Page 1

‫‪16‬‬

‫«هيكلة اإلصالح»‬

‫‪16‬‬

‫مطلوب تحقيق‬

‫‪15‬‬

‫حتى ال يختلط الحوت‬ ‫الكبري بالصغري‬

‫النموذج الليبي‬ ‫واملصري اليمني‬

‫‪15‬‬

‫البنك الدولي يقرض الحكومة ‪ 250‬مليون دوالر‬ ‫حارث عبدالفتاح‬ ‫وافق البنك الدويل �أم�س الأول الثالثاء‪ ،‬على �إقرا�ض الأردن ‪ 250‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫لدعم املوازنة العامة‪ .‬ومن املتوقع �أن يتم توقيع اتفاقية القر�ض مع البنك خالل‬ ‫الأيام القادمة‪ ،‬لي�صار �إىل حتويل قيمة القر�ض �إىل ح�ساب اخلزينة بعد التوقيع‪.‬‬ ‫و�سيتم ت�سديده خالل ع�شرين عاما‪� ،‬أول خم�س �سنوات منها فرتة �سماح‪.‬‬ ‫وبح�صول اململكة على هذا القر�ض يرتفع الدين العام لي�صل �إىل ‪ 13.435‬مليار‬ ‫دينار‪ .‬وكانت احلكومة قد تقدمت بطلب للح�صول على قر�ض من احلكومة اليابانية‬ ‫بقيمة ‪ 200‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫اخلمي�س ‪ 3‬ربيع الأول ‪ 1433‬هـ ‪ 26 -‬كانون ثاين ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1838‬‬

‫عشرات مهندسي القطاع العام ينفذون اعتصاماً أمام الديوان امللكي‬ ‫ميدان التحرير يحتفل بالعيد األول لثورة مصر‬

‫صرف رواتب موظفي ‪ 60‬دائرة حكومية‬ ‫وفق نظام هيكلة الرواتب الجديد‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستكملت فرق عمل هيكلة الرواتب يف ديوان‬ ‫اخل��دم��ة امل��دن �ي��ة ووزارة ت�ط��وي��ر ال �ق �ط��اع العام‬ ‫وامل �ع �ن �ي�ين يف ال ��دوائ ��ر �إج � � ��راءات � �ص��رف روات ��ب‬ ‫م��وظ�ف��ي ‪ 60‬دائ ��رة حكومية وف��ق ن�ظ��ام الهيكلة‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد موظفي هذه الدوائر وامل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية ‪� 180‬أل��ف موظف‪ ،‬مبن فيهم موظفو‬ ‫امل ��ؤ� �س �� �س��ات امل���س�ت�ق�ل��ة ال �ت��ي ان���ض�م��ت مل�ظ�ل��ة نظام‬ ‫اخلدمة املدنية اعتبارا من مطلع عام ‪ ،2012‬ومت‬ ‫��ص��رف �أو حت��وي��ل روات�ب�ه��م �إىل ال�ب�ن��وك اخلا�صة‬ ‫بهم‪.‬‬

‫وي �ج��ري ال�ع�م��ل ح��ال�ي�اً ال��س�ت�ك�م��ال �إج� ��راءات‬ ‫�صرف روات��ب املوظفني ح�سب الهيكلة اجلديدة‬ ‫خالل اليومني املقبلني‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س دي��وان اخل��دم��ة املدنية الدكتور‬ ‫هيثم حجازي �أم�س الأربعاء �أن اعرتا�ض املوظفني‬ ‫متاح خالل ال�شهر املقبل‪ ،‬بحيث تقدم االعرتا�ضات‬ ‫�إىل جل�ن��ة � �ش ��ؤون امل��وظ�ف�ين يف ال��دائ��رة امل�شكلة‬ ‫مب��وج��ب �أح �ك ��ام امل� ��ادة (‪ )39‬م��ن ن �ظ��ام اخلدمة‬ ‫املدنية �ساري املفعول‪ ،‬و�إذا ما تطلب الأمر �سرتفع‬ ‫ه��ذه االعرتا�ضات �إىل اللجنة التنفيذية لهيكلة‬ ‫الرواتب والعالوات امل�شكلة من ممثلني عن وزارة‬ ‫املالية ودائرة املوازنة العامة‪� ،‬إ�ضافة لوزارة تطوير‬ ‫القطاع العام وديوان اخلدمة املدنية‪.‬‬

‫عمال الصوامع يف العقبة يعتصمون‬ ‫للمطالبة بتحسني ظروف عملهم‬ ‫رائد �صبحي‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫توافد مئات �آالف امل�صريني على ميدان التحرير‬ ‫بو�سط القاهرة للم�شاركة يف احتفاالت الذكرى الأوىل‬ ‫ل�ث��ورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬حاملني الأع�ل�ام امل�صرية والالفتات‬ ‫التي تطالب با�ستكمال مطالب الثورة‪ ،‬والق�صا�ص من‬

‫قتلة املتظاهرين‪ ،‬و�سرعة ت�سليم ال�سلطة للمدنيني‪.‬‬ ‫و�شهد امل �ي��دان يف ال���س��اع��ات الأوىل تغيريا بو�ضع‬ ‫املن�صات التابعة للقوى ال�سيا�سية‪ ,‬حيث وقعت مناو�شات‬ ‫خفيفة ب�ين ع�ن��ا��ص��ر م��ن ج �م��اع��ة الإخ � ��وان امل�سلمني‬ ‫وال�ق��وى الليربالية التي اتهمت اجلماعة با�ستعرا�ض‬ ‫القوة‪.‬‬ ‫ودع� ��ت ال �ق��وى ال �ث��وري��ة �إىل االب �ت �ع��اد ع��ن �إذاع� ��ة‬

‫للمطالبة ب�إعادة الهيئة الإدارية املنتخبة قبل قرار احلل‬

‫الأغ��اين‪ ,‬معتربة �أن املنا�سبة «لي�ست احتفالية بقدر ما‬ ‫هي ا�ستكمال ملطالب الثورة»‪.‬‬ ‫وق��د حملت من�صة الإخ ��وان امل�سلمني عناوين من‬ ‫بينها «العيد الأول للثورة‪� ..‬إجنازات ومطالب»‪ ،‬و«ال�شعب‬ ‫يريد ا�ستعادة الأم��وال املنهوبة»‪ ،‬و«ال�شعب‬ ‫يريد ت�سليم ال�سلطة»‪ ،‬و«ال�شعب‬ ‫للمدنيني»‪ .‬يريد �إلغاء ‪11‬‬ ‫املحاكمات الع�سكرية‬

‫نفذ الع�شرات من عمال ال�صوامع يف مدينة‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة اع�ت���ص��ام��ا؛ للمطالبة بتح�سني ظروف‬ ‫ع�م�ل�ه��م‪ ،‬وت�ن�ف�ي��ذ االت �ف��اق �ي��ات ال���س��اب�ق��ة املوقعة‬ ‫م��ع �إدارة ال���ش��رك��ة‪ .‬ومتثلت مطالب املعت�صمني‬ ‫ب�صرف بدل �سكن وب��دل غربة الفو�سفات‪ ،‬ومبلغ‬ ‫(‪ )50‬دينارا ع�لاوة موقع ملوظفي جممع العقبة‪،‬‬ ‫واح �ت �� �س��اب ن �ه��اي��ة خ��دم��ة امل��وظ��ف ع �ل��ى الراتب‬

‫الإجمايل‪ ،‬ولي�س الراتب الأ�سا�سي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�صرف وفر البواخر ملوظفي جممع العقبة‪.‬‬ ‫وق��ال العمال �إن�ه��م �سيلج�أون �إىل الإ�ضراب‬ ‫املفتوح يف حال مل ت�ستجب �إدارة ال�شركة ملطالبهم‪،‬‬ ‫متهمني الإدارة بالتن�صل من االتفاقيات ال�سابقة‪،‬‬ ‫يف حني حذر مراقبون من ا�ستمرار �إ�ضراب عمال‬ ‫ال���ص��وام��ع يف م�ي�ن��اء العقبة مل��ا ي�ترت��ب عليه من‬ ‫ت�أثري على �إمدادات القمح للمملكة‪ ،‬داعني ال�شركة‬ ‫�إىل االلتفات ملطالب العمال‪.‬‬

‫وزارة التخطيط تنفي إتالف ملفات برنامج التحول االقتصادي‬

‫أعضاء الهيئة العامة‬ ‫لـ"املركز اإلسالمي" يعتصمون السبت‬

‫حارث عبدالفتاح‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ررت اللجنة ال�شعبية ال�ستعادة جمعية امل��رك��ز الإ��س�لام��ي تنفيذ‬ ‫االعت�صام الثاين �أم��ام مقر اجلمعية ال�سبت املقبل‪ ،‬اب�ت��داء من ال�ساعة‬ ‫الثانية ع�شرة ظهرا‪ ،‬وفق بيان �صحايف للجنة‪.‬‬ ‫وي�أتي تنفيذ االعت�صام ردا على املماطالت احلكومية ب�إعادة اجلمعية‬ ‫�إىل �أ�صحابها‪ ،‬التي م�ضى على حل هيئتها الإدارية املنتخبة �ست �سنوات‪،‬‬ ‫ومل يتم خاللها دعوة الهيئة العامة لالجتماع �أو �إق��رار التقارير املالية‬ ‫والإدارية يف �أكرب جمعية خريية على م�ستوى اململكة‪ ،‬بح�سب البيان‪.‬‬ ‫واتهمت اللجنة "قوى خفية" بتعطيل ق��رار �إع ��ادة اجلمعية �إىل‬ ‫�أ�صحابها‪ ،‬ال �سيما بعد �أن اجتهت احلكومة �إىل اتخاذ هذا القرار‪ ،‬وحددت‬ ‫الرئي�س اجلديد والهيئة الإداري��ة امل�ؤقتة للجمعية التي �ستت�سلم زمام‬ ‫الإدارة فيها بدال من الهيئة الإدارية امل�ؤقتة احلالية‪.‬‬ ‫وا�ستهجنت اللجنة املماطلة احلكومية على ال��رغ��م م��ن ت�صريح‬ ‫وزيرة التنمية االجتماعية ن�سرين بركات للنواب والإعالم عن خمالفة‬ ‫الو�ضع احلايل يف اجلمعية لبنود القانون‪� ،‬سواء من ناحية مدة الهيئة‬ ‫امل��ؤق�ت��ة التي يجب �أال تزيد ع��ن �ستني ي��وم��ا‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ع��دم تقدمي‬ ‫الهيئة الإداري��ة امل�ؤقتة للتقارير املالية والإداري��ة‪ ،‬ح�سب الأ�صول‪ ،‬منذ‬ ‫�ست �سنوات‪.‬‬

‫ن �ف��ت وزارة ال �ت �خ �ط �ي��ط والتعاون‬ ‫الدويل االتهامات التي وجهت لها ب�إتالف‬ ‫م �ل �ف��ات ب��رن��ام��ج ال �ت �ح��ول االقت�صادي‬ ‫واالج �ت �م��اع��ي ‪ 2005-2002‬ال ��ذي بلغت‬ ‫موارده املالية نحو ‪ 579‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وقالت ال��وزارة يف بيان �صحفي �صدر‬ ‫�أم�س الأربعاء‪� ،‬إنها تعمل على حفظ كافة‬ ‫امللفات وال�سجالت املالية املتعلقة بهذا‬ ‫الربنامج وغ�يره من الربامج وامل�شاريع‬ ‫ب�شكل منظم وح�سب الت�شريعات النافذة‬ ‫نافية بذلك تهمة متزيق وح��رق امللفات‬ ‫امل�ت�ع�ل�ق��ة ب��ال�برن��ام��ج‪ .‬و�أ�� �ش ��ار ال �ب �ي��ان �أن‬ ‫الوزارة زودت جمل�س النواب الرابع ع�شر‬ ‫ال� ��ذي ��ش�ك��ل جل�ن��ة حت�ق�ي��ق ن�ي��اب�ي��ة حول‬ ‫برنامج التحول االقت�صادي واالجتماعي‬ ‫بكافة ال��وث��ائ��ق يف حينه‪ .‬وبينت ال ��وزارة‬ ‫�أن جم�ل����س ال �ن��واب احل ��ايل ك�ل��ف دي ��وان‬ ‫امل�ح��ا��س�ب��ة ب� ��إج ��راء م��راج �ع��ة للربنامج‬

‫املذكور‪ ،‬وقد مت ت�شكيل فريق من الديوان‬ ‫ق��ام ب��زي��ارة ال��وزارة لهذه الغاية‪ ،‬وق��د مت‬ ‫تزويدهم بكافة وثائق الربنامج التي مت‬ ‫طلبها لغاية تاريخه‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ب �ي��ان �إن ال � � ��وزارة حتتفظ‬ ‫بامل�ستندات والدفاتر وال�سجالت والنماذج‬ ‫املالية يف مكان �آمن‪ ،‬ويتم حفظ �سجالت‬ ‫روات��ب املوظفني واملتقاعدين وملفاتهم‬ ‫ال�شخ�صية ملدة ‪ 60‬عاما‪ .‬وحفظ �سجالت‬ ‫الت�أديات والدفاتر اليومية ملدة ‪ 20‬عاما‪.‬‬ ‫وحتتفظ الوزارة مب�ستندات ال�صرف‬ ‫وو� �ص��والت امل�ق�ب��و��ض��ات وال �ن �م��اذج املالية‬ ‫مل ��دة خ�م����س � �س �ن��وات‪ ،‬وي �ت��م �إت�لاف �ه��ا بعد‬ ‫الت�أكد من عدم احلاجة �إليها عن طريق‬ ‫جلنة ت�شكل لهذه الغاية وبع�ضوية ديوان‬ ‫املحا�سبة‪.‬‬ ‫وق��د ق��ام��ت ال� ��وزارة وال�ت��زام��ا مببد�أ‬ ‫ال�شفافية التامة يف مطلع العام املا�ضي‪،‬‬ ‫بن�شر نتائج تقييم منت�صف املدة للربنامج‬ ‫وال � ��ذي �أع � ��د ع ��ام ‪ 2005‬م ��ن ق �ب��ل جهة‬

‫حمايدة على املوقع الإلكرتوين للوزارة‪،‬‬ ‫كما مت توزيعه على و�سائل الإعالم‪.‬‬ ‫وب�ل��غ �إج �م��ايل امل ��وارد امل��ال�ي��ة املتاحة‬ ‫مل �� �ش��اري��ع ب��رن��ام��ج ال �ت �ح��ول االقت�صادي‬ ‫واالجتماعي منذ �إط�ل�اق ال�برن��ام��ج عام‬ ‫‪ 2002‬وحتى عام ‪ 2005‬ما مقداره ‪579.337‬‬ ‫مليون دينار‪ .‬وبلغ �إجمايل الإن�ف��اق على‬ ‫م���ش��اري��ع ب��رن��ام��ج ال �ت �ح��ول االقت�صادي‬ ‫واالجتماعي منذ عام ‪ 2002‬وحتى تاريخ‬ ‫‪ 2005/7/31‬حوايل ‪ 456.97‬مليون دينار‬ ‫وبن�سبة �إنفاق بلغت حوايل ‪ 79‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أث�ي��ر ح ��ول ال�برن��ام��ج ال�ك�ث�ير من‬ ‫اجلدل‪ ،‬حيث يرى مراقبون �أن الربنامج‬ ‫مل يحقق الأهداف املطلوبة‪ .‬ومن �أهداف‬ ‫ال�ب�رن ��ام ��ج ال��رئ �ي �� �س��ة‪ ،‬حت �� �س�ين ظ ��روف‬ ‫م�ع�ي���ش��ة امل��واط �ن�ي�ن م ��ن خ �ل�ال �إح � ��داث‬ ‫ت ��أث�ي�ر م�ب��ا��ش��ر ع�ل��ى م���س�ت��وى اخلدمات‬ ‫احلكومية الأ�سا�سية املقدمة لهم‪ ،‬وخا�صة‬ ‫التعليم وال�صحة وامل��وارد املائية وتنمية‬ ‫املحافظات‪.‬‬

‫«النواب» يشكل لجنة تحقيق لبحث اتفاقيات‬ ‫العقبة الخاصة مع شركات املينا‬

‫‪2‬‬

‫محمد يضيء شمعته الرابعة بعد انطفاء نور عينيه‬ ‫مراد املح�ضي‬ ‫مل ي �ت �� �س��نَ ل ��ه �أن ي �ت �م �ل��ى بعد‬ ‫م�لام��ح �أم� ��ه �أو وج ��ه �أب� �ي ��ه‪ ،‬عندما‬ ‫ابتاله اهلل مبر�ض �سرطان العني‪.‬‬ ‫حممد الذي �أنار �شمعته الرابعة‬ ‫ق�ب��ل �أي� ��ام‪ ،‬ان �ط �ف ��أ م�ع�ه��ا ن��ور عينيه‬ ‫االث� �ن� �ت�ي�ن‪ ،‬وب �ق��ي ي �ع �ي ����ش وح � ��ده يف‬ ‫ظلمات النهار وك�آبة الليل‪.‬‬ ‫وال��ده �إبراهيم ال�شربيني يق�ص‬ ‫ع �ل��ى "ال�سبيل" ال �ت��ي مت�ك�ن��ت من‬ ‫زيارة بيت عائلته يف حمافظة الزرقاء‬ ‫رحلة العالج الطويلة واملرهقة التي‬ ‫ك�ل�ف�ت��ه ج�م�ي��ع م��ا ك ��ان مي�ل�ك��ه‪ ،‬حتى‬ ‫ي�ستطيع طفله �أن يحتفظ بب�صره‪،‬‬ ‫لكن كل هذا مل يحل دون ا�ستئ�صال‬ ‫عينه اليمنى قبل �سنة‪ ،‬ون��زع الورم‬ ‫م ��ن ال �ي �� �س��رى م ��ع اجل� ��زء امل�س�ؤول‬ ‫عن ال��ر�ؤي��ة قبل �ستة �أ�شهر‪ ،‬خمافة‬ ‫�أن يتف�شى املر�ض اخلبيث يف جميع‬ ‫ر�أ�سه‪.‬‬ ‫ي �ق��ول �إب ��راه �ي ��م ال� ��ذي تكالبت‬ ‫عليه هموم احلياة ب�ضيقها و�شحها‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل معاناته النف�سية مل��ا �آل‬ ‫�إليه حممد من فقدان لنعمة الب�صر‪ :‬نوره يف قلب ولده‪ ،‬حتى لو كلفه هذا‬ ‫�إن ��ه ي��دع��و اهلل ل�ي��ل ن�ه��ار �أن ي�شفيه �إعطائه عيونه"‪.‬‬ ‫من املر�ض اخلبيث‪ ،‬وال ي�ضره فيه‪،‬‬ ‫ق� �ل ��ب �أم � � ��ه ي � �ح �ت�رق وعيناها‬ ‫راجيا ومت�ضرعا "�أن ي�ضع اهلل من تدمعان ح��زن��ا على ول�ي��ده��ا‪ ،‬تقول‪:‬‬

‫"�أراقب حممد وهو يلعب مع �إخوانه‬ ‫اخل�م���س��ة يف ب��اح��ة امل� �ن ��زل‪ ،‬و�أح� ��دث‬ ‫نف�سي عن حممد! كيف هي ظلمته؟‬ ‫وهل ظلمته لها �ضوء قريب؟ �أم هل‬

‫حممد مع والدته و�إخوانه‬

‫�سيكابد طول عمره دون عينني؟"‪.‬‬ ‫ج � ��دران ال �ب �ي��ت امل�ت���ش�ق�ق��ة التي‬ ‫ي �ت �ك��ئ حم �م��د ع�ل�ي�ه��ا يف م �� �س�يره يف‬ ‫ال �ب �ي��ت‪ ،‬ت�ب�ح��ث ع��ن ج � ��دران �أخ ��رى‬

‫خارجه‪ ،‬يتكئ عليها يف رحلة العالج‪،‬‬ ‫�إذ مل ت �ب �خ��ل ي ��د وال� � � ��ده‪� ،‬صاحب‬ ‫ال��دخ��ل امل �ح��دود و«امل� �ه ��دود» املعيل‬ ‫لأ�سرة مكونة من ثمانية �أ�شخا�ص‪،‬‬ ‫ف��أر��س�ل��ه �إىل م��رك��ز للمعوقني يتبع‬ ‫لهيئة ت�شغيل وغ ��وث ال�لاج�ئ�ين يف‬ ‫ال��زرق��اء‪ ،‬ل�ت��دري�ب��ه ع�ل��ى االجتاهات‬ ‫وحركة الأ�صوات وغريها من الأمور‬ ‫امل�ساعدة يف االعتماد على النف�س‪.‬‬ ‫ل� � �ك � ��ن ال� � �ت� � �ف� � �ك �ي��ر يف حم� �م ��د‬ ‫وم�ستقبله وتعليمه مل يغب حلظة‬ ‫ع��ن ب ��ال وال ��دي ��ه‪ ،‬ي �ق��ول �إبراهيم‪:‬‬ ‫"مع كافة معاناتي يف ت�أمني لقمة‬ ‫ال�ع�ي����ش لأوالدي‪� ،‬إال �أن "حممد"‬ ‫دائما ال�شغل ال�شاغل يل‪ ،‬يف البحث‬ ‫له وال�س�ؤال عن حالته املر�ضية‪ ،‬وهل‬ ‫ميكن �إج��راء عملية زراع��ة عيون له‬ ‫يف الأردن �أو يف اخلارج؟"‪.‬‬ ‫الأم ت �ق��ول �إن حم �م��د ق ��د �أمت‬ ‫عالجه الكيماوي يف مركز احل�سني‬ ‫لل�سرطان‪ ،‬وه��و الآن يقوم مبتابعة‬ ‫دوري��ة حلالته‪ .‬وت�ضيف �أن الطبيب‬ ‫�أخربهم ب�إمكانهم القيام ب��زرع عني‬ ‫جتميلية‪.‬‬ ‫ل �ك��ن اح �ت �م��ال زرع ع�ي�ن متربع‬ ‫ل �ل��ر�ؤي��ة‪ ،‬ي�ب�ق��ى �ضعيفا وخ��ا��ص��ة �أن‬ ‫الطب مل يتو�صل بعد �إىل مثل هذه‬ ‫التقنية‪.‬‬

‫تراجع األردن ثماني درجات يف‬ ‫سلم الحريات الصحفية‬

‫‪5‬‬

‫أبو غزالة‪ :‬لتحقيق نقلة نوعية يف العمل الوقفي فإنه يتعني‬ ‫علينا اإلحاطة بشروط تحقيق النماء االقتصادي‬

‫‪24‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )26‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1838‬‬

‫‪ 22‬جلنة خا�صة حتقق يف الكثري من «ملفات الف�ساد» و�سحب مذكرة التخلي عنها‬

‫«النواب» يشكل لجنة تحقيق جديدة للبحث‬ ‫يف اتفاقيات العقبة الخاصة مع شركات املينا‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�صوت جمل�س النواب ام�س على ت�شكيل جلنة حتقيق نيابية خا�صة للبحث يف العقود واالتفاقيات التي �أبرمت بني �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية‬ ‫اخلا�صة و�شركة تطوير العقبة مع �شركة املينا خلدمات احلاويات‪ ،‬و�شركة املينا للخدمات الربحية‪ ،‬و�شركة نافذ للخدمات اللوج�ستية‪ ،‬و�شركة برانيي�س‪،‬‬ ‫بناء على املذكرة النيابية املوقعة من �ستة و�أربعني نائبا‪.‬‬

‫وج��اء ت�شكيل اللجنة النيابية اخلا�صة‬ ‫لت�ضاف اىل ‪ 21‬جلنة حتقيق نيابية خا�صة‬ ‫تتابع الكثري من امللفات التي ورد فيها �شبهات‬ ‫ف�ساد‪.‬‬ ‫وحولت مداخلة النائب ح�سني ال�شياب‬ ‫توجهات النواب ب�ش�أن ت�شكيل جلنة التحقيق‪،‬‬ ‫�إذ ب�ين ال���ش�ي��اب �أن ع ��ددا م��ن ال �ن��واب زاروا‬ ‫العقبة الأ�سبوع املا�ضي وتفاج�أوا بوجود �أبناء‬ ‫متنفذين يتقا�ضون رواتب مرتفعة جدا من‬ ‫�سلطة العقبة‪.‬‬ ‫وفو�ض املجل�س يف اجلل�سة التي عقدها‬ ‫�أم�س برئا�سة عبد الكرمي الدغمي وح�ضور‬ ‫رئي�س الوزراء بالوكالة وزير الرتبية والتعليم‬ ‫عيد الدحيات وهيئة ال��وزارة املكتب الدائم‬ ‫للمجل�س بت�شكيل هذه اللجنة اخلا�صة من‬ ‫ت�سعة نواب‪.‬‬ ‫كما قرر املجل�س حتويل املذكرة النيابية‬ ‫املوقعة من واحد وع�شرين نائبا التي تطالب‬ ‫النواب يف جل�سة �أم�س ب�ت���ش�ك�ي��ل جل �ن��ة حت�ق�ي��ق ن�ي��اب�ي��ة يف م�ساكن‬

‫‪ 70‬نائب ًا يطالبون بتثبيت كافة موظفي‬ ‫املكافأة‬ ‫وامل�ؤ�س�سات احلكومية‪.‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وقال النواب يف مذكرة رفعوها اىل‬ ‫ط ��ال ��ب ‪ 69‬ن��ائ �ب��ا م ��ن احلكومة رئي�س املجل�س عبد ال�ك��رمي الدغمي‪:‬‬ ‫بتثبيت ك��اف��ة امل��وظ�ف�ين املعينني على "نحن النواب املوقعني نطالب رئا�سة‬ ‫ن �ظ��ام امل �ك��اف ��أة وامل �ي��اوم��ة يف ال � ��وزارات املجل�س بالطلب م��ن احلكومة تثبيت‬

‫كافة موظفي املكاف�أة واملياومة العاملني‬ ‫يف ال� � ��وزارات وامل ��ؤ� �س �� �س��ات احلكومية‪،‬‬ ‫ك��ون �ه��م حم��روم�ي�ن م��ن م��زاي��ا كثرية‬ ‫�أه �م �ه��ا ال �ت ��أم�ي�ن ال���ص�ح��ي وال�ضمان‬ ‫االجتماعي"‪.‬‬

‫«دعاء»‪ :‬إصالح النظام التعليمي الرتبوي ضرورة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعا حزب دعاء �إىل �ضرورة �إ�صالح‬ ‫النظام التعليمي الرتبوي الذي ي�شكل‬ ‫�أح� ��د �أه� ��م ق��واع��د الإ�� �ص�ل�اح ال�شامل‬ ‫يف ك��اف��ة امل �ج��االت � �س��واء ال�سيا�سية �أو‬ ‫الإق�ت���ص��ادي��ة �أو الإج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن ال�ت�ع�ل�ي��م ه��و �أ� �س��ا���س ب �ن��اء الأف� ��راد‬ ‫واجلماعات والدول‪.‬‬ ‫وق� ��ال الأم�ي��ن ال �ع��ام حل ��زب دعاء‬ ‫�أ�سامة بنات يف ت�صريح �أم�س �إن املتتبع‬ ‫ملخرجات التعليم يالحظ خلال وا�ضحا‬ ‫يف م �ن �ظ��وم��ة ال �ت �ع �ل �ي��م‪ ،‬م �� �ش�ي�را �إىل‬ ‫مظاهر العنف يف اجلامعات واملدار�س‬ ‫والإع �ت��داء على املعلمني م��ن الطالب‬ ‫م��رورا بكافة الإختالالت املنت�شرة بني‬ ‫�أبنائنا يف اجتاه معاك�س ملنظومة القيم‬ ‫والأخ�ل�اق والنظرة العلمية �إىل واقع‬ ‫الدولة واملجتمع‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب ��إع��ادة النظر يف اجلانب‬ ‫الرتبوي يف �سياق نظام التعليم والعمل‬

‫بجدية متناهية �ضمن ب��رام��ج علمية‬ ‫لرت�سيخ ال�ق��واع��د وال�ق�ي��م الأخالقية‬ ‫الإج �ت �م��اع �ي��ة و�� �ص ��وال �إىل �شخو�ص‬ ‫حت�ت�رم م�ن�ظ��وم��ة ال �ق �ي��م وت�ت�ق�ي��د بها‬ ‫تطبيقا وفكرا‪.‬‬ ‫و��ش��دد على ��ض��رورة ح��ث الأجيال‬ ‫التي ح�صرت �إهتمامها بالعمل املكتبي‬ ‫ال��ذي جت��اوز ح��اج��ات القطاعني العام‬ ‫واخلا�ص‪ ،‬وزاد من ن�سبة البطالة بني‬ ‫�صفوف املتعلمني من �أبناء الوطن‪.‬‬ ‫ودع��ا كافة القائمني على العملية‬ ‫التعليمية لت�سخري اخل�ب�ره الهائلة‬ ‫ال �ت��ي ت��راك �م��ت ل��دي�ه��م خل�ل��ق مدر�سة‬ ‫رائ� �ع ��ة؛ ل �ت �ك��وي��ن وت��ر� �س �ي��خ ال�سجايا‬ ‫الفكرية للرتكيز على قد�سية العمل‬ ‫اليدوي املنتج الذي ال ميكن �أن ينتق�ص‬ ‫من مكانته يف املجتمع وال يف موقع �أحد‬ ‫يف تاريخ الأمة‪.‬‬ ‫وح��ث بنات على خلق جيل ميتلك‬ ‫وع �ي��ا ��س�ي��ا��س�ي��ا و�إج �ت �م��اع �ي��ا وحقوقيا‬ ‫و�أخالقيا يعزز مبد�أ احلوار احل�ضاري‬

‫العلمي املمنهج لقبول ال ��ر�أي والر�أي‬ ‫الآخر �ضمن منظومة العلوم الوطنية‬ ‫اجل��ام �ع��ة ال �ت��ي ت� ��ؤك ��د ق��اب �ل �ي��ة الفرد‬ ‫على �إخ���ض��اع م�صاحله ب�صورة واعية‬ ‫�إىل الأه ��داف العامة يف خ�ط��وة جتعل‬ ‫الأج �ي��ال املتتالية متتلك ال�ق��درة على‬ ‫العمل والتفاعل والتفكري؛ لينخرط‬ ‫امل� ��واط� ��ن ال� ��� �ش ��اب يف ع �م �ل �ي��ة البناء‬ ‫الوطني‪ ،‬م�ستفيدا من الوعي الفكري‬ ‫والإجتماعي ومدركا لكافة الإجتاهات‬ ‫ب�شكل �صائب‪.‬‬ ‫ورح ��ب ب�ك��ل م��ا ي�ساعد ع�ل��ى خلق‬ ‫ج �ي��ل وا ٍع م�ت�ع�ل��م ق � ��ادرا ع �ل��ى حتقيق‬ ‫الأه � ��داف ال��وط�ن�ي��ة ال���س��ام�ي��ة و�أهمها‬ ‫ال ��دف ��اع ع ��ن ال ��وط ��ن يف زم� ��ن ال�سلم‬ ‫وم �� �ص��ال��ح ال ��وط ��ن وال �� �ش �ع��ب‪ ،‬مقدرا‬ ‫�أهمية �أن تكون كل خطوة يف العملية‬ ‫ال�ت�رب��وي��ة وال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة م�ن�ط�ل�ق��ة من‬ ‫الأهداف الوطنية ومنطوية على �أعمق‬ ‫املحتويات الفكرية‪.‬‬

‫«الخدمة املدنية» يصدر تعميماً خاصا باملوظفني املوفدين‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أ��ص��در دي��وان اخل��دم��ة املدنية تعميماً اىل وزارات‬ ‫ودوائ � ��ر اخل��دم��ة امل��دن �ي��ة وامل ��ؤ� �س �� �س��ات امل���س�ت�ق�ل��ة التي‬ ‫مت ��ش�م��ول�ه��ا ب ��أح �ك��ام ن �ظ��ام اخل��دم��ة امل��دن �ي��ة يت�ضمن‬ ‫اال�ستمرار ب�صرف م�ستحقات املوظفني املوفدين قبل‬

‫الأول من كانون الثاين احلايل‪.‬‬ ‫وي��أت��ي التعميم ال��ذي �أ� �ص��دره دي��وان اخل��دم��ة املدنية‬ ‫�أم����س االرب�ع��اء على �ضوء تعديل ن�ص امل��ادة (‪�/131‬أ) من‬ ‫نظام اخلدمة املدنية رقم (‪ )30‬ل�سنة ‪ 2007‬املعدلة مبوجب‬ ‫النظام املعدل رقم (‪ )52‬ل�سنة ‪ 2011‬النافذ املفعول اعتبارا‬ ‫من بداية العام احلايل‪.‬‬

‫تدريس ماجستري املوارد البشرية ألول مرة باألردن يف جامعة جدارا‬ ‫�إربد‪ -‬برتا‬ ‫ح �� �ص �ل��ت ج ��ام� �ع ��ة ج � � � ��دارا على‬ ‫م ��واف� �ق ��ة جم �ل ����س ال �ت �ع �ل �ي��م ال� �ع ��ايل‬ ‫لتدري�س تخ�ص�ص امل��وارد الب�شرية يف‬ ‫درجة املاج�ستري يف الف�صل الثاين من‬ ‫العام الدرا�سي احلايل الذي يعد الأول‬ ‫م��ن ن��وع��ه على م�ستوى اململكة‪ ،‬وفق‬ ‫رئي�سها الدكتور حممد الطعامنة‪.‬‬ ‫وق��ال الدكتور الطعامنة يف لقاء‬ ‫م��ع وك��ال��ة االن� �ب ��اء االردن� �ي ��ة (ب�ت�را)‬ ‫�أم ����س �إن اجل��ام �ع��ة ال �ت��ي ال يتجاوز‬ ‫ع�م��ره��ا الأرب� ��ع � �س �ن��وات ت���ض��م ن�ح��و ‪4‬‬ ‫�آالف طالب‪ ،‬منهم ‪ 500‬يتوزعون على‬ ‫ب��رام��ج امل��اج���س�ت�ير‪ ،‬وت ��أم��ل احل�صول‬ ‫على موافقة هيئة اعتماد م�ؤ�س�سات‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ع��ايل ل �ت��دري ����س تخ�ص�ص‬ ‫امل��وارد الب�شرية لدرجة املاج�سيرت يف‬ ‫ال�ف���ص��ل ال �ث��اين‪ ،‬م���ش�يرا اىل �أن عدد‬ ‫�أع�ضاء هيئة التدري�س فيها يبلغ ‪140‬‬ ‫مدر�سا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنها ا�ستحدثت يف الف�صل‬ ‫امل ��ا� � �ض� ��ي ب� ��رن ��اجم �ي�ن ج ��دي ��دي ��ن يف‬ ‫البكالوريو�س هما‪ :‬الهند�سة املدنية‬ ‫وهند�سة االت�صاالت واحلا�سوب‪ ،‬مبينا‬ ‫�أنها تدر�س ‪ 19‬برناجما للبكالوريو�س‬ ‫يف ك�ل�ي��ات الهند�سة والآداب والعلوم‬ ‫واالقت�صاد والقانون والعلوم الرتبوية‪،‬‬ ‫و�ستة برامج للماج�ستري يف جماالت‬

‫ال �ل �غ��ة ال �ع��رب �ي��ة وال �ل �غ��ة االجنليزية‬ ‫واالدارة الرتبوية والقيا�س واملحا�سبة‬ ‫والقانون‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن اجل��ام�ع��ة ت��در���س حاليا‬ ‫متديد �أوق��ات املحا�ضرات التدري�سية‬ ‫للفرتة امل�سائية لتميكن العاملني يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات العامة واخلا�صة و�أ�صحاب‬ ‫الظروف ال�صعبة من متابعة درا�ستهم‬ ‫اجلامعية ملرحلة البكالوريو�س‪.‬‬ ‫وذكر �أن "جدارا" اعتمدت خطة‬ ‫الب�ت�ع��اث طلبة ل��درا��س��ة التخ�ص�صات‬ ‫النادرة مثل املوارد الب�شرية واالعالم‬ ‫واحل��ا� �س��وب وال �ن �ظ��م امل�ع�ل��وم��ات�ي��ة‪� ،‬إذ‬ ‫بعثت ‪ 9‬طلبة اىل امريكا وبريطانيا‬ ‫وم��ال �ي��زي��ا وال� �ق ��اه ��رة‪ ،‬م �ن �ه��م ‪ 6‬قبل‬ ‫ا��س�ب��وع للحفاظ على ج�سم �أكادميي‬ ‫دائ � ��م‪� ،‬إ� �ض ��اف ��ة اىل � �ض �م��ان دميومة‬ ‫التدري�س‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أنها �شكلت جلنة الختيار‬ ‫املبعوثني وبدالئهم على �أ�س�س ومعايري‬ ‫حم � ��ددة م ��ن ق �ب��ل جم �ل ����س العمداء‪،‬‬ ‫�آخذين باالعتبار املعدل للثانوية العامة‬ ‫وم�ستوى اجلامعة ومعدل املاج�ستري‬ ‫ال� ��ذي ال ي �ق��ل ع��ن ج �ي��د‪� ،‬إ� �ض��اف��ة اىل‬ ‫الأب �ح��اث وال��درا� �س��ات واخل�ب�رات التي‬ ‫ميلكها املبعوث والتي تدعم تر�شيحه‬ ‫ل�ل�ف��وز ب��ال�ب�ع�ث��ة واال� �س �ت �م��رار ب�ه��ا من‬ ‫اج��ل احل�ف��اظ على اجل�سم االكادميي‬ ‫و� �ض �م��ان دمي ��وم ��ة ال �ت��دي��ر���س‪ .‬وق ��ال‬

‫الطعامنة‪�" :‬إن ل��دى اجل��ام�ع��ة خطة‬ ‫وا� �ض �ح��ة وحم � ��ددة ت ��ؤم ��ن بالتحفيز‬ ‫و� �س �ي �ل��ة ل�ل�ارت �ق��اء مب �� �س �ت��وى الطلبة‬ ‫االكادميي واملهني واالجتماعي‪ ،‬مذكرا‬ ‫ب��احل���س��م م��ن االق �� �س��اط ال ��ذي جتريه‬ ‫اجل��ام�ع��ة ملختلف ال�ف�ئ��ات م��ن الطلبة‬ ‫لت�شجيعهم على الدرا�سة باجلامعة اىل‬ ‫جانب تقدمي اخل�صم للطلبة املبدعني‬ ‫يف االن�شطة الالمنهجية"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار اىل �أن اجل��ام �ع��ة �أ�س�ست‬ ‫�� �ص� �ن ��دوق ��ا ل ��دع ��م ال� �ط ��ال ��ب املحتاج‬ ‫ل�ل�ت�خ�ف�ي��ف ع �ن��ه وع ��ن �أ� �س��رت��ه يف ظل‬ ‫الظروف املادية ال�صعبة هذه االيام‪.‬‬ ‫وع � ��ن امل� ��� �ش ��روع ��ات امل�ستقبلية‬ ‫للجامعة �أ�شار الطعامنة اىل اهتمامها‬ ‫بتنفيذ برامج حماور القيادة والتنظيم‬ ‫االداري و�شفافية ال�ت��وظ�ي��ف وو�صف‬ ‫وت�صنيف كوادر اجلامعة؛ ملعرفة �شروط‬ ‫ا�شغال الوظائف بهدف ت�سهيل العمل‬ ‫واختيار االن�سب �ضمن ا�سلوب املناف�سة‬ ‫ال�شريفة‪ ،‬م�شريا اىل �أن�شاء اجلامعة‬ ‫م��رك��ز ت �ط��وي��ر �أداء ه�ي�ئ��ة التدري�س‬ ‫وتدريب اع�ضائهاعلى مو�ضوعات ذات‬ ‫�أولوية هامة‪.‬‬ ‫�أم ��ا ف�ي�م��ا ي�خ����ص ال�ب�ح��ث العلمي‬ ‫فقال رئي�س جامعة جدارا �إنها تخ�ص�ص‬ ‫ل��ه ‪ 5‬يف امل�ئ��ة م��ن م��وازن�ت�ه��ا‪ ،‬و�ستعمل‬ ‫م�ستقبال على ا�ستغالل ه��ذه الن�سبة‬ ‫البتعاث اكرب عدد من املدر�سني‪.‬‬

‫الأ�سر العفيفة اىل جلنة التحقيق النيابية‬ ‫التي تنظر ع��ددا من امللفات املتعلقة بوزارة‬ ‫الأ�شغال العامة‪.‬‬ ‫وف �� �ش��ل اق �ت ��راح ن �ي��اب��ي ب �ت �ح��وي��ل هذه‬ ‫املذكرة اىل هيئة مكافحة الف�ساد‪ ،‬واقرتاح‬ ‫�آخ��ر بتحويلها اىل جلنة اخل��دم��ات العامة‬ ‫وال�سياحة والآثار النيابية‪.‬‬ ‫وواف ��ق املجل�س على طلب رئي�س جلنة‬ ‫التحقيق ال�ن�ي��اب�ي��ة ال�ث��ال�ث��ة املتعلقة بهيئة‬ ‫تنظيم ق �ط��اع االت �� �ص��االت ال�ن��ائ��ب خرياهلل‬ ‫العقرباوي ب��زي��ادة ع��دد �أع�ضاء اللجنة اىل‬ ‫�سبعة ن��واب‪ ،‬وفو�ض املكتب الدائم للمجل�س‬ ‫بذلك‪.‬‬ ‫وفو�ض النواب املكتب الدائم للمجل�س‬ ‫ب�إ�صدار بيان يدين قيام �إ�سرائيل باعتقال‬ ‫رئي�س املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني عزيز‬ ‫الدويك‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باملذكرة النيابية املوقعة‬ ‫م ��ن خ �م �� �س��ة و� �س �ت�ي�ن ن��ائ �ب��ا ال �ت ��ي تطالب‬

‫بتحويل كافة الق�ضايا التي تنظرها جلان‬ ‫حتقيق النيابية اىل هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫فقد مت العدول عن تقدمي هذه املذكرة بعد‬ ‫م�شاورات بني النواب قبيل انعقاد اجلل�سة؛‬ ‫وذلك وفق ما ذكره النائب �أحمد ال�شقران‬ ‫يف خرب �صحفي وزع على و�سائل الإعالم يف‬ ‫املجل�س‪.‬‬ ‫و�أب��دى النائب و�صفي ال��روا��ش��دة الذي‬ ‫تبني امل��ذك��رة تفهماً مل�خ��اوف زم�لائ��ه �إذا ما‬ ‫�أحيل عمل جل��ان حتقيق اىل هيئة مكافحة‬ ‫الف�ساد وفق ما �أعلن النائب �أحمد ال�شقران‪.‬‬ ‫وق��ال ال���ش�ق��ران‪" :‬بُذلت ج�ه��ود �صباح‬ ‫ال�ي��وم "ام�س" م��ع ال��زم�لاء امل��وق�ع�ين على‬ ‫املذكرة التي تطالب ب�إحالة الق�ضايا التي‬ ‫تبحثها جلان التحقيق اىل مكافحة الف�ساد‪،‬‬ ‫وق��د �أب ��دى و��ص�ف��ي ال��روا� �ش��دة ال ��ذي تبنى‬ ‫املذكرة تعاوناً وتفهماً كبرياً ملخاوف زمالئه‬ ‫ال �ن��واب مم��ا �أث �م��ر ع��ن � �ص��رف ال �ن �ظ��ر عن‬ ‫تقدمي امل��ذك��رة �إىل رئا�سة املجل�س وانتهاء‬

‫املو�ضوع عند هذا احلد"‪.‬‬ ‫ك �م��ا وا�� �ص ��ل امل �ج �ل ����س م �ن��اق �� �ش��ة قانون‬ ‫الإح�صاءات العامة امل�ؤقت رقم ‪ 8‬ل�سنة ‪2003‬‬ ‫و�أق��ر ع��ددا م��ن م��واده بعد �إج ��راء تعديالت‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وين�ص القانون على �إجراء تعداد عام كل‬ ‫ع�شر �سنوات على الأكرث يف املوعد الذي يقرره‬ ‫جمل�س الوزراء بناء على تن�سيب الوزير يف �أي‬ ‫من املجاالت واالمور التالية امل�ساكن وال�سكان‬ ‫والزراعة وال�صناعة واملن�ش�آت و�أي جمال �آخر‬ ‫يقرره جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫ووافق جمل�س النواب على اقرتاح النائب‬ ‫ال�شاي�ش اخل��ري���ش��ة ب ��إ� �ص��دار ب�ي��ان ي�ستنكر‬ ‫�إقدام �سلطات االحتالل اال�سرائيلي باعتقال‬ ‫رئي�س املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني عزيز‬ ‫الدويك‪.‬‬ ‫وق ��رر ال �ن��ائ��ب ال �ث��اين ل��رئ�ي����س جمل�س‬ ‫ال�ن��واب خليل عطية بعد ذل��ك رف��ع اجلل�سة‬ ‫اىل موعد الحق مل يحدده‪.‬‬

‫جلان التحقيق يف �سكن كرمي وبيع �شركات الكهرباء توا�صل عملها‬

‫«النواب» يبحث «املعدل للبلديات» مع الفئات‬ ‫والهيئات املختلفة ومؤسسات املجتمع املدني‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقدت اللجنة النيابية امل�شرتكة‬ ‫امل� �ك ��ون ��ة م� ��ن جل �ن �ت��ي "الإدارية‬ ‫والقانونية" اجتماعا �أم�س انتخبت‬ ‫خ�لال��ه ب��ال�ت��زك�ي��ة ال �ن��ائ��ب م ��رزوق‬ ‫ال��دع �ج��ة رئ �ي �� �س��ا وال �ن��ائ��ب يحيى‬ ‫ال�سعود مقررا لها‪.‬‬ ‫وقال النائب الدعجة �إن اللجنة‬ ‫�ستجري ح��وارا مو�سعا مع خمتلف‬ ‫الفئات والهيئات وم�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫امل� � ��دين و�� �س ��ائ ��ر امل �ه �ت �م�ي�ن بهدف‬ ‫اال�ستماع �إىل �آرائهم ومقرتحاتهم‬ ‫ح�ي��ال ه��ذا ال�ق��ان��ون ل�ل��و��ص��ول �إىل‬ ‫�أكرب قدر من االتفاق حوله متهيدا‬ ‫لإجراء انتخابات بلدية ع�صرية‪.‬‬ ‫وك��ان جمل�س ال�ن��واب ق��رر يف‬

‫اجلل�سة ال�سابقة �إح��ال��ة القانون‬ ‫املعدل لقانون البلديات �إىل هذه‬ ‫اللجنة امل�شرتكة ملناق�شته وتقدمي‬ ‫التو�صيات املنا�سبة ب�ش�أنه‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�ش�أن النيابي‪� ،‬أقرت‬ ‫جل�ن��ة ال�ط��اق��ة وال �ث�روة املعدنية‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي��ة �أم ����س ب��رئ��ا��س��ة النائب‬ ‫ج �م��ال ق �م��وة وح �� �ض��ور مقررها‬ ‫ال� �ن ��ائ ��ب خ� �ل ��ف ال � ��زي � ��ود ووزي � ��ر‬ ‫ال�ط��اق��ة وال�ث�روة املعدنية قتيبة‬ ‫�أبو قورة القانون امل�ؤقت رقم (‪)3‬‬ ‫قانون الطاقة املتجددة وتر�شيد‬ ‫الطاقة ل�سنة ‪.2010‬‬ ‫وق��ال النائب قموة �إن اللجنة‬ ‫ا� �س �ت �م �ع��ت ل �ل �ع��دي��د م ��ن اخل �ب��راء‬ ‫واملخت�صني ب�ه��ذا اخل�صو�ص قبل‬ ‫�إق� ��راره� ��ا ل �ل �ق��ان��ون‪ ،‬ح �ي��ث �أج� ��رت‬

‫اللجنة ك��اف��ة ال�ت�ع��دي�لات الالزمة‬ ‫ع �ل �ي��ه‪ ،‬م�ب�ي�ن��ا �أن ال�ل�ج�ن��ة �سرتفع‬ ‫القانون �إىل جمل�س النواب التخاذ‬ ‫القرار املنا�سب ب�ش�أنه‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬وا�صلت جلنة‬ ‫التحقيق النيابية املتعلقة مب�شروع‬ ‫� �س �ك��ن ك� ��رمي ل �ع �ي ����ش ك� ��رمي �أم�س‬ ‫برئا�سة النائب ثامر بينو وح�ضور‬ ‫مقررها النائب حممود النعيمات‬ ‫اال�ستماع �إىل �أقوال عدد من ال�شهود‬ ‫بخ�صو�ص امل�شروع‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��ائ��ب بينو �إن اللجنة‬ ‫ا��س�ت�م�ع��ت يف االج �ت �م��اع �إىل �أق ��وال‬ ‫ال���ش�ه��ود بخ�صو�ص م���ش��روع �سكن‬ ‫كرمي لعي�ش كرمي‪ ،‬مبينا �أن اللجنة‬ ‫�ستوا�صل يف اجتماعاتها القادمة‬ ‫اال��س�ت�م��اع ل�شهود �آخ��ري��ن ودرا�سة‬

‫ك��اف��ة ال��وث��ائ��ق امل�ت�ع�ل�ق��ة بامل�شروع‬ ‫بهدف ت�شكيل قناعة وا�ضحة حوله‬ ‫قبل اتخاذ القرار املنا�سب ب�ش�أنه‪.‬‬ ‫ووا� � �ص � �ل� ��ت جل� �ن ��ة التحقيق‬ ‫النيابية بخ�صو�ص بيع �شركة توليد‬ ‫الكهرباء و�شركة توزيع الكهرباء يف‬ ‫االجتماع الذي عقدته �أم�س برئا�سة‬ ‫ال�ن��ائ��ب �أح �م��د ال���ص�ف��دي وح�ضور‬ ‫مقررها النائب املحامية وف��اء بني‬ ‫م���ص�ط�ف��ى م�ن��اق���ش��ة م��و� �ض��وع بيع‬ ‫ال�شركتني‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ن��ائ��ب ال �� �ص �ف��دي �إن‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة م ��ا زال� ��ت ت�ب�ح��ث يف ملف‬ ‫بيع �شركة توليد الكهرباء و�شركة‬ ‫ت��وزي��ع الكهرباء‪ ،‬مبينا �أن اللجنة‬ ‫�ستوا�صل اجتماعاتها بهذا ال�ش�أن يف‬ ‫اجتماعاتها الالحقة‪.‬‬

‫«أمن الدولة» تقرر عدم توقيف ‪ 11‬سلفياً جهادياً‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وائل البتريي‬ ‫ق ��ال رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة ال�شعبية‬ ‫ل�ل��دف��اع ع��ن املعتقلني حم�م��د عبد‬ ‫امل �ع �ط��ي ال� �ك ��ات ��ب‪� ،‬إن م ��دع ��ي عام‬ ‫حمكمة �أم ��ن ال��دول��ة ف ��واز العتوم‬ ‫واف��ق �أم�س الأرب�ع��اء على كف طلب‬ ‫‪� 11‬سلفياً من املوقوفني على خلفية‬ ‫�أحداث الزرقاء ال�شهرية‪.‬‬ ‫وك��ان مدعي ع��ام حمكمة �أمن‬ ‫ال��دول��ة ت��رك �أول �أم�س ‪ 22‬مطلوباً‬

‫�أح � � � � � ��راراً دون ت ��وق� �ي ��ف‪ .‬بح�سب‬ ‫ت�صريحات الكاتب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه خالل الأيام القليلة‬ ‫امل��ا� �ض �ي��ة؛ مت ال� �ت ��داول م��ع مدعي‬ ‫ع ��ام �أم ��ن ال��دول��ة ح ��ول املطلوبني‬ ‫على ذم��ة �أح ��داث ال��زرق��اء‪ ،‬والبالغ‬ ‫ع��دده��م ‪�� 42‬ش�خ���ص�اً‪ ،‬وق � ��ال‪" :‬مت‬ ‫االتفاق معي �شخ�صياً على �أن يتم‬ ‫�أخذ �إفادات املطلوبني‪ ،‬وح�ضر منهم‬ ‫‪ 11‬للإفادة لي�صار �إىل �سماع �إفادات‬ ‫باقي املتهمني وا�ستكمال الإجراءات‬

‫يف مركز �أمن البيادر"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن��ه مل يجر توقيف �أحد‬ ‫م��ن املطلوبني‪ ،‬ب�شرط �أن يلتزموا‬ ‫بح�ضور جل�سات امل�ح��اك�م��ة ال�شهر‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫وبكف طلب الـ ‪� 11‬سلفياً؛ يتبقى‬ ‫�سبعة مطلوبني‪� ،‬أب��رزه��م القيادي‬ ‫فيما يعرف بالتيار ال�سلفي اجلهادي‬ ‫جراح الرحاحلة‪.‬‬ ‫وت��ال �ي �اً �أ� �س �م��اء ال��ذي��ن مت كف‬ ‫طلبهم‪:‬‬

‫خالد عبد الرحمن الدمياوي‪،‬‬ ‫ع��ام��ر ج � ��راح �إب ��راه� �ي ��م ع �ب��د اهلل‪،‬‬ ‫ع��ام��ر ح��ام��د ع �ل��ي ال �ب �ن��وي‪ ،‬عماد‬ ‫�سليمان �أحمد عبيدات‪ ،‬عمار حممد‬ ‫ح���س�ين �أح �م��د ال �ف��ال��وج��ي‪ ،‬حممد‬ ‫ن��ور �أحمد مطر ال�شحروري‪ ،‬فادي‬ ‫�إ� �س �م��اع �ي��ل حم �م��د دروي � ��� ��ش‪ ،‬ن ��ادر‬ ‫حممد عبدالقادر �أبو جميل‪ ،‬نا�صر‬ ‫�أح�م��د قا�سم �سعيفان‪ ،‬عبدالنا�صر‬ ‫ع �ب��دال �ق��ادر �أب� ��و ع��ري ����ش‪� ،‬سليمان‬ ‫حممد ح�سني الديناوي‪.‬‬

‫إغالق سجن سلحوب وتوزيع نزالئه على مراكز‬ ‫اإلصالح والتأهيل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫ن �ف��ذت م��دي��ري��ة الأم� ��ن العام‬ ‫�أم����س ق��رار �إغ�ل�اق م��رك��ز �إ�صالح‬ ‫وت�أهيل �سلحوب‪ ،‬وترحيل نزالئه‬ ‫�إىل م ��راك ��ز الإ�� �ص�ل�اح الأخ � ��رى‪،‬‬ ‫وفقا ملدير �إدارة مراكز الإ�صالح‬ ‫والت�أهيل العميد و�ضاح احلمود‪.‬‬ ‫احلمود �أفاد �أن قرار الإغالق‬ ‫جاء بناء على تن�سيب مدير الأمن‬ ‫العام الفريق ح�سني هزاع املجايل‬ ‫ل��وزي��ر ال��داخ�ل�ي��ة حممد الرعود‪،‬‬ ‫ف � �ق ��رر ال � ��وزي � ��ر مب ��وج ��ب كتابه‬ ‫رق��م(م‪/‬د‪ )19/17/‬بتاريخ الثامن‬ ‫م��ن ال�شهر اجل��اري �إغ�لاق املركز‬ ‫وفقا لأحكام امل��ادة (‪ )3‬من قانون‬ ‫م��راك��ز الإ� �ص�ل�اح وال �ت ��أه �ي��ل رقم‬ ‫(‪ )9‬ل�سنه ‪.2004‬‬ ‫وك��ان��ت م��دي��ري��ة الأم ��ن العام‬ ‫�أن���ش��أت �سجنا يف منطقة �سلحوب‬ ‫ع��ام ‪ ،2010‬و�سط بيئة تعترب من‬ ‫�أج�م��ل املحميات ال�بري��ة واملناطق‬ ‫احل��رج �ي��ة يف امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬بارتفاعها‬ ‫و�إط�لال�ت�ه��ا وم��ا ت�ضم يف ثناياها‬ ‫من غابات ورقعة خ�ضراء وا�سعة‪.‬‬ ‫و�أثار ال�سجن منذ �إن�شائه ردود‬ ‫فعل �شعبية وحقوقية وا�سعة ب�سبب‬ ‫الرفاهية ال�ك�ب�يرة امل�ع��دة للنزالء‬ ‫ف�ي��ه م�ق��ارن��ة بال�سجون الأخ ��رى‪،‬‬ ‫�إذ و� �ص��ف ال���س�ج��ن ب ��أن��ه "�سجن‬ ‫خم�س جنوم"‪ .‬كما �أن حتديد عدد‬

‫�سجن فاخر‬

‫النزالء لهذا ال�سجن مبا ال يزيد‬ ‫عن مائة‪ ،‬مقابل نحو ‪� 900‬سجني‬ ‫يف ك��ل ��س�ج��ن م��ن ال���س�ج��ون‪� ،‬أثار‬ ‫رف �� �ض��ا ��ش�ع�ب�ي��ا‪ ،‬يف ح�ي�ن اعتربته‬ ‫جهات حقوقية متييزا بني النزالء‬ ‫على �أ�سا�س مركزهم االجتماعي‬ ‫والوظيفي ولي�س لتفاوت اجلرم‬ ‫الذي ارتكبوه‪.‬‬ ‫ومت تخ�صي�ص �سجن �سلحوب‬ ‫ل�ك�ب��ار ال���ش�خ���ص�ي��ات ال �ت��ي ترتكب‬ ‫ق�ضايا جرمية‪ ،‬يف حني ا�ستثنيت‬ ‫م� � ��ن احل � �ب � ��� ��س ف � �ي� ��ه ال� �ط� �ب� �ق ��ات‬ ‫االجتماعية الدنيا‪.‬‬ ‫وبح�سب ت�صريحات مديرية‬ ‫الأم� ��ن ال �ع��ام �إب� ��ان �إن �� �ش��اء ال�سجن‬

‫وق � �ب� ��ل ال� ��ر� � �ض� ��وخ لل�ضغوطات‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬ف ��إن �سجن �سلحوب كان‬ ‫يهدف �إىل ت�أمني �إقامة �آمنة لكبار‬ ‫ال�شخ�صيات "املجرمة" بعيدا عن‬ ‫االخ �ت�ل�اط ب��امل�ج��رم�ين و�أ�صحاب‬ ‫ال�سوابق يف باقي ال�سجون‪.‬‬ ‫وت��ردد يف و�سائل الإع�ل�ام عند‬ ‫�إن �� �ش��اء ال �� �س �ج��ن �أن ال�شخ�صيات‬ ‫امل �� �س �م��وح ل �ه��ا الإق� ��ام� ��ة يف �سجن‬ ‫� �س �ل �ح��وب ه ��ي ت �ل��ك ال�شخ�صيات‬ ‫ال � � �ق� � ��ادرة ع� �ل ��ى ت� ��� �س ��دي ��د نفقات‬ ‫الرفاهية التي تتطلبها الإقامة يف‬ ‫ه��ذا ال���س�ج��ن‪ ،‬ال �سيما و�أن ��ه يقدم‬ ‫خ��دم��ات فندقية لنزالئه مب��ا فيها‬ ‫اختيار نوعية الطعام وال�شراب التي‬

‫يريدها "الب�شاوات" من النزالء‪.‬‬ ‫غ�ير �أن م��دي��ري��ة الأم ��ن العام‬ ‫�أك��دت غري مرة على ل�سان ناطقها‬ ‫الإع�لام��ي امل�ق��دم حممد اخلطيب‬ ‫�أن النزالء يتلقون يف �سجن �سلحوب‬ ‫خ ��دم ��ات اع �ت �ي ��ادي ��ة‪ ،‬وف� ��ق ج ��دول‬ ‫للطعام وال�شراب معمم على جميع‬ ‫مراكز الإ�صالح والت�أهيل يف اململكة‪.‬‬ ‫نافيا يف الوقت ذاته �أن تكون الإقامة‬ ‫فيه على نفقة النزالء‪.‬‬ ‫يذكر �أن يف اململكة ‪ 14‬مركزا‬ ‫�إ� �ص�لاح �ي��ا م��ن ��ض�م�ن�ه��ا �سلحوب‪،‬‬ ‫يف ح�ين ي�ب�ل��غ ع ��دد ال���س�ج�ن��اء نحو‬ ‫‪� 10‬آالف �سجني‪ ،‬وف��ق �إح�صائيات‬ ‫مديرية الأمن العام‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )26‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1838‬‬

‫‪3‬‬

‫عبيدات‪ :‬ل�سنا من هواة االعت�صام واحلكومة ال�سابقة �ضللتنا‬

‫العشرات من مهندسي القطاع العام ينفذون اعتصاماً أمام الديوان امللكي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫نفذ الع�شرات م��ن مهند�سي القطاع‬ ‫العام يف امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة اعت�صام ًا �أمام‬ ‫الديوان امللكي احتجاجا على نظام هيكلة‬ ‫الرواتب‪.‬‬ ‫ورفع امل�شاركون �شعارات طالبوا فيها‬ ‫برفع الظلم عن مهند�سي القطاع العام‪،‬‬ ‫و�إلغاء الت�شوهات والفروقات الوا�ضحة ما‬ ‫بني مهند�سي القطاع العام واخلا�ص‪.‬‬ ‫كما حملت اليافطات املرفوعة عبارات‪:‬‬ ‫«ال لتجويع موظفي الدولة»‪ ،‬و»مهند�سي‬ ‫الرتبية يطالبون بعالوة التعليم»‪.‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫وقال نقيب املهند�سني عبداهلل عبيدات يف كلمة له‬ ‫�أم��ام املعت�صمني �إن احلكومة ال�سابقة �ضللت النقابة‬ ‫من خالل �إيهامهم ب ��إدراج معادلة الراتب التقاعدي‬ ‫التي �أك��دت احلكومة احلالية �أنها غري �صحيحة وال‬ ‫ميكن تطبيقها‪.‬‬ ‫و�أك��د عبيدات �أن �أع�ضاء النقابة لي�سوا من هواة‬ ‫االع �ت �� �ص��ام��ات‪ ،‬م��و��ض�ح��ا �أن ال�ه�ي�ك�ل��ة خف�ضت ن�سبة‬ ‫ال�ع�لاوات الفنية فيها على املهند�سني فقط من (‪35‬‬ ‫�إىل ‪ ،)%40‬بينما النقابات الأخرى مل تتع َد (‪.)%10‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الت�شوهات والفروقات اجلوهرية‬ ‫يف �سلم رواتب املهند�سني العاملني يف القطاع العام‬ ‫واخل ��ا� ��ص ك �ب�ي�رة‪ ،‬وع� ��دد امل�ه�ن��د��س�ين ال �ع��ام �ل�ين يف‬

‫القطاع ال�ع��ام البالغ (‪ )3300‬مهند�س يتناق�ص يف‬ ‫كل عام‪.‬‬ ‫و�أو�ضح عبيدات �أن النقابة اجتمعت مع وزير‬ ‫ت�ط��وي��ر ال�ق�ط��اع ال�ع��ام �إخ�ل�ي��ف اخل��وال��دة‪ ،‬وقامت‬ ‫ب��ال �ط �ل��ب م �ن��ه ع �م��ل درا� � �س� ��ة وم �� �ش��اه��دة ح ��االت‬ ‫الإ�ضرار باملهند�سني‪ ،‬ليقوم الوزير بالوعد بدرا�سة‬ ‫التظلمات بعد ان�ت�ه��اء رات�ب��ي �شهر ك��ان��ون الثاين‬ ‫و�شباط‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪" :‬يف ح ��ال ن �ف��ذن��ا ط �ل �ب��ات احلكومة‬ ‫�سيكون م�ضى على فرتة الطعونات ‪ 60‬يوما‪ ،‬ما يعني‬ ‫بطالنها قانونا"‪ ،‬م�شددا على �أن النقابة �ست�ستمر‬ ‫يف اعت�صاماتها �أمام رئا�سة الوزراء‪ ،‬ووزارة الأ�شغال‪،‬‬

‫والرتبية حلني رفع الظلم الواقع على املهند�سني‪.‬‬ ‫و�أكد عبيدات �أن (‪ )8‬من �أع�ضاء نقابة املهند�سني‬ ‫قابلوا وزي��ر تطوير القطاع العام ليبلغوه �أن النقابة‬ ‫ت�ؤيد الهيكلة‪ ،‬فقال‪" :‬ه�ؤالء قاموا بعمل جبان وهم ال‬ ‫ميثلونا وال ميثلون �سوى �أنف�سهم"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن��ه عر�ض مالحظات النقابة واملهند�سني‬ ‫العاملني يف القطاع العام‪ ،‬و�أبرزها االنتقا�ص من حقوق‬ ‫املهند�سني وعالوتهم الفنية من خالل تخفي�ضها من‬ ‫(‪� %150‬إىل ‪ )%120 - %110‬وهو ما يرف�ضه مهند�سو‬ ‫القطاع العام‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن تطبيق نظام الهيكلة مل يوحد رواتب‬ ‫املهند�سني يف كافة القطاعات‪� ،‬إذ ال زال��ت الت�شوهات‬

‫والفروقات موجودة بني رواتب املهند�سني يف خمتلف‬ ‫تعط املهند�سني �أي‬ ‫دوائ��ر الدولة‪ ،‬كما �أن الهيكلة مل ِ‬ ‫ع�ل�اوات �إ��ش��راف�ي��ة �أو �صعوبة ع�م��ل‪ ،‬وه��ذه العالوات‬ ‫يتقا�ضاها املوظفون الآخرون ويجمعونها مع عالوتهم‬ ‫ال�ف�ن�ي��ة‪ ،‬وي�ط�ب��ق ه ��ذا ال�ب�ن��د ف�ق��ط ع�ل��ى املهند�سني‪،‬‬ ‫وخا�صة املهند�سني العاملني يف وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫والتدريب املهني‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار عبيدات �إىل �أن �أك�بر ظلم واق��ع ك��ان على‬ ‫املهند�سني العاملني يف وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم‪� ،‬إذ‬ ‫�أحل�ق��ت الهيكلة ظلماً ك�ب�يراً بهم عند الإ� �ص��رار على‬ ‫م�سميات وظيفية غري هند�سية للمهند�سني العاملني‬ ‫يف ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م مم��ا ح��رم�ه��م ال �ع�ل�اوة الفنية‬

‫األردن يوافق على تصدير رؤوس األغنام إىل السعودية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫واف �ق��ت وزارة ال ��زراع ��ة �أم ����س على‬ ‫ت�صدير الأغ�ن��ام الأردن�ي��ة اىل ال�سعودية‬ ‫وفقا لل�شروط املربمة ما بني البلدين‪،‬‬ ‫بح�سب م�صدر مطلع يف الوزارة‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر لـ"ال�سبيل" �إن نحو ‪14‬‬ ‫�ألف ر�أ�س من الأغنام موجودة يف املحاجر‬ ‫ال�ت��اب�ع��ة ل � ��وزارة ال ��زراع ��ة م�ن��ذ ‪ 21‬يوما‬ ‫مبا يتوافق و��ش��روط ال�صحة وال�سالمة‬ ‫العاملية‪.‬‬

‫واجتمع الع�شرات من مربي املوا�شي‬ ‫ل �ل �ح �� �ص��ول ع �ل��ى رخ� �� ��ص ت �� �ص��دي��ر من‬ ‫ال ��وزارة ل�غ��اي��ات ت�صدير موا�شيهم اىل‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت جل ��ان ف�ن�ي��ة ��س�ع��ودي��ة زارت‬ ‫امل�م�ل�ك��ة خ�ل�ال ��ش�ه��ر ح ��زي ��ران املا�ضي‪،‬‬ ‫واط�ل�ع��ت على واق��ع ال�ث�روة احليوانية‪،‬‬ ‫ودع � ��ت اىل ت �ط �ب �ي��ق �� �ش ��روط اتفاقية‬ ‫الت�صدير املربمة ما بني اجلانبني التي‬ ‫تتمثل باعتماد حمجري (�صرة واملفرق)‬ ‫امل �ع �ت �م��دي��ن م ��ن ق �ب��ل وزارة ال ��زراع ��ة‬ ‫الأردن�ي��ة لأغ�ن��ام من�ش�أها �أردين‪ ،‬ومراد‬

‫ت�صديرها �إىل ال�سعودية وحت�صينها �ضد‬ ‫احلمى القالعية‪ .‬وكانت وزارة الزراعة‬ ‫فر�ضت �إج ��راءات م���ش��ددة على ت�صدير‬ ‫اخل ��راف البلدية �إىل دول اخلليج قبل‬ ‫�أن ت���س�ت��أن��ف ع�م�ل�ي��ات ال�ت���ص��دي��ر وذلك‬ ‫ت�ف��ادي��ا ل��وق��وع خم��ال�ف��ات يرتكبها جتار‬ ‫حمليون‪.‬‬ ‫و�أوق �ف��ت وزارة ال��زراع��ة منح رخ�ص‬ ‫ت�صدير الأغ�ن��ام ع�بر احل��دود ال�سعودية‬ ‫قبل ثالثة �أ�سابيع بانتظار نتائج درا�سة‬ ‫ال�سوق املحلية‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب �إح �� �ص��ائ �ي��ات ال � ��وزارة فقد‬

‫�سمحت "الزراعة" العام املا�ضي بت�صدير‬ ‫كميات من اخل��راف البلدية تقدر بـ‪350‬‬ ‫�ألف ر�أ�س‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن احل�ك��وم��ة ت�ق��دم دعما‬ ‫ملربي املوا�شي ب��واق��ع ‪ 60‬دي�ن��ارا لكل طن‬ ‫م��ن الأع �ل��اف؛ ح�ي��ث ي �ب��اع ال �ط��ن ملربي‬ ‫الأغنام بـ‪ 175‬دينارا‪ ،‬يف حني يباع بال�سوق‬ ‫احلر بـ‪ 235‬دينارا‪.‬‬ ‫وت�شري الأرق� ��ام ال���ص��ادرة ع��ن وزارة‬ ‫ال��زراع��ة العام ‪� 2007‬إىل �أن ع��دد الأغنام‬ ‫املتوفرة يف اململكة يبلغ نحو ‪ 3.5‬مليون‬ ‫ر�أ�س‪.‬‬

‫موظفو «األردنية» يعتصمون والجامعة تصدر بيانا توضح‬ ‫إجراءاتها لتنفيذ مطالبهم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫اع �ت �� �ص��م م��وظ �ف��و وح� ��دة اخلدمات‬ ‫امل�ساندة يف اجلامعة الأردنية �صباح �أم�س‬ ‫االرب�ع��اء؛ للمطالبة بالإ�سراع بتنفيذ ما‬ ‫يزيد على ‪ 41‬مطلبا‪ ،‬من �أب��رزه��ا تعديل‬ ‫ال� ��روات� ��ب ورف � ��ع ق �ي �م��ة ح ��واف ��ز امل � ��وازي‬ ‫للموظفني‪ ،‬اىل جانب احت�ساب ال�ساعات‬ ‫الإ� �ض��اف �ي��ة ل�ل�ع��ام�ل�ين ب��امل �ي��اوم��ة وزي� ��ادة‬ ‫الوقت املحدد للر�ضاعة‪.‬‬ ‫وكانت جلنة متابعة ق�ضايا املوظفني‬ ‫ال �ت��ي ي�تر�أ� �س �ه��ا م��دي��ر وح ��دة اخلدمات‬ ‫امل���س��ان��دة حم�م��د امل�ع��اق�ب��ة‪� ،‬أع�ل�ن��ت نيتها‬ ‫ت�ن�ظ�ي��م وق �ف��ة اح�ت�ج��اج�ي��ة ث��ان �ي��ة اليوم‬ ‫اخلمي�س من ال�ساعة الثامنة حتى الثانية‬ ‫ب�ع��د ال �ظ �ه��ر‪ ،‬تتبعها م���س�يرة اىل وزارة‬ ‫التعليم العايل‪.‬‬ ‫م��ن جانبها �أ� �ص��درت اجلامعة بيانا‬ ‫تو�ضيحيا ل �ل��رد ع�ل��ى ح ��راك املوظفني‪،‬‬ ‫جاء فيه �أن "�إدارة اجلامعة حاورت جلنة‬ ‫متابعة ق�ضايا املوظفني بعد ذلك يف �أربعة‬ ‫اجتماعات ابتداء من التا�سع من ال�شهر‬ ‫اجلاري حتى الثاين والع�شرين منه"‪.‬‬ ‫ون��وق����ش يف االج�ت�م��اع الأول بح�سب‬ ‫البيان "�أ�سلوب عمل اللجنة وجدول �أعمال‬ ‫االج�ت�م��اع��ات‪ ،‬ودر� �س��ت اللجنة االق�ت�راح‬ ‫ال��ذي قدمته جلنة املوظفني بخ�صو�ص‬ ‫ح ��واف ��ز امل� � � ��وازي وال � � ��ذي ك � ��ان يطالب‬ ‫ب ��االق �ت ��داء مب ��ا مت�ن�ح��ه ج��ام �ع��ة العلوم‬

‫وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا م��ن ح��واف��ز للموظفني‬ ‫ومقداره ‪ %38‬من الراتب الإجمايل‪ .‬ثم‬ ‫عدل املوظفون عن هذا امل�شروع ال�ستحالة‬ ‫تطبيقه وطالبوا بن�سبة ‪ 1:2‬مع �أع�ضاء‬ ‫هيئة التدري�س مبعنى احل�صول على ‪%10‬‬ ‫مقابل ‪ %20‬لأع�ضاء هيئة التدري�س من‬ ‫�أ�صل كامل الن�سبة وهي ‪ ،%30‬وقد اقرتح‬ ‫باملقابل �أن ت�ك��ون الن�سبة ‪� %8‬إىل ‪،%22‬‬ ‫وط�ل��ب م��ن جل�ن��ة امل��وظ�ف�ين ال �ع��ودة �إىل‬ ‫زمالئهم لتدار�س املو�ضوع"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪" :‬يف االج� �ت� �م ��اع ال� �ث ��اين مت‬ ‫االت�ف��اق م��ع جلنة ق�ضايا املوظفني على‬ ‫قبول امل�شروع الذي �أقره جمل�س الأمناء‬ ‫بالن�سبة ل�ت��وزي��ع ح��واف��ز امل ��وازي والذي‬ ‫يت�ضمن ن�سبة ‪� %9‬إىل ‪ ،%23‬كما طرحت‬ ‫�أف�ك��ار �أخ��رى تتعلق بامل�سميات‪ ،‬ومتديد‬ ‫اخل��دم��ة مل��ن بلغوا ال�سن ال�ق��ان��وين‪ ،‬ومل‬ ‫تتبلور ق��رارات ح��ول ه��ذه الأم��ور‪ ،‬واتفق‬ ‫على ا�ستكمال النقا�ش يف جل�سة تالية"‪.‬‬ ‫"ويف االجتماع الثالث ع��ادت جلنة‬ ‫امل��وظ�ف�ين ل�ل�ح��دي��ث ع��ن ح��واف��ز امل ��وازي‬ ‫مطالبة ب��أرق��ام ج��دي��دة‪ ،‬ثم ح�سم الأمر‬ ‫ب��ال �ع��ودة �إىل م��ا ق ��رره جم�ل����س الأمناء‬ ‫واتفق عليه يف االجتماع ال�سابق"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الإدارة يف بيانها �إىل �أنه "فيما‬ ‫يتعلق ب���س��اع��ات ال�ع�م��ل ف�ق��د مت االتفاق‬ ‫على احت�ساب ��س��اع��ات العمل الإ�ضافية‬ ‫لعمال امل�ي��اوم��ة‪ ،‬وتخيريهم ب�ين العمل‬ ‫�أيام ال�سبت مقابل هذا الأجر الإ�ضايف �أو‬

‫االكتفاء ب�أيام الأ�سبوع اخلم�سة"‪.‬‬ ‫وعن احت�ساب امل�ؤهالت العلمية بعد‬ ‫التعيني قال البيان �إنها‪" :‬م�س�ألة ترتبط‬ ‫ب��ال��زي��ادات ال�سنوية وال �ع�لاوات الأخرى‬ ‫ومكاف�أة نهاية اخلدمة و�صندوق االدخار‬ ‫وما تدفعه اجلامعة لل�ضمان االجتماعي‪،‬‬ ‫وه��ي ق�ضايا يرتتب عليها تبعات مالية‬ ‫ك�ب�يرة‪ ،‬خا�صة �أن ع��دد ه ��ؤالء املوظفني‬ ‫الذين مت ح�صرهم حتى الآن ي�صل �إىل‬ ‫‪ 437‬موظفا‪ ،‬ومع ذلك‪ ،‬ورغم �أن ميزانية‬ ‫اجل��ام�ع��ة ت�ن��وء ب�أعبائها بالفعل‪� ،‬إال �أن‬ ‫الإدارة تعكف على درا�سة هذا املطلب قبل‬ ‫مطالبة اللجنة ومنذ ما يزيد عن ثالثة‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬و�ست�صل قريبا �إىل �إج��اب��ات بهذا‬ ‫ال�ش�أن عند اكتمال درا�سة الأثر املايل على‬ ‫املوازنة"‪.‬‬ ‫وح� ��ول امل �ط��ال��ب ب�ت�ع��دي��ل امل�سميات‬ ‫ال��وظ �ي �ف �ي��ة ل�ب�ع����ض امل��وظ �ف�ي�ن‪� ،‬أ�� �ش ��ارت‬ ‫اجل��ام�ع��ة "�إىل �أن جل�ن��ة ق��د ت�شكلت يف‬ ‫�شهر �آب من العام املا�ضي وقبل ت�شكل �أي‬ ‫جلنة ملتابعة ق�ضايا امل��وظ�ف�ين‪ ،‬و�أو�صت‬ ‫بتعديل م�سميات بع�ض املوظفني بالفعل‬ ‫�شريطة توفر ال�شواغر‪ ،‬وق��د مت تعديل‬ ‫بع�ض امل�سميات يف بع�ض ال��دوائ��ر‪ ،‬وما‬ ‫زال �آخرون على قائمة االنتظار �إىل حني‬ ‫توفر ال�شواغر‪ ،‬وهو ما يعني �أن اجلامعة‬ ‫مل تغفل عن متابعة حقوق املوظفني‪ ،‬بل‬ ‫�إنها بادرت �إىل �إعطائهم هذه احلقوق قبل‬ ‫مطالبة اللجنة بها"‪.‬‬

‫وع��ن �ساعة الر�ضاعة والتي تطالب‬ ‫اللجنة بجعلها يف بداية الدوام �أو نهايته‪،‬‬ ‫ف�إن البيان قال‪�" :‬إن �إقرار �إدارة اجلامعة‬ ‫لها يعني جم��يء املوظفة مت�أخرة �ساعة‬ ‫ع��ن ال��دوام �أو ان�صرافها قبل �ساعة من‬ ‫الدوام‪ ،‬يف حني �أن فل�سفة �ساعة الر�ضاعة‬ ‫يف كل دول العامل هي �أن تكون يف منت�صف‬ ‫ال ��دوام ك�ي�لا ي�ح��رم ال��ر��ض�ي��ع م��ن حليب‬ ‫�أمه لفرتة تتجاوز الأربع �ساعات‪ ،‬وتغيري‬ ‫موعد �ساعة الر�ضاعة يخل بهذه الوظيفة‬ ‫البيولوجية‪ .‬ومع ذلك ف�إن �إدارة اجلامعة‬ ‫ت �ع �م��ل ع �ل��ى ت��و� �س �ع��ة ح �� �ض��ان��ة اجلامعة‬ ‫لتت�سع لكل �أطفال العامالت‪ ،‬و�سيمنحن‬ ‫الأولوية على غريهن من �سيدات املجتمع‬ ‫امل�ح�ل��ي‪ ،‬و�ست�سمح مل��ن تعجز منهن عن‬ ‫�إدخال طفلها �إىل احل�ضانة باملغادرة قبل‬ ‫�ساعة من نهاية الدوام"‪.‬‬ ‫ومب��ا يتعلق بامل�شروع امل�ع��دل لنظام‬ ‫الرواتب وال�ع�لاوات ردت الإدارة �أن ذلك‬ ‫"اخت�صا�ص وزارة التعليم العايل وجمل�س‬ ‫ال��وزراء املوقر وال �سلطة لإدارة اجلامعة‬ ‫عليه من قريب �أو بعيد‪ ،‬وكذلك احلال‬ ‫بالن�سبة �إىل زيادة عدد ممثلي الإداريني يف‬ ‫جمل�س اجلامعة فهو رهن بتعديل قانون‬ ‫اجل��ام�ع��ات‪ ،‬وه��ي م�س�ألة م��ن اخت�صا�ص‬ ‫احل �ك��وم��ة ودي � � ��وان ال �ت �� �ش��ري��ع وال� � ��ر�أي‬ ‫وجمل�س الأمة‪ ،‬و�أق�صى ما ت�ستطيع �إدارة‬ ‫اجلامعة فعله بالن�سبة لهذين املطلبني‬ ‫هو نقلهما �إىل وزارة التعليم العايل"‪.‬‬

‫جائزة الحسن تنسق مع إدارة السري لتنفيذ برنامج‬ ‫التوعية املرورية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بحث مكتب ج��ائ��زة احل�سن لل�شباب‬ ‫م��ع �ضباط �أق���س��ام ادارة ال�سري املركزية‬ ‫ب��امل �ح��اف �ظ��ات �أم� �� ��س يف م �ك �ت��ب اجلائزة‬ ‫بجامعة االمرية �سمية للتكنولوجيا خطة‬ ‫ال�ع�م��ل وال �ت �ع��اون ب�ين الإدارة واجلائزة‬ ‫لتنفيذ ب��رن��ام��ج التوعية امل��روري��ة للعام‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وثمنت مديرة اجلائزة �سمر كلداين‬ ‫دور م��دي��ري��ة االم � ��ن ال� �ع ��ام وادارات � �ه� ��ا‬ ‫امل �خ �ت �ل �ف��ة يف دع �م �ه��ا ال �ك �ب�ي�ر لل�شباب‬ ‫االردين عامة وللجائزة خا�صة‪ ،‬م�شرية‬ ‫اىل حر�ص اجلائزة على �إدام��ة التوا�صل‬ ‫وال�ت�ع��اون والت�شبيك م��ع االدارة لتنفيذ‬ ‫برنامج خدمات التوعية املرورية لل�شباب‬ ‫االردين‪ ،‬وللمنت�سبني لربنامج اجلائزة‬

‫مب�ستوياتها الثالثة الربونزية والف�ضية‬ ‫والذهبية‪.‬‬ ‫وا� �ش��ارت اىل ال �ت �ع��اون امل���س�ت�م��ر مع‬ ‫املديرية يف تنفيذ خطة عمل م�شرتكة‬ ‫مت ال�ب��دء بتنفيذها ع��ام ‪ 1996‬ومتثلت‬ ‫بتطبيق برناجمي اخلدمات ال�شرطية‪:‬‬ ‫خ ��دم ��ات ال �� �ش��رط��ة امل �ج �ت �م �ع �ي��ة ال ��ذي‬ ‫ينفذ يف م��دي��ري��ات ال�شرطة ومراكزها‬ ‫االمنية‪ ،‬والتوعية امل��روري��ة ال��ذي ينفذ‬ ‫يف ادارة ال���س�ير و�أق���س��ام�ه��ا املختلفة يف‬ ‫املحافظات‪.‬‬ ‫وب �ح ��ث امل �ج �ت �م �ع��ون ك ��ذل ��ك اف�ضل‬ ‫ال�سبل لتدريب ال�شباب على مو�ضوعات‬ ‫ال�ت��وع�ي��ة امل ��روري ��ة م��ن خ�ل�ال ال� ��دورات‬ ‫التدريبية التي �ستعقدا يف ادارة ال�سري‬ ‫املركزية واالق�سام التابعة لها هذا العام‪.‬‬ ‫وت �ب��د�أ ه��ذه ال � ��دورات ال���س�ب��ت ‪2/11‬‬

‫بواقع �ساعة ا�سبوعيا وح�سب متطلبات كل‬ ‫م�ستوى من م�ستويات اجلائزة‪ ،‬و�ست�شمل‬ ‫على تدريبات نظرية وتطبيقات عملية‬ ‫خا�صة بالعمل امل��روري يف االق�سام التي‬ ‫مت التدريب فيها‪ ،‬يليها تثقيف الأقران‬ ‫ال���ش�ب��اب يف امل��دار���س واجل��ام �ع��ات مب��ا مت‬ ‫اكت�سابه من خ�برات ومعلومات ومعارف‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫وق� � ��ال امل � �ق� ��دم م �ع ��ن خ �� �ص ��اون ��ة �إن‬ ‫ال �� �ش��راك��ة ب�ي�ن االدارة واجل ��ائ ��زة تلتقي‬ ‫�أه��داف�ه��ا ح��ول االه�ت�م��ام بطلبة املدار�س‬ ‫ك��ون ه��ذه ال�شريحة ه��ي الأك�ث�ر عر�ضة‬ ‫حل ��وادث ال��دع ����س‪ ،‬وه��ي امل�ستهدفة من‬ ‫اجلائزة بتطوير �شخ�صياتهم‪.‬‬ ‫ودعا املجتمعون لالهتمام بالربنامج‬ ‫وزي � ��ادة �أع � ��داد امل �� �ش��ارك�ين يف الربنامج‪،‬‬ ‫م���ش�يرا اىل امل ��ؤمت��ر ال���ش�ب��اب��ي للتوعية‬

‫املرورية املنوي عقده من قبل �إدارة ال�سري‬ ‫املركزية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��اد ع��دد م��ن ال�ضباط امل�شاركني‬ ‫مب�ن�ه��اج ال �ت��دري��ب‪ ،‬داع�ي�ن اىل ا�ستثمار‬ ‫ال��رح�لات امل��در��س�ي��ة ب��زي��ارة ادارة ال�سري‬ ‫املركزية والأماكن التي تخدم الربنامج‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ب��رن��ام��ج التوعية املرورية‬ ‫ي�ه��دف اىل توثيق العالقة ب�ين املواطن‬ ‫ورج ��ل ال���ش��رط��ة‪ ،‬و�إق��ام�ت�ه��ا ع�ل��ى �أ�سا�س‬ ‫الثقة وامل�صداقية واالحرتام املتبادل‪.‬‬ ‫كما يهدف اىل ن�شر الوعي املروري‬ ‫بني ال�شباب للم�ساهمة يف رفع م�ستوى‬ ‫ال ��وع ��ي امل� � ��روري واالل � �ت� ��زام بالنواحي‬ ‫امل� ��روري� ��ة ل �ل �ح��د م ��ن ح� � ��وادث ال�سري‪،‬‬ ‫وت�أهيل ال�شباب امل�شاركني يف الربنامج‬ ‫ليكونوا �أعوانا لرجال ال�سري يف �أدائهم‬ ‫واجباتهم‪.‬‬

‫للمهند�سني‪.‬‬ ‫و�أمل��ح عبيدات �إىل �أن احلكومات املتعاقبة مار�ست‬ ‫�سيا�سة الت�ضليل لتمرير نظام �إعادة الهيكلة بعر�ضها‬ ‫معادلة جديدة للرواتب التقاعدية‪� ،‬إذ قالت احلكومة‬ ‫ال�سابقة �إن هنالك ‪ %40‬من العالوة الفنية �ست�ضاف‬ ‫على معادلة الراتب التقاعدي‪ ،‬وجاءت هذه احلكومة‬ ‫لتتن�صل م��ن ه��ذه امل�ع��ادل��ة‪ ،‬مم��ا ي�شري �إىل ا�ستهداف‬ ‫وا�ضح لكافة قطاعات املهنيني وعلى ر�أ�سهم املهنيون‬ ‫من منت�سبي النقابات املهنية‪ ،‬التي كان مطلب حت�سني‬ ‫ال ��روات ��ب ال�ت�ق��اع��دي��ة ملنت�سبيها م��ن �أوىل مطالبها‬ ‫واهتماماتها‪.‬‬

‫تحويل محمد الذهبي إىل القضاء‬ ‫وقالت امل�صادر التي ف�ضلت عدم الإ�شارة �إليها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫�إن ال��ذه�ب��ي "منع م��ن ال�سفر ومت احل�ج��ز على‬ ‫�أك ��دت م���ص��ادر مطلعة لـ"ال�سبيل" حتويل �أمواله"‪.‬‬ ‫و�أحيلت الق�ضية �إىل حمكمة �أمن الدولة من‬ ‫مدير املخابرات ال�سابق حممد الذهبي �أول �أم�س قبل البنك املركزي‪ ،‬وعممت اجلهات امل�س�ؤولة على‬ ‫املنافذ احلدودية ملنع اجلرنال ال�سابق من ال�سفر‪.‬‬ ‫الثالثاء �إىل الق�ضاء‪ ،‬بتهمة تبيي�ض �أموال‪.‬‬

‫اعتصام موظفني يف النقابات‬ ‫للمطالبة بتحسني ظروفهم املعيشية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫اعت�صم موظفون يف مبنى‬ ‫االحتاد املهني اململوك للنقابات‬ ‫امل �ه �ن �ي ��ة �أم � ��� ��س �أم � � � ��ام جممع‬ ‫ال �ن �ق��اب��ات امل �ه �ن �ي��ة؛ للمطالبة‬ ‫ب�إن�صافهم ج��راء م��ا ق��ال��وا �إنه‬ ‫"ظلم كبري يقع بحقهم منذ‬ ‫ع�شرين عاما"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل��وظ �ف��ون بزيادة‬ ‫روات � �ب � �ه� ��م وحت� ��� �س�ي�ن ظ � ��روف‬ ‫عملهم‪ ،‬م�ؤكدين �أن�ه��م يعانون‬ ‫االمرين نتيجة ممار�سات �أحد‬ ‫امل�س�ؤولني املتفرد بالقرار‪.‬‬ ‫و�أك� � ��دوا �� �ض ��رورة �أن تقوم‬ ‫ال� �ن� �ق ��اب ��ات ب �ت �ح �� �س�ين او�� �ض ��اع‬ ‫م��وظ �ف �ي �ه��ا �أ�� �س ��وة مبطالبتها‬ ‫ب�ت�ح���س�ين �أو� � �ض� ��اع منت�سبيها‬ ‫العاملني يف القطاع العام‪.‬‬ ‫و��س�ل��م املعت�صمون مذكرة‬ ‫ملجل�س ال�ن�ق�ب��اء‪ ،‬ط��ال �ب��وا فيها‬ ‫بتح�سني رواتبهم والعمل على‬ ‫�إن�صافهم‪ ،‬م�ؤكدين �أن ظروفهم‬ ‫ب��ات��ت يف �أ� �س��و�أ االح� ��وال نتيجة‬ ‫االو�ضاع املعي�شية ال�صعبة‪.‬‬ ‫وق � � � � ��ال امل � �ع � �ت � �� � �ص � �م ��ون يف‬ ‫مذكرتهم �إن امل���س��ؤول املذكور‬ ‫يرف�ض اال�ستماع اىل مظلمتهم‪،‬‬ ‫وي�ه��دده��م بالف�صل والعقوبات‬ ‫يف ح� � ��ال ت� � �ك � ��رار مطالبتهم‬ ‫بحقوقهم‪.‬‬ ‫ورف��ع املعت�صمون يافطات‬ ‫كتب عليها‪" :‬ان�صفونا يا جممع‬ ‫النقابات‪ ،‬يا قلعة احلرية‪ ،‬ومالذ‬ ‫ال�شرفاء"‪" ،‬ع�شرون عاما من‬ ‫الظلم والتهمي�ش"‪�" ،‬إذا طالبنا‬

‫يافطات علقها املعت�صمون‬

‫ب �ح �ق��وق �ن��ا امل �� �ش��روع��ة ه��ددون��ا‬ ‫بتقدمي اال�ستقالة ونحن يف كنف‬ ‫�أب��ا احل�سني"‪" ،‬مبنى االحتاد‬ ‫املهني �سلبنا من حقوقنا بحجة‬ ‫الأمانة والإخال�ص"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ع ��ددا ك �ب�يرا من‬ ‫موظفي النقابات املهنية قدموا‬ ‫مذكرات اىل نقاباتهم تطالبهم‬ ‫ب �ت �ح �� �س�ي�ن روات� � �ب� � �ه � ��م �أ� � �س � ��وة‬ ‫بالإجراءات احلكومية االخرية‬ ‫ل �ت �ح �� �س�ين او� � �ض � ��اع املوظفني‬ ‫احلكوميني‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان� �ب ��ه ق� � ��ال رئي�س‬ ‫جم �ل ����س ادارة م �ب �ن��ى االحت� ��اد‬ ‫املهني‪� ،‬أمني عام جممع النقابات‬ ‫املهنية املحامي زي��اد خليفة �إن‬ ‫املوظفني ال��ذي��ن ق��ام��وا بتنفيذ‬

‫االع �ت �� �ص��ام ي�ع�م�ل��ون ح��را� �س �اً يف‬ ‫امل �ب �ن��ى‪ ،‬وح���ص�ل��وا ع�ل��ى زي ��ادات‬ ‫�سنوية ح�سب الكادر املعمول به‪،‬‬ ‫ويتقا�ضون رات��ب الثالث ع�شر‪،‬‬ ‫وت�صل رواتبهم لزهاء ‪ 400‬دينار‬ ‫��ش�ه��ري��ا‪ ،‬وم�شمولني بالت�أمني‬ ‫ال �� �ص �ح��ي وط �ب �ي �ع��ة ع �م �ل �ه��م ال‬ ‫تقت�ضي العمل الإ� �ض��ايف �إال يف‬ ‫حاالت حمددة‪.‬‬ ‫و�أك� ��د خليفة �أن النقابات‬ ‫املهنية تنظر دائما بعني الرعاية‬ ‫ملوظفيها‪ ،‬وتعمل با�ستمرار على‬ ‫حت�سني �أو��ض��اع�ه��م املعي�شية يف‬ ‫�ضوء االمكانيات املتاحة‪ ،‬ووعد‬ ‫ب ��درا�� �س ��ة �أي م �ط��ال��ب مهنية‬ ‫للموظفني‪.‬‬

‫«العربية الدولية النيابية» تستنكر تصريحات مجلس‬ ‫الشيوخ األمريكي بتوطني الفلسطينيني يف األردن‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستهجنت جلنة ال�ش�ؤون العربية والدولية يف‬ ‫جمل�س ال�ن��واب الت�صريحات الأخ�ي�رة للع�ضوين‬ ‫الدميقراطيني يف جمل�س ال�شيوخ الأمريكي جون‬ ‫كريي ودانيل �إينوي املتعلقة بتوطني الفل�سطينيني‬ ‫يف الأردن‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت ال�ل�ج�ن��ة ا��س�ت�ن�ك��اره��ا ال���ش��دي��د لهذه‬ ‫ال �ت �� �ص��ري �ح��ات ال �ت��ي ت� ��أت ��ي يف � �س �ي��اق ال�ضغوط‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ع �ل��ى م �� �س��ار احل �م �ل��ة االنتخابية‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وتبني الدميقراطيني مواقف اليمني‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي امل�ت�ط��رف ح��ول ال�ت��وط�ين والوطن‬ ‫ال�ب��دي��ل‪ ،‬ك�م��ا ت ��أت��ي ه��ذه الت�صريحات ك��ذل��ك يف‬ ‫��س�ي��اق ح��ل ال�ق���ض�ي��ة الفل�سطينية ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫الأردن و�إع�ف��اء �إ�سرائيل من التزاماتها مبوجب‬ ‫ق ��رارات ال�شرعية ال��دول�ي��ة‪ .‬و�أع��رب��ت اللجنة يف‬ ‫بيان �أ�صدرته ام�س عن �إدانتها للتدخل الأمريكي‬ ‫ال�سافر يف ال�ش�ؤون الأردنية‪� ،‬إذ �إن الع�ضوين كريي‬

‫و�إينوي ربطا جناح الإ�صالحات يف الأردن بتوطني‬ ‫الفل�سطينيني الذين ال يحملون �أرقاما وطنية يف‬ ‫الأردن‪ ،‬م��ؤك��دة �أن الإ��ص�لاح ال�سيا�سي يف الأردن‬ ‫مي���ض��ي ق��دم��ا وال ع�لاق��ة ل��ه بق�ضية التوطني‬ ‫والتجني�س‪ .‬واعتربت �أن هذه الت�صريحات التي‬ ‫�أغ�ضبت الأردنيني والفل�سطينيني على حد �سواء‬ ‫مت�س ب�شكل وا�ضح و�صريح خ�صو�صية العالقة‬ ‫الأردنية– الفل�سطينية‪ ،‬مثلما تعترب ابتزازا‬ ‫لي�س للأردن فح�سب و�إمنا ل�سائر الدول العربية‬ ‫والإ�سالمية‪.‬‬ ‫و�أكدت اللجنة مواقف الأردن الثابتة الداعية‬ ‫�إىل �إق��ام��ة ال��دول��ة الفل�سطينية امل�ستقلة على‬ ‫ال�تراب الوطني الفل�سطيني وعا�صمتها القد�س‬ ‫ال�شريف‪ ،‬وعودة وتعوي�ض الالجئني‪ ،‬ووقوفها �إىل‬ ‫جانب الأ�شقاء الفل�سطينيني يف جمابهة الغطر�سة‬ ‫ال�صهيونية‪ ،‬وحم��اوالت �إ�سرائيل البائ�سة تهويد‬ ‫فل�سطني وخ�صو�صا القد�س ال�شريف‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )26‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1838‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫طالب ‪ 52‬نائباً من احلكومة �إحالة كل من يثبت جر�أته‬ ‫على �إطالة الل�سان على �أرباب ال�شرائع من الأنبياء باحلب�س‬ ‫م��ن �سنة �إىل ث�لاث��ة � �س �ن��وات‪ .‬و�أع ��د ال �ن��واب م��ذك��رة بهذا‬ ‫اخل�صو�ص رفعوها �إىل رئي�س املجل�س عبد الكرمي الدغمي‬ ‫متهيدا لتحويلها �إىل رئا�سة الوزراء‪.‬‬ ‫�أق ��دم �أح��د خريجي دور الأي �ت��ام م��ن جم�ه��ويل الن�سب‪،‬‬ ‫ويدعى �أحمد روب�ين على حماولة �إح��راق نف�سه �أم��ام وزارة‬ ‫التنمية االجتماعية �أم�س �إال ان تدخل دورية �شرطة كانت يف‬ ‫املكان حال دون ذلك‪ .‬يذكر �أن عدداً من الأيتام وخريجي دور‬ ‫الرعاية وجمهويل الن�سب اعت�صموا قبل فرتة �أم��ام رئا�سة‬ ‫الوزراء مطالبني بحقوقهم‪.‬‬

‫يف لقاء جمعه بوزير التنمية ال�سيا�سية‬

‫السفري اإليطالي‪ :‬األردن‬ ‫حقق إنجازات تشريعية‬ ‫تحظى باحرتام العالم‬

‫القرالة �أثناء لقائه ال�سفري الإيطايل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد وزير التنمية ال�سيا�سية وال�ش�ؤون الربملانية حيا القرالة‬ ‫�أن امللك عبداهلل الثاين يتطلع �إىل �أن تكون االنتخابات النيابية‬ ‫املقبلة مميزة‪ ،‬وت�ؤ�س�س ملرحلة دميقراطية متقدمة؛ تقوم على‬ ‫الإ��ص�لاح ال�شامل وال�شراكة والتعددية الفكرية وال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وتعك�س طموحات �أبناء ال�شعب الأردين‪.‬‬ ‫وقال خالل لقائه �أم�س الأربعاء ال�سفري الإيطايل يف عمان‬ ‫فران�ش�سكو فرانزوين �إن امللك يقود الإ�صالح يف الربيع الأردين‬ ‫لإر�ساء حياة �سيا�سية تكون �أمنوذجاً يف املنطقة للنهو�ض بالواقع‬ ‫ال�سيا�سي واالقت�صادي واالجتماعي والتنموي؛ وتر�سيخ النهج‬ ‫الربملاين‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن حزمة الت�شريعات املتعلقة بالتنمية ال�سيا�سية‬ ‫واحل��ري��ات واحل�ي��اة الربملانية و�إج ��راء االنتخابات الربملانية‬ ‫والبلدية واملحكمة الد�ستورية والأحزاب �ستكون �أبرز حمطة يف‬ ‫تاريخ الأردن و�صو ًال �إىل احلكومات الربملانية؛ خا�صة بعد �أن‬ ‫مت تعديل حوايل ثلث الد�ستور الأردين‪.‬‬ ‫و�أ�شار القرالة �إىل �أن احلكومة حتر�ص على �إجناز م�شروع‬ ‫قانون انتخاب دميقراطي‪ ،‬تتوافق عليه الأح ��زاب والتيارات‬ ‫ال�سيا�سية وم��ؤ��س���س��ات املجتمع امل ��دين وخم�ت�ل��ف القطاعات‬ ‫ال�شبابية والن�سائية وال�شعبية‪ ،‬وي�ضمن التمثيل العادل ملك ّونات‬ ‫املجتمع كافة‪.‬‬ ‫كما �أ��ش��ار �إىل �أن ب��رام��ج الإ��ص�لاح تهدف لي�س فقط �إىل‬ ‫تعزيز النموذج الإ�صالحي الأردين؛ و�إمن��ا تهدف �إىل توحيد‬ ‫الر�ؤى واجلهود نحو التنمية الوطنية؛ واملحافظة على مكونات‬ ‫ون�سيج املجتمع ووحدته‪.‬‬ ‫من جهته اعترب فرانزوين �أن الأردن حقق �إجنازات ت�شريعية‬ ‫و�سيا�سية حظيت باهتمام واحرتام خمتلف دول العامل‪.‬‬ ‫واعترب �أن الأردن ي�سري يف الطريق ال�صحيح مما �سيجعله‬ ‫قدوة يف املنطقة؛ خا�صة بعد التعديالت اجلوهرية على مواد‬ ‫الد�ستور؛ �إ�ضافة �إىل توفر الإرادة ال�سيا�سية لإجناز ت�شريعات‬ ‫ت���ش��رك الأح� ��زاب وال �ت �ي��ارات ال�سيا�سية وامل�ستقلة يف احلياة‬ ‫ال�سيا�سية والعامة‪.‬‬

‫التقى ممثلني عن قطاع احلفر ونقل الأنقا�ض‬ ‫وخملفات الأعمال الإن�شائية‬ ‫الكيالني‪« :‬األمانة» ستنتهج‬ ‫سياسة الباب املفتوح مع مختلف‬ ‫القطاعات لتتحمل كل جهة‬ ‫مسؤولياتها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أكد رئي�س جلنة �أمانة عمان عبد احلليم الكيالين حر�ص‬ ‫الأمانة على تعزيز الت�شاركية واحلوار مع ممثلي قطاع احلفر‬ ‫ونقل االنقا�ض وخملفات الأعمال الإن�شائية لو�ضع تعليمات‬ ‫تخدم امل�صلحة العامة‪ .‬وقال الكيالين خالل لقائه ممثلني‬ ‫ع��ن ه��ذا القطاع ا�ستمع ملطالبهم �إن الأم��ان��ة ت��درك �أهمية‬ ‫عمل هذا القطاع و�إ�سهامه يف حركة التطور العمراين الذي‬ ‫ت�شهده العا�صمة‪ .‬ولفت اىل �أهمية مهنة �أعمال احلفر ونقل‬ ‫الأنقا�ض داخل العا�صمة من خالل �إن�شاء مكاتب متخ�ص�صة‬ ‫لهذا القطاع ملتزمة بالتعليمات وال�ق��وان�ين ال�ن��اف��ذة بهذا‬ ‫اخل���ص��و���ص ح�ف��اظ��ا ع�ل��ى �شبكة ال �ط��رق ون�ظ��اف��ة العا�صمة‬ ‫وجماليتها‪.‬‬ ‫و�شدد على انتهاج الأمانة �سيا�سة الباب املفتوح مع خمتلف‬ ‫القطاعات لتتحمل كل جهة م�س�ؤولياتها من موقعها جتاه‬ ‫خدمة مدينة عمان و�إظهارها كمدينة ح�ضارية متقدمة‪.‬‬ ‫واتفق خالل اللقاء على منح �أ�صحاب القالبات املخالفة‬ ‫مدة �شهر لت�صويب �أو�ضاعهم‪ ،‬ومت ت�شكيل جلنة من الطرفني‬ ‫ل��و��ض��ع تعليمات وا��ض�ح��ة ل�ضبط ودع ��م ع�م��ل ه��ذا القطاع‬ ‫جت�سيدا ملبد�أ الت�شاركية والتكاملية بني م�ؤ�س�سات الوطن‬ ‫التخاذ القرار‪.‬‬ ‫و�أوع��ز الكيالين ل�ك��وادر الأم��ان��ة العمل حثيثا للتو�صل‬ ‫اىل �آل�ي��ة عمل منا�سبة بال�سرعة املمكنة لتحقق م�صلحة‬ ‫الطرفني‪.‬‬ ‫و�أبدى عدد من احل�ضور ارتياحهم لب�سط مطالبهم �أمام‬ ‫الإدارة اجلديدة يف الأمانة وتفهمها ملا مت طرحه‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫حر�صهم على العمل وف��ق �آل�ي��ة وتعليمات ت�خ��دم امل�صلحة‬ ‫العامة‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫مكافحة الفساد‪ :‬بعض موجهي الحملة ضد الهيئة‬ ‫متورطون بقضايا فساد ستفتح ملفاتهم قريب ًا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستغرب م�صدر م�س�ؤول يف هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫�أم�س االرب��ع��اء ما ن�شرته بع�ض و�سائل الإع�لام‬ ‫عن مزاعم ت�شري اىل انتقائية الهيئة بفتح بع�ض‬ ‫امللفات‪ ،‬وحفظ ملفات �أخ��رى ال تقل قيمتها عن‬ ‫خم�سة مليارات دينار‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل امل �� �ص��در ب �ب �ي��ان �صحايف‬ ‫�أ�صدرته الهيئة �أم�س عن �سر الهجمة‬ ‫ال�ت��ي تتعر�ض لها الهيئة ب��وق��ت بد�أت‬ ‫فيه دائ ��رة امل���س��اءل��ة وامل�لاح�ق��ة ت�ضيق‬ ‫ح� ��ول ب �ع ����ض رم � ��وز ال �ف �� �س��اد‪ ،‬م�شددا‬ ‫على �أن بع�ض اجل�ه��ات وال��رم��وز ومن‬ ‫جندوا �أنف�سهم للدفاع عن الفا�سدين‬ ‫فتحوا النار ودون مقدمات على الهيئة‬ ‫يف حم��اول��ة ي��ائ���س��ة ل�ل�ت���ش��وي����ش عليها‬ ‫وامل���س��ا���س ب�صورتها ل��دى ال ��ر�أي العام‬ ‫ال� ��ذي �أخ� ��ذ ي�ت��اب��ع ب��ارت �ي��اح م��ا تنجزه‬ ‫وحتققه يف حما�صرة الفا�سدين‪.‬‬ ‫و�أكد �أن بع�ض موجهي هذه احلملة‬ ‫م�ت��ورط��ون يف ق�ضايا �ستفتح ملفاتها‬ ‫ق��ري �ب �اً‪ ،‬وم �ن �ه��م م ��ن ي�ع�م��ل يف هيئات‬ ‫وجمال�س منتخبة‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�صدر اىل �أن احلملة ت�ؤكد‬ ‫�سالمة موقف الهيئة التي ال ت�ستعجل‬ ‫الإع �ل��ان ع��ن امل �ل �ف��ات ال �ت��ي ب�ي�ن يدي‬ ‫املحققني فيها ك�ي�لا تتعر�ض ل�سمعة‬ ‫النا�س الذين قد تثبت براءتهم‪ ،‬ولأنها‬

‫ترف�ض رف�ضاً مطلقاً �أن تكون �أداة �أو‬ ‫و�سيلة لت�صفية احل�سابات بني �أطراف‬ ‫ال �ش�أن لها بهم وبخالفاتهم‪.‬‬ ‫وق ��ال امل���ص��در �إن ت��وج�ي�ه��ات امللك‬ ‫املتوا�صلة ملجل�س الهيئة وللحكومات‬ ‫ت�شكل مظلة ت�ستظل كوادر الهيئة بها‪،‬‬ ‫وم �� �ص��در ع��زمي��ة يف م��واج �ه��ة مراكز‬ ‫ال �ق��وى مهما ارت �ف��ع �ش�أنها �أو عظمت‬ ‫مرتبتها االجتماعية‪.‬‬ ‫وك � ��ان رئ �ي ����س ال �ه �ي �ئ��ة وجمل�سها‬ ‫التقوا ليلة �أم�س برئي�س و�أع�ضاء جلنة‬ ‫احلريات النيابية‪ ،‬حيث جرى ا�ستعرا�ض‬ ‫طبيعة عمل الهيئة و�إجنازاتها وخا�صة‬ ‫يف الفرتة الأخرية التي �شهدت التعامل‬ ‫مع ق�ضايا كبرية ومهمة ت�شغل الر�أي‬ ‫ال �ع��ام الأردين‪ ،‬م�ث��ل امل � ��وارد املتعددة‬ ‫الق�ضايا والوجوه‪ ،‬وجر مياه الدي�سي‪،‬‬ ‫وبرنامج التحول االقت�صادي الذي مل‬ ‫يح ّول �إىل الهيئة ومل تت�سلم �أي وثيقة‬ ‫حوله حتى الآن‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار ال� �ب� �ي ��ان اىل �أن رئي�س‬

‫مبنى هيئة مكافحة الف�ساد‬

‫و�أع �� �ض��اء املجل�س ب�ي�ن��وا �آل �ي��ة التعامل‬ ‫م��ع الق�ضايا منذ �إحالتها �إىل الهيئة‬ ‫�أو تلقيها ال�شكوى �أو الإخبار ومرورها‬ ‫يف �إج��راءات تدقيق مهنية ثم درا�ستها‬ ‫وال�ت��و��ص�ي��ة ب��إح��ال�ت�ه��ا �إىل امل�ج�ل����س يف‬ ‫ح��ال ثبوت �شبهة ف�ساد‪ ،‬حيث يدر�سها‬ ‫امل�ج�ل����س ل�ل�ت��أك��د م��ن ��ص�ح��ة تن�سيبات‬ ‫املحقق وبعدها حتال �إىل الإدع��اء العام‬ ‫دون تدخل من �أي جهة كانت‪.‬‬ ‫ك�م��ا و� �ض��ع �أع �� �ض��اء امل�ج�ل����س جلنة‬ ‫احلريات يف تفا�صيل الق�ضايا وملفات‬

‫الف�ساد �سواء تلك التي ّ‬ ‫مت حتويلها �إىل‬ ‫الق�ضاء ال��ذي �أ�صبح �صاحب الوالية‬ ‫عليها وع �ل��ى ن���ش��ر امل�ع�ل��وم��ات ع�ن�ه��ا �أو‬ ‫ت�ل��ك الق�ضايا ال�ت��ي م��ا زال ��ت وثائقها‬ ‫قيد الدرا�سة والتحقيق واملتابعة جراء‬ ‫ع��دم ا�ستكمال وثائقها �أو ل�سفر بع�ض‬ ‫ال�شهود �أو لتواري بع�ض املتورطني عن‬ ‫الأنظار �سواء داخل اململكة �أو خارجها‪،‬‬ ‫م �ب �ي �ن��ا �أن ق �� �ض �ي��ة م � � ��وارد و�صندوق‬ ‫امل�شاريع التنموية واالقت�صادية للقوات‬ ‫امل�سلحة والأجهزة الأمنية �أخذت جانباً‬

‫كبرياً من املناق�شات‪ ،‬حيث تفهم رئي�س‬ ‫و�أع�ضاء اللجنة طبيعة ه��ذه الق�ضايا‬ ‫و�أبعادها و�آلية التعامل معها‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء رئي�سة اللجنة النائب‬ ‫عبلة �أب��و علبة ومقررها النائب تامر‬ ‫بينو‪� ،‬إ�ضافة اىل ال�ن��واب‪ :‬عبد اجلليل‬ ‫��س�ل�ي�م��ات وب��رج ����س الأزاي� � � ��دة و�أحمد‬ ‫ه �م �ي �� �س��ات وحم� �م ��ود ي��ا� �س�ي�ن وط�ل�ال‬ ‫امل �ع��اي �ط��ة ول �ط �ف��ي ال��دي��رب��اين ووف ��اء‬ ‫بني م�صطفى وح��ازم ال�ع��وران وحممد‬ ‫ال�شرو�ش �أع�ضاء اللجنة‪.‬‬

‫من �أ�صل ‪ 1300‬جمعية عاملة‬

‫تصفية وإغالق ربع الجمعيات التعاونية يف مناطق‬ ‫البادية واألرياف واملحافظات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت م���ص��ادر مطلعة �أن ع��دد اجلمعيات‬ ‫ال �ت �ع��اون �ي��ة ال �ت��ى مت��ت ت���ص�ف�ي�ت�ه��ا ن��اه��ز ال � �ـ‪300‬‬ ‫جمعية ت�ع��اون�ي��ة يف م�ن��اط��ق ال �ب��ادي��ة والأري� ��اف‬ ‫وامل �ح��اف �ظ��ات م��ن �أ� �ص��ل ح ��وايل ‪ 1400‬جمعية‪.‬‬ ‫واجل�م�ع�ي��ات ال�ت�ع��اون�ي��ة ال�ت��ي مل ت�ن�ت� ِه �إج ��راءات‬ ‫ت�صفيتها خالل املدة املحددة يف نظام اجلمعيات‬ ‫التعاونية املعمول به هي اجلمعيات التي يرتتب‬ ‫عليها قرو�ض والتزامات لها �أو عليها �أو هناك‬ ‫ق�ضايا لدى املحاكم خا�صة بها‪ ،‬وال ميكن �إلغاء‬ ‫ت�سجيل �أي �شخ�صية معنوية قبل �إغ�لاق كافة‬ ‫ح�ساباتها وجميع احلقوق وااللتزامات املرتتبة‬ ‫عليها‪ .‬وجتد اجلمعيات الباقية وعددها ‪،1145‬‬ ‫و�أع�ضا�ؤها ‪� 117‬أل��ف ف��رد‪ ،‬وه��ي تعمل يف زراعة‬ ‫اخل�ضار وال�ف��واك��ه وزراع ��ة الأع�ل�اف اخل�ضراء‬ ‫والألبان والزراعات الإ�سرتاتيجية‪ ،‬علماً ب�أنها يف‬ ‫"�صراع بقاء يف ظل ظروف �صعبة جدا"‪ .‬و�أرجع‬ ‫خمت�صون ان �ف��راط ع�ق��د اجل�م�ع�ي��ات اىل وجود‬

‫�ضرائب املبيعات و�ضريبة الدخل عليها‪ ،‬ما ح ّمل‬ ‫اجلمعيات مبالغ مالية كبرية‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى ذك��ر نف�س امل�صدر �أن��ه على‬ ‫م��دار �أك�ث�ر م��ن خم�سة ع�ق��ود مت ت�أ�سي�س ‪2688‬‬ ‫جمعية تعاونية‪ ،‬ومت ت�صفية �أك�ثر من ن�صفها‪،‬‬ ‫حيث �إن عدد اجلمعيات التعاونية ي�تراوح زيادة‬ ‫ونق�صانا ال�ستمرار عملية الت�أ�سي�س والت�صفية‪.‬‬ ‫و�أمام تردي واقع العمل التعاوين وا�ستمرار‬ ‫عمليات الت�صفية‪ ،‬بد�أت حتركات القطاع اخلا�ص‬ ‫لتطوير العمل التعاوين بغية �إنقاذ القطاع‪ ،‬وبروز‬ ‫عدم قدرة اجلمعيات على اال�ستمرار‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫عدم االهتمام الر�سمي بها كم�شاريع �صغرية‪.‬‬ ‫وبهذا ال�صدد‪� ،‬أك��د �أم�ين �سر جلنة القطاع‬ ‫اخلا�ص لتطوير العمل التعاوين فار�س غ�صاب‬ ‫�سمريات ال�سرحان لـ"ال�سبيل" طلبه من وزير‬ ‫الزراعة �أحمد �آلـ خطاب عقد ور�شة عمل لكافة‬ ‫ر�ؤ� �س��اء اجل�م�ع�ي��ات ال�ت�ع��اون�ي��ة يف امل��رك��ز الثقايف‬ ‫قريبا بح�ضور وزراء التخطيط وتطوير القطاع‬ ‫العام‪.‬‬

‫موظفو «الجبيهة الرتويحية»‬ ‫يعتصمون أمام مبنى «األمانة»‬ ‫برأس العني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫نفذ الع�شرات من موظفي‬ ‫م��دي �ن��ة اجل �ب �ي �ه��ة الرتويحية‬ ‫�أم ����س الأرب �ع ��اء اع�ت���ص��ام�اً �أمام‬ ‫م�ب�ن��ى �أم��ان��ة ع �م��ان ال �ك�برى يف‬ ‫ر�أ�س العني‪ ،‬للمطالبة بتثبيتهم‬ ‫� �ض �م��ن ك� � ��وادر الأم� ��ان� ��ة‪ .‬وق ��ال‬ ‫املوظفون �إنهم منذ ثالثة �أعوام‬ ‫يعملون كموظفني �ضمن كوادر‬ ‫�إح � ��دى ال �� �ش��رك��ات ال �ت��ي �أنهت‬ ‫�أع �م��ال �ه��ا‪ ،‬و�أب�ق�ت�ه��م الأم ��ان ��ة يف‬ ‫عملهم ومنحتهم روات ��ب لقاء‬ ‫ت�شغيل املدينة الرتويحية بدون‬ ‫�أن تثبتهم �ضمن كوادرها‪.‬‬ ‫و�أ�� � � �ش � � ��ار امل � ��وظ � �ف � ��ون �إىل‬ ‫�أن �ه��م حم��روم��ون م��ن احلقوق‬ ‫واالم� �ت� �ي ��ازات ال �ت��ي ي�ت�م�ت��ع بها‬

‫بقية موظفي الأمانة‪ ،‬مهددين‬ ‫ب�إجراءات ت�صعيدية يف حال مل‬ ‫ت�ستجب الأمانة ملطالبهم‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��وا الأم �ي��ن اجلديد‬ ‫بالعمل على �إن�صافهم وتثبيتهم‬ ‫ع �ل��ى ك� ��ادر الأم� ��ان� ��ة‪ ،‬ومنحهم‬ ‫االمتيازات واحلقوق التي يتمتع‬ ‫ب�ه��ا م��وظ�ف��و الأم ��ان ��ة املعينون‬ ‫وامل� �ث� �ب� �ت ��ون‪ ،‬ح �ي��ث �إن عملهم‬ ‫احل � ��ايل ال ي��وف��ر ل �ه��م الأم � ��ان‬ ‫ال��وظ �ي �ف��ي‪ ،‬وي�ب�ق�ي�ه��م يف مهب‬ ‫الرياح لعدم وج��ود �أي �ضمانات‬ ‫لعملهم بح�سب كالمهم‪.‬‬ ‫يذكر �أن �أمانة عمان عكفت‬ ‫ع�ل��ى �إع � ��ادة �إح �ي��اء امل��دي �ن��ة من‬ ‫خ�ل�ال خ���ص�خ���ص�ت�ه��ا‪ ،‬وحتويل‬ ‫�إدارتها �إىل القطاع اخلا�ص‪ ،‬وقد‬ ‫فاز بعطاء اخل�صخ�صة ائتالف‬

‫جم �م �ع��ات الأ� � �س� ��واق الكويتية‬ ‫وه ��و ائ �ت�ل�اف ي���ض��م جمموعة‬ ‫م��ن ال �� �ش��رك��ات امل�ت�خ���ص���ص��ة يف‬ ‫�إدارة املدن الرتفيهية‪ ،‬واجلدير‬ ‫ذك��ره �أن��ه مت �إع ��داد الت�صاميم‬ ‫اجل��دي��دة للمدينة يف لبنان يف‬ ‫حني مت حتكيم الدرا�سات املالية‬ ‫خل�صخ�صة امل���ش��روع وال�ت��ي هي‬ ‫م ��ن �إع� � � ��داد امل �� �س �ت �� �ش��ار حممد‬ ‫ح�سن عبد القادر من قبل �شركة‬ ‫ديلويت (م�ست�شارة اخل�صخ�صة‬ ‫لدى �أمانة عمان مل�شروع مدينة‬ ‫اجلبيهة الرتويحية)‪.‬‬ ‫وت � �ق� ��ع م ��دي� �ن ��ة اجلبيهة‬ ‫ب��ال�ق��رب م��ن اجل��ام�ع��ة الأردنية‬ ‫يف م�ن�ط�ق��ة �أب� ��و ن �� �ص�ير‪ ،‬ومناخ‬ ‫هذه املنطقة معتدل �صيفا وبارد‬ ‫�شتاءً‪.‬‬

‫وبني ال�سرحان �أن الهدف من ور�شة العمل‬ ‫ر��س��م خ�ط��ة وا� �ض �ح��ة؛ لإح �ي��اء ال�ع�م��ل التعاوين‬ ‫واالحتادات بهدف تفعليها والتوافق على �إ�صدار‬ ‫قانون جديد �أ�سوة بالدول الأخرى‪ ،‬على �أن يقدم‬ ‫كل رئي�س جمعية يف خمتلف املحافظات والبوادي‬ ‫والأرياف اقرتاحه بهذا اخل�صو�ص للو�صول �إىل‬ ‫�صيغة توافقية تن�شل القطاع من الواقع الذي‬ ‫و�صل له‪.‬‬ ‫وطالب رئي�س جلنة القطاع اخلا�ص التعاوين‪،‬‬ ‫املتخ�ص�ص من�صور البنا يف حديث لـ"ال�سبيل"‬ ‫ب�ضرورة عقد ور�شة عمل للقطاع التعاوين لإنقاذ‬ ‫ما ميكن �إنقاذه‪ ،‬لدرا�سة �أ�سباب حدوث �إخفاقات‬ ‫بالتجربة يف مواجهة االختالالت‪ ،‬وبهدف �إحياء‬ ‫الريف والبادية ومناطق الفقر‪.‬‬ ‫وقال البنا‪" :‬طموحنا �إيجاد مظلة تنظيمية‬ ‫وت�شريعية للجمعيات القائمة قيد الإعداد‪ ،‬على‬ ‫�أن يكون للجهة اجل��دي��دة جمل�س �إدارة وج�سم‬ ‫تنظيمي‪ ،‬ويوجه اهتمامه الرئي�س للريف‪ ،‬ويعمل‬ ‫على ت�أ�سي�س جمعيات تعاونية للت�سليف والتوفري‬

‫واجلمعيات الزراعية من �أجل امل�ساهمة يف توفري‬ ‫الأم ��ن ال �غ��ذائ��ي وم���ض��اع�ف��ة الإن �ت ��اج‪ ،‬وتخفيف‬ ‫ظاهرة البطالة‪� ،‬إىل جانب �إدخ��ال التكنولوجيا‬ ‫يف ال��زراع��ة والإدارة‪ ،‬وامل�ساهمة يف وق��ف نزيف‬ ‫ال�ه�ج��رة م��ن ال��ري��ف �إىل امل ��دن‪ ،‬وال�ترك�ي��ز على‬ ‫التنمية الريفية‪ ،‬وه��ي اجل��زء الأه��م يف التنمية‬ ‫ال�شاملة"‪ .‬وتابع‪" :‬لهذا ال بد من �إيجاد نافذة‬ ‫مالية وتعاونية و��ص�ن��دوق ق��رو���ض ي��أخ��ذ �صفة‬ ‫اال�ستعجال �ضمن �إطار م�ؤ�س�سي‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن امل�ؤ�س�سة التعاونية تعاين من‬ ‫مديونية باهظة‪ ،‬و�صلت �إىل ‪ 40‬مليون دينار‪،‬‬ ‫ومتر ب�ضائقة مالية كبرية‪.‬‬ ‫وامللفت �أن اجلمعيات كانت ن�شطة يف القرن‬ ‫امل �ن �� �ص��رم‪ ،‬وت��دف��ع الأ�� �س ��رة ال���ص�غ�يرة �إىل حقل‬ ‫الإنتاج وخلع "عباءة" ثقافة العيب �أ�سوة بالدول‬ ‫الأخ ��رى‪ ،‬خا�صة �أن ��ص��دور ق��ان��ون التعاون عام‬ ‫‪ 1952‬حتت رقم �سنة ‪ 39‬ل�سنة ‪� 1952‬أغنى امل�سرية‬ ‫التعاونية‪.‬‬

‫موظفو «الجبيهة الرتويحية» يعتصمون أمام‬ ‫مبنى «األمانة» برأس العني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫نفذ الع�شرات م��ن موظفي مدينة اجلبيهة‬ ‫الرتويحية �أم����س الأرب �ع��اء اعت�صاماً �أم��ام مبنى‬ ‫�أم��ان��ة ع�م��ان ال �ك�برى يف ر�أ� ��س ال �ع�ين‪ ،‬للمطالبة‬ ‫بتثبيتهم �ضمن ك��وادر الأم��ان��ة‪ .‬وق��ال املوظفون‬ ‫�إنهم منذ ثالثة �أع��وام يعملون كموظفني �ضمن‬ ‫ك � ��وادر �إح � ��دى ال �� �ش��رك��ات ال �ت��ي �أن �ه��ت �أعمالها‪،‬‬ ‫و�أبقتهم الأمانة يف عملهم ومنحتهم رواتب لقاء‬ ‫ت�شغيل املدينة الرتويحية بدون �أن تثبتهم �ضمن‬ ‫كوادرها‪ .‬و�أ�شار املوظفون �إىل �أنهم حمرومون من‬ ‫احلقوق واالمتيازات التي يتمتع بها بقية موظفي‬ ‫الأم��ان��ة‪ ،‬م�ه��ددي��ن ب ��إج��راءات ت�صعيدية يف حال‬ ‫مل ت�ستجب الأم��ان��ة ملطالبهم‪ .‬وط��ال�ب��وا الأمني‬ ‫اجل��دي��د بالعمل ع�ل��ى �إن���ص��اف�ه��م وتثبيتهم على‬ ‫كادر الأمانة‪ ،‬ومنحهم االمتيازات واحلقوق التي‬ ‫يتمتع بها موظفو الأمانة املعينون واملثبتون‪ ،‬حيث‬ ‫�إن عملهم احلايل ال يوفر لهم الأم��ان الوظيفي‪،‬‬ ‫ويبقيهم يف مهب الرياح لعدم وجود �أي �ضمانات‬ ‫لعملهم بح�سب كالمهم‪.‬‬ ‫يذكر �أن �أمانة عمان عكفت على �إع��ادة �إحياء‬ ‫املدينة من خ�لال خ�صخ�صتها‪ ،‬وحتويل �إدارتها‬ ‫�إىل القطاع اخلا�ص‪ ،‬وقد فاز بعطاء اخل�صخ�صة‬ ‫ائتالف جممعات الأ�سواق الكويتية وهو ائتالف‬ ‫ي�ضم جمموعة من ال�شركات املتخ�ص�صة يف �إدارة‬

‫امل ��دن ال�ترف�ي�ه�ي��ة‪ ،‬واجل��دي��ر ذك ��ره �أن ��ه مت �إع ��داد‬ ‫الت�صاميم اجلديدة للمدينة يف لبنان يف حني مت‬ ‫حتكيم الدرا�سات املالية خل�صخ�صة امل�شروع والتي‬ ‫هي من �إع��داد امل�ست�شار حممد ح�سن عبد القادر‬ ‫م��ن قبل �شركة ديلويت (م�ست�شارة اخل�صخ�صة‬ ‫ل � ��دى �أم� ��ان� ��ة ع� �م ��ان مل �� �ش ��روع م��دي �ن��ة اجلبيهة‬ ‫الرتويحية)‪ .‬وتقع مدينة اجلبيهة بالقرب من‬ ‫اجلامعة الأردنية يف منطقة �أبو ن�صري‪ ،‬ومناخ هذه‬ ‫املنطقة معتدل �صيفا وبارد �شتاءً‪.‬‬

‫معالي األم‪ ..‬تفتتح فرع ًا جديداً لــ «سامح مول»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫م��رة �أخ� ��رى ي ��ؤك��د م��ال�ك��و �سامح‬ ‫مول التزامهم بتوقري والدتهم‪ ،‬تلك‬ ‫ال�سيدة التي ربت و�ضحت يف �سبيلهم‪،‬‬ ‫و�صنعت منهم رج��ا ًال‪ ،‬وغدا ح�ضورها‬ ‫مقرتنا بافتتاح كل فرع جديد‪.‬‬

‫�إعالن عن افتتاح الفرع اخلام�س‪،‬‬ ‫ال��ذي يعد الأك�بر يف عمان ال�شرقية‪،‬‬ ‫��س�ي�ت��وج م��ن ج��دي��د ب��اف�ت�ت��اح "معايل‬ ‫الأم" التي �ستق�ص �شريط االفتتاح‪،‬‬ ‫عو�ضا عن وزير �أو رئي�س وزراء �أو �أي‬ ‫�شخ�صية عامة اعتاد �آخرون على �إيكال‬ ‫هذه املهمة "اجلليلة" لها‪.‬‬ ‫الأم ال �ت��ي �أو�� �ص ��ى ب �ه��ا �سبحانه‬

‫وت�ع��اىل خ�يرا‪ ،‬وح��ث الر�سول الكرمي‬ ‫� �ص �ل��ى اهلل ع �ل �ي��ه و� �س �ل��م ع �ل��ى ح�سن‬ ‫�صحبتها‪ ،‬خري من يطلق �شارة االفتتاح‬ ‫للمول ال��ذي اعتاد النا�س على ترديد‬ ‫ا�سمه‪ ،‬واالتيان �إليه زراف��ات‪ ،‬باعتباره‬ ‫عالمة جتارية مميزة‪ ،‬تقدم الب�ضائع‬ ‫التي متتاز باجلودة وال�سعر املنا�سب‪.‬‬ ‫احلاجة �أم مو�سى والدة �أ�صحاب �سامح‬

‫م ��ول ل�ي���س��ت م��ن امل �� �س ��ؤول�ين وال من‬ ‫احلزبيني وال من العلماء واملفكرين‬ ‫و�أ� �ص �ح��اب امل ��ؤل �ف��ات‪ ،‬لكنها �أم لأوالد‬ ‫�أثمرت فيهم الرتبية وال�سهر والعناء‪،‬‬ ‫وق ��دروا ح��ق �أم �ه��م‪ ..‬ون�سبوا الف�ضل‬ ‫ل�صاحبة الف�ضل‪.‬‬ ‫ق�ب��ل �أزي ��د م��ن ع ��ام‪ ،‬ك�ت��ب زميلنا‬ ‫خ��ال��د �أب ��و اخل�ي�ر‪ ،‬تغطية مم�ي��زة عن‬

‫افتتاح احلاجة ام مو�سى لأحد الفروع‪،‬‬ ‫ح �م��ل ع� �ن ��وان‪" :‬حني ت�ف�ت�ت��ح معايل‬ ‫الأم‪ ..‬مول"‪ ..‬واليوم نوا�صل الت�أكيد‬ ‫�أن الأجدر بهذا اللقب‪� ،‬سيدة هزت املهد‬ ‫يف �صباها‪ ،‬وغمرت �أوالدها بربكتها يف‬ ‫كربها‪ ..‬فكربوا معها‪ ..‬وبها‪.‬‬ ‫ال���ش�خ���ص�ي��ة الأب � ��رز ل�ي�ل��ة افتتاح‬ ‫املول‪ ،‬هي حقا الأبرز يف كل الأوقات‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )26‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1838‬‬

‫‪5‬‬

‫الدول العربية تتقا�سم �أواخر املراتب‬

‫تراجع األردن ثماني درجات يف سلم الحريات الصحفية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬مراد املح�ضي‬ ‫تراجع ت�صنيف الأردن ثماين درجات على �سلم احلريات ال�صحفية‪ ،‬بح�سب ت�صنيف منظمة «مرا�سلون بال حدود»‪.‬‬ ‫ووفق التقرير الذي �صدر �أم�س الأربعاء ف�إن الأردن تراجع من املركز ‪ 120‬للعام ‪� 2010‬إىل ‪ 128‬للعام ‪.2011‬‬ ‫و�أرجعت املنظمة تراجع الأردن �إىل عنف ال�شرطة �إزاء الإعالميني واالعتداءات املتكررة واملتعمدة �ضد مكاتب وكالة ال�صحافة‬ ‫الفرن�سية يف عمان‪.‬‬ ‫و�شهد العام املا�ضي اعتداءات عدة على ال�صحفيني يف اململكة كان �أبرزها اعتداء ال�شرطة على ال�صحفيني يف �أثناء تغطيتهم‬ ‫لف�ض اعت�صام دوار الداخلية‪� ،‬إىل جانب االعتداء عليهم يف م�سرية العودة التي �أقيمت يف ذكرى النكبة يف ال�شونة‪ ،‬مرورا باعت�صام‬ ‫�ساحة النخيل‪.‬‬ ‫وحل الأردن يف املرتبة العا�شرة برتتيب الدول العربية بن�سبة احلريات ال�صحفية يف البالد‪ ،‬وذهبت املرتبة ‪ 45‬والأوىل برتتيب‬ ‫الدول العربية لن�صيب جزر القمر‪ ،‬وتالها مورتانيا باملرتبة ‪ ،67‬ثم الكويت ‪ ،78‬ثم لبنان‪ ،‬ثم جنوب ال�سودان ‪� ،111‬أما املرتبة‬ ‫الأخرية يف القائمة العربية والعاملية فقد ذهبت الريرتيا بـ‪.179‬‬ ‫تعبريية‬

‫�سوريا والبحرين واليمن والتي حلت بني املراتب‬ ‫الأخ�يرة يف ت�صنيفها حلرية ال�صحافة يف العام ‪2011‬‬ ‫يف �سنة �شهدت ا�ضطرابات �أدت �إىل �سقوط عدة �أنظمة‬ ‫ا�ستبدادية عربية‪.‬‬ ‫ويف املراتب الأخرية حتديدا حلت اريرتيا وكوريا‬ ‫ال�شمالية وتركمان�ستان بح�سب ال�لائ��ح��ة ال�سنوية‬ ‫العا�شرة التي تعدها املجموعة‪ ،‬فيما ت�صدر الت�صنيف‬ ‫كالعادة الدول الأوروبية نف�سها �أولها فنلندا والرنويج‬ ‫و�أ�ستونيا‪.‬‬ ‫وجدول هذه ال�سنة �شهد عدة تغريات يف الرتتيب‬ ‫ما يعك�س �سنة تكبدت فيها و�سائل الإعالم ثمنا غاليا‬ ‫لقاء تغطيتها لالنتفا�ضات ال�شعبية‪ ،‬كما قالت منظمة‬ ‫"مرا�سلون بال حدود"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت املجموعة ال��ت��ي ي��وج��د مقرها يف باري�س‬ ‫�إن "الرقابة على الأخبار والإع�لام ا�ستمرت من قبل‬ ‫بع�ض احلكومات وكانت م�س�ألة بقاء بالن�سبة للأنظمة‬ ‫اال�ستبدادية والقمعية"‪.‬‬ ‫وق���ال���ت "مرا�سلون ب�ل�ا حدود" �إن�����ه م���ن غري‬

‫املفاجئ ت�صنيف نف�س الدول الثالث ‪-‬اريرتيا وكوريا‬ ‫ال�شمالية وتركمان�ستان‪ -‬يف �أدنى املراتب لأنها "�أنظمة‬ ‫ديكتاتورية مطلقة ال ت�سمح بحريات مدنية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬ت�سبقها مبا�شرة يف �أدنى املراتب �سوريا‬ ‫و�إيران وال�صني‪ ،‬الدول الثالث التي يبدو �أنها فقدت‬ ‫االرتباط بالواقع مبا �أنها غارقة يف دوامة ترهيب غري‬ ‫معقولة"‪.‬‬ ‫�أم��ا البحرين وفيتنام اللتان و�صفتهما ب�أنهما‬ ‫"�أنظمة قمعية بامتياز" فكانتا �أي�����ض��ا ب�ين �أدنى‬ ‫املراتب يف الت�صنيف‪ ،‬فيما قالت املجموعة �إن "دوال‬ ‫�أخرى مثل �أوغندا وبيالرو�سيا �أ�صبحت �أي�ضا �أكرث‬ ‫قمعية"‪.‬‬ ‫وارت���ف���ع ت�صنيف ت��ون�����س ‪ 30‬م��رت��ب��ة م��ق��ارن��ة مع‬ ‫جدول ال�سنة املا�ضية لت�صل �إىل املرتبة ‪" 134‬لكنها مل‬ ‫تتقبل بعد ب�شكل كامل �صحافة حرة وم�ستقلة"‪.‬‬ ‫والبحرين التي حلت الآن يف املرتبة ‪ 173‬تراجعت‬ ‫‪ 29‬مرتبة ب�سبب "قمعها العنيف للحركات املطالبة‬ ‫بالدميقراطية وحماكماتها للمدافعني ع��ن حقوق‬

‫الإن�سان و�إلغائها كل هام�ش حرية"‪.‬‬ ‫وتراجعت م�صر ‪ 39‬مرتبة لت�صبح يف املرتبة ‪166‬‬ ‫"لأن املجل�س الأع��ل��ى للقوات امل�سلحة ال��ذي يتوىل‬ ‫ال�سلطة منذ �شباط ب��دد �آم���ال الدميقراطيني عرب‬ ‫م��وا���ص��ل��ت��ه مم��ار���س��ات ع��ه��د ال��رئ��ي�����س امل��خ��ل��وع ح�سني‬ ‫مبارك"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت املجموعة �إن "الرقابة التامة واملراقبة‬ ‫املنت�شرة على نطاق وا�سع و�أع��م��ال العنف الع�شوائية‬ ‫وت�لاع��ب احلكومة جعل م��ن املتعذر لل�صحافيني �أن‬ ‫يعملوا يف �سوريا ال�سنة املا�ضية"‪ .‬وقد تراجعت �سوريا‬ ‫�إىل املرتبة ‪ 176‬بح�سب القائمة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت "مرا�سلون بال حدود" �أن ال�صني قامت‬ ‫باعتقاالت خارج �إطار الق�ضاء و�شددت من الرقابة على‬ ‫االنرتنت‪.‬‬ ‫كما تراجعت ال��والي��ات املتحدة (امل��رت��ب��ة ‪27 )47‬‬ ‫م��رت��ب��ة ب�سبب اع��ت��ق��ال ع���دد ك��ب�ير م��ن ال�صحافيني‬ ‫الذين كانوا يغطون احتجاجات حركة "احتلوا وول‬ ‫�سرتيت"‪.‬‬

‫و�شددت املجموعة على الفارق بني بع�ض الدول‬ ‫الأوروبية وبقية �أنحاء القارة‪.‬‬ ‫فقد �أدى قمع التظاهرات التي تلت �إعادة انتخاب‬ ‫الرئي�س الك�سندر لوكا�شنكو �إىل تراجع بيالرو�سيا ‪14‬‬ ‫مرتبة لت�صنف يف املرتبة ‪.168‬‬ ‫وخ�سرت تركيا (املرتبة ‪ )148‬ع�شر مراتب لأنها‬ ‫مل تتمكن من القيام بالإ�صالحات املوعودة‪ ،‬و�أطلقت‬ ‫موجة م��ن االع��ت��ق��االت بحق �صحافيني ال �سابق لها‬ ‫منذ فرتة احلكم الع�سكري كما قالت "مرا�سلون بال‬ ‫حدود"‪.‬‬ ‫و�ضمن االحتاد الأوروبي عك�ست قائمة "مرا�سلون‬ ‫ب�لا حدود" ا�ستمرار التفرقة ب�ين دول مثل فنلندا‬ ‫وه��ول��ن��دا اللتني كانتا على ال���دوام يف �أع��ل��ى املراتب‪،‬‬ ‫ودول مثل بلغاريا (امل��رت��ب��ة ‪� )80‬أو ال��ي��ون��ان (‪� )70‬أو‬ ‫ايطاليا (‪.)61‬‬ ‫و�أ���ش��ارت "مرا�سلون ب�لا حدود" �إىل "تغيريات‬ ‫الفتة" يف ج��ن��وب ال�����س��ودان ع��ام ‪ 2011‬قائلة �إن هذه‬ ‫ال��دول��ة اجل��دي��دة دخلت القائمة مبوقع جيد (‪)111‬‬

‫الخط الساخن يف «العمل» تلقي ‪ 1116‬شكوى‬ ‫عمالية العام املاضي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ما زالت حرارة االت�صاالت الهاتفية‬ ‫ع��ل��ى �شبكة خ��ط��وط اخل���ط ال�����س��اخ��ن يف‬ ‫وزارة ال��ع��م��ل م��رت��ف��ع��ة‪ ،‬ب��ع��دم��ا �أظهرت‬ ‫�إح�������ص���ائ���ي���ات ����ص���درت م�����ؤخ����را �أن عدد‬ ‫ال�شكاوى العمالية الواردة له بلغت ‪1116‬‬ ‫���ش��ك��وى ع��م��ال��ي��ة تتعلق ب��ح��وايل ‪14448‬‬ ‫عامال وعاملة‪ ،‬و‪ 51‬م��ن ه��ذه ال�شكاوى‬ ‫جماعية تخ�ص ‪ 13383‬ع��ام�ل ً‬ ‫ا‪ .‬وقدرت‬ ‫ال�����ش��ك��اوى ال�����واردة اىل اخل���ط ال�ساخن‬ ‫بحدود ‪ ،%98‬حل منها ‪.%93‬‬ ‫وي�شري مدير مديرية التفتي�ش يف‬ ‫ال���وزارة ع��دن��ان ربابعة لـ"ال�سبيل" �إىل‬ ‫�أن ق�ضية ت���أخ�ير الأج���ور احتلت املرتبة‬ ‫الثانية يف ال�شكاوى ال��واردة �إىل "اخلط‬ ‫ال�ساخن"‪� ،‬إذ بلغت ن�سبتها ‪ 29.63‬يف املئة‪،‬‬ ‫وبعدد �شكاوى بلغ ‪� 1696‬شكوى‪.‬‬ ‫و�أ�����ض����اف ال��رب��اب��ع��ة �أن االت�صاالت‬ ‫واح���دة م��ن ال��غ��اي��ات ال��ت��ي وج��د "اخلط‬ ‫ال�ساخن" يف ال���وزارة م��ن �أجلها‪ ،‬لتكون‬ ‫"بو�صلة �إر�شادية للمفت�شني على امل�صانع‬ ‫يف امل��دن ال�صناعية امل���ؤه��ل��ة‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫ت��وزي��ع ب��رو���ش��ورات و���س��ت��ي��ك��رات باللغات‬ ‫ال�����س��ت ال���ت���ي ي��غ��ط��ي��ه��ا م�ترج��م��و اخلط‬ ‫ال�ساخن على العمال وتعليقها يف �أماكن‬ ‫عملهم‪ ،‬و�إل�صاقها على ج���وازات ال�سفر‬ ‫اخل��ا���ص��ة ب��ه��م‪ ،‬وت���دوي���ن م��ع��ل��وم��ات عن‬ ‫ال��ع��م��ال يف من���وذج خ��ا���ص‪ ،‬يت�ضمن ا�سم‬ ‫العامل ال��واف��د وجن�سيته‪ ،‬وا�سم كفيله‪،‬‬ ‫ومكان وطبيعة عمله‪ ،‬وهاتفه اخللوي‪،‬‬ ‫وعنوانه‪� ،‬إ�ضافة �إىل م�ضمون ال�شكوى‪.‬‬ ‫وي����ق����ول م�������س����ؤول اخل�����ط ال�ساخن‬ ‫حممد الأخ��ر���س قدي�سات لـ"ال�سبيل"‬ ‫�إن عمل "اخلط ال�ساخن" ي��ب��د�أ يوميا‬ ‫من ال�ساعة الثامنة �صباحا حتى الثالثة‬ ‫ع�صراً‪ ،‬وت�سجل املكاملات وال�شكاوى الواردة‬ ‫بعد هذا الوقت‪ ،‬ويعاد تفريغها يف مناذج‬ ‫معدة خ�صي�صا‪ ،‬كما يتم تفريغ البيانات‬ ‫ال���ت���ي ت�����ض��م��ن��ت��ه��ا ع���ل���ى من������وذج خا�ص‪،‬‬

‫موظفو اخلط ال�ساخن يتلقون ات�صاالت يومية‬

‫يت�ضمن ا�سم العامل �أو العاملة‪ ،‬ومكان‬ ‫الإقامة‪ ،‬والبلد‪ ،‬وا�سم ال�شخ�ص �أو اجلهة‬ ‫التي يعمل لديها‪ ،‬وبعد ذلك تدر�س كل‬ ‫حالة على حدة؛ لي�صار �إىل �إ�صدار تقرير‬ ‫ي�ضمن حل امل�شكلة التي تواجه العامل �أو‬ ‫العاملة خالل اليوم التايل؛ لي�صار �إىل‬ ‫متابعتها مع الأجهزة املعنية‪ ،‬ثم ت�ستلم‬ ‫ال����ردود م��ن امل��دي��ري��ات امل��ي��دان��ي��ة �أو من‬ ‫تقارير مفت�شي العمل‪ ،‬وتت�ضمن احلل‬ ‫والإجراء املتخذ بال�شكوى‪.‬‬ ‫وي�ستقبل موظفو اخل��ط م��ن (‪-25‬‬ ‫‪���� )30‬ش���ك���وى م����ن خم��ت��ل��ف القطاعات‬ ‫العمالية ب�سبع لغات هي‪ :‬الأندوني�سية‪،‬‬ ‫والفلبينية‪ ،‬وال�سرييالنكية‪ ،‬وال�صينية‪،‬‬ ‫وال���ب���ن���غ���ال���ي���ة‪ ،‬وال���ه���ن���دي���ة‪� ،‬إىل جانب‬ ‫الإجنليزية والعربية‪ ،‬ناهيك عن ع�شرات‬ ‫االت�صاالت اال�ست�شارية‪.‬‬ ‫وي���ب�ي�ن ق��دي�����س��ات �أن �إدارة اخلط‬ ‫�أوج������دت �إج�������راءات ج���دي���دة م���ن �ش�أنها‬ ‫توعية العمال بحقوقهم‪ ،‬وم��ن �أبرزها‬ ‫ن�����ش��ر �إر�����ش����ادات ت��وج��ي��ه��ي��ة ل��ل��ع��م��ال على‬ ‫املراكز احل��دودي��ة وامل��ط��ارات ومديريات‬

‫ال��ع��م��ل وال���������وزارات الأخ������رى املخت�صة‬ ‫بهم‪ ،‬ف�ضال عن �إل�صاق "ليبالت" على‬ ‫ج���وازات �سفر العمال ال��واف��دي��ن‪ ،‬وعلى‬ ‫الإط�����ار اخل���ارج���ي ب��ل��غ��ة ال��ع��ام��ل‪ ،‬ت�ؤكد‬ ‫ال��وزارة فيها �أن على العامل مراجعتها‬ ‫�أو االت�������ص���ال ع��ل��ى اخل����ط ال�����س��اخ��ن يف‬ ‫حال تقدمي �أي �شكوى‪ ،‬مرفق بها �أرقام‬ ‫ه��ذه اخل��دم��ة‪ .‬وي�ضيف م�����س���ؤول اخلط‬ ‫ال�����س��اخ��ن �أن �أغ��ل��ب ال�����ش��ك��اوى العمالية‬ ‫وفق �آلية حددت من قبل ثالث �سنوات‪،‬‬ ‫ترتكز يف معظمها حول‪ :‬ت�أخري الأجور‪،‬‬ ‫والإ����ض���راب���ات ال��ع��م��ال��ي��ة‪ ،‬وت��غ��ي�ير مكان‬ ‫العمل‪ ،‬ومطالبة بال�سفر‪ ،‬وم�شاجرات‬ ‫عمالية‪ ،‬وت�أخري الت�سفري‪.‬‬ ‫وت��ب��ح��ث ال����وزارة يف ه��ذه ال�شكاوى‪،‬‬ ‫وع��ن��د ان��ت��ه��اء ح��ل��ه��ا ي��ت�����ص��ل املرتجمون‬ ‫ب��ال��ع��ام��ل ه��ات��ف��ي��ا‪ ،‬وف���ق رق��م��ه امل����دون يف‬ ‫النموذج‪ ،‬ويعلمونه مبا اتخذ من �إجراءات‬ ‫ب�ش�أن �شكواه‪ .‬بدوره‪ ،‬ذكر مرتجم اللغات‬ ‫الهندية والبنغالية والنيبالية �أحمد �أبو‬ ‫ال��ط��اه��ر �أن "�أبرز ال�����ش��ك��اوى ال��ت��ي ترد‬ ‫اخلط ال�ساخن‪ ،‬تت�صل بـ‪ :‬حجز جوازات‬

‫ال�سفر‪ ،‬وت�أخري الرواتب‪ ،‬وعدم احت�ساب‬ ‫العمل الإ�ضايف‪� ،‬إ�ضافة �إىل جهل العمال‬ ‫بحقوقهم‪ ،‬وبقانون العمل"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن الهدف من �إن�شاء هذا‬ ‫اخل���ط ه���و "فتح امل���ج���ال �أم�����ام العمالة‬ ‫ال�������واف�������دة؛ ل���ت���ق���دمي �����ش����ك����اوى تتعلق‬ ‫بعملهم‪ ،‬من ناحية ع��دم ح�صولهم على‬ ‫م�ستحقاتهم امل��ال��ي��ة‪� ،‬أو ع��دم ح�صولهم‬ ‫ع��ل��ى �إج��ازات��ه��م الأ���س��ب��وع��ي��ة وال�شهرية‬ ‫وال�سنوية"‪.‬‬ ‫وا�ستقبل اخلط "�شكاوى جماعية"‬ ‫ح��ول قانونية العمل الإ���ض��ايف م��ن دون‬ ‫�أج���ر‪ ،‬والعمل ل��ف�ترات زمنية متوا�صلة‬ ‫من دون احل�صول على فر�صة للراحة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أبو الطاهر �إىل �أنه يعمل على‬ ‫اخلط منذ عامني‪ ،‬مبينا �أن جناح عمله‬ ‫يتطلب املزيد من الإع�لان عن اخلط يف‬ ‫و�سائل الإعالم‪.‬‬ ‫ي�����ش��ار �إىل �أن ع���دد امل���ؤ���س�����س��ات التي‬ ‫ت�شرف عليها ال����وزارة يبلغ ح���وايل ‪150‬‬ ‫م�ؤ�س�سة عاملة‪ ،‬وجمموع القوى العاملة‬ ‫فيها حوايل ‪ 1364000‬عامل‪.‬‬

‫وزارة البلديات تدرس خطة إصالحية لواقع‬ ‫البلديات يف اململكة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بد�أت وزارة ال�ش�ؤون البلدية بدرا�سة‬ ‫لتنفيذ خ��ط��ة �إ���ص�لاح��ي��ة ع��ل��ى م�ستوى‬ ‫ب��ل��دي��ات امل��م��ل��ك��ة "لوقف ال��ن��زي��ف غري‬ ‫امل�ب�رر مل���وازن���ات ال��ب��ل��دي��ات و�إع�����ادة هيكلة‬ ‫بع�ضها‪ ،‬وتن�شيط ق��درات جل��ان �إدارتها؛‬ ‫لتكون �أكرث فاعلية مبا يتنا�سب مع واقع‬ ‫العمل البلدي يف اململكة"‪ .‬ووفقا مل�صادر‬ ‫الوزارة ف�إنه يتوقع �أن تتجاوز تكلفة ف�صل‬ ‫البلديات ‪ 50‬مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أك�������دت م�������ص���ادر ر���س��م��ي��ة ب����ال����وزارة‬ ‫لوكالة االن��ب��اء االردن��ي��ة (ب�ت�را) �أن �أبرز‬ ‫م��ا ت�ضمنته اخلطة ه��و تخفي�ض �أعداد‬ ‫اع�����ض��اء ال��ل��ج��ان امل���ؤق��ت��ة للبلديات وفقا‬ ‫لفئاتها‪.‬‬ ‫ووف�����ق ت��ق�����س��ي��م ال�������وزارة ف�ست�شمل‬ ‫ال��ف��ئ��ات ال��ب��ل��دي��ات يف م��راك��ز املحافظات‬ ‫وامل�صنفة من الدرجة الأوىل‪ ،‬و�ستتكون‬ ‫جل��ن��ة �إدارت����ه����ا م���ع ال��رئ��ي�����س م���ن ت�سعة‬

‫�أ���ش��خ��ا���ص‪ ،‬وامل��ح��اف��ظ��ات م��ن الدرجتني‬ ‫ال��ث��ان��ي��ة وال��ث��ال��ث��ة م��ن �سبعة �أ�شخا�ص‪،‬‬ ‫فيما �ستتكون جل��ن��ة ادارة ال��ب��ل��دي��ة من‬ ‫الدرجة الرابعة من خم�سة �أ�شخا�ص مع‬ ‫الرئي�س‪.‬‬ ‫و�أو������ض�����ح�����ت امل���������ص����ادر �أن ال���ه���دف‬ ‫اال�سا�سي من اعادة النظر ب�أعداد اع�ضاء‬ ‫اللجان هو ح�صر العمل بفئة ق��ادرة على‬ ‫الإجن����از‪ ،‬وع���دم ت��رك امل��ج��ال �أم���ام دخول‬ ‫�أ�شخا�ص لأه��داف اخ��رى‪ ،‬منوهة اىل �أن‬ ‫بع�ض جلان البلديات حاليا و�صل تكوينها‬ ‫اىل ‪� 18‬شخ�صا تنفق �أكرث من �ستة �آالف‬ ‫دينار �شهريا على املكاف�آت ولوازم اع�ضائها‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وبينت �أن ال��وف��ر امل��ت��وق��ع م��ن البند‬ ‫ال�سابق �سي�صل اىل ح��وايل ن�صف مليون‬ ‫دينار �سنويا �ستوجه اىل تفعيل خدمات‬ ‫البلديات املختلفة‪.‬‬ ‫كما �أ���ش��ارت امل�صادر اىل �أن اخلطوة‬ ‫الثانية �ضمن اخلطة �ستكون بتخفي�ض‬

‫قيمة م��ك��اف���آت اع�����ض��اء ور�ؤ����س���اء اللجان‬ ‫بن�سبة �ست�صل اىل ‪ 40‬يف امل��ائ��ة‪ ،‬وه��و ما‬ ‫�سيوفر م��ا قيمته ‪� 300‬أل���ف دي��ن��ار اي�ضا‬ ‫���س��ت��وج��ه ل�����ص��ال��ح ال����واق����ع اخل����دم����ي يف‬ ‫البلديات‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�����ص��ادر �إن غ��ال��ب��ي��ة �أع�ضاء‬ ‫ور�ؤ�ساء جلان البلديات هم من املوظفني‬ ‫احلكوميني الذين يتقا�ضون رواتب ب�شكل‬ ‫م�ستمر‪� ،‬إ�ضافة اىل �أنهم غري متفرغني‬ ‫الدارة عمل ال��ب��ل��دي��ات‪ ،‬وي��ق��وم��ون بذلك‬ ‫خ���ارج �أوق����ات دوام��ه��م‪ ،‬وه��و م��ا ا�ستدعى‬ ‫تخفي�ض ب��دل عملهم بتلك اللجان مبا‬ ‫ي��ت��ن��ا���س��ب م���ع �إجن����ازه����م وال����وق����ت ال���ذي‬ ‫يعملون فيه ل�صالح البلدية‪.‬‬ ‫وت�ضمنت اخلطة اي�ضا ت�سل�سال زمنيا‬ ‫غ�ير حم��دد امل��دة حاليا لتغيري �أو �إعادة‬ ‫ال��ن��ظ��ر بت�شكيل غالبية ال��ل��ج��ان امل�ؤقتة‬ ‫للبلديات مب��ا تفر�ضه امل�صلحة العامة‬ ‫وواق����ع ال��ب��ل��دي��ة ال��ف��ع��ل��ي ب������أداء �أعمالها‪،‬‬ ‫وت��ق��دمي��ه��ا خل��دم��ات��ه��ا ع��ل��ى �أك��م��ل وجه‪،‬‬

‫ومبا ي�ضمن تن�شيط عمل اللجان‪.‬‬ ‫وعلى ذات ال�صعيد‪ ،‬توقعت امل�صادر �أن‬ ‫يتم البت نهائيا بقرار ف�صل البلديات قبل‬ ‫منت�صف ال�شهر اجل��اري‪ ،‬وذل��ك بعد حل‬ ‫بع�ض املعوقات التي تواجه �إ�صدار قرارات‬ ‫لف�صل بع�ض البلديات يف مناطق خمتلفة‬ ‫ال ���س��ي��م��ا وان ال��ل��ج��ان امل��خ��ت�����ص��ة ببع�ض‬ ‫املناطق التي تواجه �إ�شكاالت بني الرغبات‬ ‫بالف�صل وال��ب��ق��اء �ضمن ق��رار ال��دم��ج مل‬ ‫تزود الوزارة بقراراتها النهائية املت�ضمنة‬ ‫التو�صيات الالزمة والتي �سيعتمد عليها‬ ‫الوزير ب�إ�صدار قراره النهائي‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اىل �أن اللجان املعنية بح�صر‬ ‫ح��ق��وق البلديات وح��دوده��ا والتزاماتها‬ ‫وملكياتها ما زالت تدر�س واقع البلديات‪،‬‬ ‫منوهة اىل �أن �أمامها حتى نهاية ال�شهر‬ ‫اجل���اري لت�ضع تو�صياتها ال�لازم��ة �أمام‬ ‫الوزير‪.‬‬

‫مبتعدة بفارق كبري عن ال�سودان الذي يعترب يف �أدنى‬ ‫املراتب (‪.)170‬‬ ‫لكنها قالت �أي�ضا �إن �إفريقيا �سجلت �أعلى تراجع‬ ‫يف الت�صنيف‪.‬‬ ‫وه�����ذا ت��رت��ي��ب ال�����دول ال��ع��رب��ي��ة وف����ق الت�سل�سل‬ ‫الت�صاعدي‪ :‬ذهبت املرتبة ‪ 45‬والأوىل برتتيب الدول‬ ‫العربية لن�صيب جزر القمر‪ ،‬وتالها مورتانيا باملرتبة‬ ‫‪ ،67‬ثم الكويت ‪ ،78‬ثم لبنان‪ ،‬ثم جنوب ال�سودان ‪،111‬‬ ‫ثم الإم���ارات العربية املتحدة ‪ ،112‬ثم قطر ‪ ،114‬ثم‬ ‫�سلطنة عمان ‪ ،119‬ثم اجلزائر ‪ ،122‬ثم الأردن ‪ ،128‬ثم‬ ‫تون�س ‪ ،134‬ثم املغرب ‪ ،138‬ثم العراق ‪ ،152‬ثم فل�سطني‬ ‫‪ ،153‬ثم ليبيا ‪ ،154‬ثم اململكة العربية ال�سعودية ‪،158‬‬ ‫ثم جيبوتي ‪ ،159‬ثم ال�صومال ‪ ،164‬ثم م�صر ‪ ،166‬ثم‬ ‫ال�سودان ‪ ،170‬ثم اليمن ‪ 171‬والبحرين ‪ ،173‬ثم �سوريا‬ ‫‪� ،176‬أما املرتبة الأخرية يف القائمة العربية والعاملية‬ ‫فقد ذهبت الريرتيا بـ‪.179‬‬

‫«األطباء» تحذر من استخدام أجهزة‬ ‫طبية غري مرخصة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ح���ذرت ن��ق��اب��ة الأط���ب���اء م��ن ا���س��ت��خ��دام بع�ض‬ ‫امل�ست�شفيات وامل���راك���ز الطبية �أج��ه��زة ي��ق��ال �إنها‬ ‫ت�ساعد يف عالج مر�ضى ال�سرطان دون ح�صولها‬ ‫على الرتاخي�ص املطلوبة‪.‬‬ ‫وطالبت نقابة الأط��ب��اء ع��دم ال�سماح ب�إدخال‬ ‫�أي جهاز طبي اىل اململكة قبل عر�ضه على اجلهات‬ ‫املخت�صة يف وزارة ال�صحة وال��ن��ق��اب��ة واجلمعية‬ ‫العلمية امللكية وح�صوله على املوافقات الالزمة‪.‬‬ ‫وق����ال ن��ق��ي��ب الأط���ب���اء �أح��م��د ال��ع��رم��وط��ي يف‬ ‫ت�صريح �صحفي �إنه �سبق للنقابة �أن طالبت وزارة‬ ‫ال�صحة بوقف ا�ستخدام �أحد تلك الأجهزة والذي‬ ‫ال يزال ي�ستخدم يف �أحد املراكز دون �أن يتم عر�ضه‬ ‫على جلان �أو جهات خمت�صة للت�أكد من م�أمونيته‬ ‫وفاعليته‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن مالكي بع�ض تلك الأجهزة هم من‬ ‫غري الأطباء يقومون ب�شراء الأجهزة‪ ،‬ويقومون‬ ‫بت�شغيلها يف املراكز وامل�ست�شفيات مقابل ن�سبة من‬ ‫الأرباح‪.‬‬ ‫و�أ�شار العرموطي اىل �أن النقابة ت�شرتط �أن‬ ‫يتم عر�ض �أي جهاز على جلنة خمت�صة قبل ال�سماح‬ ‫با�ستخدامه يف امل�ست�شفيات واملراكز الطبية‪.‬‬ ‫ووفقا لتعليمات فتح املراكز والعيادات التي‬ ‫�أقرتها النقابة م�ؤخرا ف�إنه يتوجب �أن يكون اجلهاز‬

‫ملكا للم�ست�شفى �أو للطبيب الأردين بالكامل‬ ‫ولي�س بن�سبة ‪ %51‬كما هو معمول به حاليا‪.‬‬ ‫من جانبه قال �أمني �سر نقابة الأطباء ن�ضال‬ ‫مرقة �إن النقابة تلقت العديد من ال�شكاوى تتعلق‬ ‫ب���الأج���ور امل��رت��ف��ع��ة ال��ت��ي يدفعها امل��ر���ض��ى مقابل‬ ‫جل�سات العالج على تلك الأجهزة والتي مل حت�صل‬ ‫على �أي موافقات حملية‪.‬‬ ‫ولفت اىل �أن امل�ست�شفى �أو املركز الذي ي�ستخدم‬ ‫تلك الأجهزة ي�ضع الأج��ور دون العودة اىل جلنة‬ ‫الأج��ور يف النقابة التي مل ت�ست�شر �أ�صال ب�إدخال‬ ‫تلك الأجهزة‪.‬‬ ‫وب��ي�ن �أن ك��ل��ف��ة ج��ل�����س��ة ال���ع�ل�اج لأح�����د تلك‬ ‫الأجهزة ت�صل اىل (‪ )1500‬دينار ملري�ض ال�سرطان‬ ‫الذي يحتاج اىل ع�شرات اجلل�سات‪.‬‬ ‫و�أكد مرقة �أن ح�صول �أي جهاز على موافقة‬ ‫منظمة ال�صحة العاملية ال يعفي م�����س��ت��ورده من‬ ‫�أخ���ذ امل��واف��ق��ات امل��ح��ل��ي��ة امل��ط��ل��وب��ة‪ ،‬وع��ر���ض��ه على‬ ‫املراكز املتخ�ص�صة مثل مركز احل�سني لل�سرطان‪.‬‬ ‫و�شدد على �ضرورة �أن يكون لوزارة ال�صحة ونقابة‬ ‫الأطباء دور رئي�س يف ال�سماح ب�إدخال تلك الأجهزة‬ ‫حماية للمري�ض بالدرجة االوىل‪ ،‬ومنع ا�ستغالل‬ ‫املر�ضى مبا يحافظ على �سمعة الأردن الطبية‪،‬‬ ‫حتى تبقى امل�ست�شفيات الأردنية جاذبة للمر�ضى‬ ‫العرب‪.‬‬

‫«األطباء» تعيد النظر بالئحة األجور‬ ‫بعد ورود مالحظات سلبية حولها‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق����ررت ن��ق��اب��ة الأط����ب����اء �إع������ادة ال��ن��ظ��ر يف‬ ‫ق���راراه���ا ال�����س��اب��ق امل��ت��ع��ل��ق ب�لائ��ح��ة االج����ور؛‬ ‫لإع���ادة درا���س��ة التعديالت ال��ت��ي مت �إجرا�ؤها‬ ‫على الالئحة‪.‬‬ ‫و�أرج�أت النقابة رفع الئحة االجور الطبية‬ ‫ل��ل��ع��ام احل����ايل ‪ 2012‬وال���ت���ي ك���ان م���ن املقرر‬ ‫رف��ع��ه��ا اىل وزارة ال�����ص��ح��ة ب��ع��د تلقيها عدداً‬ ‫من الردود املعار�ضة لرفع االجور الطبية يف‬ ‫ظل الظروف املعي�شية ال�صعبة التي يعي�شها‬ ‫املواطن‪.‬‬ ‫وكان جمل�س نقابة الأطباء �أقر تعديالت‬ ‫على الئحة االجور الطبية للعام ‪ 2008‬ت�ؤدي‬ ‫اىل رف����ع االج������ور ال��ط��ب��ي��ة ع��ل��ى الك�شفيات‬ ‫والأج����راءات الطبية بن�سبة ‪ ،%20‬مبا يوازي‬ ‫الت�ضخم الذي طر�أ على الأ�سعار منذ العمل‬ ‫باالئحة االخرية لالجور‪.‬‬ ‫وق���ال ن��ق��ي��ب االط��ب��اء �أح��م��د العرموطي‬ ‫يف ت�صريح �صحايف �إن النقابة �ستعيد درا�سة‬

‫ال��ت��ع��دي�لات ال��ت��ي �أج��رت��ه��ا ع��ل��ى ال�لائ��ح��ة يف‬ ‫���ض��وء امل�لاح��ظ��ات ال��ت��ي تلقتها النقابة حول‬ ‫الالئحة‪.‬‬ ‫و�أ�ضف �أن جمل�س النقابة �سيبحث خالل‬ ‫اجتماعه املقبل مقرتحات للمواءمة بني حق‬ ‫�أطباء القطاع اخلا�ص باحل�صول على �أجور‬ ‫ت��راع��ي م�ستوى الت�ضخم وت��راع��ي الظروف‬ ‫املعي�شية للمواطنني‪.‬‬ ‫ون�صت التعديالت املقرتحة على الئحة‬ ‫االجور على عدم منح �شركات الت�أمني ال�صحي‬ ‫�أي ح�سومات تزيد على احلد الأدنى للأجور‬ ‫الواردة يف الالئحة‪ ،‬كما خف�ضت �أ�سعار بع�ض‬ ‫الإج�����راءات ال��ط��ب��ي��ة‪ ،‬ووح����دت �سعر الإج����راء‬ ‫ال��ط��ب��ي ال���ذي مي��ار���س��ه �أك�ث�ر م��ن اخت�صا�ص‬ ‫طبي‪.‬‬ ‫ووفقا لالتفاق الذي تو�صلت اليه النقابة‬ ‫مع �شركات الت�أمني من خالل هيئة الت�أمني‪،‬‬ ‫ف���إن للنقابة احل��ق ب�إ�صدار الئحة �أج��ور مرة‬ ‫كل ثالث �سنوات‪.‬‬

‫مجند سوري يصل الرمثا عرب الشريط‬ ‫الحدودي رغم إصابته بعيار ناري‬ ‫الرمثا‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫و�صل �إىل الرمثا �صباح الأربعاء ع�سكري‬ ‫���س��وري م�صاب بعيار ن��اري مبنطقة البطن‪،‬‬ ‫وجرى �إدخاله �إىل م�ست�شفى الرمثا احلكومي‪،‬‬ ‫و�أجريت له �إ�سعافات الزمة قبل �أن ي�صار اىل‬ ‫حت��وي��ل��ه الح��ق��ا �إىل م�ست�شفى الأم�ي�ر را�شد‬ ‫الع�سكري يف �إيدون‪.‬‬

‫وذك����رت م�����ص��ادر م��ط��ل��ع��ة �أن امل�����ص��اب هو‬ ‫امل��ج��ن��د حم��م��د ال�����ش��ري��ف‪ ،‬يبلغ م��ن العمر‪31‬‬ ‫عاما‪ ،‬ح�ضر من �إحدى بلدات حمافظة درعا‬ ‫امل��ت��اخ��م��ة ل��ل��ح��دود الأردن����ي����ة‪��� ،‬س��ال��ك��ا طريق‬ ‫الوديان وال�شريط احلدودي‪ ،‬م�ضيفة �أنه قد‬ ‫يكون ان�شق عن �صفوف اجلي�ش ال�سوري‪ ،‬ما‬ ‫�أدى اىل تعر�ضه لإط�ل�اق ع��ي��ارات ن��اري��ة قد‬ ‫تكون من قبل قوات النظام‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )26‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1838‬‬

‫امللك يهنئ رئيسة الهند بذكرى‬ ‫إعالن الدولة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بعث امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين �أم����س االرب �ع��اء برقية اىل رئي�سة‬ ‫جمهورية الهند براتيبها باتيل هن�أها فيها با�سمه وبا�سم �شعب‬ ‫امل�م�ل�ك��ة االردن� �ي ��ة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة وح�ك��وم�ت��ه ب��ذك��رى �إع �ل�ان الدولة‬ ‫الهندية‪ ..‬ومتنى امللك لرئي�سة الهند موفور ال�صحة وال�سعادة‪،‬‬ ‫ولل�شعب الهندي ال�صديق دوام التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫القائد األعلى يزور صندوق‬ ‫االئتمان العسكري‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫زار القائد الأعلى للقوات امل�سلحة امللك عبداهلل الثاين ظهر‬ ‫�أم�س االربعاء �صندوق االئتمان الع�سكري الذي �أن�شئ مببادرة ملكية‬ ‫�أطلقها امللك عام ‪ 2010‬يف �إطار حر�ص امللك على تنفيذ برامج تلبي‬ ‫احتياجات منت�سبي الأج�ه��زة الع�سكرية والأمنية التمويلية مبا‬ ‫ي�ضمن ت�أمني م�ستوى معي�شي يلبي تطلعاتهم و�أ�سرهم يف حياة‬ ‫كرمية‪ .‬وكان يف ا�ستقبال امللك رئي�س هيئة الأركان امل�شرتكة الفريق‬ ‫الركن م�شعل حممد الزبن وعدد من كبار �ضباط القوات امل�سلحة‪.‬‬ ‫وا�ستمع امللك اىل �إيجاز قدمه مدير ال�صندوق مهند �شحادة حول‬ ‫�إجنازات ال�صندوق واخلطط امل�ستقبلية لتطوير �أعماله‪.‬‬ ‫وج��ال امللك يف ع��دد من �أق�سام ومرافق ال�صندوق ال��ذي جاء‬ ‫�إن �� �ش��ا�ؤه ت�ق��دي��را م��ن امل�ل��ك حل�ج��م ال��واج �ب��ات وال�ت���ض�ح�ي��ات التي‬ ‫يقدمها منت�سبو القوات امل�سلحة والأجهزة االمنية حماية للوطن‬ ‫وللمواطنني‪.‬‬ ‫ويهدف ال�صندوق اىل توفري نوافذ متويلية ملنت�سبي القوات‬ ‫امل�سلحة والأجهزة الأمنية العاملني‪ ،‬للم�ساهمة يف متويل نفقات‬ ‫احتياجاتهم ال�سكنية واملعي�شية‪.‬‬ ‫وي �ق��وم ال���ص�ن��دوق ب�ت�ق��دمي ال�ق��رو���ض واخل��دم��ات التمويلية‬ ‫ملنت�سبي القوات امل�سلحة والأجهزة الأمنية ب�شروط مي�سرة وعلى‬ ‫نظام املرابحة الإ�سالمية‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫امللك يجري مباحثات مع الرئيس الفلسطيني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أجرى امللك عبداهلل الثاين مباحثات �أم�س االربعاء مع الرئي�س‬ ‫الفل�سطيني حممود عبا�س تناولت اجلهود املت�صلة بتحقيق ال�سالم‬ ‫بني الفل�سطينيني والإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫و�أطلع امللك الرئي�س عبا�س على نتائج زيارته التي قام بها‬ ‫اىل الواليات املتحدة اال�سبوع املا�ضي‪ ،‬ومباحثاته مع الرئي�س‬ ‫االمريكي ب��اراك اوباما ووزي��رة اخلارجية وجل��ان الكوجنر�س‬ ‫االمريكي‪ ،‬خ�صو�صا ما يت�صل منها بجهود ال�سالم‪.‬‬ ‫وت�ن��اول��ت امل�ب��اح�ث��ات اجل �ه��ود التي‬ ‫يقوم بها االردن من اجل حتريك عملية‬ ‫ال���س�لام وال�ت��ي متثلت يف االجتماعات‬ ‫ال �ت ��ي ع �ق ��دت يف ع �م ��ان خ�ل��ال االي� ��ام‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة ب�ين م���س��ؤول�ين فل�سطينيني‬ ‫وا� �س��رائ �ي �ل �ي�ين ب �ه��دف �إع � � ��ادة �إط �ل�اق‬ ‫املفاو�ضات بني اجلانبني‪.‬‬ ‫و�أكد جاللته للرئي�س الفل�سطيني‬ ‫�أن االردن ��س�ي��وا��ص��ل ع�م��ل ك��ل م��ا من‬ ‫�ش�أنه توفري الأج��واء املنا�سبة لإطالق‬ ‫مفاو�ضات تعالج جميع ق�ضايا الو�ضع‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي‪ ،‬و� �ص��وال �إىل �إق��ام��ة الدولة‬ ‫الفل�سطينية امل�ستقلة والقابلة للحياة‬ ‫ع �ل��ى خ �ط��وط ع � � ��ام‪ 1967‬وعا�صمتها‬ ‫القد�س ال�شرقية‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��د امل� �ل ��ك وال ��رئ� �ي� �� ��س عبا�س‬ ‫حر�صهما على �إدامة التن�سيق والت�شاور‬ ‫حيال الق�ضايا ذات االهتمام امل�شرتك‪.‬‬

‫وعرب الرئي�س الفل�سطيني حممود‬ ‫ع �ب��ا���س ع��ن ت �ق��دي��ره ل �ل �خ �ط��وات التي‬ ‫يبذلها االردن م��ن �أج��ل �إع ��ادة �إطالق‬ ‫م �ف��او� �ض��ات ال� ��� �س�ل�ام‪ ،‬وجل� �ه ��ود امللك‬ ‫امل��و� �ص��ول��ة يف ت �ق��دمي ال��دع��م لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف �سعيه لتحقيق تطلعاته‬ ‫يف �إق��ام��ة دول �ت��ه امل�ستقلة ع�ل��ى ترابه‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ال �ل �ق��اء وزي ��ر اخلارجية‬ ‫نا�صر جودة ومدير مكتب امللك عماد‬ ‫ف ��اخ ��وري وم �� �س �ت �� �ش��ار امل �ل��ك ل�ش�ؤون‬ ‫الإع�ل�ام واالت���ص��ال �أجم��د الع�ضايلة‬ ‫وع �� �ض��و ال �ل �ج �ن��ة ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة ملنظمة‬ ‫التحرير الفل�سطينية الدكتور �صائب‬ ‫ع��ري �ق��ات وع �� �ض��و ال �ل �ج �ن��ة املركزية‬ ‫حل��رك��ة ف�ت��ح ال��دك �ت��ور حم�م��د ا�شتية‬ ‫وال� ��� �س� �ف�ي�ر ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي يف عمان‬ ‫عطااهلل خريي‪.‬‬

‫امللك والرئي�س حممود عبا�س‬

‫وقال الرئي�س عبا�س يف ت�صريحات‬ ‫ل��ه ع�ق��ب اج�ت�م��اع��ه ب��امل�ل��ك �إن الهدف‬ ‫الأ�سا�س من اللقاء بحث نتائج زيارة‬ ‫امللك اىل وا�شنطن التي نقل خاللها‬ ‫اىل االدارة االمريكية �سالمة املوقف‬ ‫العربي حيال جهود ال�سالم‪.‬‬ ‫و�أك��د اهمية ال��دور االردين الذي‬ ‫ق ��ام ب ��ه امل �ل��ك ه ��ذا ال �� �ش �ه��ر لتقريب‬ ‫وج � � �ه� � ��ات ال � �ن � �ظ� ��ر ب� �ي��ن ال� �ط ��رف�ي�ن‬ ‫الفل�سطيني واال�سرائيلي‪.‬‬ ‫وح��ول االجتماعات الفل�سطينية‬

‫اال� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ال �ت��ي ع �ق��دت يف عمان‬ ‫خالل الفرتة املا�ضية �أو�ضح �أنها ت�أتي‬ ‫يف �إطار اللقاءات اال�ستك�شافية ولي�س‬ ‫املفاو�ضات‪.‬‬ ‫واعترب الرئي�س عبا�س �أن اجلهد‬ ‫ال��ذي ق��ام ب��ه الأردن "�أنع�ش الآمال‬ ‫وو�ضع النقاط على احل��روف حتى ال‬ ‫يكون للطرف الآخ��ر ع��ذر �أو حجة"‪،‬‬ ‫الف �ت ��ا اىل �أن � ��ه ب �ع��د ه� ��ذه اللقاءات‬ ‫اال��س�ت�ك���ش��اف�ي��ة ��س�ي�ت��م ت�ق�ي�ي��م الو�ضع‬ ‫وال�ت���ش��اور م��ع امل�ل��ك‪ ،‬خا�صة �أن جلنة‬

‫املتابعة العربية �ستجتمع يف الرابع‬ ‫م��ن ال���ش�ه��ر امل�ق�ب��ل وب �ع��د ذل��ك �سيتم‬ ‫ات �خ��اذ ال � �ق ��رارات ب �� �ش ��أن الإج� � ��راءات‬ ‫الالحقة‪.‬‬ ‫ون � ��دد ب��ال �� �س �ي��ا� �س��ات واملمار�سات‬ ‫اال�سرائيلية يف االرا�ضي الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا الن�شاط اال�ستيطاين الذي‬ ‫ي���ش�ك��ل ع�ق�ب��ة يف وج ��ه ج �ه��ود ال�سالم‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أن عدم وقف هذه ال�سيا�سات‬ ‫يدل على عدم وجود النية لدى الطرف‬ ‫اال�سرائيلي جتاه ال�سالم‪.‬‬

‫امللك يزور قيادة العمليات‬ ‫الخاصة املشرتكة‬

‫ويهنئ حاكمة أسرتاليا بالعيد الوطني لبالدها‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بعث امللك عبداهلل الثاين �أم�س الأرب�ع��اء برقية اىل احلاكمة‬ ‫العامة لأ�سرتاليا كوينتني بري�س هن�أها فيها با�سمه وبا�سم �شعب‬ ‫وحكومة اململكة االردنية الها�شمية بالعيد الوطني لبالدها‪.‬‬ ‫ومت�ن��ى امل�ل��ك للحاكمة ال�ع��ام��ة يف �أ��س�ترال�ي��ا م��وف��ور ال�صحة‬ ‫وال �ع��اف �ي��ة ول�ل���ش�ع��ب اال�� �س�ت�رايل ال �� �ص��دي��ق م ��زي ��دا م ��ن التقدم‬ ‫واالزدهار‪.‬‬

‫زار القائد الأعلى للقوات امل�سلحة‬ ‫�أم�س االربعاء قيادة العمليات اخلا�صة‬ ‫امل�شرتكة‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م��ع ب�ح���ض��ور رئ�ي����س هيئة‬ ‫الأرك � � ��ان امل �� �ش�ترك��ة ال �ف��ري��ق الركن‬ ‫م�شعل حممد الزبن اىل �إيجاز قدمه‬

‫قائد العمليات اخلا�صة امل�شرتكة عن‬ ‫�سري الأم ��ور العملياتية والتدريبية‬ ‫وامل� �ه ��ام امل��وك �ل��ة ل�ل�ع�م�ل�ي��ات اخلا�صة‬ ‫امل�شرتكة‪.‬‬ ‫و�أب��دى امللك توجيهاته للحفاظ‬ ‫على امل�ستوى املتميز ل�ه��ذا الت�شكيل‬ ‫وال�سمعة العريقة للعمليات اخلا�صة‬ ‫امل�شرتكة‪.‬‬

‫امللك �أثناء الزيارة‬

‫امللكة رانيا تتابع أنشطة املخيم الشتوي ملبادرة‬ ‫مدرستي يف الشونة الجنوبية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��اب�ع��ت امل�ل�ك��ة ران �ي��ا �أم ����س ج��ان�ب��ا من‬ ‫�أن�شطة املخيم ال�شتوي ملبادرة مدر�ستي يف‬ ‫خميم الكرامة الك�شفي الدائم يف منطقة‬ ‫الكرامة‪ /‬لواء ال�شونة اجلنوبية‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ارك ��ت امل �ل �ك��ة ب �ح �� �ض��ور مديرة‬ ‫مبادرة مدر�ستي دانة الدجاين الطالبات‬ ‫يف احل��دي��ث ع��ن اخل�ب�رات املكت�سبة من‬ ‫خالل �أن�شطة املخيم الذي بد�أ يف الثالث‬ ‫وال�ع���ش��ري��ن م��ن ال���ش�ه��ر اجل ��اري وينهي‬ ‫�أعماله اليوم‪.‬‬ ‫و� �ش �م �ل��ت ف� �ع ��ال� �ي ��ات امل� �خ� �ي ��م ور�� ��ش‬

‫ع�م��ل و�أن���ش�ط��ة ت�ف��اع�ل�ي��ة ب�ين الطالبات‬ ‫امل�شاركات والبالغ عددهن ‪ 110‬طالبات‬ ‫من ال�صف ال�سابع اىل الأول ثانوي من‬ ‫مدار�س ديرعال وال�سلط واملفرق والكرك‬ ‫امل�شمولة مببادرة مدر�ستي‪.‬‬ ‫ومت تق�سيم الطالبات اىل جمموعات‬ ‫قامت ب�أن�شطة تزيد من الإبداع وتو�سيع‬ ‫الأف � ��ق‪ ،‬وم �ن �ه��ا م �� �س��رح اخل �ي ��ال‪ ،‬وور�شة‬ ‫عمل التخطيط للم�ستقبل والتعبري عن‬ ‫الأفكار بطرق مبتكرة‪� ،‬إ�ضافة اىل ور�شة‬ ‫عمل ح��ول امل�ب��ادرات الطالبية لتوظيف‬ ‫الطاقات الطالبية ب�شكل �إيجابي وتعميم‬ ‫الفائدة على مدار�سهم‪.‬‬

‫والتقت امللكة مع ‪ 20‬معلمة وم�شرفة‬ ‫وم ��ر�� �ش ��دة ي �� �ش��ارك��ن يف امل �خ �ي��م ملتابعة‬ ‫الطالبات ورعايتهن‪ ،‬وقدمن �أمام امللكة‬ ‫مداخالت حول موا�ضيع تتعلق بالإدارة‬ ‫الرتبوية ومهارات التوا�صل مع الطالب‬ ‫داخل الغرفة ال�صفية‪.‬‬ ‫وتنفذ م�ب��ادرة مدر�ستي خ�لال هذه‬ ‫ال �ع �ط �ل��ة ال �� �ش �ت��وي��ة ل �ط �ل �ب��ة امل� ��دار�� ��س ‪4‬‬ ‫خميمات �شتوية يف كل من جر�ش والكرامة‬ ‫وعجلون ون��ادي ال�شتاء الريا�ضي لت�صل‬ ‫من خاللها اىل ما يزيد على ‪ 500‬طالب‬ ‫وطالبة من مناطق اململكة املختلفة التي‬ ‫عملت فيها املبادرة‪.‬‬

‫مجلس الوزراء يستعرض موضوع توزيع كميات‬ ‫الشعري املخصصة من برنامج التعويضات البيئية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستعر�ض جمل�س ال ��وزراء مو�ضوع‬ ‫ت��وزي��ع ك �م �ي��ات ال���ش�ع�ير امل�خ���ص���ص��ة من‬ ‫برنامج التعوي�ضات البيئية على جميع‬ ‫مربي الأغنام يف اململكة‪.‬‬ ‫وقرر املجل�س يف جل�سته التي عقدها‬ ‫م���س��اء ال�ث�لاث��اء ب��رئ��ا��س��ة رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫بالوكالة وزير الرتبية والتعليم الدكتور‬ ‫ع�ي��د ال��دح �ي��ات امل��واف �ق��ة ع�ل��ى �أن ي�شمل‬ ‫ت ��وزي ��ع ال �� �ش �ع�ير ب��امل �ج��ان ج �م �ي��ع مربي‬ ‫الأغنام والإبل يف اململكة مبعدل ‪ 15‬كغم‬ ‫للر�أ�س الواحد دفعة واحدة فقط‪.‬‬ ‫ك �م��ا ق� ��رر امل �ج �ل ����س �أن ت� �ق ��وم جلنة‬

‫دع��م ال�شعري ملربي ال�ثروة احليوانية يف‬ ‫البادية الأردنية بتطبيق الآلية التي مت‬ ‫�إع��داده��ا من قبل جلنة احلوافز لت�شمل‬ ‫باقي امل��رب�ين يف مناطق اململكة و�إ�صدار‬ ‫الإي�صاالت الالزمة لذلك‪.‬‬ ‫و�أك��د ق��رار جمل�س ال ��وزراء �أن تقوم‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة بتوزيع كميات‬ ‫ال�شعري املحددة جمانا لكل مربي الأغنام‬ ‫يف ال �ب��ادي��ة الأردن � �ي� ��ة ع �ل��ى �أال تخ�صم‬ ‫ه��ذه ال�ك�م�ي��ات م��ن ك�م�ي��ات ال�شعري التي‬ ‫توزعها وزارة ال�صناعة والتجارة بال�سعر‬ ‫املدعوم‪.‬‬ ‫وت�ضمن القرار �أن تلتزم وزارة البيئة‪/‬‬ ‫برنامج التعوي�ضات البيئية بدفع املبالغ‬

‫املرتتبة عليها ح�سب االتفاقية املوقعة‬ ‫م��ع وزارة ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة و�أثمان‬ ‫ال�شعري الإ�ضافية لهذه الغاية‪.‬‬ ‫وواف ��ق املجل�س ع�ل��ى �أن ت �ب��د�أ وزارة‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ة وال� �ت� �ج ��ارة ب �ع �م �ل �ي��ة توزيع‬ ‫ك�م�ي��ة ال���ش�ع�ير امل�خ���ص���ص��ة م��ن برنامج‬ ‫ال�ت�ع��وي���ض��ات ال�ب�ي�ئ�ي��ة مل��رب��ي الأغ �ن��ام يف‬ ‫ال�ب��ادي��ة الأردن �ي��ة وال��ذي��ن مت ت�سليمهم‬ ‫�إي �� �ص��االت � �ص��رف الأع �ل��اف (الن�سخة‬ ‫احلمراء) اعتبارا من تاريخ ‪2012/1/29‬‬ ‫�أم � � ��ا ب� ��اق� ��ي م� ��رب� ��ي الأغ � � �ن� � ��ام يف باقي‬ ‫م�ن��اط��ق اململكة ف�ي�ب��د�أ ال�ت��وزي��ع اعتبارا‬ ‫من‪.2012/2/19‬‬

‫سفري مصر يؤكد أن العالقات مع األردن شهدت‬ ‫تطورا إيجابيا بعد الثورة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال �سفري جمهورية م�صر العربية‬ ‫يف ع�م��ان ع�م��رو �أب ��و ال�ع�ط��ا �إن العالقات‬ ‫امل�صرية االردن�ي��ة �شهدت ت�ط��ورا متميزا‬ ‫خ�ل�ال ال �ع��ام ال ��ذي م���ض��ى م�ن��ذ ث ��ورة ‪25‬‬ ‫يناير ‪.2011‬‬ ‫و�أ�ضاف يف ت�صريح �صحفي مبنا�سبة‬ ‫احتفال ال�شعب امل�صري بالذكرى الأوىل‬ ‫ل�ث��ورت��ه �أن ال�ع�لاق��ات الثنائية ينتظرها‬ ‫م��زي��د م��ن ال �ت �ط��ور واالزده � � ��ار مل�صلحة‬ ‫ال�شعبني ال�شقيقني‪.‬‬

‫ولفت ال�سفري �أب��و العطا اىل الأثر‬ ‫الطيب الذي �أحدثته زيارة امللك عبداهلل‬ ‫ال �ث��اين اىل م���ص��ر ع �ق��ب جن ��اح الثورة‬ ‫مبا�شرة ولقائه القادة امل�صريني‪.‬‬ ‫وع�ب��ر ال �� �س �ف�ير ع ��ن ث �ق �ت��ه يف ق ��درة‬ ‫ال�شعب امل���ص��ري على حتقيق ك��ل �أهداف‬ ‫ث��ورت��ه يف ب�ن��اء ن�ظ��ام �سيا�سي دميقراطي‬ ‫يعرب عن �إرادة ال�شعب‪ ،‬ويحقق اال�ستقرار‬ ‫والرخاء مل�صر‪ ،‬ويج�سد دورها وم�س�ؤوليتها‬ ‫ال�ت��اري�خ�ي��ة جت��اه ق���ض��اي��ا الأم ��ة العربية‬ ‫واال�سالمية‪.‬‬ ‫ولفت ال�سفري امل�صري اىل �أن الثورة‬

‫وعلى الرغم من كل ال�صعاب والتحديات‬ ‫قد حققت كثريا من �آمال ال�شعب امل�صري‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن �أم��ام�ه��ا ك�ث�يرا مم��ا ي�ج��ب �أن‬ ‫حتققه يف املراحل املقبلة‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �� �س �ف�ير امل �� �ص��ري ق��د �أق ��ام‬ ‫�أم�س احتفاال حا�شدا يف مقر ال�سفارة‬ ‫ب �ع �م��ان ح �� �ض��رت��ه �أع � � ��داد ك� �ب�ي�رة من‬ ‫ال�شخ�صيات ال�سيا�سية والإعالمية‬ ‫وج� �م ��وع م ��ن امل �� �ص��ري�ين امل �ق �ي �م�ين يف‬ ‫االردن ل�لاح�ت�ف��ال ب��ذك��رى م��رور عام‬ ‫على الثورة امل�صرية‪.‬‬

‫نعـــــــي فا�ضـــــل‬

‫تنعى �إدارة وجميع العاملني يف‬

‫م�صنع �أملا�س للمياه املعب�أة‬ ‫مبزيد من احلزن والأ�سى وفاة ابن �أخيهم الفا�ضل‬

‫حممد �صباح �أحمد ال�ص ّباح‬ ‫ويتقدمون ب�أحر التعازي‬ ‫�إىل �أبيه الأخ �صباح وعائلته الكرمية‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد‬ ‫بوا�سع رحمته وي�سكنه ف�سيح جناته‬ ‫ويلهم �أهله وذويه ال�صرب وال�سلوان وح�سن العزاء‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )26‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1838‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة �صلح عني البا�شا‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2012/13 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/1/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وزارة الصحة‬

‫‪ -1‬ا�سامة معني ابراهيم عرابي‬ ‫‪ -2‬م�ؤ�س�سة ال�شعر لتعبئة املواد الغذائية‬

‫اعالن صادر عن وزارة الصحة‬ ‫اعالن رقم (‪)2012/1‬‬ ‫تعلن وزارة ال�صحة عن حاجتها ل�شراء ما يلي‪:‬‬ ‫املادة‬

‫العدد‬

‫‪ -1‬كمبيوتر مكتبي‬

‫‪8‬‬

‫‪ -2‬طابعة كمبيوتر‬

‫‪8‬‬

‫‪� -3‬شا�شة عر�ض‬

‫‪7‬‬

‫‪ -4‬جهاز ‪Laptop‬‬

‫‪7‬‬

‫‪ -5‬جهاز ‪Data show‬‬

‫‪11‬‬

‫تو�ضع العرو�ض يف ال�صندوق املخ�ص�ص لها بحيث تكون كل مادة بعر�ض مغلق منف�صل‬ ‫مبني عليه ا�سم املادة ورقمها وا�سم املناق�ص‬ ‫‪� -1‬آخر موعد لتقدمي العرو�ض ال�ساعة الثانية ظهر ًا يوم االربعاء ‪2012/2/1‬‬ ‫و�سيتم فتح ال�صناديق يوم اخلمي�س املوافق ‪.2012/2/2‬‬ ‫‪ -2‬يلتزم املناق�ص بتقدمي كفالة دخول بقيمة ‪ ٪3‬من قيمة عر�ضه عند تقدمي العر�ض‪.‬‬ ‫‪� -3‬أجور االعالن على من تر�سو عليه املناق�صة مهما تكررت‪.‬‬ ‫‪ -4‬تعطى االولوية لال�سرع يف التوريد‬ ‫‪ -5‬يحق لوزارة ال�صحة الغاء املناق�صة كاملة او اي جزء منها دون ابداء اال�سباب‬ ‫‪ -6‬يتم ا�ستالم املوا�صفات وال�شروط من مديرية امل�شرتيات والتزويد‬ ‫‪ -7‬تودع العرو�ض يف ال�صندوق رقم (‪ )1‬يف مديرية امل�شرتيات والتزويد‪.‬‬ ‫‪ -8‬فعلى من يرغب باال�شرتاك يف املناق�صة مراجعة مديرية امل�شرتيات والتزويد ‪ /‬ياجوز ‪/‬‬ ‫بجانب مديرية �أمن لواء الر�صيفة ‪ ،‬لال�ستف�سار االت�صال على هاتف رقم (‪)05/3757092‬‬ ‫فرعي ‪.171 ،182‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى‪� )2011- 1750 ( / 2-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬جمال ح�سني دروي�ش هارون‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حنا فهد �سامل الأعرج‬

‫عمان ‪ /‬جبل عمان ‪ /‬الدوار الثالث ‪ /‬بجانب‬ ‫�سوبر ماركت عابدين‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االح � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/2/12‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫� �س �م �ع��ان ج� ��ورج ��س�ل�ي��م ح �ل �ب��ي وك‪ .‬ح�سن‬ ‫احلطاب‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫وزير ال�صحة‬ ‫اال�ستاذ الدكتور عبداللطيف وريكات‬

‫وعنوانه‪ :‬عني البا�شا حي االمري علي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2011/540 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/10/3 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح عني البا�شا‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬اخالء م�أجور اجرته ال�سنوية ‪ 2700‬دينار‬ ‫‪ -2‬دف��ع مبلغ ‪ 1575‬دينار والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬حممد احمد عبداهلل‬ ‫ابو ح�سني وكيله حممود احلاوي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين املذكور �أو تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫عليا مو�سى الطحيمر ابو حرب‬ ‫جمهول مكان االقامة‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االح � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/1/29‬ال�ساعة ‪ 8.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫عبدالرحمن �سعد العلي العرمان‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 10634 ( / 1 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/12/12‬‬

‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫با�سم ارماندو رودولفو‬

‫عمان ‪ /‬وكيله خ�ضر عبداجلواد‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬با�سمه احمد حممود اخ�ضري ‪ -2‬عمار جمال اك��رم البظ ‪ -3‬خالد ارم��ان��دو حممود‬ ‫رودولفو ‪ -4‬جمال اكرم احمد البظ ‪ -5‬زهية احلاج خليل زوان��ه ‪ -6‬زياد ارماندو حممود‬ ‫رودولفو ‪ -7‬نا�صر ارماندو حممود رودولفو ‪ -8‬ناجح ارماندو حممود رودولفو ‪ -9‬جواد‬ ‫ارماندو حممود رودولفو ‪ -10‬جمال ارماندو حممود رودولفو ‪ -11‬ج��اوده احمد حممود‬ ‫اخ�ضري ‪ -12‬راوي��ة ارماندو حممود اخ�ضري ‪ -13‬لبنىجمال اكرم البظ ‪ -14‬عامر جمال‬ ‫اكرم البظ ‪ -15‬لينا جمال اكرم البظ‬ ‫عمان ‪ /‬جبل عمان امللفوف ال�شرقي �شارع عبداملنعم الرفاعي عمارة ‪36‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬عمال باحكام املادة ‪ 2/3‬من قانون تق�سيم االموال غري املنقولة بعر�ض كامل املال غري‬ ‫املنقول يف امل��زاد العلني مبعرفة دائ��رة تنفيذ عمان على �أن يوزع ثمن ال�شقتان مو�ضوع‬ ‫ال��دع��وى بني ال�شركاء كل ح�سب ح�صته كما هو وارد يف �سند الت�سجيل امل�برز يف هذه‬ ‫الدعوى‪ ،‬على �أن ال تقل املزايدة عن الثمن املقدر من قبل املحكمة‪.‬‬ ‫‪ -2‬وعمال باحكام املادة ‪ 12‬من قانون تق�سيم الأموال غري املنقولة ت�ضمني املدعي واملدعى‬ ‫عليهم الر�سوم وامل�صاريف كل ح�سب ح�صته يف �سند الت�سجيل‪ ،‬وعمال باملادة ‪ 166‬من‬ ‫قانون ا�صول املحاكمات املدنية الزام املدعى عليهم مببلغ ‪ 500‬دينار اتعاب حماماة‪.‬‬

‫‪ -1‬م�صطفى مهدي ح�سن‬ ‫‪ -2‬منري روحي خليل ال�سلعو�س‬

‫عمان ‪ /‬و�سط البلد دخلة عجاج راب��ع حمل‬ ‫على ال�شمال‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/1/31‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أع�لاه والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬بدر‬ ‫حممد ابراهيم القوا�سمي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للم�ست�أنف �ضده‬ ‫حمكمة ا�ستئناف عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-31304( / 7-45‬سجل عام‬ ‫الهيئة ‪ /‬القا�ضي‪ :‬هيئة حممد عبيدات «حقوق»‬ ‫ا�سم امل�ست�أنف �ضده وعنوانه‪:‬‬

‫يو�سف م�صطفى حممد ح�سان‬

‫الزرقاء ‪/‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ وعنوانه‪:‬حممد احمد �صدقي‬ ‫طه العقيلي‬ ‫ع �م ��ان ‪ /‬ت �ب �ل �ي��غ ب��ال �ن �� �ش��ر يف �صحيفيتني‬ ‫يوميتني‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/1/31‬ال�ساعة التا�سعة �صباحاً للنظر يف‬ ‫اال�ستئناف املقدم من امل�ست�أنف �سليمان ف�ضي‬ ‫عيا�ش ال�شديفات‬ ‫ويف ح��ال تخلفك عن احل�ضور ت�سري عليك‬ ‫االح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون ا�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫ثائر جمال عبداجلبار اليف‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬وادي �صقرة ‪ -‬بالقرب من‬ ‫خمابز غيث‬

‫احمد يا�سر احمد علو‬

‫ل�ؤي منري يو�سف باكري‬

‫عمان ‪� /‬ضاحية الرو�ضة مقابل جامع الرو�ضة عمارة‬ ‫رقم ‪ 42‬رقم الهاتف‪0795583195 :‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ا�شرف حممود ر�شيد نا�صر‬

‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/746 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/1/27 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫امل��ح��ك��وم ب���ه ‪ /‬ال���دي���ن‪ 346 :‬وال��ر���س��وم‬ ‫وامل�صاريف واتعاب املحاماة‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عدنان حممد عبداملنعم ا�سماعيل ‪ /‬وكيله املحامي‬ ‫خالد ال�صباحني املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ع�م��ان‪ /‬ط�برب��ور ��ش��ارع جبل امل�ب�رد ع�م��ارة ‪2‬‬ ‫ق��رب ب�ق��ال��ة خ��ال��د وم�ي����س ‪ -‬رق��م الهاتف‪:‬‬ ‫‪0796880718‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االرب � �ع� ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/2/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬احمد ح�سن‬ ‫حممود عمريه وكيله املحامي نايف ال�شوابكه‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫ع�م��ان ‪ /‬و��س��ط ال�ب�ل��د � �ش��ارع امل�ل��ك ط�ل�ال ��س��وق الأق�صى‬ ‫حمالت ا�شرف النا�صر‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لذلك وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال��زام املدعى عليه (�أ��ش��رف حممود ر�شيد نا�صر) ب�أن‬ ‫ي ��ؤدي للمدعي (ل ��ؤي منري يو�سف ب��اك�ير) مبلغ (‪)664‬‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪)33‬‬ ‫دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة‬ ‫وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه قابال لال�ستئناف �صدر با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة‬ ‫امللك عبداهلل الثاين املعظم حفظه اهلل يف ‪.2011/3/31‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫اخط ـ ـ ـ ــار خ ـ ـ ـ ـ ــا�ص بتجدي ــد‬ ‫التنفيذ �ص ــادر ع ــن دائــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق معان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 2957 ( / 1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ايهاب جمعه ربيع ال�سيوف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬دروي�ش عبداملجيد عبدالرحمن اجلبايل‬ ‫‪ -2‬احمد يو�سف علي الهجني‬ ‫‪ -3‬احمد �سميح ذيب عز الدين‬ ‫‪ -4‬احمد حممود عوده العو�ضات‬

‫ع�م��ان ‪ /‬اب��و علندا بجانب البنك ال�ع��رب��ي حمالت‬ ‫اجلبايل لقطع ال�سيارات‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االثنني املوافق ‪2012/1/30‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أقامها عليك املدعي‪� :‬سمري با�سم احمد القطامي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم ال�صلح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2009/206 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/1/22 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬ ‫‪ -1‬كماين عمر عنرب نافل ‪ -2‬زينب �سالم ح�سن‬ ‫الفيومي ‪ -3‬م��روان عمر �سالم ح�سن الفيومي‬ ‫‪ -4‬ا��س�م��اع�ي��ل � �س�لام ح���س��ن ال�ف�ي��وم��ي ‪ -5‬راين‬ ‫احمد حممد �سالمة الفيومي ‪ -6‬عائ�شة �سالم‬ ‫ح�سن الفيومي ‪ -7‬فريال �سالم ح�سن الفيومي‬ ‫‪ -8‬عزمي �سالم ح�سن الفيومي‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬الوحدات �شارع �سمية‬ ‫�أخ�برك ب�أنه مت جتديد ال��دع��وى رق��م �أع�لاه من‬ ‫ق�ب��ل امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ع�ل�ي��ه امل��ذك��ور اع�ل�اه حممد‬ ‫�سالم ح�سني الفيومي و�آخرون وكيلهم املحامي‬ ‫حممود احلاوي‬ ‫وط�ل��ب امل�ث��اب��رة ع�ل��ى التنفيذ م��ن امل��رح�ل��ة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012- 1 ( / 1-32‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬علي ممدوح احمد ابو حيانه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�سيد خلف �سيد حممد‬

‫معان ‪� /‬سائق ‪ /‬جمهول االقامة‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم الثالثاء املوافق ‪2012/2/7‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي‬ ‫�أقامها عليك املدعي‪:‬‬

‫عبدالقادر عبداهلل عبدالقادر القي�سي‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪/264‬ب) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫وتعديالته ارجو من دائني ال�شركة �ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية جتاه‬ ‫ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذلك خالل �شهرين من تاريخه‬ ‫للدائنني داخ��ل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خ��ارج اململكة وذل��ك على‬ ‫العنوان التايل‪:‬‬ ‫جبل احل�سني ‪� /‬ش‪ .‬جمال الدين الأفغاين ‪ -‬عمان �ص‪.‬ب (‪ )910869‬عمان‬ ‫(‪ )11191‬الأردن ‪ -‬هاتف‪ - 4619870/1 :‬فاك�س ‪4619872 :‬‬ ‫امل�صفي ‪ /‬املحا�سب القانوين‬ ‫حممد احمد الب�شري‬ ‫عمان‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن مراقــب عام ال�شرك ـ ــات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكم ــال اج ــراءات ت�صفيـ ــة‬ ‫�شركـة عبدالكرمي ال�شلوح و�شريكه وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حتت الرقم (‪ )66457‬بتاريخ ‪ 2003/3/31‬اعتبار من‬ ‫تاريخ ن�شر هذا االعالن‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائ��رة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪ً ،)5600270‬‬ ‫اعتبارا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق جنوب‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 2485 ( / 1 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/11/29‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬ ‫ح�سن ح�سني منر ابو الهيجاء‬ ‫عمان ‪ /‬خريبة ال�سوق ‪ /‬وكيله املحامي احمد غالب الدنادنة‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪� :‬سامي حجاب كنيعان الفايز‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫رامي عي�سى احمد ابو را�شد‬ ‫عمان ‪� /‬ضاحية االمري علي ‪ /‬قرب مدار�س بيت املقد�س‬ ‫خال�صة احلكم‪ -1 :‬الزام املدعى عليه ب�أن يدفع للمدعي مبلغ‬ ‫(‪� )6150‬ستة االف ومائة وخ�سمون دينارا‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال ��زام امل��دع��ى عليه ب��دف��ع ب��ال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف والفائدة‬ ‫القانونية م��ن ت��اري��خ اال�ستحقاق وحتى ال�سداد ال�ت��ام ومبلغ‬ ‫(‪ )307‬دينانري و‪ 500‬فل�س اتعاب حماماة للمدعي‪.‬‬ ‫‪ -3‬الزام املدعى عليه بدفع غرامة مقدارها خم�س الدين من‬ ‫قيمة املبلغ املحكوم به تدفع ل�صالح اخلزينة‪.‬‬ ‫حكما وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي ب�ح��ق املدعى‬ ‫عليه ق��اب�لا لال�ستنئناف ��ص��در علنا ب��ا��س��م ح���ض��رة �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني حفظه اهلل بتاريخ‬ ‫‪.2011/11/29‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬

‫للبيع البنيات املقابلني ‪-‬‬ ‫ام ق���ص�ير ‪ -‬ق�ط�ع��ة ار�ض‬ ‫م���س��اح��ة ‪ 500‬م�تر تنظيم‬ ‫��س�ك��ن ج ج�م�ي��ع اخلدمات‬ ‫ع� �ل ��ى � � �ش� ��ارع �ي�ن منطقة‬ ‫حديثة البناء ويتوفر لدينا‬ ‫م�ساحات خمتلفة وتنظيم‬ ‫خم �ت �ل��ف ب �ن �ف ����س املنطقة‬ ‫ومب��واق��ع اخ ��رى م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ت�لاع العلي م�ساحة ‪1033‬‬ ‫ي � ��وج � ��د ف� �ي� �ه ��ا م� �ن� ��� �س ��وب‬ ‫ط��اب �ق�ين واج� �ه ��ة ‪ 28‬مرت‬ ‫�شارع ‪ 12‬مرت ب�سعر منا�سب‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ن ��اع ��ور ح ��و� ��ض احلويطي‬ ‫خلف املدار�س العاملية تقريبا‬ ‫م�ساحة ‪ 1100‬مرت منطقة‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 4984 ( / 1-1‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬امنه حممد عبداهلل الربابعه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 17289 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حمزه وليد م�صطفى قناه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/3432 :‬‬ ‫التاريخ ‪2012/1/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 16799 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ع�صام ماجد زايد احلموري‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 739 ( / 1 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/3/31‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي‬ ‫�شركة �سحاب لتدوير خملفات احلجر ‪ /‬حتت الت�صفية‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ارا�ضي‬ ‫ارا�ضــــــــــي‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫‪7‬‬

‫ف �ل��ل ي��وج��د ف�ي�ه��ا من�سوب‬ ‫واج �ه��ة ‪ 26‬م�تر على �شارع‬ ‫‪ 12‬مرت ‪0795470458‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫�أر� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا�ستثمارية‬ ‫املا�ضونة ح��و���ض ‪ 12‬الدبية‬ ‫ث � � � ��اين من � � � ��رة م � � ��ن � � �ش� ��ارع‬ ‫ال‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪ 22‬دومن‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار�� � � � ��ض جت� � ��اري‬ ‫ال�شمي�ساين امل�ساحة ‪900‬م‪2‬‬ ‫خلف االمب�سادور ‪ /‬قرب‬ ‫فندق ال�شام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض � �س �ك��ن د ‪/‬‬ ‫ال � ��ذراع ال �غ��رب��ي امل�ساحة‬ ‫‪426‬م‪ / 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪----------------------‬‬‫ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف جر�ش‬ ‫م�ساحة ‪ 4800‬مرت حو�ض‬ ‫ع �ن �ي �ب��ة اط �ل��ال � ��ة رائ� �ع ��ة‬ ‫‪0797720567‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع �أر��� � ��ض �صناعات‬ ‫خ�ف�ي�ف��ة ح ��وايل ‪ 12‬دومن‬ ‫م��ارك��ا ح�ن��و ال�ك���س��ار على‬ ‫� � �ش� ��ارع �ي�ن �أم� � ��ام� � ��ي ‪16‬م‬ ‫وخلفي ‪16‬م ت�صلح مل�صنع‬ ‫ك� �ب�ي�ر ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع �أر�ض �سكن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م جبل ع�م��ان ‪ /‬ت�صلح‬ ‫مل�شروع ا�سكان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار�� � � ��ض �� �س� �ك ��ن ج‬ ‫‪527‬م‪ 2‬ال ��زه ��ور �ضاحية‬

‫عمان‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق جنوب‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 601 ( / 2 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/12/27‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬ ‫احمد عرند�س حممد يعقوب‬ ‫ع�م��ان‪ /‬بوا�سطة وكيله املحامي عائ�شة �أب��و زي��د ‪ -‬عنوانها‪:‬‬ ‫مقابل حمكمة بداية جنوب عمان ‪ -‬عمارة احمد عثمان‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬عائ�شة مفلح احمد ابو زيد‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬منت�صر مهدي �صالح الكبي�سي‬ ‫‪ -2‬نهاد عبداللطيف عبدالقادر ال�شرايف‬ ‫عمان ‪ /‬اجلاردنز ‪ -‬عمارة نداف الطابق االول‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لهذا وت�أ�سي�سا على ما تقدم و�سندا للبينة‬ ‫اخل�ط�ي��ة امل �ق��دم��ة م��ن اجل �ه��ة امل��دع �ي��ة امل �ب�رز (م‪ )1/‬بكافة‬ ‫حمتوياته وال�ت��ي مل ي��رد عك�سها او م��ا يناق�ضها وح�ي��ث مل‬ ‫تتقدم اجلهة املدعى عليها ب�أية بينة تدح�ض او تناق�ض بينة‬ ‫اجلهة امل��دع�ي��ة‪ ،‬وحيث اثبتت اجلهة املدعية دع��واه��ا وعليه‪،‬‬ ‫تقرر املحكمة وعمال باحكام املواد (‪ 11/1-10‬و‪ )28‬من قانون‬ ‫البينات والبالغ (‪ )14125‬من جملة االحكام العدلية احلكم‬ ‫بالزام املدعى عليهما بالتكافل والت�ضامن بدفع املبلغ املدعى‬ ‫به وامل��ادة (‪ )1818‬دوالر او ما يعادله بالدينار االردين مبلغ‬ ‫وق��دره (‪ )10028.750‬دينار للمدعي‪ ،‬مع ت�ضمينهما الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ خم�سمائة دينار بدل اتعاب حماماة والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق ��رارا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ى ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي ب�ح��ق املدعى‬ ‫عليهما قابال لال�ستئناف‪.‬‬ ‫� �ص��در و�أف� �ه ��م ع�ل�ن��ا ب��ا� �س��م ح �� �ض��رة � �ص��اح��ب اجل�ل�ال ��ة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين بن احل�سني املعظم «حفظه اهلل ورع��اه» بتاريخ‬ ‫‪.2011/12/27‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/2585 :‬ع‬ ‫التاريخ ‪2012/1/18 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عماد لطفي راغب الق�ص�ص‬

‫وعنوانه‪ :‬البنيات ‪ /‬جانب مدار�س احل�صاد خلف‬ ‫فراولة للأثاث‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪6514666 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/2/2 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬اربعة االف دينار اردين‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممود ف�ضالة حممود امرزيق وكيله املحامي احمد‬ ‫الدبايبة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫‪ -1‬احمد حممود عبدال�سالم ابو الهيجاء‬ ‫‪ -2‬م�ؤ�س�سة احمد ابو الهيجاء للمواد الغذائية‬

‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان‪ /‬املقابلني ح��ي ام ق�صري �ش‪.‬‬ ‫الوليد بن الوليد عمارة ‪16‬‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث� �ن�ي��ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/2/6‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أعاله والتي �أقامها عليك احلق العام وم�شتكي‪:‬‬ ‫ال�شركة الر�سمية للتوزيع والتعب�أة‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫احل� � ��اج ح �� �س��ن ‪ /‬امل ��وق ��ع‬ ‫مم� �ي ��ز ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫احلالباتقرباملنطقةاحلرة‬ ‫على ثالث �شوارع امل�ساحة ‪17‬‬ ‫دومن ‪ /‬فر�صة ا�ستثمارية‬ ‫ن ��اج� �ح ��ة ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا�ستثمارية‬ ‫‪ /‬م ��ن �أرا� � �ض� ��ي امل� �ف ��رق ‪/‬‬ ‫م� ��زرع� ��ة احل �� �ص �ي �ن �ي��ات ‪/‬‬ ‫ح� ��و�� ��ض ‪ 5‬امل� ��� �س ��اح ��ة ‪11‬‬ ‫دومن ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫الزرقاء ‪ /‬قاع خنا من ارا�ضي‬

‫ال��زرق��اء ‪ /‬امل�ساحة ‪ 11‬دومن‬ ‫‪ /‬ح��و���ض ال�ل�ح�ف��ي ال�شرقي‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫�شـــــــقق‬ ‫�شــــــــــــــــــقق‬ ‫�شقة للبيع يف حي الربكة‬ ‫خلف جربي املركزي �شارع‬ ‫اجلاردنز ‪ 187‬مرت جديدة‬ ‫مل ت�سكن ‪ 3‬ن��وم ‪ 3‬حمام‬ ‫رخ��ام اي�ط��ايل حتى غرف‬ ‫ال � �ن� ��وم اط � �ق� ��م حمامات‬ ‫امريكي من املالك مبا�شرة‬ ‫تبد�أ اال�سعار من ‪120.000‬‬ ‫الف ‪0786534767‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع � �ض��اح �ي��ة اليا�سمني‬ ‫� �ش �ق��ة م �� �س��اح��ة ‪105‬م� �ت ��ر ‪2‬‬ ‫ن��وم و�صالة و�صالون مطبخ‬ ‫وب��رن��دة ار��ض�ي��ات �سرياميك‬ ‫جديدة مل ت�سكن معفى من‬ ‫الر�سوم ويتوفر لدينا �شقق‬ ‫مب�ساحات ومبواقع خمتلفة‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪:‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 7832( / 3-2‬سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ع�ل�اء م���ص�ط�ف��ى �سلمان‬ ‫الع�سا�سفه‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫(‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 2661 ( / 1 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/12/28‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬

‫عمان ‪ /‬تالع العلي �شارع خليل ال�سامل �سوق ال�سلطان‬ ‫بجانب م�ستودعات امني �شقري عمارة ‪ 74‬ط‪2‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2010- 674 ( / 2-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬نايف امل�شاقبة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عمان ‪ /‬القوي�سمة النهارية خلف املدر�سة احلرفية‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة‪:‬‬ ‫ال��زام امل��دع��ى عليها ب�ت��أدي��ة املبلغ امل��دع��ى ب��ه وال�ب��ال��غ الف‬ ‫واربعمائة و�ستون دينار (‪ )1460‬دينارا للمدعي وت�ضمينها‬ ‫ال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف وم�ب�ل��غ ث�ل�اث و��س�ب�ع��ون دي �ن��ار (‪)73‬‬ ‫دينارا اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ عر�ض‬ ‫ال�شيكات على البنك امل�سحوبة عليه حتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ق��اب�لا ل�لا��س�ت�ئ�ن��اف � �ص��در ب��ا��س��م ح���ض��رة �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني حفظه اهلل ورعاه‬ ‫بتاريخ ‪.2011/12/28‬‬

‫ع �م��ان ‪�� /‬س�ح��اب � �ش��ارع دوار ال���ش�ه�ي��د قرب‬ ‫جممع البا�صات اجلديد كراج القمة‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/1/31‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫جمدي حممد منر العمله‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫عامر ح�سني علي دحل‬

‫نوره حممد جمعه ابو العينني‬

‫احمد حممود عبدالرحمن الفالوجي‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫وا�� � �س� � �ع � ��ار م� �ع� �ق ��ول ��ة ميكن‬ ‫دف�ع��ة واق���س��اط ب ��دون بنوك‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ن ��اع ��ور العد�سية‬ ‫ع� �م ��ارة م �ك��ون��ة م ��ن �ستة‬ ‫�شقق م�ساحة كل �شقة ‪120‬‬ ‫مرت ‪ 3‬نوم حمامني �صالة‬ ‫وا�سعة بناء عادي م�ساحة‬ ‫االر� � � � ��ض دومن كا�شفة‬ ‫ومطلة لل�شمال والغرب‬ ‫ب ��واج� �ه ��ة ع� �ل ��ى الطريق‬ ‫الدويل عمان البحر امليت‬ ‫ت�صلح لال�ستثمار ويتكون‬ ‫ل��دي �ن��ا ع � �م� ��ارات مبواقع‬ ‫اخرى م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫اجليزة ‪ /‬املوار�س م�ساحة‬ ‫‪ 4200‬م�ت�ر ��س�ك��ن ب تبعد‬ ‫عن �شارع عمان العقبة ‪120‬‬

‫م�تر على ��ش��ارع�ين امامي‬ ‫وخ �ل �ف��ي ج�م�ي��ع اخلدمات‬ ‫مي �ك��ن ت�ق�ي���س��ط ج� ��زء من‬ ‫الثمن ‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع �شقة ار��ض�ي��ة جتارية‬ ‫امل �� �س��اح��ة ‪206‬م‪ /2‬م ��ارك ��ا ‪/‬‬ ‫ال �ع �ب��دال�لات ل�ه��ا مو�صفات‬ ‫مم � � �ي� � ��زة ‪ /‬م� � ��وق� � ��ع مميز‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع �م��ارة جت� ��اري على‬ ‫ار���ض ‪518‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪2‬‬ ‫عبارة عن ‪ 5‬حمالت جتارية‬ ‫على ال�شارع الرئي�سي و‪�6‬شقق‬ ‫��س�ك�ن�ي��ة ج �ب��ل ع �م��ان �شارع‬ ‫الأمري حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬ ‫مطلوب لل�شراء اجل��اد عمارة‬

‫‪ 5692852 - 3‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫�سكنية جت��اري��ة منزل م�ستقل‬ ‫�شقة بحي نزال الذراع البنيات‬ ‫امل �ق��اب �ل�ين ال ��زه ��ور اليا�سمني‬ ‫واملناطق املحيطة ال يهم العمر‬ ‫او امل�ساحة من املالك مبا�شرة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ارا�� � �ض � ��ي �سكنية‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط��ق ع� �م ��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫ال��زه��ور ‪ /‬ال��ذراع ‪ /‬املقابلني‬ ‫�� �ش ��ارع احل ��ري ��ة ‪ /‬ومناطق‬ ‫�أخ � � ��رى ج� �ي ��دة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء ب� �ي ��وت‬ ‫م���س�ت�ق�ل��ة‪�� /‬ش�ق��ق ��س�ك�ن�ي��ة ‪/‬‬ ‫�ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‬ ‫‪ /‬ال� �ل ��وي� �ب ��دة ‪ /‬ال� ��زه� ��ور ‪/‬‬ ‫ال �ي��ا� �س �م�ي�ن ‪ /‬ال � � � ��ذراع من‬ ‫امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اخلمي�س (‪ )26‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1838‬‬

‫هنية يبدأ جولته الثانية قبل‬

‫قيادي يف اجلهاد‪ :‬ت�صريحات الربغوثي ت�أتي يف �إطار «التنازالت»‬

‫نهاية الشهر‬

‫مروان الربغوثي‪ :‬حدود ‪ 67‬نهاية الصراع ويجب عدم‬ ‫استخدام العنف‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال رئي�س احلكومة الفل�سطينية يف غ��زة �إ�سماعيل هنيه‬ ‫�أم�س الأربعاء �إن جولته اخلارجية الثانية �ستبد�أ يف الثالثني‬ ‫من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫وذك��ر هنية يف ت�صريحات نقلها املكتب الإع�لام��ي حلركة‬ ‫حما�س يف خان يون�س خالل زيارته منزل رئي�س بلدية بني �سهيال‬ ‫ال�سابق ال�شيخ عبد القادر الرقب‪� ،‬أن اجلولة �ست�شمل عدداً من‬ ‫الدول كالكويت و�إي��ران وبلدان �أخرى ‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنه عاد من‬ ‫جولته الأوىل نظراً لظروف خا�صة مل يف�صح عنها‪.‬‬ ‫وكان الناطق با�سم احلكومة طاهر النونو قال �إن هنية تلقى‬ ‫ر�سالة من الرئي�س الإيراين حممود �أحمدي جناد ت�ضمنت دعوة‬ ‫ر�سمية لزيارة اجلمهورية الإ�سالمية"‪.‬‬ ‫ونظم هنية قبل ثالثة �أ�سابيع جولة خارجية �شملت م�صر‬ ‫وال�سودان وتركيا وتون�س‪.‬‬

‫حماس تعلن تضامنها مع األسري‬ ‫خضر عدنان‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) ت�ضامنها ووقوفها‬ ‫م��ع ال�ق�ي��ادي يف ح��رك��ة اجل �ه��اد الإ� �س�لام��ي الأ� �س�ير خ�ضر عدنان‬ ‫امل�ضرب عن الطعام منذ ‪ 38‬يوماً يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وحملت حما�س يف بيان �صحفي ن�شرته على موقعها االلكرتوين‬ ‫�أم�س الأربعاء االحتالل الإ�سرائيلي امل�س�ؤولية الكاملة عن �سالمة‬ ‫و�صحة ال�شيخ عدنان وجميع الأ��س��رى الفل�سطينيني‪ ،‬منددة مبا‬ ‫يتع َّر�ض له من تعذيب وح�شي وعزل انفرادي‪.‬‬ ‫ودع��ت حما�س ال�شعب الفل�سطيني وق ��واه احل� َّي��ة �إىل تفعيل‬ ‫ن�صرتهم ل�ل�أ��س��رى وت�صدّيهم بكل ال��و��س��ائ��ل جل��رائ��م االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬وامل�ؤ�س�سات احلقوقية والإن�سانية �إىل �ضرورة التح ّرك‬ ‫العاجل حلماية �أ�سرانا البوا�سل من اعتداءات االحتالل‪.‬‬ ‫يُذكر �أن الأ�سري عدنان اعُتقل بتاريخ ‪2011/12/17‬م وتعر�ض‬ ‫لتعذيب وح���ش��ي دف�ع��ه ل�ل�إ� �ض��راب ع��ن ال�ط�ع��ام وال �ك�لام كخطوة‬ ‫ت�صعيدية رفع خاللها �شعار "كرامتي �أغلى من الطعام وال�شراب‬ ‫وحريتي �أثمن وجوعي حق يل"‪.‬‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�صرح ال�ق�ي��ادي يف حركة فتح الأ��س�ير مروان‬ ‫ال�ب�رغ ��وث ��ي ب� � ��أن ن �ه��اي��ة ال� ��� �ص ��راع الفل�سطيني‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي �سينتهي مب�ج��رد ان�سحاب �إ�سرائيل‬ ‫حلدود عام ‪ 1967‬م�شددًا على عدم ا�ستخدام العنف‬ ‫و�ضرورة اللجوء �إىل خيار املقاومة ال�سلمية‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك يف ت���ص��ري�ح��ات لل�صحفيني �أم�س‬ ‫الأربعاء عند عر�ضه على ما ت�سمى حمكمة ال�صلح‬ ‫يف ال �ق��د���س امل�ح�ت�ل��ة بتهمة امل���س�ئ��ول�ي��ة ع��ن مقتل‬ ‫امل�ستوطنة الإ�سرائيلية "�إيت�سر كالمين" يف عام‬ ‫‪ ،2002‬بعد دعوى رفعتها عائلتها �ضده ب�صفته كان‬ ‫م�سئو ًال مبا�شراً عن حركة فتح يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وعندما �س�أل عن الأنباء التي تتحدث عن �أنه‬ ‫�سيتناف�س يف انتخابات الرئا�سة الفل�سطينية قال ‪:‬‬ ‫" �إن ال�سلطة مل تعلن بعد موعد عن االنتخابات‬ ‫ويف حلظة الإعالن �سرنى ماذا يحدث"‪.‬‬ ‫و�أع��رب عن دعمه للثورات يف العامل العربي‪,‬‬ ‫م�ؤكداً �أنه يعتقد �أن نتائجها �ستكون جيدة لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ,‬وق ��ال ‪ " :‬يف �أع �ق��اب ه��ذه الثورات‬ ‫�سيزداد الدعم لل�شعب الفل�سطيني من �أجل مقاومة‬ ‫االحتالل بالطرق ال�سلمية"‪.‬‬ ‫ورف�ض الربغوثي الذي اعتقل يف ني�سان ‪2002‬‬ ‫وحكم عليه بامل�ؤبد خم�سة مرات الإدالء بال�شهادة‬ ‫يف املحكمة الإ�سرائيلية التي ق��ال �إن��ه ال يعرتف‬ ‫ب�شرعيتها‪.‬‬ ‫وكانت و�سائل �إع�لام �إ�سرائيلية تناقلت �أم�س‬ ‫نب�أ يفيد بالإفراج عن مروان الربغوثي وترحيله‬ ‫�إىل الأردن‪ ،‬الأم��ر ال��ذي نفاه رئي�س ن��ادي الأ�سري‬ ‫الفل�سطيني قدورة فار�س‪.‬‬ ‫وقال فار�س �إن هذه الأخبار عارية عن ال�صحة‬ ‫و�إنها على ما يبدو جاءت بعد نقل مروان الربغوثي‬ ‫�إىل املحكمة يف القد�س املحتلة ملقا�ضاته بعد �أن رفع‬ ‫جمموعة م��ن اليهود يف ال��والي��ات املتحدة ق�ضية‬

‫الربغوثي �أثناء نقله �إىل املحكمة �أم�س‬

‫�ضده بتهمة امل�س�ؤولية عن قتل يهود‪.‬‬ ‫وانتخب الربغوثي نائبا يف املجل�س الت�شريعي‬ ‫عام ‪ ،2006‬ورف�ضت �سلطات االحتالل الإفراج عنه‬ ‫�إىل ج��ان��ب الأم�ي�ن ال�ع��ام للجبهة ال�شعبية �أحمد‬ ‫�سعدات �ضمن �صفقة تبادل الأ�سرى الأخرية مقابل‬ ‫اجلندي جلعاد �شاليط‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬انتقد خ�ضر حبيب‪ ،‬ال�ق�ي��ادي يف‬ ‫حركة اجلهاد الإ�سالمي‪ ،‬ت�صريحات الربغوثي‪،‬‬ ‫ح ��ول ان �ت �ه��اء ال �� �ص��راع م��ع االح� �ت�ل�ال بان�سحاب‬

‫االحتاد الأوروبي يدعم «الأونروا» بـ ‪ 55‬مليون يورو‬

‫دولة االحتالل تبد�أ مناورة حتاكي هجوماً الكرتونياً عرب احلوا�سيب‬

‫الهاكر يدمرون املوقع االلكرتوني ألكرب‬ ‫مستشفيات "إسرائيل"‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��ش��ن ق��را��ص�ن��ة االن�ترن��ت ه�ج��وم ج��دي��د ع�ل��ى موقع‬ ‫�أكرب م�ست�شفيات "�إ�سرائيل" �أم�س الأربعاء‪ ،‬حيث حجبت‬ ‫اخلدمات التي يقدمها املوقع وتعذر االت�صال به ل�ساعات‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫وذك��رت و�سائل الإع�ل�ام الإ�سرائيلية ‪� ،‬أن قرا�صنة‬ ‫االنرتنت �شنوا هجوم جديد وهذه املرة بالتحديد على‬ ‫املوقع االلكرتوين لأكرب امل�ست�شفيات يف "�إ�سرائيل" وهي‬ ‫م�ست�شفى "�شيبا" الذي يقع على �أطراف تل �أبيب‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت ان��ه ك��ان��ت ه�ن��اك حم ��اوالت الق�ت�ح��ام املوقع‬ ‫م��ن قبل الهاكرز ق��راب��ة ال�ساعة الثانية فجر الأربعاء‬ ‫ويف ب��داي��ة الأم��ر متكنت �أنظمة احلماية يف امل��وق��ع من‬ ‫منع عملية اخرتاقه ولكن بعد ذلك ا�ست�سلمت الأنظمة‬ ‫للمحاوالت و�أنهار املوقع‪.‬‬ ‫وقالت و�سائل الإعالم يحاولون الفنيون يف امل�ست�شفى‬ ‫معرفة ما هو م�صدر هجوم الهاكرز فقد �أنهار املوقع بعد‬ ‫�أن حاول ماليني املت�صفحني الدخول �إليه يف �أنا واحد‪،‬‬ ‫على ال�شاكلة التي من خاللها مت �إ�سقاط موقع البور�صة‬ ‫و�شركة الطريان �إلـ العال‪.‬‬ ‫وبد�أت هذه احلرب الإلكرتونية �أوائل ال�شهر احلايل‪،‬‬ ‫عندما ن�شر �أحد قرا�صنة الكمبيوتر(هاكر) يطلق على‬ ‫نف�سه "اك�س عمر" تفا�صيل بطاقات االئتمان اخلا�صة‬ ‫ب��آالف الإ�سرائيليني‪ ،‬بعد اخ�تراق ما يزيد على ثمانني‬ ‫خادم �إلكرتوين �إ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وق��ال �إن جماعة تطلق على نف�سها "نايت مري"‬ ‫(ك��اب��و���س) �ضمته �إل�ي�ه��ا‪ ،‬ح�ي��ث ع�م�لا م�ع��ا ع�ل��ى تعطيل‬ ‫العديد من املواقع الإ�سرائيلية‪ ،‬منها موقع �سوق الأ�سهم‬ ‫الإ�سرائيلية وموقع �شركة اخلطوط اجلوية الإ�سرائيلية‬ ‫"العال"‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا ت�ستعد هيئة "ال�سايرب" يف مكتب رئي�س‬ ‫احلكومة بنيامني نتنياهو وهيئة الأمن القومي لتدريب‬

‫م�ست�شفى «�شيبا» الإ�سرائيلي بالقرب من تل �أبيب‬

‫وا�سع يحاكي هجوماً الكرتونياً على الأنظمة احليوية‬ ‫املختلفة حتت ا�سم "�إطفاء الأ�ضواء" وال��ذي يهدف يف‬ ‫تعزيز القدرات الدفاعية يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وذك ��رت و��س��ائ��ل الإع�ل�ام �أن ال�ت��دري��ب �شمل مواقع‬ ‫االن�ترن��ت الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ال�ت��ي مت مهاجمتها يف الفرتة‬ ‫الأخرية والتي من بينها مواقع �شرائية ومواقع جلهات‬ ‫ومكاتب حكومية و�أنظمة احلا�سوب والتي ت�شغل اجلهات‬ ‫احل�ي��وي��ة مثل �شركة الكهرباء و�سلطة امل�ي��اه والبنوك‬ ‫حم�ضة مب�ستوى ع��ايل ج ��داً حت��ت م��راق�ب�ي��ه و�سيطرة‬ ‫ال�شباك الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن ت��دري��ب "�إطفاء الأ�ضواء" �سي�شابه‬ ‫هجوم واقعي على النية التحتية الإ�سرتاتيجية وب�شكل‬ ‫ي�شابه و��ض��ع حقيقي م��ن املمكن �أن يت�سبب يف انهيار‬

‫وت�شوي�ش احلياة لل�سكان‪.‬‬ ‫ونقلت عن امل�صادر يف مكتب رئي�س احلكومة �أن هذا‬ ‫التدريب الوا�سع �ست�شارك فيه جميع املكاتب احلكومية‪،‬‬ ‫ول�ك��ن ك�شفت و��س��ائ��ل الإع�ل�ام ع��ن ع��دم م�شاركة وزارة‬ ‫االت�صاالت يف التدريب‪ ،‬حيث بررت الوزارة عدم م�شاركتها‬ ‫ب�سبب عدم توفر القوى الب�شرية العاملة واملهنية القادرة‬ ‫على امل�شاركة يف هذا النوع من التدريبات‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه ق ��ال م���س�ئ��ول رف �ي��ع امل���س�ت��وى يف هيئة‬ ‫الأم��ن القومي �أن التدريب خطط له منذ �أ�شهر �سابقة‬ ‫ويظهر يف �إط��ار ج��دول التدريبات ال�سنوية‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫�أن التدريب يجري على �أثر احلرب املوجهة والتي جرت‬ ‫خالل الفرتة املا�ضية بني الهاكر الإ�سرائيلي والهاكر يف‬ ‫الدول العربية‪.‬‬

‫طالب حكومة رام اهلل بوقف تطبيق قانون ال�ضرائب اجلديد‬

‫قيادي يف «فتح» يطالب عباس بالدعوة النعقاد‬ ‫«التشريعي»‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعا النائب يف املجل�س الت�شريعي عن حركة فتح ماجد‬ ‫�أب��و �شمالة رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س �إىل‬ ‫الدعوة لعقد دورة املجل�س الت�شريعي‪ ،‬وذلك ملناق�شة ق�ضية‬ ‫اعتقال النواب وقانون م�ضاعفة ال�ضرائب والتقاعد املبكر‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫و�أك��د �أب��و �شمالة يف ت�صريح �صحفي �أم�س الأرب�ع��اء �أن‬ ‫الرد الطبيعي على مثل هذه الإجراءات هو دعوة الت�شريعي‬ ‫يرا �إىل �أن ه�ن��اك م�سببات ع��دة ت�ستدعي‬ ‫ل�لان�ع�ق��اد‪ ،‬م���ش� ً‬ ‫الت�سريع يف دعوة املجل�س ملمار�سة مهامه واالنتظام يف عقد‬ ‫جل�ساته‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن قرارات بهذا احلجم مت�س قطاع عري�ض‬ ‫م��ن امل��واط�ن�ين � �س��واء ف��ر���ض ال���ض��رائ��ب �أو �إح��ال��ة جماعية‬ ‫للموظفني للتقاعد املبكر �أو اعتقال النواب ت�ستدعي عر�ضها‬ ‫على ممثلي ال�شعب يف الت�شريعي وال يجوز التفرد ب�أخذ‬ ‫قرارات بها‪.‬‬ ‫وا�ستنكر ما تقوم به �سلطات االح�ت�لال من اعتقاالت‬ ‫للنواب‪ ،‬ع��ادًا �أن الغر�ض من ه��ذه االعتقاالت هي حماولة‬ ‫مك�شوفة للتدخل يف ال�ش�أن الفل�سطيني الداخلي وعرقلة‬

‫جلهود امل�صاحلة واحلياة النيابية الفل�سطينية‪ ،‬داع ًيا �إىل‬ ‫عقد جل�سة الت�شريعي يف م��وع��ده��ا امل�ق��رر يف �شهر �شباط‬ ‫ح�سب تفاهمات القاهرة‪.‬‬ ‫وطالب النائب �أبو �شمالة احلكومة الفل�سطينية برام‬ ‫اهلل بوقف تطبيق القرار بقانون ال�ضرائب اجلديد و�إحالة‬ ‫املوظفني للتقاعد املبكر الذي مت اقرتاحه من قبل احلكومة‬ ‫على الرئي�س حلني عر�ضه على الت�شريعي‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ه�ن��اك ال�ع��دي��د م��ن ه��ذه ال �ق ��رارات حتتاج‬ ‫�إىل مراجعة و�إع ��ادة تقييم‪ ،‬داع� ًي��ا احلكومة لإع��ادة درا�سة‬ ‫�إج��راءات�ه��ا بحق املواطنني والتي �أث��ارت حالة من ال�سخط‬ ‫وعدم االرتياح و�سط قطاع وا�سع منهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ال�ع��دي��د م��ن ال �ق��رارات املتعلقة بفر�ض‬ ‫�ضرائب ج��دي��دة على املواطنني �أو تفعيل �ضرائب ور�سوم‬ ‫كانت قد عطلت �سابقًا يف عهد الرئي�س الراحل يا�سر عرفات‬ ‫هي قرارات اتخذت بدافع زيادة عوائد ال�سلطة‪.‬‬ ‫ولكنها مل ت�أخذ يف احل�سبان هموم املواطن وم�شكالته‬ ‫امل�ت��داخ�ل��ة نتيجة �إج � ��راءات االح �ت�لال وان�خ�ف��ا���ض الدخل‬ ‫وارتفاع الأ�سعار املطرد التي بالكاد ي�ستطيع املواطن معها‬ ‫تدبر �أموره احلياتية اليومية‪.‬‬ ‫وتطرق �أبو �شمالة لقرار جمل�س الوزراء ب�ش�أن الإحالة‬

‫ربا �أن‬ ‫االحتالل �إىل حدود حزيران عام ‪ ،1967‬معت ً‬ ‫ت�صريحات الربغوثي "ملزمة حلركة "فتح" وال‬ ‫تعرب عن �إرادة ال�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح ح�ب�ي��ب‪ ،‬يف ت���ص��ري�ح��ات �صحفية �إن‬ ‫ت���ص��ري�ح��ات الأ� �س�ي�ر ال�برغ��وث��ي "ت�أتي يف �إط ��ار‬ ‫م���ش��روع ح��رك��ة "فتح" بالت�سوية م��ع االحتالل‪،‬‬ ‫والتنازل بقبول بدولة يهودية ودول��ة فل�سطينية‬ ‫على ح��دود فل�سطني التاريخية ع��ام ‪ ،"1948‬كما‬ ‫قال‪.‬‬

‫و�أ� �ش��ار ح�ب�ي��ب �إىل �أن م��وق��ف ح��رك��ة اجلهاد‬ ‫الإ�سالمي "ثابت ومل يتغري‪ ،‬يف اعتبار �أن �إ�سرائيل‬ ‫ُزرعت خنج ًرا يف ج�سد الأمة العربية والإ�سالمية‪،‬‬ ‫و�أنها كيان باطل ويجب �إزالته"‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن دخول اجلهاد الإ�سالمي ملنظمة‬ ‫التحرير "لن ي�ك��ون �ضمن االع�ت�راف ب�إ�سرائيل‬ ‫وال �ت �ط �ب �ي��ع معها"‪ ،‬م �� �ض �ي � ًف��ا "�إذا ك� ��ان الثمن‬ ‫ك��ذل��ك؛ ف ��إن اجل�ه��اد ال يلزمها ال��دخ��ول مبنظمة‬ ‫التحرير"‪.‬‬

‫للتقاعد املبكر ال��ذي �صدر بنا ًء على طلب احلكومة لنف�س‬ ‫الغاية وهي تقليل نفقات ال�سلطة ح�سب ت�صريحات رئي�س‬ ‫احلكومة والتي �أعلن فيها �أنه لن يجرب �أحدًا على التقاعد‬ ‫دون رغبته‪.‬‬ ‫وق��ال "رغم حم��اوالت الطم�أنة التي حاولت احلكومة‬ ‫ت�سويقها و�سط املوظفني العموميني �إال �أن ال�ق��رار الذي‬ ‫�صدر ال يحمل نف�س الدرجة من الطم�أنة للموظفني ال�سيما‬ ‫موظفي غزة"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن موظفي غزة الع�سكريني كان لهم جتربة م�ؤملة‬ ‫مع ق��رار �سابق مماثل‪ ،‬حيث �أحيل املئات من املوظفني �إىل‬ ‫التقاعد املبكر دون �أن يتقدموا بطلب �أو ي�ك��ون لهم علم‬ ‫بذلك وفوجئوا بتطبيق القرار عليهم دون رغبتهم ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن القرار �أعطى موظفني �أعلى احلق يف الإبقاء‬ ‫على موظفني �آخ��ري��ن �أدن ��ى مرتبة ل�ل�إب�ق��اء عليهم خارج‬ ‫تطبيق القرار الأم��ر ال��ذي قد يخ�ضع برمته �إىل املزاجية‬ ‫لدى عدد من امل�سئولني‪.‬‬ ‫وت�ساءل "ما هو م�صري غ��زة ه��ذه امل��رة يف حالة تقييم‬ ‫امل�سئولني ملن �سيبقى وم��ن �سريحل"‪ ،‬حم��ذ ًرا من �أن هذا‬ ‫الإج� ��راء �سيكون �سبب يف ه�ج��رة ال�ك �ف��اءات م��ن م�ؤ�س�سات‬ ‫ال�سلطة والت�سرب للعمل يف امل�ؤ�س�سات اخلا�صة‪.‬‬

‫آشتون تدعو إلنهاء الحصار وفتح معابر غزة‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وقعت وزيرة خارجية االحتاد الأوروبي كاترين �آ�شتون‪،‬‬ ‫�أم�س بغزة‪ ،‬اتفاقية مالية مع مفو�ض عام االون��روا فيليبو‬ ‫ج��ران��دي مل�ن��ح امل�ن�ظ�م��ة ال��دول �ي��ة ‪ 55‬م�ل�ي��ون ي ��ورو مليزانية‬ ‫االونروا املنتظمة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �آ��ش�ت��ون‪ ،‬يف م��ؤمت��ر �صحفي ل�ه��ا يف م�ق��ر كلية‬ ‫تدريب غ��زة‪ ،‬التابعة ل�ل�أون��روا‪� ،‬إنها ت�شعر بالتزام �سيا�سي‬ ‫و�إن�ساين كبري جتاه قطاع غزة‪ ،‬م�ؤكدة �أنها تطالب االحتالل‬ ‫يف كافة لقاءاتها ب�إنهاء احل�صار وبفتح معابر قطاع غزة‬ ‫ومتكني الغزيني من بناء م�ستقبل �أف�ضل‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ��ت �آ� �ش �ت��ون �أن �ه ��ا ت �ق��در ال � ��دور ال �ك �ب�ير ال ��ذي‬ ‫تلعبه االون� ��روا ومفو�ضها ج��ران��دي يف خ��دم��ة الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني مو�ضحة انها امل��رة الثالثة التي ت��زور فيها‬ ‫ق�ط��اع غ��زة منذ توليها من�صبها‪ .‬وق��ال��ت �إن�ه��ا زارت بع�ض‬ ‫�أق�سام مركز تدريب غزة‪ ،‬و�أن ما ر�أته يثري االنطباع لديها‬ ‫ب�أن يف هذا املكان هناك �أنا�س يريديون بناء م�ستقل �أف�ضل‬ ‫ولديهم �إ�صرار كبري على حتقيق �أحالمهم‪.‬‬ ‫وال �ت �ق��ت ا� �ش �ت��ون جم �م��وع��ة م ��ن ال �� �ش �ب��اب وال�شابات‬

‫الفل�سطينيات الذين عربوا لها عن مدى معاناة �سكان قطاع‬ ‫غ��زة وعزلهم عن العامل وطموحهم يف حياة �أف�ضل و�إنهاء‬ ‫ح�صار القطاع‪.‬‬ ‫وع�برت �آ�شتون عن عن �سعادتها باعالن تقدمي هذه‬ ‫املنحة من قطاع غزة و�أو�ضحت تفهمها للمعاناة وامل�شاكل‬ ‫التي يواجهها ه ��ؤالء ال�شبان‪ ،‬ولكنها �أع��رب��ت عن �إعجابها‬ ‫ب�إ�صرارهم وطموحهم م��ؤك��دة على دع��م االحت��اد الأوروبي‬ ‫وااللتزام جتاه ق�ضية الالجئني والذي متثل يف الدعم الذي‬ ‫قدمته اليوم‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه؛ ق��ال م�ف��و���ض الأون � ��روا فيليبو جراندي‬ ‫"�إن ال�سيدة ا�شتون ت�ضع يف مكتبها �صورة كبرية ملهرجان‬ ‫الأطباق الطائرة الذي نفذته االونروا �ضمن �أن�شطة �ألعاب‬ ‫ال�صيف العام املا�ضي " مو�ضحا �أن �آ�شتون لديها التزام وحب‬ ‫كبري مبا متثله من �أهمية لقطاع غزة و�إنها املرة الثالثة التي‬ ‫تزور فيها غزة"‪.‬‬ ‫وقال �إن ما يقدمه االحتاد الأوروبي اليوم ميثل تقريبًا‬ ‫‪ 10‬يف املائة من ميزانية االونروا املنتظمة‪ ،‬معربًا عن �أمله يف‬ ‫توا�صل الدعم من �أجل دعم خدمات الأونروا والتزامها جتاه‬ ‫ق�ضية الالجئني الفل�سطينيني‪.‬‬

‫االحتالل يهدم ستة منازل يف عناتا‬ ‫شرق القدس ويشرد ‪ 36‬فلسطيني ًا‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أقدمت �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬يف �ساعة مبكرة‬ ‫من �صباح �أم�س الأرب�ع��اء‪ ،‬على ه��دم �ستة منازل ت ��ؤوي �ست‬ ‫ع��ائ�لات فل�سطينية‪ ،‬يف ب�ل��دة ع�ن��ات��ا ��ش��رق م��دي�ن��ة القد�س‬ ‫املحتلة‪ ،‬الأمر الذي �ش ّرد نحو �ستة وثالثني فل�سطينيًا‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر حقوقية يف القد�س املحتلة‪�" :‬إن جرافات‬ ‫تابعة ل�ل�إدارة املدنية التابعة للجي�ش الإ�سرائيلي‪� ،‬أقدمت‬ ‫فجر �أم�س الأربعاء على هدم �ستة منازل "برك�سات" ت�ؤوي‬ ‫�ست عائالت فل�سطينية بدوية‪ ،‬من بينهم خم�سة �أ�شقاء يف‬ ‫منطقة "وعر البيك" من �أرا��ض��ي بلدة عناتا �شمال �شرق‬ ‫القد�س املحتلة‪.‬‬

‫وقال خمتار اجلهالني يف املنطقة عبد اهلل ال�ضيافني‪:‬‬ ‫"�إن الربك�سات تعود لأ�شقاء خم�سة هم‪ :‬جربيل ويو�سف‬ ‫و�أحمد ومو�سى وجميله حممد �سليمان جهالني‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫مرمي خليل عجرم جهالني‪ ،‬م�شريًا �إىل �أن جنود االحتالل‬ ‫اعتدوا بال�ضرب على يو�سف جهالني �أحد �أ�صحاب هذه املنازل‬ ‫لدى عودته من عمله‪ ،‬وحماولته الو�صول �إىل منزله‪.‬‬ ‫وذكر املركز �أن �سلطات االحتالل كانت �سلمت �إخطارين‬ ‫ب��ال�ه��دم ل�ه��ذه ال�ع��ائ�لات ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ك��ان �آخ��ره��ا بتاريخ‬ ‫احلادي والع�شرين من ت�شرين �أول املا�ضي ‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك بعد �أربعة وع�شرين �ساعة من �إقدام �سلطات‬ ‫االحتالل على ه��دم منزل يف حي فهيدات �شرق بلدة عناتا‬ ‫مبدينة القد�س املحتلة‪ ،‬يقطنه �أك�ثر من ع�شرين مواط ًنا‬ ‫فل�سطينيًا‪ ،‬بدعوى عدم الرتخي�ص‪.‬‬

‫رئيس الربملان الرتكي يرفض زيارة «إسرائيل»‬ ‫وك��ان��ت العالقات ب�ين تركيا و"�إ�سرائيل" ق��د �شهدت‬ ‫�أنقرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫تدهوراً ب�سبب احلرب الإ�سرائيلية على قطاع غزة ‪ ،‬وهاجم‬ ‫�أف��ادت الإذاع��ة الإ�سرائيلية العامة �أن رئي�س الربملان رئ�ي����س ال� ��وزراء ال�ترك��ي �أردوغ � ��ان "�إ�سرائيل" يف املحافل‬ ‫الرتكي "جميل ت�شيت�شيك" رف�ض دعوة وجهة له من قبل املختلفة الرتكابها اجلرائم واملجازر يف القطاع‪.‬‬ ‫وكانت ذروة هذا التدهور يف م�ؤمتر دافو�س االقت�صادي‪،‬‬ ‫رئي�س الكني�ست "روبي ريفلني" لزيارة الكيان الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ونقلت الإذاع��ة عن �صحيفة "هوريت ان ت�شيت�شيك" حيث ترك �أردوغان املن�صة التي كان يجل�س فيها مع بريت�س‬ ‫الرتكية‪� ،‬أن الرد على دعوة رئي�س الكني�ست و�صلت بعد �شهر بعد �أن منعه منظم اللقاء من الرد على كالم الأخري ‪� ،‬إال �أن‬ ‫ون�صف وكتب يف فحواها �إنه ال ميكنه زي��ارة "�إ�سرائيل" يف �أردوغ��ان �شن هجوماً حاداً على ت�صرف "�إ�سرائيل" يف غزة‬ ‫�أثناء مداخلته يف نف�س اللقاء‪.‬‬ ‫ظل توتر العالقات بني اجلانبني‪.‬‬

‫متطرفون ّ‬ ‫يحطمون شواهد القبور يف مقربة بيسان‬ ‫القد�س املحتلة – ال�سبيل‬ ‫قالت "م�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف والرتاث" �إن متطرفني‬ ‫يهود قاموا م�ؤخرًا بتحطيم عدد كبري من �شواهد القبور يف‬ ‫مقربة مدينة بي�سان املهجرة ع��ام ‪1948‬م؛ حيث زار وف��د من‬ ‫امل�ؤ�س�سة يوم �أم�س املقربة لتفقدها‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت امل��ؤ��س���س��ة يف ب�ي��ان ل�ه��ا الأرب �ع��اء �إن "م�ؤ�س�سة‬ ‫الأق�صى" تقوم بر�ش املقربة على مدار العام مببيد الأع�شاب‬ ‫�ضمن "م�شروع ال�صيانة ال�سنوي الدائم للمقد�سات"‪ ،‬كما �أنها‬ ‫"قامت يف �سنوات �سابقة برتميم ع�شرات القبور فيها بعد �أن‬ ‫تعر�ضت العتداءات م�شابهة"‪.‬‬ ‫ويف حديث مع احلاج �سامي رزق اهلل نائب رئي�س امل�ؤ�س�سة‬ ‫قال‪" :‬لقد اطلعنا خالل زيارتنا امليدانية للمقربة الإ�سالمية‬

‫يف مدينة بي�سان املهجرة‪� ،‬إىل حجم االعتداء الذي �أقدمت عليه‬ ‫ي��د الآث�م�ين م��ن املتطرفني؛ حيث مت حتطيم ع��دد كبري من‬ ‫�شواهد القبور‪ ،‬وحتطيم عدد �إ�ضايف من القبور‪ ،‬وذلك يف كل‬ ‫نواحي املقربة‪ ،‬ويبدو �أن ه�ؤالء املتطرفني ي�سعون �إىل طم�س ما‬ ‫تبقى من املعامل الإ�سالمية يف هذه املدينة العريقة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إننا �إذ ن�ستنكر هذه اجلرمية‪ ،‬ف�إننا ن�ؤكد �أننا‬ ‫�سن�ستمر بتعاهد ه��ذه امل�ق�برة‪ ،‬و�سن�سعى بكل جهد ل�صيانتها‬ ‫واملحافظة عليها"‪.‬‬ ‫من جهته قال عبد املجيد حممد‪ ،‬م�س�ؤول ملف املقد�سات‬ ‫يف "م�ؤ�س�سة الأق�صى"‪" :‬االعتداء املتكرر على املقربة‪ ،‬وبهذه‬ ‫ال�شاكلة‪ ،‬ي�ستدعي و�ضع ح ّد ملثل هذه االعتداءات‪ ،‬ولذلك هناك‬ ‫تفكري وم�ساع وحماوالت لت�سييج هذه املقربة‪ ،‬ون�أمل �أن ننجح‬ ‫يف هذه امل�ساعي‪ ،‬حتى نحفظ حرمة املقربة واملدفونني فيها"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )26‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1838‬‬

‫قوات األسد تقصف حماة وتشن عملية عسكرية‬ ‫داخل أحيائها‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قامت القوات ال�سورية املوالية للرئي�س ب�شار‬ ‫الأ�سد �أم�س الأربعاء بعملية ع�سكرية يف مدينة‬ ‫حماة (و�سط) ا�ستخدمت فيها الر�شا�شات الثقيلة‪،‬‬ ‫ما �أ�سفر عن �سقوط �ضحايا وهدم لبع�ض املنازل‪,‬‬ ‫كما افاد نا�شطون‪.‬‬ ‫وذك��رت جل��ان التن�سيق املحلية وه��ي الهيئة‬ ‫التي تقوم مبتابعة �أحداث احلركة االحتجاجية‬ ‫م�ي��دان�ي��ا �أن "اجلي�ش ال���س��وري يق�صف مدينة‬ ‫حماة م�ستخدما �أ�سلحة ثقيلة من مدرعات بي ام‬ ‫بي وي�ستخدم �آر بي جي و�سالح البي كي �سي"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف ال �ب �ي��ان ال� ��ذي �أ�� �ص ��درت ��ه اللجان‬ ‫وت�ل�ق��ت وك��ال��ة ف��ران����س ب��ر���س ن�سخة ع�ن��ه‪�" :‬إن‬ ‫ال���ش�ب�ي�ح��ة (ع �ن��ا� �ص��ر م��دن �ي��ة م��وال �ي��ة للنظام)‬ ‫والأمن مدعومني بالآليات الع�سكرية والدبابات‬ ‫يق�صفون حي باب قبلي من كل اجلهات"‪.‬‬ ‫و�أك��د البيان "�أن هناك �أنباء عن تهدم عدة‬ ‫�أبنية و�سقوط جرحى و�شهداء"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫"الأهايل مل يتمكنوا من الو�صول �إليهم نتيجة‬ ‫الق�صف الع�شوائي امل�ستمر"‪.‬‬ ‫وقالت اللجان �إن اجلي�ش يطلق قذائف �آر بي‬ ‫جي وقنابل م�سمارية على املنازل كما قام باطالق‬ ‫النار من ر�شا�شات ثقيلة يف حي جنوب امللعب ‪.‬‬ ‫كما �أ��ش��ارت اللجان �إىل "جتمع للمدرعات‬ ‫عند دوار ك��ازور مع انت�شار ح��وايل ‪ 4000‬جندي‬ ‫داخل املدينة"‪.‬‬ ‫ودعت الهيئة العامة للثورة ال�سورية رئي�س‬ ‫ب�ع�ث��ة امل��راق �ب�ين ال �ع��رب ال�ف��ري��ق حم�م��د الدابي‬ ‫"لزيارة املدينة ولر�ؤية املدرعات الثقيلة قبل �أن‬ ‫تدمر املدينة ثم يقوم النظام ال�سوري ب�سحبها‬ ‫�إىل م�ط��ار ح�م��اة ال�ع���س�ك��ري ال ��ذي ال يبعد عن‬ ‫املدينة �سوى ع�شر دقائق"‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬ذكرت �صحيفة الوطن ال�سورية‬ ‫اخلا�صة واملقربة من ال�سلطات ام�س االربعاء ان‬ ‫الو�ضع امليداين "يبدو �أنه يذهب �إىل مزيد من‬ ‫الت�صعيد يف حماة و�إدل��ب (�شمال غ��رب)‪ ،‬بينما‬ ‫ي�ستمر الو�ضع مت�أزما يف حم�ص (و�سط)"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال�صحيفة �إىل �أن الت�صعيد "بد�أ‬ ‫فعليا وعمليا بعد انتهاء امل�ؤمتر ال�صحايف لرئي�س‬ ‫وزراء قطر‪ ،‬ف�سارعت جمموعات م�سلحة بالهجوم‬ ‫على حواجز اجلي�ش واملفارز الأمنية"‪.‬‬

‫�آالف ال�سوريني �شاركوا يف جنازة بدوما يف ريف دم�شق رغم االنت�شار الأمني وقمع ال�سلطات ال�سورية‬

‫وكان رئي�س الوزراء وزير اخلارجية القطري‬ ‫ح�م��د ب��ن ج��ا��س��م ق��ال االح ��د يف م ��ؤمت��ر �صحايف‬ ‫عقده يف ال�ق��اه��رة �أن امل �ب��ادرة العربية اجلديدة‬ ‫التي تبناها الوزراء العرب م�ساء تطالب برحيل‬ ‫النظام ال�سوري �سلميا‪ ،‬حمذرا من �أنه "يف حال‬ ‫مل ينفذ (ال�سوريون امل�ب��ادرة) نحن ذاهبون �إىل‬ ‫جمل�س الأم��ن‪ ،‬و�سنتخذ ق��رارات لي�س من بينها‬ ‫التدخل الع�سكري"‪.‬‬ ‫ونقلت الوطن عن م�صدر مل تك�شف هويته‬ ‫"�أن اجلهات املخت�صة قررت ح�سم املوقف كليا‬ ‫ونهائيا لرتيح املدينة من امل�سلحني و�شرورهم‪،‬‬ ‫وتعيدها �إىل احلياة الطبيعية"‪.‬‬ ‫ولفتت الوطن �إىل �أن ه��ذا الت�صعيد ح�صل‬ ‫ب �ع��د �أن "حاولت جم �م��وع��ات م���س�ل�ح��ة تدين‬ ‫بالوالء ملا ي�سمى باجلي�ش ال�سوري احلر تعطيل‬ ‫حياة املدينة من خالل ال�سيطرة على عدة �أحياء‬

‫و�إغالق مداخلها وخمارجها‪ ،‬وتعطيل الدوام يف‬ ‫املدار�س‪ ،‬وا�ستهداف عنا�صر اجلي�ش"‪.‬‬ ‫وتابعت‪" :‬جهود مراقبي اجلامعة العربية‬ ‫الذين عملوا خالل الأي��ام املا�ضية بالتن�سيق مع‬ ‫اجل �ه��ات املحلية مل تفلح ع�ل��ى ت�ه��دئ��ة الأج ��واء‬ ‫(‪ ،)...‬ما جعل تدخل اجلهات املخت�صة لإنهاء هذا‬ ‫الو�ضع مطلبا جماهرييا وامرا �ضروريا"‪.‬‬ ‫وات �ه �م��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة امل���س�ل�ح�ين مبمار�سة‬ ‫الت�صعيد "وقتما ي�شاء جمل�س ا�سطنبول‪ ،‬و�شيوخ‬ ‫الفتنة وقنوات التحري�ض"‪.‬‬ ‫وي�أتي ذلك غداة مقتل ‪� 33‬شخ�صا بر�صا�ص‬ ‫الأم ��ن منهم ‪ 21‬م��دن�ي��ا يف اح �ي��اء خمتلفة من‬ ‫مدينة حم�ص وري�ف�ه��ا وارب �ع��ة مبحافظة درعا‬ ‫(جنوب) وثالثة مبحافظة ادلب واربعة �شهداء‬ ‫بريف حماة و�شهيد بر�صا�ص حاجز امني على‬ ‫مدخل دوما (ريف دم�شق)‪ ،‬ح�سبما افاد املر�صد‬

‫ال�سوري حلقوق االن�سان‪.‬‬ ‫وذك ��ر امل��ر� �ص��د ن�ق�لا ع��ن اه ��ايل يف املنطقة‬ ‫"ا�ست�شهد ‪ 19‬م��دن �ي��ا �إث� ��ر اح �ت��راق وانهيار‬ ‫مبنيني يف حي ب��اب تدمر مبدينة حم�ص جراء‬ ‫ا�ستهدافهما من قبل القوات ال�سورية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬كما قتل خم�سة جنود من�شقني‬ ‫م��ن حم��اف �ظ��ات درع� ��ا وح�م����ص وال ��رق ��ة وحماة‬ ‫وادلب"‪.‬‬ ‫ومنذ بدء احلركة االحتجاجية يف منت�صف‬ ‫�آذار �سقط �أك�ث�ر م��ن ‪ 5400‬قتيل ح�سب الأمم‬ ‫امل� �ت� �ح ��دة‪ ،‬واع� �ت� �ق ��ل ع� ��� �ش ��رات الآالف بح�سب‬ ‫املعار�ضة‪.‬‬ ‫وال ي�ع�ترف ال�ن�ظ��ام ال���س��وري بحجم حركة‬ ‫االح� �ت� �ج ��اج‪ ،‬وي � ��ؤك ��د �أن � ��ه ي �ق��ات��ل "جمموعات‬ ‫�إرهابية" يتهمها بال�سعي لزرع الفو�ضى يف البالد‬ ‫يف اطار "م�ؤامرة" يدعمها اخلارج‪.‬‬

‫روسيا تجدد رفضها التدخل ضد األسد ودمشق‬ ‫توافق على تمديد مهمة املراقبني‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫�أبدت رو�سيا معار�ضتها لأي جهود دولية �ساعية للح�صول على‬ ‫خطوة يف جمل�س الأمن لت�أييد العقوبات الأحادية �ضد �سوريا‪.‬‬ ‫وقال وزير اخلارجية الرو�سي �سريغي الفروف عقب حمادثات‬ ‫اجراها مع نظريه الرتكي احمد داود اوغلو‪" :‬نحن منفتحون على‬ ‫اية مقرتحات بناءة تن�سجم مع املهمة املحددة ب�إنهاء العنف"‪.‬‬ ‫لكنه �أ�صر على �أن رو�سيا "لن تدعم مقرتحات تفر�ض مبوجبها‬ ‫عقوبات �أحادية �ضد �سوريا‪ ،‬وهي العقوبات التي �أعلنت دون م�شاورات‬ ‫مع رو�سيا �أو ال�صني �أو غريهما من بلدان بريك�س" التي ت�ضم �أي�ضا‬ ‫الربازيل والهند وجنوب �إفريقيا‪.‬‬ ‫واعترب �أن ذلك �سيكون "بكل ب�ساطة غري عادل وغري جمد"‪.‬‬ ‫وج ��اءت ت���ص��ري�ح��ات الف� ��روف‪ ،‬بينما �أج ��رى م���س��ؤول��ون رو�س‬ ‫و�أمريكيون حمادثات يف مو�سكو حول كيفية �إنهاء العنف امل�ستمر منذ‬ ‫نحو ع�شرة �أ�شهر يف �سوريا‪ ،‬حيث قدرت الأمم املتحدة �أن �أكرث من‬ ‫‪� 5400‬شخ�ص قتلوا خالله‪.‬‬ ‫غري �أن امل�س�ؤولني الأمريكيني �أع��رب��وا عن تفا�ؤلهم ب��أن ت�ؤدي‬ ‫االجتماعات اجلديدة التي ج��رت مع امل�س�ؤولني الرو�س يف كل من‬ ‫مقر االمم املتحدة يف نيويورك ويف مو�سكو اىل حل و�سط يف نهاية‬ ‫املطاف‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال���س�ف��ارة الأم��ري�ك�ي��ة �إن جيفري فيلتمان ن��ائ��ب وزيرة‬ ‫اخلارجية الأمريكي واملن�سق اخلا�ص فريد ه��وف عقدا اجتماعات‬

‫يف مو�سكو الأربعاء اتفقوا خالله على "موا�صلة التن�سيق الوثيق"‬ ‫بينهما يف ال�ش�أن ال�سوري‪.‬‬ ‫وميكن للموقف الرو�سي �أن ي�ؤدي من جديد �إىل تعطيل م�شروع‬ ‫القرار الذي �أعدته بريطانيا وفرن�سا و�أملانيا مع دول عربية‪ ،‬ويدعو‬ ‫�إىل االقتداء باجلامعة العربية من خالل فر�ض عقوبات �ضد النظام‬ ‫ال�سوري‪.‬‬ ‫وتبنت اجلامعة العربية نهاية ت�شرين الثاين عقوبات اقت�صادية‬ ‫قا�سية �ضد �سوريا ت�شمل خ�صو�صا جتميد امل�ب��ادالت التجارية مع‬ ‫احلكومة ال�سورية وجتميد ح�ساباتها البنكية يف الدول العربية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح دبلوما�سي‪" :‬ن�أمل �أن نتو�صل �إىل قرار نعمل لإعداده‬ ‫مع ال��دول العربية‪ ،‬يدعم ق��رارات اجلامعة العربية التي اتخذتها‬ ‫نهاية اال�سبوع املا�ضي"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الدول العربية ترغب �أن يح�صل م�شروع القرار على‬ ‫"ت�أييد وا�سع"‪ .‬و�أ�ضاف‪�" :‬سوف نعمل مع جميع اع�ضاء املجل�س"‬ ‫يف �إ�شارة �إىل رو�سيا‪.‬‬ ‫ويخ�شى من �أن ي ��ؤدي جن��اح التحرك العربي الغربي يف الأمم‬ ‫املتحدة �إىل تدخل ع�سكري يف �سوريا على غ��رار ما ح��دث يف ليبيا‪،‬‬ ‫حيث حتدث الأم�ين العام ملجل�س الأم��ن القومي الرو�سي نيكوالي‬ ‫باترو�شيف يف وقت �سابق عن معلومات ت�شري �إىل نية �أع�ضاء احللف‬ ‫االطل�سي "حتويل تدخلهم احلايل يف ال�ش�ؤون ال�سورية اىل تدخل‬ ‫ع�سكري مبا�شر"‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ب�ع��د ق��ائ��د ق ��وات احل �ل��ف االط�ل���س��ي يف اوروب � ��ا االم�ي�رال‬

‫عفو عن ثالثة �آالف �سجني مبنا�سبة الذكرى االوىل‬

‫الأمريكي جيم�س �ستافريد�س ذل��ك‪ ،‬و�أعلن الثالثاء يف برلني "يف‬ ‫ما يتعلق ب�سوريا‪� ،‬أ�ستطيع �أن �أق��ول لكم �إنه من وجهة نظر احللف‬ ‫االطل�سي‪ ،‬ال يوجد �أي تخطيط ونحن ال نقوم ب�أية درا�سة مف�صلة‪،‬‬ ‫نراقب فقط الو�ضع"‪.‬‬ ‫�إال �أنه �أ�ضاف‪" :‬يبدو يل �أنه حتى قبل �أن يفكر احللف الأطل�سي‬ ‫بالتدخل يجب �أوال �أن يكون هناك حت��رك من قبل الأمم املتحدة‬ ‫واجلامعة العربية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪" :‬ال �أرى �أي �شيء ي�سري يف هذا االجت��اه‪� ،‬إذن يف الوقت‬ ‫الراهن دور احللف الأطل�سي هو بكل ب�ساطة مراقبة ما يجري على‬ ‫حدوده"‪.‬‬ ‫ويف �سوريا‪ ،‬وافقت احلكومة الثالثاء على متديد عمل املراقبني‬ ‫العرب "�شهرا �آخر" وذلك حتى ‪� 23‬شباط‪ ،‬وان كانت اغلقت الباب‬ ‫امام احللول العربية لالزمة امل�ستمرة منذ اذار ‪.2011‬‬ ‫وق��ال وزي��ر اخلارجية ال�سوري وليد املعلم يف م�ؤمتر �صحايف‪:‬‬ ‫"ال حلول عربية بعد الآن يف �سوريا (‪ )...‬ال نريد احللول العربية‬ ‫قلناها منذ يومني عندما رف�ضنا املبادرة وعندما قرر جمل�س الوزراء‬ ‫(العرب) التوجه اىل جمل�س االمن"‪.‬‬ ‫وتن�ص اخلطة العربية التي تالها رئي�س الوزراء وزير اخلارجية‬ ‫القطري ال�شيخ حمد بن جا�سم بن جرب �آل ثاين يف ختام االجتماع‬ ‫ال��وزاري يف القاهرة على "تفوي�ض رئي�س اجلمهورية نائبه االول‬ ‫ب�صالحيات كاملة للقيام بالتعاون التام مع حكومة وحدة وطنية"‬ ‫يفرت�ض �أن يتم ت�شكيلها "خالل �شهرين"‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪� -1918‬أوكرانيا تعلن ا�ستقاللها‪.‬‬ ‫‪ -1942‬احل � ��رب ال �ع��امل �ي��ة ال �ث��ان �ي��ة‪ :‬ط�ل�ائ��ع القوات‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة ت�صل �إىل �أوروب � ��ا‪ ،‬وت �ب��د�أ �إن��زال �ه��ا يف �إيرلندا‬ ‫ال�شمالية ب�سرية تامة‪.‬‬ ‫‪ - 1948‬ع�صابة "الهاغاناة" اليهودية املتطرفة تدمر‬ ‫قرية "�سكرية" الفل�سطينية ق�ضاء غزة‪.‬‬ ‫‪� - 1950‬إعالن الد�ستور واجلمهورية يف الهند‪.‬‬ ‫‪ - 1978‬االحتاد العام التون�سي لل�شغل يعلن الإ�ضراب‬ ‫العام للمطالبة بتح�سني �أو�ضاع العمال‪ ،‬واحلكومة يف عهد‬ ‫احلبيب بورقيبة ترد با�ستخدام القوة لفك الإ�ضراب‪ ،‬مما‬ ‫�أدى �إىل مقتل ‪� 96‬شخ�صاً وجرح قرابة ‪ 500‬بجراح‪.‬‬ ‫‪ -1980‬م�صر واالحتالل اال�سرائيلي تقيمان عالقات‬ ‫دبلوما�سية بعد انتهاء االن�سحاب اال�سرائيلي من �سيناء‪.‬‬ ‫‪ - 1984‬ح��ر���س الأوق� ��اف الإ��س�لام�ي��ة يف ال�ق��د املحتلة‬ ‫ي�ضبطون جنوداً �إ�سرائيليني ت�سللوا �إىل احل��رم القد�سي‬ ‫ال�شريف يف حماولة لن�سفه‪ ،‬وقد ترك اجلنود وراءهم كمية‬ ‫كبرية من الأ�سلحة واملتفجرات‪.‬‬ ‫‪ -1991‬تظاهرات �سلمية يف عدد كبري من دول العامل‬ ‫لوقف احلرب على العراق‪.‬‬ ‫‪ - 1991‬ال �ع ��راق ي�ط�ل��ق خ�م���س��ة � �ص��واري��خ م��ن طراز‬ ‫"�سكود" على "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫‪ - 1991‬انفجار قنبلتني ا�ستهدفتا القن�صلية الأمريكية‬ ‫واجلمعية الثقافية الأمريكية يف تركيا‪.‬‬ ‫‪ -2005‬وف ��اة احل��اخ��ام ال��وح�ي��د يف افغان�ستان ا�سحق‬ ‫ليفني تاركا وراءه يهوديا واحدا يف كابول‪.‬‬ ‫‪ -2008‬وف ��اة ج ��ورج حب�ش م��ؤ��س����س ح��رك��ة القوميني‬ ‫العرب واجلبهة ال�شعبية لتحرير فل�سطني‪.‬‬

‫رئي�س اللجنة العربية للدفاع عن حرية الر�أي والتعبري‬

‫مارديني‪ :‬عقوبات أوروبا على‬ ‫سوريا تجاهلت أسماء مهمة‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫عبت بهية مارديني‪ ،‬رئي�س اللجنة العربية للدفاع عن حرية‬ ‫رّ‬ ‫ال��ر�أي والتعبري‪ ،‬عن خيبة �أملها من القائمة اجل��دي��دة لعقوبات‬ ‫االحتاد الأوربي بحق النظام ال�سوري‪ ،‬معتربة �أن القائمة ت�ضمنت‬ ‫ع�سكريني وجتاهلت �أ��س�م��اء م�س�ؤولني ورج��ال �أع�م��ال معروفني‪،‬‬ ‫يهربون الأموال خارج �سوريا دون قيود‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت م��اردي �ن��ي‪� ،‬أن ال�لائ�ح��ة �ضمت �أ��س�م��اء ع�سكريني‪،‬‬ ‫و"ه�ؤالء لي�سوا هدفنا يف هذه املرحلة"‪ ،‬معتربة �أن الهدف الأ�سا�سي‬ ‫هو منع تهريب الأم��وال وغ�سيلها التي تتم عرب م�س�ؤولني ورجال‬ ‫�أعمال يتحركون بحرية‪.‬‬ ‫وقالت‪�" :‬إن الع�سكريني الذين �ضمتهم العقوبات �سيحا�سبهم‬ ‫ال�شعب ال���س��وري ع��اج� ً‬ ‫لا �أم �آج�ل�ا‪ ،‬وه��م ال ينتقلون بحرية بحكم‬ ‫مواقعهم الع�سكرية"‪ ،‬يف حني �أن رجال الأعمال الداعمني للنظام‬ ‫وال�شبيحة ميار�سون الأعمال التجارية بحرية على حد تعبريها‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت �إىل �أن ال�ع�ق��وب��ات الأورب� �ي ��ة والأم�ي�رك �ي��ة ي�ج��ب �أن‬ ‫ت�ستهدف امل�س�ؤولني ال�سوريني وزوجاتهم و�أبنائهم ورجال الأعمال‬ ‫الذين ي�ساعدون النظام‪.‬‬ ‫واتهمت النا�شطة ال�سورية مارديني �شقيقة الرئي�س ال�سوري‬ ‫ب�شرى الأ�سد بامتالك �أكرب �أ�سطول لنقل النفط يف �سوريا‪ ،‬يف حني‬ ‫متتلك زوجته �أ�سماء ن�صف �شركة "هارودز" يف بريطانيا‪ ،‬كما �أكدت‬ ‫�أن وزي��رة ال�ش�ؤون االجتماعية والعمل ال�سابقة دياال احلاج عارف‬ ‫هي امل�س�ؤولة احلالية يف ال�شركة القاب�ضة التي احتلت مكان رامي‬ ‫خم�ل��وف‪ ،‬وه��ي كلها �أ��س�م��اء ك��ان يجب �أن ت��رد يف العقوبات ح�سب‬ ‫زعمها‪.‬‬ ‫كما لفتت �إىل �أن �أنباء حتدثت عن �إجراء زوجة الرئي�س ال�سوري‬ ‫مفاو�ضات مع �سما�سرة عرب لبيع ح�صتها يف �شركة عاملية تتعامل‬ ‫ب�إنتاج زيوت اخلردة يف �أوروبا‪.‬‬

‫ميدان التحرير يحتفل بالعيد األول لثورة مصر‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫ت��واف��د مئات �آالف امل�صريني على م�ي��دان التحرير بو�سط القاهرة‬ ‫للم�شاركة يف احتفاالت الذكرى الأوىل لثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬حاملني الأعالم‬ ‫امل�صرية والالفتات التي تطالب با�ستكمال مطالب الثورة‪ ،‬والق�صا�ص من‬ ‫قتلة املتظاهرين‪ ،‬و�سرعة ت�سليم ال�سلطة للمدنيني‪.‬‬ ‫و�شهد امليدان يف ال�ساعات الأوىل تغيريا بو�ضع املن�صات التابعة للقوى‬ ‫ال�سيا�سية‪ ,‬حيث وقعت مناو�شات خفيفة بني عنا�صر من جماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني والقوى الليربالية التي اتهمت اجلماعة با�ستعرا�ض القوة‪.‬‬ ‫ودع��ت ال�ق��وى ال�ث��وري��ة �إىل االب�ت�ع��اد ع��ن �إذاع ��ة الأغ ��اين‪ ,‬معتربة �أن‬ ‫املنا�سبة "لي�ست احتفالية بقدر ما هي ا�ستكمال ملطالب الثورة"‪.‬‬ ‫وقد حملت من�صة الإخوان امل�سلمني عناوين من بينها "العيد الأول‬ ‫للثورة‪� ..‬إجنازات ومطالب"‪ ،‬و"ال�شعب يريد ا�ستعادة الأموال املنهوبة"‪،‬‬ ‫و"ال�شعب ي��ري��د ت�سليم ال�سلطة"‪ ،‬و"ال�شعب ي��ري��د �إل �غ��اء املحاكمات‬ ‫الع�سكرية للمدنيني"‪.‬‬ ‫وع�ن��د م��داخ��ل امل �ي��دان ان�ت���ش��رت "جلان �شعبية" ك��ون�ه��ا املواطنون‬ ‫بانف�سهم لتفتي�ش الداخلني بعد ان قالت وزارة الداخلية انها لن تتواجد‬ ‫يف امليدان‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ذل��ك بينما ي�شعر نا�شطون ‪��-‬ش��ارك��وا يف ال�ث��ورة و��ش��ارك��وا يف‬ ‫م�سريات تتجه �إىل التحرير‪ -‬ب�أن قادة املجل�س الع�سكري الذي يدير �ش�ؤون‬ ‫البالد منذ تخلي ح�سني مبارك عن من�صبه يعرقلون الإ�صالح يف م�صر‬ ‫حماية مل�صاحلهم‪ ,‬ح�سبما تقوله رويرتز‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬تقول �أحزاب التيار الإ�سالمي التي نالت �أغلبية الأ�صوات‬ ‫يف االنتخابات الربملانية الأخرية �إنها تعار�ض القيام بثورة جديدة‪.‬‬ ‫وت�شري رويرتز من جانب �آخر �إىل تكد�س املتاجر بامل�شرتين‪ ،‬مما يعك�س‬ ‫خماوف من تكرار ما حدث العام املا�ضي عندما ا�ستمرت االحتجاجات ملدة‬ ‫‪ 18‬يوما‪ ،‬قبل �أن يُجرب مبارك على التخلي عن من�صبه يف ‪� 11‬شباط‪.‬‬ ‫وبدورها ر�أت الواليات املتحدة �أن��ه ما زال��ت هناك حتديات كثرية يف‬ ‫م�صر‪ ,‬لكنها قالت �إن م�صر قطعت �شوطا كبريا خ�لال ال�ع��ام املن�صرم‪,‬‬ ‫و�أعربت عن �أملها يف �أن "يحيي كل امل�صريني هذه الذكرى بروح ال�سالم‬

‫والوحدة التي �سادت يف كانون الثاين من العام املا�ضي"‪.‬‬ ‫ورح �ب��ت وا��ش�ن�ط��ن ب ��إع�لان �إل �غ��اء ح��ال��ة ال �ط��وارئ بو�صفه "خطوة‬ ‫جيدة"‪ ،‬لكنها طلبت �إي�ضاحا ملعنى "البلطجة" التي مت ا�ستثنا�ؤها‪ ,‬ووجهت‬ ‫منظمات معنية بحقوق الإن�سان �أي�ضا املزيد من االنتقاد �إىل املجل�س‪.‬‬ ‫وكان املجل�س الع�سكري ‪-‬الذي ير�أ�سه امل�شري حممد ح�سني طنطاوي‪-‬‬ ‫قد �أعلن �أن��ه �سي�سلم ال�سلطة �إىل رئي�س يُنتخب بحلول نهاية حزيران‬ ‫ليكتمل بذلك االنتقال الدميقراطي‪ ,‬لكن نا�شطني م�صريني يطالبون‬ ‫بالدميقراطية ي�شككون يف نوايا املجل�س‪ ،‬وي�شريون �إىل زيادة عدد املدنيني‬ ‫ال��ذي��ن يخ�ضعون ملحاكمات ع�سكرية‪ ،‬وا�ستخدام العنف م��ع املحتجني‪،‬‬ ‫ويقولون �إنها كلها �إ�شارات لطرق ا�ستبدادية تعود �إىل �أيام حكم مبارك‪.‬‬ ‫ويف حماولة على ما يبدو لتهدئة غ�ضب املحتجني‪ ،‬و�أعلن املجل�س‬ ‫الع�سكري ام�س االربعاء العفو عن ثالثة االف حمتجز �أدينوا يف حماكمات‬ ‫ع�سكرية منذ الإط��اح��ة مب�ب��ارك‪ ،‬و�أع�ل��ن طنطاوي �إن�ه��اء حالة الطوارئ‬ ‫املعمول بها يف البالد منذ ‪ 30‬عاما‪ -‬اعتبارا من من الأربعاء "�إال يف حاالت‬‫جرائم البلطجة"‪.‬‬ ‫ويف ال�سوي�س جتمع نحو خم�سة االف يف م�ي��دان االرب �ع�ين املدينة‬ ‫هاتفني "من ال�سوي�س للتحرير ي�سقط ي�سقط امل�شري!"‪.‬‬ ‫وقال م�صطفى امل�صري احد زعماء جمموعة ثورية تتخذ من املدينة‬ ‫الواقعة على قناة ال�سوي�س مقرا لها "انها تظاهرة ولي�ست احتفاال"‪.‬‬ ‫وقال جو �ستورك نائب مدير منظمة هيومن رايت�س ووت�ش حلقوق‬ ‫االن�سان ل�ش�ؤون ال�شرق االو�سط ان "اخلام�س والع�شرين من يناير هو‬ ‫الذكرى االوىل لليوم الذي هب فيه امل�صريون معا مطالبني بو�ضع حد‬ ‫النتهاكات ال�شرطة وحالة الطوارئ"‪.‬‬ ‫وا�ضاف "من املهني للمطالبني بالعودة اىل �سيادة القانون اختالق‬ ‫الذرائع لالبقاء على حالة الطوارئ هذه التي ا�سيء ا�ستخدامها ل�سنني‬ ‫طويلة"‪.‬‬ ‫ورغ�ب��ة منه يف اظ�ه��ار ��ص��ورة ج�ي��دة بعد االت�ه��ام��ات بانتهاك حقوق‬ ‫االن���س��ان‪ ،‬خطط اجلي�ش الحتفاالت حا�شدة ت�شمل عر�ضا بحريا قبالة‬ ‫اال�سكندرية‪ ،‬وعرو�ضا جوية يف القاهرة والعابا نارية يف انحاء خمتلفة من‬ ‫البالد‪.‬‬

‫ميدان التحرير‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )26‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1838‬‬

‫القاعدة تخلي مدينة رداع اليمنية‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قال م�صدر �أمني ميني �أم�س الأرب�ع��اء �إن العنا�صر امل�س ّلحة التابعة لتنظيم‬ ‫القاعدة �أخلت مدينة رداع‪� ،‬إثر تهديدات �أطلقها اجلي�ش اليمني باقتحام املدينة‪ ،‬يف‬ ‫حني �أكد �شيوخ قبليون �أن مقاتلي القاعدة �أخلوا املدينة �إثر و�ساطة قبلية‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر الأمني �إن قوات اجلي�ش كانت قد �أمهلت عنا�صر القاعدة التي‬ ‫يقودها طارق الذهب مهلة انتهت منت�صف ليلة الثالثاء‪ ،‬وبعد انتهاء املهلة �أخلى‬ ‫عنا�صر التنظيم املدينة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر �أن عنا�صر التنظيم بعد �أن �شعروا بجدية تهديد اجلي�ش �أخلوا‬ ‫املدينة‪ ،‬خ�صو�صاً �أنهم حما�صرون يف منطقة العامرية املك�شوفة للجي�ش ب�صورة‬ ‫وا�ضحة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل�صدر الأم�ن��ي اليمني �إىل �أن ال�ق��وات الع�سكرية ع��ززت وج��وده��ا يف‬ ‫حميط رداع ب�أرتال من الدبابات والآل�ي��ات الع�سكرية وناقالت اجلند‪ ،‬ا�ستعدادا‬ ‫ل�شن الهجوم على مقاتلي القاعدة الذين �أعلنوا بعد �أيام من احتالل البلدة �إقامة‬ ‫�إمارة �إ�سالمية‪.‬‬ ‫لكن �شيوخا قبليني و�شهودا �أفادوا �أن مقاتلي القاعدة �أخلوا املدينة �إثر و�ساطة‬ ‫قبلية‪.‬‬ ‫وقد �أفادت م�صادر قبلية �أن عنا�صر القاعدة ان�سحبوا ب�شكل كامل من املواقع‬ ‫التي كانوا ي�سيطرون عليها باملدينة‪ ،‬خ�صو�صا مدر�سة العامرية وقلعة رداع ومقر‬ ‫املخابرات‪ ،‬واجتهوا �إىل مقر �إقامة قائدهم طارق الذهب يف بلدة جماورة‪.‬‬ ‫وذكر �أحد الو�سطاء �أن "املفاو�ضات التي قادها ال�شيخ حا�شد القو�صي وال�شيخ‬ ‫عبد الكرمي املقد�شي بالتعاون مع ممثلي مديريات رداع ال�سبع �أدت �إىل اتفاق‬ ‫يق�ضي بخروج طارق الذهب وجماعته من املدينة وحتقيق مطالبه‪ ،‬وذلك ب�إطالق‬ ‫�سراح املعتقلني يف �سجون املخابرات"‪ .‬و�أكد �أن "الذهب غادر رداع �إىل مقر �إقامته‬ ‫التي تبعد ‪ 30‬كلم عن املدينة"‪.‬‬ ‫و�أط�ل��ق �سكان مدينة رداع الأع�ي�رة النارية يف ال�ه��واء وخ��رج��وا �إىل ال�شوارع‬ ‫للتعبري عن فرحتهم وابتهاجهم بخروج عنا�صر القاعدة من مدينتهم وفق �سكان‬ ‫يف املدينة‪.‬‬ ‫وط ��ارق ال��ذه��ب ال��ذي �سيطر على املدينة مل��دة ‪ 11‬ي��وم�اً‪ ،‬ه��و �صهر القيادي‬ ‫بتنظيم القاعدة باليمن �أنور العولقي‪ ،‬الذي قتل �أواخر �أيلول املا�ضي يف غارة جوية‬ ‫ا�ستهدفته مبنطقة نائية مبحافظة اجلوف ال�شرقية‪.‬‬ ‫وت�شن قوات من اجلي�ش اليمني‪ ،‬منذ �أيار ‪ ،2011‬عملية ع�سكرية وا�سعة �ضد‬ ‫مقاتلي تنظيم ال�ق��اع��دة‪ ،‬ال��ذي��ن ي�سيطرون على مناطق وا�سعة مبحافظة �أبني‬ ‫جنوب اليمن‪.‬‬

‫ان�سحاب القاعدة جاء عقب و�ساطة قبلية‬

‫اإلخوان بمصر‪ :‬نرفض الحوار مع الكيان اإلسرائيلي‬ ‫القاهرة ‪� -‬صفا‬ ‫�أكدت جماعة الإخوان امل�سلمني يف م�صر رف�ضها‬ ‫ب�شكل قاطع احل��وار مع الكيان الإ�سرائيلي يف ردها‬ ‫على ت�صريحات اخلارجية الإ�سرائيلية ب�أنها متد يد‬ ‫العون للنظام امل�صري اجلديد‪.‬‬ ‫وكان الناطق بل�سان وزارة اخلارجية الإ�سرائيلية‬ ‫ي�ج��ال ب��امل��ور‪�� ،‬ص��رح ال�ث�لاث��اء ل�ل�إذاع��ة الإ�سرائيلية‬ ‫العامة ب�أن "�إ�سرائيل مل تقفل الباب �أمام �أحد و�إننا‬ ‫�سنكون م�سرورين لإج��راء ح��وار مع كل من ي�ستعد‬ ‫للتحاور معنا"‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ت�ح��دث با�سم اجل�م��اع��ة حم�م��ود غزالن‬ ‫يف ت�صريحات ل�صحيفة "ال�شرق الأو�سط" �أم�س‬ ‫الأربعاء‪� :‬إن "اجلماعة ترف�ض ب�شكل قطاع احلوار‬ ‫مع �إ�سرائيل"‪ ،‬م�شددًا على �أن موقفها وا�ضح وثابت‬ ‫يف هذا الأمر وغري قابل للمناق�شة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن "اجلماعة لي�س لديها �أي ا�ستعداد‬ ‫للحوار مع �إ�سرائيل‪ ،‬وهذا قرار مت اتخاذه‪ ،‬وموقفنا‬ ‫منه ثابت ووا�ضح‪ ،‬وغري قابل للمناق�شة حاليا ولي�س‬ ‫من املنطقي فتح حوار يف ظل املمار�سات الإ�سرائيلية‬ ‫احلالية بحق ال�شعوب العربية"‪.‬‬ ‫ونفى غزالن �أن تكون اجلماعة قد تلقت �أي طلب‬ ‫من ال�سفارة الإ�سرائيلية بالقاهرة للقاء قيادات من‬ ‫الإخوان‪ ،‬م�شددًا على رف�ض �أي طلب منها للقاء قادة‬ ‫اجلماعة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ج�م��اع��ة الإخ � ��وان ح ��ازت الأغ�ل�ب�ي��ة يف‬ ‫ال�برمل��ان‪ ،‬وت��وىل �أح��د قيادييها رئا�سته لكن اختيار‬ ‫احلكومة وت�شكيلها‪ ،‬وفقا للد�ستور املعمول به حال ًيا‬ ‫ما زال يف يد املجل�س الع�سكري احلاكم وحتكم عالقة‬ ‫القاهرة بالكيان الإ�سرائيلي معاهدة �سالم موقعة‬ ‫منذ نحو ثالثة عقود‪.‬‬ ‫وال�ت�ق��ى م�سئولون غ��رب�ي��ون ع ��ددًا م��ن قيادات‬ ‫جماعة الإخ��وان والتيارات الإ�سالمية الأخ��رى‪ ،‬بعد‬ ‫فوزهم يف انتخابات الربملان الأخرية‪.‬‬

‫موقف االخوان جاء رد ًا على اعالن االحتالل رغبته باحلوار مع اال�سالميني‬

‫الغنوشي يبحث مع سياسي‬ ‫موريتاني آفاق العالقات التونسية‬ ‫املوريتانية‬ ‫تون�س ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أجرى رئي�س حزب "االحتاد من �أجل اجلمهورية" احلاكم يف‬ ‫موريتانيا حممد حممود ول��د حممد الأم�ين مباحثات مع زعيم‬ ‫حركة النه�ضة يف تون�س ال�شيخ را�شد الغنو�شي‪ ،‬وذلك خالل لقاء‬ ‫خ�صه به يف مقر احلركة يف العا�صمة التون�سية م�ساء الثالثاء‪.‬‬ ‫وق��د ت�ط��رق��ت امل�ب��اح�ث��ات ب�ين ال�شيخ را� �ش��د الغنو�شي حممد‬ ‫حممود ولد حممد الأمني �إىل ا�ستعرا�ض خمتلف �أوجه العالقات‬ ‫بني البلدين وال�شعبني‪ ،‬ف�ضال عن العالقات الدينية والثقافية‬ ‫وال�سيا�سية واحل�ضارية بني موريتانيا وتون�س‪.‬‬ ‫وقدم رئي�س حزب االحتاد حممد حممود ولد حممد الأمني‪،‬‬ ‫خالل هذا اللقاء تهاين حزب االحتاد من �أجل اجلمهورية لل�شعب‬ ‫التون�سي بكل نخبه و�أطيافه ال�سيا�سية واالجتماعية والثقافية‬ ‫مبنا�سبة مرور الذكرى الأوىل لقيام الثورة التون�سية‪ ،‬وعلى تنظيم‬ ‫االنتخابات التي انبثق عنها املجل�س الت�أ�سي�سي واحلكومة التون�سية‬ ‫اجل ��دي ��دة‪ ،‬ك�م��ا ق ��دم ت�ه�ن�ئ��ة خ��ا��ص��ة حل��رك��ة ال�ن�ه���ض��ة ولزعيمها‬ ‫ال�شيخ را�شد الغنو�شي "على الفوز بثقة ال�شعب التون�سي املتطلع‬ ‫للعي�ش بكرامة وح��ري��ة يف ظ��ل الدميقراطية التعددية والتقدم‬ ‫واالزدهار"‪.‬‬ ‫و�أكد كل من رئي�س حزب االحتاد من �أجل اجلمهورية وال�شيخ‬ ‫را��ش��د الغنو�شي على التطلع �إىل امل��زي��د م��ن التن�سيق والت�شاور‬ ‫بني الطرفني‪ ،‬يف �سبيل تفعيل وتطوير خمتلف م�سارات عالقات‬ ‫التعاون والتكامل على امل�ستويني الثنائي واملغاربي‪ ،‬رغبة يف متتني‬ ‫ع��رى االحت��اد املغاربي وتطوير وتفعيل التعاون وتطابق وجهات‬ ‫النظر بخ�صو�ص الق�ضايا امل�صريية للأمتني العربية والإ�سالمية‬ ‫ا�ستجابة للإرادة امل�شرتكة لل�شعبني التون�سي واملوريتاين وتوجهات‬ ‫رئي�سي البلدين‪.‬‬ ‫وق��د ق��دم رئي�س حركة "النه�ضة" ال�شيخ را�شد الغنو�شي يف‬ ‫نهاية اللقاء هدية تذكارية لرئي�س حزب االحتاد حممد حممود ولد‬ ‫حممد الأمني متمثلة يف العلم التون�سي و�شعار حركة النه�ضة‪.‬‬ ‫كما �شدد اجلانبان يف نهاية اللقاء على العمل امل�شرتك والت�شاور‬ ‫امل�ستمر للرفع م��ن م�ستوى التن�سيق وال�ت�ع��اون يف �شتى املجاالت‬ ‫ال�سيا�سية بني حزب االحتاد من �أجل اجلمهورية وحركة النه�ضة‬ ‫التون�سية‪.‬‬

‫«الشباب املجاهدين» تعلن مقتل ‪ 30‬جنديا إثيوبيا بالصومال‬ ‫مقدي�شو ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت حركة ال�شباب املجاهدين‬ ‫يف ال�صومال �أن�ه��ا قتلت ال�ث�لاث��اء ‪30‬‬ ‫ج �ن��دي��ا �إث �ي��وب �ي��ا ودم � ��رت ع��رب �ت�ين يف‬ ‫هجوم لها ب�سيارة مفخخة �ضد جتمع‬ ‫ل�ل�ق��وات الإث�ي��وب�ي��ة يف ب�ل��دوي��ن‪ ،‬فيما‬ ‫�أع�ل�ن��ت الأمم امل�ت�ح��دة ع��ن �إع ��ادة فتح‬ ‫مكتبها ال�سيا�سي بالعا�صمة مقدي�شو‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن��اط��ق ال�ع���س�ك��ري با�سم‬ ‫ح��رك��ة ال�شباب املجاهدين �شيخ عبد‬ ‫العزيز �أب��و م�صعب‪�« :‬إن هذا الهجوم‬ ‫ه� ��و رد ع� �ل ��ى احل� �م� �ل ��ة ال�صليبية‪،‬‬ ‫وعمالئهم ال�صوماليني على الواليات‬ ‫الإ�سالمية»‪.‬‬ ‫و�صدم مقاتال من ال�شباب بحافلة‬ ‫� �ص �غ�يرة حم�م�ل��ة ب��امل �ت �ف �ج��رات مبنى‬ ‫حكوميا قالت روي�ترز �إن��ه ي�ستخدمه‬ ‫ع �� �س �ك��ري��ون و� �س �ي��ا� �س �ي��ون يف مدينة‬ ‫بلدوين و�سط البالد‪.‬‬ ‫ون���س�ب��ت وك��ال��ة روي �ت�رز �إىل �أدن‬ ‫ع�ب��دول ال��ذي يتزعم ملي�شيا م�ؤيدة‬ ‫للحكومة ت�ق��ات��ل �إىل ج��ان��ب القوات‬ ‫ال���ص��وم��ال�ي��ة والإث �ي��وب �ي��ة ��ض��د حركة‬ ‫ال�شباب قوله �إن املبنى ال��ذي هاجمه‬ ‫املتمردون ك��ان به ن��واب بالربملان عن‬ ‫احلكومة االحتادية االنتقالية وجنود‬ ‫�إثيوبيون و�صوماليون و�إن عدد القتلى‬ ‫غري معروف‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �أب ��و م�صعب �إىل �أن عدد‬ ‫ال �ق��وات الإث�ي��وب�ي��ة يف ب�ل��دوي��ن‪ ،‬حيث‬ ‫يوجد املقر الرئي�سي لها يف ال�صومال‪،‬‬

‫حلظة الهجوم كان يقدر بحوايل ‪200‬‬ ‫جندي‪ ،‬وهو ما �أدى �إىل وقوع خ�سائر‬ ‫كبرية يف �صفوف الإثيوبيني‪.‬‬ ‫ومل تعلق احلكومتان ال�صومالية‬ ‫والإثيوبية على الهجوم الذي وقع يف‬ ‫بلدوين القريبة من احلدود الإثيوبية‬ ‫والتي �سيطرت عليها القوات الإثيوبية‬ ‫قبل نحو ثالثة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫وت�شن حركة ال�شباب التي تركت‬ ‫معظم قواعدها يف العا�صمة مقدي�شو‬ ‫يف �أغ�سط�س املا�ضي هجمات كر وفر‪،‬‬ ‫رغ ��م �أن� �ه ��ا ف �ق��دت �أرا� � �ض ��ي يف بع�ض‬ ‫املعاقل اجلنوبية الرئي�سية منذ تدخل‬ ‫القوات الإثيوبية والكينية‪.‬‬ ‫و�أر��س�ل��ت ك��ل م��ن �إث�ي��وب�ي��ا وكينيا‬ ‫ق� ��وات �إىل ال �� �ص��وم��ال ل �ق �ت��ال حركة‬ ‫ال�شباب املرتبطة بتنظيم القاعدة يف‬ ‫�أع �ق��اب م��وج��ة ه�ج�م��ات ع�بر احلدود‬ ‫و�أعمال خطف �ألقي باللوم فيها على‬ ‫احلركة‪.‬‬ ‫ويف ه� ��ذه الأث � �ن� ��اء‪� ،‬أع � ��اد املمثل‬ ‫اخلا�ص للأمم املتحدة لدى ال�صومال‬ ‫�أوغ�ستني ماهيغا فتح املكتب ال�سيا�سي‬ ‫ل �ل �م �ن �ظ �م��ة ال� ��دول � �ي� ��ة يف مقدي�شو‬ ‫العا�صمة بعد غياب دام ‪ 17‬عاما‪ ،‬حيث‬ ‫كانت املنظمة متار�س �أعمالها املت�صلة‬ ‫بال�صومال من مقرها الرئي�سي الذي‬ ‫يقع يف العا�صمة الكينية نريوبي‪.‬‬ ‫وق��ال �أوغ�ستني يف ب�ي��ان �صحفي‬ ‫تلقت اجلزيرة نت ن�سخة منه �إن نقل‬ ‫املكتب ال�سيا�سي لل��أمم املتحدة �إىل‬ ‫مقدي�شو ميثل ب��داي��ة الأم��ل املتجدد‬ ‫مل�ستقبل ال�صومال‪.‬‬

‫القوات االثيوبية تتعر�ض لهجمات ب�سبب تدخلها يف ال�صومال‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬ ‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫ �أو�ساط فل�سطينية تتوقع ات�ساع رقعة املطالبات ال�شعبية يف‬‫املخيمات اللبنانية بتنظيم ظاهرة ال�سالح بعد التحركني الأخريين‬ ‫يف خميمي "البداوي" و"عني احللوة"‪.‬‬ ‫ اتفق عدد من املر�شحني لرئا�سة اجلمهورية امل�صرية‪ ،‬وعدد‬‫من ال�سيا�سيني واملراقبني‪ ،‬على �ضرورة �إبعاد زوجة الرئي�س املقبل‬ ‫ع��ن ال�ش�أن ال�سيا�سي‪ ،‬لعدم ت�ك��رار جتربة "�سوزان ثابت"‪ ،‬زوجة‬ ‫الرئي�س املخلوع ح�سني مبارك‪ ،‬وتدخلها يف �سن القوانني‪ ،‬بل و�إف�ساد‬ ‫احلياة ال�سيا�سية برمتها‪.‬‬ ‫ منظمات غري حكومية عاملة يف الو�سط الفل�سطيني ت�شكو‬‫م��ن �أزم� ��ات م��ال�ي��ة ح ��ادة ب�سبب ت��وج��ه امل�م��ول�ين �إىل دول الربيع‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫ رف�ضت �شركة القطارات يف "�إ�سرائيل" اعتماد اللغة العربية‬‫�ضمن ن�ظ��ام خم��اط�ب��ة اجل�م�ه��ور داخ ��ل ال�ق�ط��ار وامل�ح�ط��ات بحجة‬ ‫"الإزعاج"‪ .‬وي�شمل نظام الر�سائل ال�صوتية يف قطارات "�إ�سرائيل"‬ ‫اللغة العربية والإجنليزية فقط‪.‬‬ ‫ ت�ستعد �شخ�صيات �سيا�سية ودينية و�إعالمية �شيعية للإعالن‬‫عن �إطار تنظيمي جديد ميثل القوة ال�شيعية الثالثة لك�سر احتكار‬ ‫حركة "�أمل" و"حزب اهلل" متثيل الطائفة ال�شيعية يف لبنان‪.‬‬ ‫ بلغ عدد ال�شباب الذين يدينون بدين الإ�سالم يف �إ�صالحية‬‫"�سجن" فولثام بلندن �إىل ‪ 230‬من �أ�صل ‪� 680‬أي حوايل الثلث بعد‬ ‫اعتناق الكثري منهم الإ�سالم �إثر دخلوهم الإ�صالحية‪ ،‬وذلك ح�سب‬ ‫وزارة العدل الربيطانية‪.‬‬ ‫ �أخ�ضعت ال�شرطة الع�سكرية �ضابطا �أمنيا كبريا يف جي�ش‬‫االحتالل الإ�سرائيلي للتحقيق‪ ،‬ب�شبهة قيامه بن�سخ �آالف الوثائق‬ ‫الع�سكرية ال�سرية‪ ،‬كونه يخدم يف �إح��دى وح��دات اال�ستخبارات‪،‬‬ ‫ونقلها �إىل الكمبيوتر ال�شخ�صي اخلا�ص به‪.‬‬ ‫ تت�صاعد ح��دة االت �ه��ام��ات ب�ين ال �ع��راق وت��رك�ي��ا ع�ل��ى �أعلى‬‫م�ستوى ر��س�م��ي‪ ،‬فبعد ��س��اع��ات م��ن و��ص��ف ط�ي��ب رج��ب �أردوغ� ��ان‬ ‫تفجر �صراع‬ ‫ت�صريحات نوري للمالكي ب�أنها م�شينة حمذ ًرا �إياه من ّ‬ ‫طائفي يف بلده‪ ،‬رد الأخري بدعوة رئي�س الوزراء الرتكي �إىل االلتزام‬ ‫بقواعد اللياقة‪.‬‬ ‫ مل تنتظر دول جمل�س التعاون اخلليجي كثرياً عقب �إعالن‬‫ال�سعودية �سحب ممثليها من بعثة اجلامعة العربية للمراقبة يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬و�أعلنت ب��دوره��ا "التجاوب" م��ع ال�ق��رار ال�سعودي‪ ،‬الذي‬ ‫ي�ش ّكل بح�سب البع�ض نقطة مف�صلية يف التعاطي العربي مع الأزمة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬و�سيكون بالت�أكيد له ما بعده‪.‬‬

‫اخلمي�س (‪ )26‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1838‬‬

‫‪13‬‬

‫«أبل» تقاضي «سامسونج» يف أملانيا‬ ‫برلني ‪� -‬صفا‬ ‫دخل عمالقا التكنولوجيا "�سام�سوجن" و"�أبل" يف جولة �أخرى من‬ ‫جوالت حرب براءات االخرتاع الدائرة بينهما �أمام �إحدى املحاكم الأملانية‬ ‫ب�ش�أن ‪ 10‬هواتف ذكية‪.‬‬ ‫وهذه املرة حتاول �شركة "�أبل" الأمريكية تطبيق حظر على مبيعات‬ ‫هاتف "�سام�سوجن جاالك�سي �إ���س ‪ "2‬وبع�ض الهواتف الذكية الأخ��رى يف‬ ‫�أملانيا‪.‬‬ ‫واتهمت "�أبل" مناف�ستها الكورية اجلنوبية "�سام�سوجن" بالتعدي‬ ‫على عدة براءات اخرتاع تتعلق بت�صميم ‪ 10‬هواتف ذكية‪ ،‬مطالبة ب�سحب‬ ‫تلك الأجهزة من الأ�سواق الأملانية وحظر دخولها البالد‪.‬‬ ‫وتت�صل قائمة �أجهزة "�سام�سوجن" التي تت�ضمن ‪� 5‬أجهزة حا�سبات‬ ‫لوحية مل ت�سم بعد‪ ،‬والتي تطالب بحظرها "�أبل"‪ ،‬باحلكم ال�صادر يف �شهر‬ ‫�سبتمرب املا�ضي واملتعلق بحظر حا�سب "جاالك�سي ‪ "0.10‬اللوحي‪.‬‬ ‫كما تت�ضمن ق�ضية انتهاك ب��راءات االخ�تراع هواتف "جاالك�سي �إ�س‬ ‫‪ "2‬و"جاالك�سي �إ�س بل�س" بالإ�ضافة �إىل عدد من حا�سبات "�سام�سوجن"‬ ‫اللوحية الأخرى‪.‬‬ ‫جدير بالذكر �أن ال�شركتني تقيمان ق�ضايا انتهاك لرباءات االخرتاع‬ ‫�ضد بع�ضهما البع�ض يف �أنحاء خمتلفة من العامل‪.‬‬

‫اعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�ستناداً الحكام املادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة طالل �أبو عمر‬ ‫وحممد اجلاغوب وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن‬ ‫حتت الرقم (‪ )80352‬بتاريخ ‪ 2006/4/2‬تقدمت بطلب‬ ‫الجراءات التغيريات التالية‪:‬‬ ‫تعديل ا��س��م ال�شركة م��ن �شركة‪ :‬ط�لال اب��و عمر‬ ‫وحممد اجلاغوب‬ ‫اىل �شريكه‪ :‬حممد اجلاغوب و�شريكه‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت���ص��ال ب��دائ��رة مراقبة ال�شركات على الرقم‬ ‫‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق ناعور‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 313 (/1-6‬سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ ��ة‪ /‬ال �ق ��ا� �ض ��ي‪� �� :‬ص�ل�اح ع �ل ��ي ع� ��واد‬ ‫العبي�سات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫بهاء الدين �سامل توفيق البلبول‬

‫عنوانه‪ :‬ن��اع��ور‪ /‬ح��ي ال�شهيد مقابل �سوبر‬ ‫م��ارك��ت االق �� �ص��ى حم��ل ال �ب �ل �ب��ول لكهرباء‬ ‫ال�سيارات‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/1/31‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫�شادي راجي �سليمان احلالحلة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى‪� )2011- 1844 ( / 2-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬خالد الدبوبي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫فرا�س عرفات حممد من�صور‬

‫ع �م��ان ‪�� /‬ض��اح�ي��ة ال��ر� �ش �ي��د ‪� � /‬ش��ارع �سليم‬ ‫البخيت ق��رب �سوبر م��ارك��ت وا��س��واق زي��اد ‪/‬‬ ‫ب�ج��ان��ب ا��س�ك��ان ام�ي�م��ة وق ��رب ا��س�ك��ان �سالم‬ ‫منزل رقم (‪ )7‬ت‪0795509926 :‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2012/2/6‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫حممد يو�سف عطا علما و�آخرون‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعي عليه‬

‫را�شد عبدالرحمن حممد ابو عبده‬

‫خالد �شحادة احمد �شاهني‬

‫رقم الدعوى ( ‪� )2012- 72‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬دياال �شفيق احمد عبيدات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عنوانه‪ :‬اجلندويل ‪� -‬شارع حممود العمري‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/1/31‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫جواد حممد خليل عريقات وكيال عن والدته‬ ‫فاطمة حممود علي عريقات‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى‪� )2012-519( 1-5 :‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪/‬القا�ضي‪ :‬لبنى علي بركات االبراهيم‬ ‫�إ�سم املدعي عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫عمان ‪/‬اجلبل االخ�ضر ‪� -‬شارع الكرك عمارة‬ ‫رقم ‪57‬‬ ‫الهاتف ‪0795160706‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم الأثنني املوافق ‪-2-6‬‬ ‫‪ 2012‬ال�ساعة التا�سعة �صباح ًا للنظريف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك‬ ‫املدعي‪ :‬زهيـــه م�صطفـــى يو�ســـف الهيبــــه‬ ‫وكيلها املحامي ن�ضال عبدالفتاح نوفل‬ ‫ف��إذامل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعى عليه‬

‫رق��م ال��دع��وى‪� )2012-518 ( 1-5 :‬سجل‬ ‫عام‬ ‫الهيئة ‪/‬القا�ضي‪ :‬خولة عبداهلل عبدالفتاح‬ ‫الر�شدان‬ ‫�إ�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫خالد �شحاده �أحمد �شاهني‬

‫عمان ‪/‬اجل��ب��ل الأخ�����ض��ر ���ش��ارع ال��ك��رك –‬ ‫عمارة رقم ‪57‬‬ ‫رقم الهاتف‪0795160706 :‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم الإثنني املوافق ‪-2-6‬‬ ‫‪ 2012‬ال�ساعة التا�سعة �صباح ًا للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‬ ‫‪ :‬رجائــي جميـــل عايـــد جبـــر‬ ‫وكيله املحامي ن�ضال عبدالفتاح نوفل‬ ‫ف�إذا مل حت�ضريف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫االح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‬


‫‪14‬‬

‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )26‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1838‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫التنفيذ حمكمة بداية �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/1139 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/9/6 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬خالد عبداملنعم احمد قدوم‬ ‫‪ -2‬حممد عبدالوهاب احمد قدوم‬

‫وعنوانه‪ :‬الها�شمي ال�شمايل ‪ -‬حي املربط ‪ -‬بجانب‬ ‫بقالة البياري‬ ‫رقم االعالم ال�سند‪ :‬قرار حكم‬ ‫تاريخه‪2011/5/19 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 620 :‬دينار ‪ +‬امل�صاريف‬ ‫والفوائد‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عمر‬ ‫وليد م�صطفى �صالح املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ـ ـ ـ ــار خ ـ ـ ـ ـ ــا�ص بتجدي ــد‬ ‫التنفيذ �ص ــادر ع ــن دائــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2003/4696 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/1/23 :‬‬ ‫�إىل املحكوم عليه‪:‬‬

‫�آدم مهند ابراهيم‬ ‫عنوانه‪ :‬املقابلني �شارع الب�شر بن الرباء‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الدعوى رقم �أعاله‬ ‫م��ن قبل املحكوم ل��ه وطلب امل��ث��اب��رة على‬ ‫التنفيذ من املرحلة التي و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫انذار عديل ‪2011/48728‬‬ ‫موجه بوا�سطة كاتب عدل‬ ‫حمكمة بداية عمان االكرم‬

‫انذار عديل ‪2011/21926‬‬ ‫موجه بوا�سطة كاتب عدل‬ ‫حمكمة بداية �شمال عمان االكرم‬

‫املنذرة‪� :‬شركة القد�س لل�صناعات اخلر�سانية وكيلها املحاميان عماد ال�شوبكي‪،‬‬ ‫�أمين زامل عنوانها‪ :‬عمان املقابلني �شارع القد�س خلف ا�سواق اجلملة هاتف‬ ‫‪4201868‬‬ ‫امل�ن��ذر ال�ي��ه‪ :‬ط��ارق حممود ذي��ب راج��ح وع�ن��وان��ه‪ :‬عمان جبل ال��زه��ور خلف‬ ‫فندق كراون‬ ‫فحوى االنذار‪،،‬‬ ‫اوال‪ :‬املنذرة �شركة م�ساهمة عامة وهي م�سجلة لدى مراقب عام ال�شركات‬ ‫حتت الرقم ‪362‬‬ ‫ثانيا‪ :‬تعلم ايها املنذر اليه ب�أنك قمت ب�شراء من املنذرة كميات من اخلر�سانة‬ ‫اجلاهزة (الباطون) مبوجب عقد بيع م�ؤرخ يف ‪ 2008/2/10‬وموقع من اجلهة‬ ‫املنذرة ومن املنذر اليه‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬نتيجة للتعامل التجاري املبني يف البند اعاله تر�صد للجهة املنذرة يف ذمتك ايها‬ ‫املنذر اليه مبلغ ‪ 1231‬دينار و‪ 945‬فل�سا وذلك ثمن خر�سانة جاهزة م�ستلمة من قبلكم وانت‬ ‫ممتنع عن الدفع دون وجه حق‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬تعلم ايها املنذر اليه ب�أنك ورغم مطالبتك املتكررة بدفع املبلغ اعاله �إال �أنك ممتنع‬ ‫دون وجه حق وال تزال ذمتك املالية م�شغولة بقيمة هذه املبالغ‪.‬‬ ‫خام�سا‪ :‬وبناءا عليه ومبوجب وكالتي عن املنذرة ودون �أي اجحاف بحقوق موكلتي االخرى‬ ‫ف�إنني �أنذرك ب�ضرورة الإ�سراع بدفع ما ا�ستحق عليك لكامل املبالغ والتي تر�صدت بذمتك‬ ‫والبالغة قيمتها ‪ 1231‬دينار و‪ 945‬فل�سا وذل��ك خ�لال م��دة ‪ 3‬اي��ام من تاريخ تبلغكم هذا‬ ‫االن��ذار وب�خ�لاف ذل��ك �سن�ضطر ا�سفني باتخاذ كافة االج ��راءات القانونية مبواجهتكم‬ ‫مبا يحفظ حقوق موكلي ومنها اقامة ال��دع��وى ال�لازم��ة �ضدك ل��دى املحكمة املخت�صة‬ ‫ملطالبتك ايها املنذر اليه بدفع كامل املبالغ والتي تر�صدت بذمتك للمنذرة واملو�ضحة‬ ‫اعاله‪ ،‬ويبدل الر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة مع الزامكم بدفع الفائدة القانونيةمن‬ ‫تاريخ تبلغكم هذا االنذار‪.‬‬

‫املنذرة‪� :‬شركة القد�س لل�صناعات اخلر�سانية وكيلها املحاميان عماد ال�شوبكي‪،‬‬ ‫�أمين زامل عنوانها‪ :‬عمان املقابلني �شارع القد�س خلف ا�سواق اجلملة هاتف‬ ‫‪4201868‬‬ ‫املنذر اليه‪ :‬احمد عبدالر�ؤوف ح�سني زكارنة وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬ابو ن�صري‬ ‫فحوى االنذار‪،،‬‬ ‫اوال‪ :‬املنذرة �شركة م�ساهمة عامة وهي م�سجلة لدى مراقب عام ال�شركات‬ ‫حتت الرقم ‪362‬‬ ‫ثانيا‪ :‬تعلم ايها املنذر اليه ب�أنك قمت ب�شراء من املنذرة كميات من اخلر�سانة‬ ‫اجلاهزة (الباطون) مبوجب عقد بيع م�ؤرخ يف ‪ 2003/9/15‬وموقع من اجلهة‬ ‫املنذرة ومن املنذر اليه‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬نتيجة للتعامل التجاري املبني يف البند اعاله تر�صد للجهة املنذرة يف ذمتك ايها‬ ‫املنذر اليه مبلغ ‪ 934‬دينار و‪ 990‬فل�سا وذلك ثمن خر�سانة جاهزة م�ستلمة من قبلكم وانت‬ ‫ممتنع عن الدفع دون وجه حق‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬تعلم ايها املنذر اليه ب�أنك ورغم مطالبتك املتكررة بدفع املبلغ اعاله �إال �أنك ممتنع‬ ‫دون وجه حق وال تزال ذمتك املالية م�شغولة بقيمة هذه املبالغ‪.‬‬ ‫خام�سا‪ :‬وب�ن��اءا عليه ومب��وج��ب وك��ال�ت��ي ع��ن امل�ن��ذرة ودون �أي اج�ح��اف بحقوق موكلتي‬ ‫االخرى ف�إنني �أنذرك ب�ضرورة الإ�سراع بدفع ما ا�ستحق عليك لكامل املبالغ والتي تر�صدت‬ ‫بذمتك والبالغة قيمتها ‪ 934‬دينار و‪ 990‬فل�سا وذلك خالل مدة ‪ 3‬ايام من تاريخ تبلغكم‬ ‫هذا االنذار وبخالف ذلك �سن�ضطر ا�سفني باتخاذ كافة االجراءات القانونية مبواجهتكم‬ ‫مبا يحفظ حقوق موكلي ومنها اقامة ال��دع��وى ال�لازم��ة �ضدك ل��دى املحكمة املخت�صة‬ ‫ملطالبتك ايها املنذر اليه بدفع كامل املبالغ والتي تر�صدت بذمتك للمنذرة واملو�ضحة‬ ‫اعاله‪ ،‬ويبدل الر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة مع الزامكم بدفع الفائدة القانونيةمن‬ ‫تاريخ تبلغكم هذا االنذار‪.‬‬

‫وقد اعذر من انذر‪،،‬‬ ‫وكيال املنذرة املحاميان عماد ال�شوبكي و �أمين زامل‬

‫وقد اعذر من انذر‪،،‬‬ ‫وكيال املنذرة املحاميان عماد ال�شوبكي و �أمين زامل‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 21801( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬يحيى �صالح حممد الزواهره‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪ -1‬احمد عمر احمد ال�سماك‬ ‫‪� -2‬شركة احمد ال�سماك و�شريكه‬ ‫فينو�س الدولية لل�سياحة وال�سفر‬

‫العنوان‪ :‬عمان ال�شمي�ساين �شارع ايليا ابو ما�ضي عمارة‬ ‫رق��م ‪ 8‬ف��وق مطعم بابي�ش للحلويات يعمل ل��دى �شركة‬ ‫الكرم لل�شحن‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االحد املوافق ‪ 2012/1/29‬ال�ساعة‬ ‫‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�لاه والتي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي‪� :‬سميحه ح�سام خ�ضر الكور وكيلها‬ ‫املحامي فيا�ض احلرباوي‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك الأحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول‬ ‫املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة الزرقاء‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة �إربد‬

‫ابراهيم خالد خطاب امل�صري‬

‫عبداهلل �أ�سعد قا�سم الو�شاح‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/6321 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/1/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ال�سند‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪1996/12/28 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬الزرقاء‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 433 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عال‬ ‫عادل حممد ح�سن املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ الزرقاء‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/4473 :‬‬ ‫التاريخ ‪2012/1/11 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬ارب���د ‪ -‬خم��ي��م ارب���د ‪ -‬م��ق��اب��ل اجلامع‬ ‫الرئي�سي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪772916 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/5/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره اربد‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عال‬ ‫عادل حممد ح�سن املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200121889( :‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة العي�سه وكرامه‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )102793‬بتاريخ ‪2011/10/23‬‬ ‫قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2012/1/24‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة ع�صام كامل احمد كرامه ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪ /‬جبل الزهور ‪ /‬تلفون ‪0795067870‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائ��رة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪ً ،)5600270‬‬ ‫اعتبارا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعى عليه‬

‫رقم الدعوى‪� )2012-211( 1-1 :‬سجل عام‬ ‫ال��ه��ي��ئ��ة‪/‬ال��ق��ا���ض��ي‪ :‬ام��ن��ة حم��م��د عبداهلل‬ ‫الربابعة‬ ‫�إ�سم املدعي عليه و عنوانه‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة خالد خليل الزيرو�شريكه‬ ‫‪ -2‬خالد خليل مو�سى الزير‬

‫عمان ‪ -‬تالع العلي ال�شرقي حي بركة ‪ -‬خلف‬ ‫بن العميد �شارع اخلوارزمي – عمارة‪ - 66‬ط‪4‬‬ ‫�شقة ‪ 23‬طابق الروف‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم الثالثاء املوافق ‪– 31‬‬ ‫‪ 2012 -1‬ال�ساعة الثامنة �صباح ًا للنظريف‬ ‫الدعوى رقم اعاله والتي اقامها عليه املدعي‪:‬‬ ‫ن�ضال عبد الفتاح حممد نوفل‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح��ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح و قانون �أ�صول املحاكمات املدنية‬

‫انذار عديل بوا�سطة كاتب عدل عمان االكرم‬ ‫رقم ‪2012/2752‬‬ ‫امل �ن��ذر‪ :‬ب��ا��س��م ع�ب��داحل��اف��ظ ع�ب��دال�ف�ت��اح م�شعل وعنوانه‬ ‫الرابية ‪ -‬عمان‬ ‫املنذر اليه‪ :‬ال�سيد من�صور منيخر جابر امل��ري بحريني‬ ‫اجلن�سية ‪ 0097333382157 /‬او ‪ 0788417902‬وعنوانه‬ ‫ا�سكان امللتقى اخلليجي �شارع جوهرة ال�صقلي عمارة رقم‬ ‫‪ - 8‬اجلبيهة ثالث عمارة على اليمني بعد ا�شارات املنهل‬ ‫باجتاه ق�صر االمرية ب�سمة ‪ -‬عمارة لونها ا�صفر‪.‬‬ ‫االنذار‬ ‫وقائع االنذار‪:‬‬ ‫‪ -1‬يعلم املنذر اليه ب�أنني كمنذر قمت بتاريخ ‪2011/10/12‬‬ ‫ب�شراء عمارة �سكنية مكونة من ‪� 33‬شقة مرخ�صة �شقق‬ ‫مفرو�شة مع كامل االثاث وامللحقات علي قطعة ار�ض رقم‬ ‫‪ 1532‬حو�ض ‪ 1‬ابو العوف قرية اجلبيهة من ارا�ضي �شمال‬ ‫عمان من املالك ال�سيد ماهر عادل حمدي زعيرت‪.‬‬ ‫‪ -2‬كما يعلم املنذر اليه انني حاولت مرارا التكلم معه على‬ ‫رقمه ولكن دون جدوى وال �أدري �إذا كان عنده من ينوب‬ ‫عنه يف االردن ام ال ورغم �أن املنذر اليه يعرف رقم تلفوين‬ ‫ف�إنه مل يحاول ولو مرة واحدة االت�صال بي‪.‬‬ ‫‪ -3‬كما يعلم املنذر اليه ب�أنه م�ست�أجر لهذه العمارة املذكورة اعاله‬ ‫والتي املكها انا الآن مبوجب عقد ايجار بتاريخ ‪ 2011/9/2‬وبعدة‬ ‫�شروط خمالفة لقانون املالكني وامل�ست�أجرين وامل�ستثمرين يف اململكة‬ ‫االردنية الها�شمية‪.‬‬ ‫‪ -4‬كما يعلم املنذر اليه وح�سب عقد االيجار ال��ذي وقعه ب��أن مدة‬ ‫االي�ج��ار هي ثالثة �سنوات وب��دل االي�ج��ار عن كل �سنة هو ‪ 90‬الف‬ ‫دينار اردين وان كيفية �أداء بدل االيجار عن الثالثة �سنوات والبالغة‬ ‫‪ 270‬الف دينار اردين تدفع خالل ثالثة �شهور من تاريخه اي معه‬ ‫حتى ‪ 2011/12/1‬ليكون مبلغ املائتان و�سبعون الف دينارا مدفوعا‬ ‫كامال‪.‬‬ ‫‪ -5‬كما يعلم امل�ن��ذر اليه وح�سب بند رق��م ‪ 6‬يف عقد االي�ج��ار الذي‬ ‫هو موقع عليه انه اذا امتنع او ت�أخر امل�ست�أجر عن دفع ق�سط من‬ ‫االق�ساط يف ميعاد ا�ستحقاقه فت�صبح جميع االق�ساط االخرى الغري‬ ‫م�ستحقة م�ستحقة االداء حاال وللم�ؤجر اي�ضا احلق واخليار بف�سخ‬ ‫هذا العقد وا�ستالم امل�أجور ولو ان مدة االيجارة مل تنته كما وانه‬ ‫له احلق بو�ضع يده عليه واجارته للغري وبالبدل الذي يراه موافقا‬ ‫على ان يعود بالفرق بني البدلني على امل�ست�أجر بحال نق�صان البدل‬ ‫الثاين عن االول وهو م�صدق بقوله وبال ميني‪.‬‬ ‫‪ -6‬كما اعلمك ب�أن تغيري املالك ي�ستوجب عليك احل�ضور لتجديد‬ ‫عقد االيجار ال�سابق واملخالف للقانون اىل عقد ايجار جديد مطابق‬ ‫للقانون ويتنا�سب مع واقع احلال اجلديد وال �أدري �إذا كانت عندك‬ ‫م��واف�ق��ات م��ن اجل�ه��ات املخت�صة باال�ستئجار وال�ت��أج�ير كونك من‬ ‫مملكة البحرين‪.‬‬ ‫الطلب‪ :‬عليكم وبعد تبلغكم ه��ذا االن��ذار وخ�لال ‪ 7‬اي��ام من تاريخ‬ ‫ه��ذا االن ��ذار احل�ضور اىل موقع امل��أج��ور او اىل مكتبي يف الرابية‬ ‫وهاتفي هو ‪ 0795501637‬للقيام مبا هو مطلوب منك وهو دفع كامل‬ ‫االيجار امل�ستحق عليك عن املدة كلها ناق�ص املبلغ املدفوع وكما هو‬ ‫مو�ضح ادناه‪:‬‬ ‫‪ 22.500 - 270.000‬لل�سيد ماهر زعيرت = ‪ 247.500‬دينار‬ ‫‪ 7.500 - 247.500‬لل�سيد با�سم م�شعل = ‪ 240.000‬دينار‬ ‫املبلغ امل�ستحق عليكم االن هو ‪ 240.000‬دينار اردين (مائتان واربعون‬ ‫الف دينار اردين) واملطلوب منكم دفعها فورا‪.‬‬ ‫وكما اطلب منكم توقيع عقد ايجار جديد وب�شروط جديدة مطابق‬ ‫للقانون ليتنا�سب مع واقع احلال اجلديد و�إال �س�أ�ضطر اىل اللجوء‬ ‫اىل الق�ضاء ورف��ع دع��وى بف�سخ عقد االي�ج��ار املخالف وحتميلكم‬ ‫جميع الر�سوم وامل�صاريف وبدل ال�ضرر‬ ‫و‪ .‬املنذر‬


‫مقــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪ )26‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1838‬‬

‫قراءات‬

‫حتى ال‬ ‫يختلط‬ ‫الحوت الكبري‬ ‫بالصغري‬

‫أفق جديد‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫بعد �إ�شاعات �إت�لاف م�س�ؤول كبري مللفات تتعلق بال�شعور والأمن الوطني‪.‬‬ ‫ما يردنا من مطبخ احلكومة �أ ّنها تدر�س ملفات‬ ‫ب�برن��ام��ج ال��ت��ح��ول االق��ت�����ص��ادي واالج��ت��م��اع��ي‪ ،‬والتي‬ ‫ن ّفتها وزارة التخطيط‪ ،‬ي��ح��ق ل��ن��ا �أن ن��ق��ف ون�س�أل ف�ساد مل�س�ؤولني كبار‪ ،‬و�أ ّنها ب�صدد حتويل ه���ؤالء �إىل‬ ‫عن حقيقية ما تزعمه الدولة فيما يتعلق مبكافحة الق�ضاء‪ ،‬وما نخ�شاه � ّأن ما �سيكون لن يخرج عن �إيقاع‬ ‫ال�سيناريو احل��ايل ال��ذي يذهب �إىل احل��وت ال�صغري‬ ‫الف�ساد‪.‬‬ ‫الف�ساد عندنا لي�س فقط �شاهني والأمانة‪ ،‬وهو ويرتك الكبري �أو يكتفي بحوت كبري واحد ذرا للرماد‬ ‫لي�س �أي�ضا جمرد عوا�صف من التف�صيالت ال�صغرية يف العيون‪.‬‬ ‫هذه الق�ضايا التي ذكرتها �آنفا على كرثتها �إ ّال‬ ‫يحاولون �إلهاءنا بها عن ملفات كبرية وحقيقية �آذت‬ ‫� ّأن الفا�سدين داخلها ال يتجاوزون اخلم�سني م�س�ؤول‪،‬‬ ‫املالية الوطنية و�أو�صلتها حلالتها الراهنة‪.‬‬ ‫حماربة الف�ساد التي �ستقنع الأردنيني لن يكون وبع�ضهم مكرر يف �أكرث من ق�ضية‪.‬‬ ‫واخلبطة الكربى التي قد جتلب امل�صداقية تكون‬ ‫لها من ت�أثري �إ ّال �إذا و�صلت �إىل اجلوهر من الق�ضايا‬ ‫ومن ال�شخو�ص الفا�سدة‪ ،‬فالأردنيون توّاقون ملعاجلة بتحويل كل ه���ؤالء �إىل الق�ضاء و�إغ�لاق امللف نهائيا‬ ‫ق�ضايا كربى‪� ،‬أ�صبحوا على يقني ب�أ ّنها هي الف�ساد‪ ،‬واالنتهاء من مو�ضوع الف�ساد وا�سرتداد ما �أمكن من‬ ‫ومنها تبد�أ املكافحة‪ ،‬ومل يعد ينطلي على الر�أي العام �أموال الأردنيني التي نهبت يف فرتة مكثفة‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى يردد البع�ض علينا خماوف من‬ ‫تلك املحاوالت الرديئة للتمويه ولإخفاء الفا�سدين‬ ‫� ّأن مكافحة الف�ساد لن تنجح ب�سبب كرثة الفا�سدين‪،‬‬ ‫احلقيقيني‪.‬‬ ‫وعليه يجب �أن يرفع الغطاء ال�سيا�سي من قبل وعلو م�ستوياتهم داخل النظام‪ ،‬وت�شابك امللفات على‬ ‫املراجع العليا عن ق�ضية م��وارد و�سكن كرمي وملف نحو معقد ال ميكن اخلروج منه‪.‬‬ ‫ن��ق��ول ل���ه����ؤالء‪ :‬الأردن���ي���ون ���س�يرف�����ض��ون �صيغة‬ ‫التخا�صية وبرنامج التحول االقت�صادي وت�سجيل‬ ‫الأرا�ضي وتفوي�ضها وخ�صخ�صة الفو�سفات والت�سويات "املحا�سبة وامل�ساحمة" وعلى النظام �أن ال يت�أخر و�أن‬ ‫مع نادي باري�س ورخ�صة �أمنية وبيع �أرا�ضي العقبة ال ي�سوّف �أكرث يف هذا امللف‪ ،‬فامللملة التي بلغت ذروتها‬ ‫وداب��وق والعبديل‪ ،‬وغريها من الق�ضايا ذات امل�سا�س قد تتحوّل �إىل ما ال يحمد عقباه‪.‬‬

‫على المأل‬

‫النموذج الليبي‬ ‫واملصري‬ ‫اليمني‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫يف امل����ب����ادرة ال��ع��رب��ي��ة اجلديدة‬ ‫ملعاجلة الأو���ض��اع يف �سوريا ما ي�شبه‬ ‫امل�����ب�����ادرة اخل��ل��ي��ج��ي��ة ال���ت���ي عاجلت‬ ‫الأو�������ض������اع ال���ي���م���ن���ي���ة‪ ،‬وذل������ك جلهة‬ ‫تنحية الرئي�س وتفوي�ض �صالحياته‬ ‫لنائبه‪.‬‬ ‫وما مل تدركه املبادرة العربية � ّأن‬ ‫ما قد ي�صلح لليمن لي�س بال�ضرورة‬ ‫�أن ي�صلح ل�سوريا‪ ،‬خ�صو�صاً و� ّأن واقع‬ ‫حال البلدين خمتلف عن الآخر‪ ،‬و�إن‬ ‫كانت املطالب ال�شعبية فيهما بذات‬ ‫االجتاه‪.‬‬ ‫امل��ع��ار���ض��ة ال��ي��م��ن��ي��ة ع��م��ل��ت من‬ ‫الداخل‪ ،‬ومل يكن لها هيئات باخلارج‪،‬‬ ‫ومل ت�ستوجب يف �أيّ حلظة تدويل‬ ‫الأزم�����ة‪ ،‬ومل ت��دع��و ل��ت��دخ��ل جمل�س‬ ‫الأم��ن �أب���داً‪ ،‬كما �أ ّن��ه��ا مل تن�شد ح ً‬ ‫ال‬ ‫ع�سكرياً �أجنبياً وال عقوبات دولية‪.‬‬ ‫�أما املعار�ضة ال�سورية ف�إ ّنها تعمل‬ ‫من اخلارج و�ش ّكلت هيئات لها‪ ،‬وتدعو‬ ‫للتدويل وتدخل جمل�س الأم��ن‪ ،‬وال‬ ‫متانع حتى من حل ع�سكري للق�ضاء‬ ‫على النظام‪ ،‬كما �أ ّنها تدعو لت�سليح‬ ‫ال��ث��ورة ودع���م املن�شقني ع��ن اجلي�ش‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫ميه يطيب ال�سجن والعمر ما �أحاله‬ ‫ملا يكون الأ�سر مهر يف �سبيل اهلل‬ ‫ميه وحنني الأهل يف القلب ما �أغاله‬ ‫لكن �سبيل الوطن عزم و�سجن وحراب‬ ‫ي��ع��ود ه���ذا امل����وال االح��ت��ف��ايل مب��ح��ن��ة ال�سجن‬ ‫لفرقة ال��وع��د ليذ ّكر ب�سجني م��ن �أ�شهر ال�سجناء‬ ‫هو الإمام ابن تيمية الذي ا�سنت ب�سنة نبينا يو�سف‬ ‫عليه ال�سالم يف حتويل املحنة �إىل منحة وال�سجن‬ ‫�إىل مدر�سة يتخ ّرج منها الأب��ط��ال الأح���رار الذين‬ ‫ي���ه���ز�ؤون بالقيد وال��زن��زان��ة‪ ،‬ب��ل وق���د ت��ع��ال��ت نف�س‬ ‫ابن تيمية على كل حد وقيد ورد كيد اجلالدين يف‬ ‫نحرهم‪ ،‬فلم يجعل ملكرهم عليه �سبيال مهما فعلوا‬ ‫وا�شتطوا‪ ،‬فقال قولته ال�شهرية "ما يفعل �أعدائي‬ ‫بي؟ �أنا قتلي �شهادة و�سجني خلوة ونفيي �سياحة"‪.‬‬ ‫وت��ت��ج��دد م��در���س��ة ال�سجن لتثبت �أنّ اخلريية‬ ‫باقية يف �أمة حممد ت�صل بني يو�سف عليه ال�سالم‬ ‫ال���ذي ف��ه��م ال��در���س ال��رب��اين م��ن م��رح��ل��ة ال�سجن‪،‬‬ ‫التي �صار بعدها مكينا �أمينا عزيزا ور ّد اهلل له �أهله‬ ‫وت��وال��ت النعم واع�تراف��ه و�شكره لها‪" ،‬هذا ت�أويل‬ ‫ر�ؤي��اي من قبل قد جعلها ربي حقا وقد �أح�سن بي‬ ‫�إذ �أخرجني من ال�سجن وجاء بكم من البدو‪� ،‬إن ربي‬ ‫لطيف ملا ي�شاء‪ ،‬رب قد �آتيتني من امللك وع ّلمتني من‬ ‫ت�أويل الأحاديث"‪.‬‬ ‫وتعود منح ال�سجن لتجدد الدر�س ملن ي�سلكون‬ ‫درب الن�ضال وتبكيتا لعبيد الدنيا و�أ�سرى الهوى‬ ‫وتثبيتا ملن بقوا خلف الق�ضبان يف ق�صة الأ�سري عبد‬ ‫الرحمن �شديد وزوجته والء دوعر و�أهل زوجته �آل‬ ‫دوع��ر‪ ،‬فبعد ع�شر �سنني يف ال�سجن ك��ان ال بد من‬ ‫بدء حياة جديدة يحدوها الأمل مع ا�ستمرار العمل‪،‬‬ ‫وهل خري من �إكمال ن�صف الدين يف ا�ستفتاح حياة‬ ‫جديدة؟‬ ‫ولكن من يزوج عبد الرحمن الأ�سري املنفي �إىل‬ ‫غزة والذي مل تت�ضح معامل م�ستقبله بعد؟! بع�ض‬ ‫النا�س كانوا ين�سون من هو وم��اذا ق��دّم‪ ،‬ويذكرون‬ ‫النفي يف بلد حما�صر وك�أ ّنهم يقولون لقريبته التي‬ ‫كانت تخطب له‪ :‬ومن يرمي ابنته يف النار بيديه؟!‬ ‫م��ن ي���ز ّوج عبد ال��رح��م��ن؟! وك���أن��ه ذات ال�س�ؤال‬ ‫ال��ذي �س�أله تلميذ �سعيد ب��ن امل�سيب فقيه املدينة‬ ‫ل�شيخه �سعيد فقال ل��ه‪ :‬وم��ن يز ّوجني وم��ا �أملك‬ ‫�إ ّال درهمني؟! ف�أجاب ابن امل�سيب‪� :‬أنا‪ ،‬م�ؤثرا ن�سبه‬ ‫وهو �صاحب دين وخلق على م�صاهرة عبد امللك بن‬ ‫مروان يف ابنه‪.‬‬ ‫ابن امل�سيب للأ�سري املحرر عبد الرحمن �شديد‬ ‫ك��ان الكاتب غ�سان دوع��ر ال��ذي احتفل بن�سب عبد‬ ‫الرحمن �أميا احتفال‪ ،‬بل ور�آه مك�سبا البنته وجتارة‬ ‫لن تبور‪.‬‬ ‫ت��ق��ول �إح����دى ق��ري��ب��ات ع��ب��د ال��رح��م��ن‪ :‬يف يوم‬ ‫عقد القر�آن دخل العرو�سان لكتب الكتاب‪ ،‬فت�أخروا‬ ‫ط��وي�لا ح��ت��ى ب���د�أ ال�����ش��ك وال��ق��ل��ق ي��ت�����س�� ّرب لنفو�س‬ ‫احلا�ضرين �أنّ هناك م�شكلة قد ح�صلت‪ ،‬فلما دخلت‬ ‫�إح��داه��ن لالطمئنان وج��دت �أنّ هناك خالفا حادا‬ ‫قد وقع بالفعل بني العري�س وامل�أذون من جهة وبني‬ ‫وال���دي ال��ع��رو���س م��ن جهة �أخ���رى‪ ،‬فالفريق الأول‬ ‫ي�����ص�� ّر ع��ل��ى دف���ع م��ه��ر ل��ل��ع��رو���س كمثيالتها والأب‬ ‫والأم ي�ص ّران على الرف�ض ويقوالن �أنّ �سجن ودين‬ ‫و�أخالق عبد الرحمن هو املهر‪ ،‬و�أم العرو�س تقول له‬ ‫�أ ّنهما بتجهيز ابنتهما ي�شعران ك�أ ّنهما يجهزان غازيا‬ ‫يف �سبيل اهلل ولن يقبلوا ب�أن يخرجوا �صفر اليدين‬ ‫من هذه ال�صفقة مع اهلل‪ ،‬ولكن عبد الرحمن بكرم‬ ‫نف�سه مل ير�ضى �إ ّال بتحديد مهر ولو كان ب�سيطا‬ ‫وجاء لعرو�سه بال�شبكة كذلك‪.‬‬ ‫م�شهد ق��د ي�صلح لق�صة روم��ان�����س��ي��ة درامية‬ ‫تعيدنا �إىل الزمان اجلميل والنا�س الطيبني‪ ،‬ولكنه‬ ‫مل يكن كذلك كان م�شهدا حيا من ب�شر وحلم ودم‬ ‫وم��ب��ادىء مل ينظروا يف الهواء كالما فارغا و� مّإنا‬ ‫ط ّبقوا ال�سنة والف�ضيلة واملكارم واقعا عل الأر�ض‪،‬‬ ‫ويف �أقرب و�أحب النا�س‪.‬‬ ‫�أال رب��ح البيع عبد الرحمن‪� ،‬أال رب��ح البيع �آل‬ ‫دوعر‪.‬‬ ‫وارف���ع���ي ر�أ����س���ك ع��ال��ي��ا ي���ا والء غ�����س��ان دوعر‬ ‫فقليالت لهن �أن يفاخرن ب����أنّ مهرهن ك��ان �أ�سرا‬ ‫وجهادا يف �سبيل اهلل‪.‬‬ ‫ن��ح��ت��ف��ي ون��ف��ت��خ��ر ب��ك��م وب��ك��ل م���ن ي�����س�ير على‬ ‫نهجكم ويزيد لأنكم ما زلتم تثبتون لنا �أننا "خري‬ ‫�أمة �أخرجت للنا�س"‪.‬‬

‫وت��زوي��ده��م ب��ال�����س�لاح‪ ،‬وب��ات��ت تطلق‬ ‫على قوات الأمن ال�سورية ا�سم كتائب‬ ‫الأ�سد‪.‬‬ ‫ح���ال امل��ع��ار���ض��ة ال�����س��وري��ة ي�شبه‬ ‫�إىل حد بعيد حال املعار�ضة الليبية‪،‬‬ ‫وه��ن��اك �سيناريو ي�سري نحو احلالة‬ ‫الليبية وما اع ُتمِ د فيها من حلول‪ ،‬ويف‬ ‫هذا ما ي�شري �إىل � ّأن املبادرة العربية‬ ‫التي تدعو ب�شار الأ�سد للتنحي على‬ ‫�أ ّنها تهديد مبا�شر والفر�صة الأخرية‬ ‫الخ��ت��ي��ار نهاية م��غ��اي��رة ع��ن القذايف‬ ‫واخ��ت��ي��ار نهاية علي عبد اهلل �صالح‬ ‫بد ًال منها‪.‬‬ ‫وزي�����ر اخل���ارج���ي���ة ال�������س���وري ر ّد‬ ‫�سريعاً على امل��ب��ادرة العربية‪ ،‬معلناً‬ ‫رف�ضها وا�ستنكارها ويف ذات الوقت‬ ‫موافقته على حتديد عمل املراقبني‬ ‫العرب‪ ،‬وهو يدرك � ّأن ذلك لن يلغي‬ ‫ما ذهبت �إليه املبادرة خللع الرئي�س‬ ‫ب�����ش��ار‪ ،‬و�أ ّن���ه���ا ب��ات��ت وث��ي��ق��ة �سيجري‬ ‫ال��ع��م��ل ل��ف��ر���ض��ه��ا‪� ،‬إن ل��ي�����س طوعاً‬ ‫فعرب جمل�س الأم��ن‪� ،‬أو حتى تدخ ً‬ ‫ال‬ ‫ع�سكرياً �إن اقت�ضى الأمر‪.‬‬ ‫ال�سعودية ا�ستطاعت �أن ترمي‬

‫د‪�.‬أحمد ال�شوابكة‬

‫إ ّن اإلسالم دين والعلمان ّية دين واالشتراك ّية‬ ‫دين والرأسمال ّية دين والبوذ ّية دين والهندوس ّية‬ ‫دين‪ .‬وكل ما يش ّرع إلدارة أمور الناس وتنظيم‬ ‫حياتهم أو جانبا ً منها فهو يندرج حتت مصطلح‬ ‫"الدين"‪ ،‬الذي هو مبثابة القانون العام واملنهاج‬ ‫املنظم لكل سلوك بشري‪ ،‬فردي وجمعي‪،‬‬ ‫الشامل‬ ‫ّ‬ ‫يشكل عنوان اجملتمع وإطار هوية‬ ‫وهو بهذا املعنى‬ ‫ّ‬ ‫وأي خلط يقتضي اختالط الهوية وتداخل‬ ‫األمة‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫الصورة ضمن اإلطار‪.‬‬

‫�سماوي‬ ‫وال���دي���ان���ات �أن�������واع‪ ،‬م��ن��ه��ا م���ا ه���و‬ ‫ّ‬ ‫�سماوي حم ّرف ومنها ما‬ ‫حمفوظ ومنها ما هو‬ ‫ّ‬ ‫هو ب�شري مو�ضوع‪ ،‬وال ينبغي وال يجوز ال عق ً‬ ‫ال‬ ‫وال �شرعاً �أن نخلط ديناً بغريه �أو �أن منزجه مبا‬ ‫�سواه‪ ،‬فلكل دين �شخ�ص ّيته و�إطاره وفل�سفته‪.‬‬ ‫� ّأم���ا م��ا يفاجئنا ب��ه بع�ض العلمانيني بني‬ ‫الفينة والأخ�����رى بقولهم �إ���س�لام ع��ل��م��ا ّ‬ ‫ين �أو‬ ‫علمان ّية �إ�سالم ّية فال ي�صح �أن يجمع �شخ�ص‬ ‫بني معتقدين �أو �أن يعتنق دينني �أو �أن ينتمي �إىل‬ ‫هويتني‪ ،‬ويف حالة اجلمع بينهما فهي تقرتب‬ ‫من حالة مر�ضية تعرف بانف�صام ال�شخ�ص ّية‪.‬‬ ‫وال�����س���ؤال ال���ذي ي��ط��رح نف�سه‪ ،‬م��ا الداعي‬ ‫لهذه الثنائية وجت�شّ م عناء تبعاتها الدنيوية‬ ‫والأُخرو ّية‪ ،‬ما الذي ي�أخذونه على هذا الدين‬ ‫وم���ا ال����ذي ي��ح��رج��ه��م وي��خ��ج��ل��ه��م م��ن �إ�شهاره‬

‫و�إع�لان انت�سابهم له و�إعالنه نظام حياة لهم‪،‬‬ ‫م��ا ه��ي م���آخ��ذه��م عليه‪ ،‬م��ا ال���ذي وج���دوه فيه‬ ‫ر�أوا منه ويلج�أوا �إىل‬ ‫معيباً وناق�صاً حتى ي��ت�ب ّ‬ ‫غريه؟ هل ينكرون �أنّ هذا الدين هو اختيار اهلل‬ ‫ر�ضى وفوق‬ ‫�سبحانه خللقه وهل بعد ر�ضى اهلل ً‬ ‫اختياره اختيار؟!‬ ‫هل ينكر �إخواننا العلمان ّيون �أنّ ما ينعمون‬ ‫به من �أوط���ان وم��ا يتَك ّلمون به من ل�سان وما‬ ‫ي��ف��خ��رون ب��ه م��ن ت��اري��خ وم���ا ن��ال��وه م��ن مكانة‬ ‫وكيان على امتداد رقعة الزمان واملكان هو بع�ض‬ ‫ثمار هذا الدين‪ ،‬ول��واله ملا كانوا �شيئاً مذكوراً‬ ‫ولظ ّلوا يف �أح�سن �أحوالهم عبيداً تابعني و�أذ ّالء‬ ‫م�ست�أجرين للفر�س تارة وتارة للرومان؟!‬ ‫م��اذا ينقمون من ه��ذا ال��دي��ن‪ ،‬ال��ذي ما �أن‬ ‫يذكر �أمامهم �أو يذ ّكروا به حتى ت�صف ّر وجوههم‬ ‫وتق�شع ّر �أبدانهم وترتعد فرائ�صهم هلعاً وفزعاً‬ ‫وحقداً وكراهية؟!‬ ‫م����ا ه����و �أج����م����ل ����ش���يء و�أح�������س���ن���ه و�أنفعه‬ ‫افتقدمتوه يف الإ���س�لام ووج��دمت��وه يف غريه؟‬ ‫كيف تتخ ّلون عن اختيار خالقكم لكم‪ ،‬وهو قوام‬ ‫�إن�سانيتكم و�أ���س��ا���س كرامتكم وترتكونه حكراً‬ ‫لفئة من النا�س �أو حزبٍ �أو جماع ٍة بعينها؟ ف� ّأي‬ ‫عاقل يتخ ّلى طواع ّية عن �أع�� ّز و�أه��م و�أغلى ما‬ ‫جماناً ل�سواه دون ثمن �أو بثمن‬ ‫ميلك ويرتكه ّ‬

‫زهيد؟‬ ‫ق���د ي���ق���ول �إخ���وان���ن���ا ال��ع��ل��م��ان��ي��ون �أ ّن������ه ال‬ ‫اع�ترا���ض ل��دي��ه��م ع��ل��ى ال��دي��ن كن�صو�ص � مّإنا‬ ‫االعرتا�ض على ممار�سات بع�ض �أتباع الدين‪،‬‬ ‫�إ ّن���ه ال ح ّ��ج��ة لب�شر على ه��ذا ال��دي��ن مبمار�سة‬ ‫خاطئة �أو فهم مغلوط‪ ،‬فالدين بن�صو�صه هو‬ ‫احلجة واملرجع ّية و�صاحب القَوامة على فعل‬ ‫ّ‬ ‫الب�شر‪ ،‬ول��و �ص ّدقنا مقالتهم ج���د ًال فهل هي‬ ‫عقلي ومنطقي للتخ ّلي عن الدين جملة‬ ‫ربر‬ ‫م ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتف�صي ً‬ ‫ال مقابل ممار�سات خاطئة ت�صدر عن‬ ‫بع�ض �أتباعه‪ ،‬وهل ح�صل يف التاريخ‬ ‫الب�شري �أنّ‬ ‫ّ‬ ‫� ّأي خمالفة لقانون ما ت�صدر عن بع�ض �أتباعه‬ ‫برمته واالرمتاء‬ ‫ربراً ال�ستبعاد القانون ّ‬ ‫تكون م ّ‬ ‫يف �أح�ضان �سواه‪.‬‬ ‫وكيف ي�ستقيم زعمكم معاداة من ا�ستعمركم‬ ‫و�أم��ع��ن يف قهركم وع��داوت��ك��م ون��ه��ب �أوطانكم‬ ‫وثرواتكم وم�صادرة �إرادتكم وحرياتكم ردحاً من‬ ‫الزمان‪ ،‬وال يزال‪ ،‬و�أنتم متل ّب�سون باقتفاء �أثره‬ ‫واعتناق مبدئه واحلما�س يف ال��دع��وة ملنهجه‪،‬‬ ‫�ألي�س هذا هو عني ما عرف بالقابل ّية الذات ّية‬ ‫لالحتالل والتبع ّية واال�ستعمار‪ ،‬فكيف يدعو‬ ‫لال�ستقالل َم��ن هو يف نف�سه م�ستع َمر‪ ،‬وكيف‬ ‫ينادي باحلرية والتحرير َمن ت�سكنه العبود ّية‬ ‫والتبعيّة؟!‬

‫نسمات‬

‫نور الدين خوجا‬

‫وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم‬ ‫امل��ن��اف��ق��ون ي��ه��ت��م��ون ب��ال��ظ��اه��ر ع��ل��ى ح�ساب‬ ‫الباطن‪� ،‬أج�سامهم روية وقلوبهم خاوية‪ ،‬ظاهر‬ ‫مغري وباطن خمزي‪ ،‬يف العلن رجال ويف اخلفاء‬ ‫خفافي�ش‪� ،‬شعارهم‪ :‬متام يا افندم‪ ،‬وكما قال املثل‬ ‫امل�صري‪ :‬يف الو�ش مراية ويف القفا حرباية‪.‬‬ ‫�أل�سنة ٌحالية ونفو�س مريرة‪ ،‬ف�أول ما ت�شاهده‬ ‫م��ن��ه��م ط��ل��ع��ات ب��ه��ي��ة وه��ي��اك��ل ق��وي��ة وع�ضالت‬ ‫مفتولة و�سواعد م�شدودة‪ ،‬ولكنهم يحملون هما‬ ‫�ساقطا‪ ،‬وعزائم منحطة‪ ،‬ون ّيات خبيثة‪ ،‬ومرادات‬ ‫قبيحة‪ ،‬مر�ض ينخر يف قلوبهم‪ ،‬و�شك يع�صف‬ ‫بنفو�سهم‪ ،‬وخ���واء يع�شع�ش يف �ضمائرهم‪� ،‬أما‬ ‫�أل�سنتهم فهي �أ�سواق لب�ضاعة الكذب‪ ،‬ومتاحف‬ ‫للزور والبهتان‪ ،‬و�أما قلوبهم ف�أطالل بالية �أقام‬

‫بها النفاق‪ّ ،‬‬ ‫وحل بها الكفر‪ ،‬وملأها الرج�س‪.‬‬ ‫�إنّ امل�سالة لي�ست بال�صور والهندام وجمال‬ ‫الأ���ش��ك��ال وب��ه��اء الهياكل‪ ،‬ولكن امل�س�ألة م�س�ألة‬ ‫ق��ل��وب تب�صر ال���ن���ور‪ ،‬ون��ف��و���س تفي�ض باخلري‪،‬‬ ‫و�سجايا ت�شع بالف�ضيلة‪.‬‬ ‫�إنّ ه������ؤالء ال���ذي���ن ت��ع��ج��ب��ك �أج�����س��ام��ه��م �إذا‬ ‫ق��ام��وا �إىل ال�صالة ق��ام��وا ك�ساىل وال يذكرون‬ ‫اهلل �إ ّال قليال‪ ،‬وال ينفقون �إ ّال وهم كارهون‪ ،‬فهم‬ ‫�أ�ضعف �شيء عن الطاعات وفعل ال�صاحلات و�أداء‬ ‫الواجبات‪ ،‬ولكنهم �أقوياء يف اقتطاف ال�شهوات‬ ‫وت�ص ّيد اللذائذ وركوب املعا�صي‪.‬‬ ‫�إنّ اهلل ال ينظر �إىل �صورنا وال �إىل �أج�سامنا‪،‬‬ ‫ولكنه ينظر �إىل قلوبنا و�أعمالنا‪ ،‬فال يغرنّك‬

‫ج�سم ال قلب فيه‪ ،‬وهيكل ال روح فيه‪ ،‬وجثمان‬ ‫لي�س به حياة‪.‬‬ ‫وعلينا �أن ننظر �إىل احلقائق ومعادن النا�س‬ ‫و�أخ�لاق��ه��م و�صفاتهم‪� ،‬إنّ ال��رج��ال ال يق ّومون‬ ‫بالثياب‪ ،‬و�إنّ العظماء ال ُيقا�سون بالأ�شبار‪ ،‬وال‬ ‫يوزنون بالأرطال‪ ،‬ولكن قيمتهم عملهم ال�صالح‪،‬‬ ‫وقيا�سهم �أخالقهم اجلميلة‪ ،‬ووزنهم تاريخهم‬ ‫امل�شرق‪.‬‬ ‫�إنّ �شعرة يف ر�أ���س ال�صحابي ب�لال احلب�شي‬ ‫خ�ير م��ن م��ل��ي��ون رج���ل م��ن �أم���ث���ال ع��ب��داهلل بن‬ ‫�أبي �سلول‪ ،‬املنافق ال�سمني البدين البطني‪ ،‬لأنّ‬ ‫امل�س�ألة م�س�ألة �إمي��ان‪ ،‬وفقه وتقوى و�صالح‪ ،‬ال‬ ‫حلم وال عظم وال �شحم وال دم‪.‬‬ ‫عبد الرحمن الدويري‬

‫األردن أزمة نظام ال أزمة حكومات‬ ‫ل�ل�أ���س��ف فقد ك��ان جلو�س د‪.‬ع��ل��ي �ضالعني‬ ‫على طاولة احلوار على حمطة (�سفن �ستار) مع‬ ‫�أحد نواب املجل�س غري النزيه‪ ،‬ومدير الربنامج‪،‬‬ ‫�سقطة ن���أم��ل �أن ال ت��ت��ك��رر م��ن �إن�����س��ان نح�سبه‬ ‫يحرتم عقله ويحفظ كرامته‪.‬‬ ‫مل تكن تلك جل�سة حوار‪ ،‬وال نقا�ش مو�ضوعي‬ ‫بقدر ما كانت اجلل�سة جل�سة مهاترات ودعاوى‬ ‫كاذبة‪ ،‬وخروج عن حدود اللياقة الأدبية والأمانة‬ ‫العلمية يف النقا�ش‪ ،‬و�إن كنت ال �أرغ��ب بت�سجيل‬ ‫�أيّ مالحظات على �سعادة النائب لأن ما يطرحه‬ ‫مبتذل مكرور‪ ،‬ف�إنني �أبدي �أ�سفي على امل�ستوى‬ ‫ال���ذي ر�أي���ت فيه م��دي��ر ال�برن��ام��ج وه��و ينا�صره‬ ‫وي�ستخف ب��الإ���س�لام‪ ،‬وي��ط��ع��ن ف��ي��ه ويف مبادئه‬ ‫وقيمه خمتبئا وراء الطعن بالإخوان (باعتبارها‬ ‫�صرعة الع�صر)‪ ،‬لينتق�ص من اللحى واجلالبيب‬ ‫والعمائم‪ ،‬مع �أنّها يف علم االجتماع‪ ،‬على الأقل‪،‬‬ ‫من املظاهر املميزة للإ�سالم وللأمة امل�سلمة بني‬ ‫مثيالتها من �أهل امللل الأخرى‪.‬‬ ‫دافع الرجالن با�ستماتة عن النظام‪ ،‬وجتاوزا‬ ‫ّ‬ ‫كل حدود الذوقيات‪ ،‬ورف�ضا فكرة تغيريه ك�شرط‬ ‫لإنهاء الف�ساد والبدء يف م�شوار الإ���ص�لاح‪ ،‬على‬ ‫اعتبار �أنّ النظام خط �أح��م��ر‪ ،‬و�أ ّن���ه ف��وق النقد‪،‬‬ ‫يوجهوا نقدهم للحكومات‬ ‫وعلى املنتقدين �أن ّ‬ ‫وللحكومات فقط‪.‬‬ ‫م���ن ه��ن��ا �أق�����ول ل��ق��د ان���ف���رد الأردن ب�أرقام‬ ‫(جيني�س) يف عدد احلكومات قيا�سا لعمر الدولة‪،‬‬ ‫والتي كانت دوم��ا جم��رد �أقنعة ل�صانعي القرار‬ ‫احلقيقيني يف ال��ن��ظ��ام‪ ،‬ومنا�شف مل�سح الأيدي‬ ‫بعد االنتهاء من �أداء ال�سيا�سات التي جاءت من‬ ‫�أجلها‪.‬‬ ‫ل��ق��د ���ش�� ّك��ل��ت احل��ك��وم��ات ب���دوره���ا ع��ب��ئ��ا على‬

‫الدولة والنظام نف�سه‪ ،‬لأن الن�سبة الكربى من‬ ‫عنا�صرها تتح ّول �إىل عوالق لالبتزاز‪ ،‬ولأن عملية‬ ‫تغذيتها وتلبية نهمها بهدف �إ�سكاتها و�ضمان‬ ‫�صمتها ع��ن ال���ت���ج���اوزات ي�����س��ت��ن��زف الإمكانات‪،‬‬ ‫وي�ضاعف فر�ص العجز عن تلبية النهم املتزايد‬ ‫جلحافلها مع حما�سيبها ومن يدور يف فلكهم‪.‬‬ ‫الأزم������ة �أزم�����ة ن���ظ���ام لأ ّن�����ه �أل���غ���ى الد�ستور‬ ‫وع ّ��ط��ل ال��ق��ان��ون‪ ،‬وز ّور الإرادة ال�شعبية‪ ،‬وبنى‬ ‫�سيا�ساته على �أ�سا�س اال�سرت�ضاء و�شراء الوالء‪،‬‬ ‫وهي �سيا�سة ت��ورث ال�شراهة يف ال�� ِّذمم مْالُ�شرتاة‬ ‫�إىل القدر ال��ذي تعجز فيه �أدوات النظام نف�سه‬ ‫ع��ن تلبية ال��رغ��ب��ات اجل��احم��ة‪ ،‬يف ح�ين ت�ساهم‬ ‫�سيا�ساته هذه وبفعالية يف تولد امل�شاعر الغا�ضبة‬ ‫للقطاع الأو����س���ع م��ن اجل��م��اه�ير امله ّم�شة التي‬ ‫ت�شعر بالعزلة واحلرمان والإق�صاء‪.‬‬ ‫الأزم����ة �أزم����ة ن��ظ��ام ح�ين ر���ض��ي �أن تنمو يف‬ ‫ج�سده عدة ر�ؤو���س‪ ،‬ت�ضخمت حتى ناف�ست ر�أ�س‬ ‫النظام‪ ،‬كما نبتت يف ج�سده �أذرع و�أهداب خرجت‬ ‫عن �سيطرته‪ ،‬و�أف�سدت براجمه فهي تعيقها حينا‬ ‫وت�صادمها حينا وت�صادرها �أحيانا �أخرى‪.‬‬ ‫الأزمة �أزمة نظام مبعني �أزمة نهج و�سيا�سات‬ ‫و�إدارة‪ ،‬والدعوة لتغيري النظام ال تعني �إ�سقاطه‬ ‫وا�ستبداله بغريه‪ ،‬بل و�ضع ال�ضمانات الد�ستورية‬ ‫والقانونية التي تكفل العدالة والنزاهة‪ ،‬وتر�سيخ‬ ‫الآليات التي ت�ضمن املتابعة وامل�ساءلة واملحا�سبة‪،‬‬ ‫بحيث ي�صري اجلميع حت��ت طائلة امل�س�ؤولية‪،‬‬ ‫وتتكر�س يف �أدبيات الدولة معادلة تالزم ال�سلطة‬ ‫وامل�����س���ؤول��ي��ة‪ ،‬وتختفي م��ن �أج��ن��دات��ه��ا �سيا�سات‬ ‫التخدير والتمرير و�أكبا�ش الفداء‪.‬‬ ‫�أم���ا الإجن�����ازات ال��ت��ي ي��ت��ح��دث��ون عنها فهي‬ ‫�إجنازات ال�شعب الأردين‪ ،‬ولي�س للنظام وال لغريه‬

‫بكل ثقلها لتمرير املبادرة اخلليجية‬ ‫يف ال��ي��م��ن‪ ،‬وق���د جن��ح��ت يف ذل����ك‪ ،‬يف‬ ‫حني � ّأن كل ثقل ال��دول العربية لن‬ ‫يتم ّكن م��ن مت��ري��ر م��ب��ادرة التنحي‬ ‫طوعاً و�إن كان مثل ذلك ممكناً‪ ،‬ف�إ ّنه‬ ‫ل��ن يكون �إ ّال ع�بر �ضغوطات رو�سية‬ ‫و�صينية‪ ،‬جترب النظام على التغيري‪،‬‬ ‫يف حني ال ت�ستطيع �إيران ذلك‪ ،‬حتى‬ ‫و�إن رغبت فيه‪.‬‬ ‫دائرة املعار�ضة ال�سورية باخلارج‬ ‫يف ات�ساع وت��ط��ور‪ ،‬واحل���راك ال�شعبي‬ ‫الداخلي لن يتوقف‪ ،‬والنظام يخ�سر‬ ‫يف ك����ل ي������وم �أوراق ج�����دي�����دة‪ ،‬ول���ن‬ ‫ي�ستطيع ال�صمود �أو �أن ي�ستمر على‬ ‫م��ا ه��و ع��ل��ي��ه‪ ،‬فاحل�سم ب�����س��وري��ا بات‬ ‫ق����راراً خ��ارج��ي��اً ب��ام��ت��ي��از‪ ،‬وم��ا يجري‬ ‫لعب بالوقت وهذا ما ح�صل يف ليبيا‪.‬‬ ‫ما تعر�ضه اجلامعة العربية على‬ ‫�سوريا الآن هو �إمّا �إنهاء النظام على‬ ‫الطريقة الليبية �أو م�صرياً لرموزه‬ ‫على الطريقة اليمنية‪ ،‬وهما خياران‬ ‫�أحلهما �شديد املرارة بالن�سبة للحكم‪،‬‬ ‫�أم��ا الأك�ث�ر م���رارة و�إي�لام��اً ف�سيكون‬ ‫ا�ستمرار اخليار احلايل للنظام‪.‬‬

‫برج�س داود �صالح‬

‫أبو عتلة‬

‫انفصام الشخصية يف الجمع بني اإلسالم والعلمانية‬

‫السجن مهرا‬

‫‪15‬‬

‫�أن يمَ ُ نّ بها على ال�شعب‪ ،‬لأنّها من �أبجديات �أيّ‬ ‫نظام‪ ،‬و�أوجب واجباته جتاه �شعبه‪ ،‬ولوال الف�ساد‬ ‫املع�شع�ش يف مفا�صل النظام لت�ضاعفت الإجنازت‬ ‫مرتني وثالث مرات بل �أكرث من ذلك‪ ،‬مع يقيننا‬ ‫�أنّ الإجن��ازات التي يتحدثون عنها ما هي �إ ّال يف‬ ‫حدها الأدنى‪ ،‬وال � ّ‬ ‫أدل على ذلك من ال�سري ل�ساعة‬ ‫واح���دة يف ���ش��وارع مدننا وق��ران��ا‪ ،‬وفتح ع�شوائي‬ ‫ملحفظة ن��ق��ود كعينة م��ن امل����ا ّرة يف ط��رق��ات��ن��ا �أو‬ ‫�أ�سواق اخل�ضار عندنا‪.‬‬ ‫�أما احلديث عن �سقف احلرية التي يعي�شها‬ ‫املواطن قيا�سا للمحيط العربي‪ ،‬فال ترقى لتكون‬ ‫�سببا مقنعا للكف عن انتقاد النظام و�سيا�ساته‪،‬‬ ‫لأن ه���ذا ال�����س��ق��ف ف��ر���ض��ت��ه ال��ت��ح��والت اجلارية‬ ‫فر�ضا‪ ،‬ومل يكن اختيارا من النظام و�أجهزته‪،‬‬ ‫هذا من جانب‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان��ب �آخ���ر ف����إنّ مكا�سب ال��ن��ظ��ام من‬ ‫هذه ال�سيا�سة �أ�ضعاف �أ�ضعاف مكا�سب املواطن‪،‬‬ ‫لأن ح��ري��ة التعبري ال ي�تر ّت��ب عليها عندنا �أيّ‬ ‫حتوالت يف ال�سيا�سات‪ ،‬ول�سان حال النظام يقول‬ ‫ل��ن��ا‪ :‬ق��ول��وا م��ا ت�����ش��ا�ؤون ون��ح��ن نفعل م��ا ن�شاء‪.‬‬ ‫ولو انزلق النظام ال ق��دّر اهلل �إىل منزلق القمع‬ ‫وتكميم الأفواه والت�صفية لأعلن من زمن بعيد‬ ‫عن انتهاء وجوده يف ظل طبيعة العقد والعالقة‬ ‫القائمة بني ال�شعب والنظام منذ ن�ش�أته‪.‬‬ ‫الأزم��ة �أزم��ة نظام حقيقة ال جمال للجدال‬ ‫ف��ي��ه��ا ب��ات��ت ح��دي��ث امل��ث��ق��ف وال���ع���ام���ي والبادي‬ ‫واحل�ضري‪ ،‬واملطلوب �سرعة �إجراء التحوالت لأن‬ ‫ال�سدود امتلأت وال حتتمل املزيد‪ ،‬و�إذا انهدمت‬ ‫فال جمال للتدارك‪.‬‬

‫الفا�سدون املف�سدون يت�ش ّكلون ب�أ�شكال �ش ّتى‪،‬‬ ‫فقبل �أع����وام ط���رق �أ���س��م��اع الأردن���ي�ي�ن �أب���و �شاكو�ش‬ ‫بفظائعه وجرائمه‪ ،‬وبعدها ع�صابة عائلة (‪ ،)...‬ويف‬ ‫�أيامنا �أبو كازينو‪ ،‬و�أبو �أمنية‪ ،‬و�أبو العقبة‪ ،‬والأ�سمنت‬ ‫و و‪..‬‬ ‫ولكن ت�أبى �أدوات البناء �إ ّال العودة �إىل ال�ساحة‬ ‫وب�����ش��ك��ل م��زع��ج وم���رع���ب‪ ،‬ف��ي��ظ��ه��ر يف ج��ر���ش "�أبو‬ ‫عتلة" يف منطقة املجر‪ ،‬وال تظ ّنوا �أنّ املجر هي التي‬ ‫عا�صمتها بوداب�ست‪ ،‬ال �إ ّنها حو�ض تنظيمي من �أبرز‬ ‫معامله منطقة مركز الرعاية والت�أهيل‪ ،‬ك ّنا ن�سميها‬ ‫"�شمي�ساين جر�ش" عندما �سك ّناها نظراً لهدوئها‬ ‫ولطبيعة ���س��ك��ان��ه��ا‪ ،‬ومل ن��ك��ن نعتقد �أ ّن���ه���ا �ستكون‬ ‫"مك�سيك جر�ش" لظهور هذا ال�سفاح الذي ال يقهر‬ ‫وال ي��ذل لأح��د‪ ،‬هو يحمل عتلتني لتنفيذ �سرقاته‪،‬‬ ‫ول��ك�� ّن��ي ح��ذف��ت �إح��داه��ا ليخفّ من�سوب ال��رع��ب يف‬ ‫نف�س القارئ وال�سامع‪.‬‬ ‫�أبو عتلة هذا �صار هاج�س الليل والنهار‪ ،‬النقود‪،‬‬ ‫الذهب‪ ،‬ج�� ّرات الغاز‪ ،‬التلفزيونات‪ ،‬حتى القا�صات‬ ‫يف بع�ض البيوت ���ص��ارت ترجتف رعبا وخ��وف��ا عند‬ ‫�سماعها ب���أب��و عتلة‪ ،‬رمب��ا ت�ستخدم بع�ض الأمهات‬ ‫جهال "�أجاك �أب��و عتلة (ه�سه) بناديلك �أب��و عتلة"‬ ‫خماطبة ابنها �أو ابنتها‪.‬‬ ‫�إذا �سمعت �إط�لاق النار يف املنطقة تقول‪ :‬اهلل‬ ‫يكفينا �شر �أبي عتلة �أ ّنه بعيد ع ّنا‪ ،‬و�إذا اقرتب �صوت‬ ‫ال��ر���ص��ا���ص ت��ق��ول‪" :‬يا �ساتر" �أك��ي��د ال���دور اقرتب‬ ‫مني‪.‬‬ ‫�أب����و ع��ت��ل��ة رج���ل زاه����د متق�شف وخ��ل��وق ين ّفذ‬ ‫يح�صن الذهب‬ ‫جرميته وي�سرق الذهب �أو ي�سرق ما ّ‬ ‫"القا�صة" بطريقة احرتافية يحملها على (حرام)‬ ‫ّ‬ ‫ويلقيها خ��ارج ال�شباك على فر�شة ا�سفنج حتى ال‬ ‫يزعج �صو ُتها النائمني‪ ،‬ال حتتاج عتلته �أك�ثر من‬ ‫(قر�صة) خفيفة لأح��د احلمايات املتهمة زورا �أ ّنها‬ ‫ح��م��اي��ات ث��م ي��دخ��ل �إىل فري�سته �إىل حيث يلتقط‬ ‫�أنفا�سه �إىل حيث تنفرج �أ���س��اري��ره �أم���ام ال���دوالر �أو‬ ‫احللي �أو الأج��ه��زة الثمينة‪ ،‬في�أخذ ما‬ ‫الدنانري �أو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ت�سعفه ق��درت��ه وخفته وم��ه��ارت��ه ث��م ي�ترك عتلة �أو‬ ‫عتلتني �شاهدا على فعلته‪.‬‬ ‫�أبو عتلة جاحد ناكر للجميل‪ ،‬لو نطقت عتل ُته‬ ‫لقالت له‪ :‬يا جمرم ت�ستخدمني عند حاجتك �إ ّ‬ ‫يل ثم‬ ‫ترتكني لأرمَى هنا �أو هناك‪� ،‬أو �أهان بني يدي فالن‬ ‫وعالن لي�صلوا من خاليل �إىل ر�أ�سك القذر‪َ ،‬‬ ‫يالك‬ ‫من ماكر خبيث‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫�أبو عتلة قنوع ال يفكر �إال مبا جتيد العتلة فعله‬ ‫من خلع حماية �أو باب �أو قفل‪ ،‬وهذا من رحمة اهلل‬ ‫ب�أهايل اجلبل‪.‬‬ ‫لكن �أبا عتلة يط ّور تفكريه با�ستمرار‪ ،‬فهو مرن‬ ‫ّ‬ ‫ومطلع وكلما ازدادت تكاليف املعي�شة عليه وعلى‬ ‫�أ�سرته‪ ،‬كلما تنوعت و�سائله و�أه��داف��ه‪ ،‬ك ّنا نتفاج�أ‬ ‫�سابقاً ب�أ ّنه �سرق ماتور ماء خارج البيت �أو جرة غاز‬ ‫ح�سن �أداءه‬ ‫�أو ر�أ�سني من الغنم �أو‪� ..‬أم��ا الآن فقد ّ‬ ‫"قا�صة" �أو يهاجم �شخ�صا يحمل امل��ال‪� ،‬أو‬ ‫لي�سرق‬ ‫ّ‬ ‫يخرتق غرفة نوم يح�صد ع�شرات الآالف بني ذهب‬ ‫ومال‪.‬‬ ‫�أبو عتلة يهتم ب�صحته وعافيته‪ ،‬فهو ال ي�سهر‬ ‫كثريا ين ّفذ جرميته يف وقت مبكر من الليل �أو ينام‬ ‫طويال لي�صيد �صيده مع �صالة الفجر‪ ،‬هو يربمج‬ ‫وق��ت��ه لأ ّن����ه ���ص��ي��اد م��اه��ر ي��راق��ب ���ص��ي��ده ويخطط‬ ‫وير�صد ثم ّ‬ ‫ينق�ض على فري�سته يف الوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫�أبو عتلة برق خاطف رعد قا�صف ال تدري متى‬ ‫ي���أت��ي‪ ،‬كل ماعليك �إ ّال �أن تنتظر دورك‪ ،‬ف�أنت على‬ ‫القائمة حتماً و�ستنالك عتلة �أب��و عتلة‪ ،‬ولكن �أبو‬ ‫عتلة فقيه يلتزم فقه الأول��وي��ات يبحث عن الد�سم‬ ‫والع�سل والأ�صفر الرنان‪ ،‬يد ّله عليه حجارة البناء‬ ‫�أو �إ�ضاءة الفيال �أو عدد ال�سيارات �أمام العمارة �أو نوع‬ ‫ال�سيارة‪ ،‬فهو حري�ص على الوقت واجلهد ال ي�ضيعه‬ ‫يف ال��ت��واف��ه‪ ،‬ك��ل ���ش��يء ت��غ�ّيررّ احل��اج��ات الأ�سا�سيات‬ ‫الكماليات‪.‬‬ ‫�صرت �أن��ام ويخونني النوم العميق‪ ،‬لأن لأبي‬ ‫عتلة ن�صيبا يف �أحالمي‪� ،‬أ�صبحت �أمتنى ر�ؤي��ة �أبي‬ ‫عتلة �أو معرفة كنهه و�سره‪ ،‬هل هو رجل �شيخ �شاب‬ ‫جنّ ؟ فهو يجمع بني احلكمة واملهارة واخلوارق‪.‬‬ ‫�صرت �أمتنى �أن �أ�ستيقظ �صباح �إحدى الليايل‬ ‫لأجد �أبا عتلة مك ّبل اليدين مع�صوب العينيني حتى‬ ‫ال ي��رى �ضحاياه فيذرف دموعه لأن��ه رقيق حنون‪،‬‬ ‫�أراه ي�ساق �إىل يد العدالة ليقام عليه حد ال�سرقة‬ ‫واحلرابة‪ ،‬ليكون عربة ملن يعترب‪.‬‬ ‫�أن�صح قارئ املقال بعدم تكرار القراءة حتى ال‬ ‫�صيب به �أهل‬ ‫ي�صاب بو�سوا�س ا�سمه "�أبو عتلة" كما �أُ َ‬ ‫املجر‪.‬‬ ‫فمن ي�ضع حدا لهذا امل�سل�سل من غياب الأمن‬ ‫واالعتداء على الآمنني‪ ،‬وب�صورة متكررة متوا�صلة‬ ‫ومتقاربة على نحو يدعو للقلق والأ�سف معا؟!‬


‫‪16‬‬

‫اخلمي�س (‪ )26‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1838‬‬

‫�سامل الفالحات‬

‫فهمي هويدي‬

‫«هيكلة اإلصالح»‬

‫مطلوب تحقيق‬

‫هذه واقعة مثرية حتتاج �إىل حتقيق‪ :‬يف يوم انعقاد اجلل�سة‬ ‫الأوىل ملجل�س ال�شعب اجلديد (االثنني ‪� )1/23‬أ�صدر املجل�س‬ ‫الأع�ل��ى للقوات امل�سلحة مر�سوم ق��ان��ون �إع��ادة تنظيم الأزهر‪،‬‬ ‫ولكنه �أعطى تاريخا �سابقا هو ‪ ،1/19‬وظهر ن�ص القانون على‬ ‫املوقع الإلكرتوين للمطبعة الأمريية الر�سمية التي تتوىل ن�شر‬ ‫«الوقائع امل�صرية» ظهر يوم الثالثاء ‪� ،1/24‬أي يف اليوم التايل‬ ‫للإ�صدار احلقيقي ولي�س املدون على الورق‪ .‬هذه اخللفية التي‬ ‫تعد التفافا على القانون وحتايال عليه تثري عددا من عالمات‬ ‫اال�ستفهام والتعجب‪ ،‬منها ما يتعلق ب�أ�سباب التعجل يف �إ�صدار‬ ‫القانون واحلر�ص على جتنب عر�ضه على جمل�س ال�شعب‪.‬‬ ‫منها �أي�ضا ما يتعلق مبدى د�ستورية الت�صرف‪ ،‬لأن املجل�س‬ ‫الع�سكري �أ��ص��در القانون يف ال��وق��ت ال��ذي انتقلت فيه �سلطة‬ ‫الت�شريع �إىل جمل�س ال�شعب منذ انتخابه و�إع�ل�ان النتائج‬ ‫الر�سمية يوم ال�سبت ‪ .1/21‬وحتى �إذا افرت�ضنا جدال �أن القانون‬ ‫�صدر يوم اخلمي�س ‪ 19‬يناير‪ ،‬ف�إنه يظل م�ستغربا ومثريا للده�شة‬ ‫�أن ي�صدر املجل�س الع�سكري ت�شريعا ال مربر لال�ستعجال فيه‬ ‫يوم اخلمي�س‪ ،‬مع علمه ب�أن �سلطة الت�شريع �سوف تنزع منه يوم‬ ‫ال�سبت‪ .‬يعزز ال�شك يف موعد ال�صدور �أن ال�صحف اليومية مل‬ ‫ت�شر �إىل �صدور القانون حتى الآن‪ ،‬رغ��م �أنها تو�سعت يف ن�شر‬ ‫حمتوياته حني كان م�شروعا‪ .‬و�إذا كان قد �صدر حقا يوم ‪ 19‬فال‬ ‫يعقل �أن تتجاهله طوال خم�سة �أيام‪ .‬لكن من الوا�ضح �أنه حجب‬ ‫عن ال�صحف خ�صي�صا يوم �صدوره يف ‪ 1/23‬حتى ال يلتفت �أحد‬ ‫�إىل املخالفة الد�ستورية والقانونية التي �شابت عملية �إخراجه‬ ‫�إىل النور‪.‬‬ ‫ح�ين ح��اول��ت �أن �أحت��رى ه��ذه املالب�سات الغريبة ق��ال يل‬ ‫بع�ض من �أعر�ض من اخلرباء �إن امل�س�ألة ب�سيطة‪ ،‬وبها �سوابق‬ ‫كثرية يف ظل النظام ال�سابق‪ .‬ذلك �أن ال�سلطة حني كانت تريد‬ ‫مترير �أي قانون دون �أن ي�شعر به �أح��د‪ ،‬ف�إنها كانت تلج�أ �إىل‬ ‫نف�س الأ�سلوب‪ .‬ت�صدره بتاريخ �سابق ثم تن�شره �ضمن «الوقائع‬ ‫الر�سمية» يف ملحق تطبع منه ن�سخ بعدد �أ�صابع اليد الواحدة‪.‬‬ ‫بحيث يكون القانون قد ن�شر ومل ينت�شر‪ .‬وعند التحقيق يظهر‬ ‫امللحق ال��ذي يثبت �أن��ه ن�شر فعال يف املوعد القانوين‪ ،‬يف حني‬ ‫يتعذر �إث �ب��ات �أن الن�سخ ال�ت��ي طبعت مل ت�غ��ادر مبنى املطبعة‬ ‫الأمريية!‬ ‫املالحظات على القانون تتجاوز �إج��راءات �إ��ص��داره‪ ،‬ولكن‬ ‫هناك �أكرث من ثغرة فيه ت�ستحق املراجعة‪� .‬أخطرها �أنه قرر �أن‬ ‫يكون تعيني �شيخ الأزهرر باالنتخاب من قبل هيئة كبار العلماء‬ ‫التي �أن�ش�أها القانون‪� ،‬إال �أن��ه ن�ص على �أن �أع�ضاء تلك الهيئة‬ ‫يختارهم الإمام الأكرب‪ .‬واملالحظة هنا �أن �شيخ الأزهر هو الذي‬ ‫يختار هيئة كبار العلماء لكي يتولوا من جانبهم انتخابه ملن�صبه‬ ‫مدى احلياة!‬ ‫امل�لاح�ظ��ة الثانية �أن هيئة ك�ب��ار العلماء �ست�ضم �أربعني‬ ‫ع�ضوا من املنت�سبني �إىل املذاهب الفقهية الأربعة‪ .‬الأمر الذي‬ ‫ي�ضعف من الوزن الروحى للأزهر‪ ،‬فيحوله مرجعا لأهل ال�سنة‬ ‫وحدهم‪ ،‬بعدما كان منارة يتطلع �إليها كل �أتباع امللة باختالف‬ ‫مذاهبهم‪ .‬وم��ن املفارقات �أن مو�سوعة الفقه الإ�سالمي التي‬ ‫ي�صدرها املجل�س الأع�ل��ى لل�شئون الإ�سالمية ويحررها كبار‬ ‫علماء الأزهر تقدم الفقه الإ�سالمي من خالل �إ�سهامات ثمانية‬ ‫مذاهب‪ ،‬كما �أن طالب الدرا�سات العليا بجامعة الأزهر يدر�سون‬ ‫الفقه املقارن متجاوزين مذاهب �أهل ال�سنة الأربعة‪.‬‬ ‫املالحظة الثالثة �أن اخت�صا�ص هيئة كبار العلماء الواردة يف‬ ‫القانون‪� ،‬إىل جانب توليها انتخاب �شيخ الأزهر عند خلو من�صبه‬ ‫وتر�شيح مفتي اجلمهورية‪ ،‬ف��إن��ه حت��دث �أي�ضا ع��ن «ال�ب��ت» يف‬ ‫امل�سائل الدينية وال�ق��وان�ين والق�ضايا ذات ال�ط��اب��ع اخلاليف‪،‬‬ ‫«وال�ب��ت» يف ال�ن��وازل وامل�سائل امل�ستجدة التي �سبقت درا�ستها‪.‬‬ ‫وم�صطلح «البت» يف املفهوم القانوين يعني القطع يف امل�سائل‬ ‫على نحو ال يقبل �أيه �إ�ضافة مهما كانت‪ .‬وبالتعبري الدارج ف�إنه‬ ‫�آخر كالم الذي ال كالم بعده‪ .‬الأمر الذي يجعل من ر�أي الهيئة‬ ‫ن�صو�صا قطعية الداللة‪ ،‬ك�أنها منزلة من العليم احلكيم‪.‬‬ ‫املالحظة الرابعة يف القانون ن�ص على �أن الأزه ��ر ميثل‬ ‫«املرجع النهائي يف كل ما يتعلق ب�شئون الإ�سالم وعلومه وتراثه‬ ‫واجتهاداته الفقهية والفكرية احلديثة»‪ .‬وه��و ن�ص يتعار�ض‬ ‫م��ع ك��ون هيئة علمائه مغلقة على �أه��ل ال�سنة دون غريهم‪.‬‬ ‫الأده��ى والأم��ر �أن الأزه��ر وقد امتدت واليته �إىل كل ما يتعلق‬ ‫ب�شئون الإ��س�لام‪ ،‬ف��إن ه��ذه ال��والي��ة ا�ستثنت �أئمة امل�ساجد لأن‬ ‫مرجعيتهم كانت وم��ا زال��ت م��ن اخت�صا�ص الأج �ه��زة الأمنية‬ ‫بوزارة الداخلية!‬ ‫كان امل�ست�شار طارق الب�شري قد كلف بالإ�شراف على تعديل‬ ‫قانون تنظيم الأزه��ر يف �أوائ��ل مايو من العام املا�ضي (‪،)2011‬‬ ‫وح�ين �س�ألته يف املو�ضوع ق��ال �إن��ه ال عالقة له بالقانون الذي‬ ‫�صدر‪ ،‬لأنه اعتذر على القيام باملهمة يف �أول مايو‪ ،‬بعدما ح�ضر‬ ‫اجتماعا واحدا وطلب بع�ض البيانات التي مل تقدم �إليه‪ ،‬ف�آثر‬ ‫�أن ين�أى بنف�سه على املو�ضوع برمته‪ ،‬وتركه لغريه الذي ف�صله‬ ‫على النحو الذي ذكرت‪ .‬الأمر الذي يف�سر لنا ملاذا مت «تهريبه»‬ ‫من وراء ظهر جمل�س ال�شعب حتى ال يتعر�ض للمناق�شة‪ ،‬فجاء‬ ‫مولودا لي�س م�شوها فح�سب‪ ،‬ولكن مطعونا يف ن�سبه �أي�ضا!‬

‫أوباما يتوجه إىل الطبقات الوسطى‬ ‫يف برنامجه االنتخابي‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دع ��ا ال��رئ �ي ����س الأم ��ري� �ك ��ي ب � ��اراك �أوب ��ام ��ا‬ ‫الثالثاء �إىل زيادة ال�ضرائب على الأكرث ثراء‬ ‫من �أج��ل �إع��ادة بناء اقت�صاد ع��ادل للجميع‪ ،‬يف‬ ‫خ�ط��اب هجومي و�شعبوي ح��ول ح��ال االحتاد‬ ‫جاء على �شكل خارطة طريق حلملة انتخابية‬ ‫ت�ت��وج��ه ب���ش�ك��ل �أ� �س��ا� �س��ي �إىل الأم��ري �ك �ي�ين من‬ ‫الطبقات الو�سطى‪.‬‬ ‫وقبل ت�سعة �أ�شهر من االنتخابات الرئا�سية‬ ‫التي يرت�شح فيها لوالية ثانية‪� ،‬أكد �أوباما �أمام‬ ‫الكونغر�س‪ ،‬حيث خ�صومه الدميوقراطيون يف‬ ‫موقع ق��وة �أن ال��والي��ات املتحدة "ازدادت قوة"‬ ‫وع��ر���ض "خططا القت�صاد يتم ب �ن��ا�ؤه ليكون‬ ‫م�ستدميا"‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬ميكننا �إم��ا �أن نكتفي ببلد‪ ،‬حيث‬ ‫ينعم ع��دد مت�ضائل م��ن الأ��ش�خ��ا���ص ب�أو�ضاع‬ ‫جيدة‪ ،‬يف حني �أن عددا متزايدا من الأمريكيني‬ ‫بالكاد يتدبرون �أمورهم‪� ،‬أو نعيد بناء اقت�صاد‬ ‫ح�ي��ث ي�ح�ظ��ى اجل�م�ي��ع ب�ف��ر��ص��ة ع��ادل��ة‪ ،‬حيث‬ ‫اجل �م �ي��ع ي �ت �ح �م �ل��ون ح �� �ص �ت �ه��م ال� �ع ��ادل ��ة من‬ ‫امل�س�ؤولية ويلتزمون بقوانني اللعبة ذاتها"‪،‬‬ ‫مراهنا يف مواقفه هذه على ت�صاعد اال�ستياء‬ ‫ح �ي��ال ات �� �س��اع ال �ه��وة ب�ي�ن الأث ��ري ��اء م��ن جهة‬ ‫والطبقات الو�سطى والفقرية من جهة �أخرى‬ ‫يف مرحلة ما بعد االنكما�ش االقت�صادي‪.‬‬

‫فرنسا تعرض طائرة الرئيس التونسي‬ ‫املخلوع للبيع‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع��ر��ض��ت ف��رن���س��ا �أم ����س الأرب� �ع ��اء للبيع‬ ‫ط��ائ��رة م��ن ط ��راز (�إي��رب��ا���ص) ك ��ان طلبها‬ ‫الرئي�س التون�سي املخلوع زين العابدين بن‬ ‫علي يف العام ‪.2009‬‬ ‫وذكرت �صحيفة (لونوفيل �أوب�سرفاتور)‬ ‫الفرن�سية �أن فرن�سا �أعلنت عن عر�ض طائرة‬ ‫(�إي��رب��ا���ص �آي ‪ )430‬اخل��ا��ص��ة‪ ،‬التي �صنعت‬ ‫بطلب من بن علي يف العام ‪ ،2009‬للبيع يف‬

‫مزاد علني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن دار الأزي ��اء الفرن�سية‬ ‫ال���ش�ه�يرة (ل��وي����س ف�ي�ت��ون) ه��ي ال�ت��ي ز ّينت‬ ‫داخ � ��ل ال� �ط ��ائ ��رة امل� ��ؤل� �ف ��ة م ��ن غ ��رف ��ة نوم‬ ‫و�صالونات‪ ،‬وهذه الطائرة ق��ادرة على قطع‬ ‫م�سافة ‪ 16600‬كلم‪� ،‬أو ‪� 9‬ساعات طريان‪ ،‬من‬ ‫دون التوقف‪.‬‬ ‫وت �ت �� �س��ع ال �ط ��ائ ��رة ل� �ـ ‪�� 300‬ش�خ����ص لو‬ ‫ا�ستخدمت ل��رح�لات جت��اري��ة‪ ،‬لكنها عدلت‬ ‫ل �ل �� �ش �خ �� �ص �ي��ات امل �ه �م��ة وب� ��ات� ��ت خم�ص�صة‬

‫ل�شخ�صني‪.‬‬ ‫وا�� �ش�ت�رت � �ش��رك��ة ال� �ط�ي�ران الوطنية‬ ‫التون�سية ال�ط��ائ��رة يف ال�ع��ام ‪ ،2009‬وكانت‬ ‫�شركة (�سابينا تكنيك�س) جت��ري تعديالت‬ ‫عليها يف بوردو الفرن�سية‪.‬‬ ‫ويذكر �أن (�سابينا تكنيك�س) متخ�ص�صة‬ ‫ب��ال �ط��ائ��رات ال��رئ��ا� �س �ي��ة‪ ،‬وه ��ي ع�م�ل��ت على‬ ‫طائرات لر�ؤ�ساء �أفارقة ورجال �أعمال رو�س‬ ‫و�أمراء من اخلليج وحتى على طائرة الرئي�س‬ ‫الفرن�سي نيكوال �ساركوزي (�آي ‪.)330‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫الإ�صالح ما�ض يف البالد العربية جميعها ومنها الأردن‪،‬‬ ‫وهو لي�س خيارا من اخليارات يف هذا الوقت‪ ،‬بل هو ا�ستحقاق‬ ‫الزم‪� ،‬إن بالفعل الداخلي وهو الأ�سرع والأجنع والأكرث نفعا‪،‬‬ ‫لأنّ ال�شريك يف �أيّ م�شروع يعنيه جن��اح��ه‪� ،‬أو بقوة الدفع‬ ‫الإقليمي ال��ذي ي�ع� ّم املنطقة بعد ط��ول انتظار وت��أخ��ر عن‬ ‫الركب العاملي لعقود �أو �أكرث من ذلك‪.‬‬ ‫ه��ذه حقيقة دام�غ��ة لها م��ن امل ��ؤي��دات ال�ك�ث�ير‪ ،‬و�إن كان‬ ‫البع�ض ال ي�ح��ب �أن ي�صدّقها كالتعامل م��ع حقيقة املوت‬ ‫احلتمي وما بعده‪ ،‬ولكنه يروغ ميينا و�شماال وال يحب لأحد‬ ‫�أن يتحدّث باملوت‪ ,‬وهو واقع ال حمالة‪ ،‬لكن هذا �شيء والقول‬ ‫ب��أنّ الإ�صالح ق��ادم فمن �شاء �أن يركب ال�سفينة و�إ ّال �سي�أتي‬ ‫ما�شيا و�سيكون ذي�لا‪� ،‬شيء �آخ��ر ال يليق بدعاة الإ�صالح �إن‬ ‫�صدر من �أح��د منهم وال نقبله وال ي�صح لأح��د �أن مين على‬ ‫�أحد‪ ،‬وللم�صلح �أجره فلم يفعل �إ ّال واجبه‪ ،‬وقد يكون للقاعد‬ ‫عذره �أي�ضا‪.‬‬ ‫ولكن لعرقلة الإ��ص�لاح وال��وق��وف �أم��ام��ه فنون و�ألوان‬ ‫ومبتكرات قد ميكن ت�سويقها على البع�ض ملرة واحدة فقط‪،‬‬ ‫ومن �أمثلة ذلك‪:‬‬ ‫ احلديث عن جدولة الإ�صالح �أو هيكلته‪ ،‬وك�أنّ الهيكلة‬‫حتى جلزئية واحدة جنحت‪ ،‬وقد م�ضى على العمل يف هيكلة‬ ‫الرواتب عدة �سنني وتعاقبت عليها حكومات‪ ,‬وها هي هيكلة‬ ‫الرواتب ترت ّنح وت�ستثري النا�س �سواء املعنيني بها لزهادتها‪،‬‬ ‫حيث ك��ان بع�ضهم يعي�ش على الأوه ��ام والأح�ل�ام الوردية‪،‬‬ ‫و�إذا براتبه ال يزيد �إ ّال ما لن يغيرّ من حاله �شيئا‪ ،‬و�أما بقية‬ ‫(احلا�سدين للمهيكلني فيقولون يا ح�سرتنا‪ ،‬هذه نعمة ع ّمت‬ ‫املوظفني ونحن ما لنا؟‬ ‫ �أم��ا هيكلة الإ� �ص�لاح وج��دول�ت��ه و�إع ��ادة �إن�ت��اج��ه‪ ،‬فهي‬‫الأك�ثر خ�سارة وب��وارا‪ ،‬وذل��ك بالقول للنا�س بعد عام كامل‪:‬‬ ‫ع��ودوا �إىل بيوتكم را�شدين �أو خائبني‪ ،‬ال فرق‪ ،‬وت�أكدوا من‬ ‫وج��ود �أ�سمائكم يف ج ��داول الناخبني ا��س�ت�ع��دادا النتخابات‬ ‫نيابية ال �ش�أن لكم بقانونها‪ ،‬فنحن احلكومة والنواب نقوننها‬ ‫لكم وا�سرتيحوا‪.‬‬ ‫ ثم ا�ستعدوا بعد �أن نح�سم م�س�ألة االنتخابات النيابية‪،‬‬‫وا�سمحوا لنا بالهيكلة واجل��دول��ة لنحدد قانونها املنتظر‬ ‫وموعدها بني ما يعلن يف اخلارج وما ي�سكت عنه يف الداخل‪،‬‬ ‫(وم��ع بع�ض املغمغة والتمتمة) التي ال تف ّكها لغة الإ�شارة‬ ‫وال العبارة ال لل�صم وال لل�سامعني‪ ،‬وال للبكم وال للناطقني‪،‬‬ ‫ونحن يف ثقافتنا (املهدي املنتظر) و�أ�سلوب الإرجاء‪ ،‬والإرجاء‬ ‫م��در��س��ة ل�ل�أ��س��ف‪ ،‬وتعليق ح��ل امل�شكالت على ال��وق��ت منهج‬ ‫الك�ساىل‪( ،‬و�إذا كان دين حط رطلني)‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬ ‫ اجل��دول��ة �إع ��ادة لإن�ت��اج امل�شكلة‪ ،‬ول�ك��ن بكلفة جديدة‬‫�إ�ضافية ال غري وهي رفع للكلفة على ال�شعب والوطن‪.‬‬ ‫وكذلك ت�أجيل م�شروع الإ�صالح والتلهي ببنيات الطريق‬ ‫بت�شكيل جلينة هنا وفذلكة لغوية هناك‪ ،‬والتو�سل �إىل النا�س‬ ‫بال ر�صيد وال حتديد خارطة طريق‪ ،‬واالرت�ب��اط باملجهول‬ ‫الغائب خمادعة ال تنطلي على العقالء‪.‬‬ ‫ م��ن امل � ��ؤمل وط�ن�ي��ا و�أخ�ل�اق �ي��ا �أن ي�ل�ت�ق��ي املرجتفون‬‫اخلائفون من الإ�صالح ومن تكاليفه عليهم ق�ضائيا و�أخالقيا‬ ‫وم�ن�ف�ع��ة �شخ�صية م ��دان ��ة‪ ،‬وي�ت�م�ك�ن��ون م��ن اح �ت ��واء بع�ض‬ ‫الطيبني املخل�صني‪ ،‬و�أن يقعوا يف حبائلهم متعللني ب�أوهام ال‬ ‫وجود لها‪ ،‬فتارة يعللون ت�أجيل الإ�صالح ال�شامل باخلوف من‬ ‫الوطن البديل �أو التوطني �أو اخلوف على اللحمة االجتماعية‬ ‫ومن الفتنة الداخلية‪� ،‬أو اخلوف من االنهيار االقت�صادي �أو‬ ‫من قدوم الإ�سالميني املتع�صبني‪ ,‬و�إن مل تنفع هذه املرعبات‬ ‫املفزعات كلها قالوا‪� :‬إننا نخاف على �صالحيات امللك‪ ،‬وما‬ ‫خ��وف�ه��م‪ ،‬واهلل‪� ،‬إ ّال ع�ل��ى مكت�سباتهم وم���س��روق��ات�ه��م‪ ،‬ومن‬ ‫حما�سبة ال�شعب لهم بعد �أن يرفع عنهم الغطاء واحل�صانة‬ ‫لو �صدقوا مع �أنف�سهم وم��ع النا�س‪ ،‬وك ��أنّ الف�ساد وتعطيل‬ ‫الإ�صالح دواء ناجع لكل داء‪ ،‬ويا �سبحان اهلل!‬ ‫ ك� ّف��وا ع��ن ه��ذا الت�سويف وه��ذه املماطلة‪ ،‬فمنذ ‪1989‬‬‫و�أنتم تكررون هذه املعزوفة التي �أرجعتنا �إىل الوراء و�أرهقتنا‬ ‫باملديونية املليارية وباال�ستبداد والف�ساد وتنمية طبقة من‬ ‫املت�سلقني‪ ،‬يعتذر البع�ض اليوم بعدم القدرة على مواجهة‬ ‫�أخطبوطيتها وت�سميتها بالغول ّ‬ ‫وبع�ش الدبابري‪.‬‬ ‫ ال �غ��ول وه ��م ع�ن��د ال�ب��ال�غ�ين ال��را� �ش��دي��ن‪ ،‬ولأع�شا�ش‬‫الدبابري و�سائل للتخل�ص منها و�إن كانت مكلفة‪.‬‬ ‫�إنّ مواجهة احلقائق‪ ،‬و�إن كانت مرة �أنفع �ألف مرة من‬ ‫دفن الر�ؤو�س يف الرمال‪ ،‬ف�أنتم �أردنيون ول�ستم زراف��ات‪ ،‬لن‬ ‫ن�ك� ّل م��ن العمل اجل ��اد‪ ،‬ول��ن ن�ي��أ���س م��ن الن�صح حتى ن�ؤدي‬ ‫ال��ر��س��ال��ة‪ ،‬ون�ق��ف مب�صاف ال�شعوب ال��راق�ي��ة‪ ،‬وم��ا ذل��ك على‬ ‫الأردنيني ببعيد‪ ،‬وال هو عليهم بكثري‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫‪Salem.falahat@hotmail.com‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫طقس بارد اليوم ومنخفض جوي الجمعة والسبت‬

‫اخلمي�س ‪ 3‬ربيع اول ‪ 1433‬هـ ‪ 26 -‬كانون ثاين ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫قطاع الزراعة الرتكي يبدأ‬ ‫بمقاطعة املنتجات الفرنسية‬ ‫�أنقرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أعلن احتاد الغرفة الزراعية الرتكية‪ ،‬عن البدء يف مقاطعة كافة‬ ‫املنتجات الفرن�سية‪ ،‬يف �إطار العقوبات التي �ستف ّعلها �أنقرة �ضد باري�س‪،‬‬ ‫بعد �إقرار جمل�س ال�شيوخ بفرن�سا قانون "جترمي �إبادة الأرمن"‪.‬‬ ‫و�أف� ��ادت و�سائل‪� ‬إعالم ت��رك�ي��ة �أن مقاطعة امل�ن�ت�ج��ات الزراعية‬ ‫الفرن�سية‪ ،‬و�إي�ق��اف التبادل التجاري مع فرن�سا يف جم��ال الزراعة‪،‬‬ ‫ي�أتي يف �إط��ار "العقوبات التي �ستقوم تركيا بتفعيلها �ضد فرن�سا‪،‬‬ ‫والتي �ستبد�أ كخطوة �أوىل يف جمال الزراعة"‪.‬‬ ‫وقال رئي�س احتاد الغرف الزراعية الرتكية‪� ،‬شم�سي بايراقدار‪،‬‬ ‫�إ ّن االحت��اد ال��ذي ي�ض ّم خم�سة ماليني ون�صف املليون م��زارع تركي‪،‬‬ ‫م�سجل ر�سم ًيا‪ ،‬قررت مقاطعة املنتجات الزراعية الفرن�سية‪ ،‬لأن قرار‬ ‫ّ‬ ‫فرن�سا الأخري "�أزعج وجدان كل مواطن تركي"‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ق ��رار امل�ق��اط�ع��ة "�سيوجه ��ض��رب��ة ق��ا��س�ي��ة للتعاون‬ ‫ب�ين امل��زارع�ين الأت ��راك والفرن�سيني‪ ،‬على ال�صعيدين االقت�صادي‬ ‫واالجتماعي‪ ،‬ونحن ننتظر تعبري املزارعني الفرن�سيني عن ردة فعلهم‬ ‫من هذا القرار"‪ ،‬كما قال‪ .‬ويُ�شار �إىل �أ ّن حجم التبادل التجاري بني‬ ‫تركيا وفرن�سا‪ ،‬وف ًقا لبيانات معهد الإح�صاءات الرتكي‪ ،‬خالل �أحد‬ ‫كحجم‬ ‫ع�شر �شه ًرا من عام ‪ ،2011‬بلغ �ستة مليارات وربع املليار دوالر‬ ‫ٍ‬ ‫لل�صادرات الرتكية‪ ،‬بينما بلغت ال�صادرات الفرن�سية �إىل تركيا يف‬ ‫الفرتة ذاتها‪ ،‬حوايلّ ثمانية مليارات ون�صف املليار دوالر‪.‬‬

‫سوريا والبحرين واليمن بني املراتب‬ ‫االخرية يف تصنيف حرية الصحافة‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل�ن��ت منظمة "مرا�سلون ب�لا حدود" يف ت�ق��ري��ر ن�شر ام�س‬ ‫االرب�ع��اء ان �سوريا والبحرين واليمن حلت بني امل��رات��ب االخ�يرة يف‬ ‫ت�صنيفها حلرية ال�صحافة يف العام ‪ 2011‬يف �سنة �شهدت ا�ضطرابات‬ ‫ادت اىل �سقوط عدة انظمة ا�ستبدادية عربية‪.‬‬ ‫ويف امل��رات��ب االخ�ي�رة حت��دي��دا حلت اري�تري��ا وك��وري��ا ال�شمالية‬ ‫وتركمان�ستان بح�سب الالئحة ال�سنوية العا�شرة التي تعدها املجموعة‬ ‫فيما ت�صدرت الت�صنيف كالعادة نف�س ال��دول االوروبية اولها فنلندا‬ ‫والرنوج وا�ستونيا‪.‬‬ ‫وجدول هذه ال�سنة �شهد عدة تغريات يف الرتتيب ما يعك�س �سنة‬ ‫تكبدت فيها و�سائل االع�لام ثمنا غاليا لقاء تغطيتها لالنتفا�ضات‬ ‫ال�شعبية كما قالت منظمة مرا�سلون بال حدود‪.‬‬ ‫وقالت املجموعة التي يوجد مقرها يف باري�س ان "الرقابة على‬ ‫االخبار واالع�لام ا�ستمرت من قبل بع�ض احلكومات وكانت م�سالة‬ ‫بقاء بالن�سبة لالنظمة اال�ستبدادية والقمعية"‪.‬‬ ‫وقالت مرا�سلون بال حدود انه من غري املفاجىء ت�صنيف نف�س‬ ‫ال��دول ال�ث�لاث ‪-‬اري�تري��ا وك��وري��ا ال�شمالية وتركمان�ستان‪ -‬يف ادنى‬ ‫املراتب النها "انظمة ديكتاتورية مطلقة ال ت�سمح بحريات مدنية"‪.‬‬ ‫وا�ضافت "ت�سبقها مبا�شرة يف ادنى املراتب �سوريا وايران وال�صني‪،‬‬ ‫الدول الثالث التي يبدو انها فقدت االرتباط بالواقع مبا انها غارقة‬ ‫يف دوامة ترهيب غري معقولة"‪.‬‬ ‫ام��ا البحرين وفيتنام اللتان و�صفتهما بانهما "انظمة قمعية‬ ‫بامتياز" فكانتا اي�ضا ب�ين ادن��ى امل��رات��ب يف الت�صنيف فيما قالت‬ ‫املجموعة ان "دوال اخ��رى مثل اوغ�ن��دا وبيالرو�سيا ا�صحبت اي�ضا‬ ‫اكرث قمعية"‪.‬‬ ‫وارتفع ت�صنيف تون�س ‪ 30‬مرتبة مقارنة مع جدول ال�سنة املا�ضية‬ ‫لت�صل اىل املرتبة ‪" 134‬لكنها مل تتقبل بعد ب�شكل كامل �صحافة حرة‬ ‫وم�ستقلة"‪.‬‬ ‫والبحرين التي حلت االن يف املرتبة ‪ 173‬تراجعت ‪ 29‬مرتبة ب�سبب‬ ‫"قمعها العنيف للحركات املطالبة بالدميوقراطية وحماكماتها‬ ‫للمدافعني عن حقوق االن�سان والغائها كل هام�ش حرية"‪.‬‬ ‫وتراجعت م�صر ‪ 39‬مرتبة لت�صبح يف املرتبة ‪" 166‬الن املجل�س‬ ‫االعلى للقوات امل�سلحة ال��ذي يتوىل ال�سلطة منذ �شباط ب��دد امال‬ ‫ال��دمي��وق��راط�ي�ين ع�بر موا�صلته مم��ار��س��ات عهد (الرئي�س املخلوع‬ ‫ح�سني) مبارك"‪.‬‬ ‫وقالت املجموعة ان "الرقابة التامة واملراقبة املنت�شرة على نطاق‬ ‫وا�سع واعمال العنف الع�شوائية وتالعب احلكومة جعل من املتعذر‬ ‫لل�صحافيني ان يعملوا" يف �سوريا ال�سنة املا�ضية‪ .‬وقد تراجعت �سوريا‬ ‫اىل املرتبة ‪ 176‬بح�سب القائمة‪.‬‬

‫تحليل‬ ‫حممد غازي اجلمل‬ ‫مع ب��دء الربيع العربي برزت‬ ‫ال� �ق ��وى ال���ش�ع�ب�ي��ة ويف مقدمتها‬ ‫جماعة الإخ ��وان امل�سلمني فاعال‬ ‫رئي�سا يف حت��دي��د م���س��ارات الدول‬ ‫التي �شهدت الثورات والتي تنتظر‪،‬‬ ‫مما ير�شحها لت�صبح العبا �أ�سا�سياً‬ ‫يف الإقليم‪ ،‬وخ�صو�صا يف حال جتاوز‬ ‫دول ال �ث��ورات امل��رح�ل��ة االنتقالية‬ ‫ب���س�لام وح���ص��ول ت �ق��ارب وتن�سيق‬ ‫بينها‪ ،‬ما يدعو �إىل قراءة التغريات‬ ‫يف امل�شهد اال�سرتاتيجي للمنطقة‬ ‫بحثا عن الفر�ص والتحديات التي‬ ‫تواجه دور الإخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫امل�شهد اال�سرتاتيجي‬ ‫ع� �ل ��ى م � � ��دار ال � �ت� ��اري� ��خ كانت‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة ال� �ت ��ي ي���ش�غ�ل�ه��ا الوطن‬ ‫ال �ع��رب��ي ح��ال �ي��ا حم��ل � �ص��راع بني‬ ‫ال � �ق� ��وى ال � �ك�ب��رى امل �ح �ي �ط��ة بها‬ ‫لأهميتها اجليو‪-‬ا�سرتاتيجية‪ ،‬ويف‬ ‫العقدين الأخريين كانت الواليات‬ ‫املتحدة الفاعل االب��رز يف املنطقة‪،‬‬ ‫ت �� �س �ت �ف �ي��د م� ��ن ن �ف �ط �ه��ا‪ ،‬وت ��رع ��ى‬ ‫�إ�سرائيل باعتبارها قاعدة متقدمة‬ ‫لها‪ ،‬وت��دمي الأن�ظ�م��ة امل�ستبدة ما‬ ‫دامت حتفظ لها م�صاحلها‪ ،‬وفيما‬ ‫كان املوقف الأوروب��ي تابعا وداعما‬ ‫للموقف الأم��ري�ك��ي على الأغلب‪،‬‬ ‫ك ��ان ��ت رو�� �س� �ي ��ا حت� � ��اول احل �ف ��اظ‬ ‫ع�ل��ى ج �ي��وب ل�ن�ف��وذه��ا يف املنطقة‬ ‫وخ�صو�صا يف ��س��وري��ا‪� ،‬أم��ا ال�صني‬ ‫ف�ك��ان��ت ت�ن� ّم��ي ق��وت�ه��ا الناعمة‬

‫العدد ‪1838‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يطر�أ انخفا�ض قليل على درجات احلرارة اليوم اخلمي�س‪ ،‬ويكون الطق�س باردا ن�سبيا مع‬ ‫ظهور بع�ض الغيوم على ارتفاعات خمتلفة ويف �ساعات الليل يتحول الطق�س تدريجيا �إىل غائم‬ ‫مع �سقوط زخات متفرقة من املطر‪ ،‬خ�صو�صا يف �شمال اململكة‪ ،‬وتكون الرياح جنوبية غربية‬ ‫معتدلة ال�سرعة تن�شط يف �ساعات الليل‪.‬‬ ‫ووفق دائرة الأر�صاد اجلوية‪ ،‬تت�أثر اململكة يوم غد اجلمعة مبنخف�ض جوي م�صحوب بكتلة‬ ‫هوائية باردة لذا يطر�أ انخفا�ض على درجات احلرارة ويكون الطق�س بارداً وغائما مع �سقوط‬ ‫الأم�ط��ار ب ��إذن اهلل تكون م�صحوبة بالرعد وت�ساقط ال�برد �أحيانا‪ ،‬وتكون ال��ري��اح غربية �إىل‬ ‫�شمالية غربية ن�شطة ال�سرعة مع هبات قوية �أحيانا مثرية للغبار يف جنوب و�شرق اململكة‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫الوصوليون‪ ..‬مبادئ هالمية قابلة للتغيري‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫مع اختالف طبائعهم و�أ�ساليبهم‬ ‫لكنهم اجتمعوا على �أ�سا�س واح��د وهو‬ ‫�أن الغاية تربر الو�سيلة‪ ،‬لذا ال يهمهم‬ ‫�إذا م��ا �سلكوا طريقا م�شروعا �أو غري‬ ‫م�شروع �سواء بالتحايل االجتماعي �أو‬ ‫الر�شوة �أو املح�سوبية �أو العبث بالقانون‬ ‫والقيم وا�ستغالل النفوذ ما دام هذا‬ ‫ي�ؤول لأهدافهم وم�آربهم‪.‬‬ ‫ال��و��ص��ول�ي��ون م��ر���ض م��ن �أمرا�ض‬ ‫ال�ع���ص��ر و�آف � ��ة م��ن �آف ��ات ��ه ول �ع��ل �أكرث‬ ‫م��ا مي�ي��زه��م ه��و ال �ق��درة ع�ل��ى ت�شكيل‬ ‫م�شاعرهم و�سلوكهم ح�سب م�صاحلهم‬ ‫مثلهم كمثل احلرباء يف تلونها‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن مبادئهم الهالمية القابلة للتغري‬ ‫ح�سب ال�ضرورة‪.‬‬ ‫كيف ن�ش�أت وتو�سعت ه��ذه الفئة؟‬ ‫�أي � � ��ن وك� �ي ��ف جت ��ده ��ا وت � ��راه � ��ا؟ وم ��ا‬ ‫ه ��و ت ��أث�ي�ره��ا يف امل �ج �ت �م��ع؟ وه� ��ل من‬ ‫املمكن التخل�ص منها وال�ق���ض��اء على‬ ‫ظاهرتها؟‬ ‫ل � � � ��دى ه � ��ا�� � �ش � ��م ول � � �ي� � ��د جت ��رب ��ة‬ ‫خ��ا��ص��ة وم��ري��رة م��ع ه� ��ؤالء ك�م��ا يقول‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪ ،‬فالو�صوليون يهابون من‬ ‫يتفوق عليهم ويخ�شونه ويح�سبون له‬ ‫احل�سابات‪ ،‬م��ع ترب�صهم ب��ه وحماولة‬ ‫ت�شويه �سمعته وت��دم�يره‪ ،‬بكل الطرق‬ ‫والو�سائل حتى التي تتنافى مع �أب�سط‬ ‫الأخالق‬ ‫وال � �ق � �ي� ��م وامل � � � �ب � � ��ادئ‪ ،‬ل �ل ��و� �ص ��ول‬ ‫لأهدافهم وحتقيق م�آربهم‪.‬‬ ‫ها�شم حما�سب يف �إحدى ال�شركات‬ ‫امل��ال �ي��ة‪ ،‬ي�ت�ه��م ه� � ��ؤالء ب ��أن �ه��م يبيعون‬

‫�أن�ف���س�ه��م و�أخ�لاق �ه��م وذمم �ه��م مقابل‬ ‫ال��و� �ص��ول ل �ه��دف �ه��م‪� � ،‬س��واء �أك � ��ان هذا‬ ‫ال��و� �ص��ول ب��امل�ن���ص��ب �أو ب��امل��ال �إر�ضاء‬ ‫مل�س�ؤوليهم حتى ل��و ك��ان ه��ذا الإر�ضاء‬ ‫ع�ل��ى ح���س��اب �أخ�لاق�ي��ات�ه��م و�سمعتهم‪،‬‬ ‫فهم ال ي�ت�رددون حلظة يف القيام ب�أي‬ ‫فعل دينء طاملا �أن ه��ذا الفعل ير�ضي‬ ‫امل�س�ؤول‪ ،‬بح�سب قوله‪.‬‬ ‫ك �م��ال م��اه��ر ي���ص��ادف ال�ك�ث�ير من‬ ‫ه� � ��ؤالء يف ح �ي��ات��ه ال�ع�م�ل�ي��ة وي�صفهم‬ ‫بـ"امل�صلحجية" ح�سب امل�صطلح العامي‬ ‫ال��دارج‪ ،‬فرتاهم يلج�أون �إليك �إذا كان‬ ‫لهم حاجة عندك وعند ق�ضاء حاجتهم‬ ‫وطلبهم ف�إنهم �سرعان ما يديرون لك‬ ‫ظهرهم وك�أنهم ال يعرفونك‪.‬‬ ‫كمال مبقت�ضى عمله موظفا يف‬ ‫�إح ��دى ال���ش��رك��ات تبني ل��ه �أن ه�ؤالء‬ ‫الو�صوليون �إمن��ا يقيمون عالقاتهم‬ ‫ب� �ن ��اء ع �ل��ى م �ق��اي �ي ����س م ��ادي ��ة بحتة‬ ‫وم �ن��اف��ع م��رج��وة م�تراف �ق��ا م��ع ذلك‬ ‫�شيء من التطبيل والتزمري والعطايا‬ ‫وال�ه��داي��ا مل��ن ه��م فوقهم م��ن املدراء‬ ‫وامل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫م� ��أم ��ون ن��اج��ي ه ��و �أي �� �ض��ا يلتقي‬ ‫وي���ش��اه��د ال�ك�ث�ير م�ن�ه��م يف ع�م�ل��ه وقد‬ ‫ا� �س �ت �ط��اع ت �ك��وي��ن ف �ك��رة ور�أي عنهم‪،‬‬ ‫فيعتقد �أن ال�شخ�صية الو�صولية تتيح‬ ‫ل��ذات�ه��ا ا��س�ت�خ��دام ك��ل �أ��س��ال�ي��ب النفاق‬ ‫وال �ت �م �ل��ق وال �ت��زل��ف ل���ص��اح��ب القرار‬ ‫واملعني بال�ش�أن لك�سب وده �إ�ضافة �إىل‬ ‫�إط� � ��راءه ب��ل وامل �ب��ال �غ��ة مب��دح��ه مب��ا ال‬ ‫ي�ستحق‪.‬‬ ‫م�أمون الذي يعمل مراقبا يف �إحدى‬ ‫امل�شاريع ال�صناعية يجد �أن الو�صوليني‬

‫التلون ولب�س الأقنعة لإخفاء حقيقة الأمور من �أ�ساليب الو�صوليني‬

‫يتبعون يف �أ�ساليبهم �سيا�سة التدلي�س‬ ‫واالن�ت�ه��ازي��ة للو�صول �إىل القمة على‬ ‫ح���س��اب الآخ ��ري ��ن و��س�ي��ا��س��ة الو�صاية‬ ‫و�إق� ��� �ص ��اء الآخ � � ��ر واح� �ت� �ق ��ار ج� �ه ��وده‪،‬‬ ‫وتقريب البعيد و�إبعاد القريب مبعايري‬ ‫غري مهنية‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه ي �ح �ل��و ل ��دك� �ت ��ور علم‬ ‫االجتماع ح�سني اخلزاعي ت�سمية هذه‬ ‫الفئة بحملة امل�ب��اخ��ر والأ� �س��اف�ين بني‬ ‫ال�ن��ا���س‪ ،‬وي�ق��ول لـ"ال�سبيل" �إن �سبب‬ ‫انتعا�ش ه��ذه الفئة ه��و وج��ود الف�ساد‬ ‫الإداري يف امل�ؤ�س�سات وال���ش��رك��ات‪� ،‬إىل‬

‫جانب جتاهل الواعز الديني وقلة‬ ‫الوعي االجتماعي وما ينتج عنهما‬ ‫من خطورة يف الت�صرفات وال�سلوكيات‪.‬‬ ‫ي �� �ص��ف ه� ��ذه ال �ف �ئ��ة باملت�صعلكة‬ ‫واملنافقة واملت�سلقة على ح�ساب كفاءة‬ ‫الآخرين ويزيد �أنهم ال يحبون العمل‬ ‫والإن �ت��اج وي�ك��ون همهم فقط احلفاظ‬ ‫على �أك�ب�ر ق��در م��ن املكا�سب وامل�صالح‬ ‫اخلا�صة بهم‪.‬‬ ‫وي �� �ش�ي�ر �إىل ت� ��أث�ي�ره ��م ال�سلبي‬ ‫واخلطري ملا ين�شرون من الكذب والغ�ش‬ ‫والتدلي�س والف�ساد والتزوير واالفرتاء‪،‬‬

‫وم � ��ا ي � �ث �ي�رون م� ��ن �أج � � � ��واء ال �� �ص ��راع‬ ‫والتناف�س غري ال�شريف بني املوظفني‪،‬‬ ‫وا�صفا �أجواءهم بغري النقية‪.‬‬ ‫ويف � �س �ب �ي��ل حم ��ارب� �ت� �ه ��م وقطع‬ ‫الطريق على هذه الفئة ي�ؤكد اخلزاعي‬ ‫�أن��ه ال بد من و�ضع الرجل املنا�سب يف‬ ‫املكان املنا�سب‪ ،‬وكذلك و�ضع حائط �صد‬ ‫وم��وان��ع �أم��ام ه ��ؤالء م��ن �أج��ل حجبهم‬ ‫ع ��ن ال �ن ��ا� ��س خل �ط��ورت �ه��م وف�سادهم‬ ‫وع��دم ال�سماح لهم يف ن�شر �أ�ساليبهم‬ ‫و� �س �ل��وك �ي��ات �ه��م اخل ��اط� �ئ ��ة وامل� ��دم� ��رة‬ ‫للمجتمع‪.‬‬

‫�صدمة بعد احلكم املخفف على امل�س�ؤول عن املذبحة‬

‫السجن ثالثة شهور مع وقف التنفيذ لجندي أمريكي قتل‬ ‫‪ 24‬عراقية بينهم عشر نساء‬

‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع � � � � ��رب � � �س � �ك� ��ان واق � � � ��ارب‬ ‫ال���ض�ح��اي��ا ال �ع��راق �ي�ين يف بلدة‬ ‫ح ��دي� �ث ��ة ال� �ت ��ي ق� �ت ��ل ف �ي �ه��ا ‪24‬‬ ‫�شخ�صا يف ع��ام ‪ 2005‬م��ن قبل‬ ‫ق � ��وات االح � �ت �ل�ال االم�ي�رك �ي ��ة‪،‬‬ ‫عند �صدمتهم وا�شمئزازهم من‬ ‫احلكم املخفف الذي �صدر بحق‬ ‫اجلندي االمريكي امل�س�ؤول عن‬ ‫املذبحة‪.‬‬ ‫وت�ع�ه��د حم��ام��ي ال�ضحايا‬ ‫باال�ستمرار يف مالحقة الق�ضية‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا اك ��د ط�ب�ي��ب يف م�ست�شفى‬ ‫املدينة �أن ال�سكان يف حديثة لن‬ ‫ين�سوا ابدا مقتل املدنيني يف عام‬ ‫‪.2005‬‬ ‫وق � ��ال خ��ال��د � �س �ل �م��ان وهو‬

‫حم� ��ام� ��ي ال �� �ض �ح ��اي ��ا وي�شغل‬ ‫من�صب رئ�ي����س امل�ج�ل����س املحلي‬ ‫للبلدة "هذا اع�ت��داء على دماء‬ ‫العراقيني‪ ،‬ان العقوبة تنا�سب‬ ‫ج��رم��ا � �ص �غ�ي�را‪ .‬ل �ك��ن ق �ت��ل ‪24‬‬ ‫��ش�خ���ص��ا ب��ري�ئ��ا وح���ص��ول��ه على‬ ‫عقوبة بال�سجن ث�لاث��ة ا�شهر؟‬ ‫هذا اعتداء على الإن�سانية"‪.‬‬ ‫واع� � �ل � ��ن م� �ت� �ح ��دث با�سم‬ ‫جي�ش االح �تل��ال االم�ي�رك��ي ان‬ ‫ال���س��رج�ن��ت ف��ران��ك ووتريت�ش‬ ‫ال��ذي اق��ر االثنني ام��ام حمكمة‬ ‫ع�سكرية بتهمة التق�صري يف اداء‬ ‫الواجب يف ق�ضية مذبحة حديثة‬ ‫التي راح �ضحيتها ‪ 24‬عراقيا يف‬ ‫‪ ،2005‬لن يدخل ال�سجن‪.‬‬ ‫وح � �ك� ��م ع� �ل ��ى ال�سرجنت‬ ‫ووت��ري �ت ����ش ب��ال���س�ج��ن ‪ 90‬يوما‬

‫ول�ك�ن��ه ل��ن ي�ن�ف��ذ ه ��ذه العقوبة‬ ‫ال�� �س� �ب ��اب اج ��رائ � �ي ��ة‪ ،‬ك �م��ا قال‬ ‫املتحدث‪ .‬و�أق��ر ال�سرجنت (‪31‬‬ ‫ع ��ام ��ا) ال � ��ذي مت ان � ��زال رتبته‬ ‫اىل جم ��رد ج �ن��دي‪ ،‬ب��ال��ذن��ب يف‬ ‫تهمة التق�صري يف اداء الواجب‪،‬‬ ‫االث � �ن �ي�ن يف اط� � ��ار � �ص �ف �ق��ة مع‬ ‫االدع � � � ��اء ع �ل ��ى ا�� �س ��ا� ��س �سحب‬ ‫اتهامات القتل غري العمد‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال عا�صم عمر وهو‬ ‫�صحايف يعمل مرا�سال لف�ضائية‬ ‫االنبار ان "النا�س حمبطون يف‬ ‫حديثة ‪ ،‬وبخا�صة �أ�سر ال�ضحايا‬ ‫و�أ�سر الأبرياء الذين قتلوا من‬ ‫دون �سبب"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف عمر ال��ذي ن�ش�أ يف‬ ‫ه��ذه ال�ب�ل��دة "نحن ال ن��ري��د ان‬ ‫نتحدث عن ال�صفح واللطف كل‬

‫ما نريده هو العدالة"‪.‬‬ ‫وبني ال�ضحايا ع�شر ن�ساء او‬ ‫اطفال قتلوا من م�سافة قريبة‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫و�أعرب ووتريت�ش عن حزنه‬ ‫بعد قبول ال�صفقة ‪ ،‬واكد �أنه مل‬ ‫ي�ك��ن ي �ه��دف اىل "قتل اطفال‬ ‫بدم بارد"‪.‬‬ ‫وف ��ران ��ك ووت��ري �ت ����ش اخر‬ ‫متهم يف ه��ذه الق�ضية ب�ع��د ان‬ ‫ب��رئ املتهمون ال�سبعة االخرون‬ ‫م��ا اث��ار غ�ضبا يف ال �ع��راق حيث‬ ‫حاولت ال�سلطات اخ�ضاع اجلنود‬ ‫االمريكينيللق�ضاءالعراقيقبل‬ ‫ان�سحاب االحتالل االمريكي يف‬ ‫كانون االول‪ .‬ويقول او�س ح�سني‬ ‫(‪ 45‬عاما) وهو موظف حكومي‬ ‫يعي�ش ق��رب امل�ك��ان ال��ذي وقعت‬

‫فيه املذبحة "انا لن اغفر لهم‬ ‫ابدا" م�ضيفا "ال انا وال ابنائي‬ ‫وال احفادي"‪ .‬واع � ��اد النطق‬ ‫باحلكم على اجلندي االمريكي‬ ‫ال��ذك��ري��ات اىل الطبيب اجلراح‬ ‫يف م�ست�شفى حديثة حول احدى‬ ‫ال�ضحايا ت��دع��ى ع��اي��دة �أحمد‪،‬‬ ‫وه� ��ي ام � � ��ر�أة ق� ��ام با�ستئ�صال‬ ‫الزائدة الدودية لها قبل ا�سبوع‬ ‫من وقوع املذبحة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ط�ب�ي��ب اي ��اد غازي‬ ‫م �� �ص �ل��ح "هذه االم� � � ��ر�أة كانت‬ ‫ت ��رق ��د يف م �ن��زل �ه��ا والت � � ��زال يف‬ ‫ف�ترة التعايف"‪ .‬و�أ� �ض��اف‪" :‬لذا‬ ‫انا اع��رف ان هذه االم��ر�أة قتلت‬ ‫يف ��س��ري��ره��ا‪ ...‬وان��ا الزال ات�أمل‬ ‫كثريا ب�سبب مقتلها"‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر م���ص�ل��ح ان احلكم‬

‫هو دليل على عدم عدالة النظام‬ ‫ال�ق���ض��ائ��ي‪ .‬وق ��ال مت�سائال هل‬ ‫ه ��ذا ي�ع�ن��ي ان "هناك طبقات‬ ‫خمتلفة لت�صنيف الدم‪ ،‬وان دماء‬ ‫العراقيني وبلدان العامل الثالث‬ ‫هي �أدنى ت�صنيف يف العامل"‪.‬‬ ‫وت� � ��اب� � ��ع م� �ت� ��� �س ��ائ�ل�ا "اال‬ ‫ي �� �س��اوي ال � ��دم ال �ع��راق��ي ‪،‬ال� ��دم‬ ‫الأمريكي؟"‬ ‫وردا ع� �ل ��ى �� � �س� � ��ؤال ح ��ول‬ ‫الفرتة التي �سيبقى فيها �سكان‬ ‫حديثة متاثرين بعملية القتل‬ ‫رد ال�ط�ب�ي��ب ال �ب��ال��غ م��ن العمر‬ ‫‪ 43‬ع��ام��ا "�إن ال���ش�ع��ب العربي‬ ‫يحب التاريخ وهم يتذكرون كل‬ ‫�شيء"‪.‬‬ ‫وخل�ص اىل القول "ال �أحد‬ ‫�سين�سى هذه الق�صة"‪.‬‬

‫اإلخوان املسلمون وقيادة املنطقة‪ ..‬فرص وتحديات «‪»1‬‬ ‫معتمدة على امل��دخ��ل االقت�صادي‬ ‫ل�ب�ن��اء ال�ع�لاق��ات م��ع دول املنطقة‬ ‫وخ�صو�صا يف ال�سودان وليبيا‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال�صعيد الإق�ل�ي�م��ي مل‬ ‫ت��دخ��ر �إي� � ��ران ج �ه��دا مل ��د نفوذها‬ ‫يف حم �ي�ط�ه��ا‪ ،‬م���س�ت�خ��دم��ة البعد‬ ‫الطائفي والقوة اخل�شنة‪ ،‬وحمققة‬ ‫جناحا متفاوتا يف العراق و�سوريا‬ ‫ولبنان واليمن واخلليج ‪� ،‬أما تركيا‬ ‫ف�ق��د ت�ق��دم��ت ب�خ�ط��وات وا��س�ع��ة يف‬ ‫العقد الأخ�ير ملد نفوذها معتمدة‬ ‫على قوتها االقت�صادية املتنامية‬ ‫وع�ل��ى دبلوما�سية تعلي م��ن �ش�أن‬ ‫امل�صالح امل�شرتكة ل�شعوب املنطقة‪،‬‬ ‫وب ��دوره ��ا ك��ان��ت �إ� �س��رائ �ي��ل حتاول‬ ‫�إث� �ب ��ات ف��اع�ل�ي��ة دوره � ��ا الوظيفي‬ ‫خلدمة الواليات املتحدة‪ ،‬واحلفاظ‬ ‫ع �ل��ى ت �ف��وق �ه��ا ال �ن��وع��ي ع�سكريا‬ ‫واق�ت���ص��ادي��ا وت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‪ ،‬واحلد‬ ‫م��ن ت��راج�ع�ه��ا يف جم ��ال التطبيع‬ ‫واخ� � �ت� ��راق امل �ن �ط �ق ��ة اقت�صاديا‬ ‫و�سيا�سيا‪.‬‬ ‫الأطراف الفاعلة والثورات‬ ‫ي �ع �ي��د ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي ر�سم‬ ‫�أدوار ال�ق��وى ال�ك�برى يف املنطقة‪،‬‬ ‫ومب� ��ا �أن ال �� �ش �ع��وب ت �ك �� �س��ب دورا‬ ‫ف��اع�لا وغ�ي�ر م���س�ب��وق‪ ،‬ف � ��إن ذلك‬ ‫�سيكون على ح�ساب �أدوار القوى‬ ‫الكربى التي ت�ستغل موارد املنطقة‬ ‫وت �ت �� �ص��ارع ف ��وق �أر� �ض �ه ��ا‪ ،‬وبذلك‬ ‫ن��رى �أن ال��والي��ات املتحدة خ�سرت‬ ‫حليفني هامني يف م�صر وتون�س‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ال ت �� �ض �م��ن م �� �ص��احل �ه��ا يف‬

‫ليبيا واليمن‪ ،‬وال تطمئن ل�سوريا‬ ‫امل�ستقبل‪ ،‬ت�شاركها يف �أغ�ل��ب ذلك‬ ‫�أوروب � ��ا‪ ،‬وب��دوره��ا تخ�شى ك��ل من‬ ‫رو�سيا وال�صني و�إيران على �أدوارها‬ ‫يف � �ض��وء � �س �ق��وط ال �ن �ظ��ام الليبي‬ ‫واحتمال �سقوط النظام ال�سوري‪،‬‬ ‫�أما تركيا فرتى يف الثورات فر�صاً‬ ‫لزيادة نفوذها وا�ستثماراتها يف ظل‬ ‫تراجع النفوذ الأمريكي والإيراين‬ ‫والإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬وق�ي��ام �أنظمة �أكرث‬ ‫�شفافية ودميقراطية‪ ،‬دون �أن يغيب‬

‫عنها التهديد الذي قد ي�شكله بروز‬ ‫م�صر قو ًة �إقليمي ًة مناف�سة لها‪.‬‬ ‫�أما �إ�سرائيل فهي خا�سر كبري‬ ‫جلهة �سقوط �أنظمة م�صر وتون�س‬ ‫ول�ي�ب�ي��ا‪ ،‬وع ��دم ال�ي�ق�ين بخ�صو�ص‬ ‫�سوريا‪ ،‬ولت�صاعد دور ال�شعوب يف‬ ‫حميطها‪ ،‬وت��راج��ع �أه�م�ي��ة دورها‬ ‫الوظيفي‪ ،‬وجنوح الواليات املتحدة‬ ‫�إىل م �غ��ازل��ة ال �ق ��وى الإ�سالمية‬ ‫ال�صاعدة بغ�ض النظر عن موقفها‬ ‫امل�ت���ش�ب��ث ب �ع��دم االع �ت��راف بدولة‬

‫االحتالل ال�صهيوين‪.‬‬ ‫تفاوت يف التعامل مع الثورات‬ ‫�أدرك� ��ت ك��ل ال��والي��ات املتحدة‬ ‫و�أوروب ��ا وتركيا عمق وق��وة حركة‬ ‫ال�ت�غ�ي�ير ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬وع ��دم جدوى‬ ‫م�صادمتها‪ ،‬ف�ل�ج��أت �إىل حماولة‬ ‫التقليل من خ�ساراتها عرب قبول‬ ‫التغيري يف �أ�شخا�ص وب�ن��ى بع�ض‬ ‫الأنظمة‪ ،‬وال�سعي ال�ستمالة الر�أي‬ ‫ال �ع��ام ال �ع��رب��ي ب �خ �ط��اب �إعالمي‬ ‫م�ؤيد حلقوق ال�شعوب فيما كانت‬

‫امل��واق��ف ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫والع�سكرية م�ضبوطة على وترية‬ ‫حتقيق م�صالح هذه الأطراف‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ك ��ل م ��ن �إي� � ��ران ورو�سيا‬ ‫وال�صني فلم تتمكن من ا�ستيعاب‬ ‫ال �ت �غ �ي�ير ال��دمي �ق��راط��ي العربي‬ ‫– ول �ع��ل ذل ��ك م��رت�ب��ط بطبيعة‬ ‫�أنظمتها ال�سلطوية‪ ، -‬ورف�ضت‬ ‫قبول التغيري اجل��ذري يف �سوريا‬ ‫ب��ال�ن�ظ��ر �إىل ��ض�ع��ف ق��درت �ه��ا على‬ ‫التعامل م��ع الآث ��ار امل�ترت�ب��ة على‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫تقاطع م�صالح‬ ‫وبالنظر �إىل م�صالح خمتلف‬ ‫الأط��راف الفاعلة ميكن مالحظة‬ ‫ال�ت�ق��اط�ع��ات امل�ت��وق�ع��ة بينها وبني‬ ‫الإخ� � ��وان امل���س�ل�م��ون‪� ،‬إذ �أن حالة‬ ‫اال��س�ت�ق��رار والتنمية ال�ت��ي ي�سعى‬ ‫�إليها الإخوان تفتح بابا لال�ستثمار‬ ‫و�أ��س��واق��ا للب�ضائع وحت��اف��ظ على‬ ‫تدفق النفط‪ ،‬وهو ما يتقاطع مع‬ ‫م�صالح ال��والي��ات املتحدة و�أوروبا‬ ‫وال���ص�ين وت��رك�ي��ا‪ ،‬وي�شكل �أهمية‬ ‫�إ�ضافية لأوروب��ا مبا يتعلق باحلد‬ ‫من الهجرة غري ال�شرعية �إليها‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ي �� �ش �ك��ل احل � ��د م ��ن النفوذ‬ ‫الأم ��ري� �ك ��ي يف امل �ن �ط �ق��ة م�صلحة‬ ‫م�شرتكة للإخوان ولكل من رو�سيا‬ ‫وال�صني وتركيا و�إي ��ران ولأوروبا‬ ‫يف بع�ض احلاالت‪ ،‬كما �أن مواجهة‬ ‫النفوذ الإ�سرائيلي يع ّد م�صلحة‬ ‫م�شرتكة للإخوان وكل من تركيا‬ ‫و�إيران‪.‬‬

‫تعار�ض م�صالح‬ ‫وباملقابل ف�لا يخفى �أن بروز‬ ‫ك�ت�ل��ة م �ت ��آل �ف��ة م��ن دول الثورات‬ ‫بقيادة م�صر يتعار�ض مع م�صالح‬ ‫معتربة لكل من‪ :‬الواليات املتحدة‬ ‫و�أوروب��ا وتركيا و�إي��ران و�إ�سرائيل‬ ‫ مبا يعطي م�ؤ�شرا وا�ضحا على‬‫�أه�م�ي��ة اع�ت�م��اد دول ال �ث��ورات على‬ ‫ذات�ه��ا وع�ل��ى تعاونها وتكاملها يف‬ ‫اك�ب�ر ق ��در مم�ك��ن م��ن املجاالت‪،-‬‬ ‫ك �م��ا �أن ه �ن��اك ت �ع��ار� �ض��ا وا�ضحا‬ ‫ب�ين الإخ � ��وان وك ��ل م��ن الواليات‬ ‫املتحدة و�أوروب��ا فيما يتعلق بنمط‬ ‫التبعية الذي كان ي�صبغ عالقتهما‬ ‫باملنطقة‪ ،‬وفيما يتعلق باملوقف من‬ ‫"�إ�سرائيل" و�سلوكها‪ .‬ويف امللف‬ ‫ال�سوري تتعار�ض م�صلحة الإخوان‬ ‫مع كل من �إيران ورو�سيا وال�صني‬ ‫ال �ت��ي ال ت��ري��د �أن ت�خ���س��ر حليفا‬ ‫ح��ال�ي��ا دون م�ع��رف��ة �شكل البديل‬ ‫وعالقته معها‪ ،‬كما تتعار�ض مع‬ ‫"�إ�سرائيل" التي تخ�شى خ�سارة‬ ‫جبهة هادئة‪ ،‬خ�صو�صا يف ظل عدم‬ ‫وج ��ود م�ع��اه��دة ��س�لام م��ع �سوريا‪،‬‬ ‫مما يزيد تهديد املواجهة مع �أي‬ ‫نظام بديل‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ال�صعيد اال�سرتاتيجي‬ ‫ت�ف�ت��ح ت �ق��اط �ع��ات امل �� �ص��ال��ح فر�صا‬ ‫عديدة‪ ،‬فيما يخلق تعار�ض امل�صالح‬ ‫حتديات �أخ��رى يف طريق الإخوان‬ ‫امل�سلمني لقيادة املنطقة‪ ،‬وه��و ما‬ ‫يجدر بهم العمل على مواجهته ‪.‬‬ ‫‪ . .‬وللحديث بقية‪.‬‬


‫نائب الرئي�س االمريكي ورئي�س جمل�س النواب جون بونر النائب‬ ‫خالل خطاب �أوباما يف وا�شنطن ‪ .‬وقال �أوباما �إن العمل اجلاد يف‬ ‫بناء االقت�صاد ي�ؤتي ثماره»‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اخلمي�س (‪ )26‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1838‬‬

‫"املحاسبة" يرصد ‪ 7390‬مخالفة‬ ‫لسيارات حكومية العام املاضي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ر�صد ديوان املحا�سبة ‪ 7390‬خمالفة تتعلق بتجاوزات يف ا�ستخدام ال�سيارات‬ ‫احلكومية العام املا�ضي‪ ،‬مقارنة مع ‪ 6163‬خمالفة م�سجلة خالل عام ‪.2010‬‬ ‫وق��ال رئي�س دي��وان املحا�سبة م�صطفى ال�براري �أن ع��دد ال��دوائ��ر املخالفة‬ ‫خالل العام املا�ضي بلغ ‪ 559‬دائ��رة وم�ؤ�س�سة حكومية يف حني بلغ عدد املركبات‬ ‫املخالفة ‪ 5316‬مركبة‪.‬‬ ‫وبني ال�براري �أن الديوان �ضبط خمالفات ت�شمل اقتناء مركبات حكومية‬ ‫من قبل م�س�ؤولني وتقا�ضي بدل تنقالت يف الوقت ذات��ه‪ ،‬وهو ما �شكل خمالفة‬ ‫�صريحة‪ ،‬دف��ع ال��دي��وان ال�سرتجاع املبالغ التي تقا�ضوها‪ .‬وق��ال �أن املخالفات‬ ‫امل�سجلة التي ر�صدتها الوحدة اخلا�صة مبراقبة ال�سيارات احلكومية يف ديوان‬ ‫املحا�سبة‪ ،‬تركزت يف ا�ستخدام ال�سيارة لأغرا�ض �شخ�صية‪ ،‬وخارج �أوق��ات الدوام‬ ‫الر�سمي‪ ،‬وال�سري دون �أمر حركة‪� ،‬أو كتابة �أمر حركة مفتوح‪ ،‬وحتميل �أ�شخا�ص‬ ‫لي�س لهم �صفة ر�سمية‪ ،‬ومبيت ال�سيارات يف �أحياء �سكنية‪.‬‬ ‫وي�ضم �أ�سطول ال�سيارات احلكومية ما يزيد على ع�شرين �ألف مركبة‪ ،‬يتم‬ ‫ر�صدها من خالل حمالت �أ�سبوعية ع�شوائية جتري يف خمتلف �أنحاء اململكة‪،‬‬ ‫وترتكز على مداخل امل��دن‪ ،‬وال�ط��رق الرئي�سة‪ ،‬واملتنزهات ال�سياحية‪ ،‬ومراكز‬ ‫الت�سوق الكربى‪.‬‬

‫وزارة التخطيط تطلق برنامج‬ ‫الطاقة املتجددة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أطلقت وزارة التخطيط والتعاون الدويل برنامج الطاقة املتجددة وكفاءة‬ ‫الطاقة يف الأردن املمول من االحت��اد الأوروب��ي‪ ،‬من منحة بقيمة ‪ 35‬مليون‬ ‫يورو‪ ،‬والذي �سيقدم على �شكل دعم قطاعي من خالل املوازنة العامة خالل‬ ‫الأعوام ‪ .2014-2012‬حيث وقع على اتفاقية منحة الربنامج وزير التخطيط‬ ‫والتعاون الدويل جعفر عبد ح�سان ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫ويهدف الربنامج �إىل امل�ساهمة يف و�ضع وتنفيذ ال�سيا�سات الفاعلة لتمكني‬ ‫الأردن من حتقيق �أهدافه الإ�سرتاتيجية يف جمال الطاقة املتجددة وكفاءة‬ ‫الطاقة بحلول عام ‪ 2020‬ورف��ع القدرات للجهات العاملة يف جمال الطاقة‬ ‫املتجددة وكفاءة الطاقة مبا ي�ساعدها على حتقيق امل�ؤ�شرات التي ت�ضمنتها‬ ‫اتفاقية منحة الربنامج‪ .‬وي�صب الربنامج املذكور يف اجلهود املبذولة من قبل‬ ‫احلكومة يف تعزيز وتطوير م�صادر الطاقة املتجددة‪ ،‬ومب�ساهمة ودع��م من‬ ‫اجلانب الأوروبي والدول الأع�ضاء‪.‬‬ ‫كما عقدت اللجنة التوجيهية للربنامج املذكور اجتماعها الأول �أم�س‬ ‫الأرب�ع��اء يف وزارة التخطيط والتعاون ال��دويل برئا�سة الأم�ين العام‪� ،‬صالح‬ ‫اخلراب�شه‪ ،‬وم�شاركة �أع�ضاء اللجنة من اجلهات املنفذة والتي ت�ضم وزارة‬ ‫الطاقة والرثوة املعدنية‪ ،‬ووزارة الأ�شغال العامة والإ�سكان‪ ،‬واملركز الوطني‬ ‫للبحث والتطوير‪ ،‬وهيئة تنظيم قطاع الكهرباء‪ ،‬ودائ ��رة امل��وازن��ة العامة‪،‬‬ ‫وممثلي بعثة االحتاد الأوروبي يف عمان‪.‬‬ ‫ومت خالل االجتماع مناق�شة اخلطوات املطلوبة لتنفيذ م�ؤ�شرات املنحة‬ ‫للعام ‪ 2012‬وو�ضع خطة عمل زمنية من قبل اجلهات املعنية بهذا اخل�صو�ص‬ ‫ومبا ي�ؤدي �إىل �ضمان �صرف املخ�ص�صات املطلوبة لها العام‪.‬‬

‫حجم التداول يف بورصة عمان‬ ‫ينخفض ‪ 0.2‬يف املئة‬

‫�أظهرت البيانات الر�سمية الأولية ال�صادرة‬ ‫عن هيئة الت�أمني منوا �إجماليا لإق�ساط الت�أمني‬ ‫بن�سبة ‪ 6‬يف املئة خالل العام املا�ضي لتبلغ ‪434.4‬‬ ‫مليون دينار مقابل ‪ 408.6‬مليون دينار خالل عام‬ ‫‪.2010‬‬ ‫و�أظ �ه��رت ال�ب�ي��ان��ات من��وا �إج�م��ال�ي��ا لأق�ساط‬ ‫الت�أمينات العامة بن�سبة ‪ 6‬يف املئة لتبلغ ‪393.5‬‬ ‫مليون دي�ن��ار مقابل ‪ 370.6‬مليون دي�ن��ار خالل‬ ‫العام املا�ضي يف حني بلغ �إجمايل �أق�ساط ت�أمينات‬ ‫احلياة ‪ 40.8‬مليون دينار مقابل ‪ 38‬مليون دينار‬

‫ب �ل��غ ح �ج��م ال � �ت� ��داول الإج � �م� ��ايل يف‬ ‫ب��ور��ص��ة ع�م��ان ح��وايل ‪ 8.7‬مليون دينار‬ ‫وع � ��دد الأ�� �س� �ه ��م امل� �ت ��داول ��ة ‪ 9.8‬مليون‬ ‫�سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 4636‬عقداً‪ ،‬فقد‬ ‫انخف�ض ال��رق��م القيا�سي ال�ع��ام لأ�سعار‬ ‫الأ�سهم لإغ�لاق هذا اليوم �إىل ‪1936.15‬‬ ‫نقطة‪ ،‬بانخفا�ض ن�سبته ‪ 0.2‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغ�ل�اق لل�شركات‬ ‫امل �ت ��داول ��ة ل �ه��ذا ال �ي ��وم وال �ب��ال��غ عددها‬ ‫‪� 147‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد‬ ‫�أظ� �ه ��رت ‪� � 48‬ش��رك��ة ارت �ف ��اع �اً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪ ،‬و ‪� 61‬شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ع�ل��ى م���س�ت��وى ال �ق �ط��اع��ي‪ ،‬فقد‬ ‫انخف�ض الرقم القيا�سي قطاع اخلدمات‬ ‫بن�سبة ‪ 0.43‬يف امل �ئ��ة‪ ,‬وان�خ�ف����ض الرقم‬ ‫القيا�سي قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.18‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي القطاع‬ ‫املايل بن�سبة ‪ 0.11‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم ��ا ب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل�ق�ط��اع��ات الفرعية‬ ‫‪ ،‬ف �ق��د ارت �ف ��ع ال ��رق ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي لقطاع‬ ‫اخل��دم��ات ال�صحية‪ ,‬الإع�ل�ام‪ ,‬اخلدمات‬ ‫امل��ال�ي��ه امل�ت�ن��وع��ة‪ ,‬الأغ��ذي��ة و امل�شروبات‪,‬‬ ‫ال���ص�ن��اع��ات اال��س�ت�خ��راج�ي��ة والتعدينية‪,‬‬ ‫اخلدمات التعليمية‪ ,‬الأدوية و ال�صناعات‬ ‫الطبية ‪ 1.63‬يف املئة‪ 0.89 ,‬يف املئة‪0.74 ,‬‬ ‫يف املئة‪ 0.17 ,‬يف املئة‪ 0.11 ,‬يف املئة‪0.07 ,‬‬ ‫يف املئة‪ 0.04 ,‬يف املئة على التوايل‪ .‬يف حني‬ ‫انخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع ال�صناعات‬ ‫الزجاجية و اخلزفية‪� ,‬صناعات املالب�س‬ ‫و اجللود و الن�سيج‪ ,‬الفنادق و ال�سياحة‪,‬‬ ‫النقل‪ ,‬ال�صناعات الهند�سية و االن�شائيه‪,‬‬ ‫اخل��دم��ات ال�ت�ج��اري��ة‪ ,‬ال�ط��اق��ة و املنافع‪,‬‬ ‫ال�صناعات الكهربائية‪� ,‬صناعات الورق‬ ‫والكرتون‪ ,‬الت�أمني‪ ,‬ال�صناعات الكيماوية‪,‬‬ ‫البنوك‪ ,‬العقارات ‪ 2.20‬يف املئة‪ 1.86 ,‬يف‬

‫وبن�سبة منو ‪ 7‬يف املئة خالل نف�س فرتة املقارنة ‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض � �ح� ��ت ه �ي �ئ��ة ال� �ت� ��أم�ي�ن �أن �إج� �م ��ايل‬ ‫التعوي�ضات املدفوعة خالل عام ‪ 2011‬بلغت ‪330.5‬‬ ‫مليون دينار مقابل ‪ 282.1‬مليون دينار خالل عام‬ ‫‪ 2010‬وبن�سبة منو ‪ 17‬يف املئة‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة �أن عدد الرتاخي�ص املمنوحة‬ ‫مل�ق��دم��ي اخل��دم��ات الت�أمينية امل���س��ان��دة ب�ل��غ ‪870‬‬ ‫رخ�صة خالل عام ‪ 2011‬بزيادة قدرها ‪ 13‬يف املئة‬ ‫عن العام ‪ ،2010‬حيث مت منح وجتديد ترخي�ص لـ‬ ‫‪ 583‬مقدم خدمة داخل اململكة ‪.‬‬ ‫من ناحية �أخ��رى بلغ عدد ال�شكاوى املتعلقة‬ ‫ب�ف��روع ال�ت��أم�ين املختلفة وامل�ق��دم��ة للهيئة ‪810‬‬

‫قال تقرير لربنامج الأمم املتحدة للبيئة �أم�س الأربعاء‬ ‫�أن تنظيف وحت�سني �إدارة البحار وال�شواطئ �سي�ساعد على‬ ‫تعزيز النمو االقت�صادي وخف�ض الفقر والتلوث‪.‬‬ ‫ويربز التقرير الذي جرى �إنتاجه بالتعاون مع عدة‬ ‫م�ؤ�س�سات تابعة للأمم املتحدة الفر�ص الكبرية لالقت�صاد‬ ‫امل�ستند �إىل الأن�شطة البحرية قبل نحو خم�سة �أ�شهر من‬ ‫اجتماع عاملي على م�ستوى احلكومات ملناق�شة �سبل حتقيق‬ ‫تنمية �أكرث ا�ستدامة يف م�ؤمتر للأمم املتحدة يف ريو دي‬ ‫جانريو بالربازيل‪.‬‬ ‫ويعي�ش نحو ‪ 40‬يف املئة م��ن �سكان ال�ع��امل على بعد‬ ‫نحو ‪ 100‬كيلومرت من �سواحل ولذلك فان النظم البيئية‬ ‫ال�ب�ح��ري��ة ت��وف��ر ال �� �ض��رورات م��ن غ ��ذاء وم � ��أوى ووظائف‬ ‫ملاليني الب�شر على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال�ت�ل��وث ال�ن��اج��م ع��ن ت���س��رب ال�ن�ف��ط والأ�سمدة‬

‫والف�ضالت ومياه ال�صرف واملخلفات الكيماوية �إىل جانب‬ ‫ال�صيد اجلائر �أ�ضر ب�سالمة و�إنتاجية البحار‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ت �ق��ري��ر �أن ا� �س �ت �خ��دام امل �ح �ي �ط��ات يف توليد‬ ‫الطاقة املتجددة وال�سياحة البيئية والتحول لو�سائل �صيد‬ ‫ونقل �أكرث ا�ستدامة من �ش�أنه �أن يعك�س هذا االجتاه وقد‬ ‫ي�ساعد اجلزر يف �آ�سيا والكاريبي على احلد من �أثار التغري‬ ‫املناخي‪.‬‬ ‫وق��ال اكيم �شتايرن املدير التنفيذي لربنامج الأمم‬ ‫املتحدة للبيئة "تكثيف اال�ستثمارات النظيفة يف املوارد‬ ‫ال�ب�ح��ري��ة وال���س��اح�ل�ي��ة وت�ع��زي��ز ال �ت �ع��اون ال ��دويل يف �إدارة‬ ‫ه��ذه النظم البيئية ال�ع��اب��رة للحدود �أم��ور مهمة ل��و كنا‬ ‫ن�سعى لالنتقال �إىل اقت�صاد نظيف منخف�ض الكربون‬ ‫يت�سم بكفاءة ا�ستغالل املوارد"‪.‬و�أو�صى التقرير بخطوات‬ ‫رئي�سية للتحول �إىل اال�ستغالل النظيف للبحار يف جماالت‬ ‫ال���س�ي��اح��ة وال���ص�ي��د وال�ن�ق��ل وال �ت �ل��وث وال �ط��اق��ة املتجددة‬ ‫والتعدين يف املياه العميقة‪.‬‬

‫البنك الدولي يعرض تقديم ‪ 27‬مليار دوالر‬ ‫من ألوروبا الشرقية وآسيا الوسطى‬

‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن البنك الدويل �أم�س االربعاء انه ي�ضع يف الت�صرف‬ ‫‪ 27‬مليار دوالر م��ن التمويالت على م��دى عامني لكل من‬ ‫اوروب��ا ال�شرقية وا�سيا الو�سطى مل�ساعدتهما على مواجهة‬ ‫عواقب ازمة الديون يف منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وا�شارت امل�ؤ�س�سة املالية يف بيان اىل "الروابط الوثيقة"‬ ‫بني دول هاتني املنطقتني ومنطقة اليورو‪ ،‬معتربة ان اقت�صاد‬ ‫كل من هذه الدول �سيتاثر باالزمة ب�شكل كبري‪.‬‬ ‫واع��رب روب��رت زول�ي��ك رئي�س البنك ال��ذي يتخذ من‬ ‫وا�شنطن م�ق��را ع��ن قلقه يف ب�ي��ان وق��ال ان "االزمة ت�سبب‬ ‫اي�ضا �ضررا ل�شعوب اوروبا ال�شرقية وخ�صو�صا االكرث فقرا‬ ‫يف و�سط وجنوب �شرق اوروبا"‪.‬‬ ‫واورد ال�ب�ن��ك ال ��دويل ث�ل�اث ط��رق تنعك�س مبوجبها‬ ‫االزمة على هاتني املنطقتني وهي "املالية" مع ا�ضطرابات‬

‫يف اال�سواق وال�سحوبات من بنوك اوروبا الغربية و"املبادالت‬ ‫الدولية" م��ع ت�ب��اط��ؤ واردات منطقة ال �ي��ورو و"حتويالت‬ ‫اموال املهاجرين"‪.‬‬ ‫ويف توقعاته االقت�صادية التي ن�شرت يف منت�صف كانون‬ ‫الثاين‪ ،‬توقع البنك الدويل تباط�ؤا يف النمو يف اوروبا ال�شرقية‬ ‫وا�سيا الو�سطى اىل ‪ 4.4‬يف املئة يف ‪ 2012‬مقارنة ب‪ 4.7‬يف املئة‬ ‫يف ‪ .2011‬لكن "هذه االرقام تخفي تفاوتا مهما بني الدول"‪،‬‬ ‫كما حذر البنك الن الدول الغنية باملوارد الطبيعية حتافظ‬ ‫على منو متني بينما �سيتباط�أ يف الدول االخرى‪.‬‬ ‫واع�ت�بر مدير اوروب��ا النا�شئة وا�سيا الو�سطى فيليب‬ ‫ل��و ه��وي��رو ان "امل�ساعدة اال��ض��اف�ي��ة للبنك �ست�ساعد هذه‬ ‫الدول (االخ�يرة) على االحتفاظ باطار مايل قطاعي �سليم‬ ‫وموا�صلة اال�صالحات الهيكلية ال�ضرورية و�ضمان تدفق‬ ‫الت�سليفات لل�شركات ال�صغرية واملتو�سطة وحماية االطراف‬ ‫االكرث �ضعفا يف �صفوف ال�سكان"‪.‬‬

‫السابق‬

‫ع���ي���ار ‪37.66 24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪32.97 21‬‬ ‫عيار ‪28.25 18‬‬ ‫عيار ‪21.84 14‬‬

‫‪37.95‬‬ ‫‪33.22‬‬ ‫‪28.46‬‬ ‫‪21.93‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫تنظيف البحار العاملية يعزز االقتصاد‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪109.590‬‬ ‫‪ 1654.700‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 30.960‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.918 :‬‬

‫االسترليني‪1.099 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.533 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫برنت يستقر فوق ‪110‬‬ ‫دوالرات بفعل إيران‬ ‫�سنغافورة‪ -‬وكاالت‬

‫بور�صة عمان‬

‫املئة‪ 0.90 ,‬يف املئة‪ 0.77 ,‬يف املئة‪ 0.75 ,‬يف‬ ‫املئة‪ 0.74 ,‬يف املئة‪ 0.71 ,‬يف املئة‪ 0.61 ,‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ 0.36 ,‬يف امل�ئ��ة‪ 0.35 ,‬يف امل�ئ��ة‪0.33 ,‬‬ ‫يف املئة‪ 0.19 ,‬يف املئة‪ 0.07 ,‬يف املئة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث‬ ‫ارت �ف��اع �اً يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها ف�ه��ي الأردن‬ ‫الأوىل لال�ستثمار بن�سبة ‪ 5.88‬يف املئة‪,‬‬

‫‪ 434.3‬مليون دينار إجمالي أقساط التأمني‬ ‫العام املاضي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫الذهب محليًا‬

‫�شكاوى تركزت يف فرع ت�أمني املركبات بن�سبة ‪97‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬و�أ��س�ف��رت جهود الهيئة ع��ن ت�سوية ‪752‬‬ ‫�شكوى منها خالل العام املا�ضي‪،‬كما قامت جلنة‬ ‫حل نزاعات الت�أمني بت�سوية ‪� 19‬شكوى من �أ�صل‬ ‫‪� 22‬شكوى ا�ستلمت خالل العام املا�ضي علماً ب�أن‬ ‫باقي ال�شكاوى مازالت منظورة �أمام اللجنة ح�سب‬ ‫الأ�صول‪.‬‬ ‫وت�شري بيانات الهيئة �إىل �أن ن�سبة م�ساهمة‬ ‫قطاع الت�أمني يف حجم التداول يف بور�صة عمان‬ ‫بلغت ‪ 2.6‬يف املئة من �إجمايل حجم التداول خالل‬ ‫ال�ع��ام املا�ضي بينما بلغ ال��رق��م القيا�سي لأ�سهم‬ ‫قطاع الت�أمني ‪ 2090‬نقطة يف نهاية العام املا�ضي‪.‬‬

‫والعاملية للو�ساطة والأ�سواق املالية بن�سبة‬ ‫‪ 5‬يف امل�ئ��ة‪ ,‬م�ست�شفى اب��ن الهيثم بن�سبة‬ ‫‪ 4.94‬يف املئة‪ ,‬ال�شرق العربي لال�ستثمارات‬ ‫املالية واالقت�صادية بن�سبة ‪ 4.92‬يف املئة‪,‬‬ ‫واملحفظة الوطنية لالوراق املالية بن�سبة‬ ‫‪ 4.88‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما ال�شركات اخلم�س الأكرث انخفا�ضاً‬ ‫يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها فهي العامة ل�صناعة‬

‫وت �� �س��وي��ق اخل��ر� �س��ان��ة اخل �ف �ي �ف��ة بن�سبة‬ ‫‪ 5.26‬يف امل�ئ��ة‪ ,‬واجل �ن��وب للإلكرتونيات‬ ‫بن�سبة ‪ 5.26‬يف امل �ئ��ة‪ ,‬ال���ش��راع للتطوير‬ ‫ال�ع�ق��اري واال��س�ت�ث�م��ارات بن�سبة ‪ 4.94‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ ,‬والوطنية لإن�ت��اج النفط والطاقة‬ ‫الكهربائية م��ن ال�صخر ال��زي�ت��ي بن�سبة‬ ‫‪ 4.86‬يف املئة‪ ,‬وا�سمنت ال�شمالية بن�سبة‬ ‫‪ 4.79‬يف املئة‪.‬‬

‫ا� �س �ت �ق��ر ��س�ع��ر م��زي��ج برنت‬ ‫فوق ‪ 110‬دوالرات �أم�س الأربعاء‬ ‫ملخاوف ب�ش�أن املعرو�ض مع جتدد‬ ‫ال �ت �ه��دي��دات الإي��ران �ي��ة ب�إغالق‬ ‫م �� �ض �ي��ق ه ��رم ��ز يف ح �ي�ن تبدو‬ ‫توقعات من��و الطلب �أف�ضل من‬ ‫ذي قبل اثر م�ؤ�شرات اقت�صادية‬ ‫اي�ج��اب�ي��ة م��ن �أوروب � ��ا والواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وتدعمت الأ� �س��واق بتقارير‬ ‫�أظ �ه��رت �أن منطقة ال �ي��ورو قد‬ ‫ت�ف�ل��ت م��ن ال ��رك ��ود ب �ع��د حت�سن‬ ‫م �ف��اج��ئ ل �ق �ط��اع اخل ��دم ��ات هذا‬ ‫ال� ��� �ش� �ه ��ر‪.‬و�أف ��ادت ال �ب �ي��ان��ات �أن‬ ‫ق�ط��اع اخل��دم��ات الأمل� ��اين تو�سع‬ ‫ب�أ�سرع �إيقاع له يف �سبعة �أ�شهر يف‬ ‫كانون الثاين يف حني منا قطاع‬ ‫اخلدمات يف فرن�سا ب�أ�سرع وترية‬ ‫منذ �آب‪.‬‬

‫صندوق النقد الدولي يخفض توقعاته للنمو‬ ‫العاملي يف ‪2012‬‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خف�ض �صندوق النقد ال��دويل توقعاته للنمو العاملي‬ ‫ون�صح احل�ك��وم��ات بخطط تق�شف معتدلة للعام ‪ 2012‬يف‬ ‫مواجهة التباطوء االقت�صادي‪.‬‬ ‫وبح�سب ت��وق�ع��ات ��ص�ن��دوق ال�ن�ق��د ال ��دويل ف��ان النمو‬ ‫العاملي �سيرتاجع �إىل ‪ 3,3‬يف املئة يف ‪ 2012‬فيما كان يراهن يف‬ ‫�أيلول على ن�سبة ‪ 4‬يف املئة‪.‬‬ ‫كما توقع �صندوق النقد ال��دويل ع��ودة االنكما�ش �إىل‬ ‫منطقة اليورو مع تراجع �إجمايل الناجت الداخلي ب ‪ 0.5‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وتراجعه يف ايطاليا بن�سبة ‪ 2,2‬يف املئة وا�سبانيا ب ‪1,7‬‬ ‫يف املئة‪� .‬أما فرن�سا و�أملانيا ف�ست�شهدان مراوحة (‪ 0,2‬و‪ 0,3‬يف‬ ‫املئة من النمو على التوايل)‪.‬‬

‫لكن الأزمة يف القارة الأوروبية قد تكون �أ�سو�أ مما كان‬ ‫مرتقبا‪ .‬وق��ال ال�صندوق �أن "اخلطر الو�شيك هو الدائرة‬ ‫املفرغة بني ال�ضغوط على مالية الدول وامل�صارف يف منطقة‬ ‫اليورو‪ ،‬ما ي�ؤدي �إىل خف�ض يف قدرة امل�صارف اكرب و�أطول‬ ‫مما كان متوقعا وتراجع كبري يف القرو�ض والن�شاط"‪.‬‬ ‫ويف ه��ذه ال�ف��ر��ض�ي��ة "�سيرتاجع ال�ن���ش��اط يف منطقة‬ ‫ال�ي��ورو ب�ح��واىل ‪ 4‬يف املئة" مقارنة م��ع التوقعات احلالية‬ ‫والن�شاط يف العامل اجمع بحوايل "‪ 2‬يف املئة"‪.‬‬ ‫ودعا �صندوق النقد الدويل �إىل توخي احلذر يف جمال‬ ‫التق�شف يف املوازنة‪ .‬وقال �أن "�إعادة جدولة املوازنة ب�شكل‬ ‫�سريع جدا يف �سنة ‪ 2012‬قد ي�ؤدي �إىل زيادة املخاطر"‪.‬‬ ‫وقال "يجب �إال تقوم كل الدول بتغيري خطط املوازنة‬ ‫بال�شكل نف�سه �أو يف الوقت نف�سه"‪.‬‬

‫تعايف االقتصاد اليمني يحتاج ‪ 15‬مليار دوالر‬ ‫�صنعاء‪ -‬وكاالت‬ ‫ق ��ال وزي� ��ر ال�ت�خ�ط�ي��ط وال �ت �ع��اون ال ��دويل‬ ‫اليمني حممد ال�سعدي �إن اقت�صاد بالده بحاجة‬ ‫�إىل م��ا ي �ق��ارب ‪ 15‬م�ل�ي��ار دوالر ح�ت��ى يتعافى‬ ‫ويبد�أ باالنتقال من حالة الرتاجع �إىل مرحلة‬ ‫اال�ستقرار ثم االنطالق �إىل مرحلة البناء‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال���س�ع��دي �أن ه �ن��اك ت��رت�ي�ب��ات جتري‬ ‫بالتن�سيق م��ع دول جم�ل����س ال �ت �ع��اون وال ��دول‬ ‫ال�صديقة واملانحني لعقد اجتماع �أ�صدقاء اليمن‬ ‫يف العا�صمة ال�سعودية الريا�ض يف �آذار املقبل‪,‬‬ ‫منوها �إىل �أن االجتماع �سيحدد م�سارات الدعم‬ ‫التنموي لليمن خالل الفرتة القادمة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال��وزي��ر اليمني ل�صحيفة الثورة‬ ‫الر�سمية �أن هناك احتياجات ط��ارئ��ة تتطلبها‬ ‫اليمن ب�شكل عاجل مثل الكهرباء ويف جوانب‬ ‫�أخرى كال�صحة وامل�شتقات النفطية واحتياجات‬ ‫املواطن ال�ضرورية‪ ,‬م�شريا �إىل انه طرحت �أفكار‬ ‫حول �إن�شاء �صندوق ال�ستيعاب الدعم اخلليجي‬ ‫وهو مو�ضوع ال يزال قيد الدرا�سة‪.‬‬ ‫على �صعيد �آخر‪ ،‬قال م�س�ؤول بارز يف �شركة‬ ‫النفط اليمنية �أن ما ت�صرفه وزارة املالية كدعم‬ ‫للم�شتقات النفطية ي�صل �سنويا �إىل نحو ‪600‬‬ ‫مليار ريال ما يعادل ‪ 2.8‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل ��دي ��ر ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل �� �ش��رك��ة النفط‬ ‫اليمنية عمر الأرحبي �إن هذا الدعم يعد واحدا‬ ‫من �أ�شكال الف�ساد كونه ال يذهب يف حمله و�إمنا‬ ‫ي�صرف مل��ن ال ي�ستحقونه وب��ال�ت��ايل ي�ستغلونه‬ ‫مل���ص��احل�ه��م‪ ,‬م���ش��ددا ع�ل��ى � �ض��رورة رف��ع الدعم‬ ‫احل�ك��وم��ي ع��ن امل�شتقات النفطية ول��و ب�صورة‬ ‫تدريجية‪.‬‬

‫ولفت �إىل �أن قرارات احلكومة بتعدد الأ�سعار‬ ‫يف اجلمهورية اليمنية هي من �ساعدت ب�شكل‬ ‫�أ�سا�سي يف خلق �سوق �سوداء للم�شتقات النفطية‪,‬‬ ‫م�ضيفا‪ :‬ال يوجد بلد يف العامل فيه �أكرث من �سعر‬ ‫ملادة واحدة حتى يف الدول املتقدمة‪ ,‬فلدينا �أربعة‬ ‫�أ�سعار‪� ,‬سعر للكهرباء بـ‪ 40‬رياال و�سعر للمحطات‬

‫بـ‪ 50‬رياال و�سعر للمن�ش�آت االقت�صادية بـ‪ 120‬رياال‬ ‫و�سعر رابع لل�شركات النفطية الأجنبية العاملة‬ ‫يف اليمن بـ‪ 220‬رياال‪ ,‬ف�أربعة �أ�سعار ملادة واحدة‬ ‫يف ظروف انفالت �أمني متر به البلد‪ ,‬طبيعي �أن‬ ‫يكون هناك �سوق �سوداء وج�شع ربحي واحتكار‬ ‫�أدى �إىل بروز �أزمة امل�شتقات النفطية يف اليمن‪.‬‬


‫م�������������ال و�أع����������م����������ال‬

‫اخلمي�س (‪ )26‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1838‬‬

‫امللكية األردنية تبدأ بتشغيل رحالت جوية‬ ‫إىل مصراته‬

‫‪19‬‬

‫مجموعة نقل تنظم اجتماعا إقليميا‬ ‫للموارد البشرية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ضمن اجلهود الرامية لتحقيق ر�ضا الزبائن‬ ‫وال�سعي الدائم لإتباع �أف�ضل املمار�سات يف العمل‪،‬‬ ‫ق��ام فريق امل ��وارد الب�شرية يف املكاتب الرئي�سية‬ ‫ملجموعة نقل بتنظيم اجتماع �إقليمي للموارد‬ ‫الب�شرية كجزء من التوا�صل امل�ستمر بني فريق‬ ‫عملها يف املجموعة‪ .‬وعقد االجتماع يف املكاتب‬ ‫الرئي�سية يف عمان يومي ‪ 16‬و ‪ 17‬كانون الثاين‬ ‫‪.2012‬‬ ‫تخلل االجتماع ال��ذي ح�ضره ر�ؤ��س��اء املوارد‬ ‫ال�ب���ش��ري��ة يف � �ش��رك��ات امل�ج�م��وع��ة وف��ري��ق امل ��وارد‬ ‫الب�شرية يف املكاتب الرئي�سية‪ ،‬مناق�شات ت�ضمنت‬ ‫االجن ��ازات الرئي�سية وال�صعوبات التي واجهت‬ ‫املوارد الب�شرية خالل العام ‪ ،2011‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫تبادل اخلربات واخلطط امل�ستقبلية للعام ‪.2012‬‬ ‫يف هذه املنا�سبة‪ ،‬علق نيقوال البله‪ ،‬مدير �إدارة‬ ‫امل��وارد الب�شرية للمجموعة ‪�":‬إن ه��ذا االجتماع‬

‫هو ا�ستمرار للجهود التي نبذلها لتحقيق التقارب‬ ‫بني خ�براء امل��وارد الب�شرية لدينا‪ ،‬وتوفري منرب‬ ‫م�ف�ت��وح للتوا�صل ال�ف��اع��ل‪ ،‬وت �ب��ادل امل�ع��رف��ة بني‬ ‫ممثلي امل ��وارد الب�شرية؛ بهدف تعزيز وت�سهيل‬ ‫دوره��م ك�شركاء ا�سرتاتيجيني ليدعموا حتقيق‬ ‫الأهداف امل�ؤ�س�سية للمجموعة"‪.‬‬ ‫اح �ت �ف��اال ب���س�ت�ين ع��ام��ا م��ن ال �ع �م��ل الناجح‬ ‫واالبتكار والت�أثري االيجابي يف املجتمعات التي‬ ‫تعمل بها‪ ،‬تدير جمموعة نقل اليوم �صناعاتها‬ ‫وا�ستثماراتها املختلفة م��ن خ�لال ف��ري��ق عملها‬ ‫املكون من ‪ 5800‬موظف موزعني يف ع��دة قارات‬ ‫يف العامل‪.‬‬ ‫ت �� �ض��م جم �م��وع��ة ن �ق��ل ك �ي��ان�ي�ن رئي�سيني‬ ‫ه�م��ا جم�م��وع��ة ف��اي��ن ال �ت��ي ت���ض��م حت��ت مظلتها‬ ‫جميع م�صانع ال��ورق ومنتجات ف��اي��ن ال�صحية‬ ‫وال���ص�ن��اع��ات امل���س��ان��دة‪ ،‬وجم�م��وع��ة ال��وع��د التي‬ ‫ت�ضم العديد من اال�ستثمارات يف �أدوات متنوعة‬ ‫وقطاعات خمتلفة‪.‬‬

‫انطالق فعاليات املؤتمر السنوي الرابع‬ ‫للمباني الخضراء ‪ 5‬آذار املقبل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تبد�أ امللكية الأردنية اعتباراً من يوم ال�سبت القادم‬ ‫ب�ت���س�ي�ير رح �ل�ات ج��وي��ة م�ن�ت�ظ�م��ة ب�ي�ن ع �م��ان ومدينة‬ ‫م�صراته يف ليبيا‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح املدير العام ‪ /‬الرئي�س التنفيذي للملكية‬ ‫الأردن�ي��ة ح�سني الدبا�س �أن ق��رار ال�شركة بافتتاح خط‬ ‫ج ��وي ث��ال��ث ب�ي�ن الأردن ول�ي�ب�ي��ا ل�ي���ض��اف �إىل خطي‬ ‫طرابل�س وبنغازي ي��أت��ي ا�ستجابة للطلب الكبري على‬ ‫ال�سفر بني م�صراته وعمان ‪� ،‬سيما من قبل �سكان هذه‬ ‫املدينة الذين يق�صدون الأردن لتلقي العالج واخلدمات‬ ‫الطبية يف امل�شايف الأردن�ي��ة بالإ�ضافة �إىل تنامي حركة‬ ‫رجال الأعمال الأردنيني والليبيني بهذا االجتاه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الأ�شقاء الليبيني يف�ضلون زيارة الأردن‬ ‫فيما يتعلق مب�س�ألة ال�سياحة العالجية ب��ال��رغ��م من‬ ‫املناف�سة م��ع ال ��دول الأوروب �ي��ة ‪ ،‬م���ش�يراً �إىل �أن هناك‬

‫�أع ��داداً كبرية من الأ�شقاء الليبيني يتلقون العالج يف‬ ‫الأردن حالياً ما يعك�س �أج��واء الطم�أنينة واال�ستقرار‬ ‫التي يعي�شها الأردن ‪ ،‬حيث �سي�سهل وجود هذا اخلط �إىل‬ ‫جانب خطي بنغازي وطرابل�س عملية نقل املر�ضى �إىل‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وبني الدبا�س �أن امللكية الأردنية �ستخدم هذا اخلط‬ ‫ب��واق��ع رح�ل�ت�ين �أ��س�ب��وع�ي�اً ب��وا��س�ط��ة ط��ائ��رات م��ن طراز‬ ‫�أم�بري��ر ‪ 195‬ي��وم��ي ال �ث�لاث��اء وال���س�ب��ت ‪ ،‬ح�ي��ث �ستقلع‬ ‫الطائرة م��ن عمان يف ال�ساعة ال�سابعة وع�شرة دقائق‬ ‫�صباحاً لت�صل �إىل م�صراته يف ال�ساعة احل��ادي��ة ع�شرة‬ ‫ظهراً ‪ ،‬فيما تقلع من م�صراته ال�ساعة الثانية ع�شرة‬ ‫ظهراً لت�صل �إىل عمان ال�ساعة الثالثة ع�صراً‪.‬‬ ‫وكانت امللكية الأردنية قد ا�ست�أنفت مع نهاية العام‬ ‫املا�ضي رحالتها اجلوية �إىل كل من طرابل�س بواقع �سبع‬ ‫رح�لات �أ�سبوعياً وبنغازي بواقع �أرب��ع رح�لات �أ�سبوعياً‬ ‫بعد �أن كانت الرحالت �إىل هاتني املدينتني قد توقفت‬

‫ت�صل قيمتها �إىل ‪ 545‬مليون دوالر‬

‫الحكومة اإلماراتية تأمر بتسوية‬ ‫ديون مواطنيها‬

‫�أبو ظبي ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أم ��ر رئ�ي����س دول ��ة الإم � ��ارات �أم ����س الأربعاء‬ ‫بت�سوية دي��ون جميع املواطنني املتعرثين الذين‬ ‫تقل مديونيتهم عن مليون دره��م ما يعادل ‪367‬‬ ‫�أل ��ف دوالر‪ ،‬وه��ي دي ��ون ت�صل قيمتها �إىل ‪545‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬على �أن يتم الإفراج عن امل�سجونني‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة �أنباء الإمارات �أن ال�شيخ خليفة‬ ‫بن زاي��د �آل نهيان �أم��ر "مبعاجلة وت�سوية كافة‬ ‫ق�ضايا القرو�ض ال�شخ�صية املتعرثة للمواطنني‬ ‫مم��ن تقل مديونياتهم ع��ن مليون دره��م �سواء‬ ‫كانوا موقوفني على ذمة ق�ضايا �أو �صدرت بحقهم‬ ‫�أحكام ويقومون بت�سوية مديونياتهم عرب جداول‬ ‫ت�سديد حددتها املحاكم"‪.‬‬ ‫وبح�سب الوكالة‪ ،‬يبلغ عدد ه�ؤالء �ستة �آالف‬ ‫و‪� 830‬شخ�صا وت�صل �إج�م��ايل مديونياتهم �إىل‬ ‫حوايل ملياري درهم ما يعادل ‪ 545‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وين�ص الأم ��ر ال��رئ��ا��س��ي على "الإفراج عن‬ ‫املوقوفني منهم وت�سوية ديون من بحقهم �أحكام‬ ‫�سداد"‪.‬‬ ‫اال انه �سيتعني على ه�ؤالء �إعادة ت�سديد هذه‬ ‫املبالغ وف��ق �آل�ي��ة ت�سديد مي�سرة ع�بر خ�صم ما‬ ‫ي��وازي رب��ع الراتب ال�شهري للمدين "مع تعهد‬ ‫امل�ستفيد بعدم االقرتا�ض مرة �أخرى �إىل �أن يتم‬ ‫معاجلة الدين"‪.‬‬ ‫و�ستتم ت�سوية ه��ذه ال��دي��ون بالتن�سيق مع‬ ‫البنوك الدائنة‪ ،‬حيث �ستتوىل احلكومة ت�سوية‬

‫ج��زء م��ن امل��دي��ون�ي��ات امل���ش��ار �إل�ي�ه��ا وي�ت��م جدولة‬ ‫اجلزء الباقي على �أ�سا�س ن�سبة الت�سديد املحددة‬ ‫بربع ال��رات��ب‪ ،‬م��ع الإع�ف��اء م��ن الفوائد املرتتبة‬ ‫على الدين‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الإم � � ��ارات �أ��س���س��ت ��ص�ن��دوق��ا خا�صا‬ ‫لت�سوية امل��دي��ون �ي��ات امل�ت�ع�ثرة ل�ل�م��واط�ن�ين ذوي‬ ‫ال��دخ��ل امل�ح��دود بر�أ�سمال ق��دره ع�شرة مليارات‬ ‫درهم ما يعادل ‪ 2.72‬مليار دوالر‪ ،‬بهدف الت�سهيل‬ ‫على املواطنني غري املي�سورين‪ ،‬ولكن مع "تعميق‬ ‫ث�ق��اف��ة االدخار" و"تر�شيد اال��س�ت�ه�لاك وربط‬ ‫النفقات مب�ستويات الدخل" بح�سب الأه ��داف‬ ‫الر�سمية لل�صندوق‪.‬‬ ‫وتعد الإمارات من �أغنى دول العامل بالنفط‬ ‫�إذ متلك �أك�ثر من ‪ 8‬يف املئة من احتياطي اخلام‬ ‫ال �ع ��امل ��ي‪ ،‬وه� ��ي ث� ��اين اك �ب�ر اق �ت �� �ص��اد يف العامل‬ ‫العربي‪ .‬وجل��أ عدد كبري من املواطنني من ذوي‬ ‫الدخل املحدود ن�سبيا �إىل اال�ستدانة ب�شكل كبري‬ ‫م�ستفيدين من �سهولة الإقرا�ض يف فرتة ما قبل‬ ‫الأزم��ة املالية‪ ،‬وذل��ك لال�ستثمار يف �أ��س��واق املال‬ ‫�أو ال�ع�ق��ارات‪ ،‬وكالهما ان �ه��ار‪� ،‬أو ل��رف��ع م�ستوى‬ ‫معي�شتهم ليتما�شى مع احلياة املرتفة املتاحة يف‬ ‫الإمارات‪.‬‬ ‫وم�شكلة اال� �س �ت��دان��ة امل�ف��رط��ة ط��ال��ت �أي�ضا‬ ‫الوافدين من ذوي الدخل املحدود‪ ،‬بقدر ما طالت‬ ‫كذلك �شركات كربى‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ��س�ب�ي��ل امل� �ث ��ال‪ ،‬ق��ام��ت جم �م��وع��ة دبي‬ ‫العاملية التابعة حلكومة دبي ب�إعادة هيكلة ديون‬ ‫بـ‪ 26‬مليار دوالر بعد �أن حتا�شت التعرث‪.‬‬

‫لنحو ع�شرة �أ�شهر ج��راء الأح��داث التي �شهدتها ليبيا‬ ‫خالل العام املا�ضي‪ ،‬حيث �أ�صبح عدد الرحالت اجلوية‬ ‫بني الأردن وليبيا ‪ 13‬رحلة �أ�سبوعياً قابلة للزيادة بح�سب‬ ‫حجم الطلب على ال�سفر‪.‬‬ ‫وتقع م�صراته على البحر الأبي�ض املتو�سط وتبعد‬ ‫عن مدينة طرابل�س ‪ 208‬كم �شرقاً‪ ،‬وبلغ جمموع �سكانها‬ ‫لعام ‪ 2011‬نحو ‪� 350‬أل��ف ن�سمة‪ ،‬وه��ي تتميز بخ�صوبة‬ ‫�أرا�ضيها‪ ،‬و�أهميتها االقت�صادية ‪ ،‬وبها الكثري من امل�صانع‬ ‫املهمة مثل م�صنع احلديد وال�صلب‪.‬‬ ‫وق��د �شهدت امل��دي�ن��ة نه�ضة عمرانية �ضخمة منذ‬ ‫ال�سبعينات م��ن ال�ق��رن الع�شرين‪ ،‬ب�سبب حتولها �إىل‬ ‫منطقة جذب لل�سكان ‪ ،‬ويعود اال�سم �إىل قبيلة م�سراتة‬ ‫التي تقطنها‪ ،‬كما لقبت م�صراتة ب��ذات الرمال لوجود‬ ‫حزام من الكثبان الرملية العالية املتكونة على �سواحلها‬ ‫من عمليات املد البحري عرب �آالف ال�سنني‪.‬‬

‫السعودية تدرس تصدير الطاقة إىل أوروبا يف الشتاء‬ ‫الريا�ض‪ -‬وكاالت‬ ‫جتري وزارة املياه والكهرباء ال�سعودية‬ ‫درا� �س��ات جل��دوى رب��ط ال�شبكة الكهربائية‬ ‫للمملكة برتكيا و�أوروب ��ا و��س��وري��ا والأردن‬ ‫لتعزيز التبادل التجاري يف جم��ال الطاقة‬ ‫واال�ستفادة من الطلب العايل على الكهرباء‬ ‫يف ت �ل��ك ال� � ��دول خ�ل��ال ال �� �ش �ت��اء‪ ،‬يف حني‬ ‫ينخف�ض �إىل الن�صف حملياً‪.‬‬ ‫ور�أى حمافظ هيئة تنظيم الكهرباء‬ ‫والإن�ت��اج امل��زدوج عبد اهلل ال�شهري �أن هذه‬ ‫اخلطوة متثل م��ورداً مالياً مهماً للمملكة‬ ‫لت�صدير الطاقة واال�ستفادة من القدرات‬ ‫ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة امل� ��وج� ��ودة‪ ،‬م� ��ؤم�ل� ً‬ ‫ا �أن يبد�أ‬ ‫الت�شغيل ال�ت�ج��اري م��ع دول اخلليج قريباً‬ ‫بعد �أن مت االنتهاء م��ن ال�شبكة اخلليجية‬ ‫املوحدة‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�شهري‪ ،‬يف ت�صريحات ن�شرتها‬ ‫"الريا�ض" ال�سعودية‪� ،‬إىل م�ب��ادرة خادم‬ ‫احل��رم�ي�ن ال���ش��ري�ف�ين ل �� �س��داد مديونيات‬ ‫م�ستفيدي ال�ضمان بعد رفع الهيئة خطابا‬ ‫ل�ل��دي��وان امل�ل�ك��ي ب��ذل��ك ح�ي��ث �أم ��ر بتحويل‬ ‫‪ 83‬مليون ري��ال يف ح�ساب ال�شركة‪ ،‬يف حني‬ ‫ق�ط�ع��ت ال�ه�ي�ئ��ة ��ش��وط�اً يف ت�سجيل بيانات‬ ‫م�ستفيدي ال�ضمان االجتماعي لإعفائهم‬ ‫م��ن � �س��داد ف��وات�ير ال�ك�ه��رب��اء ال��ذي��ن و�صل‬ ‫ع��دده��م �إىل ‪� 220‬أل ��ف م�ستفيد �إىل الآن‪،‬‬ ‫م�ؤكدا جناحهم بالتعاون مع وزارة ال�ش�ؤون‬ ‫االجتماعية يف االنتهاء من ح�صر وت�سجيل‬ ‫بيانات املقيدين يف ال�ضمان االجتماعي يف‬

‫املنطقة ال�شمالية بن�سبة ‪ 100‬يف املئة واقرتاب‬ ‫ت�سجيل باقي م�ستفيدي ال�ضمان يف مناطق‬ ‫اململكة الأخ��رى حيث ت�صل الن�سبة �إىل ‪40‬‬ ‫يف امل�ئ��ة على م�ستوى اململكة‪ ،‬متمنيا من‬ ‫ال�ش�ؤون االجتماعية �سرعة الرفع ببياناتهم‬ ‫ليتم �إعفا�ؤهم من �سداد الفواتري‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال �ت��زام الهيئة بحماية م�صالح‬ ‫امل�ستهلكني وامل�ستثمرين ومعاملة اجلميع‬ ‫بعدالة وحماية م�صاحلهم‪ ،‬و�إي�ج��اد حلول‬ ‫مر�ضية وعادلة لأي خالفات تن�ش�أ يف �صناعة‬ ‫الكهرباء‪ ،‬الفتاً �إىل �إمكانية �إحالة النزاع �إىل‬ ‫جلنة ف�ض م�ن��ازع��ات �صناعة الكهرباء‪ ،‬يف‬

‫الرئي�س الأمريكي يريد اقت�صادا عادال للجميع‬

‫أوباما يعد بزيادة الضغط التجاري على الصني‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وع��د ال��رئ�ي����س الأم�ي�رك��ي باراك‬ ‫�أوب��ام��ا يف خ�ط��اب��ه ال���س�ن��وي ع��ن حال‬ ‫االحت ��اد �أم ��ام الكونغر�س مب��زي��د من‬ ‫الت�صدي للقر�صنة ال�صينية وكذلك‬ ‫امل �ن��اف �� �س��ة غ�ي�ر امل �� �ش��روع��ة املن�سوبة‬ ‫ل�ه��ذا ال�ب�ل��د‪ ،‬معلنا ع��ن �إن �� �ش��اء هيئة‬ ‫متخ�ص�صة يف النزاعات التجارية‪.‬‬ ‫وقال �إن "�أكرث من �ألف �أمريكي‬ ‫لديهم عمل حاليا لأننا �أوقفنا ا�سترياد‬ ‫الإط� � � ��ارات م ��ن ال �� �ص�ي�ن‪ .‬ل �ك��ن يجب‬ ‫�أن نتحرك ب�شكل اك�ب�ر‪ .‬ال ي�ج��وز �أن‬ ‫ي�سمح بلد بقر�صنة �أفالمنا و�أقرا�صنا‬ ‫املدجمة وبراجمنا املعلوماتية"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف "ال ي �ج��وز �أن يتفوق‬ ‫�صناعيون �أجانب علينا ب�سبب املعونات‬ ‫ال �ك �ب�يرة ال �ت��ي يتلقونها"‪ .‬و�أو�ضح‬ ‫الرئي�س الأمريكي "لن �أقف مكتوف‬ ‫اليدين يف حال مل يحرتم مناف�سونا‬ ‫قواعد اللعبة"‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن �أوب ��ام ��ا �إن �� �ش��اء "وحدة"‬ ‫م �ك �ل �ف��ة ال �ت �ح �ق �ي��ق يف "املمار�سات‬ ‫ال �ت �ج��اري��ة غ�ي�ر امل �� �ش��روع��ة يف بلدان‬

‫مثل ال�صني" و�أط �ل��ق عليها "وحدة‬ ‫ت �ع��زي��ز التجارة"‪ .‬ووع� � ��د ب ��زي ��ادة‬ ‫عمليات التفتي�ش يف املرافىء للح�ؤول‬ ‫دون ا� �س �تي��راد م�ن�ت�ج��ات "مزورة �أو‬ ‫خطرية"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �أوب� ��ام� ��ا امل��ر� �ش��ح لوالية‬ ‫رئا�سية ثانية يف ت�شرين الثاين املقبل‪،‬‬ ‫�إىل �أن حكومته تقدمت ب�شكاوى �ضد‬ ‫ال�صني ب��وت�يرة تفوق مرتني تقريبا‬ ‫ما قامت به الإدارة ال�سابقة‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫"هذا ي�صنع الفرق"‪.‬‬ ‫وتعليقا على الإع�ل�ان الرئا�سي‪،‬‬ ‫�أع� ��رب امل�ج�ل����س الأمريكي‪-‬ال�صيني‬ ‫للإعمال‪ ،‬وهو حتالف ي�ضم كما يقول‬ ‫ح ��وايل ‪ 240‬م��ؤ��س���س��ة تقيم عالقات‬ ‫جتارية مع ال�صني‪ ،‬عن عزمه "العمل‬ ‫مع" الوحدة اجلديدة التي اقرتحها‬ ‫�أوب ��ام ��ا "من اج ��ل ط ��رح ح �ل��ول ‪...‬‬ ‫وا�ستحداث فر�ص عمل لليد العاملة‬ ‫الأمريكية"‪.‬‬ ‫�إال �أن املجل�س الأمريكي‪-‬ال�صيني‬ ‫�أ�ضاف يف بيان "ننتظر بفارغ ال�صرب‬ ‫م �ع��رف��ة امل ��زي ��د ع ��ن ال �ط��ري �ق��ة التي‬ ‫�ستعتمد لتنظيم بنية ه��ذه املبادرة‬

‫ت�ن�ط�ل��ق ف �ع��ال �ي��ات امل� ��ؤمت ��ر ال �� �س �ن��وي الرابع‬ ‫للمباين اخل���ض��راء (التفكري الأخ���ض��ر) برعاية‬ ‫رئي�س مدينة احل�سن العلمية واجلمعية العلمية‬ ‫امللكية الأم�ي�رة �سمية بنت احل�سن يف اخلام�س‬ ‫من �آذار‪ ،‬وملدة يومني وبتنظيم من �شركة افنت�س‬ ‫انلمتد واملجل�س الأردين للأبنية اخل�ضراء‪.‬‬ ‫ويتناول امل�ؤمتر عدة �أوراق عمل عن االقت�صاد‬ ‫الأخ�ضر مب�شاركة ‪ 30‬متحدثا من خمتلف �أنحاء‬ ‫العامل بهدف اخل��روج بتو�صيات وحلول مبتكرة‬ ‫ال يجاد �أبنية خ�ضراء ت�ساهم يف �إيجاد وحت�سني‬ ‫نوعية احل�ي��اة واحل��د م��ن الآث��ار ال�سلبية للبيئة‬ ‫وبالتايل حتقيق التنمية امل�ستدام و لتحقيق مفهوم‬ ‫وق�ي��م الأب �ن �ي��ة اخل �� �ض��راء‪ ،‬ك�م��ا ت�شتمل فعاليات‬ ‫امل ��ؤمت��ر ع�ل��ى تنظيم م�ع��ر���ض م���ص��اح��ب �سيقدم‬ ‫معدات و�أجهزة يف جمال الأبنية اخل�ضراء‪.‬‬ ‫وي �ع �ق��د امل� ��ؤمت ��ر يف امل �م �ل �ك��ة ك �ح��دث �سنوي‬ ‫متخ�ص�ص يف تعزيز مفهوم املباين اخل�ضراء وهو‬ ‫يبني على جناح ثالثة م�ؤمترات �سابقة �ساهمت‬

‫يف ت�ع��زي��ز م �ب��ادئ ال�ب�ن��اء الأخ �� �ض��ر وممار�ساتها‬ ‫يف الأردن وتعزيز التنمية االقت�صادية ال�شاملة‬ ‫وامل�ستدامة للبالد‪.‬‬ ‫وي�ه��دف امل��ؤمت��ر �إىل ت�سريع اعتماد مبادئ‬ ‫املباين اخل�ضراء واملمار�سات اخلا�صة بها حمليا‬ ‫و�إقليميا وب�ن��اء ال �ق��درات املحلية والإقليمية يف‬ ‫جمال املعرفة باملباين اخل�ضراء من خالل تتبادل‬ ‫�أف�ضل املمار�سات يف جمال املباين اخل�ضراء من‬ ‫ناحية الت�صميم والبناء والت�شغيل وت�سهيل عملية‬ ‫نقل التكنولوجيا املتخ�ص�صة بالتكنولوجيات‬ ‫اخل�ضراء وم��واد البناء وت��وف�ير منرب للتوا�صل‬ ‫والتعاون بني خمتلف اجلهات املعنية يف القطاعني‬ ‫ال �ع ��ام واخل ��ا� ��ص‪ ،‬ف���ض�لا ع ��ن وامل �ج �ت �م��ع امل ��دين‬ ‫والأو�ساط الأكادميية‪.‬‬ ‫وك � ��ان امل � ��ؤمت ��ر ال �� �س �ن��وي ال �ث��ال��ث للمباين‬ ‫اخل�ضراء وال��ذي عقد يف العام ‪ 2010‬حتت رعاية‬ ‫الأمرية �سمية بنت احل�سن‪ ،‬قد تناول يف جل�ساته‬ ‫موا�ضيع تتعلق بالهند�سة املعمارية امل�ستدامة‬ ‫وال�ط��اق��ة امل�ت�ج��ددة خا�صة ال�شم�سية واحلرارية‬ ‫الأر�ضية و�أنظمة ت�صنيف املباين اخل�ضراء وكفاءة‬ ‫الطاقة واحلوافز والأ�سطح اخل�ضراء وغريها‪.‬‬

‫اجلديدة"‪ ،‬خالفا ملا يقوله الرئي�س‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل�ج�ل����س �أن ال �ت��داب�ير التي‬ ‫ات �خ��ذت ��ض��د الإط � ��ارات ال�صينية مل‬ ‫ت��ؤد ب��أي �شكل من الإ�شكال �أي فائدة‬ ‫ل�سوق العمل الأمريكية‪ ،‬لكنها �أفادت‬ ‫م�ن�ت�ج�ين �آخ ��ري ��ن ل���س�ل��ع منخف�ضة‬ ‫التكاليف يف �آ�سيا واملك�سيك‪.‬‬ ‫ج��اء يف مقتطفات م��ن اخلطاب‬ ‫ال� ��ذي ��س�ي�ل�ق�ي��ه ال��رئ �ي ����س الأمريكي‬ ‫باراك �أوباما م�ساء الثالثاء حول حالة‬ ‫االحتاد وزعها م�سبقا البيت الأبي�ض‪،‬‬ ‫�أن �أوباما يريد اقت�صادا عادال للجميع‬ ‫"من �أعلى الهرم �إىل �أ�سفله"‪.‬‬ ‫ويحذر �أوباما يف خطابه من انه‬ ‫�سيتجاوز املعوقات التي قد يواجهها‬ ‫يف الكونغر�س‪ ،‬ولن يدع اجلمهوريني‬ ‫يعيدون ر�سم ال�سيا�سات االقت�صادية‬ ‫التي قال �إنها �سببت �أ�سو�أ ك�ساد منذ‬ ‫ثالثينيات القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫ويتمتع اجلمهوريون مبركز قوة‬ ‫يف الكونغر�س‪.‬‬ ‫ويلقي �أوب��ام��ا خطابه قبل ت�سعة‬ ‫�أ�شهر من خو�ضه االنتخابات الرئا�سية‬ ‫لوالية ثانية‪ ،‬عند ال�ساعة ‪2,00( 21,00‬‬

‫تغ) يف مبنى الكابيتول بوا�شنطن �أمام‬ ‫جمل�سي النواب وال�شيوخ‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول �أوب� ��ام� ��ا ف �ي��ه‪�" :‬إما �أن‬ ‫نقبل ببلد يحقق فيه قلة يتناق�ص‬ ‫عددها النجاح‪ ،‬يف حني بالكاد ينجح‬ ‫ع��دد متزايد م��ن الأم�يرك�ي�ين يف �سد‬ ‫ال��رم��ق‪� ،‬أو �أن نبني اقت�صادا يح�صل‬ ‫فيه اجلميع على فر�صة عادلة‪ ،‬وعلى‬ ‫ح�صة ع��ادل��ة‪ ،‬وتطبق فيه القوانني‬ ‫نف�سها على اجلميع"‪.‬‬ ‫ويتزامن اخلطاب ال�سنوي الذي‬ ‫يلقيه �أم ��ام م�لاي�ين امل���ش��اه��دي��ن‪ ،‬مع‬ ‫�إط �ل��اق �أوب ��ام ��ا ح�م�ل�ت��ه االنتخابية‬ ‫لالنتخابات الرئا�سية‪.‬‬ ‫وي � � �ق� � ��ول "ي�ستحق م�ل�اي�ي�ن‬ ‫الأم�ي�رك� �ي�ي�ن ال ��ذي ��ن ي �ع �م �ل��ون بكد‬ ‫ويلتزمون بالقوانني كل يوم‪ ،‬حكومة‬ ‫ونظاما ماليا يفعالن ال�شيء نف�سه"‪.‬‬ ‫وي�ضيف "حان الوقت لكي نطبق‬ ‫ال �ق��وان�ي�ن ن�ف���س�ه��ا م ��ن �أع �ل ��ى الهرم‬ ‫�إىل �أ��س�ف�ل��ه‪ :‬ال خ�ط��ط �إن �ق��اذ مالية‪،‬‬ ‫ال � �ص��دق��ات‪ ،‬وال �إخ �ف��اق��ات‪� .‬إن كان‬ ‫لأمريكا �أن تبقى‪ ،‬فال بد �أن يتحمل‬ ‫اجلميع م�س�ؤولياتهم"‪.‬‬

‫حال عدم قبول �أي من �أطراف النزاع بقرار‬ ‫الهيئة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �� �ش �ه��ري �إن ال �ه �ي �ئ��ة وج ��دت‬ ‫حلماية امل�ستفيدين م��ن خ��دم��ة الكهرباء‬ ‫ورع��اي��ة م�صاحلهم ول��ذل��ك �أوج� ��دت �إدارة‬ ‫لرعاية امل�ستهلك تتابع �شكاوى امل�شرتكني‬ ‫وحتقق يف �أي خمالفات �أو �أخ�ط��اء ترتكب‬ ‫م��ن ق�ب��ل م �ق��دم اخل��دم��ة‪ ،‬وي�ت�خ��ذ ب�ش�أنها‬ ‫ال�ق��رار املنا�سب كما تقوم بدرا�سة م�ستوى‬ ‫اخل��دم��ة وتكاليفها ونوعيتها وتطلب من‬ ‫ال�شركة اتخاذ الإجراءات الالزمة لتح�سني‬ ‫اخل��دم��ة ورف ��ع ك �ف��اءة منظومة الكهرباء‪،‬‬

‫ويتم الرفع باالقرتاحات �إىل اجلهات العليا‬ ‫لدعم �سداد فواتري الكهرباء للم�ستفيدين‬ ‫م��ن ال�ضمان االجتماعي‪ ،‬مو�ضحا حر�ص‬ ‫الهيئة على رفع مقرتحات حمددة للجهات‬ ‫امل�سئولة لدعم الربامج التي ت�ساعد يف رفع‬ ‫املعاناة عن كاهل املحتاجني الذين ال تنطبق‬ ‫ع�ل�ي�ه��م ا� �ش�ت�راط��ات ال �� �ض �م��ان‪ ،‬والتزامها‬ ‫برعاية م�صالح جميع امل�ستهلكني ‪ ،‬مو�ضحاً‬ ‫ا�ستقبالهم ��ش�ك��اوى حم��ول��ة م��ن الديوان‬ ‫امللكي و�إمارات املناطق �ضد �شركة الكهرباء‪،‬‬ ‫رغم �أن امل�ستهلك ب�إمكانه التوا�صل مبا�شرة‬ ‫مع الهيئة‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ال �� �ش �ه��ري �إىل �أن �إج� �م ��ايل ما‬ ‫تتحمله ال��دول��ة ��س�ن��وي�اً م��ن دع ��م لأ�سعار‬ ‫ال ��وق ��ود امل��وج��ه ل���ش��رك��ات ال �ك �ه��رب��اء يقدر‬ ‫ب�ح��وايل ‪ 50‬مليار ري��ال لدعم جميع فئات‬ ‫اال�ستهالك وميكن توجيهه لدعم الفئات‬ ‫املحتاجة ليكون الت�أثري �أق��وى و�أج��دى كما‬ ‫�أن اال�ستثمار يف البحوث والدرا�سات لإحالل‬ ‫الطاقة البديلة حمل التقليدية يحقق وفراً‬ ‫كبرياً خلزينة الدولة يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ن�سب النمو العالية تفر�ض‬ ‫ع�ل��ى امل�م�ل�ك��ة ال �ت��وج��ه ال� �س �ت �خ��دام الطاقة‬ ‫النووية وامل�ت�ج��ددة وه�ن��اك تن�سيق وتعاون‬ ‫م��ع مدينة امللك عبد اهلل للطاقة النووية‬ ‫وامل �ت �ج��ددة ل��و� �ض��ع اخل �ط��ط والتنظيمات‬ ‫الالزمة لذلك يف حالة �إقرار برامج معينة‬ ‫لال�ستفادة من ه��ذه البدائل‪ ،‬ملواجهة منو‬ ‫الطلب التي ت�صل ن�سبه �إىل معدل يقارب‬ ‫‪� %9‬سنويا‪.‬‬

‫بعثة كيا تنطلق إىل أسرتاليا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شدّت بعثة ال�شركة الوطنية العربية لل�سيارات كيا موتورز‪-‬‬ ‫الأردن رحالها �إىل �أ�سرتاليا للم�شاركة يف البطولة التي �ستقام يف‬ ‫مدينة ملبورن على هام�ش بطولة �أ�سرتاليا املفتوحة للتن�س الأر�ضي‪،‬‬ ‫وذل��ك ي��وم الأرب �ع��اء امل��واف��ق للخام�س والع�شرين م��ن ك��ان��ون الثاين‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي �سفر البعثة الأردن �ي��ة ا��س�ت�ك�م��ا ًال مل�ج��ري��ات ب�ط��ول��ة كيا‬ ‫�أ�سرتاليا املفتوحة لهواة التن�س الأر��ض��ي‪ ،‬والتي �شاركت كيا الأردن‬ ‫بتنظيمها حملياً‪.‬‬ ‫وق��د ت��أه��ل ك��ل م��ن ال�لاع��ب ط��ارق ط�لال ع��ن فئة ال��رج��ال و�أنا‬ ‫�أب��و احل��اج ع��ن فئة الن�ساء بعد فوزهما بالبطولة املحلية‪ ،‬وتوجها‬ ‫�إىل �أ�سرتاليا للم�شاركة يف ت�صفيات بطولة كيا العاملية‪ .‬و�سي�ستمتع‬

‫العبا التن�س الأردنيني بح�ضور املباراة النهائية يف بطولة �أ�سرتاليا‬ ‫املفتوحة‪ .‬وي�صادف هذا العام الذكرى احلادية ع�شر لرعاية �شركة كيا‬ ‫موتورز كوربوري�شن بطولة �أ�سرتاليا املفتوحة للتن�س الأر�ضي �أوىل‬ ‫البطوالت الأربعة على م�ستوى العامل‪ ،‬ر�سمياً‪.‬‬ ‫ويف هذا الإطار‪ ،‬متنى رئي�س ال�شركة الوطنية العربية لل�سيارات‪،‬‬ ‫�سمري تايه‪ ،‬التوفيق لالعبني الأردنيني يف حتديهم‪ ،‬م�ؤكداً على دعم‬ ‫كيا الأردن لهم‪ .‬و�صرح بقوله‪" :‬نحن ف�خ��ورون ب�إتاحتنا الفر�صة‬ ‫لل�شباب الأردين للم�شاركة يف ب�ط��والت ريا�ضية عاملية واالحتكاك‬ ‫بالعبني من خمتلف �أنحاء العامل‪ ،‬فذلك ي�ضفي الكثري �إىل خربتهم‬ ‫ال�شخ�صية ومي��ده��م ب��ال�ت�ف��ا�ؤل وال�ع��زمي��ة لإظ �ه��ار مواهبهم ب�شكل‬ ‫�أف�ضل حتى ولو كانوا ه��واة‪� .‬إن كيا موتورز كوربوري�شن تهدف �إىل‬ ‫�إظهار الالعبني �أف�ضل ما عندهم من مواهب وم�شاركة العامل هذه‬ ‫الريا�ضة احلما�سية"‪.‬‬

‫االقتصاد الربيطاني يتجه للكساد بعد موجة انكماش‬ ‫لندن‪ -‬وكاالت‬ ‫�أظ� �ه ��رت ب �ي��ان��ات ر��س�م�ي��ة �أم ����س الأرب � �ع ��اء �أن االقت�صاد‬ ‫الربيطاين اقرتب من دائرة الك�ساد يف الثالثة �شهور الأخرية‬ ‫من ‪ 2011‬بعد انكما�ش الناجت املحلي الإجمايل لأول مرة منذ‬ ‫عام‪.‬‬ ‫وم��ن املرجح �أن تعزز البيانات توقعات ب��ان بنك اجنلرتا‬ ‫(املركزي) �سي�ضخ املزيد من الأموال لتحفيز االقت�صاد ال�شهر‬ ‫املقبل بعد �أن حذر مريفني كينج حمافظ البنك من �صعوبات‬ ‫يف حتقيق االنتعا�ش‪.‬‬ ‫وقال املكتب الوطني للإح�صاءات �أن الناجت املحلي الإجمايل‬ ‫انخف�ض ‪ 0.2‬يف املئة يف الربع الأخري بعد �أن منا ‪ 0.6‬يف املئة يف‬

‫الربع الثالث من ‪ .2011‬وجاءت ن�سبة تراجع الناجت املحلي �أ�سو�أ‬ ‫من توقعات املحللني بانكما�ش قدره ‪ 0.1‬يف املئة‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لعام ‪ 2011‬ب�أكمله منا الناجت املحلي الإجمايل‬ ‫‪ 0.9‬يف املئة وهو �أقل من ن�صف معدل النمو يف ‪.2010‬‬ ‫وقال وزير املالية الربيطاين جورج �أوزبورن يوم الأربعاء �أن‬ ‫انكما�ش الناجت االقت�صادي الربيطاين يف الثالثة �شهور الأخرية‬ ‫من ‪ 2011‬جاء "خميبا للآمال" لكنه كان متوقعا ب�سبب �ضعف‬ ‫الطلب على ال�صادرات الربيطانية يف �أ�سواق منطقة اليورو‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "تعاين بريطانيا من م�شكالت اقت�صادية كبرية‬ ‫فالديون ت�تراك��م منذ ع�شر �سنوات ونحن ن��واج��ه ه��ذا‪ ..‬لكن‬ ‫للحق فان مواجهة هذه امل�شكالت تزداد �صعوبة ب�سبب الو�ضع‬ ‫يف منطقة اليورو"‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫اخلمي�س (‪ )26‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1838‬‬

‫�صباح جديد‬


‫ورشة ملدربي مراكز األمري‬ ‫علي للواعدين‬

‫اخلمي�س (‪ )26‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1838‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تفتتح اليوم اخلمي�س الور�شة التدريبية ملدربي مراكز الأمري علي للواعدين‬ ‫والتي ي�شارك فيها ‪ 46‬مدربا من خمتلف �أقاليم اململكة‪.‬‬ ‫وي��ق��ام االف��ت��ت��اح ال�����س��اع��ة احل���ادي���ة ع�شر ���ص��ب��اح��ا ب��رع��اي��ة ال��ك��اب�تن حممود‬ ‫اجلوهري‪ ،‬وبح�ضور املدير الفني للمراكز زياد عكوبة‪ ،‬واملدير الإداري للمراكز‬ ‫علي �شهاب‪ ،‬وت�شمل الور�شة حما�ضرات فنية للكابنت اجل��وه��ري‪� ،‬إىل جانب‬ ‫حما�ضرة عن املدرب املربي و�أخرى عن الربنامج التدريبي للمرحلة القادمة‪،‬‬ ‫ويلقيها عكوبة‪ ،‬ويف نهاية الور�شة �سيتم عمل مناق�شات ومالحظات املدربني‬ ‫حول الأمور الفنية والإدارية‪.‬‬

‫يف ختام مباريات ذهاب دور الثمانية لك�أ�س الأردن‬

‫كفرسوم يرد شباب األردن خاسر ًا‪ ..‬والجزيرة‬ ‫يكتفي بهدف «راغب» يف شباك العربي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬ ‫وثائر م�صطفى‬ ‫حقق كفر�سوم ف��وزا ثمينا ومهما‬ ‫ع��ل��ى ���ض��ي��ف��ه ���ش��ب��اب الأردن بهدفني‬ ‫مقابل هدف واحد يف مباراة ذهاب دور‬ ‫الثمانية من بطولة ك�أ�س الأردن التي‬ ‫�شهدها م�ساء ام�س �ستاد االمري ها�شم‬ ‫يف مدينة الرمثا‪.‬‬ ‫وتقدم �شباب الأردن بهدف مبكر‬ ‫حمل �إم�ضاء حممد عمر ال�شي�شاين‬ ‫(‪ )6‬رد عليه �سليمان ب��ه��دف التعادل‬ ‫(‪ )28‬وحم��م��د �إب��راه��ي��م ب��ه��دف الفوز‬ ‫الثمني (‪.)86‬‬ ‫ومن املقرر �أن يلتقي الفريقان يف‬ ‫م��ب��اراة الإي���اب ي��وم الأح���د ال��ق��ادم على‬ ‫ا���س��ت��اد امل��ل��ك ع��ب��د اهلل ال��ث��اين حل�سم‬ ‫الت�أهل للدور ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫واكتفى اجل��زي��رة بهدف واح��د يف‬ ‫�شباك ال��ع��رب��ي �سجله امل��ه��اج��م عو�ض‬ ‫راغب يف املباراة التي جرت على ا�ستاد‬ ‫امللك عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‪.‬‬ ‫وبات اجلزيرة بحاجة �إىل التعادل‬ ‫ب�����أي ن��ت��ي��ج��ة يف امل����ب����اراة امل��ق��ب��ل��ة التي‬ ‫�ستقام يوم الأحد حتى ي�ضمن الت�أهل‬ ‫�إىل دور الأربعة وحتى اخل�سارة (‪،)2-1‬‬ ‫فيما ال بديل للعربي �إال الفوز ب�أكرث‬ ‫من هدفني‪.‬‬ ‫وكانت مباريات ال��ذه��اب افتتحت‬ ‫�أم���������س الأول ب���ف���وز ال��ف��ي�����ص��ل��ي على‬ ‫الوحدات ‪ 1/2‬ومن�شية بني ح�سن على‬ ‫الريموك ‪�/ 1‬صفر‪ ،‬علما �أن مباراتي‬ ‫الذهاب �ستقامان يوم ال�سبت املقبل‪.‬‬ ‫كفر�سوم (‪� )2‬شباب الأردن (‪)1‬‬ ‫ا���س��ت��خ��دم ���ش��ب��اب الأردن �سالح‬ ‫ال��ه��ج��وم امل��ب��ك��ر ���س��ع��ي��ا ل��ط��رق �شباك‬ ‫ك��ف��ر���س��وم ال�����ذي ي��ل��ع��ب ع��ل��ى �أر����ض���ه‪،‬‬ ‫وحقق ما يريد بعد مرور ‪ 6‬دقائق على‬ ‫�صافرة البداية بعدما �سدد كابالوجنو‬ ‫ك�������رة ق����وي����ة ارت����������دت م�����ن احل����ار�����س‬ ‫�أم����ام حم��م��د ع��م��ر ال����ذي �أع���اده���ا �إىل‬ ‫ال�شباك‪� ،‬شباب الأردن �أح�سن انت�شاره‬ ‫داخ���ل امل��ل��ع��ب‪ ،‬وخ�صو�صا يف منطقة‬ ‫العمليات م��ن خ�لال الإ���س��راع يف نقل‬ ‫الكرة بهجمات مرتدة �إىل املهاجمني‪،‬‬ ‫ومنها ك��اد حممد عمر �أن يعزز تقدم‬ ‫ف��ري��ق��ه م���ن ت�����س��دي��دة ق���وي���ة �أبعدها‬ ‫احلار�س فايز الزعبي‪ ،‬كفر�سوم ا�ستعاد‬ ‫بريقه تدريجيا‪ ،‬ومتكن من الدخول‬ ‫يف اج�����واء ال��ل��ق��اء ت��دري��ج��ي��ا و�شكلت‬

‫حم��اوالت��ه خطورة على مرمى �شباب‬ ‫الأردن ف�سدد مهند �إبراهيم كرة‪ ،‬لكنها‬ ‫ارت���دت م��ن �إق����دام امل��داف��ع�ين‪ ،‬قبل �أن‬ ‫ير�سل �سليمان العزام ك��رة �صاروخية‬ ‫ا�ستقرت على ميني معتز يا�سني هدف‬ ‫التعادل (‪ ،)28‬لرتتفع ح��رارة اللقاء‬ ‫و���س��ط ح��ال��ة م��ن الإرب�����اك يف �صفوف‬ ‫العبي �شباب الأردن مل ت�ستغل جيدا‬ ‫م��ن الع��ب��ي كفر�سوم ال��ذي��ن ت�سابقوا‬ ‫يف �إه���دار الفر�ص م��ن وع��د ال�شقران‬ ‫بت�سديدة م��رت ب��ج��وار ال��ق��ائ��م وعمر‬ ‫غ���ازي ال���ذي واج���ه احل��ار���س والأخري‬ ‫ت���أل��ق يف �إن��ف��اذ امل��وق��ف‪ ،‬قبل �أن ي�سدد‬ ‫يو�سف ال��ن�بر ك��رة �صاروخية �أبعدها‬ ‫احلار�س فايز الزعبي ليحرم ال�شباب‬ ‫م��ن ه��دف ث��ان يف اللحظات الأخرية‬ ‫من عمر ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫توا�صلت الإثارة يف ال�شوط الثاين‬ ‫وك��ث��رت م�����ش��اه��د اخل����ط����ورة م���ن كال‬ ‫اجلانبني‪ ،‬ف�سدد حممد احلموي كرة‬ ‫ارت��دت من عار�ضة مرمى كفر�سوم رد‬ ‫عليه مهند �إب��راه��ي��م بت�سديدة قوية‬ ‫علت مرمى ال�شباب الذي وا�صل بحثه‬ ‫عن الو�صول لل�شباك‪ ،‬ف�سدد كبالوجنو‬ ‫ك��رة �أنقذها الزعبي وا�ستقرت ر�أ�سية‬ ‫�أحمد نوفل ب�أح�ضان احلار�س‪.‬‬ ‫و�أم���ام ذل��ك‪� ،‬شعر فريق كفر�سوم‬ ‫باحلرج واهمية حتقيق الفوز فاندفع‬ ‫بكل م��ا ميلك م��ن ق��وة ليتوغل معتز‬ ‫ع��ب��ي��دات وي��ع��ك�����س ك���رة داخ���ل املنطقة‬ ‫ابعدها املدافع‪ ،‬لكنها و�صلت للمهاجم‬ ‫حم��م��د �إب���راه���ي���م ال����ذي �أط��ل��ق��ه��ا على‬ ‫ي�����س��ار احل���ار����س ه���دف ال���ف���وز الثمني‬ ‫(‪ ،)86‬ال��ذي جنح كفر�سوم باملحافظة‬ ‫عليه حتى �صافرة النهاية‪.‬‬ ‫اجلزيرة (‪ )1‬العربي (�صفر)‬ ‫ارت�����دى اجل���زي���رة ث��وب��ا هجوميا‬ ‫خال�صا‪ ،‬وظهر قالبه الأم��ام��ي متينا‬ ‫م���ن خ�ل�ال الأ����س���م���اء ال��ت��ي دف���ع فيها‬ ‫اجل��ه��از ال��ف��ن��ي‪ ،‬حيث امل�����ص��ري حممد‬ ‫رج���ب و�أمي�����ن �أب����و ف���ار����س و«اخلبري»‬ ‫عو�ض راغب‪ ،‬ذلك الأمر �أعطى �إ�شارة‬ ‫مبدئية �أن الهدف هو الت�سجيل املبكر‪،‬‬ ‫خا�صة �أن الإ�سناد جاء من «املتحرك»‬ ‫�أحمد �سمري بعد التح�ضري من الثنائي‬ ‫حممد م�صطفى و�سهيل ما�ضي هدفا‬ ‫يف خلخلة دفاعات العربي وزيارة �شباك‬ ‫احلار�س �صالح م�سعد‪.‬‬ ‫العربي تعامل بواقعية مع �أطماع‬ ‫م��ن��اف�����س��ه‪ ،‬و�أخ�����ذ ع��ل��ى ع��ات��ق��ه تهدئة‬

‫من مباراة اجلزيرة والعربي‬

‫الأل����ع����اب ق��ل��ي�لا الم��ت�����ص��ا���ص اندفاع‬ ‫الع���ب���ي اجل����زي����رة‪ ،‬ف���ك���ان ح����امت عقل‬ ‫وع��م��ار �أب���و عليقة يقومان بواجبهما‬ ‫يف حماية املنطقة اخللفية على �أكمل‬ ‫وج������ه‪ ،‬مب�������س���ان���دة ف���اع���ل���ة م����ن �صدام‬ ‫���ش��ه��اب��ات وي��ا���س��ر ال���روا����ش���دة‪ ،‬وان�شغل‬ ‫�سعيد مرجان وعبد الر�ؤوف الروابدة‬ ‫ور���ض��وان �شطناوي بعمليات مزدوجة‬ ‫دف��اع��ي��ا وه��ج��وم��ي��ا ق��ب��ل ال��ت��ق��دم �إىل‬ ‫الأم��������ام‪��� ،‬س��ع��ي��ا �إىل ت����أم�ي�ن تطلعات‬ ‫امل��ه��اج��م�ين حم���م���ود زع��ت��رة ويو�سف‬ ‫الروا�شدة‪ ،‬فيما �أدى حممود الب�صول‬ ‫دور ال�لاع��ب احل���ر وح����اول ا�ستغالل‬ ‫م��ه��ارت��ه وو���ض��ع ال��ك��رات املثالية �أمام‬ ‫زمالئه لتهديد مرمى احلار�س حماد‬ ‫الأ�سمر‪.‬‬ ‫الفر�ص و�إن كانت قليلة �إال �أنها‬ ‫ح��م��ل��ت ���ش��ي��ئ��ا م���ن اخل����ط����ورة‪ ،‬ول���وال‬ ‫���ص��ح��وة احل��ار���س�ين اله��ت��زت ال�شباك‪،‬‬ ‫ح��ي��ث �أب��ع��د الأ���س��م��ر ت�����س��دي��دة زعرتة‬ ‫التي ارتدت من العار�ضة وحتولت �إىل‬ ‫ركنية‪ ،‬ومثله فعل م�سعد لتخلي�ص كرة‬

‫�أحمد �سمري‪ ،‬و�شهدت الدقائق املتبقية‬ ‫حم��اوالت من الفريقني مل يكتب لها‬ ‫النجاح‪ ،‬لأ�سباب الت�سرع وقلة الرتكيز‬ ‫ل��ي��خ��رج ك�لاه��م��ا م��ن ال��ف�ترة الأوىل‬ ‫بنتيجة التعادل ال�سلبي‪.‬‬ ‫تقلبات‬ ‫عمد اجل��زي��رة �إىل �إج���راء تبديل‬ ‫���س��ري��ع ظ��ه��ر خ�ل�ال���ه م���اج���د حممود‬ ‫م��ع��و���ض��ا خ����روج حم��م��د ال��ب��ا���ش��ا‪ ،‬ومل‬ ‫مت�ض دقيقة واحدة على بداية ال�شوط‬ ‫الثاين‪ ،‬حتى كان العربي يفتقد العبه‬ ‫ر�ضوان �شطناوي بالبطاقة احلمراء‪،‬‬ ‫قبل �أن ينجح عو�ض راغ��ب يف حتقيق‬ ‫مبتغى فريقه بعدما و�صلته متريرة‬ ‫من �سامل العجالني لي�أخذ الكرة ب�أناقة‬ ‫وي�����س��دده��ا ب��ق��وة لت�ستقر يف ال�شباك‬ ‫الهدف الأول عند الدقيقة «‪.»48‬‬ ‫رد ال��ع��رب��ي ع��ل��ى ت��ل��ك املتغريات‬ ‫الطارئة ك��ان بطيئا للغاية‪ ،‬ومل تكن‬ ‫حت���رك���ات الع��ب��ي��ه ���س��ري��ع��ة‪ ،‬ح��ت��ى �إن‬ ‫و�صولهم �إىل مرمى اجل��زي��رة‪ ،‬احتاج‬ ‫الكثري من الوقت بعد �أن ظلت الكرة‬

‫تدور ب�شكل مطول دون فاعيلة تذكر‪،‬‬ ‫حتى ظهر زعرتة وارتقى بر�أ�سه لكرة‬ ‫ع��ر���ض��ي��ة ع��ل��ت ال��ع��ار���ض��ة ب��ق��ل��ي��ل‪ ،‬قبل‬ ‫�أن يبعد م�سعد ر�أ���س��ي��ة �أح��م��د �سمري‬ ‫لركنية‪.‬‬ ‫ا���س��ت��خ��دم ال��ع��رب��ي ورق���ة التبديل‬ ‫�أم��ل��ا يف ت��ع��دي��ل امل����وق����ف‪ ،‬ح�ي�ن دخل‬ ‫�إح�����س��ان ح���داد ب��دال م��ن عبد ال���ر�ؤوف‬ ‫ال���رواب���دة‪ ،‬فيما ك��ان اجل��زي��رة يبحث‬ ‫ع��ن التعزيز‪ ،‬وك���اد �أن يتحقق لها ما‬ ‫�أراد ح�ي�ن ط���ار �أب����و ف���را����س لعر�ضية‬ ‫ال��ع��ج��ال�ين‪ ،‬و����س���دده���ا ب���ر�أ����س���ه‪ ،‬لكنها‬ ‫اب��ت��ع��دت ع���ن امل���رم���ى ب��ق��ل��ي��ل‪ ،‬وك�شف‬ ‫اجلزيرة عن رغبة يف تن�شيط اجلانب‬ ‫ال��ه��ج��وم��ي ح�ي�ن دف����ع ب���ورق���ة �صالح‬ ‫اجلوهري عو�ضا عن ملحرتف امل�صري‬ ‫�أحمد رجب لي�شكل �إىل جانب زمالئه‬ ‫يف املقدمة �ضغطا على مدافعي العربي‬ ‫ال��ذي وا�صل البحث عن ذات��ه دون �أن‬ ‫يجد الطرق املثلى التي ت�ضمن جتنب‬ ‫اخل�سارة ليخرج مت�أخرا بهدف بانتظار‬ ‫حتديد موقفه يف مباراة الإياب‪.‬‬

‫ا�ست�ضافة ع��م��ان اع��ت��ب��اراً م��ن ي���وم �أم�����س لفعاليات‬ ‫ومناف�سات بطولة ك�أ�س العرب لكرة الطاولة ت�شكل فر�صة‬ ‫للحديث ع��ن ما�ضي وح��ا���ض��ر وم�ستقبل ك��رة الطاولة‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫�أت��اب��ع ك��رة ال��ط��اول��ة الأردن���ي���ة ع��ن كثب منذ �أواخ���ر‬ ‫ال�سبعينيات‪ ،‬و�أنظر �إىل هذه اللعبة على �أنها ينبغي �أن‬ ‫تكون واجهة م�شرفة للريا�ضة الأردنية‪ ،‬ف��الأردن يعترب‬ ‫م��ن �أوائ�����ل ال����دول ال��ع��رب��ي��ة ال��ت��ي م��ار���س��ت ه���ذه اللعبة‪،‬‬ ‫والأردن يعترب يف م��ق��دم��ة ال����دول ال��ع��رب��ي��ة ت��ف��اع ً‬ ‫�لا مع‬ ‫�أن�����ش��ط��ة وم�����س��اب��ق��ات االحت����اد ال��ع��رب��ي ل��ك��رة الطاولة‪..‬‬ ‫منذ ا�ست�ضافها ع��ام ‪ 1966‬بطولة العرب يف قاعة �أمانة‬ ‫العا�صمة و�سط عمان‪.‬‬ ‫كان يف مقدمة الدول العربية التي اقتحمت قبل �أكرث‬ ‫من �أربعني عاما �أ�سوار امل�شاركة يف بطوالت العامل لكرة‬ ‫الطاولة‪.‬‬ ‫ع��ا���ش��ت ك���رة ال��ط��اول��ة الأردن���ي���ة ع�����ص��راً ذه��ب��ي��اً منذ‬ ‫مطلع الثمانينات‪ ..‬وما زلت �أ�ستذكر باعتزاز احل�ضور‬ ‫اجلماهريي ال��ذي م�ل�أ م��درج��ات �صالة ق�صر الريا�ضة‬ ‫حينما ا�ست�ضافت عمان بطولة ال��ع��رب لل�شباب‪ ،‬وفيها‬ ‫بلغنا نهائي امل�سابقة‪ ،‬وفيها حققنا نتائج الفتة‪.‬‬ ‫�أتذكر اليوم �سل�سلة من �أجيال ذهبية مرت على كرة‬ ‫الطاولة الأردنية �أتذكر د‪ .‬علمت ود‪ .‬زياد و�أمين وعمار‬ ‫الكردي وعموم عائلة الكردي وح�ضورها‪ ،‬و�أتذكر �سو�سن‬ ‫وه��ال��ة البطيخي وع��ائ��ل��ة ال��ب��ط��ي��خ��ي‪ ،‬وك��ذل��ك جاكلني‬ ‫الدقم ومها ال�سمهوري وناديا ر�شاد وزينة �شعبان ونتانيا‬ ‫النجار‪ ،‬و�أت��ذك��ر غ��زال ها�شم وم��روان حيا وعبد العزيز‬ ‫ر�ضا وحممد الأ�شقر ونافذ وري��ا���ض وبكر جمعة وزياد‬ ‫ن��وار‪� ..‬أتذكر كايد كلبونة وعماد اخلالدي وفخر الدين‬ ‫ف�ؤاد ويو�سف ا�سعد وعدنان العويف‪.‬‬ ‫الإجنازات الكبرية التي حققتها كرة الطاولة الأردنية‬ ‫على امتداد �سل�سلة عقود‪� ،‬أراها تفر�ض على �أ�سرة احتاد‬ ‫كرة الطاولة احلايل وعلى ر�أ�سه �سمري من�صور م�س�ؤوليات‬ ‫�إ�ضافية‪ ..‬يف املحافظة على هذا الإرث وتعزيزه ب�إجنازات‬ ‫�أخرى وباكت�شاف مواهب و�إبداعات جديدة‪.‬‬ ‫و�إذا كنت �أ�سجل على احتاد كرة الطاولة غيابه الذي‬ ‫مل �أفهمه عن دورة الألعاب العربية الثانية ع�شرة التي‬ ‫�أقيمت م�ؤخراً يف الدوحة‪ ،‬و�أتفهم جر�أتها وحما�سها يف‬ ‫ا�ست�ضافة كوكبة من �أبرز البطوالت والت�صفيات العربية‬ ‫والقارية والأوملبية‪.‬‬ ‫م��ن الأع��م��اق‪ ،‬نرحب بالأ�شقاء ال��ق��ادم�ين �إلينا من‬ ‫م�صر وتون�س واليمن و�سوريا والعراق ولبنان وفل�سطني‬ ‫واجل����زائ����ر وال���ك���وي���ت وال�������س���ع���ودي���ة والإم����������ارات وقطر‬ ‫والبحرين‪ ..‬يف منا�سبة ك�أ�س العرب لكرة الطاولة‪.‬‬ ‫ما �أمتناه �أن ن��رى مع ختام ه��ذه البطولة �أك�ثر من‬ ‫بطل �أردين‪ ،‬و�أكرث من بطلة �أردنية على من�صات التتويج‪،‬‬ ‫حتى ال نكتفي ب�شرف اال�ست�ضافة‪.‬‬ ‫بطولة ك���أ���س ال��ع��رب لكرة الطاولة يف عمان فر�صة‬ ‫حقيقية ل�ل�إع�لان عن عهد جديد لطاولتنا الأردنية‪..‬‬ ‫وخطوة يف االجتاه ال�صحيح‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫اتحاد كرة القدم يتسلم قرعة وتعليمات‬ ‫تصفيات الدور النهائي لكأس العالم‬

‫ت�سلم احتاد كرة القدم ر�سميا تعليمات وموعد‬ ‫ق��رع��ة ال����دور ال���راب���ع وال��ن��ه��ائ��ي م��ن الت�صفيات‬ ‫الآ�سيوية امل�ؤهلة لنهائيات ك�أ�س العامل ‪ -‬الربازيل‬ ‫‪ 2014‬ال��ت��ي ���ص��درت �أم�����س الأرب���ع���اء ع��ن االحتاد‬ ‫الآ�سيوي‪.‬‬ ‫وك���ان منتخبنا ال��وط��ن��ي �ضمن ال��ت���أه��ل �إىل‬ ‫الدور الرابع �إىل جانب منتخبات كل من اليابان‬ ‫و�أ���س�ترال��ي��ا و�إي���ران و�أوزب��اك�����س��ت��ان وال��ع��راق‪ ،‬فيما‬ ‫حت��دد هوية باقي املنتخبات املت�أهلة ي��وم ‪ 29‬من‬ ‫ال�شهر املقبل‪ ،‬حيث تقام مباريات اجلولة الأخرية‬ ‫من ت�صفيات الدور الثالث‪.‬‬ ‫و�سوف جت��ري القرعة يف العا�شرة بتوقيتنا‬ ‫املحلي م��ن �صباح ي��وم التا�سع م��ع �آذار ‪ 2012‬يف‬ ‫العا�صمة املاليزية كوالملبور وت�سلم املدير الفني‬ ‫للمنتخب الوطني دعوة ر�سمية حل�ضور القرعة‪.‬‬ ‫ووفقا للتعليمات‪ ،‬ف�إن توزيع املنتخبات الع�شرة‬ ‫والتي �سوف ت�شارك بالدور الرابع والأخري �سيتم‬ ‫وفقا للت�صنيف ال��ذي �سوف ي�صدر عن فيفا يوم‬ ‫‪� 15‬شباط ‪-‬ف�براي��ر‪ -‬م��ن ال�شهر املقبل‪ ،‬وه��و ما‬ ‫يعني ع��دم اعتماد نتيجة �أي��ة م��ب��اراة �ستقام بعد‬ ‫ذلك‪ ،‬ومن �ضمنها مباراة املنتخب الوطني الودية‬ ‫�أمام �إي��ران واملقررة يف الإم��ارات العربية‪ ،‬وكذلك‬ ‫امل���ب���اراة الأخ��ي��رة للمنتخب ال��وط��ن��ي بت�صفيات‬ ‫ال���دور الثالث �أم���ام ال�صني وامل��ق��ررة ي��وم ‪ 29‬من‬ ‫ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫ووف��ق��ا لت�صنيف فيفا الأخ��ي�ر‪ ،‬ف����إن ترتيب‬ ‫املنتخبات يف قارة �آ�سيا جاء وفقا التايل‪ :‬اليابان‪,‬‬ ‫�أ�سرتاليا‪ ,‬كوريا اجلنوبية‪� ,‬إي���ران‪� ,‬أوزباك�ستان‪,‬‬

‫كأس العرب لكرة الطاولة‬ ‫يف عمان‬

‫حمد يعتربها غري من�صفة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫الشوط الثالث‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫العراق‪ ,‬ال�صني ‪ ,‬الأردن ‪ ,‬ال�سعودية‪� ,‬سلطنة عمان‪,‬‬ ‫البحرين‪ ,‬الكويت‪ ,‬قطر‪.‬‬ ‫وع��ل��ى ذل����ك‪ ،‬ف�����إن امل��ن��ت��خ��ب ال��وط��ن��ي �سوف‬ ‫يحتفظ بت�صنيفه احل���ايل م��ع اح��ت��م��ال حمدود‬ ‫للغاية يف �أن يتقدم خطوة واح��دة يف ح��ال خروج‬ ‫كوريا اجلنوبية من الت�صفيات والتي �سوف تقرر‬ ‫ر�سميا يوم ‪ 29‬من ال�شهر املقبل حينما ت�ست�ضيف‬ ‫املنتخب الكويتي‪.‬‬ ‫ويتم توزيع املنتخبات الع�شرة �إىل جمموعتني‬ ‫مع اعتماد امل�ستويات وفقا للت�صنيف ال�صادر عن‬ ‫الفيفا يوم ‪� 15‬شباط املقبل‪ ،‬بحيث يتم بالقرعة‬ ‫ت�سكني الأول وال��ث��اين �آ�سيويا‪ ،‬ووف��ق��ا لت�صنيف‬ ‫فيفا على املجموعتني‪ ،‬وه��ك��ذا تتوا�صل عملية‬ ‫القرعة ب�ين ك��ل منتخبني متتاليني بالت�صنيف‬ ‫حتى الت�صنيف املنتخب الذي يحتل املركز العا�شر‬ ‫يف الت�صنيف‪.‬‬ ‫و���س��وف مت��ت��د م��ب��اري��ات الت�صفيات مل���دة عام‬ ‫تبد�أ يوم الثالث من حزيران القادم‪ ،‬وتنتهي يوم‬ ‫‪ 18‬ح��زي��ران م��ن ع���ام ‪ ،2013‬فيما يتقابل ثالث‬ ‫امل��ج��م��وع��ة الأوىل م���ع ث��ال��ث امل��ج��م��وع��ة الثانية‬ ‫يومي ‪ 6‬و‪� 10‬أيلول القادم والفائز منهما يخو�ض‬ ‫مباراتي امللحق مع خام�س �أمريكا اجلنوبية يومي‬ ‫‪ 15‬ت�شرين الأول و‪ 19‬ت�شرين ال��ث��اين م��ن العام‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫ووف��ق��ا للتعليمات والت�صنيف‪ ،‬ف���إن املنتخب‬ ‫الوطني يف حال جاء يف املجموعة الأوىل �سيخو�ض‬ ‫�أول مباراة له �أمام اليابان ويف حال جاء باملجموعة‬ ‫الثانية ف�سوف يخو�ض �أول م��ب��اراة م��ع منتخب‬ ‫ع��رب��ي ‪ .‬و���س��وف ي��خ��و���ض امل��ن��ت��خ��ب ب��ع��دم��ا ت�أكد‬ ‫و�ضعه �ضمن امل�ستوى الرابع بالقرعة �أول ثالث‬

‫م��ب��اري��ات �أي���ام الأول وال��ث��ام��ن وال��ث��اين ع�شر من‬ ‫حزيران مع ثالث منتخبات من الت�صنيف املتقدم‬ ‫ورمبا يرغم على التنقل بال�سفر من �أق�صى القارة‬ ‫�إىل �أق�صى غربها!‬ ‫م��ن جانبه‪� ،‬أك���د ال�سيد خليل ال�سامل �أمني‬ ‫ع��ام االحت���اد �أن االحت���اد وبتوجيهات م��ن الأمري‬ ‫علي بن احل�سني رئي�س الهيئة التنفيذية ونائب‬ ‫رئي�س االحتاد الدويل �سيوفر للمنتخب الوطني‬ ‫وجهازه الفني كافة الإمكانات من �أجل توفري كل‬ ‫متطلبات الإعداد والأجواء املثالية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�سامل �أن الهيئة التنفيذية لالحتاد‬ ‫�ستقف �إىل ج��ان��ب اجل��ه��از ال��ف��ن��ي لتنفيذ كافة‬ ‫املتطلبات الإداري���ة واملالية والفنية من �أج��ل �أن‬ ‫يظهر الن�شامى بال�صورة التي ينتظرها كل �أبناء‬ ‫الوطن‪ ،‬وعلى ذلك ف�إن جلان ودوائر االحتاد �سوف‬ ‫ت�سخر كل �إمكاناتها من �أجل م�سرية املنتخب �سواء‬ ‫من حيث برنامج �إع��داده �أو م�شاركته التاريخية‬ ‫ب��ال��دور النهائي م��ن الت�صفيات‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫اجلهاز الفني �سيبا�شر قريبا بتحديد اخلطوط‬ ‫العري�ضة ملرحلة الإع���داد‪ ،‬وبحيث يتم �إقراراها‬ ‫بعد الإعالن الر�سمي عن القرعة‪.‬‬ ‫حمد‪ :‬التعليمات غري من�صفة‬ ‫اع��ت�بر ال��ع��راق��ي ع��دن��ان ح��م��د امل��دي��ر الفني‬ ‫للمنتخب الوطني لكرة القدم �أن اعتماد االحتاد‬ ‫الآ�سيوي على الت�صنيف الذي �سي�صدره االحتاد‬ ‫الدويل ‪ 15‬ال�شهر املقبل‪ ،‬لتوزيع املنتخبات املت�أهلة‬ ‫�إىل الدور احلا�سم من ت�صفيات ك�أ�س العامل ‪2014‬‬ ‫غري من�صف‪.‬‬ ‫وا�ستغرب حمد يف ت�صريح �صحفي للموقع‬ ‫ال��ر���س��م��ي الحت����اد ك���رة ال���ق���دم �أن ي��ق��وم االحت���اد‬

‫الآ���س��ي��وي‪ ،‬باختيار �آلية توزيع املنتخبات الع�شر‬ ‫ال��ت��ي �ستت�أهل �إىل ال���دور ال��راب��ع م��ن الت�صفيات‬ ‫امل�ؤهلة للمونديال القادم‪ ،‬بناء على ت�صنيف �شهر‬ ‫�شباط‪ ،‬وعدم احت�ساب مباراة اجلولة الأخرية من‬ ‫ال��دور الثالث التي تقام ‪ 29‬ال�شهر املقبل �ضمن‬ ‫الت�صنيف‪.‬‬ ‫وقال حمد‪« :‬بناء على الطريقة التي �سيلج�أ‬ ‫�إليها االحتاد الآ�سيوي‪ ،‬يبدو �أن املنتخب الوطني‬ ‫�سيقع �ضمن امل�ستوى الرابع يف الت�صنيف القادم‪،‬‬ ‫وبعيدا عن طبيعة وق��وة املنتخبات التي �ستكون‬ ‫مناف�سة للمنتخب �ضمن واحدة من املجموعتني‪،‬‬ ‫�إال �أن ه���ذا ال��و���ض��ع ق��د ي��ج�بر املنتخب الوطني‬ ‫ع��ل��ى خ��و���ض ث�ل�اث ج���والت متتالية يف ظ���رف ‪9‬‬ ‫�أيام تقريبا‪ ،‬وهو الأمر الذي يرتتب عليه �إرهاق‬ ‫العبي املنتخب ب�سبب احلل والرتحال �إىل بلدان‬ ‫املنتخبات املتناف�سة»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�« :‬إىل جانب ذل��ك‪ ،‬ك��ان اجلهاز الفني‬ ‫للمنتخب الوطني يبحث عن ترتيب مباراة ودية‬ ‫دولية بغر�ض احل�صول على املزيد من النقاط‪،‬‬ ‫وبالتايل حت�سني ت�صنيفه الدويل و�إمكانية التقدم‬ ‫�إىل امل�ستوى الثالث‪ ،‬لكن قيام االحت��اد الآ�سيوي‬ ‫باعتماد ت�صنيف �شهر �شباط �سيحرم املنتخب من‬ ‫ذلك»‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من وجود بع�ض النقاط ال�سلبية‬ ‫على �آل��ي��ة الت�صنيف‪� ،‬إال �أن حمد ع��اد لي�ؤكد �أن‬ ‫خطة �إع��داد املنتخب �ست�سري وفق ما هو مربمج‬ ‫�أ�صال‪ ،‬كما مل يبد �أي تخوفات حول �إمكانية وقوع‬ ‫املنتخب �ضمن جمموعة قوية‪ ،‬لكنه �شدد على ان‬ ‫جلوء االحتاد الآ�سيوي العتماد هذه الطريقة يف‬ ‫قرعة الدور القادم �أمر غري منطقي نهائيا‬

‫بطولة غرب �آ�سيا للأندية بكرة ال�سلة‬

‫بطل األردن يواجه‬ ‫الشانفيل اللبناني اليوم‬

‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬ ‫يبد�أ فريق العلوم التطبيقية م�شواره اليوم يف مناف�سات‬ ‫املجموعة الثانية من بطولة غرب �آ�سيا للأندية التي افتتحت‬ ‫�أم�س مب�شاركة (‪� )5‬أندية يف العا�صمة اللبنانية بريوت‪ ،‬وت�ستمر‬ ‫حتى (‪ )29‬من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫و�سيلتقي التطبيقية عند ال�ساعة الرابعة ع�صرا بتوقيت‬ ‫عمان مع ال�شانفيل اللبناين يف مواجهة قوية و�صعبة على ممثل‬ ‫كرة ال�سلة الأردنية وبطل الدوري املحلي يف املو�سم املا�ضي‪ ،‬فيما‬ ‫يلتقي ده��وك العراقي مع املتحد اللبناين يف ال�ساعة ال�ساد�سة‬ ‫م�ساء‪ ،‬وذل��ك يف �إط��ار اجلولة الثانية‪ ،‬علما �أن اجلولة الأوىل‬ ‫�شهدت �أم�س لقاء ال�شانفيل اللبناين مع دهوك العراقي‪ ،‬واملتحد‬ ‫اللبناين مع مهرام الإيراين‪.‬‬ ‫وكانت بعثة العلوم التطبيقية و�صلت �إىل بريوت يوم االثنني‬ ‫امل��ا���ض��ي‪ ،‬وخ��ا���ض الفريق �أم�����س الأول مواجهة ودي���ة م��ع فريق‬ ‫بيبلو�س اللبناين انتهت مل�صلحته ب��ف��ارق (‪ )10‬نقاط ‪،69-79‬‬ ‫وال�شوط الأول ‪ 30-41‬والأرباع (‪)15-24 ،24-14 ،12-20 ،18-21‬‬ ‫يف �صالة نادي الكهرباء‪.‬‬ ‫ويتوقع �أن يعتمد مدرب العلوم التطبيقية منت�صر �أبو الطيب‬ ‫يف لقاء ال��ي��وم على امل��ح�ترف الأم��ري��ك��ي كوينتني داي ل�صناعة‬ ‫الألعاب والعبي اجلناح و�سام ال�صو�ص ومو�سى العو�ضي‪ ،‬و�إ�سالم‬ ‫عبا�س واي�شيان �أندر�سون حتت ال�سلة‪ ،‬و�سيدفع املدرب �أبو الطيب‬ ‫ب�أوراق حممود عابدين وغازي النرب وخلدون �أبو رقية وحممد‬ ‫حمدان يف اخلط اخللفي‪ ،‬وميكن �إ�شراك حممد �شاهر وعبداهلل‬ ‫�أبو قورة حتت ال�سلة على فرتات متقطعة‪.‬‬ ‫وبح�سب تعليمات البطولة‪ ،‬تت�أهل الفرق �أ�صحاب املراكز‬ ‫الأربعة الأوىل للدور الثاين‪ ،‬فيما يودع �صاحب املركز اخلام�س‬ ‫البطولة من دورها الأول‪.‬‬ ‫وك��ان��ت نتائج املجموعة الأوىل ال��ت��ي �أقيمت مبارياتها يف‬ ‫ب��ي�روت منت�صف ال�����ش��ه��ر اجل����اري م��ن��ح��ت ال��ري��ا���ض��ي اللبناين‬ ‫ال�صدارة وح��ل زوب �أه��ان الإي���راين ثانيا ومواطنه برتو�شيمي‬ ‫ثالثا والريا�ضي �أرامك�س رابعا‪ ،‬وودع التالل اليمني البطولة بعد‬ ‫احتالله املركز اخلام�س والأخري‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )26‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1838‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫هاورد أفضل مسجل يف تاريخ أورالندو‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�� �ص� �ب ��ح ال� �ع� �م�ل�اق دواي � ��ت‬ ‫ه��اورد اف�ضل م�سجل يف تاريخ‬ ‫اورالن � ��دو م��اج�ي��ك ع�ن��دم��ا قاد‬ ‫فريقه اىل ال�ف��وز على انديانا‬ ‫ب�ي���س��رز ‪ 83-102‬يف دوري كرة‬ ‫ال�سلة االم�يرك��ي للمحرتفني‬ ‫�أول من �أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫و�سجل ه��اورد ‪ 14‬نقطة و‪9‬‬ ‫متابعات يف ‪ 25‬دقيقة على ملعب‬ ‫«ب��ان�ك��رز الي��ف ف�ي�ل��ده��او���س» يف‬ ‫ان��دي��ان��اب��ول �ي ����س �أم� � ��ام ‪12760‬‬ ‫م�ت�ف��رج��ا‪ ،‬ل�يرف��ع ر� �ص �ي��ده اىل‬ ‫‪ 10657‬ن�ق�ط��ة وي �ت �خ �ط��ى رقم‬ ‫نيك اندر�سون (‪.)10650‬‬ ‫وت � �خ � �ط � ��ى ه� � � � � � ��اورد رق � ��م‬ ‫اندر�سون بكرة �ساحقة مميزة يف‬ ‫الربع الثالث‪ ،‬وعرب عن �سعادته‬ ‫ل�ه��ذا االجن ��از‪ ،‬لكنه اع�ت�بر انه‬ ‫اك�ثر �سعادة لفوز فريقه املقنع‬ ‫ب �ع��د اخل� ��� �س ��ارة ال �ك �ب�ي�رة ام ��ام‬ ‫بو�سطن �سلتيك�س‪« :‬لقد بقينا‬ ‫م�ت�م��ا��س�ك�ين ال �ي��وم وان� ��ا فخور‬ ‫بفريقي‪ .‬انديانا مل يخ�سر على‬ ‫ار� �ض��ه وق ��دم لعبا رائ �ع��ا طوال‬ ‫ال�سنة»‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف الورالن� � ��دو الذي‬ ‫حقق ف��وزه ال�سابع يف اخر ت�سع‬ ‫م �ب��اري��ات‪ ،‬راي� ��ن ان��در� �س��ون ‪24‬‬ ‫نقطة و‪ 8‬متابعات‪ ،‬يف حني كان‬ ‫داين غ��راي�ن�ج��ر وروي هيربت‬ ‫االف���ض��ل ل��دى اخل��ا��س��ر م��ع ‪16‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل ك��ري ����س ب ��و� ��ش ‪17‬‬ ‫نقطة يف ال��رب��ع االخ�ي�ر ليقود‬ ‫م �ي��ام��ي ه �ي��ت اىل ال� �ف ��وز على‬ ‫كليفالند كافاليريز ‪ 85-92‬على‬ ‫ملعب «امرييكان ايرالينز ارينا»‬ ‫يف ميامي امام ‪ 19600‬متفرج‪.‬‬ ‫ومل يكن ل�ي�برون جامي�س‬ ‫يف اف �� �ض��ل اي ��ام ��ه ام� ��ام فريقه‬ ‫ال�سابق‪ ،‬اذ �سجل ‪ 18‬نقطة (‪8‬‬ ‫حماوالت من ا�صل ‪ ،)21‬يف حني‬ ‫ك ��ان ك��اي��ري اي��رف�ي�ن��غ االف�ضل‬ ‫لدى اخلا�سر مع ‪ 17‬نقطة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ب ��و� ��ش (‪ 35‬نقطة)‬ ‫ال� ��ذي اف �ت �ق��د جم� ��ددا لدواين‬ ‫واي ��د ب�سبب ا��ص��اب��ة االخ�ي�ر يف‬

‫ك��اح�ل��ه االمي ��ن‪« :‬ع�ن��دم��ا العب‬ ‫وال اك��ون م�ت�رددا‪ ،‬حت��دث امور‬ ‫ايجابية كثرية»‪.‬‬ ‫وق��اد الماركو�س اولدريدج‬ ‫ب��ورت�لان��د ت��راي��ل ب�ل�اي��زرز اىل‬ ‫ال �ف��وز ع�ل��ى ممفي�س غريزليز‬ ‫‪ 84-97‬بت�سجيله ‪ 23‬نقطة و‪6‬‬ ‫متابعات‪.‬‬ ‫واوق� ��ف ب��ورت�لان��د �سل�سلة‬ ‫م��ن �سبعة ان �ت �� �ص��ارات ملمفي�س‬ ‫ع�ن��دم��ا ق ��دم ل�ع�ب��ا دف��اع �ي��ا على‬ ‫ملعبه «روز غاردن» امام ‪20602‬‬ ‫متفرجني‪.‬‬ ‫ويقدم اولدريدج م�ستويات‬ ‫مميزة وبلغ معدل ت�سجيله حتى‬ ‫االن ‪ 22‬ن �ق �ط��ة‪ ،‬ف �ت��م اختياره‬ ‫�ضمن املر�شحني لتمثيل منتخب‬ ‫الواليات املتحدة يف دورة االلعاب‬

‫ايبيسيفيتش من هوفنهايم‬ ‫إىل شتوتغارت‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعاقد ن��ادي �شتوتغارت االمل��اين مع مهاجم هوفنهامي الدويل‬ ‫البو�سني وداد ايبي�سيفيت�ش ملدة اربعة اعوام ون�صف بح�سب ما اعلن‬ ‫االخري �أم�س االربعاء‪.‬‬ ‫ومل يعلن الطرفان عن قيمة ال�صفقة‪ ،‬لكن تردد ان ايبي�سيفيت�ش‬ ‫(‪ 27‬عاما) كلف �شتوتغارت نحو ‪ 5‬ماليني يورو‪.‬‬ ‫وق��ال ايبي�سيفيت�ش بعد اجتيازه الفح�ص الطبي‪�« :‬أن��ا �سعيد‬ ‫لنجاح ال�صفقة‪� .‬شتوتغارت فريق كبري وميلك قدرة هائلة»‪.‬‬ ‫ويحتل �شتوتغارت املركز العا�شر يف ترتيب الدوري االملاين لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬يف حني يحتل هوفنهامي املركز الثامن‪.‬‬ ‫ومثل ايبي�سيفيت�ش منتخب البو�سنة يف ‪ 34‬مبارة دولية‪ ،‬وحمل‬ ‫الوان هوفنهامي منذ عام ‪ ،2007‬فلعب ‪ 123‬مباارة �سجل خاللها ‪48‬‬ ‫هدفا يف الدرجتني االوىل والثانية‪.‬‬ ‫وق��دم مو�سما الفتا يف ‪ 2009-2008‬عندما �سجل ‪ 18‬هدفا يف‬ ‫‪ 17‬مباراة بعد �صعود فريقه اىل الدرجة االوىل الول مرة‪ ،‬قبل ان‬ ‫يتعر�ض ال�صابة قوية يف ركبته ابعدته حتى نهاية املو�سم‪ .‬وقال‬ ‫م��درب �شتوتغارت برونو الب��ادي��ا‪« :‬لقد اثبت قدرته التهديفية يف‬ ‫ال�سنوات االخرية‪ ،‬ونحن مقتنعون بانه �سيظهرها معنا جمددا»‪.‬‬

‫األهلي يقصي الشباب من كأس‬ ‫ولي العهد السعودي‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أهل فريق الأهلي �إىل الدور ن�صف النهائي لك�أ�س ويل العهد‬ ‫ال�سعودي لكرة القدم بعد فوزه على م�ضيفه ال�شباب ‪�-1‬صفر على‬ ‫ا�ستاد الأمري في�صل بن فهد بالريا�ض �أول من �أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫و�سجل العماين عماد احلو�سني (‪ )90‬هدف الفوز لالهلي يف‬ ‫مباراة �صمد فيها ال�شباب بع�شرة العبني حتى الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫وك ��ان احل�ك��م ق��د �أ��ش�ه��ر ال�ب�ط��اق��ة احل �م��راء ل�لاع��ب ال��و��س��ط عمر‬ ‫الغامدي (‪ .)33‬وت�أهل االتفاق للدور عينه ليالقي االهلي يف جدة‬ ‫ال�سبت املقبل اثر فوزه على �ضيفه جنران ‪�-3‬صفر على ملعب حممد‬ ‫بن فهد يف الدمام‪.‬‬ ‫و�سجل يو�سف ال�سامل (‪ )10‬واالرجنتيني �سيبا�ستيان تيغايل‬ ‫(‪ )52‬ويحيى ال�شهري (‪ )62‬اهداف االتفاق‪.‬‬ ‫وكان الهالل �سحق غرميه التقليدي و�ضيفه الن�صر ‪ ،1-4‬وحقق‬ ‫االحتاد فوزا متوا�ضعا على �ضيفه الفي�صلي ‪�-1‬صفر االثنني‪.‬‬

‫باستوري يف قطر لتلقي العالج‬ ‫يف «اسبيتار»‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق��رر ب��اري����س ��س��ان ج��رم��ان ال�ف��رن���س��ي ال �ت �ع��اون م��ع م�ست�شفى‬ ‫«ا�سبيتار» القطري للعظام واال�صابات الريا�ضية و�سيكون مهاجمه‬ ‫االرجنتيني خافيري با�ستوري اول العبي النادي الباري�سي الذي‬ ‫�سيتلقون العالج يف هذا امل�ست�شفى الرائد يف املنطقة‪.‬‬ ‫وي �ع��اين ب��ا��س�ت��وري م��ن ا��ص��اب��ة يف ف�خ��ذه ت�ع��ر���ض ل�ه��ا اجلمعة‬ ‫املا�ضي يف م�ب��اراة فريقه ام��ام م�ضيفه �سابليه �سور �سارت الهاوي‬ ‫(‪�-4‬صفر) يف ثمن نهائي م�سابقة ك�أ�س فرن�سا و�سيبتعد عن املالعب‬ ‫بني ثالثة واربعة ا�سابيع‪ .‬و�سيبقى با�ستوري يف «ا�سبيتار» ملدة ا�سبوع‬ ‫من اجل اخل�ضوع للعالج قبل ان يعود اىل العا�صمة الفرن�سية من‬ ‫اجل متابعة عملية ت�أهيله‪.‬‬ ‫يذكر ان م�ست�شفى «ا�سبيتار» ح�صل على �شهادة املركز الطبي‬ ‫للتميز من قبل االحتاد الدويل لكرة القدم «فيفا» كاول مركز طبي‬ ‫يف منطقة غرب ا�سيا‪ ،‬كما جتدر اال�شارة اىل ان ملكية باري�س �سان‬ ‫جرمان انتقلت قبل ا�شهر ل�شركة قطر لال�ستثمار الريا�ضي‪.‬‬

‫االوملبية يف لندن عام ‪.2012‬‬ ‫وا�� � �ض � ��اف ال� �ب ��دي ��ل جمال‬ ‫ك� ��روف� ��ورد ‪ 15‬ن �ق �ط��ة والتقط‬ ‫العب االرتكاز ماركو�س كامبي‬ ‫ال��ذي تعر�ض ال�صابة يف فخذه‬ ‫خ� �ل ��ال ال� � �ف � ��وز االخ � �ي� ��ر على‬ ‫�ساكرامنتو ‪ 22‬متابعة‪ .‬ولدى‬ ‫اخل��ا� �س��ر‪ ،‬ك ��ان ال �ب��دي��ل او جي‬ ‫مايو االف�ضل مع ‪ 20‬نقطة‪.‬‬ ‫وعلى رغ��م ت�سجيل النجم‬ ‫كارميلو انطوين نقطة وحيدة‪،‬‬ ‫اال ان نيويورك نيك�س حقق فوزا‬ ‫كبريا على ت�شارلوت بوبكات�س‬ ‫‪ 78-111‬ع� �ل ��ى م �ل �ع��ب «ت� ��امي‬ ‫وارن��ر كايبل ارينا» ام��ام ‪16802‬‬ ‫متفرجني‪ ،‬وهو االول له به بعد‬ ‫‪ 6‬خ�سارات‪.‬‬ ‫ومل ي���س�ج��ل ان� �ط ��وين من‬

‫‪ 7‬حم � � ��اوالت وج � � ��اءت نقطته‬ ‫ال��وح �ي��دة م��ن رم �ي��ة ح ��رة وهو‬ ‫�أدنى ر�صيد له يف الدوري‪ ،‬فكان‬ ‫العب االرتكاز تاي�سون ت�شاندلر‬ ‫االف�ضل مع فريقه اذ �سجل ‪20‬‬ ‫نقطة و‪ 17‬متابعة‪ ،‬وا�ضاف كل‬ ‫من اماري �ستوداماير والندري‬ ‫فيلدز ‪ 18‬نقطة‪.‬‬ ‫ول��دى اخل��ا��س��ر‪ ،‬ك��ان املوزع‬ ‫ك�ي�م�ب��ا ووك� ��ر االف �� �ض��ل م ��ع ‪22‬‬ ‫نقطة وا� �ض��اف ك��ل م��ن ديريك‬ ‫ب��راون وج�يرال��د هندر�سون ‪15‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وق � � ��اد االي� � �ط � ��ايل ان� ��دري� ��ا‬ ‫ب��ارن�ي��اين ت��ورون�ت��و راب �ت��ورز اىل‬ ‫ال �ف��وز ع�ل��ى م�ضيفه فينيك�س‬ ‫��ص�ن��ز ‪ 96-99‬ع �ل��ى م�ل�ع��ب «يو‬ ‫ا�س ايروايز �سنرت» امام ‪15404‬‬

‫متفرجني‪.‬‬ ‫و�سجل بارنياين العائد من‬ ‫اال�صابة بعد غياب ‪ 6‬مباريات‪،‬‬ ‫‪ 27‬من نقاطه ال �ـ‪ 36‬يف ال�شوط‬ ‫ال � �ث� ��اين‪ ،‬ل �ي �� �س��اه��م يف حتقيق‬ ‫ت ��ورون� �ت ��و ف � ��وزه االول ب �ع��د ‪8‬‬ ‫خ�سارات‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ل �ل �ف��ائ��ز‪ ،‬البديل‬ ‫ال�ب�رازي� �ل ��ي ل� �ي ��ان ��درو ب ��ارب ��وزا‬ ‫جنم فينيك�س ال�سابق ‪ 19‬نقطة‬ ‫وج��امي����س ج��ون���س��ون ‪ 18‬نقطة‬ ‫و‪ 10‬متابعات‪ ،‬يف حني كان العب‬ ‫االرت � �ك ��از ال �ب��ول �ن��دي مار�سني‬ ‫غورتات االف�ضل ل��دى اخلا�سر‬ ‫مع ‪ 21‬نقطة و‪ 12‬متابعة واملوزع‬ ‫الكندي املخ�ضرم �ستيف نا�ش مع‬ ‫‪ 17‬نقطة و‪ 14‬متريرة حا�سمة‪.‬‬ ‫م��ن ناحية �أخ ��رى �سيغيب‬

‫جنم �شيكاغو بولز ال�سوداين‪-‬‬ ‫ال �ب�ري � �ط� ��اين ل � � ��وول دن� � ��غ عن‬ ‫م �ل�اع� ��ب دوري ك� � ��رة ال�سلة‬ ‫االم�يرك��ي للمحرتفني لفرتة‬ ‫غ�ي�ر حم � ��ددة‪ ،‬ب���س�ب��ب تعر�ضه‬ ‫لتمزق يف ارب �ط��ة ي��ده اليمنى‪،‬‬ ‫بح�سب ما ذكر ناديه‪.‬‬ ‫وتعر�ض دن��غ‪ ،‬ال��ذي �سيقود‬ ‫منتخب ب��ري�ط��ان�ي��ا يف االلعاب‬ ‫االومل� � �ب� � �ي � ��ة يف ل � �ن� ��دن ‪،2012‬‬ ‫ل�ل�ا� �ص��اب��ة خ�ل��ال ال� �ف ��وز على‬ ‫ت���ش��ارل��وت‪ ،‬ومل يلعب م��ع بولز‬ ‫االث�ن�ين �ضد ن�ي��وج�يرزي‪ ،‬لكنه‬ ‫لن يحتاج اىل جراحة‪.‬‬ ‫وي� �ب� �ل ��غ م � �ع� ��دل دن� � ��غ ه ��ذا‬ ‫املو�سم مع �شيكاغو ‪9‬ر‪ 15‬نقطة‬ ‫و‪5‬ر‪ 7‬متابعات و‪6‬ر‪ 2‬متريرتني‬ ‫حا�سمتني يف املباراة الواحدة‪.‬‬

‫موراي إىل نصف نهائي بطولة‬ ‫أسرتاليا املفتوحة للتنس‬ ‫ملبورن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أهل الربيطاين ان��دي م��وراي امل�صنف‬ ‫رابعا اىل ال��دور ن�صف النهائي من بطولة‬ ‫ا� �س�ترال �ي��ا امل �ف �ت��وح��ة ل �ك��رة امل �� �ض��رب‪ ،‬اوىل‬ ‫بطوالت الغراند �سالم‪ ،‬بفوزه على الياباين‬ ‫كي ني�شيكوري الرابع والع�شرين ‪ 3-6‬و‪3-6‬‬ ‫و‪� 1-6‬أم�س االربعاء يف ملبورن‪.‬‬ ‫وي�ل�ت�ق��ي م� ��وراي م��ع ال���ص��رب��ي نوفاك‬ ‫ديوكوفتي�ش امل�صنف اول عامليا وحامل اللقب‬ ‫او اال�سباين دافيد فرير اخلام�س‪.‬‬ ‫ويلعب يف مباراة ن�صف النهائي الثانية‬ ‫اال�سباين رافايل ن��ادال الثاين وال�سوي�سري‬ ‫روجيه فيدرر الثالث‪.‬‬ ‫ي�ب�ل��غ م � ��وراي ن���ص��ف ن �ه��ائ��ي البطولة‬ ‫اال� �س�ترال �ي��ة ل �ل �ع��ام ال �ث��ال��ث ع �ل��ى التوايل‪،‬‬

‫وك��ان و�صل اىل النهائي اي�ضا ثالث مرات‪،‬‬ ‫فخ�سر يف ال �ع��ام�ين امل��ا��ض�ي�ين ام ��ام فيدرر‬ ‫وديوكوفيت�ش على ال�ت��وايل‪ ،‬ويف ‪ 2008‬امام‬ ‫فيدرر اي�ضا‪.‬‬ ‫كما يبلغ ن�صف النهائي يف البطوالت‬ ‫الكربى للمرة اخلام�سة على التوايل‪.‬‬ ‫وي�أمل م��وراي ب��أن يكون اول بريطاين‬ ‫يحرز احد القاب الغراند �سالم منذ ان حقق‬ ‫ذلك فريد بريي عام ‪.1936‬‬ ‫ق��دم الياباين ني�شيكوري اداء جيدا يف‬ ‫املجموعتني االوليني وكان نديا قويا ملوراي‬ ‫ال��ذي ح�سمهما ‪ 3-6‬و‪ ،3-6‬قبل ان يت�أثر يف‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة ب��امل�ج�ه��ود ال �ب��دين ال ��ذي ب��ذل��ه منذ‬ ‫ان �ط�لاق ال�ب�ط��ول��ة فخ�سرها ‪ ،6-1‬لتنتهي‬ ‫املباراة يف �ساعتني و‪ 12‬دقيقة‪.‬‬ ‫وك��ان ني�شيكوري ازاح عقبة مهمة من‬

‫امام موراي باخراجه الفرن�سي جو ويلفريد‬ ‫ت�سونغا من الدور الرابع‪.‬‬ ‫و�� �س� �ي ��دخ ��ل ال � �ي� ��اب� ��اين � �ض �م��ن الئحة‬ ‫ال �ع �� �ش��ري��ن االوائ� � ��ل يف ال�ت���ص�ن�ي��ف العاملي‬ ‫لالعبني املحرتفني ال��ذي �سي�صدر االثنني‬ ‫املقبل‪ ،‬وذلك للمرة االوىل يف م�سريته‪ ،‬علما‬ ‫ب�أنه اول ياباين يبلغ ربع النهائي يف الغراند‬ ‫�سالم منذ ا�ستحداث البطوالت املفتوحة‪.‬‬ ‫وق��ال م��وراي «اعتقد ب ��أن امل�ب��اراة كانت‬ ‫جيدة و�شهدت العديد من النقاط املثرية»‪،‬‬ ‫م���ض�ي�ف��ا «ك � ��ان ن �ي �� �ش �ي �ك��وري ي �ف��وز بجميع‬ ‫النقاط ال��رائ�ع��ة يف امل �ب��اراة ول��ذل��ك حاولت‬ ‫قدر االمكان عدم اطالة التبادالت»‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ال�ب�ري �ط��اين «ي �ج��ب ان اح�سن‬ ‫�ضربات ار�سايل النني ال ار�سل جيدا يف هذه‬ ‫املباراة لكن ردي لها كان جيدا»‪.‬‬

‫تأهل يوفنتوس إىل نصف نهائي كأس إيطاليا‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت��أه��ل يوفنتو�س اىل الدور‬ ‫ن �� �ص��ف ال �ن �ه��ائ��ي م ��ن م�سابقة‬ ‫ك�أ�س ايطاليا لكرة القدم بفوزه‬ ‫ع�ل��ى روم ��ا ‪��-3‬ص�ف��ر ع�ل��ى ملعب‬ ‫يوفنتو�س ارينا الثالثاء‪.‬‬ ‫و�سجل اميانويلي جاكرييني‬ ‫(‪ )6‬والي�ساندرو دل بيريو (‪)30‬‬ ‫وال��دمن��ارك��ي �سيمون ك��اي��ر (‪90‬‬ ‫خ�ط��أ يف م��رم��ى ف��ري�ق��ه) �أهداف‬ ‫ال �ف��ائ��ز‪ .‬وك ��ان روم ��ا ت�غ�ل��ب على‬ ‫يوفنتو�س ‪�-2‬صفر يف الدور عينه‬ ‫املو�سم املا�ضي بهديف املونتينغري‬ ‫م�يرك��و فو�سينيت�ش والربازيلي‬ ‫رودريغو تادي قبل ان ي�سقط امام‬ ‫انرت ميالن يف ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫ودخل الفريقان املباراة بحالة‬ ‫م�ع�ن��وي��ة م��رت �ف �ع��ة‪ ،‬فيوفنتو�س‬ ‫ي�ت�رب ��ع ع �ل��ى � � �ص� ��دارة ال� � ��دوري‬ ‫ب��دون ان يخ�سر اي م �ب��اراة هذا‬ ‫املو�سم‪ ،‬يف حني حقق روما اربعة‬ ‫انت�صارات متتالية‪ ،‬كما تعادل مع‬ ‫يوفنتو�س بالذات ‪ 1-1‬يف كانون‬ ‫االول املا�ضي‪ ،‬علما بان الفريقني‬ ‫اح��رزا اك�بر ع��دد من االل�ق��اب يف‬ ‫امل�سابقة (‪ 9‬لكل منهما)‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت امل � �ب ��اراة مواجهة‬ ‫مم �ي��زة ب�ي�ن اث �ن�ين م��ن عمالقة‬ ‫ال �ك��رة االي�ط��ال�ي��ة‪ ،‬فران�شي�سكو‬ ‫ت��وت��ي (‪ 35‬ع ��ام ��ا) ال� ��ذي اح ��رز‬ ‫ال�ل�ق��ب م��رت�ين م��ع روم� ��ا عامي‬

‫الكويت وكاظمة يف قمة املرحلة‬ ‫الخامسة من الدوري الكويتي‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلتقي الكويت مع كاظمة غدا اجلمعة يف قمة املرحلة اخلام�سة‬ ‫من بطولة الكويت يف كرة القدم‪.‬‬ ‫تفتتح املرحلة اليوم مبباراة مقدمة جتمع ال�ساملية والعربي‪،‬‬ ‫على ان يلعب ال�ي��وم اي�ضا القاد�سية م��ع الن�صر‪ ،‬وتختتم ال�سبت‬ ‫مبباراة ال�شباب واجلهراء‪.‬‬ ‫يحظى لقاء الكويت وكاظمة ب�أهمية بالغة خ�صو�صا ان االول‬ ‫ي�شغل امل��رك��ز ال�ث��اين بر�صيد ‪ 10‬ن�ق��اط‪ ،‬وي�ح��دوه االم��ل يف انتزاع‬ ‫النقاط الثالث لال�ستمرار يف �ضغط على القاد�سية املت�صدر (‪12‬‬ ‫نقطة من ‪ 12‬ممكنة)‪.‬‬ ‫بيد ان مهمة «العميد» ال تبدو �سهلة البتة‪ ،‬فهو يواجه كاظمة‬ ‫العائد بقوة يف الدوري حيث يحتل املركز الثالث (‪ 6‬نقاط)‪ ،‬اال انه‬ ‫تعر�ض لنك�سة موجعة الثالثاء بخ�سارته امام اجلهراء �صفر‪ 1-‬يف‬ ‫ذه��اب ال��دور ن�صف النهائي من م�سابقة ك�أ�س ام�ير الكويت التي‬ ‫يحمل لقبها‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ميني ال�ساملية النف�س بالتخلي نهائيا عن املركز‬ ‫الثامن االخري (‪ 3‬نقاط) عندما ي�ستقبل العربي‪.‬‬ ‫تبقى املباراة مفتوحة على االحتماالت كافة خ�صو�صا ان العربي‬ ‫مير بفرتة ان�ع��دام وزن كلفته اخل��روج من ك�أ�س االم�ير واحتالل‬ ‫املركز اخلام�س يف الدوري ب�أربع نقاط فقط‪.‬‬ ‫اما القاد�سية حامل اللقب يف املوا�سم الثالثة املا�ضية ومت�صدر‬ ‫الرتتيب فتبدو املباراة التي �ستجمعه بالن�صر يف متناوله على رغم‬ ‫املعاناة التي عا�شها �أم�س قبل التغلب على ال�صليبخات‪� ،‬صاحب‬ ‫املركز الثالث يف دوري الدرجة االوىل‪ ،‬بهدف وحيد للعاجي العائد‬ ‫اىل �صفوفه من العني االماراتي ابراهيما كيتا يف ذهاب ن�صف نهائي‬ ‫ك�أ�س االمري‪.‬‬ ‫ويبدو القاد�سية االك�ثر ا�ستعدادا هذا املو�سم حل�صد االلقاب‬ ‫على رغم اخل�سارة املرة التي تعر�ض لها يف ‪ 27‬كانون االول املا�ضي‬ ‫يف نهائي ك�أ�س ويل العهد عندما �سقط امام غرميه العربي بركالت‬ ‫الرتجيح‪.‬‬ ‫ويف املباراة الرابعة‪ ،‬ي�سعى ال�شباب اىل الث�أر من اجلهراء الذي‬ ‫�أخرجه من الدور ربع نهائي ك�أ�س االمري (�صفر‪ 1-‬و‪�-1‬صفر ثم ‪4-3‬‬ ‫بركالت الرتجيح)‪ ،‬بيد ان مهمته تبدو �صعبة نوعا ما خ�صو�صا ان‬ ‫الفريق اجلهراوي ابان منذ مطلع املو�سم عن رغبة كبرية يف لعب‬ ‫ادوار اوىل يف خمتلف املناف�سات املحلية‪.‬‬ ‫ال�شباب قادم من خ�سارة امام العربي �صفر‪ 2-‬يف الدوري وي�سعى‬ ‫اىل الفوز لتح�سني موقعه يف الرتتيب حيث يحتل املركز ال�ساد�س‬ ‫بثالث نقاط‪ .‬ام��ا اجلهراء راب��ع ال��دوري ب�ست نقاط‪ ،‬فيدخل اىل‬ ‫املباراة مبعنويات مرتفعة بعد ف��وزه على كاظمة ‪�-1‬صفر ام�س يف‬ ‫ذهاب ن�صف نهائي ك�أ�س الأمري‪.‬‬

‫الرفاع يف اختبار صعب مع األهلي‬ ‫يف الدوري البحريني‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يواجه الرفاع املت�صدر مهمة �صعبة عندما يالقي الأهلي اليوم‬ ‫اخلمي�س يف عراد مع افتتاح مناف�سات املرحلة الثامنة من الدوري‬ ‫البحريني لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويلعب اليوم اي�ضا احلد مع الب�سيتني واملحرق مع البحرين‪،‬‬ ‫وتختتم املرحلة اجلمعة بلقائي النجمة مع الرفاع ال�شرقي واملنامة‬ ‫مع احلالة‪.‬‬ ‫و�ستكون الأن �ظ��ار متجهة نحو ل�ق��اء ال��رف��اع (‪ 21‬نقطة) مع‬ ‫الأهلي الرابع (‪ 10‬نقاط) يف مباراة ي�سعى من خاللها الأول �إىل‬ ‫حتقيق الفوز الثامن له على التوايل‪ ،‬والثاين اىل جتاوز الظروف‬ ‫ال�صعبة التي مير بها النهاء نزيف النقاط وا�ستعادة نغمة الفوز بعد‬ ‫خ�سارتني �أمام الب�سيتني والنجمة‪.‬‬ ‫وجن��ح ال��رف��اع ب�ق�ي��ادة م��درب��ه م��رج��ان ع�ي��د يف اال��س�ت�ف��ادة من‬ ‫الت�شكيلة التي خا�ض بها اللقاءات الأخ�يرة امل�ؤلفة من خليط من‬ ‫النجوم املخ�ضرمني �أمثال طالل يو�سف و�سلمان عي�سى وعبداهلل‬ ‫امل��رزوق��ي‪� ،‬إىل ج��ان��ب ال�لاع�ب�ين ال�شباب و�أب��رزه��م ع�ب��داهلل عبده‬ ‫وحم �م��د دع �ي��ج وح �� �س��ان ج�م�ي��ل وامل �ح�ترف�ين ال���ص��رب��ي ميالدين‬ ‫والنيجريي جون جامبو‪.‬‬ ‫وي��درك عيد �أن مهمته ل��ن تكون �سهلة �ضد الأه�ل��ي الطامح‬ ‫ال��س�ت�ع��ادة نغمة االن �ت �� �ص��ارات‪ ،‬وب��ال �ت��ايل �سي�ضع يف ح���س��اب��ات��ه كل‬ ‫االح �ت �م��االت‪ .‬م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ي�ع��اين الأه �ل��ي ب�ق�ي��ادة فهد امل�خ��رق من‬ ‫ال�ظ��روف ال�صعبة ب�سقوطه الثاين على ال�ت��وايل‪ ،‬وكانت ال�ضربة‬ ‫املوجعة �أمام الب�سيتني بخ�سارة قا�سية بخم�سة �أهداف مقابل هدف‪،‬‬ ‫ومن ثم ال�سقوط من جديد �أمام النجمة ‪ ،3-2‬لذلك ي�أمل املدرب يف‬ ‫اخلروج من االزمة ب�سرعة الن خ�سارة ثالثة على التوايل قد ت�ضعه‬ ‫يف دائرة اخلطر‪.‬‬ ‫وي�أمل املحرق الثاين (‪ 16‬نقطة) يف اجتياز عقبة جاره البحرين‬ ‫متذيل الرتتيب وامل�ضي بثبات نحو م�ضايقة الرفاع يف ال�صدارة‪،‬‬ ‫حيث ي�سعى امل��درب عي�سى ال�سعدون‪ ،‬ال��ذي وف��ق يف �أول مهمة له‬ ‫خلفا للتون�سي لطفي رحيم يف حتقيق فوز مهم على احلد يف املرحلة‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬يف حتقيق فوز جديد يبقيه على مقربة من املركز االول‪.‬‬ ‫يعاين البحرين بقيادة امل��درب الربازيلي فيريا كثريا وي�سعى‬ ‫اىل حتقيق نتيجة ايجابية واخلروج بنقطة على �أقل التقدير‪ .‬وكان‬ ‫البحرين تعادل ‪ 2-2‬مع املنامة يف اجلولة املا�ضية لكن النتيجة مل‬ ‫تكن كافية البعاده عن م�ؤخرة الرتتيب‪.‬‬ ‫وتربز �أي�ضا مباراة الب�سيتني الثالث (‪ 16‬نقطة) بفارق الأهداف‬ ‫عن املحرق مع احل��د اخلام�س (‪ 8‬نقاط) يف مواجهة يبحث فيها‬ ‫الفريقان عن النقاط الثالث‪ ،‬فالب�سيتني جنح يف تعوي�ض خ�سارته‬ ‫الوحيدة �أمام املت�صدر بخم�سة انت�صارات وتعادل يتيم ليدخل بقوة‬ ‫يف دائرة املناف�سة‪ ،‬واحلد يبحث عن التوازن واال�ستقرار‪.‬‬ ‫ويواجه النجمة املنت�شي بفوزه الأخ�ير بقيادة مدربه اجلديد‬ ‫حميد كويتي ال��رف��اع ال�شرقي اجل��ري��ح ال�ساعي الن�ه��اء م�سل�سل‬ ‫الهزائم بعد ان �سقط امام املحرق واملنامة والرفاع‪ ،‬وي�أمل املنامة‬ ‫ال���س��اد���س (‪ 8‬ن �ق��اط) يف تخطي عقبة احل��ال��ة ال�ث��ام��ن (‪ 6‬نقاط)‬ ‫لالقرتاب من فرق املقدمة‪.‬‬

‫بطولة الشرق األوسط للراليات‬ ‫تنطلق اليوم من قطر‬

‫‪ 2007‬و‪ ،2008‬وال �ي �� �س��ان��درو دل‬ ‫ب �ي�يرو (‪ 37‬ع��ام��ا) ال� ��ذي احرز‬ ‫ال�ل�ق��ب ع ��ام ‪ 1995‬م��ع «ال�سيدة‬ ‫العجوز»‪.‬‬ ‫ومل يت�أخر يوفنتو�س‪ ،‬الذي‬ ‫غ ��اب ع �ن��ه ك�ل�اودي ��و ماركيزيو‬ ‫ب���س�ب��ب اال� �ص ��اب ��ة يف رك �ب �ت��ه‪ ،‬يف‬ ‫افتتاح الت�سجيل من رمية متا�س‬ ‫و� �ص �ل��ت اىل ج��اك�ي�ري �ن��ي بديل‬ ‫ماركيزيو ال��ذي انفرد باحلار�س‬ ‫ال�ه��ول�ن��دي م��ارت��ن �ستيكلنبورغ‬ ‫و�سدد يف ال�شباك (‪.)6‬‬ ‫و�شهدت املباراة اث��ارة كبرية‬ ‫ب�ي�ن ال� �ط ��رف�ي�ن‪ ،‬اىل ان �سجل‬ ‫دل بيريو هدفا رائ�ع��ا م��ن حافة‬ ‫املنطقة بت�سديدة لولبية �سكنت‬

‫امل �ق ����ص االي� ��� �س ��ر مل ��رم ��ى فريق‬ ‫العا�صمة الذي غاب عنه دانييلي‬ ‫دي رو� � �س� ��ي وم� ��ارك� ��و كا�سيتي‬ ‫واالرج �ن �ت �ي �ن��ي داين او�سفالدو‬ ‫ب�سبب اال�صابة (‪.)30‬‬ ‫ويف ال �� �ش��وط ال� �ث ��اين‪ ،‬دفع‬ ‫مهاجم روم��ا االرجنتيني اريك‬ ‫الم� �ي�ل�ا (‪ 19‬ع ��ام ��ا) ث �م��ن قلة‬ ‫خ�ب�رت ��ه‪ ،‬ع �ن��دم��ا � �ض��رب مدافع‬ ‫ي��وف �ن �ت��و���س ج��ورج �ي��و كييليني‬ ‫ب��دون ك��رة ف�ط��رده احلكم (‪،)68‬‬ ‫ق �ب��ل ان ي���س�ت�ب��دل م� ��درب روم ��ا‬ ‫اال�سباين لوي�س انريكي القائد‬ ‫ت��وت��ي ب�ع��د نيله ب�ط��اق��ة �صفراء‬ ‫ب�سيموين بريوتا (‪ ،)72‬ثم �أراح‬ ‫انطونيو كونتي مدرب يوفنتو�س‬

‫دل بيريو وزج بفابيو كوالياريال‬ ‫(‪ .)77‬وكاد كوالياريال ي�سجل بعد‬ ‫حلظات على دخوله عندما �سدد‬ ‫من م�سافة قريبة يف العار�ضة اثر‬ ‫مت��ري��رة م��ن ال�ي���س��ان��درو ماتري‬ ‫(‪ ،)78‬ث��م � �س��دد الباراغوياين‬ ‫مار�سيلو ا�ستيغاريبيا ك��رة مرت‬ ‫بجانب قائم روما االي�سر(‪.)81‬‬ ‫و��ش�ه��دت ال��دق��ائ��ق االخ�ي�رة‬ ‫�سيطرة وا�ضحة ليوفنتو�س‪ ،‬عزز‬ ‫ف�ي�ه��ا ت�ق��دم��ه ب�ع��د ع��ر��ض�ي��ة من‬ ‫كوالياريال ح��اول كاير ت�شتيتها‬ ‫قبل ان ت�صل اىل م��ات��ري‪ ،‬لكنها‬ ‫عانقت �شباك فريقه عن طريق‬ ‫اخلط�أ اذ عجز �ستيكلنبورغ عن‬ ‫ابعادها (‪.)90‬‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تنطلق اليوم اخلمي�س بطولة ال�شرق االو�سط للراليات لعام‬ ‫‪ 2012‬عرب رايل قطر الدويل الذي ي�شارك فيه ‪ 21‬مت�سابقا يتقدمهم‬ ‫بطل العام املا�ضي القطري نا�صر بن �صالح العطية‪.‬‬ ‫تقام مناف�سات رايل قطر يف ال�صحراء اجلنوبية للبالد وتبلغ‬ ‫اجمايل مناف�ساته ‪ 620‬كيلومرتا‪.‬‬ ‫ي�سعى العطية (بيجو ‪ )207‬لتحقيق ال�ف��وز يف اوىل جوالت‬ ‫بطولة ال�شرق االو�سط يف طريقه اىل الدفاع عن لقبه حيث انهى‬ ‫البطولة يف ‪ 2011‬بر�صيد ‪ 125‬نقطة‪ ،‬بفارق ‪ 28‬نقطة عن االماراتي‬ ‫را�شد الكتبي‪ ،‬و‪ 32‬نقطة عن االماراتي االخر عبداهلل القا�سمي‪.‬‬ ‫اللقب كان ال�سابع للعطية يف بطولة ال�شرق االو�سط‪.‬‬ ‫وف�ضال عن العطية‪ ،‬بطل رايل داك��ار يف العام املا�ضي والذي‬ ‫ان�سحب من مناف�سات هذا العام ال�سباب فنية‪ ،‬ي�شارك من قطر كل‬ ‫من عبد العزيز الكواري وم�سفر املري وجابر املري وخليفة بن �صالح‬ ‫العطية ومبارك الهاجري وخالد ال�سويدي‪ .‬ومن اب��رز ال�سائقني‬ ‫االخرين عمار حجازي ومازن طنط�ش ور�شيد عالء وهاين الب�سط‬ ‫م��ن االردن‪ ،‬وم�شعل ال�ن�ج��ادي وف�ه��د ا�شكناين وع���ص��ام النجادي‬ ‫وم�شاري الظفريي من الكويت‪ ،‬واللبناين نيكوال جورجيو‪.‬‬ ‫وت�شارك مت�سابقتان اي�ضا هما الأملانية اوديت في�س والرتكية‬ ‫بوركو فنتكايا‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )26‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1838‬‬

‫‪23‬‬

‫فوز ثمني ملالي على غينيا‬ ‫وغانا تحقق األهم بعشرة العبني‬ ‫فران�سفيل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان�ت��زع��ت م��ايل ف ��وزا ثمينا م��ن غينيا‬ ‫ع�ن��دم��ا تغلبت عليها ‪��-1‬ص�ف��ر االث �ن�ين يف‬ ‫ف��ران���س�ف�ي��ل يف خ �ت��ام اجل��ول��ة االوىل من‬ ‫مناف�سات املجموعة ال��راب�ع��ة �ضمن ك�أ�س‬ ‫االمم االف��ري�ق�ي��ة ‪ 2012‬ل�ك��رة ال �ق��دم التي‬ ‫ت�ست�ضيفها غينيا اال�ستوائية م�شاركة مع‬ ‫الغابون حتى ‪� 12‬شباط‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ب��اك��اي ت� ��راوري ه��دف املباراة‬ ‫الوحيد يف الدقيقة ‪.31‬‬ ‫وك ��ان ��ت غ��ان��ا ت�غ�ل�ب��ت ع �ل��ى بوت�سوانا‬ ‫ب��ال �ن �ت �ي �ج��ة ذات� �ه ��ا الإث � �ن �ي�ن اي �� �ض��ا �ضمن‬ ‫املجموعة ذاتها‪.‬‬ ‫وتلتقي مايل مع غانا يف اجلولة الثانية‬ ‫ال�سبت املقبل يف قمة �ساخنة‪ ،‬فيما يلتقي‬ ‫اجلريحان غينيا وبوت�سوانا يف اليوم ذاته‪.‬‬ ‫وكانت غينيا �صاحبة االندفاع الهجومي‬ ‫طيلة املباراة و�سنحت ملهاجميها العديد من‬ ‫الفر�ص التي مل ترتجم اىل اه��داف‪ ،‬فيما‬ ‫اعتمدت مايل على تعزيز الدفاع والهجمات‬ ‫املرتدة التي جنحت من احداها وعلى قلتها‬ ‫يف ت�سجيل هدف الفوز‪.‬‬ ‫وانطلقت املباراة باندفاع من املنتخبني‬ ‫نحو الهجوم بيد ان اخلطورة كانت للغينيني‬ ‫الذين �سنحت ملهاجميه العديد من الفر�ص‬ ‫ل�ه��ز ال���ش�ب��اك ب�ي��د ان ت ��أل��ق احل��ار���س املايل‬ ‫�سومايال دياكيتيه حرمهم من ذلك‪.‬‬ ‫يف امل� �ق ��اب ��ل‪ ،‬ح� ��اول� ��ت م � ��ايل جم � ��اراة‬ ‫الغينيني ومبادلتهم الهجمات لكن دون‬ ‫خ �ط ��ورة ح �ت��ى ال��دق �ي �ق��ة ‪ 31‬ال �ت��ي اعلنت‬ ‫تقدمهم يف النتيجة‪.‬‬ ‫ومل تتغري احلال والنتيجة يف ال�شوط‬ ‫ال�ث��اين‪ :‬ان��دف��اع هجومي للغينيني وتكتل‬ ‫دفاعي للماليني الذين قادوا املباراة اىل بر‬ ‫االمان وظفروا بثالث نقاط ثمينة‪.‬‬ ‫وهو الفةوز الثاين ملايل على غينيا يف‬ ‫مباراتني جمعتا بينهما يف العر�س القاري‬ ‫ب�ع��د االوىل يف رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي ع��ام ‪ 2004‬يف‬ ‫بنزرت وفازت مايل ‪.1-2‬‬ ‫وتلهث مايل وراء اللقب القاري منذ عام‬ ‫‪ 1972‬عندما حلت ثانية‪ ،‬وهي حلت رابعة ‪3‬‬ ‫مرات اعوام ‪ 1994‬و‪ 2002‬و‪ ،2004‬علما بانها‬ ‫تخو�ض النهائيات للمرة ال�سابعة‪.‬‬ ‫وك ��اد اب��راه�ي�م��ا ت ��راوري مي�ن��ح التقدم‬ ‫لغينيا من ت�سديدة قوية من خارج املنطقة‬ ‫لكن احل��ار���س �سومايال دياكيتيه ابعدها‬ ‫ب�ق�ب���ض�ت��ي ي ��دي ��ه خ � ��ارج امل �ل �ع��ب (‪ ،)2‬ثم‬ ‫تدخل احلار�س املايل برباعة البعاد ر�أ�سية‬ ‫ا�سماعيل بانغورا اىل ركنية (‪.)18‬‬ ‫وك � ��اد احل �� �س��ن ب ��ان� �غ ��ورا ي �ف �ع �ل �ه��ا من‬ ‫انطالقة من و�سط امللعب انهاها بت�سديدة‬ ‫م��ن ح��اف��ة املنطقة ب �ج��وار ال�ق��ائ��م االي�سر‬ ‫للحار�س دياكيتيه (‪.)26‬‬ ‫وجن��ح ب��اك��اي ت ��راوري يف م�ن��ح التقدم‬

‫�أداء غري مقنع لغانا يف �أول ظهور‬

‫مل��ايل من ت�سديدة قوية من خ��ارج املنطقة‬ ‫اثر كرة مرتدة من احد املدافعني فاطلقها‬ ‫بقوة ارتطمت مبدافع اخر وعانقت �شباك‬ ‫احلار�س نابي ياتارا (‪.)31‬‬ ‫وتابع دياكيتيه ت�ألقه و�أنقذ مرماه من‬ ‫ه��دف التعادل بت�صديه الن�ف��راد ا�سماعيل‬ ‫بانغورا بعد جمهود ف��ردي رائ��ع (‪ ،)35‬ثم‬ ‫ر�أ� �س �ي��ة للح�سن ب��ان �غ��ورا اث ��ر رك �ل��ة ركنية‬ ‫نفذها القائد با�سكال فيندونو لكن كرته‬ ‫مرت فوق املرمى (‪.)40‬‬ ‫وت��اب �ع��ت غ�ي�ن�ي��ا ب�ح�ث�ه��ا ع ��ن التعادل‬ ‫و�سدد احل�سن بانغورا كرة قوية من خارج‬ ‫املنطقة ت�صدى لها احلار�س دياكيتيه (‪،)47‬‬ ‫واخرى �ضعيفة من الالعب نف�سه بني يدي‬ ‫دياكيتيه (‪.)54‬‬ ‫وجرب فيندونو حظه من خارج املنطقة‬

‫بعيدا عن اخل�شبات الثالث (‪.)72‬‬ ‫وك� ��اد غ� ��ارا دمي�ب�ي�ل��ي ي �خ��دع احلار�س‬ ‫الغيني ياتارا من متريرة �ساقطة فطن لها‬ ‫االخري وابعدها اىل ركنية(‪.)73‬‬ ‫وانقذ دياكيتيه مرة اخرى مرماه من‬ ‫هدف التعادل بت�صديه لركلة حرة مبا�شرة‬ ‫لفيندونو (‪ ،)81‬ثم اخ��رج كل ما يف جعبته‬ ‫البعاد ت�سديدة قوية لفيندونو يف الدقيقة‬ ‫الرابعة االخرية من الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫غانا حتقق االهم‬ ‫وحققت غانا الو�صيفة واملر�شحة بقوة‬ ‫اىل اح� ��راز ال�ل�ق��ب اخل��ام ����س يف تاريخها‪،‬‬ ‫االهم بع�شرة العبني بتغلبها على بوت�سوانا‬ ‫ال�ضيفة اجلديدة ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل ج� ��ون م �ن �� �س��اه ه� ��دف امل� �ب ��اراة‬ ‫الوحيد يف الدقيقة ‪ ،25‬قبل ان ي�ط��رد يف‬

‫الدقيقة ‪.65‬‬ ‫وظهرت غانا املر�شحة اىل اللقب اىل‬ ‫جانب �ساحل العاج يف غياب اخلما�سي م�صر‬ ‫حاملة لقب الن�سخ الثالث االخرية والرقم‬ ‫القيا�سي يف عدد االلقاب (‪ )7‬والكامريون‬ ‫ونيجرييا و�ساحل ال�ع��اج‪ ،‬م�ستوى جيد يف‬ ‫ال�شوط االول‪ ،‬بيد ان طرد قائدها من�ساه‬ ‫ارغ�م�ه��ا ع�ل��ى ال�ت�راج��ع ن�سبيا يف ال�شوط‬ ‫الثاين امام اندفاع من بوت�سوانا التي كادت‬ ‫�أن تفجر املفاج�أة‪.‬‬ ‫وخ��ا� �ض��ت غ��ان��ا ال �ت��ي خ �� �س��رت نهائي‬ ‫الن�سخة االخرية يف انغوال امام م�صر والتي‬ ‫بلغت رب��ع ن�ه��ائ��ي م��ون��دي��ال ‪ 2006‬ق�ب��ل ان‬ ‫تخ�سر امام االوروغواي بركالت الرتجيح‪،‬‬ ‫امل�ب��اراة بت�شكيلتها الكاملة با�ستثناء العب‬ ‫و�سط اودينيزي االيطايل ا�سامواه كوادوو‬

‫ال��ذي ف�ضل عليه امل ��درب ال�صربي غوران‬ ‫�ستيفانوفيت�ش مهاجم مر�سيليا جوردان‬ ‫اي� ��وو جن��ل ا� �س �ط��ورة ك ��رة ال �ق��دم الغانية‬ ‫وال�ف��ري��ق الفرن�سي ع�ب�ي��دي بيليه‪ ،‬فلعب‬ ‫االول اىل جانب �شقيقه وزميله يف مر�سيليا‬ ‫اندريه ايوو‪.‬‬ ‫ولعب مهاجم العني االماراتي ا�سامواه‬ ‫جيان ا�سا�سيا بعدما حامت ال�شكوك حول‬ ‫ذل��ك ب�سبب اال��ص��اب��ة ال�ت��ي تعر�ض لها يف‬ ‫الدوري االماراتي‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل خ��ا� �ض��ت ب��وت �� �س��وان��ا اللقاء‬ ‫ب�ت���ش�ك�ي�ل�ت�ه��ا ال �ك��ام �ل��ة ال �ت��ي اب �ل��ت البالء‬ ‫احل�سن يف الت�صفيات وحجزت بطاقتها اىل‬ ‫النهائيات للمرة االوىل يف تاريخها على‬ ‫ح���س��اب منتخبات ع��ري�ق��ة ك�ت��ون����س وتوغو‬ ‫وماالوي‪.‬‬

‫وان�ك�م���ش��ت ب��وت���س��وان��ا يف ال��دف��اع منذ‬ ‫ال�ب��داي��ة و�صمد م��داف�ع��وه��ا ام��ام االندفاع‬ ‫ال�ه�ج��وم��ي ل�ل�غ��ان�ي�ين ق�ب��ل ان ي�ست�سلموا‬ ‫اث��ر رك�ل��ة رك�ن�ي��ة‪ .‬وخ��رج �ضيوف البطولة‬ ‫م��ن تكتلهم ال��دف��اع��ي وب�ح�ث��وا بجدية عن‬ ‫التعادل خ�صو�صا يف ال�شوط الثاين عندما‬ ‫طرد من�ساه وك��ادوا يفعلونها يف منا�سبتني‬ ‫ل��وال ت��أل��ق ال��دف��اع ال�غ��اين وح��ار���س مرماه‬ ‫الر��س��ن كويري�سي ال��ذي تنف�س ال�صعداء‬ ‫اخريا وحر�س عرين النجوم ال�سوداء ب�سبب‬ ‫ا�ستبعاد احلار�س املت�ألق ريت�شارد كينغ�سون‬ ‫لعدم لعبه مع اي فريق يف الوقت احلايل‪.‬‬ ‫وبحثت غ��ان��ا‪ ،‬ال�ت��ي يغيب عنها العبا‬ ‫و� �س��ط م �ي�ل�ان االي� �ط ��ايل ك �ي �ف��ن برين�س‬ ‫ب��وات �ن��غ الع �ت��زال��ه ال�ل�ع��ب دول �ي��ا وت�شل�سي‬ ‫االنكليزي مايكل اي�سيان ب�سبب اال�صابة‪،‬‬ ‫عن الت�سجيل منذ البداية وجربت اخرتاق‬ ‫الدفاع البوت�سواين عرب االط��راف وو�سط‬ ‫امللعب لكن دون جدوى حيث غابت الفر�ص‬ ‫احلقيقية للت�سجيل‪.‬‬ ‫وان�ت�ظ��رت غ��ان��ا ال��دق�ي�ق��ة ‪ 25‬لرتجمة‬ ‫اف�ضليتها عرب قائدها املدافع جون من�ساه‬ ‫الذي ا�ستغل كرة من ركلة ركنية انربى لها‬ ‫اندري ايوو تابعها من م�سافة قريبة داخل‬ ‫مرمى احلار�س نوديري مارومو (‪.)25‬‬ ‫وك��اد اميانويل اغييمانغ ب��ادو ي�ضيف‬ ‫ال �ه��دف ال �ث��اين اث ��ر جم �ه��ود ف ��ردي توغل‬ ‫من خالله داخ��ل املنطقة و�سدد ك��رة قوية‬ ‫ت�صدى لها احل��ار���س البوت�سواين مارومو‬ ‫(‪ ،)27‬ثم جرب جوردان ايوو حظه بت�سديدة‬ ‫من خارج املنطقة التقطها احلار�س مارومو‬ ‫ب�سهولة (‪.)35‬‬ ‫وانقذ بويد مرماه من ه��دف التعادل‬ ‫عندما ابعد كرة ر�أ�سية ملوغوجي غابونامونغ‬ ‫من باب املرمى (‪.)58‬‬ ‫وت �ل �ق��ت غ ��ان ��ا � �ض��رب��ة م��وج �ع��ة بطرد‬ ‫ق��ائ��ده��ا م�ن���س��اه لعرقلته امل�ه��اج��م جريوم‬ ‫رام��ال�ه��اك��واين عندما ك��ان االخ�ير منفردا‬ ‫ب��احل��ار���س ادم ك��وي��ري���س��ي (‪ .)65‬وا�ضطر‬ ‫امل� ��درب ال���ص��رب��ي غ� ��وران �ستيفانوفيت�ش‬ ‫اىل اخ��راج مونتاري للدفع بقطب الدفاع‬ ‫جوناثان من�ساه (‪.)72‬‬ ‫واندفعت بوت�سوانا بحثا ع��ن التعادل‬ ‫وا��س�ت�غ�لال ال�ن�ق����ص ال �ع��ددي‪ ،‬وك ��اد فينيو‬ ‫مونغاال يفعلها من متريرة عر�ضية ابعدها‬ ‫احلار�س كويري�سي برباعة بقب�ضتي يديه‬ ‫(‪.)80‬‬ ‫وك � ��اد ان� �ط ��وين ان � ��ان ي��وج��ه ال�ضربة‬ ‫القا�ضية لبوت�سوانا عندما تلقى كرة بالكعب‬ ‫من جيان عند حافة املنطقة ف�سددها بقوة‬ ‫ب �ج��وار ال�ق��ائ��م االي���س��ر (‪ ،)4+90‬ث��م انقذ‬ ‫احل ��ار� ��س ال �ب��وت �� �س��واين م��رم��اه م��ن هدف‬ ‫حمقق بت�صديه لت�سديدة قوية ال�سامواه‬ ‫جيان (‪.)5+90‬‬

‫السودان إلنعاش اآلمال وساحل العاج للتأهل املبكر‬ ‫ليربفيل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي���س�ع��ى امل�ن�ت�خ��ب ال �� �س��وداين اىل‬ ‫ان�ع��ا���ش ام��ال��ه يف ال �ت ��أه��ل اىل الدور‬ ‫رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي ل�ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س االمم‬ ‫االف ��ري� �ق� �ي ��ة ال �ث ��ام �ن ��ة والع�شرين‬ ‫لكرة ال�ق��دم التي ت�ست�ضيفها غينيا‬ ‫اال�ستوائية والغابون حتى ‪� 12‬شباط‬ ‫امل�ق�ب��ل‪ ،‬وذل ��ك ع�ن��دم��ا ي�لاق��ي انغوال‬ ‫اليوم اخلمي�س يف اجلولة الثانية من‬ ‫مناف�سات املجموعة الثانية‪ .‬وتلعب‬ ‫اليوم اي�ضا �ساحل العاج مع بوركينا‬ ‫فا�سو �ضمن املجموعة ذاتها‪.‬‬ ‫وكان املنتحب ال�سوداين‪ ،‬الوحيد‬ ‫ب�ي�ن امل �ن �ت �خ �ب��ات ال � � �ـ‪ 16‬امل �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫الن�سخة احلالية الذي ت�ضم ت�شكيلته‬ ‫الر�سمية العبني حمليني فقط‪ ،‬خ�سر‬ ‫ب�صعوبة امام �ساحل العاج �صفر‪ 1-‬يف‬ ‫اجلولة االوىل‪ ،‬فيما انتزعت انغوال‬ ‫فوزا ثمينا من بوركينا فا�سو ‪.1-2‬‬ ‫ويدرك املنتخب ال�سوداين جيدا‬ ‫ان خ �� �س��ارت��ه ال� �ي ��وم ت �ع �ن��ي خروجه‬ ‫خ��ايل ال��وف��ا���ض للمرة ال��راب�ع��ة على‬ ‫ال �ت��وايل م�ن��ذ ت�ت��وي�ج��ه ب��ال�ل�ق��ب عام‬ ‫‪ ،1970‬وبالتايل فانه �سيلعب من �أجل‬ ‫ال�ف��وز وت��أج�ي��ل احل�سم يف املجموعة‬ ‫اىل اجل��ول��ة الثالثة االخ�ي�رة عندما‬ ‫يالقي بوركينا فا�سو‪.‬‬ ‫وي � ��أم� ��ل امل �ن �ت �خ��ب ال� ��� �س ��وداين‪،‬‬ ‫و�صيف بطل ع��ام ‪ ،1963‬يف الظهور‬ ‫بامل�ستوى ذات��ه ال��ذي اح��رج به �ساحل‬ ‫العاج يف اجلولة االوىل‪ ،‬واكد العبوه‬ ‫ال��ذي��ن مل ي�ك��ن اح ��د م�ن�ه��م مولودا‬ ‫عندما توج املنتخب باللقب عام ‪،1970‬‬ ‫ا�ستعدادهم اجليد لالطاحة بانغوال‬ ‫وا�ستعادة التوازن‪.‬‬ ‫ك �م��ا ان امل � �ب� ��اراة ت �ع �ت�بر ث� ��أري ��ة‬

‫ب��ال �ن �� �س �ب��ة اىل «� �ص �ق ��ور اجل ��دي ��ان»‬ ‫ال ��ذي ��ن خ ��رج ��وا م ��ن ال � � ��دور االول‬ ‫لت�صفيات م��ون��دي��ال ‪ 1990‬ع�ل��ى يد‬ ‫انغوال بالتعادل معها �سلبا يف لوندا‬ ‫ذهابا واخل�سارة امامها ‪ 2-1‬ايابا يف‬ ‫اخلرطوم علما بانهم تقدموا ‪�-1‬صفر‬ ‫يف ال�شوط االول‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ق��ائ��د امل �خ �� �ض��رم هيثم‬ ‫م�صطفى (‪ 34‬عاما)‪« :‬قدمنا مباراة‬ ‫جيدة امام �ساحل العاج املر�شحة للقب‬ ‫وك �ن��ا ن�ستحق ال �ت �ع��ادل ع�ل��ى االق ��ل‪.‬‬ ‫ج �م �ي��ع ال�ل�اع �ب�ي�ن م �� �ص �م �م��ون على‬ ‫موا�صلة الت�ألق ام��ام انغوال وحتقيق‬ ‫ما عجزنا عنه يف املباراة االوىل»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف «املباريات االفتتاحية ال‬ ‫تك�شف ال��وج��ه احلقيقي للمنتخبات‬ ‫امل�شاركة الن اجلميع يرغب يف تفادي‬ ‫اخل���س��ارة وامل �ف��اج ��أة‪ ،‬عك�س املباريات‬ ‫التالية حيث تدخل ح�سابات الت�أهل‬ ‫واالق���ص��اء وبالتايل تبذل املنتخبات‬ ‫كل ما يف و�سعها للت�أكيد والتعوي�ض‬ ‫وهو ما ينطبق علينا الننا مطالبون‬ ‫ب��ال �ف��وز وال � �ش��ىء � �س��واه ون�ت�م�ن��ى ان‬ ‫نوفق يف ذلك»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اع��رب املهاجم مدثر‬ ‫الطيب ع��ن ام�ل��ه يف ان ي��وف��ق يف هز‬ ‫ال �� �ش �ب��اك خ�ل�اف��ا ل �ل �م �ب��اراة االوىل‪،‬‬ ‫وق��ال «افتقدنا الفعالية ام��ام املرمى‬ ‫ال�ع��اج��ي يف امل �ب��اراة االوىل‪ ،‬واعتقد‬ ‫ان �ن��ا ل��و جن�ح�ن��ا يف ت��رج�م��ة الفر�ص‬ ‫التي �سنحت امامنا خلرجنا فائزين‬ ‫باملباراة»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع «ع�م��ل امل ��درب ك�ث�يرا على‬ ‫ت���ص�ح�ي��ح االو� � �ض� ��اع ون �ح��ن يف قمة‬ ‫ج��اه��زي�ت�ن��ا ل�ك���س��ب ال �ن �ق��اط الثالث‬ ‫وحتقيق ال�ف��وز ال�سابع لنا يف تاريخ‬ ‫م�شاركاتنا القارية»‪.‬‬

‫منتخب ال�سودان‬

‫واو� �ض��ح امل ��درب حم�م��د عبداهلل‬ ‫«مازدا» الذي كان عمره �سنة التتويج‬ ‫‪ 16‬ع��ام��ا «ان اخل �� �س��ارة ام ��ام �ساحل‬ ‫العاج لي�ست نتيجة �سيئة النها كانت‬ ‫ام��ام منتخب مر�شح للقب‪ .‬و�أعتقد‬ ‫بان العر�ض الذي قدمناه م�ؤ�شر جيد‬ ‫بالن�سبة اىل مباراتنا املقبلة ويجعلنا‬ ‫متفائلني بخ�صو�ص النتيجة»‪.‬‬ ‫واو�� �ض ��ح م � ��ازدا ان ��ه ي�ح�ل��م «بان‬ ‫ي�ت�م�ك��ن الع �ب��و امل�ن�ت�خ��ب ال�سوداين‬ ‫م��ن االح�ت�راف يف ي��وم م��ن االي ��ام يف‬ ‫انكلرتا لك�سب خ�برة اك�بر وم�ساندة‬ ‫ال�لاع�ب�ين املحليني ال��ذي��ن يقاتلون‬ ‫من اجل تخطي الدور االول»‪.‬‬ ‫وقال «غاب ال�سودان فرتة طويلة‬ ‫عن النهائيات‪ ،‬واعتقد باننا يف حت�سن‬

‫م�ستمر االن مبا اننا جنحنا يف الت�أهل‬ ‫اىل ن�سختني من ا�صل الن�سخ الثالث‬ ‫االخ �ي��رة‪ .‬م��ا ن�ح�ت��اج��ه ه��و الع ��ب او‬ ‫الع� �ب�ي�ن م� ��ن ا�� �ص� �ح ��اب اخل� �ب ��رة يف‬ ‫املالعب االوروب�ي��ة واعتقد ب��ان ذلك‬ ‫�سيتحقق يف امل�ستقبل القريب»‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪� � ،‬س �ي �ح��اول املنتخب‬ ‫االنغويل ا�ستغالل االندفاع الهجومي‬ ‫للمنتخب ال�سوداين وامل�ساحات التي‬ ‫�سيرتكها يف ال��دف��اع ك��ي يهز �شباكه‬ ‫من خالل الهجمات املرتدة وحتقيق‬ ‫الفوز الثاين والت�أهل اىل ربع النهائي‬ ‫قبل مواجهته ال�ساخنة ل�ساحل العاج‬ ‫يف اجلولة الثالثة االخرية‪.‬‬ ‫ومت�ل��ك ان�غ��وال ا�سلحة فتاكة يف‬ ‫خط الهجوم واخت�صا�صها الهجمات‬

‫املرتدة يف مقدمتها مانو�شو �صاحب‬ ‫الهدف القاتل يف مرمى بوركينا فا�سو‬ ‫وفالفيو امادو‪.‬‬ ‫ويف امل � � �ب� � ��اراة ال� �ث ��ان� �ي ��ة‪ ،‬متني‬ ‫��س��اح��ل ال �ع��اج ب�تر��س��ان�ت�ه��ا املدججة‬ ‫بالنجوم‪،‬النف�س با�ستغالل املعنويات‬ ‫امل �ه��زوزة ل��دى املنتخب البوركينابي‬ ‫وحتقيق الفوز ل�ضمان الت�أهل املبكر‬ ‫اىل ربع النهائي‪.‬‬ ‫ت� ��درك ��س��اح��ل ال �ع��اج ج �ي��دا بان‬ ‫م ��واج �ه ��ة ج ��ارت �ه ��ا ب��ورك �ي �ن��ا فا�سو‬ ‫لي�ست �سهلة خ�صو�صا وان االخرية‬ ‫ارغ �م �ت �ه��ا ع �ل��ى ال �ت �ع��ادل ال���س�ل�ب��ي يف‬ ‫الن�سخة االخرية يف انغوال عام ‪2010‬‬ ‫عندما التقيا �ضمن اجلولة الثانية‬ ‫للمجموعة الثانية اي�ضا والتي �ضمت‬

‫‪ 3‬منتخبات فقط (غانا) بعد ان�سحاب‬ ‫توغو ب�سبب االعتداء الذي تعر�ضت‬ ‫ل��ه ح��اف�ل��ة م�ن�ت�خ��ب ب�ل�اده��ا وه ��ي يف‬ ‫طريقها اىل كابيندا ع�شية انطالق‬ ‫البطولة‪ .‬واو�ضح مدرب �ساحل العاج‬ ‫املحلي ف��ران���س��وا زاه ��وي ان بوركينا‬ ‫فا�سو منتخب ق��وي و�شر�س «بيد ان‬ ‫ما يهمني هو النقاط الثالث ولي�س‬ ‫الطريقة التي �سنلعب بها»‪.‬‬ ‫وا�ضاف «انها مباراة مهمة جدا‬ ‫و�صعبة النها دربي‪ ،‬ونحن م�ستعدون‬ ‫ل �ه��ا ج �ي��دا‪ .‬ب��ورك �ي �ن��ا ف��ا� �س��و خ�سرت‬ ‫املباراة االوىل و�ستكون بحاجة ما�سة‬ ‫اىل ال �ف��وز و�ست�سعى ب�ك��ل م��ا لدينا‬ ‫م��ن اج��ل حتقيقه ع�ل��ى غ ��رار جميع‬ ‫املنتخبات التي تواجهنا»‪.‬‬ ‫وتابع «بوركينا فا�سو لي�س لدينا‬ ‫اي �شىء تخ�سره‪ .‬اما نحن فمر�شحون‬ ‫ل�ل�ق��ب واجل �م �ي��ع ي �ت��وق��ع م �ن��ا الفوز‬ ‫باملباريات ب�سهولة‪ ،‬لكنني اعمل مببد�أ‬ ‫احرتام املناف�س ايا يكن‪ .‬يف عام ‪،1993‬‬ ‫كانت فرن�سا ام��ام مباراتني �سهلتني‬ ‫ع�ل��ى ار� �ض �ه��ا يف ال�ت���ص�ف�ي��ات امل�ؤهلة‬ ‫اىل مونديال ‪ ،1994‬لكنها ف�شلت يف‬ ‫الت�أهل‪ .‬الرت�شيح على الورق يختلف‬ ‫كليا على ار�ضية امللعب حيث املفاج�آت‬ ‫واردة»‪.‬‬ ‫واردف قائال «اري��د ان �أزرع روح‬ ‫الفوز لدى الالعبني النني ارغب يف‬ ‫حتقيق االنت�صارات والعودة بالك�أ�س‬ ‫اىل ابيدجان‪ .‬يف ‪ ،1992‬توجنا باللقب‬ ‫ب �ع��د ث�ل��اث م� �ب ��اري ��ات اح �ت �ج �ن��ا اىل‬ ‫التمديد لك�سبها‪ ،‬ث��م م�ب��اراة نهائية‬ ‫بركالت ترجيحية ماراتونية»‪.‬‬ ‫وختم «نخلط دائما بني اال�ستمتاع‬ ‫باللعب والفعالية‪ ،‬لقد ا�ستخل�صت‬ ‫ال ��درو� ��س م��ن امل��ا� �ض��ي‪ ،‬فاال�ستمتاع‬

‫باللعب ال ي��روق دائ�م��ا الن امل�ه��م هو‬ ‫النتيحة‪ ،‬وبالتايل ال يجب ان ن�سقط‬ ‫يف فخ املا�ضي عندما كنا نتمتع دون ان‬ ‫نفوز‪ ،‬فهدفنا االن هو الفوز من اجل‬ ‫اال�ستمتاع بحالوة اللقب»‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬تدرك بوركينا فا�سو ما‬ ‫ينتظرها امام �ساحل العاج خ�صو�صا‬ ‫ناحية االخطاء الدفاعية التي ارتكبها‬ ‫املدافعان باكاري كونيه ودجاكاريدجا‬ ‫ك��وين ام��ام ان�غ��وال وكلفتها اخل�سارة‬ ‫‪ ،2-1‬خ�صو�صا وان دفاعها يلعب امام‬ ‫خ��ط هجومي خبري ب�ق�ي��ادة ديدييه‬ ‫دروغبا و�سالومون كالو وجريفينيو‬ ‫الذين ي�ستغلون ان�صاف الفر�ص لهز‬ ‫ال�شباك‪.‬‬ ‫واع�ت�رف م ��درب ب��ورك�ي�ن��ا فا�سو‬ ‫الربتغايل ب��اول��و دوارت��ي ب��ان فريقه‬ ‫يحتاج ت�سجيل االه��داف ام��ام �ساحل‬ ‫العاج والدفاع جيدا من اجل انعا�ش‬ ‫االم ��ال يف ال�ت��أه��ل اىل رب��ع النهائي‬ ‫للمرة الثانية يف ‪ 8‬م�شاركات‪.‬‬ ‫مل تذق بوركينا فا�سو طعم الفوز‬ ‫يف النهائيات منذ تغلبها على غينيا‬ ‫‪�-1‬صفر يف اجل��ول��ة الثالثة االخرية‬ ‫من ال��دور االول لن�سخة ‪ 1998‬التي‬ ‫ا�ست�ضافتها على ار�ضها وانهتها يف‬ ‫امل��رك��ز ال��راب��ع (ت�غ�ل�ب��ت ع�ل��ى تون�س‬ ‫ب��رك�ل�ات ال�ترج �ي��ح يف رب ��ع النهائي‬ ‫وخ�سرت امام م�صر �صفر‪ 2-‬يف ن�صف‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي وب ��رك�ل�ات ال�ترج �ي��ح امام‬ ‫ال�ك��ون�غ��و ال��دمي��وق��راط�ي��ة يف مباراة‬ ‫حتديد املركز الثالث)‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ ف��وزه��ا ع�ل��ى غينيا يف ‪15‬‬ ‫�شباط ‪ 1998‬تعادلت بوركينا فا�سو‬ ‫يف ‪ 6‬مباريات وخ�سرت ‪ ،9‬و�سجلت ‪13‬‬ ‫هدفا‪ ،‬دخل مرماه ‪ 28‬هدفا‪ ،‬وخرجت‬ ‫‪ 4‬مرات من الدور االول‪.‬‬


‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬ ‫اخلمي�س (‪ )26‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1838‬‬

‫يف ورقة بحثية قدمت يف م�ؤمتر املمار�سات املتميزة يف التخطيط اال�سرتاتيجي‬

‫برعاية ذهبية من البنك الإ�سالمي الأردين وبتنظيم من �شركة‬ ‫دراية خلدمات اال�ست�شارات املالية الإ�سالمية‬

‫أبو غزالة‪ :‬لتحقيق نقلة نوعية يف العمل الوقفي فإنه‬ ‫يتعني علينا اإلحاطة بشروط تحقيق النماء االقتصادي‬

‫ندوة متخصصة بعنوان «الهيئات‬ ‫الشرعية بني املركزية والتبعية»‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أكد الباحث الدكتور ماجد �أبو غزالة‬ ‫�أن م��ال��ي��زي��ا ب��ل��د ي��ق��وم ع��ل��ى التخطيط‬ ‫اال�سرتاتيجي حالياً يف جميع املجاالت‪،‬‬ ‫وم��ن �ضمنها م�ؤ�س�سات الوقف اخلريي‬ ‫ال��ت��ي ت��دع��م القطاعات اخلدمية ب�شكل‬ ‫كبري‪ ،‬وهذا يخفف عن الدولة عب�أ النمو‬ ‫االجتماعي وزي��ادة الوعي على امل�شاركة‬ ‫من قبل املجتمع يف تنمية ال��دول��ة‪ ،‬على‬ ‫�سبيل امل��ث��ال م���ؤ���س�����س��ة احل���ج املاليزية‪،‬‬ ‫هي م�شروع وقفي خ�يري‪ ،‬ينظم الدورة‬ ‫ال�سنوية للحجيج ب���أق��ل التكاليف ومن‬ ‫خ�لال ا�ستثمار �أم��وال��ه��م يف م��دة زمنية‬ ‫حم����دودة‪ ،‬حت��ق��ق دخ�ل�ا �إ���ض��اف��ي��ا جلميع‬ ‫منت�سبي امل�ؤ�س�سة من القطاعني اخلا�ص‬ ‫والعام‪ ،‬وكذلك معهد الت�أهيل قبل الزواج‪،‬‬ ‫فهو وقف خريي يربط �أكرث من م�ؤ�س�سة‬ ‫يف التمويل والدعم للح�صول على ثقافة‬ ‫عامة بر�سوم خمف�ضة للمجتمع والهدف‬ ‫منه تنمية املجتمع ب�شكل عام‪ ،‬وعلى ذلك‬ ‫يتم قيا�س �أداء كافة امل�ؤ�س�سات الأكادميية‬ ‫وال�صناعية والتجارية وخدمات املرافق‬ ‫ال��ع��ام��ة واخل���دم���ات الطبية والرتبوية‬ ‫التثقيفية للمجتمع من خالل م�ؤ�س�سات‬ ‫يطول عر�ضها يف بحث واح��د‪ ،‬وجميعها‬ ‫ت�صب يف قالب واحد �ضمن خطة تنموية‬ ‫�شاملة للدولة‪ ،‬ويظهر ذلك يف التقارير‬ ‫ال�����س��ن��وي��ة ال��ت��ي ت�����ص��دره��ا م��ال��ي��زي��ا‪ ،‬وما‬ ‫يعلن للمجتمع يف �شتى و�سائل االعالم‪،‬‬ ‫لتحفيز ال�شعب على ال��ت��ع��اون يف �إجناح‬ ‫اخلطة ب�صورة �سنوية‪ ،‬ومب�شاركة كافة‬ ‫ال��ق��ط��اع��ات يف تقييم اخل��ط��ة ال�سنوية‬ ‫ل���ل���دول���ة‪ ،‬وت���ق���دمي درا�����س����ات �إح�صائية‬ ‫مل��دى فاعلية تنفيذ اخلطة م��ن الهدف‬ ‫امل���ط���ل���وب‪ .‬وه�����ذا ي�����ش��ك��ل ل���ل���دول���ة ر�ؤي����ة‬ ‫وا�ضحة وممكنة التحقيق‪ ،‬ور�سالة لها‬ ‫مهمة وا�ضحة وحم���ددة ب��ف�ترات زمنية‬ ‫مرتبطة باخلطة املنجزة‪ ،‬وفل�سفة عامة‬ ‫للدولة‪ ،‬لتحفيز املجتمع على امل�شاركة يف‬ ‫حتقيق هذه اخلطة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الباحث يف ورقة بحثية خا�صة‬ ‫بالتجربة املاليزية يف الوقف الإ�سالمي‬ ‫قدمها خ�لال �أع��م��ال م���ؤمت��ر املمار�سات‬ ‫امل��ت��م��ي��زة يف ال��ت��خ��ط��ي��ط اال�سرتاتيجي‬ ‫�إن احل��ك��وم��ة امل��ال��ي��زي��ة �شجعت العديد‬ ‫م��ن امل���ؤ���س�����س��ات ال��ع��ام��ة واخل��ا���ص��ة التي‬ ‫ت��خ��دم ال���دول���ة ع��ل��ى م���دى ب��ع��ي��د �ضمن‬ ‫خطة ماليزيا اال�سرتاتيجية لتحقيق‬ ‫النمو (االقت�صادي وال�صناعي والعلمي‬ ‫والزراعي واالجتماعي والتجاري)‪ ،‬وهذا‬ ‫ال��ن��م��وذج يعد ط��ري��ق للنه�ضة ال�شاملة‬ ‫للدولة النامية لت�صبح دول��ة متقدمة‪،‬‬ ‫ولن يكون هذا النهو�ض يف خطة مداها‬ ‫ق�����ص�ير‪ ،‬و�إمن����ا ت��ت��ج��اوز ال��ع�����ش��رة �سنوات‬ ‫على �أق��ل تقدير‪ ،‬وتتطلب من احلكومة‬ ‫م���ت���اب���ع���ة ت��ن��ف��ي��ذ ه������ذه اخل����ط����ة ب�شكل‬ ‫م�ستمر وم��ع��رف��ة ال��ف��ر���ص واالمكانيات‬ ‫ال��ت��ي ات��ي��ح��ت ل�����س�ير ع��م��ل اخل��ط��ة على‬ ‫الوجه املطلوب‪ ،‬ومعرفة كذلك املخاطر‬ ‫والعقبات التي تواجه تنفيذ اخلطة على‬ ‫امل��دى الق�صري‪ ،‬ليتمكن القائمني على‬ ‫تنفيذ اخلطة اال�سرتاتيجية من تقييم‬ ‫الو�ضع احلايل‪.‬‬ ‫�إن ال���ق���ول ب�������ض���رورة رب����ط الوقف‬ ‫ب���ال���ت���ن���م���ي���ة ب�����أب����ع����اده����ا االق���ت�������ص���ادي���ة‬ ‫واالجتماعية يحتاج �إىل ت�أ�صيل �شرعي‬ ‫و�إىل تنظري علمي يحدد الإط��ار ال�سليم‬ ‫الذي يتحقق فيه هذا الهدف النبيل من‬ ‫الوقفية (ال��ف��ردي��ة �أو امل�ؤ�س�سية)‪ .‬فمن‬ ‫ال��ن��اح��ي��ة ال�����ش��رع��ي��ة ي��ج��ب �أن ت��راع��ى يف‬ ‫الأوقاف التي يراد لها �أن تخدم التنمية‬ ‫�شروط الواقفني‪ ،‬ولذلك يحتاج الأمر‬ ‫�إىل تو�ضيح ال�صورة لدى ه�ؤالء حتى ال‬ ‫تكون �شروطهم حجر عرثة �أمام حتقيق‬ ‫هدف التنمية مبفهومها احلديث‪.‬‬ ‫وم�����ن ال���ن���اح���ي���ة ال��ت��ط��ب��ي��ق��ي��ة‪ ،‬ف�����إن‬ ‫ترجمة الطموح �إىل واقع ملمو�س يجب‬ ‫�أن تدعم مبجهود تنظريي يحدد معامل‬ ‫العمل الوقفي يف ثوبه اجلديد مبا يخدم‬ ‫�أغ��را���ض التنمية ب���أب��ع��اده��ا االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية لل�شعوب الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ولتحقيق ه���ذه ال��ن��ق��ل��ة ال��ن��وع��ي��ة يف‬ ‫العمل الوقفي وتفعيل دوره االقت�صادي‪،‬‬ ‫ف����إن���ه ي��ت��ع�ين ع��ل��ي��ن��ا الإح����اط����ة ب�شروط‬ ‫حتقيق ال��ن��م��اء االق��ت�����ص��ادي كما حددها‬ ‫االق���ت�������ص���ادي���ون‪ ،‬وال����ت����ي ع���ل���ى �ضوئها‬

‫يعقد يف الثاين والع�شرين من �شهر �آذار ‪2012‬‬ ‫ن���دوة ب��ع��ن��وان‪« :‬ال��ه��ي��ئ��ات ال�����ش��رع��ي��ة ب�ين املركزية‬ ‫والتبعية»‪ ،‬وتهدف الندوة التي ت�أتي بتنظيم من‬ ‫�شركة دراية خلدمات اال�ست�شارات املالية الإ�سالمية‬ ‫لدعم توجهات م�أ�س�سة الهيئات ال�شرعية يف البنوك‬ ‫وامل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية بهدف حتقيق نقلة‬ ‫نوعية يف التوجهات ال�ضابطة لهذا القطاع الكبري‪.‬‬ ‫وي�شارك يف الندوة �أكرث من مئة خبري م�صريف‬ ‫�إ�سالمي منهم الدكتور عبدال�سالم العبادي وزير‬ ‫الأوق������اف الأردين‪ ،‬وال���دك���ت���ور ع���ز ال���دي���ن خوجة‬ ‫الأم�ي�ن ال��ع��ام للمجل�س ال��ع��ام للبنوك وامل�ؤ�س�سات‬ ‫اال�سالمية‪ ،‬والأ�ستاذ الدكتور �أحمد علي حمد من‬ ‫الهيئة ال�شرعية املركزية يف ال�����س��ودان‪ ،‬والدكتور‬ ‫حممد �أكمل الل الدين من ماليزيا‪.‬‬ ‫و�ست�ستمر الندوة يومني يف اليوم الأول تطرح‬ ‫�أوراق العمل‪ ،‬ويف اليوم الثاين تعقد ور�شة خا�صة‬ ‫ل�صياغة التو�صيات واملوافقة عليها‪.‬‬ ‫وم��ن امل��ت��وق��ع �أن حتظى ه��ذه ال��ن��دوة ب�أهمية‬ ‫بالغة يف الأردن للحاجة املا�سة كما يرى املراقبون‬ ‫لوجود هيئة �شرعية مركزية لتنظيم العمل امل�صريف‬ ‫د‪ .‬ماجد �أبو غزالة‬

‫إن القول بضرورة ربط الوقف بالتنمية بأبعادها االقتصادية‬ ‫واالجتماعية يحتاج إىل تأصيل شرعي وإىل تنظري علمي يحدد اإلطار‬ ‫السليم الذي يتحقق فيه هذا الهدف النبيل من الوقفية الفردية أو‬ ‫املؤسسية‬

‫�أكد الأمري تركي الفي�صل رئي�س مركز امللك‬ ‫في�صل للبحوث وال���درا����س���ات الإ���س�لام��ي��ة‪ ،‬على‬ ‫�أن ال�سبب الرئي�سي لقوة اقت�صاد ال�سعودية هو‬ ‫مت�سكها بتطبيق االقت�صاد الإ�سالمي‪ ،‬م�شددا على‬ ‫�أن جت��اوزه��ا ل�ل�أزم��ة العاملية‪ ،‬وبع�ض ال�ضغوط‬ ‫االقت�صادية التي ت��واج��ه �أمريكا و�أوروب����ا‪ ،‬يعود‬ ‫بجزء كبري �إىل التزام اململكة بالتمويل الإ�سالمي‪،‬‬ ‫و�إ�صرارها على خلق ات�صال حقيقي‪ ،‬بني املخاطر‬ ‫وال��ع��وائ��د التي تفر�ض احل��ف��اظ على م�ستويات‬ ‫معقولة من النفوذ‪.‬‬ ‫ك��م��ا ���ص��رح �أن ال�����س��ع��ودي��ة ق�����ادرة ع��ل��ى دعم‬ ‫ج��ارات��ه��ا م��ن دول امل��ن��ط��ق��ة‪ ،‬مب��ا يف ذل���ك ماليا‪،‬‬ ‫و�ستبحث ن�شر �أكرث من فعالية مل�ساعدة املنطقة‬ ‫ماليا‪ ،‬تت�ضمن مزيدا من ال�صرامة الت�شغيلية‬ ‫لتمكني املنظمات الإقليمية من القيام مبهامها‪،‬‬ ‫م����ؤك���دا �أه��م��ي��ة التناف�سية للتنمية امل�ستدامة‬ ‫وحماربة الركود االقت�صادي العاملي‪.‬‬ ‫�أك����د ذل���ك خ�ل�ال ا���س��ت�����ض��اف��ت��ه ك��م��ت��ح��دث يف‬ ‫اجل��ل�����س��ة الأوىل ب��ع��ن��وان «حت���دي���ات ع���ام ‪،»2012‬‬ ‫�ضمن الفعاليات التي يقيمها منتدى التناف�سية‬ ‫ال���دويل؛ حيث �أ���ض��اف �أن املجتمع يف ال�سعودية‬ ‫هو واح��د من �أ�صغر املجتمعات يف العامل �سنيا‪،‬‬ ‫م��ع ن��ح��و ‪ %75‬م��ن ال�����س��ك��ان حت��ت ���س��ن الثالثني‬ ‫و‪ %30‬حتت �سن ‪� 21‬سنة؛ لذلك ف�إن التحدي هو‬ ‫كيفية النجاح يف ا�ستيعاب املاليني من ال�شباب يف‬ ‫اقت�صادنا الوطني ال��ذي هو ج��زء من االقت�صاد‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫وت�����س��اءل ع��ن كيفية �إع���داده���م وتدريبهم‪،‬‬ ‫ليكونوا قادرين على املناف�سة مع نحو ‪ 8‬ماليني‬ ‫عامل �أجنبي‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �سيا�سة ال�سعودية‬ ‫ال��را���س��خ��ة م���ن خ�ل�ال ال��ت��ع��ل��ي��م مي��ك��ن �أن تتجه‬ ‫ب�شعبنا �إىل مكانه ال�صحيح يف العامل؛ لذا ت�سعى‬

‫ي�سرت�شد ال��واق��ف��ون يف و�ضع �شروطهم‬ ‫مب���ا ي��ت��ف��ق و�أه�������داف ال��ت��ن��م��ي��ة املن�شودة‬ ‫ام��ت��ث��اال ل��ل��ق��ول امل����أث���ور «���ش��رط الواقف‬ ‫كن�ص ال�شارع»‪.‬‬ ‫والواقع �أن م�ؤ�س�سة الوقف لعبت دورا‬ ‫كبريا عرب التاريخ الإ�سالمي الطويل‪.‬‬ ‫ف���ب����أوق���اف امل�����س��ل��م�ين ���ش��ي��دت امل�ساجد‬ ‫وامل�����دار������س ودور ال��ع��ل��م وامل�ست�شفيات‬ ‫وتوفرت لطلبة العلم والأيتام والأرامل‬ ‫الرعاية وامل���ؤون��ة‪ ،‬غري �أن ذل��ك ال يكفي‬ ‫اليوم �إذا ما �أردنا �أن جندد ر�سالة الوقف‬ ‫ون�������ض���اع���ف م����ن دوره ال���ت���ن���م���وي‪ ،‬لأن‬ ‫ميكانيزمات التنمية االقت�صادية تطورت‬ ‫ب�شكل كبري‪ ،‬وال بد من متكني امل�ؤ�س�سة‬ ‫الوقفية م��ن اال�ستفادة منها‪ ،‬وذاك هو‬ ‫مو�ضوع بحثنا هذا‪.‬‬ ‫وح�سنا ما فعل الدكتور �أحمد حممد‬ ‫علي عندما نا�شد امل�سلمني لي�س ب�إحياء‬ ‫م�ؤ�س�سة الوقف فح�سب بل بتحديثها‪.‬‬ ‫وق��ال الباحث �أب��و غزالة �إن��ه عندما‬ ‫�أن�����ش���أت ماليزيا امل�ؤ�س�سات الوقفية ذات‬ ‫االك���ت���ف���اء ال���ذات���ي يف ال��ت��م��وي��ل و�إع������ادة‬ ‫اال���س��ت��ث��م��ار يف م�����ش��اري��ع �أخ������رى ت�����ؤدي‬ ‫ب�����دوره�����ا �إىل ال����ت�����أث��ي�ر ع���ل���ى التنمية‬ ‫ال�شاملة وامل�ستدامة للدولة‪ ،‬فقد تطلب‬ ‫ه��ذا الأم���ر وج���ود ن��ظ��رة �شاملة للهيكل‬ ‫االقت�صادي مع عملية تنموية لالقت�صاد‬ ‫املحلي برفع م�ستوى الإنتاج يف قطاعات‬ ‫خم��ت��ل��ف��ة م��ن��ه��ا ال�����زراع�����ي‪ ،‬م���ث���ل (زي����ت‬ ‫النخليل وم�شتقاته) وال�صناعة بجميع‬ ‫�أن���واع���ه���ا م��ث��ل (الأخ���������ش����اب‪ ،‬وامل���ط���اط‪،‬‬ ‫واالل��ك�ترون��ي��ات‪ ،‬وغ�يره��ا) وال�صناعات‬ ‫الثقيلة واخلفيفة م��ع��اً‪ ،‬وجم���ال املوارد‬ ‫ال��ط��ب��ي��ع��ي��ة م��ث��ل (ال���ن���ف���ط وم�شتقاته‪،‬‬ ‫والغاز‪ ،‬وغريها) وجمال التعليم يف كافة‬ ‫امل�ستويات واملراحل التعليمية وبالأخ�ص‬ ‫ال��درا���س��ات ال��ع��ل��ي��ا‪ ،‬ويف جم���ال العقارات‬ ‫ال���ت���ج���اري���ة واال����س���ك���ان���ي���ة وال�صناعية‬ ‫وغريها‪ ،‬وا�ستقطاب امل�ساهمني الرئي�سني‬ ‫من �أن��ح��اء العامل بو�ضع ت�سهيالت لهم‬ ‫ت�ساهم يف رف��ع الناحت املحلي االجمايل‪،‬‬ ‫وق��د و�ضعت ماليزيا ه��دف��اً ال�ستقطاب‬ ‫العمالة االنتاجية م��ن ال��ب�لاد املجاورة‬ ‫للم�ساهمة م��ع امل�ستثمرين يف حتقيق‬ ‫معدالت �إنتاجية ارتفعت خالل العامني‬ ‫ال�سابقني م��ن ‪� %45.7‬إىل ‪ ،%61.3‬مما‬ ‫�أدى �إىل رفت الناحت املحلي الإجمايل من‬ ‫‪� %9.6‬إىل ‪ %11.1‬للعاملة اخلارجية‪.‬‬ ‫جعلت التغريات العاملية يف االقت�صاد‬ ‫واال�ستثمار وحركة ر�ؤو�س الأموال عاملياً‪،‬‬

‫ت��دف��ع ماليزيا لتمتلك مهمة وا�ضحة‬ ‫وطنية لتحقيق �أعلى م�ستوى من حيث‬ ‫الأداء و�أق�صى ق��در من الت�أثري الدويل‬ ‫م��ن خ�لال البعثات اخل��ارج��ي��ة لتحقيق‬ ‫ب��رام��ج ع��م��ل ت��ن��م��وي��ة‪ ،‬وه���ي ع��ل��ى النحو‬ ‫التايل‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬ب���ن���اء ق��ي��م��ة ع���امل���ي���ة لل�سلة‬ ‫االق��ت�����ص��ادي��ة يف م��ال��ي��زي��ا‪ ،‬بحيث تتوقع‬ ‫ماليزيا من��واً مبعدل ‪ %6‬م��ن ع��ام ‪2010‬‬ ‫�إىل ‪ %6.5‬لعام ‪2020‬م‪.‬‬ ‫ث���ان���ي���اً‪ :‬ب���ن���اء ع���ق���ول م����ن ال���درج���ة‬ ‫الأوىل‪ ،‬بحيث ترفع القدرة على املعرفة‬ ‫واالبتكار وترعى احلكومة نوعية ر�أ�س‬ ‫امل��ال الب�شري مب��ا يحقق للبلد جن��اح يف‬ ‫امل�ستقبل وزيادة يف االقت�صاد القائم على‬ ‫املعرفة‪.‬‬ ‫ث����ال����ث����اً‪ :‬م���ع���اجل���ة ع������دم امل���������س����اواة‬ ‫االج��ت��م��اع��ي��ة واالق��ت�����ص��ادي��ة ب�شكل بناء‬ ‫وم���ث���م���ر‪ ،‬ب��ح��ي��ث ت���ت���وف���ر ف���ر����ص لكافة‬ ‫املجتمع للنهو�ض وبناء القدرات جلميع‬ ‫الطبقات يف املجتمع �سوا ًء احل�ضرية �أو‬ ‫الريفية للم�شاركة يف جميع الأن�شطة‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬ ‫راب����ع����اً‪ :‬حت�����س�ين م�����س��ت��وى املعي�شة‬ ‫وحت��ق��ي��ق ال��رف��اه��ي��ة‪� ،‬أي امل��ح��اف��ظ��ة على‬ ‫من��ط معي�شي متميز جلميع املواطنني‬ ‫من خالل حت�سني �إدارة امل��وارد الب�شرية‬ ‫للحفاظ على ال�سالم والأمن واال�ستقرار‬ ‫النف�سي‪.‬‬ ‫خام�ساً‪ :‬تعزيز ال��ق��درات امل�ؤ�س�سية‬ ‫للجهات احلكومية‪ ،‬والهدف هو حت�سني‬ ‫الإدارة ال��ت��ن��ف��ي��ذي��ة احل��ك��وم��ي��ة‪ ،‬بحيث‬ ‫ت�صبح �أك�ث�ر ك��ف��اءة يف ك��ل ج��وان��ب نظام‬ ‫اخلدمات‪.‬‬ ‫ف���ال�������س���ي���ا����س���ات واال�سرتاتيجيات‬ ‫للمرحلة الأوىل من ال��ر�ؤي��ة لعام ‪2020‬‬ ‫يف اخلطة الثانية للمخطط التف�صيلي‬ ‫ل��ل��ف�ترة م���ا ب�ي�ن ‪ 2000-1991‬ت�ضمنت‬ ‫العديد من التغيريات يف ال�سيا�سات التي‬ ‫متكن الإدارة احلكومية ملاليزيا من �إعطاء‬ ‫جهود تنموية �أكرث بطريقة متوازنة مع‬ ‫احلفاظ على ال�سيا�سة الأ�سا�سية للخطة‬ ‫االق��ت�����ص��ادي��ة اجل���دي���دة وال�ترك��ي��ز على‬ ‫م��ك��اف��ح��ة ال��ف��ق��ر م��ن خ�ل�ال خ��ل��ق توازن‬ ‫يف اخل���ط���ة ال��ت��ن��م��وي��ة جل��م��ي��ع مناطق‬ ‫ماليزيا مب�شاركة املاليزيني جميعاً يف‬ ‫االق��ت�����ص��اد احل��دي��ث وال��ت��ج��ارة العاملية‪،‬‬ ‫للحد ك��ذل��ك م��ن ال��ب��ط��ال��ة ورف���ع ن�سبة‬ ‫ر�ؤو�س الأموال امل�شغلة ك�أ�صول منتجة يف‬ ‫جميع القطاعات املحلية والدولية‪ ،‬وفتح‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ال�سعودية‪ ،‬ج��اه��د ًة‪ ،‬لتح�سني نوعية التعليم يف‬ ‫االبتدائي والعايل واملهني‪ ،‬ويتم تخ�صي�ص ن�سبة‬ ‫‪ %25‬من امليزانية الوطنية للتعليم‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف ال��ف��ي�����ص��ل �أن ال�����س��ع��ودي��ة‪ ،‬باعتماد‬ ‫حجمها و�أهميتها‪ ،‬تلعب دورا �أك�بر من حجمها‬ ‫ك���دول���ة ن��ف��ط��ي��ة‪ ،‬و����ض���رب ع��ل��ى ذل���ك م��ث�لا بدور‬ ‫م�ؤ�س�سة النقد العربي ال�سعودي «���س��ام��ا»‪ ،‬التي‬ ‫تتوىل حاليا �إدارة �أ�صول يف اخلارج ت�صل قيمتها‬ ‫�إىل ‪ 650‬مليار دوالر‪ ،‬يف �أم�يرك��ا‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫حيازة جزء كبري من �سندات اخلزانة الأمريكية‪،‬‬ ‫مما �سيعزز ا�ستقرار وتقييم ال���دوالر الأمريكي‬ ‫واالقت�صاد العاملي ب�شكل �أو�سع‪ ،‬داعيا �إىل �ضرورة‬ ‫تكامل اجلهود وت�ضافرها بني خمتلف اجلهات‬ ‫املعنية بقطاع �شباب الأعمال‪ ،‬و�أن ترتكز جهودهم‬ ‫على دعم رواد الأعمال‪ ،‬والعمل على تبني مبادرات‬ ‫ال�شباب وتوظيف قدراتهم و�إبداعاتهم مبا يعزز‬ ‫م�ساهمتهم يف التنمية االقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫ويف م���ا ي��ت��ع��ل��ق ب��ع��ن��وان م��ن��ت��دى التناف�سية‬ ‫ال��دويل ال�ساد�س «تناف�سية ري��ادة الأع��م��ال»‪� ،‬أكد‬ ‫الفي�صل �أن ال�سعودية دولة م�ستقرة وغنية ولديها‬ ‫كل الو�سائل لتحقيق مزيد من التقدم‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫فنحن بحاجة �إىل �إعادة اخرتاع روح املبادرة التي‬ ‫كانت جزءا من ثقافتنا والتي ال غنى عنها لبناء‬ ‫قاعدة �صلبة لتقدمنا‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �سماع كلمة «منظم» �أو «املبادرة»‬ ‫ق��د يظنها امل���رء ج���زءا م��ن مم��ار���س��ات م��ن رجال‬ ‫الأعمال الذين يتخذون من املخاطر من خالل‬ ‫اال�ستثمار يف حتويل الأفكار اجلديدة واالبتكارات‬ ‫اجل��دي��دة جل��ع��ل امل��ن��ت��ج��ات ال��ت��ي تخلق ال�ث�روات‬ ‫ال�شخ�صية والوطنية‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن روح املبادرة التي جتمع بني الر�ؤية‬ ‫مع �أخذ املخاطر هي حمرك التقدم والنجاح يف‬ ‫جميع املجاالت‪ ،‬لي�س فقط يف جم��االت الأعمال‬ ‫التجارية وك�سب املال �أو االقت�صاد‪.‬‬

‫مب�شاركة �أكرث من ‪ 29‬خبريا يف التخطيط اال�سرتاتيجي‬

‫مؤتمر املمارسات املتميزة يف التخطيط‬ ‫االسرتاتيجي يعقد يف الكويت‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقد يف الكويت يف الفرتة ‪ 2012/1/11-9‬م�ؤمتر املمار�سات املتميزة يف التخطيط اال�سرتاتيجي‬ ‫والذي نظمته وزارة الأوق��اف وزارة الأوق��اف وال�شئون الإ�سالمية‪� -‬إدارة التخطيط واملعلومات يف‬ ‫دولة الكويت؟‬ ‫وبلغ عدد امل�شاركني ‪ 29‬خبرياً يف التخطيط اال�سرتاتيجي من دول عربية وعاملية �إ�سالمية‪،‬‬ ‫وعر�ض يف امل�ؤمتر العديد من التجارب الناجحة‪.‬‬ ‫وخ��رج امل�ؤمتر ببيان �أك��د فيه �أهمية ال��دور املناط مبنظمات ال�ش�أن الإ�سالمي بكافة �أ�شكالها‬ ‫(���س��واء كانت م�ؤ�س�سات حكومية �أو م�ؤ�س�سات تعليمية �أو م�ؤ�س�سات جمتمع م��دين �أو م�ؤ�س�سات‬ ‫تخ�ص�صية �أو منظمات �إ�سالمية دولية)‪ ،‬وتزداد �أهمية هذا الدور نتيجة ما تعاي�شه هذه املنظمات من‬ ‫م�ستجدات ومتغريات تتطلب بال�ضرورة تعزيز الفكر والأداء اال�سرتاتيجي الذي ميكن من التعامل‬ ‫معها‪ ،‬ويزيد من قدرتها يف �أداء دورها خلدمة ال�شئون الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وي�أتي امل�ؤمتر بهدف عر�ض التجارب الدولية املتميزة للم�ؤ�س�سات الإ�سالمية على كافة �أ�شكالها‬ ‫(م�ؤ�س�سات حكومية‪ ،‬م�ؤ�س�سات جمتمع م��دين‪ ،‬م�ؤ�س�سات دول��ي��ة‪ ،‬جامعات �إ�سالمية)‪� ،‬سواء على‬ ‫امل�ستوى العربي �أو الإ�سالمي يف جمال الأداء اال�سرتاتيجي واخلطط اال�سرتاتيجية بهدف �إثراء‬ ‫التجارب املعرو�ضة وتعظيم اال�ستفادة منها‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬ ‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫الإ�سالمي‪ ،‬خا�صة بعد تزايد البنوك الإ�سالمية‬ ‫يف الأردن �إىل �أرب���ع‪ ،‬ناهيك ع��ن امل�ؤ�س�سات املالية‬ ‫الإ�سالمية الأخ��رى التي تقوم ب�أعمال قريبة من‬ ‫البنوك اال�سالمية‪.‬‬

‫تركي الفيصل‪ :‬قوة السعودية سببها‬ ‫االقتصاد اإلسالمي‪ ..‬والتحدي املقبل‬ ‫تأهيل الشباب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫جمال اال�ستثمار اخلارجي بالتعاون مع‬ ‫ال�شركات املحلية لتحقيق ن�سبة عالية من‬ ‫التمويل اخلارجي لهذه امل�شاريع‪ ،‬وو�ضع‬ ‫هيكلية لتنمية املوارد الب�شرية واملحافظة‬ ‫على القيم املعنوية والأخالقية يف حتقيق‬ ‫�أهداف النمو احل�ضاري للمجتمع‪.‬‬ ‫ركزت احلكومة املاليزية على اقرتاح‬ ‫ثماين خطط ا�سرتاتيجية متثل حمور‬ ‫فل�سفة ال��ن��م��وذج االق��ت�����ص��ادي اجلديد‬ ‫وهي‪:‬‬ ‫• �إع����ادة تن�شيط ال��ق��ط��اع اخلا�ص‬ ‫ل���دف���ع ع��ج��ل��ة ال���ن���م���و ل��ت�����ص��ل �إىل نحو‬ ‫خم�س ال��ن��اجت املحلي االج��م��ايل بحلول‬ ‫عام ‪.2020‬‬ ‫• ت��ط��وي��ر ج����ودة ال���ق���وى العاملة‬ ‫امل��ح��ل��ي��ة ب��ال��ت��دري��ب وال��ت���أه��ي��ل املهنيني‬ ‫ل�������س���د ح����اج����ات ال�������ص���ن���اع���ة املتنامية‪،‬‬ ‫وال��ت��ق��ل��ي��ل م���ن االع���ت���م���اد ع��ل��ى العمالة‬ ‫الأج��ن��ب��ي��ة م���ن خ�ل�ال م�����ض��اع��ف��ة ر�سوم‬ ‫ا�ستقدامها با�ستثناء بع�ض القطاعات‬ ‫مثل البناء والت�شييد‪.‬‬ ‫• خ��ل��ق اق��ت�����ص��اد حم��ل��ي ق���ادر على‬ ‫املناف�سة‪.‬‬ ‫• تعزيز القطاع العام‪.‬‬ ‫• ال�����ش��ف��اف��ي��ة م���ع وج����ود اج�����راءات‬ ‫�صارمة �صديقة لل�سوق‪.‬‬ ‫• �إي��ج��اد ق��اع��دة اقت�صادية مبنية‬ ‫ع��ل��ى امل��ع��رف��ة وال��ب��ن��ي��ة ال��ت��ح��ت��ي��ة‪ ،‬ورفع‬ ‫م�����س��ت��وى امل��ع��ي�����ش��ة‪ ،‬ب��ح��ي��ث ي�����ص��ل معدل‬ ‫دخ���ل ال��ف��رد م��ا ب�ين ‪� 20- 15‬أل���ف دوالر‬ ‫�أمريكي بحلول عام ‪.2020‬‬ ‫• تعزيز م�صادر النمو‪.‬‬ ‫• ت�����أك����ي����د ا�����س����ت����دام����ة النمو‬ ‫ل��ل��وف��اء ب��االح��ت��ي��اج��ات احل��ال��ي��ة للبالد‬ ‫دون امل�سا�س بحقوق الأجيال القادمة‪.‬‬ ‫ي��ب��دو �أن خم��ط��ط��ي ال�����س��ي��ا���س��ات يف‬ ‫ماليزيا �أدرك���وا ب���أن الأزم���ة املالية بد�أت‬ ‫بالفعل يف نق�ض ال��ن��ظ��ام ال��ق��دمي وفتح‬ ‫ف���ر����ص ل��ن��ظ��ام ج���دي���د‪ ،‬ل��ق��د وىل عهد‬ ‫الهيمنة االقت�صادية ملجموعة ال�سبعة‪.‬‬ ‫وحم��رك��ات النمو العاملي اجلديدة‪،‬‬ ‫مثل ال�صني والربازيل والهند‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل اقت�صاديات �أخرى �سوف تنمو ب�شكل‬ ‫�أ���س��رع‪ ،‬م��ع��ززي��ن �أ���س��م��اءه��م يف جمموعة‬ ‫ال��ع�����ش��ري��ن‪ .‬ف��ال��ع��دي��د م���ن ال�����دول تقوم‬ ‫ح��ال��ي��اً ب���اع���ادة ال��ن��ظ��ر يف ا�سرتاتيجات‬ ‫النمو االقت�صادي بها والتي منها �سوف‬ ‫تن�ش�أ ق��ي��ادات عاملية ج��دي��دة‪ ،‬وي��ج��ب �أن‬ ‫تكون ماليزيا �إحدى هذه القيادات‪ ،‬هذا‬ ‫ما فهمه املاليزيون متاماً‪.‬‬

‫عزالدين خوجه‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الخميس 26 كانون ثاني 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you