Page 1

‫‪10‬‬

‫«يف سعيك لالنتقام أحفر‬ ‫قربين‪..‬أحدهما لنفسك»‬

‫‪10‬‬

‫‪15‬‬

‫هل هم‬ ‫كفار ً‬ ‫حقا؟‬

‫‪15‬‬

‫هل عادت الحيوية‬ ‫إىل الشارع؟‬

‫منخل الشعب‬ ‫ومنجل الحكومة‬

‫وقف تزويد املستشفيات الخاصة بشبكات القلب‬ ‫حممد حمي�سن‬ ‫�أك��دت جمعية م�ستهلكات ق�سطرة وكهربائية القلب وال�شرايني �أنها �ستتوقف عن‬ ‫تزويد امل�ست�شفيات اخلا�صة ب�شبكات القلب اعتبارا من الأول من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ارت يف ت�صريح �صحفي اىل �أنها لن تتعامل مع تلك امل�ست�شفيات �إال بعد دفع‬ ‫امل�ستحقات ال�سابقة‪ .‬و�أو�ضحت �أنها مل تتل َق �أي رد �إيجابي �أو �سلبي من امل�ست�شفيات‬ ‫اخلا�صة على مطالباتها ب�سداد املبالغ املرتاكمة على تلك امل�ست�شفيات والتي تقدر بنحو‬ ‫ع�شرة ماليني دينار ل�صالح ال�شركات امل�ستوردة ل�شبكات القلب‪.‬‬ ‫الأحد ‪ 4‬ربيع ثاين ‪ 1433‬هـ ‪� 26‬شباط ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1869‬‬

‫انتفاضة املصاحف تعم أفغانستان‬

‫تفويض مديري الرتبية بوضع خطط‬ ‫لتعويض الطلبة الحصص الفائتة‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫ف�� ّو���ض وزي��ر الرتبية والتعليم الدكتور عيد‬ ‫الدحيات خالل اجتماعه بلجنة التخطيط املو�سعة‬ ‫وال���ت���ي ع��ق��دت ي���وم �أم�������س ال�����س��ب��ت ‪2012/2/25‬م‬ ‫ب��ح�����ض��ور الأم����ن����اء ال���ع���ام�ي�ن وم����دي����ري الإدارات‬ ‫وم���دي���ري ال�ترب��ي��ة وال��ت��ع��ل��ي��م ت��ف��وي�����ض مديري‬ ‫الرتبية والتعليم �إع��داد خطة متكاملة بالتن�سيق‬ ‫الكامل مع مديري املدار�س املعنيني يف مديرياتهم‬ ‫ومب�����ش��ارك��ة جم��ال�����س �أول����ي����اء الأم������ور واملجال�س‬ ‫ال�برمل��ان��ي��ة الطالبية لتعوي�ض جميع احل�ص�ص‬ ‫الدرا�سية التي فاتت الطلبة خالل فرتة الإ�ضراب‪،‬‬ ‫وتزويد الوزارة بتفا�صيل هذه اخلطة ليتم متابعة‬ ‫تنفيذها على �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫وثمنت جلنة التخطيط والأ���س��رة الرتبوية‬ ‫خ�لال االج��ت��م��اع ق��رار جمل�س ال����وزراء يف جل�سته‬

‫املنعقدة ي��وم اخلمي�س املا�ضي واملت�ضمن املوافقة‬ ‫على توحيد عالوات املعلمني ملختلف الفئات الذي‬ ‫مت االتفاق عليه يف وقت �سابق بني احلكومة وجلان‬ ‫املعلمني‪.‬‬ ‫وبني الدحيات �أن جمل�س ال��وزراء �أق��ر كذلك‬ ‫ال��ن��ظ��ام امل��ع��دل ل��ن��ظ��ام ال��ت��ن��ظ��ي��م الإداري ل����وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم‪� ،‬إذ جاء يف الأ�سباب املوجبة للنظام‬ ‫املعدل �أنه تبني �أن جتربة وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫بوجود ثالثة �أمناء عامني �شكلت نوعا من تداخل‬ ‫ال�صالحيات فيما بينهم‪ ،‬ولوجود بع�ض ال�صعوبات‬ ‫يف ت��وزي��ع ت��ل��ك ال�����ص�لاح��ي��ات‪ ،‬لي�صبح يف ال����وزارة‬ ‫�أمينان عامان‪ ،‬وذلك ان�سجاما مع متطلبات العمل‬ ‫الإداري����ة وامل��ال��ي��ة والتعليمية والفنية‪ ،‬الف��ت��اً �إىل‬ ‫�أن النظام يهدف �إىل رفع �سوية العمل يف الوزارة‬ ‫واالرتقاء به با�ستحداث بع�ض الإدارات يف الوزارة‬ ‫ودمج بع�ضها يف غريها من الإدارات‪.‬‬

‫مقتل ‪ 57‬شخص ًا يف سوريا‬ ‫ومفاوضات إلجالء الجرحى من حمص‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫االحتجاجات على حرق امل�صاحف و�صلت �إىل باك�ستان‬

‫كابول ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت حركة طالبان �أم�س ال�سبت‬ ‫�أنها متكنت من قتل �أربعة م�ست�شارين‬ ‫�أمريكيني يف وزارة الداخلية الأفغانية‬ ‫يف ك���اب���ول‪ ،‬م�����ش�يرة �إىل �أن العملية‬ ‫رد ع��ل��ى �إح�����راق امل�����ص��اح��ف يف قاعدة‬ ‫�أمريكية الثالثاء املا�ضي‪.‬‬

‫يف ح���ي��ن �أع������ل������ن ح����ل����ف �شمال‬ ‫الأطل�سي مقتل اثنني من امل�ست�شارين‬ ‫ال���ع�������س���ك���ري�ي�ن الأم����ري����ك����ي��ي�ن‪ ،‬وق����رر‬ ‫ا����س���ت���دع���اء ج��م��ي��ع م���وظ���ف���ي احللف‬ ‫العاملني يف الوزارات الأفغانية‪.‬‬ ‫وقالت احلركة يف بيان �صحفي‪:‬‬ ‫«ق����ام ال��ب��ط��ل ع��ب��د ال��رح��م��ن (بقتل)‬ ‫�أربعة م�ست�شارين �أمريكيني يف وزارة‬

‫الداخلية (‪ )...‬ردا على عدم احرتام‬ ‫امل��ح��ت��ل�ين مل��ق��د���س��ات الإ�����س��ل�ام وعلى‬ ‫الأخ�������ص يف ح��ال��ة �إح�����راق امل�صاحف‬ ‫الأخرية يف قاعدة باغرام»‪.‬‬ ‫و�أكدت م�صادر حكومية يف احللف‬ ‫الأط��ل�����س��ي م��ق��ت��ل م�ست�شارين اثنني‬ ‫يف ال��ه��ج��وم‪ ،‬وق��ال��ت امل�����ص��ادر �إن���ه قتل‬ ‫اث��ن��ان م��ن امل�����س��ت�����ش��اري��ن الع�سكريني‬

‫طالب بت�شريع ينظم عملها‬

‫اعتصام لألطباء العرب احتجاج ًا على منع‬ ‫السلطات السورية دخولهم أراضيها‬ ‫تامر ال�صمادي‬ ‫ي���وا����ص���ل ال���ع�������ش���رات م����ن الأط�����ب�����اء العرب‬ ‫اعت�صامهم املفتوح منذ يوم اجلمعة على احلدود‬ ‫الأردن���ي���ة ال�����س��وري��ة‪ ،‬ب��ع��د �أن منعتهم ال�سلطات‬ ‫ال�����س��وري��ة م���ن دخ����ول �أرا���ض��ي��ه��ا ل��ت��ق��دمي العالج‬ ‫جلرحى الثورة ال�سورية‪.‬‬ ‫وم��ن��ع��ت ����س���وري���ا اجل��م��ع��ة وف�����دا م���ن �أطباء‬ ‫ومم��ر���ض��ي جل��ن��ة الإغ����اث����ة وال����ط����وارئ الدولية‬ ‫التابعة الحتاد الأطباء العرب‪ ،‬من دخول �أرا�ضيها‬ ‫عرب مركز حدود جابر الذي يربط الأردن باجلارة‬ ‫ال�شمالية‪.‬‬ ‫وق��ال ممثل الوفد الطبيب حممد اخلوالدة‬

‫لـ«ال�سبيل» �إن «ال�سلطات ال�����س��وري��ة منعتنا من‬ ‫دخ��ول �أرا���ض��ي��ه��ا‪ ،‬لتقدمي ال��ع��ون الطبي جلرحى‬ ‫االح��ت��ج��اج��ات»‪ .‬و�أ���ض��اف �أن «ال�سلطات الأردنية‬ ‫���س��م��ح��ت مب�����رورن�����ا‪ ،‬ل��ك��ن��ه��ا �أب�������دت ت���خ���وف���ا على‬ ‫���س�لام��ت��ن��ا»‪ .‬و�أو����ض���ح �أن ال��وف��د ال��ط��ب��ي املتواجد‬ ‫حاليا على احل��دود الأردن��ي��ة ال�سورية‪ ،‬مكون من‬ ‫‪ 120‬طبيبا ومم��ر���ض��ا‪ ،‬جمهزين ب��غ��رف عمليات‪،‬‬ ‫و�سيارات �إ�سعاف‪ ،‬و�أدوية‪ ،‬وم�ستلزمات جراحية‪.‬‬ ‫و�أكد اخلوالدة �أن الوفد الطبي �أعلن االعت�صام‬ ‫امل��ف��ت��وح ع��ل��ى احل����دود الأردن���ي���ة ال�����س��وري��ة‪ ،‬حلني‬ ‫ال�سماح له بالدخول‪ .‬وقال‪�« :‬إما �أن ينقل النظام‬ ‫ال�سوري اجلرحى �إىل اجلانب الأردين لنقدم لهم‬ ‫العالج‪� ،‬أو �أن ي�سمح لنا بالو�صول �إليهم»‪.‬‬

‫تحطم طائرة أمريكية من دون طيار‬ ‫يف شمال غرب باكستان‬ ‫وحت��ط��م��ت ال���ط���ائ���رة امل��ج��ه��ول��ة يف منطقة‬ ‫باك�ستان ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫م�شيخل اجلبلية على بعد ح��وايل ‪ 30‬كلم �شرق‬ ‫حتطمت ط��ائ��رة �أم��ري��ك��ي��ة م��ن دون ط��ي��ار يف م�يران�����ش��اه‪ ،‬ك�برى م��دن �شمال وزي��ر���س��ت��ان‪ ،‬التي‬ ‫املنطقة القبلية �شمال غرب باك�ستان قرب احلدود ت�ستهدفها غ���ارات ال��ط��ائ��رات م��ن دون طيار �ضد‬ ‫م��ع �أف��غ��ان�����س��ت��ان يف وق���ت م��ت���أخ��ر �أم�����س‪ ،‬ك��م��ا �أفاد م��ت��م��ردي ح��رك��ة ط��ال��ب��ان وال���ق���اع���دة‪ ،‬ك��م��ا �أعلن‬ ‫م�س�ؤولون‪.‬‬ ‫م�س�ؤولون ع�سكريون و�أمنيون‪.‬‬

‫الأم���ري���ك���ي�ي�ن يف �إط��ل��اق ن����ار ب�����وزارة‬ ‫الداخلية يف كابول‪.‬‬ ‫وقال هذا امل�صدر طالبا عدم ك�شف‬ ‫هويته‪�« :‬إن �إط�لاق نار وقع يف مركز‬ ‫ال��ق��ي��ادة وامل��راق��ب��ة ب�����وزارة الداخلية‬ ‫وق���ت���ل �أم���ري���ك���ي���ان» ب��ي��د «ال�شرطة»‬ ‫الأفغانية‪ ،‬بدون مزيد من‬ ‫‪11‬‬ ‫التفا�صيل‪.‬‬

‫قتل ‪� 57‬شخ�صا من بينهم ‪ 41‬مدنيا يف �أعمال‬ ‫عنف يف ���س��وري��ا ال�سبت‪ ،‬بح�سب م��ا �أف���اد املر�صد‬ ‫ال�������س���وري حل��ق��وق الإن�������س���ان‪ ،‬يف ح�ي�ن مل ت�سجل‬ ‫مفاو�ضات �إجالء اجلرحى من حم�ص �أي تقدم‪.‬‬ ‫و�أورد املر�صد يف بيان‪" :‬ا�ست�شهد ‪ 19‬مواطنا يف‬ ‫حم�ص بينهم �أم وطفلها‪ ،‬وذلك �إثر �إطالق ر�صا�ص‬ ‫و�سقوط ق��ذائ��ف يف �أح��ي��اء اخلالدية واحلميدية‬ ‫وب����اب ال���دري���ب وب����اب ت��دم��ر وب���اب���ا عمرو" التي‬ ‫تتعر�ض �إىل ق�صف عنيف منذ ثالثة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫ويف ري��ف حم�ص‪� ،‬أ�ضاف املر�صد‪" :‬ا�ست�شهد‬ ‫�ستة مواطنني �إثر �إطالق النار من حواجز للقوات‬ ‫ال�سورية يف بلدة تلبي�سة‪ ،‬وا�ست�شهد طفل يف مدينة‬

‫احل��ول��ة ب��ر���ص��ا���ص ق��ن��ا���ص��ة‪ ،‬وا�ست�شهد ���ش��اب �إثر‬ ‫�إط�ل�اق ن��ار م��ن ر�شا�شات ثقيلة م��ن قبل القوات‬ ‫ال�سورية التي حتا�صر الر�سنت"‪.‬‬ ‫ويف ريف حلب‪ ،‬قتل �ستة بينهم امراة وطفلة‬ ‫يف مدينة �إع��زاز التي ي�سمع فيها �أ���ص��وات �إطالق‬ ‫نار كثيف م�ستمر منذ �صباح �أم�س وو�صلتها قافلة‬ ‫ت�ضم ‪� 25‬سيارة حتمل عنا�صر مدججني بال�سالح‪،‬‬ ‫بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫ويف ري���ف ح��م��اة‪ ،‬ق��ت��ل �ستة م��واط��ن�ين بينهم‬ ‫فتاتان خالل العمليات الع�سكرية والأمنية التي‬ ‫ت��ن��ف��ذه��ا ال���ق���وات ال��ن��ظ��ام��ي��ة ال�����س��وري��ة يف قريتي‬ ‫م��ع��رزاف وامل��ج��دل‪ ،‬فيما قتل ���ش��اب ووال��دت��ه من‬ ‫قرية الرتمي�سة على حاجز بر�صا�ص‬ ‫عنا�صر من القوات ال�سورية‪.‬‬ ‫‪12‬‬

‫بينو يشن هجوم ًا الذع ًا‬ ‫على بعض املواقع اإللكرتونية‬ ‫مادبا ‪ -‬برتا‬ ‫�أك���د رئ��ي�����س هيئة مكافحة‬ ‫ال���ف�������س���اد ���س��م��ي��ح ب��ي��ن��و �أن������ه �آن‬ ‫الأوان لإ����ص���دار ت�شريع ينظم‬ ‫ع��م��ل ال�����ص��ح��اف��ة الإلكرتونية‪،‬‬ ‫وي�ضبط �إي��ق��اع م��ا ين�شر فيها‬ ‫وف��ق��ا مل��ب��د�أ امل�����س���ؤول��ي��ة ل�ضبط‬ ‫انفالت بع�ضها ولت�سهيل ح�صر‬ ‫امل�سيء منها للنا�س وللوطن‪.‬‬ ‫وقال يف حما�ضرة له يف مركز‬ ‫�شراكة من �أج��ل الدميقراطية‬ ‫مب��ادب��ا م�����س��اء �أم�����س �إن و�سائل‬ ‫�إع��ل��ام ا���س��ت��خ��دم��ت للت�شوي�ش‬ ‫على الهيئة والت�شكيك بقدراتها‬ ‫وجدية عملها وجدواها‪ ،‬خا�صة‬ ‫ع���ن���دم���ا ���ض��ي��ق��ت اخل����ن����اق على‬ ‫الفا�سدين واتباعهم‪.‬‬ ‫و�أ������ض�����اف �أن ب��ع�����ض هذه‬ ‫ال��و���س��ائ��ل وب���ال���ذات م���ن بع�ض‬

‫ال�صحف الإلكرتونية ت�شن على‬ ‫ال��ه��ي��ئ��ة ح��م��ل��ة منظمة تتغذى‬ ‫م��ن �شائعات تطلق هنا وهناك‬ ‫�أو م��ن معلومات مغر�ضة غري‬ ‫���ص��ح��ي��ح��ة مت������رر �إل����ي����ه����ا دون‬ ‫الرجوع �إىل الهيئة ودون التثبت‬ ‫م����ن ���ص��ح��ة ه�����ذه امل���ع���ل���وم���ة �أو‬ ‫لأنها ا�ست�ؤجرت لهذه الغاية �أو‬ ‫من �صحافة تبحث عن ال�سبق‬ ‫ال�صحفي �أو لت�صفية ح�سابات‬ ‫ب�ين م��راك��ز ق��وى‪ ،‬الفتا �إىل �أن‬ ‫ب��ع�����ض ه����ذه امل����واق����ع ت�����دار من‬ ‫مكاتب بع�ض املتنفذين الذين‬ ‫ك���ان���وا م��رم��وق�ين وم���ن مراكز‬ ‫ق���وى و�أ���ص��ح��اب �أم�����وال �أثبتت‬ ‫الأي����ام ���س��وء �سمعتهم وبع�ضها‬ ‫ميار�س �سيا�سة االبتزاز‪.‬‬ ‫وك�������ش���ف �أن ل�����دى الهيئة‬ ‫وث���ائ���ق ت��ث��ب��ت ه���ذه املمار�سات‪،‬‬ ‫و���س��ت��ت��ع��ام��ل م��ع��ه��ا ال��ه��ي��ئ��ة يف‬

‫الوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫و�أك������د �أن ال��ه��ي��ئ��ة تتعامل‬ ‫ب�����س��ي��ا���س��ة االن���ف���ت���اح العري�ضة‬ ‫وال ت��خ��ف��ي �أي م���ع���ل���وم���ة عن‬ ‫و�سائل الإعالم �إال بالقدر الذي‬ ‫يحظره القانون كي ال ي�شو�ش‬ ‫ع��ل��ى ال��ت��ح��ق��ي��ق��ات ال��ت��ي جترى‬ ‫م��ع الفا�سدين‪ ،‬وحتى ال تكون‬ ‫و�سيلة للت�شهري ب�أنا�س قد تثبت‬ ‫براءتهم‪.‬‬ ‫وق������ال �إن ال��ه��ي��ئ��ة حققت‬ ‫خ��ل�ال ال���ع���ام امل��ا���ض��ي يف ‪1300‬‬ ‫ق�ضية ف�ساد و���ش��ك��وى و�إخبار‪،‬‬ ‫�أحيل منها �إىل االدعاء العام ‪78‬‬ ‫ق�ضية‪ ،‬فيما حفظ منها ن�صفها‬ ‫لعدم ثبوت �شبهة ف�ساد فيها �أو‬ ‫�شمل بع�ضها بقانون العفو العام‬ ‫الأخ�ير‪ ،‬مبينا �أن��ه مت حتويل ‪6‬‬ ‫ق�ضايا �إىل رئا�سة ال��وزراء و�إىل‬ ‫حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬

‫مواجهات عنيفة بالقدس بعد‬ ‫تشييع الشهيد رومية‬

‫‪8‬‬

‫بسطات «كرابيج الحلب» تلقى إقباالً الفتاً‬ ‫علي املالح‬ ‫ت��ع��ت�بر ���ص��ن��ع��ة ب���ي���ع ح���ل���وى "كرابيج‬ ‫احللب" م���ن امل���ت���ع���ارف ع��ل��ي��ه��ا يف اململكة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا يف امل��ن��اط��ق ال�شعبية‪� ،‬إذ ا�شتهر‬ ‫بيعها على ب�سطات متوا�ضعة ت�شهد �إقباال‬ ‫الف��ت��ا م��ن ال��ن��ا���س‪ ،‬خ��ا���ص�� ًة يف ف�صل ال�شتاء‬ ‫ملا لهذا املنتج ال�ساخن من �سعرات حرارية‬ ‫عالية‪ ،‬بالإ�ضافة ل�سعرها املنخف�ض مقارنة‬ ‫بحلويات �أخرى‪.‬‬ ‫وت��ن��ت�����ش��ر ب�����س��ط��ات ب��ي��ع ك��راب��ي��ج احللب‬ ‫يف مناطق االك��ت��ظ��اظ‪ ،‬وع���اد ًة م��ا تكون هذه‬ ‫امل��ن��اط��ق حت��م��ل ال��ط��اب��ع ال�شعبي الب�سيط‪،‬‬ ‫كذلك توجد الع�شرات من ب�سطات بيع هذه‬ ‫احل��ل��وى ال��ت��ي ت��ت��وزع م��ن حمافظة العقبة‬ ‫جنوبا �إىل الرمثا �شماال‪.‬‬ ‫وي��ف�����ض��ل ال���ع���دي���د م����ن ال���ن���ا����س ت����ذوق‬ ‫ك��راب��ي��ج احل��ل��ب "ع ال�سريع" ب���امل���رور على‬ ‫�إحدى الب�سطات التي تقدم هذا املنتج �سريع‬ ‫التح�ضري‪� ،‬إذ �إن �أ���ص��ب��ع ال��ك��راب��ي��ج الواحد‬ ‫�سعره متدن ومذاقه طيب‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أنه‬ ‫ميد بالطاقة‪.‬‬ ‫وتقدم بع�ض الب�سطات املعروفة مبذاق‬ ‫منتجها الطيب ونظافة ت�صنيعها ملنتجها‬ ‫مل��ا ي��زي��د ع��ن م��ئ��ة وخم�سني �شخ�صا يوميا‬

‫ي�ستمتعون مبذاقها‪� ،‬سيما �أنها �أ�صبحت من‬ ‫عادات املجتمع املتعارف عليها‪.‬‬ ‫�أب���و ع��ل��ي ���ص��اح��ب ب�سطة لبيع كرابيج‬ ‫احللب ي�صف لـ"ال�سبيل" هذه املهنه مبهنة‬ ‫الفقراء ملا تقدمه من منتج زبائنه يعتربون‬ ‫من الطبقة الفقرية واملتو�سطة ذوي الدخل‬ ‫املتدين‪ ،‬حيث �إنهم يبتاعون حلوى ال يزيد‬ ‫�سعرها عن ‪ 15‬قر�شا فقط‪.‬‬ ‫وت�����ش��ه��د ب�����س��ط��ة �أب�����و ع��ل��ي "لكرابيج‬ ‫احللب" �إق��ب��اال ال ب�أ�س به ب�سبب ما يتميز‬ ‫به من �آنية يف الإع��داد‪ ،‬فخالل دقائق قليلة‬ ‫حت�صل على "كرابيج حلب" طازجة و�ساخنة‬ ‫�أُعدت للتو‪.‬‬ ‫وي��ع��ل��ق �أب����و ع��ل��ي ع��ل��ى م�����س�يرت��ه يف بيع‬ ‫الكرابيج ق��ائ�لا‪" :‬لقد اكت�سبت املهنة من‬ ‫والدي قبل نحو ‪ 25‬عاما‪ ،‬ثم �أ�صبحت مهنتي‬ ‫املف�ضلة‪ ،‬وال حتتاج �صناعة الكرابيج مني‬ ‫�سوى القليل من الطحني والكربون وبع�ض‬ ‫القطر وامللح لت�صبح حلويات �شهية املذاق‬ ‫وت��ق��دم ���س��اخ��ن��ة‪ ،‬فيما يف�ضلها ال��ك��ث�ير من‬ ‫�سكان املنطقة على حلويات فخمة من مثل‬ ‫الكنافة النابل�سية واملربومة وغريها فيما ال‬ ‫تزيد كلفه �أ�صبع احللبي عليه �أكرث من ‪2.5‬‬ ‫قر�ش‪ ،‬بح�سب قوله‪.‬‬ ‫وي����ج����د �أن���������س احل���������ردان يف "كرابيج‬

‫�أبوعلي" �ضالته من احللويات‪ ،‬فهي بالن�سبة‬ ‫له "التحلية املف�ضلة"‪.‬‬ ‫يقول‪�" :‬أتناول كرابيج احللب كل يوم‬ ‫ب�سبب مذاقها اللذيذ و�سعرها املنا�سب‪ ،‬فهي‬ ‫تعد البديل عن حلويات باهظة الثمن مثل‬ ‫الكنافة و"اجلاتو" التي ال ي�ستطيع العديد‬ ‫من النا�س التمكن من �شرائها"‪.‬‬ ‫وت���ط���ورت ه���ذه امل��ه��ن��ة م��ن ب�سطة على‬ ‫ح��اف��ة �أح����د ال��ط��رق �إىل م��ه��ن��ة ت��وا���ص يتم‬ ‫ا���س��ت��ئ��ج��اره��ا لأم��اك��ن احل��ف�لات واملنا�سبات‬ ‫و�سهرات ال�شباب لتزويد ال�ضيوف بكرابيج‬ ‫احللب ك�ضيافة متوا�ضعة منخف�ضة الثمن‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أبو علي لـ"ال�سبيل" �أن الطلب‬ ‫على ا�ستئجار ب�سطة "احللبي" يتزايد يف‬ ‫املنا�سبات الدينية والوطنية ملا لها من بعد يف‬ ‫الأ�صالة والعراقة‪ ،‬فهي تعترب حلوى عربية‬ ‫�أ�صيلة‪.‬‬ ‫ويرى �أبو علي الذي ورث هذه املهنة عن‬ ‫�أبيه‪� ،‬أن فر�صته قليلة يف حتقيق دخل جيد‬ ‫خالل املو�سم الواحد ما ي�ضطره �إىل العمل‬ ‫مبهن �أخرى مواكبة ملا تقت�ضيه احلاجة‪.‬‬ ‫وي��رف�����ض �أي ب��ائ��ع على ب�سطة كرابيج‬ ‫ح��ل��ب ا�ستئجار م��وق��ع دائ���م ل��ه ب�سبب عدم‬ ‫قدرته املالية على دفع �إيجارات وتخوفه من‬ ‫�أي خ�سائر‪.‬‬

‫عبد ربه هادي يؤدي اليمني أمام‬ ‫مجلس النواب اليمني‬

‫‪11‬‬

‫«تجارة عمان» تقدم مقرتحات لتعديل‬ ‫قانون املالكني واملستأجرين‬

‫‪18‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫أصحاب الشاحنات األهلية يف العقبة يواصلون اعتصامهم‬ ‫ومطالبات بإقالة وزير النقل‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫وا�صل املئات من �أ�صحاب ال�شاحنات اعت�صامهم لليوم الثالث على التوايل؛ احتجاجا على ت�أ�سي�س �شركة �أخرى‬ ‫تناف�س �شركتهم التي قاموا بت�أ�سي�سها لتنظيم دور ال�شاحنات من واىل ميناء العقبة‪ ،‬واعترب �أ�صحاب ال�شاحنات‬ ‫الأهلية �أن ت�أ�سي�س �شركة �أخرى ميلكها متنفذون �أ�ضرت بهم ومب�صاحلهم‪ ،‬و�أخلت باالتفاقيات ال�سابقة والتي تق�ضي‬ ‫بت�أ�سي�س �شركة من قبل �أ�صحاب ال�شاحنات الأهلية‪.‬‬ ‫اىل ذلك دعا العديد من �أ�صحاب ال�شاحنات �إىل �إقالة وزير النقل ومدير هيئة تنظيم قطاع النقل يف اململكة بعد‬ ‫�أن �أخلوا باالتفاقية والتي مبوجبها مت �إن�شاء �شركة �أبناء االردن جلميع ال�شاحنات الأهلية اململوكة للأفراد‪ ،‬حيث‬ ‫�أ�س�ست �أكرث من �شركة ملتنفذين بقطاع نقل ال�شاحنات مما يعودنا اىل املربع االول باحتكارية النقل‪ ،‬وبالتايل انعكا�سه‬ ‫�سلب ًا على ال�سائقني‪.‬‬ ‫و�أك��د الناطق الر�سمي با�سم امل�ضربني‬ ‫علي الطراونة خالل ت�صريحات لــ"ال�سبيل"‬ ‫�أنه ال تراجع عن الإ�ضراب حتى تلبية جميع‬ ‫املطالب‪ ،‬و�أهمها و�ضع حد لتغول املتنفذين‬ ‫على قطاع ال�شاحنات‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�سائق عبد احلميد النعيمي‬ ‫ب��إق��ال��ة وزي��ر النقل ع�لاء البطاينة ومدير‬ ‫هيئة تنظيم ق�ط��اع ال�ن�ق��ل ال �ع��ام يف اململكة‬ ‫لإخاللهما باالتفاقية التي وقعت قبل �أكرث‬ ‫م��ن �أرب�ع��ة �أ�شهر �أم��ام رئي�س ال ��وزارء والتي‬ ‫مبوجبها مت �إن�شاء �شركة �أبناء االردن جلميع‬ ‫ال�شاحنات الأهلية اململوكة للأفراد‪.‬‬

‫من جهته قال نقيب �أ�صحاب ال�شاحنات‬ ‫الأردنية حممد خري الداوود �إن النقابة ممثلة‬ ‫ب�سائقي ال�شاحنات ترف�ض جملة وتف�صي ً‬ ‫ال‬ ‫ت�صريحات وزي��ر النقل وهيئة تنظيم قطاع‬ ‫النقل ب��إن���ش��اء �شركة �أخ ��رى تناف�س �شركة‬ ‫�أبناء االردن والتي هي ملك الناقل الفردي‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪� ،‬أو��ض�ح��ت وح ��دة االت�صال‬ ‫والإع�ل��ام يف هيئة تنظيم ال�ن�ق��ل ال�ب�ري يف‬ ‫ت�صريحات �إىل و�سائل الإع�لام �أن "امل�شكلة‬ ‫التي تقدم بها جمموعة من املالكني الفرديني‬ ‫هي عدم تعاون �شركات النقل املن�ضمني �إليها‬ ‫يف ت��أم�ين الأح�م��ال وتقا�ضي ه��ذه ال�شركات‬

‫عموالت مرتفعة منهم"‪.‬‬ ‫وعلى �إث��ر ذل��ك "مت ال�سماح برتخي�ص‬ ‫�شركات تقوم بتنظيم و�إدارة عمل ال�شاحنات‬ ‫ال �ف��ردي��ة ع �ل��ى �أن ي �ك��ون االن �� �ض �م��ام �إليها‬ ‫اختياريا"‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب وح� ��دة االت �� �ص��ال والإع �ل��ام‬ ‫يف ال�ه�ي�ئ��ة �إن م��ا ي�ط��ال��ب ب��ه املعت�صمون‬ ‫وال ��ذي ��ن مي �ث �ل��ون �إح � ��دى ال �� �ش��رك��ات ب ��أال‬ ‫ت �ق��وم ال�ه�ي�ئ��ة مب�ن��ح ت��رخ�ي����ص لأي �شركة‬ ‫با�ستثناء �شركتهم و�إل �غ��اء امل��واف�ق��ة التي‬ ‫منحت لل�شركة الأخ��رى‪ ،‬وكذلك �أن تقوم‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة ب� ��إل ��زام ك��اف��ة م��ال �ك��ي ال�شاحنات‬

‫وفد من اتحاد طلبة الجامعة األردنية‬ ‫يزور الطالبة إيناس مسلّم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬دعاء �أبو دياك‬ ‫ق��ام وف� � ٌد م��ن احت ��اد طلبة اجل��ام�ع��ة الأردنية‬ ‫ممث ً‬ ‫ال برئي�سه علي خليفة الن�سور و�أع�ضاء االحتاد‬ ‫بزياره الزميلة ‪ -‬والنا�شطة يف احل��راك الطالبي‪-‬‬ ‫اينا�س م�سلم‪ .‬و�شدد وفد االحتاد بالنيابة عن طلبة‬ ‫اجلامعة الأردنية على يدي الزميلة �إينا�س‪ ،‬لتبقى‬ ‫قلما م�ع�برا ع��ن ح��ري��ة ال� ��ر�أي‪ ،‬م��ؤك��دي��ن وقوفهم‬ ‫جميعاً‪ ،‬احتاداً وطلبة‪ ،‬يداً واحدة يف وجه �أي اعتداء‪،‬‬

‫�أو تدخّ ل يهدف �إىل النيل من �سمعة ال�شباب عامة‪،‬‬ ‫وطلبة اجلامعة خا�صة‪ ،‬وي�سعى لتكميم الأ�صوات‬ ‫وكبت الآراء وطم�س الأقالم ال�شفافة النزيهة‪.‬‬ ‫وخ�لال ال��زي��ارة‪ ،‬وجهّت الزميلة �إينا�س ر�سالة‬ ‫وا�ضحة و�صريحة لطلبة جامعتها الأح��رار‪ ،‬طالبة‬ ‫�أال يكون ه��ذا احل��ادث �سبباً يجعلهم ميتنعون عن‬ ‫التعبري عن �آرائهم ومواقفهم‪ .‬وجتدر الإ�شارة �إىل �أنّ‬ ‫احتاد الطلبة �أ�صدر بيانا ا�ستنكر فيه هذا االعتداء‬ ‫الذي ال يدل �إال على عقلية رجعية ا�ستبدادية ي�سعى‬ ‫�صاحبها من ورائها �إىل الرتهيب‪.‬‬

‫لعدم جدوى قطفها وت�سويقها‬

‫مزارعو األغوار يلقون أطنان البندورة‬ ‫يف الوديان العميقة يف مناطقهم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ب��د�أ م�ئ��ات امل��زارع�ين الغا�ضبني ب��إل�ق��اء �أطنان‬ ‫ال�ب�ن��دورة يف ال��ودي��ان امل �ج��اورة ل�ل�م��زارع‪ ،‬يف منطقة‬ ‫الأغ ��وار اجلنوبية‪ ،‬احتجاجا على ا�ستمرار تدين‬ ‫�أ�سعارها‪ ،‬وجتاهل نداءاتهم حلمايتهم من اخل�سائر‬ ‫املتتالية التي حتيق بهم‪.‬‬ ‫وانتقد امل��زارع��ون الغا�ضبون‪ ،‬الذين يعتزمون‬ ‫التخل�ص من �إنتاج �أربعة �أ�شهر من املو�سم احلايل‬ ‫من هذه ال�سلعة‪ ،‬ا�ستمرار التجاهل احلكومي وغياب‬ ‫وزارة الزراعة‪ ،‬ملوحني بتنفيذ �إجراءات ت�صعيدية‬ ‫�أخ��رى يف ح��ال ع��دم ح��ل م�شكلتهم‪ ،‬وع��دم قيامهم‬ ‫بزيارات ميدانية للمنطقة‪.‬‬ ‫وبح�سب امل ��زارع �أ�شتوي اجل �ع��ارات‪ ،‬ف ��إن هناك‬ ‫غياباً �شبه كامل لوزارة الزراعة عن تقدمي �أي دور‪.‬‬ ‫وبني �أن املزارعني يتكلفون �أجرة ال�شاحنات التي‬ ‫تنقل �إنتاجهم اىل �أ�سواق عمان‪ ،‬علما ب�أن من �إنتاج‬ ‫‪ 1200‬طن يتم ت�صريف مائتني و�إلقاء ‪ 1000‬طن‪.‬‬ ‫وع�ل��ق اجل �ع��ارات ع�ل��ى م�ط��ال��ب وزارة الزراعة‬ ‫بتطبيق ال�ن�م��ط ال��زراع��ي يف الأغ � ��وار‪ ،‬وتخفي�ض‬ ‫كميات �إنتاج البندورة‪ ،‬بالقول‪�" :‬إن ذلك يحتاج �إىل‬ ‫ت�شريع قانون يحمي املزارعني لكي ي�ضمنوا ت�صريف‬ ‫�إنتاجهم"‪ .‬وان�ت�ق��د م��زارع��ون ع��دم تفكري وزارة‬ ‫ال��زراع��ة واحلكومة بحل ه��ذه الأزم��ة‪ ،‬وع��دم وجود‬ ‫م�صنع ل��رب ال �ب �ن��دورة ال�ستيعاب ف��ائ����ض الإنتاج‪،‬‬ ‫خا�صة �أن كمية �إن�ت��اج البندروة تناهز الـــ‪� 200‬ألف‬ ‫طن‪ .‬وانتقد اجلعارات غياب دور احتاد املزارعني عن‬ ‫االلتقاء مع املزارعني ومناق�شتهم‪ ،‬ومطالبة احلكومة‬ ‫بتعوي�ضهم عرب �صندوق املخاطر املزارعني‪ .‬وي�شرح‬ ‫امل��زارع مو�سى ح�سن �أن �إنتاج العروة ال�شتوية حتى‬ ‫الآن يقدر ب�ـ‪ %50‬فقط‪ ،‬ويف الأي��ام القادمة �سيدخل‬ ‫باقي الإنتاج اىل الأ�سواق‪� ،‬إذ �إن لكل مزارع وعائلته‬ ‫كمبياالت و�شيكات والتزامات‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل� ��زارع� ��ان داود ال�ع���ش�ي�ب��ات و�إبراهيم‬ ‫الع�شو�ش �إن عددا منهم ينوون بيع �أرا�ضيهم جراء‬ ‫تراكم الديون وااللتزامات املالية والقرو�ض لبع�ض‬ ‫اجلهات املانحة للإقرا�ض الزراعي‪ ،‬وا�صفني حالهم‬ ‫بـ"الرث" وال�صعب ج��راء ا�ستمرار ت��ده��ور �أ�سعار‬ ‫ال �ب �ن��دورة يف الأ�� �س ��واق امل�ح�ل�ي��ة وع ��دم ف�ت��ح �أ�سواق‬

‫خارجية‪ .‬وجادل املزارعون �أحمد اخلنازرة‪ ،‬و�صايل‬ ‫و��س��امل اخلطبة‪ ،‬وعبد املح�سن املحافظة �أن �آالف‬ ‫امل��زارع�ين ب��ات��وا معر�ضني لل�سجن‪ ،‬بعد �أن و ّقعوا‬ ‫�شيكات لأ�صحاب �شركات وبنوك وم�ؤ�س�سة الإقرا�ض‬ ‫الزراعي‪ ،‬ك�أثمان �أ�سمدة وم�ستلزمات الإنتاج الزراعي‪،‬‬ ‫وهم يعجزون عن �سداد قيمتها‪ ،‬الأمر الذي �سي�ؤدي‬ ‫�إىل �سجن عدد كبري منهم‪.‬‬ ‫رئ�ي����س احت ��اد امل ��زارع�ي�ن ال �ع��ام ال���س��اب��ق �أحمد‬ ‫الفاعور قال لـ"ال�سبيل" �إن ق�ضية الت�سويق مهمة‪،‬‬ ‫وهي مهمة ومن املفرو�ض �أن ت�ؤديها وزارة الزراعة‬ ‫منذ ع�شرين عاما‪ ،‬وال توجد خطة لذلك‪ ،‬يف ظل‬ ‫غياب �أي تنظيم و�أ�سواق دائمة‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬للأ�سف ال توجد خطة تنظيمية لتنظم‬ ‫زي ��ادة الإن �ت��اج ونوعيته‪ ،‬فحينما ي�ح��دث انخفا�ض‬ ‫�أ�سعار يت�ضرر املزارعون‪ ،‬وعند ارتفاع �أ�سعار فيت�ضرر‬ ‫امل�ستهلكون واملواطنون"‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��د ال �ف��اع��ور ق �ي��ام احل �ك��وم��ة بخ�صخ�صة‬ ‫م�صانع البندورة دون �سابق �إنذار‪ ،‬علما �أنها ملزمة‬ ‫مبوجب ال�ق��ان��ون ب�إعادتها �إىل احت��اد امل��زارع�ين يف‬ ‫وادي الأردن‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن احل��ل �إمن��ا يكمن يف فتح الأ�سواق‬ ‫اخلارجية لت�صريف الإنتاج �إىل دول اخلليج العربي‬ ‫وال� �ع ��راق و�أوروب � � ��ا؛ لإن �ق ��اذ ال �ق �ط��اع ال ��زراع ��ي من‬ ‫االنهيار‪ .‬من جانبها �أك��دت م�صادر وزارة الزراعة‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن مباحثات وات���ص��االت جت��ري لفتح‬ ‫الأ�� �س ��واق ال�ع��راق�ي��ة �أم ��ام ال �� �ص��ادرات وامل�ستوردات‬ ‫الأردن � �ي ��ة‪ ،‬م�ب�ي�ن��ة �أن ال���س�ع��ودي��ة ف�ت�ح��ت �أ�سواقها‬ ‫لهذه الغاية‪ ،‬بالإ�ضافة للبحث الفوري عن منافذ‬ ‫ت�سويقية خارجية جديدة لتفادي تكد�س الإنتاج يف‬ ‫الأ�سواق املحلية‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن �إنتاج الأغوار اجلنوبية وحدها من‬ ‫البندورة ي�صل �إىل ما يزيد على ‪ 1200‬طن يوميا‪.‬‬ ‫وبلغت خ�سائر امل��زارع�ين ال�سنة املا�ضية نحو‬ ‫ع�شرين مليون دينار‪ ،‬ومن املتوقع �أن يرفع املو�سم‬ ‫احلايل اخل�سائر �إىل ‪ 30‬مليون دينار‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن م�ساحة الأرا� �ض��ي ال��زراع�ي��ة امل�ستغلة‬ ‫يف الأغ��وار اجلنوبية تقارب ال �ـ‪� 35‬أل��ف دومن‪ ،‬ت�شكل‬ ‫م�ساحة حم�صول البندورة منها ‪ 90‬يف املائة‪ ،‬والباقي‬ ‫خ�ضار خمتلفة‪ ،‬و�أ�شجار موز وحم�ضيات‪.‬‬

‫«األمانة» تقرر تمديد فرتة تجديد‬ ‫الرخص املهنية حتى نهاية الشهر املقبل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ق��رر رئ�ي����س جل�ن��ة �أم��ان��ة ع�م��ان امل�ه�ن��د���س عبد‬ ‫احل�ل�ي��م ال �ك �ي�لاين مت��دي��د ف�ت�رة جت��دي��د الرخ�ص‬ ‫امل�ه�ن�ي��ة والإع�لان �ي��ة ح�ت��ى ن�ه��اي��ة دوام ي��وم ال�سبت‬ ‫املوافق ‪� 31‬آذار املقبل‪.‬‬ ‫وتهيب �أمانة عمان ب�أ�صحاب الرخ�ص التجارية‬ ‫واملهنية والإعالنية اال�ستفادة من الفرتة املمنوحة‬ ‫لهم لتجديد الرتاخي�ص املهنية جتنبا للمخالفات‬ ‫والغرامات الناجمة عن عدم التجديد‪.‬‬ ‫ول�ف��ت م��دي��ر دائ ��رة رخ����ص امل�ه��ن والإعالنات‬ ‫املهند�س عماد احل�ي��اري اىل �أن��ه �سيتم متديد دوام‬ ‫�أق�سام تراخي�ص املهن يف مناطق الأمانة حتى ال�ساعة‬ ‫اخلام�سة م�ساء خالل فرتة التمديد با�ستثناء يوم‬ ‫اخلمي�س لغاية الرابعة م�ساء‪.‬‬ ‫و�أك��د يف ال�سياق �أن ن�سبة جتديد رخ�ص املهن‬ ‫يف العا�صمة بلغت حتى ال�ي��وم ‪ ،%31‬وه��ي يف تزايد‬

‫يوميا‪ ،‬منوها اىل �أن مراكز التجديد �ست�شهد �إقباال‬ ‫على جتديد الرخ�ص املهنية �إما الكرتونيا �أو يدويا‬ ‫خالل الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫ونوه املهند�س احلياري اىل �أن عدد رخ�ص املهن‬ ‫املجددة مبا فيها الرخ�ص اجلديدة لأول مرة بلغ ‪31‬‬ ‫�ألف و‪ 500‬رخ�صة من �إجمايل ‪� 98‬ألف و‪ 415‬رخ�صة‬ ‫مهن فعالة يف العا�صمة والعدد قابل للزيادة يوميا‪.‬‬ ‫وكانت �أمانة عمان �أعلنت يف وقت �سابق عن البدء‬ ‫يف تطبيق خدمة �إ�صدار الرخ�ص املهنية الكرتونيا يف‬ ‫مناطقها وبالتعاون مع وزارة الإت�صاالت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات �ضمن برنامج احلكومة الإلكرتونية‪.‬‬ ‫ويج�سد م���ش��روع �إ� �ص��دار ال��رخ����ص الكرتونيا‬ ‫تكاملية العمل بني امل�ؤ�س�سات احلكومية يف تطوير‬ ‫اخلدمات االلكرتونية بهدف الت�سهيل على متلقي‬ ‫اخل��دم��ة‪ ،‬وت �ق��دمي اخل��دم��ة ال��راق �ي��ة ال �ت��ي تعك�س‬ ‫التقدم التكنولوجي الذي ت�شهده اململكة يف خمتلف‬ ‫املجاالت‪.‬‬

‫الفردية والتي ي�صل عددها حوايل ‪10000‬‬ ‫�شاحنة باالن�ضمام والعمل من خالل هذه‬ ‫ال�شركة‪.‬‬ ‫و�أك��دت �أن الهيئة ال ميكنها ب��أي �شكل‬ ‫م��ن الأ��ش�ك��ال �أن متنح احل�صرية ل�شركة‬ ‫واح ��دة لأن ذل��ك خم��ال��ف ل�ق��ان��ون الهيئة‬

‫وق��ان��ون املناف�سة‪ ،‬وك��ذل��ك ال يحق للهيئة‬ ‫�إلزام مالكي ال�شاحنات باالن�ضمام ل�شركة‬ ‫دون �أخرى‪ ،‬و�أبدت الهيئة رف�ضها ب�أن تقوم‬ ‫جم�م��وع��ة حم ��ددة بال�سيطرة ع�ل��ى قطاع‬ ‫النقل والعمل على منع �أ�صحاب ال�شاحنات‬ ‫من العمل‪ ،‬و�إغالق مرافق النقل احليوية‪.‬‬

‫فيما ل��وح الناطق الر�سمي با�سم امل�ضربني‬ ‫مبزيد من الإجراءات الت�صعيدية وا�صطفاف‬ ‫�آالف ال �� �ش��اح �ن��ات ع �ل��ى م ��داخ ��ل وخم� ��ارج‬ ‫ميناء احل��اوي��ات يف ح��ال وا��ص��ل امل�س�ؤولون‬ ‫و�أ�صحاب القرار جتاهلهم و�إهمالهم مطالب‬ ‫ال�سائقني‪.‬‬

‫بعد بيان الأمن العام حول حادثة الطعن‬

‫املدونة «مس ّلم» تحتفظ بحق مقاضاة‬ ‫من أساء لها ولعائلتها‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق� ��ال امل �ح��ام��ي � �ص��ال��ح �أب � ��و ج �ي ����ش‪ ،‬وك �ي��ل املدونة‬ ‫والنا�شطة �إينا�س م�س ّلم التي تعر�ضت للطعن من قبل‬ ‫جمهول الأ�سبوع املا�ضي‪� ،‬إنه يف �ضوء ما ورد من وقائع‬ ‫وعبارات �ضمن تقرير الأمن العام حول حادثة الطعن‪،‬‬ ‫ف�إن موكلته حتتفظ بحقها مبقا�ضاة كل �شخ�ص �أو جهة‬ ‫�أ�ساءت لها ولعائلتها ولأ�صدقائها‪ ،‬و�أنها �صاحبة حق لن‬ ‫تتنازل عنه‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن امل ��ادة ‪ 14‬م��ن ق��ان��ون ان�ت�ه��اك حرمة‬ ‫املحاكم‪ ،‬واملتعلقة بكل من �أذاع عن حتقيق �سري‪ ،‬تن�ص‬ ‫على �أن��ه "كل م��ن ن���ش��ر‪ ...‬ب���ش��أن حتقيق ج��زائ��ي قائم‬ ‫يعاقب باحلب�س م��دة ال تتجاوز �ستة �أ�شهر وبغرامة ال‬ ‫تزيد على خم�سني دينارا �أو ب�إحدى العقوبتني"‪.‬‬ ‫و�أكد حمامي م�س ّلم يف بيان للر�أي العام �أن "البيان‬ ‫ال�صادر عن مديرية الأم��ن العام حول ق�ضية النا�شطة‬ ‫�إينا�س م�سلم التي تعر�ضت للطعن‪ ،‬قد جت��اوز القانون‬ ‫ومقت�ضيات التحقيق و�ضمانات ت�أمني املحاكمة العادلة‬ ‫بانتهاكه القانون و�سرية التحقيق التي كفلها القانون‪،‬‬ ‫�أن تكون �سرية �إىل حني عر�ضها على الق�ضاء تطبيقا‬ ‫لقواعد �سرية التحقيق وعلنية املحاكمة‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫�أحلق �ضررا بالغا مبوكلتي على جميع الأ�صعدة املعنوية‬ ‫وال�شخ�صية والأخالقية والعائلية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن "البيان ج��اء ليعك�س توجها وا�ضحا يف‬ ‫حم��اوالت ح��رف التحقيق عن م�ساره الطبيعي‪ ،‬وو�ضع‬ ‫الر�أي العام �أمام �صورة م�سيئة ل�شخ�ص موكلتي وت�شويه‬

‫�سمعتها وزج كل �أ�صدقائها ومعارفها‪ ،‬وت�صويرهم �أنهم‬ ‫�أ�شخا�ص ذوو �سلوك غري �سوي بق�صد و�ضعهم يف دائرة‬ ‫ال�شبهات‪ ،‬و�أي�ضا �إحلاق ال�ضرر باجلهة ال�سيا�سية (حزب‬ ‫الوحدة ال�شعبية) التي ينتمون لها باعتبارهم �أع�ضاء يف‬ ‫احلزب"‪.‬‬ ‫وا�ستغرب زج ا�سم "�شبيبة حزب الوحدة ال�شعبية"‬ ‫يف بيان الأم��ن العام‪ ،‬وا�ستدعاء عدد كبري من �أ�صدقاء‬ ‫موكلتي �أع�ضاء حزب الوحدة ال�شعبية مع ت�أكيد موكلتي‬ ‫و�إف��ادت �ه��ا ال�ت��ي قدمتها �أث �ن��اء التحقيق معها م��ن قبل‬ ‫ال�ف��ري��ق املكلف م��ن الأم ��ن ال�ع��ام �أن�ه��ا �صديقة ل�شبيبة‬ ‫احلزب ولي�ست ع�ضوا يف احل��زب‪ ،‬وت�أكيدها �أي�ضا �أن ما‬ ‫ورد من �أ�سماء رموز يف البيان هم بعيدون كل البعد عن‬ ‫�أي �شبهة تت�صل باحلادث الذي تعر�ضت له‪ ،‬وهي مدينة‬ ‫لل�شخ�ص الذي �أ�شار عليه بيان الأمن العام بالرمز (ق‪.‬‬ ‫�أ)‪ ،‬حيث �أنه هو من �أنقذ حياتها و�أ�سعفها بعد تعر�ضها‬ ‫للطعن‪ ،‬وهي تعترب �أن ق�ضيتها ق�ضية ر�أي عام بامتياز‬ ‫ولي�ست ق�ضية "عاطفية" كما �صورها البيان‪.‬‬ ‫و�أ�شار املحامي �أبو جي�ش �إىل بع�ض التعقيبات والردود‬ ‫املبدئية على بيان الأمن العام مع احرتامه للعدالة التي‬ ‫تفر�ض �سرية التحقيق‪ ،‬والتي مت انتهاكها يف بيان الأمن‬ ‫العام‪ ،‬الفتا �إىل �أن البيان ذكر �أن هناك تناق�ضا يف �إفادات‬ ‫موكلتي‪ ،‬وهذا ال يت�سم بالدقة واملو�ضوعية مع مت�سكي‬ ‫بعدم تناق�ض هذه الإفادات بعد �أن ا�ستمعت �إليها‪ ،‬حيث‬ ‫�أغفل البيان �أن موكلتي كانت بظروف �صحية ال ت�سمح‬ ‫ب��أخ��ذ �إف��ادت�ه��ا‪ ،‬و�أن �ه��ا ك��ان��ت حت��ت ت��أث�ير عملية الطعن‬ ‫التي تعر�ضت لها وت�أثري البنج �أثناء معاجلتها وب�س�ؤال‬

‫الأطباء �أف��ادوا �أنها كانت غري قادرة على الإدالء ب�إفادة‪،‬‬ ‫حيث �أجريت لها عملية جراحية بعد �إ�سعافها‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪" ،‬لقد ج��ان��ب ال �ب �ي��ان امل��و� �ض��وع �ي��ة وخالف‬ ‫القانون حني �أ�صدر حكمه على بع�ض جمريات الق�ضية‬ ‫والتحقيق ب�إ�صدار حكم م�سبق غري مربر ودون �صالحية‬ ‫�أو اخ�ت���ص��ا���ص بتحويل الق�ضية وال�ت�ح�ق�ي��ق اىل �أمور‬ ‫عاطفية و�شبهة جنائية بالتعر�ض لأ�صدقائها من خالل‬ ‫رموز الأ�شخا�ص التي ذكرها"‪.‬‬ ‫ووفق املحامي‪ ،‬ف�إن البيان جانب احلقيقة بذكره �أن‬ ‫موكلتي م�ضطربة �سلوكيا ونف�سيا و�أنها منبوذة من قبل‬ ‫زمالئها‪ ،‬وهو �أمر عا ٍر عن ال�صحة جملة وتف�صي ً‬ ‫ال وغري‬ ‫�صحيح‪ ،‬و�أن ما �أورده البيان عن �شبهة تدور حول الرموز‬ ‫املذكورة وحماولة �إل�صاق التهمة بهم �ضمنيا بعيد كل‬ ‫البعد عن الواقع واحلقيقة‪.‬‬ ‫وا�ستهجنت موكلته م�س ّلم م��ا ذك��ر يف ال�ب�ي��ان عن‬ ‫�ضبط "خمدرات" �أثناء التحقيق‪ ،‬مما يعطي انطباعا‬ ‫ل�ل��ر�أي العام �أنها و�أ�صدقا�ؤها هم جم��رد جمموعة من‬ ‫الطائ�شني واخلارجني عن القانون‪ ،‬وهذا �أي�ضا يخالف‬ ‫احلقيقة والواقع‪ ،‬مبينا �أن موكلته ت�ؤكد �أن ما تعر�ضت‬ ‫له هو ا�ستهداف وا�ضح لدورها ون�شاطها الوطني‪ ،‬و�أن‬ ‫حم��اوالت ا�ستهداف �أ�صدقائها واجلهة ال�سيا�سية التي‬ ‫ينتمون لها حزب الوحدة ال�شعبية‪ ،‬وا�ستهداف احلراك‬ ‫ال�شعبي هي حماولة لت�شويه �سمعتها و�سمعة عائلتها‬ ‫و�أ�صدقائها وت�شويه �أي�ضا لأ�صدقائها واجلهة ال�سيا�سية‬ ‫التي ينتمون لها ولكل الن�شطاء الذين يعملون يف احلراك‬ ‫ال�شبابي وال�شعبي‪.‬‬

‫زيادة مستوردات األردن من البضائع «اإلسرائيلية»‬ ‫وتراجع الصادرات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫زادت قيمة م�ستوردات الأردن من الب�ضائع وال�سلع‬ ‫"الإ�سرائيلية" العام املا�ضي بن�سبة ‪ 8‬يف املئة‪ ،‬بح�سب‬ ‫�أرقام ر�سمية‪.‬‬ ‫قيمة امل�ستوردات زادت من ‪ 63.1525‬مليون دينار عام‬ ‫‪ 2011‬مقارنة مع ‪ 68.190‬مليون دينار عام ‪ 2010‬بح�سب‬ ‫ت�ق��ري��ر ال�ت�ج��ارة اخل��ارج�ي��ة ل�شهر ك��ان��ون ال �ث��اين الذي‬ ‫ت�صدره دائرة الإح�صاءات العامة‪.‬‬ ‫وت�شكل تلك القيمة ما ن�سبته ‪ 5.7‬يف املئة من قيمة‬ ‫م�ستوردات الأردن اخلارجية للعام املا�ضي البالغة ‪1187‬‬ ‫مليون دينار وبذلك تتقدم "�إ�سرائيل" من املرتبة ‪� 35‬إىل‬ ‫املرتبة ‪ 33‬من �أ�صل ‪ 147‬دولة ا�ستورد الأردن منها ب�ضائع‬ ‫و�سلع خالل العامني املا�ضيني‪.‬‬ ‫ويف مقابل زيادة امل�ستوردات انخف�ضت قيمة �صادرات‬ ‫الأردن �إىل "�إ�سرائيل" بن�سبة ‪ 17.17‬يف املئة خالل نف�س‬ ‫ال�ف�ترة‪� ،‬إذ انخف�ضت قيمة الب�ضائع وال�سلع الأردنية‬ ‫امل�صدرة �إىل "�إ�سرائيل" من ‪ 64.2458‬مليون دينار عام‬ ‫‪� 2010‬إىل ‪ 53.2115‬مليون دينار عام ‪.2011‬‬ ‫وت�شكل تلك القيمة ما ن�سبته ‪ 0.46‬يف املئة من قيمة‬ ‫�صادرات الأردن للعام املا�ضي البالغة ‪ 438.4972‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬وبذلك ترتاجع من املرتبة ‪� 14‬إىل املرتبة ‪ 19‬من‬ ‫�أ�صل ‪ 150‬دولة �صدرت الأردن ب�ضائعه ومنتجاته �إليها‬ ‫خالل العامني املا�ضيني‪.‬‬ ‫وبذلك يكون الأردن ا�ستورد من "�إ�سرائيل" ب�ضائع‬ ‫و�سلعا منذ ب��د�أ العالقات التجارية مبا قيمته ‪1162.2‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬يف حني �صدر �إليها ب�ضائع و�سلعا مبا قيمته‬ ‫‪ 978.21‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وتظهر الأرق��ام �أن عالقات الأردن االقت�صادية مع‬ ‫"�إ�سرائيل" �أوثق من عالقاتها ب�أكرث من ن�صف الدول‬ ‫العربية رغم �أنها بد�أت عام ‪ 1996‬بعد عامني من توقيع‬ ‫معاهدة ال�سالم بينهما يف وادي عربة‪.‬‬ ‫�إذ ت�سبق قيمة م���س�ت��وردات الأردن م��ن الب�ضائع‬ ‫"الإ�سرائيلية" من اثنا ع�شر بلدا عربيا هي‪� :‬سلطنة‬ ‫ع�م��ان‪ ،‬ال���س��ودان‪ ،‬ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬اليمن‪ ،‬قطر‪،‬‬ ‫امل �غ��رب‪ ،‬ت��ون����س‪ ،‬اجل��زائ��ر‪ ،‬ال���ص��وم��ال‪ ،‬ليبيا‪ ،‬جيبوتي‪،‬‬ ‫موريتانيا‪.‬‬ ‫وبح�سب الأرقام تعادل قيمة م�ستوردات اململكة من‬ ‫الب�ضائع ‘الإ�سرائيلية‘ ما قيمته ‪� 1.28‬ضعفا من قيمة‬ ‫م�ستوردتها م��ن �سلطنة ع�م��ان و‪� 2.4‬ضعفا م��ن قيمة‬

‫حرق منتجات «�إ�سرائيلية» �أمام �سوق اخل�ضار‬

‫امل�ستوردات من ال�سودان و‪� 3.9‬ضعفا من قيمة امل�ستوردات‬ ‫من اليمن و‪� 4.2‬ضعفا من قيمة امل�ستوردات من قطر‪.‬‬ ‫الأرق��ام ال�سابقة تت�صاعد ب�شكل كبري بالن�سبة �إىل‬ ‫بلدان املغرب العربي‪� ،‬إذ تعادل قيمة م�ستوردات اململكة‬ ‫م��ن الب�ضائع ‘الإ�سرائيلية‘ م��ا قيمته ‪� 5.6‬ضعفا و‪10‬‬ ‫�أ�ضعاف و‪� 30‬ضعفا و‪� 181‬ضعفا من م�ستوردات اململكة‬ ‫من املغرب وتون�س واجلزائر وليبيا على الرتتيب‪.‬‬ ‫فيما ت�صل املنتجات والب�ضائع الأردنية �إىل الأ�سواق‬ ‫"الإ�سرائيلية" قبل �أن ت�صل �إىل �أ�سواق �إحدى ع�شرة‬ ‫دولة عربية هي‪ :‬ال�سلطة الوطنية الفل�سطينية‪� ،‬سلطنة‬ ‫عمان‪ ،‬البحرين‪ ،‬اليمن‪ ،‬ليبيا‪ ،‬تون�س‪ ،‬املغرب‪ ،‬جيبوتي‪،‬‬ ‫موريتانيا‪ ،‬ال�صومال‪ ،‬جزر القمر‪.‬‬ ‫وبح�سب الأرق ��ام تعادل قيمة ��ص��ادرات اململكة �إىل‬ ‫الأ�سواق "الإ�سرائيلية" ما قيمته ‪� 1.14‬ضعفا من قيمة‬ ‫��ص��ادرات�ه��ا �إىل �أرا� �ض��ي ال�سلطة الوطنية و‪� 3.4‬ضعفا‬ ‫�صادراتها �إىل ليبيا و‪� 2.8‬ضعفا من قيمة �صادراتها �إىل‬

‫اليمن و‪� 1.95‬ضعفا من قيمة �صادراتها �إىل �سلطنة عمان‬ ‫و‪� 2.2‬ضعفا من قيمة �صادراتها �إىل البحرين و‪� 3.7‬ضعفا‬ ‫م��ن قيمة ��ص��ادرات�ه��ا �إىل تون�س و‪� 4.8‬ضعفا م��ن قيمة‬ ‫�صادراتها �إىل املغرب‪ ،‬و‪� 42‬ضعفا من قيمة �صادراتها �إىل‬ ‫جيبوتي و‪� 145‬ضعفا من قيمة �صادراتها �إىل موريتانيا‪.‬‬ ‫و�سبق �أن �أ�صدر علماء �شريعة �أردنيون يف �أيار ‪2010‬‬ ‫فتوى حترم التعامل مع الب�ضائع ‘الإ�سرائيلية" باعتبار‬ ‫ذلك نوعا من الدعم لـ"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫الفتوى �شددت على �أن "الواجب ال�شرعي يقت�ضي‬ ‫التعرف �إىل ال�سلع والب�ضائع امل�ستوردة من "�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫وتبليغ جلان مقاومة التطبيع بوجودها‪ ،‬واالمتناع عن‬ ‫تداولها‪ ،‬وتوعية النا�س بواجبهم ال�شرعي جتاه الأمر"‪،‬‬ ‫ون�صحت الفتوى التجار باالمتناع ع��ن التعامل بهذه‬ ‫ال�سلع بيعاً و� �ش��را ًء و�أك ��دت �أن امل��ال املكت�سب م��ن هذه‬ ‫املتاجرة "حرام"‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫و�صف جامعة الدول العربية بـ «غري العربية» ت�ضامنا مع �سوريا‬

‫املعارضة القومية واليسارية تنتقد تباطؤ‬ ‫الحكومة يف تنفيذ اإلصالح‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انتقد ائتالف االحزاب القومية والي�سارية املعار�ضة‬ ‫نهج احلكومة املتباط�ؤ يف اجناز وا�ستكمال الإ�صالحات‬ ‫الد�ستورية وال�سيا�سية واالقت�صادية‪ ،‬من خالل التباط�ؤ‬ ‫يف �إق��رار امل�شاريع الناظمة للحياة ال�سيا�سية واملعاجلة‬ ‫ف�ع�لا ل�ل�أو� �ض��اع املعي�شية‪ ،‬م�ع��رب��ة ع��ن ع��دم ارتياحها‬ ‫و�شكوكها يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن اخلروج احلقيقي للحكومة من �أزمتها‬ ‫واحل�ي�ل��ول��ة دون تعمقها وا��س�ت�ف�ح��ال�ه��ا يتمثل يف نهج‬ ‫اقت�صادي يقوم على احلل الوطني للأزمة االقت�صادية‬ ‫بعيدا عن كل الو�صفات العاملية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل نهج �سيا�سي‬ ‫يعتمد احل��ل ال��دمي�ق��راط��ي لل��أزم��ات ال�سيا�سية‪ ،‬من‬ ‫خالل اقرار فعلي للقوانني الناظمة للحياة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫ويف مقدمتها قانون انتخاب دميقراطي يعتمد التمثيل‬ ‫الن�سبي ال��ذي ي�ضمن و�صول كافة الأطياف ال�سيا�سية‬ ‫�إىل قبة الربملان‪.‬‬ ‫وق��ال يف ب�ي��ان لها �أم ����س‪" :‬نحن على �أب ��واب �شهر‬ ‫�آذار وهو �آخر موعد لربجمة احلكومة يف ا�ستكمال تلك‬ ‫ال�ق��وان�ين‪ ،‬ف�لا ق��ان��ون الهيئة امل�ستقلة ل�ل�إ��ش��راف على‬ ‫االنتخابات‪ ،‬وال قانون الأحزاب وحتى القانون الرئي�س‬ ‫واملهم قانون االنتخابات العامة‪ .‬قد �أجنز منها �شيء"‪.‬‬ ‫وزاد �أن ما يثري القلق �أك�ثر من نهج احلكومة هو‬ ‫تكرار ت�صريحات رئي�س ال��وزراء حول قانون االنتخاب‬ ‫ال��ذي ن��ري��د‪ ،‬وفيها خم��رج م��ن خم��رج��ات جلنة احلوار‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫ور�أى االئ �ت�ل�اف �أن ن�ه��ج احل�ك��وم��ة غ�ير ج��دي يف‬ ‫حماربة الف�ساد والفا�سدين‪ ،‬وحتويلها للق�ضاء �سوى‬ ‫بع�ض احلاالت التي �أمل �أال تكون منتقاة ووفق ت�صفيات‬ ‫�شخ�صية‪ ،‬م�ؤكدا احلاجة �إىل نهج فعلي يطال كافة رموز‬ ‫الف�ساد �أيا كان موقعها وبعدها املجتمعي‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باملوازنة العامة‪ ،‬قال ائتالف الأحزاب‬ ‫الي�سارية والقومية �إن م��وازن��ة احلكومة ج��اءت لت�ؤكد‬ ‫ع�ج��زه��ا ع��ن اي �ج��اد ح�ل��ول ج��ذري��ة مل�ع��ان��اة ال���ش�ع��ب من‬ ‫تعمق حالة الفقر والبطالة التي �أ�صبحت تطال غالبية‬ ‫املواطنني؛ فاللجوء اىل رفع ا�سعار املحروقات وخا�صة‬ ‫الكهرباء مب��ا يتبعه م��ن ارت�ف��اع ق��در ب�ـ�ـ‪ 15‬يف املئة على‬ ‫كافة مكونات احلياة اليومية‪ ،‬ومتزامنا ذلك مع مهزلة‬ ‫الزيادات املتمثلة بهيكلة الرواتب‪.‬‬

‫و�أك��د ��ض��رورة ا�ستمرار وتعميق احل��راك ال�شعبي‪،‬‬ ‫كونه ال�ضمانة ال�ضاغطة على احلكومة من �أجل احداث‬ ‫�إ�صالحات‪ ،‬رغم ما تتعر�ض له بع�ض �أطراف احلراك من‬ ‫مالحقة وتوقيف و�صلت �إىل حد "الطعن باخلناجر"‪.‬‬ ‫وي�ضم ائتالف الأحزاب القومية والي�سارية كال من‬ ‫"البعث اال�شرتاكي‪ ،‬البعث التقدمي‪ ،‬احلركة القومية‪،‬‬ ‫ح�شد‪ ،‬الوحدة ال�شعبية‪ ،‬ال�شيوعي"‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال���ص�ع�ي��د االق �ل �ي �م��ي وال���س�ي��ا��س��ة الر�سمية‬ ‫�إزاءه��ا‪ ،‬ر�أى �أن الأو�ضاع املتفاقمة يف �سوريا ت�أتي �ضمن‬ ‫الأولويات ملا تلقيه من �آثار على جممل م�ستقبل املنطقة‬ ‫العربية التي نحن جزء منها‪ ،‬الفتا �إىل متابعتها باهتمام‬ ‫كبري وا�ستمرار الهجمة الإقليمية والدولية على �سوريا‬ ‫تنفيذا ملخطط دويل ي�ستهدف الهيمنة على املنطقة‬ ‫برمتها ونهب ثرواتها‪ ،‬واحداث تبدالت �سيا�سية �إقليمية‬ ‫ت�ستند �إل�ي�ه��ا يف ح��ل الق�ضية الفل�سطينية مب��ا يخدم‬ ‫توجهات "�إ�سرائيل" و�أمريكا‪.‬‬ ‫وانتقد االئتالف ا�ستمرار ما �سماه بـ"الدور امل�شبوه"‬ ‫لـ"عرب �أمريكا" من خالل جامعتها "غري العربية"‪،‬‬ ‫وتو�سيع دائرة ا�شراك دول عاملية يف الهجمة على �سوريا‪،‬‬

‫بعد الهزمية التي حلقت بهم يف �أروق��ة جمل�س الأمن‬ ‫بفعل الفيتو املزدوج الرو�سي‪ -‬ال�صيني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل دول عربية تلملم �أوراق �ه��ا م��ن جديد‬ ‫وجتمع حلفاءها يف م�ؤمتر و�صفته بـ"�أعداء �سوريا" يف‬ ‫تون�س؛ بهدف و�ضع خطة جديدة ال�ستكمال الت�آمر على‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫وانتقد غياب االهتمام الر�سمي وال�شعبي بالق�ضية‬ ‫الفل�سطينية ال��ذي �سمع لـ"�إ�سرائيل" با�ستغالل ذلك‬ ‫لتد�شني مئات ال��وح��دات ال�سكنية بهدف تغيري الواقع‬ ‫اجلغرايف والدميغرايف على الأر�ض الفل�سطينية املحتلة‬ ‫واقتحام املقد�سات واالعتداء على امل�صلني‪.‬‬ ‫و�أكد االئتالف �أهمية ا�ستكمال امل�صاحلة الوطنية‬ ‫الفل�سطينية على ثوابت الن�ضال الوطني الفل�سطيني‬ ‫وك��ام��ل ح�ق��وق��ه امل���ش��روع��ة‪ ،‬م�ب��دي��ا قلقه م��ن منهجية‬ ‫امل���ص��احل��ة الأخ �ي��رة يف ال ��دوح ��ة؛ ان �ط�لاق��ا م��ن النهج‬ ‫ال�سيا�سي ال��ذي ت�ق��وم ب��ه قطر يف "الت�آمر" على دول‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬ول �ك��ون ه ��ذه امل �� �ص��احل��ة مت��ت ب���ش�ك��ل ثنائي‬ ‫م���س�ت�ب�ع��دا �أط ��راف ��ا فل�سطينية �أ��س��ا��س�ي��ة يف اخلارطة‬ ‫ال�سيا�سية الفل�سطينية‪.‬‬

‫«االتحاد الوطني» يدعو إىل مؤتمر عام‬ ‫لوضع برنامج وطني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعا حزب االحتاد الوطني الأردين �إىل عقد م�ؤمتر‬ ‫عام‪ ،‬ي�ضمن م�شاركة كافة �أبناء ال�شعب؛ لو�ضع برنامج‬ ‫وطني �شامل يراعي ال�صالح العام للأردنيني‪.‬‬ ‫وقال رئي�س احلزب حممد اخل�شمان‪ ،‬لدى لقائه‬ ‫�أبناء ع�شرية ال��زواه��رة يف ال��زرق��اء‪� :‬إن احل��زب يتطلع‬ ‫�إىل عقد م�ؤمتر عام للأردنيني‪ ،‬مبختلف تنويعاتهم‬ ‫ال �ث �ق��اف �ي��ة‪ ،‬ي ��ؤ� �س ����س ل�برن��ام��ج وط �ن��ي ي �ع��ال��ج امللفات‬

‫الوطنية‪ ،‬وفق ر�ؤية جتميعية‪.‬‬ ‫ور�أى �أن "امل�ؤمتر ‪ -‬حال حتققه – �سيعيد توزيع‬ ‫القوة ال�سيا�سية يف اململكة ل�صالح كتلة غالبة‪� ،‬سيكون‬ ‫لها ت�أثري وا�سع يف خمتلف جمريات العملية ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وعلى ر�أ�سها االنتخابات النيابية والبلدية"‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن اخل�شمان �أن احل��زب ب��د�أ خطواته يف اجتاه‬ ‫تنظيم امل�ؤمتر‪ ،‬عرب بناء حتالفات وتفاهمات مع قطاعات‬ ‫اجتماعية وا�سعة‪ ،‬يف عدة مناطق بالأردن‪.‬‬ ‫وقال �إن �إع��ادة تنظيم القوة ال�سيا�سية احلزبية‬

‫يف اململكة‪ ،‬ورفدها بدماء جديدة‪ ،‬من �ش�أنه تعزيز‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة احل �ق �ي �ق �ي��ة‪ ،‬و�إر� � �س� ��اء ج ��ذوره ��ا يف‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫يف حني ق��دم الأم�ين العام للحزب حممد �أر�سالن‬ ‫ت�صور "االحتاد الوطني" حول امل�ؤمتر املزمع‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫الهدف تعميق العالقات احلزبية مع خمتلف مكونات‬ ‫املجتمع الأردين‪ ،‬والعمل على تعزيز العالقة للو�صول‬ ‫�إىل تفاهمات مع �أح��زاب �سيا�سية �أردنية‪ ،‬تتنبى برامج‬ ‫عمل متقاربة‪.‬‬

‫بيان الحرك السياسي الشركسي األردني‬ ‫حول قانون األحزاب املقرتح‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ت ��دار� ��س احل� ��راك ال���س�ي��ا��س��ي ال���ش��رك���س��ي الأردين‬ ‫م�شروع قانون الأح��زاب ال��ذي تقدمت به احلكومة اىل‬ ‫جمل�س النواب نظرا ملا لهذا القانون من �أهمية يف تفعيل‬ ‫احلياة ال�سيا�سية ومتكني املواطنني من الإ�سهام يف ر�سم‬ ‫ال�سيا�سات امل�ؤثرة يف حياتهم‪.‬‬ ‫وثمن احل��راك يف بيان له �أم�س ال�سبت التطورات‬ ‫التي طر�أت على م�شروع القانون وامل�شاورات التي �أجرتها‬ ‫احل�ك��وم��ة م��ع ال�ع��دي��د م��ن ال �ق��وى ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬ومنها‬ ‫تخفي�ض عدد امل�ؤ�س�سني‪ ،‬وتخ�صي�ص ن�سبة ‪ %10‬للن�ساء‬ ‫وال�ن����ص ع�ل��ى �أال ي�ق��وم احل ��زب ع�ل��ى �أ��س����س طائفية او‬ ‫عرقية او جهوية و�أال مييز بني الأردنيني ب�سبب اجلن�س‬ ‫او الأ�صل او الدين‪.‬‬ ‫ول �ف��ت احل� ��راك اىل �أن احل �ك��وم��ة جت��اه�ل��ت بع�ض‬ ‫الأ�س�س واملقرتحات الرئي�سة التي تو�صلت �إليها جلنة‬ ‫احل � ��وار ال��وط �ن��ي ال �ت��ي ت���ش�ك�ل��ت ب �ق��رار م��ن احلكومة‬ ‫ال�سابقة مل�ساعدتها يف اخل��روج بقوانني ع�صرية تلبي‬ ‫طموحات املواطنني‪ ،‬وتخرج الدولة واملجتمع من حالة‬ ‫االحتقان ال�سيا�سي ال�سائدة منذ عام ومنها �إنهاء دور‬

‫وزارة الداخلية يف الرتخي�ص للأحزاب ومتابعة �ش�ؤونها‬ ‫وح���ص��ر ه ��ذه امل���س��ؤول�ي��ة يف ال�ه�ي�ئ��ة امل�ستقلة ل�ش�ؤون‬ ‫الأحزاب واالنتخابات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن م�شروع القانون ن�ص على ت�شكيل‬ ‫جلنة ل�ش�ؤون الأحزاب برئا�سة وزير الداخلية على �أن‬ ‫يكون رئي�س ديوان الت�شريع والر�أي نائبا له‪ ،‬لكن امللفت‬ ‫للنظر يف ت�شكيل هذه اللجنة وجود ثالثة �أع�ضاء فيها‬ ‫تتعار�ض مهامهم مع عمل جلنة الأحزاب‪ ،‬وال يجوز �أن‬ ‫يكونوا �أع�ضاء فيها وهم املفو�ضون من الهيئة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخاب واملفو�ض العام حلقوق الإن�سان‪ ،‬ويف تر�سيخ‬ ‫اكرب لدور ال��وزارة ف�إن م�شروع القانون ين�ص على �أن‬ ‫يكون �أم�ين �سر اللجنة اح��د موظفي ال ��وزارة ي�سميه‬ ‫وزي ��ر ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬ف ��الأح ��زاب ��س�ت�ق��دم تظلماتها حول‬ ‫نتائج االنتخابات للهيئة امل�ستقلة‪ ،‬وبالتايل ف�إن وجود‬ ‫ع�ضوين منها يف جلنة الأحزاب ي�شكل تعار�ضا وا�ضحا‬ ‫للم�صالح‪� ،‬أما املفو�ض العام حلقوق الإن�سان فيفرت�ض‬ ‫فيه �أن يكون حياديا و�أال ي�شرتك يف اتخاذ القرارات‬ ‫الإدارية املتعلقة بالأحزاب حتى يتمكن املركز الوطني‬ ‫حل�ق��وق الإن �� �س��ان م��ن خ�ل�ال م�ف��و��ض��ه ال �ع��ام �أن يكون‬ ‫م�ستقال وحياديا‪.‬‬

‫ومع ت�أكيد احلراك على �أن تكون الأحزاب ال�سيا�سية‬ ‫�أحزابا متثل الوطن ومتتد على رقعته اجلغرافية �إال �أن‬ ‫ا�شرتاط �أن يتوزع �أع�ضاء احل��زب على �سبع حمافظات‬ ‫و�أال ت�ق��ل ن�سبة امل��ؤ��س���س�ين م��ن ك��ل حم��اف�ظ��ة ع��ن ‪،%5‬‬ ‫و�أن يكون قد م�ضى على جتن�س الع�ضو امل�ؤ�س�س ع�شر‬ ‫�سنوات ي�شكل ت�شددا يخرج عن نطاق امل��أل��وف وهدفه‬ ‫يف النهاية الت�ضييق على الأح ��زاب ال�صغرية‪ ،‬يف حني‬ ‫�أن قانون الأح��زاب احل��ايل ا�شرتط �أن يكون امل�ؤ�س�سون‬ ‫من خم�س حمافظات‪ ،‬وك��ان من الأن�سب �أن يبقى على‬ ‫حاله او يخف�ض وي�ضاف اىل ذلك الت�شديد يف املادة ‪29‬‬ ‫من م�شروع القانون التي تن�ص على عدم ج��واز تعديل‬ ‫النظام الأ�سا�سي او دمج الأح��زاب �إال بقرار من اللجنة‬ ‫ب��دل �أن يكتفى مبوافقة الهيئات ال�ع��ام ل�ل�أح��زاب على‬ ‫هذين البندين‪.‬‬ ‫كما �أن الأ�صل يف القوانني ذات ال�صبغة ال�سيا�سية‬ ‫كقانون الأح��زاب �أن تعمل على تن�شيط وتنظيم احلياة‬ ‫ال�سيا�سية و�أال ت�ت�ن��اول الإج � ��راءات العقابية �إال بقدر‬ ‫امل�ط�ل��وب ويف احل ��دود ال��دن�ي��ا‪� ،‬إال �أن م���ش��روع القانون‬ ‫املقرتح يزخر باملواد التي تتناول املخالفات والعقوبات‬ ‫التي ترتتب عليها‪.‬‬

‫دعوا �إىل امل�شاركة يف حفل �إ�شهاره ال�سبت املقبل‬

‫ناشطون يعلنون عن انطالق «الحراك الشبابي اإلسالمي األردني»‬

‫ال�سبيل‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أع �ل��ن ن��ا��ش�ط��ون يف ب�ي��ان � �ص��ادر �أم ����س ع��ن �إطالق‬ ‫"احلراك ال�شبابي الإ� �س�لام��ي الأردين"‪ ،‬معتربين‬ ‫�أن ه��ذا احل ��راك مي�ث��ل ال�ط�ي��ف الإ� �س�لام��ي يف ال�شباب‬ ‫الأردين‪ ،‬و�أن ��ه ل��ن ي�ك��ون �إال ل��ون��ا يف ق��و���س ق��زح �أردين‬ ‫جميل"‪� ،‬سرن�سمه جميعا ليعم الوطن‪ ،‬و�أننا نقول لكم‬ ‫جميعا �أن �أيدينا ممدودة نحوكم حتى ن�صل جميعا اىل‬ ‫ب��ر الأم ��ان‪ ،‬و�سنتوافق معكم دوم �اً م��ا دام همنا جميعا‬ ‫م�صلحة الوطن"‪ ،‬و�أك��د البيان �أن ال��وط��ن مي��ر بوقت‬ ‫�صعب "ا�ستقوى فيه البع�ض فظنوا �أن ال��وط��ن ملك‬ ‫لهم فعاثوا فيه و�أف���س��دوا و�سرقوا وجت�ب�روا يف العباد‬ ‫والبالد"‪ ،‬و�أنه قد �آن الأوان ملحا�سبتهم‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬لقد‬ ‫ظن بع�ضهم �أنهم الوطن بحد ذاته فال هتاف وال انتماء‬

‫�إال لهم‪ ،‬وه��ذا �أوان التمييز بني الوطن ال��ذي نع�شقه‬ ‫والب�شر الذين يخطئون وي�صيبون" بح�سب ما ورد يف‬ ‫البيان‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �إن �إ�شهار احلراك �سيكون يف فعالية‬ ‫�شبابية احتفالية يوم ال�سبت املوافق ‪ 2012-3-3‬ال�ساعة‬ ‫الثالثة يف ال�ساحة امل �ج��اورة ل�ن��ادي ال�يرم��وك‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫املبادئ التي ينطلق احلراك على �أ�سا�سها والتي ت�ؤكد �أن‬ ‫ه��ذا احل��راك هو �إ�سالمي من خ�لال االل�ت��زام باحلدود‬ ‫ال�شرعية‪ ،‬وع��دم جت��اوزه��ا‪� ،‬إ�ضافة �إىل �سلمية احلراك‬ ‫وانه حراك جمتمعي يهدف اىل التفاعل مع كافة �شرائح‬ ‫املجتمع مع الت�أكيد �أن احلراك هدفه �إ�صالح النظام‪ ،‬وال‬ ‫ينادي ب�إ�سقاطه وال يقبل �إال با�صالحات حقيقية بح�سب‬ ‫ما ورد يف البيان‪.‬‬ ‫وحول مطالب "احلراك ال�شبابي الإ�سالمي" �أ�شار‬

‫ال�ب�ي��ان اىل جملة م��ن امل�ط��ال��ب وال�ت��ي تتلخ�ص ب�إعادة‬ ‫الكرامة واحل��ري��ة و�ضمان العدالة االجتماعية لأبناء‬ ‫الوطن مبختلف �شرائحهم‪ ،‬وتوفري متطلبات العي�ش‬ ‫الكرمي جلميع املواطنني‪ ،‬ا�ضافة اىل املطالبة بتعديل‬ ‫ال��د��س�ت��ور ب�ح�ي��ث ي�ضمن ع ��ودة ال���س�ل�ط��ة لل�شعب من‬ ‫خالل جمل�س �أم��ة منتخب ب�شكل حقيقي ودميقراطي‬ ‫وحم�صن د�ستوريا‪ ،‬واملطالبة بحكومة برملانية م�شكلة‬ ‫من جمل�س الأمة متلك الوالية العامة على كل مفا�صل‬ ‫ال��دول��ة م��ع ال�ت��أك�ي��د ع�ل��ى مكافحة ال�ف���س��اد وحما�سبة‬ ‫الفا�سدين‪ ،‬وا�سرتداد �أموال وم�ؤ�س�سات ال�شعب املنهوبة‪،‬‬ ‫م�شريين اىل �أن هذا احلراك مفتوح لكل من يتفق معهم‬ ‫على مبادئهم ومطالبهم مع ترحيبهم باحلوار مع كل‬ ‫من يخالفهم ال��ر�أي يف �سبيل خدمة الوطن بح�سب ما‬ ‫ورد يف البيان‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫همام سعيد‪ :‬إهانة األمريكان للقرآن‬ ‫فصل من الحروب الصليبية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬مراد املح�ضي‬ ‫ا�ستنكر املراقب العام جلماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫ال�شيخ همام �سعيد �أم����س ال�سبت �إح��راق م�صاحف‬ ‫يف قاعدة ع�سكرية �أمريكية يف �أفغان�ستان‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫"�إهانة الأم��ري �ك��ان ل �ل �ق��ر�آن ف���ص��ل م��ن احلروب‬ ‫ال�صليبية"‪.‬‬ ‫ودع � ��ا � �س �ع �ي��د يف ال ��وق ��ت ذات � ��ه �إىل "ت�سليم‬ ‫املعتدين" �إىل حمكمة اجلنايات الدولية "ليالقوا‬ ‫جزاءهم العادل"‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��راق��ب ال �ع��ام يف ب�ي��ان للجماعة تلقت‬ ‫"ال�سبيل" ن�سخة منه‪� ،‬إن "هذا النهج الذي تقوم به‬ ‫�أمريكا ممثلة بجيو�شها ورجال �أمنها يف �أفغان�ستان‬ ‫ويف غوانتانامو يظهر ف�صال من ف�صول احلروب‬ ‫ال�صليبية على امل�سلمني"‪.‬‬ ‫وحمل �سعيد احلكومة الأمريكية "امل�س�ؤولية‬ ‫ع��ن الت�صرفات القبيحة التي يقوم بها جي�شها‬ ‫بحق امل�سلمني وكتابهم الكرمي والدماء امل�سفوكة‬ ‫احتجاجا على الإ�ساءات املتكررة من جنودها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "االعتذارات الباردة التي يقدمها‬ ‫"الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما غري مقبولة‪ ،‬وال‬ ‫يكافئ جرمهم �إال ت�سليم املعتدين على مقد�سات‬ ‫امل�سلمني �إىل حمكمة اجل�ن��اي��ات ال��دول�ي��ة ليالقوا‬ ‫جزاءهم العادل �أو �إيقاع اكرب العقوبات بحقهم �أمام‬ ‫امل�سلمني"‪.‬‬ ‫و��ش��دد �سعيد على "وجوب خ��روج الأمريكان‬ ‫فورا من �أفغان�ستان و�إنهاء االحتالل هناك"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن "م�ستقبل العالقة معها ال يب�شر بخري يف‬

‫د‪ .‬همام �سعيد‬

‫ظل ا�ستمرارها يف �إهانة القر�آن"‪.‬‬ ‫وطالب �سعيد الأمريكان بـ"حمل هذه الأمور‬ ‫ع �ل��ى حم �م��ل اجل ��د وع� ��دم اال� �س �ت �ه��ان��ة مب ��ا ميثله‬ ‫امل�سلمون من ثقل ب�شري وا�سرتاتيجي يف العامل"‪،‬‬ ‫حم��ذرا من �إمكانية اللجوء �إىل مقاطعة الب�ضائع‬ ‫الأمريكية "انتقاما ملقد�ساتنا"‪.‬‬ ‫و�أح� ��رق� ��ت م �� �ص��اح��ف ل �ي��ل االث� �ن�ي�ن الثالثاء‬ ‫املا�ضي ب�أمر من م�س�ؤول �أمريكي يف قاعدة باغرام‬ ‫الع�سكرية الأمريكية الواقعة على بعد ‪ 60‬كلم �إىل‬ ‫��ش�م��ال ك��اب��ول‪ .‬ح�ي��ث ت�شهد �أف�غ��ان���س�ت��ان م�ن��ذ ذلك‬ ‫احلني تظاهرات معادية للأمريكيني‪.‬‬

‫املمرضون يتوقفون عن العمل احتجاجا‬ ‫على نظام الرواتب الحكومي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ررت نقابة املمر�ضني ان يتوقف املمر�ضون‬ ‫العاملون يف القطاع العام عن العمل يومي االربعاء‬ ‫واخل�م�ي����س امل�ق�ب�ل�ين مل ��دة ي ��وم ك��ام��ل يتبعه توقف‬ ‫مفتوح عن العمل يوم االح��د الرابع من اذار املقبل‬ ‫حلني ازال��ة ال�ضرر الذي احلقه بهم نظام الرواتب‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫وقال نقيب املمر�ضني خالد ابو عزيزة يف اعقاب‬ ‫اجتماع عقد يف جممع النقابات املهنية اليوم ال�سبت ان‬

‫االجتماع قرر رفع مذكرة باملطالب والتفا�صيل التي‬ ‫متت بني النقابة ووزارت��ي ال�صحة وتطوير القطاع‬ ‫ال�ع��ام لرئي�س ال � ��وزراء‪ ،‬وال�ت��وق��ف ع��ن ال�ت��وا��ص��ل مع‬ ‫الوزارات منفردة واقت�صار التوا�صل مع رئا�سة الوزراء‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫واكد ان املطالب ت�شمل تثبيت �أ�سماء اللجنة املمثلة‬ ‫جلميع امل�ست�شفيات واملراكز ال�صحية والكليات ملتابعة‬ ‫تفا�صيل هذه التحركات والت�أكيد على ا�ستمرارية �أن‬ ‫يكون جمل�س النقابة يف حالة انعقاد دائم للإ�شراف‬ ‫ومتابعة تفا�صيل هذه التحركات‪.‬‬

‫‪ 40400‬مهند�سا يحق لهم االقرتاع‬

‫«املهندسني» تدعو منتسبيها إىل سرعة تسديد‬ ‫التزاماتهم بهدف املشاركة يف االنتخابات‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعت نقابة املهند�سني منت�سبيها �إىل امل�سارعة يف‬ ‫ت�سديد �إلتزاماتهم املالية بهدف امل�شاركة يف انتخابات‬ ‫جمال�س ال�شعب التي �ستعقد يومي الأربعاء ل�شعب‬ ‫الهند�سة املعمارية وامليكانيكية والكهربائية‪ ،‬ويوم‬ ‫اجلمعة �شعبة الهند�سة املدنية والكيماوية واملناجم‬ ‫والتعدين‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت جل �ن��ة �إدارة االن �ت �خ��اب��ات يف نقابة‬ ‫املهند�سني �إىل �أن �أع��داد املهند�سني ممن يحق لهم‬ ‫الإق�ت�راع بلغ ‪ 40433‬مهند�سا ومهند�سة من �أ�صل‬ ‫‪ 86420‬مهند�سا ومهند�سة ��س��اري��ة ع�ضويتهم‪ ،‬يف‬ ‫حني يعترب اليوم الذي ي�سبق انعقاد الهيئات العامة‬ ‫لل�شعب الهند�سية هو �آخر يوم لت�سديد االلتزامات‬ ‫املالية للمهند�سني واملهند�سات من �أجل امل�شاركة يف‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫وبينت اللجنة يف ت�صريح �صحفي �صادر عنها‬ ‫�أن الهيئات العامة لل�شعب الهند�سية �ستعقد يومي‬ ‫ال�ث�لاث��اء ل�شعب الهند�سة امل�ع�م��اري��ة وامليكانيكية‬ ‫وال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة واخل�م�ي����س ل�شعب الهند�سة املدنية‬ ‫وال�ك�ي�م��اوي��ة وامل �ن��اج��م وال�ت�ع��دي��ن‪ ،‬ح�ي��ث �ستناق�ش‬ ‫الهيئات العامة لل�شعب الهند�سية التقارير الإدارية‬ ‫واملالية املقدمة م��ن جمال�س ال�شعب‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ت�شكيل اللجان امل�شرفة على انتخابات ك��ل �شعبة‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن تعلن الهيئة العامة ل�شعبة الهند�سة‬ ‫الكيماوية ف��وز مر�شحي جمل�س ال�شعبة والهيئة‬ ‫املركزية بالتزكية‪.‬‬ ‫وبني رئي�س جلنة �إدارة االنتخابات يف النقابة‬ ‫املهند�س خالد القدومي �أن جمل�س النقابة وت�سهي ً‬ ‫ال‬ ‫على مهند�سي املحافظات قرر فتح �صناديق لالقرتاع‬

‫يف فروع النقابة يف حمافظات الزرقاء واربد والبلقاء‬ ‫وال�ك��رك والعقبة والطفيلة وامل�ف��رق وم��أدب��ا وذلك‬ ‫لت�سهيل انتخاب املهند�سني واختيار ممثليهم دون‬ ‫عناء‪.‬‬ ‫وبني القدومي وج��ود �سل�سلة من االن�سحابات‬ ‫ل�ع��دد م��ن امل��ر��ش�ح�ين � �س��واء �أك ��ان ملجال�س ال�شعب‬ ‫الهند�سية �أو للهيئة املركزية‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن جلنة‬ ‫�إدارة االن �ت �خ��اب��ات يف ال�ن�ق��اب��ة �ستعلن ع��ن �أع ��داد‬ ‫املن�سحبني بعد انتهاء ف�ترة االن�سحاب الر�سمية‬ ‫واملحددة بنهاية دوام يوم غدٍ االثنني ل�شعب الهند�سة‬ ‫املعمارية وامليكانيكية والكهربائية وي��وم الأربعاء‬ ‫ل�شعب الهند�سة املدنية واملناجم والتعدين‪.‬‬ ‫و��س�ب��ق ل�ن�ق�ي��ب امل�ه�ن��د��س�ين امل�ه�ن��د���س عبداهلل‬ ‫ع�ب�ي��دات �أن دع��ا ك��اف��ة املهند�سني �إىل امل���ش��ارك��ة يف‬ ‫العر�س الدميقراطي النقابي‪ ،‬مبيناً �أنه من الواجب‬ ‫على كافة املهند�سني واملهند�سات امل�شاركة يف اتخاذ‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ع�ب�ي��دات �إىل � �ض��رورة ق�ي��ام املهند�سني‬ ‫ب�ت���س��دي��د ك��اف��ة ال�ت��زام��ات�ه��م امل��ال �ي��ة ليتمكنوا من‬ ‫االنتخاب‪ ،‬حيث ين�ص قانون النقابة على �ضرورة‬ ‫�أن يكون املهند�س م�سدداً اللتزاماته املالية ليتمكن‬ ‫من امل�شاركة يف اجتماعات الهيئة العامة وامل�شاركة‬ ‫يف االنتخابات‪.‬‬ ‫وتعترب انتخابات جمال�س ال�شعب الهند�سية‬ ‫يف نقابة املهند�سني ه��ي املحطة الثانية يف الدورة‬ ‫االنتخابية ال�ساد�سة والع�شرين يف ت��اري��خ النقابة‬ ‫وعقب انتخابات ال�شعب الهند�سية تختتم الدورة‬ ‫االنتخابية لنقابة املهند�سني بانتخاب نقيب ونائب‬ ‫نقيب وجم�ل����س ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين وال �ت��ي تعقد يف‬ ‫الرابع من �أيار القادم‪.‬‬

‫يوم علمي للمهندسات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أق��ام��ت ن�ق��اب��ة املهند�سني ي��وم �اً علمية مفتوحاً‬ ‫للمهند�سات الأردن�ي��ات يف �شعبة الهند�سة الكهربائية‬ ‫والكيماوية حتت عنوان "لن�صنع التميز معاً" يف جممع‬ ‫ال�ن�ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة‪ ،‬ونظمته جل�ن��ة امل�ه�ن��د��س��ات وجلنة‬ ‫املهند�سني ال�شباب وجل��ان املهند�سات يف ف��روع النقابة‬ ‫مب�شاركة الع�شرات من املهند�سات‪.‬‬ ‫نائب نقيب املهند�سني املهند�س ماجد الطباع �أ�شار‬ ‫خ�لال كلمته �إىل ال��دور الكبري ال��ذي تلعبه املهند�سة‬ ‫الأردنية يف العمل الهند�سي املهني ودورها الكبري الذي‬ ‫بد�أ يف التبلور من خالل جلان العمل النقابي التطوعي‬ ‫وجمال�س ال�شعب الهند�سية‪ ،‬داعياً املهند�سات الأردنيات‬ ‫�إىل م��زي��د م��ن اجل�ه��د وال�ع�م��ل وامل���ش��ارك��ة الفاعلة يف‬ ‫ال ��دورة االنتخابية ال�ق��ادم��ة‪ .‬وب�ين ال�ط�ب��اع �أن نقابة‬ ‫املهند�سني تقدم رعاية حثيثة للمهند�سات الأردنيات‪،‬‬ ‫فهي ق��د �شكلت جلنة تطوعية خا�صة تعنى ب�ش�ؤون‬ ‫املهند�سة الأردنية تقدم من خاللها �سل�سلة كبرية من‬ ‫الفعاليات والأن�شطة املتنوعة التي ترتقي مب�ستوى‬ ‫املهند�سة الأردنية ولها انعكا�س ايجابي على حميطها‪،‬‬ ‫م��ؤك��داً حر�ص جمل�س النقابة على تقدمي املزيد من‬ ‫هذا الدعم‪.‬‬ ‫وحت � ��دث �أم �ي��ن � �س��ر جم �ل ����س � �ش �ع �ب��ة الهند�سة‬ ‫الكيماوية املهند�س عبد الفتاح اجللجويل م�شريا �إىل‬ ‫الدعم الذي يقدمه جمل�س النقابة وجمال�س ال�شعب‬ ‫الهند�سية جل�ه��ود املهند�سة الأردن �ي��ة‪ ،‬كما ي�ق��دم لها‬ ‫الدعم الدائم وامل�ستمر لالرتقاء ب�أدائها وفعالياتها‪،‬‬ ‫وتذليل ال�صعوبات التي تواجهها يف �أخذ دورها الطبيعي‬ ‫يف امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬وحت ��دث ع��ن ال���ص�ع��وب��ات ال�ت��ي تواجهها‬ ‫املهند�سة الكيماوية يف العمل وت��وف�ير فر�ص العمل‬ ‫والتدريب املنا�سبة لها‪ .‬كما حتدث عن �شعبة الهند�سة‬ ‫الكهربائية املهند�س حممود ن�صر الذي بدوره �أ�شار �إىل‬

‫العدد الكبري الذي ت�ضمه �شعبة الهند�سة الكهربائية‬ ‫وم��ا قدمه جمل�س ال�شعبة من �أفكار و�أط��روح��ات من‬ ‫�أجل االرتقاء مب�ستوى املهند�سة الكهربائية يف خمتلف‬ ‫تخ�ص�صاتها‪ .‬فيما �أو�ضحت رئي�سة جلنة املهند�سات يف‬ ‫نقابة املهند�سني املهند�سة مها �أب��و هدبة ال��دور الذي‬ ‫تقوم به نقابة املهند�سني يف رعاية املهند�سة الأردنية‪،‬‬ ‫والدور الفاعل الذي تلعبه جلنة املهند�سات يف التوا�صل‬ ‫مع املهند�سات الأردنيات يف خمتلف مواقع عملهن‪.‬‬ ‫كما ا�ستعر�ضت �أب��و هدبة �سل�سلة الفعاليات التي‬ ‫قامت بها جلنة املهند�سات يف خدمة املهند�سة الأردنية‬ ‫و�سل�سلة اللقاءات وامل�ؤمترات التي مت عقدها للتوا�صل‬ ‫مع املهند�سة الأردنية والعربية‪.‬‬ ‫ودع��ت �أب��و ه��دب��ة ك��اف��ة املهند�سات للتوا�صل مع‬ ‫نقابتهم واال�ستفادة من اخلدمات املميزة التي تقدمها‬ ‫والعمل على امل�شاركة يف كافة الدورات العلمية وتطوير‬ ‫�أدائهم وم�ستوياتهم يف مواقع عملهم لإظهار ال�صورة‬ ‫امل�شرقة ع��ن املهند�سة الأردن �ي��ة �أينما كانت يف موقع‬ ‫عملها‪.‬وا�شتمل اليوم املفتوح على ثالثة حماور‪ ،‬حيث‬ ‫حتدث املهند�س حممد نوفل يف املحور الأول بعنوان‪:‬‬ ‫كيف ت�ستفيد املهند�سة من النقابة مهنية و�شخ�صياً‪،‬‬ ‫م�ستعر�ضاً اخل��دم��ات امل�م�ي��زة ال�ت��ي تقدمها النقابة‬ ‫ملنت�سبيها �سواء اخلدمات ال�صحية والتقاعدية واملالية‬ ‫واال�ستثمارية‪ ،‬فيما قدم املدرب العاملي الدكتور طارق‬ ‫ر�شيد املحور الثاين بعنوان‪ :‬مهارات االت�صال يف بيئة‬ ‫العمل‪ ،‬حيث قدم العديد من املهارات املفيدة للمهند�سة‬ ‫الأردن �ي��ة يف م��واق��ع عملها ل�لارت�ق��اء بامل�ستوى املهني‬ ‫والوظيفي واملايل لها‪.‬‬ ‫ويف امل �ح��ور ال �ث��ال��ث ق ��دم م���س��اع��د الأم�ي��ن العام‬ ‫ل�ل���ش��ؤون العلمية وال �ت��دري��ب امل �ح��ور ال�ث��ال��ث مقدماً‬ ‫تعريفاً ب�سل�سة ال��دورات التدريبية التي يعقدها مركز‬ ‫تدريب املهند�سني‪� ،‬إ�ضافة للم�ستوى العلمي واملكانة‬ ‫الرفيعة للمركز‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫"رسول اهلل حي يف قلوبنا" شعار‬ ‫حفل أقامته مبادرة "وطن ينهض‬ ‫وجيل يقود"‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬سارة �صبح‬ ‫�أق��ام��ت جم��وع��ة م �ب��ادرة "وطن ينه�ض وج �ي��ل يقود" حتت‬ ‫�شعار "لو كان بيننا احلبيب" يف جامعة احل�سني بن طالل �صباح‬ ‫اخلمي�س املا�ضي احتفا ًال بذكرى املولد النبوي ال�شريف بح�ضور‬ ‫رئي�س اجلامعة الدكتور طه اخلمي�س ت�أكيداً منهم على �إحياء روح‬ ‫الر�سول الكرمي يف قلوبنا‪.‬‬ ‫تخلل احلفل الذي ح�ضره املئات من طالب اجلامعة ونخبة من‬ ‫الهيئة التدري�سية حما�ضرة �ألقاها ال�شيخ �صبحي املغربي‪ ،‬وكلمة‬ ‫�ألقاها ممثل املبادرة الطالب م�صطفى اجلابر‪ ،‬وو�صلتني �إن�شاديتني‬ ‫لفرقة �أحبة للفن الإ�سالمي‪ ،‬و�شعراً �ألقاه الطالب �أجمد اللواما‪.‬‬ ‫ح�ي��ث �أك ��د اجل��اب��ر خ�ل�ال ك�ل�م�ت��ه‪�" :‬إننا ال ن��ري��ده �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم قبل ‪ 1400‬عام فقط‪ ،‬و�أمن��ا نريده الآن بيننا يف القرن‬ ‫الواحد والع�شرين �إن مل يكن ج�سداً نريده روح�اً و�أخالقاً نعي�شه‬ ‫ويعي�شنا"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م �ب��ادرة "وطن ينه�ض وج�ي��ل يقود" م �ب��ادرة �شبابية‬ ‫انطلقت منذ بداية الف�صل املا�ضي يف اجلامعة‪ ،‬ر�ؤيتها �صناعة جيل‬ ‫ال�شباب الواعي واملتفائل الطموح وامل�س�ؤول‪ ،‬و�أقامت عدة �أن�شطة‬ ‫ان�ط�لاق�اً م��ن ��ش�ع��اره��ا‪ ،‬وج��اء ه��ذا االح�ت�ف��ال �ضمن ت�سل�سل هذه‬ ‫الأن�شطة‪.‬‬

‫جامعة آل البيت تحتفل باملولد‬ ‫النبوي الشريف‬ ‫املفرق ‪� -‬إبراهيم اخلوالدة‬ ‫�ضمن اح�ت�ف��االت جامعة �آل البيت ب��امل��ول��د ال�ن�ب��وي ال�شريف‬ ‫ال بهذه املنا�سبة رعاه مندوباً‬ ‫نظمت كلية ال�شريعة يف اجلامعة‪ ،‬حف ً‬ ‫عن رئي�س اجلامعة نائب الرئي�س ل�ش�ؤون الكليات الإن�سانية نا�صر‬ ‫اخلوالدة‪.‬‬ ‫و�ألقى اخلوالدة كلمة قال فيها‪�« :‬إن ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم هو خري اخللق وخري الأ�سوة احل�سنة‪ ،‬فقد جاء بدين �إ�سالمي‬ ‫و�سطي وجمع كل الف�ضائل وال�صفات احلميدة يف �شخ�صيته‪ ،‬فكان‬ ‫�أب�اً ومعلماً وزوج �اً وق��ائ��داً‪ ،‬بنى دول��ة �إ�سالمية فتية وقوية ن�شرت‬ ‫الدين الإ�سالمي يف �شتى بقاع الأر�ض»‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أل �ق��ى ب�ك��ر ب�ن��ي �إر��ش�ي��د م��ن كلية ال���ش��ري�ع��ة كلمة �أ�شار‬ ‫فيها �إىل �أن االحتفال مبيالد النبي �صلى اهلل عليه و�سلم يكون‬ ‫با�ستذكار ه��دي��ه ال�ن�ب��وي‪ ،‬ك��ون��ه �أع�ظ��م �شخ�ص بعثه اهلل ليكون‬ ‫خامت النبيني و�أودع فيه الرحمة للعاملني‪ ،‬م�ستذكراً �صوراً من‬ ‫رح�م��ة ال�ن�ب��ي ب��الإن���س��ان واحل �ي��وان وك��ام��ل اخل�لائ��ق‪ ،‬م ��ؤك��داً �أن‬ ‫االحتفال مبيالد النبي يكون بتطبيق م��ا ج��اء ب��ه الر�سول من‬ ‫تعاليم �إ�سالمية‪.‬‬ ‫وت���ض�م��ن احل �ف��ل �إل �ق��اء ق���ص�ي��دة ل�ل�ط��ال��ب حم �م��ود اخلوالدة‬ ‫و�أن��ا��ش�ي��د دينية مب�شاركة الفرقة الها�شمية الإ��س�لام�ي��ة التابعة‬ ‫جلمعية الثقافة العربية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وقام نائب الرئي�س ل�ش�ؤون الكليات الإن�سانية نا�صر اخلوالدة‬ ‫بتكرمي امل�شاركني يف احلفل‪.‬‬ ‫وح�ضر احلفل عميد كلية ال�شريعة حممد الزغول وعدد من‬ ‫�أع�ضاء الهيئة التدري�سية وطلبة اجلامعة ‪.‬‬

‫االتجاه اإلسالمي يف «الهاشمية»‬ ‫يؤكد مشاركته يف انتخابات‬ ‫مجلس الطلبة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أكد االجتاه الإ�سالمي يف اجلامعة الها�شمية عرب بيان �صادر‬ ‫عنه �أم�س م�شاركته يف انتخابات جمل�س الطلبة‪ ،‬وامل�ق��ررة بداية‬ ‫ال�شهر اخلمي�س املقبل‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان اىل �أن هذه االنتخابات ت�أتي بعد «انقطاع دام‬ ‫عدّة �سنوات‪� ،‬شهدت فيه جامعتنا انحداراً يف م�ستوى اخلدمات‬ ‫الطلاّ ب ّية‪ ،‬م��ن احتكار ال�شركات اىل �سوء ال �ق��رارات الإداري ��ة»‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن االنتخابات اجلديدة ت�أتي بعد �إق��رار قانون انتخابي‬ ‫ج��دي��د «ت���ض� ّم��ن بع�ض ال�ن�ق��اط الإي �ج��اب � ّي��ة‪ ،‬و�أب �ق��ى ع�ل��ى �أخرى‬ ‫�سلب ّية»‪.‬‬ ‫و�أك��د البيان �أن االجت��اه الإ�سالمي �سي�ضع على ر�أ���س �أولوياته‬ ‫تغيري �آلية وتعليمات االنتخابات «التي ال تل ّبي الطموح وال ُتر�ضي‬ ‫الإرادة الطالبية و�صو ًال �إىل نظام القوائم الن�سب ّية»‪ ،‬الذي تنادي‬ ‫به جميع الأ�صوات احل ّية يف اجلامعة»‪ ،‬والعمل على �إي�صال �صوت‬ ‫الطلبة وهمومهم وم�شاكلهم وا�ستعادة احلياة الطالبية لقوتها‬ ‫وحيويتها بح�سب ما ورد يف البيان‪.‬‬

‫الجامعة األردنية تحتل املركز‬ ‫األول محلي ًا والثالث عشر عربي ًا‬ ‫وفق تصنيف وبيوماتريكس‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫احتلت اجلامعة الأردن �ي��ة امل��رك��ز الأول حمليا وال�ث��ال��ث ع�شر‬ ‫عربيا و‪ 1310‬عاملياً وفق ت�صنيف ويبوماتريك�س ‪.2012‬‬ ‫وقال مدير مكتب االعتماد و�ضمان اجلودة يف اجلامعة الدكتور‬ ‫�أجم��د هديب �أم�س ال�سبت �إن اجلامعة �شرعت يف تطبيق �ضمان‬ ‫اجلودة على م�ستوى الكليات اعتمادا على معايري دولية م�شهود لها‬ ‫تتوافق مع طبيعة برامج هذه الكليات‪.‬‬ ‫وا�ضاف �أن اجلامعة �أجنزت �ضمان اجلودة لكلية الطب‪ ،‬وتعمل‬ ‫الآن على احل�صول على �شهادة الـ(‪ )ABET‬الأمريكية املخت�صة‬ ‫بربامج الهند�سة والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫وبني ان اجلامعة الآن تعمل على �إنفاذ م�شروع �ضمان اجلودة‬ ‫لكلية الزراعة؛ للح�صول على �شهادة (‪ )IFT‬العاملية‪ ،‬وكذلك ف�إنها‬ ‫ت�صبو نحو حتقيق �شروط معيار (‪ )ADEE‬الأوروب��ي ل�ضمان‬ ‫اجل ��ودة لكلية ط��ب الأ� �س �ن��ان وك��ذل��ك تعمل م��ع ب��اق��ي ال�ك�ل�ي��ات يف‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف هديب ان اجلامعة ت�سعى نحو ا�ستيفاء متطلبات‬ ‫املعايري العاملية يف تطور التعليم الأك��ادمي��ي مما �سيحتم على‬ ‫اجلامعات �أن ت�صل �إىل مرحلة العاملية‪ ،‬وطاملا �أنها خمرية الآن‪،‬‬ ‫فمن الأف�ضل ا�ستباق الزمن وال�شروع يف تطبيقه خ�صو�صا وان‬ ‫التقدم على م�ستوى الت�صنيف العاملي للربامج الأكادميية يف‬ ‫اجلامعة �سريفع من جودة التعليم والبحث العلمي يف اجلامعة‪،‬‬ ‫و�سيتيح خ �ي��ارات �أف���ض��ل للطلبة يف جم��ايل التعليم والعمل‬ ‫وحتديدا يف اخلارج‪.‬‬ ‫وت��وق��ع �أن ي�ستغرق م���ش��روع ��ض�م��ان اجل ��ودة ال�ع��امل�ي��ة على‬ ‫م�ستوى كليات اجلامعة «من �سنة �إىل ثالث �سنوات»‪ ،‬يف �إطار‬ ‫م���ش��روع ب ��د�أت ب��ه اجل��ام�ع��ة يف ب��واك�ير ت�ط��وي��ر ج��ودة التعليم‪،‬‬ ‫حيث ح�صلت على االعتمادين العام واخلا�ص من هيئة اعتماد‬ ‫م��ؤ��س���س��ات ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ع��ايل ل�ل�ج��ام�ع��ة وب��راجم �ه��ا الأكادميية‪،‬‬ ‫وكذلك ح�صلت على الأيزو ‪ 9001‬لبع�ض كليات اجلامعة ومنها‬ ‫كلية ال�ط��ب وم�ست�شفى اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة‪ ،‬وه��ي الآن ب�صدد‬ ‫ال���س�ير ق��دم�اً يف احل���ص��ول ع�ل��ى الأي ��زو ل�ك��اف��ة ك�ل�ي��ات اجلامعة‬ ‫وكذلك وحداتها الإدارية‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪ 750‬أسرة سورية يف محافظة املفرق واملركز‬ ‫اإلسالمي يهيب باملتربعني إلغاثتهم‬ ‫املفرق‪� -‬إبراهيم اخلوالدة‬ ‫�أكد من�سق امل�ساعدات ال�سورية يف جمعية املركز‬ ‫الإ�سالمي خالد غامن �أن الأ�سر ال�سورية النازحة‬ ‫�إىل حمافظة امل�ف��رق وامل�سجلة يف جمعية املركز‬ ‫الإ�سالمي قد بلغت ‪� 750‬أ��س��رة بوقع ‪ 3750‬فردا‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن ع��دد الأ��س��ر ال�ن��ازح��ة ب��ازدي��اد‪� ،‬إذ �إن‬ ‫معدل النزوح اليومي ما بني ‪� 5‬إىل ‪� 10‬أ�سر �سورية‬ ‫�أغلبهم فاقد لكل مقومات احلياة فارين ب�أرواحهم‬ ‫من النظام الأ�سدي‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن اجل �م �ع �ي��ة ت �ق��وم ب�ت���س�ج�ي��ل الأ�سر‬ ‫ال���س��وري��ة ل��دي�ه��ا‪ ،‬وت �ق��وم ب�ج�م��ع ال�ب�ي��ان��ات عنها‪،‬‬

‫وت�أمني املقومات الأ�سا�سية للحياة اليومية من‬ ‫طرد غذائي عاجل تبلغ قيمته ‪ 25‬دينارا �أردنيا‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل فرا�ش و�أغطية بعدد �أفراد الأ�سرة‬ ‫و�صوبة وغاز و�سجاد‪.‬‬ ‫ون��وه غامن �إىل �أن اجلمعية ر�صدت احلاجات‬ ‫الأ� �س��ا� �س �ي��ة لل��أ� �س��ر ال �ت��ي ت�ن�ت�ظ��ر وب �ح��اج��ة �إىل‬ ‫م���س��اع��دات‪� ،‬إذ ه��ي ب�ح��اج��ة الآن �إىل ‪ 450‬فر�شة‬ ‫مبخداتها و‪ 800‬حرام‪ ،‬و‪� 150‬صوبة و‪ 200‬غاز و‪180‬‬ ‫جرة غاز‪ ،‬و‪� 247‬سجادة و‪ 444‬باكيت فوط �أطفال‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين بحاجة‬ ‫�إىل مراعاة اجلانب ال�صحي‪ ،‬كون كثري من الأ�سر‬ ‫م �ع �ت��ادة ع�ل��ى ال �ع�لاج��ات ال �� �س��وري��ة ذات القيمة‬

‫ال�ب���س�ي�ط��ة‪ ،‬الأم � ��ر ال� ��ذي ي���ص�ع��ب ع�ل�ي�ه��م �شراء‬ ‫ال�ب��دي��ل الأردين‪ ،‬ن�ظ��را الرت �ف��اع قيمته‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن �أن بع�ض الأ�سر ال�سورية تعاين من �أمرا�ض‬ ‫مزمنة تبلغ قيمة �أدويتها نحو ‪ 125‬دينارا �أردنيا‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �أن بع�ض الأ��س��ر لديها من يعاين‬ ‫م��ن �أم��را���ض م�ع�ق��دة ب�ح��اج��ة �إىل �إ� �ش��راف طبي‬ ‫ب���ش�ك��ل دوري ك�ع�م�ل�ي��ة ق �ل��ب م �ف �ت��وح والدي�سك‬ ‫وال�سكر وال�ضغط‪.‬‬ ‫وع ��ن اجل ��ان ��ب ال�ت�ع�ل�ي�م��ي‪� ،‬أو�� �ض ��ح غ ��امن �أن‬ ‫اجلمعية قامت با�ستقبال ‪ 100‬طالب �سوري جماين‬ ‫على نفقتها اخل��ا��ص��ة‪� ،‬إذ ت�ق��وم اجلمعية بت�أمني‬ ‫موا�صالتهم وكتبهم وزيهم الدرا�سي‪� ،‬إال �أن هنالك‬

‫ن�ح��و ‪ 110‬ط�ل�اب ي�ن�ت�ظ��رون ق�ب��ول�ه��م يف مدار�س‬ ‫اجلمعية مم��ا ي�سبب حرجا للجمعية �إذا مل يقم‬ ‫املح�سنون بنجدتها‪.‬‬ ‫و�أه � � ��اب غ� ��امن ب��امل�ح���س�ن�ين ت�خ���ص�ي����ص جزء‬ ‫م��ن زك ��اة �أم��وال �ه��م لإغ��اث��ة ال�لاج�ئ�ين ال�سوريني‬ ‫يف حم��اف�ظ��ة امل �ف��رق‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن ك ��وادر اجلمعية‬ ‫م�ستعدة للو�صول �إىل املتربعني �أينما كانوا‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن اجلمعية قد خ�ص�صت �أرقاما للمتربعني هي‪:‬‬ ‫‪795055301‬و‪� ،0788987683‬إذ �إن الأع��داد بازدياد‪،‬‬ ‫الأم��ر الذي يثقل حمل اجلمعية‪ ،‬ناهيك عن �أنها‬ ‫يف حمافظة املفرق التي تعد من �أ�شد حمافظات‬ ‫اململكة فقرا‪.‬‬

‫إفطار لألسر السورية الالجئة يف جمعية أيتام مخيم الزرقاء‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬دعاء علي‬ ‫�أقام مركز �أيتام خميم الزرقاء اخلمي�س �إفطارا‬ ‫للأ�سر ال�سورية الالجئة من املعاناة والظلم والقتل‬ ‫الذي حل ببلدهم‪.‬‬ ‫�إحدى امل�شرفات يف جمعية �أيتام خميم الزرقاء‬ ‫"�أمينة حمدان" �صرحت لــ"ال�سبيل" يف لقاء معها‬ ‫عن �أو�ضاع الالجئني ال�سوريني يف حمافظة الزرقاء‬ ‫ق��ائ�ل��ة‪" :‬هناك �أك�ث�ر م��ن مئتني وع�شرين �أ�سره‬ ‫جل�أت �إىل مدينة الزرقاء‪ ،‬وهي ال متلك �شيئا من‬ ‫م�ستلزمات احلياة الأ�سا�سية‪ ،‬وهي الآن حتتاج �إىل‬ ‫امل�سكن واملطعم وما ي�ؤمن قوتهم وحياتهم‪ .‬ومركز‬ ‫�أيتام خميم الزرقاء يحاول ت�أمني هده امل�ستلزمات‬ ‫عن طريق املتطوعني من �أبناء املحافظة‪ ،‬ولكنها ما‬ ‫زالت حتتاج �إىل الكثري من الدعم‪ ،‬ف�أعداد الأ�سر يف‬ ‫تزايد يوما بعد يوم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت حمدان‪" :‬نقوم بالكثري من الأن�شطة‬ ‫والفعاليات لتلك الأ�سر من الإف�ط��ارات وغريها‪،‬‬ ‫ونركز كثريا على الدعم النف�سي واملعنوي لتلك‬ ‫الأ�سر من خالل املحا�ضرات واللقاءات واملهرجانات‬ ‫التي تدعم �صمودهم وتخفف �آالمهم وم�صابهم‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة اىل �أننا نقوم بالتوا�صل مع فئات املجتمع‬

‫املتنوعة م��ن الكلمات ال��داع�م��ة لل�صمود لأهايل‬ ‫� �س��وري��ا وال� �ت ��ي ت��دع��و اىل ال �� �ص�بر واالحت�ساب‬ ‫وال�ت��ذك�ير ب�ق��رب الن�صر وال �ف��رج‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫الأنا�شيد الداعمة للثورة ال�سورية والروحانية‪.‬‬ ‫وخ �ت��م الإف� �ط ��ار ب��ال��دع��اء وال �ت �� �ض��رع هلل بتعجيل‬ ‫الن�صر ورفع الظلم عن �أهلنا يف �سوريا‪.‬‬ ‫�سلمى اخل�ط�ي��ب �إح ��دى امل���ش��رف��ات يف خميم‬ ‫ال��زرق��اء �صرحت لـ"ال�سبيل" قائلة‪�" :‬إن �إفطار‬ ‫اليوم ي�أتي �ضمن �سل�سلة من االفطارات والأن�شطة‬ ‫التي تقوم بها اجلمعية فقد �سبق لها و�أن �أقامت‬ ‫باعتكاف نهاري و�إقامة احلمالت وت�أمني اخلدمات‬ ‫االجتماعية واالن�سانية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت اخلطيب‪�" :‬إن ما نقوم به �إزاء �أهلنا‬ ‫يف �سوريا م��ا ه��و �إال واج��ب �شرعي و�أخ�لاق��ي حث‬ ‫عليه احلبيب حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬و�إننا‬ ‫نهيب بجميع فئات املجتمع لتحقيق معاين الأخوة‬ ‫والتكافل التي حث عليها الإ�سالم‪ ،‬فنحن نحتاج �إىل‬ ‫من الإفطار كل جهد وم�ساعدة من كل الأفراد وامل�ؤ�س�سات"‪.‬‬ ‫وم ��ا زال ال�ك�ث�ير م��ن �أه ��ل � �س��وري��ا وخا�صة‬ ‫املحلي ونقل ال�صورة �إليهم من املعاناة التي حلت عيان ممن فقدوا �أبناءهم وق�صفت بيوتهم لنقل ال�ن���س��اء والأط �ف��ال ي�ل�ج��أون �إىل الأردن وال ��دول‬ ‫م��ع �أه�ل�ن��ا يف � �س��وري��ا‪ .‬وق��د قمنا ب��زي��ارة املدار�س الوقائع كما هي من خاللهم"‪.‬‬ ‫امل�ج��اورة ف��رارا من القتل واخل��وف وحفاظا على‬ ‫وامل��راك��ز وكثري من امل�ؤ�س�سات م�صطحبني �شهود‬ ‫وا�شتمل الإف �ط��ار على ال�ع��دي��د م��ن الفقرات الدين والعر�ض‪.‬‬

‫‪ 130‬طالباً ترشحوا لالنتخابات الطالبية يف «الهاشمية»‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫قال عميد �ش�ؤون الطلبة يف اجلامعة الها�شمية‬ ‫الدكتور ماجد القرعان �إن اجلامعة اتخذت كافة‬ ‫الإجراءات والرتتيبات الالزمة لإجراء االنتخابات‬ ‫الطالبية �ضمن �أعلى معايري النزاهة وال�شفافية‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال �إع�لان��ه �أم�س ال�سبت �أ�سماء‬ ‫الطلبة الذين تقدموا بطلبات تر�شيح لع�ضوية‬ ‫جمل�س الطلبة الثالث ع�شر‪ ،‬حيث و�صل عددهم‬ ‫�إىل ‪ 130‬طالباً وطالب ًة مللء ‪ 75‬مقعداً‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫�أن ‪ 4‬طلبة فقط مل تنطبق عليهم �شروط الرت�شيح‬ ‫ح�سب تعليمات جمل�س الطلبة‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف �أن االن �ت �خ��اب��ات � �س �ت �ج��رى وفق‬ ‫تعليمات جديدة جرى التوافق عليها من خالل‬ ‫حوارات طالبية �شملت العديد من التعديالت‬ ‫اجل��وه��ري��ة وال �ن��وع �ي��ة‪ ،‬م ��ن �أب ��رزه ��ا اعتماد‬ ‫الق�سم كوحدة انتخابية بديال عن الكلية ما‬ ‫ي��و��س��ع ق��اع��دة امل���ش��ارك��ة ال�ط�لاب�ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث بلغ‬ ‫عدد الأق�سام ‪ 43‬ق�سماً �أكادميياً‪ ،‬وايجاد �شبه‬ ‫كوتا خا�صة بطالبات اجلامعة‪ ،‬و�إلغاء عدد من‬

‫املواد وغريها من التعديالت‪.‬‬ ‫كما �أع�ل��ن �أن ‪ 14‬ق�سماً �أك��ادمي�ي�اً ح�سمت‬ ‫ن�ت�ي�ج�ت�ي�ه��ا ب��ال �ت��زك �ي��ة وه� ��ي �أق� ��� �س ��ام هند�سة‬ ‫امليكاترونك�س‪ ،‬والهند�سة الطبية‪ ،‬وهند�سة‬ ‫العمارة‪ ،‬وهند�سة احلا�سوب‪ ،‬و�أ�صول الرتبية‪،‬‬ ‫وال�ت�غ��ذي��ة ال���س��ري��ري��ة واحل �م �ي��ات‪ ،‬والت�صوير‬ ‫الطبي‪ ،‬و�إدارة املوارد الرتاثية‪ ،‬وعلم املحافظة‬ ‫على الآث��ار‪ ،‬والعلوم الإن�سانية واالجتماعية‪،‬‬ ‫واللغة العربية‪ ،‬واملحا�سبة‪ ،‬و�إدارة التدريب‬ ‫الريا�ضي‪ ،‬والتمري�ض‪.‬‬ ‫وق� ��ال م��دي��ر دائ � ��رة ال �ه �ي �ئ��ات الطالبية‬ ‫ف��را���س ف��ر� �س��وين �إن اجل��ام �ع��ة ق��ام��ت بن�شر‬ ‫قوائم الطلبة الناخبني كافة وح�سب الكليات‬ ‫والأق�سام لتكون متوفرة للطلبة املر�شحني من‬ ‫خالل بوابة الطالب االلكرتونية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل انه مت حتديد يوم غد االحد كفرتة‬ ‫لالن�سحاب‪.‬‬ ‫وك�م��ا مت تخ�صي�ص �أي ��ام االث �ن�ين والثالثاء‬ ‫والأربعاء املقبلة مواعيد للدعاية االنتخابية‪.‬‬

‫اجلامعة الها�شمية‬

‫مذكرة تفاهم بني األردن وأثيوبيا الستقدام عامالت املنازل‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ي��وق��ع االردن واث�ي��وب�ي��ا منت�صف �شهر اذار املقبل‬ ‫مذكرة تفاهم لفتح املجال امام ا�ستقدام عامالت املنازل‬ ‫من اجلن�سية االثيوبية على ما افاد به وفد ر�سمي اردين‬ ‫زار اثيوبيا اخ�يرا‪ .‬ويتم مبوجب مذكرة التفاهم التي‬ ‫�سيوقعها وزي��ر العمل الدكتور ماهر الواكد مع نظريه‬ ‫االث �ي��وب��ي حت��دي��د اال� �س ����س وال �ق��واع��د اال��س��ا��س�ي��ة التي‬ ‫�ستحكم عمليات ا�ستقدام وا�ستخدام عامالت املنازل‪.‬‬ ‫وتر�أ�س الوفد االردين الذي اختتم زيارته الثيوبيا‬ ‫م��دي��ر م��دي��ري��ة ع�م��ل ع �م��ان ال�ث��ال�ث��ة و� �س��ام الرمياوي‬ ‫وع�ضوية م��دي��ر م��دي��ري��ة االم��را���ض ال���ص��دري��ة و�صحة‬ ‫ال��واف��دي��ن ال��دك �ت��ور خ��ال��د اب ��و رم ��ان ورئ �ي ����س النقابة‬ ‫العامة ال�صحاب مكاتب ا�ستقدام عامالت املنازل خالد‬ ‫احل�سينات‪ .‬وج��اءت ه��ذه ال��زي��ارة بهدف و�ضع اللم�سات‬ ‫االخرية والالزمة على امل�سودة النهائية ملذكرة التفاهم‬ ‫املقرر توقيعها بني اجلانبني االردين واالثيوبي‪.‬‬ ‫واط�ل��ع ال��وف��د خ�لال ال��زي��ارة على ع��دد م��ن املراكز‬ ‫ال �ط �ب �ي��ة ال �ت��ي م ��ن امل� �ق ��رر ان ي �ت��م اع �ت �م��اده��ا الج ��راء‬

‫الفحو�صات الطبية الالزمة للعامالت الراغبات يف العمل‬ ‫كعامالت منازل يف االردن‪ ،‬واملعتمدة من قبل الكثري من‬ ‫دول العامل يف كل من اوروبا وامريكا ودول اخلليج‪.‬‬ ‫و�أكد ع�ضو الوفد الدكتور خالد ابو رمان يف ت�صريح‬ ‫�صحايف �أم�س ال�سبت ان��ه مت االت�ف��اق على اج��راء ثالثة‬ ‫فحو�صات طبية للعامالت اللواتي �سيتم ا�ستقدامهن‬ ‫اىل اململكة‪ ،‬بحيث يتم اجراء الفح�ص االول يف اثيوبيا‪،‬‬ ‫وال �ف �ح ����ص ال �ث��اين ب �ع��د و� �ص��ول ال �ع��ام �ل��ة اىل االردن‪،‬‬ ‫والفح�ص ال�ث��ال��ث ف�سيتم اج� ��را�ؤه بعد ع��ام م��ن اقامة‬ ‫ال�ع��ام�ل��ة يف االردن‪ .‬وق ��ال ان��ه مت حت��دي��د ارب �ع��ة مراكز‬ ‫�صحية يف اثيوبيا لفح�ص العامالت بالن�سبة لالختبارات‬ ‫التي تتعلق مبر�ض االيدز ومر�ض ال�سل والكبد الوبائي‪،‬‬ ‫باال�ضافة اىل اج��راء ع��دد م��ن الفحو�صات التي تتعلق‬ ‫باملهارات والقدرات اجل�سدية للعمل‪ ،‬وتقدير مدى اهلية‬ ‫العاملة للعمل لدى العائالت االردنية‪.‬‬ ‫وا�شار رئي�س الوفد االردين و�سام الرمياوي اىل ان‬ ‫توقيع مذكرة االتفاق �سيفتح املجال امام ا�ستقدام عامالت‬ ‫املنازل من اجلن�سية االثيوبية‪ ،‬االمر الذي �سيعمل على‬ ‫تخفي�ض كلف ا�ستقدام عامالت املنازل ب�شكل ملحوظ‪،‬‬

‫حيث �سيو�سع اخل�ي��ارات ام��ام الراغبني يف ا�ستقدامهن‬ ‫للعمل لديهم يف املنازل‪.‬و�أكد ان م�سودة االتفاقية التي‬ ‫�سيتم ابرامها مع اجلانب االثيوبي ال�شهر املقبل �ستتيح‬ ‫املجال للبدء با�ستقدام العمالة املنزلية من اثيوبيا فور‬ ‫توقيع االتفاق ح�سب رغبة اجلانب االثيوبي‪ .‬من جهته‪،‬‬ ‫او�ضح رئي�س النقابة العامة ال�صحاب مكاتب ا�ستقدام‬ ‫عامالت املنازل خالد احل�سينات انه التقي ممثلني عن‬ ‫نقابة ا�صحاب مكاتب ت�سويق اخلادمات يف اثيوبيا وانه‬ ‫مت االت�ف��اق معهم على ال�ب��دء با�ستقدام ال�ع��ام�لات من‬ ‫اثيوبيا فور توقيع االتفاقية بني البلدين‪.‬‬ ‫و�أكد احل�سينات ان توقيع هذه االتفاقية �سي�ؤدي اىل‬ ‫تخفي�ض كلف ا�ستقدام عامالت املنازل‪ ،‬م�شريا اىل انه‬ ‫من املتوقع ان يقوم بزيارة اىل دول��ة بنغالدي�ش ال�شهر‬ ‫املقبل لفتح امل�ج��ال ام��ام ا�ستقدام العمالة املنزلية من‬ ‫دولة بنغالدي�ش بعد امتام االجراءات الالزمة لذلك مع‬ ‫ممثلي مكاتب ت�سويق العمالة يف جمهورية بنغالدي�ش‪،‬‬ ‫مو�ضحا عدم ا�شرتاط ال�سلطات البنغالية توقيع مذكرة‬ ‫ت�ف��اه��م ب�ه��ذا اخل���ص��و���ص قبيل ال �ب��دء ب��ار��س��ال العمالة‬ ‫املنزلية اىل االردن‪.‬‬

‫‪ 4517‬طالب ًا وطالبة‬ ‫تم قبولهم يف‬ ‫الجامعات الرسمية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق � � � � ��ال م � � ��دي � � ��ر وح� � � ��دة‬ ‫ت �ن �� �س �ي��ق ال � �ق � �ب� ��ول امل ��وح ��د‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور غ ��ال ��ب احل � ��وراين‬ ‫�إن ع ��دد ال �ط �ل �ب��ة املقبولني‬ ‫يف اجل��ام �ع��ات ال��ر��س�م�ي��ة من‬ ‫خ��ري �ج��ي ام �ت �ح��ان الثانوية‬ ‫ال� �ع ��ام ��ة ل � �ل� ��دورة ال�شتوية‬ ‫ل �ع��ام‪ 2012/ 2011‬بلغ ‪4517‬‬ ‫طالبا وطالبة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن احل ��وراين لوكالة‬ ‫الأنباء الأردنية �أم�س ال�سبت‬ ‫�أن العدد الإجمايل للطلبات‬ ‫بلغ ‪ 4546‬طلبا‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫�أنه مل يقبل ‪ 29‬طالبا وطالبة‬ ‫من جمموع املتقدمني‪.‬‬

‫الجمعاني يؤكد عدم رفع أسعار املياه لالستخدام الزراعي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك� ��د وزي� ��ر امل �ي ��اه وال � ��ري امل �ه �ن��د���س مو�سى‬ ‫اجلمعاين ع��دم رف��ع �أ��س�ع��ار امل�ي��اه امل�ستخدمة يف‬ ‫الزراعة بهدف توفري بيئة ا�ستثمارية للمزارعني‬ ‫يف وادي االردن‪.‬‬ ‫وق� ��ال خ �ل�ال ل �ق��ائ��ه �أم� �� ��س ال �� �س �ب��ت ممثلي‬ ‫جمعيات م�ستخدمي املياه يف وادي االردن الذي‬ ‫عقد يف �سد الكفرين �إن احلكومة لن تقدم على‬ ‫خطوة رف��ع �أ�سعار امل�ي��اه ال��زراع�ي��ة وذل��ك ت�أكيدا‬ ‫منها ع�ل��ى ت��وف�ير بيئة ا�ستثمارية للمزارعني‪،‬‬ ‫وت���ش�ج�ي�ع�ه��م ع �ل��ى رع��اي��ة وح��دات �ه��م الزراعية‬

‫لتجعل منهم �أك�ث�ر مت�سكاً ب��الأر���ض باعتبارها‬ ‫م���ص��درا ل�ل�ثروة ال��زراع�ي��ة ال�ت��ي ت�شكل دخ�ل ً�ا يف‬ ‫االنتاج القومي االردين‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف امل �ه �ن��د���س اجل �م �ع ��اين �أن � ��ه يجب‬ ‫م�شاركة املزارعني يف الإدارة‪ ،‬مثلما يجب قوننة‬ ‫اجل �م �ع �ي��ات ل �ي��ذه��ب م� ��ردود امل �خ��ال �ف��ات ل�صالح‬ ‫�صندوقها ولي�س للحكومة‪ ،‬م�شرياً اىل �ضرورة‬ ‫�إع��داد درا�سة حتدد الكلف املالية ل�ضمان �إجناح‬ ‫تلك اجلمعيات‪� ،‬إ�ضافة اىل �ضرورة تقييم و�ضعها‬ ‫لت�ؤدي دورها‪.‬‬ ‫وق��ال �إن جت��رب��ة اجل�م�ع�ي��ات جت��رب��ة ناجحة‬ ‫تهدف اىل نقل �صالحية الت�شغيل وال�صيانة من‬

‫�سلطة وادي االردن اىل اجلمعيات ال�ت��ي تغطي‬ ‫ف�ي�ه��ا ‪ 12‬جمعية ‪ 30‬يف امل�ئ��ة م��ن م���س��اح��ة وادي‬ ‫االردن‪ ،‬فيما �سيغطى يف القريب العاجل ن�صف‬ ‫م�ساحة ال��وادي بعد التوقيع مع خم�س جمعيات‬ ‫ج��دي��دة ل�ي�ق��وم امل ��زارع ��ون �أن�ف���س�ه��م ب�ن�ق��ل املياه‬ ‫وتوزيعها على املزروعات‪.‬‬ ‫و�شدد وزي��ر املياه وال��ري على �سبل توفري‬ ‫ال ��دع ��م ال �ل��ازم ل �ه��ذه اجل �م �ع �ي��ات م ��ن خالل‬ ‫الإ�سراع يف امل�صادقة على تعديالت قانون وادي‬ ‫االردن‪ ،‬و�إ� �ص��دار ن�ظ��ام جمعيات م�ستخدمي‬ ‫امل �ي��اه ال ��ذي ي�ستند اىل ق��ان��ون وادي االردن‬ ‫املعدل‪.‬‬

‫م � ��ن ج ��ان� �ب� �ه ��م ع� ��ر�� ��ض مم� �ث� �ل ��و جمعيات‬ ‫م���س�ت�خ��دم��ي امل �ي��اه م �ط��ال��ب ج�م�ع�ي��ات�ه��م متثلت‬ ‫ب �ت ��أه �ي��ل � �ش �ب �ك��ات امل� �ي ��اه‪ ،‬وت �ع��زي��ز ك � ��وادر وح ��دة‬ ‫اجل �م �ع �ي��ات‪ ،‬وت �ق��دي��ر ك�ل��ف ال���ص�ي��ان��ة ومراجعة‬ ‫م�سودة قانون اجلمعيات‪.‬‬ ‫وكانت �سلطة وادي االردن والوكالة الأملانية‬ ‫للتعاون الفني تبنتا م��ع م��زارع��ي وادي االردن‬ ‫مبادرة ت�أ�سي�س جمعيات م�ستخدمي مياه الري‬ ‫بهدف منح املزارعني دور �إدارة مياه الري‪ ،‬والقيام‬ ‫بالرقابة واملراقبة يف التوزيع املائي ما �أدى اىل‬ ‫انخفا�ض خمالفات امل�ي��اه وحتقيق ال�ع��دال��ة بني‬ ‫املزارعني‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫آفاق اإلصالح يف األردن‪ ..‬ندوة للمنتدى‬ ‫العاملي للوسطية‬

‫‪5‬‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫نموذج‬ ‫من الفساد‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك� ��د رئ�ي����س ال� � ��وزراء الأ� �س �ب��ق ع�ب��د ال� ��ر�ؤوف‬ ‫الروابدة �ضرورة التوجه اىل دميقراطية حقيقية‬ ‫ت��واف�ق�ي��ة ان�ط�لاق��ا م��ن ال�ت�ع��دي�لات الد�ستورية؛‬ ‫ليكون مداها قوانني الإ�صالح‪.‬‬ ‫وطالب ال��رواب��دة خالل ن��دوة عقدها املنتدى‬ ‫العاملي للو�سطية يف مقره �أم����س الأول‪ ،‬بعنوان‪:‬‬ ‫"�آفاق الإ��ص�لاح يف الأردن يف ظ��ل التحوالت يف‬ ‫املنطقة العربية"‪ ،‬ب��االت�ف��اق على ق��ان��ون انتخاب‬ ‫م��رح �ل��ي ي�ك�ف��ل � �س��رع��ة �إجن � ��از ان �ت �خ��اب��ات نزيهة‪،‬‬ ‫لي�صبح املجل�س ال�ق��ادم مرجعية لقانون انتخاب‬ ‫�أمثل‪ ،‬متهيدا للحكومات الربملانية‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف‪" :‬علينا �أن ن �� �ش��د ع �ل��ى الإجن � ��از‬ ‫ب��ال�ن��واج��ذ‪ ،‬ون�ستمر باملطالبة ب��امل��زي��د‪ ،‬ملتزمني‬ ‫ببع�ض ال�ضوابط‪ ،‬ومنها املو�ضوعية والنقد الهادف‬ ‫والبعد عن الإرهاب الفكري والذم والتحقري"‪.‬‬ ‫و�أ�شار الروابدة اىل �أن الق�ضية الفل�سطينية تربز‬ ‫م�شكلة تعاين منها ال��دول��ة الأردن �ي��ة‪ ،‬نافيا اتهام‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني بها‪ ،‬و�أن اجل��ان��ب الأمريكي‬ ‫والإ�سرائيلي هم امل�س�ؤولون عن ذلك‪.‬‬ ‫و�أكد الروابدة �أن احلكومة �أبان توليه رئا�ستها‬ ‫مل تقم ب��إب�ع��اد ق��ادة ح�م��ا���س‪ ،‬مو�ضحا �أن الإبعاد‬ ‫ي �ت��م ق �� �س��را‪ ،‬ل �ك��ن ق� ��ادة ح �م��ا���س ف���ض�ل��وا الذهاب‬ ‫ب��إرادت�ه��م اىل قطر‪ .‬و�أ� �ض��اف‪" :‬كانت خمالفتهم‬ ‫قانونية وا�ضحة ب�ع��دم وج��ود تنظيم غ�ير �أردين‬ ‫على الأرا�ضي الأردنية"‪ ،‬الفتا اىل �أن قرار "�إنهاء‬ ‫احلالة احلما�سية" يف الأردن قرارا د�ستوريا �أمنيا‬ ‫وطنيا‪.‬‬ ‫وط��ال��ب بعدم الهجوم على الأج�ه��زة االمنية‬ ‫بكافة م�ستوياتها‪ ،‬م ��ؤك��داً "يجب ع��دم مهاجمة‬ ‫الأج �ه��زة الأم �ن �ي��ة‪ ،‬وحتميلها ن�ت��ائ��ج ال�ع��دي��د من‬ ‫الق�ضايا الطارئة على ال�ساحة"‪.‬‬ ‫وح��ول التجربة امل�غ��رب�ي��ة‪ ،‬ا�ستبعد الروابدة‬ ‫�إم�ك��ان�ي��ة تطبيقها يف الأردن ل�ع��دم وج ��ود حركة‬ ‫حزبية فاعلة يف الأردن‪ ،‬مو�ضحا �أن الأحزاب التي‬ ‫تنتظر الدعم احلكومي لتنجز من خالله براجمها‬ ‫لن تكون ذات قوة وفاعلية يف خمالفة وجهات النظر‬ ‫احلكومية‪ .‬و�شدد الروابدة على �ضرورة التفريق‬ ‫يف احل��راك ال�شعبي م��ا ب�ين ال�سرعة والت�سرع يف‬ ‫�إجناز القوانني الإ�صالحية‪ ،‬م�ؤكدا �أن احلراك قام‬ ‫ب�إنتاج مبدع خالل الفرتة احلالية من خالل جعل‬ ‫الفا�سدين مرعوبني‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب��إن���ش��اء �أ� �س �ل��وب متميز يف مكافحة‬ ‫ال �ف �� �س��اد وال �ف��ا� �س��دي��ن‪ ،‬م��ن خ�ل�ال ��ص�ن��ع �أجهزة‬ ‫تنفيذية كف�ؤة وم�ؤهلة‪ ،‬ليكون الق�ضاء املرجعية‬ ‫لها‪ ،‬وتتوىل جميع القوى الوطنية تقدمي ما لديها‬ ‫من معلومات حول �شبهات الف�ساد اىل االدعاء العام‬ ‫مبا�شرة‪.‬‬ ‫و�أك� ��د وج ��وب ت��ر��س�ي��خ ال�ه��وي��ة ال��وط�ن�ي��ة دون‬

‫من الندوة‬

‫�إق �� �ص��اء �أو تهمي�ش‪ ،‬وت�ع��زي��ز ال��وط�ن�ي��ة ال�صادقة‬ ‫ب��االع�ت��زاز ب��ال��وط��ن وال��دف��اع عنه ل�صياغة جبهة‬ ‫وطنية واحدة‪ ،‬و�أال تكون الهويات الفرعية نقي�ضا‬ ‫للهوية الوطنية الأردنية‪ ،‬و�إمنا عنا�صر �إغناء لها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الروابدة‪" :‬الإ�صالح عملية متدرجة‬ ‫ل�ضمان القدرة املجتمعية على ا�ستيعابه‪ ،‬والقدرة‬ ‫ع�ل��ى الإ� �س �ه��ام يف ت�غ�ي�ير امل���س�ت�ق��رات م��ن العادات‬ ‫واملفاهيم‪ ،‬وللحيلولة دون االنفراد بال�سلطة �سواء‬ ‫م��ن الإدارة او ال �ق��وى املجتمعية ذات الأه� ��داف‬ ‫اخلا�صة‪ .‬وطالب بااللتزام باالن�ضباطية العامة‬ ‫التي تعني �سيادة القانون على اجلميع‪ ،‬وااللتزام‬ ‫احل��ريف ب��ه دون ا��س�ت�ق��واء لأح��د على ال��دول��ة‪ ،‬وال‬ ‫امتيازات خا�صة ال ين�ص القانون عليها‪.‬‬ ‫من جانبه قال املراقب العام ال�سابق جلماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني �سامل الفالحات �إن هناك العديد‬ ‫من القوانني واملوا�ضيع التي مت �إجرا�ؤها ت�شي �أن‬ ‫�إطارها العام الإ�صالح‪ ،‬لكنها غري ذلك‪ ،‬مو�ضحا �أن‬ ‫�أغلب القوانني مت �إفراغها من الغاية التي جاءت‬ ‫لأجلها‪.‬‬ ‫وطالب املجتمع بتحمل م�س�ؤوليته الوطنية‪،‬‬ ‫وحتمل كافة ال�صعاب من فقر وبطالة‪ ،‬واملحافظة‬ ‫على م �ق��درات ال��وط��ن‪ ،‬حم��ذرا م��ن تو�سع الآمال‬ ‫خالل الفرتة الإ�صالحية وحاثاً على عدم املبالغة‬ ‫يف ذلك‪ ،‬لأن امل�ستقبل يحمل العديد من التحديات‪،‬‬ ‫وب �ه��دف اىل م�ن��ح ال��وط��ن ف�ت�رة ا��س�ت�ق��رار خالل‬

‫العملية االنتقالية للإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أك��د الفالحات التوجيهات امللكية امل�ستمرة‬ ‫ل�ل�ح�ك��وم��ات ب �� �ض��رورة ال�ع�م��ل ع�ل��ى دوران عجلة‬ ‫الإ�صالح‪ ،‬الفتا اىل �أن احلكومات متار�س مهامها‬ ‫خالفا لرغباته‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬التعديالت ال��د��س�ت��وري��ة ايجابية‬ ‫خ�ل�ال ال �ف�ترة احل��ال �ي��ة‪ ،‬وك ��ان م��ن امل �ف��رو���ض �أن‬ ‫ت��أخ��ذ فر�صة كافية لإجرائها"‪ ،‬مو�ضحا �أن من‬ ‫�أبرز الإيجابيات التخل�ص من قانون االجتماعات‬ ‫ال�ع��ام��ة‪ ،‬وع��دم ا�ستيالء ال�ي��أ���س م��ن ع��دم �إمكانية‬ ‫الإ�صالح على نفو�س املواطنني"‪.‬‬ ‫ول� �ف ��ت اىل �أن دواع � � ��ي احل � � ��راك الإ�� �ص�ل�اح‬ ‫احلقيقية مل ت ��أت بتثقيف حزبي �أو �أي مرجعية‬ ‫كانت‪ ،‬ليكون ال��داف��ع ذاتيا بالت�أكيد على �ضرورة‬ ‫الو�صول اىل منظومة الإ�صالح ال�شامل‪ ،‬داعيا اىل‬ ‫تطبيق التجربة املغربية يف الأردن التي حازت على‬ ‫م�ستوى جيد من القبول هناك‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�ف�لاح��ات بنبذ ال�ف�ئ��ة ال�ت��ي حتاول‬ ‫�إخافة املواطنني من تبعات الإ�صالح‪ ،‬م�شريا اىل �أن‬ ‫�أهدافهم غري حقيقية‪ ،‬وال تخدم �سوى م�صاحلهم‪،‬‬ ‫وجاللة امللك بد�أ يكت�شفهم‪ ،‬كونهم ميثلون عددا‬ ‫من �أركان الف�ساد‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت�ه��ا دع ��ت ال �ن��ائ��ب ع�ب�ل��ة اب ��و ع�ل�ب��ة يف‬ ‫اجلل�سة الثانية التي �أدارها �أمني عام حزب الو�سط‬ ‫الإ�سالمي حممد احل��اج‪ ،‬اىل عقد م�ؤمتر وطني‬

‫بعد �إن�شاء �شركة خدمات للم�ست�شفيات واملراكز ال�صحية‬

‫«الصحة» توفر ‪ 9‬آالف فرصة عمل لفنيني‬ ‫وطهاة ومشرفني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت م �� �ص��ادر يف وزارة ال���ص�ح��ة عن‬ ‫موافقة جمل�س ال��وزراء على ت�أ�سي�س �شركة‬ ‫خل��دم��ات ال�ن�ظ��اف��ة والأم� ��ن يف م�ست�شفيات‬ ‫ومراكز وزارة ال�صحة‪ ،‬تتبع لوحدة جديدة‬ ‫م�ستحدثة يف ال� ��وزارة حت��ت م�سمى وحدة‬ ‫الإدارة ال ��ذات� �ي ��ة ل�ل��إ�� �ش ��راف ع �ل��ى قطاع‬ ‫اخلدمات‪.‬‬ ‫وع �ل �م��ت "ال�سبيل" �أن ال �ن �ي��ة تتجه‬ ‫للمبا�شرة بخطوات تنفيذ اخلطة‪ ،‬و�إخراج‬ ‫ال�شركة اىل ال �ن��ور؛ ل�ت�ب��د�أ مم��ار��س��ة عملها‬ ‫يف غ�ضون �أ�شهر من الآن‪ .‬وقالت‪� :‬إن هذه‬ ‫اخل�ط��وة ت��أت��ي لتطوير اخل��دم��ات ال�صحية‬ ‫واللوج�ستية يف جميع املرافق ال�صحية عرب‬ ‫ال�شركة اخلا�صة التابعة ملكيتها للوزارة‪،‬‬ ‫وتعنى بتقدمي خ��دم��ات التنظيف يف كافة‬ ‫امل�ست�شفيات واملراكز ال�صحية احلكومية يف‬ ‫كافة حمافظات اململكة‪ ،‬ب��د ًال من ا�ستخدام‬ ‫ال�شركات اخلا�صة التي تقوم بالعمل حاليا‪.‬‬ ‫وي� ��أت ��ي �إن �� �ش��اء ال �� �ش��رك��ة ب �ه��دف احل ��د من‬ ‫جتاوزات بع�ض �شركات اخلدمات‪.‬‬

‫و�أ�شارت امل�صادر �إىل �أن ال�شركة �ستوفر‬ ‫‪� 9‬آالف ف��ر��ص��ة ع�م��ل ل�ل�أردن �ي�ين م��ن �أبناء‬ ‫املجتمعات املحلية يف خمتلف مناطقهم‪ ،‬كل‬ ‫ح�سب امل�ست�شفيات واملراكز املتواجدة هناك‬ ‫و�سعتها‪� ،‬سواء يف حمافظات اجلنوب وال�شمال‬ ‫والو�سط والبادية واملراكز ال�صحية‪.‬‬ ‫و��س�ي�ع�ين يف ال �� �ش��رك��ة اجل ��دي ��دة �آالف‬ ‫املوظفني‪ ،‬وفق �شروط �ستو�ضع لهذه الغاية‪،‬‬ ‫و�ستكون الأول��وي��ة للعاملني حاليا ب�شركات‬ ‫اخلدمات ال�صحية‪.‬‬ ‫وتوقعت امل�صادر ذاتها �أن ت�ساهم ال�شركة‬ ‫يف ت�شغيل م �ئ��ات امل��واط �ن�ين‪ ،‬وح ��ل م�شكلة‬ ‫البطالة يف العديد من مناطق املحافظات‪،‬‬ ‫لأن الت�شغيل �سيكون للأردنيني بن�سبة ‪،%100‬‬ ‫يف خ��دم��ات ال�ف�ن��ادق واحل��را��س��ة واخلدمات‬ ‫املختلفة يف كافة املحافظات‪ ،‬ب��روات��ب تزيد‬ ‫على ‪ 200‬دينار �شهريا‪� ،‬إ�ضافة �إىل الت�أمني‬ ‫ال�صحي وال�ضمان االجتماعي‪ ،‬وف��ق نظام‬ ‫العقود ال�سنوية التي جتدد �سنوياً وفق كفاءة‬ ‫وقدرة املوظف‪ ،‬ومن خالل التقارير املرفوعة‬ ‫�إىل الإدارة دوريا‪.‬‬ ‫وينتظر �أن حت�ق��ق ه��ذه ال���ش��رك��ة وفرا‬

‫م��ال�ي��ا م �ق��داره ‪ 5‬م�لاي�ين دي �ن��ار م��ن قيمة‬ ‫ع� �ط ��اءات � �ش��رك��ات اخل ��دم ��ات ال �ت��ي تكلف‬ ‫احلكومة �سنويا ‪ 25‬مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أمل �ح��ت امل���ص��ادر �إىل �أن ه��ذه التجربة‬ ‫�أث �ب �ت��ت جن��اح�ه��ا بتحقيق ن�ت��ائ��ج �أف �� �ض��ل يف‬ ‫العمل‪ ،‬ف�ضال عن حت�سني �أو�ضاع العاملني‬ ‫فيها من خالل حت�سني رواتبهم و�شمولهم‬ ‫بال�ضمان االج�ت�م��اع��ي وال�ت��أم�ين ال�صحي‪،‬‬ ‫ا�ستنادا اىل جتربة اخلدمات الطبية امللكية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ت �ق��اري��ر ر��س�م�ي��ة ب�ي�ن��ت توجيه‬ ‫وزارة ال�صحة �إن��ذارات اىل عدد من �شركات‬ ‫اخلدمات الإداري��ة‪ ،‬كون �أدائها دون امل�ستوى‬ ‫امل �ط �ل��وب‪ ،‬يف م���س�ت��وى ال �ن �ظ��اف��ة واخلدمة‬ ‫ال�ف�ن��دق�ي��ة‪ ،‬وال يتنا�سب م��ع ح�ج��م الإنفاق‬ ‫املايل الكبري‪.‬‬ ‫وذك ��رت امل �� �ص��ادر �أن ال���ش��رك��ة اجلديدة‬ ‫لن تزيد من م�صاريف وزارة ال�صحة‪ ،‬لأن‬ ‫الأخ�يرة تدفع ما يقارب ‪ ٢٠٠‬اىل ‪ ٣٠٠‬دينار‬ ‫ع ��ن ك ��ل م��وظ��ف ت�ن�ظ�ي��ف ت �ق��وم ال�شركات‬ ‫اخلا�صة بتوظيفه‪ ،‬خلدمة امل�ست�شفيات �أو‬ ‫املراكز ال�صحية العاملة يف اململكة‪.‬‬

‫بدء استقبال مشاركات‬ ‫«جوائز فلسطني الثقافية»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أُع �ل �ن��ت م��ؤ��س���س��ة ف�ل���س�ط�ين الدولية‬ ‫وجمعية البيارة الثقافية م�ؤخرا يف بيان‬ ‫م�شرتك �صدر عنهما‪ ،‬ع��ن ب��دء ا�ستقبال‬ ‫امل�شاركات يف "جوائز فل�سطني الثقافية"‬ ‫ل�ل��دورة احلالية ‪ ،2012‬يف فئاتها الأربع‪،‬‬ ‫وه� ��ي ج ��ائ ��زة ا� �س �م��اع �ي��ل � �ش �م��وط للفن‬ ‫الت�شكيلي‪ ،‬وجائزة غ�سان كنفاين لل�سرد‬ ‫ال�ق���ص���ص��ي (مت ت�خ���ص�ي���ص�ه��ا ه ��ذا العام‬ ‫للرواية)‪ ،‬وجائزة ف��دوى طوقان لل�شعر‪،‬‬ ‫وجائزة ناجي العلي لفن الكاريكاتري‪.‬‬ ‫وق ��ال د‪� .‬أ��س�ع��د ع�ب��دال��رح�م��ن‪ ،‬ع�ضو‬ ‫جم �ل ����س الأم � �ن� ��اء وال��رئ �ي ����س التنفيذي‬ ‫ل�ل�م��ؤ��س���س��ة‪ ،‬وه ��و ي�ط�ل��ق م��وق��ع اجلوائز‬ ‫اجل ��دي ��د ‪www.palestineawards.‬‬ ‫‪� com‬أنه مثلما ال تقدم بدون ثقافة تقدم‪،‬‬ ‫كذلك ال �صمود وال حترير وال عودة بدون‬ ‫ثقافة �صمود وحترير وعودة‪ .‬ولأن الثقافة‬

‫ت�صنع املبدعني وهم ‪�-‬أي�ضا‪ -‬ي�صنعونها‪،‬‬ ‫لذلك ارت�أت "م�ؤ�س�سة فل�سطني الدولية"‬ ‫وبالتعاون مع "جمعية البيارة الثقافية"‬ ‫وبدعم من �أ�صدقائهما يف ال�شتات‪ /‬املنفى‪،‬‬ ‫�إط�ل�اق ه��ذه اجل��وائ��ز الثقافية واالدبية‬ ‫ال�ت��ي ت�ه��دف اىل احل �ف��اظ ع�ل��ى فل�سطني‬ ‫ح��ا� �ض��رة يف ال��وج��دان االن �� �س��اين‪ ،‬وزي ��ادة‬ ‫ال��وع��ي بالق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وت�سليط‬ ‫ال �� �ض��وء ع �ل��ى امل �ك��ان��ة ال �ف �ن �ي��ة واالدب� �ي ��ة‬ ‫ل�ل�م�ب��دع�ين الفل�سطينيني ال��ذي��ن حتمل‬ ‫اجلوائز �أ�سماءهم‪ ،‬وت�شجيع الإبداع وحث‬ ‫امل �ب��دع�ين ع�ل��ى ت �ق��دمي م��ا ي���س��اه��م بن�شر‬ ‫ثقافة ال�صمود والعودة‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض � � ��اف ع� �ب ��د ال� ��رح � �م� ��ن �أن� � � ��ه مت‬ ‫تخ�صي�ص ج��وائ��ز م��ال�ي��ة ت�ق��در بع�شرين‬ ‫�ألف دوالر �أمريكي للفائزين مقدمة من‬ ‫كوكبة من رج��ال االع�م��ال الفل�سطينيني‬ ‫يف املنفى وال�شتات الفل�سطيني‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫ال��دورات القادمة �ست�شهد جوائز ا�ضافية‬

‫ب�أ�سماء مبدعني �آخ��ري��ن ق��دم��وا للثقافة‬ ‫ولفل�سطني‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ح��ث ع�م��ار ال�ك��ردي رئي�س‬ ‫الهيئة االدارية جلمعية البيارة الثقافية‪،‬‬ ‫جميع امل�ؤ�س�سات الثقافية واالعالمية يف‬ ‫العامل العربي للم�ساهمة يف تطوير ثقافة‬ ‫احل ��ري ��ة وال �� �ص �م��ود ل ��دى ج �ي��ل ال�شباب‬ ‫ال �ع��رب��ي؛ ل�ي�ت�ب��و�أ م�ك��ان�ت��ه ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة بني‬ ‫الأمم‪ ،‬خ��ا��ص��ة ون�ح��ن ن�شهد ه��ذه االيام‬ ‫��ص�ح��وة ع��رب�ي��ة ق��اده��ا ال���ش�ب��اب مطالبة‬ ‫بحقوقهم امل�شروعة‪ ،‬و�ضرورة التنبه من‬ ‫خ�ط��ر امل �� �ش��روع ال���ص�ه�ي��وين ال ��ذي ي�سعى‬ ‫لزرع الي�أ�س والفرقة يف نفو�س �أبناء �أمتنا‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة‪ .‬و�أ� �ض��اف ال�ب�ي��ان �أن ��ه مت �إن�شاء‬ ‫م��وق��ع خ��ا���ص جل��وائ��ز فل�سطني الثقافية‬ ‫‪ www.palestineawards.com‬ومت‬ ‫ن�شر ك��اف��ة ��ش��روط امل�سابقات بالتف�صيل‬ ‫عليه‪ ،‬علما �أن �آخ��ر م��وع��د للم�شاركة يف‬ ‫الدورة احلالية هو ‪.2012/4/30‬‬

‫ع��ام ملناق�شة جميع الق�ضايا والأم ��ور التي تتعلق‬ ‫ب��ال��وط��ن ع�ل��ى ق��اع��دة ب��رن��ام��ج وط �ن��ي �إ�صالحي‬ ‫و�آليات وطنية معروفة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت �أب ��و علبة �أن احل ��راك ال�شعبي يف‬ ‫الوطن العربي يتبنى عناوين خمتلفة‪� ،‬إال �أنه يجمع‬ ‫على العدالة وامل�ساواة واحلريات الدميقراطية‪.‬‬ ‫اىل ذل��ك‪ ،‬دع��ا الزميل ح�سني ال��روا��ش��دة اىل‬ ‫التعامل مع احلراك وكل ما يجري باملنطق والفهم‪،‬‬ ‫الفتا اىل وجود بطء يف الإ�صالح ما يولد �شكوكا يف‬ ‫نية الإ�صالح‪ ،‬و�أهمية عدم الإ�سراع فيه‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار اىل وج � ��ود خ�ل�اف ��ات وت� �خ ��وف حول‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح ك�م��و��ض��وع ال��وط��ن ال �ب��دي��ل والفو�ضى‬ ‫وغ�يره��ا‪ ،‬م��ؤك��دا �أن الهوية الوطنية جامعة وال‬ ‫ت �ف��رق‪� ،‬إال �أن ��ه يف ح��ال �ضعف ال��دول��ة ف�ق��د تن�ش�أ‬ ‫هويات فرعية‪ ،‬ودعا اىل تغيري املعادلة ال�سيا�سية‬ ‫خا�صة يف ظل تراجع الثقة بني املواطن والدولة‪،‬‬ ‫كما دعا اىل االتفاق على من��وذج حمدد للإ�صالح‬ ‫يتفق عليه اجلميع‪.‬‬ ‫ب��دوره دع��ا النا�شط علي احلبا�شنة احلكومة‬ ‫اىل ات�خ��اذ �إج� ��راءات �سريعة وك�سر االح�ت�ك��ار‪ ،‬ما‬ ‫ي�ؤدي اىل خلق فر�ص عمل كبرية‪ ،‬الفتا اىل �صعود‬ ‫الإ� �س�ل�ام ال���س�ي��ا��س��ي وت��راج��ع ال�ف�ك��ر ال�ي���س��اري يف‬ ‫املنطقة يف ظل التحوالت التي ت�شهدها املنطقة‪،‬‬ ‫حم��ذرا من ا�ستغالل �إ�سرائيل للثورات وال�ضعف‬ ‫العربي‪ ،‬لتو�سيع اال�ستيطان‪.‬‬

‫ال يخلو بلد يف العامل من وج��ود ق�ضايا ف�ساد‪ ،‬حتى يف‬ ‫�أع�ت��ى الدميقراطيات الغربية‪ .‬وامل�ق��ارن��ة ب�ين ال��دول تكمن‬ ‫يف ع��دد ق�ضايا الف�ساد وحجمها‪ ،‬وع��دد املنخرطني يف هذه‬ ‫ال�ق���ض��اي��ا‪ ،‬وم�ن��ا��ص�ب�ه��م‪ ،‬وق� ��درة ال�ن�ظ��ام ال��رق��اب��ي والأمني‬ ‫والق�ضائي على ك�شف هذه الق�ضايا‪ ،‬وحماكمة مرتكبيها‪.‬‬ ‫وحني تنخرط الدولة يف الف�ساد‪ ،‬وت�صبح مكافحته �ضربا‬ ‫من امل�سرحيات الهزلية‪ ،‬وذرا للعيون‪ ،‬وحني يرتبع املف�سدون‬ ‫على �أعلى املنا�صب يف الدولة‪ ،‬وينطبق عليهم املثل ال�شعبي‬ ‫"حاميها حراميها"‪ ،‬ي�ست�سهل الكثريون الف�ساد‪ ،‬وينخرط يف‬ ‫منظومته القطاع العام برمته �إال ما رحم ربي‪.‬‬ ‫ق�صة الف�ساد التالية حدثت يف �أروق��ة �إح��دى البلديات‬ ‫ال�ت��ي زورت احل�ك��وم��ة والأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة مب�شاركة القوات‬ ‫امل�سلحة �إرادة �أه�ل�ه��ا حت��ت �سمع وب�صر �أع�ل��ى ال�سلطات يف‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬وفر�ضوا عليهم فا�سدا مف�سدا يعرفه غالبية �أهل‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫يف �إطار بحث مقربني من الرئي�س عن طرق ال�ستغالل‬ ‫املن�صب ونهب املال العام‪ ،‬تفتقت �أذهانهم عن ا�ستغالل نظام‬ ‫يف البلدية يوجب هدم �أي بيت مهجور يف املدينة‪ ،‬وحتميل‬ ‫�صاحب البيت كلفة الهدم‪.‬‬ ‫�أ��س����س م�ق��رب ج��دا م��ن رئ�ي����س ال�ب�ل��دي��ة ��ش��رك��ة للهدم‪،‬‬ ‫وبالتعاون مع موظفني �آخرين مقربني من الرئي�س �أي�ضا‪،‬‬ ‫ك��ان��ت عمليات ه��دم ال�ب�ي��وت حت��ال �إىل ه��ذه ال���ش��رك��ة‪ ،‬ومبا‬ ‫�أن ال�شركة وهمية وع�ل��ى ال ��ورق ف�ق��ط‪ ،‬لي�س لها مقر وال‬ ‫م��وظ�ف��ون‪ ،‬فقد كانت �آل�ي��ات البلدية يقودها موظفوها يف‬ ‫�ساعات الدوام الر�سمي تنفذ عملية الهدم‪ ،‬ثم ت�صدر ال�شركة‬ ‫الوهمية ف��ات��ورة مببلغ خ�ي��ايل‪ ،‬وعلى ال�ف��ور تقوم البلدية‬ ‫بت�سديد الفاتورة‪.‬‬ ‫عملية الهدم كانت تقوم بها البلدية يف ال�سابق مببلغ‬ ‫زه �ي��د ج ��دا‪ ،‬م �ق��ارن��ة م��ع امل�ب�ل��غ ال ��ذي ت�ط��ال��ب ب��ه ال�شركة‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫ح�ين ح�ل��ت احل �ك��وم��ة امل�ج��ال����س ال�ب�ل��دي��ة‪ ،‬ع�ي�ن��ت وزارة‬ ‫البلديات جلنة لت�سيري �أع�م��ال البلدية‪ ،‬فاكت�شف الرئي�س‬ ‫اجلديد �أن البلدية مفل�سة‪ ،‬وال يوجد ر�صيد لدفع رواتب‬ ‫املوظفني‪ ،‬ويف رحلة بحثه عن موارد ل�سد العجز‪ ،‬وجد ديونا‬ ‫تبلغ م�ئ��ات �آالف ال��دن��ان�ير على مواطنني حت��ت بند "هدم‬ ‫خرابة"‪.‬‬ ‫امل�ف��اج��أة كانت ح�ين ب��د�أت البلدية مبطالبة املواطنني‬ ‫بدفع ما عليهم من م�ستحقات لقاء هدم خراباتهم‪ ،‬ليكت�شف‬ ‫الرئي�س �أن �أحدا من ه�ؤالء ال ميلك خرابة �أ�صال‪ ،‬بل ميلك‬ ‫بيتا قائما يقطن فيه‪ ،‬وبع�ضهم ميلك قطعة �أر���ض خالية‬ ‫نب فيها حجرا �أ�صال‪ .‬وتبني �أن اجلماعة كانوا‬ ‫"�سليخ" مل ي ِ‬ ‫يختارون ملكية م��ا‪ ،‬في�صدرون ق��رارا من البلدية بالهدم‪،‬‬ ‫فتتوىل ال�شركة الوهمية عملية ال�ه��دم ال��وه�م��ي‪ ،‬وتر�سل‬ ‫الفاتورة باملبلغ اخليايل‪ ،‬فت�صرف البلدية الفاتورة مبا�شرة‬ ‫دون تدقيق �أو متحي�ص �أو معاينة للموقع‪.‬‬ ‫لي�ست هذه الق�صة �سوى منوذج عن ملفات ف�ساد عديدة‬ ‫يف البلدية العتيدة‪.‬‬

‫نعي فاضل‬

‫تتقدم �أ�سرة �شركة الدار اجلامعية لال�ست�شارات‬ ‫والدرا�سات «اليونيهاو�س»‬ ‫و�أ�سرة امل�ؤ�س�سة الوطنية للخدمات اجلامعية‬ ‫يف الأردن‬ ‫واملتمثلة مبديرها العام‬

‫نزار جمال مجدوب‬ ‫من رئي�س جمل�س الإدارة‬

‫السيد أوس الدركزلي وعائلته‬ ‫ب�أحر التعازي بوفاة والد زوجته املغفور له ب�إذن اهلل‬ ‫احلاج‬

‫عبد اجلبار البياتي‬ ‫أبو غزوان‬

‫�سائلني املوىل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‬ ‫و�أن ي�سكنه ف�سيح جنانه و�أن يلهم �أهله وذويه‬ ‫جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬ ‫إنا هلل وإنا إليه راجعون‬


‫‪6‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫اخطـــار بالن�شر‬ ‫�صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2012/106 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/2/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬مراد حممد قويعان العلي‬ ‫‪ -2‬احمد عبداهلل يعقوب العالونة‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره تنفيذ �شمال عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1372 :‬دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬م��اج��د عبداهلل‬ ‫حمدان النجار املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكـــــام املـــــادة (‪ )1/40‬من قانــــون ال�شركــات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنــــة ‪ 1997‬وتعديــــالتـــه يعلــــن مراقــب عام ال�شركـــــات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكمـــال اجـــراءات ت�صفيــــة‬ ‫�شركـة معني عبدالوهاب و�شريكه وامل�سجلة يف �سجل �شركات مدنية‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائ��رة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪ً ،)5600270‬‬ ‫اعتبارا من ‪.2008-2-1‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2012/1008 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/2/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬م�ؤ�س�سة برتاء ال�ستقدام وا�ستخدام‬ ‫العاملني باملنازل‬ ‫‪ -2‬حممد عبداحلميد حممد النويهي‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬عمان ‪�� /‬ش��ارع املدينةاملنورة دوار‬ ‫احلرمني جممع الكربى بناية رقم ‪ 107‬ط‪1‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2011/7233 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/9/15 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ )700( :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة القانونية واتعاب املحاماة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫الدائن‪ :‬رائدة �سامي يو�سف بيت�شاوي�ش املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬

‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ اعالم �صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رق ��م ال�ق���ض�ي��ة وت��اري��خ � �ص��دور القرار‪:‬‬ ‫‪ 2011/5292‬ف�صل ‪2012/1/19‬‬ ‫ا�ســــــم املدعـــــــــي‪:‬‬ ‫عادل حممود حممد الن�شا�ش ‪/‬‬ ‫وكيله املحامي حممد الزعبي‬ ‫ا�سم املطلوب تبليغه املدعى عليه‪:‬‬

‫�أجمد بركات حممد فريحات‬

‫عنوانه‪ :‬عجلون ‪ -‬كفرجنة ‪ -‬راجب‬ ‫خال�صة احلكم ومدرجاته‪ :‬الزام املدعى‬ ‫عليه ب� ��أن ي��دف��ع للمدعي مبلغ وقدره‬ ‫(‪ )2100‬دينار باقي قيمة ال�شيك املطالب‬ ‫ب��ه يف ه��ذه الدعوىوت�ضيمنه الر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف ومبلغ (‪ )105‬دي�ن��ار اتعاب‬ ‫حم��ام��اة وال�ف��ائ��دة القانونية م��ن تاريخ‬ ‫عر�ض ال�شيك على البنك امل�سحوب عليه‬ ‫يف ‪ 2010/3/1‬وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/890 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/11/28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ا�سامة �سعدي �شحاده العلوي‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬اب ��و ع�ل�ن��دا – � �ش��ارع الكهف‬ ‫بجانب بقالة ا�سامة‬ ‫رق� ��م االع� �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د التنفيذي‪:‬‬ ‫‪2010/1286‬‬ ‫تاريخه‪2010/5/31 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 2871 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واالتعاب والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال� ��دائ� ��ن‪ :‬ب �ل�ال �صالح‬ ‫حممود ابو ح�سان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم جزائي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح جزاء‬ ‫عمان‪ /‬ادعاء باحلق ال�شخ�صي‬

‫رقم الق�ضية ال�صلحية اجلزائية وتاريخ‬ ‫�� �ص ��دور ال � �ق� ��رار‪ 2011/9743 :‬ف�صل‬ ‫‪2011/10/6‬‬ ‫امل�شتكي املدعي باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬ ‫�شركة حمام�ص ومطاحن ال�شرق‬ ‫للقهوة حمدودة امل�س�ؤولية ‪ /‬وكيلها‬ ‫املحامي حممد احمد الزعبي‬ ‫ا��س��م امل�شتكى عليه امل��دع��ى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي‪:‬‬

‫امين عواد مو�سى نوفل‬

‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬جبل النظيف ‪-‬‬ ‫�آخر موقف ال�سرفي�س ‪ -‬بجانب مدار�س‬ ‫الوكالة‬ ‫خال�صة احلكم ومدرجاته‪ :‬احلكم بالزام‬ ‫امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ب��احل��ق ال�شخ�صي مببلغ‬ ‫(‪ )11291.250‬دينار وت�ضمينه الر�سوم‬ ‫وامل �� �ص��اري��ف وم�ب�ل��غ (‪ )500‬دي �ن��ار بدل‬ ‫ات�ع��اب حم��ام��اة وال�ف��ائ��دة القانونية من‬ ‫تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة �صلح �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2012/67 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/2/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫فادي �سعيد حممد اخلواجا‬

‫وعنوانه‪ :‬الر�صيفة – حمطة حطني‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 400 :‬دي �ن ��ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عبداملطلب عليان‬ ‫ابراهيم ح�سونة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار بيع �أموال منقولة‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان املوقرة‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� 2011/1076‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/2/23 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ال�����ش��ري��ف ح��ام��د ع��ب��داهلل‬ ‫�سامل �آل حامد‬

‫وع���ن���وان���ه‪ :‬ع��م��ان ال�شمي�ساين‬ ‫�شارع البريوتي ‪ -‬خلف م�ست�شفى‬ ‫التخ�ص�صي عمارة رقم (‪)11‬‬ ‫لقد تقرر يف ال��دع��وى رق��م �أع�لاه‬ ‫اخ��ط��ارك��م ب��دف��ع امل��ب��ل��غ املطلوب‬ ‫منكم خالل �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغكم و�إال �سي�صار اىل بيع‬ ‫�أموالكم املحجوزة يف هذه الدعوى‬ ‫وفق �أحكام القانون‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫اعالن بيع باملزاد العلني ثاين ‪2011/2419‬‬ ‫�ص ومو�ضوعها �إزالة �شيوع واملتكونة بني‬ ‫املحكوم له �إبراهيم ر�ضوان ح�سن العب�سي‬ ‫واملحكوم عليه حممد مو�سى امل�شني‬ ‫الرقم‪� 2011/2419 :‬ص �إزالة �شيوع التاريخ‪2012/2/23 :‬‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للمزاد العلني وع��ن طريق دائرة‬ ‫تنفيذ حمكمة ب��داي��ة ج�ن��وب ع�م��ان الق�ضية التنفيذية ذات‬ ‫الرقم �أعاله بيع قطعة كامل الأر�ض القطعة رقم (‪ )1212‬من‬ ‫احلو�ض رقم (‪ )1‬العلكومية �أرا�ضي خريبة ال�سوق‪ ،‬هي تنظيم‬ ‫�سكن ب�أحكام خا�صة وتقع على �شارع معبد بعر�ض (‪ )14‬مرت‬ ‫يحدها من اجلهة الغربية وانها حتتوي على بناء من اال�سمنت‬ ‫والأعمدة والواجهة الغربية حجر نظيف مفجر وان م�ساحة‬ ‫البناء (‪ )88.5‬مرت مربع وحالة البناء جيدة واملطبخ ت�شطيب‬ ‫�شعبي وبعد تق�سيم م�ساحة القطعة على ح�ص�ص ال�شركاء‬ ‫تبني �أن ا�صغر ح�صة ت�ساوي (‪ )18.21‬مرت مربع و�أن �أكرب‬ ‫ح�صة غري قابلة للإفراز ال من حيث امل�ساحة وال من حيث‬ ‫الطوابق وال�شقق وذلك لفوات املنفعة عن �أ�صغر و�أكرب ح�صة‪،‬‬ ‫علما �أن جمموع ح�ص�ص املحكوم عليه حممد مو�سى حممد‬ ‫امل�شني (‪ )8162‬ح�صة وتقدر مببلغ (‪ )3662.5‬دينار وح�صة‬ ‫املحكوم ل��ه �إب��راه�ي��م ر��ض��وان ح�سن العب�سي (‪ )60478‬ح�صة‬ ‫وت�ق��در مببلغ (‪ )27138‬دي�ن��ار‪ ،‬كما �أن قيمة الأر� ��ض ت�ساوي‬ ‫(‪ )15313‬دينار بواقع (‪ )100‬دينار للمرت املربع الواحد كما‬ ‫مت تقدير قيمة ال�شقة مببلغ (‪ )15487.5‬دينار وعليه تكون‬ ‫القيمة الإجمالية للأر�ض وما عليها لدى املحكمة م�صدرة‬ ‫القرار ت�ساوي (‪ )30800.50‬دينار وقد مت �إحالة كامل القطعة‬ ‫املو�صوفة �أعاله �إحالة م�ؤقتة على املزاود واملحكوم له �إبراهيم‬ ‫ر�ضوان ح�سن العب�سي مببلغ املزاودة البالغ ‪ 30800.500‬دينار‬ ‫(ثالثون الف وثمامناية دينار وخم�سماية فل�س)‪.‬‬ ‫فعلى م��ن يرغب ب��امل��زاودة احل�ضور �إىل دائ��رة تنفيذ جنوب‬ ‫ع�م��ان خ�ل�ال ث�لاث��ون ي��وم��ا م��ن ال �ي��وم ال �ت��ايل م��ن ن�شر هذا‬ ‫االعالن م�صطحبا معه ‪ %10‬من القيمة املقدرة على �أن ال تقل‬ ‫املزاودة عن القيمة املقدرة لدى حمكمة ال�صلح م�صدرة القرار‬ ‫والبالغة (‪ 30800.500‬دي�ن��ار) علما ب ��أن ال��ر��س��وم والطوابع‬ ‫والداللة تعود على املزاود الأخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ حمكمة جنوب عمان‬ ‫حممود عبدالرزاق الفواعري‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعي‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012- 1000 ( / 3-2‬سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 581 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬زياد حممد علي املحارب‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬حم�م��د عبدالفتاح‬ ‫فيا�ض اخلوالده‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ال �ط �ي �ب��ة �� ��ش‪ .‬م ��ادب ��ا بجانب‬ ‫ملحمة الأ�صدقاء حتت عيادة الدكتور‬ ‫غالب زوايده �أول �شارع �سالمة الب�صال‬ ‫حمل كوي‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2012/3/6‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال ��دع ��وى رق� ��م �أع� �ل��اه وال� �ت ��ي �أقامها‬ ‫عليك امل��دع��ي‪ :‬ث��ائ��ر اب��راه �ي��م حممود‬ ‫الب�ستنجي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫ال� �ع� �ن ��وان‪ :‬ع �م ��ان ‪ /‬ال �ق��وي �� �س �م��ة حتت‬ ‫ال���ش��رك��ة ال�ع�م��ران�ي��ة مل ��واد ال�ب�ن��اء حمل‬ ‫ال�ك��وز لقطع الآل �ي��ات – جم�ه��ول مكان‬ ‫االقامة حاليا‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2012/3/6‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي عبداحلفيظ جباره‬ ‫عبدالعزيز الفاخوري‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة �سحاب‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬

‫علي علي بدر‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2012/126 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/2/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممود حممد ح�سني �أبو ع�سل‬

‫وع �ن ��وان ��ه‪� � :‬س �ح��اب ‪ /‬ق ��رب م�ست�شفى‬ ‫التوتنجي ‪ /‬ا�سكان التطوير احل�ضري‬ ‫رق� ��م االع� �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د التنفيذي‪:‬‬ ‫‪2011/316‬‬ ‫التاريخ‪2011/10/12 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �سحاب‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1431 :‬دينار‬ ‫والر�سوم والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬حم �م��د خملد‬ ‫حممود ابو حماد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫‪ -1‬خلدون �أحمد ن�صار الكوز‬ ‫‪ -2‬من�صور ح�سني حممد العرميي‬

‫تنفيذ حمكمة �صلح �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2012/103 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/2/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�سعيد خمي�س �سعيد �سعيد‬

‫وعنوانه‪� :‬سحاب ‪ /‬ا�سكان الزهراء – الطابق‬ ‫الثاين – مبنى رقم (‪)2‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2009/6668 :‬‬ ‫التاريخ‪2009/11/25 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 559.315 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ورث��ة علي �أب��و ال�ن��ادي ‪ /‬وكيلهم‬ ‫املحامي رعد اجلرب املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى‪� – )2010-2688( /1-4 :‬سجل‬ ‫عام‬ ‫تاريخ احلكم‪2011/3/22 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫بثينه احمد عبد ربه الروا�شده‬

‫عمان ‪ /‬القوي�سمة م�سجد الريحان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى‪� – )2011-15782( /1-5 :‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم‪2012/1/4 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حممود فار�س حممد الزبيدي‬

‫عمان ‪ /‬وكيله احمد ا�سماعيل جرب‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫جمال عبدالفتاح �أيوب العقده‬

‫عمان ‪ /‬ال��دوار ال�سابع – �شارع التبا�شري –‬ ‫عمارة رقم ‪� – 9‬شقة رقم ‪17‬‬ ‫خال�صة احلكم‪:‬‬ ‫ احلكم بالزام املدعى عليه مببلغ (‪)270.550‬‬‫دينار والر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪ )15‬دينار‬ ‫اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعية ومبثابة الوجاهي‬ ‫بحق املدعى عليه‪.‬‬ ‫قابال لال�ستئناف �صدر با�سم ح�ضرة �صاحب‬ ‫اجل�لال��ة امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ب��ن احل�سني‬ ‫املعظم بتاريخ ‪.2011/3/22‬‬

‫عمان ‪ /‬الوحدات �شارع �سميه قرب دوار �سمية‬ ‫بيت �أبو حممد العقده‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لهذا وت�أ�سي�سا على ما تقدم‬ ‫تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫ ال��زام امل��دع��ى عليه ج�م��ال عبدالفتاح �أيوب‬‫العقده ب�أن ي�ؤدي للمدعي مبلغ (‪ )1200‬دينار‪.‬‬ ‫ احل �ك��م ب�ت���ض�م�ين امل ��دع ��ى ع�ل�ي��ه الر�سوم‬‫وامل���ص��اري��ف وم�ب�ل��غ (‪ )60‬دي �ن��ار ب��دل اتعاب‬ ‫حماماة وعدم احلكم بالفائدة القانونية خللو‬ ‫الوكالة العدلية اخلا�صة رقم (‪)2009/3260‬‬ ‫من حق املطالبة بالفائدة‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعية ومبثابة الوجاهي‬ ‫بحق امل��دع��ى عليه ق��اب�لا لال�ستئناف �صدر‬ ‫و�أف �ه��م علنا با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة‬ ‫امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ب��ن احل���س�ين املعظم‬ ‫بتاريخ ‪.2012/1/4‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �سحاب‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬

‫مراد يا�سر عبدالغني علي �سالم‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 677 ( / 1-7‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬نواف مفلح حمدان ال�سحيم‬

‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�صدام ف�ؤاد عبدال�سالم ال�صويف‬

‫�سحاب ‪ /‬قرب �سوق احل�لال القدمي –‬ ‫بجانب خمازن نايف �أبو زيد ‪ /‬يعمل يف‬ ‫حمددة والده‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2012/2/28‬ال�ساعة ‪ 13.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬امني ح�سن احمد ابو حجر‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 3253 ( / 1-3‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عثمان ابراهيم حممود‬ ‫بني طه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬عطا اهلل ح�سني حممد �سامل ابو الذنني‬ ‫‪ -2‬مو�سى ح�سني حممد �سامل �أبو الذنني‬ ‫‪ -3‬خليل ح�سني حممد �سامل ابو الذنني‬ ‫عمان ‪ /‬جبل الن�صر ‪ /‬دوار جبل الن�صر �ش‪.‬‬ ‫اب��و طالب مقابل �سوبر م��ارك��ت اجلعفري‬ ‫ب�ج��ان��ب امل��دي �ن��ة امل �ن��ورة ل�ل���س�ج��اد وبداللة‬ ‫املدعيني‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/3/7‬ال�ساعة ‪ 11.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك املدعي‪:‬‬ ‫طارق ح�سني حممد ابو الذنني و�آخرون‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ اعالم �صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬

‫رق ��م ال�ق���ض�ي��ة وت��اري��خ � �ص��دور القرار‪:‬‬ ‫‪ 2011/4366‬ف�صل ‪2012/1/19‬‬ ‫ا�ســــــم املدعـــــــــي‪:‬‬

‫حليمة عودة عبداهلل‬ ‫الع�ساف و�آخرين ‪ /‬وكيلهم‬ ‫املحامي حممد الزعبي‬

‫ا�سم املطلوب تبليغه املدعى عليه‪:‬‬

‫فار�س حممد فار�س رزق‬

‫عنوانه‪ :‬ت�لاع العلي ‪ -‬حي اخلالدين ‪-‬‬ ‫مقابل ميدا�س ‪�� -‬ش��ارع قفقفا ‪ -‬عمارة‬ ‫رقم (‪ )18‬الطابق االر�ضي ‪� -‬شقة و�سط‪.‬‬ ‫خال�صة احلكم ومدرجاته‪ :‬الزام املدعى‬ ‫عليه فار�س حممد فار�س رزق ب�أن يدفع‬ ‫مبلغ وقدره (‪ )1220‬دينار قيمة االجور‬ ‫امل�ستحقة على العقار مو�ضوع الدعوى‬ ‫وت�ضمينه ال��ر� �س��وم وامل���ص��اري��ف ومبلغ‬ ‫(‪ )61‬دينار بدل اتعاب حماماة والزامه‬ ‫بالفائدة القانونية م��ن ت��اري��خ املطالبة‬ ‫الق�ضائية يف ‪ 2011/2/23‬وحتى ال�سداد‬ ‫التام‪.‬‬ ‫اعالن بيع يف املزاد العلني للمرة الثانية‬ ‫الرقم ‪� 2011/1058 :‬ص‬ ‫��ص��ادر ع��ن دائ��رة تنفيذ حمكمة ب��داي��ة �شرق عمان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رق��م (‪�� � � �2011/1058‬ص) وامل�ت�ك��ون��ة ب�ين امل�ح�ك��وم له‬ ‫حممد فتحي عبدالرحمن �سليمان وكيله املحامي �صالح الدين‬ ‫عليان واملحكوم عليها نو�سا عبداهلل �سلمان متعب‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع باملزاد العلني عن طريق هذه‬ ‫ال��دائ��رة الأر� ��ض وم��ا عليها م��ن ان���ش��اءات وم��زروع��ات الواقعة‬ ‫على قطعة الأر���ض رق��م (‪ )4378‬حو�ض رق��م (‪ )1‬عوي�س قرية‬ ‫القوي�سمة من �أرا�ضي جنوب عمان �ضمن تنظيم ح��دود �أمانة‬ ‫عمان ال�ك�برى منطقة الن�صر وو��ص��ف الأر� ��ض وم��ا عليها من‬ ‫ان�شاءات وم��زروع��ات �أن م�ساحة الأر���ض (‪ 560.04‬مرت مربع)‬ ‫وه ��ي م��رب�ع��ة ال���ش�ك��ل مت�ي��ل �إىل م�ستطيلة ع�ل��ى � �ش��ارع معبد‬ ‫وتنظيمها �سكن (ج) مقام عليها بناء م�ساحته (‪ 140‬مرت مربع)‬ ‫من�ش�أ م��ن اخلر�سانة امل�سلحة وال�ط��وب وواج�ه��ة �أمامية حجر‬ ‫ومت��ت ق�صارته من اخل��ارج وال��داخ��ل وب��دون ده��ان ويت�ألف من‬ ‫�صالة �ضيوف وغرفة معي�شة وغرفتني نوم ومطبخ له باب على‬ ‫االرت��داد اجلانبي اجلنوبي وجملى راكب بدون بالط وكريدور‬ ‫وب�ل�اط الأر��ض�ي��ات ب�ل��دي وال�شبابيك �أمل�ن�ي��وم والأب� ��واب خ�شب‬ ‫والباقي من م�ساحة الأر���ض ح��وايل (‪ 320‬مرت مربع) مبلطة‬ ‫ب�ل�اط ب �ل��دي وحم��اط��ة ب���س��ور وي��وج��د ��ش�ج��رت�ين ت ��وت وثالث‬ ‫�شجرات دوايل و�شجرة زيتون و�شجرة �إجا�ص (كمرثى) و�شجرة‬ ‫زينة يا�سمني والعقار مملوك على ال�شيوع بني املحكوم له بن�سبة‬ ‫ح�صة واحدة واملحكوم عليها بن�سبة ح�صتني‪.‬‬ ‫وبعد �إج��راء اخل�برة املطلوبة تكون القيمة التقديرية للعقار‬ ‫م ��دار ال��دع��وى ت���س��اوي (‪ )72543.2‬دي �ن��ار اث �ن��ان �سبعون الف‬ ‫وخم�سمائة وثالثة ارب�ع��ون دي�ن��ارا ومائتا فل�س بح�سب موقع‬ ‫العقار وعمره ونوعية الت�شطيبات مع العلم بوجود قرار احالة‬ ‫م�ؤقتة على امل��زاود الأخ�ير ن��وال �صالح م�صطفى حممد احمد‬ ‫مببلغ (‪ 50000‬دينار) خم�سون الف دينار اردين‪.‬‬ ‫وعليه فمن ل��ه رغبة بالدخول يف امل��زاد مراجعة دائ��رة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية �شرق عمان خالل خم�سة ع�شرة يوما تلي ن�شر هذا‬ ‫االعالن يف احدى ال�صحف املحلية م�صطحبا معه ت�أمينا بواقع‬ ‫‪ %10‬من القيمة املقدرة علما ب�أن اجور الن�شر والداللة والطوابع‬ ‫تعود على املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى‪� – )2011-2909( /1-2 :‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم‪2012/1/31 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�سالمه جنم �سالمه حمفوظ‬

‫عمان ‪ /‬وكيله املحامي احمد جرب‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬احمد ا�سماعيل احمد جرب‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬ناجح زكي حممود بنات‬ ‫‪� -2‬سائر عبداملنعم وفيق ابو ريدي‬

‫عمان ‪ /‬مقابل مقربة �أم احلريان خمابز الهندي‬ ‫خال�صة احلكم‪:‬‬ ‫‪ -1‬الزام املدعى عليهما بالت�ضامن والتكافل ب�أن‬ ‫يدفعا للمدعي قيمة ال�شيكني البالغة (‪)300‬‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال ��زام امل��دع��ى عليهما بالت�ضامن والتكافل‬ ‫بالفائدة القانونية اعتبارا من تاريخ اال�ستحقاق‬ ‫وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال ��زام امل��دع��ى عليهما ب��ال��ر��س��وم وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ (‪ )15‬دينار اتعاب حماماة تدفع للمدعي‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق‬ ‫املدعى عليهما قابال لال�ستئناف �صدر علنا با�سم‬ ‫ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن‬ ‫احل�سني حفظه اهلل بتاريخ ‪.2012/1/31‬‬


‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫نعــــي طـــــــالب‬ ‫تنعى الهيئتني االدرية والتدري�سية يف‬

‫ال عال نـــا تكــم‬ ‫يف‬

‫مـــدار�س ال�صفـــــوة‬

‫‪7‬‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫طالبها يف ال�صف اخلام�س‬ ‫املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫جعفر عبداحلافظ ا ُحل�سامي‬ ‫الذي وافته املنية يوم اجلمعة املوافق ‪2012/2/24‬‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمده بوا�سع رحمته و�أن ي�سكنه ف�سيح جناته‬ ‫و�أن يلهم �أهله ال�صرب وح�سن العزاء‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬ ‫ارا�ضــــــــــي‬ ‫للبيع ��س�ح��اب الفي�صلية مقابل‬ ‫�إدارة ال �� �س�ي�ر ‪ 15‬ق �ط �ع��ة ار� ��ض‬ ‫م �� �س��اح��ة ك� ��ل ق �ط �ع��ة ‪ 500‬مرت‬ ‫تنظيم �سكن ج جميع اخلدمات‬ ‫واح��د كيلوا ع��ن ال�ط��ري��ق �سحاب‬ ‫�سهلة وم�ستوية ومنطقة حديثة‬ ‫ال �ب �ن��اء ال�ق�ط�ع��ة ب���س�ع��ر ‪ 30‬دينار‬ ‫للمرت وي�ت��وف��ر ل��دي�ن��ا ع��دة قطع‬ ‫ومب���س��اح��ات خمتلفة ب �ج��اوا بعد‬ ‫البلدية و�صاحلية العابد ‪ 14‬قطعة‬ ‫م�ساحة ‪ 350‬مرت للقطعة وبا�سعار‬ ‫معقولة ‪079664966 – 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ن��اع��ور بلعا�س قطعة ار�ض‬ ‫‪ 1440‬م�تر �سهلة م�ستوية جميع‬ ‫اخل��دم��ات مقابل حمطة ال�سالم‬ ‫تنظيم �سكن �أ على �شارعني منطقة‬ ‫ح��دي �ث��ة ال �ب �ن ��اء وي �ت ��وف ��ر لدينا‬ ‫بالبنيات م�ساحات خمتلفة وا�سعار‬

‫م �ع �ق��ول��ة م ��ؤ� �س �� �س��ة العرموطي‬ ‫العقارية ‪079664966 – 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف خلدا ‪ -‬خلدا الغربي‬ ‫م�ساحة ‪ 1057‬مرت واجهة ‪ 31‬مرت‬ ‫�سكن �أ ت�صلح مل�شروع ا�سكاين قرب‬ ‫مدار�س الع�صرية ‪- 0797720567‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ار� � ��ض جت � ��اري ‪� �� /‬ش ��ارع املدينة‬ ‫الطبية � �ش��ارع امل��دي�ن��ة الطبية ‪/‬‬ ‫ق��رب زي��ن قطعة ار���ض م�ساحتها‬ ‫‪ 545‬م�ت��ر جت � � ��اري ع �ل ��ى � �ش ��ارع‬ ‫رئ�ي���س��ي ودخ �ل��ة واج �ه��ة عري�ضة‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ‪ -‬ن� ��اع� ��ور ار�� ��ض‬ ‫ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ل�ل�ب�ي��ع يف ن��اع��ور ‪/‬‬ ‫العمرية م�ساحة ‪ 5‬دومن واجهة‬ ‫‪ 120‬مرت على �شارع ‪ 40‬مرت �شارع‬ ‫دار الدواء ‪0788956723‬‬

‫‪------------------------‬‬‫�أر���ض للبيع ا�ستثمارية املا�ضونة‬ ‫ح ��و� ��ض ‪ 12‬ال��دب �ي��ة ث� ��اين منرة‬ ‫م ��ن �� �ش ��ارع ال‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض جت��اري ال�شمي�ساين‬ ‫امل�ساحة ‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور‬ ‫‪ /‬قرب فندق ال�شام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� � ��ض � �س �ك��ن د ‪ /‬ال � ��ذراع‬ ‫الغربي امل�ساحة ‪426‬م‪ / 2‬ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر� � ��ض � �ص �ن��اع��ات خفيفة‬ ‫حوايل ‪ 12‬دومن ماركا حنو الك�سار‬ ‫على �شارعني �أمامي ‪16‬م وخلفي‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬ ‫‪16‬م ت�صلح مل�صنع ك�ب�ير ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع �أر�� � ��ض � �س �ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م جبل عمان ‪ /‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكان ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج ‪527‬م‪ 2‬الزهور‬ ‫��ض��اح�ي��ة احل� ��اج ح���س��ن ‪ /‬املوقع‬ ‫مميز ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية احلالبات‬ ‫ق��رب امل�ن�ط�ق��ة احل ��رة ع�ل��ى ثالث‬ ‫�شوارع امل�ساحة ‪ 17‬دومن ‪ /‬فر�صة‬ ‫ا�ستثمارية ناجحة ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � � ��ض ا�� �س� �ت� �ث� �م ��اري ��ة ‪/‬‬ ‫م ��ن �أرا� � �ض � ��ي امل� �ف ��رق ‪ /‬مزرعة‬ ‫احل�صينيات ‪ /‬حو�ض ‪ 5‬امل�ساحة ‪11‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية الزرقاء‬ ‫‪ /‬ق��اع خنا م��ن ارا��ض��ي ال��زرق��اء ‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 11‬دومن ‪ /‬حو�ض اللحفي‬ ‫ال�شرقي ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫متفرقات‬ ‫متفرقــــــــــــات‬ ‫ب ��ا� ��ص ه� ��ون� ��داي ن �ق��ل م�شرتك‬ ‫‪ H100‬موديل ‪ 1995‬لون اخ�ضر‬ ‫زي �ت��ي ل�ل�ب�ي��ع او امل �ب��ادل��ة ب�سيارة‬ ‫ركوب �صغرية ‪0776334369‬‬ ‫�شــــــــــــــــــقق‬ ‫�شـــــــقق‬

‫للبيع حي نزال الذراع �شقة مكونة‬

‫م��ن ‪ 2‬ن��وم و�صالة وا�سعة مطبخ‬ ‫راكب برندة وا�سعة كا�شفة ومطلة‬ ‫ب���س�ع��ر ‪ 19‬ال� ��ف وي �ت��وف��ر لدينا‬ ‫م�ساحات مبواقع خمتلفة وا�سعار‬ ‫م �ع �ق��ول��ة م ��ؤ� �س �� �س��ة العرموطي‬ ‫العقارية ‪079664966 – 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن ��زال ال� ��ذراع الغربي‬ ‫ع � �م� ��ارة م� �ك ��ون م� ��ن � �س ��ت �شقق‬ ‫وخم��زن جت��اري م�ساحة الأر�ض‬ ‫‪ 440‬مرت والبناء ‪ 700‬مرت ثالث‬ ‫واجهات حجر على ثالث �شوارع‬ ‫ويتوفر لدينا عمارات مب�ساحات‬ ‫وم� � ��واق� � ��ع خم� �ت� �ل ��ف م ��ؤ� �س �� �س ��ة‬ ‫العرموطي العقارية ‪– 4399967‬‬ ‫‪079664966‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫خلدا ‪ /‬ت�لاع ق�صر خلدا م�ساحة‬ ‫‪ 1040‬مرت �سكن �أ واجهة ‪ 25‬مرت‬ ‫على �شارع ‪ 12‬مرت ب�سعر ‪ 400‬الف‬ ‫للقطعة ‪0795470458‬‬

‫‪------------------------‬‬‫ف�ي�لا للبيع يف ��ض��اح�ي��ة الر�شيد‬ ‫حو�ض ‪ 11‬الربكة م�ساحة االر�ض‬ ‫‪ 1080‬م�ت�ر ��س�ك��ن �أ ع �م��ر البناء‬ ‫‪� � 25‬س �ن��ة ب �� �س �ع��ر االر� � � ��ض خلف‬ ‫فندق ال�ضواحي ‪- 0797720567‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫� �ش �ق��ة ل�ل�ب�ي��ع ح ��ي ال�ب�رك ��ة خلف‬ ‫ج �ب��ري امل� ��رك� ��زي م �� �س��اح��ة ‪187‬‬ ‫مرت جديدة مل ت�سكن من املالك‬ ‫مبا�شرة تبد�أ اال�سعار من ‪ 120‬الف‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع �شقة ار�ضية جتارية امل�ساحة‬ ‫‪206‬م‪ /2‬م ��ارك ��ا ‪ /‬العبدالالت‬ ‫ل �ه��ا م��و� �ص �ف��ات مم �ي��زة ‪ /‬موقع‬ ‫مميز ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ع �م��ارة جت ��اري ع�ل��ى ار�ض‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫‪518‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪ 2‬ع �ب��ارة عن‬ ‫‪ 5‬حم�ل�ات جت��اري��ة ع�ل��ى ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪�6‬شقق �سكنية جبل عمان‬ ‫�شارع الأمري حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫م �ط �ل��وب ارا�� �ض ��ي ��س�ك�ن�ي��ة �ضمن‬ ‫مناطق عمان من املالك مبا�شرة‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬ال��زه��ور ‪ /‬ال��ذراع‬ ‫‪ /‬امل �ق ��اب �ل�ي�ن � � �ش� ��ارع احل� ��ري� ��ة ‪/‬‬ ‫ومناطق �أخ��رى جيدة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة‪/‬‬ ‫�شقق �سكنية ‪� /‬ضمن جبل عمان‬ ‫‪ /‬احل�سني ‪ /‬اللويبدة ‪ /‬الزهور‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬ال ��ذراع م��ن املالك‬ ‫مبا�شرة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫ال�شيخ كمال خطيب يطالب بت�ضافر جهود الأمة لتطهري امل�سجد الأق�صى‬

‫مواجهات عنيفة بالقدس بعد تشييع الشهيد رومية‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اندلعت مواجهات عنيفة بني مئات ال�شبان الفل�سطينيني‬ ‫وجنود جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي �أم�س ال�سبت‪ ،‬عقب ت�شييع‬ ‫جثمان ال�شهيد طلعت رومية الذي ارتقى م�ساء اجلمعة نتجية‬ ‫�إ�صابته بطلقات نارية يف �صدره وبطنه‪ ،‬حيث احتجزته قوات‬ ‫االحتالل وتركته ينزف لفرتة من الوقت قبل �أن ت�سمح ل�سيارات‬ ‫الإ�سعاف بنقله �إىل امل�شفى‪ ،‬وكانت مواجهات وا�سعة انطلقت‬ ‫بعد ظهر اجلمعة ردا على اقتحام قوات االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك وتدني�سه واعتدائه على امل�صلني‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود عيان يف مدينة القد�س املحتلة �أنّ مواجهات‬ ‫�أم�س تو ّزعت يف العديد من �أحياء وبلدات املدينة‪ ،‬وتر ّكزت على‬ ‫مدخل بلدة الرام وقرب مع�سكر االحتالل يف املنطقة‪.‬‬ ‫كما اندلعت مواجهات عنيفة بني قوات االحتالل وع�شرات‬ ‫ال�شبان الغا�ضني يف خميم �شعفاط �شرق القد�س املحتلة‪ ،‬وقام‬ ‫عدد من ال�شبان يف املدخل ال�شمال لبلدة عناتا �شمال القد�س‬ ‫بر�شق قوات االحتالل وال�سيارات التابعة للم�ستوطنني التي متر‬ ‫على مقربة من البلدة باحلجارة والزجاجات الفارغة وق�ضبان‬ ‫احلديد‪ ،‬و�أ ّكد �شهود عيان باملنطقة ت�ضرر املركبات اال�سرائيلية‬ ‫نتيجة مهاجمتها من قبل ال�شبان‪.‬‬ ‫و�أغلقت ق��وات االح�ت�لال معرب قلنديا واملناطق املحيطة‬ ‫فيه‪ ،‬كما ا�ستخدمت القوات خالل املواجهات الر�صا�ص احلي‬ ‫واملطاطي والقنابل الغازية امل�سيلة للدموع والقنابل ال�صوتية‪،‬‬ ‫فيما رد ال�شبان ب��احل�ج��ارة وال��زج��اج��ات ال�ف��ارغ��ة واحلارقة‪،‬‬ ‫و�إ�شعال الإط��ارات املطاطية وو�ضع ال�سواتر احلجرية لإعاقة‬ ‫حركة املركبات والآليات الع�سكرية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وك��ان �أه��ايل بلدة ال��رام يف ا�ستقبال جثمان ابنهم ال�شهيد‬ ‫طلعت رامية‪ ،‬البالغ ‪ 25‬عاما‪ ،‬ال��ذي �أُطلق عليه لقب "�شهيد‬ ‫الأق�صى"‪ ،‬وان�ط�ل�ق��وا مب���س�يرة ح��ا��ش��دة ب��اجت��اه م�ن��زل عائلة‬ ‫ال�شهيد يف و�سط البلدة‪� ،‬إذ �شهدت البلدة �إ�ضرابا �شاملاً حداداً‬ ‫على ا�ست�شهاد رامية‪ ،‬و�شارك �أكرث من ‪ 1500‬مواطن مقد�سي‬ ‫بعد ��ص�لاة الظهر بت�شييع جثمان ال�شهيد �إىل م�ق�برة الرام‬ ‫�شمال القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أ ّكد نائب رئي�س احلركة الإ�سالمية يف الداخل‬ ‫الفل�سطيني ال�شيخ كمال اخلطيب �أنّ ق�ضية القد�س لي�ست‬ ‫ق�ضية اليوم والأم�س‪ ،‬و�إنمّ ا ق�ضية االحتالل فكل الوقت الذي‬ ‫يكون فيه االحتالل جاثما على �صدر القد�س تتكرر الق�ضية‬ ‫وامل�شكلة ت�ستمر‪ ،‬وذلك يف تعقيبه على اقتحام امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�شيخ ك �م��ال‪" :‬لذلك ج�ه��ود الأم ��ة م�ط��ال�ب��ة ب�أن‬ ‫تت�ضافر من �أجل زوال االحتالل وكن�سه‪ ،‬حتى يتم لي�س فقط‬ ‫تطهري امل�سجد الأق�صى و�إنمّ ا القد�س وكل �أرا�ضينا الفل�سطينية‬ ‫املحتلة"‪ ،‬و�أ��ض��اف‪" :‬امل�شهد �صورة تتكرر اليوم و�أم�س وغدا‪،‬‬ ‫ولكن يبدو �أ ّنها مقدمات ملرحلة االقتحامات املكثفة التي هي‬ ‫معهودة يف كل عام‪ ،‬حتديدا يف موا�سم عيد الف�صح الذي �سيكون‬ ‫يف مطلع ني�سان ال�ق��ادم‪ ،‬من خالله ال بد �أن ت�ستجيب الأمة‬ ‫لنداءات ن�صرة امل�سجد الأق�صى"‪ ،‬وتابع‪�" :‬صحيح �أنّ قلوبنا‬ ‫الآن م��ع �أهلنا يف �سوريا و�شعوبنا العربية املذبوحة م��ن قبل‬ ‫الأنظمة والطغاة‪� ،‬إ ّال �أنّ الأهم ال بد �أن يكون امل�سجد الأق�صى‬ ‫لأن��ه قلب الأم��ة الناب�ض ال��ذي ال ب��د �أن ننتبه جميعا �إىل �أنّ‬ ‫الأمة قيمتها بالأق�صى وحريته حريتها‪ ،‬و�أنّ دو�س هذه احلرية‬ ‫والكرامة �إنمّ ا يكون عرب ال�صمت على هذه اجلرائم الإ�سرائيلية‬ ‫�ضد امل�سجد الأق�صى"‪.‬‬

‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫م ��ن امل� �ق ��رر �أن ت��دخ��ل ق �ط��اع غزة‬ ‫املحا�صر قافلة م�ساعدات �أوروبية جديدة‬ ‫اليوم الأحد ‪ ،‬حيث بد�أت الوفود امل�شاركة‬ ‫بالتوافد �إىل العا�صمة امل�صرية القاهرة‬ ‫من �أنحاء خمتلفة من القارة الأوروبية‪،‬‬ ‫ا��س�ت�ع��دادًا ل�ل��دخ��ول �إىل غ��زة م��ن خالل‬ ‫معرب رفح احلدودي‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ق��ائ �م��ون ع �ل��ى ال �ق��اف �ل��ة �إن‬ ‫ال��وف��ود ب� ��د�أت ب��ال��و� �ص��ول �إىل القاهرة‬ ‫منذ يوم اجلمعة ‪ ،‬م�شريين �إىل �أن عدد‬ ‫امل�شاركني فيها يفوق اخلم�سة و�سبعني‬ ‫مت�ضام ًنا من هولندا وبلجيكا و�إيطاليا‬ ‫والنم�سا و�إ�سبانيا والدمنرك وبريطانيا‬ ‫وفرن�سا‪.‬‬

‫و�أو� �ض �ح��وا �أن «املن�سقية الأوروبية‬ ‫للعمل الإن�ساين الفل�سطيني» هي اجلهة‬ ‫املن�سقة ل �ه��ذه ال�ق��اف�ل��ة‪ ،‬وال �ت��ي ت�شارك‬ ‫فيها � ً‬ ‫أي�ضا امل�ؤ�س�سات اخل�يري��ة العاملة‬ ‫يف ال �ق��ارة الأوروب� �ي ��ة‪ ،‬م��ؤك��دي��ن على �أن‬ ‫ه��ذه القافلة «تهدف �إىل التخفيف عن‬ ‫ك��اه��ل امل �ح��ا� �ص��ري��ن يف ال �ق �ط��اع‪ ،‬ووف� ��ا ًء‬ ‫ل�ل�أه��ايل ال��ذي��ن � �ص�بروا رغ��م احل�صار‬ ‫اجل��ائ��ر املفرو�ض منذ نحو �ست �سنوات‬ ‫متوا�صلة»‪.‬‬ ‫وبح�سب برنامج القافلة الأوروبية‬ ‫الت�ضامنية م��ع ال�شعب الفل�سطيني يف‬ ‫غزة؛ ف�إنها �ستمكث يف القطاع ملدة �أ�سبوع‪،‬‬ ‫و� �س �ت �ق��وم خ�ل�ال ه ��ذه ال �ف�ت�رة بافتتاح‬ ‫العديد من امل�شاريع التنموية النوعية‪ ،‬ال‬ ‫�سيما يف اجلانب ال�صحي والتعليمي‪.‬‬

‫االحتالل يقرر االستيالء‬ ‫على ‪ 21‬دونما بسلفيت‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫و�أ ّك��د اخلطيب على ��ض��رورة �أن ت��درك الأم��ة �أنّ امل�سجد‬ ‫الأق�صى بني ي��دي مرحلة يف غاية احل��رج مما يوجب ويلزم‬ ‫اجلميع ب�أن تتكاتف جهوده من �أجل نهاية هذا الف�صل امل�أ�ساوي‬ ‫من تاريخ القد�س والأق�صى‪ ،‬وقال‪" :‬نحن على يقني �أنّه كما‬ ‫زال��ت يوما �صفحة ��س��وداء من ه��ذا التاريخ ب��زوال االحتالل‬ ‫ال�صليبي‪ ،‬لي�س االح�ت�لال الإ�سرائيلي ببعيد ع��ن ال�صفحة‬ ‫ال�سوداء التي �ستنتهي وتزول"‪ ،‬و�أ� �ض��اف‪" :‬نحن متفائلون‬ ‫بالتغيريات التي تطر�أ يف العامل العربي‪ ،‬واحلمد هلل على يقني‬

‫�أنّ ال�شعوب قد �أم�سكت زمام الأم��ور بيدها و�أف��رزت حكومات‬ ‫خرية ووطنية �أ�صيلة‪ ،‬وعلى يقني �أنّ الأمور �ستتغيرّ باالجتاه‬ ‫الإيجابي‪ ،‬ولكن يف نف�س الوقت نحن نعذر �أنّ هذه احلكومات‬ ‫ما تزال يف بداية دبيبها على الأر�ض"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬أملنا ب��اهلل ع��ز وج��ل ث��م �شعوبنا ال�ت��ي �أف ��رزت‬ ‫هذه القيادات الأ�صيلة‪ ،‬ونعلم �أنّهم �أك�ثر غرية على امل�سجد‬ ‫وحرمته و�ضرورة �أن يتم الوقوف �إىل جانبه وجانب كل �شعبنا‬ ‫الفل�سطيني"‪.‬‬

‫كهرباء غزة على حالها بانتظار‬ ‫تنفيذ مصر لالتفاق‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أكد مدير مركز معلومات الطاقة ب�سلطة الطاقة واملوارد الطبيعية �أحمد‬ ‫�أبو العمرين يف قطاع غزة �أم�س ال�سبت ا�ستمرار ت�شغيل �أحد مولدات حمطة‬ ‫توليد الكهرباء‪ ،‬ناف ًيا الأنباء التي ترددت حول �إيقاف ت�شغيله ب�سبب نفاد‬ ‫الوقود‪.‬‬ ‫وق��ال �أب��و العمرين يف ت�صريح �صحفي‪� :‬إن "عمل امل��ول��د يف املحطة‬ ‫شريا �إىل �أنهم بانتظار‬ ‫م�ستمر باالعتماد على الوقود املورد عرب الأنفاق"‪ ،‬م� ً‬ ‫تنفيذ م�صر لالتفاق الذي جرى �إبرامه نهاية الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن هذا املولد يحتاج �إىل نحو ‪� 250‬ألف لرت من ال�سوالر للعمل‬ ‫خالل ‪� 24‬ساعة‪.‬‬ ‫و�أك��د �أب��و العمرين على ا�ستمرار ج��دول توزيع الكهرباء احل��ايل وهو‬ ‫�إي�صال التيار الكهربائي للمنازل طيلة ‪� 8‬ساعات ثم انقطاع ملدة ‪� 8‬ساعات‪.‬‬ ‫وحول زيادة كمية الكهرباء امل�صرية التي ت�صل �إىل مدينة رفح جنوب‬ ‫القطاع‪ ،‬قال �أبو العمرين "وفق الوعود‪� ،‬سيتم هذا خالل ال�ساعات املقبلة‬ ‫�أو غدًا الأحد"‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل‪ ،‬عاد رئي�س احلكومة الفل�سطينية بغزة �إ�سماعيل هنية‬

‫�إىل القطاع �أم�س ال�سبت خمتتما زيارته مل�صر التي ا�ستمرت عدة �أيام جنح‬ ‫خاللها يف �إبرام اتفاق �شامل حلل جذري لأزمة الكهرباء‪.‬‬ ‫و�أعلن اخلمي�س الناطق با�سم احلكومة طاهر النونو تفا�صيل االتفاق‬ ‫الذي يت�ضمن ثالث مراحل �أ�سا�سية‪ ،‬الأوىل بدء �ضخ الوقود الالزم �إىل قطاع‬ ‫غزة وفق تعاقد مبا�شر مع �شركات الوقود امل�صرية بال�سعر الدويل بالطريقة‬ ‫التي تراها م�صر منا�سبة وب�شكل ي�ضمن ا�ستمرارية و�صولها �إىل القطاع"‪.‬‬ ‫وكذلك زيادة اجلهد الكهربائي الوا�صل �إىل غزة من ‪ 17‬ميجا وات �إىل‬ ‫‪ 22‬ميجا وات خالل ال�ساعات القادمة‪.‬‬ ‫�أم��ا املرحلة الثانية فت�شمل زي��ادة ق��درة حمطة ال�شيخ زوي��د لتوليد‬ ‫الطاقة بـ ‪ 40‬ميجا �إ�ضافية ت�صل جميعها �إىل القطاع‪ ،‬وذلك بتمويل مبا�شر‬ ‫من البنك الإ�سالمي للتنمية‪.‬‬ ‫ويف نف�س املرحلة ت�أهيل املحول الرابع ملحطة الكهرباء يف غزة ال�ستيعاب‬ ‫طاقة املرحلة ب�شكل كامل‪.‬وت�شمل املرحلة الثالثة جز�أين الأوىل ا�ستكمال‬ ‫خطوات الربط الكهربائي وتزويد حمطة التوليد بالغاز بدال من الوقود‪.‬‬ ‫و�سيدعو البنك الإ�سالمي اجلمعيات وامل�ؤ�س�سات للتربع باملال ل�شراء‬ ‫الوقود من ال�شركات امل�صرية ب�أف�ضل الأ�سعار ومن ثم عمل ح�ساب ال�ستقبال‬ ‫التربعات وت�سديدها لل�شركات امل�صرية‪.‬‬

‫الطويل‪ :‬نرف�ض القرار ولن ن�سلم �صالحياتنا‬

‫حكومة رام اهلل ّ‬ ‫تحل مجلس بلدية‬ ‫البرية املنتخب‬ ‫ت�سلم رئي�س بلدية البرية جمال الطويل‬ ‫�أم �� ��س ال���س�ب��ت ق� � ��را ًرا ر� �س �م � ًي��ا ب�ت���ش�ك�ي��ل جلنة‬ ‫حكومية لت�سري �أع �م��ال ب�ل��دي��ة ال �ب�يرة‪ ،‬موقع‬ ‫من وزير احلكم املحلي بال�ضفة الغربية خالد‬ ‫القوا�سمي‪.‬‬ ‫وقال مدير احلكم املحلي يف رام اهلل �صفوان‬ ‫احل �ل �ب��ي �إن جل �ن��ة ت���س�ي�ير الأع� �م ��ال حكومية‬ ‫وقانونية ولها �صالحيات املجل�س البلدي ال�سابق‬ ‫و�ستقوم بااللتزام الكامل بالقوانني والأنظمة‬ ‫وبامليزانية امل�صادق عليها وع��دم اخل��روج عنها‬ ‫وعدم زيادة املديونية‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب احل �ل �ب��ي‪� � ،‬س �ت �ق��وم ال �ل �ج �ن��ة التي‬ ‫ير�أ�سها الوكيل امل�ساعد يف وزارة احلكم املحلي‬ ‫توفيق البيداري ومدراء م�ؤ�س�سات وطنية يف رام‬ ‫اهلل‪ ،‬وبعد جل�سة طارئة خالل ال�ساعات املقبلة‪،‬‬ ‫مبتابعة الق�ضايا العالقة يف البلدية وتنقيحها‬ ‫والبحث يف الق�ضايا املطلبية للموظفني‪.‬‬ ‫ومبوجب قرار احلكم املحلي‪� ،‬سيتم جتريد‬ ‫رئي�س البلدية جمال الطويل و�أع�ضاء املجل�س‬ ‫البلدي املنتخبني يف انتخابات ع��ام ‪ 2005‬من‬ ‫مهامهم يف �إدارة البلدية‪.‬‬

‫الدوحة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي �ع �ق��د يف ال �ع ��ا� �ص �م ��ة القطرية‬ ‫الدوحة‪ ،‬اليوم الأحد ‪" ،‬م�ؤمتر القد�س‬ ‫الدويل" برعاية جامعة الدول العربية‪،‬‬ ‫وال��ذي ي�أتي عقده تنفي ًذا لقرار "قمة‬ ‫�سرت" ب�ل�ي�ب�ي��ا‪ ،‬ت���ض��ام� ًن��ا م��ع القد�س‬ ‫ودع��م �صمودها يف مواجهة التهديدات‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و��س�ي�ت�ن��اول امل ��ؤمت��ر ال ��ذي �سيكون‬ ‫على م��دار ثالثة �أي��ام‪ ،‬حم��اور �أ�سا�سية‬ ‫ع ��دة‪ ،‬يف مقدمها ال�ق��د���س يف القانون‬ ‫ال ��دويل وال�ق��د���س وال�ت��اري��خ‪ ،‬ومناق�شة‬ ‫م���س��اع��ي ال�ك�ي��ان الإ��س��رائ�ي�ل��ي لتزييف‬

‫تاريخ املدينة املقد�سة‪.‬‬ ‫كما �سيتناول االنتهاكات �إ�سرائيلية‬ ‫بتف�صيالتها املختلفة ك��االع�ت��داء على‬ ‫املقد�سات والرتاث يف املدينة‪ ،‬وجتريف‬ ‫املقابر وت��أث�ير ال�سيا�سات الإ�سرائيلية‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ص �ح��ة وال �ت �ع �ل �ي��م يف املدينة‬ ‫املقد�سة‪.‬‬ ‫و�سرتكز كلمات امل�ؤمتر على املواقف‬ ‫والإج� ��راءات املطلوبة حلماية القد�س‬ ‫وامل �� �س �ج��د الأق �� �ص��ى يف ظ ��ل ا�ستمرار‬ ‫االع � � �ت� � ��داءات م ��ن ق �ب��ل امل�ستوطنني‬ ‫ال�صهاينة وحماوالت التهويد من قبل‬ ‫احلكومة الإ�سرائيلية‪.‬‬

‫قافلة أوروبية تستعد لدخول‬ ‫قطاع غزة اليوم‬

‫هنية يعود للقطاع بعد ابرام اتفاق حلل جذري‬

‫ال�ضفة الغربية ‪-‬ال�سبيل‬

‫مؤتمر دولي لدعم صمود‬ ‫القدس يف الدوحة اليوم‬

‫وك��ان��ت ك�ت�ل��ة ال�ت�غ�ي�ير والإ�� �ص�ل�اح املمثلة‬ ‫حلركة حما�س ق��د ف��ازت يف انتخابات املجل�س‬ ‫البلدية ملدينة البرية و�سط ال�ضفة يف انتخابات‬ ‫كانون الأول ‪ .2005‬وكان الطويل معتق ً‬ ‫ال لدى‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي منذ �أيلول ‪ 2005‬و�أفرج‬ ‫ع�ن��ه ب�ع��د ع��ام�ين‪ ،‬فيما ت�ع��ر���ض �أف� ��راد عائلته‬ ‫لالعتقال � ً‬ ‫أي�ضا عدة مرات‪.‬‬ ‫وا�ستنكر رئي�س البلدية جمال الطويل قرار‬ ‫ح��ل املجل�س ال�ب�ل��دي املنتخب‪ ،‬وع��ده حماولة‬ ‫للق�ضاء على �أخر جتليات التجربة الدميقراطية‬ ‫يف فل�سطني وهي املجال�س البلدية‪.‬‬ ‫وقال الطويل يف ت�صريح �صحفي �إن جلنة‬ ‫العاملني وم��ن خ�لال الإ� �ض��راب امل�سي�س الذي‬ ‫خ��ا��ض�ت��ه ط ��وال ال �ف�ترة امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬ك��ان��ت ت�سعى‬ ‫ال��س�ت���ص��دار م�ث��ل ه ��ذا ال� �ق ��رار‪ ،‬و�إن� �ه ��اء وجود‬ ‫املجل�س البلدي احلايل‪.‬‬ ‫و�أك��د الطويل �أن هذا الإ�ضراب كان ميكن‬ ‫�إيقافه من اجلهات التنفيذية يف ال�سلطة‪ ،‬ولكن‬ ‫على العك�س م��ن ذل��ك ك��ان هناك ت�شجيع على‬ ‫ا�ستمرار الإ�ضراب‪.‬‬ ‫وت��اب��ع الطويل "لدينا ال��دالئ��ل وال�شهود‬ ‫ع�ل��ى �أن ه ��ذه اجل �ه��ات امل�ت�ن�ف��ذة ك��ان��ت تتدخل‬ ‫لتعطيل �أيه اتفاق بني جلنة العاملني واملجل�س‬

‫ال �ب �ل��دي‪ ،‬وخ��ا��ص��ة م��ن ب�ع����ض م��وظ�ف��ي احلكم‬ ‫املحلي"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ط��وي��ل �إىل �أن ه��ذا ال �ق��رار نتاج‬ ‫ال�ت�ح��ري����ض ال �ه��ائ��ل وال �� �ض �غ��ط ال �ك �ب�ير الذي‬ ‫تعر�ض له وزي��ر احلكم املحلي‪ ،‬وخا�صة �أن��ه مت‬ ‫االت�ف��اق ي��وم اخلمي�س مع جلنة العاملني على‬ ‫�إنهاء الإ�ضراب وااللتزام بالدوام يوم الأحد‪.‬‬ ‫وقال الطويل‪" :‬هذه النتيجة كانت حل ًما‬ ‫ي ��راود ال�ك�ث�يرون م��ن �أج ��ل ال��و��ص��ل �إىل �إنهاء‬ ‫�أعمالنا؛ ولكن ك��ان االنتظار �إىل ح�ين حبكها‬ ‫بطريقة م�ست�ساغة ومقبولة لدى اجلميع"‪.‬‬ ‫وطالب الطويل امل�ستوى ال�سيا�سي بالتدخل‬ ‫لإل�غ��اء ال�ق��رار‪ ،‬م�ضي ًفا �أن��ه "ال يعقل �أن يعقد‬ ‫املجل�س ال�ب�ل��دي اج�ت�م��اع��ا م��ع ال�ع��ام�ل�ين ويتم‬ ‫االتفاق على حل جميع الق�ضايا العالقة‪ ،‬وبعد‬ ‫�ساعات يتم التوجه �إىل مكتب الوزير وتقدمي‬ ‫ا�ستقاالت جماعية لل�ضغط عليه ال�ست�صدار‬ ‫هذا القرار"‪.‬‬ ‫ورف����ض الطويل التعامل م��ع ه��ذا القرار‬ ‫قائال‪" :‬نحن جمل�س بلدي منتخب ولن نقبل‬ ‫�إال بت�سليم �صالحياتنا ملجل�س بلدي منتخب‬ ‫�آخر‪ ،‬و�سنقوم باالجتماع خالل �ساعات والبحث‬ ‫يف خيارتنا للرد على هذا القرار"‪.‬‬

‫قال رئي�س بلدية ق��راوة بني ح�سان‬ ‫ع��زي��ز عا�صي �أم����س ال�سبت �إن �سلطات‬ ‫االح �ت�ل�ال الإ��س��رائ�ي�ل��ي �أ� �ص��درت ق ��را ًرا‬ ‫جديدًا باال�ستيالء على �أرا�ضي يف موقع‬ ‫«خ�ل��ة ح��دي��دة» ال�ت��اب�ع��ة ل�ل�ب�ل��دة ولبلدة‬ ‫��س��رط��ة يف حم��اف�ظ��ة ��س�ل�ف�ي��ت بال�ضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫وذك ��ر ع��ا��ص��ي يف ب �ي��ان ��ص�ح�ف��ي �أن‬

‫الأرا�ضي امل�ستهدفة بقرار اال�ستيالء تبلغ‬ ‫م�ساحتها ح�سب القرار ‪ 21‬دو ً‬ ‫من��ا‪ ،‬وتقع‬ ‫يف حميط م�ستوطنة (ركان ال�صناعية)‪،‬‬ ‫شريا �إىل �أن البلدية ت�سلمت ن�سخة عن‬ ‫م� ً‬ ‫هذا القرار‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د �أن االح � �ت�ل��ال ي� �ه ��دف من‬ ‫خ�لال ق ��رارات اال�ستيالء املتوا�صلة يف‬ ‫املنطقة لتو�سيع امل�ستوطنات على ح�ساب‬ ‫�أرا� �ض��ي امل��واط �ن�ين‪ ،‬وح��رم��ان املزارعني‬ ‫الفل�سطينيني من �أرا�ضيهم الزراعية‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫د‪.‬في�صل القا�سم‬

‫فهمي هويدي‬

‫«يف سعيك لالنتقام‬

‫هل هم‬ ‫كفار ً‬ ‫حقا؟‬ ‫حني و�صفت ال�صحفيني الغربيني الذين قتلهم النظام‬ ‫ال�سورى يف حم�ص فيما كتبته �أم�س ب�أنهم «�شهداء احلقيقة»‪،‬‬ ‫ف�إن ذلك �أثار ا�ستياء البع�ض الذين ت�ساءلوا غا�ضبني‪ :‬كيف‬ ‫ميكن �أن ت�صفهم ب�أنهم «�شهداء» رغم �أنهم «كفار» ال يدينون‬ ‫بدين الإ�سالم؟‬ ‫كان بو�سعي �أن �أجتاهل املالحظة‪� ،‬إال �أنني وجدتها جديرة‬ ‫بالتوقف ل�سبب جوهري هو �أن رمي الآخرين بالكفر �أ�صبح‬ ‫�شائعا لي�س فقط يف �أو�ساط املتدينني‪ ،‬ولكن يف حميط غريهم‬ ‫�أي�ضا‪ .‬ذلك �أن املتدينني الذين ي�صرون على رمي العلمانيني‬ ‫بالكفر باهلل‪ ،‬يقابلهم على الطرف الآخر علمانيون يتهمون‬ ‫املتدينني بالكفر بالدميقراطية‪ .‬والنتيجة واحدة‪ ،‬يف الدنيا‬ ‫على الأقل‪ ،‬هي اغتيال الآخر و�إق�صا�ؤه‪� ،‬إما ب�إخراجه من امللة‬ ‫�أو ب�إخراجه من ال�سيا�سة‪.‬‬ ‫ل�ست يف م�ق��ام ال�ف�ت��وى يف امل���س��أل��ة‪ ،‬رغ��م �أن�ن��ي ال �أخفي‬ ‫ا�ستيائي من الذين ي�سارعون �إىل تكفري الآخرين دون �إعذار �أو‬ ‫نظر �إىل ف�ضائلهم التي يقدمونها ملحيطهم وللإن�سانية‪ .‬من‬ ‫ثم يغلقون يف وجوههم �أبواب عدل اهلل ورحمته‪ ،‬لكني �أحتكم‬ ‫�إىل فتوى يف املو�ضوع لل�شيخ حممود �شلتوت‪ ،‬الإمام الأكرب‪،‬‬ ‫ت�ضمنها كتابه الذي طبعته دار ال�شروق حتت عنوان «الإ�سالم‬ ‫عقيدة و�شريعة» (�ص ‪� ،)19‬إذ �أورد حتت عنوان «احلد الفا�صل‬ ‫بني الإ�سالم والكفر» ما ن�صه‪« :‬من مل ي�ؤمن بوجود اهلل‪� ،‬أو‬ ‫مل ي�ؤمن بوحدانيته وتنزهه عن امل�شابهة واحللول واالحتاد‪،‬‬ ‫�أو مل ي�ؤمن بتفرده بتدبري الكون والت�صرف فيه‪ ،‬وا�ستحقاق‬ ‫العبادة والتقدي�س‪ ،‬وا�ستباح عبادة خملوق ما من املخلوقات‪،‬‬ ‫�أو مل ي�ؤمن ب�أن هلل ر�ساالت �إىل خلقه‪ ،‬بعث بها ر�سله‪ ،‬و�أنزل‬ ‫بها كتبه عن طريق مالئكته‪� ،‬أو مل ي�ؤمن مبا ت�ضمنته الكتب‬ ‫من الر�سل‪� ،‬أو فرق بني الر�سل ف�آمن بالبع�ض وكفر بالبع�ض‪،‬‬ ‫�أو مل ي�ؤمن ب��أن احلياة الدنيا تفنى ويعقبها دار �أخ��رى هي‬ ‫دار اجلزاء ودار الإقامة الأبدية‪ ،‬بل اعتقد �أن احلياة الدنيا‬ ‫حياة دائمة ال تنقطع‪� ،‬أو اعتقد �أنها تفنى فناء دائما ال بعث‬ ‫بعده‪ ،‬وال ح�ساب وال جزاء‪� ،‬أو مل ي�ؤمن ب�أن �أ�صول �شرع اهلل‬ ‫فيما حرم وفيما �أوجب‪ ،‬هي دينه الذي يجب �أن يتبع‪ ،‬فحرم‬ ‫من تلقاء نف�سه ما ر�أى حترميه‪ ،‬و�أوجب من تلقاء نف�سه ما‬ ‫ر�أى وجوبه‪..‬‬ ‫من مل ي�ؤمن بجانب من هذه اجلوانب �أو حلقة من هذه‬ ‫احللقات ال يكون م�سلما‪ ،‬وال جت��رى عليه �أح�ك��ام امل�سلمني‬ ‫فيما بينهم وب�ين اهلل‪ ،‬وفيما بينهم بع�ضهم وبع�ض‪ ،‬ولي�س‬ ‫معنى هذا �أن من مل ي�ؤمن ب�شيء من ذلك يكون كافرا عند‬ ‫اهلل‪ ،‬يخلد يف النار‪ ،‬و�إمنا معناه �أنه ال جتري عليه يف الدنيا‬ ‫�أحكام الإ�سالم‪ ،‬فال يطالب مبا فر�ضه اهلل على امل�سلمني من‬ ‫العبادات‪ ،‬وال مينع مما حرمه الإ�سالم ك�شرب اخلمر و�أكل‬ ‫اخل�ن��زي��ر واالجت ��ار بهما‪ ،‬وال يغ�سله امل�سلمون �إذا م��ات وال‬ ‫ي�صلون عليه‪ ،‬وال يرثه قريبه امل�سلم يف ماله‪ ،‬كما ال يرث هو‬ ‫قريبه امل�سلم �إذا مات‪.‬‬ ‫�أم��ا احل�ك��م بكفره عند اهلل فهو يتوقف على �أن يكون‬ ‫�إنكاره لتلك العقائد �أو ل�شيء منها ــ بعد �أن بلغته على وجهها‬ ‫ال�صحيح‪ ،‬واقتنع بها فيما بينه وب�ين نف�سه‪ ،‬ولكنه �أب��ى �أن‬ ‫يعتنقها وي�شهد بها عنادا وا�ستكبارا‪� ،‬أو طمعا يف مال زائل �أو‬ ‫جاه زائف‪� ،‬أو خوفا من لوم فا�سد‪ ،‬ف�إذا مل تبلغه تلك العقائد‪،‬‬ ‫�أو بلغته ب�صورة منفرة �أو �صورة �صحيحة ومل يكن من �أهل‬ ‫النظر �أو كان من �أهل النظر ولكن مل يوفق �إليها‪ .‬وظل ينظر‬ ‫ويفكر طلبا للحق حتى �أدركه املوت �أثناء نظره‪ ،‬ف�إنه ال يكون‬ ‫كافرا ي�ستحق اخللود يف النار عند اهلل‪.‬‬ ‫م��ن ه�ن��ا ك��ان��ت ال���ش�ع��وب ال�ن��ائ�ي��ة ال �ت��ي مل ت���ص��ل �إليها‬ ‫عقيدة الإ�سالم‪� ،‬أو و�صلت �إليها ب�صورة �سيئة منفرة‪� ،‬أو مل‬ ‫يفقهوا حجته مع اجتهادهم يف بحثها‪ ،‬مبنجاة من العقاب‬ ‫الأخروي للكافرين‪ ،‬وال يطلق عليهم ا�سم الكفر؛ �إذ ال�شرك‬ ‫الذي جاء يف القر�آن �أن اهلل ال يغفره‪ ،‬هو ال�شرك النا�شئ عن‬ ‫العناد واال�ستكبار‪ ،‬الذي قال اهلل يف �أ�صحابه‪« :‬وجحدوا بها‬ ‫وا�ستيقنتها �أنف�سهم ظلما وعلوا» ــ (الآية ‪ 14‬من �سورة النمل)‬ ‫ــ ما ر�أيكم دام ف�ضلكم؟‬

‫أحفر قربين‪..‬‬ ‫أحدهما لنفسك»‬

‫يف الذكرى الـ ‪ 18‬ملجزرة احلرم الإبراهيمي‬

‫حماس‪ :‬جرائم االحتالل لن تسقط بالتقادم‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك � � ��دت ح ��رك ��ة امل� �ق ��اوم ��ة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" �أن جرائم االحتالل ال�صهيوين‬ ‫��ض��د ال���ش�ع��ب الفل�سطيني وم�ق��د��س��ات��ه لن‬ ‫ت�سقط بالتقادم‪ ،‬ولن تفلح يف طم�س وقائع‬ ‫ال �ت��اري��خ‪" ،‬وما ه��ي �إال حم � ��اوالت فا�شلة‬ ‫�ستتحطم على �صخرة ال�صمود والتحدّي‬ ‫لأه�ل�ن��ا يف اخل�ل�ي��ل وال�ق��د���س وك � ّل الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬و�سيبقى �شعبنا البطل متم�س ًكا‬ ‫بثوابته ومداف ًعا عن مقد�ساته‪ ،‬حتى ي�س ّ‬ ‫رتد‬ ‫حقوقه امل�شروعة كافة"‪.‬‬ ‫وح � � � � ��ذرت "حما�س" يف ت� ��� �ص ��ري � ٍ�ح‬ ‫��ص�ح�ف��ي م �ك �ت��وب �أم ����س ال �� �س �ب��ت‪ ،‬مبنا�سبة‬

‫ال ��ذك ��رى ال �ث��ام �ن��ة ع �� �ش��رة مل� �ج ��زرة احل ��رم‬ ‫الإبراهيمي‪ ،‬االحتالل الإ�سرائيلي وحملته‬ ‫ك��ام��ل امل�س�ؤولية ع��ن ج��رائ�م��ه �ضد ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني وبحق مقد�ساتنا‪ ،‬م�ؤكدة �أن هذه‬ ‫االن�ت�ه��اك��ات املمنهجة ل��ن مت��ر دون ح�ساب‪،‬‬ ‫"ف�شعبنا الفل�سطيني لن ين�سى‪ ،‬ومقاومته‬ ‫ل��ن ت�غ�ف��ر و�ستبقى بندقيتها م��وج�ه��ة �إىل‬ ‫�صدور العدو ال�صهيوين الغا�شم"‪.‬‬ ‫و� � �ش� ��ددت احل ��رك ��ة ع �ل��ى �أ َّن ال�سبيل‬ ‫الأمثل لل ّرد على جرائم االحتالل وعربدة‬ ‫م���س�ت��وط�ن�ي��ه ه ��و امل �� �ض��ي ق ��د ًم ��ا يف حتقيق‬ ‫امل �� �ص��احل��ة ال��وط �ن �ي��ة وف� ��ق �إ�سرتاتيجية‬ ‫ن�ضالية م��وح��دة‪ ،‬على �أ�سا�س التم�سك بكل‬ ‫الثوابت واحلقوق الوطنية وباملقاومة �سبي ً‬ ‫ال‬

‫للتحرير والعودة‪.‬‬ ‫ودعت �إىل �ضرورة التكاتف �ص ًّفا واحدًا‪،‬‬ ‫وال��دف��اع عن �أر�ضنا ومقد�ساتنا‪ ،‬والت�صدّي‬ ‫العتداءات االحتالل‪ ،‬كما دعت �شعوب �أمتنا‬ ‫العربية والإ�سالمية �إىل منا�صرتهم وتعزيز‬ ‫متوجهة‬ ‫�صمودهم حتى التحرير والعودة؛‬ ‫ّ‬ ‫ال�صامدين واملرابطني يف‬ ‫بالتحية "لأهلنا َّ‬ ‫القد�س واخلليل ويف الأرا�ضي الفل�سطينية‬ ‫كافة"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي قام‬ ‫مب� �ج ��زرة م �ن��ذ ‪ 18‬ع ��ا ًم ��ا يف داخ � ��ل احل ��رم‬ ‫الإبراهيمي يف مدينة اخلليل‪� ،‬أ�سفرت عن‬ ‫ا�ست�شهاد ‪� 29‬شهيدًا‪ ،‬و�إ�صابة الع�شرات من‬ ‫امل�صلّني‪.‬‬

‫«ألوية صالح الدين» تتبنى إطالق ‪ 19‬صاروخ ًا باتجاه‬ ‫أهداف إسرائيلية‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫�أعلنت "�ألوية النا�صر �صالح الدين"‪،‬‬ ‫اجلناح الع�سكري حلركة املقاومة ال�شعبية‪،‬‬ ‫م�س�ؤوليتها ع��ن ق�صف �أه ��داف �إ�سرائيلية‬ ‫داخ��ل الأرا��ض��ي املحتلة ع��ام ‪ ،1948‬حماذية‬ ‫لقطاع غزة‪ ،‬بت�سعة ع�شر �صاروخً ا وقذيفة‪ ،‬يف‬ ‫�إطار ما اعتربته حملة "لبيك يا �أق�صى"‪.‬‬ ‫وقالت الكتائب يف بالغات ع�سكرية‪� :‬إن‬ ‫مقاتليها ق�صفوا‪ ،‬يف �ساعة مت�أخرة من م�ساء‬

‫اجلمعة وفجر �أم�س ال�سبت‪ ،‬بت�سعة �صواريخ‬ ‫م��ن ط ��راز "‪ ،"107‬وث�م��ان�ي��ة ��ص��واري��خ من‬ ‫طرازي "نا�صر ‪ "3‬و"نا�صر ‪� ،"4‬إ�ضافة �إىل‬ ‫قذيفتي "هاون"من عيار "‪ 80‬ملم"‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت ال�ب�لاغ��ات �أن امل�ن��اط��ق التي‬ ‫مت ق�صفها هي مهبط الطريان الإ�سرائيلي‬ ‫�� �ش ��رق ج �ح��ر ال ��دي ��ك وامل� ��وق� ��ع الع�سكري‬ ‫"ايرز"‪" ،‬كو�سوفيم"‪" ،‬زكيم"‪ ،‬موقع‬ ‫"ريعيم"‪ ،‬ع�سقالن‪ ،‬م�ستوطنة "بئريي"‪،‬‬ ‫"كيبوت�س وادي عوز"‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت الأل ��وي ��ة ه ��ذه ال�ع�م�ل�ي��ات ت�أتي‬

‫"ردًا ع �ل��ى اجل ��رائ ��م ال �� �ص �ه �ي��ون �ي��ة بحق‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬واقتحامه املتكرر‬ ‫م��ن ق�ب��ل امل�غ�ت���ص�ب�ين ال���ص�ه��اي�ن��ة‪ ،‬ور�سالة‬ ‫للعدو ال�صهيوين ب�أن جماهدينا لن يقفوا‬ ‫مكتويف الأي��دي �أم��ام اجل��رائ��م ال�صهيونية‬ ‫ب�ح��ق امل�ق��د��س��ات الإ� �س�لام �ي��ة وع �ل��ى ر�أ�سها‬ ‫امل�سجد الأق���ص��ى امل �ب��ارك‪ ،‬و�سيبقون دائ ًما‬ ‫و�أبدًا يف املواقع املتقدمة للذود عن �أرا�ضينا‬ ‫الطاهرة يف مواجهة �أي تهديدات �أو هجمات‬ ‫�صهيونية"‪ ،‬على حد تعبريها‪.‬‬

‫عائلة فلسطينية تضرب عن الطعام تضامن ًا‬ ‫مع ابنتها األسرية‬ ‫جنني ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ت�ستمر عائلة الأ�سرية الفل�سطينية لدى‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي هناء ال�شلبي من بلدة‬ ‫برقني ق��رب مدينة جنني بال�ضفة الغربية‬ ‫يف �إ�ضرابها عن الطعام لليوم اخلام�س على‬ ‫ال �ت��وايل‪ ،‬ت�ضامنا م��ع ابنتهم امل�ضربة عن‬ ‫الطعام منذ اعتقالها يف ال�ساد�س ع�شر من‬ ‫�شباط احلايل‪.‬‬ ‫وقال احلاج يحيى ال�شلبي والد الأ�سرية‬

‫هناء ب�أنه ي�ستمر مع زوجته بالإ�ضراب عن‬ ‫الطعام لليوم اخلام�س على التوايل‪ ،‬ت�ضام ًنا‬ ‫م��ع ابنته امل�ضربة ك��ذل��ك ع��ن ال�ط�ع��ام منذ‬ ‫ريا �إىل �أن "جميع �أ�شقائها‬ ‫اعتقالها"‪ ،‬م�ش ً‬ ‫و��ش�ق�ي�ق��ات�ه��ا �أع �ل �ن��وا �أم ����س اجل�م�ع��ة كذلك‬ ‫الإ�ضراب عن الطعام للمطالبة بالإفراج عن‬ ‫�شقيقتهم"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف وال��د الأ��س�يرة الفل�سطينية �أن‬ ‫"حمكمة االحتالل �أ�صدرت يوم اخلمي�س‬ ‫املا�ضي قرا ًرا بتثبيت احلكم الإداري ال�صادر‬

‫بحقها ابنته ملدة �ستة �أ�شهر دون ال�سماح لهم‬ ‫بر�ؤيتها‪ ،‬و�أن ابنته ونتيجة و�ضعها ال�صحي‬ ‫امل�ت��ده��ور مل تتمكن م��ن ال��دخ��ول �إىل قاعة‬ ‫امل �ح �ك �م��ة‪ ،‬ح �ي��ث ب�ق�ي��ت داخ� ��ل � �س �ي��ارة �إدارة‬ ‫ال�سجون التي �أقلتها من �سجن "ه�شارون"‬ ‫الذي حتتجز به"‪ ،‬ح�سب قوله‪ ،‬الف ًتا النظر‬ ‫�إىل �أن حم��ام��ي اب�ن�ت�ه��م الأ�� �س�ي�رة �أبلغهم‬ ‫ق��راره��ا ب��ا��س�ت�م��راره��ا ب��الإ� �ض��راب ح�ت��ى يتم‬ ‫الإفراج عنها‪.‬‬

‫لي�س ه�ن��اك �أدن ��ى ��ش��ك ب� ��أنّ ال�ط��واغ�ي��ت ال �ع��رب ال�ساقطني‬ ‫واملت�ساقطني مل يرتكوا موبقة �أو جرمية �أو رذيلة �إ ّال وارتكبوها‬ ‫بحق �شعوبهم‪ .‬وال ي ّت�سع املجال هنا لذكر كل املظامل التي �أنزلتها‬ ‫�أنظمتهم ال��دي�ك�ت��ات��وري��ة ال�شمولية احل �ق�يرة ب�ح��ق ال�ن��ا���س على‬ ‫مدى عقود طويلة وم�ؤملة من الزمان‪ .‬وال �شك �أي�ضاً �أنّ ال�شعوب‬ ‫بحاجة لأن تكون بحلم اب��ن الأح�ن��ف ك��ي ت�سامح جالديها‪ ،‬وهو‬ ‫�أمر م�ستحيل طبعاً‪ ،‬خا�صة و�أنّ �أولئك الطغاة مل يرتكوا لل�صلح‬ ‫مطرحاً‪ .‬لكن هذا ال يعني �أن نر ّد على ه�ؤالء الطواغيت و�أزالمهم‬ ‫املجرمني ال�سفهاء بنف�س طريقتهم البائ�سة والوح�شية‪ ،‬ولنتذ ّكر‬ ‫�أنّ املهامتا العظيم غاندي قال يوماً‪� :‬إذا ط ّبقنا �شريعة حمورابي‪:‬‬ ‫العني بالعني‪ ،‬ف�إنّ ذلك "يجعل العامل ب�أكمله �أعمى"‪ ،‬لهذا يرت ّتب‬ ‫على ال�شعوب ونخبها اجلديدة �أن تتم�سك ب�أق�صى درجات احلكمة‬ ‫وال�صرب وكظم الغيظ كي ت�ؤمّن انتقا ًال �سلمياً �صحيحاً ملجتمعاتنا‬ ‫التي بد�أت تخرج رويداً رويداً من حتت ربقة الطغيان واال�ستبداد‬ ‫�إىل مرحلة الدميوقراطية‪� ،‬أو على الأق��ل التحرر الإن�ساين‪ ،‬وال‬ ‫نن�س القول العظيم‪" :‬والكاظمني الغيظ والعافني عن النا�س‬ ‫واهلل يحب املح�سنني"‪.‬‬ ‫وكي ال نبقى يف الأفالطونيات‪ ،‬ال بد �أن نتعلم من التجارب‬ ‫القريبة ج��داً‪ ،‬و�أق���ص��د بذلك جتربة ال�ع��راق التي م��ا زال يدفع‬ ‫ال�ع��راق�ي��ون ثمنها م��ن دم�ه��م وحلمهم احل��ي منذ �سقوط نظام‬ ‫��ص��دام ح�سني ع��ام �أل�ف�ين وث�لاث��ة‪ ،‬ف�ب��د ًال م��ن ت�ضميد جراحات‬ ‫املا�ضي ومللمتها‪ ،‬راح الذين عادوا �إىل العراق على ظهور الدبابات‬ ‫الغربية الغازية‪ ،‬راحوا ينتقمون �شر انتقام من النظام ال�سابق دون‬ ‫تفريق بني من عمل مع النظام من �أجل م�صاحله الدنيئة ومن‬ ‫كان م�ضطراً للعمل معه خوفاً على رقابه ورقاب �أهله وعياله‪ .‬ال‬ ‫�أريد هنا �أن �أترحم على حزب البعث البائد يف العراق‪ ،‬لكن هذا ال‬ ‫يعني �أن جنتث كل من كان منت�سباً �إليه بغ�ض النظر عن الأ�سباب‬ ‫وال�ظ��روف التي �أم�ل��ت عليه االنت�ساب‪ .‬كيف يزعم حكام العراق‬ ‫اجلدد مث ً‬ ‫ال �أ ّنهم جا�ؤوا لبناء الدميقراطية‪ ،‬بينما عمدوا يف الآن‬ ‫ذات��ه �إىل الت�صرف مع خ�صومهم القدامى بنف�س الطريقة التي‬ ‫كان يت�صرف فيها النظام ال�سابق مع خ�صومه؟ ف��إذا كان النظام‬ ‫ال�سابق ال يعرف �سوى لغة الإق�صاء والت�صفية لكل من كان يعاديه‪،‬‬ ‫ف�ل�م��اذا ي�سري ال�ن�ظ��ام اجل��دي��د على خ�ط��اه؟ �أمل ت�سهم �سيا�سات‬ ‫النظام اجلديد ال��ذي �صدع ر�ؤو�سنا باحلديث عن الدميقراطية‬ ‫والليربالية بتعميق �أزم��ات العراق ال�سيا�سية واالجتماعية؟ �أال‬ ‫تقبع البالد على �صفيح �ساخن بعد ان�سحاب القوات الأمريكية‬ ‫�سيا�سياً وطائفياً وعرقياً‪ ،‬لأن النظام اجلديد مل يعمل على مداواة‬ ‫اجلراح‪ ،‬بل زاد يف تفاقمها ب�سيا�ساته االنتقامية البائ�سة؟‬ ‫وكما حدث يف العراق‪ ،‬يبدو �أنّ بع�ض الأخوة الليبيني راحوا‬ ‫ي�ص ّفون ثاراتهم مع بقايا النظام القدمي بطريقة ال ّ‬ ‫تب�شر بخري‪،‬‬ ‫مما ي�سيء كثرياً لأدبيات الثورة‪ ،‬ال بل يهدد �أي�ضاً م�ستقبل البالد‬ ‫ب�أكملها‪ ،‬خا�صة و�أنّ النظام ال�سابق عمل يف املا�ضي على دق الأ�سافني‬ ‫بني مكونات ال�شعب الليبي كي ي�سهل عليه حكمه على مبد�أ ف ّرق‬ ‫ت�سد‪� .‬إنّ ليبيا اجلديد بحاجة �إىل مداواة جراحها الثخينة ال �إىل‬ ‫التنازع والث�أر واالنتقام الوح�شي‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان لل�سوريني �أن ير�سموا م�ستقب ً‬ ‫ال م�شرقاً لبلدهم‪،‬‬ ‫فعليهم �أي�ضاً االبتعاد عن �سيا�سة ت�صفية الثارات مع االعرتاف‬ ‫�أي�ضاً �أ ّنهم عانوا الأم ّرين من جور النظام على كل ال�صعد‪.‬‬ ‫حري بالعراقيني والليبيني وال�سوريني �أن يدر�سوا جيداً جتربة‬ ‫�أمريكا الالتينية وجنوب �أفريقيا يف االنتقال من الديكتاتورية‬ ‫�إىل الدميقراطية ب��أق��ل اخل�سائر‪ ،‬خا�صة و�أنّ الدميقراطية ال‬ ‫تعرف االنتقام‪ ،‬فاالنتقام هو �أكرب �أعداء الدميقراطية‪ ،‬وال ميكن‬ ‫�أن يكون �أداة من �أدوات الو�صول �إليها‪.‬‬ ‫لقد مرت بع�ض دول �أمريكا الالتينية بحقبة فا�شية ال تقل‬ ‫ب�شاعة ع��ن الديكتاتوريات العربية‪ ،‬لكنها ا�ستطاعت تخطيها‬ ‫بحكمة نادرة‪ ،‬كما يجادل الكاتب والباحث جميل مطر‪ ،‬ويذكر يف‬ ‫هذا ال�سياق "طبيبة الأطفال الت�شيلية‪ ،‬وا�سمها مي�شيل با�شيليت‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ت�ع� ّر��ض��ت للتعذيب يف ��س�ج��ون احل �ك��ام الع�سكر وه��ي ابنة‬ ‫�ضابط مات حتت التعذيب يف ال�سجن‪ ،‬حني كانت يف الع�شرينات‬ ‫م��ن عمرها‪ .‬لكن ب��د ًال م��ن االنتقام م��ن اجل�لادي��ن‪� ،‬أ��ص� ّرت على‬ ‫�أن تتولىّ من�صب وزي��رة الدفاع بعد �سقوط الفا�شية‪� ،‬أيّ املن�صب‬ ‫ال��ذي يراقب ّ‬ ‫وينظم �ش�ؤون الع�سكريني لتخرج منه �إىل من�صب‬ ‫رئي�سة اجلمهورية‪ .‬لقد ذهب ثوار ت�شيلي �إىل �أبعد من ذلك عندما‬ ‫�سمحوا للديكتاتور "اال�ستمرار يف من�صبه ق��ائ��داً ع��ام�اً للقوات‬ ‫امل�سلحة لب�ضع �سنوات بعد �إعالن �سقوط النظام الع�سكري‪ ،‬ولكن‬ ‫بعد �سحب كافة �سلطاته وامتيازاته"‪ ،‬مل يحاولوا قتله وال الث�أر‬ ‫منه‪ ،‬وقد �ش ّكل ذلك جتاوز �أكرب عقبة على طريق الدميوقراطية‪،‬‬ ‫�أال وهو االنتقام‪ ،‬مع العلم �أنّ البالد عانت كثرياً من �أ�ساليب حكم‬ ‫الدكتاتور الع�سكري الذي حكم ت�شيلي باحلديد والنار واكتوى من‬ ‫�أعماله الوح�شية الألوف‪.‬‬ ‫�إنّ "نزع روح االنتقام من الدعوة �إىل العدالة‪ ،‬وخ�ضوع كافة‬ ‫قوى املجتمع للقانون والقيادة ال�سيا�سية املنتخبة مبادئ عاملية ال‬ ‫ميكن اجتزا�ؤها �أو التغا�ضي عن بع�ضها بحجة خ�صو�صية الثقافة‬ ‫�أو الدين �أو الأمية �أو التقاليد"‪ ،‬ي�ضيف مطر حمقاً‪ .‬لقد قال‬ ‫ال�سري فران�سي�س بيكون ي��وم�اً‪" :‬عندما تنتقم تثبت �أ ّن��ك مثل‬ ‫ع��دوك‪ ،‬لكن عندما تتجاهل تثبت �أ ّن��ك الأف�ضل"‪ ،‬ويقول �آخر‪":‬‬ ‫�أن��ت ال تتقدم ل�ل�أم��ام عندما تنتقم"‪ ،‬وهناك مثل �أمل��اين يقول‪:‬‬ ‫"االنتقام يح ّول احلق الب�سيط �إىل خط�أ كبري"‪ ،‬وذهب �أو�سنت‬ ‫�أومايل �أبعد من ذلك عندما قال‪" :‬االنتقام هو �أن ّ‬ ‫تع�ض كلباً لأ ّنه‬ ‫ع�ضك"‪ .‬كم ك��ان دوج ه��ورت��ون م�صيباً عندما كتب‪" :‬يف �سعيك‬ ‫لالنتقام �أحفر قربين‪�..‬أحدهما لنف�سك"!‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫‪11‬‬

‫توا�صل التظاهرات املعادية للأمريكيني‪ ..‬واملحتجون يهاجمون جممعاً للأمم املتحدة‬

‫طالبان تعلن قتل أربعة مستشارين أمريكيني واألطلسي‬ ‫يستدعي جميع موظفيه‬

‫كابول ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أع�ل�ن��ت ح��رك��ة ط��ال�ب��ان �أم����س ال�سبت‬ ‫�أن�ه��ا متكنت م��ن قتل �أرب �ع��ة م�ست�شارين‬ ‫�أمريكيني يف وزارة الداخلية الأفغانية‬ ‫يف ك ��اب ��ول‪ ،‬م �� �ش�يرة �إىل �أن ال�ع�م�ل�ي��ة رد‬ ‫على �إح��راق امل�صاحف يف قاعدة �أمريكية‬ ‫الثالثاء املا�ضي‪.‬‬ ‫يف ح�ين �أع�ل��ن حلف �شمال االطل�سي‬ ‫مقتل اثنان من امل�ست�شارين الع�سكريني‬ ‫الأم ��ري� �ك� �ي�ي�ن‪ ،‬وق � ��رر ا� �س �ت��دع��اء جميع‬ ‫م��وظ�ف��ي احل �ل��ف ال�ع��ام�ل�ين يف ال� ��وزارات‬ ‫الأفغانية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت احل��رك��ة يف بيان �صحفي قام‬ ‫"البطل ع�ب��د ال��رح�م��ن (ب�ق�ت��ل) اربعة‬ ‫م�ست�شارين �أمريكيني يف وزارة الداخلية‬ ‫(‪ )...‬ردا ع �ل��ى ع ��دم اح �ت��رام املحتلني‬ ‫ملقد�سات اال�سالم وعلى االخ�ص يف حالة‬ ‫اح� � ��راق امل �� �ص��اح��ف االخ �ي ��رة يف قاعدة‬ ‫باغرام"‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت م���ص��ادر حكومية يف احللف‬ ‫الأط �ل �� �س��ي م�ق�ت��ل م���س�ت���ش��اري��ن اث �ن�ين يف‬ ‫الهجوم‪ ،‬وقالت امل�صادر �إنه قتل اثنان من‬ ‫امل�ست�شارين الع�سكريني الأمريكيني يف‬ ‫�إطالق نار بوزارة الداخلية يف كابول‪.‬‬ ‫وق��ال ه��ذا امل�صدر طالبا ع��دم ك�شف‬ ‫ه��وي �ت��ه‪�" :‬إن �إط �ل�اق ن ��ار وق ��ع يف مركز‬ ‫القيادة واملراقبة ب��وزارة الداخلية وقتل‬ ‫امريكيان" بيد "ال�شرطة" االفغانية‪،‬‬ ‫بدون مزيد من التفا�صيل‪.‬‬ ‫وبعد العملية قرر اجلرنال جون �آلن‬ ‫قائد القوة الدولية بقيادة احللف الأطل�سي‬ ‫يف �أفغان�ستان (اي�ساف) "ا�ستدعاء جميع‬ ‫موظفي" اي�ساف العاملني يف ال ��وزارات‬ ‫الأفغانية‪.‬‬ ‫و�أع � �ل � ��ن اجل � �ن ��رال �آل� � ��ن "لأ�سباب‬ ‫بديهية تتعلق باحلماية‪ ،‬اتخذت تدابري‬ ‫ف ��وري ��ة ال� �س �ت��دع��اء ك ��ل ج �م �ي��ع موظفي‬ ‫اي���س��اف العاملني يف ال� ��وزارات يف كابول‬ ‫وخارجها"‪ ،‬م��ذك��را يف ال��وق��ت نف�سه ب�أن‬ ‫اي���س��اف تبقى "ملتزمة يف �شراكتها مع‬ ‫حكومة �أفغان�ستان"‪.‬‬ ‫وت�شري بع�ض امل�صادر �إىل �أن "م�شادة‬ ‫كالمية" ت�سببت ب�إطالق النار‪.‬‬ ‫وحت��دث��ت �إذاع � ��ة حم�ل�ي��ة ع��ن مقتل‬

‫الآالف يوا�صلون التظاهر احتجاج ًا على حرق امل�صاحف‬

‫مطلق �أو مطلقي النار‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ق��وة الأطل�سية �إن�ه��ا "على‬ ‫علم" بوقوع حادث يف كابول بدون مزيد‬ ‫من التفا�صيل‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪ ،‬قتل �أربعة �أ�شخا�ص‬ ‫و�سقط ‪ 56‬جريحا يف هجوم على جممع‬ ‫ل�لامم امل�ت�ح��دة يف ق �ن��دوز‪ ،‬فيما قتل ‪27‬‬

‫�شخ�صا يف الإج �م��ال يف ه��ذه الأح� ��داث‪،‬‬ ‫و�أكرث من مئة �أ�صيبوا بجروح‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م ��را�� �س ��ل وك� ��ال� ��ة ال�صحافة‬ ‫الفرن�سية �إن امل �ع��ارك ب�ين املتظاهرين‬ ‫وق� ��وات الأم� ��ن مل ت�ن�ت��ه ب �ع��د يف قندوز‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ب��ات��ت ق ��وات خ��ا��ص��ة م��ن ال�شرطة‬ ‫تتوىل حماية جممع الأمم املتحدة الذي‬

‫مقتل ‪ 26‬جندي ًا يمني ًا يف هجوم‬ ‫انتحاري يف املكال واثنان يف عدن‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪ .‬ف ‪ .‬ب)‬ ‫قتل �ستة وع���ش��رون جنديا على االق��ل من‬ ‫احل��ر���س اجل�م�ه��وري يف ه�ج��وم ان�ت�ح��اري �أم�س‬ ‫ال�سبت عند م��دخ��ل الق�صر الرئا�سي يف املكال‬ ‫بجنوب �شرق اليمن‪.‬‬ ‫ويف حادث منف�صل متزامن يف جنوب اليمن‪،‬‬ ‫قتل جنديان وجرح ثالثة ا�شخا�ص منهم امر�أة‬ ‫خ�لال ت�ب��ادل لإط�ل�اق ال�ن��ار خ�لال ازال��ة خميم‬ ‫ملطالبني بانف�صال اجلنوب‪.‬‬ ‫ويف امل �ك�ل�ا "ق�ضى ��س�ت��ة ج �ن��ود مت�أثرين‬ ‫بجروحهم"‪ ،‬ك �م��ا ق ��ال ط�ب�ي��ب يف م�ست�شفى‬ ‫اب ��ن � �س �ي �ن��اء‪ ،‬ب �ع��دم��ا ذك ��ر ان "جثث ع�شرين‬ ‫جنديا و�ضعت يف امل�شرحة وه�ن��اك العديد من‬ ‫اجلرحى"‪.‬‬ ‫و�أك��د م�صدر ع�سكري �أن االع�ت��داء "يحمل‬ ‫ب�صمات القاعدة"‪ ،‬م�ضيفا �أن االن�ت�ح��اري قد‬ ‫ي�ك��ون حم�م��د ال���س�ي��اري‪ ،‬وه��و ��س�ع��ودي متحدر‬ ‫م��ن حم��اف �ظ��ة ح �� �ض��رم��وت ال �ت��ي ت���ش�ك��ل املكال‬ ‫عا�صمتها‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان ان جنود احلر�س اجلمهوري‬ ‫دخلوا بالقوة اىل م�ست�شفى ابن �سيناء يف املكال‬ ‫لفر�ض قبول اجل��رح��ى ومل ي�ت�رددوا يف اخراج‬ ‫مر�ضى من ا�سرتهم لتوفري اماكن جلرحاهم‪.‬‬ ‫وحا�صر جنود �آخ ��رون امل�ست�شفى و�أطلقوا‬ ‫النار يف الهواء ل�صد حماولة هجوم‪.‬‬ ‫وكان م�صدر ع�سكري �آخر قال يف وقت �سابق‬ ‫ان انتحاريا فجر ��س�ي��ارة مفخخة عند مدخل‬ ‫الق�صر الرئا�سي يف املكال‪.‬‬

‫و�أ�ضاف هذا امل�صدر �أنه مل تكن �أي �شخ�صية‬ ‫م ��وج ��ودة داخ� ��ل ال�ق���ص��ر ال��رئ��ا� �س��ي ع�ن��د وقوع‬ ‫عملية التفجري التي تبعها تبادل �إطالق نار بني‬ ‫م�سلحني واجلنود‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن االنتحاري ال��ذي ك��ان يقود �سيارة‬ ‫بيك �آب قتل‪.‬‬ ‫وي�ت��وىل حرا�سة الق�صر الرئا�سي يف املكال‬ ‫عنا�صر من احلر�س اجلمهوري‪ ،‬وحدة نخبة يف‬ ‫اجلي�ش اليمني‪ ،‬بقيادة احمد علي عبداهلل �صالح‬ ‫جنل الرئي�س اليمني املنتهية واليته الذي تنحى‬ ‫عن احلكم بعد ع�شرة ا�شهر من حركة االحتجاج‬ ‫التي طالبت ب�إ�سقاط نظامه‪.‬‬ ‫ويف عدن‪� ،‬شنت وحدات من اجلي�ش هجوما‬ ‫على مقيمني يف خميم ب�ساحة ال�شهداء يف حي‬ ‫املن�صورة املركزي‪.‬‬ ‫وواجهت هذه الوحدات مقاومة �شر�سة من‬ ‫ه ��ؤالء املطالبني باالنف�صال الذين يقيمون يف‬ ‫هذا املخيم منذ �أ�شهر طويلة‪.‬‬ ‫وا�ستمر تبادل �إط�لاق النار �ساعات قبل �أن‬ ‫يتمكن اجلنود من �إزالة املخيم‪.‬‬ ‫وذك��ر م�ست�شفيا النقيب والربيهي يف عدن‬ ‫�أن�ه�م��ا ا�ستقبال �أرب �ع��ة ج��رح��ى �أ��ص�ي�ب��وا يف هذه‬ ‫املواجهات‪ ،‬هم جنديان ومدنيان �أحدهما امر�أة‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��در ط�ب��ي يف وق��ت الح��ق �إن �أحد‬ ‫اجلنديني ق�ضى مت�أثرا بجروحه‪ ،‬ثم حتدث عن‬ ‫مقتل جندي �آخر‪.‬‬ ‫وتعد عدن مركزا ملطالب النا�شطني الذين‬ ‫يريدون احلكم الذاتي �أو حتى اال�ستقالل جلنوب‬ ‫اليمن الذي كان دولة م�ستقلة قبل ‪.1990‬‬

‫‪ 14‬قتي ً‬ ‫ال يف هجوم على مركز‬ ‫للشرطة يف نيجرييا‬ ‫كانو ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ه��اج��م جم �م��وع��ة م ��ن امل �� �س �ل �ح��ون مركزا‬ ‫لل�شرطة يف غومبي �شمال غ��رب نيجرييا‪ ،‬ما‬ ‫ادى اىل مقتل ‪� 14‬شخ�صا على االق��ل يف هذه‬ ‫املنطقة التي ت�شهد ا�ضطرابات‬ ‫وق ��ال ��س�ك��ان ان امل��رك��ز اح ��رق ب��ال�ك��ام��ل يف‬ ‫هجوم م�ساء اجلمعة املن�سوب اىل جماعة بوكو‬ ‫حرام‪ ،‬وا�ستهدف كذلك �سجن املدينة املحاذي‪.‬‬ ‫لكن املهاجمني ف�شلوا يف اقتحام املركز‪.‬‬ ‫وقال �صحايف حملي طلب عدم الك�شف عن‬ ‫هويته‪" :‬ر�أيت ‪ 14‬جثة حمروقة على االقل يف‬ ‫مركز لل�شرطة وحوله"‪.‬‬ ‫و�أكد �أنه �أح�صى ع�شر جثث يف املبنى �أغلبها‬ ‫ل�شرطيني و�أربعة يف �سيارة يف اخلارج‪.‬‬ ‫وق ��ال "رايت ��س�ي��ارة دم��ره��ا احل��ري��ق على‬ ‫دوار بني مركز ال�شرطة وال�سجن وركابها فيها‪.‬‬

‫ال ندري من هم"‪.‬‬ ‫وقال �أحد ال�سكان باباندي علي �إن "مركز‬ ‫ال�شرطة دمر بالكامل وعرث على جثث متفحمة‬ ‫فيه لكن ال ميكنني تاكيد العدد"‪ .‬وحتدث عن‬ ‫القتلى االربعة يف ال�سيارة‪.‬‬ ‫ومل يتم تبني ه��ذه الهجمات على الفور‬ ‫لكن جماعة بوكو ح��رام �شنت هجمات مماثلة‬ ‫يف اال�شهر الفائتة يف �شمال البالد وو�سطها ما‬ ‫فاقم انعدام اال�ستقرار يف اول منتج نفطي يف‬ ‫افريقيا‪ .‬و�صرح اح��د حرا�س ال�سجن اجلمعة‬ ‫ان عنا�صر مفرت�ضني من بوكو ح��رام حاولوا‬ ‫اق �ت �ح ��ام ال �� �س �ج��ن ل �ل�اف� ��راج ع ��ن ع �ن��ا� �ص��ر يف‬ ‫جماعتهم‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬نحن حما�صرون‪ .‬طوق عدد كبري‬ ‫م��ن ال��رج��ال ال�سجن واطلقوا ال�ن��ار والعبوات‬ ‫النا�سفة‪ .‬من الوا�ضح انهم ينتمون اىل بوكو‬ ‫حرام"‪.‬‬

‫يحا�صره متظاهرون‪ ،‬فيما �أحرقت يف كل‬ ‫�أنحاء املدينة متاجر و�سيارات‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح املرا�سل �أن ال�شرطة �أطلقت‬ ‫النار على املتظاهرين لتفريقهم‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت دن �ي��ز ج�ي�ن�م��و ن ��ود املتحدثة‬ ‫با�سم مهمة االمم املتحدة يف �أفغان�ستان‪،‬‬ ‫"احلادث"‪ ،‬قائلة �إن مهمة الأمم املتحدة‬

‫"جتري تقوميا ميدانيا للو�ضع"‪ ،‬لكنها‬ ‫رف�ضت الك�شف عن مزيد من التفا�صيل‬ ‫"حفاظا على �سالمة موظفي" املهمة‬ ‫امل��وج��ودي��ن يف امل��وق��ع وال��ذي��ن مل يعرف‬ ‫عددهم بعد‪.‬‬ ‫و�أع �ل �ن��ت م �� �ص��ادر ر� �س �م �ي��ة �أفغانية‬ ‫�أم�س ان مئات االفغان يتظاهرون لليوم‬

‫اخلام�س على التوايل يف ارب��ع والي��ات يف‬ ‫افغان�ستان احتجاجا على احراق م�صاحف‬ ‫يف قاعدة ع�سكرية امريكية‪.‬‬ ‫ووق� �ع ��ت اع� �م ��ال ع �ن��ف يف مهرتالم‬ ‫عا�صمة والية لغمان‪ ،‬وقالت م�صادر طبية‬ ‫ان ‪ 15‬متظاهرا جرحوا بالر�صا�ص ونقلوا‬ ‫اىل امل�ست�شفى العام يف املدينة‪.‬‬ ‫و�� �ص ��رح ع �ب��د اهلل وه� ��و م �ت �ظ��اه��ر يف‬ ‫مهرتالم عا�صمة لغمان �أن "حوايل �ألفي‬ ‫�شخ�ص" يتظاهرون يف هذه املدينة التي‬ ‫ا�صبح فيها التجمع "عنيفا"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن املحتجني "ير�شقون ق�صر احلاكم"‬ ‫ب� ��احل � �ج� ��ارة ب �ي �ن �م��ا ردت ق � � ��وات االم� ��ن‬ ‫"ب�إطالق النار"‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �� �ش��رط��ة �إن� �ه ��ا "جنحت يف‬ ‫تفريق احل�شد (‪ )...‬و�إن بقيت جمموعات‬ ‫قليلة من املتظاهرين يف املدينة"‪.‬‬ ‫وق��ال �صديق �صديقي الناطق با�سم‬ ‫وزارة ال��داخ�ل�ي��ة الأف�غ��ان�ي��ة �إن جتمعات‬ ‫ي�ضم كل منها مئات الأ�شخا�ص و�سلمية‬ ‫ن�سبيا جتري يف واليات لوغار و�ساري بول‬ ‫وننغرهار وكابي�سا ونور�ستان‪.‬‬ ‫ويف ��س��اري ب��ول ك�برى م��دن الوالية‬ ‫ال �ت��ي حت �م��ل اال� �س��م ن�ف���س��ه‪ ،‬ق ��ال حممد‬ ‫��ص��ادق ان "حواىل خم�سة �آالف �شخ�ص‬ ‫م ��ن ك ��ل املناطق" جت �م �ع��وا يف م�سجد‬ ‫"الدانة اح ��راق م�صاحف"‪ ،‬لكنهم مل‬ ‫يقوموا باعمال عنف‪.‬‬ ‫ويف لوغار هتف حواىل مئتي متظاهر‬ ‫معظمهم من الطالب "املوت لأمريكا"‬ ‫و"املوت لكرزاي" الرئي�س االفغاين‪ .‬وقد‬ ‫قطعوا الطريق امل�ؤدية �إىل كابول‪.‬‬ ‫وت �ه��ز �أف�غ��ان���س�ت��ان م�ن��ذ خم�سة �أي ��ام‬ ‫تظاهرات معادية للأمريكيني بعد احراق‬ ‫م���ص��اح��ف ب ��أم��ر م��ن م �� �س ��ؤول �أمريكي‬ ‫يف ق��اع��دة ب��اغ��رام الع�سكرية الأمريكية‬ ‫ال��واق �ع��ة ع �ل��ى ب �ع��د ‪ 60‬ك �ل��م �إىل �شمال‬ ‫كابول‪.‬‬ ‫وتزايدت م�شاعر العداء للأمريكيني‬ ‫ل ��دى ال���ش�ع��ب خ�ل�ال ع���ش��ر � �س �ن��وات من‬ ‫ال � �ن� ��زاع‪ ،‬ع �ل��ى خ �ل �ف �ي��ة �أخ � �ط� ��اء للحلف‬ ‫الأطل�سي ت�سببت بقتل مدنيني ب�صورة‬ ‫متكررة‪ ،‬وق�ضايا تدني�س خمتلفة وقعت‬ ‫م�ؤخرا �أو �أعمال �أخ��رى اعتربت م�سيئة‬ ‫لال�سالم‪.‬‬

‫عبد ربه هادي يؤدي اليمني أمام مجلس النواب اليمني‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪ .‬ف ‪ .‬ب)‬ ‫�أق�سم الرئي�س اليمني اجلديد عبد‬ ‫رب��ه م�ن���ص��ور ه ��ادي ال�ي�م�ين يف جمل�س‬ ‫النواب �أم�س ال�سبت ‪ ،‬وتعهد بـ "احلفاظ‬ ‫على وح��دة البالد" و"متابعة املعركة‬ ‫�ضد القاعدة"‪ ،‬قبل ي��وم�ين م��ن تويل‬ ‫م�ه��ام��ه يف ح���ض��ور �سلفه ع�ل��ي عبداهلل‬ ‫�صالح‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال ح�ف��ل ب��ث وق��ائ�ع��ه مبا�شرة‬ ‫ال �ت �ل �ف��زي��ون ال��ر� �س �م��ي‪ ،‬ت�ع�ه��د الرئي�س‬ ‫اجلديد بـ "احلفاظ على وح��دة البالد‬ ‫وا�ستقاللها ووحدة ارا�ضيها"‪.‬‬ ‫وكان من�صور هادي املر�شح الوحيد‬ ‫يف االن �ت �خ��اب��ات ال��رئ��ا� �س �ي��ة الثالثاء‪،‬‬ ‫ان �ت �خ��ب ب �ح �� �ص��ول��ه ع �ل��ى ‪ % 99.8‬من‬ ‫اال�صوات‪ ،‬وقد خلف �صالح الذي تنحى‬ ‫عن ال�سلطة حتت �ضغط ال�شارع بعدما‬ ‫ح�ك��م ال �ب�لاد ‪ 33‬ع��ام��ا‪ ،‬وذل ��ك يف اطار‬ ‫ات�ف��اق ح��ول االن�ت�ق��ال ال�سيا�سي اعدته‬ ‫دول اخلليج العربية‪.‬‬ ‫وب �ع ��دم ��ا اق �� �س��م ال �ي �م�ي�ن‪ ،‬خاطب‬ ‫الرئي�س اجلديد اليمنيني‪ ،‬واعدا �إياهم‬ ‫بفتح ح ��وار م��ع ك��ل ال �ق��وى ال�سيا�سية‬ ‫و�إح �ل�ال الأم ��ن "الذي ي�ت�ع��ذر حتقيق‬ ‫اي ت �ط��ور اق �ت �� �ص��ادي �إذا مل يت�أمن"‬

‫و"موا�صلة املعركة �ضد القاعدة"‪.‬‬ ‫وق ��ال من�صور ه ��ادي ع��ن القاعدة‬ ‫التي توا�صل متددها يف جنوب وجنوب‬ ‫��ش��رق ال�ي�م��ن ح�ي��ث ت�سيطر ع�ل��ى قرى‬ ‫وعلى مدينة زجنبار عا�صمة حمافظة‬ ‫اب�ين �أن "متابعة املعركة �ضد القاعدة‬ ‫واجب وطني وديني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "البديل الوحيد املمكن‬ ‫لالمن هو الفو�ضى"‪.‬‬ ‫و�أح � ��د امل �ل �ف��ات ال���ش��ائ�ك��ة لل�سلطة‬ ‫ال�ي�م�ن�ي��ة اجل ��دي ��دة ي�ت�م�ث��ل يف م�س�ألة‬ ‫اجل�ن��وب حيث ت�شتد احل��رك��ة املطالبة‬ ‫باالنف�صال‪ ،‬كما �أث�ب�ت��ت ذل��ك مقاطعة‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ال��رئ��ا��س�ي��ة واع �م��ال العنف‬ ‫التي تخللت االنتخابات‪.‬‬ ‫و��س�ي�ت��وىل ال��رئ�ي����س اجل��دي��د الذي‬ ‫انتخب ملدة �سنتني مهام من�صبه االثنني‬ ‫يف ال�ق���ص��ر ال��رئ��ا� �س��ي‪ ،‬ع�ل��ى ان ي�سلمه‬ ‫الرئي�س علي ع�ب��داهلل �صالح ال�سلطة‬ ‫ر�سميا‪.‬‬ ‫وق��د ع��اد �صالح ال�سبت اىل �صنعاء‬ ‫�آت�ي��ا م��ن ال��والي��ات امل�ت�ح��دة حيث تلقى‬ ‫العالج يف احد م�ست�شفياتها‪ ،‬كما ذكرت‬ ‫م�صادر �سيا�سية مينية‪ .‬واقام يف منزله‬ ‫اخلا�ص ولي�س يف الق�صر الرئا�سي‪ ،‬كما‬ ‫ذكرت هذه امل�صادر‪.‬‬

‫الرئي�س اليمني اجلديد‬

‫ويف ت���ص��ري��ح ادىل ب��ه ل��دى عودته‬ ‫وبثته قناة اجلزيرة القطرية‪ ،‬دعا �صالح‬ ‫اليمنيني اىل ت�ق��دمي دعمهم لل�سلطة‬ ‫اجل� ��دي� ��دة "لإعادة �أع � �م� ��ار البالد"‬ ‫"والتخل�ص م��ن ع��واق��ب الأزم ��ة التي‬ ‫ع�صفت بها طوال عام"‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��د � �ص��ال��ح �أي �� �ض��ا‪" :‬م�ؤامرة‬ ‫خارجية" ع �ل��ى ح �ك �م��ه‪ ،‬م �ع �ت�ب�را �أن‬ ‫اليمنيني "�أف�شلوا هذه امل�ؤامرة"‪.‬‬ ‫ويطرح و�ضع الرئي�س علي عبداهلل‬ ‫��ص��ال��ح خ�ل�ال ال �ف�ترة االن�ت�ق��ال�ي��ة التي‬

‫تبد�أ ت�سا�ؤالت‪ ،‬طاملا ا�ستمر ان�صاره يف‬ ‫تر�ؤ�س ابرز االجهزة االمنية وخ�صو�صا‬ ‫احلر�س اجلمهوري‪ ،‬قوة النخبة‪ ،‬الذي‬ ‫ير�أ�سه جنله �أحمد‪.‬‬ ‫وك� ��ان ن��ائ��ب وزي� ��ر االع �ل��ام عبدو‬ ‫اجلنادي ذكر االربعاء ان �صالح ما زال‬ ‫"رئي�س امل�ؤمتر ال�شعبي الوطني اكرب‬ ‫اح��زاب البالد"‪ .‬و�أ��ض��اف‪" :‬ال �شيء يف‬ ‫مبادرة بلدان اخلليج مينعه من تقدمي‬ ‫تر�شيحه اىل االنتخابات الرئا�سية خالل‬ ‫�سنتني‪ ،‬حتى لو قال انه ودع ال�سلطة"‪.‬‬

‫مهاجمة إيران مهمة فائقة التعقيد والخطورة‬ ‫كبرية على «إسرائيل»‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ي ��رى خ�ب��راء �أم��ري �ك �ي��ون �أن خيار‬ ‫ق���ص��ف «�إ� �س��رائ �ي��ل» ل�ل�م�ن���ش��آت النووية‬ ‫االي��ران�ي��ة �سيكون خ�ط�يرا ج��دا للدولة‬ ‫العربية وكذلك للواليات املتحدة التي‬ ‫تخاطر بالغرق يف نزاع‪.‬‬ ‫وت� ��وات� ��رت ت �� �ص��ري �ح��ات مل�س�ؤولني‬ ‫ا�سرائيليني يف اال�سابيع االخ�ي�رة حول‬ ‫ام �ك��ان �ي��ة � �ش��ن غ � ��ارات ل �� �ش��ل الربنامج‬ ‫ال� �ن ��ووي االي � � ��راين‪ ،‬ل �ك��ن الأمريكيني‬ ‫واالورب�ي�ين كثفوا ال�ضغوط لتجنب اي‬ ‫هجوم واعتماد العقوبات الدولية‪.‬‬ ‫يف ح� ��ال ح �� �ص��ول ه �ج��وم يفرت�ض‬ ‫اال ي �� �ش �ك��ل ال ��دف ��اع اجل � ��وي وط ��ائ ��رات‬ ‫القتال القدمية االيرانية م�شاكل تذكر‬ ‫ل �ـ«�إ� �س��رائ �ي��ل»‪ ،‬ل�ك��ن جن ��اح م�ه�م��ة كهذه‬ ‫م��رت �ب��ط �إىل ح��د ك �ب�ير ب ��إم �ك��ان الثقة‬ ‫باال�ستخبارات اال�سرائيلية وقدرة �إيران‬ ‫على �إخفاء موادها احل�سا�سة‪.‬‬ ‫فـ «�إ�سرائيل» معروفة بقدرتها على‬ ‫ا�ستهداف مواقع يخفيها �أعدا�ؤها‪ ،‬لكن‬ ‫مهاجمة املن�ش�آت النووية االيرانية �أكرث‬

‫خطورة مقارنة بالغارات التي �شنتها يف‬ ‫ال�سابق يف العراق �أو �سوريا‪.‬‬ ‫ف�ف��ي ‪ 1981‬دم ��رت ط��ائ��رات حربية‬ ‫�إ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة م �ف��اع��ل �أوزي � � ��راك النووي‬ ‫العراقي من دون خ�سارة �أي طائرة‪ ،‬فيما‬ ‫ي�شتبه �أن تكون دم��رت ع��ام ‪ 2007‬مبنى‬ ‫يعتقد �أنه كان مفاعال �سريا يف �سوريا‪.‬‬ ‫ل�ك��ن التحليق ‪ 1600‬ك�ل��م للو�صول‬ ‫�إىل �إيران �سي�شكل حتديا يف �إعادة تزويد‬ ‫ال�ط��ائ��رات اال�سرائيلية ب��ال��وق��ود‪ ،‬فيما‬ ‫ت�شكل امل��واق��ع الإي��ران�ي��ة �أه��داف��ا ي�صعب‬ ‫الو�صول اليها‪ ،‬علما �أن �إحداها مبني يف‬ ‫قلب جبل‪.‬‬ ‫وقال وليام فالون الأم�يرال ال�سابق‬ ‫يف البحرية االمريكية الذي قاد عمليات‬ ‫ع���س�ك��ري��ة يف ال �� �ش��رق الأو� � �س ��ط و�آ�سيا‬ ‫الو�سطى حتى ‪� 2008‬إن "امل�س�ألة لي�ست‬ ‫عالمة على خارطة �أو هدفا وحيدا ميكن‬ ‫التخل�ص منه بغارة فح�سب"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ف��ال��ون يف م ��ؤمت��ر يف مركز‬ ‫�أب�ح��اث يف وا�شنطن �أن الهجوم �سيكون‬ ‫"�صعبا جدا" لأن الإيرانيني �أبدوا ذكاء‬ ‫يف توزيع مواقعهم النووية"‪.‬‬

‫وي�ع�ت�بر اخل�ب�راء ان اي ��ران �ستكون‬ ‫من دون �شك قادرة على ا�ستئناف انتاجها‬ ‫لليورانيوم املخ�صب حتى بعد تعر�ضها‬ ‫للق�صف‪.‬‬ ‫و�صرح رئي�س م�ؤ�س�سة العلوم واالمن‬ ‫ال � ��دويل دي �ف �ي��د ال�ب�راي ��ت "ان املعدات‬ ‫الالزمة لبناء االت الطرد املركزي ميكن‬ ‫نقلها �سريعا وعلى االرج��ح �سبق ان مت‬ ‫ذلك‪ .‬بالتايل ما نخال اننا نعلمه يف وقت‬ ‫قد ال يكون �صحيحا بعد �شهر"‪.‬‬ ‫وراى � �س �ك��وت ج��ون �� �س��ون امل�ست�شار‬ ‫ل�ش�ؤون الدفاع ان �إ�سرائيل �ستحتاج اىل‬ ‫تعبئة ك��ام��ل ا�سطولها امل ��ؤل��ف م��ن ‪125‬‬ ‫ط��ائ��رة مقاتلة وث�م��اين ط��ائ��رات متوين‬ ‫ل�شن غارة مماثلة‪.‬‬ ‫وقال انه �سيكون على اال�سرائيليني‬ ‫"تعبئة ك � ��ل م � ��ا ل� ��دي � �ه� ��م‪� .‬سيكون‬ ‫ك ��ام ��ل � �س�ل�اح �ه��م (اجل � � � ��وي) مت�أهبا‬ ‫وم�ستخدما"‪.‬‬ ‫م��ن االه� ��داف املحتملة مي�ك��ن ذكر‬ ‫م �ن �� �ش ��أت ن�ط�ن��ز ل�ت�خ���ص�ي��ب اليورانيوم‬ ‫القائمة حت��ت االر� ��ض‪ ،‬وم�ن���ش��أة للطرد‬ ‫املركزي يف طهران وامل�صنع ال��ذي ك�شف‬

‫عنه م�ؤخرا الذي بني يف اجلبال يف فاردو‬ ‫قرب قم‪.‬‬ ‫وبنيت من�ش�أة ف��اردو على عمق ‪ 80‬م‬ ‫حتت االر�ض على االقل‪ ،‬ويرجح ان تكون‬ ‫بعيدة ع��ن متناول ال�ق��ذائ��ف التقليدية‬ ‫االكرث قوة لدى االمريكيني‪.‬‬ ‫و�ستكون ا�سرائيل م�ضطرة اىل �شن‬ ‫غ ��ارة �سريعة علما ان عملية ت�ستغرق‬ ‫اكرث من ليلة �ستثري خماطر "�سيا�سية‬ ‫وع�سكرية" كبرية بح�سب دان�ي��ال ليفي‬ ‫م ��ن م ��رك ��ز ن �ي��و ام�ي�ري �ك��ا فاوندي�شن‬ ‫لالبحاث ال��ذي عمل ل�صالح احلكومة‬ ‫اال�سرائيلية بني ‪ 1999‬و‪.2001‬‬ ‫و� �س �ي �ج �ي��ز ه �ج ��وم ي �� �س �ت �غ��رق اياما‬ ‫الي ��ران ان ت��واج��ه ب�سهولة املخططات‬ ‫اال�سرائيلية‪ .‬كما ان اجناز ن�صف العمل‬ ‫بحيث ال يتم الق�ضاء على ق��درة ايران‬ ‫النووية قد يثري ردا ي�ستهدف الواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ل �ي �ف ��ي‪" :‬عندما يخو�ض‬ ‫اال�سرائيليون لعبة كهذه فانهم ينطلقون‬ ‫م ��ن م� �ب ��د�أ ا� �ض �ط��رار االم�ي�رك �ي�ي�ن اىل‬ ‫دخولها كذلك"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫مظاهرات كبرية يف حلب‪ ..‬وال�صليب الأحمر يتفاو�ض لإخالء اجلرحى‬

‫قصف عنيف على حمص وحماة يوقع عشرات القتلى‬

‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت ال�شبكة ال�سورية حلقوق‬ ‫الإن�سان �إن �أحياء عدة يف حم�ص منها‬ ‫حي بابا عمرو تتعر�ض لق�صف عنيف‪،‬‬ ‫فيما قتل ع�شرات اال�شخا�ص بق�صف‬ ‫ع �ل��ى ع� ��دد م ��ن ق� ��رى ح �م��اة خالل‬ ‫الفجر‪ ،‬فيما �أجلى ال�صليب الأحمر‬ ‫ع�شرين م��ن الن�ساء والأط �ف��ال من‬ ‫حم�ص‪ ،‬ويفاو�ض لإجالء �صحفيني‬ ‫�أجنبيني وجثتي اثنني �آخرين‪.‬‬ ‫وقالت ال�شبكة ال�سورية حلقوق‬ ‫الإن�سان �إن �أحياء يف حم�ص خا�صة‬ ‫امل �ج��اورة للقلعة ال�ق��دمي��ة تتعر�ض‬ ‫لق�صف مدفعي عنيف‪ ،‬و�سقط عدد‬ ‫من اجلرحى‪ ،‬م�شرية �إىل �أن الق�صف‬ ‫يرتكز على حي باب ال�سباع واملريجة‬ ‫وال�صف�صافة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ا�ستمرار‬ ‫الق�صف العنيف على حي بابا عمرو‪.‬‬ ‫وتقوم ال�سلطات ال�سورية بقطع‬ ‫ك��ل �أ�شكال االت���ص��االت وبالت�شوي�ش‬ ‫على �أجهزة الإنرتنت الف�ضائية‪ ،‬وما‬ ‫زالت متنع و�صول امل�ساعدات الطبية‬ ‫والغذائية لكل املنظمات احلقوقية‬ ‫والإغاثية‪ ،‬على حد قول ال�شبكة‪.‬‬ ‫ومل ت��ورد ال�شبكة معلومات عن‬ ‫�أع ��داد ال�ضحايا يف الق�صف‪ ،‬لكنها‬ ‫�أع �ل �ن��ت ع ��ن � �س �ق��وط �أك �ث��ر م ��ن ‪11‬‬ ‫�شخ�صا قتلى يف ريف حماة الغربي‪،‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ع �� �ش��رات اجلرحى‬ ‫ب���س�ب��ب ال �ق �� �ص��ف امل��دف �ع��ي العنيف‬ ‫والع�شوائي الكثيف ال��ذي ا�ستهدف‬ ‫عدة قرى وبلدات‪.‬‬ ‫و�أبلغ نا�شط من حي بابا عمرو‬ ‫قناة اجلزيرة عرب الهاتف بتوا�صل‬ ‫ال�ق���ص��ف ع�ل��ى احل��ي و��س��ط انقطاع‬ ‫الكهرباء واملاء‪.‬‬ ‫ويف م��دي�ن��ة ح�ل��ب‪ ،‬ق��ال املر�صد‬ ‫ال �� �س��وري �إن ق� ��وات الأم � ��ن �أطلقت‬ ‫ال�ن��ار لتفريق �أك�ثر م��ن �أرب�ع��ة �آالف‬ ‫متظاهر يف حي �سيف الدولة يف حلب‬ ‫جتمعوا لت�شييع �شاب ا�ست�شهد �أم�س‬ ‫يف ح��ي ال���س�ك��ري وط��ال�ب��وا با�سقاط‬ ‫ال �ن �ظ��ام ورح �ي��ل ال��رئ�ي����س ال�سوري‬ ‫ب�شار اال�سد‪.‬‬ ‫وق��ال��ت النا�شطة يف تن�سيقيات‬ ‫ح�ل��ب �أ� �س �م��ا يف ات �� �ص��ال م��ع فران�س‬ ‫بر�س ان "عددا كبريا من املواطنني‬ ‫ان�ضموا اىل الت�شييع من بينهم ن�ساء‬

‫حملن اطفالهن يف التظاهرة و�صرن‬ ‫ي��زغ��ردن‪ ،‬حتى حت��ول الت�شييع اىل‬ ‫تظاهرة تطالب با�سقاط النظام"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف��ت ال�ن��ا��ش�ط��ة يف ات�صال‬ ‫عرب �سكايب ان املتظاهرين "رفعوا‬ ‫اع�ل�ام اال��س�ت�ق�لال ورددوا هتافات‬ ‫م�ع��ار��ض��ة للنظام وم ��ؤي��دة للجي�ش‬ ‫ال�سوري احلر ا�ضافة اىل اغ��ان كان‬ ‫يرددها ابراهيم القا�شو�ش"‪.‬‬ ‫وا�ضاف متحدث با�سم تن�سيقية‬ ‫ال �ت ��آخ��ي يف ح �ل��ب‪ ،‬م ��ن ج�ه�ت��ه "ان‬ ‫االمن يعمل على تفريق املتظاهرين‬ ‫"لكن ال�شباب يعودون اىل التجمع‬ ‫جمددا"‪.‬‬

‫وق� � ��ام م �� �س �ع �ف��ون م ��ن اللجنة‬ ‫الدولية لل�صليب الأح�م��ر والهالل‬ ‫الأح �م��ر ال �� �س��وري اجل�م�ع��ة ب�إجالء‬ ‫"م�صابني �سوريني" جراء الق�صف‬ ‫على حي بابا عمرو‪ ،‬لكنهم مل يتمكنوا‬ ‫م��ن �إخ � ��راج ال���ص�ح�ف�ي�ين الغربيني‬ ‫اجل��ري�ح�ين وج�ث�م��اين �آخ��ري��ن‪ ،‬كما‬ ‫�أعلن ال�صليب الأحمر‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م ال�صليب‬ ‫الأح �م��ر يف دم���ش��ق ل��وك��ال��ة فران�س‬ ‫ب��ر���س �إن "ثالث � �س �ي��ارات �إ�سعاف‬ ‫غ��ادرت بابا عمرو وعلى متنها عدد‬ ‫من ال�ضحايا ال�سوريني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "املفاو�ضات م�ستمرة‬

‫إيران تجدد معارضتها ألي تدخل عسكري يف سوريا‬ ‫طهران ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫جددت ايران �أم�س ال�سبت موقفها الراف�ض الي تدخل ع�سكري يف �سوريا غداة‬ ‫اث ��ارة دول ع��دة ه��ذا االم��ر خ�لال "م�ؤمتر ا��ص��دق��اء �سوريا" ال��ذي عقد يف تون�س‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وقالت وزراة اخلارجية االيرانية يف بيان �إن "ايران ترف�ض اي تدخل ع�سكري يف‬ ‫ال�ش�ؤون ال�سورية"‪ ،‬م�شددة على ان طهران "ال تر�سل اال�سلحة وال تتدخل ع�سكريا"‬ ‫يف هذا البلد‪ ،‬بخالف ما ي�ؤكد م�س�ؤولون غربيون‪.‬‬ ‫وندد البيان الذي جتنب ذكر النظام ال�سوري بو�ضوح "ب�أي �شكل من �أ�شكال العنف‬ ‫الذي ينتهك حقوق االن�سان واملبادئ االن�سانية"‪ ،‬معلنا "ت�أييد كل اال�صالحات التي‬ ‫تعود بالفائدة على ال�شعب ال�سوري"‪.‬‬ ‫وي��أت��ي الت�أكيد على ه��ذا امل��وق��ف االي ��راين امل�ع��روف غ��داة اث��ارة مو�ضوع ار�سال‬ ‫"قوة عربية" لإحالل ال�سالم يف �سوريا‪ ،‬وذلك يف م�ؤمتر �أ�صدقاء �سوريا الذي عقد‬ ‫يف تون�س‪ .‬وطالبت تون�س وقطر بان�شاء قوة عربية‪ ،‬فيما اقرتحت اململكة ال�سعودية‬ ‫ت�سليح املعار�ضة‪.‬‬ ‫واخلمي�س‪ ،‬ج��دد وزي��ر اخلارجية ال�سابق علي �أك�بر والي�ت��ي‪ ،‬املقرب من مر�شد‬ ‫اجلمهورية الإ�سالمية علي �أك�بر خامنئي‪ ،‬دعم ب�لاده لنظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪،‬‬ ‫معتربا �أن النظام يف دم�شق لن ي�سقط رغم العزلة الدولية املفرو�ضة عليه‪.‬‬

‫صراع بني السلطتني التنفيذية والقضائية يف تركيا‬ ‫ا�سطنبول ‪ -‬حممد عادل عقل‬ ‫�أ�صدرت ال�سلطات الرتكية قرارا بعزل رئي�س جهاز املخابرات امل�س�ؤول عن منطقة‬ ‫�إ�سطنبول الذي يعترب الرجل الثالث يف اجلهاز‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة حرييت التي �أذاعت اخلرب �إن قرار العزل �أُتخذ على خلفية االزمة‬ ‫التي ن�شبت بني النيابة العامة للجمهورية وجهاز املخابرات يف ‪ 8‬من ال�شهر اجلاري‪,‬‬ ‫حيث بد�أت الأزم��ة بقيام نائب عام اجلمهورية ب�إ�سطنبول «�صدرالدين �صاري قايا»‬ ‫ب�إ�ستدعاء كل من رئي�س جهاز املخابرات الرتكية» هاكان فيدان» و�سلفه «�أمره تانر»‬ ‫ونائبته «عفت جوني�ش» لإ�ستجوابهم و�أخذ �إفادتهم يف مو�ضوع يخ�ص «منظمة �إحتاد‬ ‫احلقوق الكرد�ستانية» الأمر الذي �أثار �إ�ستياء حكومة �أردوغان‪ ,‬فقامت ب�إ�ست�صدار قرار‬ ‫من الربملان الرتكي يحظر �إ�ستجواب الإ�ستخباراتيني �إال ب�إذن من رئا�سة الوزراء‪.‬‬ ‫كما قامت احلكومة ب�إق�صاء نائب عام اجلمهورية ب�إ�سطنبول «�صدرالدين �صاري‬ ‫قايا» من مهمة التحقيق يف ق�ضية وتعيني موظف بدال عنه‪.‬‬ ‫وكانت النيابة العامة اتهمت بع�ض موظفي الإ�ستخبارات «ب�إنتهاك حدود املهام‬ ‫املكلفة �إليهم من قبل اجلهات الر�سمية احلكومة احلالية وبالتحديد يف مو�ضوع‬ ‫الر�صد والتحقيق يف ق�ضية منظمة املذكورة‪.‬‬

‫الحكم بتقادم الزمن على برلسكوني‬ ‫املتهم برشوة شهود‬ ‫ميالنو‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت حمكمة ميالنو �أم�س ال�سبت ان جرمية ر�شوة ال�شهود املوجهة اىل رئي�س‬ ‫ال��وزراء االيطايل ال�سابق �سيلفيو برل�سكوين يف ق�ضية ميلز ينطبق عليها التقادم‬ ‫االمر الذي ينهي حماكمته امل�ستمرة منذ حواىل خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫وطلبت النيابة عقوبة ال�سجن خم�س �سنوات فيما طالب الدفاع بالتربئة او يف‬ ‫ا�سو�أ االحوال التقادم‪.‬‬ ‫واتهم يف املحاكمة التي ملأتها املفاج�آت انه «ا�شرتى» مقابل ‪� 600‬ألف دوالر �شهادات‬ ‫زور امنها حماميه الربيطاين ال�سابق ديفيد ميلز يف حماكمتني يف الت�سعينيات‪.‬‬ ‫وبعد ان�سحاب الق�ضاة حواىل ثالث �ساعات للتداول‪ ،‬اعلنت القا�ضية فرن�شي�سكا‬ ‫فيتايل عن تقادم اجلرمية يف قاعة ح�ضور اكتظت بال�صحافيني‪.‬‬ ‫وقال املدعي فابيو دي با�سكوايل الذي بدا على وجهه الإحباط لل�صحافة‪�« :‬أريد‬ ‫املغادرة فح�سب»‪.‬‬ ‫ومتت �إدان��ة ديفيد ميلز حمامي الأعمال املتخ�ص�ص يف ال�شركات الوهمية التي‬ ‫تعمل يف بلدان ت�شكل م�لاذات �ضريبية يف حماكمة منف�صلة بتهمة تلقي امل��ال من‬ ‫برلو�سكوين‪ .‬وحكم عليه يف �شباط ‪ 2009‬يف حمكمة اول درجة بال�سجن �أربع �سنوات‬ ‫ون�صف‪ ،‬وهي عقوبة ءكدتها حمكمة اال�ستئناف قبل حكم حمكمة النق�ض يف �شباط‬ ‫‪ 2010‬بتقادم االحداث منددة يف قرارها بـ «حالة ف�ساد �شديدة اخلطورة»‪.‬‬

‫مع ال�سلطات واملعار�ضني لإجالء كل‬ ‫الأ�شخا�ص الذين يحتاجون لعناية‬ ‫طبية �سريعة دون ا�ستثناء"‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان امل � �� � �ص� ��در ن� �ف� ��� �س ��ه ذك ��ر‬ ‫�أن ب�ي�ن ال ��ذي ��ن � �س �ي �ت��م �إج �ل�ا�ؤه� ��م‬ ‫امل �� �ص��ور ال�بري �ط��اين ب ��ول كونروي‬ ‫وال�صحفية الفرن�سية �أدي��ت بوفييه‬ ‫اللذين �أ�صيبا‪� ،‬إ�ضافة �إىل جثماين‬ ‫ال�صحفية الأمريكية م��اري كولفن‬ ‫وامل���ص��ور الفرن�سي رمي��ي �أو�شليك‬ ‫ال�ل��ذي��ن ق�ت�لا يف ال�ق���ص��ف ع�ل��ى بابا‬ ‫عمرو الأربعاء‪.‬‬ ‫لكن ال�سلطات ال�سورية اتهمت‬ ‫"املجموعات امل�سلحة يف بابا عمرو"‬

‫ب ��أن �ه��ا "رف�ضت ت���س�ل�ي��م اجلريحة‬ ‫واجلثتني"‪ ،‬و�أو�� �ض� �ح ��ت �أن ذلك‬ ‫"يعر�ض حياة اجلريحة الفرن�سية‬ ‫ل�ل�خ�ط��ر وي �ع��رق��ل �إع � � ��ادة اجلثتني‬ ‫�إىل بلديهما"‪ ،‬لكن نا�شطا من بابا‬ ‫عمرو ق��ال للجزيرة �إن ال�صحفيني‬ ‫رف�ضا الإجالء خوفا من اختطافهما‬ ‫من قبل ال�سلطات ال�سورية‪.‬‬ ‫وق � ��ال دب �ل��وم��ا� �س��ي ط �ل��ب عدم‬ ‫ك�شف ه��وي�ت��ه �إن "�سفارات فرن�سا‬ ‫وب��ري �ط��ان �ي��ا وب ��ول� �ن ��دا ت �ع �م��ل بجد‬ ‫وب � �ت � �ع� ��اون وث � �ي� ��ق ب �ي �ن �ه��ا لإخ � � ��راج‬ ‫اجلرحى وجثتي ال�صحفيني اللذين‬ ‫قتال"‪ .‬ومتثل �سفارة بولندا م�صالح‬

‫الواليات املتحدة منذ �إغالق ال�سفارة‬ ‫الأمريكية يف دم�شق‪.‬‬ ‫وك��ان��ت جل��ان التن�سيق املحلية‬ ‫ال���س��وري��ة ق��ال��ت �إن �أك�ث�ر م��ن مائة‬ ‫��ش�خ����ص ق �ت �ل��وا اجل �م �ع��ة بر�صا�ص‬ ‫الأم � ��ن م�ع�ظ�م�ه��م يف �إدل � ��ب وحماة‬ ‫وحم�ص‪ .‬وجتددت اال�شتباكات بدير‬ ‫ال� ��زور ب�ي�ن اجل�ي����ش ال �� �س��وري احلر‬ ‫وال �ن �ظ��ام��ي ل�ل�ي��وم ال �ث ��اين‪ ،‬يف حني‬ ‫�أجلى ال�صليب الأحمر ع�شرين من‬ ‫الن�ساء والأطفال من حم�ص‪.‬‬ ‫ووثقت ال�شبكة ال�سورية حلقوق‬ ‫الإن�سان مقتل ‪107‬م��ن ال�ضحايا يف‬ ‫مناطق خمتلفة م��ن ��س��وري��ا‪ ،‬بينهم‬

‫ع���ش��رة �أط �ف��ال و�أرب � ��ع ن �� �س��اء‪ .‬وقال‬ ‫جمل�س قيادة الثورة �إن��ه مت �إح�صاء‬ ‫‪ 88‬نقطة تظاهر اجلمعة بينها ‪35‬‬ ‫يف دم�شق‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي ه��ذه امل�ظ��اه��رات يف وقت‬ ‫دخ ��ل ف�ي��ه ق���ص��ف اجل�ي����ش ال�سوري‬ ‫لأحياء من حم�ص �أ�سبوعه الرابع‪.‬‬ ‫يف ه � � � ��ذه الأث� � � � �ن � � � ��اء جت � � ��ددت‬ ‫اال� �ش �ت �ب��اك��ات ب �ح��ي اجل � ��ورة يف دير‬ ‫ال��زور بني عنا�صر اجلي�ش ال�سوري‬ ‫احلر واجلي�ش النظامي لليوم الثاين‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫يف م��و��ض��وع �آخ ��ر ��ص��رح م�صدر‬ ‫باملعار�ضة ال�سورية ب��أن دوال غربية‬ ‫ودوال �أخ� � ��رى ت �غ ����ض ال� �ط ��رف عن‬ ‫م�شرتيات �سالح يقوم بها معار�ضون‬ ‫�سوريون يف اخلارج‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �� �ص ��در �إن معار�ضني‬ ‫يف اخل ��ارج ي�ه��رب��ون بالفعل �أ�سلحة‬ ‫خفيفة و�أج �ه��زة ات�صاالت ونظارات‬ ‫ل �ل��ر�ؤي��ة ال�ل�ي�ل��ة ل�ل�م�ع��ار��ض�ين داخل‬ ‫�سوريا‪ .‬و�أ�ضاف �أن م�ؤيدي املعار�ضة‬ ‫ال �� �س��وري��ة ي �ح��اول��ون �أي �� �ض��ا �إيجاد‬ ‫� �س �ب��ل ل� �ت ��زوي ��د اجل �ي ����ش ال�سوري‬ ‫احل ��ر ب��أ��س�ل�ح��ة م �� �ض��ادة للطائرات‬ ‫وللدبابات‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح �أن ات �� �ص ��االت جتري‬ ‫�أي�ضا لإيجاد و�سيلة لإدخ��ال �ضباط‬ ‫� �س��وري�ي�ن م �ت �ق��اع��دي��ن �إىل البالد‬ ‫لتقدمي امل�شورة وتن�سيق العمل بني‬ ‫مقاتلي املعار�ضة وتدريب املتطوعني‬ ‫املدنيني على كيفية ا�ستخدام ال�سالح‬ ‫الذي يتم تهريبه‪.‬‬ ‫يف � �س �ي��اق م �ت �� �ص��ل ق� ��ال البيت‬ ‫الأبي�ض اجلمعة �إن ت�سليح املعار�ضة‬ ‫ال�سورية رمبا ال يكون من احلكمة يف‬ ‫الوقت احلايل‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م البيت‬ ‫الأبي�ض جو�ش �إرن�ست لل�صحفيني‬ ‫يف �إيجاز �صحفي �إن ت�صعيد النزعة‬ ‫الع�سكرية يف �سوريا يف الوقت احلايل‬ ‫ال يعد ال�سيا�سة التي نعتقد "�أنها‬ ‫حكيمة كي نتبعها حاليا"‪.‬‬ ‫يف م�ق��اب��ل احل��دي��ث الأمريكي‬ ‫�أيد وزير اخلارجية ال�سعودي الأمري‬ ‫� �س �ع��ود ال�ف�ي���ص��ل ت ��زوي ��د املعار�ضة‬ ‫ال �� �س��وري��ة ب��ال �� �س�لاح وو� �ص��ف نظام‬ ‫ال��رئ�ي����س ب���ش��ار الأ� �س��د ب ��أن��ه �سلطة‬ ‫احتالل‪.‬‬

‫الصني تعرب عن ارتياحها لنتائج مؤتمر أصدقاء سوريا‬ ‫بكني ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ات �ه �م��ت وك ��ال ��ة ان� �ب ��اء ال�صني‬ ‫اجل ��دي ��دة �أم ����س ال���س�ب��ت‪ ،‬ك�ل�ا من‬ ‫اوروبا والواليات املتحدة ب�أن لديها‬ ‫"طموحات خمفية من اجل ب�سط‬ ‫هيمنتها"‪ ،‬وذل � ��ك غ � ��داة م�ؤمتر‬ ‫ا� �ص��دق��اء ال���ش�ع��ب ال �� �س��وري الذي‬ ‫� �ش��ارك ف�ي��ه ب��ال�ع��ا��ص�م��ة التون�سية‬ ‫اكرث من �ستني بلدا من اجل زيادة‬ ‫ال�ضغوط على دم�شق‪.‬‬ ‫و�أع� ��رب� ��ت ال ��وك ��ال ��ة الر�سمية‬ ‫ال �� �ص �ي �ن �ي��ة م ��ن ج �ه��ة اخ� � ��رى عن‬ ‫ارتياحها لرف�ض هذا امل�ؤمتر الذي‬

‫مل ت �� �ش��ارك ف�ي��ه ال���ص�ين "تدخال‬ ‫اجنبيا" يف �سوريا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال��وك��ال��ة �إن "�أكرثية‬ ‫ال �ب �ل��دان ال�ع��رب�ي��ة ب� ��د�أت ت ��درك ان‬ ‫ال��والي��ات املتحدة و�أوروب ��ا تخفيان‬ ‫خ �ن �ج��را وراء اب �ت �� �س��ام��ة‪ .‬بكلمات‬ ‫�أخ� ��رى‪ ،‬وف�ي�م��ا ي�ب��دو �أن �ه��ا تتحرك‬ ‫لدوافع �إن�سانية‪ ،‬يتبني �أن لديها يف‬ ‫ال��واق��ع طموحات خمفية من �أجل‬ ‫ب�سط هيمنتها"‪.‬‬ ‫وقد دعا م�ؤمتر �أ�صدقاء �سوريا‬ ‫اجل�م�ع��ة يف ال�ع��ا��ص�م��ة التون�سية‪،‬‬ ‫ال� ��ذي مل حت �� �ض��ره رو� �س �ي��ا �أي�ضا‪،‬‬ ‫اىل الوقف الفوري لأعمال العنف‬ ‫و�إىل ف��ر���ض ع�ق��وب��ات ج��دي��دة على‬

‫النظام ال���س��وري‪ ،‬لكنه مل يتو�صل‬ ‫�إىل موقف موحد حيال �إر�سال قوة‬ ‫حفظ �سالم دولية عربية م�شرتكة‬ ‫�إىل �سوريا‪.‬‬ ‫وخالل هذا امل�ؤمتر دعت بلدان‬ ‫منها قطر وتون�س �إىل �إر��س��ال قوة‬ ‫عربية لإن�ه��اء امل�ج��ازر‪ ،‬لكن البيان‬ ‫اخل� �ت ��ام ��ي دع � ��ا ف� �ق ��ط �إىل "حل‬ ‫�سيا�سي" للأزمة‪.‬‬ ‫و�أك� � ��دت وك ��ال ��ة �أن� �ب ��اء ال�صني‬ ‫اجلديدة من جهة �أخرى �أنه "حتى‬ ‫لو �أن مندوبي ال�سعودية واالحتاد‬ ‫االوروبي �أبدوا ا�ستياءهم من خالل‬ ‫م� �غ ��ادرة االج �ت �م��اع ق �ب��ل انتهائه‪،‬‬ ‫لكن معظم البلدان العربية بقيت‪،‬‬

‫لأن�ه��ا �أرادت ال�ت��أك��د م��ن �أن م�أ�ساة‬ ‫�شبيهة بامل�أ�ساة الليبية لن حت�صل‬ ‫يف �سوريا"‪.‬‬ ‫ومل ترحب ال�صني التي مل ترد‬ ‫�أن مت��ار���س البلدان الغربية نفوذا‬ ‫ك�ب�يرا يف ليبيا‪ ،‬ب��ال�ت��دخ��ل الدويل‬ ‫امل�سلح ال ��ذي �أت ��اح ت�سريع �سقوط‬ ‫العقيد القذايف‪.‬‬ ‫وق ��د ع��ار� �ض��ت ب �ك�ين ال� �غ ��ارات‬ ‫اجلوية التي �شنها احللف االطل�سي‬ ‫لدعم الثورة الليبية‪ .‬لذلك تتخوف‬ ‫ال�صني من تكرار ال�سيناريو الليبي‬ ‫يف �سوريا‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت وك ��ال ��ة ان� �ب ��اء ال�صني‬ ‫اجل ��دي ��دة‪" :‬من امل �ه��م ال �ق ��ول ان‬

‫مندوبي االحزاب ال�سيا�سية وهيئات‬ ‫ق��د ن��زل��وا اىل ال �� �ش��ارع لالحتجاج‬ ‫على تدخل بع�ض البلدان الغربية‬ ‫وال �ع��رب �ي��ة يف ال �� �ش ��ؤون الداخلية‬ ‫ل�سوريا"‪ ،‬م���ش�يرة اىل ان ه� ��ؤالء‬ ‫املتظاهرين مل يكونوا �سوى قلة‪.‬‬ ‫ومل تتطرق ال�صحافة ال�صينية‬ ‫الر�سمية ال�سبت اىل دع��وة وزيرة‬ ‫اخل ��ارج� �ي ��ة االم�ي�رك� �ي ��ة هيالري‬ ‫كلينتون املجموعة الدولية اىل دفع‬ ‫ال�صني ورو��س�ي��ا اللتني عرقلتا يف‬ ‫ب��داي��ة �شباط ق ��رارا ملجل�س االمن‬ ‫يدين القمع يف �سوريا‪ ،‬اىل "تغيري‬ ‫موقفهما"‪.‬‬

‫�شهادات حية من �إدلب ال�سورية‬

‫ذي إندبندنت‪ :‬الجيش السوري والشبيحة يلقون الجثث‬ ‫يف الحقول خالل الليل‬ ‫�إدلب ‪ -‬وكاالت‬ ‫نقلت �صحيفة ذي �إندبندنت �شهادات‬ ‫حية من منطقة �إدلب ال�سورية‪ ،‬من بينها‬ ‫م�ن��ا��ش��دة �أح ��د ال �ق��ادة امل �ي��دان �ي�ين تقدمي‬ ‫امل���س��اع��دة وال�ت�م��وي��ل ل���ش��راء الأ��س�ل�ح��ة‪ ،‬يف‬ ‫�أج ��واء م��ن �إ� �ص��رار ال�سوريني على امل�ضي‬ ‫يف هذا النهج‪ ،‬وال �سيما �أنهم ي�ؤكدون عدم‬ ‫خ�شيتهم من النظام‪.‬‬ ‫وت�ستهل ال�صحيفة تقريرها بالقول‬ ‫�إن اجلثث تلقى يف احل�ق��ول خ�لال الليل‪،‬‬ ‫وه� �ن ��اك رج � ��ال اع �ت �ق �ل��وا و�أخ� � � ��ذوا بعيدا‬ ‫ل�ل�ت�ح�ق�ي��ق م�ع�ه��م ب �ع��د اج �ت �ي��اح "عنيف"‬ ‫قامت به قوات النظام للمنطقة‪.‬‬ ‫فالعائالت يف قرية كورين مل تتمكن‬ ‫من جمع ودفن اجلثث‪ ،‬لأن ال�سري يف الليل‬ ‫يعر�ضهم للكمائن‪ ،‬وال �سيما �أن القنا�صني‬ ‫يف كل مكان‪ ،‬ح�سب قولهم‪.‬‬ ‫القائد امليداين الذي يدعى عبد احلق‬ ‫ي�ق��ول وه��و ي�ع�ت��ذر للنا�س "�إذا م��ا ذهبنا‬ ‫بعيدا �سيقتل الكثري منا‪� .‬إننا ن�شعر �أننا‬ ‫ن�خ�ي��ب �آم� ��ال ��ش�ع�ب�ن��ا‪ ،‬ول �ك��ن ال من �ل��ك ما‬ ‫ي�ضاهي �أ�سلحة العدو"‪.‬‬ ‫ولدى ال�س�ؤال عن ما يجري �سيا�سيا‬ ‫يف اخل��ارج و"م�ؤمتر �أ��ص��دق��اء �سوريا" يف‬ ‫تون�س وحتركات املجل�س الوطني ال�سوري‪،‬‬ ‫�أبدى كثريون جهلهم به �أو حتى حما�سهم‬ ‫جتاهه‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�صحيفة �إن ع ��ددا قليال يف‬ ‫املناطق الريفية �سمعوا باملجل�س‪ ،‬وحتى‬ ‫ال��ذي��ن �سمعوا ب��ه (م��ن املقاتلني الثوار)‪،‬‬ ‫ف�إنهم ينظرون �إليه على �أنه يقدم املواعظ‬

‫للثورة من منايف اال�سرتخاء‪.‬‬ ‫ف �ف��ي م�ن�ط�ق��ة �إدل � ��ب (� �ش �م��ايل غربي‬ ‫�سوريا) وجدت ال�صحيفة �أن جنود النظام‬ ‫ال�سوري املدعومني مبلي�شيات من الطائفة‬ ‫ال�ع�ل��وي��ة (ال���ش�ب�ي�ح��ة) ي �ق��وم��ون باجتياح‬ ‫ممنهج‪ ،‬فقتلوا خالل الأيام الأربعة املا�ضية‬ ‫�أكرث ممن �سقطوا يف الق�صف العنيف الذي‬ ‫ا�ستهدف مدينة حم�ص‪.‬‬ ‫وت �� �ش�ير ال���ص�ح�ي�ف��ة �إىل �أن ال�سكان‬ ‫ي�ت�ق��دم��ون ب ��أ� �س �م��اء مل��ن ق�ت�ل��وا واعتقلوا‪،‬‬ ‫ول�ك�ن�ه��م ي�ط�ل�ب��ون ع��دم ك���ش��ف م��ن يعتقد‬

‫�أنهم ما زال��وا �أحياء خ�شية �أن يعجل ذلك‬ ‫يف قتلهم‪.‬‬ ‫وتنقل ذي �إن��دب�ن��دن��ت ع��ن ح�سينة �أم‬ ‫��س��ام�ين ‪-‬ال �ت��ي ك��ان��ت ت �ب��دي احل� ��داد على‬ ‫�أخ�ي�ه��ا �أب ��و خ��ال��د م��ن ق��ري��ة �صغرية قرب‬ ‫دركو�ش‪ -‬قولها‪" :‬نحن �أنا�س ب�سطاء‪ ،‬ومل‬ ‫نفعل �شيئا �سيئا"‪ ،‬و�أ�ضافت‪" :‬لقد �أخذوه‬ ‫ومل نعلم �أي��ن ه��و‪� .‬إننا نخ�شى �أن ال نراه‬ ‫ثانية"‪.‬‬ ‫وتقول ال�صحيفة �إن ال��دف��اع يف �إدلب‬ ‫�ضد ال��دول��ة "التي م��ن ال��وا��ض��ح �أن ت�شن‬

‫ح��رب��ا ع�ل��ى �شعبها" ��ض�ئ�ي��ل‪ ،‬م���ش�يرة �إىل‬ ‫�أن الثوار هم من ال�سكان املحليني الذين‬ ‫يت�سلحون بال�شجاعة ولكنهم يفتقرون �إىل‬ ‫ال�سالح احل��دي��ث واال��ذخ�يرة �أو حتى �إىل‬ ‫التدريب الالزم‪.‬‬ ‫فالقائد عبد احل��ق (‪ 34‬ع��ام��ا) الذي‬ ‫ك��ان يعمل ميكانكيا‪ ،‬ي��دي��ر نحو خم�سني‬ ‫م�ق��ات�لا ل�ي����س م��ن ب�ي�ن�ه��م م��ن ي�ح�م��ل �أي‬ ‫�سالح �شبه �آيل‪ ،‬بل يتبادلون بنادق �صيد‬ ‫وم���س��د��س��ات وجم�م��وع��ة م��ن ال ��دروع التي‬ ‫مت �شرائها من جنود �سبق �أن ان�شقوا عن‬ ‫اجلي�ش ال�سوري‪.‬‬ ‫ثم التقت ذي �إندبندنت قائدا ميدانيا‬ ‫�آخ��ر يدعى �أب��و �صطيف ال��ذي ك��ان يحمل‬ ‫ال�سالح املف�ضل للثوار وه��و كال�شينكوف‬ ‫من ط��راز ‪ 47-ak‬ك��ان قد ابتاعه من �أحد‬ ‫عنا�صر ال�شبيحة ب�ألفي دوالر‪.‬‬ ‫وق ��ال �أب ��و �صطيف �إن ال��رج��ل الذي‬ ‫باعني ه��ذا ال�سالح قد �سرقه من عن�صر‬ ‫�آخ ��ر يف ال�شبيحة ح�ت��ى ي�ت�ع��ذر الو�صول‬ ‫�إليه من خالل رقم ال�سالح �إذا ما متكنت‬ ‫ق��وات الأ� �س��د م��ن ا��س�ت�ع��ادت��ه‪ .‬وي�ضيف �أن‬ ‫"ال�شبيحة واجلي�ش فا�سدان‪ ،‬متاما مثل‬ ‫النظام الذي يخدمانه"‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �أن �أح��د ال�ضباط عر�ض‬ ‫بيع نقطة تفتي�ش كاملة مبدرعاتها‪ ،‬ولكنه‬ ‫طلب �أمواال ال نقوى عليها‪�" .‬أما ال�شبيحة‬ ‫ف�ه��م �أك �ث�ر ��ص�ع��وب��ة لأن �ه��م م��ن الطائفة‬ ‫العلوية ويكرهوننا"‪.‬‬ ‫ويقول كل من التقتهم ال�صحيفة �أن‬ ‫ما يبتاعونه من �أ�سلحة ي�أتي بتمويل من‬ ‫ال�سكان‪.‬‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫هل الحدود مع مصر قابلة‬ ‫لالنفجار؟‬

‫هل النظام اإليراني عقالني؟‬ ‫مايكل �سينغ ‪« -‬فورين بولي�سي»‬ ‫يف مالحظة �أدىل بها م�ؤخراً رئي�س هيئة الأركان‬ ‫امل�شرتكة الأمريكي اجل�نرال مارتن دميب�سي و�أثارت‬ ‫ج��د ًال كبرياً‪ ،‬لقّب دميب�سي النظام الإي��راين ك»طرف‬ ‫عقالين»‪ ،‬و�شدد دميب�سي على �أهمية هذا الت�أكيد عندما‬ ‫و�صفه ب�أ ّنه الأ�سا�س العتقاده ب�أنّ نهج الواليات املتحدة‬ ‫احلايل جتاه �إيران «هو امل�سار الأكرث حذراً»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولتحديد م��ا �إذا ك��ان اجل�ن�رال دميب�سي حمقا يف‬ ‫ذلك �أم خمطئاً‪ ،‬من املهم �أن نفهم معنى قيام حكومة‬ ‫بالت�صرف بعقالنية‪ ،‬وهذا ال يعني بال�ضرورة �أنّ «تلك»‬ ‫احل��ك��وم��ة تنظر �إىل ال��ع��امل كما تنظر �إل��ي��ه الواليات‬ ‫امل��ت��ح��دة‪� ،‬أو تتخذ ال��ق��رارات ال��ت��ي تتخذها وا�شنطن‪.‬‬ ‫وبكلمات ب�سيطة‪ ،‬هناك نوعان من املعايري الأ�سا�سية‬ ‫للعقالنية‪� ،‬أو ًال‪ ،‬يتم التو�صل �إىل القرارات من خالل‬ ‫عملية التفكري املنطقي‪ ،‬وثانياً‪� ،‬أنّ القرارات التي ُتتخذ‬ ‫هي الأف�ضل يف �ضوء اخليارات املتاحة‪.‬‬ ‫وترتكز معظم املناق�شات ح��ول ما �إذا ك��ان النظام‬ ‫الإيراين عقالنياً‪ ،‬على املعيار الأول‪ ،‬هل يح�سم النظام‬ ‫خياراته عن طريق وزن التكاليف والفوائد‪� ،‬أو من خالل‬ ‫عملية متقلبة ُت�سرت�شد ب��ال��ن��زوة واخل��ي��ال وادع����اءات‬ ‫الوحي الإلهي؟ وتعتقد �أجهزة اال�ستخبارات الأمريكية‬ ‫�أ ّن������ه اخل���ي���ار الأول‪ ،‬ف��ب��ال��رغ��م م���ن ج��م��ي��ع خطاباته‬ ‫امل��ح��م��وم��ة‪ ،‬يف ّكر ال��ن��ظ��ام بالنتائج يف ات��خ��اذ قراراته‪.‬‬ ‫وكانت «تقديرات اال�ستخبارات الوطنية» من عام ‪2007‬‬ ‫و�صفت ال�برن��ام��ج ال��ن��ووي الإي����راين على ه��ذا النحو‪:‬‬ ‫«ت�سرت�شد قرارات طهران بنهج التكاليف والفوائد بد ًال‬ ‫م��ن االن��دف��اع للح�صول على ���س�لاح‪ ،‬بغ�ض النظر عن‬ ‫التكاليف ال�سيا�سية واالقت�صادية والع�سكرية»‪.‬‬ ‫وم��ع ذل��ك‪ ،‬يثري ه��ذا اال�ستنتاج ���س���ؤا ًال حا�سماً‪ ،‬ما‬ ‫الذي يعتربه النظام الإيراين مكلفاً وما الذي يراه ذو‬ ‫فائدة؟‬ ‫�إنّ هذا يُر�شدنا �إىل املعيار الثاين للعقالنية‪ ،‬يتخذ‬ ‫طرف عقالين القرار الأف�ضل وفقاً للخيارات املتاحة‪،‬‬ ‫ولكن «الأف�ضل» وفقاً مل�صالح �أيّ جهة‪ ،‬وقيم �أيّ جهة؟‬ ‫�إنّ احل��ك��م فيما �إذا ك��ان عمل م��ا مكلفاً �أم ذو فائدة‪،‬‬ ‫وبالتايل فيما �إذا كان قرار ما هو الأف�ضل‪ ،‬يعتمد ب�شكل‬ ‫حيوي على الإجابات لهذه الأ�سئلة‪ ،‬فاخلربة ال�سيا�سية‬ ‫الأم��ري��ك��ي��ة ال��داخ��ل��ي��ة‪ ،‬ك��م��ا ه���ي وا���ض��ح��ة م���ن خالل‬ ‫االن��ق�����س��ام ال��ق��ائ��م ب�ين ال��دمي��ق��راط��ي�ين واجلمهوريني‬ ‫حول الديون الوطنية للواليات املتحدة‪ ،‬تدل على �أ ّنه‬ ‫�إذا واج��ه طرفان عقالنيان نف�س جمموعات احلقائق‬ ‫وال��ظ��روف ول��ك��ن لديهما م�صالح �أو فل�سفات �أو قيم‬ ‫خمتلفة‪ ،‬فقد ي�صالن �إىل ا�ستنتاجات خمتلفة جداً‬ ‫حول ما يجب عمله‪.‬‬ ‫ولكي ت�ستفيد وا�شنطن من اال�ستنتاج ب���أنّ النظام‬ ‫الإي��راين عقالين مل�ساعدتها على تنب�ؤ �سلوكه‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن قيامها ب�صياغة �سيا�ستها اخلا�صة واحلكم عليها‪،‬‬ ‫يجب عليها تقييم الكيفية ال��ت��ي ي� ّصور فيها النظام‬ ‫م�صاحله‪ ،‬و�إ ّال قد ال يُنظر �إىل «التكاليف» التي تفر�ضها‬ ‫الواليات املتحدة كمكلفة للنظام‪ ،‬كما قد ال يُنظر �إىل‬ ‫«الفوائد» التي تقدمها وا�شنطن كمفيدة‪.‬‬ ‫وتدل جميع امل�ؤ�شرات على �أنّ ما يهم النظام‪ ،‬قبل‬ ‫�أيّ ���ش��يء �آخ���ر‪ ،‬ه��و ب��ق��ا�ؤه يف احل��ك��م‪ ،‬وم��ن املحتمل �أن‬ ‫ي��غ�� ّذي ذل��ك �سعيه للح�صول على ���س�لاح ن���ووي‪ ،‬الذي‬ ‫قد ي��راه �ضماناً �ضد الأع���داء اخلارجيني‪ .‬و�إىل املدى‬ ‫ال���ذي ي��ع�� ّرف ف��ي��ه ال��ن��ظ��ام م�صاحله ب�ضيق �أف���ق بد ًال‬ ‫من تعريفها كم�صالح وطنية‪ ،‬ف�إ ّنه قد يقلل �أي�ضاً من‬ ‫ت�أثري املعاناة االقت�صادية لل�شعب الإي���راين با�ستثناء‬ ‫�إىل احل��د ال��ذي ي���ؤدي �إىل وق��وع ا�ضطرابات �سيا�سية‪،‬‬ ‫وبالتايل‪ ،‬فلكي ينظر �إليها النظام ك»مكلفة» حقاً‪ ،‬ف�إنّ‬ ‫�أيّ عقوبات �أو �إج���راءات �أخ��رى مت فر�ضها �أو التهديد‬ ‫بها من قبل الواليات املتحدة وحلفائها‪ ،‬يجب �أن ت�ضع‬ ‫م�صالح النظام الإيراين يف خطر مبا يف ذلك احتماالته‬ ‫يف البقاء يف احلكم‪ .‬وما هو �أكرث من ذلك‪ ،‬يجب على‬ ‫هذه الدول �أن تهدد كثرياً تلك امل�صالح �إىل درجة يكون‬ ‫فيها النظام م�ستعداً للت�ضحية ب�شيء يقدره على ما‬ ‫يبدو �إىل حد كبري‪� ،‬أال وهو ال�سالح النووي‪.‬‬ ‫وباملثل‪ ،‬ف����إنّ �أيّ ف��ائ��دة تقدّمها ال��والي��ات املتحدة‬ ‫وحلفا�ؤها‪� ،‬إذا �أُريد لها �أن ت�ؤ ّثر يف ح�سابات النظام‪ ،‬يجب‬ ‫�أن يُنظر �إليها من قبل النظام على �أ ّنها تقدّم م�صاحله‪،‬‬ ‫ف��الأ���ش��ي��اء ال��ك��ث�يرة ال��ت��ي ت��ع��ت�بره��ا ال���والي���ات املتحدة‬ ‫ك»ج��زر»‪ ،‬على �سبيل املثال‪ ،‬التجارة احل��رة �أو عالقات‬ ‫دبلوما�سية طبيعية‪ ،‬قد يُنظر �إليها يف الواقع على �أ ّنها‬ ‫تهدد نظام ا�ستبدادي يحذر من الغرب‪ .‬ويف املقابل‪ ،‬ما‬ ‫قد يعتربها النظام كمفيدة‪ ،‬على �سبيل املثال‪� ،‬ضمانات‬ ‫ب�أن تتوقف الواليات املتحدة عن دعمها حلقوق الإن�سان‬

‫‪13‬‬

‫قرارات طهران تسرتشد بنهج التكاليف والفوائد بد ً‬ ‫ال من‬ ‫االندفاع وما يهم النظام بقاؤه يف الحكم‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة» م��ن ع��ام ‪� ،2007‬أيّ ق���رار ال��ن��ظ��ام الظاهري‬ ‫بوقف البحوث املتعلقة بربنامج «ت�سليحه» النووي بعد‬ ‫الغزو الأمريكي للعراق يف عام ‪ .2003‬بيد �أنّ الإجراءات‬ ‫الإيرانية الأخرى تبدو غري مق ّيدة باعتبارات التكاليف‬ ‫والفوائد‪ ،‬فعلى �سبيل املثال‪ ،‬ملاذا حتاول �إي��ران تفجري‬ ‫مطعم يف وا�شنطن يف حماولة الغتيال ال�سفري ال�سعودي‪،‬‬ ‫وخ�صو�صاً �أنّ عم ً‬ ‫ال كهذا قد ي�شعل حرباً �ستخ�سر فيها‬ ‫�إيران بالت�أكيد؟ �أو ملاذا ال تقدّم �إيران عر�ضاً للتعاون مع‬ ‫وفد «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» الذي زار �إيران‬ ‫م�ؤخراً‪� ،‬إن مل يكن هناك �سبب �آخر غري ت�أجيل �ضربة‬ ‫ع�سكرية �إ�سرائيلية‪ ،‬التي تبدو مرجحة ب�شكل متزايد؟‬ ‫والأه����م م��ن ذل���ك‪ ،‬حتى ل��و خل�صت وا�شنطن �إىل‬ ‫�أنّ ال��ن��ظ��ام الإي������راين ه��و ط���رف ع��ق�لاين‪ ،‬ف��ل��ن تكون‬ ‫بال�ضرورة ق��ادرة على تنب�ؤ ق��رارات��ه �أو �سلوكه‪ ،‬فلدى‬ ‫ال��والي��ات امل��ت��ح��دة ���س��وء فهم للكيفية ال��ت��ي ي��رى فيها‬ ‫النظام م�صاحله‪ ،‬وما الذي يراه مكلفاً ومفيداً‪ ،‬وما هي‬ ‫املعلومات املتوفرة لزعيمه‪ ،‬وبالتايل ما ال��ذي يعتربه‬ ‫�أف�ضل قرار يف ظرف معني‪ .‬وبطبيعة احلال‪ ،‬فحتى يف‬ ‫ظل ظروف �أخرى تكون �أطراف عقالنية عر�ضة لقرار‬ ‫غري منطقي يف بع�ض الأحيان‪ ،‬وم�ؤثراً جداً يف حاالت‬ ‫معينة‪ .‬ويف دول���ة م�ستبدة م��ع زع��ي��م متقدم يف ال�سن‬ ‫وم��ع��زول على نحو م��ت��زاي��د‪ ،‬ف����إنّ ه��ذا اخل��ط��ر يرتفع‬ ‫ّ‬ ‫باطراد‪.‬‬

‫�أو الدميقراطية يف �إي���ران‪ ،‬من غري املحتمل �أن تكون‬ ‫وا�شنطن على ا�ستعداد لتوفريها‪.‬‬ ‫وهناك نقطتان �أخريتان هامتان يجب �أخذهما يف‬ ‫عني االعتبار وتتعلقان بالكيفية التي يقرر فيها النظام‬ ‫اخليار الأف�ضل الذي يواجهه‪� .‬أو ًال‪ ،‬يجب على وا�شنطن‬ ‫�أن تدرك �أنّ هناك تكاليف وفوائد �أخ��رى تلعب دورها‬ ‫با�ستثناء تلك التي تفر�ضها ع��ن طريق العقوبات �أو‬ ‫امل��ن��ا���ش��دات الدبلوما�سية‪ ،‬فهناك �أف����راد داخ���ل النظام‬ ‫يواجهون حوافز خا�صة بهم‪ ،‬على �سبيل املثال الرثوة‬ ‫ال�شخ�صية املتولدة يف الأ�سواق ال�سوداء التي �أحدثتها‬ ‫العقوبات‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن احلوافز ال�سلبية‪ ،‬على �سبيل املثال‬ ‫�إمكانية �إنهاء �أحكام ال�سجن‪� ،‬أو �أ�سو�أ من ذلك‪ ،‬لأولئك‬ ‫الذين خالفوا م�سار النظام جهاراً وب�صورة حازمة‪.‬‬ ‫ث��ان��ي��اً‪ ،‬ي��ت��ع�ّي�نّ ع��ل��ى وا���ش��ن��ط��ن �أن ت���درك �أي�����ض��اً �أنّ‬ ‫النظام يفتقر على الأرج��ح �إىل معلومات كاملة �أو �أيّ‬ ‫�شيء قريب من ذلك‪� .‬إنّ االفرتا�ض ب�أنّ �إيران تت�صرف‬ ‫بعقالنية يواجه هنا معظم املتاعب‪ ،‬حيث يتم اتخاذ‬ ‫ال��ق��رارات يف �إي���ران م��ن قبل رج��ل واح���د �أال وه��و علي‬ ‫خامنئي‪ ،‬ووفقاً لتقارير و�سائل الإع�لام ال�شفهية‪ ،‬مل‬ ‫ي�سافر خامنئي خارج �إيران منذ �أن �أ�صبح املر�شد الأعلى‬ ‫يف عام ‪ ،1989‬ومن املرجح �أ ّنه مبعداً عن الأخبار ال�سيئة‬ ‫�أو االنتقادات من قبل م�ساعديه‪ ،‬ويعتمد على قاعدة‬ ‫�سلطة �ضيقة ومتجان�سة على نحو متزايد‪ ،‬والتي قد‬ ‫ال تعر�ضه لآراء بديلة‪� .‬إنّ �أيّ �شخ�ص غري ّ‬ ‫مطلع على‬ ‫مايكل �سينغ‪ :‬املدير الإداري ملعهد وا�شنطن‪.‬‬ ‫جميع اخليارات �أو غري مدرك بها من غري املحتمل �أن‬ ‫يتخذ ق��راراً جيداً‪ ،‬كما ال ميكن للنظام اتخاذ قرارات‬ ‫دقيقة ح��ول ن��واي��ا ال��والي��ات املتحدة �إذا مل تنقل هذه‬ ‫معهد وا�شنطن‬ ‫الأخرية بو�ضوح �سيا�ساتها �أو خطوطها احلمراء‪.‬‬ ‫هناك يف الواقع �أمثلة ت�شري �إىل عقالنية النظام ‪http://arabic.washingtoninstitute.org/‬‬ ‫الإي�����راين يف ات��خ��اذ ق����رارات التكاليف وال��ف��وائ��د‪ ،‬مبا ‪templateC06.php?CID=1645&portal=ar‬‬ ‫فيها ذلك القرار الذي ورد يف «تقديرات اال�ستخبارات‬

‫متفرقة �ضد امل���ارة وال��ق��ادم�ين على الطريق‬ ‫الكاتب‪ :‬دافيد ت�سور‬ ‫رق���م ‪ ،12‬ح��ي��ث ا���س��ت��خ��دم اجل��ي�����ش ال�صهيوين‬ ‫ط��رح��ت احل����وادث الأخ��ي�رة ع��ل��ى احلدود ك��اف��ة ال��و���س��ائ��ل املمكنة للت�صدي للمخربني‪،‬‬ ‫مع م�صر �إعادة ت�صعيد الأزمات ب�ش�أن �إ�شكالية رغ��م االدع�����اءات ال��ت��ي ن�����ش��رت‪ ،‬فاال�ستخبارات‬ ‫ت�أمني ح��دود ال�سالم يف منطقتنا‪ ،‬وبالأخ�ص ال�صهيونية مل تف�شل يف التنبيه‪.‬‬ ‫و�أي�����ض��ا رغ���م ت��ف��وق اال���س��ت��خ��ب��ارات �إ ّال �أنّ‬ ‫على احلدود امل�صرية‪.‬‬ ‫وك�أ ّنه مل يكن كافياً �أنّ هذه احلدود طويلة ه��ن��اك ����ض���رورة لتعميق ال���ق���درة ع��ل��ى �صعيد‬ ‫ومفتوحة ومت��ت��د ل��ق��راب��ة ‪ 300‬كيلومرتا مع اال���س��ت��خ��ب��ارات اجل��ن��ائ��ي��ة‪ ،‬ح��ي��ث تت�سم دائ���رة‬ ‫طبيعة ط��ب��وغ��راف��ي��ة ودمي��وغ��راف��ي��ة معقدة‪ ،‬ف��ر���ض ال��ق��ان��ون ببع�ض ال��ع��ي��وب يف ظ��ل غياب‬ ‫فجاءت �أحداث «الربيع العربي» وغيرَّ ت الو�ضع امل��ع��ل��وم��ات ال��ف��ع��ال��ة ع��ن ت��ل��ك ال��ف�����ص��ائ��ل‪ ،‬ملنع‬ ‫اجليو ‪� -‬سيا�سي املعقد يف املنطقة ب�صفة عامة‪ ،‬عملية التهريبات املزدهرة يف منطقة احلدود‬ ‫ول����دى ج�يران��ن��ا يف اجل���ن���وب ال��غ��رب��ي ب�صفة م��ع م�����ص��ر‪ ،‬ح��ي��ث ي��ق��ف ت��دف��ق ال�لاج��ئ�ين عند‬ ‫‪��� 2000 – 1000‬ش��خ�����ص ���ش��ه��ر ّي��ا م��ث��ل عملية‬ ‫خا�صة‪.‬‬ ‫فالتغريات الدراماتيكية يف م�صر تتطلب ت��ه��ري��ب امل���خ���درات والأ���ش��خ��ا���ص‪ ،‬ح��ي��ث ت�ش ّكل‬ ‫�إع����ادة التفكري وحت��دي��ث ال���ر�ؤي���ة العملياتية اخل�لاي��ا الإره��اب��ي��ة من�صة لتهريب الأ�سلحة‬ ‫ومالءمتها مع الواقع املتغري‪ ،‬ف���إذا افرت�ضنا والن�شاط الإرهابي‪ ،‬كما ي���ؤدي �ضعف معاجلة‬ ‫عمل ّيا �أنّ اتفاق ال�سالم ب�أيّ �شكل �سيتم قبوله الأح�����داث الإج��رام��ي��ة �إىل ت��ك��وي��ن بنية ملزيد‬ ‫م��ع ا���س��ت��ق��رار ن��ظ��ام احل��ك��م يف م�صر باعتباره من الأح���داث الإجرامية الأخ���رى‪ ،‬والتي هي‬ ‫ذخ��را ا�سرتاتيج ّيا للبلدين ف�سيعمل النظام يف �أغلبها ح��وادث خطرية كان �آخرها احلادث‬ ‫ال��ذي �أ�سفر عن مقتل �شرطيني م�صريني يف‬ ‫جاهداً على احلفاظ عليه‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬فتعاظم القوى الإ�سالمية مثل �شهر ت�شرين الثاين ‪ 2011‬على �أيدي املخربني‬ ‫«الإخ��وان امل�سلمني»‪ ،‬وبالأخ�ص «ال�سلفيني» يف الذين حاولوا اعتقالهم على احلدود‪.‬‬ ‫فقد �أ�صبحت ج��ر�أة املهربني اليوم كبرية‬ ‫الربملان امل�صري يغيرّ �صورة الو�ضع‪ ،‬ف���إذا ما‬ ‫كان هناك �أي�ضا ر�ؤية جتعلهم يتنبهون للحفاظ جدا وذل��ك بعد ال�ضائقة املالية الكبرية التي‬ ‫متر بها القبائل امل�سيطرة على‬ ‫على اتفاقيات ال�سالم وموازين‬ ‫�سيناء‪ ،‬فالكثريون يتحدثون عن‬ ‫ال��ق��وى ال��داخ��ل��ي��ة ب�ين اجلي�ش‬ ‫�ضرورة بناء عائق على احلدود‬ ‫واحلكومة فقد يكون لها �أي�ضا‬ ‫التغريات‬ ‫امل�صرية – «الإ�سرائيلية» ولكنَّ‬ ‫تداعيات على التعاون الأمني‬ ‫وم�ضي‬ ‫ل�����ض��رورة التن�سيق واالت�صال الدراماتيكية ارت�����ف�����ا َع ت��ك��ل��ف��ة ال������رد‬ ‫َّ‬ ‫ال��وق��ت امل��ط��ل��وب ل��ب��ن��اء اجلدار‬ ‫وحت�سني فر�ض �سيادة القانون‬ ‫املمتد �ساهما يف تعطيل تطبيق‬ ‫على احلدود عامة‪.‬‬ ‫يف مصر‬ ‫برامج البناء‪.‬‬ ‫ه�������ذه احل����������دود م���ع���روف���ة‬ ‫وق��������د ق����������ررت احل����ك����وم����ة‬ ‫بـ»حدود ال�سالم» وهذا الو�صف تتطلب إعادة‬ ‫ال�صهيونية احل��ال��ي��ة وبقيادة‬ ‫ي����ن����ط����وي ع����ل����ى و�����ض����ع �أب�������دي‬ ‫وزي��ر الأم��ن الداخلي يت�سحاق‬ ‫للنظرية العملياتية التي ت�ش ّكل‬ ‫التفكري‬ ‫�أه���رون���وف���ي���ت�������س الإ�������س������راع يف‬ ‫�أ�سا�سا خلطة التعاون الع�سكري‬ ‫وتحديث‬ ‫�إق����ام����ة اجل�������دار ال������ذي ي�ش ّكل‬ ‫امل�����دين ح���ي���ال ح���رك���ة احل����دود‬ ‫عم ً‬ ‫ال مه ّما وم��رك��ز ّي��ا لنظرية‬ ‫ع���ل���ى اجل����ان����ب��ي�ن‪ ،‬وال ت�سمح‬ ‫الرؤية‬ ‫ت�شغيل احل��دود؛ فالزمن الذي‬ ‫ب�إ�صدار �أوامر فتح �إطالق النار‬ ‫ي�ستغرقه من يت�سلل احلدود ال‬ ‫�إ ّال ل��ل�����ض��رورة‪ .‬ه��ك��ذا ت�ضمن‬ ‫اتفاقيات نزع ال�سالح ولكن دون العملياتية‬ ‫يتخطى ب�ضع دقائق للو�صول‬ ‫�إىل اجل����ان����ب «الإ����س���رائ���ي���ل���ي»‬ ‫�أدن���ى �شك ف���إ ّن��ه��ا ت�ش ِّكل �ضعف‬ ‫على الحدود مرورا باجلدار‪.‬‬ ‫الردع‪.‬‬ ‫ف�����دم�����ج اال�����س����ت����خ����ب����ارات‬ ‫ومن املهم �أن نذكر �أ ّنه قبل‬ ‫مع مصر‬ ‫النوعية لر�صد التحركات على‬ ‫قيام دولتي «�إ�سرائيل» وم�صر‬ ‫ج��ان��ب��ي احل�����دود م���ن ���ش���أن��ه �أن‬ ‫ب���ف���ر����ض ال�������س���ي���ادة ع���ل���ى هذه‬ ‫ي�سمح بتقليل حجم التهريبات‬ ‫املنطقة كانتا حتاربان القبائل‬ ‫ال��ب��دوي��ة يف ال��ق��ط��اع‪ ،‬وك���ذل���ك ب��اق��ي املناطق وت�شكيل رادع للمهربني‪ ،‬ونتيجة للتغريات يف‬ ‫العربية التي ت�سيطر عليها هذه القبائل التي ميزان القوى واخل��وف من ال��ف��راغ الأم��ن��ي يف‬ ‫تعمل يف جت���ارة امل��خ��درات ول��ه��ا �سيطرة تامة �سيناء زادت قوة العنا�صر املخربة الفل�سطينية‬ ‫ع��ل��ى امل���ح���اور‪ ،‬ك��م��ا �أنّ ه���ذه ال��ق��ب��ائ��ل البدوية واجلهادية العاملية‪ ،‬ليكونوا �أكرث مرونة وفهم‬ ‫مل تقبل �أب���دا احل���دود العملية ال��ت��ي حددتها حلاجة امل�صريني �إىل �إدخ��ال ق��وات نوعية من‬ ‫البلدان �أو الأ�سرة الدولية‪ ،‬وعليه ف�إنّ ال�صراع �أج���ل بحث ج���ودة ت�شديد قب�ضتها على �شبه‬ ‫امل�ستمر يكمن ب�ين ر�ؤ���س��اء القبائل باملنطقة اجلزيرة‪.‬‬ ‫ويف املا�ضي ُووجهت طلبات م�صر ب�إدخال‬ ‫ورجال النظام والقانون الذين يريدون فر�ض‬ ‫ق���وان�ي�ن ال���دول���ة‪ ،‬م��ث��ل ك���ل ���ش��يء يف اجلي�ش‪ ،‬قوات ع�سكرية �أو قوات حر�س حدود �إىل منطقة‬ ‫والعنا�صر الثالث الرئي�سة التي ت�ش ّكل �أ�س�س �سيناء باملعار�ضة؛ لأ ّنها كانت �ست�ش ِّكل انتهاكاً‬ ‫النظرية العملياتية على احل��دود واملمثلة يف الت��ف��اق��ي��ات ن���زع ال�����س�لاح ال��ت��ي حت���ددت �ضمن‬ ‫اال�ستخبارات‪ ،‬وعائق التعطيل وقوة رد الفعل‪ ،‬اتفاق ال�سالم‪ ،‬حيث �أنّ تكلفة تدريبات القوات‬ ‫وتعد اال�ستخبارات مبثابة القدرة املحركة يف مثل جنود االحتياط ال��ذي��ن يتم ا�ستبدالهم‬ ‫ال��ق��ط��اع امل�����ص��ري‪ ،‬وه��ي الأف�����ض��ل للقيام بهذا كل ثالثة �أ�شهر باهظة للغاية‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �أنّ‬ ‫اال�ستعانة بجنود االحتياط �سوف يكون جزءا‬ ‫الغر�ض‪.‬‬ ‫وميكننا القول ب�أنّ هذا املجال لديه قدرة من القوة ولي�س الت�شكيل الرئي�س‪ .‬ومع ذلك‬ ‫تكنولوجية ع��ال��ي��ة ل��ه��ذا ال��غ��ر���ض؛ فاجلي�ش فال ميكن التخلي عن �أمننا من منطلق رغبتنا‬ ‫ال�صهيوين وقيادة املنطقة اجلنوبية على وجه �أو ثقتنا يف «نظرينا» امل�صري‪ ،‬وبالتايل ف�إنّ‬ ‫اخل�صو�ص مل يدّخروا مواردهم من �أجل ت�أمني ق���وات رد ف��ع��ل م��ن جانبنا ي��ت��وج��ب عليها �أن‬ ‫احل����دود‪ ،‬وخ�ي�ر ���ش��اه��د ع��ل��ى ذل���ك �أح����داث �آب ت�ستند على قوات قتالية دائمة‪ ،‬ووحدات ثابتة‬ ‫‪ ،2011‬التي قامت خاللها خلية من املخربني لديها القدرة على التعامل امل�ستمر مع القطاع‪،‬‬ ‫بالتغلغل يف �سيناء‪ ،‬ون�� ّف��ذت هجمات �إرهابية وهذا �أمر حا�سم لنجاح املهمة‪.‬‬ ‫مفكرة الإ�سالم‬ ‫‪http://www.islammemo.cc/Tkarer/Takrer‬‬‫‪html.144015/14/02/Motargam/2012‬‬

‫الربيع العربي واملأزق السياسي للكيان الصهيوني‬ ‫حازم ع ّياد‬ ‫الربيع العربي وامل�صاحلة الفل�سطينية التي ترافقت معه اوقفت‬ ‫امل��ف��او���ض��ات وك�� ّر���س��ت ح��ال��ة العزلة ل��دى الكيان ال�صهيوين ب�شكل‬ ‫ق ّيد قدرته على امل��ب��ادرة �أو امل��ن��اورة �أو الفعل ال�سيا�سي‪ ،‬وتفاقمت‬ ‫�أزم���ة الكيان ال�صهيوين يف ظ��ل ان�شغال النظام الر�سمي العربي‬ ‫التقليدي وال�شعبي بالثورات العربية‪ ،‬و الرغبة الغربية الوا�ضحة‬ ‫بتحييد وتغييب ال�صراع العربي ال�صهيوين ولو مرحليا عن امل�شهد‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬حتى ال يكون له انعكا�سات كارثية على ق��درة الغرب يف‬ ‫التعامل مع الربيع العربي وخمرجاته‪.‬‬ ‫ه���ذه امل��ع��ط��ي��ات امل��و���ض��وع��ي��ة مل مت��ن��ع ال��ك��ي��ان م��ن ب���ذل جهود‬ ‫تهدف �إىل اخلروج من حالة العزلة وانعدام الفاعلية و الت�أثري يف‬ ‫خمرجات او نتائج او اجتاهات الربيع العربي‪� ،‬إال �أن هذه اجلهود‬ ‫بقيت حمدودة الت�أثري وغري فعالة‪ ،‬وجاءت املحاوالت ال�صهيونية‬ ‫املحمومة لفر�ض �أجندتها على الثورات العربية من خالل ت�سخني‬ ‫اجلبهة الفل�سطينية يف ال�ضفة الغربية تارة وقطاع غزة تارة �أخرى‪،‬‬ ‫او م��ن خ�لال حم���اوالت الخ�ت�راق احل��ال��ة ال�سيا�سية والرباجمية‬ ‫للثورات العربية‪.‬‬ ‫حماوالت االخرتاق‪:‬‬ ‫بالرغم من حالة الإرب��اك التي واجهها الكيان ال�صهيوين �إثر‬ ‫اندالع الثورات العربية �إ ّال �أ ّنه مل يفقد باملطلق روح املبادرة‪ ،‬فظهرت‬ ‫بع�ض املحاوالت التي �أخذت يف جمملها طابع اجلهود الفردية‪ ،‬كالتي‬ ‫ق��ام بها «ه�نري ليفي» الفيل�سوف الفرن�سي حت��ت غطاء �صحفي‬ ‫الخرتاق احلالة الثورية العربية‪ ،‬والتي منيت بالف�شل مبجرد �أن مت‬ ‫ك�شفها من قبل الثوار الليبيني وحت ّولت تلك اجلهود يف جمملها �إىل‬ ‫�ضجيج �إعالمي ال معنى له‪ ،‬فلم حتقق حماوالت االخرتاق ال�سيا�سي‬ ‫�أيّ جناح حقيقي �أو ملمو�س �إ ّال �إذا اعتربنا �أنّ النجاحات الإعالمية‬ ‫ذات الطابع الفردي جناحا واخرتاقا �سرعان ما يت ّم ال�سيطرة عليه‬ ‫من قبل الفاعلني ال�سيا�سيني يف الثورات العربية‪.‬‬ ‫تعددت حم��اوالت االخ�تراق �إ ّال �أنّ مناق�شتها وتفنيدها لي�ست‬

‫حم��ل ال�شاهد �أو النقا�ش يف التحليل‪� ،‬إذ �أ ّن��ه��ا بحد ذات��ه��ا تعبري‬ ‫وان��ع��ك��ا���س للعزلة ال��ت��ي يعانيها ال��ك��ي��ان ع��ق��ب ال���ث���ورات العربية‪،‬‬ ‫وخا�صة بعد الثورة امل�صرية‪ ،‬ذلك �أنّ امل�صاحلة الفل�سطينية وتو ُّقف‬ ‫املفاو�ضات مع الكيان وانفتاح الغرب على التيارات الإ�سالمية ك ّر�س‬ ‫عزلة الكيان وفاقم من �أزم��ت��ه وزاد من حدّتها و�أ�ضعفت خطابه‬ ‫املوجه منه �إىل الغرب واىل النظام الر�سمي العربي‬ ‫ال�سيا�سي حتى َّ‬ ‫التقليدي‪.‬‬ ‫عجز وعزلة القيادة ال�صهيونية‪:‬‬ ‫ف�شل حم���اوالت االخ��ت�راق ال�صهيوين ل��ق��وى ال��رب��ي��ع العربي‬ ‫ومتدد الربيع العربي ب�إ�شكال متعددة يف الدول العربية‪ ،‬عزز ال�شعور‬ ‫بالعجز لدى قادة الكيان ال�صهيوين‪ ،‬فالواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫غري معنية بتفجري ال�صراع �سيا�سيا او ع�سكريا يف املنطقة �سواء مع‬ ‫الفل�سطينيني او الإيرانيني يف هذا التوقيت‪ ،‬خا�صة و�أ ّنها تراهن‬ ‫على تراجع النفوذ الإيراين بفعل الربيع العربي يف ظل التفاعالت‬ ‫احلادة املرتبطة بالثورة ال�سورية‪� ،‬إذ ال مكان للكيان ال�صهيوين يف‬ ‫املعادلة ال�سيا�سية الثورية القائمة يف �سوريا والتي مي ّثل اجتماع‬ ‫تون�س �أحد �أوجهها‪.‬‬ ‫وتت�ضح للمراقب �صورة امل�شهد العام‪ ،‬الذي �أ ّكد على عزلة الكيان‬ ‫العتبارات مو�ضوعية �سواء لدى الغرب �أو النظام الر�سمي العربي‬ ‫التقليدي �أو الثوار العرب عند درا�سة ال�سلوك ال�صهيوين‪ ،‬خا�صة‬ ‫يف الأ�سبوعني الأخريين‪ ،‬حيث ت�صاعدت اال�ستفزازات ال�صهيونية‬ ‫للفل�سطينيني يف امل�سجد الأق�صى مع ما يحمله من رمزية للعرب‬ ‫وامل�سلمني‪ ،‬يف حماولة البتزاز القوى الدولية والإقليمية يف املنطقة‬ ‫العربية‪ ،‬خا�صة و�أ ّنها جاءت متزامنة مع م�ؤمتر �أ�صدقاء �سوريا يف‬ ‫تون�س ولقاء امل�صاحلة يف القاهرة وزي��ارة �إ�سماعيل هنية مل�صر‪ ،‬يف‬ ‫حماولة للفت االنتباه �إىل �ضرورة �أخذ ما ميكن ت�سميته م�صاحلها‬ ‫يف احل�سبان �إىل جانب الرغبة يف �إرب��اك امل�صاحلة الفل�سطينية يف‬ ‫ذات الوقت م�ستخدمة ادوات تقليدية يف بيئة �سيا�سية متجددة ‪.‬‬ ‫الت�صعيد ال�صهيوين وموازين القوى‪:‬‬ ‫الهجمات املتكررة التي تع ّر�ض لها امل�سجد الأق�صى خالل الأيام‬

‫القليلة املا�ضية تقع يف �سياقها العام �ضمن ال�سيا�سة ال�صهيونية‬ ‫املمنهجة ال�ستهداف مدينة القد�س ال�شريف‪� ،‬سواء كان ذلك ببناء‬ ‫املزيد من ال��وح��دات اال�ستيطانية �أو ببناء اجل��دار ال��ع��ازل وف�صل‬ ‫املدينة ع��ن حميطها العربي‪ ،‬وغ�يره م��ن الإج����راءات التي حتتاج‬ ‫�إىل مداد من احلرب والورق لو�صفها‪� ،‬إ ّال �أنّ ما م ّيز هذه الهجمات‬ ‫الأخ�يرة للم�ستوطنني واملتطرفني واجلي�ش ال�صهيوين (توقيتها‬ ‫وك��ث��اف��ت��ه��ا)‪� ،‬إذ ج���اءت لتعك�س وت���ؤك��د ح��ال��ة ال��ع��زل��ة ال��ت��ي يعي�شها‬ ‫الكيان ال�صهيوين يف ظل ان�شغال حقيقي ل��دول الإقليم والقوى‬ ‫الدولية بتفاعالت الربيع العربي‪ ،‬لتتحول املدينة املقد�سة �إىل ورقة‬ ‫لل�ضغط تربك احلالة ال�سيا�سية الآخذة يف التبلور بعيدا عن املعطى‬ ‫ال�صهيوين الذي عجز بدوره عن حتقيق اي اخرتاق �سيا�سي او امني‬ ‫يذكر طوال العام املا�ضي ‪.‬‬ ‫يحمل ال�سلوك ال�صهيوين‪ ،‬املمثل بالت�صعيد امل��زدوج من قبل‬ ‫القيادة ال�سيا�سية و امل�ستوطنني ومن خلفهم املتطرفني احلردمي‬ ‫‪ ،‬خطر ف��ق��دان ال�سيطرة نتيجة تباين الأه���داف ال�سيا�سية املراد‬ ‫حتقيقها لدى الطرفني‪ ،‬فالقيادة ال�سيا�سية ترغب ب�أن تكون فاعلة‬ ‫وحا�ضرة من خالل ممار�سة االبتزاز لأخذها بعني االعتبار �ضمن‬ ‫�سياق تط ُّور الربيع العربي �أو حتى امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬وعدم‬ ‫جتاهلها كفاعل �سيا�سي يف الإقليم‪.‬‬ ‫يف حني ي�سعى املتطرفني وامل�ستوطنني اال�ستفادة من اللحظة‬ ‫الراهنة بعيدا عن احل�سابات ال�سيا�سية البحته لتحقيق املزيد من‬ ‫املكا�سب على الأر�ض‪ ،‬ما يعني �أنّ اللعب بهذا املتغري من قبل القيادة‬ ‫ال�سيا�سية للكيان قد يخرج عن ال�سيطرة ويف�ضي �إىل مواجهة وا�سعة‬ ‫تطلق ربيعا فل�سطينيا جديدا لن ت�ستطيع القوى الغربية التعامل‬ ‫معه‪ ،‬فهي �سيا�سة احلافة التي قد تخرج عن حدود ال�سيطرة لتنقل‬ ‫الربيع العربي �إىل م�ستوى جديد م��ن امل��واج��ه��ة يتعدى ال�سياق‬ ‫الإقليمي واملحلي للدول العربية املنخرطة فيه‪.‬‬ ‫هذه املخاطر بحد ذاتها قد تف�ضي ارتباك ال�سيا�سة الغربية‬ ‫و توتر عالقة الكيان ب��ال��دول الغربية م�ستقبال‪ ،‬وه��و ما يتطلب‬ ‫موقف عربي و�شعبي وا�ضح من ال�سلوك ال�صهيوين للدفع باجتاه‬

‫تبني ال��غ��رب م��واق��ف اك�ثر ت�شددا م��ن ال�سلوك التقليدي للكيان‬ ‫ال�صهيوين بغية ال��دف��ع بال�صراع العربي ال�صهيوين نحو مربع‬ ‫جديد يلزم الغرب بتحمل التزاماته القانونية والإن�سانية والتكيف‬ ‫مع التغيريات العميقة يف موازين القوى‪.‬‬ ‫ت�أثري التبدالت الإقليمية ملوازين القوى التقليدية يحتاج �إىل‬ ‫مراقبة وقيا�س يف املرحلة املقبلة للتعرف على اجتاهات العالقات‬ ‫الإقليمية والدولية يف امل�ستقبل القريب واالجتاهات العامة التي‬ ‫�ستف�ضي اليها‪ ،‬ب�شكل ي�سمح للفاعلني ال�سيا�سيني حتقيق املزيد‬ ‫م��ن املكا�سب وم��راك��م��ة اجن����ازات ايجابية مفيدة ت��خ��دم الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية م�ستقبال‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫�أوراق ثقافيـــــــــة‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫تهنئة لثوار ليبيا‬ ‫�شعر‪ :‬الدكتور غالب �سنجق‬ ‫ال ل����ن ت���ل�ي�ن ق��ن��ات��ن��ا م��ه��م��ا ط��غ��ـ��ى �أوغ ـ ــاد‬ ‫ال ل����ن ن����ه����اب ال���ب���ط�������ش ي��ق��م��ع��ن��ا وال ج�ل�اد‬ ‫ف��ه��ي ال�����س��ن��ون احل���ال���ك���ات �أذق��ـ��ـ��ـ��ن مـ ـ ـ ـ ـ ـ ــن‬ ‫رف�������ض ال����ه����وان ب���ع���زة وت���ف���ط���رت �أكب ـ ـ ـ ـ ــاد‬ ‫ي ـ ـ ــا ث��ـ��ـ��ـ��ـ��ائ��ـ��ـ��ري��ن عل ـ ـ ـ ــى اللظـ ـ ـ ــى �أنتـ ـ ــم‬ ‫ن����ب����ات الأر����������ض ي����زه����ر درب����ك����م �أجمـ ـ ـ ـ ــاد‬ ‫ال ع��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ز �إال باجلـ ـ ـ ـهـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاد نروم ـ ـ ـ ـ ــه‬ ‫درءاً لظلـ ـ ـ ـ ـ ــم قـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــادة �أوالد‬ ‫ه����ي ث������ورة ب��ـ��ـ��ل ن��ه�����ض��ـ��ـ��ـ��ة �أ���ض��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ح��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ت لن ــا‬ ‫ي��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��وم ال��ك��ـ��ـ��ـ��رام��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ة عـ ـ ـ ـ ـ ــزة ور�ش ـ ـ ـ ــاد‬ ‫الب��ط�����ش ب��ع��ـ��ـ��ـ��د ال��ي��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��وم ال ترويعـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬ ‫ب��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ل رح��م��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ة ي��رن��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��و ل��ه��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ا الع ّباد‬ ‫�أك��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��رم مب���ن زرع الأم��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ان بع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــزة‬ ‫وغ������دت ب��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ�لادي ك��ل��ه��ا �أعيـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاد‬

‫جغرافيا ثقافية‬ ‫ذكرى ميالد "أمري الرحالة‬ ‫املسلمني" ابن بطوطة‬ ‫�صادفت يوم �أم�س ذكرى ميالد ابن بطوطة‪ ،‬وا�سمه حممد‬ ‫بن عبد اهلل بن حممد الطنجي‪ ،‬وعُرف بابن بطوطة‪ ،‬ولد يف‬ ‫‪ 24‬فرباير بطنجة املغربية ع��ام ‪ ،1304‬وت��ويف يف مراك�ش عام‬ ‫‪779 - 703( 1377‬ه���ـ)‪ ،‬ويعد رحالة وم���ؤرخ��اً وقا�ضياً وفقيهاً‬ ‫مغربياً‪ ،‬تلقبه جامعة كامربيدج يف كتبها و�أطال�سها بـ"�أمري‬ ‫الرحالة امل�سلمني الوطنيني"‪.‬‬ ‫در�س يف فتوته ال�شريعة وقرر عام ‪ 1325‬وهو ابن ‪ 21‬عاماً‬ ‫�أن يخرج حاجاً‪ ،‬كما �أمل من �سفره �أن يتعلم املزيد من ممار�سة‬ ‫ال�شريعة يف �أنحاء بالد الإ�سالم؛ فخرج من طنجة �سنة ‪725‬هـ‬ ‫فطاف بالد املغرب وم�صر وال�سودان وال�شام واحلجاز والعراق‬ ‫وفار�س واليمن وعمان والبحرين وترك�ستان‪ ،‬وما وراء النهر‬ ‫وبع�ض الهند وال�صني اجل��اوة وبالد التتار و�أوا�سط �أفريقيا‪،‬‬ ‫وات�����ص��ل بكثري م��ن امل��ل��وك والأم�����راء فمدحهم ‪-‬وك����ان ينظم‬ ‫ال�شعر‪ -‬وا�ستعان بهباتهم على �أ�سفاره‪.‬‬ ‫قام ابن بطوطة بثالث رحالت‪ ،‬وقد ا�ستغرقت يف جمموعها‬ ‫‪� 27‬سنة (‪ 1352-1325‬م)‪ ،‬وكان �أطولها الرحلة الأوىل التي زار‬ ‫خاللها معظم نواحي املغرب وامل�شرق‪ ،‬وكانت �أطول �إقامة له‬ ‫يف بالد الهند حيث توىل الق�ضاء �سنتني‪ ،‬ثم يف ال�صني حيث‬ ‫توىل الق�ضاء �سنة ون�صف ال�سنة‪ ،‬ويف هذه الفرتة و�صف كل ما‬ ‫�شاهده وعاينه فيهما وذكر كل من عرفه من �سالطني ورجال‬ ‫ون�ساء وو�صف مالب�سهم وعاداتهم و�أخالقهم و�ضيافتهم وما‬ ‫حدث يف �أثناء �إقامته من حوادث‪.‬‬

‫تكريم أديب سوري يثري‬ ‫حفيظة يهود روسيا‬ ‫�أث��ار تكرمي الرئي�س الرو�سي دميرتي ميدفيدف الأديب‬ ‫ال�����س��وري ع��ل��ي ع��ق��ل��ة ع��ر���س��ان يف م��و���س��ك��و مب��ن��ح��ه "ميدالية‬ ‫بو�شكني" حفيظة اللوبي الإ�سرائيلي‪ ،‬القوي واملتحكم بعدة‬ ‫قطاعات رئي�سية يف رو�سيا‪.‬‬ ‫وباتت هذه الواقعة مادة نقا�ش �ساخنة يف الأو�ساط الثقافية‬ ‫والأدب��ي��ة‪ ،‬وحتى يف بع�ض الأو���س��اط ال�سيا�سية التي ع��ادة ما‬ ‫تت�أهب وت�ستنفر طاقاتها ل�سب العرب‪ ،‬والنيل من مبدعيهم �إذا‬ ‫ما تعلق الأمر بـ"�إ�سرائيل"‪ .‬و�أ�صدر احتاد اجلاليات اليهودية‬ ‫الذي يعد املركز الأ�سا�سي للن�شاط ال�صهيوين يف رو�سيا‪ -‬بيانا‬‫�أع��رب فيه عن ال�صدمة لقرار منح ميدالية ال�شاعر الرو�سي‬ ‫�ألك�سندر بو�شكني للأديب والكاتب العربي ال�سوري علي عقلة‬ ‫عر�سان م�ست�شار احتاد الكتاب العرب‪.‬‬ ‫واع���ت�ب�ر ال��ب��ي��ان ‪-‬ال�����ذي ن��ق��ل��ت��ه وك���ال���ة الأن���ب���اء الرو�سية‬ ‫"نوفو�ستي"‪ -‬ت�سليم ميدالية بو�شكني لعر�سان الذي و�صفه‬ ‫ب�أنه "�صاحب مواقف وت�صريحات معادية لليهودية" مبثابة‬ ‫�سقوط لقيمة هذه اجلائزة املعنوية‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س ميدفيديف قلد خالل حفل ا�ستقبال �أقيم‬ ‫يف مو�سكو منت�صف �شهر ف�براي��ر اجل����اري م��ي��دال��ي��ات با�سم‬ ‫ال�شاعر الرو�سي �ألك�سندر بو�شكني‪ ،‬ل�شخ�صيات بارزة يف العلم‬ ‫والثقافة والفن متثل ثقافات وبلدان خمتلفة‪ ،‬من بينهم علي‬ ‫عقلة عر�سان رئي�س احتاد الكتاب العرب ال�سابق‪.‬‬

‫"املنافقون يف عصر مبارك"‬ ‫لصالح الرشيد‬ ‫يعر�ض كتاب "املنافقون يف ع�صر مبارك" للكاتب �صالح‬ ‫الر�شيد‪� ،‬أ�صنافاً عديدة للمنافقني من ذوي املنا�صب املختلفة‪.‬‬ ‫فالنفاق م��دار���س و�أ���ش��ك��ال و�أ���س��ال��ي��ب وح��ي��ل تختلف من‬ ‫منافق �إىل �آخ��ر‪ ،‬والثابت �أن املنافق ال يذكر احلقيقة ويقول‬ ‫ما ير�ضي احلاكم �أو ما يحب �سماعه فقط؛ درءاً ل�شر �أو طلباً‬ ‫ملنفعة‪ ،‬وت���زداد خ��ط��ورة النفاق ح�ين ي�صبح ع��ام��اً وع��ادي��اً و�إال‬ ‫اع ُترب �صاحبه من املعار�ضني �أو من املغ�ضوب عليهم الذين ال‬ ‫ي�ستحقون دخول جنة احلاكم‪.‬‬ ‫ورغم �أن النفاق كان موجوداً �أيام الرئي�س الأ�سبق جمال‬ ‫عبدالنا�صر الذي كان ال يقبل الر�أي الآخر‪ ،‬وب�صورة �أكرب �أيام‬ ‫ال�سادات؛ لأنه كان يحب الإطراء‪� ،‬إال �أن النفاق يف ع�صر مبارك‬ ‫فاق كل حد وخيال‪.‬‬

‫اكتشاف إنجيل مكتوب بخط‬ ‫اليد عمره ‪ 1500‬عام‬ ‫ذكرت و�سائل الإع�لام املحلية �أنه مت م�ؤخرا �إي��داع اجنيل‬ ‫مكتوب بخط اليد‪ ،‬يعتقد �أن عمره ‪ 1500‬ع��ام‪ ،‬متحف درا�سة‬ ‫الثقافات بالعا�صمة الرتكية �أن��ق��رة‪ ،‬ي�شمل ر�سماً لـ"الع�شاء‬ ‫الأخري"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �صحيفة "توداى زمان" ال�ترك��ي��ة �إن الإجنيل‬ ‫الذي يحتوي على ‪� 52‬صفحة‪ -‬مكتوب باللغة الآرامية‪ ،‬وهي‬‫اللغة التي حتدث بها امل�سيح‪ ،‬كما يحتوي على و�صف لـ"الع�شاء‬ ‫الأخري" يو�ضح ع�شاء امل�سيح مع تالميذه الإثنى ع�شر‪.‬‬ ‫و�أك��د وزي��ر الثقافة وال�سياحة الرتكي �أرط��وغ��رل جاناي‬ ‫�أن الإجنيل الذي يرجع عمره �إىل ‪ 1500‬عام‪ ،‬عرث عليه رجل‬ ‫�شرطة خالل عملية ملكافحة التهريب يف عام ‪ ،2000‬ويحفظ‬ ‫حالياً يف �أنقرة‪.‬‬ ‫وق���د �أدي��ن��ت ع�صابة ال��ت��ه��ري��ب ال��ت��ي قب�ض عليها خالل‬ ‫العملية �آنذاك بتهريب �آثار خمتلفة‪ ،‬من بينها هذا الإجنيل‪،‬‬ ‫وبعدها مت و�ضع جميع هذه التحف يف خزانة �إح��دى املحاكم‬ ‫يف �أنقرة‪.‬‬

‫كتاب «روح وقليل من جسد» لروال السيالوي‬ ‫بقلم‪ :‬معتز �أبو قا�سم‬ ‫كاتب وباحث‬ ‫الكتابة ���ش��يء جميل‪ ،‬وهي‬ ‫ت��ع��ب�ير ع���ن ن��ظ��رة ال��ك��ات��ب �إىل‬ ‫الأ�����ش����ي����اء‪ ،‬وه����ي �أو ًال و�أخ���ي��راً‬ ‫طريقة يف التفكري؛ فعندما ُيفرغ‬ ‫القلم مداده على الورق‪ ،‬وي�أخذ‬ ‫هذا احلرب يف االنت�شار والتمدد‬ ‫و�إخفاء �أج��زاء من الورقة بهذا‬ ‫اللون الداكن‪ ،‬يكون هذا الفعل‬ ‫اختياراً وا�ستبعاداً‪ ،‬فبني امل�ساحة‬ ‫وال�����ش��ك��ل ال�����ذي ي��غ��ط��ي��ه م���داد‬ ‫احلرب يف قالب حرف الفاء‪ ،‬ما‬ ‫يباين قالب حرف القاف وهذا‬ ‫فعل �إرادي اختياري‪.‬‬ ‫ح��ت��ى ل���و �أراد �أح����ده����م �أن‬ ‫يخو�ض جم���ازاً عميقاً‪ ،‬يف�ضي‬ ‫ب��ن��ا �إىل واد ع��م��ي��ق �سحيق من‬ ‫ال��ت��ي��ه يف الإب����ه����ام‪ ،‬ف�����س��ن��ج��د يف‬ ‫ك��ل��م��ات��ه واخ��ت��ي��ارات��ه م��ا يف�صح‬ ‫عن املكنون حتى لو كان هجيناً‬ ‫�شائهاً‪.‬‬ ‫ث��م جن��د ك��ث�يراً م��ن ال ُك َّتاب‬ ‫ال�شباب يف هذا الع�صر يحاولون‬ ‫�أن ي��خ��ط��وا �أوىل امل���ح���اوالت يف‬ ‫ال���ك���ت���اب���ة‪ ،‬ف��م��ن��ه��م م���ن يح�سن‬

‫وم��ن��ه��م م��ن مل ي��ح��ال��ف��ه احلظ‬ ‫ول����ك����ل ����س���ب���ي���ل‪ ،‬وم�������ن ه��������ؤالء‬ ‫امل��ح�����س��ن�ين َم�����نْ ال مي��ل��ك �أو ال‬ ‫يحب �أن ميلك طريقاً وع��راً يف‬ ‫الإبانــة عــن مــق�صده ودواخله‪،‬‬ ‫فرناه يفتح القلب على مَ�شرعه‬ ‫�أم��ام القلم بال تخوف �أو تــردد‪،‬‬ ‫فلي�س هنــاك ما يخفيه‪ ،‬ولي�س‬ ‫هناك ما ال يريد الت�صريح به‪،‬‬ ‫ك�أن ل�سان حاله �أنا ورقة بــي�ضاء‬ ‫ما خط يف �سطوري �إال كل جميل‬ ‫وحكيم وممتع‪.‬‬ ‫وم���ن ه�����ؤالء ال�� ُك�� َّت��اب الذي‬ ‫وق����ع يف ي����دي ك���ت���اب ل��ه��م روال‬ ‫ال�������س���ي�ل�اوي‪ ،‬ف��ق��د خ��ط��ت هذه‬ ‫الفتاة كتابا رقيقاً رائقاً �أ�سمته‬ ‫"روح وق���ل���ي���ل م�����ن ج�سد"‪،‬‬ ‫وح��ق��ي��ق��ة ع��ن��دم��ا وق����ع الكتاب‬ ‫يف ي���دي ظ��ن��ن��ت��ه ك�����س��ائ��ر الكتب‬ ‫اجل�����دي�����دة ال����ت����ي ت����ط����رق علم‬ ‫ال�ب�رجم���ة ال��ع�����ص��ب��ي��ة بطريقة‬ ‫م������ك������رورة مم�����ل�����ة‪ ،‬وب�����أ�����س����ل����وب‬ ‫ال�ترج��م��ة ال�سطحية والباهتة‬ ‫ك��م��ا ه���و يف ���س��ائ��ر ه���ذه الكتب‪ ،‬الكتب‪.‬‬ ‫ل��ق��د �أرخ�����ت ال��ك��ات��ب��ة عنان‬ ‫ولكن بعد ت�صفح لي�س بالطويل‬ ‫ب����ان يل �أن ال��ك��ت��اب م��غ��اي��ر كل ال���ق���ول ل���ل���روح ال�����س��اك��ن��ة فيها‪،‬‬ ‫املغايرة ملا عهدت من منط تلك وج��ع��ل��ت ح��رك��ة ال��ق��ل��م ب��ي��د تلك‬

‫ال�����روح ال�����ص��اف��ي��ة امل��رت��ف��ع��ة عن‬ ‫�أثقال املادة والطني فجاءت مبا‬ ‫يبدع ويقنع‪ ،‬وعندما نظرت يف‬ ‫حادي ركبها مل �أجد غري القر�آن‬

‫الكرمي وكالم حبيب اهلل حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و���س��ل��م‪ ،‬فبذلك‬ ‫خل�ص للكاتب معنى ال كاملعاين‪،‬‬ ‫وخل�ص لها لفظ ال كالألفاظ‪،‬‬

‫و�أول ه��ذه املعاين معنى الهيبة‬ ‫لكل كلمة �إلهية لي�س من �أدلة‬ ‫برهانها �إال �أن��ه��ا �إل��ه��ي��ة‪ ،‬وكفى‬ ‫بهذا برهاناً ودلي ً‬ ‫ال و�إلزاماً لكل‬ ‫قارئ �أو م�ستمع‪.‬‬ ‫و�أول ه����ذه الأل����ف����اظ ذلك‬ ‫ال��ر���س��م اجل��م��ي��ل ل�����ص��ور اخلري‬ ‫واحلق واجلمال عندما تطل من‬ ‫وراء الكلمات ب�أبهج �صورة و�أبهى‬ ‫ُحلة‪ ،‬وعندما ميتزج ذاك اجلمال‬ ‫ب����ه����ذا احل�����ق ت�������ش���ع يف النف�س‬ ‫معاين الت�سليم والر�ضى‪ ،‬وتعلم‬ ‫النف�س �أنها قد بلغت ما �أرادت‪،‬‬ ‫فبعد �أن طالت مفازات احلقيقة‬ ‫وت�شعبت جندها كلها قد �أف�ضت‬ ‫�إىل طريق واحد يجمع كل خري‬ ‫وي ُز ّمه ويلقيه ح�صاد �سنني �أمام‬ ‫رجلي ذاك الباحث الذي مل يب َق‬ ‫عليه �إىل �أن يحمله �إىل بيته‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك فعلت ب��ن��ا الكاتبة‬ ‫فقد زمت من احلقائق واجلمال‬ ‫واخل��ي��ر م���ا ك��ف��ان��ا وي��ك��ف��ي��ن��ا يف‬ ‫دنيانا و�أخرانا‪.‬‬ ‫ف��ل��ه��ا م���ن���ي ج���زي���ل ال�شكر‬ ‫على ما �أمتعت‪ ،‬ولها الدعاء �أن‬ ‫ي�سل�س قلمها يف كتابات جديدة‬ ‫جميلة نافعة كالروح الأوىل‪.‬‬

‫يف كتابه اجلديد «ا�ستك�شاف �أ�سئلة الفكر العربي الراهنة»‬

‫الطيب تيزيني‪ :‬حضور األسئلة على الصعيد الفكري‬ ‫والحضاري ليس ظاهرة إيجابية دائماً‬

‫واملجتمعات العربية‪ -‬مكتوب عليه �أن يبقى خارج‬ ‫عن "رويرتز"‬ ‫ال��ت��اري��خ امل��ت��دف��ق بحيوية‪ ،‬وم��ن ث��م خ���ارج الإنتاج‬ ‫يف ك��ت��اب��ه اجل��دي��د "ا�ستك�شاف �أ���س��ئ��ل��ة الفكر املعريف‪.‬‬ ‫ال��ع��رب��ي الراهنة"‪ ،‬ي���ؤك��د املفكر ال�����س��وري الطيب‬ ‫االخرتاق الثقايف‬ ‫تيزيني �أن وج��ود الأ�سئلة يف فكر م��ا ق��د ال يكون‬ ‫دلي ً‬ ‫ويف ف�صل بعنوان "الهوية واالخ�تراق الثقايف‬ ‫ال على �صحة هذا الفكر‪ ،‬و�إن ما ي�سمى بالعربية‬ ‫يف ع��امل العوملة احل��ايل غ��زواً ثقافياً هو يف نظره العربي"‪ ،‬قال امل�ؤلف �إن العوملة �أطلقت مع ظهورها‬ ‫م��ن��ذ ع��ق��دي��ن ون���ي���ف ح������وارات وح�������وارات م�ضادة‬ ‫اخرتاق ثقايف‪.‬‬ ‫وي��ع��ي��د تيزيني يف ك��ت��اب��ه ‪-‬ال�����ص��ادر ع��ن الدار ح��ول جمموعة م��ن امل�شاكل العريقة يف الثقافة‬ ‫ال�سورية اللبنانية للن�شر وال��ت��وزي��ع يف دم�شق يف الإن�سانية‪.‬‬ ‫ل��ك��ن��ه ي�����ش�ير �إىل �أن����ه ال ي��ج��وز ال��ت��غ��ا���ض��ي عن‬ ‫‪� 171‬صفحة‪� -‬إىل الذاكرة كالماً للأديب الفرن�سي‬ ‫"�أندريه جيد" عن الفكر العربي حني قال‪�" :‬إنه �أمرين‪ ،‬ميكن �أن يعيقا مقاربة هذه الظاهرة على‬ ‫حافل بالأجوبة دون الأ�سئلة"‪ ،‬وذل��ك يف معر�ض حقيقتها؛ ي��ق��وم الأول منهما ع��ل��ى �أن الظاهرة‬ ‫رده على طه ح�سني ال��ذي طلب �إذن��اً منه برتجمة املركبة املعقدة التي نحن ب�صددها‪ ،‬ال تزال يف طور‬ ‫التمخ�ض وال��ت��ك��ون‪ ،‬مب��ا ال ي�سمح ب���إ���ص��دار �أحكام‬ ‫نتاجه‪.‬‬ ‫وي�شري املفكر ال�سوري �إىل �أن غياب الأ�سئلة عليها �إال ب��ق��در �أويل‪ ،‬وع��ل��ى نحو �إج��رائ��ي يخدم‬ ‫عن الفكر العربي الراهن‪� ،‬إمنا هو �أمر ال ين�سحب البحث املفتوح ‪-‬على حد قوله‪.-‬‬ ‫�أم��ا الأم��ر الثاين فيكمن يف �أن الفكر العربي‬ ‫على ك��ل �أن�����س��اق��ه وجتلياته وم��راح��ل��ه دون تب�صر‬ ‫واقعي وتاريخي م�شخ�ص‪ ،‬كما �أن ح�ضور الأ�سئلة الراهن �إذ يعي�ش هذه الظاهرة‪ ،‬ف�إنه يف الوقت نف�سه‬ ‫يف فكر ما ال ميثل ظاهرة �إيجابية دائما؛ لأن منها يعي�ش حتت وط�أتها؛ حيث يرى تيزيني �أن هيمنة‬ ‫ما ميكن �أن يكون زائفاً‪� ،‬أو ملفقاً �أو غري م�ستكمل ق��ان��ون ال�لات��ك��اف���ؤ االق��ت�����ص��ادي وال�سو�سيو‪-‬ثقايف‬ ‫ل�شروط االت�ساق املنطقي واملطابقة الن�سبية مع والع�سكري الإ�سرتاتيجي والعلمي التكنولوجي بني‬ ‫النظام العوملي ‪-‬يف جتليه الأمريكي تخ�صي�صاً‪ -‬من‬ ‫الواقع العيني ‪-‬كما يقول‪.-‬‬ ‫وي����ؤك���د �أن����ه �إذا ك����ان ق���د ان��ق�����ض��ى ع��ل��ى كالم طرف‪ ،‬وبني العامل العربي بو�صفه جزءا من العامل‬ ‫"�أندريه جيد" عن كتابه "الباب ال�ضيق" الذي الثالث من طرف �آخر‪ ،‬ت�سهم بقوة يف الت�شوي�ش على‬ ‫ت��رج��م بطلب م��ن ط��ه ح�سني م��ا ي��ق��رب م��ن �ستة عملية تكوين منظومة �أو منظومات معرفية يف‬ ‫ع��ق��ود‪ ،‬دون �أن ي��ح��دث �أي حت��ول عميق يف الفكر الأو�ساط العربية الثقافية العامة‪ ،‬ميكن الإطالل‬ ‫العربي‪ ،‬ف�إن هذا نف�سه ال ميكن النظر �إليه مبثابة م��ن خاللها على التحوالت ال��ك�برى احلا�صلة يف‬ ‫الغرب عامة‪.‬‬ ‫دليل قطعي على �صحة مقولة الكاتب املذكورة‪.‬‬ ‫لكنه ي���ؤك��د �أن��ه ميكن احل��دي��ث ع��ن ح��د معني‬ ‫وحيث يكون الأمر على هذا النحو‪ ،‬ف�إننا نكون‬ ‫ح�سب تيزيني قد جانبنا اخلط�أ اخلطري املتمثل من االنزياح املعريف‪ ،‬الذي قد ي�سمح بتكوين �صيغة‬ ‫يف االع��ت��ق��اد ب����أن ال��ف��ك��ر ال��ع��رب��ي ‪-‬وم��ع��ه الإن�سان معينة من تلك املنظومات؛ فتعميم املعرفة عامليا‬

‫و�إمكانية توظيفها يف الفكر العربي باجتاه املوقف‬ ‫املعني ي�سهم يف تكوين �أطروحة منهجية ونظرية‬ ‫منا�سبة حوله‪ ،‬رغم �أن ذلك قد ينطوي على خطر‬ ‫م��ن��ه��ج��ي ذي ت����أث�ي�ر ق���د ي��ك��ون ب��ع��ي��دا ‪-‬ك��م��ا يقول‬ ‫تيزيني‪.-‬‬ ‫ويف احلديث عن الثقافة‪ ،‬ق��ال �صاحب "نحو‬ ‫فل�سفة عربية معا�صرة"‪" :‬لعل الثقافة تتحدد يف‬ ‫�أنها ن�شاط الب�شر كله‪ ،‬وناجت هذا الن�شاط والأدوات‬ ‫التي تنجزه‪ ،‬وبهذا نكون قد �أخذنا الثقافة من الباب‬ ‫ال�شمويل املت�صل بالفعل الإن�ساين يف عموميته‪ ،‬ومل‬ ‫نقت�صر عليها بو�صفها ن�شاطا ذهنياً"‪.‬‬ ‫مرحلة �أخطر‬ ‫ل��ك��ن��ه م����ؤل���ف "بيان يف ال��ن��ه�����ض��ة والتنوير‬ ‫العربي" ي��ق��ول‪�" :‬إن م��ث��ل ذل���ك امل��ث��ق��ف العربي‬ ‫كمفكر وفاعل‪ ،‬الذي مثل م�شروعا نه�ضويا مفتوحا‬ ‫يف الفكر العربي �أطيح به مرتني واح��دة يف القرن‬ ‫التا�سع ع�شر‪ ،‬و�أخ����رى يف مرحلة م��ا بعد احلرب‬ ‫العاملية الثانية"‪.‬‬ ‫وهو �إذ يربز الآن ‪-‬كما يقول‪ -‬يف بع�ض الكتابات‬ ‫العربية ب�صيغة التب�شري وال��دع��وة‪ ،‬ف���إن��ه ي���أت��ي يف‬ ‫مرحلة عاملية قد تكون الأخطر يف تاريخ الب�شرية‪،‬‬ ‫هي مرحلة النظام العوملي الإمربيايل اجلديد الذي‬ ‫رفع �سقف مطالبه �إىل م�ستوى العمل على تفكيك‬ ‫الهويات التاريخية املثمرة‪ ،‬يف �سبيل التمكني لهوية‬ ‫واحدة وحيدة هي الهوية ال�سوقية الكونية‪ .‬هذا هو‬ ‫بع�ض ما يعمل ذلك النظام على ت�سويقه و�إ�ضفاء‬ ‫امل�صداقية والأيديولوجية عليه‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن "تلك امل�س�ألة التي ي�سعى الفكر‬ ‫ال��ع��رب��ي ال��راه��ن �إىل اخل��و���ض فيها والإج��اب��ة عن‬ ‫�أ�سئلتها‪ ،‬هي نف�سها التي يعلن الفكر الغربي العوملي‬ ‫نهايتها"‪.‬‬

‫املفكر ال�سوري طيب تيزيني‬

‫ويتجاوز تيزيني فكرة ما �سمي الغزو الثقايف‬ ‫�إىل احل��دي��ث عما �أ���س��م��اه االخ��ت�راق ال��ث��ق��ايف‪ ،‬وهو‬ ‫يقول هنا‪�" :‬إن الهوية الثقافية العربية وغريها‬ ‫مهددة الآن يف جتلياتها وم�ستوياتها‪ ،‬ومن ثم ف�إن‬ ‫الأمن الوطني والقومي العربي مو�ضوع راهنا على‬ ‫ب�ساط البحث‪ ،‬مثله يف ذل��ك مثل الأم���ن القومي‬ ‫والوطني ل�شعوب متعددة يف العامل"‪.‬‬ ‫وي�ؤكد �أن ما درج على قوله جموع من الباحثني‬ ‫حت��ت ا�سم ال��غ��زو الثقايف ق��د ال ي�ستقيم منهجياً؛‬ ‫فهذا الأخري ‪�-‬أي‪ :‬مفهوم الغزو‪ -‬ميكن �أن ين�سحب‬ ‫على احلقول التكنولوجية واالقت�صادية وما يدخل‬ ‫فيها‪ ،‬م�ضيفا �أن اخرتاقاً ثقافياً هائال يتم الآن من‬ ‫موقع النظام العاملي وملحقه ال�صهيوين للبنية‬ ‫الثقافية العربية‪ ،‬وهناك رهانات مفتوحة على هذا‬ ‫ال�صعيد‪.‬‬

‫اسم على علم شارع املتنبي‪ ..‬معرض الكتب األشهر يختصر ثقافة بالد الرافدين‬ ‫بغداد ‪ -‬ميدل اي�ست �أونالين‬ ‫رغم �ضجيج الباعة املتقاطع‬ ‫مع �أحاديث املارة وا�ستف�ساراتهم‬ ‫عن الكتب‪ ،‬ال يرتدد �أبو ربيع يف‬ ‫�أن يرفع �صوته فجاة‪ ،‬ملقياً على‬ ‫م�سامع رواد �شارع املتنبي يف قلب‬ ‫بغداد �أبياتاً من ال�شعر‪.‬‬ ‫حل����ظ����ات وت���ت���ج���م���ع بع�ض‬ ‫احل�������ش���ود امل���ن���ت�������ش���رة ب��ي�ن كتب‬ ‫تفرت�ش جانبي ال�شارع العريق‪،‬‬ ‫ل��ت��ت���أم��ل ن��ع��ي��م ال�����ش��ط��ري (‪73‬‬ ‫ع��ام��اً) وه��و ي�صرخ حم��رك��اً يده‬ ‫بامياءة عفوية‪:‬‬ ‫�أعز مكان يف الدنيا �سرج �سابح‬ ‫وخري جلي�س يف الزمان كتاب‬ ‫ي�����س�تري��ح ب��ع��ده��ا �أب����و ربيع‬ ‫على كر�سيه‪ ،‬وفيما يكمل املارة‬ ‫جولتهم الثقافية‪ ،‬يوا�صل هو‬ ‫�سرد �أبيات من �شعر �أبي الطيب‬ ‫امل��ت��ن��ب��ي‪ ،‬ق��ب��ل �أن ي��ق��اط��ع نف�سه‬ ‫ليقول‪" :‬ال تفجريات ميكن �أن‬ ‫تخرجنا من هذا ال�شارع"‪.‬‬ ‫وي�����ض��ي��ف �أب�����و رب���ي���ع ال���ذي‬ ‫مي��ل��ك م��ك��ت��ب��ة يف امل��ت��ن��ب��ي منذ‬ ‫ح�����وايل �أرب���ع�ي�ن ���س��ن��ة‪ ،‬ويهوى‬ ‫بيع الكتب املارك�سية‪" :‬املتنبي‬ ‫مربينا‪ ،‬املتنبي حياتنا"‪.‬‬ ‫ومل مت����ن����ع ال���ت���ف���ج�ي�رات‬ ‫ال���دام���ي���ة ال���ت���ي ه�����زت ال���ع���راق‬ ‫اخلمي�س ‪-‬وق��ت��ل و�أ�صيب فيها‬ ‫ال��ع�����ش��رات‪� -‬أب���و رب��ي��ع و�أ�صحاب‬ ‫املكتبات الأخرى من �أن يفتحوا‬ ‫الأب����واب �أم���ام رواد ال�����ش��ارع من‬ ‫الكتاب واملثقفني وغريهم‪.‬‬ ‫وف���ي���م���ا ك����ان����ت ت����زدح����م يف‬ ‫�شوارع العا�صمة �آليات ال�شرطة‬ ‫واجلي�ش ونقاط التفتي�ش بني‬ ‫احل���واج���ز الإ���س��م��ن��ت��ي��ة امل�ضادة‬

‫يعود هذا ال�شارع الواقع يف قلب بغداد �إىل �أواخر الع�صر العبا�سي و�سمي بهذا اال�سم عام ‪ 1932‬يف عهد امللك في�صل الأول‬

‫للمتفجرات‪ ،‬وح��ده املتنبي ظل‬ ‫ي��ع��ج ب��ال��ب��اح��ث�ين ع���ن متنف�س‬ ‫ي�ستبدلون يف مكتباته ومقاهيه‬ ‫ب���أخ��ب��ار ال��ع��ن��ف �أخ���ب���ار الثقافة‬ ‫واملجتمع‪.‬‬ ‫ويعود هذا ال�شارع الواقع يف‬ ‫قلب بغداد مبنطقة يطلق عليها‬ ‫ا�سم الق�شلة �إىل �أواخ��ر الع�صر‬ ‫العبا�سي‪ ،‬وكان يعرف �أو ًال با�سم‬ ‫"درب زاخا"‪ ،‬وا���ش��ت��ه��ر منذ‬ ‫ذل���ك احل�ي�ن ب���ازده���ار مكتباته‬ ‫واح���ت�������ض���ن �أع�������رق امل�ؤ�س�سات‬ ‫الثقافية‪.‬‬ ‫وقد �أطلق عليه ا�سم املتنبي‬ ‫يف ‪ 1932‬يف ع��ه��د امل��ل��ك في�صل‬ ‫الأول؛ ت��ي��م��ن��اً ب�����ش��اع��ر احلكمة‬ ‫وال�شجاعة �أبو الطيب املتنبي‪.‬‬

‫وحت������ول �����ش����ارع امل��ت��ن��ب��ي يف‬ ‫�أوائل الت�سعينات‪ ،‬يف ظل احلظر‬ ‫ال����������دويل ال���������ذي ف�����ر������ض على‬ ‫ال��ع��راق‪� ،‬إىل ملتقى للمثقفني‬ ‫كل يوم جمعة؛ حيث يتم عر�ض‬ ‫�آالف الكتب وتنت�شر فيه مكتبات‬ ‫الر�صيف‪.‬‬ ‫وي��ب��د�أ ال�����ش��ارع ال���ذي ميتد‬ ‫لأق������ل م����ن ك���ي���ل���وم�ت�ر‪ ،‬بتمثال‬ ‫للمتنبي مطل على نهر دجلة‪،‬‬ ‫وينتهي بقو�س ب��ارت��ف��اع حوايل‬ ‫‪� 10‬أمتار‪ ،‬نق�ش عليه بيت ال�شعر‬ ‫الأ�شهر للمتنبي‪:‬‬ ‫اخل���ي���ل وال���ل���ي���ل وال���ب���ي���داء‬ ‫ت��ع��رف��ن��ي ** وال�����س��ي��ف والرمح‬ ‫والقرطا�س والقلم‬ ‫وتباع يف ه��ذا ال�شارع الذي‬

‫حت��ي��ط ب��ج��ان��ب��ي��ه �أب��ي��ن��ة تراثية‬ ‫ك��ان��ت ت�����ش��ك��ل م��ع��اً م��ق��ر احلكم‬ ‫العبا�سي �أنواع الكتب كافة‪ ،‬وعلى‬ ‫ر�أ�سها ال�سيا�سية واالجتماعية‬ ‫والتاريخية‪ ،‬وت�ت�راوح �أ�سعارها‬ ‫م���ا ب�ي�ن ‪ 250‬دي���ن���اراً (�أق�����ل من‬ ‫دوالر) ومئات �آالف الدنانري‪.‬‬ ‫ك����م����ا ت����ب����اع القرطا�سية‬ ‫والأق��را���ص املدجمة والنظارات‬ ‫ال���ط���ب���ي���ة واخل������رائ������ط‪ ،‬وحتى‬ ‫الألعاب ال�صغرية‪.‬‬ ‫وي��ق��ول ك��ام��ل عبد الرحيم‬ ‫ال�سعداوي (‪ 59‬عاماً) وهو يقلب‬ ‫ب�ي�ن ي��دي��ه ك��ي�����س��اً ي��ح��ت��وي على‬ ‫ك��ت��ب ا���ش�تراه��ا ح��دي��ث��اً‪" :‬منذ‬ ‫حوايل ‪� 30‬سنة و�أنا �آتي �إىل هذا‬ ‫ال�شارع كل يوم جمعة‪ ،‬يف كل مرة‬

‫�أقول �إين لن �آتي‪ ،‬لكني �سرعان‬ ‫ما �أعود عن قراري"‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪�" :‬إن املتنبي �أ�شبه‬ ‫باحلبيبة ال��ت��ي ت��ف��ر���ض نف�سها‬ ‫عليك‪ ،‬الأ�صدقاء ال �ألتقيهم �إال‬ ‫هنا؛ فهو �أ�شبه مبتحف للوجوه‬ ‫قبل �أن يكون مكتبة"‪.‬‬ ‫وي����ت����اب����ع رج�������ل الأع�����م�����ال‬ ‫املتقاعد‪" :‬املتنبي ال عالقة له‬ ‫ب��ال��واق��ع ال��ع��راق��ي‪ ،‬ه��و جزيرة‬ ‫م����ع����زول����ة‪ ،‬ع������راق �آخ�������ر‪ ،‬ع����راق‬ ‫احللم"‪.‬‬ ‫وي���و����ض���ح ال���������س����ع����داوي �أن‬ ‫الثقافة تنمو هنا‪ ،‬فيما اخلارج‬ ‫ي���زخ���ر ب��ال��ب��غ��ي والتفجريات‬ ‫والعنف وال�سيا�سيني املتفرغني‬ ‫ل��ل�����س��خ��اف��ات‪ ،‬م�����ض��ي��ف��اً‪" :‬هناك‬ ‫ع������راق احل���ق���ي���ق���ة‪ ،‬وه���ن���ا ع����راق‬ ‫احل��ل��م‪ ،‬وه���ذا �أث��م��ن م��ا منتلكه‬ ‫حني ندخل ال�شارع"‪.‬‬ ‫وي���������ش����ه����د ال��������ع��������راق منذ‬ ‫اجتياحه عام ‪� 2003‬أعمال عنف‬ ‫�شبه يومية قتل فيها ع�شرات‬ ‫الآالف‪ ،‬وب��ي��ن��ه��ا ح���رب طائفية‬ ‫بني عامي ‪ 2005‬و‪.2007‬‬ ‫وق���د ت��ع��ر���ض ���ش��ارع املتنبي‬ ‫ال���واق���ع ع��ل��ى اجل��ان��ب ال�شرقي‬ ‫ل��ن��ه��ر دج���ل���ة ل���ه���ج���وم ب�سيارة‬ ‫مفخخة عام ‪ ،2007‬قتل فيه ‪30‬‬ ‫�شخ�صاً‪ ،‬و�أ���ص��ي��ب �أك�ث�ر م��ن ‪65‬‬ ‫�آخرين بجروح‪.‬‬

‫وب��ق��ي��ت حينها ولأك��ث�ر من‬ ‫ي��وم�ين ���س��ح��ب دخ����ان احلرائق‬ ‫التي التهمت املكتبات التاريخية‬ ‫تغطي �سماء �شارع املتنبي‪ ،‬بعد‬ ‫�أن حت���ول �إىل رك����ام و�أنقا�ض‪،‬‬ ‫قبل �أن يعاد افتتاحه ر�سمياً عام‬ ‫‪.2008‬‬ ‫وع��ل��ى ب��ع��د �أم���ت���ار م���ن �أبي‬ ‫ربيع‪ ،‬يقلب �إبراهيم (‪ 14‬عاماً)‬ ‫جم����م����وع����ة م�����ن ال����ك����ت����ب على‬ ‫الأر���ض‪ ،‬مكررا عبارة‪" :‬الكتاب‬ ‫ب���أل��ف��ي دي��ن��ار (دوالر ون�صف)"‬ ‫ع��ل��ى م�����س��ام��ع جم��م��وع��ة تت�أمل‬ ‫العناوين التي ت�شمل كتباً مثل‬ ‫"�ألف ليلة وليلة"‪.‬‬ ‫ويقول �إبراهيم الذي يعمل‬ ‫يف ال�����ش��ارع م��ن��ذ ث�لاث��ة �أع����وام‪:‬‬ ‫"اع�شق ال��ك��ت��ب‪ ،‬امل��ك��ت��ب��ة ملك‬ ‫ل����وال����دي‪ ،‬وك����ل �أوق������ات فراغي‬ ‫�أم�����ض��ي��ه��ا يف ه����ذا ال�������ش���ارع بني‬ ‫الكتب"‪.‬‬ ‫وي���ت���اب���ع‪�" :‬أريد �أن �أك�ب�ر‬ ‫هنا"‪.‬‬ ‫وعند مدخل املتنبي‪ ،‬يرى‬ ‫ج��م��ال ���س��اي��ا (‪��� 53‬س��ن��ة) ‪-‬الذي‬ ‫يدير مكتبة لبيع كتب القانون‬ ‫منذ حوايل ‪� 25‬سنة‪� -‬أن املتنبي‬ ‫"يخت�صر ثقافة البلد"‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪�" :‬أقل ما يفرحنا‬ ‫يف ه���ذا امل���ك���ان‪� ،‬أن���ه ي��ب��ع��دن��ا عن‬ ‫التع�صب والكراهية"‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫قراءات‬

‫هل عادت‬ ‫الحيوية‬ ‫إىل الشارع؟‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫يف الآون � ��ة الأخ �ي��رة ا ّدع� ��ى ال �ن �ظ��ام وفقا‬ ‫ملج�ساته‪� ،‬أنّ حراك ال�شارع املطالب بالإ�صالح‬ ‫ّ‬ ‫قد تراجع كثريا‪ ،‬وهو ما �سمعناه مبا�شرة من‬ ‫رئي�س الوزراء يف لقاء له على �شا�شة التلفزيون‬ ‫الأردين قبل �أ�سابيع‪ .‬لكن ما ج��رى بالأم�س‬ ‫من فعاليات �أثبت �أنّ ال�شارع ما زال قادرا على‬ ‫�إن�ت��اج زخمه ب ��أيّ وق��ت وحت��ت �أيّ ظ��رف‪ ،‬فقد‬ ‫الح��ظ املراقبون ع��ودة احليوية للمظاهرات‬ ‫وك��ذل��ك ل�ل���س�ق��وف ال �ت��ي ت��راج �ع��ت يف الآون ��ة‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫ب��الأم ����س ن ��زل الأ� �س �ت��اذ �أح �م��د عبيدات‬ ‫وللمرة الثانية بنف�سه �إىل ال�شارع‪ ،‬حيث �شارك‬ ‫يف م�ظ��اه��رة امل�سجد احل�سيني و�أل �ق��ى كلمة‬ ‫�أعادت املطالب الد�ستورية �إىل واجهة احلدث‬ ‫بعد �أن غابت عنه يف الأ�سابيع املا�ضية حل�ساب‬ ‫مكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫كما الحظنا يف م�سريات اجلمعة الأخرية‬ ‫ع ��ودة ال �ت �ي��ارات ال�ي���س��اري��ة امل���س��ان��دة للنظام‬ ‫ال�سوري للم�شاركة يف امل�سريات جنبا �إىل جنب‬ ‫مع امل�ؤيدين للثورة‪ ،‬مما ي�شي بقرب تعليق �أثر‬ ‫احلدث ال�سوري على احلراك الداخلي‪.‬‬ ‫و�أي�ضا ما يلفت النظر يف ح��راك ال�شارع‬ ‫الأخري �أ ّنه �أخذ بع�ض عزميته وارتفاع �سقوفه‪،‬‬ ‫ال �سيما يف املحافظات‪ ،‬من ت�صريحات الأمري‬ ‫ح�سن التي �أ�ساءت ل�شرائح جمتمعية ب�أكملها‪،‬‬ ‫د‪�.‬أحمد املغربي‬

‫جرائم النواب باملخالفة لقانون‬ ‫العقوبات األردني‬ ‫احل�صانة التي يلب�سها بع�ض النواب يف جمل�سنا احلايل كبرية جدا وف�ضفا�ضة‬ ‫جدا ووا�سعة جدا بحجم الوطن وال�شعور والد�ستور وكل القوانني �إن مل تكن �أكرب‪،‬‬ ‫فالأخ النائب املق�صود يرى �أنّ املجل�س ي�ش ّكل �ساحته التي حتتوي الأ�سلحة ال�ضرورية‬ ‫ليعبرّ عما يف نف�سه من �شعور غري وطني وغري �سوي جتاه املواطن خارج املجل�س‪ ،‬وك�أن‬ ‫هذا املواطن طارئ على الوطن‪ ،‬ويُنتظر قليل وقت ويذهب املواطنون �إىل البحر الذي‬ ‫يجوع النائب ال�صارخ �سمكه‪ ،‬ويبقى هو ومن مثله‪ ،‬ويكفي الوطن ب�ضع مئات‪ ،‬يف نظره‪،‬‬ ‫وليذهب املاليني (رحماك رباه)!‬ ‫يف ر�سالته املاج�ستري التي عنوانها احل�صانة الربملانية يقول علي بن عبد املح�سن‬ ‫التويجري‪�( :‬إنّ احل�صانة مل ُتقرر مل�صلحة النائب‪ ،‬بل مل�صلحة �سلطة الأمة‪ ،‬وحلفظ‬ ‫كيان التمثيل النيابي‪ ،‬و�صيانته �ضد كل اعتداء‪ ،‬ولكن لي�س معنى ذلك �أن ي�صبح �أع�ضاء‬ ‫الربملان دون بقية الأف��راد‪ ،‬فوق القانون ال ح�سيب عليهم وال رقيب‪ .‬فاحل�صانة فـي‬ ‫ال��واق��ع لي�ست طليقة من كل قيد �أو ح��د‪ ،‬بل هناك �ضوابط وقيود عديدة حتد من‬ ‫نطاقها �إذا ما جتاوز ع�ضو الربملان احلدود امل�سموح بها‪� ،‬أو احلدود امل�شروعة لها‪ ،‬فهي‬ ‫عندما تقررت � مّإن��ا كان لهدف حمدد ووا�ضح ال يجوز جت��اوزه �أو اخل��روج عليه‪ ،‬و�إ ّال‬ ‫تع ّر�ض ع�ضو الربملان للم�س�ؤولية كاملة)‪ .‬فهل يدرك النائب عندنا �أنّ له حدود يجب‬ ‫عليه �أن ال يتجاوزها ب�أيّ حال و�إ ّال ُع ّد جمرما!‬ ‫وي�ستطرد التويجري يف ر�سالته عن احل�صانة‪ ،‬فيبينّ حكم النائب الذي يتع ّر�ض‬ ‫للآخرين بال�سب وال�شتم فيقول‪( :‬وعلى ذلك ال ت�شمل احل�صانة املو�ضوعية ما يبديه‬ ‫النائب من �أقوال و�آراء ال تتعلق بالوظيفة الربملانية‪ ،‬حتى و�إن �أبداها داخل الربملان‪،‬‬ ‫كما لو �أدىل بحديث �صحفي لأحد مندوبي ال�صحف واملجالت‪ ،‬وت�ض ّمن هذا احلديث‬ ‫�سباً �أو قذفاً �ضد �أحد الأ�شخا�ص‪� ،‬سواء �أكان فرداً عادياً �أم ع�ضوا يف احلكومة‪ ،‬ففي هذه‬ ‫احلالة ي�س�أل ع�ضو الربملان طبقاً للقواعد العامة‪ ،‬لأنه حتى و�إن كان قد �أدىل بهذا‬ ‫احلديث داخل الربملان‪� ،‬إ ّال �أنّه مل يكن يزاول الوظيفة الربملانية)‪.‬‬ ‫ما يتفوه به بع�ض �أع�ضاء جمل�سنا‪ ،‬وهم قلة‪ ،‬ال عالقة له بوظيفتهم‪ ،‬وال عالقة‬ ‫للمجل�س وعمله مبا يقولون‪ ،‬فهم م�غ��ردون يف وادي جرائم من�صو�ص عليها وعلى‬ ‫عقوباتها يف قانون العقوبات‪ ،‬وميكن القول �أ ّن��ه ميكن اتخاذ الإج ��راءات القانونية‬ ‫يف �سبيل مالحقتهم‪ ،‬حتى يخل�ص املجل�س �إىل مناق�شة ما عليه �أوال‪ ،‬وحتى ال يكون‬ ‫املجل�س منربا للأهواء ال�شخ�صية التي ال عالقة للنيابة وقد�سيتها بها‪.‬‬ ‫لدينا يف قانون العقوبات حماية كاملة للمواطن وللوطن ومقدراته من جرائم ال‬ ‫ميكن �أن تتم ح�صانة يف مواجهتها‪ ،‬ولو متت احل�صانة يف مواجهتها ف�أعتقد �أنّ ال�شعب‬ ‫�سي�ضطر �إىل �أن ي�أخذ حقه بيده لأنه لن ي�صرب على �إذالل من �أيّ كان‪.‬‬ ‫ننظر �إىل قانون العقوبات الأردين‪ ،‬وهناك قوانني �أخرى جزائية لن نتطرق لها‪،‬‬ ‫ونحاول ا�ستعرا�ض جرائم النواب التي ميكن مالحقتهم عنها‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫• جرمية ا�ستهداف �إثارة حرب �أهلية �أو اقتتال طائفي‪.‬‬ ‫• جرمية الإرهاب‪.‬‬ ‫• جرمية �إثارة النعرات الطائفية �أو احل�ض على النزاع بني الطوائف‪.‬‬ ‫• جرميتي الذم والقدح‪.‬‬ ‫• جرمية التحقري‪.‬‬ ‫• وجرمية التهديد ب�إنزال �ضرر غري حمق‪ ،‬وتاليا تف�صيل ب�سيط لأحكامها‪:‬‬ ‫‪ )1‬جرمية ا�ستهداف �إثارة حرب �أهلية �أو اقتتال طائفي‪ :‬وهذه اجلرمية وا�ضحة‬ ‫وجلية من خالل ت�صريحات نائب بالتحري�ض على الإجرام (بلب�س الأكفان والتهديد‬ ‫بالدم)‪ .‬هذه اجلرمية من�صو�ص عليها يف امل��ادة (‪ )142‬من قانون العقوبات الأردين‬ ‫التي ن�صها‪( :‬يعاقب بالأ�شغال ال�شاقة م�ؤبداً على االعتداء الذي ي�ستهدف �إما �إثارة‬ ‫احلرب الأهلية �أو االقتتال الطائفي بت�سليح الأردنيني �أو بحملهم على الت�سلح بع�ضهم‬ ‫�ضد البع�ض الآخ��ر‪ ،‬و�إم��ا باحل�ض على التقتيل والنهب يف حملة �أو حمالت ويق�ضى‬ ‫بالإعدام �إذا مت االعتداء)‪.‬‬ ‫‪ )2‬جرمية الإرهاب‪ :‬والنائب الذي يهدد النا�س‪� ،‬أيّ نا�س يف البلد‪ ،‬لأن وظيفته ال‬ ‫عالقة لها بتهديد النا�س‪ ،‬من يفعل ذلك فهو �إرهابي ميار�س عمال �إرهابيا‪ ،‬وقد عرف‬ ‫قانون العقوبات الأعمال الإرهابية يف املادة (‪ )147‬بقوله‪( :‬يق�صد بالأعمال الإرهابية‪،‬‬ ‫جميع الأفعال التي ترمي �إىل �إيجاد حالة ذعر وترتكب بو�سائل ك��الأدوات املتفجرة‪،‬‬ ‫واملواد امللتهبة واملنتجات ال�سامة �أو املحرقة‪ ،‬والعوامل الوبائية‪� ،‬أو اجلرثومية‪ ،‬التي‬ ‫من �ش�أنها �أن حتدث خطراً عاماً)‪ .‬ومن ي�ستمع �إىل بع�ض النواب يف مداخالتهم يف‬ ‫الربملان يعتقد �أنّه يف حالة حرب نووية مع ال�شعب الذي �أو�صله �إىل حيث هو‪ .‬وعقوبته‬ ‫من�صو�ص عليها يف الفقرة الرابعة من امل��ادة (‪ )148‬وهي الإع��دام‪( :‬ويق�ضى بعقوبة‬ ‫الإع��دام �إذا �أف�ضى الفعل �إىل موت �إن�سان �أو هدم بنيان بع�ضه �أو كله وفيه �شخ�ص �أو‬ ‫عدة �أ�شخا�ص)‪.‬‬ ‫‪ )3‬جرمية �إث��ارة النعرات الطائفية �أو احل�ض على النزاع بني الطوائف‪ :‬وتع ّد‬ ‫ت�صريحات بع�ض النواب �أك�ثر الأمثلة و�ضوحا لهذه اجلرمية‪ ،‬وت�سجيالت �إثارتهم‬ ‫للجرمية م��وج��ودة بال�صورة وال���ص��وت‪ ،‬وعقوبتها من�صو�ص عليها يف امل��ادة (‪)150‬‬ ‫عقوبات‪( :‬كل كتابة وكل خطاب �أو عمل يق�صد منه �أو ينتج عنه �إثارة النعرات املذهبية‬ ‫�أو العن�صرية �أو احل�ض على النزاع بني الطوائف وخمتلف عنا�صر الأمة يعاقب عليه‬ ‫باحلب�س مدة �ستة �أ�شهر �إىل ثالث �سنوات وبغرامة ال تزيد على خم�سني ديناراً)‪.‬‬ ‫‪ )4‬جرميتي الذم والقدح‪ :‬وميكن كذلك �أن تتم مالحقة بع�ض النواب بجرميتي‬ ‫الذم والقدح لأ�شخا�ص �صاحلني وم�صلحني �أعمالهم ومواقفهم معلومة للمجتمع‪،‬‬ ‫وقد ن�صت على اجلرميتني املادة (‪ )188‬عقوبات‪:‬‬ ‫(‪ -1‬الذم‪ :‬هو �إ�سناد مادة معينة �إىل �شخ�ص‪ ،‬ولو يف معر�ض ال�شك واال�ستفهام‪،‬‬ ‫من �ش�أنها �أن تنال من �شرفه وكرامته �أو تعر�ضه �إىل بع�ض النا�س واحتقارهم‪� ،‬سواء‬ ‫�أكانت تلك املادة جرمية ت�ستلزم العقاب �أم ال‪.‬‬ ‫(‪ -2‬القدح‪ :‬هو االعتداء على كرامة الغري �أو �شرفه �أو اعتباره‪ ،‬ولو يف معر�ض‬ ‫ال�شك واال�ستفهام‪ ،‬من دون بيان مادة معينة‪.‬‬ ‫(‪ -3‬و�إذا مل يذكر عند ارتكاب جرائم الذم والقدح ا�سم املعتدى عليه �صريحاً �أو‬ ‫كانت الإ�سنادات الواقعة مبهمة‪ ،‬ولكنه كانت هنالك قرائن ال يبقى معها تردد يف ن�سبة‬ ‫تلك الإ�سنادات �إىل املعتدى عليه ويف تعيني ماهيتها‪ ،‬وجب عندئذ �أن ينظر �إىل مرتكب‬ ‫فعل الذم �أو القدح ك�أنّه ذكر ا�سم املعتدى عليه وك��أن الذم �أو القدح كان �صريحاً من‬ ‫حيث املاهية)‪ .‬وجاءت عقوبة الذم يف املادة (‪ )358‬بالن�ص على‪( :‬يعاقب كل من ذم �آخر‬ ‫ب�إحدى ال�صور املبينة يف املادة (‪ )188‬باحلب�س من �شهرين �إىل �سنة)‪ ،‬وعقوبة القدح‬ ‫يف املادة (‪( :)359‬يعاقب على القدح ب�أحد النا�س املقرتف ب�إحدى ال�صور املذكورة يف‬ ‫املادتني (‪ 188‬و‪ )189‬وكذلك على التحقري احلا�صل ب�إحدى ال�صور ال��واردة يف املادة‬ ‫(‪ )190‬باحلب�س من �أ�سبوع �إىل ثالثة �أ�شهر �أو بالغرامة من خم�سة دنانري �إىل خم�سة‬ ‫وع�شرين ديناراً)‪.‬‬ ‫‪ )5‬ج��رمي��ة ال�ت�ه��دي��د ب� ��إن ��زال � �ض��رر غ�ي�ر حم ��ق‪ :‬وت���ص��ري�ح��ات ب�ع����ض النواب‬ ‫با�ستعدادهم ومقدرتهم على النزول �إىل ال�شوارع و�صد املطالبني بالإ�صالح بالقوة‬ ‫وب�أنف�سهم‪ ،‬تعد جرمية (تهديد ب�إنزال �ضرر غري حمق) ن�صت عليها املادة (‪( :)354‬كل‬ ‫تهديد �آخر ب�إنزال �ضرر غري حمق‪� ،‬إذا ح�صل بالقول �أو ب�إحدى الو�سائل املذكورة يف‬ ‫املادة (‪ )73‬وكان من �ش�أنها الت�أثري يف نف�س املجني عليه ت�أثري �شديداً يعاقب عليه بناء‬ ‫على ال�شكوى باحلب�س حتى �أ�سبوع �أو بغرامة ال تتجاوز اخلم�سة دنانري)‪.‬‬ ‫‪ )6‬جرمية التحقري‪ :‬ومن اجلرائم التي تقع من بع�ض النواب جرمية التحقري‪،‬‬ ‫وقد ن�صت على �أحكامها وعقوبتها املادة (‪ )360‬عقوبات‪( :‬من حقر �أحد النا�س خارجاً‬ ‫عن الذم والقدح قو ًال �أو فع ً‬ ‫ال وجهاً لوجه �أو مبكتوب خاطبه به �أو ق�صد اطالعه عليه‪،‬‬ ‫�أو ب�إطالة الل�سان عليه �أو �إ�شارة خم�صو�صة �أو مبعاملة غليظة‪ ،‬يعاقب باحلب�س مدة ال‬ ‫تزيد على �شهر �أو بغرامة ال تزيد على ع�شرة دنانري)‪.‬‬ ‫�وج��ه �إليهم‬ ‫ك�ثرت �شتائم و�إه��ان��ات بع�ض ال�ن��واب للنا�س‪ ،‬وم��ع ذل��ك فالذين ُت� َّ‬ ‫تلك ال�شتائم وال�ت�ه��دي��دات وال ��ذم وال �ق��دح والتحقري ال ي �ب��ادرون ملمار�سة حقوقهم‬ ‫الد�ستورية يف مالحقتهم والزج بهم يف ال�سجون جزاء وفاقا ملا اقرتفته �أل�سنتهم‪ ،‬بل‬ ‫هم �إ�صالحيون‪ ،‬والإ�صالحي وجدانه رحيم‪ ،‬و�ضمريه حنون‪ ،‬وقلبه ح��دوده بحدود‬ ‫الوطن‪ ،‬يت�سع اجلميع‪ ،‬وال يعرف �إ ّال �أن يقابل الإ��س��اءة بالإح�سان لعل الآخ��ر يرجع‬ ‫ويرتاجع عن غيه‪.‬‬ ‫ويف النهاية ُنذ ِّكر بع�ض النواب �أنّهم ج��ا�ؤوا عن طريق التزوير الأمني‪� ،‬أيّ �أنّ‬ ‫و�صولهم �إىل حيث هم بطريق خمالف للقانون‪ ،‬بل بطريق ي�ش ّكل جرمية جزائية يجب‬ ‫مالحقة الذي ز َّور والذي ُزوِّرت مل�صلحته النتيجة‪ .‬و�أخ�شى ما نخ�شاه‪ ،‬وحال تواجد‬ ‫حمكمة د�ستورية‪� ،‬أو حال �إثارة دفع �أمام املحاكم بعدم د�ستورية القوانني الناجتة عن‬ ‫هذا املجل�س‪� ،‬أن يكون احلكم ل�صالح الدافع‪ ،‬ويح�صل على حكم بعدم د�ستورية عمل‬ ‫هذا املجل�س‪ ،‬لذلك نقول للنائب الذي يُهدد‪ ،‬غ�ض الطرف كما يغ�ض املجتمع عنك‬ ‫الطرف‪ ،‬و�إ ّال لكانت قبلة املحتجني الأوىل هي العبديل‪ ،‬وبقيت �أمامه حتى يح�صل‬ ‫ما ال تريدون‪.‬‬

‫وهذا يدل على �أنّ ال�شارع واحلراكات الأردنية‬ ‫م��ن �أق���ص��ى ال���ش�م��ال �إىل �أق���ص��ى اجل �ن��وب ال‬ ‫زالت متن ّبهة وحا�ضرة وقادرة على اال�ستجابة‬ ‫ب�سرعة �إىل �أيّ ا�ستفزاز قد ميار�سه النظام‪ ،‬ما‬ ‫يعني �أ ّنها غري قابلة للتحايل عليها‪.‬‬ ‫�أم � ��ا احل ��رك ��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة وه� ��ي اجلهة‬ ‫الأكرب يف ال�شارع‪ ،‬فال زالت ت�ص ّر على موقفها‬ ‫من �صيغة الإ�صالح التي قد تر�ضى بها‪ ،‬وال‬ ‫زل�ن��ا ن�سمع م��ن ق��ادت�ه��ا موقفا حا�سما جتاه‬ ‫�ضرورة �إجراء تعديالت د�ستورية تعيد لل�شعب‬ ‫�سلطاته‪.‬‬ ‫م��ن ه�ن��ا ووف �ق��ا ل �ه��ذه امل ��ؤ� �ش��رات‪ ،‬ميكن‬ ‫القول �أنّ ال�شارع احلراكي املطالب بالإ�صالح‬ ‫بد�أ با�ستعادة حيويته وزخمه الذي كان عليه‬ ‫قبل �أ�شهر‪ .‬و�أنا �شخ�صيا �أرى �أنّ النظام حتى‬ ‫ال�ي��وم ال ميلك م��ن �إرادة الإ� �ص�لاح �إ ّال ك ّمها‬ ‫ال�ل�ف�ظ��ي ال�ب���س�ي��ط‪ ،‬غ�ي�ر ال �ك��ايف ل��وق��ف هدر‬ ‫مقدرات الوطن ووقف الف�ساد واال�ضطهاد‪.‬‬ ‫تتوحد على‬ ‫لذا يجب على احلراكات �أن ّ‬ ‫�صيغة وح� � ّد �أدن ��ى ع�ن��وان��ه (ال���ش�ع��ب م�صدر‬ ‫ال�سلطات)‪ ،‬ويجب على �أحمد عبيدات وعلى‬ ‫احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬م��وا��ص�ل��ة ال���س�ع��ي نحو‬ ‫�إبقاء ج��ذوة ال�شارع م�شتعلة‪ ،‬فهي ال�ضاغط‬ ‫الأق ��وى والأوف ��ر حظا للت�أثري على م�صادر‬ ‫القرار يف بلدنا‪.‬‬

‫منخل‬ ‫الشعب‬ ‫ومنجل‬ ‫الحكومة‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫جمعة تنخيل بامتياز‪ ،‬عبرّ فيها احلراك الأردين‬ ‫ع� ّم��ن يجب تنخيلهم يف �أ� �س��رع وق��ت‪ ،‬بعد �أن عاثوا‬ ‫ف���س��اداً وخ��راب �اً يف م�سرية ال��وط��ن‪ ،‬وع� ّ�ط�ل��وا تقدمه‬ ‫ط��وال ع�ق��ود‪ ،‬وا�ستحوذوا على ث��روات��ه ومل يرحموا‬ ‫مقدراته‪.‬‬ ‫تتحول البو�صلة نحو حت��دي��د حقيقي لأعداء‬ ‫ال ��وط ��ن‪ ،‬ف �ق��د ولىّ ال ��زم ��ن ال � ��ذي ك� ��ان ي �� �ش��ار فيه‬ ‫للمعار�ضة والوطنيني واحلزبيني �أ ّنهم �أعداء الوطن‪،‬‬ ‫ومل تعد فزاعة االرتباط باخلارج تنطلي على �أحد‪،‬‬ ‫وهي ت�شري الآن نحو الأع��داء احلقيقيني‪ ،‬وت�صفهم‬ ‫وت�سميهم �أي�ضاً‪.‬‬ ‫ففي فتح ملفات الف�ساد مل يذكر ا�سم لأيّ معار�ض‬ ‫�أو حزبي‪� ،‬أو �أيّ من الرموز والأ�سماء امل�ستقلة‪ ،‬فالذين‬ ‫يجري التحقيق معهم‪ ،‬والذين �سبقوهم � مّإنا هم من‬ ‫�أبناء النظام‪ ،‬كما يحلوا لهم �أن ي�صفوا �أنف�سهم ولي�س‬ ‫معلوماً متاماً كم هو عديد �أبناء النظام املتورطني‬ ‫بانتهاك حرمة املواطن والوطن‪ ،‬وفيما �إذا كانت يد‬ ‫العدالة �ستطالهم كلهم‪.‬‬ ‫غري �أنّ الأكيد �أنّ وقت تنخيلهم قد �آن �أوانه‪ ،‬وها‬ ‫هم يت�ساقطون تباعاً مع كل هزة غربال وطنية‪ ،‬يتقنها‬ ‫�أبناء ال�شعب الفالحني واحلراثني والأحرار من �شتى‬ ‫الفئات وال�شرائح‪ ،‬فقد تعلموها وتدربوا عليها �صغاراً‪،‬‬ ‫من �أجل تنقية القمح والغذاء من ال�سو�س والزوان‪،‬‬ ‫وه��ا ه��م ي�ن�ق��ون ال��وط��ن الآن‪� ،‬إذ ي��درك��ون ك�ي��ف �أنّ‬ ‫ال�سو�س يف�سد املونة واخلزين‪ ،‬ويرونه الآن �أ�شخا�صاً‬

‫تحليل‬

‫د‪�.‬إبراهيم البيومي غامن‬

‫«أصل» وأربع صور لسوريا‬ ‫يف ال�سيا�سة ال��واق�ع�ي��ة ال ت��وج��د �صداقة‬ ‫دائمة وال ع��داوة دائ�م��ة‪ ،‬و� مّإن��ا م�صالح دائمة‬ ‫لكل ذي م�صلحة‪ .‬وال�س�ؤال امل�ؤمل الذي تثريه‬ ‫ال �ت �ط��ورات ال��دام�ي��ة يف ��س��وري��ا ه��و‪ :‬م��نْ � ُ‬ ‫أحق‬ ‫ب �� �ص��داق��ة ال���ش�ع��ب ال �� �س��وري‪ ،‬ه��ل ه��م العرب‬ ‫وامل�سلمون �أم الرو�س وال�صينيون والأمريكان‬ ‫والأوربيون؟ وكيف تكون ال�صداقة على �أر�ض‬ ‫ال��واق��ع اليوم ولي�س غ��داً؟ وم��ا �أق�صر الطرق‬ ‫لوقف نزيف ال��دم يف ه��ذا البلد العريق على‬ ‫مر�أى وم�سمع من العامل؟‬ ‫ه ��ذه الأ� �س �ئ �ل��ة ه ��ي �أه � ��م م ��ا ي���ش�غ��ل بال‬ ‫امل�لاي�ين يف ع��امل�ن��ا ال�ع��رب��ي والإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬وهم‬ ‫يرون �أعمال القمع والقتل الوح�شي التي تقوم‬ ‫بها �أجهزة الأمن وال�شبيحة وقوات من اجلي�ش‬ ‫ال�سوري‪ .‬وال�سبب وا�ضح ومعروف وال خالف‬ ‫عليه ب���ش�ه��ادة ال���ش�ه��ود املحليني والدوليني‪،‬‬ ‫وبدليل ال�صور التي تبثها �شا�شات الف�ضائيات‪.‬‬ ‫هذا ال�سبب هو جتر�ؤ املواطنني ال�سوريني على‬ ‫التظاهر للمطالبة بحقهم الطبيعي يف احلرية‬ ‫وال �ك��رام��ة واالن �ع �ت��اق م��ن رب�ق��ة ن�ظ��ام م�ستبد‬ ‫جثم على �صدرهم منذ �أكرث من �أربعة عقود‪،‬‬ ‫ورغم و�ضوح "ال�سبب"‪� ،‬إ ّال �أنّ مواقف القوى‬ ‫الإقليمية والدولية متباينة �أ�شد التباين جتاه‬ ‫املذابح التي يتعر�ض لها �أبناء ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫والعجيب �أنّ ك��ل ط��رف ي� ّدع��ي �أ ّن��ه "�صديق"‬ ‫ال�شعب ال�سوري ون�صريه يف حمنته‪.‬‬ ‫"�أ�صدقاء ال�شعب ال�سوري" �أنواع‪ ،‬منهم‬ ‫احلقيقيون ومنهم املزيفون‪ ،‬ورغ��م �أ ّن��ه لي�س‬ ‫من الي�سري متييز الأول�ي�ن عن الآخ��ري��ن‪� ،‬إ ّال‬ ‫�أنّ م��ن الأ��ص��دق��اء احلقيقيني �أول �ئ��ك الذين‬ ‫��ش��ارك��وا يف احل���ش��ود الهائلة ال�ت��ي جتمعت يف‬ ‫� �س��اح��ة الأزه� � ��ر ال �� �ش��ري��ف يف ج�م�ع��ة "ن�صرة‬ ‫الأق�صى ودعم �سوريا"‪� 24 ،‬شباط اجلاري‪ ،‬وقد‬ ‫ندد خطبا�ؤهم ب�أعمال القتل والقمع الوح�شي‬ ‫ال ��ذي مت��ار� �س��ه ال���س�ل�ط��ات ال �� �س��وري��ة‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫متار�سه يف الوقت نف�سه ال�سلطات الإ�سرائيلية‬ ‫�ضد ال�شعب الفل�سطيني وامل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫وك ��أ ّن �ه��ا ت��ري��د �أن ت�خ�ف��ف ال���ض�غ��ط ع��ن نظام‬ ‫الأ�سد الذي ترى فيه �أف�ضل بديل للمحافظة‬ ‫على �أمنها‪.‬‬ ‫�أ�� �ص ��دق ��اء ح�ق�ي�ق�ي��ون ل�ل���ش�ع��ب ال�سوري‬ ‫�شاركوا يف اجتماع "تون�س" يوم اجلمعة املا�ضي‬ ‫�أي �� �ض �اً‪ ،‬وك ��ان م��ن �أب��رزه��م ال��رئ�ي����س التون�سي‬ ‫املن�صف امل��رزوق��ي‪ ،‬ووزي��ر اخلارجية الرتكية‬ ‫�أح �م��د داود �أوغ �ل��و‪ .‬وح���س�ن�اً ف�ع��ل املجتمعون‬ ‫يف تون�س؛ �إذ ر ّك ��زوا على ��ض��رورة وق��ف نزيف‬ ‫ال��دم ��اء يف � �س��وري��ا‪ ،‬ف �ه��ذه �أول ��وي ��ة �أوىل‪ ،‬مع‬ ‫��ض��رورة فتح مم��رات �آمنة لتقدمي امل�ساعدات‬ ‫الإن���س��ان�ي��ة للمدن وامل�ن��اط��ق املنكوبة ب�أعمال‬ ‫الق�صف والهجمات التي ت�شنها ق��وات النظام‬ ‫وعنا�صر ال�شبيحة‪ ،‬ورف����ض بع�ضهم‪ ،‬وح�سناً‬ ‫فعلوا‪� ،‬أيّ �صورة من �صور التدخل الع�سكري يف‬ ‫ال�ش�أن ال�سوري‪ ،‬بينما دعا �آخرون �إىل التدخل‬ ‫الع�سكري وت�سليح املعار�ضة‪.‬‬ ‫لكن ما لفت النظر يف اجتماع تون�س حقاً‬ ‫هو "�شبه الإجماع" على ت�أييد املبادرة العربية‬ ‫ب�ش�أن �سوريا‪ .‬ودون ا�ستعرا�ض تفا�صيل هذه‬ ‫امل� �ب ��ادرة ف � ��إنّ ج��وه��ره��ا ه��و ات �ب��اع "النموذج‬ ‫اليمني"! الذي يعني �أن يقوم الرئي�س بت�سليم‬ ‫ال�سلطة لنائبه ف��اروق ال�شرع‪ ،‬لتدخل البالد‬ ‫يف فرتة انتقالية يتم خاللها �إجراء انتخابات‬ ‫رئا�سية ونيابية وو�ضع د�ستور جديد‪ ،‬مقابل‬ ‫تقدمي �ضمانات لإعفاء الرئي�س وحا�شيته من‬ ‫املحاكمة �أو املالحقات الق�ضائية‪.‬‬

‫ما يثري الريبة يف حماولة نقل "النموذج‬ ‫اليمني" �إىل احلالة ال�سورية هو �أنّ �سوريا قد‬ ‫ال تكون م�ؤهلة ال�ستقبال هذا النموذج وال�سري‬ ‫يف ن�ف����س ال �ط��ري��ق ال ��ذي � �س��ارت ف�ي��ه اليمن‪،‬‬ ‫ففي رق�ب��ة ال�ن�ظ��ام الأ� �س��دي ال�ي��وم دم��اء �أكرث‬ ‫م��ن ثمانية �آالف م��واط��ن وم��واط�ن��ة‪ ،‬وهناك‬ ‫ذاك��رة دموية مرتعة ب��الآالم وال�شعور بالقهر‬ ‫والغ�ضب املكبوت جتاه هذا النظام منذ جمزرة‬ ‫حماة يف مطلع الثمانينيات من القرن املا�ضي‪،‬‬ ‫وهناك تعقيدات داخلية وح�سابات �إقليمية ال‬ ‫�شبيه لها يف احلالة اليمنية‪� ،‬إىل جانب ع�شرات‬ ‫الآالف من الالجئني ال�سوريني يف دول اجلوار‪،‬‬ ‫وكلها ع��وام��ل حت��د يف جمملها م��ن �إمكانيات‬ ‫جن��اح "احلل اليمني" يف ��س��وري��ا‪ ،‬و�سيتوقف‬ ‫الأمر �إىل حد كبري على قدرة القوى الإقليمية‬ ‫وال��دول �ي��ة ال�ت��ي �أ��س�ه�م��ت يف هند�سة وت�سويق‬ ‫"النموذج اليمني"‪ ،‬وهل �ستنجح يف جمع قوى‬ ‫املعار�ضة ال�سورية الرئي�سية عليه �أم ال؟ وهل‬ ‫�سيكون من املقبول لدى "قوى النظام" نف�سه‪،‬‬ ‫الأمنية واملخابراتية‪� ،‬أن ي�س ّلم ب�شار ال�سلطة‬ ‫لنائبه؟ وهل �سيقبل ال�شرع القيام بهكذا مهمة‬ ‫�أم ال؟‬ ‫نقطة ال�ضعف الأ��س��ا��س�ي��ة يف "النموذج‬ ‫اليمني" كحل للو�ضع يف �سوريا ه��ي �أنّ هذا‬ ‫النموذج يرعى م�صالح تلك القوى الإقليمية‬ ‫والدولية التي �أ�سهمت يف هند�سته �أك�ثر مما‬ ‫يرعى تطلعات و�أح�ل�ام ال�شعب اليمني ذاته‪،‬‬ ‫و�إذا مت تطبيقه يف �سوريا فلن يختلف الأمر‬ ‫كثرياً من هذه الزاوية‪ ،‬الأم��ر الذي قد تكون‬ ‫عواقبه وخيمة‪ ،‬فهو قد يعوق عملية التحول‬ ‫الدميقراطي ويق�ضي عليها بالف�شل‪� ،‬أو بالأقل‬ ‫�سيق ّزمها ويحيلها �إىل جمرد "عملية جتميل"‬ ‫ل�ل��وج��ه ال�ق�ب�ي��ح ل�ل�ن�ظ��ام ال�ق�م�ع��ي دون �إزالته‬ ‫م��ن ج��ذوره‪ .‬وه��ذا االحتمال قائم �إىل جانب‬ ‫احتماالت جناح الثورة يف الو�صول �إىل غاياتها‪،‬‬ ‫وهنا تتباين مالمح "�صورة �سوريا" بح�سب‬ ‫اختالف م�صالح وتوجهات القوى الإقليمية‬ ‫والدولية املعنية بتطورات الو�ضع هناك‪ .‬وثمة‬ ‫�أرب��ع ��ص��ور على الأق��ل ميكن ر�ؤي��ة مالحمها‬ ‫الأ�سا�سية‪:‬‬ ‫"ال�صورة الأوىل" ت��رت���س��م مالحمها‬ ‫ال��رئ�ي���س�ي��ة يف ده��ال �ي��ز ال���س�ي��ا��س��ة الأمريكية‬ ‫وال �غ��رب �ي��ة ع� �م ��وم� �اً‪ ،‬وم �ع �ه��م وج� �ه ��ة النظر‬ ‫الإ�سرائيلية �أي���ض�اً‪ ،‬وه��ي �أن تبقى ��س��وري��ا يف‬ ‫ح��ال��ة �ضعف وت� ��أزم داخ�ل��ي دون �أن ت�صل �إىل‬ ‫حد االنهيار والفو�ضى‪ .‬و�أن يتم �إجراء عملية‬ ‫"ترميم دميقراطي" للنظام ال�سيا�سي‪ ،‬دون‬ ‫الو�صول �إىل دميقراطية حقيقية‪ ،‬ودون امل�سا�س‬ ‫باجلوهر ال�شمويل للنظام حتى يظل منفرداً‬ ‫ب��ال�ق��رار ال�ن�ه��ائ��ي فيما يتعلق ب� ��أيّ مباحثات‬ ‫تخ�ص ال�صراع مع "�إ�سرائيل" ب�ش�أن اجلوالن‬ ‫وال�سالم يف املنطقة‪ .‬و�أيّ �صورة دميقراطية‬ ‫�ستكون مرفو�ضة �أمريكيا و�أوروبيا و�إ�سرائيليا؛‬ ‫لأن �إرادة ال �� �ش �ع��ب ال� ��� �س ��وري يف ظ ��ل نظام‬ ‫دميقراطي حر لن يكون من الي�سري التالعب‬ ‫بها �أو الت�صرف فيها على غري �إرداته‪.‬‬ ‫"ال�صورة الثانية" ت��رت���س��م مالحمها‬ ‫يف ك��وال�ي����س ال���س�ي��ا��س��ة الإي��ران �ي��ة وح ��زب اهلل‬ ‫ال �ل �ب �ن��اين‪ ،‬وه ��ي �أن ي�ب�ق��ى ال��و� �ض��ع يف �سوريا‬ ‫على م��ا ه��و عليه ب�سيطرة ن�ظ��ام الأ� �س��د على‬ ‫ال�سلطة‪ .‬وما حدث حتى الآن وما قد يحدث‬ ‫يف ال�ف�ترة املقبلة م��ن م��واج�ه��ات ب�ين النظام‬ ‫وال�شعب يخدم امل�صالح الإيرانية ويعزز احتياج‬ ‫النظام الأ�سدي للعون الإيراين‪ ،‬ومن ثم يفتح‬

‫بصراحة‬

‫الباب وا�سعاً �أم��ام النفوذ الإي��راين ويزيد من‬ ‫فر�ص تر�سيخه يف �سوريا‪ .‬وه��ذا �أف�ضل و�ضع‬ ‫مريح لل�سيا�سة الإيرانية وبدرجة �أقل حلزب‬ ‫اهلل‪ ،‬ول �ه��ذا ��س�ي�ق��اوم ال�ن�ظ��ام يف �إي ��ران وحزب‬ ‫اهلل �أيّ احتماالت لتغيري الو�ضع ال�سيا�سي يف‬ ‫��س��وري��ا ب��اجت��اه ن�ظ��ام دمي�ق��راط��ي ي�ستند على‬ ‫�إرادة �شعبية حرة؛ لأن االحتمال الأكرب �آنذاك‬ ‫هو �أن تفقد �إي��ران حليفها الوحيد يف املنطقة‬ ‫بالنظر �إىل طائفية النظام القائم وانف�صال‬ ‫�سيا�سته جتاه �إي��ران حتديداً عن رغبة �أغلبية‬ ‫ال�سوريني‪.‬‬ ‫"ال�صورة الثالثة" ت��رت���س��م مالحمها‬ ‫يف دوائ� ��ر ال���س�ي��ا��س��ة ال�ترك �ي��ة‪ ،‬اجل ��ار الأك�ب�ر‬ ‫واحلليف ال�سابق ل�سوريا‪ ،‬و�أه��م ه��ذه املالمح‬ ‫هي �أن ت�صبح �سوريا دولة دميقراطية تعددية‪،‬‬ ‫م�ستقرة‪ ،‬ومزدهرة اقت�صادياً‪ ،‬وموحدة‪ ،‬وذات‬ ‫دور �إق�ل�ي�م��ي ي�سهم يف دع��م اال��س�ت�ق��رار وحل‬ ‫ال �� �ص��راع م��ع "�إ�سرائيل" م��ن م��وق��ع القوة‬ ‫واملبادرة‪ ،‬ولي�س من موقع ال�ضعف ورد الفعل‪.‬‬ ‫ه��ذه املالمح تخدم امل�صالح الرتكية بقدر ما‬ ‫تخدم م�صالح ال�شعب ال�سوري وتطلعاته نحو‬ ‫احل��ري��ة واال��س�ت�ق��رار والتنمية‪ ،‬ول�ه��ذا ت�سعى‬ ‫تركيا يف ك��ل االجت��اه��ات م��ن �أج��ل ر�ؤي ��ة هذه‬ ‫ال�صورة واقعاً على الأر�ض يف �أقرب الآجال‪.‬‬ ‫"ال�صورة الرابعة" ت �ب��دو مالحمها‬ ‫مزدوجة ومت�صارعة‪ ،‬كما تبدو باهتة وم�شتتة‬ ‫ومنق�سمة بنف�س القدر الذي تبدو به مواقف‬ ‫النظم العربية وجامعتهم‪ .‬لدينا فريق ي�ضم‬ ‫دول ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي ال �ت��ي جن �ح��ت يف قطع‬ ‫خ �ط��وات ال ب ��أ���س ب�ه��ا ح�ت��ى الآن ع�ل��ى طريق‬ ‫الثورة والتحول الدميقراطي‪ ،‬ويف مقدمتها‬ ‫كل من تون�س وم�صر وليبياـ هذا الفريق يهمه‬ ‫�أن تلحق به �سوريا‪ ،‬و�أن يتم ّكن ال�شعب ال�سوري‬ ‫من �إزاحة النظام اال�ستبدادي‪ ،‬وحتويل �سوريا‬ ‫�إىل دولة دميقراطية م�ستقرة �سيا�سيا و�أمنيا‪،‬‬ ‫ومزدهرة اقت�صاديا‪ .‬ولكن لدينا فريق عربي‬ ‫�آخر ي�ضم دو ًال تخ�شى �أن ت�صلها رياح الربيع‬ ‫ال �ع��رب��ي‪ ،‬وه ��ي ت���س�ع��ى ك��ي ت �خ��رج � �س��وري��ا من‬ ‫ه��ذا ال��و��ض��ع "غري امل�ستقر" ب�أق�صى �سرعة‬ ‫وب ��أق��ل تكلفة �أمنية و�سيا�سية‪ ،‬وال يهم هذه‬ ‫ال� ��دول ك �ث�ي�راً �أن ت�ت�ح���س��ن �أح � ��وال احلريات‬ ‫ال�ع��ام��ة وح �ق��وق الإن �� �س��ان يف ��س��وري��ا ب�ق��در ما‬ ‫يهمها �أن تعود �سوريا �إىل االنتظام يف دائرة‬ ‫"اال�ستقرار" الالنهائي‪ ،‬بغ�ض النظر عن �أيّ‬ ‫ا�ستحقاقات تتعلق بتحرير اجلوالن �أو بتحرير‬ ‫�إرادة ال�شعب ال�سوري ذاته واالنتقال �إىل نظام‬ ‫دميقراطي حر‪.‬‬ ‫ال تت�ساوى حظوظ تلك ال�صور الأربع يف‬ ‫فر�ص النجاح وخماطر الف�شل والإخفاق‪ ،‬ولكن‬ ‫ال�شيء امل�ؤكد هو �أنّ ل�سوريا �صورة "�أ�صلية"‬ ‫م�ستقرة يف ��ض�م�ير ك��ل ال���س��وري�ين الأح� ��رار‪،‬‬ ‫و�أب��رز ما فيها هو �أن تكون �سوريا دميقراطية‬ ‫ت�ع��ددي��ة‪ ،‬وح��رة ذات �سيادة على ك��ام��ل ترابها‬ ‫الوطني بتحرير اجل��والن املحتل‪ ،‬وموحدة‪،‬‬ ‫وم�ستقرة‪ ،‬وم��زده��رة اقت�صادياً‪ ،‬وم�ؤتلفة مع‬ ‫�أمتها العربية والإ�سالمية‪.‬‬ ‫ي�ستطيع ال�سوريون �أن مي ّيزوا عدوهم من‬ ‫�صديقهم مبقدار اقرتابه �أو ابتعاده عن هذه‬ ‫ال�صورة "الأ�صلية" ل�سوريا التي من �أجلها‬ ‫�ضحوا ب�أرواحهم‪.‬‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫هل تعود مصر الثورة إىل لعب دورها الريادي للعرب؟!‬ ‫م��ا زال��ت م�صر ال �ث��ورة مت � ّر مبخا�ض ع�سري‬ ‫رغم مرور عام كامل على �سقوط الطاغية املجرم‬ ‫ح�سني مبارك الذي جثم على �صدر ال�شعب امل�صري‬ ‫ث�لاث�ين ع��ام��ا‪ ،‬ح�ي��ث ال�ف�ق��ر وال�ت�ج��وي��ع والإذالل‬ ‫والقهر والكبت بينما ارمتى يف �أح�ضان الأمريكان‪،‬‬ ‫و�أعطى "�إ�سرائيل" الأم��ن والأم��ان‪ ،‬وفتح لها كل‬ ‫�أب��واب العي�ش الرغيد يف واحة العروبة من �أق�صى‬ ‫�شرقها �إىل �أق�صى غربها‪ ،‬فا�ستباحت هذه الواحة‬ ‫كيفما ت��ري��د‪ ،‬ومت ّكنت م��ن تخدير �أم��ة ي�ع��رب بن‬ ‫قحطان التي تنا�ست عظمتها وكربياءها وكرامتها‬ ‫وتقبلت وج��ود ه��ذا الكيان الدخيل بني �أح�ضانها‬ ‫حت ��ت م �� �س �م �ي��ات ع ��دي ��دة م �ث��ل ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط‬ ‫اجل��دي��د‪ ،‬ومل ي�ع��د االت���ص��ال ب"�إ�سرائيل" �أمرا‬ ‫جا�سو�سيا حم ّرما ي�ستحق مرتكبوه حكم الإعدام‪.‬‬ ‫كل ذلك جعل من "�إ�سرائيل" �أخاً غري �شقيق بناء‬ ‫على مفاهيم م�صر مبارك واللواء عمر �سليمان يف‬ ‫مواخري �شرم ال�شيخ‪ ،‬فكان �أن ز ّود ه�ؤالء املجرمون‬ ‫ه��ذا الكيان املجرم بالغاز الطبيعي‪� ،‬أح��د م�صادر‬ ‫الطاقة الهامة وبثمن بخ�س ورغ��م حاجة �شعب‬ ‫م�صر �إليه‪ ،‬وقام طاغية م�صر ب�إعطاء "�إ�سرائيل"‬ ‫�صك الغفران لتتجاوز احلدود وتقتل جنود م�صر‬ ‫على �أر�ض م�صر دون عقاب!‬ ‫والأده � ��ى والأم� ��ر �أن ت �ق��وم م���ص��ر ب ��أم��ر من‬ ‫م�ب��ارك وم�ساعده عمر �سليمان رئي�س خمابراته‬ ‫وذي �ل��ه �أب ��و ال�غ�ي��ط‪ ،‬مب�ح��ا��ص��رة ق�ط��اع غ��زة وتركه‬ ‫لقمة �سائغة جلي�ش "�إ�سرائيل" املدجج بال�سالح‪،‬‬ ‫خا�صة يف معركة الفرقان قبل �أرب��ع �سنوات‪ ،‬وبعد‬ ‫ذل ��ك ح�ي��ث ال� �ع ��دوان ال �ي �ه��ودي امل �ج��رم متوا�صل‬

‫وح��رم��ان �شعب فل�سطني خ�لال ذل��ك م��ن الدواء‬ ‫والغذاء وامل�ساعدات الأجنبية‪ ،‬بينما يعرف اجلميع‬ ‫�أنّ م�صر ه��ي ال�ت��ي ك��ان��ت حت�ك��م ق�ط��اع غ ��زة‪ ،‬وقد‬ ‫�سقط هذا القطاع يف �أي��دي ال�صهاينة وهو يقاتل‬ ‫مع �أبناء م�صر �أثناء عدوان اخلام�س من حزيران‬ ‫‪ ،1967‬وك ��ان ال��رئ�ي����س ج�م��ال ع�ب��د ال�ن��ا��ص��ر وقادة‬ ‫م�صر يف عهده وعهد �أنور ال�سادات يعدّون �أبناء غزة‬ ‫�أ�شقّاء لأبناء م�صر‪ ،‬بينما �أر�ض القطاع ر�أ�س ج�سر‬ ‫مل�صر يف �صد �أيّ عدوان‪ ،‬فلماذا حوّل ح�سني مبارك‬ ‫وع�صابته هذه النظرة الأخوية فجعلوا من �شعب‬ ‫غزة غرباء‪ ،‬و�آزروا الكيان اليهودي �ضدهم‪ ،‬وحرموا‬ ‫�أبناء غزة من العالج ومن عنا�صر البقاء؟!‬ ‫ل�ك��ن �شعب م�صر ال�ع��رب��ي الأ��ص�ي��ل ه� ّ�ب من‬ ‫خ�لال عموده الفقري‪ ،‬وانفجر كالربكان‪ ،‬والتف‬ ‫ك��ل �أب �ن��اء ه��ذا ال�شعب العظيم ح��ول ه��ذا العمود‬ ‫الفقري املتمثل يف ال�شباب‪ ،‬وقام بهدم اجلدار الذي‬ ‫يحيط بح�صن اخليانة والعمالة‪ ،‬ثم ّ‬ ‫انق�ض �شعب‬ ‫م�صر على الطاغية و�أ�سقطوه و�أذلوه و�أعادوا مل�صر‬ ‫وجهها العربي الأ�صيل‪ .‬والذي يحزننا �أن تتعر�ض‬ ‫م�صر مل�ؤامرات خبيثة ال تريد لها النهو�ض والعودة‬ ‫ملمار�سة دوره ��ا ال��ري��ادي ل�ل�أم��ة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬فهناك‬ ‫�شظايا الي�سار الذين كانوا مدللني يف العهد املباد‬ ‫الذين كانوا يكتفون مبا ك��ان يقدمه لهم مبارك‬ ‫وع�صاباته يف حماولة منه ملواجهة املد الإ�سالمي‬ ‫املتعاظم‪.‬‬ ‫وه �ن��اك ع �م�لاء �أم��ري �ك��ا ال��ذي��ن ح�م�ل��وا ا�سم‬ ‫ج�م��اع��ات ال�ع�م��ل امل ��دين‪ ،‬وه � ��ؤالء مت � ّده��م �أمريكا‬ ‫ب ��الأم ��وال ح�ت��ى ي� �ج� � ّردوا م���ص��ر م��ن ك��ل عنا�صر‬

‫‪15‬‬

‫ال�ع��روب��ة وال�ك��رام��ة والإب� ��اء‪ ،‬وق��د ذك��رت الأبحاث‬ ‫احلديثة �أنّ ع��دد ه��ذه اجلماعات بلغ رقما مهوال‬ ‫يقال �أ ّنه خم�سة وثالثون �ألفا‪ ،‬ومعظم هذا العدد‬ ‫جم�ّي�رّ حل���س��اب "�إ�سرائيل" م��ن ي���س��ار وعمالء‬ ‫و�أدع�ي��اء احلكم امل��دين حتولوا بعد م��رور عام على‬ ‫ث��ورة ‪ 25‬ك��ان��ون ال�ث��اين ‪� 2011‬إىل عنا�صر مناوئة‬ ‫ل�ل�ث��ورة حت��اول �أن تق�ضي عليها وتفقدها �ألقها‪،‬‬ ‫خا�صة بعد �أن برز الإ�سالميون بكل م�سمياتهم يف‬ ‫االنتخابات احلرة التي قام بها �شعب م�صر و�سط‬ ‫ت��راج��ع كبري يف �صفوف الي�سار ال��ذي ك��ان خافت‬ ‫ال�صوت يف وجه الطاغية وع�صاباته‪.‬‬ ‫�إ ّنهم يريدون تعطيل امل�سرية الثورية بكل ما‬ ‫ي�ستطيعون‪ ،‬بال�صدام م��ع اجلي�ش حت��ت �شعارات‬ ‫زائفة‪ ،‬وهم يريدون ا�ستغالل الأقباط احلاقدين‬ ‫على امل�سلمني‪ ،‬و�صاروا يطعنون يف انتخابات جمل�س‬ ‫ال���ش�ع��ب و��ش�ف��اف�ي�ت�ه��ا‪ ،‬ول�ل�أ� �س��ف ال���ش��دي��د �صاروا‬ ‫ي�ستغلون �أطفال ال�شوارع واملنحرفني كما �صاروا‬ ‫ي�ستغلون مطالب ال�شعب الفئوية‪ ،‬وهي �صحيحة‬ ‫لكن من �أي��ن ميكن حتقيقها كلها ويف وق��ت واحد‬ ‫خالل عام واحد‪ ،‬بينما �أعداء الثورة حتى لو كانوا‬ ‫من ن�سيجها يربكون ال�ث��وار وحكام البالد اجلدد‬ ‫بكرثة املظاهرات واالعت�صامات‪ ،‬ويغرقون م�صر‬ ‫يف بحر من االختالفات حتى ال يتم ّكن ال�شعب من‬ ‫العمل‪ ،‬وبالتايل ينهار اقت�صاد البالد‪� .‬إ ّنهم �أعداء‬ ‫م�صر يف الداخل واخلارج ال يريدون مل�صر �أن تعود‬ ‫ملمار�سة دورها الريادي للأمة العربية‪.‬‬

‫�أف�سدوا الوطن‪ ،‬وينبغي تنخيلهم دون �إبطاء‪ ،‬و�سحب‬ ‫املناجل منهم �أي�ضاً‪.‬‬ ‫ي�ع��ود الف�ضل ب ��إع��ادة املنخل ل�ل��ذاك��رة ال�شعبية‬ ‫للأمري احل�سن‪� ،‬أيّ كان الذي يق�صده عندما حتدث‬ ‫عن التنخيل وبعد �أن و�ضح مق�صده‪ ،‬وهو من الذين‬ ‫ي��درك��ون قيمة التنخيل ال�سيا�سي والوطني‪ ،‬وكيف‬ ‫يكون الفرز بني الغث وال�سمني‪ ،‬غري �أنّ الأكيد �أ ّنه مل‬ ‫يدر بخلده �أ ّنه �سيفيد احلراك ال�شعبي‪ ،‬لكنه فعل من‬ ‫حيث ال يحت�سب‪.‬‬ ‫لقد ك��ان��ت جمعة تنخيل ب��ام�ت�ي��از‪ ،‬لأن املناخل‬ ‫رفعت ك�شعارات يف كل امل�سريات التي جابت مناطق‬ ‫الوطن‪ ،‬والإ�شارة وا�ضحة ال تقبل الت�أويل‪ ،‬ومل يعد‬ ‫هناك فر�صة لكبح جماح ال�شعب‪ ،‬و� مّإنا لإعادة حقوقه‬ ‫كاملة دون نق�صان‪.‬‬ ‫و�إن كان هناك من يتذرع بقيادة الإ�صالح‪ ،‬ف�إنّ‬ ‫ذلك ينبغي �أن يكون واقعاً ولي�س كالماً‪ ،‬فمن يقود‬ ‫الدفة عليه �أن يكون رباناً حقاً‪.‬‬ ‫الفا�سدون لن يحاربوا الف�ساد‪ ،‬والذين ا�ستفادوا‬ ‫من عقود ال�تردي ال ين�شدون �إ��ص�لاح�اً‪ ،‬وه ��ؤالء ما‬ ‫زالوا يف م�شهد الدولة‪ ،‬وك�أنهم ي�صلحون لكل املراحل‪،‬‬ ‫مب��ا فيها م��رح�ل��ة الإ� �ص�ل�اح وال�ت�غ�ي�ير‪ ،‬ل�ت�ك��ون على‬ ‫مقا�سهم جمدداً‪.‬‬ ‫ويغيب ع��ن ه� ��ؤالء �أنّ ال�شعوب ه��ي ال�ت��ي تقود‬ ‫التغيري وهي التي تنقذ ال�سفينة كلما انحرفت دفتها‪،‬‬ ‫ويختارون ربانها �أي�ضاً‪.‬‬ ‫د‪.‬عيدة املطلق قناة‬

‫عالقة السلطة باإلعالم‪..‬‬ ‫توتر واحتواء‬ ‫لعب الإعالم مبا لديه من قوة ت�أثريية مذهلة دوراً رئي�سياً‬ ‫يف عملية التغيري ال�سلمي وتغيري العديد من الأنظمة حتى‬ ‫باتت ال�ث��ورات املعا�صرة تو�صف بح�سب و�سيلتها الإعالمية‪،‬‬ ‫ف�صربيا معركة املدونني‪ ،‬وجورجيا و�أوكرانيا معركة املدونني‬ ‫وال��ر��س��ائ��ل الق�صرية‪ ،‬وث ��ورات ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي ث ��ورات �شباب‬ ‫الفي�سبوك والتويرت‪ ،‬و�إىل ما هنالك‪ .‬فالقوة املذهلة التي‬ ‫اكت�سبها الإعالم جعلت املهمة الإعالمية ثقيلة وخطرية‪ ،‬كما‬ ‫جعلت الإعالميني يف دائرة اخلطر واال�ستهداف‪.‬‬ ‫لقد ج��اء يف �أخطر تقرير �صدر عن منظمة "مرا�سلني‬ ‫ب�لا حدود" �أنّ ع��ام ‪( 2011‬ع��ام ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي الأول) كان‬ ‫الأ� �س ��و�أ ع�ل��ى ال�صحفيني يف ال �ع��امل‪ ،‬ح�ي��ث ت�ع� ّر���ض (‪)1044‬‬ ‫�صحفيا لالعتقال وتع ّر�ض (‪ )1959‬منهم للتهديد �أو االعتداء‬ ‫اجل�سدي‪� .‬أم��ا يف الأردن فقد �سمي ه��ذا ال�ع��ام بعام "احلزن‬ ‫ال�صحفي"‪� ،‬إذ ��ش�ه��د �أك�ث�ر م��ن ع���ش��ري��ن ان�ت�ه��اك��ا للحريات‬ ‫واحلقوق ال�صحفية‪� ،‬شملت تهديدات واعتداءات متكررة على‬ ‫ممتلكات و�أ�شخا�ص‪� ،‬إىل جانب حجب االت�صاالت وحظر الن�شر‬ ‫وم�صادرة مواد وتقارير!‬ ‫ت�ؤكد ه��ذه التقارير وم��ا نالحظه يف جمريات الأحداث‬ ‫ال�ي��وم�ي��ة �أنّ ال �ع�لاق��ة ب�ي�ن الإع �ل��ام وال���س�ل�ط��ات ال�سيا�سية‬ ‫احل��اك�م��ة ع�لاق��ة م �ت��وت��رة‪ ،‬وال�ث�ق��ة م �ن��زوع��ة‪ ،‬ول�غ��ة اخلطاب‬ ‫ت�سودها االتهامية العالية بلغت حد تلويث ال�سمعة واغتيال‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬وبالنتيجة الت�شكيك والكفر بكل م��ن ينخرط‬ ‫يف عملية الإ��ص�لاح‪ .‬ه��ذا امل�شهد املرتبك حافل بالإ�شكاليات‬ ‫واملفارقات الالفتة لعل منها‪:‬‬ ‫‪� .1‬سعت ق��وى ال�شد العك�سي‪ ،‬وت�سعى على ال ��دوام‪� ،‬إىل‬ ‫عرقلة حرية الإعالم‪ ،‬وهي نف�س القوى التي �سمحت بتمرير‬ ‫ق��وان�ين للمطبوعات وال�ن���ش��ر وم�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد يف جمل�س‬ ‫النواب‪ ،‬وهذه القوانني جاءت لتح�صن الف�ساد وتنتق�ص من‬ ‫احلرية الإعالمية وتفر�ض عقوبات �صارمة على ال�صحفيني‪.‬‬ ‫‪ .2‬ك��ل احل �ك��وم��ات ب��أج�ه��زت�ه��ا الأم �ن �ي��ة‪ ،‬ودون ا�ستثناء‪،‬‬ ‫�سعت �إىل اح�ت��واء واخ�ت�راق و�سائل الإع�ل�ام وال�صحفيني‪� ،‬إذ‬ ‫�أنّ لدينا م�س�ؤولني كبار �سعوا ل�شراء ذمم �صحفيني من �أجل‬ ‫تلميع �إجن��ازات�ه��م الفا�شلة‪ ،‬فقد ك�شف تقرير مركز حماية‬ ‫وحرية ال�صحفيني لعام ‪ 2010‬عن اع�تراف ‪ 18.6‬يف املئة من‬ ‫ال�صحفيني ب�أ ّنهم تع ّر�ضوا ملحاوالت احتواء ب�أ�شكال خمتلفة‪،‬‬ ‫وح�ين �سئل ال�صحفيون �إن ك��ان��وا ق��د �سمعوا ع��ن �إعالميني‬ ‫�آخرين تع ّر�ضوا ملحاوالت احتواء‪ ،‬ارتفع امل�ؤ�شر ‪ 45.9‬يف املئة‪،‬‬ ‫وهذا يعني �أنّ جممل من تع ّر�ضوا الحتواء و�شراء ذمم ي�صل‬ ‫�إىل ‪ 64.5‬يف امل �ئ��ة‪ .‬وج ��اءت �أغ�ل�ب�ي��ة حم ��اوالت االح �ت��واء من‬ ‫جهات حكومية ورجال �أعمال‪ ،‬وت�ض ّمنت هبات مالية وهدايا‬ ‫وتعيينات بالدولة وت�سهيل اخلدمات والإج��راءات لهم ل�شراء‬ ‫�سكوت ال�صحفيني‪.‬‬ ‫‪ .3‬جت��اوزت احل�ك��وم��ات وم��راك��ز ال�ق��وى‪ ،‬مب��ا فيها دائرة‬ ‫املخابرات العامة‪ ،‬املعايري عندما ز ّينت ل�ه��ؤالء ال�صحفيني‬ ‫اال�صطفاف مع فا�سدين‪ ،‬عرب تقدمي �إغ��راءات �شتى للت�أثري‬ ‫على عملهم وحيادهم‪� ،‬أظهرت درا�سة م�سحية �أجراها مركز‬ ‫ال�ق��د���س ل�ل��درا��س��ات‪ ،‬منت�صف ع��ام ‪� ،2010‬أنّ ‪ 76‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫ال�صحفيني‪ ،‬امل�شمولني بامل�سح‪� ،‬أكدوا �أنّ احلكومات "كثريا ما‬ ‫تلج�أ لتقدمي �إغراءات وامتيازات لهم لك�سب والئهم"!‬ ‫‪ .4‬ب��ال��رغ��م م��ن �أنّ ق��ان��ون نقابة ال�صحفيني وميثاقها‬ ‫ال�صحفي ي �ح � ّرم��ان ع�ل��ى ع�ضو ال�ن�ق��اب��ة ت�ل� ّق��ي �أيّ ه�ب��ات �أو‬ ‫تربعات مالية �أو عينية �أو م�ساعدات �أخرى مهما كان نوعها �أو‬ ‫�صورتها‪� ،‬إ ّال �أننا اليوم �أ�صبحنا �أمام "طبقة" من الإعالميني‬ ‫دارت وم��ا زال��ت ت��دور يف فلك "الفا�سدين" الكبار‪� ،‬إذ ي�شري‬ ‫ال�صحفيون يف ا�ستطالع مركز القد�س ب��أنّ ممار�سة االبتزاز‬ ‫منت�شرة يف الو�سط ال�صحفي بحدود ‪ 59‬يف املئة‪ ،‬و�أنّ قبول‬ ‫الر�شوة �شائع لي�صل �إىل ن�سبة ‪ 56‬يف املئة مما ي�ؤكد �أنّ هناك‬ ‫قطاع عري�ض من الإعالميني لديهم اال�ستعداد لالحتواء‪،‬‬ ‫وتقدمي منافع متبادلة على ح�ساب مهنة ال�صحافة واحلقيقة‬ ‫للنا�س‪ ،‬وارت�ضوا مبغادرة دوره��م الرقابي والتنويري وباتوا‬ ‫طرفا رئي�سيا يف الف�ساد عرب تزوير احلقائق واختالق الوقائع‬ ‫وترويج ال�شائعات بق�صد �أو بدون ق�صد‪ ،‬يت�سرتون على الف�ساد‬ ‫والفا�سدين‪ ،‬ي�شجعون الف�ساد بالرتويج لل�سيا�سات والقرارات‬ ‫واملمار�سات الفا�سدة مقابل �أموال و�أعطيات وهبات ت�صرف لهم‬ ‫من مراكز القوى لتلميع وت�سويق ق�ضايا ف�ساد كربى وترويج‬ ‫�سيا�سات خطرية بع�ضها مي�س �أمن البلد‪ ،‬وكلها �أفعال تتنافى‬ ‫مع قواعد ميثاق ال�شرف ال�صحفي والقوانني اخلا�صة بنقابة‬ ‫ال�صحفيني‪ ،‬كما يتنافى مع كل قيمة �أخالقية‪.‬‬ ‫باخت�صار‪ ،‬الف�ساد الإعالمي فو�ضى مدمرة‪ ،‬خا�صة و�أ ّنه‬ ‫قد طال كل مفردات ال�صناعة الإعالمية‪ ،‬فما يواجهه بع�ض‬ ‫الإعالميني من اعتداءات وتدخالت ي�ش ّكل انتهاكا �سافرا حلرية‬ ‫الإع�ل�ام‪ ،‬واع�ت��داء على الد�ستور وال�ق��ان��ون‪ ،‬وكلها ممار�سات‬ ‫خطرية ال حترتم الأخالق وال تلتزم مبعايري ومواثيق ال�شرف‬ ‫الإع�ل�ام��ي وال حت�ت�رم ح�ق��وق اجل�م�ه��ور يف ر��س��ال��ة �إعالمية‬ ‫راقية نظيفة ملتزمة وم�س�ؤولة �أخالقيا‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عما توقعه‬ ‫من �ضرر ج�سيم بحرية الإع�لام وا�ستقالليته وم�صداقيته‪،‬‬ ‫ناهيك عن الأ�ضرار مب�صالح الوطن ال�سيا�سية واالجتماعية‬ ‫واالق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬ف��ال��وط��ن وم�ع��رك��ة الإ� �ص�لاح ال�شاملة حتتاج‬ ‫ملواجهة الف�ساد‪ ،‬وعليه فال بد من ر�سالة �إعالمية بعيدة عن‬ ‫الت�شنج والتحري�ض �أو اال�ست�سالم والتبعية‪.‬‬ ‫و�إذ م��ا ك� ّن��ا ج��ادي��ن يف الإ� �ص�لاح ال ب��د �أن االن�ط�لاق من‬ ‫حماربة الف�ساد ال�سيا�سي واالجتماعي واالقت�صادي والأخالقي‬ ‫والإعالمي وتعرية �أ�ساليبه وكبح ممار�ساته واجتثاث جذوره‬ ‫من منابتها‪� ،‬أم��ا ال�سكوت على الف�ساد الإعالمي وما يكتنفه‬ ‫من عمليات االح�ت��واء بكل �أ�شكالها الناعمة واخل�شنة‪ ،‬ف�أمر‬ ‫يف غاية اخلطورة لأ ّنه ي�ضع الأ�سرة الإعالمية كلها يف دائرة‬ ‫االت �ه��ام‪ ،‬ويقو�ض م�صداقية الإع�ل�ام والإع�لام�ي�ين ويفقده‬ ‫�أدواره الرقابية والتعبوية والتنويرية!‬


‫‪16‬‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫طقس بارد نسبياً اليوم وارتفاع على درجات الحرارة غداً‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫االحد ‪ 4‬ربيع الثاين ‪ 1433‬هـ ‪� 26 -‬شباط ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫يكون الطق�س اليوم الأحد باردا ن�سبيا وغائما جزئيا وبخا�صة يف �شمال اململكة يتحول �أثناء الليل �إىل‬ ‫بارد‪ ،‬وتكون الرياح جنوبية غربية معتدلة ال�سرعة وفق دائرة الأر�صاد اجلوية‪.‬‬ ‫ويطر�أ ارتفاع على درجات احلرارة غدا االثنني‪ ،‬ويكون الطق�س باردا ن�سبيا يف املناطق اجلبلية ولطيفا‬ ‫يف باقي مناطق اململكة ويف �ساعات امل�ساء تغطي �سماء اململكة تدريجيا كميات من ال�سحب املتو�سطة‬ ‫والعالية‪ ،‬وتكون الرياح جنوبية غربية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫ويطر�أ انخفا�ض قليل على درجات احلرارة يوم الثالثاء‪ ،‬ويكون الطق�س مغربا بوجه عام مع ظهور‬ ‫بع�ض ال�سحب املتو�سطة ويف �ساعات ما بعد الظهر تتكاثر الغيوم على ارتفاعات خمتلفة‪ ،‬وي�صبح الطق�س‬ ‫ما بني غائم جزئيا �إىل غائم‪ ،‬وت�سقط يف �ساعات امل�ساء الأمطار يف �شمال اململكة متتد تدريجيا �إىل باقي‬ ‫املناطق‪ ،‬وتكون الرياح جنوبية غربية ن�شطة ال�سرعة مع هبات قوية �أحيانا تتحول يف �ساعات ما بعد الظهر‬ ‫�إىل غربية‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫العدد ‪1869‬‬

‫دراسة‪ :‬التدخني السلبي قد يؤدي إىل فشل‬ ‫زراعة األعضاء‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أظ �ه��رت درا� �س��ة علمية �أن التعر�ض‬ ‫للتدخني ال�سلبي قد يت�سبب بف�شل زراعة‬ ‫الأن�سجة �أو الأع�ضاء عند بع�ض الأفراد يف‬ ‫املدى الطويل‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ش� � ��ارت ال� ��درا� � �س� ��ة التي‪ ‬ن�شرت‬ ‫يف‪" ‬الدورية الأمريكية لزراعة الأن�سجة‪" ‬‬ ‫�إىل �أن التعر�ض لدخان ال�سجائر قد يكون‬ ‫له ت�أثري �سلبي على تقبل اجل�سم للأن�سجة‬ ‫املزروعة يف املدى الطويل عند الفئران‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ف� ��ري� ��ق �� �ض ��م خم �ت �� �ص�ي�ن من‬ ‫م��رك��ز العلوم ال�صحية بجامعة تك�سا�س‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة �أج� � ��رى درا�� �س ��ة ع �ل��ى من ��اذج‬ ‫حيوانية يف املعمل‪ ،‬بغر�ض البحث يف �أثر‬ ‫التعر�ض للتدخني ال�سلبي‪ ،‬والذي يتحقق‬ ‫من خالل التعر�ض لدخان ال�سجائر‪ ،‬على‬ ‫ا�ستمرار تقبل اجل�سم للأن�سجة املرزوعة‬ ‫و�آلية حدوث هذا الرف�ض‪.‬‬ ‫وت�ضمنت الدرا�سة تنفيذ جتارب على‬ ‫جم�م��وع��ات م��ن ال�ف�ئ��ران خ�ضع �أفرادها‬ ‫لزراعة �أن�سجة يف الكلية‪ ،‬والتي �أخذت من‬ ‫حيوانات من نف�س النوع‪.‬‬ ‫وق ��ام ال�ب��اح�ث��ون ب�ت�ع��ري����ض �سبعة �أو‬ ‫ثمانية فئران من كل جمموعة للتدخني‬

‫تدخني �سلبي‬

‫ال �� �س �ل �ب��ي‪ ،‬ك �م��ا ت �ل �ق��ى ع � ��دد م ��ن ه� � ��ؤالء‬ ‫ال �ع�لاج��ات امل �ع��روف��ة ب��ال �ع��وام��ل املعدلة‬ ‫للمناعة‪ ،‬وال�ت��ي ت�ستخدم ل��زي��ادة فر�ص‬ ‫ت�ق�ب��ل اجل �� �س��م ل�ل�أن���س�ج��ة امل ��زروع ��ة من‬ ‫خ��ارج��ه‪ ،‬وف �ق �اً مل��ا ن���ش��ره م��وق��ع "يوريك‬ ‫�ألريت" ال�ت��اب��ع ل��راب�ط��ة ال�ت�ق��دم العلمي‬ ‫الأمريكية‪.‬‬

‫وخُ ل�صت ال�ت�ج��ارب �إىل �أن التدخني‬ ‫ال�سلبي قد ي�ضر ب�إمكانية ا�ستمرار تقبل‬ ‫اجل�سم للأن�سجة امل��زروع��ة م��ن خارجه‪،‬‬ ‫من خ�لال تثبيط ن�شاط �أح��د الإنزميات‬ ‫امل�ن�ت��ج م��ن ق�ب��ل خ�لاي��ا م�ن��اع�ي��ة‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫يلعب دوراً يف زيادة احتمالية تقبل اجل�سم‬ ‫للزرعة اجلديدة‪.‬‬

‫البيت األبيض يطالب بتطوير إجراءات‬ ‫حماية الخصوصية على اإلنرتنت‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ�صدر الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما بيانا‬ ‫حدد فيه مالمح م�شروع قانون حماية خ�صو�صية‬ ‫وحقوق امل�ستهلك والذي �ستقوم بتطبيقه اللجنة‬ ‫الفيدرالية التجارية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح البيان �أن م�ستخدمي الإنرتنت يجب‬ ‫ان ي�ك��ون ل�ه��م احل��ق يف حت��دي��د ك��م معلوماتهم‬ ‫ال�شخ�صية التي يتم تداولها وال�سياق الذي يتم‬ ‫فيه ذلك و�أي�ضا �إطالعهم ب�شفافية على �سيا�سة‬ ‫ح �م��اي��ة اخل���ص��و��ص�ي��ة ل �ل �م��واق��ع ال �ت��ي يقومون‬ ‫بت�صفحها‬ ‫وق��ال �أوب��ام��ا �إن امل�ستهلكني الأم��ري�ك�ي�ين ال‬ ‫ميكنهم االن �ت �ظ��ار م��دة �أط� ��ول مل�ع��رف��ة القواعد‬ ‫الوا�ضحة التي ت�ضمن لهم حماية معلوماتهم‬ ‫ال�شخ�صية على الإنرتنت‪.‬و�أ�ضاف �أنه مع التطور‬ ‫امل�ستمر يف عامل الإنرتنت " ف�إن ثقة امل�ستهلكني‬ ‫�ضرورية ال�ستمرارية منو االقت�صاد الرقمي"‪.‬‬ ‫وقد اعلنت م�ؤ�س�سات مثل غوغل وفي�سبوك‬ ‫ان�ضمامهما �إىل مبادرة البيت الأبي�ض حلماية‬

‫اخل�صو�صية على الإنرتنت‬ ‫و��س�ي���ش��ارك �أن �� �ص��ار ح�م��اي��ة اخل�صو�صية يف‬ ‫امل�ن��اق���ش��ات اخل��ا� �ص��ة ب��و��ض��ع امل �ع��اي�ير والقواعد‬ ‫اجلديدة حلماية اخل�صو�صية‪.‬‬ ‫لكن خرباء حذروا من �أن ال�شركات العمالقة‬ ‫م�ث��ل غ��وغ��ل وم��اي�ك��رو��س��وف��ت وي��اه��و وفي�سبوك‬ ‫قد ت�ستغل نفوذها للتقليل من ت�أثري التطبيق‬ ‫العملي للقواعد اجلديدة وحماولة تفريقعها من‬ ‫م�ضمونها‪.‬‬ ‫وقال مارتن روتنيربغ املدير التنفيذي ملركز‬ ‫حماية خ�صو�صية املعلومات ع��ن �إع�ل�ان اوباما‬ ‫هو �أول تعهد لفظي وا�ضح من رئي�س �أمريكي يف‬ ‫التاريخ ب�ش�أن حماية اخل�صو�صية‪.‬‬ ‫لكنه ح��ذر يف ت���ص��ري��ح ل��وك��ال��ة روي�ت�رز من‬ ‫وجود خماوف حقيقية جتاه �سبل تطبيق القواعد‬ ‫اجلديدة و�إلزام ال�شركات بها‪.‬‬ ‫وكانت جلنة التجارة الأمريكية قد اتخذت‬ ‫�إج � � ��راءات ��ض��د غ��وغ��ل وف�ي���س�ب��وك ع�ل��ى خلفية‬ ‫� �ش �ك��اوى ب��ان�ت�ه��اك اخل���ص��و��ص�ي��ة‪ ،‬ومت ��ت ت�سوية‬ ‫املو�ضوع العام املا�ضي‪.‬‬

‫مانديال يف‬ ‫املستشفى‬

‫جوهان�سربغ ‪ -‬وكاالت‬

‫�أع�ل�ن��ت رئ��ا��س��ة ج�ن��وب �إفريقيا‪،‬‬ ‫ام�س‪� ،‬أن رئي�س جنوب �إفريقيا الأ�سبق‪،‬‬ ‫نيل�سون مانديال‪� ،‬أدخل �إىل امل�ست�شفى‬ ‫عقب �إ�صابته بالآم يف البطن‪.‬‬ ‫وجاء يف البيان ال�صادر عن رئي�س‬ ‫ج �ن��وب �إف��ري �ق �ي��ا‪ ،‬ج��اك��وب زوم � ��ا‪� ،‬إن‬ ‫"ماديبا" لقب التحبب الذي يطلق‬ ‫على مانديال‪ 93 ،‬ع��ام�اً‪" ،‬يعاين من‬ ‫�أمل مزمن بالبطن ويرى الأطباء �إنه‬ ‫بحاجة �إىل رع��اي��ة طبية متخ�ص�صة‬ ‫منا�سبة‪".‬‬ ‫وتابع‪" :‬نتمنى له ال�شفاء العاجل‬ ‫ون�ؤكد له ود و�أطيب متنيات ال�شعب‬ ‫اجل� �ن ��وب �إف ��ري� �ق ��ي و� �ش �ع��وب العامل‬ ‫�أجمعها‪ ".‬وك��ان ال��زع�ي��م الإفريقي‪،‬‬ ‫الذي يعترب �أحد �أب��رز املنا�ضلني �ضد‬ ‫�سيا�سة الف�صل العن�صري التي كانت‬ ‫متبعة يف جنوب �إفريقيا‪ ،‬قد توارى‬ ‫عن الأنظار م�ؤخراً‪ ،‬و�شوهد �أخر مبرة‬ ‫بالعلن يف ختام بطولة "ك�أ�س العامل"‬ ‫الذي ا�ست�ضافته بالده عام ‪.2010‬‬


‫عامل �إيراين يفرغ نفايات بال�ستيكية‪ ،‬ويقدر �صندوق‬ ‫النقد الدويل منو الناجت املحلي الإجمايل يف �إيران عام ‪2011‬‬ ‫بنحو ‪ 2.5‬يف املئة عن العام املا�ضي‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫البعد الثالث‬

‫«جتارة الأردن» حتدد الرابع من �آذار موعدا لال�ضراب و�إغالق املتاجر‬

‫حممد عالونة‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫«تجارة عمان» تقدم مقرتحات لتعديل‬ ‫قانون املالكني واملستأجرين‬

‫رفع دعم السلع‪..‬‬ ‫ماذا تخطط‬ ‫الحكومة؟‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪40.48‬‬ ‫‪35.44‬‬ ‫‪30.36‬‬ ‫‪23.6‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫للطاقة ال��ذري��ة اجلمعة �أن خم�سة ب��ل��دان �ستبد�أ عام‬ ‫‪� 2012‬إن�����ش��اء �أوىل حمطاتها ال��ن��ووي��ة على رغ��م كارثة‬ ‫فوكو�شيما‪.‬‬ ‫وق��ال كواكو انينغ املدير امل�ساعد للوكالة الدولية‬ ‫ل��ل��ط��اق��ة ال���ذري���ة خ�ل�ال م����ؤمت���ر ���ص��ح��ايف يف نيويورك‬ ‫"نتوقع �أن تبد�أ فيتنام وبنغالد�ش والإم���ارات وتركيا‬ ‫وبيالرو�سيا هذا العام �إن�شاء �أوىل حمطاتهم النووية"‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار �إىل �أن الأردن وال�سعودية ق��د حت��ذو حذو‬ ‫الدول اخلم�س عام ‪.2013‬‬ ‫و�أو�ضح جوفري �شاو مدير مكتب الوكالة الدولية‬

‫ت‬

‫حليل‬

‫الدوالر‪0.707 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.947 :‬‬

‫االسترليني‪1.116 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.545 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫اتفاقية أردنية‬ ‫أملانية اسبانية‬ ‫إلدارة النفقات‬ ‫العامة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫و�ضعت غ��رف��ة جت���ارة ع��م��ان م��ق�ترح��ات م��ث�يرة للجدل‬ ‫لتعديل ق��ان��ون امل��ال��ك�ين وامل�����س��ت���أج��ري��ن رفعتها �إىل رئا�سة‬ ‫الوزراء اخريا‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمل�س �إدارة الغرفة العني ريا�ض ال�صيفي‬ ‫ان" مقرتحات الغرفة راعت املحافظة على ا�ستقرار الأداء‬ ‫االقت�صادي ودميومة من��وه مبا ير�ضي ط��ريف عقد الإجارة‬ ‫من املالكني وامل�ست�أجرين"‪.‬‬ ‫وكانت الغرفة �أعدت درا�سة طالبت "ببدل املثل" لعقود‬ ‫الإج���ارة قبل ‪� 31‬آب ‪ 2000‬وذل��ك بديال عن �أح��ك��ام الإخالء‬ ‫التي ك��ان ين�ص عليها م�شروع القانون اال�صلي و�أن يكون‬ ‫العقد �شريعة املتعاقدين‪.‬‬ ‫وق���ال ال�صيفي يف ت�����ص��ري��ح �صحفي �أم�����س ال�����س��ب��ت ان‬ ‫املقرتحات ت�ضمنت الطلب من احلكومة �إيقاف العمل باملادة‬ ‫‪ 7‬م��ن ال��ق��ان��ون وم��ن��ح احل��ري��ة للورثة باال�ستمرار ب�إ�شغال‬ ‫امل�أجور دون التقيد ب�أي فرتة حمددة كما ن�صت عليها املادة‬ ‫الأ�صلية على ان يراعى زيادة بدل الإجارة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�صيفي ان املذكرة طالبت ب�إيقاف وتعديل ما‬ ‫ن�ص عليه القانون اجلديد من م��واد تتعلق ب���إع��ادة حتديد‬ ‫بدل الإجارة بناء على �أجر املثل حيث يتم حل اخلالفات التي‬ ‫قد تن�ش�أ بني �أط��راف عقد الإج��ارة حول حجم الزيادة على‬ ‫قيمة بدل االجارة من خالل جلان متخ�ص�صة ويف حال تعذر‬ ‫احلل يتم اللجوء �إىل الق�ضاء �أو املحاكم املخت�صة‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار اىل ان الغرفة اق�ترح��ت ت�أ�سي�س جل��ان ر�سمية‬ ‫متخ�ص�صة (�سلطة للإجارة) يف كل منطقة جغرافية وبقرار‬ ‫م��ن جمل�س ال����وزراء ت��ك��ون مهمتها حت��دي��د ب��دل امل��ث��ل على‬ ‫�أ�س�س منطقية وعادلة ت�ضمن مرونة كافية يف اعتماد معدل‬ ‫االيجار وبهام�ش تفاو�ضي بني الطرفني ت�ضم بع�ضويتها‬ ‫مندوبني من �أ�صحاب اخلربة واملعرفة من القطاعني العام‬

‫محطات نووية رغم حادث فوكوشيما‬ ‫�أعلن م�س�ؤول رفيع امل�ستوى يف الوكالة الدولية‬

‫‪125.470‬‬ ‫‪ 1776.400‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 35.900‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫األردن من بني دول تريد إنشاء‬ ‫نيويورك ‪� -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫‪40.47‬‬ ‫‪35.43‬‬ ‫‪30.35‬‬ ‫‪23.6‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫يبدو �أن احلكومة ج��ادة يف م�س�ألة �إزال���ة الدعم عن ال�سلع‬ ‫وتنفيذ خطة �أ�سمتها "�إعادة توجيه الدعم"‪ ،‬وبحلول الربع‬ ‫الثاين من العام احلايل (�أي يف ني�سان املقبل) بعد ق��رارات رفع‬ ‫�أ�سعار الكهرباء وامل��اء ل�شرائح عليا وامل��وا���ص�لات‪ ،‬لي�شمل الأمر‬ ‫فيما بعد الغاز والكاز وجمموعة من ال�سلع الغذائية‪.‬‬ ‫ل��ك��ن ال�������س����ؤال ال����ذي ب��ق��ي ب����دون �إج���اب���ة ح��ت��ى الآن يتمثل‬ ‫بتفا�صيل الآلية‪ ،‬التي �سيتم اتباعها لتنفيذ ذلك الإج��راء الذي‬ ‫القى و�سيلقى رف�ضاً من قبل �شريحة وا�سعة من النا�س‪ ،‬التي باتت‬ ‫ت�ؤمن ب���أن جيوب النا�س هي احل��ل الأخ�ير للحكومات املتعاقبة‬ ‫واحلالية؛ ملواجهة م�شاكل اقت�صادية تبد�أ عن عجز املوازنة‪ ،‬وال‬ ‫تنتهي عند ديون مثقلة‪.‬‬ ‫خيار رفع الدعم عن ال�سلع كان مطروحاً من قبل حكومتي‬ ‫�سمري الرفاعي ومعروف البخيت‪ ،‬يف الأوىل كان هنالك برنامج‬ ‫�أطلق عليه ا�سم "خطة �إ�صالح اقت�صادية" �آنذاك ما �أن ر�أى النور‬ ‫حتى انطلقت االحتجاجات‪ ،‬ب��دءاً من ذيبان لتعم �أنحاء اململكة‬ ‫كافة؛ ما دفع لإ�سقاط احلكومة‪.‬‬ ‫ويف ال��ث��ان��ي��ة ك���ان ه��ن��ال��ك ف��ري��ق��ان انق�سما؛ �إذ ك���ان يعتقد‬ ‫�أح��ده��م �أن���ه لي�س م��ن احلكمة �إع�ل�ان خطة �إزال����ة دع��م ب�سبب‬ ‫وترية االحتجاجات املت�صاعدة‪ ،‬و�إال حكمت احلكومة على نف�سها‬ ‫بالإعدام‪� ،‬أما الفريق الآخر فكان يرى �ضرورة املواجهة والتخل�ص‬ ‫من �إرث �أنهك االقت�صاد‪ ،‬ومن ال�ضرورة ح�سم القرار لت�أتي املنحة‬ ‫ال�سعودية وتعلق املوقف ل�شهور‪.‬‬ ‫�أما احلكومة احلالية‪ ،‬ومثلما تعامل رئي�سها عون اخل�صاونة‬ ‫مع ق�ضايا �أخرى باحل�سم وعدم العودة‪ ،‬وهو باملنا�سبة ما حدث‬ ‫يف ق�ضية املعلمني؛ فاحلكومة مل تخ�سر كونها مل متنح العالوة‬ ‫كاملة‪ ،‬يف املقابل ال ميكن �إنكار ما حققه املعلمون من مكا�سب‪،‬‬ ‫ف�إن هذا احل�سم يف ق�ضايا معي�شية ح�سا�سة مرتبطة ب�سلع �أ�سا�سية‬ ‫�سيكون �صعباً‪ ،‬و�إال ف�إن هنالك ما تعول عليه احلكومة ليجعلها‬ ‫قادرة على امل�ضي قدماً بالتنفيذ‪.‬‬ ‫معروف �أن العجز الفعلي للموازنة بلغ �أرقاماً خميفة‪ ،‬كما‬ ‫ه��و احل���ال بالن�سبة حلجم ال��دي��ن ال��ع��ام‪ ،‬وال يخفى ك��م هنالك‬ ‫خماوف من عدم القدرة على توفري رواتب و�أج��ور كما حدث يف‬ ‫�شهر ما خالل عام ‪ ،2011‬لكنْ ما هو مطلوب �أنْ ترقى احلكومة‬ ‫مل�ستوى امل�����ش��اورات م��ع ق��وى حزبية ووط��ن��ي��ة‪ ،‬وح��ت��ى �إعالمية؛‬ ‫للو�صول �إىل خطة مقبولة لدى اجلميع‪ ،‬يتم من خاللها رفع‬ ‫الدعم وتعوي�ض الأغلبية ب�شكل �صحيح‪ ،‬دون فو�ضى كما حدث‬ ‫يف ملفات �سابقة‪.‬‬ ‫هذه احلكومة و�إنْ كانت تراهن على م�ساعدات مقبلة‪ ،‬ف�إنها‬ ‫�ستكون مدعوة بالدرجة الأوىل لال�ستفادة من تلك امل�ساعدات‬ ‫ال تبذيرها هنا وهناك‪ ،‬واحلر�ص على عدم تكرار جتارب �سابقة‬ ‫ارتبطت بربامج حتول اقت�صادي �أو �صناديق دعم‪ ،‬بغ�ض النظر‬ ‫عن اجلهات التي تديرها‪.‬‬ ‫ه��ذه املرحلة تبدو �أك�ثر ح�سا�سية من مراحل احلكومتني‬ ‫ال�سابقتني؛ فاالحتجاجات يف ال�ش�أن ال�سيا�سي حتولت ملوجات ال‬ ‫ميكن �صدها‪� ،‬إال بالعقالنية واحلكمة ومزيد من الذكاء‪ ،‬فكيف‬ ‫�سيكون احل��ال �إن م�س معي�شة املواطنني‪ ،‬وقدرتهم على توفري‬ ‫�أدنى متطلبات احلياة؟‬ ‫على احلكومة �أن جتد �آلية وا�ضحة دقيقة غري �شائبة وال‬ ‫يتملكها الغمو�ض يف ح��ال ق��ررت �إزال���ة ال��دع��م ع��ن ال�سلع‪ ،‬و�إال‬ ‫�سنبقى ندور يف نف�س احللقة التي ر�سمناها منذ عام ‪ ،2005‬وبنينا‬ ‫عليها �أخطاءً و�سيا�سات مغلوطة حتى بلغنا مرحلة الالعودة‪.‬‬

‫السابق‬

‫للطاقة الذرية يف الأمم املتحدة خالل االجتماع نف�سه‬ ‫�أن حوايل ‪ 60‬بلدا ات�صلت خالل العام املن�صرم بالوكالة‬ ‫الذرية لإبالغها عن عزمها البدء بربنامج نووي‪.‬‬ ‫وك�����ش��ف ان��ي��ن��غ �أن ك��ل ال��ب��ل��دان ال��ت��ي ت��ن��وي �إن�شاء‬ ‫حم��ط��ات ن���ووي���ة ���س���أل��ت ال��وك��ال��ة ال���ذري���ة حت���دي���دا عن‬ ‫م��و���ض��وع ال�����س�لام��ة ب��ع��د احل����ادث ال���ذي وق���ع يف حمطة‬ ‫فوكو�شيما اليابانية يف �آذار ‪.2011‬‬ ‫و�أك��د �أن هذه ال��دول "ت�ستخل�ص العرب مما ح�صل‬ ‫يف فوكو�شيما"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن "البلدان النامية تعي �أن ال�سالمة غري‬ ‫م�ؤمنة‪� ،‬إذ �أن �أحدا لن يزودهم بالتكنولوجيا" املطلوبة‬ ‫لذلك‪ ،‬لكنه قال �أن "بع�ض ال��دول ال متلك حال �آخر"‬ ‫مثل الأردن التي ال متلك موارد من النفط �أو الغاز‪.‬‬

‫واخلا�ص‪.‬‬ ‫وعرب ال�صيفي عن �أمله ان تقوم اجلهات الر�سمية بدرا�سة‬ ‫مقرتحات الغرفة ومنحها الأولوية وب�شكل ي�ضمن احلد من‬ ‫الآث���ار ال�سلبية التي ب��د�أت تظهر فعليا يف الأ���س��واق املحلية‬ ‫جراء تطبيق القانون اجلديد للمالكني وامل�ست�أجرين‪.‬‬ ‫وحددت املذكرة عوامل ميكن من خاللها حتديد ن�سب‬ ‫الزيادة على الإيجارات بينها ن�سب النمو والت�ضخم وكثافة‬ ‫الن�شاط التجاري وال�سكاين باملنطقة اجلغرافية وحداثة‬ ‫العقار وم�ستوى خدماته وم�ساحة املحل التجاري ومعدل‬ ‫�إيجار املحالت املجاورة ومراعاة قيمة الإي��ج��ارات ال�سابقة‪،‬‬ ‫والتدرج يف فر�ض الزيادة على االيجارات القدمية و�صوال اىل‬ ‫نقطة توازن عادلة تتنا�سب مع املعدل احلايل للإيجارات‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان �إقرار القانون رفع وترية احتجاجات وتنازع‬ ‫بني وجهتي نظر املالكني وامل�ست�أجرين باعتباره من القوانني‬ ‫التي تت�ضارب فيه امل�صالح‪.‬‬ ‫وكان القطاع التجاري حدد يوم الرابع من ال�شهر املقبل‬ ‫موعدا للإ�ضراب و�إغ�لاق متاجره واالعت�صام �أمام جمل�س‬ ‫ال���ن���واب للمطالبة ب��ت��ع��دي��ل ق��ان��ون امل��ال��ك�ين وامل�ست�أجرين‬ ‫اجلديد و�إعادة النظر ب�أ�سعار الكهرباء‪.‬‬ ‫وق���ال رئي�س غ��رف��ة جت���ارة الأردن ن��ائ��ل الكباريتي �إن‬ ‫القطاع التجاري �سينفذ هذه الفعاليات يف حال مل يجد ردا‬ ‫�سريعا على املذكرة التي �سيقدمها ملجل�س النواب يف جل�سته‬ ‫املقبلة وحتويلها �إىل مذكرة م�شروع قانون جديد‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل ت�شكيل جلنة ملتابعة ذلك‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الكباريتي خالل اجتماع عقد اخلمي�س دعت له‬ ‫الغرفة و�ضم فعاليات وممثلي القطاعات والغرف التجارية‬ ‫مبختلف حمافظات اململكة وح�ضره النائب حممد احلجوج‪،‬‬ ‫�أن الغرفة �ستقوم ب�إجناز مذكرة وت�ضمينها الأ���ض��رار التي‬ ‫حل��ق��ت ب��ال��ت��ج��ار م��ن امل��ادت�ين اخل��ام�����س��ة وال�����س��اب��ع��ة وتقدمي‬ ‫اقرتاحات تلبي م�صلحة املالكني وامل�ست�أجرين‪.‬‬

‫وح�سب الكباريتي ف����إن الإ����ض���راب والإغ��ل�اق �سي�شمل‬ ‫املتاجر كافة دون ا�ستثناء مبا يف ذلك قطاع املخابز و�سي�ستمر‬ ‫طيلة ذلك اليوم و�سيتخلله اعت�صام يف ال�ساعة احلادية ع�شرة‬ ‫�صباحا �أم���ام جمل�س ال��ن��واب‪ ،‬مو�ضحا �أن القانون �سيلحق‬ ‫�ضررا كبريا بقطاع عري�ض من التجار خا�صة املخابز واملواد‬ ‫الغذائية‪.‬‬ ‫وترتكز مطالب القطاع التجاري ح��ول ���ض��رورة �إلغاء‬ ‫البند ‪ 5‬م��ن ال��ق��ان��ون املتعلق ب��اج��ر امل��ث��ل وال��ع��ودة لتحديد‬ ‫الأجر ح�سب الن�سب املئوية وبعد �آخر زيادة دفعها امل�ست�أجر‬ ‫عام ‪.2000‬‬ ‫وي��ط��ال��ب ال��ت��ج��ار ك��ذل��ك ب���إع��ادة وتفعيل العمل باملادة‬ ‫ال�سابعة من القانون الأ�صلي واملتعلقة بحق امل�ست�أجر الوريث‬ ‫باالنتفاع بالعني امل�ست�أجرة دون مدة زمنية‪.‬‬ ‫وقال الكباريتي �إن القطاع التجاري الذي ي�ضم ‪� 100‬ألف‬ ‫منت�سب يهدف من وراء الإ�ضراب �إىل �إي�صال ر�سالته و�إيجاد‬ ‫خمرج قانوين لرفع الظلم ال��ذي وقع عليهم برفع الأجور‬ ‫ب�شكل غ�ير مقبول م��ن قبل املالكني‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هناك‬ ‫�آالف الق�ضايا منظورة الآن �أم���ام الق�ضاء وبالتايل هناك‬ ‫�آالف من �أ�صحاب هذه املحالت مهددون بالطرد نتيجة عدم‬ ‫و�ضوح �آلية حتديد بدل املثل‪.‬‬ ‫و�أكد �أن املت�ضرر الأول من قانون املالكني وامل�ست�أجرين‬ ‫اجل��دي��د وم���ا ي�ترت��ب ع��ن��ه م��ن تكاليف �إ���ض��اف��ة �إىل القرار‬ ‫الأخري برفع �أ�سعار الكهرباء �سيكون املواطن‪ ،‬كونه �سيتحمل‬ ‫الأعباء الإ�ضافية التي �ستطال �أ�سعار ال�سلع خا�صة الأ�سا�سية‬ ‫والغذائية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال��ك��ب��اري��ت��ي خ�ل�ال االج��ت��م��اع احل��ك��وم��ة كذلك‬ ‫ب��ت��ع��دي��ل ال��ت��ع��رف��ة اجل���دي���دة لأ���س��ع��ار ال��ك��ه��رب��اء مب��ا يتالءم‬ ‫والظروف االقت�صادية وبن�سبة مقاربة عما يدفعه القطاع‬ ‫ال�صناعي‪.‬‬

‫وقعت وزارة املالية والوكالة‬ ‫الأمل���ان���ي���ة وال���وك���ال���ة اال�سبانية‬ ‫اتفاقية م�����ش��روع �إدارة النفقات‬ ‫ال��ع��ام��ة‪ ،‬ال�لام��رك��زي��ة امل��ال��ي��ة يف‬ ‫الأردن ال�����ذي ي���ه���دف �إىل رفع‬ ‫ك��ف��اءة ال��ن��ف��ق��ات ال��ع��ام��ة للدولة‬ ‫وحتقيق اال�ستدامة التنموية‪.‬‬ ‫ووقع االتفاقية بح�سب بيان‬ ‫�صادر عن الوزارة اخلمي�س‪� ،‬أمني‬ ‫ع����ام وزارة امل��ال��ي��ة ال���دك���ت���ور عز‬ ‫الدين كناكرية مندوبا عن وزير‬ ‫املالية وال�سفري الأملاين يف اململكة‬ ‫رال��ف تاريف وال�سفري اال�سباين‬ ‫خافيري ديليرنز‪.‬‬ ‫وع�����ر������ض م����دي����ر م�������ش���روع‬ ‫الالمركزية ج��ون ميلو �أهداف‬ ‫امل�����ش��روع املتمثلة يف رب��ط املوارد‬ ‫امل���ال���ي���ة و�إدارت�����ه�����ا ورف�����ع كفاءة‬ ‫حتقيق احتياجات املواطنني‪.‬‬ ‫كما عر�ض لأب��رز التطورات‬ ‫امل���ال���ي���ة واالق���ت�������ص���ادي���ة ال�سيما‬ ‫الناجت املحلي الإج��م��ايل وم��ا هو‬ ‫امل��ط��ل��وب لإدارة ال��ن��م��و وامل�����وارد‬ ‫ب��ط��ري��ق��ة ف��ع��ال��ة وال��ت��ي ت��ع��د من‬ ‫ابرز �أهداف امل�شروع‪.‬‬ ‫وقال ميلو �إن ابرز املعوقات‬ ‫ال���ت���ي واج����ه����ت ت��ن��ف��ي��ذ امل�شروع‬ ‫متثلت يف ندرة املوارد الب�شرية يف‬ ‫امل�ستوى الفني والتنفيذي وعدم‬ ‫و���ض��وح ال�برن��ام��ج ل��دى متخذي‬ ‫ال����ق����رارات �إ���ض��اف��ة �إىل �ضغوط‬ ‫التخطيط والإدارة‪.‬‬

‫«املالية» تطلق مبادرة مشروع الالمركزية املالية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عبدالفتاح‬ ‫�أطلقت وزارة املالية يف فندق االنرتكونتيننتال اخلمي�س‬ ‫م��ب��ادرة "م�شروع ال�لام��رك��زي��ة املالية يف الأردن" بالتعاون‬ ‫مع الوكالة الأملانية للتعاون ال��دويل م�شروع �إدارة النفقات‬ ‫العامة والوكالة اال�سبانية للتعاون الدويل‪ ،‬حيث �ستت�شارك‬ ‫الوكالتان يف دع��م م�شاريع الإ���ص�لاح امل��ايل يف الأردن‪ ،‬ووقع‬ ‫اتفاقية امل�شروع وال��ت��ي متتد م��ن �آب ‪ 2011‬ولغاية حزيران‬ ‫‪ ،2013‬مندوب وزير املالية‪� ،‬أمني عام الوزارة ال�سابق الدكتور‬ ‫عز الدين كناكرية وممثلة ال�سفري الأمل��اين الدكتورة اين�س‬ ‫ج�سرن بح�ضور ال�سفري اال���س��ب��اين يف الأردن ج��اف�ير ليرنز‬ ‫وم��دي��رة املكتب الإقليمي للوكالة الأمل��ان��ي��ة ال��دك��ت��ورة نتاليا‬ ‫احل��اج وم��دي��ر مكتب الوكالة اال�سبانية جرجوريو مارنون‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ممثلني عن االحت��اد الأوروب��ي وال��دول املانحة‬

‫وزارة املالية‪ ،‬ودائرة املوازنة ووزارة الداخلية والبلديات‪.‬‬ ‫وي��ه��دف م�����ش��روع �إدارة ال��ن��ف��ق��ات ال��ع��ام��ة �إىل درا�سات‬ ‫الإ�سرتاتيجية املالية وتطبيقها لثالث حمافظات ريادية‬ ‫وهي"عجلون والكرك والبلقاء"‪ ،‬وتقدمي كافة �أ�شكال الدعم‬ ‫املايل والفني للطواقم يف املحافظات امل�ستفيدة وذلك ب�إعداد‬ ‫الكوادر للطواقم وحتديد االحتياجات املالية لكل حمافظة‪.‬‬ ‫ويف كلمة ل��ه خ�لال �إط�ل�اق امل�����ش��روع �أك���د م��ن��دوب وزير‬ ‫املالية‪� ،‬أمني عام الوزارة ال�سابق الدكتور عز الدين كناكرية �أن‬ ‫التعاون امل�شرتك ما بني الأردن وكل من احلكومة اال�سبانية‬ ‫والأملانية هو تعاون كبري ووا�ضح الفتا �إىل �أهمية امل�ساعدات‬ ‫واملنح املالية والفنية التي يتم تقدميها و�أنها مكنت اململكة‬ ‫من الو�صول �إىل �إط��ار مايل متو�سط املدى و�سقف للإنفاق‬ ‫وتطبيق ج��دي��د ل��ل��م��وازن��ة وح�����س��اب م��وح��د وخ��ارط��ة طريق‬ ‫للتنفيذ ومعايري خا�صة لن�شر الربامج ال�صادرة عن البنك‬ ‫الدويل‪.‬‬

‫و�أ���ض��اف �أن ال���وزارة م��ا زال��ت ت��واج��ه حت��دي��ات يف الإدارة‬ ‫املالية من �أب��رزه��ا تقليل عجز امل��وازن��ة العامة والدين العام‬ ‫و�ضبط الإن��ف��اق وزي���ادة فاعلية القطاعات املنتجة وحت�سني‬ ‫م�ستوى اخل��دم��ات املقدمة للمواطنني وامل�ستثمرين‪ ،‬الفتا‬ ‫�أن مو�ضوع الالمركزية املالية يعزز من قدرة احلكومة على‬ ‫اال�ستجابة حل��اج��ات ال�سكان وامل��ح��اف��ظ��ات وت��وزي��ع مكا�سب‬ ‫التنمية ب�شكل �أف�ضل‪ ،‬م�شريا �إىل �أن املحافظات امل�ستفيدة‬ ‫من هذا امل�شروع هي ثالث حمافظات وهي "الكرك‪ ،‬البلقاء‬ ‫وعجلون"‪.‬‬ ‫وبني �أن هذا امل�شروع هو جهد تعاوين يجمع خم�س �أطراف‬ ‫رئي�سيني هم دائ��رة املوازنة العامة‪ ،‬ووزارة الداخلية واملالية‬ ‫والتخطيط والبلديات‪ ،‬الفتا �إىل �أهمية الدعم الذي يحظى‬ ‫به هذا امل�شروع من قبل احلكومتني اال�سبانية والأملانية وذلك‬ ‫لزيادة فر�ص اال�ستجابة ويف حتديد االحتياجات عند �إعداد‬ ‫املوازنة وتخ�صي�ص �أموال خلدمة املحافظات‪.‬‬

‫الغموض يكتنف مستقبل جنوب السودان بعد خسارة دخل النفط‬

‫جوبا (جنوب ال�سودان) ‪( -‬رويرتز)‬ ‫يف ق��اع��ة ع��ر���ض مكيفة بها نحو �ست ���س��ي��ارات تويوتا‬ ‫بعا�صمة جنوب ال�سودان يت�ساءل تاجر ال�سيارات ديزموند‬ ‫مكيو ما �إذا كان وقف �إنتاج قطاع النفط يف البالد يعني انتهاء‬ ‫الطفرة التي نعمت بها‪.‬‬ ‫وي�ت�راوح �سعر ال�سيارات املعرو�ضة للبيع بني ‪� 50‬ألف‬ ‫دوالر ل�����ش��اح��ن��ة ���ص��غ�يرة و ‪� 84‬أل����ف دوالر ل��ل��ط��راز الفاره‬ ‫جي‪.‬اك�س‪.‬ار يف‪� 8‬إ�ضافة �إىل ع�شرة �آالف دوالر مقابل ال�شحن‬ ‫اجلوي‪.‬‬ ‫وقال مكيو "اجلميع قلق ولكن يف هذه املرحلة ال �أعرف‬ ‫كيف �سي�ؤثر ذلك على املبيعات"‪.‬‬ ‫ويبيع معر�ضه ك��راون اوتو لتجارة ال�سيارة بني خم�س‬ ‫وع�شر �سيارات من طراز جي‪.‬اك�س‪.‬ار كل �شهر ومعظمها لكبار‬ ‫امل�س�ؤولني الذين يح�صل كل منهم على امتيازات ل�سيارتني يف‬ ‫بلد الطرق املمهدة به ال يزيد طولها على مئة كيلومرت‪.‬‬ ‫لكن بعد �سبعة �أ�شهر من �إعالن اال�ستقالل عن ال�سودان‬ ‫مبوجب اتفاق ال�سالم املربم يف عام ‪ 2005‬رمبا تكون قد ولت‬

‫�أيام الإنفاق ببذخ على ال�سيارات بعدما �أوقفت جوبا �إنتاجها‬ ‫النفطي البالغ ‪� 350‬أل��ف برميل يوميا ب�سبب اخل�لاف مع‬ ‫اخلرطوم ب�ش�أن ر�سوم ا�ستخدام خط الأنابيب‪.‬‬ ‫وبعد �أن فقد جنوب ال�سودان ‪ 98‬باملئة من دخله فج�أة‬ ‫ت��ه��دد خم���اوف ب�����ش���أن ت��ع�ثر احل��ك��وم��ة يف مت��وي��ل الأج����ور �أو‬ ‫�سداد قيمة ال��واردات يف الأ�شهر املقبلة ا�ستقرار �أحدث دولة‬ ‫يف العامل‪.‬‬ ‫وي��ق��ول ج���ان بابتي�ست ج��ال��وب�ين امل��ح��ل��ل يف كونرتول‬ ‫ري�سك�س خ�لال زي���ارة جلوبا "ال يعلم �أح��د �إىل متي ميكن‬ ‫للحكومة �أن ت�صمد ول��ك��ن لي�س يل علم بحكومة متكنت‬ ‫من خف�ض ميزانيتها بن�سبة ‪ 98‬يف املئة ب�سال�سة يف غ�ضون‬ ‫�أ�شهر"‪.‬‬ ‫ويعتمد ج��زء كبري م��ن ا�ستقرار جنوب ال�����س��ودان على‬ ‫معنويات جي�شه املت�ضخم الذي جمع �شتات ميلي�شيات �سابقة‬ ‫ويقدر بع�ض امل�س�ؤولني �أنه ي�ضم ‪� 200‬ألف جندي‪.‬‬ ‫وت�صر احلكومة على �أنها لن تخف�ض �أجور �أفراد اجلي�ش‬ ‫رغم ذلك لدرايتها على ما يبدو ب�أن مثل هذه اخلطوة رمبا‬ ‫تكون بالغة اخلطورة‪.‬‬

‫وق���ال حملل متخ�ص�ص يف ال�����ش���ؤون ال��دف��اع��ي��ة رف�ض‬ ‫الك�شف عن هويته "متا�سك اجلي�ش �ضعيف ج��دا والأجور‬ ‫هي ال�شيء الوحيد الذي يحفظ والء اجلنود"‪.‬‬ ‫ويحوم معدل الت�ضخم حاليا حول خم�سني باملئة ومن‬ ‫املرجح �أن يرتفع �أكرث ورمبا ي�ؤجج اال�ضطرابات يف بلد يعتمد‬ ‫فيه ‪ 2.7‬مليون ن�سمة �أو ثلث ال�سكان على املعونة الغذائية‪.‬‬ ‫وق��ال ال�صيديل �ساميون ف��ال وه��و يحت�سي ال�شاي يف‬ ‫مقهى م�ؤقت على الطرق "قبل اال�ستقالل كان �سعر عقار‬ ‫عالج املاالريا ‪ 15‬جنيها الآن بلغ ‪ 35‬جنيها"‪.‬‬ ‫ومثل الأغلبية ي�ؤيد فال وقف الإنتاج ملنع ال�سودان من‬ ‫م�صادرة نفط اجلنوب يف �إط��ار كفاح اجلنوب لتدعيم �أركان‬ ‫ا�ستقالله عن ال�شمال‪.‬‬ ‫وقال "اتفق اجلميع على وقف �إنتاج النفط الن الأمر‬ ‫يتعلق بالكرامة‪� .‬إذا متك�سنا بحريتنا �سنحفظ كرامتنا‪".‬‬ ‫لكن دبلوما�سيني يت�ساءلون �إذا ك��ان بو�سع ج��وب��ا �أن‬ ‫ت�ستمر على ه��ذا املنوال ملا يزيد على ثالثة �أو �أربعة �أ�شهر‬ ‫يف حني تتعرث املحادثات ب�ش�أن املبالغ التي ينبغي �أن ي�سددها‬ ‫اجلنوب احلبي�س للخرطوم ال�ستخدام خط الأنابيب وميناء‬

‫على البحر الأحمر‪.‬‬ ‫وقال اريك �سولهامي وزير البيئة والتنمية الدولية يف‬ ‫ال�نروي��ج التي تقدم ا�ست�شارات لكل م��ن ال�شمال واجلنوب‬ ‫ب�ش�أن تطوير �صناعة النفط "الو�ضع خطري‪ .‬ما هو جلي‬ ‫�أن الإيرادات �ستنخف�ض مبرور الوقت‪� .‬سيتعني عليهم تبني‬ ‫�إجراءات تق�شف قا�سية"‪.‬‬ ‫وق��د تزيد ال�ضغوط االجتماعية يف الأ�سابيع القليلة‬ ‫املقبلة مع عودة ‪� 700‬ألف �سوداين جنوبي من ال�سودان حيث‬ ‫تنتهي �إقامتهم القانونية هناك يف ني�سان‪.‬‬ ‫وينبغي �أن توفر جوبا م�ساكن ووظائف للعائدين مما‬ ‫ي�ضغط على املوارد يف وقت جتد فيه احلكومة �صعوبة يف بناء‬ ‫وزارات فاعلة‪.‬‬ ‫وحتى �أن تو�صل اجلانبان التفاق ب�ش�أن النفط فان جنوب‬ ‫ال�سودان رمبا يحتاج معونات �ضخمة يف جميع الأح��وال الن‬ ‫ا�ستئناف �إنتاج النفط يتطلب فرتة ت�صل �إىل �ستة �أ�شهر نظرا‬ ‫لغمر الأنابيب باملاء لتجنب تكوين روا�سب‪.‬‬ ‫والنفط �شريان احلياة القت�صاد البلدين ولكن اجلنوب‬ ‫�أكرث تعر�ضا للمخاطر لأنه لي�س لديه �صناعات �أخرى تقريبا‬

‫ميكنه االعتماد عليها عدا قطاع النفط‪ .‬كما �أنه يعتمد �إىل‬ ‫حد كبري على ال�سلع امل�ستوردة التي ي�شرتيها بعالوة كبرية‬ ‫عرب طرق غري ممهدة من �أوغندا وكينيا وال�سودان‪ .‬وت�صل‬ ‫�أكرث من ‪ 90‬باملئة من ال�سلع عرب هذه الطرق‪.‬‬ ‫وال توجد بيانات من�شورة عن االحتياطيات الدوالرية‬ ‫ومنذ يوليو مت��وز تعاقد اجل��ن��وب على مبيعات نفط ت�صل‬ ‫قيمتها �إىل ثالثة مليارات دوالرات ولكنه مل يذكر م�صارف‬ ‫الإيرادات ومل يذكر االحتياطيات يف ميزانية ‪.2011‬‬ ‫وح�ي�ن �أع��ل��ن وزي����ر الإع��ل��ام ب��ارن��اب��ا م���اري���ال بنيامني‬ ‫�إج�����راءات تق�شف عقب اج��ت��م��اع احل��ك��وم��ة الأ���س��ب��وع املا�ضي‬ ‫رف�ض ال�سماح لل�صحفيني باالطالع على م�سودة ميزانية عام‬ ‫‪ 2012‬التي كانت بني يديه‪.‬‬ ‫و�أبدت احلكومة ثقتها بقدرتها على حتمل خ�سارة دخل‬ ‫النفط بف�ضل برنامج تق�شف وحت�سني جمع ال�ضرائب‪ .‬ولكن‬ ‫بدت �أول بوادر التوتر بالفعل‪.‬‬ ‫وق����ال م�����ص��رف��ي��ون �أن ال��ب��ن��ك امل���رك���زي خ��ف�����ض كميات‬ ‫ال�����دوالرات املخ�ص�صة للبنوك املحلية �إىل الن�صف وقيد‬ ‫التحويالت النقدية الوغندا وكينيا‪.‬‬


‫مــــــــــــــال و�أعــــــــمــــال‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫«امللكية» تسجل رقم ًا قياسي ًا يف عدد‬ ‫املسافرين‬

‫«إل جي» تتصدر قطاع شاشات‬ ‫العرض التجارية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�سجلت امللكية الأردنية رقما قيا�سيا‬ ‫يف ع� ��دد امل �� �س��اف��ري��ن ال ��ذي ��ن نقلتهم‬ ‫طائراتها خالل �شهر كانون الثاين من‬ ‫عام ‪ 2012‬الذين و�صل عددهم �إىل ‪268‬‬ ‫�ألف م�سافر مقارنة بـ ‪� 213‬ألف م�سافر‬ ‫لل�شهر نف�سه م��ن ع��ام ‪ 2011‬وبن�سبة‬

‫ارتفاع بلغت ‪ 25‬يف املئة عن فرتة املقارنة‬ ‫و ‪ 2‬يف املئة عن املوازنة املقدرة‪.‬‬ ‫وي � �ع � �ت �ب�ر ه � � ��ذا ال � ��رق � ��م يف ع ��دد‬ ‫امل�سافرين الأعلى الذي حتقق ُه امللكية‬ ‫الأردن� �ي ��ة خ�ل�ال ��ش�ه��ر ك��ان��ون الثاين‬ ‫منذ ت�أ�سي�سها‪ ،‬ما ي�ؤ�شر على اجلهود‬ ‫ال �ك �ب�ي�رة وامل �ت��وا� �ص �ل��ة ال� �ت ��ي تبذلها‬ ‫ال�شركة لزيادة عدد م�سافريها وتعزيز‬ ‫ح���ص�ت�ه��ا ال �� �س��وق �ي��ة يف الأردن وعلى‬

‫مقاطع �شبكتها اجلوية التي تغطي ‪60‬‬ ‫وجهة عربية وعاملية‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل ��دي ��ر ال� �ع ��ام ‪ /‬الرئي�س‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي للملكية الأردن� �ي ��ة ح�سني‬ ‫الدبا�س �أن ت�سجيل رقم قيا�سي يف عدد‬ ‫امل�سافرين خ�لال �شهر ك��ان��ون الثاين‬ ‫رب واح��داً من �أ�ضعف �شهور‬ ‫ال��ذي يعت ُ‬ ‫ال���س�ن��ة م��ن ح�ي��ث ح��رك��ة ال���س�ف��ر رفع‬ ‫م �ع��دل ام �ت�لاء امل �ق��اع��د ع�ل��ى طائرات‬

‫ال�شركة �إىل ‪ 72‬يف املئة خ�لال ال�شهر‬ ‫املذكور مقابل ‪ 66‬يف املئة لفرتة املقارنة‬ ‫ومبعدل زيادة بلغ ‪ 11‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن �ساعات الطريان التي‬ ‫نفذت خالل ذلك ال�شهر ارتفعت �أي�ضاً‬ ‫بن�سبة ‪ 5‬يف املئة وعدد الرحالت بن�سبة‬ ‫‪ 3‬يف امل�ئ��ة فيما زادت ك�م�ي��ات ال�شحن‬ ‫املنقولة على طائرات ال�شحن وطائرات‬ ‫الركاب بن�سبة ‪ 24‬يف املئة‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫�أطلقت �شركة "�إل جي �إلكرتونيك�س" جمموعتها‬ ‫ال�شاملة من ال�شا�شات امل��زودة بتقنية ‪ LED‬املتطورة‪،‬‬ ‫وال�ت��ي تعمل على تقليل تكلفة امللكية واال�ستخدام‬ ‫ب�شكل ملحوظ بف�ضل ما حتتويه من برامج متطورة‬ ‫وتقنيات مذهلة لتوفري الطاقة حلد ي�صل �إىل ‪ 30‬يف‬ ‫املائة مقارنة مع ال�شا�شات الأخرى بتقنية ‪.LED‬‬ ‫وق � � ��ال د‪.‬ي‪ .‬ك� �ي ��م‪ ،‬رئ� �ي� �� ��س �� �ش ��رك ��ة "�إل جي‬ ‫�إل�ك�ترون�ي�ك����س اخلليج"‪" :‬تعترب ��ش��ا��ش��ات �إل جي‬ ‫مثالية لعمالئنا من ال�شركات التي تبحث عن حلول‬ ‫ت�ت���س��م ب��ال �ت �ن��وع وامل ��رون ��ة ال��س�ت�خ��دام�ه��ا يف خمتلف‬ ‫الأماكن والظروف‪� ،‬سواء �أكانت ت�ستعمل داخل املباين‬ ‫�أو خارجها‪ .‬كما عملنا على تقليل التكلفة املرتتبة‬ ‫على امتالك وا�ستخدام تلك ال�شا�شات بف�ضل برامج‬ ‫جديدة وتقنيات متقدمة لتوفري الطاقة"‪.‬‬

‫ي�شار �إىل �أن �أبرز مزايا منتجات "�إل جي" التي‬ ‫تعمل بتقنية ‪ LED‬هي انخفا�ض التكلفة الإجمالية‬ ‫عند امتالكها وا�ستخدامها‪ ،‬وذلك بف�ضل �إمكانات غري‬ ‫م�سبوقة لتوفري الطاقة �إىل جانب عدد من الوظائف‬ ‫اجل� ��دي� ��دة‪ .‬ف �م��ن خ�ل��ال ت �ق �ن �ي��ة ‪Smart Energy‬‬ ‫‪ Saving‬الذكية لتوفري الطاقة من "�إل جي" ميكن‬ ‫تخفي�ض ا�ستهالك الطاقة يف �شا�شات ‪ LED‬بن�سبة‬ ‫ت�صل �إىل حوايل ‪ 30‬يف املئة مقارنة بال�شا�شات املماثلة‬ ‫الأخ��رى‪ ،‬تكلفة امتالك هذه ال�شا�شات بف�ضل حلول‬ ‫‪.Media Player Integrated Solution‬‬ ‫وب��الإ��ض��اف��ة �إىل ذل��ك تتمتع ال���ش��ا��ش��ات بوجود‬ ‫ب��رن��ام��ج ‪ Super Sign Elite-W‬وم �ن �ف��ذ ‪ USB‬يف‬ ‫ال�شا�شة‪ ،‬مما يعني ع��دم احلاجة �إىل تو�صيل �أجهزة‬ ‫خارجية �أو تثبيت برامج �إ�ضافية لإن�شاء �أو حترير �أو‬ ‫عر�ض املحتوى‪ ،‬وذلك بعك�س �شا�شات ‪ LED‬العادية‪.‬‬

‫«الوطنية للسيارات» تتوّج بلقب‬ ‫«أفضل وكيل كيا لعام ‪»2011‬‬

‫"أمنية" تقدم خدماتها لجامعة عمان األهلية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يف �سياق هويتها امل�ؤ�س�سية املنتمية للتعليم‬ ‫وال�شباب‪ ،‬عقدت �شركة "�أمنية للهواتف‬ ‫املتنقلة" اتفاقية مع جامعة عمان الأهلية‪،‬‬ ‫بهدف توفري خدماتها داخل اجلامعة‪ ،‬حيث‬ ‫وقع االتفاقية كال من الأ�ستاذ الدكتور‬ ‫�صادق حامد رئي�س اجلامعة و�إيهاب حناوي‬

‫الرئي�س التنفيذي ل�شركة "�أمنية للهواتف‬ ‫املتنقلة"‪ ،‬وذلك داخل مقر اجلامعة‪.‬‬ ‫ومب ��وج ��ب ه� ��ذه االت �ف��اق �ي��ة‪� ،‬ستقوم‬ ‫�شركة "�أمنية" بتوفري خ��دم��ات الهاتف‬ ‫اخل�ل��وي وخ��دم��ات الإن�ترن��ت "يوماك�س"‬ ‫لكافة املوظفني العاملني يف جامعة عمان‬ ‫الأه�ل�ي��ة‪ ،‬باالعتماد على �أح��دث التقنيات‬ ‫امل�ستخدمة يف ع��امل االت �� �ص��االت والبنية‬

‫التحتية املتكاملة التي متتلكها ال�شركة‪.‬‬ ‫و�إىل ج��ان��ب ذل� ��ك‪�� ،‬س�ت�ق��دم ال �� �ش��رك��ة من‬ ‫خ�ل�ال ه ��ذه ال �� �ش��راك��ة ع��رو� �ض��ا م�صممة‬ ‫خ�صي�صا لتنا�سب اح�ت�ي��اج��ات الطلبة يف‬ ‫اجل��ام �ع��ة‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ت �ق��دمي دعمها‬ ‫لبع�ض الن�شاطات التي يقوم بها الطلبة‪.‬‬ ‫و�ستتوفر خدمات "�أمنية" للطلبة داخل‬ ‫ح��رم اجلامعة مم��ا �سي�سهّل على الطالب‬

‫�إجراءات اال�ستف�سار واحل�صول عليها‪.‬‬ ‫ويف تعليق له على هذه ال�شراكة‪ ،‬قال‬ ‫�إي�ه��اب ح�ن��اوي الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫�أمنية‪ ":‬حتر�ص �شركة "�أمنية" با�ستمرار‬ ‫ع �ل��ى ت��وط �ي��د ع�ل�اق��ات �ه��ا م ��ع اجلامعات‬ ‫الأردن � �ي� ��ة‪ ،‬م ��ؤم �ن��ة ب ��دوره ��ا الأ� �س��ا� �س��ي يف‬ ‫ت�أ�سي�س �أجيال متع ّلمة وقادرة على ا�ستكمال‬ ‫م�سرية التنمية االقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬

‫«الفارج» تطلق موقعها اإللكرتوني التفاعلي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أط �ل �ق��ت � �ش��رك��ة "الفارج للإ�سمنت‬ ‫والباطون يف الأردن" موقعها الإلكرتوين‬ ‫التفاعلي ب�شكل ع�صري ومبتكر يتما�شى مع‬ ‫ت�صميم وحمتوى املوقع الإلكرتوين اخلا�ص‬ ‫مبجموعة الفارج وهويّتها امل�ؤ�س�سية‪ ،‬ليعزز‬ ‫من ق��درة ال�شركة على التوا�صل الإيجابي‬ ‫املُ�ستدام مع كافة املعنيني ب�أعمالها‪.‬‬ ‫وي �ح �ت��وي امل ��وق ��ع الإل� � �ك �ت��روين على‬ ‫كافة املعلومات املتعلقة بالفارج يف الأردن‪،‬‬

‫م �ت �� �ض � ّم �ن �اً ت ��اري ��خ � �ص �ن��اع �ت �ه��ا للإ�سمنت‬ ‫وال�ب��اط��ون‪ .‬كما ويحتوي امل��وق��ع على ملحة‬ ‫� �س��ري �ع��ة ع ��ن جم �م��وع��ة الف� � ��ارج و�أم ��اك ��ن‬ ‫ت��واج��ده��ا ح ��ول ال� �ع ��امل‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫كافة املعلومات املتع ّلقة ب��إجن��ازات ال�شركة‬ ‫و�أخبارها ال�صحفية وك ّل ما يتع ّلق بالأن�شطة‬ ‫وال�شراكات واملبادرات جتاه املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫كما وي�شتمل املوقع على �شرح دقيق‬ ‫ملنتجات الإ�سمنت متعددة اال�ستخدامات‬ ‫وامل�ت�م�ي��زة ب�سهولة اال��س�ت�خ��دام والأداء‬ ‫امل���س�ت��دام‪ ،‬وطريقة ت�صنيع الإ�سمنت يف‬

‫م�صانع ال�شركة من حماجر امل��واد اخلام‬ ‫وحتى ت�سليم املنتج النهائي‪ .‬ويقدّم املوقع‬ ‫الإل �ك�ت�روين �أي���ض�اً ��ش��رح�اً م�ف��ّ��ص� ً‬ ‫لا عن‬ ‫منتجات ال�ب��اط��ون ع��ال�ي��ة اجل ��ودة وذات‬ ‫القيمة امل�ضافة (�أرتيفيا وال�ترا) والتي‬ ‫ت�ل� ّب��ي اح�ت�ي��اج��ات زب��ائ�ن�ه��ا‪ ،‬الأم� ��ر الذي‬ ‫ي���س��اه��م يف �إي �ج��اد �أ� �ش �ك��ال وح �ل��ول �أكرث‬ ‫جمالي ًة وتط ّوراً‪.‬‬ ‫ويتميز ه��ذا امل��وق��ع الإل �ك�تروين مبا‬ ‫ي �ق � ّدم��ه م��ن خ��دم��ات ل��زب��ائ��ن ال�شركة‪،‬‬ ‫حيث يمُ َ ّكنهم من طلب �أي من منتجات‬

‫الإ�سمنت من خالل منوذج خا�ص بذلك‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �إمكانية �إر�سال االقرتاحات‬ ‫والآراء واال��س�ت�ف���س��ارات الفنية املتعلقة‬ ‫ب��امل�ن�ت�ج��ات واخل ��دم ��ات امل ُ�ق��دم��ة لزبائن‬ ‫ال �� �ش��رك��ة‪ .‬ك �م��ا وي� �ق� �دّم امل ��وق ��ع ن�صائح‬ ‫و�إر�� � �ش � ��ادات ف�ن�ي��ة ت �� �س��اع��د ال �ع��ام �ل�ين يف‬ ‫ق�ط��اع البناء م��ن مقاولني ومهند�سني‪،‬‬ ‫حيث يز ّودهم مبعلومات حول �أ�سا�سيات‬ ‫وه �ي��اك��ل ال �ب �ن��اء وال�ت���ش�ط�ي�ب��ات واختيار‬ ‫الإ�سمنت املنا�سب وح�سب املوا�صفات التي‬ ‫يحتاجونها‪.‬‬

‫�ستنخف�ض ح�صة �أوروبا من ال�صادرات العاملية من ‪ 34 - 38‬يف املئة‬

‫التدفق التجاري بني املنطقة وروسيا والهند‬ ‫والصني سيسجل أسرع معدل نمو يف العالم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت �ت��وق��ع � �ش��رك��ة "�إرن�ست ويونغ"‬ ‫بح�سب تقريرها بعنوان "مناطق الن�شاط‬ ‫التجاري‪ :‬ظهور �أمناط جديدة للتجارة‬ ‫الدولية"‪ ،‬وال ��ذي �أع��دت��ه ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫م�ؤ�س�سة "�أك�سفورد �إيكونوميك�س"‪� ،‬أن‬ ‫ت�سجل حركة التدفق التجاري بني كل من‬ ‫منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا‬ ‫ودول رو�سيا والهند وال�صني معدل النمو‬ ‫الأ�سرع يف العامل خالل الفرتة من عام‬ ‫‪ 2012‬وحتى عام ‪.2020‬‬ ‫وي�شري التقرير �إىل �أن��ه من املتوقع‬ ‫�أن ت�ن�م��و ح��رك��ة ال �ت��دف��ق ال �ت �ج��اري بني‬ ‫منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا‬ ‫ورو� �س �ي��ا بن�سبة ‪ 14.4‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬والهند‬ ‫بن�سبة ‪ 13.5‬يف املئة وال�صني بن�سبة ‪12.5‬‬ ‫يف املئة �سنوياً حتى عام ‪ ،2020‬متجاوز ًة‬ ‫بذلك املتو�سط العاملي ملعدل منو التدفق‬ ‫التجاري‪ ،‬ال��ذي من املتوقع �أن يبلغ ‪9.4‬‬ ‫يف املئة �سنوياً‪ .‬وباملقابل‪ ،‬ف ��إن معدالت‬ ‫النمو ال�سنوية للن�شاط ال�ت�ج��اري بني‬ ‫كل من منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�أفريقيا وال��والي��ات املتحدة ‪ 8.4‬يف املئة‪،‬‬ ‫واالحت��اد الأوروب��ي ‪ 7.7‬يف املئة‪ ،‬واليابان‬ ‫‪ 7.3‬يف امل�ئ��ة‪� ،‬ستكون �أدن��ى م��ن املتو�سط‬ ‫ال�ع��امل��ي لنمو الن�شاط ال�ت�ج��اري ‪ 9.4‬يف‬ ‫املئة �سنويا‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال���س�ي��اق‪ ،‬ق��ال ج��اي نيبي‪،‬‬ ‫رئي�س الأ�سواق يف منطقة �أوروبا وال�شرق‬ ‫الأو�� �س ��ط وال �ه �ن��د و�أف��ري �ق �ي��ا يف �إرن�ست‬

‫وي ��ون ��غ‪" :‬بينما ت �ك��اف��ح االقت�صادات‬ ‫امل�ت�ق��دم��ة ل�ل�خ��روج م��ن ع��ا��ص�ف��ة الأزم ��ة‬ ‫املالية‪ ،‬تعي�ش الأ��س��واق مت�سارعة النمو‬ ‫حالة من االزدهار امل�ستمر‪ ،‬لتتحول اليوم‬ ‫�إىل جزء متنامي الأهمية من االقت�صاد‬ ‫ال �ع��امل��ي‪ .‬وم ��ن امل �ت��وق��ع �أن ت���ص�ب��ح هذه‬ ‫الأ�سواق قوة مهيمنة يف التجارة العاملية‪،‬‬ ‫لذلك‪� ،‬سيتوجب على ال�شركات تكييف‬ ‫ا�سرتاتيجياتها مبا يتما�شى مع النمط‬ ‫الإقليمي املتزايد للتجارة العاملية‪".‬‬ ‫وي�شري التقرير الذي يعد جزءاً من‬ ‫�سل�سلة تقارير "نحو �آفاق جديدة للنمو"‪،‬‬ ‫�إىل �أن امليزان التجاري العاملي الذي طاملا‬ ‫هيمنت عليه االقت�صادات املتقدمة لفرتة‬ ‫طويلة‪� ،‬سيتحول الآن وب�صورة دائمة نحو‬ ‫ال�شرق‪ .‬و�ست�سجل دول �آ�سيا‪-‬البا�سيفيك‬ ‫م�ع��دل ال�ن�م��و الأ� �س��رع يف ح�ج��م التدفق‬ ‫التجاري على م�ستوى العامل حتى عام‬ ‫‪ 2020‬و�سيقود التبادل التجاري الإقليمي‬ ‫�إىل منو متجدد يف الطلب العاملي‪ .‬ومن‬ ‫امل�ت��وق��ع �أن ي�ت�ج��اوز م�ع��دل من��و التدفق‬ ‫التجاري بني الهند وكافة مناطق العامل‬ ‫‪ 15‬يف املئة �سنوياً‪ ،‬ليكون الأ�سرع حتى عام‬ ‫‪ .2020‬و�سيكون معدل النمو التجاري بني‬ ‫الهند وال�صني هو الأعلى يف العامل حيث‬ ‫من املتوقع �أن يبلغ ‪ 21.7‬يف املئة �سنويا‪.‬‬ ‫وبح�سب تقديرات "�إرن�ست ويونغ"‪،‬‬ ‫ف� � ��إن ال �ت �ح��ول امل �� �س �ت �م��ر ن �ح��و التعهيد‬ ‫العاملي لعمليات الإن �ت��اج‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫منو �سال�سل التوريد الإقليمية من �أجل‬ ‫تلبية الزيادة املت�سارعة يف حجم الطلب‬

‫من الأ��س��واق مت�سارعة النمو‪� ،‬سيقل�ص‬ ‫ح�صة االقت�صادات املتقدمة يف التجارة‬ ‫العاملية من �أكرث من ‪ 60‬يف املئة بقليل يف‬ ‫ع��ام ‪� 2010‬إىل ح��وايل ‪ 55‬يف املئة بحلول‬ ‫عام ‪.2020‬‬ ‫و� �س �ت �ب �ق��ى �آ�� �س� �ي ��ا امل �ن �ط �ق��ة الأك �ث��ر‬ ‫ديناميكية على �صعيد الن�شاط التجاري‪،‬‬ ‫حيث تتمتع ه��ذه املنطقة ب�أ�سرع معدل‬ ‫منو يف �صادرات ال�سلع بني دولها‪ .‬و�سوف‬ ‫ت �ق��ود ال �ه �ن��د وال �� �ص�ي�ن ال �ن �م��و امل�ستمر‬ ‫يف الأ�� �س ��واق ال�ن��ا��ش�ئ��ة‪ ،‬و��س�ي�ت��أث��ر هذان‬ ‫االق �ت �� �ص��ادان ب �ح��وايل خ�م����س تدفقات‬ ‫التجارة العاملية بحلول عام ‪.2020‬‬ ‫ومتثل الهند وال�صني �أي�ضاً امل�صدر‬ ‫الأ�سرع منواً للطلب على ال�صادرات من‬ ‫ال�ب�ل��دان الأخ ��رى‪ .‬وي�شري التقرير �إىل‬ ‫�أن �صادرات الواليات املتحدة �إىل ال�صني‬ ‫والهند �ست�شكل اثنني من �أ�سرع اخلطوط‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة من ��واً‪ ،‬ح�ي��ث ت�ت��وق��ع "�إرن�ست‬ ‫ويونغ" �أن ت�سجل معدل منو �سنوي يبلغ‬ ‫‪ 16‬يف املئة يف املتو�سط تقريبا‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه‪ ،‬ق��ال ب�سام ح��اج‪ ،‬رئي�س‬ ‫الأ�سواق ملنطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�أف��ري �ق �ي��ا يف �إرن �� �س��ت وي ��ون ��غ‪�" :‬سيكون‬ ‫لدرجة التغري يف حجم واجت��اه التجارة‬ ‫ت ��أث�ي�ر ع�م�ي��ق ع �ل��ى ال�ب�ي�ئ��ة التناف�سية‬ ‫جلميع ال���ش��رك��ات‪� ،‬أي�ن�م��ا ك��ان��ت متار�س‬ ‫ن�شاطها يف ال �ع��امل‪ .‬ك�م��ا � �س �ي��زداد تركز‬ ‫الن�شاط التجاري يف �أنحاء �آ�سيا وال�شرق‬ ‫الأو��س��ط و�أفريقيا‪ ،‬مما يعني �أن املواقع‬ ‫اجلغرافية الرئي�سية لل�شركات �ستتغري‪.‬‬

‫ومن املتوقع �أن يتجاوز حجم ال�صادرات‬ ‫الأوروبية �إىل �أفريقيا وال�شرق الأو�سط‬ ‫ح�ج��م ��ص��ادرات�ه��ا �إىل ال��والي��ات املتحدة‬ ‫بحوايل ‪ 50‬يف املئة"‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ن �خ �ف ����ض ح �� �ص��ة �أوروب � � � ��ا من‬ ‫ال �� �ص��ادرات ال�ع��امل�ي��ة م��ن ‪ 38‬يف امل�ئ��ة عام‬ ‫‪� 2010‬إىل ‪ 34‬يف املئة بحلول ع��ام ‪.2020‬‬ ‫بيد �أن التوقعات تظهر �أن �أوروبا �ستت�أثر‬ ‫بن�صيب الأ�سد بني الأ�سواق املتقدمة من‬ ‫حيث قيمة ال�صادرات الناجتة عن ازدياد‬ ‫الطلب يف ال�صني‪ ،‬حيث م��ن املتوقع �أن‬ ‫يرتفع حجم �صادراتها �إىل ال�صني �إىل‬ ‫‪ 370‬مليار دوالر �أمريكي خالل ال�سنوات‬ ‫الع�شر املقبلة‪� .‬أم��ا ال���ص��ادرات ال�صينية‬ ‫�إىل �أوروب � ��ا‪ ،‬ف�م��ن امل�ت��وق��ع �أن ت�ت�ج��اوز ‪1‬‬ ‫تريليون دوالر‪� ،‬أي �ضعف حجم ال�صادرات‬ ‫الأمريكية �إىل �أوروبا تقريبا‪.‬‬ ‫وت���ش�ه��د م�ن�ط�ق��ة ال �� �ش��رق الأو�سط‬ ‫و�� �ش� �م ��ال �أف ��ري� �ق� �ي ��ا وم �ن �ط �ق ��ة جنوب‬ ‫ال�صحراء الكربى ظهور �أ�سواق جديدة‬ ‫ل �ل �� �ص��ادرات م ��ع من ��و ح �ج��م اقت�صادات‬ ‫ه ��ات�ي�ن امل �ن �ط �ق �ت�ي�ن‪ .‬وم� ��ن امل �ت ��وق ��ع �أن‬ ‫ينمو �إج �م��ايل ح�ج��م ال �� �ص��ادرات �إليهما‬ ‫ب�سرعة �أك�بر منها �إىل الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية و�أوروبا واليابان وبقية �أنحاء‬ ‫الأمريكتني‪ .‬وبالإ�ضافة �إىل ذلك‪� ،‬ستكون‬ ‫االقت�صادات الأك�ثر ث��راء يف املنطقة‪ ،‬ال‬ ‫�سيما االق �ت �� �ص��ادات امل �� �ص��درة للنفط يف‬ ‫منطقة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬م�صادر متزايدة‬ ‫الأهمية للطلب النهائي على املنتجات‬ ‫امل�صنعة‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح���ص��دت ال���ش��رك��ة ال��وط�ن�ي��ة ال�ع��رب�ي��ة لل�سيارات‬ ‫كيا م��وت��ورز‪-‬الأردن م�ؤخراً جائزة "�أف�ضل وكيل كيا‬ ‫لعام ‪ ،"2011‬وجاء الإعالن خالل حفل ع�شاء �أقامته‬ ‫ال�شركة يف مدينة ملربون الأ�سرتالية على هام�ش‬ ‫بطولة �أ�سرتاليا املفتوحة للتن�س و�إح��دى البطوالت‬ ‫الأرب� ��ع ال �ك�برى يف ال �ع��امل ال �ت��ي ت�ع�ت�بر ك�ي��ا الراعي‬ ‫الرئي�سي لها‪ ،‬و�سط ح�ضور جمع من ممثلي �شركة‬ ‫كيا موتورز كوربوري�شن يف العامل‪.‬‬ ‫وباختطافها اللقب للمرة الثالثة‪ ،‬تثبت ال�شركة‬ ‫الوطنية العربية لل�سيارات التزامها بتمثيل العالمة‬ ‫التجارية كيا بال�صورة الأف�ضل‪ ،‬متفوقة �ضمن عدد‬ ‫من الوكالء الآخرين على نظرائها من وكالء ال�شركة‬

‫الذين يتجاوز عددهم ‪ 170‬وكي ً‬ ‫ال حول العامل‪.‬‬ ‫وق ��د �أب� ��دى رئ�ي����س ال���ش��رك��ة ال��وط�ن�ي��ة العربية‬ ‫ل�ل���س�ي��ارات ك�ي��ا م��وت��ورز الأردن‪� ،‬سمري ت��اي��ه‪ ،‬فخره‬ ‫الكبري بتحقيقهم ه��ذا الإجن��از‪ ،‬و�صرح بقوله‪�" :‬إن‬ ‫ال�شركة الوطنية العربية لل�سيارات تعتز بح�صولها‬ ‫على ه��ذا اللقب للمرة الثالثة‪ ،‬فذلك ي�ؤكد على �أن‬ ‫ال�سيا�سات التي نتبعها يف الرتويج للعالمة التجارية‬ ‫كيا واخلدمات التي نقدمها لعمالئنا قبل وبعد البيع‬ ‫ت�ساهم يف �إبراز املكانة التي حتظى بها كيا عاملياً‪ ،‬وما‬ ‫ذلك �سوى نتيجة للجهود الكبرية التي يبذلها كامل‬ ‫موظفي ال�شركة"‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ج��ائ��زة " �أف���ض��ل وك �ي��ل ك�ي��ا لعام‬ ‫‪َ "2011‬قد مُنحت لـ ‪ 22‬وكي ً‬ ‫ال من ‪ 19‬دولة يف القارات‬ ‫اخلم�س‪.‬‬

‫أعضاء «نادي الحديقة واملنزل»‬ ‫يف ضيافة «غرغور»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�ضافت ��ش��رك��ة ت��وف�ي��ق غ��رغ��ور و�أوالده‪،‬‬ ‫الوكيل الوحيد واحل�صري ل�سيارات مر�سيد�س‪-‬‬ ‫بنز يف الأردن‪ ،‬ع�ضوات "نادي احلديقة واملنزل"‬ ‫يف مركز غرغور لل�سيارات الواقع يف �شارع امللك‬ ‫عبد اهلل الثاين‪ ،‬وذلك يف زيارة تخللها العديد من‬ ‫الأن�شطة يوم اخلمي�س املوافق للثالث والع�شرين‬ ‫من �شهر �شباط اجلاري‪.‬‬ ‫ويف تفا�صيل حول الزيارة‪ ،‬ا�صطحب ممثلون‬ ‫عن ال�شركة ال�سيدات الع�ضوات يف نادي احلديقة‬ ‫وامل �ن ��زل‪ ،‬وراف �ق��وه��ن يف ج��ول��ة يف رح ��اب املركز‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫اطلعن خاللها على �أح��دث م��ودي�لات ال�سيارات‬ ‫املعرو�ضة فيه‪ ،‬وعلى التقنيات ال�صديقة للبيئة‬ ‫التي يحتويها ومركز ال�صيانة التابع له واخلدمات‬

‫التي يقدمها لعمالئه من خالله‪.‬‬ ‫ت �ل�ا ذل � ��ك ح �� �ض��ور ال� �ع� ��� �ض ��وات يف ال� �ن ��ادي‬ ‫حم��ا��ض��رت�ين �أواله �م��ا ح��ول �أن�ظ�م��ة ال���س�لام��ة يف‬ ‫�سيارات مر�سيد�س‪ -‬بنز لقيادة �أمنة على الطرقات‬ ‫�ألقاها املهند�س وائل عمارين‪ ،‬مدير التدريب يف‬ ‫ال�شركة‪ ،‬وثانيهما ح��ول ال�صحة العامة �ألقاها‬ ‫الدكتور عي�سى حداد‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه اخلطوة من جانب �شركة غرغور‬ ‫و�أوالده يف �إط� ��ار �سعيها ل�ل�ت��وا��ص��ل م��ع �شرائح‬ ‫املجتمع‪ ،‬و�إتاحة الفر�صة لهم للتعرف على مركزها‬ ‫اجلديد واملتطور‪ ،‬وا�ستعرا�ض باقة اخلدمات التي‬ ‫يقدمها لعمالئه م��ن خ��دم��ات ال�صيانة والبيع‬ ‫وال�شراء وتوفري الإك�س�سوارات الالزمة ل�سياراتهم‬ ‫وغريها‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن توعيتهم حول �أهمية القيادة‬ ‫والآمنة و�إجراء ال�صيانة الدورية ل�سياراتهم‪.‬‬

‫انطالق مؤتمر املباني الخضراء الرابع‬ ‫يف ‪ 5‬الشهر املقبل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شف املدير التنفيذي للمجل�س الأردين للأبنية‬ ‫اخل�ضراء ط��ارق فرحان �أن �أك�ثر من ‪ 40‬خبريا من‬ ‫جميع �أن �ح��اء ال �ع��امل ��س�ي���ش��ارك��وا يف م ��ؤمت��ر املباين‬ ‫اخل �� �ض��راء ال��راب��ع وال� ��ذي م��ن امل �ق��رر �أن ينطلق يف‬ ‫اخلام�س م��ن �شهر �آذار املقبل حت��ت رع��اي��ة الأمرية‬ ‫�سمية بنت احل�سن‪.‬‬ ‫وتوقع يف بيان �صحايف �أن ي�ستقطب امل�ؤمتر وهو‬ ‫احل��دث ال�سنوي الرئي�سي ح��ول املباين اخل�ضراء يف‬ ‫الأردن‪� ،‬أك�ث�ر م��ن ‪ 120‬م�شاركا م��ن الأردن والدول‬ ‫العربية‪ .‬و�أ��ض��اف فرحان �أن امل��ؤمت��ر ا�ستقطب عدة‬ ‫م�شاركات من دول عربية من �أبرزها فل�سطني وم�صر‬ ‫واململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫وي���ش��ارك يف امل ��ؤمت��ر ممثلون ع��ن هيئات عاملية‬ ‫م ��ن ��ض�م�ن�ه��ا امل�ج�ل����س ال � ��دويل ل�ل�أب �ن �ي��ة اخل�ضراء‬ ‫وبرنامج الأمم املتحدة للإمناء ومعهد تدريب املباين‬

‫اخل���ض��راء‪ .‬كما يتحدث يف امل ��ؤمت��ر ع��دة خ�ب�راء من‬ ‫دول �أجنبية وعربية من �ضمنها ممثلني عن جمال�س‬ ‫البناء الأخ�ضر يف كل من هولندا واململكة العربية‬ ‫ال�سعودية والكويت والبحرين وقطر وعمان وتون�س‬ ‫ولبنان و�سورية بالإ�ضافة �إىل الأردن‪.‬‬ ‫كما ي�شارك ع��دد من �صانعي ال�ق��رار يف الأردن‬ ‫يف حلقات نقا�شية تهدف �إىل زي��ادة ال��وع��ي مبفهوم‬ ‫ومم ��ار�� �س ��ات ال �ب �ن��اء الأخ �� �ض��ر وال �� �س �ب��ل واحل ��واف ��ز‬ ‫ال�ضرورية للن�شر ه��ذه التطبيقات يف الأردن ودول‬ ‫املنطقة‪ .‬ويعقد على هام�ش امل��ؤمت��ر دوره تدريبيه‬ ‫للقواعد الأ�سا�سية لنظام امل�ب��اين اخل�ضراء العاملي‬ ‫– لييد‪ .‬وي�ستعر�ض امل�ؤمتر عدة �أوراق عمل وحاالت‬ ‫لعدد من املباين اخل�ضراء املعتمد‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ف��رح��ان �أن تنظيم امل��ؤمت��ر ي��أت��ي ليعزز‬ ‫النجاح الذي حققه يف ال��دورات الثالث ال�سابقة من‬ ‫خالل الدور الذي لعبه يف ن�شر وتعزيز وتر�سيخ مبادئ‬ ‫و�أ�س�س البناء الأخ�ضر وممار�ساته يف الأردن‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ال�صفحة الثقافية‬ ‫‪ ..‬بالتعاون مع‬

‫م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫لقاء مع القا�صة الفل�سطينية �سما ح�سن‪:‬‬

‫أنا الجئة يف غزة ولكني أعرف كل شيء عن قريتي هناك‬ ‫�أجرى اللقاء‪ :‬وحيد تاجا‬ ‫تعترب �سما ح�سن من الأ�سماء الالفتة على �صعيد الق�صة يف غزة‪� ..‬سبق و�صدر لها جمموعة‬ ‫ق�ص�صية بعنوان (مدينة ال�صمت)‪ ،‬كما تعمل مرا�سلة لعديد من ال�صحف وامل��ج�لات العربية‪،‬‬ ‫واجلدير بالذكر �أن ا�سمها هو ا�سم م�ستعار وتع ّرف عليها القارئ العربي من خالل مدونتها على‬ ‫ال�شبكة العنكبوتية والتي حملت ا�سم «اخرتت �أمومتي»‪ ،‬ومعها كان هذا احلوار‪:‬‬ ‫هل ميكن �إعطا�ؤنا ملحة عن البدايات‪...‬‬ ‫الأجواء املحيطة‪ ..‬مبن ت�أثرت من الكتاب‪� ..‬أول‬ ‫ق�صة كتبت‪ ..‬و�أول ق�صة ن�شرت‪..‬؟‬ ‫ �أن���ا تلميذة يف م��در���س��ة �إح�����س��ان عبد القدو�س‪،‬‬‫�أحببت الكتابة والقراءة منه‪� ،‬أول كتاب قر�أته هو رواية‬ ‫بئر احلرمان‪ ،‬كنت قارئة نهمة‪� ،‬أقر�أ كل �شيء رغم �سني‬ ‫ال�صغرية‪� ،‬أحببت �أن �أقر�أ كل �شيء عن فل�سطني �شعرا‬ ‫و�أدبا وجغرافية لأنها الوطن ال�سليب خا�صة �أين كنت‬ ‫مراهقة مب�شاعر مت�أججة �إبان االنتفا�ضة الأوىل‪� ،‬أبي‬ ‫كان معلما يهوى الكتب ولديه مكتبة عامرة‪ ،‬ووجدت‬ ‫يف ال��ق��راءة ب��ع��دا وجن���اة م��ن �أح�ل�ام �صغرية ح��ويل ال‬ ‫�أ�ستطيع حتقيقها‪..‬‬ ‫هل توافقني على القول ب�أن الإب��داع قد‬ ‫يولد من احلرمان‪ ..‬وهل لهذا عالقة بكتابتك‬ ‫حتى الآن با�سم م�ستعار‪ ،‬رغ��م النجاح الذي‬ ‫حققته كتاباتك وق�ص�صك‪..‬؟‬ ‫ طبعا احلرمان يولد كل الطاقات‪ ،‬كل املبدعني‬‫مل ي���ك���ون���وا ي���وم���ا م���ن امل���ر ّف���ه�ي�ن‪ ،‬وب��ع�����ض��ه��م تعر�ض‬ ‫لال�ضطهاد واليتم والت�شرد‪ ،‬بالن�سبة يل كتبت ق�ص�صي‬ ‫و�أنا خلف ال�شرفة‪.‬‬ ‫م��ا ه��ي ب��ر�أي��ك امل�ساحة التي تقتن�صها‬ ‫الكاتبة العربية للتعبري عن مكنوناتها؟‬ ‫ املر�أة يف ر�أيي تعرب بالكتابة عن نف�سها �أكرث من‬‫الرجل‪ ،‬وحني تختلي بنف�سها فهي تعري املجتمع‪ ،‬على‬ ‫الورق م�ساحة وف�ضاء ومتنف�س للحرية للمر�أة وال زلت‬ ‫حتى الآن مل �أكتب ما بداخلي‪ ،‬كل ما كتبته هو ق�شرة‬ ‫خارجية‪...‬‬ ‫ا�ستوقفني عنوان جمموعتك اجلديدة‬ ‫(يوميات امر�أة حما�صرة)‪ ..‬هل هو ح�صارها يف‬ ‫غزة من قبل االحتالل ال�صهيوين‪..‬؟‬

‫ يف غزة املر�أة تعاين ح�صار االحتالل حيث املعاناة‬‫م��ن �شح امل���وارد و�صعوبة احل��ي��اة وت��وف�ير امل�ستلزمات‬ ‫وامل�سئولية التي ت�ضاعفت فوق ر�أ�سها‪.‬‬ ‫هناك تركيز وا�ضح على م�س�ألة الالجئ‬ ‫وحق العودة بالتحديد عند تناولك للم�س�ألة‬ ‫الوطنية‪..‬؟‬ ‫ عانيت من �صغري من كوين الجئة يف املدر�سة‬‫ويف احل���ي ويف ك��ل م��ك��ان‪ ،‬ول��ك��ن ح�ين ك�ب�رت وجدتني‬ ‫ف��خ��ورة ب��ك��وين م��ن فل�سطني املحتلة وب�����أن ج���دي له‬ ‫دومن���ات زراع��ي��ة يف قريته ال�صغرية التي هجر منها‪،‬‬ ‫الالجئ لي�س حقيبة �سفر ولكنه م�شروع عودة �سيتم لو‬ ‫بعد �أجيال‪ ،‬ولهذا يجب �أن نعلم �أوالدن��ا كل �شيء عن‬ ‫قرانا الأ�صلية ف�أنا يف غزة الجئة ولكن قريتي الأ�صلية‬ ‫م�سقط ر�أ����س �أب���ي �أع���رف ك��ل ���ش��يء عنها‪ ،‬ال ميكن �أن‬ ‫تطالب بحقك يف وطن ال تعرف عنه �شيئا‪.‬‬ ‫ا�ستوقفني كثريا متكنك الوا�ضح من اللغة‬ ‫وق��درت��ك على و���ص��ف الأح�����داث‪ ،‬وا�ستخدام‬ ‫ال��� ُّ��س��خ��ري��ة الأدب��� ّي���ة‪ ،‬و�إِظ���ه���ار امل��ف��ارق��ات يف‬ ‫حياتنا‪..‬؟‬ ‫ قد ال تعلم �أين كنت �أح�صل على �أدنى درجة يف‬‫النحو و�أين خريجة ق�سم ريا�ضيات هربا من النحو‪،‬‬ ‫وما �أجدته من �أ�ساليب هو من قراءاتي الكثرية‪ ،‬قر�أت‬ ‫ترجمات برناد�شو و�شك�سبري و�أنا مل �أمت العا�شرة‪.‬‬ ‫ولكن‪ ،‬رغم جمالية ال�سرد يف الق�ص�ص‪،‬‬ ‫�إال �أنها غالبا ما جاءت مبا�شرة‪ ،‬وخالية متاما‬ ‫م��ن ال� ّ�رم��ز ّي��ة‪ ،‬وه��و م��ا ي�ضعف الق�صة بح�سب‬ ‫النقاد‪..‬؟‬ ‫ كما قلت �سابقا‪ ،‬تعليمي ب�سيط وم��ا ل��دي من‬‫ثقافة �أب�سط‪� ،‬أث��ق��ف نف�سي حتى الآن ب��ال��ق��راءة وكما‬ ‫�أين �أكتب للقارئ الب�سيط‪ ،‬حتى يفهم ما �أعنيه لدرجة‬

‫ت�شكيليون فل�سطينيون‬

‫عبد اهلل �أبو را�شد‬ ‫الفنانة الت�شكيلية الفل�سطينية (�سهاد عنتري) املولودة يف قرية‬ ‫«املغار» الفل�سطينية عام ‪ ،1974‬تخرجت يف ق�سم الريا�ضيات وتعمل‬ ‫يف حقل التعليم املدر�سي‪ ،‬خ�ضعت ملجموعة من الدورات التخ�ص�صية‬ ‫يف م��ي��ادي��ن ال��ر���س��م والت�صوير ل�صقل موهبتها الفطرية يف كلية‬ ‫اجلليل الغربي‪ ،‬مكنها ذلك من �إتقان الر�سم والعزف الب�صري على‬ ‫ملونات ال��رم��ادي ب�أ�سلوبية خا�صة‪� ،‬أق��ام��ت جمموعة من املعار�ض‬ ‫ال��ف��ردي��ة‪ ،‬وم�شاركة يف املعار�ض اجلماعية اخلا�صة برابطة �إبداع‬ ‫للفنون الت�شكيلية واملرئية يف الأرا�ضي العربية الفل�سطينية املحتلة‬ ‫عام ‪.1948‬‬ ‫ت�ستح�ضر يف ن�صو�صها الب�صرية ق�ص�صاً م��ن ال��ت��اري��خ‪ ،‬وروح‬ ‫الأ���س��ط��ورة م�����س��رودة ع��ل��ى �أب�����ص��ارن��ا‪ ،‬ت��ق��ودن��ا حل��ك��اي��ات اجل����دَّات يف‬ ‫مرحلة طفولة مارقة يف حدائق �أعمارنا‪ُ ،‬تثري فينا ف�ضو ًال م�شروعاً‬ ‫لفهم ن�صو�صها‪ ،‬وما تولده يف النف�س والعني واملُخيلة من مقوالت‬ ‫وحكايات رمزية ومعنوية مُ�ستعارة‪ .‬لوحاتها حا�شدة مبُفردة الإن�سان‬

‫من �أ�سبوع �إىل �أ�سبوع‪..‬‬

‫وشر البلية ما ُيضحك‪..‬؟!‬ ‫ّ‬ ‫حممد �أبو عزّ ة‬

‫أنت ال يمكن أن تطالب بحقك يف وطن‬ ‫ال تعرف عنه شيئ ًا‬ ‫�أن بائعة �صحف عجوز يف رام اهلل �شكرتني لأنها تفهم‬ ‫كل ق�ص�صي وتواظب على ق��راءة ما �أن�شر يف ال�صحف‬ ‫املحلية‪ ،‬ال �أكتب لقارئ يف برج عاجي وال �أفهم الفل�سفة‬ ‫و�أب��ع��اده��ا‪ ،‬ولكني ب�سيطة يف ك��ل ���ش��يء وال زل��ت �أحيا‬ ‫بت�صرفات طفلة رغم �أين �أمتمت الأربعني قبل �شهور‪.‬‬ ‫�أي�ضا من الأمور اجلميلة يف ق�ص�صك م�س�ألة‬ ‫النهايات غري املتوقعة‪ ..‬والتي ر�أى �أحد النقاد‬ ‫ب�أنها‪« :‬ت�شكل بحد ذاتها �إبداعا غري م�سبوق»؟‬ ‫ النهايات غ�ير املتوقعة ن��وع م��ن ال�سخرية من‬‫احل���ي���اة وامل��ج��ت��م��ع‪ ،‬ه���ك���ذا ه���ي احل���ي���اة جم��م��وع��ة من‬ ‫امل�صادفات واحلظوظ والفر�ص التي ت�أتي مرة واحدة‪،‬‬ ‫وك��ث�ير م��ن امل��واق��ف م���ررت بها بال�صدفة و�أن���ا �أعترب‬ ‫نف�سي على حد قول الأخوة ال�شوام (معترّ ة) �أي �سيئة‬ ‫احلظ ويف كل خطوة �أخطوها �أجد م�شكلة وهذا انعك�س‬ ‫على ق�ص�صي ومنها ق�صة (باجلملة) لأن��ه��ا حقيقية‬ ‫وهي ق�صتي على �سبيل املثال‪.‬‬ ‫عندما تكتبني الق�صة هل تكون «احلكاية»‬ ‫بكامل تفا�صيلها وا�ضحة يف خميلتك �أم �أنها‬ ‫تت�شكل �أثناء الكتابة‪..‬؟‬ ‫ احلكاية تولد يف عقلي وك��ل ق�ص�صي ول��دت يف‬‫املطبخ حيث �أين من ه��واة الطبخ و�أت��ف�نن ب��ه‪ ،‬و�أترك‬ ‫مطبخي لأدون فكرة لق�صة وح�ين �أت��ف��رغ �أكتبها ومل‬ ‫�أكتب يف حياتي م�سودة لق�صة بل من عقلي للكمبيوتر‬ ‫ثم للن�شر بعد التحرير اللغوي فقط‪ ،‬ولو وجدت نف�سي‬ ‫�س�أغري ق�صة ف�أنا �أحذفها نهائيا‪.‬‬ ‫هناك من يرى يف (يوميات امر�أة حما�صرة)‬ ‫الق�ص عند (�سما ح�سن)‪ ،‬قيا�سا‬ ‫تراجعا يف فنية‬ ‫ّ‬ ‫مبجموعتها الأوىل (مدينة ال�صمت)‪..‬؟‬ ‫ و�أن��ا �أرى كذلك‪ ،‬حني كتبت جمموعتي الأوىل‬‫كنت �أكتبها لقرائي يف �صحيفة حملية ومل �أكن مقيدة‬

‫بوقت �أو زمان �أو ر�أي نقاد‪ ،‬ف�أنا �أكتب لب�سطاء �أحبهم‬ ‫عن ب�سطاء �أي�ضا عاي�شتهم فجاءت جمموعتي �أقوى‬ ‫ومل �أع����رف �أن��ه��ا �ست�صبح ك��ت��اب��ا ذات ي���وم‪ ،‬املجموعة‬ ‫الثانية كنت �أكتبها بعد �أن ا�شتغلت بالعمل ال�صحفي‪..‬‬ ‫وال�صحافة حمرقة الإبداع وكنت �أكتب كل ق�صة لأ�شعر‬ ‫�أين ال زلت (�سما القا�صة) فجاءت �أقل م�ستوى‪.‬‬ ‫امللفت �أن معظم كتاب الق�صة الق�صرية يف‬ ‫فل�سطني هن من الن�ساء‪ ،‬ويرى البع�ض �أن �سبب‬ ‫ه��ذا الأم��ر هو ق��درة امل��ر�أة على الت�أمل يف ظل‬ ‫االحتالل �أكرث من الرجل‪� ،‬أو قد يكون الرجل‬ ‫م�شغوال بالق�ضايا ال�سيا�سية واحلياتية �أكرث من‬ ‫املر�أة‪..‬؟‬ ‫ رمب��ا‪� ،‬إال �أن ه��ذا الت�سا�ؤل مل ي�شغلني كثريا‪..‬‬‫ولكن الق�ص ه��و ج��زء م��ن منطية حياة امل���ر�أة‪ ،‬لكرثة‬ ‫ما مير بها من ظروف يجعل قدرتها على كتابة رواية‬ ‫بحاجة لنف�س طويل‪ ،‬وقد تبد�أ برواية وال تنهيها كما‬ ‫ي��ح��دث م��ع��ي‪� ،‬أم���ا ال��رج��ل فهو متفرغ ل��ل��رواي��ة �أكرث‪،‬‬ ‫وامل��ر�أة م�شغولة بكل ق�ضايا الوطن �سيا�سية وحياتية‬ ‫وقد زادت ن�سبة الن�ساء العامالت يف فل�سطني بدرجة‬ ‫ملحوظة و�أ�صبحن يقدن �أ�سراً بكاملها والرجل غائب‬ ‫ب�إرادته �أو دونها‪ ،‬التعميم لي�س يف �صالح املر�أة‪.‬‬ ‫���س ��ؤال �أخ�ي�ر‪ ..‬وج���ودك يف غ���زة‪ ..‬هل‬ ‫تعتربينه ميزة على ال�صعيد الإبداعي‪� ..‬أم �أنه‬ ‫�أفقدك ميزة ما‪..‬؟‬ ‫ طبعا وج����ودي يف غ���زة‪ ،‬اك�سبني ق��درت��ي على‬‫ال�سخرية من العامل اخلارجي‪ ،‬احل�صار وعدم ال�سفر‬ ‫جعل م�صر وهي �أقرب دولة من غزة ك�أنها املريخ‪ ،‬غزة‬ ‫تكتب ملن يعي�شها �أن يعاين ويبدع ويولد حرمانه من‬ ‫رحم معاناته ويعتاد عليها‪.‬‬

‫الفنانة �سهاد عنتري‬ ‫�سواء �أكان ذكراً �أو �أنثى‪ ،‬مر�صوفة ك�شخو�ص و�أج�ساد مرتاق�صة يف‬ ‫حركتها الدائبة فوق �سطوح اخلامات‪ ،‬كل تف�صيل فيها كناية عن‬ ‫حالة تعبريية مر�سومة‪ ،‬تعك�س روح الفنانة وتالم�س ح�سا�سيتها‪،‬‬ ‫ومناطق خ�صو�صيتها يف التفكري‪ ،‬واالنفعال الوجداين واجلمايل‬ ‫مبا حولها من �أ�شياء و�أف��راد وذاك��رة مكان‪ ،‬وما ي�شوبها من روايات‬ ‫عالقة يف ثنايا ذاكرتها املفتوحة على �إن�سانية الإن�سان‪ ،‬وحمددات‬ ‫ارتباطه ب�أر�ضه وتاريخه ومكانه‪ ،‬وما يُحيطها من خماطر ومكائد‬ ‫و�سويعات �أمل وانتظار‪.‬‬ ‫مدينة القد�س لها مكانة ملمو�سة يف جتلياتها الو�صفية‪ُ ،‬ت�ؤكد‬ ‫من خاللها على انحيازها لذاتها الإن�سانية والوطنية وعروبتها‬ ‫امل�ستلبة‪ ،‬ت��ب��وح مب��ا ي��ج��ول يف النف�س م��ن ت��داع��ي��ات و���ص��ور ت�شري‬ ‫ب��و���ض��وح �إىل ح��ال��ة االن��ت��م��اء‪ ،‬واالن��ح��ي��از لكينونة ال��ق��د���س العربية‬ ‫ومكانتها الروحية يف �أديان التوحيد امل�سيحية والإ�سالمية خ�صو�صاً‪،‬‬ ‫والتي تغدو لعني امل�شاهد �أ�شبه بحكاية منتظر �سماعها‪ ،‬ومُتجلية‬ ‫يف ت�صويرها امل�شهود لقبة ال�صخرة امل�شرفة وم�سجدها املُحاط بيد‬ ‫حانية خارجة من عمق الأر�ض الفل�سطينية‪.‬‬

‫المفترى عليه‬ ‫أحمد الشقيري‪ ..‬القائد الفلسطيني ُ‬ ‫ي�صادف هذا اليوم ‪ 26-‬فرباير (�شباط)‪ -‬الذكرى الـ ‪ 32‬لرحيل‬ ‫ال��ق��ائ��د الفل�سطيني (�أح��م��د ال�����ش��ق�يري) ‪-‬م���ؤ���س�����س منظمة التحرير‬ ‫ورئي�سها يف الفرتة بني ‪ 1964‬و‪.1967‬‬ ‫توقف قلب الراحل يف ال�ساد�س والع�شرين من فرباير (�شباط) عام‬ ‫‪ 1980‬يف مدينة احل�سني الطبية يف العا�صمة الأردنية التي نقل �إليها من‬ ‫تون�س �إثر �إ�صابته بجلطة دماغية‪.‬‬ ‫وبناء على و�صيته‪ ،‬ووري الرثى يف غور الأردن‪ ،‬يف املقربة التي ت�ضم‬ ‫رفات ال�صحابي اجلليل (�أبو عبيدة عامر بن اجلراح)‪ ،‬ليكون قريباً من‬ ‫القد�س وفل�سطني‪.‬‬ ‫و�أ���ص��ل (ال�شقريية) من احل��ج��از‪ ،‬وي��روى �أن العائلة هاجرت �إىل‬ ‫م�صر‪ ،‬ث��م انتقلت �إىل فل�سطني لت�ستقر يف مدينة عكا‪ ،‬ووال���د �أحمد‬ ‫ال�شقريي هو ال�شيخ (�أ�سعد ال�شقريي) ‪-‬مفتي عكا‪ -‬وع�ضو الربملان‬ ‫العثماين وجمعية االحتاد والرتقي‪� ،‬أما �أمه فهي تركية‪ ،‬وهي الزوجة‬ ‫الثانية لل�شيخ �أ�سعد‪ ،‬اقرتن بها يف حوايل عام ‪ ،1907‬ورافقته يف منفاه‬ ‫يف (قلعة تبنني) بجنوب لبنان ع��ام ‪ ،1908‬وه��ي ال�سنة التي رزق فيها‬ ‫بابنه (�أحمد)‪.‬‬ ‫وقد عرف (�أحمد ال�شقريي) ب�ألقاب كثرية‪ ،‬فهو ت�سلم م�س�ؤوليات‬ ‫كبرية يف مدى اخلم�سني عاماً التي عا�شها عام ً‬ ‫ال يف احلقل ال�سيا�سي‬ ‫والوطني‪.‬‬ ‫لقد �أم�ضى خم�سة ع�شر عاماً يف الأمم املتحدة بعد نكبة ‪،1948‬‬ ‫ن�صفها رئي�ساً للوفد ال�سوري‪ ،‬ون�صفها الآخ��ر رئي�ساً للوفد ال�سعودي‬ ‫(ب�صفة وزير دولة ل�ش�ؤون الأمم املتحدة)‪.‬‬ ‫ويقول الدكتور �أني�س �صايغ ‪-‬يف حديث ن�شرته القب�س الكويتية‬ ‫يف العدد ‪ 2837‬يف التا�سع من �أبريل (ني�سان) ‪�( :-1980‬إن اللقب الذي‬ ‫ميكن �أن يطلق عليه فهو (املُفرتى عليه)‪ ،‬فاملرء ال يتذكر �سيا�سياً عربياً‬ ‫واح��داً كان طيلة حياته هدفاً للهجمات واالنتقادات املغر�ضة والظاملة‬ ‫التي كانت توجه �إليه بق�صد النيل منه وحتطيمه‪ ،‬ولي�س �إ�صالح العمل‬ ‫ال�سيا�سي �أو خدمة الق�ضية‪)..‬‬ ‫وي�ضيف‪�( :‬أول اتهام اب ُتلي به منذ بدء عمله ال�سيا�سي يف الثالثينيات‬ ‫�أنه معار�ض للحركة الوطنية الفل�سطينية بت�أثري من والده الذي ُ�سجل‬ ‫عليه خط�أه الكبري بالتوقيع على قرار الإعدام الذي �أ�صدره جمال با�شا‬ ‫ال�سفاح �ضد �شخ�صيات عربية من فل�سطني و�سورية ولبنان يف احلرب‬ ‫العاملية الأوىل‪..‬‬ ‫وقد كرر �أحمد ال�شقريي يف �أقواله وكتاباته ترب�ؤه من هذا العمل‬ ‫ال��ذي اقرتفه ال�شيخ �أ�سعد ‪-‬وال��ده‪-‬وه��و ما زال طف ً‬ ‫ال �صغرياً‪ .‬وكان‬ ‫دوماً ي�ستنكر موقف والده وينتقده بق�سوة‪ ...‬فهل ي�ؤخذ االبن بجريرة‬ ‫الأب؟!‬ ‫وا ُت���ه���م يف ال��ث�لاث��ي��ن��ات والأرب��ع��ي��ن��ي��ات ب���أن��ه ���ض��د ال��ع��م��ل الوطني‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬ويف احلقيقة ف�إن هذا االتهام يعود �إىل �أن �أحمد ال�شقريي‬ ‫مل ين�ضم �إىل (احلزب العربي الفل�سطيني) وكان ر�أي بع�ض ال�سيا�سيني‬ ‫الفل�سطينيني �أن ه���ذا احل����زب ل��ي�����س �أك��ث�ر م��ن جت��م��ع ع��ائ��ل��ي‪ ،‬وكان‬ ‫ال�شقريي يرى �أن اجلهاد من �أجل فل�سطني ال يتم بال�ضرورة من خالل‬ ‫�أح��زاب من�شغلة يف تلك املرحلة ب�صراعات داخلية �ضيقة‪ ،‬قيل يف حينه‬ ‫ب�أن (احلزب العربي الفل�سطيني اغتال عدداً من معار�ضيه منهم �سامي‬

‫‪www.thaqafa.org‬‬

‫احمد ال�شقريي‬

‫طه)‪.‬‬ ‫االف�تراء الثالث رك��ز على ن�شاط ال�شقريي يف (املكاتب العربية)‬ ‫التي �أن�شئت يف عدد من العوا�صم الأجنبية ‪-‬برئا�سة مو�سى العلمي‪-‬‬ ‫(كان ال�شقريي �أول مدير ملكتب الإعالم العربي يف وا�شنطن‪ ،‬ثم مديراً‬ ‫ملكتب الإع�لام العربي املركزي يف القد�س)‪ ،‬وظل على ر�أ���س هذا املكتب‬ ‫�إىل �أن وقعت النكبة ‪-‬عام ‪ -1948‬التي �أجربته على الهجرة مع �أ�سرته‬ ‫�إىل بريوت يف لبنان‪.‬‬ ‫لقد قيل �أن تلك املكاتب كانت موالية لربيطانيا‪ ،‬و�أن��ه��ا �شكلت‬ ‫خروجاً على الإجماع الفل�سطيني‪ ،‬على الرغم من اخلدمات الإعالمية‬ ‫الكثرية التي قدمتها ه��ذه املكاتب للق�ضية الفل�سطينية يف املجالني‬ ‫الدويل والعربي‪.‬‬ ‫االفرتاء الرابع �أن ال�شقريي ك ّون ثروة كبرية على ح�ساب فل�سطني‪،‬‬ ‫وقد ر ّد ال�شقريي‪�« :‬إن اهلل وهبني ما ًال لقاء �أعمايل كمحا ٍم ثم كم�ست�شار‬

‫يف ال�سعودية مما يكفيني ويكفي �أبنائي‪ ،‬لذلك �آليت على نف�سي �أال �أنال‬ ‫قر�شاً واحداً من اجلهد الوطني»‪.‬‬ ‫ولعل �أغلبية ال��ق��راء يجهلون �أن ال�شقريي مل يكن يتقا�ضى �أي‬ ‫راتب من منظمة التحرير الفل�سطينية‪ ،‬كما �أنه قدم ابنه وابنته للعمل‬ ‫كمتطوعني يف مركز الأبحاث التابع للمنظمة يف بريوت‪ ،‬وكانا ب�شهادة‬ ‫الدكتور �أني�س �صايغ‪ -‬باحثني ممتازين‪ ،‬مل يتقا�ضيا قر�شاً واح��داً من‬ ‫�أموال فل�سطني طيلة فرتة عملهما‪...‬‬ ‫واحلديث عن دور �أحمد ال�شقريي ‪-‬املحامي‪ -‬يف الدفاع عن الأر�ض‬ ‫الفل�سطينية ومقاومة ت�سربها لليهود ال تت�سع له هذه العجالة‪ ،‬ولذلك‬ ‫ف�إننا �سنختم باحلديث عن دوره يف بناء منظمة التحرير الفل�سطينية‪،‬‬ ‫فقد حدث �أن اجتمع ثالثة ع�شر ملكاً ورئي�ساً يف �أول قمة عربية يف م�صر‬ ‫يف يناير ‪ -1964‬لبحث مو�ضوع حتويل �إ�سرائيل جمرى نهر الأردن‪،‬‬‫وكان هذا املو�ضوع ثانوياً على �أهميته‪� ،‬أما املو�ضوع الرئي�س فهو مو�ضوع‬ ‫(الكيان الفل�سطيني)‪ ،‬وقد كلف امللوك والر�ؤ�ساء �أحمد ال�شقريي ‪-‬ممثل‬ ‫فل�سطني لدى جامعة الدول العربية �آنذاك‪ -‬للقيام بات�صاالت بالدول‬ ‫الأع�ضاء يف اجلامعة العربية وكذلك بال�شعب الفل�سطيني يف ال�ضفة‬ ‫الغربية والقطاع ومطارح اللجوء يف �ش�أن �إن�شاء كيان �سيا�سي فل�سطيني‬ ‫يتحمل م�س�ؤولية العمل الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وق���د جت���اوز ال�����ش��ق�يري ن�����ص التكليف‪ ،‬و�أج����رى ات�����ص��االت وا�سعة‬ ‫بامل�س�ؤولني العرب وعقد امل�ؤمتر الفل�سطيني الأول يف مدينة القد�س‬ ‫حمل يف ختام �أعماله ا�سم املجل�س الوطني الفل�سطيني الذي انبثقت‬‫عنه منظمة التحرير الفل�سطينية‪ -‬يف الثامن والع�شرين م��ن مايو‬ ‫(�أيار) ‪ 1964‬وو�ضع ال�شقريي للمنظمة قوانينها و�أجهزتها وم�ؤ�س�ساتها‬ ‫و�أهدافها ونظامها وميثاقها وجي�شها‪ ..‬فعل ذلك بنف�سه ومبعاونة قلة‬ ‫م��ن ال��رج��االت الفل�سطينية‪� ..‬أي �أن��ه غ�ير �صحيح ال��زع��م ب���أن احلكام‬ ‫العرب الذين ح�ضروا القمة الأوىل ‪-‬يف يناير ‪- 1964‬والقمة الثانية ‪-‬يف‬ ‫�سبتمرب ‪- 1964‬وال اجلامعة العربية ‪ ..‬هم الذين �أن�ش�أوا املنظمة‪ .‬لقد‬ ‫�أعطوا ال�ضوء الأخ�ضر فقط‪ ،‬وهذا كل ما يف الأمر؛ �إذ مل يكن من املمكن‬ ‫�إن�شاء منظمة ل�شعب يتوزع �أغلبه يف الأق��ط��ار العربية ب��دون موافقة‬ ‫مبدئية من م�س�ؤويل هذه الأقطار‪ ،‬ولذلك ما �إن �سمح امل�س�ؤولون العرب‬ ‫بت�أثري الرئي�س جمال عبد النا�صر بالدرجة الأوىل ‪-‬بالتحرك‪ ،‬حتى‬‫قام ال�شقريي بالتنفيذ خري قيام ‪.‬‬ ‫وقد مت �إح��راج ال�شقريي مب�ضايقته عربياً وفل�سطينياً بعد حرب‬ ‫ح��زي��ران ‪ 1967‬و�إخ��راج��ه الح��ق��اً‪ ،‬فقد �أراد ال��ع��رب بعد ح��رب حزيران‬ ‫�إ�ضعاف ال�صوت الفل�سطيني‪ ،‬و�سعت املنظمات الفل�سطينية التي �أعلنت‬ ‫ن�شاطها خارج �إطار منظمة التحرير‪� ،‬إىل �إخراج ال�شقريي من املنظمة‬ ‫للو�صول �إليها املنظمة ب�أكرب و�أقوى �شكل ممكن ‪ ..‬وقد ان�سحب �أحمد‬ ‫ال�شقريي بهدوء وثقة وباحرتام‪ ،‬ولكن منظمة التحرير بقيت‪ ،‬وتفرغ‬ ‫امل�ؤ�س�س منذ عام ‪ 1969‬ليكتب �سل�سلة من الكتب الرائعة التي ن�شرها يف‬ ‫ال�سنوات الع�شر الأخرية‪ ،‬وهي يف احلقيقة جمموعة فريدة من الأعمال‬ ‫الوثائقية‪.‬‬ ‫وق��د ُ�صنف كتابه الأول (�أرب��ع��ون ع��ام��اً يف الق�ضية العربية) بني‬ ‫�أجمل �أربعة �أو خم�سة كتب يف فن ال�سرية الذاتية ‪..‬‬ ‫وهذا بع�ض الرجل املُفرتى عليه الذي ن�ستعيد ذكراه‪.‬‬

‫يف كتابه (حوار و�أ�سرار مع امللوك والر�ؤ�ساء العرب) ال�صادر‬ ‫عن (دار العودة) يف بريوت عام ‪ ،1970‬يروي (�أحمد ال�شقريي)‬ ‫عدداً من (النكات ال�سوداء) اخرتت منها اثنتني‪..‬‬ ‫الأوىل تتعلق مبقعد رئي�س وفد فل�سطني ومنطوقها‪:‬‬ ‫(قبيل انعقاد القمة العربية الأوىل يف يناير ‪ ،1964‬ان�شغل‬ ‫خ�براء الفقه الد�ستوري مب�شكلة جلو�س ممثل فل�سطني‪ ،‬هل‬ ‫يجل�س يف طرف املائدة البي�ضاوية ال�شكل يف ال�صالة الكربى يف‬ ‫اجلامعة التي كان م�ؤمتر القمة �سينعقد فيها‪ ،‬وهل يجل�س على‬ ‫كر�سي م��زدوج كالكرا�سي املخ�ص�صة للملوك والر�ؤ�ساء‪� ،‬أم على‬ ‫كر�سي منفرد‪ ،‬و�أن يكون هذا الكر�سي بعيداً مبقدار خطوتني �إىل‬ ‫الوراء عن مقاعد امللوك والر�ؤ�ساء‪.)..‬‬ ‫وي�ضيف ال�شقريي‪( :‬قبلت الفتوى‪ ،‬وب ّيت يف نف�سي �أمراً هو‬ ‫�أن تكون القمة لق�ضية فل�سطني ولي�س لروافد الأردن‪ ،‬و�أن �أنتزع‬ ‫من امل�ؤمتر قراراً ب�إن�شاء الكيان الفل�سطيني)‪.‬‬ ‫وبعد ظهر الثالث ع�شر من يناير ‪ 1964‬غادرت فندق هيلتون‬ ‫مع موكب امللوك والر�ؤ�ساء �إىل قاعة اجلامعة‪ ،‬وحتت موجات‬ ‫من م�صابيح امل�صورين الوافدين دفعت بيدي الكر�سي ال�صغري‬ ‫الذي كان قد �أُعد يل خطوتني �إىل الأمام‪ ،‬حتى �أ�صبحت كتفاً �إىل‬ ‫كتف مع امللك احل�سن الثاين على ميمنتي‪ ..‬فعلت ذلك ورجال‬ ‫الربوتوكول يحملقون بي لهذه (املخالفة ال�صارخة)‪ ،‬ومل يجر�ؤ‬ ‫�أحد �أن يعيدين �إىل ال��وراء على م�شهد من ال�صحافيني العرب‬ ‫والأجانب‪ ..‬وهكذا تقدمت ق�ضية فل�سطني خطوتني يف زحفها‬ ‫على طريق بناء �شخ�صيتها وكيانها‪ ،‬و�إثبات وجودها يف م�ؤمتر‬ ‫امللوك والر�ؤ�ساء؟!)‪.‬‬ ‫ويف جل�سة جمعت بني جمال عبد النا�صر و�أحمد ال�شقريي‬ ‫يف بيت عبد النا�صر مبن�شية ال��ب��ك��ري‪ ،‬عقب �سفر �آخ��ر امللوك‬ ‫والر�ؤ�ساء الذين �شاركوا يف القمة الأوىل‪ ،‬يف تلك اجلل�سة �أراد‬ ‫ال�شقريي �أن ي�س ّري على عبد النا�صر الذي بدت عليه عالمات‬ ‫الإرهاق‪..‬‬ ‫ق��ال ال�شقريي‪� :‬أظ��ن �أن عبد اخل��ال��ق ح�سونة ‪�-‬أم�ي�ن عام‬ ‫خب احلكومات العربية جيداً‪ ،‬قد‬ ‫اجلامعة العربية �آنذاك‪ -‬وهو رِ‬ ‫مازح امللوك والر�ؤ�ساء مزاحاً مُراً‪..‬‬ ‫ق��ال عبد النا�صر‪ :‬وكيف ذل��ك؟ �إن ح�سونة ال يعرف كيف‬ ‫ميزح؟!‬ ‫قال ال�شقريي‪ :‬وال كيف يجِ دّ‪..‬‬ ‫قال عبد النا�صر‪ :‬ولكن كيف مزح معهم؟!‬ ‫قال ال�شقريي‪ :‬لقد �أقام م�أدبة على �شرف امللوك والر�ؤ�ساء‪،‬‬ ‫وابتدع قائمة الطعام على �صورة طريفة تنا�سب املو�ضوع‪..‬‬ ‫قال عبد النا�صر‪� :‬إنني مل �أنتبه �إىل قائمة الطعام‪..‬‬ ‫قال ال�شقريي‪ :‬كانت قائمة الطعام مذهّ بة مزرك�شة وعلى‬ ‫ر�أ�سها �شارة اجلامعة العربية‪ ،‬وكتب فيها �ألوان الطعام كما يلي‪:‬‬ ‫رحيق نهر الأردن‪ ،‬عرائ�س طربية‪ ،‬غزالن بي�سان‪ ،‬لآلئ القد�س‪،‬‬ ‫فلذات الغور‪ ،‬رقائق نابل�س‪ ،‬جواهر �أري��ح��ا‪ ،‬زه��رة الريموك‪...‬‬ ‫ت��ع��ب�يراً ع���ن �أل�����وان ال��ل��ح��وم والأ����س���م���اك وال��ف��ط��ائ��ر واخل�ضار‬ ‫والفواكه‪..‬‬ ‫قال عبد النا�صر �ضاحكاً‪� :‬أ�صحيح ما تقول؟!‬ ‫قال ال�شقريي‪ :‬لقد �أكلنا �أ�سماك الأردن‪ ،‬ولكن (�إ�سرائيل)‬ ‫�شربت النهر‪..‬‬ ‫قال عبد النا�صر وهو ينه�ض‪ :‬و�ش ّر البلية ما يُ�ضحك!!‬ ‫�شعر‬

‫حافلة املوت*‬ ‫�صالح حممد جرار‬ ‫حافلة ُّ‬ ‫تقل �أطفا ًال من مدر�سة نور الهدى يف قرية عناتا‪،‬‬ ‫كانوا ذاهبني �إىل مدينة �ألعاب يف مدينة رام اهلل‪ ،‬وكان ذلك يف‬ ‫يو ٍم ماط ٍر عا�صف‪ ،‬ف�صدمت حافلتهم �شاحنة يهود ّية يقودها‬ ‫�صهيوين �أرعن‪ ،‬فا�شتعلت ال ّنار يف حافلة الأطفال وا�ست�شهد‬ ‫و�أ�صيب الع�شرات منهم‪ ،‬وه ّزت اجلرمية ال�شاعر الفل�سطيني‬ ‫الكبري �صالح حممد جرار املقيم يف الريا�ض بعيدا عن بلده‬ ‫املحتل‪ ،‬وكانت ق�صيدة «حافلة املوت» ومنها هذه الأبيات‪� ،‬إ ّنا‬ ‫ال�صرب!‪.‬‬ ‫هلل و�إ ّنا �إليه لراجعون‪ ،‬و�ألهم اهلل ذويهم ّ‬ ‫ركبوا و�أفرا ُح القلوب يزينها ّ‬ ‫ال�سعيد‬ ‫ال�ضحك ّ‬ ‫ركبوا وما يدرون ماذا يف القريب وال البعيد‬ ‫وقلوب �أهليهم تودّع من ه ُم ُح ٌّب يزيد‬ ‫ُ‬ ‫�سي�س ُّر �أكباداً لهم يف يوم عيد‬ ‫فرحوا ملا ُ‬ ‫لكنّ و�سوا�ساً ينو�ش‪ ،‬فع ّمهم ليل ّ‬ ‫ال�شرود‬ ‫بال�س ْحب تهدر بال ّرعود‬ ‫ال�سما ُء تل ّبدَتْ ّ‬ ‫هذي ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُو�صف باجلمود‬ ‫وال ّري ُح تع�صف‪� ،‬أفزعَتْ مَن كان ي َ‬ ‫ها �إ ّنه املطر الغزي ُر يع ّم �سهلي وال ّنجود‬ ‫فرت ّنحتْ �س ّيارة الأطفال وا�شتعل احلديد‬ ‫�إذ �إ ّنها ا�صطدمتْ ب�شاحن ٍة لبا ٍغ من يهود‬ ‫و�إذا بريحان القلوب يطري يف غيب الوجود‬ ‫فتناثرتْ �أو�صالهم وك�أ ّنها َح ُّب احل�صيد‬ ‫وال ّنار �ش ّبت فيه ُم ت�أتي على �صد ٍر وجيد‬ ‫يف خفقة الو�سنان �صار ّ‬ ‫الطف ُل يف دار اخللود‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫يا وي َح مَن �شهد امل�شاهد‪ ،‬هزه �شِ ل ُو الوليد‬ ‫بل وي َح قلب الوالدِ ينَ �أ�صابهم ٌ‬ ‫هول �شديد‬ ‫ني ينظرون �صغا َرهم‪ ،‬وه ُم الوَقود؟‬ ‫فب�أيّ ع ٍ‬ ‫فلر ّبهم قد �أودعوهم‪ ،‬وهْ َو يفعل ما يريد‬ ‫ال�صباح يقودهم � ٌ‬ ‫أمل �سعيد‬ ‫قد ودّعوهم يف ّ‬ ‫والآن ما عادتْ طيور ّ‬ ‫الع�ش للح�ضن الودود‬


‫‪21‬‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫ركن الفتوى‬

‫فتح حساب يف بنك ربوي للضرورة‬

‫�أجابت عليه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬هل يجوز حتويل الراتب على بنك ربوي‪ ،‬وهل يطال‬ ‫املحول وامل�ح��ول له �إث��م‪ ،‬و�إذا ك��ان املو�ضوع فيه حل م�شكلة كبرية‬ ‫للمحول له هل يطال املحول �أجر؟‬ ‫اجلواب‪ :‬الأ�صل بامل�سلم �أن يتعامل مع البنوك الإ�سالمية‪،‬‬ ‫ولكن �إن مل يجد بنكاً �إ�سالم ًّيا �أو �أي طريقة �أخرى لتحويل حوالة‬ ‫مالية �أو ا�ستالم ال��رات��ب‪ :‬فال ح��رج يف فتح «ح�ساب ج��ار» يف بنك‬ ‫ربوي لل�ضرورة واحلاجة املا�سة‪ ،‬ب�شرط �أن ي�سارع با�ستالم راتبه �أو‬ ‫املال املحول �إليه فور نزوله يف البنك دون �أي ت�أخري‪ ،‬ويحرم تعمد‬ ‫ت�أخري ا�ستالمه؛ لأن البنك �سي�ستفيد من ذل��ك‪ ،‬فيكون عونا له‬ ‫ال ْث ِم‬ ‫على الإث��م وال�ع��دوان‪ ،‬واهلل تعاىل يقول‪َ } :‬ولاَ َت َعا َو ُنوا َعلَى ْ إِ‬ ‫الل �إِ َّن هَّ َ‬ ‫َوا ْل ُع ْد َوانِ َوا َّت ُقوا هَّ َ‬ ‫الل َ�شدِ ي ُد ا ْل ِع َقابِ { (املائدة‪.)2 :‬‬ ‫و�إذا ح�صلت فوائد ربوية على هذا امل��ال وجب التخل�ص منها‬ ‫ب�إنفاقها على الفقراء وامل�ساكني ويف م�صالح امل�سلمني‪ .‬واهلل تعاىل‬ ‫�أعلم‪.‬‬

‫في ظالل آية‬

‫أنواع الفرح‬

‫قال تعاىل‪ُ } :‬ق ْل ِب َف ْ�ضلِ اهلل َو ِب َر ْح َم ِت ِه َف ِب َذل َِك َف ْل َي ْف َر ُحوا هُ َو‬ ‫ما ي َْج َم ُعو َن{ (يون�س‪.)58 :‬‬ ‫َخيرْ ٌ مَِّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫قال الإم��ام عبد الرحمن ال�سعدي يف تف�سريه‪}" :‬قل ِبف�ضلِ‬ ‫اهلل{ الذي هو القر�آن‪ ،‬الذي هو �أعظم نعمة ومنة‪ ،‬وف�ضل تف�ضل‬ ‫اهلل به على عباده } َو ِب َر ْح َم ِتهِ{ الدين والإميان‪ ،‬وعبادة اهلل وحمبته‬ ‫ما ي َْج َم ُعو َن{ من متاع‬ ‫ومعرفته‪َ } .‬ف ِب َذل َِك َف ْل َي ْف َر ُحوا هُ َو َخ�ْي�رْ ٌ مَِّ‬ ‫الدنيا ولذاتها‪.‬‬ ‫فنعمة الدين املت�صلة ب�سعادة ال��داري��ن‪ ،‬ال ن�سبة بينها‪ ،‬وبني‬ ‫جميع ما يف الدنيا‪ ،‬مما هو م�ضمحل زائل عن قريب‪.‬‬ ‫و�إمن��ا �أم��ر اهلل تعاىل بالفرح بف�ضله ورحمته‪ ،‬لأن ذل��ك مما‬ ‫ي��وج��ب انب�ساط النف�س ون�شاطها‪ ،‬و�شكرها هلل ت�ع��اىل‪ ،‬وقوتها‪،‬‬ ‫و�شدة الرغبة يف العلم والإميان الداعي لالزدياد منهما‪ ،‬وهذا فرح‬ ‫حممود‪ ،‬بخالف الفرح ب�شهوات الدنيا ولذاتها‪� ،‬أو الفرح بالباطل‪،‬‬ ‫ف�إن هذا مذموم كما قال تعاىل عن قوم قارون له‪} :‬ال َت ْف َر ْح �إِ َّن هَّ َ‬ ‫الل‬ ‫ال يُحِ ُّب ا ْل َفرِحِ نيَ{‪.‬‬ ‫وك�م��ا ق��ال ت�ع��اىل يف ال��ذي��ن ف��رح��وا مب��ا ع�ن��ده��م م��ن الباطل‬ ‫املناق�ض ملا جاءت به الر�سل‪َ } :‬فلَ َّما َجا َء ْت ُه ْم ُر ُ�س ُل ُه ْم بِا ْل َب ِّي َناتِ َفر ُِحوا‬ ‫بمِ َا عِ ْندَهُ ْم مِ نَ ا ْل ِع ْل ِم{‪.‬‬

‫حروف من نور‬

‫رسالة وجهاد‬

‫الإ�سالم ر�سالة اجتماعية �إ�صالحية �شاملة تنطوي على �أف�ضل‬ ‫وتوجه �إىل النا�س جميعاً‪ ،‬كما قال‬ ‫مبادئ احلق واخل�ير والعدل‪َّ ،‬‬ ‫اهلل تبارك وتعاىل لنبي الإ�سالم حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪َ } :‬ومَا‬ ‫�أَ ْر َ�س ْل َن َ‬ ‫ا�س بَ�شِ رياً َو َنذِ يراً{ (�سب�أ‪..)28 :‬‬ ‫اك ِ�إال َكا َّف ًة لِل َّن ِ‬ ‫فال بد �أن تزول من طريقها كل عقبة متنع من �إبالغها‪ ،‬وال بد‬ ‫�أن يُعرف موقف كل فرد وكل �أمة بعد هذا البالغ‪ ،‬وعلى �ضوء هذا‬ ‫التحديد تكون معاملة الإ�سالم و�أهله للنا�س‪:‬‬ ‫فامل�ؤمنون �إخوانهم‪..‬‬ ‫واملعاهدون لهم عهدهم‪..‬‬ ‫و�أهل الذمة يُوفى لهم بذمتهم‪..‬‬ ‫والأع ��داء املحاربون وم��ن ُتخ�شى خيانتهم؛ يُنبذ �إليهم‪ ،‬ف�إن‬ ‫عدلوا عن خ�صومتهم فيها‪ ،‬و�إال حوربوا ج��زاء اعتدائهم حتى ال‬ ‫يكونوا عقبة يف طريق دعوة احلق‪� ،‬أو م�صدر تهديد وخيانة لأهلها‪،‬‬ ‫ال �إكراهاً لهم على قبول الدعوة‪ ،‬وال حماولة لك�سب �إميانهم بالقوة‬ ‫ِّين َق ْد َت َبينَّ َ ال ُّر ْ�ش ُد مِ نَ ا ْل َغ ِّي{ (البقرة‪.)256:‬‬ ‫}ال ِ�إ ْك َرا َه فيِ الد ِ‬ ‫جمموع ر�سائل الإمام ح�سن البنا‬

‫�‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫�أول واجباتنا �أن نبني للنا�س حدود هذا الإ�سالم وا�ضحة كاملة (ح�سن البنا)‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫الطرق الصوفية‬ ‫يف األردن ‪ ..‬دراسة‬ ‫يف النشأة التاريخية‬ ‫واملسارات الواقعية‬ ‫ب�سام نا�صر‬ ‫يف كتابه ال�صادر حديثا عن م�ؤ�س�سة فريدري�ش ايربت حتت عنوان‪« :‬الطرق ال�صوفية‪،‬‬ ‫دروب اهلل الروحية‪ ،‬التكيف والتجديد يف �سياق التحديث»‪ ،‬ينطلق م�ؤلفه الأ�ستاذ ح�سن �أبو‬ ‫هنية‪ ،‬الباحث يف الفكر الإ�سالمي‪ ،‬واخلبري يف اجلماعات الإ�سالمية‪ ،‬يف مباحثه الت�أ�سي�سية‬ ‫للأ�س�س النظرية والفكرية واملعرفية للطرق ال�صوفية‪ ،‬من جملة �أفكار ور�ؤى‪ ،‬تخالف املعهود‬ ‫يف �سياق الدرا�سات املن�شورة عن الت�صوف وال�صوفية‪ ،‬يف املجال التداويل الإ�سالمي خارج �إطار‬ ‫الطرق ال�صوفية واملت�صوفة‪ ،‬وخ�صو�ص ًا ال�صادرة عن �شخ�صيات واجتاهات �سلفية‪.‬‬ ‫ف��ال�ب��اح��ث ال ي��رى �أن ال�صوفية دخ�ي�ل��ة على‬ ‫الإ�� �س�ل�ام‪ ،‬ب��ل ي �ق��رر "�أن ال���ص��وف�ي��ة ظ �ه��رت منذ‬ ‫ب��واك�ير الإ� �س�ل�ام ك �ث��ورة روح �ي��ة ت�سعى لإ�صالح‬ ‫النف�س وتهذيبها وتزكيتها وتخليتها من الرذائل‪،‬‬ ‫وحتليتها بالف�ضائل اب�ت�غ��اء ال��و��ص��ول �إىل كمال‬ ‫الإمي� � � ��ان‪ ،‬وب� �ل ��وغ درج � ��ة الإح� ��� �س ��ان‪ ،‬م ��ن خالل‬ ‫اال�شتغال بالآخرة‪ ،"..‬مبعنى �أن الباحث يعترب‬ ‫ال�صوفية ح��رك��ة �إ��س�لام�ي��ة �أ��ص�ي�ل��ة‪ ،‬ن���ش��أت داخل‬ ‫اجل�سم الإ�سالمي‪ ،‬وت�ستمد �شرعيتها‪ ،‬من الأ�صول‬ ‫الإ�سالمية الأ�صلية والت�أ�سي�سية‪ ،‬الكتاب وال�سنة‪،‬‬ ‫ومي��اه��ي بينها وب�ين تلك احل��رك��ة التي ن�ش�أت يف‬ ‫ت��اري��خ الإ� �س�ل�ام امل�ب�ك��ر (��س�ف�ي��ان ال �ث ��وري‪ ،‬ح�سن‬ ‫الب�صري‪ ،‬عبداهلل بن املبارك‪� ،‬إبراهيم بن �أدهم‪)..‬‬ ‫التي كانت تدعو �إىل ال��زه��د يف الدنيا‪ ،‬والتوجه‬ ‫نحو الآخرة‪ ،‬والإكثار من العبادة والذكر‪ ،‬والرتقي‬ ‫يف مقامات ال�صالح والتقوى والرب‪.‬‬ ‫ث�م��ة م�ق��ول��ة �أخ ��رى ي �ف��ارق فيها ال�ب��اح��ث يف‬ ‫مباحثه الت�أ�سي�سية النظرية للطرق ال�صوفية؛‬ ‫تلك امل�ق��والت ال�سائدة وال��را��س�خ��ة ع��ن الت�صوف‬ ‫وال�صوفية‪ ،‬وهي التي ت�صفه بالعزلة واالعتزال‪،‬‬ ‫واالبتعاد عن ال�ش�أن العام‪ ،‬وتنعته ب�أنه كان يتلب�س‬ ‫مبواقف �سلبية وان�سحابية حينما تتعر�ض بالد‬ ‫امل�سلمني للعدوان اخلارجي‪ ،‬واالحتالل من دول‬ ‫ا�ستعمارية‪ ،‬فهو ي�ستعر�ض حال الطرق ال�صوفية‬ ‫جت ��اه اخل �ط��ر اخل ��ارج ��ي‪ ،‬ذاك� � ��راً �أن م�ن�ه��ا (مع‬ ‫وج��ود طرق �أخ��رى كانت متواطئة مع اال�ستعمار‬ ‫اخل��ارج��ي) م��ن �شاركت يف اجل�ه��اد �ضد االحتالل‬ ‫اال�ستعماري‪ ،‬كما يف حالة �شيخ املجاهدين عمر‬ ‫املختار يف ج�ه��اده �ضد االح�ت�لال الإي �ط��ايل‪ ،‬وقد‬ ‫ك��ان �شيخاً للطريقة ال�سنو�سية‪ ،‬وك�م��ا يف حالة‬ ‫الأم �ي�ر ع�ب��د ال �ق��ادر اجل ��زائ ��ري زع �ي��م الطريقة‬ ‫القادرية الذي قاد الثورة اجلزائرية �ضد االحتالل‬ ‫الفرن�سي‪ ،‬وغري ذلك من احلركات كحركة �أحمد‬ ‫عرفان ال�شهيد الذي ظهر يف القارة الهندية‪ ،‬وقد‬ ‫ك��ان �شيخ طريقة �صوفية‪ ،‬و�أب�ل��ى ب�لاء ح�سناً يف‬ ‫جهاد اال�ستعمار الإجنليزي‪.‬‬ ‫تتبع الباحث �أبو هنية يف الق�سم النظري من‬ ‫درا�سته‪ ،‬ينابيع الن�ش�أة والت�أ�سي�س لل�صوفية‪ ،‬و�أتى‬ ‫على �أ�صول الت�سمية والتعريف‪ ،‬وغا�ص يف بحثه‬ ‫ع��ن الأ��س�ب��اب وال�ب��واع��ث‪ ،‬وتتبع م�سارات الت�شكل‬ ‫ال�ت��اري�خ��ي‪ ،‬وا��س�ت�ع��ر���ض م��ا ي�ق��وم عليه الت�صوف‬ ‫من منهاج الو�صال والو�صول‪ ،‬وحتدث عن املحبة‬ ‫وال�ف�ن��اء ال�ت��ي اح�ت�ل��ت م�ك��ان��ة م��رك��زي��ة يف الطرق‬ ‫ال�صوفية‪ ،‬وعر�ض ملا تقوم عليه الطرق ال�صوفية‬

‫من عنا�صر ثالثة‪ :‬ال�شيخ املربي‪ ،‬واملريد ال�سالك‪،‬‬ ‫والو�سائل الرتبوية‪ ،‬والطقو�س التعبدية‪.‬‬ ‫وحتت عنوان مثري "تكوثر دروب اهلل" يقدم‬ ‫تعريفا ب�أ�شهر الطرق ال�صوفية و�أكربها‪ ،‬وزواياها‬ ‫وح ��دود ان�ت���ش��اره��ا‪ ،‬ب ��دءاً م��ن ال �ع��راق والطريقة‬ ‫القادرية التي �أ�س�سها عبد ال�ق��ادر اجليالين بني‬ ‫ي ��دي احل��دي��ث ع��ن ن �� �ش ��أة ال �ط��رق ال���ص��وف�ي��ة يف‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫متتاز هذه الدرا�سة ب�أنها جتمع يف مراجعها‬ ‫وم �� �ص��ادره��ا ب�ين ال��درا� �س��ات والأب� �ح ��اث العربية‬ ‫والإ�سالمية‪ ،‬وال��درا��س��ات الغربية اال�ست�شراقية‪،‬‬ ‫وه��و ما �أ�ضفى عليها �أب�ع��ادا اجتماعية ومعرفية‬ ‫وت��اري �خ �ي��ة‪ ،‬و�أك �� �س��ب ال �ب��اح��ث ق ��درة ع�ل��ى التتبع‬ ‫التاريخي لت�شكل م�سارات ال�صوفية‪ ،‬فقد اتخذ‬ ‫ال�ت���ص��وف الإ� �س�لام��ي ‪ -‬ك�م��ا ي �ق��ول ‪" -‬م�سارات‬ ‫مت�شعبة يف تطورة التاريخي‪ ،‬فالن�ش�أة التعبدية‬ ‫ال ��زه ��دي ��ة الأخ�ل�اق� �ي ��ة ال �ت��ي ط �ب �ع��ت � �س �ل��وك��ه يف‬ ‫الإ�سالم املبكر حافظت على ر�سوخها وتك�شفت عن‬ ‫�إ�ضافات نظرية وعملية‪ ،‬وباتت مدار�س ونظريات‬ ‫ومذاهب‪."..‬‬ ‫وكذلك ف��إن الباحث يف �سياق ر�صده وتتبعه‬ ‫ل�ت�ل��ك امل �� �س ��ارات ال �ت��اري �خ �ي��ة‪ ،‬مي �ي��ط ال �ل �ث��ام عن‬ ‫�أن ال �ت �ح��والت ال�ت��ي ط��ال��ت ال�ت���ص��وف الإ�سالمي‬ ‫تطورت يف �سياق التحوالت التاريخية االجتماعية‬ ‫وال�سيا�سية والثقافية للإ�سالم ذاته‪ ،‬بفعل االت�صال‬ ‫ب�ب�ي�ئ��ات ح �� �ض��اري��ة م �ت �ع��ددة ودخ � ��ول الرتجمات‬ ‫الفل�سفية العقلية‪ ،‬فدخلت يف خ�صومات وجداالت‬ ‫واخ �ت�لاف��ات ن��زع��ت ع��ن ال��دي��ن ب�ساطته الأوىل‪،‬‬ ‫و�أ� �س �ف��رت ع��ن ن�ظ��ري��ات يف الأل��وه �ي��ة والربوبية‬ ‫متباينة‪ ،‬وقدمت ال�صوفية اجتهاداتها وت�صوراتها‬ ‫امل�ستقلة يف ��ش�ت��ى امل���س��ائ��ل امل �ط��روح��ة‪ ،‬وا�شتدت‬ ‫اخل�صومة ب�ين ال�صوفية والفقهاء ب�سبب تبني‬ ‫الفقهاء ملنهج ا�ستنباطي يف تقرير الأحكام ال�شرعية‬ ‫وتطبيقها والعمل مبقت�ضاها اعتربته ال�صوفية ال‬ ‫يتجاوز حدود الظاهر‪ ،‬وانتهجت م�سلكاً يقوم على‬ ‫البحث عن الباطن مع حفظ الظاهر‪.‬‬ ‫ف��ال �� �ص��وف �ي��ة حت ��ول ��ت يف ت� �ط ��ور م�ساراتها‬ ‫التاريخية‪ ،‬من طريقة تعبدية‪ ،‬تدعو ب�إحلاح �إىل‬ ‫الزهد يف الدنيا‪ ،‬والإقبال على الآخرة‪ ،‬واال�شتغال‬ ‫املكثف بالعبادات والأذك ��ار والأوراد‪� ،‬إىل فل�سفة‬ ‫داخلَتها مفاهيم وم�صطلحات ك��وح��دة الوجود‪،‬‬ ‫واحل �ل��ول واالحت� ��اد‪ ،‬وال �ت ��أث��ر مب��ذاه��ب ومدار�س‬ ‫غري �إ�سالمية‪ ،‬جعلت املت�صوفة ي�شتغلون بق�ضايا‬ ‫وم�سائل غريبة عن روح الت�صوف الأول يف عهوده‬

‫التزامنا مبقت�ضيات �أ�سماء ربنا �سبحانه وتعاىل‬ ‫فيه �صالح ملعا�شنا ومعادنا على حدٍّ �سواء‬ ‫املبكرة‪.‬‬ ‫يف درا�سته عن حالة الطرق ال�صوفية يف الأردن‪،‬‬ ‫تتبع الباحث ن�ش�أتها وت�شكلها وانق�ساماتها‪ ،‬عن‬ ‫طريق مقابالت ميدانية خا�صة مع �شيوخ الطرق‬ ‫ال�صوفية ورم��وزه��ا يف الأردن‪ ،‬وق��د ا�ستطاع �أن‬ ‫يجمع معلومات قيمة حول دخول الطرق ال�صوفية‬ ‫للأردن‪ ،‬متتبعاً يف الوقت ذاته انق�سام تلك الطرق‬ ‫بعد موت �شيوخها الكبار‪ ،‬وهذه الدرا�سة تعد بحق‬ ‫�أول درا�سة ت�ؤرخ حلالة الطرق ال�صوفية يف الأردن‬ ‫من حيث الن�ش�أة والت�أ�سي�س وواقعها املعا�صر‪.‬‬ ‫تتمثل منهجية الباحث يف ت�شخي�صه للطرق‬ ‫ال�صوفية يف الأردن‪ ،‬بتتبعه لن�ش�أتها وت�أ�سي�سها‪،‬‬ ‫وذك��ر �شيوخها امل��ؤ��س���س�ين‪ ،‬ث��م تتبعه لتفرعاتها‬ ‫وم�شيخاتها بعد وفاة �شيوخها الأوائل‪ ،‬وهذا ما قام‬ ‫به يف الطرق الرئي�سية كال�شاذلية‪ ،‬والتي انق�سمت‬ ‫�إىل ال�شاذلية ال��درق��اوي��ة الها�شمية‪ ،‬وال�شاذلية‬ ‫الدرقاوية العلوية الفاللية‪ ،‬وال�شاذلية الي�شرطية‪،‬‬ ‫وال�شاذلية الغظفية القادرية‪ ،‬والطريقة الرفاعية‪،‬‬ ‫والطريقة الرفاعية الروا�سية‪ ،‬والطريقة القادرية‪،‬‬ ‫وال �ط��ري �ق��ة ال �ق��ادري��ة ال�ك���س�ن��زان�ي��ة‪ ،‬والطريقة‬ ‫اخللوتية‪ ،‬والتي انق�سمت �إىل طريقتني‪ :‬الطريقة‬ ‫اخللوتية اجلامعة الرحمانية‪ ،‬والطريقة اخللوتية‬ ‫القا�سمية اجلامعة‪ ،‬والطريقة النق�شبندية‪ ،‬والتي‬ ‫انق�سمت �إىل طريقتني‪ :‬الطريقة النق�شبندية‬ ‫احل�ق��ان�ي��ة‪ ،‬وال�ط��ري�ق��ة النق�شبندية الكيالنية‪،‬‬ ‫والطريقة التيجانية‪.‬‬ ‫يف مبحثه الأخ�ي�ر وال��ذي ج��اء حت��ت عنوان‪:‬‬ ‫"الت�سيي�س والت�أني�س‪ ،‬الروحي والزمني"‪ ،‬اجتهد‬ ‫الباحث يف �أن ير�صد مظاهر التكيف والتجديد يف‬ ‫�سياق التحديث‪ ،‬وهو ما جعله عنوانا فرعيا ثالثا‬ ‫لدرا�سته‪ ،‬م�شريا �إىل �أن دور ال�صوفية يف �إ�شكالية‬ ‫ال�صراع على ال�سلطة‪ ،‬كان دورا م�ساملا ويف غالب‬

‫الأحيان كان ي�سعى خلطب ود ال�سلطة‪ ،‬والت�صالح‬ ‫معها‪ ،‬ومنحها الوالء التام‪ ،‬والطاعة الكاملة‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��دخ��ول ال���ص��وف�ي��ة ع�ل��ى خط‬ ‫التنمية ي�شري الباحث �إىل �أن ال�صوفية دخلت يف‬ ‫مناطق ع��دي��دة م��ن العاملني العربي والإ�سالمي‬ ‫يف � �س �ي��اق��ات ال �ت �ح��دي��ث وال �ت �ن �م �ي��ة‪ ،‬ومت �ك �ن��ت من‬ ‫�إح� ��داث حت ��والت عميقة يف �أب�ن�ي�ت�ه��ا التقليدية‪،‬‬ ‫وقدمن من��اذج �إر�شادية جذابة كالنموذج ال�صويف‬ ‫الرتكي‪،‬و�ساهمت يف تقدمي ر�ؤية تقوم على التنوير‬ ‫وال�ت�ج��دي��د‪ ،‬وال��دخ��ول يف �أف ��ق ال�ع��ومل��ة‪ ،‬و�أح ��رزت‬ ‫جناحات ثقافية و�سيا�سية م�شهودة‪� ،‬إال �أن الطرق‬ ‫ال�صوفية الكبرية يف الأردن كال�شاذلية الدرقاوية‬ ‫الها�شمية والعلوية ال ت��زال تتم�سك بتقاليدها‬ ‫امل��وروث��ة وتت�سم ديناميكية التحديث والتجديد‬ ‫عندها بالبطيء ال�شديد‪ ،‬ومل تدخل جميع الطرق‬ ‫ال�صوفية يف الأردن جم��ال العمل ال�سيا�سي وال‬ ‫تفكر حاليا بت�أ�سي�سي �أحزاب �سيا�سية‪.‬‬ ‫يخل�ص الباحث يف نهاية بحثه �إىل �أن �أحد‬ ‫�أه��م الأ��س�ب��اب وامل�ع��وق��ات ال�ت��ي حت��ول دون تفعيل‬ ‫الت�صوف وان�ت���ش��اره على ن�ط��اق وا��س��ع يف الأردن‬ ‫ظ��اه��رة االن�ق���س��ام وال�ت�ج��ز�ؤ ال��دائ��م ل��دى الطرق‬ ‫ال�صوفية وعدم وجود مرجعيات كربى‪ ،‬فبمجرد‬ ‫وف��اة �شيخ الطريقة تن�شب خ�لاف��ات ح��ول وراثة‬ ‫امل�شيخة ب�ين ت�لام�ي��ذه وم��ري��دي��ه وينتهي الأمر‬ ‫دوماً با�ستقالل وت�أ�سي�س كل منهم طريقة وزاوية‪،‬‬ ‫وتن�ش�أ بينهم غالباً قطيعة وخ�صومات واتهامات‪،‬‬ ‫ك�م��ا ح ��دث م��ع ال�ط��ري�ق��ة ال���ش��اذل�ي��ة الدرقاوية‬ ‫وال�شاذلية العلوية والطريقة اخللوتية‪ ،‬وقد ظهر‬ ‫ذلك جلياً من خالل جتربة ت�أ�سي�س "جمل�س �أعلى‬ ‫للت�صوف" فبع�ضهم مل ي���ش��ارك �أ� �ص�ل ً�ا‪ ،‬وظهر‬ ‫اخلالف ب�شكل �أ�سا�سي حول تويل من�صب رئا�سة‬ ‫وم�شيخة املجل�س‪.‬‬

‫ملاذا يجرتئ أناس على اهلل وال يجرتئون على غريه؟‬ ‫داود العتيبي‬ ‫وجففت‬ ‫ال َغ � ْر َو يف زمن ُغيبت فيه ال�شريعة‪ ،‬و ُكممت �أفواهها‪ُ ،‬‬ ‫ينابيعها‪ ،‬فا�ست�سقى النا�س مواردهم من املاء الآ�سن‪..‬‬ ‫ف�صار حكم اهلل �آخر الأحكام �إال �إذا كان لهم }و�إن يكن لهم احلق‬ ‫ي�أتوا �إليه مذعنني{‪.‬‬ ‫يعي�ش امل�ستهزئ واملنتق�ص بني ظهرانينا مي ّول ّ‬ ‫ويوظف‪ ،‬وال �أحد‬ ‫هناك يقف يف وجهه!‬ ‫ه�ؤالء خنجر م�سموم يف ظهر الأمة‪ ،‬وطعنات قاتلة يف خا�صرتها‪،‬‬ ‫و�صفّ خام�س للدين و�أول لأع��داء ال��دي��ن‪ ،‬بل �إذا �أردت االرت�ق��اء يف‬ ‫منا�صب احلياة‪ ،‬والو�سم بالأ�سماء الفخمة واملفخخة‪ ،‬فاجرتئ على‬ ‫اهلل‪ ،‬ف�أنت الأدي��ب وال�شاعر واملفكر والكاتب احل��ر‪ ،‬وغ�ير ذل��ك من‬ ‫الطبول اجلوفاء!‬ ‫ه�ؤالء الطبول ي�صنع منهم الإعالم عظماء �ضنّ الزمان مبثلهم‪،‬‬ ‫ون�ف��و��س�اً ك �ب��اراً تعبت يف م��راده��ا الأج �� �س��ام‪ ،‬ه� ��ؤالء يحتمون بظهر‬ ‫�أ�سيادهم من طغاة الغرب‪ ،‬ومنظمات حقوق احليوان‪.‬‬ ‫وان�ظ��ر �إىل البغي�ض "كا�شغري" كيف رم��ى ه� ��ؤالء ع��ن قو�س‬ ‫واحدة قرا َر اعتقاله وت�أديبه‪ ،‬وانظر �إىل متجيده وو�سم املنافحني له‬ ‫�أنهم �أعداء احلرية والفكر وغري ذلك‪ ..‬و�إنا �إىل اهلل منقلبون!!‬ ‫هذه هي الغربة‪ ،‬غربة للدين ول�صحبه‪ ،‬ا�ستيحا�ش من ال�سنة‪،‬‬ ‫ونفور من الطريق القومي‪� ،‬أما �آن �أن ُتقطع �أل�سنة ه�ؤالء ال ُبهُم؟ �أما‬ ‫�آن �أن يتحرك جي�ش عرمرم ميلأ الفجاج يحمل املوت يف �أ�سِ َّنتِه �أوله‬ ‫عند �شروق ال�شم�س و�آخره عند غروبها‪ ،‬ي�ؤدب من يتطاول على جانب‬ ‫اهلل وجانب نبيه؟!‬ ‫مل��اذا يغيب ه��ذا يف حكوماتنا؟ فاملتطاول على اهلل وعلى الدين‬

‫ي�ؤدَّب ب�سوط و�سوطني‪� ،‬أما املتطاول على غريه من الب�شر؛ ف�أقل حكم‬ ‫عليه هو الإعدام!!‬ ‫من هذا �أمام اهلل؟!‬ ‫واهلل يقول‪} :‬فال تخافوهم وخافونِ �إن كنتم م�ؤمنني{‪.‬‬ ‫وي��زداد عجبي من دول الإ��س�لام‪ ،‬ال يهتز لها رك��ن وال تقف لها‬ ‫�شعرة �أم ��ام ذل��ك‪� ،‬أ َّم ��ا م��ن ينتق�صهم �أو يعيب د��س�ت��وره��م‪� ،‬أو ينقد‬ ‫قوانينهم؛ ف�إن �ألف �ألف يغ�ضبون لذلك‪ ،‬ومي�ل�أون الف�ضاء �صخباً‬ ‫وعجيجاً!!‬ ‫تخرج املظاهرات وتقام االعت�صامات للقمة العي�ش ورغد احلياة‪،‬‬ ‫وال يفعلون ذلك ملن تك ّفل باخللق والرزق!!‬ ‫ن �ع��م؛ ال �أدل ع�ل��ى ذل ��ك م��ن �صنيعهم �إذا ن���ص��ره��م اهلل على‬ ‫طواغيتهم‪ ،‬ف�أول ما ينادون به احلكم بغري حكمه‪.‬‬ ‫و ْيحكم يا ه ��ؤالء! ت�ستنجدون به �أو ًال وت�شكرونه �آخ��راً‪ ،‬هذا �إن‬ ‫م�سكم ال�ض ّر ف�إليه جت�أرون‪ ،‬ثم �إذا ك�شف‬ ‫مل يكفر بع�ضكم‪} ..‬ثم �إذا ّ‬ ‫ال�ضر عنكم �إذا فريق منكم بربهم ي�شركون{‪.‬‬ ‫ال خري فينا �إن مل نرفع �سالحنا ون�شهر عداءنا له�ؤالء الفتية‬ ‫املجرتئني على احلق‪ ،‬ال�ساخطني على دينه ونبيه‪..‬‬ ‫و�إن املنتق�ص من الدين منتق�ص من اهلل‪ ،‬واملنتق�ص من النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم منتق�ص من اهلل! وحكم ه��ؤالء جميعاً الردة‪،‬‬ ‫في�ستتيبهم احلاكم ب�أمر اهلل‪ ،‬ف�إن تابوا و�إال قتلوا وال كرامة‪ ،‬ويُل َقون‬ ‫يف مزابل التاريخ! }�إِ َّن ا َّلذِ ينَ ُي�ؤْ ُذو َن اهلل َو َر ُ�سو َل ُه َل َع َن ُه ُم اهلل فيِ الدُّ ْن َيا‬ ‫َو ْالآخِ َر ِة َو�أَ َع َّد َل ُه ْم َع َذاباً مُّ هِيناً{‪.‬‬ ‫يتناولون اهلل بفاح�ش الكالم وقبيح الفعال‪� ،‬إذا �ضحكوا ف�أهون‬ ‫ما عليهم اهلل‪} ،‬ي�ستخفون من النا�س وال ي�ستخفون من اهلل وهو‬ ‫ومعهم{‪..‬‬

‫و�إذا �سب بع�ضهم بع�ضاً؛ ف�أ�سهل ما عليهم اهلل‪ ،‬فقاتلهم اهلل‪.‬‬ ‫ق��ال اب��ن راه��وي��ه‪( :‬ق��د �أجمع امل�سلمون �أن من �سب اهلل �أو �سب‬ ‫ر�سول اهلل؛ �أنه كافر بذلك و�إن كان مقراً مبا �أنزل اهلل)‪.‬‬ ‫يقول ابن تيمية‪�( :‬إن �سب اهلل �أو �سب ر�سوله كفر ظاهراً وباطناً‪،‬‬ ‫ال �أو كان ذاه ً‬ ‫�سواء كان ال�ساب يعتقد �أن ذلك حمرم �أو كان م�ستحي ً‬ ‫ال‬ ‫عن اعتقاده) ‪.‬‬ ‫لقد ا�ستباحت هذه الثلة باحة الدين‪ ،‬ينكرون ويثبتون‪ ،‬وينفون‬ ‫وي�ع�تر��ض��ون‪ ،‬ج�ع�ل��وا دي��ن اهلل مل��اظ��ة يتلمظون ب�ه��ا‪ ،‬ف�م��ن ي�ق��ف يف‬ ‫وجههم؟‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫من بنى بغري هند�سة؛ ز ّج يف ال�سجن وقطعت يده ورجله‪ ،‬ومن‬ ‫عالج من غري تط ّبب؛ ُغ ِّرم ونال اجلزاء‪� ،‬أما املفتي بغري احلق‪ ،‬والهادم‬ ‫للدين بال علم ف ُيرتك يف �سبيله‪.‬‬ ‫�إن ال�سب امل�شتمل على التنقي�ص والتعييب؛ حكمه الكفر عند‬ ‫اهلل حتى و�إن كان لعباً يف القول‪ ،‬وخو�ضاً يف ميادينه‪ ،‬وم�سالة للوقت‪،‬‬ ‫ودفعا لل�ضجر‪َ } ،‬و َلئِن َ�س�أَ ْل َت ُه ْم َل َي ُقو ُلنَّ ِ�إنمَّ َ ا ُك َّنا َن ُخ ُ‬ ‫و�ض َو َن ْل َع ُب ُق ْل‬ ‫�أَ ِب��اهلل َو�آ َي��ا ِت� ِه َو َر ُ�سو ِل ِه ُكن ُت ْم َت ْ�س َت ْه ِز ُئو َن‪َ .‬ال َت ْع َتذِ ُرواْ َق� ْد َك َف ْر مُت َب ْع َد‬ ‫�إِميَا ِن ُك ْم{‪.‬‬ ‫املجرتئون على اهلل يجب هجرهم وتركهم مبزجر الكلب‪ ،‬ويجب‬ ‫ت�ضييق احلياة عليهم حتى يتمنون املوت فال يجدونه‪ ،‬فال خري فيهم‬ ‫�سوى �أنهم حطب جهنم!‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫} َو َق � ْد َن� َّز َل َعلَ ْي ُك ْم فيِ ال ِكتابِ �أنْ �إِذا َ�سمِ ْعت ْم �آ َي��اتِ اهلل ُيكف ُر ِبهَا‬ ‫َوي ُْ�س َت ْه َز ُ�أ ِبهَا َف َ‬ ‫و�ضواْ فيِ َحدِ يثٍ َغيرْ ِ ِه �إِ َّن ُك ْم �إِذاً‬ ‫ال َت ْق ُعدُواْ َم َع ُه ْم َح َّتى ي َُخ ُ‬ ‫ِّم ْث ُل ُه ْم ِ�إ َّن اهلل َجامِ ُع المْ ُ َنا ِف ِق َ‬ ‫ني َوا ْل َكا ِف ِرينَ فيِ َج َه َّن َم َجمِ يعاً{‪.‬‬ ‫اللهم �إنا نرب�أ �إليك مما �صنعوا‪..‬‬


‫‪22‬‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫�صباح جديـــــــــد‬


‫الدوري املصري سيعود قريب ًا‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال رئي�س املجل�س القومي للريا�ضة يف م�صر عماد البناين �إن “الدوري امل�صري‬ ‫�سيعود من جديد خالل الفرتة القليلة املقبلة بعد فرتة توقف طويلة ب�سبب �أحداث‬ ‫بور�سعيد والتي راح �ضحيتها ‪74‬من جماهري الأهلي”‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البناين من خالل ت�صريحاته لربنامج �صدى املالعب الذي يذاع على‬ ‫قناة ‪ MBC‬على ثقته ب��أن ال��دوري امل�صري �سيعود من جديد بعد التوقف الأخري‪،‬‬ ‫م�ؤكدًا �أن التوقف كان �ضرور ًيا خا�صة يف ظل رغبة اجلميع يف م ��ؤازرة �أ�سر �ضحايا‬ ‫املجزرة‪.‬‬ ‫وتابع �إن كل الأندية واالحت��ادات الأخ��رى قررت جتميد كل الأن�شطة كنوع من‬ ‫احلداد على �أرواح ال�ضحايا الذين �أدموا قلوب امل�صريني مبختلف االنتماءات‪.‬‬ ‫ونفى البناين �أن تكون حكومة كمال اجل�ن��زوري تدخلت يف �إق��ال��ة االحتاد‬ ‫امل�صري لكرة ال�ق��دم‪ ،‬م��ؤك�دًا �أن جمل�س زاه��ر تقدم با�ستقالته من املجل�س‬ ‫بكامل �إرادته‪.‬‬

‫ك�أ�س الرابطة الإنكليزية‬

‫ليفربول الحراز لقبه الثامن‬ ‫يف أول نهائي يف ويمبلي منذ ‪1996‬‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستكون الفر�صة �سانحة‬ ‫ام��ام ليفربول لتعزيز رقمه‬ ‫القيا�سي واحراز لقبه الثامن‬ ‫يف ت��اري �خ��ه يف ك� ��أ� ��س رابطة‬ ‫االندية االنكليزية املحرتفة‬ ‫ل �ك��رة ال� �ق ��دم ع �ن��دم��ا يلتقي‬ ‫ك��اردي��ف �سيتي الويلزي على‬ ‫ملعب وميبلي اليوم االحد‪.‬‬ ‫وه ��ي امل� ��رة االوىل التي‬ ‫يخو�ض فيها ليفربول مباراة‬ ‫نهائية يف وميبلي منذ ‪.1996‬‬ ‫رابطة الدوري االنكليزي‬ ‫ل� �ك ��رة ال � �ق� ��دم ك ��ان ��ت اعلنت‬ ‫اخلمي�س املا�ضي ان��ه ل��ن يتم‬ ‫ع��زف اي ن�شيد وطني خالل‬ ‫امل� � �ب � ��اراة ال �ن �ه��ائ �ي��ة لتجنب‬ ‫اي � �ص��اف��رات ا��س�ت�ه�ج��ان من‬ ‫جمهور الفريقني‪.‬‬ ‫وت �ت �ب��ع راب� �ط ��ة ال � ��دوري‬ ‫ه� ��ذه ال �� �س �ي��ا� �س��ة م �ن��ذ ‪2003‬‬ ‫ع �ن��دم��ا ي �ك��ون ال �ن �ه��ائ��ي بني‬ ‫فريق انكليزي واخ��ر ويلزي‪،‬‬ ‫الن ج� �م� �ه ��وري الفريقني‬ ‫يوجهان �صافرات اال�ستهجان‬ ‫حلظة عزف الن�شيد الوطني‬ ‫اخلا�ص بالفريق االخ��ر‪ ،‬كما‬ ‫اتبعت هذه ال�سيا�سية املو�سم‬ ‫املا�ضي خالل ال��دور الفا�صل‬ ‫امل� ��ؤه ��ل اىل ال � ��دوري املمتاز‬ ‫بني ريدينغ و�سوان�سي �سيتي‬ ‫الويلزي‪.‬‬ ‫ويبدو ليفربول متعط�شا‬ ‫ل�ل�ال� �ق ��اب ال� �ت ��ي ت �غ �ي��ب عن‬ ‫�سجالته منذ عام ‪ 2006‬حني‬ ‫توج بطال لك�أ�س انكلرتا على‬ ‫ح�ساب و�ست هام يف كارديف‪،‬‬ ‫ويعول على ع��دد من النجوم‬ ‫اب� � ��رزه� � ��م ال � ��وي � �ل � ��زي ك ��ري ��غ‬ ‫ب �ي�لام��ي وال �ه��ول �ن��دي ديرك‬ ‫ك��اوت واالوروغ��وي��اين لوي�س‬ ‫�سواريز واندرو كارول‪.‬‬ ‫كما انها املباراة النهائية‬ ‫االوىل ل �ل �ي �ف��رب��ول يف ك�أ�س‬ ‫ال ��راب� �ط ��ة م �ن��ذ ‪ 2005‬حني‬ ‫خ�سر امام ت�شل�سي (‪ 3-2‬بعد‬ ‫التمديد)‪ ،‬ويعود لقبه االخري‬

‫سوريا تدرس مقاضاة‬ ‫قناة الجزيرة الرياضية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك��د ال�ل��واء موفق جمعة رئي�س االحت��اد الريا�ضي ال�ع��ام يف‬ ‫�سوريا ب�أنه �أثناء مباراة املنتخبني البحريني وال�سوري الأربعاء‬ ‫املا�ضي �ضمن الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل لندن ات�صل مبعاون‬ ‫ال�شيخ �سلمان بن �إبراهيم �آل خليفة الأمني العام للمجل�س الأعلى‬ ‫لل�شباب و ال��ري��ا��ض��ة ن��ائ��ب رئ�ي����س اللجنة االومل�ب�ي��ة البحرينية‬ ‫رئي�س االحتاد البحريني لكرة القدم‪ ،‬حول �أقتحام �أحد امل�شجعني‬ ‫مباراة منتخب بالده الأوملبي �أمام نظريه البحريني ورفعه لعلم‬ ‫اال�ستقالل ال�سوري وهتافات اجلماهري خالل اللقاء بـ “ال�شعب‬ ‫يريد �إ�سقاط النظام”‪ ،‬وق��ول املعلق على قناة اجل��زي��رة حلدان‬ ‫الفيحاين ” علم �سوريا احلرة ‪� ،‬سوريا حرة �أن �شاء اهلل �سوف تكون‬ ‫حره ‪� ،‬سوريا �ستعود حرة رغم �أنف اجلميع بف�ضل �شعبها و�إرادتهم‬ ‫‪� ،‬إن �شاء اهلل �سين�صرون ب�إذن اهلل �سين�صرون “‪.‬‬ ‫وقال اللواء جمعة‪� :‬إن ما حدث مرفو�ض متاماً وطالبت تنبيه‬ ‫معلق اجلزيرة الريا�ضية و�إخراج امل�سيئني من امللعب وقلت �إذا مل‬ ‫يحدث ذلك �سنن�سحب من املباراة فاملعلق حول املباراة من ريا�ضة‬ ‫�إىل �سيا�سة وق��د وجهنا احت��اد ك��رة ال�ق��دم ليخاطب االحتادين‬ ‫الآ� �س �ي��وي وال� ��دويل ك�م��ا ن�ح��ن يف ال�ق�ي��ادة ال��ري��ا��ض�ي��ة �سنخاطب‬ ‫املجل�س الأومل�ب��ي الآ�سيوي واللجنة الأوملبية الدولية فما حدث‬ ‫مرفو�ض ولي�س مقبو ًال حتويل املباريات والقنوات الريا�ضية �إىل‬ ‫منرب لل�سيا�سة وال�شتائم وفوق ذلك ندر�س توجيه خطاب �شديد‬ ‫اللهجة لقناة اجلزيرة ورفع دعوى ق�ضائية على املعلق‪..‬‬ ‫‏‏و�سنطالب �أي�ضاً ب�إعادة املباراة كون ما حدث �أثر على معنويات‬ ‫الالعبني و�أدائهم‪.‬‏‏‬

‫هنية االبن يطلع عباس‬ ‫على أحوال الرياضة بغزة‬

‫مواجهة �سهلة لليفربول �أمام كارديف يف النهائي‬

‫فيها اىل ‪ ،2003‬علما ب�أنه توج‬ ‫ب �ط�لا � �س �ب��ع م � ��رات يف ع�شر‬ ‫مباريات نهائية يف البطولة‬ ‫حتى االن‪.‬‬ ‫�شهدت عرو�ض ليفربول‬ ‫حت���س�ن��ا ع �م��ا ك��ان��ت ع �ل �ي��ه يف‬ ‫املو�سم املا�ضي وحتديدا منذ‬ ‫ت��ويل كيني دال�غ�ل�ي����ش مهمة‬ ‫اال� �ش��راف ال�ف�ن��ي ع�ل�ي��ه‪ ،‬رغم‬ ‫انه بعيد عن دائرة املناف�سة يف‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫ي�ع�ل��ق امل � ��درب ع �ل��ى ذلك‬ ‫قائال «لقد تطورنا كثريا عما‬ ‫ك�ن��ا عليه يف امل��و��س��م املا�ضي‪،‬‬ ‫ن� �ت� �ق ��دم يف ك � ��أ�� ��س ان� �ك� �ل�ت�را‪،‬‬

‫نخو�ض نهائي ك�أ�س الرابطة‪،‬‬ ‫كما اننا على بعد ارب��ع نقاط‬ ‫من املركز الرابع يف الدوري»‪.‬‬ ‫وي �� �ض �ي��ف «يف م �ث��ل هذا‬ ‫الوقت من العام املا�ضي كان‬ ‫ل �ي �ف��رب��ول ب �ع �ي��دا ج� ��دا عما‬ ‫يحققه ه��ذا امل��و� �س��م‪ ،‬فهناك‬ ‫ت �ق��دم ح���ص��ل‪ ،‬ل��دي�ن��ا فر�صة‬ ‫و�سنبذل ما يف و�سعنا ملوا�صلة‬ ‫التقدم»‪.‬‬ ‫ل �ي �ف��رب��ول ك� ��ان تخل�ص‬ ‫م��ن ع�ق�ب��ة م�ه�م��ة يف طريقه‬ ‫اىل اللقب تتمثل مبان�ش�سرت‬ ‫� �س �ي �ت��ي م� �ت� ��� �ص ��در ال� � � ��دوري‬ ‫و� �ص��اح��ب ال �ع��رو���ض املمتازة‬

‫ه � ��ذا امل ��و�� �س ��م‪ ،‬اذ ف � ��از عليه‬ ‫‪� �-1‬ص �ف��ر ذه ��اب ��ا ع �ل��ى ملعب‬ ‫«االحت��اد» ثم تعادل معه ‪2-2‬‬ ‫اي��اب��ا على ملعب «انفيلد» يف‬ ‫ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫وت���ش�ك��ل امل� �ب ��اراة «حلما»‬ ‫ل� �ق ��ائ ��د ل� �ي� �ف ��رب ��ول �ستيفن‬ ‫ج�يرارد ال��ذي ف��از مع فريقه‬ ‫ب��ال �ع��دي��د م ��ن االل� �ق ��اب لكن‬ ‫لي�س يف وميبلي‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ج �ي�رارد «يف كل‬ ‫مرة كنا يلعب فيها ليفربول‬ ‫يف ك��اردي��ف كنت امتنى لو ان‬ ‫ذل� ��ك ي �ح �� �ص��ل يف وميبلي»‪،‬‬ ‫م �� �ض �ي �ف��ا «ل ��دي� �ن ��ا ذك� ��ري� ��ات‬

‫رائعة يف ك��اردي��ف على ملعب‬ ‫«م�ي�ل�ي�ن�ي��وم � �س �ت��ادي��وم»‪ ،‬لكن‬ ‫ك �ن��ت اف �� �ض��ل ل ��و ف��زن��ا بتلك‬ ‫االلقاب يف وميبلي»‪.‬‬ ‫وخ� �ت ��م ق ��ائ�ل�ا «ل� �ك ��ن ان‬ ‫نخو�ض مباراة نهائية اخريا‬ ‫يف وميبلي يعد امرا رائعا»‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ب�ل��غ كارديف‬ ‫� �س �ي �ت��ي امل � � �ب� � ��اراة النهائية‬ ‫للم�سابقة بفوزه على كري�ستال‬ ‫باال�س بركالت الرتجيح ‪1-3‬‬ ‫يف ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫وكان كارديف انهى املباراة‬ ‫م�ت�ق��دم��ا يف ال��وق��ت اال�صلي‬ ‫‪�-1‬صفر‪ ،‬وهي النتيجة ذاتها‬

‫ال� �ت ��ي ان �ت �ه��ت ال �ي �ه��ا م� �ب ��اراة‬ ‫الذهاب لكن مل�صلحة كري�ستال‬ ‫ب ��اال� ��س‪ ،‬ف �خ��ا���ض الفريقان‬ ‫رك �ل��ات ال�ت�رج �ي��ح لتحديد‬ ‫هوية املت�أهل اىل النهائي‪.‬‬ ‫ول�ل�م���ص��ادف��ة‪ ،‬ف��ان العب‬ ‫ك��ري �� �س �ت��ال ب ��اال� ��س انطوين‬ ‫غ��اردن��ر �سجل ه��ديف مباراتي‬ ‫ال � ��ذه � ��اب واالي� � � � � ��اب‪ ،‬االول‬ ‫مل�صلحة فريقه‪ ،‬والثاين خط�أ‬ ‫يف مرماه‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال م ��ال� �ك ��ي م ��اك ��اي‬ ‫مدرب كاريف «�سنقدم اف�ضل‬ ‫ما لدينا ونكون فريقا مناف�سا‬ ‫يف املباراة النهائية»‪.‬‬

‫الدوحة ‪� -‬صفا‬ ‫التقى رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س مبقر �إقامته‬ ‫بفندق ال�شرياتون بالعا�صمة القطرية ال��دوح��ة م�ساء اجلمعة‬ ‫ع�ضو رابطة ال�صحفيني الريا�ضيني عبد ال�سالم �إ�سماعيل هنية‪.‬‬ ‫وع��ر���ض هنية (وه ��و االب ��ن الأك�ب�ر لرئي�س احل�ك��وم��ة بغزة‬ ‫�إ�سماعيل هنية) لرئي�س ال�سلطة الو�ضع الريا�ضي العام يف قطاع‬ ‫غزة وخا�صة �شح الإمكانيات واملوارد‪ ،‬وما يحتاجه القطاع الريا�ضي‬ ‫من بنية حتتية‪.‬‬ ‫ونقل هنية حتيات الو�سط الريا�ضي يف قطاع غ��زة لعبا�س‪،‬‬ ‫�آمال منه زي��ارة قطاع غزة برفقة رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة‬ ‫حما�س خالد م�شعل‪.‬‬ ‫و�أ�سهب هنية يف حديثه مع رئي�س ال�سلطة مبو�ضوع امل�صاحلة‬ ‫و�إن�ه��اء االنق�سام وحت��دث ل��ه ع��ن دور احل��رك��ة الريا�ضية يف طي‬ ‫�صفحة االن�ق���س��ام وال�ت��واف��ق ب�ين ال�ق�ط��اع وال�ضفة يف انتخابات‬ ‫م��وح��دة م��ن االحت ��ادات واللجنة الأومل�ب�ي��ة‪ ,‬و�أك��د �أنّ م��ا ح��دث يف‬ ‫ال��و��س��ط ال��ري��ا��ض��ي م��ن تفاهم وات �ف��اق الب��د �أن ينعك�س على كل‬ ‫املجاالت‪.‬‬ ‫وح��ول مو�ضوع البنية التحتية‪� ،‬أك��د عبا�س �أ َّن هذا املو�ضوع‬ ‫مهم للغاية لتطور الريا�ضة يف القطاع من �أجل �شباب فل�سطيني‬ ‫واعد‪.‬‬ ‫و�أوعز للمفو�ض املايل واالقت�صادي لفتح حممد ا�شتية الذي‬ ‫ح�ضر اللقاء برفقة ع�ضو مركزية فتح �صائب عريقات و�سفري‬ ‫فل�سطني ل��دى قطر منري غنام ونائب ال�سفري يحيى الأغ��ا ب�أن‬ ‫تقوم م�ؤ�س�سة “بكدار” بامل�ساهمة يف �إق��ام��ة البنية الريا�ضية‬ ‫بالقطاع‪.‬‬ ‫يذكر �أن رئي�س ال�سلطة �سي�ستقبل بعثة منتخب فل�سطني‬ ‫للنا�شئني اليوم يف مقر �إقامته بقطر‪.‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني (مباراة كل النجوم)‬

‫املنطقة الشرقية مرشحة لتحقيق ثأرها‬ ‫من براينت وزمالئه يف الغربية‬ ‫اورالندو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تتجه االن �ظ��ار ال �ي��وم االحد‬ ‫اىل ملعب «امواي �سنرت» اخلا�ص‬ ‫باورالندو ماجيك الذي ي�ست�ضيف‬ ‫ال�ن���س�خ��ة احل��ادي��ة وال���س�ت�ين من‬ ‫م �ب��اراة ك��ل ال�ن�ج��وم «اول �ستارز»‬ ‫ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة ال �ت��ي جت �م��ع �سنويا‬

‫ب�ي�ن جن ��وم امل�ن�ط�ق�ت�ين ال�شرقية‬ ‫وال�غ��رب�ي��ة يف ال� ��دوري االمريكي‬ ‫للمحرتفني يف كرة ال�سلة‪.‬‬ ‫وانطلقت املناف�سات الر�سمية‬ ‫للن�سخة احلادية وال�ستني اعتبارا‬ ‫م ��ن اجل �م �ع��ة مب� �ب ��اراة تقليدية‬ ‫جت � �م� ��ع ب� �ي��ن ال � �ن � �ج� ��وم ال� ��ذي� ��ن‬ ‫ي �خ��و� �ض��ون م��و� �س �م �ه��م االول يف‬

‫ ال�سجل يف ال�سنوات الع�شر االخرية‪:‬‬‫‪ :2002‬فازت الغربية ‪ 120-135‬يف فيالدلفيا‪ ،‬واختري كوبي‬ ‫براينت اف�ضل العب‬ ‫‪ :2003‬ف��ازت الغربية ‪ 145-155‬يف ات�لان�ت��ا‪ ،‬واختري‬ ‫كيفن غارنيت اف�ضل العب‬ ‫‪ :2004‬ف��ازت الغربية ‪ 132-136‬يف ل��و���س اجنلي�س‪،‬‬ ‫واختري �شاكيل اونيل اف�ضل العب‬ ‫‪ :2005‬فازت ال�شرقية ‪ 115-125‬يف دنفر‪ ،‬واختري الن‬ ‫ايفر�سون اف�ضل العب‬ ‫‪ :2006‬فازت ال�شرقية ‪ 120-122‬يف هيو�سنت‪ ،‬واختري‬ ‫ليربون جامي�س اف�ضل العب‬ ‫‪ :2007‬ف ��ازت ال�غ��رب�ي��ة ‪ 132-153‬يف ال� ��س فيغا�س‪،‬‬ ‫واختري كوبي براينت اف�ضل العب‬ ‫‪ :2008‬ف ��ازت ال�شرقية ‪ 128-134‬يف ن�ي��و اورليانز‪،‬‬ ‫واختري ليربون جامي�س اف�ضل العب‬ ‫‪ :2009‬ف��ازت الغربية ‪ 119-146‬يف فينيك�س‪ ،‬واختري‬ ‫كوبي براينت اف�ضل العب‬ ‫‪ :2010‬ف��ازت ال�شرقية ‪ 139-141‬يف داال���س‪ ،‬واختري‬ ‫دواين اف�ضل العب‬ ‫‪ :2011‬ف��ازت الغربية ‪ 143-148‬يف ل��و���س �أجنلي�س‪،‬‬ ‫واختري كوبي براينت اف�ضل العب‬

‫ال � � � ��دوري واخ � ��ري � ��ن يخو�ضون‬ ‫مو�سمهم ال�ث��اين‪ ،‬ويتخلل اليوم‬ ‫االول ت�صفيات م�سابقات ال»�سالم‬ ‫دانك» والت�سديد من خارج القو�س‬ ‫وامل �ه ��ارات ال�ت��ي ي�ستعر�ض فيها‬ ‫العبو والعبات دوري املحرتفني‬ ‫واملحرتفات مهاراتهم يف املراوغة‬ ‫والت�سديد من م�سافات خمتلفة‪.‬‬ ‫لكن م��ن امل��ؤك��د ان االه��م يف‬ ‫ا�سبوع كل النجوم هو لقاء جنوم‬ ‫امل�ن�ط�ق�ت�ين ال���ش��رق�ي��ة والغربية‬ ‫حيث �ستكون املناف�سة نارية بني‬ ‫الفريقني نظرا لال�سماء الكبرية‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة يف ه ��ذه امل � �ب ��اراة التي‬ ‫ح�سمتها املنطقة الغربية املو�سم‬ ‫امل��ا� �ض��ي ‪ 143-148‬ع �ل��ى ملعب‬ ‫«�ستايبل�س �سنرت» اخلا�ص بلو�س‬ ‫اجنلي�س ليكرز ول��و���س اجنلي�س‬ ‫كليربز بف�ضل جن��م االول كوبي‬ ‫براينت الذي اختري اف�ضل العب‬ ‫للمرة الرابعة يف م�شاركته الثالثة‬ ‫ع�شرة بت�سجيله ‪ 37‬نقطة مع ‪14‬‬ ‫متابعة‪.‬‬ ‫و��س�ي�ك��ون م��ن ال���ص�ع��ب على‬ ‫براينت ان يجدد ه��ذا االجن��از يف‬ ‫اورالن� � ��دو ال �ت��ي ت�ست�ضيف هذه‬ ‫امل�ب��اراة التقليدية للمرة الثانية‬ ‫بعد عام ‪ 1992‬عندما ا�ست�ضافها‬ ‫م��اج �ي��ك ع �ل��ى م �ل �ع �ب��ه ال�سابق‬ ‫«اورالن� � ��دو اري �ن ��ا»‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا ان‬ ‫ف��ري��ق امل�ن�ط�ق��ة ال���ش��رق�ي��ة يلعب‬ ‫ع �ل��ى ار� �ض��ه ل �ل �م��رة االوىل منذ‬

‫‪( 2003‬على ملعب اتالنتا هوك�س‬ ‫حينها) وي�ضم يف �صفوفه عمالق‬ ‫�صاحب االر�ض دوايت هاورد الذي‬ ‫ح�صد اكرب عدد من اال�صوات يف‬ ‫ت�صويت امل�شجعني (‪390‬ر‪600‬ر‪1‬‬ ‫م�ل�ي��ون � �ص��وت)‪ ،‬وث �ن��ائ��ي ميامي‬ ‫هيت ليربون جيم�س ودواين وايد‬ ‫وجنمي �شيكاغو بولز ديريك روز‬ ‫وكارميلو انتوين‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ت��وىل اال� � �ش � ��راف على‬ ‫املنطقة ال�شرقية ال�ت��ي م��ا تزال‬ ‫ت �ت �ف��وق ع �ل��ى امل �ن �ط �ق��ة الغربية‬

‫م��ن حيث ع��دد االن�ت���ص��ارات (‪36‬‬ ‫مقابل ‪ ،)24‬وللمرة االوىل مدرب‬ ‫�شيكاغو ت��وم ث�ي�ب��ودو ال ��ذي كان‬ ‫�صاحب اف�ضل �سجل يف املنطقة‬ ‫(‪ 23‬ف��وزا مقابل ‪ 7‬ه��زائ��م) عند‬ ‫اخ �ت �ي��اره يف ‪ 15‬ال���ش�ه��ر احل ��ايل‪،‬‬ ‫فيما ي�شرف على منطقة الغربية‬ ‫وللمرة االوىل مدرب اوكالهوما‬ ‫��س�ي�ت��ي ث��ان��در‪ ،‬م�ت���ص��در ال ��دوري‬ ‫حاليا م�شاركة مع ميامي‪� ،‬سكوت‬ ‫بروك�س الذي كان �صاحب اف�ضل‬ ‫� �س �ج��ل ع �ن��د اخ� �ت� �ي ��اره (‪ 22‬فوز‬

‫مقابل ‪ 7‬هزائم)‪.‬‬ ‫يذكر ان الالعبني اخلم�سة‬ ‫اال�سا�سيني يف كل من املنقطتني‬ ‫ي �ت��م اخ �ت �ي ��اره ��م ع �ب�ر ت�صويت‬ ‫امل�شجعني‪ ،‬على ان يتوىل مدربو‬ ‫ف��رق املنطقتني ب��اخ�ت�ي��ار العبي‬ ‫االحتياط كل بح�سب منطقته‪.‬‬ ‫ولطاملا اعتاد لو�س اجنلي�س‬ ‫ل �ي �ك��رز ع �ل��ى ان ي �ك ��ون الطرف‬ ‫الطاغي يف مدينته على الت�شكيلة‬ ‫اال� �س��ا� �س �ي��ة ل�ل�م�ن�ط�ق��ة الغربية‬ ‫لكن ج��اره كليربز �سيكون ممثال‬

‫يف ن���س�خ��ة ه ��ذا ال �ع��ام ب �ق��دره مع‬ ‫وج� ��ود ك��ري ����س ب ��ول امل�ن�ت�ق��ل من‬ ‫ن�ي��و اورل �ي��ان��ز ه��ورن�ت����س وباليك‬ ‫غريفني يف الت�شكيلة اال�سا�سية‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ��س�ي�ت��وىل زم �ي��ل ب��راي�ن��ت يف‬ ‫ليكرز ان ��درو ب��اي�ن��وم م�ه��ام العب‬ ‫االرت� �ك ��از يف اول م���ش��ارك��ة ل��ه يف‬ ‫ه��ذه امل �ب��اراة التقليدية ال�ت��ي مل‬ ‫ت���ش�ه��د اي ت �غ �ي�ير يف الت�شكيلة‬ ‫اال� �س��ا� �س �ي��ة ل�ل�م�ن�ط�ق��ة ال�شرقية‬ ‫عن مباراة العام املا�ضي با�ستثناء‬ ‫وجود كارميلو انتوين اىل جانب‬

‫ال��رب��اع��ي جيم�س وواي ��د وه ��اورد‬ ‫وروز‪ ،‬وذل��ك بعد ان ك��ان ا�سا�سيا‬ ‫امل��و��س��م امل��ا��ض��ي يف ال�غ��رب�ي��ة لكنه‬ ‫ان �ت �ق��ل م ��ن دن� �ف ��ر ن��اغ �ت ����س اىل‬ ‫نيويورك نيك�س‪.‬‬ ‫ام � ��ا ب��ال �ن �� �س �ب��ة الحتياطي‬ ‫الفريقني‪ ،‬فت�ضم ت�شكيلة املنطقة‬ ‫ال���ش��رق�ي��ة ك��ل م��ن ك��ري����س بو�ش‬ ‫(ميامي) ول��وول دان��غ (�شيكاغو)‬ ‫وروين هيربت (ان��دي��ان��ا بي�سرز)‬ ‫وان� � ��دري اي � �غ ��وداال (فيالدلفيا‬ ‫��س�ف�ن�ت��ي � �س �ي �ك �� �س��رز)‪ ،‬والثالثة‬ ‫االخريين يخو�ضون هذه املباراة‬ ‫ل�ل�م��رة االوىل‪ ،‬ا� �ض��اف��ة اىل بول‬ ‫ب�ي�ر� ��س (ب ��و� �س �ط ��ن �سلتيك�س)‬ ‫ودي � ��رون ول�ي��ام����س (نيوجريزي‬ ‫نت�س) وراج��ون رون��دو (بو�سطن)‬ ‫ال��ذي حل بدال من جو جون�سون‬ ‫(اتالنتا هوك�س) ال�صابة االخري‪.‬‬ ‫ويف املنطقة الغربية‪ ،‬اختار‬ ‫امل� ��درب� ��ون ك�ل�ا م ��ن الم��ارك��و���س‬ ‫ال � ��دري � ��دج (ب� ��ورت�ل��ان� ��د ت ��راي ��ل‬ ‫باليزرز) واال�سباين مارك غا�سول‬ ‫(مم �ف �ي ����س غ ��ري ��زل� �ي ��ز) للمرة‬ ‫االوىل‪ ،‬ا�ضافة اىل االملاين ديرك‬ ‫نوفيت�سكي (داال� � ��س مافريك�س‬ ‫بطل ال ��دوري) والفرن�سي توين‬ ‫ب ��ارك ��ر (� �س ��ان ان �ت��ون �ي��و �سبريز)‬ ‫وال�ك�ن��دي �ستيف نا�ش (فينيك�س‬ ‫��ص�ن��ز) وك�ي�ف��ن ل��وف (ميني�سوتا‬ ‫مت�بروول �ف��ز) ورا� �س��ل و�ستربوك‬ ‫(اوكالهوما �سيتي ثاندر)‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )26‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1869‬‬

‫ا�ستعدادا ملالقاة ال�صني يف �إطار ت�صفيات ك�أ�س العامل ‪2014‬‬

‫جريارد يريد حمل شارة قائد‬ ‫منتخب انكلرتا‬

‫املنتخب الوطني يباشر تدريباته يف جوانزو‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعرب قائد فريق ليفربول �ستيفن جريارد عن ا�ستعداده لتويل‬ ‫�شارة قائد منتخب انكلرتا لكرة القدم يف نهائيات ك�أ�س اوروبا مطلع‬ ‫ال�صيف املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال ج�يرارد اىل هيئة االذاع��ة الربيطانية �أم�س ال�سبت «اذا‬ ‫ع��ر���ض علي ان اك��ون ق��ائ��دا للمنتخب‪ ،‬ف�ساقبل ذل��ك بكل �سرور‬ ‫و�س�أكون فخورا اي�ضا»‪.‬‬ ‫وتابع «القرار لي�س يل‪ ،‬اوال يتعلق ب�ستيوارت بري�س (املدرب‬ ‫امل�ؤقت) ثم بال�شخ�ص ال��ذي �سيتوىل املهمة الحقا‪ ،‬لكنني اري��د ان‬ ‫اكون قائدا ملنتخب انكلرتا»‪ ،‬م�شريا اىل انه يرغب يف حمل ال�شارة‬ ‫يف البطولة االوروبية املقبلة يف بولندا واوكرانيا‪.‬‬ ‫ي�ق��ود ب�ير���س منتخب ان�ك�ل�ترا يف م�ب��ارات��ه ال��ودي��ة م��ع نظريه‬ ‫الهولندي االربعاء املقبل على ملعب «وميبلي» يف لندن‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫ا�ستقالة االيطايل فابيو كابيلو‪.‬‬ ‫وكان نادي توتنهام االنكليزي هاري ريدناب املر�شح االوفر حظا‬ ‫خلالفة كابيلو امل�ستقيل من من�صبه يف تدريب املنتخب اعترب ان‬ ‫«�سكوت باركر (الع��ب توتنهام) ميكنه ان يحمل ال�شارة‪ ،‬وجريارد‬ ‫اي�ضا»‪.‬‬ ‫وجرد االحتاد االنكليزي مدافع ت�شل�سي جون تريي من �شارة‬ ‫القائد ب�سبب توجيهه عبارات عن�صرية ملدافع كوينز بارك رينجرز‬ ‫انطون فرديناند يف ت�شرين االول املا�ضي‪ ،‬ما ادى اىل ا�ستقالة كابيلو‬ ‫مطلع ال�شهر اجلاري خلالفه مع االحتاد حول هذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫وعن ا�ستقالة كابيلو قال جريارد «انا متفاجىء بالطبع النني‬ ‫كنت اعتقد ب�أنه �سيبقى حتى نهاية عقده ال�صيف املقبل»‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫«لكن ال اعتقد ب�أن ذلك �سي�ؤثر �سلبا على منتخب انكلرتا»‪.‬‬

‫جوانزو‪ -‬يو�سف ال�سواركة‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫با�شر منتخبنا الوطني لكرة القدم‬ ‫تدريباته يف مدينة ج��وان��زو ال�صينية‬ ‫ا�ستعدادا ملالقاة نظريه ال�صيني يوم‬ ‫الأربعاء املقبل يف �إطار اجلولة الأخرية‬ ‫من الدور الثالث �ضمن ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫ال� �ع ��امل ‪ 2014‬ب �ع��د �أن و� �ص��ل الليلة‬ ‫قبل املا�ضية عقب رحلة طويلة قادما‬ ‫م��ن دب ��ي ال �ت��ي اخ�ت�ت��م ف�ي�ه��ا مع�سكره‬ ‫التدريبي وتخلله اللقاء ال��ودي �أمام‬ ‫�إيران‪ ،‬وانتهى بالتعادل ‪.2-2‬‬ ‫وا� �ش �ت �م �ل��ت احل �� �ص��ة التدريبية‬ ‫على تدريبات خفيفة وف��ك الع�ضالت‬ ‫وت��دري�ب��ات خا�صة لالعبني ال��ذي��ن مل‬ ‫ي�شاركوا يف اللقاء �أم��ام �إي��ران‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ال�ساوانا واجلاكوزي بقيادة املدير‬ ‫الفني ع��دن��ان حمد وامل��درب�ين يا�سني‬ ‫عمال و�أح�م��د عبد ال�ق��ادر والربازيلي‬ ‫مانويل ومدرب احلرا�س �أحمد جا�سم‬ ‫ومب �� �ش��ارك��ة ال�ل�اع �ب�ي�ن ك��اف��ة الذين‬ ‫�أظ �ه ��روا �إ�� �ص ��رارا ك �ب�يرا ع�ل��ى حتقيق‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة �إي �ج��اب �ي��ة يف ال �ل �ق��اء املرتقب‬ ‫وعك�س ال���ص��ورة احلقيقية ع��ن الكرة‬ ‫االردنية‪.‬‬ ‫وتتوا�صل اليوم التدريبات بهدف‬ ‫رفع اجلاهزية الفنية والبدنية وو�ضع‬ ‫اللم�سات الأول�ي��ة على الت�شكيلة التي‬ ‫�ستخو�ض اللقاء‪.‬‬ ‫حمد يتفهم و�ضع عبد الفتاح‬ ‫�أكد املدير الفني ملنتخبنا الوطني‬ ‫العراقي عدنان حمد �أن احتجاب ح�سن‬ ‫عبد الفتاح عن مرافقة املنتخب جاء‬ ‫مبوافقة اجل�ه��ازي��ن الفني والإداري‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن عبد الفتاح ح�ضر �إىل‬ ‫دب ��ي‪ ،‬وال�ت�ق��ى اجل �ه��از ال�ف�ن��ي وحممد‬ ‫عليان نائب رئي�س احت��اد ك��رة القدم‪،‬‬ ‫وفرا�س القا�ضي رئي�س الوفد وحممد‬ ‫� �س �م��ارة ع���ض��و االحت � ��اد‪ ،‬وب�ي�ن احلالة‬ ‫ال�صحية التي يعاين منها من خالل‬ ‫تقارير طبية موثقة من الكادر الطبي‬ ‫يف ن ��ادي اخل��ورال �ق �ط��ري‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫ال �ف �ح ����ص ال � ��ذي خ �� �ض��ع ل ��ه م ��ن قبل‬ ‫طبيب املنتخب الدكتور ع�صام ج�سام‬ ‫ال ��ذي �أك ��د ب� ��دوره م �ع��ان��اة ح���س��ن من‬ ‫�إ�صابة فعلية حتتاج للمزيد من الوقت‬ ‫للت�أهيل‪ ،‬و�ستمنعه من خو�ض املباريات‬ ‫يف الفرتة احلالية‪.‬‬ ‫وق� ��رر اجل �ه��از ال �ف �ن��ي ع �ل��ى �ضوء‬ ‫ذل ��ك ال �� �س �م��اح ل�لاع��ب ح���س��ن الفتاح‬ ‫بالعودة �إىل الدوحة ال�ستكمال العالج‬ ‫وع��دم املخاطرة ب�ضمه لبقية �أع�ضاء‬ ‫املنتخب تخوفا من تفاقم الإ�صابة �أو‬ ‫تعطيل م�سريته العالجية‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫يف ظ��ل ح��اج��ة اجل �ه��از ال �ف �ن��ي لكافة‬ ‫جهود الالعبني خ�لال الفرتة املقبلة‬ ‫وحتديدا يف الدور احلا�سم من ت�صفيات‬ ‫املونديال‪.‬‬ ‫ب� ��دوره‪� ،‬أب ��دى ح�سن ع�ب��د الفتاح‬

‫فرير واملاغرو إىل نصف نهائي‬ ‫دورة بوينس آيرس لكرة املضرب‬ ‫بوين�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أهل الإ�سبانيان دافيد فرير الأول ونيكوال�س املاغرو الثاين‬ ‫وحامل اللقب �إىل ن�صف نهائي دورة بوين�س ايري�س الأرجنتينية‬ ‫الدولية يف كرة امل�ضرب‪ ،‬البالغة قيمة جوائزها ‪ 484100‬دوالر‪.‬‬ ‫وفاز فرير يف ربع النهائي على الت�شيلي فرناندو غونزالو ‪2-6‬‬ ‫و‪ ،4-6‬و�سيواجه يف دور الأربعة الأرجنتيني دافيد نالبانديان الفائز‬ ‫بدوره على مواطنه كارلو�س بريلوك ‪�-6‬صفر و‪.3-6‬‬ ‫�أم��ا امل��اغ��رو فتغلب على ال��رو��س��ي اي�غ��ور ان��دري��ف ‪ 3-6‬و‪،5-7‬‬ ‫و�سيقابل يف ن�صف النهائي ال�سوي�سري �ستاني�سالف فافرينكا‬ ‫ال�ساد�س الفائز على الياباين كيي ني�شيكوري الرابع ‪ 4-6‬و‪.2-6‬‬ ‫وكان املاغرو توج باللقب املو�سم املا�ضي على ح�ساب االرجنتيني‬ ‫خوان ايغنا�سيو ت�شيال‪.‬‬

‫روما يعتزم اإلبقاء على غاغو‬ ‫ألربعة أعوام‬ ‫لقطة �إر�شيفية لتدريبات منتخبنا الوطني خالل ا�ستعدادات �سابقة‬

‫اعتزازه باملنتخب الوطني واجلهازين‬ ‫الفني والإداري اللذين تفهما احلالة‬ ‫ال�صحية‪،‬‬ ‫وقال عبد الفتاح يف حديثه للموفد‬ ‫االعالمي واملوقع الر�سمي الحتاد كرة‬ ‫ال �ق��دم‪« :‬ج �ئ��ت �إىل دب ��ي ك��ي �أب�ي�ن ما‬ ‫�أع ��اين م�ن��ه‪ ،‬ول�ق��د �أب��دي��ت ا�ستعدادي‬ ‫مل��راف �ق��ة امل�ن�ت�خ��ب �إىل ال �� �ص�ين بغ�ض‬ ‫النظر عما كنت �س�أ�شارك ب��امل�ب��اراة �أم‬ ‫ال‪ ،‬لكن اجلهاز الفني ف�ضل ال�سماح يل‬ ‫بالعودة �إىل الدوحة ال�ستكمال العالج‪،‬‬ ‫و�أنا �س�أعمل على اخلروج من الإ�صابة‪،‬‬ ‫وبالتايل العودة مل�شاركة املنتخب الذي‬ ‫اع�ت��ز بتمثيله ول��ن �أت �خ��اذل �أب ��دا عن‬ ‫خدمته»‪.‬‬

‫ونفى عبدالفتاح �أنه يجد الأعذار‬ ‫لنف�سه ملرافقة املنتخب بحجة خوفه‬ ‫من ركوب الطائرة‪ ،‬وقال‪« :‬ال �أنكر �أنني‬ ‫�أخاف من الطائرة‪ ،‬لكن هذا الأمر مل‬ ‫ي�ع��د ي�شكل م�شكلة ك�ب�يرة يل بعدما‬ ‫بد�أت تدريجيا التخل�ص من ذلك‪ ،‬لكن‬ ‫�شاءت الأقدار �أن اتعر�ض للإ�صابة قبل‬ ‫ا�ستحقاق املنتخب»‪.‬‬ ‫ال�صيفي يخ�ضع للعالج‬ ‫ي �خ �� �ض��ع الع � ��ب م �ن �ت �خ �ب �ن��ا عدي‬ ‫ال�صيفي للعالج بعد �إ�صابته يف اللقاء‬ ‫ال��ودي �أم��ام �إي��ران‪ ،‬حيث �أك��د الدكتور‬ ‫ع�صام ج�سام �أن ال�صيفي ي�ع��اين من‬ ‫التواء يف الكاحل الأي�سر‪ ،‬ومت اتخاذ ما‬ ‫يلزم‪ ،‬وقال لقد مت �أخذ �صورة �أ�شعة يف‬

‫امل�ست�شفى حلظة الو�صول �إىل مدينة‬ ‫جوانزو‪ ،‬وتبني عدم وجود �أي ك�سور يف‬ ‫العظام‪ ،‬و�أن الالعب يعاين من متزق‬ ‫ب�سيط يف الأرب �ط��ة اجل��ان�ب�ي��ة‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن ال�صيفي يخ�ضع للعالج الطبيعي‬ ‫ح��ال�ي��ا‪ ،‬و�أن الإ� �ص��اب��ة ال ت��دع��و للقلق‬ ‫يف ال��وق��ت ال ��ذي ي��وا��ص��ل ف�ي��ه اجلهاز‬ ‫الطبي املكون من الدكتور ع�صام ج�سام‬ ‫والأخ�صائيني ب�شري الن�سور و�أ�شرف‬ ‫�صقر وحممد �أب��و احل��واي��ج الإ�شراف‬ ‫التام على حالته ال�صحية والعمل على‬ ‫جتهيزه قبل اللقاء‪.‬‬ ‫جا�سم‪ :‬معنويات عالية‬ ‫�أك��د م��درب احلرا�س �أحمد جا�سم‬ ‫�أن احل ��را� ��س ال �ث�ل�اث��ة ع��ام��ر �شفيع‬

‫ول� � ��ؤي ال �ع �م��اي��رة وع� �ب ��داهلل الزعبي‬ ‫يتمتعون مبعنويات عالية‪ ،‬و�أنهم على‬ ‫جاهزية تامة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن احلرا�س‬ ‫يخ�ضعون �إىل تدريبات يف الأي��ام التي‬ ‫ت�سبق اللقاء‪ ،‬مبينا �أن تدريب الأم�س‬ ‫ا�شتمل على فك الع�ضالت �إىل جانب‬ ‫تدريبات خا�صة‪ ،‬م�شيدا ب�أداء احلرا�س‬ ‫والروح القتالية التي يتمتعون بها‪.‬‬ ‫ا�ستقبال حافل‬ ‫ح�ظ�ي��ت ب�ع�ث��ة م�ن�ت�خ�ب�ن��ا الوطني‬ ‫با�ستقبال حافل حلظة ال��و��ص��ول �إىل‬ ‫م�ط��ار ج��وان��زو ال�صينية‪ ،‬حيث تغنوا‬ ‫ب��إجن��ازات الن�شامى‪ ،‬و�أعلنوا �أن هناك‬ ‫ترتيبات �إداري��ة كبرية من �أجل ت�أمني‬ ‫ح�ضور اجلماهري للمباراة‪.‬‬

‫بطولة إنكلرتا‪ :‬فياش بواش يحافظ على رأسه مؤقت ًا‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫عاد ت�شل�سي اىل طريق االنت�صارات‬ ‫ب �ف��وزه ع�ل��ى ب��ول�ت��ون وان� ��دررز ‪�-3‬صفر‬ ‫اليوم ال�سبت يف افتتاح املرحلة ال�ساد�سة‬ ‫والع�شرين من الدوري االنكليزي لكرة‬ ‫القدم على ملعب «�ستامفورد بريدج»‪.‬‬ ‫وب�ه��ذا ال�ف��وز‪ ،‬انقذ م��درب ت�شل�سي‬ ‫ال�برت�غ��ايل ان��دري��ه فيا�ش ب��وا���ش ر�أ�سه‬ ‫م��وق�ت��ا يف ظ��ل ال�ن�ت��ائ��ج ال�ك��ارث�ي��ة التي‬ ‫يحققها الفريق اللندين‪.‬‬ ‫وك � ��ان ب ��وا� ��ش ت �ع��ر���ض النتقادات‬ ‫الذع ��ة خ�صو�صا ب�ع��د امل �ب��اراة االخرية‬ ‫� �ض��د ن��اب��ويل (‪ )3-1‬يف دوري ابطال‬ ‫اوروب��ا‪ ،‬ب�سبب الت�شكيلة اال�سا�سية التي‬ ‫ا�شركها يف املباراة حيث ا�ستبعد الظهري‬ ‫االي �� �س��ر ا� �ش �ل��ي ك� ��ول والع � ��ب الو�سط‬ ‫فرانك المبارد وكالهما من الالعبني‬ ‫املخ�ضرمني يف الفريق‪.‬‬ ‫وهذا الفوز االول لت�شل�سي يف منذ‬ ‫خم�س مباريات يف ال ��دوري‪ ،‬واخلام�س‬ ‫ف �ق��ط يف م �ب��اري��ات��ه ال‪ 15‬االخ �ي��رة يف‬ ‫خمتلف امل�سابقات‪.‬‬ ‫ورفع ت�شل�سي ر�صيده اىل ‪ 46‬نقطة‬ ‫م��ن ‪ 26‬م� �ب ��اراة وا� �ص �ب��ح راب �ع��ا م�ؤقتا‬ ‫بانتظار درب��ي �شمال لندن بني ار�سنال‬ ‫وتوتنهام غدا االحد‪.‬‬ ‫و�ضغط ت�شل�سي يف ب��داي��ة املباراة‪،‬‬ ‫وك��اد ال�ق��ائ��د اجل��دي��د ف��ران��ك المبارد‪،‬‬ ‫� �ص��اح��ب ‪ 11‬ه ��دف ��ا � �س��اب �ق��ا يف مرمى‬ ‫بولتون‪ ،‬يفتتح الت�سجيل‪ ،‬لكنه عجز يف‬ ‫هز �شباك احلار�س املجري ادم بوغدان‬ ‫ال��ذي لعب ا�سا�سيا على رغ��م جهوزية‬ ‫الفنلندي املخ�ضرم يو�سي يا�سكيالينن‬ ‫(‪.)7‬‬ ‫وح �� �ص��ل دان� �ي ��ال � �س �ت��اري��دج‪ ،‬الذي‬ ‫�� �ش ��ارك ا� �س��ا� �س �ي��ا جم � ��ددا ع �ل��ى ح�ساب‬ ‫اال�سباين فرناندور توري�س البعيد عن‬ ‫م���س�ت��واه‪ ،‬ع�ل��ى اف���ض��ل ف��ر��ص��ة الفتتاح‬

‫الت�سجيل‪ ،‬لكن بوغدان حرمه من هز‬ ‫ال�شباك (‪.)28‬‬ ‫وبعد انطالق ال�شوط الثاين بقليل‪،‬‬ ‫و��ص�ل��ت ال �ك��رة اىل امل��داف��ع الربازيلي‬ ‫داف� �ي ��د ل��وي��ز ال � ��ذي ت�ل�اع��ب بالدافع‬ ‫داخ��ل املنطقة و��س��دد ك��رة لولبية هزت‬ ‫�شاك بولتون حتت انظار مالك النادي‬ ‫الرو�سي رومان ابراموفيت�ش (‪.)48‬‬ ‫وتابع لويز ت�ألقه ولعب كرة ر�أ�سية‬ ‫م��ن رك�ي�ن��ة ارت ��دت م��ن ال�ق��ائ��م االي�سر‬ ‫(‪ ،)55‬ثم �سدد املهاجم العاجي ديدييه‬ ‫دروغبا كرة خطرية ارتدت من العار�ضة‬ ‫(‪.)56‬‬ ‫و�ضمن «البلوز» نقاط املباراة عرب‬ ‫دروغبا الذي هز ال�شباك هذه املرة بكرة‬ ‫ر�أ�سية اثر ركنية من المبارد (‪.)61‬‬ ‫وعمق الم�ب��ارد ال�ف��ارق بعدما تابع‬ ‫م ��ن داخ � ��ل امل �ن �ط �ق��ة ب �ي �م �ن��اه عر�ضية‬

‫اال� �س �ب��اين خ ��وان م��ات��ا‪ ،‬م�سجال هدفه‬ ‫ال�شخ�صي الثاين ع�شر يف مرمى بولتون‬ ‫ال� ��ذي مل ي�ح�ق��ق اي ف ��وز ع �ل��ى ملعب‬ ‫ت�شل�سي منذ ‪ 2003‬حيث خ�سر اخ��ر ‪4‬‬ ‫مباريات (‪ .)79‬وهذا الهدف الرقم ‪150‬‬ ‫لالمبارد يف الدوري‪.‬‬ ‫وه ��ذه امل ��رة االوىل ال �ت��ي يحافظ‬ ‫ت�شل�سي على �شباكه نظيفة منذ ابتعاد‬ ‫قائده جون تريي ب�سبب اال�صابة امام‬ ‫كوينز بارك رينجرز يف ‪ 28‬كانون الثاين‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أهدر نيوكا�سل يونايتد فوزا ثمينا‬ ‫على �ضيفه ولفرهامبتون‪ ،‬بعدما قلب‬ ‫االخ�ير ت��أخ��ره بهدفني �إىل تعادل ‪2-2‬‬ ‫على ملعب «�سبورت�س دايركت ارينا»‪.‬‬ ‫وت � �ق ��دم «م ��اغ� �ب ��اي ��ز» م �ب �ك��را عرب‬ ‫ال���س�ن�غ��ايل ب��اب�ي����س �سي�سيه ال ��ذي كان‬ ‫ي�خ��و���ض �أول م �ب��اراة ل��ه �أ��س��ا��س�ي��ا على‬

‫ملعب فريقه‪ ،‬عندما تابع ت�سديدة من‬ ‫العاجي ال�شيخ تيوتي �صدها احلار�س‬ ‫الويلزي واين هيني�سي (‪.)6‬‬ ‫وم� � ��ن ع ��ر�� �ض� �ي ��ة ع �م �ي �ق��ة ل � ��داين‬ ‫�سيم�سون‪ ،‬و�صلت الكرة اىل االرجنتيني‬ ‫خ ��ون ��ا� ��س غ��وت �ي�ي�ري��ز ال� � ��ذي اطلقها‬ ‫�صاروخية رائعة يف �سقف ال�شباك من‬ ‫حوايل ‪ 20‬مرتا (‪.)18‬‬ ‫ويف ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬قل�ص ماتيو‬ ‫ج��ارف�ي����س ال �ف��ارق ع�ن��دم��ا ارت ��دت كرته‬ ‫م��ن �سيم�سون و�سقطت ف��وق احلار�س‬ ‫ال�ه��ول�ن��دي ت�ي��م ك ��رول (‪ ،)50‬ث��م عادل‬ ‫االيرلندي كيفن دويل بعد معمعة داخل‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة اث ��ر ��ض��رب��ة ح ��رة م��ن جاميي‬ ‫اوهارا (‪.)66‬‬ ‫وحقق و�ست بروميت�ش البيون فوزا‬ ‫الف�ت��ا ع�ل��ى �ضيفه ��س�ن��درالن��د ‪�-4‬صفر‬ ‫على ملعب «ذي هاوثورنز»‪.‬‬

‫وافتتح النيجريي بيرت اودميونيغي‬ ‫الت�سجيل بكرة ر�أ�سية عندما ان�سل وراء‬ ‫الدفاع وترجم عر�ضية الفرن�سي يو�سف‬ ‫مولومبو (‪.)3‬‬ ‫وم� ��ن ك� ��رة ر�أ�� �س� �ي ��ة اخ� � ��رى‪ ،‬انهى‬ ‫و�ست بروميت�ش ال�شوط االول متقدما‬ ‫بهدفني من خ�لال جامي�س موري�سون‬ ‫(‪.)41‬‬ ‫ويف ال� � ��� � �ش � ��وط ال � � � �ث� � � ��اين‪ ،‬حقق‬ ‫اودمي��ون �ي �غ��ي ال�ث�ن��ائ�ي��ة (‪ ،)49‬ق�ب��ل ان‬ ‫ي�ع�م��ق االي��رل �ن��دي ك�ي��ث ان � ��دروز جراح‬ ‫ال�ضيوف بالهدف ال��راب��ع بكرة جميلة‬ ‫من داخل املنطقة (‪.)90‬‬ ‫وتابع كوينز بارك رينجرز نتائجه‬ ‫املتعرثة عندما �سقط على �أر��ض��ه �أمام‬ ‫فولهام �صفر‪ 1-‬على ملعب «لوفتو�س‬ ‫رود»‪.‬‬ ‫وب �ك��ر ف��ول �ه��ام يف ال�ت���س�ج�ي��ل عرب‬ ‫الرو�سي بافل بوغربنياك الذي ا�ستغل‬ ‫ك� ��رة ب��ال �ك �ع��ب م ��ن ال�ب�ل�ج�ي�ك��ي مو�سى‬ ‫دميبيلي ليتالعب باحلار�س بادي كيني‬ ‫ويهز �شباكه (‪.)7‬‬ ‫وتلقى امل�ضيف �صفعة �إ�ضافية بعد‬ ‫ط��رد العبه امل��ايل �سامبا دياكيتي قبل‬ ‫نهاية ال�شوط االول لنيله االنذار الثاين‬ ‫(‪.)33‬‬ ‫وت �ع��ادل وي �غ��ان اثلتيك م��ع �ضيفه‬ ‫ا�ستون فيال ب��دون �أه ��داف على ملعب‬ ‫«دي دبليو»‪.‬‬ ‫وي�ل�ع��ب يف وق ��ت الح ��ق مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي املت�صدر مع بالكبرين روفرز‪.‬‬ ‫وتختتم املرحلة غدا االحد‪ ،‬فيلتقي‬ ‫نوريت�ش �سيتي مع مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫الثاين وحامل اللقب‪ ،‬و�ستوك �سيتي مع‬ ‫�سوان�سي �سيتي‪.‬‬ ‫وت� ��أج� �ل ��ت م � �ب� ��اراة ل �ي �ف��رب��ول مع‬ ‫ايفرتون ب�سبب خو�ض االول نهائي ك�أ�س‬ ‫الرابطة غدا االحد مع كارديف الويلزي‬ ‫من الدرجة االوىل االنكليزية‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�ع�ت��زم ن ��ادي روم ��ا الإي �ط��ايل ل�ك��رة ال �ق��دم ال�ت�ع��اق��د م��ع العب‬ ‫الو�سط الأرجنتيني الدويل فرناندو غاغو بعقد ميتد لأربعة �أعوام‪،‬‬ ‫يف نهاية املو�سم اجلاري‪.‬‬ ‫وان�ضم غاغو �إىل �صفوف روم��ا يف بداية املو�سم احل��ايل على‬ ‫�سبيل الإعارة من ريال مدريد الإ�سباين‪ ،‬مع �إمكانية �ضم الالعب‬ ‫ب�شكل نهائي مقابل �ستة ماليني يورو‪.‬‬ ‫و�أ�شار موقع «كالت�شيو مريكاتو» �إىل �أن غاغو من املتوقع �أن‬ ‫يوقع عقداً يبقيه يف �صفوف روما حتى ‪. 2016‬‬ ‫و�شارك غاغو يف ‪ 18‬مباراة يف املو�سم احل��ايل مع روم��ا‪ ،‬ولعب‬ ‫دوراً حمورياً يف الفريق حتت قيادة املدرب لوي�س �إنريكي‪.‬‬

‫غيغز يتأهب ملباراته‬ ‫الـ‪ 900‬مع يونايتد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�ستعد جنم كرة القدم الويلزي املت�ألق رايان غيغز لتحقيق رقم‬ ‫قيا�سي جديد اليوم الأحد‪� ،‬إن �شارك مع فريقه مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫�أمام م�ضيفه نورويت�ش �سيتي �ضمن الدوري الإنكليزي لكرة القدم‪،‬‬ ‫حيث �سيخو�ض مباراته ال �ـ‪ 900‬مع مان�ش�سرت يونايتد يف خمتلف‬ ‫البطوالت �إذا �شارك يف مباراة الغد‪.‬‬ ‫ورغ ��م ب�ل��وغ��ه ال�ث��ام�ن��ة وال�ث�لاث�ين م��ن ع �م��ره‪ ،‬م��ا زال النجم‬ ‫ال�شهري قادراً على تقدمي املزيد وحتقيق الأرقام القيا�سية علماً ب�أنه‬ ‫م َدّد عقده مع الفريق ملو�سم جديد‪.‬‬ ‫ورغ��م ت��راج��ع �سرعة الأداء ن�سبياً عما ك��ان عليه يف �سنوات‬ ‫يقدّم مردوداً عالياً‪ ،‬ويعتمد «�سري» �أليك�س‬ ‫ال�شباب‪ ،‬ما زال الالعب ِ‬ ‫فريغ�سون املدير الفني ملان�ش�سرت يونايتد عليه حالياً مع مراعاة‬ ‫توظيف جمهوده وفقاً حلاجته له‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وما زال العب منتخب ويلز ال�سابق يلعب دورا بارزا يف م�ساعدة‬ ‫الفريق على االنت�صارات وي�ساهم بقدر ف َّعال يف املناف�سة مع فريقه‬ ‫على لقب ال��دوري الذي يت�صدره مان�ش�سرت �سيتي بفارق نقطتني‬ ‫�أمام جاره العريق‪.‬‬ ‫وقال فريغ�سون هذا الأ�سبوع �إن ت�أ ُّلق غيغز يطغى حتى على‬ ‫املدافع الإيطايل ال�شهري ال�سابق باولو مالديني الذي خا�ض ‪902‬‬ ‫مباراة مع فريق ميالن الإيطايل على مدار م�سريته الطويلة التي‬ ‫امتدت ‪ 25‬عاما مع الفريق الإيطايل‪.‬‬ ‫وق��ال فريغ�سو‪« :‬مالديني ك��ان م��داف�ع�اً‪ .‬ورغ��م رك�ضه كثرياً‬ ‫ب�شكل يفوق باقي املدافعني‪ ،‬ف�إن العبي خط الو�سط يبذلون كثرياً‬ ‫م��ن اجل�ه��د وال�ع�م��ل ب��امل�ق��ارن��ة م��ع ن�ظ��رائ�ه��م يف ال��دف��اع‪ ..‬ه��ذا هو‬ ‫الفارق بني الالعبني (مالديني وغيغز) رغم �أن مالديني كان العبا‬ ‫�ساحراً»‪.‬‬ ‫وعلى م��دار م�سريته مع مان�ش�سرت يونايتد‪� ،‬سجل غيغز ‪162‬‬ ‫هدفاً و�صنع �أعداداً هائلة من الأهداف لباقي زمالئه‪.‬‬ ‫وحطم غيغز‪ ،‬يف العام ‪ ،2008‬الرقم القيا�سي ال�سابق لـ»�سري»‬ ‫بوبي ت�شارلتون الذي �شارك مع الفريق يف ‪ 758‬مباراة‪.‬‬ ‫واحتفل الالعب الويلزي بتحطيم هذا الرقم يف مباراة �سجل‬ ‫فيها �ضربة ترجيح ليقود مان�ش�سرت يونايتد للفوز على ت�شيل�سي‬ ‫الإنكليزي يف نهائي دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫وقال فريغ�سون‪�« :‬إنه �أمر مده�ش‪..‬عندما ذهبنا �إىل مو�سكو ‪،‬‬ ‫حطم (جيجز) رقم بوبي ت�شارلتون‪� ..‬إنه ظاهرة وما زال يتحدى‬ ‫�سنه‪ .‬م�ستوى �أدائ��ه الآن مياثل ما كان عليه يف املا�ضي‪ .‬مل يتغري‬ ‫�أي �شيء»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬أعتقد �أن ن�ضج رايان (غيغز) وتغيري موقعه يف امللعب‬ ‫منحه �أف�ضلية جديدة»‪.‬‬ ‫وان�ضم غيغز �إىل مان�ش�سرت يونايتد يف عام ‪ 1990‬ولعب دوراً‬ ‫ب��ارزاً يف ف��وز الفريق بلقب ال��دوري الإنكليزي ع��ام ‪ ،1993‬قبل �أن‬ ‫يفر�ض الفريق �سيطرته على امل�سابقة ل�سنوات طويلة تالية‪.‬‬ ‫و�ساهم غيغز بجوار غريه من النجوم مثل بول �سكولز وغاري‬ ‫نيفيل وفيل نيفيل ونيكي بات يف فوز مان�ش�سرت يونايتد بالعديد‬ ‫من الألقاب حملياً و�أوروبياً‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الاحد 26 شباط 2012  
عدد الاحد 26 شباط 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Advertisement