلا�ضرين يف مرا�سم تقدمي‬ ‫«اجل��وه��رة الربازيلية»‪ُ ،‬معلناً‬

‫�أنّ �سيلفا ه��و �آخ ��ر املن�ضمني‬ ‫�إىل ال�ف��ري��ق الباري�سي خالل‬ ‫هذا املو�سم‪ .‬وع�ّبررّ رئي�س �سان‬ ‫ج�ي�رم ��ان ع ��ن ب ��ال ��غ �سعادته‬ ‫ب��ان���ض�م��ام امل ��داف ��ع الربازيلي‬ ‫�إىل جمموعة املدرب الإيطايل‬ ‫كارلو �أن�شيلوتي قائال‪« :‬نحن‬ ‫� �س �ع ��داء ه� ��ذا ال� �ي ��وم بتقدمي‬

‫�رح��ب به‬ ‫تياغو �سيلفا‪ ،‬نحن ن� ّ‬ ‫يف بيته اجلديد»‪.‬‬ ‫ون � ّوه اخلليفي ب�إمكانيات‬ ‫تياغو �سيلفا‪ ،‬م�ؤ ّكداً �أنّ تعزيزه‬ ‫ل�صفوف الفريق �سيعود على‬ ‫الفريق بالنفع‪« :‬نحن فخورون‬ ‫با�ستقدام تياغو �سيلفا‪ ،‬الذي‬ ‫يعترب �أف�ضل مدافع يف العامل‪،‬‬

‫كلنا ثقة يف الإ�ضافة النوعية‬ ‫ال �ت��ي ��س�ي�ق� ّدم�ه��ا ال�لاع��ب �إىل‬ ‫امل� �ج� �م ��وع ��ة»‪ .‬وع � ��ن حيثيات‬ ‫ال �� �ص �ف �ق��ة وظ� � ��روف ان�ضمام‬ ‫ال�ب�رازي �ل��ي ل�ف��ري��ق العا�صمة‬ ‫ال�ف��رن���س�ي��ة‪ ،‬ق ��ال رئ�ي����س �سان‬ ‫ج�ي�رم ��ان‪« :‬ع �ن��دم��ا ف � ّك��رن��ا يف‬ ‫جلب �سيلفا كنّا واعني ب�صعوبة‬

‫ليوناردو‪�« :‬سيلفا اختار احلل‬ ‫ال�صحيح»‬

‫وم ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ع�ّب�رّ املدير‬ ‫ال ��ري ��ا�� �ض ��ي ل� ��� �س ��ان ج�ي�رم ��ان‬

‫بن خلف اهلل يغيب عن بوردو‬ ‫يف مواجهة سان جريمان‬

‫دورة وين�ستون ‪� -‬سامل لكرة امل�ضرب‬

‫ايسنر يسقط تسونغا‬ ‫ويلتقي برديتش يف النهائي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يغيب ال��دويل التون�سي فهيد بن خلف اهلل الع��ب ب��وردو عن‬ ‫مواجهة باري�س �سان ج�يرم��ان يف «ال �ب��ارك دي ب��ران����س» ال�ي��وم يف‬ ‫اجلولة الثالثة من الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك��ان ب��ن خلف اهلل‪ ،‬البالغ ‪ 29‬ع��ام��ا‪� ،‬أُ�صيب يف م�ب��اراة ذهاب‬ ‫«ال �ي��وروب��ا ل�ي��غ» اخلمي�س املن�صرم �أم ��ام النجم الأح �م��ر لبلغراد‬ ‫البلغاري‪ ،‬التي انتهت بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬ ‫كما �أنّ م�شاركة الدويل الت�شيكي يارو�سالف بالزيل بني ّ‬ ‫ال�شك‬ ‫واليقني لأنه يعاين من �إ�صابة يف كاحل ال�ساق ولو �أ ّنه �شارك مع‬ ‫املجموعة يف ال�ت��دري�ب��ات‪ .‬و�سيغيب ع��ن ب ��وردو ك��ل م��ن نيكوال�س‬ ‫موري�س بيالي‪ ،‬بينوا ترميولينا�س‪ ،‬الكامريوين الن��دري نغوميو‬ ‫والربازيلي كارلو�س �أنريكي‪.‬‬ ‫و�أع��رب مدرب ب��وردو فران�سي�س جيلو عن خوفه من مواجهة‬ ‫�سان جريمان يف «البارك دي بران�س» قائ ً‬ ‫ال‪ « :‬لن تكون مباراة �سهلة‬ ‫�أم��ام �سان جريمان‪ ،‬خا�صة �أنّ فريقي ي�شكو من التعب ونق�ص يف‬ ‫اال�ستعداد البدين»‪.‬‬ ‫و�أردف جيلو قائال‪« :‬نعرف الفريق الباري�سي جيداً‪� ،‬سيفعلون‬ ‫ك��ل ��ش��يء م��ن �أج��ل ال�ف��وز وح�صد ن�ق��اط امل��واج�ه��ة‪� ،‬إ ّن��ه ف��ري��ق من‬ ‫احلجم الكبري‪ ،‬نحن من� ّر بفرتة �صعبة ول�سنا يف �أف�ضل حاالتنا‬ ‫ملقارعة �سان ج�يرم��ان‪ ،‬لكن علينا �أن نفعل ما بو�سعنا حتى مت ّر‬ ‫املواجهة ب�سالم»‪.‬‬

‫وين�ستون ‪� -‬سامل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سقط الفرن�سي ج��و ويلفريد‬ ‫ت�سونغا امل�صنف �أول يف الدور ن�صف‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي ل ��دورة وين�ستون ‪� -‬سامل‬ ‫الأم�يرك�ي��ة ال��دول�ي��ة ل�ك��رة امل�ضرب‬ ‫ال�ب��ال�غ��ة قيمة ج��وائ��زه��ا ‪� 625‬ألف‬ ‫دوالر‪� ،‬أم��ام الأم�يرك��ي ج��ون اي�سرن‬ ‫امل�صنف ث��ال�ث��ا وح��ام��ل ال�ل�ق��ب ‪6-4‬‬ ‫و‪ 3-6‬و‪.)7-3( 7-6‬‬ ‫وف�شل ت�سونغا‪ ،‬امل�صنف عا�شرا‬ ‫عامليا يف بلوغ النهائي الثاين له هذا‬ ‫املو�سم (ت��وج بطال ل��دورة الدوحة‬ ‫على ح�ساب مواطنه غايل مونفي�س)‬ ‫وال��راب��ع ع�شر يف م�سريته املتوجة‬ ‫بثمانية �ألقاب حتى الآن‪.‬‬ ‫وكانت مواجهة ن�صف النهائي‬ ‫الرابعة بني ت�سونغا واي�سرن الذي‬ ‫بلغ النهائي ال��راب��ع ل��ه ه��ذا املو�سم‬ ‫(ف��از يف نيوبورت وخ�سر يف انديان‬ ‫ويلز للما�سرتز وهيو�سنت) والثاين‬ ‫ع�شر يف م�سريته (فاز ب�أربعة �ألقاب‬ ‫ح �ت��ى الآن)‪ .‬وي �ت �ف��وق الأم�ي�رك ��ي‬ ‫ب�ث�لاث��ة ان �ت �� �ص��ارات م�ق��اب��ل هزمية‬ ‫كانت العام املا�ضي يف ن�صف نهائي‬ ‫دورة باري�س للما�سرتز‪.‬‬ ‫وق� ��ال اي �� �س�نر ال� ��ذي � �ض��رب ‪24‬‬ ‫�إر�� �س ��اال ��س��اح�ق��ا وح���س��م امل� �ب ��اراة يف‬ ‫��س��اع�ت�ين و‪ 13‬دق �ي �ق��ة‪�« :‬أن� ��ا �سعيد‬ ‫ج� �ي ��دا ل� �ل� �ع ��ودة �إىل ال� �ن� �ه ��ائ ��ي‪ .‬ال‬ ‫�أكرتث للو�صول مت�أخرا �إىل بطولة‬ ‫ال� ��والي� ��ات امل �ت �ح��دة امل �ف �ت��وح��ة‪ .‬ما‬ ‫يهمني هو لعب مباراة �إ�ضافية هنا‪.‬‬ ‫�أري� ��د امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى ل�ق�ب��ي مثلما‬ ‫فعلت يف نيوبورت»‪.‬‬ ‫ويلتقي اي���س�نر ال �ف��ارع الطول‬ ‫يف ال�ن�ه��ائ��ي م��ع الت�شيكي توما�س‬ ‫برديت�ش امل�صنف ثانيا والفائز على‬ ‫الأم�يرك��ي �سام ك��وي��ري �سابعا ‪4-6‬‬

‫امل�ه�م��ة‪ ،‬ل�ك��ن ع��زم�ن��ا ع�ل��ى بناء‬ ‫ف��ري��ق �صلب واق�ت�ن��اع الالعب‬ ‫ي�سر عملية‬ ‫مب�شروعنا الطموح ّ‬ ‫ان�ضمامه للفريق»‪.‬‬

‫ليوناردو عن �سعادته باختيار‬ ‫�سيلفا ال�ل�ع��ب ب ��أل��وان الفريق‬ ‫«ال �ب��اري �� �س��ي» ق��ائ�ل�ا‪« :‬تياغو‬ ‫�سيلفا �أح�سن االختيار عندما‬ ‫واف� ��ق ع �ل��ى االن �� �ض �م��ام ل�سان‬ ‫جريمان‪ ،‬هذا االنتقال �سيكون‬ ‫ل ��ه وق� ��ع رائ � ��ع ع �ل��ى م�سريته‬ ‫الكروية»‪.‬‬

‫اتهام ‪ 146‬وكيل العبني‬ ‫يف األرجنتني بغسيل األموال‬

‫الأمريكي جون اي�سرن حامل اللقب‬

‫و‪.3-6‬‬ ‫وقبل برديت�ش امل�شاركة ببطاقة‬ ‫دعوة يف الدورة وهو ح�سم اللقاء يف‬ ‫�ساعة و‪ 39‬دقيقة بعدما ك�سر �إر�سال‬

‫خ�صمه خم�س مرات‪ ،‬وا�ستغلّ رُّ‬ ‫تعث‬ ‫ك��وي��ري يف الأخ �ط��اء امل��زدوج��ة على‬ ‫�إر�ساله‪.‬‬ ‫وي���س�ع��ى ب��ردي �ت ����ش �إىل �إح� ��راز‬

‫لقبه ال�ث��اين ه��ذه ال�سنة بعد دورة‬ ‫مونبلييه الفرن�سية‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر ب��ردي �ت ����ش �أنّ نتيجة‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي �ستتوقف ع�ل��ى ق��درت��ه يف‬

‫م��واج �ه��ة �إر� � �س ��ال اي �� �س�نر القوي‪:‬‬ ‫«�سيكون مفتاح اللقاء‪ .‬يلعب على‬ ‫�أر�ضه ويريد الفوز بقوة مثلي �أنا‪.‬‬ ‫�ستكون مباراة متقاربة»‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت ال�سلطات الأرجنتينية �أم�س ال�سبت عن حظر معامالت‬ ‫‪ 146‬و�سيطا ووك�ي�لا لالعبي ك��رة ال�ق��دم بعد اتهامهم بالتهرب‬ ‫ال�ضريبي وغ�سيل الأموال‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ريكاردو �إت�شيجاراي رئي�س الإدارة الفيدرالية للإيرادات‬ ‫العامة خ�لال م�ؤمتر �صحفي �أم�س �أ ّن��ه يجرى التحقيق يف عدد‬ ‫كبري من رج��ال الأع�م��ال واملتاجرين بانتقاالت العبني من �أجل‬ ‫غ�سيل الأموال‪ .‬و�أ ّكد �إت�شيجاراي �أنّ احتاد الكرة الأرجنتيني طالب‬ ‫العديد م��ن الأن��دي��ة بال�ضرائب امل�ستحقة على العبني تعاقدوا‬ ‫معهم من ت�شيلي و�أوروج ��واي‪ ،‬لكنها مل ت�سدد‪ ،‬كما �أنّ الالعبني‬ ‫ابتعدوا عن امل�شاركة يف املباريات بفعل فاعل‪.‬‬ ‫ووجه امل�س�ؤول الأرجنتيني اتهاما �صريحا لناديي �سان فيليبي‬ ‫ّ‬ ‫الت�شيلي وفينيك�س الأوروج� ��وائ� ��ي ب��ال �ت��ورط يف ت�ل��ك اجلرمية‬ ‫باحل�صول على ن�سبة مادية مقابل عدم دفع ال�ضرائب لل�سلطات‬ ‫الأرجنتينية‪ ،‬م�شددا على �أنّ الق�ضاء �سيحقق يف تلك االتهامات‬ ‫و�سي�صدر ما يلزم من عقوبات‪.‬‬ ‫كما �أ��ش��ار �إىل �أنّ م���س��ؤويل الأن��دي��ة الأرجنتينية ي�ضغطون‬ ‫م��ن �أج��ل ع��دم م�شاركة الالعبني ال��ذي��ن يتم ا�ستغاللهم يف تلك‬ ‫اجل��رائ��م يف امل�ب��اري��ات لتجنب امل�سائلة‪ ،‬وم��ن بينهم الع�ب��ي بوكا‬ ‫جونيورز �أو�سكار �أو�ستاري وبابلو ليدي�سما‪ ،‬وجوناثان بوتينيلي من‬ ‫ريفر بليت‪ ،‬وفيكتور زاباتا من �إندبندينتي‪ ،‬ورومان مارتينيز من‬ ‫�إ�ستوديانت�س‪ ،‬و�إميانويل خيوليوتي من كولون‪ ،‬و�إجنا�سيو بياتي‬ ‫وديني�س �سرتاكوالور�سي من �سان لورنزو‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )26‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2048‬‬

‫�ضمن بطولة وليم جونز لكرة ال�سلة‬

‫الشوط الثالث‬

‫املنتخب الوطني يعود‬ ‫إىل سكة االنتصارات عرب بوابة تايوان‬ ‫تايبيه ‪ -‬ها�شم �أبو عيا�ش‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫ع��اد منتخبنا الوطني لكرة ال�سلة‬ ‫�إىل �سكة االنت�صارات بعد �أن تغ ّلب على‬ ‫منتخب ت��اي��وان �أم����س بنتيجة ‪،71-85‬‬ ‫يف ��ص��ال��ة ك�ل�ي��ة ال�ترب�ي��ة ال��ري��ا��ض�ي��ة يف‬ ‫العا�صمة التايوانية تايبيه �ضمن بطولة‬ ‫وليم جونز التي تختتم مناف�ساتها اليوم‬ ‫بلقاء منتخبنا مع نظريه الإيراين عند‬ ‫العا�شرة �صباحا بتوقيت عمان اليوم‪.‬‬ ‫وك ��ان منتخبنا ق� �دّم ع��ر��ض��ا طيبا‬ ‫�أمام تايوان ومت ّكن من التفوق يف �أغلب‬ ‫مراحل املباراة وح ّيد اجلمهور التايواين‬ ‫الكبري الذي وقف خلف منتخبه ي�شجعه‬ ‫بقوة‪.‬‬ ‫الأردن (‪ )85‬تايوان (‪)71‬‬ ‫ام �ت ��� ّ�ص الع �ب��ون��ا ان� ��دف� ��اع العبي‬ ‫تايوان الذين اندفعوا نحو �سلتنا ب�سرعة‬ ‫وت�ق� ّدم��وا ‪��-7‬ص�ف��ر ع��ن ط��ري��ق ل�ين ياو‬ ‫و�شو ه�سينغ وتك ّفل و�سام ال��رد بدقيقة‬ ‫بثالثيتني وحرة ناجحة ‪ ،7-7‬و�أ�سهمت‬ ‫التقاطعات وعمليات اخلداع التي ن ّفذها‬ ‫العبو الدائرة و�سام ال�صو�ص‪ ،‬حممود‬ ‫عابدين ورا�شيم رايت يف ت�شتيت دفاعات‬ ‫ت��اي��وان رغ��م تقدمهم ع��ن ط��ري��ق �شني‬ ‫كيون وه�سينغ‪� ،‬إ ّال �أنّ را�شيم رايت وعلي‬ ‫جمال ت�ب��ادال تنفيذ اخ�تراق��ات ناجحة‬ ‫وب�إ�سناد من عابدين تقدم منتخبنا ‪-18‬‬ ‫‪ ،11‬و�أحرز هونغ كنغ ثالثية ليلقى الرد‬ ‫من و�سام ال�صو�ص مبثلها مبا�شرة‪ ،‬وعاد‬ ‫الالعب ذات��ه واختتم الفرتة باخرتاق‬ ‫لتنتهي الفرتة ملنتخبنا ‪.16-21‬‬ ‫يف ال�ف�ترة الثانية وا��ص��ل العبونا‬ ‫ت �ق��دم �ه��م ب � ��ر ّد م ��ن ل�ي�ن � �ش �ي��خ ولونغ‬ ‫هانغ وه�سينغ فيما ان�برى احلمار�شة‬ ‫و�سجل مرتني‬ ‫للمحافظة على التقدم ّ‬ ‫‪ ،23-27‬قبل �أن يتدخل ه�سينغ بثالثية‬ ‫وي �ق��دم ل��ون��غ ل�ت��اي��وان ‪ ،27-29‬وعادله‬ ‫احلمار�شة وعزز املت�ألق و�سام ال�صو�ص‬ ‫بثالثيته الرابعة ‪ ،29-32‬فيما ا�ستمر‬ ‫ل��ون��غ خ� ��ارج ال �ت �غ �ط �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث �أغفلته‬ ‫دف��اع��ات�ن��ا وا��س�ت�ط��اع م��ع ه�سينغ و�شني‬ ‫كيون تنفيذ هجمات خاطفة يف الدقيقة‬ ‫الأخ �ي��رة �أع �ط��ت ال �ت �ق��دم ل �ت��اي��وان مع‬ ‫م �� �س��اع��دة م ��ن ح �ك��م امل � �ب� ��اراة ليتقدم‬ ‫ال �ت��اي��وان �ي��ون يف ن�ه��اي��ة ال �� �ش��وط الأول‬ ‫والفرتة الثانية ‪.35-37‬‬ ‫يف ال�ف�ترة الثالثة ارت�ك��ب العبونا‬ ‫�أخطاء متعددة‪ ،‬خا�صة يف التمرير مع‬ ‫بع�ض الإغ �ف��ال يف ال�ن��اح�ي��ة الدفاعية‬ ‫ا�ستثمره �شو ياو لريفع الفارق �إىل ‪11‬‬ ‫نقطة ‪ ،35-46‬قبل �أن يق ّل�ص علي جمال‬ ‫ورا�شيم وحممد �شاهر بتغمي�سة قوية‬

‫جانب من اللقاء (من امل�صدر)‬

‫‪ ،46-41‬فيما �أ�ضاف ال�صو�ص ثالثيته‬ ‫اخلام�سة ونقطته ‪ 19‬ق ّل�ص �إىل نقطتني‬ ‫‪ ،46-44‬وبقي ه�سينغ بعيدا عن املراقبة‬ ‫و�سجل تقدم وع��اد علي جمال مبتابعة‬ ‫ّ‬ ‫ناجحة‪ ،‬و�أ�ضاف را�شيم وعابدين كل له‬ ‫ثالثية ‪ 50-52‬ب��ر ّد من ه�سينغ املت�ألق‪،‬‬ ‫وفيما تبقّى من وقت ا�ستخدم العبونا‬ ‫��س�لاح ال�ث�لاث�ي��ات‪ ،‬ح�ي��ث ت�ك� ّف��ل را�شيم‬ ‫وو�سام ال�صو�ص بالر ّد والت�سجيل حتى‬ ‫الثانية الأخرية من الفرتة التي حملت‬ ‫التقدم ملنتخبنا بفارق ‪ 10‬نقاط وبنتيجة‬

‫‪.55-65‬‬ ‫يف ال �ف�ترة الأخ�ي��رة م��ار���س العبو‬ ‫ت ��اي ��وان ال�ه�ج�م��ات اخل��اط �ف��ة والدفاع‬ ‫الل�صيق للحاق وال �ع��ودة للقاء وقابله‬ ‫منتخبنا ب��دف��اع املنطقة رج��ل لرجل‪،‬‬ ‫وب��د�أ العبونا ب��إدخ��ال ال�ك��رة با�ستمرار‬ ‫حتت ال�سلة التايوانية التي تلقّت �سالت‬ ‫را��ش�ي��م و��ش��اه��ر ب ��ر ّد دائ �م��ا م��ن ه�سينغ‬ ‫ومب�ساندة من عابدين واحلمار�شة يف‬ ‫الدفاع القريب والفاعل حافظ العبونا‬ ‫على التقدم بعد انت�صاف ال�ف�ترة ‪-78‬‬

‫‪ ،64‬ورف��ع ال �ف��ارق �إىل ‪ 14‬نقطة وتابع‬ ‫را�شيم اخرتاقاته الناجحة وز ّج بركات‬ ‫ب���س�ن��ان وجم ��دي ال� �غ ��زاوي والدويري‬ ‫�آخ��ر دقيقتني‪ ،‬حيث بقي الفارق ي ّت�سع‬ ‫مل�صلحة منتخبنا م��ع ر ّد متوا�ضع من‬ ‫و�سجل الدويري من متابعة‬ ‫�شني كيون ّ‬ ‫بكل راحة‪ ،‬ورغم �صحوة لني ياو املت�أخرة‬ ‫�إ ّال �أنّ منتخبنا ح��اف��ظ ع�ل��ى ف ��ارق ‪14‬‬ ‫نقطة وفاز باللقاء ‪.71-85‬‬ ‫جهود �إدارية‬ ‫�إىل ذلك �أبدى رئي�س الوفد جمدي‬

‫دغم�ش ع�ضو جمل�س �إدارة االحتاد ر�ضاه‬ ‫التام عن م�شوار املنتخب يف البطولة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أنّ جنوم الفريق قدّموا عرو�ضا‬ ‫طيبة رغم خ�سارتهم لعدد من اللقاءات‪،‬‬ ‫وال �شك �أنّ الفائدة التي ك��ان يرجوها‬ ‫االحتاد قد حتققت‪.‬‬ ‫وعلى ال�صعيد الإداري �أي�ضا �سيتم‬ ‫يف حفل اخل�ت��ام ت�ك��رمي حكمنا الدويل‬ ‫عا�صف �شيحا ال��ذي �شارك بفاعلية يف‬ ‫�إدارة ل�ق��اءات البطولة �إىل جانب �ستة‬ ‫حكام �آخرين‪.‬‬

‫ت�أجيل موعد لقاء �إيران يوم ًا واحد ًا‬

‫املنتخب الوطني يعود لتجمعه‬ ‫األربعاء ‪ 29‬الجاري‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يعود املنتخب الوطني يوم‬ ‫الأربعاء ‪� 29‬آب اجلاري لتدريباته‬ ‫التي ت��أت��ي يف نطاق حت�ضرياته‬ ‫مل�لاق��اة �أ�سرتاليا ي��وم ‪� 11‬أيلول‬ ‫امل�ق�ب��ل يف اجل��ول��ة ال��راب �ع��ة من‬ ‫الدور احلا�سم للت�صفيات امل�ؤهلة‬ ‫ل�ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س ال �ع��امل ‪-2014‬‬ ‫الربازيل‪.‬‬ ‫وك�شف ع��دن��ان حمد املدير‬ ‫الفني للمنتخب الوطني للموقع‬ ‫الر�سمي لالحتاد الأردين لكرة‬ ‫ال � �ق ��دم �أنّ اجل� �ه ��ازي ��ن الفني‬ ‫والإداري للمنتخب �سيعقدان‬ ‫االث � �ن�ي��ن امل� �ق� �ب ��ل اج� �ت� �م ��اع ��ا يف‬ ‫مقر االحت��اد لو�ضع الت�صورات‬ ‫النهائية ملرحلة الإع��داد‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل مناق�شة الت�شكيلة التي �سيتم‬ ‫الإعالن عنها م�ساء الثالثاء ‪28‬‬ ‫�آب اجلاري عقب اختتام مباريات‬ ‫الأ� � �س � �ب� ��وع ال � �ث� ��اين م� ��ن دوري‬ ‫«املنا�صري» للمحرتفني‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ب��ا� �ش��ر امل �ن �ت �خ��ب فور‬ ‫�إع� �ل ��ان ال �ت �� �ش �ك �ي �ل��ة تدريباته‬ ‫ع�ن��د اخل��ام���س��ة وال�ن���ص��ف م�ساء‬ ‫الأرب�ع��اء على ا�ستاد البرتا على‬ ‫�أن ي�ت��م ج��دول��ة ب��اق��ي مواعيد‬ ‫التدريب الحقا ووفقا حلجوزات‬ ‫املالعب‪.‬‬ ‫ويف � �س �ي��اق م �ت �� �ص��ل‪ ،‬اتفق‬ ‫االحت� � ��ادان الأردين والإي � ��راين‬ ‫على ت�أخري موعد �إقامة املباراة‬ ‫الودية بني املنتخبني ال�صديقني‪،‬‬ ‫والتي كانت مقررة �أ�صال يوم ‪ 4‬ت ��أج �ي �ل �ه��ا ل �ت �ق��ام ي ��وم اخلام�س القوي�سمة‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ تغيري وال � ��ذي � ��ن ت �� �ض � ّم �ه ��م ت�شكيلة الالعبني املحرتفني �سي�صلون الذي دفع اجلهاز الفني لت�أخري‬ ‫�أيلول املقبل‪.‬‬ ‫ع �م��ان يف م��وع��د �أق �� �ص��اه �صباح املباراة يوما واحدا لإتاحة املجال‬ ‫م��ن ال���ش�ه��ر ذات� ��ه وع �ل��ى ا�ستاد امل ��وع ��د ج ��اء ل �� �ض �م��ان م�شاركة املنتخب‪.‬‬ ‫و�أ ّكد املدير الفني �أنّ معظم ال��راب��ع م��ن �أي �ل ��ول‪ ،‬وه ��و الأم ��ر �أمامهم للم�شاركة يف املباراة‪.‬‬ ‫وذكر حمد �أنّ املباراة جرى امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين يف مدينة الالعبني املحرتفني يف اخلارج‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫بعد الجولة األوىل‬ ‫من دوري املحرتفني‬ ‫مل تر َق مباريات اجلولة الأوىل من دوري املحرتفني‬ ‫لكرة القدم التي ع�شنا تفا�صيلها �أواخر الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫�إىل م�ستوى الطموحات والتطلعات و�إىل م�ستوى عراقة‬ ‫ومكانة هذه امل�سابقة التي م�ضى على انطالقها �أكرث من‬ ‫�ستني عاماً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫احل�ضور اجلماهريي يبدو خجوال‪ ،‬بل هزيال حتى‬ ‫يف تلك املواجهات التي ظهرت فيها الفرق اجلماهريية‪.‬‬ ‫جت �ه �ي��زات م�ع�ظ��م م�لاع��ب امل���س��اب�ق��ة ل�ي���س��ت الئقة‬ ‫بدوري املحرتفني‪.‬‬ ‫الروح الريا�ضية ذبحت يف مواجهة القمة بني الرمثا‬ ‫والوحدات يف الزرقاء‪ ،‬والهتافات امل�سيئة كانت حا�ضرة‬ ‫ح�ت��ى ق�ب��ل ��ص��اف��رة ال �ب��داي��ة‪ ،‬ج�م��اه�ير ال��وح��دات تهتف‬ ‫م�سبقاً �ضد مدربها ال�صربي برانكو مطالبة برحيله‬ ‫املبكر‪ ،‬و�ضد رئي�سها د‪.‬فهد البياري‪ ،‬فيما مل تتمالك‬ ‫جماهري الرمثا �أع�صابها بعد هدف قاتل ومت�أخر للمنقذ‬ ‫حم�م��ود �شلباية‪ .‬ه�ت��اف��ات م�سيئة بحق احل�ك��ام واحتاد‬ ‫اللعبة و�أرك��ان�ه��ا‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن ق��ذف امللعب باملقاعد التي‬ ‫وجدت �أ�سا�ساً لراحة اجلماهري!‬ ‫بعيداً عن ه��ذه املمار�سات امل�ؤ�سفة �أظهر الفي�صلي‬ ‫(حامل اللقب) رغبة حقيقية يف الدفاع عن لقبه بفوز‬ ‫�ساحق على �شباب احل�سني (العائد من دوري املظاليم)‪،‬‬ ‫�سجل ال�ع��رب��ي ف ��وزاً الف�ت�اً على ح�ساب الريموك‬ ‫فيما ّ‬ ‫ما�سة‬ ‫«اجل��ري��ح»‪ ،‬وانت�شى ال��وح��دات بفوز ك��ان يف حاجة ّ‬ ‫�إليه على ح�ساب الرمثا‪.‬‬ ‫ت �ع��ادُل �شباب الأردن م��ع البقعة �أراه بطعم الفوز‬ ‫للبقعة ب�ق�ي��ادة م��درب��ه اجل��دي��د ال��وط�ن��ي خ�ضر بدوان‪،‬‬ ‫وبطعم اخل�سارة ل�شباب الأردن‪.‬‬ ‫ت �ع��ادُل اجل��زي��رة م��ع من�شية بني ح�سن �أراه بطعم‬ ‫الفوز للفريقني‪ ،‬اجلزيرة الذي ظهر بروح جديدة حتت‬ ‫قيادة مدربه اجلديد الوطني عي�سى ال�ترك‪ ،‬واملن�شية‬ ‫بقيادة مدربه الوطني «ال�شجاع» فار�س �شديفات‪.‬‬ ‫يف الكرك‪ ،‬ميكن القول �إنّ تعادُل ذات را�س مع �ضيفه‬ ‫ال�صريح يعترب بطعم الفوز وبطعم اخل�سارة لكل من‬ ‫الفريقني‪ ،‬ذات را���س فقد نقطتني على �أر��ض��ه وو�سط‬ ‫جمهوره وك�سب نقطة من فريق مثابر ي�شكّل مفاج�أة‬ ‫�سارة يف املو�سم اجلديد‪ ،‬ال�صريح الذي مل يعرف طعماً‬ ‫للخ�سارة بعد ‪ 6‬م�ب��اري��ات ظهر فيها حتى الآن يف �أول‬ ‫ظهور له على م�ستوى دوري املحرتفني‪ .‬ال�صريح فقد‬ ‫نقطتني لكنه يف املقابل ك�سب نقطة خارج �أر�ضه‪.‬‬ ‫ما نرجوه �أن ت�شهد اجلولة الثانية م�ساء االثنني‬ ‫حت�سناً يف الأداء وزيادة ملحوظة يف‬ ‫والثالثاء القادمني ُّ‬ ‫عدد امل�شجعني والتزاماً بالروح الريا�ضية وابتعاداً عن‬ ‫الهتافات امل�سيئة وحتكيماً عاد ًال يتعامل مع اجلميع على‬ ‫م�سافة واحدة‪.‬‬ ‫قمة ه��ذا الأ�سبوع التي جتمع الفي�صلي مع �ضيفه‬ ‫ال��رم�ث��ا �أراه ��ا فر�صة لتقدم ��ص��ورة م�شرقة ع��ن كرتنا‬ ‫الأردنية‪ ،‬ال منا�سبة لتبادل ال�شتائم وموا�صلة م�سل�سل‬ ‫ذبح الروح الريا�ضية‪ ،‬خا�صة �أنّنا مقبلون على ا�ستحقاق‬ ‫مف�صلي لفريقنا الوطني (منتخب الن�شامى) يف مواجهة‬ ‫احل��ادي ع�شر م��ن ال�شهر املقبل �أم��ام �أ��س�ترال�ي��ا هنا يف‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫كل ما �أمتنّاه �أن ت�سهم املباريات ال�ست من اجلولة‬ ‫الثانية ل ��دوري امل�ح�ترف�ين يف جعل العبينا الدوليني‬ ‫املنت�شرين يف معظم �أن��دي��ة امل�ح�ترف�ين‪� ،‬أك�ث�ر جاهزية‬ ‫ملباراتي �إيران الودية و�أ�سرتاليا الر�سمية‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫قناة األردن الرياضية تنقل مباشر‬ ‫‪ 3‬مباريات وتسجيل مثلها يف‬ ‫الجولة الثانية من دوري املحرتفني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مو�سعة للمباريات ال�ست‬ ‫تغطية‬ ‫الريا�ضية‬ ‫أردن‬ ‫تقدّم قناة ال‬ ‫َّ‬ ‫املقررة �ضمن اجلولة الثانية من دوري املحرتفني «املنا�صري»‬ ‫لكرة ال�ق��دم‪ ،‬والتي تقام م�ساء االثنني والثالثاء ‪ 27‬و‪ 28‬من‬ ‫ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ال��زم �ي��ل حم �م��د ق� ��دري ح���س��ن م��دي��ر الربامج‬ ‫الريا�ضية يف التلفزيون الأردين ف ��إنّ نقل مباراة من�شية بني‬ ‫ح�سن و��ش�ب��اب احل���س�ين �ستقام ال���س��اع��ة ‪ 8.30‬م���س��اء االثنني‬ ‫على ا�ستاد الأم�ير حممد يف الزرقاء و�إقامة مباراتي الثالثاء‬ ‫(الفي�صلي مع الرمثا) و(�شباب الأردن مع ال�صريح) يف توقيت‬ ‫واح��د ‪ 8:30‬م�سا ًء �سيحول دون متكني القناة الريا�ضية من‬ ‫نقل جميع مباريات اجلولة الثانية مبا�شرة‪ ،‬حيث تكتفي قناة‬ ‫الأردن الريا�ضية بتقدمي النقل املبا�شر لـ‪ 3‬مباريات على النحو‬ ‫التايل‪:‬‬ ‫ االث�ن�ين ‪ :8/27‬ال��وح��دات م��ع العربي على ا�ستاد عمان‬‫ال ��دويل‪ 8:30 ،‬م���س��اء‪ ،‬ا��لعلق م��اج��د ال �ع��دوان‪ ،‬امل�خ��رج �سلطان‬ ‫الزبن‪.‬‬ ‫ الثالثاء ‪ :8/28‬اجلزيرة مع ذات را�س على ا�ستاد البرتاء‬‫بعمان‪ 5 ،‬م�ساء‪ ،‬املعلق علي احلنيطي‪ ،‬املخرج �سالمة اللوزي‪.‬‬ ‫ الثالثاء ‪ :8/28‬الفي�صلي مع الرمثا على ا�ستاد عمان‬‫ال ��دويل‪ 8:30 ،‬م�ساء‪ ،‬املعلق �أح�م��د اخل�لاي�ل��ة‪ ،‬امل�خ��رج �سالمة‬ ‫اللوزي‪.‬‬ ‫تق َدّم املباريات الثالث الأخرى م�سجلة على النحو التايل‪:‬‬ ‫ االث�ن�ين ‪ :8/27‬ال�يرم��وك م��ع البقعة على ا�ستاد عمان‬‫الدويل‪ ،‬املعلق ب�سام املجايل‪ ،‬املخرج �سالمة اللوزي‪.‬‬ ‫ االثنني ‪ :8/27‬من�شية بني ح�سن على �شباب احل�سني على‬‫ا�ستاد الأم�ير حممد يف الزرقاء‪ ،‬املعلق علي احلنيطي‪ ،‬املخرج‬ ‫نعمان بال�سمة‪.‬‬ ‫ ال�ث�لاث��اء ‪� :8/28‬شباب الأردن م��ع ال�صريح على ا�ستاد‬‫امللك عبداهلل الثاين بعمان‪ ،‬املعلق ب�سام املجايل‪ ،‬املخرج �سلطان‬ ‫الزبن‪.‬‬ ‫ويبد�أ ا�ستوديو التحليل ملباريات االثنني ال�ساعة ‪ 7:30‬م�ساء‬ ‫وي��دي��ره الزميل ليث مبي�ضني‪ ،‬فيما ي�ب��د�أ ا�ستوديو التحليل‬ ‫مل�ب��اراة اجل��زي��رة وذات را���س ال�ساعة ‪ 4‬ع�صر الثالثاء ويديره‬ ‫الزميل ليث مبي�ضني‪ ،‬فيما ي�ب��د�أ ا�ستوديو التحليل ملباراتي‬ ‫الفي�صلي على الرمثا و�شباب الأردن مع ال�صريح ال�ساعة ‪7:30‬‬ ‫م�ساء الثالثاء ويديره الزميل ماجد العدوان‪ ،‬يف حني يتولىّ‬ ‫الزميالن �سامر جرار وحممد العمري �إخراج ا�ستوديو التحليل‬ ‫ملباريات اجلول‪.‬‬


عدد الاحد 26 آب 2012