Issuu on Google+

‫‪12‬‬

‫بورسعيد‪ :‬ظاملة‬ ‫أم مظلومة؟‬

‫‪15‬‬

‫‪15‬‬

‫املسريات من أجل‬ ‫القدس‬

‫‪ 24‬آذار‪..‬‬ ‫ال زال الحراك قويا‬

‫‪15‬‬

‫سنة ثانية حراك‬

‫الطراونة رئيساً للجامعة األردنية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قرر جمل�س التعليم العايل يف جل�سة عقدها م�ساء �أم�س الأحد برئا�سة وزير التعليم‬ ‫العايل الدكتورة رويدة املعايطة بتن�سيب تعيني الدكتور خليف الطراونة رئي�سا للجامعة‬ ‫الأردنية ملدة �أربعة �سنوات‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن قانون التعليم العايل يتيح للمجل�س �صالحية التن�سيب بتعيني ر�ؤ�ساء‬ ‫اجلامعات الأردنية الر�سمية ملدة �أربعة �سنوات‪.‬‬ ‫االثنني ‪ 3‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ ‪� 26‬آذار ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1898‬‬

‫النواب يمنحون أنفسهم جوازات‬ ‫سفر حمراء مدى الحياة‬

‫ترجيح عدم مشاركة امللك بقمة‬ ‫بغداد حفاظاً على سالمته‬ ‫تامر ال�صمادي‬ ‫رج� ��ح م �� �ص��در ر� �س �م��ي م�ط�ل��ع � اّأل ي�شارك‬ ‫ّ‬ ‫امللك عبداهلل الثاين يف القمة العربية املزمع‬ ‫عقدها يف العا�صمة العراقية بغداد يوم ‪� 29‬آذار‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر الذي ا�شرتط عدم ذكر ا�سمه‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن "جاللة امل �ل��ك ع�ل��ى الأغلب‬ ‫اعتذر عن امل�شاركة يف القمة العربية‪ ،‬بعد ن�صائح‬ ‫وجهت �إليه من قبل م�ؤ�س�سة اجلي�ش وامل�ؤ�س�سة‬ ‫الأمنية بعدم امل�شاركة يف القمة‪ ،‬حفاظاً على‬ ‫�سالمته"‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف �أن "�أعمال ال�ع�ن��ف والتفجريات‬ ‫التي ت�شهدها العا�صمة العراقية‪ ،‬ال ت�سمح لنا‬ ‫�أن نغامر بحياة جاللته"‪.‬‬ ‫وك� ��ان ع ��دد م��ن ك �ت��اب ال���ص�ح��ف اليومية‬ ‫اعتربوا يف مقاالت لهم خالل الأيام املا�ضية‪� ،‬أن‬ ‫حياة ر�أ�س الدولة "�ستكون مهددة �إذا ذهب �إىل‬ ‫قمة بغداد"‪.‬‬ ‫وك ��ان ع��دد م��ن وك ��االت الأن �ب��اء الأجنبية‪،‬‬ ‫نقلت يف وقت �سابق عن م�صادر �أردنية �سيا�سية‪،‬‬ ‫�أن امللك قد ال ي�شارك يف القمة املذكورة‪.‬‬ ‫وتوقعت امل�صادر �أن يرت�أ�س رئي�س الوزراء‬ ‫عون اخل�صاونة الوفد الأردين �إىل القمة‪.‬‬

‫إخوان سوريا يعلنون وثيقة «عهد‬ ‫وميثاق» لرسم سوريا املستقبل‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫واف� � ��ق جم �ل ����س ال � �ن� ��واب ع �ل��ى منح‬ ‫اع�ضاء جمل�سي الوزراء واالمة "االعيان‬ ‫والنواب" احل��ال �ي�ين وال���س��اب�ق�ين وعدد‬ ‫وا�� �س ��ع م ��ن امل� ��� �س� ��ؤول�ي�ن ج� � � ��وازات �سفر‬ ‫دبلوما�سية مدى احلياة‪.‬‬ ‫وانق�سم النواب لدى مناق�شة قانون‬ ‫جوازات ال�سفر بني م�ؤيد حل�صول رئي�س‬ ‫الوزراء وهو على ر�أ�س عمله وبعد اخلدمة‬ ‫جل � ��واز � �س �ف��ر دب �ل��وم��ا� �س��ي‪ ،‬ح �ي��ث كانت‬

‫مناق�شات النواب على هذا البند مدخال‬ ‫وم�ؤ�س�سا للحديث حول فئات �أخ��رى من‬ ‫بينها النواب ملنحها جواز �سفر دبلوما�سيا‬ ‫�أثناء اخلدمة وبعدها‪.‬‬ ‫ون�ص القانون قبل تعديله من النواب‬ ‫على �أن مينح ج��واز ال�سفر الدبلوما�سي‬ ‫لأع� ��� �ض ��اء جم �ل �� �س��ي ال � �ن� ��واب والأع � �ي� ��ان‬ ‫العاملني‪ ،‬وال��وزراء العاملني‪ ،‬بحيث يتم‬ ‫�سحب ج��واز ال�سفر الدبلوما�سي منهم‬ ‫بعد انتهاء خدمتهم‪.‬‬ ‫وم � �ن� ��ح ال� � �ن � ��واب ك �ل��ا م � ��ن رئي�س‬

‫حلوم‪« :‬إسرائيل» مرعوبة‬ ‫من حجم التأييد العاملي ملسرية القدس‬

‫االحتالل يرفض طلب استئناف‬ ‫للمعتقلة الفلسطينية هناء شلبي‬ ‫رام اهلل ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) وقد�س بر�س‬ ‫رف�ضت حمكمة ع�سكرية �إ�سرائيلية الأحد طلب اال�ستئناف الطالق‬ ‫�سراحها الذي تقدمت به املعتقلة الفل�سطينية هناء �شلبي امل�ضربة عن‬ ‫الطعام منذ ‪ 39‬يوما‪ ،‬ح�سب ما �أعلن حماميها ج��واد بول�ص‪ .‬وقال‬ ‫املحامي لفران�س بر�س "رف�ضت املحكمة الع�سكرية الإ�سرائيلية طلب‬ ‫اال�ستئناف لذلك �سنتوجه �إىل املحكمة العليا"‪� ،‬أعلى هيئة ق�ضائية يف‬ ‫�إ�سرائيل‪ ،‬مو�ضحا �أن هناء �شلبي "�ستوا�صل �إ�ضرابها عن الطعام"‪.‬‬ ‫وتبلغ �شلبي الثالثني من العمر‪ ،‬وه��ي ا�ست�أنفت الأم��ر ال�صادر‬ ‫بحقها باحتجازها �إداري��ا ل�ستة �أ�شهر �أي من دون توجيه اتهام �إليها‬ ‫وال حماكمتها‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪� ،‬أقدمت قوات االحتالل الإ�سرائيلي‪� ،‬أم�س‪ ،‬على‬ ‫�إغالق طريق زراعي يف بلدة اخل�ضر جنوبي مدينة بيت حلم‪ ،‬وعزلت‬ ‫بذلك �آالف الدومنات عن �أ�صحابها‪ .‬و�أو�ضح من�سق اللجنة ال�شعبية‬ ‫يف بلدة اخل�ضر‪� ،‬أح�م��د ��ص�لاح‪ ،‬يف حديث ملرا�سل "قد�س بر�س" �أن‬ ‫ق��وات كبرية من جي�ش االحتالل ترافقها جمموعة من امل�ستوطنني‬ ‫والآل�ي��ات الع�سكرية‪ ،‬قامت الأح��د‪ ،‬ب�إغالق الطريق امل ��ؤدي �إىل نحو‬ ‫�سبعة �آالف دومن زراع��ي يف منطقة "ظهر الزياح"‪ ،‬ت�ع��ود ملكيتها‬ ‫ملواطنني فل�سطينيني‪ .‬و�أ�شار �إىل �أن االحتالل تعمد �إغالق الطريق يف‬ ‫هذه الأوقات التي ت�شهد حركة مكثفة للمزارعني الفل�سطينيني نحو‬ ‫�أرا�ضيهم للقيام ب�أعمال احلراثة واالعتناء مبزروعاتهم‪ ،‬يف حماولة‬ ‫لإعاقة و�صولهم �إىل �أرا�ضيهم‪.‬‬

‫ال � � ��دي � � ��وان امل � �ل � �ك� ��ي ووزي � � � � ��ر ال � �ب �ل�اط‬ ‫وم�ست�شاري امللك العاملني وال�سابقني‬ ‫اجل ��واز ال��دب�ل��وم��ا��س��ي‪� ،‬إ��ض��اف��ة لأع�ضاء‬ ‫اال�سرة املالكة‪ ،‬وزاد املجل�س على م�شروع‬ ‫ال �ق��ان��ون مب�ن��ح ج ��واز دب�ل��وم��ا��س��ي ملدى‬ ‫احلياة لل�سفراء‪.‬‬ ‫وك ��ان م���ش��روع ال �ق��ان��ون امل �ق��دم من‬ ‫احل �ك��وم��ة ح �� �ص��ر االح �ت �ف��اظ باجلواز‬ ‫الدبلوما�سي ب�شكل دائ��م وبعد مغادرته‬ ‫ملن�صبه برئي�س جمل�س الأعيان العامل‬ ‫وال�سابق‪ ،‬رئي�س جمل�س النواب العامل‬

‫وال �� �س��اب��ق‪ ،‬رئ �ي ����س امل �ج �ل ����س الق�ضائي‬ ‫العامل وال�سابق‪.‬‬ ‫ومل ينجح اق�تراح نيابي مبنح جواز‬ ‫دبلوما�سي م��دى احل�ي��اة لكل م��ن رئي�س‬ ‫هيئة االرك��ان ومدير االمن العام ومدير‬ ‫امل �خ��اب��رات وم��دي��ر ال��دف��اع امل� ��دين‪ ،‬رغم‬ ‫تقدمي ‪ 12‬نائبا ملذكرة تطالب بالت�صويت‬ ‫مرة �أخرى على منحهم جوازا دبلوما�سيا‬ ‫دائما‪ ،‬ليبقى الن�ص على ما هو‬ ‫عليه مبنحهم جوازا‬ ‫دبلوما�سيا ‪2‬‬ ‫�أثناء مدة خدمتهم فقط‪.‬‬

‫�أ�� �ص ��درت ج�م��اع��ة «الإخ� � ��وان امل���س�ل�م�ين» يف‬ ‫�سوريا وثيقة �أ�سمتها «عهد وم�ي�ث��اق»‪ ،‬و�ضعت‬ ‫فيها تعهداتها مل�ستقبل �سوريا يف مرحلة ما بعد‬ ‫الرئي�س ب�شار الأ� �س��د لتحديد �شكل عالقتها‬ ‫م��ع الأق�ل�ي��ات واملجتمع ال ��دويل‪ ،‬ووع ��دت فيها‬ ‫بااللتزام بقيام دولة مدنية تعددية ودميقراطية‪،‬‬ ‫مع امل�ساواة بني جميع املواطنني حتى يف فر�ص‬ ‫الو�صول �إىل «�أعلى املنا�صب»‪ ،‬مع احرتام حقوق‬ ‫الإن�سان واحلريات‪.‬‬ ‫وج��اء يف ن�ص الوثيقة‪ ،‬التي كان املراقبون‬ ‫ينتظرون �صدورها منذ �أيام باعتبارها «خطوة‬ ‫تاريخية» م��ن اجلماعة يف ال�ظ��روف احلالية‪:‬‬ ‫«ن�ت�ق�دّم بهذا العهد وامل�ي�ث��اق‪� ،‬إىل �أب�ن��اء �شعبنا‬ ‫جميعاً‪ ،‬ملتزمني به ن�صاً وروح �اً‪ ،‬عهداً ي�صون‬ ‫احل�ق��وق‪ ،‬وميثاقاً يبدد امل �خ��اوف‪ ،‬ويبعث على‬ ‫الطم�أنينة والثقة والر�ضا»‪.‬‬

‫واعتربت اجلماعة �أن هذا «العهد وامليثاق»‬ ‫ه��و «ر�ؤي ��ة وطنية‪ ،‬وق��وا��س��م م�شرتكة‪ ،‬تتبناها‬ ‫جماعة الإخ ��وان امل�سلمني يف ��س��وري��ة‪ ،‬وتتقدم‬ ‫ب�ه��ا �أ� �س��ا� �س �اً ل�ع�ق��د اج �ت �م��اع� ّ�ي ج��دي��د‪ ،‬ي� ّؤ�س�س‬ ‫لعالقة وطنية معا�صرة و�آم �ن��ة‪ ،‬ب�ين مك ّونات‬ ‫املجتمع ال�سوريّ ‪ّ ،‬‬ ‫بكل �أطيافه الدينية واملذهبية‬ ‫والعرقية‪ ،‬وتياراته الفكرية وال�سيا�سية»‪.‬‬ ‫و�أك��د تنظيم الإخ ��وان يف �سوريا �أن��ه يلتزم‬ ‫العمل على �أن ت�ك��ون ��س��وري��ا امل�ستقبل‪« :‬دولة‬ ‫مدنية حديثة‪ ،‬تقوم على د�ستور مدينّ‪ ..‬يحمي‬ ‫احلقو َق الأ�سا�سية للأفراد واجلماعات‪ ،‬من �أيّ‬ ‫تع�س ٍف �أو جت��اوز‪ ،‬وي�ضمن التمثي َل العادل ّ‬ ‫لكل‬ ‫ّ‬ ‫مك ّونات املجتمع‪ ...‬دول��ة دميقراطية تعددية‬ ‫تداولية‪ ،‬وفق �أرقى ما و�صل �إليه الفكر الإن�سا ّ‬ ‫ين‬ ‫نيابي‪ ،‬يختار‬ ‫احلديث‪ ،‬ذات نظام حكم جمهوريّ‬ ‫ّ‬ ‫فيها ال�شعب من ميثله ومن يحكمه‪،‬‬ ‫عرب �صناديق االق‬ ‫�شفافة»‪�.‬تراع‪ ،‬يف انتخاباتٍ ‪11‬‬ ‫حرة نزيهة‬

‫عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫�أك��د رئي�س اللجنة التنفيذية واملن�سق‬ ‫العام مل�سرية القد�س العاملية ربحي حلوم �أن‬ ‫الكيان ال�صهيوين ي�شعر بخوف وا�ضطراب‬ ‫�شديدين من حجم الت�أييد العاملي للم�سرية‬ ‫ان�ع�ك����س ذل ��ك ع�ل��ى ت���ص��رف��ات وت�صريحات‬ ‫ق�ي��ادت��ه‪ .‬وب��دا ذل��ك وا��ض�ح��ا‪ ،‬بح�سب قوله‪،‬‬

‫من لهجة "�إ�سرائيل" حيال امل�سرية‪ ،‬حيث‬ ‫وجهت حتذيرا �صريحا �إىل دول الطوق من‬ ‫ال�سماح بتنظيم امل�سرية‪ ،‬وقالت �إنها �ستنظر‬ ‫�إىل من يقرتب من حدودها بو�صفه مت�سلال‬ ‫و�ستتعامل معه بحزم‪.‬‬ ‫وق� ��ال ح �ل��وم يف ح� ��وار م��ع "ال�سبيل"‬ ‫�إن � � ��ه ي �ت �ل �ق��ى ال� �ع� ��� �ش ��رات م� ��ن االت� ��� �ص ��االت‬ ‫اليومية؛ وجل هذه االت�صاالت من الداخل‬

‫الفل�سطيني‪ ،‬ويع ّرف املت�صلون عن �أنف�سهم‬ ‫ب�أنهم مرا�سلون لوكاالت �أنباء عاملية‪.‬‬ ‫ب�ي��د �أن ��ه ي�ج��زم �أن املت�صلني ه��م �أف ��راد‬ ‫من املخابرات الإ�سرائيلية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫ال�صهاينة مرعوبني من امل�سرية واحل�شود‬ ‫اجل�م��اه�يري��ة ال�ت��ي �ستقف على‬ ‫مرمى حجر من امل�سجد ا‬ ‫ال�شريف‪.‬لأق�صى ‪5‬‬ ‫املبارك والقد�س‬

‫توقف محطة توليد الكهرباء يف غزة‬ ‫عن العمل بعد نفاد الوقود‬ ‫غزة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت �سلطة الطاقة يف غزة �أم�س عن‬ ‫توقف حمطة توليد الكهرباء يف قطاع غزة‬ ‫ب�سبب نفاد الوقود بعد �أن مت ت�شغيلها قبل‬ ‫يومني بناء على كمية حم��دودة من الوقود‬

‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وقالت �سلطة الطاقة واملوارد الطبيعية‬ ‫يف غ ��زة يف ب �ي��ان ل�ه��ا �إن "حمطة التوليد‬ ‫ت��وق�ف��ت جم ��ددا ��ص�ب��اح ه ��ذا ال �ي��وم ب�ع��د �أن‬ ‫مت ت�شغيلها قبل ي��وم�ين ب�ن��اء على الكمية‬ ‫املحدودة من الوقود الإ�سرائيلي والتي جرى‬

‫فوضى يف الجامعة الهاشمية بسبب رفع‬ ‫«املتكاملة» لألجرة بمقدار الضعف‬

‫‪18‬‬

‫توفريها عن طريق معرب كرم �أبو �سامل يوم‬ ‫اجلمعة املا�ضي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان "�أن �سلطة الطاقة جتدد‬ ‫التزامها بت�شغيل حمطة التوليد مبا يتوفر‬ ‫من كميات الوقود والعمل على تخفيف �أزمة‬ ‫القطاع �ضمن الإمكانيات املتاحة"‪.‬‬

‫طريق التجارة �سالكة بني الطرفني‬

‫الفلفل األردني يغزو الكيان الصهيوني والكيان يرد باملنجا‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫ارت� �ف� �ع ��ت �� � �ص � ��ادرات الأردن من‬ ‫اخل �� �ض��راوات �إىل ال�ك�ي��ان ال�صهيوين‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫و�صدر جتار �أردنيون (‪ )284.5‬طن‬ ‫من الفلفل‪ ،‬و(‪ )302‬طن من الباذجنان‬ ‫وح ��وايل (‪ )2‬ط��ن م��ن اخل �ي��ار‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع��ن ‪� 5‬أط �ن��ان م��ن ال�ب�ن��دورة �إىل كافة‬ ‫�أنحاء "�إ�سرائيل"‪ ،‬وفقا لإح�صائيات‬ ‫ر�سمية‪.‬‬ ‫يف امل� � �ق � ��اب � ��ل‪ ،‬ع� � � ��زت امل� �ن� �ت� �ج ��ات‬ ‫الإ�سرائيلية من التفاح واجلزر واملنجا‬ ‫الأ��س��واق املحلية‪� ،‬إذ تظهر الك�شوفات‬ ‫الإح�صائية الر�سمية �أن ‪ 20‬طنا من‬ ‫ال �ت �ف��اح‪ ،‬و‪ 167‬ط �ن��ا م��ن امل �ن �ج��ا‪ ،‬و‪61‬‬ ‫طنا م��ن الكاكا واجل��زر ا��س�ت��وردت �إىل‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وبدا الفتا �أن كمية اجلزر امل�ستوردة‬ ‫م��ن غ��رب ال�ن�ه��ر بلغت ‪ 52‬ط �ن �اً‪ ،‬وهي‬ ‫كمية تعد �ضخمة وفق مراقبني‪.‬‬ ‫وي� ��أت ��ي ا� �س �ت�ي�راد ال �ت �ف��اح واملنجا‬ ‫والكاكا واجلزر من الكيان ال�صهيوين‬ ‫ب�ع��د �أن انخف�ضت امل���س�ت��وردات خالل‬ ‫الأ�شهر املا�ضية �إىل م�ستويات متدنية‪.‬‬ ‫وجت� ��ادل م �� �ص��ادر وزارة الزراعة‬

‫�أن اال�� �س� �ت�ي�راد مي �ن��ع يف ح� ��ال وج ��ود‬ ‫�إنتاج حملي كاف من ال�سلع التي يتم‬ ‫ا� �س �ت�يراده��ا‪ ،‬م�ضيفة �أن "�أولوياتنا‬ ‫تن�صب ع�ل��ى ت�سويق منتجات امل ��زارع‬ ‫الأردين"‪.‬‬ ‫وت�ت���س�م��ك ذات امل �� �ص��ادر بالقول‬ ‫�إن ا� �س �ت�يراد اخل �� �ض��ار وال �ف��واك��ه من‬ ‫«�إ��س��رائ�ي��ل» �شهد انخفا�ضا ملمو�سا‬ ‫ب� ��� �ص ��ورة وا�� �ض� �ح ��ة خ �ل��ال الأ�� �ش� �ه ��ر‬

‫الأخ� �ي� ��رة م� ��ن ال � �ع� ��ام احل � � ��ايل‪ ،‬بعد‬ ‫الإج � � ��راءات ال �ت��ي ات �خ��ذت �ه��ا ال� ��وزارة‬ ‫ق �ب��ل ن �ه��اي��ة ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي‪ ،‬املتعلقة‬ ‫ب�ط�ل�ب��ات و� �ش��روط ا� �س �ت�يراد اخل�ضار‬ ‫والفواكه من «�إ�سرائيل»‪ ،‬ومنها و�ضع‬ ‫«ل �ي �ب �ي�لات» ت�ب�ين ج�ه��ة امل �� �ص��در على‬ ‫امل�ن�ت�ج��ات‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل ب�ي��ان��ات حتدد‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة اجل�غ��راف�ي��ة ال�ت��ي زرع ��ت بها‬ ‫ت �ل��ك امل �ح��ا� �ص �ي��ل‪ ،‬ف �� �ض�لا ع ��ن و�ضع‬

‫بيانات متعددة حول املنتج امل�ستورد‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬قال نائب رئي�س اللجنة‬ ‫التنفيذية حلماية ال��وط��ن ومقاومة‬ ‫التطبيع مي�سرة مل�ص لـ«ال�سبيل» �إن‬ ‫املقاطعة ال�شعبية وجهود جلنة مقاومة‬ ‫ال �ت �ط �ب �ي��ع ال �ن �ق��اب �ي��ة وب �ع ����ض و�سائل‬ ‫الإعالم �ساهمت يف حدوث انخفا�ض يف‬ ‫عمليات ا�سترياد املنتجات الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫مبينا �أن هذه اجلهود م�ستمرة‪.‬‬

‫وب�ي�ن مل�ص �أن اللجنة ت ��ؤك��د �أن‬ ‫الأردنيني واعون‪ ،‬ب�أن �شراء هذه ال�سلع‬ ‫يدعم حكومة العدو و�آلته الع�سكرية‬ ‫التي توجه �إىل �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫الأعزل‪ ،‬وتعزز �أطماع العدو ال�صهيوين‬ ‫وم�شاريعه التو�سعية‪ ،‬معتربا �أن من‬ ‫ي�ستورد �أو ي�شرتي الب�ضائع واملنتوجات‬ ‫امل�ستوردة من العدو ال�صهيوين يدعم‬ ‫االقت�صاد الإ�سرائيلي وجي�شه‪ ،‬ونف�س‬ ‫امل��و��ض��وع ينطبق على ال �� �ص��ادرات �إىل‬ ‫الكيان الغا�صب‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن بيانات وزارة الزراعة‬ ‫كانت قد �أ�شارت �إىل ح��دوث انخفا�ض‬ ‫ملحوظ يف حجم ال�صادرات الإ�سرائيلية‬ ‫�إىل الأردن ع �م��ا ك��ان��ت ع �ل �ي��ه خالل‬ ‫ال�سنوات املا�ضية‪� ،‬إذ بلغ حجم واردات‬ ‫اخل�ضار والفواكه من «�إ�سرائيل» ‪11‬‬ ‫�أل��ف طن ع��ام ‪ ،2007‬و‪ 4300‬طن العام‬ ‫‪ ،2008‬و‪ 2768‬طنا عام ‪.2009‬‬ ‫وا� �س �ت��ورد الأردن ن�ح��و ‪ 1775‬طنا‬ ‫م��ن اخل���ض��ار و‪ 993‬ط�ن��ا م��ن الفواكه‬ ‫الإ�سرائيلية‪� ،‬إىل جانب كميات متفاوتة‬ ‫من نحو‪� 60‬صنفا من املنتجات الزراعية‬ ‫خالل العام املا�ضي‪.‬‬

‫اجتماع سري يف عمان لتشديد‬ ‫الحصار على قطاع غزة‬

‫‪10‬‬

‫الفيصلي يستعيد صدارة الدوري‬ ‫والوحدات يفوز على الريموك‬

‫‪24‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫جوازات سفر دبلوماسية للنواب مدى الحياة ودعوات إىل انتخاب مجلس األعيان‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫وافق جمل�س النواب على منح اع�ضاء جمل�سي ال��وزراء والأم��ة «الأعيان والنواب» احلاليني وال�سابقني وعدد وا�سع من امل�س�ؤولني‬ ‫جوازات �سفر دبلوما�سية مدى احلياة‪.‬‬ ‫وانق�سم النواب لدى مناق�شة قانون جوازات ال�سفر بني م�ؤيد حل�صول رئي�س الوزراء‪ ،‬وهو على ر�أ�س عمله وبعد اخلدمة جلواز �سفر‬ ‫دبلوما�سي‪ ،‬حيث كانت مناق�شات النواب على هذا البند مدخال وم�ؤ�س�سا للحديث حول فئات �أخرى من بينها النواب ملنحها جواز �سفر‬ ‫دبلوما�سيا �أثناء اخلدمة وبعدها‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ط ��ال ��ب ‪ 40‬ن ��ائ �ب ��ا خ�ل�ال‬ ‫جل�سة النواب م�ساء ام�س باحلكومة‬ ‫التقدم بتعديالت د�ستورية مبا ي�سمح‬ ‫ب��ان�ت�خ��اب جم�ل����س االع �ي��ان ب ��دال من‬ ‫تعيينه‪ ،‬م�ل��وح�ين مبقاطعة جل�سات‬ ‫ال �ن ��واب يف ح ��ال مل ي�ت��م ت�ن�ف�ي��ذ هذا‬ ‫الطلب خالل �أ�سبوع‪.‬‬ ‫وط��ال��ب النائب ��ص�لاح املحارمة‬ ‫ب��ا��س��م ال �ن��واب ب ��إر� �س��ال ق��ان��ون خالل‬ ‫ا�سبوع ملجل�س ال�ن��واب تلغى مبوجبه‬ ‫جميع االم �ت �ي��ازات ل�ل�ن��واب واالعيان‬ ‫وال� ��وزراء مب��ا فيها ال�ت�ق��اع��د‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫ملطالبة النواب برف�ض قانون اجلوازات‬ ‫بحيث تلغى اجل ��وازات الدبلوما�سية‬ ‫للوزراء واالعيان النواب‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ن��واب ال �ـ‪ 40‬ق��د اعت�صموا‬ ‫يف �إح ��دى ق��اع��ات امل�ج�ل����س‪ ،‬راف�ضني‬ ‫ال��دخ��ول �إىل اجلل�سة‪ ،‬حيث �أقنعهم‬ ‫رئي�س املجل�س عبد ال�ك��رمي الدغمي‬ ‫ب��ال��دخ��ول �إىل القبة مقابل ال�سماح‬ ‫لهم باجلديث يف املو�ضوع‪.‬‬ ‫ويف خ�لال اجلل�سة واف��ق املجل�س‬

‫امل ��ادة التا�سعة م��ن م�شروع القانون‪،‬‬ ‫ليتم منح جوازات ال�سفر الدبلوما�سية‬ ‫لأع �� �ض��اء جمل�سي ال �ن��واب والأعيان‬ ‫والوزراء مدى احلياة‪.‬‬ ‫ون����ص ال�ق��ان��ون قبل تعديله من‬ ‫ال �ن��واب ع�ل��ى �أن مي�ن��ح ج ��واز ال�سفر‬ ‫ال ��دب �ل ��وم ��ا� �س ��ي لأع� ��� �ض ��اء جمل�سي‬ ‫ال�ن��واب والأع�ي��ان العاملني‪ ،‬والوزراء‬ ‫ال �ع��ام �ل�ين‪ ،‬ب�ح�ي��ث ي�ت��م ��س�ح��ب جواز‬ ‫ال�سفر الدبلوما�سي منهم بعد انتهاء‬ ‫خدمتهم‪.‬‬ ‫وم �ن ��ح ال � �ن ��واب ك�ل�ا م ��ن رئي�س‬ ‫ال� � ��دي� � ��وان امل� �ل� �ك ��ي ووزي� � � ��ر ال� �ب�ل�اط‬ ‫وم�ست�شاري امللك العاملني وال�سابقني‬ ‫اجل��واز الدبلوما�سي‪� ،‬إ�ضافة لأع�ضاء‬ ‫اال�� �س ��رة امل��ال �ك��ة‪ ،‬وزاد امل�ج�ل����س على‬ ‫م�شروع القانون مبنح جواز دبلوما�سي‬ ‫مل��دى احلياة لل�سفراء‪ .‬وك��ان م�شروع‬ ‫ال�ق��ان��ون امل�ق��دم م��ن احل�ك��وم��ة ح�صر‬ ‫االحتفاظ باجلواز الدبلوما�سي ب�شكل‬ ‫دائ��م وب�ع��د م�غ��ادرت��ه ملن�صبه برئي�س‬ ‫جم�ل����س الأع� �ي ��ان ال �ع��ام��ل وال�سابق‪،‬‬

‫«العدل» ت�شرف على عمل الأحزاب بدال من الداخلية‬ ‫وتخفي�ض عدد امل�ؤ�س�سني لـ‪ 200‬ع�ضو‬

‫لجنة «سحب الجنسيات» النيابية‬ ‫تطلب وثائق حول األرقام الوطنية‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�أناطت اللجنة النيابية امل�شرتكة‬ ‫(ال �ق��ان��ون �ي��ة واحل� ��ري� ��ات العامة)‬ ‫الإ� �ش��راف على االح ��زاب ال�سيا�سية‬ ‫ب� � � � ��وزارة ال � �ع� ��دل ب � ��دال م� ��ن وزارة‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫خمف�ضة ع��دد امل�ؤ�س�سني يف كل‬ ‫ح��زب م��ن املحافظات م��ن ‪ 7‬يف املئة‬ ‫اىل ‪ 5‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬ح�ي��ث ك ��ان ي�شرتط‬ ‫ال�ق��ان��ون قبل �إج ��راء التعديالت �أن‬ ‫يكون ما ن�سبته ‪ 7‬يف املئة من جميع‬ ‫املحافظات االردنية‪.‬‬ ‫وخ�لال مناق�شات اللجنة ام�س‬ ‫يف اجتماعها برئا�سة النائب حممود‬ ‫اخل��راب �� �ش��ة وح �� �ض��ور وزي ��ر الدولة‬ ‫ل �� �ش ��ؤون ال �ت �� �ش��ري �ع��ات امي� ��ن ع ��ودة‬ ‫لقانون االحزاب �أدخلت اللجنة عددا‬ ‫من التعديالت على القانون �أبرزها‬ ‫تخفي�ض ع��دد امل�ؤ�س�سني لأي حزب‬ ‫م��ن ‪� 250‬شخ�صا اىل ‪� 200‬شخ�ص‪،‬‬ ‫وخف�ضت �سن الع�ضو امل�ؤ�س�س للحزب‬ ‫من ‪ 21‬اىل ‪ 18‬عاما‪.‬‬ ‫وق � ��ال رئ �ي ����س ال �ل �ج �ن��ة النائب‬ ‫حممود اخلراب�شة ان اللجنة �ألغت‬ ‫�شرط وجود ع�شرة يف املئة من الن�ساء‬ ‫� �ض �م��ن م ��ؤ� �س �� �س��ي احل� � ��زب‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان اللجنة تتابع بحث م�شروع‬ ‫قانون االحزاب‪ ،‬و�ستعمل على �إجراء‬ ‫تعديالت عملية تعزيز دور االحزاب‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة يف امل���ش��ارك��ة يف �صناعة‬ ‫القرار وتعميق النهج الدميقراطي‬ ‫واحلياة احلزبية‪.‬‬ ‫وقال �إنه �سيتم تعديل باقي مواد‬ ‫القانون مبا ين�سجم مع التعديالت‬ ‫التي �أدخلتها اللجنة على القانون‬

‫حتى يكون قانونيا تنظيميا ويزيل‬ ‫املعيقات التي تعرت�ض العمل احلزبي‬ ‫يف االردن‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق النيابي‪ ،‬وا�صلت‬ ‫جلنة التحقق النيابية اخلا�صة مبلف‬ ‫�سحب الأرق ��ام الوطنية �أعمالها يف‬ ‫االجتماع الذي عقدته ام�س برئا�سة‬ ‫النائب غازي عليان‪.‬‬ ‫وق��ال النائب عليان �إن اللجنة‬ ‫ب�ح�ث��ت ب �ح �� �ض��ور م��دي��ر ع ��ام دائ ��رة‬ ‫املتابعة والتفتي�ش امل�ح��اف��ظ احمد‬ ‫الع�ساف ومدير ع��ام دائ��رة الأحوال‬ ‫املدنية واجل��وازات م��روان قطي�شات‬ ‫حول خمتلف الآراء‪.‬‬ ‫وب�ين النائب عليان �أن اللجنة‬ ‫طرحت على احل�ضور ت�شكيل جلنة‬ ‫م�شرتكة من جمل�س النواب ووزارة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة ل��درا��س��ة ك��ل ق�ضية على‬ ‫حدة بحيث جتتمع اللجنة امل�شرتكة‬ ‫ب�شكل دوري ك��ل �أ�سبوع م��رة واحدة‬ ‫وذل ��ك ل�غ��اي��ات �إغ�ل�اق امل�ل��ف و�إع ��ادة‬ ‫احل �ق��وق لأ��ص�ح��اب�ه��ا م��ع الإ� �ص ��رار‬ ‫ع� �ل ��ى مت �� �س��ك ال �ل �ج �ن ��ة ب� ��� �ض ��رورة‬ ‫املحافظة على الهوية الفل�سطينية‬ ‫ورف�ض الوطن البديل على الأر�ض‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال �ن��ائ��ب ع �ل �ي��ان �إىل �أن‬ ‫اللجنة طلبت من احل�ضور تزويدها‬ ‫ببع�ض الوثائق واملعلومات املتعلقة‬ ‫ب��امل��و��ض��وع وذل ��ك ل�غ��اي��ات بحثها يف‬ ‫اجلل�سة ال�ت��ي �ستعقد ي��وم الأربعاء‬ ‫امل �ق �ب��ل ب�ي�ن ال�ل�ج�ن��ة وامل �ع �ن �ي�ين من‬ ‫وزارة الداخلية لغايات الوقوف على‬ ‫املعلومات الدقيقة‪.‬‬

‫مركز تدريب املهندسني يعقد دورتني‬ ‫باملطالبات واملنازعات وإدارة العقود‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع�ق��د م��رك��ز ت��دري��ب املهند�سني‬ ‫التابع لنقابة املهند�سني الأردنيني‬ ‫دورت� �ي ��ن ع �ل �م �ي �ت�ين متخ�ص�صتني‬ ‫ب ��امل� �ط ��ال� �ب ��ات وامل � �ن � ��ازع � ��ات و�إدارة‬ ‫ال �ع �ق��ود ح���س��ب م��رج �ع �ي��ة فيديك‪،‬‬ ‫وذل��ك بالتعاون مع الهيئة الدولية‬ ‫للمهند�سني اال��س�ت���ش��اري�ين فيدك‬ ‫وم � �ن � �ت� ��دى الإع� � � �م � � ��ال الهند�سي‬ ‫ومب�شاركة ع��دد م��ن املهند�سني من‬ ‫ال� ��دول ال �ع��رب �ي��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل عدد‬ ‫من امل�شرتكني من القطاعني العام‬ ‫واخلا�ص قدّمها املحا�ضر املعتمد من‬ ‫فيديك الدكتور منذر ال�ساكت‪.‬‬ ‫كما عقد م��رك��ز ال�ت��دري��ب دورة‬ ‫متخ�ص�صة للمهند�سني العاملني يف‬ ‫�شركة ال�ك�ه��رب��اء الوطنية افتتحها‬ ‫مدير ع��ام �شركة الكهرباء الوطنية‬ ‫الدكتور غالب معابرة‪ ،‬الذي عبرّ عن‬ ‫اعتزازه بالتعاون مع نقابة املهند�سني‬ ‫م� ��ن خ �ل��ال ال �ب��رام � ��ج التدريبية‬ ‫العاملية التي يقدّمها مركز تدريب‬ ‫املهند�سني‪ ،‬مبدياً افتخاره وتقديره‬ ‫ب �ه��ذه امل� �ج� �ه ��ودات وه � ��ذه اخل �ب�رات‬ ‫العلمية‪.‬‬ ‫ن �ق �ي��ب امل �ه �ن��د� �س�ي�ن املهند�س‬ ‫عبد اهلل عبيدات �أ�شار �إىل �أنّ نقابة‬ ‫امل �ه �ن��د� �س�ي�ن وم � ��ن خ �ل��ال ذراع� �ه ��ا‬

‫ال�ع�ل�م��ي م��رك��ز ت��دري��ب املهند�سني‬ ‫ت���س�ع��ى ل�ت�ط��وي��ر ال�ع�م��ل الهند�سي‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ب��ال �� �ش��راك��ة م��ع ال �ع��دي��د من‬ ‫اجلهات العاملية‪� ،‬إ�ضافة �إىل تو�سيع‬ ‫قاعدة ال�شراكة والعمل امل�شرتك مع‬ ‫م�ؤ�س�سات الوطن يف القطاعني العام‬ ‫واخلا�ص‪ ،‬م�شيداً بالتطور الكبري يف‬ ‫الدورات العلمية التي يقدّمها مركز‬ ‫التدريب‪ ،‬م�ؤ ّكداً م�ضي النقابة قدما‬ ‫ب���س�ي��ا��س�ت�ه��ا ال �ه��ادف��ة �إىل االرتقاء‬ ‫باملهند�س الأردين وت�ع��زي��ز كفاءته‬ ‫وخرباته‪.‬‬ ‫م�ساعد الأم�ي�ن ال�ع��ام لل�ش�ؤون‬ ‫العلمية والتدريب املهند�س حممد‬ ‫رح ��ب ب��امل���ش��ارك�ين و�أ ّك ��د‬ ‫�أب ��و عفيفة ّ‬ ‫اه �ت �م ��ام م ��رك ��ز ال� �ت ��دري ��ب بتوفري‬ ‫اخل� ��دم� ��ات ال �ع �ل �م �ي��ة والتدريبية‬ ‫للقطاع الهند�سي مبختلف جماالته‪،‬‬ ‫م�ستعر�ضاً اخلطط الطموحة التي‬ ‫ي�سعى املركز لتطبيقها‪.‬‬ ‫مدير مركز التدريب املهند�س‬ ‫�سمري اخلطيب �أ�شار �إىل �أنّ الدورات‬ ‫ال�ت��ي �أق�ي�م��ت ا�ستمر ك��ل منها على‬ ‫م ��دار ي��وم�ين مب��ا ي �ع��ادل ‪� 16‬ساعة‬ ‫تدريبية مب�شاركة ما يزيد عن ‪100‬‬ ‫م�شارك وم�شاركة‪ ،‬مب ّيناً �أ ّنه ويف ختام‬ ‫الدورات التدريبية قدّمت ال�شهادات‬ ‫املعتمدة للم�شاركني‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س النواب العامل وال�سابق‪،‬‬ ‫رئ �ي ����س امل �ج �ل ����س ال �ق �� �ض��ائ��ي العامل‬ ‫وال�سابق‪.‬‬ ‫ومل ينجح اق�ت�راح نيابي مبنح‬ ‫ج ��واز دب�ل��وم��ا��س��ي م��دى احل �ي��اة لكل‬ ‫م ��ن رئ �ي ����س ه �ي �ئ��ة االرك� � ��ان ومدير‬ ‫االمن العام ومدير املخابرات ومدير‬ ‫الدفاع امل��دين‪ ،‬رغ��م تقدمي ‪ 12‬نائبا‬ ‫مل ��ذك ��رة ت �ط��ال��ب ب��ال �ت �� �ص��وي��ت مرة‬ ‫�أخرى على منحهم جوازا دبلوما�سيا‬ ‫دائما‪ ،‬ليبقى الن�ص على ما هو عليه‬ ‫مبنحهم جوازا دبلوما�سيا �أثناء مدة‬ ‫خدمتهم فقط‪.‬‬ ‫وب � ��دا وا� �ض �ح��ا ال �� �ض �غ��ط ال ��ذي‬ ‫واج � �ه� ��ه ال� � �ن � ��واب خ �ل��ال مناق�شة‬ ‫ال �ق��ان��ون‪ ،‬وظ�ه��ر ال�ت�خ��وف م��ن ردود‬ ‫ال� � ��ر�أي ال� �ع ��ام وو� �س��ائ��ل االع �ل��ام يف‬ ‫ح ��ال م �ن��ح ال� �ن ��واب �أن �ف �� �س �ه��م ج ��وازا‬ ‫دبلوما�سيا دائما‪� ،‬إال �أن الغلبة كانت‬ ‫للنواب الذين �أ�صروا على احل�صول‬ ‫على اجلواز الدبلوما�سي ب�شكل دائم‬ ‫وخ�صو�صا ان ذلك لن يغري من نظرة‬

‫الر�أي العام ملجل�س النواب‬ ‫ومل ي �ن �ج��ح ال� �ن ��ائ ��ب ع� �ب ��د اهلل‬ ‫الن�سور مب�ؤازرة البع�ض ب�إقناع النواب‬ ‫بحرمان جميع امل�س�ؤوليني ال�سابقني‬ ‫من اجل��واز الدبلوما�سي‪ ،‬مبن فيهم‬ ‫النواب وال��وزراء واالعيان ورئي�س كل‬ ‫من جمل�سي االعيان والنواب ورئي�س‬ ‫املجل�س الق�ضائي‪.‬‬ ‫ال� �ن ��ائ ��ب ي �ح �ي��ى ع� �ب� �ي ��دات ق ��دم‬ ‫م��داخ�ل��ة �أك ��د ف�ي�ه��ا ان ��ش�ع��ار اململكة‬ ‫امل��و��ض��وع ع�ل��ى ج ��واز ال�سفر االردين‬ ‫م��زور‪ ،‬حيث يظهر �شعار اململكة على‬ ‫اجل��واز على �أن��ه “ن�سر”‪ ،‬يف حني �أن‬ ‫�شعار اململكة احلقيقي ممثل ب�صورة‬ ‫“عقاب”‪.‬‬ ‫وط � ��ال � ��ب ع � �ب � �ي� ��دات احل� �ك ��وم ��ة‬ ‫مب �ح��ا� �س �ب��ة امل� ��� �س� ��ؤول� �ي�ي�ن ع� ��ن ه ��ذا‬ ‫التزوير‪ ،‬ليطلب رئي�س املجل�س عبد‬ ‫ال�ك��رمي الدغمي م��ن عبيدات توقيع‬ ‫مذكرة بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وداخل مدير دائرة اجلوازات حتت‬ ‫القبة بعد تفوي�ضه من احلكومة للرد‬

‫من جل�سة النواب �أم�س‬

‫على ا�ستف�سارات ال �ن��واب‪ ،‬ل�ي��ؤك��د �أن‬ ‫جوازات ال�سفر الدبلوما�سية ال يوجد‬ ‫عليها ر�سوم‪ ،‬يف حني �أن ر�سوم اجلواز‬ ‫اخلا�ص تبلغ ع�شرة دنانري‪� ،‬أما اجلواز‬ ‫العادي فتبلغ ر�سومه ع�شرين ديناراً‪.‬‬ ‫و�أق ��ر املجل�س ال�ق��ان��ون مبجمله‬ ‫كما ج��اء من اللجنة القانونية‪ ،‬رغم‬ ‫التخوفات الوا�ضحة للبع�ض باتهام‬ ‫النواب بال�سعي وراء االمتيازات‪.‬‬ ‫وكان جمل�س النواب حول تقرير‬

‫جلنة التحقيق النيابية ب�شراء مبنى‬ ‫ال�ضمان االجتماعي ال��ذي مت �شرا�ؤه‬ ‫يف حمافظة �إربد �إىل احلكومة التخاذ‬ ‫القرار املنا�سب ب�ش�أنه‬ ‫وا�صدر جمل�س النواب بيانا عرب‬ ‫فيه عن �إدانته وا�ستنكاره ال�شديدين‬ ‫لقرار احلكومة الإ�سرائيلية القا�ضي‬ ‫مبنع النائبني املهند�س خليل ح�سني‬ ‫عطية وحممد الظهراوي من امل�شاركة‬ ‫يف الزيارة التاريخية لفل�سطني التي‬

‫متت اخريا بدعوة ر�سمية من الرئي�س‬ ‫الفل�سطيني حممود عبا�س‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل�ج�ل����س رف���ض��ه و�إدانته‬ ‫للت�صرفات العنجهية والعن�صرية‬ ‫ال �ت��ي مت��ار��س�ه��ا ��س�ل�ط��ات االحتالل‬ ‫�إزاء �أع � �� � �ض� ��اء جم� �ل� �� ��س ال � �ن� ��واب‬ ‫وامل�ت�م�ث�ل��ة ب �ع��دم �إ�� �ص ��دار ت�صاريح‬ ‫�سفر للزميلني ال�ك��رمي�ين م��ا �أدى‬ ‫�إىل حرمانهما من امل�شاركة يف هذه‬ ‫الزيارة التاريخية‪.‬‬

‫«الصحة» تعيد النظر يف إحالة أطباء على التقاعد قبل الهيكلة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫خ� ��اط� ��ب وزي� � � ��ر ال� ��� �ص� �ح ��ة عبد‬ ‫اللطيف وريكات اجلهات املعنية ب�إعادة‬ ‫النظر يف �إحاالت �أطباء على التقاعد‬ ‫قبل نفاذ الهيكلة اجلديدة‪ ،‬الذين مل‬ ‫يزد عددهم عن ‪� 10‬أطباء‪.‬‬ ‫و�أحال وريكات �إىل جلنة احلوافز‬ ‫يف وزارة ال�صحة درا�سة زيادة نقاط‬ ‫احل��واف��ز ل�ل�أط �ب��اء امل ��ؤه �ل�ين ومنح‬ ‫الكوادر العاملة يف �أق�سام الإ�سعاف‬ ‫والطوارئ نقاط حوافز �إ�ضافية‪.‬‬ ‫و�أ�سند وزي��ر ال�صحة �إىل مقرر‬ ‫جلنة �أطباء الوزارة يف نقابة الأطباء‬ ‫ع�صام اخلواجا وم�س�ؤول ملفهم يف‬ ‫النقابة �شادي املعايطة مهمة متابعة‬ ‫ال�ش�ؤون املتعلقة بالدوام واملناوبات‬ ‫يف امل�ست�شفيات الطرفية‪.‬‬ ‫وك ��ان وري �ك��ات ال�ت�ق��ى �أم ����س يف‬ ‫م�ب�ن��ى ال � ��وزارة م �ق��رر جل �ن��ة �أطباء‬ ‫ال��وزارة وم�س�ؤول ملف �أطباء وزارة‬ ‫ال�صحة يف النقابة‪ ،‬وع�ضو اللجنة‬ ‫ب���س��ام ال �ع �ج��ارم��ة‪ ،‬ب�ح���ض��ور الأمني‬ ‫العام للوزارة �ضيف اهلل اللوزي‪.‬‬

‫وزير ال�صحة يلتقي �أطباء الوزارة يف النقابة‬

‫وط � �ل� ��ب وزي� � � ��ر ال� ��� �ص� �ح ��ة من‬ ‫اجل�ه��ات املعنية يف ال ��وزارة تو�سيع‬ ‫ن �ط ��اق جل �ن��ة ال� � � ��دورات ل �ت �� �ض��م يف‬ ‫ع �� �ض��وي �ت �ه��ا م �ن ��دوب ��ا ع ��ن اللجنة‬ ‫امل �� �ص �غ��رة لأط � �ب ��اء "ال�صحة" يف‬ ‫نقابة الأطباء‪ ،‬و�ضم ع�ضو منها اىل‬ ‫اللجنة املكلفة بدرا�سة و�ضع �أق�سام‬ ‫الإ�سعاف والطوارئ يف م�ست�شفيات‬ ‫وزارة ال �� �ص �ح��ة‪ ،‬و�إي� �ج ��اد الآل �ي ��ات‬ ‫الكفيلة ب��احل��د م��ن االع �ت��داءات يف‬

‫هذه الأق�سام‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إن م���س�ت���ش�ف�ي��ات وزارة‬ ‫ال �� �ص �ح��ة ح�ق�ق��ت ن �ق�ل�ات ن��وع �ي��ة يف‬ ‫م�ستوى خدماتها وطرقت �أبوابا يف‬ ‫�إجراء مداخالت طبية غري م�سبوقة‬ ‫كجراحة القلب املفتوح والق�سطرة‬ ‫وزرع الكلى‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف وري��� �ك ��ات �أن ال � ��وزارة‬ ‫ب��ات��ت ق��ادرة على التعامل م��ع �أكرث‬ ‫م��ن ‪ 95‬يف امل �ئ��ة م��ن احل� ��االت التي‬

‫تراجعها‪ ،‬و�إجراء املداخالت الطبية‬ ‫املتخ�ص�صة‪ ،‬م�ؤكدا التزامها بنظام‬ ‫الت�أمني ال�صحي املدين الذي يحدد‬ ‫�آليات التحويل و�أ�سبابه‪ ،‬واملتمثلة يف‬ ‫التحويل �إذا مل يتوفر يف امل�ست�شفى‬ ‫�أو املركز �أ�سرة �أو مل تتوفر املعاجلة‬ ‫التخ�ص�صية ال�لازم��ة �أو مل يتوفر‬ ‫الدواء‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل حر�ص وزارة ال�صحة‬ ‫ع �ل��ى ح �ف��ز ال� �ك ��وادر ال �ع��ام �ل��ة فيها‬ ‫ل�ل�ال �ت �ح��اق ب��ال �ب �ع �ث��ات وال� � � ��دورات‪،‬‬ ‫وت��وظ �ي��ف امل�خ���ص���ص��ات يف ال� ��وزارة‬ ‫ل� �ه ��ذه ال� �غ ��اي ��ة ب��ال �� �ش �ك��ل الأم � �ث� ��ل‪،‬‬ ‫الف �ت��ا �إىل خم��اط�ب��ة وزارة ال�صحة‬ ‫اجلهات املعنية ال�ستثنائها من نظام‬ ‫اخلدمة املدنية؛ نظرا للخ�صو�صية‬ ‫ول�ت���ش�ج�ي��ع ال �ك��وادر ع�ل��ى االلتحاق‬ ‫بالدورات‪.‬‬ ‫وكان �أع�ضاء جلنة �أطباء وزارة‬ ‫ال�صحة يف النقابة طالبوا با�ستثناء‬ ‫الأط �ب��اء ال�ع��ام�ل�ين يف ال� ��وزارة من‬ ‫ن�ظ��ام اخل��دم��ة امل��دن�ي��ة فيما يتعلق‬ ‫ب��ال �ب �ع �ث��ات وال� � � � ��دورات‪ ،‬وال�سماح‬ ‫لل��أط �ب��اء ال ��ذي ��ن ي �ح �� �ص �ل��ون على‬

‫بعثات خارجية بجهودهم االلتحاق‬ ‫ب �ه��ا دون ت �ط �ب �ي��ق � � �ش� ��روط نظام‬ ‫اخلدمة املدنية‪.‬‬ ‫و�أي � � ��دوا م��وق��ف وزارة ال�صحة‬ ‫بخ�صو�ص �ضبط التحويل مل�ست�شفيات‬ ‫ال �ق �ط��اع��ات الأخ � � ��رى خ � ��ارج نطاق‬ ‫ال��وزارة وتدقيق الفواتري العالجية‬ ‫ل�ل�م��ر��ض��ى‪ ،‬م ��ؤك��دي��ن �أه �م �ي��ة �إع� ��ادة‬ ‫ال �ن �ظ��ر يف الإح � � ��االت ع �ل��ى التقاعد‬ ‫للأطباء قبل نفاذ الهيكلة اجلديدة‪،‬‬ ‫م�شريين �إىل �أن عدد الإحاالت مل تزد‬ ‫عن الع�شر �أطباء‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪� ،‬أث �ن��ى ع�ضو اللجنة‬ ‫ب���س��ام ال�ع�ج��ارم��ة ع�ل��ى وق ��وف وزارة‬ ‫ال�صحة �إىل جانب كوادرها وحت�سني‬ ‫دخ��ول �ه��م‪ ،‬م� ��ؤك ��دا ال �ت��زام �ه��م ب � ��أداء‬ ‫واجبهم على �أكمل وجه‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل ق ��رار وزارة ال�صحة‬ ‫ب�ت��أم�ين امل���ص��اب�ين ب ��أم��را���ض مزمنة‬ ‫ب�أدويتهم ال�شهرية يف املراكز ال�صحية‬ ‫ال�ت��ي يراجعونها يف �أم��اك��ن �سكنهم‪،‬‬ ‫وع� ��دم اق �ت �� �ص��ار � �ص��رف �ه��ا يف املراكز‬ ‫ال�شاملة‪.‬‬

‫تمديد العمل باالتفاقيات املربمة بني الصحة ومستشفيات إربد الخاصة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اتفق وزير ال�صحة عبد اللطيف‬ ‫وري� �ك ��ات وامل���س�ت���ش�ف�ي��ات اخل��ا� �ص��ة يف‬ ‫حمافظة �إربد على اال�ستمرار بالعمل‬ ‫وفق اتفاقيات املعاجلة املربمة معها‬ ‫�إىل حني توقيع االتفاقية ب�صيغتها‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫وال �ت �ق��ى ال ��وزي ��ر �أم� �� ��س م� ��دراء‬ ‫امل���س�ت���ش�ف�ي��ات اخل��ا� �ص��ة يف �إرب� � ��د يف‬ ‫مبنى ال��وزارة بح�ضور النائب حممد‬ ‫الردايدة‪.‬‬ ‫و�أ ّك � ��د وري �ك��ات �أنّ امل�ست�شفيات‬ ‫اخلا�صة يف حمافظة �إربد تنه�ض بدور‬ ‫حيوي يف م�ساندة جهود الوزارة التي‬ ‫تنظر �إىل ه��ذه امل�ست�شفيات ك�شريك‬ ‫�إ� �س�ت�رات �ي �ج��ي يف ت �ق��دمي اخلدمات‬ ‫ال�صحية للمواطنني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل�ست�شفيات اخل��ا��ص��ة يف‬ ‫وجهته �إىل وزير‬ ‫�إرب��د قررت يف كتاب ّ‬ ‫ال�صحة التوقف عن ا�ستقبال املر�ضى‬ ‫امل� ��ؤ َّم� �ن�ي�ن ��ص�ح�ي��ا وع�ل�اج �ه��م وفقا‬

‫لالتفاقيات املربمة معها‪.‬‬ ‫و�شدد وريكات على �أهمية االلتزام‬ ‫ببنود نظام الت�أمني ال�صحي املدين‪،‬‬ ‫وخا�صة فيما يتعلق بتحويل املر�ضى‬ ‫للقطاعات ال�صحية خارج نطاق وزارة‬ ‫ال�صحة التي مل ي�صدر عنها ما مينع‬ ‫التحويل للعالج‪ ،‬حتى لو تط ّلب الأمر‬ ‫العالج خ��ارج البالد ولأ�سباب مربرة‬ ‫تتوافق مع نظام الت�أمني ال�صحي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أنّ م� ��وارد �صندوق‬ ‫الت�أمني ال�صحي من جيوب امل�ؤمَّنني‬ ‫��ص�ح�ي��ا‪ ،‬وال ي �ج��وز لأح� ��د التفريط‬ ‫فيها �أو �إنفاقها وال�صرف منها‪ ،‬مبا‬ ‫يخالف نظام الت�أمني ال�صحي املدين‬ ‫و�أهدافه‪.‬‬ ‫وق ��ال �أنّ وزارة ال���ص�ح��ة ت�سعى‬ ‫�إىل ال�ع��دال��ة يف ت��وزي��ع امل��ر��ض��ى على‬ ‫م�ست�شفيات امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا حاجة‬ ‫امل���س�ت���ش�ف�ي��ات اخل��ا� �ص��ة خ� ��ارج نطاق‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة �إىل ال��دع��م‪ ،‬ال ��س�ي�م��ا �أنّ‬ ‫ال��وزارة تقدّر الظروف التي تعمل يف‬ ‫ظلها‪.‬‬ ‫وت� �ط� � ّرق وري� �ك ��ات �إىل الإن� �ف ��اق‬

‫لقاء وزير ال�صحة مبدراء م�ست�شفيات خا�صة‬

‫الكبري البالغ نحو ‪ 36‬مليون دينار‬ ‫ع�ل��ى م��ر��ض��ى ال�ك�ل��ى ال ��ذي يتح ّمله‬ ‫��ص�ن��دوق ال �ت ��أم�ين ال���ص�ح��ي‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫��ض��رورة �ضبط م�س�ألة ع�لاج مر�ضى‬ ‫الكلى وتنظيمها مبا يعطي املر�ضى‬ ‫ح �ق �ه��م ال �ك ��ام ��ل يف احل �� �ص ��ول على‬ ‫الرعاية الطبية يف امل�ست�شفيات العامة‬ ‫واخلا�صة‪.‬‬ ‫وك��ان االجتماع �ضم مدير هيئة‬

‫املديرين مل�ست�شفى �إرب��د التخ�ص�صي‬ ‫و�صفي ال��ر��ش��دان‪ ،‬وم��دي��ر م�ست�شفى‬ ‫ال� �ن� �ج ��اح راج� � ��ي ال �ن �ع �ي �م��ي‪ ،‬ومدير‬ ‫م�ست�شفى ابن النفي�س حمد العتوم‪،‬‬ ‫ونائب مدير م�ست�شفى راهبات الوردية‬ ‫مروان حداد‪ ،‬ومندوب م�ست�شفى �إربد‬ ‫الإ�سالمي رفاد عاي�ش‪.‬‬ ‫ورح� � � ��ب م� � � ��دراء امل�ست�شفيات‬ ‫ّ‬ ‫بالتعاون م��ع وزارة ال�صحة خلدمة‬

‫املجتمع املحلي يف حمافظات ال�شمال‬ ‫انطالقا من ال�شراكة بني القطاعني‬ ‫العام واخلا�ص‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��اروا �إىل �أنّ م�ست�شفيات‬ ‫القطاع اخلا�ص يف �إربد طلبت �إيقاف‬ ‫ا�ستقبال م��ر��ض��ى ال�ت��أم�ين ال�صحي‬ ‫ب�سبب اخل�صومات املالية املرتفعة من‬ ‫قبل ال�شركة املدققة على الفواتري‬ ‫العالجية للمر�ضى امل�ؤمَّنني �صحيا‪.‬‬ ‫وب � ّي �ن��وا �أنّ اخل �� �ص��وم��ات املالية‬ ‫تع ّر�ض هذه امل�ست�شفيات �إىل خ�سائر‬ ‫ال ت �ق��وى ع �ل��ى حت � ّم �ل �ه��ا‪ ،‬مطالبني‬ ‫ب��اال��س�ت�م��رار يف ع�لاج مر�ضى الكلى‬ ‫يف م�ست�شفياتهم ال �ت��ي تعتمد على‬ ‫املجتمع املحلي وال ترفدها ال�سياحة‬ ‫العالجية باملر�ضى‪.‬‬ ‫و�أ��ش��اروا �إىل ت�دنيّ ن�سبة �إ�شغال‬ ‫الأ� �س � ّرة يف امل�ست�شفيات اخل��ا��ص��ة يف‬ ‫�إرب � ��د‪ ،‬ال �ت��ي ال ت �ت �ج��اوز ‪ 15‬يف املئة‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دي��ن �أنّ ن�سبة امل��ر� �ض��ى الذين‬ ‫يغ�سلون الكلى يف ه��ذه امل�ست�شفيات‬ ‫ي���ش� ّك�ل��ون ‪ 7.8‬يف امل �ئ��ة م��ن جمموع‬ ‫مر�ضى الكلى يف اململكة‪.‬‬

‫«املهندسني» تدعو املؤسسات الصناعية للمشاركة‬ ‫يف برنامج تدريب حديثي التخرج‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع ��ت ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين وغرفة‬ ‫� �ص �ن��اع��ة ع� �م ��ان ك ��اف ��ة امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صناعية للم�شاركة يف برامج تدريب‬ ‫املهند�سني حديثي التخرج‪ ،‬وذلك يف‬ ‫�إطار االتفاقية التي مت توقيعها �سابقاً‬ ‫بني الطرفني لرفد امل�صانع الوطنية‬ ‫بالكفاءات الهند�سية ودعم املهند�سني‬ ‫حديثي التخرج‪.‬‬ ‫و�أ�شار الإعالن ال�صادر عن نقابة‬ ‫املهند�سني �إىل �أنّ ِف� َرق�اً م�سحية من‬ ‫ن �ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين ��س�ت�ق��وم بجوالت‬ ‫م �ي��دان �ي��ة ل �ل �م ��ؤ� �س �� �س��ات وال�شركات‬ ‫ال�صناعية الراغبة يف امل�شاركة بهذه‬ ‫الربامج من �أج��ل حتديد احتياجات‬ ‫امل�ؤ�س�سات ال�صناعية من املهند�سني‬

‫من حيث التخ�ص�ص والأع��داد‪ ،‬حيث‬ ‫�أو�ضحت النقابة �أنّ هذا التوجه ي�أتي‬ ‫ل��دع��م امل�ه�ن��د��س�ين ح��دي �ث��ي التخرج‬ ‫وت ��دري� �ب� �ه ��م و�إك� ��� �س ��اب� �ه ��م اخل �ب��رات‬ ‫ال �ه �ن��د� �س �ي��ة ال �ت �ط �ب �ي �ق �ي��ة لتج�سري‬ ‫ال�ف�ج��وة م��ع اح�ت�ي��اج��ات ��س��وق العمل‬ ‫الأردين‪ ،‬مع �إمكانية �أن ينتهي برنامج‬ ‫ال �ت��دري��ب ب��ال�ت���ش�غ�ي��ل يف امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صناعية يف �ضوء احتياجاتها‪.‬‬ ‫نقيب املهند�سني املهند�س عبد‬ ‫اهلل عبيدات �أ�شار يف ت�صريح �صحفي‬ ‫�إىل �أنّ ن �ق��اب��ة امل �ه �ن��د� �س�ي�ن تعمل‬ ‫ب��ا� �س �ت �م��رار م��ن �أج� ��ل ت��وف�ي�ر فر�ص‬ ‫التدريب والعمل للمهند�سني حديثي‬ ‫التخرج‪ ،‬ومن �أجل ذلك و ّقعت العديد‬ ‫من االتفاقيات مع اجلهات ال�صناعية‬ ‫وال �ت �ج��اري��ة داخ � ��ل وخ � ��ارج الأردن‪،‬‬

‫�إ��ض��اف��ة �إىل توقيعها اتفاقية تعاون‬ ‫م��ع غ��رف��ة ��ص�ن��اع��ة ع�م��ان يف الفرتة‬ ‫املا�ضية من �أجل تعزيز التعاون ودعم‬ ‫امل�صانع وال�صناعة الوطنية‪ ،‬والتي‬ ‫�ستوفر يف الوقت ذات��ه فر�صة مميزة‬ ‫للمهند�سني مبختلف اخت�صا�صاتهم‬ ‫م��ن �أج� ��ل احل �� �ص��ول ع �ل��ى التدريب‬ ‫وفر�ص العمل الالزمة ملواجهة �أعباء‬ ‫احلياة وحاجات �سوق العمل‪.‬‬ ‫و�أعلنت النقابة �أ ّنها تطرح على‬ ‫ال �� �ش��رك��ات وامل ��ؤ� �س �� �س��ات ال�صناعية‬ ‫ب��رن��اجم�ين ت��دري�ب�ي�ين ه�م��ا برنامج‬ ‫ت��دري��ب املهند�سني ح��دي�ث��ي التخرج‬ ‫بق�صد الت�شغيل بالتعاون مع �صندوق‬ ‫التدريب والت�شغيل والتعليم التقني‬ ‫وامل�ه�ن��ي‪ ،‬ح�ي��ث ت�ك��ون م��دة الربنامج‬ ‫�ستة �شهور تنتهي بتعيني املهند�س �أو‬

‫املهند�سة يف امل�ؤ�س�سة ال�صناعية بعد‬ ‫انتهاء مدة التدريب بعقد عمل مدته‬ ‫�سنة على الأقل كمهند�س‪ ،‬كما يتلقّى‬ ‫املتدرب �سواء كان مهند�ساً �أو مهند�سة‬ ‫�شهور التدريب ال�ستة الأوىل مكاف�أة‬ ‫م �ق��داره��ا ه��و احل��د الأدن� ��ى للأجور‬ ‫ت �ك��ون ك�ح��د �أدن� ��ى ت��دف�ع�ه��ا امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال �� �ص �ن��اع �ي��ة‪� ,‬إ�� �ض ��اف ��ة مل �ب �ل��غ قيمته��� ‫(‪ )112.5‬دينار �شهرياً تدفعها النقابة‬ ‫م��ن برنامج دع��م ت�شغيل املهند�سني‬ ‫امل�ت�ف��ق ع�ل�ي��ه م��ع � �ص �ن��دوق التدريب‬ ‫والت�شغيل والتعليم التقني واملهني‪.‬‬ ‫وي �ت �� �ض �م��ن ال �ب�رن ��ام ��ج ال �ث ��اين‬ ‫امل �ط��روح على امل��ؤ��س���س��ات وال�شركات‬ ‫ال�صناعية تدريب املهند�سني حديثي‬ ‫ال � �ت � �خ� ��رج‪ ،‬وه � ��و ب ��رن ��ام ��ج النقابة‬ ‫الرئي�سي وت�ك��ون مدته م�شابهة ملدة‬

‫ال�برن��ام��ج الأول ��س�ت��ة ��ش�ه��ور يُدفع‬ ‫خ�ل�ال �ه��ا ل �ل �م �ه �ن��د���س احل� ��د الأدن � ��ى‬ ‫ل�ل�أج��ور تدفعها امل�ؤ�س�سة ال�صناعية‬ ‫(كحد �أدنى)‪ ،‬ويتلقّى املهند�س �إ�ضافة‬ ‫لذلك ‪ 50‬ديناراً �شهرياً من النقابة‪،‬‬ ‫وت �ك��ون خ�لال��ه ال���ش��رك��ة �أو امل�ؤ�س�سة‬ ‫غ�ير م�ل��زم��ة بت�شغيل امل�ه�ن��د���س بعد‬ ‫انتهاء التدريب‪.‬‬ ‫ع�ب�ي��دات �أ ّك� ��د �أنّ ال�ن�ق��اب��ة كانت‬ ‫� �س � ّب��اق��ة دوم � �اً يف ط ��رح ك��ل م��ا يعني‬ ‫امل �ه �ن��د� �س�ين ح��دي �ث��ي ال �ت �خ��رج على‬ ‫مواجهة �سوق العمل‪ ،‬مب ّيناً �أنّ الأعداد‬ ‫الكبرية من اخلريجني‪ ،‬والذي يزيد‬ ‫عددهم عن ‪� 6‬آالف مهند�س ومهند�سة‬ ‫�سنوياً‪ ،‬ي�ش ّكل عبئاً كبرياً على النقابة‬ ‫يف ظل �أو�ضاع اقت�صادية غري م�ستقرة‬ ‫تعي�شها اململكة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫‪3‬‬

‫اجتمعت �صبيحة يوم اعت�صام «�شباب ‪� 24‬آذار» يف مديرية الأمن العام‬

‫الخطيب‪ :‬قيادات أمنية قررت أال يصاب متظاهر بأذى‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫قال الناطق الإعالمي للأمن العام املقدم حممد اخلطيب �إن قيادات �أمنية رفيعة اجتمعت يف‬ ‫مديرية الأمن العام �صباح يوم ال�سبت وقررت حماية «�شباب ‪� 24‬آذار» املعت�صمني على دوار الداخلية‬ ‫لئال ُي�صابوا ب�أذى‪ ،‬وعدم ال�سماح لأي طرف بالإ�ساءة �إليهم‪.‬‬ ‫و�أك��د "وجود �إرادة قوية" لدى القيادات‬ ‫الأم�ن�ي��ة حلماية املعت�صمني حتى "ال يذكر‬ ‫�أح��د �أن الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة ق�صرت يف حماية‬ ‫املعت�صمني"‪.‬‬ ‫ونفى اخلطيب لـ"ال�سبيل" �أن يكون قد‬ ‫مت اعتقال �أي من ال�شباب املعت�صمني على دوار‬ ‫الداخلية �أو التعر�ض لهم ب�سوء‪.‬‬ ‫ون �ف��ى اي �� �ض �اً �أن ي �ك��ون ال��وج��ود الأمني‬ ‫الكثيف موجها لإخافة املعت�صمني �أو توجيه‬ ‫ر�سائل لهم‪" ،‬بل �إن الوجود الأمني كان موجها‬ ‫��ض��د �أي ف�ئ��ة تفتعل اح�ت�ك��اك��ا �أو م�شكلة مع‬ ‫املعت�صمني من خارج �إطار ه�ؤالء ال�شباب"‪.‬‬ ‫ولوحظ �أن العنا�صر الأمنية القريبة من‬

‫حميط االعت�صام كانت جمردة من �سالحها‪،‬‬ ‫وه��و ما �أك��ده اخلطيب قائال‪ :‬ك��ان ذل��ك بناء‬ ‫ع�ل��ى �أم ��ر ب�سحب �أ��س�ل�ح��ة العنا�صر الأمنية‬ ‫القريبة واملحاذية من حميط االعت�صام‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا للخطيب ف� ��إن ع ��دد امل�شاركني‬ ‫الفعليني من العنا�صر وال�ضباط التابعني‬ ‫ملختلف الأج�ه��زة الأمنية يف اعت�صام �شباب‬ ‫‪� 24‬آذار بلغ ‪ 1200‬عن�صر‪ 800 ،‬م��ن عنا�صر‬ ‫الدرك و‪ 400‬من عنا�صر الأمن العام وقوات‬ ‫البادية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه تواجد يف مكان االعت�صام ‪18‬‬ ‫�سيارة م�سلحة‪ ،‬و‪� 20‬سيارة نقل ما بني كبرية‬ ‫و�صغرية احلجم‪.‬‬

‫وك ��ان ق��د ت ��ردد يف �أو� �س��اط �إع�لام �ي��ة �أن‬ ‫‪� 6‬آالف عن�صر �أمني انت�شروا يف حميط دوار‬ ‫جمال عبد النا�صر(الداخلية)‪ ،‬م��وزع�ين ما‬ ‫بني ‪ 2500‬من قوات الدرك (مكافحة ال�شغب)‬ ‫والأم ��ن ال �ع��ام‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ‪ 500‬م��ن عنا�صر‬ ‫ق ��وات (ال ��رد ال���س��ري��ع)‪ ،‬و‪� 3‬آالف عن�صر من‬ ‫الدرك االحتياطي"‪ ،‬وذلك حت�سبا حلدوث �أي‬ ‫طارئ‪.‬‬ ‫�إال �أن اخلطيب ق��ال ع��ن ه��ذا الأرق ��ام �أنه‬ ‫مبالغ فيها‪ ،‬وال ميكن �أن تدخل العنا�صر الأمنية‬ ‫الذين مل يتواجدوا يف املكان لكنهم احتياط يف‬ ‫العدد الإج�م��ايل امل�شارك �ضمن القوة الأمنية‬ ‫التي وفرت احلماية لالعت�صام‪.‬‬

‫من م�سرية ‪� 24‬آذار‬

‫لتلبية احتياجات املزارعني ب�شكل مدرو�س‬

‫الأمن العام ينقل املعتقلني �إىل �سجن الها�شمية مبحافظة الزرقاء‬

‫هيئة الدفاع عن معتقلي الطفيلة تتقدم‬ ‫بطلب رابع لتكفيلهم‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫ت�ق��دم��ت ه�ي�ئ��ة ال��دف��اع ع��ن معتقلي‬ ‫حم��اف�ظ��ة الطفيلة �أم ����س الأح ��د بطلب‬ ‫تكفيلهم بانتظار رد حمكمة �أمن الدولة‬ ‫ع�ل��ى ال�ط�ل��ب ال �ي��وم �أو غ ��دا‪ ،‬وف��ق ع�ضو‬ ‫الهيئة حممد احلرا�سي�س‪.‬‬ ‫وي �ع �ت�بر ه ��ذا ال �ط �ل��ب ال ��راب ��ع الذي‬ ‫ت�ق��دم��ه ال�ه�ي�ئ��ة ل�ت�ك�ف�ي��ل امل�ع�ت�ق�ل�ين منذ‬ ‫اعتقالهم قبل �أكرث من �أ�سبوعني‪� ،‬إذ كانت‬ ‫حمكمة امن الدولة تقابل طلب التكفيل‬ ‫بالرف�ض‪.‬‬ ‫وي�ق��ول احلرا�سي�س �إن �إدارة مراكز‬ ‫الإ��ص�لاح والت�أهيل و�إي �ع��ازا م��ن حمكمة‬ ‫�أم��ن الدولة نقلت املعتقلني ال �ـ(‪ )21‬على‬ ‫خلفية االحتجاجات �إ�ضافة �إىل �ستة من‬ ‫�أ�صل ثمانية من �أع�ضاء حراك الطفيلة‬ ‫املعتقلني على خلفية �سيا�سية اجلمعة‬ ‫�إىل �سجن الها�شمية مبحافظة الزرقاء‪،‬‬ ‫فيما �أبقت على االثنني الآخرين يف �سجن‬ ‫البلقاء‪.‬‬

‫وكان رئي�س ال��وزراء عون اخل�صاونة‬ ‫وعد بدرا�سة الإفراج عن معتقلي حمافظة‬ ‫الطفيلة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ال ��وزراء خ�لال رعايته‬ ‫حفل نقابة املهند�سني الزراعيني بذكرى‬ ‫م �ع��رك��ة ال �ك��رام��ة الأ� �س �ب ��وع امل��ا� �ض��ي �إن‬ ‫احلكومة �ستدر�س الإف��راج عن املوقوفني‬ ‫على خلفية �أحداث �شغب الطفيلة الأخرية‬ ‫ما مل يثبت على احد جنحة �أو جناية �أو‬ ‫يكون مطلوبا لق�ضايا �أخرى‪.‬‬ ‫وقال احلرا�سي�س �إن هيئة الدفاع عن‬ ‫املعتقلني تنتظر م��اذا �سيكون رد حمكمة‬ ‫�أمن الدولة على طلب التكفيل‪ ،‬ال �سيما‬ ‫بعد ت�صريحات رئي�س ال ��وزراء بدرا�سة‬ ‫الإفراج عنهم‪.‬‬ ‫وكان احلرا�سي�س قال لـ"ال�سبيل" يف‬ ‫وقت �سابق �إنّ توقيف معتقلي الطفيلة‪،‬‬ ‫ال �سيما معتقلي احل ��راك الثمانية‪ ،‬مل‬ ‫ي� ��أتِ ب�ن��اء على جناية �أو ج��رم ارتكبوه؛‬ ‫و� مّإن��ا ج��اء من �أج��ل ك�سر �شوكة احلراك‬ ‫وحماولة احتوائه‪.‬‬

‫و�أ��ض��اف ان ملف املعتقلني لن يُغلق‬ ‫دون قرار �سيا�سي‪ ،‬و�إن قدمت هيئة الدفاع‬ ‫العديد من طلبات التكفيل‪.‬‬ ‫ويف �سياق ق��ري��ب ا�شتكى ذوو بع�ض‬ ‫معتقلي ح��راك الطفيلة من �إق��دام �أحد‬ ‫مرتبات �سجن اجلويدة من �سوء معاملة‬ ‫املعتقلني �أثناء نقلهم �إىل �سجن الها�شمية‬ ‫مبحافظة الزرقاء‪ ،‬و�سب الذات الآلهية‪.‬‬ ‫وق��ال ذوو معتقلني لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫�أح��د ال�ضابط يف �سجن اجل��وي��دة يُدعى‬ ‫(ف‪.‬ج)‪ ،‬ه��دده��م بالدو�س على ر�ؤو�سهم‬ ‫وت�ك�ب�ي�ل�ه��م ورب� ��ط �أي��دي �ه��م �إىل اخللف‬ ‫وع�صب عيونهم‪.‬‬ ‫وقام املعتقلون بتحذيره بادئ الأمر‬ ‫من مغبة ما �سيقوم ب��ه‪� ،‬إال �أن ال�ضابط‬ ‫�أ� �ص��ر ع�ل��ى امل���ض��ي مب��ا ه� � ّم ب ��ه‪ .‬ومل ��ا بد�أ‬ ‫ال���ض��اب��ط بتنفيذ ت �ه��دي��ده جت�م��ع عليه‬ ‫املعتقلون وعلت �أ�صواتهم‪ ،‬وهددوه برفع‬ ‫��ش�ك��وى � �ض��ده �إىل م��دي��ر الأم� ��ن العام‪،‬‬ ‫ف�م��ا ك ��ان م�ن��ه �إال �أن ب� ��د�أ ب���ش�ت��م ال ��ذات‬ ‫الآلهية املقد�سة و�سب الدين وهو يقول‪:‬‬

‫األحزاب اليسارية تؤكد مطالبها‬ ‫باعتماد القائمة النسبية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أ ّك��دت الأح��زاب الي�سارية والقومية‬ ‫على مطالبها باعتماد القائمة الن�سبية‬ ‫يف قانون االنتخابات املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الأح� ��زاب يف ب�ي��ان م�شرتك‬ ‫�صدر عنها �أم����س‪� ،‬أ ّن�ه��ا عقدت اجتماعا‬ ‫ي ��وم ال���س�ب��ت امل��ا� �ض��ي ا��س�ت�ع��ر��ض��ت فيه‬ ‫العديد من الق�ضايا الوطنية والقومية‪،‬‬ ‫وت��و ّق �ف��ت ب���ش�ك��ل �أ� �س��ا� �س��ي ع �ن��د قانون‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ال�ب�رمل��ان �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث تتجه‬ ‫احل�ك��وم��ة الأردن �ي��ة لعر�ض م���ش��روع له‬ ‫ع �ل��ى جم�ل����س ال� �ن ��واب ق �ب��ل ن �ه��اي��ة هذا‬

‫ال�شهر‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪" :‬يف ه ��ذا امل �ج��ال ت�ؤ ّكد‬ ‫�أح � � ��زاب االئ� �ت�ل�اف ع �ل��ى م��وق �ف �ه��ا من‬ ‫ه��ذا القانون‪ ،‬وبالتحديد ح��ول النظام‬ ‫االن�ت�خ��اب��ي وامل�ت�م� ّث��ل ب��اع�ت�م��اد القائمة‬ ‫الن�سبية (‪ 50‬يف املئة) للقائمة الن�سبية‬ ‫امل�غ�ل�ق��ة ع �ل��ى م���س�ت��وى ال ��وط ��ن‪ ،‬و(‪50‬‬ ‫يف امل �ئ��ة) مت�ث�ي��ل ن���س�ب��ي ع �ل��ى م�ستوى‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ة ك ��أ� �س��ا���س ل�ت�ح�ق�ي��ق العدالة‬ ‫ومتثيل مكونات ال�شعب ومتكينها من‬ ‫اخ�ت�ي��ار م��ن مي ّثلها متثيال حقيقيا يف‬ ‫ال���س�ل�ط��ة ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة وال��رق��اب �ي��ة‪ .‬مع‬ ‫الأخذ بعني االعتبار تق�سيم الأردن �إىل‬

‫دوائر انتخابية متقاربة"‪.‬‬ ‫وت � � ��اب � � ��ع‪" :‬كما ق� � � ��رر ائ � �ت�ل��اف‬ ‫الأح� ��زاب امل���ش��ارك��ة بفاعلية يف م�سرية‬ ‫ال�ق��د���س ال��دول �ي��ة امل �ق��ررة ي ��وم الأر� ��ض‬ ‫(‪ )2012/3/30‬وب�شكل م���ش�ترك‪ .‬كما‬ ‫تو ّقفت مط ّوال �أم��ام ما تناقلته و�سائل‬ ‫الإعالم نقال عن جهات �سيا�سية خارجية‬ ‫تو�صف ب�أنّها ّ‬ ‫مطلعة وما تتداوله العديد‬ ‫م��ن الأو�� �س ��اط الأردن� �ي ��ة ح ��ول تواجد‬ ‫الآالف من الليبيني واملغاربة وغريهم‬ ‫غ�صت بهم فنادق الأردن‪ ،‬وب�أنّهم‬ ‫الذين ّ‬ ‫قد ج��ا�ؤوا �إىل الأردن من �أج��ل الت�سلل‬ ‫�إىل �سوريا للعبث ب�أمنها ووحدة �شعبها‬

‫"�س�أدع�س على ر�ؤو�س الطفايلة"‪ ،‬بح�سب‬ ‫ذوي املعتقلني‪.‬‬ ‫ويف الأثناء علم مدير �سجن اجلويدة‬ ‫باحلادث‪ ،‬وعمد‪ -‬بح�سب ذوي املتعقلني‪-‬‬ ‫�إىل ت��وق��ف ال���ض��اب��ط‪ ،‬وت��وب�ي�خ��ه ع�ل��ى ما‬ ‫فعل‪ ،‬واالعتذار للمعتقلني عن احلادثة‪،‬‬ ‫م�ب��دي��ا ال �ت��زام��ه ب �ق��رار م��دي��ري��ة الأم ��ن‬ ‫العام "بالإح�سان �إىل ه��ؤالء املعتقلني"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اروا �إىل �أن ��ه مت ن�ق��ل املعتقلني �إىل‬ ‫الوجهة املبتغاة "باحرتام جم"‪.‬‬ ‫من جهته نفى الناطق الإعالمي �أن‬ ‫يكون ال�ضابط املعني قام ب�شتم املعتقلني‬ ‫�أو الإ�ساءة �إليهم‪ ،‬م�ستنكرا اتهام ال�ضابط‬ ‫ب�سب الذات الآلهية �أو �سب الدين‪ ،‬وقال‬ ‫راجعنا ملف ال�ضابط الديني فوجدناه‬ ‫قد حج بيت اهلل احلرام‪ ،‬وي�ؤدي ال�صالة‪،‬‬ ‫وهو �ضابط ملتزم بالأخالق الإ�سالمية‪.‬‬ ‫واتهم بع�ض املعتقلني ب�إثارة البلبلة‬ ‫والت�سبب بامل�شاكل وه��م م�ع��رف��ون لدى‬ ‫الأم� � ��ن ال� �ع ��ام ب �� �س �ل��وك �ي��ات �ه��م‪ ،‬ع �ل��ى حد‬ ‫تعبريه‪.‬‬

‫و�أر�ضها"‪.‬‬ ‫وحذّرت الأحزاب القومية والي�سارية‬ ‫احل �ك��وم��ة "من ات �ب��اع ��س�ي��ا��س��ة تخدم‬ ‫املخططات الأجنبية والإقليمية التي‬ ‫ت�ستهدف ��س��وري��ا‪ ،‬ن�ظ��را مل��ا مت ّثله هذه‬ ‫ال�سيا�سة من خماطر على الأردن نف�سه‬ ‫�سيا�سيا واقت�صاديا واجتماعيا‪ .‬كما ت�ؤ ّثر‬ ‫�سلبا على �أمن الأردن وا�ستقراره"‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ ائتالف الأحزاب الي�سارية‬ ‫والقومية يتكون من البعث اال�شرتاكي‪،‬‬ ‫ح��زب ح�شد‪ ،‬ال��وح��دة ال�شعبية‪ ،‬احلزب‬ ‫ال���ش�ي��وع��ي‪ ،‬احل��رك��ة ال �ق��وم �ي��ة‪ ،‬البعث‬ ‫التقدمي‪.‬‬

‫«املياه» تدعو إىل العدالة باستخدام مياه الخربة السمر‬ ‫بني أبناء املنطقة وما يسال إىل سد امللك طالل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�شدد وزير املياه والري مو�سى اجلمعاين على‬ ‫�أهمية حتقيق العدالة يف ا�ستخدامات مياه اخلربة‬ ‫ال�سمراء‪ ،‬بني ما ي�ستخدم منها يف املنطقة وما‬ ‫ي�سال اىل �سد امللك طالل‪ ،‬بهدف تلبية احتياجات‬ ‫املزارعني ب�شكل علمي ومدرو�س‪.‬‬ ‫وق��ال اجل�م�ع��اين �أث �ن��اء ج��ول��ة ل��ه يف املنطقة‬ ‫�شملت حمطة التنقية �إن �إجناح الواقع الزراعي يف‬ ‫منطقة اخلربة ال�سمراء يحتاج اىل تعاون اجلميع‬ ‫"مزارعني ووزارة مياه وبلديات وحكام �إداريني‬ ‫وم�ؤ�س�سات �أخرى معنية‪ ،‬لكي ميكن حتويل هذا‬ ‫امل���ش��روع اىل ق�صة جن��اح ت�ضاف لق�ص�ص جناح‬ ‫امل��واط�ن�ين وم�ؤ�س�ساتهم‪ ،‬م�ع�برا ع��ن قناعته �أن‬

‫مزارعنا مهيئ جدا لتحقيق النجاحات املرجوة‪.‬‬ ‫ورك��ز وزي��ر امل�ي��اه وال��ري على �أهمية تعظيم‬ ‫اال�ستفادة من املياه اخلارجة من حمطة اخلربة‬ ‫ال�سمراء‪ ،‬خا�صة للأغرا�ض الزراعية‪ ،‬لكي تنعك�س‬ ‫هذه اال�ستفادة على كل �أبناء املنطقة املهتمني بهذا‬ ‫الن�شاط‪ ،‬م��ن خ�لال و�ضع خطة حتفظ بعدالة‬ ‫ن�سب املياه املتدفقة للمنطقة واملياه الداخلة ل�سد‬ ‫امللك ط�لال‪ .‬وبني �أن ذلك يتطلب �إع��ادة تنظيم‬ ‫ا�ستخدامات املياه وفقا للقوانني والأنظمة‪ ،‬على‬ ‫�أن ي��أخ��ذ ك��ل م��واط��ن ي��ري��د اال��س�ت�ف��ادة م��ن هذه‬ ‫املياه يف املنطقة حقه ب�شكل علمي مدرو�س و�ضمن‬ ‫وحدات تنظيمية‪ .‬واطلع اجلمعاين خالل الزيارة‬ ‫ع�ل��ى واق ��ع ت �ط��ور امل�ح�ط��ة واخل �ط��ة امل�ستقبلية‬ ‫املو�ضوعة لتو�سعتها‪.‬‬

‫الكيالني‪ :‬األمانة تعمل على إنجاز مشروع الهيكلة‬ ‫بمكتسباته الوظيفية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أك ��د رئ�ي����س جل�ن��ة �أم��ان��ة ع �م��ان املهند�س‬ ‫عبد احلليم الكيالين �أن �إدارة االم��ان��ة تعمل‬ ‫وبجد على �إجن��از م�شروع الهيكلة مبكت�سباته‬ ‫الوظيفية وزي ��ادة روات��ب امل�ستخدمني ب�أجور‬ ‫يومية مببلغ ع�شرين دينارا وب�أثر رجعي منذ‬ ‫بداية العام اجلاري‪ ،‬حال امل�صادقة على املوازنة‬ ‫وفق قنواتها الت�شريعية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال�ك�ي�لاين �أن م�ط��ال��ب م�ستخدمي‬ ‫وم��وظ�ف��ي الأم��ان��ة امل�م�ك�ن��ة وال �ع��ادل��ة �ست�أخذ‬ ‫طريقها اىل التنفيذ خالل الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الكيالين �أن العديد من املطالب‬ ‫حتتاج اىل وقت لتحقيقها �سواء باحلاجة اىل‬ ‫�إق� ��رار �أن�ظ�م��ة وت�ع�ل�ي�م��ات �أو خم��اط�ب��ة رئا�سة‬ ‫ال ��وزراء او اجلهات املعنية �أو �صدور تو�صيات‬ ‫اللجان امل�شكلة ل�ه��ذه ال�غ��اي��ة‪ .‬ودع��ا الكيالين‬ ‫موظفي االمانة اىل تغليب امل�صلحة الوطنية‬ ‫وامل�شاركة ب�إعادة الأل��ق اىل م�ؤ�س�ستهم وتعزيز‬ ‫ج���س��ور ال�ث�ق��ة بينها وب�ي�ن امل��واط�ن�ين وحتقيق‬ ‫املزيد من االجنازات خلدمة عمان ومواطنيها‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الكيالين �أن هناك جلانا تعمل على‬ ‫مراجعة وو�ضع ا�س�س العمل الإ�ضايف واملكاف�آت‬ ‫وال �ع �ق��ود وم �ن��ح ال �� �س �ي��ارات وت ��وزي ��ع ال �ك ��وادر‬ ‫الب�شرية‪� ،‬ستقدم تو�صياتها قريبا لتنفيذها مبا‬

‫يحقق العدالة التي ت�ؤمن اال�ستقرار الوظيفي‬ ‫والتحفيز على البذل والعطاء‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال�ك�ي�لاين �أن ال�ت�ع�ي�ي�ن��ات يف املواقع‬ ‫القيادية ال�ت��ي مت��ت م ��ؤخ��را‪ ،‬ه��ي ح��ق ل ل��إدارة‬ ‫ومبنية ع�ل��ى ال�ك�ف��اءة وال �ق��درة‪ ،‬وه��ي تتحمل‬ ‫نتائج قراراتها التي �ستعمل على ت�صويبها يف‬ ‫حال تطلب ذلك‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار ال�ك�ي�لاين اىل �أن��ه م��ا���ض يف �إجراء‬ ‫ت �غ �ي�ي�رات يف خم �ت �ل��ف ق �ط��اع��ات االم ��ان ��ة مبا‬ ‫ينعك�س �إي �ج��اب��ا ع�ل��ى م���س�ت��وى الأداء وتنفيذ‬ ‫خطط وب��رام��ج خ��دم��ة امل��واط�ن�ين على الوجه‬ ‫االكمل‪.‬‬ ‫وجدد الكيالين الت�أكيد على تبنيه �سيا�سة‬ ‫ال�ب��اب املفتوح واحل��وار ب�ين الإدارة واملوظفني‬ ‫لتحقيق امل�صلحة ال�ع��ام��ة ومب��ا ي�ع��زز م�سرية‬ ‫الإجناز‪.‬‬ ‫وتتلخ�ص مطالب موظفي وعاملي الأمانة‬ ‫ب��اال��س��راع يف اق��رار هيكلة االم��ان��ة‪ ،‬والتحويل‬ ‫اىل نظام املقطوع و�صرف عالوات بدل عدوى‬ ‫للعاملني يف دوائ��ر البيئة‪ ،‬وال�ت��أم�ين ال�صحي‬ ‫و�إ�صابات العمل‪ ،‬وم�ساواة ورفع اجور العاملني‬ ‫ب�أجور يومية‪ .‬ومن اجلدير بالذكر �أن النقابة‬ ‫العامة للعاملني يف البلديات والأم��ان��ة �أبدت‬ ‫م�ساندتها لتوجيهات الكيالين وثمنت خطوتة‬ ‫بزيادة رواتب �أع�ضائها العاملني يف الأمانة‪.‬‬

‫اتهامات لرئي�س اللجنة بالتو�سط لدى حكومة البخيت لإعادة كفالة مالية ل�شركة‬

‫البخيت‪:‬تقرير لجنة التحقق النيابية يف ملف خصخصة الفوسفات منحاز‬

‫ال�سبيل‪-‬نبيل حمران‬ ‫ات �ه��م رئ�ي����س ال � ��وزراء الأ� �س �ب��ق معروف‬ ‫البخيت ظهر الأح ��د تقرير جلنة التحقق‬ ‫النيابية يف ملف خ�صخ�صة الفو�سفات ب�أنه‬ ‫"منحاز" و"ظامل"‬ ‫االتهامات جاءت يف م�ؤمتر �صحفي عقده‬ ‫يف املركز الثقايف امللكي "لدح�ض م�ضامني‬ ‫ت�ق��ري��ر التحقيق النيابية ح��ول خ�صخ�صة‬ ‫��ش��رك��ة م�ن��اج��م الفو�سفات" بح�سب وثيقة‬ ‫�أعدها وزراء �شاركوا يف حكومتي البخيت‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف امل ��ؤمت��ر وزراء م��ن حكومتي‬ ‫البخيت الأوىل وال�ث��ان�ي��ة ه��م ‪:‬وزي ��ر املالية‬ ‫حم �م��د �أب� ��و ح �م ��ور‪ ،‬ووزي � ��ر ال �ع ��دل �شريف‬ ‫الزعبي‪ ،‬وزير الدولة ل�ش�ؤون الإعالم ال�سابق‬ ‫عبد اهلل �أبو رمان‪.‬‬ ‫فيما غ��اب عنه وزي ��ر امل��ال�ي��ة يف حكومة‬ ‫ال�ب�خ�ي��ت الأوىل حم��اف��ظ ال �ب �ن��ك املركزي‬ ‫احلايل زياد فريز‪ ،‬ووزير املالية احلايل �أمية‬ ‫طوقان ووزيري التخطيط والعدل الأ�سبقني‬ ‫�سهري العلي وعبد ال�شخانبة "ك ّل لأ�سبابه‬ ‫اخلا�صة" بح�سب بح�سب �أبو رمان‪.‬‬ ‫البخيت ت�ساءل عن �سبب تركيز جلنة‬ ‫التحقيق النيابية على دور حكومته يف ملف‬ ‫خ�صخ�صة الفو�سفات رغ��م �أن��ه ملف �شاركت‬ ‫فيه �أربعة حكومات‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �أن ح �ك��وم �ت��ه ع �ن��دم��ا ت�سلمت‬ ‫م�س�ؤولياتها كان هناك "�شبه اتفاقية" جاهزة‬

‫لبيع �أ�سهم احلكومة يف �شركة الفو�سفات وتابع‬ ‫�أنه مل ميكن للحكومة �إيقاف اتفاقية "كانت‬ ‫عادلة يف وقتها" باعتبار �أن ذلك يعطل تنفيذ‬ ‫قانون التخا�صية‪.‬‬ ‫ور�أى البخيت �أن تقرير اللجنة جاء‬ ‫"منحازا‪ ،‬انتقائيا‪ ،‬م�سخرا خلدمة �أهداف‬ ‫حمددة �سلفا" وتابع �أن هناك حملة م�ستمرة‬ ‫"تطال ال ��دول ��ة ق �ب��ل �أن ت �ط��ال الأ�سماء‬ ‫والإجراءات" م�ضيفا �أن��ه "وقع ظلم كبري‬ ‫لي�س على امل�س�ؤولني فقط لكنه وق��ع �أي�ضا‬ ‫على م�ؤ�س�ساتنا ووطننا"‪.‬‬ ‫وحت��دث البخيت يف امل ��ؤمت��ر ع��ن رئي�س‬ ‫جلنة التحقق النيابية يف ملف الفو�سفات‬ ‫اح�م��د ال�شقران فاتهمه ب��أن��ه تو�سطه لدى‬ ‫�أربعة وزراء يف حكومته الثانية لإع��ادة كفالة‬ ‫مالية قدرها ثالثمائة �ألف دينار �صادرتها‬ ‫احلكومة من �شركة اجلبايل وال�شقران‪.‬‬ ‫احلكومة �صادرت ثالثمائة �أل��ف دينار‬ ‫قدمتها ال���ش��رك��ة بح�سب ال�ب�خ�ي��ت ككفالة‬ ‫لدخول عطاء لنقل نفط عراقي بقيمة ‪27‬‬ ‫مليون وعندما عجزت ال�شركة عن ت�أمني ‪7‬‬ ‫ماليني دينارا ككفالة ح�سن تنفيذ ف�أحالت‬ ‫احلكومة العطاء على ال�شركة التي تليه �إىل‬ ‫جانب م�صادرة كفالة دخول العطاء‪.‬‬ ‫و�أ�شار البخيت �أن ال�شقران حاول التو�سط‬ ‫ل��دى ك��ل م��ن وزراء ال��دول��ة ل�ش�ؤون الإعالم‬ ‫واالت�صال ال�سابق عبداهلل �أبو رمان والتنمية‬ ‫ال�سيا�سية ال�سابق مو�سى املعايطة والداخلية‬

‫البخيت يف امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫ال�سابق م��ازن ال�ساكت‪ ،‬وال���ش��ؤون الربملانية‬ ‫ال�سابق توفيق كري�شان لل�ضغط على احلكومة‬ ‫لإعادة املبلغ لكن جمل�س الوزراء رف�ض ذلك‪.‬‬ ‫وت�ساءل البخيت عن تزامن �صدور تقرير‬ ‫اللجنة و�أن �ب��اء حت��دث��ت ع��ن �إع ��ادة احلكومة‬ ‫احلالية مبلغ الكفالة امل�صادر رغ��م �أن ذلك‬ ‫خمالف للقانون وي�شكل �سابقة خطرية‪.‬‬ ‫ع�ق��د امل ��ؤمت ��ر وج ��اء ب�ح���س��ب البخيت‪-‬‬ ‫لرف�ض تقرير اللجنة النيابية ب ��أن ي�صبح‬ ‫"مرجعية �إذ الذ املعنيون بال�صمت غري‬ ‫احلميد ا�ستناد �إىل �أن جمل�س النواب طوى‬ ‫الق�ضية باملعنى القانوين" وت��اب��ع �أن فريق‬ ‫وزاري �أع��د وثيقة ت�ؤكد �صحة �إج��راءات بيع‬

����أ��س�ه��م ال�ف��و��س�ف��ات "حتى ال ي�ك��ون التظليل‬ ‫�شاهدا على مرحلة جديرة بقراءة �أكرث ت�أنيا‬ ‫ودقة وعدالة"‪.‬‬ ‫وزي ��ر امل��ال�ي��ة ال���س��اب��ق حم�م��د �أب ��و حمور‬ ‫عر�ضا لإج��راءات اخل�صخ�صة ف�أ�شار �إىل �أنه‬ ‫مت خ�صخ�صة ‪ 67‬م�ؤ�س�سة و�شركة منذ عام‬ ‫انطالقها ‪ 1996‬وحتى الآن كان ح�صيلتها ‪1.7‬‬ ‫مليار دوالر ا�ستخدم اجلزء الأكرب من املبلغ‬ ‫يف �شراء ديوان اململكة‪.‬‬ ‫وت �ط��رق �أب ��و ح�م��ور �إىل مقتطفات من‬ ‫تقرير اللجنة النيابية بخ�صو�ص الفو�سفات‬ ‫فاتهمها ب�أنها كانت انتقائية يف �سماع ال�شهادات‬ ‫وقبول الوثائق‪.‬‬

‫فبني �أن تقرير اللجنة �أ�شار يف �أكرث من‬ ‫م��رة �إىل اعرتا�ضات �أب��داه��ا امل�ست�شار املايل‬ ‫وامل�ست�شار القانوين لكنه �أغفل الإ�شارة �إىل �أن‬ ‫هذه االعرتا�ضات كانت �أثناء التفاو�ض على‬ ‫�شروط البيع لكن عند مناق�شة االعرتا�ضات‬ ‫وحت���س�ين � �ش��روط ال�ب�ي��ع مت��ت امل��واف�ق��ة على‬ ‫البيع بالإجماع و�ضمن كتب ر�سمية‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب وث �ي �ق��ة ف��ري��ق ال �ب �خ �ي��ت ف� ��إن‬ ‫التقرير النيابي يناق�ض نف�سه يف �أك�ثر من‬ ‫حالة ف�أ�شار مثال �إىل �أن رئي�س جمل�س �إدراة‬ ‫��ش��رك��ة ال�ف��و��س�ف��ات �آن� ��ذاك �أب ��دى مالحظات‬ ‫ع��دة قدمها خطيا �إىل رئا�سة اللجنة لكن‬ ‫حما�ضر االجتماعات الثالثة الأخرية للجنة‬ ‫ال�ت��وج�ي�ه�ي��ة للتخا�صية ت�ب�ين �أن مدادحة‬ ‫"وقع عليها دون �إبداء �أي حتفظ على ما ورد‬ ‫فيها"‪.‬‬ ‫فيما ت�ؤكد الوثيقة �أن امل�ست�شار القانوين‬ ‫للحكومة يف عملية البيع د‪.‬اح�م��د م�ساعدة‬ ‫ك ��ان "مرتاحا ل�لات�ف��اق�ي��ات النهائية" مع‬ ‫وكالة اال�ستثمار يف بروناي بعد �أن مت الأخذ‬ ‫بحوايل (‪� 65‬إىل ‪ 70‬يف املئة) من مالحظات‬ ‫على االتفاقيات يف بداية �صفقة البيع‪.‬‬ ‫وترى الوثيقة �أن �سعر بيع �أ�سهم ال�شركة‬ ‫ك��ان �أف�ضل من �سعر ال�سوق و�سعر امل�ست�شار‬ ‫املايل �إذ حدد امل�ست�شار املايل الدويل(‪)HSBC‬‬ ‫ال�سعر العادل بـ‪ 3.84‬دوالر لل�سهم يف حني بيع‬ ‫ال�سهم لوكالة اال�ستثمار يف بروناي بـ‪ 4‬دوالر‬ ‫لل�سهم بينما كان �سعر ال�سهم يف �سوق عمان‬

‫امل��ايل قبل الإع�لان عن ال�سري يف خ�صخ�صة‬ ‫ال�شركة بـ‪ 3.3‬دوالر لل�سهم‪.‬‬ ‫وداف� ��ع �أب� ��و ح �م��ور ع��ن اخ �ت �ي��ار حكومة‬ ‫بروناي باعتبارها �شريك ا�سرتاتيجي ظهر‬ ‫ذلك من خالل عدم �إقدامها على بيع ح�صتها‬ ‫عند ارتفاع �سعر ال�سهم‬ ‫وب�ين �أن ر�سائل �إب��داء االهتمام املقدمة‬ ‫للحكومة ل�شراء �شركة الفو�سفات جاءت �إما‬ ‫من مناف�سني للأردن كـاملغرب وتون�س �أو من‬ ‫دول م�ستوردة كاليابان والهند و�أو�ضح انه يف‬ ‫حال البيع للدول املناف�سة ف�إنها عند ارتفاع‬ ‫الأ�سعار ف�إنها �ستلج�أ للبيع من �إنتاجها بينما‬ ‫عند البيع ل�ل��دول امل�ستوردة فغنها �ست�سعى‬ ‫للح�صول على الفو�سفات ب�أقل الأ�سعار‬ ‫وا��س�ت�ه�ج��ن اب ��و ح �م��ور م��ا ورد بتقرير‬ ‫اللجنة النيابية ال��ذي و�صفه بعدم احليادية‬ ‫وب �ت�ره ل�ل�ح�ق��ائ��ق وجت��زئ��ة ب�ع���ض�ه��ا‪ ،‬متهما‬ ‫اللجنة باالنتقائية باختيار ال�شهادات التي‬ ‫تدعم حكمها امل�سبق وت�ستثني ال�شهادات التي‬ ‫بعك�س ذلك‪.‬‬ ‫م ��ن ج�ه�ت��ه ن �ف��ى وزي� ��ر ال �ع ��دل ال�سابق‬ ‫�شريف الزعبي �أن يكون وزير املالية الأ�سبق‬ ‫زياد فريز قد وقع على بيا�ض و�أكد �أن عمل‬ ‫جلنة التحقيق النيابية حمل كثري من اخلط�أ‬ ‫يف عملهاوتابع اللجنة ك��ان واجبها البحث‬ ‫ع��ن احلقائق ولي�س الإدان ��ة لكنها جتاهلت‬ ‫الوثائق و�شهادات ال�شهود‪ ،‬فتو�صلت �إىل نتائج‬ ‫غري �صحيحة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫�أول ق��رار ات�خ��ذه مدير م�ؤ�س�سة ال�غ��ذاء وال ��دواء هايل‬ ‫عبيدات بعد تعيينه يف من�صبه مبا�شرة هو نقل �أخيه نايف‬ ‫من امل�ؤ�س�سة �إىل وزارة ال�صحة؛ وذلك حر�صاً على ال�شفافية‬ ‫والعدالة يف عمله اجلديد‪ .‬ي�شار اىل �أن عبيدات بد�أ بو�ضع‬ ‫خطة �شاملة لتطوير عمل امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫تلقت "خفايا" �شكاوى من مواطنني ي�شتكون فيها �أحد‬ ‫مطاعم منطقة ال�شمي�ساين ال��ذي ا�شرتوا منه �سندوي�شات‬ ‫جبنة‪ ،‬وفوجئوا بوجود "دود" يف ال�سندوي�شات‪.‬‬ ‫�أح��د الظرفاء علق بالقول‪ :‬هذا املطعم يطبق مقولة‪:‬‬ ‫دوده من عوده‪!..‬‬ ‫تعتزم جمعية الكتاب وال�سنة افتتاح م�ستو�صفني طبيني‬ ‫يف حمافظتي الرمثا واملفرق الأ�سبوع املقبل لتقدمي خدمات‬ ‫العالج لالجئني ال�سوريني يف املحافظتني‪.‬‬ ‫ي�شتكي �سكان ط�برب��ور م��ن حالة ال���ش��وارع فيها‪ ،‬و�سط‬ ‫�صمت البلدية وا�ستخدامها �سيا�سية "الرتقيع"‪.‬‬ ‫غ��ال�ب�ي��ة ال �� �ش �ك��اوى ت�ترك��ز يف م�ن��اط��ق "القرطوعية"‬ ‫وحديقة املحامني‪.‬‬ ‫توا�صل احلكومة حواراتها خالل الأ�سبوع اجل��اري مع‬ ‫فعاليات املجتمع امل��دين على اختالفها يف حم��اول��ة لبلورة‬ ‫ت��وج��ه حكومي يتوافق م��ع ر�ؤى ه��ذه الفعاليات ويتما�شى‬ ‫مع متطلبات املرحلة متهيدا لإع��داد م�شروع قانون انتخاب‬ ‫مالئم‪ ،‬و�إحالته اىل جمل�س النواب متهيدا ملناق�شته و�إقراره‬ ‫وفق املراحل الد�ستورية‪.‬‬

‫إصابة ثالثة مواطنني يف تدهور‬ ‫مركبة يف الرصيفة‬

‫من حادث الر�صيفة‬

‫الر�صيفة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صيب ثالثة مواطنني يف تدهور بكب يف �شارع امللك ح�سني يف‬ ‫الر�صيفة؛ مما �أدى اىل �إغالق �أحد م�سارب ال�شارع والت�سبب ب�أزمة‬ ‫�سري خانقة‪ ،‬فيما مت نقل امل�صابني اىل م�ست�شفى االم�ير في�صل‪،‬‬ ‫وحالتهم العامة متو�سطة‪ .‬وح�ضر اىل موقع احلادث رئي�س مركز‬ ‫�أمن حطني املقدم �ضرار الوديان وبا�شرت االجهزة االمنية التحقيق‬ ‫يف احلادث‪.‬‬

‫الجامعة األملانية األردنية تنظم ورشة‬ ‫عمل حول برنامج التأهيل البصري‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت عمادة �ش�ؤون الطلبة يف اجلامعة الأملانية الأردنية ور�شة‬ ‫ع�م��ل ح��ول ب��رن��ام��ج ال�ت��أه�ي��ل ال�ب���ص��ري وذل ��ك ب�ه��دف ت�ع��ري��ف طلبة‬ ‫اجلامعة ب�أهمية الربنامج واخلدمات التي يقدمها للأ�شخا�ص من‬ ‫ذوي الإعاقات الب�صرية وال �سيما الأطفال منهم‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اجلامعة الدكتور لبيب اخل�ضرا لدى افتتاحه الور�شة‬ ‫�إن الربنامج يعترب من الربامج الفريدة من نوعها على م�ستوى ال�شرق‬ ‫الأو�سط حيث ي�ستقطب الطلبة الدار�سني والعاملني مع املكفوفني‬ ‫وذوي االع��اق��ات الب�صرية من ال��وزارات الر�سمية ومنظمات املجتمع‬ ‫املدين من خمتلف دول العامل‪.‬‬ ‫ودعا طلبة اجلامعة اىل توظيف طاقاتهم اخلالقة و�إبداعاتهم يف‬ ‫تقدمي خدمات تطوعية جليلة لهذه الفئة من خالل ت�صميم مناذج‬ ‫مالئمة ت�ساعدهم يف ت�سهيل امل��واد الدرا�سية لديهم وتنمية درجة‬ ‫�إح�سا�سهم بالبيئة التي حتيطهم‪.‬‬ ‫من جهتها‪� ،‬أ�شارت رئي�س ق�سم برامج الت�أهيل الب�صري يف اجلامعة‬ ‫الدكتورة نتلي بو�سيري�س اىل ان اال�شخا�ص الذين يعانون من �ضعف يف‬ ‫الب�صر بحاجة ما�سة اىل جمموعة كبرية من اخلدمات املتخ�ص�صة التي‬ ‫متكنهم من �إظهار قدراتهم والإندماج يف املجتمع مثل تعلم القراءة‬ ‫على طريقة برايل التقنية‪ ،‬وتعلم القيام باحلركات ون�شاطات احلياة‬ ‫اليومية‪ .‬وبينت �أن الأ�شخا�ص الذين يب�صرون ب�شكل خفيف يعتربون‬ ‫من ذوي القدرات الب�صرية املحدودة او دون امل�ستوى فهم بحاجة كذلك‬ ‫�إىل جمموعة خا�صة من الأدوات لتكبري ال�صورة والتدريب على �آلية‬ ‫ا�ستخدامها ب�شكل �صحيح‪.‬‬ ‫ويف نهاية الور�شة التي ح�ضرها عميد �ش�ؤون الطلبة الدكتور وليد‬ ‫�شهاب وجمع غفري من الطلبة جرى حوار مو�سع حول كيفية ا�ستثمار‬ ‫طاقات ال�شباب اجلامعي يف خدمة الأ�شخا�ص املكفوفني ب�شكل عام‬ ‫وذوي الإعاقات الب�صرية ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان اجل��ام�ع��ة وق�ع��ت م ��ؤخ��راً اتفاقية ت�ع��اون م��ع نادي‬ ‫روتاري عمان نهر الإردن لإن�شاء عيادة خا�صة بالت�أهيل الب�صري داخل‬ ‫اجلامعة‪.‬‬

‫«فيالدلفيا» تقيم مهرجان «تلي‬ ‫ماتش» لطالبات الجامعات األردنية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫اخ�ت�ت�م��ت الأح� ��د ف�ع��ال�ي��ات م �ه��رج��ان ال�ت�ل��ي م��ات����ش لطالبات‬ ‫اجلامعات الأردنية الذي نظمته جامعة فيالدلفيا‪ ،‬بح�ضور رئي�س‬ ‫اجلامعة الدكتور مروان كمال‪ ،‬ونائبه الدكتور حممد عواد‪ ،‬وعميد‬ ‫�ش�ؤون الطلبة الدكتور م�صطفى اجلالبنة‪ ،‬وعدد من الأكادمييني‬ ‫والإداريني‪� ،‬إ�ضافة �إىل طلبة اجلامعات امل�شاركة‪.‬‬ ‫وا�شتمل ال�برن��ام��ج على فعاليات ع��دة تنوعت ب�ين ع��ر���ض يف‬ ‫ريا�ضة �ألعاب الدفاع عن النف�س قدمته فتيات نادي عرين الأ�سد‪،‬‬ ‫وعر�ض ريا�ضي مو�سيقي قدمته طالبات اجلامعة الأردنية‪ ،‬و�ألعاب‬ ‫التلي مات�ش‪ :‬الكرا�سي‪ ،‬البالونات‪ ،‬تعليق املالب�س‪ ،‬الوثب ب�أكيا�س‬ ‫اخلي�ش‪ ،‬وا�صطياد الع�صافري‪ .‬وح�صل فريق اجلامعة الأردنية على‬ ‫املركز الأول‪ ،‬واحتل فريق جامعة البلقاء التطبيقية املركز الثاين‪،‬‬ ‫�أما املركز الثالث فح�صلت عليه طالبات فريق جامعة الزيتونة‪.‬‬ ‫و�شارك يف املهرجان �ست جامعات‪ :‬اجلامعة الأردنية‪ ،‬وجامعة‬ ‫ع� ّم��ان الأه�ل�ي��ة‪ ،‬وج��ام�ع��ة ال��زي�ت��ون��ة‪ ،‬وج��ام�ع��ة �آل ال�ب�ي��ت‪ ،‬وجامعة‬ ‫البلقاء التطبيقية‪ ،‬وجامعة فيالدلفيا‪ .‬وتخلل احلفل توزيع الك�أ�س‬ ‫والدروع على الفائزات �إ�ضافة �إىل امليداليات والهدايا التي قدمتها‬ ‫عمادة �ش�ؤون الطلبة يف اجلامعة‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫مؤتمر سيؤول حول األمن النووي‪ :‬بني األمن العاملي‬ ‫والهم األردني‬ ‫الدكتور علي املر *‬ ‫رمبا يحمل امللك �إىل م�ؤمتر �سي�ؤول‪ ،‬املقرر يومي ‪ 26‬و‪27‬‬ ‫من ال�شهر اجل��اري‪ ،‬ت�صور الأردن حول تعزيز التعاون الدويل‬ ‫لال�ستفادة من الطاقة النووية للأغرا�ض ال�سلمية؛ والطلب من‬ ‫الدول الغنية وامل�صنعة دعم الدول الفقرية‪ ،‬والأردن يف براجمها‬ ‫النووية‪ ،‬واملطالبة بجعل منطقة ال�شرق الأو�سط منطقة منزوعة‬ ‫من ال�سالح النووي‪ ،‬على غرار ع�شرات امل�ؤمترات ال�سابقة‪.‬‬ ‫علي املر‬

‫وبالت�أكيد �سي�سمع امللك مطالبات‬ ‫م�ضادة‪ ،‬االلتزام ثم االلتزام ثم االلتزام‪،‬‬ ‫مبعاهدة ع��دم �إنت�شار ال�سالح النووي‪،‬‬ ‫واخل �� �ض��وع للتفتي�ش امل�ع�ل��ن واملفاجئ‬ ‫وغ�ي�ره� �م ��ا مم ��ا ت �ت �ف �ت��ق ع �ن��ه قريحة‬ ‫الأق � ��وي � ��اء‪ .‬وال �ت��وق �ي��ع ع �ل��ى حما�ضر‬ ‫وات�ف��اق�ي��ات م�ع��دة م���س�ب�ق�اً‪ ،‬ت��ر��س��خ هذا‬ ‫ال�ت��وج��ه ال��را��س��خ ك��اجل�ب��ال الرا�سيات؛‬ ‫و�سوف يتطرق النقا�ش لأدق تفا�صيل‬ ‫ال�برام��ج ال�ن��ووي��ة يف دول م�ث��ل‪ :‬كوريا‬ ‫ال�شمالية‪ ،‬التي تقبع على مرمى احلجر‬ ‫م��ن � �س �ي ��ؤول‪ ،‬م��وق��ع امل ��ؤمت��ر؛ وبرامج‬ ‫�إيران وباك�ستان‪ ،‬وخ�شية وقوع �أ�سلحتهما‬ ‫النووية يف �أي��دي املتطرفني‪ ،‬ولكن لن‬ ‫ي�سمع بالت�أكيد �أي ��ش��يء ع��ن برنامج‬ ‫جارتنا‪ ،‬التي تخ ِّزن‪ ،‬ومنذ ال�ستينيات‪،‬‬ ‫على مرمى حجر من عا�صمتنا عمان‪،‬‬ ‫مئات الر�ؤو�س والقنابل النووية‪ ،‬والتي‬ ‫ُي�ظ��ن �أن�ه��ا يف الآون ��ة الأخ�ي�رة اختربت‬ ‫�أ�سلحة رداً على اختبارات �إيران �صواريخ‬ ‫بعيدة املدى ميكنها حمل ر�ؤو�س نووية‪،‬‬ ‫يف ر� �س��ال��ة‪ ،‬رمب ��ا �أرادت ت��وج�ي�ه�ه��ا لنا‬ ‫وللعامل‪ ،‬قبيل انعقاد هذا امل�ؤمتر ب�شهر‪،‬‬ ‫وم �ف��اده��ا‪� :‬أن ال جم ��ال ل�ب�ح��ث الأم ��ن‬ ‫النووي �إذا تعلق الأمر (ب�إ�سرائيل)؛ و�أن‬ ‫عليكم �أن تتوجهوا نحو ال�شرق!‬ ‫�سي�سمع امل�ل��ك ك��ل ��ش��يء �إال �شيئاً‬ ‫واح��داً م��اذا عند (�إ�سرائيل)!؟ و�سيجد‬ ‫ج ��واب� �اً ع �ل��ى ك ��ل � �ش ��يء‪ ،‬م ��ا ع ��دا �شيئاً‬ ‫واح ��داً‪ :‬كيف �سنواجه ال��رع��ب النووي‬ ‫(الإ�سرائيلي) القريب منا يف ال�سلم �أو‬ ‫يف احلرب؟‬ ‫لن تبخل الدوائر املعنية يف تقدمي‬ ‫اال��س�ت���ش��ارات للملك؛ و��س�ي�ع��دون ورقة‬ ‫وطنية بالت�صورات واملتطلبات مل�شروعنا‬

‫النووي‪ ،‬الذي كرث اللغط حوله‪ ،‬لعر�ضها‬ ‫يف امل�ؤمتر؛ ولكن ما نخ�شاه �أن يحلقوا‬ ‫بعيداً عن �أر���ض واقعنا‪ ،‬فنظهر ب�صورة‬ ‫غري التي يجب �أن نظهر بها من جهة‪،‬‬ ‫ونن�سى ما يتهددنا من اجلهة الأخرى‪.‬‬ ‫ذلك لأن برناجماً نووياَ �ضخماً‪ ،‬كالذي‬ ‫يجري احلديث عنه خارج قدرة الأردن‬ ‫و�إمكانياته‪ ،‬وم�صدر خطر داهم ململكتنا‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ل ��و ان �ف �ج��ر م �ف��اع��ل ��ص�غ�ير على‬ ‫مقربة من عا�صمتها‪ ،‬ف�ست�شهد نهاية‬ ‫غ�ير حم�م��ودة‪� .‬إن�ن��ا ل�سنا �ضد م�شروع‬ ‫ن��ووي وطني طموح‪ ،‬ولكن متى؟ وكم؟‬ ‫وكيف؟ وملاذا؟ و�أين؟ التي ال نعرف من‬ ‫�إجابتها حتى الآن �شيئاً �سوى تربيرين‬ ‫(غ�ي�ر م�ب�رري��ن) حل��اج�ت�ن��ا امل��ا� �س��ة �إىل‬ ‫م �� �ص��ادر ال �ط��اق��ة؛ ووج� ��ود دول كربى‬ ‫�سبقتنا؟‬ ‫�إن ب��رن��اجم �اً ن ��ووي �اً را�� �ش ��داً ال بد‬ ‫�أن ي �ق��وم ع�ل��ى �أ��س����س را� �س �خ��ة‪ :‬البحث‬ ‫ع��ن اليورانيوم �أو ًال؛ ث��م �إن�ت��اج اخلامة‬ ‫ال���ص�ف��راء‪� ،‬إن وج��دت خ��ام��ات جتارية؛‬ ‫ث��م ب�ي�ع�ه��ا �أو ت�خ��زي�ن�ه��ا حل�ي�ن احلاجة‬ ‫ملقاي�ضتها بوقود نووي م�صنع؛ والإعداد‬ ‫الم �ت�لاك حم�ط��ة ن��ووي��ة ��ص�غ�يرة‪ ،‬من‬ ‫‪ 100 -80‬ميجا واط‪ ،‬يف البداية (�أو �أكرب‬ ‫قلي ً‬ ‫ال �أو حتى �أ�صغر)‪ ،‬لك�سب اخلربة‪،‬‬ ‫وبناء الثقة بالنف�س‪ ،‬وتطوير املهارات‪،‬‬ ‫و�إن���ش��اء البنى التحتية مل�شاريع �أو�سع‪،‬‬ ‫وح�ج��وم جمدية �أك�ثر يف امل�ستقبل‪� ،‬إذا‬ ‫ك��ان ال بد من خيار املحطات النووية؛‬ ‫ول � � ��ن ت � �ك� ��ون ه � � ��ذه امل� �ح� �ط ��ة حقيقة‬ ‫واق �ع��ة‪ ،‬ح�ت��ى اذا ت��وف��رت ك��ل �شروطها‬ ‫ومتطلباتها‪ ،‬قبل ‪� 30 -20‬سنة‪ ،‬ورمبا‬ ‫�أك�ث�ر‪� .‬أم��ا احل��دي��ث ع��ن ‪ 4 -3‬حمطات‪،‬‬ ‫مت��ول م��ن ال �ي��وران �ي��وم امل�ح�ل��ي‪ ،‬و�إنتاج‬

‫الوقود وتخ�صيبه وت�صديره‪ :‬فهي �أفكار‬ ‫حاملة‪ ،‬وقفزة حمفوفة باملخاطر‪ .‬هذا ما‬ ‫يتعلق بالهم الوطني الأول الذي نتوقع‬ ‫�أن يحمله امللك �إىل م�ؤمتر �سي�ؤول!‬ ‫�أما الهم الثاين‪ ،‬والذي مل نبخل من‬ ‫الإع��داد اجليد له وتقدمي اال�ست�شارات‬ ‫لل�سلطات العليا ب���ش��أن��ه‪ ،‬وال ��ذي ل�ست‬ ‫مت�أكداً ب�أن امل�س�ؤولني اليوم �سوف يخطر‬ ‫على بالهم �أن ي�ضمنوه خطاب امللك‪:‬‬ ‫فهو اخلطر ال��داه��م للربنامج النووي‬ ‫الإ�سرائيلي على الأردن‪� :‬أر�ضاً و�شعباً‪،‬‬ ‫وموارد و�إمكانيات‪ ،‬و�أجيا ًال وم�ستقب ً‬ ‫ال!‬ ‫ول�سوف �أع��ر���ض ه��ذا الأم ��ر م��ن موقع‬ ‫التخ�ص�ص واخل�ب�رة ال�ط��وي�ل��ة*‪ ،‬ومن‬ ‫زاويتني‪:‬‬ ‫ال��زاوي��ة الأوىل‪ :‬تتعلق بال�سالح‬ ‫ال � �ن� ��ووي (الإ� � �س� ��رائ � �ي � �ل� ��ي)‪ ،‬والتكتم‬ ‫(الإ�سرائيلي) على برناجمها النووي‪،‬‬ ‫واتباع �سيا�سة الردع بال�شك �أو الغمو�ض‪.‬‬ ‫وهي و�إن كانت من حقها �أن تفعل ذلك‬ ‫بنظرة جم��ردة‪ ،‬ولكنها �سيا�سة ت�ضغط‬ ‫ع�ل��ى الأع �� �ص��اب وت�ث�ير ال �ت��وت��ر‪ ،‬وتوفر‬ ‫م�ب�رراً للغري �إي ��ران �أو غ�يره��ا للت�سلح‬ ‫ال�ن��ووي‪� .‬إن ه��ذه ال�سيا�سة التي تدمر‬ ‫الثقة بني الدول‪ ،‬وبالتايل تتعار�ض مع‬ ‫روح اتفاقية احل��د م��ن انت�شار ال�سالح‬ ‫ال� �ن ��ووي‪ ،‬ال �ت��ي ��س�ت���ش�غ��ل ب ��ال امل�ؤمتر‪،‬‬ ‫وي�سمعها امللك‪� .‬إننا ال ن��دري ما حجم‬ ‫ال���س�لاح ال �ن��ووي (الإ��س��رائ�ي�ل��ي)؟ وما‬ ‫ع� ��دده؟ وم� ��اذا ي�ت�ه��ددن��ا يف امل�ستقبل؟‬ ‫ح�ت��ى يف �أي حل �ظ��ة؟ وم� ��اذا �سيح�صل‬ ‫فيما لو ا�ستوىل متطرف (�إ�سرائيلي)‬ ‫ع�ل��ى احل �ك��م (وه ��م يف احل �ك��م)‪ ،‬و�شعر‬ ‫باخلطر يتهدد كيانه؟ وكيف �سنواجه‬ ‫نحن م��ا ق��د يح�صل �إذا ا�ستخدم �ضد‬

‫الحموري يحاضر يف سحاب حول «اإلصالح‬ ‫الدستوري يف األردن‪ ..‬واقع وطموح»‬

‫امللك يف امل�ؤمتر ال�سابق حول الأمن النووي‬

‫�إي��ران �أو �ضد م�صر �أو �ضد الأردن؟ �إن‬ ‫�سيا�سة الردع بالغمو�ض تخدم م�صالح‬ ‫دولة االحتالل‪ ،‬ولكنها تهددنا و�أجيالنا‬ ‫وال �ع��امل �أج �م��ع ب��اخل �ط��ر‪ ،‬وه ��ي نقطة‬ ‫ج��دي��رة �أن تت�ضمنها خ�ط�ب��ة امل �ل��ك يف‬ ‫م�ؤمتر �سي�ؤول‪ ،‬لأنها مب�ستوى احلدث‪،‬‬ ‫وال�شخ�ص الذي يحملها �أكرث بكثري من‬ ‫ب��رن��ام��ج ن��ووي غ�ير واق�ع��ي كالربنامج‬ ‫املطروح! بل �إن هذا امل�شروع يف نظري ال‬ ‫يليق حمله �أو تبنيه كما هو‪.‬‬ ‫ال��زاوي��ة ال�ث��ان�ي��ة‪ :‬تتعلق بالتلوث‬ ‫الإ��ش�ع��اع��ي امل�ستمر‪ ،‬وامل�ت�ع�م��د �أحياناً‪،‬‬ ‫ك �م ��ا ذك � ��ر ف �ع �ن��ون��و اخل� �ب�ي�ر ال� �ن ��ووي‬ ‫(الإ��س��رائ�ي�ل��ي) م��ن امل�ف��اع�لات النووية‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ل�ل�أرا� �ض��ي الأردن� �ي ��ة‪� .‬إن‬ ‫املفاعالت النووية تلوث البيئة وتهدد‬ ‫احل �ي��اة والأح �ي ��اء يف ظ ��روف الت�شغيل‬ ‫ال �ع ��ادي ويف احل� � ��وادث‪ .‬ول �ق��د ر�صدنا‬ ‫ع��دة م��رات‪ ،‬قبل فعنونو وب�ع��ده ت�سرباً‬ ‫�إ�شعاعياً ك�ب�يراً‪ ،‬يف اململكة من جنوبها‬ ‫�إىل ��ش�م��ال�ه��ا‪ ،‬وب��الأخ ����ص يف ال�شمال‪،‬‬ ‫ن��اجت�اً ع��ن ت�شغيل ع��ادي وع��ن حوادث‬ ‫عابرة للحدود‪ .‬ومن ذلك ما ح�صل عام‬ ‫‪ ،1991‬وعام ‪ ،1996‬وعام ‪ .2000‬ولقد كنا‬ ‫نقرتح يف كل م��رة الإج ��راءات املنا�سبة‪،‬‬ ‫كال�ضغط على الإ�سرائليني لوقف ما‬ ‫ي�ج��ري‪ ،‬وم�ن��ذ ع��ام ‪ 1997‬وج��د البع�ض‬ ‫يف ه��ذه النقطة م�ن�ف��ذاً للتخل�ص من‬ ‫�إدارة الطاقة النووية وكوادرها املدربة‪،‬‬ ‫وال �� �س �ي �ط��رة ع �ل��ى دف� ��ة الأم � � ��ور فيها‪،‬‬ ‫وتوجيهها بطريقة ظ�ن��وا �أن�ه��ا تر�ضي‬ ‫� �ص��اح��ب ال� �ق ��رار‪ ،‬ف� ��أخ ��ذوا ي �خ �ف��ون ما‬ ‫يح�صل‪ ،‬ويخففون من وقع ما يجري‪،‬‬ ‫من تلوث خطري وتهديد م�ستمر‪ .‬وكان‬ ‫�أ�شدها‪ ،‬حتى ذلك احلني‪ ،‬ت�سرب نووي‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انتقد اخلبري القانوين الوزير الأ�سبق الدكتور‬ ‫حممد احلموري عددا من الن�صو�ص الد�ستورية‬ ‫التي ت�ضمنها د�ستور ‪2011‬؛ لأنها �أفرغت احلقوق‬ ‫واحلريات من م�ضمونها"‪.‬‬ ‫ويف ندوة ثقافية نظمها منتدى �سحاب الثقايف‬ ‫م�ساء �أم�س االول بعنوان (الإ��ص�لاح الد�ستوري‬ ‫يف الأردن‪ ..‬واق ��ع وط �م��وح) ق ��ال �إن الن�صو�ص‬ ‫الد�ستورية ال��واردة يف د�ستور ‪ 1952‬كانت متوازنة‬ ‫وت�ن��ا��س��ب ت�ل��ك امل��رح �ل��ة ال �ت��ي ك ��ان ال�ت�ع�ل�ي��م فيها‬ ‫�ضئيال ما اقت�ضى تعيني جمل�س �أعيان �إىل جانب‬ ‫جمل�س ال�ن��واب كيال يتعر�ض الأخ�ي�ر للف�شل يف‬ ‫تلك املرحلة احلرجة من تاريخ الأمة‪.‬‬ ‫وب�ين الدكتور احل�م��وري‪� :‬أن نظام احلكم يف‬ ‫الأردن هو نيابي (برملاين) ملكي وراثي ود�ستوره‬ ‫يقوم على ذات الأ�س�س �سارية املفعول يف بريطانيا‬ ‫وه��ول�ن��دا وبلجيكا وال���س��وي��د و�أ��س�ب��ان�ي��ا واىل حد‬ ‫ما يف املغرب‪ ،‬وال��ذي ين�ص على �أن الأم��ة م�صدر‬ ‫يج�سد‬ ‫ال�سلطات؛ فال�شعب هو ال��ذي يختار من ّ‬ ‫�إرادت � ��ه وف �ق��ا الن�ت�خ��اب��ات ح� � ّرة ون��زي �ه��ة‪ ،‬فعندما‬ ‫يجتمع جمل�س النواب ممثل ال�شعب فك�أن ال�شعب‬ ‫هو الذي يجتمع ويعطي احلكومة الثقة ملمار�سة‬ ‫�صالحياتها‪.‬‬ ‫وا� �س �ت��درك احل� �م ��وري ق��ائ�ل�ا‪�" :‬إن جمل�س‬ ‫الأع �ي��ان يتناق�ض م��ع امل �ب��د�أ ال��د��س�ت��وري (الأم ��ة‬ ‫م �� �ص��در ال �� �س �ل �ط��ات) ف�ل�ي����س م ��ن ج �� �س��د النظام‬ ‫ال��دمي �ق��راط��ي �أن ي �ك��ون ه�ن��ال��ك جم�ل����س �أعيان‬ ‫ميار�س دورا ويقر قوانني؛ لأن هذا املجل�س ميار�س‬ ‫جميع �صالحيات جمل�س ال�ن��واب با�ستثناء منح‬ ‫الثقة للحكومة‪ ،‬وه��ذا يف حد ذات��ه اع�ت��داء �صارخ‬ ‫على �صالحيات ال�شعب كم�صدر لل�سلطات"‪.‬‬ ‫وب �ي�ن �أن ‪ 28‬ت �ع��دي�لا �أج� � ��ري ع �ل��ى د�ستور‬ ‫‪� 1952‬أعطت احلكومة �صالحيات وا�سعة ما �أدى‬ ‫�إىل ت �غ��ول ال�سلطة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ع�ل��ى ال�سلطتني‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة وال�ق���ض��ائ�ي��ة ح�ت��ى ع�ن��دم��ا دخ�ل�ن��ا يف‬ ‫امل��رح�ل��ة ال��دمي�ق��راط�ي��ة مل ت��زل ه��ذه التعديالت‬

‫�سيفاً م�سلطاً على حرية وحقوق املواطنني‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى �أن م��ن ��س��ن ه��ذه ال�ق��وان�ين قبل‬ ‫‪ 50‬عاما ما زال��وا يحكموننا من قبورهم ُفقيدت‬ ‫الدولة ب�أحكام عرفية حتى الثمانينيات‪ ،‬وعندما‬ ‫دخلنا يف مرحلة التطور والإ��ص�لاح ال�سيا�سي يف‬ ‫الت�سعينيات ما زالت العقليات ذاتها حتكمنا عرب‬ ‫قوانينها امل�ؤقتة التي غيبت �سلطة ال�شعب ورقابته‬ ‫على �أداء احلكومة يف خمالفة وا�ضحة للد�ستور‬ ‫�إىل حد كبري‪.‬‬ ‫كر�ست‬ ‫وت��اب��ع‪� :‬إن ه��ذه احل��ال��ة اال�ستثنائية ّ‬ ‫بقاء احل��ال على ما هو عليه‪ ،‬فا�ست�شرى الف�ساد‬ ‫و�سرقت الأموال‬ ‫وبيعت الأرا�ضي ف ُنهبت ثرواتها ُ‬ ‫العامة ف�أُرهقت الدولة و�أ�صبحت تئن حتت وط�أة‬ ‫املديونية و�آث��اره��ا اخل�ط�يرة املتمخ�ضة ع��ن فقر‬ ‫و�أ�سطولٍ من جيو�ش العاطلني عن العمل‪.‬‬ ‫وبرر حترك ال�شارع الأردين بداية العام املا�ضي‬ ‫يف ظل هذه الأجواء امل�شحونة‪ ،‬مطالبا بالإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي ومعاقبة الفا�سدين فلم تكن الأ�سباب‬ ‫وليدة حلظتها ولكنها جراء تراكمات طويلة من‬ ‫املعاناة والإح�سا�س بالظلم والقهر‪.‬‬ ‫ونوه بالإ�صالحات ال�سيا�سية التي دعا �إليها‬ ‫جاللة امللك التي "ما ع ّكرها �إال نفر قليل �أرادوا‬ ‫العودة بالعجلة �إىل الوراء فقاموا (ب�سلق) د�ستور‬ ‫على عجل ويف تغييب كامل لإرادة ال�شعب"‪.‬‬ ‫وحذر "�أن تعيني الق�ضاة وتقاعدهم من �ش�أنه‬ ‫تهديد ا�ستقاللية الق�ضاء و�سيكون العقبة الك�ؤود‬ ‫�أمام ق�ضاء عادل ونزيه ي�ستطيع البت يف القوانني‬ ‫ومدى خمالفتها للد�ستور دون خوف �أو وجل"‪.‬‬ ‫ونبه �إىل �أن حمكمة �أم��ن ال��دول��ة حالة غري‬ ‫طبيعية وم��ن خملفات العهود ال ُعرفية �إال �أنها‬ ‫ما زالت باقية موجودة يف التعديالت الد�ستورية‬ ‫الأخرية دون �سبب مقنع باحلاجة �إىل بقائها‪.‬‬ ‫ودعا يف ختام حديثه �إىل تغيري نظام ال�صوت‬ ‫ال��واح��د لأن يف ذل��ك تعار�ضا وا�ضحا م��ع املبادئ‬ ‫الربملانية والأنظمة الدميقراطية يف املجتمعات‬ ‫احلديثة‪.‬‬

‫*الكاتب‪ :‬مدير الطاقة النووية؛‬ ‫مدير اليورانيوم الأ�سبق؛ نائب رئي�س‬ ‫هيئة الوقاية من الإ�شعاع من ‪-1987‬‬ ‫‪1997‬؛ خبري م�صنف لدى الوكالة الدولية‬ ‫يف جمال املعايري الدولية للأمن النووي‬ ‫ومنذجة احلوادث النووية‪ ،‬عمل على‬ ‫تدري�سهما مع الوكالة؛ �أ�س�س امل�شروع‬ ‫الوطني للر�صد الإ�شعاعي البيئي والإنذار‬ ‫املبكر من احلوادث النووية وعمل من�سقاً‬ ‫�إقليمياً له‪ ،‬والذي تبنته الوكالة ودعمته‬ ‫كم�شروع �إقليمي؛ و�ضع اخلطة الوطنية‬ ‫للحوادث النووية اعتمدت من الوكالة‬ ‫و�صدرت عنها يف وثيقة تقنية؛ وعمل‬ ‫رئي�ساً للفريق الوطني للطوارئ النووية‬ ‫والإ�شعاعية من ‪.1997 -1987‬‬

‫يوم علمي حول البحر امليت‬ ‫يف املهندسني‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬

‫احلموري يف املحا�ضرة‬

‫ع��ام ‪ ،2000‬م��ن من�ش�آت (�إ�سرائيلية)‪،‬‬ ‫�ضرب �شمال اململكة‪ ،‬مب�ستويات بلغت‬ ‫ع���ش��رات وم �ئ��ات احل ��دود امل���س�م��وح بها‪.‬‬ ‫ولقد �أن�ك��ر امل���س��ؤول��ون ال��ذي��ن ا�ستلموا‬ ‫ال�ط��اق��ة ال�ن��ووي��ة حينها (رمب��ا جه ً‬ ‫ال)‬ ‫وق� ��وع �أي � �ش��يء غ�ي�ر ع � ��ادي‪ ،‬وعر�ض‬ ‫املو�ضوع علي كم�ست�شار للوزير‪ ،‬فوجدنا‬ ‫�أن هنالك ح��ال��ة م��ن التلويث امل�ستمر‬ ‫واملتزايد مع الزمن‪ ،‬ون�سبنا ب�إجراءات‬ ‫مل �أد ِر ماذا مت ب�ش�أنها‪ .‬وال �إىل �أين و�صل‬ ‫م�ستوى ال�ت�ل��وث يف امل ��دة م��ن ‪– 2000‬‬ ‫‪ .2012‬هذه ق�ضية �أخ��رى جدير بامللك‬ ‫�أن يحملها‪ ،‬وتليق مبوقعه‪ ،‬وب�شعبنا‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ال �ت �غ��ري��د خ� ��ارج ال �� �س��رب‪ ،‬ب �ع��د �أن‬ ‫تخلت الأمم ع��ن مفاعالتها النووية‪،‬‬ ‫واحل��دي��ث خ ��ارج ال���س�ي��اق‪ ،‬ع��ن برنامج‬ ‫نووي باملقا�سات الفلكية‪ :‬فهو ملهاة عما‬ ‫يتهددنا من خطر‪� .‬إنها فر�صة �أن نوجه‬ ‫ال�ع��امل ب��اجت��اه اخلطر ال�ن��ووي الداهم‬ ‫القادم من وراء حدودنا!‬ ‫____‬

‫ت �ن��اق ����ش جل �ن��ة امل �ي��اه وال �ب �ي �ئ��ة يف نقابة‬ ‫امل�ه�ن��د��س�ين حت��ت رع��اي��ة وزي ��ر امل �ي��اه والري‬ ‫امل�ه�ن��د���س م��و��س��ى اجل�م�ع��اين وب��ال �ت �ع��اون مع‬ ‫�شركة برومني الأردن الثالثاء �سل�سلة من‬ ‫�أوراق العمل العلمية حول البحر امليت‪ ،‬وذلك‬ ‫من خالل اليوم العلمي حول ال�ثروات التي‬ ‫يحويها البحر امل�ي��ت و�سبل �إن �ق��اذه بعنوان‬ ‫"مياه وبيئة البحر امليت وثرواته‪�...‬إىل �أين‬ ‫؟" وال��ذي يتزامن مع اليوم العاملي للمياه‬ ‫يف ال�سابع والع�شرين من ال�شهر احل��ايل يف‬ ‫جممع النقابات املهنية يف عمان‪.‬‬ ‫رئ �ي ����س جل �ن��ة امل� �ي ��اه وال �ب �ي �ئ��ة يف نقابة‬ ‫امل�ه�ن��د��س�ين امل�ه�ن��د���س حم�م��د �أب ��و ط��ه �أ�شار‬ ‫�إىل �أهمية املوا�ضيع التي �سيناق�شها اليوم‬ ‫العلمي وم��ا �سيقدمه من مقرتحات عملية‬ ‫وعلمية من خالل الت�سا�ؤالت العديدة التي‬ ‫��س�ي�ج�ي��ب ع�ن�ه��ا ه ��ذا ال �ي��وم ال�ع�ل�م��ي وال ��ذي‬ ‫�سريتكز ب��الأ��س��ا���س ع�ل��ى الإج��اب��ة ح��ول ملاذا‬ ‫ال ي�ستفاد م��ن ث��روات البحر امل�ي��ت وحماية‬ ‫هذا البحر املليء بالرثوات الطبيعية ليكون‬ ‫م�ق���ص��داً �إن �� �س��ان �ي �اً ع��امل �ي �اً مب��ا ي��زخ��ر ب��ه من‬ ‫ثروات وتاريخ‪.‬‬ ‫وبني �أبو طه �إىل �أن اليوم العلمي �سي�شمل‬ ‫ج�ل���س�ت�ين رئ�ي���س�ي�ت�ين ت�ن��اق����ش ف�ي�ه��ا ثمانية‬ ‫�أوراق عمل حيث تتناول الورقة الأوىل التي‬ ‫يقدمها الدكتور ر�ضوان الو�شاح من اجلامعة‬ ‫الأردنية حول توازن املياه و�أدوات �إنقاذ البحر‬ ‫امليت فيما الورقة الثانية تتحدث عن �إنقاذ‬ ‫البحر امليت "نظرة بيئية" للدكتور حممد‬ ‫خ� ��واج ف�ي�م��ا ي �ق��دم م��دي��ر ال �ط��اق��ة النووية‬ ‫الأ�سبق الدكتور علي املر ورقة عمل بعنوان‬ ‫ال�ب�ح��ر امل�ي��ت – ن�ظ��رة ل�ل�ن��واح��ي الإ�شعاعية‬

‫وال �ن��ووي��ة ي�ت�ب�ع�ه��ا ورق� ��ة ع �م��ل مل��دي��ر مركز‬ ‫اال��س�ت���ش��ارات يف اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة الدكتور‬ ‫جنيب �أبو كركي بعنوان �شواطئ البحر امليت‬ ‫�إىل �أي ��ن؟؟ و� �ض��رورات تنفيذ م���ش��روع نظام‬ ‫الإنذار املبكر‪.‬‬ ‫وت �� �ش �م��ل اجل �ل �� �س��ة ال �ث��ان �ي��ة ورق � ��ة عمل‬ ‫ل �ل��دك �ت��ور �إي � ��اد ح���س�ين م��ن � �ش��رك��ة برومني‬ ‫الأردن فيما يقدم الدكتور �صادق عمي�ش من‬ ‫ج��ام�ع��ة م��ؤت��ة ورق��ة ع�م��ل ح��ول بع�ض املواد‬ ‫الطبيعية الهامة امل�ستك�شفة من البحر امليت‬ ‫ويختتم الدكتور حممد وهيب من اجلامعة‬ ‫الها�شمية �أوراق العمل بورقة بعنوان اكت�شاف‬ ‫كنوز البحر امليت ‪ /‬اجلانب ال�شرقي‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �أب��و طه �أن ه��ذا اليوم العلمي هو‬ ‫ام�ت��دادا ل�سل�سلة الفعاليات العلمية والأيام‬ ‫ال�ت��ي تقيمها جل�ن��ة امل �ي��اه وال�ب�ي�ئ��ة يف نقابة‬ ‫املهند�سني والتي تناولت ق�ضايا املياه والبيئة‬ ‫املهمة‪ ،‬وبني املهند�س �أبو طه �أن ق�ضية البحر‬ ‫امليت ق�ضية �شائكة ملا يتهدد البحر امليت يف‬ ‫الآون��ة الأخ�يرة من خماطر بيئية وانح�سار‬ ‫لكمية املياه فيه وما يطرح من م�شاريع جلر‬ ‫مياه البحر الأحمر �إليه‪.‬‬ ‫و��ش��دد املهند�س �أب��و ط��ه �أن البحر امليت‬ ‫هو كنز كبري للوطن يجب �أن يحافظ عليه‬ ‫واال��س�ت�ث�م��ار ف�ي��ه ب �ط��رق علمية وت�سويقية‬ ‫ع��امل�ي��ة الأم ��ر ال��ذي ��س�يرف��د ال��وط��ن مببالغ‬ ‫طائلة حتقق الفائدة للوطن واملواطن‪.‬‬ ‫وب�ين �أن نقابة املهند�سني ك��ان لها دور‬ ‫ف��اع��ل يف ت �ق��دمي ال�ع��دي��د م��ن االقرتاحات‬ ‫وامل �ب��ادرات يف ه��ذا ال���ش��أن ‪� ،‬آم�ل ً‬ ‫�ا �أن يخرج‬ ‫هذا اليوم العلمي بتو�صيات عملية لتقدمي‬ ‫ح �ل��ول ن��اج �ع��ة مل��واج �ه��ة الأزم� � ��ات النا�شئة‬ ‫عن نق�ص املياه وت�أثرياتها و التحوط لها‬ ‫م�سبقا‪.‬‬

‫نقيب املمرضني يعلق مؤتمر ًا صحافي ًا‬ ‫بعد اتصال من وزير الصحة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ارج ��أت نقابة املمر�ضني م��ؤمت��را �صحفيا‬ ‫ك��ان نقيب امل�م��ر��ض�ين خ��ال��د اب��وع��زي��زة ينوي‬ ‫عقده اليوم للحديث عن مطالب املمر�ضني‬ ‫ال �ع��ام �ل�ين يف ال �ق �ط��اع ال �ع��ام واالت� �ف ��اق الذي‬ ‫تو�صلت اليه النقابة مع وزارة ال�صحة يف وقت‬ ‫�سابق وادى اىل تعليق ا�ضراب املمر�ضني لغاية‬ ‫االول من ني�سان املقبل‪.‬‬ ‫وجاء ت�أجيل امل�ؤمتر على اثر ات�صال اجراه‬

‫وزير ال�صحة الدكتور عبداللطيف الوريكات‬ ‫مع نقيب املمر�ضني طلب خالله امهاله حتى‬ ‫يوم غد الجراء مايلزم على �صعيد االتفاق‪.‬‬ ‫وك��ان��ت النقابة ق��د عقدت ام�س اجتماعا‬ ‫ملمر�ضي القطاع العام خ�ص�ص ملناق�شة تنفيذ‬ ‫االت �ف ��اق ح �� �ض��ره م �ن��دوب ع��ن وزارة تطوير‬ ‫القطاع العام وغاب عنه مندوب وزارة ال�صحة‬ ‫وفقا لنقيب املمر�ضني‪.‬‬ ‫وط��ال��ب املمر�ضون بعقد اجتماع طاريء‬ ‫م ��ع وزي � ��ر ال �� �ص �ح��ة ال ��دك� �ت ��ور عبداللطيف‬ ‫الوريكات ملعرفة م�صري االتفاق‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫‪5‬‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫رئي�س اللجنة التنفيذية واملن�سق العام للم�سرية لـ «ال�سبيل»‪ :‬فل�سيطني رجعت �إىل �إطارها العاملي‬

‫حلوم‪« :‬إسرائيل» مرعوبة من حجم التأييد العاملي ملسرية القدس‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حاوره عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫�أكد رئي�س اللجنة التنفيذية واملن�سق العام مل�سرية القد�س العاملية ربحي حلوم �أ�� الكيان ال�صهيوين ي�شعر بخوف وا�ضطراب �شديدين من حجم‬ ‫الت�أييد العاملي للم�سرية انعك�س ذلك على ت�صرفات وت�صريحات قيادته‪.‬‬ ‫وبدى ذلك وا�ضحا‪ ،‬بح�سب قوله‪ ،‬من لهجة «�إ�سرائيل» حيال امل�سرية‪ ،‬حيث وجهت حتذيرا �صريحا �إىل دول الطوق من ال�سماح بتنظيم‬ ‫امل�سرية‪ ،‬وقالت �إنها �ستنظر �إىل من يقرتب من حدودها بو�صفه مت�سلال و�ستتعامل معه بحزم‪.‬‬ ‫وقال حلوم يف حوار مع «ال�سبيل» �إنه يتلقى الع�شرات من االت�صاالت اليومية؛ وجل هذه االت�صاالت من الداخل الفل�سطيني‪ ،‬ويع ّرف املت�صلون‬ ‫عن �أنف�سهم ب�أنهم مرا�سلون لوكاالت �أنباء عاملية‪ .‬بيد انه يجزم �أن املت�صلني هم �أفراد من املخابرات الإ�سرائيلية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ال�صهاينة مرعوبني‬ ‫من امل�سرية واحل�شود اجلماهريية التي �ستقف على مرمى حجر من امل�سجد الأق�صى املبارك والقد�س ال�شريف‪.‬‬ ‫وتزامن ذلك مع حتوالت جذرية يف الكثري من البالد العربية الأمر الذي يعني تغريا يف املفهوم العاملي للق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫اجلمعة املقبلة الثالثني من ال�شهر احلايل (يوم الأر�ض) هو موعد لت�ضامن �شعوب من نحو ‪ 80‬دولة مع الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬عرب تنظيم‬ ‫م�سرية عاملية �إىل القد�س �أو �إىل �أقرب نقطة منها من �أجل ن�صرة البيت املقد�س وفل�سطني وحماية للمقد�سات‪ .‬الأمر الذي ي�ؤكد‪ ،‬بح�سب حلوم‬ ‫عودة الق�ضية الفل�سطينية �إىل �إطارها العاملي بعد �أن «جهد �أعدا�ؤنا بو�ضعها يف �إطار فل�سطيني فقط»‪.‬‬ ‫اللجان القارية والدولية والوطنية املنظمة للم�سرية ارت�أت �أن تكون جمعة ن�صرة البيت املقد�س حتت �شعار‪�« :‬شعوب العامل ‪ . . .‬تريد حترير‬ ‫القد�س وفل�سطني»‪ ،‬وفقا حللوم ‪.‬‬ ‫وفيما يخ�ص برنامج امل�سرية على ال�صعيد املحلي يف الأردن �أفاد �أنه مت االنتهاء من الرتتيبات املحلية للم�سرية‪ ،‬و�سيتم الإعالم ب�شكل مف�صل‬ ‫قبل يومني من موعدها عن �أماكن التجمعات يف عمان لالنطالق �إىل منطقة التجمع العام قرب املغط�س يف منطقة الغور‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه �سيتم‬ ‫�إلقاء �أربعة كلمات قارية يف جموع احلا�ضرين‪ ،‬يف حني �أن الكلمة اخلام�سة �ستكون للبلد امل�ضيف‪.‬‬ ‫وقال حلوم «�إننا نريد �إر�سال ر�سالة للعدو ال�صهيوين مفادها �أن كل الغزوات التي كانت �ضد فل�سطني والقد�س اندحرت‪ ،‬وهذا االحتالل لن‬ ‫يكون �أح�سن حاال ممن �سبقه عرب التاريخ»‪.‬‬ ‫وحول لقائه برئي�س الوزراء عون اخل�صاونة واالتفاق الذي متخ�ض عن اللقاء‪ ،‬قال �إنه و�ضع الرئي�س ب�صورة الرتتيبات اجلارية للم�سرية‪،‬‬ ‫ومل�س منه �أكرث مما كان يتوقع‪ .‬ووفقا لقوله‪ ،‬فقد كان رئي�س الوزراء مباركا وم�ساندا للم�سرية بكل معنى الكلمة‪.‬‬ ‫وتاليا ن�ص احلوار‪:‬‬

‫ تلقيت ات�����ص��االت ع��دي��دة م�صدرها‬‫فل�سطني‪ ،‬ماذا ترجح �أن تكون هوية ه�ؤالء‬ ‫املت�صلني وعلى ماذا كانت تركز �أ�سئلتهم؟‬

‫تلقيت منذ الإعالن عن امل�سرية الع�شرات‬ ‫من االت�صاالت اليومية؛ وجل هذه االت�صاالت‬ ‫من الداخل الفل�سطيني‪ ،‬ويع ّرفون عن �أنف�سهم‬ ‫ب�أنهم مرا�سلون لوكاالت �أنباء عاملية والالفت يف‬ ‫الأمر �أي�ضا �أن �أرقامهم ال تظهر على هاتفي‪.‬‬ ‫و�أن��ا هنا �أت�ساءل‪� :‬إذا كان ه��ؤالء املت�صلني‬ ‫فعال �صحفيني وميثلون وك��االت �أنباء‪ ،‬فلماذا‬ ‫ت�أتي كلها من الداخل الفل�سطيني‪� ،‬أال يوجد‬ ‫ل �ه��ذه ال ��وك ��االت م��را� �س �ل��ون وم �ك��ات��ب يف غري‬ ‫فل�سطني املحتلة؟!‬ ‫�أ�سئلتهم املوجهة يل يطغى عليها الطابع‬ ‫ال�ت�ح�ق�ي�ق��ي الأم� �ن ��ي �أك �ث�ر م��ن ك��ون �ه��ا �أ�سئلة‬ ‫�صحفية‪ ،‬م��ن م�ث��ل‪ :‬ه��ل �ستجتازون احلدود؟‬ ‫من الفئات امل�شاركة وحجم امل�شاركني؟ هل لك‬ ‫ط��اق��ة باال�ستمرار بامل�سرية؟ ‪ . .‬وغ�يره��ا من‬ ‫الأ�سئلة‪.‬‬ ‫�أ�ستطيع �أن اج��زم لك �أن ه��ذه االت�صاالت‬ ‫م�صدرها املخابرات الإ�سرائيلية‪ ،‬وما عزز ذلك‬ ‫عندي �أن الناطق با�سم احلكومة الإ�سرائيلية‬ ‫ات�صل بي لل�س�ؤال عن معلومات حول امل�سرية‪،‬‬ ‫فما كان مني �إال �أن قلت له‪� :‬أنا له ال �أتكلم مع‬ ‫حمتلي وطني وقاتلي �أه�ل��ي و�أغ�ل�ق��ت الهاتف‬ ‫بوجهه‪ ،‬وال �أخفي �أن��ه �أ�صابتني الده�شة بعد‬ ‫ات�صاله‪.‬‬ ‫وقد ات�صل بي �أي�ضا مرا�سل يف التلفزيون‬ ‫الإ�سرائيلي فقلت له‪� :‬أنا ل�ست �صائب عريقات‬ ‫وال حممود عبا�س حتى �أتكلم مع ال�صحفيني‬ ‫ال�صهاينة‪.‬‬ ‫ب �ع ����ض االت� ��� �ص ��االت ك��ان��ت حت �م��ل ر�سالة‬ ‫تثبيط لنا وتهويل من تداعيات اخلطوة التي‬ ‫�سنقوم بها‪ ،‬و�إننا ل�سنا على قدر امل�س�ؤولية جتاه‬ ‫ما �سنقوم به‪.‬‬ ‫�أعتقد �أن العدو الإ�سرائيلي مرعوب من‬ ‫ه��ذه اخل�ط��وة‪ ،‬وه��و ي��درك معنى ه��ذه امل�سرية‬ ‫ب��زخ�م�ه��ا ال �ع��امل��ي‪ ،‬وي���ش�ع��ر ب �خ��وف وا�ضطراب‬ ‫�شديدين م��ن حجم الت�أييد العاملي للم�سرية‬

‫انعك�س ذلك على ت�صرفات وت�صريحات قيادته‪.‬‬ ‫امل�سرية �ستتم بب�ضعة �آالف ولكن �سي�أتي‬ ‫اليوم الذي تزحف فيه املاليني نحو فل�سطني؛‬ ‫لأن ال��زخ��م ي ��زداد ي��وم��ا ت�ل��و �آخ ��ر وي ��زداد معه‬ ‫�إمي��ان ال�شعوب بعدالة الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫وال�شعور بغطر�سة االحتالل وفجوره‪.‬‬ ‫ومم��ا يُظهر حجم االرت �ب��اك ال�صهيوين‬ ‫اللهجة الإ�سرائيلية ح�ي��ال امل���س�يرة‪ ،‬ووجهت‬ ‫حتذيرا �صريحا �إىل دول الطوق‪ ،‬من ال�سماح‬ ‫بتنظيم امل�سرية‪ ،‬وق��ال��ت �إن�ه��ا �ستنظر �إىل من‬ ‫يقرتب من حدودها بو�صفه مت�سلال و�ستتعامل‬ ‫معه حزم‪.‬‬

‫امل�سرية نحو القد�س عاملية جماهريية‬‫�سلمية‪ ،‬ما هي الر�سائل التي حتملها‪.‬؟‬

‫نعم هذا �صحيح‪ ،‬فنحن حركة جماهريية‬ ‫�سلمية عاملية حتمل ر�سائل عديدة‪� ،‬أولها‪ :‬نقول‬ ‫للعدو ال�صهيوين �إن كل الغزوات التي كانت �ضد‬ ‫فل�سطني وال�ق��د���س ان��دح��رت‪ ،‬وه��ذا االحتالل‬ ‫لن يكون �أح�سن حاال ممن �سبقه عرب التاريخ‪،‬‬ ‫ونحن على قناعة �أن االحتالل �إىل زوال‪.‬‬ ‫الر�سالة الأخرى نريد �أن ن�ؤكد من خاللها‬ ‫�أن القد�س لي�ست للفل�سطينيني فقط‪ ،‬فمهد‬ ‫الديانات و�أوىل القبلتني للم�سلمني جميعا‪،‬‬ ‫ومهما طال الزمن لن ي�ستطيع احد �أن يغري‬ ‫يف م�صري ال�ق��د���س ال�ت��ي �سرتجع �إىل حيا�ض‬ ‫امل�سلمني‪.‬‬ ‫�أم ��ا ر��س��ال�ت�ن��ا �إىل الأن �ظ �م��ة ال�ع��رب�ي��ة‪� :‬إن‬ ‫تكنولوجيا البط�ش لن جت��دي نفعا مع الأمة‬ ‫العربية والإ�سالمية‪" ،‬والربيع العربي" �أثبت‬ ‫ذل��ك‪ ،‬ف��امل��د اجل�م��اه�يري ال�ع��رب��ي وامل�سلم �إىل‬ ‫ال�ق��د���س ل��ن ي��وق�ف��ه بط�ش ن�ظ��ام يف امل�ستقبل‬ ‫املنظور القريب ولي�س البعيد ول��ن ي�ستطيع‬ ‫�أح ��د �أن ي��وق��ف زح��ف اجل�م��اه�ير �إىل القد�س‬ ‫وفل�سطني‪.‬‬ ‫و�أن��ا �أحت��دث بر�سالة امل�سرية ال بد �أن‬ ‫�أخ��اط��ب املواطنني يف اململكة‪ ،‬لأن البع�ض‬ ‫يت�ساءل‪ :‬ما فائدة امل�سرية؟‪.‬‬

‫هنا �أ�ؤك��د �أن امل�سرية لي�ست جم��رد خطوة‬ ‫نذهب بها �إىل احلدود مع فل�سطني ثم نرجع‪.‬‬

‫ب��ل ه��ي خطوة لها م��ا بعدها‪ ،‬فالتحرير يبد�أ‬ ‫بخطوة ول��ن يكون بلحظة واح ��دة‪ ،‬ون��ري��د �أن‬ ‫تبقى عيون اجلماهري مفتوحة على ما يجري‬ ‫يف القد�س وفل�سطني و�أن تظل القد�س حا�ضرة‬ ‫�أمام �أعيننا‪.‬‬

‫ �إذ ًا �أنت تتحدث عن امل�سرية كونها خطوة‬‫من جمموعة خطوات لتحرير فل�سطني‪ ،‬فماذا‬ ‫بعد امل�سرية وما هي اخلطوات الالحقة لكم؟‬

‫هذه امل�سرية كما ذكرت �آنفا مقدمة وخطوة‬ ‫�أوىل ع �ل��ى ال �ط��ري��ق‪ ،‬ومل ن���س�ت�ه��دف �إج� ��راء‬ ‫م�سرية ث��م ن�غ��ادر �إىل بيوتنا؛ ب��ل ه��ي باكورة‬ ‫خ �ط��وات وف�ع��ال�ي��ات ن��وع�ي��ة تختلف يف ال�شكل‬ ‫وامل�ضمون �سننفذها كل ع��ام‪� .‬أردن��ا من تنظيم‬ ‫امل�سرية �أن تكون القاعدة لبناء ا�ستعداد �شعبي‬ ‫لتقبل اخل �ط��وات ال�ق��ام��ة لتحرير فل�سطني‪.‬‬ ‫وق ��د جن�ح�ن��ا‪ -‬ب�ح�م��د اهلل‪ -‬يف ج�ع��ل الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية على �أج�ن��دة �شعوب الأر� ��ض‪ ،‬و�أن‬ ‫تنال زخما عامليا كبريا‪.‬‬ ‫رك��زن��ا يف ه��ذه امل���س�يرة ع�ل��ى ال�ع��امل�ي��ة عرب‬ ‫م �� �ش��ارك��ة دول ك �ث�يرة ت �ف��وق ال �ث �م��ان�ين دول ��ة‪،‬‬ ‫ونحن نركز على ع��دد ال��دول امل�شاركة ال على‬ ‫عدد امل�شاركني يف كل دولة‪ .‬ومن عاملية امل�سرية‬ ‫ا�ستنبطنا �شعاراها‪ ،‬وهو‪� :‬شعوب العامل تريد ‪. .‬‬ ‫‪ .‬حترير القد�س وفل�سطني‪.‬‬ ‫ ما هو برنامج امل�سرية وما هي الرتتيبات‬‫التي اتخذمتوها حمليا ل�ضمان �سريها وفق‬ ‫الربنامج؟‬

‫�أن �ه �ي �ن��ا ال�ت�رت �ي �ب��ات امل �ح �ل �ي��ة للم�سرية‪،‬‬ ‫و�سنعلن ب�شكل مف�صل قبل يومني من موعد‬ ‫امل�سرية �أماكن التجمعات يف عمان لالنطالق‬ ‫�إىل منطقة ال�ت�ج�م��ع ال �ع��ام ق��رب امل�غ�ط����س يف‬ ‫الغور‪.‬‬ ‫و�ستقام يف منطقة التجمع �صالة الظهر‪،‬‬ ‫ون�شرع بعدها ببدء مهرجان جماهريي �سيلقي‬ ‫فيه �أربعة �شخ�صيات ميثلون قارة �أوروبا و�آ�سيا‬ ‫و�أم��ري �ك��ا و�إف��ري �ق �ي��ا‪ ،‬وك�ل�م��ة خ��ام���س��ة للدول‬ ‫امل�ضيفة �أال وه��ي الأردن‪ .‬و�سيقلها �شخ�صية‬ ‫عامة معروفة‪.‬‬ ‫ن�ؤكد �أن لكل مواطن ينتمي لهذه الأمة‬

‫حلوم يتحدث لـ«ال�سبيل»‬

‫ه��و �صاحب ح��ق بامل�شاركة بامل�سرية وامل�شاركة‬ ‫لي�ست حمظورة �أو حكرا على احد‪ ،‬وهي متاحة‬ ‫لكل م�ؤمن بعروبة و�إ�سالمية القد�س‪.‬‬ ‫لذلك قررنا حظر رفع يافطات �أو الفتات‬ ‫متثل توجهات �أو �شعارات �سيا�سية �أو حزبية‪،‬‬ ‫و�سريفع فقط علم الأردن وفل�سطني و�صور‬ ‫امل�سجد الأق�صى‪.‬‬

‫ زرت رئي�س ال���وزراء ع��ون اخل�صاونة‬‫خالل الأيام املا�ضية‪ ،‬ماذا جرى بينكما؟‬

‫ك��ان��ت ه �ن��اك ت �خ��وف��ات م �� �ش��روع��ة لدى‬ ‫احل �ك��وم��ة ت�ت�م�ث��ل ب�ت�خ��وف��ات م��ن �أن تنحرف‬ ‫امل�سرية عن �سلميتها �أو تخرج عن برناجمها‬ ‫وخط �سريها‪ .‬و�أعتقد �أن هذا التخوف م�شروع‬ ‫لكننا �أك��دن��ا لر��ي�س ال� ��وزراء �أن ه��ذه امل�سرية‬ ‫عاملية و�سلمية‪.‬‬ ‫ونحن حري�صني على �أن ال يكون فيها مكان‬ ‫لال�ستثمار ال�سيا�سي والفو�ضى واملزاج الأرعن‪،‬‬ ‫وبالتايل ر�سالتنا وا�ضحة نحن ال تزعم ب�أننا‬ ‫ذاهبون لتحرير القد�س يف حلظة واحدة‪ ،‬نحن‬ ‫نقول ب�أننا خطوة على حترير بيت املقد�س‪.‬‬ ‫وب��ال �ت��ايل ح��رك�ت�ن��ا م��وزون��ة‪ ،‬وع�م�ل�ن��ا على‬ ‫طم�أنة اجلميع بهدف حتركنا ال�شعبي وال�سلمي‬ ‫�شعبية‪.‬‬ ‫�أزع � � ��م �أن � �ن ��ي مت �ك �ن��ت م ��ن �إي� ��� �ص ��ال هذه‬ ‫الر�سالة للم�سئولني‪ ،‬وو�ضعت الرئي�س يف كافة‬ ‫الرتتيبات اجلارية‪ ،‬ومل�ست منه �أكرث مما كنت‬ ‫�أتوقع‪ ،‬فقد كان مباركا وم�ساندا للم�سرية بكل‬ ‫معنى الكلمة‪ .‬وق��ال يل‪�" :‬أنا حت��ت خدمتكم‬ ‫ليل نهار ونبارك هذه امل�سرية‪ ،‬و�أ�شعر بارتياح‬ ‫و�س�أ�ساند �أهدافها بكل ثقل و�سوف ندعمها بكل‬ ‫ثقلنا"‪.‬‬ ‫وكنت �أهدف من وراء الزيارة بالإ�ضافة �إىل‬ ‫طم�أنته‪� ،‬أن ترعى احلكومة امل�سرية وت�أمني ما‬ ‫تتطلبه من ت�سهيالت و�إج��راءات للو�صول �إىل‬ ‫موقعها وامل���ش��ارك��ة فيها ب�شكل يعطي ر�سالة‬ ‫ل�ل�ع��امل ب ��أن �ن��ا يف الأردن ج ��زء م��ن امل�س�ؤولية‬ ‫التاريخية امللقاة على �أعتاق اجلميع‪.‬‬ ‫ونحن نعول على وعي املواطنني يف الأردن‪،‬‬ ‫فالكل يعلم �أن م�سريتنا �سلمية ولي�ست عنفيه‪.‬‬

‫ن ��رى �أن� ��ه م ��ن غ�ي�ر امل �ن �ط��ق ف �ت��ح م �ع��رك��ة مع‬ ‫غري عدونا الأول وه��و االح�ت�لال ال�صهيوين‪.‬‬ ‫فامل�سرية متثل مواجهة بني طرفني‪� ،‬أحدهما‬ ‫ميثل قوة عاملية ح�ضارية تريد �أن تقول كلمتها‬ ‫وتتمثل يف امل���س�يرة‪ ،‬وق ��وة �أخ ��رى متغطر�سة‬ ‫حمتلة‪ ،‬ونحن ما�ضون بقول كلمتنا ولن ن�سمح‬ ‫بحرف م�سريتنا �إىل مربعات املواجهة ال مع‬ ‫اجل�ه��ات الأم�ن�ي��ة وال م��ع غ�يره��ا ه��و �أم��ر غري‬ ‫م�سموح به على الإطالق‪.‬‬ ‫ال�شعب الأردين واع ويدرك خطورة املرحلة‬ ‫وجدية هذا احلراك العاملي‪.‬‬ ‫ ك��ي��ف ي��دع��م ه���ذا احل����راك العاملي‬‫املقاومة امل�سلحة على �أر�ض فل�سطني ويعزز‬ ‫مكانتها؟‬

‫امل�ق��اوم��ة امل�سلحة ه��ي ال�ق��اع��دة الأ�سا�سية‬ ‫ل�ت�ح��ري��ر فل�سطني‪ ،‬لكننا يف ه��ذه امل���س�يرة ال‬ ‫منار�سها وال يعني ذلك تهمي�شا لها‪ ،‬فحراكنا‬ ‫ل�ي����س ح ��راك ��ا م���س�ل�ح��ا ب ��ل ه ��و ح� ��راك مقاوم‬ ‫جماهريي عاملي �سلمي‪.‬‬ ‫ون �ح��ن ن ��رى �أن ه ��ذا احل � ��راك ال�شعبي‬ ‫ال�سلمي يدعم بقوة املقاومة امل�سلحة على �أر�ض‬ ‫فل�سطني‪ ،‬كما �أننا نرى �أن املفاو�ضات مع العدو‬ ‫م�سار عبثي ال قيمة له ولن ي�سرتجع احلقوق‪.‬‬ ‫ونحن منار�س املقاومة من خالل امل�سرية‬ ‫ال�سلمية التي �سي�شارك فيها ماليني النا�س‬ ‫من خمتلف �أنحاء العامل‪ ،‬وهي التي �ستحيي يف‬ ‫نفو�س النا�س املقاومة امل�سلحة لالحتالل‪.‬‬ ‫املرجو من امل�سرية �أن تفتح املجال وا�سعا‬ ‫حل���ش��د ال��دع��م اجل �م��اه�ي�ري ال �ع��امل��ي لق�ضية‬ ‫ف�ل���س�ط�ين وت��وع �ي��ة � �ش �ع��وب الأر� � � ��ض بعدالة‬ ‫ق�ضيتنا‪ ،‬فالبع�ض يظن �أن اخلالف بني العرب‬ ‫وي�ه��ود ي�ق��وم على ن��زاع ح��دودي بينهما‪ ،‬وهذا‬ ‫فهم خاطئ عند بع�ض النا�س نريد �أن نو�صل‬ ‫احلقيقة النا�صعة لهم وهي �أن االحتالل كيان‬ ‫غا�صب انتهك احلقوق ودن�س املقد�سات ولي�س‬ ‫ل��ه �أح�ق�ي��ة بفل�سطني ب��ل �إن الأر�� ��ض املقد�سة‬ ‫وق ��ف ل�ل�إ� �س�لام وامل �� �س �ل �م�ين‪ ،‬واالح� �ت�ل�ال �إىل‬ ‫زوال و�سنقوم بت�سريع زواله من خالل امل�سرية‬ ‫وفعاليات الحقة‪.‬‬

‫رئي�س الوزراء عون‬ ‫اخل�صاونة بارك‬ ‫و�ساند امل�سرية بكل‬ ‫معنى الكلمة‬ ‫�أجزم �أن االت�صاالت‬ ‫التي جاءتني من‬ ‫الداخل الف�سطيني‬ ‫م�صدرها املخابرات‬ ‫الإ�سرائيلية‬ ‫�ستلقى على م�سامع‬ ‫اجلماهري يف امل�سرية‬ ‫�أربع كلمات قارية‬ ‫واخلام�سة للأردن‬ ‫منطقة التجمع العام‬ ‫قرب املغط�س يف‬ ‫منطقة الغور‬

‫وكرمت يف املهرجان �أ�سر ال�شهداء‬ ‫�أقامته حتت �شعار «الإ�صالح طريقنا �إىل الكرامة» ّ‬

‫الحركة اإلسالمية تحتفل بذكرى معركة الكرامة يف جرش‬

‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫قال املراقب العام ال�سابق جلماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫�سامل الفالحات �إن "من النا�س من يعي�شون على بحريات‬ ‫من البرتول"‪ ،‬يف حني "اكت�شف الأردنيون للأ�سف بعد‬ ‫هذا العام وه��ذا احل��راك ال�شعبي ال�سلمي الطاهر �أنهم‬ ‫يعي�شون ف��وق ب�ح�يرات م��ن الف�ساد‪ ،‬فكلما ُقلبت حج ٌر‬ ‫حتت يد م�س�ؤول ُوجد الف�ساد حتتها و ُوج��د الفا�سدون‪،‬‬ ‫ويف كل يوم ن�شهد حكايات كثرية"‪.‬‬ ‫وح� � ّي ��ا ال �ف�ل�اح��ات يف م �ه��رج��ان �أق��ام �ت��ه احلركة‬ ‫الإ�سالمية يف جر�ش‪ ،‬و�شارك به املئات من �أبناء املحافظة‬ ‫م�ساء اجلمعة املا�ضي مبنا�سبة مرور ‪ 44‬عاماً على معركة‬ ‫الكرامة �شهدا َء معركة الكرامة و�أ�س َر ال�شهداء‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"قبل ‪ 44‬عاماً ّ‬ ‫�سطر �آبا�ؤنا �صفحات عظيمة يف الكرامة‪،‬‬ ‫فلقد ّ‬ ‫�سطر اجلي�ش العربي بقادته وج �ن��وده �صفحات‬ ‫يتحدّث بها َم��ن عرفها و ُت�ط��وى عنكم �أي�ه��ا اجل�ي��ل‪ ،‬ما‬ ‫ع��دمت ت�سمعون ه��ذه الق�ص�ص‪ ،‬ما ع��دمت ت�سمعون مبن‬ ‫كان خلف مدفعه راب�ضاً يح ّرك عقاله و"بوريته" ويهتف‬ ‫�أال تزحزح عن خلف هذا املدفع �إال بالن�صر �أو ال�شهادة"‪،‬‬ ‫م�ضيفاً‪" :‬كان يوم الكرامة يوماً عظيما‪ ،‬كان يوماً من‬ ‫�أي��ام اهلل‪ ،‬وكان يوماً من �أي��ام الأردنيني بحق ويوماً من‬ ‫�أيام الن�صر بحق"‪.‬‬ ‫و�أكد ت�شارك �أبطال املقاومة جنباً �إىل جنب مع قوات‬ ‫اجلي�ش العربي النظامي‪ ،‬م�ستذكراً �أن اجلي�ش العربي‬ ‫كان ميلك �سالحاً وميلك تدريباً وميلك تخطيطاً وميلك‬ ‫جم��اه��دي��ن م��ا ب�خ� ّل��وا ب��دم��ائ�ه��م‪ ،‬وم��ا ال�ت�ف�ت��وا خلفهم‪،‬‬ ‫وت�ع��اون��وا م��ع �إخ��وان�ه��م م��ن �أب�ط��ال امل�ق��اوم��ة الفدائيني‬ ‫الذين كانوا يتقافزون �إىل دبابات العدو وي�شتبكون معه‬ ‫بال�سالح الأبي�ض جنباً �إىل جنب مع �إخوانهم يف القوات‬ ‫امل�سلحة الأردنية"‪.‬‬ ‫وحول الف�ساد يف الأردن قال الفالحات‪�" :‬أمّا تزوير‬ ‫الإرادات و�صناديق االق�تراع ال�شكلية والدوائر الوهمية‬ ‫والقرارات الوهمية وجمل�س النواب الوهمي وامل�شاريع‬ ‫ال�ت�ن�م��وي��ة ال �ك��اذب��ة‪ ،‬م��ا ه��ي �إال ل�صناعة ب�ي�ئ��ة ل ُتم ّكن‬ ‫ال�سارقني والفا�سدين من تعبئة لي�س جيوبهم فقط‪،‬‬ ‫فجيوبهم ما عادت تت�سع وح�ساباتهم ما عادت تت�سع‪ ،‬فهم‬ ‫ه ّربوا الأم��وال و�أح�سنوا تهريبها وا�ست�أجروا اخلرباء‬ ‫واملحامني و�أه��ل الدهاء لكيفية �إخراجهم من الوثائق‬ ‫وامل�ستلزمات لكي يتن ّعموا بهذه ال�سرقات"‪.‬‬ ‫و�أكد الفالحات � ّأن الإ�صالح هو طريق الأردنيني �إىل‬

‫من مهرجان الكرامة يف جر�ش‬

‫الفالحات‪ :‬اكت�شف الأردنيون بعد احلراك ال�شعبي ال�سلمي �أنهم يعي�شون على بحريات‬ ‫من الف�ساد فكلما قُلبت حجرٌ حتت يد م�س�ؤول وُجد الف�ساد حتتها ووُجد الفا�سدون‬ ‫الكرامة‪ ،‬مبيناً �أن "ال�شعب االردين رفع راية الإ�صالح‪،‬‬ ‫وهو �إ�صالح �سيا�سي �شامل تتلوه �إ�صالحات اقت�صادية‬ ‫واجتماعية وثقافية و�إداري � ��ة‪ ،‬وتنمية وك��رام��ة عدالة‬ ‫وحرية م�ساواة و ُتقى وقيم و�أخ�لاق‪ ،‬كما رفع الأردنيون‬ ‫رايته ب�سلمية ويحافظون عليها �أكرث من �سنة"‪ .‬متابعاً‪:‬‬ ‫ُواجه به الإ�صالحيون‬ ‫ُواجه به الإ�صالح وي َ‬ ‫"� ّإن الذي ي َ‬ ‫هو الفتنة والتفريق بني �أبناء ال�شعب الواحد لتق�سيمهم‬ ‫املق�سمة‪ ،‬ويريدون �أن يزرعوا‬ ‫يق�سمون الأق�سام ّ‬ ‫�أق�ساماً ثم ّ‬ ‫الفنت بني �أبناء ال�شعب الواحد‪ ،‬ونحن يف الأردن جميعاً‬ ‫م��ن �أ��ص��ول �أردن �ي��ة �أو م��ن �أ��ص��ول �شامية �أو م��ن �أ�صول‬ ‫عراقية �أو من �أ�صول حجازية �أو من �أ�صول فل�سطينية‬ ‫كلنا يف هذا احلمى �أبناء هذا الوطن"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬نحن نرفع راي� ًة واح��د ًة‪ ،‬و�إذا ما حتررت‬ ‫ال�شعوب العربية مت ّكنت عندها م��ن م��د ي��د امل�ساعدة‬ ‫والغوث بع�ضها بع�ضا‪ ،‬و�شعب غزة الذي ال يجد الكهرباء‬ ‫�سوى �أربع �ساعات يف اليوم الواحد‪ ،‬بينما العرب ي�صدّرون‬ ‫البرتول �إىل الدنيا وترتيبهم ثاين �أو ثالث دولة متلك‬ ‫�أكرب خمزون برتويل يف الدنيا‪ ،‬بينما �أهلهم ال يجدون‬ ‫ما ي�ش ّغلون به حم ّركاتهم لي�ست�ضيئوا بها �أو ي�ضيئوا على‬ ‫�أطفالهم �أو على مر�ضاهم"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�ف�لاح��ات ملك ال�ب�لاد برفع الغطاء عن‬ ‫الفا�سدين واملف�سدين قائ ً‬ ‫ال‪" :‬نخاطب ر�أ�س النظام‪� ،‬أن‬

‫ح��ان ال��وق��ت‪ ،‬ومل يبق وق��ت حتى لالنتظار‪� ،‬أن تختلط‬ ‫بقية الرجولة عند اجلميع وبقية ال�شهامة عند اجلميع‬ ‫لتحتكر ال�شعب الأردين ال�صادق الفقري املرابط‪ ،‬وتبتعد‬ ‫عن ه ��ؤالء الفا�سدين امل�ستبدين وترفع عنهم الغطاء‬ ‫لن�صلح بلدنا ونبني وطننا ومند يدنا لإخواننا‪ ،‬وتكون‬ ‫يدنا هي العليا وال نت�س ّول هنا �أو هناك ونبيع دماء �أبنائنا‬ ‫وكرامتنا من �أجل �أن ن�سدّد ديناً �أو �أن ن�سكت املطالبني‬ ‫بالإ�صالح‪ ،‬فلقد انتهى الوقت وقد طفح الكيل وقد اقرتب‬ ‫النا�س من الي�أ�س"‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬نحن ن�سعى �إىل �أن ن�صل‬ ‫�إىل الكرامة و�إىل الإ�صالح و�إىل �إبعاد ه�ؤالء الفا�سدين‬ ‫عن �سدّة احلكم فقد حت ّكموا برقابنا حتى �أذ ّلونا و�أفقرونا‬ ‫و�شتتونا وزرعوا الفتنة بيننا وهم لي�سوا م�ست�أمنني علينا‪،‬‬ ‫� ّإن ه�ؤالء الذين يظنون �أنهم ملكيون �أكرث من امللك �إنهم‬ ‫بذلك ل ُتتاح لهم الفر�صة ل�سرقة الأردن وهم يختبئون‬ ‫وراء امللك ب�صور خمتلفة‪ ،‬ولكن احلمد هلل ك�شف �أمرهم‬ ‫ال�شعب الأردين وف�ضح �سرتهم خالل امل�سريات الب�سيطة‬ ‫التي قام بها خالل ال�سنة املا�ضية"‪.‬‬ ‫وح� ّذر الفالحات من خطورة بقاء الفا�سدين ون ّبه‬ ‫�إىل �أنهم ما زالوا ميار�سون ف�سادهم م�شريا اىل‪" :‬لقد‬ ‫قال الفاهمون الأوائ��ل‪ :‬ي�صول الكرمي �إذا جاع وي�صول‬ ‫اللئيم �إذا �شبع‪ّ � .‬إن ه�ؤالء الفا�سدين وامل�ستبدين قد �شبعوا‬ ‫وقد �أُتخموا‪ ،‬ولذلك ركبوا ظهور الفقراء واملحتاجني‬

‫وامل�ع��وزي��ن ل�ع�لاج �أطفالهم و�آب��ائ�ه��م �أو ا�ستغلوا حاجة‬ ‫املحتاجني �أو جهل اجلاهلني فكرثت �أموالهم ّ‬ ‫ف�سخروا‬ ‫ه ��ذا امل ��ال و� �ص��ال��وا علينا و� �ص��ال��وا ع�ل��ى الأردن وعلى‬ ‫�شعب الأردن‪ ،‬و�أودع��وا َم��ن �أودع��وا يف ال�سجون وقدّموا‬ ‫الفا�سدين ال�سارقني و�أب �ع��دوا الأم �ن��اء‪ ،‬وق� ّدم��وا ه�ؤالء‬ ‫الرويب�ضات و�س ّلموهم امل�س�ؤوليات العظمى واختب�أوا‬ ‫خلف �شعارات‪ ،‬يا اهلل كم �أ�شبعونا "كلنا الأردن‪ ،‬والأردن‬ ‫�أوال"‪ ،‬ويتحدثون ويهاجمون امل�صلحني وال�صاحلني‪،‬‬ ‫و�إذا ب�أوراقهم قد انك�شفت ّ‬ ‫وتك�شفت �أمام القا�صي والداين‬ ‫وه��ذه بع�ض �أوراق �ه��م‪ ،‬و�أ ّم ��ا ه��م فهم جي�ش ج� � ّرار من‬ ‫الفا�سدين واملف�سدين"‪ .‬متابعاً‪" :‬وهم ميار�سون �سرقة‬ ‫ممتلكات الأردن �إىل هذا اليوم"‪.‬‬ ‫وح��ول ال�شباب املعتقلني م��ن �أب�ن��اء الطفيلة قال‪:‬‬ ‫"�شباب مثقفون حتتويهم ال�سجون الأردنية‪ ،‬بينما هناك‬ ‫مف�سدون كثريون ن�سمع �أ�سماءهم‪ ،‬فقد �سرقوا املليارات‬ ‫واملاليني ونحن ننتظر حما�سبتهم"‪.‬‬ ‫و�أك��د الفالحات حتمية الإ�صالح يف الأردن قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"� ّإن الذين يعتقدون � ّأن احل��راك ال�شعبي الإ�صالحي‬ ‫�سيتوقف عن الإ�صالح فه�ؤالء هم �أعداء الأردن‪ ،‬ويحبون‬ ‫ال�ع��ودة �إىل ال�صفحة ال�ق��دمي��ة‪ ،‬ف��ال�ع��ودة �إىل ال�صفحة‬ ‫ال�سابقة غري ممكنة‪ّ � ،‬إن الإ�صالح كال�شم�س‪� ،‬أ�شرق ومل‬ ‫يغرب حتى تتم دورة ال�شم�س‪ ،‬وانطلق الأردن �ي��ون ولن‬ ‫يخيفهم ولن يرهبهم �إال ما يبني بلدهم"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬الإ�صالح ق��ادم بعز عزيز �أو ب��ذل ذليل‪،‬‬ ‫واهلل غ��ال��ب على �أم ��ره‪ ،‬ول�ك��ن �أك�ث�ر النا�س ال يعلمون‪،‬‬ ‫فالذي جرى يف م�صر ويف تون�س �سيجري يف �سوريا ويف‬ ‫اخلليج ويف باك�ستان ل ّأن النا�س نا�س ونحن ل�سنا حيوانات‬ ‫ول�سنا عبيداً لأحد بل نحن ب�شر"‪.‬‬ ‫اىل ذل��ك �ألقى القيادي الإ�سالمي حممد �سالمة‬ ‫املحا�سنة كلمة احلركة الإ�سالمية يف جر�ش قال فيها‪:‬‬ ‫"�أيّ �س ّر كان يف الكرامة‪ّ � ،‬إن هذا ال�سر يكمن يف ف�ضاءات‬ ‫م�ؤتة والريموك و�أجنادين وحطني وعني جالوت وتل‬ ‫الثعالب وب��اب ال��واد‪ ،‬فطوبى ل�شهداء الكرامة وطوبى‬ ‫ل�شهداء القد�س واللطرون وباب الواد وجنني ونابل�س"‪،‬‬ ‫م�ضيفاً‪" :‬لقد ب�ن��ى ��ش�ه��داء ال�ك��رام��ة وزم ل�ا�ؤه ��م من‬ ‫فر�سان اجلي�ش منارات را�سخة ال تتهدم‪ ،‬وكتبوا بدمهم‬ ‫ق�ص�صاً ع�صي ًة على الن�سيان‪ ،‬ورفعوا املعنويات و�صنعوا‬ ‫ن�صراً م ��ؤزراً‪ ،‬وا�ستطاع �أبطال اجلي�ش العربي حرمان‬ ‫القوات املهاجمة من حرية العبور بعد تدمري اجل�سور‬ ‫التي عربت منها وح�صرتها‪ ،‬ولقد فقد العدو حني ذلك‬

‫زم��ام امل �ب��ادرة مم��ا ا�ضطره �إىل وق��ف �إط�ل�اق ال�ن��ار بعد‬ ‫خم�س �ساعات من الهجوم عندما ر�أت قوات العدو �شرا�سة‬ ‫املواقع الدفاعية جلي�شنا البا�سل"‪.‬‬ ‫و�أل �ق��ى ال�ن��ا��ش��ط الإ� �ص�لاح��ي ب��ا��س��ل روا� �ش��دة كلمة‬ ‫احل��راك الإ�صالحي ال�شعبي يف جر�ش وجاء فيها‪ّ �" :‬إن‬ ‫الأزمة التي يعي�شها الأردن اليوم �سببها الأ�صيل ال�سلطة‬ ‫املطلقة وعلينا �أن نتوحد جميعاً ونقدّم م�صلحة الوطن‬ ‫على كل اعتبار للخروج من الأزمة احلالية بحل توافقي‬ ‫بني �أبناء الوطن"‪.‬‬ ‫وحت� �دّث روا� �ش��دة ع��ن �أه��م املعيقات ال�ت��ي تعرت�ض‬ ‫احلياة ال�سيا�سية الأردنية قائ ً‬ ‫ال‪" :‬هناك معيقات كثرية‬ ‫�ستف ّرغ احلياة ال�سيا�سية والإرادة ال�شعبية من حمتواها‬ ‫و�أولها القب�ضة الأمنية التي تعيق احلياة املدنية والتي‬ ‫عملت على تزوير االنتخابات ال�سابقة وهذا ما اعرتف به‬ ‫مديرو املخابرات ال�سابقون وثانيها الديوان الذي يتداخل‬ ‫عمله مع عمل امل�ؤ�س�سات والوزارات مثل وجود الت�أمينات‬ ‫ال�صحية وهي عمل وزارة ال�صحة واملنح الدرا�سية وهي‬ ‫عمل وزارة التعليم العايل وثالثها هو جمل�س الأعيان‬ ‫الذي هو حاجز ومانع لإرادة ال�شعب وي�شارك ال�شعب يف‬ ‫�إرادت��ه‪ ،‬ورابعها حل جمل�س النواب فكيف ملجل�س نواب‬ ‫ميار�س عمله مع وجود لهذا ال�سيف امل�سلط على رقبته"‪.‬‬ ‫واعترب روا�شدة وجود هذه املعيقات تقود �إىل انتخابات‬ ‫جترت منوذج الف�ساد واال�ستبداد ال�سابق على حد قوله‪.‬‬ ‫و�أل�ق��ى العقيد املتقاعد حممد اب��ن ال�شهيد زهري‬ ‫حماد عيا�صرة كلمة عن �أ�سر ال�شهداء ق��ال فيها‪ّ �" :‬إن‬ ‫معركة الكرامة �أت��اح��ت لأمتنا العربية فر�صة لإعادة‬ ‫النظر بتقييم نف�سها وتعزيز قدرتها على احلياة والعطاء‬ ‫وال�صمود بعد هزميتها يف ح��زي��ران‪ ،‬وق��د �ش ّكلت نقطة‬ ‫حت ّول بالن�سبة �إىل جيو�شها و�أعادت القوة املادية لقواتنا‬ ‫ور�سخت ال��روح املعنوية ب�� ّأن ن�صر اهلل قريب"‪،‬‬ ‫امل�سلحة ّ‬ ‫ّ‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬لقد مثلت معركة الكرامة ب�أبعادها املختلفة‬ ‫منعطفاً هاماً يف حياتنا ذلك ب�أنها هزت بعنف �أ�سطورة‬ ‫التفوق الإ�سرائيلي و�أعطت لإخواننا يف املحتل من �أر�ض‬ ‫فل�سطني في�ضاً وقو ًة من الإميان بقدرة هذه الأمة على‬ ‫حتقيق الن�صر ب�إذن اهلل"‪.‬‬ ‫وتخلل املهرجان �أنا�شي ٌد وطنية وق�صيد ٌة �ألقاها �أحد‬ ‫الأطفال تتغنى بالكرامة وبطوالت املجاهدين وال�شهداء‪ ،‬ويف‬ ‫نهاية املهرجان قدّم نائب �شعبة الإخ��وان امل�سلمني �سليمان‬ ‫ال�سعد با�سم احلركة الإ�سالمية يف جر�ش هدايا تكرميية‬ ‫لذوي �أ�سر �شهداء معركة الكرامة من حمافظة جر�ش‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫امللك يلتقي عدد ًا من الطالب األردنيني‬ ‫الدارسني يف املعاهد والجامعات الكورية‬ ‫�سي�ؤول‪ -‬برتا‬ ‫التقى امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين‪ ،‬يرافقه الأمري‬ ‫احل�سني بن عبداهلل الثاين ويل العهد �أم�س الأحد‬ ‫عددا من الطالب الأردنيني الدار�سني يف املعاهد‬ ‫واجلامعات الكورية خالل حفل اال�ستقبال الذي‬ ‫�أقامته ال�سفارة الأردنية يف �سي�ؤول‪.‬‬ ‫وعرب امللك بهذه املنا�سبة عن اعتزازه ب�أبنائه‬ ‫ال �ط�لاب ودوره ��م يف ت�ع��زي��ز � �ص��ورة الأردن‪ ،‬ومد‬ ‫ج�سور التفاهم واحل ��وار ب�ين ال�شعبني الأردين‬ ‫والكوري‪.‬‬ ‫وح��ث امل�ل��ك ال�ط�لاب على � �ض��رورة ا�ستكمال‬ ‫م�سريتهم التعليمية ل�لا��س�ت�ف��ادة م��ن درجاتهم‬ ‫العلمية وخ�برات�ه��م يف ت�ط��ور وازده ��ار م�ؤ�س�سات‬ ‫الوطن‪ ،‬حيث �إن عددا منهم مبتعثون عن طريق‬ ‫هيئة ال�ط��اق��ة ال��ذري��ة ول��دي�ه��م منحة م��ن كوريا‬ ‫لدرا�سة املاج�ستري يف الطاقة النووية‪ ،‬والتدريب‬ ‫ع �ل��ى ت �� �ص��ام �ي��م امل �ف ��اع�ل�ات ال �ن ��ووي ��ة وال�ب�رام ��ج‬ ‫احلا�سوبية اخلا�صة بذلك‪.‬‬ ‫و��ش��دد امللك على ��ض��رورة ا�ستفادة املبتعثني‬ ‫م��ن اخل�ب�رات الكورية يف جم��ال الطاقة النووية‬ ‫لنقل خربتهم يف �إدارة وت�شغيل امل�ف��اع��ل الذري‬

‫البحثي الذي بد�أ العمل ب�إن�شائه يف جامعة العلوم‬ ‫والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫وت� �ب ��ادل امل �ل��ك خ�ل�ال احل �ف��ل ال� ��ذي ح�ضره‬ ‫الأم �ي�رة راي ��ة ب�ن��ت احل���س�ين‪ ،‬والأم �ي�ر را� �ش��د بن‬ ‫احل �� �س��ن‪ ،‬والأم �ي ��ر زي ��د ب ��ن رع� ��د‪ ،‬احل ��دي ��ث مع‬ ‫الطالب‪ ،‬واطم�أن على �أو�ضاعهم‪ ،‬م�ؤكدا �أن الوطن‬ ‫يتطلع �إىل �أبنائه ب�أنهم الأمل وامل�ستقبل‪.‬‬ ‫كما التقى امللك يف حفل اال�ستقبال‪ ،‬ال�شباب‬ ‫وال� �ط�ل�اب ال��ذي��ن راف� �ق ��وا امل �ل��ك يف زي ��ارت ��ه �إىل‬ ‫� �س �ي ��ؤول‪ ،‬وم��ن �ضمنهم ف��ري��ق امل�ن�ت�خ��ب الأردين‬ ‫االوملبي للتايكوندو املت�أهل الوملبياد لندن يف �شهر‬ ‫�آب املقبل‪ ،‬وامل�ت��أه��ل �أي�ضا �إىل بطولة �آ�سيا التي‬ ‫�ستقام يف فيتنام �شهر �أيار املقبل‪.‬‬ ‫و�أكد جاللته دور ال�شباب يف م�سرية الإ�صالح‬ ‫والتنمية يف الأردن‪ ،‬الفتا �إىل �ضرورة اي�لاء هذه‬ ‫الفئة املجتمعية جل االهتمام والرعاية لتحفيزهم‬ ‫على حتمل م�س�ؤولياتهم جتاه وطنهم‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء‪ ،‬وزي��ر اخلارجية نا�صر جودة‪،‬‬ ‫وم��دي��ر مكتب امل�ل��ك ع�م��اد ف��اخ��وري‪ ،‬وم�ست�شار‬ ‫امل�ل��ك م�ق��رر جمل�س ال�سيا�سات الوطني عبداهلل‬ ‫وري �ك��ات‪ ،‬وامل�ست�شار يف ال��دي��وان امللكي الها�شمي‬ ‫عامر احلديدي‪ ،‬وال�سفري الأردين يف �سي�ؤول عمر‬ ‫النهار‪.‬‬

‫اخلطيب ‪ 28‬م�شاجرة جماعية بكافة �أنحاء اململكة منذ بداية العام‬

‫ندوة بعنوان «العنف املجتمعي»‬ ‫يف «جبهة العمل اإلسالمي»‬

‫من الندوة‬

‫ال�سبيل‪ -‬مراد املح�ضي‬ ‫ع�ق��د يف م�ق��ر جبهة ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي م�ساء‬ ‫�أم�س الأحد ندوة بعنوان "العنف االجتماعي �أ�سبابه‬ ‫وتداعياته"‪.‬‬ ‫وت ��ر�أ� ��س ال �ن��دوة الأم �ي�ن ال �ع��ام جل�ب�ه��ة العمل‬ ‫الإ��س�لام��ي ال�شيخ ح�م��زة من�صور‪ ،‬وبح�ضور عدد‬ ‫م��ن الأ��س��ات��ذة اجل��ام�ع�ين والنا�شطني ال�سيا�سيني‬ ‫واحلزبني‪ .‬منهم الناطق الإعالمي با�سم الأمن العام‬ ‫املقدم حممد اخلطيب والدكتور خالد الرواجفة‬ ‫وال�شيخ برج�س احل��دي��د وال��دك�ت��ور �شرف الق�ضاة‬ ‫وال��دك�ت��ور ح�سني حم��ادي��ن والكاتب عمر عيا�صرة‬ ‫والدكتور رحيل الغرايبة والأ�ستاذ جميل �أبو بكر‪.‬‬ ‫وق��ال املقدم حممد اخلطيب الناطق الر�سمي‬ ‫ب��ا��س��م الأم� ��ن ال �ع��ام �إن ‪ 28‬م���ش��اج��رة ج�م��اع�ي��ة �أي‬ ‫"ع�شائرية" يف خمتلف مناطق اململكة منذ بداية‬ ‫العام احلايل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اخلطيب �أن العف اجلماعي كما تبني‬ ‫يف �إح���ص��اءات الأم��ن ال�ع��ام يف ت��زاي��د م�ستمر‪ ،‬حيث‬ ‫تظهر الأرقام �أن عدد امل�شاجرات يف �سنة ‪ 2006‬كانت‬ ‫‪ 297‬م�شاجرة‪ ،‬و�سنة ‪ 2007‬بلغت ‪ 488‬م�شاجرة‪� ،‬أما‬ ‫يف عام ‪ 2010‬فبلغت ‪ 600‬م�شاجرة موزعة على كافة‬ ‫مناطق اململكة‪.‬��� ‫و�أ�شار اخلطيب اىل �أن "ظاهرة العنف املجتمعي‬ ‫ه ��ي ظ ��اه ��رة ق��دمي��ة ح��دي �ث��ة‪ ،‬ل �ك��ن ه ��ي يف تزايد‬ ‫م�ستمر‪ ،‬وعلينا �أن نحد من تناميها ب�شكل �سريع‬ ‫من خالل �سن الت�شريعات القانونية‪ ،‬وفر�ض هيبة‬ ‫الدولة والقانون‪ ،‬مما ي�ؤدي �إىل �سيادة اال�ستقرار يف‬ ‫املجتمع"‪.‬‬ ‫ول �ف��ت اخل�ط�ي��ب �أن ه �ن��اك �ضعفا يف الثقافة‬ ‫القانونية يف املجتمع‪ ،‬وعلى و�سائل الإعالم معاجلة‬ ‫ه��ذا م��ن خ�لال زي��ادة ال�برام��ج التوعيوية الهادفة‬ ‫�إىل �سقل ثقافة الأف� ��راد‪ ،‬للقيم ب��ال��واج�ب��ات واخذ‬ ‫احلقوق‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دك �ت��ور يف اجل��ام�ع��ة الأردن� �ي ��ة وعميد‬ ‫�ش�ؤون طلبتها �سابقا خالد الرواجفة‪�" :‬إن ‪ 18‬من‬ ‫الطلبة املف�صولني م��ن اجل��ام�ع��ة م ��ؤخ��را‪ ،‬ب�سبب‬ ‫م�شاجرة ح�صلت يف �إحدى الكليات‪ ،‬مل يح�صل �أحدا‬ ‫منهم على معدل ي�ؤهله للتخرج من اجلامعة‪ .‬مما‬ ‫ي�شري �إىل �أن ظاهرة العنف تزيد بني الطلبة �ضعيفي‬ ‫التح�صيل العلمي"‪.‬‬ ‫وتطرق الرواجفة �أن �أ�سباب العنف اجلامعي‬ ‫التي ن�شهدها ب�شكل ملحوظ م�ؤخرا‪ ،‬كالفقر والتميز‬ ‫يف الرتبية الأ�سرية بني اجلن�سني واحلرمان الذي‬ ‫يولد ال�شعور بالقهر‪ ،‬و�ضعف التح�صيل العلمي‪،‬‬ ‫وتنمية ��ش�ع��ور االن�ت�م��اء اجل �ه��وي واجل �م��اع��ي‪ ،‬من‬ ‫�ش�أنها كانت �سبب يف زيادة هذه الظاهرة‪.‬‬

‫وذهب النائب والعني ال�شيخ برج�س احلديدي‬ ‫�إىل "�إن القانون الأردين وال��ذي يف�صل مبوجبه‬ ‫يف املنازعات هو قانون مل ي��را ِع البنية االجتماعية‬ ‫للرتكيبة الأردنية‪ ،‬حيث �إن القانون املعمول به هو‬ ‫قانون م�ستمد من القانون الفرن�سي‪ ،‬مما يخلق نوع‬ ‫م��ن الفجوات لعدم مالءمته م��ع طبيعة املجتمع‪،‬‬ ‫وبالتايل يظهر لدينا اللجوء �إىل القانون الع�شائري‬ ‫يف اغلب ق�ضايا النزعات للف�صل على �أ�سا�سه"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف احل��دي��دي �أن ع�ل��ى ال��دول��ة �إن ت�سن‬ ‫قانون يالئم تركيبة الأردن املجتمعية‪ ،‬وم�ستمد من‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬حينها ممكن �أن يكون هناك‬ ‫تطبيق كامل و�صارم يف كافة مفا�صل احلياة"‪.‬‬ ‫وقال دكتور ال�شريعة �شرف الق�ضاة �أن �أهم �سبب‬ ‫يف تنامي ظاهرة العنف املحتمي هو البعد عن الدين‪،‬‬ ‫وتغيب دور امل�ؤ�س�سات الرتبوية كالأ�سرة واملدر�سة‬ ‫واجلامعة وامل�سجد‪ ،‬وت�سليط الرقابة الأمنية على‬ ‫كافة مفا�صل احلياة‪.‬‬ ‫وذه��ب الق�ضاة �إىل احل�ل��ول الكامنة يف تعزيز‬ ‫دور امل�ؤ�س�سات الرتبوية‪ ،‬والتوعية بحقوق الإن�سان‬ ‫وو� �ض��ع الت�شريعات ع�ل��ى �أ��س����س الإ� �س�ل�ام البناءة‪،‬‬ ‫والتطبيق احل��ازم لها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل "حت�سني نوع‬ ‫الرتبية الأ�سرية التي تن�شئ جيل يكون و�سع ال�صدر‬ ‫وكاظم للغيظ"‪.‬‬ ‫وقال دكتور علم االجتماع بجامعة م�ؤتة ح�سني‬ ‫حمادين‪� ،‬إن ظهور قيم وع��ادات �أ�صبحت �سائدة يف‬ ‫جمتمعنا كـ "اال�ستبعاد" و"الوا�سطة" و"التغليب"‬ ‫و"اخل�صخ�صة" ومتطلباتها العوملية‪ ،‬زادت و�ساهمت‬ ‫يف ت�ط��ور ظ��اه��رة العنف "�إذا م��ا اتفقنا على �أنها‬ ‫�أ�صبحت ظاهرة" بح�سب حمادين‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف حم��ادي��ن �أن جامعتنا مل ت�ع��د قادرة‬ ‫ع�ل��ى ق �ي��ادة امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬وذل ��ك لأن �ه��ا زادة م��ن القيم‬ ‫والعادات �أنفة الذكر‪ ،‬مما �أبعدها عن الدور الأ�سا�س‬ ‫الذي تواجدت من اجله‪� ،‬إال وهو الرتبية والتعليم‬ ‫والتوجيه‪.‬‬ ‫�أم��ا الكاتب والنا�شط ال�سيا�سي عمر عيا�صرة‬ ‫�أج�م��ل �سبب ت��زاي��د العنف املجتمعي �إىل "قانون‬ ‫ال���ص��وت الواحد"‪ ،‬واف ��رازات ��ه ال�ت��ي انعك�ست على‬ ‫تركيبة املجتمع‪ ،‬م�شريا �إىل "انه �إعادة حكم الع�شرية‬ ‫ولكن ب�شكل م�شوه‪ ،‬وغيب �سلطة القانون وظهر ما‬ ‫ي�سمى بتعقيم ال�سيا�سة"‪.‬‬ ‫وتوجه عيا�صرة يف نقده �إىل التدخل الأمني‬ ‫يف كافة م�ؤ�س�سات املجتمع‪ ،‬مما �ضرب �إنتاج النخب‬ ‫الفكرية النوعية القادرة على القيادة‪ ،‬واحل مكانها‬ ‫النخب غري ال�سوية والتي تعمل على تراجع بنية‬ ‫املجتمع‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�أجري مباحثات مع الرئي�س الكوري تركزت على تعزيز العالقات الثنائية‬

‫امللك‪ :‬األردن يسعى ألن يكون نموذجا‬ ‫لالستخدام السلمي واآلمن للتكنولوجيا النووية‬

‫�سي�ؤول‪ -‬برتا‬ ‫�أجرى امللك عبداهلل الثاين والرئي�س‬ ‫ال� �ك ��وري «يل م �ي��ون��غ ب� ��اك» يف الق�صر‬ ‫ال��رئ��ا��س��ي بالعا�صمة ال�ك��وري��ة �سي�ؤول‬ ‫�أم�س الأحد‪ ،‬مباحثات ركزت على تعزيز‬ ‫العالقات الثنائية بني البلدين و�سبل‬ ‫تطويرها يف خمتلف املجاالت خ�صو�صا‬ ‫يف امليادين االقت�صادية واال�ستثمارية‪.‬‬ ‫وت�ن��اول��ت امل�ب��اح�ث��ات ال�ت��ي ح�ضرها‬ ‫الأمري احل�سني بن عبد اهلل الثاين ويل‬ ‫ال�ع�ه��د‪ ،‬والأم �ي��رة راي ��ة ب�ن��ت احل�سني‪،‬‬ ‫والأم �ي��ر را� �ش��د ب��ن احل �� �س��ن‪ ،‬والأم �ي�ر‬ ‫زي ��د ب��ن رع� ��د‪� ،‬آل� �ي ��ات ت �ع��زي��ز التعاون‬ ‫يف جم ��االت ال �ط��اق��ة وال �ب �ن��ى التحتية‬ ‫والتعليم التقني‪.‬‬ ‫و�أع � � ��رب امل �ل ��ك ع ��ن � �س �ع��ادت��ه بلقاء‬ ‫ال��رئ�ي����س ال �ك��وري م��رة �أخ ��رى يف الوقت‬ ‫الذي يحتفل فيه البلدان مبرور خم�سني‬ ‫عاما على �إقامة العالقات الدبلوما�سية‬ ‫ب�ي�ن�ه�م��ا‪ ،‬ح �ي��ث مت �أم �� ��س ال �ت��وق �ي��ع على‬ ‫م��ذك��رة ال �ت �ف��اه��م ب�ي�ن وزي � ��ري خارجية‬ ‫البلدين لتو�سيع تطوير العالقات على‬ ‫امل�ستويات كافة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار امل �ل��ك �إىل �أن الأردن ي�سعى‬ ‫لأن يكون من��وذج��ا لال�ستخدام ال�سلمي‬ ‫والآم ��ن للتكنولوجيا ال�ن��ووي��ة‪ ،‬الف�ت��ا يف‬ ‫هذا الإطار �إىل �أن الأردن ي�أمل �أي�ضا ب�أن‬ ‫يحظى اق�تراح��ه ب��إن���ش��اء ف��ري��ق ملكافحة‬ ‫التهريب النووي ال��ذي �سيطرحه خالل‬ ‫قمة ��س�ي��ؤول ل�ل�أم��ن ال �ن��ووي ال�ت��ي تبد�أ‬ ‫�أعمالها ي��وم غ��د االث�ن�ين باهتمام ودعم‬ ‫كوريا‪.‬‬ ‫و��ش�ك��ر امل�ل��ك ال��رئ�ي����س ال �ك��وري على‬ ‫دعم بالده لإن�شاء املفاعل الذري البحثي‬ ‫يف ج��ام�ع��ة ال �ع �ل��وم وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‪ ،‬كما‬ ‫�أع��رب امللك عن ارتياحه الزدي��اد التبادل‬ ‫الطالبي بني البلدين وخ�صو�صا الطالب‬ ‫الأردنيني الدار�سني يف عدد من اجلامعات‬ ‫واملعاهد الكورية املتخ�ص�صة‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د امل� �ل ��ك ح ��ر� ��ص الأردن على‬ ‫االرتقاء بالعالقات االقت�صادية وتو�سيعها‬

‫امللك �أثناء املباحثات مع الرئي�س الكوري‬

‫بني البلدين‪ ،‬خ�صو�صا �أن الأردن يتمتع‬ ‫ب�أجواء من الأمن واال�ستقرار مما يجعله‬ ‫ج��اذب��ا لال�ستثمارات اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫امل�شاريع الكربى الكورية باال�ستفادة من‬ ‫القدرات واخلربات االردنية وامل�شهود لها‬ ‫على م�ستوى املنطقة‪ ،‬وبوابة اقت�صادية‬ ‫للدخول ال�سواق املنطقة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل�ل��ك �إىل ع��دد م��ن م�شاريع‬ ‫البنى التحتية الكربى التي يعمل الأردن‬ ‫على تنفيذها يف قطاعات حيوية متعددة‪،‬‬ ‫الف�ت��ا �إىل ال�ف��ر���ص امل�ت��اح��ة �أم ��ام القطاع‬ ‫اخلا�ص الكوري بامل�شاركة فيها‪.‬‬ ‫و�أثنى على جهود جمهورية كوريا يف‬ ‫تنظيم قمة �سي�ؤول للأمن النووي‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫احلر�ص على متتني عالقات التعاون بني‬ ‫البلدين يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ع��ر���ض ال��زع �ي �م��ان ت� �ط ��ورات‬ ‫الأو�ضاع يف املنطقة‪ ،‬والظروف ال�سيا�سية‬ ‫الراهنة على ال�ساحة العربية‪ ،‬وجهود‬ ‫حتقيق ال�سالم يف ال�شرق الأو�سط وحل‬ ‫ال���ص��راع الفل�سطيني الإ�سرائيلي وفقا‬ ‫حل��ل ال��دول �ت�ين ومب��ا ي � ��ؤدي �إىل �إقامة‬ ‫ال ��دول ��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة امل �� �س �ت �ق �ل��ة على‬ ‫خ�ط��وط ع��ام ‪ 1967‬وعا�صمتها القد�س‬ ‫ال�شرقية‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه رح ��ب ال��رئ �ي ����س الكوري‬

‫ب��زي��ارة امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين �إىل كوريا‬ ‫وم�شاركته يف �أعمال قمة �سي�ؤول‪.‬‬ ‫و�أعرب عن تقديره للدور الذي يقوم‬ ‫ب��ه امللك لإح�ل�ال ال�سالم واال�ستقرار يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪ ،‬ولر�ؤية امللك وحكمته يف‬ ‫قيادة جهود الإ��ص�لاح ال�شامل يف اململكة‬ ‫وال �ت��ي جعلت م��ن الأردن ب�ل��دا م�ستقرا‬ ‫و�آمنا‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال��رئ �ي ����س ال� �ك ��وري �إن ب�ل�اده‬ ‫حتر�ص على موا�صلة بناء عالقات وطيدة‬ ‫م��ع الأردن م��ن خ�ل�ال ت�ق��دمي ال��دع��م يف‬ ‫العديد من امل�شاريع‪.‬‬ ‫وح�ضر امل�ب��اح�ث��ات‪ ،‬وزي��ر اخلارجية‬ ‫نا�صر ج ��ودة‪ ،‬وم��دي��ر مكتب امل�ل��ك عماد‬ ‫ف��اخ��وري‪ ،‬وامل���س�ت���ش��ار يف ال��دي��وان امللكي‬ ‫ال �ه��ا� �ش �م��ي ع��ام��ر احل ��دي ��دي‪ ،‬وال�سفري‬ ‫الأردين يف �سي�ؤول عمر النهار‪ ،‬وح�ضره‬ ‫عن اجلانب الكوري وزير اخلارجية وعدد‬ ‫من كبار امل�س�ؤولني الكوريني‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح لوكالة الأنباء الأردنية‬ ‫(برتا)‪ ،‬قال وزير اخلارجية نا�صر جودة‪:‬‬ ‫�إن زي��ارة امللك عبداهلل الثاين �إىل كوريا‬ ‫اجلنوبية لها بعدان الأول يت�صل مب�شاركة‬ ‫امل �ل��ك يف �أع� �م ��ال ق �م��ة � �س �ي ��ؤول للأمن‬ ‫النووي التي تبد�أ اليوم االثنني بح�ضور‬ ‫عدد كبري من ر�ؤ�ساء وق��ادة ال��دول‪ ،‬وهي‬

‫ت�أتي بعد عامني من م�شاركة امللك يف قمة‬ ‫وا�شنطن للأمن النووي‪.‬‬ ‫و�أَ�ضاف �أن البعد الثاين للزيارة ي�أتي‬ ‫يف �إط��ار لقاء امللك م��ع الرئي�س الكوري‬ ‫اليوم‪ ،‬حيث جرى بحث العالقات املتميزة‬ ‫بني الأردن وكوريا‪.‬‬ ‫وق ��ال ج ��ودة‪" :‬وقعنا ال �ي��وم مذكرة‬ ‫ت�ف��اه��م ب�ي�ن وزارت � ��ي خ��ارج �ي��ة البلدين‪،‬‬ ‫ل�ل�ارت �ق ��اء ب �ع�ل�اق��ات ال �ت �ع ��اون الثنائي‬ ‫وتطويرها يف خمتلف املجاالت"‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار �إىل ح ��ر� ��ص الأردن على‬ ‫اال�ستفادة من اخلربات الكورية يف جمال‬ ‫الطاقة النووية خا�صة و�أنها ت�شرف على‬ ‫م�شروع املفاعل الذري البحثي يف جامعة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫وق��ال ج��ودة �إن املباحثات رك��زت على‬ ‫تعزيز العالقات االقت�صادية ب�ين كوريا‬ ‫والأردن ال ��ذي يعترب ال�ب��واب��ة الرئي�سة‬ ‫ل�ل�أ��س��واق ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي يحظى‬ ‫باهتمام ك��وري م�ت��زاي��د ال��س�ت�خ��دام هذه‬ ‫الأ�سواق‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل ان ��ه ج ��رى ب �ح��ث زي ��ادة‬ ‫البعثات ال��درا��س�ي��ة ال�ت��ي تقدمها كوريا‬ ‫ل�ل�ط�ل�ب��ة الأردن � �ي�ي��ن يف جم� ��ال التعليم‬ ‫التقني وال�ت��درب على ا�ستخدام وت�شغيل‬ ‫املفاعالت النووية‪.‬‬

‫ازدياد إصابة املواليد بمتالزمة داون لدى بلوغ املرأة ‪ 44‬عام ًا‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫تزداد فر�صة �إ�صابة املواليد الأطفال‬ ‫مبر�ض متالزمة داون كلما تقدم �سن املر�أة‬ ‫عند احلمل واالجناب‪� ،‬إذ ت�صبح احتمالية‬ ‫�إ��ص��اب��ة ال�ط�ف��ل ب�ه��ذا امل��ر���ض مرتفعة يف‬ ‫حال جتاوزت الأم �سن ‪ 44‬عاما‪ ،‬لكنها تقل‬ ‫�إذا كان عمرها دون ‪ 30‬عاما‪.‬‬ ‫وق��ال م�ست�شار وزي��ر ال�صحة‪ ،‬رئي�س‬ ‫ق�سم الثال�سيميا يف م�ست�شفى الب�شري‬ ‫ال��دك�ت��ور ب��ا��س��م ال�ك���س��واين �إن احتمالية‬ ‫�إ�صابة الأطفال املواليد مبر�ض متالزمة‬ ‫داون تزداد مع بلوغ املر�أة �سن ‪ 44‬عاما فما‬ ‫فوق‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال �ك �� �س��واين لـ"ال�سبيل" �أن‬

‫الإ�صابة بهذا املر�ض ترتبط بعمر املر�أة‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن والدة طفل م�صاب مبتالزمة‬ ‫داون لكل امر�أة حتت �سن الثالثني ت�صل‬ ‫�إىل واح��د لكل ‪ 900‬طفل‪ ،‬لكنها تتقل�ص‬ ‫�إىل واحد لكل ‪ 40‬طفال مع بلوغ املر�أة �سن‬ ‫‪ 44‬عاما‪.‬‬ ‫وت�ع��رف م�ت�لازم��ة داون ب��أن�ه��ا زيادة‬ ‫يف عدد املورثات ال�صبغية عند ال�شخ�ص‬ ‫امل�صاب بهذا املر�ض‪ ،‬بحيث يكون �إجمايل‬ ‫امل ��ورث ��ات ال���ص�ب�غ�ي��ة ل ��دى ال���ش�خ����ص ‪47‬‬ ‫م ��ورث ��ا‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ي �ك��ون ال� �ع ��دد الطبيعي‬ ‫لل�شخ�ص العادي هو ‪ 46‬مورثا‪.‬‬ ‫وتعود ت�سمية هذا املر�ض مبتالزمة‬ ‫داون ن�سبة �إىل العامل الربيطاين "جون‬ ‫الجن� ��دون داون" ال ��ذي و��ص�ف�ه��ا و�صفا‬

‫دقيقا ع��ام ‪ .1866‬و�أ� �ض��اف الك�سواين �أن‬ ‫�إ��ص��اب��ة الأط �ف��ال مب��ر���ض متالزمة داون‬ ‫�أقل من الن�سبة العاملية التي تبلغ ‪ 1‬لكل‬ ‫‪ 600‬طفل �إذا كانت الأم دون �سن ‪ 30‬عاما‪،‬‬ ‫مرجعا ذلك �إىل انت�شار الزواج املبكر بني‬ ‫الأردنيني‪.‬‬ ‫وبح�سب م�ست�شار ال��وزي��ر‪ ،‬ف ��إن من‬ ‫�أب ��رز �أع��را���ض الإ� �ص��اب��ة مب�ت�لازم��ة داون‬ ‫�صغر حجم ر�أ���س امل��ول��ود وق�صر قامته‪،‬‬ ‫ووجود ت�شوهات خلقية يف القلب و�أع�ضاء‬ ‫�أخ��رى من اجل�سم‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �ضمور‬ ‫الع�ضالت و�ضعفها‪.‬‬ ‫وين�صح للوقاية من مر�ض متالزمة‬ ‫داون بالزواج املبكر‪ ،‬و�ضرورة عمل فح�ص‬ ‫طبي مبكر للجنني قبل الوالدة وحتديدا‬

‫ع�ن��دم��ا ي �ك��ون اجل �ن�ين ب�ع�م��ر م��ا ب�ي�ن ‪12‬‬ ‫و‪� 16‬أ� �س �ب��وع��ا‪ .‬و� �ش��دد ال �ك �� �س��واين على‬ ‫�أهمية االه�ت�م��ام مب��ر���ض متالزمة داون‬ ‫و�إع �ط��ائ �ه��م ح�ق�ه��م ب��ال��رع��اي��ة ال�صحية‪،‬‬ ‫م���ش�يرا �إىل ال ��دور ال ��ذي ت�ق��وم ب��ه وزارة‬ ‫ال�صحة يف توفري العالج لهم‪.‬‬ ‫وي �ت��وزع م��ر���ض م�ت�لازم��ة داون على‬ ‫ث�لاث��ة �أن� � ��واع‪ ،‬الأول ي �ع��رف بـ"التثلث‬ ‫احلادي والع�شرين"‪ ،‬وتبلغ ن�سبة الإ�صابة‬ ‫به ح��وايل ‪ 95‬يف املئة من ح��االت املر�ض‪،‬‬ ‫�أما الثاين‪ ،‬فهو االنتقال ال�صبغي‪ ،‬وت�شكل‬ ‫ن�سبة الإ�صابة به نحو ‪ 4‬يف املئة من حاالت‬ ‫متالزمة داون‪ ،‬فيما النوع الثالث يعرف‬ ‫بـ"الف�سيف�سائي"‪ ،‬وميثل هذا النوع ‪ 1‬يف‬ ‫املئة من امل�صابني مبتالزمة داون‪.‬‬

‫برنامج «شباب للعمل» يدرب نحو ‪ 4900‬شاب وشابة‬ ‫ويزودهم باملهارات لسوق العمل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ق��ام برنامج "�شباب للعمل" املمول‬ ‫من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية‬ ‫بتدريب نحو ‪ 4900‬من ال�شباب املت�سربني‬ ‫م��ن امل��دار���س وت��زوي��ده��م مب �ه��ارات فنية‬ ‫م �ت �ع��ددة ب �ه��دف رف ��ع ج��اه��زي�ت�ه��م ل�سوق‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫ويجري ت�أهيل ه ��ؤالء ال�شباب بهذه‬ ‫التدريبات الفنية بعد �إمتامهم تدريبات‬ ‫امل � �ه ��ارات احل �ي��ات �ي��ة وج �ل �� �س��ات الإر�� �ش ��اد‬ ‫الوظيفي التي يتم عقدها ل�ضمان توعية‬ ‫ال�شباب بالوظائف املتوفرة واحتياجات‬ ‫�سوق العمل‪.‬‬ ‫وقد قام الربنامج ببناء التحالفات‬ ‫وال � �� � �ش ��راك ��ات م� ��ع م� � � ��زودي اخل ��دم ��ات‬ ‫كمجموعة ط�لال �أب��و غزالة و�أكادميية‬ ‫� �ش��رك��ة الأ�� �ص ��ال ��ة للإلكرتوميكانيك‬

‫(‪ )LG‬وال �� �ش ��رك ��ة الأردن� � �ي � ��ة للتعليم‬ ‫الفندقي وال�سياحي وال�شركة الوطنية‬ ‫ل �ل �ت��دري��ب وال �ت �� �ش �غ �ي��ل و� �ش��رك��ة �سنايا‬ ‫وكلية القد�س وغري ذلك من امل�ؤ�س�سات‬ ‫لإعطاء هذه التدريبات الفنية لل�شباب‬ ‫يف املناطق امل�ستهدفة م��ن قبل برنامج‬ ‫�شباب للعمل‪.‬‬ ‫وي�ع��د ب��رن��ام��ج �شباب للعمل مبادرة‬ ‫م��دت�ه��ا خم�سة �أع� ��وام ي���ش�ترك فيها كل‬ ‫من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية‬ ‫واملنظمة الدولية لل�شباب ووزارة التنمية‬ ‫االجتماعية‪ .‬وي�سعى ه��ذا الربنامج �إىل‬ ‫�إي�ج��اد بيئة مالئمة لل�شباب الأق��ل حظاً‬ ‫من عمر‪ 24-15‬عاماً من خالل ال�شراكة‬ ‫مع القطاعني العام واخلا�ص وم�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع املدين لتح�سني اخلدمات املوجهة‬ ‫لل�شباب املت�سربني من املدار�س والعاطلني‬ ‫عن العمل والذين يعانون من حمدودية‬ ‫الفر�ص‪.‬‬

‫وا�ستكما ًال لهذه اجلهود املبذولة وقع‬ ‫ب��رن��ام��ج ��ش�ب��اب للعمل ات�ف��اق�ي��ات �شراكة‬ ‫م��ع جمموعة ط�لال �أب��و غ��زال��ة لتدريب‬ ‫‪� 750‬شاباً و�شابة �ضمن الفئة امل�ستهدفة‬ ‫على مهارات احلا�سوب‪ ،‬ومع �شركة �سنايا‬ ‫لتدريب ‪� 70‬شابة على مهارات ال�سكرتاريا‬ ‫و�إدارة املكاتب‪ ،‬ومع كلية القد�س لتدريب‬ ‫‪� 120‬شاباً و�شابة على الت�صميم اجلرافيكي‬ ‫ومهارات التجميل‪ ،‬ومع �أكادميية �شركة‬ ‫الأ�� �ص ��ال ��ة ل�ل�إل �ك�تروم �ي �ك��ان �ي��ك (‪)LG‬‬ ‫ل�ت��دري��ب ‪� � 60‬ش��اب �اً ع�ل��ى مهنة التكييف‬ ‫والتربيد‪.‬‬ ‫"يعمل ب��رن��ام��ج ��ش�ب��اب للعمل مع‬ ‫فئة خا�صة من ال�شباب يف بع�ض املناطق‬ ‫الأقل حظاً يف اململكة والذين هم بحاجة‬ ‫�إىل الدعم والأم��ن االقت�صادي"‪ ،‬وقالت‬ ‫املدير التنفيذي للمنظمة الدولية لل�شباب‬ ‫يف الأردن رنا ال�ترك �إن��ه على الرغم من‬ ‫�أن هذا الربنامج ال يعترب وكالة توظيف‬

‫ولكنه ي�ضمن رفع جاهزية ال�شباب ل�سوق‬ ‫العمل من خالل ت�أهيلهم باملهارات الفنية‬ ‫ومهارات احلياة الأ�سا�سية بهدف ترويج‬ ‫هذه املهارات املكت�سبة لأرباب العمل‪.‬‬ ‫ووف� � ��ق درا� � �س� ��ة ح��دي �ث��ة للمنظمة‬ ‫الدولية لل�شباب ف��إن ‪ %80‬من ال�شركات‬ ‫التي ت�شغل ال�شباب الذين ا�ستفادوا من‬ ‫برنامج �شباب للعمل قد �أبدوا ر�ضاهم عن‬ ‫�أداء ه�ؤالء ال�شباب يف مكان العمل‪.‬‬ ‫وي�صادف هذا ال�شهر تخريج الدفعة‬ ‫الأوىل م��ن �شباب برنامج �شباب للعمل‬ ‫الذين مت تدريبهم على قطاع الفندقة من‬ ‫قبل ال�شركة الأردن�ي��ة للتعليم الفندقي‬ ‫وال�سياحي‪� ،‬إذ مت توظيف ‪ 45‬من �أ�صل ‪108‬‬ ‫خريجني يف قطاع الفنادق‪ .‬ومت تخريج‬ ‫‪�� 43‬ش��اب��ة م��ن م��رك��ز زه��ا ال �ث �ق��ايف‪ ،‬حيث‬ ‫�أ�صبح ب�إمكانهن �صناعة الإك�س�سوارات‬ ‫وال�صابون وبيعها من بيوتهن‪.‬‬

‫نادي الحاسوب يف «النهضة اإلسالمية» الحديثة الخاصة‬ ‫الزرقاء يزور «الهاشمية»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظم ن��ادي احلا�سوب يف ري��ا���ض وم��دار���س النه�ضة‬ ‫الإ�سالمية احلديثة اخلا�صة فرع ثانوية البنني زيارة‬ ‫�إىل مركز التعليم االل�ك�تروين يف اجلامعة الها�شمية‬ ‫اخلمي�س املا�ضي‪ ،‬وذل��ك حر�صاً من �إدارة املدار�س على‬ ‫تنمية مهارات طالبها يف جمال علم احلا�سوب‪ ،‬واالطالع‬ ‫على �أحدث الأجهزة وال�شبكات احلا�سوبية امل�ستخدمة يف‬ ‫اجلامعة الها�شمية‪.‬‬ ‫ومت يف الزيارة التعرف على خمتربات مركز احلا�سوب‬ ‫يف اجلامعة‪ ،‬وعلى �آلية منط ال�شبكة يف اجلامعة‪ ،‬كما‬ ‫عرج الطالب يف زيارتهم �إىل مكتبة اجلامعة‪.‬‬

‫من زيارة طالب املدر�سة للجامعة الها�شمية‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫نعـــــــي فا�ضـــــلة‬ ‫�آل قنديل ‪ -‬العي�سة ‪ /‬الدوامية‬

‫نعـــــــي فا�ضـــــلة‬ ‫طارق املومني نقيب ال�صحفيني‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة ومديرها‬

‫يحت�سبون عند اهلل تعاىل الفقيدة املرحومة ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫زينـــب علـــي �ضبعـــان‬

‫التي �شيّع جثمانها الطاهر يوم �أم�س يف مدينة الر�صيفة‬ ‫تقبل التعازي يف منزل ولدها �إبراهيم قنديل «�أبو خليل»‬ ‫الكائن يف الر�صيفة حي القاد�سية بجانب مدر�سة �آمنة بنت وهب‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمدها بوا�سع رحمته و�أن ي�سكنها ف�سيح جنانه‬ ‫�إنّا هلل و�إنّا �إليه راجعون‬ ‫حمكمة بداية جزاء ‪ -‬جنح عمان‬ ‫مذكرة تبليغ ظنني مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي بالن�شر‬

‫فاطمــة ابراهيـــم العـودات‬ ‫والدة الزميل الأ�ستاذ غازي العمريني ‪ /‬ع�ضو النقابة‬

‫ويتقدمون من الزميل العزيز ومن �آل الفقيدة وذويها جميعاً ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيدة بوا�سع رحمته ور�ضوانه وا�سكنها ف�سيح جنانه‬ ‫�إنّا هلل و�إنّا �إليه راجعون‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة�صلححقوقغربعمان‬

‫العنوان‪� :‬سابقا عمان ‪ /‬اجلاردنز فوق �سوبر‬ ‫م��ارك��ت ارز ل�ب�ن��ان جم�ه��ول��ة م �ك��ان االقامة‬ ‫حاليا‬ ‫التهمة ‪ :‬االح�ت�ي��ال (‪ )417-422‬م��ع االدعاء‬ ‫باحلق ال�شخ�صي مقدر لغايات الر�سوم مببلغ‬ ‫‪ 1500‬دينار‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث � �ن �ي�ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/4/2‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم���ش�ت�ك��ي امل��دع��ي ب��احل��ق ال�شخ�صي حممد‬ ‫اني�س ح�سني �شحده املحت�سب وكيله املحامي‬ ‫ع�صام الزعبي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر او تر�سل وكيال عنك تطبق‬ ‫ع�ل�ي��ك االح �ك��ام امل�ن���ص��و���ص عليها يف قانون‬ ‫حم��اك��م ال���ص�ل��ح وق ��ان ��ون ا� �ص��ول املحاكمات‬ ‫اجلزائية وقانون ا�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه مدعي عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 558 ( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عبدالرحمن ن�ضال‬ ‫حممد الن�صريات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬مارلني رائد ابراهيم‬ ‫حجازين‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬املقابلني �ش‪ .‬الوليد بن‬ ‫خالد منزل ‪7‬‬ ‫التهمة الذم والقدح والتحقري (‪)188 - 199‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/3/28‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي نعيم ح�سني يو�سف‬ ‫حمد‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫عمــــان ‪ /‬بيــــادر وادي ال�سري ‪ -‬عمــــارة‬ ‫رقم ‪ - 2‬بجانب مكتبة ب�شناق‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/4/4‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪� :‬ساميه ادوار جربا اخلازن‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء معان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء معان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 15273 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 179( / 3-32‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ع��اط��ف حم�م��د احمد‬ ‫الزيادنه‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 2374 ( / 4-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة القا�ضي‪ :‬ع�صام �صالح �سليمان الن�سور‬ ‫ا�سم الظنني املدعى عليها باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬

‫هدى �أدهم �سعيد �سعيد‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬اميان عبداملجيد علي العزام‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد عبدالرحمن ابراهيم ربيع‬

‫عمان ‪ /‬العبديل ‪ -‬مقابل وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم ‪ -‬العمارة الواقعة بجانب عمارة‬ ‫�سختيان‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/4/4‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪ :‬اجم ��د ع�ب��دال��رح�م��ن ابراهيم‬ ‫ربيع‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫�آمنة ح�سني عبدالقادر م�صاروة‬

‫ح�سن جدعان ح�سن �صالح‬

‫العمر‪� 46 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬معان ‪ /‬و�سط البلد ‪� -‬شارع ح�سن‬ ‫ال �ب �ن��ا ق ��رب ح���س�ب��ة اخل �� �ض��ار حم�ل�ات ابو‬ ‫جدعان التجارية‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث � �ن �ي�ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/4/9‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أعاله والتي �أقامها عليك احلق العام وم�شتكي‪:‬‬ ‫�شركة را�شد عبدالرحمن الرا�شد واوالده‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 504 ( / 1-4‬‬ ‫�سجل عام‬

‫�سامر جعفر ح�سن الطوي�سي‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 178( / 3-32‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬علي مم��دوح اح�م��د ابو‬ ‫حيانة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫م�ؤ�س�سة ح�سن جدعان ح�سن‬ ‫�صالح ‪ /‬ابو جدعان التجارية‬

‫املهنة‪ :‬جتارية العمر‪� 2 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬معان ‪ /‬و�سط البلد ‪� -‬شارع ح�سن‬ ‫ال �ب �ن��ا ق ��رب ح���س�ب��ة اخل �� �ض��ار حم�ل�ات ابو‬ ‫جدعان التجارية‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث � �ن �ي�ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/4/9‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أعاله والتي �أقامها عليك احلق العام وم�شتكي‪:‬‬ ‫�شركة را�شد عبدالرحمن الرا�شد واوالده‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطـــار بالن�شر‬ ‫�صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2009/542 :‬‬ ‫التاريخ ‪2012/2/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ح�سن م�شهور ح�سن حممود‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ال �ع �ب��ديل ‪ -‬م��رك��ز ع �ق��ارك��و ‪-‬‬ ‫مقابل القيادة العامة‬ ‫رق� � ��م االع � �ل� ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن ��د التنفيذي‪:‬‬ ‫‪2004/625‬‬ ‫تاريخه‪2006/3/27 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة بداية �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 7595 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪ :‬مدينة الهاتف املركزية وكيلها‬ ‫م‪ .‬احمد ابو عطية املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا ان�ق���ض��ت ه��ذه امل ��دة ومل ت� ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو ت�ع��ر���ض ال�ت���س��وي��ة القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع ار� � � � � � ��ض ت� ��� �ص� �ل ��ح‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي ‪/‬‬ ‫عجلون ‪ /‬قريبة م��ن قلعة‬ ‫الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع �أر�ض ا�ستثمارية الزرقاء‪/‬‬ ‫قناع خنا م��ن ارا��ض��ي ال��زرق��اء ‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 11‬دومن‪ /‬حو�ض اللحفي‬ ‫ال�شرقي ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 /‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ب‪ /‬ال �ي��ادودة ‪/‬‬ ‫امل��وار���س احلمراء م�ساحة االر�ض‬ ‫‪920‬م ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية امل�ساحة‬ ‫‪ 5‬دومن � ��ات و‪240‬م‪ / 2‬موب�ص‬

‫اعالن �صادر عن نادي �سحم الريا�ضي‬

‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحومة ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫�أرملـــة احلـــــاج «جربيل مو�سى قنديل»‬

‫‪ /‬واج �ه��ة ع�ل��ى � �ش��ارع االردن ‪/‬‬ ‫التنظيم ‪ /‬متعددة اال�ستعماالت‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع مزرعة منوذجية امل�ساحة‬ ‫‪ 12‬دومن ‪ /‬ك��ام��ل اخل ��دم ��ات ‪/‬‬ ‫ي��وج��د ا��ض��اف��ات مم�ي��زة ‪ /‬ت�صلح‬ ‫لال�ستثمار ال�سياحي ‪ /‬املوقع �أو‬ ‫ن�صري ‪ /‬قب �شارع االردن ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات خفيفة ماركا‬ ‫ال��ون��ان��ات ‪ /‬ق��رب م�صنع روم ��وا ‪/‬‬ ‫دومن و‪50‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬فاز ‪ /‬كامل‬ ‫اخلدمات ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 /‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع �أر� ��ض جت ��اري ال�شمي�ساين‬ ‫‪900‬م خلف االمب�سادور‪ /‬قرب فندق‬ ‫ال�شام ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬

‫‪------------------------‬‬‫للبيع ع ��دة ق�ط��ع ��س�ك��ن ب من‬ ‫ارا� �ض��ي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫ح��و���ض ‪ 9‬ق��رق����ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� � �س � �ع � ��ار منا�سبة‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ��س�ك��ن د ‪ /‬ال� ��ذراع‬ ‫الغربي امل�ساحة ‪426‬م‪ / 2‬ال�سعر‬ ‫املنا�سب ‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��س�ك��ن ج اليا�سمني‬ ‫اجل � �ح� ��رة ال �� �ش �م ��ايل امل�ساحة‬ ‫‪659‬م‪ 2‬واجهة على �شارع عبدون‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م ع�ل��ى �شارعني‬ ‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا� �س �ك��ان ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراعية‬ ‫ق ��اع خ �ن��ا م ��ن ارا�� �ض ��ي ال ��زرق ��اء‬

‫قررت الهيئة الإدارية لنادي �سحم دعوة الهيئة العامة للإجتماع االنتخابي‪ ،‬وذلك ال�ساعة ال�ساد�سة‬ ‫من م�ساء يوم ال�سبت ‪ 2012/4/28‬يف مقر النادي ملناق�شة جدول الأعمال التايل‪:‬‬ ‫ قراءة ومناق�شة التقريرين الإداري واملايل‪.‬‬‫ اعتماد مدققاً قانونياً حل�سابات النادي‪.‬‬‫ انتخاب هيئة �إدارية جديدة‪.‬‬‫على جميع �أع�ضاء الهيئة العامة ت�سديد اال�شرتاكات امل�ستحقة عليهم حتى نهاية �شهر ني�سان لعام‬ ‫‪� 2012‬شخ�صياً لدى �أمني ال�صندوق من ال�ساعة الرابعة حتى ال�ساعة اخلام�سة خالل الفرتة من‬ ‫‪ 2012/3/30‬ولغاية ‪ 2012/4/8‬يف مقر النادي‪.‬‬ ‫مالحظة» �إذا مل يكتمل الن�صاب القانوين يعقد االجتماع للمرة الثانية بح�ضور ‪ ٪25‬من الأع�ضاء‬ ‫ال�ساعة ال�ساد�سة من م�ساء يوم ال�سبت املوافق ‪.2012/5/12‬‬ ‫رئي�س النادي‬ ‫حممود طوالبه‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪ /‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-739(/11-1‬سجل عام ‪ -‬ب‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه مدعي عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 1532 ( / 3-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬رائد عمر �شومان خوت‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬ ‫معت�صم �صالح الدين حممد ابو �سعد‬ ‫العمر‪� 31 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬خلدا �ش‪ .‬راتب حليفاي‬ ‫متفرع م��ن ���ش‪ .‬عامر ب��ن مالك ع�م��ارة ‪3‬‬ ‫الطابق االر�ضي �شقة ي�سار‬ ‫التهمة ‪ :‬اجلرائم الواقعة خالفا لقانون‬ ‫املعامالت االلكرتونية (‪ - )2001/85‬الذم‬ ‫وال �ق��دح والتحقري (‪ - )188-199‬القيام‬ ‫بفعل مناف للحياء العام (‪)320‬‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االث �ن�ي�ن املوافق‬ ‫‪ 2012/4/9‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك احلق العام‬ ‫وم�شتكي �سماح حممد عبد الرزاق دحله‬ ‫ف � ��إذا مل حت���ض��ر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وق��ان��ون �أ��ص��ول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه مدعي عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 559 ( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬امي��ن �سليم خليف‬ ‫ال�شوره‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫ح�سان حممدخليل هديب‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬املقابلني �ش‪ .‬الوليد بن‬ ‫خالد منزل ‪7‬‬ ‫التهمة ‪ :‬الذم والقدح والتحقري (‪)188 - 199‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين املوافق‬ ‫‪ 2012/4/2‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي زهري احمد حممد‬ ‫الوتد‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬تالع العلي ‪� /‬شارع الواحة‬ ‫‪ /‬ب �ن��اي��ة ‪ / 5‬ال �ط��اب��ق االول ‪�� /‬ش�ق��ة على‬ ‫اليمني‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي � ��وم ال� �ث�ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/4/3‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬عماد �شحدة يون�س الهلي�س‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫ع� �م ��ان‪ /‬م �ت �ق��اع��دة مم��ر� �ض��ة قانونية‬ ‫(ق��ان��ون�ي��ة) م��ن وزارة ال�صحة عنوانها‬ ‫�سكان م��رج احلمام دوار الدلة كما افاد‬ ‫زوجها رقم الهاتف‪0795648056 :‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/4/5‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬نبيل جالل نايف �سويدان‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 16061 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 4554 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه مدعي عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 1470 ( / 3-4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ر� �ش��ا ��س�ه�ي��ل احمد‬ ‫النا�صر‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-2972( /11-5‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬رنده حممود عمر النحا�س‬ ‫‪ -2‬هدى حممود عمر النحا�س‬ ‫‪� -3‬ضحى حممود عمر النحا�س‬ ‫‪ -4‬منى حممود عمر النحا�س‬ ‫‪� -5‬سهى حممود عمر النحا�س‬ ‫‪ -6‬هدى حمدي حمي الدين احلم�صي‬ ‫‪ -7‬نهى حممود عمر النحا�س‬ ‫‪ -8‬مفيد حممود عمر النحا�س‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬جبل اللويبده �شارع الباعونيه بجانب‬ ‫نادي االمانه حمل اخللويات ل�صاحبه رائد النحا�س‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬صلح‬ ‫تاريخه‪2012/3/5 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ :‬ازال � ��ة � �ش �ي��وع وامل�صاريف‬ ‫والنفقات‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي ��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬حممد‬ ‫حمدي حمي الدين احلم�صي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور �أو تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ مببا�شرة‬ ‫املعامالت التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعي‬ ‫عليه باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2012- 1211 ( / 3-5‬سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال� �ق ��ا�� �ض ��ي‪ :‬ا� � �س� ��راء اح� �م ��د �سعد‬ ‫ال�صبيحات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬

‫�آمنة ح�سني عبدالقادر م�صاروة‬

‫الهيئة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ه�ن��اء جميل حافظ‬ ‫ابو حمديه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عاليه حممد احمد‬ ‫احلمد‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عمان ‪� /‬أم �أذي�ن��ة فندق م��رم��رة ‪ -‬حمل‬ ‫(‪ B )12‬بالقرب من مطعم زيت وزعرت‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/4/5‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪ :‬ج�م�ع�ي��ة ال��رم��ز ل�ل��دع��م الفني‬ ‫والثقايف‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عمان ‪ /‬جبل عمان ال��دوار الثالث قرب‬ ‫م�ست�شفى اخلالدي‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/4/5‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬خالد حممد عا�شور مرعي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عمار ح�سن علي �شيخان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/8442 :‬ك‬

‫التاريخ ‪2012/2/28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬عبداهلل حممد عبداهلل اللوح‬ ‫عني البا�شا ‪ -‬حي البلديه‬

‫‪ -2‬ناجح احمد حممد حممد‬

‫عني البا�شا ‪� -‬صافوط‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبياالت عدد (‪)10‬‬ ‫تاريخه‪ 2010/3/5 :‬اىل ‪2010/12/5‬‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 700 :‬دي� �ن ��ار والر�سوم‬ ‫وامل�صارريف‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ال�شركة الأهلية لتنمية ومتويل امل�شاريع ال�صغرية‬ ‫وكيلها املحامي غامن ب�شري املخامرة املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه امل��دة ومل ت��ؤد الدين املذكور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة امل�ع��ام�لات التنفيذية ال�لازم��ة قانوناً‬ ‫بحقك‪.‬‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫ع�صام ابراهيم احمد �شقريات‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 4490( / 3-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬طالل ال�صغري‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫خالد حممد �سعيد حممد عتيلي‬

‫العمر‪� 44 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪� /‬أم �أذينة امتداد �ش‪ .‬مكة‬ ‫ا�شارات الرابية‬ ‫التهمة الذم والقدح والتحقري (‪)188 - 199‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/4/5‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احل� ��ق ال� �ع ��ام وم �� �ش �ت �ك��ي حم �م��د ح�سن‬ ‫عبدال�صمد الروا�شده‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1097( / 3-3‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1096( / 3-3‬‬

‫�سجل عام‬

‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬حم�م��د ع� ��واد الرفيفه‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬بيان مهدي خليل العمرات‬

‫الوريكات‬

‫عبدال�صمد �سامي �صالح مري�شح‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬ماركا ال�شمالية ‪ -‬بجانب‬ ‫�شركة مر�سيد�س‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي � ��وم ال� �ث�ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/4/3‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫عبدال�صمد �سامي �صالح مري�شح‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬ماركا ال�شمالية ‪ -‬بجانب‬ ‫�شركة مر�سيد�س‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي � ��وم ال� �ث�ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/4/3‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬

‫وم�شتكي‪ :‬احمد عبد حامد ال�صرايره‬

‫وم�شتكي‪ :‬احمد عبد حامد ال�صرايره‬

‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬

‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬

‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬

‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف ��انون حماكم‬

‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬ ‫امل�ساحة ‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬على‬ ‫�شارعني امامي وخلفي ‪4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 /‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية املا�ضونة‬ ‫حو�ض ‪ 3‬امل�شقل لوحة ‪ 4‬امل�ساحة‬ ‫‪ 9‬دومن��ات و‪360‬م‪ 2‬على �شارعني‬ ‫ام� ��ام� ��ي وخ �ل �ف ��ي ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��س�ك��ن ج اليا�سمني‬ ‫اجل � �ح� ��رة ال �� �ش �م ��ايل امل�ساحة‬ ‫‪659‬م‪ 2‬واجهة على �شارع عبدون‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م ع�ل��ى �شارعني‬ ‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا� �س �ك��ان ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ار���ض للبيع ‪ /‬خ�ل��دا ت�لاع ق�صر‬ ‫م�ساحة ‪ 1040‬مرت �سكن �أ واجهة‬ ‫‪ 25‬مرت على �شارع ‪ 12‬ب�سعر ‪400‬‬ ‫الف للقطعة ‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------------‬‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ع���ص��ام م��اج��د زايد‬ ‫احلموري‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬

‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫�أر� ��ض للبيع ا�ستثمارية حو�ض‬ ‫‪ 12‬الدبية ث��اين من��رة م��ن �شارع‬ ‫ال �ـ‪ 100‬امل�ساحة ‪ 22‬دومن ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪0795558951/4655225‬‬ ‫‪0785380657/0777876902/‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫�أر���ض للبيع يف ال�شمي�ساين قرب‬ ‫فندق املاريوت م�ساحة ‪ 941‬مرت‬ ‫�سكن �أ ت�صلح مل�شروع ا�ستثماري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع يف ال�ك��ر��س��ي مقابل‬ ‫ا� �س ��واق ال �� �س�لام م���س��اح��ة ‪1256‬‬ ‫م�ت�ر ��س�ك��ن �أ خ��ا���ص ع�ل��ى �شارع‬ ‫الع�شرين واجهة ‪35‬م موقع مميز‬ ‫و� �س �ع��ر مم �ي��ز ‪- 0797720567‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ار� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف خ �ل��دا ‪ -‬خلدا‬ ‫الغربي م�ساحة ‪ 1057‬مرت �سكن‬ ‫�أ خ �ل��ف خم��اب��ز ب��ردي ����س ت�صلح‬ ‫مل���ش��روع ا��س�ك��اين اط�لال��ة مميزة‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬

‫هيثم يو�سف ر�شيد عمر‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬تالع العلي بجانب �سوق‬ ‫رزق منزل رقم ‪ 35‬ط‪ 1‬منزل ابو هيثم‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 6000 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬غ� ��ازي حممد‬ ‫ح�سن احلويطات املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�صبحية حممد �أمني البخاري‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 731 ( / 1-4‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬م� ��رام خ�ل��ف قا�سم‬ ‫حما�سنة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫جمال يو�سف يعقوب البنا‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ب �ي��ادر وادي ال���س�ير ‪ -‬بجانب‬ ‫م ��دي ��ري ��ة ال �� �ش ��رط ��ة ‪ -‬م �ق ��اب ��ل وزارة‬ ‫االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات �شارع‬ ‫ح�سني �سوبر‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/4/5‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪� :‬شركة �أب �ن��اء حممد �صالح ابو‬ ‫قيا�ص مفو�ضا بالتوقيع عنها عبداملنعم‬ ‫حممد �صالح ابو قيا�ص‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2012/1776 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/3/25 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫معاوية حممود خليل جرن‬

‫اجمد فايق خمي�س الزبط الفران‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬العبديل ‪ /‬عمارة جوهرة‬ ‫القد�س ‪ /‬ط‪2‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2011/2536 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/2/28 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ :‬م�ب�ل��غ ‪ 5070‬دينار‬ ‫وال ��ر�� �س ��وم وامل� ��� �ص ��اري ��ف وات � �ع� ��اب املحاماة‬ ‫والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪� :‬شركة م�صطفى ال�شرباتي و�شركاه‬ ‫وكيلها املحامية ف��وزي��ة ق��دورة املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬ا�سكان ماركا ال�شمالية ‪ /‬حي‬ ‫العبدالالت ‪ /‬ق��رب مدر�سة فاطمة الزهراء‬ ‫وج��ام��ع فاطمة ال��زه��راء ‪ /‬مقابل احلديقة‬ ‫مبا�شرة الطابق االر�ضي‬ ‫ت‪ 0796179692 :‬ت‪0786462692 :‬‬ ‫التهمة اجلرائم الواقعة خالفا لقانون االت�صاالت‬ ‫وتعديالته (‪ - )1995/13‬الذم والقدح والتحقري‬ ‫(‪ - )188-199‬التهديد (‪ - )349-354‬التعر�ض‬ ‫لالداب واالخالق العامة (‪)319-320‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االح � � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/4/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي تغريبه وجيه حممد م�صطفى‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫‪------------------------‬‬‫ار� � ��ض � �س �ك �ن��ي ل �ل �ب �ي��ع ‪ /‬ب� ��دران‬ ‫ق �ط �ع��ة ار�� � ��ض م �� �س��اح �ت �ه��ا ‪760‬‬ ‫م�تر �شفا ب ��دران ح��و���ض املقرن‬ ‫منطقة فلل �سكن ب ب�سعر مغري‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫�شـــــــقق‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 4288 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫�شــــــــــــــــــقق‬

‫للبيع ع �م��ارة جت ��اري ع�ل��ى �أر�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪ 2‬ع �ب��ارة عن‬ ‫‪ 5‬حم�ل�ات جت��اري��ة ع�ل��ى ال�شارع‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي و‪�� 6‬ش�ق��ق �سكنية جبل‬ ‫عمان �شارع االم�ير حممد ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أو ل�لاي �ج��ار ��ش�ق��ة جتاري‬ ‫ت�سوية ثانية ‪76‬م‪ 2‬ت�صلح م�شغل ‪/‬‬ ‫او م�ستودع‪ /‬امل�صدار �شارع االحنف‬ ‫بن قي�س‪ /‬خلف م�ست�شفى االيطايل‬ ‫‪ /‬ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬

‫‪------------------------‬‬‫للبيع حي ن��زال ال��ذراع �شقة طابق‬ ‫‪ 3‬االخ�ي�ر م���س��اح��ة ‪ 95‬م�تر ‪ 2‬نوم‬ ‫و�صالة مطخ راك��ب برندة ويتوفر‬ ‫ل��دي�ن��ا م���س��اح��ات خمتلفة وطوابق‬ ‫خمتلفة دفعة واق�ساط بدون بنوك‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني �شقة طابق‬ ‫‪ 3‬م �� �س��اح��ة ‪ 150‬م�ت�ر م ��ع رووف‬ ‫م�ساحة ‪ 40‬مرت ‪ 3‬نوم ما�سرت �صالة‬ ‫و� �ص��ال��ون م�ط�ب��خ راك ��ب اباجورات‬ ‫دي �ك ��ورات ح�م��اي��ة ع�ل��ى ال�شبابيك‬ ‫دهانات حديثة م�صعد كراج م�ستودع‬ ‫لل�شقة كا�شفة ومطلة ميكن دفعة‬ ‫وال�ب��اق��ي اق���س��اط ب ��دون ب�ن��وك عن‬ ‫ط ��ري ��ق امل ��ال ��ك ن �ت �م �ي��ز بعرو�ضنا‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫�شقة للبيع يف �ضاحية الر�شيد‬ ‫م �� �س��اح �ت �ه��ا ‪ 192‬م�ت��ر طابق‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫‪7‬‬

‫اول ت�شطيبات مم �ت��ازة مطبخ‬ ‫راك � � ��ب ت ��دف� �ئ ��ة م ��وق ��ع ه� ��ادئ‬ ‫ت �ق��ع ق ��رب ال �ب��واب��ة اجلنوبية‬ ‫ل �ل �ج��ام �ع��ة االردن � �ي� ��ة للقطعة‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬ ‫م�ط�ل��وب ل�ل���ش��راء اجل ��اد مزرعة‬ ‫على طريق املطار م�ساحة من ‪4‬‬ ‫دومن وال�غ��اي��ة ‪ 10‬دومن وا�صلها‬ ‫خ��دم��ات او ق��ري�ب��ة م�ن�ه��ا طريق‬ ‫م ��ادب ��ا ال �غ��رب��ي ح � ��واره جالول‬ ‫اجلبيل واملناطق املحيطة البناء‬ ‫غري �ضروري من املالك مبا�شرة‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال�ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫مطلوب �شقق فارغة �أو مفرو�شة‬ ‫ل�لاي �ج��ار ��ض�م��ن م�ن��اط��ق عمان‬ ‫م��ن امل��ال��ك مبا�شرة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬


‫‪8‬‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫العالناتكم يف‬ ‫‪5692853 / 5692852‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫�‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬

‫‪9‬‬

‫�أول واجباتنا �أن نبني للنا�س حدود هذا الإ�سالم وا�ضحة كاملة (ح�سن البنا)‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫مخاوف من استهداف مسلمي‬ ‫فرنسا بعد هجمات تولوز‬ ‫اجلزيرة نت ‪ -‬باري�س‬ ‫عبرّ ت �شخ�صيات �إ�سالمية فرن�سية بارزة عن خ�شيتها من �أن‬ ‫ي��ؤدي ا�شتباه ال�سلطات املحلية يف م�س�ؤولية ال�شاب الفرن�سي من‬ ‫�أ��ص��ل ج��زائ��ري حممد م��راح ع��ن اغ�ت�ي��ال �سبعة فرن�سيني منهم‬ ‫جنديان م�سلمان وثالثة �أطفال يهود يف مدينتي تولوز ومونتوبان‬ ‫بجنوبي غربي البالد يف وقت �سابق هذا ال�شهر‪� ،‬إىل تنامي ظاهرة‬ ‫العداء للإ�سالم وامل�سلمني يف فرن�سا‪.‬‬ ‫وح��ذر ه ��ؤالء من �أي خلط بني الدين الإ�سالمي والإره��اب‪،‬‬ ‫ونا�شدوا املر�شحني لالنتخابات الرئا�سية الفرن�سية املزمع �إجرا�ؤها‬ ‫يف ‪ 22‬ني�سان املقبل االمتناع عن ا�ستغالل هذه الق�ضية لتحقيق‬ ‫م���رب انتخابية‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س االئ�ت�لاف املناه�ض لكراهية الإ��س�لام يف فرن�سا‬ ‫�سامي دب��اح �إن ل��دي��ه خم��اوف ج��دي��ة م��ن �أن يف�ضي اال�شتباه يف‬ ‫م�س�ؤولية مراح ‪ -‬الذي لقي حتفه اخلمي�س املا�ضي �أثناء اقتحام‬ ‫ال�شرطة �شقته بتولوز ‪ -‬عن تلك "اجلرائم النكراء" �إىل "تفاقم‬ ‫موجة العداء للإ�سالم وت�صاعد االعتداءات على امل�سلمني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف النا�شط احلقوقي �أنه ال ي�ستبعد �أن تعمد عنا�صر من‬ ‫اليمني الفرن�سي �إىل ارتكاب �أفعال معادية للم�سلمني "ت�ستهدف‬ ‫الأ�شخا�ص وامل�ع��امل كامل�ساجد واملقابر"‪ .‬معترباً �أن اتهام م�سلم‬ ‫بارتكاب هجمات تولوز "زاد الطني بلة"‪ ،‬الفتاً اىل �أن منظمته‬ ‫ر�صدت ‪ 298‬فعال معاديا للم�سلمني يف فرن�سا خ�لال ع��ام ‪،2011‬‬ ‫مقابل ‪ 188‬عام ‪.2010‬‬ ‫ووف��ق النا�شط احلقوقي؛ ف��إن �أغلب تلك الأف�ع��ال متثلت يف‬ ‫اع�ت��داءات بدنية ولفظية‪� ،‬إ�ضافة �إىل ممار�سات متييزية يف حق‬ ‫م�سلمني‪.‬‬ ‫وطالب دباح م�سلمي فرن�سا ب�إبالغ ال�سلطات الر�سمية "فورا‬ ‫ب ��أي اع�ت��داء ق��د ي�ستهدفهم‪ ،‬و�أن ال يخاجلهم يف ذل��ك �أي �شعور‬ ‫بالذنب"‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنه ويف �إطار الق�ضية احلالية‪ ،‬ف�إن "القاتل‬ ‫املفرت�ض ال ميثل �إال نف�سه‪ ،‬وامل�سلمون ال عالقة لهم بالأفعال‬ ‫املن�سوبة �إليه"‪.‬‬

‫فرنسا تلغي منح تأشرية الدخول‬ ‫للشيخ القرضاوي‬ ‫باري�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن م�س�ؤولون م��ن احل��زب اال��ش�تراك��ي الفرن�سي واجلبهة‬ ‫الوطنية‪� ،‬أن ال�سلطات �ألغت بناء على طلب منهما منح ت�أ�شرية‬ ‫دخول �إىل اثنني من الدعاة امل�صريني‪ ،‬بينما ذكرت وزارة الداخلية‬ ‫�أن �أي قرار مل يتخذ بعدا حول املو�ضوع‪.‬‬ ‫وك��ان ح��زب "اجلبهة الوطنية" ن��دد اجلمعة ب��ال��دع��وة التي‬ ‫وجهها احتاد املنظمات الإ�سالمية يف فرن�سا �إىل الداع َيني امل�صريني‬ ‫امل �ع��روف�ين ي��و��س��ف ال�ق��ر��ض��اوى وحم �م��ود امل���ص��ري للم�شاركة يف‬ ‫اجتماعه ال�سنوي املقبل يف ‪ 6‬ني�سان ببورجيه �شمال باري�س‪.‬‬ ‫وال�سبت ق��ال مانويل فال�س مدير الإع�ل�ام يف حملة املر�شح‬ ‫اال�شرتاكي لالنتخابات الرئا�سية يف بيان �إن "الأجهزة الدبلوما�سية‬ ‫�أعطت ت�أ�شرية دخ��ول �إىل القر�ضاوي‪ ،‬لكن وزي��ر الداخلية كلود‬ ‫غيان �ألغاها للتو "‪.‬‬ ‫وت�ساءل‪" :‬هل كان �سيتم �إلغاء الت�أ�شرية بهذه ال�سرعة لو مل‬ ‫تقع الإح��داث امل�أ�ساوية الأخرية يف جنوب فرن�سا؟"‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل‬ ‫هجمات مونتوبان وتولوز‪.‬‬ ‫ومن جانبها؛ �أكدت وزارة الداخلية لدى االت�صال بها من قبل‬ ‫وكالة فران�س بر�س �أن "قرارات �إعطاء الت�أ�شريات �ست�صدر الأ�سبوع‬ ‫املقبل‪ ...‬مبوجب الإجراءات املتبعة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت‪" :‬نحن مدركون للم�سائل التي �أثريت"‪ ،‬والوزارة "مل‬ ‫تنتظر احلزب اال�شرتاكي وال اجلبهة الوطنية للنظر يف امللفني"‪.‬‬

‫"شورى العلماء" السلفي يؤيد‬ ‫باإلجماع أبو إسماعيل رئيس ًا ملصر‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن "جمل�س �شورى العلماء" املح�سوب على التيار ال�سلفي‬ ‫مب�صر ت�أييده بالإجماع لل�شيخ حازم �صالح �أبو �إ�سماعيل رئي�ساً‬ ‫للجمهورية‪.‬‬ ‫و�أ� �ص ��در جم�ل����س � �ش��ورى ال�ع�ل�م��اء ب�ي��ان��ه ال�ت��ا��س��ع ع���ش��ر بهذا‬ ‫اخل�صو�ص وج��اء فيه‪� ،‬أن املجل�س ا�ستوفى املعلومات الكافية عن‬ ‫املر�شحني قدر اال�ستطاعة‪ ،‬من خالل متابعة الأح��داث‪ ،‬ودرا�سة‬ ‫�أحوالهم‪ ،‬وقراءة ر�ؤيتهم للم�ستقبل ومناهجهم‪.‬‬ ‫وقال البيان �إن املجل�س "�أجمع على اختيار ال�شيخ �أبو �إ�سماعيل‬ ‫لغلبة الظن �أنه املر�شح الذي �سيقوم ب�إذن اهلل عز وجل يف تطبيق‬ ‫ال�شريعة‪ ،‬واملحافظة على �أم��ن وا�ستقرار البالد‪ ،‬واحلر�ص على‬ ‫عالقات م�صر الداخلية واخلارجية"‪.‬‬ ‫و�أو�صي املجل�س جميع املر�شحني بتقوى اهلل عز وجل‪ ،‬وجمانبة‬ ‫تفتيت الأ�صوات املنادية بامل�شروع الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ونا�شد البيان املجل�س الع�سكري وجميع الهيئات املنوط بها‬ ‫مبراحل العملية االنتخابية؛ �أن يعملوا على �أن ت�سري االنتخابات‬ ‫بنزاهة و�إيجابية ونهج ح�ضاري يعرب ب�صدق عن رغبة الأم��ة يف‬ ‫اختيار رئي�سها القادم‪.‬‬

‫األزهر يرفض استمرار إنتاج‬ ‫فيلم "الرسول" بإيران‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ج��دد الأزه��ر ال�شريف حرمة جت�سيد �شخ�صيات الأن�ب�ي��اء يف‬ ‫امل�سل�سالت والأف�لام التلفزيونية؛ ا�ستناداً �إىل الفتاوى ال�شرعية‬ ‫ال�صادرة عن م�ؤ�س�سات الإف�ت��اء واملجامع الفقهية‪ ،‬ويف مقدمتها‬ ‫جممع البحوث الإ�سالمية ودار الإفتاء؛ التي �أكدت يف فتواها �أن‬ ‫ظهور الأنبياء و�آل البيت والع�شرة املب�شرين باجلنة على ال�شا�شة‬ ‫حرام �شرعاً‪.‬‬ ‫وك��ان امل�خ��رج جميد جم�ي��دي �أع�ل��ن ع��ن انتهائه م��ن ت�صوير‬ ‫اجلزء الأول من فيلمه الذي يروي فيه ق�صة �سيدنا حممد عليه‬ ‫ال�صالة وال���س�لام‪ ،‬وال��ذي مت ت�صويره بالكامل يف �إي ��ران؛ حيث‬ ‫من املقرر �أن يتم عمل جز�أين �آخرين من الفيلم‪ ،‬و�سيقوم فيهما‬ ‫جميدي بنف�سه بتج�سيد دور الر�سول‪.‬‬ ‫و�أك ��د جممع ال�ب�ح��وث الإ��س�لام�ي��ة يف ب�ي��ان ل��ه �أم ����س‪ ،‬رف�ضه‬ ‫جت�سد الأن�ب�ي��اء وال�صحابة‪ ،‬مفتياً ب�أن‬ ‫الأع �م��ال الإي��ران�ي��ة ال�ت��ي ّ‬ ‫عر�ضها ح��را ٌم �شرعاً‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن هناك كثرياً من الفتاوى يف‬ ‫العامل الإ�سالمي ترف�ض جت�سيد ال�صحابة والأنبياء‪ ،‬و�أن احلكمة‬ ‫من منع جت�سيد الأنبياء وال�صحابة والع�شرة املب�شرين باجلنة و�آل‬ ‫البيت هي �أن املمثل مهما �أتقن دوره‪ ،‬ومهما كان العمل الفني يتميز‬ ‫ب�أعلى درج��ة م��ن اجل��ودة والإت �ق��ان‪ ،‬ف�لا ي�ستطيع �أن يظهر هذا‬ ‫املمثل بال�صورة نف�سها التي كان عليها �أحد الأنبياء �أو �أحد الع�شرة‬ ‫املب�شرين باجلنة �أو �أي �شخ�صية من �آل البيت‪.‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫بني التسويق للفضيلة‬ ‫والتسويق للرذيلة‬

‫حممد �سعيد بكر‬ ‫ح�صن عباده من ال�ضعف والوهن والفتور‪ ،‬احلمد هلل عافانا من رج�س الأوثان‬ ‫احلمد هلل َّ‬ ‫وح َّرم علينا قول الزور‪ ،‬احلمد هلل الذي خلق ال�سماوات والأر�ض وجعل الظلمات والنور‪.‬‬ ‫�سالم على �صاحب الو�سيلة‬ ‫وال�صالة وال�سالم على �سيدنا حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫�سالم على من‬ ‫�سالم على من فاق �أ�صحاب اجلاللة والعطوفة واملعايل والف�ضيلة‪ٌ ،‬‬ ‫والف�ضيلة‪ٌ ،‬‬ ‫حارب الرذيلة ون�صر يف العاملني كل ف�ضيلة‪.‬‬

‫يدخل ف�صل ال�صيف ب�شم�سه احلارقة‪ ،‬ال ي�أخذ‬ ‫�إذن �اً من �أح��د‪ ،‬وال ميلك الإن�سان ال�ضعيف �إال �أن‬ ‫يلب�س لل�صيف لبو�سه‪ ،‬فاحلمد هلل الذي جعل لكم‬ ‫�سرابيل تقيكم احلر و�سرابيل تقيكم ب�أ�سكم‪.‬‬ ‫حديثي لكم يف هذا املقال عن معارك احل�سم‬ ‫والف�صل يف هذا الف�صل‪ ،‬تلك املعارك الدامية بني‬ ‫احلق والباطل‪� ،‬أو بني ح ّرا�س الف�ضيلة والرذيلة‪،‬‬ ‫وك ّلي رجاء و�أمل �أن يجعلني اهلل و�إياكم �سلماً على‬ ‫امل�ؤمنني‪ ،‬حرباً على الفاجرين الفا�سقني‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫خل����ص اهلل ت�ع��اىل ال�ه��دف ال��ذي ينطلق منه‬ ‫الفريقان‪ ،‬فريق الف�ضيلة والرذيلة‪ ،‬فقال �سبحانه‪:‬‬ ‫وب َعلَ ْي ُك ْم َو ُيرِي ُد ا َّلذِ ينَ َي َّت ِب ُعو َن‬ ‫} َواهلل يُري ُد �أَن َي ُت َ‬ ‫ال�ش َهوَات �أَن مَتِي ُلواْ َم ْي ً‬ ‫َّ‬ ‫ال عَظِ يماً{ (الن�ساء‪.)27:‬‬ ‫نعم؛ �إن �أ�صحاب الف�ضيلة يريدون لنا الهداية‬ ‫والإنابة والنجاة‪ ،‬و�أ�صحاب الرذيلة لن يزالوا بنا‬ ‫حتى يهبطوا بنا �أ�سفل �سافلني‪} ،‬وي��ا ق��وم ما يل‬ ‫�أدعوكم �إىل النجاة وتدعونني �إىل النار؟{‪.‬‬ ‫�إن �أهل الكتاب من اليهود والن�صارى هم �أكرث‬ ‫من ي�سوِّق للرذيلة فينا‪ ،‬وال من كبرية وال �صغرية �إال‬ ‫ولها عندهم برنامج وخطة حتى ي�صري �أهل الإ�سالم‬ ‫ري مِ نْ �أَهْ لِ ا ْل ِك َتابِ َل ْو َي ُردُّو َن ُك ْم مِ نْ‬ ‫بال دين‪َ } ،‬و َّد َك ِث ٌ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫نْ‬ ‫نْ‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ِ‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫�س‬ ‫ح‬ ‫َب ْعدِ ِ�إميَا ِن ُك ْم ُك َّفاراً َ َ مِ عِ دِ �سِ ْ مِ َ ْ دِ‬ ‫مَا َت َبينَّ َ َل ُه ُم الحْ َ ُّق{ (البقرة‪.)109 :‬‬ ‫�أما �سوق الف�ضيلة؛ فيت�صدى له وي�سعى به كل‬ ‫طاهر مطهِّر‪ ،‬ال يخافون لومة الئم وال يريدون‬ ‫جزا ًء وال �شكوراً‪ ،‬وي�صربون على الأذى‪ ،‬فجهدهم‬ ‫م �ب��رور‪ ،‬و��س�ع�ي�ه��م م �� �ش �ك��ور‪ ،‬وجت��ارت �ه��م يف �سوق‬ ‫الف�ضيلة عند اهلل لن تبور‪.‬‬ ‫ل�ق��د ج��اء دع ��اة الف�ضيلة م��ن ال�صحابة �إىل‬ ‫بلدكم فاحتني حمررين فجعف ٌر وزيدٌ‪ ،‬وابن رواحة‬ ‫و�شرحبيل و�أبو عبيدة و�ضرار‪ ،‬و�شهدت على �ساحات‬ ‫ُ‬ ‫فالريموك وم�ؤتة‬ ‫بلدكم معارك الإ�سالم الفا�صلة‪،‬‬ ‫وغريها ثم ماذا ح�صل بعد ذلك؟!‬ ‫قال تعاىل‪َ } :‬ف َخلَ َف مِ ن َب ْعدِ هِ ْم َخ ْل ٌف �أَ َ�ضاعُوا‬ ‫ال��َّ��ص�َلااَ َة َوا َّت� َب� ُع��وا ال��� َّ�ش� َه�وَات َف��� َ�س� ْو َف َي� ْل� َق� ْو َن َغ ّياً{‬ ‫(م ��رمي‪ ،)59 :‬ف���ص�يروا بالرذيلة املحجة �سواداً‪،‬‬ ‫وعاثوا يف البالد ف�ساداً‪ ،‬ن�شروا دُور الربا على طول‬ ‫البالد وعر�ضها‪ ،‬ثم �س�ألوا عن خ��راب االقت�صاد‪،‬‬ ‫ال�ص َد َقاتِ َواللهّ ُ َال يُحِ ُّب‬ ‫}يمَ ْ َح ُق اللهّ ُ ا ْل ِّربَا َو ُي ْربِي َّ‬ ‫ِيم{ (البقرة‪� ،)276:‬أباحوا جتارة اخلمور‬ ‫ُك َّل َك َّفا ٍر �أَث ٍ‬ ‫وامل �خ��درات وال��دخ��ان ث��م �س�ألوا ع��ن ف�ساد العقول‬ ‫والأرواح‪ ،‬وكل ذلك رج�س من عمل ال�شيطان فما‬ ‫اجتنبوه‪.‬‬ ‫فتحوا احلدود وال�سدود لكل طالب منكر وزنا‪،‬‬ ‫بحجة ت�شجيع ال�سياحة يف البالد والفنادق وامل�سارح‬ ‫والكازينوهات‪ ،‬وت�أتي املهرجانات لتكر�س اخلبث‬ ‫والعفن‪ ،‬وقريباً �سيح ّل بدارنا مهرجانات عدة‪.‬‬ ‫روى البزار ب�سند ح�سن عن النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و��س�ل��م �أن ��ه ق ��ال‪�( :‬إن م��ن �أ� �ش��راط ال�ساعة‬ ‫ال �ف �ح ��� ُ�ش وال �ت �ف �ح ��� ُ�ش) ي �ع �ن��ي اجل �ه��ر باملعا�صي‬ ‫و�إ�شهارها والتباهي بها‪ ،‬لقد ��ص��ارت املهرجانات‬ ‫حمل تبا ٍه لأ�صحابها‪ ،‬حتى �أعطوها �صفة الدولية‬ ‫بقولهم‪ :‬مهرجان كذا ال��دويل‪ .‬وال حول وال قوة‬ ‫�إال باهلل‪.‬‬ ‫• �أيها املواطن امل�سكني‪..‬‬

‫ي�ضحكون عليك عندما يتحدثون عن حماربة‬ ‫الإره��اب‪ ،‬فالإرهاب هم �أ�سياده ودعاته‪ ،‬و�إن �إجبار‬ ‫الأم��ة على الت�سوق من �أ��س��واق الفجور‪ ،‬وت�سهيل‬ ‫املنكر للنا�س والتحري�ض على الفاح�شة‪ ،‬كل ذلك هو‬ ‫الإره��اب بعينه‪ ،‬ي�ضحكون عليك عندما يتحدثون‬ ‫ع��ن م�صلحة ال��وط��ن‪ ،‬فقد �شوهوا ��ص��ورة الوطن‬ ‫اجلميل‪ ،‬ول ّوثوا �سمعته املباركة‪ ،‬ونهبوا خزينته‪،‬‬ ‫وخرقوا �أمنه‪ ،‬وباعوا �أر�ضه‪ ،‬ف��أيّ وطن بقي لهم‪،‬‬ ‫لقد م ّكنوا لل�شيطان و�أع��وان��ه �أن يحتل الوطن‪،‬‬ ‫ث��م �أع�ج� ُ�ب لهم يتحدثون ع��ن ا�ستقالل الوطن‪،‬‬ ‫و�إين لأعجب كذلك ممن يزعمون حر�صهم على‬ ‫الف�ضيلة كيف ي�سمحون لكل ف�ضائية ف�سق �أو كفر‬ ‫�أن ُتفرز البالء؟ كيف ي�سمحون لتاجر ي�ضع �صور‬ ‫الفاجرين على �شيب�س الأوالد؟ كيف ي�ؤذن لل�صحف‬ ‫اليومية بن�شر �صور عرو�ض الأزياء وملِكات القبح‬ ‫وغريها؟‬ ‫مومن‪،‬‬ ‫�إن � �س��وق ال��رذي �ل��ة م��دع��وم م���س�ن��ود ّ‬ ‫وه��و � �س��وق مم�ن� َه��ج م��رت��ب‪ ،‬وال جم��ال لل�صدفة‬ ‫عندهم‪ ،‬وال ن��دري �إىل �أيّ هاوية ي�أخذنا النظام‬ ‫الفا�سد وبطانة ال�سوء وجتار الرذيلة‪�} ،‬إِ َّن ا َّلذِ ينَ‬ ‫َك� َف� ُرواْ ُين ِف ُقو َن �أَ ْم� َوا َل� ُه� ْم ِل َي ُ�صدُّ واْ عَن َ�سبِيلِ اللهّ ِ‬ ‫َف َ�س ُين ِف ُقو َنهَا ُث َّم َت ُك ُ‬ ‫ون َعلَ ْي ِه ْم َح ْ�س َر ًة ُث َّم ُي ْغلَ ُبو َن‬ ‫َوا َّل��ذِ ي��نَ َك َف ُرواْ �إِلىَ َج َه َّن َم ُي ْح َ�ش ُرو َن{ (الأنفال‪:‬‬ ‫‪�} ،)36‬إِ َّن � ُه � ْم َي� ِك�ي�دُو َن َك � ْي��داً{ (ال �ط��ارق‪} ،)15 :‬‬ ‫َب ْل َم ْك ُر ال َّل ْيلِ َوال َّنهَار{ (�سب�أ‪َ } )33 :‬و َق� ْد َم َك ُرواْ‬ ‫َم ْك َرهُ ْم َوعِ ن َد اهلل َم ْك ُرهُ ْم َو�إِن َكا َن َم ْك ُرهُ ْم ِل َت ُزو َل‬ ‫مِ ْن ُه الجْ ِ َب ُال{ (�إبراهيم‪.)46 :‬‬ ‫ونحن نقول ل�ه��ؤالء املجرمني دع��اة الرذيلة‬ ‫وال �ف �ج��ور‪�} ،‬إِ َّن َه� � َذا لمَ َ� ْك � ٌر َم � َك � ْر مُ ُ‬ ‫ت��و ُه فيِ المْ َدِ ي َن ِة‬ ‫َ‬ ‫ِلتُخْ ر ُِجوا مِ ْنهَا �أَهْ لَهَا َف َ�س ْو َف َت ْعلَ ُمون{ (الأعراف‪:‬‬ ‫‪ ،)123‬ف��إن�ك��م خ��ائ�ب��ون‪ ،‬و�إن دع��اة الف�ضيلة حماة‬ ‫العقيدة يف البالد مرابطون‪َ } ،‬ف َو َقا ُه اهلل َ�س ِّي َئاتِ مَا‬ ‫َم َك ُروا{ (غافر‪َ } ،)45 :‬ق ْد َم َك َر ا َّلذِ ينَ مِ ن َق ْب ِل ِه ْم‬ ‫ال�سق ُْف‬ ‫َف�أَ َتى اللهّ ُ ُب ْن َيا َنهُم ِّمنَ ا ْل َقوَاعِ دِ َف َخ َّر َعلَ ْي ِه ُم َّ‬ ‫مِ ن َف ْو ِق ِه ْم َو�أَ َتاهُ ُم ا ْل َع َذ ُاب مِ نْ َح ْي ُث َال ي َْ�ش ُع ُرو َن{‬ ‫(النحل‪�} ،)26 :‬أَ ْم ُي� ِري�دُو َن َك� ْي��داً َفا َّلذِ ينَ َك َف ُروا‬ ‫هُ � ُم المْ َ� ِك �ي �دُو َن{ (ال �ط��ور‪َ } ،)42 :‬ولاَ َي��حِ �ي� ُ�ق المْ َ ْك ُر‬ ‫ال�س ِّي ُئ �إِلاَّ ِب�أَهْ ِلهِ{ (فاطر‪َ } )43 :‬ومَا يمَ ْ ُك ُرو َن �إِ َّال‬ ‫َّ‬ ‫ِب�أَن ُف�سِ ِه ْم َومَا ي َْ�ش ُع ُرو َن{ (الأنعام‪ُ } ،)123 :‬قلِ اهلل‬ ‫�أَ ْ�س َر ُع َم ْكراً �إِ َّن ُر ُ�سلَ َنا َي ْك ُت ُبو َن مَا مَ ْ‬ ‫ت ُك ُرو َن{ ( يون�س‪:‬‬ ‫‪َ } ،)21‬و َم َك ُرواْ َو َم َك َر اهلل َواهلل َخيرْ ُ المْ َا ِك ِرينَ { (�آل‬ ‫عمران‪.)54 :‬‬ ‫�صحيح �أنه ي�ض َّيق على دعاة الف�ضيلة‪� ،‬صحيح‬ ‫�أنهم يعانون �ش ّح جنود يف جي�شهم‪� ،‬صحيح �أنهم‬ ‫ي�ع��ان��ون قلة ذات ال�ي��د و�ضعف الن�صري‪� ،‬إال �أنهم‬ ‫ي�ستمدون ظهرهم ون�صرهم من اهلل العزيز العليم‪،‬‬ ‫} َو�إِ َّن ُجن َد َنا َل ُه ُم ا ْل َغا ِل ُبو َن{ (ال�صافات‪} ،)173 :‬‬ ‫ني َ�سبِي ً‬ ‫َو َلن ي َْج َع َل اللهّ ِل ْل َكا ِف ِرينَ َعلَى المْ ُ�ؤْمِ ِن َ‬ ‫ال{ (‬ ‫الن�ساء‪.)141 :‬‬ ‫�إن دع��اة الف�ضيلة يعلنون ال�ب�راءة �أم ��ام اهلل‬ ‫و�أم ��ام خلق اهلل م��ن مهرجانات ال���س��وء وم��ن كل‬ ‫دع��وة باطلة �إىل الف�ساد �أو الف�سوق والإحل��اد‪ ،‬فيا‬ ‫دعاة الرذيلة } ِ�إ َّنا ُب َراء مِ ن ُك ْم َوممِ َّ ا َت ْع ُبدُو َن مِ ن دُونِ‬ ‫اهلل َك َف ْر َنا ِب ُك ْم َو َبدَا َب ْي َن َنا َو َب ْي َن ُك ُم ا ْل َعدَا َو ُة َوا ْل َب ْغ َ�ضاء‬ ‫�أَبَداً َح َّتى ُت�ؤْمِ ُنوا بِاهلل َو ْح َدهُ{ (املمتحنة‪.)4 :‬‬

‫�إنها دعوة �صريحة نوجهها لكل م�سلم �أن يرف�ض هذا‬ ‫املنكر‪ ..‬ولو هجرنا �أ�سواق الرذيلة ل ُك�سرت وما عاد‬ ‫لأ�صحابها عندنا �سوق‬

‫ي��ا دع ��اة ال��رذي �ل��ة ل�ئ��ن ع ��ودمت �أن�ف���س�ك��م على‬ ‫ال��رذي�ل��ة ف�ل��ن يحرمكم اهلل منها ��س��اع��ة تكبرُ ون‬ ‫} َومِ ن ُكم مَّن ُي َر ُّد �إِلىَ �أَ ْر َذلِ ا ْل ُع ُم ِر ِل َك ْي َال َي ْعلَ َم َب ْع َد‬ ‫عِ ْل ٍم َ�ش ْيئاً �إِ َّن اهلل َعلِي ٌم َقدِ ي ٌر{ (النحل‪.)70 :‬‬ ‫يا دعاة الرذيلة‪..‬‬ ‫ال يغرنكم �ضعفنا وفقرنا وقلة حيلتنا وتقولوا‬ ‫قولة �أ�سالفكم‪�} :‬أن�ؤمن لك وا ّتب َعك الأرذلون{‪،‬‬ ‫فنحن واهلل ب�آيات اهلل تعاىل لغالبون‪ ،‬ونحن ب�إذن‬ ‫اهلل �سبحان الأعلون } َو َال َت ِه ُنوا َو َال تحَ ْ َز ُنوا َو�أَن ُت ُم‬ ‫الأَعْ لَ ْو َن �إِن ُكن ُتم مُّ �ؤْمِ ِننيَ{ (�آل عمران‪.)139 :‬‬ ‫ولن تخلوا �أر�ض اهلل من قائم له بحجة‪ ،‬ولن‬ ‫ُي�ع��دم النا�س اخل�ير‪ ،‬وبلدنا ه��ذا فيه دع��اة هداية‬ ‫وف�ضيلة‪ ،‬ف�صيف مهرجان ال�شيطان يح َّوله دعاة‬ ‫الف�ضيلة �إىل �صيف �أندية القر�آن‪.‬‬ ‫�أن��دي��ة ال �ق��ر�آن فيها نحفظ �أب�ن��اءن��ا بالقر�آن‬ ‫عندما نحفظهم القر�آن‪� ،‬أندية القر�آن فيها املربي‬ ‫النا�صح وال�صاحب ال�صالح واملتعة امل�ضبوطة‪.‬‬ ‫وخال�صتها امل��رج��وة؛ ��ص�لاح ال��وط��ن وفالح‬ ‫ال��وال��دي��ن‪ ،‬وال ن�ن���س��ى �أن ج�ن��د امل���ص��اح��ف اليوم‬ ‫للأق�صى زاح��ف غ��داً ب�ع��ون اهلل‪� ،‬إن �أه��ل القر�آن‬ ‫هم �أه��ل اهلل وخا�صته‪ ،‬و�إن �أه��ل املهرجان هم �أهل‬ ‫ال�شيطان وخا�صته‪ ،‬ف��دوروا مع القر�آن حيث دار‪،‬‬ ‫دوروا مع ال�ق��ر�آن حفظاً وفهماً وت�لاوة وتطبيقاً‪،‬‬ ‫دوراً مع القر�آن علماً وعم ً‬ ‫ال ودعماً وظهراً منيعاً‪،‬‬ ‫واعلموا �أن قر�آناً يتلوه اجليل اليوم ي�ؤهلهم ملعركة‬ ‫الف�صل غداً } ِب�آيَا ِت َنا �أَن ُت َما َوم َِن ا َّت َب َع ُك َما ا ْل َغا ِل ُبو َن{‬ ‫(الق�ص�ص‪.)35 :‬‬ ‫�أما ال�سياحة التي يدعمونها ويريدون تعظيمها‬ ‫مل�صلحة الوطن؛ فما هي �إال وقاحة وكالحة �آثمة‬ ‫ال �سياحة نافعة‪ ،‬و�أهل الف�ضيلة وحدهم من يفهم‬ ‫معنى ال�سياحة‪ ،‬روى �أحمد ب�سند �صحيح عن النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم ق��ال‪�( :‬سياحة �أمتي اجلهاد‬ ‫يف �سبيل اهلل)‪ ،‬وال���س��ائ�ح��ون يف ق��ول��ه ت �ع��اىل‪} :‬‬ ‫ال�سائ ُِحو َن ال َّرا ِك ُعو َن‬ ‫ال َّتا ِئ ُبو َن ا ْل َعا ِبدُو َن الحْ َ امِ دُو َن َّ‬ ‫وف َوال َّناهُ و َن ع َِن المْ ُن َك ِر‬ ‫ال�ساجِ دو َن الآمِ ُرو َن بالمْ َ ْع ُر ِ‬ ‫َّ‬ ‫َوالحْ َ اف ُِظو َن لحِ ُ دُو ِد اهلل َوب َِّ�ش ِر المْ ُ�ؤْمِ نِني{ (التوبة‪:‬‬ ‫‪ ،)112‬هم ال�صائمون �أو املجاهدون �أو طالب العلم‬ ‫�أو املهاجرون هلل �أو املتفكرون يف خلق اهلل كما ذكر‬ ‫ال�ق��رط�ب��ي يف ال�ت�ف���س�ير‪ ،‬وم��ا � �س��وى ذل��ك ففجور‬ ‫وع�صيان‪ ،‬فهل وجد دعاة الف�ضيلة دعماً جلهادهم‬ ‫�أو هجرتهم هلل �أو تفكرهم يف خلق اهلل؟!‬ ‫• �إن �آذان امل�سجد �إذ ي�صدح لكل �صالة معلناً‬ ‫التوحيد ب�أبهى �صورة �أك�بر داعية للف�ضيلة‪ ،‬فال‬ ‫�أق � � ّل م��ن �أن ن ��ردد م�ع��ه و�أن ن�ت���ش��اه��د ب �ع��ده و�أن‬ ‫حي على الفالح‪،‬‬ ‫حي على ال�صالة‪ّ ،‬‬ ‫نلبي طلبه �أنْ ّ‬ ‫و�إن �أه��ل الن�صيحة والأم��ر باملعروف والنهي عن‬ ‫املنكر ه��م دع��اة الف�ضيلة ب�ح��قٍ ‪ ،‬ي�ق��ول اب��ن تيمية‬ ‫رحمه اهلل‪ :‬الدعوة �إىل اهلل �أ�شرف مقامات التعبد‬ ‫} َو َج� َع� ْل� َن��ا مِ � ْن� ُه� ْم َ�أ ِئ � َّم � ًة َي � ْه �دُو َن ِب� َ�أ ْم� ِر َن��ا لمَ َّ��ا َ�صبرَ ُ وا‬ ‫َو َكا ُنوا ِب�آيَا ِت َنا يُو ِق ُنو َن{ (ال�سجدة‪ ،)24:‬فال �أق ّل‬ ‫من �أن نقف معهم و�أن ن�سند ظهرهم‪.‬‬ ‫جاهل من ظنّ �أن يف ميدان الباطل ُ�صدَف‪،‬‬ ‫بل للباطل جي�ش وميزانية وخطة‪ ،‬فال �أقل من �أن‬ ‫يكون للف�ضيلة مثل ذلك‪ ،‬ولئن زعم �أتباع الهوى‬ ‫والرذيلة �أنهم املتح�ضرون املهذبون ون�سبوا لأهل‬

‫احل��ق والف�ضيلة ك��ل تخلف ورجعية ف ��إن في�صل‬ ‫الأمور عند اهلل } ُق ْل ُك ٌّل َي ْع َم ُل َعلَى َ�شا ِكلَ ِت ِه َف َر ُّب ُك ْم‬ ‫مبنْ هُ َو �أَهْ دَى َ�سبي ً‬ ‫ال{ (الإ�سراء‪.)84 :‬‬ ‫�أَعْ لَ ُم َ‬ ‫و�إن ع �ج��ز ال� ��� �ص ��احل ��ون ع ��ن ت �غ �ي�ير املنكر‬ ‫وال��رذي�ل��ة ب�أيديهم ال�ي��وم؛ ف�لا �أق��ل م��ن حترميها‬ ‫ب��ال�ل���س��ان‪� ،‬أم ��ا �أن نتعاطى م��ع امل�ن�ك��رات ث��م نلعن‬ ‫الأنظمة واحلكومات؛ فهذا ال ير�ضاه رب الأر�ض‬ ‫وال�سماوات‪.‬‬ ‫و�إن�ه��ا دع��وة �صريحة نوجهها لكل م�سلم �أن‬ ‫ي��رف����ض ه ��ذا امل �ن �ك��ر‪ ،‬وال ي �ج��وز �أن ي��دف��ع امل�سلم‬ ‫ثالثني ديناراً ر�سوم دخوله �إىل �إح��دى احلفالت‪،‬‬ ‫وحرام على تاجر يبيع لأوالدن��ا �شيب�س الفاجرين‬ ‫وال�ف��اج��رات‪ ،‬وم�س�ؤول كل وال��د عما يفتح يف بيته‬ ‫من قنوات‪�ِ } ،‬إ َّن ا َّلذِ ينَ يُحِ ُّبو َن �أَن َت�شِ ي َع ا ْل َفاحِ َ�ش ُة‬ ‫فيِ ا َّلذِ ينَ �آ َم ُنوا َل ُه ْم َع َذابٌ �أَلِي ٌم فيِ الدُّ ْن َيا َو ْالآخِ َر ِة‬ ‫َواهلل َي ْعلَ ُم َو�أَن ُت ْم لاَ َت ْعلَ ُمو َن{ (النــور‪.)19:‬‬ ‫ولو هجرنا �أ�سواق الرذيلة؛ ل ُك�سرت‪ ،‬وما عاد‬ ‫لأ�صحابها عندنا ��س��وق‪ ،‬فكونوا عند ح�سن علم‬ ‫اهلل ب�ك��م‪ ،‬واع�ل�م��وا �أن��ه ال ي�ستوي �أ��ص�ح��اب النار‬ ‫اب الجْ َ َّن ِة هُ ُم ا ْل َفا ِئ ُزو َن{‬ ‫و�أ�صحاب اجلنة‪�} ،‬أَ ْ�ص َح ُ‬ ‫(احل�شر‪.)20 :‬‬ ‫�إن �صيفاً ي�أتينا هو منحة للم�ؤمنني وحمنة‬ ‫للمنافقني‪ ،‬لقد ل ّبى امل�ؤمنون يف �أ�شد �أي��ام العام‬ ‫ح��رارة ن��داء النبي �صلى اهلل عليه و�سلم وخرجوا‬ ‫للجهاد �إىل �أر���ض ت�ب��وك فامتدحهم اهلل بقوله‪:‬‬ ‫ن�صا ِر‬ ‫�اب اهلل َعلَى ال َّنب ِِّي َوالمْ ُهَاجِ ِرينَ َوالأَ َ‬ ‫} َل َقد َّت� َ‬ ‫ا َّلذِ ينَ ا َّت َب ُعو ُه فيِ َ�سا َع ِة ا ْل ُع ْ�س َرةِ{ (التوبة‪.)117:‬‬ ‫�أم��ا املنافقون ف ��أخ��ذوا ي�ت�ع��ذرون ب�شدة احل ّر‬ ‫فنزل فيهم قول اهلل‪َ } :‬ف � ِر َح المْ ُ َخ َّل ُفو َن بمِ َ ْق َعدِ هِ ْم‬ ‫خِ � َ‬ ‫لا َف َر ُ�سولِ اهلل َو َكرِهُ واْ �أَن ي َُجاهِ دُواْ ِب َ�أ ْموَا ِل ِه ْم‬ ‫َو�أَن ُف�سِ ِه ْم فيِ َ�سبِيلِ اهلل َو َقا ُلواْ َال َتن ِف ُرواْ فيِ الحْ َ ِّر ُقلْ‬ ‫َنا ُر َج َه َّن َم �أَ َ�شدُّ َح ّراً َّل ْو َكا ُنوا َي ْف َقهُو َن{ } َف ْل َي ْ�ض َح ُكواْ‬ ‫َقلِي ً‬ ‫ال َو ْل َي ْب ُكواْ َك�ثِ�يراً َج � َزاء بمِ َ ��ا َك��ا ُن��واْ َي ْك�سِ ُبو َن{‬ ‫(التوبة‪.)82 - 81 :‬‬ ‫�إن دع ��اة الف�ضيلة يف فل�سطني وال� �ع ��راق‪...‬‬ ‫وغريها من بالد الإ�سالم يقفون �سداً منيعاً �ض ّد‬ ‫تيار الرذيلة اجلارف‪� ،‬إنهم ي�شاغلون دعاة الرذيلة‬ ‫حتى ي�ستيقظ �إخوانهم �أح�ب��اب الف�ضيلة يف دول‬ ‫اجلوار‪� ،‬إنهم ال يدافعون عن كرامتهم وف�ضيلتهم‬ ‫وحدها‪ ،‬بل يدافعون عن كرامة و�شرف وف�ضيلة‬ ‫الأمة كلها‪..‬‬ ‫فن�س�أل اهلل تعاىل �أن يحر�س م�شروع املقاومة‬ ‫م��ن �أج��ل الف�ضيلة يف ال �ع��راق وف�ل���س�ط�ين‪ ...‬و�أن‬ ‫يجعلنا �سنداً وظهراً للمجاهدين املرابطني‪ ،‬و�أن‬ ‫يخيب �آم ��ال �أه ��ل ال�ف�ج��ور وال��رذي �ل��ة يف العاملني‪،‬‬ ‫ق��ال تعاىل } َر َّب� َن��ا ِ�إ َّن� َ�ك �آ َت� ْي��تَ ِف � ْر َع� ْو َن َو َمل��أ ُه زِي َن ًة‬ ‫َو�أَ ْم �وَا ًال فيِ الحْ َ َيا ِة الدُّ ْن َيا َر َّب َنا ِل ُي ِ�ض ُّلواْ عَن َ�سبِيل َِك‬ ‫اطمِ ْ�س َعلَى �أَ ْموَا ِل ِه ْم َو ْا�ش ُد ْد َعلَى ُق ُلو ِب ِه ْم َف َ‬ ‫َر َّب َنا ْ‬ ‫ال‬ ‫اب الأَلِي َم{ (يون�س‪.)88 :‬‬ ‫ُي�ؤْمِ ُنواْ َح َّتى َي َر ُواْ ا ْل َع َذ َ‬ ‫الَ ْر� � ِ��ض مِ نَ‬ ‫}رب لاَ َت� � َذ ْر َع�لَ��ى ْ أ‬ ‫وق��ال ت�ع��اىل‪ِّ :‬‬ ‫ا ْل َكا ِف ِرينَ َد َّياراً‪� .‬إِ َّن َك �إِن َت َذ ْرهُ ْم ي ُِ�ض ُّلوا عِ َباد ََك َولاَ‬ ‫َي ِلدُوا �إِلاَّ َفاجِ راً َك َّفاراً‪َ .‬ر ِّب ْاغ ِف ْر ليِ َو ِلوَا ِلدَيَّ َولمِ َن‬ ‫د ََخ� َل َب ْيت َِي ُم�ؤْمِ ناً َو ِل ْل ُم ْ�ؤمِ ِن َ‬ ‫ني َوالمْ ُ� ْ�ؤمِ � َن��اتِ َولاَ َت ِز ِد‬ ‫َّ‬ ‫الظالمِ ِ َ‬ ‫ني �إِلاَّ َت َباراً{ (نوح‪.)28 - 26 :‬‬


‫‪10‬‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫األسرية الخندقجي تنضم إىل ثالثني‬ ‫أسريًا يف إضرابهم عن الطعام‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫قالت الأ�سرية �أماين اخلندقجي �إنها بد�أت الإ�ضراب عن الطعام منذ يوم‬ ‫اعتقالها من منزلها مبدينة نابل�س الثالثاء املا�ضي‪ ،‬مطالبة بالإفراج عنها فورا‬ ‫لعدم توفر �أية �أ�سباب العتقالها‪.‬‬ ‫وقام حمامي م�ؤ�س�سة ال�ضمري لرعاية الأ�سري وحقوق الإن�سان فرا�س �صباح‬ ‫يوم اخلمي�س املا�ضي بزيارة الأ�سرية �أماين اخلندقجي (‪ 27‬عاما) من نابل�س يف‬ ‫�سجن ع�سقالن‪ ،‬حيث علم �أنها �أعلنت �إ�ضرابا مفتوحا عن الطعام منذ �أول يوم‬ ‫اعتقالها وذلك احتجاجا على اعتقالها دون �سبب‪ ،‬مطالبة بالإ�سراع يف الإفراج‬ ‫عنها‪ .‬و�أفادت الأ�سرية اخلندقجي عن عملية اعتقالها‪� ،‬أنه يف يوم الثالثاء وحوايل‬ ‫ال�ساعة الثانية فجرا‪ ،‬ح�ضرت قوات االحتالل �إىل البيت‪ ،‬وقاموا باعتقالها ونقلها‬ ‫�إىل معتقل حوارة قرب نابل�س‪ ،‬ويف الطريق قمن املجندات بتفتي�شها‪ ،‬ثم نقلت �إىل‬ ‫�سجن ع�سقالن يف �ساعات ال�صباح تقريبا‪.‬‬ ‫وعند دخولها �إىل ال�سجن كانت هناك �سجانة قامت بتفتي�شها تفتي�شا عاديا‪،‬‬ ‫ثم طلبت منها �أن تفت�شها تفتي�شا عاريا‪ ،‬لكن الأ�سرية رف�ضت و�أ�صرت على �أنها لن‬ ‫ت�سمح لهم بذلك‪ ،‬فقامت ال�سجانة با�ستدعاء �سجانني �آخرين‪ ،‬ولكن مع �إ�صرار‬ ‫�أماين اكتفوا بتفتي�شها مرة �أخرى من قبل نف�س ال�سجانة تفتي�ش عاديا‪.‬‬ ‫ويف �سجن ع�سقالن‪ ،‬ب��د�أ التحقيق م��ع الأ��س�يرة اخلندقجي ح��ول �إدارتها‬ ‫ل�صفحة على موقع التوا�صل االجتماعي (في�س ب��وك) تعنى ب�ش�ؤون الأ�سرى‪،‬‬ ‫و�إذا كانت هذه ال�صفحة تابعة لأي جهة �أو تنظيم �سيا�سي‪ ،‬لكن الأ�سرية رف�ضت‬ ‫التهمة و�أ�صرت على �أنها مبادرة �شخ�صية‪ .‬جدير بالذكر �أن الأ�سرية �أماين هي‬ ‫�شقيقة الأ��س�ير با�سم اخلندقجي (‪ 29‬ع��ام��ا)‪ ،‬املعتقل منذ ت��اري��خ ‪2004-11-2‬‬ ‫وحمكوم بال�سجن ‪ 3‬م�ؤبدات‪.‬‬ ‫وطالبت م�ؤ�س�سة ال�ضمري بالإفراج الفوري عن الأ�سرية اخلندقجي‪ ،‬وتدعو‬ ‫للت�ضامن معها ومع كافة الأ�سرى الذين يخو�ضون �إ�ضرابا عن الطعام دفاعا عن‬ ‫حقوقهم امل�شروعة‪.‬‬

‫"حماس" تنتخب قياداتها ومكتبها‬ ‫السياسي متمسك بمشعل رئيس ًا‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫ك�شفت م�صادر �سيا�سية فل�سطينية مطلعة النقاب عن �أن اال�ستعدادات‬ ‫جارية هذه الأيام لبدء حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" يف انتخابات‬ ‫هيئاتها القيادية املرتقبة يف ني�سان املقبل‪ ،‬يف غزة واخلارج بالتزامن‪ ،‬دون‬ ‫وجود �أي خالفات �أو مفاج�آت تذكر‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر‪ ،‬التي طلبت االحتفاظ با�سمها‪� ،‬أن الأمور التنظيمية‬ ‫ت�سري ب�شكل م�ؤ�س�ساتي‪ ،‬نافية وجود �أي خالفات ب�ش�أن من�صب رئا�سة املكتب‬ ‫ال�سيا�سي للحركة‪ ،‬حيث ك��ان الرئي�س احل��ايل للمكتب خالد م�شعل قد‬ ‫�أعرب عن عدم رغبته باال�ستمرار يف املن�صب‪ ،‬لكن �أع�ضاء املكتب ال�سيا�سي‬ ‫�أ�صدروا بيانا طالبوه فيه بالرتاجع عن قراره‪.‬‬ ‫يذكر �أن القيادي يف حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" الدكتور‬ ‫�صالح الربدويل‪ ،‬كان قد �أكد يف ت�صريحاتٍ �سابقة �أن جميع قادة احلركة‪،‬‬ ‫ق��د وج�ه��وا ر��س��ال��ة مفتوحة مكتوبة و�شفوية لرئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫للحركة خالد م�شعل‪ ،‬دع��وه فيها �إىل الرتاجع عن ق��راره واال�ستمرار يف‬ ‫قيادة املكتب ال�سيا�سي‪.‬‬

‫حمدان‪ :‬عباس لم يستطع تشكيل الحكومة‬ ‫بريوت ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫�أكد �أ�سامة حمدان ع�ضو املكتب ال�سيا�سي يف حركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س"‪� ،‬أن من يتحمل م�س�ؤولية تعطيل امل�صاحلة وجمودها هو رئي�س‬ ‫ال�سلطة حممود عبا�س‪ ،‬الذي قال ب�أنه "مل ي�ستطع تقدمي ت�شكيلة حكومته‬ ‫وال �أن ي��وق��ف احل�م�لات الأم�ن�ي��ة �ضد ق��واع��د احل��رك��ة وك��وادره��ا يف ال�ضفة‬ ‫الغربية"‪ .‬ونفى حمدان يف ت�صريحات �صحفية �أن تكون حركة "حما�س" قد‬ ‫نف�ضت يدها من امل�صاحلة‪ ،‬وقال‪" :‬ال بد من الت�أكيد على �أن احلركة قطعت‬ ‫خطوات �إ�سرتاتيجية جتاه امل�صاحلة‪ ،‬وقدمت خطوات ذات بعد �إيجابي لعل‬ ‫من �أبرزها املوافقة على ت�سلم عبا�س لرئا�سة احلكومة"‪.‬‬ ‫وتابع اً‬ ‫قائل‪" :‬لكن الرئي�س حممود عبا�س مل ي�ستطع حتى الآن ت�شكيل‬ ‫احلكومة‪ ،‬ومل ي�ستطع � ً‬ ‫أي�ضا �أن يوقف احلمالت الأمنية �ضد قواعد وكوادر‬ ‫احل��رك��ة يف ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬وال�ت��ي تتم بالتن�سيق م��ع االح �ت�لال‪ ،‬ولذلك‬ ‫فامل�صاحلة الوطنية �إن ح�صل عليها �أي تعطيل فهو من جانب حركة "فتح"‬ ‫ولي�س من جانب حركة "حما�س"‪ ،‬على حدة تعبريه‪.‬‬

‫أسرى العزل يف سجن "ريمون"‬ ‫يقررون مقاطعة املحاكم اإلسرائيلية‬ ‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫�أع�ل��ن الأ� �س��رى الفل�سطينيون امل�ع��زول��ون ان�ف��رادي��ا يف �سجن "رميون"‬ ‫الإ�سرائيلي يف �صحراء النقب جنوب فل�سطني املحتلة‪� ،‬أنهم لن يتعاطوا مع‬ ‫املحاكم الإ�سرائيلية التي تقوم بتمديد فرتة العزل لهم‪.‬‬ ‫وق��ال "نادي الأ�سري الفل�سطيني" يف بيان له �أم�س الأح��د ‪ ،‬ب��أن "قرار‬ ‫الأ��س��رى مبقاطعة املحاكم الإ�سرائيلية ي�أتي كونها حماكم �صورية وت�أخذ‬ ‫بقرارات املخابرات‪ ،‬ومل يكن لها دور طوال �سنوات وجودهم يف العزل" وفق‬ ‫ما ورد بالبيان‪.‬‬ ‫ونقل حمامي "نادي الأ�سري" عن الأ�سري عاهد �أبو غلمة‪ ،‬خالل زيارة له‬ ‫يف �سجن "رميون" الذي يحتجز به قوله �إن "املحاكم الإ�سرائيلية كانت تتبنى‬ ‫دائما وجهة نظر املخابرات‪ ،‬وتقوم يف قراراتها على ملفات �سرية غري معلومة‬ ‫للمحامي وللأ�سرى املعزولني‪ ،‬ما يعطي فر�صة ل�سلطات ال�سجون �أن تخلق‬ ‫الذرائع والأ�سباب لتجديد عملية التمديد‪ ،‬التي و�صلت عند بع�ض الأ�سرى‬ ‫مثل ح�سن �سالمة وحممود عي�سى‪ ،‬لع�شر �سنوات متوا�صل" كما قال‪.‬‬ ‫وذك��ر البيان ب ��أن "�سلطات االح�ت�لال ق��دم��ت الأ��س�ير ع��اه��د �أب��و غلمة‬ ‫املحكوم بال�سجن امل�ؤبد يف ‪� 20‬آذار اجلاري �إىل املحكمة‪� ،‬إال �أنه مل يتعاط معها‪،‬‬ ‫ورغم ذلك جرى متديد عزله ملدة عام كامل" ‪.‬‬

‫امل�صطلحات واملفاهيم ال�سيا�سية الفل�سطينية‬ ‫لندن ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫يوم األرض‬

‫"يوم الأر�ض"‪ :‬ه��و ي��وم �إ� �ض��راب ��ش��ام��ل للجماهري الفل�سطينية‬ ‫يف داخ��ل الأرا��ض��ي املحتلة ع��ام ‪ ،1948‬انطلق يف الثالثني من �شهر �آذار‬ ‫احتجاجاً على م�صادرة االحتالل الإ�سرائيلي لأرا�ضيهم بهدف تهويد‬ ‫منطقة اجلليل (�شمال فل�سطني املحتلة)‪.‬‬ ‫وق��د ��ش��ارك ال�شعب الفل�سطيني يف الأرا� �ض��ي املحتلة ع��ام ‪ 1967‬يف‬ ‫فعاليات يوم الأر���ض‪ ،‬و�أ�صبح منا�سبة وطنية فل�سطينية وعربية ورمزاً‬ ‫لوحدة ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وذكرى لتالحم ال�شعب الفل�سطيني يف جميع‬ ‫�أماكن تواجده‪ .‬وتعود �أحداث هذا اليوم ل�شهر �آذار من عام ‪ 1976‬بعد �أن‬ ‫ال�سلطات الإ�سرائيلية مب�صادرة واح �دًا وع�شرين �أل��ف دومن من‬ ‫قامت ّ‬ ‫اخلا�صة �أو امل�شاع يف نطاق حدود مناطق‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية ذات امللك ّية‬ ‫ّ‬ ‫وخا�صة يف اجلليل‪ .‬وعلى �إثر هذا‬ ‫ذات �أغلب ّية �سكان ّية فل�سطين ّية مطلقة‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫املخطط ق ّررت اجلماهري الفل�سطينية يف داخل الأرا�ضي املحتلة ب�إعالن‬ ‫الإ�ضراب ّ‬ ‫ال�شامل‪ ،‬متحدّية ولأ ّول م ّرة بعد احتالل فل�سطني عام ‪،1948‬‬ ‫ال�سلطات الإ�سرائيل ّية‪ ،‬يف ظل �أحكام حظر التجول والتنقل‪ ،‬و�إجراءات‬ ‫ّ‬ ‫القمع والتمييز العن�صري والإف�ق��ار وعمليات ا�ستيالء للأرا�ضي وهدم‬ ‫القرى واحلرمان من ���ي فر�صة للتعبري �أو التنظيم‪.‬‬ ‫وكان الرد الإ�سرائيلي على املظاهرات ال�سلمية عني ًفا‪ ،‬حيث تدخلت‬ ‫ق �وّات م �ع � ّززة م��ن اجلي�ش م��دع��وم��ة ب��ال� ّد ّب��اب��ات وامل�ج�ن��زرات �إىل القرى‬ ‫الفل�سطين ّية و�أع ��ادت احتاللها موقعة �ستة �شهداء وع�شرات اجلرحى‬ ‫بني �صفوف املدن ّيني العزل‪ .‬وي�شار هنا �إىل �أن ال�سلطات الإ�سرائيلية قد‬ ‫�صادرت خالل الأعوام ما بني عام ‪� 1972 - 1948‬أكرث من مليون دومن من‬ ‫�أرا�ضي القرى العربية يف اجلليل واملثلث‪� ،‬إ�ضافة �إىل ماليني الدومنات‬ ‫الأخ��رى م��ن الأرا� �ض��ي التي ا�ستولت عليها ال�سلطات الإ�سرائيلية بعد‬ ‫�سل�سلة امل�ج��ازر امل��ر ّوع��ة التي ارتكبها جي�ش االح�ت�لال وعمليات الإبعاد‬ ‫الق�سّري التي مار�سها بحق الفل�سطينيني عام ‪.1948‬‬

‫لإجبار حما�س على تبني م�شروع عبا�س‬

‫اجتماع سري يف عمان‬ ‫لتشديد الحصار على‬ ‫قطاع غزة‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�شرت وك��االت �أنباء فل�سطينية حملية م�ساء �أم�س الأح��د ملخ�صاً ملح�ضر‬ ‫اجتماع مب�شاركة كل من املخابرات "امل�صرية والأردنية والأمريكية والفل�سطينية‬ ‫والإ�سرائيلية" عقدت يف العا�صمة الأردن�ي��ة (عمان) بتاريخ ‪2012 – 2 – 27‬‬ ‫مر�سل �إىل زعيم حركة فتح حممود عبا�س من قبل رئي�س جهاز املخابرات ماجد‬ ‫فرج‪.‬‬ ‫الوثيقة الأمنية التي ن�شرتها ال��وك��االت تبني اتفاق الأط��راف احلا�ضرة‬ ‫لالجتماع على �سل�سلة من الإجراءات لت�شديد احل�صار على قطاع غزة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫لل�ضغط على حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" لإرغ��ام�ه��ا على اخل�ضوع‬ ‫وقبول ال�شروط التي متلى عليها و�أهمها القبول باتفاقيات منظمة التحرير‬ ‫مع الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وم��ن �أب��رز م��ا ورد يف االت�ف��اق ‪ ,‬ت�شديد احل�صار وممار�سة ال�ضغوط على‬ ‫حما�س ووقف �إطالق ال�صواريخ وتعزيز التعاون الأمني بني ال�سلطة واالحتالل‬ ‫وتقنني دخول الوقود والدواء لقطاع غزة ‪.‬‬ ‫كما نقلت �صحيفة ال�شرق ال�سعودية عن م�صادر و�صفتها باملوثوقة �أن حالة‬ ‫طوارئ �أعلنت داخل �أق�سام جهاز املخابرات الفل�سطينية يف �أعقاب �سرقة ملفات‬ ‫من �أجهزة احلا�سوب اخلا�صة باجلهاز الأمني‪.‬‬ ‫وك�شفت عن �إقالة مديري �أق�سام يف اجلهاز الفل�سطيني يف �أعقاب حالة ت�سلل‬ ‫و�سرقة حما�ضر اجتماعات مب�س�ؤول �أمني �إ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وقالت �إن م�س�ؤويل اجلهاز �أع��رب��وا عن تخوفهم من �سرقة ملفات �أخرى‬ ‫تتعدى االجتماع املذكور الذي و�صف بربوتوكويل لي�س �أكرث‪.‬‬ ‫وتتجه االتهامات ح�سب امل�صادر التي علمت بالت�سريب �إىل عنا�صر م�ؤيدة‬ ‫للقيادي املف�صول من حركة فتح حممد دحالن‪ ،‬و�أ�ضافت امل�صادر �أن الت�سريب‬ ‫مت عرب ت�سلل �شخ�ص وقيامه بن�سخ امللفات عن �أجهزة الكمبيوتر‪.‬‬ ‫وترتبط ال�سلطة الفل�سطينية باتفاق �أمني مع «�إ�سرائيل» ي�سمح باجتماعات‬ ‫ر�سمية بني كال اجلانبني يف مناطق الآخر‪.‬‬ ‫وذك ��رت م���ص��ادر (ال �� �ش��رق) �أن التن�سيق الأم �ن��ي ب�ين الأم ��ن الفل�سطيني‬ ‫والأج�ه��زة الأمنية الإ�سرائيلية ازدادت وتريته بعد الإع�لان عن احتمال قيام‬ ‫وحدة اندماجية بني حركتي اجلهاد الإ�سالمي وحما�س‪.‬‬

‫�صورة الوثيقة كما ن�شرتها وكالة �شهاب للأنباء‬

‫حتذير من انهيار كامل للخدمات ال�صحية يف القطاع‬

‫محطة توليد كهرباء غزة تتوقف مجددا وأزمة الوقود تراوح مكانها‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��وق �ف��ت � �ص �ب��اح �أم �� ��س الأح � ��د حم �ط��ة توليد‬ ‫الكهرباء الوحيدة يف غزة جمددًا‪ ،‬وذلك بعد �أن مت‬ ‫ت�شغيلها قبل يومني بنا ًء على الكمية املحدودة من‬ ‫الوقود الإ�سرائيلي والتي جرى توفريها عن طريق‬ ‫معرب كرم �أبو �سامل يوم اجلمعة املا�ضي‪.‬‬ ‫ويُعاين قطاع غزة مُنذ �شهر من �أزمة حادة يف‬ ‫الكهرباء والوقود‪ ،‬الأمر الذي �أثر على كافة مناحي‬ ‫احل �ي��اة وال �ق �ط��اع��ات احل �ي��وي��ة ل�ل���س�ك��ان‪ ،‬كاملرافق‬ ‫ال�صحية والتعليمية‪ ،‬وال�ب�ن��ى التحتية وم�شاريع‬ ‫ال�صرف ال�صحي‪ ،‬ف�ضال عن توقف حمطة الكهرباء‬ ‫الوحيدة املُغذية للقطاع عن العمل‪ ،‬لنفاد املخزون‬ ‫االحتياطي من الوقود‪.‬‬ ‫و�أع�ل�ن��ت �سلطة ال�ط��اق��ة وامل ��وارد الطبيعية يف‬ ‫قطاع غزة عن توقف حمطة التوليد �صباح الأحد‪،‬‬ ‫جم��ددة التزامها بت�شغيلها مب��ا يتوفر م��ن كميات‬ ‫الوقود والعمل على تخفيف �أزمة املواطنني يف قطاع‬ ‫غزة �ضمن الإمكانيات املتاحة‪.‬‬

‫ونا�شد �سلطة الطاقة جميع الأط��راف باتخاذ‬ ‫الإج ��راءات الفورية حل��ل �أزم��ة ال��وق��ود ب�شكل دائم‬ ‫ومتوا�صل حيث �أن الت�شغيل والإطفاء املتكرر ملحطة‬ ‫التوليد ي�ضرها من الناحية الفنية ويربك العمل‬ ‫يف معداتها‪.‬‬ ‫وكانت �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي قد �أدخلت‬ ‫ي��وم اجل�م�ع��ة امل��ا��ض��ي‪� 430 ،‬أل ��ف ل�تر م��ن ال�سوالر‬ ‫ال�صناعي ملحطة التوليد‪ ،‬حيث �أن الكمية ال تكفي‬ ‫�إال لت�شغيل املحطة ليوم واحد‪.‬‬ ‫ب��دوره ح��ذر احت��اد جل��ان ال��رع��اي��ة ال�صحية يف‬ ‫ق�ط��اع غ��زة م��ن ان�ه�ي��ار ك��ام��ل ل�ل�خ��دم��ات ال�صحية‬ ‫ب�سبب توا�صل �أزمة انقطاع التيار الكهربائي ونق�ص‬ ‫الوقود ‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح االحت ��اد �أن "اخلطر ال�شديد يتهدد‬ ‫ح�ي��اة ‪ 6000‬مري�ض ف�شل ك�ل��وي يف القطاع و�آالف‬ ‫م��ن م��ر��ض��ى ال�ق�ل��ب م��ن بينهم ‪ 400‬ط�ف��ل مري�ض‬ ‫بالقلب يقدم لهم االحت��اد خدمات متعددة ناهيك‬ ‫عن الأطفال يف �أق�سام احل�ضانة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "�أن �أزمة نق�ص الوقود الالزم لت�شغيل‬ ‫املولدات وانقطاع التيار الكهربائي �أثر ب�شكل كبري‬

‫ع�ل��ى ع�م��ل امل ��راك ��ز ال���ص�ح�ي��ة ال�ت��اب�ع��ة ل�ل�احت��اد يف‬ ‫خمتلف مناطق القطاع"‪ ،‬معترباً �أن توا�صل الأزمة‬ ‫ينذر بكارثة حقيقية ما مل تتدارك اجلهات املعنية‬ ‫الو�ضع وتنهي �أزمة الكهرباء ونق�ص الوقود‪.‬‬ ‫وتابع "�أن الأزم��ة �ألقت بظاللها ال�سلبية على‬ ‫خمتلف ال�ق�ط��اع��ات وم��ن بينها ال�ق�ط��اع ال�صحي ‪،‬‬ ‫حم ��ذراً م��ن ك��ارث��ة �إن�سانية ب��د�أ ق�ط��اع غ��زة ي�شهد‬ ‫ف�صولها بتوقف جزء كبري من خدمات الإ�سعافات‬ ‫والطوارئ يف واخلدمات الطبية يف عدد من املرافق‬ ‫الطبية‪.‬‬ ‫ودع��ا االحت ��اد منظمة ال�صحة العاملية وكافة‬ ‫املنظمات الإن�سانية لإعالن موقف وا�ضح �إزاء هذه‬ ‫الأزم ��ة املتفاقمة وال�ت��ي ت�ه��دد ح�ي��اة �آالف املر�ضى‬ ‫وحترمهم م��ن �أب�سط حقوقهم يف تلقي اخلدمات‬ ‫الطبية التي تعتمد يف معظمها على �أجهزة تعمل‬ ‫بالكهرباء‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪� ،‬أك � ��د ال �ن��اط��ق ب��ا� �س��م احلكومة‬ ‫الفل�سطينية بغزة طاهر النونو جاهزية حكومته‬ ‫لبحث تفا�صيل �أزم��ة ال��وق��ود والكهرباء مع م�صر‬ ‫حللها ب�شكل جذري ونهائي‪.‬‬

‫وعرب النونو يف ت�صريح �صحفي �أم�س عن رف�ض‬ ‫احلكومة للجلو�س مع رئي�س �سلطة الطاقة برام اهلل‬ ‫عمر كتانة‪ ،‬باعتباره جزء من الأزمة‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح النونو �أن كتانة يريد مناق�شة عودة‬ ‫��ش��راء ال���س��والر الإ�سرائيلي ب�شكل م�ضاعف (‪4-3‬‬ ‫�أ�ضعاف ال�سعر الدويل)‪ ،‬حلل الأزمة املالية حلكومة‬ ‫رام اهلل‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س احلكومة الفل�سطينية يف ال�ضفة‬ ‫املحتلة �سالم فيا�ض �أعرب عن �أ�سفه "لتخلف وفد‬ ‫حركة حما�س ع��ن احل�ضور �إىل ال�ق��اه��رة كما كان‬ ‫مقرراً باالتفاق مع الأ�شقاء يف م�صر‪ ،‬وذلك لو�ضع‬ ‫الرتتيبات الكفيلة بتحويل احل��ل امل��ؤق��ت ملو�ضوع‬ ‫وقود حمطة توليد كهرباء غزة �إىل حل دائم"‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال �ن��ون��و ن�ف��ى �أن ي �ك��ون ه �ن��اك �أي اتفاق‬ ‫بعقد ل�ق��اء ب�ه��ذا ال�ن��وع ق��ائ� ً‬ ‫لا "نحن مل نتفق مع‬ ‫فيا�ض على �أي لقاء حول هذا املو�ضوع‪ ،‬ون�ستغرب‬ ‫ت�صريحاته التي ي�ح��اول م��ن خاللها اخل��روج من‬ ‫الأزمة ال�سيا�سية بعد ك�شف تورطه يف احل�صار �أمام‬ ‫املواطن الفل�سطيني"‪.‬‬

‫�أبو حلبية‪ :‬تهديدات االحتالل لن تخيفنا بل �سن�ستمر يف ن�صرة مقد�ساتنا‬

‫"إسرائيل" تتخوف من مسريات الزحف نحو الحدود‬ ‫الفلسطينية يف "يوم األرض"‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح� � ّذرت احل�ك��وم��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة دول ال�ط��وق املجاورة‬ ‫للأرا�ضي الفل�سطينية املحت ّلة‪ ،‬من مغبّة ال�سماح بتنظيم‬ ‫امل�سريات والفعاليات الت�ضامنية يف ذك��رى "يوم الأر�ض"‪،‬‬ ‫الذي ي�صادف يوم اجلمعة املقبل املوافق‪.‬‬ ‫ونقلت الإذاع��ة العربية‪ ،‬يف ن�شرتها ال�صباحية �أم�س‬ ‫الأحد‪ ،‬عن م�صدر �سيا�سي �إ�سرائيلي رفيع امل�ستوى‪ ،‬ما مفاده‬ ‫ب�أن تل �أبيب �أطلقت حتذيراً من مغبّة اجتياز حدود الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية املحت ّلة من قبل امل�شاركني يف امل�سرية املليونية‬ ‫العاملية للقد�س والتي تنطلق يف ذكرى "يوم الأر�ض" باجتاه‬ ‫مدينة ال�ق��د���س �أو �أق ��رب نقطة �إل�ي�ه��ا م��ن ال ��دول العربية‬ ‫املجاورة ومن داخل الأرا�ضي املحت ّلة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ت��ل �أب�ي��ب ق��د �أك ��دت م ��راراً �أن�ه��ا تعترب ك��ل من‬ ‫يحاول اخرتاق احلدود "مت�سل ًال"‪ ،‬وعليه ف�سيتم التعامل‬ ‫معه "ب�صرامة وحزم �شديدين"‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن جي�ش االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي ا�ستنفار كافة‬ ‫ج �ن ��وده ع �ل��ى احل � ��دود م ��ع "�سوريا"‪ ،‬لإم �ك��ان �ي��ة ح ��دوث‬ ‫مظاهرات على غرار ما ح�صل يف �شهري �أيار وحزيران من‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬واحتمال حدوث عمليات اقتحام للحدود من‬ ‫قبل متظاهرين مدنيني وال��دخ��ول �إىل "�إ�سرائيل"‪ ،‬كما‬ ‫حدث يف املرة ال�سابقة حيث قام اجلي�ش الإ�سرائيلي ب�إطالق‬ ‫النار عليهم‪ ،‬مما �أ�سفر عن مقتل �أكرث من ع�شرين متظاهر‬ ‫�سوري‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت م��وق��ع ال�ق�ن��اة ال�ع��ا��ش��رة ع�ل��ى �شبكة االنرتنت‬ ‫عن م�سئول ع�سكري �إ�سرائيلي قوله ‪�":‬أن اجلي�ش �سريفع‬ ‫درج��ة اال�ستعداد على ط��ول احل��دود مع �سوريا خ�شية من‬ ‫حدوث �أعمال ا�ستفزاز يوم اجلمعة القادم"‪ ،‬م�ضيفاً‪�" :‬أن‬ ‫قوات اجلي�ش الإ�سرائيلي تلقت تعليمات لال�ستعداد ملواجهة‬ ‫�أح��داث ي��وم الأر�ض"‪ ،‬وقال‪ ":‬نحن نعتقد �أن ما ح��دث يف‬ ‫العام املا�ضي �سيكون رادعاً لأية حماوالت يف هذا العام"‪.‬‬ ‫ونقل م�سئولون �أمنيون �إ�سرائيليون ر�سالة لقوات الأمم‬ ‫املتحدة العاملة على احل��دود مفادها‪� ،‬أنهم لن يقبلوا ب�أي‬

‫�أكرث من ‪ 700‬م�ؤ�س�سة يف �أنحاء العامل �ست�شارك يف امل�سرية‬

‫انتهاكات لالتفاقيات املوقعة مع اجلانب ال�سوري‪ ،‬م�شريين‬ ‫�إىل �أن اخل�شية الأ�سا�سية لدى "�إ�سرائيل" هي �أن املنطقة‬ ‫تنزلق �إىل فقدان ال�سيطرة بالرغم من عدم وجود م�ؤ�شرات‬ ‫قوية على ذلك حتى الآن‪ ،‬م�ؤكدين �أن كل خرق �أو حماولة‬ ‫لإدخال قوات �أو معدات ع�سكرية �سيعالج من قبلهم‪.‬‬ ‫و�أك��د م�سئول �أم�ن��ي �إ�سرائيلي كبري على احل��دود �أن‬ ‫م�سئولني تابعني للحكومة الكرواتية زاروا م�ؤخراً القوات‬ ‫ال��دول�ي��ة امل�ت�م��رك��زة ع�ل��ى امل��رت�ف�ع��ات يف اجل ��والن يف �أعقاب‬ ‫الت�صعيد الدائر يف املنطقة‪ ،‬حيث �أخرب امل�سئولني االمنيون‬ ‫قوات الأمم املتحدة �أنه لن يكون مقبو ًال حدوث انتهاك يف‬ ‫االتفاقيات والتي تن�ص على جتريد املنطقة من ال�سالح‪.‬‬ ‫ومن جهتهم اتخذ ق��ادة القوات الدولية يف مرتفعات‬ ‫اجل��والن كافة التدابري ملواجهة �أي احتمال للت�صعيد على‬

‫احل��دود بني �سوريا و"�إ�سرائيل" وذل��ك على خلفية ثورات‬ ‫الربيع العربي القائمة �ضد النظام ال�سوري والذي ي�صحبه‬ ‫م �ع��ارك عنيفة ��ض��د اجل�ي����ش ال�ن�ظ��ام��ي ال �� �س��وري‪ ،‬وح�سب‬ ‫التقرير ال ��واردة عن وك��االت الأن�ب��اء الأجنبية ف�إنه خالل‬ ‫الثالثة �أ�سابيع الأخ�يرة وقعت حادثني لإط�لاق النار من‬ ‫قبل م�سلحني تابعني للأمن ال�سوري على احل��دود وثقتها‬ ‫القوات الدولية هناك‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أكد النائب �أحمد �أبو حلبية ع�ضو اللجنة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ال�ع�ل�ي��ا للم�سرية ال�ع��امل�ي��ة ل�ل�ق��د���س �أن تهديدات‬ ‫االحتالل ب�إف�شال هذه امل�سريات احلا�شدة لن تخيفنا ولن‬ ‫تخيف �أبناء الأمة العربية والإ�سالمية‪ ،‬بل �سن�ستمر لن�صرة‬ ‫مقد�ساتنا‪.‬‬ ‫و�أك��د �أب��و حلبية يف كلمة له خالل م�سرية جماهريية‬

‫نظمتها احلركة الن�سائية الإ�سالمية يف غ��زة ظهر الأحد‬ ‫�ضمن فعاليات م�سرية القد�س العاملية �أن امل�سرية احلا�شدة‬ ‫التي �ستنطلق بعد �صالة اجلمعة القادمة يف �أنحاء العامل‬ ‫ن�صرة للقد�س والأق���ص��ى �ستكون �سلمية م��ن بدايتها �إىل‬ ‫نهايتها‪.‬‬ ‫وطالب �أبو حلبية "الأخوات يف احلركة الن�سائية" ويف‬ ‫باقي احلركات الن�سائية يف قطاع غزة للم�شاركة بقوة يف هذه‬ ‫امل�سرية العاملية لتكون املر�أة بجوار الرجل لن�صرة ق�ضايانا‬ ‫العادلة‪.‬‬ ‫ون��وه �إىل �أن ال�ع��امل �سي�شهد انتفا�ضة م��ن قبل كافة‬ ‫الأح ��رار ي��وم اجلمعة القادمة‪ ،‬ن�صرة للقد�س واملقد�سات‪،‬‬ ‫الف�ت��ا �إىل �أن �أح ��رارا و�أك�ث�ر م��ن ‪ 700‬م�ؤ�س�سة م��ن �أوروب ��ا‬ ‫و�أم��ري�ك�ي��ا و�إندوني�سيا وماليزيا و�آ��س�ي��ا و�أف��ري�ق�ي��ا و�أنحاء‬ ‫العامل �سي�شاركون يف امل�سرية‪ ،‬وقال‪�" :‬ستتبع ذلك خطوات‬ ‫�أخرى لن�صرة القد�س ومقد�ساتنا"‪.‬‬ ‫ويعتزم نا�شطو امل�سرية تنظيم م�سريات �ضخمة من‬ ‫دول ال�ط��وق امل �ج��اورة لفل�سطني (الأردن‪-‬م���ص��ر‪��-‬س��وري��ا‪-‬‬ ‫لبنان) باجتاه القد�س �أو �إىل �أق��رب نقطة ميكن الو�صول‬ ‫�إليها‪ ،‬وفقا لظروف كل دول��ة وبالتوافق بني كافة القوى‬ ‫الوطنية والإ��س�لام�ي��ة م��ن �أح ��زاب وغ�يره��ا م��ن م�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع املدين امل�شاركة يف امل�سرية‪.‬كما �سيتم ت�سيري م�سريات‬ ‫�ضخمة يف فل�سطني (امل�ن��اط��ق املحتلة ع��ام ‪ ، 48‬وال�ضفة‬ ‫الغربية وال�ق�ط��اع) ب��اجت��اه ال�ق��د���س �أو �أق ��رب نقطة �إليها‪،‬‬ ‫ي�شارك فيها ال�شعب الفل�سطيني بكافة ف�صائله وتوجهاته‬ ‫وم�ؤ�س�ساته‪ ،‬وي�شارك معهم عدد من املت�ضامنني الدوليني‬ ‫الذين ي�ستطيعون الدخول �إىل فل�سطني‪.‬‬ ‫وتت�ضمن امل�سرية كذلك تنظيم اعت�صامات جماهريية‬ ‫�أم��ام ال���س�ف��ارات الإ�سرائيلية يف عوا�صم دول ال�ع��امل التي‬ ‫فيها �سفارات �إ�سرائيلية‪ ،‬وتنظيم مظاهرات واعت�صامات يف‬ ‫ال�ساحات الرئي�سية العامة يف العوا�صم العربية والإ�سالمية‬ ‫ويف م��دن�ه��ا ال �ك�ب�رى‪ ،‬وان �ط�لاق��ا م��ن م���س��اج��ده��ا الكربى‬ ‫وكنائ�سها‪ ،‬وتنظيم قوافل برية من �أوروبا و�إفريقيا و�آ�سيا‪،‬‬ ‫وفقا لظروف و�إمكانيات كل منطقة‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫‪11‬‬

‫ق�صف على عدة مدن ونزوح الآالف �إىل تركيا‬

‫عشرات القتلى بنريان قوات األسد وانشقاق بدرعا‬ ‫ومظاهرات ليلية بدمشق‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫قال نا�شطون �سوريون �إن ‪� 50‬شخ�صا قتلوا يف عدد‬ ‫من املناطق ال�سورية معظمهم يف مدينة حم�ص‪ .‬و�أو�ضح‬ ‫ال�ن��ا��ش�ط��ون �أن ب�ين ال���ض�ح��اي��ا ث�لاث��ة �أط �ف��ال ق�ت�ل��وا يف‬ ‫�إدلب‪.‬‬ ‫وقد ترك �آالف ال�سوريني يف ريف حلب وريف �إدلب‬ ‫مدنهم وقراهم وجل ��ؤوا �إىل تركيا خوفا من احلمالت‬ ‫الع�سكرية امل�ستمرة للجي�ش ال���س��وري ال�ن�ظ��ام��ي على‬ ‫مناطقهم‪.‬‬ ‫وقالت جلان التن�سيق املحلية �إن ق�صف قوات اجلي�ش‬ ‫النظامي جتدد �صباح ام�س االحد على �أحياء اخلالدية‬ ‫واحلميدية وحم�ص القدمية وباب هود يف حم�ص‪ ،‬و�إن‬ ‫االنفجارات تهز املدينة‪.‬‬ ‫وتتعر�ض مدينة الق�صري �أي�ضا يف حم�ص لق�صف‬ ‫مدفعي عنيف لليوم الثالث على التوايل مما �أ�سفر عن‬ ‫�سقوط �ضحايا‪ .‬وق��د ن��زح ع��دد م��ن �سكان امل��دي�ن��ة �إىل‬ ‫القرى املجاورة‪.‬‬ ‫وذك��رت �شبكة �شام �أن اجلي�ش النظامي دمر ثالثة‬ ‫منازل يف قرية ميدان الغزال ب�سهل الغاب يف حمافظة‬ ‫ح �م��اة‪ .‬و�أ� �ض��اف��ت �أن ��ش��اب��ا ُق�ت��ل و�أ��ص�ي��ب ع��دد �آخ ��ر �إثر‬ ‫الق�صف املتوا�صل للجي�ش ال�سوري على مدينة �إعزاز‬ ‫بريف حلب‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن هذا اجلي�ش فجر �أي�ضا ج�سر حمجة‬ ‫على طريق دم�شق درعا يف وقت يقوم فيه الإعالم ال�سوري‬

‫بالت�صوير على �أنه من فعل الع�صابات امل�سلحة‪ ،‬وعلى �أثر‬ ‫ذلك �شنت قوات الأمن واجلي�ش حملة �شر�سة على معظم‬ ‫م��دن وق��رى حمافظة درع��ا وخ�صو�صا منطقة اللجاة‬ ‫التي هاجمتها بالدبابات حتت غطاء من املروحيات‪.‬‬ ‫كما قال نا�شطون �إن الدبابات اقتحمت �صباح ام�س‬ ‫االحد مدينة نوى يف درعا و�سط �إطالق نار كثيف‪ .‬كما‬ ‫ق�صفت امل��روح�ي��ات خ�لال الليل مدينة �إع ��زاز يف ريف‬ ‫حلب‪ ،‬يف حني وقعت ا�شتباكات بني اجلي�ش احلر وقوات‬ ‫النظام يف مدينة دوما بريف دم�شق‪ .‬وقد قتل �أم�س نحو‬ ‫خم�سني �شخ�صا معظمهم يف حم�ص و�إدلب‪.‬‬ ‫و�أف��اد املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان الأح��د ب�أن‬ ‫"جمموعة م�سلحة من�شقة ا�ستهدفت مفرزتي الأمن‬ ‫الع�سكري و�أمن الدولة يف مدينة النبك يف ريف دم�شق‬ ‫بقذائف �آر بي جي فجرا‪ ،‬و�شوهدت �سيارات الإ�سعاف‬ ‫تتجه �إىل املنطقة بعد الهجوم"‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬اتهمت منظمة هيومن رايت�س ووت�ش‬ ‫احلقوقية اجلي�ش النظامي ال���س��وري بو�ضع املدنيني‬ ‫دروعا ب�شرية �أثناء �شن الهجمات على املحتجني‪.‬‬ ‫كما �أف ��اد نا�شطون �أن ال �ق��وات ال���س��وري��ة اقتحمت‬ ‫مدينة نوى ‪ ،‬بعد ان�شقاق ح�صل يف املدينة التي تعر�ضت‬ ‫حلملة "مداهمات واعتقاالت وتخريب وقتل"‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو احت��اد تن�سيقيات ح��وران ل ��ؤي ر�شدان‬ ‫�إن "دبابات القوات النظامية دخلت منذ �ساعات الفجر‬ ‫الأوىل مدينة نوى التي تعر�ضت لإطالق نار ع�شوائي من‬ ‫ر�شا�شات ثقيلة‪ .‬كما نفذت هذه القوات حملة مداهمات‬

‫وعدت بقيام دولة مدنية وامل�ساواة بني املواطنني يف الو�صول �إىل «�أعلى املنا�صب»‬

‫اإلندبندنت‪ :‬سقوط األسد مرهون‬ ‫بتسليح الثوار‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق ��ال ال�ب�ري �ط��اين ب��ات��ري��ك ك��وك �ب�يرن �إن ما‬ ‫و�صفها مب �ح��اوالت الإط��اح��ة بالرئي�س ال�سوري‬ ‫ب�شار الأ�سد باءت بالف�شل حتى الآن‪ ،‬و�أو�ضح مبقال‬ ‫ن�شرته له �صحيفة ذي �إندبندنت �أون �صنداي �أن‬ ‫النظام لن ي�سقط �إال �إذا حدث تغيري يف التوازن‬ ‫الع�سكري ل�صالح الثوار‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار الكاتب �إىل م��رور �أك�ثر م��ن ع��ام على‬ ‫اندالع الثورة ال�شعبية‪ ،‬وقال �إن نظام الأ�سد �أو�شك‬ ‫على االنهيار قبل �شهرين �أو ثالثة عندما �سيطر‬ ‫الثوار على مدن مثل حم�ص ودير الزور وغريهما‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن��ه كان هناك حديث ب�ش�أن فر�ض حظر‬ ‫جوي فوق �سوريا وب�ش�أن احتمال تدخل ع�سكري‬ ‫�أجنبي‪ ،‬و�أن العقوبات االقت�صادية القا�سية تركت‬ ‫�آث��اره��ا امل��دم��رة ع�ل��ى االق �ت �� �ص��اد‪ ،‬و�أن ال�ضغوط‬ ‫تزايدت على الأ�سد من �أجل التنحي‪.‬‬ ‫وانتقد الكاتب العقوبات التي فر�ضها االحتاد‬ ‫الأوروبي على �أ�سماء زوجة الأ�سد‪ ،‬وقال �إنها تدل‬ ‫على �أن اخل �ي��ارات ق��د ن�ف��دت م��ن �أي��دي الواليات‬ ‫املتحدة واالحت��اد الأوروب��ي وال�شرق الأو��س��ط مبا‬ ‫يتعلق بالأزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫ال خيار ع�سكريا‬ ‫ون���س��ب ك��وك �ب�يرن �إىل الأم �ي�ن ال �ع��ام للأمم‬ ‫املتحدة بان كي مون القول الأ�سبوع املا�ضي �إنه ال‬ ‫�أح��د يناق�ش �ش�أن العمليات الع�سكرية يف �سوريا‪،‬‬

‫و�أ� �ض��اف �أن��ه مت دح��ر اجلي�ش ال���س��وري احل��ر من‬ ‫معاقله يف حم�ص و�إدل��ب �شمايل البالد ومن دير‬ ‫ال��زور �شرقيها‪ ،‬مما �أج�بر ال�ث��وار على االن�سحاب‬ ‫واللجوء �إىل املنازل‪.‬‬ ‫وقال الكاتب �إن ان�سحاب الثوار من مناطق يف‬ ‫دير الزور يجعل مهمة و�صول الأ�سلحة من منطقة‬ ‫الأنبار بالعراق �أكرث �صعوبة‪ ،‬م�ضيفا �أن ال�سعودية‬ ‫وق�ط��ر دع�ت��ا �إىل ت�سليح اجل�ي����ش احل ��ر‪ ،‬ول�ك��ن ال‬ ‫دالئل على تطبيق تلك الدعوة على الأر�ض‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن الو�صفة التي ت�صلح لبلد معني‬ ‫قد ال ت�صلح لآخر‪ ،‬مو�ضحا �أن حال ليبيا مل تكن‬ ‫كحال �سوريا‪ ،‬و�أن من ك��ان ي�شاهد قناة اجلزيرة‬ ‫�إب��ان ال�ث��ورة ال�شعبية الليبية‪ ،‬ك��ان ي�شاهد الثوار‬ ‫وك�أنهم يقومون ب�أفعال بطولية‪ .‬وم��ع اعرتاف‬ ‫الكاتب ب�أنهم ك��ان��وا يقومون ب�أفعال بطولية يف‬ ‫بع�ض الأحيان‪ ،‬لكن حلف �شمال الأطل�سي (ناتو)‬ ‫هو من ت�سبب يف انت�صارهم‪.‬‬ ‫وقال �أي�ضا �إن نظام الأ�سد م�ستعد لأن يقتل‬ ‫كل من يقف �أمامه وم�ستعد للقتال حتى النهاية‪،‬‬ ‫و�إن� ��ه يعتمد ع�ل��ى ق ��وات ع���س�ك��ري��ة م��درب��ة جيدا‬ ‫وموالية من الطائفة العلوية‪ ،‬و�أن معدل ان�شقاق‬ ‫ال�ضباط على امل�ستوى الأعلى منخف�ض‪.‬‬ ‫وذك��ر كوكبرين �أن الطغاة ال يت�أثرون كثريا‬ ‫بالعقوبات االقت�صادية القا�سية‪ ،‬لأن لهم دوما‬ ‫م�صادرهم اخلا�صة بهم‪ ،‬و�إن كانت قليلة من حيث‬ ‫الكمية‪.‬‬

‫شيوعيو أوكرانيا يدعمون األسد‬ ‫كييف ‪( -‬اجلزيرة نت)‬ ‫نظم ع�شرات املنا�صرين للأحزاب ال�شيوعية‬ ‫يف �أوك��ران�ي��ا ت�ظ��اه��رات م ��ؤي��دة للرئي�س ال�سوري‬ ‫ب�شار الأ�سد‪ ،‬م�ؤيدين رواي��ة النظام ال�سوري ب�أن‬ ‫ما يحدث يف �سوريا حاليا حرب على الإرهاب لي�س‬ ‫�أكرث‪.‬‬ ‫وكانت النائبة عن احلزب ال�شيوعي الأوكراين‬ ‫ورئي�سة جلنة ال�صداقة الأوك��ران�ي��ة ال�سورية يف‬ ‫ال�ب�رمل��ان الأوك � ��راين �آال �أول�ي�ك���س��ان��دروف���س�ك��ا قد‬ ‫تر�أ�ست وفدا زار العا�صمة دم�شق م�ؤخرا والتقى‬ ‫الرئي�س الأ�سد وع��ددا من كبار م�س�ؤويل نظامه‪،‬‬ ‫و�أعلنوا دعم بالدهم للإ�صالحات اجلارية‪.‬‬ ‫ويقتنع ال�شيوعيون ب��أن ما يحدث يف �سوريا‬ ‫ح��رب على الإره ��اب كما يعلن النظام يف دم�شق‪،‬‬ ‫وذل ��ك م��ا ي�ط��اب��ق م��وق�ف�ه��م ال���س��اب��ق م��ن الثورة‬ ‫الليبية عندما انحاز �شيوعيو �أوكرانيا �إىل ت�أييد‬ ‫ال�ع�ق�ي��د ال�ل�ي�ب��ي ال��راح��ل م�ع�م��ر ال �ق��ذايف ق�ب��ل �أن‬ ‫تق�ضي الثورة عليه‪.‬‬ ‫وي�ط��رح ت��أي�ي��د ال�شيوعيني للنظام ال�سوري‬

‫وا��س�ع��ة واق �ت �ح��ام��ات مل �ن��ازل مت �إح��راق �ه��ا وتخريبها"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ر�شدان �أن "ان�شقاقا ح�صل يف كتيبة من اجلي�ش‬ ‫ال�سوري يف املنطقة‪ ،‬تلته ا�شتباكات"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هذا‬ ‫الأخري نفذ "عمليات قتل همجية"‪.‬‬ ‫وتتواجد ق��وات اجلي�ش والأم��ن يف ن��وى منذ �شهر‬ ‫حزيران‪ ،‬وهي تقوم كل فرتة بحملة مداهمات واعتقاالت‬ ‫يف املدينة املحا�صرة من اخلارج �أي�ضا‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد االحتجاجات نظم �سكان حي جوبر يف‬ ‫العا�صمة دم�شق مظاهرتني ليليتني انطلقت �إحداهما من‬ ‫م�سجد ال�سادات باجتاه جامع حذيفة‪ .‬وردد املتظاهرون‬ ‫هتافات و�أهازيج تطالب برحيل النظام ال�سوري وتدعو‬ ‫ال�شعب �إىل ال�صمود والتم�سك بخيار الثورة ال�سلمية‪،‬‬ ‫ك�م��ا �أع��رب��وا ع��ن ت�ضامنهم م��ع امل ��دن وال �ب �ل��دات التي‬ ‫تتعر�ض للقمع من قبل اجلي�ش النظامي‪.‬‬ ‫يف الوقت نف�سه‪ ،‬تعاين مدينة �سرمني يف حمافظة‬ ‫�إدلب‪ ،‬التي تتوا�صل حملة اجلي�ش النظامي عليها‪ ،‬من‬ ‫ح�صار وق�صف عنيف منذ ي��وم�ين‪ ،‬وه��و م��ا �أ��س�ف��ر عن‬ ‫�سقوط �أكرث من ع�شرين قتيال وع�شرات اجلرحى وهدم‬ ‫عدد من املنازل‪.‬‬ ‫وت�شهد العديد من املناطق يف ريف حلب مظاهرات‬ ‫يومية يحر�سها عنا�صر اجلي�ش احلر‪ ،‬يطالب املتظاهرون‬ ‫خاللها برحيل النظام وينددون مبا ي�صفونه بال�صمت‬ ‫الدويل‪ .‬كما �أ�شار املر�صد �إىل مقتل خم�سة عنا�صر على‬ ‫الأقل من جمموعة م�سلحة من�شقة وثالثة عنا�صر من‬ ‫قوات الأمن يف مواجهات نوى‪.‬‬

‫ال �ع��دي��د م��ن ال �ت �� �س��ا�ؤالت ح ��ول الأ� �س �ب��اب وحجم‬ ‫ال �ت ��أث�ي�ر ال� ��ذي مي �ك��ن �أن ي�ف��ر��ض��ه ع �ل��ى املوقف‬ ‫الر�سمي الأوك��راين‪� ،‬إال �أن نائبا عن حزب الوطن‬ ‫ال��دمي�ق��راط��ي امل �ع��ار���ض‪ ،‬ط�ل��ب ع��دم الك�شف عن‬ ‫ا��س�م��ه‪ ،‬نفى �أن ي�ك��ون م��وق��ف ال�شيوعيني ممثال‬ ‫للموقف الر�سمي لبالده‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح‪� ،‬أن ال���ش�ي��وع�ي�ين ي�ع�ي���ش��ون فراغا‬ ‫�سيا�سيا لأن ال�شعب مل يعد يتقبلهم حتى بعد‬ ‫‪ 20‬عاما من اال�ستقالل‪ ،‬م�شريا �إىل �أنهم يدعون‬ ‫�إىل �إع ��ادة النظام ال�سوفياتي للبالد ويتفردون‬ ‫بدعم الديكتاتوريات القائمة على نهجه وذلك‬ ‫"باجللو�س يف املقعد الذي ال يجل�س فيه �أحد ك�سبا‬ ‫للأ�ضواء" ‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل قال رئي�س جمموع ال�صداقة‬ ‫الأوك��ران �ي��ة ال�ع��رب�ي��ة وجل �ن��ة الأم� ��ن والعالقات‬ ‫ال��دول �ي��ة ال�ت��اب�ع��ة للجنة ال �� �ش ��ؤون اخل��ارج �ي��ة يف‬ ‫ال�برمل��ان الأوك� ��راين يفهني دوب��ري��اك‪� ،‬إن املوقف‬ ‫ال���ش�ي��وع��ي م��رت�ب��ط ب��ال�ع�لاق��ات ال�ت��اري�خ�ي��ة التي‬ ‫ا��س�ت�م��رت ل�ع�ق��ود يف ال �ق��رن امل��ا��ض��ي �إب ��ان احلقبة‬ ‫ال�سوفياتية مع النظام ال�سوري‪.‬‬

‫إخوان سوريا يعلنون وثيقة «عهد وميثاق»‬ ‫لرسم سوريا املستقبل‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ� �ص��درت ج�م��اع��ة "الإخوان امل�سلمني" يف �سوريا‬ ‫وثيقة �أ�سمتها "عهد وميثاق"‪ ،‬و�ضعت فيها تعهداتها‬ ‫مل�ستقبل �سوريا يف مرحلة ما بعد الرئي�س ب�شار الأ�سد‪،‬‬ ‫يف لتحديد �شكل عالقتها مع الأقليات واملجتمع الدويل‪،‬‬ ‫ووع � ��دت ف�ي�ه��ا ب��االل �ت��زام ب �ق �ي��ام دول� ��ة م��دن �ي��ة تعددية‬ ‫ودميقراطية‪ ،‬مع امل�ساواة بني جميع املواطنني حتى يف‬ ‫فر�ص الو�صول �إىل "�أعلى املنا�صب"‪ ،‬مع احرتام حقوق‬ ‫الإن�سان واحلريات‪.‬‬ ‫وجاء يف ن�ص الوثيقة‪ ،‬التي كان املراقبون ينتظرون‬ ‫��ص��دوره��ا منذ �أي ��ام باعتبارها "خطوة تاريخية" من‬ ‫اجل�م��اع��ة يف ال �ظ��روف احل��ال �ي��ة‪" :‬نتقدّم ب �ه��ذا العهد‬ ‫وامليثاق‪� ،‬إىل �أبناء �شعبنا جميعاً‪ ،‬ملتزمني به ن�صاً وروحاً‪،‬‬ ‫عهداً ي�صون احلقوق‪ ،‬وميثاقاً يبدد املخاوف‪ ،‬ويبعث على‬ ‫الطم�أنينة والثقة والر�ضا‪".‬‬ ‫واع �ت�برت اجل�م��اع��ة �أن ه��ذا "العهد وامليثاق" هو‬ ‫"ر�ؤية وطنية‪ ،‬وقوا�سم م�شرتكة‪ ،‬تتبناها جماعة الإخوان‬ ‫اجتماعي‬ ‫امل�سلمني يف �سورية‪ ،‬وتتقدم بها �أ�سا�ساً لعقد‬ ‫ّ‬ ‫ج��دي��د‪ ،‬ي��ؤ�� ّ�س����س ل�ع�لاق��ة وط�ن�ي��ة م�ع��ا��ص��رة و�آم �ن��ة‪ ،‬بني‬ ‫مك ّونات املجتمع ال�سوريّ ‪ ،‬بك ّل �أطيافه الدينية واملذهبية‬ ‫والعرقية‪ ،‬وتياراته الفكرية وال�سيا�سية‪".‬‬ ‫و�أك ��د تنظيم الإخ� ��وان يف ��س��وري��ا �أن��ه يلتزم العمل‬ ‫على �أن تكون �سوريا امل�ستقبل‪" :‬دولة مدنية حديثة‪،‬‬ ‫ت�ق��وم ع�ل��ى د��س�ت��ور م� ��د ّ‬ ‫ين‪ ..‬يحمي احل �ق��و َق الأ�سا�سية‬ ‫تع�س ٍف �أو جت��اوز‪ ،‬وي�ضمن‬ ‫للأفراد واجلماعات‪ ،‬من �أيّ ّ‬ ‫التمثي َل العادل لك ّل مك ّونات املجتمع‪ ...‬دولة دميقراطية‬ ‫تعددية تداولية‪ ،‬وفق �أرقى ما و�صل �إليه الفكر الإن�سا ّ‬ ‫ين‬ ‫نيابي‪ ،‬يختار فيها‬ ‫احل��دي��ث‪ ،‬ذات نظام حكم جمهوريّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�شعب من ميثله ومن يحكمه‪ ،‬عرب �صناديق االقرتاع‪،‬‬ ‫يف انتخاباتٍ حرة نزيهة �شفافة‪".‬‬ ‫كما �أعلنت اجلماعة �أنها تلتزم قيام "دولة مواطنة‬ ‫وم�ساواة‪ ،‬يت�ساوى فيها املواطنون جميعاً‪ ،‬على اختالف‬

‫�أع��راق�ه��م و�أدي��ان�ه��م ومذاهبهم واجتاهاتهم‪ ،‬يحقّ لأيّ‬ ‫م��واط� ٍ�ن فيها الو�صول �إىل �أعلى املنا�صب‪ ،‬ا�ستناداً �إىل‬ ‫ُ‬ ‫الرجال‬ ‫قاعدتي االنتخاب �أو الكفاءة‪ .‬كما يت�ساوى فيها‬ ‫والن�ساء‪ ،‬يف الكرامة الإن�سانية‪ ،‬والأهلية‪ ،‬وتتمتع فيها‬ ‫املر�أة بحقوقها الكاملة"‪.‬‬ ‫ومت�ث��ل ه��ذه الفقرة م��ن الوثيقة مرحلة متقدمة‬ ‫للغاية يف �أدبيات اجلماعة التي باتت بالتايل على ا�ستعداد‬ ‫لو�صول رئي�س غري م�سلم‪ ،‬كما تتجاوز الوثيقة بذلك‬ ‫على الد�ستور احل��ايل‪ ،‬ال��ذي ين�ص على ك��ون الرئي�س‬ ‫م�سلماً‪.‬‬ ‫كما تعهدت اجل�م��اع��ة ب ��أن ت�ك��ون ال��دول��ة اجلديدة‬ ‫�اب وحت��ار ُب��ه‪ ،‬وحت�ت�ر ُم ال�ع�ه��و َد واملواثي َق‬ ‫"تنب ُذ الإره� � َ‬ ‫وامل �ع��اه��داتِ واالت �ف��اق �ي��اتِ ال��دول �ي��ة‪ ،‬وت �ك� ُ‬ ‫�ون ع��ام � َل �أمن‬ ‫إقليمي والدو ّ‬ ‫يل‪ .‬وتقي ُم �أف�ض َل‬ ‫وا�ستقرار‪ ،‬يف حميطها ال ّ‬ ‫ال�ع�لاق��ات ال�ن� ّدي��ة م��ع �أ��ش�ق��ائ�ه��ا‪ ،‬ويف مقدمتهم اجلارة‬ ‫لبنان‪ "،‬ووع��دت ب��أال يكون يف امل�ستقبل "جما َل لث�أر �أو‬

‫انتقام‪ "،‬ووع ��دت ب ��أن �أول �ئ��ك ال��ذي��ن "تلوثت �أيديهم‬ ‫بدماء ال�شعب‪ ،‬من �أيّ فئة ك��ان��وا‪ ،‬من حقهم احل�صو َل‬ ‫على حماكمات عادلة‪".‬‬ ‫وختمت اجلماعية وثيقتها ال�صادرة الأحد بالقول‪:‬‬ ‫"هذه هي ر�ؤيتنا وتطلعاتنا لغدنا املن�شود‪ ،‬وهذا عهدُنا‬ ‫وميثا ُقنا �أم��ا َم اهلل‪ ،‬و�أم��ا َم �شعبنا‪ ،‬و�أم��ا َم النا�س �أجمعني‪.‬‬ ‫الوطني‬ ‫تاريخ حافلٍ يف العمل‬ ‫ّ‬ ‫ر�ؤي��ة ن�ؤ ّكدُها اليوم‪ ،‬بعد ٍ‬ ‫ل�ع��دة ع�ق��ود‪ ،‬م�ن� ُذ ت�أ�سي�س اجل�م��اع��ة‪ ،‬على ي��د الدكتور‬ ‫م�صطفى ال�سباعي رحمه اهلل عام ‪".1945‬‬ ‫وتنبع �أهمية الوثيقة من الظروف احلالية التي متر‬ ‫بها �سوريا‪� ،‬إذ �سبق لوزير اخلارجية الرو�سي‪� ،‬سريغي‬ ‫الفروف‪� ،‬أن �أ�صدر موقفاً الفتاً قبل �أيام‪ ،‬اتهم فيه عدد‬ ‫من ال��دول باملنطقة "مبمار�سة �ضغوط من اجل �إقامة‬ ‫نظام حكم �سني يف �سوريا" يف حال �سقوط النظام احلايل‪،‬‬ ‫ما �سبب مبوجة من ردود الفعل ال�سيا�سية الراف�ضة لهذه‬ ‫الت�صريحات باملنطقة‪.‬‬

‫العربي‪ :‬تنحي األسد غري مطروح يف قمة بغداد‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صرح االم�ين العام جلامعة ال��دول العربية نبيل‬ ‫العربي ان تنحي الرئ�سي�س ال�سوري اال�سد لن يكون‬ ‫مطروحا خالل القمة العربية التي ت�ست�ضيفها بغداد‬ ‫يف ‪ 29‬ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وق��ال العربي يف مقابلة مع �صحيفة «احل�ي��اة» ان‬ ‫تنحي اال�سد غري مطروح على البحث يف قمة بغداد‪.‬‬ ‫لكنه او�ضح ان القمة «�ستبحث املو�ضوع ال�سوري كبند‬ ‫ا�سا�سي يف اط��ار ال �ق��رارات ال�ت��ي ��ص��درت م��ن املجل�س‬

‫الوزاري جلامعة الدول العربية»‪.‬‬ ‫وح��ول تقريره اىل القمة‪ ،‬ك�شف العربي «�ساقول‬ ‫ان ان��ان ذه��ب اىل دم�شق وحت��دث مع النظام ال�سوري‬ ‫وعر�ض مقرتحات وطلب الرد عليها خالل ‪� 48‬ساعة‬ ‫وح �� �ص��ل ال� ��رد ل�ك�ن��ه غ�ي�ر ك ��اف ول ��ذل ��ك فاخلطوات‬ ‫م�ستمرة»‪.‬‬ ‫وتوقع االم�ين العام للجامعة العربية ان ي�صدر‬ ‫جمل�س االم��ن بعد القمة وجولة املوفد ال��دويل كويف‬ ‫انان «قرارا ملزما لال�ستمرار يف امل�سار ال�سيا�سي الذي‬ ‫ح��ددت��ه ق ��رارات اجلامعة العربية وم�سار اخ��ر عاجل‬

‫وفوري وهو وقف كل انواع العنف»‪.‬‬ ‫وتابع العربي «ه��ذه خطوات �ست�صب بعد ذلك يف‬ ‫جمل�س االمن لي�صدر القرار امللزم لوقف العنف ويبدا‬ ‫حل االزمة يف اطار القرارات العربية»‪.‬‬ ‫وق��ال العربي ردا على �س�ؤال حول العنف «عندما‬ ‫ك��ان م�ن��دوب��و اجل��ام�ع��ة العربية على االر� ��ض‪ ،‬تراجع‬ ‫القتل بوترية كبرية لكن عددهم كان حمدودا‪ ،‬عملوا‬ ‫طوال االربع والع�شرين �ساعة»‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ان «امل �ط �ل��وب �آل� �ي ��ة م�ن��ا��س�ب��ة للرقابة‬ ‫واال�شراف على انهاء العنف»‪.‬‬

‫مدينة سرمني منكوبة إثر دخول الجيش السوري إليها ليومني‬ ‫�سرمني ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫تفوح رائ�ح��ة امل��وت يف بلدة �سرمني قرب‬ ‫ادل��ب �شمال �سوريا‪ ،‬بعدما هاجمها اجلي�ش‬ ‫ال�سوري وبقي فيها يومني‪.‬‬ ‫وال�سبت متكن مرا�سل الوكالة الفرن�سية‬ ‫للأنباء من الدخول �إىل املدينة التي غطى‬ ‫احلطام وال�شظايا �شوارعها‪.‬‬ ‫وخ�لال يومني دخلت ‪ 90‬م��درع��ة ال تزال‬ ‫�آث��اره��ا وا�ضحة على الطرقات وق��ام حوايل‬ ‫�أل �ف��ا ج�ن��دي مب �ط��اردة وق�ت��ل ال��ذي��ن ي�شتبه‬ ‫يف دع�م�ه��م امل�ن���ش�ق�ين ��ض��د ال �ن �ظ��ام‪ ،‬بح�سب‬ ‫ال�سكان‪.‬‬ ‫وروى �أبو عمر �أن "جنود النظام �أخرجوا‬ ‫ثالثة �أ�شخا�ص من منزل‪ ،‬وق��ام��وا بقتلهم‬ ‫ب���س�لاح ر��ش��ا���ش يف و� �س��ط ال �� �ش��ارع ث��م ر�شوا‬ ‫ال�ب�ن��زي��ن‪ ،‬و�أ� �ض��رم��و ال �ن��ار ل�ك��ي يتمكن كل‬ ‫النا�س من �أن يروا ذلك"‪.‬‬

‫وتتواىل الإفادات التي تتحدث عن �أعمال‬ ‫م��رع �ب��ة �أك �ث��ر‪ .‬وق� ��ال �أح� ��د ج�ي�ران ��ه‪« :‬لقد‬ ‫اقتحموا احد امل�ست�شفيات ال�سرية يف املدينة‬ ‫وع�ثروا فيها على �أربعة جنود م�صابني من‬ ‫اجلي�ش ال�سوري احلر وقاموا ب�إطالق النار‬ ‫عليهم �إىل �أن فرغت ر�شا�شاتهم»‪.‬‬ ‫ويف امل�ست�شفى ال ي ��زال ه �ن��اك �ضمادات‬ ‫م�غ�ط��اة ب��ال��دم��اء وب �ق��ع دم ��اء ع�ل��ى الأ�سرة‬ ‫واالر�ض‪.‬‬ ‫والكثري من ال�سكان الذين حاولوا الفرار‬ ‫ق�ت�ل��وا‪ .‬وروى ي��و��س��ف وه��و اح��د ال���س�ك��ان ان‬ ‫"قنا�صة اط�ل�ق��وا ال �ن��ار ع�شوائيا ع�ل��ى كل‬ ‫الذين حاولوا الفرار"‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض ع�ن��ا��ص��ر اجل�ي����ش ال �� �س��وري احلر‬ ‫واجلنود معارك �شارعا بعد �شارع ومنزال بعد‬ ‫منزل‪ .‬وقال ابو عمر ان "املعارك مل ت�ستمر‬ ‫لفرتة طويلة الن عنا�صر اجلي�ش ال�سوري‬ ‫احلر مل يكن بو�سعهم مقاومة جي�ش اال�سد‬

‫وح�ين راوا انهم غ�ير ق��ادري��ن رح�ل��وا‪ .‬وبعد‬ ‫رح�ي�ل�ه��م ب � ��د�أت اع �م��ال ال �ق �ت��ل الع�شوائية‬ ‫واالعتقاالت"‪.‬‬ ‫وقد ا�صيب امل�سجد بنريان املدرعات التي‬ ‫خ�ل�ف��ت ف �ج��وت�ين ك �ب�يرت�ين ب�ح�ج��م �سيارة‪.‬‬ ‫وحطام جدران هذا املبنى الذي يعود للحقبة‬ ‫االموية ال يزال يف االر�ض‪.‬‬ ‫وهناك قتل حممود علي علو‪ .‬وقال امل�ؤذن‬ ‫ان "حممود ك��ان ي ��ؤدي ال�صالة يف امل�سجد‬ ‫عند بدء الهجوم‪ .‬وحني حاول الفرار قاموا‬ ‫بقتله مثل كلب ق��رب الباب"‪ .‬وا� �ض��اف ان‬ ‫"اجلنود دخلوا اىل امل�سجد وقاموا بتمزيق‬ ‫عدة م�صاحف"‪.‬‬ ‫وع �م��د اه� ��ايل � �س��رم�ين ال��ذي��ن ب �ق �ي��وا يف‬ ‫املدينة (وه��م ثلث ح��واىل ‪ 150‬ال��ف �شخ�ص‬ ‫كانوا يقيمون فيها قبل الهجوم) اىل تنظيف‬ ‫ال� ��� �ش ��وارع‪ .‬وح � ��اول ال ��رج ��ال ��س�ح��ب بع�ض‬ ‫االغرا�ض القيمة التي جنت من الق�صف من‬

‫منازلهم‪.‬‬ ‫وي�ق��وم االط�ف��ال بعر�ض �شظايا القذائف‬ ‫ور�صا�صات الكال�شنيكوف الفارغة‪.‬‬ ‫وما يخرق جدار ال�صمت يف بع�ض املرات‬ ‫�آي ��ات ال�ت�ك�ب�ير‪ .‬وي �ق��وم ح ��واىل م�ئ��ة �شخ�ص‬ ‫بت�شييع احد القتلى ويدعى احمد بن حم�سن‬ ‫ق��ارو���ش (‪ 13‬ع��ام��ا) ال��ذي اخ�ترق��ت ج�سده‬ ‫�شظايا قذائف‪ .‬وهو احد القتلى ال‪ 17‬الذين‬ ‫عرث عليهم يف املدينة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ع�م��ه "كان يف م�ن��زل��ه ح�ي�ن بدات‬ ‫ال��دب��اب��ات ت�ق���ص��ف ح� ��واىل ال �� �س��اع��ة ‪15,30‬‬ ‫اخلمي�س‪ .‬وقتل حواىل ال�ساعة ‪ .16,00‬اخذنا‬ ‫بع�ض الوقت قبل دفنه الننا اردنا البقاء معه‬ ‫لفرتة وجيزة ووداعه"‪a.‬‬ ‫وي�ق��وم �شقيقه الغا�ضب ب��اف��راغ ر�صا�ص‬ ‫ر�شا�شه الكال�شنيكوف ب��ال�ه��واء‪ .‬ويف احدى‬ ‫زواي ��ا امل�ق�برة تنتحب وال��دت��ه وه��ي حماطة‬ ‫بحواىل ع�شر ن�ساء‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫بورسعيد‪:‬‬ ‫ظاملة أم‬ ‫مظلومة؟‬ ‫ت�صدرت �أخبار غ�ضب وثورة �شعب بور�سعيد ال�صفحات‬ ‫الأوىل من ال�صحف ال�صادرة �أم�س (‪ .)3/25‬فقر�أنا عنوانا‬ ‫رئي�سيا باللون الأحمر حدثنا عن �إعالن ا�ستقالل املدينة‪،‬‬ ‫وحدثتنا �صحيفة �أخ��رى عن ا�شتعال الغ�ضب يف �أرجائها‪،‬‬ ‫وو�صفت �صحيفة ثالثة ما جرى هناك ب�أنه «فتنة»‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل �أن الأه��ايل ح��اول��وا اقتحام مبنى قناة‬ ‫ال�سوي�س‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أدى �إىل �سقوط قتيل و�إ��ص��اب��ة ‪67‬‬ ‫�شخ�صيا‪� ،‬إث��ر �صدام ا�ستمر �ست �ساعات بني ق��وات ت�أمني‬ ‫املبنى وج�م��وع املتظاهرين‪ .‬عرفنا �أي���ض��ا �أن نحو خم�سة‬ ‫�آالف �شخ�ص جتمعوا �أم��ام منطقة اال�ستثمار عند املنفذ‬ ‫اجلنوبي للمدينة‪ ،‬حيث منعوا ‪� 35‬ألف عامل من الو�صول‬ ‫�إىل مئة م�صنع‪ ،‬طالب �أ�صحابها ب�سرعة التدخل الأمني‬ ‫�سواء حلماية �أرواح العاملني �أو للحيلولة دون توقف عجلة‬ ‫الإنتاج باملنطقة‪.‬‬ ‫ه��ذا قليل م��ن كثري لأن امل��دي�ن��ة اجتاحتها ح��ال��ة من‬ ‫الغ�ضب املنفلت‪ ،‬ال��ذي مل ي�ستبعد احتمال وق��ف املجرى‬ ‫املالحي يف قناة ال�سوي�س و�إحراق خمازن ال�سيارات التابعة‬ ‫للهيئة و�شل احلركة يف املنطقة ال�صناعية و�إغ�لاق منافذ‬ ‫املحافظة‪ .‬كل ذلك لأن اجلماهري �أرادت �أن تعرب عن رف�ضها‬ ‫واحتجاجها على العقوبات التي قررها احتاد الكرة‪ ،‬والتي‬ ‫ق�ضت بتجميد فريق امل�صري ملدة مو�سمني‪ ،‬وحظر �إقامة‬ ‫م�ب��اري��ات على ملعبه مل��دة ‪�� 3‬س�ن��وات‪ ،‬وال�سبب م�ع��روف �إذ‬ ‫يتمثل يف الأح��داث الدامية التي �شهدها ا�ستاد بور�سعيد‬ ‫يف �أول فرباير املا�ضي‪ ،‬عقب مباراة كرة القدم بني النادي‬ ‫امل�صرى البور�سعيدي وبني فريق النادى الأهلي‪ ،‬مما �أدى‬ ‫�إىل مقتل ‪� 75‬شخ�صا‪.‬‬ ‫امل���ش�ه��د ك �ل��ه ي��دع��و �إىل ال��ده �� �ش��ة وي �ح �ت��اج �إىل جهد‬ ‫ال�ستيعابه وتق�صى خلفياته‪ .‬ذلك �أن مثل هذا الغ�ضب العارم‬ ‫لي�س م�ألوفا يف الطبع امل�صري بوجه عام‪ .‬ويف العامل العربي‬ ‫يقال �إن «ال��دم ح��ار» يف العراق ويف اجل��زائ��ر‪ ،‬و�إن االنفعال‬ ‫والعنف من �سمات ال�سلوك االجتماعى امل�ألوف يف البلدين‪.‬‬ ‫وعادة ما ي�ضرب املثل مب�صر يف اعتدال املزاج اجلماهريي‬ ‫ال �ع��ام‪ ،‬وي���ش��ار �أي���ض��ا �إىل تون�س وامل �غ��رب وال �� �س��ودان‪ ،‬حيث‬ ‫اخل�صومات يف كل �أحوالها لها حدود وال تنزلق �إىل العنف‬ ‫�إال يف حلظات ا�ستثنائية ونادرة‪.‬‬ ‫يف ه��ذا ال���ص��دد ال ب��د �أن ت�لاح��ظ �أن ال�شعب امل�صري‬ ‫حني �أراد �أن يعلن عن رف�ضه ملبارك ونظامه ف�إنه �أ�سقطهما‬ ‫ب�أ�سلوب �سلمي للغاية‪ ،‬حتى ث��ورة ‪ 23‬يوليو التي �أ�سقطت‬ ‫امللك فاروق يف �سنة ‪ .1952‬مل ترق فيها دماء تذكر‪.‬‬ ‫الأم � ��ر ال� ��ذي ي���ض�ع�ن��ا �أم � ��ام م �ف��ارق��ة ت �ث�ير االنتباه‪،‬‬ ‫فاالحتجاج على م�ب��ارك ونظامه مت بطريقة �سلمية‪� ،‬أما‬ ‫االحتجاج على ق��رارات احت��اد الكرة فقد ات�سم بدرجة من‬ ‫العنف واخل�شونة على النحو الذي ر�أيت‪.‬‬ ‫لي�س عندي تف�سري مقنع ملا جرى يف بور�سعيد‪ ،‬علما‬ ‫ب�أن مقتلة املباراة البائ�سة التي متت بني الناديني امل�صري‬ ‫والأهلي ال يزال يكتنفها بع�ض الغمو�ض‪ ،‬رغم �أن ثمة اتفاقا‬ ‫بني اجلميع على �أن احلادث كان مدبرا‪ ،‬و�أن القتل كان مرتبا‬ ‫�سلفا‪� ،‬س�ألت من هم �أخرب مني مبجتمع املدينة التي حتتل‬ ‫مكانة رفيعة يف الذاكرة امل�صرية منذ العدوان الثالثي يف‬ ‫عام ‪ ،1956‬فحدثوين عن �أمرين؛ الأول �شعور �أهل بور�سعيد‬ ‫ب��أن بلدهم مظلوم وم�ضطهد منذ عهد الرئي�س ال�سابق‪،‬‬ ‫الذي تعر�ض ملحاولة االغتيال �أثناء زيارته لها يف عام ‪.1999‬‬ ‫ولأنها مل تكن م�شمولة بالر�ضى ال�سلطاين ف�إنها �أهملت‬ ‫ومل تكرتث ال�سلطة بفكرة حتويلها �إىل منطقة حرة‪ ،‬و�إمنا‬ ‫حتولت �إىل مدينة منبوذة‪ .‬ال�سبب الثاين الذي حدثني عنه‬ ‫�أن �أه��ل بور�سعيد يعتربون �أنهم ظلموا �أي�ضا بعد فجيعة‬ ‫املباراة‪ .‬من ناحية لأن الإعالم �شوه �صورة املدينة ب�أ�سرها‬ ‫رغم �أن الواقعة تخ�ص النادي امل�صري وحده‪ .‬ومن ناحية‬ ‫�أخ��رى فرغم �أن اجلميع يتفقون على �أن احل��ادث مدبر‪،‬‬ ‫و�أن العبي النادى امل�صري مل يكونوا طرفا يف املقتلة‪ ،‬ف�إن‬ ‫الفاعلني احلقيقيني مل يحا�سبوا‪ ،‬يف حني �أن العقوبة �أنزلت‬ ‫بالنادي وفريقه‪.‬‬ ‫هذا الكالم ي�ستحق التفكري والتحقيق‪ .‬و�إن كنت �أزعم‬ ‫�أنه ال يربر ذلك ال�سلوك العنيف من جانب �أهايل املدينة‪،‬‬ ‫الأمر الذي يعني �أن الأمر ال يزال بحاجة �إىل درا�سة مت�أنية‬ ‫م��ن ج��ان��ب �أه ��ل االخ������ص��ا���ص‪ .‬ميكننا م��ن ف�ه��م الأ�سباب‬ ‫احلقيقية لذلك ال�سمت اجلامح والغ�ضوب الذي طالعناه‬ ‫�أخريا للمدينة‪ ،‬يف حني �أننا ر�أيناها ناعمة ورائقة املزاج يف‬ ‫فرقة ال�سم�سمية‪ ،‬ور�أيناها م�سكونة بالعزة والكربياء يف‬ ‫مواجهة العدوان الثالثي‪.‬‬ ‫امل �ف��ارق��ة الأخ � ��رى يف امل���ش�ه��د ال �ت��ي �أح���س�ب�ه��ا جديرة‬ ‫باملالحظة �أن��ه يف ح�ين ك��ان��ت اجلماهري حتت�شد القتحام‬ ‫م�ب�ن��ى ق �ن��اة ال���س��وي����س وحت��ا� �ص��ر امل�ن�ط�ق��ة ال���ص�ن��اع�ي��ة يف‬ ‫بور�سعيد‪ ،‬ف��إن النخب ال�سيا�سية جميعها ظلت غائبة عن‬ ‫م�سرح احل��دث‪ ،‬وم�شغولة بتوزيع احل�ص�ص والأن�صبة يف‬ ‫ع�ضوية جلنة الد�ستور بالقاهرة‪ .‬وهي املفارقة التي ك�شفت‬ ‫عن ات�ساع الهوة بني اهتمامات النا�س وبني النخب يف م�صر‪،‬‬ ‫وهو م�شهد يذكرنا بالعهد ال�سابق حني كانت ال�سلطة يف واد‬ ‫واملجتمع يف واد �آخ��ر‪ ،‬مع فرق واح��د هو �أن النخب �آنذاك‬ ‫كانت حمجوبة وم�ضطرة‪ ،‬لكنها يف الوقت الراهن اختارت‬ ‫�أن تن�شغل بح�ساباتها عن هواج�س املجتمع وهمومه‪ ،‬حتى‬ ‫ال �أب��ال��غ �إذا قلت �إن ن�سبة عالية م��ن تلك النخب مهتمة‬ ‫باحل�ضور على �شا�شات التليفزيون‪ ،‬ب�أكرث من ح�ضورها بني‬ ‫النا�س على الأر�ض‪.‬‬

‫‪ 16‬من «احلرية والعدالة» و ‪ 9‬من «النور» و ‪ 3‬من «الوفد»‬

‫اإلسالميون يسيطرون على لجنة‬ ‫تأسيس الدستور املصري‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ�سفرت انتخابات اللجنة الت�أ�سي�سية للد�ستور اجلديد يف م�صر‬ ‫عن �سيطرة �إ�سالمية‪ ،‬حيث اختري ‪ 37‬من ن��واب جمل�س ال�شعب‪،‬‬ ‫بينهم ‪ 16‬من ح��زب احلرية والعدالة‪ ،‬ال��ذراع ال�سيا�سية جلماعة‬ ‫الإخ � ��وان امل���س�ل�م�ين‪ ،‬و‪ 9‬م��ن ح��زب ال �ن��ور‪ ،‬ال ��ذي ي�ع�بر ع��ن التيار‬ ‫الإ�سالمي ال�سلفي‪ ،‬و‪ 3‬من ح��زب الوفد وواح��د من �أح��زاب البناء‬ ‫والتنمية‪ ،‬والإ�صالح والتنمية‪ ،‬وامل�صري الدميقراطي‪.‬‬ ‫وكان النواب الليرباليون قد رف�ضوا هيمنة الأحزاب الإ�سالمية‪،‬‬ ‫و�أعلنوا ان�سحابهم من جل�سة الت�صويت‪.‬‬ ‫ومن جهته‪� ،‬أكد القيادي بحزب احلرية والعدالة‪� ،‬أحمد �أبوبركة‬ ‫�أن الطعن املقدم �أمام حمكمة الق�ضاء الإداري �ضد ت�شكيل اجلمعية‬ ‫الت�أ�سي�سية للد�ستور لن يُقبل‪.‬‬

‫العربي يحضر للقمة العربية يف بغداد والبشري‬ ‫يرأس وفد بالده‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و��ص��ل االم�ي�ن ال�ع��ام للجامعة العربية نبيل‬ ‫ال�ع��رب��ي ام����س االح��د اىل ب�غ��داد ال�ت��ي ت�ست�ضيف‬ ‫اخلمي�س القمة العربية‪ ،‬و�أك��د �أن العامل ب�أ�سره‬ ‫يتطلع اىل هذا االجتماع وللقرارات التي �ست�صدر‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ع��رب��ي ل�ل���ص�ح��اف�ي�ين يف العا�صمة‬ ‫العراقية‪" :‬هي قمة للعراق"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف الت�صريحات التي بثها التلفزيون‬ ‫العراقي الر�سمي �أن "جميع دول العامل تنظر اىل‬ ‫القمة وتتطلع اىل ر�ؤي��ة ال�ق��رارات التي �ست�صدر‬ ‫منها"‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف ال �ع��راق ال�ق�م��ة ال�ع��رب�ي��ة للمرة‬ ‫االوىل منذ العام ‪ ،1990‬وه��ي ال�سنة نف�سها التي‬ ‫اج�ت��اح��ت فيها ق ��وات ال��رئ�ي����س ال �ع��راق��ي ال�سابق‬ ‫�صدام ح�سني الكويت‪.‬‬ ‫وقال العربي يف ت�صريحات ل�صحيفة احلياة‬ ‫ن�شرت ام�س االحد ان القمة التي تعقد اخلمي�س‬ ‫تاتي "بعد املحنة الطويلة التي مر بها (العراق)‬ ‫واحل ��روب ون�ظ��ام ��ص��دام ح�سني ‪ ...‬ال�ع��راق دولة‬ ‫م�ؤ�س�سة‪ ،‬دول��ة ك�برى‪ ،‬دول��ة �أ�سا�سية يف منظومة‬ ‫العمل العربي‪ ،‬ت�ستعيد موقعها"‪.‬‬ ‫وذك��ر العربي �أن احلكومة العراقية "قامت‬ ‫بكل ما ميكن لإجناح هذه القمة ‪ ...‬والعراق يراها‬

‫فر�صة لعودته �إىل حميطه العربي"‪ ،‬م��ؤك��دا يف‬ ‫ال��وق��ت عينه ان القمة ل��ن تتطرق اىل ال�ش�ؤون‬ ‫العراقية الداخلية‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان املوا�ضيع التي �ستطرحها القمة‬ ‫ه��ي "الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬واالو� �ض��اع يف بع�ض‬ ‫الدول العربية مثل �سوريا واليمن الذي خرج من‬ ‫املحنة‪ ،‬وال�صومال الذي يعي�ش يف حمنة‪ ،‬ومو�ضوع‬ ‫‪ ...‬ان���ش��اء منطقة خالية م��ن الأ��س�ل�ح��ة النووية‬ ‫وا�سلحة الدمار ال�شامل يف ال�شرق االو�سط"‪.‬‬ ‫اال ان العربي افاد ب�أن تنحي الرئي�س ال�سوري‬ ‫ب�شار اال�سد لن يكون مطروحا خالل القمة‪.‬‬ ‫وع ��ن ال � ��دول امل �� �ش��ارك��ة يف ال �ق �م��ة وم�ستوى‬ ‫ال�ت�م�ث�ي��ل‪ ،‬ق��ال ان ال م�ع�ل��وم��ات دق�ي�ق��ة ل��دي��ه الن‬ ‫بع�ض الدول �ستقرر يف اللحظة االخرية‪ ،‬لكنه ذكر‬ ‫ان "بع�ض الدول اخلليجية �ستتمثل على م�ستوى‬ ‫رئي�س الدولة" دون ان يحدد هذه الدول‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق‪� ،‬أعلن بيان ر�سمي عراقي ان‬ ‫الرئي�س ال�سوداين عمر ح�سن الب�شري الذي يواجه‬ ‫م��ذك��رة توقيف م��ن املحكمة اجلنائية الدولية‪،‬‬ ‫�سري�أ�س وفد بالده اىل اجتماعات قمة بغداد‪.‬‬ ‫وق ��ال ب �ي��ان ر��س�م��ي ن���ش��ر ع�ل��ى م��وق��ع رئا�سة‬ ‫اجلمهورية العراقية م�ساء ال�سبت‪ ،‬ان "الرئي�س‬ ‫ال�سوداين عمر ح�سن الب�شري اكد للرئي�س العراقي‬ ‫جالل طالباين يف ات�صال هاتفي تر�أ�سه وفد بالده‬ ‫حل�ضور القمة العربية املقبلة يف بغداد"‪.‬‬

‫نبيل العربي يف بغداد‬

‫واكدت وزارة اخلارجية العراقية يف وقت �سابق‬ ‫ان "حماية الرئي�س الب�شري م�ضمونة مئة باملئة‬ ‫حال جميع �ضيوف العراق يف امل�ؤمتر"‪.‬‬ ‫وك � ��ان ق �� �ض��اة امل �ح �ك �م��ة اجل �ن��ائ �ي��ة الدولية‬ ‫ا� �ص��دروا يف ‪ 12‬مت��وز ‪ 2010‬م��ذك��رة توقيف بحق‬ ‫الب�شري بتهمة ارتكاب اب��ادة يف دارف��ور اثر �صدور‬

‫قائد شرطة دبي‪ :‬اإلخوان يسعون‬ ‫لحكم الخليج والبداية من الكويت‬

‫«النهضة التونسية»‪ :‬لن نحضر‬ ‫اجتماع االتحاد من أجل املتوسط‬ ‫بمشاركة إسرائيليني‬ ‫تون�س ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أك� ��د رئ �ي ����س ك�ت�ل��ة ح��رك��ة "النه�ضة" يف امل �ج �ل ����س الوطني‬ ‫الت�أ�سي�سي يف تون�س‪� ،‬أن كتلتهم لن ت�شارك يف اجتماعات اجلمعية‬ ‫الربملانية لالحتاد من �أجل املتو�سط �إىل جانب نواب عن الربملان‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ال�صحبي‪ ‬عتيق " �أنهم "(يف حركة النه�ضة) لن يكونوا‬ ‫جزءا من التطبيع مع �إ�سرائيل حتت �أي ظرف من الظروف"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن كتلة ح��زب "العدالة والتنمية املغربي" ك��ان��ت قد‬ ‫ان�سحبت ال�سبت من اجتماعات اجلمعية الربملانية لالحتاد من‬ ‫�أج��ل املتو�سط احتجاجا على وج��ود عنا�صر �إ�سرائيلية باالجتماع‪،‬‬ ‫وطالبت بفتح حتقيق يف كيفية منح الت�أ�شرية للنواب الإ�سرائيليني‬ ‫بالدخول �إىل املغرب‪.‬‬ ‫وك��ان��ت "اجلمعية امل�غ��رب�ي��ة مل���س��ان��دة ال�ك�ف��اح الفل�سطيني"‬ ‫و"جمموعة العمل الوطنية مل�ساندة العراق وفل�سطني" قد �أ�صدرت‬ ‫بيانا لها ال�سبت طالبت فيه ب�ضرورة طرد ع�ضو الربملان الإ�سرائيلية‬ ‫ال��ذي ح��ل باملغرب للم�شاركة يف ال ��دورة امل��ذك��ورة‪ ،‬مدينا يف نف�س‬ ‫ال��وق��ت "كل �أ�شكال التطبيع واخليانة لل�شعب املغربي" حممال‬ ‫امل�س�ؤولية "للجهة التي �سمحت بح�ضور ال�صهيوين �إىل املغرب‪،‬‬ ‫يف الوقت ال��ذي عربت اخلارجية املغربية عن عدم م�س�ؤوليتها يف‬ ‫ال�سماح لل�صهيوين بولوج الرتاب املغربي"‪ ،‬على حد تعبري البيان‪.‬‬

‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اتهم الفريق �ضاحي خلفان قائد �شرطة‬ ‫دبي جماعة االخوان امل�سلمني بالت�آمر على‬ ‫دول اخل�ل�ي��ج ال��س�ت�لام احل �ك��م‪ ،‬متوقعا ان‬ ‫تكون البداية من الكويت عام ‪.2013‬‬ ‫وق� � � ��ال �� �ض ��اح ��ي خ� �ل� �ف ��ان ل�صحيفة‬ ‫"القب�س" ال �ك��وي �ت �ي��ة ام� �� ��س االح � ��د ان‬ ‫"االخوان يتجهون نحو تغيري االنظمة يف‬ ‫اخلليج عندي م�صادر تقول ان ال�ق��ادم هو‬ ‫جعل حكومات اخلليج متلك وال حتكم‪ ،‬وان‬ ‫البداية �ستكون من الكويت عام ‪ ،2013‬ويف‬ ‫بقية اخلليج عام ‪."2016‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ردا ع�ل��ى � �س ��ؤال ان "الكويت‬ ‫مهي�أة اكرث من غريها"‪.‬‬ ‫واكد ان معلوماته "لي�ست م�سربة من‬ ‫االخوان لكن من اجهزة غربية ا�ستخباراتية‪،‬‬ ‫وهذا نحن نعرفه"‪.‬‬ ‫وق ��ال خ �ل �ف��ان‪" :‬الآن الأم��ري �ك��ان هم‬ ‫وك� ��ل االن �ت �ف��ا� �ض��ات ال �ت��ي ف �ع �ل��وه��ا‪� ،‬أن � ��ا ال‬ ‫�أ�سميها ثورات (‪� )...‬آل احلكم �إىل الإخوان‪.‬‬ ‫و(الرئي�س الأمريكي ب��اراك) �أوباما حينما‬ ‫�أعلن �أنه على ا�ستعداد للتعامل مع االخوان‬ ‫كان هذا م�ؤ�شرا"‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬أنا �أحذر دول اخلليج من هذه‬ ‫املجموعات"‪.‬‬ ‫يذكر �أن خلفان ه��دد باعتقال ال�شيخ‬ ‫يو�سف القر�ضاوي‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال �ق��ر� �ض��اوي ان �ت �ق��د ع�ب�ر قناة‬

‫�ضاحي خلفان‬

‫اجل ��زي ��رة الإم � � � ��ارات ب �� �ش��دة ع �ل��ى خلفية‬ ‫ق��رارات �إلغاء �إقامة �سوريني تظاهروا �ضد‬ ‫نظام ب�شار الأ�سد‪ ،‬وق��رارات �أخ��رى ب�سحب‬ ‫جن�سيات �ستة �إ�سالميني جمن�سني اتهموا‬ ‫بانهم على عالقة بجمعيات متول الإرهاب‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الإم� ��ارات �أل�غ��ت �إق��ام��ات بع�ض‬ ‫ال�سوريني الذين تظاهروا �أم��ام القن�صلية‬ ‫ال�سورية يف دبي �ضد النظام ال�سوري وكرروا‬

‫فعلتهم رغ��م توقيعهم تعهدا بعدم القيام‬ ‫بذلك‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ن خ �ل �ف��ان م �ن��ذ م ��دة ح�م�ل��ة عرب‬ ‫ت��وي�تر على ات�ب��اع ت�ي��ار الإخ ��وان امل�سلمني‪،‬‬ ‫معتربا �أنهم ال يقلون "خطرا" على اخلليج‬ ‫م��ن �إي� ��ران‪ ،‬ح�سب م��ا �أك��د يف كلمة �ألقاها‬ ‫�أم��ام م�ؤمتر �أمني يف املنامة ال�شهر املا�ضي‬ ‫وت�سرب م�ضمونها عرب و�سائل الإعالم‪.‬‬

‫كوريا الشمالية تنقل قطع ًا من صاروخ‬ ‫بعيد املدى إىل قاعدة اإلطالق‬ ‫�سيول ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت وكالة االنباء الكورية اجلنوبية‬ ‫ام�س الأح��د �أن كوريا ال�شمالية قامت بنقل‬ ‫اجل ��زء ال��رئ�ي���س��ي م��ن � �ص��اروخ ب�ع�ي��د املدى‬ ‫يهدف �إىل اطالق قمر �صناعي لال�ستخدام‬ ‫امل��دين يف ني�سان كما تقول بيونغ يانغ‪� ��‬إىل‬ ‫قاعدة يف �شمال غرب البالد‪.‬‬ ‫وقال ناطق با�سم وزارة الدفاع الكورية‬

‫اجلنوبية �إن "ال�سلطات الع�سكرية الكورية‬ ‫اجل �ن��وب �ي��ة واالم��ري �ك �ي��ة اب �ل �غ��ت ب ��ان كوريا‬ ‫ال�شمالية نقلت اجلزء الرئي�سي من �صاروخ‬ ‫بعيد املدى" �إىل ت�شونغ�شانغ ري "وت�ستعد‬ ‫لإطالقه"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت حم �ط��ة ال �ت �ل �ف��زي��ون اليابانية‬ ‫فوجي ذكرت ال�سبت �أن عنا�صر من ال�صاروخ‬ ‫نقلت �إىل املوقع‪.‬‬ ‫و�أعلنت كوريا ال�شمالية �أنها �ستطلق بني‬

‫مذكرة تتهمه بارتكاب جرائم حرب وجرائم �ضد‬ ‫االن�سانية يف االقليم ال�سوداين‪.‬‬ ‫وت�ستعد بغداد ال�ست�ضافة القمة العربية يوم‬ ‫‪ 29‬اذار‪ ،‬وه��ي اول قمة عربية تعقد يف العا�صمة‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة م�ن��ذ غ ��زو ق� ��وات ن �ظ��ام � �ص��دام ح�سني‬ ‫الكويت عام ‪.1990‬‬

‫‪ 12‬و‪ 16‬ني�سان �صاروخا يحمل قمرا �صناعيا‬ ‫للمراقبة لال�ستخدام املدين‪.‬‬ ‫لكن الواليات املتحدة وحلفاءها اعتربتها‬ ‫عملية اطالق �صاروخ مموهة تنتهك قرارات‬ ‫االمم املتحدة التي حتظر على بوينغ يانغ‬ ‫اجراء جتارب نووية او بالي�ستية‪.‬‬ ‫وات �ه �م ��ت � �س �ي��ول ج ��ارت �ه ��ا ال�شمالية‬ ‫مبحاولة القيام بتجربة �صاروخ يحمل را�س‬ ‫نووي‪.‬‬

‫الجيش األمريكي لن يوجه‬ ‫اتهامات ألفراده بسبب مقتل‬ ‫جنود باكستانيني‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬د‪ .‬ب‪� .‬أ)‬ ‫قرر اجلي�ش الأمريكي عدم معاقبة �أي من جنوده ب�ش�أن غارة‬ ‫لقوات حلف �شمال الأطل�سي (ناتو) �أ�سفرت عن مقتل ‪ 24‬جنديا‬ ‫باك�ستانيا يف ت�شرين ثان املا�ضي وزادت من ه�شا�شة التحالف بني‬ ‫الواليات املتحدة وباك�ستان‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة نيويورك تاميز يف وقت مت�أخر ال�سبت نقال عن‬ ‫ثالثة م�س�ؤولني بارزين يف اجلي�ش الأمريكي مل حتدد �أ�سمائهم‪� ،‬أن‬ ‫القرار اتخذ بعد حتقيق ثاين �أجرته الواليات املتحدة ب�ش�أن احلادث‬ ‫الذي وقع مبنطقة احلدود الباك�ستانية الأفغانية‪ ..‬وخل�ص �إىل �أن‬ ‫اجلنود الأمريكيني �أطلقوا النريان دفاعا عن النف�س و�ألقى باللوم‬ ‫على �أخطاء جنمت عن ارتباك على جبهة القتال‪.‬‬ ‫ونقل عن �أح��د امل�س�ؤولني‪ ،‬وال��ذي �شارك يف التحقيق‪ ،‬القول‪:‬‬ ‫"مل جند خالل التحقيق ب�ش�أن احلادث �أي �إهمال ميكن اعتباره‬ ‫جرمية من جانب �أي فرد"‪.‬‬ ‫ومن املرجح �أن تثري نتائج هذا التحقيق غ�ضب باك�ستان مثل‬ ‫نتائج التقرير الأول‪.‬‬ ‫وكان التقرير الأول قد خل�ص �إىل �أن كل من القوات الأمريكية‬ ‫والباك�ستانية م�س�ؤولة عن الهجوم القاتل‪ ،‬وجاء يف نتائجه �أن افتقاد‬ ‫الثقة وانعدام التوا�صل بني اجلانبني �ساهم يف وقوع احلادث‪.‬‬

‫متمردو الطوارق يتقدمون باتجاه مدينة شمال مالي‬ ‫باماكو ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫تقدم متمردو الطوارق �أم�س الأح��د �إىل‬ ‫مدينة رئي�سية يف �شمال مايل م�ستغلني فراغ‬ ‫ال�سلطة يف باماكو رغ��م �إ� �ص��رار االنقاليني‬ ‫�أن �ه��م يحكمون �سيطرتهم ع�ل��ى ال �ب�لاد بعد‬ ‫�إطاحتهم باحلكومة‪.‬‬ ‫ودان االنقالبيون عمليات النهب الوا�سعة‬ ‫يف العا�صمة‪ ،‬ويحاولون فر�ض النظام‪� ،‬إال �أن‬ ‫اجل�ن��ود يف املناطق ال�شمالية النائية جندوا‬ ‫ميلي�شيات مل�ساعدتهم ع�ل��ى ق�ت��ال الطوارق‬ ‫الذين ي�شنون حربا لنيل اال�ستقالل‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ج �م��اع��ة "�أن�صار الدين" من‬ ‫الطوارق ان مقاتليها حا�صروا واحدة من اهم‬ ‫البلدات ال�شمالية ‪.‬‬ ‫وذك��رت اجلماعة يف بيان لها " �سنتمكن‬ ‫قريبا من ال�سيطرة على ار�ضنا يف كيدال"‪،‬‬ ‫احدى اهم مدن �شمال �شرق مايل‪ ،‬بعد اربعة‬ ‫ايام على االنقالب الع�سكري‪.‬‬ ‫وج �م��اع��ة "ان�صار الدين" ه��ي تنظيم‬ ‫ا�سالمي قاتل اىل جانب حركة ازاواد القومية‬ ‫للتحرير من اجل ا�ستقالل موطن الطوارق‬ ‫الرحل يف املثلث ال�شمايل من البالد‪.‬‬ ‫ويف اجلنوب‪ ،‬وحتديدا يف العا�صمة باماكو‪،‬‬ ‫ا�ستوىل جنود من�شقون على ال�سلطة اخلمي�س‪،‬‬

‫احتجاجا على ف�شل احلكومة يف جتهيزهم‬ ‫بال�شكل الكايف لقتال مترد الطوارق‪.‬‬ ‫ويعترب ال�ط��وارق وه��م قبائل �صحراوية‬ ‫ت�سكن �شمال مايل‪ ،‬اقلية يف هذا البلد املرتامي‬ ‫االطراف‪ .‬وقاموا بالعديد من االنتفا�ضات يف‬ ‫العقود االخ�ي�رة احتجاجا على م��ا ي�صفونه‬ ‫باهمال احلكومة لهم‪.‬‬ ‫ويف ‪ 17‬ك��ان��ون ال �ث��اين ��ش�ن��وا �أول مترد‬ ‫لهم منذ العام ‪� ،2009‬ساعدهم يف ذلك عودة‬ ‫املقاتلني املدججني بال�سالح واملتدربني على‬ ‫املعارك من ليبيا‪ ،‬حيث كانوا يعملون حل�ساب‬ ‫الزعيم ال�سابق معمر القذايف‪.‬‬ ‫وا�ستولت قواتهم على العديد من البلدات‬ ‫وا�سرت ع�شرات اجلنود الذين تردد انهم اما‬ ‫حمتجزون �أو قتلوا‪.‬‬ ‫وقد �أعلن جنود يقودهم الكابنت �سانوغو‬ ‫اخلمي�س �أنهم اطاحوا بالرئي�س امادو توماين‬ ‫ت��وري وحلوا جميع م�ؤ�س�سات البالد وعلقوا‬ ‫العمل بالد�ستور بعد مواجهات مع املوالني‬ ‫للنظام حول مقر الرئا�سة‪.‬‬ ‫واتهموا الرئي�س ت��وري وقادتهم بالعجز‬ ‫عن مكافحة حركة مترد الطوارق واملجموعات‬ ‫اال�سالمية وخ�صو�صا تنظيم القاعدة يف بالد‬ ‫املغرب اال�سالمي‪.‬‬ ‫ويف غ� ��او‪ ،‬امل��دي �ن��ة ال� �ك�ب�رى االخ � ��رى يف‬

‫ال���ش�م��ال‪ ،‬تلقى اجل�ي����ش امل ��ايل دع��م عنا�صر‬ ‫ميلي�شيات غ��ان��دا ك��وي وغ��ان��دا اي ��زو ‪-‬التي‬ ‫ا�ستخدمت �ضد حركات مترد الطوارق �سابقا‬ ‫يف الت�سعينيات‪ -‬وق��د مت جتنيد ق��راب��ة ‪200‬‬ ‫�شاب ومت جتهيزهم ملقاتلة التمرد‪.‬‬ ‫وي�سعى االنقالبيون جاهدين اىل طم�أنة‬ ‫ال�سكان اىل انهم ي�سيطرون على ال�سلطة من‬ ‫خالل الت�صريحات التلفزيونية‪.‬‬

‫وق��ال زع�ي��م االن�ق�لاب�ي�ين ال�ك��اب�تن امادو‬ ‫��س��ان��وغ��و يف ت���ص��ري��ح م�ت�ل�ف��ز‪�" :‬أنا الكابنت‬ ‫�سانوغو وانا يف �صحة جيدة‪ ،‬كل �شيء على ما‬ ‫يرام"‪.‬‬ ‫واكد احد م�ساعديه ان "كل اجلي�ش يقف‬ ‫معنا"‪ ،‬وعر�ض امام الكامريا ب�ضعة ع�سكريني‬ ‫و�ضباط �صف من خمتلف اال�سلحة يف اجلي�ش‬ ‫ووحدات يف ال�شرطة‪.‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫‪13‬‬

‫نعي فاضل‬

‫�إميانا وت�سليما بق�ضاء اهلل وقدره‬ ‫ينعى‬ ‫بدر الزعرور «ابو الصديق»‬ ‫وفاة عمه احلاج‬

‫سليم الزعرور‬

‫�سائال املوىل عز وجل �أن يتغمده بوا�سع رحمته وان يدخله ف�سيح جنانه‬ ‫تقبل التعازي يف منزل الفقيد ‪ -‬حي نزال خلف البنك الإ�سالمي الأردين‬ ‫إنا هلل وإنا إليه راجعون‬

‫انذار بوا�سطة كاتب عدل العقبة الأكرم‬ ‫االنذار العديل رقم ‪2012/941‬‬ ‫املنذر‪ :‬برنامج العقبة للتنمية املجتمعية واالقت�صادية ‪AECOM/‬‬ ‫‪ ACED Program‬وعنوانه العقبة ‪ -‬املنطقة ال�سكنية اخلام�سة‬ ‫ �شارع الفارابي ‪ -‬فيال رق��م ‪ 8‬وكياله املحاميان عبد الرحمن عو�ض‬‫و�سماح �سلطان‬ ‫املنذر اليها‪ :‬م�ؤ�س�سة ماجد حممد خليل لال�سترياد وعنوانها الزرقاء ‪-‬‬ ‫�شارع ‪ - 36‬بالقرب من �سامح مول‬ ‫وقائع الإنذار‪:‬‬ ‫‪ -1‬تعلمون �أن املنذرة قامت بطرح مناق�صة لتوريد ماكنات ومعدات طباعة‬ ‫اوف�ست بالتفا�صيل واملوا�صفات الواردة يف ملحق رقم ‪ 1‬من املناق�صة الذي‬ ‫يحدد كميات وانواع واملوا�صفات الفنية للماكنات واملعدات املطلوبة ل�صالح‬ ‫جمعية اجيال اخلريية من خالل منحة ممولة من املنذر‪.‬‬ ‫‪ -2‬تعلم املنذر اليها �أن املنذر قد احال املناق�صة املذكورة عليها �سندا للعر�ض‬ ‫املقدم من املنذر اليها‪.‬‬ ‫‪ -3‬تعلم املنذر اليها �أنها قامت بتوريد ماكنات ومعدات خمالفة للموا�صفات‬ ‫وال�شروط املتفق عليها وامل�شار اليها يف املناق�صة حيث �أن املاكنات املوردة‬ ‫كانت م�ستعملة وقدمية وتعاين من انت�شار ال�صد�أ وتظهر عليها بو�ضوح‬ ‫ع�لام��ات حم ��اوالت ا��ص�لاح ومطلية بنوعية ردي�ئ��ة م��ن ال�ط�لاء ملحاولة‬ ‫تغطية ال�صد�أ كما �أنها تعاين من ت�آكل يف �أجزاء �أخرى منها نتيجة طول‬ ‫ا�ستعمال �سابق لها‪.‬‬ ‫‪� -4‬أن ال�شروط واملوا�صفات املذكورة يف املناق�صة واملذكورة يف العر�ض املقدم‬ ‫منكم ت�شري مبا ال يدع جماال لل�شك �أو الت�أويل ب�أن املاكنات واملعدات املطلوب‬ ‫توريدها يجب �أن تكون جديدة وغري م�ستعملة وبحالة ممتازة‪.‬‬ ‫‪ -5‬قامت املنذرة بتثبيت حالة املاكنات من خالل �أكرث من ك�شف ومن اكرث‬ ‫م��ن جهة كما قامت مبخاطبتكم بكتاب ��ص��ادر عنها بتاريخ ‪2011/9/14‬‬ ‫وال��ذي مت فيه تو�ضيح كافة العيوب واملخالفات التي تعيب كل ماكنة من‬ ‫املاكنات املوردة مع توثيق تلك العيوب بال�صور امللونة وبالتف�صيل‪.‬‬ ‫‪� -6‬أن املنذر برنامج ممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية التابع‬ ‫لوزارة اخلارجية االمريكية وتعترب امواله امواال فدرالية امريكية حممية‬ ‫مبوجب قوانني الواليات املتحدة االمريكية وان خمالفتكم ل�شروط التعاقد‬ ‫وتوريدكم ملعدات وماكنات خمالفة للموا�صفات وبنوعية رديئة وم�ستعملة‬ ‫حتى االتالف يرقى اىل جرم االحتيال وفق القوانني االمريكية‪.‬‬ ‫‪ -7‬ان املنذرة تطالبكم ب�ضرورة االلتزام ب�شروط املناق�صة واالحالة وتوريد‬ ‫املاكنات املطلوب باملوا�صفات املو�ضحة يف املناق�صة وملحقاتها خالل خم�سة‬ ‫ع�شر يوما من تاريخ تبلغكم هذا االنذار ‪ -‬مع احتفاظها بحقها مبطالبتكم‬ ‫بالتعوي�ض عن العطل وال�ضرر ال��ذي حلق باملنذرة ج��راء تعطيل العمل‬ ‫والت�أخر يف التنفيذ الذي يعود اىل خمالفتكم �شروط املناق�صة باال�ضافة‬ ‫اىل احتفاظها بحقها يف حتريك ال�شكاوى اجلزائية بحقكم من احتيال‬ ‫وغ�ش يف الب�ضائع �سندا لقوانني اململكة الأردنية الها�شمية‪.‬‬ ‫وقد اعذر من انذر‬ ‫املحامية ‪� /‬سماح �سلطان‬

‫اعالن تبليغ طالق‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة العقبة ال�شرعية‬ ‫الرقم‪82/26/122 :‬‬ ‫التاريخ‪2012/3/25 :‬م‬ ‫اىل املدعوة‪( :‬انيتا هارل�سون) �أمريكية‬ ‫اجلن�سية ‪ /‬جمهولة حمل الإقامة و�آخر‬ ‫م�ك��ان �إق��ام��ة ل�ه��ا منطقة وادي مو�سى‬ ‫�أع�ل�م��ك ب ��أن زوج ��ك ال�غ�ير ال��داخ��ل بك‬ ‫ب�صحيح ال�ع�ق��د ال���ش��رع��ي امل��دع��و عمر‬ ‫حممود عي�سى النوافله قام بتثبيت طلقة‬ ‫رجعية �أوىل ل��دى ه��ذه املحكمة �سجلت‬ ‫برقم ‪ 82/26/122‬تاريخ ‪2012/3/25‬م‪.‬‬ ‫وعليه ��قد ج��رى تبليغك ذل��ك ح�سب‬ ‫الأ�صول‪.‬‬ ‫قا�ضي العقبة ال�شرعي‬ ‫حممود يو�سف جرادات‬

‫انذار بوا�سطة كاتب عدل‬ ‫العقبة الأكرم‬ ‫االنذار العديل رقم ‪2012/942‬‬

‫امل �ن��ذرة‪ :‬جمعية �أج �ي��ال اخل�يري��ة ‪ -‬العقبة ‪ -‬املنطقة‬ ‫ال�سكنية الثامنة ‪�� -‬ش��ارع الكويت وكيالها املحاميان‬ ‫عبدالرحمن عو�ض و�سماح �سلطان‬ ‫امل�ن��ذر اليها‪ :‬م�ؤ�س�سة ماجد حممد خليل لال�سترياد‬ ‫وعنوانها الزرقاء ‪� -‬شارع ‪ - 36‬بالقرب من �سامح مول‬ ‫وقائع الإنذار‪:‬‬ ‫‪ -1‬تعلمون املنذرة اليها �أن املنذرة هي امل�ستفيدة من املنحة‬ ‫املقدمة من برنامج العقبة للتنمية املجتمعية واالقت�صادية‬ ‫لغايات �شراء ماكنات ومعدات طباعة �أوف�ست‪.‬‬ ‫‪ -2‬تعلمون �أن مناق�صة توريد ماكنات الطباعة املطروحة‬ ‫من قبل برنامج العقبة للتنمية املجتمعية واالقت�صادية‬ ‫ل�صالح املنذرة قد �أحيلت عليكم لغايات التنفيذ‪.‬‬ ‫‪ -3‬تعلمون �أنكم قد خالفتم ال�شروط واملوا�صفات الواردة‬ ‫يف املناق�صة وال � ��واردة يف ال�ع��ر���ض امل �ق��دم منكم وذلك‬ ‫بقيامكم بتوريد ماكنات قدمية وم�ستعملة وبحالة �سيئة‬ ‫للغاية من حيث اجلودة والنوعية واحلالة الفنية حيث‬ ‫�أن معظم املاكنات تعاين من ال�صد�أ والت�آكل‪.‬‬ ‫‪� -4‬إن خمالفتكم ل���ش��روط املناق�صة �أدت �إىل �أ�ضرار‬ ‫بالغة باملنذرة حيث �أنها قامت با�ستئجار مبنى لغايات‬ ‫ا�ستخدامه كمطبعة وتكبدت م�صاريف جتهيز و�إعداد‬ ‫املبنى والرتاخي�ص الالزمة وتعيني موظفني �إال �أنها‬ ‫مل تتمكن من ت�شغيل م�شروعها ب�سبب عدم التزامكم‬ ‫مبوا�صفات املاكنات الواردة يف املناق�صة‪.‬‬ ‫‪� -5‬أن امل�ن��ذرة تطالبكم ب���ض��رورة االل �ت��زام باملوا�صفات‬ ‫ال��واردة يف املناق�صة وتوريد املاكنات باملوا�صفات الفنية‬ ‫واحلالة املتفقة عليها خالل خم�سة ع�شر يوما من تاريخ‬ ‫تبلغكم ه��ذا االن��ذار مع احتفاظها بحقها مبطالبتكم‬ ‫بالتعوي�ض عن اال�ضرار التي �سببها اخاللكم بال�شروط‬ ‫املتفق عليها‪.‬‬ ‫وقد اعذر من انذر‬ ‫املحامية ‪� /‬سماح �سلطان‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200119003( :‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب‬ ‫عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة منر الفران وحممد زهران‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )101682‬بتاريخ ‪ 2011/6/7‬قد‬ ‫تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2012/3/21‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة حممد نعيم زهران ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عني البا�شا ‪0788305433 /‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائ��رة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪ً ،)5600270‬‬ ‫اعتبارا من ‪.2008-2-1‬‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫ا�� �س� �ت� �ن ��اد ًا لأح � �ك� ��ام امل � � ��ادة (‪/264‬ب) م� ��ن ق� ��ان� ��ون ال �� �ش��رك��ات‬

‫ا�� �س� �ت� �ن ��اد ًا لأح � �ك� ��ام امل � � ��ادة (‪/264‬ب) م� ��ن ق� ��ان� ��ون ال �� �ش��رك��ات‬

‫رق� � ��م (‪ )22‬ل� ��� �س� �ن ��ة ‪ 1997‬وت� �ع���دي�ل�ات���ه ارج � � ��و م� ��ن دائ� �ن ��ي‬

‫رق� � ��م (‪ )22‬ل� ��� �س� �ن ��ة ‪ 1997‬وت� �ع���دي�ل�ات���ه ارج � � ��و م� ��ن دائ� �ن ��ي‬

‫�شركة الأردن دبي لال�ستثمارات اجلوية امل�ساهمة اخلا�صة ذ‪.‬م‪.‬م �ضرورة‬

‫�شركة الأردن دب��ي لال�ستثمار وتطوير املوانئ امل�ساهمة اخلا�صة ذ‪.‬م‪.‬م‬

‫تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال‬

‫�ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع‬

‫وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني‬

‫�أم ال وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر‬

‫خارج اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬

‫للدائنني خارج اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬

‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪� :‬أحمد حممد ل�صوي‬

‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪� :‬أحمد حممد ل�صوي‬

‫عنوان امل�صفي‪ :‬عمان ‪� -‬ص‪.‬ب (‪ )852101‬عمان (‪ )11185‬االردن‬

‫عنوان امل�صفي‪ :‬عمان ‪� -‬ص‪.‬ب (‪ )852101‬عمان (‪ )11185‬االردن‬ ‫تلفون‪.)5922900( :‬‬

‫تلفون‪.)5922900( :‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬

‫م�صفي ال�شركة‬


‫‪14‬‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫قراءات‬

‫‪ 24‬آذار‪..‬‬ ‫ال زال الحراك‬ ‫قويا‬

‫تحليل‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫بعد انق�ضاء ع��ام كامل‪ ،‬ت�ش ِّكل ع��ودة �شباب‬ ‫(‪� 24‬آذار) �إىل دوار الداخلية بهذا العدد وبتلك‬ ‫الهمة العالية‪ ،‬م�ؤ�شر على �أنّ احلراك الإ�صالحي‬ ‫ال زال يقف على قدميه‪ ،‬حيث مل تتم ّكن �أدوات‬ ‫االحتواء من �إنهائه والإجهاز عليه‪.‬‬ ‫� ّأم��ا مطالب ال�شباب‪ ،‬فرغم م��رور ع��ام من‬ ‫ال�صراع والتناف�س مع النظام �إ ّال �أ ّن�ه��ا ال زالت‬ ‫تتغي‪ ،‬ال بل وقد ا�ستحدث خلدمتها‬ ‫كما هي مل رّ‬ ‫�سقف من ال�شعارات بات مرتفعا وحادا‪.‬‬ ‫ال�ن�ظ��ام وم��ن خ�لال جت��رب��ة ال�ع��ام املن�صرم‬ ‫ميكن و�صفه بالعنيد‪ ،‬ال��ذي مل ي��درج �أ ّي� �اً من‬ ‫الإ��ص�لاح��ات الهيكلية احلقيقية على �أجندته‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬فقد وا�صل النظام احتكار ال�سلطة‪،‬‬ ‫وراوغ بطريقة بهلوانية مل تقنع احلراكات وال‬ ‫حتى يف احلدود الدنيا‪.‬‬ ‫�أ�ضف �إىل ذلك‪� ،‬أنّ الإدارة ارتكبت حماقات‬ ‫�سيا�سية و ّفرت للحراك ال�شعبي زادا خ�صبا من‬ ‫الأدوات وال�شعارات التي ت�ؤيد م�سعاها وتدين‬ ‫النظام بطريق �أو�سع و�أعمق‪.‬‬ ‫خذ مثال م�سرحية حماربة الف�ساد‪ ،‬والتي‬ ‫مت �إخراجها ب�صورة رديئة �سمحت للنا�س بك�شفها‬ ‫دون احلاجة �إىل خربات عميقة‪.‬‬ ‫احل� ��راك� ��ات ا� �س �ت �غ �ل��ت الأم � � ��ر‪ ،‬وه� ��ا ه ��ي يف‬ ‫�أه��ازي�ج�ه��ا و��ش�ع��ارات�ه��ا ت��ردد �أ��س�م��اء الفا�سدين‬ ‫ربئني من خالل م�ؤ�س�سات النظام‪،‬‬ ‫الوا�ضحني امل ّ‬ ‫�صالح النعامي‬

‫و�أظ� ��ن �أنّ ال�ن��ا���س ي�ت�ع��اط�ف��ون ه�ن��ا ب��ال��ذات مع‬ ‫مطالب احلراكات لأنها تالم�س �أوجاعهم‪.‬‬ ‫مظاهرة الداخلية �أثبتت �أنّ احلراكات عنيدة‬ ‫�أي�ضا‪ ،‬ولك ّنها عقالنية‪ ،‬تتحدث عن نفوذ النظام‬ ‫وال تقرتب من ق�ضية وجوده من عدمها‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال ال��ذي يطرح نف�سه ح��ول امل�ستقبل‬ ‫ال�سيا�سي للأردن هو لي�س حول �إذا كانت عملية‬ ‫الإ� �ص�لاح �ستبد�أ ب��ل �إذا م��ا كانت ه��ذه العملية‬ ‫�سرتى النور قريبا جدا‪.‬‬ ‫واجل ��واب يعتمد على م��دى اقتناع النظام‬ ‫ب�أنّ �أف�ضل و�سيلة للحفاظ على ا�ستقرار الأردن‬ ‫هو االنفتاح ال�سيا�سي بدال من ممار�سة االنغالق‬ ‫والت�سلط‪.‬‬ ‫مطبخ ال �ق��رار م�ط��ال��ب ب��إع�م��ال ال�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال�شارع جيدا‪ ،‬فلعبة �إ�ضعاف املعار�ضة امل�ؤ�س�ساتية‬ ‫واالعتماد على مبد�أ توزيع الأرباح من �أجل خلق‬ ‫قاعدة دعم مل تعد ممكنة‪ ،‬كما �أنّ العودة ملقاربة‬ ‫الأم��ن انتهى مفعولها و�ستبقى تواجه �ضغطا‬ ‫هائال حتى تتال�شى‪.‬‬ ‫يف نهاية املطاف ال حل �إ ّال بالإ�صالح اجلاد‬ ‫واحلقيقي واملقنع‪ ،‬فخربة عام من لعبة املتاهات‬ ‫وامل ��راوغ ��ة مل ت�ن�ه��ي � �ش��ارع��ا ومل ت �ع��زز قب�ضة‬ ‫ال�ن�ظ��ام ع�ل��ى ال�ب�ل��د‪ ،‬وي�ب�ق��ى �أن تفهم املج�سات‬ ‫وت�شرع بالعمل‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫عودة حركة �شباب ‪� 24‬آذار �إىل دوار الداخلية �إحيا ًء عملياً يف ملف الف�ساد‪ ،‬وكيف �أنّ �أبطاله الكبار انت�صروا‬ ‫ل��ذك��رى م��رور ع��ام على اعت�صامهم ال�شهري ال��ذي مت عليها وعلى جمل�س النواب كذلك‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ف�ضه بالقوة‪ ،‬فيها دالالت عديدة‪ ،‬و�أكرث من ر�سالة مت‬ ‫�أمّ ��ا ح��ال�ه��ا ب�ع��د االن�ت�ه��اء م��ن ل�ق��اء رئي�سها عون‬ ‫تبادلها بني �شباب احلركة واجلهات الر�سمية‪.‬‬ ‫اخل�صاونة مع القوى ال�سيا�سية والنقابية واالجتماعية‬ ‫العودة �إىل دوار الداخلية ب�شعارات �أعلى �سقفاً وقوة للحوار معها حول قانون االنتخابات‪ ،‬ف�إ ّنه مثري لل�شفقة‬ ‫تعني �أنّ �سنة كاملة م ّرت دون التقدم جدياً بالإ�صالح واحل��زن عليها‪� ،‬إذ �أنّ ال���س��ؤال م��ا زال نف�سه مطروحاً‬ ‫املن�شود‪ ،‬والتنظيم الذي كان الفتاً يعني �أنّ احلركة مل ح��ول��ه‪ ،‬وف�ي�م��ا �إذا ��س�ي�ك��ون م�ل�ب� ّي�اً ل �� �ش��روط ومطالب‬ ‫يخ�ص الإ�صرار‬ ‫تكن ُخاللها يف �سبات‪ ،‬و� مّإن��ا بعمل د�ؤوب‪� .‬أ ّم��ا الكلمات املعار�ضة واحلراك برمته‪� ،‬إىل جانب ما ّ‬ ‫التي �ألقيت ففيها كل ما يدلل على الإ��ص��رار بامل�ضي على �إجراء تعديالت د�ستورية‪.‬‬ ‫قدماً حتى �إجناز املطالب الإ�صالحية‪.‬‬ ‫وه��ي ت��درك باملح�صلة �أ ّنها غري ق��ادرة على تلبية‬ ‫الر�سمية‬ ‫�ات‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�‬ ‫جل‬ ‫�أ ّم ��ا ال��ر��س��ال��ة ال�ت��ي بعثت ب�ه��ا ا‬ ‫املطلوب‪ ،‬و�أنّ ذلك مرهون ب�إرادة وقرار �أعلى بكثري مما‬ ‫ل�شباب احلركة فكانت بعنوان واح��د وحيد‪ ،‬وه��و �أ ّ‬ ‫ها‬ ‫ن‬ ‫لديها من �صالحية‪.‬‬ ‫قادرة على حماية �أيّ جتمع �سلمي‪ ،‬وعلى منع البلطجة‬ ‫ورمب��ا لهذه الأ��س�ب��اب على وج��ه ال��دق��ة ج��اء قرار‬ ‫عليه‪ ،‬وت�أمينه مبا يلزم من اال�ستعدادات‪ ،‬و�أنّ العك�س‬ ‫�صحيح �أي���ض�اً‪ ،‬فلو �أ ّن �ه��ا مل ت�ع��زل م��ا ي�ع��رف مب�سرية ت��أم�ين اعت�صام الداخلية �أم����س الأول ومنع االعتداء‬ ‫ال��والء‪ ،‬والذين قالت عنهم مدنيون يف بناية مهجورة عليه‪ ،‬فلي�س ح�صيفاً وال من العقل �أن مينع ويقمع �إىل‬ ‫هناك‪ ،‬لكان الأ��س��و�أ مما ح�صل قبل ع��ام يف ذات املكان جانب الإخ�ف��اق يف �إجن ��ازات �إ�صالحية ط��ال انتظارها‬ ‫هو الذي �سيقع‪ ،‬و�سيكون بحجم الكارثة هذه املرة‪ ،‬وقد ولي�س معلوماً كم �سيطول بعد‪.‬‬ ‫�أ ّم ��ا ال ��ذي ت��درك��ه ق��وى امل�ع��ار��ض��ة م��ن م�ضامني‬ ‫قدّرت اجلهات الر�سمية الأمر جيداً هذه املرة‪.‬‬ ‫احلكومة على وجه اخل�صو�ص �أكرث من يدرك �أنّ ر�سالة حماية اعت�صام الداخلية‪ ،‬فهو �أ ّنه لي�س �سيا�سة‬ ‫مرور �أكرث من عام على امل�سريات املطالبة بالإ�صالح‪� ،‬ست�ستمر‪ ،‬و� مّإنا جمرد ف�سحة ت�أخذها اجلهات الر�سمية‬ ‫ودخولها العام الثاين � مّإنا �سيزيد من قوة االحتجاجات للبحث فيما �ستحمله ال�سنة الثانية حراك‪ ،‬وتد ّبر �آليات‬ ‫و�سريفع �سقف مطالبها‪ ،‬كما �أ ّنه �سيكون �ضاغطاً عليها التعامل معه‪ ،‬وفيما �إذا �ستكون قا�سية ج��داً �أو ناعمة‬ ‫وهو يك�شف البطء وعدم التقدم مبا هو مطلوب منها‪� .‬أكرث ما يكون‪� ،‬إذ �أنّ الأكيد �أنّ ال �أح��داً يريد الو�صول‬ ‫وهي تدرك �أي�ضاً �إىل جانب ذلك‪ ،‬كيف �أ ّنها ف�شلت �إىل �سنة ثالثة حراك‪.‬‬

‫منبر السبيل‬

‫«إسرائيل» ومخاطر التحرك ضد إيران‬ ‫على ال��رغ��م م��ن الكم الهائل م��ن الت�صريحات ال���ص��ادرة ع��ن كبار‬ ‫امل�س�ؤولني الإ�سرائيليني ب�ش�أن طابع ال�سلوك الإ�سرائيلي جتاه �إيران‪ ،‬وعلى‬ ‫وجه اخل�صو�ص التلميحات الوا�ضحة ب�ش�أن نية تل �أبيب مهاجمة املن�ش�آت‬ ‫النووية الإيرانية‪ ،‬وعلى الرغم من امل�ساحة ال�ضخمة التي خ�ص�صتها‬ ‫و�سائل الإعالم الإ�سرائيلية لتحليل حقيقة نوايا حكومة بنيامني نتنياهو‪،‬‬ ‫�إ ّال �أنّ غمو�ضاً كثيفاً ظل يحيط بحقيقة املخططات الإ�سرائيلية جتاه‬ ‫طهران‪ ،‬وهذا بال�ضبط ما هدفت �إليه جملة الت�صريحات وا�ستعرا�ضات‬ ‫القوة التي �أقدمت عليها "�إ�سرائيل" يف الآون��ة الأخ�يرة‪ .‬ويظل ال�س�ؤال‬ ‫الذي يطرح نف�سه هنا بقوة‪ :‬هل "�إ�سرائيل" ا ّتخذت بالفعل قراراً نهائياً‬ ‫ب�ضرب املن�ش�آت النووية الإيرانية‪ ،‬و�أنّها فقط تنتظر الظروف املواتية‬ ‫لتنفيذ الهجوم؟ �أم �أنّ "�إ�سرائيل" ال زال��ت ت��رى �أنّ ت�شديد العقوبات‬ ‫االقت�صادية ب�إمكانها �أن ت ��ؤدي الغر�ض وجت ِّنب تل �أبيب تداعيات هذه‬ ‫ال�ضربة؟‬ ‫حتى �أكرث املعلقني واخلرباء ارتباطاً بامل�ؤ�س�سة احلاكمة غري قادر‬ ‫على حتديد وجهة نتنياهو احلقيقية جتاه �إي��ران‪ ،‬حتى و�إن كان رئي�س‬ ‫جهاز املو�ساد ال�سابق مئري دغان �ص ّرح م�ؤخراً لقناة التلفزة العا�شرة يف‬ ‫"�إ�سرائيل" ب�أنّ نتنياهو اتخذ قراراً بالفعل ب�ش�أن �إيران‪ ،‬يف تلميح �إىل �أنّه‬ ‫�سيقوم ب�ضرب �إيران‪.‬‬ ‫�إنّ نوايا "�إ�سرائيل" احلقيقية من امل�شروع النووي الإيراين تتوقف‬ ‫على عدد من املحددات‪ ،‬التي ت�ش ّكل معياراً لتوقع ردة الفعل الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫اجتياز �إيران م�ستوى القدرة التقنية‬ ‫�إنّ �أحد �أهم حماور اخلالف بني "�إ�سرائيل" والغرب ب�ش�أن الربنامج‬ ‫النووي الإيراين يتم ّثل يف اختالف حتديد النقطة التي يتوجب ال�سماح‬ ‫لإيران بو�صولها يف برناجمها النووي‪ ،‬ففي حني يرى الغرب �أنّه يتوجب‬ ‫منع �إيران من تطوير ال�سالح النووي‪ ،‬ف�إنّ "�إ�سرائيل" ترى �أنّه يتوجب‬ ‫منع �إي ��ران م��ن احل�صول على التكنولوجيا وامل�ع��رف��ة التي مت ّكنها من‬ ‫تطوير ال�سالح النووي‪ .‬ويقول وزير التعاون الإقليمي الإ�سرائيلي �سيلفان‬ ‫�شالوم �أنّ مت ُّكن �إيران من احل�صول على التقنية التكنولوجية يف املجال‬ ‫النووي يت�ساوى مع خطر �إنتاج ال�سالح النووي‪ ،‬لأن هذه املعرفة مت ِّكن‬ ‫�إيران من تطوير ال�سالح يف الظرف والتاريخ الذي تراه منا�سباً‪ .‬من هنا‪،‬‬ ‫ف�إنّ "�إ�سرائيل" ترى يف مت ُّكن �إيران من تخ�صيب اليورانيوم بن�سبة ‪20‬‬ ‫باملئة‪ ،‬وهي الن�سبة الالزمة لتطوير ال�سالح النووي‪� ،‬أمر يتوجب منعه‬ ‫ب��أيّ ثمن‪ ،‬لذلك ترى "�إ�سرائيل" �أ ّن��ه يتوجب عليها �أن ت�ضرب املن�ش�آت‬ ‫النووية الإيرانية قبل �أن تقوم �إيران بنقل �أن�شطتها النووية �إىل من�ش�أة‬ ‫"نتانز" ال�سرية الواقعة حتت جبال مدينة "قم"‪ ،‬على اعتبار �أنّ انتقال‬ ‫الأن�شطة �إىل هذه املن�ش�أة يعني حتقيق القدرة التقنية الالزمة لتطوير‬ ‫ال�سالح النووي‪.‬‬ ‫اجلاهزية لتداعيات ال�ضربة الع�سكرية‬ ‫ت�ضع "�إ�سرائيل" يف ح�سبانها ال�سيناريو الأ�سو�أ‪ ،‬وال��ذي يتم ّثل يف‬ ‫حدوث خلل �أثناء تنفيذ ال�ضربة الع�سكرية على �إيران‪ ،‬فح�سب الت�سريبات‬ ‫يف "�إ�سرائيل" وو�سائل الإعالم الأجنبية‪ ،‬ف�إنّ "�إ�سرائيل" �ست�ستخدم يف‬ ‫�ضربتها طيف م��ن �أ�شكال ق��وة‪ ،‬بحيث يتم يف البداية �إط�ل�اق �صواريخ‬ ‫"يريحو" الإ�سرائيلية التي ي�صل مداها �إىل �أكرث من ‪ 2000‬كيلو مرت‪،‬‬ ‫واملوجهة بالأقمار ال�صناعية على املن�ش�آت النووية الإيرانية‪ ،‬ويف الوقت‬ ‫نف�سه تقوم طائرات حربية من طراز "�أف ‪� 15‬أيه" ب�شن غارات بوا�سطة‬ ‫قنابل خارقة للتح�صينات‪ .‬وال ت�ستبعد بع�ض امل�صادر الإ�سرائيلية �أن‬ ‫ت�شارك وحدات نخبة من امل�شاة يف تدمري املن�ش�آت النووية‪ ،‬لكن �سيناريو‬ ‫الرعب ال��ذي تخ�شاه "�إ�سرائيل" هو �أن يتم ّكن الإيرانيون من �إ�سقاط‬ ‫بع�ض الطائرات امل�شاركة يف الهجوم‪ ،‬ويقع بع�ض الطيارين �أ�سرى لدى‬ ‫الإي��ران�ي�ين‪ .‬وق��د �أ ّك��دت و�سائل الإع�ل�ام الإ�سرائيلية �أنّ نتنياهو طالب‬ ‫الرئي�س �أوب��ام��ا خ�لال لقائه الأخ�ير به يف البيت الأبي�ض‪ ،‬ب ��أن يتدخّ ل‬ ‫اجلي�ش الأمريكي للم�ساعدة يف �إج�لاء �أيّ طيار �إ�سرائيلي يتم �إ�سقاط‬ ‫طائرته �أثناء الهجوم على �إيران‪ ،‬وهذا يعني �أنّ الإ�سرائيليني ي�ضعون يف‬ ‫ح�ساباتهم �سيناريوهات �سلبية‪.‬‬ ‫من ناحية ثانية‪ ،‬ف�إنّه يف حال قيام �إيران وحلفائها بالرد بقوة على‬ ‫�أيّ �ضربة �إ�سرائيلية‪ ،‬ف�إنّ هذا يتط ّلب ا�ستعدادات �إ�سرائيلية كبرية وهائلة‬ ‫على م�ستوى �إع��داد اجلبهة الداخلية‪ ،‬وكما يقول رئي�س املو�ساد ال�سابق‬ ‫مئري دغان‪ ،‬ف�إنّ �ضربة �إ�سرائيلية لإيران �ستج ّر يف �أعقابها ردة فعل �إيرانية‬ ‫هائلة تتم ّثل يف �إطالق عدد كبري من ال�صواريخ ّ‬ ‫تغطي "�إ�سرائيل"‪ ،‬مما‬ ‫�س ُيحدث دماراً هائ ً‬ ‫ال وخراباً كبريا‪ ،‬تدلل كل امل�ؤ�شرات على �أنّ "�إ�سرائيل"‬ ‫غري قادرة على مواجهته وال ميكنها �أخذ االحتياطات لتفاديه‪ ،‬فاجلهود‬ ‫التي تبذلها قيادة اجلبهة الداخلية يف اجلي�ش الإ�سرائيلي ملواجهة الآثار‬ ‫الناجمة عن رد فعل �إيراين عنيف‪ ،‬تظل �أق�صر من �أن تواجه الرد املتو ّقع‪.‬‬ ‫م��ن الأه�م�ي��ة ال�ق��ول �أنّ املخططات الإ�سرائيلية تعتمد على املعلومات‬ ‫اال�ستخبارية الإ�سرائيلية ب�ش�أن قدرات �إيران احلربية ومدى جاهزيتها‬ ‫للرد على الهجمات الإ�سرائيلية وب ��أيّ حجم‪ ،‬ناهيك عن ت�صوُّر لطابع‬ ‫الأهداف‪.‬‬ ‫م�ستوى العقوبات االقت�صادية‬ ‫ال خالف يف "�إ�سرائيل" على �أنّ ُ�صنّاع القرار يف تل �أبيب ّ‬ ‫يف�ضلون‬ ‫م�سار العقوبات االقت�صادية على اخليار الع�سكري‪ ،‬لكن ب�شرط �أن تنجح‬ ‫يف حتقيق ال�ه��دف املتم ّثل يف منع ط�ه��ران م��ن احل���ص��ول على التقنية‬ ‫النووية الالزمة لتطوير الأ�سلحة الذرية‪ ،‬ولي�س فقط تطوير الأ�سلحة‬ ‫بحد ذاتها‪ .‬من هنا‪ ،‬ف�إنّ "�إ�سرائيل" تخترب فاعلية العقوبات االقت�صادية‬ ‫يف مدى منعها �إي��ران من رفع درج��ة التخ�صيب �إىل ‪ 20‬باملئة واالنتقال‬ ‫�إىل م�ؤ�س�سة "نتاز"‪ ،‬حيث �أنّه يف حال مل تنجح العقوبات االقت�صادية يف‬ ‫منع الإيرانيني من رفع ن�سبة التخ�صيب ف�إنّ هذا يدلل على ف�شل م�سار‬ ‫العقوبات ب�أكمله‪ .‬وقد جتنّد الرئي�س �أوباما و�إدارته ل�صالح فر�ض عقوبات‬ ‫بالغة الق�سوة على �إيران‪ ،‬كان �أخطرها و�أعظمها �أثراً حتى الآن التوقف عن‬ ‫التجارة االلكرتونية مع �إيران‪ ،‬مع العلم �أنّ ‪ 80‬باملئة من التجارة العاملية‬ ‫تتم الكرتونيا‪ ،‬ع�بر خدمة "‪ ." SWISS‬وم��ن املتوقع �أن ُي�ق��دم الغرب‬ ‫ع�ل��ى خ�ط��وة �أك�ث�ر ج��دي��ة تتم ّثل يف ف��ر���ض ح�ظ��ر ع�ل��ى ا��س�ت�يراد النفط‬ ‫الإي ��راين‪ ،‬وه��ذا يعني توجيه �ضربة قا�سية لالقت�صاد الإي ��راين‪ .‬لكن‬ ‫على �أيّ مدى ميكن �أن ت�ؤ ّثر هذه العقوبات على دائرة القرار ال�سيا�سي يف‬ ‫طهران؟ ال يوجد �إجابة لدى تل �أبيب على هذا الت�سا�ؤل‪.‬‬ ‫�إنّ ال��ذي دف��ع �أوب��ام��ا للتجنّد �إىل ه��ذا احل��د يف ف��ر���ض العقوبات‬ ‫االقت�صادية على �إيران هو �إدراكه خطورة ت�أثري �أيّ �ضربة من "�إ�سرائيل"‬ ‫لإي��ران على فر�صه بالفوز يف االنتخابات الرئا�سية‪ ،‬التي من املتوقع �أن‬ ‫جتري يف ت�شرين الثاين‪ .‬ويرى �أوباما �أنّ توجيه �ضربة �إ�سرائيلية لإيران‬ ‫يعني زي��ادة �أ�سعار النفط ب�شكل ج�ن��وين‪ ،‬وه��ذا م��ا يعني توجيه �ضربة‬ ‫لالقت�صاد الأمريكي‪ ،‬الذي ال زال يواجه �آثار تداعيات الأزمة االقت�صادية‬ ‫العاملية‪ ،‬مم��ا يعني ت��راج��ع فر�ص �أوب��ام��ا ب��ال�ف��وز‪ ،‬مقابل تعاظم فر�ص‬ ‫مناف�سه اجلمهوري‪.‬‬ ‫لكن ال�س�ؤال الذي يُط َرح بقوة يف "�إ�سرائيل"‪ ،‬وال يوجد �إجابة عليه‪:‬‬ ‫على فر�ض �أنّ "�إ�سرائيل" جنحت يف �ضرب املن�ش�آت النووي الإيرانية‪،‬‬ ‫فهل هذا �سيق�ضي متاماً على امل�شروع الإيراين‪� ،‬أم �سي� ّؤجله فقط؟ �أغلب‬ ‫التقييمات تقول �أ ّن��ه �سيتم ت�أجيله فقط‪ ،‬وتعود �إي��ران للعمل يف جمال‬ ‫تطوير ال�سالح النووي دون �أيّ كوابح‪.‬‬

‫سنة ثانية‬ ‫حراك‬

‫د‪�.‬أحمد نوفل‬

‫‪ -1‬مدخل‪.‬‬ ‫خ�ص�صنا خم�س حلقات للأ�سد يف �شعر ابن‬ ‫بعد �أن ّ‬ ‫املعتز‪ ،‬يبدو �أن�ن��ا �سنخ�ص�ص مثلها مل�ب��ارك يف كتاب هيكل‬ ‫الذي �صدر قبل �شهر تقريباً بعنوان هذه املقالة‪� ،‬أو املقالة‬ ‫بعنوانه‪ ،‬وعلى عادة هيكل فالكتاب مليء بالأ�سرار والوثائق‪،‬‬ ‫ومن عادة هيكل �أن يد ّون جل�ساته ولقاءاته‪ ،‬ثم ي�ستثمر ما‬ ‫د ّون! والكتاب �سيفاجئ الكثريين‪ ،‬فهو من حيث املادة غني‬ ‫ج��داً‪ ،‬ومن حيث عمق االت�صال واالط�لاع وثيق ج��داً‪ ،‬ومن‬ ‫حيث غنى امل���ص��ادر غني ج��داً‪ ،‬وم��ن حيث التحليل عميق‬ ‫جداً‪ ،‬ومن حيث الأ�سلوب فهو متفرد جداً‪ .‬هذا ر�أي��ي‪ ،‬و�أنا‬ ‫�أقر�أ لهيكل و�أ���ستمع ملقاله ب�صراحة منذ قرابة ن�صف قرن‬ ‫بال مبالغة‪� .‬أرجو �أن �أكون يف اختيار الكتاب للقراء وفقت‪،‬‬ ‫فهو رمبا لي�س متاحاً لكثريين‪.‬‬ ‫على كل حال هذا عر�ض يف حلقات ملبارك ولل�سنوات‬ ‫ال�ت��ي ق�ضاها ف��وق ر�ؤو� ��س ال�ع�ب��اد‪ ،‬كابو�ساً ث�ق�ي� ً‬ ‫لا‪ُ " .‬قطع‬ ‫مبارك و�سنينه"!‬ ‫‪ -2‬مبارك وزمانه‪ .‬تعريف‪.‬‬ ‫ه ��ذا ع �ن��وان ك �ت��اب الأ� �س �ت��اذ ال�ك�ب�ير حم�م��د ح�سنني‬ ‫هيكل‪ ،‬وعنوانه الكامل ه��و‪" :‬مبارك وزم��ان��ه‪ ،‬من املن�صة‬ ‫�إىل امليدان"‪ ،‬والكتاب ن�شرته دار ال�شروق يف القاهرة �سنة‬ ‫‪ ،2012‬ويقع الكتاب يف ت�سع �صفحات وثالثمئة‪ ،‬وت�سعة ع�شر‬ ‫ف�ص ً‬ ‫ال‪ ،‬يقول هيكل‪� :‬إنّ هذا الكتاب كله جمرد مقدمة لكتاب‬ ‫كبري يعدّه هيكل عن عالقته بال�سادات من جميع جوانبها‪.‬‬ ‫ويف امل �ق��دم��ة ال �ت��ي ��س�م��اه��ا م�لاح �ظ��ة‪ ،‬ان �ت �ق��د هيكل‬ ‫حماكمة م�ب��ارك على قتل املتظاهرين‪ ،‬واملنطق �أن تكون‬ ‫حماكمته على الت�صرفات التي �أخ ّل فيها بالتزامه الوطني‬ ‫وال�سيا�سي والأخ�لاق��ي و�أ��س��اء بها �إىل �شعبه‪ ،‬وتلك التهم‬ ‫التي �أدّت للثورة عليه‪� .‬إنّ حماكمة �أيّ رئي�س دول��ة يجب‬ ‫�أن تكون �سيا�سية لأنها الت�صديق القانوين على موجبات‬ ‫ال �ث��ورة � �ض��ده‪ ،‬وح�ي�ن�ئ��ذ ي�صبح �أم� ��ره ب ��إط�ل�اق ال �ن��ار على‬ ‫املتظاهرين جرمية يكون تكييفها القانوين �إ��ص��راره على‬ ‫ا�ستمرار عدوانه على احلق العام (ونقول هذا ملن يدافعون‬ ‫عن ب�شار!)‬ ‫وحت ��ت ع �ن��وان "مدخل" ق ��ال �أنّ ع�لاق�ت��ه مببارك‬ ‫حمدودة وفاترة‪ ،‬و�أطول لقاء ا�ستمر �ست �ساعات يوم ال�سبت‬ ‫‪ 81/12/5‬بعد �شهرين من (ن�صبه) (تن�صيبه) رئي�ساً‪ ،‬لكن‬ ‫احلوار مل ينقطع‪ ،‬ثم ّ‬ ‫خل�ص موقفه منه ب�س�ؤال‪ :‬ماذا �أعرف‬ ‫حقيقة عن هذا الرجل؟‬ ‫ثم �أ�شار �إىل ال�صورة الأوىل عنه‪ ،‬وهي التي �شاعت �أول‬ ‫ظهوره ت�شبهه بالبقرة ال�ضاحكة (الفا�ش كي ري)‪ ،‬فكيف‬ ‫ا�ستطاعت بقرة �أن حتكم م�صر؟ (ك ّله بالن�ص خ ّلي بالك ما‬ ‫عدا املقوّ�س)‬ ‫وال�صورة الأبهى له �صورة الطيار وال�ضربة اجلوية‪،‬‬ ‫�إىل �صورته ممدداً على ال�سرير يف حمكمة اجلنايات‪.‬‬ ‫�أ ّم ��ا ال���ص��ورة ال�ت��ي ح��اول �أن ير�سمها ه��و ع��ن نف�سه‬ ‫وعن ع�صره فو�صفه لع�صره ب�أنّه زمن الإجن��از الأعظم يف‬ ‫التاريخ امل�صري منذ عهد حممد علي‪� .‬إذاً فكيف ميكن �أن‬ ‫نف�سر الأحوال التي ترك م�صر عليها‪ ،‬وهي �أحوال تفريط‬ ‫ّ‬ ‫وانفراط وجتريف كامل للثقافة والفكر‪ .‬وينقل عن �أمري‬ ‫�سعودي �س�أله عن توريث ابنه فقال‪" :‬يا راجل حرام عليك‬ ‫ماذا �أورثه؟ خرابة؟" ف�أين ذهب الإجناز ي�س�أل هيكل؟‬ ‫ويقول هيكل‪� :‬أ ّن��ه وج��د بني ق�صا�صاته و�أوراق ��ه عن‬ ‫مبارك ق�صا�صة مقال من�شور يف الوا�شنطن بو�ست ‪81/10/7‬‬ ‫مفاد ما فيها‪�" :‬إنّه حتى ه�ؤالء الذين يقال �أنّهم يعرفون‬ ‫مبارك هم يف احلقيقة ال يعرفون عنه �شيئاً"‪.‬‬ ‫(قلت‪ :‬يحدّثني عميد طيار �أردين متقاعد يقول‪ :‬كان‬ ‫يف دورة عندنا يف الأردن �ضابط م�صري عندما ودّعنا �أعلن‬ ‫عن ا�سمه‪ :‬حممد ح�سني مبارك‪ .‬يقول العميد‪ :‬مل يكن‬ ‫يختلط ب�أحد وال يك ّلم �أحداً وكنّا ن�شك �أنّه ‪.)CIA‬‬ ‫يقول هيكل‪ :‬نحن بالفعل �أمام رجل ر�أيناه كثرياً على‬ ‫مدى ثالثني �سنة ولكنّا مل نكن نعرفه وال نزال‪ .‬ثم �س�أل‪:‬‬ ‫�إذا كان غري معروف فكيف �أكتب كتاباً عنه؟‬ ‫ثم و�ضع احتماالت جواباً ل�س�ؤال‪ :‬كيف تق ّبله النا�س‬ ‫منها �أنّ جيل ال�شباب مل يعرف غريه‪..‬‬ ‫ثم �أع��اد ال�س�ؤال‪ :‬كيف ا�ستمر ه��ذا الرجل يف رئا�سة‬ ‫م�صر �أكرث من ثالثني �سنة؟ وكيف �صرب عليه �شعب م�صر‬ ‫حتى جاءت ثورة ‪25‬؟‬ ‫‪ -3‬الف�صل الأول‪.‬‬ ‫والف�صل الأول عنوانه‪� :‬أكرث مما يبدو على ال�سطح‪،‬‬ ‫وفيه يقول‪ :‬بد�أت متابعتي ملبارك حني ظهر لأول مرة قائداً‬ ‫ل�سالح ال�ط�يران بعد نكبة ‪ ،67‬ثم عندما اغتيل ال�سادات‬ ‫وكان هيكل يف �سجن طرة‪� ،‬أ ّما جميئه قائداً ل�سالح الطريان‬ ‫ف�إنّ عدداً من القادة (‪ )5‬تق ّلبوا على قيادة ال�سالح يف وقت‬ ‫ق�صري حتى جاء مبارك‪ ،‬ثم مات نا�صر وث ّبته ال�سادات‪ .‬ثم‬ ‫ذكر هيكل دوره يف جزيرة �آبا يف ال�سودان‪( .‬وكنت يف مقاالتي‬ ‫عن مبارك يف ال�سبيل قبل �سنني تك ّلمت عن دوره القذر يف‬

‫‪ -6‬الف�صل الرابع‪ :‬للحديث بقية‪.‬‬ ‫كما ه��و ع�ن��وان الف�صل‪ ،‬ف��إ ّن��ه تتمة للف�صل ال�سابق‪،‬‬ ‫وفيه �أعلمنا �أنّ مبارك يدخن ال�سيجار مثل هيكل‪ ،‬لكن ذوق‬ ‫الرئي�س يف ال�سيجار رديء كما يقول هيكل‪ .‬وكان من �ضمن‬ ‫�سجل هيكل �أ ّن��ه �أت��ى بعلبة ال�سيجارة من �سيارته‪ ،‬فلما‬ ‫ما ّ‬ ‫دخّ ن منه مبارك طلب �أن يعطيه النوع وق��ال‪ ،‬وهنا مفتاح‬ ‫يف �شخ�صيته كما �أرى‪ :‬يا �أخي عاوزين نتع ّلم العز (و�أرى �أنّ‬ ‫عقدة النق�ص واحد من مفاتيح �شخ�صيته)‪ ،‬ثم قال مبارك‪:‬‬ ‫كل الر�ؤ�ساء الأمريكان يدخنون ال�سيجار ويلعبون الغولف‪،‬‬ ‫و�أنت تلعب اجلولف‪ .‬قال هيكل‪ :‬نعم بدون رئا�سة‪.‬‬ ‫قال مبارك‪� :‬أح�سن‪ ،‬النا�س تت�صور �أنّ الرئا�سة �شيء‬ ‫عظيم واحلق �أنّها "بلوة"! (�أمّ ��ال عاوز تنقلها البنك ليه‪،‬‬ ‫حتب له البلوة؟)‬ ‫وع ّلق مبارك‪ :‬ولكن اجلولف ت�أخذ وقتاً‪ ،‬و�أن��ا � ّ‬ ‫أف�ضل‬ ‫ال�سرعة‪�( .‬أعتقد �أنّ هنا مفتاحاً �آخر لفهم �شخ�صية مبارك)‬ ‫والآن ال وقت عندي لال�سكوا�ش لأن طلبات النا�س ال حدود‬ ‫لها (وهو م�شغول �أوي بطلبات النا�س‪ ،‬يا عيني!)‬ ‫ث��م ��س��أل م�ب��ارك‪ :‬النا�س ك��ده ليه؟ لي�س عندهم �إ ّال‬ ‫ط�ل�ب��ات‪ ،‬ي�ح�ف�ظ��ون احل �ق��وق وي�ن���س��ون الواجبات‪..‬طلعت‬ ‫روحي‪�( .‬إن �شاء اهلل قريباً!) (وهذا مفتاح �آخر ل�شخ�صية‬ ‫�ساذجة معقّدة يف نف�س الوقت)‬ ‫ثم قال‪� :‬إن كَثرُ ت الطلبات �أتركها لهم و�أ�س ّلم كل �شيء‬ ‫للقوات امل�سلحة و�أت��رك اجلميع "ياكلوا بع�ضهم"‪ ،‬ويع ّلق‬ ‫هيكل‪ :‬وك�أنّها كانت نبوءة مبكرة‪.‬‬ ‫(و�أق ��ول‪ :‬وه��ي يف ذات ال��وق��ت ك��� ّ�ش��اف‪ ،‬لنتخل�ص من‬ ‫املفتاح‪ ،‬عن جانب من �شخ�صيته)‬ ‫ثم قال مبارك‪ :‬ال�سادات على حق يف اختيار الأمريكان‪،‬‬ ‫واختيار ال�سالم مع "�إ�سرائيل"‪ ،‬ثم قال‪ :‬الذي ال يعرف �أنّ‬ ‫�أمريكا �أقوى قوة يف العامل "يعُك"‪.‬‬ ‫وع ّلق هيكل ب�ضرورة �أن يُ�شعر املتعامل مع �أمريكا‪� ،‬أن‬ ‫ي�شعرها �أنّها هي بحاجة �إليه‪ ،‬ورف�ض مبارك بالطبع كما‬ ‫�سجل هيكل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ث��م ت�ك� ّل��م هيكل ع��ن �إم �ك��ان��ات م���ص��ر‪ ،‬وات���ص��ال م�صر‬ ‫ب�أمتها‪ ،‬وا�ست�شهد هيكل بحوار له مع كي�سنجر بعد حرب ‪73‬‬ ‫يخ�ص م�صر‪ ،‬وقال هيكل لكي�سنجر‪:‬‬ ‫واقرتح �أن يتك ّلم ع ّما ّ‬ ‫ب�صراحة‪� ،‬إذا اقت�صر اهتمام م�صر على ق�ضاياها وحدها‬ ‫فهي حتتاج لكم‪ ،‬و�إذا كانت م�صر و�سط �أمتها ف�أنتم حتتاجون‬ ‫لها‪ .‬ف�أخربه مبارك �أنّه خمتلف معه (طبعاً يا عم!)‬ ‫ث��م �أ� �ض��اف العبقري لهيكل‪� :‬أن��ت تن�سى �أ ّن ��ه ال �أحد‬ ‫ي�ستطيع م�ساعدتنا على "�إ�سرائيل"(!) �إ ّال �أمريكا‪ ،‬العرب‬ ‫�شمتوا فينا �سنة ‪.73‬‬ ‫ثم ذكر �أنّ حرب �سنة ‪ 67‬و ّرطهم العرب فيها (خا�صة‬ ‫الأ�سد)‪ ،‬و�أنّ ال�سادات ع ّينه رئي�ساً للجنة كتابة التاريخ عندما‬ ‫كان نائباً له (اختيار مو ّفق!) و�أ�ص ّر على �إقامة عالقة مع‬ ‫"�إ�سرائيل" يف حديثه مع هيكل‪.‬‬ ‫ث��م ع��ر���ض على هيكل �أن ي�ت�ع��اون م�ع��ه‪ ،‬ف�ق��ال‪ :‬كيف‬ ‫�أتعاون على ما ال �أقتنع به؟ ثم �أخرب هيكل مبارك �أنّه يفكر‬ ‫يف ك�ت��اب "خريف الغ�ضب" ع��ن اغ�ت�ي��ال ال���س��ادات‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫�سي�سبب لك م�شاكل كبرية لأن الرئي�س �أن��ور له جماعات‬ ‫كبرية‪( .‬هل فهم الآن �أنّه بعد زوال مبارك ما زالت جماعاته‬ ‫الكبرية وال�ك�ث�يرة ت�سبب مل�صر م�شكالت ك�ب�يرة وكثرية؟‬ ‫ومبارك بعد موته له جماعات‪ .‬الر�سالة وا�ضحة) وعر�ض‬ ‫عليه الدخول يف احلزب الوطني‪ ،‬ف�أبى لأنه ال ي�ؤمن بحزب‬ ‫يف ح�ضن ال�سلطة‪ .‬ثم �أ�شار مبارك �إىل خطر الإرهاب!‬ ‫واق�ترح هيكل �أن نواجه الإره��اب�ي�ين على �أر�ضيتهم‪،‬‬ ‫حتي‪ :‬ميكن تفك يل الكالم‬ ‫�أيّ بالدين‪ ،‬فقال مبارك وقد رّ‬ ‫امل�ل�ع�ب��ك؟ (ت �ب��ارك اهلل م��ا ��ش��اء اهلل)‪ ،‬ث��م اق�ت�رح هيكل �أن‬ ‫ين�شئ مبارك وزارة لأ�سامة الباز هي وزارة �ش�ؤون رئا�سة‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬ف��ردّ‪ :‬ال �أري��د مركز قوة يف الرئا�سة‪( .‬مفتاح‪،‬‬ ‫ولذلك مل يعينّ نائب رئي�س!)‬ ‫و�س�أل مبارك هيكل �أن يت�صوّرا معاً‪ ،‬فقال‪ :‬ال داعي‪،‬‬ ‫وتعجب مبارك‪ ،‬ثم �س�أل هيكل مبارك عن احلزب فقال‪ :‬هل‬ ‫ّ‬ ‫هناك بالفعل حزب؟ فقال‪ :‬احلزب مهم يف مترير القرارات‪.‬‬ ‫قال هيكل‪ :‬ولفتت الكلمة نظري (ونظر اجلن!)‬ ‫ول�ق��ي هيكل �أ��س��ام��ة ال�ب��از يف امل���س��اء ف�أطلعه على ما‬ ‫دار بينه وبني الرئي�س‪ ،‬فقال �أ�سامة (وه��و �صديق مبارك‬ ‫وم�ست�شاره!) قال‪� :‬أنت ت�ضيع وقتك‪ .‬هو ّ‬ ‫يف�ضل �أن ي�سمع‬ ‫من هنا وهناك ويت�ص ّرف مبا يرى‪ ،‬وهذا كالم لك‪ ،‬و�سوف‬ ‫ترى‪.‬‬ ‫‪ -7‬يف احللقة القادمة‪.‬‬ ‫ويف الف�صل اخلام�س �سنقر�أ �أنّ ما كان مفاجئاً لهيكل‬ ‫يف تعيني م�ب��ارك نائباً للرئي�س‪ ،‬مل يكن مفاجئاً لغريه‪،‬‬ ‫تك�شف ل��ه‪ .‬فما ال��ذي ّ‬ ‫وخ��ا��ص��ة يف ال�غ��رب كما ّ‬ ‫تك�شف له‪،‬‬ ‫وخا�صة يف ق�صر "الإليزيه" يف باري�س؟ هذا ما �سنقف عليه‬ ‫يف الف�صل اخلام�س‪ :‬يف باري�س حكايات �أخرى‪ .‬ف�إىل اللقاء‬ ‫يف باري�س!‬

‫خالد �أبو اخلري‬

‫مآالت أزمة دولتي السودان يحددها املايسرتو‬ ‫ت�سري ال�سيا�سة بني دولتي ال�سودان على وقع دق الطبول‬ ‫الأفريقية‪ ،‬فيها الكثري من ال�صخب‪ ،‬مع توايل تكرار حركات‬ ‫الراق�صني‪.‬‬ ‫يف الوقت الذي تهب فيه �أجواء من التفا�ؤل على اخلرطوم‬ ‫وجوبا بقرب حل الأزمات العالقة بني الطرفني‪ ،‬خ�صو�صاً مع‬ ‫الزيارة املرتقبة للرئي�س عمر الب�شري �إىل اجلنوب‪ ،‬بعد تلقّيه‬ ‫تطمينات ب�ع��دم توقيفه ا�ستجابة مل��ذك��رة االع�ت�ق��ال الدولية‬ ‫ال�صادرة بحقه‪� ،‬إ ّال �أنّ الرياح التي تهب من ال�سهوب القريبة‪،‬‬ ‫م��ا فتئت تعيد ال�ت��ذك�ير ب� ��أنّ �أيّ ت �ف��ا�ؤل يظل �أوه ��ى م��ن بيت‬ ‫عنكبوت‪.‬‬ ‫بعد �أ�شهر من ال�صدام‪� ،‬سيا�سياً و�إعالمياً وحتى ع�سكرياً‪،‬‬ ‫يف �أع�ق��اب االنف�صال امل��ري��ر ال�ع��ام املا�ضي‪ ،‬بذلت جهود كبرية‬ ‫لو�ضع طريف النقي�ض على طاولة احلوار‪ ،‬منها حمادثات �أدي�س‬ ‫�أب��اب��ا التي ج��رت برعاية ر�ؤ��س��اء �أف��ارق��ة‪ ،‬و�أث�م��رت عن التوقيع‬ ‫على اتفاقية‪ ،‬مل ت�صمد �إ ّال بقدر الوقت الذي ا�ستغرقه جفاف‬

‫حربها‪ ،‬واع�ت�برت مبثابة "هدنة" ريثما يندلع ن��زاع جديد‪.‬‬ ‫فبعدها ب��أي��ام �أع�ل��ن اجل�ن��وب ن ّيته وق��ف ت�صدير النفط عرب‬ ‫ال�شمال‪ ،‬ورد الرئي�س الب�شري باتهامه حكومة جنوب ال�سودان‬ ‫مب�ح��اول��ة �إ� �س �ق��اط ح�ك�م��ه‪ ،‬واع �ت�بر وق��ف ت���ص��دي��ر ن�ف��ط دولة‬ ‫اجلنوب عرب بالده "انتحارا"‪.‬‬ ‫�إ ّال �أنّ ل�غ��ة ال��وع �ي��د وال�ت���ص�ع�ي��د م��ال��ت ل �ل �ه��دوء خالل‬ ‫الأ�سبوعني املا�ضيني‪ ،‬متاماً كما "ينهار" حلن يف �سكون الغابات‪،‬‬ ‫وينهمك الراق�صون بالتقاط �أنفا�سهم‪ ،‬فقد �أمكن لو�سطاء‬ ‫�أفارقة جمع الر�أ�سني جمددا يف اخلرطوم هذه املرة‪ ،‬ليخو�ضا‬ ‫يف حمادثات قيل �أ ّنها "عقدت يف مناخ �إيجابي هدف �إىل بناء‬ ‫الثقة بني الطرفني وتعزيز مفهوم امل�صالح امل�شرتكة‪ ،‬وتوجيه‬ ‫موارد البلدين ل�صالح �شعبيهما يف التنمية واال�ستقرار"‪.‬‬ ‫هذه الأجواء دفعت كبري مفاو�ضي جنوب ال�سودان باقان‬ ‫�آم��وم �إىل تو ّقع التو�صل �إىل اتفاق وا�سع ح��ول �أب��رز الق�ضايا‬ ‫العالقة بني بالده وال�سودان يف غ�ضون �أ�سابيع‪.‬‬

‫منري �شفيق‬

‫املسريات من أجل القدس‬

‫مبارك وزمانه (‪)1‬‬ ‫ه��ذه اجل��زي��رة‪ ،‬التي قتل ج��راء ق�صفه ��س��وداين عزيز كان‬ ‫معنا يف القواعد وكان وزير زراعة قبلها يف بلده!)‬ ‫يقول هيكل‪ :‬ي�شار �إىل �أنّ م�ب��ارك ك��ان وراء اغتيال‬ ‫الهادي املهدي �إذ و�ضعت له قنبلة يف �سلة ماجنو‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫ميزة مبارك الأوىل �أنّه مطيع لر�ؤ�سائه ين ّفذ ما يطلبون!‬ ‫ثم يتحدث هيكل عن لقاء له مع ال�سادات يف �شهر ‪3‬‬ ‫�سنة ‪ ،75‬و�س�أله عن نائب رئي�س له‪ ،‬ثم ذكر له ال�سادات �أنّه‬ ‫يفكر يف مبارك‪ ،‬يقول هيكل‪ :‬وجدته مُ�ص ّراً عليه (هو ر�شح‬ ‫ل��ه!) يقول‪ :‬ف�س�ألت ال�سادات عن اغتيال مبارك للمهدي‪،‬‬ ‫ف�ضحك وقال‪� :‬إنت بت�صدّق الإ�شاعات؟ فقال‪� :‬أنت قلت هذا‬ ‫على التلفون ل�سامي �شرف!‬ ‫‪ -4‬الف�صل الثاين‪.‬‬ ‫والف�صل الثاين بعنوان‪� :‬س�ؤال واحد و�أجوبة كثرية‪،‬‬ ‫قال فيه هيكل‪ :‬جاء خريف الغ�ضب �سنة ‪ 81‬ووقع اغتيال‬ ‫ال���س��ادات‪ ،‬و�أ��ص�ب��ح نائبه م�ب��ارك مر�شّ حاً خل�لاف�ت��ه‪ ،‬وكان‬ ‫يف ال�سجن �أع��داد م��ن ال�سا�سة والنقابيني والكتاب وكنت‬ ‫بينهم‪ .‬يقول‪ :‬وجاءنا �أحد م�شاهري املحامني وطلب مقابلة‬ ‫ف�ؤاد �سراج الدين وفتحي ر�ضوان وهيكل‪ ،‬كل على انفراد‪،‬‬ ‫وطلب ت�أييد مبارك يف الرت�شح (�أو اال�ستفتاء) للرئا�سة‪،‬‬ ‫وهذا ي�سهّل خروجهم‪ ،‬وكان ر�أينا الثالثة منفردين وحتى‬ ‫الر�سول �أنّه ال يليق ب�سجني الر�أي �أن ي�ؤيّد مر�شحاً‪.‬‬ ‫ومت اال�ستفتاء وج��رى انتخاب مبارك (م�ش بحاجة‬ ‫لت�أييد‪ ،‬ال�صناديق جاهزة يا عم)‪ ،‬وبعدها تلقّيت يف ال�سجن‬ ‫مكاملة من �أ�سامة الباز م�ست�شار الرئي�س‪ ،‬و�أنّه تقرر الإفراج‬ ‫ع��ن املعتقلني بعد �أرب�ع�ين ال���س��ادات! وطلب مني �أن �أخرب‬ ‫امل�ساجني‪ ،‬فقال فتحي ر�ضوان‪� :‬إنّ عقلية مبارك هي عقلية‬ ‫ال�سادات!‬ ‫يقول‪ :‬وبعد الأربعني �إفراج عنّا‪ ،‬وقابلنا الرئي�س‪ ،‬و�إىل‬ ‫جانبه ف�ؤاد حميي الدين‪ .‬وبعد �أيام خم�سة تلقيت مكاملة �أنّ‬ ‫الرئي�س يود تناول الإفطار معك ال�ساعة ‪ ،8‬وح��دك‪ ،‬وكان‬ ‫عندي �أ�سامة الباز ومن�صور ح�سن ف�س�ألتهما وهما وزيران‬ ‫عنده‪ :‬كيف �أتعامل مع �صاحبكما؟ علماً ب�أنيّ ال �أريد عالقات‬ ‫يب�سط‬ ‫معه‪ ،‬خا�صة و�أنيّ �أرى �أنّه �شخ�صية �أعقد بكثري مما ّ‬ ‫النا�س عنه �أنّه بقرة �ضاحكة‪ ،‬فرد �أ�سامة‪� :‬أنت على �صواب‬ ‫يف طرح حكاية البقرة‪ ،‬لأنها تب�سيط ل�شخ�صية مر ّكبة‪ ،‬ثم‬ ‫ق��ال‪ :‬هو يعرفك جيداً‪ ،‬ثم ن�صحه �أ�سامة �أ ّال يتط ّرق لأيّ‬ ‫ق�ضية فكرية فهو بب�ساطة يجد �صعوبة يف متابعة ذلك‪( .‬ما‬ ‫�شاء اهلل!) ثانياً‪� :‬أن��ا �أعرفك‪� ،‬أن��ت ت�ستطرد‪ ،‬فال ت�ستطرد‬ ‫لأنه لن يتابعك‪ .‬و�أرجوك ثالثاً �أ ّال حتاول ا�ستك�شاف فكره‬ ‫لأنك ت�ستثري حذره‪ .‬وقال من�صور ح�سن‪ :‬الأف�ضل �أن ترى‬ ‫بنف�سك ال �أن ت�سمع!‬ ‫ الف�صل الثالث بعنوان‪ :‬لقاء �ست �ساعات‪.‬‬‫على طريقة هيكل يف �سرد التفا�صيل‪� ،‬شرح كيف لقي‬ ‫مبارك‪ ،‬وقال له‪ :‬يف احلقيقة �أنا �أفطرت فلنك�سب الوقت‪،‬‬ ‫فقال‪ :‬و�أنا كذلك‪ .‬قلت ملبارك‪ :‬فكرت �أن �أعتذر لأن عندك‬ ‫م���ش��اورات تغيري وزاري وجميئي ق��د ي�ح��دث خلطاً لدى‬ ‫ال�صحفيني‪ ،‬ور ّد م�ب��ارك ب���ش�ق��اوة‪ :‬ات��رك�ه��م يغلطوا‪ ،‬دول‬ ‫عامل "لبط"‪ .‬وحني قلت‪ :‬ال �أفهم‪ ،‬عجب من بطء فهمي!‬ ‫يقول و�أدرك��ت مفتاحاً �آخ��ر يف �شخ�صية مبارك‪ ،‬ثم و�صف‬ ‫"بالهجا�صني"‪ ،‬ثم قال‪ :‬حممد بيه كنّا نت�صوّر‬ ‫ال�صحفيني‬ ‫ّ‬ ‫�أنّك جتل�س على حِ ْجر جمال‪ ،‬لكنه ظهر �أنّ الرئي�س جمال‬ ‫حجرك‪ .‬مل �أك��ن �أع��رف العالقة حتى‬ ‫كان هو يجل�س على ْ‬ ‫�شرحها يل �أن�ي����س من�صور (ك��ل رئي�س ل��ه �صحفي �أثري‪،‬‬ ‫ومن�صور �صحايف مو�سوعي لكنه يختلف عن هيكل!) فقلت‪:‬‬ ‫�أرج��و �أ ّال ت�ك��رر ذل��ك! وظ��ل م�ب��ارك على ر�أي��ه (ه��و عنيد)‬ ‫وظل يعتقد �أنّ الأح�سن �أن ال تعطي ال�صحفيني معلومات‪،‬‬ ‫(لذلك ك��ان ال�صحفيون يخ ّمنون!) قلت‪� :‬سيادة الرئي�س‬ ‫�أنت ت�سيء الظن ب�إعالمك‪.‬‬ ‫ثم ق��ال مبارك �أ ّن��ه يعترب نف�سه يف مهمة ا�ستك�شاف‬ ‫(يق�صد ل�شخ�صية هيكل‪ .‬ذكي واهلل!)‪ ،‬ثم �س�أل مبارك‪� :‬أمل‬ ‫يعتقل نا�صر النحا�س؟ قلت‪ :‬ال و� مّإنا و�ضعه يف الإقامة يف‬ ‫بيته‪ ،‬ولكنه كان يحبه‪ .‬قال مبارك‪ :‬ولكن ال�سادات قال يل‪:‬‬ ‫�أنّ نا�صر ال يحب �أحداً‪.‬‬ ‫قلت‪ :‬هذا ر�أي��ه‪ .‬قال مبارك‪� :‬أنا �أحب جمال و�سميت‬ ‫ابني جمال وك��ذا �أن��ور‪ ،‬هل �سميت �أح��داً من �أوالدك بهذا؟‬ ‫ق��ال ال عندي علي و�أح�م��د وح�سن‪ ،‬ث��م ��س��أل‪ :‬مل��اذا اختلف‬ ‫جمال و�أنور؟ قلت‪ :‬ال �أعرف خالفاً بينهما‪.‬‬ ‫ثم �س�أل عن خاليف مع �أنور‪ ،‬ثم قال‪ :‬ال تزعل يا حممد‬ ‫�إذا قلت لك �إنني مل �أكن �أقر�أ مقاالتك‪( .‬كاتب هذه ال�سطور‬ ‫كنت �أ�سمع مقال هيكل ب�صراحة على مدى �ساعة كاملة من‬ ‫�صوت العرب و�أنا يف ال�ساد�س االبتدائي!)‬ ‫يتابع ح�سني‪ :‬حاولت �أن �أق��ر�أ ولكنّي مل �أفهم (طبعاً‬ ‫يا عم ولذلك ر�شّ حوك رئي�ساً)‪ ،‬ثم ق��ال‪ :‬عالقة �أن��ور بك‬ ‫ي��ا حم�م��د ك��ان��ت ع�ق��دة حم�ب��ة وك��راه �ي��ة‪ ،‬ي�ك��ره �أن ��ك تريد‬ ‫فر�ض ر�أيك‪ .‬قلت‪ :‬وكيف �أفر�ض ر�أيي على رئي�س الدولة؟‬ ‫والعك�س هو ال�صحيح‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫املنتظر يقف على النقي�ض متاماً من هذه الأجواء‪ ،‬ومن‬ ‫االحتفاالت والرق�صات التي جرى تنظيمها بكثري من احلر�ص‬ ‫يف �أج ��واء م��ا ت��زال ت�شتعل ب��احل�م��ا���س‪ ،‬فثمة ع��دم ثقة بقدرة‬ ‫الطرفني على ال�صمود وااللتزام باتفاقية �أدي�س �أبابا‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫ما تع ّلق منها بعائدات النفط وتر�سيم احلدود‪ ،‬وال�سماح بحرية‬ ‫التنقل والإقامة ملواطني البلدين‪ ،‬كونها حملت يف ط ّياتها بذور‬ ‫غ�صة باقية‪،‬‬ ‫ال�صراع بني ال�شقيقني اللدودين‪ ،‬ولأن يف القلوب ّ‬ ‫و�ستبقى ما بقيت الدولتني‪.‬‬ ‫الأزمة بني اخلرطوم وجوبا تظل تراوح مكانها‪ ،‬وم�سارها‬ ‫البياين يعلو وي�سفل‪ ،‬بني توتر وتفا�ؤل وانك�سار‪ ،‬بني ابت�سامات‬ ‫و�آم � ��ال ودم � ��وع‪ ،‬ت�ن��دم��ج ك�ل�ه��ا يف ك��رن �ف��ال ال ي�ح�ج�ب��ه الغبار‬ ‫والأمطار اال�ستوائية‪� .‬صحيح �أنّ العازفني والراق�صني وقارعي‬ ‫الطبول امل�شاركني فيه �سودانيني و�أفارقة و�أحيانا عرب‪ ،‬رغم‬ ‫�أنّ ال��دور العربي يبقى م�شكوكاً فيه‪ ،‬بيد �أنّ املاي�سرتو خارج‬ ‫�أفريقيا كلها‪.‬‬

‫متغيات و�صراعات تع ّم الأقطار‬ ‫على الرغم من �أنّ ما يجري من رّ‬ ‫العربية وقد �أخذت ت�ست�أثر ب�أغلب االهتمامات والعمل ال�سيا�سي القطري‪،‬‬ ‫ف�إنّ االلتفات �إىل ما تتع ّر�ض له القد�س من تهويد وم�سجدها الأق�صى‬ ‫من حفريات وال�ضفة الغربية من ا�ستيطان ي�ستحق من االهتمام والعمل‬ ‫ال�سيا�سي �أكرث بكثري مما عُبرِّ عنه حتى الآن‪.‬‬ ‫ال �شك يف �أنّ ما يحدث يف البالد العربية اليوم حقيق باالهتمام‬ ‫وبالرتكيز عليه‪ ،‬ول�ك��ن �أن ُي�ظ� ِه��ر البع�ض‪ ،‬وع��ن وع��ي و��س��اب��ق ت�صميم‬ ‫و�إ� �ص��رار‪ ،‬ال م�ب��االة مذهلة مب��ا تتع ّر�ض ل��ه القد�س والأق���ص��ى وال�ضفة‬ ‫الغربية م��ن عمليات تهويد وا�ستيطان و�سلب واغت�صاب وخمططات‬ ‫�صهيونية مندفعة لتغيري الوقائع على الأر���ض ب�أق�صى �سرعتها ف�أم ٌر‬ ‫خطر ال ي�ستطيع �أ�صحابه بعد حني �أن ي�سوّغوا هذه الغفلة ع ّما يجري‬ ‫يف القد�س وال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�ستظهر �أخطار هذه الغفلة �أو الت�أجيل �أكرث ف�أكرث مع مرور الأيام‬ ‫عندما تراجع كل �سيا�سة على �ضوء ما �سي�ؤول �إليه حال القد�س وامل�سجد‬ ‫الأق�صى وال�ضفة الغربية‪ ،‬كما على �ضوء ح�صاد �سيا�ساتهم القطرية‪ ،‬وال‬ ‫�سيما من ناحية النتائج العملية على م�ستوى نه�ضة الأمة العربية‪.‬‬ ‫ال�سيا�سة ال تقا�س ب��احل��ق وال�ب��اط��ل ف�ق��ط‪ ،‬وذل��ك بالرغم م��ن �أنّ‬ ‫ما من و�ضوح ف��ارق بني احل��ق والباطل ميكن �أن يتج ّلى يف ق�ضية من‬ ‫الق�ضايا بقدر ما يتج ّلى يف ق�ضية فل�سطني وقد�سها وم�سجدها الأق�صى‪،‬‬ ‫لأن ال�سيا�سة تقا�س وبقدر كبري بنتائجها �سلباً و�إيجاباً‪ .‬وهذه ال تتق ّرر‬ ‫�إ ّال مبدى �صحة تقدير املوقف �أو خطئه‪ ،‬ومبدى ���صحة �إدارة ال�صراعات‬ ‫وخطئها‪ ،‬لأن هنا يتق ّرر م�صري احلق والباطل من حيث تعادل القوى‬ ‫بينهما‪ .‬وهذه م�س�ألة عظيمة الأهمية بالن�سبة �إىل ن�صرة احلق �أو خذالنه‪،‬‬ ‫فال يكفي �أن تقول احلق �إىل جانبي و� مّإنا �أن تن�صر احلق بنهج �صحيح‪،‬‬ ‫فكم من حق خذل ب�سبب اجلهل و�سوء التقدير‪.‬‬ ‫وم��ع ذل��ك ال �أح��د ي�ق��ول ب�ترك م��ا راح يُعطى للتغيري يف القطر‬ ‫العربي م��ن اهتمام‪ ،‬ولكن م��ا ُي��راد قوله هنا كيف يجري م��ا يجري يف‬ ‫القد�س وللم�سجد الأق�صى وال�ضفة الغربية وال يلقى االهتمام الكايف �إىل‬ ‫حد كاد ي�شبه حال النعامة التي تدفن ر�أ�سها يف الرمال لتهرب من عدوها‬ ‫الذي �أ�صبحت يف متناول �سيفه‪.‬‬ ‫م��ن ه�ن��ا ال ب � ّد م��ن �أن ي��دع��م ف�ع��ل ال �ق��وى ال�ت��ي راح ��ت ت�ع� ّد ليوم‬ ‫تتوجه �إىل القد�س لتعلن‬ ‫الثالثني م��ن �آذار اجل ��اري م�سريات ك�برى ّ‬ ‫غ�ضبة الفل�سطينيني وال�ع��رب وامل�سلمني و�أح��رار العامل ملا تتع ّر�ض له‬ ‫القد�س وم�سجدها الأق�صى من خطر م�ستطري ما ع��اد ينتظر ت�أجي ً‬ ‫ال‬ ‫وت�سويفاً حتت �أيّ حجة من احلجج‪.‬‬ ‫كيف ال ي�ستطيع املن�شغلون‪ ،‬وبحق‪ ،‬يف �ش�ؤون الثورة يف �أوطانهم �أن‬ ‫ي�شاركوا يف يوم امل�سريات �إىل القد�س‪ ،‬وكيف ميكن �أن ي�سوّغوا عدم �إعالن‬ ‫موقف حا�سم يف مو�ضوع القد�س وامل�سجد الأق�صى وال�ضفة الغربية �ض ّد‬ ‫�سيا�سات حكومة نتنياهو وما تلقاه من دعم �أمريكي‪�-‬أوروبي ومن دول‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫طبعاً لي�س املطلوب �إظهار موقف �سيا�سي فح�سب‪ ،‬و� مّإن��ا �أي�ضاً �أن‬ ‫متتلئ �شوارع العوا�صم العربية وميادينها‪ ،‬خ�صو�صاً‪ ،‬بع�شرات املاليني‬ ‫لكي ُي��درك العدو ال�صهيوين �أنّ ق�ضية فل�سطني تظل الق�ضية املركزية‬ ‫و�أنّ ق�ضية القد�س وم�سجدها الأق�صى ال يُغفل عنهما ب�سبب م�شاغل‬ ‫قطرية �أو جت ُّنب الدخول يف �صراعات جانبية هنا �أو هناك‪.‬‬ ‫وعلى �أوباما و�إدارت��ه �أن يدركا �أنّ التماهي بال�سيا�سات ال�صهيونية‬ ‫والأيديولوجية ال�صهيونية‪ ،‬كما جت ّلى ذلك يف خطابات �أوباما املتكررة‬ ‫يف م�ؤمترات املنظمات ال�صهيونية الأمريكية "الأيباك"‪ ،‬وكما ت�ؤ ّكده كل‬ ‫ممار�سات الإدارة الأمريكية و�سيا�ساتها‪.‬‬ ‫على �أنّ الواجب من جهة �أخرى‪ ،‬يف ن�صرة ق�ضية القد�س وامل�سجد‬ ‫الأق�صى وال�ضفة الغربية يقع على عاتق الفل�سطينيني‪ ،‬فها هنا يكمن‬ ‫الر ّد الناجع �إذا ما تكامل مع حترك عربي‪ -‬عربي‪�-‬إ�سالمي‪-‬عاملي يف الآن‬ ‫نف�سه‪.‬‬ ‫ف ��ال ��ر ّد امل �ط �ل��وب ي �ج��ب �أن ي ��أت ��ي م ��ن امل �� �ص��احل��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪-‬‬ ‫الفل�سطينية ال�ت��ي يجب �أن ت�ترج��م �إىل �إ��س�ق��اط االت�ف��اق الأم�ن��ي وحل‬ ‫حكومة �سالم فيا�ض راعية هذا االتفاق‪ ،‬واالنطالق ف��وراً �إىل انتفا�ضة‬ ‫تتوجه ملواجهة ق��وات االحتالل ودوري��ات��ه وامل�ستوطنني يف‬ ‫�شعبية ثالثة ّ‬ ‫القد�س وال�ضفة الغربية‪ .‬وقد د ّل��ت جتربة االنتفا�ضتني ‪ 1987‬و‪-2000‬‬ ‫‪ 2005‬على �أنّ التهويد واال�ستيطان يرتاجعان تراجعاً كبرياً �إن مل ي�شال‬ ‫ب�صورة �شبه كاملة‪.‬‬ ‫على �أنّ ال�ظ��روف العربية والإ��س�لام�ي��ة والعاملية يف ه��ذه املرحلة‬ ‫�أكرث م�ؤاتاة �أن ت�ؤتي االنتفا�ضة الثالثة �أكلها ورمبا ب�أقل من �سنتني يف‬ ‫�أبعد تقدير‪ ،‬وذلك بدحر االحتالل عن الأرا�ضي التي احتلت يف حزيران‬ ‫‪ ،1967‬وفك امل�ستوطنات‪ ،‬وبال قيد �أو �شرط‪ .‬وذلك كما حدث يف قطاع غزة‬ ‫وجنوبي لبنان‪� .‬أمّا �إذا قال �أحد �أنّ الو�ضع هنا خمتلف‪ ،‬فعليه �أن يالحظ‬ ‫�أنّ موازين القوى والظروف الراهنة م�ؤاتية لتجاوز هذا االختالف‪.‬‬ ‫�إنّ مواجهة قوات االحتالل عرب �أمواج املتظاهرين يف ال�ضفة الغربية‬ ‫وال�ق��د���س ��س��وف ت�ضط ّره �إىل جتميد ك��ل خططه مقابل الق�ضاء على‬ ‫االنتفا�ضة‪ ،‬وعندما ي�صبح ذلك غري ممكن‪ ،‬كما العادة يف االنتفا�ضتني‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً بال�سنتني الأوليني‪ ،‬م�ضطراً ملواجهة ر�أي عام عاملي عارم �ضده‬ ‫كما �إىل مواجهة غ�ضب �شعبي عربي‪�-‬إ�سالمي مليوين ي�ضع �أمريكا وكل‬ ‫من ينا�صر الكيان يف الزاوية‪ ،‬بل �سي�سقط نفاقها الذي حتاول �أن تبديه‬ ‫للثورات املنت�صرة على �أمل االلتفاف عليها و�إجها�ضها وحرفها‪.‬‬ ‫�إنّ من �ش�أن االنتفا�ضة �أ ّال ت�سمح لأم�يرك��ا بك�سب "احل�سن َيي"‪،‬‬ ‫�أن تتماهى مع الكيان ال�صهيوين مغطاة با�سرتاتيجية املفاو�ضات التي‬ ‫ينتهجها حممود عبا�س و�سالم فيا�ض‪ ،‬فيما حتاول الظهور مبظهر الداعم‬ ‫للدميقراطية واحل��ري��ة يف ال�ب�لاد العربية‪ ،‬وه��ذان �أم ��ران متناق�ضان‪،‬‬ ‫ويجب �أ ّال يُ�سمح لأمريكا �أن متار�سهما‪� ،‬أيّ تقوم بدعم �سيا�سات نتنياهو‬ ‫يف تهويد القد�س واحلفريات حتت امل�سجد الأق�صى وتك ّر�س الوقائع التي‬ ‫�أحدثها اال�ستيطان يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬ويف الوقت نف�سه تدّعي احلر�ص‬ ‫على دعم الثورات العربية التي ال تقبل التفريط يف فل�سطني �أو تهويد‬ ‫القد�س �أو هدم للم�سجد الأق�صى وبناء الهيكل مكانه‪� ،‬أو اعتبار "فل�سطني‬ ‫التاريخية الوطن التاريخي لل�شعب اليهودي"‪ ،‬كما يُعلن �أوباما‪.‬‬ ‫م��ن ه �ن��ا ل�ي����س م��ن ح��ق �أيّ فل�سطيني �أن ي�ق�ي��م ح ��اج ��زاً �أمنياً‬ ‫"فل�سطينياً" بني اجلماهري يف ال�ضفة الغربية وق��وات االحتالل كما‬ ‫تفعل �سلطة رام اهلل وفقاً لالتفاق الأمني الذي و ّقعته مع �أمريكا وحكومة‬ ‫الكيان ال�صهيوين ال�سابقة‪ .‬هذا وال يجوز للم�صاحلة الفل�سطينية �أ ّال‬ ‫جتعل هدفها دح��ر االح �ت�لال وتفكيك امل�ستوطنات وا�ستنقاذ القد�س‬ ‫وامل�سجد الأق�صى من خالل �إ�سرتاتيجية انتفا�ضة �شعبية تواجه قوات‬ ‫االحتالل ودورياته واحلواجز واال�ستيطان‪.‬‬ ‫لقد �آن الأوان �أ ّال ي�ستمر �سالم فيا�ض بركب ر�أ�سه من خالل الت�صوّر‬ ‫�أنّ بناء امل�ؤ�س�سات ي�ؤدي �إىل �إنهاء االحتالل وبناء الدولة الفل�سطينية‪ ،‬و�آن‬ ‫ملحمود عبا�س �أن يتخ ّلى متاماً عن �إ�سرتاتيجية التفاو�ض والرهان على‬ ‫�أمريكا والرباعية‪ ،‬فهاتان ال�سيا�ستان �سقطتا �أر�ضاً �أمام تهويد القد�س‬ ‫وا�ستمرار احلفريات حتت امل�سجد الأق�صى وا�ستفحال اال�ستيطان‪ .‬فما‬ ‫معنى اال�ستمرار بهما والوقوف حجر عرثة �أمام االنتفا�ضة التي ت�ش ّكل‬ ‫الر ّد الوحيد الناجح على االحتالل واال�ستيطان وتهويد القد�س وا�ستنقاذ‬ ‫امل�سجد الأق�صى؟ و�إىل متى ت�ستمر القوات الأمنية ربيبة دايتون‪ ،‬تقوم‬ ‫مبهمة احليلولة دون ال�شعب الفل�سطيني وانتفا�ضته ومقاومته ملواجهة‬ ‫االحتالل ودحره؟‬


‫‪16‬‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫‪ 19‬قتيال يف انقالب حافلة لنقل املسافرين غرب الجزائر‬ ‫اجلزائر‪�(-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫االثنني ‪ 3‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ ‪� 26 -‬آذار ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫العدد ‪1898‬‬

‫تظاهرة يف واشنطن بعد مقتل فتى أسود‬ ‫وا�شنطن‪�(-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫جتمع الف متظاهر ح�سب ال�شرطة وثالثة‬ ‫�آالف ح���س��ب امل�ن�ظ�م�ين‪ ،‬يف وا��ش�ن�ط��ن للمطالبة‬ ‫"باحقاق العدل" لرتيفون مارتن الفتى اال�سود‬ ‫ال ��ذي قتله رج��ل اب�ي����ض يف ف �ل��وري��دا‪ ،‬بينما كان‬ ‫عائدا اىل منزله وبدون �سالح‪.‬‬ ‫ورفع املتظاهرون ومعظمهم من ال�سود الذين‬

‫جتمعوا على بعد ��ش��ارع�ين م��ن البيت االبي�ض‪،‬‬ ‫الفتات كتب عليها "تريفور هو ابني اي�ضا"‪.‬‬ ‫وقال ديبك غريغوري (‪ 80‬عاما) املعروف يف‬ ‫جم��ال الن�ضال م��ن اج��ل احل�ق��وق املدنية "نريد‬ ‫احلقيقة كاملة"‪ .‬وا�ضاف "علينا ان نذهب اىل‬ ‫قلب الق�ضية مع مكتب التحقيقات الفدرايل (اف‬ ‫بي �آي)"‪.‬‬ ‫وتابع "لنكف عن االنفعال ولنبد�أ املطالبة‬ ‫باجوبة"‪.‬‬

‫�أعلنت ال�سلطات اجلزائرية �أن ‪� 19‬شخ�صا قتلوا وجرح ثالثون �آخرون يف انقالب حافلة لنقل امل�سافرين ليل ال�سبت الأحد‬ ‫يف غرطوفة بوالية تيارت (‪ 340‬كلم غرب اجلزائر)‪.‬‬ ‫وقال الرائد فاروق عا�شور املتحدث با�سم احلماية املدنية لوكالة فرن�س بر�س �أن "احلادث وقع على الطريق الوطني رقم‬ ‫‪ 23‬الرابط بني تيارت وغليزان مبنطقة غردوفة‪ ،‬عندما انقلبت حافلة لنقل امل�سافرين يف منعرج قبل �أن تهوي يف واد"‪ .‬وتابع �أن‬ ‫"احلادث �أ�سفر عن مقتل ‪� 19‬شخ�صا و�إ�صابة ثالثني �آخرين" بجروح‪ .‬و�أ�ضاف �أن "املنطقة التي هوت فيها احلافلة وعرة جدا‬ ‫وكان يجب البدء يف و�ضع الإن��ارة قبل �إجالء القتلى وامل�صابني"‪ .‬وقال م�صدر من م�ست�شفى يو�سف دامارجي بتيارت انه بني‬ ‫القتلى "�شخ�صان �أجنبيان احدهما من جن�سية مالية والآخر من النيجر"‪ .‬و�أ�ضاف "حالة احد اجلرحى حرجة جدا"‪ .‬وكانت‬ ‫احلافلة تربط بني حا�سي م�سعود املدينة البرتولية باجلنوب اجلزائري ووهران عا�صمة الغرب على بعد �أكرث من �ألف كيلومرت‪.‬‬ ‫وت�سجل اجلزائر �أكرث من �أربعة �آالف قتيل �سنويا يف حوادث املرور‪.‬‬ ‫وقتل ‪� 170‬شخ�صا و�أ�صيب ‪� 2476‬آخرون بجروح يف ‪ 1494‬حادث مرور ح�سب ح�صيلة للدرك الوطني خالل �شباط‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫سماسرة قروض شخصية ينشطون‬ ‫يف شوارع السعودية‬

‫ديك تشيني يخضع لعملية زرع قلب‬ ‫وا�شنطن‪�(-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫يرقد نائب الرئي�س االم�يرك��ي دي��ك ت�شيني‬ ‫(‪ 71‬عاما) يف امل�ست�شفى بعد خ�ضوعه لعملية زرع‬ ‫قلب طال انتظارها اثر العثور على متربع جمهول‬ ‫قال ت�شيني انه "�سيبقى ممتنا له اىل االبد"‪.‬‬ ‫ويعد ت�شيني اح��د ال�شخ�صيات الرئي�سية يف‬ ‫"احلرب على االرهاب" ال�ت��ي �شنتها الواليات‬ ‫املتحدة يف اعقاب هجمات ‪ 11‬ايلول ويظل �شخ�صية‬ ‫بارزة يف احلزب اجلمهوري ويعاين من م�شاكل يف‬ ‫القلب منذ فرتة طويلة‪.‬‬ ‫وقد ادرج ا�سمه على الئحة انتظار للح�صول‬ ‫ع �ل��ى ق �ل��ب م �ن��ذ ع �� �ش��ري��ن � �ش �ه��را‪ ،‬ب�ح���س��ب بيان‬ ‫للمتحدثة با�سمه كارا اهرين‪.‬‬ ‫وقالت اهرن يف بيان ان ت�شيني "يرتاح حاليا‬ ‫يف وح ��دة ال�ع�ن��اي��ة امل��رك��زة يف م�ست�شفى اينوفا‬ ‫فريفاك�س يف فولز ت�شر�ش" يف والي��ة فريجينيا‬ ‫قرب وا�شنطن‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الناطقة يف بيان ان��ه "رغم ان نائب‬

‫الرئي�س ال�سابق وعائلته ال يعرفون هوية املتربع‪،‬‬ ‫اال انهم �سيكونون ممتنني له اىل االبد على هذه‬ ‫الهدية التي انقذت حياة" ت�شيني‪.‬‬ ‫وكان رجل الظل ال�سابق يف ادارة بو�ش الذي‬ ‫ت ��رى االو� �س ��اط ال���س�ي��ا��س�ي��ة ان ��ه ك ��ان اح ��د اقوى‬ ‫ن��واب الرئي�س يف تاريخ الواليات املتحدة‪ ،‬ا�صيب‬ ‫باربع ازمات قلبية بني ‪ 1978‬و‪ 2000‬وخ�ضع لزرع‬ ‫اربعة �شرايني يف القلب يف ‪ .1988‬كما زود مبنظم‬ ‫ل�ضربات القلب منذ ‪.2001‬‬ ‫وا�صيب ت�شيني باول ازمة قلبية عندما كان يف‬ ‫ال�سابعة والثالثني من العمر‪.‬‬ ‫وقد �صرح يف مقابلة مع �شبكة ان بي �سي عام‬ ‫‪ 2011‬ان امل�ضخة التي زرعت لتح�سني عمل قلبه‬ ‫تعد "معجزة يف التقنيات احلديثة" لكنها لي�ست‬ ‫�سوى "حال موقتا"‪.‬‬ ‫ويف ب �ي��ان مت �ن��ى امل��ر� �ش��ح اجل �م �ه��وري نيوت‬ ‫غينغريت�ش ال�شفاء العاجل لت�شيني‪.‬‬ ‫وقال "انه زميلي و�صديقي منذ عدة �سنوات‪،‬‬ ‫وانا م�سرور الن اجلراحة متت ب�شكل جيد"‪.‬‬

‫نائب كويتي يدعو لقانون يعني‬ ‫أشخاصا يف املناصب القيادية‬ ‫الكويت ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫دع��ا مقرر اللجنة الت�شريعية والقانونية يف‬ ‫الربملان الكويتي النائب الدكتور حممد الدالل‬ ‫�إىل و�ضع معايري لتعيني الأ�شخا�ص يف املنا�صب‬ ‫ال�ق�ي��ادي��ة‪ ،‬و��ش��دد على � �ض��رورة �سن ق��ان��ون ينظم‬ ‫العملية‪ ،‬ب��د ًال مم��ا �أ��س�م��اه ب�ـ "معيار املزاجية"‪،‬‬ ‫الذي قال ب�أنه "كان معموال به يف ال�سابق"‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال ��دالل يف ت�صريحات �صحفية �أم�س‬ ‫ن���ش��ره��ا ال�ق���س��م الإع�ل�ام��ي ل�ل�ح��رك��ة الإ�سالمية‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة يف ال �ك��وي��ت‪� ،‬أن اج �ت �م��ا ًع��ا م�شرت ًكا‬ ‫�سيعقد اليوم االثنني ي�ضم اللجنتني الت�شريعية‬ ‫وامل��ال�ي��ة �سيطرح التعيني يف املنا�صب القيادية‪،‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن "هناك العديد من االقرتاحات التي‬ ‫قدمت من قبل النواب‪� ،‬ستتم درا�ستها مليا حتى‬ ‫نخرج بقانون ي�ضع حدا للمزاجية املتبعة يف تعيني‬

‫القياديني"‪.‬‬ ‫وبني "�أن الطريقة املعمول بها يف �إدارة البلد‬ ‫جنم عنها و�صول بع�ض القيادات التي ال ترتقي �أن‬ ‫تكون ذات كفاءة �أو قدرة يف �إدارة امل�س�ؤوليات امللقاة‬ ‫عليها يف �إدارة ال��دول��ة م��ن �أج��ل حتقيق العدالة‬ ‫وت �ك��اف ��ؤ الفر�ص"‪ .‬ودع ��ا �إىل "تداول املن�صب‬ ‫وال�ق��ان��ون امل�ق��رر اجن ��ازه م��ن خ�لال االجتماعات‬ ‫امل�شرتكة بني الت�شريعية واملالية يكفل انه ال ي�ستلم‬ ‫املن�صب القيادي �إال ال�شخ�ص امل�ستويف لل�شروط‬ ‫واملعايري‪ ،‬واملتجاوز للمقابالت واالختبارات"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح مقرر اللجنة الت�شريعية والقانونية‬ ‫يف الربملان الكويتي �أن القانون �سيحدد املدة التي‬ ‫�ستتوىل فيها املنا�صب القيادية‪� ،‬إذ �ستحدد عملية‬ ‫ال�ت��داول‪ ،‬وك��ل قيادي �سيمكث يف من�صبه دورتني‬ ‫فقط‪ ،‬و�سيتم تقييمه خالل الأربع �سنوات قبل �أن‬ ‫يجدد له يف الدورة الثانية‪ ،‬كما قال‪.‬‬

‫عوا�صم‪-‬وكاالت‬ ‫ح��ذر خمت�صون ماليون من ع��ودة قوية ل�سما�سرة‬ ‫القرو�ض �أو ما يطلق عليهم "ديانة ال�شوارع"‪ ،‬والذين‬ ‫انت�شروا م�ؤخرا ب�شكل كبري والقيام بعر�ض خدماتهم‬ ‫املالية بالأماكن العامة و�أماكن التوا�صل االجتماعي �إثر‬ ‫�صحوة الأ�سهم الأخرية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار خم�ت���ص��ون �إىل �أن "عودة ه � ��ؤالء الأف� ��راد‬ ‫ال�ستغالل حاجات املجتمع للتمويل بعد ت�شدد البنوك‬ ‫ب �� �ش��روط ال �ت �م��وي�لات ال�شخ�صية ن��ذي��ر خ�ط��ر يواجه‬ ‫الأفراد بعد و�صول فوائد هذه القرو�ض ‪ 100‬باملئة وهو‬ ‫ما يزيد من تعرث الأفراد عن ال�سداد"‪.‬‬ ‫وجت��اوزت دي��ون الأف��راد بال�سوق املحلي ‪ 200‬مليار‬ ‫ريال خالل الفرتة املا�ضية منها ما يقارب ‪ 30‬مليار ريال‬ ‫ديون متعرثة‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك يف الوقت الذي حذرت فيه جهات ر�سمية‬ ‫من تعامل املواطنني مع هذه اجلهات امل�شبوهة التي قد‬ ‫ت�ستخدم فيها ه��ذه الأم��وال لعمليات تبيي�ض الأموال‬ ‫ومت��رر عن طريقها ه��ذه العمليات امل�شبوهة على �شكل‬ ‫قرو�ض‪ ،‬و�أن مثل هذه املخالفات يعاقب عليها القانون‬ ‫جميع الأطراف‪ ،‬وفقاً ملا ذكرته جريدة "الريا�ض"‪.‬‬ ‫وقال املتخ�ص�ص املايل والتمويلي من�صور ال�سليمان‪،‬‬ ‫جهات التمويل باململكة تنق�سم �إىل ق�سمني متويالت‬ ‫ر��س�م�ي��ة م��رخ���ص��ة وه ��ي امل �� �ص��ارف و� �ش��رك��ات التمويل‬

‫والتق�سيط‪ ،‬والأخ ��رى ه��ي اجل�ه��ات غ�ير الر�سمية ذات‬ ‫ال�ط��اب��ع ال �ف��ردي وال�ت��ي تعتمد على تق�سيط الب�ضائع‬ ‫ب�أنواعها بفوائد عالية ت�صل مابني ‪� 80‬إىل ‪ 100‬باملئة‬ ‫ب�سبب عدم خ�ضوع هذه املعامالت الر�سمية لنظام �سمة‬ ‫االئتماين‪.‬‬ ‫وبني �إن هذه اجلهات التمويلية غري املرخ�صة والتي‬ ‫تخالف الأنظمة والقوانني املحلية تقوم حاليا بن�شاط‬ ‫وا��س��ع لعر�ض خدماتها ب��أج�ه��زة التوا�صل االجتماعي‬ ‫م�ستغلة رغبة الكثري من �أف��راد املجتمع بالدخول �إىل‬ ‫�سوق الأ�سهم بعد �صحوته م�ؤخرا ‪�,‬إ�ضافة �إىل �إن هذه‬ ‫اجل �ه��ات �شكلت ��س��وق��ا ك�ب�يرا ي�ن��اف����س �أ� �س��واق التمويل‬ ‫الر�سمية‪.‬‬ ‫ودع��ا ال�سليمان‪� ،‬إىل �أه�م�ي��ة الرت�شيد بالقرو�ض‬ ‫اال� �س �ت �ه�لاك �ي��ة وال �ت��وع �ي��ة ب� ��أ�� �ض ��راره ��ا االقت�صادية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة م��ع �أه �م �ي��ة ت��و��ض�ي��ح خم��اط��ر القرو�ض‬ ‫اال��س�ت�ه�لاك�ي��ة غ�ير ال���ض��روري��ة ودع ��م وت�ع��زي��ز املفهوم‬ ‫اال�ستثماري واالدخ� ��اري ل��دى الأف ��راد والأ� �س��ر بعد �أن‬ ‫ق �ف��زت ال �ق��رو���ض اال��س�ت�ه�لاك�ي��ة ل�ل��أف ��راد (القرو�ض‬ ‫ال�شخ�صية) املقدمة من البنوك التجارية املحلية نحو‬ ‫‪ 470‬يف امل�ئ��ة بعد �أن �سجلت ‪ 218.9‬مليار ري��ال بنهاية‬ ‫الربع الثالث من عام ‪ ،2011‬حيث كانت ال تتجاوز عام‬ ‫‪ 2001‬نحو ‪ 38.4‬مليار ريال‪.‬‬ ‫ن�شاط كبري بال�شبكة العنكبوتية‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه ق ��ال امل�خ�ت����ص ب��ال �� �ش ��ؤون امل��ال�ي��ة وليد‬

‫‪ 75‬يف املئة من دعم الفقراء يف املغرب يذهب لألغنياء‬

‫عوا�صم‪-‬وكاالت‬ ‫ق��ال ال��وزي��ر امل�ن�ت��دب ل��دى رئ�ي����س احلكومة‬ ‫املغربية حممد جنيب بوليف �إن �صندوق املقا�صة‬ ‫الذي وجد خ�صي�صاً حلماية امل�ستهلكني واحلفاظ‬ ‫على القدرة ال�شرائية للمغاربة‪ ،‬كلف خالل خم�س‬ ‫�سنوات ‪ 150‬مليار دره��م‪ ،‬مبعدل ‪ 30‬مليار درهم‬ ‫�سنويا‪ ،‬متوقعا ارتفاع نفقاته خالل ال�سنة اجلارية‬ ‫�إىل ‪ 60‬مليار دره ��م‪� ،‬ضمنها ‪ 51‬م�ل�ي��اراً موجهة‬ ‫لدعم مواد الطاقة‪.‬‬ ‫وقال بوليف‪ ،‬يف اجتماع نظمته وزارة ال�ش�ؤون‬ ‫العامة واحلكامة مع املهنيني يف خمتلف القطاعات‬ ‫االقت�صادية بالرباط لأجل بلورة حزمة مقرتحات‬ ‫لإ� �ص�لاح ��ص�ن��دوق امل�ق��ا��ص��ة‪� ،‬إن ج ��زءاً م��ن العجز‬ ‫امل��ايل ال��ذي تعرفه خزينة الدولة هو نتيجة هذا‬ ‫ال�صندوق‪ ،‬معترباً يف نف�س ال�سياق �أن املقاوالت‬ ‫امل���س�ت�ف�ي��دة م��ن ال��دع��م ت �ع��رف ��ض�ع��ف الإنتاجية‬ ‫والعائد‪ ،‬و�أنها مل تعد تبتكر خططاً للتنمية‪ ،‬لأنها‬

‫حت�صل على دعم‪.‬‬ ‫وقال خرباء �إن �صندوق املقا�صة الذي �أن�شئ‬ ‫حلماية امل�ستهلكني عرب التحكم يف املواد الأ�سا�سية‪،‬‬ ‫وتنظيم التزود بها‪ ،‬وت�أمني املقاوالت من تقلبات‬ ‫�أ�سعار املواد الأولية‪ ،‬ت�ستفيد منه الفئات املي�سورة‬ ‫�أكرث ما ت�ستفيد منه الفئات املعوزة‪.‬‬ ‫وك���ش��ف م��دي��ر الأ� �س �ع��ار وامل�ن��اف���س��ة بالوزارة‬ ‫ح�سن بو�سلمام املكلفة بال�ش�ؤون العامة‪� ،‬أن ‪ 20‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ ،‬م��ن الفئات امل�ع��وزة ت�ستفيد م��ن ‪ 1‬يف املئة‪،‬‬ ‫من جمموع دعم ال�صندوق‪ ،‬فيما ت�ستحوذ الفئات‬ ‫املي�سورة على ‪ 75‬يف املئة‪ ،‬من ه��ذا الدعم‪ ،‬مربزاً‬ ‫�أن ال�صندوق لعب دوراً �إيجابياً يف النهو�ض ببع�ض‬ ‫القطاعات ودع��م بع�ض القدرة ال�شرائية وح�صر‬ ‫النمو يف ‪ 2‬يف املئة‪.‬‬ ‫كما �أ�شار مدير الأ�سعار واملناف�سة �إىل ال�سلبيات‬ ‫التي طغت على ال�صندوق منذ ‪ ،2002‬حمدداً �إياها‬ ‫يف ارت�ف��اع ال�غ�لاف امل��ايل لل�صندوق‪ ،‬والتبذير يف‬ ‫ا�ستهالك املواد املدعمة وت�صديرها واخل��روج عن‬

‫الهدف الذي �أ�س�س له‪.‬‬ ‫ا�سترياد املغرب ل�ـ‪ 96‬يف املئة‪ ،‬من احتياجاته‬ ‫من الطاقة‪� ،‬إ�ضافة للقمح وال�سكر‪ ،‬جعل الفاعلني‬ ‫االقت�صاديني باملغرب يتوقعون ارت�ف��اع��ا يف ثمن‬ ‫ال�ن�ف��ط خ�ل�ال ال���س�ن��ة اجل��اري��ة �إىل ‪ 125‬دوالراً‬ ‫للربميل‪ ،‬عك�س ‪ 100‬دوالر الواردة يف قانون املالية‪،‬‬ ‫ومهما تكن حجم التوقعات ف�إن جممل الدرا�سات‬ ‫ت�ؤكد ذلك‪.‬‬ ‫ويقول ع��ادل زي��اد رئي�س املجموعة النفطية‬ ‫باملغرب‪� ،‬إن قطاع املحروقات ي�ستحوذ على ح�صة‬ ‫الأ� �س ��د م��ن � �ص �ن��دوق ال ��دع ��م‪ ،‬و�أن ذل ��ك �سيتمر‬ ‫يف ح��دود امل��دى الق�صري مل��واك�ب��ة ارت �ف��اع الأ�سعار‬ ‫على امل�ستوى العاملي‪ ،‬يف �أف��ق ال�ع��ودة �إىل الو�ضع‬ ‫الطبيعي‪.‬‬ ‫يف حني طالب حممد بن قدور رئي�س اجلامعة‬ ‫الوطنية جلمعيات امل�ستهلك‪ ،‬ب�إلغاء دعم �صندوق‬ ‫املقا�صة لل�شركات‪ ،‬ومراجعة دع��م ال�سكر واملواد‬ ‫النفطية ال�ت��ي ت�ستفيد منها ه��ذه الأخ �ي�رة‪ ،‬مع‬

‫�ضبط االختالالت التي يعرفها الدقيق املدعم‪.‬‬ ‫وتتجاوز الكلفة احلالية ل�صندوق املقا�صة‬ ‫ثلثي م�ي��زان�ي��ة اال��س�ت�ث�م��ارات امل�غ��رب�ي��ة‪ ،‬وه��و ما‬ ‫�سبق و�أ� �ش��ار �إل �ي��ه "خو�سيه ل��وب�ي��ز كاليكك�س"‬ ‫اخلبري ل��دى �صندوق النقد ال��دويل يف ك��ل من‬ ‫امل�غ��رب واجل��زائ��ر يف ت�صريح لوكالة "رويتز"‪،‬‬ ‫بالقول "�إن املغرب ينفق على دع��م ال�سلع‪ ،‬عرب‬ ‫�صندوق املقا�صة‪� ،‬أكرث مما ينفق على اال�ستثمار‬ ‫يف ال���ص�ح��ة �أو ال �ط��رق‪ ،‬ف�ي�م��ا ظ��ل ال �ع��دي����د من‬ ‫الأحزاب ال�سيا�سية واجلمعيات املدنية تدعو �إىل‬ ‫�إ�صالح هذه امل�ؤ�س�سة لكونها ال ت�ساهم ح�سبهم‬ ‫يف التقلي�ص من ال�ف��وارق االجتماعية بقدر ما‬ ‫تكر�سها‪ ،‬و�أن �أم��وال الدعم حت��وز عليه �شركات‬ ‫ت�ستفيد م��ن اق�ت���ص��اد ال ��ري ��ع‪ ،‬ك�م��ا ه��ي احلال‬ ‫لـ"كوكاكوال"‪ ،‬التي �أثري حولها جدل وا�سع‪ ،‬من‬ ‫حيث كونها ت�ستفيد من مبلغ �سنوي ي�صل �إىل‬ ‫‪ 120‬مليون درهم �سنويا‪ ،‬يف �إطار دعم مادة ال�سكر‬ ‫رغم �أنها تحُقق �أرباحا طائلة‪.‬‬

‫ال�سبيعي‪ ،‬انت�شار "ديانة ال�شوارع" كما يطلق عليهم‬ ‫بفوائدهم العالية والتي تعترب ج�شعا وا�ستغالال لظروف‬ ‫الأفراد ورغبتهم بتعوي�ض خ�سائرهم ب�سوق الأ�سهم �أمر‬ ‫�سلبي وت��أث�يره كبري اقت�صاديا واجتماعيا على ه�ؤالء‬ ‫ال�ضحايا الذين تورطوا بهذه التمويالت والقرو�ض‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �إن م��ا ي��زي��د الأم ��ر �صعوبة وخ �ط��ورة هو‬ ‫انت�شار ه�ؤالء ال�سما�سرة وعودتهم لل�سوق ب�شهية مفتوحة‬ ‫لتمويل الأف��راد ون�شاطهم الكبري بال�شبكة العنكبوتية‬ ‫وحماولتهم ا�صطياد ه��ؤالء ال�ضحايا حيث ت�شري �آخر‬ ‫الإح�صائيات �إىل �إن ديون الأفراد بال�سوق املحلي جتاوزت‬ ‫‪ 200‬مليار ريال خالل الفرتة املا�ضية منها ما يقارب ‪30‬‬ ‫مليار ريال ديون متعرثة‪.‬‬ ‫وحذر ال�سبيعي من ا�ستمرار هذه املمار�سات بال�سوق‬ ‫املحلي والتي تعترب حتديا وخطرا يق�ضي على مدخرات‬ ‫الأف��راد ويرمي بهم للمجهول بتحملهم خ�سائر فادحة‬ ‫نظري طمعهم يف مكا�سب وقتيه ب�سوق الأ�سهم رمبا تكون‬ ‫غري م�ضمونة‪.‬‬ ‫ولفت �إن م�ؤ�س�سة النقد ووزارة التجارة �أمامهما‬ ‫م�س�ؤولية كبرية مبالحقة وتتبع ممار�سي هذه الأن�شطة‬ ‫غ�ي�ر ال��ر� �س �م �ي��ة وع � ��دم االك �ت �ف��اء ف �ق��ط بالتحذيرات‬ ‫الر�سمية‪ ,‬مطالبا بنف�س ال�سياق ب�أهمية �إطالق حمالت‬ ‫ر�سمية مكثفة للت�صدي لهذه املمار�سات وعدم االكتفاء‬ ‫بالإعالنات التي تقوم بها البنوك وامل�صارف من فرتة‬ ‫لأخرى والتي تعرب غري كافية ملجابهة طوفان املخالفني‬ ‫و�سما�سرة القرو�ض غري الر�سمية‪.‬‬

‫ضحايا اعتداءات جنسية لرجل‬ ‫دين مكسيكي يصدرون بيانا‬ ‫موجها إىل البابا‬ ‫ليون‪�(-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أ�صدر عدد من �ضحايا اعتداءات جن�سية للمك�سيكي مار�سيال‬ ‫ما�سييل امل�ؤ�س�س الراحل الر�سالية فر�سان ي�سوع امل�سيح‪ ،‬ال�سبت بيانا‬ ‫يتهم البابا بنديكتو�س ال�ساد�س ع�شر بت�أخري حتقيقات الكني�سة يف‬ ‫هذه الق�ضية‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ب�ي��ان ال��ذي ت�لاه اح��د ه ��ؤالء ال�ضحايا خو�سيه باربا‬ ‫لل�صحافة يف �شريط فيديو مت بثه من مك�سيكو �إىل مدينة ليون‬ ‫التي ي��زوره��ا البابا �أن "فر�صة الإق ��رار بهذه احلقيقة م��رت بني‬ ‫�أيديكم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "مل ي�صغ �إلينا احد ومل ي�صدقنا احد يف الوقت املنا�سب‬ ‫ومت جتاهلنا ل�سنوات"‪.‬‬ ‫لكن االب فيديريكو لومباردي الناطق با�سم الكر�سي الر�سويل‪،‬‬ ‫قال يف م�ؤمتر �صحايف "من الظلم القول �أن البابا حاول الت�سرت"‬ ‫على هذه الف�ضيحة ومل يفعل �شيئا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "عددا كبريا من الوثائق" تثبت عك�س ذلك وموقفه‬ ‫من م�س�ألة االعتداءات اجلن�سية "ف�سر مرارا وب�شكل وا�ضح جدا"‪.‬‬ ‫و�أكد الأب لومباردي ان بنديكتو�س ال�ساد�س ع�شر وقبله يوحنا‬ ‫بول�س الثاين "مل يخفيا احلقيقة" والبابا البولندي الراحل "مل‬ ‫يكن على علم باحلياة املزدوجة ملا�سييل"‪.‬‬ ‫ور�أى خو�سيه باربا �أن "امل�شكلة هي اخللل يف حكمة كني�سة مل‬ ‫حتل هذا اللغز يف الوقت املنا�سب"‪.‬‬ ‫وبد�أ احلرب الأعظم اجلمعة زيارة �إىل املك�سيك وكوبا‪.‬‬ ‫لكن خالفا لزياراته �إىل بلدان �أخ��رى مثل ال��والي��ات املتحدة‬ ‫وايرلندا‪ ،‬مل يقرر عقد �أي لقاء مع �ضحايا جتاوزات كهنة‪.‬‬ ‫وتويف ما�سييل يف الواليات املتحدة يف كانون الثاين ‪ 2008‬عن ‪87‬‬ ‫عاما‪ .‬وهو متهم ب�أنه �أب لطفلة ولدت من عالقة �سرية وبا�ستغالله‬ ‫ثمانية �أع�ضاء �آخرين يف �إر�ساليته‪.‬‬ ‫وكان البابا احلايل رئي�سا الر�سالية الإميان من ‪� 1981‬إىل ‪2005‬‬ ‫عندما قدمت �شكاوى عديدة �ضد ما�سييل‪.‬‬ ‫وتذكر الوثيقة التي قدمت ال�سبت بان ثماين �ضحايا حتدثوا‬ ‫ع��ن ه��ذه ال�ت�ج��اوزات اعتبارا م��ن ‪ .1997‬ويف ‪ 1998‬تقدموا ر�سميا‬ ‫ب�شكاوى �إىل ار�سالية الإمي��ان التي ك��ان يرئ�سها ي��وزف رات�سينغر‬ ‫البابا احلايل‪.‬‬ ‫ويقول ال�ضحايا �أن التحقيق مل يبد�أ قبل ‪ .2004‬ويف ايار ‪2006‬‬ ‫بعد انتخابه ب��اب��ا‪ ،‬طلب بنديكتو�س ال���س��اد���س ع�شر م��ن ما�سييل‬ ‫"التخلي عن كل مهامه" و"االن�سحاب لل�صالة والتوبة"‪ .‬وتويف‬ ‫ما�سييل بعد �سنتني‪.‬‬ ‫كما قدم ال�ضحايا كتابا بعنوان "الرغبة يف عدم املعرفة" ي�ضم‬ ‫�أك�ثر م��ن مئتي وثيقة ج��اءت م��ن الفاتيكان وت��دل على �أن البابا‬ ‫احلايل كان على علم بال�شكاوى املرفوعة �ضد ما�سييل‪.‬‬ ‫وق��ال برناردو بارانكو مدير مركز الدرا�سات حول الديانة يف‬ ‫املك�سيك الذي كتب مقدمة الكتاب �أن الكتاب يدل على �أن "الفاتيكان‬ ‫كذب"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ق��رار البابا ع��دم ا�ستقبال �ضحايا االع �ت��داءات يف‬ ‫املك�سيك "ال ي�صدق ويعترب خط�أ فادحا"‪.‬‬


‫�شرطة مكافحة ال�شغب اليونانية تقف �أمام الربملان خالل عر�ض ع�سكري‬ ‫مبنا�سبة ا�ستقالل اليونان‪ .‬وقال م�صدر �إنه �سيعب�أ حوايل ‪� 3‬آالف �شرطي‬ ‫يف العا�صمة‪ ،‬حت�سبا من احتجاجات جديدة �ضد التق�شف‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫«نهفات نشمي‬ ‫مان»‪ ..‬غريبة‬ ‫عن الطفولة‬ ‫ال �أعلم من اخرتع �شخ�صية "ن�شمي مان"‪ ،‬املتج�سدة‬ ‫يف فيلم كرتوين متخ�ص�ص للأطفال ويعر�ض على قناة‬ ‫ر�ؤيا الف�ضائية‪ ،‬بقدر علمي �أنه يجر من ي�شاهدوه مل�ستوى‬ ‫هابط عندما ي�ستعني �أحد �أبطال امل�سل�سل ب�صاحب �سوابق‬ ‫يحمل "قنوة"؛ لغاية التخل�ص من ذلك الن�شمي‪ ،‬يخاطبه‬ ‫بلغة م�ستحدثة يغلب عليها �أدوات التوكيد‪ ،‬لكن ب�أ�شكال‬ ‫م�شوهة‪.‬‬ ‫يف ال��وق��ت ال ��ذي ن�سعى ف�ي��ه لإع� ��ادة االع �ت �ب��ار للغتنا‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة الأم‪ ،‬يف ال���س�ي��اق ينت�شر م��ا ي�ع��رف بـ"الفرانكو‬ ‫�أرابيكو" التي تنطق مثل العربية متاما‪� ،‬إال �أن احلروف‬ ‫امل�ستخدمة يف الكتابة ه��ي احل ��روف والأرق� ��ام الالتينية‬ ‫بطريقة ت�شبه ال�شيفرة‪.‬‬ ‫ولي�س ببعيد‪ ،‬فهناك م��ا ي�ع��رف بـ"عربيزي"؛ وهي‬ ‫خلط متعمد ما بني الكلمات العربية والإجنليزية‪ ،‬وك�أن‬ ‫املتحدث يعجز عن �إكمال جملته بالعربية كامال‪� ،‬أو �أنه‬ ‫يخاف من �أن املتلقي ال يفهم الإجنليزية متاما‪.‬‬ ‫بالن�سبة لفئة ال�شباب‪ ،‬على علة هذه املمار�سات ف�إنها‬ ‫اقرتنت بظهور خدمة الهاتف املحمول؛ وذلك لأن خدمة‬ ‫الر�سائل الق�صرية كانت تتيح للأبجدية الالتينية حروفاً‬ ‫�أك�ثر يف الر�سالة الواحدة منها يف نظريتها العربية‪ ،‬مما‬ ‫دف��ع البع�ض ال��ذي��ن ال يتقنون الإجن�ل�ي��زي��ة �إىل الكتابة‬ ‫باحلروف الالتينية ولكن ب�صيغة عربية‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة لأطفالنا‪ ،‬فمن حقنا �أن نوفر لهم القاعدة‬ ‫الأ� �س��ا���س لتعلم ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة ال�صحيحة دون ال�سعي‬ ‫لطم�سها وتغيري الأبجدية الأ�صلية وت�شويهها‪ ،‬يف الوقت‬ ‫الذي يدافع البع�ض بالقول �أن املتلقي لديه اخليارات كافة‬ ‫�إن كان يرغب مب�شاهدة هذه القناة �أم تلك‪ ،‬اجلواب ب�سيط‬ ‫�أن االختالل يف القاعدة يبطل �أي اجتهاد يف التفا�صيل؛‬ ‫مبعنى �أن امل�شاهدين العرب وحتديدا الأطفال ال يجدون‬ ‫خياراتهم مرغوبة يف حال �أ�صبح الأمر يف فلم كرتوين �أو‬ ‫ر�سوم متحركة‪.‬‬ ‫يف جانب �آخر وجت��اوزاً مل�س�ألة اللغة‪ ،‬ف�إن الأم��ر الأهم‬ ‫ه��و ال���س�ع��ي خل �ل��ق واق� ��ع جم�ت�م�ع��ي اف�ت�را� �ض��ي ي�ستخدم‬ ‫م�صطلحات مركبة ما بني البدوية‪� ،‬أو تلك اللغة املتح�ضرة‬ ‫ب�شكلها ولي�س مبعناها �أي "املدنية"‪ ،‬وفر�ض ممار�سات‬ ‫ت�ك��ون الأك�ث�ر ح�سا�سية يف علم االج�ت�م��اع‪ ،‬خ�صو�صا عند‬ ‫الأطفال تتمثل با�صطناع لهجة غريبة قا�سية تنعك�س فيما‬ ‫بعد ب�شكل غري مبا�شر يف التعامل بني النا�س‪.‬‬ ‫ولكي نكون �أك�ثر دق��ة‪ ،‬ف�إنه ما قبل قيام الإم��ارة عام‬ ‫‪ 1921‬ك��ان��ت ال �ب��داوة غ��ال�ب��ة‪ ،‬يليها ال�ف�لاح�ين وقليل من‬ ‫احل�ضر حتى طغت ال�سمتني الأخريتني على قلة بدوية‪،‬‬ ‫لتفرز جمتمعات متجان�سة وحتافظ كل منها على كينونتها‬ ‫حتى هذه اللحظة‪ ،‬با�ستثناء حالة �شاذة واحدة حاولت �أن‬ ‫تخلط بني اجلميع ف�أ�صبح من يعك�سون الواقع من و�سائل‬ ‫�إع�لام و�أخ��رى بعيدا عن �أ�صحاب ال�سمة ذاتهم ي�شوهون‬ ‫املنظر ويبتكرون �شخ�صيات جديدة مب�صطلحات جديدة‬ ‫وك�أن هنالك حماولة لطم�س الأ�صل ل�صالح خملوق جديد‬ ‫مع الأ�سف ولد م�شوها‪.‬‬ ‫مل يتوقف الأم��ر عند خماطبة فئات واع�ي��ة ترف�ض‬ ‫ه��ذا اجل�ن�ين اجل��دي��د‪ ،‬ومل ت�ستقر عند فئة �أخ ��رى كانت‬ ‫تبحث عن ما�ض �ضائع‪ ،‬بل تعدت مل�ستويات باتت تخاطب‬ ‫فيه �أطفالنا بطريقة غريبة‪ ،‬و�شكل غري الئ��ق‪ ،‬خلط بني‬ ‫م�صطلحات جافة غري عربية �ست�ؤدي يف النهاية �إىل ق�سوة‬ ‫تعامل وتفتح �أبوبا كثرية من العنف‪ ،‬مل يكن �آخرها ظهور‬ ‫م�صطلح "بلطجة" على ال�سطح‪.‬‬

‫مستثمرو اإلسكان يطالبون‬ ‫بإعادة العمل بالحوافز‬ ‫واإلعفاءات‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالبت جمعية امل�ستثمرين يف قطاع الإ�سكان احلكومة‬ ‫ب�إعادة العمل باحلوافز والإعفاءات لقطاع الإ�سكان‪.‬‬ ‫وقالت اجلمعية يف كتاب �سلمته لرئا�سة الوزراء �أم�س‬ ‫�أن هذه الإعادة ت�أتي كمقدمة لتعديل قانون الر�سوم على‬ ‫الأرا�ضي والعقارات لت�صبح ‪ 5‬باملائة والعمل بالإعفاء لأول‬ ‫‪ 150‬مرتا مربعا من م�ساحة ال�سكن من ر�سوم الت�سجيل‬ ‫وهو الذي كان معموال به من عام ‪ 1987‬وحتى عام ‪.2006‬‬ ‫وبينت اجلمعية �أن �أهمية قطاع الإ��س�ك��ان تكمن يف‬ ‫م�ساهمته يف ت�شغيل �أكرث من ‪ 32‬قطاعا اقت�صاديا يعمل‬ ‫فيها ع�شرات الآالف من الأيدي العاملة وي�ساهم يف رفد‬ ‫اخلزينة من خالل �ضريبة املبيعات والر�سوم اجلمركية‬ ‫و�ضريبة ال��دخ��ل وغ�يره��ا م��ن م�ك��ون��ات ال�ب�ن��اء حيث �أن‬ ‫حوايل ‪ 30‬باملئة من كلفة العقار هي �ضرائب ور�سوم‪.‬‬ ‫وقالت اجلمعية يف كتابها �أن قطاع الإ�سكان ي�شهد‬ ‫تراجعا كبريا مقارنة مع ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬مبينة �أن هذا‬ ‫الرتاجع يطال �أك�ثر من ‪� 1500‬شركة �إ�سكانية ت�ستثمر‬ ‫ما ال يقل عن ‪ 3‬مليارات دينار‪ ،‬وعربت عن خ�شيتها من‬ ‫دخول القطاع يف حالة ركود ب�سبب الأو�ضاع االقت�صادية‬ ‫ال�صعبة التي متر بها اململكة‪.‬‬

‫فوضى يف الجامعة الهاشمية‬ ‫بسبب رفع «املتكاملة» لألجرة بمقدار الضعف‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عبد الفتاح‬ ‫وخليل قنديل‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪37.82‬‬ ‫‪33.09‬‬ ‫‪28.36‬‬ ‫‪22.05‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪37.82‬‬ ‫‪33.09‬‬ ‫‪28.36‬‬ ‫‪22.05‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪125.130‬‬ ‫‪ 1662.400‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 32.470‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.936 :‬‬

‫االسترليني‪1.120 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.535 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫انتخاب محمد‬ ‫مال اهلل رئيسا‬ ‫ملجلس إدارة‬ ‫البورصة‬

‫من اعت�صام �سابق يف اجلتمعة الها�شمية‬

‫‪ 95‬قر�شا‪.‬‬ ‫و�أ�شار نعيم �إىل ان الطلبة املتوجهني‬ ‫�إىل عمان امتنعوا عن ا�ستخدام با�صات‬ ‫ال���ش��رك��ة "املتكاملة"‪ ،‬اح�ت�ج��اج��ا على‬ ‫قرار رفع االج��رة‪ ،‬حيث جل��أوا لالنتقال‬ ‫�إىل جممع الزرقاء ومنه اىل عمان عرب‬ ‫و�سائل النقل العام‪ ،‬م�شريا �إىل ات�صاالت‬ ‫بني ادارة اجلامعة وهيئة تنظيم قطاع‬ ‫النقل حلل االزمة‪.‬‬ ‫وقالت الناطقة الإعالمية يف هيئة‬ ‫ت�ن�ظ�ي��م ق �ط��اع ال �ن �ق��ل لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة ق��ام��ت ب �ت��وف�ير خ �ط��وط بديلة‬ ‫ب��أج��رة مدعومة لتاليف ح��دوث �إرباكات‬ ‫ولعدم حتميل الطالب �أعباء مادية‪.‬‬

‫و�أ�ضافت �أن امل�شكلة خارجة عن �إدارة‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة وال���س�ب��ب يكمن يف ت ��أخ��ر �إق ��رار‬ ‫امل ��وازن ��ة‪ ،‬ودع ��ت ال���ش��رك��ة امل�ت�ك��ام�ل��ة �إىل‬ ‫تفهم موقف الهئية‪.‬‬ ‫وقالت �إن الهيئة قامت ب�صرف دفعة‬ ‫حت��ت احل �� �س��اب ل�ل���ش��رك��ة امل�ت�ك��ام�ل��ة قبل‬ ‫�أ� �س �ب��وع‪ ،‬و�أن ال���ش��رك��ة امل�ت�ك��ال��ة مل تدفع‬ ‫ر�سوم وتراخي�ص حافالتها‪ ،‬و�أن الهيئة‬ ‫مل ت �ط��ال �ب �ه��ا ب��ذل��ك ب���س�ب��ب تقديرها‬ ‫لظروف ال�شركة وت�أخر �إقرار املوازنة‪.‬‬ ‫وق� � ��ررت �إدارة ال �� �ش��رك��ة املتكاملة‬ ‫تقا�ضي كاملة الأج��رة املقررة للخطوط‬ ‫التي تنقل طالب اجلامعة الها�شمية من‬ ‫ال�ن�ق��اط ال�ث�لاث ال�ت��ي ت�شغل خطوطها‬

‫خل��دم��ة طلبة الها�شمية وذل��ك اعتبارا‬ ‫من �أم�س الأح��د‪ .‬ب�سبب عدم قيام هيئة‬ ‫النقل ال�ب�ري ب�صرف امل�ب��ال��غ امل�ستحقة‬ ‫لل�شركة ك �ب��دل دع ��م �أج� ��ور ن�ق��ل طالب‬ ‫اجلامعات الر�سمية‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د ط�لاب غ�ي��اب احل�ك��وم��ة عن‬ ‫ت�ل��ك امل���ش�ك�ل��ة ب��ال��رغ��م م��ن التحذيرات‬ ‫التي �أطلقتها ال�شركة املتكاملة يف الأيام‬ ‫ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬الف �ت�ين �إىل �أن احل�ك��وم��ة مل‬ ‫حت� ��رك � �س��اك �ن��ا ف �ي �م��ا ي �ت �ع �ل��ق مبطالب‬ ‫ال�شركة املتكاملة‪ ،‬و�أنها مل ت�أخذ تهديدات‬ ‫ال�شركة برفع الأجرة وتعليق الدوام على‬ ‫حممل اجلد‪ ،‬مما حمل الطالب وحدهم‬ ‫معاناة القرار‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ان� �ت� �خ ��ب جم �ل ����س �إدارة‬ ‫بور�صة عمان الدكتور حممد‬ ‫م��ال اهلل رئي�سا ملجل�س �إدارة‬ ‫بور�صة عمان والدكتور عادل‬ ‫بينو نائبا للرئي�س‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ب � �ي ��ان للبور�صة‬ ‫�أ�صدرته �أم�س الأحد �أن املجل�س‬ ‫ي �� �ض��م يف ع �� �ض��وي �ت��ه م � ��روان‬ ‫البطانية‪ ،‬وممثلني ل�شركات‬ ‫الو�ساطة التي مت انتخابها يف‬ ‫اج�ت�م��اع الهيئة ال�ع��ام��ة الذي‬ ‫عقد �أخريا يف مبنى البور�صة‪.‬‬ ‫ومي � � �ث� � ��ل �� � �ش � ��رك � ��ة ب �ي ��ت‬ ‫اال�ستثمار العاملي‪ /‬الأردن يف‬ ‫املجل�س خالد زكريا وال�شركة‬ ‫الأهلية للو�ساطة املالية نزار‬ ‫الطاهر‪ ،‬وعن ال�شركة املتحدة‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ارات امل��ال �ي��ة نا�صر‬ ‫ال �ع �م��د وع� ��ن � �ش��رك��ة مبادلة‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ارات امل��ال �ي��ة حامت‬ ‫ال�شاهد‪.‬‬

‫وفد اقتصادي يوناني يزور غرفة تجارة األردن‬

‫مؤشر البورصة يغلق‬ ‫على انخفاض طفيف‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أغلق م�ؤ�شر بور�صة عمان �أم�س الأح��د على انخفا�ض طفيف‬ ‫بن�سبة ‪ 0.03‬يف املئة لي�صل �إىل ‪ 1993‬نقطة مقارنة مع �إغالق جل�سة‬ ‫�أم�س عند ‪ 1994‬نقطة‪.‬‬ ‫وبح�سب بيانات بور�صة عمان فقد بلغ حجم التداول الإجمايل‬ ‫‪ 5.9‬مليون دينار وا�ستحوذت �أن�شط ع�شرة �شركات على نحو ‪ 52‬يف‬ ‫املئة من حجم التداول كما بلغ عدد الأ�سهم املتداولة ‪ 7.4‬مليون‬ ‫�سهم مت تنفيذها من خالل ‪ 4097‬عقدا‪.‬‬ ‫ول��دى م�ق��ارن��ة �أ��س�ع��ار الإغ�ل�اق لل�شركات امل�ت��داول��ة �أ�سهمها‬ ‫والبالغ عددها ‪� 142‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬تبني �أن ‪� 61‬شركة‬ ‫�أظهرت ارتفاعا يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬بينما انخف�ضت �أ�سعار �أ�سهم ‪45‬‬ ‫�شركة وا�ستقرت �أ�سعار �أ�سهم ‪� 36‬شركة �أخرى‪.‬‬ ‫وكانت �سنيورة لل�صناعات الغذائية‪ ،‬العبور لل�شحن والنقل‪،‬‬ ‫الفنادق وال�سياحة الأردنية‪ ،‬م�ست�شفى ابن الهيثم‪ ،‬وال�شرق الأو�سط‬ ‫لل�صناعات الدوائية والكيماوية وامل�ستلزمات الطبية ابرز ال�شركات‬ ‫الرابحة فيما كانت الأ� �س��واق احل��رة الأردن �ي��ة‪ ،‬دار ال�غ��ذاء‪ ،‬عالية‬ ‫اخلطوط اجلوية امللكية الأردن�ي��ة‪ ،‬الأردن�ي��ة الفرن�سية للت�أمني‪،‬‬‫واجلنوب ل�صناعة الفالتر ابرز ال�شركات اخلا�سرة‪.‬‬

‫بحث القطاع التجاري �أم�س الأحد مع‬ ‫وفد اقت�صادي يوناين يزور اململكة حاليا‬ ‫ال�سبل الكفيلة يف تعزيز العالقات التجارية‬ ‫واال�ستثمارية بني البلدين ال�صديقني‬ ‫و�آليات تطويرها‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س غرفة جت��ارة الأردن نائل‬ ‫الكباريتي خ�لال ال�ل�ق��اء ال��ذي عقد مبقر‬ ‫الغرفة �أهمية ا�ستك�شاف الفر�ص وجماالت‬ ‫التعاون وتبادل املعلومات والزيارات و�إقامة‬ ‫امل�ع��ار���ض وال�ت�ع��ارف ب�ين ممثلي الفعاليات‬ ‫واال� �س �ت �ف ��ادة م ��ن االت �ف��اق �ي��ات وم ��ذك ��رات‬ ‫ال�ت�ف��اه��م ال �ت��ي ت��رب��ط اجل��ان �ب�ين مبختلف‬ ‫املجاالت‪.‬‬ ‫ودع � ��ا ال �ك �ب��اري �ت��ي اجل ��ان ��ب اليوناين‬ ‫ل�لا� �س �ت �ف��ادة م ��ن ب�ي�ئ��ة الأع� �م ��ال امل�شجعة‬ ‫يف الأردن لإق��ام��ة م���ش��روع��ات ا�ستثمارية‬ ‫‪،‬م���ش�ي��دا ب ��دور ال�غ��رف��ة ال�ع��رب�ي��ة اليونانية‬ ‫للتجارة والتنمية يف تعزيز وتنمية العالقات‬

‫التجارية واالقت�صادية وزيادة حجم التبادل‬ ‫التجاري بني البلدين‪.‬‬ ‫وح��ث ال�ك�ب��اري�ت��ي ال��وف��د ال ��ذي تر�أ�سه‬ ‫القن�صل الفخري الأردين يف مدينة �سالونيك‬ ‫اليونانية د�سبينا مانيتا لال�ستفادة من بيئة‬ ‫الأعمال امل�شجعة يف الأردن و�إمكانات وفر�ص‬ ‫اال�ستثمار والتعاون مع نظرائهم الأردنيني‬ ‫يف �إق ��ام ��ة ا� �س �ت �ث �م��ارات و� �ش��راك��ات جتاربة‬ ‫م�شرتكة‪.‬‬ ‫بدوره‪� ،‬أكد رئي�س غرفة جتارة الزرقاء‬ ‫ح�سني �شرمي �ضرورة تعزيز التوا�صل بني‬ ‫�أ�صحاب الأع�م��ال والفعاليات االقت�صادية‬ ‫يف البلدين لزيادة حجم املبادالت التجارية‬ ‫ب �خ��ا� �ص��ة م ��ع ت ��وف ��ر ال � �ق� ��درات الإنتاجية‬ ‫والت�صديرية التي تدعمها اتفاقية ال�شراكة‬ ‫الأردن �ي��ة الأوروب �ي��ة وت��وف��ر و��س��ائ��ط النقل‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫ودع ��ا ��ش��رمي ال ��ذي مي�ث��ل غ��رف��ة جتارة‬ ‫الأردن يف الغرفة العربية اليونانية للتجارة‬ ‫والتنمية ‪� ،‬إىل تفعيل االتفاقية املوقعة بني‬

‫صناعة عمان تسعى لجعل اململكة مركزا‬ ‫إقليميا لالبتكار‬ ‫�أكد ع�ضو جمل�س �إدارة غرفة �صناعة عمان‬ ‫منري العا�ص �أن الغرفة �أخذت على عاتقها جعل‬ ‫الأردن مركزا �إقليميا لالبتكار يف الوطن العربي‬ ‫واملنطقة‪.‬‬ ‫وقال العا�ص �أن تعزيز االبتكار عند ال�صناعي‬ ‫املحلي �سينعك�س على تناف�سية ال�صناعة الوطنية‬ ‫يف اخلارج وفتح �آفاق جديدة �أمامها وحتديثها‬ ‫وجعلها �أك�ثر ق��درة على مواجهة امل�شاكل التي‬ ‫تعاين منها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العا�ص �أن �شح الإمكانات ال يعني‬ ‫التوقف عن التطوير والإب��داع معتربا االبتكار‬ ‫ب�أنه �أ�سا�س مهم لتطوير ال�صناعة‪ ،‬م�ست�شهدا‬ ‫ب �ت �ج��ارب دول ت �ق��دم��ت ��ص�ن��اع�ي��ا ون��اف �� �س��ت يف‬ ‫الأ��س��واق الت�صديرية العاملية وباتت الآن تقود‬ ‫�صناعات كربى‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن العا�ص ب��ان الغرفة وبالتعاون مع‬ ‫امل�ؤ�س�سة الأردنية لتطوير امل�شاريع االقت�صادية‬ ‫�ستنظم خ�ل�ال ��ش�ه��ر ح��زي��ران امل�ق�ب��ل م�ؤمتر‬ ‫االب �ت �ك��ار اي �ن��واراب �ي��ا ‪ 2012‬حت��ت ع �ن��وان "فن‬ ‫االبتكار" مب�شاركة حملية وعربية ودولية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار العا�ص ال��ذي ي��ر�أ���س امل��ؤمت��ر خالل‬ ‫لقاء �صحايف اليوم الأح��د مبقر الغرفة �إىل �أن‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫عمت الفو�ضى اجلامعة الها�شمية‬ ‫ب�ع��د تعليق ال���ش��رك��ة امل�ت�ك��ام�ل��ة عمليات‬ ‫ن�ق��ل ال �ط�لاب م��ن اجل��ام �ع��ة �إىل عمان‬ ‫واملحافظات بعد ظهر �أم�س الأحد‪ ،‬ووجد‬ ‫الطالب �أنف�سهم م�ضطرين �إىل مغادرة‬ ‫اجل��ام�ع��ة وال �ع��ودة م��ن خ�ل�ال البا�صات‬ ‫الأخرى التي تنقل الطالب من اجلامعة‬ ‫�إىل جممع الزرقاء فقط لي�ستقلوا بعدها‬ ‫و��س��ائ��ط ن�ق��ل تنقلهم �إىل حمافظاتهم‬ ‫ب�سبب �إ� �ض��راب ال�شركة املتكاملة الذي‬ ���ب��د�أ �أم����س ال�ساعة الثانية ع�شر ون�صف‬ ‫ظهرا‪.‬‬ ‫و�أك��د طالب �أن ال�شركة قامت بنقل‬ ‫الطالب �إىل اجلامعة الها�شمية �صباحا‬ ‫ب�أجرة م�ضاعفة وامتنعت عن نقلهم من‬ ‫اجل��ام�ع��ة �إىل حمافظاتهم ب�ع��د انتهاء‬ ‫الدوام‪.‬‬ ‫�إال �أن رئي�س جمل�س طلبة اجلامعة‬ ‫ال�ه��ا��ش�م�ي��ة ع �ب��د ال� �ق ��ادر ن�ع�ي��م ق ��ال �إن‬ ‫الطلبة ن�ف��ذوا اعت�صاما‪ ،‬و�إ� �ض��راب��ا عن‬ ‫ا� �س �ت �خ��دام ب��ا� �ص��ات ال �� �ش��رك��ة املتكاملة‬ ‫للنقل والعاملة على ع��دد م��ن خطوط‬ ‫اجلامعة الها�شمية؛ احتجاجا على قرار‬ ‫ال�شركة ب��رف��ع �أج ��رة ال�ب��ا��ص��ات العاملة‬ ‫على نقل طلبة اجلامعة من واىل عمان‬ ‫بن�سبة ت�صل �إىل ال�ضعف نتيجة وقف‬ ‫الدعم احلكومي لدعم اج��ور نقل طلبة‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار نعيم �إىل ان ه��ذا االعت�صام‬ ‫ي�أتي رف�ضا لقرار ال�شركة برفع االجرة‬ ‫�إىل �أكرث من ال�ضعف نتيجة خالفات بني‬ ‫ال�شركة واحلكومة‪ ،‬حيث �أكد نعيم رف�ض‬ ‫الطلبة �أن يكونوا �ضحية اخلالفات بني‬ ‫�شركة النقل واحلكومة‪ ،‬مطالبني �أال يتم‬ ‫حل تلك اخلالفات على ح�ساب الطالب‪.‬‬ ‫م�شريا �إىل ان��ه مت رف��ع اج��رة النقل �إىل‬ ‫جممع رغدان من ‪ 35‬قر�شا �إىل ‪ 75‬قر�شا‪،‬‬ ‫فيما مت رف��ع اج��رة النقل م��ن اجلامعة‬ ‫الها�شمية �إىل �صويلح من ‪ 45‬قر�شا �إىل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫امل�ؤمتر يعترب احل��دث الأول يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو��س��ط وي�ه��دف �إىل مناق�شة التحديات �أمام‬ ‫االقت�صاد الوطني و�إي �ج��اد ط��رق لتطوير روح‬ ‫املبادرة داخ��ل امل�ؤ�س�سات ال�صناعية وا�ستك�شاف‬ ‫ال�ن�ظ��م وال�ه�ي��اك��ل ال�ل�ازم��ة لت�شجيع االبتكار‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وق��ال �أن الغرفة التي يبلغ ع��دد �أع�ضائها‬ ‫حاليا ‪ 1800‬من�ش�أة �صناعية ت�سعى وبالتعاون مع‬ ‫خمتلف الغرف ال�صناعية باململكة وعلى ر�أ�سها‬ ‫غرفة �صناعة الأردن لبناء مراكز ابتكار داخل‬ ‫امل�صانع املحلية لتطوير �أعمالها ومنتجاتها‬ ‫بالإ�ضافة �إىل اجناز دليل لالبتكار بالتعاون مع‬ ‫اجلامعة الأملانية الأردنية لتحدد الأدوات التي‬ ‫ميكن لل�صناعي تطبيقها داخل م�صنعة لإعطاء‬ ‫قيمة م�ضافة للم�ستهلك‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن امل�ؤمتر ي�ست�ضيف جمموعة من‬ ‫اخل�ب�راء واملتخ�ص�صني العامليني والإقليميني‬ ‫وامل�ح�ل�ي�ين يف جم ��ال االب �ت �ك��ار ب�ي�ن�ه��م الهندي‬ ‫�سا�ستني دوغال الذي كتب ميثاق حقوق ال�شباب‬ ‫ع �ن��دم��ا ك� ��ان يف اخل��ام �� �س��ة ع �� �ش��رة م ��ن عمره‬ ‫واخ �ت�يرت �شركته ال�ت��ي �أ�س�سها يف ع�م��ر مبكر‬ ‫ك�شركة رائدة يف جمال تكنولوجيا املعلومات من‬ ‫قبل منتدى االقت�صادي العاملي يف العام ‪.2009‬‬ ‫وح�سب العا�ص ي�ست�ضيف امل��ؤمت��ر كذلك‬

‫الفرن�سي �أنتوين جانيزيل م�صمم �سيارات عاملي‪،‬‬ ‫وي�ت��وىل حاليا الإ� �ش��راف على ت�صميم ال�سيارة‬ ‫التي تنوي �شركة �أبل ت�صنيعها ويتوقع �أن يتم‬ ‫طرحها يف الأ�سواق العاملية عام ‪ ،2024‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل عدد من املبدعني الأردنيني والعرب‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ال �ل �ق��اء امل��دي��ر ال�ت�ن�ف�ي��ذي لغرفة‬ ‫�صناعة عمان املهند�س �سمري مقدح ومدير عام‬ ‫غرفة �صناعة الأردن الدكتور ماهر املحروق‪.‬‬

‫غرفة جت��ارة الأردن وغرفة �صناعة الأردن‬ ‫وغرفة جتارة و�صناعة اثينا التي ت�شكل نقطة‬ ‫انطالق مهمة نحو �آفاق جديدة من التعاون‬ ‫االقت�صادي والتجاري واال�ستثماري‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب �ه��ا‪� ،‬أك � � ��دت رئ �ي �� �س��ة الوفد‬ ‫اليوناين‪ ،‬حر�ص بالدها على تطوير وتنمية‬ ‫العالقات االقت�صادية والتجارية مع الأردن‬ ‫م���ش��ددة ع�ل��ى � �ض��رورة زي ��ادة ح�ج��م التبادل‬ ‫التجاري بني البلدين يف ظل توافر العديد‬ ‫من الفر�ص املتاحة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت �إىل �أه �م �ي��ة و� �ض��ع الأ�س�س‬ ‫ال�سليمة لعالقات اقت�صادية حتقق م�صالح‬ ‫البلدين ال�صديقني التي من �ش�أنها تعزيز‬ ‫وزيادة حجم التبادل التجاري بينهما‪.‬‬ ‫وتعترب الفو�سفات واخل�ضار الطازجة‬ ‫والأدوي � ��ة والأ� �س �م��دة وامل�لاب ����س والأنابيب‬ ‫واملوا�سري �أه��م �صادرات اململكة �إىل اليونان‬ ‫فيما ي�ستورد الأردن الأ�سماك والغاز الطبيعي‬ ‫و�أ�سالك احلديد واخل�شب املتعاك�س‪.‬‬

‫"املواصفات" تعلن عن إجراءات‬ ‫مشددة لضمان سالمة املنتجات‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعلنت م�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س عن �إج ��راءات م�شددة للرقابة‬ ‫على املنتجات امل�ستوردة واملنتجة حمليا ل�ضمان �سالمة و�صحة امل�ستهلك‬ ‫وحقوقه وبيئته من خالل منع الغ�ش وعدم ت�ضليل امل�ستهلك �ضمانا جلودة‬ ‫الب�ضاعة املعرو�ضة يف الأ�سواق‪.‬‬ ‫وقال مدير عام م�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س الدكتور حيدر الزبن يف‬ ‫بيان �صحايف �أم�س الأحد �إن الإجراءات ت�شمل �إلزام امل�ستورد التاجر ال�صانع‬ ‫بو�ضع بيانات وا�ضحة وغري م�ضللة على املنتج و�أي معلومات �أخرى �سواء‬ ‫كانت حتذيرية �أو خا�صة بطرق اال�ستخدام ومبا يتوافق مع القواعد الفنية‬ ‫الأردنية اخلا�صة ببطاقات البيان‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن امل��ؤ��س���س��ة ل��ن ت�سمح ب ��أي �إج� ��راء ت�صحيحي ع�ن��د ظهور‬ ‫انحراف عن متطلبات القاعدة الفنية الأردنية بعد الفح�ص يف املختربات‬ ‫املعتمدة م�شريا �إىل انه �سيتم اتخاذ الإجراءات املعتمدة اخلا�صة مبثل هذه‬ ‫احلاالت‪.‬‬ ‫ون��ا� �ش��د م��دي��ر ع ��ام امل��ؤ��س���س��ة ال��دك �ت��ور ال��زب��ن امل���س�ت��وردي��ن والتجار‬ ‫وال�صناعيني االل �ت��زام مبتطلبات ال�ق��واع��د الفنية الأردن �ي��ة حفاظا على‬ ‫ال�سالمة العامة وحماية االقت�صاد الأردين ‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر‪� ،‬شارك الأردن ممثال مب�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س‬ ‫ال�ع��امل ال�ي��وم االح�ت�ف��ال ب��ال�ي��وم ال�ع��امل��ي للتقيي�س وال ��ذي ج��اء حت��ت �شعار‬ ‫التقيي�س مفتاح اجلودة والإتقان‪.‬‬ ‫وق��ال مدير عام م�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س الدكتور حيدر الزبن‬ ‫�إن امل�ؤ�س�سة تلعب دورا مهماً يف حتقيق وتوفري احلماية ال�صحية والبيئية‬ ‫للمواطن من خالل مطابقة املنتجات وال�سلع املطروحة يف الأ�سواق امل�ستوردة‬ ‫للقواعد الفنية ‪ /‬املوا�صفات القيا�سية الأردن�ي��ة املعمول فيها يف امل�ؤ�س�سة‬ ‫وت��وازي املوا�صفات القيا�سية الأردنية املوا�صفات الأوروبية والعاملية حيث‬ ‫تناف�س املنتجات الأردنية املنتجات العاملية يف الأ�سواق العاملية والإقليمية‪.‬‬


‫مــــــــــــــال و�أعــــــــمــــال‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫البنك اإلسالمي األردني يرعى «ندوة‬ ‫الهيئات الشرعية بني املركزية والتبعية‬

‫‪19‬‬

‫«لوفتهانزا» تعني رئيساً جديداً للمنطقة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت اخلطوط اجلوية الأملانية "لوفتهانزا"‬ ‫ع��ن ت�ع�ي�ين ك��ار� �س�تن �شيفر ن��ائ �ب �اً ج��دي��داً للرئي�س‬ ‫للمبيعات واخل ��دم ��ات مل�ن��اط��ق ج �ن��وب � �ش��رق �أوروب� ��ا‬ ‫و�أف��ري�ق�ي��ا وال���ش��رق الأو� �س��ط‪ ،‬و�سيبا�شر م�ه��ام عمله‬ ‫اعتباراً من الأول من ني�سان ‪ 2012‬من مقره يف دبي‬ ‫بدولة الإمارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫وب�ح�ك��م من�صبه اجل��دي��د‪� � ،‬س��وف ي�ت��وىل �شيفر‬ ‫م�س�ؤولية املبيعات ومتثيل "لوفتهانزا" ب�شكل عام‬ ‫عرب ‪ 28‬بلداً و‪ 38‬وجهة يف جنوب �شرق �أوروبا وال�شرق‬ ‫الأو�سط و�أفريقيا‪ .‬وكان �شيفر ي�شغل يف ال�سابق من�صب‬ ‫الع�ضو املنتدب لـ"مايلز �آن��د م��ور �إنرتنا�شيونال"‪،‬‬ ‫برنامج امل�سافر الدائم يف "لوفتهانزا"‪ ،‬يف الفرتة من‬ ‫‪� 2005‬إىل �آذار ‪.2012‬‬

‫ويخلف �شيفر يواكيم �شتاينباخ الذي �أدار بنجاح‬ ‫دفة "لوفتهانزا" على مدى الأع��وام الت�سعة املا�ضية‬ ‫من خالل من�صبه كنائب للرئي�س‪ ،‬حيث قاد م�سرية‬ ‫منو "لوفتهانزا" يف املنطقة منذ ‪ ،2003‬ما �ساعد على‬ ‫تر�سيخ مكانتها كناقلة �أوروبية رائدة يف �أ�سواق جنوب‬ ‫�شرق �أوروبا و�أفريقيا وال�شرق الأو�سط‪ .‬وينتقل الآن‬ ‫�شتاينباخ �إىل �أملانيا ل�شغل من�صب �شيفر ال�سابق كع�ضو‬ ‫منتدب لـ"مايلز �آند مور �إنرتنا�شيونال"‪.‬‬ ‫وع �ق��ب ت�سليم زم ��ام ال �ق �ي��ادة‪ ،‬ق ��ال �شتاينباخ‪:‬‬ ‫"ي�سعدنا �أن نرحب بتعيني كار�سنت �شيفر لتويل‬ ‫هذا املن�صب ال �سيما و�أنه يتمتع بخربة طويلة ت�صل‬ ‫�إىل ع�شرين عاماً ف�ض ً‬ ‫ال عن خلفية وا�سعة و�شاملة‬ ‫يف ق �ط��اع ��ش��رك��ات ال �ط�ي�ران‪ .‬وال ��ش��ك �أن ��ه �سي�سهم‬ ‫م�ساهمة قيمة يف تعزيز ح�ضور ومكانة ’لوفتهانزا‘‬ ‫يف املنطقة"‪.‬‬

‫وتزوده بتقنية ‪ LED‬املتطورة‬ ‫«فكرة» تضم فندق ومنتجع موفنبيك‬ ‫تاال باي العقبة لقائمة عمالئها‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫جانب من الندوة التي قدم لها البنك اال�سالمي رعاية ح�صرية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شارك البنك الإ�سالمي الأردين بالرعاية الذهبية‬ ‫واحل���ص��ري��ة ل �ن��دوة "الهيئات ال���ش��رع�ي��ة ب�ين املركزية‬ ‫والتبعية" بتنظيم من �شركة دراية لال�ست�شارات املالية‬ ‫الإ�سالمية ومب�شاركة نخبة من املتخ�ص�صني والباحثني‬ ‫وال�شرعيني والأك��ادمي �ي�ين م��ن داخ��ل الأردن وخارجه‬ ‫ومن القطاعني العام واخلا�ص حتت رعاية معايل وزير‬ ‫الأوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات الإ�سالمية الأردين وذلك يف‬ ‫فندق الفور �سيزون يومي ‪ 22-21‬من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫وق� ��ال ن��ائ��ب رئ �ي ����س جم�ل����س الإدارة امل��دي��ر العام‬ ‫للبنك الإ�سالمي الأردين مو�سى عبد العزيز �شحادة �أن‬ ‫م�شاركتنا ورعايتنا احل�صرية لهذه الندوة التي تعقد‬ ‫لأول مرة يف الأردن ينبع من قناعتنا التامة ب�أهمية دور‬ ‫الهيئات ال�شرعية التي تعد من �أ�سا�سيات عمل امل�صارف‬

‫الإ� �س�لام �ي��ة وع��ر���ض جت��ارب �ه��ا وواق � ��ع ع�م�ل�ه��ا وكيفية‬ ‫م�ؤ�س�سته والدور امل�أمول منها يف هذا الوقت بالتحديد مع‬ ‫الأزمات ال�سيا�سية واالقت�صادية واملالية التي ع�صفت يف‬ ‫العامل‪ .‬ولفتت الأنظار نحو ال�صناعة املالية الإ�سالمية‪،‬‬ ‫التي �أظهرت قدرتها على النجاح يف مواجهة �آثار الأزمة‬ ‫امل��ال�ي��ة ال�ت��ي �أث ��رت على االق�ت���ص��اد ال�ع��امل��ي املعتمد على‬ ‫النظام املايل التقليدي‪.‬‬ ‫و�أكد �شحادة على دعم اجلهود التي تبذل يف التعريف‬ ‫ب ��دور ال�ه�ي�ئ��ات ال�شرعية و�أه�م�ي�ت�ه��ا يف ع�م��ل ال�صريفة‬ ‫الإ�سالمية م�شيدا بتجربة البنك الإ�سالمي الأردين يف‬ ‫ه��ذا املجال من خ�لال تعيني م�ست�شار �شرعي منذ عام‬ ‫‪ 1979‬ومع منو وتطور البنك وات�ساع عملياته امل�صرفية‬ ‫والتمويلية فقد مت تعيني جلنة �شرعية ا�ست�شارية ثم‬ ‫�أ�صبحت هيئة رق��اب��ة �شرعية ت�ت��أل��ف م��ن �أرب �ع��ة علماء‬ ‫متخ�ص�صني يف الأم ��ور ال�شرعية ت�ق��دم وت�ب�ين الر�أي‬

‫ال�شرعي ح��ول امل�سائل ال�ت��ي يحتاجها البنك لت�سيري‬ ‫�أع�م��ال��ه واع�ت�م��اد العقود وامل�ع��ام�لات والتطبيقات وفق‬ ‫ال�ضوابط واملعايري ال�شرعية �إ�ضافة �إىل وج��ود دائرة‬ ‫تدقيق �شرعي داخلي تقوم بتدقيق العقود واملعامالت‬ ‫يف ف ��روع ال�ب�ن��ك ب��ا��س�ت�م��رار وال �ت��ي ج�ع�ل��ت م���ص��رف�ن��ا يف‬ ‫م�صاف �أف�ضل امل�ؤ�س�سات امل�صرفية الإ�سالمية وجعلت‬ ‫من جتربتنا يف الأردن املثال والقدوة وا�ستطعنا �أن نكون‬ ‫وبحمد اهلل م�ساندين لالقت�صاد الوطني من خالل جناح‬ ‫جتربتنا يف ال�صريفة الإ�سالمية �إ�ضافة �إىل �سعينا الدائم‬ ‫يف بذل اجلهود للم�ساهمة بكل ما يعود بالنفع واخلري‬ ‫على اقت�صادنا الوطني والعربي وت�شجيع اال�ستثمارات‬ ‫العربية وا�ستقطابها للأردن‪.‬‬ ‫و�أع��رب �شحادة عن �أمله بان تقدم تو�صيات الندوة‬ ‫لكل من ين�شد االرتقاء بدور الهيئات ال�شرعية ولنجاح‬ ‫عمل امل�صارف الإ�سالمية‪.‬‬

‫شل تواجه صعوبات يف دفع ثمن النفط اإليراني‬

‫لندن ‪ -‬رويرتز‬ ‫ق��ال��ت م���ص��ادر ب�صناعة ال�ن�ف��ط �أن‬ ‫رويال دت�ش �شل تواجه �صعوبات يف �سداد‬ ‫مليار دوالر م�ستحقة عليها مقابل نفط‬ ‫خ��ام �إي� ��راين ن �ظ��را الن ع�ق��وب��ات مالية‬ ‫يفر�ضها االحت ��اد الأوروب � ��ي والواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة جت �ع��ل م��ن امل���س�ت�ح�ي��ل تقريبا‬ ‫�إجراء مدفوعات‪.‬‬ ‫وقالت �أربعة م�صادر �أن �شل مدينة‬ ‫مب�ب�ل��غ ك�ب�ير ل���ش��رك��ة ال�ن�ف��ط الوطنية‬ ‫الإي ��ران� �ي ��ة م �ق��اب��ل ��ش�ح�ن��ات م��ن اخل��ام‬ ‫ي �ق��دره��ا م���ص��در مب��ا ي �ق��رب م��ن مليار‬ ‫دوالر‪ .‬وي �ع��ادل ذل��ك حمولة نحو �أربع‬ ‫ن��اق�لات ك �ب�يرة م��ن اخل ��ام الإي � ��راين �أو‬ ‫حوايل ثمانية ماليني برميل‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �� �ص��در ن �ف �ط��ي ط �ل��ب عدم‬ ‫الك�شف ع��ن هويته "تبذل �شل جهودا‬ ‫م�ضنية لإي�ج��اد و�سائل للدفع لل�شركة‬ ‫الإيرانية‪.‬‬ ‫"الأمر ح �� �س��ا���س ج � ��دا و�صعب‬ ‫ل � �ل � �غ� ��اي� ��ة‪ .‬ي � � ��ري � � ��دون احل � � �ف� � ��اظ على‬ ‫ع�لاق��ات ج�ي��دة م��ع �إي� ��ران م��ع االلتزام‬ ‫بالعقوبات‪".‬‬ ‫وام �ت �ن��ع م �ت �ح��دث ب��ا� �س��م � �ش��ل عن‬ ‫التعليق‪.‬‬ ‫و��ش��دد االحت��اد الأوروب ��ي العقوبات‬ ‫املالية وفر�ض حظرا على واردات النفط‬ ‫الإيراين يف ‪ 23‬يناير كانون الثاين لكنه‬ ‫م �ن��ح ال �� �ش��رك��ات م�ه�ل��ة ح �ت��ى �أول متوز‬ ‫لت�صفية �أن�شطتها احلالية‪.‬‬

‫وحت �ت��ل ��ش��ل م��ع ت��وت��ال الفرن�سية‬ ‫املركز الثاين بعد توبرا�ش الرتكية بني‬ ‫�أك�بر عمالء �إي ��ران م��ن ال�شركات بعقد‬ ‫لكميات تبلغ ‪� 100‬ألف برميل يوميا‪.‬‬ ‫كان بيرت فو�سر الرئي�س التنفيذي‬ ‫ل���ش��ل ق ��ال يف ال �� �س��اب��ع م��ن م��ار���س �آذار‬ ‫�أن ال�شركة �ستتلقى �آخ��ر �شحناتها من‬ ‫النفط الإيراين "يف غ�ضون �أ�سابيع‪".‬‬ ‫وب��د�أت الإج��راءات املالية الأمريكية‬ ‫والأوروبية ال�صارمة التي تهدف ملعاقبة‬ ‫�إي ��ران ب�سبب برناجمها ال�ن��ووي تدخل‬ ‫ح �ي��ز ال�ت�ن�ف�ي��ذ ب��ال�ف�ع��ل مم��ا ي�ج�ع��ل من‬ ‫ال�صعب �سداد ثمن �شراء النفط و�شحنه‬ ‫من �إيران‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��در نفطي ك�ب�ير "هناك‬ ‫�إح� �ب ��اط ك �ب�ير ف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��ال��دف��ع ‪..‬‬ ‫ال�ضغط الأمريكي يحدث �أث��را حقيقيا‬ ‫‪ ..‬م��ن امل�ستحيل تقريبا الآن ا�ستخدام‬ ‫النظام امل�صريف"‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �أن مثل تلك القيود‬ ‫املالية تف�سر جزئيا ق��رار ت��وت��ال بوقف‬ ‫م�شرتيات النفط الإيراين يف نهاية العام‬ ‫املا�ضي‪ .‬وكانت توتال ت�شرتي نحو ‪100‬‬ ‫�ألف برميل يوميا من النفط الإيراين‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت امل �� �ص��ادر �أن ب�ع����ض كبار‬ ‫عمالء �إيران رمبا ي�ستخدمون بنك نور‬ ‫الإ�سالمي يف دبي لتمرير املدفوعات �إىل‬ ‫�إيران لكن لي�س معروفا ما �إذا كانت �شل‬ ‫مترر مدفوعات عرب هذا البنك‪.‬‬ ‫وق� ��ال دب �ل��وم��ا� �س �ي��ون �أن ب �ن��ك نور‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي ر� �ض��خ ل���ض�غ��وط وا�شنطن‬

‫يف �إط��ار توجهاتهما العامة للحفاظ على ا�ستدامة‬ ‫الطاقة والبيئة‪� ،‬أعلن كل من فندق ومنتجع موفنبك تاال‬ ‫باي العقبة و�شركة فكرة لتكنولوجيا �أجهزة توفري الطاقة‪،‬‬ ‫املتخ�ص�صة بتوفري تقنية ‪ LED‬املتطورة‪ ،‬عن تعاون جمع‬ ‫بينهما م�ؤخراً تعزيزاً جلهود الطرفني يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وت �ق��وم ��ش��رك��ة ف �ك��رة مب��وج��ب ه��ذا ال �ت �ع��اون بتزويد‬ ‫الفندق بحلولها امل�ت�ط��ورة لتوفري الطاقة املعتمدة على‬ ‫تقنية ‪ ،LED‬وت�ن�ف�ي��ذ �أن�ظ�م��ة الإن � ��ارة يف جميع مرافق‬ ‫الفندق الواقع على ال�شواطئ اجلنوبية للبحر الأحمر‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة‪� ،‬صرح خلف دعنه‪ ،‬رئي�س ق�سم الهند�سة‬ ‫يف فندق موفنبك ت��اال ب��اي العقبة‪" :‬ت�أتي ه��ذه اخلطوة‬ ‫متا�شياً مع �إ�سرتاتيجيتنا طويلة املدى والرامية للم�شاركة‬ ‫يف اجلهود الوطنية والعامة للحفاظ على البيئة وتر�شيد‬ ‫ا�ستهالك الطاقة يف اململكة من خالل اال�ستخدام الأمثل‬ ‫للموارد املتاحة والقائمة على التكنولوجيات احلديثة"‪.‬‬ ‫ويف تعليق له على ه��ذا ال�ش�أن‪ ،‬ق��ال م��أم��ون م�شوقة‪،‬‬

‫رئي�س جمل�س �إدارة �شركة فكرة لتكنولوجيا �أجهزة توفري‬ ‫الطاقة‪" :‬نحن �سعداء بتو�سع قائمة عمالئنا وموا�صلة‬ ‫�ضم امل�ؤ�س�سات احليوية الكربى كفندق موفنبك تاال باي‬ ‫العقبة �إل�ي�ه��ا‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي ي�ساعدنا يف حتقيق �أهدافنا‬ ‫الرامية لالنتقال مبختلف القطاعات ال�ستخدام حلول‬ ‫ومنتجات الإنارة الذكية وال�صديقة للبيئة التي من �ش�أنها‬ ‫توفري الطاقة دون الت�أثري على م�ستوى ج��ودة الإ�ضاءة‬ ‫نظراً لقدرتها على احلد من تكاليف اال�ستهالك والت�شغيل‬ ‫ما ي ��ؤدي ب��دوره لتخفي�ض الكلف الت�شغيلية للم�ؤ�س�سات‬ ‫وتعزيز فر�ص النمو لديها"‪.‬‬ ‫وت�ق��دم �شركة فكرة باقة وا�سعة م��ن اخل��دم��ات التي‬ ‫تت�ضمن حلول الإن��ارة الذكية واخلدمات اال�ست�شارية مبا‬ ‫فيها �إجراء التحليالت ال�شاملة لأنظمة الإنارة والطاقة يف‬ ‫ال�شركات‪ ،‬وتقدمي �أنظمة كف�ؤة و�صديقة للبيئة كبديل لها‪،‬‬ ‫�إىل جانب متيزها بالقدرة العالية على التوفري يف حجم‬ ‫اال�ستهالك بن�سبة ت�صل �إىل ‪ 80‬يف املئة وذل��ك باالعتماد‬ ‫على تقنية ‪.LED‬‬

‫«اسينو» لألدوية توسع عمليتها‬ ‫يف الشرق األوسط‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة "ا�سينو" للأدوية والتي تتخذ‬ ‫م��ن �سوي�سرا مقرا لها‪ ،‬ع��ن تو�سيع عمليتها يف‬ ‫منطقة ال�شرق الأو� �س��ط وذل��ك بعد الإ�ستحواذ‬ ‫ع�ل��ى ق �ط��اع �أع �م��ال ��ش��رك��ة "ميفا" لل��أدوي��ة يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬لت�صبح �شركة (ميفا ال ال �سي تابعة‬ ‫ملجموعة ا�سينو)‪ ،‬حيث تعد ميفا اح��د ال�شركات‬ ‫الرائد يف جمال الأدوية باملنطقة‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا لت�صريح م���ش�ترك ل�ك�لا م��ن �شركة‬ ‫"ا�سينو" و"ميفا"‪ ،‬بلغ حجم ق�ط��اع الأدوي ��ة‬ ‫مبنطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا ما يزيد‬ ‫عن ‪ 12‬مليار دوالر‪ ،‬وذلك بن�سبة منو ت�صل �إىل ‪15‬‬ ‫يف املئة �سنويا‪.‬‬

‫و� �س��وف يعمل ك�لا م��ن "ا�سينو" و"ميفا"‬ ‫حت��ت م�ظ�ل��ة ع�م��ل واح� ��دة يف خ �ط��وة ت �ه��دف �إىل‬ ‫تعزيز مكانة "�أ�سينو" داخل �أ�سواق املنطقة‪ ،‬حيث‬ ‫يجمع ال�شركتني تاريخ طويل يف جمال الأدوية‪.‬‬ ‫تعد منطقة ال�شرق الأو�سط �أحد �أهم املناطق التي‬ ‫ت�سعى ال�شركات �إىل تعزيز مكانتها بها ومن هذا‬ ‫املنطلق تعمل كال من �شركتي "ا�سينو" و"ميفا"‬ ‫لتعزيز مكانتها بها‪.‬‬ ‫وتقوم �شركة "ا�سينو" يف امل�ستقبل القريب‬ ‫ب �ط��رح جم �م��وع��ة م��ن الأدوي� � ��ة امل �� �ض��ادة ل�ل��آالم‬ ‫م��ع ال�ترك�ي��ز على العقاقري الطبية املخ�ص�صة‬ ‫لأم��را���ض اله�ضم وامل �ع��دة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل طرح‬ ‫�أدوية للأورام ال�سرطانية و�أدوية للقلب والأوعية‬ ‫الدموية يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫«الرؤية الحديثة» تعقد حف ً‬ ‫ال ألطفال‬ ‫جمعية الضياء الخريية‬

‫وق �ط��ع � �ص�لات��ه م ��ع ب �ن��وك �إي ��ران �ي ��ة يف‬ ‫الإم� ��ارات العربية امل�ت�ح��دة نهاية العام‬ ‫املا�ضي‪ .‬وق��ال م�س�ؤولون نفطيون كبار‬ ‫انه نظرا ل�صعوبة دفع هذا املبلغ الكبري‬ ‫يف ظ��ل العقوبات ف��ان الطريق الوحيد‬ ‫�أم��ام �شل هو �أن تطلب تدخل احلكومة‬ ‫الربيطانية لت�سوية الأمر مع �إيران‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر انه ميكن �إ�سقاط جزء‬ ‫�صغري من ديون �شل مقابل �أعمال تطوير‬ ‫يف ح �ق��ول � �س ��ورو� ��ش‪/‬ن ��وروز البحرية‪.‬‬

‫وك��ون��ت �شل و��ش��رك��ات �أوروب �ي��ة مناف�سة‬ ‫مثل توتال وايني االيطالية عالقات منذ‬ ‫�أمد بعيد مع �إيران ثاين �أكرب بلد م�صدر‬ ‫للنفط يف منظمة �أوبك عرب �سنوات من‬ ‫ال�ع�م��ل يف احل �ق��ول ال�ن�ف�ط�ي��ة يف �إي ��ران‬ ‫و�شراء اخلام الإيراين‪.‬‬ ‫لكن مع كراهية تلك ال�شركات حلرق‬ ‫اجل�سور مع �إيران ف�إنها ال�ستطيع حتمل‬ ‫املخاطرة ب�أن�شطتها يف الواليات املتحدة‬ ‫ودول غربية �أخرى‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حتت رعاية ا��أمري رعد بن زيد‪ ،‬كبري الأمناء‬ ‫ورئي�س املجل�س الأعلى ل�ش�ؤون املعاقني‪ ،‬احتفلت‬ ‫��ش��رك��ة "الر�ؤية احلديثة"‪ -‬ال��وك�ي��ل احل�صري‬ ‫ل���ش��رك��ة "�إل ج��ي ‪ -" LG‬م��ع �أط �ف ��ال جمعية‬ ‫ال�ضياء اخلريية لرتبية وتعليم الأطفال املعاقني‬ ‫ب�صريا‪ ،‬وذلك �ضمن حفل عقدته ال�شركة يف مقر‬ ‫اجلمعية يف منطقة وادي ال��رمم م ��ؤخ��راً‪ .‬وقد‬ ‫ح�ضر احلفل ع��دد من موظفي �شركة "الر�ؤية‬ ‫احلديثة"‪� ،‬إىل جانب معلمات و�أطفال اجلمعية‪.‬‬ ‫هدفت �شركة "الر�ؤية احلديثة" من عقد هذا‬ ‫احلفل �إىل التفاعل الإيجابي مع �أطفال اجلمعية‬ ‫ودع ��م اح�ت�ي��اج��ات�ه��م م��ن خ�ل�ال ت��وف�ير �شا�شات‬ ‫تلفزيون م��ن "�إل ج��ي ‪ "LG‬عالية املوا�صفات‬ ‫"�إل �إي دي ‪� 42‬إن�ش" داخل �أق�سام اجلمعية‪ ،‬حيث‬ ‫�سيتم ا�ستخدام ه��ذه الأج �ه��زة ك� ��أدوات تعليمية‬ ‫ل�ل�أط�ف��ال داخ��ل اجلمعية‪ .‬كما ق��دم��ت ال�شركة‬ ‫ع��دداً من مكيفات ال�ه��واء ليتم و�ضعها يف غرف‬ ‫�أل �ع��اب الأط �ف��ال وا�ستعمالها لتخفيف الأج ��واء‬ ‫احلارة خالل ف�صل ال�صيف‪ .‬وقد تخلل االحتفال‬

‫توزيع الهدايا على الأطفال و�أجهزة "دي يف دي"‬ ‫ملقر اجلمعية‪ ،‬و�سط �أجواء من املرح واملح ّبة‪.‬‬ ‫وب�ه��ذه املنا�سبة‪� ،‬شكر الأم�ي�ر رع��د ب��ن زيد‬ ‫�شركة "الر�ؤية احلديثة" �إدارة وموظفني على‬ ‫اهتمامهم بدعم هذه الفئة من الأطفال‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن ه��ذه امل���ش��ارك��ة ��س��وف ت�ساهم ب�شكل ك�ب�ير يف‬ ‫دع��م عملية تعليم وتربية ه ��ؤالء الأط �ف��ال‪ .‬كما‬ ‫دعا �سموه امل�ؤ�س�سات الوطنية الأخ��رى امل�ساهمة‬ ‫ب�إيجابية يف دعم هذه الفئة‪.‬‬ ‫وم��ن جهته‪ ،‬ق��ال املهند�س ُق�صي الغرايبة‪،‬‬ ‫الرئي�س التنفيذي ل�شركة "الر�ؤية احلديثة"‪:‬‬ ‫"ي�أتي دعمنا لأطفال اجلمعية يف �سياق الربامج‬ ‫االجتماعية التي نقوم بها لدعم الفئات الأقل‬ ‫حظاً وم�ساعدتهم على امل�ضي قدماً يف حياتهم‬ ‫ب�شكل اعتيادي والتخفيف من �صعوبة التحديات‬ ‫التي يواجهونها‪ .‬ون�شكر جمعية ال�ضياء اخلريية‬ ‫على جهودها اخليرّ ة يف احت�ضان هذه الفئة من‬ ‫الأط�ف��ال وم�ساعدتها على التكيف والت�أقلم مع‬ ‫متطلبات احلياة‪ ،‬والوقوف �إىل جانبهم لي�صبحوا‬ ‫�أع�ضاء فاعلني يف املجتمع"‪.‬‬

‫�أدت �إىل ارتفاع كبري يف �أ�سعار النفط‬

‫العقوبات ضد إيران تلقي بظاللها على نمو االقتصاد العاملي‬

‫باري�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مل تنجح العقوبات امل�شددة التي يفر�ضها الغرب على‬ ‫�إيران يف ثني طهران عن امل�ضي قدما يف برناجمها النووي‪،‬‬ ‫بل �إنها �أدت �إىل ارتفاع كبري يف �أ�سعار النفط وهو ما ميكن‬ ‫�أن ي ��ؤدي �إىل حالة من ال��رك��ود االقت�صادي العاملي‪ ،‬ح�سب‬ ‫حمللني‪.‬‬ ‫وبلغت �أ�سعار النفط م�ستويات عاملية يف وقت �سابق من‬ ‫هذا ال�شهر‪ ،‬ويعتقد املحللون الآن �أن ذلك جر منطقة اليورو‬ ‫�إىل حالة من الركود االقت�صادي‪.‬‬ ‫وزادت العقوبات اجلديدة التي فر�ضتها الواليات املتحدة‬ ‫واالحتاد الأوروبي �ضد �إيران من التوترات‪ ،‬كما رفعت �أ�سعار‬ ‫النفط و�سط قلق الأو�ساط االقت�صادية من اندالع العداوات‬ ‫مبا يف ذلك �إي هجوم ميكن �أن ت�شنه �إ�سرائيل �ضد املن�شات‬ ‫النووية الإيرانية‪.‬‬ ‫واق ��ر ال��رئ�ي����س الأم�ي�رك��ي ب ��اراك �أوب��ام��ا اجل�م�ع��ة �أن‬ ‫التوترات ب�شان �إي��ران "�أ�ضافت ‪� 20‬إىل ‪ 30‬دوالر �إىل �أ�سعار‬ ‫النفط" �أي ما ن�سبته ‪ 20‬يف املئة منذ كانون الأول‪.‬‬ ‫وحذرت مديرة �صندوق النقد الدويل كري�ستني الغارد‬ ‫يف وقت �سابق من �أن �أي توقف لإم��دادات النفط من �إيران‬

‫ميكن �أن يزيد �أ�سعار النفط بن�سبة �إ�ضافية ترتاوح ما بني ‪20‬‬ ‫�إىل ‪ 30‬باملئة مما ميكن �أن يت�سبب يف �صدمة اقت�صادية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الغ��ارد �أن "�أي ارت�ف��اع مفاجئ وق��ا���س لأ�سعار‬ ‫النفط" عن امل�ستوى احلايل الذي يبلغ فيه �سعر نفط برنت‬ ‫احلايل نحو ‪ 125‬دوالر للربميل "�سيكون له عواقب وخيمة‬ ‫على االق�ت���ص��اد ال�ع��امل��ي " �إىل ح�ين تتمكن ال ��دول امل�صدر‬ ‫للنفط من �سد النق�ص‪.‬‬ ‫وهددت �إيران بالرد على العقوبات مبا يف ذلك العرقلة‬ ‫املحتملة ل�شحن النفط عرب م�ضيق هرمز‪ ،‬ال��ذي متر منه‬ ‫ن�سبة كبرية من �شحنات النفط العاملية‪.‬‬ ‫وح��ذرت �شركة ارن�ست ان��د يونغ يف توقعاتها بالن�سبة‬ ‫ملنطقة اليورو من �أن ارتفاع �أ�سعار النفط �إىل معدل ثابت هو‬ ‫‪ 150‬دوالر �سيت�سبب يف ركود بن�سبة ‪ 1‬يف املئة يف دول االحتاد‬ ‫الأوروب ��ي ه��ذا ال�ع��ام‪ ،‬وه��و �ضعف ن�سبة االنكما�ش املتوقعة‬ ‫حاليا التي ال تتعدى ‪ 0.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫وقالت م��اري دي��رون امل�ست�شارة االقت�صادية البارزة يف‬ ‫ايرن�ست ان��د يونغ ان "�أية �صدمة نفطية جديدة �ست�ضر‬ ‫ب�شدة باالقت�صاد اله�ش"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت انه "مع انكما�ش ميزانيات تلك الدول ب�سبب‬ ‫�إج��راءات التق�شف وارتفاع ن�سبة البطالة‪ ،‬فان العديد من‬

‫العائالت "�ست�ضطر على الأرجح �إىل خف�ض م�شرتياتها"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن ذلك �سي�شكل �ضربة لل�شركات والأعمال‬ ‫التي �ست�ضطر كذلك �إىل الت�أقلم مع ارتفاع �أ�سعار النفط‪،‬‬ ‫ويرجح �أن تخف�ض �إنتاجها وكذلك تقل�ص الوظائف‪ ،‬مما‬ ‫�سيزيد عدد العاطلني عن العمل بنحو ن�صف مليون �شخ�ص‬ ‫بح�سب تلك الإح�صاءات‪.‬‬ ‫وح��ذر احت��اد "اياتا" للطريان م��ن �أن �أ��س�ع��ار النفط‬ ‫احلالية �ست�ضر بقطاع الطريان‪ ،‬وان ارتفاع �سعر الربميل‬ ‫�إىل ‪ 150‬دوالر ميكن �أن ي�ؤدي �إىل �إفال�س بع�ض ال�شركات‪.‬‬ ‫وارتفعت �أ�سعار نفط برنت اخلام يف كانون الثاين عندما‬ ‫�أعلن االحتاد الأوروبي انه �سيحظر واردات النفط الإيراين‪،‬‬ ‫ويبدو �أن هذا االرتفاع قد �أعاد منطقة اليورو �إىل الركود‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ن���ش��اط ال �ق �ط��اع اخل��ا���ص يف م�ن�ط�ق��ة اليورو‬ ‫انخفا�ضا �أ�سو�أ من املتوقع يف �آذار‪ ،‬ما ي�شري �إىل �أن املنطقة‬ ‫ال�ت��ي ت�ضم ‪ 17‬ب�ل��دا ق��د ع��ادت �إىل ال��رك��ود‪ ،‬بح�سب م�ؤ�شر‬ ‫مديري ال�شراء ل�شركة "ماركيت" للأبحاث‪.‬‬ ‫و�سجل ه��ذا امل�ؤ�شر انخفا�ضا �إىل ‪ 48,7‬نقاط يف �آذار‬ ‫مقارنة مع ‪ 49,3‬نقطة يف �شباط‪/‬فرباير‪ .‬واي انخفا�ض اقل‬ ‫من ‪ 50‬نقطة هو م�ؤ�شر على االنكما�ش‪.‬‬ ‫وقالت كري�ستيان �شولتز االقت�صادية ال�ب��ارزة يف بنك‬

‫ب�يري�ن�برغ �أن "�أ�سعار ال�ن�ف��ط و��ض�ع��ف ب�ي�ئ��ة ال �ت �ج��ارة هي‬ ‫املحركات الرئي�سية وراء ذلك االنخفا�ض"‪.‬‬ ‫وانخف�ض ن�شاط الت�صنيع يف ال�صني كذلك �إىل ادين‬ ‫معدل له منذ �أربعة �أ�شهر لي�صل �إىل ‪ 48,1‬نقطة يف �آذار طبقا‬ ‫مل�ؤ�شر مديري ال�شراء االويل يف بنك ات�ش ا�س بي �سي‪ ،‬مما‬ ‫يزيد من املخاوف ب�شان تباط�ؤ النمو يف ثاين اكرب اقت�صاد‬ ‫يف العامل‪ .‬وبلغ �سعر نفط برنت ‪ 128.40‬دوالر يف الأول من‬ ‫�آذار‪ ،‬وه��و �أعلى م�ستوى ي�صله منذ بلوغه ال��ذروة يف متوز‬ ‫‪ .2008‬ول�ك��ن م��ع ان�خ�ف��ا���ض �سعر ال �ي��ورو م�ق��اب��ل ال ��دوالر‪،‬‬ ‫فقد و�صل �سعر الربميل ‪ 94.65‬يورو‪ .‬وجاء يف �آخر تقرير‬ ‫لوكالة الطاقة الدولية انه "نظرا مل�شكلة الديون الكبرية‬ ‫احل��ال�ي��ة ال�ت��ي ت��واج��ه ع ��ددا م��ن االق�ت���ص��ادي��ات امل�ت�ع�ثرة يف‬ ‫منطقة اليورو‪ ،‬فان االرتفاع الكبري ال��ذي ط��ر�أ على �أ�سعار‬ ‫ال�ن�ف��ط م ��ؤخ��را ي�ضيف �إىل الت�ضخم وال�ع�ج��ز يف ميزان‬ ‫املدفوعات ب�سبب واردات النفط امل�سعر بالدوالر"‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫�أن "االرتفاع امل�ستمر املحتمل للأ�سعار يهدد بتقوي�ض وترية‬ ‫االنتعا�ش االقت�صادي العاملي" م�شريا يف الوقت ذاته �إىل �أن‬ ‫الأ�سعار ارتفعت بن�سبة ‪ 20‬باملئة منذ كانون الأول‪.‬‬ ‫وقدرت وكالة الطاقة الدولية �أن ال�صادرات من �إيران‬ ‫ميكن �أن تنخف�ض مبقدار ‪� 800‬ألف �إىل مليون برميل يوميا‬

‫يف الن�صف الثاين من العام بعد البدء يف تنفيذ العقوبات‬ ‫الأ�شد التي فر�ضها الغرب‪.‬‬ ‫و��ص��رح وزي��ر الطاقة الفرن�سي اري��ك ب�سون الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي �أن فرن�سا وغ�يره��ا م��ن ال��دول ال�صناعية تفكر يف‬ ‫ا�ستخدام بع�ض احتياطيها النفطي للإبقاء على الأ�سعار‪.‬‬ ‫والأ��س�ب��وع املا�ضي ناق�ش �أوب��ام��ا ه��ذا االح�ت�م��ال م��ع رئي�س‬ ‫الوزراء الربيطاين ديفيد كامريون خالل زيارته وا�شنطن‪،‬‬ ‫بح�سب ما �أكد البيت الأبي�ض‪ .‬وكانت الدول ال�صناعية جل�أت‬ ‫�إىل احتياطياتها النفطية العام املا�ضي للتخفيف من ارتفاع‬ ‫الأ�سعار بعد توقف �صادرات النفط الليبية ب�سبب الثورة التي‬ ‫�أطاحت بالزعيم الليبي الراحل معمر القذايف‪� .‬إال �أن مديرة‬ ‫وكالة الطاقة الدورية ماريا فان هوفن �صرحت لأخبار داو‬ ‫جونز الأ�سبوع املا�ضي انه مل جتر �أية مناق�شات حول عملية‬ ‫�إفراج من�سقة الحتياطيات النفط يف الدول ال�صناعية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت انه ال يوجد حاليا �أي توقف يف الإمدادات تربر‬ ‫ذلك‪ .‬و�صرحت وا�شنطن وبروك�سل �أن العقوبات بد�أت ت�ؤثر‬ ‫على االقت�صاد الإيراين‪ ،‬ووافقت طهران ال�شهر املا�ضي على‬ ‫ا�ستئناف امل�ح��ادث��ات م��ع جمموعة ال��دول اخلم�س الدائمة‬ ‫الع�ضوية يف جمل�س الأمن �إ�ضافة �إىل �أملانيا‪.‬‬ ‫�إال انه مل يتم حتديد تاريخ �أو مكان تلك املفاو�ضات‪.‬‬


‫حريتكم‬

‫‪20‬‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫كالب مهجنة ب�صفات الذئاب‬

‫التضامن الدولي‪ :‬استخدام‬ ‫الكالب يف قمع املتظاهرين‬ ‫وسيلة إسرائيلية مخالفة‬ ‫للقانون الدولي‬

‫موعدنا‬

‫«أسرى الكرامة‪ ..‬كرامتنا» تضامنا مع األسرى‬ ‫يف سجون االحتالل‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أك��دت م�ؤ�س�سة الت�ضامن ال��دويل حلقوق الإن�سان �أن‬ ‫ا�ستخدام االحتالل الإ�سرائيلي للكالب البولي�سية يف قمع‬ ‫امل�سريات االحتجاجية وخ�لال عمليات اعتقال املواطنني‬ ‫ه��و �إج ��راء خم��ال��ف للقانون ال ��دويل وات�ف��اق�ي��ات مناه�ضة‬ ‫التعذيب‪.‬‬ ‫و�أو�ضح احمد البيتاوي الباحث يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن‬ ‫�أن ا�ستخدام االحتالل ول�ل�أول مرة الكالب املدربة يف قمع‬ ‫امل�سريات ال�سلمية التي تخرج يف �أنحاء متفرقة يف ال�ضفة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة رف���ض��ا لل�سيا�سيات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬ه��و ا�ستخدام‬ ‫حمظور بح�سب اتفاقية حقوق الإن�سان والقانون الدويل‪،‬‬ ‫ويع ّد امتهانا للكرامة الإن�سانية لأنه يخلق حالة من الرعب‬ ‫النف�سي وال�ضرر اجل�سدي لدى املواطنني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ب�ي�ت��اوي �إىل �أن ال �ق��ان��ون ال ��دويل واتفاقية‬ ‫مناه�ضة ال�ت�ع��ذي��ب ال��دول�ي��ة تن�صان ع�ل��ى م�ن��ع التعذيب‬ ‫بكافة �أ�شكاله و�صوره‪ ،‬ويعترب ا�ستخدام الكالب احد �أ�شكال‬ ‫التعذيب‪.‬‬ ‫ولفت الباحث يف الت�ضامن ال��دويل �إىل ان��ه قد يكون‬ ‫هناك بع�ض الأ�شخا�ص الذين يعانون من �أمرا�ض ع�صبية‬ ‫�أو �أم��را���ض ال�ق�ل��ب وه � ��ؤالء ي�ك��ون��ون �أك�ث�ر ع��ر��ض��ة لنوبات‬ ‫ال�صرع وال�سكتات القلبية التي قد ت�ؤدي �إىل الوفاة يف حال‬ ‫هاجمتهم الكالب‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬بالرغم من �أن حمكمة العدل العليا الإ�سرائيلية‬ ‫و�ضعت قيودا على ا�ستخدام الكالب من قبل جنود االحتالل‪،‬‬ ‫وذل��ك عقب ال�صور التي ن�شرتها وك��االت الأن�ب��اء العاملية‪،‬‬ ‫للكالب الإ�سرائيلية وهي تنه�ش ج�سد امر�أة فل�سطينية يف‬ ‫بلدة العبيدية جنوب القد�س قبل ح��وايل عامني؛ بالرغم‬ ‫من ذلك �إال �أن جنود االحتالل ال زالوا ي�ستخدمون الكالب‬ ‫ب�شكل وا�سع يف قمع املتظاهرين وخ�لال اعتقال املواطنني‬ ‫من منازلهم يف �ساعات الليل»‪.‬‬ ‫وبينّ البيتاوي �أن �إ�سرائيل �أ�صبحت دولة م�شهورة عامليا‬ ‫يف ا�ستخدام الكالب يف قمع املواطنني‪ ،‬ولديها خربة كبرية‬ ‫يف ه��ذا امل�ج��ال �أخ ��ذت ت�صدرها لبقية دول ال �ع��امل‪ ،‬الأمر‬ ‫ال��ذي و�صل �إىل وج��ود تعاون م�شرتك بني دول��ة االحتالل‬ ‫و�أمريكيا‪.‬‬

‫كالب مهجنة ب�صفات الذئاب‬

‫ون� � ّوه �إىل �أن م��ا ي�سمى وح��دة (ع��وك�ت����س) يف اجلي�ش‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي ه��ي ال��وح��دة املخت�صة ع��ن ا��س�ت�خ��دام الكالب‬ ‫املدربة �ضد املواطنني الفل�سطينيني‪ ،‬وان الكالب امل�ستخدمة‬ ‫يف اجلي�ش الإ�سرائيلي قد جرى تهجينها من نطف الذئاب‬ ‫واخل�ن��ازي��ر ل�ت��زداد توح�شا‪ ،‬كالكلب م��ن ف�صيلة (البانغو)‬ ‫و(�أم�ت���س��اف) وهما النوعني الأك�ث�ر توح�شا و�شرا�سة على‬ ‫الإطالق‪.‬‬ ‫وزاد‪« :‬ميثل ا�ستخدام الكالب �سلوكا يدلل على مدى‬ ‫تدين امل�ستوى الأخالقي لثقافة االحتالل‪ ،‬وم��دى احلقد‬ ‫والبغ�ض وا�ستباحة كرامة املواطن الفل�سطيني الذي حتول‬ ‫ج�سده على قطعة حلم كبرية لكالبه»‪.‬‬ ‫وحذر البيتاوي من هذا الأ�سلوب الإ�سرائيلي اخلطري‬ ‫يف التعاطي مع امل�سريات ال�سلمية‪ ،‬خا�صة وان هذه الكالب‬ ‫ب��ال��رغ��م م��ن �أن�ه��ا م��درب��ة �إال �أن�ه��ا يف كثري م��ن الأح �ي��ان ال‬ ‫تن�صاع لقرار مدربيها وال تتوقف عن املهاجمة �إال بعد �أن‬ ‫تفتك باجل�سد‪.‬‬ ‫وكان ال�شاب �أحمد �شاكر �شتيوي (‪ )24‬عاما من قرية‬ ‫كفر ق��دوم ق���ض��اء قلقيلية �أ��ص�ي��ب ب�ج��راح بليغة‪ ،‬عندما‬ ‫هاجمته ك�لاب م��درب��ة �أطلقها اجلي�ش الإ��س��رائ�ي�ل��ي نحو‬ ‫امل�شاركني يف امل�سرية الأ�سبوعية املناه�ضة للجدار الفا�صل‬ ‫يف تلك القرية‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت احلملة ال�شبابية الأردن �ي��ة لن�صرة الأ� �س��رى يف �سجون‬ ‫االح�ت�لال ال�صهيوين ي��وم اخلمي�س (‪ )3/22‬فعالية ت�ضامنية مع‬ ‫الأ�سرى حتت عنوان « �أ�سرى الكرامة ‪ ..‬كرامتنا» يف جممع النقابات‬ ‫املهنية يف عمان ‪.‬‬ ‫الفعالية ال�ت��ي ح�ضرها جمع م��ن منا�صري الأ� �س��رى و�أ�سرى‬

‫حمررين و �أه��ايل الأ�سرى الأردنيني جاءت بالتزامن مع احتفاالت‬ ‫اململكة بذكرى الكرامة ‪ ،‬حيث �أكد امل�شاركون على �أنه « �أنه ال كرامة‬ ‫لنا و�أ�سرانا خلف الق�ضبان ‪..‬‬ ‫من جانبه ‪� ،‬أكد املراقب العام ال�سابق جلماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫�سامل الفالحات يف حما�ضرة �ألقاها حتت عنوان «معركة الكرامة‬ ‫وواجب ن�صرة الأ�سرى» �أن معركة الكرامة �أنهت مقولة اجلي�ش الذي‬ ‫ال يك�سر‪ ،‬وتابع‪« :‬نحن �أمة ت�ضعف ولكن ال متوت‪ ،‬و�سننت�صر ب�إذن‬

‫األكاديمي شاور ‪ ..‬عالم يف قبضة االحتالل‬ ‫موقع �أحرار ولدنا ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يف زمن طال انتظار علماء الأمة وممثليها‬ ‫املنتخبني و�أ�ساتذتها‪ ،‬وطلبة جامعاتها‪ ،‬وهم‬ ‫يقبعون خلف ق�ضبان االحتالل ال�صهيوين‪،‬‬ ‫هم ثلة جماهدة �صابرة احت�سبت عند اهلل‪،‬‬ ‫ومل تركن يف ال�سجن وتتواكل‪ ،،‬فكان العطاء‪،‬‬ ‫وكان نقل العلم و�شحذ الهمم‪.‬‬ ‫ول �ع ��ل ال ��دك� �ت ��ور امل �ح��ا� �ض��ر يف جامعة‬ ‫اخلليل‪ ،‬م�صطفى �شاور‪ ،‬مثال وا�ضح ملعامل‬ ‫�شخ�صية �أكادميية‪ ،‬ق��رر االحتالل �سجنها‪،‬‬ ‫ف�سجنت القيد‪ ،‬وانطلق علمها ي�صل �إىل كل‬ ‫امل��واق��ع ع�بر الأث�ي�ر وامل�ح��ا��ض��رات واملقاالت‬ ‫واخل �ط��ب‪ .‬ل�ي�ك��ون ��س�ج�ن��ه خ �ل��وة وزي � ��ادة يف‬ ‫ال�ع�ل��م‪ .‬ويف ح��ال �أف ��رج ع�ن��ه ل�ف�ترة ب�سيطة‬ ‫كان يطلق عليها الأ�سرى «ا�سرتاحة» يكمل‬ ‫فيها ما بد�أه من م�شوار العلم واملعرفة‪ ،‬فهو‬ ‫�صاحب القر�آن والكتاب والقلم‪.‬‬ ‫املربي احلر‬ ‫ي �ت �ح��در ال���ش�ي��خ م���ص�ط�ف��ى � �ش��اور «�أب ��و‬ ‫ثابت»من مدينة اخلليل وعمره يقارب ‪55‬‬ ‫�سنة‪ ،‬يعمل حما�ضرا يف ال�شريعة الإ�سالمية‬ ‫يف جامعة اخلليل‪ .‬ولديه ن�شاط اجتماعي‬ ‫وعائلي وا��س��ع يف املدينة‪ ،‬كما لديه العديد‬ ‫من الكتب واملقاالت والن�شرات واملحا�ضرات‬ ‫وامل ��داخ�ل�ات ال�ف�ق�ه�ي��ة‪ .‬و ُي �ع��رف بالتجديد‬ ‫والتطوير والقراءة املتوا�صلة للعلم والكتب‬ ‫احلديثة‪ ،‬كما �أن��ه ك��ان يقدم ب��رام��ج �إذاعية‬ ‫وي�ست�ضاف يف حلقات ثقافية‪ ،‬من �أجل ن�شر‬ ‫م��ا لديه م��ن معرفة وع�ل��م‪ ،‬يف ال��وق��ت الذي‬ ‫�شغل فيه مواقع ع��دي��دة‪ ،‬منها ع�ضويته يف‬ ‫�أ�صدقاء املري�ض وجمعية ال�شبان امل�سلمني‪،‬‬

‫الأ�سري د‪ .‬م�صطفى �شاور‬

‫وغرفة جت��ارة اخلليل وغريها‪ ،‬من اللجان‬ ‫االجتماعية والإ�صالحية خلدمة املواطنني‪.‬‬ ‫ي�ق��ول �أح ��د طلبته ‪-‬ال��ذي��ن ت�خ��رج من‬ ‫اجلامعة‪ -‬غ�سان عبد احلميد‪ ،‬من اخلليل‬ ‫ل �ـ «�أح � ��رار ول ��دن ��ا»‪« :‬ك �ن��ا ننتظر حما�ضرة‬ ‫الدكتور ملا فيها من حنان وتربية‪ ،‬و�إ�شعار‬ ‫لنا ب�أننا داخل حقل علم‪ ،‬ولي�س جمرد در�س‬ ‫نتمنى �أن ينتهي‪ .‬ويف كل مرة نتعلم اجلديد‪،‬‬ ‫ولكن مل نكمل معه يف �أغلب احلاالت امل�ساق‪،‬‬ ‫نظرا لتعر�ضه لالعتقال لي�أتي حما�ضر �آخر‬ ‫يكمل م�شواره»‪.‬‬ ‫ي�ت�ع��ر���ض ال��دك �ت��ور �أب ��و ث��اب��ت حلمالت‬ ‫اع �ت �ق��ال م�ت�ت��ال�ي��ة وج �ل �ه��ا يف الإداري‪ ،‬كما‬ ‫�أن��ه �أح��د املبعدين �إىل م��رج ال��زه��ور‪ ،‬مطلع‬ ‫الت�سعينيات‪ ،‬حينما قرر االحتالل �إبعاد �أكرث‬ ‫من ‪ 415‬من ق��ادة وعنا�صر حركتي حما�س‬

‫واجلهاد الإ�سالمي‪ ،‬يف م�سعى لإ�سكات �صوت‬ ‫املقاومة‪ ،‬كما �أنه �أم�ضى �أكرث من ت�سعة �أعوام‪،‬‬ ‫يف �سجون االحتالل‪ ،‬بد�أها عام ‪1992‬متنقال‬ ‫حامال معه‪ ،‬يف كل مرة‪ ،‬كتبا �إ�ضافية‪ ،‬وهو ما‬ ‫�أ�سموه الأ�سرى من حوله بزاده وزواده‪.‬‬ ‫«الدر ْي�س»‬ ‫ي�ق��ول الأ� �س�ير امل �ح��رر‪ ،‬وائ��ل ح��رب‪ ،‬من‬ ‫اخل�ل�ي��ل ل �ـ «�أح � ��رار ول ��دن ��ا»‪« :‬ك �ن��ا يف �سجن‬ ‫النقب ال�صحراوي عام ‪ ،2008‬وكان ال�شيخ �أبو‬ ‫ثابت يتنقل بني الأق�سام ويبيت ليومني �أو‬ ‫ثالثة يف كل ق�سم‪ ،‬يعطي الدرو�س واملواعظ‬ ‫واخل�ط��ب‪ ،‬حتى ج��اء لق�سمنا وتعلمنا منه‪،‬‬ ‫بعد كل �صالة‪� ،‬أن يكون هناك در���س‪ .‬ولكن‬ ‫ال�شيخ �أ�سماه دري�س ت�صغريا للدر�س حتى ال‬ ‫ميل الأ�سرى وينتبهوا جيدا»‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف ح ��رب ب � ��أن ال��دك �ت��ور ك ��ان له‬ ‫برنامج يومي دقيق جدا‪ ،‬يبد�أ من الفجر �إىل‬ ‫ب��دء القيلولة‪ ،‬تتخلله ال�ق��راءة والتلخي�ص‬ ‫والدرا�سات والقر�آن الكرمي ووجبة الفطور‪،‬‬ ‫وامل�شاركة يف اجلل�سات العامة واملحا�ضرات‪.‬‬ ‫وب�ع��د القيلولة‪ ،‬ت�ب��د�أ اجل��ول��ة الأخ ��رى من‬ ‫العلم ل��دى �أب��و ث��اب��ت حتى ك��ان��وا يحاولون‬ ‫تخفي�ض �أ�صواتهم يف اللعب‪� ،‬أو ال�سري يف‬ ‫ال�ساحة‪ ،‬حينما يقرتبون من الطاولة التي‬ ‫يجل�س عليها برفقة كتبه‪.‬‬ ‫وه� ��ا ه ��و االح � �ت �ل�ال ي� �ج ��دد االعتقال‬ ‫الإداري ل��ه م��رة راب �ع��ة‪ ،‬على ال �ت��وايل‪ ،‬منذ‬ ‫اع�ت�ق��ال��ه الأخ �ي�ر يف �أي �ل��ول م��ن ع��ام ‪،2010‬‬ ‫ل�ي�ك��ون ال �ع��امل ح��را بعلمه م�ق�ي��دا بج�سده‪،‬‬ ‫حترر ب�إرادته ال�صلبة‪ ،‬وبعلمه النافع الذي‬ ‫ما �إن التقى به احد وتزود به حتى دعا له يف‬ ‫ظهر الغيب‪.‬‬

‫الت�ضامن الدويل‪� :‬أ�سرى �شطة وجمدو قرروا �إرجاع وجبات الطعام يومني يف الأ�سبوع‬

‫خالل لقاء ر�سمي للأورومتو�سطي مع مدير عملياته بال�شرق الأو�سط‬

‫تفاصيل جديدة حول اقتحام شطة ورفض‬ ‫األسرى فحص الـ ‪DNA‬‬

‫الصليب األحمر يزور النائب الحاج ويتوسط‬ ‫لزيارة عائلة هناء شلبي األسبوع الجاري‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أفادت م�ؤ�س�سة الت�ضامن الدويل حلقوق الإن�سان‬ ‫�أن الأ� �س��رى يف �سجني �شطة وجم ��دو ق ��رروا �إرج ��اع‬ ‫وجبات الطعام يومي الأحد واخلمي�س من كل �أ�سبوع‬ ‫حتى نهاية ال�شهر اجل��اري‪ ،‬وذل��ك رف�ضا للإجراءات‬ ‫الإ�سرائيلية القمعية بحقهم وت�ضامنا مع الأ�سرى‬ ‫الإداريني وامل�ضربني عن الطعام‪.‬‬ ‫ونقل احمد البيتاوي الباحث يف الت�ضامن الدويل‬ ‫عن الأ�سري رامي �سليمان املعتقل يف �سجن �شطة‪ ،‬انه‬ ‫ومع بداية �شهر ني�سان القادم �سيدخل كل ع�شرة �أيام‬ ‫ع�شرة �أ� �س��رى يف �إ� �ض��راب مفتوح ع��ن ال�ط�ع��ام �ضمن‬ ‫ما �أطلقوا عليه ا�سم (�إ��ض��راب ا�سرتاتيجي من اجل‬ ‫الإف� ��راج)‪ ،‬وان ه��ذه اخل�ط��وات متفق عليها م��ن قبل‬ ‫كافة الف�صائل يف ال�سجون‪.‬‬ ‫وحول حماولة �إدارة م�صلحة ال�سجون اخذ عينات‬ ‫لفح�ص ال�ـ ‪ DNA‬من الأ��س��رى يف �شطة قبل حوايل‬ ‫خم�سة �أيام‪� ،‬أ�شار الأ�سري �سليمان �إىل �أن كل الف�صائل‬ ‫رف���ض��ت �إج� ��راء ه��ذا ال�ف�ح����ص �أو ال �ت �ع��اون م��ع �إدارة‬ ‫ال�سجن‪ ،‬الأمر الذي قابلته الأخ�يرة با�ستدعاء قوات‬ ‫ك�ب�يرة م��ن النح�شون امل��دج�ج��ة ب��ال�غ��ازات والهروات‬ ‫والكالب البولي�سية‪ ،‬ثم اقتحموا الأق�سام واخرجوا‬ ‫الأ�سرى بالقوة‪ ،‬حيث تعر�ض عدد كبري منهم لل�ضرب‬ ‫ومت نقل عدد �آخر �إىل الزنازين االنفرادية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ب�ي�ت��اوي‪«:‬ق��ام جنود النح�شون بحمل‬

‫اهلل»‪.‬‬ ‫و�شملت الفعالية �أي�ضا على حما�ضرة بعنوان‪« :‬الأ�سرى وامل�سرى»‬ ‫قدمتها الدكتورة �ساجدة �أبو فار�س‪.‬‬ ‫وعرو�ض داتا�شو حتدثت عن حالة الأ�سرى يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫ويف اخلتام قدمت فرقة الفدا للزجل ال�شعبي و�صلة فنيه و مت‬ ‫تكرمي ذوي الأ�سرى الأردنيني يف معتقالت االحتالل حيث �سلمتهم‬ ‫احلملة دروعا تكرميية ‪..‬‬

‫بع�ض الأ� �س��رى وج��ره��م م��ن �أي��دي�ه��م و�أرج �ل �ه��م بعد‬ ‫تعريتهم من مالب�سهم ب�شكل كامل يف ال�ساحة و�أمام‬ ‫اجلميع‪ ،‬كما تعر�ض الأ�سري جالل الفقيه من اجلبهة‬ ‫ال�شعبية لل�ضرب العنيف على ظهره بالرغم من انه‬ ‫م�صاب بانزالق الغ�ضاريف (دي�سك) ومت حتويله �إىل‬ ‫امل�ست�شفى ثم �أعيد �إىل الق�سم جمددا»‪.‬‬ ‫ولفت الباحث يف الت�ضامن الدويل �إىل �أن الإدارة‬ ‫قامت �أي�ضا ب�إغالق ق�سم (‪ )7‬يف �شطة حيث ال يُ�سمح‬ ‫للمعتقلني ب��اخل��روج م��ن ال�ق���س��م ل�ل�ف��ورة وال �شراء‬ ‫حاجياتهم من الكانتينا وه��م متواجدون يف الغرف‬ ‫فقط‪ ،‬كما مت �إلغاء زيارة الأهل التي كانت مقررة يوم‬ ‫الثالثاء ‪.2012/3/20‬‬

‫جنيف ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ ّك � ��د م��دي��ر ع�م�ل�ي��ات ال�ل�ج�ن��ة الدولية‬ ‫ال�صليب الأح�م��ر يف ال�شرق الأو� �س��ط‪ ،‬جاي‬ ‫ميليت‪� ،‬أن طبيب اللجنة �سيزور النائب �أحمد‬ ‫احل ��اج ع�ل��ي امل �� �ض��رب ع��ن ال �ط �ع��ام يف �سجن‬ ‫«جم ��دو» الإ��س��رائ�ي�ل��ي ‪ ،،‬وذل ��ك خ�ل�ال لقاء‬ ‫ر�سمي مع املر�صد الأورومتو�سطي حلقوق‬ ‫الإن�سان يف جنيف‪.‬‬ ‫ون� � ّوه ميليت �إىل �أنّ طبيب ومندوبي‬ ‫اللجنة الدولية لل�صليب الأح�م��ر‪ ،‬ينظمون‬ ‫زي��ارات �شبه يومية للأ�سرية هناء �شلبي‪ ،‬يف‬ ‫�سجن «ه�شارون» الإ�سرائيلي‪ ،‬منذ خو�ضها‬ ‫�إ�ضرابها املفتوح عن الطعام‪ ،‬يف ال�ساد�س ع�شر‬ ‫من فرباير املا�ضي‪ ،‬احتجاجاً على ا�ستمرار‬ ‫اعتقالها الإداري‪.‬‬ ‫و�أ�شار جاي ميليت ونائبه �إلوي فيليون‪،‬‬ ‫خ�لال ل�ق��اء ر�سمي م��ع رئي�س جمل�س �إدارة‬ ‫امل��ر��ص��د الأوروم �ت��و� �س �ط��ي حل�ق��وق الإن�سان‬ ‫ومديرته الإقليمية‪ ،‬عُقد يف جنيف‪� ،‬إىل �أنّ‬ ‫تو�سع‬ ‫اللجنة ال��دول�ي��ة تتابع باهتمام ب��ال��غ ّ‬ ‫ح��ال��ة الإ� � �ض ��راب ع��ن ال �ط �ع��ام يف ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬حيث ت�ستعد طواقمها للتك ّيف‬ ‫مع هذا التو�سع‪.‬‬

‫و�أو�ضح امل�س�ؤوالن الدوليان �أنّ جلنتهم‬ ‫تتابع عن كثب احلالة ال�صحية للأ�سري خ�ضر‬ ‫عدنان‪ ،‬بعد �إنهائه �إ�ضراباً عن الطعام ا�ستمر‬ ‫قرابة ال�شهرين‪ ،‬كا�شفني عن �سعي اللجنة‬ ‫احلثيث من �أجل ال�سماح لذوي الأ�سرية هناء‬ ‫�شلبي بزيارتها خالل الأ�سبوع اجلاري‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض الطرفان �آخ��ر اجلهود التي‬ ‫تبذلها اللجنة الدولية لل�صليب الأحمر من‬ ‫�أجل ال�سماح لعائالت �أ�سرى قطاع غزة بزيارة‬ ‫ذوي �ه��م‪ ،‬ح�ي��ث �أك ��د ميليت ع�ل��ى �أنّ اجلهود‬ ‫تبذل الآن على �أعلى م�ستوى من �أج��ل حث‬ ‫اجلانب الإ�سرائيلي على �إنهاء هذا «احلرمان‬ ‫العقابي» من ال��زي��ارة‪ ،‬معرباً عن �أمله يف �أن‬ ‫تتحقق انفراجة قريبة يف هذا امللف‪.‬‬ ‫كما �أ�شار مدير عمليات ال�صليب الأحمر‬ ‫�إىل �أنّ جل�ن�ت��ه «ال ت��واج��ه �أي ��ة ��ص�ع��وب��ات يف‬ ‫زيارة املعتقلني لدى �أجهزة الأمن يف ال�ضفة‬ ‫الغربية وقطاع غزة»‪.‬‬ ‫ول�ف��ت ميليت ال�ن�ظ��ر �إىل �أن احلكومة‬ ‫املقالة يف غ��زة‪ ،‬حت�ترم االتفاقية املوقعة ما‬ ‫ب�ين ال���ص�ل�ي��ب الأح �م��ر وال���س�ل�ط��ة الوطنية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ال�ت��ي تق�ضي بت�سهيل حركة‬ ‫م�ن��دوب��ي ال�صليب الأح �م��ر داخ ��ل ال�سجون‬ ‫ومراكز االعتقال التابعة له‬

‫فروانة‪ »4700« :‬أسري‬ ‫يف سجون االحتالل بينهم‬ ‫«‪ »185‬طف ً‬ ‫ال و«‪»320‬‬ ‫معتقال إداريا‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د الأ��س�ير ال�سابق ‪ ،‬الباحث املخت�ص ب�ش�ؤون‬ ‫الأ�سرى ‪ ،‬عبد النا�صر فروانة ‪ ،‬اليوم ‪ ،‬ب�أن االعتقاالت‬ ‫مل تتوقف يوماً ‪ ،‬بل ازدادت وتريتها و ت�صاعدت حدتها‬ ‫وارتفعت �أعدادها منذ مطلع العام اجلاري ‪ 2012‬ب�شكل‬ ‫ملحوظ وملفت ال �سيما يف ال�ضفة الغربية و�أ�ضحت‬ ‫ظاهرة يومية ‪ ،‬كما و�أن عمليات اختطاف املواطنني من‬ ‫قطاع غزة ‪� ،‬أو اعتقال بع�ضهم على معرب بيت حانون‬ ‫‪ /‬اي��رز ه��ي الأخ ��رى ت�صاعدت ‪ ،‬و�أن ��ه ق��د ُ�سجل منذ‬ ‫بداية كانون ثاين ‪ /‬يناير املا�ضي ولغاية اليوم قرابة (‬ ‫‪ ) 900‬حالة اعتقال يف كافة املناطق الفل�سطينية بينها‬ ‫ع�شرات الأطفال والنواب والن�ساء ‪ ،‬وعدد من حمرري‬ ‫�صفقة التبادل الأخرية ‪.‬‬ ‫وق��ال فروانة ب��أن من ميكثون يف ال�سجن طويال‬ ‫ولفرتة �أطول من فرتة التوقيف االعتيادية قد ازداد‬ ‫ع��دده��م ع��ن امل��ا��ض��ي ‪ ،‬ول�ه��ذا ارت�ف��ع ع��دد الأ� �س��رى يف‬ ‫�سجون ومعتقالت االحتالل بالرغم من الإفراجات‬ ‫امل�ستمرة ‪ ،‬حيث ارتفع العدد الإجمايل للأ�سرى اىل‬ ‫( ‪� ) 4700‬أ�سري ‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ع�شرات الأ�سرى العرب‬ ‫من جن�سيات عربية خمتلفة وخا�صة ( الأردن – �سوريا‬ ‫ م�صر ) ‪.،‬‬‫و�أ�ضاف ‪� :‬أن من بني الأ�سرى يوجد ( ‪ )185‬طف ً‬ ‫ال‬ ‫م��ا دون �سن الثامنة ع�شرة ع��ام�اً ‪ ،‬و( ‪ )320‬معتق ً‬ ‫ال‬ ‫�إداري ��ا و( ‪ ) 27‬نائباً منتخباً �أب��رزه��م د‪.‬ع��زي��ز دويك‬ ‫رئي�س املجل�س الت�شريعي وم��روان الربغوثي و�أحمد‬ ‫�سعدات ‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ثالثة وزراء �سابقني وعدد من‬ ‫القيادات ال�سيا�سية ‪ ،‬و( ‪� ) 9‬أ�سريات وتعترب الأ�سرية‬ ‫لينا اجلربوين من املناطق املحتلة عام ‪� ، 1948‬أقدمهن‬ ‫يف االعتقال ‪ ،‬حيث �أنها معتقلة منذ ‪ 18‬ابريل ‪ /‬ني�سان‬ ‫‪ 2002‬وتق�ضي حكما بال�سجن الفعلي ‪ 17‬عاماً ‪ ،‬فيما‬ ‫تخو�ض املعتقلة « هناء �شلبي « وهي �إح��دى املحررات‬ ‫يف �إط��ار �صفقة التبادل ‪� ،‬إ�ضرابا مفتوحاً عن الطعام‬ ‫منذ ( ‪ ) 37‬يوماً احتجاجاً على �إعادة اعتقالها �إداريا ‪.‬‬ ‫وه�ؤالء موزعني على قرابة ‪� 17‬سجناً ومعتق ً‬ ‫ال ومركز‬ ‫توقيف ‪.‬‬ ‫وحول التوزيع اجلغرايف بينّ فروانة �إىل �أن ( ‪475‬‬ ‫) �أ�سريا من قطاع غزة ‪ ،‬و ( ‪ ) 360‬من القد�س واملناطق‬ ‫املحتلة عام ‪ ، 1948‬والباقي من ال�ضفة الغربية ‪.‬‬ ‫م�شريا �إىل وجود ( ‪� 534‬أ�سرياً ) من بني الأ�سرى‬ ‫�صدر بحقهم �أحكاماً بال�سجن مدى احلياة ملرة واحدة‬ ‫�أو مل��رات عديدة ‪ ،‬فيما يوجد من بني الأ�سرى ( ‪120‬‬ ‫) �أ��س�يراً معتقلني منذ ما قبل اتفاقية �أو�سلو وقيام‬ ‫ال�سلطة الوطنية الفل�سطينية وه��ؤالء يثطلق عليهم‬ ‫م�صطلح « الأ�سرى القدامى « ‪.‬‬ ‫و�أو�ضح فروانة �إىل �أن من بني « الأ�سرى القدامى‬ ‫« ي��وج��د ( ‪� ) 59‬أ� �س�ي�راً م�ضى ع�ل��ى اعتقالهم ب�شكل‬ ‫متوا�صل �أكرث من ع�شرين عاماً يف �سجون االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي وه ��ؤالء يُطلق عليهم م�صطلح « عمداء‬ ‫الأ�سرى « ‪ ،‬فيما عدد « جرناالت ال�صرب « وهو امل�صطلح‬ ‫ال ��ذي ُي�ط�ل�ق��ه الفل�سطينيون ع�ل��ى م��ن م���ض��ى على‬ ‫اعتقالهم �أكرث من ‪ 25‬عاماً قد و�صل عددهم �إىل ( ‪) 23‬‬ ‫�أ�سريا ‪ ،‬ويُعترب الأ�سري كرمي يون�س من املناطق املحتلة‬ ‫عام ‪ 1948‬واملعتقل منذ يناير ‪ 1983‬هو عميد الأ�سرى‬ ‫و�أقدمهم جميعاً ‪ ،‬فيما يُعترب الأ�سري « �صدقي املقت «‬ ‫من ه�ضبة اجلوالن ال�سورية املحتلة واملعتقل منذ �آب ‪/‬‬ ‫�أغ�سط�س ‪ 1985‬هو عميد الأ�سرى العرب ‪.‬‬ ‫داعيا و�سائل الإعالم املختلفة �إىل منحهم مزيدا‬ ‫من امل�ساحة واالهتمام وت�سليط ال�ضوء على معاناتهم‬ ‫املتفاقمة وما يتعر�ضون له من انتهاكات فظة وخطرية‬ ‫تتناق�ض وب�شكل فا�ضح مع كافة املواثيق والأعراف‬ ‫الدولية ‪.‬‬


‫�صباح جديـــــــــــــــد‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫‪21‬‬


‫عقوبات األهلي واملصري مطابقة للوائح الفيفا‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد عزمي جماهد ع�ضو اللجنة املكلفة بت�سيري الأعمال يف االحتاد امل�صري لكرة القدم �أن‬ ‫العقوبة التي وقعت على الأهلي وامل�صري البور�سعيدي عقب �أحداث «جمزرة» بور�سعيد مالئمة‬ ‫�إىل حد كبري لأنها حيادية‪ .‬و�أو��ض��ح جماهد �أن العقوبة اتخذت بعد النظر يف لوائح االحتاد‬ ‫الدويل لكرة القدم «فيفا»‪ .‬و�أ�ضاف جماهد‪« :‬من حق جماهري الأهلي وامل�صري االعرتا�ض على‬ ‫العقوبات‪ ،‬كما �أنه من حق الناديني التقدم بتظلم �ضد العقوبات املوقعة عليهما»‪.‬‬ ‫و�أ�شار ع�ضو اللجنة املكلفة بت�سيري الأعمال يف االحت��اد امل�صري �إىل �أن��ه يف حالة التقدم‬ ‫بالتظلم �ستنظر جلنة التظلمات يف العقوبات وت�صدر قرارها بتخفيف العقوبة �أو بتطبيقها‪.‬‬ ‫يذكر �أن االحت��اد امل�صري لكرة ال�ق��دم ق��رر اجلمعة �إي�ق��اف الن�شاط ال�ك��روي للم�صري‬ ‫البور�سعيدي مو�سمني وع��دم اللعب على ا�ستاد بور�سعيد ‪� 3‬سنوات‪ ،‬وح��رم��ان الأه�ل��ي من‬ ‫جمهوره ‪ 4‬مباريات‪ ،‬وكذلك �إيقاف الربتغايل مانويل جوزيه املدير الفني للأهلي وح�سام‬ ‫غايل قائد الفريق ‪ 4‬مباريات‪ ،‬وتوقيع غرامة مالية على كل منهما قدرها ‪� 5‬آالف جنيه‬ ‫م�صري‪.‬‬

‫الدوري الإ�سباين‬

‫فوز ريال مدريد وبرشلونة يبقي فارق الصدارة على حاله‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ف��از ري ��ال م��دري��د امل�ت���ص��در وو�صيف‬ ‫البطل على �ضيفه ري��ال �سو�سييداد ‪،1-5‬‬ ‫وبر�شلونة حامل اللقب يف االعوام الثالثة‬ ‫االخ� �ي��رة ع �ل��ى م���ض�ي�ف��ه ري � ��ال مايوركا‬ ‫‪�-2‬صفر ال�سبت يف افتتاح املرحلة الثالثني‬ ‫من الدوري اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل على ملعب �سانتياغو‬ ‫برنابيو‪ ،‬افتتح ريال مدريد الذي زج مدربه‬ ‫الربتغايل جوزيه مورينيو بت�شكيلة كاملة‬ ‫يف ال��دف��اع والو�سط وال�ه�ج��وم‪ ،‬الت�سجيل‬ ‫يف وق��ت مبكر ب�ع��د حم��اول��ة �ضائعة من‬ ‫الفرن�سي كرمي بنزمية‪ ،‬عرب االرجنتيني‬ ‫غونزالو هيغواين ال��ذي تلقى كرة معادة‬ ‫من الفرن�سي نف�سه اودعها ال�شباك بيمناه‪.‬‬ ‫وعزز الربتغايل كري�ستيانو رونالدو تقدم‬ ‫فريقه بالهدف الثاين بعد كرة بينية من‬ ‫الربازيلي كاكا و�ضعها االول يف ال�شباك‬ ‫(‪ ،)32‬وزرع بنزمية الثالث بنف�سه م�ستفيدا‬ ‫من متريرة ت�شابي الون�سو (‪.)40‬‬ ‫ورد ري��ال �سو�سييداد ب�سرعة مقل�صا‬ ‫ال �ف��ارق ع��ن ط��ري��ق ت�شابي برييتو الذي‬ ‫ا�ستثمر كرة من الربتو دي ال بيال (‪.)41‬‬ ‫و�شهدت بداية ال�شوط الثاين هدفني‬ ‫�سريعني للفريق امللكي اولهما لبنزمية‬ ‫اث��ر مت��ري��رة م��ن االمل��اين �سامي خ�ضرية‬ ‫(‪ ،)49‬وال�ث��اين بالقدم اليمنى لرونالدو‬ ‫م���س�ت�ف�ي��دا م��ن مت��ري��رة ه�ي�غ��واي��ن (‪)56‬‬ ‫رافعا ر�صيده اىل ‪ 35‬هدفا مت�ساويا مع‬ ‫جنم بر�شلونة االرجنتيني ليونيل مي�سي‬ ‫يف �صدارة ترتيب الهدافني‪.‬‬ ‫ومل ي�ستطع اي من الفريقني يف مدى‬ ‫‪ 35‬دقيقة متبقية هز �شباك االخر لتنتهي‬ ‫امل�ب��اراة بفوز كبري لفريق العا�صمة ‪1-5‬‬ ‫بعد تعادلني فرفع ر�صيده اىل ‪ 75‬نقطة‬ ‫وابقى على ف��ارق النقاط ال�ست الفا�صلة‬ ‫بينه وب�ين م�ط��ارده بر�شلونة ال��ذي حقق‬ ‫�أي�ضا فوزه ال�سابع على التوايل على ملعب‬ ‫«ايبريو�ستار»‪.‬‬ ‫واف�ت�ت��ح االرج�ن�ت�ي�ن��ي ل�ي��ون�ي��ل مي�سي‬

‫الت�سجيل لرب�شلونة من �ضربة حرة لعبها‬ ‫من م�سافة ‪ 25‬مرتا جتاوزت الدفاع وظهر‬ ‫ان الت�شيلي ال�ي�ك���س��ي �سان�شي�س تابعها‬ ‫ب��ر�أ� �س��ه م��ن م���س��اف��ة ق��ري�ب��ة ل�ك��ن الهدف‬

‫بتقدم الفريق الكاتالوين‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين نال العب الو�سط‬ ‫تياغو الكانتارا بطاقة �صفراء ثانية للم�سه‬ ‫الكرة بيده (‪ ،)57‬لكن هذا مل مينع مي�سي‬ ‫من ممار�سة هوايته املعهودة لكن هذه املرة‬ ‫م��ن ت�سديدة بالغة اخل�ط��ورة ارت��دت اىل‬ ‫املدافع جريار بيكيه الذي اودعها ال�شباك‬ ‫(‪.)79‬‬ ‫ويف م�ب��اراة ثالثة‪ ،‬حقق خيتايف فوزا‬ ‫الفتا على �ضيفه فالن�سيا بثالثة اهداف‬ ‫لريو�س (‪ )12‬وميكو (‪ )24‬وب��رون��و (‪30‬‬ ‫خ �ط ��أ يف م��رم��ى ف��ري �ق��ه)‪ ،‬م �ق��اب��ل هدف‬ ‫ل�سولدادو (‪.)5‬‬ ‫رف��ع خيتايف ر�صيده اىل ‪ 39‬نقطة يف‬ ‫املركز التا�سع م�ؤقتا‪ ،‬يف حني جتمد ر�صيد‬ ‫فالن�سيا عند ‪ 47‬نقطة وبات مهددا بفقدان‬ ‫مركزه الثالث‪.‬‬ ‫ويف مباراة جرت ظهر �أم�س حقق ريال‬ ‫�سرق�سطة ف��وزا م�صرييا يف �صراعه من‬ ‫اج��ل البقاء يف دوري اال��ض��واء وج��اء على‬ ‫ح�ساب �ضيفه اتلتيكو مدريد ‪�-1‬صفر يف‬ ‫الوقت القاتل‪.‬‬ ‫وي ��دي ��ن � �س��رق �� �س �ط��ة ب� �ف ��وزه الثاين‬ ‫على ال �ت��وايل وال���س��اد���س ه��ذا امل��و��س��م اىل‬ ‫انطونيو غالديانو بينيتي�س «ابونو» الذي‬ ‫��س�ج��ل ه ��دف امل� �ب ��اراة ال��وح �ي��د يف الوقت‬ ‫ب��دل ال�ضائع م��ن رك�ل��ة ج��زاء ت�سبب بها‬ ‫االوروغوياين دييغو غودين بعد ا�سقاطه‬ ‫الربتغايل هيلدر بو�ستيغا داخ��ل منطقة‬ ‫اجلزاء‪.‬‬ ‫ورف ��ع �سرق�سطة ب �ف��وزه االول على‬ ‫اتلتيكو منذ ‪ 8‬اذار ‪ )1-2( 2008‬ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 25‬ن �ق �ط��ة يف امل ��رك ��ز ال �� �س��اب��ع ع�شر‬ ‫موقتا بانتظار مباراتي را�سينغ �سانتاندر‬ ‫(‪ 24‬ن�ق�ط��ة) م��ع م���ض�ي�ف��ه ري� ��ال بيتي�س‬ ‫ريال مدريد عاد �إىل �سكة انت�صارات بفوز كبري على مايوركا ‪ 1-5‬و� �س �ب��ورت �ي �ن��غ خ �ي �خ��ون (‪ 24‬اي �� �ض��ا) مع‬ ‫م�ضيفه اتلتيك بلباو‪ ،‬فيما جتمد ر�صيد‬ ‫احت�سب لالول (‪.)25‬‬ ‫وذل � � ��ك ب� �ع ��د ان � �س �ج��ل ه ��دف ��ه ال ��راب ��ع يف الدوري‪.‬‬ ‫فريق املدرب االرجنتيني دييغو �سيميوين‬ ‫وك��ان مي�سي ا�صبح اف�ضل ه��داف يف واخلم�سني هذا املو�سم يف جميع امل�سابقات‬ ‫وكاد �سان�شي�س ي�سجل الهدف الثاين عند ‪ 39‬نقطة وفقد بالتايل نقاطا ثمينة‬ ‫ت��اري��خ ن��ادي��ه (‪ 234‬ه��دف��ا) بتفوقه بفارق خ�لال ال�ل�ق��اء االخ�ي�ر ال ��ذي ف��از ب��ه بطل لكن ت�سديدته املرتدة من الدفاع هبطت يف م���ش��واره م��ن اج��ل امل�شاركة االوروبية‬ ‫هدفني على اال�سطورة �سيزار رودريغيز‪ ،‬اوروب��ا وال�ع��امل على �ضيفه غرناطة ‪ 3-5‬على العار�ضة (‪ )33‬لينتهي ال�شوط االول املو�سم املقبل‪.‬‬

‫الدوري الإيطايل‬

‫التسيو يستعيد توازنه ونابولي يفرط بالفوز‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعاد الت�سيو توازنه و�صعد اىل املركز الثالث‬ ‫بفوزه ال�صعب على �ضيفه كالياري ‪�-1‬صفر‪ ،‬فيما‬ ‫فرط نابويل بالفوز بعدما تقدم على �ضيفه كاتانيا‬ ‫بهدفني نظيفني قبل ان يكتفي بالتعادل ‪� 2-2‬أم�س‬ ‫االح��د يف املرحلة التا�سعة والع�شرين م��ن الدوري‬ ‫االيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫على امللعب االومل�ب��ي يف العا�صمة روم��ا‪ ،‬ا�ستعاد‬ ‫الت�سيو نغمة االنت�صارات بعد هزميتني على التوايل‬ ‫على يد بولونيا (‪ )3-1‬وكاتانيا (�صفر‪ )1-‬وا�صبح‬ ‫ثالثا بتغلبه على �ضيفه كالياري بف�ضل هدف قاتل‬ ‫�سجله املدافع ال�سنغايل‪-‬الفرن�سي موديبو دياكيتيه‬ ‫قبل دقيقتني على نهاية اللقاء بكرة ر�أ�سية اثر ركلة‬ ‫حرة نفذها االرجنتيني كري�ستيان ليدي�سما‪.‬‬ ‫ورف��ع الت�سيو ر�صيده اىل ‪ 51‬نقطة و�صعد اىل‬ ‫املركز الثالث على ح�ساب اودينيزي‪ ،‬م�ستفيدا من‬ ‫تعادل االخري مع بالريمو (‪ )1-1‬ال�سبت‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «�سان ب��اول��و»‪ ،‬ب��دا نابويل ال��ذي مل‬ ‫يذق طعم الهزمية يف ت�سع مراحل على التوايل اي‬ ‫منذ خ�سارته امام جنوى (‪ )3-2‬يف ‪ 29‬كانون الثاين‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬يف ط��ري�ق��ه ل�ل�خ��روج ب��ال�ن�ق��اط ال �ث�لاث من‬ ‫مباراته مع كاتانيا بعدما تقدم على االخري بهدفني‬ ‫�سجلهما يف غ�ضون ‪ 6‬دق��ائ��ق‪ ،‬االول يف الدقيقة ‪61‬‬ ‫عرب ال�سوي�سري بلريمي دزميايلي ال��ذي اطلق كرة‬ ‫�صاروخية من حوايل ‪ 25‬مرتا �سكنت الزاوية اليمنى‬ ‫ملرمى احلار�س االرجنتيني خوان بابلو كاريزو الذي‬ ‫ح ��اول ��ص��ده��ا ل�ك�ن��ه ح��ول�ه��ا يف ��ش�ب��اك��ه‪ ،‬وال �ث��اين يف‬ ‫الدقيقة ‪ 67‬بوا�سطة االوروغوياين ادين�سون كافاين‬ ‫ال��ذي ك�سر م�صيدة الت�سلل قبل ان ي�سجل هدفه‬ ‫التا�سع ع�شر هذا املو�سم‪.‬‬ ‫لكن ال�ضيوف عادوا اىل اجواء اللقاء يف الدقيقة‬ ‫‪ 74‬بف�ضل كرة ر�أ�سية من نيكوال�س �سبويل اثر ركلة‬ ‫ركنية نفذها االرجنتيني كري�ستيان الم��ا‪ ،‬قبل ان‬ ‫يتمكن داف �ي��دي الن��زاف��ام��ي م��ن خ�ط��ف ال�ت�ع��ادل يف‬ ‫الدقيقة ‪ 85‬بعدما و�صلته ال�ك��رة اث��ر رك�ل��ة ركنية‬ ‫اي�ضا فحاول يف ب��ادىء االم��ر حتويلها بر�أ�سه داخل‬ ‫ال�شباك لكن الكرة ا�صطدمت باملدافع الكولومبي‬ ‫خ��وان زونيغا ث��م �سقطت ام��ام��ه جم��ددا فتابعها يف‬ ‫�سقف ال�شباك‪.‬‬ ‫ورف ��ع ن��اب��ويل ر��ص�ي��ده اىل ‪ 48‬نقطة يف املركز‬ ‫الرابع بنف�س عدد نقاط اودينيزي الذي تراجع اىل‬ ‫املركز اخلام�س‪.‬‬ ‫وت�غ�ل��ب ات��االن �ت��ا ع�ل��ى �ضيفه ب��ول��ون�ي��ا بهدفني‬ ‫�سجلهما مانولو غابياديني (‪ )50‬و�سيموين ترييبوكي‬ ‫(‪.)90‬‬ ‫وت�ع��ادل كييفو م��ع �سيينا ب�ه��دف لفران�شي�سكو‬

‫الت�سيو فاز على كالياري ‪� -1‬صفر وارتقى �إىل املركز الثالث (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ا�سريبي (‪ ،)8‬مقابل هداتيو دي�سرتو (‪ ،)50‬وجنوى‬ ‫م��ع فيورنتينا ب�ه��دف�ين ل�ف��رن��ان��دو بيلوت�شي (‪)19‬‬ ‫واالرج�ن�ت�ي�ن��ي رودري �غ ��و ب��اال��س�ي��و (‪ )88‬ال ��ذي رفع‬ ‫ر� �ص �ي��ده اىل ‪ 15‬ه��دف��ا‪ ،‬م�ق��اب��ل ه��دف�ين لريكاردو‬ ‫مونتوليفو (‪ )30‬و�شيزاري ناتايل (‪.)68‬‬ ‫ك�م��ا ان�ت�ه��ت م �ب��اراة اجل��ري�ح�ين �شيزينا وبارما‬ ‫بالتعادل بهدفني ملاريو �سانتانا (‪ )45‬و�سيموين دل‬ ‫نريو (‪ ،)52‬مقابل هدفني ل�سريجيو فلوكاري (‪)40‬‬ ‫واالرجنتيني غابرييل باليتا (‪.)61‬‬ ‫وتعادل اي�ضا اجلريحان االخران نوفارا وليت�شي‬ ‫�صفر‪�-‬صفر‪.‬‬

‫وك��ان املهاجم ال�سويدي زالت��ان ابراهيموفيت�ش‬ ‫قد قاد ميالن املت�صدر وحامل اللقب اىل فوز ثمني‬ ‫على �ضيفه روما ‪ 1-2‬يف افتتاح املرحلة ال�سبت على‬ ‫ملعب «�سان �سريو»‪.‬‬ ‫ورفع ميالن ر�صيده اىل ‪ 63‬نقطة من ‪ 29‬مباراة‬ ‫بفارق ‪ 7‬نقاط عن يوفنتو�س الذي �إلتقى انرت ميالن‬ ‫يف مباراة �صعبة يف �ساعة مت�أخرة من م�ساء الأم�س‬ ‫يف ختام املرحلة‪.‬‬ ‫وام�ت�ل��ك م�ي�لان مهاجمني فقط بلياقة جيدة‬ ‫نظرا لإ�صابة طويلة االمد النطونيو كا�سانو‪ ،‬وتوجه‬ ‫الربازيلي الك�سندر باتو اىل الواليات املتحدة ملحاولة‬

‫ايجاد حل لإ�صابة يف فخذه‪ ،‬وتعر�ض مواطنه روبينيو‬ ‫لإ�صابة يف كاحله‪ ،‬كما ا�صيب املخ�ضرم فيليبو انزاغي‬ ‫يف فخذه و�سيغيب ثالثة ا�سابيع عن املالعب‪.‬‬ ‫وزج امل� � ��درب م��ا� �س �ي �م �ل �ي��ان��و ال �ي �غ��ري بالنجم‬ ‫ابراهيموفيت�ش ا�سا�سيا بعد خروجه بني ال�شوطني‬ ‫يف مواجهة يوفنتو�س (‪ )2-2‬يف اي��اب ن�صف نهائي‬ ‫الك�أ�س لتكرار ا�صابته يف ظهره‪ ،‬ومل يوفر جهوده‬ ‫قبل مواجهة بر�شلونة املنتظرة االرب�ع��اء املقبل يف‬ ‫ذهاب ربع نهائي دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫واجرى اليغري تبديال ا�ضطراريا يف وقت مبكر‬ ‫عندما ا�صيب املدافع الربازيلي اال�صل تياغو �سيلفا‬ ‫ليدخل بدال منه جانلوكا زامربوتا (‪ ،)10‬و�سيغيب‬ ‫االول عن فريقه �ضد بر�شلونة اال�سباين االربعاء يف‬ ‫ذه��اب ال��دور رب��ع النهائي من م�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروبا‪.‬‬ ‫واكد اليغري بعد اللقاء ان ا�صابة تياغا يف الفخذ‬ ‫�شديدة «وال ميكن على االط�لاق ان ��لعب االربعاء‬ ‫املقبل �ضد بر�شلونة»‪.‬‬ ‫وبحث ميالن عن هدف ال�سبق لكن قبل نهاية‬ ‫ال�شوط االول كاد ال�شاب �ستيفان ال�شعراوي ي�سجل‬ ‫من ت�سديدة بعيدة‪ ،‬ارتدت وفاج�أت ابراهيموفيت�ش‬ ‫وانطونيو نوت�شريينو (‪.)41‬‬ ‫ومن فر�صة وحيدة حقيقية لروما‪ ،‬انتزع فريق‬ ‫العا�صمة اال�سبقية بعد خط�أ بابعاد الكرة من ما�سيمو‬ ‫ام�بروزي�ن��ي‪ ،‬فو�صلت اىل دانييلي دي رو��س��ي الذي‬ ‫�سددها ار�ضية تابعها بابلو اوزف��ال��دو داخ��ل مرمى‬ ‫احلار�س كري�ستيان ابياتي م�سجال هدفه التا�سع هذا‬ ‫املو�سم (‪.)44‬‬ ‫ومل يت�أخر ميالن يف ادراك التعادل يف ال�شوط‬ ‫الثاين‪ ،‬اذ ح�صل على �ضربة جزاء للم�سة يد من دي‬ ‫رو�سي داخل املنطقة ترجمها بنجاح ابراهيموفيت�ش‬ ‫ار�ضية يف مرمى زميله ال�سابق يف اياك�س ام�سرتدام‬ ‫الهولندي احلار�س مارتن �ستيكلنبورغ (‪.)53‬‬ ‫ولعب ابراهيموفيت�ش كرة خطرية من م�سافة‬ ‫قريبة ابعدها �ستيكلنبورغ بقدمه اىل ركنية (‪،)71‬‬ ‫ثم اطلق الغاين �سويل علي مونتاري كرة �صاروخية‬ ‫من داخل املنطقة ارتدت من عار�ضة روما (‪.)74‬‬ ‫ولعب ابراهيموفيت�ش دور املنقذ عندما تلقى‬ ‫متريرة طويلة فواجه حار�س روما ورفع الكرة بذكاء‬ ‫م��ن ف��وق��ه قبل ان يلعبها ب��ر�أ��س��ه يف امل��رم��ى اخلايل‬ ‫و�سط م�ضايقة يائ�سة من الدمناركي �سيمون كاير‬ ‫(‪ )83‬معززا ر�صيده يف �صدارة الهدافني بر�صيد ‪22‬‬ ‫هدفا‪.‬‬ ‫وافلت اودينيزي من الهزمية على ار�ض م�ضيفه‬ ‫بالريمو الذي تقدم بف�ضل فابريت�سيو ميكويل (‪)31‬‬ ‫قبل ان ينقذ ال��روم��اين غابرييل تورجي ال�ضيوف‬ ‫بادراكه التعادل (‪.)84‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬ ‫شيكاغو بولز أول‬ ‫املتأهلني إىل الـ «بالي أوف»‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ِ‬ ‫مت�صدّر املجموعة الو�سطى‪،‬‬ ‫بات �شيكاغو بولز‪،‬‬ ‫�أول املت� ِّأهلني �إىل الدور الأول من الـ»بالي �أوف»‪،‬‬ ‫��ض�م��ن ال� ��دوري الأم�ي�رك��ي للمحرتفني يف كرة‬ ‫ال�سلة بعد فوزه على تورونتو رابتورز (‪)101-102‬‬ ‫بعد التمديد‪� ،‬إث��ر تعادلهما يف ال��وق��ت الأ�صلي‬ ‫(‪� )94-94‬أول من �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وع َزّز �شيكاغو �صدارته للمجموعة الو�سطى‬ ‫بر�صيد ‪ 40‬ف��وزاً يف ‪ 50‬م�ب��اراة‪ ،‬بفارق �شا�سع عن‬ ‫�إن��دي��ان��ا بي�سرز �أق ��رب مناف�سيه (‪ 28‬ف ��وزاً و‪19‬‬ ‫خ�سارة)‪.‬‬ ‫ب��رز من �شيكاغو ك� ٌّ�ل من كارلو�س ب��وزر (‪24‬‬ ‫نقطة و‪ 10‬متابعات) وليول دونغ (‪ 23‬نقطة و‪10‬‬ ‫متابعات) و�سي ج��اي وات�سون (‪ 23‬نقطة)‪ ،‬ومن‬ ‫تورونتو الذي لقي خ�سارته الثالثة والثالثني يف‬ ‫املركز الرابع ملجموعة الأطل�سي ك� ٌّ�ل من جوزيه‬ ‫كالديرون (‪ 20‬نقطة و‪ 6‬متابعات و‪ 10‬متريرات‬ ‫ح��ا� �س �م��ة) وج �ي �م ����س ج��ون �� �س��ون (‪ 20‬ن �ق �ط��ة و‪8‬‬ ‫متابعات)‪.‬‬ ‫نوفيت�سكي يقود داال�س للفوز على هيو�سنت‬ ‫ق � ��اد دي� � ��رك ن��وف �ي �ت �� �س �ك��ي ف ��ري �ق ��ه داال� � ��س‬ ‫مافريك�س بطل امل��و��س��م امل��ا��ض��ي �إىل ال�ف��وز على‬ ‫هيو�سنت روكت�س (‪ )99-101‬بت�سجيله ‪ 31‬نقطة‬ ‫مع ‪ 7‬متابعات‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ج�ي���س��ون ت�ي�ري ‪ 24‬ن�ق�ط��ة �أخ ��رى‬ ‫�سجل لهيو�سنت غوران دراغيت�ش‬ ‫لداال�س‪ ،‬يف حني َّ‬ ‫(‪ 24‬نقطة) ولوي�س �سكوال (‪ 198‬نقطة)‪.‬‬ ‫رفع داال�س ر�صيده �إىل ‪ 28‬فوزاً يف ‪ 50‬مباراة‪،‬‬ ‫يف املركز الثاين ملجموعة اجلنوب الغربي‪ ،‬ولقي‬ ‫مناف�سه خ�سارته الثالثة والع�شرين يف املجموعة‬ ‫ذاتها‪.‬‬ ‫وك��ان داال���س مافريك�س ت� ِّوج بط ً‬ ‫ال يف املو�سم‬ ‫املا�ضي بفوزه على ميامي هيت يف الدور النهائي‬ ‫من الـ»بالي �أوف» بواقع �أربعة انت�صارات مقابل‬ ‫اثنني‪.‬‬ ‫يعزز �صدارته‬ ‫�سان �أنطونيو ِّ‬ ‫بدوره ع َزّز �سان �أنطونيو �صدارته للمجموعة‬ ‫ذات�ه��ا ب�ف��وزه على نيو �أورل �ي��ان��ز (‪ )86-89‬رافعاً‬ ‫ر�صيده �إىل ‪ 32‬فوزاً يف ‪ 46‬مباراة‪.‬‬ ‫��س� َّ�ج��ل للفائز غ��اري��ت ج��اك ‪ 27‬نقطة م��ع ‪7‬‬ ‫متابعات‪ ،‬وللخا�سر ديغوان بلري ‪ 23‬نقطة مع ‪7‬‬ ‫متابعات‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اري��ات الأخ� ��رى‪ ،‬ف��از ل��و���س �أجنلي�س‬ ‫ك �ل �ي�برز ع �ل��ى مم�ف�ي����س غ��ري��زل �ي��ز (‪،)85-101‬‬ ‫و�أتالنتا هوك�س على وا�شنطن ويزاردز (‪،)92-95‬‬ ‫ونيوجريزي نت�س على ت�شارلوت بوبكات�س (‪-102‬‬ ‫‪ ،)89‬ون�ي��وي��ورك نيك�س على دي�تروي��ت بي�ستونز‬ ‫(‪ ،)79-101‬و�إنديانا بي�سرز على ميلووكي باك�س‬ ‫(‪ ،)104-125‬وغ ��ول ��دن � �س �ت��اي��ت ووري� � ��رز على‬ ‫�ساكرامنتو كينغز (‪.)108-111‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫جائزة ماليزيا الكربى للفورميال ‪١‬‬

‫مونبلييه يتصدر الدوري‬ ‫الفرنسي مؤقتا‬

‫الونسو يحرز املركز األول‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صحا مونبلييه من جديد يف وق��ت مت�أخر وت�صدر الرتتيب‬ ‫موقتا اثر فوزه على �ضيفه �سانت اتيان ‪�-1‬صفر ال�سبت يف افتتاح‬ ‫املرحلة التا�سعة والع�شرين من الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل اوليفييه جريو الهدف الوحيد من قذيفة بعيدة املدى‬ ‫(‪ )89‬م�ستفيدا من النق�ص العددي يف �صفوف ال�ضيف بعد طرد‬ ‫مدافعه جان با�سكال مينيو باحلمراء (‪ )77‬فرفع ر�صيده يف �صدارة‬ ‫ترتيب الهدافني اىل ‪ 18‬هدفا ور�صيد فريقه اىل ‪ 61‬نقطة بفارق‬ ‫نقطتني امام باري�س �سان جرمان املت�صدر ال�سابق الذي ي�ست�ضيف‬ ‫بوردو يف قمة �صعبة يف �آخر مباريات املرحلة‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي ف��وز مونبلييه بعد خ�سارته على ار��ض��ه ام��ام نان�سي‬ ‫اال�سبوع املا�ضي �صفر‪ ،1-‬ثم خروجه من ربع نهائي ك�أ�س فرن�سا‬ ‫على يد اجاك�سيو القادم من الدرجة الثانية بالنتيجة ذاتها‪.‬‬ ‫وحقق ليل الثالث وحامل اللقب ف��وزا �صريحا على م�ضيفه‬ ‫ايفيان احد الوافدين اجلدد بثالثية نظيفة �سجلها البلجيكي ايدن‬ ‫هازار (‪ 36‬من ركلة جزاء) رافعا ر�صيده اىل ‪ 13‬هدفا‪ ،‬ودمييرتي‬ ‫باييه (‪ )55‬وبينوا برديتي (‪.)67‬‬ ‫وخطف ليون املركز ال��راب��ع موقتا بفوزه على �ضيفه �سو�شو‬ ‫بهدفني للكرواتي ديان لوفرين (‪ 3‬من �ضربة ر�أ���س) وبافيتيمبي‬ ‫غومي�س (‪ )65‬الذي رفع ر�صيده اىل ‪ 12‬هدفا‪ ،‬مقابل هدف للمايل‬ ‫موديبو مايغا (‪.)71‬‬ ‫ورف��ع ليون ر�صيده اىل ‪ 49‬نقطة وتقدم بفارق نقطتني على‬ ‫تولوز الذي ي�ستقبل اوك�سري‪.‬‬ ‫وت��اب��ع مر�سيليا و�صيف بطل املو�سم املا�ضي خطه التنازيل‬ ‫واكتفى بالتعادل مع م�ضيفه ني�س ‪.1-1‬‬ ‫وخ���س��ر مر�سيليا ج �ه��ود م��داف�ع��ه � �ش��ارل ك��اب��وري��ه بالبطاقة‬ ‫ال�صفراء الثانية يف نهاية ال�شوط االول (‪ ،)2+45‬ثم تقدم بهدف‬ ‫عرب العاجي اندريه اييو (‪ )56‬قبل ان يرتكب مدافعه االخر رود‬ ‫فاين خط�أ يف املنطقة املحظورة وحتت�سب ركلة جزاء نفذها بنجاح‬ ‫االرجنتيني لو�سيانو مونزون مدركا التعادل (‪.)76‬‬ ‫وكان مر�سيليا �سقط امام اجاك�سيو قبل ا�سبوع �صفر‪ 1-‬قبل‬ ‫ان يخرج من ربع نهائي ك�أ�س فرن�سا على يد كيفلي من الدرجة‬ ‫الثالثة (‪.)3-2‬‬ ‫وف��از فالن�سيان على �ضيفه ري��ن ب�ه��دف وح�ي��د �سجله غايل‬ ‫دانيت�ش (‪ 13‬من ركلة ج��زاء)‪ ،‬و�سقط بري�ست ام��ام نان�سي بهدف‬ ‫يتيم اي�ضا �سجله املايل باكاي تراوريه (‪.)18‬‬ ‫وتعادل اجاك�سيو مع لوريان بهدف للربازيلي اي�لان اراوجو‬ ‫(‪ )60‬مقابل هدف لغريغوري بوريون (‪.)5‬‬

‫�سيبانغ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أحرز �سائق فرياري الإ�سباين فرناندو الون�سو‬ ‫امل��رك��ز الأ ّول يف ��س�ب��اق ج��ائ��زة م��ال�ي��زي��ا الكربى‪،‬‬ ‫املرحلة الثانية من بطولة العامل للفورموال واحد‪،‬‬ ‫�أم�س الأحد على حلبة �سيبانغ يف كواالملبور‪.‬‬ ‫انهى الإ�سباين ال�سباق البالغة م�سافته ‪310‬‬ ‫كلم بزمن ق��دره ‪� 2.44.51.812‬ساعة‪ ،‬اي مبعدل‬ ‫�سرعة و�سطي بلغ ‪ 112.969‬كلم يف ال�ساعة‪.‬‬ ‫وتق َدّم الون�سو بطل العامل عامي ‪ 2005‬و‪2006‬‬ ‫مع رينو على املك�سيكي �سريجيو برييز (�ساوبر)‬ ‫ب�ف��ارق ‪ 2.263‬ث‪ ،‬وال�بري�ط��اين لوي�س هاميلتون‬ ‫(ماكالرين‪-‬مر�سيد�س) بفارق ‪ 14.451‬ث‪.‬‬ ‫ت �� �ص � َدّر ال��ون���س��و ت��رت�ي��ب ب�ط��ول��ة ال �ع��امل بعد‬ ‫املرحلة الثانية بر�صيد ‪ 35‬نقطة‪� ،‬إذ كان جمع ‪10‬‬ ‫نقاط بحلوله خام�ساً يف اجلولة الأوىل يف ا�سرتاليا‬ ‫الأحد املا�ضي‪.‬‬ ‫الفوز هو الثامن والع�شرون اللون�سو يف ‪178‬‬ ‫�سباقاً خا�ضها يف بطولة العامل للفورموال واحد‬ ‫حتى الآن‪ ،‬والأول له هذا املو�سم‪ ،‬اذ كان الربيطاين‬ ‫جن�سون ب��ات��ون �سائق م��اك�لاري��ن مر�سيد�س فاز‬ ‫ب�سباق املرحلة الأوىل يف ا�سرتاليا‪.‬‬ ‫وجاء هاميلتون ثانياً بر�صيد ‪ 30‬نقطة‪� ،‬إذ ح َّل‬ ‫ثانياً قبل �أ�سبوع خلف مواطنه وزميله جن�سون‬ ‫باتون‪ ،‬ال��ذي بقي ر�صيده عند ‪ 25‬نقطة وتراجع‬ ‫اىل املركز الثالث‪.‬‬ ‫بطل العامني املا�ضيني االمل��اين �سيبا�ستيان‬ ‫فيتل (ريد بول) ح َّل يف املركز احلادي ع�شر بفارق‬ ‫‪ 1.15.527‬دقيقة عن الون�سو‪ ،‬وبقي عند نقاطه‬ ‫الـ‪ 18‬التي احرزها يف املرحلة الأوىل‪.‬‬ ‫�شهد ال�سباق �أح��داث�اً كثرية‪ ،‬توقف يف اللفة‬ ‫التا�سعة ب�سبب الأمطار الغزيرة وعادت ال�سيارات‬ ‫�إىل املر�آب‪ ،‬ثم ا�ست�ؤنف جمدداً لكن ال�سيارات بقيت‬ ‫خلف �سيارة الأمان حتى اللفة الثالثة ع�شرة‪.‬‬ ‫دفعت الأمطار الفرق �إىل تبديل ا�سرتاتيجيتها‬ ‫ف��ا��ض�ط��رت �إىل ت�غ�ي�ير �إط � ��ارات ��س�ي��ارات�ه��ا ب�شكل‬ ‫يتنا�سب مع �أر�ض احللبة املبت ّلَة‪ ،‬واقتن�ص الون�سو‬ ‫امل��وق��ف حل�ظ��ة خ ��روج � �س �ي��ارة الأم � ��ان م��ن �أر� ��ض‬ ‫احل�ل�ب��ة يف ال�ل� َّف��ة ال�ث��ال�ث��ة ع���ش��رة معلنة انطالق‬ ‫ال�سباق جمدداً �إذ انتزع ال�صدارة بعد دخول معظم‬ ‫ال�سيارات �إىل غرف ال�صيانة‪.‬‬ ‫ترتيب ال�سائقني الع�شرة الأوائل‬ ‫‪ -1‬اال� �س �ب��اين ف��رن��ان��دو ال��ون���س��و (ف�ي��راري)‬ ‫‪�2.44.51.812‬س‬ ‫‪ -2‬املك�سيكي �سريجيو برييز (�ساوبر) بفارق‬ ‫‪ 2.263‬ث‬ ‫‪ -3‬الربيطاين لوي�س هاميلتون (ماكالرين‪-‬‬ ‫مر�سيد�س) بفارق ‪ 14.591‬ث‬ ‫‪ -4‬اال����س�ترايل م��ارك وي�بر (ري��د بول‪-‬رينو)‬ ‫بفارق ‪ 17.688‬ث‬ ‫‪ -5‬الفنلندي كيمي رايكونن (لوتو�س) بفارق‬ ‫‪ 29.456‬ث‬

‫ستوك يعادل مانشسرت سيتي‬ ‫ويسدي خدمة ليونايتد‬

‫الإ�سباين فرناندو الون�سو يحتفل باللقب‬

‫‪ -6‬الربازيلي برونو �سينا (وليام�س) بفارق‬ ‫‪ 37.667‬ث‬ ‫‪ -7‬الربيطاين بول دي ري�ستا (فور�سا انديا)‬ ‫بفارق ‪ 44.412‬ث‬ ‫‪ -8‬الفرن�سي جان اري��ك فرين (ت��ورو رو�سو)‬ ‫بفارق ‪ 46.985‬ث‬ ‫‪ -9‬االمل ��اين نيكو هولكنربغ (ف��ور��س��ا انديا)‬

‫بفارق ‪ 47.892‬ث‬ ‫‪ -10‬االملاين ميكايل �شوماخر (مر�سيد�س‪-‬اي‬ ‫ام جي) بفارق ‪.49.996‬‬ ‫ ترتيب بطولة العامل‬‫‪ -1‬الون�سو ‪ 35‬نقطة‬ ‫‪ -2‬هاميلتون ‪ 30‬نقطة‬ ‫‪ -3‬باتون ‪ 25‬نقطة‬

‫‪ -4‬ويرب ‪ 24‬نقطة‬ ‫‪ 5‬برييز ‪ 22‬نقطة‬ ‫ ترتيب ال�صانعني‬‫‪ -1‬ماكالرين ‪ 55‬نقطة‬ ‫‪ -2‬ريد بول ‪ 42‬نقطة‬ ‫‪ -3‬فرياري ‪ 35‬نقطة‬ ‫‪� -4‬ساوبر ‪ 30‬نقطة‬

‫ديوكوفيتش وفيدرر‬ ‫إىل ثالث أدوار دورة ميامي لكرة املضرب‬

‫ميامي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت � ��أه� ��ل ال� ��� �ص ��رب ��ي ن ��وف ��اك‬ ‫دي��وك��وف �ي �ت ����ش امل���ص�ن��ف اول يف‬ ‫ال � �ع� ��امل وح� ��ام� ��ل ال� �ل� �ق ��ب اىل‬ ‫ال��دور الثالث م��ن دورة ميامي‬ ‫االم�ي�رك �ي��ة ال��دول �ي��ة للرجال‬ ‫وال�سيدات يف كرة امل�ضرب‪ ،‬ثاين‬ ‫دوارت املا�سرتز (‪ 1000‬نقطة)‬ ‫والبالغة جوائزها ‪6‬ر‪ 9‬ماليني‬ ‫دوالر ب �ف ��وزه ع �ل��ى القرب�صي‬ ‫ماركو�س بغدادي�س ‪ 4-6‬و‪.4-6‬‬ ‫وي���س�ع��ى دي��وك��وف�ي�ت����ش اىل‬ ‫االح �ت �ف��اظ بلقبه ب�ع��د ان فقد‬ ‫لقبني حتى االن يف دورت��ي دبي‬ ‫وان� ��دي� ��ان وي �ل ��ز ال �ل��ذي��ن ذهبا‬ ‫اىل ال�سوي�سري روج�ي��ه فيدرر‬ ‫ال�ث��ال��ث ال��ذي تغلب اي�ضا على‬ ‫االمريكي ال�شاب راين هاري�سون‬ ‫‪ 2-6‬و‪.)3-7( 6-7‬‬ ‫وك� ��ان دي��وك��وف �ي �ت ����ش اح ��رز‬ ‫ع���ش��رة ال �ق��اب يف ال �ع��ام املا�ضي‬ ‫م �ن �ه��ا ث�ل�اث��ة ال� �ق ��اب ك �ب�ي�رة يف‬ ‫ملبورن اال�سرتالية ووميبلدون‬ ‫االن�ك�ل�ي��زي��ة وف�لا��ش�ي�ن��غ ميدوز‬ ‫االم �ي�رك � �ي ��ة‪ ،‬وان � �ت� ��زع �� �ص ��دارة‬ ‫ال �ت �� �ص �ن �ي��ف ال� �ع ��امل ��ي لالعبني‬ ‫املحرتفني من اال�سباين رافايل‬ ‫نادال‪.‬‬ ‫احتفظ ال�صربي هذا املو�سم‬ ‫ب�ل�ق��ب واح ��د ح�ت��ى االن ك��ان يف‬ ‫ب �ط��ول��ة ا� �س�ت�رال �ي��ا املفتوحة‪،‬‬ ‫وخ �� �س��ر يف ال�ت���ص�ن�ي��ف االخ�ي�ر‬ ‫ل�لاع �ب�ين امل �ح�ت�رف�ي�ن االثنني‬ ‫املا�ضي ‪ 660‬نقطة‪.‬‬ ‫ي �ل �ت �ق��ي دي ��وك ��وف �ي �ت �� ��ش يف‬ ‫ال ��دور ال�ث��ال��ث م��واط�ن��ه فيكتور‬ ‫ت��روي���س�ك��ي ال �ف��ائ��ز ب� ��دوره على‬ ‫اال�سباين غيريمو غار�سيا لوبيز‬ ‫‪ 6-4‬و‪ 1-6‬و‪.4-6‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ح �ق��ق فيدرر‬ ‫ف ��وزه ال �ث��ال��ث وال�ع���ش��ري��ن هذا‬ ‫العام الذي احرز فيه حتى االن‬ ‫ث�لاث��ة ال�ق��اب يف روت ��ردام ودبي‬ ‫وانديان ويلز‪ ،‬علما ب�أنه ان�سحب‬ ‫من ن�صف نهائي دورة الدوحة‬ ‫ب�سبب اوج��اع يف الظهر‪ ،‬وخ�سر‬ ‫يف ن���ص��ف ن�ه��ائ��ي م�ل�ب��ورن امام‬ ‫نادال‪.‬‬ ‫واح� ��رز ف �ي��درر ‪ 6‬ال �ق��اب يف‬

‫‪23‬‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا��س��دى �ستوك �سيتي خدمة كبرية ملان�ش�سرت يونايتد حامل‬ ‫اللقب عندما ا�سقط �ضيفه مان�ش�سرت �سيتي يف فخ التعادل ‪1-1‬‬ ‫يف افتتاح املرحلة الثالثني من الدوري االنكليزي لكرة القدم على‬ ‫ملعب «بريتانيا» �أول من �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وكان �سيتي ميني النف�س بانتزاع ال�صدارة موقتا من يونايتد‬ ‫الذي يلعب اليوم االثنني مع فولهام‪ ،‬وا�صبح ر�صيده ‪ 70‬نقطة من‬ ‫‪ 30‬مباراة بالت�ساوي مع فريق «ال�شياطني احلمر»‪ ،‬لكنه يتقدم عليه‬ ‫بفارق االهداف‪.‬‬ ‫واب �ق��ى االي �ط��ايل روب��رت��و م��ان���ش�ي�ن��ي م ��درب ��س�ي�ت��ي املهاجم‬ ‫االرجنتيني كارلو�س تيفيز على مقاعد البدالء على رغم ا�صابة‬ ‫مواطن االخري �سريخيو اغويرو‪.‬‬ ‫وانتظر �سيتي حتى الدقيقة ‪ 43‬ليح�صل على فر�صته االوىل‬ ‫من خالل مهاجمه االيطايل ال�شاب ماريو بالوتيلي لكن احلار�س‬ ‫البو�سني ا�سمري بيغوفيت�ش انقذ املوقف‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط ال�ث��اين‪� ،‬صد بيغوفيت�ش حم��اول��ة مواطنه ادين‬ ‫دزيكو (‪ ،)46‬ثم كرة اخرى للفرن�سي �سمري ن�صري (‪ )47‬قبل ان‬ ‫يبعد جو هارت حماولة لاليرلندي جوناثان واترز (‪.)50‬‬ ‫ولعب جرماين بينانت كرة عر�ضية بر�أ�سه من م�سافة قريبة‬ ‫اىل العمالق بيرت كراوت�ش فرو�ضها بيمناه و�سدد طائرة رائعة‬ ‫عجز احل��ار���س ال��دويل جو ه��ارت عن ابعادها م�سجال اح��د اجمل‬ ‫اهداف املو�سم (‪.)58‬‬ ‫وبعد دخول تيفيز بدال من غاريث باري (‪ ،)74‬بحث �سيتي عن‬ ‫هدف التعادل وجنح بادراك مبتغاه من قدم اف�ضل العب افريقي‪،‬‬ ‫عندما ��س��دد العاجي يحيى ت��وري��ه ك��رة يف غ��اي��ة ال�ق��وة م��ن خارج‬ ‫املنطقة ارتدت من راين �شوكرو�س ثم من يد احلار�س بيغوفيت�ش‬ ‫و�سكنت �شباكه (‪ )76‬لتنتهي املباراة بالتعادل ‪.1-1‬‬

‫السد والريان يفقدان حظوظهما‬ ‫يف املنافسة على لقب الدوري القطري‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فقد ال�سد بطل �آ�سيا وث��ال��ث ال�ع��امل وال��ري��ان حظوظهما يف‬ ‫املناف�سة على اللقب بعد ان تعادال �صفر‪�-‬صفر ال�سبت يف افتتاح‬ ‫املرحلة الع�شرين من الدوري القطري لكرة القدم‪.‬‬ ‫وت��وق��ف ر��ص�ي��د ال�ف��ري�ق��ان ع�ن��د ‪ 33‬نقطة وظ�ل�ا م��ؤق�ت��ا فى‬ ‫امل��رك��زي��ن ال �ث��اين وال �ث��ال��ث‪ ،‬يف ح�ين ا��ص�ب��ح خل��وي��ا امل�ت���ص��در (‪41‬‬ ‫نقطة) مهي�أ للتتويج ر�سميا واالحتفاظ باللقب يف حال تعادله مع‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وتلقى االهلى خ�سارة جديدة فى الدقيقة االخرية امام �ضيفه‬ ‫الوكرة ‪� 3-2‬سوف ت�سرع هبوطه اىل الدرجة الثانية للمرة الثانية‬ ‫يف تاريخه‪ ,‬وتوقف ر�صيده عند ‪ 12‬نقطة يف املركز االخري‪ ،‬ليتوقف‬ ‫هبوطه على تعادل اخلريطيات (‪ 18‬نقطة) مع ام �صالل‪.‬‬ ‫وتعادل اخلور وقطر �سلبا‪.‬‬

‫اكتمال أضالع نصف نهائي كأس‬ ‫ملك البحرين‬ ‫ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش‬

‫�آخ ��ر ‪ 8‬دورات � �ش��ارك ف�ي�ه��ا‪ ،‬اذ‬ ‫انه انتف�ض يف اال�شهر االخرية‬ ‫م��ن ال�ع��ام املا�ضي اي�ضا وتوجه‬ ‫بلقب بطولة املا�سرتز لالعبني‬ ‫الثمانية االوائل يف العامل‪.‬‬ ‫بقي ال�سوي�سري يف املركز‬ ‫الثالث يف الت�صنيف العاملي‪ ،‬لكنه‬ ‫ا�ضاف ‪ 640‬نقطة اىل ر�صيده‪.‬‬ ‫وت ��أه��ل اىل ال� ��دور الثالث‬ ‫اي �� �ض��ا اال� �س �ب��اين داف� �ي ��د فرير‬ ‫اخلام�س بفوزه على اال�سرتايل‬ ‫ب ��رن ��ارد ت��وم�ي�ت����ش ‪ 4-6‬و‪،4-6‬‬ ‫واالمريكي ماردي في�ش الثامن‬ ‫ب�ت�غ�ل�ب��ه ع �ل��ى ال �ك �ن��دي فرانك‬ ‫دان�سيفيت�ش ‪ 3-6‬و‪،)1-7( 6-7‬‬ ‫واالرجنتيني خ��وان م��ارت��ن دل‬ ‫بوترو احلادي ع�شر على ح�ساب‬ ‫الكرواتي ايفو كارلوفيت�ش ‪5-7‬‬ ‫و‪.4-6‬‬

‫ويف امل� � �ب � ��اري � ��ات االخ� � ��رى‬ ‫�ضمن ال��دور ال�ث��اين اي�ضا‪ ،‬فاز‬ ‫الفرن�سي ري�شار غا�سكيه ال�سابع‬ ‫ع �� �ش��ر ع �ل��ى االمل � ��اين �سيدريك‬ ‫�ستيبه ‪ 3-6‬و‪ )8-6( 7-6‬و‪،2-6‬‬ ‫واالرج �ن �ت �ي �ن��ي خ � ��وان موناكو‬ ‫احل � � � � ��ادي وال� � �ع� � ��� � �ش � ��رون على‬ ‫التايواين لو ين‪-‬ه�سون ‪�-5‬صفر‬ ‫ث ��م ب��االن �� �س �ح��اب‪ ،‬واالم�ي�رك ��ي‬ ‫اندي روديك احلادي والثالثون‬ ‫على جيل مولر من لوك�سمبورغ‬ ‫‪ 3-6‬و‪ ،2-6‬واال�سباين فرناندو‬ ‫فردا�سكو الع�شرون على االملاين‬ ‫بيورن بو ‪ 3-6‬و‪�-6‬صفر‪.‬‬ ‫ك�م��ا ف ��از ال �ك��روات��ي مارين‬ ‫��س�ي�ل�ي�ت����ش ال �ث��ال��ث والع�شرون‬ ‫على الرو�سي ايغور كونيت�سني‬ ‫‪ 3-6‬و‪ ،)1-7( 6-7‬والفرن�سي‬ ‫جوليان بينيتو ال�ث�لاث��ون على‬

‫االمل � � ��اين ب �ن �ي��ام�ي�ن ب �ي �ك��ر ‪6-3‬‬ ‫و‪ 3-6‬و‪ )4-7( 6-7‬والفرن�سي‬ ‫غ��اي��ل م��ون�ف�ي����س ال ��راب ��ع ع�شر‬ ‫على االوك� ��راين �سريغي بوبكا‬ ‫ج��ون�ي��ور ‪ 4-6‬و‪ ،4-6‬واجلنوب‬ ‫افريقي كيفن اندر�سون الثامن‬ ‫وال� �ع� ��� �ش ��رون ع �ل ��ى االم�ي�رك ��ي‬ ‫��س��ام ك��وي��ري ‪ 3-6‬و‪)7-3( 7-6‬‬ ‫و‪ ،3-6‬واال�سباين الربت رامو�س‬ ‫على مواطنه فيلي�سيانو لوبيز‬ ‫اخلام�س ع�شر ‪ 4-6‬و‪،)5-7( 6-7‬‬ ‫واال� �س �ب��اين ن �ي �ك��وال���س املاغرو‬ ‫ال �ث ��اين ع���ش��ر ع �ل��ى البلجيكي‬ ‫ديفيد غوفني ‪ 4-6‬و‪.2-6‬‬ ‫ول � ��دى ال� ��� �س� �ي ��دات‪ ،‬ودع ��ت‬ ‫البلجيكية كيم كالي�سرتز (‪28‬‬ ‫عاما) بطلة عامي ‪ 2005‬و‪2010‬‬ ‫باكرا بخ�سارته يف الدور الثالث‬ ‫امام مواطنتها يانينا فايكماير‬

‫ال�ث��ال�ث��ة وال�ع���ش��ري��ن ‪ 6-4‬و‪7-6‬‬ ‫(‪.)7-5‬‬ ‫وه ��ي ال � ��دورة االوىل التي‬ ‫ت �� �ش��ارك ف�ي�ه��ا ك�لاي���س�ترز منذ‬ ‫خ �� �س ��ارت �ه ��ا يف ن �� �ص��ف نهائي‬ ‫بطولة ا�سرتاليا املفتوحة امام‬ ‫البيالرو�سية فيكتوريا ازارنكا‪.‬‬ ‫غابت البلجيكية ع��ن دورة‬ ‫انديان ويلز االمريكية االخرية‬ ‫ب�سبب اال�صابة يف كاحلها والتي‬ ‫حرمتها من خو�ض الدور االول‬ ‫يف م���س��اب�ق��ة ك��ا���س االحت� ��اد بني‬ ‫بلجيكا و�صربيا‪.‬‬ ‫وت ��أه �ل��ت ال��رو� �س �ي��ة ماريا‬ ‫� �ش��اراب��وف��ا امل���ص�ن�ف��ة ث��ان�ي��ة اىل‬ ‫ال � � ��دور ال� ��راب� ��ع ب� �ف ��وزه ��ا على‬ ‫االم�يرك�ي��ة �سلون �ستيفنز ‪4-6‬‬ ‫و‪ ،2-6‬وال��دمن��ارك �ي��ة كارولني‬ ‫فوزنياكي الرابعة بتغلبها على‬

‫ال �ت �� �ش �ي �ك �ي��ة ب�ت��را �شتكوف�سكا‬ ‫التا�سعة والع�شرين ‪ 3-6‬و‪.5-7‬‬ ‫ك �م��ا ت ��أه �ل ��ت اال�سرتالية‬ ‫� �س��ام��ان �ت��ا � �س �ت��و� �س��ور ال�ساد�سة‬ ‫بتغلبها على اجل�ن��وب افريقية‬ ‫�شانيل �شيربز ‪ 6-2‬و‪ 5-7‬و‪،2-6‬‬ ‫واالم�يرك �ي��ة ��س�يري�ن��ا وليام�س‬ ‫العا�شرة بفوزها على االيطالية‬ ‫روب � � ��رت � � ��ا ف� �ي� �ن� ��� �ش ��ي احل � ��ادي � ��ة‬ ‫والع�شرين ‪ 2-6‬و‪.1-6‬‬ ‫ويف ال � ��دور ال �ث��ال��ث اي�ضا‪،‬‬ ‫ف ��ازت ال�صينية يل ن��ا الثامنة‬ ‫على الت�شيكية ايفيتا بيني�سوفا‬ ‫‪ 5-7‬و‪ ،2-6‬واالمل ��ان �ي ��ة �سابني‬ ‫ل�ي���س�ي�ك��ي ال �ث��ان �ي��ة ع �� �ش��رة على‬ ‫ال�صينية بينغ ��ش��واي ال�سابعة‬ ‫ع���ش��رة ‪ 4-6‬و‪ ،5-7‬والرو�سية‬ ‫ايكاترينا ماكاروفا على االملانية‬ ‫مونا بارتيل ‪ 2-6‬و‪.4-6‬‬

‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكملت فرق الب�سيتني واملحرق والرفاع �أ�ضالع املربع الذهبي‬ ‫من م�سابقة ك�أ�س ملك البحرين يف ن�سخته اخلام�سة والثالثني‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ا�ستاد ال�ن��ادي الأه�ل��ي باملاحوز‪ ،‬ت�أهل الب�سيتني بركالت‬ ‫الرتجيح على ح�ساب املالكية ‪ 1-3‬بعد ان تعادال �سلبا يف الوقتني‬ ‫اال�صلي واال�ضايف‪.‬‬ ‫وعلى امللعب ذات��ه‪ ،‬قاد املهاجم ا�سماعيل عبد اللطيف فريقه‬ ‫املحرق حامل اللقب اىل ف��وز �صعب وثمني على ال��رف��اع ال�شرقي‬ ‫‪.1-2‬‬ ‫وت�ق��دم امل�ح��رق ع��ن طريق ح�سني علي «بيليه» (‪ ،)20‬وادرك‬ ‫الرفاع ال�شرقي التعادل بوا�سطة في�صل بودهوم (‪ ،)75‬لكن عبد‬ ‫اللطيف ان�ق��ذ فريقه م��ن خ��و���ض وق��ت ا��ض��ايف بت�سجيله الهدف‬ ‫القاتل يف الوقت القاتل‪.‬‬ ‫وعلى ا�ستاد علي بن حممد يف ع��راد‪ ،‬حقق الرفاع فوزا كبريا‬ ‫على البحرين ب�ستة �أه��داف لعبد الرحمن مبارك (‪ )4‬وعبداهلل‬ ‫عبده (‪ 64‬و‪ )76‬والنيجريي جون جامبو (‪ )66‬وحممد �سعد (‪)89‬‬ ‫وح�سني عي�سى (‪ )2+90‬مقابل هدف لعبداهلل الدو�سري (‪.)1‬‬ ‫و�شهدت املباراة طرد مدافع الرفاع را�شد العالن (‪.)83‬‬ ‫ويف ن�صف النهائي يف ‪ 31‬احلايل‪ ،‬يلتقي الب�سيتني مع املحرق‪،‬‬ ‫والرفاع مع النجمة الذي ت�أهل �أم�س على ح�ساب املنامة بركالت‬ ‫الرتجيح ‪.3-5‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )26‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1898‬‬

‫يف ختام اجلولة ‪ 18‬من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫الشوط الثالث‬

‫الفيصلي يستعيد الصدارة بالفوز على‬ ‫كفرسوم‪ ..‬والوحدات يعرب الريموك بـ «جزاء»‬

‫الرمثا‪ ..‬بلغة األرقام‬

‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫وثائر م�صطفى‬

‫امل��ؤك��د �أن فريق ن��ادي الرمثا �أ�صبح �ضامناً ل��واح��د من‬ ‫امل��راك��ز ال�ث�لاث��ة الأوىل يف ن�سخة امل��و��س��م احل��ايل م��ن دوري‬ ‫املنا�صري للمحرتفني لكرة القدم‪.‬‬ ‫امل�ؤكد �أن فريق نادي الرمثا ميكن اعتباره ح�صان الدوري‬ ‫ومفاج�أته ال�سارة وهو مي�ضي بقوة وثقة نحو املناف�سة على‬ ‫لقب امل�سابقة التي نالها مرتني متتاليتني عامي ‪81‬و‪.82‬‬ ‫منذ ثالثني عاماً مل يظفر الرمثا بلقب بطولة الدوري‪..‬‬ ‫وهو منذ �أكرث من (‪� )10‬سنوات مل يعرف طعماً للفوز بقلب‬ ‫ولو واحد من بطوالت املو�سم‪.‬‬ ‫بعدما ذاق حالوة الفوز بك�أ�س الأردن عامي ‪ 90‬و‪ 91‬وبك�أ�س‬ ‫الك�ؤو�س عامي ‪ 83‬و ‪ 90‬وبدرع االحتاد �أعوام ‪ 89‬و‪ 90‬و‪ 93‬و‪96‬‬ ‫و‪.2001‬‬ ‫من حق جماهري الرمثا �أن تراهن على الت�شكيلة احلالية‬ ‫لفريقها التي تبدو مثالية وم�ؤهلة بالفعل لتعوي�ض كبواته يف‬ ‫بطولتي الدرع وك�أ�س الأردن‪.‬‬ ‫الرمثا �أق��ل ال�ف��رق ال� �ـ(‪ )12‬يف دوري املحرتفني تعر�ضاً‬ ‫للخ�سائر (مرة واحدة �أمام الفي�صلي بهدف منت�صف �آب من‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬وهو �صاحب �أقوى دفاع (‪ )12‬هدفاً يف �شباكه‪..‬‬ ‫وثاين �أقوى هجوم بـ ‪ 34‬هدفاً‪.‬‬ ‫الرمثا ال��ذي رف��ع ر�صيده �إىل ‪ 39‬نقطة بعد اجلولة ‪18‬‬ ‫وع ��دد ان�ت���ص��ارات��ه ‪ 11‬م�ق��اب��ل (‪ )6‬ت �ع��ادالت وخ���س��ارة واح ��دة‪،‬‬ ‫وهو �صاحب الر�صيد الأعلى يف مرحلة الإي��اب‪� ،‬إذ جمع من‬ ‫�أ�صل (‪ )21‬نقطة حمتملة يف (‪ )7‬مباريات جمع (‪ )15‬بـ(‪)4‬‬ ‫انت�صارات و‪ 3‬تعادالت‪.‬‬ ‫لغة الأرق��ام ه��ذه التي نتحدث بها ال�ي��وم‪ ،‬ت�ؤكد �أن �أمام‬ ‫الرمثا فر�صة ذهبية لإع��ادة هيبته الكروية وا�ستعادة مكانه‬ ‫على من�صة التتويج‪.‬‬ ‫�إذ نحيي ال��رم�ث��ا ال�ف��ري��ق‪ ..‬نحيي معه جماهري و�أبناء‬ ‫الرمثا التي نرى يف عودتها �إىل املدرجات واملالعب‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫جديدة لكرتنا الأردنية‪.‬‬ ‫الرمثا �ضرب مث ً‬ ‫ال يحتذى يف ال�صرب على واق��ع �صعب‬ ‫عانى منه ل�سنوات طويلة دفعته �أن يعود منها �أقوى مما كان‪.‬‬ ‫حتية لرئي�س نادي الرمثا عبداحلليم �سمارة‪ ،‬وهو عميد‬ ‫ر�ؤو�ساء �أندية العامل‪ ،‬وحتية لكل جهد خمل�ص �ساهم يف عودة‬ ‫نادي الرمثا وفريقه �إىل موقعه الطبيعي‪.‬‬

‫ا�ستعاد الفي�صلي ال�صدارة بعد‬ ‫ف��وزه على كفر�سوم ‪ 1-3‬يف املباراة‬ ‫ال�ت��ي ج��رت م�ساء �أم����س على ا�ستاد‬ ‫عمان الدويل يف ختام اجلولة ‪ 18‬من‬ ‫دوري املنا�صري للمحرتفني‪ ،‬و�سجل‬ ‫للفي�صلي ع�ب��دال�ه��ادي امل�ح��ارم��ة يف‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة ‪ ،39‬ورائ � ��د ال �ن��واط�ي�ر يف‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة ‪ ،45‬وخ �ل �ي��ل ب �ن��ي عطية‬ ‫‪ ،79‬فيما �سجل لكفر�سوم حمرتفه‬ ‫جوزيه يف الدقيقة ‪ ،29‬وبهذا الفوز‬ ‫رفع الفي�صلي ر�صيده �إىل ‪ 41‬نقطة‬ ‫بفارق نقطتني عن الرمثا املت�صدر‬ ‫ال �� �س��اب��ق ب��ر� �ص �ي��د ‪ 39‬ن �ق �ط��ة‪ ،‬فيما‬ ‫جتمد ر�صيد كفر�سوم عند ‪ 12‬نقطة‬ ‫متذيال جدول الرتتيب‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬عرب الوحدات‬ ‫حم�ط��ة ال�يرم��وك ب�ه��دف ب�ع��د عناء‬ ‫يف امل�ب��اراة التي �شهدها ا�ستاد امللك‬ ‫عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‪.‬‬ ‫تفوق الوحدات جاء بف�ضل ركلة‬ ‫ج��زاء ترجمها ع�ب��داهلل ذي��ب بنجاح‬ ‫خالل الفرتة الثانية‪ ،‬لريفع الفريق‬ ‫ر�صيده �إىل «‪ »35‬نقطة‪ ،‬فيما جتمد‬ ‫ر�صيد الريموك عند «‪ »18‬نقطة‪.‬‬ ‫و� � �ش � �ه� ��دت امل � � �ب� � ��ارت� � ��ان وق� � ��وف‬ ‫ال�ل�اع� �ب�ي�ن دق �ي �ق��ة � �ص �م��ت ل� �ق ��راءة‬ ‫ال �ف��احت��ة ع�ل��ى روح امل��رح��وم احلكم‬ ‫الدويل فواز نعيمات‪.‬‬ ‫الفي�صلي (‪)3‬‬ ‫كفر�سوم (‪)1‬‬ ‫دخ ��ل ال�ف�ي���ص�ل��ي �أج � ��واء اللقاء‬ ‫بهدف اقتنا�ص النقاط الثالثة التي‬ ‫ت�ع�ي��د ل��ه � �ص��دارة ال � ��دوري‪ ،‬فتوغل‬ ‫ع�ب�ر الأط� � ��راف ك��ل م��ن ع �ب��د الإل ��ه‬ ‫احلناحنة و�شريف عدنان يف حماولة‬ ‫لإر��س��ال ال�ك��رات نحو ر�أ��س��ي احلربة‬ ‫�أحمد هايل وعبد الهادي املحارمة‪،‬‬ ‫ومن خلفهم كل من ع�صام املبي�ضني‬ ‫ورائ ��د ال �ن��واط�ير‪� ،‬إال �أن التكتالت‬ ‫ال��دف��اع �ي��ة ل�ف��ري��ق ك�ف��ر��س��وم منعت‬ ‫ت�شكيلة خطورة حقيقة على مرمى‬ ‫�أح�م��د ال�شياب‪ ،‬لتكون الت�سديدات‬ ‫ال �ب �ع �ي��دة ح��ا� �ض��رة م��ن ق �ب��ل العبي‬ ‫الفي�صلي ف���س��دد �أح �م��د ه��اي��ل كرة‬ ‫ق��وي��ة م��ن خ��ارج املنطقة ح��ادت عن‬ ‫املرمى‪،‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه ع�م��د ك�ف��ر��س��وم على‬ ‫ال� �ه� �ج� �م ��ات امل � ��رت � ��دة ال� �ت ��ي تعامل‬ ‫معها دف��اع الفي�صلي ب�خ�برة و�أبعد‬ ‫خطورتها يف ال��وق��ت املنا�سب‪ ،‬فيما‬ ‫كانت �أخ�ط��ر فر�ص كفر�سوم توغل‬ ‫جوزيه داخل منطقة اجلزاء ومترير‬ ‫ك� ��رة ع��ر� �ض �ي��ة اج � �ت� ��ازت املدافعني‬ ‫وح��ار���س امل��رم��ى لت�صل �إىل مروان‬ ‫عبيدات الذي �سددها خارج اخل�شبات‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫وم� � ��ن ه� �ج� �م ��ة م � ��رت � ��دة توغل‬ ‫ليث عبيدات داخ��ل منطقة اجلزاء‬ ‫ليتعر�ض للعرقلة م��ن قبل حممد‬ ‫خمي�س وليحت�سب حكم اللقاء ركلة‬ ‫ج��زاء ل�صالح كفر�سوم لينربي لها‬ ‫جوزيه وي�ضعها على ي�سار احلار�س‬ ‫ل�ؤي العمايرة‪ ،‬م�سجال الهدف الأول‬ ‫يف اللقاء بالدقيقة ‪.29‬‬ ‫ب� �ع ��د ال� � �ه � ��دف �� �ض� �غ ��ط الع� �ب ��و‬ ‫ال�ف�ي���ص�ل��ي ب �غ �ي��ة ت �ع��دي��ل النتيجة‬ ‫وال� �ع ��ودة يف ال �ل �ق��اء‪ ،‬ف�ت�ق��دم حممد‬ ‫خمي�س داخل منطقة اجلزاء‪ ،‬و�سدد‬

‫ك��رة ق��وي��ة ب��ر�أ��س��ه ارت ��دت م��ن بطن‬ ‫العار�ضة‪ ،‬قبل �أن ينربي عبدالهادي‬ ‫امل �ح��ارم��ة ل�ل�ك��رة م��ن ��ض��رب��ة ركنية‬ ‫ن � �ف� ��ذه� ��ا ع � �ب� ��د الإل � � � � ��ه احل� �ن ��اح� �ن ��ة‬ ‫ولي�ستلمها وي�سددها داخ��ل ال�شباك‬ ‫م�سجال ه��دف ال�ت�ع��ادل يف الدقيقة‬ ‫‪ ،35‬لبيد�أ بعدها �شالل من الفر�ص‬ ‫ال�ضائعة من قبل العبي الفي�صلي‬ ‫الذين تناوبوا على �إ�ضاعة الفر�ص‪،‬‬ ‫ف�سدد �أحمد هايل من داخل املنطقة‬ ‫�إىل خ��ارج اخل�شبات الثالث‪ ،‬و�أر�سل‬ ‫خليل بني عطية كرة داخ��ل املنطقة‬ ‫�أبعدها الدفاع يف الوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫وم� ��ع ال �ل �ح �ظ��ات الأخ � �ي ��رة من‬ ‫ال�ل�ق��اء �أر� �س��ل ع�ب��د الإل ��ه احلناحنة‬ ‫ك� ��رة ع��ر� �ض �ي��ة �إىل داخ � ��ل املنطقة‬ ‫لرتتد من الدفاع لتتهي�أ الكرة �أمام‬ ‫امل�ت�ح�ف��ز رائ ��د ال �ن��واط�ير لي�سددها‬ ‫داخل ال�شباك‪ ،‬معلنا الهدف الثاين‬ ‫للفي�صلي يف الدقيقة ‪ ،45‬وبها انتهى‬ ‫ال�شوط الأول بتقدم الفي�صلي على‬ ‫كفر�سوم ‪.1-2‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫دخ��ل الفي�صلي ال���ش��وط الثاين‬ ‫�أك�ث�ر �إ� �ص��رارا وت�ه��دي��دا على مرمى‬ ‫كفر�سوم‪ ،‬خ�صو�صا مع �إ�شراك العبه‬ ‫م �ه �ن��د امل� �ح ��ارم ��ة ب� ��دال م ��ن ع�صام‬ ‫املبي�ضني لتن�شط منطقة العمليات‬ ‫التي كانت املنطقة املف�ضلة لالعبي‬ ‫الفي�صلي لإن�شاء الهجمات املتتالية‬ ‫ال �ت��ي ق��اده��ا امل �ح��ارم��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا كانت‬ ‫�أخطر الفر�ص ت�سديدة عبد الهادي‬ ‫امل�ح��ارم��ة م��ن خ��ارج منطقة اجلزاء‬ ‫ارت � � ��دت م ��ن ق ��ائ ��م الأمي � � ��ن ملرمى‬ ‫احل��ار���س �أح�م��د ال�شياب‪ ،‬فيما �ألغى‬ ‫حكم اللقاء ه��دف��ا ل��رائ��د النواطري‬

‫بداعي الت�سلل‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬عمد م��رب كفر�سوم‬ ‫على �إج ��راء العديد م��ن التبديالت‬ ‫ب �غ �ي��ة ت� �ع ��زي ��ز م �ن �ط �ق �ت��ي الو�سط‬ ‫وال �ه �ج��وم‪ ،‬ف ��أخ��رج ك��ل م��ن حممود‬ ‫ق�صراوي وم��روان عبيدات لي�شرك‬ ‫بدال منهما مهند �إبراهيم وعبداهلل‬ ‫ال��زع�ب��ي‪ ،‬ل�ي�ب��د�أ ال�ف��ري��ق ب����احل��د من‬ ‫خطورة الهجمات املتتالية للفي�صلي‪،‬‬ ‫ع ��ن ط ��ري ��ق �إب� �ع ��اده ��ا ع ��ن منطقة‬ ‫اخل �ط��ر يف ال��وق��ت امل�ن��ا��س��ب لتغيب‬ ‫الفر�ص احلقيقية عن �أجواء اللقاء‪.‬‬ ‫ال���ض�غ��ط ال�ف�ي���ص�لاوي توا�صل‬ ‫خ�ل�ال جم��ري��ات ال �ل �ق��اء‪ ،‬ل �ك��ن دون‬ ‫خطورة حقيقية على مرمى كفر�سوم‬ ‫حتى الدقائق الأخ�يرة حينما �أر�سل‬ ‫عبد الإله احلناحنة الكرة من �ضربه‬ ‫ح��رة مبا�شرة ارت�ق��ى لها خليل بني‬ ‫عطية وو�ضعها يف ال�شباك م�سجال‬ ‫ه��دف الفي�صلي الثالث يف الدقيقة‬ ‫‪.79‬‬ ‫ب �ع��د ال� �ه ��دف ع� ��اد ال� �ه ��دوء �إىل‬ ‫�أج� � � ��واء ال� �ل� �ق ��اء‪ ،‬وغ ��اب ��ت الفر�ص‬ ‫احلقيقة عن املرميني‪ ،‬خ�صو�صا بعد‬ ‫فقدان العبي فريق كفر�سوم الأمل‬ ‫بالتعوي�ض واقتناع العبي الفي�صلي‬ ‫بالنتيجة التي خطفوا من خاللها‬ ‫الفوز‪ ،‬ونقاط اللقاء الثالث لي�ستعيد‬ ‫الفي�صلي �صدارة الدوري بر�صيد ‪41‬‬ ‫نقطة متقدما على ال��رم�ث��ا الثاين‬ ‫بر�صيد ‪ 39‬نقطة‪.‬‬ ‫مثل الفي�صلي‪ :‬ل ��ؤي العمايرة‪،‬‬ ‫حممد خمي�س‪� ،‬إب��راه�ي��م الزواهرة‪،‬‬ ‫�شريف عدنان‪ ،‬عبد الإله احلناحنة‪،‬‬ ‫بهاء عبد الرحمن (معن قدي�س)‪،‬‬ ‫خليل بني عطية‪ ،‬ع�صام املبي�ضني‬ ‫(مهند امل�ح��ارم��ة)‪ ،‬رائ��د النواطري‪،‬‬

‫عبد الهادي املحارمة‪� ،‬أحمد هايل‪.‬‬ ‫مثل ك�ف��ر��س��وم‪� :‬أح�م��د ال�شياب‪،‬‬ ‫�أكرم حممود‪� ،‬أحمد ذيب‪ ،‬عمر قا�سم‪،‬‬ ‫حممود ق�صراوي (مهند �إبراهيم)‪،‬‬ ‫ع�لاء ال��دراي���س��ة‪� ،‬إب��راه�ي��م حممود‪،‬‬ ‫وع��د الب�شري‪ ،‬م��روان عبيدات (عبد‬ ‫اهلل الزعبي)‪ ،‬ليث عبيدات‪ ،‬جوزيه‪.‬‬ ‫الوحدات (‪)1‬‬ ‫الريموك (�صفر)‬ ‫و��ض��ع ال��وح��دات ج��ل ت��رك�ي��زه يف‬ ‫ال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى منطقة العمليات‪،‬‬ ‫ع�ل�م��ا م �ن��ه �أن ذل ��ك الأم � ��ر �سيكون‬ ‫مفتاح العبور �إىل مرمى الريموك‪،‬‬ ‫ومل تختلف الت�شكيلة التي �أنيطت‬ ‫بها املهمة عن �سابقتها �أمام العروبة‬ ‫ال �ع �م��اين �آ� �س �ي��وي��ا‪ ،‬ب��ا��س�ت�ث�ن��اء وجود‬ ‫م ��ال ��ك � �ش �ل �ب �ي��ة ب � ��دال م� ��ن حممود‬ ‫قنديل‪ ،‬وعلي �صالح بدال من عامر‬ ‫�أبو حويطي‪ ،‬واحتفظت بقية الأ�سماء‬ ‫مبواقعها حيث �شكل الرباعي �أحمد‬ ‫�أب��و احل�ل�اوة وبا�سم فتحي وحممد‬ ‫الدمريي وبالل عبد الدامي �سياجا‬ ‫�أم� � ��ام م��رم��اه��م خ��وف��ا م ��ن اهتزاز‬ ‫ال�شباك‪ ،‬واكتفى حممد جمال و�أحمد‬ ‫ال�ي��ا���س ب�ضبط ال �ك��رات «اخلارجة»‬ ‫نحو عبداهلل ذي��ب ور�أف��ت علي التي‬ ‫كانت مهمتهم �إي�صال ال�ك��رات نحو‬ ‫حممود �شلباية والعراقي �صالح‪.‬‬ ‫ال �ي�رم� ��وك وج� ��ه �أن � �ظ� ��اره نحو‬ ‫مراقبة مفاتيح اللعب بـ«الأخ�ضر»‪،‬‬ ‫ع �ط �ف��ا ع� �ل ��ى �إم� �ك ��ان ��ات� �ه ��م الفنية‬ ‫وال�ب��دن�ي��ة‪ ،‬ف�ك��ان زي��د ج��اب��ر وحمزة‬ ‫اي�ت��وين حا�ضرين يف ال�ع�م��ق‪ ،‬و�سط‬ ‫م �� �س��ان��دة م ��ن ع�ل��اء ج ��اب ��ر وعمار‬ ‫ال�شرايدة‪ ،‬واعتنى الثالثي عمار �أبو‬ ‫عواد ونائل الدحلة وعلي عقاب بدقة‬

‫التمريرات و�سرعة االنت�شار هدفا يف‬ ‫مبادلة مناف�سيهم ال�سيطرة‪ ،‬وانطلق‬ ‫رام��ي احل�سيني وم��ال��ك الربغوثي‬ ‫م ��ن «الأج � �ن � �ح� ��ة» دع� �م ��ا لتطلعات‬ ‫املهاجم الوحيد عالء عطية‪.‬‬ ‫الريموك بد�أ الفر�ص عن طريق‬ ‫العائد ع�لاء عطية بعد �أن تالعب‬ ‫ب��ال��دف��اع و�� �س ��دد ك� ��رة م� ��رت بجوار‬ ‫امل��رم��ى‪ ،‬ال��رد ج��اء عن طريق ر�أ�سية‬ ‫من عبداهلل ذيب �أبعدها فرا�س عماد‬ ‫ب�ح���ض��ور‪ ،‬ب�ع��د ذل ��ك ع ��اد الوحدات‬ ‫لت�شديد القب�ضة على الريموك من‬ ‫خالل فر�صتني الأوىل �سددها على‬ ‫� �ص�لاح وم� ��رت ق��ري �ب��ة م��ن املرمى‪،‬‬ ‫و�أخرى ثابتة من با�سم وجدت �إبداعا‬ ‫من عماد‪.‬‬ ‫الدقائق املتبقية �شهدت خروج‬ ‫زي� ��د ج��اب��ر لل��إ� �ص��اب��ة ودخ � ��ل بدال‬ ‫م�ن��ه حم�م��د ع�ب��د ال � ��ر�ؤوف‪ ،‬ق�ب��ل �أن‬ ‫يخرتق احل�سيني امليمنة‪ ،‬وميرر كرة‬ ‫نحو عطية‪� ،‬إال �أن يقظة احلار�س‬ ‫�شلبية �أنقذت املوقف‪ ،‬وبعدها ح�صل‬ ‫الوحدات على فر�صة ثمينة الفتتاح‬ ‫الت�سجيل بعد متريرة «ن�صف طائرة»‬ ‫من ر�أفت دكها �شلباية بر�أ�سه‪ ،‬لكنها‬ ‫ابتعدت عن املرمى حتى �أطلق احلكم‬ ‫�صافرة نهاية ال�شوط الأول بالتعادل‬ ‫ال�سلبي‪.‬‬ ‫احل�سم بـ«اجلزاء»‬ ‫�شهدت ال �ف�ترة الثانية تبديال‬ ‫وحداتيا بغية تفعيل منطقة الو�سط‬ ‫ح �ي��ث ظ �ه��ر ع �ي �� �س��ى ال �� �س �ب��اح بدال‬ ‫م��ن حم �م��د ج �م��ال‪ ،‬وم ��ن �أول كان‬ ‫«الأخ���ض��ر» يح�صل على ركلة جزاء‬ ‫بعد مل�س ايتوين الكرة داخل املنطقة‬ ‫املحرمة‪ ،‬ليكلف عبداهلل ذيب بتنفيذ‬ ‫الركلة بنجاح يف املرة الثانية بعدما‬ ‫�أع�ي��دت على مي�ين احل��ار���س الهدف‬ ‫الأول عند الدقيقة «‪.»54‬‬ ‫ال�ي�رم ��وك ب �ح��ث ع ��ن الأف�ضل‬ ‫يف �أدائ��ه وحت��رك باجتاهات متعددة‬ ‫�أب� ��رزه� ��ا‪ ،‬االع �ت �م��اد ع �ل��ى الهجمات‬ ‫اخل � ��اط� � �ف � ��ة ال� � �س � �ت � �غ�ل��ال �� �س ��رع ��ة‬ ‫الربغوثي وعطية واحل�سيني‪ ،‬فيما‬ ‫ك ��ان ع �م��ار �أب� ��و ع� ��واد ي �ج��رب حظه‬ ‫بت�سديدة ح�ط��ت ب��أح���ض��ان �شلبية‪،‬‬ ‫وع�م��د ال��وح��دات �إىل تفعيل امليمنة‬ ‫ودف��ع بورقة حممد املحارمة عو�ضا‬ ‫عن بالل عبد الدامي‪.‬‬ ‫ك��ان ال بد للجهاز الفني يف كال‬ ‫الفريقني‪ ،‬تغيري حالت «امللل» التي‬ ‫�سيطرة على �أج ��واء امل �ب��اراة‪ ،‬وكانت‬ ‫�سببا يف غياب الإث ��ارة واملتعة‪ ،‬حتى‬ ‫ج� � ��اءت حل �ظ ��ة ال �ت �ب ��دي ��ل وتقليب‬ ‫الأوراق‪� ،‬إذ دخ ��ل �أجم ��د ال�شعيبي‬ ‫و�أن�س عطية ب��دال من نائل الدحلة‬ ‫وعمار �أبو عواد‪ ،‬وعامر �أبو حويطي‬ ‫عو�ضا علي �صالح‪ ،‬وف�شل الوحدات‬ ‫والريموك خالل الكثري من فرتات‬ ‫ال�ل�ق��اء �إح� ��داث �أي تغيري با�ستثناء‬ ‫ط ��رد م��داف��ع ال ��وح ��دات �أح �م��د �أبو‬ ‫ح� �ل��اوة حل �� �ص��ول��ه ع �ل��ى البطاقة‬ ‫احل �م��راء لتنتهي امل �ب��اراة ب�ع��د ذلك‬ ‫بفوز الوحدات بهدف دون رد‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫واهلل املوفق‬

‫الحكم الدولي‬ ‫فواز نعيمات يف ذمة اهلل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ان�ت�ق��ل �إىل رح�م��ة اهلل ت�ع��اىل ليلة �أول م��ن �أم ����س احلكم‬ ‫ال��دويل امل�ساعد فواز نعيمات‪ ،‬وكان نعيمات يعاين من مر�ض‬ ‫ع�ضال منذ �أيار املا�ضي عندما كان يف طريقه من معان «مكان‬ ‫�سكنه» �إىل عمان حل�ضور تدريبات احلكام الأ�سبوعية‪ ،‬حيث‬ ‫تعر�ض حلادث �سري ا�ستدعى ذهابه للم�ست�شفى لعمل فحو�صات‬ ‫اكت�شف من خاللها مر�ضه‪ ،‬وعلى �إثر ذلك ابتعد عن ممار�سة‬ ‫هوايته يف التحكيم وهو يف �سن الأربعني‪.‬‬ ‫ويعد نعيمات �أحد حكام النخبة الآ�سيوية البارزين الذين‬ ‫ت�ألقوا يف املحافل املحلية والعربية والآ�سيوية والعاملية‪ ،‬حيث‬ ‫��ش��ارك يف �إدارة مباريات ك��أ���س االحت��اد الآ��س�ي��وي والت�صفيات‬ ‫الأومل�ب�ي��ة‪ ،‬كما ب��رز م��ن خ�لال �أه��م مباريات دوري املحرتفني‬ ‫قبل �أن يبتعد مكرهاً ويخرج عن القائمة الدولية للحكام العام‬ ‫احلايل‪ .‬انا هلل وانا اليه راجعون‬

‫الوحدات يعني‬ ‫العموري مساعد ًا لربانكو‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقد جمل�س �إدارة ن��ادي ال��وح��دات م�ساء �أول م��ن �أم�س‬ ‫ال�سبت اجتماعا تقرر فيه تعيني يو�سف العموري مدربا م�ساعدا‬ ‫للمدير الفني لفريق كرة القدم ال�صربي برانكو‪.‬‬ ‫مثلما قرر جمل�س الإدارة ت�شكيل بعثته �إىل الهند ملالقاة‬ ‫�سالغاوكار �ضمن بطولة ك�أ�س الإحتاد الآ�سيوي‪ ،‬وذلك برئا�سة‬ ‫ع�ضو جمل�س الإدارة عو�ض الأ��س�م��ر‪ ،‬عبد احلكيم ال�سناوي‬ ‫�إداريا‪ ،‬ب�سام �شلباية من�سقا �إعالميا‪ ،‬زياد �شلباية مديرا للفريق‪،‬‬ ‫برانكو مديرا فنيا‪ ،‬يو�سف العموري م�ساعدا للمدرب‪ ،‬م�أمون‬ ‫حرب معاجلا‪ ،‬د‪.‬غازي الكيالين �إىل جانب (‪ )18‬العبا‪.‬‬ ‫واه�ت��دى ال��وح��دات للفوز �آ�سيويا عندما تخطى الأربعاء‬ ‫املا�ضي �ضيفه العروبة ال ُعماين (‪ )1-2‬لريفع ر�صيده �إىل ثالث‬ ‫نقاط‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬قال موقع الوحدات نت املقرب من النادي‬ ‫�أنه مت االعتداء على مكتب امني �سر النادي خليل مبارك‪ ،‬من‬ ‫قبل جمهولني وحتطيم والعبث مبحتويات املكتب‪ ،‬وذلك خالل‬ ‫�إنعقاد جل�سة جمل�س الإدارة‪.‬‬ ‫ومل ي �ع��ط امل ��وق ��ع �أي� ��ة ت�ف��ا��ص�ي��ل �إ� �ض��اف �ي��ة ح ��ول احلالة‬ ‫واملت�سببني فيها و�سبب االعتداء‪ ،‬وقال �أمني �سر النادي ملوقع‬ ‫الوحدات نت �أنه �سيتقدم با�ستقالته احتجاجا على عدم ت�صرف‬ ‫�أع�ضاء جمل�س الإدارة املتواجدين يف مقر النادي خالل ح�صول‬ ‫احلادثة وعدم تبليغ اجلهات الأمنية‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه كان خارج‬ ‫النادي وقت وقوع احلادث ب�سبب ظرف خا�ص‪.‬‬

‫قرعة الدور الثاني من بطولة‬ ‫الدرجة الثالثة تسحب اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وجه احت��اد كرة القدم الدعوة للأندية التي بلغت فرقها‬ ‫الدور الثاين من بطولة دوري الدرجة الثالثة حل�ضور مرا�سم‬ ‫قرعة ال��دور ال�ث��اين م��ن البطولة ملو�سم ‪ 2013/2012‬والتي‬ ‫�ستقام بتمام ال�ساعة الثانية ع�شرة من ظهر اليوم االثنني يف‬ ‫مقر االحتاد ‪.‬‬ ‫وطلب االحت��اد م��ن الأن��دي��ة ت��زوي��ده خطياً با�سم ممثله‬ ‫حل�ضور مرا�سم القرعة‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الاثنين 26 اذار 2012