Issuu on Google+

‫‪11‬‬

‫شؤون يف الثورة السورية (‪)2‬‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬

‫لنأخذ العربة ونسارع يف‬ ‫التغيري‬

‫األوروبيون وأبو عيسى ومسلم‬ ‫والضمور‬

‫نيسان تسحب ‪ 250‬ألف سيارة‬ ‫حول العالم بسبب خطر تسرب الوقود‬ ‫طوكيو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ست�سحب �شركة ني�سان لل�سيارات حوايل ‪� 250‬ألف �سيارة حول العامل ب�سبب م�شكلة‬ ‫يف جم�س ال�ضغط قد ت�ؤدي يف �أ�سو�أ االحتماالت �إىل ت�سرب الوقود‪ ،‬بح�سب الوثائق التي‬ ‫قدمتها وزارة النقل اليابانية‪.‬‬ ‫وهناك �سبعة موديالت قد تواجه هذه امل�شكلة من بينها انفينيتي وباترول وتيدا‬ ‫وميكرا امل�صنعة واملبيعة يف خمتلف الدول‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪ 2‬ربيع ثاين ‪ 1433‬هـ ‪� 24‬شباط ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪1867‬‬

‫ال����ن����واب ي���ق���رون امل���وازن���ة‬ ‫العــامــة بغـالــبية ‪ 74‬صــوتــا‬

‫الحكومة توافق على توحيد عالوة املعلمني‬ ‫وتنسحب من مجلس إدارة «االتصاالت األردنية»‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أق ��ر جمل�س ال� ��وزراء يف جل�سة عقدها‬ ‫�أم�س اخلمي�س برئا�سة رئي�س ال��وزراء عون‬ ‫اخل�صاونة النظام الداخلي لنقابة املعلمني‬ ‫الأردنيني ل�سنة ‪.2012‬‬ ‫وواف� ��ق امل�ج�ل����س ع�ل��ى ت��وح�ي��د ع�ل�اوات‬ ‫املعلمني ملختلف ال�ف�ئ��ات ال ��ذي مت االتفاق‬ ‫ع�ل�ي��ه يف وق��ت ��س��اب��ق ب�ين احل�ك��وم��ة وجلان‬ ‫املعلمني‪ ،‬و�أقر النظام املعدل لنظام التنظيم‬ ‫االداري لوزارة الرتبية والتعليم‪.‬‬ ‫وواف��ق املجل�س على ان�سحاب احلكومة‬ ‫االردن �ي ��ة م��ن ات�ف��اق�ي��ة ال���ش��راك��ة م��ع ت�آلف‬ ‫�شركة فران�س تلكوم و�سحب ممثلي احلكومة‬

‫برييز‪« :‬جميع‬ ‫الخيارات» مطروحة‬ ‫فيما يتعلق بإيران‬

‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫� �ص �وّت جم�ل����س ال� �ن ��واب ل �� �ص��ال��ح �إق� ��رار‬ ‫م�شروع ق��ان��ون امل��وازن��ة العامة لل�سنة املالية‬ ‫‪ 2012‬ب�أغلبية ‪ 74‬نائبا من �أ�صل ‪ 107‬نواب‪،‬‬ ‫و�أقر املجل�س م�شروع قانون موازنات الوحدات‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة ب � �ـ‪� � 61‬ص��وت �اً م��ن �أ� �ص��ل ‪ 95‬نائبا‬ ‫ح�ضروا الت�صويت‪.‬‬

‫تمديد توقيف‬ ‫الذهبي ‪ 14‬يوما‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق� ��رر م��دع��ي ع� ��ام ع �م��ان �أم�س‬ ‫اخل �م �ي ����س مت ��دي ��د ت��وق �ي��ف مدير‬ ‫امل �خ��اب��رات ال���س��اب��ق حم�م��د الذهبي‬ ‫�أربعة ع�شر يوما على ذمة التحقيق‬ ‫يف �سجن �سواقة‪.‬‬ ‫ومت �سجن الذهبي يف التا�سع من‬ ‫ال�شهر اجلاري مبركز �إ�صالح وت�أهيل‬ ‫اجل��وي��دة‪ ،‬ث��م ن�ق��ل ب�ع��د ي��وم�ين من‬ ‫توقيفه �إىل �سجن �سواقة حفاظا على‬ ‫�سالمته ووجهت له تهم غ�سيل �أموال‬ ‫وا�ستغالل الوظيفة واختال�س‪.‬‬ ‫وان �ت �ه��ت �أم ����س امل ��دة القانونية‬ ‫لتوقيف الذهبي‪ ،‬يف حني طلبت هيئة‬ ‫ال��دف��اع ث�لاث م��رات تكفيل الذهبي‬ ‫�إال �أن الطلب ك��ان ي��واج��ه بالرف�ض‬ ‫من قبل حمكمة بداية عمان‪.‬‬ ‫وت��وق �ع��ت م �� �ص��ادر ق���ض��ائ�ي��ة �أن‬ ‫يختتم ال�ق��ا��ض��ي ال �� �ص��وراين خالل‬ ‫�أيام التحقيق يف ق�ضية غ�سل الأموال‬ ‫املوقوف على ذمتها الذهبي‪.‬‬ ‫وكان مدعي عام عمان القا�ضي‬ ‫�أ� �ش��رف احل�ب��ا��ش�ن��ة ب ��د�أ التحقيق يف‬ ‫ق�ضية احتيال بنحو خم�سة ماليني‬ ‫دينار تقا�ضاها الذهبي مقابل �إخالء‬ ‫��س�ب�ي��ل ع ��راق ��ي ك� ��ان م�ع�ت�ق�لا لدى‬ ‫ال�سلطات العراقية‪ ،‬وال زال التحقيق‬ ‫جاريا يف الق�ضية‪.‬‬

‫ووافق املجل�س �أي�ضا على تو�صيات اللجنة‬ ‫املالية واالقت�صادية يف املجل�س حول م�شروعي‬ ‫ال �ق��ان��ون�ين‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا رف ����ض امل�ج�ل����س اقرتاحاً‬ ‫ل�ل�ن��ائ��ب خليل عطية ب��رد امل �� �ش��روع مبجمله‬ ‫ب�سبب خطوة احلكومة برفع �أ�سعار الكهرباء‪.‬‬ ‫وب�ل��غ حجم امل��وازن��ة �ستة م�ل�ي��ارات و‪837‬‬ ‫مليون و‪� 490‬ألف دينار‪ ،‬وبلغ حجم الإيرادات‬ ‫ال �ع��ام��ة يف امل ��وازن ��ة خ�م���س��ة م �ل �ي��ارات و‪810‬‬

‫ماليني دي�ن��ار‪ ،‬وي�صل عجز امل��وازن��ة املقر يف‬ ‫القانون �إىل ‪ 1.02‬مليار دينار‪.‬‬ ‫وج��اءت موافقة ال�ن��واب خ�لال اجلل�سة‬ ‫ال�ت��ي عقدها جمل�س ال �ن��واب �أم����س برئا�سة‬ ‫عبد الكرمي الدغمي وح�ضور رئي�س الوزراء‬ ‫ع ��ون اخل �� �ص��اون��ة وه �ي �ئ��ة ال � � ��وزارة‪ ،‬ب �ع��د �أن‬ ‫ن��اق���ش�ه��ا ‪ 104‬ن� ��واب ع �ل��ى مدى‬ ‫�أربعة �أيام‪.‬‬ ‫‪2‬‬

‫القد�س املحتلة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قال الرئي�س الإ�سرائيلي‬ ‫� �ش �ي �م��ون ب�ي�ري ��ز �أم � �� ��س �إن‬ ‫«جميع اخليارات مطروحة»‬ ‫ع � � �ل � ��ى ال� � � �ط � � ��اول � � ��ة ف� �ي� �م ��ا‬ ‫ي�ت�ع�ل��ق ب��ال�برن��ام��ج النووي‬ ‫الإيراين‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�يري��ز يف م�ؤمتر‬ ‫املنظمات اليهودية الأمريكية‬ ‫الرئي�سة ال��ذي يعقد حاليا‬ ‫يف ال �ق��د���س‪�« :‬إ� �س��رائ �ي��ل هي‬ ‫دول� ��ة ذات � �س �ي��ادة‪ ،‬ولديها‬ ‫احلق والقدرة يف الدفاع عنا‬ ‫�ضد �أي تهديد»‪.‬‬

‫من جمل�س ادارة �شركة االت�صاالت االردنية‪.‬‬ ‫وواف� ��ق امل�ج�ل����س ع�ل��ى ت��و��ص�ي��ة اللجنة‬ ‫املتعلقة ب�إجراء بع�ض التعديالت على ن�سب‬ ‫الر�سوم اجلمركية لعدد من ال�سلع‪.‬‬ ‫كما �أق��ر املجل�س ت�شكيل جلنة لدرا�سة‬ ‫جميع امل�سائل املتعلقة مب�ؤ�س�سة ا�ستثمار‬ ‫امل� ��وارد ال��وط�ن�ي��ة وت�ن�م�ي�ت�ه��ا‪ .‬و�أق� ��ر املجل�س‬ ‫انظمة معدلة لنظام ال��روات��ب والعالوات‬ ‫الع �� �ض��اء ه �ي �ئ��ة ال �ت��دري ����س وال �ع��ام �ل�ي�ن يف‬ ‫اجلامعات االردنية الر�سمية ل�سنة ‪.2012‬‬ ‫و�أق� ��ر جم�ل����س ال� � ��وزراء ال �ن �ظ��ام املعدل‬ ‫لنظام االبنية احلكومية ل�سنة ‪.2012‬‬ ‫ك�م��ا �أق ��ر املجل�س م���ش��روع ن�ظ��ام معدل‬ ‫لنظام ممار�سة مهنة م�سعف ل�سنة ‪.2012‬‬

‫«اإلخوان» يحذرون من محاوالت‬ ‫الصهاينة املتكررة لتهويد األقصى‬ ‫عمان– ال�سبيل‬ ‫حذرت جماعة الإخ��وان امل�سلمني من املحاوالت‬ ‫امل�ستمرة واملتكررة لل�صهاينة لتهويد الأق�صى‪ .‬وقالت‬ ‫اجلماعة يف بيان لها �أم�س اخلمي�س تلقت "ال�سبيل"‬ ‫ن�سخة منه‪�" :‬إننا يف احلركة الإ�سالمية نحذر من‬ ‫امل�سا�س بامل�سجد الأق���ص��ى وامل�ق��د��س��ات يف القد�س‪،‬‬ ‫ونحمل العدو ال�صهيوين امل�س�ؤولية كاملة عن هذه‬ ‫اجلرائم املتكررة"‪.‬‬ ‫وح��ذرت اجلماعة يف الوقت ذات��ه امل�س�ؤولني يف‬ ‫البالد العربية والإ�سالمية‪ ،‬وخا�صة الأردنيني‪ ،‬من‬ ‫ال�سكوت عن هذه اجلرمية امل�ستمرة التي قد تفجر‬ ‫الغ�ضب ال�شعبي العارم �إذا ما ا�ستمر العدو يف هذا‬ ‫العدوان على املقد�سات وال�سكان‪ ،‬مطالبينهم بالقيام‬ ‫بواجباتهم يف حماية القد�س والأق�صى بكل الو�سائل‬ ‫املمكنة‪ .‬بح�سب البيان‪.‬‬

‫ت ��ويف يف دب ��ي �أم ����س ال���ش�ي��خ بكري‬ ‫ال�ط��راب�ي���ش��ي‪ ،‬وه��و �أع �ل��ى ق ��راء القر�آن‬ ‫الأح �ي��اء �إ� �س �ن��اداً يف ال �ع��امل‪ ،‬وي��ذك��ر �أن‬ ‫ال�شيخ غادر دم�شق قبل �أيام فقط لتلقِي‬ ‫العالج يف الإمارات‪ ،‬وذلك بح�سب حمبي‬ ‫ال�شيخ على الفي�سبوك‪.‬‬ ‫وال�شيخ بكري الطرابي�شي‪ ،‬تبعا ملا‬ ‫ورد يف تاريخ علماء دم�شق هو �أعلى قراء‬ ‫القر�آن �إ�سناداً يف العامل‪� ،‬أقر�أ حتى الآن‬ ‫ع�شرات من حفظة كتاب اهلل‪.‬‬ ‫ول� ��د ال �� �ش �ي��خ ب �ك��ري الطرابي�شي‬ ‫يف دم �� �ش��ق ��س�ن��ة ‪1921‬م‪ ،‬يف ب �ي��ت علم‬ ‫ودي��ن‪ ،‬وك��ان وال��ده ال�شيخ عبد املجيد‬ ‫الطرابي�شي من فقهاء دم�شق يف املذهب‬ ‫احلنفي‪ ،‬ومم��ن اخ�ت��اره��م امللك في�صل‬ ‫بن احل�سني �إىل خا�صته حينما كان ملكاً‬ ‫على بالد ال�شام‪.‬‬

‫وذكر البيان �أن "حماوالت م�ستمرة وم�ستميتة‬ ‫تعاود قطعان امل�ستوطنني ال�صهاينة املحتلني‪ ،‬وبدعم‬ ‫كامل م��ن ق��وات االح�ت�لال ال�صهيونية يف حماولة‬ ‫اقتحام امل�سجد الأق���ص��ى‪ ،‬وال���ص�لاة فيه‪ ،‬لتحويله‬ ‫لكني�س يهودي"‪.‬‬ ‫م�ضيفا البيان‪" :‬حيث متنع ق��وات االحتالل‬ ‫امل�صلني امل�سلمني م��ن دخ��ول امل�سجد للدفاع عنه‪،‬‬ ‫وت �ق��وم ب�ح�م��اي��ة امل �ت �ط��رف�ين ال���ص�ه��اي�ن��ة ليقوموا‬ ‫بتدني�سه‪ ،‬كما تقوم باعتقال حرا�سه واالعتداء على‬ ‫امل�صلني املرابطني فيه"‪.‬‬ ‫وتوجهت احل��رك��ة بالتحية وال�شكر �إىل �أبناء‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪" ،‬الذين يت�صدون لهذا العدوان‬ ‫وامل�ؤامرة ب�صدورهم العارية و�إميانهم العظيم"‪ .‬على‬ ‫حد و�صفه‪ .‬ودعت احلركة كافة ال�شعوب الإ�سالمية‬ ‫�إىل القيام بواجبهم ودورهم يف �إ�سناد وم�ؤازرة �أهلنا‬ ‫يف فل�سطني‪ ،‬حتى �إف�شال املخططات ال�صهيونية‪.‬‬

‫االحتجاجات تعم أفغانستان تنديدا بحرق املصاحف الشريفة‬ ‫كابول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق �ت��ل ع �� �ش��رة �أ� �ش �خ��ا���ص وج � ��رح ‪� 24‬آخ � � ��رون يف‬ ‫االحتجاجات املتوا�صلة ب�أفغان�ستان ام�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫ت �ن��دي��دا ب �ح��رق ق ��وات االح �ت�ل�ال ال��دول �ي��ة مل�صاحف‬ ‫بطريقة م�سيئة يف القاعدة الرئي�سية �شمايل البالد‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا اط �ل��ق ع �� �س �ك��ري اف �غ��اين ال �ن��ار ع �ل��ى جنديني‬ ‫امريكيني ما ادى اىل مقتلهما‪.‬‬

‫وقال م�س�ؤولون �إن الأفغان نزلوا �إىل ال�شوارع‬ ‫احتجاجا على ح��رق م�صاحف على �أي��دي القوات‬ ‫ال��دول�ي��ة يف ق��اع��دة ب�غ��رام اجل��وي��ة‪ ،‬مم��ا �أ��س�ف��ر عن‬ ‫مقتل متظاهر على الأق��ل و�إ��ص��اب��ة �أرب�ع��ة �آخرين‬ ‫� �ش �م��ايل �أف �غ��ان �� �س �ت��ان‪ ،‬ل�يرت �ف��ع ع ��دد ال �ق �ت �ل��ى �إىل‬ ‫ع�شرة‪.‬‬ ‫وق � ��دم ال��رئ �ي ����س االم�ي�رك ��ي ب� � ��اراك اوب ��ام ��ا‬ ‫اعتذاراته اىل «ال�شعب االفغاين» وذلك يف ر�سالة‬

‫مقتل سبعة جنود أمريكيني‬ ‫يف تصادم بني مروحيتني‬ ‫يف الواليات املتحدة‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل �سبعة من م�شاة البحرية الأمريكية (املارينز) يف‬ ‫ت�صادم مروحيتني يف والية �أريزونا خالل تدريبات‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما �أفاد اجلي�ش الأمريكي �أم�س‪.‬‬ ‫وقال اجلي�ش �إن احلادث وقع يف ميدان للتدريب الع�سكري‬ ‫بالقرب من مدينة يوما م�ساء الأرب�ع��اء‪ ،‬و�إن اجلنود الذين‬ ‫قتلوا هم من �سرب املارينز اجل��وي الثالث ال��ذي يتمركز يف‬ ‫مريامار جنوب كاليفورنيا‪.‬‬ ‫وج��اء يف بيان ق��وات املارينز الأمريكية �إن "املروحيتني‬ ‫وهما من طراز "ايه ات�ش‪ 1-‬دبليو كوبرا"‪ ،‬و"يو ات�ش‪ 1-‬واي‬ ‫هيو" كانتا جتريان تدريبات عندما ا�صطدمتا عند ال�ساعة‬ ‫الثامنة م�ساء بالتوقيت املحلي‪ .‬وق��ال البيان �إن��ه "يجري‬ ‫حاليا التحقيق يف مالب�سات احلادث"‪.‬‬ ‫وذكرت �شبكة "�إم �أ�س �إن بي �سي" الإخبارية �أنه مل ين ُج‬ ‫�أحد من احلادث‪.‬‬

‫ب �ع��ث ب �ه��ا اىل ن �ظ�يره االف �غ��اين ح�م�ي��د ك ��رزاي‪،‬‬ ‫كما اعلنت الرئا�سة االفغانية ام�س اخلمي�س يف‬ ‫بيان‪.‬‬ ‫وكتب اوباما يف الر�سالة «ارغ��ب يف التعبري عن‬ ‫ا��س�ف��ي ال���ش��دي��د ع��ن احل ��وادث امل��ذك��ورة‪ .‬اق��دم اليك‬ ‫واىل ال�شعب االفغاين اعتذاراتي ال�صادقة»‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل «خط�أ ‪ ..‬وقع عن غري ق�صد»‪ ،‬كما جاء يف‬ ‫بيان الرئا�سة االفغانية‬

‫‪8‬‬

‫«الوطني لحقوق اإلنسان»‬ ‫يتابع حادثتي طعن مسلم والضمور‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د املركز الوطني حلقوق الإن�سان متابعته‬ ‫بقلق حلادثتي طعن كل من الطالبة �إينا�س م�سلم‬ ‫يف ع ّمان وابراهيم ال�ضمور يف الكرك‪ ،‬وا�صفاً كال‬ ‫منهما بالنا�شط يف جمال حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وق��ال امل��رك��ز يف ب�ي��ان ��ص��ادر عنه �أم����س‪" :‬مع‬ ‫�أن التحقيقات مل تنته بعد ح��ول دواف��ع ك��ل من‬ ‫اجلرميتني �إال �أن ال�ظ��روف التي الزم��ت كليهما‬ ‫ت���س�ت��دع��ي االه �ت �م��ام وال �ق �ل��ق م ��ن ج��ان��ب املركز‬ ‫الوطني ان�سجاما مع ر�سالته ودوره‪ ،‬ال �سيما يف‬ ‫جمال �ضمان الدولة حلرية التعبري ال�سلمي عن‬ ‫الر�أي‪ ،‬وكذلك �ضمان حق املواطن يف الكرامة ويف‬ ‫ال�سالمة اجل�سدية"‪.‬‬ ‫ور�أى "الوطني حل �ق��وق الإن�سان" �أن ��ه يف‬

‫الظروف احلالية يتوقع �أن جت�سد �إجراءات �أجهزة‬ ‫�إنفاذ القانون وال�سلطات املعنية احلر�ص الكامل‬ ‫ع�ل��ى ك���ش��ف م�لاب���س��ات ك�لا اجل��رمي �ت�ين‪ ،‬و�صوال‬ ‫�إىل احلقيقة الكاملة ب�ش�أن كل منهما وبال�سرعة‬ ‫املمكنة‪ ،‬اذ �أ�صبحتا ت�شغالن ال��ر�أي العام‪ ،‬وكذلك‬ ‫�إعماال ل�سيادة القانون و�صيانة حلق ال�ضحيتني‬ ‫يف ال�سالمة اجل�سدية من االعتداء واحلماية من‬ ‫الت�شهري �أو الرتهيب والإخافة بهدف كم الأفواه‬ ‫وتقيد حرية التعبري‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪� :‬إن امل��رك��ز ال��وط �ن��ي ال� ��ذي ب� ��ادر �إىل‬ ‫�إر� �س��ال مندوبيه واالت���ص��ال املبا�شر للتحقق من‬ ‫الوقائع �سي�ستمر يف متابعته كال احلالتني؛ حلني‬ ‫ا�ستجالء احلقائق كاملة ب�ش�أنهما ومب��ا ي�ضمن‬ ‫املحافظة على حقوق الإن�سان واحلريات الأ�سا�سية‬ ‫لكل فرد‪.‬‬

‫وفاة الشيخ بكري الطرابيشي أعلى قراء القرآن إسناداً‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫و�أق� ��ر جم�ل����س ال � ��وزراء م���ش��روع قانون‬ ‫الت�صديق على االتفاقية العربية ملكافحة‬ ‫جرائم تقنية املعلومات ل�سنة ‪.2012‬‬ ‫وم�شروع قانون الت�صديق على االتفاقية‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة مل�ك��اف�ح��ة غ���س��ل االم � ��وال ومتويل‬ ‫االره� � ��اب ل���س�ن��ة ‪ .2012‬وم �� �ش��روع قانون‬ ‫الت�صديق على االتفاقية العربية ملكافحة‬ ‫الف�ساد ل�سنة ‪.2012‬وم�شروع قانون الت�صديق‬ ‫على االت�ف��اق�ي��ة العربية ملكافحة اجلرمية‬ ‫املنظمة عرب احلدود الوطنية ل�سنة ‪.2012‬‬ ‫وم�شروع قانون الت�صديق على االتفاقية‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ل�ن�ق��ل ن ��زالء امل��ؤ��س���س��ات العقابية‬ ‫والإ�صالحية يف �إطار تنفيذ الأحكام اجلزائية‬ ‫ل�سنة ‪.2012‬‬

‫ح�ف��ظ ال���ش�ي��خ ب �ك��ري الطرابي�شي‬ ‫القر�آن وهو يف الثانية ع�شرة من عمره‪،‬‬ ‫و�أج��اده حفظاً وتالوة يف عمر اخلام�سة‬ ‫ع���ش��رة‪ ،‬وحينما ك��ان يف الثانية ع�شرة‬ ‫�أخ ��ذه وال ��ده �إىل ال�شيخ ع�ب��د الوهاب‬ ‫احل��اف��ظ‪ ،‬ومل ��ا وج ��د ل ��دى ال���ش�ي��خ عبد‬ ‫ال��وه��اب م���ش�ق��ة وت �� �ش��دي��داً يف الإق� ��راء‬ ‫ان �ت �ق��ل �إىل ال�ت�ت�ل�م��ذ ع �ل��ى ي ��د ال�شيخ‬ ‫ع��ز ال��دي��ن العرق�سو�سي‪ ،‬وع�ن��دم��ا بلغ‬ ‫الع�شرين م��ن عمره ق��ر�أ ال�شيخ بكري‬ ‫على يد ال�شيخ عبد القادر ال�ص ّباغ الذي‬ ‫�أخذ القراءة على ال�شيخ �أحمد احللواين‬ ‫الكبري‪ ،‬وقد �أج��ازه ال�شيخ حممد �سليم‬ ‫احللواين �سنة ‪ 1942‬يف القراءات ال�سبع‬ ‫م��ن ط��ري��ق ال�شاطبية‪ ،‬وك ��ان �آخ ��ر من‬ ‫ال�شيخ الطرابي�شي‬ ‫�أج ��ازه ال�شيخ حممد �سليم احللواين‪،‬‬ ‫فقد تويف بعد ذلك بوقت ق�صري‪ .‬الحقاً ال��دي��رع �ط��اين‪ ،‬وي�ح�م��ل ال���ش�ي��خ بكري‬ ‫�أخذ ال�شيخ بكري الطرابي�شي القراءات اليوم �أعلى �سند على وجه الأر�ض‪ ،‬بينه‬ ‫الع�شر على قرينه ال�شيخ حممود فائز وب�ين ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬

‫�سبعاً وع���ش��رون ق��ارئ �اً بنف�س الدرجة‬ ‫التي هو عليها اليوم‪ ،‬وتويف �آخر قرين‬ ‫له منذ �أكرث من ثالثني عاماً‪.‬‬ ‫مل يرتك ال�شيخ بكري �آثاراً مكتوبة‬ ‫ل ��ه‪ ،‬و�إمن � ��ا ت ��رك �آث � � ��اراً ح���س�ي��ة متثلت‬ ‫بتالمذته‪ ،‬منهم ال�شيخ حممد �شقرون‬ ‫يف الإم ��ارات وال�شيخ ح�سام �سب�سبي يف‬ ‫ال �ك��وي��ت‪ ،‬ويف اجل��زائ��ر امل �ق��رئ ال�شيخ‬ ‫حممد بوركاب‪ ،‬ويف لبنان عمر داعوق‪،‬‬ ‫ويف الأردن امل �ق��رئ ع���ص��ام ع�ب��د املوىل‪،‬‬ ‫وجميعهم �سلكوا درب �شيخهم‪ ،‬و�أقاموا‬ ‫دوراً لتحفيظ القر�آن و�إجازة حافظيه‪.‬‬ ‫�أ ّل � � � ��ف امل� � �ح � ��دث ال� ��دك � �ت� ��ور زه�ي�ر‬ ‫ال���ش��اوي����ش ك�ت��اب��ا ب �ع �ن��وان‪" :‬ال�سندان‬ ‫الأعليان يف تالوة القر�آن الكرمي لل�شيخ‬ ‫بكري الطرابي�شي" حت��دث فيه ال�شيخ‬ ‫زهري ال�شاوي�ش عن �سند قراءات القر�آن‬ ‫الكرمي ومنزلتها يف الإ��س�لام‪ ،‬وحتدث‬ ‫عن ال�شيخ بكري الطرابي�شي وعن �سنده‬

‫يف �أخذ القر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫ن �ظ��م ال���ش�ي��خ ال�ط��راب�ي���ش��ي �سنده‬ ‫نظماً من �أربعني بيتاً ذكر فيها ت�سل�سل‬ ‫�أخذ الإجازة منه و�صو ًال �إىل �سند الإمام‬ ‫ال�شاطبي‪ ،‬منها‪ :‬با�سمك رب��ي كل خري‬ ‫بد�أته لك احلمد من بكري الطرابي�شي‬ ‫م��ر��س�لا‪ ،‬و�أزك� ��ى ��ص�لاة م��ع ��س�لام على‬ ‫ال�ن�ب��ي حم�م��د ال �ه��ادي و�آل وم ��ن تال‪،‬‬ ‫وي�شكر ب�ك��ري رب��ه �إذ �أع��ان��ه ع�ل��ى نقله‬ ‫ال�ق��ر�آن عذباً م�سل�سال‪ ،‬وي�شكره �إذ قد‬ ‫�أعان بنقله حروفاً �أتت يف احلرز لل�سبعة‬ ‫امل �ل�ا‪ ،‬ع�ل��ى م��ا ح ��وى ال�ت�ي���س�ير �إذ كان‬ ‫�أ�صله وعنه رواه ال�شاطبي معلال‪ ،‬رواها‬ ‫بختم متقن عن حممد �سليم وهو �شيخ‬ ‫ال�شيوخ �إذا تال‪.‬‬ ‫و��س�ي���ص�ل��ى ع �ل��ى ج �ث �م��ان الفقيد‬ ‫مب�سجد ح�سن ال�شيخ بدبي بعد �صالة‬ ‫اجل �م �ع��ة ال� �ي ��وم‪ ،‬و� �س �ي��دف��ن يف مقربة‬ ‫الق�صي�ص‪.‬‬

‫مستوطنون يقتحمون األقصى وجيش‬

‫‪6‬‬

‫االحتالل يعتقل ‪ 6‬مرابطني‬

‫عشرات القتلى بحماة ودير الزور‬ ‫وتظاهرات جديدة يف جامعة حلب‬

‫‪7‬‬

‫منتخبنا الوطني يسقط يف فخ التعادل‬ ‫أما إيران يف دبي‬

‫‪13‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )24‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1867‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫«التغيري النيابية» اعرت�ضت على �إدارة اجلل�سة و�إهمال الت�صويت على خمالفة النائب بدران‬

‫مجلس النواب يوافق على املوازنة العامة واملؤسسات الحكومية‬ ‫بأغلبية ‪ 74‬نائبا‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫�ص ّوت جمل�س النواب ل�صالح �إقرار م�شروع قانون املوازنة العامة لل�سنة املالية‬ ‫‪ 2012‬ب�أغلبية ‪ 74‬نائبا من �أ�صل ‪ 107‬نواب‪ ،‬و�أقر املجل�س م�شروع قانون موازنات‬ ‫الوحدات احلكومية بـ‪� 61‬صوتاً من �أ�صل ‪ 95‬نائبا ح�ضروا الت�صويت‪.‬‬ ‫وواف��ق املجل�س �أي�ضا على تو�صيات اللجنة املالية واالقت�صادية يف املجل�س‬ ‫حول م�شروعي القانونني‪ ،‬بينما رف�ض املجل�س اقرتاحاً للنائب خليل عطية برد‬ ‫امل�شروع مبجمله ب�سبب خطوة احلكومة برفع �أ�سعار الكهرباء‪.‬‬ ‫وبلغ حجم املوازنة �ستة مليارات و‪ 837‬مليون و‪� 490‬أل��ف دينار‪ ،‬وبلغ حجم‬ ‫الإي���رادات العامة يف امل��وازن��ة خم�سة مليارات و‪ 810‬ماليني دينار‪ ،‬وي�صل عجز‬ ‫املوازنة املقر يف القانون �إىل ‪ 1.02‬مليار دينار‪.‬‬

‫وج���اءت موافقة ال��ن��واب خ�لال اجلل�سة‬ ‫التي عقدها جمل�س النواب �أم�س برئا�سة عبد‬ ‫الكرمي الدغمي وح�ضور رئي�س الوزراء عون‬ ‫اخل�صاونة وهيئة الوزارة‪ ،‬بعد �أن ناق�شها ‪104‬‬ ‫نواب على مدى �أربعة �أيام‪.‬‬ ‫ونفى رئي�س ال��وزراء عون اخل�صاونة يف‬ ‫رده على مناق�شات النواب �أن يكون االقت�صاد‬ ‫الأردين يف غرفة الإنعا�ش‪ ،‬م�ؤكداً �أن حجم‬ ‫ال��دي��ن ال��ع��ام ال��ذي بلغ ‪ %65‬م��ا ي��زال �ضمن‬ ‫امل�ستويات ﻵا�منة واملتعارف عليها دوليا‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار �إىل �أن امل��وازن��ة املقدمة هي اكرث‬ ‫م���وازن���ة تق�شفية يف ت��اري��خ الأردن “وهذا‬ ‫لي�س خيارنا ولكنه ق��درن��ا وه��و اي�ضا لي�س‬ ‫خيار جمل�سكم الكرمي ولكنه قدره“‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫�إن �إق���رار امل��وازن��ة م��ن قبل املجل�س ال يعفي‬ ‫احلكومة من م�س�ؤوليتها يف مراجعة املوازنة‬ ‫وبحث �إمكانية تخفي�ض نفقاتها‪.‬‬ ‫ومل ي�صوت املجل�س على خمالفة ع�ضو‬ ‫اللجنة املالية يف املجل�س النائب رمي بدران‬ ‫على املوازنة‪� ،‬إذ �إن النظام الداخلي للمجل�س‬ ‫ين�ص على ط��رح املخالفات لأع�ضاء اللجان‬ ‫على الت�صويت قبل �أي م��ق�ترح �آخ���ر‪ ،‬كونه‬ ‫ا�ﻷ بعد عن قرار اللجنة‪.‬‬ ‫ما �أدى �إىل �إر���س��ال النائب ب��دران ورقة‬ ‫اح��ت��ج��اج �إىل رئ��ا���س��ة املجل���س وال�صحفيني‪،‬‬ ‫ح��ي��ث ط����رح رئ��ي�����س امل��ج��ل�����س ع��ب��د الكرمي‬ ‫الدغمي ا�سئناف قراره ال�سابق على الت�صويت‬ ‫مبوجب �أحكام املادة ‪ 94‬من النظام الداخلي‪،‬‬ ‫�إال �أن الآوان قد فات ومل ينجح ا�سئنافها‪.‬‬ ‫و�أعلنت كتلة التغيري والعدالة النيابية‬ ‫التي تنتمي اليها النائب ب��دران ا�ستنكارها‬ ‫مل���ا �أ���س��م��ت��ه ال��ت��ج��اوز ع��ل��ى ال��ن��ظ��ام الداخلي‬ ‫والأعراف الربملانية‪ ،‬يف جل�سة جمل�س النواب‬ ‫التي �صوت بها على م�شروعي قانوين املوازنة‬ ‫العامة وم��وازن��ة ال��وح��دات احلكومية ل�سنة‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وقالت الكتلة على ل�سان الناطق با�سمها‬ ‫النائب �أح��م��د ال�شقران �إن��ه��ا ت�ستنكر "هذا‬ ‫ال��ت��ج��اوز ع��ل��ى ال��ن��ظ��ام ال��داخ��ل��ي والأع�����راف‬ ‫الربملانية" يف عدم طرح خمالفة النائب رمي‬ ‫بدران للت�صويت‪.‬‬ ‫وقدمت النائب بدران وهي ع�ضو اللجنة‬ ‫املالية باملجل�س خمالفة تق�ضي بتخفي�ض‬

‫ال��ن��ف��ق��ات احل��ك��وم��ي��ة مب���ق���دار ‪ 350‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫ك��م��ا مل ي�����ص��وت ال��دغ��م��ي ع��ل��ى اق�ت�راح‬ ‫ال��ن��ائ��ب خ��ل��ي��ل ع��ط��ي��ة ب����رد م�����ش��روع قانون‬ ‫املوازنة “ب�سبب رفع ا�سعار الكهرباء“‪ ،‬رغم‬ ‫�أن اقرتاح عطية هو ا�ﻷ بعد عن قرار اللجنة‬ ‫املالية النيابية‪ ،‬ليعترب عطية قرار الدغمي‬ ‫خمالفا للنظام الداخلي‪.‬‬ ‫وط��ال��ب م��ق��رر اللجنة امل��ال��ي��ة النيابية‬ ‫�أن���ور العجارمة احلكومة يف نهاية اجلل�سة‬ ‫بجدول زمني لهيكلة امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة‪� ،‬إال‬ ‫�أن احلكومة مل ترد‪ ،‬لرتفع اجلل�سة �إىل يوم‬ ‫الأحد القادم‪.‬‬ ‫وبلغت ذروة االنتقادات لرئي�س املجل�س‬ ‫عندما حتدث النائب طالل الفاعور وا�صفا‬ ‫الدغمي بـ"�أنه ميار�س الديكتاتورية‪ ،‬فيما‬ ‫و�صف �أع�ضاء املجل�س ب�أنهم "ب�صيمة"‪.‬‬ ‫وقال الفاعور يف مداخلة �أثناء الت�صويت‬ ‫على م�شروع املوازنة العامة ل�سنة ‪" ،2012‬يا‬ ‫�إخ��وان لي�ش زعالنني" �سواء انخف�ض مبلغ‬ ‫بند املوازنة املرتقب الت�صويت عليه‪� ،‬أو ارتفع‪،‬‬ ‫"�أنا �أولكم ب�صيم"‪.‬‬ ‫وقال الفاعور موجهاً حديثه للدغمي‪:‬‬ ‫�أن�����ت مت���ار����س ع��ل��ي��ن��ا دك���ت���ات���وري���ة وتفر�ض‬ ‫�شخ�صيتك‪ ،‬وهو ما رف�ضه الدغمي وقال �إنه‬ ‫ميار�س دكتاتورية النظام الداخلي‪.‬‬ ‫وج���اء ذل���ك ع��ق��ب اع�ترا���ض��ات ع���دد من‬ ‫النواب على �أرقام قر�أها مقرر اللجنة املالية‬ ‫�أن����ور ال��ع��ج��ارم��ة ب�شكل خ��اط��ئ‪ ،‬و�أع���ل���ى من‬ ‫امل��ك��ت��وب يف م�����ش��روع امل���وازن���ة لكنهم �صوتوا‬ ‫عليها باملوافقة‪.‬‬ ‫رئ��ي�����س ال��������وزراء ط���ال���ب ال����ن����واب �أثناء‬ ‫مناق�شة هذه امليزانية التق�شفية �أن ي�أخذوا‬ ‫بعني االعتبار �أن االقت�صاد االردين لي�س يف‬ ‫غرفة االنعا�ش واالرقام اال�سا�سية التي يعتد‬ ‫بها ما زالت �ضمن امل�ستويات الآمنة واملعرتف‬ ‫بها دوليا‪ ،‬فحجم الدين ما زال ي�شكل ‪ 65‬يف‬ ‫املئة من �إجمايل الناجت املحلي واحتياطيات‬ ‫ال��ب��ن��ك امل��رك��زي م��ا زال���ت م��ري��ح��ة باملعايري‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫م�ضيفا‪ :‬ينبغي �أال يخفى �أننا على مفرتق‬ ‫طرق‪ ،‬ف�إما من�ضي يف طريق الإنفاق الزائد‬ ‫وترحيل امل�شاكل واملجاملة وال�شعبية على‬

‫النواب �أثناء الت�صويت‬

‫اخل�صاونة‪ :‬االقت�صاد الأردين خارج غرفة الإنعا�ش وحجم الدين العام ما زال �ضمن امل�ستويات الدولية‬ ‫ح�ساب الوطن‪ ،‬متنا�سني ما قاله ابو عثمان‬ ‫اجل��اح��ظ‪" :‬لئن ا�شرتيتم م��ا ال حتتاجونه‬ ‫لأو�شكتم �أن تبيعوا ما حتتاجونه"‪ ،‬و�إم��ا �أن‬ ‫نقوم ب�إجراءات ال حتبذها احلكومة‪ ،‬وال �أي‬ ‫ح��ك��وم��ة‪ ،‬ولكنها ���ض��روري��ة لتجنب الكارثة‬ ‫التي �أ�شار اليها وزير املالية‪.‬‬ ‫الف��ت��ا اىل �أن ه���ذه امل���وازن���ة ت��ق��وم على‬ ‫�أ�سو�أ االفرتا�ضات‪ ،‬فمن احلكمة �أن نفرت�ض‬ ‫الأ���س��و�أ لنح�صل على �أح�سن النتائج‪ ،‬ولكن‬ ‫ه��ذا ال يعني �أب���دا �أن ال��ت��زام �أ�شقائنا العرب‬ ‫و�أ�صدقائنا يف ال��ع��امل ق��د ت��زع��زع يف االردن‪،‬‬ ‫و�أم�����������س ف���ق���ط ت���ع���ه���د االحت��������اد الأوروب����������ي‬ ‫مب�ساعدات تبلغ ثالثة مليارات دوالر على‬ ‫مدى ال�سنوات الثالث املقبلة‪.‬‬ ‫م����ؤك���دا �أن ب��ق��اء ودمي���وم���ة ه���ذه البلد‬ ‫و�أه���ل���ه م��رت��ب��ط��ة ب��ق��درت��ن��ا ع��ل��ى ال���ع���ودة اىل‬ ‫حياة �أكرث ب�ساطة‪ ،‬ال ن�ستطيع �أن نبقى اىل‬ ‫الأبد حمتاجني مل�ساعدة االخوة واال�صدقاء‬ ‫وهي اي�ضا م�ساعدة مرهونة بقدرتنا على ان‬ ‫ننظم ح�ساباتنا‪ ،‬و�أن ننمي اقت�صادنا بجذب‬ ‫اال�ستثمار وتر�شيد االنفاق‪ ،‬هذه امل�س�ؤولية‬ ‫ل��ي�����س��ت م�����س���ؤول��ي��ة احل��ك��وم��ة ف��ق��ط ولكنها‬ ‫م�س�ؤولية كل اردين واردنية‪.‬‬ ‫م���ؤك��دا �أن احلكومة كانت �صادقة منذ‬ ‫ت�شكيلها ونيلها ثقة جمل�سكم ب�أنها لن تنزلق‬ ‫اىل وع��ود ال ت�ستطيع ال��وف��اء بها‪ ،‬واملوازنة‬ ‫ال��ت��ي عر�ضتها احل��ك��وم��ة عليكم وتلطفتم‬ ‫مبناق�شتها هي اجتهادنا فيما هو خري الوطن‬ ‫و�أبنائه على قلة من الإمكانيات تعرفونها‬ ‫جميعا‪ ،‬و�سوف تقوم احلكومة الحقا اذا ما‬ ‫تف�ضلتم ب���إق��رار ه��ذه امل��وازن��ة‪ ،‬ب��ب��ذل جهود‬ ‫لإدخ��ال حت�سينات �أخ��رى على امليزانية‪ ،‬كما‬

‫املجالي يطالب إسرائيل بإطالق سراح‬ ‫األسري مروان الربغوثي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك����د وزي����ر ال���دول���ة ل�����ش���ؤون الإع��ل��ام واالت�صال‬ ‫الناطق الر�سمي با�سم احلكومة راكان املجايل �أن دعم‬ ‫الأردن ل�ل�أ���ش��ق��اء الفل�سطينيني وال�سلطة الوطنية‬ ‫الفل�سطينية كامل وم�ستمر؛ للو�صول �إىل احلقوق‬ ‫الفل�سطينية امل�شروعة و�إق��ام��ة ال��دول��ة الفل�سطينية‬ ‫امل�ستقلة‪ .‬وقال خالل ا�ستقباله يف مكتبه يف دار رئا�سة‬ ‫الوزراء ال�سيدة فدوى الربغوثي زوجة الأ�سري مروان‬ ‫ال�برغ��وث��ي‪� ،‬إن امل��ل��ك ع��ب��داهلل ال��ث��اين و���ض��ع الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية يف �سلم الأولويات‪ ،‬ويكر�س جهوده لدعم‬ ‫الفل�سطينيني وحقوقهم امل�شروعة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬إن على �إ�سرائيل االن�صياع �إىل �إرادة ال�سالم‪،‬‬

‫واال�ستماع �إىل ن��داء العامل ال��داع��ي �إىل حتقيق الأمن‬ ‫واال�ستقرار يف املنطقة‪ .‬ودعا املجايل �إ�سرائيل �إىل �إطالق‬ ‫�سراح املنا�ضل مروان الربغوثي والأ�سرى الفل�سطينيني‬ ‫الذين يقبعون يف �سجونها‪ ،‬و�إزالة كافة القيود املفرو�ضة‬ ‫على الفل�سطينيني يف التنقل والب�ضائع‪ ،‬م�ؤكدا �أن الأردن‬ ‫يويل مو�ضوع الأ�سري الربغوثي والأ�سرى الفل�سطينيني‬ ‫اهتماما كبريا‪ ،‬وينظر �إىل �إطالق �سراحهم كبادرة ح�سن‬ ‫نية جتاه العملية ال�سلمية‪.‬‬ ‫م��ن جهتها �أك����دت ال�برغ��وث��ي �أن ال��ع�لاق��ات بني‬ ‫ال�شعبني الأردين والفل�سطيني ه��ي ع�لاق��ات �أخوة‬ ‫وت�ضامن وهي را�سخة يف التاريخ واجلغرافيا‪.‬‬ ‫و�أ�شادت بجهود امللك واحلكومة الأردنية يف دعم‬ ‫الفل�سطينيني وال�سلطة الوطنية الفل�سطينية‪.‬‬

‫الجنوب يعيش حالة احتقان غري مسبوقة‬ ‫وتحذيرات للحكومة من رفع األسعار‬ ‫العقبة– رائد �صبحي‬ ‫ت�شهد حمافظات جنوب اململكة حالة احتقان غري‬ ‫م�سبوقة متثلت يف امل�سريات التي تخرج �أي���ام اجلمع‬ ‫وال�شعارات التي الم�ست اخلطوط احلمراء‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫املتعلق منها برفع الأ�سعار وبيع الأرا���ض��ي وامل�ؤ�س�سات‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬ح��ي��ث ي��ط��ال��ب ال��ع��دي��د م��ن �أب���ن���اء اجلنوب‬ ‫احلكومة مبحاربة الف�ساد‪ ،‬وا�ستعادة الأموال والأرا�ضي‬ ‫املنهوبة ب��دل م��ن رف��ع الأ�سعار‪ ،‬ودف��ع �ضريبة الف�ساد‬ ‫من جيوب املواطنني‪ .‬وي��رى العديد من املراقبني �أن‬ ‫القرارت احلكومية الأخرية برفع �أ�سعار الكهرباء ونيتها‬ ‫رف��ع �أج���ور النقل بن�سبة ‪ %6‬و�أ���س��ع��ار ال��وق��ود �ساهمت‬ ‫يف تعزيز حالة االحتقان وت����أزمي ال�����ش��ارع‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫�أن العديد من �أبناء اجلنوب ي��رون �أن مناطقهم باتت‬ ‫يف حكم املهم�شة‪ ،‬والعديد منها يعد من جيوب الفقر‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة اىل ارتفاع ن�سب البطالة‪ ،‬والقرارت احلكومية‬ ‫الأخرية برفع الكهرباء واخلبز وان�سداد �أفق الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫حممد �سقااهلل �أحد النا�شطني يف احلراك اجلنوبي‬ ‫�أكد لــ"ال�سبيل" �أن �أجواء هبة ني�سان باتت تخيم على‬ ‫ع��دد م��ن مناطق اجل��ن��وب‪ ،‬حم���ذرا احلكومة م��ن رفع‬ ‫الأ�سعار‪ ،‬وا�صفا قراراتها الأخ�يرة باالنتحار ال�سيا�سي‬ ‫واملوت البطيء‪.‬‬

‫ب��ي��ن��م��ا ي��ط��ال��ب رئ��ي�����س ف����رع ح����زب ج��ب��ه��ة العمل‬ ‫الإ���س�لام��ي يف العقبة اب��راه��ي��م امل���رايف امل��ل��ك بالتدخل‬ ‫ال�سريع لإنقاذ الو�ضع القابل لالنفجار يف �أي حلظة‪،‬‬ ‫حيث ي�ؤكد �أن احلكومة مل ترا ِع حماية الطبقة الفقرية‬ ‫يف ق��رارات��ه��ا الأخ��ي�رة ب��رف��ع الكهرباء ورغ��ي��ف اخلبز‪،‬‬ ‫ونيتها رف��ع �أ�سعار ال��وق��ود بحيث ب��ات امل��واط��ن مل يعد‬ ‫يقتنع ب��ه��ذه ال���ق���رارات يف ظ��ل ت��ن��ام��ي ح���االت الف�ساد‬ ‫وتباط�ؤ احلكومة يف الإ�صالح ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ويدلل بع�ض اخلرباء بحالة االحتقان غري امل�سبوقة‬ ‫بال�شعارات التي تهتف �أثناء خروج امل�سريات والتي الم�س‬ ‫بع�ضها اخلطوط احلمراء‪ ،‬ففي مدينة معان كانت هناك‬ ‫دعوات �إىل مقاطعة دفع فواتري الكهرباء‪ ،‬ويف الطفيلة‬ ‫�أطلقت �شعارات طالت رموز الدولة وامل�ؤ�س�سات الأمنية‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة اىل التوتر الذي ت�شهده مدينة العقبة حاليا‬ ‫يف ظ��ل االعت�صام املفتوح ال���ذي ينفده ع��دد م��ن �أبناء‬ ‫املدينة احتجاجا على تهمي�ش �أبنائهم يف �سلطة منطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخل��ا���ص��ة‪ ،‬والإ���ض��راب��ات العمالية‬ ‫املتكررة بني احل�ين والآخ���ر‪ ،‬وغ�ضب التجار يف املدينة‬ ‫من ارتفاع فواتري الكهرباء‪ .‬اخلرباء �أكدوا �ضرورة و�ضع‬ ‫خارطة طريق وا�ضحة تتمثل يف حماية الطبقة الفقرية‬ ‫من تغول رفع الأ�سعار وبالذات رغيف اخلبز والكهرباء‪،‬‬ ‫واجلدية مبحاربة الف�ساد حتى يثق املوطن بالقرارت‬ ‫احلكومية والإ�سراع بوترية الإ�صالح ال�سيا�سي للخروج‬ ‫من حالة االحتقان التي ي�شهدها ال�شارع‪.‬‬

‫�ست�ستمر يف العمل لرت�شيد طرق االنفاق يف‬ ‫املوا�ضيع التي تطرقتم اليها يف خاطباتكم‪،‬‬ ‫وب�شكل خا�ص �ستقوم احلكومة ب�إعادة هيكلة‬ ‫امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة التي يحكمها تعديل يف‬ ‫القوانني واالنظمة‪.‬‬ ‫وزير املالية �أمية طوقان �ألقى كلمة �أمام‬ ‫املجل�س ردا على مناق�شات النواب للموازنة‬ ‫ال��ع��ام��ة وم��وازن��ة ال��وح��دات امل�ستقلة �أو�ضح‬ ‫فيها �أن احلكومة عند ت�شكيلها ا�ستلمت و�ضعا‬ ‫�صعبا بالن�سبة حلجم الإي����رادات والإنفاق‪،‬‬ ‫وبالتايل عجز امل��وازن��ة‪ ،‬كما ا�ستلمت و�ضعا‬ ‫�أ�صعب بالن�سبة حلجم املديونية الذي ت�سارع‬ ‫ب��ن�����س��ب م��ل��ح��وظ��ة خ�ل�ال ال�����س��ن��وات الثالث‬ ‫االخ�يرة ب�سبب ارتفاع ا�سعار الطاقة‪ ،‬ومنذ‬ ‫بداية ع��ام ‪ 2011‬انقطاع الغاز من ال�شقيقة‬ ‫م�����ص��ر‪ ،‬وت��ب��ع��ات ذل���ك ع��ل��ى ���ش��رك��ة الكهرباء‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬وك��م��ا ذك���رن���ا يف خ��ط��اب املوازنة‬ ‫�أم���ام جمل�سكم امل��وق��ر فقد ك��ان ال��ه��م االول‬ ‫للحكومة هو �ضبط عجز امل��وازن��ة‪ ،‬وبالتايل‬ ‫�ضبط احل��اج��ة اىل اال�ستدانة لتمويل هذا‬ ‫ال��ع��ج��ز‪� ،‬أي ب���دء م�����س�يرة �إ���ص�لاح م���ايل جاد‬ ‫يعيد عجز امل��وازن��ة تدريجيا وخ�ل�ال ثالث‬ ‫���س��ن��وات اىل ن�سبة ‪5‬ر‪ 3‬يف امل��ئ��ة م��ن �إجمايل‬ ‫الناجت املحلي‪ ،‬وه��ي ن�سبة مقبولة باملعايري‬ ‫الدولية وت���ؤدي مب��رور الوقت اىل تخفي�ض‬ ‫املديونية‪ ،‬ويتوافق هذا التوجه مع ما خل�ص‬ ‫اليه تقرير اللجنة املالية واالقت�صادية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف وزير املالية "اما بالن�سبة لتقدير‬ ‫النفقات فكما ذكرنا يف خطاب امل��وازن��ة فقد‬ ‫ارت����أت احلكومة ب���أن ب��داي��ة اال���ص�لاح يتمثل‬ ‫بتجميد بند النفقات �أي ان تكون الزيادة يف‬ ‫الإنفاق اجلاري لعام ‪ 2012‬مقارنة بعام ‪2011‬‬

‫�صفرا على الرغم من ال��زي��ادات يف الرواتب‬ ‫وال��ت��ق��اع��د وال��ت��ي جن��م��ت ع��ن عملية �إع����ادة‬ ‫الهيكلة وما تبعها‪ ،‬وهذا يجب ان ي�ؤخذ على‬ ‫انه م�ؤ�شر وا�ضح على جدية عملية اال�صالح‬ ‫املايل"‪.‬‬ ‫"وحول ما �أثاره بع�ض ال�سادة النواب‬ ‫فيما اذا كانت هذه املوازنة التق�شفية تخدم‬ ‫الأغ��را���ض التنموية وكيف ميكن التوفيق‬ ‫بني التق�شف او االن�ضباط املايل واالهداف‬ ‫التنموية �أرجو �أن �أ�ؤكد ملجل�سكم الكرمي ان‬ ‫جت���ارب ال��ع��دي��د م��ن ال����دول وم��ن��ه��ا االردن‬ ‫يف ف�ترة زمنية �سابقة �أظ��ه��رت �أن النجاح‬ ‫يف �إع����ادة امل�����س��ار امل���ايل اىل ال��و���ض��ع ال�سليم‬ ‫ي�ؤدي فيما بعد اىل زيادة النمو االقت�صادي‬ ‫وبالتحديد زيادة الإنفاق اال�ستثماري املمول‬ ‫من القطاع اخل��ا���ص‪ ،‬وبالتايل خلق فر�ص‬ ‫عمل جديدة وتخفي�ض معدل البطالة‪ ،‬وقد‬ ‫ذكرنا يف خطاب املوازنة ب�أن املطلوب منا هو‬ ‫حتقيق معادلة �صعبة طرفاها االن�ضباط‬ ‫امل������ايل وال���ن���م���و االق���ت�������ص���ادي‪ ،‬وق�����د تكون‬ ‫املعادلة �صعبة �إال �أن من املمكن حتقيقها‪،‬‬ ‫فالنمو االقت�صادي وبالتايل من��و �إجمايل‬ ‫الدخل ال يتحقق فقط بالإنفاق الر�أ�سمايل‬ ‫ل��ل��ق��ط��اع اخل���ا����ص امل��ح��ل��ي وال�������دويل‪ ،‬ومن‬ ‫هنا ف���إن اتفاقيات ال�شراكة بني القطاعني‬ ‫ال��ع��ام واخل��ا���ص وجم��االت ج��ذب اال�ستثمار‬ ‫وت�شجيع القطاع اخلا�ص موا�ضيع تكت�سب‬ ‫اه��م��ي��ة خ��ا���ص��ة‪ ،‬ك��م��ا �أن ال��ن��م��و االقت�صادي‬ ‫ميكن حتقيقه م��ن خ�لال زي���ادة الإنتاجية‬ ‫والإدارة ال�����س��ل��ي��م��ة او احل��اك��م��ي��ة اجليدة‪،‬‬ ‫وهنا تربز اهمية برامج التعليم والتدريب‬ ‫وحماربة الف�ساد املايل واالداري"‪.‬‬

‫و�أ���ض��اف وزي��ر املالية‪�" :‬أما فيما يتعلق‬ ‫مب��ا �أث���اره بع�ض االخ���وة ال��ن��واب املحرتمني‬ ‫ح���ول وج����ود ‪ 300‬م��ل��ي��ون دي���ن���ار يف م�شروع‬ ‫ق��ان��ون امل��وازن��ة العامة لعام ‪ 2012‬حت��ت بند‬ ‫�أخرى‪ ،‬وك�أنها نفقات غري �ضرورية وبالإمكان‬ ‫اال�ستغناء عنها ف�إنني �أرجو �أن �أبني ملجل�سكم‬ ‫ال���ك���رمي �أن ه���ذا امل��ب��ل��غ مي��ث��ل ن��ف��ق��ات هامة‬ ‫و�ضرورية ووا�ضحة يف م�شروع قانون املوازنة‬ ‫العامة"‪.‬‬ ‫"وي�شمل هذا املبلغ عددا من النفقات‬ ‫م����ن �أب�����رزه�����ا ن���ف���ق���ات امل����ع����اجل����ات الطبية‬ ‫مب����ق����دار ‪ 90‬م���ل���ي���ون دي����ن����ار ون���ف���ق���ات دعم‬ ‫اجلامعات وعدد كبري من امل�ؤ�س�سات العامة‬ ‫واجل��م��ع��ي��ات والأح�������زاب‪ ،‬وه��ي��ئ��ات املجتمع‬ ‫املدين مبقدار يقارب ‪ 82‬مليون دينار ونحو‬ ‫‪ 20‬م��ل��ي��ون دي���ن���ار ل��ل��ن��ف��ق��ات ال���ط���ارئ���ة و‪15‬‬ ‫مليونا لالنتخابات البلدية والنيابية ونحو‬ ‫‪ 25‬مليون دينار م�ساعدات اجتماعية ملناطق‬ ‫جيوب الفقر"‪.‬‬ ‫وختم بالقول‪" :‬نحن نتفق مع حتليل‬ ‫ال��ل��ج��ن��ة امل��ال��ي��ة واالق��ت�����ص��ادي��ة ب����أن املرحلة‬ ‫دقيقة وت�ستدعي ال��وع��ي الكامل واحلكمة‬ ‫يف وجه التعامل مع متطلبات املرحلة‪ ،‬وكما‬ ‫ذك��رن��ا يف خ��ط��اب امل��وازن��ة ف���إن��ه يف ظ��ل هذه‬ ‫ال��ظ��روف ت�برز اهمية مبد�أ ت��وازن احلقوق‬ ‫والواجبات لكافة مكونات املجتمع االردين‬ ‫لإجناح عملية اال�صالح املايل على �صعيدي‬ ‫االي�����رادات وال��ن��ف��ق��ات‪ ،‬فجميعنا ���ش��ري��ك يف‬ ‫امل�س�ؤولية حتت مظلة دولة القانون"‪.‬‬

‫االجتماع مع القطاع ال�صحي لتدعيم ال�شفافية‬

‫«مكافحة الفساد» تبدأ يف بناء منظومة النزاهة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ب���د�أت هيئة مكافحة الف�ساد يف بناء‬ ‫مل��ن��ظ��وم��ة ال���ن���زاه���ة ب��ال��ت��ع��اون م���ع وزارة‬ ‫ال�����ص��ح��ة واجل����ه����ات امل��ع��ن��ي��ة يف القطاع‬ ‫ال�����ص��ح��ي؛ لأه��م��ي��ة ه����ذا ال���ق���ط���اع‪ ،‬حيث‬ ‫تبني درا���س��ة يف ه��ذا اخل�صو�ص �أن ن�سبة‬ ‫الإن��ف��اق على القطاع ال�صحي ي�صل اىل‬ ‫‪ 9.5‬يف املائة من الناجت املحلي الإجمايل‪،‬‬ ‫و�أن جممل الإن��ف��اق الكلي على الرعاية‬ ‫ال�صحية يف االردن يف عام ‪ 2008‬بلغ بليون‬ ‫و‪ 381‬مليون دينار‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك يف اج��ت��م��اع رئي�س الهيئة‬ ‫���س��م��ي��ح ب��ي��ن��و و�أع�������ض���اء جم��ل�����س الهيئة‬ ‫�أم�ين ع��ام وزارة ال�صحة ال��دك��ت��ور �ضيف‬ ‫اهلل اللوزي ومدير دائ��رة ال�شراء املوحد‬ ‫وم��دي��ر دائ���رة ال��ل��وازم يف ال����وزارة بهدف‬ ‫ا�ستعرا�ض درا�سة تقييم م�ستوى النزاهة‬ ‫يف القطاع ال�صحي‪ ،‬التي مولها برنامج‬

‫الأمم املتحدة الإمنائي‪.‬‬ ‫ق���ال بينو �إن ال��ه��ي��ئ��ة ت��ت��ع��اون حاليا‬ ‫وتن�سق مع ديوان املحا�سبة ودائرة �ضريبة‬ ‫الدخل واملبيعات للتكامل يف دعم منظومة‬ ‫النزاهة الوطنية‪ ،‬كما �ستعمل على تو�سيع‬ ‫التن�سيق م�ستقبال لي�شمل جميع اجلهات‬ ‫ذات العالقة‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار ب��ي��ن��و اىل �أن ال��ه��ي��ئ��ة ت�سعى‬ ‫لإن�شاء منظومة وطنية للنزاهة والوقاية‬ ‫م���ن ال��ف�����س��اد وت��ق��ل��ي��ل خم���اط���ره لتعزيز‬ ‫احلاكمية الر�شيدة‪ ،‬خ�صو�صا و�أن االردن‬ ‫و�ضع الإط��ار القانوين وامل�ؤ�س�سي لهيكل‬ ‫النزاهة الوطني ما يخلق منظومة قيمة‬ ‫تنبذ الف�ساد‪ ،‬وتعيد الثقة اىل امل�ؤ�س�سات‬ ‫الوطنية ويف ق��درة الدولة على مكافحة‬ ‫الفا�سدين‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بينو �أن الهدف الرئي�س من‬ ‫ه��ذه ال��درا���س��ة ه��و حتليل خماطر �ضعف‬ ‫الإجراءات يف هذا القطاع‪ ،‬وبالتايل ح�صر‬ ‫املنافذ التي يدخل منها الف�ساد‪ ،‬م�ؤكدا‬

‫على �أهمية تر�سيخ وتعزيز �أ�س�س ال�شراكة‬ ‫امل��ت��ك��ام��ل��ة ب�ين م���ؤ���س�����س��ات ال���دول���ة‪ ،‬واىل‬ ‫رفع وعي اجلمهور مبخاطر الف�ساد بكل‬ ‫�أ�شكاله و�ألوانه‪ ،‬وال ميكن الو�صول لذلك‬ ‫�إال من خالل ت�ضافر جهود كافة اجلهات‬ ‫املعنية دون ا�ستثناء‪.‬‬ ‫على �صعيد مت�صل ق��ال��ت الدكتورة‬ ‫ال�صيدالنية رانيا بدر �إن الدرا�سة خل�صت‬ ‫وبعد تقييم جم��االت ال�شراء يف القطاع‬ ‫ال��ع��ام ل�ل�أدوي��ة ول�ل�أج��ه��زة وامل�ستلزمات‬ ‫ال��ط��ب��ي��ة اىل اال���س��ت��ن��ت��اج ع��م��وم��ا بوجود‬ ‫بع�ض ال�ضعف املت�أ�صل عرب نظام ال�شراء‬ ‫مم���ا ي����ؤث���ر ���س��ل��ب��ا ع��ل��ى ع��م��ل��ي��ات ال�شراء‪،‬‬ ‫ويتمثل ذل���ك ب��ان��ع��دام تطبيق �إج����راءات‬ ‫�سري العمل بالدوائر املعنية بال�شراء وفقا‬ ‫للمعايري املتعارف عليها‪ ،‬وان��ع��دام وجود‬ ‫�آل��ي��ة ل��ت��ح��دي��د ال��ك��م��ي��ات امل����راد �شرا�ؤها‪،‬‬ ‫مبنية احتياجات حقيقة وان��ع��دام نظام‬ ‫�إدارة معلوماتية فعال ملراقبة امل��واد التي‬ ‫مت ���ش��را�ؤه��ا‪ ،‬وع���دم �إت���اح���ة ال�صالحيات‬

‫واال�ستقاللية ال�لازم��ة وامل���وارد الكافية‬ ‫ل��وح��دة ال��رق��اب��ة ال��داخ��ل��ي��ة يف الداوائر‬ ‫احلكومية‪ ،‬واالفتقار لوجود �آلية لإد��رة‬ ‫ت�ضاد امل�صالح‪.‬‬ ‫وزادت‪ ،‬وف�ضال عن ذلك هناك �سمات‬ ‫حم����ددة لعملية ال�����ش��راء م��ع��ر���ض��ة �أكرث‬ ‫ملخاطر ع��دم ك��ف��اءة م�شرتيات للأدوية‬ ‫وامل�ستلزمات الطبية التي تقل قيمتها عن‬ ‫‪ 200‬دينار والكلفة العالية للأدوية التي‬ ‫ت�صرف على ح�ساب �إدارة الت�أمني ال�صحي‬ ‫للمر�ضى امل�ؤمنني من خ�لال �صيدليات‬ ‫القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اىل �أنه تبدت زيادة املخاطر‬ ‫يف واق����ع ع���دم ال���ق���درة يف احل�����ص��ول على‬ ‫معطيات وبيانات لهذه امل�شرتيات والتي‬ ‫تقل قيمتها عن ‪ 200‬دينار مع �أنه وا�ضح‬ ‫ومفهوم كيف ومل��اذا متت هذه العمليات؟‬ ‫�إال �أن م��زي��ج��ا م���ن ���ض��ع��ف التخطيط‬ ‫وان��ع��دام ال��رق��اب��ة يعني وج���وب اعتبارها‬ ‫عر�ضة ملخاطر �أعلى‪.‬‬

‫إغالق باب الرتشح النتخابات مجلس نقابة املهندسني‬ ‫الزراعيني الثاني والعشرون‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أغلقت نقابة املهند�سني الزراعيني‬ ‫ب���اب ال�تر���ش��ي��ح ل��ل��م�����ش��ارك��ة يف انتخابات‬ ‫جمل�س النقابة الثاين والع�شرون‪.‬‬ ‫وان��ت��ه��ت ي���وم �أم�������س الأول الأربعاء‬ ‫امل��دة القانونية للتقدم للرت�شيح لغايات‬ ‫للم�شاركة يف ان��ت��خ��اب��ات جمل�س النقابة‬ ‫وامل��ق��ررة يف ال��ث��ال��ث وال��ع�����ش��رون م��ن �آذار‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫و�أكد �أمني �سر جمل�س النقابة غ�سان‬ ‫املومني �أن النقابة كانت ب��د�أت با�ستقبال‬ ‫ط��ل��ب��ات ال���زم�ل�اء ال���راغ���ب�ي�ن بالرت�شيح‬

‫لالنتخابات ملن�صب النقيب ونائب النقيب‬ ‫وع�����ض��وي��ة امل��ج��ل�����س ب���ت���اري���خ ‪� 15‬شباط‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫و�أع�����ل�����ن امل����وم����ن����ي ع����ن ت����ق����دم �ستة‬ ‫زم�ل�اء للمناف�سة ع��ل��ى من�صب النقيب‬ ‫يف االنتخابات القادمة‪ ،‬واملر�شحون هم‪:‬‬ ‫حم��م��ود �أب���و غنيمة‪ ،‬ح�سن ج�بر‪ ،‬حممد‬ ‫احل����دي����دي‪ ،‬حم��م��د ال��ط��ب��ي�����ش��ي‪ ،‬جمال‬ ‫ال��ق��دوم��ي‪ .‬بينما �أع��ل��ن املر�شح ال�ساد�س‬ ‫�سمري عوي�س عن ان�سحابه ر�سميا‪.‬‬ ‫وبالن�سبة ملن�صب نائب النقيب‪� ،‬أ�شار‬ ‫املومني اىل تقدم ثالثة زمالء للمناف�سة‬ ‫ع��ل��ى ه���ذا امل��ن�����ص��ب‪ ،‬ه���م‪ :‬ن��ه��اد العليمي‪،‬‬

‫�سليم النابل�سي‪ ،‬با�سل الرمياوي‪.‬‬ ‫ويناف�س على من�صب ع�ضو املجل�س‬ ‫ثالثة ع�شر زميال‪ ،‬ه��م‪ :‬حممد عبداهلل‬ ‫الطوالبة‪� ،‬سعد العواملة‪ ،‬ا�سحق �سويد‪،‬‬ ‫هدى اخلاليلة‪ ،‬عدنان املبي�ضني‪ ،‬ح�سني‬ ‫ال�شامان‪ ،‬وجدي �أبو هالله‪ ،‬مها قد�سية‪،‬‬ ‫امي��ن �صربي‪ ،‬عامر ح��دادي��ن‪� ،‬سامر �أبو‬ ‫ال�����س��ن��د���س‪ ،‬ن��اج��ح حم��م��د ال���ع���دوان وعبد‬ ‫الرحيم �إ�سماعيل بركات‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار امل��وم��ن��ي اىل �أن املر�شحني‬ ‫�أعاله انطبقت عليهم ال�شروط الواجب‬ ‫ت��واف��ره��ا يف امل��ر���ش��ح�ين مل��رك��ز النقيب‬ ‫ون��ائ��ب ال��ن��ق��ي��ب وه���ي �أن ي��ك��ون �أردين‬

‫اجلن�سية‪� ،‬أن يكون م�ضى على انت�سابه‬ ‫للنقابة مدة ع�شر �سنوات للمر�شحني‬ ‫ملن�صب النقيب ونائبه وخم�س �سنوات‬ ‫للمر�شحني لع�ضوية املجل�س‪� ،‬أن يكون‬ ‫م�����س��ددا الل��ت��زام��ات��ه امل��ال��ي��ة‪ ،‬و�أال يكون‬ ‫�صدر بحقه حكم ت�أديبي ب�إيقافه عن‬ ‫مم��ار���س��ة امل��ه��ن��ة و�إح�����ض��ار ���ش��ه��ادة عدم‬ ‫حمكومية من اجلهات املخت�صة‪.‬‬ ‫وح�������ث امل����وم����ن����ي ال������زم���ل��اء على‬ ‫ممار�سة حقهم بامل�شاركة يف االنتخابات‬ ‫القادمة م�ساهمة منهم يف دعم امل�سرية‬ ‫للنقابة واحلفاظ على الإجنازات التي‬ ‫حتققت‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫‪3‬‬

‫اجلمعة (‪� )24‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1867‬‬

‫سوريون يعتصمون أمام سفارة أمريكا‬

‫طلبة يف جامعة الريموك يدعون إىل إسقاط‬ ‫نظام األسد وطرد السفري السوري‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫معت�صمون �سوريون �أمام ال�سفارة الأمريكية‬

‫اع � �ت � �� � �ص� ��م ع� ��� �ش ��رات‬ ‫ال �ن��ا� �ش �ط�ي�ن ال�سوريني‬ ‫�أم� � �� � ��س‪� ،‬أم� � � ��ام ال�سفارة‬ ‫الأم� ��ري � �ك � �ي� ��ة يف ع� �م ��ان‪،‬‬ ‫م � �ط� ��ال � �ب �ي�ن ب ��ال� �ت ��دخ ��ل‬ ‫ال � ��دويل حل �م��اي��ة الثورة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬التي بد�أت �ضد‬ ‫ال��رئ �ي ����س ب �� �ش��ار الأ�� �س ��د‬ ‫منت�صف �آذار املا�ضي‪.‬‬ ‫وي�ع��د ه��ذا االعت�صام‬ ‫الأول م� ��ن ن ��وع ��ه �أم � ��ام‬ ‫ال�سفارة الأمريكية‪ ،‬التي‬ ‫حت �ظ��ى ب �ح��را� �س��ة �أمنية‬ ‫م �� �ش��ددة م��ن ق �ب��ل الأم ��ن‬ ‫الأردين‪.‬‬ ‫ورف� ��ع امل �� �ش��ارك��ون يف‬ ‫االعت�صام الفتات باللغتني‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة والإجن �ل �ي��زي��ة‪،‬‬ ‫�أدان � ��ت امل ��واق ��ف الغربية‬ ‫م� ��ن ال � �ث� ��ورة ال �� �س ��وري ��ة‪،‬‬ ‫وجاء من بينها‪" :‬ملاذا كل‬ ‫ه ��ذا ال���ص�م��ت ي��ا عامل"‪،‬‬ ‫و"�أوقفوا القتل يف حم�ص‬ ‫اجلريحة"‪.‬‬ ‫ورددوا ه � �ت� ��اف� ��ات‬ ‫تطالب ال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأمريكية بال�ضغط على‬ ‫ال � ��دول ال �غ��رب �ي��ة لفر�ض‬ ‫ال� �ت ��دخ ��ل ال �ع �� �س �ك ��ري يف‬ ‫�� �س ��وري ��ة‪ ،‬و�أخ � � � ��رى تندد‬ ‫ب��الأم�ين ال�ع��ام حل��زب اهلل‬ ‫اللبناين ح�سن ن�صر اهلل‬ ‫الذي �أعلن ت�أييده للنظام‬ ‫ال �� �س��وري‪ ،‬و�أخ � ��رى ت�شيد‬ ‫باجلي�ش ال�سوري احلر‪.‬‬

‫طالبات يحملن يافطات تدعو �إىل �إيقاف ح ّمام الدم‬

‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫�شارك نحو ‪ 200‬طالب وطالبة بينهم طلبة‬ ‫�سوريون يف جامعة الريموك ظهر �أم�س يف م�سرية‬ ‫"لبيك يا �شام"؛ ت�ضامنا مع ال�شعب ال�سوري‬ ‫والدعوة �إىل �إ�سقاط نظام الأ�سد‪ ،‬وطرد ال�سفري‬ ‫ال�سوري من الأردن‪.‬‬ ‫امل�سرية التي نظمها التكتل الطالبي جابت‬ ‫معظم كليات اجلامعة و�صوال �إىل عمادة �ش�ؤون‬ ‫الطلبة‪ ،‬هتفوا فيها عبارات طالبت برحيل الأ�سد‬ ‫ونظامه‪ ،‬ومنها‪" :‬يال ارح��ل يا ب�شار"‪�" ،‬سوريا‬ ‫بدها حرية"‪" ،‬املوت وال املذلة"‪" ،‬مكتوب على‬ ‫الرو�سية ب�شار خاين �سوريا"‪" ،‬ال�صني مع رو�سيا‬ ‫ذب �ح��وا م��ع ب���ش��ار �سوريا"‪�" ،‬أم ال�شهيد بتنادي‬ ‫ب�شار ذبح والدي"‪" ،‬ال �سفارة �أ�سدية على الأر�ض‬ ‫الأردنية"‪.‬‬

‫"ال�شعب ي��ري��د ط��رد ال�سفري"‪ .‬وجاء‬ ‫يف ب �ي��ان ن���ش��ره ال�ط�ل�ب��ة ع�ل��ى م��وق�ع�ه��م على‬ ‫"الفي�س بوك"‪" :‬بعد �أن بلغ ال�سيل الزبى‬ ‫وط �ف��ح ال �ك �ي��ل م ��ع ج ��رائ ��م م ��ن � �س �م��ي �إفكا‬ ‫بالأ�سد‪ ،‬ن�صرة ل�شهداء حم�ص العدية الذين‬ ‫�سطروا معاين البطولة يف الت�ضحية والإباء‬ ‫وف ��اء لإدل ��ب وح �م��اة ودرع ��ا ودم���ش��ق وحلب‬ ‫وك��ل �سوريا‪ ،‬وف��اء ل�شهداء �ضحوا بدمائهم‬ ‫م��ن �أج ��ل �أن ي�ع�ل�م��وا ال �ع��امل م�ع�ن��ى احلرية‬ ‫والكرامة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ب�ي��ان‪" :‬من �أج��ل �أع��را���ض هتكت‬ ‫و�أطفال قتلت‪ ..‬وم�ساجد هدمت‪ ..‬ورجال �أ�سرت‬ ‫وعذبت ودعما لثوار الأحرار يف �سوريا الكرامة"‪.‬‬ ‫وان�ت�ه��ت امل���س�يرة ب�صالة ال�غ��ائ��ب على �أرواح‬ ‫ال���ض�ح��اي��ا ال��ذي��ن ��س�ق�ط��وا ع �ل��ى �أي � ��دي النظام‬ ‫ال�سوري‪.‬‬

‫أنباء عن وصول ‪ 130‬الجئا سوريا إىل الرمثا أمس ومصادر‬ ‫تؤكد أن العدد لم يتجاوز ‪ 15‬فقط‬ ‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬ ‫توالت �أنباء عن و�صول �أك�ثر من‬ ‫‪ 130‬الجئا �سوريا �إىل مدينة الرمثا‬ ‫م �� �س��اء اخل �م �ي ����س‪�� ،‬س��ال�ك�ين ال�شريط‬ ‫احل � � ��دودي وال � ��ودي � ��ان ال� �ت ��ي تف�صل‬ ‫ال �ب �ل��دات الأردن� �ي ��ة ب���ش�ق�ي�ق��ات�ه��ا على‬

‫اجلانب ال�سوري‪.‬‬ ‫حيث �أف ��ادت امل���ص��ادر �أن الأجهزة‬ ‫الأمنية ا�ستقبلتهم‪ ،‬وقامت بت�صويب‬ ‫�أو� �ض��اع �ه��م الأم �ن �ي ��ة م ��ن تكفيلهم‪،‬‬ ‫م�ضيفة �أن ��ه مت ت��ودي�ع�ه��م �إىل �سكن‬ ‫ال��رم�ث��ا املخ�ص�ص لإق��ام��ة الالجئني‬ ‫ال�سوريني‪.‬‬ ‫ومل يت�سن لـ"ال�سبيل" الت�أكد من‬

‫�صحة الأنباء عرب اجلهات الر�سمية‪،‬‬ ‫ح�ي��ث مل ت�ف�ل��ح االت �� �ص��االت العديدة‬ ‫مب�ت���ص��رف ال �ل ��واء يف احل �� �ص��ول على‬ ‫ت ��أك �ي��د �أو ن �ف��ي ل �ه��ذه الأن� �ب ��اء‪ ،‬فيما‬ ‫�أكدت م�صادر الالجئني ال�سوريني يف‬ ‫ال�سكن �أن العدد مل يتجاوز �أكرث من‬ ‫‪� 15‬سوريا و�صلوا �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وك � ��ان وف� ��د م ��ن م �ن �ظ �م��ة �أط� �ب ��اء‬

‫ب�لا ح��دود ق��د زار ��ص�ب��اح �أم����س �سكن‬ ‫ال�ل�اج� �ئ�ي�ن ال �� �س ��وري�ي�ن امل �ق �ي �م�ين يف‬ ‫ال� ��رم � �ث� ��ا‪ ،‬واط � �ل� ��ع ع� �ل ��ى �أو�� �ض ��اع� �ه ��م‬ ‫الإن�سانية ال�ت��ي الق��ت ارت�ي��اح��ا و�سط‬ ‫ال��وف��د؛ مل��ا ت�ب��ذل��ه اجل �ه��ات الر�سمية‬ ‫وال���ش�ع�ب�ي��ة واجل �م �ع �ي��ات امل�ح�ل�ي��ة من‬ ‫ج �ه��د م �ت��وا� �ص��ل ل �ت �ق��دمي اخلدمات‬ ‫لالجئني‪.‬‬

‫وزير الدولة لشؤون اإلعالم واالتصال‪ 73 :‬ألف سوري دخلوا‬ ‫األردن عرب املنافذ الحدودية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال ال��وزي��ر ال��دول��ة ل�ش�ؤون الإعالم‬ ‫واالت�صال الناطق الر�سمي با�سم احلكومة‬ ‫راكان املجايل �إن دخول ‪� 73‬ألف �سوري �إىل‬ ‫الأردن مت عن طريق املنافذ احلدودية بني‬

‫البلدين ال�شقيقني‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن ع ��دد ال �� �س��وري�ين الذين‬ ‫دخلوا عن طريق ال�شيك احل��دودي يقدر‬ ‫ب �ح��وايل ‪�� 1500‬ش�خ����ص‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أنه‬ ‫ت �ق��دم ح ��وايل ‪ 2000‬م��واط��ن � �س��وري من‬ ‫جمموع الذين دخلوا �إىل اململكة بطلبات‬

‫�إيواء وم�ساعدة للحكومة الأردنية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن احلكومة وبالتن�سيق مع‬ ‫املفو�ضية العليا لالجئني والهيئات املعنية‬ ‫ترتيث يف فتح خميم على احلدود الأردنية‬ ‫ال�سورية‪ ،‬و�أن املو�ضوع يرتبط بالتطورات‬ ‫اجلارية واحلاجة لذلك‪.‬‬

‫وب�ين �أن الأردن يتحمل ت�أمني �إيواء‬ ‫ال�سوريني الذين يحتاجون �إىل م�ساعدة‬ ‫و�إغ ��اث ��ة‪ ،‬وت �ق��دمي امل �ع��ون��ات ال�ضرورية‬ ‫ل �ه ��م ب ��ال� �ت� �ع ��اون م� ��ع ال �ه �ي �ئ��ة اخل�ي�ري ��ة‬ ‫الأردنية الها�شمية والعديد من املنظمات‬ ‫واجلمعيات الإغاثية املحلية واخلارجية‪.‬‬

‫«شبيبة الوحدة» ترد على بيان األمن العام حول قضية‬ ‫املدونة مسلّم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا� �س �ت �ه �ج��ن امل �ك �ت��ب ال �� �ش �ب��اب��ي حلزب‬ ‫ال��وح��دة ال�شعبية ال��دمي�ق��راط��ي الأردين‬ ‫قيام الأم��ن ال�ع��ام ب�شكل ر�سمي بت�سريب‬ ‫ال�ت�ح�ق�ي�ق��ات ال �ت��ي ي�ج��ري�ه��ا ح ��ول ق�ضية‬ ‫االع �ت��داء على امل��دون��ة اينا�س م�س ّلم من‬ ‫قبل ملثم جمهول الهوية‪ ،‬معتربا ذلك‬ ‫خمالفا للقانون املتعلق ب�سرية التحقيقات‪،‬‬ ‫خا�صة �أن التحقيقات ال تزال يف بداياتها‪،‬‬ ‫ومل يتم توجيه اتهام لأي �شخ�ص �أو جهة‬ ‫حتى هذه اللحظة‪.‬‬ ‫وا�ستغرب املكتب ال�شبابي يف بيان له‬ ‫�أم����س ال��زج با�سم "�شبيبة ح��زب الوحدة‬ ‫ال�شعبية" يف ه��ذه الت�سريبات وبطريقة‬ ‫غري مفهومة �أو م�بررة‪ ،‬علما ب��أن الأمن‬ ‫ال �ع��ام مل ي�ق��م ب�ت��وج�ي��ه �أي ا�ستف�سارات‬ ‫ر�سمية لقيادة احلزب �أو "ال�شبيبة" حول‬ ‫ما مت ذك��ره يف الت�سريبات حولها؛ الأمر‬ ‫ال��ذي ي�ضع عالمة ا�ستفهام كبرية حول‬ ‫املغزى من هذا الأ�سلوب‪.‬‬ ‫وق ��ال "�إن ال�ط��ري�ق��ة ال�ت��ي مت فيها‬

‫�سرد تفا�صيل التحقيق تدلل مبا ال يدع‬ ‫جم ��اال ل�ل���ش��ك ب� ��أن ال �ه��دف ه��و حتريف‬ ‫التحقيق ع��ن م���س��اره بتحويل الق�ضية‬ ‫وت �ق��زمي �ه��ا م��ن م �ل��ف ي�ت�ع�ل��ق باحلريات‬ ‫ال�ع��ام��ة �إىل ق���ص��ة عاطفية"‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫"هذا الأ��س�ل��وب املبتذل ال��ذي يفرت�ض‬ ‫�أن ن�ك��ون ق��د جت��اوزن��اه يف ظ��ل الثورات‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة واحل � � ��راك ال �� �ش �ع �ب��ي الأردين‬ ‫املنطلق منذ �أكرث من عام"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار احل ��زب �إىل م��ا "ذكره �أحد‬ ‫املواقع الإلكرتونية بعد �أقل من ‪� 12‬ساعة‬ ‫على حادث االعتداء‪ ،‬عندما نقل عن م�صدر‬ ‫�أمني �أن �أ�سباب احلادثة هي "عاطفية"‪.‬‬ ‫ورغ ��م ن�ف��ي الأم� ��ن ال �ع��ام م�ب��ا��ش��رة لهذا‬ ‫الت�صريح �إال �أن �صدور بيان الأم��ن العام‬ ‫يف الأم�س يدلل على �أن النية كانت مبيتة‬ ‫لتحريف التحقيق عن م�ساره"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬لن ن�ن�ج��ر �إىل ال��دخ��ول يف‬ ‫تفا�صيل الت�سريبات التي ذكرها البيان‪،‬‬ ‫ولكن ت�ستوقفنا الطريقة التي مت فيها‬ ‫�سرد التفا�صيل وحماولة توجيه القارئ‬ ‫�إىل �إل���ص��اق ك��ل التهم وال�صفات امل�شينة‬

‫بحق الطالبة �إينا�س"‪.‬‬ ‫وذكر املكتب ال�شبابي للوحدة ال�شعبية‬ ‫مثاال واح��دا على ذل��ك‪ ،‬م�شريا �إىل بيان‬ ‫الأم� ��ن ال �ع��ام ال ��ذي � �س��رد ��ص�ف��ات الفتاة‬ ‫و�سلوكها يف اجلامعة بالقول‪�" :‬إن �سلوك‬ ‫الطالبة �إينا�س جت��اه زمالئها م�ضطرب‬ ‫وم�ت�ق�ل��ب‪ ،‬الأم� ��ر ال� ��ذي �أث� ��ار حفيظتهم‬ ‫جتاهها و�شكل ع��داوات كثرية فيما بينهم‬ ‫وب�ي�ن�ه��ا‪ ،‬ح�ي��ث �شعر معظم م�ع��ارف�ه��ا ب�أن‬ ‫�إينا�س متر يف مرحلة ا�ضطراب �شخ�صي‪،‬‬ ‫ونف�سية �سيئة كما �أنها �شعرت ب�أن العديد‬ ‫م ��ن زم�ل�ائ� �ه ��ا غ �ي�ر را�� �ض� �ي�ي�ن ع ��ن هذا‬ ‫ال�سلوك ونبذت من قبلهم‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه‬ ‫مت �ضبط قطعة من احل�شي�ش املخدر من‬ ‫قبل فريق التحقيق �أثناء التحقيق"‪.‬‬ ‫وتابع مو�ضحا‪� :‬أن "�أي قارئ لهذه‬ ‫الفقرة ال بد و�أن ي�صل �إىل ا�ستنتاج ب�أن‬ ‫قطعة احل�شي�ش مت �ضبطها مع الفتاة‪،‬‬ ‫وه��و م��ا مل ي �ح��دث‪� ،‬إذ �أن م��ا ح��دث هو‬ ‫�ضبط قطعة ح�شي�ش يف �أح��د حمامات‬ ‫ق �� �س��م ال �ب �ح��ث اجل �ن ��ائ ��ي‪/‬ع �م ��ان �أث �ن ��اء‬ ‫التحقيق يف الق�ضية‪ ،‬علما ب�أن الطالبة‬

‫�إينا�س مل تدخل حتى هذه اللحظة مبنى‬ ‫البحث اجلنائي"‪.‬‬ ‫وعرب عن ا�ستغرابه من طلب الأمن‬ ‫العام يف ختام بيانه باحلديث عن �ضرورة‬ ‫"قيام و�سائل الإعالم واملواطنني الكرام‬ ‫ال�تري��ث وع ��دم �إ� �ص��دار الأح �ك��ام جزافا‬ ‫ح� ��ول ه� ��ذه احل ��ادث ��ة �أو غ�ي�ره ��ا حلني‬ ‫االنتهاء من التحقيقات ب�شكلها النهائي‬ ‫وال� ��ذي ��س�ي�ع�ل��ن ع�ن�ه��ا الحقا"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن بيان الأم��ن ال�ع��ام �أ��ص��در حكمه على‬ ‫الق�ضية‪.‬‬ ‫و�أب��دى احل��زب تخوفه امل�شروع من‬ ‫حماولة ا�ستخدام هذه احلادثة كو�سيلة‬ ‫لت�شويه احلراك ال�شعبي‪ ،‬والدور الوطني‬ ‫ل�شبيبة ال��وح��دة ال�شعبية‪ ،‬م�شددا على‬ ‫ح �ق��ه يف ال �ت �� �س ��ا�ؤل �إن ك� ��ان الإ�� �ص�ل�اح‬ ‫ال�سيا�سي يعني �أن ن�ستخدم �أي حادثة‬ ‫ك��و��س�ي�ل��ة ل�ت�خ��وي��ف ال���ش�ب��اب وترهيبهم‬ ‫من العمل احلزبي‪ ،‬وهل الإ�صالح يعني‬ ‫ا��س�ت��دع��اء ن��ا��ش�ط��ي احل ��راك م��ن �شبيبة‬ ‫احل��زب بغ�ض النظر �إن كان لهم عالقة‬ ‫بالق�ضية �أم ال؟‪.‬‬

‫مجلس أمناء «التكنولوجيا» يعني الحيص مديرا ملشتشفى‬ ‫امللك املؤسس خلفا للناصر‬ ‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬ ‫ق ��رر جم�ل����س �أم� �ن ��اء ج��ام �ع��ة العلوم‬ ‫والتكنولوجيا الأردن �ي��ة يف جل�سته التي‬ ‫ع �ق��دت �أم� �� ��س اخل �م �ي ����س ت �ع�ين الأ�ستاذ‬ ‫ال��دك �ت��ور ح���س�ين احل �ي ����ص م ��دي ��راً عاماً‬ ‫مل�ست�شفى امللك امل�ؤ�س�س عبداهلل اجلامعي‬

‫وذلك اعتباراً من يوم الأحد املقبل وفق ما‬ ‫ذكر املوقع الر�سمي للجامعة‪.‬‬ ‫وي�أتي تعيني احلي�ص خلفا للدكتور‬ ‫زي ��اد ال�ن��ا��ص��ر ال ��ذي �شغل من�صب مدير‬ ‫امل�شت�سفى منذ نهاية العام ‪ 2010‬بعد تويل‬ ‫مديرها الأ�سبق د‪.‬حممود ال�شياب ملن�صب‬ ‫وزي � ��ر ال �� �ص �ح��ة يف ع �ه��د ح �ك��وم��ة �سمري‬

‫ال��رف��اع��ي ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬حيث و�صفت م�صادر‬ ‫مطلعة ب�أن قرار �إقالة النا�صر جاء ب�شكل‬ ‫مفاجئ‪ ،‬مرجحة �أال يكون ال�ق��رار �ضمن‬ ‫دائرة الت�شكيالت الإدارية املعتادة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن النا�صر تلقى تهديدات‬ ‫م��ؤخ��را من �أح��د الأع�ي��ان بحرقه وحرق‬ ‫امل�ست�شفى �إذا مل ي�ستجب لرغبة العني‬

‫يف تعيني �أح��د �أقاربه يف امل�ست�شفى‪ ،‬وفق‬ ‫م��ا تناقلته و��س��ائ��ل الإع�ل�ام حينها‪ ،‬كما‬ ‫�أن ال �ن��ا� �ص��ر ت �ع��ر���ض م �ن��ذ � �ش �ه��ور ل�سب‬ ‫و��ش�ت��م داخ ��ل ح ��رم امل���س�ت���ش�ف��ى م��ن قبل‬ ‫�أح��د ال�ن��واب‪ ،‬حيث تبنت نقابة الأطباء‬ ‫الأردن �ي�ي�ن يف حينها ال�ق���ض�ي��ة وقررت‬ ‫مقا�ضاة النائب‪.‬‬

‫من االعت�صام الطالبي‬

‫الكيالني يتهم معارضي اإلصالح‬ ‫باالعتداء عليه‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ات �ه��م رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة امل ��ؤق �ت��ة لأم��ان��ة عمان‬ ‫عبد احلليم الكيالين ال�ق��وى املعار�ضة لنهجه‬ ‫الإ��ص�لاح��ي ب��ال��وق��وف وراء ح��ادث��ة �إط�ل�اق النار‬ ‫على منزله يف منطقة زي بال�سلط م�ساء الأربعاء‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬

‫وقال الكيالين يف ت�صريحات �صحفية �أم�س‬ ‫اخلمي�س �إن التحقيق ج��ار يف احل��ادث��ة‪ ،‬راف�ضا‬ ‫توجيه االتهام ل�شخ�ص �أو جهة‪.‬‬ ‫وتقدم الكيالين ب�شكوى �إىل اجلهات الأمنية‬ ‫دون �أن يتهم جهة حم��ددة‪ ،‬نافيا وج��ود عداوات‬ ‫�شخ�صية مع �أحد‪ .‬ومل تنتج �إ�صابات عن احلادثة‬ ‫الذي ا�ستخدمت فيه الأ�سلحة الأوتوماتيكية‪.‬‬

‫ويستقبل الدعيج ويبحث معه تهيئة‬ ‫البيئة االستثمارية للكويتيني يف عمان‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫بحث رئي�س جلنة �أم��ان��ة عمان عبد احلليم‬ ‫الكيالين وال�سفري الكويتي يف عمان حمد الدعيج‬ ‫خالل لقائهما �أم�س يف مبنى الأمانة �سبل تهيئة‬ ‫البيئة اال�ستثمارية �أمام اال�ستثمار الكويتي �سواء‬ ‫امل�شاريع القائمة �أو املنوي تنفيذها خالل الفرتة‬ ‫املقبلة يف مدينة عمان‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ك�ي�لاين �إن الأم��ان��ة ب��ا��ش��رت باتخاذ‬ ‫خطوات عملية لتهيئة املناخ اال�ستثماري‪ ،‬وتذليل‬ ‫كافة ال�صعوبات �أمام امل�ستثمرين العرب‪ ،‬واخت�صار‬ ‫ال��وق��ت واجل�ه��د يف م�ع��ام�لات التنظيم والأبنية‬

‫ومنح الرتاخي�ص املختلفة‪.‬‬ ‫ولفت الكيالين اىل حجم اال�ستثمار الكويتي‬ ‫ال �ك �ب�ير يف الأردن يف خم�ت�ل��ف امل� �ج ��االت‪ ،‬الذي‬ ‫ي�ستحق كل الدعم والرعاية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد ال���س�ف�ير ال��دع�ي��ج ب��ال�ت�ط��ور والتقدم‬ ‫ال ��ذي ��ش�ه��دت��ه م��دي�ن��ة ع �م��ان‪ ،‬وحت�ق�ي��ق العديد‬ ‫م ��ن الإجن � � � ��ازات ع �ل��ى خم �ت �ل��ف ال �� �ص �ع��د والتي‬ ‫انعك�ست �إيجابا على ت�شجيع اال�ستثمار واحلركة‬ ‫ال�سياحية‪.‬‬ ‫و�أك��د اجلانبان عمق العالقات الثنائية التي‬ ‫تربط مدينتي عمان والكويت‪ ،‬و�أهمية تعزيزها‬ ‫يف خمتلف جماالت اخلدمات البلدية‪.‬‬

‫راديو البلد ينظم مناظرة يف الطفيلة‬ ‫عن الحراك الشعبي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�ن�ظ��م رادي� ��و ال�ب�ل��د م �ن��اظ��رة ب�ي�ن ع ��دد من‬ ‫النواب وممثلي احلراك ال�شعبي ظهر غد ال�سبت‬ ‫حتت عنوان‪" :‬احلراك ال�شعبي"‪ ،‬يف قاعة امللكة‬ ‫رانيا يف م�ؤ�س�سة �إعمار الطفيلة‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ارك يف امل �ن��اظ��رة ك��ل م��ن ال �ن ��واب حازم‬ ‫ال � �ع� ��وران‪ ،‬وحم �م��د ال �� �ش��رو���ش‪ ،‬وع �ب��د الرحمن‬

‫احلناقطة‪ ،‬و�أم��ل الرفوع‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الناطق‬ ‫با�سم حراك الطفيلة �سائد العوران‪ ،‬بينما تدير‬ ‫املناظرة ال�صحفية هبة عبيدات‪.‬‬ ‫وت�أتي املناظرة �ضمن عدد من املناظرات التي‬ ‫ينفذها راديو البلد يف حمافظات اململكة؛ �إذ �سبق‬ ‫�أن نظم ��ادي��و البلد ‪ 12‬مناظرة يف حمافظات؛‬ ‫عمان‪ ،‬الزرقاء‪ ،‬مادبا‪ ،‬البلقاء‪ ،‬الكرك‪ ،‬جر�ش‪ ،‬اربد‬ ‫والعقبة‪.‬‬


‫الرئي�س التنفيذي لبنك دك�سيا الفرن�سي البلجيكي بيار مارياين‪ ،‬يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫�أم�س يف برج ديك�سيا يف منطقة بالقرب من باري�س‪ .‬حيث خ�سر �سهم ديك�سيا �أكرث‬ ‫من ‪ 2‬يف املئة يف بور�صة باري�س‪ ،‬و�سجل البنك خ�سارة قدرها ‪ 11.6‬مليار يورو يف‬ ‫‪ ،2011‬وهو رقم قيا�سي يف تاريخ امل�صارف الفرن�سية‪( .‬ا ف ب)‬

‫اجلمعة (‪� )24‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1867‬‬

‫برنت يرتفع إىل أعلى مستوى‬ ‫يف ‪ 9‬أشهر‬

‫السعودية تطرح مشروع الجسر الربي على‬ ‫شركات عاملية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ارت�ف�ع��ت ال�ع�ق��ود الآج �ل��ة خل��ام ب��رن��ت دوالرا �إىل ‪ 123.9‬دوالر‬ ‫للربميل �أم����س اخلمي�س م��دع��وم��ة ب�ت��زاي��د ال�ت��وت��رات ب�ين �إي��ران‬ ‫والغرب وتراجع م�ؤ�شر الدوالر‪.‬‬ ‫وارت�ف��ع مزيج برنت يف عقود ني�سان ‪ 1.09‬دوالر �إىل ‪123.99‬‬ ‫دوالر للربميل‪ .‬و�سجل يف وقت �سابق ‪ 124.09‬دوالر للربميل وهو‬ ‫م�ستوى مل يبلغه منذ �أيار من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وارتفعت العقود الآجلة للخام الأمريكي اخلفيف ‪� 31‬سنتا �إىل‬ ‫‪ 106.59‬دوالر للربميل‪.‬‬

‫أوباما يوقع قانونا يخفض األعباء‬ ‫املالية واالجتماعية على املوظفني‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�صادق الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما على متديد تخفي�ضات‬ ‫الأع �ب��اء ع�ل��ى امل��وظ�ف�ين ح�ت��ى ن�ه��اي��ة ال �ع��ام ‪ 2012‬وت��و��س�ي��ع نطاق‬ ‫املخ�ص�صات امل��ال�ي��ة للبطالة‪ ،‬وذل��ك بعد خم�سة �أي ��ام م��ن تقدمي‬ ‫الكونغر�س له ن�صرا ت�شريعيا نادرا‪.‬‬ ‫و�أعلن البيت الأبي�ض يف بيان �أن �أوباما وقع على القانون يف‬ ‫املكتب البي�ضاوي‪ ،‬مرفقا بيانه ب�صورة ر�سمية‪.‬‬ ‫واق� ��ر جم�ل����س ال� �ن ��واب ال� ��ذي ي���س�ي�ط��ر ع�ل�ي��ه خ �� �ص��وم �أوباما‬ ‫اجلمهوريون‪ ،‬وجمل�س ال�شيوخ الذي ميلك الدميقراطيون �أكرثية‬ ‫مقاعده‪ ،‬اجلمعة القانون بعد مناق�شات طويلة‪.‬‬ ‫ويف ك��ان��ون الأول‪ ،‬وب �ع��د م�ن��اق���ش��ات �أك �ث�ر ح� ��دة‪ ،‬مل يتمكن‬ ‫الدميقراطيون واجلمهوريون من االتفاق �سوى على متديد هذه‬ ‫الآليات ل�شهرين حتى نهاية �شباط‪.‬‬ ‫و�أ�صر اخل�صوم اجلمهوريون لأوباما يف بادئ الأمر على �أن يتم‬ ‫تعوي�ض النفقات املرتتبة على هذه الربامج باقتطاعات �أخرى يف‬ ‫امليزانية‪.‬‬ ‫�إال �أنهم وافقوا يف النهاية على متديد للتخفي�ضات من دون‬ ‫�أي تعوي�ض بعد �إدراكهم خلطورة معار�ضة �أي تخفي�ضات �ضريبية‬ ‫يف �أوج املعركة االنتخابية يف ال�سباق �إىل البيت الأبي�ض خالل العام‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫كما تخلى الدميقراطيون من جانبهم عن مطالبتهم بزيادة‬ ‫ال�ضرائب على الفئات الأكرث ثراء لتمويل هذه التدابري التي قدرت‬ ‫كلفتها بحوايل ‪ 150‬مليار دوالر‪.‬‬

‫احتياطي النقد األجنبي السوري‬ ‫سينفد خالل ‪ 5‬أشهر‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د دبلوما�سي غ��رب��ي يف ل�ن��دن �أن االحتياطي م��ن العمالت‬ ‫الأجنبية يف �سوريا �سي�ستنفد خالل ثالثة �إىل خم�سة �أ�شهر‪ ،‬ب�سبب‬ ‫العقوبات الدولية �ضد نظام ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وقال الدبلوما�سي لل�صحافيني "احتياطي العمالت الأجنبية‬ ‫�ضعيف‪ ،‬مع خ�سارة حمتملة بـ ‪ 3‬مليارات دوالر �شهريا"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف يف ت�صريحاته التي نقلتها وك��ال��ة الأن�ب��اء الفرن�سية‬ ‫"نعتقد �أن االحتياطي �سي�ستنفد على الأرج��ح خالل ثالثة �إىل‬ ‫خم�سة �أ�شهر"‪ ،‬مو�ضحا �أنه �أف�ضل تقدير لدى حكومته يف ظل عدم‬ ‫وجود الكثري من املعلومات املوثوقة ب�ش�أن االقت�صاد ال�سوري‪.‬‬ ‫وتابع الدبلوما�سي "�سن�صل �إىل مرحلة تنهار فيها عملتهم"‪،‬‬ ‫يف وقت تواجه البالد عقوبات دولية عدة من جانب الواليات املتحدة‬ ‫واالحتاد الأوروبي واجلامعة العربية‪.‬‬ ‫ويف منت�صف كانون ثاين‪ ،‬اعترب وزير النفط ال�سوري �سفيان‬ ‫ع�لاو �أن �سوريا منيت بخ�سائر كبرية ب�سبب العقوبات الأوروبية‬ ‫والأمريكية على نفطها‪ ،‬متحدثا عن خ�سارة تبلغ ملياري دوالر‪.‬‬

‫البورصة املصرية تتجه إللغاء‬ ‫اإلجراءات االحرتازية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال رئي�س البور�صة امل�صرية حممد عمران �إن هناك توجها‬ ‫لإلغاء الإجراءات االحرتازية املعمول بها حاليا قبل ‪� 23‬آذار املقبل‪.‬‬ ‫و�أ�شار رئي�س البور�صة �إىل هناك م�ؤ�شرات على اال�ستقرار‪ ،‬ولذا‬ ‫نتجه لإلغاء معظم الإج��راءات االحرتازية قبل ‪� 23‬آذار املقبل وهو‬ ‫موعد الذكرى ال�سنوية لإعادة التداول يف ال�سوق‪.‬‬ ‫و�أوق �ف��ت البور�صة امل�صرية معامالتها مل��دة ‪ 38‬جل�سة العام‬ ‫املا�ضي ب�سبب االحتجاجات ال�شعبية العارمة التي �أ�سفرت يف نهاية‬ ‫املطاف عن تنحي الرئي�س ح�سني مبارك عن احلكم‪ .‬وا�ست�أنفت‬ ‫البور�صة التداول يف ‪� 23‬آذار ‪.2011‬‬ ‫وق��ال عمران "على الأق��ل �سيتم ع��ودة نظام (‪ t‬زائ��د ‪�-)0‬إلية‬ ‫ال�شراء والبيع يف ذات اجلل�سة‪ -‬ب�شكل �شبه م�ؤكد وقد نكون جاهزين‬ ‫لعودة اجلل�سة اال�ستك�شافية �أي�ضا"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت هيئة ال��رق��اب��ة املالية مب�صر ق��ررت يف ‪� 8‬شباط ‪2011‬‬ ‫تعليق العمل بنظام (‪ T‬زائ��د ‪ )0‬لآل �ي��ات البيع وال���ش��راء ووقف‬ ‫العمل باجلل�سة اال�ستك�شافية وتغيري العمل باحلدود ال�سعرية على‬ ‫الأ�سهم املقيدة بالبور�صة لي�صبح احلد الأق�صى للنزول �أو االرتفاع‬ ‫ع�شرة باملئة‪.‬‬ ‫كما ق��ررت الهيئة ا��س�ت�ح��داث ح��د �سعري ج��دي��د على م�ؤ�شر‬ ‫اي‪.‬جي‪.‬اك�س ‪ 100‬ليتم وقف التداول بال�سوق ن�صف ال�ساعة عند‬ ‫النزول �أو االرتفاع �أكرث من خم�سة باملئة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت البور�صة امل�صرية خ��رج��ت م��ن "عام الثورة" مثقلة‬ ‫بخ�سائر ج�سيمة حيث فقد م�ؤ�شرها الرئي�سي نحو ‪ 50‬باملئة خالل‬ ‫العام وخ�سرت �أ�سهمه حوايل ‪ 194‬مليار جنيه من قيمتها ال�سوقية‬ ‫و�سط اال�ضطرابات ال�سيا�سية واالقت�صادية التي �صاحبت الثورة‪.‬‬ ‫لكن امل�ؤ�شر الرئي�سي للبور�صة جنح منذ مطلع عام ‪ 2012‬وحتى‬ ‫يوم الأربعاء يف االرتفاع ‪ 38.5‬باملئة وزادت القيمة ال�سوقية للأ�سهم‬ ‫املقيدة بال�سوق نحو ‪ 73‬مليار جنيه‪.‬‬

‫ك �� �ش��ف م� ��� �س� ��ؤول رف �ي ��ع يف ال�شركة‬ ‫ال�سعودية للخطوط احلديدية "�سار"‪،‬‬ ‫عن خطوة جديدة �ستتخذها ال�سعودية‬ ‫ب�ش�أن تنفيذ م�شروع اجل�سر الربي الذي‬ ‫يربط �شرق ال�سعودية بغربها بطول ي�صل‬ ‫�إىل ‪ 950‬كيلومرتا‪ ،‬ب�إعادة طرح ت�صاميم‬ ‫امل���ش��روع‪ ،‬وا�ست�شاري امل���ش��روع للمناف�سة‬ ‫�أمام ال�شركات العاملية‪.‬‬ ‫ك �م��ا ك �� �ش��ف امل� ��� �س� ��ؤول ال � ��ذي حتدث‬ ‫ل���ص�ح�ي�ف��ة ال �� �ش ��رق الأو� � �س� ��ط ع ��ن بدء‬ ‫الت�شغيل التجاري خلط التعدين املمتد‬ ‫من مناجم الفو�سفات يف حزم اجلالميد‬ ‫�إىل مدينة ر�أ� ��س اخل�ير التعدينية على‬ ‫اخلليج العربي بطول ‪ 1392‬كيلومرتا‪.‬‬ ‫وقال الدكتور رميح الرميح الرئي�س‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل�شركة "�سار"‪� ،‬إن ال�شركة‬ ‫تقدر ثقة القيادة فيها بتكليفها بالعمل‬ ‫على ربط مدينة وعد ال�شمال مبيناء ر�أ�س‬ ‫اخلري على اخلليج العربي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن "�سار" �ستطرح خالل‬ ‫الفرتة املقبلة م�شروع ربط وعد ال�شمال‬ ‫باخلط احلديدي التابع ل�شركة "�سار"‪.‬‬ ‫و�أك ��د ج�ه��وزي��ة ��س��ار ل��رب��ط املدينة؛‬ ‫حيث �أو� �ض��ح �أن وع��د ال�شمال تبعد عن‬ ‫�سكة ح��دي��د ��س��ار م�سافة ‪ 71‬كيلومرتا‪،‬‬ ‫م �� �ش��ددا ع�ل��ى �أن ل ��دى "�سار" الت�صور‬ ‫الكامل لربط املدينة باخلط احلديدي‬ ‫و�ستبد�أ يف �أوىل خطواته قريبا‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن ال�شركة ب��د�أت يف �شهر‬ ‫فرباير احلايل مرحلة الت�شغيل التجاري‬ ‫للم�شروع بعد �أن �أنهت الت�شغيل التجريبي‬ ‫للخط احل��دي��دي بنجاح‪ ،‬وك��ان��ت "�سار"‬ ‫ق��د �أم�ضت نحو ‪� 10‬أ�شهر م��ن الت�شغيل‬ ‫التجريبي للت�أكد ب�شكل فعلي من متانة‬ ‫وقوة و�سالمة اخلط احلديدي عند نقل‬ ‫�أوزان �ضخمة ب�شكل م�ستمر‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪40.50‬‬ ‫‪35.44‬‬ ‫‪30.38‬‬ ‫‪23.61‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪40.50‬‬ ‫‪35.47‬‬ ‫‪30.40‬‬ ‫‪23.63‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪124.070‬‬ ‫‪ 1776.700‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 34.510‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.707 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.935 :‬‬

‫االسترليني‪1.112 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.540 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫‪ 2833‬مليون دينار‬ ‫االحتياطيات الفائضة‬ ‫لدى املركزي‬ ‫�أحد قطارات التعدين التابعة لـ «�سار»‬

‫وقال الرميح �إن "�سار" بد�أت ت�شغيل‬ ‫ثالثة من القطارات �ضمن �شبكتها لنقل‬ ‫خامات املعادن‪ ،‬بحمولة تبلغ ‪ 12000‬طن‬ ‫ل�ل�ق�ط��ار ال ��واح ��د‪ ،‬م�ضيفا ن �ن��وي ن�ق��ل ‪5‬‬ ‫ماليني طن خالل عام ‪."2012‬‬ ‫وكانت "�سار"قد وقعت يف �أبريل عام‬ ‫‪ 2010‬عقدا بـ‪ 278‬مليون ريال‪ ،‬نحو ‪74.1‬‬ ‫مليون دوالر م��ع �شركة اريت�س اململوكة‬ ‫للحكومة الهندية‪ ،‬لت�شغيل خط التعدين‬ ‫حتى نهاية ع��ام ‪ ،2013‬ليكتمل م�شروع‬ ‫ال���ش��رك��ة امل � ��وازي ل�ن�ق��ل ال ��رك ��اب‪ ،‬ويكون‬ ‫لديهما �شبكة م�تراب�ط��ة م��ن اخلطوط‬ ‫احل��دي��دي��ة تغطي ��ش�م��ال وو� �س��ط و�شرق‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬لتدخل بعدها "�سار" مرحلة‬ ‫ج��دي��دة م��ن الت�شغيل تعتمد فيها على‬ ‫قدراتها لت�شغيل امل�شروع العمالق‪.‬‬ ‫وقال الرميح �إن فريق عمل مكونا من‬

‫�صندوق اال�ستثمارات العامة ووزارة النقل‬ ‫وامل�ؤ�س�سة ال�ع��ام��ة للخطوط احلديدية‬ ‫ق��د كلف �شركة "�سار" بتنفيذ امل�شروع‪،‬‬ ‫حيث �ستطرح "�سار" يف الفرتة القريبة‬ ‫املقبلة ت�صاميم امل�شروع للمناف�سة �أمام‬ ‫ال�شركات العاملية‪ ،‬كما �ستدعو ال�شركات‬ ‫اال�ست�شار��ة العاملية للمناف�سة على تويل‬ ‫مهمة ا�ست�شاري امل�شروع‪.‬‬ ‫يذكر �أن م�شروع اجل�سر ال�بري مر‬ ‫مب��رح�ل��ة ط��رح �سابقة ا��س�ت�م��رت م��ن عام‬ ‫‪ 2005‬وح �ت��ى منت�صف ع ��ام ‪ ،2008‬على‬ ‫طريقة "بي �أو تي" البناء والت�شغيل ثم‬ ‫الإع ��ادة‪ ،‬ومت جتميد امل���ش��روع يف مرحلة‬ ‫ال�تر��س�ي��ة‪ ،‬ل�ي���ص��در ق ��رارا م��ن احلكومة‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة يف �أك�ت��وب��ر ع��ام ‪ ،2011‬بتويل‬ ‫� �ص �ن��دوق اال� �س �ت �ث �م��ارات ال �ع��ام��ة متويل‬ ‫امل �� �ش��روع ب�ن�ف����س ال�ط��ري�ق��ة ال �ت��ي مت بها‬

‫متويل م�شاريع قطار ال�شمال ‪ -‬اجلنوب‪،‬‬ ‫وم�شروع قطار احلرمني ال�سريع‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال��رم�ي��ح �أن "�سار" ت��در���س يف‬ ‫ال��وق��ت ال��راه��ن ‪ 10‬ع��رو���ض فنية ومالية‬ ‫م �ق��دم��ة م ��ن � �ش��رك��ات � �س �ع��ودي��ة وعاملية‬ ‫لتنفيذ ربط مدينة اجلبيل مبدينة ر�أ�س‬ ‫اخل�ير التعدينية‪ ،‬كما �ستطرح م�شروع‬ ‫رب��ط مدينة اجلبيل مبدينة ال��دم��ام يف‬ ‫�شهر مار�س املقبل‪� ،‬أمام امل�ستثمرين‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال��رئ �ي ����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل�شركة‬ ‫"�سار" �إن ال���ش��رك��ة ت�ع�م��ل ع�ل��ى �إجناز‬ ‫ت���ص��ام�ي��م ��ش�ب�ك��ة اخل �ط��وط احلديدية‪،‬‬ ‫داخ � ��ل م��دي �ن��ة اجل �ب �ي��ل ورب � ��ط امل�صانع‬ ‫باملوانئ‪ ،‬ورب��ط جممع �أرامكو ال�سعودية‬ ‫وداو كيميكال "�صدارة" ب�شبكة اخلطوط‬ ‫احل��دي��دي��ة ال �ت��ي ��س�ت�ط��رح�ه��ا � �س��ار �أم ��ام‬ ‫امل�ستثمرين خالل الفرتة املقبلة‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫� �س �ج �ل��ت االح �ت �ي ��اط �ي ��ات‬ ‫الفائ�ضة للبنوك لدى البنك‬ ‫امل��رك��زي �أم�س اخلمي�س ‪2833‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ق��رت االحتياطات‬ ‫الإلزامية على م��دار الأ�سبوع‬ ‫امل ��ا�� �ض ��ي ع �ن��د ‪ 1194‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وح� ��� �س ��ب ن� ��� �ش ��رة البنك‬ ‫امل� � � � ��رك� � � � ��زي ف � � �ق � ��د �� �س� �ج� �ل ��ت‬ ‫االحتياطات الفائ�ضة للبنوك‬ ‫ل� ��دى امل� ��رك� ��زي ي� ��وم االثنني‬ ‫امل��ا� �ض��ي �أع� �ل ��ى م �� �س �ت��وى لها‬ ‫خ�لال الأ�سبوع م�سجلة ‪2958‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر ان� ��ه مل ي �ت��م عقد‬ ‫ات�ف��اق�ي��ات �إع � ��ادة � �ش��راء لليلة‬ ‫واحدة مع البنك املركزي ليوم‬ ‫�أم�س الأول‪.‬‬

‫االتحاد األوروبي يعتزم تخفيض ديون دول يف املنطقة من بينها األردن‬ ‫بروك�سل‪� -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب‪.‬‬ ‫تعتزم حكومات يف االحتاد الأوروب��ي "تخفي�ض ديون" بلدان يف‬ ‫ال�شرق الأو��س��ط و�شمال �إفريقيا‪ ،‬على ما �أبلغت م�صادر يف االحتاد‬ ‫الأوروبي وم�صادر حكومية الأربعاء وكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وج��اء يف تو�صيات �سيتم �إر��س��ال�ه��ا �إىل قمة ل�لاحت��اد الأوروب ��ي‬ ‫يف الأول وال�ث��اين من �آذار �أن "دوال �أع�ضاء (يف االحت��اد الأوروبي)‬ ‫�سيدر�سون �إم�ك��ان اللجوء �إىل تخفيف الدين كم�ؤ�شر للتغيري" يف‬ ‫بلدان جنوب و�شرق املتو�سط‪.‬‬ ‫ومت ال�ت��داول بهذا امل�شروع بعد ‪� 24‬ساعة فقط على �إق��رار دول‬ ‫منطقة ال �ي��ورو خطة دع��م غ�ير م�سبوقة لليونان مل�ساعدتها على‬ ‫مواجهة �أزمة مديونيتها‪.‬‬

‫ويف ال��درج��ة الأوىل ت�سعى احل�ك��وم��ة الفرن�سية �إىل الرتويج‬ ‫لهذا امل�شروع الذي من املتوقع مناق�شته للمرة الأوىل خالل اجتماع‬ ‫�صباح اخلمي�س ل�سفراء ال��دول ال‪ 27‬يف االحت��اد الأوروب ��ي‪ ،‬بح�سب‬ ‫دبلوما�سيني‪.‬‬ ‫واعترب م�س�ؤول رفيع يف االحتاد الأوروبي تعليقا على هذا املو�ضوع‬ ‫انه من املتوقع ح�صول "نقا�ش حمموم" ب�ش�أن م�شروع القرار الذي‬ ‫ين�ص على تخفي�ض للدين مقابل �إ�صالحات دميقراطية وتنازالت‬ ‫جتارية‪.‬‬ ‫و�أ�شار هذا امل�س�ؤول يف االحتاد الأوروب��ي �إىل �أن الفكرة تندرج يف‬ ‫�سياق دع��م "الربيع العربي" �إذ يطالب االحت��اد الأوروب ��ي بتحقيق‬ ‫"تقدم �سريع" يف امل�ف��او��ض��ات ح��ول ات�ف��اق��ات ال�ت�ب��ادل احل��ر بني‬ ‫الأوروبيني و"جريانهم يف جنوب" املتو�سط‪.‬‬

‫وبح�سب االحت ��اد الأوروب� ��ي ف��ان ال�ب�ل��دان وامل�ن��اط��ق املعنية هي‬ ‫اجلزائر وم�صر وقطاع غزة وال�ضفة الغربية و"�إ�سرائيل" والأردن‬ ‫ولبنان واملغرب و�سوريا وتون�س‪.‬‬ ‫وميلك القادة الأوروب�ي��ون خططا طموحة لدمج ه��ذه املنطقة‬ ‫بالكامل مع املجال الوا�سع للتبادل احلر لل�سلع واخلدمات يف العامل‬ ‫وامل�ساعدى يف �إنعا�ش االقت�صاد العاملي امل�صاب بالركود‪.‬‬ ‫و�إذا ما مت تبني امل�شروع‪ ،‬ف ��إن تخفي�ض ال��دي��ون �سي�شجع هذه‬ ‫البلدان على اعتماد املعايري الأوروب�ي��ة مع تهديد بتعليق امل�ساعدة‬ ‫للدول التي �ستتهم بالقمع �أو بانتهاكات حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول حكومي يف بلد ع�ضو يف االحتاد الأوروبي �أن اجتماع‬ ‫اخلمي�س لن ي�شهد �أي حتديد لقيمة الديون املزمع تخفي�ضها وان‬ ‫املفو�ضية الأوروبية لن تبت يف املو�ضوع قبل ني�سان‪.‬‬

‫«االتحاد الوطني»‪ :‬القرارات الحكومية الخاطئة عمقت‬ ‫األزمة االقتصادية في المملكة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انتقد ح��زب االحت��اد الوطني الأردين "القرارات االقت�صادية‬ ‫اخلاطئة" التي اتخذتها احلكومات املتعاقبة‪ ،‬و�أدت �إىل تعمق الأزمة‬ ‫االقت�صادية يف اململكة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س احلزب حممد اخل�شمان‪ ،‬خالل املنتدى الأ�سبوعي‬ ‫ل�ل�ح��زب‪� ،‬إن "احلكومات امل�ت�ع��اق�ب��ة ات �خ��ذت �سل�سلة م��ن القرارات‬ ‫اخلاطئة‪ ،‬وتبنت برامج اقت�صادية‪� ،‬أدت �إىل تعميق الأزمة االقت�صادية‬ ‫يف اململكة"‪.‬‬ ‫وب �ي�ن اخل �� �ش �م��ان‪ ،‬خ �ل�ال امل �ن �ت��دى ال � ��ذي ب �ح��ث يف "املعيقات‬ ‫االقت�صادية بالأردن"‪� ،‬أن "هناك �أربعة �أ�سباب رئي�سية �أدت �إىل الرتدي‬ ‫االقت�صادي‪� ،‬أولها‪ :‬ال�سماح ببيع احل�ص�ص الوطنية يف البنوك املحلية‬ ‫�إىل الر�أ�سمال الأجنبي‪ ،‬وذلك بعد تخفي�ض ا�شرتاط امللكية املحلية‬ ‫من ‪� 85‬إىل ‪ 25‬يف املئة‪ ،‬وخف�ض ال�ضريبة على البنوك‪ ،‬ما �أدى �إىل‬ ‫تراجع حا�صالت اخلزينة العامة للدولة"‪.‬‬ ‫ول�ف��ت اخل�شمان �أن "ال�سبب ال�ث��اين‪ :‬توقيع الأردن التفاقية‬ ‫باري�س‪ ،‬املتعلقة ب�سداد الديون"‪ ،‬معتربا �إياه "خط�أ ارتكبته �آنذاك‬ ‫احلكومة ووزي��ر التخطيط فيها‪ ،‬واح��د املتنفذين"‪ ،‬دون �أن ي�سمي‬ ‫�أحدا منهم‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�سبب ال�ث��ال��ث‪ ،‬وف��ق اخل�شمان‪ ،‬فهو "ا�ستخدام الأم ��وال‬ ‫املت�أتية من التخا�صية ل�سداد دي��ون اململكة‪ ،‬دون �أي توظيف لها يف‬ ‫امل�شاريع الإنتاجية‪ ،‬لتعود اململكة �إىل اال�ستدانة مرة �أخرى"‪.‬‬ ‫وال���س�ب��ب ال��راب��ع‪" ،‬توجيه ال��دع��م احل�ك��وم��ي والإق ��را� ��ض نحو‬ ‫القطاع اخلا�ص الوهمي‪ ،‬ولي�س احلقيقي‪ ،‬يف مقابل �ضمانات وهمية‬ ‫وغري حقيقية‪ ،‬الأمر الذي مل ي�سهم يف الناجت املحلي الإجمايل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اخل�شمان �إىل "خطورة حت��وي��ل ال�سيولة النقدية �إىل‬ ‫مباين وم�ساكن‪ ،‬وهو ما حدث بالفعل‪ ،‬يف الوقت الذي مل تتوفر فيه‬ ‫�أدوات �إنتاجية لتعوي�ض ال�سيولة املجمدة يف العقارات"‪.‬‬ ‫وح�م��ل ال�ك��اب�تن اخل���ش�م��ان ع�ل��ى م��ا ا��س�م��اه "تغول ال�سيا�سات‬ ‫االقرا�ضية" للبنوك املحلية‪ ،‬وتعاملها "وفقد مدر�سة اقرا�ضية‬ ‫حمافظة‪ ،‬وب�أنظمة جمحفة بحق املواطنني"‪.‬‬ ‫ودعا اخل�شمان �إىل "تبني ا�سرتاتيجيات تنمي الفكر الإنتاجي‬

‫جانب من الندوة‬

‫عن ال�شباب والنا�شئة‪ ،‬مبا يعيد �صياغة املعادلة وفق �شراكة ت�سهم‬ ‫فيها م�ؤ�س�سات املجتمع املدين كافة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل "�أهمية �إن �ت��اج خ��ري��ج ج��ام�ع��ي م ��درب ب�شكل جيد‬ ‫ومتخ�ص�ص‪ ،‬وذلك لفتح �أ�سواق ت�شغيلية �إ�ضافية �أمام املتعطلني عن‬ ‫العمل من حملة الدرجة اجلامعية الأوىل‪ ،‬وبالتايل زي��ادة الدخل‬ ‫املت�أتي من املغرتبني يف اخلارج‪ ،‬ف�ضال عن رفد ال�سوق املحلية بكفاءات‬ ‫قادرة وم�ؤهلة"‪.‬‬ ‫ويف ت�شخي�صه للبنى التحتية الأردن �ي��ة‪ ،‬خل�ص اخل�شمان �إىل‬ ‫القول �إن "البنية التحتية الأردن�ي��ة ال ت�ستطيع ا�ستيعاب الكفاءات‬ ‫املحلية‪ ،‬ما ي�ستدعي �إيجاد منافذ يف دول االغرتاب لت�شغيلها"‪.‬‬ ‫ونبه اخل�شمان �إىل خطورة تنامي النفقات اجلارية‪ ،‬وقال �إنها‬ ‫"�أ�صبحت يف و�ضع خطري جدا"‪ ،‬الفتا �إىل "تغول حقيقي للنفقات‬ ‫اجلارية على الإيرادات"‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد ت�شريعي‪� ،‬أ�شار اخل�شمان �إىل م�شكالت حمددة‪ ،‬من‬ ‫بينها رفع �سن التقاعد يف قانون ال�ضمان االجتماعي‪ ،‬الذي �أدى �إىل‬ ‫م�شكلتني – وفق قوله – الأوىل‪ :‬زيادة الرواتب التقاعدية‪ ،‬والثانية‪:‬‬ ‫زيادة ن�سبة البطالة‪ ،‬مطالبا بالعودة �إىل �سن التقاعد ال�سابق‪.‬‬ ‫كذلك‪ ،‬تخفق قوانني اال�ستثمار احلالية – ا�ستنادا للخ�شمان –‬

‫يف تدعيم املواطن الأردين‪ ،‬مت�سائال عن �سبب "عدم ت�ضمينها بنودا‬ ‫لتدريب الأردنيني مقابل تخفي�ضات �ضريبية معينة"‪.‬‬ ‫ودع��ا اخل�شمان احلكومة �إىل حل م�شكلة فاتورة الطاقة‪ ،‬التي‬ ‫ب��ات��ت تثقل ك��اه��ل امل��وازن��ة ال �ع��ام��ة‪ ،‬ع�بر ترخي�ص ��ش��رك��ات حملية‬ ‫ال�ستغالل املوارد اخلام املحلية‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬قال اخلبري االقت�صادي يو�سف من�صور‪ ،‬رئي�س �شركة‬ ‫الر�ؤية للدرا�سات واال�ست�شارات االقت�صادية‪� ،‬إن "الأردن يعتمد على‬ ‫ح ��واالت امل�غ�ترب�ين يف �سد ج��زء م��ن عجز م�ي��زان امل��دف��وع��ات‪ ،‬ورفد‬ ‫احتياطه من العمالت ال�صعبة"‪.‬‬ ‫وبني من�صور �أن اخلليج العربي ي�ستقطب ‪� 230‬ألف عامل‪ ،‬هم‬ ‫من �أف�ضل العقول الأردنية‪ ،‬ما ي�ؤدي �إىل خ�سارة �إنتاجهم‪ ،‬وتفويت‬ ‫فر�صة اال�ستفادة منهم‪.‬‬ ‫وانتقد توجه احلكومة �إىل اال�ستدانة الداخلية‪ ،‬لتناف�س بذلك‬ ‫القطاع اخلا�ص‪ ،‬مبينا �أن البنوك ت�ضع �أ�سعار فائدة مرتفعة جدا‪ ،‬ما‬ ‫�أدى �إىل توقف الإقرا�ض للقطاع الأهلي‪ ،‬وبالتايل توقف العديد من‬ ‫ال�شركات عن العمل‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬عار�ض وزي��ر تطوير القطاع العام الأ�سبق د‪.‬ماهر‬ ‫مدادحة ما ذهب �إليه من�صور‪ ،‬وقال �إن "اقرتا�ض الدولة من الداخل‬ ‫�أقل �شرا من الإقرا�ض اخلارجي"‪ ،‬وا�صفا الأخري بـ "اخلطري جدا"‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن "البنوك تعزف عن تقدمي التمويل للم�شاريع الرتفاع‬ ‫املخاطر"‪.‬‬ ‫ور�أى املدادحة �أن "الأردن بحاجة جلهد وطني‪ ،‬يت�ضمن التعامل‬ ‫م��ع ج�ه��ات ع��دي��دة‪ ،‬داخلية وخ��ارج�ي��ة‪ ،‬لتقلي�ص م�ع��دالت البطالة‪،‬‬ ‫وتوظيف الكفاءات‪ ،‬واال�ستفادة من املوارد الب�شرية الأردنية املوجودة‬ ‫داخل وخارج اململكة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال��وزي��ر ال�سابق �إىل "حاجة �أ��ص�ح��اب العمل يف اخلارج‬ ‫لقاعدة بيانات‪ ،‬متكنهم من الو�صول �إىل الكفاءات الأردنية"‪.‬‬ ‫وبني املدادحة �أن "الإ�صالح االقت�صادي بد�أ منذ بداية الت�سعينات‪،‬‬ ‫وخطى خطوات جريئة‪� ،‬إال �أنه مل يكن �إ�صالح حقيقي"‪.‬‬ ‫وا�ستهل �أم�ين ع��ام "االحتاد الوطني" حممد �أر��س�لان الندوة‬ ‫الأ�سبوعية ب�إثارة عدة �إ�شكاليات اقت�صادية‪ ،‬من �أبرزها كيف ن�شخ�ص‬ ‫مع�ضلة االقت�صاد الوطني‪ ،‬وكيف نخرج من �أتونها‪.‬‬


‫�أوراق ثقافية‬

‫اجلمعة (‪� )24‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1867‬‬

‫نجيب محفوظ بني القداسة والبشرية‬

‫جودي‬ ‫�شعر‪ :‬وائل البتريي‬ ‫ج��ودي طفلة من مدينة حم�ص ال�سورية‪ ،‬قتلت ق��وات النظام‬ ‫الأ�سدي �أ�شقاءها الثالث‪ ،‬و�أ�صيبت هي بجروح خطرية مل متنعها‬ ‫من رفع �شارة ن�صر وهي ممددة على �سرير ال�شفاء‪ ،‬خماطبة ب�شار‬ ‫الأ�سد بالقول‪� :‬صامدون حتى الن�صر‪.‬‬

‫بقلم‪ :‬حلمي القاعود‪ /‬كاتب م�صري‬ ‫عرفت جنيب حمفوظ يف حياته‪� ،‬شخ�صاً و�أدب�اً‪ ،‬وقابلته ثالث‬ ‫مرات يف مكتب الأ�ستاذ ثروت �أباظة ‪-‬رحمه اهلل‪ -‬بالأهرام‪ ،‬ور�أيته‬ ‫�أكرث من مرة يف بع�ض املنا�سبات منها االجتماع الت�أ�سي�سي الحتاد‬ ‫الكتاب يف منت�صف ال�سبعينيات تقريبا‪� ،‬سلمت عليه وحييته‪ ،‬وتبادلنا‬ ‫كلمات قليلة‪.‬‬ ‫مل �أح��اول �أن �أك��ون مُريداً من مريديه حلر�صي على معرفته‬ ‫من خالل �سطوره و�أفكاره و�أدبه‪ ،‬وهو منهج و�ضعته لنف�سي لأكون‬ ‫على م�سافة ما من الكتاب وال�شعراء؛ كي ال تت�أثر �أحكامي النقدية‬ ‫عليهم من خالل العالقة ال�شخ�صية‪ .‬وكان �صاحب الر�سالة الأ�ستاذ‬ ‫�أحمد ح�سن الزيات ‪-‬رحمه اهلل‪ -‬قبل وفاته عام ‪ 1968‬قد زكاه فنياً‬ ‫و�أدبياً يف �شهادة �سمعتها منه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ق ��ر�أت جن�ي��ب حم�ف��وظ يف ك��ل م��ا كتبه ت�ق��ري�ب�ا ح�ت��ى رحيله‪،‬‬ ‫وكتبت عن كثري من رواياته و�أعماله‪ ،‬وعرفت كيف يتابع ق�ضايا‬ ‫الوطن من خالل فنه‪ .‬وما زلت �أذكر ق�صته الق�صرية التي ن�شرها‬ ‫ملحق الأه��رام ع��ام ‪ 1967‬بعنوان «احل��اوي خطف الطبق»‪ ،‬وكانت‬ ‫عن �ضياع �سيناء‪ ،‬وملخ�صها �أن ولداً قالت له �أمه‪« :‬خذ هذا الطبق‬ ‫وهات بقر�ش فو ًال»‪ ،‬ويف الطريق �شاهد الطفل حلقة من النا�س يف‬ ‫مركزها حاو يقدم �ألعابه ومهاراته‪ ،‬مما �أده�ش الطفل‪ ،‬فن�سي املهمة‬ ‫التي كان خارجا من �أجلها وعاد �إىل �أمه‪ ،‬وقد فقد الطبق والقر�ش‬ ‫جميعاً‪ ،‬هذا موجز �شديد للق�صة التي عربت عن اخليبة وال�ضياع‬ ‫يف مهانة ‪ 1967‬التي �سموها يومئذ نك�سة‪.‬‬ ‫وُلد جنيب حمفوظ يف ‪ 11‬دي�سمرب ‪ 1911‬وتويف يف ‪� 30‬أغ�سط�س ‪2006‬‬

‫جنيب حمفوظ ابن م�صر كلها‪ ،‬ولي�س حكراً على �أحد بعينه‪،‬‬ ‫وكان من �أول من كتبوا عنه و�أ�شادوا به ال�شهيد �سيد قطب والأ�ستاذ‬ ‫ودي��ع فل�سطني‪ ،‬وجنيب كاتب كبري �أف�ضل م��ن كثريين ح�صلوا‬ ‫على جائزة نوبل‪ ،‬ول��ه �أعمال جيدة‪ ،‬و�أخ��رى لي�ست على م�ستوى‬ ‫فنه وفكره‪ ،‬ومنها رواية "�أوالد حارتنا"؛ فهي ‪-‬من وجهة نظري‪-‬‬ ‫رواية �ضعيفة بالن�سبة �إىل رواياته الأخرى‪.‬‬ ‫وق��د ع��ان�ي��ت يف ق��راءت �ه��ا م�ع��ان��اة ك �ب�يرة‪ ،‬وف�ي�ه��ا ر�ؤى ورموز‬ ‫خمتلطة ومتعار�ضة‪ ،‬وال تعطي املتعة الفنية التي ميكن �أن جندها‬ ‫يف رواية مناظرة مثل "احلرافي�ش" التي حتفل برثاء فني و�أدبي‬ ‫كبري‪ ،‬ي�صل ببع�ض �صفحاتها �إىل م�ستوى ال�شعر‪ .‬وقد �أو�ضحت‬ ‫ذلك يف درا�سة طويلة ن�شرتها عقب �صدورها و�أ�شدت فيها بالقيمة‬ ‫الأدبية للرواية‪ ،‬التي تتحدث عن العدل واحلرية من خالل عامل‬ ‫الفت ّوات يف احلارة‪.‬‬ ‫وم�شكلة بع�ض الذين يتاجرون بنجيب حمفوظ �أنهم ي�ضعونه‬ ‫يف مرتبة القدا�سة الإلهية والع�صمة النبوية‪ ،‬والقدا�سة ال تكون �إال‬ ‫هلل‪ ،‬والع�صمة ال تكون �إال للنبي‪ ،‬وجنيب حمفوظ ب�شر ي�ؤخذ منه‬ ‫وي��رد عليه‪ ،‬ويعرتيه ما يعرتي الب�شر من حلظات ق��وة وحلظات‬ ‫�ضعف‪ ،‬من منكم حقق الكمال يف ذاته؟‬ ‫ال��ذي��ن يقد�سون جنيب حم�ف��وظ ويع�صمونه ي���س�ي��ؤون �إليه‬ ‫�إ��س��اءة بالغة‪ ،‬وين ّفرون النا�س منه‪ ،‬خا�صة حني يتخذونه و�سيلة‬ ‫لهجاء الإ�سالميني‪� ،‬أو و�سيلة دعائية انتخابية يحاولون بها ك�سب‬ ‫�أ�صوات الناخبني‪� ،‬أو طريقا ي�صعدون من خالله �إىل ال�شهرة وبع�ض‬ ‫الفوائد‪� .‬إن متاجرتهم به لي�ست حباً حقيقياً له‪� ،‬أو �إمياناً ب�أفكاره‬ ‫وم�ضامينه‪� ،‬أو احرتاماً لقدراته ومواهبه‪.‬‬ ‫ولو كانوا يحبونه حقاً لآمنوا �أن من حق �أي �أح��د �أن يرف�ض‬ ‫جنيب حمفوظ �أو غريه من النا�س؛ لأن هذه طبيعة ب�شرية تعني‬ ‫�أول ما تعني حق االختالف‪ ،‬والنا�س ال يجمعون على الذات الإلهية‪،‬‬ ‫بل يختلفون عليها ومن حولها‪ ،‬وقد �سجل القر�آن الكرمي لفرعون‬ ‫و�إبلي�س وللم�شركني والكفار �آراءه��م و�أقوالهم التي ترف�ض احلق‬ ‫�سبحانه ب ��آي��ات ك��رمي��ة نتعبد بها يف �صلواتنا وقيامنا وقراءتنا‬ ‫للقر�آن‪ ،‬فكيف ببع�ض النا�س يفر�ض على النا�س �أن يجعلوا جنيب‬ ‫حم�ف��وظ ذات� �اً مقد�سة؟ �أل�ي����س م��ن ح��ق بع�ضهم �أن يحب جنيب‬ ‫حمفوظ مثلما يحق لبع�ضهم الآخر �أن يرف�ضه؟‬ ‫لقد قام كاتب �شيوعي �سوري بن�شر رواي��ة بذيئة وتافهة قبل‬ ‫�سب فيها ال��ذات الإلهية‪،‬‬ ‫�سنوات على ح�ساب املواطنني امل�صريني‪ّ ،‬‬ ‫وعب عن �إباحية فجة‬ ‫وقال كالما غثاً رديئاً عن القر�آن والإ�سالم‪ ،‬رَّ‬ ‫تثري اال�شمئزاز‪ ،‬ويومئذ انطلقت الأ��ص��وات التي تتاجر بنجيب‬ ‫حمفوظ الآن تدافع عما ت�سميه "حرية الر�أي والفكر والتعبري"‪،‬‬ ‫وتنادت �إىل الدفاع �ضد ما �أ�سمته "موجة الفكر الظالمي" التي‬ ‫تهدد الأدب والثقافة‪ ،‬وتبارى مثقفو احلظرية يف تقدمي م�سوغات‬

‫‪5‬‬

‫ت�شفع للرواية البذيئة الرديئة‪.‬‬ ‫اليوم يكرر املتاجرون بنجيب حمفوظ الق�صة ب�شكل انتخابي‬ ‫ي�سيء �إىل الرجل وينتق�ص منه‪ ،‬مع �أن الرجل اعرتف يف ذكرياته‬ ‫التي �أمالها على رجاء النقا�ش بكثري من �أوجه ال�ضعف الإن�ساين‬ ‫التي مر بها وخا�صة يف مطالع �شبابه‪ ،‬كما تناول مراحل حتوالته‬ ‫الفكرية العديدة‪ ،‬وذكر ت�أثره بالكاتب الراحل �سالمة مو�سى‪ ،‬الذي‬ ‫ك��ان يدعو �إىل ال�شيوعية ويب�شر بها يف الن�صف الأول من القرن‬ ‫الع�شرين‪.‬‬ ‫ويف ه��ذه ال��ذك��ري��ات يكرر جنيب حمفوظ وي��ؤك��د �أن��ه يحرتم‬ ‫الإ� �س�لام‪ ،‬و�أن��ه مل ي�ق��ر�أ كتاباً �أك�ثر م��ن م��رة غ�ير ال�ق��ر�آن الكرمي‬ ‫الذي يتلوه با�ستمرار‪ ،‬ويقر�أ تفا�سريه بانتظام‪ ،‬ويف بع�ض رواياته‬ ‫يقول على ل�سان �إحدى ال�شخ�صيات‪" :‬ل�ست تافها كما تت�صور‪� ،‬إين‬ ‫�صاحب حق‪ ،‬وذو ثقافة‪ ،‬بو�سعي �أن �أحدثك عن عيوب الدميقراطية‪،‬‬ ‫وعيوب ال�شيوعية‪( "..‬قلب الليل‪� ،‬ص ‪.)34‬‬ ‫وقد علل �أواخر حياته يف حديثه �إىل رجاء النقا�ش لعدم انت�شار‬ ‫ال�شيوعية يف م�صر مثال‪ ،‬بقوله‪�" :‬إنها مل تنت�شر ب�سبب قوة الإ�سالم‬ ‫يف نفو�س امل���ص��ري�ين‪ ،‬والإ� �س�ل�ام يت�ضمن ال��دع��وة مل�ب��ادئ العدالة‬ ‫والت�ضامن وامل�ساواة التي تنادي بها ال�شيوعية‪( "..‬رجاء النقا�ش‪،‬‬ ‫جنيب حمفوظ‪� :‬صفحات من مذكراته و�أ�ضواء جديدة على حياته‪،‬‬ ‫مركز الأهرام للرتجمة والن�شر‪ ،‬القاهرة‪1998 ،‬م‪� ،‬ص‪.) 257‬‬ ‫ويف كل الأح��وال فقد كان جنيب حمفوظ ي�صر على الإعالن‬ ‫دائ�م��ا ع��ن �إمي��ان��ه العميق‪ ،‬وي �ق��ول‪�" :‬إن يف �أع �م��اق قلبي وروحي‬ ‫�إمياناً باهلل مل تنتزعه مني درا�ستي للفل�سفة‪ ،‬وال تفكريي املت�صل‬ ‫يف م�شاكل الإن �� �س��ان وامل�ج�ت�م��ع والكون" (رج ��اء ال�ن�ق��ا���ش‪ ،‬جنيب‬ ‫حمفوظ‪� ،...‬ص‪.)296‬‬ ‫بل �إن��ه ي�ست�شهد بالكاتب ال�صهيوين ماتيتياهو بيليد الذي‬ ‫كان قائداً للقتال يف ال�ضفة الغربية يف حرب ‪ ،1967‬برتبة جرنال‬ ‫احتياط‪ ،‬حيث �أ�شار �إىل �أن ببليد تو�صل من خالل قراءته لأعماله‬ ‫وحتليله ل�شخ�صياتها و�أحداثها �إىل �أن حمفوظ مييل �إىل االجتاه‬ ‫الإ��س�لام��ي‪ ،‬ولي�س �إىل املارك�سي كما ق��ال النقاد ال�ع��رب‪ ،‬ونهايات‬ ‫رواياته تتوافق �إىل حد كبري مع املبد�أ القر�آين‪" :‬فمن يعمل مثقال‬ ‫ذرة خ�يرا ي��ره‪ ،‬وم��ن يعمل مثقال ذرة �شرا يره" (رج��اء النقا�ش‪،‬‬ ‫جنيب حمفوظ‪� ،...‬ص‪.)333‬‬ ‫لقد انتقل جنيب حمفوظ من مراحل القلق الفكري والعقدي‬ ‫�إىل مرحلة �أعلن فيها الت�صالح مع نف�سه؛ من خالل ما كتبه عن‬ ‫�أحالم فرتة النقاهة وما بعدها‪ ،‬ومع الإ�سالم من خالل ت�صريحاته‬ ‫ومقاالته الق�صرية التي كان ين�شرها بانتظام يف الأه��رام وميليها‬ ‫على مرافقه‪ ،‬وقد �أخربنا الأ�ستاذ حممد �صربي �سكرتريه اخلا�ص‬ ‫يف الأه��رام �أن��ه ك��ان ي�صلي قبل وفاته‪ ،‬وك��ان يتيمم نظراً لظروف‬ ‫مر�ضه‪.‬‬

‫أمسية أدبية يف رابطة‬ ‫الكتاب األردنيني بإربد‬ ‫اربد ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ست�ضافت رابطة الكتاب الأردن�ي�ين فرع �إرب��د م�ساء �أم�س الأول‬ ‫عددا من �أع�ضاء الرابطة فرع الزرقاء وذلك �ضمن ن�شاطات وبرامج‬ ‫الرابطة الأ�سبوعية‪.‬‬ ‫وق��ر�أ القا�ص حممد م�شه م��ن ال��زرق��اء خ�لال االم�سية ق�ص�صا‬ ‫�أخذت طابعا �سرياليا عالج من خاللها الكبت يف داخل الإن�سان وانطلق‬ ‫يف ق�ص�صه من داخ��ل النف�س اىل املحيط وق��دم �صورا فنية �سريالية‬ ‫بالغة اجلمال نالت ا�ستح�سان احل�ضور‪.‬‬ ‫وكذلك ��ر�أ القا�ص �سمري برقاوي ق�ص�صا متيزت بالواقعية غري‬ ‫التقليدية مع ك�سر املتوقع عند املتلقي م�شكال من الزمن خطا ي�سري‬ ‫عليه �شخو�ص الق�ص�ص‪.‬‬ ‫ويف ختام الأم�سية التي ح�ضرها ح�شد من الفنانني الت�شكيليني‬ ‫وال�شعراء والأدب��اء واملفكرين والقا�صني من حمافظة �إرب��د والزرقاء‬ ‫قر�أ ال�شاعر جميل �أبو �صبيح من الزرقاء ق�صائد نرثية منها ق�صيدة‬ ‫بعنوان "ياليت"‪ ،‬على وزن التفعيلة متيزت بالقوة واجلدية التي �أثارت‬ ‫�أذواق املتلقني واحل�ضور‪.‬‬

‫وعلينا �أن نتذكر �أن �صورة ما قدمه جنيب حمفوظ مرتبطة‬ ‫يف الذهن العام مبا قدمه بع�ض ال�سينمائيني لأعماله‪ ،‬وهي �صورة‬ ‫م�شوهة ب��ال�ت��أك�ي��د‪ ،‬بحكم م��ا حملته م��ن �إحل ��اح على �أن املجتمع‬ ‫امل�صري هو جمتمع العوامل وال�غ��وازي واالنحرافات واحل�شا�شني‬ ‫وال�سكارى‪.‬‬ ‫�صحيح �أن ��ه ك��ان ي�ت��م التلميح �إىل ب�ع����ض امل��واق��ف الوطنية‬ ‫والن�ضالية على ال�شا�شة‪ ،‬ولكنها كانت تتهاوى �أم��ام �صورة العاملة‬ ‫�أو الغازية �أو غريهما‪ ،‬وقد �سئل جنيب عن ر�أي��ه يف الأف�لام التي‬ ‫تقدم عن رواياته‪ ،‬ف�أجاب �إجابة دبلوما�سية ظل يكررها يف �أحاديثه‬ ‫ال�صحفية‪ ،‬وهي "�أنه غري م�س�ؤول عنها‪ ،‬وم�س�ؤوليته مرتبطة مبا‬ ‫كتبه فح�سب"‪.‬‬ ‫و�أعتقد �أن��ه بدال من �أن نقول ملعار�ضي جنيب حمفوظ وفقا‬ ‫لهذه ال�صورة ال�سينمائية‪ :‬اخجلوا من �أنف�سكم‪ ،‬نبني لهم حتوالت‬ ‫جنيب الفكرية والأدب �ي��ة والفنية‪ ،‬ون���ش��رح ونحلل بلغة وا�ضحة‬ ‫م�ستقيمة‪.‬‬ ‫املفارقة �أن جنيب حمفوظ عا�صر عددا من كبار الكتاب والأدباء‬ ‫وال�شعراء‪ ،‬و�أعمالهم ترقى �إىل مرتبة عالية تكاد تفوق بع�ض �أعمال‬ ‫جنيب حمفوظ نف�سه‪ ،‬ومع ذلك ال يجدون من يكتب عنهم �سطرا‬ ‫واحدا‪.‬‬ ‫وال�سبب معروف �أن احلظرية الثقافية التي تزداد ر�سوخاً بعد‬ ‫ثورة "‪ 25‬يناير" ال تر�ضى عنهم‪ ،‬وما بالك بقامات عالية وكبرية‬ ‫من جيل جنيب حمفوظ‪ ،‬مثل املوهوب العظيم حممد عبد احلليم‬ ‫عبد اهلل‪ ،‬و�آخ��رون مثل حممود تيمور‪ ،‬وحممد فريد �أب��و حديد‪،‬‬ ‫ويحيى حقي‪ ،‬وعلي �أحمد باكثري‪ ،‬وعبد احلميد ج��ودة ال�سحار‪،‬‬ ‫وع��ادل كامل‪ ،‬وعبد الرحمن ال�شرقاوي‪ ،‬وحممد �سعيد العريان‪،‬‬ ‫وع�ب��د امل�ن�ع��م ال �� �ص��اوي‪ ،‬و�أم�ي�ن ي��و��س��ف غ ��راب‪ ،‬وج��اذب �ي��ة �صدقي‪،‬‬ ‫ويو�سف جوهر‪ ،‬وحممود البدوي‪ ،‬و�إح�سان عبد القدو�س‪ ،‬ويو�سف‬ ‫ال�سباعي‪.‬‬ ‫وهناك �أجيال �أخرى متتابعة فيها قامات تثبت �أن م�صر لي�ست‬ ‫جمدبة‪ ،‬بل هي خ�ضراء عامرة‪ ،‬ولكن القوم ال يحبون الإن�صاف‪،‬‬ ‫وي �� �ص��رون ع�ل��ى ال�ت�ع�ب��د يف حم ��راب ال�ف��رع�ن��ة‪ :‬ال �ف��رع��ون الواحد‬ ‫والبطل الواحد والأديب الواحد‪ ،‬ال جمال للتعدد والتنوع اخلالق‪،‬‬ ‫وهذا ما يجعلهم يف الغالب يقفون يف �صف اال�ستبداد والدكتاتورية‬ ‫والفا�شية‪.‬‬ ‫�إن التجارة بنجيب حمفوظ عمل �ضد الأخ�لاق و�ضد جنيب‬ ‫حمفوظ والأدب جميعا‪.‬‬ ‫رحل �أحمد بهجت وعبد احلليم عوي�س رحمهما اهلل‪ ،‬مل يهتم‬ ‫بهما املتاجرون بنجيب حمفوظ؟ لأنهما كانا يغردان خارج ال�سرب‬ ‫احلظائري!‬ ‫نقالً عن موقع "اجلزيرة نت"‬

‫االنتهاء من تصوير فيلم أملاني حول القضية‬ ‫الفلسطينية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫انتهى فريق عمل �سينمائي امل��اين من ت�صوير الفيلم‬ ‫الروائي الطويل (ماء بارد ‪ 45 -‬دقيقة �إىل رام اهلل ) ملخرجه‬ ‫الأملاين الإيراين الأ�صل علي �صمادي �أحادي‪.‬‬ ‫ج��رى ت�صوير الفيلم ال��ذي ا�ضطلع بانتاجه االملاين‬ ‫ف��ران��ك غ�ي�غ�ير يف ال �ع��دي��د م��ن امل ��دن وامل �ن��اط��ق يف اململكة‬ ‫منها ال�سلط ووادي �شعيب وزي��زي��ا ‪ ,‬طيلة خم�سة ا�سابيع‬ ‫عملت الهيئة امللكية االردنية لالفالم على ت�سهيل عمليات‬ ‫ت�صويره ‪ ,‬و�شارك يف اجنازه الع�شرات من الكفاءات االردنية‬ ‫يف حقول العمل ال�سينمائي �سواء يف اداء ادوار الفيلم املتنوعة‬ ‫او يف عملياته التقنية كفنيي اال�ضاءة والديكور والت�صوير‬ ‫واالنتاج ‪.‬‬ ‫ي��روي فيلم ( م��اء ب��ارد‪ 45 -‬دقيقة �إىل رام اهلل ) ق�صة‬ ‫�شاب فل�سطيني من القد�س ال�شرقية يف�ضل العمل يف مطعم‬ ‫يف �أملانيا بدال من العي�ش جنبا �إىل جنب مع والده يف القد�س‪,‬‬

‫يدعوه �شقيقه جمال حل�ضور زفافه‪ ،‬وبعد تردد طويل يقبل‬ ‫الدعوة ويعود �إىل فل�سطني‪.‬‬ ‫وم��ا تلبث ال�ن��زاع��ات القدمية ب�ين الإخ ��وة وال��وال��د �أن‬ ‫تطفو على ال�سطح ما ي�ؤدي �إىل وفاة رب الأ�سرة بنوبة قلبية‬ ‫‪ ,‬ومب��ا �أن رغبته الأخ�ي�رة كانت �أن يدفن يف م�سقط ر�أ�سه‬ ‫بالقرب من رام اهلل ‪ ،‬ي�ضطر الأخ��وة لنقل اجلثة يف مهمة‬ ‫حمفوفة باملخاطر يف �سيارتهم اخلا�صة‪.‬‬ ‫كتب و�أخرج و�أنتج �أحادي العديد من الأفالم الروائية‬ ‫وال��وث��ائ�ق�ي��ة منذ ال�ع��ام ‪ , 2003‬وم��ن ب�ين �أع�م��ال��ه ‪ :‬املوجة‬ ‫اخل�ضراء ‪� ،2010‬سالمي لكم ‪� ،2009‬أطفال مفقودون ‪،2005‬‬ ‫و�أفريقيا مايوباي ‪. 2003‬‬ ‫ي�شار اىل ان الهيئة امللكية لالفالم عملت خالل االعوام‬ ‫املا�ضية على تقدمي العديد من الت�سهيالت لعدد من االفالم‬ ‫العاملية التي احتفى بها النقاد عند عر�ضها يف املهرجانات‬ ‫ال�سينمائية الكربى ‪.‬‬

‫ُجودي علينا باملزيدِ‬ ‫وت�س ّنمي َ‬ ‫عر�ش ال�صمو ِد‬ ‫ُجودي وزيدي يا ابنتي‬ ‫بالقولِ والر�أي ال�سديدِ‬ ‫ّ‬ ‫غطي وجوه رجالنا‬ ‫با ُ‬ ‫خل ْم ِر حتلو للعبيدِ‬ ‫ولت�صفعيهـــــــــا �إنها‬ ‫�صارت وجوهاً للقرو ِد‬ ‫وت�ص ّنمت يف خ�س ٍة‬ ‫وا�ستعذبت ّ‬ ‫ذل القعو ِد‬ ‫هاتي حروفك واجعلي‬ ‫منها طريقـــاً لل�شهيدِ‬ ‫وعلى خدودكِ فار�سمي‬ ‫نع�شاً بد ٍّم من وريدي‬ ‫يّ‬ ‫دل رجـــــــــا َل قبيلتي‬ ‫ُ‬ ‫الو�صول �إىل اخللو ِد‬ ‫كيف‬ ‫قويل لهم كيف الردى‬ ‫ُ‬ ‫يحيي‬ ‫ويبعث من جديدِ‬ ‫قويل وزيدي ول ُتعيدي‬ ‫�إنا بليــــــ ٌد يف بليـــدِ‬ ‫ُ‬ ‫�سيوف رجالنـــــــــــا‬ ‫ُ�ش ّلت‬ ‫فا�ستُلّ فينا �سيفُ "جودي"‬

‫لسان العرب‬ ‫ويفرقون يف االمتالء فيقولون‪ :‬بحر طام‪ ،‬ونهر طافح‪ ،‬وعني‬ ‫ثرة‪ ،‬و�إناء مفعم‪ ،‬وجمل�س غا�ص ب�أهله‪.‬‬ ‫ويفرقون يف ا�سم ال�شيء اللني فيقولون‪ :‬ث��وب ل�ين‪ ،‬ورمح‬ ‫لدن‪ ،‬وحلم رخ�ص‪ ،‬وريح رخاء‪ ،‬وفرا�ش وثري‪ ،‬و�أر�ض دمثة‪.‬‬ ‫وي�ف��رق��ون يف تغري الطعام وغ�يره فيقولون‪� :‬أروح اللحم‪،‬‬ ‫و�أ�سن املاء‪ ،‬وخنز الطعام‪ ،‬و�سنخ ال�سمن‪ ،‬وزنخ الدهن‪ ،‬وقنم اجلوز‪،‬‬ ‫ودخن ال�شراب‪ ،‬و�صدئ احلديد‪ ،‬ونغل الأدمي‪.‬‬ ‫ويقولون ي��دي من اللحم غمرة‪ ،‬وم��ن ال�شحم زهمة‪ ،‬ومن‬ ‫البي�ض زهكة‪ ،‬ومن احلديد �سهكة‪ ،‬ومن ال�سمك �صمرة‪ ،‬ومن اللنب‬ ‫وال��زب��د �شرتة‪ ،‬وم��ن الرثيد م��رة‪ ،‬وم��ن الزيت قنمة‪ ،‬وم��ن الدهن‬ ‫زنخة‪ ،‬ومن اخلل خمطة‪ ،‬ومن العمل لزقة‪ ،‬ومن الفاكهة لزجة‪،‬‬ ‫ومن الزعفران ردغة‪ ،‬ومن الطني ودغة‪ ،‬ومن العجني ودخة‪ ،‬ومن‬ ‫الطيب عبقة‪ ،‬ومن الدم �ضرجة و�سطلة و�سلطة‪ ،‬ومن الوحل لثقة‪،‬‬ ‫ومن املاء بللة‪ ،‬ومن احلم�أة ثئطة‪ ،‬ومن الربد �صردة‪ ،‬ومن الأ�سنان‬ ‫ق�ض�ضة‪ ،‬ومن املداد وجدة‪ ،‬ومن البزر والنفط من�شة ونثمة‪ ،‬ومن‬ ‫البول قتمة‪ ،‬وم��ن ال�ع��ذرة طف�سة‪ ،‬وم��ن الو�سخ درن��ة‪ ،‬وم��ن العمل‬ ‫جملة‪.‬‬ ‫ويفرقون يف الو�سخ ف�إذا كان يف العني قالوا‪ :‬رم�ص‪ ،‬ف�إذا جف‬ ‫قالوا‪ :‬غم�ص‪ ،‬ف��إذا كان يف الأ�سنان قالوا‪ :‬حفر‪ ،‬ف��إذا كان يف الأذن‬ ‫فهو‪� :‬أف‪ ،‬و�إذا كان يف الأظفار فهو‪ :‬تف‪ ،‬و�إذا كان يف الر�أ�س قالوا‪:‬‬ ‫حزاز‪ ،‬وهو يف باقي البدن‪ :‬درن‪.‬‬ ‫وي�ق��ول��ون يف ال��ري��اح ف� ��إذا وق�ع��ت ال��ري��ح ب�ين ري�ح�ين فهي‪:‬‬ ‫نكباء‪ ،‬ف��إذا وقعت بني اجلنوب وال�صبا فهي‪ :‬اجلريباء‪ ،‬ف��إذا هبت‬ ‫من جهات خمتلفة فهي‪ :‬املتناوحة‪ ،‬ف�إذا جاءت بنف�س �ضعيف فهي‪:‬‬ ‫الن�سيم‪ ،‬ف��إذا كانت �شديدة فهي‪ :‬العا�صف‪ ،‬ف��إذا قويت حتى قلعت‬ ‫اخليام فهي‪ :‬الهجوم‪ ،‬ف�إذا حركت الأ�شجار حتريكاً �شديداً وقلعتها‬ ‫فهي‪ :‬الزعزع‪ ،‬ف�إذا جاءت باحل�صباء فهي‪ :‬احلا�صب‪ ،‬ف�إذا هبت من‬ ‫الأر���ض كالعمود نحو ال�سماء فهي‪ :‬الإع�صار‪ ،‬ف��إذا ج��اءت بالغربة‬ ‫فهي‪ :‬الهبوة‪ ،‬ف�إذا كانت باردة فهي‪ :‬احلرجف وال�صر�صر‪ ،‬ف�إذا كان‬ ‫مع بردها ندى فهي‪ :‬البليل‪ ،‬ف�إذا كانت حارة فهي ال�سموم‪ ،‬ف�إذا مل‬ ‫تلقح ومل حتمل مطراً فهي‪ :‬العقيم‪.‬‬ ‫ويفرقون يف املطر ‪ :‬ف�أوله ر�ش‪ ،‬ثم ط�ش‪ ،‬ثم طل‪ ،‬ورذاذ‪ ،‬ثم‬ ‫ن�ضخ‪ ،‬ثم ه�ضل‪ ،‬وتهتان‪ ،‬ثم واب��ل وج��ود‪ ،‬ف ��إذا �أحيى الأر���ض بعد‬ ‫موتها فهي‪ :‬احل�ي��اء‪ ،‬ف ��إذا ج��اء عقيب املحل �أو عند احلاجة فهو‪:‬‬ ‫الغيث‪ ،‬و�إن ك��ان �صغار القطر فهو‪ :‬القطقط‪ ،‬ف ��إذا دام مع �سكون‬ ‫فهو‪ :‬الدمية‪ ،‬ف�إذا كان عاماً فهو‪ :‬اجلداء‪ ،‬و�إذا روى كل �شيء فهو‪:‬‬ ‫اجلود‪ ،‬ف�إذا كان كثري القطر فهو‪ :‬الهطل والتهتان‪ ،‬ف�إذا كان �ضخم‬ ‫القطر �شديد الوقع فهو‪ :‬الوبل‪.‬‬ ‫ويقولون هجهجت بال�سبع‪ ،‬و�شايعت بالإبل‪ ،‬ونعقت بالغنم‪،‬‬ ‫و�س�أ�س�أت باحلمار‪ ،‬وه�أه�أت بالإبل‪� :‬إذا دعوتها للعلف‪ ،‬وج�أج�أت بها‪:‬‬ ‫�إذا دعوتها لل�شرب‪ ،‬و�أ�شليت الكلب‪ :‬دعوته‪ ،‬و�أ�سدته �أر�سلته‪.‬‬ ‫وي�ف��رق��ون يف الأ� �ص��وات‪ :‬فيقولون ‪ :‬رغ��ا البعري‪ ،‬وجرجر‪،‬‬ ‫وهدر وقبقب‪ ،‬و�أطت الناقة‪ ،‬و�صهل الفر�س‪ ،‬وحمحم‪ ،‬ونهم الفيل‪،‬‬ ‫ونهق احلمار‪ ،‬و�سحل‪ .‬و�شحج البغل‪ ،‬وخارت البقرة وج�أرت‪ ،‬وثاجت‬ ‫النعجة‪ ،‬وثغت ال�شاة وي�ع��رت‪ ،‬وبغم الظبي ون��زب‪ ،‬ووع��وع الذئب‪،‬‬ ‫و�ضبح الثعلب‪ ،‬و�ضغت الأرنب‪ ،‬وعوى الكلب ونبح‪ ،‬و�ص�أت ال�سنونو‪،‬‬ ‫و�ض�أت الف�أرة‪ ،‬وفحت الأفعى‪ ،‬ونعق الغراب ونعب‪ ،‬وزقا الديك و�سقع‪،‬‬ ‫و�صفر الن�سر‪ ،‬وه��در احلمام وه��دل‪ ،‬وغ��رد امل�ك��اء‪ ،‬وقبع اخلنزير‪،‬‬ ‫ونقت العقرب‪ ،‬و�أنق�ضت ال�ضفادع ونقّت �أي�ضاً‪ ،‬وعزفت اجلن‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اجلمعة (‪� )24‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1867‬‬

‫نواب الضفة‪ :‬اعتقال السلطة‬ ‫للمحررين إشار ٌة خطرية‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫ندد نواب كتلة التغيري والإ�صالح يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬باعتقال‬ ‫الأ� �س�ي�ر امل �ح��رر � �ش��ادي زاي ��د ع ��ودة م��ن م��دي�ن��ة قلقيلية م��ن قبل‬ ‫جهاز الأم��ن الوقائي‪ ،‬والتحقيق معه يف مقر اجلهاز باملحافظة‪،‬‬ ‫معتربين �أن امل�سا�س بالأ�سرى املحررين عن طريق االعتقال �أو‬ ‫اال�ستدعاء "تنكر لت�ضحيات الأ�سرى وت�شويه لل�صورة الن�ضالية‬ ‫الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف النواب يف بيان لهم �أم�س اخلمي�س ‪" ،‬كان من الواجب‬ ‫والأوىل على ال�سلطة الفل�سطينية �أن تفرج عن املعتقلني ال�سيا�سيني‬ ‫من �سجونها بال�ضفة ومن بينهم �أ�سرى حمررون‪ ،‬ولي�س اال�ستمرار‬ ‫يف االعتقاالت التي ت�ضر بامل�صاحلة وتفاهماتها"‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ال� �ن ��واب ع �ل��ى �أن ا� �س �ت �م��رار االع� �ت� �ق ��االت ال�سيا�سية‬ ‫واال��س�ت��دع��اءات "ناقو�س ��ش��ؤم و�إ� �ش��ارة خ�ط�يرة‪ ،‬وال يب�شر بخري‬ ‫بالن�سبة للم�صاحلة و�إنهاء االنق�سام و�إعادة الوحدة الوطنية"‪.‬‬ ‫وتابع النواب "الأجهزة الأمنية الفل�سطينية يف ال�ضفة الغربية‬ ‫ت�ضرب بعر�ض احل��ائ��ط ك��اف��ة االت�ف��اق��ات وال�ت�ف��اه�م��ات‪ ،‬ومتار�س‬ ‫االعتقال ال�سيا�سي دون ح�سيب وال رقيب‪ ،‬وهي ال ت�أبه للنداءات‬ ‫امل�ستمرة ب�إنهاء ملف االعتقال ووق��ف اال�ستدعاءات على اخللفية‬ ‫احلزبية"‪.‬‬ ‫وا�ستغرب نواب حما�س يف ال�ضفة مما �سموه "ال�صمت الغريب‬ ‫للجنة احلريات يف ال�ضفة الغربية على االنتهاكات التي تقوم بها‬ ‫الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة با�ستمرار م��ن ف�صل وظيفي واع�ت�ق��ال �سيا�سي‬ ‫وا�ستدعاء وت�ضييق على احلريات"‪.‬‬ ‫وطالبوا رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س ب�ضرورة �إ�صدار �أوامره‬ ‫لقيادات الأجهزة الأمنية‪ ،‬بوقف ممار�ساتهم بحق الأ�سرى املحررين‬ ‫واملواطنني يف ال�ضفة‪ ،‬و�أن يتم الإف��راج ال�سريع والفوري عن كافة‬ ‫املعتقلني ال�سيا�سيني يف �سجون ال�سلطة بال�ضفة دون قيد �أو �شرط‬ ‫ول�ف�ت��وا النظر �إىل �أن�ه��م �س ّلموا رئي�س ال�سلطة‪ ،‬يف زيارتهم‬ ‫الأخرية ملقر الرئا�سة برام اهلل‪ ،‬قائمة ب�أ�سماء املعتقلني ال�سيا�سيني‬ ‫لدى الأجهزة بال�ضفة‪ ،‬وطالبوه بالإفراج عنهم‪ .‬و�أ�ضافوا "ولكننا‬ ‫تفاج�أنا ال�ي��وم باقتحام منزل الأ��س�ير امل�ح��رر �ضمن �صفقة وفاء‬ ‫الأحرار �شادي زايد عودة واعتقاله"‪.‬‬

‫اعتقال فتاة ومواطنني بالخليل‬ ‫وإخطار خربة جنبا بالرحيل‬ ‫اخلليل‪� -‬صفا‬ ‫اعتقلت ق��وات االحتالل الإ�سرائيلية �أم�س اخلمي�س مواطنة‬ ‫فل�سطينية ع�ل��ى ح��اج��ز ع�سكري ق��ري��ب م��ن احل ��رم الإبراهيمي‬ ‫مبدينة اخلليل جنوب ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وادع��ى موقع "يو�شع" العربي �أن اعتقال الفتاة ج��رى �أثناء‬ ‫حماولتها طعن �أحد اجلنود على احلاجز الع�سكري ب�سكني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الفل�سطينية كانت معتقلة لدى اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫يف وقت �سابق‪ ،‬بذات التهمة و�أفرج عنها‪.‬‬ ‫ومل يف�صح جي�ش االحتالل عن هوية املواطنة املعتقلة‪.‬‬ ‫كما اعتقل جنود االحتالل بعد ظهر اخلمي�س مواطنني بعد‬ ‫مداهمة منزليهما يف خربة �أم �صفا جنوب مدينة يطا‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار من�سق اللجان ال�شعبية ملقاومة اجل��دار واال�ستيطان‬ ‫جنوب اخلليل راتب اجلبور يف ت�صريح �صحفي �إىل �أن املعتقلني هما‬ ‫حممد �شحدة �أبو حميد‪ ،‬وجرب �أبو حميد‪ ،‬مو�ضحا �أنه جرى نقلهما‬ ‫جلهة جمهولة‪.‬‬ ‫ويف بلدة �صوريف غرب اخلليل‪� ،‬س ّلمت قوات االحتالل ثمانية‬ ‫مواطنني بالغات لهدم منازلهم يف اجلهة الغربية للبلدة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪� ،‬أخطرت �سلطات االحتالل �سكان خربة جنبا‬ ‫جنوب اخلليل بالرحيل عن خربتهم الواقعة قرب اجلدار الفا�صل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح اجلبور �أن قوات من جي�ش االحتالل وما ي�سمى بالإدارة‬ ‫املدنية والتنظيم الإ�سرائيلي �سلمت كامل �سكان اخلربة بالغات‬ ‫لإخالء م�ساكنهم التي يقطنونها والرحيل عنها ب�شكل فوري‪.‬‬ ‫وذكر �أن الإخطارات �شملت جميع املن�ش�آت يف اخلربة من بينها‬ ‫كهوف قدمية وبرك�سات وخيم ت�ستخدم لل�سكن وتربية املا�شية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل مدر�سة �أ�سا�سية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن قرار االحتالل يهدد بجالء ‪ 35‬عائلة من �سكان‬ ‫اخل��رب��ة ع��ن �أرا��ض�ي�ه��م‪ ،‬وتركهم ب�لا �أي م� ��أوى‪ ،‬مطال ًبا منظمات‬ ‫حقوق الإن�سان بالتدخل العاجل لإنقاذ ال�سكان الذين يتهددهم‬ ‫الطرد من خربتهم يف �أي وقت‪.‬‬

‫"إسرائيل" تطالب بتشديد‬ ‫الحراسة على سفنها‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ط��ال�ب��ت وزارة اخل��ارج �ي��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة دول ال �ع��امل ب�شديد‬ ‫الإجراءات الأمنية حول ال�سفن ال�سياحية الإ�سرائيلية‪ ،‬خ�شية من‬ ‫ا�ستهدافها من قبل حزب اهلل اللبناين ومنظمات �أخرى‪.‬‬ ‫وذك��رت �صحيفة "معاريف" العربية �أم�س اخلمي�س �أن وزارة‬ ‫اخلارجية وجهت حتذيرات لل�سفراء الإ�سرائيليني يف جميع دول‬ ‫العامل ب�ضرورة زي��ادة الإج��راءات الأمنية حول ال�سفن ال�سياحية‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �إىل �أنها طالبت � ً‬ ‫أي�ضا بتفقد ال�سفن التي تر�سوا يف‬ ‫املوانئ‪ ،‬خ�شي ًة من احتمال زرع �ألغام على متنها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تكثيف‬ ‫دوريات احلرا�سة البحرية حول ال�سفن �أثناء دخولها وخروجها من‬ ‫املوانئ البحرية‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق‪ ،‬دعت اخلارجية الإ�سرائيلية رعاياها يف اخلارج‬ ‫�إىل زيادة احتياطات الأمان‪� ،‬أثناء ا�ستقاللهم احلافالت ال�سياحية‬ ‫خوفًا من تنفيذ تفجريات ت�ستهدفهم‪.‬‬

‫اوغلو يدين اعتداء متطرفني‬ ‫إسرائيليني على األمالك املسيحية‬ ‫يف القدس‬ ‫جدة ‪-‬قد�س بر�س‬ ‫�أدان الأمني العام ملنظمة التعاون الإ�سالمي �أكمل الدين �أوغلو‬ ‫ب�شدة اع�ت��داء متطرفني يهود على الكني�سة املعمدانية يف مدينة‬ ‫القد�س وكتابة �شعارات على جدرانها ت�سيء لل�سيد امل�سيح و�أمه مرمي‬ ‫عليهما ال�سالم‪ ،‬واالعتداء على ممتلكات تابعة للكني�سة بالتدني�س‬ ‫والتخريب‪ .‬وح ّمل �أوغلو‪ ،‬يف ت�صريح �صحفي له‪� ،‬إ�سرائيل امل�س�ؤولية‬ ‫الكاملة ع��ن ه��ذا "العمل امل�شني"‪ ،‬ال��ذي ق��ال ب��أن��ه "ي�ضاف �إىل‬ ‫�سل�سلة اعتداءات م�ستوطنيها املتطرفني على الأمالك واملقد�سات‬ ‫امل�سيحية والإ�سالمية"‪.‬‬ ‫ودع��ا املجتمع ال��دويل �إىل حماية املقد�سات ودور ال�ع�ب��ادة يف‬ ‫القد�س‪ ،‬وحمل �إ�سرائيل على وقف انتهاكاتها‪ ،‬و�إىل �إلزامها بالتقيد‬ ‫بقواعد القانون الدويل‪.‬‬ ‫تعر�ضت الكني�سة "املعمدانية" يف الق�سم الغربي من مدينة‬ ‫القد�س العتداء على يد وك��ان متطرفون يهود‪ ،‬قد هاجموا‪ ،‬يوم‬ ‫االثنني املا�ضي‪ ،‬الكني�سة املعمدانية‪ ‬وكتبوا على جدرانها �شعارات‬ ‫معادية للم�سيحية‪� ،‬إ�ضافة �إىل حتطيم ثالث �سيارات تابعة للكني�سة‪،‬‬ ‫وثقب �إطاراتها‪.‬‬ ‫ومن بني ال�شعارات التي كتبها املتطرفون اليهود باللغة العربية‬ ‫"�سن�صلبكم" و"املوت للم�سيحية"‪ ،‬كما كتبت �شعارات على جدران‬ ‫الكني�سة ت�سيء للنبي عي�سى و�أمه مرمي عليهما ال�سالم‪.‬‬

‫دعوات اىل جمع التربعات لهدمه‬

‫مستوطنون يقتحمون األقصى وجيش االحتالل‬ ‫يعتقل ‪ 6‬مرابطني‬ ‫القد�س املحتلة – ال�سبيل‬ ‫اقتحمت جمموعات من امل�ستوطنني املتطرفني‬ ‫منذ �ساعات �صباح �أم�س اخلمي�س امل�سجد الأق�صى‬ ‫امل�ب��ارك بحرا�سة �شرطية م�ع��ززة‪ ،‬يف ظ��ل ت�شديد‬ ‫االحتالل من �إجراءاته الأمنية‪ ،‬ومنع �شخ�صيات‬ ‫مقد�سية وامل�ئ��ات م��ن امل�صلني الفل�سطينيني من‬ ‫دخول الأق�صى‪.‬‬ ‫وي � ��أت ��ي ه� ��ذا االق� �ت� �ح ��ام ا� �س �ت �ج��اب��ة ل ��دع ��وات‬ ‫ج�م��اع��ات ي�ه��ودي��ة م��ن م�ستوطنة "كريات �أربع"‬ ‫مبدينة اخلليل لل�صعود ملا ي�سمونه "جبل الهيكل"‬ ‫(ل �ت �ط �ه�يره م��ن امل���س�ل�م�ين) ول �ف��ر���ض ال�سيطرة‬ ‫اليهودية عليه‪ ،‬بح�سب و�صفها‪.‬‬ ‫ويف تطور جديد‪� ،‬سمحت �شرطة االحتالل يف‬ ‫القد�س للم�ستوطنني باقتحام الأق�صى هذه املرة‬ ‫م��ن ب��اب ال�سل�سلة ‪�-‬أح ��د �أب ��واب امل�سجد الأق�صى‬ ‫امل �ب��ارك‪ -‬ب��الإ��ض��اف��ة لإب �ق��اء ب��اب امل�غ��ارب��ة مفتوحا‬ ‫لذات الهدف‪.‬‬ ‫واعتقلت ق��وات االح�ت�لال ‪� 6‬شبان مقد�سيني‬ ‫على الأقل من �ساحات امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وحولتهم‬ ‫�إىل مراكز التحقيق الإ�سرائيلية ‪ ،‬واحتجزت �أكرث‬ ‫من ‪ 100‬من املرابطني‪ ،‬وحولتهم ملركز حتقيقات‬ ‫الق�شلة بالقد�س املحتلة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪� ،‬أك ��د رئ�ي����س ن ��ادي الأ� �س�ير نا�صر‬ ‫قو�س �أن �شرطة االح�ت�لال املتمركزة على بوابات‬ ‫امل�سجد الأق�صى طالبت الن�ساء وكبار ال�سن من‬ ‫الذين احتجزت بطاقات هوياتهم يف ال�صباح لدى‬ ‫دخولهم امل�سجد ب�ضرورة مراجعة مقر التحقيقات‬ ‫يف الق�شلة وا�ستالم بطاقاتهم من هناك‪.‬‬ ‫وت�ع�م��د ق ��وات االح �ت�ل�ال ل�ت�ح��وي��ل املرابطني‬

‫بالأق�صى ملراكز التحقيق‪ ،‬وال تفرج عنهم �إىل بعد‬ ‫�إج�ب��اره��م على الإق��ام��ة اجل�بري��ة يف منازلهم ملدة‬ ‫�أ�سبوعني قابلة للتجديد‪ ،‬وتتم مراقبتهم من قبل‬ ‫�أجهزة االحتالل‪ ،‬هذا يف حال مل يتم توجيه تهم‬ ‫�إليهم ونقلهم للزنازين‪.‬‬ ‫و�أخ��رج��ت ��ش��رط��ة االح �ت�لال ح��ار���س امل�سجد‬ ‫الأق�صى �سامر �أبو قويدر من �ساحات امل�سجد بحجة‬ ‫عرقلة عمل ال�شرطة‪ ،‬كما �أفاد �شهود عيان‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ط��ال��ب خطيب امل�سجد الأق�صى‬ ‫امل� �ب ��ارك ع �ك��رم��ة � �ص�بري ج�م�ي��ع ال � ��دول وخا�صة‬ ‫الدول التي تقيم عالقات دبلوما�سية مع االحتالل‬ ‫ب� ��أن ت�ت��دخ��ل ل�ترت��دع "�إ�سرائيل" وت�تراج��ع عن‬ ‫اع �ت��داءات �ه��ا امل�برجم��ة ال�ت��ي ت�ه��دف ل�ف��ر���ض واقع‬ ‫جديد يف امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن ا��س�ت�ف��زازات االح �ت�لال وم�ستوطنيه‬ ‫تتزايد يف هذه الآونة‪ ،‬و�أن امل�سجد الأق�صى املبارك‬ ‫بات يف خطر حمدق‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل‪� ،‬أع�ل��ن ق��ادة امل�ستوطنني عن‬ ‫ب��دء تنظيم حملة وا�سعة جلمع التربعات املادية‬ ‫ل�صالح ه��دم امل�سجد الأق���ص��ى امل�ب��ارك يف القد�س‬ ‫وبناء "الهيكل" املزعوم مكانه‪.‬‬ ‫وبح�سب ما �أف��اد به "مركز �إع�لام القد�س"؛‬ ‫ف��إن ن��داءات وجهت بهذا اخل�صو�ص عرب مكربات‬ ‫ال�صوت‪� ،‬أث�ن��اء م�سرية لقادة امل�ستوطنني‪ ،‬نظمت‬ ‫الأرب �ع ��اء ب��ال�ق��رب م��ن امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى‪ ،‬وجابت‬ ‫�شوارع البلدة القدمية يف القد�س املحتلة‪ ،‬بحماية‬ ‫�شرطة وقوات االحتالل‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف امل��رك��ز �أن �شرطة االح�ت�لال‪� ،‬أقدمت‬ ‫ع�ل��ى �إغ�ل��اق ال �ط��رق ووف� ��رت احل��را� �س��ة الكاملة‬ ‫للم�ستوطنني‪ ،‬و�أج�ب�رت ال�ت�ج��ار املقد�سيني على‬

‫جنود االحتالل يف باحات االق�صى‬

‫�إغ �ل�اق حم�لات�ه��م‪" ،‬يف دل �ي��ل وا� �ض��ح ع�ل��ى تبادل‬ ‫الأدوار بني جميع م�ؤ�س�سات دولة االحتالل لبناء‬ ‫هيكل مزعوم على ح�ساب امل�سجد الأق�صى"‪ ،‬كما‬ ‫قال‪.‬‬ ‫و�أ�شار املركز �إىل �أن م�سرية امل�ستوطنني امتدت‬ ‫م��ن ح��ائ��ط ال�ب��راق م � ��رو ًرا ب ��الأب ��واب اخلارجية‬ ‫للم�سجد الأق���ص��ى وامل �ح�لات ال�ت�ج��اري��ة يف �شارع‬ ‫ال ��واد‪ ،‬و��ص��و ًال �إىل ب��اب حطة‪ ،‬حيث ق��ام��وا خالل‬ ‫امل�سرية بت�شكيل حلقات رق�ص بينما رفعوا الأعالم‬ ‫ال�صهيونية‪ ،‬ورددوا ال���ش�ع��ارات العن�صرية �ضد‬

‫العرب وامل�سلمني‪.‬‬ ‫وجهوا ال�شتائم لل�سكان‬ ‫و�أ�ضاف �إن امل�ستوطنني ّ‬ ‫املقد�سيني خالل �سريهم يف �شوارع القد�س املحتلة‪،‬‬ ‫مما �أدى �إىل وقوع احتكاكات بني الطرفني تدخلت‬ ‫�شرطة االحتالل ّ‬ ‫لف�ضها‪.‬‬ ‫وذكر املركز �أن حالة من الغ�ضب ت�سود �صفوف‬ ‫املقد�سيني‪ ،‬ال �سيما بعد الإعالن عن البدء يف حملة‬ ‫جمع ال�ت�برع��ات لبناء "الهيكل" امل��زع��وم‪ ،‬والتي‬ ‫يقابلها بيانات ال�شجب واال�ستنكار من قبل العرب‬ ‫وامل�سلمني‪.‬‬

‫يقود اليوم مليونية «�إنقاذ الأق�صى» بالقاهرة‬

‫هنية يتوصل إىل اتفاق شامل ينهي أزمة الكهرباء‬ ‫يف غزة‬ ‫القاهرة – وكاالت‬ ‫ت��و� ّ��ص��ل رئ�ي����س احل �ك��وم��ة الفل�سطينية يف غزة‪،‬‬ ‫�إ�سماعيل هنية‪� ،‬إىل اتفاق �شامل مع امل�س�ؤولني امل�صريني‬ ‫يق�ضي ب�إنهاء �أزم��ة انقطاع التيار الكهربائي يف قطاع‬ ‫غزة ب�شكل كامل‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح الناطق با�سم حكومة غ��زة طاهر النونو‬ ‫�أنه مت االتفاق مع امل�س�ؤولني امل�صريني على �إنهاء �أزمة‬ ‫الكهرباء ب�شكل نهائي يف قطاع غ��زة‪ ،‬خ�لال اللقاءات‬ ‫امل�ك�ث�ف��ة واالت �� �ص��االت ال �ت��ي �أج ��راه ��ا رئ�ي����س احلكومة‬ ‫�إ�سماعيل هنية مع امل�س�ؤولني امل�صريني وامل�س�ؤولني يف‬ ‫البنك الإ�سالمي للتنمية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن��ون��و يف ب �ي��ان ��ص�ح�ف��ي �أم اخل�م�ي����س �إن‬ ‫"رئي�س الوزراء عرب عن عظيم تقديره للدور امل�صري‬ ‫امل�ساهم يف �إنهاء الأزمة الناجتة عن احل�صار ال�صهيوين‬ ‫ل�ق�ط��اع غ��زة وال �ت��ي ه��دف م��ن خ�لال�ه��ا ت��رك�ي��ع �شعبنا‬ ‫الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫ويت�ضمن االتفاق ث�لاث مراحل �أ�سا�سية‪ ،‬الأوىل‬ ‫بدء �ضخ الوقود الالزم �إىل قطاع غزة وفق تعاقد مبا�شر‬ ‫مع �شركات الوقود امل�صرية بال�سعر الدويل بالطريقة‬ ‫التي تراها م�صر منا�سبة وب�شكل ي�ضمن ا�ستمرارية‬ ‫و�صولها �إىل القطاع"‪.‬‬ ‫وكذلك زي��ادة اجلهد الكهربائي الوا�صل �إىل غزة‬ ‫م��ن ‪ 17‬ميجا وات �إىل ‪ 22‬ميجا وات خ�لال ال�ساعات‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫�أم��ا امل��رح�ل��ة الثانية فت�شمل زي ��ادة ق��درة حمطة‬ ‫ال�شيخ زويد لتوليد الطاقة بـ ‪ 40‬ميجا �إ�ضافية ت�صل‬ ‫جميعها �إىل القطاع‪ ،‬وذلك بتمويل مبا�شر من البنك‬ ‫الإ�سالمي للتنمية‪.‬‬ ‫ويف نف�س امل��رح�ل��ة ت��أه�ي��ل امل �ح��ول ال��راب��ع ملحطة‬ ‫الكهرباء يف غزة ال�ستيعاب طاقة املرحلة ب�شكل كامل‪.‬‬ ‫وت�شمل املرحلة الثالثة ج��ز�أي��ن الأوىل ا�ستكمال‬ ‫خ �ط��وات ال��رب��ط ال�ك�ه��رب��ائ��ي وت��زوي��د حم�ط��ة التوليد‬

‫بالغاز بدال من الوقود‪.‬‬ ‫وك��ان هنية ق��د �أج ��رى ات���ص��اال م��ع رئي�س البنك‬ ‫الإ� �س�لام��ي للم�ساهمة يف ح��ل �أزم ��ة ال�ك�ه��رب��اء وتلقى‬ ‫م�ساء ر�سالة مكتوبة من الأخ�ي�ر‪ ،‬مفادها �أن ال مانع‬ ‫من متويل م�شروع تو�سيع ال�شيخ زويد و�سيتم ال�شروع‬ ‫بذلك ح��اال‪ ،‬وبخ�صو�ص الربط الكهربائي مع م�صر‬ ‫يوجد لدى البنك اعتماد مببلغ ‪ 32.5‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫و�سيدعو البنك الإ�سالمي اجلمعيات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫ل�ل�ت�برع ب��امل��ال ل���ش��راء ال��وق��ود م��ن ال���ش��رك��ات امل�صرية‬ ‫ب ��أف �� �ض��ل الأ� �س �ع��ار وم ��ن ث��م ع �م��ل ح �� �س��اب ال�ستقبال‬ ‫التربعات وت�سديدها لل�شركات امل�صرية‪ .‬وفق البيان‪.‬‬ ‫ومن جانب �آخ��ر‪ ،‬يقود �إ�سماعيل هنية و�أم�ين عام‬ ‫جلنة القد�س باالحتاد العاملي لعلماء امل�سلمني الدكتور‬ ‫��ص�لاح ��س�ل�ط��ان‪ ،‬ومب���ش��ارك��ة ع��دد م��ن ال�ق��وى الثورية‬ ‫امل�صرية مليونية "�إنقاذ الأق�صى" اليوم اجلمعة بجامع‬ ‫الأزهر ال�شريف‪.‬‬ ‫وينظم املليونية‪ ،‬ال�ق��وى الوطنية لدعم ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني واملقاومة‪ ،‬وجلنة القد�س باحتاد الأطباء‬ ‫العرب‪ ،‬وجلنة القد�س باالحتاد العاملي لعلماء امل�سلمني‪،‬‬ ‫وحزب التوحيد العربي‪ ،‬وجتمع قوى الربيع العربي‪،‬‬ ‫واالئ �ت�ل�اف ال �ع��ام ل �ث��ورة ‪ 25‬ي�ن��اي��ر‪ ،‬واجل�ب�ه��ة الثورية‬ ‫حلماية الثورة امل�صرية‪ ،‬والعديد من القوى ال�سيا�سية‬ ‫وال� �ث ��وري ��ة‪ ،‬ردًّا ع �ل��ى االق �ت �ح��ام��ات امل �ت �ك��ررة لليهود‬ ‫املتطرفني لباحات امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫وقال �صالح �سلطان يف ت�صريح �صحفي بالقاهرة‪،‬‬ ‫"�سي�صلي القائد �إ�سماعيل هنية يف اجلامع الأزهر‬ ‫مب�صر ويلقي كلمة بعد ال�صالة لإنقاذ الأق�صى‪ ،‬ومت‬ ‫هذا بف�ضل اهلل‪ ،‬ثم ب�سعيِنا يف احلملة ال�شعبية ملقاومة‬ ‫ت�ه��وي��د ال�ق��د���س يف ح ��وار مبا�شر م��ع الأزه� ��ر والقائد‬ ‫هنية"‪.‬‬ ‫ودع� ��ا ��س�ل�ط��ان �إىل �أن ي �� �ش��ارك ك��اف��ة امل�صريني‬ ‫وامل�سلمني يف مليونية الأق�صى قائ ً‬ ‫ال "احت�شدوا يرحمكم‬ ‫اهلل"‪ ،‬م�ؤكدًا �أن املليونية تهدف للرد على االعتداءات‬

‫رئي�س جمل�س ال�شعب امل�صري ي�ستقبل هنية يف مقر املجل�س‬

‫واالق�ت�ح��ام��ات امل�ت�ك��ررة للمتطرفني ال�صهاينة‪ ،‬داع ًيا‬ ‫لفتح ب��اب اجل�ه��اد لن�صرة الأق�صى امل�ب��ارك‪ ،‬والوقوف‬ ‫�أم� ��ام غ�ط��ر��س��ة ال �ك �ي��ان ال���ص�ه�ي��وين ب��امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ودعم‬ ‫املقاومة الفل�سطينية وك�سر احل�صار عن غزة‪.‬‬ ‫وقام هنية بزيارة ر�سمية يوم �أم�س �إىل مقر جمل�س‬ ‫ال�شعب امل�صري‪ ،‬وذلك يف �أول زيارة له للمجل�س‪ ،‬حيث‬ ‫اجتمع مع رئي�س جمل�س حممد �سعد الكتاتني وعدد‬ ‫من نواب املجل�س‪ ،‬حيث دار احلديث عن �آخر التطورات‬ ‫يف ال�ساحة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وعقب لقائه رئي�س جمل�س ال�شعب امل�صري‪� ،‬أكد‬ ‫هنية "�إن حما�س مل تتدخل يف ال�شئون امل�صرية ال‬ ‫قبل الثورة وال بعدها"‪ ،‬و�أ�ضاف "ال�شعب امل�صري قام‬ ‫بثورة قدم خاللها منوذجا يحتذى به‪ ،‬وحما�س حترتم‬

‫قواعد اللعبة وال تتدخل �أبدا يف �شئون �أي دولة من دول‬ ‫العامل"‪ ،‬ح�سب ت�صريحاته‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر ال��داخ�ل�ي��ة امل���ص��ري الأ��س�ب��ق‪ ،‬ق��د اتهم‬ ‫يف خ�ت��ام م��راف�ع�ت��ه يف امل�ح�ك�م��ة الأرب� �ع ��اء‪ ،‬ع�ن��ا��ص��ر من‬ ‫"حما�س" و"حزب اهلل" بالت�سلل �إىل داخل م�صر وقتل‬ ‫املتظاهرين م��ن ف��وق �أ�سطح امل�ب��اين خ�لال ال�ث��ورة‪ ،‬يف‬ ‫حني �أ ّكد ممثل النيابة يف ق�ضية قتل املتظاهرين �أثناء‬ ‫الثورة‪ ،‬م�صطفى �سليمان‪� ،‬أن عنا�صر من "حزب اهلل"‬ ‫و"حما�س" قد دخلت م�صر بالفعل �إبان اندالع الثورة‬ ‫واقتحمت ال�سجون لإخ ��راج عنا�صرهما املتهمني يف‬ ‫ق�ضايا �سابقة واملحبو�سني يف ال�سجون امل�صرية‪ ،‬ولكن‬ ‫مل يكن لها �أي ت��دخ��ل يف االع �ت��داء على املتظاهرين‪،‬‬ ‫وفق ت�أكيده‪.‬‬

‫اإلعدام الخفيّ‪ ..‬سياسة إسرائيلية تالحق الفلسطينيني‬ ‫اخلليل ‪� -‬صفا‬ ‫رغ��م ع��دم �إق� ��رار ح�ك��وم��ة االح �ت�لال لل��إع��دام يف‬ ‫قوانينها امل��دن�ي��ة والع�سكرية‪� ،‬إال �أن م�ئ��ات الن�شطاء‬ ‫الفل�سطينيني خ�ضعوا لعلميات �إع��دام بعد اعتقالهم‬ ‫لدى جنود االحتالل‪ ،‬منذ الأع��وام الأوىل لالحتالل‪،‬‬ ‫بينما ال ت��زال متب ّعة حتى اللحظات احل��ال�ي��ة‪ ،‬ب�شكل‬ ‫�صامت وخفي‪ ،‬وحتت مربرات عدّة‪.‬‬ ‫ومن بني الذين تعر�ضوا للتنكيل وحماولة الإعدام‪،‬‬ ‫�أثناء عملية االعتقال الفتى �أكرم جمال يو�سف حنات�شة‬ ‫(‪19‬عامًا) من قرية الطبقة جنوب دورا باخلليل‪ ،‬حيث‬ ‫هاجمه كلب بولي�سي‪ ،‬مزق �أجزاء من ج�سده يف القرية‪،‬‬ ‫ليتعر�ض عقب ذلك �إىل اعتداء �شر�س من جانب جنود‬ ‫االحتالل و�إلقائه �أر�ضا‪.‬‬ ‫�صخرة على ر�أ�سه‬ ‫وت�شري م�صادر حقوقية �إىل �أن �أحد اجلنود �ألقى‬ ‫�صخرة كبرية على ر�أ��س��ه‪ ،‬على م��ر�أى م��ن املواطنني‪،‬‬ ‫وا�ستمروا بتوجيه اللكمات ب��الأرج��ل ل��ه‪ ،‬و�إ�ضافة �إىل‬ ‫رف�ض ت�سليمه ل�سيارة الإ�سعاف الفل�سطينية لتقدمي‬ ‫العالج الطبي له‪ ،‬واقتادوه فاقدا للوعي‪.‬‬ ‫وت�ضيف "رف�ضت �إدارة املعتقالت الإ�سرائيلية‬ ‫ا�ستقباله‪ ،‬و�أر�سل �إىل م�ست�شفى �سوروكا يف مدينة بئر‬ ‫ال�سبع وه��و مقيد اليدين والقدمني وف��اق��دا للوعي‪،‬‬ ‫وبعد الفحو�صات الطبية تبني �أنه يعاين من ك�سور يف‬ ‫اجلمجمة وتهتك يف الع�ضالت نتيجة لأن�ي��اب الكلب‬ ‫ال��ذي هاجمه‪� ،‬إ�ضافة �إىل ك�سور باليدين والأ�ضالع‬ ‫نتيجة �إلقاء �صخرة على ر�أ�سه و�أ�ضالعه"‪.‬‬ ‫ومل تكن حال حنات�شة الأوىل من نوعها‪ ،‬بل �سبقه‬ ‫بذلك املحرر معتز اعبيدو من مدينة اخلليل‪ ،‬الذي‬ ‫تعر�ض لإط�ل�اق ال�ن��ار املتفجر (ال��دم��دم) ع��ن م�سافة‬ ‫مل تزيد عن �ستة �أمتار �أثناء اعتقاله قبل نحو �أربعة‬ ‫�شهور‪.‬‬ ‫ويعاين الآخر من �شلل يف القدم الي�سرى‪ ،‬وتهتك‬ ‫بالأمعاء و�إ�صابات بال�شظايا يف ال�شرايني التي �أم�ست‬

‫يف و�ضع ح�سا�س للغاية‪ ،‬ويحتاج العديد من العمليات‬ ‫اجل��راح�ي��ة‪ ،‬بينما ي�ضطر للتبول وال�ت�برز يف �أكيا�س‬ ‫خارجية عرب �أنابيب بال�ستيكية‪ ،‬وال يقو على احلراك‬ ‫وحيدا‪.‬‬ ‫تعذيب وقتل‬ ‫من جانبه‪ ،‬ي�شري الباحث ب�ش�ؤون الأ�سرى منقذ‬ ‫�أب��و ع�ط��وان �إىل �أن �سلطات االح �ت�لال تطلق العنان‬ ‫جلي�شها لتنفيذ ��س�ي��ا��س��ات ال�ت�ع��ذي��ب وال�ق�ت��ل اخلفي‬ ‫و�إط�لاق �أي��دي جنودها يف التنكيل باملعتقلني �إىل حد‬ ‫ال�ضرب بق�صد القتل‪ ،‬ع��ادا ذلك م�ؤ�شرا خطريا ينذر‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني بكارثة حقيقية‪ ،‬جتعل من كافة‬ ‫قطاعات �شعبنا مهددة بتجهيز الأكفان لأبنائها‪.‬‬ ‫ويتابع "�إ�سرائيل ال تلج�أ لإ�صدار �أحكام الإعدام‬ ‫بحق الأ��س��رى الفل�سطينيني علنيا حتى لو �أ�صدرتها‬ ‫يف حماكمها ال�شكلية"‪ ،‬مو�ضحا �أنها تعمل ا�ستئناف‬ ‫وحتول احلكم �إىل �أحكام مبدى احلياة لأكرث من مرة‪.‬‬ ‫ويلفت �إىل �أن "�إ�سرائيل" ك�ي��ان اح�ت�لال يدعي‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬ويلج�أ �إىل تنفيذ حكم الإع��دام بطرق‬ ‫ي�شرعها هو‪ ،‬بعيدا عن نظر الإعالم الر�سمي واملحلي‪،‬‬ ‫جنود االحتالل يعتقلون مواطن ًا فل�سطيني ًا‬ ‫م��ن خ�لال قيامه بت�صفية الأ� �س��رى ج�سديا بو�سائل‬ ‫عملية االعتقال‪ ،‬عادا هذه الأ�ساليب ت�ستهدف ت�صفية ا��س�ت�خ��دام ذات ال��و��س��ائ��ل يف ال�ت��دري��ب واالع �ت��داء على‬ ‫مبا�شرة وغري مبا�شرة‪.‬‬ ‫وي��د ّل��ل �أب��و ع�ط��وان على م��ا ح��دث م��ع الأ�سريين الأ�سرى للتحايل على قوانينها وعلى الر�أي العام‪.‬‬ ‫ال�سكان‪ ،‬ب�سلوك يعبرّ عن تدريبات جديدة ونوايا لدى‬ ‫�إرهاب منظم‬ ‫االحتالل القرتاف مزيد من هذه اجلرائم‪.‬‬ ‫هيثم �صاحلية ورمزي عبيد‪ ،‬حني دفعت �أحد عمالئها‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ي���ش�ير ال�ن��ا��ش��ط ال���س�ي��ا��س��ي واللواء‬ ‫وي�شري ال�شرقاوي �إىل �أن الأع��وام املا�ضية �سهلت‬ ‫بو�ضع حبوب �سامة يف طعامهم و�شرابهم‪ ،‬ومت ك�شف‬ ‫الأم��ر م��ن قبل الأ� �س��رى بعد اع�ت�راف العميل بذلك‪ ،‬املتقاعد يو�سف ال�شرقاوي �أن هذه ال�سيا�سة ا�ستعملت عمليات اغتيال للع�شرات من الن�شطاء الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ما تقوم به م�صلحة ال�سجون برف�ض تقدمي يف وقت �سبق االنتفا�ضة الفل�سطينية الأوىل بال�ضفة الذين ك��ان بالإمكان اعتقالهم‪ ،‬بينما مل ي�ش ّكلوا �أية‬ ‫العالج الالزم للأ�سرى يف الوقت املنا�سب‪ ،‬مما ي�سبب الغربية وقطاع غزة وباخلارج‪.‬‬ ‫�أخطار على �أمن االحتالل‪ ،‬كما يدّعي يف كل مرة‪.‬‬ ‫وعد ال�شرقاوي هذه ال�سيا�سة جزءا من الإرهاب‬ ‫وفيما يخ�ص �أداء م�ؤ�س�سات حقوق الإن�سان‪ ،‬يبني‬ ‫تعقيد احلالة ال�صحية للأ�سري وي�صبح امل��وت �أف�ضل‬ ‫اخليارات له كما حدث مع الأ�سري زكريا داوود م�ؤخرا‪ .‬امل�ن�ظ��م حل�ك��وم��ة االح �ت�ل�ال‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أنّ القيادي ال�شرقاوي �أن هذه امل�ؤ�س�سات يجب �أن تعلي �صوتها يف‬ ‫وي�شري �أي���ض��ا �إىل ت�ك��رار تنفيذ عمليات اغتيال ال�صهيوين بن غوريون هو �أول من �أ�س�س هذه القاعدة مثل هذه الأح��داث اخلطرة‪ ،‬وت�شري للعامل ب�أن هناك‬ ‫بحق �أ� �س��رى �سابقني‪ ،‬يف وق��ت ال ت��رى نفعا يف �إعادة يف الت�صفية والإعدام لإرهاب الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫�شعب يباد وينفذ به االحتالل الإ�سرائيلي هولوكو�ست‬ ‫ويدلل على نوايا االحتالل احلالية يف ا�ستخدام ب�شكل خفي و�صامت‪ ،‬ويدعو تلك امل�ؤ�س�سات �إىل �أن�شطة‬ ‫اعتقالهم‪ ،‬كما حدث �إبان انتفا�ضة الأق�صى حني نفذت‬ ‫الع�شرات من عمليات الت�صفية بحق الأ�سرى املحررين‪ ،‬ه ��ذا الأ� �س �ل��وب‪ ،‬م��ن خ�ل�ال ال �ت��دري �ب��ات ال �ت��ي �أجراها �أكرث واخلروج من الأن�شطة اخلجولة التي ت�سود عملها‬ ‫�أو �إط�لاق النار ب�شكل مبا�شر على املعتقل �أثناء وبعد جنوده م�ؤخرا داخل �أحياء خميم الدهي�شة‪ ،‬من خالل بفل�سطني‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪� )24‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1867‬‬

‫‪7‬‬

‫«�شهداء الثورة» ‪:‬عدد الذين ق�ضوا على �أيدي ال�سلطات ال�سورية زاد على ‪ 9170‬قتيالً‬

‫عشرات القتلى بحماة ودير الزور وتظاهرات جديدة‬ ‫يف جامعة حلب‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫نقلت وكالة رويرتز للأنباء عن نا�شطني قولهم �إن قوات الأ�سد �أمطرت بال�صواريخ وقذائف‬ ‫املورتر حي الإن�شاءات وحي بابا عمرو حيث يتح�صن مقاتلو اجلي�ش احلر الذين ان�شقوا عن‬ ‫اجلي�ش النظامي‪ ،‬ويف حي اخلالدية دعت امل�ساجد ال�سكان �إىل االحتماء‪.‬‬ ‫وكان حي بابا عمرو قد عا�ش االربعاء يوما م�أ�ساويا حيث �أ�سفر ق�صف القوات ال�سورية‬ ‫للحي عن مقتل ‪� 60‬شخ�صا بينهم �صحفيان �أجنبيان‪.‬‬

‫وق��ال �أع�ضاء بالهيئة العامة للثورة �إن اجلي�ش وت�ب��ادل كثيف للنار بني املن�شقني وال�ق��وات املهاجمة‪.‬‬ ‫ال�سوري ا�ستخدم غ��ازات ت�سبب �ضيقا بالتنف�س‪ ،‬وهو وك��ان نا�شطون ق��د �أ� �ش��اروا يف وق��ت �سابق �إىل ق�صف‬ ‫ما �أكده الحقا النا�شط عمر �شاكر الذي �أو�ضح �أن تلك مدفعي ا�ستهدف قرية منغ بريف حلب‪ ،‬مما �أ�سفر عن‬ ‫الغازات ت�سبب �أي�ضا ارتخاء بالأع�صاب‪.‬‬ ‫مقتل طفل وجرح �سبعة �أ�شخا�ص‪.‬‬ ‫وقال نا�شطون �إن اجلي�ش مينع و�صول الإمدادات‬ ‫الطبية‪ ،‬و�إن ال�ك�ه��رب��اء تقطع ‪� 15‬ساعة ي��وم�ي��ا‪ ،‬و�إن‬ ‫تظاهرات جديدة يف جامعة حلب‬ ‫امل�ست�شفيات وامل��دار���س ومعظم �أماكن العمل واملتاجر‬ ‫مغلقة كما هو حال املكاتب احلكومية‪.‬‬ ‫وحتركت جمددا ام�س اخلمي�س جامعة حلب‬ ‫ونظمت بح�سب امل��ر��ص��د «ت�ظ��اه��رة ح��ا��ش��دة ت�ضم‬ ‫نحو الفي طالب من ام��ام كلية العلوم يف جامعة‬ ‫ع�شرات القتلى بحماة ودير الزور‬ ‫حلب التي تنتف�ض ب�شكل كبري على النظام» منذ‬ ‫ميدانيا قتل ‪� 45‬شخ�صا على الأق��ل ب�سوريا ام�س ايام‪.‬‬ ‫وت �� �ص ��دت ق � ��وات ح �ف��ظ ال �ن �ظ ��ام للتظاهرة‬ ‫اخلمي�س ‪-‬معظمهم يف حماة ودي��ر ال��زور‪ -‬بر�صا�ص‬ ‫اجلي�ش ال���س��وري ال�ن�ظ��ام��ي‪ ،‬يف ح�ين �أع�ل��ن نا�شطون واطلقت قنابل م�سيلة للدموع لتفريقها‪ ،‬ما ادى‬ ‫اىل «ا�صابة ع�شرات الطالب والطالبات بحاالت‬ ‫العثور على ‪ 27‬جثة يف جبل الزاوية ب�إدلب‪.‬‬ ‫ووفقا لنا�شطني ف�إن ع�شرة مدنيني قتلوا و�أ�صيب اختناق»‪.‬‬ ‫وحت ��دث امل��ر� �ص��د ع��ن «ع�م�ل�ي��ة ك��ر وف ��ر» مع‬ ‫�آخ ��رون �صباح ال�ي��وم ب�ن�يران ال �ق��وات ال���س��وري��ة �أثناء‬ ‫اقتحامها قرية اخلريطة بدير الزور‪ .‬كما قتل مدين ال �ق��وات ال�ن�ظ��ام�ي��ة يف اجل��ام�ع��ة‪ ،‬و»جت �م��ع اعداد‬ ‫و�أ�صيب �آخرون يف عملية اقتحام احلي اجلنوبي ملدينة ك �ب�ي�رة م ��ن ال� �ط�ل�اب ام� ��ام ك �ل �ي��ة ط ��ب اال�سنان‬ ‫معرة النعمان مبحافظة �إدلب و�سط �إطالق نار كثيف‪ .‬لتنظيم تظاهرة اخ��رى»‪ .‬واعتقلت ق��وات حفظ‬ ‫وحول الأو�ضاع يف �إدلب‪ ،‬قال مرا�سل اجلزيرة على ال �ن �ظ��ام «‪ 12‬ط��ال �ب��ا خ �ل�ال ت �ف��ري��ق مظاهرات‬ ‫احل��دود مع تركيا �إن ا�شتباكات اندلعت بني اجلي�ش جامعة حلب»‪ ،‬بح�سب املر�صد الذي ا�شار اىل ان‬ ‫تظاهرة مماثلة ح�صلت االربعاء ا�صيب خاللها‬ ‫ال�سوري واجلي�ش احلر‪.‬‬ ‫وحت��دث نا�شطون يف درع��ا عن ق�صف �أوق��ع قتلى طالب لدى حماولة قمعها‪ ،‬وت��ويف اليوم مت�أثرا‬ ‫يف طريق ال�سد باملدينة‪ ,‬م�ؤكدين حدوث ان�شقاق كبري بجروحه‪.‬‬

‫من �آثار الق�صف على بابا عمرو‬

‫�ضحايا الثورة جتاوزوا ‪ 9000‬قتيل‬ ‫م��ن ج�ه��ة اخ ��رى �أك ��د ن��ا��ش�ط��ون � �س��وري��ون �أن عدد‬ ‫�ضحايا االحتجاجات‪ ،‬الذين ق�ضوا على �أيدي ال�سلطات‬ ‫ال�سورية‪ ،‬زاد على ‪ 9170‬قتي ً‬ ‫ال‪� ،‬سقطوا خالل ‪ 346‬يوماً‪،‬‬ ‫بينهم مئات الأطفال والن�ساء‪ ،‬فيما اعترب ال�شهر احلايل‬ ‫��ش�ه��راً دم��وي �اً �سقط خ�لال��ه �آالف ال�ق�ت�ل��ى واجلرحى‪،‬‬ ‫غالبيتهم يف حم�ص‪.‬‬ ‫وج��اءت ه��ذه االرق ��ام على موقع �إل�ك�تروين يُع ّرف‬ ‫نف�سه ب�ـ»ق��اع��دة ب�ي��ان��ات ��ش�ه��داء ال �ث��ورة ال���س��وري��ة‪ ،‬وهو‬ ‫متخ�ص�ص يف �إح�صاء عدد قتلى االحتجاجات يف �سوريا‪،‬‬ ‫يعمل على جمع املعلومات من م�صادر متعددة‪ ،‬بع�ضها‬

‫حقوقي‪ ،‬وين�شر �أعمار و�أ�سماء جميع القتلى وفيديوهات‬ ‫و�صوراً لبع�ضهم‪ .‬وح�سب الإح�صاءات بلغ عدد القتلى من‬ ‫الأطفال �أكرث من ‪ 629‬طف ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�صدر �إىل �أن القتلى ج ّلهم من املدنيني‪ ،‬فيما‬ ‫بلغ عدد القتلى من الع�سكريني الذين ق�ضى جزء كبري‬ ‫منهم يف حمافظة �إدل��ب ‪ 886‬ع�سكرياً‪ ،‬خ�لال حمالت‬ ‫�أمنية ع��دة �شنها اجلي�ش ال���س��وري وق ��وات الأم ��ن على‬ ‫جنود رف�ضوا �إطالق النار على املدنيني‪ ،‬و�أعلن بع�ضهم‬ ‫ان�ضمامه للجي�ش ال�سوري احلر‪.‬‬ ‫وال تزال مدينة حم�ص التي يطلق عليها املحتجون‬ ‫لقب «عا�صمة الثورة ال�سورية» تت�صدر قائمة ال�ضحايا‬ ‫منذ اندالع الثورة بعدد زاد على ‪ 3800‬قتيل �إىل ع�شرينات‬

‫ضغوط على اجتماع «أصدقاء سوريا»‬ ‫والصني وروسيا لن يشاركا‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يتطلع زعماء العامل �إىل ت�صعيد ال�ضغوط �ضد نظام‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ��س��د‪،‬يف اجتماع �سيعقد اليوم‬ ‫اجلمعة يف ت��ون����س‪ ،‬ع�بر م��ؤمت��ر يحمل ا��س��م "�أ�صدقاء‬ ‫�سوريا" قالت عنه الواليات املتحدة �إنه "جزء من جهودنا‬ ‫امل�ستمرة م��ع �أ�صدقائنا وحلفائنا واملعار�ضة ال�سورية‬ ‫لبلورة اخلطوات املقبلة لوقف ذبح ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫وقد دعي �إىل امل�ؤمتر �أكرث من ‪ 70‬دولة‪ ،‬بينما قالت‬ ‫رو�سيا التي نق�ضت م�ؤخرا ق��رار جمل�س الأم����ن الدويل‬ ‫بهدف وقف العنف يف �سوريا‪� ،‬إنها لن ت�شارك يف االجتماع‪،‬‬ ‫بينما ق��ال وزي��ر اخلارجية اللبناين عدنان من�صور �إن‬ ‫بالده لن ت�شارك �أي�ضا‪.‬‬ ‫�أما ال�صني‪ ،‬التي نق�ضت �أي�ضا القرار الدويل‪،‬اعلنت‬ ‫قرارها بعدم امل�شاركة ‪،‬وكانت يف وقت �سابق قالت املتحدثة‬ ‫با�سم وزارة اخلارجية الأمريكية فيكتوريا نوالند "�إذا‬ ‫اخ�ت��ارت ال�صني ق�ب��ول ال��دع��وة‪ ،‬ف�ه��ذا �سيكون بالت�أكيد‬

‫ع�لام��ة اي�ج��اب�ي��ة ت�ب��دي ا��س�ت�ع��داده��ا للعمل م��ع البقية‬ ‫ملحاولة و�ضع حد للعنف‪".‬‬ ‫ونقلت الوكالة ع��ن هونغ يل املتحدث با�سم وزارة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ق��ول��ه ان ب �ك�ين ل��ن ت��ر� �س��ل مم �ث�لا ل �ه��ا اىل‬ ‫االجتماع املقرر عقده اجلمعة‪.‬‬ ‫واعلنت رو�سيا ك��ذل��ك مقاطعتها لالجتماع الذي‬ ‫��س�ي���ش��ارك ف�ي�ه��ا ع��دد م��ن ك �ب��ار ال��دب�ل��وم��ا��س�ي�ين العرب‬ ‫والغربيني وممثلون عن املعار�ضة ال�سورية‪.‬‬ ‫باملقابل اعترب وزير اخلارجية الفرن�سي االن جوبيه‬ ‫ان م�ؤمتر ا�صدقاء �سوريا "�سي�ساهم يف عزلة النظام"‬ ‫ال�سوري م�شددا مرة جديدة على اقرتاحه اقامة ممرات‬ ‫ان�سانية مل�ساعدة �ضحايا القمع‪.‬‬ ‫وقال جوبيه يف مقابلة مع �صحيفة "احلياة" ن�شرت‬ ‫ام�س اخلمي�س‪ ،‬حول وجود ممثلني من عدة دول يف هذا‬ ‫امل��ؤمت��ر ان "الرمزية �ستكون ق��وي��ة ج��دا و�ست�ساهم يف‬ ‫عزلة النظام (يف �سورية)‪ ،‬ويف عزلة البلدان التي توا�صل‬ ‫عرقلة �أي قرار يف جمل�س الأمن"‪.‬‬

‫وت��اب��ع االن ج��وب�ي��ه ان "خطر احل ��رب الأه �ل �ي��ة يف‬ ‫�سورية مرتفع ج��دا (‪ )...‬ل��ذا ف�إننا �سنحاول يف تون�س‬ ‫تطويق وح�صار النظام"‪.‬‬ ‫وا�ضاف جوبيه ان هدف االجتماع يف تون�س "�إعادة‬ ‫ت��أك�ي��د وا��ض�ح��ة لدعمنا م �ب��ادرة اجل��ام�ع��ة العربية بكل‬ ‫مكوناتها" م�ضيفا انه ينبغي التقدم يف ما يتعلق مب�س�ألة‬ ‫امل�ساعدة الإن�سانية ومعرفة كيفية ت�سهيل الدخول �إىل‬ ‫املناطق الأكرث ت�أثرا يف الوقت احلايل"‪.‬‬ ‫وتابع جوبيه "كنت �أطلقت فكرة ‪+‬املمرات الإن�سانية‪+‬‬ ‫وينبغي ع��دم التخلي عنها وحت��دي��د �سبل و�ضعها قيد‬ ‫التطبيق"‪.‬‬ ‫واك ��د ج��وب�ي��ه ان ��ه ب�ح��ث ذل ��ك م��ع ن �ظ�يره الرو�سي‬ ‫��س�يرغ��ي الف� ��روف م�ن�ت���ص��ف � �ش �ب��اط‪/‬ف�براي��ر يف فيينا‬ ‫و"موقفه ك��ان عموما �سلبيا جدا"‪ .‬وا� �ض��اف "عندما‬ ‫تطرقت �إىل املو�ضوع الإن�ساين‪ ،‬قال يل‪+ :‬دعونا نتكلم‬ ‫يف هذا املو�ضوع يف نيويورك‪ ،+‬لكن تفا�ؤيل حمدود جدا‬ ‫حول نواياهم"‪.‬‬

‫ركزتا على �أهمية �ضمان حماية املدنيني ووقف قتل الأبرياء‬

‫مسودتان بريطانية وقطرية لبيان الختام ألصدقاء سوريا‬

‫نيويورك ‪( -‬العربية نت)‬ ‫نقلت "العربية نت" ع��ن م���ص��ادر دب�ل��وم��ا��س�ي��ة يف‬ ‫نيويورك م�سودتني خمتلفتني للإعالن اخلتامي مل�ؤمتر‬ ‫�أ�صدقاء �سوريا يف تون�س‪ ،‬املقرر اليوم اجلمعة‪ ،‬وامل�سودتان‬ ‫املقرتحتان �إحداهما بريطانية والأخرى قطرية‪.‬‬ ‫وركزت الوثيقتان على �أهمية �ضمان حماية املدنيني‬ ‫ووق ��ف ق�ت��ل الأب��ري��اء يف ��س��وري��ا ع�ل��ى �أي ��دي ال�ن�ظ��ام مع‬ ‫اختالف طفيف يف �آلية التنفيذ‪.‬‬ ‫الوثيقة الربيطانية‬ ‫وتن�ص الوثيقة الربيطانية الأوىل املقرتحة للبيان‬ ‫اخل�ت��ام��ي ل�ل�م��ؤمت��ر ع�ل��ى االل �ت��زام ب��ال���س�ي��ادة ال�سورية‬ ‫ووح� ��دة �أرا� �ض �ي �ه��ا‪ ،‬وت �ب��دي خ�ي�ب��ة �أم ��ل ك �ب�يرة نتيجة‬ ‫لف�شل جمل�س الأمن يف التو�صل �إىل قرار لدعم خطة‬ ‫اجلامعة العربية‪ ،‬وتنا�شد املجل�س القيام مب�س�ؤولياته‬ ‫لوقف قتل الأبرياء وتوفري احلماية لل�شعب ال�سوري‪،‬‬ ‫مع احلر�ص على حما�سبة امل�س�ؤولني عن اجلرائم �ضده‬ ‫ومعاقبتهم‪.‬‬ ‫تتحدث الوثيقة الربيطانية �أي���ض��ا ع��ن النية‬ ‫يف اال�ستمرار مبمار�سة كافة ال�ضغوط ال�سيا�سية‬ ‫والدبلوما�سية واالقت�صادية على احلكومة ال�سورية‬ ‫لإرغ � ��ام احل �ك��وم��ة ال �� �س��وري��ة ع�ل��ى ال��وق��ف الفوري‬ ‫للعنف‪ ،‬مع ت�أييد فر�ض حظر على بيع الأ�سلحة �إىل‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫وحت��دث��ت ك��ذل��ك ع��ن دع��م ق� ��رارات اجل��ام�ع��ة يف ‪22‬‬ ‫ي �ن��اي��ر‪/‬ك��ان��ون ال �ث��اين و‪ 12‬ف�براي��ر‪� �/‬ش �ب��اط‪ ،‬وتطالب‬ ‫بالتطبيق ال�ف��وري ال�سوري ل�ق��رارات اجلامعة العربية‬ ‫هذه‪ ،‬مع �إط�لاق �سراح جميع املعتقلني‪ ،‬و�سحب القوات‬ ‫ال���س��وري��ة م��ن امل ��دن و��ض�م��ان ح��ري��ة ال�ت�ظ��اه��ر ال�سلمي‬ ‫وال���س�م��اح ب�ح��ري��ة احل��رك��ة مل��ؤ��س���س��ات اجل��ام�ع��ة العربية‬ ‫وال�صحافة الدولية يف جميع �أنحاء �سوريا للوقوف على‬ ‫احلقيقة‪.‬‬

‫�أم��ا بالن�سبة للمرحلة االنتقالية ال�سيا�سية فت�ؤيد‬ ‫امل�سودة اخلطوات الواردة يف بيان اجلامعة العربية يف ‪22‬‬ ‫يناير وت�سردها تف�صي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لدعم املعار�ضة ال�سورية فتتحدث الوثيقة‬ ‫الربيطانية عن زي��ادة التوا�صل مع املعار�ضة ال�سورية‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �ضرورة تالحم هذه املعار�ضة وتبني نظرة �شمولية‬ ‫ل�سوريا حرة ومزدهرة‪.‬‬ ‫تطالب الوثيقة اجلامعة العربية بعقد م�ؤمتر ي�ضم‬ ‫جميع جمموعات املعار�ضة ال�سورية‪ ،‬داخل وخارج �سوريا‬ ‫مع االلتزام بعملية انتقالية �سلمية �إىل الدميقراطية مع‬ ‫االتفاق على �أمرين‪:‬‬ ‫‪ )1‬و�ضع �آلية تن�سيقية متثل اجلميع خالل املرحلة‬ ‫االنتقالية وبعدها‪.‬‬ ‫‪� )2‬إ�صدار بيان �صريح للمبادئ ي�شمل �إعالن االلتزام‬ ‫ب�إن�شاء حكومة مدنية متثل اجلميع يف امل�ستقبل وحتفظ‬ ‫حقوق الأقليات‪.‬‬ ‫�أم��ا اجل��زء الأخ�ي�ر م��ن امل���س��ودة الربيطانية‬ ‫لل��إع�ل�ان ال �ن �ه��ائ��ي ف �ي �ع��رب ع��ن ال �ق �ل��ق ال�شديد‬ ‫ح ��ول الأو� � �ض� ��اع الإن �� �س��ان �ي��ة امل�ت�ردي ��ة يف �سوريا‬ ‫وانعدام وجود طرق للو�صول وت�سليم للم�ساعدات‬ ‫الإن�سانية �إىل من يحتاجون �إليها‪ .‬الوثيقة ت�ؤكد‬ ‫احلاجة ثانية �إىل التعامل مع ه��ذه االحتياجات‬ ‫الإن���س��ان�ي��ة وت�ن��ا��ش��د احل�ك��وم��ة ال���س��وري��ة تطبيق‬ ‫وق��ف �إط�ل�اق ف��وري ل�ل�ن��ار‪ ،‬وت��وف�ير ط��رق و�صول‬ ‫للم�ساعدات دون عائق لوكاالت الإغاثة الدولية‬ ‫واملنظمات الإن�سانية‪.‬‬ ‫ورحبت الوثيقة �أي�ضا بت�شكيل "�أ�صدقاء �سوريا"‬ ‫ملجموعة عمل �إن�سانية تهدف �إىل تبادل املعلومات وتقييم‬ ‫االحتياجات وو�ضع خطط وا�ضحة للعمليات الإن�سان�سة‬ ‫على امل�ستويات الفردية والثنائية واجلماعية للدول‪.‬‬ ‫وت���ش�ك��ر ال��وث�ي�ق��ة يف نهايتها ت��ون����س‪ ،‬وت�ع�ل��ن ع��ن مكان‬ ‫جديد وتاريخ يحدد م�ستقبال لالجتماع املقبل لأ�صدقاء‬ ‫�سوريا‪.‬‬

‫الوثيقة القطرية‬ ‫�أم��ا الوثيقة القطرية‪ ،‬وه��ي املقرتح الثاين للبيان‬ ‫اخلتامي للم�ؤمتر فتن�ص على �أم��ور م�شابهة تقريبا‪،‬‬ ‫مقارنة بامل�سودة الربيطانية املقرتحة‪� ،‬إال �أنها عندما‬ ‫تطالب جمل�س الأم��ن بتحمل م�س�ؤولياته ووق��ف قتل‬ ‫الأبرياء واملذابح يف �سوريا تطالبه باتخاذ كافة الإجراءات‬ ‫ال�لازم��ة ل��وق��ف النظام ال���س��وري وم��ؤي��دي��ه‪ ،‬م��ع تقدمي‬ ‫م��رت�ك�ب��ي اجل��رائ��م ��ض��د ال���ش�ع��ب ال �� �س��وري �إىل املحكمة‬ ‫اجلنائية الدولية‪.‬‬ ‫ال��وث�ي�ق��ة ت�ت�ح��دث ع��ن ات �ف��اق ع�ل��ى �إن �� �ش��اء �صندوق‬ ‫�إن�ساين للم�ساهمات املالية من بني جمموعة �أ�صدقاء‬ ‫� �س��وري��ا وم ��ن خ��ارج �ه��ا‪ ،‬ي �ه��دف �إىل ت�ن���س�ي��ق العمليات‬ ‫الإن�سانية مل�ساعدة ال�شعب ال�سوري‪ ،‬على �أن تو�ضع �آلية‬ ‫ل�ضمان تو�صيل امل�ساعدات �إىل من يحتاجون �إليها يف‬ ‫�سوريا‪ .‬الوثيقة القطرية ت�ؤكد �أهمية فتح الطريق �أمام‬ ‫منظمات �إن�سانية مثل الهالل الأحمر ومنظمة ال�صليب‬ ‫الأحمر الدولية واحتاد الأطباء العرب و�أطباء بال حدود‪،‬‬ ‫ومنظمات �إن�سانية �أخرى‪.‬‬ ‫وتن�ص الوثيقة �أي�ضا على ��ض��رورة ح�شد الت�أييد‬ ‫لدفع جمل�س الأم��ن لإ�صدار ق��رار لت�شكيل ق��وات حفظ‬ ‫�سالم عربية �أممية ملراقبة تطبيق وق��ف �إط�لاق النار‪.‬‬ ‫وحتث الوثيقة كذلك جميع ال��دول على وقف كل �أنواع‬ ‫ال�ت�ع��اون الدبلوما�سي م��ع ممثلي ال�ن�ظ��ام بجميع دول‬ ‫العامل ويف املنظمات الدولية‪.‬‬ ‫وحتيي الوثيقة يف نهايتها جهود كافة �أطراف‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ة ال �� �س��وري��ة‪ ،‬وت �ع�ترف ب��امل�ج�ل����س الوطني‬ ‫ال�سوري‪ ،‬وتعد مب ّده بجميع �أنواع الدعم ال�سيا�سي‬ ‫وامل � ��ادي‪ .‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ذل��ك ت�ع�ل��ن ال��وث�ي�ق��ة عن‬ ‫موافقة املجموعة على عقد االجتماعني القادمني‬ ‫يف ت��رك�ي��ا وف��رن���س��ا ع�ل��ى ال �ت��وايل؛ مل�ت��اب�ع��ة اجلهود‬ ‫الدولية الهادفة �إىل م�ساعدة ال�شعب ال�سوري يف‬ ‫التغلب على حمنته‪.‬‬

‫ال�شهر اجلاري‪ ،‬تليها مدينة �إدلب التي ي�سيطر عنا�صر‬ ‫اجلي�ش ال�سوري احلر على معظم �أجزائها ‪ 1358‬قتي ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫ثم مدينة درعا مهد ال�شرارة الأوىل لالحتجاجات بعدد‬ ‫فاق ‪ 1072‬قتي ً‬ ‫ال خالل الأ�شهر الإحدى ع�شر املا�ضية‪.‬‬ ‫و�سقط القتلى يف �سوريا بطرق عديدة‪ ،‬منها حاالت‬ ‫قتل ملدنيني �أو قتل ع�سكريني �إثر رف�ضهم �إطالق النار‬ ‫على املدنيني‪ ،‬كما ق�ضى �آخرون حتت التعذيب �أو جراء‬ ‫الق�صف امل��دف�ع��ي‪ ،‬ك�م��ا ل�ق��ي �آخ� ��رون م�صرعهم بطرق‬ ‫خمتلفة منها احلرق والده�س بالدبابة والق�صف املدفعي‬ ‫والطعن بال�سكني واخلنق بالغاز امل�سيل للدموع‪ ،‬فيما‬ ‫تويف ‪� 6‬أطفال يف حماة جراء انقطاع التيار الكهربائي عن‬ ‫احلا�ضنات يف امل�شايف‪.‬‬

‫«العمال الكردستاني» يغتال األكراد‬ ‫املعارضني لنظام األسد‬ ‫انقرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ن �� �ش��ر م��وق��ع اخ� �ب ��ار ال� �ع ��ام ال�ت�رك ��ي ام�س‬ ‫اخلمي�س ع��ن موا�صلة عمليات االغتيال �ض ّد‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي�ين الأك � ��راد امل �ع��ار� �ض�ين ل�ن�ظ��ام ب�شار‬ ‫الأ� �س ��د يف � �س��وري��ا‪ ،‬خ��ا� �ص��ة يف م �ن��اط��ق عفرين‬ ‫وقام�شلي وديريك ذات الأغلبية الكردية‪ ،‬التي‬ ‫بد�أت ّ‬ ‫منظمة حزب العمال الكرد�ستاين ترابط‬ ‫فيها برتخي�ص من النظام ال�سوري‪.‬‬

‫وا� �ض��اف امل��وق��ع ال�ن��اط��ق ب��ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة ان‬ ‫م�س�ؤول حزب الوحدة الدميقراطي الكرد�ستاين‬ ‫يف مدينة حلب الدكتور "�شريزاد حاج ر�شيد" قد‬ ‫تع ّر�ض لعميلة اختطاف واغتيال يف التا�سع من‬ ‫ال�شهر اجلاري من �أمام م�شفى "عثمان" باملدينة‬ ‫املذكورة‪ ،‬تبعه مقتل ع�ضو املكتب ال�سيا�سي للحزب‬ ‫الدميقراطي الكرد�ستاين "ن�صر الدين برهك"‬ ‫�إثر تع ّر�ضه لعملية اعتداء م�س ّلحة يوم الأربعاء‪.‬‬ ‫وبذلك �إرتفع عدد املقتولني من ال�سيا�سيني‬ ‫الأكراد املعار�ضني لب�شار الأ�سد �إىل ‪� 5‬أ�شخا�ص‪.‬‬

‫محافظ حمص يسعى اىل إجالء‬ ‫الصحافيني املحاصرين يف بابا عمرو‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن وزير االعالم ال�سوري ام�س اخلمي�س ان‬ ‫ال�سلطات كلفت حمافظ حم�ص بال�سعي الخراج‬ ‫ج�ث�م��اين ال�صحافيني ال�ل��ذي��ن ق�ت�لا االرب �ع��اء يف‬ ‫حم�ص‪ ،‬ا�ضافة اىل �صحافيني �آخ��ري��ن جريحني‬ ‫من حي بابا عمرو‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر االع�لام عدنان حممود لفران�س‬ ‫ب��ر���س "ال�سباب ان�سانية‪ ،‬ج��رى تكليف حمافظ‬ ‫ح�م����ص ب��ات �خ��اذ ك��ل اخل �ط��وات ال�ل�ازم��ة الجالء‬ ‫ال�صحافيني‪ ،‬رغ��م انهم دخلوا اىل البالد خل�سة‬ ‫للو�صول اىل منطقة ي�سيطر عليها االرهابيون"‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه الت�صريحات غداة مقتل ال�صحافية‬ ‫االمريكية ماري كولفن وامل�صور الفرن�سي رميي‬ ‫او�شليك ج��راء ق�صف القوات النظامية ال�سورية‬ ‫على منزل حوله النا�شطون يف حم�ص اىل مركز‬ ‫اعالمي‪.‬‬ ‫وق ��د ج ��رح يف ال�ق���ص��ف ��ص�ح��اف�ي��ان اجنبيان‬ ‫�آخ��ران هما الربيطاين بول كونروي والفرن�سية‬ ‫اديت بوفييه‪ .‬واعلنت وزارة اخلارجية الربيطانية‬

‫يف ل �ن��دن ان ك��ون��روي "يف ط��ري�ق��ه ل �ل �خ��روج من‬ ‫حم�ص اىل بلد جماور حيث يتلقى العالج"‪ ،‬من‬ ‫دون اعطاء تفا�صيل ا�ضافية‪.‬‬ ‫واكدت بوفييه يف �شريط فيديو ن�شره نا�شطون‬ ‫معار�ضون على موقع يوتيوب انها "بحاجة اىل‬ ‫عملية يف ا�سرع وقت"‪ ،‬وطلبت وقفا الطالق النار‬ ‫و�سيارة ا�سعاف لنقلها اىل لبنان‪.‬‬ ‫واع�ل�ن��ت وزارة اخل��ارج �ي��ة ال���س��وري��ة يف بيان‬ ‫رف�ضها الت�صريحات التي حتملها م�س�ؤولية مقتل‬ ‫ال�صحافيني‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م اخل��ارج�ي��ة يف ت�صريح‬ ‫نقلته �سانا "نرف�ض كل الت�صريحات التي حتمل‬ ‫�سورية م�س�ؤولية موت �صحفيني ت�سللوا اليها على‬ ‫م�س�ؤوليتهم اخلا�صة ودون علم ال�سلطات ال�سورية‬ ‫بدخولهم و�أماكن وجودهم"‪.‬‬ ‫ومل ي�ت���س��ن م �ع��رف��ة م �ك��ان وج � ��ود جثماين‬ ‫ال�صحافيني القتيلني‪.‬‬ ‫وتفر�ض ال�سلطات ال�سورية قيودا م�شددة على‬ ‫عمل ال�صحافيني االجانب يف �سوريا‪.‬‬

‫طهران تؤكد أن نظام الرئيس األسد‬ ‫لن يسقط‬ ‫طهران ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكد علي اكرب واليتي امل�ست�شار الدبلوما�سي‬ ‫للمر�شد االعلى للثورة اال�سالمية ام�س اخلمي�س‬ ‫ان نظام الرئي�س ب�شار اال�سد "لن ي�سقط" على‬ ‫الرغم من التكهنات الغربية والدعم الذي يقدمه‬ ‫االمريكيون والعامل العربي للتمرد يف �سوريا‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر اخلارجية اال�سبق يف ت�صريحات‬ ‫بثتها وك��ال��ة ف��ار���س ان "اجلهود لقلب احلكومة‬ ‫ال �� �س��وري��ة ل��ن ت � ��ؤدي اىل ن�ت�ي�ج��ة وخ ��ط اجلبهة‬ ‫(الذي ي�ضم �سوريا وايران وحزب اهلل اللبناين) يف‬ ‫مواجهة النظام ال�صهيوين لن يزول"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف "مب�ساعدة ال�ع��رب (‪ )...‬ا�ستهدفت‬ ‫الواليات املتحدة النقطة االكرث ح�سا�سية يف حمور‬

‫املقاومة (�ضد ا�سرائيل) ون�سيت ان ايران والعراق‬ ‫وحزب اهلل تدعم �سوريا بحزم"‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اي�ضا اىل دع��م رو�سيا وال�صني لنظام‬ ‫دم�شق‪.‬‬ ‫وتابع م�ست�شار مر�شد الثورة اال�سالمية �آية‬ ‫علي خامنئي ان "طهران �ستوا�صل دعم احلكومة‬ ‫ال�سورية و�ستعار�ض الذين يتحركون �ضدها"‪.‬‬ ‫وكانت ايران ن�صحت عدة مرات دم�شق بايجاد‬ ‫حل �سيا�سي لالزمة لكنها امتنعت عن انتقاد القمع‬ ‫الدموي للمدنيني خالفا ملوقفها من انتفا�ضات‬ ‫�شعبية اخرى خ�صو�صا يف البحرين وم�صر‪.‬‬ ‫وق� ��ال والي �ت��ي "هناك م���ش��اك��ل يف �سوريا"‬ ‫ل�ك��ن "احلكومة ال �� �س��وري��ة ت �ع��رف ذل ��ك وجتري‬ ‫ا�صالحات"‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪� )24‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1867‬‬

‫منظمة العفو تدعو السعودية اىل‬ ‫االفراج عن متهم حاول التظاهر‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دع��ت منظمة ال�ع�ف��و ال��دول �ي��ة ال���س�ل�ط��ات ال���س�ع��ودي��ة اىل‬ ‫االف ��راج ع��ن م��در���س ��س�ع��ودي ب ��د�أت حماكمته االرب �ع��اء امام‬ ‫حمكمة امن الدولة بتهمة دعم التظاهر‪.‬‬ ‫وذكرت املنظمة يف بيان ان خالد اجلهني مثل امام حمكمة‬ ‫تنظر يف ق�ضايا متعلقة باالرهاب‪ ،‬االمر الذي اعتربته "غري‬ ‫مربر على االطالق"‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ف �ي �ل �ي��ب ل ��وث ��ر م ��دي ��ر امل �ن �ظ �م��ة مل �ن �ط �ق��ة ال�شرق‬ ‫االو��س��ط و��ش�م��ال افريقيا "ال يجب ان ميثل خ��ال��د اجلهني‬ ‫ام��ام اي حمكمة الن��ه م��ار���س حقه �سلميا بالتعبري ع��ن رايه‬ ‫وبالتجمع"‪.‬‬ ‫واع �ت �ق��ل اجل�ه�ن��ي ب�ح���س��ب امل�ن�ظ�م��ة يف ‪ 11‬اذار يف موقع‬ ‫تظاهرة دعا اليها �شباب عرب االنرتنت اال انها مل حت�صل يف‬ ‫ظل تدابري امنية م�شددة‪.‬‬ ‫وذكر بيان منظمة العفو ان اجلهني يحاكم بتهمة "دعم‬ ‫التظاهر" و"التواجد يف مكان تظاهر" واالدالء ب"ت�صريحات‬ ‫مت�س باململكة لو�سيلة اعالمية اجنبية"‪.‬‬ ‫وقالت املنظمة ان اجلهني البالغ من العمر ‪ 49‬عاما‪ ،‬وهو‬ ‫والد خلم�سة ابناء‪�" ،‬سجني ر�أي"‪ ،‬ودعت ال�سلطات ال�سعودية‬ ‫اىل االفراج عنه "فورا ودون �شروط"‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ان ت�ستكمل حماكمته يف ني�سان‪.‬‬ ‫ودعا نا�شطون جمهولون اىل التظاهر يف ال�سعودية يف ‪11‬‬ ‫اذار ‪ 2011‬يف خ�ضم الربيع العربي من اجل املطالبة باال�صالح‬ ‫يف اململكة‪ ،‬اال ان هذه الدعوة ف�شلت‪.‬‬

‫انطالق حملة االنتخابات التشريعية يف‬ ‫ايران والسلطة تدعو للمشاركة بكثافة‬

‫قتلى بني املحتجني بر�صا�ص الأمن الأفغاين ومقتل جنديني �أمريكيني‬

‫االحتجاجات تتواصل وتعم أفغانستان تنديد ًا‬ ‫بحرق املصاحف الشريفة‬ ‫كابول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل ع�شرة �أ�شخا�ص وجرح ‪� 24‬آخرون‬ ‫يف االحتجاجات املتوا�صلة ب�أفغان�ستان‬ ‫ام�����س اخل��م��ي�����س‪ ،‬ت��ن��دي��دا ب��ح��رق ق��وات‬ ‫االح��ت�لال ال��دول��ي��ة مل�صاحف بطريقة‬ ‫م�سيئة يف ال��ق��اع��دة الرئي�سية �شمايل‬ ‫ال���ب�ل�اد‪ .‬ف��ي��م��ا اط��ل��ق ع�����س��ك��ري اف��غ��اين‬ ‫النار على جنديني امريكيني ما ادى اىل‬ ‫مقتلهم‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤولون �إن الأفغان نزلوا �إىل‬ ‫ال�شوارع احتجاجا على ح��رق م�صاحف‬ ‫على �أي���دي ال��ق��وات ال��دول��ي��ة يف قاعدة‬ ‫ب��غ��رام اجل���وي���ة‪ ،‬مم��ا �أ���س��ف��ر ع��ن مقتل‬ ‫متظاهر على الأقل و�إ�صابة �أربعة �آخرين‬ ‫�شمايل �أفغان�ستان‪ ،‬لريتفع عدد القتلى �إىل‬ ‫ع�شرة‪.‬‬

‫طهران ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب � ��د�أ ام ����س اخل �م �ي ����س احل �م �ل��ة ال��ر� �س �م �ي��ة لالنتخابات‬ ‫الت�شريعية املرتقبة يف ال�ث��اين م��ن اذار يف اي��ران حيث دعت‬ ‫ال�سلطة وو�سائل االع�لام الر�سمية اىل م�شاركة كثيفة من‬ ‫اجل الرد على «تهديدات اعداء» النظام‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ق ��رر ق���س��م م��ن امل �ع��ار� �ض��ة اال� �ص�لاح �ي��ة مقاطعة‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ل�لاح�ت�ج��اج ع�ل��ى ال�ق�م��ع ال��ذي تعر�ضت ل��ه منذ‬ ‫اع��ادة انتخاب الرئي�س حممود احمدي جناد املثرية للجدل‬ ‫يف ‪ ،2009‬ك�ث��ف ال�ت�ل�ف��زي��ون ب��راجم��ه ح��ول ه��ذه االنتخابات‬ ‫الت�شريعية والدعوات اىل م�شاركة كثيفة فيها‪.‬‬ ‫وقال املر�شد االعلى للجمهورية اال�سالمية علي خامنئي‬ ‫االربعاء انه «عرب امل�شاركة يف االنتخابات الت�شريعية‪� ،‬سيوجه‬ ‫ال�شعب االي��راين الذي �شارك باملاليني (يف تظاهرات ذكرى‬ ‫ال �ث ��ورة اال� �س�لام �ي��ة يف ‪� � 11‬ش �ب��اط) � �ض��رب��ة ق��ا��س�ي��ة جديدة‬ ‫للعدو»‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ��ض�ع��ف ال�ن�ق��ا��ش��ات ال���س�ي��ا��س�ي��ة وامل �ح �� �ص��ورة عموما‬ ‫مبختلف تيارات املحافظني احلاكمني‪ ،‬وع��دم وج��ود رهانات‬ ‫�سيا�سية وا�ضحة ي�ضفيان اج��واء رتيبة على ف�ترة م��ا قبل‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫واذا كان �سمح ل‪ 3444‬مر�شحا بخو�ض االنتخابات ل�شغل‬ ‫مقعد يف جمل�س ال�شورى الذي ي�ضم ‪ 290‬مقعدا‪ ،‬فان املعركة‬ ‫�ستكون حم�صورة بني املحافظني املنق�سمني اكرث من اي وقت‬ ‫م�ضى �ضمن حتالفات ان�شئت ظرفيا وتوجهاتها غام�ضة يف‬ ‫غالب االحيان‪.‬‬ ‫واحد ابرز املتناف�سني يف هذه املواجهة هو «اجلبهة املتحدة‬ ‫للمحافظني» املقربة من رئي�س جمل�س ال�شورى احلايل علي‬ ‫الريجاين ورئي�س بلدية طهران حممد باقر قاليباف‪.‬‬ ‫وت���ش��دد ه��ذه اجلبهة على معار�ضتها للرئي�س احمدي‬ ‫جن��اد وت��دع��و اىل اع�ت�م��اد امل��زي��د م��ن «ال�ع�ق�لان�ي��ة» يف العمل‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وهذا التيار املهيمن على جمل�س ال�شورى املنتهية واليته‪،‬‬ ‫يواجه «جبهة ثبات الثورة اال�سالمية» املحافظة اي�ضا والتي‬ ‫تقدم نف�سها على انها املدافع الفعلي عن نهج املر�شد االعلى‬ ‫للجمهورية اال�سالمية وتندد ب�سيا�سة الريجاين وقاليباف‬ ‫«اللينة» جتاه املعار�ضة‪.‬‬ ‫وه ��ذا ال�ت�ح��ال��ف ي��داف��ع ع��ن ال��رئ�ي����س اح �م��دي جن��اد مع‬ ‫التنديد مبدير مكتبه ا�صفنديار رحيم م�شائي العدو اللدود‬ ‫للمحافظني ب�سبب ر�ؤيته ال�سالم منفتح وقومي‪.‬‬ ‫اما املقربون من احمدي ��ناد‪ ،‬الذي يبدو انه كان لديه‬ ‫يف اح��د االوق� ��ات م���ش��روع ت �ق��دمي م��ر��ش�ح�ي��ه اخل��ا��ص�ين قبل‬ ‫االزم��ة ال�سيا�سية التي ق�سمت تيار املحافظني يف ‪ ،2011‬فلم‬ ‫يظهروا حتى االن‪.‬‬ ‫وقرر اال�صالحيون الذين عانوا من حملة القمع التي ادت‬ ‫اىل حظر ابرز حركتني من تيارهم وار�سلت ابرز �شخ�صياتهم‬ ‫اىل ال�سجن او مت و�ضعهم يف االقامة اجلربية‪ ،‬اىل حد كبري‬ ‫مقاطعة االنتخابات‪.‬‬ ‫وقدمت بع�ض االحزاب اال�صالحية ال�صغرية ب�ضع لوائح‬ ‫م��ر��ش�ح�ين يف ط �ه��ران وامل �ح��اف �ظ��ات ع�ل��ى ام��ل احل �ف��اظ على‬ ‫وجودهم يف جمل�س ال�شورى‪ .‬وي�ضم املجل�س املنتهية واليته‬ ‫حواىل ‪ 60‬نائبا ا�صالحيا‪.‬‬ ‫ومل يتخذ الرئي�س اال��ص�لاح��ي ال�سابق حممد خامتي‬ ‫موقفا بعد‪.‬‬

‫تركيا تنوي شراء مئة مطاردة‬ ‫امريكية «اف‪»35-‬‬ ‫انقرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اك��د وزي ��ر ال��دف��اع ال�ترك��ي ع�صمت ي�ل�م��اظ يف ت�صريحات‬ ‫ن�شرتها �صحيفة ميلييت ام�س اخلمي�س ان تركيا تنوي �شراء‬ ‫مئة مطاردة من طراز «اف‪ »35-‬بقيمة ‪ 16‬مليار دوالر �ست�ستلم‬ ‫اثنتني منها‬ ‫وق ��ال ي�ل�م��اظ يف جل�سة ل�ل��رد ع�ل��ى ا�سئلة اع���ض��اء الربملان‬ ‫ان «تركيا تنوي �شراء مئة ‪+‬اف‪ +35-‬و�ست�سلم اثنتان منها يف‬ ‫‪.»2015‬‬ ‫وكانت تركيا التي ت�شارك يف هذا امل�شروع اعلنت يف املا�ضي‬ ‫ان�ه��ا ميكن ان ت�شرتي مئة م��ن ط��ائ��رات «اف‪ »35-‬او «جوينت‬ ‫�سرتايك فايرت» (ج��ي ا���س اف) امل��زودة بقدرات خفية وتنتجها‬ ‫لوكهيد مارتن اجتديد ا�سطولها امل��ؤل��ف من ط��ائ��رات «اف‪»4-‬‬ ‫ماكدونيل دوغال�س وافلكون «اف‪.»16-‬‬ ‫وه ��ي امل ��رة االوىل ال �ت��ي ي�ع�ل��ن ف�ي�ه��ا م �� �س ��ؤول ت��رك��ي قيمة‬ ‫امل�شروع‪ .‬وكانت تركيا اعلنت انها تعيد النظر يف عدد الطائرات‬ ‫التي تنوي �شراءها‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الدفاع االمريكية ذكرت م�ؤخرا ان �سعر �شراء‬ ‫هذه املقاتلة ميكن ان يرتفع ب�سبب الت�أخريات وعدد من الطلبيات‬ ‫االقل اهمية مما كان متوقعا من قبل الدول احلليفة‪.‬‬ ‫وم���ش��روع «اف‪ »35-‬ه��و اك�ثر برنامج للت�سلح كلفة لوزارة‬ ‫الدفاع االمريكية وت�شرتك فيه الواليات املتحدة وثمالني دول‬ ‫اخرى هي بريطانيا وايطاليا وهولندا وتركيا وكندا وا�سرتاليا‬ ‫والدمنارك والرنوج‪.‬‬ ‫وقد اختارته ا�سرائيل اي�ضا‪.‬‬

‫موجة غ�ضب عارمة تنديد ًا بحرق امل�صاحف‬

‫وق � ��دم ال��رئ �ي ����س االم �ي�رك� ��ي ب � � ��اراك اوب ��ام ��ا‬ ‫اعتذاراته اىل "ال�شعب االفغاين" وذلك يف ر�سالة‬ ‫بعث بها اىل نظريه االف�غ��اين حميد ك��رزاي‪ ،‬كما‬ ‫اعلنت الرئا�سة االفغانية ام�س اخلمي�س يف بيان‪.‬‬ ‫وكتب اوب��ام��ا يف الر�سالة "ارغب يف التعبري‬ ‫ع��ن ا�سفي ال�شديد ع��ن احل ��وادث امل��ذك��ورة‪ .‬اقدم‬ ‫اليك واىل ال�شعب االفغاين اعتذاراتي ال�صادقة"‪،‬‬ ‫م�شريا اىل "خط�أ ‪ ..‬وقع عن غري ق�صد"‪ ،‬كما جاء‬ ‫يف بيان الرئا�سة االفغانية‪.‬‬ ‫واكد الرئي�س االمريكي يف ر�سالته ان "تدابري‬ ‫�ستتخذ لتجنب تكرار (ح��وادث مماثلة)‪ ،‬ما يعني‬ ‫حما�سبة امل�س�ؤولني"‪.‬‬ ‫واعتذر وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا �إىل‬ ‫ال�شعب الأفغاين‪ ،‬كما اعتذر قائد القوات الدولية‬ ‫للم�ساعدة على �إر�ساء الأمن ب�أفغان�ستان (�إي�ساف)‬ ‫اجلرنال جون �ألني من ال�شعب الأفغاين واحلكومة‬ ‫الأفغانية‪ ،‬بعدما عرث عمال �أفغان على م�صاحف‬ ‫حمروقة بينما كانوا يجمعون القمامة يف قاعدة‬

‫بغرام‪ ،‬لكن االعتذار مل ي�ساعد يف احتواء الغ�ضب‪،‬‬ ‫وانطلق الآالف �إىل ال�شوارع م��رة �أخ��رى مرددين‬ ‫هتافات مناه�ضة للواليات املتحدة‪.‬‬ ‫و� �ص ��رح ح��اك��م والي� ��ة ب �غ�ل�ان �أم�ي��ر غ ��ل ب ��أن‬ ‫م�ت�ظ��اه��را ل�ق��ي حتفه يف ال��والي��ة و�أ� �ص �ي��ب �أربعة‬ ‫�آخ��رون بينهم �شرطيان‪ ،‬وذل��ك �إث��ر حماولة مئات‬ ‫الأ�شخا�ص اقتحام �أحد �أق�سام ال�شرطة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف غل �أن املواطنني احت�شدوا يف ال�شوارع‬ ‫اليوم بحي بغالن "�إي" املركزي‪ ،‬وحاولوا اقتحام‬ ‫ق�سم ال�شرطة‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �� �س ��ؤول يف امل�ح��اف�ظ��ة ��س� ّي��د وك �ي��ل �إن‬ ‫ال �� �ش��رط��ة ردت ب� ��إط�ل�اق ال �ن��ار م��ن �أج� ��ل تفريق‬ ‫املتظاهرين الغا�ضبني‪.‬‬ ‫و�أ��ض��رم متظاهرون النار يف ج��زء من جممع‬ ‫�سكني تابع ملتعاقدين �أجانب‪ ،‬وذكر �شهود عيان �أن‬ ‫النريان �أتلفت �أجزاء من جممع القرية اخل�ضراء‬ ‫ح�ي��ث يعي�ش وي�ع�م��ل ‪� 1500‬شخ�ص �أغ�ل�ب�ه��م من‬ ‫املتعاقدين الأجانب‪.‬‬

‫وام�ت��دت االحتجاجات اىل م��دن �أخ��رى حيث‬ ‫�أحرق متظاهرون العلم الأمريكي وهتفوا ب�شعارات‬ ‫مناه�ضة ل�ل��والي��ات امل�ت�ح��دة‪ ،‬بينما �أح��رق �آخرون‬ ‫��ص�ه��اري��ج ��ش��اح�ن��ات حمملة ب��ال��وق��ود ق��رب مطار‬ ‫املدينة‪ ،‬وهتف حمتجون لزعيم طالبان‪.‬‬ ‫وخرج املئات يف العا�صمة الأفغانية �إىل ال�شوارع‬ ‫مرددين �شعارات �ضد �أمريكا والقوات املحتلة‪ ،‬وقال‬ ‫امل�س�ؤول الأمني يف كابول �إن القوات الأمنية اتخذت‬ ‫الإج ��راءات ال�لازم��ة ملنع حت � ّول االحتجاجات �إىل‬ ‫�أعمال عنف‪.‬‬ ‫وقد �أغلق املحتجون الغا�ضبون �شارعا ي�ؤدي‬ ‫�إىل مبنى الربملان يف كابل‪ ،‬وقالت الوكالة الأفغانية‬ ‫�إن املحتجني نددوا بحكومة الرئي�س حامد كرزاي‪.‬‬ ‫وق��د �أط�ل�ق��ت ال�شرطة ال�ن��ار على متظاهر حاول‬ ‫دخ��ول مبنى ال�برمل��ان ف�أ�صيب ب�ج��روح نقل على‬ ‫�إثرها �إىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫وام �ت��د ال�غ���ض��ب �إىل ال�ب�رمل ��ان الأفغاين‬ ‫حيث هتف ع��دد م��ن الأع���ض��اء قائلني "املوت‬

‫الجامعة العربية تؤكد انعقاد القمة العربية‬ ‫يف موعدها ببغداد‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك � ��دت اجل��ام �ع��ة ال �ع��رب �ي��ة �أن القمة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ��س��وف تعقد يف ب �غ��داد يف ‪� 29‬آذار‬ ‫املقبل رغم التفجريات الأخرية يف العراق‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو عربي‪ ،‬كان �ضمن وفد زار‬ ‫العراق لبحث الرتتيبات النهائية اخلا�صة‬ ‫بانعقاد القمة ال�ي��وم اخلمي�س �إن��ه "رغم‬ ‫التفجريات الأخ�يرة يف العراق �إال �أن قرار‬ ‫عقد القمة يف موعدها مازال كما هو يف ‪29‬‬ ‫�آذار القادم يف بغداد و�أي تغيري �أخ��ر ب�ش�أن‬ ‫ذلك يكون بالتن�سيق بني قادة القمة حيث‬

‫تابعنا ك��ل الرتتيبات واال��س�ت�ع��دادات التي‬ ‫وفرتها احلكومة العراقية ال�ست�ضافة القمة‬ ‫وه��ي على �أع�ل��ى امل�ستويات حيث �إن هناك‬ ‫�أع��دادا جيدا من اجلانب العراقي"‪ ،‬معربا‬ ‫عن الأمل ب�أن تكون القمة ناجحة وم�ؤثرة‬ ‫يف م�سرية العمل العربي امل�شرتك‪.‬‬ ‫وع��اد �إىل القاهرة ام�س اخلمي�س وفد‬ ‫من الأمانة العامة جلامعة الدول العربية‬ ‫برئا�سة ال�سفري �سمري �سيف اليزل الأمني‬ ‫ال �ع��ام امل���س��اع��د ل�ل���ش�ئ��ون ال��رق��اب �ي��ة املالية‬ ‫والإدارية قادما من بغداد بعد زيارة للعراق‬ ‫ا�ستغرقت �أرب�ع��ة �أي��ام ت��اب��ع خاللها ت�أمني‬

‫�إق��ام��ة ال��ر�ؤ� �س��اء وامل �ل��وك وال �ق��ادة العرب‪،‬‬ ‫والإع�لام �ي�ين وغ�ي�ر ذل��ك م��ن الرتتيبات‬ ‫الإدارية واللوج�ستية‪.‬‬ ‫و�ضم ال��وف��د ت�سعة �أع�ضاء م��ن بينهم‬ ‫ال�سفري حم�م��د اخلملي�شي الأم�ي�ن العام‬ ‫امل�ساعد لل�شئون الإعالمية بجانب جمموعة‬ ‫من الإداريني والفنيني باجلامعة‪.‬‬ ‫ج� ��اءت زي � ��ارة ال��وف��د ال �ع��رب��ي للعراق‬ ‫تلبية لدعوة من احلكومة العراقية لو�ضع‬ ‫ال �ل �م �� �س��ات الأخ� �ي ��رة وم �ع��رف��ة متطلبات‬ ‫اجل ��ام� �ع ��ة ال� �ع ��رب� �ي ��ة اخل ��ا�� �ص ��ة ب� ��الأم� ��ور‬ ‫اللوج�ستية والرتتيبات الفنية الأخري‪.‬‬

‫لأمريكا" داخل املجل�س‪.‬‬ ‫وقالت ال�شرطة �إن املحتجني ح��اول��وا �إحراق‬ ‫ال�سيارات ومهاجمة املحال التجارية‪ ،‬واحتج قرابة‬ ‫‪ 100‬طالب جامعي �أي�ضاً لل�سبب نف�سه مطالبني‬ ‫ب��إخ���ض��اع اجل �ن��ود امل���س��ؤول�ين ع��ن �إح� ��راق القر�آن‬ ‫للعدالة‪.‬‬ ‫وكانت حركة طالبان قد حثت ام�س اخلمي�س‬ ‫على ا�ستهداف القواعد الع�سكرية املحتلة و�ضرب‬ ‫وقتل املحتلني بعد حادث حرق امل�صاحف‪.‬‬ ‫وق��ال بيان لطالبان �أر�سله املتحدث با�سمها‬ ‫ذبيح اهلل جماهد بالربيد الإلكرتوين �إىل و�سائل‬ ‫الإعالم "يجب على �أهلنا ال�شجعان �أن ي�ستهدفوا‬ ‫ال �ق��واع��د ال�ع���س�ك��ري��ة ل �ل �ق��وات ال �غ��ازي��ة وقوافلها‬ ‫الع�سكرية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان "يجب �أن يقتلوهم (الغربيني)‬ ‫وي�ضربوهم وي��أ��س��روه��م لتلقينهم در��س��ا حتى ال‬ ‫ي �ج��ر�ؤوا �أب ��دا ع�ل��ى تدني�س ال �ق��ر�آن ال �ك��رمي مرة‬ ‫�أخرى"‪.‬‬

‫تونس ترفض إسقاط لفظ «العربي»‬ ‫من تسمية «اتحاد املغرب العربي»‬ ‫تون�س ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫رد وزير اخلارجية التون�سي‪ ،‬رفيق عبد ال�سالم‪ ،‬على االنتقادات‬ ‫التي وجهت له عرب �صحف وم�ؤ�س�سات �أمازيغية يف املغرب‪ ،‬ب�سبب‬ ‫اع�ترا� �ض��ه ع�ل��ى م���ش��روع ت�ق��دم ب��ه ن�ظ�يره امل �غ��رب��ي‪� ،‬سعد الدين‬ ‫العثماين‪ ،‬خالل امل�ؤمتر الوزاري لإحتاد دول املغرب العربي الذي‬ ‫انعقد بالرباط الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬يق�ضي ب�أ�سقاط لفظ «العربي»‬ ‫من ت�سمية املنظمة‪.‬‬ ‫وك �ت��ب ع �ب��د ال �� �س�لام ع �ل��ى ��ص�ف�ح�ت��ه ع �ل��ى م��وق��ع التوا�صل‬ ‫االجتماعي «في�سبوك»‪�« :‬إن لفظ «ع��رب��ي» يف الت�سمية ال يحيل‬ ‫�إىل ت�صنيف عرقي بذاته‪ ،‬بل �إىل انتماء ح�ضاري وثقايف عام يت�سع‬ ‫ملكونات وعنا�صر متنوعة‪ ،‬وحت��دي��د ج�غ��رايف ل��دول املنطقة التي‬ ‫متثل اجلناح الغربي للعامل العربي �إىل جانب جناحه ال�شرقي»‪،‬‬ ‫كما قال‪.‬‬ ‫يذكر �أن الأمازيغ يعرت�ضون على �إحلاق �صفة «العربي» بدول‬ ‫احتاد املغرب‪ ،‬ويرون يف ذلك �إق�صاء لهم‪ ،‬على حد تعبريهم‪.‬‬

‫بغداد تبد�أ اليوم توجيه دعوات ح�ضور القمة‬

‫خمسون قتيال يف ‪ 29‬هجوما بالعراق قبل أسابيع‬ ‫من استضافة القمة العربية‬

‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق�ت��ل خ�م���س��ون �شخ�صا ع�ل��ى الأق� ��ل و�أ�صيب‬ ‫ال �ع �� �ش��رات يف ��س�ل���س�ل��ة ت �ف �ج�يرات ب �ل��غ ع��دده��ا ‪29‬‬ ‫ه��زت ع��دة �أحياء بالعا�صمة العراقية بغداد ام�س‬ ‫اخلمي�س‪ ,‬وذلك طبقا ملا �أفادت ال�شرطة‪.‬وذلك قبل‬ ‫ا�سابيع قليلة من انعقاد القمة العربية يف بغداد‬ ‫نهاية �آذار‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�شرطة �أن �سيارة ملغومة انفجرت‬ ‫مم��ا �أ�سفر ع��ن مقتل ت�سعة �أ�شخا�ص و�إ��ص��اب��ة ‪27‬‬ ‫على الأق��ل يف حي ال�ك��رادة‪ ،‬كما تطايرت ال�شظايا‬ ‫�إىل ال���ش��ارع امل �ج��اور وان�ف�ج��ر زج��اج م�ب��ان قريبة‪،‬‬ ‫ووقع انفجاران �آخران على الأقل بالكرادة �أحدهما‬ ‫هجوم �آخ��ر ب�سيارة ملغومة مما �أ�سفر عن مقتل‬ ‫�شخ�ص‪ ،‬لريتفع عدد القتلى طبقا ملا �أعلنت وكالة‬ ‫رويرتز �إىل خم�سني �شخ�صا‪.‬‬ ‫ويف منطقة الكاظمية ب�شمال غرب العا�صمة‬ ‫قتلت ��س�ي��ارة ملغومة خم�سة �أ��ش�خ��ا���ص و�أ�صابت‬ ‫�آخرين‪.‬‬ ‫وج� � ��اءت ه� ��ذه ال �ه �ج �م��ات ‪ ،‬ب �ي �ن �م��ا ت�ستكمل‬ ‫ال�سلطات العراقية التح�ضريات الن�ع�ق��اد القمة‬ ‫العربية املقبلة يف ‪ 29‬اذار يف بغداد‪.‬‬ ‫يُ�شار �إىل �أن ح��دة التوتر ت�صاعدت بالعراق‬ ‫الذي يواجه ما و�صف ب�أ�سو�أ �أزمة �سيا�سية يف �أعقاب‬ ‫ان�سحاب قوات االحتالل الأمريكية منت�صف كانون‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫ويتفاو�ض االئتالف احلكومي برئا�سة نوري‬ ‫املالكي لتخفيف حدة الأزم��ة التي �أحيت املخاوف‬ ‫م��ن ع��ودة ال���ص��راع الطائفي ال��ذي �شهده العراق‬ ‫عامي ‪ 2006‬و‪ 2007‬حني قتل ع�شرات الآالف من‬

‫�آثار الدمار بادية يف �أحد مواقع االنفجارات �شمال بغداد‬

‫العراقيني‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪� ,‬أ�صيب ‪� 27‬شخ�صا‪ ،‬غالبيتهم‬ ‫من ال�شرطة‪ ،‬جراء انفجار ثالث �سيارات مفخخة‬ ‫مبناطق خمتلفة من مدينة كركوك �شمال بغداد‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر الأمنية �أن ال�سيارة الأوىل‬ ‫ا�ستهدفت دورية لل�شرطة على الطريق �إىل بغداد‪,‬‬ ‫وا�ستهدفت الثانية �أي�ضا دوري��ة لل�شرطة يف حي‬ ‫الت�سعني باملدينة‪ ،‬بينما انفجرت الثالثة قرب مقر‬ ‫لالحتاد الوطني الكرد�ستاين‪ .‬وقد انفجرت الأحد‬ ‫امل��ا��ض��ي ��س�ي��ارة ملغومة ع�ن��د �أك��ادمي �ي��ة لل�شرطة‬

‫ببغداد مما �أدى ملقتل ‪� 19‬شخ�صا‪.‬‬ ‫وقال رئي�س الربملان ا�سامة النجيفي يف بيانان‬ ‫التفجريات "تهدف اىل اذكاء نار الفتنة بني ابناء‬ ‫ال�شعب ال�ع��راق��ي وت��رم��ي اىل اف���ش��ال عقد القمة‬ ‫العربية وامل�ؤمتر الوطني العام"‪.‬‬ ‫ور�أى انها "تعطي ا��ش��ارة وا�ضحة اىل �ضلوع‬ ‫جهات خارجية حتاول ت�صدير م�شاكلها الداخلية‬ ‫اىل العراق"‪.‬‬ ‫وقال ا�ستاذ العلوم ال�سيا�سية يف جامعة بغداد‬ ‫اح�سان ال�شمري ان "تنظيم القاعدة او اجلماعات‬

‫امل�سلحة ت�سعى الثبات وج��وده��ا يف ال�ع��راق كما ان‬ ‫هناك اج�ن��دات خارجية ت�سعى الب�ع��اد ال�ع��راق عن‬ ‫حميطه العربي"‪.‬‬ ‫وراى ال�شمري ان "وقوع مثل ه��ذه االحداث‬ ‫يقلل من فر�ص انعقاد القمة العربية يف بغداد"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة اخ ��رى اع�ل�ن��ت احل�ك��وم��ة العراقية‬ ‫انها �ستبدا اليوم اجلمعة ايفاد خم�سة من وزرائها‬ ‫لتوجيه دعوات ر�سمية اىل الزعماء العرب حل�ضور‬ ‫القمة العربية امل�ق��رر عقدها يف ب�غ��داد يف ‪ 29‬اذار‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وافاد بيان �صادر عن املكتب االعالمي لرئي�س‬ ‫الوزراء ان "رئي�س الوزراء اجتمع بعدد من الوزراء‬ ‫ال��ذي��ن �سيتوجهون اىل ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة لتقدمي‬ ‫دعوات ر�سمية حل�ضور القمة"‪.‬‬ ‫واو�ضح البيان انه "من املقرر ان يبد�أ وزراء‬ ‫اخلارجية هو�شيار زيباري والتخطيط علي يو�سف‬ ‫ال�شكري وال�ث�ق��اف��ة ��س�ع��دون الدليمي وال�صناعة‬ ‫اح�م��د نا�صر ديل ووزي ��ر ال��دول��ة ل���ش��ؤون جمل�س‬ ‫ال�ن��واب �صفاء الدين ال�صايف اعتبارا من ي��وم غد‬ ‫(اجل �م �ع��ة) زي� ��ارة اىل ال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة ال�شقيقة‬ ‫لت�سليم امللوك والر�ؤ�ساء العرب دعوات ر�سمية بهذا‬ ‫ال�شان"‪.‬‬ ‫وك ��ان ن��ائ��ب االم�ي�ن ال �ع��ام للجامعة العربية‬ ‫اح�م��د ب��ن حلي اع�ل��ن يف ب�غ��داد ان القمة العربية‬ ‫املقبلة �ستنعقد يف العا�صمة العراقية يف ‪ 29‬اذار‪.‬‬ ‫وا�� � �ض � ��اف ب� ��ن ح� �ل ��ي "اتفقنا ع� �ل ��ى جميع‬ ‫ال�ترت�ي�ب��ات‪ ،‬و��س�ي�ك��ون اج�ت�م��اع ل� ��وزراء االقت�صاد‬ ‫يف ال�سابع والع�شرين‪ ،‬واجتماع وزراء اخلارجية‬ ‫يف الثامن والع�شرين‪ ،‬واجتماع ال�ق��ادة ال�ع��رب يف‬ ‫التا�سع والع�شرين من اذار‪/‬مار�س"‪.‬‬


‫براعم ال�سبيـــــــل‬

‫اجلمعة (‪� )24‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1867‬‬

‫‪9‬‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪� )24‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1867‬‬

‫�صباح جديــــــــــــــــد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اجلمعة (‪� )24‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1867‬‬

‫صور‬

‫لنأخذ العربة‬ ‫ونسارع يف‬ ‫التغيري‬

‫في دائرة الحدث‬

‫�أكرم ال�سواعري‬ ‫الأح��داث التي جتتاح العامل العربي تدعو للتفا�ؤل‬ ‫واال�ستب�شار‪ ،‬على الرغم من الفاتورة الكبرية التي دُفعت‬ ‫�أو ما زالت تدفع من ال�ضحايا والدماء يف بع�ض البلدان‪،‬‬ ‫فبقدر غالء الثمن تكون جودة ال�سلعة (�أال �إنّ �سلعة اهلل‬ ‫غالية)‪ ،‬وب�ق��در الت�ضحيات يكون احل��ر���ص على الن�صر‬ ‫واملحافظة عليه وعدم الرجوع عنه‪.‬‬ ‫ال�شعوب ال�ت��ي ن��زل��ت �إىل ال �� �ش��وارع‪ ،‬وحطمت قيود‬ ‫اخلوف و�أغالل الذل‪ ،‬وهتفت للحرية والكرامة والعزة‪،‬‬ ‫و�سالت دم��ا�ؤه��ا الزكية يف الطرقات وعلى الأر�صفة لن‬ ‫ترتاجع حتى ت�صل ملبتغاها من الكرامة واحلرية وتداول‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬ول��ن ت�ستطيع الأن�ظ�م��ة ال�ق��ادم��ة ال�ت��ي قامت‬ ‫على �أنقا�ض الثورات �أن تتفرد بال�سلطة و�أن تقود النا�س‬ ‫بال�سال�سل والقيود واال�ستبداد واال�ستعباد‪ ،‬فالذين نزلوا‬ ‫يف املرة الأوىل �ضد الفراعنة والطواغيت الذين جثموا‬ ‫ع�ل��ى ال���ص��دور ع���ش��رات ال�سنني �سيكون ن��زول�ه��م �أ�سهل‬ ‫يف وج��ه ال�ط��ارئ�ين احلديثني ال��ذي��ن مل ت�سخن حتتهم‬ ‫الكرا�سي بعد!‬ ‫والأن�ظ�م��ة ال�ت��ي مل تتعر�ض ل�ل�ث��ورات‪� ،‬أخ ��ذت تفكر‬ ‫وتعمل يف طريق التغيري والإ��ص�لاح لتتمكن من املرور‬ ‫خالل العا�صفة التي عاي�ش املواطنون �أحداثها ونتائجها‪،‬‬ ‫وت� ��أث ��روا مب���ش��اه��ده��ا وه�ت��اف��ات�ه��ا و�أدب �ي��ات �ه��ا و�أفكارها‪،‬‬ ‫و��ص��اروا يتطلعون لتح�سني �أنظمتهم والتمتع مبقدار‬ ‫�أك�بر من ه��واء احلرية والكرامة‪ ،‬ف�أخذت هذه الأنظمة‬ ‫تعمل بن�سب م�ت�ف��اوت��ة وب�ن��واي��ا خمتلفة‪ ،‬فبع�ضها قام‬ ‫برفع ال��روات��ب �أو م�ضاعفتها لت�سكني النا�س‪ ،‬وبع�ضها‬ ‫�شعبان عبد الرحمن*‬

‫«ثقافة» الثورة‪..‬الربملان‬ ‫املصري نموذجاً‬ ‫تفجر باكورة ال�ث��ورات العربية يف‬ ‫قبل �شهر تقريباً من ُّ‬ ‫تون�س (‪� ،)2010/12/17‬أج��ري��ت ا�ستطالعاً على عينة من‬ ‫املواطنني يف م�صر واملغرب عن حالتهم النف�سية يف ظل الأو�ضاع‬ ‫القائمة‪ ،‬وقد �أفادت النتيجة بانحدار تلك احلالة �إىل ما حتت‬ ‫ال�صفر‪ ،‬ولعل ما فعله ال�شاب "حممد البوعزيزي"‪ ،‬يرحمه‬ ‫يعب تعبرياً‬ ‫اهلل‪ ،‬وتبعه يف ذلك الع�شرات يف م�صر وغريها؛ رّ‬ ‫تفجر‬ ‫دق�ي�ق�اً وجم���س��داً ع��ن تلك احل��ال��ة البائ�سة‪ .‬لكن بعد ُّ‬ ‫الثورات الناجحة يف تون�س وم�صر واليمن وليبيا ثم �سوريا‪،‬‬ ‫قفزت نتائج ذل��ك اال�ستطالع �إىل عنان ال�سماء‪ ،‬فقد جرت‬ ‫الدماء يف العروق بعد �أن ج َّمدها الطغيان‪ ،‬و�أ�صبح املواطن‬ ‫العربي منفتحاً على احلياة بكل �أم��ل‪ ،‬بعد �أن كان ال يرى �أنّ‬ ‫للحياة قيمة‪ ،‬وباتت الثورات �أ�شبه بكا�سحة �سريعة الدوران‪،‬‬ ‫�أزاح��ت يف وقت قيا�سي كل رك��ام �سنوات ال�ضيم ومعها �أنظمة‬ ‫اجلور واالحتكار والطغيان‪ ،‬وباتت تلك الثورات �أ�شبه مبطهِّر‬ ‫��ش��دي��د امل�ف�ع��ول ق��ام بتنقية �أج� ��واء احل �ي��اة م��ن ك��ل املخلفات‬ ‫ال���س��ام��ة ال�ت��ي �صنعتها ت�ل��ك الأن�ظ�م��ة ع�ل��ى م��دى ع�ق��ود من‬ ‫الزمان‪ ،‬وخ َّلفت وراءها ماليني ال�ضحايا‪ .‬يف بالدي "م�صر"‬ ‫كره املواطن "ال�سيا�سة" واحلديث فيها‪ ،‬بعد �أن � مَّأمها احلزب‬ ‫الواحد والرجل الواحد‪ ،‬ومل يعد يطيق �سماع كلمة "اقت�صاد"‬ ‫بعد �أن �أطبق ال�ضنك والفقر على رقابه‪ ،‬وبات يعاين �أزمة يف‬ ‫كل �شيء على يد �شلة االحتكار‪ ،‬وبات ي�شعر باحلزن واخلزي‬ ‫عندما ي�سمع كلمة "القانون" �أو "�سيادته" بعد �أن دا�ست‬ ‫عليه الأغلبية املز َّيفة‪ ،‬وباتت كلمات "العدل" و"امل�ساواة"‬ ‫و"الإن�صاف" غريبة على النا�س‪ ،‬و��ص��ارت �أي��ام االنتخابات‬ ‫�أي��ام ح��داد عام يلزم النا�س فيها بيوتهم �أو م�شاغلهم بعد �أن‬ ‫كانت نتائجها حم��ددة �سلفاً على م��زاج الرجل وابنه وزوجته‬ ‫عرب �صبيانه‪� .‬أقفرت احلياة متاماً‪ ،‬و�أظلمت ظالماً ْ‬ ‫مطبِقاً‪،‬‬ ‫حتى حدث الطوفان ال��ذي اكت�سح كل ذلك الركام‪ ،‬و�ألقى به‬ ‫بني ع�شية و�ضحاها خلف ق�ضبان ال�سجون‪ ،‬و�أ�شرقت �سماء‬ ‫ال�ب�لاد ب��أم��ل ج��دي��د‪ ،‬وجت �دَّد ه��واء احل��ري��ة‪ ،‬وب��ات عقل وقلب‬ ‫وكيان املواطن يتوق ملعرفة كل �شيء يف ال�سيا�سة واالقت�صاد‬ ‫والقانون والأمن‪ ،‬بل والقانون الدويل‪ .‬لقد كان املواطن بعد‬ ‫"‪ 25‬يناير" �أ�شبه ب�إ�سفنجة ُو�ضعت يف ال�شم�س احلارقة طوي ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫وباتت على ا�ستعداد لت�شرب �أيّ كمية من املياه‪ ،‬مياه املعرفة‬ ‫بكل ��ش��يء‪ ،‬وخ�ل�ال ع��ام واح��د تك َّونت ل��دى امل��واط��ن امل�صري‬ ‫ث��روة هائلة من الثقافة املتنوعة تفوق ما مت تكوينه خالل‬ ‫ع�شرات ال�سنني‪ ،‬لقد �أ�سهمت �أجواء احلرية واحلالة النف�سية‬ ‫العالية لدى املواطن يف ت�أهيل النا�س للبحث واال�ستماع لكل‬ ‫الق�ضايا ب�شغف‪ ،‬فبات املواطن ي�س�أل ويعرف ويدرك ما يدور‬ ‫يف ال�ساحة ال�سيا�سية‪ ،‬بل ويحفظ ع��دد الأح��زاب ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وي��درك التفريق بينها جيداً‪ ،‬وب��ات يعلم �أهمية "الد�ستور"‪،‬‬ ‫و"الإعالن الد�ستوري"‪ ،‬و�إج ��راءات االنتخابات واملتناف�سني‬ ‫فيها‪ ،‬وتابع النقا�شات ال�ساخنة عن الد�ستور �أو ًال �أم انتخابات‬ ‫الربملان‪ ،‬والفرتة االنتقالية وعدد �أيامها وماذا بعدها‪ ،‬وبات‬ ‫يراقب عجلة االقت�صاد والأزم��ة التي تعي�شها البالد‪ ،‬وت�ش َّكل‬ ‫لديه الوعي الكفيل ب�إحجامه عن امل�شاركة يف الإ�ضراب العام‬ ‫�أو الع�صيان؛ لأ ّنه مي ِّثل اخلراب بعينه الذي ميكن �أن يُ�سقط‬ ‫البالد‪ ،‬بل �صار يراقب معدالت البور�صة وحالتها كمر�آة حلالة‬ ‫االقت�صاد‪ ،‬بعد �أن كان جزء كبري من مثقفيه ال يعلمون �شيئاً‬ ‫عن تلك البور�صة‪ .‬وتابع النا�س ب�شغف بالغ تلك املناق�شات‬ ‫وال�سجاالت القانونية عن املحاكمات‪ ،‬وما يخ�صها من قوانني‬ ‫وقواعد قانونية حتدد �صالحيات الق�ضاء وحق املتهم واملجني‬ ‫عليه‪ ،‬بل اطلع ال�شعب على �أالع�ي��ب املحاماة ملحاولة تربئة‬ ‫املتهمني‪ ،‬وتابع �أالعيب بقايا النظام ال�سابق‪ ،‬وكيف ح ّولت كبار‬ ‫املجرمني �إىل نزالء فنادق خم�س جنوم‪ ،‬وتابع النقا�شات الدائرة‬ ‫وال�ساخنة عن الف�صل بني ال�سلطات‪ ،‬وعدم جواز التدخل فيها‪.‬‬ ‫كل تلك الق�ضايا تابعها املواطن عرب نقا�شات و�سجاالت و�أخبار‬ ‫م��ن خ�لال ك�ب��ار اخل�ب�راء واملتخ�ص�صني‪ ،‬ف�ك��ان �أ��ش�ب��ه بدورة‬ ‫مكثفة ملدة عام كامل لتثقيف ال�شعب بكل �ضروب احلياة‪ ،‬ك َّون‬ ‫خاللها ثروة كربى من "الثقافة" الراقية‪" ،‬ثقافة" الثورة‪.‬‬ ‫وكل ذلك "كوم"‪ ،‬وب� ُّ�ث جل�سات جمل�س ال�شعب اجلديد على‬ ‫ال�ه��واء "كوم" �آخ��ر‪ ،‬فقد ب��ات ذل��ك املجل�س الفريد يف تاريخ‬ ‫م�صر مدر�سة يرت ّقبها املواطن امل�صري �أي��ام الأح��د واالثنني‬ ‫والثالثاء من كل �أ�سبوع‪ ،‬موعد انعقاد اجلل�سات‪ ،‬ليتابع من‬ ‫خاللها كل ق�ضايا م�صر بكل �شفافية‪ ،‬وعرب بيانات وخرباء‬ ‫و�إح�صاءات يلقيها نواب‪ ،‬ويرد عليها وزراء‪ ،‬وهي ال �شك ت�ش ِّكل‬ ‫ح�صيلة �أخرى ومهمة من الثقافة املتنوعة‪ ،‬ت�سهم يف ت�شكيل‬ ‫فكر وعقلية وثقافة املواطن ت�شيك ً‬ ‫ال �صحيحاً و�شفافاً‪ ،‬بعد �أن‬ ‫كان ما يدور يف جمل�س ال�شعب �أ�شبه بالأ�سرار الع�سكرية‪ .‬لقد‬ ‫باتت تلك اجلل�سات �أ�شبه بور�شة تدريب للنواب لكي ي�ضبطوا‬ ‫م�شاركاتهم التي يراقبها ال�شعب‪ ،‬ولل�شعب الذي يكت�سب كماً‬ ‫نوعياً من الثقافة ال �شك تزيد من فاعليته وتن ّمي قدراته على‬ ‫امل�شاركة يف ال�ش�أن الوطني العام‪ ،‬بل بات املواطن‪ ،‬من خالل‬ ‫العدد الب�سيط من جل�سات املجل�س‪ ،‬يعلم ثقافة و�آليات العمل‬ ‫داخل املجل�س‪ ،‬من حيث الالئحة وطلبات الإحاطة والأ�سئلة‬ ‫واال�ستجوابات‪ ،‬بل وطريقة �أخذ الكلمة‪ ،‬وما يجب �أن يلتزم به‬ ‫الوزراء عند احلديث يف املجل�س‪ ،‬وما ينبغي على النواب فعله‪،‬‬ ‫كل تلك ثقافة نوعية مهمة تن ّمي وعي املواطن‪ ،‬وتعيد �صياغته‬ ‫ب�صورة جيدة‪ .‬ومن هنا‪ ،‬فال �أعتقد �أنّ د‪�.‬سعد الكتاتني‪ ،‬رئي�س‬ ‫املجل�س‪ ،‬ال��ذي يقدم �صورة مهمة للمتابعني يف ال�ق��درة على‬ ‫�ضبط النف�س و�ضبط النواب‪ ،‬خا�صة عندما تعلو �صيحاتهم‬ ‫مع كامل االحرتام لهم‪� ،‬أقول‪ :‬ال �أعتقد �أنّ د‪.‬الكتاتني وغالبية‬ ‫النواب �سيقدمون على منع بث تلك اجلل�سات التي �صارت من‬ ‫ل��وازم حياة ال�شعب امل�صري ال�ضرورية‪ ،‬فقد �أ�صبح جمل�س‬ ‫ال�شعب ببث جل�ساته على ال�ه��واء "ميدان حترير" جديداً‪،‬‬ ‫يلتف فيه النا�س حول املجل�س عرب ال�شا�شات؛ ليتابعوا ويراقبوا‬ ‫ويعلموا ويتعلموا مما يجري من نقا�ش‪ ،‬ويدركوا على الهواء‬ ‫مبا�شرة كيفية تفاعل نوابهم مع ق�ضاياهم امللحة‪ .‬وبعد‪ ،‬ف�إنّ‬ ‫هذا الكم الكيفي واملتنوع من الثقافات الذي تدفق مع الثورات‬ ‫�سيفرز بعد �سنوات قليلة قاعدة عري�ضة من الكفاءات يف كل‬ ‫املجاالت بعد �أن كادت ال�ساحة تن�ضب‪ ،‬و�سيتولد عنه ثقافات‬ ‫جديدة وحية �س ُتحدث يف املجتمع نقالت وقفزات كربى نحو‬ ‫الأمام ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫*كاتب م�صري‪ ،‬ومدير حترير جملة املجتمع الكويتية‬

‫�سمح ببع�ض االنتخابات البلدية وما دونها‪ ،‬وبع�ضها قام‬ ‫بخطوات جريئة جزئية‪� ،‬إالّ �أنّ هذا مل يعد كافيا‪ ،‬وعليها‬ ‫�أن ت�سارع يف طريق الإ�صالح ب�شكل حقيقي نظيف �شفاف‪،‬‬ ‫ي�سمح لل�شعوب باختيار رج��ال املرحلة ال��ذي��ن يقودون‬ ‫البالد ب�شكل جدي‪ ،‬ويتمتعون ب�صالحيات كاملة يف جو‬ ‫من النزاهة وال�صدق‪ ,‬ولقد قر�أت �أنّ الأنظمة الأوروبية‬ ‫التي عاي�شت الثورة الفرن�سية ور�أت غزارة الدماء وعظم‬ ‫ال�ضحايا التي �سقطت يف طريق الدميقراطية واحلرية‪،‬‬ ‫ت�ص ّرفت بذكاء فتح ّولت ب�صدق و�سلم نحو الدميقراطية‬ ‫و�سجلت قياداتها �صفحة‬ ‫الكاملة دون دم��اء و�ضحايا‪ّ ،‬‬ ‫م�شرقة يف التاريخ‪ ،‬وا�ستمتعت �شعوبها بهذه النعمة منذ‬ ‫مئات ال�سنني‪ ،‬فهل ت�أخذ الأنظمة العربية املتبقية العربة‬ ‫وتتحول ب�صدق نحو الدميقراطية الكاملة‪ ،‬فالعاقل من‬ ‫ا ّتعظ بغريه‪ ،‬واملجنون من مل يلتقط العرب وبد�أ من نقطة‬ ‫ال�صفر‪ ،‬وهذا ما ارتكبه ويرتكبه النظام ال�سوري‪ ،‬حيث‬ ‫�شاهد نهاية نظام القذايف ال��ذي ا�ستخدم جميع �أوراقه‬ ‫ومل ي�ؤمن �إالّ بال�سالح واحلل الأمني‪ ،‬ثم كانت النهاية‬ ‫امل�ؤملة املعلومة وانت�صار الثورة‪ ،‬وها هو النظام ال�سوري‬ ‫يقوم بنف�س الدور وبنف�س الأدوات‪ ،‬بل ب�أ�سو�أ منها‪ ،‬ولن‬ ‫يفلت من نف�س العقوبة بل من �أ�سو�أ منها!‬ ‫وعندما �أت��ذ ّك��ر نبوءات اليهود وبع�ض الإ�سالميني‬ ‫قبل ��س�ن��وات يف ق��رب نهاية دول��ة ي�ه��ود‪ ،‬و�أرى الأنظمة‬ ‫التي �سقطت والر�ؤو�س الكبرية التي تدحرجت‪ ،‬والأ�سماء‬ ‫الالمعة التي ح�شرت خلف الق�ضبان‪� ،‬أ�ست�شعر رحمة اهلل‬ ‫وقرب الن�صر احلقيقي الكبري‪ ،‬وما ذلك على اهلل بعزيز‪.‬‬

‫على المأل‬

‫األوروبيون‬ ‫وأبو عيسى‬ ‫ومسلم‬ ‫والضمور‬

‫منبر السبيل‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫االحت ��اد الأوروب � ��ي ح��ا��ض��ر ب� ��الأردن ويجري‬ ‫ل� �ق ��اءات وي �ع �ق��د اج �ت �م��اع��ات م ��ع � �ش �ت��ى اجلهات‬ ‫الر�سمية وال�شعبية‪ ،‬وهو ي�ستمع ويوجه ويقرتح‬ ‫ويطالب �أي�ضاً‪.‬‬ ‫ل�سنا مب�ع��زل ع��ن ال�ع��امل‪ ،‬كما �أن�ن��ا يف مكانة‬ ‫معروفة‪ ،‬وقدرات ومقدرات غري خافية على �أحد‪،‬‬ ‫وه ��ذه ك�ل�ه��ا حت�ك��م ال �ع�لاق��ات اخل��ارج �ي��ة ومدى‬ ‫التوا�صل وتقدمي امل�ساعدات و�أوجه �إنفاقها‪.‬‬ ‫ف ��رق ال�ع�م��ل الأوروب� �ي ��ة امل �ت��واج��دة ب� ��الأردن‬ ‫تتابع ملف الإ�صالح ال�سيا�سي واالقت�صادي �أكرث‬ ‫ما يكون‪ ،‬وتريده �أن ي�صل �إىل نتيجة تتوافق مع‬ ‫امل�صالح الأوروب�ي��ة وتر ّكز يف م�سعاها على حقوق‬ ‫الإن�سان‪ ،‬و�أكرثها ما يخ�ص حقوق امل��ر�أة وكذلك‬ ‫متكينها‪ ،‬وتريد بحث موا�ضيع الهجرة والأمن‪،‬‬ ‫والطفل واملناهج وجممل الأمن ��اط االجتماعية‬ ‫وامل�سلكية‪ ،‬وموقع ال�شباب من كل ذلك‪.‬‬ ‫الأوروب�ي��ون يف الأردن مدركني لواقع احلال‬ ‫وما يجري بال�شارع‪ ،‬وقد ا�ستمعوا ب�شكل مبا�شر‬ ‫من ممثلني عن احلركة الإ�سالمية يف لقاء البحر‬ ‫امليت ما يخ�صّ مطالبها حول تعديل الد�ستور مبا‬ ‫يكفل تفوي�ض الأغلبية النيابية بت�شكيل احلكومة‬ ‫وحت �� �ص�ين جم�ل����س ال� �ن ��واب م��ن احل ��ل وانتخاب‬ ‫جم�ل����س الأع� �ي ��ان‪ ،‬وم ��ا ي ��ؤ ّم��ن ان �خ��راط ال�شباب‬ ‫بالأحزاب و�إزالة العقبات التي تعرت�ض �أن�شطتهم‬ ‫باجلامعات وغريها‪.‬‬ ‫بطبيعة احلال‪ ،‬ف�إنّ الوفد الأوروبي مل يح�ضر‬ ‫�إىل هنا دون اط�لاع وا�سع على جممل التطورات‬

‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫شؤون يف الثورة السورية (‪)2‬‬ ‫‪ -1‬رو�سيا و�إيران‪..‬العمى واحد!‬ ‫م� َث��ل رو�سيا و�إي ��ران م� َث��ل الكافر ج��اح��د الآخرة‪،‬‬ ‫بنى حياته كلها على �أ ّنه ال ح�ساب وال جزاء‪ ،‬ف�إذا كانت‬ ‫الأخ��رى‪ ،‬كانت الطامة على ر�أ��س��ه‪ ،‬وه��ذا ح��ال رو�سيا‬ ‫و�إي� ��ران‪ .‬فهي ت�ضع البي�ض كله يف �سلة واح ��دة‪ ،‬هي‬ ‫�سلة النظام ال�سوري‪ ،‬وال تن�صب ج�سر العودة على نهر‬ ‫الدماء التي �أراقها النظام هناك‪ .‬ف�إذا زادت القطيعة مع‬ ‫ال�شعب وات�سعت و�شملت كل املدن والأري��اف والبادية‪،‬‬ ‫فمن النظام ال��ذي ي�ستطيع البقاء وامل�ق��ام واجللو�س‬ ‫على �أ�سنة الرماح‪ .‬فيا �أ ّيتها الدولتان اللتان تزعمان‬ ‫�أ ّنهما عظميان �أو ت�سعيان‪ ،‬هال و�ضعتم يف احل�سبان �أ ّنه‬ ‫رمبا يكون هناك ميزان‪ ،‬توزن فيه املواقف �أمام الديان‪،‬‬ ‫و�أنّ ميزان القوى ميكن �أن يتبدل‪ ،‬و�أنّ االنهيار النف�سي‬ ‫لأزالم النظام �إن ح ّل‪ ،‬تداعى النظام ب�أ�سرع من كل ما‬ ‫تتوقع العقول والأفهام!‬ ‫�أمل تتعلم رو�سيا من جتربتها حني انهار االحتاد‬ ‫ال�سوفياتي! �أمل تكن الرت�سانات ملأى بع�شرات الآالف‬ ‫من الر�ؤو�س النووية وال�صواريخ البالي�ستية؟ فما �أغنت‬ ‫عنكم �صواريخكم وقنابلكم الذرية وغري الذرية؟‬ ‫ويا �إي��ران كيف �سقط ال�شاه؟ وما الفرق بني هذا‬ ‫ال�شاه يف ال�شام و�شاهن�شاه الذي كان عندكم يف �إيران؟‬ ‫هل �أ�سقطتم �شاهكم بالقوة؟ هل �أ�سقطتموه بوفرة‬ ‫ال�سالح؟ �أما �أ�سقطتموه بالإرادة والت�صميم؟ فانت�صرت‬ ‫�إرادة على �إرادة‪ ،‬مع �أنّ ال�شاه ا�ستمات وا�ستخدم �أقذر‬ ‫الأ�ساليب‪ ،‬وما �أغنى عنه �سافاكه وما دعمه الغرب! �إذ‬ ‫�أتى اهلل بنيانه من القواعد‪ .‬فهل �صاحبكم خارج عن‬ ‫النامو�س الكوين حم�صّ ن من �أن تناله املقادير‪ ،‬وتنفذ‬ ‫فيه امل�شيئة‪ ،‬وت�ن��ال��ه الإرادة الإل�ه�ي��ة‪ ،‬وتقتلعه �إرادة‬ ‫التغيري اجلماهريية؟ ما الذي تنكرون من كل هذا؟‬ ‫على كل حال‪ ،‬م َثل �صاحبكم كالغريق الذي يغرق‬ ‫معه من يحاول �إنقاذه‪� .‬إ ّنكم تخطون بال�سواد �صورة‬ ‫م�ستقبلكم‪� .‬إنّ ال�شعوب �أبقى من الطغاة‪ ،‬و�إنّ ال�شعوب‬ ‫ال تن�سى م��ن وق��ف معها وال تن�سى ك��ذل��ك م��ن وقف‬ ‫�ضدها‪ .‬لقد بذلتم من مالكم و�أ�سلحتكم ليقف حزب‬ ‫اهلل على �أق��دام��ه‪ ،‬ولكنكم �ستدمرونه ب�سوء �صنيعكم‬ ‫بربطكم �إياهم به‪ ،‬م�صرياً مب�صري‪ ،‬وم�آ ًال مب�آل‪ ،‬وامل�آل‬ ‫الأ�سود يلوح يف الأفق‪ ،‬فلم تقتلون هذه الإمكانات التي‬ ‫ك��ان ميكن �أن تكون ج��زءاً م��ن م�شروع الأم��ة املقاوم‪،‬‬ ‫فحولتموهم �إىل جمرد ذراع طائفي يخو�ض �صراعات‬ ‫قذرة �ضد تيار التاريخ و�ضد �إرادة ال�شعوب‪.‬‬ ‫ق ��وة ح��زب �ك��م ك��ان��ت يف اح �ت �� �ض��ان اجل �م��اه�ير له‪،‬‬ ‫وانف�ضا�ض اجلماهري اليوم عنه مقدمة االحت�ضار له‪،‬‬ ‫فتجهّزوا!‬ ‫وفع ً‬ ‫ال �إ ّنه كما قال القائل‪ :‬تعددت الدول واجلهات‬ ‫والعمى واحد!‬ ‫‪ -2‬وح�شية النظام‪.‬‬ ‫�أث �ب��ت ه��ذا ال�ن�ظ��ام ع�بر مم��ار��س��ات��ه طيلة �أ�شهر‬ ‫الثورة‪ ،‬التي قاربت ال�سنة‪� ،‬أثبت وح�شية فائقة رمبا ال‬ ‫يباريه فيها وال يجاريه نظام عربي‪ ،‬وال احتالل وال‬ ‫ا�ستعمار‪ .‬فلم ي�صل احلد بالق�صف الفرن�سي لدم�شق‬ ‫ال��ذي �سجله �شوقي يف ق�صيدته الذائعة‪� :‬سالم على‬ ‫�صبا بردى �أرق‪ ،‬واعتربه العامل قمة الوح�شية‪ ،‬و�إذ به‬ ‫�إزاء ممار�سات النظام قمة الإن�سانية‪ .‬وهذا من �سيئات‬ ‫يرتحمون‬ ‫هذه الأنظمة املتوح�شة �أ ّنها جعلت النا�س‬ ‫ّ‬ ‫على �أيام اال�ستعمار‪ ،‬مثلما جعلت ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫النا�س يتمنون �أن يكون اعتقال �أبنائهم عند "�إ�سرائيل"‬ ‫ال عند ال�سلطة‪ ،‬وه��ذا م��ن �أق ��ذر مم��ار��س��ات الأنظمة‬ ‫العربية �أن تب ّي�ض وجه االحتالل ووجه اال�ستعمار‪.‬‬

‫فما ال ت�صل �إليه �سكاكني ال�ش ّبيحة‪ ،‬تطاله طلقات‬ ‫الق ّنا�صة‪ ،‬وما ال تبلغه هذه تناله قذائف املدفعية من‬ ‫الهاونات والدبابات والراجمات وال�صواريخ‪.‬‬ ‫ه��ذه الأ�سلحة التي �صمتت مت��ام�اً �أم��ام الق�صف‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي للجي�ش ال���س��وري م ��رات‪ ،‬وك ��ان التعليق‬ ‫وق �ت �ه��ا‪" :‬نحتفظ ب �ح��ق الرد"‪ ،‬وال زال ح ��ق ال ��رد‬ ‫املحتفظ به حمفوظاً يف ثالجة الوعود‪ ،‬وف�سد وهو ما‬ ‫زال م�برداً‪ ،‬بينما النار والدمار ت�صب بال ه��وادة وبال‬ ‫توقف طيلة الع�شرين يوماً املا�ضية على "بابا عمرو"‬ ‫و�أحياء من حم�ص و�أريافها‪ .‬ملاذا اجلراءة هنا‪ ،‬والبالدة‬ ‫ه �ن��اك‪ ،‬مل ��اذا �أن �ت��م �أ� �ش ��داء ع�ل��ى امل ��ؤم �ن�ين ج�ب�ن��اء �أم ��ام‬ ‫املحتلني؟ �أه��ذه العقيدة الع�سكرية التي تر ّبى عليها‬ ‫اجلي�ش؟ �أجي�ش نظام �أم جي�ش بلد؟ �أين عقيدة البعث‬ ‫التي زعمتم عروبتها وقوميتها؟ �أم �أ ّنه مطية الطائفة‬ ‫والطائفة مطية الأ�سرة؟ وعجيب ما قاله "ال�سيد"‪:‬‬ ‫�إنّ ما يجري يف حم�ص �إطالق نار عادي! وال ندري ما‬ ‫معنى عادي؟!‬ ‫ع�ل��ى ك��ل ح ��ال‪� ،‬إنّ ذي ��ول اال��س�ت�ع�م��ار وخملفاته‬ ‫وعقابيله وتركته وورثته وخلفا�ؤه وحلفا�ؤه �ألعن من‬ ‫اال�ستعمار ذات��ه و�أق�سى و�أق�صى يف ال�شرا�سة‪ ،‬و�أكرث‬ ‫م�ضا�ضة وغ�ضا�ضة‪.‬‬ ‫ول��و ت��و ّق��ف الأم ��ر عند الق�صف الع�شوائي لكان‬ ‫الأمر من هذا النظام الإجرامي اعتيادياً‪� ،‬أمّا �أن متنع‬ ‫ع��ن النا�س اخلبز وامل��اء وال ��دواء والتنقل‪ ،‬فالقنا�صة‬ ‫باملر�صاد لكل من يتحرك‪ ،‬و�أن تق�صف امل�شايف املحلية‪،‬‬ ‫و�أن يقتل امل�سعفون‪ ،‬فهذا تخطيط للإبادة‪ ،‬وجرمية‬ ‫م �ن� ّ�ظ �م��ة م ��ع � �س �ب��ق ال�ت���ص�م�ي��م والإ� � �ص � ��رار والتعمد‬ ‫والرت�صد‪� .‬إنّ الوح�شية ال ت�صف توح�ش وتغول هذا‬ ‫النظام‪ ،‬فال يبلغ وح�ش يف مدى عدوانيته هذا املبلغ‪.‬‬ ‫‪ -3‬العجز العاملي والعربي!‬ ‫ل�ست من امل��روج�ين لنظرية امل��ؤام��رة‪ ،‬لك ّني �أجد‬ ‫�أقرب تف�سري ل�ضغط "�إ�سرائيل" على �أمريكا و�أوروبا‬ ‫ب � ��أالّ ي���ض�ح��وا ب��الأ� �س��د ك�م��ا ��ض�ح��وا مب �ب��ارك‪ ،‬وبعثت‬ ‫مندوبيها يطوفون العامل لي�ؤدوا هذا امل�ؤدى‪� .‬أقول �أبلغ‬ ‫ت�صوير لطلب "�إ�سرائيل" و�ضغطها الذي ال يقاوم وال‬ ‫يرد‪ ،‬هو ما يجري بال�ضبط‪ ،‬ادّعاء عجز تف�شل معه �أيّ‬ ‫حركة �أو م�ساندة �أو حتى الكالم‪ ،‬ثم فيتو رو�سي يكمل‬ ‫تغطية ه��ذا ال�ع�ج��ز وي��رف��ع احل ��رج ع��ن اجل�م�ي��ع‪ ،‬و�إن‬ ‫حت ّمله الدب الرو�سي وال�صيني‪.‬‬ ‫�أمريكا و�أوروبا ال تزيد على الكالم‪ ،‬ولكنها متلك‬ ‫املخالب والأظ��اف��ر والإرادة للفعل يف غري �سوريا‪� ،‬أما‬ ‫املوقف العربي فالعجز هو ال�سمة الدائمة ال جديد‬ ‫يف هذا‪� ،‬إنمّ ��ا اجلديد �أنّ الذين كانوا يدعمون النظام‬ ‫ال�سوري �سراً‪ ،‬يتحدثون الآن بنقي�ض ما كانوا يفعلون‪،‬‬ ‫وال ي �ق��وم��ون ب � ��أيّ دور ع�م�ل��ي‪ .‬ه ��ذا ك��ذل��ك ج ��زء من‬ ‫اللعبة‪ ،‬والكل ي�سعى يف خدمة "�إ�سرائيل" من ناحية‪،‬‬ ‫جتمد الربيع العربي وتوقف قطار‬ ‫ويف خدمة غر�ض ُّ‬ ‫التغيري يف املحطة ال�سورية حتى ال تنتقل �إىل بلدان‬ ‫�أخ��رى‪ .‬وقد قالها �أكرث من واحد من ه��ؤالء الزعماء‬ ‫العرب‪� :‬إن �سقط النظام يف �سوريا فالدور علينا! �إنّ هذا‬ ‫العجز امل�صطنع املفتعل‪ ،‬وعدم املطالبة بتجرمي النظام‬ ‫يف �سوريا بتهمة جرائم احلرب وعدم جره �إىل املحكمة‬ ‫الدولية‪ ،‬ول��و بالكالم كل ذل��ك خدمة ل"�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫وخدمة للأنظمة املتحجرة التي تخ�شى التغيري‪ .‬ومل‬ ‫تتماه امل�صالح بني "�إ�سرائيل" والنظم كما متاهى يف‬ ‫هذه املرحلة! (راجع الأهرام العربي العدد ‪ 777‬بتاريخ‬ ‫‪ ،12/2/11‬ندوة الأهرام التي يقول فيها د‪.‬علي الغتيت‬ ‫عما ي�ج��ري يف ��س��وري��ا‪� :‬إ ّن��ه م ��ؤام��رة باملعنى الدقيق!‬

‫و�إنّ م��ا ح��دث يف ليبيا ال ميكن �أن يحدث يف �سوريا‪،‬‬ ‫و�إنّ "املجل�س الوطني" يو ّفر على املت�آمرين الهجوم‬ ‫بجيو�ش‪..،‬الخ‪ .‬وم��ن قبله يف الأه ��رام العربي نف�سها‬ ‫يف ع��دد �سابق كتب �أ��س��ام��ة الدليل مثل ه��ذا و�أزي ��د)‪.‬‬ ‫هذا يدل على �أنّ يف العامل العربي رف�ضاً من الداخل‪،‬‬ ‫و�أنّ الأنظمة ما زالت هي هي يف �ضاللها القدمي‪ ،‬و�إنّ‬ ‫�أ�صوات الغربان ما زالت عالية يف بالد العربان‪.‬‬ ‫‪ -4‬ب�شار اجلعفري‪.‬‬ ‫كل نظام له جمموعة م�ستفيدين ربطت م�صريها‬ ‫مب�صريه‪ ،‬منذ �أن ق�صّ علينا القر�آن ق�ص�ص الب�شرية‬ ‫منذ فجر تاريخها‪ ،‬ح�ين ق��ال ع��ن �أوائ ��ل الأمم‪ ،‬قوم‬ ‫ن��وح‪" :‬فقال امل�ل�أ الذين كفروا من قومه" امل�ؤمنون‬ ‫‪ ،24‬وال��ذي��ن تبعوهم‪" :‬وقال املل��أ م��ن ق��وم��ه الذين‬ ‫ك �ف��روا وك��ذب��وا ب�ل�ق��اء الآخ ��رة و�أترفناهم" امل�ؤمنون‬ ‫‪� ،33‬إىل ق�صة مو�سى وفرعون‪�" :‬إىل فرعون ومالئه‬ ‫فا�ستكربوا وكانوا قوماً عالني" امل�ؤمنون ‪ ،46‬هذا امللأ‬ ‫هو فئة امل�ستفيدين الذين ربطوا �أنف�سهم ووجودهم‬ ‫وحياتهم وبقاءهم وم�صاحلهم وما�ضيهم وحا�ضرهم‬ ‫وم�ستقبلهم‪ ،‬كل ذلك ربطوه بالنظام‪ ،‬ف�إن كان ه�ؤالء‬ ‫من الطائفة �أ�صبحت الرابطة م�ضاعفة‪ ،‬وه��ذا فيما‬ ‫يبدو حال ب�شار‪..‬اجلعفري‪.‬‬ ‫وال نريد �أن ن�ستح�ضر موقفه وكلماته ومنطقه‪،‬‬ ‫وا�ستخدام الفزاعة املكرورة املبتذلة من كل الأنظمة‬ ‫"املهرجلة" ب��دءاً من "ال�شني" ثم "ال�شني" الآخر‬ ‫امل�سمى ح�سني‪ ،‬وال ح�سني وال زين‪� ،‬إىل احلقيد القذاف‬ ‫�إىل غري ال�صالح‪� .‬أقول‪ :‬كان الرجل �صورة طبق الأ�صل‬ ‫ع��ن ال�ن�ظ��ام‪ ،‬الأ��س��ال�ي��ب ذات �ه��ا‪ ،‬ال�ك��ذب ذات ��ه‪ ،‬املراوغة‬ ‫الثعلبية‪ ،‬ا ّدع��اء احلر�ص والوطنية‪ ،‬والتدرع والتذرع‬ ‫ب��امل ��ؤام��رة‪ ،‬ك��ان ال يحتمل بكل املقايي�س‪ ،‬فكيف وهو‬ ‫�سمي املحرو�س!؟‬ ‫‪ -5‬جت ّليات ال َّثورة‪.‬‬ ‫لقد تفوقت الثورة ال�سورية على الثورات العربية‪،‬‬ ‫لي�س لأنها �أجنزت ما مل ينجزوا‪ ،‬فهي مل تنجز هدفها‬ ‫بعد‪ ،‬ولكنها فاقتها يف حجم الإ�صرار يف وجه نظام فاق يف‬ ‫توح�شه كل �أنظمة العامل العربي‪..‬والعامل‪ .‬لقد تفوقت‬ ‫ال�ث��ورة ال�سورية على نف�سها‪ ،‬وعلى �أق�صى توقعاتنا‬ ‫م�ن�ه��ا‪ ،‬ف� ��أن ت���ص�بر يف وج ��ه ق���ص��ف م��دف�ع��ي وط�ي�ران‬ ‫وجت��وي��ع وتعطي�ش و�ش ّبيحة وق�ت��ل مبا�شر‪ ،‬وتعذيب‬ ‫يفوق قدرة الب�شر على التحمل‪ ،‬وال�شعب �صابر‪ ،‬تتزايد‬ ‫ثورته‪ ،‬وتتعاظم قدرته‪ ،‬وتتنامى ت�ضحيته‪ ،‬وتتوا�صل‬ ‫عطاءاته‪ ،‬وتتواىل �إبداعاته ومنجزاته‪ .‬لقد ابتكروا‬ ‫يف قلب احل���ص��ار‪ ،‬وقطع و�سائل االت���ص��ال‪� ،‬أن ينقلوا‬ ‫�صورة عذابهم �إىل ال�ع��امل‪ ،‬من خ�لال مرا�سلني غري‬ ‫حمرتفني وال متخ�ص�صني‪ ،‬فاقوا املحرتفني‪ ،‬وتخطوا‬ ‫املتمر�سني‪.‬‬ ‫ه��ل ت�ت���ص��ور ك �ي��ف ي �ت��دب��رون �� �ش� ��ؤون جرحاهم‪،‬‬ ‫واجل��ري��ح يجهز عليه يف ع��رف ذاك ال�ن�ظ��ام املجرم؟‬ ‫كيف يتدبرون معي�شتهم يف قلب ح�صار خانق؟ كيف‬ ‫يتدبرون تدفئتهم يف و�سط احل�صر يف فرتة كانت عني‬ ‫ال��زم�ه��ري��ر؟ كيف يتنقلون؟ كيف يرفعون الأنقا�ض‬ ‫عن الأح�ي��اء وال�شهداء؟ كيف يديرون اخلدمات وقد‬ ‫تعطل جهاز اخلدمات كله؟ كيف تتوا�صل القرى وتبلغ‬ ‫ع��ن حاجاتها للقرى الأق��ل ح���ص��راً؟ ه��ذه الإبداعات‬ ‫الثورية والتجليات ال�شعبية �أمثولة ومدر�سة تتعلم‬ ‫منها الأجيال القادمة‪ ،‬وتتعلم منها ال�شعوب التي بد�أت‬ ‫تتململ يف كل �أ�صقاع الأر���ض‪ ،‬ويف كل اجلهات‪ .‬الثورة‬ ‫ال�سورية منارة تهتدي بها كل ال�شعوب وكل الثورات‪.‬‬

‫استقالة رئيس‬ ‫ت�ن��اق���ض��ات غ��ري�ب��ة يعي�شها امل ��رء ه��ذه الأي ��ام‬ ‫جتعل احلليم حريان‪ ،‬ي�س�أل نف�سه لمِ َ يحدث هذا‪،‬‬ ‫فال يجب جواباً �شافياً فيعود بخفي حنني‪َ ،‬ي َتلَ َّون‬ ‫البع�ض �أحياناً ويلوي الن�صو�ص وي�برر الأفعال‪،‬‬ ‫وال جتد له موطئ قدم يثبت عليه‪ ،‬بالأم�س مقاوم‬ ‫وال�ي��وم م���س��اوم‪ ،‬ب��الأم����س مم��ان��ع وال�ي��وم مُ�صانِع‪،‬‬ ‫ُي ْرعِ د و ُي ْزبِد ثم جتده بعد ذلك ُي ْن�شِ د (�إىل الأمام)‬ ‫مع البطل الهمام‪ ،‬و�شعبه منهم امليت واملعتقل ومن‬ ‫�سكن اخليام‪.‬‬ ‫مقابل م��اذا �أي�ه��ا امل ُ� َن� ِّ�ظ��ر امل�ق��دام‪� ،‬أي�ستحق ما‬ ‫يفعل به �شعب ال�شام؟! �أال تكفي عقود من اال�ستعباد‬ ‫واال�ستبعاد‪ ،‬ماذا �أ�ضاف لتاريخ الأم��ة خالل �سني‬ ‫حكمه؟! و�إذا كان يفتخر �أحد م�سانديه ب�أ ّنه لوال‬ ‫ما قدمته بلده للأمريكان ما ا�ستطاعوا احتالل‬ ‫العراق و�أفغان�ستان‪ ،‬ولوال حرا�سته للحدود‪ ،‬التي‬ ‫مل يحتج العدو ال�صهيوين حلرا�ستها طيلة عقود‪،‬‬ ‫ملا ا�ستتب الأم��ن عنده وال ا�ستطاع تثبيت حكمه‪،‬‬ ‫وبعد هذا ي�ستحق م ّنا الت�أييد والتمجيد؟!‬ ‫م��اذا يريد مِ ن ه��ؤالء امل�ست�ضعفني املطالبني‬ ‫بحريتهم‪ ،‬ومتى �سريتوي من دمائهم يف حم�ص‬ ‫وغ�ي�ره��ا م��ن امل� ��دن؟ م��ن ال ��ذي ي��ر��ض��ى بتدمري‬ ‫مقدرات �شعبه ودولته �إن كان عنده ح�س وطني؟‬ ‫فالعاقل يعمل وي�ت�رك غ�يره ُي� ْك��مِ ��ل امل���ش��وار‪ ،‬وال‬

‫ال�سيا�سية واالقت�صادية من خ�لال ما ي�صله من‬ ‫تقارير ر�سمية وتلك التي ت�أتيه م��ن ال�سفارات‪،‬‬ ‫�إ�ضافة ملا يتم حتت يافطة البحوث والدرا�سات‪،‬‬ ‫وهو بهذا املعنى يعرف ع ّنا �أكرث من البع�ض لدينا‪،‬‬ ‫وج ّلهم يف مواقع امل�س�ؤولية واملنا�صب العليا‪.‬‬ ‫اجل��اه��زي��ة احلكومية الأردن �ي��ة للتفاعل مع‬ ‫االحتاد الأوروبي يف �ضوء التطورات والتحوالت يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬وما له عالقة بالربيع العربي تتحدث عن‬ ‫نف�سها بنف�سها‪ ،‬ولن يفوت الوفد الأوروبي طبيعة‬ ‫احلقائق على الأر�ض‪� ،‬أيٍّ كانت الكلمات والعبارات‬ ‫بتنمق ور�صانة و�إظهار م�س�ؤولية‪،‬‬ ‫التي ُتتلى �أمامه ُّ‬ ‫وه��و يهتم مبا يظ ّنه البع�ض �أم ��وراً �صغرية‪ ،‬ويف‬ ‫واقعها بالن�سبة لهم ك�ب�يرة ج��داً‪ ،‬وم��ؤ��ش��راً على‬ ‫احلقائق‪ ،‬ومن هذه الأمور ما تع ّر�ضت له الطالبة‬ ‫�إينا�س م�سلم و�إبراهيم ال�ضمور‪ ،‬وقبلهم م�س�ألة‬ ‫التلميذ عدي �أبو عي�سى‪.‬‬ ‫كما �أ ّنهم يتابعون مواقف اجلهات الر�سمية‬ ‫م��ن ه��ذه امل�سائل‪ ،‬وال نظ ّنهم ال ي��رون يف تقرير‬ ‫الأمن العام حول �إينا�س م�سلم ما قد يكون انتهاكاً‬ ‫للخ�صو�صية والت�شهري �أي���ض�اً‪ ،‬وم�ع��ه منا�شدات‬ ‫والد ال�شاب عدي �أبو عي�سى لإنقاذ ولده وم�ستقبله‬ ‫الذي ي�ضيع �أمام اجلميع‪.‬‬ ‫ه�ن��اك الكثري مم��ا ي��راه الأوروب� �ي ��ون‪ ،‬ونحن‬ ‫نغفله‪ ،‬وبات �ضرورياً �أن تعود ب�ش�أنه �أجواء الرحمة‬ ‫والتكافل‪ ،‬وليكن العفو عن الطالب عدي مقدمة‬ ‫من �أجل ذلك‪.‬‬

‫معتز �شاهني*‬

‫اسرتاحة محارب‬

‫د‪�.‬إبراهيم الدعمة‬

‫يهدم م��ا بنته يديه يف الليل وال�ن�ه��ار م��ا دام هذا‬ ‫اخل�ي��ار‪� ،‬أم��ا �شعار (الأ� �س��د �أو ال �أح��د) فهو �شعار‬ ‫ا�ستكبار ودمار‪ ،‬ال يقبل به �إالّ كل ظامل لنف�سه‪ ،‬بل‬ ‫هو قمة اال�ستهتار‪.‬‬ ‫ت �ت��ذرع ب��ال�ق��اع��دة وامل�ن��د��س�ين‪ ،‬وك� ��أن القاعدة‬ ‫�أ� �ص �ب �ح��ت اخل �ط��ر ال ��داه ��م ال� ��ذي ي �ه��دد عرو�ش‬ ‫الر�ؤ�ساء وممالك امللوك وحتالفات احللفاء‪ ،‬ومل‬ ‫يبق �إالّ �أن ت�صبح م�ه��ددة للف�ضاء‪ ،‬ورمب��ا تكون‬ ‫ال�سبب يف ت��آك��ل طبقة الأوزون‪ ،‬فكفاكم متثي ً‬ ‫ال‬ ‫و�ضحكاً على الذقون‪.‬‬ ‫ح ّذر القذايف العامل من القاعدة قبل �سقوطه‪،‬‬ ‫وكذلك فعل �صالح قبل رحيله‪ ،‬وهذا ما �أ ّكد عليه‬ ‫الأ�سد يف ق�صيده‪ ،‬وكذلك فعل املعلم ومندوبه يف‬ ‫تهديده ووعيده‪ ،‬فال خيار �إالّ بالأ�سد �أو ال �أحد‪،‬‬ ‫لأن البديل القاعدة والإخ ��وان وه��ذا ال ميكن �أن‬ ‫يقبلوا به‪ ،‬فهو �أ�س الهوان‪ ،‬وي�ساندهم بهذا رو�سيا‬ ‫وال�صني و�إيران‪ ،‬وكل ما عدا ذلك تدخل يف �ش�ؤونهم‬ ‫الداخلية‪ ،‬وهذا لن ي�سمحوا به حتى لل ُع ْربان‪.‬‬ ‫يا ه�ؤالء‪� ،‬أنتم تثبتون والءكم للغرب من حيث‬ ‫ال تدرون‪ ،‬فلو كانت عداوتكم للغرب حقيقية لكنتم‬ ‫ق��اع��دة ل�ل�ق��اع��دة ُت��� ْ�ش� ِغ�ل��ون ب�ه��ا ع��دوك��م وعدوهم‪،‬‬ ‫وال ميكن لعاقل �أن ي�ستوعب �أن ت�ترك القاعدة‬ ‫الكثري من البلدان لت�أتي �إىل دولة املمانعة والثورة‬

‫‪11‬‬

‫لتقيم بها ثورة‪ ،‬ولكنكم م�ستكربون‪ ،‬وهذه الدماء‬ ‫وال�ضحايا ح��ا���ش هلل �أن ُت� ْه� َم��ل‪ ،‬وي��وم الق�صا�ص‬ ‫العادل قريب ب�إذن اهلل‪ ،‬فماذا �أبقى املمانع بعد �أن‬ ‫�أ ّلهوه ومل يرتك حرمة لرجل وال ام��ر�أة وال دار‪،‬‬ ‫حتى ا ُ‬ ‫خلدَّج واحلمري ورمبا الطري مل ي�سلموا من‬ ‫وج ْرمِ ه‪ ،‬وبعد كل هذا ي�ستحق البقاء؟!‬ ‫بط�شه ُ‬ ‫تويف اخللفاء الرا�شدون املهديون الأربعة‪ ،‬ويف‬ ‫ول��د كل واح��د منهم َم��نْ لو َعهِد �إليه لكان �أه ً‬ ‫ال‬ ‫لذلك‪ ،‬فما فعلوا توقيا و�إ�شفاقاً‪ ،‬وال�سبب عِ َظم‬ ‫امل�س�ؤولية‪ ،‬فماذا لو ترك ل�شعبه اخليار‪ ،‬ولنتعلم‬ ‫من غرينا‪ ،‬فهل ي�ستحق الأمل��ان اح�ترام رئي�سهم‬ ‫لنف�سه بتقدمي ا�ستقالته ب�سبب ف�ضيحة مالية‪،‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل ب�ي��ع ال��وط��ن وم �ق��درات��ه وق �ت��ل الآالف‬ ‫وت�شريدهم ال ي�ستحق مثل هذا القرار‪ ،‬ف�إما للأبد‬ ‫�أو ال �أحد؟!‬ ‫الذي ي�ؤيد طاغي ًة طاغي ٌة مثله‪ ،‬والذي ي�ساند‬ ‫ظاملاً ظا ٌ‬ ‫مل مثله‪ ،‬والذي يعني متجرباً وم�ستكرباً‬ ‫ً‬ ‫ي�شاركه يف �إجرامه‪ ،‬وهذه الأمة لي�ست عقيما �أبداً‪،‬‬ ‫وكفانا ع�ن��اداً و�إ� �ص��راراً على باطلنا‪ ،‬ونهاية هذا‬ ‫الطاغية كما كانت نهاية من �سبقوه �أكيدة ال ريب‬ ‫فيها‪ ،‬فانتظروا وب�أمر اهلل �سرتون‪.‬‬

‫�إنّ ح ��ال الأمم واحل �� �ض��ارات وال�شعوب‬ ‫ك �ح��ال ب�ن��ي �آدم يف ت�ق�ل�ب��ه يف مم ��رات الزمن‬ ‫واحل�ي��اة‪ ،‬فالإن�سان ت��ارة يكون طفال ثم تارة‬ ‫�أخرى هو �شاب‪ ،‬ويف النهاية �شيخ تعييه متاعب‬ ‫ال�شيخوخة و�أمرا�ضها‪ ،‬وكذلك هو حال الأمم‬ ‫واحل �� �ض��ارات‪ ،‬ف�م��ا تلبث احل���ض��ارة �أو الأمة‬ ‫�أن تن�ش�أ وت�ترع��رع �إالّ وت��دخ��ل يف ط��ور �آخر‬ ‫وه��و ط��ور التمكني والإزده ��ار‪ ،‬لتنتهي بطور‬ ‫االنحدار وال�ضمور‪.‬‬ ‫وم��ا بني التكوين واالن�ح��دار تن�ش�أ الأمم‬ ‫وتنمو لتن�شر �أفكارها ومتد �سلطانها ونفوذها‬ ‫على ح�سب قوتها‪ ،‬ولكن هل ميكن لنا �أن نطبق‬ ‫تللك القاعدة على الأمة الإ�سالمية؟!‬ ‫ل��و طبقنا منحنى احل �� �ض��ارات وال�سنن‬ ‫الكونية على حال �أمتنا لوجدنا الواقع يخرج‬ ‫لنا بحقيقة واحدة مفادها (�أح�سن اهلل عزاءكم‬ ‫يف �أمتكم)‪ ،‬فاملنحنى احل�ضاري لأمة الإ�سالم‬ ‫قد عال و�سما حتى طاول الأفق‪ ،‬و�إذا به يهبط‬ ‫منخف�ضاً‪.‬‬ ‫أنّ‬ ‫ولكن هل ن�سينا �أو تنا�سينا � بقاء تلك‬ ‫الأمة هو يف حد ذاته �سنة كونية‪ ،‬فلقد اقت�ضى‬ ‫اهلل �سبحانه وتعاىل بقاء �أمة الإ�سالم وقيادتها‬ ‫لباقي الأمم‪ ،‬و�أنّ ك��ل م��ا يحدث الآن م��ا هو‬ ‫�إالّ جمرد ا�سرتاحة ملحارب حارب ومتر�س يف‬ ‫معارك فا�صلة طاحنة ما بني احلق والباطل‪.‬‬ ‫ويثبت لنا التاريخ بوقائعه الكثرية �صحة‬ ‫نظرية (البقاء ل�ل�إ��س�لام)‪ ،‬فقبل وق��ت قليل‬ ‫من �سقوط الأندل�س ‪ 879‬هـ‪ ،‬ح��وايل ‪� 40‬سنة‬ ‫تقريبا قبل �سقوطها‪ ،‬فتح اهلل على امل�سلمني‬ ‫الق�سطنطينية ‪ 857‬ه �ـ‪ ،‬وك� ��أنّ غ��روب �شم�س‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ع�ل��ى م �غ��رب �أوروب � ��ا زام �ن��ه �سطوع‬ ‫�شم�سه على م�شرقها‪.‬‬ ‫ويف ت ��اري ��خ الأن ��دل� �� ��س ن �ف �� �س��ه عالمات‬ ‫تاريخية ف��ارق��ة ت��ؤك��د �صحة تلك النظرية‪،‬‬ ‫ففي الوقت ال��ذي ك��ادت تلك الدولة النا�شئة‬ ‫بالأندل�س �أن يع�صف بها الوهن‪ ،‬ي�أتي "عبد‬ ‫ال��رح�م��ن الداخل" ليجدد �شبابها‪ ،‬وكذلك‬ ‫احل ��ال يف ك��ل ع���ص��ر م��ن ال�ع���ص��ور‪ ،‬كتطبيق‬ ‫واقعي لقول ال�صادق امل�صدوق �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم (�إنّ اهلل يبعث لهذه الأمة على ر�أ�س كل‬ ‫مئة �سنة من يجدد لها دينها)‪.‬‬ ‫ف�ك��أنّ ه ��ؤالء املجددين ه��م ال ��دواء للداء‬ ‫ال� ��ذي ي���ص�ي��ب احل �� �ض ��ارات وي � ��ودي ب �ه��ا �إىل‬ ‫ال�ت�ه�ل�ك��ة‪ ،‬وه ��و داء ال�ب�ع��د ع��ن ال��دي��ن‪ ،‬وكذا‬ ‫ال�ت�رف امل� ��ادي وال�ت�ره��ل ال �ف �ك��ري‪ ،‬ال ��ذي ما‬ ‫يكاد ي�صيب �أمة من الأمم �إالّ ليعلن عن بدء‬ ‫ان��زواء �شم�س ح�ضارتها وانهيارها‪ ،‬ولكن مع‬ ‫�أمة الإ�سالم الو�ضع يختلف؛ جند من يقي�ضه‬ ‫اهلل ليجدد للأمة جمدها ويعيد �إليها رونقها‬ ‫البهي ويعيدها �إىل حظرية ال��دي��ن القومي‪،‬‬ ‫ويقيم العدل وين�شره‪ ،‬وك ��أن تلك الأم��ة على‬ ‫موعد كل قرن مع ميالد يتجدد‪ ،‬وبطل جديد‬ ‫من �أبطالها يت�سلم الراية‪.‬‬ ‫�إذاً فلي�س معنى �ضعف الأم��ة الإ�سالمية‬ ‫�أ ّن�ه��ا ق��د انتهت وم��ات��ت‪ ،‬لكنها مرحلة �ضعف‬ ‫ومر�ض كما �أنّ هناك ما ميكن �أن نطلق عليه‬ ‫(نظرية اال�ستبدال)‪� ،‬أيّ �أنّ اهلل عز وجل قد‬ ‫ا�ستبدل �أق��وام��ا قد باعوا �آخرتهم بدنياهم‪،‬‬ ‫ب�أقوام ال يعطون الدنية يف دينهم‪ ،‬قال تعاىل‬ ‫" َو ِ�إن َت� َت� َو َّل� ْوا ي َْ�س َت ْبدِ ْل َق� ْو ًم��ا َغ�ْيررْ َ ُك� ْم ُث � َّم ال‬ ‫َي ُكو ُنوا �أَ ْم َثا َل ُك ْم" الآية ‪� 38‬سورة حممد‪.‬‬ ‫ف �ف��ي ال��وق��ت ال� ��ذي ت��و� �صّ ��ل ف �ي��ه علماء‬ ‫الإ��س�لام �إىل اخ�تراع��ات �أب�ه��رت الغرب نف�سه‬ ‫وق�ت��ذاك‪ ،‬تثاقلت همم امل�سلمني �إىل الأر�ض‬ ‫و� �ض �ع �ف��وا وا� �س �ت �ك��ان��وا ورك � �ن ��وا �إىل الدنيا‬ ‫مبباهجها‪ ،‬ل��ذا ت�ق�دّم ال�غ��رب لي�ستلم الراية‬ ‫وي ��أخ��ذوا م��ا تو�صّ ل �إل�ي��ه امل�سلمون م��ن علوم‬ ‫ويعلون عليها بعمل وعلم‪.‬‬ ‫�إ ّنها �إذاً قاعدة اال�ستبدال التي ال تهادن‬ ‫�أح� � ��دا‪ ،‬ل ��ذا ح �ت��ى و�إن ك��ان��ت �أم �ت �ن��ا يف وقت‬ ‫ا�سرتاحة املحارب تلك‪� ،‬إالّ �أنّ هذا ال يعني �أن‬ ‫ن�سرتيح نحن ونركن‪ ،‬ولكن علينا واجب وهو‬ ‫امل�ضي �سراعا نحو �إيجاد ال�سبيل لنه�ضة �أمتنا‬ ‫وال��رق��ي بها‪ ،‬حتى يعود امل�ح��ارب ال��ذي طالت‬ ‫ا�سرتاحته لأر���ض املعركة الدائمة بني احلق‬ ‫والباطل‪.‬‬ ‫*باحث تربوي‬


‫�‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬

‫‪12‬‬

‫�أول واجباتنا �أن نبني للنا�س حدود هذا الإ�سالم وا�ضحة كاملة (ح�سن البنا)‬

‫اجلمعة (‪� )24‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1867‬‬

‫«املحافظة على القرآن الكريم»‬ ‫تنظم حملة "وقف أهل القرآن"‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنظم جمعية املحافظة على القر�آن الكرمي يوم الأحد املوافق‬ ‫‪ ،2/26‬حملة "وقف �أهل القر�آن" عرب �إذاعة حياة اف ام‪.‬‬ ‫وت�ه��دف احلملة �إىل �إق��ام��ة مبنى ا�ستثماري يعود ريعه على‬ ‫العمل القر�آين من خالل جمع �أ�سهم‪ ،‬كل �سهم بقيمة ‪ 10‬دنانري‪.‬‬ ‫يذكر �أن جمعية املحافظة على ال�ق��ر�آن الكرمي ف��ازت م�ؤخراً‬ ‫بجائزة �أف�ضل جمعية قر�آنية على م�ستوى العامل لعام ‪ ،2011‬وقد‬ ‫زاد عدد فروعها ومراكزها يف الأردن على ‪ 700‬فرع ومركز‪.‬‬ ‫و�أ�صدرت اجلمعية م�ؤخراً تف�سري القر�آن الكرمي بلغة الإ�شارة‬ ‫لل�صم‪ ،‬وهو الأول يف التاريخ‪ ،‬كما �أ�صدرت م�صحف بريل للمكفوفني‪،‬‬ ‫وهو الرابع على م�ستوى العامل‪.‬‬

‫"املحافظة‪/‬عمان النسائي" تطلق‬ ‫حملة "أفخر" للحض على الحجاب‬ ‫عمان ال�سبيل‬ ‫�أعلنت جمعية املحافظة على القر�آن الكرمي‪/‬فرع عمان الن�سائي‬ ‫عن �أنها �ستطلق حملة "�أفخر‪ ..‬حجابي هويتي‪ ،‬حجابي حريتي" يف‬ ‫يوم احلجاب بتاريخ ‪.3/8‬‬ ‫وترعى وزيرة التنمية االجتماعية ن�سرين بركات حفل �إطالق‬ ‫احلملة ال�ت��ي ت�سعى �إىل ت�صحيح مفهوم احل�ج��اب ال�شرعي عند‬ ‫املحجبات خا�صة وغريهن عامة‪.‬‬ ‫وتهدف احلملة التي ت�ستمر ملدة �أ�سبوعني؛ �إىل عالج ظاهرة‬ ‫احلجاب غري ال�شرعي‪ ،‬ون�شر الف�ضيلة يف املجتمع وحمايته من‬ ‫ال��رذي�ل��ة‪ ،‬وا�ستنها�ض دور ال��رج��ل يف تعزيز احل�ج��اب ال�شرعي يف‬ ‫بيته‪.‬‬ ‫كما وت�سعى �إىل تعزيز القيمة اجلمالية للحجاب ال�شرعي‪،‬‬ ‫وت�أهيل الداعيات والواعظات للقيام بدورهن يف ت�شجيع احلجاب‬ ‫وف��ق الت�أ�صيل ال�شرعي‪ ،‬وتفعيل دور ك��ل م��ن ل��ه ع�لاق��ة يف �إنتاج‬ ‫وت�سويق الزي ال�شرعي‪.‬‬

‫إغالق معهد ديني يفجر اشتباكات‬ ‫عنيفة يف موريتانيا‬ ‫نواك�شوط ‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫�شهدت العا�صمة املوريتانية نواك�شوط اليوم الأرب�ع��اء اندالع‬ ‫ا�شتباكات عنيفة ب�ين ال�شرطة وط�ل�اب راف���ض�ين لإغ�ل�اق املعهد‬ ‫العايل للدرا�سات والبحوث الإ�سالمية‪ ،‬الذي يع ّد امل�ؤ�س�سة اجلامعية‬ ‫الأقدم يف البالد واملعهد الإ�سالمي الوحيد يف موريتانيا‪.‬‬ ‫وب ��د�أت اال�شتباكات �إث��ر ان�ط�لاق م�سرية طالبية م��ن املعهد‬ ‫العايل �إىل مبنى وزارة ال�ش�ؤون الإ�سالمية للتنديد ب�إغالق املعهد‬ ‫وع��دم فتح ب��اب الت�سجيل فيه للعام اجل��اري �ضمن ما �سمي بيوم‬ ‫الغ�ضب الطالبي‪ ،‬وهي امل�سرية التي ت�صدت لها ال�شرطة وقوات‬ ‫مكافحة ال�شغب وقمعتها وفرقتها يف حميط املعهد‪.‬‬ ‫و�أدت تلك اال�شتباكات‪ ،‬التي ا�ستمرت ل�ساعات عديدة وامتدت‬ ‫نحو ال�شوارع والأزقة القريبة من املعهد‪� ،‬إىل جرح واعتقال �أعداد‬ ‫لي�ست معروفة حتى الآن من الطلبة املتظاهرين الذين واجهوا‬ ‫قمع ال�شرطة بقذفها باحلجارة والع�صي‪ ،‬و�إحراق عجالت ال�سيارات‬ ‫و�إغالق عدد من ال�شوارع القريبة من حميط املعهد‪.‬‬ ‫وي �ق��ف االحت� ��اد ال��وط�ن��ي لطلبة م��وري�ت��ان�ي��ا ‪-‬امل�ح���س��وب على‬ ‫الإ� �س�لام �ي�ين‪ -‬وراء ه��ذه امل �ظ��اه��رات‪ ،‬ويعت�صم ع��دد م��ن طالبه‬ ‫ومنت�سبيه م�ن��ذ ن�ح��و ��ش�ه��ري��ن مببنى امل�ع�ه��د ال �ع��ايل‪ ،‬وي �ق��ول �إن‬ ‫اعت�صامهم داخل مبنى املعهد م�ستمر حتى عودته ل�سابق عهده‪.‬‬ ‫ويقول الأمني العام لالحتاد الوطني حممد �سامل ولد عابدين‬ ‫للجزيرة نت �إن على ال�سلطات �أن تكف عن اللجوء �إىل الأ�ساليب‬ ‫الأمنية والبولي�سية يف حل الأزم��ات‪ ،‬بعد �أن ف�شلت خالل الأ�شهر‬ ‫املا�ضية يف ثني االحتاد وطلبته عن ممار�سة حقهم يف التظاهر وعن‬ ‫املطالبة ب�إعادة افتتاح املعهد من جديد‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احلكومة املوريتانية ق��د نفت ال�ث�لاث��اء م��ا ق��ال��ت �إنها‬ ‫�شائعات ال �أ�سا�س لها من ال�صحة ب�ش�أن �إغ�لاق املعهد‪ ،‬و�أك��دت �أن‬ ‫املعهد م�ستمر و�سيفتح �أبوابه للطالب للراغبني يف دخوله من طلبة‬ ‫املحاظر (املدار�س التقليدية) عن طريق امل�سابقة ال�سنوية‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر ال�ش�ؤون الإ�سالمية �أحمد ول��د النيني يف م�ؤمتر‬ ‫�صحفي �إن املظاهرات املنددة ب�إغالق املعهد ذات طابع �سيا�سي‪ ،‬و�إن‬ ‫الدولة عاقدة العزم على �إبقاء املعهد ولكن خلدمة طالب املحاظر‬ ‫كما �أن�شئ لذلك �أ�صال‪.‬‬ ‫وك��ان املعهد العايل يفتح �أب��واب��ه �سنويا للناجحني عن طريق‬ ‫امل�سابقة ال�سنوية وحلملة �شهادة الباكلوريا (الثانوية العامة)‪ ،‬ولكن‬ ‫ول��د النيني ق��ال للجزيرة نت �إن املعهد لن يفتح �أب��واب��ه م�ستقبال‬ ‫حلاملي �شهادة الباكلوريا الذين عليهم �أن يتوجهوا لإحدى الكليات‬ ‫املوجودة يف البلد‪ ،‬بدل الرتكيز على املعهد العايل‪.‬‬ ‫بيد �أن حممد �سامل ولد عابدين و�صف تلك التعهدات باحللول‬ ‫اجلزئية والرتقيعية‪ ،‬وق��ال �إن الطالب غري معنيني بها �إطالقا‬ ‫و�سيوا�صلون ن�ضالهم حتى يتم فتح املعهد ويعود كما كان‪.‬‬ ‫و�أث� � ��ارت ق���ض�ي��ة امل�ع�ه��د ج ��دال وا� �س �ع��ا يف ال���س��اح��ة الطالبية‬ ‫وال�سيا�سية بعد قرار ال�سلطات بعدم فتح باب الت�سجيل فيه للطالب‬ ‫اجلدد خالل العام اجلاري‪ ،‬ونددت قوى �سيا�سية معار�ضة ب�إغالقه‬ ‫وبقمع املظاهرات الطالبية املطالبة بفتحه‪.‬‬

‫القضاء اإليطالي يجيز ارتداء‬ ‫الحجاب يف املحاكم‬ ‫روما ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق ّرر جمل�س الق�ضاء الأعلى يف �إيطاليا‪ ،‬جواز ارتداء احلجاب يف‬ ‫قاعات املحاكم طاملا ال ميثل ذلك عائقاً �أمام �سري اجلل�سات‪.‬‬ ‫وذك��رت وكالة الأنباء الإيطالية (�آك��ي) �أن القرار ال��ذي وافق‬ ‫ن�ص على‬ ‫عليه املجل�س ب�أغلبية ‪� 19‬صوتاً وامتناع ‪ 4‬عن الت�صويت‪ّ ،‬‬ ‫�أن ارت��داء احلجاب مع "االحرتام الكامل" لل�سلوكيات "من دون‬ ‫الت�سبب يف وقوع ا�ضطرابات يف القواعد امل ّتبعة وح�سن �سري اجلل�سة‪،‬‬ ‫ي�ش ّكل ممار�سة م�شروعة للحق يف ممار�سة ال�شعائر الدينية"‪.‬‬ ‫وا�ست�شهد املجل�س ب��امل��ادة ‪ 19‬من الد�ستور الإي�ط��ايل اخلا�ص‬ ‫باحلريات الدينية‪.‬‬ ‫وج�ه�ت��ه حمكمة تورينو‬ ‫وج��اء ق��رار املجل�س رداً على خ�ط��اب ّ‬ ‫للمجل�س ب�ش�أن واقعة حدثت يف ‪ 14‬ت�شرين الأول من العام املا�ضي‬ ‫ح�ين ح�ضرت مرتجمة م�سلمة‪ ،‬ع ّينتها ال�ن�ي��اب��ة‪ ،‬جل�سة ا�ستماع‬ ‫مرتدية احلجاب وعندما طلب منها القا�ضي خلعه رف�ضت وغادرت‬ ‫اجلل�سة‪.‬‬ ‫وكانت حمكمة تورينو ر�أت يف اخلطاب �أن احلجاب يتعار�ض مع‬ ‫فر�ض ح�ضور اجلل�سات على الأ�شخا�ص مك�شويف الر�أ�س‪ ،‬نافية "�أية‬ ‫نية متيزية جتاه املرتجمة"‪ ،‬ومن ثم طلبت من جمل�س الق�ضاء‬ ‫�إ�صدار قرار يعمم على جميع املحاكم املدنية واجلنائية يف البالد‪.‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫أثر أسماء اهلل‬ ‫الحسنى يف حياتنا‬ ‫حممد �سعيد بكر‬ ‫افتح قلبك حتى �أحدثك عن نادي الكبار‪� ،‬أو عن دورة �إميانية ربانية مدتها ثالثة �شهور‬ ‫وت�سعة �أيام‪� ،‬أو مئة يوم �إال يوم واحد‪� ،‬إنها مدر�سة الأ�سماء احل�سنى‪ ،‬روى البخاري عن ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم �أنه قال‪�« :‬إن هلل ت�سعة وت�سعني ا�سم ًا مائة �إال واحدة‪ ،‬من �أح�صاها‬ ‫دخل اجلنة»‪ ،‬و�إين �أحب لك تعي�ش يف كل يوم مع واحد من هذه الأ�سماء الكرمية‪ ،‬تعي�ش‬ ‫معها حياة تنع�ش قلبك وروحك‪ ،‬وتدفع بج�سدك للحركة واملبادرة يف اخلريات دون تردد‬ ‫وال ت�أخري‪.‬‬

‫�إنها �أ�سماء اهلل؛ �أثنى بها على نف�سه‪ ،‬ونحن ال‬ ‫نح�سن ثنا ًء عليه‪} :‬اهلل ال �إل��ه �إال هو له الأ�سماء‬ ‫احل�سنى{‪،‬‬ ‫}قل ادعوا اهلل �أو ادعوا الرحمن �أياً ما تدعوا‬ ‫فله الأ�سماء احل�سنى{‪} ،‬لي�س كمثله �شيء وهو‬ ‫ال�سميع الب�صري{‪.‬‬ ‫فيا من تبحث عن الربكة يف عمرك وعملك‬ ‫وم��ال��ك وول� ��دك‪ ،‬ت�ع��ال م�ع��ي �إىل م��در��س��ة الربكة‬ ‫الربانية }ت�ب��ارك ال��ذي بيده امللك وه��و على كل‬ ‫�شيء قدير{‪.‬‬ ‫}فتبارك اهلل �أح�سن اخلالقني{‪.‬‬ ‫}تبارك اهلل رب العاملني{‪.‬‬ ‫}تبارك ا�سم ربك ذي اجلالل والإكرام{‪.‬‬ ‫�إن العي�ش مع اال�سم احل�سن؛ يرفع اله ّم والغ ّم‬ ‫واحل ��زن‪ ،‬ف�لا تبخل على نف�سك وع�ل��ى �أه�ل��ك كل‬ ‫يوم من �أن تعي�ش مع واح��د من الأ�سماء احل�سنى‬ ‫حتى حت�صيها كلها‪ ،‬و�إح�صاء كل ا�سم مي ّر ب�أربعة‬ ‫م��راح��ل‪ ،‬يقول اب��ن حجر الع�سقالين رحمه اهلل‪:‬‬ ‫�أح�صاها يعني‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬حفظها‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬عرف معانيها‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬تخ َّلق مبعانيها‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف الإم��ام اب��ن القيم الرابعة ف�ق��ال‪� :‬أن‬ ‫يدعو اهلل تعاىل بها‪.‬‬ ‫فالواجب علينا مع ا�سم اهلل اللطيف مث ً‬ ‫ال؛ �أن‬ ‫نحفظ هذا اال�سم بكرثة تكراره لأن الذي يتكرر يف‬ ‫النف�س يتقرر‪.‬‬ ‫و�أن نعرف معنى اللطيف‪ ،‬فمن معاين اللطف‬ ‫الرباين‪ :‬التخفيف والتي�سري باخللق }�أال يعلم من‬ ‫خلق وهو اللطيف اخلبري{‪.‬‬ ‫و�أن ن��دع��و اهلل ت�ع��اىل با�سمه اللطيف‪} :‬وهلل‬ ‫الأ��س�م��اء احل�سنى ف��ادع��وه ب�ه��ا{ ب ��أن ن�ق��ول مث ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫اللهم يا لطيف‪ ،‬اجعل بالءنا خفيفاً‪ ،‬اللهم دبِّر لنا‬ ‫ف��إ َّن��ا ال ُنح�سن التدبري‪ ،‬والطف بنا فيما ج��رت به‬ ‫املقادير‪.‬‬ ‫ثم �أن نتخلق مبعاين ه��ذا اال�سم الكرمي ب�أن‬ ‫جنمع اللطف والذوق احل�سن والرقة واللني خللق‬ ‫اهلل تعاىل‪ ،‬ب�شراً كان هذا اخللق �أو حيواناً �أو �شجراً‪،‬‬ ‫وم��ا �أج�م��ل �أن يت�سمى العبد اللطيف با�سم عبد‬ ‫اللطيف‪ ،‬وهذه اللوازم تلزم الأ�سماء كلها‪.‬‬ ‫ونعيدها للأهمية‪ :‬نحفظ اال�سم احل�سن من‬ ‫�أ�سماء اهلل احل�سنى‪ ،‬ونفهم معانيه‪ ،‬ونتخلق بهذه‬ ‫املعاين‪ ،‬وندعو اهلل تعاىل بها تربكاً لنجد الإجابة‬ ‫على الفور �إن �صادف ذلك ا�سم اهلل الأعظم لعباد‬ ‫ربانيني }ال خوف عليهم وال هم يحزنون{‪.‬‬ ‫�إن التزامنا ب�أ�سماء ربنا �سبحانه وتعاىل فيه‬ ‫�صالح ملعا�شنا ومعادنا على ح ٍّد �سواء‪ ،‬وماذا نريد‬ ‫�أك�ثر م��ن �أن نح�صل على احل�سنات وال�برك��ات يف‬ ‫ال��دن�ي��ا والآخ� ��رة }رب�ن��ا �آت�ن��ا يف ال��دن�ي��ا ح�سنة ويف‬ ‫الآخرة ح�سنة وقنا عذاب النار{‪..‬‬ ‫• ف��ا��س��م اهلل ال��رح�م��ن وا����س�م��ه ال��رح�ي��م‪ ،‬لو‬ ‫ج � ��اءا يف ح �ي��ات �ن��ا ل��رح �م �ن��ا ب�ع���ض�ن��ا‪ ،‬ول� ��و رحمنا‬

‫بع�ضنا لرح َمنا ربنا‪ ،‬ويف ال�صحيح عن ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم ق��ال‪" :‬الراحمون يرحمهم‬ ‫الرحمن"‪.‬‬ ‫• وا�سم اهلل العزيز يدعونا لأن نكون �أعزة }‬ ‫وهلل ال�ع��زة ولر�سوله وللم�ؤمنني ولكن املنافقني‬ ‫ال يعلمون{‪.‬‬ ‫• وا�سم اهلل العلي يدعونا لأن نكون �أ�صحاب‬ ‫علو ورفعة و�شموخ‪ ،‬وعيب على م�سلم يقبل على‬ ‫نف�سه ال�سفوف واالنحطاط ثم ي�أتي ليقر�أ معنا‬ ‫قول اهلل }�س ِّبح ا�سم ربك الأعلى{‪.‬‬ ‫• وا�سم اهلل احلق يدعونا لأن ننحاز �إىل اهلل‬ ‫ت�ع��اىل و�أن ن�ت��اب��ع احل��ق ول��و ع�ل��ى رق��اب�ن��ا‪ ،‬فاحلق‬ ‫�أح��ق �أن يتبع }وق��ل ج��اء احل��ق وزه��ق الباطل �إن‬ ‫الباطل كان زهوقاً{‪.‬‬ ‫• وا�� �س ��م اهلل ال� � ��ودود ي��دع��ون��ا لأن نتودد‬ ‫للم�ؤمنني؛ ليجعل اهلل تعاىل لنا وداً ي��وم الدين‬ ‫}�إن الذين �آمنوا وعملوا ال�صاحلات �سيجعل لهم‬ ‫الرحمن و ّداً{‪.‬‬ ‫• وا��س��م اهلل ال�ق��دو���س ي��دع��ون��ا لأن نحفظ‬ ‫�أنف�سنا م��ن النجا�سات امل��ادي��ة وامل�ع�ن��وي��ة }ور ّبك‬ ‫فكبرّ ‪ ،‬وثيابك فطهّر‪ ،‬والرجز فاهجر{‪.‬‬ ‫• وا� �س��م اهلل ال���ص�م��د ي��دع��ون��ا لأن ن�صمد‬ ‫ونثبت يف وج��ه ال�ت�ح��دي��ات‪ ،‬وال ن�ضعف ل�ك�ثرة ما‬ ‫يطلب منا يف �سبيل �أوالدن ��ا و�أوط��ان�ن��ا وديننا من‬ ‫طلبات وواجبات‪.‬‬ ‫نو�سع �آفاق‬ ‫• وا�سم اهلل الوا�سع يدعونا لأن ّ‬ ‫تفكرينا لنخرج ب��ه ع��ن ذوات �ن��ا ال���ص�غ�يرة؛ لنحل‬ ‫لغز �آالم �أمتنا املقهورة‪ّ ،‬‬ ‫ونفك ال�سحر عن �أجيال‬ ‫ب��ال ال�شيطان يف �أذن �ه��ا‪ ،‬فلم تنه�ض لفجر‪ ،‬ومل‬ ‫تتحرك لطلب الن�صر‪.‬‬ ‫• وا�سم اهلل القوي املتني يدعونا لأن نطلب‬ ‫ال �ق��وة يف ك��ل � �ش��يء؛ ق ��وة ال �ب��دن وال � ��روح والفكر‬ ‫}و�أع �دّوا لهم ما ا�ستطعتم من ق��وة{‪ ،‬وقوة العلم‬ ‫والتعليم }خ��ذوا ما �آتيناكم بقوة واذك��روا ما فيه‬ ‫لع ّلكم ُتن�صرون{‪.‬‬ ‫• وا�سم اهلل الكرمي يدعونا لأن ننفق و�أن‬ ‫نعطي عطاء من ال يخ�شى الفقر "�أنفق بالل وال‬ ‫َ‬ ‫تخ�ش م��ن ذي ال�ع��ر���ش �إقال ًال"‪�} ،‬إمن ��ا نطعمكم‬ ‫لوجه اهلل ال نريد منكم جزا ًء وال �شكوراً{‪.‬‬ ‫ي��ا م��ن ت�ط�ل��ب ك��رم رب��ك وال �ع �ط��اء م �ن��ه‪ ،‬هال‬ ‫�أظهرت بع�ض كرمك خللقه من غري ٍّ‬ ‫من وال �أذى‪.‬‬ ‫• مع ا�سم اهلل الأول ينبغي �أن تكون الأول يف‬ ‫كل ب ٍّر ومعروف‪.‬‬ ‫• ومع ا�سم اهلل الآخ��ر ينبغي �أن تكون عند‬ ‫ال�شرور والفنت يف �آخ��ر ال�صفوف‪ ،‬وال ي��زال �أقوام‬ ‫يت�أخرون عن الطاعة حتى ي� ّؤخرهم اهلل‪ ،‬وال يزال‬ ‫�أقوام يتقدمون �إليها حتى يقدّمهم اهلل‪.‬‬ ‫• مع ا�سم اهلل العفو ينبغي �أن ت�صفح عن‬ ‫خلق اهلل ت�ع��اىل‪ ،‬و�أن تقبل ع��ذره��م وت�ت�ج��اوز عن‬ ‫زالت �ه��م وت�ن���س��ى ت�ق���ص�يره��م يف ح �ق��ك؛ لأن ��ه من‬ ‫�صفح ع��ن اخل�ل��ق �صفح عنه اخل��ال��ق }و�أن تعفوا‬ ‫�أقرب للتقوى وال تن�سوا الف�ضل بينكم{‪.‬‬

‫التزامنا مبقت�ضيات �أ�سماء ربنا �سبحانه وتعاىل‬ ‫فيه �صالح ملعا�شنا ومعادنا على حدٍّ �سواء‬ ‫• مع ا�سم اهلل ال�سالم نكرث من طرح ال�سالم‬ ‫على �إخ��وان �ن��ا‪ ،‬وك��ان عبد اهلل ب��ن عمر ر��ض��ي اهلل‬ ‫ع �ن��ه ي �غ��دو �إىل ال �� �س��وق ي��وم �ي �اً دون �أن ي�شرتي‬ ‫�شيئاً‪ ،‬فلما �س�ألوه عن �س ّر ذل��ك ق��ال‪�( :‬إمن��ا نغدو‬ ‫�إىل ال�سوق يومياً من �أجل ال�سالم)‪ ،‬لكنه �سالم مع‬ ‫امل�ؤمنني املوحدين‪ ،‬ال �سالم مع الكفرة املعتدين‬ ‫من اليهود وال�صليبيني‪.‬‬ ‫• مع ا�سم اهلل املنتقم اجلبار نقف يف وجوه‬ ‫امل�ج��رم�ين }ومل ��ن انت�صر ب�ع��د ظلمه ف ��أول �ئ��ك ما‬ ‫عليهم م��ن ��س�ب�ي��ل{‪} ،‬ف��اع �ت��دوا عليهم مب�ث��ل ما‬ ‫اعتدوا عليكم{‪} ،‬فا�ضربوا فوق الأعناق وا�ضربوا‬ ‫منهم كل بنان{‪} ،‬وال ت�أخذكم بهم ر�أفة{‪.‬‬ ‫• نحن با�سم اهلل نحيا ونعبد‪ ،‬و�إن غفلنا تبنا‬ ‫ورجعنا‪.‬‬ ‫• با�سم اهلل نبد�أ كل �أمر من الأمور‪.‬‬ ‫• ب�سم اهلل ن�ق��ر�أ ال�ق��ر�آن }اق ��ر�أ با�سم ربك‬ ‫الذي خلق{‪.‬‬ ‫• وبا�سم اهلل ن�صلي‪.‬‬ ‫• با�سم اهلل ن�أكل ون�شرب‪.‬‬ ‫• با�سم اهلل نداعب ال�صغار ونعا�شر الن�ساء‪.‬‬ ‫• با�سم اهلل نقود ال�سيارة والطيارة و�سفينة‬ ‫النجاة }با�سم اهلل جمريها ومر�ساها{‪.‬‬ ‫• با�سم اهلل نك ّفن موتانا‪.‬‬ ‫• وب��ا� �س��م اهلل ن���ص� ّل��ي ع�ل�ي�ه��م‪ ،‬وب��ا� �س��م اهلل‬ ‫يُدفنون‪.‬‬ ‫�إن�ه��ا الأ��س�م��اء احل�سنى معنا م��ن امل�ي�لاد �إىل‬ ‫ال��وف��اة �أو اال�ست�شهاد‪ ،‬فهال جددنا العالقة معها‬ ‫لنفتح بها البالد والعباد‪.‬‬ ‫• با�سم اهلل ن�ضرب عدو اهلل العظيم لأنه‬ ‫}وما رميتَ �إذ رميتَ ولكنّ اهلل رمى{‪.‬‬ ‫• با�سم اهلل الغني نطلب غنى اهلل و ُنغني‬ ‫عباده عن امل�س�ألة‪.‬‬ ‫• با�سم اهلل املعطي نطلب عطاء اهلل ونعطي‬

‫عباده من عطائه‪.‬‬ ‫• با�سم اهلل الهادي نطلب هدى اهلل ون�سعى‬ ‫لأن نكون حملة الهداية خللق هلل "اللهم اجعلنا‬ ‫هداة مهديني‪ ،‬وال جتعلنا �ضالني وال م�ضلني"‪.‬‬ ‫• با�سم اهلل ال�شكور ن�شكر به ربنا‪ ،‬ون�سعى‬ ‫ل�شكر خلق اهلل على الإح�سان؛ لأنه "ال ي�شكر اهلل‬ ‫من ال ي�شكر النا�س"‪.‬‬ ‫• با�سم اهلل ال�ب��دي��ع نتدبر ب��دي��ع خلق ربنا‪،‬‬ ‫ون�سعى �إىل الإبداع والتقدم يف كل م�صالح احلياة‪.‬‬ ‫و�إذا �شرح اهلل �صدرك و�أح�صيت �أ�سماء ربك‬ ‫احل�سنى حفظاً وفهماً وعم ً‬ ‫ال ودعاءً؛ فقد �أح�صيت‬ ‫ال�ع�ل��وم ك�ل�ه��ا‪ ،‬ي�ق��ول اب��ن ال�ق�ي��م‪ :‬ال�ع�ل��م ب�أ�سمائه‬ ‫و�إح�صا�ؤها �أ�صل ل�سائر العلوم‪ ،‬قال تعاىل‪} :‬فاعلم‬ ‫�أنه ال �إله �إال اهلل{‪.‬‬ ‫�أم��ا الدعاء بالأ�سماء احل�سنى ف�إننا نخ�ص�ص‬ ‫لكل ا��س��م ح��اج��ة تليق ب��ه‪ ،‬روى الإم ��ام �أح�م��د عن‬ ‫ابن م�سعود ر�ضي اهلل عنه �أن النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم كان يقول يف دعاء الكرب‪�" :‬أ�س�ألك بكل ا�سم‬ ‫هو لك‪� ،‬سميت به نف�سك‪� ،‬أو �أنزلته يف كتابك‪� ،‬أو‬ ‫ع ّلمته �أح ��داً م��ن خلقك‪� ،‬أو ا��س�ت��أث��رت ب��ه يف علم‬ ‫ال�غ�ي��ب عندك‪ ،"...‬ه��ذه امل�ق��دم��ة ول��ك �أن تدعو‬ ‫بعدها مبا �شئت‪.‬‬ ‫اللهم يا الرحيم ارحمنا‪.‬‬ ‫ويا اللطيف �ألطف بنا‪.‬‬ ‫ويا العفو اعف عنا‪.‬‬ ‫ويا املتني ا�شدد �أزرنا‪.‬‬ ‫ويا احلفيظ احفظنا‪.‬‬ ‫ويا الفتاح افتح علينا‪.‬‬ ‫ويا ال�شايف ا�شفنا‪.‬‬ ‫ويا الرزاق ارزقنا‪.‬‬ ‫ويا الو ّ‬ ‫يل تو َّل �أمرنا‪.‬‬ ‫العلي ارفع �ش�أننا‪.‬‬ ‫ويا ُّ‬

‫إشراقات نبوية (‪)4‬‬

‫«وأنذر عشريتك األقربني»‬ ‫رقية الق�ضاة‬ ‫ثالث �سنني م ّرت ور�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�س ّلم ومن �أ�سلم معه؛‬ ‫يُخفون �أم��ره��م ويجمعون حولهم ال�ق�ل��وب‪ ،‬ويتناثرون يف �شعاب مكة‬ ‫فرادى وجماعات �صغرية‪ ،‬ي�ص ّلون ويتعبدون‪ ،‬ويلتقون يف (دار الأرقم)‪..‬‬ ‫يتلقون �آي��ات اهلل‪ ،‬وتتن ّزل على قلوبهم املتعط�شة للهدى‪ ،‬ب��رداً ويقيناً‬ ‫ورجاءً‪ ،‬ومل�سة تثبيت وهداية‪..‬‬ ‫وت �ت��واىل ال�ق�ل��وب امل��ؤم�ن��ة ب��ال��دخ��ول يف دي��ن اهلل‪ ،‬وتتعلق الأفئدة‬ ‫الرقيقة بر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ويغدو �أح� ّ�ب �إىل �أتباعه من‬ ‫الأرواح والأوالد‪ ،‬كلهم يبادر �إىل طاعته وال�صدع ب�أمره‪ ،‬يف �ألفة ال تنعقد‬ ‫�إال بني القلوب الطاهرة‪ ،‬تلك التي ارت�ضت احلق نهجاً‪ ،‬والعدل �شرعة‪،‬‬ ‫و�أيقنت �أن احلق اوىل باالتباع‪ ..‬قلوب ان َتزعت منها امل ّل ُة الر�شيدة كل‬ ‫مظاهر الأثرة‪ ،‬وامتلأت �إيثاراً ورحمة وحناناً‪.‬‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�س ّلم؛ �أن ق��د �آن �أوان‬ ‫ويتن ّزل ال��وح��ي على ّ‬ ‫اجلهر باحلق لكي تع ّم الرحمة الإ لهية الب�شر‪ ،‬ولكي ال تقت�صر الهبات‬ ‫الربانية على جمموعة دون �أخرى‪.‬‬ ‫ويت�أذن رب الع ّزة ب�أن يعلن ال ّر�سول ر�سالته الهادية‪ ،‬ويبثها عطراً‬ ‫ميلأ الكون‪ ،‬وندى ّ‬ ‫يلف الب�شرية التي �أظم�أتها �سنوات اجلفاف الروحاين‬ ‫املتعاقبة‪ ،‬وب��ات��ت ترتقب ق�ط��رات الغيث ال� ّرح�ي��م‪ ،‬فهل تكون ا�ستجابة‬ ‫النفو�س للغيث متوائمة مع تط ّلعات الأرواح؟‬ ‫ويُعلم اهلل جل وعال ر�سوله؛ �أن �أوىل النا�س مبا �أنزل �إليك من الهدى‪،‬‬ ‫وما تلقيته من ربك‪ ،‬من اخلري والر�شاد‪ ،‬هم �أهلك وع�شريتك‪ ،‬و�أم القرى‬ ‫فانطلق و�أعل ْنها مد ّوية ّ‬ ‫ْ‬ ‫ت�صك �أ�سماع اجلبابرة بعدلها الذي‬ ‫ومن حولها‪،‬‬ ‫مل ي�ألفوه‪ ،‬وبالتوحيد الذي مل يت�صوّروه‪ ،‬وم�ساواتها بني اخللق الذي‬ ‫ي�أنفوه‪ ،‬و�أنذرهم يوم الآزفة‪ ،‬و}و�أنذر ع�شريتك الأقربني{‪.‬‬ ‫ويعلم الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم �أن اجلهر بر�سالة ال�سماء �أمانة‬ ‫فورية الأداء‪ ،‬في�صعد �أعلى ال�صفا منادياً �أهله وع�شريته‪� ،‬أولئك الذين‬

‫يعرفونه حق املعرفة‪ ،‬فهو عندهم الأ�شرف ن�سباً‪ ،‬والأ�صدق قو ًال‪ ،‬والأرفع‬ ‫مكانة‪ ،‬والأجمل خلقاً‪ ،‬والأطيب ُخلقاً‪ ،‬والأندى ك ّفاً‪..‬‬ ‫حممد ال�صادق الأمني ينادي‪ ،‬ومكة املكرمة برمالها وجبالها وبيتها‬ ‫املح ّرم و�أهلها بكل �أطيافهم ي�سمعون‪ ،‬ويجتمع النا�س‪ ،‬ومن مل ي�ستطع‬ ‫احل���ض��ور ير�سل م��ن ي�ن��وب ع�ن��ه‪ ،‬وتنطلق ال��دع��وة م��دو ّي��ة ه ��ادرة قوية‬ ‫وا�ضحة‪( :‬يا مع�شر قري�ش! ا�شرتوا �أنف�سكم‪ ،‬ال � ْأغني عنكم من اهلل �شيئاً‪.‬‬ ‫يا عبا�س بن عبد املطلب! ال �أغني عنك من اهلل �شيئا‪ .‬ويا �صفية عمة‬ ‫ر�سول اهلل! ال �أغني عنك من اهلل �شيئاً‪ .‬ويا فاطمة بنت حممد! �سليني‬ ‫ما �شئت من مايل‪ ،‬ال �أغني عنك من اهلل �شيئاً)‪.‬‬ ‫�ألقاها الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم م��دوي��ة ال حم��اب��اة فيها وال‬ ‫غمو�ض‪ ،‬فالأهل والأرح��ام �أح��ق بالرب وه��م �أول من يبد�أه الداعي �إىل‬ ‫اخلري‪ ،‬ولكنها دعوة اهلل ال متنح �أحداً امتيازات عن الآخر‪ ،‬فالكفر كفر‪،‬‬ ‫والإ�سالم �إ�سالم‪ ،‬والنجاة حق ملن اتبع الهدى‪ ،‬والنار مثوى لكل من مل‬ ‫ير�ض باهلل ر ّباً‪ ،‬وبالإ�سالم ديناً‪ ،‬ومبحمد ر�سو ًال‪.‬‬ ‫وتنق�ضي �ساعات التبليغ الأوىل وق��د �سمع خاللها الر�سول �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم الرف�ض ال�صريح وال��رد القبيح‪ ،‬وي��رى يف تلك العيون‬ ‫الراف�ضة؛ كل معاين الإ�صرار على حرب ال هوادة فيها‪ ،‬فامل�صالح والكرب‬ ‫واجلربوت وقيود اجلاهلية ال ميكنها القبول بكل ما من �ش�أنه الق�ضاء‬ ‫عليها وحتجيمها‪ ،‬وال�شيطان ين�شط يف ت�أليب �أع��وان��ه ونفخ الكرب يف‬ ‫�صدورهم‪ ،‬خ�شية �أن ال يعبد يف الأر�ض بعد‪.‬‬ ‫وارجت ��ت مكة كلها بالنب�أ العظيم‪ ،‬وت �ن��ادت ق��وى ال�ظ�لام حلماية‬ ‫جاهليتها‪ ،‬و َع ��دى ك��ل ط��اغ�ي��ة ع�ل��ى م��ن ي�ق��در عليه م��ن امل�ست�ضعفني‬ ‫والعبيد وامل��وايل‪ ،‬ي�صبون عليهم �أ�صناف العذاب‪ ،‬ورم��ال مكة الالهبة‬ ‫ت�صلي جلودهم‪ ،‬وتفنن الطواغيت يف تعذيب امل�ؤمنني‪ ..‬ولكن هيهات‬ ‫هيهات ملن ملأت قلبه ن�سائم التوحيد‪ ،‬و�سرت يف روحه عبقات احلرية �أن‬ ‫ير�ضى بالنكو�ص والرتاجع‪..‬‬ ‫ه�ن��ا؛ ت�برز تلك العظمة ال�ت��ي ام�ت��از بها منهج اهلل‪ ،‬وت�ل��ك الروح‬

‫ال���ص��ام��دة امل�ت�ج��ردة هلل‪ ،‬امل�ح�ب��ة ل��ه �أك�ث�ر ح�ت��ى م��ن احل �ي��اة ذات �ه��ا‪ ،‬تلك‬ ‫ظن �أهل اجلاهلية �أنها نهاية املطاف‪ّ ،‬‬ ‫احلياة التي ّ‬ ‫ف�سخروا لها �أرواحهم‬ ‫فا�سرتقتها‪ ،‬ومنحوها �إن�سانيتهم ف�أرك�ستها‪ ،‬و�أئتمنوها على عقائدهم‬ ‫وعقولهم فتالعبت بها‪ ،‬وغ ّرتهم احلياة الدنيا‪ ،‬وغ ّرهم الغرور بربهم‪،‬‬ ‫فاجتاحتهم موجات الكرب والتعنت‪ ،‬واحلر�ص واجلربوت والفرعنة‪ ،‬فما‬ ‫وجدت ن�سائم اخلري �إىل قلوبهم �سبي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫ومي�ضي امل�صطفى �صلى اهلل عليه و�سلم‪� ،‬صادعاً ب��أم��ر رب��ه تالياً‬ ‫كلماته امل ��ؤ ّث��رة‪ ،‬ون�ف� ٌر م��ن قري�ش ي�ستمعون �إل�ي��ه ك��ل ليلة � �س � ّراً‪ ،‬وهم‬ ‫يعلمون �أن��ه احل��ق‪ ،‬ف� ��إذا طلع عليهم فلق ال�صبح ت��وا��ص��وا �أ ّال يعودوا‬ ‫لل�سماع‪ ،‬وتعاهدوا على �أن ي�ص ّموا الآذان عن كتاب اهلل‪ ،‬خ�شية �أن يعيرّ هم‬ ‫قومهم‪ ..‬ويت�ساءلون فيما بينهم عن �س ّر ال��روع��ة التي تعبق بها هذه‬ ‫الكلمات‪ ،‬وحقيقة اخلطاب ونداوة العبارة‪ ،‬وك ّل يبدي ر�أيه فيها‪ ،‬وي�أتي‬ ‫دور �أبي جهل‪ ،‬فيعمى وي�صم ويُ�صرف عن احلق‪ ،‬ويظهر ما يف نف�سه من‬ ‫احل�سد ملحمد �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬تنازعنا نحن وبنو ها�شم ف�أطعموا‬ ‫و�أطعمنا‪ ،‬وحملوا فحملنا‪ ،‬و�أعطوا ف�أعطينا‪ ،‬حتى �إذا حتاذينا على الركب‪،‬‬ ‫نبي ي�أتيه الوحي من ال�سماء‪ ،‬فمتى ندرك‬ ‫وك ّنا كفر�سي رهان‪ ،‬قالوا‪ :‬منا ّ‬ ‫مثل هذه؟واهلل ال ن�ؤمن به �أبداً وال ن�صدّقه)‪.‬‬ ‫م�ي��دان��ك اجل�ه��ل ي��ا �أب��ا ج�ه��ل‪ ،‬وم ��داك احل�ق��د‪ ،‬ومبعث ال�شر فيك‬ ‫احل�سد‪ ،‬فاقتل ال�ضعفاء‪ ،‬واهز�أ بال�شرفاء‪ ،‬وتفننّ كل يوم بجديد حمقك‪،‬‬ ‫فغداً لناظره قريب‪ ،‬والوعد القادم ال حمالة لي�س لك‪ ،‬بل لأولئك الذين‬ ‫جعلوا منك �أ�ضحوكة ال��زم��ان‪ ،‬حني قهرتك (�سمية) الأ َم��ة احلب�شية‪،‬‬ ‫فو�صمتك باجلهالة واحلمق �أبد الدهر‪ ،‬وق ّلدتها دون �أن تدرك وتريد‬ ‫و�ساماً ظ� ّل على امل��دى لها وحدها‪ ،‬وه��ي ال�سابقة �إليه (�أول �شهيدة يف‬ ‫الإ�سالم)‪ ،‬لوحة من ال�شرف والبطولة والكرامة‪ّ ،‬‬ ‫خطتها حربتك الآثمة‬ ‫على بدن املر�أة الطاهرة‪ ،‬فلق َيتْ ربها م�ؤمنة حكيمة ح ّرة‪ ،‬ولقي َت ُه كافراً‬ ‫�أحمق عبداً �أ�سرياً جلاهليتك‪ ،‬ف�شتان �شتان بني احلكمة واجلهل }ومن‬ ‫ي�ؤت احلكمة فقد �أوتي خرياً كثرياً{‪.‬‬


‫عبد الدايم‪ :‬فرتة عالجي لن تحسب‬ ‫من مدة عقدي مع الوحدات‬

‫اجلمعة (‪� )24‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1867‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد بالل عبد الدامي املحرتف ال�سوري بفريق الوحدات‪� ،‬إن فرتة عالجه الطويلة‬ ‫التي ق�ضاها مع فريق الوحدات دون �أن ي�شاركه حتى اللحظة يف �أي مباراة ر�سمية ‪ ،‬لن‬ ‫حت�سب من مدة عقده الذي تبلغ مدته �ستة �شهور‪.‬‬ ‫وقال عبد الدامي يف ت�صريحه �أم�س اخلمي�س للموقع الر�سمي لنادي الوحدات ب�أن‬ ‫بداية عقده مع الوحدات �ستبد�أ منذ م�شاركته يف �أول مباراة ر�سمية مع فريق الوحدات‪.‬‬ ‫وي�أتي ت�صريح عبد الدامي يف هذا الوقت على وجه التحديد بعدما بات على مقربة‬ ‫للت�شايف متاما من الإ�صابة حيث بد�أ ي�شارك يف تدريبات الفريق و�سيكون جاهزا فنيا‬ ‫وبدنيا خالل اللقاءات الر�سمية املقبلة لفريق الوحدات‪ .‬وعرب عبد الدامي عن �سعادته‬ ‫الكبرية يف تواجده مع فريق الوحدات كا�شفا عن �أن الأج��واء املتقاربة بني عمان‬ ‫وحم�ص جعلته يبدي ارتياحا كبريا بتواجده بفريق كبري كالوحدات‪.‬‬

‫ا�ستعداد ًا ملواجهة ال�صني يف ت�صفيات مونديال الربازيل‬

‫منتخبنا الوطني يسقط يف فخ التعادل‬ ‫أمام إيران يف دبي‬

‫سحب قرعة بطولة جامعة‬ ‫البرتاء لخماسي الكرة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�سحبت يوم ام�س قرعة بطولة جامعة البرتاء خلما�سي‬ ‫كرة القدم التي ت�أتي احتفائا باليوبيل الذهبي مليالد القائد‬ ‫مب�شاركة �ستة ف��رق وزع��ت على جمموعتني �ضمت االوىل‬ ‫الر�آي – حامل اللقب‪ , -‬والغد ورابطة الالعبني الدوليني‬ ‫و�ضمت الثانية العرب اليوم (الو�صيف) وم�ؤ�س�سة االذاعة‬ ‫والتفلزيون وفريق جامعة البرتاء (املنظم)‪.‬‬ ‫وتنطلق البطولة يوم ‪ 4‬من �شهر اذار املقبل بلقاء املنظم‬ ‫نظرية االذاعة والتلفزيون ومن ثم لقاء رابطة الالعبني مع‬ ‫الر�آي‪.‬‬ ‫وتختتم مناف�سات البطولة يوم ‪ 11‬اذار املقبل‪.‬‬ ‫وجت��در اال� �ش��ارة اىل ان البطولة ال�ت��ي واظ�ب��ت جامعة‬ ‫ال �ب�تراء على تنظيمها يف امل��وا��س��م اخلم�س املا�ضية تنواب‬ ‫فريقا العرب اليوم و ال��ر�أي على اح��راز اللقب ولكل منهما‬ ‫لقبني فيما توج فريق اجلامعة باللقب مرة واحدة وكانت يف‬ ‫املو�سم االول‪.‬‬ ‫جدول املباريات ‪:‬‬ ‫االحد ‪ 3/3‬البرتاء * االذاعة والتلفزيون �س ‪ 1‬و الر�آي *‬ ‫رابطة الالعبني �س‪2‬‬ ‫االثنني ‪ 3/4‬الغد * الر�أي �س ‪ 1‬و العرب اليوم * االذاعة‬ ‫والتلفزيون �س ‪2‬‬ ‫ال�ث�لاث��اء ‪ 3/5:‬ال �ع��رب ال �ي��وم * ال �ب�تراء ���س‪ 1‬و رابطة‬ ‫الالعبني * الغد �س‪2‬‬ ‫اخلمي�س ‪ :‬اول املجموعة االوىل م��ع ث��اين املجموعة‬ ‫الثانية و ثاين املجموعة االوىل مع اول املجموعة الثانية‬ ‫االحد ‪ 3/11 :‬النهاي‪.‬‬ ‫وتن�ص تعليمات البطولة على ان احل��د االدن��ى العمار‬ ‫الالعبني امل�شاركني ‪ 35‬عاما وي�سمح لكل فريق مب�شاركة‬ ‫الع �ب�ين م��ن دون ه ��ذة ال�ف�ئ��ة ك�م��ا ي�ت��م ال �ل �ج��وء اىل فارق‬ ‫املواجهات املبا�شرة ومن ثم االهداف يف حال التعادل بالنقاط‬ ‫واذا ما ا�ستمر التعادل يتم اللجوء اىل القرعة‪.‬‬

‫الرالي الوطني ينطلق اليوم‬ ‫بمشاركة ‪ 13‬متسابقا‬

‫االردن وايران «ار�شيفية»‬

‫دبي‪-‬يو�سف ال�سواركة‪-‬موفد احتاد االعالم الريا�ضي‬ ‫تعادل منتحبنا الوطني ونظريه االي��راين ‪2-2‬يف اللقاء‬ ‫الدويل الودي بكرة القدم الذي جرى ام�س على ملعب نادي‬ ‫الو�صل االماراتي يف اطار التح�ضريات ملالقاة املنتخب ال�صيني‬ ‫يوم االربعاء املقبل يف اطار اجلولة ال�ساد�سة واالخ�يرة �ضمن‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س العامل ‪.2014‬‬ ‫وح�ضر اللقاء حممد عليان نائب �سمو رئي�س احت��اد كرة‬ ‫القدم والقن�صل العام �صقر النعيمي واع�ضاء االحتاد فرا�س‬ ‫القا�ضي وحممد �سمارة ومدير العالقات العامة يف القن�صلية‬ ‫مازن ال�شوابكة وارك��ان القن�صلية ورئي�س النادي االجتماعي‬ ‫االردين نهار الرو�شدة وامللحق التجاري حكم �شاهر الطالب‬ ‫وجمهور كبري من اجلالية االردنية ‪.‬‬ ‫منتخبنا يتوجه اليوم اىل مدينة جوانزو ال�صينية على ان‬ ‫يبا�شر ا�ستعداداته ملالقاة ال�صني اعتبارا من يوم غد‪.‬‬ ‫االردن (‪ )2‬ايران (‪)2‬‬ ‫جن��ح الع�ب��و منتخبنا يف اح�ت��واء الهجمات االي��ران�ي��ة مع‬ ‫بداية ال�شوط االول من خالل اغالق الطرق امل�ؤدية اىل مرمى‬ ‫عامر �شفيع وتراجع العبي الو�سط بهاء عبد الرحمن و�شادي‬ ‫ابو ه�شه�ش وعامر ذيب وعدي ال�صيفي لتوفري الدعم لرباعي‬ ‫الدفاع معتمدين على ا�سناد ثنائي الهجوم احمد هايل و عبد‬ ‫اهلل ذي��ب ع�بر امل �ن��اوالت الطويلة اال ان ال��دف��اع��ات االيرانية‬ ‫تعاملت م��ع الهجمات وف��ق م�ب��د�أ ال�سالمة ورغ��م ذل��ك جنح‬ ‫ال�صيفي يف ازعاج املدافعني من خالل حتركاته حول املنطفة‬ ‫يف ظل الرقابة الل�صيقة التي فر�ضت على املهاجمني ‪.‬‬ ‫ووا�صل املنتخب االي��راين نهجه الهجومي بعد ان فر�ض‬ ‫العبوه ح�ضورهم يف و�سط امليدان عرب حتركات هادي عقیلي‬ ‫وعلي كرمیي ور�ضا حقيقي الذين جنحوا يف �ضبط االيقاع‬ ‫والتنويع يف الطلعات الهجومية وتعزيز ال�ق��وة الهجومية‬ ‫التي قادها كرمی ان�صاری وغالم ر�ضا و ر�ضا نوروزي الذين‬ ‫جنحوا يف الو�صول اىل املرمى من اق�صر الطرق وفتح املجال‬ ‫ام��ام العبي الو�سط لتهديد املرمى بد�أها ر�ضا ن��وروزي بكرة‬ ‫ر�أ�سية بجانب القائم واتبعه ك��رمی ان�صاری بت�سديدة قوية‬

‫م��رت ف��وق العار�ضة وك��اد ك��رمي ان�صاري ان يفتتح الت�سجيل‬ ‫لكن احلار�س �شفيع انقذ املوقف عند ما تدخل وقطع الكرة‬ ‫يف اللحظة االخرية ما منح زمالءه الثقة بالتحرر من املواقع‬ ‫الدفاعية واالمتداد نحو مرمى مهدي كرميي وفر�ض العبونا‬ ‫ايقاعهم الهجومي عرب حتركات العبي الو�سط الذين جنحوا‬ ‫يف دعم انطالقات هايل وذيب اللذين اوجدا امل�ساحات الوا�سعة‬ ‫ام��ام العبي الو�سط من العمق واخرتاقات خليل بني عطية‬ ‫وبا�سم فتحي من االط��راف وجنح منتخبنا يف تهديد املرمى‬ ‫عرب ت�سديدة عبد اهلل ذيب الذي انربى للركلة الثابتة على‬ ‫م�شارف املنطقة و�سددها بقوة فوق املرمى اال ان احمد هايل‬ ‫جنح يف هز ال�شباك االيرانية عند ما �سدد كرة ار�ضية قوية‬ ‫�سكنت على ي�سار احلار�س مهدي رحمتي م�سجال الهدف االول‬ ‫يف الدقيقة ‪37‬لت�شهد الدقائق االخرية حماوالت هجومية مل‬ ‫يكتب لها النجاح لينتهي ال�شوط االول بتقدم منتخبنا ‪-1‬‬ ‫�صفر ‪.‬‬ ‫تعزيز وتقلي�ص‬ ‫وع��اد املنتخب االي��راين اىل فر�ض ايقاعه الهجومي مع‬ ‫بداية ال�شوط الثاين مع دخول برمان نوري وحممد القا�ضي‬ ‫فاخذت الفر�ص بالظهور ت�صدى لها احل��ار���س �شفيع اال ان‬ ‫منتخبنا احتوى الهجمات وف��ق اداء م�ت��وازن معتمدين على‬ ‫الهجمات اخلاطفة ال�سريعة مع دخ��ول رائ��د النواطري ومن‬ ‫احداها توغل عامر ذيب داخل املنطقة وتعر�ض للعرقلة من‬ ‫احلار�س واحت�سب احلكم ركلة جزاء نفذها عبد اهلل ذيب بنجاح‬ ‫على ي�سار احلار�س ‪.‬‬ ‫ورمى املنتخب االيراين بثقله الهجومي من املحاور كافة‬ ‫اال ان حممد منري و�شريف عدنان ويا�سم فتحي وخليل بني‬ ‫عطية جنحوا يف ر�صد حتركات املهاجمني وايقاف خطورتهم‬ ‫اوال باول ومتكن احلار�س �شفيع يف الت�صدي لكرة برمان نوري‬ ‫عندما تدخل وقطع الكرة يف الوقت املنا�سب اال ان علي كرميي‬ ‫ادرك التعادل يف الدقيقة ‪67‬عندما تابع الكرة املرتدة وغمزها‬ ‫بر�أ�سه يف ال�شباك ‪.‬‬ ‫وم��ع م ��رور ال��وق��ت رف��ع ال�ف��ري�ق��ان م��ن وت�ي�رة العابهما‬ ‫الهجومية بعد ان دف��ع امل��درب��ان ب ��االوراق البديلة حيث دفع‬

‫حمد بورقة �سليمان ال�سلمان بدال من عامر ذيب مع الدفع‬ ‫بالالعب خليل بني عطية اىل الو�سط اال ان املنتخب االيراين‬ ‫ن��وع م��ن خ�ي��ارات��ه الهجومية ال�ت��ي اف�ت�ق��دت للرتكيز يف ظل‬ ‫االغ�لاق للطرق امل�ؤدية اىل املرمى و�سط حم��اوالت هجومية‬ ‫ملنتخبنا عرب الهجمات اخلاطفة بعد ان عزز منطقة العمليات‬ ‫بالالعب �سعيد مرجان بدال من عبد اهلل ذيب وحمزة الدردور‬ ‫بدال من احمد هايل اال ان اال�صرار االي��راين ظل متوا�صال‬ ‫الدراك التعادل واب��دع احل��ار���س �شفيع يف ابعاد اكرثمن كرة‬ ‫خطرة‬ ‫االان حممد قا�ضي ادرك التعادل يف الوقت بدل ال�ضائع‬ ‫عندما غمز الكرة العر�ضية بر�أ�سه على ميني احلار�س لينتهي‬ ‫اللقاءبالتعادل ‪.2-2‬‬ ‫املباراة يف �سطور‬ ‫بطاقة املباراة‬ ‫النتيجة ‪2-2 :‬‬ ‫االهداف ‪� :‬سجل ملنتخبنا احمد هايل (‪ )37‬عبد اهلل ذيب‬ ‫(‪)54‬و�سجل اليران علي كرميي (‪)67‬وحممد قا�ضي ( ‪)90‬‬ ‫احل�ك��ام ‪ :‬طاقم دويل ام��ارات��ي م�ك��ون م��ن حممد عبد‬ ‫اهلل (لل�ساحة ) احمد ال�شام�سي وحممد يو�سف (م�ساعدين )‬ ‫وابراهيم املهريي (رابعا )‪.‬‬ ‫العقوبات ‪ :‬ان��ذر عبد اهلل ذي��ب وعامر �شفيع (االردن )‬ ‫مهدي رحمتي وحممد قا�ضي (ايران )‬ ‫مثل االردن ‪ :‬عامر �شفيع ‪،‬حممد منري ‪�،‬شريف عدنان‬ ‫‪،‬با�سم فتحي ‪،‬خليل بني عطية ‪ ،‬بهاء عبد الرحمن ‪�،‬شادي‬ ‫اب��و ه�شه�ش ‪،‬عامر ذيب(�سليمان ال�سلمان )‪ ،‬ع��دي ال�صيفي‬ ‫(رائد النواطري ) ‪ ،‬احمد هايل (حمزة ال��دردور ) ‪ ،‬عبد اهلل‬ ‫ذيب(�سعيد مرجان ) ‪.‬‬ ‫مثل ايران ‪ :‬مهدی رحمتي ‪ ،‬حممد ح�سيني ‪،‬اح�سان حاج‬ ‫�صفي‪�،‬سید جالل ح�سیني ‪،‬ه��ادي عقیلي ‪،‬علی كرمیي(امري‬ ‫ح�سني ) ‪،‬قا�سم حدادي(برمان نوري ) ‪ ،‬ر�ضا حقيقي ( حممد‬ ‫قا�ضي )‪،‬كرمی ان�صاری (یعقوب كرمیي ) ‪،‬غالم ر�ضا(حممد‬ ‫نوري )‪ ،‬ح�سنی ماهیني ‪.‬‬

‫تنافس مثري بني النجوم على جائزة املناصري لالعب‬ ‫الشهر وعطية يتقدم املرشحني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�شتعلت املناف�سة بني النجوم اخلم�سة الذين يتناف�سون للفوز‬ ‫باجلائزة ال�شهرية يف اط��ار �سل�سلة جوائز املهند�س زي��اد املنا�صري‬ ‫الركان الكرة االردنية والتي تبلغ قيمتها خم�سة االف دوالر �شهريا‬ ‫وذلك من خالل عملية الت�صويت التي تتم وت�ستمر حتى الثالث من‬ ‫ال�شهر املقبل حيث يتقدم خليل بني عطيه جنم الفي�صلي واملنتخب‬ ‫الوطني النجوم بف�ضل عدد اال�صوات التي ح�صل عليها خالل االيام‬ ‫املا�ضية من قبل اجلمهور دون ان يتو�سع الفارق مع باقي رفاقه وان‬ ‫كان اقربهم وفقا لعدد اال�صوات التي �سجلها اجلمهور جنم املن�شية‬ ‫خالد قويدروفقا لعدد اال�صوات التي �سجلها اجلمهور ومن خلفهما‬ ‫جنم الوحدات واملنتخب الوطني عبد اهلل ذيب باىل جانب كل من‬ ‫عبد اهلل الزعبي حار�س مرمى الرمثا ‪.‬‬ ‫و� �س��وف ي�ب�ق��ى ال�ت���ص��وي��ت م�ف�ت��وح��ا ام ��ام اجل �م �ه��ور الختيار‬ ‫جنمهم املف�ضل حتى يوم الثالث من ال�شهر املقبل مع اال�شارة اىل‬ ‫ان امل�شاركني بالت�صويت من بني اجلمهور �سوف يتناف�سون على‬

‫عدة جوائز مقدمة من ال�شركات الراعية الحتاد كرة القدم ومن‬ ‫�ضمنها امللكية االردنية واورجن‪ .‬وكانت اختيارات خرباء كرة القدم‬ ‫والنقاد ح�صروا التناف�س على جائزة ال�شهر الثالث من جوائز زياد‬ ‫املنا�صري لأرك��ان الكرة الأردن�ي��ة لأف�ضل الالعبني الذين ظهروا‬ ‫ب���ص��ورة طيبة خ�لال م�ب��اري��ات الأ��س��اب�ي��ع م��ن ال�ث��اين ع�شر وحتى‬ ‫الرابع ع�شر من دوري املنا�صري للمحرتفني بني خم�سة العبني‬ ‫ت�ك��ررت �أ��س�م��ا�ؤه��م يف ال�ن�م��اذج امل�ع��دة خ�صي�صا ل�ه��ذه ال�غ��اي��ة وفقا‬ ‫لتحديد مراكزهم يف مناذج االختيار فيما دخل �سباق الرت�شيح ‪16‬‬ ‫العبا وهم‪:‬‬ ‫م�صعب اللحام‪ ,‬احمد هايل‪ ,‬وكالهما �سبق له وان ظفر بجائزتي‬ ‫ال�شهرين الأول والثاين‪ ,‬با�سم فتحي‪ ,‬عبد اهلل ذيب‪ ,‬احمد �سمري‪,‬‬ ‫خليل بني عطيه‪,‬ركان اخل��ال��دي‪ ,‬مالك �شلوح‪ ,‬خالد ق��وي��در‪ ,‬يزن‬ ‫�شاتي‪ ,‬عبد اهلل الزعبي حار�س مرمى الرمثا بهاء عبد الرحمن‪ ,‬علي‬ ‫خويله‪ ,‬مالك �ألربغوثي‪ ,‬عالء مطالقه‪� ,‬شريف النواي�سه وعدنان‬ ‫عدو�س ال��ذي مت ا�ستبعاده حل�صوله على البطاقة احلمراء ب�سبب‬ ‫اعرتا�ضه على قرار حكم مباراة‪ .‬و وجاء اختيار خرباء اللعبة وفقا‬

‫ال�س�س االختيار والتي �أقرت من قبل جمل�س اجلائزة وهي ‪:‬‬ ‫• االلتزام اخلططي وتنفيذ مهام مركزه‪• .‬‬ ‫الروح القتالية ومعدالت اجلري‪• .‬‬ ‫الفاعلية يف الأداء وال �ق��درة على �صناعة وت�سجيل الأه ��داف‬ ‫بالن�سبة للمهاجمني‬ ‫• الفاعلية الدفاعية (الرقابة والتغطية وال�ضغط) بالن�سبة‬ ‫للمدافعني‪.‬‬ ‫• ��س��رع��ة ودق ��ة ال�ت�م��ري��ر م��ع ��س��رع��ة ال�ت���ص��رف‪ • .‬ال�سلوك‬ ‫الريا�ضي احلميد‪.‬‬ ‫• ما يقدمه الالعب من متعه للجماهري‬ ‫ودخل الالعبون اخلم�سة �أجواء املناف�سة على اجلائزة من خالل‬ ‫ت�صويت اجل�م�ه��ور وال ��ذي ي�شكل ‪ %40‬م��ن جم�م��وع ن�ق��اط الالعب‬ ‫والنجوم اخلم�سة الذي �سيدخلون الرت�شيح هم وفق ترتيب احلروف‬ ‫الأبجدية‪- :‬خالد قويدر‪ -‬املن�شية ‪-‬خليل بني عطيه – �ألفي�صلي‬ ‫– ركان اخلالدي – الرمثا – عبد اهلل ذيب‪ -‬الوحدات – عبد اهلل‬ ‫الزعبي‪ -‬الرمثا ‪-‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنطلق ال�ي��وم اجلمعة‪ ،‬فعاليات ال��رايل الوطني الأول‬ ‫لعام ‪ ،2012‬برعاية رئي�س هيئة مديري الأردن�ي��ة لريا�ضة‬ ‫ال�سيارات الأمري في�صل ابن احل�سني‪ ،‬ومب�شاركة ‪ 13‬مت�سابقا‬ ‫من لبنان والأردن‪.‬‬ ‫و�سينطلق ال�سائقون من ن��ادي ال�سيارات امللكي باجتاه‬ ‫منطقة البحر امليت على‪ 6‬مراحل‪.‬‬ ‫و�سي�شهد ال��رايل مناف�سة قوية لنيل اللقب‪ ،‬م��ن قبل‬ ‫اللبناين روجيه فغايل الذي اعتاد �أ�سلوب القيادة يف الراليات‬ ‫املحلية الأردنية نظري م�شاركاته يف الراليات املحلية ونيله‬ ‫الألقاب‪ ،‬وي�سعى مواطنه نيكوال جورجيو على ايقاف زحف‬ ‫فغايل والتقدم نحو اللقب‪.‬‬

‫‪ 250‬العبا والعبه يشاركون‬ ‫ببطولة االردن اوال للتايكواندو‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنطلق �صباح اليوم اجلمعة‪ ،‬نزاالت بطولة «الأردن اوال»‬ ‫للتايكواندو‪ ،‬التي تقام مبنا�سبة �إحتفاالت اململكة بعيد ميالد‬ ‫قائد الوطن وجلو�سه على العر�ش‪ ،‬وي�شارك فيها‪ 250‬العبا‬ ‫والعبة ميثلون‪ 22‬مركزا‪.‬‬ ‫وت�ق��ام البطولة يف �صالة الأم�ي�ر را��ش��د الل�ع��اب الدفاع‬ ‫عن النف�س مبدينة احل�سني لل�شباب‪ ،‬ويتناف�س امل�شاركون‬ ‫على �ألقاب ‪ 10‬فئات منها اربعة للأ�شبال لفئة حتت‪ 14‬عاما‪،‬‬ ‫ومثلها للنا�شئني لفئة‪ 17-14‬عاما‪ ،‬اىل جانب فئتي الرجال‬ ‫وال�سيدات للأوزان االوملبية‪.‬‬ ‫وي�شرف على البطولة امني �سر احتاد التايكواندو ح�سني‬ ‫ال�صليبي‪ ،‬وجلنة الطعون برئا�سة علي الع�ساف وع�ضوية‬ ‫يو�سف ثابت وحممد غازي‪.‬‬ ‫يذكر �أن مركز الفار�س هو منظم البطولة وحائز على‬ ‫لقبها خالل الأعوام الت�سعة املا�ضية‪.‬‬

‫املنتخب املصري يخوض‬ ‫مبارياته الودية يف الدوحة‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يتوجه املنتخب امل�صري لكرة القدم ايل الدوحة الأحد‬ ‫املقبل ال�ستكمال مع�سكره التدريبي غ�ير امل�ستقر ب�سبب‬ ‫�أح��داث ب��ور �سعيد التي ت�سببت يف ايقاف ال��دوري اىل اجل‬ ‫غ�ير م�سمى وال�غ��اء امل�ب��اري��ات ال��ودي��ة للمنتخب يف القاهرة‬ ‫لدواع امنية‪.‬‬ ‫و�سيخو�ض املنتخب امل���ص��ري ث�ل�اث م�ب��اري��ات ودي ��ة يف‬ ‫ال��دوح��ة ت�ب��د�أ االث�ن�ين املقبل �أم��ام كينيا‪ ،‬ث��م الأرب �ع��اء امام‬ ‫النيجر‪ ،‬وتختتم �أمام الكونغو يف الثاين من اذار املقبل‪.‬‬

‫ادلر يف طريقه إىل هامبورغ‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�ب��دو احل��ار���س ال ��دويل الأمل ��اين ال�سابق رينيه ادل��ر يف‬ ‫طريقه لالنتقال من باير ليفركوزن �إىل هامبورغ‪ ،‬وذلك‬ ‫بح�سب ما ك�شف املدير الريا�ضي للأخري فرانك ارني�سن‬ ‫اخلمي�س ل�صحيفة «هامبورغر مورغنبو�ست»‪.‬‬ ‫و�أ�شار ارني�سن �إىل �أن القرار �سيتخذ يف الأي��ام القليلة‬ ‫املقبلة ورمب��ا خالل الأ�سبوع احل��ايل وذل��ك و�سط التقارير‬ ‫التي تتحدث عن �أن ادلر الذي خا�ض ‪ 10‬مباريات دولية مع‬ ‫املنتخب الأملاين‪� ،‬سيوقع عقداً ملدة �أربعة �أعوام‪.‬‬ ‫وكان احلار�س البالغ من العمر ‪ 27‬عاماً خ�ضع يف متوز‬ ‫امل��ا��ض��ي لعملية ج��راح�ي��ة يف رك�ب�ت��ه ح��رم�ت��ه م��ن امل�شاركة‬ ‫م��ع ليفركوزن يف الن�صف الأول م��ن املو�سم‪ ،‬لكنه ع��اد �إىل‬ ‫التمارين م�ؤخراً مع الفريق الذي يرتبط به بعقد ينتهي يف‬ ‫ختام املو�سم احلايل‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )24‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1867‬‬

‫الدوري الأملاين‬

‫غياب النشيد الوطني عن نهائي‬ ‫كأس رابطة االندية اإلنكليزية‬

‫قمة مصريية بني بارين وشالكة‬ ‫ودورتموند يسعى للثأر من هانوفر‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلنت رابطة الدوري االنكليزي لكرة القدم �أم�س اخلمي�س‬ ‫ان��ه ل��ن ي�ت��م ع��زف اي ن�شيد وط�ن��ي خ�ل�ال امل �ب��اراة النهائية‬ ‫مل�سابقة ك�أ�س رابطة االنكليزية املحرتفة التي جتمع االحد‬ ‫املقبل ليفربول بكارديف الويلزي على ملعب «وميبلي»‪ ،‬وذلك‬ ‫لتجنب اي �صافرات ا�ستهجان من جمهور الفريقني‪.‬‬ ‫وهذه ال�سيا�سة املتبعة من قبل رابطة الدوري منذ ‪2003‬‬ ‫عندما ي�ك��ون النهائي ب�ين ف��ري��ق انكليزي واخ��ر وي�ل��زي الن‬ ‫ج�م�ه��وري ال�ف��ري�ق�ين ي��وج�ه��ان ��ص��اف��رات اال��س�ت�ه�ج��ان حلظة‬ ‫ع��زف الن�شيد الوطني اخل��ا���ص بالفريق االخ��ر‪ ،‬كما اتبعت‬ ‫هذه ال�سيا�سية املو�سم املا�ضي خالل الدور الفا�صل امل�ؤهل اىل‬ ‫الدوري املمتاز بني ريدينغ و�سوان�سي �سيتي الويلزي‪.‬‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تتجه االن �ظ��ار ي��وم االحد‬ ‫اىل ملعب «اليانز اري�ن��ا» الذي‬ ‫ي�ح�ت���ض��ن م��وق �ع��ة ن ��اري ��ة بني‬ ‫بايرن ميونيخ الثالث و�شالكه‬ ‫ال� ��راب� ��ع يف م � �ب� ��اراة م�صريية‬ ‫الم ��ال ال�ف��ري�ق�ين يف املناف�سة‬ ‫ع �ل��ى ال� �ل� �ق ��ب‪ ،‬ف �ي �م��ا يخو�ض‬ ‫ب ��ورو�� �س� �ي ��ا دورمت � ��ون � ��د حامل‬ ‫اللقب واملت�صدر مواجهة ث�أرية‬ ‫م ��ع ��ض�ي�ف��ه ه��ان��وف��ر يف اليوم‬ ‫ذاته‪.‬‬ ‫يف امل� �ب ��اراة االوىل‪ ،‬يدخل‬ ‫بايرن اىل مواجهته مع غرميه‬ ‫�شالكه وه��و مطالب بالفوز اذا‬ ‫م��ا اراد ال�ل�ح��اق ب��رك��ب القطار‬ ‫اال� �ص �ف��ر ل��دورمت��ون��د الن اي‬ ‫نتيجة غري ذلك �ستكون مبثابة‬ ‫� �ض��رب��ة � �ش �ب��ه ق��ا� �ض �ي��ة الم ��ال‬ ‫ال� �ن ��ادي ال� �ب ��اف ��اري با�ستعادة‬ ‫اللقب و�ست�ضع م�صري مدربه‬ ‫يوب هاينكي�س يف مهب الريح‪.‬‬ ‫وكان بايرن تنازل يف املرحلة‬ ‫ال �� �س��اب �ق��ة ع ��ن م ��رك ��زه الثاين‬ ‫مل �� �ص �ل �ح��ة غ � ��رمي الثمانينات‬ ‫وم� � �ف � ��اج� � ��أة امل� ��و� � �س� ��م احل � ��ايل‬ ‫ب��ورو��س�ي��ا م��ون���ش�ن�غ�لادب��اخ بعد‬ ‫ت�ع��ادل��ه م��ع م�ضيفه فرايبورغ‬ ‫��ص�ف��ر‪��-‬ص�ف��ر‪ ،‬ليعجز بالتايل‬ ‫عن حتقيق الفوز للمرة الثالثة‬ ‫يف مباريات اخلم�س االخرية‪.‬‬ ‫وت�ف��اق�م��ت م�شاكل النادي‬ ‫البافاري االربعاء عندما �سقط‬ ‫ام��ام م�ضيفه ب��ال ال�سوي�سري‬ ‫��ص�ف��ر‪ 1-‬يف ذه ��اب ال ��دور ثمن‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي م ��ن م���س��اب�ق��ة دوري‬ ‫ابطال اوروب ��ا‪ ،‬ما اث��ار حفيظة‬ ‫رئ �ي ����س اويل ه��ون �ي ����س ال ��ذي‬ ‫ان�ت�ق��د ب���ش��دة ال �ف��ري��ق وب�شكل‬ ‫خا�ص جنمه الفرن�سي فرانك‬ ‫ريبريي الذي رف�ض م�صافحة‬ ‫مدربه هاينكي�س بعدما اخرجه‬ ‫االخ� �ي��ر م� ��ن امل �ل �ع��ب ق �ب��ل ‪20‬‬ ‫دقيقة على انتهاء مباراة االم�س‬ ‫التي جاء هدفها الوحيد قبل ‪6‬‬ ‫دقائق فقط على نهاية الوقت‬ ‫اال�صلي‪.‬‬ ‫واج � � � ��اب ه ��ون� �ي� �� ��س ال � ��ذي‬ ‫ي �� �س �ت �� �ض �ي��ف ف ��ري� �ق ��ه نهائي‬ ‫امل���س��اب�ق��ة ع �ل��ى «ال �ي��ان��ز ارينا»‬ ‫يف ‪ 19‬اي ��ار امل�ق�ب��ل‪ ،‬ع�ل��ى �س�ؤال‬ ‫اح ��د ال���ص�ح��اف�ي�ين ح ��ول عدم‬ ‫م �� �ص��اف �ح��ة ال �ن �ج��م الفرن�سي‬ ‫مل��درب��ه‪ ،‬ق��ائ�لا «ال يهمني هذا‬ ‫االمر على االطالق‪ .‬ملاذا ت�س�أل‬ ‫ع ��ن امل �� �ص��اف �ح��ة م ��ا دام هناك‬ ‫ك��رة ق��دم للتحدث عنها؟ كان‬ ‫م �ن��زع �ج��ا (ري� � �ب �ي��ري) ب�سبب‬ ‫ا�ستبداله‪ ،‬من يحفل بذلك؟»‪.‬‬ ‫وم��ن جهته ر�أى هاينكي�س‬ ‫ان ال �ف��وز بنتيجة ‪� �-2‬ص �ف��ر يف‬ ‫ل �ق��اء االي � ��اب ال� ��ذي ��س�ي�ق��ام يف‬ ‫‪ 13‬ال�شهر املقبل �سيكون كافيا‬ ‫ل �ت ��أه��ل ال� �ن ��ادي ال �ب��اف��اري اىل‬ ‫رب��ع نهائي امل�سابقة االوروبية‬

‫تشلسي ليس على اتصال مع‬ ‫املدرب األسباني ببينيتيز‬

‫بايرن ميونخ ي�سعى للفوز على �شالكة من �أجل املحافظة على حقوقه باملناف�سه على اللقب‬

‫االم‪ ،‬م�ضيفا «ان ��ه و� �ض��ع غري‬ ‫مريح‪ ،‬لكني اختربت يف ال�سابق‬ ‫او�ضاعا م�شابهة خالل م�سريتي‬ ‫الكروية»‪.‬‬ ‫ووا��ص��ل «لقد اطلق جر�س‬ ‫االن � ��ذار‪ ،‬ل�ك��ن ال ت ��زال امامنا‬ ‫م� � �ب � ��اراة االي � � � ��اب وب ��ام �ك ��ان �ن ��ا‬ ‫ت���ص�ح�ي��ح ال �ن �ت �ي �ج��ة‪ .‬بامكاننا‬ ‫متاما ان نفوز على بال ‪�-2‬صفر‬ ‫ع�ل��ى ار� �ض �ن��ا‪ .‬يف م �ب��اري��ات من‬ ‫هذا النوع عليك اال�ستفادة من‬ ‫الفر�ص التي تتاح لك باف�ضل‬ ‫طريقة ممكنة‪ .‬يجب ان نكون‬ ‫اك�ثر ه ��دوءا واك�ث�ر ان�ضباطا‪،‬‬ ‫لكن االمر االهم هو اننا بحاجة‬ ‫اىل حلظة جناح‪ .‬علينا ان جنرب‬ ‫حظنا (على ال�صب يف م�صلحة‬ ‫الفريق)‪ ،‬ام��ا من ناحية العزم‬ ‫وامل � ��وق � ��ف ف �ل��ا مي �ك �ن �ن��ي ل ��وم‬ ‫فريقي»‪.‬‬ ‫ومن جهته ر�أى اال�سطورة‬ ‫ف��ران �ت ����س ب �ك �ن �ب��اور‪ ،‬الرئي�س‬ ‫ال �ف �خ��ري ل �ل �ن��ادي ال �ب ��اف ��اري‪،‬‬ ‫ان االخ �ي�ر ي �ع��اين ح��ال�ي��ا على‬

‫ال���ص�ع�ي��د ال �ه �ج��وم��ي‪ ،‬معتربا‬ ‫ب��ان االو� �ض��اع ب ��د�أت ت���س��وء الن‬ ‫بايرن يعاين من عقم هجومي‬ ‫وا�ضح‪.‬‬ ‫واعترب القي�صر ان الو�ضع‬ ‫�سي�سوء اكرث بالن�سبة لبايرن يف‬ ‫حال جنح بال يف ت�سجيل هدف‬ ‫خ�ل��ال ل �ق ��اء االي � � ��اب‪ ،‬م�شيدا‬ ‫بحار�س �شالكه ال�سابق مانويل‬ ‫نوير‪ ،‬قائال «لو مل يكن مانويل‬ ‫نوير يف املرمى ل�سجل بال على‬ ‫االرجح هدفني او اكرث»‪.‬‬ ‫وم � � ��ن امل � � ��ؤك� � ��د ان و� �ض ��ع‬ ‫هاينكي�س �سي�صبح ح��رج��ا لو‬ ‫مل ي �ن �ج��ح ب� ��اي� ��رن يف جتديد‬ ‫ف � ��وزه ع �ل��ى � �ش��ال �ك��ه يف مباراة‬ ‫االح� ��د ب�ع��د ان ت�غ�ل��ب ع�ل�ي��ه يف‬ ‫امل �ب��ارات�ي�ن االخ�ي�رت�ي�ن بينهما‬ ‫(‪ 1-4‬و‪� ��-2‬ص� �ف ��ر)‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫ان بكنباور ب��د�أ يفكر منذ االن‬ ‫ب �ب��دي��ل مل� � ��درب ري� � ��ال مدريد‬ ‫وباير ليفركوزن ال�سابق بعدما‬ ‫قال يف اوائ��ل ال�شهر احلايل ان‬ ‫ال�سوي�سري لو�سيان فافر الذي‬

‫ي �� �ش��رف ح��ال �ي��ا ع �ل��ى بورو�سيا‬ ‫مون�شنغالدباخ‪� ،‬سيكون منا�سبا‬ ‫ل�ت��ويل ت��دري��ب ب��اي��رن ميونيخ‪،‬‬ ‫م�ضيفا «اعتقد ان فافر ميلك‬ ‫ال�سلطة الالزمة لقيادة فريق‬ ‫مثل بايرن‪ .‬يدرك الالعبون اذا‬ ‫ك��ان مدربهم ج��اه�لا او يعرف‬ ‫مهنته»‪.‬‬ ‫وام �ت��دح ب�ك�ن�ب��اور القدرات‬ ‫ال�ت�ك�ت�ي�ك�ي��ة ل �ف��اف��ر «وال�سلوك‬ ‫الذي نراه نادرا مع باقي الفرق»‬ ‫م�شريا اىل فوزي مون�شنغالدباخ‬ ‫على بايرن‪�-1 ،‬صفر يف ميونيخ‬ ‫يف بداية اب املا�ضي‪ ،‬و‪ 1-3‬بعد‬ ‫العطلة ال�شتوية‪.‬‬ ‫وميلك بايرن ميونيخ حاليا‬ ‫‪ 45‬نقطة يف املركز الثالث بفارق‬ ‫نقطة عن مون�شنغالدباخ الثاين‬ ‫ومثلها عن �شالكه الرابع‪ ،‬فيما‬ ‫يتخلف عن بورو�سيا دورمتوند‬ ‫بفارق ‪ 4‬نقاط‪.‬‬ ‫وتتجه االن �ظ��ار يف موقعة‬ ‫«ال �ي��ان��ز اري� �ن ��ا» اىل املواجهة‬ ‫امل��رت �ق �ب��ة ب �ي�ن ه� � ��داف بايرن‬

‫م��اري��و غ��وم�ي��ز وه ��داف �شالكه‬ ‫الهولندي كال�س يان هونتيالر‬ ‫اللذين يت�شاركان �صدارة ترتيب‬ ‫الهدافني بر�صيد ‪ 18‬هدفا‪.‬‬ ‫وع � �ل ��ى م �ل �ع��ب «�سيغنال‬ ‫ايدونا بارك»‪ ،‬ي�سعى دورمتوند‬ ‫اىل اخلروج فائزا من مواجهته‬ ‫م ��ع ��ض�ي�ف��ه ه��ان��وف��ر م ��ن اجل‬ ‫املحافظة على اقله على فارق‬ ‫ال�ن�ق��اط ال�ث�لاث ال��ذي يف�صله‬ ‫عن مون�شنغالدباخ الذي يفتتح‬ ‫امل��رح�ل��ة ال �ي��وم اجل�م�ع��ة عندما‬ ‫ي�ست�ضيف هامبورغ‪.‬‬ ‫و�� � �س� � �ي� � �ك � ��ون دورمت � � ��ون � � ��د‬ ‫امل�ستفيد االكرب يف هذه املرحلة‬ ‫الن خ�صميه اال�سا�سيني بايرن‬ ‫و�شالكه يتواجهان مع بع�ضهما‬ ‫واي نتيجة �ست�صب يف م�صلحته‪،‬‬ ‫� �ش��رط ان ي�ت�م�ك��ن م ��ن الفوز‬ ‫على هانوفر الذي كان الفريق‬ ‫االخ �ي��ر ال � ��ذي ي �� �س �ق��ط فريق‬ ‫امل��درب يورغن كلوب (‪ )1-2‬يف‬ ‫‪ 18‬ايلول املا�ضي �ضمن املرحلة‬ ‫ال�ساد�سة‪.‬‬

‫وي�ب�ح��ث ال �ف��ري��ق اال�صفر‬ ‫واال�� �س ��ود ام� ��ام ��ض�ي�ف��ه العنيد‬ ‫ع��ن حتقيق ف��وزه ال�سابع على‬ ‫ال� �ت ��وايل وال �ع��ا� �ش��ر يف اخ ��ر ‪12‬‬ ‫م �ب��اري��ات‪ ،‬م��ن اج ��ل موا�صلة‬ ‫زحفه نحو االحتفاظ باللقب‪،‬‬ ‫ع�ل�م��ا ب��ان��ه ي�خ��و���ض اختبارات‬ ‫�سهلة ن�سبيا يف امل��راح��ل ال�سبع‬ ‫امل �ق �ب �ل��ة‪ ،‬ا��ص�ع�ب�ه��ا ام� ��ام فريدر‬ ‫برمين يف ‪ 17‬ال�شهر املقبل‪ ،‬قبل‬ ‫ان ي�ست�ضيف بايرن ميونيخ يف‬ ‫املرحلة الثالثني املقررة يف ‪11‬‬ ‫ن�ي���س��ان امل�ق�ب��ل ث��م ي�ح��ل �ضيفا‬ ‫على �شالكه بعد ثالثة ايام فقط‬ ‫ثم ي�ست�ضيف مون�شنغالدباخ يف‬ ‫املرحلة الثانية والثالثني‪.‬‬ ‫ويف امل � �ب� ��اري� ��ات االخ� � ��رى‪،‬‬ ‫ي �ل �ع ��ب غ� � ��دا ال� ��� �س� �ب ��ت ف �ي��ردر‬ ‫برمين اخلام�س مع نورمربغ‪،‬‬ ‫و� �ش �ت��وت �غ��ارت م ��ع ف ��راي� �ب ��ورغ‪،‬‬ ‫وف��ول�ف���س�ب��ورغ م��ع هوفنهامي‪،‬‬ ‫وك ��ول ��ن م ��ع ب��اي��ر ليفركوزن‪،‬‬ ‫وماينت�س مع كايزر�سالوترن‪،‬‬ ‫واوغ�سبورغ مع هرتا برلني‪.‬‬

‫الدوري االمريكي للمحرتفني‬

‫اوكالهوما يواصل تألقه على ملعبه‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا� �ص��ل اوك�لاه��وم��ا �سيتي ثاندر‬ ‫ت�ألقه على ملعبه ه��ذا املو�سم بتغلبه‬ ‫على �ضيفه بو�سطن �سلتيك�س ‪104-119‬‬ ‫�أول من �أم�س االربعاء �ضمن مناف�سات‬ ‫الدوري االمريكي للمحرتفني يف كرة‬ ‫ال�سلة‪.‬‬ ‫ع�ل��ى م�ل�ع��ب «��ش�ي��زاب�ي��ك ايرنجي‬ ‫اري�ن��ا» وام��ام ‪ 19203‬متفرجني‪ ،‬عمق‬ ‫اوك�ل�اه ��وم ��ا ج� ��راح ��ض�ي�ف��ه بو�سطن‬ ‫واحل� ��ق ب��ه ال �ه��زمي��ة اخل��ام �� �س��ة على‬ ‫التوايل وال�سابعة ع�شرة هذا املو�سم‪،‬‬ ‫حمققا بدوره فوزه احلادي ع�شر على‬ ‫ال �ت��وايل ب�ين ج�م�ه��وره وال ��راب ��ع على‬ ‫التوايل باملجمل وال�ساد�س والع�شرين‬ ‫يف ‪ 33‬مباراة حتى االن‪ ،‬فلحق مبيامي‬ ‫ه�ي��ت اىل � �ص��دارة امل�ن�ط�ق��ة ال�شرقية‬ ‫والدوري‪.‬‬ ‫ويدين اوكالهوما بفوزه كعادته‬ ‫اىل الثنائي را��س��ل و�ستربوك وكيفن‬ ‫دورانت اذ �سجل االول ‪ 31‬نقطة مع ‪6‬‬ ‫متريرات حا�سمة و‪ 5‬متابعات والثاين‬ ‫‪ 28‬نقطة مع ‪ 9‬متابعات و‪ 6‬متريرات‬ ‫حا�سمة‪ ،‬وا�ضاف كل من دايكوان كوك‬ ‫وجيم�س ه ��اردن ‪ 17‬نقطة يف مباراة‬ ‫ت�سيدها �صاحب االر� ��ض واب�ت�ع��د عن‬ ‫�ضيفه ب�ف��ارق و��ص��ل اىل ‪ 27‬نقطة يف‬ ‫ال��رب��ع ال �ث��ال��ث‪ ،‬ق�ب��ل ان ي�ت�م�ك��ن بول‬ ‫ب�ير���س وك �ي �ف��ن غ��ارن �ي��ت ال �ع��ائ��د من‬ ‫اال��ص��اب��ة ال�ت��ي اب�ع��دت��ه ع��ن املباراتني‬ ‫االخريتني لفريق املدرب دوك ريفرز‪،‬‬ ‫من العودة باالخري اىل اج��واء اللقاء‬

‫وتقلي�ص الفارق اىل ‪ 6‬نقاط ‪108-102‬‬ ‫يف اخر ‪31‬ر‪ 3‬دقائق من املواجهة‪.‬‬ ‫لكن دورانت رد ب�سلتني من امل�سافة‬ ‫امل�ت��و��س�ط��ة وا�� �ض ��اف رم �ي �ت�ين حرتني‬ ‫ليمهد ال�ط��ري��ق جم��ددا ام��ام فريقه‬ ‫للدخول اىل عطلة مباراة كل النجوم‬ ‫«اول �ستارز» وهو �صاحب اف�ضل �سجل‬ ‫يف الدوري م�شاركة مع ميامي‪.‬‬ ‫وك � ��ان ب�ي�ر� ��س وغ ��ارن� �ي ��ت اف�ضل‬ ‫الع�ب��ي ال�ف��ري��ق االخ���ض��ر اال�سطوري‬ ‫ال � ��ذي اف �ت �ق��د ج �ه ��ود � �ص��ان��ع العابه‬ ‫راج��ون رون��دو للمباراة ال��راب�ع��ة على‬ ‫التوايل ب�سبب اال�صابة (ثالثة منها)‬ ‫واالي �ق ��اف ال ��ذي ��س�ي�ب�ع��ده اي���ض��ا عن‬ ‫امل �ب��اراة املقبلة دون يحرمه ذل��ك من‬ ‫امل���ش��ارك��ة يف م �ب��اراة ك��ل ال�ن�ج��وم بدال‬ ‫من جنم اتالنتا هوك�س جو جون�سون‬ ‫امل�صاب‪.‬‬ ‫وان �ه��ى ب�ير���س وغ��ارن �ي��ت اللقاء‬ ‫ولكل منهما ‪ 23‬نقطة مع ‪ 8‬متريرات‬ ‫حا�سمة و‪ 5‬متابعات لالول و‪ 13‬متابعة‬ ‫للثاين‪ ،‬وا�ضاف راي الن ‪ 21‬نقطة مع‬ ‫‪ 7‬متريرات حا�سمة والفرن�سي ميكايل‬ ‫بييرتو�س ‪ 16‬نقطة مع ‪ 7‬متابعات‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «يونايتد �سنرت» وامام‬ ‫‪ 21507‬متفرجني‪ ،‬وا�صل �شيكاغو بولز‬ ‫اي�ضا عرو�ضه املميزة هذا املو�سم بفوزه‬ ‫على �ضيفه ميلووكي باك�س ‪،91-110‬‬ ‫حمققا انت�صاره ال�سابع والع�شرين يف‬ ‫‪ 35‬مباراة‪ ،‬فيما مني مناف�سه بهزميته‬ ‫الع�شرين يف ‪ 33‬مباراة‪.‬‬ ‫وي��دي��ن فريق امل��درب ت��وم ثيبودو‬ ‫بفوزه اىل الفرن�سي جواكيم نواه الذي‬

‫ا��ص�ب��ح اول الع��ب ارت �ك��از يف �شيكاغو‬ ‫يحقق «تريبل داب ��ل» منذ ح��وايل ‪35‬‬ ‫عاما وذلك بت�سجيله ‪ 13‬نقطة مع ‪13‬‬ ‫متابعة و‪ 10‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫وجت��اوز �ستة من العبي �شيكاغو‬ ‫ح��اج��ز الع�شر ن�ق��اط‪ ،‬وك��ان اف�ضلهم‬ ‫كارلو�س بوزر بر�صيد ‪ 20‬نقطة مع ‪7‬‬ ‫متابعات‪ ،‬وا�ضاف كل من ديريك روز‬ ‫ول��وول دان��غ ‪ 16‬نقطة مع ‪ 7‬متريرات‬ ‫حا�سمة لالول‪ ،‬وروين بروير ‪ 15‬نقطة‬ ‫وكايل كورفر ‪ 11‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف اجل� �ه ��ة امل �ق��اب �ل��ة ك� ��ان روين‬ ‫براندون جينينغز (‪ 20‬نقطة) االف�ضل‬ ‫يف ��ص�ف��وف م�ي�ل��ووك��ي دون ان يجنب‬ ‫االخري هزميته ال�سابعة على التوايل‬ ‫امام �شيكاغو الذي ت�سيد اللقاء متاما‬ ‫م��ن ناحية الت�سجيل (جن��ح يف ‪4‬ر‪54‬‬ ‫باملئة من ت�سديداته) او املتابعات (‪49‬‬ ‫متابعة مقابل ‪ 29‬ل�ضيفه)‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ملعب «ام�يرك��ان ايرالينز‬ ‫�سنرت» وام��ام ‪ 20577‬متفرجا‪ ،‬و�صل‬ ‫ل��و���س اجن�ل�ي����س ل�ي�ك��رز اىل منت�صف‬ ‫مو�سمه املنتظم باف�ضل طريقة ممكنة‬ ‫وذلك بتحقيقه فوزا نادرا خارج ملعبه‬ ‫ه��ذا املو�سم وج��اء على ح�ساب داال�س‬ ‫مافريك�س حامل اللقب ‪ ،91-96‬وذلك‬ ‫يف مباراة تبادل فيها الفريقان التقدم‬ ‫يف ‪ 10‬منا�سبات وتعادال ‪ 13‬مرة قبل ان‬ ‫ي�سجل ان��درو باينوم رميتني حرتني‬ ‫لي�ضع ال�ضيف يف املقدمة ‪ 82-84‬قبل‬ ‫‪29‬ر‪ 5‬دق��ائ��ق على النهاية ث��م حافظ‬ ‫عليها حتى ال�صافرة اخلتامية‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ب��اي�ن��وم ‪ 19‬نقطة م��ع ‪14‬‬

‫متابعة وا�ضاف اال�سباين باو غا�سول‬ ‫‪ 24‬نقطة مع ‪ 9‬متابعات و‪ 4‬متريرات‬ ‫حا�سمة وكل من كوبي براينت و�صانع‬ ‫االل �ع��اب امل�خ���ض��رم دي��ري��ك في�شر ‪15‬‬ ‫ن�ق�ط��ة ل �ي �ق��ودوا ف��ري �ق �ه��م اىل ف ��وزه‬ ‫الع�شرين يف ‪ 33‬مباراة‪.‬‬ ‫اما من ناحية حامل اللقب الذي‬ ‫م�ن��ي ب�ه��زمي�ت��ه ال�ث��ال�ث��ة ع���ش��رة يف ‪34‬‬ ‫مباراة‪ ،‬فكان االملاين ديرك نوفيت�سكي‬ ‫االف �� �ض��ل ب��ر��ص�ي��د ‪ 25‬ن�ق�ط��ة م��ع ‪12‬‬ ‫متابعة‪ ،‬وا�ضاف فين�س كارتر ‪ 20‬نقطة‬ ‫وجي�سون تريي ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ملعب «برودين�شل �سنرت»‬ ‫وام��ام ‪ 15364‬متفرجا‪ ،‬ت�ألق العمالق‬ ‫دواي��ت ه��اورد وق��اد اورالن ��دو ماجيك‬ ‫للفوز على م�ضيفه نيوجريزي نت�س‬ ‫‪ ،91-108‬م �ق��دم��ا «اوراق اعتماده»‬ ‫ل�لاخ�ير باف�ضل ط��ري�ق��ة ممكنة الن‬ ‫ه�ن��اك اح�ت�م��اال ك�ب�يرا ب��ان ينتقل اىل‬ ‫�صفوفه ال�شهر املقبل عندما يفتح باب‬ ‫التبادالت‪.‬‬ ‫وت�ع�م�ل��ق ه� ��اورد ه�ج��وم��ا ودفاعا‬ ‫بت�سجيله ‪ 20‬ن�ق�ط��ة م��ع ‪ 17‬متابعة‬ ‫و‪ 4‬متريرات حا�سمة‪ ،‬ما دفع جمهور‬ ‫نيوجريزي اىل ترداد ا�سمه يف املدرجات‬ ‫من اجل ت�شجيعه على االن�ضمام اىل‬ ‫فريقه ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وك� ��ان ه � ��اورد ��س�ع��ى ج��اه��دا قبل‬ ‫ان �ط�ل�اق امل��و� �س��م امل���ص�غ��ر ل �ك��ي يقنع‬ ‫اورالندو بالتخلي عنه مل�صلحة ليكرز‬ ‫دون ان يح�صل على مبتغاه ويبدو ان‬ ‫تبادال حمتمال مع نيوجريزي ا�صبح‬ ‫يف االف��ق اال يف حال جنح اورالن��دو يف‬

‫اقناعه بتمديد عقده قبل ان ي�صبح‬ ‫العبا حرا يف متوز املقبل‪.‬‬ ‫وك ��ان ف��وز الأرب �ع��اء ال�ت��ا��س��ع على‬ ‫ال �ت��وايل الورالن � ��دو ع�ل��ى نيوجريزي‬ ‫والثاين والع�شرين يف ‪ 34‬مباراة‪ ،‬فيما‬ ‫مني االخري بهزميته الثامنة يف اخر‬ ‫‪ 11‬م �ب��اراة وال���س��اد��س��ة وال�ع���ش��ري��ن يف‬ ‫‪ 36‬م �ب��اراة رغ��م ج�ه��ود جن�م��ه ديرون‬ ‫وليام�س (‪ 23‬نقطة م��ع ‪ 8‬متريرات‬ ‫حا�سمة و‪ 6‬متابعات) ومار�شون بروك�س‬ ‫(‪ 24‬نقطة مع ‪ 5‬متابعات)‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ملعب «�ستايبل�س �سنرت»‬ ‫وام��ام ‪ 19163‬متفرجا‪ ،‬ا�ستعاد لو�س‬ ‫اجنلي�س كليبزر توازنه بعد هزميتني‬ ‫على ال�ت��وايل بفوزه على �ضيفه دنفر‬ ‫ناغت�س ‪ ،95-103‬وذل��ك بف�ضل ت�ألق‬ ‫الثنائي كري�س بول وباليك غريفني‬ ‫اللذين قادا فريقهما لفوزه الع�شرين‬ ‫يف ‪ 31‬مباراة بت�سجيل االول ‪ 36‬نقطة‬ ‫م��ع ‪ 9‬مت��ري��رات حا�سمة وال �ث��اين ‪27‬‬ ‫ن�ق�ط��ة م��ع ‪ 12‬م�ت��اب�ع��ة و‪ 5‬متريرات‬ ‫حا�سمة‪.‬‬ ‫ويف املباريات االخرى‪ ،‬فاز انديانا‬ ‫بي�سرز على ت�شارلوت بوبكات�س ‪-102‬‬ ‫‪ ،88‬وتورونتو راب�ت��ورز على ديرتويت‬ ‫بي�ستونز ‪ ،93-103‬و�ساكرامنتو كينغز‬ ‫ع �ل��ى وا� �ش �ن �ط��ن وي� � ��زاردز ‪،107-115‬‬ ‫ونيويورك نيك�س على اتالنتا هوك�س‬ ‫‪ ،82-99‬وميني�سوتا متربوولفز على‬ ‫يوتا جاز ‪ ،98-100‬وهيو�سنت روكت�س‬ ‫على فيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز ‪-93‬‬ ‫‪ ،87‬وغ ��ول ��دن ��س�ت��اي��ت ووري� � ��رز على‬ ‫فينيك�س �صنز ‪.104-106‬‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اك��د مدير اعمال امل��درب اال�سباين رافايل بينيتيز �أم�س‬ ‫اخلمي�س ان ت�شل�سي االنكليزي مل يت�صل مبوكله م��ن اجل‬ ‫البحث معه بامكانية ان يحل ب��دال م��ن ال�برت�غ��ايل اندري‬ ‫فيا�ش‪-‬بوا�ش الذي ا�صبح يف و�ضع حرج ب�سبب النتائج املخيبة‬ ‫التي يحققها النادي اللندين هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت و��س��ائ��ل االع�ل�ام الربيطانية ذك��رت ب��ان ت�شل�سي‬ ‫ات�صل ببينيتيز ملعرفة اذا كان م�ستعدا لتويل مهام اال�شراف‬ ‫على الفريق يف ح��ال التخلي عن فيا�ش‪-‬بوا�ش ال��ذي ا�صبح‬ ‫مهددا بفقدان من�صبه بعد اخل�سارة ام��ام نابويل االيطايل‬ ‫(‪ )3-1‬يف ذهاب الدور ثمن النهائي من م�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروبا‪.‬‬ ‫لكن مدير اعمال مدرب فالن�سيا وليفربول وانرت ميالن‬ ‫ال�سابق‪ ،‬مانويل غار�سيا كويلون‪ ،‬نفى اليوم �صحة هذه االخبار‪،‬‬ ‫قائال «لي�س هناك اي �شيء ر�سمي‪ ،‬انها لي�ست �سوى �شائعات‬ ‫من و�سائل االعالم الن ت�شل�سي مل يت�صل بنا‪� .‬سنفكر يف هذا‬ ‫االحتمال عندما نح�صل على عر�ض ر�سمي»‪.‬‬ ‫وم��ا زال بينيتيز (‪ 51‬ع��ام��ا) دون عمل منذ اق��ال�ت��ه من‬ ‫انرت ميالن يف اواخر كانون االول ‪ ،2010‬وهو يعي�ش حاليا يف‬ ‫انكلرتا حيث ميني النف�س بان ي�شرف جمددا على احد فرق‬ ‫ال��دوري املمتاز بح�سب ما اكد مدير اعماله‪ ،‬قائال «الدوري‬ ‫االنكليزي املمتاز ي�شكل االولوية بالن�سبة لبينيتيز»‪.‬‬ ‫وكان بينيتيز ا�شرف على ليفربول بني ‪ 2004‬و‪ 2010‬قادما‬ ‫اليه من فالن�سيا‪ ،‬وهو قاده اىل لقب دوري ابطال اوروبا عام‬ ‫‪ 2005‬على ح�ساب ميالن االيطايل وك�أ�س ال�سوبر االوروبية‬ ‫يف العام ذاته والك�أ�س االنكليزية عام ‪ ،2006‬لكنه ترك الفريق‬ ‫يف الثالث من حزيران ‪ 2010‬بعد ان ف�شل يف قيادته اىل مركز‬ ‫م�ؤهل الحدى امل�سابقتني القاريتني باحتالله املركز ال�سابع يف‬ ‫الدوري املحلي‪.‬‬

‫ادلر يف طريقه لالنتقال من‬ ‫ليفركوزن اىل هامبورغ‬ ‫هامبورغ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يبدو احلار�س الدويل االملاين ال�سابق رينيه ادلر يف طريقه‬ ‫لالنتقال من باير ليفركوزن اىل هامبورغ‪ ،‬وذلك بح�سب ما‬ ‫ك�شف املدير الريا�ضي لالخري فرانك ارني�سن �أم�س اخلمي�س‬ ‫ل�صحيفة «هامبورغر مورغنبو�ست»‪.‬‬ ‫وا��ش��ار ارني�سن اىل ان ال�ق��رار �سيتخذ يف االي��ام القليلة‬ ‫املقبلة ورمبا خالل اال�سبوع احلايل وذلك و�سط التقارير التي‬ ‫تتحدث عن ان ادلر الذي خا�ض ‪ 10‬مباريات دولية مع املنتخب‬ ‫االملاين‪� ،‬سيوقع عقدا ملدة اربعة اعوام‪.‬‬ ‫وك��ان احلار�س البالغ من العمر ‪ 27‬عاما خ�ضع يف متوز‬ ‫املا�ضي لعملية جراحية يف ركبته حرمته م��ن امل�شاركة مع‬ ‫ليفركوزن يف الن�صف االول من املو�سم‪ ،‬لكنه عاد اىل التمارين‬ ‫م�ؤخرا مع الفريق الذي يرتبط به بعقد ينتهي يف ختام املو�سم‬ ‫احلايل‪.‬‬

‫كاتانيا يبتعد عن منطقة‬ ‫الخطر يف الدوري اإليطالي‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ابتعد كاتانيا عن منطقة اخلطر ن�سبيا بعدما ع��اد من‬ ‫ملعب «ارتيميو فرانكي» اخلا�ص مب�ضيفه اجلريح �سيينا بفوز‬ ‫ثمني ‪�-1‬صفر االربعاء يف مباراة م�ؤجلة من املرحلة احلادية‬ ‫والع�شرين من الدوري االيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويدين كاتانيا بفوزه الثاين بعيدا عن جماهريه بعد ذلك‬ ‫الذي حققه على ح�ساب اجلريح االخر ليت�شي (‪�-1‬صفر) يف ‪26‬‬ ‫ت�شرين الثاين املا�ضي‪ ،‬وال�سابع له هذا املو�سم‪ ،‬اىل فران�شي�سكو‬ ‫لودي الذي �سجل هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪ 23‬من ركلة‬ ‫جزاء‪ ،‬ملحقا ب�صاحب االر�ض هزميته احلادية ع�شرة‪.‬‬ ‫ورف��ع كاتانيا ال��ذي ميلك مباراة م�ؤجلة اخ��رى‪ ،‬ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 30‬نقطة و�شق طريقه اىل منت�صف الرتتيب‪ ،‬فيما جتمد‬ ‫ر�صيد م�ضيفه عند ‪ 23‬نقطة يف املركز ال�سابع ع�شر بفارق‬ ‫نقطتني عن ليت�شي الثامن ع�شر‪.‬‬

‫فوز ليل وسانت اتيان وكاين يف‬ ‫مباريات مؤجلة من الدوري الفرنسي‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فاز ليل حامل اللقب على م�ضيفه �سو�شو ‪�-1‬صفر‪ ،‬و�سانت‬ ‫اتيان على �ضيفه لوريان ‪ ،2-4‬وكاين على �ضيفه اوك�سري ‪1-2‬‬ ‫يف ‪ 3‬مباريات م�ؤجلة من املرحلة الثانية والع�شرين يف الدوري‬ ‫الفرن�سي لكرة القدم اقيمت االربعاء‪.‬‬ ‫يف امل �ب��اراة االوىل‪� ،‬سجل ن ��والن رو (‪ )76‬ه��دف املباراة‬ ‫الوحيد فارتفع ر�صيد ليل اىل ‪ 45‬نقطة بفارق ‪ 6‬نقاط خلف‬ ‫باري�س �سان جرمان املت�صدر و‪ 5‬نقاط خلف مونبلييه الثاين‪،‬‬ ‫فيما مني �سو�شو �صاحب املركز االخري بهزميته الثانية ع�شرة‬ ‫ووقف ر�صيده عند ‪ 20‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪� ،‬صعد �سانت اتيان من املركز ال�ساد�س‬ ‫اىل الرابع بر�صيد ‪ 42‬نقطة بعد ان �سجل له الغابوين بيار‬ ‫امي��ري��ك اوب��ام�ي��ان��غ ث�لاث�ي��ة (‪ 56‬و‪ 68‬و‪ )90‬واه� ��داه مدافع‬ ‫ال�ضيوف الغابوين اي�ضا برونو ايكويل مانغا هدفا رابعا (‪88‬‬ ‫خط�أ يف مرمى فريقه)‪ ،‬فيما �سجل ارن��و مفوميبا (‪ 49‬من‬ ‫ركلة جزاء) وماتيا�س اوتريه (‪ )75‬هديف لوريان �صاحب املركز‬ ‫الثاين ع�شر (‪ 27‬نقطة)‪.‬‬ ‫ويف اللقاء ال�ث��ال��ث‪ ،‬ح�سن كاين موقعه بعد ان قفز من‬ ‫امل��رك��ز اخلام�س ع�شر اىل احل��ادي ع�شر (‪ 27‬نقطة) بف�ضل‬ ‫العاجي كانديا تراوريه (‪ )71‬وليفيو نباب (‪ ،)77‬بينما �سجل‬ ‫روا كونتو (‪ )60‬ه��دف ال�سبق الوك�سري ال��ذي بقي يف املركز‬ ‫الثامن ع�شر (‪ 21‬نقطة)‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )24‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1867‬‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫االمارات تلتقي فلسطني وديا اليوم‬

‫مرسيليا وبال يسقطان‬ ‫انرت وبايرن بهدفني قاتلني‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلتقي منتخب االمارات لكرة القدم نظريه الفل�سطيني اليوم‬ ‫اجلمعة يف مباراة دولية ودية على ا�ستاد نادي الوحدة يف ابوظبي‬ ‫�ضمن ا�ستعداداته للقاء لبنان يف ‪ 29‬م��ن ال�شهر اجل��اري �ضمن‬ ‫اجلولة االخ�يرة من مناف�سات املجموعة اال�سيوية الثانية �ضمن‬ ‫الدور الثالث من الت�صفيات اال�سيوية امل�ؤهلة اىل مونديال ‪2014‬‬ ‫يف الربازيل‪.‬‬ ‫فقدت االمارات اي فر�صة للمناف�سة مع احتاللها املركز االخري‬ ‫بدون نقاط‪ ،‬خالفا للبنان (‪ 10‬نقاط) الثاين بفارق االهداف خلف‬ ‫كوريا اجلنوبية ال��ذي يكفيه التعادل للت�أهل اىل ال��دوري الرابع‬ ‫احلا�سم‪ .‬ا�ستدعى عبداهلل م�سفر م��درب منتخب االم ��ارات عددا‬ ‫كبريا من الوجوه اجلديدة خلو�ض امل�ب��اراة‪ ،‬يف حني يغيب العبو‬ ‫املنتخب االوملبي ال��ذي ي�ستعد للقاء اوزبك�ستان يف ‪ 14‬اذار املقبل‬ ‫يف ط�شقند �ضمن اجلولة االخرية من مناف�سات املجموعة الثانية‬ ‫امل�ؤهلة الوملبياد لندن ‪.2012‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ي�ع���س�ك��ر م�ن�ت�خ��ب ف�ل���س�ط�ين يف االم� � ��ارات �ضمن‬ ‫ا�ستعدادته خلو�ض مناف�سات ك�أ�س التحدي اال�سيوية ‪ 2012‬التي‬ ‫تنطلق ال�شهر املقبل يف نيبال‪.‬‬ ‫وتلعب فل�سطني يف البطولة �ضمن املجموعة االوىل التي ت�ضم‬ ‫نيبال واملالديف وتركمان�ستان‪.‬‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫جن��ح م��ر��س�ي�ل�ي��ا الفرن�سي‬ ‫وب� � ��ال ال �� �س��وي �� �س��ري يف ح�سم‬ ‫الف�صل االول م��ن مواجهتهما‬ ‫م ��ع ال �ع �م�ل�اق�ي�ن ان�ت��ر ميالن‬ ‫االي� � �ط � ��ايل وب � ��اي � ��رن ميونيخ‬ ‫االمل��اين بالفوز عليهما بنتيجة‬ ‫واحدة ‪�-1‬صفر وبهدفني قاتلني‬ ‫�أول من �أم�س االربعاء يف ذهاب‬ ‫الدور ثمن النهائي من م�سابقة‬ ‫دوري ابطال اوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫ع �ل��ى م�ل�ع��ب «ف� �ي� �ل ��ودروم»‪،‬‬ ‫اعتقد اجلميع ان انرت ميالن‪،‬‬ ‫بطل ‪ 1963‬و‪ 1964‬و‪ ،2010‬تنف�س‬ ‫بع�ض ال�صعداء وتنا�سى خيبة‬ ‫النتائج التي حققها م�ؤخرا على‬ ‫ال�صعيد املحلي (‪ 4‬هزائم وتعادل‬ ‫يف م�ب��اري��ات��ه اخل�م����س االخرية‬ ‫يف ال ��دوري ا��ض��اف��ة اىل تنازله‬ ‫عن لقب الك�أ�س بخ�سارته امام‬ ‫ن ��اب ��ويل)‪ ،‬ل�ك��ن ال �غ��اين اندريه‬ ‫اي ��وو ك��ان ل��ه كلمته يف الوقت‬ ‫بدل ال�ضائع من اللقاء عندما‬ ‫خطف الفوز ملر�سيليا يف احدى‬ ‫الفر�ص النادرة لبطل ‪ 1993‬يف‬ ‫هذا اللقاء‪.‬‬ ‫و�� �س� �ي� �ك ��ون ب� � ��اب ال� �ت� ��أه ��ل‬ ‫مفتوحا على كافة االحتماالت‬ ‫يف لقاء االي��اب ال��ذي �سيقام يف‬ ‫ملعب «جوزيبي مياتزا» يف ‪13‬‬ ‫ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫ويف ح � � ��ال جن � ��ح ان �ت ��ر يف‬ ‫اال� �س �ت �ف��ادة م��ن ع��ام��ل االر� ��ض‬ ‫واجل� �م� �ه ��ور ل �ك��ي ي� �ت� ��أه ��ل اىل‬ ‫رب��ع النهائي‪� ،‬سيتمكن مدربه‬ ‫ك�لاودي��و ران �ي�يري م��ن حتقيق‬ ‫ث � � � ��أره م� ��ن م � � ��درب مر�سيليا‬ ‫ديدييه دي�شان الذي كان ت�سبب‬ ‫باقالته من من�صبه يف ت�شل�سي‬ ‫االنكليزي قبل ‪ 8‬اع��وام عندما‬ ‫قاد فريقه ال�سابق موناكو للفوز‬ ‫على الفريق اللندين يف ن�صف‬ ‫نهائي دوري ابطال اوروبا ملو�سم‬ ‫‪ 3-5( 2004-2003‬مبجموع‬ ‫امل �ب��ارات�ي�ن) ق�ب��ل ان ي�خ���س��ر يف‬ ‫النهائي امام بورتو الربتغايل‪.‬‬ ‫وهذه املواجهة الثانية بني‬ ‫ان�تر ومر�سيليا بعد تلك التي‬ ‫ج�م�ع�ت�ه�م��ا ع� ��ام ‪ 2004‬يف ربع‬ ‫نهائي ك��أ���س االحت ��اد االوروب ��ي‬ ‫حني فاز الفريق الفرن�سي ذهابا‬ ‫وايابا بنتيجة ‪�-1‬صفر‪ ،‬ملحقا‬ ‫به هزميته الوحيدة امام الفرق‬ ‫الفرن�سية يف االدوار االق�صائية‬ ‫من مباراتني‪.‬‬ ‫ل � �ك� ��ن �� �ش� �ي� �ئ ��ا مل يح�سم‬ ‫ب��ال�ن���س�ب��ة ل �ه��ذه امل��واج �ه��ة وما‬ ‫زالت الفر�صة قائمة للفريقني‬ ‫م ��ع اف �� �ض �ل �ي��ة مل��ر��س�ي�ل�ي��ا ال ��ذي‬ ‫ي�ق��دم اداء ج�ي��دا على ال�صعيد‬ ‫املحلي اذ متكن من �شق طريقه‬ ‫اىل امل ��راك ��ز اخل �م �� �س��ة االوىل‬ ‫بعد بدايته ال�صعبة ج��دا وهو‬ ‫مل ي��ذق طعم الهزمية منذ ‪23‬‬ ‫ت�شرين الثاين املا�ضي كما انه‬ ‫يقاتل على ارب��ع جبهات‪ ،‬حيث‬ ‫بلغ نهائي ك�أ�س رابطة االندية‬ ‫امل �ح�ترف��ة امل�ح�ل�ي��ة وم ��ا زال يف‬ ‫م�سابقة الك�أ�س املحلية اي�ضا‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫بنزيمة خارج تشكيلة فرنسا‬ ‫للمواجهة مع املانيا‬

‫مر�سيليا الفرن�سي رد �إنرت ميالن الإيطايل خا�سرا بهدف قاتل‬

‫وب � � � ��د�أ ران � � �ي �ي��ري ال �ل �ق ��اء‬ ‫ب ��اب� �ق ��اء االرج� �ن� �ت� �ي� �ن ��ي دييغو‬ ‫م�ي�ل�ي�ت��و وج��ام �ب��اول��و باتزيني‬ ‫على مقاعد االحتياطي‪ ،‬فيما‬ ‫ا� �ش ��رك االوروغ � ��وي � ��اين دييغو‬ ‫فورالن ا�سا�سيا يف خط املقدمة‬ ‫مب� ��� �س ��ان ��دة م� ��ن االرجنتيني‬ ‫االخر ماورو زاراتي والهولندي‬ ‫وي �� �س �ل��ي � �س �ن��اي��در وال�صربي‬ ‫دي��ان �ستانكوفيت�ش‪ ،‬فيما توىل‬ ‫االرجنتينيان االخ ��ران القائد‬ ‫خ ��اف �ي�ي�ر زان� �ي� �ت ��ي وا�ستيبان‬ ‫كامبيا�سو امل �ه��ام ال��دف��اع�ي��ة يف‬ ‫و�سط امللعب‪.‬‬ ‫ويف اجل �ه��ة امل �ق��اب �ل��ة‪ ،‬كان‬ ‫امل �ه��اج��م ال � ��دويل ل��وي��ك رميي‬ ‫ال �غ ��ائ ��ب االك �ب��ر ع ��ن الفريق‬ ‫الفرن�سي ب�سبب اال�صابة‪ ،‬فيما‬ ‫ج �ل ����س ان � � ��دري ب� �ي ��ار جينياك‬ ‫ع�ل��ى م�ق��اع��د االح �ت �ي��اط فلعب‬ ‫ال�برازي �ل��ي ب ��ران ��داو وح �ي��دا يف‬ ‫خ ��ط امل� �ق ��دم ��ة مب �� �س��ان��دة من‬ ‫الغاين اندري ايوو‪.‬‬ ‫وج��اء ال�شوط االول رتيبا‬ ‫ومل ي�شهد �سوى فر�صة واحدة‬ ‫حقيقية الن�تر يف الدقيقة ‪11‬‬ ‫ع �ن��دم��ا ل �ع��ب ك��ام �ب �ي��ا� �س��و كرة‬ ‫ع��ر� �ض �ي��ة اىل داخ� � ��ل املنطقة‬ ‫تلقفها ف ��ورالن «ط��ائ��رة» لكن‬ ‫احل��ار���س �ستيف مانداندا ت�ألق‬ ‫وانقذ فريقه‪ ،‬واخ��رى لزاراتي‬ ‫اق� ��ل خ� �ط ��ورة ع �ن��دم��ا و�صلته‬ ‫ال� �ك ��رة م ��ن ك��ام �ب �ي��ا� �س��و اي�ضا‬

‫لكنه �سددها خفيفة فلم يجد‬ ‫احل ��ار� ��س ��ص�ع��وب��ة يف التعامل‬ ‫معها (‪.)37‬‬ ‫وحت���س��ن اداء مر�سيليا يف‬ ‫بداية ال�شوط الثاين حيث كان‬ ‫االف���ض��ل دون ان ي�ه��دد مرمى‬ ‫ان�ت�ر ال� ��ذي جل� ��أ اىل تبديلني‬ ‫بادخال الياباين يوتو ناغاموتو‬ ‫ب ��دال م ��ن ال �ظ �ه�ير الربازيلي‬ ‫دوغ �ل�ا�� ��س م��اي �ك��ون (‪ )46‬ثم‬ ‫النيجريي اوبي �شوكووما بدال‬ ‫من زاراتي الذي مل يقدم �شيئا‬ ‫يذكر (‪ ،)64‬فيما ادخ��ل دي�شان‬ ‫ال�غ��اين ج ��وردان اي��وو ب��دال من‬ ‫ب��ران��داو (‪ ،)73‬لكن الو�ضع مل‬ ‫يتغري بالن�سبة للفريقني حيث‬ ‫ع �ج��ز اي م �ن �ه �م��ا ع ��ن اختبار‬ ‫ح��ار��س��ي امل��رم��ى ب�شكل حقيقي‬ ‫وك��ان��ت ال �ف��ر� �ص��ة ال��وح �ي��دة يف‬ ‫الن�صف الثاين من اللقاء النرت‬ ‫اث��ر رك�ل��ة ح��رة ن�ف��ذه��ا �سنايدر‬ ‫وحاول �ستانكوفيت�ش ان يحولها‬ ‫داخل ال�شباك لكن الكرة و�صلت‬ ‫مبا�شرة اىل مانداندا (‪.)74‬‬ ‫ورد م��ر� �س �ي �ل �ي��ا باف�ضل‬ ‫فر�صة له يف اللقاء بر�أ�سية من‬ ‫ان ��دري اي ��وو ب�ع��د ع��ر��ض�ي��ة من‬ ‫مورغان امالفيتانو‪ ،‬لكن الكرة‬ ‫ك��ان��ت خ ��ارج اخل���ش�ب��ات الثالث‬ ‫(‪ ،)78‬قبل ان يتمكن الالعب‬ ‫ذات��ه من خطف ه��دف الفوز يف‬ ‫الوقت بدل ال�ضائع بكرة ر�أ�سية‬ ‫بعد عر�ضية من ماتيو فالبوينا‬

‫(‪.)3+90‬‬ ‫وع � �ل� ��ى م� �ل� �ع ��ب «� �س ��اي �ن ��ت‬ ‫ج��اي�ك��وب ب� ��ارك»‪ ،‬ي�ب��دو ان بال‬ ‫م�صمم على ان يكون «احل�صان‬ ‫اال� �س��ود» يف ن�سخة ه��ذا املو�سم‬ ‫ب�ع��دم��ا جن��ح يف ح���س��م الف�صل‬ ‫االول من مواجهته مع �ضيفه‬ ‫ب ��اي ��رن م �ي��ون �ي��خ ب �ه ��دف قاتل‬ ‫اي�ضا �سجله فالنتني �ستوكر يف‬ ‫الدقيقة ‪.86‬‬ ‫ولقي بايرن ميونيخ نف�س‬ ‫م �� �ص�ير م��ان �� �ش �� �س�تر يونايتد‬ ‫االن�ك�ل�ي��زي وق��د يلحق ب��ه بعد‬ ‫ه��ذه الهزمية يف ح��ال ف�شله يف‬ ‫التعوي�ض اي��اب��ا على ملعبه يف‬ ‫ميونيخ يف ‪� 13‬آذار املقبل‪.‬‬ ‫وك ��ان ب ��ال ��ص�ع��د اىل ثمن‬ ‫النهائي على ح�ساب مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد ب�ف��وزه عليه ‪ 1-2‬على‬ ‫امللعب ذاته يف اجلولة ال�ساد�سة‬ ‫االخ�يرة من دور املجموعات يف‬ ‫دوري االبطال‪.‬‬ ‫وك� � ��اد ال �ف��رن �� �س��ي ف��ران��ك‬ ‫ري � �ب �ي��ري ي �ف �ت �ت��ح الت�سجيل‬ ‫لل�ضيوف من انفراد تام وت�سديد‬ ‫ب ��ارت� �ي ��اح يف ال� ��زاوي� ��ة اليمنى‬ ‫القريبة من احلار�س يان �سومر‬ ‫الذي متكن من ابعادها‪.‬‬ ‫و�ضاعت ‪ 3‬فر�ص متتالية‬ ‫ع�ل��ى ب ��ال‪ :‬االوىل ع�ب�ر ماركو‬ ‫� �س�تري �ل��ر اب �ع��ده��ا ال ��دف ��اع اىل‬ ‫ركنية (‪ ،)15‬والثانية من ر�أ�سية‬ ‫النم�سوي الك�سندر دراغوفيت�ش‬

‫ابعدها احل��ار���س مانويل نوير‬ ‫ل�ترت��د م��ن ال�ق��ائ��م االي���س��ر ثم‬ ‫�شتتها اح��د املدافعني م��ن على‬ ‫خط املرمى (‪ ،)16‬والثالثة حني‬ ‫ارت��دت ك��رة الك�سندر ف��راي من‬ ‫العار�ضة التي نابت عن احلار�س‬ ‫مانويل نوير (‪.)19‬‬ ‫وام �ت ����ص ب ��اي ��رن ميونيخ‬ ‫فورة �صاحب االر�ض بعد ان رمم‬ ‫ال�ث�غ��رات الدفاعية ال�ت��ي برزت‬ ‫بو�ضوح يف ثلث ال�ساعة االول‪،‬‬ ‫وا��س�ت�ع��اد ال���س�ي�ط��رة تدريجيا‪،‬‬ ‫وار��س��ل الهولندي اري�ين روبن‬ ‫ك��رة م��وزون��ة عند خط املنطقة‬ ‫اىل ال �ن �م �� �س��وي داف � �ي� ��د االب� ��ا‬ ‫الذي اخذ مكان �صانع االلعاب‬ ‫با�ستيان �شفاين�شتايغر الغائب‬ ‫مل ��دة ط��وي�ل��ة ب��داع��ي اال�صابة‪،‬‬ ‫� �س��دده��ا ب �ق��وة وت��رك �ي��ز �سيطر‬ ‫عليها �سومر (‪.)29‬‬ ‫وتبادل الفريقان الهجمات‬ ‫م��ع اف���ض�ل�ي��ة وا��ض�ح��ة للفريق‬ ‫البافاري‪ ،‬وا�ضاعا فر�صا غنية‬ ‫ل �ل �ت �� �س �ج �ي��ل‪ ،‬واط� �ل ��ق ريبريي‬ ‫ق��ذي �ف��ة اب� �ع ��ده ��ا ح� ��ار�� ��س بال‬ ‫ب �� �ص �ع��وب��ة اىل رك �ن �ي��ة (‪،)35‬‬ ‫وه��رب م��اري��و غوميز م��ن اكرث‬ ‫من مدافع حتى انك�شف املرمى‬ ‫امامه و�سدد بقوة لكن بني يدي‬ ‫�سومر ال��ذي رو���ض ال�ك��رة على‬ ‫دفعتني (‪.)42‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪� ،‬سنحت‬ ‫ل �ك��ل ف��ري��ق ف��ر� �ص��ة م �ب �ك��رة يف‬

‫ال��دق�ي�ق�ت�ين االول� �ي�ي�ن دون ان‬ ‫ي���س�ت�غ�ل�ه��ا اي م �ن �ه �م��ا‪ ،‬وثانية‬ ‫لبال عرب فابيان فراي ال�شقيق‬ ‫اال�صغر اللك�سندر قبل ان حتول‬ ‫ال�ك��رة اىل ركنية (‪ ،)52‬و�سدد‬ ‫ط � ��وين ك ��رو� ��س ك � ��رة مباغتة‬ ‫ان �ح��رف��ت ع ��ن ال �ق��ائ��م االمي ��ن‬ ‫مل��رم��ى ب� ��ال (‪ ،)56‬وت�سديدة‬ ‫اخ � � � ��رى م � ��ن االب � � � ��ا يف نف�س‬ ‫املكان(‪.)61‬‬ ‫وح �� �ص��ل روب� ��ن ع �ل��ى ركلة‬ ‫حرة عند خط املنطقة قام منها‬ ‫الع�ب��و ب��اي��رن ب�ث�لاث حماوالت‬ ‫م� �ت� �ت ��ال� �ي ��ة �آخ� � ��ره� � ��ا لغوميز‬ ‫بت�سديدة خلفية �سيطر عليها‬ ‫�سومر (‪ ،)64‬وجن��ح االخ�ير يف‬ ‫ابعاد كرة خطرة لقائد الفريق‬ ‫البافاري فيليب الم اىل ركنية‬ ‫(‪ ،)67‬واه � ��در غ��وم �ي��ز فر�صة‬ ‫هدف حمقق بانفراد من اجلهة‬ ‫ال �ي �م �ن��ى وت �� �س ��دي ��دة يف ج�سم‬ ‫�سومر(‪.)72‬‬ ‫وا� � �ص � �ي � ��ب دف� � � � ��اع ب� ��اي� ��رن‬ ‫ميونيخ بارتباك وحامت الكرة‬ ‫يف منطقته مع خطورة قطعها‬ ‫امل��داف��ع ج�ي�روم بواتينغ (‪،)80‬‬ ‫وك �� �س��ر � �س �ت��وك��ر ب��دي��ل فابيان‬ ‫ف� � ��راي ال� �ت� �ع ��ادل اث � ��ر متريرة‬ ‫متقنة م��ن ال �ك��ام�يروين جاك‬ ‫� �س��وا ب�ع��د ‪ 3‬دق��ائ��ق م��ن نزوله‬ ‫بديال لت�شريدان �شاكريي انهاه‬ ‫يف ال�شباك من بني قدمي نوير‬ ‫(‪.)86‬‬

‫يوروبا ليغ‬

‫سيتي يجرد بورتو من اللقب‬ ‫ويبلغ ثمن النهائي‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ج��دد مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي‬ ‫تفوقه على �ضيفه ب��ورت��و الربتغايل‬ ‫وجرده من اللقب بفوزه ال�ساحق عليه‬ ‫‪�-4‬صفر �أول م��ن �أم����س االرب �ع��اء على‬ ‫«ا�ستاد االحت��اد» يف اي��اب ال��دور الثاين‬ ‫من م�سابقة الدوري االوروبي «يوروبا‬ ‫ليغ» لكرة القدم‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل االرج �ن �ت �ي �ن��ي �سريخيو‬ ‫اغ��وي��رو (‪ )1‬وال�ب��و��س�ن��ي ادي ��ن دزيكو‬ ‫(‪ )76‬واال� �س �ب��اين داف �ي��د �سيلفا (‪)84‬‬ ‫والت�شيلي دافيد بيتزارو (‪ )86‬اهداف‬ ‫املباراة‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ف ��ري ��ق امل � � ��درب االي� �ط ��ايل‬ ‫روب��رت��و مان�شيني ح��ول تخلفه ذهابا‬ ‫ام � ��ام م �ن��اف �� �س��ه ال�ب�رت� �غ ��ايل اىل فوز‬ ‫‪ ،1-2‬ملحقا ب��االخ�ير هزميته االوىل‬ ‫ه��ذا امل��و��س��م ع�ل��ى ار� �ض��ه «��س�ت��ادي��و دي‬ ‫دراغاو»‪.‬‬ ‫وي�شارك الفريقان يف ه��ذا الدور‬ ‫م��ن امل���س��اب�ق��ة االوروب� �ي ��ة ال�ث��ان�ي��ة من‬ ‫حيث االهمية بعد خروجهما من دوري‬ ‫االب� �ط ��ال ب��اح�ت�لاه�م��ا امل��رك��ز الثالث‬

‫يف جم�م��وع�ت�ي�ه�م��ا‪�� ،‬س�ي�ت��ي يف االوىل‬ ‫خلف بايرن ميونيخ االمل��اين ونابويل‬ ‫االي � �ط� ��ايل‪ ،‬وب� ��ورت� ��و خ �ل��ف مفاج�أة‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة اب��وي��ل نيقو�سيا القرب�صي‬ ‫وزينيت �سان بطر�سربغ الرو�سي‪.‬‬ ‫وه� ��ذه امل� ��رة االوىل ال �ت��ي يخرج‬ ‫فيها بورتو من هذه امل�سابقة مبباراتي‬ ‫ال��ذه��اب واالي� ��اب م�ن��ذ م��و��س��م ‪-2000‬‬ ‫‪ 2001‬اذ جنح يف م�شاركتيه التاليتني‬ ‫يف الفوز باللقب عام ‪ 2003‬وعام ‪،2011‬‬ ‫وقد توا�صلت عقدة بطل الربتغال على‬ ‫االرا�ضي االنكليزية حيث مل يحقق اي‬ ‫فوز حتى االن‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬و�ضع مت�صدر الدوري‬ ‫االن�ك�ل�ي��زي امل�م�ت��از ال���س��اع��ي اىل لقبه‬ ‫ال�ق��اري ال�ث��اين بعد ‪ 1970‬يف م�سابقة‬ ‫ك��أ���س ال�ك��ؤو���س االوروب �ي��ة على ح�ساب‬ ‫غ��وم�ي��ك زاب � ��رزي ال �ب��ول �ن��دي (‪،)1-2‬‬ ‫خ �ي �ب��ة خ ��روج ��ه م ��ن دوري االبطال‬ ‫ووا�صل م�شواره حيث يواجه احتمال‬ ‫م �ل�اق ��اة ف ��ري ��ق ب ��رت� �غ ��ايل اخ � ��ر وهو‬ ‫�سبورتينغ ل�شبونة ال ��ذي ي�ست�ضيف‬ ‫ليجيا وار�سو البولندي (‪ 2-2‬ذهابا)‪.‬‬ ‫واحتاج �سيتي اىل ‪ 19‬ثانية فقط‬

‫ل�ك��ي يفتتح الت�سجيل وي�ع�ق��د مهمة‬ ‫ح ��ام ��ل ال �ل �ق��ب وذل � ��ك ع �ن��دم��ا خ�سر‬ ‫املدافع االرجنتيني نيكوال�س اوتامندي‬ ‫ال �ك��رة فخطفها ال �ع��اج��ي ي��اي��ا توري‬ ‫ومررها الغويرو ال��ذي اودعها �شباك‬ ‫احل��ار���س ال�برازي�ل��ي هيلتون‪ ،‬م�سجال‬ ‫ث��اين ا�سرع ه��دف يف م�سابقة «يوروبا‬ ‫ليغ» م�شاركة م��ع ال�برازي�ل��ي تاي�سون‬ ‫(ميتالي�ست خاركييف االوك��راين �ضد‬ ‫ري��د ب��ول ��س��ال��زب��ورغ النم�سوي يف ‪16‬‬ ‫ال�شهر احلايل) واال�سباين خوان ماتا‬ ‫(فالن�سيا �ضد كلوب ب��روج البلجيكي‬ ‫يف ‪� 25‬شباط ‪ ،)2010‬علما ب��ان الرقم‬ ‫القيا�سي بحوزة االرجنتيني ا�سماعيل‬ ‫بالنكو الذي افتتح الت�سجيل لفريقه‬ ‫ال���س��اب��ق اي��ك اث�ي�ن��ا ال �ي��ون��اين ب�ع��د ‪13‬‬ ‫ث��ان �ي��ة ع �ل��ى ب ��داي ��ة ل �ق��ائ��ه م ��ع باتي‬ ‫بوري�سوف البيالرو�سي يف ‪ 5‬ت�شرين‬ ‫الثاين ‪.2009‬‬ ‫جتدر اال�شارة اىل ان ا�سرع هدف‬ ‫يف م�سابقة ك�أ�س االحتاد االوروبي كان‬ ‫يف ن�سختها االخرية عندما افتتح دافيد‬ ‫ب�ي��ون الت�سجيل لفريقه ب ��وردو امام‬ ‫م�ضيفه غلطة �سراي الرتكي (‪)4-3‬‬

‫بعد ‪ 11‬ثانية على بداية اللقاء يف ‪26‬‬ ‫�شباط ‪.2009‬‬ ‫وك� ��ان ��س�ي�ت��ي ق��ري �ب��ا م��ن ا�ضافة‬ ‫ال�ه��دف ال�ث��اين يف الدقيقة ‪ 16‬عندما‬ ‫انفرد توري بهيلتون لكن االخري كان‬ ‫م��وف �ق��ا ب �خ��روج��ه م��ن م��رم��اه اال ان‬ ‫ال �ك��رة �سقطت ام ��ام الفرن�سي �سمري‬ ‫ن �� �ص��ري ال� ��ذي وع��و� �ض��ا ان ي �� �س��دد يف‬ ‫املرمى اخل��ايل م��رر الكرة جم��ددا اىل‬ ‫ت��وري‪ ،‬ف�ضاعت الفر�صة على فريقه‬ ‫الن االخري كان مت�سلال‪.‬‬ ‫ورد ب��ورت��و بفر�صة ل�سيلف�سرتي‬ ‫فالريا �صاحب هدف الذهاب لفريقه‪،‬‬ ‫ل�ك��ن احل��ار���س ج��و ه ��ارت ت ��أل��ق وانقذ‬ ‫مرماه (‪.)18‬‬ ‫وك��اد بورتو ان يدفع جم��ددا ثمن‬ ‫خطا فادح من دفاعه ما �سمح الغويرو‬ ‫ب ��ان ي�ن�ف��رد ب�ه�ي�ل�ت��ون ال ��ذي خ ��رج من‬ ‫م ��رم ��اه ‪8‬مل �ل�اق� ��اة االرج �ن �ت �ي �ن��ي لكن‬ ‫االخري متكن من تخطيه قبل ان ي�سدد‬ ‫واملرمى م�شرع امامه‪ ،‬اال ان حماولته‬ ‫هزت ال�شباك اخلارجية (‪.)29‬‬ ‫وغابت بعدها الفر�ص احلقيقية‬ ‫عن املرميني ملا تبقى من ال�شوط االول‬

‫ثم متكن بورتو من هز �شباك هارت يف‬ ‫الدقيقة ‪ 57‬ع�بر الكولومبي جيم�س‬ ‫رودري�غ�ي����س لكن احل�ك��م ال�غ��اه بداعي‬ ‫الت�سلل‪.‬‬ ‫ثم وج��ه �سيتي ال�ضربة القا�ضية‬ ‫ل�ضيفه يف الدقيقة ‪ 76‬عندما متكن‬ ‫دزي�ك��و ال��ذي دخ��ل قبل ‪ 7‬دق��ائ��ق فقط‬ ‫ب��دال م��ن ن�صري‪ ،‬م��ن ا�ضافة الهدف‬ ‫ال�ث��اين عندما تلقف مت��ري��رة اغويرو‬ ‫اىل داخل املنطقة و�سددها مبا�شرة يف‬ ‫�شباك هيلتون‪.‬‬ ‫وتعقدت مهمة فريق املدرب فيتور‬ ‫ب�ي�ري ��را ب���ش�ك��ل اك�ب�ر ع �ن��دم��ا ا�ضطر‬ ‫خلو�ض الدقائق الـ‪ 12‬االخرية بع�شرة‬ ‫الع��ني حل�صول مدافعه روالندو على‬ ‫ان ��ذاره ال�ث��اين ب�سبب اع�ترا��ض��ه على‬ ‫ق ��رار احل �ك��م‪ ،‬م��ا م�ه��د ال �ط��ري��ق امام‬ ‫ال»�سيتيزين�س» ال�ضافة الهدف الثالث‬ ‫يف الدقيقة ‪ 84‬عرب �سيلفا بعد متريرة‬ ‫م��ن بيتزارو ال��ذي دخ��ل قبل ‪ 4‬دقائق‬ ‫فقط بدال من اغويرو‪ ،‬قبل ان ي�ضيف‬ ‫الع��ب روم��ا االي�ط��ايل ال�سابق بنف�سه‬ ‫ال �ه��دف ال ��راب ��ع ب �ع��د دق�ي�ق�ت�ين فقط‬ ‫بتمريرة من دزيكو‪.‬‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيغيب مهاجم ريال مدريد اال�سباين كرمي بنزمية عن ت�شكيلة‬ ‫فرن�سا التي �ستواجه املانيا يف ‪ 29‬ال�شهر احلايل يف برمين يف مباراة‬ ‫دولية ودي��ة اخ�يرة ملنتخب «ال��دي��وك» قبل االع�لان عن الت�شكيلة‬ ‫النهائية لك�أ�س اوروبا ‪ 2012‬والتي �ستخو�ض بعدها ثالث مباريات‬ ‫حت�ضريية‪.‬‬ ‫وغ��اب بنزمية ع��ن ت�شكيلة امل��درب ل��وران ب�لان ب�سبب ا�صابة‬ ‫يف فخذه تعر�ض لها الثالثاء املا�ضي مع فريقه ريال مدريد امام‬ ‫م�ضيفه �س�سكا مو�سكو الرو�سي (‪ )1-1‬يف ذهاب الدور ثمن النهائي‬ ‫من دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫كما غ��اب عن الت�شكيلة مهاجم مر�سيليا لويك رمي��ي ب�سبب‬ ‫اال�صابة اي�ضا‪ ،‬ما فتح الباب امام مهاجم مونبلييه اوليفييه جريو‬ ‫الذي يت�صدر ترتيب هدايف الدوري (‪ 16‬هدفا) يف العودة اىل املنتخب‬ ‫خلو�ض مباراته الدولية الثالثة بعد ان لعب امام الواليات املتحدة‬ ‫(‪�-1‬صفر) وبلجيكا (�صفر‪�-‬صفر) يف ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪� ،‬ضمت ت�شكيلة ال‪ 23‬العبا التي اعلنها بالن ا�سم‬ ‫الع��ب مر�سيليا م��ورغ��ان امافيتانو للمرة االوىل‪ ،‬فيما ع��اد اىل‬ ‫«الديوك» مهاجم توتنهام االنكليزي لوي �ساها الذي ي�شكل احد‬ ‫امل�ه��اج�م�ين ال�ث�لاث��ة ف�ق��ط يف الت�شكيلة اىل ج��ان��ب ج�ي�رو والعب‬ ‫باري�س �سان جرمان كيفن غامريو‪.‬‬ ‫و�ستكون م�ب��اراة ملعب «في�شر �شتاديون» االوىل ب�ين فرن�سا‬ ‫واملانيا منذ ‪ 12‬ت�شرين الثاين ‪ 2005‬حني تعادال وديا اي�ضا يف باري�س‬ ‫�صفر‪�-‬صفر‪ ،‬علما بان العمالقني االوروبيني تواجها ‪ 23‬مرة �سابقا‬ ‫وفازت فرن�سا يف ‪ 10‬واملانيا يف ‪ 7‬مقابل ‪ 6‬تعادالت‪.‬‬ ‫وهنا الالعبون‪:‬‬ ‫ للمرمى‪ :‬هوغو لوري�س (ليون) و�ستيف مانداندا (مر�سيليا)‬‫و�سيدريك كارا�سو (بوردو)‬ ‫ ل�ل��دف��اع‪ :‬ع��ادل رام��ي (فالن�سيا اال��س�ب��اين) واري ��ك ابيدال‬‫(بر�شلونة اال��س�ب��اين) وان�ط��وين ريفيري (ل�ي��ون) وباتري�س ايفرا‬ ‫(مان�ش�سرت يونايتد االنكليزي) وماتيو ديبو�شي (ليل) وفيليب‬ ‫مك�سي�س (ميالن االيطايل) ومامادو �ساكو (باري�س �سان جرمان)‬ ‫ للو�سط‪ :‬مورغان امالفيتانو (مر�سيليا) والو ديارا وماتيو‬‫فالبوينا (مر�سيليا) ويان مفيال (رين) وفلوران مالودا (ت�شل�سي‬ ‫االنكليزي) ويوهان كاباي (نيوكا�سل االنكليزي) و�سمري ن�صري‬ ‫(مان�ش�سرت �سيتي االن�ك�ل�ي��زي) وج�يرمي��ي مينيز (ب��اري����س �سان‬ ‫ج��رم��ان) وم��ارف�ي�ن م��ارت��ان (��س��و��ش��و) وف��ران��ك ري �ب�يري (بايرن‬ ‫ميونيخ االملاين)‬ ‫ للهجوم‪ :‬كيفن غامريو (باري�س �سان جرمان) ولويك رميي‬‫(مر�سيليا) واوليفييه جريو (مونبلييه)‪.‬‬

‫جريارد يعود اىل تشكيلة انكلرتا‬ ‫ملواجهة هولندا‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستدعى امل��درب املوقت للمنتخب االنكليزي �ستيوارت بري�س‬ ‫‪ 25‬العبا للت�شكيلة التي �ستواجه هولندا وديا االربعاء املقبل على‬ ‫ملعب «وميبلي» يف لندن‪ ،‬وقد عاد اىل «اال�سود الثالثة» العب و�سط‬ ‫ليفربول وقائده �ستيفن جريارد‪.‬‬ ‫وغ��اب عن الت�شكيلة مدافع مان�ش�سرت يونايتد ريو فرديناند‬ ‫ال��ذي عانى طيلة املو�سم من اال�صابات‪ ،‬وقائد ت�شل�سي ومدافعه‬ ‫جون تريي والعب و�سطه فرانك المبارد ومهاجم ليفربول اندي‬ ‫كارول وظهري مان�ش�سرت �سيتي جوليون لي�سكوت وال�شاب الواعد يف‬ ‫و�سط ار�سنال اليك�س اوك�ساليد‪-‬ت�شامربالين الذي ما زال ينتظر‬ ‫�ضمه اىل املنتخب االول للمرة االوىل رغم امل�ستوى الرائع الذي‬ ‫يقدمه مع «املدفعجية» هذا املو�سم‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ي�سجل ج�يرارد عودته اىل املنتخب للمرة االوىل‬ ‫منذ اخل�سارة الودية ام��ام فرن�سا (‪ )2-1‬يف ت�شرين الثاين ‪،2010‬‬ ‫ومن املتوقع ان يرتدي �شارة القائد‪ ،‬كما عاد اىل الت�شكيلة ظهري‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي م�ي�ك��ا ري �ت �� �ش��اردز ال ��ذي مل ي�ك��ن م��ن الالعبني‬ ‫املف�ضلني عند املدرب ال�سابق االيطايل فابيو كابيلو‪.‬‬ ‫كما ا�ستدعي اىل الت�شكيلة العب و�سط مان�ش�سرت يونايتد توم‬ ‫كليفريل الذي �سيحظى بفر�صة خو�ض مباراته االوىل مع «اال�سود‬ ‫الثالثة» بعد ان حرمته اال�صابة من امل�شاركة معه �سابقا عندما‬ ‫ا�ستدعاه كابيلو يف اب املا�ضي‪ .‬وكانت املفاج�أة االب��رز يف الت�شكيلة‬ ‫التي اعلنها ب�ير���س‪ ،‬ا�ستدعاء مهاجم �سندرالند فرايجر كامبل‬ ‫الذي �سجل عودته اىل املالعب يف ‪ 29‬ال�شهر املا�ضي بعد تعافيه من‬ ‫ا�صابة خطرة يف ركبته‪ ،‬وهو يقدم اداء مميزا منذ عودته حيث �سجل‬ ‫هدفني يف خم�س مباريات لكن ا�ستدعاءه اىل املنتخب كان مفاجئا‪.‬‬ ‫و�ستكون مباراة االربعاء املواجهة االوىل بني انكلرتا وهولندا‬ ‫منذ ‪ 12‬اب ‪ 2009‬ح�ين ت�ع��ادال ‪ 2-2‬ودي��ا يف ام���س�تردام‪ ،‬علما بان‬ ‫املنتخبني ت��واج�ه��ا يف ‪ 18‬منا�سبة �سابقا يف ال�ب�ط��والت الر�سمية‬ ‫واملباريات الودية وكان الفوز من ن�صيب االنكليز ‪ 5‬مرات‪ ،‬مقابل ‪4‬‬ ‫هزائم‪ ،‬فيما انتهت املباريات الت�سع االخرى بالتعادل‪.‬‬ ‫يذكر ان هذا اللقاء الودي �سيكون االختبار االول لبري�س مع‬ ‫املنتخب االول بعد ان ا�ستلم املهام موقتا اثر ا�ستقالة كابيلو اوائل‬ ‫ال�شهر احلايل ب�سبب م�شكلته مع االحتاد االنكليزي حول جتريد‬ ‫جون تريي من �شارة القائد‪.‬‬ ‫وهنا الت�شكيلة‪:‬‬ ‫ للمرمى‪ :‬ج��و ه��ارت (مان�ش�سرت �سيتي) و�سكوت كار�سون‬‫(بورا�سبور الرتكي) وروبرت غرين (و�ست هام يونايتد)‬ ‫ للدفاع‪:‬غاري كاهيل وا�شلي كول (ت�شل�سي) وميكا ريت�شاردز‬‫(مان�ش�سرت �سيتي) والي�ت��ون باينز (اي�ف��رت��ون) وغ�ل�ين جون�سون‬ ‫(ليفربول) وفيل جونز وكري�س �سمولينغ (مان�ش�سرت يونايتد)‬ ‫وكايل ووكر (توتنهام)‪.‬‬ ‫ ل �ل��و� �س��ط‪ :‬غ��اري��ث ب� ��اري وج�ي�م����س م�ي�ل�نر وادم جون�سون‬‫(مان�ش�سرت �سيتي) و�ستيوارت داونينغ (ا�ستون فيال) و�سكوت باركر‬ ‫(توتنهام) وا�شلي يونغ وت��وم كليفريل (مان�ش�سرت يونايتد) وثيو‬ ‫والكوت (ار�سنال)‬ ‫ للهجوم‪ :‬فريجر كامبل (�سندرالند) وداري��ن بنت (ا�ستون‬‫فيال) وواي��ن روين وداين ويلبيك (مان�ش�سرت يونايتد) ودانيال‬ ‫�ستاريدج (ت�شل�سي)‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫اجلمعة (‪� )24‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1867‬‬

‫القضاء االمريكي يوجه االتهام رسميا‬ ‫اىل جندي بتسريبات ويكيليكس‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬

‫فورت ميد ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫وجه الق�ضاء الع�سكري االمريكي التهمة ر�سميا ام�س اخلمي�س‬ ‫اىل اجلندي براد مانينغ املتهم بت�سريب وثائق �سرية اىل ويكيليك�س‬ ‫وم�ؤ�س�س املوقع االلكرتوين جوليان ا�ساجن‪.‬‬ ‫و��س�ت��وج��ه اىل اجل �ن��دي ال �ب��ال��غ ‪ 24‬ع��ام��ا ‪ 22‬ت�ه�م��ة اخطرها‬ ‫"م�ساعدة العدو"‪ ،‬وذلك يف جل�سة يف حمكمة ع�سكرية يف قاعدة‬ ‫�شمال وا�شنطن‪ .‬كما �سيحدد القا�ضي موعدا للمحاكمة يتوقع �أن‬ ‫يكون يف ايار املقبل‪.‬‬ ‫وي�ت�ه��م اجل �ن��دي ذو ال��وج��ه ال �ط �ف��ويل ب�ت���س��ري��ب م �ئ��ات االف‬ ‫التقارير امليدانية الع�سكرية من ال�ع��راق وافغان�ستان ا�ضافة اىل‬ ‫برقيات دبلوما�سية امريكية يف الفرتة من ت�شرين الثاين ‪2009‬‬ ‫حتى ايار ‪ 2010‬اثناء خدمته يف اجلي�ش االمريكي يف العراق‪.‬‬ ‫و�شملت الوثائق الع�سكرية التي جرى ت�سريبها على معلومات‬ ‫عن القتلى املدنيني‪ ،‬فيما اث��ارت الربقيات الدبلوما�سية عا�صفة‬ ‫من الغ�ضب لك�شفها عن ت�صريحات خا�صة ادىل بها ر�ؤو�ساء الدول‬ ‫ومالحظات لعدد من كبار امل�س�ؤولني االمريكييني‪.‬‬ ‫ودانت احلكومة االمريكية ن�شر موقع ويكيليك�س لتلك الوثائق‬ ‫التي قالت انها تهدد االمن القومي وحياة االجانب العاملني مع‬ ‫اجلي�ش االمريكي وال�سفارات االمريكية‪.‬‬ ‫اما م�ؤيدي املوقع فريون انه ك�شف عن االعمال ال�سيئة التي‬ ‫ارتكبتها الواليات املتحدة وترى يف ماننغ معتقال �سيا�سيا‪.‬‬ ‫ويواجه مانينغ ال�سجن مدى احلياة يف حال ادانته يف حمكمة‬ ‫ع�سكرية‪ .‬ويتوقع ان يدفع بربائته‪.‬‬ ‫وق��ال حمققون ع�سكريون يف جل�سة للمحكمة ال�شهر املا�ضي‬ ‫انه مت العثور على معلومات لالت�صال مب�ؤ�س�س ويكيليك�س جوليان‬ ‫ا�ساجن‪ ،‬وتقارير ع�سكرية وبرقيات وغريها من املواد ال�سرية على‬ ‫اجهزة كبيوتر و�أجهزة تخزين ميلكها ماننغ‪.‬‬

‫‪ - 1919‬حاييم واي��زم��ان يطلب من جمل�س الع�شرة �أن‬ ‫ت�صبح فل�سطني يهودية بقدر ما هي �إنكلرتا �إنكليزية‪.‬‬ ‫‪ -1920‬ادولف هتلر يعر�ض النقاط ال‪ 25‬لربنامج احلزب‬ ‫العمايل االملاين الذي ا�س�سه يف ‪ 1919‬انطون دريك�سلر وكارل‬ ‫هارير وكلف فيه هتلر الدعاية‪.‬‬ ‫‪ -1945‬اغتيال رئي�س ال��وزراء امل�صري احمد ماهر با�شا‬ ‫بعيد اعالنه احلرب على املانيا واليابان‪.‬‬ ‫‪ -1954‬جمل�س ق �ي��ادة ال �ث��ورة يف م�صر يقيل الرئي�س‬ ‫حممد جنيب ويعني جمال عبد النا�صر يف مكانه‪.‬‬ ‫‪ -1964‬احلكومة ال�سودانية تطرد ‪ 300‬مب�شر م�سيحي‬ ‫من اجلنوب تتهمهم بالوقوف وراء اال�ضطرابات‪.‬‬ ‫‪ - 1966‬انقالب ع�سكري داخ��ل حزب البعث اال�شرتاكي‬ ‫احلاكم يف �سورية يطيح بالرئي�س �أمني احلافظ وي�ضع حداً‬ ‫لل�صراع يف احلزب بنفي اجلناح الذي يتزعمه امل�ؤ�س�س مي�شيل‬ ‫عفلق‬ ‫‪ - 1967‬ال�ق��وات الأم��ري�ك�ي��ة ت�شن �أك�ب�ر ه�ج��وم يف حرب‬ ‫فيتنام‪.‬‬ ‫‪ - 1985‬انفجار كبري يف باري�س يدمر حمالت "مارك �آند‬ ‫�سبن�سر" الربيطانية‪ ،‬والتي تعود ملكيتها �إىل �أ�سرة يهودية‬ ‫تعترب من �أبرز الداعمني لالحتالل‪.‬‬ ‫‪ -1990‬العراق يطلب من ال�سعودية والكويت الغاء ديون‬ ‫بقيمة ث�لاث�ين مليار دوالر ح�صل عليها خ�لال ح��رب��ه مع‬ ‫ايران‪.‬‬ ‫‪ -1991‬حرب اخلليج‪ :‬قوات االحتالل �ضد العراق ت�شن‬ ‫هجوما بريا وا�سع النطاق على القوات العراقية يف الكويت‪.‬‬

‫‪ 13‬قتيال على االقل يف اعتداء عند‬ ‫محطة حافالت يف باكستان‬

‫الكويت تفتح تحقيقا حول تحويالت مالية اىل حساب‬ ‫رئيس الوزراء السابق‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫امرت احلكومة الكويتية ام�س اخلمي�س‬ ‫بفتح حتقيق ح��ول حتويل ماليني دوالرات‬ ‫اىل ح�سابات رئي�س ال ��وزراء ال�سابق ال�شيخ‬ ‫نا�صر املحمد ال�صباح يف اخل ��ارج‪ ،‬بح�سبما‬ ‫افاد بيان ر�سمي‪.‬‬ ‫وذكر البيان الذي ن�شرته وكالة االنباء‬ ‫ال�ك��وي�ت�ي��ة ان جم�ل����س ال� � ��وزراء‪ ،‬و "حر�صا‬ ‫ع�ل��ى ال��وق��وف ع�ل��ى ك��اف��ة احل�ق��ائ��ق املتعلقة‬ ‫مبو�ضوع التحويالت املالية التي جرت عن‬ ‫ط��ري��ق وزارة اخل��ارج�ي��ة (‪ )...‬ق��ام بتكليف‬ ‫ديوان املحا�سبة بفح�ص هذا الأمر ودرا�سته‬ ‫(‪ )...‬وموافاة جمل�س الوزراء مبا ينتهي �إليه‬

‫الديوان من نتائج"‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ن��ائ��ب امل �ع��ار���ض ال �ب ��ارز م�سلم‬ ‫ال �ب��راك زع ��م ان رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ال�سابق‬ ‫اجرى هذه التحويالت حل�ساباته من خالل‬ ‫امل�صرف املركزي ووزارة اخلارجية‪.‬‬ ‫ونفت احلكومة ال�سابقة التي ا�ستقالت‬ ‫حتت وط�أة حراك �شعبي �شبابي غري م�سبوق‪،‬‬ ‫ان تكون ارتكبت اي جتاوزات م�شرية اىل ان‬ ‫رئي�س الوزراء اعاد هذه االموال اىل الهيئات‬ ‫احلكومية‪.‬‬ ‫وقال الرباك حينها انه لي�س على دراية‬ ‫ب�ق�ي�م��ة امل �ب��ال��غ ال �ت��ي ح��ول��ت اال ان ��ه قدرها‬ ‫بحواىل مئتي مليون دوالر ا�ستنادا اىل وثائق‬ ‫ر�سمية ح�صل عليها‪.‬‬

‫وكانت ه��ذه االتهامات ادت اىل تقدمي‬ ‫وزي � ��ر اخل ��ارج �ي ��ة ال �� �س��اب��ق ال �� �ش �ي��خ حممد‬ ‫ال�صباح ا�سقالته يف ت�شرين االول بعد ان‬ ‫ار�سل الرباك اليه �سل�سلة من اال�سئلة حول‬ ‫املو�ضوع‪.‬‬ ‫وتقدم ثالثة نواب من املعار�ضة بطلب‬ ‫ال�ستجواب رئي�س الوزراء ال�سابق على خلفية‬ ‫هذه التحويالت ا�ضافة اىل ف�ضيحة اخرى‬ ‫ت�ت�ع�ل��ق ب��ال�ت�ح��وي��ل امل �ف�تر���ض حل� ��واىل ‪350‬‬ ‫مليون دوالر اىل ح�سابات ‪ 13‬نائبا �سابقا‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت امل� �ع ��ار�� �ض ��ة ال � �ت� ��ي اكت�سحت‬ ‫االنتخابات الت�شريعية االخرية مطلع �شباط‬ ‫تعهدت بت�شكيل جل��ان برملانية للتحقيق يف‬ ‫حيثيات هاتني الق�ضيتني‪.‬‬

‫بي�شاور ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل ‪ 13‬مدنيا على االقل يف انفجار قنبلة عند حمطة للحافالت‬ ‫يف �ضاحية بي�شاور �شمال غرب باك�ستان‪.‬‬ ‫واح�صي طفالن بني القتلى وه��م م�سافرون كانوا ينتظرون‬ ‫احلافلة‪ .‬ويتوقع ان ترتفع ح�صيلة ال�ضحايا الن ا�صابات عدد من‬ ‫اجلرحى الثالثني خطرية‪.‬‬ ‫ومل تتنب اي جهة االعتداء‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ضابط يف ال�شرطة طاهر اي��وب ان «اثنني من القتلى‬ ‫طفالن»‪ ،‬مو�ضحا ان القنبلة كانت خمب�أة يف �سيارة متوقفة يف و�سط‬ ‫املوقف‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال الطبيب رحيم جان يف امل�ست�شفى الرئي�سي يف‬ ‫بي�شاور املدينة الكربى �شمال غرب البالد‪ ،‬لوكالة فران�س بر�س ان‬ ‫«بع�ض اجلثث متفحمة اىل درجة متنع التعرف على اال�شخا�ص»‪.‬‬ ‫وكان بائع ال�شاي اجلوال ديالور خان (‪ 60‬عاما) الذي ا�صيب‬ ‫بجروح يف كتفه الي�سرى يبكي ابنه عبد اهلل (‪ 12‬عاما) الذي ي�ساعد‬ ‫والده بعد خروجه من املدر�سة‪.‬‬ ‫وقال باكيا «كنت اعد ال�شاي لل�سائقني وابني يقدمه لآخرين‬ ‫عندما وقع االنفجار القوي»‪.‬‬

‫رئي�س الوزراء الكويتي ال�سابق نا�صر املحمد ال�صباح‬

‫رشق رسام مسيء للنبي صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫بالبيض بجامعة سويدية‬ ‫كارل�ستاد‪ -‬وكاالت‬ ‫تعر�ض ر��س��ام الكاريكاتري ال�سويدي‬ ‫الر���س فيلك�س ال��ذي ر��س��م � �ص��وراً م�سيئة‬ ‫ل�ل�ن�ب��ي � �ص �ل��ى اهلل ع �ل �ي��ه و� �س �ل��م‪ ،‬للر�شق‬ ‫ب��ال �ب �ي ����ض خ �ل��ال حم ��ا�� �ض ��رة يف جامعة‬ ‫كارل�ستاد ال�سويدية‪.‬‬ ‫وذك � ��رت و� �س��ائ��ل �إع �ل��ام � �س��وي��دي��ة ان‬ ‫ف�ي�ل�ك����س‪ ،‬ال ��ذي ت�ع��ر���ض ل �ت �ح��ذي��رات عدة‬ ‫بالقتل و�سبق �أن تعر�ض لل�ضرب يف جامعة‬

‫�سويدية �أخ ��رى‪ ،‬ق��وب��ل بالر�شق بالبي�ض‬ ‫خ�ل�ال �إل�ق��ائ��ه حم��ا��ض��رة يف اجل��ام�ع��ة من‬ ‫احل�ضور الغا�ضب �أثناء حديثه عن الر�سوم‬ ‫امل�سيئة للنبي �صلى اهلل عليه و�سلم وحرية‬ ‫التعبري‪.‬‬ ‫واع �ت �ق �ل��ت ال �� �ش��رط��ة ‪�� 15‬ش�خ���ص�اً من‬ ‫الذين ر�شقوا فيلك�س بالبي�ض و�شخ�صني‬ ‫�آخرين ت�صادما معهم‪.‬‬ ‫وكان احتاد الثقافة الإ�سالمية املحلي‬ ‫وجم �م��وع��ة م�سلمي ك��ارل���س�ت��اد دع �ي��ا �إىل‬

‫م�ق��اط�ع��ة امل �ح��ا� �ض��رة لأن ف�ي�ل�ك����س "�أ�ساء‬ ‫ا�ستعمال ح��ري��ة التعبري ال�ت��ي نتمتّع بها‬ ‫جميعاً وا�ستخدمها لكي يثري ال�ت��وت��ر يف‬ ‫املجتمع"‪.‬‬ ‫ورد ف�ي�ل�ك����س ع �ل��ى احل �� �ض��ور بالقول‬ ‫ان "الإهانة ه� ��ي ج � ��زء م� ��ن املجتمع‬ ‫الدميقراطي"‪.‬‬ ‫وي���ش��ار �إىل �أن فيلك�س �سيئ ال�سمعة‬ ‫يف ال�ع��امل الإ��س�لام��ي بعد ر�سومه امل�سيئة‬ ‫للنبي التي ن�شرها يف �صحيفة دمناركية‪.‬‬

‫انطالق اسبوع الزعيم الراحل أربكان يف تركيا‬

‫اربكان‬

‫ا�سطنبول – حممد عادل عقل‬ ‫ت�ن�ط�ل��ق غ� ��دا يف امل �ح��اف �ظ��ات الرتكية‬ ‫فعاليات "�أ�سبوع جنم الدين �أربكان" الذي‬ ‫ينظمه حزب ال�سعادة الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وت �ت��زام��ن ف �ع��ال �ي��ات ه ��ذا اال� �س �ب��وع مع‬ ‫ال ��ذك ��رى ال �� �س �ن��وي��ة االوىل ل��وف��ات��ه التي‬

‫ت���ص��ادف يف ال�سابع والع�شرين م��ن �شباط‬ ‫فرباير ‪.2011‬‬ ‫وق ��ال ت��اج ال��دي��ن ��ش��ات�ين ك��اي��ا م�ساعد‬ ‫رئي�س احلزب يف ت�صريح �صحفي مقت�ضب ان‬ ‫الراحل يعترب احد رجاالت تركيا ال�سيا�سيني‬ ‫الذي �ساهم يف �صناعة تاريخ تركيا املعا�صر‪.‬‬ ‫وتتناول الفعاليات مناقبه وحياته ودوره‬

‫ك ��أب ل�ل�إ��س�لام ال�سيا�سي احل��دي��ث يف تركيا‬ ‫وامل �ح �ط��ات ال �ت��ي م ��رت ب�ه��ا خ�ل�ال الأزم� ��ات‬ ‫ال�سيا�سية التي كان يتوىل قياداتها الع�سكر‪.‬‬ ‫و�� �س� �ي� ��� �ش ��ارك يف ف� �ع ��ال� �ي ��ات الأ�� �س� �ب ��وع‬ ‫�أوالده‪:‬ف � � � � ��احت وزي� �ن ��ب و�أل� � ��ف �إ�� �ض ��اف ��ة اىل‬ ‫م���ص�ط�ف��ى ك �م��االك رئ�ي����س احل ��زب احلايل‬ ‫وجمموعة من قيادات احلزب يف الأقاليم‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الجمعة 24 شباط 2012