Issuu on Google+

‫الحراك الشبابي اإلسالمي‬ ‫ينظم مسرية اليوم يف مخيم الحسني‬ ‫خليل قنديل‬ ‫ينظم احلراك ال�شبابي الإ�سالمي م�سرية جماهريية بعد �صالة اجلمعة يف خميم احل�سني‬ ‫�إحياء للذكرى اخلام�سة وال�ستني للنكبة وت�ضامنا مع الأ�سرى الأردنيني امل�ضربني عن الطعام‬ ‫منذ ‪ 22‬يوما وا�ستنكارا لل�صمت الر�سمي حيال الظروف الإن�سانية ال�صعبة التي مير بها ه�ؤالء‬ ‫الأ�سرى‪ ،‬حيث �ستنطلق امل�سرية من م�سجد �أبي حنيفة النعمان‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪ 14‬رجب ‪ 1434‬هـ ‪� 24‬أيار ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪2312‬‬

‫�ستة �أردنيني يخو�ضون �إ�ضرابا مفتوحا عن الطعام منذ ‪ 21‬يوما‬

‫أهالي األسرى يحاولن كسر حاجز‬ ‫الصمت الرسمي أمام «الخارجية»‬ ‫خليل قنديل وبرتا‬ ‫ا�ستنكر ذوو الأ� �س��رى الأردن �ي�ي�ن يف‬ ‫� �س �ج��ون االح � �ت �ل�ال ال �� �ص �ه �ي��وين خ�ل�ال‬ ‫اعت�صامهم أ�م ��ام وزارة اخل��ارج�ي��ة ظهر‬ ‫�أم ����س ا��س�ت�م��رار ال���ص�م��ت ال��ر��س�م��ي جت��اه‬ ‫ق�ضية الأ��س��رى يف �سجون االح�ت�لال مع‬ ‫دخول �إ�ضرابهم عن الطعام يومه الثاين‬ ‫والع�شرين‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون يف االعت�صام هتافات‬ ‫ت �ن��دد ب�ت�ج��اه��ل احل�ك��وم��ة مل�ل��ف اال� �س��رى‪،‬‬ ‫كما رف�ع��وا ع��دة الف�ت��ات تطالب بتحرك‬ ‫ر�سمي لالفراج عن ابنائهم‪ .‬ورغم حرارة‬ ‫الطق�س رف�ض املعت�صمون تناول عبوات‬ ‫م�ي��اه ق��ام اح��د ك ��وادر ال � ��وزارة بتوزيعها‬ ‫على املعت�صمني مرددين هتافات «ودوه��ا‬ ‫ل �ل �م �� �ض��رب�ين» يف ا� � �ش� ��ارة اىل اال�� �س ��رى‬ ‫امل�ضربني عن الطعام يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫ويخو�ض ‪� 6‬أ��س��رى �أردن �ي�ين �إ�ضرابا‬ ‫م�ف�ت��وح��ا ع ��ن ال �ط �ع��ام م �ن��ذ ال �ث ��اين من‬ ‫ال�شهر احل��ايل يف �سجون االح�ت�لال على‬ ‫ر�أ�سهم الأ�سري عبداهلل الربغوثي املحكوم‬ ‫ب��ال���س�ج��ن ‪ 67‬م� � ؤ�ب ��دا‪ ،‬وق ��د مت ع��زل��ه يف‬ ‫م�ست�شفى الرملة الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وقالت حمامية وزارة �ش�ؤون الأ�سرى‬ ‫واملحررين الفل�سطينيني حنان اخلطيب‬ ‫يف بيان �صحايف �أم�س اخلمي�س �إن ‪� 6‬أ�سرى‬ ‫�أردن �ي�ي�ن م��ا ي��زال��ون ي�خ��و��ض��ون إ���ض��راب��ا‬ ‫مفتوحا عن الطعام‪.‬‬ ‫وذك ��رت �أ��س�م��اء خم�سة م��ن الأ��س��رى‬ ‫الأردن �ي�ي�ن امل���ض��رب�ين ع��ن ال�ط�ع��ام وه��م‪:‬‬ ‫عبداهلل الربغوثي يف عزل �سجن الرملة‬ ‫ومنري مرعي يف عزل �سجن اي�شل وعالء‬

‫الحركة اإلسالمية تنظم مهرجان‬ ‫العودة يف الوحدات اليوم‬ ‫مو�سى كراعني‬ ‫ق��ال إ�ب��راه�ي��م اليماين ع�ضو جمل�س �شورى‬ ‫الإخ � ��وان امل�سلمني �إن م�ه��رج��ان م��ا ب�ين النكبة‬ ‫وال�ن�ك���س��ة وال ��ذي تقيمه احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة يف‬ ‫�ساحة امل��دار���س يف منطقة ال��وح��دات ع�صر اليوم‬ ‫اجلمعة‪ ،‬قائم على موعده‪.‬‬ ‫ودع��ا اليماين الفعاليات ال�شعبية والوطنية‬ ‫وامل��ؤ��س���س��ات يف خم�ي��م ال��وح��دات وب��اق��ي املناطق‬ ‫للم�شاركة يف املهرجان‪ ،‬و�أك��د اليماين �أن ق�ضايا‬ ‫فل�سطني والأق�صى توحد اجلميع وال تفرقهم‪.‬‬ ‫وح� ��ول احل��دي��ث ع��ن رف ����ض ب�ع����ض اجل�ه��ات‬ ‫لإق��ام��ة امل�ه��رج��ان ب�ّيننّ اليماين �أن جلنة خدمية‬ ‫يتم اخ�ت�ي��ار �أع�ضائها بالتعيني حت��اول �أن متنع‬

‫�إقامة املهرجان يف ال�ساحة التي اعتادت احلركة‬ ‫الإ�سالمية وغريها يف الوحدات على �إقامة مثل‬ ‫ه ��ذه ال�ف�ع��ال�ي��ات وغ�ي�ره��ا ك���ص�لاة ال �ع �ي��د‪ ،‬وب�ين‬ ‫اليماين عدم وجود مكان �آخر يف خميم الوحدات‬ ‫ي�سمح ب�إقامة مثل هذا النوع من الن�شاطات‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق �أو��ض��ح اليماين �أن احلركة‬ ‫الإ�سالمية ذات تاريخ طويل يف تنظيم الفعاليات‬ ‫والن�شاطات اجلماهريية‪ ،‬وي�شهد لها �أنها حافظت‬ ‫ع �ل��ى الأم � ��ن و� �س�لام��ة امل�م�ت�ل�ك��ات ال �ع��ام��ة خ�لال‬ ‫ن�شاطاتها‪.‬‬ ‫وح��ول بع�ض حم��اوالت الت�شوي�ش على هذه‬ ‫الفعالية ذكر اليماين ا�ستخدام البع�ض لو�سائل‬ ‫غري نظيفة ت�سيئ حلرية التعبري‪ ،‬م�ؤكداً رف�ضه‬ ‫هذه الأ�ساليب‪.‬‬

‫تنقالت تشمل ‪ 24‬مديرا‬ ‫ورئيس قسم يف «الرتبية»‬ ‫هديل الد�سوقي‬

‫من اعت�صام �أهايل الأ�سرى �أمام «اخلارجية»‬

‫حماد وحممد الرمياوي وحممد جمل يف‬ ‫عزل �سجن رامون‪.‬‬ ‫وق��ال الأ��س�ير ال�برغ��وث��ي للمحامية‬ ‫اخلطيب �إن الأ� �س��رى الأردن �ي�ين حرموا‬ ‫منذ فرتة طويلة من زيارة ذويهم‪ ،‬م�شريا‬

‫اىل �أنه مل ير والدته منذ ‪ 14‬عاما ومنذ‬ ‫�أن �أعلن �إ�ضرابه عن الطعام خالل وجوده‬ ‫يف �سجن جلبوع مت و�ضعه يف زنازين العزل‬ ‫ثم نقل �إىل حتقيق �سجن اجللمة‪ ،‬وجرى‬ ‫ال�ت�ح�ق�ي��ق م�ع��ه ع�ل��ى م ��دار �أرب� ��ع ج��والت‬

‫اعتقال عائلة إسرائيلية تسللت‬ ‫إىل األراضي األردنية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اعتقل الأردن عائلة ممن و�صفتهم بـ «املتدينني‬ ‫ال �ي �ه��ود» ب�ع��د جت��اوزه��ا ال���ش��ري��ط احل � ��دودي مع‬ ‫«�إ�سرائيل» ودخولها الأردن‪ ،‬وفقا ملا ن�شره موقع‬ ‫القناة ال�سابعة للتلفزيون الإ�سرائيلي �أم�س‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب امل��وق��ع الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ف � ��إن اجل�ي����ش‬ ‫اال�سرائيلي يقوم بالتن�سيق مع اجلانب الأردين‬ ‫ملعرفة دوافع العائلة اليهودية للت�سلل �إىل الأردن‪،‬‬ ‫حيث جتري االت�صاالت لإعادتهم �إىل «�إ�سرائيل»‪.‬‬

‫و�أ�شار التقرير �إىل �أن العائلة التي ت�ضم«الأب‬ ‫والأم و�أطفالهما ال�ستة» من �سكان مدينة «بيت‬ ‫�شيم�ش» جنوب مدينة القد�س جت��اوزت ال�شريط‬ ‫احلدودي عند منت�صف الليلة املا�ضية‪ ،‬حيث جرى‬ ‫اعتقال العائلة بعد دخولها الأردن‪.‬‬ ‫و�أكدت وزارة اخلارجية الإ�سرائيلية �أنهم كانوا‬ ‫على بينة من الق�ضية وكانوا على ات�صال مع �أفراد‬ ‫العائلة واجلهات الأردنية ذات ال�صلة‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫التعاون الكامل مع الأردن واال�ستفادة من العالقة‬ ‫اجليدة مع اململكة‪.‬‬

‫اإلفراج عن موقويف أحداث السفارة العراقية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ق � ��ررت حم �ك �م��ة أ�م � ��ن ال ��دول ��ة ع �� �ص��ر �أم ����س‬ ‫اخل�م�ي����س امل��واف �ق��ة ع�ل��ى تكفيل م��وق��ويف أ�ح ��داث‬ ‫االحتجاجات �أم��ام ال�سفارة العراقية التي �شهدت‬ ‫اعت�صاما ح��ا��ش��دا ق�ب��ل أ�ي ��ام ع�ل��ى خلفية اع�ت��داء‬

‫الأمن الدبلوما�سي العراقي على نا�شطني �أردنيني‬ ‫خالل احتفالية لل�سفارة العراقية يف املركز الثقايف‬ ‫امللكي‪.‬‬ ‫وم ��ن امل�ف�تر���ض �أن ت �ك��ون ك�ت��ب الإف � ��راج عن‬ ‫الـ ‪ 11‬موقوفا و�صلت �إىل مراكز توقيفهم خالل‬ ‫اللحظات املقبلة متهيدا لإخالء �سبيلهم ‪.‬‬

‫موظفو «مستشفى املؤسس» يضربون األحد‬ ‫فار�س القرعاوي‬ ‫يعتزم موظفو م�ست�شفى امللك امل�ؤ�س�س عبداهلل‬ ‫اجل��ام�ع��ي تنفيذ الإ� �ض��راب ال�ع��ام يف ك��اف��ة �أرك��ان‬ ‫و�أق�سام امل�ست�شفى يوم الأحد القادم وفق ما ذكرت‬ ‫م�صادر جلنة املوظفني‪ .‬وو�صفت امل�صادر اجتماع‬

‫ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ف��او��ض�ي��ة م��ع رئ�ي����س ج��ام�ع��ة ال�ع�ل��وم‬ ‫وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا رئ�ي����س جم�ل����س �إدارة امل�ست�شفى‬ ‫د‪.‬ع�ب��د امل�ل�ك��اوي وبح�ضور م��دي��ر ع��ام امل�ست�شفى‬ ‫د‪.‬ح�سني احلي�ص �أم�س اخلمي�س ب�أنه باء بالف�شل‪،‬‬ ‫ومل يف�ض �إىل دمج امل�ست�شفى باجلامعة وحتقيق‬ ‫امل�ساواة بني العاملني يف كلتا امل�ؤ�س�ستني‪.‬‬

‫‪ 150‬مليون دوالر مساعدات‬ ‫من البنك الدولي لألردن‬ ‫عمان ‪-‬برتا‬ ‫ق��ال��ت ن��ائ��ب رئ�ي����س ال�ب�ن��ك ال ��دويل ملنطقة ال���ش��رق الأو� �س��ط‬ ‫و�شمال �إفريقيا �إنغر اندر�سن �إن البنك �سيقدم حزمة م�ساعدات‬ ‫للأردن لتمكينه من التغلب على الآثار االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫التي ترتبت على تدفق نحو ن�صف مليون الجي �سوري �إىل �أرا�ضيه‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت إ�جن��ر يف م� ؤ�مت��ر �صحفي عقدته يف عمان �أم����س �أن‬ ‫امل�ساعدات التي �سيقدمها البنك نحو ‪ 150‬مليون دوالر « لكن مل‬ ‫تتحدد بعد تفا�صيل امل�ساعدات النهائية‪ ،‬لكنها �ست�أخذ �شكل متويل‬ ‫النفقات على اخلدمات العامة املت�صلة بتدفق الالجئني ال�سوريني‪،‬‬ ‫�سيتم االتفاق عليه يف غ�ضون الأ�سابيع املقبلة»‪.‬‬

‫حول �أ�سباب �إ�ضرابه عن الطعام ما دفعه‬ ‫�إىل �إع�لان التوقف عن �شرب امل��اء ب�سبب‬ ‫ه��ذا التحقيق م��ا دف�ع�ه��م �إىل ن�ق�ل��ه �إىل‬ ‫�سجن الرملة وع��زل��ه ع��ن العامل‬ ‫اخلارجي‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫أ�ج� � ��رت وزارة ال�ت�رب �ي��ة وال �ت �ع �ل �ي��م ت�ن�ق�لات‬ ‫وت�شكيالت �شملت ‪ 34‬مديرا ورئي�س ق�سم وتعبئة‬ ‫�شواغر عديدة‪.‬‬ ‫وجت� � ��ري ه � ��ذه ال �ت �� �ش �ك �ي�لات � �ض �م��ن ه�ي�ك�ل��ة‬ ‫املنا�صب الوظيفية يف مديرات الرتبية املختلفة يف‬ ‫املحافظات والوزارة لتعبئة ال�شواغر‪.‬‬ ‫د‪ .‬زياد الن�سور مديرا ملديرية املناهج‪ ،‬م‪� .‬أحمد‬ ‫ب��ن ط��ري��ف م��دي��را مل��دي��ري��ة تكنولوجيا التعليم‪،‬‬ ‫م‪ .‬خ�ل�ي��ل ع ��ورت ��اين م��دي��را مل��دي��ري��ة تكنولوجيا‬ ‫امل� �ع� �ل ��وم ��ات‪ ،‬د‪.‬خ � ��ال � ��دة � �ش �ت��ات م ��دي ��را مل��دي��ري��ة‬ ‫االختبارات‪ ،‬عبد الكرمي القرارعة مديرا لل�ش�ؤون‬ ‫التعليمية وال�ف�ن�ي��ة يف الطفيلة‪ ،‬د‪.‬ع��وي��د رت�ع��ان‬ ‫مديرا لل�ش�ؤون التعليمية يف ق�صبة �إرب��د‪ ،‬ح�سني‬ ‫الكيالين مديرا لل�ش�ؤون التعليمية والفنية لبني‬ ‫كنانة‪ ،‬مو�سى املو�سى مديرا لل�ش�ؤون الإداري��ة يف‬ ‫الأغ��وار ال�شمالية‪� ،‬أروى ال�ضمور مديرة لل�ش�ؤون‬ ‫التعليمية يف ال�ق���ص��ر‪ ،‬حم�م��د ال �ط��راون��ة م��دي��را‬ ‫ل�ل���ش��ؤون التعليمية يف امل ��زار اجل�ن��وب��ي‪ ،‬د‪.‬ط�ل�ال‬ ‫املجايل مديرا لل�ش�ؤون الإداري��ة يف الق�صر‪ ،‬عودة‬ ‫اهلل البطو�ش مديرا لل�ش�ؤون التعليمية يف الأغوار‬

‫اجل �ن��وب �ي��ة‪ ،‬م � ��روان ال �ط��رم��ان رئ �ي �� �س��ا مل�ن�ظ��وم��ة‬ ‫التعلم االل�ك�تروين‪ ،‬جنوى الأ�شقر رئي�سة لق�سم‬ ‫املحتوى االلكرتوين‪ ،‬طارق خري�سات رئي�سا لق�سم‬ ‫امل �ب��ادرات وامل�شاريع‪ ،‬منى احل�ي��اري رئي�سة لق�سم‬ ‫م��راك��ز م���ص��ادر ال�ت�ع�ل��م‪ ،‬م‪ .‬ب �ه��اء ط�ه�ب��وب رئي�سا‬ ‫لق�سم البيانات و�أمن املعلومات‪ ،‬فاطمة الكيالين‬ ‫رئي�سة لق�سم ال�صيانة وال�ت�ج�ه�ي��زات وال�شبكات‬ ‫احل��ا��س��وب�ي��ة‪ ،‬ن�غ��م ال�ق���ض��اة رئي�سة لق�سم �أنظمة‬ ‫املعلومات‪ ،‬حممد ال�شويل رئي�سا لق�سم البوابات‬ ‫واحلكومات االلكرتونية‪ ،‬مي�سرة �صوي�ص رئي�سا‬ ‫لق�سم ال��دي��وان‪ ،‬رب��ى �أب��و دل��و رئي�سا لق�سم الدعم‬ ‫الفني‪ ،‬حممد العب�سي اىل �إدارة مركز امللكة رانيا‬ ‫العبداهلل يف مرتبة رئي�س ق�سم‪ ،‬م‪ .‬جا�سر معايعة‬ ‫اىل �إدارة مركز امللكة رانيا يف مرتبة رئي�س ق�سم‪ ،‬م‪.‬‬ ‫خالد الذياب اىل �إدارة مركز امللكة رانيا يف مرتبة‬ ‫رئي�س ق�سم‪ ،‬جواد العرب اىل �إدارة مركز امللكة رانيا‬ ‫العبداهلل‪ ،‬عادل العي�سى اىل �إدارة مركز امللكة رانيا‬ ‫يف مرتبة رئي�س ق�سم‪ ،‬م‪ .‬حممد القبج اىل مركز‬ ‫امللكة رانيا العبداهلل يف مرتبة رئي�س ق�سم‪ ،‬علي‬ ‫ابو دروي�ش اىل �إدارة مركز امللكة رانيا العبداهلل يف‬ ‫مرتبة رئي�س ق�سم‪.‬‬

‫اخلطيب يطرح مبادرة متنح الأ�سد خروجا �آمنا‬

‫املعارك يف سوريا تشعل‬ ‫جبهة طرابلس يف لبنان‬ ‫ال�سبيل – وكاالت‬ ‫ال � �ت � ��أم االئ � �ت �ل�اف ال ��وط �ن ��ي ل �ق��وى‬ ‫املعار�ضة والثورة ال�سورية �أم�س اخلمي�س‬ ‫يف ا�سطنبول يف اجتماع ي�ستغرق ثالثة‬ ‫أ�ي��ام ويتمحور ح��ول م�شاركة االئتالف‬ ‫يف امل � ؤ�مت��ر ال ��دويل امل�ق�ترح م��ن مو�سكو‬ ‫ووا�شنطن والذي بات يعرف بـ»جنيف ‪»2‬‬ ‫والهادف �إىل �إيجاد حل �سيا�سي للأزمة‬ ‫ال�سورية امل�ستمرة منذ �أكرث من �سنتني‪.‬‬ ‫ويفرت�ض �أن يختار االئتالف �أي�ضا‬ ‫رئ�ي���س��ا ج��دي��دا ل��ه خ�ل�ف��ا لأح �م��د م�ع��اذ‬ ‫اخلطيب املنتهية واليته وال��ذي ا�ستقال‬ ‫قبل �أ�سابيع من رئا�سة االئتالف‪.‬‬ ‫وتتعر�ض املعار�ضة ال�سورية ل�ضغط‬ ‫م��ن ح�ل�ف��ائ�ه��ا ال�غ��رب�ي�ين ل�ل�ج�ل��و���س �إىل‬ ‫طاولة املفاو�ضات مع ممثلني عن النظام‬ ‫ال�سوري‪� ،‬إ ّال �أنّها مرتددة يف هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫ويف ��س�ي��اق م�ت���ص��ل �أط �ل��ق ال��رئ�ي����س‬ ‫ال �� �س��اب��ق ل�ل�ائ� �ت�ل�اف ال ��وط� �ن ��ي ل �ق��وى‬ ‫مقاتلون يف طرابل�س‬ ‫املعار�ضة وال�ث��ورة ال�سورية �أح�م��د معاذ‬ ‫اخلطيب �أم�س اخلمي�س مبادرة «مقيدة الأ��س��د مب�غ��ادرة ال�ب�لاد‪ ،‬داع�ي��ا «ال�سلطة العا�صمة دم�شق‪ ،‬يف ح�ين ك ّثف اجلي�ش‬ ‫ب �ج��دول زم �ن��ي» حل��ل الأزم� ��ة يف �سوريا وف�صائل الثورة واملعار�ضة» �إىل تبنّيها‪ .‬ال�سوري النظامي مدعوما بعنا�صر حزب‬ ‫م �ي��دان �ي��ا ه ��ز ان �ف �ج��ار ق� ��وي و��س��ط اهلل اللبناين ق�صف �أحياء مدينة الق�صري‬ ‫تت�ضمن ال�سماح للرئي�س ال�سوري ب�شار‬

‫«الجرثومة القاتلة» تدفع وزير الصحة‬ ‫لتفقد مستشفى األمري حسني‬ ‫�أحمد برقاوي‬ ‫ت �ف �ق��د وزي � ��ر ال �� �ص �ح��ة ال��دك �ت��ور‬ ‫جملي حميالن �أم�س م�ست�شفى الأمري‬ ‫ح�سني ابن عبداهلل الثاين يف لواء عني‬ ‫ال�ب��ا��ش��ا ب�ع��د ك�شف ال�ن��ائ��ب م�صطفى‬ ‫ياغي ع��ن وج��ود «جرثومة قاتلة» يف‬ ‫غرفة العناية املركزة بامل�ست�شفى‪.‬‬ ‫وق � ��ام ال� ��وزي� ��ر ب� ��زي� ��ارة م�ف��اج�ئ��ة‬ ‫مل�ست�شفى الأم�ير ح�سني عقب عودته‬ ‫م �ب��ا� �ش��رة م� ��ن اج� �ت� �م ��اع ��ات م�ن�ظ�م��ة‬

‫ال�صحة العاملية مبدينة جنيف‪ ،‬ح�سب‬ ‫بيان لوزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫والتقى حميالن مدير امل�ست�شفى‬ ‫ال��دك �ت��ور ب �� �س��ام ال �� �ش �ل��ول وال �ط��واق��م‬ ‫ال �ط �ب �ي��ة ال� �ع ��ام� �ل ��ة ف� �ي ��ه‪ ،‬وج � � ��ال يف‬ ‫ق���س��م ال�ع�ن��اي��ة امل��رك��زة واط �م ��أن على‬ ‫الإجراءات الطبية‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �ن��ائ��ب ي��اغ��ي أ�ع �ل��ن حتت‬ ‫ق�ب��ة ال�ب�رمل��ان ال �ث�لاث��اء ع��ن ت�سجيل‬ ‫وف��اة مري�ضة باجلرثومة القاتلة يف‬ ‫م�ست�شفى الأم�ي�ر ح�سني‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن‬

‫‪7‬‬

‫‪ 63‬وفاة يف الكرك‬ ‫بحوادث السري العام املاضي‬

‫ال �ق �� �ض��اء ع�ل�ي�ه��ا ي�ت�ط�ل��ب ح ��رق ك��اف��ة‬ ‫الأدوات الطبية وخلع البالط بغرفة‬ ‫العانية املركزة‪.‬‬ ‫ه ��ذا‪ ،‬واط �ل��ع وزي ��ر ال���ص�ح��ة على‬ ‫ك��اف��ة الإج � ��راءات وال�ن�ت��ائ��ج املخربية‬ ‫ال �ت��ي أ�ج��ري��ت ل�ل�ت� أ�ك��د م��ن خ�ل��و ق�سم‬ ‫ال �ع �ن��اي��ة امل ��رك ��زة م ��ن �أي ج��راث �ي��م‪،‬‬ ‫م��و��ض�ح��ا �أن ال �ن �ت��ائ��ج أ�ك � ��دت �سلبية‬ ‫ال �ف �ح��و� �ص��ات و�إن إ�ج� � ��راءات‬ ‫التعقيم فاعلة وح�سب املعايري‬ ‫الدولية املتعارف عليها‪.‬‬

‫ال�ســـادة امل�شرتكــون الكــرام‪،،،‬‬ ‫للمالحظــــات �أو ال�شكـــاوى يرجـى االت�صـــال مبا�شـــرة مـــــع‪:‬‬

‫ب��ري��ف حم�ص فجر أ�م ����س‪ ،‬يف ح�ين قال‬ ‫اجلي�ش احلر إ�نّه �أر�سل تعزيزات للمدينة‬ ‫و�سيطر على ثالثة مواقع جديدة فيها‪.‬‬ ‫و�ضمن ال�سياق قتل �سبعة �أ�شخا�ص‬ ‫مب ��دي �ن ��ة ط ��راب �ل �� ��س � �ش �م ��ال ل �ب �ن ��ان يف‬ ‫ا� �ش �ت �ب��اك��ات ج��دي��دة وق �ع��ت ف �ج��ر �أم ����س‬ ‫اخل�م�ي����س ب�ين م�سلحي منطقتي جبل‬ ‫حم���س��ن وب ��اب ال �ت �ب��ان��ة‪ ،‬ل�ترت�ف��ع ب��ذل��ك‬ ‫ح�صيلة املواجهات‪ ،‬يف حني ي�سود املدينة‬ ‫هدوء حذر‪.‬‬ ‫ُيذكر �أنّ هذه لي�ست املرة الأوىل التي‬ ‫ت�شهد فيها املدينة �أعمال عنف منذ بدء‬ ‫ال �ن��زاع ال���س��وري قبل �أك�ث�ر م��ن �سنتني‪،‬‬ ‫حيث �أدّت ا�شتباكات متتالية ملقتل وجرح‬ ‫الع�شرات كل مرة‪.‬‬ ‫ون � ��ادرا م��ا ي �ع��رف ال���س�ب��ب امل�ب��ا��ش��ر‬ ‫الن � ��دالع امل � �ع� ��ارك‪ ،‬ح �ي��ث ي � ّت �ه��م ال���س� ّن��ة‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ون ال�ن�ظ��ام ال �� �س��وري العلويني‬ ‫امل � ؤ�ي��دي��ن ال�ن�ظ��ام ب ��إث��ارة اال��ض�ط��راب��ات‬ ‫واال��س�ت�ف��ادة م��ن دع��م � �س��وري و آ�خ ��ر من‬ ‫حزب اهلل اللبناين املتحالف مع دم�شق‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ي� ��ؤك ��د ال �ع �ل��وي��ون �أنّ م�سلحني‬ ‫باملناطق ال�سن ّية هم من يبادرون‬ ‫بالهجوم‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫حممد اخلوالدة‬ ‫ت�شري الإح�صائيات اىل �أن وترية حوادث ال�سري يف حمافظة الكرك يف ارتفاع‬ ‫م�ضطرد‪ ،‬ففي حني بلغ عدد احلوادث التي وقعت يف العام ‪ 1814 ،2011‬حادثا نتج‬ ‫عنها ‪ 25‬وفاة و‪ 639‬ا�صابة‪ ،‬فقد بلغ عدد احلوادث يف العام ‪ 1805 ،2012‬حوادث لكن‬ ‫مع ت�سجيل رق��م �أعلى يف اع��داد املتوفني الذين بلغ عددهم ‪� 63‬شح�صا‪� ،‬أم��ا عدد‬ ‫امل�صابني فكان ‪ 1004‬ا�شخا�ص‪.‬‬ ‫أ�م��ا يف الفرتة املنق�ضية من العام احل��ايل فقد اظهرت االح�صائيات ارتفاعا‬ ‫كبريا يف اع��داد ح��وادث ال�سري‪� ،‬إذ بلغ عددها ‪ 559‬حادثا ت�سبب يف ‪ 26‬وف��اة و‪378‬‬ ‫ا�صابة‪ ،‬ما يعطي م�ؤ�شرا خطرا ملا �ستقوله االرقام مع نهاية هذا العام يف ظل‬ ‫ما ي�شاهد يف املحافظة من عدم التزام بقواعد ال�سري واالخالق املرورية‪.‬‬

‫�أر�ضـــــي‪ )5 6 9 2 8 5 2 ( :‬فرعي ( ‪1‬‬ ‫�أر�ضـــــي‪)5 6 5 2 1 2 9 ( :‬‬ ‫خلـــــوي‪)0 7 9 5 6 3 8 5 4 2 ( :‬‬

‫‪2‬‬

‫‪)2‬‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬

‫اجلمعة (‪� )24‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2312‬‬

‫رف�ضوا توزيع املياه عليهم من الوزارة مرددين «ودوها للم�ضربني»‬

‫أهالي األسرى يعتصمون أمام «الخارجية»‬ ‫ال�سبيل– خليل قنديل‬ ‫ا�ستنكر ذوو الأ�سرى الأردنيني يف �سجون االحتالل‬ ‫ال�صهيوين خ�لال اعت�صامهم أ�م��ام وزارة اخلارجية‬ ‫ظهر �أم����س ا��س�ت�م��رار ال�صمت الر�سمي جت��اه ق�ضية‬ ‫الأ�سرى يف �سجون االحتالل مع دخول �إ�ضرابهم عن‬ ‫الطعام يومه الثاين والع�شرين‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون يف االعت�صام هتافات تندد بتجاهل‬ ‫احلكومة مللف اال�سرى ومن تلك الهتافات»‪« :‬ال�شعب‬ ‫يريد حترير اال�سري»‪�»، « ،‬سمعلي نا�صر ج��ودة زهقنا‬ ‫ال�ك�ل�م��ة امل �ع �ه��ودة»‪« ،‬ال زي� ��ارات وال ات �� �ص��االت تكفكف‬ ‫دمع الأمهات»‪« ،‬لي�ش يا جودة لي�ش تكذب على �أهايل‬ ‫اال�سرى لي�ش»‪ ،‬كما رفعوا عدة الفتات تطالب بتحرك‬ ‫ر�سمي ل�لاف��راج ع��ن اب�ن��ائ�ه��م‪ .‬ورغ��م ح ��رارة الطق�س‬ ‫رف�ض املعت�صمون تناول عبوات مياه ق��ام اح��د ك��وادر‬ ‫ال� ��وزارة بتوزيعها على املعت�صمني م��رددي��ن هتافات‬ ‫«ودوها للم�ضربني» يف ا�شارة اىل اال�سرى امل�ضربني عن‬ ‫الطعام يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وق��اب��ل وف ��د م��ن امل�ع�ت���ص�م�ين م �� �س ��ؤويل ال � ��وزارة‬ ‫«ب���س�ب��ب ان���ش�غ��ال ال��وزي��ر ح���س��ب رد م��وظ�ف��ي ال� ��وزارة‬ ‫للوفد»‪ ،‬حيث �أ�شار الأ�سري املحرر ان�س �أبو خ�ضري �إىل‬ ‫ان الوفد ابلغ م�س�ؤويل ال��وزارة ب�ضرورة العمل على‬ ‫الإف��راج عن الأ��س��رى �أو ترحيلهم �إىل الأردن لإكمال‬ ‫احكامهم بال�سجن اىل �أن ال��رد ج��اء ت�ك��رارا للوعود‬ ‫ال�سابقة مبتابعة امللف‪ ،‬م�شريا اىل ان الوزارة �أبلغتهم‬

‫مبخاطبتها �سلطات االحتالل ع�شرات املرات بخ�صو�ص‬ ‫ملف الأ�سرى الأردنيني لكن دون اي رد‪ ،‬كما ابلغتهم‬ ‫الوزارة ب�سعي ال�سفري الأردين لدى الكيان ال�صهيوين‬ ‫ل��زي��ارة اال��س��رى يف ال�سجون ع��دة لكن طلباته وجهت‬ ‫بالرف�ض م��ن اجل��ان��ب الإ��س��رائ�ي�ل��ي»‪ ،‬حيث ا��ش��ار ابو‬ ‫خ���ض�ير اىل �أن ذوي اال� �س ��رى خ��رج��وا ب�ن�ت�ي�ج��ة «ان‬ ‫اخلارجية» م�ستمرة بوعودها دون اي تطبيق على ار�ض‬ ‫الواقع»‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار ال� �ن ��اط ��ق االع�ل��ام� ��ي ل �ل �ج �ن��ة الأ� � �س ����ى‬ ‫واملفقودين الأردن�ي�ين يف املعتقالت ال�صهيونية فادي‬ ‫فرح اىل �أن االعت�صام امام اخلارجية ي�أتي بعد ا�سبوعني‬ ‫من االعت�صام ال�سابق �أمام الوزارة‪ ،‬حيث تلقينا وعودا‬ ‫مبتابعة ملف اال�سرى االردنيني وت�أمني زي��ارة لذوي‬ ‫اال�سرى لالطمئنان على ابنائهم يف �سجون االحتالل‪،‬‬ ‫م�ؤكدا عدم وجود اي حترك لوزارة اخلارجية «ال �سيما‬ ‫ال�سفري االردين لدى دولة االحتالل الذي مل يقم ب�أي‬ ‫زيارة لالطمئنان على او�ضاع اال�سرى بعد ‪ 22‬يوما على‬ ‫�إ�ضرابهم»‪ .‬و�أكد فرح ا�ستمرار الفعاليات املت�ضامنة مع‬ ‫الأ�سرى وذويهم‪ ،‬م�شريا اىل ما ي�شعر به كل من ذوي‬ ‫الأ�سرى واللجان املت�ضامنة مع ق�ضية اال�سرى» من‬ ‫ا�ستياء كبري ال�ستمرار التهمي�ش والتجاهل الر�سمي‬ ‫املق�صود»‪ ،‬معلنا ع��ن تنظيم اعت�صام للمرة احلادية‬ ‫ع�شرة �أمام الديوان امللكي ظهر االحد املقبل‪.‬‬ ‫م��ن جهته ا�ستنكر وال ��د ال�ط�ف��ل اال� �س�ير حممد‬ ‫مهدي �سليمان (‪ 16‬عاما) ا�ستمرار ال�صمت الر�سمي‬

‫ب��امل��ؤب��دات»‪ ،‬م�شريا اىل ما يرتكبه ال�سياح ال�صهاينة‬ ‫من خمالفات يف االردن و�سرقة للآثار الأردن�ي��ة‪ ،‬كما‬ ‫�أ�ضاف والد الأ�سري حممد قائال «عندما يتوه �سائح‬ ‫�صهيوين ت�ستنفر وزارة خارجيتهم وتقوم باالت�صال‬ ‫باجلانب الر�سمي الأردين فرت�سل الطائرات للبحث‬ ‫عنه‪ ،‬لنت�ساءل متى تكون هناك ك��رام��ة ل�ل�أردن�ي�ين»‪.‬‬ ‫فيما وجهت والدة الأ�سري �أكرم زهرة ر�سالة للحكومة‬ ‫قائلة‪« :‬بات املواطن الأردين ارخ�ص ما ميكن‪ ،‬فرغم‬ ‫‪ 22‬يوما من �إ�ضراب الأ�سرى عن الطعام واالعت�صامات‬ ‫أ�م ��ام ال��دي��وان امل�ل�ك��ي ورئ��ا� �س��ة احل�ك��وم��ة واخل��ارج�ي��ة‬ ‫والنواب‪ ،‬وتوجيهنا ر�سالة �إىل امللك �إال �أننا مل نتلق ردا‬ ‫من �أي جهة م�س�ؤولة»‪.‬‬ ‫وال ��د اال� �س�ير ر�أف ��ت ع�سعو�س (امل�ع�ت�ق��ل م�ن��ذ ‪11‬‬ ‫ع��ام��ا) ع�بر ع��ن ق�ل�ق��ه ع�ل��ى ال��و� �ض��ع ال���ص�ح��ي ل��ول��ده‬ ‫اال�سري امل�ضرب عن الطعام منذ ‪ 22‬يوما‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫التق�صري الر�سمي يف متابعة او�ضاع اال�سرى رغم كل‬ ‫ال �ن��داءات‪ ،‬مطالبا بالتدخل الر�سمي ل�لاف��راج عنهم‬ ‫من �سجون االحتالل‪ ،‬كما انتقد ع�سعو�س عدم وجود‬ ‫�أي حترك لل�سفري االردين لدى االحتالل لالطمئنان‬ ‫من االعت�صام على اال�سرى‪ ،‬مبديا عتبا على و�سائل االعالم مطالبا‬ ‫وعدم االهتمام جتاه معاناة الأ�سرى‪ ،‬م�ضيفا «عندما ب�ط��ري�ق��ة غ�ي�ر م �� �ش��روع��ة مت ت��رك �ه��م و� �ش ��أن �ه��م فيما ب��اه�ت�م��ام اع�لام��ي اك�ب�ر بق�ضية اال� �س��رى يف �سجون‬ ‫دخ��ل ال�ي��وم جمموعة م��ن الإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين اىل الأردن يعتقل من يدخل فل�سطني بطريقة م�شروعة ويحكم االحتالل وذويهم‪.‬‬

‫‪ 63‬وفاة يف الكرك بحوادث السري العام املاضي‬ ‫عمون– حممد اخلوالدة‬ ‫ت���ش�ير الإح �� �ص��ائ �ي��ات اىل �أن وت �ي�رة ح ��وادث‬ ‫ال�سري يف حمافظة الكرك يف ارتفاع م�ضطرد‪ ،‬ففي‬ ‫حني بلغ عدد احل��وادث التي وقعت يف العام ‪2011‬‬ ‫‪ 1814‬حادثا نتج عنها ‪ 25‬وف��اة و‪ 639‬ا�صابة‪ ،‬فقد‬ ‫بلغ عدد احلوادث يف العام ‪ 1805 ،2012‬حوادث لكن‬ ‫مع ت�سجيل رقم �أعلى يف اعداد املتوفني الذين بلغ‬ ‫عددهم ‪� 63‬شح�صا‪� ،‬أما عدد امل�صابني فكان ‪1004‬‬ ‫ا�شخا�ص‪.‬‬ ‫�أم ��ا يف ال �ف�ترة املنق�ضية م��ن ال �ع��ام احل��ايل‬ ‫فقد اظهرت االح�صائيات ارتفاعا كبريا يف اعداد‬ ‫ح ��وادث ال���س�ير‪� ،‬إذ بلغ ع��دده��ا ‪ 559‬ح��ادث��ا ت�سبب‬ ‫يف ‪ 26‬وف��اة و‪ 378‬ا�صابة‪ ،‬ما يعطي م�ؤ�شرا خطرا‬ ‫ملا �ستقوله االرق��ام مع نهاية هذا العام يف ظل ما‬ ‫ي�شاهد يف املحافظة من عدم التزام بقواعد ال�سري‬ ‫واالخالق املرورية‪.‬‬ ‫ه��ذا ما متت اال��ش��ارة اليه يف االحتفال الذي‬ ‫اق��ام �ت��ه جل �ن��ة االح �ت �ف��االت يف حم��اف �ظ��ة ال �ك��رك‬ ‫مبنا�سبة يوم امل��رور العاملي وا�سبوع امل��رور العربي‬ ‫ال��ذي اق�ي��م اخلمي�س على م�سرح م��رك��ز احل�سن‬ ‫الثقايف مبدينة الكرك‪.‬‬ ‫وق��ال حم��اف��ظ ال�ك��رك اح�م��د الع�ساف ال��ذي‬ ‫رع��ى االحتفال نتذكر مع كل احتفال بيوم امل��رور‬ ‫ال �ف��واج��ع وامل ��آ� �س��ي ال �ت��ي تخلفها ح� ��وادث ال�سري‬ ‫والتي ندفع ثمنها من دماء مواطنينا‪ ،‬و�أ�ضاف انه‬

‫حملة أمنية يف الرمثا تفضي إىل إلقاء القبض‬ ‫على ‪ 14‬مطلوبا أمنيا‬ ‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬ ‫أ�ف���ض��ت حملة أ�م�ن�ي��ة وا��س�ع��ة نفذتها م��دي��ري��ة �شرطة‬ ‫الرمثا خ�لال اليومني املا�ضيني لإل�ق��اء القب�ض على ‪14‬‬ ‫مطلوبا �أمنيا يف الرمثا على خلفية ق�ضايا متنوعة بح�سب‬ ‫ت�صريحات ملدير �شرطة الرمثا العقيد خلف اخلراب�شة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف اخلراب�شة �أن احلملة تتوا�صل على م��دار �أ�سبوع‬ ‫ب�أكمله بهدف �إر�ساء احلالة الأمنية املثلى يف اللواء وعدم‬ ‫�إف�ساح املجال �أمام مر�ضى النفو�س و�أ�صحاب القيود الأمنية‬ ‫لتنفيذ خمططاتهم اخلارجة على القانون‪ ،‬الفتا �إىل �أن من‬ ‫بني املطلوبني امللقى القب�ض عليهم "م�سجل" بـ ‪ 13‬قيدا‬ ‫�أمنيا‪ .‬و أ�ع��رب اخلراب�شة عن ارتياحه من تعاون املواطنني‬ ‫لإجن��اح ه��ذه احلملة الأمنية التي من �ش�أنها فر�ض هيبة‬

‫ورغم �أن ال�شعب االردين ميلك من ا�سباب الوعي‬ ‫والثقافة ما ميلك �إال �أن ح��وادث ال�سري يف تزايد‬ ‫م�ستمر نتيجة �إمعان البع�ض يف جتاهل االنظمة‬ ‫والقوانني املرورية‪ ،‬ا�ضافة اىل الرتبية اخلاطئة‬ ‫لبع�ض اال�سر يف ال�سماح الطفالهم بقيادة �سيارة‬ ‫اال�سرة حتى لو مل يكن بلغ �سن الر�شد او ملما مبا‬ ‫يكفي يف ذلك‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار م��دي��ر ��ش��رط��ة ال �ك��رك ال�ع�ق�ي��د وائ��ل‬ ‫�شقريات يف كلمة �ألقيت نيابة عنه يف االحتفال اىل‬ ‫التزايد امللفت لأعداد حوادث ال�سري يف املحافظة‪،‬‬

‫داعيا اىل بحث اال�سباب ب�شكل معمق ثم و�ضع حد‬ ‫لهذه امل�أ�ساة على االقل‪.‬‬ ‫وت�ضمن برنامج االحتفال فقرات متثيلية من‬ ‫وحي املنا�سبة قدمتها مدر�ستا بنات نور احل�سني‬ ‫وبنات زين ال�شرف الثانويتني‪ ،‬كما �ألقى ال�شاعر‬ ‫حممد ال�ضمور ق�صيدة معربة‪.‬‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة االح �ت �ف��ال وزع امل �ح��اف��ظ ه��داي��ا‬ ‫ت �ك��رمي �ي��ة ق��دم��ت ب�ع���ض�ه��ا م ��ن ن � ��ادي امل���ش�يرف��ة‬ ‫الريا�ضي للنا�شطني يف املجال املروري من ر�سميني‬ ‫واعالميني‪.‬‬

‫استشهاد الشاب أحمد شنيكات يف القصري السورية‬ ‫التي ت�شهد هجمات مكثفة من قبل النظام ال�سوري‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممود الكيالين‬ ‫وقوى تابعة حلزب اهلل اللبناين منذ عدة �أيام‪.‬‬ ‫و أ�ف��اد ذوو �شنيكات يف ت�صريحات لـ"ال�سبيل"‬ ‫تلقى ذوو ال�شاب أ�ح�م��د جميل �شنيكات (‪23‬‬ ‫عاما) من �سكان بلدة يرقا ق�ضاء حمافظة البلقاء تلقيهم م�ساء �أم����س الأرب �ع��اء ات�صاال هاتفيا من‬ ‫نب�أ "ا�ست�شهاد" ولدهم يف بلدة الق�صري ال�سورية ��س��وري��ا يبلغهم با�ست�شهاده ي��وم االث�ن�ين املا�ضي‬

‫خ�لال ق�صف ��ص��اروخ��ي على إ�ح��دى امل�ب��اين التي‬ ‫كانوا يتواجدون فيها‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن أ�ح �م��د �شنيكات غ ��ادر الأردن �إىل‬ ‫��س��وري��ا ع�بر ت��رك�ي��ا يف ‪ 7‬ك��ان��ون ال �ث��اين م��ن ال�ع��ام‬ ‫احلايل‪.‬‬

‫الأجهزة الأمنية‪ ،‬و�إعطاء املواطنني انطباعا �إيجابيا حول‬ ‫�أداء رج��ال الأم��ن وقربهم م��ن املجتمع‪ ،‬مبينا �أن احلملة‬ ‫القت ترحيبا وارتياحا عاما من املواطنني‪ ،‬وبني اخلراب�شة‬ ‫�أن �أهداف احلملة تتمثل بالقب�ض على املطلوبني وتفويت‬ ‫الفر�صة على الذين يرتب�صون باملواطنني لتنفيذ �أعمال‬ ‫�إجرامية وغري قانونية كخطوة ا�ستباقية حلماية املواطنني‬ ‫وفر�ض هيبة الدولة بال�شكل ال�صحيح و�إ�شعار املواطنني ب�أن‬ ‫الأجهزة الأمنية قريبة منهم‪ .‬ي�شار �إىل �أن مدينة الرمثا‬ ‫ت�شهد م�ؤخرا حاالت �سرقة متكررة لعدد من املنازل واملحال‬ ‫وامل�ؤ�س�سات التجارية‪ ،‬ومركبات املواطنني‪ ،‬الأمر الذي رفع‬ ‫من حالة احلرج على الأجهزة الأمنية وقاد باجتاه الت�سريع‬ ‫بتنفيذ احلملة الأمنية‪.‬‬

‫"بلدي أحلى" شعار نحو بيئة أفضل يف إربد‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫�أطلق �شباب متطوعون يف �إربد مبادرة "بلدي �أحلى"‬ ‫لتجميل وتنظيف حيهم وزرع مفهوم حب الوطن واالنتماء‬ ‫له‪.‬‬ ‫ه ��ؤالء ال�شباب قاموا بجهود و�أف�ك��ار خالقة تبعث يف‬ ‫النف�س ال�سعادة والبهجة من خالل تنظيفهم �شوارع حي‬ ‫م�سجد بالل بن رباح وطالء االر�صفة‪ ،‬ا�ضافة اىل �إل�صاق‬ ‫الفتات حتث على النظافة واالهتمام باملدينة‪.‬‬ ‫ومن العبارات التي كتبت على الالفتات "اهتم ببلدك‬ ‫وح��اف��ظ ع�ل��ى نظافته"‪" ،‬ازرع ��ش�ج��رة ت�ت�رك ب�سمة"‪،‬‬ ‫"نظفوا �أفنيتكم وال ت�شبهوا باليهود"‪�" ،‬أ�ضعف الإميان‬ ‫�إماطة الأذى عن الطريق"‪" ،‬يدا بيد نحو بيئة �أف�ضل"‪.‬‬ ‫وعرب امل�شاركون يف املبادرة عن �سعادتهم وفرحهم بهذه‬ ‫امل�ب��ادرة‪ ،‬م�ؤكدين �إظهار املفهوم احلقيقي لالنتماء لهذا‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫حممد �أن��ور احد ال�شباب امل�شاركني يف املبادرة �أك��د �أن‬

‫املبادرة هي امتزاج بني الرتبية واالخالق والعمل اجلماعي‪.‬‬ ‫وق��ال ط��ارق �سبايبة‪" :‬هذه م �ب��ادرة و�ضحت املفهوم‬ ‫احلقيقي لالنتماء لهذا البالد الذي يتم عن طريق االجناز‬ ‫وتقدمي الفائدة للوطن ولي�س بال�شعارات والكالم"‪.‬‬ ‫وق��ال �أح�م��د حميد‪�" :‬إنه ل�شعور جميل ح�ين تكون‬ ‫ج��زءا عملياً على �أر���ض ال��واق��ع م��ن ف�ك��رة ي��ردده��ا الكثري‬ ‫كالماً ال �أكرث‪ ،‬الفتا اىل انه �شعور ميتزح باالبت�سامة طوال‬ ‫فرتة العمل الب ّناء يف تنظيف احلي ودهان �أر�صفته وتعليق‬ ‫يافطات الكالم الطيب املحفز على هذه الأخالق احلميدة‪،‬‬ ‫بل هو �شعور م�ستمر طاملا أ�ن��ت متر من ه��ذا احل��ي وترى‬ ‫�إجنازاتك‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه �شعور بالر�ضى حني تطبق معاين النظافة‬ ‫التي �شرعها ديننا احلنيف و�أو�صى بها معلمنا �سيد الب�شرية‬ ‫حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫مالك عنانبة �أ�شار اىل �أن املبادرة تهدف الظهار حي‬ ‫امل�سجد ب��أج�م��ل ��ص��ورة وت�ع�بر ع��ن قيم ديننا ال��ذي اهتم‬ ‫ب��ال�ن�ظ��اف��ة وال �ط �ه��ارة واجل �م ��ال‪ ،‬الف �ت��ا اىل أ�ن �ه��ا ت�ن��م عن‬ ‫االنتماء لالوطان‪.‬‬

‫املؤتمر الطالبي األول ملدارس محافظة جرش بعنوان «املدرسة التي نريد»‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫أ�ق��ام��ت ت��رب�ي��ة ج��ر���ش ب��ال�ت�ع��اون م��ع كلية العلوم‬ ‫ال�ترب��وي��ة يف جامعة ج��ر���ش امل � ؤ�مت��ر ال�ط�لاب��ي الأول‬ ‫بعنوان "املدر�سة التي نريد" �أم�س اخلمي�س يف قاعة‬ ‫الرازي يف جامعة جر�ش‪.‬‬ ‫و�أكد مدير تربية جر�ش الدكتور �صالح بني خلف‬ ‫يف كلمته خ�لال حفل االفتتاح دور املعلم ال��ذي يقدّم‬ ‫للوطن هذه البواكري الطيبة من الطلبة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أنّ ال�ب�ح��ث ال�ع�ل�م��ي وال�ت�رب��وي رغ��م‬ ‫اختالف م�سماه وم�ستواه وغايته يهدف �إىل تقدمي كل‬ ‫خري للإن�سانية التي هي �أ�سا�س العلم والنفع واملعرفة‬ ‫الذي هو مطلب رباين �أكده �سبحانه وتعاىل يف كتابه‬ ‫الكرمي‪.‬‬ ‫ودعا املعلمني �إىل حت ّمل امل�س�ؤولية واالبتعاد عن‬ ‫التقليدية يف �أ�ساليب التدري�س وخماطبة ال�ق��درات‬ ‫العقلية والأخ��ذ بيد الطلبة والك�شف عن �إبداعاتهم‬ ‫لتطوير العملية الرتبوية م�ستقب ً‬ ‫ووج��ه الطلبة‬ ‫ال‪ّ ،‬‬ ‫امل�شاركني �إىل �ضرورة متابعة عملية البحث العلمي‬ ‫واال�ستق�صاء واعتربهم مثا ًال للقيادة والبحث العلمي‬ ‫والريادة واجليل الذي �سيتح ّمل الأمانة وامل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫من جهته قال عميد كلية العلوم الرتبوية بالوكالة‬ ‫يف جامعة جر�ش الدكتور كامل العتوم "�إنّ اجلامعات‬ ‫وم��ؤ��س���س��اتِ التعليم ال�ع��ايل عندما �أن�شئت و�أ�س�ست‬ ‫ا�ستهدفت منها ثالثة �أه��داف رئي�سة‪ :‬هي التدري�س‬

‫والبحث العلمي وخدمة املجتمع‪ ،‬و�إنّ لكل كلية من‬ ‫كليات اجلامعة جمتمعها ال��ذي تعنى بخدمته‪ ،‬و�إنّ‬ ‫جمتمعنا الذي ُنعنى به هنا يف كلية العلوم الرتبوية‬ ‫هو امليدان الرتبوي وامل�ؤ�س�سة الرتبوية"‪.‬‬ ‫و�أل �ق��ت ال�ط��ال�ب��ة دان �ي��ة اخل�ط�ي��ب ك�ل�م��ة الطلبة‬ ‫امل�شاركني‪ ،‬قالت فيها "�إنّ املدر�سة مل تعد ذلك املبنى‬ ‫الذي ي�ضم جمموعة من الغرف ال�صفية ينتظر فيها‬ ‫الطالب املعلم ليح�شو يف عقله معارف جامدة ثم يقوم‬ ‫الطالب ب�إفراغها عند االختبار‪� ،‬إنها الآن عامل �آخر‬ ‫فهي ملتقى العلم واملعرفة وتبادل اخل�برات وم�صنع‬ ‫لبناء �شخ�صية ت�ستطيع مواجهة متطلبات الع�صر بكل‬ ‫ما فيها من تعقيد يُقدّم فيها املعلم معرفة مرنة قابلة‬ ‫للت�شكيل والتحول �إىل معارف جديدة ي�صبح الطالب‬ ‫فيها مع ّلماً �إىل جانب كونه متع ّلما"‪.‬‬ ‫وخ��رج امل� ؤ�مت��ر مبجموعة م��ن التو�صيات �أه ّمها‬ ‫ت��وث �ي��ق ع ��رى ال �ت �ع��اون ب�ي�ن امل ��دار� ��س وجم�ت�م�ع��ات�ه��ا‬ ‫املحلية لتح�سني خمرجات املدار�س الأردنية‪ ،‬والعمل‬ ‫على توفري بيئة تعليمية �آمنة غنية مب�صادر التعلم‬ ‫املختلفة ودمج تكنولوجيا التعليم احلديثة يف املواقف‬ ‫التعليمية وا�ستخدام ا�سرتاتيجيات التدري�س احلديثة‬ ‫وعقد ندوات تثقيفية للطلبة تع ّرفهم مبخاطر العنف‬ ‫املدر�سي و�آثاره عليهم وعلى جمتمعاتهم‪.‬‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة االح �ت �ف��ال � �س � ّل��م ع�م�ي��د ك�ل�ي��ة ال�ع�ل��وم‬ ‫ال�ترب��وي��ة بالوكالة ال��دك�ت��ور كامل العتوم ال�شهادات‬ ‫للم�شاركني والدروع التقديرية للمدار�س امل�شاركة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )24‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2312‬‬

‫توقعات ب�إقرارها خالل �أيام‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أك��د مدير ال��دائ��رة القانونية ب��وزارة ال�ش�ؤون‬ ‫البلدية ن�ضال �أب��و عرابي �أن ال ��وزارة �أنهت �أم�س‬ ‫الأول إ�ع��داد م�سودة التعليمات اخلا�صة باعتماد‬ ‫امل ��راق� �ب�ي�ن امل �ح �ل �ي�ين وال ��دول� �ي�ي�ن وغ�ي�ره ��م م��ن‬ ‫امل�ستقلني ال��ذي��ن ��س�ت��وج��ه ل�ه��م دع� ��وات ر�سمية‪،‬‬ ‫ملتابعة ور�صد �سري العملية االنتخابية‪ ،‬مو�ضحاً‬ ‫ان ال ��وزارة �ستعتمد ع��دة من��اذج للمراقبني �سيتم‬ ‫ن�شرها على املوقع االلكرتوين للوزارة وتوفريها‬ ‫ورقيا بعد اعتمادها ر�سميا‪.‬املقررة يف ‪� 27‬آب املقبل‪.‬‬ ‫وقال ابو عرابي ان التعليمات منحت م�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع امل��دين املحلية‪ ،‬احل��ق يف متابعة ور�صد‬ ‫وت�ق�ي�ي��م � �س�ير ال�ع�م�ل�ي��ة االن �ت �خ��اب �ي��ة اب� �ت ��داء من‬ ‫مراحل اعداد جداول الناخبني‪ ،‬وم��رورا بت�سجيل‬ ‫امل��ر��ش�ح�ين واحل �م�لات االن�ت�خ��اب�ي��ة‪ ،‬و� �ص��وال ليوم‬ ‫(االقرتاع والفرز) ومرحلة �إعالن النتائج‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن التعليمات‪ ،‬التي توقع �إقرارها‬ ‫خالل ايام‪� ،‬ست�سمح للمراقبني الدوليني مبراقبة‬ ‫�سري انتخابات املجال�س البلدية يف اململكة وتقييم‬ ‫التزامها باملعايري ال��دول�ي��ة وامل�م��ار��س��ات الف�ضلى‬ ‫لالنتخابات‪.‬‬ ‫وا�شرتطت التعليمات على م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين �أن يكون �إن�شا�ؤها مبقت�ضى �أحكام القانون‬ ‫�أو م�سجلة ل ��دى ج�ه��ة ر��س�م�ي��ة �أردن� �ي ��ة مب��وج��ب‬ ‫الت�شريعات النافذة التي ترغب يف مراقبة العملية‬ ‫االنتخابية ب�شكل منفرد‪� ،‬أو من خالل ت�شكيل �أو‬ ‫االن�ضمام لتحالف �أو فريق لهذه الغاية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن اب ��و ع��راب��ي ان آ�ل �ي��ة اع �ت �م��اد امل��راق�ب�ين‬ ‫�ستكون بتقدمي امل�ؤ�س�سة �أو التحالف طلباً للوزارة‬ ‫العتماد مر�شحيها للم�شاركة يف مراقبة العملية‬ ‫االن�ت�خ��اب�ي��ة‪ ،‬م��ع ت�سمية ��ض��اب��ط ارت �ب��اط ملتابعة‬ ‫االج � ��راءات‪ ،‬ووف�ق��ا ل��ذل��ك ت�ق��وم ال ��وزارة ب�إبالغه‬ ‫خالل خم�سة ع�شر يوما من بدء درا�سة الطلبات‬

‫باملوافقة �أو الرف�ض‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار اىل ان ��ه ب �ح��ال امل��واف �ق��ة ع�ل��ى ا��س�م��اء‬ ‫املر�شحني للمراقبة ت�صدر بطاقات خا�صة لهم‬ ‫تخولهم مبتابعة جميع االجراءات بي�سر و�سهولة‪.‬‬ ‫ووفقا مل�سودة التعليمات‪ ،‬فقد ا�شرتطت على‬ ‫التحالفات املدنية �أو امل�ؤ�س�سات‪ ،‬واملراقبني املحليني‬ ‫االلتزام مببادئ عدة من �أهمها‪ :‬احرتام الد�ستور‬ ‫والقوانني الأردنية ال�سارية واالتفاقيات واملواثيق‬ ‫ال��دول�ي��ة املتعلقة ب��احل��ق يف ال�تر��ش��ح واالن�ت�خ��اب‪،‬‬ ‫وت�شجيع وتعزيز حماية هذه احلقوق‪ ،‬وان يحافظ‬ ‫املراقبون على عدم التحيز اثناء تنفيذ واجباتهم‪،‬‬ ‫و�أال ي�ق��وم��وا ب� ��أي �شكل م��ن ا��ش�ك��ال ال�ت�ع�ب�ير عن‬ ‫املحاباة والتف�ضيل للقوائم واملر�شحني والأحزاب‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي�خ�ت����ص ب�ع�م�ل�ي��ة اع �ت �م��اد امل��راق �ب�ين‬ ‫الدوليني‪ ،‬ف�إن �أي منظمة حكومية �أو غري حكومية‬ ‫يحق لها التقدم ملراقبة انتخابات املجال�س البلدية‪،‬‬ ‫يف حني �أن امل��راق��ب ال�ضيف �سيتم دعوته ب�صورة‬ ‫��ش�خ���ص�ي��ة ��ش��ري�ط��ة اال ي �ك��ون م ��ن ب�ي�ن ال�ب�ع�ث��ات‬ ‫الدولية املراقبة‪.‬‬ ‫وا�شرتطت التعليمات �أن تكون املنظمة الدولية‬ ‫احلكومية وغري احلكومية التي ترغب يف مراقبه‬ ‫انتخاب املجال�س البلدية لها خربة يف هذا املجال‪،‬‬ ‫و��ص��اح�ب��ة ن�ه��ج يف ت�ع��زي��ز ال��دمي�ق��راط�ي��ة وح�ق��وق‬ ‫االن�سان واحلاكمية الر�شيدة‪.‬‬ ‫وب�ين �أب��و ع��راب��ي �أن ال� ��وزارة �ست�صدر كذلك‬ ‫بطاقات للمراقبني ال��دول�ي�ين بعد امل��واف�ق��ة على‬ ‫الطلبات‪ ،‬ال�ت��ي تقدمها قبل ‪ 21‬ي��وم��ا م��ن تاريخ‬ ‫االق�ت�راع‪ ،‬و�أن يتم درا�ستها خ�لال م��دة ال تتجاوز‬ ‫الـ‪ 15‬يوما‪.‬‬ ‫و�ستقوم ال��وزارة بو�ضع قاعدة بيانات خا�صة‬ ‫ب�ج�م�ي��ع امل��راق �ب�ين ال��دول �ي�ين وا� �س �م��اء امل�ن�ظ�م��ات‬ ‫الدولية التابعة لها واالرقام الت�سل�سلية لبطاقات‬ ‫اعتمادها‪.‬‬ ‫و�شدد �أب��و عرابي على �ضرورة اح�ترام �سيادة‬

‫النقابات املهنية تعلن مشاركتها يف‬ ‫مسرية القدس‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫ق��ررت ال�ن�ق��اب��ات املهنية امل���ش��ارك��ة يف م�سرية‬ ‫القد�س العاملية التي �ستقام يف ال�سابع من ال�شهر‬ ‫املقبل يف منطقة ال�سومية باالغوار‪ .‬وكانت اللجنة‬ ‫ال�شعبية االردن �ي��ة مل�سرية ال�ق��د���س العاملية التي‬ ‫ير�أ�سها نقيب املهند�سني رئي�س احت��اد املهند�سني‬ ‫ال �ع��رب م‪.‬ع �ب ��داهلل ع�ب�ي��دات ق��د ع �ق��دت اجتماعا‬ ‫يف م�ق��ر ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين ب�ح���ض��ور ممثلني عن‬ ‫الفعاليات احلزبية والنقابية وال�شعبية امل�شاركة يف‬

‫امل�سرية ملناق�شة الرتتيبات اخلا�صة بامل�سرية‪.‬‬ ‫وم��ن جهة أ�خ ��رى يعلن يف جممع النقابات‬ ‫امل�ه�ن�ي��ة ي ��وم االح ��د امل�ق�ب��ل ع��ن ال�ه�ي�ئ��ة ال�شعبية‬ ‫االردن�ي��ة للدفاع عن امل�سجد االق�صى واملقد�سات‬ ‫خ�ل�ال م ��ؤمت��ر ت�أ�سي�سي للهيئة‪ .‬و��س�ي�ت��م خ�لال‬ ‫امل�ؤمتر الذي يتخلله م�ؤمتر �صحفي االعالن عن‬ ‫النظام اال�سا�سي للهيئة‪ ،‬وانتخاب رئي�س ومكتب‬ ‫تنفيذي للهيئة‪ ،‬باال�ضافة اىل بحث م�س�ؤوليات‬ ‫اجلهات واالف��راد امل�شاركني يف الت�أ�سي�س والآليات‬ ‫الكفيلة ب�إجناح الهيئة‪.‬‬

‫احتفال بالكرك بيوم املرور العاملي‬ ‫وأسبوع املرور العربي‬ ‫الكرك‪ -‬برتا‬ ‫احتفلت حمافظة الكرك �أم�س اخلمي�س بيوم‬ ‫امل��رور العاملي وا��س�ب��وع امل��رور العربي حت��ت �شعار‬ ‫"�سالمتي م�س�ؤوليتي"‪.‬‬ ‫و�أكد متحدثون يف االحتفال الذي �أقيم على‬ ‫م�سرح مركز احل�سن الثقايف يف مدينة الكرك حتت‬ ‫رع��اي��ة حم��اف��ظ ال�ك��رك اح�م��د ال�ع���س��اف‪�� ،‬ض��رورة‬ ‫و�ضع حد للحوادث املرورية التي ت�سببت ب�إزهاق‬ ‫العديد من ارواح االب��ري��اء من الن�ساء واالطفال‬ ‫وال�شيوخ‪ ،‬وتطبيق قوانني �سري �صارمة للحد من‬ ‫هذه الظاهرة ومعاجلة ا�سبابها وم�سبباتها‪.‬‬ ‫وقال الع�ساف ان حوادث ال�سري ا�صبحت الهم‬ ‫ال�شاغل ال��ذي ي ��ؤرق ابناء املجتمع ملا ت�سببه من‬ ‫خ�سائر فادحة يف االرواح واملمتلكات‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫الآث��ار النف�سية واالجتماعية ما يتطلب ت�ضافر‬ ‫اجل�ه��ود امل�شرتكة ب�ين كافة امل�ؤ�س�سات الر�سمية‬ ‫واالهلية للحد من ح��وادث ال�سري التي انعك�ست‬

‫�سلبا على االقت�صاد الوطني مل��ا ت�سببه م��ن هدر‬ ‫لرثواتنا الوطنية‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه أ�ك ��د ن��ائ��ب م��دي��ر ��ش��رط��ة ال�ك��رك‬ ‫ال �ع �ق �ي��د حم �م��د احل ��دي ��د ان االرادة وال �ع��زمي��ة‬ ‫وتطبيق ال�ق��وان�ين واالن�ظ�م��ة كفيلة ب��احل��د من‬ ‫احل� ��وادث امل ��روري ��ة‪ ،‬الف�ت��ا اىل وق ��وع ‪ 559‬ح��ادث‬ ‫�سري يف الكرك خ�لال اخلم�سة �شهور االوىل من‬ ‫العام احلايل نتج عنها وفاة ‪� 23‬شخ�صا وجرح ‪378‬‬ ‫�آخرين‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل اهتمام القيادة الها�شمية يف احلد‬ ‫من احلوادث املرورية ما يحفز امل�ؤ�س�سات الر�سمية‬ ‫واخلا�صة للت�صدي لهذه املع�ضلة‪ ،‬الفتا اىل ان‬ ‫احلوادث املرورية تعترب من ا�سباب اعاقة العملية‬ ‫التنموية يف االردن ملا تخلفه من خ�سارة كبرية يف‬ ‫االرواح واملمتلكات‪.‬‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة االح� �ت� �ف ��ال ك � ��رم راع� � ��ي احل �ف��ل‬ ‫امل�ؤ�س�سات والدوائر واالعالميني الذين كانت لهم‬ ‫ب�صمات يف احلد من احلوادث املرورية‪.‬‬

‫الدولة وااللتزام بالد�ستور والت�شريعات االردنية‬ ‫النافذة من قبل املراقني الدوليني‪ ،‬وعدم التدخل‬ ‫بالعملية االنتخابية او يف عمل القائمني على ادارة‬ ‫االنتخابات وتوجيههم‪.‬‬ ‫ويحق للمراقبني الدوليني مبوجب التعليمات‬ ‫مراقبة جميع مراحل العملية االنتخابية بدون �أي‬ ‫اعاقة لعملهم‪.‬‬

‫ق��ال نقيب امل�ه�ن��د��س�ين ع �ب��داهلل ع�ب�ي��دات �إن‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة ��س�ت�ع��ر���ض ج�م�ي��ع م �ط��ال��ب امل�ه�ن��د��س�ين‬ ‫العاملني يف القطاعني العام واخلا�ص على رئي�س‬ ‫ال��وزراء الدكتور عبداهلل الن�سور يف لقاء يجمعه‬ ‫مبجل�س النقابة‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د خ �ل�ال اج �ت �م��اع م ��ع ال �ه �ي �ئ��ة ال �ع��ام��ة‬ ‫للمهند�سني العاملني يف وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫دع��ت ل��ه جل�ن��ة االت���ص��ال وق���ض��اي��ا املهند�سني يف‬ ‫النقابة دع��م النقابة ملطالب مهند�سي الرتبية‬ ‫العادلة واملحقة‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫تعر�ضت �سيارة �أ�ستاذ �أكادميي يحمل اجلن�سية‬ ‫العراقية يف جامعة م��ؤت��ة �صباح �أم����س اخلمي�س‬ ‫حلرق يف اجلزء اخللفي من ال�سيارة‪ ،‬وفق ت�أكيدات‬ ‫م�صدر �أمني لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر الأمني �إن �سيارة مدر�س عراقي‬

‫يدر�س يف جامعة م�ؤتة تعر�ضت حلريق من قبل‬ ‫�أ�شخا�ص جمهولني يف اجلزء اخللفي فقط‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن الأجهزة الأمنية فتحت حتقيقا ملعرفة دوافع‬ ‫وم�لاب���س��ات احل��ادث��ة‪ ،‬فيما ال�ع�م��ل ج��ار ملالحقة‬ ‫اجلناة وتقدميهم للق�ضاء‪ ،‬مبينا �أن��ه ال �إ�صابات‬ ‫ب�شرية يف احلريق‪.‬‬

‫قال لهم‪ :‬هل تعلمون مباذا �س�أخربكم؟ �أجابوا بـ»ال»‪ ,‬قال‬ ‫لهم‪ :‬طاملا أ� ّنكم ال تعلمون فابقوا كذلك �إذاً‪.‬‬ ‫يف اليوم الثاين جمعهم مرة �أخرى و�س�ألهم‪ :‬هل تعرفون‬ ‫عماذا �س�أحدثكم؟‬ ‫كانوا قد ا�ستعدّوا له‪ ,‬فقال ن�صفهم «نعم» والآخ��ر «ال»‪،‬‬ ‫فقال لهم‪ :‬على ال��ذي يعرف منكم �أن يخرب ال��ذي ال يعرف‪،‬‬ ‫ثم تركهم وان�صرف‪.‬‬ ‫يف ال �ي��وم ال�ث��ال��ث جمعهم جم ��ددا وط ��رح نف�س ال���س��ؤال‬ ‫عليهم‪.‬‬ ‫وكانوا متح�ضرين له جمددا �أي�ضا‪ ،‬فقالوا جميعا‪ :‬نعم‬ ‫نعلم‪ ،‬فقال لهم‪ :‬طاملا تعرفون فال داعي للحديث �إذاً‪.‬‬ ‫هكذا متاما �أط ّل على النا�س وزير اخلارجية نا�صر جودة‬ ‫برفقة ن�ظ�يره ال�بري�ط��اين ول�ي��م هيغ يف م��ؤمت��ر �صحفي يف‬ ‫اليوم الأول وحتدّثا ذات اليمني وذات الي�سار ثم تركا القوم‬ ‫مت�سائلني حيارى وم�ش عارفني‪.‬‬ ‫ثم يف اليوم الثاين أ�ط� ّل عليهم برفقة نظريه الأمريكي‬ ‫جون كريي‪ ,‬ورغم ما ا�ستعدوا له �إ ّال �أ ّنهما حتدّثا وان�صرفا‬ ‫تاركني خلفهم حرية �أ�شد و�أده��ى‪ ،‬ومل يدرك �أحد مغزى وال‬ ‫معنى وا�ضحا متاما‪.‬‬ ‫قبل ذل��ك ك��ان ج��ودة قد �أط � ّل مع نظريه الإي ��راين‪ ،‬وقد‬ ‫فهم وعلم منهما القوم وكل من �سمعهما بال لب�س ما �أراد هذا‬ ‫وذاك‪.‬‬ ‫احل ��ال م��ع الإي � ��راين م�ع�ل��ن مت��ام��ا‪ ،‬ول ��ن ت�ف�ل��ح ط�ه��ران‬ ‫م��ع الأردن حتى و�إن ا�ستخدمت ال�شيطان‪ ،‬يف ح�ين �أ ّن��ه مع‬ ‫الأم�يرك��ي والربيطاين لي�س خمفيا وال هو معلوما كذلك‪,‬‬ ‫فال�شيطان يعمل معهم‪ ،‬فقد كان �أمرهم �أ�شد دها ًء من الذي‬ ‫مل يخرب ب�شيء وترك النا�س حيارى‪ ,‬طاملا يرتكونهم على قلق‬ ‫ورعب بال هوادة‪ ،‬خ�صو�صا أ� ّنه مل يف�صح متاما �إن كان الذي‬ ‫وق��ع يف عمان هو اجتماع �أم م�ؤمتر لأ�صدقاء �سوريا‪� ,‬أو أ� ّن��ه‬ ‫اجتماع وزاري لإحدى ع�شرة دولة �أو لقاء تن�سيقي �أو ت�شاوري‪,‬‬ ‫�أو �إ ّنه تقريري �أم تهديدي فقط!‬

‫على هام�ش ملتقى املدافعني عن حرية الإعالم يف عمان‬

‫إطالق التحالف العربي للدفاع عن حرية اإلعالم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫أ�ع �ل��ن ملتقى امل��داف �ع�ين ع��ن حرية‬ ‫الإع �ل��ام يف ال �ع��امل ال �ع��رب��ي ال �ث��اين عن‬ ‫ت�شكيل و�إط�لاق التحالف العربي للدفاع‬ ‫عن حرية الإعالم‪.‬‬ ‫و��ش�ك��ل ال�ت�ح��ال��ف ع�ل��ى ال �ف��ور جلنة‬ ‫ت�ن���س�ي��ق م ��ؤق �ت��ة لإدارة �أع �م��ال��ه �ضمت‬ ‫خم�س منظمات حملية و�إقليمية تعنى‬ ‫ب��ال��دف��اع ع��ن ح��ري��ة ال�ت�ع�ب�ير والإع �ل��ام‬ ‫وحقوق الإن�سان‪ ،‬ميثلها كل من الرئي�س‬ ‫التنفيذي ملركز حماية وحرية ال�صحفيني‬ ‫ن�ضال من�صور م��ن الأردن‪ ،‬وزي��ر حقوق‬ ‫الإن�سان الأ�سبق يف املغرب حممد �أوج��ار‪،‬‬ ‫املدير التنفيذي ملركز �صحفيون متحدون‬ ‫يف م�صر �سعيد �شعيب‪ ،‬رئي�س اجلمعية‬ ‫العراقية للدفاع عن حقوق ال�صحفيني‬ ‫�إبراهيم ال�سراجي ومركز الدوحة حلرية‬ ‫الإعالم وميثله مديره يان كولن‪.‬‬ ‫وع� �ق ��دت ال �ل �ج �ن��ة ال�ت�ن���س�ي�ق�ي��ة �أول‬ ‫اج �ت �م��اع��ات �ه��ا ال �ث�ل�اث ��اء مل �ن��اق �� �ش��ة خطة‬ ‫حت��رك عاجلة ترجمة لتو�صيات اجتماع‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات ال��وط�ن�ي��ة والإق�ل�ي�م�ي��ة ال��ذي‬ ‫انبثقت عنه‪.‬‬ ‫و أ�� �ش ��ادت ال�ل�ج�ن��ة يف ب�ي��ان أ���ص��درت��ه‬

‫ب ��اجل� �ه ��ود ال� �ت ��ي ب��ذل �ه��ا م ��رك ��ز ح �م��اي��ة‬ ‫وح��ري��ة ال�صحفيني لتنظيم وا�ست�ضافة‬ ‫ملتقى امل��داف�ع�ين ع��ن ح��ري��ة الإع�ل�ام يف‬ ‫ال �ع��امل ال �ع��رب��ي‪ ،‬م�ع��رب��ة يف ال��وق��ت ذات��ه‬ ‫ع��ن ت�ق��دي��ره��ا للت�سهيالت ال�ت��ي قدمها‬ ‫الأردن الحت�ضان هذه التظاهرة يف العامل‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال�ل�ج�ن��ة �إن ا� �س �ت �م��رار عقد‬ ‫ملتقى املدافعني عن حرية الإعالم خطوة‬ ‫ري��ادي��ة لتعزيز ح��ري��ة التعبري والإع�ل�ام‬ ‫والعمل على احلد من االنتهاكات الواقعة‬ ‫عليه‪ .‬و�أكدت اللجنة �أنها �ستبذل كل جهد‬ ‫ممكن لتوحيد جهود م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫امل��دين يف ال�ع��امل ال�ع��رب��ي لتطوير حالة‬ ‫احلريات الإعالمية والدفاع عنها‪.‬‬ ‫وبينت �أنها �ستعمل على و�ضع حجر‬ ‫الأ��س��ا���س لتحالف م��دين عربي يعمل يف‬ ‫ال��دف��اع ع��ن ح��ري��ة الإع�ل�ام‪ ،‬ا��س�ت�ن��اداً �إىل‬ ‫م �ب��ادئ ع��ام��ة ت�ن�ح��از �إىل ال��دمي�ق��راط�ي��ة‬ ‫وحقوق الإن�سان‪ ،‬و�ست�ضع نظاماً داخلياً‬ ‫ي�ق��وي دور م�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين يف‬ ‫ال �ع��امل ال �ع��رب��ي يف م��واج �ه��ة ا��س�ت�ه��داف‬ ‫حرية الإعالم وحماوالت تقييدها واحلد‬ ‫من ا�ستقالليتها‪.‬‬ ‫و�أعلنت اللجنة �أنها اتفقت على عقد‬

‫وقفة يف العقبة تطالب بطرد‬ ‫السفري العراقي وتحيي الشهيد‬ ‫صدام حسني‬

‫اج�ت�م��اع آ�خ ��ر ل�ه��ا مطلع �شهر ح��زي��ران‬ ‫امل �ق �ب��ل يف ال� ��دوح� ��ة‪ ،‬ي���س�ت���ض�ي�ف��ه م��رك��ز‬ ‫الدوحة حلرية الإعالم من �أجل الإعداد‬ ‫مل �� �س��ودة م �ب��ادئ ع��ام��ة ل�ل�ت�ح��ال��ف ون �ظ��ام‬ ‫ت�أ�سي�سي وخطة حت��رك وعمل للمرحلة‬ ‫امل�ق�ب�ل��ة‪ ،‬ع�ل��ى �أن ت�ع��ر���ض ع�ل��ى املنظمات‬ ‫امل�ؤ�س�سة للتحالف لإق��راره��ا وامل�صادقة‬ ‫عليها‪ .‬ون��وه��ت اللجنة ع��ن عزمها على‬ ‫اختيار من�سق تنفيذي �إقليمي للتحالف‬ ‫ي �ت��وىل الإ� � �ش� ��راف ع �ل��ى ال �ع �م��ل ال�ي��وم��ي‬ ‫وت�ف�ع�ي�ل��ه وت��ر� �س �ي��خ دور م �ل �م��و���س ل�ه��ذا‬ ‫التحالف‪.‬‬ ‫واتفقت اللجنة على �أن يطلق على‬ ‫التحالف ا�سم "التحالف العربي للدفاع‬ ‫ع ��ن ح��ري��ة الإعالم"‪ ،‬و�أن م��ؤ��س���س��ات‬ ‫املجتمع امل ��دين ال�ت��ي اجتمعت يف عمان‬ ‫على هام�ش ملتقى املدافعني عن حرية‬ ‫الإع �ل��ام يف ال �ع��امل ال �ع��رب��ي ه��ي هيئته‬ ‫الت�أ�سي�سية‪ ،‬و�أنه مفتوح بعد �إقرار وثائقه‬ ‫الأ� �س��ا� �س �ي��ة ل�لان���ض�م��ام ل �ك��ل امل��ؤ��س���س��ات‬ ‫وامل �ن �ظ �م��ات ال �ع��ام �ل��ة يف ال �ع��امل ال�ع��رب��ي‬ ‫وامل�ه�ت�م��ة يف ال��دف��اع ع��ن ح��ري��ة الإع�ل�ام‬ ‫��ش��ري�ط��ة م��واف�ق�ت�ه��ا وال �ت��زام �ه��ا مب�ب��ادئ��ه‬ ‫العامة ونظامه الأ�سا�سي‪.‬‬ ‫ويعترب ملتقى املدافعني ع��ن حرية‬

‫الإع�ل�ام يف ال�ع��امل ال�ع��رب��ي ال�ث��اين ال��ذي‬ ‫اختتم أ�ع�م��ال��ه قبل �أي��ام بعمان وينظمه‬ ‫م��رك��ز حماية وح��ري��ة ال�صحفيني للعام‬ ‫الثاين على التوالـي التظاهرة الإعالمية‬ ‫الأك�بر �إقليمياً‪ ،‬وق��د ا�ستقطب اك�ثر من‬ ‫‪� 350‬شخ�صا من قيادات الإع�لام العربي‬ ‫و أ�ب ��رز امل��داف�ع�ين ع��ن ح��ري��ة الإع�ل�ام من‬ ‫فنانني وبرملانيني و�سيا�سيني و�شخ�صيات‬ ‫عامة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل احلقوقيني ون�شطاء‬ ‫املجتمع املدين‪ ،‬وقيادات امل�ؤ�س�سات الدولية‬ ‫املهتمة بالإعالم وحقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وك ��ان امل�ل�ت�ق��ى الأول ق��د ا�ست�ضاف‬ ‫نهاية العام ‪� 2011‬أكرث من ‪� 100‬شخ�صية‬ ‫عربية ودولية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ما يزيد عن‬ ‫‪� 200‬إع�لام��ي و�سيا�سي و�شخ�صية عامة‬ ‫�أردنية‪ ،‬وحظي ب�أو�سع تغطية من و�سائل‬ ‫الإعالم والف�ضائيات‪.‬‬ ‫ورك��ز ملتقى امل��داف�ع�ين ال�ث��اين لهذا‬ ‫العام على ا�ستقراء واقع امل�شهد الإعالمي‬ ‫ب�ع��د ث� ��ورات ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي وا��س�ت�م��رار‬ ‫االحتجاجات ال�شعبية يف بع�ض البلدان‪،‬‬ ‫وك� �ي ��ف ان �ع �ك �� �س��ت ع �ل��ى ح � ��ال احل ��ري ��ات‬ ‫الإع�لام �ي��ة؛ ك�م��ا ا�ستعر�ض ع�م��ل �شبكة‬ ‫امل��داف�ع�ين ع��ن ح��ري��ة الإع �ل�ام يف ال�ع��امل‬ ‫العربي والتي با�شرت �أعمالها منذ �أي��ار‬

‫عبيدات‪ :‬األصل أال يؤخذ ضيوفنا‬ ‫العراقيون بجريرة ما ارتكبته سفارتهم‬ ‫ال�سبيل‪-‬مو�سى كراعني‬ ‫ق ��ال رئ�ي����س جم�ل����س � �ش��ورى الإخ � ��وان امل�سلمني‬ ‫د‪.‬ن��واف عبيدات �أن ت�صرف طاقم ال�سفارة العراقية‬ ‫ال ي��دع��و �إىل االع �ت��داء ع�ل��ى أ�ب �ن��اء ال���ش�ع��ب ال�ع��راق��ي‬ ‫املوجودين يف الأردن‪ ،‬فالأمور تعالج ب ��أدوات حكيمة‪،‬‬ ‫فما �ش�أن ه ��ؤالء املواطنني مبا ارتكبه طاقم ال�سفارة‬ ‫والأ� �ص��ل وف �ق �اً ل�ع�ب�ي��دات �أال ي ��ؤخ��ذ ه� ��ؤالء ال�ضيوف‬ ‫بجريرة ما ارتكبه طاقم ال�سفارة العراقية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح رئي�س جمل�س ال�شورى �أن اعتداء طاقم‬ ‫ال�سفارة العراقية على مواطنني �أردنيني ت�صرف غري‬ ‫الئ��ق وال يعرب ع��ن �أي م�ستوى ح�ضاري �أو ثقايف �أو‬ ‫اجتماعي‪.‬‬

‫و أ���ش��ار اىل �أن النقابة �ستطرح تلك املطالب‬ ‫على وزير الرتبية والتعليم قبل اتخاذ �أي خطوات‬ ‫ت�صعيدية للمطالبة باال�ستجابة لتلك املطالب‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه ق ��ال رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة حم�م��د اب��و‬ ‫ط��ه ان امل�ه�ن��د��س�ين ال�ع��ام�ل�ين يف ال�ترب�ي��ة ق��رروا‬ ‫اللجوء اىل خطوات ت�صعيدية يف حال مل تتحقق‬ ‫مطالبهم ت�صل اىل التوقف عن العمل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هناك العديد من املطالب املالية‬ ‫واالداري��ة للمهند�سني ومن بينها عدم ح�صولهم‬ ‫على مكاف�آت ا�سوة باملهند�سني العاملني يف وزارة‬ ‫اال�شغال العامة واال�سكان‪.‬‬

‫حرق سيارة أستاذ عراقي يف ''مؤتة''‬

‫مؤتمرات عمان‬ ‫الصحفية‪..‬أي‬ ‫رسائل؟‬

‫ك �م��ا ي �� �س �م��ح ل �ه��م ب��ال �ت��وا� �ص��ل م ��ع خم�ت�ل��ف‬ ‫اال�شخا�ص املعنيني بالعملية االنتخابية من جميع‬ ‫امل�ستويات ورج��ال االم��ن وامل��وظ�ف�ين احلكوميني‬ ‫وممثلي االحزاب ال�سيا�سية واملر�شحني والناخبني‬ ‫وم�ن��دوب��ي و�سائل االع�ل�ام واع���ض��اء ف��رق املراقبة‬ ‫املحلية وغريها من املنظمات واال�شخا�ص املهتمني‬ ‫او امل�شاركني يف العملية االنتخابية‪.‬‬

‫نقيب املهندسني‪ :‬لقاء قريب مع‬ ‫رئيس الوزراء‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫«البلديات» تنهي مسودة التعليمات‬ ‫العتماد املراقبني‬

‫‪3‬‬

‫وح ��ول ت ��وارد بع�ض الأخ �ب��ار ال�ت��ي ت�ت�ح��دث عن‬ ‫ح ��االت ع�ن��ف ��ض��د ع��راق �ي�ين م �ت��واج��دي��ن يف الأردن‬ ‫م��ن بينها ح��ادث��ة اع�ت��داء على �سيارة �أ��س�ت��اذ جامعي‪،‬‬ ‫ب�ي�ن ع �ب �ي��دات �أن ه ��ذه احل ��ادث ��ة ح�ل�ق��ة م ��ن ح�ل�ق��ات‬ ‫العنف املجتمعي واجلامعي‪ ،‬وال بد من �إع��ادة النظر‬ ‫بطريقة �إدارات اجلامعات واالب�ت�ع��اد ع��ن الوا�سطات‬ ‫واملح�سوبيات‪ ،‬كما �أو�ضح عبيدات �أن تطبيق القانون‬ ‫بحزم على املت�سببني ب�أعمال العنف �سي�سهم مبنع هذه‬ ‫الظاهرة واجتثاتها من جذورها‪.‬‬ ‫وم��ن ناحية �أخ ��رى �أك��د رئي�س ��ش��ورى الإخ ��وان‬ ‫�أهمية الإ�صالح ال�سيا�سي و�إجناز قانون انتخاب يفرز‬ ‫جمل�س ن��واب ميثل ال�شعب بطريقة حقيقية كركيزة‬ ‫�أ�سا�سية يتم من خاللها النهو�ض بعملية الإ�صالح‪.‬‬

‫''أمن الدولة'' تبدأ بمحاكمة ‪8‬‬ ‫جهاديني بتهمة قتل جندي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫العقبة– رائد �صبحي‬ ‫ن�ف��ذ ال �ع �� �ش��رات م��ن امل��واط �ن�ين يف ال�ع�ق�ب��ة وق �ف��ة احتجاجية‬ ‫أ�م ��ام جممع ال�ن�ق��اب��ات املهنية ت�ن��دي��دا ب��االع �ت��داءات ال�ت��ي تعر�ض‬ ‫لها مواطنون �أردن�ي��ون من قبل طاقم ال�سفارة العراقية‪ .‬وطالب‬ ‫امل�شاركون يف الوقفة بطرد ال�سفري العراقي مدينني يف الوقت ذاته‬ ‫موقف احلكومة التي و�صفوها باملتخاذلة وال�ضعيفة حتى جتر أ�‬ ‫اجلميع على املواطن الأردين على حد تعبريهم‪.‬‬ ‫وحيا امل�شاركون يف الوقفة مواقف ال�شهيد �صدام ح�سني جتاه‬ ‫ال�شعب الأردين‪ ،‬كما رفعوا �شعارات تطالب بالقب�ض على املتورطني‬ ‫يف االعتداءات واالنت�صار لكرامة املواطن الأردين‪.‬‬

‫با�شرت حمكمة �أمن الدولة جل�ساتها ملحاكمة ‪8‬‬ ‫"جهاديني" بتهمة قتل جندي خالل ا�شتباك لدى‬ ‫حماولتهم الت�سلل من الأردن �إىل �سوريا‪.‬‬ ‫ونقل موقع "�سكاي نيوز" الإلكرتوين عن م�صدر‬ ‫ق�ضائي ق��ول��ه "�إن املحكمة ب ��د�أت الأرب �ع��اء حماكمة‬ ‫ثمانية جهاديني هم ‪� 6‬أردنيني و�سوريان بينهم فارون‬ ‫من وجه العدالة‪ ،‬على خلفية مقتل جندي يف �أكتوبر‬ ‫املا�ضي لدى حماولتهم الت�سلل للقتال يف �سوريا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املوقع �أن ‪ 6‬متهمني مثلوا أ�م��ام املحكمة‬ ‫ون�ف��وا التهم املوجهة �إليهم وت�ضم "القيام ب�أعمال‬ ‫�إرهابية �أف�ضت �إىل موت �إن�سان والإق��دام على �أعمال‬ ‫مل جتزها احلكومة من �ش�أنها �أن تعر�ض اململكة خلطر‬ ‫عمل عدائي‪� ،‬إ�ضافة �إىل حماولة الت�سلل من اململكة"‪.‬‬ ‫فيما ي��واج��ه امل�ت�ه�م��ون يف ح��ال �إدان �ت �ه��م بالتهم‬

‫املوجهة لهم عقوبة ت�صل �إىل الإعدام‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر أ�ن ��ه مت ق�ت��ل ج �ن��دي �أردين يف ‪� 22‬أك�ت��وب��ر‬ ‫خالل ا�شتباك مع م�سلحني حاولوا الت�سلل �إىل �سوريا‪،‬‬ ‫بينما �صرح اجلي�ش حينها �أنه ا�شتبك مع جمموعتني‬ ‫م�سلحتني ت�ضمان ‪� 13‬شخ�صا‪ ،‬و�أن اجل�ن��دي قتل يف‬ ‫ا�شتباك مع املجموعة الأوىل التي ت�ضم ‪� 8‬أ�شخا�ص‬ ‫اعتقلوا جميعا وبحوزتهم ‪ 8‬بنادق كال�شنكوف وبنادق‬ ‫ر�شا�شة �أتوماتيكية "جي‪."3‬‬ ‫وج��اء مقتل اجل�ن��دي بعد �ساعات على االع�لان‬ ‫عن �إحباط "خمطط �إره��اب��ي كبري" ملجموعة ت�ضم‬ ‫‪� 11‬شخ�صا مرتبطني بتنظيم القاعدة كان ي�ستهدف‬ ‫م��راك��ز جت��اري��ة وب �ع �ث��ات دب�ل��وم��ا��س�ي��ة ع�ب�ر ه�ج�م��ات‬ ‫انتحارية با�ستخدام �أحزمة نا�سفة وعبوات متفجرة‬ ‫و�سيارات مفخخة‪ ،‬كم ج��اء يف اتهامات حمكمة �أمن‬ ‫الدولة للمتهمني‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )24‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2312‬‬

‫وزير الصحة يتفقد مستشفى األمري‬ ‫حسني بعد كشف «الجرثومة القاتلة»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫وخلع البالط بغرفة العانية املركزة‪.‬‬ ‫هذا‪ ،‬واطلع وزير ال�صحة على كافة الإج��راءات‬ ‫والنتائج املخربية التي �أجريت للت�أكد من خلو ق�سم‬ ‫العناية املركزة من �أي جراثيم‪ ،‬مو�ضحا �أن النتائج‬ ‫�أكدت �سلبية الفحو�صات و�إن �إجراءات التعقيم فاعلة‬ ‫وح�سب املعايري الدولية املتعارف عليها‪.‬‬ ‫كما ت��اب��ع تقرير اللجنة ال�ت��ي زارت م�ست�شفى‬ ‫الأم�ي�ر ح�سني‪ ،‬واملكونة م��ن خ�براء يف ه��ذا املجال‪،‬‬ ‫ومن خمتلف التخ�ص�صات وامل�ؤ�س�سات الطبية التي‬ ‫�أك��دت �أن امل�ست�شفى يعمل بكفاءة عالية و�أن جميع‬ ‫الإج � ��راءات املتبعة بخ�صو�ص التعقيم ت�سري كما‬ ‫يجب‪ ،‬وح�سب املعايري العاملية‪.‬‬ ‫و�أب ��دى حم�ي�لان ارت�ي��اح��ه ال�ت��ام للو�ضع ال��ذي‬ ‫ي���ش�ه��ده امل���س�ت���ش�ف��ى‪ ،‬وال��رع��اي��ة ال �ن��وع �ي��ة ال�ط�ب�ي��ة‬ ‫واخلدمية املقدمة للمر�ضى وفق �أعلى املعايري‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬زار وزير ال�صحة ق�سم العناية مبر�ضى‬ ‫القلب واطم�أن على املر�ضى‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن م�ست�شفى الأم�ير ح�سني يقوم بجهود‬

‫تفقد وزي ��ر ال�صحة ال��دك�ت��ور جم�ل��ي حميالن‬ ‫�أم�س م�ست�شفى الأمري ح�سني بن عبداهلل الثاين يف‬ ‫ل��واء عني البا�شا بعد ك�شف النائب م�صطفى ياغي‬ ‫عن وجود «جرثومة قاتلة» يف غرفة العناية املركزة‬ ‫بامل�ست�شفى‪.‬‬ ‫وق��ام ال��وزي��ر ب��زي��ارة مفاجئة مل�ست�شفى الأم�ير‬ ‫ح�سني عقب عودته مبا�شرة من اجتماعات منظمة‬ ‫ال�صحة العاملية مبدينة جنيف‪ ،‬ح�سب بيان ل��وزارة‬ ‫ال�صحة‪.‬‬ ‫والتقى حميالن مدير امل�ست�شفى الدكتور ب�سام‬ ‫ال�شلول وال�ط��واق��م الطبية العاملة ف�ي��ه‪ ،‬وج��ال يف‬ ‫ق�سم العناية املركزة واطم�أن على الإجراءات الطبية‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �ن��ائ��ب ي��اغ��ي أ�ع �ل��ن حت��ت ق�ب��ة ال�برمل��ان‬ ‫ال �ث�لاث��اء ع��ن ت�سجيل وف ��اة م��ري���ض��ة ب��اجل��رث��وم��ة‬ ‫ال�ق��ات�ل��ة يف م�ست�شفى الأم�ي��ر ح���س�ين‪ ،‬م ��ؤك ��دا �أن‬ ‫الق�ضاء عليها يتطلب ح��رق كافة الأدوات الطبية‬

‫كبرية ويقدم خدمة نوعية عالية اجلودة وامل�ستوى‪،‬‬ ‫مبينا �أن جميع �أق�سام امل�ست�شفى تعمل بانتظام وبهمة‬ ‫عالية؛ خلدمة املواطن الذي تعتربه وزارة ال�صحة‬ ‫حمور العملية العالجية‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن امل�ست�شفى يحتوي على �أجهزة طبية‬ ‫حديثة وط��واق��م طبية ومتري�ضية و�إداري ��ة م�ؤهلة‬ ‫وعالية امل�ستوى‪ ،‬تقدم خدمات طبية نوعية لأهايل‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وي� �ق ��دم م���س�ت���ش�ف��ى ا ألم �ي ��ر ح �� �س�ين خ��دم��ات��ه‬ ‫العالجية ملا يزيد على ‪ 300‬أ�ل��ف مواطن يف خميم‬ ‫البقعة ولواء عني البا�شا‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة ال�شعبية ملجابهة الف�ساد يف خميم‬ ‫البقعة وع�ي�ن ال�ب��ا��ش��ا ت�ق��دم��ت ب�ع��دد م��ن ال�شكاوى‬ ‫لوزارة ال�صحة حول واقع م�ست�شفى الأمري ح�سني‪.‬‬ ‫ورف �ع��ت ال�ل�ج�ن��ة ك��ذل��ك ع��ري���ض��ة م��وق �ع��ة من‬ ‫‪� 652‬شخ�صا طالبت فيها ال��وزارة بتزويد امل�ست�شفى‬ ‫ب��ا ألط�ب��اء ذوي االخت�صا�صات‪ ،‬ف�ضال ����ن حت�سني‬ ‫واقع اخلدمات العالجية املقدمة للمر�ضى‪.‬‬

‫الهالل األحمر األردني يوزع طرودا على الجئني‬ ‫سوريني يف عمان‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫وزع ال�ه�لال ا ألح�م��ر االردين أ�م����س اخلمي�س ط��رودا‬ ‫غذائية و�صحية بدعم من الهالل االحمر الكويتي لعدد‬ ‫من الالجئني ال�سوريني املقيمني يف خمتلف مناطق عمان‪.‬‬ ‫و أ�ع �ل��ن رئ�ي����س االحت� ��اد ال� ��دويل جل�م�ع�ي��ات ال�صليب‬ ‫االح �م��ر وال �ه�لال االح �م��ر‪ ،‬ت��ادات�ي�رو ك��ون��وي �أن االحت��اد‬ ‫�سيطلق نداء اليوم جلميع الدول واحلكومات واجلمعيات‬

‫واجل �ه��ات امل��ان�ح��ة ب��ال�ع��امل ل�ل�إ� �س��راع يف ار� �س��ال م�ع��ون��ات‬ ‫لالجئني ال�سوريني املقيمني يف االردن‪.‬‬ ‫وقال كونوي لوكالة االنباء االردنية (برتا) �إن االحتاد‬ ‫�سي�سعى للح�صول بعد اطالق النداء على ‪ 8‬ماليني فرنك‬ ‫��س��وي���س��ري لتغطية ن���ش��اط��ات��ه م��ع ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين‬ ‫ب��الأردن ملدة �ستة �أ�شهر‪ ،‬م�ؤكدا �أن��ه يتم النظر بالنداءات‬ ‫ح�سب تطور امل�شكلة‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س العام للهالل االحمر االردين الدكتور‬

‫حممد مطلق احلديد‪� ،‬إننا منذ فرتة قريبة بد�أنا بتوزيع‬ ‫‪� 10‬آالف طرد‪ ،‬مو�ضحا ان الطرود التي وزعت �ستكون �آخر‬ ‫هذه الطرود‪.‬‬ ‫و أ�� �ض ��اف وزع �ن��ا (�أم �� ��س) م �� �س��اع��دات ن�ق��دي��ة لبع�ض‬ ‫ال�ع��ائ�لات ال���س��وري��ة املحتاجة مقدمة م��ن �شخ�صية من‬ ‫مملكة البحرين‪ ،‬مبينا دف��ع اي�ج��ار البيوت لأل�ف��ي عائلة‬ ‫�سورية مقيمة يف عمان ملدة ثالثة ا�شهر مقدمة من برنامج‬ ‫قائم بني االحتاد الدويل وال�صليب االحمر ال�سوي�سري‪.‬‬

‫العطلة الصيفية «فن املمكن»‬ ‫الكرك– حممد اخلوالدة‬ ‫قريبا ينتهي ال�ع��ام ال��درا��س��ي وحت��ل الإج ��ازة ال�صيفية‬ ‫الطويلة‪ ،‬وهنا تبد�أ معاناة الأه��ل واالطفال معا‪ ،‬فالأهل يف‬ ‫معظمهم حمكومون ب�إمكانات مالية ومبنازل ت�ضيق بالن�سبة‬ ‫للكثريين ب�ساكنيها‪ ،‬فال �أماكن يف هذه املنازل خم�ص�صة �أو‬ ‫م�ؤهلة ليمار�س فيها االط�ف��ال بع�ض �أن�شطتهم لتفريغ ما‬ ‫لديهم من طاقات حتتاج اىل قنوات لت�صريفها‪� ،‬أما الأطفال‬ ‫ف�سيعانون يف العطلة ال�صيفية م��ن ف ��راغ ك�ب�ير ال يح�سن‬ ‫�أكرثهم كيف ميلأه‪ ،‬و�إن كان ذلك الوقت بالن�سبة لعدد منهم‬ ‫فر�صة لال�ستفادة وتطوير القدرات ولو بالقليل املتاح من مال‬ ‫و�أدوات‪� ،‬أي ما ميكن �أن ي�سمى بــ»فن املمكن»‪.‬‬ ‫واذا ك��ان��ت ق�ل��ة قليلة م��ن االه ��ل ق��ادري��ن ع�ل��ى �إم���ض��اء‬ ‫العطلة ال�صيفية ب��االرحت��ال او ت��وف�ير متطلبات الرتفيه‬ ‫امل�ف�ي��دة الطفالهم ف ��إن الغالبية العظمة م��ن االه��ل تعي�ش‬ ‫او�ضاعا مالية حتول احيانا حتى دون توفري بع�ض متطلبات‬ ‫املعي�شة اال�سا�سية‪ ،‬فكيف بتوفري ما خالف ذلك‪.‬‬ ‫الكثري من االطفال ال يجد الو�سيلة املنا�سبة التي يق�ضي‬ ‫م��ن خ�لال�ه��ا عطلته ال�صيفية‪ ،‬فيبقى متقوقعا يف مكانه‬ ‫ليت�سلل الك�سل واخلمول اىل نف�سه‪� ،‬إما بزيادة �ساعات النوم‬ ‫�أو باخلروج اىل ال�شارع واالق�تران برفقاء ال�سوء‪ ،‬ما يدفعه‬

‫اىل ممار�سات غري م�ستحبة قد ت�ؤثر يف �سلوكه ونظرته اىل‬ ‫املجتمع‪ ،‬خا�صة يف ظل عدم وج��ود االماكن املخ�ص�صة للهو‬ ‫االط �ف��ال ولعبهم ك��امل�ي��ادي��ن ال��ري��ا��ض�ي��ة وال���س��اح��ات العامة‬ ‫وان��دي��ة االط �ف��ال وذل ��ك يف �أك �ث�ر م�ن��اط��ق امل�م�ل�ك��ة وخ��ا��ص��ة‬ ‫املحافظات واملناطق البعيدة منها‪ ،‬وان كان هناك من يرى ان‬ ‫وجود املرافق امل�شار اليها مل يعد هو اكرث ما يهم الطفل بعد‬ ‫�أن ا�صبحت و�سائل الرتفيه االلكرتونية �أكرث �شيوعا‪.‬‬ ‫ويعتقد متخ�ص�صون �أن االل �ع��اب االل�ك�ترون�ي��ة ينبغي‬ ‫�أال تكون بديال للعب باعتماد الطاقة البدنية‪� ،‬إذ ينبغي ان‬ ‫تعتمد ه��ات��ان الو�سيلتان م�ع��ا‪ ،‬ف ��إذا ك��ان��ت الطاقة احلركية‬ ‫ت��رب��ي اجل���س��م وحت�ف��ظ ال�صحة ف� ��إن االدم� ��ان ع�ل��ى االل�ع��اب‬ ‫االلكرتونية دون �سواها ي�سبب الكثري من امل�شاكل النف�سية‬ ‫وال�صحية لالطفال‪.‬‬ ‫ه��ذه االلعاب وف��ق اولئك املتخ�ص�صني ووف��ق ما ت�ؤكده‬ ‫درا��س��ات علمية فيها الكثري من املخاطر البدنية ك�إ�صابات‬ ‫الرقبة واالطراف و�آالم الظهر من فرتات اجللو�س الطويلة‬ ‫امام الكمبيوتر وقلة احلركة‪ ،‬خا�صة اذا مل يرافق ذلك �أداء‬ ‫بع�ض التمارين الريا�ضية اخلفيفة‪ ،‬فيما يف�ضي ومي�ض‬ ‫ال�شا�شة املتقطع وم��ا يف بع�ض االل�ع��اب م��ن ا��ض��اءة وتداخل‬ ‫االل��وان اىل �إي��ذاء العني‪ ،‬ا�ضافة اىل انها تت�سبب يف ال�صداع‬ ‫واالجهاد البدين ثم القلق واالكتئاب‪.‬‬

‫تكريم الطلبة املتفوقني علمي ًا‬ ‫يف جامعة مؤتة‬

‫واجللو�س طويال امام الكمبيوتر وجهاز التلفاز بح�سب‬ ‫درا��س��ات اي�ضا‪ ،‬مينع االط�ف��ال من القيام ببع�ض الن�شاطات‬ ‫الطبيعية وتعيق قدراتهم العقلية والوجدانية ما يفقدهم‬ ‫القدرة على التعلم الذاتي‪ ،‬وتبني الدرا�سات العلمية كذلك ان‬ ‫م�شاهدة االطفال للتلفزيون قبل النوم مبا�شرة تزعج نومه ما‬ ‫ي�ؤثر تاليا يف ال�صحة العامة للطفل‪.‬‬ ‫وت���ض�ي��ف ال��درا� �س��ات �أن االف� ��راط يف م���ش��اه��دة التلفاز‬ ‫واجللو�س امام الكمبيوتر ي�ؤدي اىل ال�سمنة املفرطة لالطفال‬ ‫ب�شكل غري مرغوب فيه‪ ،‬اذ ي�شجع ط��ول أ�م��د اجللو�س امام‬ ‫الكمبيوتر والتلفاز يف كرثة تناول الطفل للكثري من الطعام‬ ‫وال�شراب‪ ،‬ناهيك كما ت�شري الدرا�سات عن ال�ضرر النف�سي‬ ‫والعاطفي الناجت عن م�شاهدة برامج العنف والكوارث خا�صة‬ ‫وان االطفال ال�صغار اكرث ميال لت�صديق ما ي�شاهدونه دون‬ ‫�أن يفرقوا بني ما هو حقيقي وما هو خيايل يف تلك الربامج‪.‬‬ ‫وتن�صح درا� �س��ات ب�أهمية ال��ري��ا��ض��ة إلن�ه��ا تنمي العقل‬ ‫واجل�سم‪ ،‬كما تن�صح اول�ي��اء االم��ور بت�شجيع اطفالهم على‬ ‫قراءة الق�ص�ص املفيدة ومب�ساعدتهم يف تطوير ما لديهم من‬ ‫ابداعات يف الر�سم والكتابة وغري ذلك من اال�شغال اليدوية‬ ‫ل�ل�م���س��اع��دة يف تنمية ت�ل��ك االب ��داع ��ات ويف تنمية ال �ق��درات‬ ‫الذكائية لالطفال‪.‬‬

‫رع ��ى رئ �ي ����س ج��ام �ع��ة م� � ؤ�ت ��ة ال��دك �ت��ور ر��ض��ا‬ ‫اخل��وال��دة ال�ث�لاث��اء امل��ا��ض��ي حفل ت�ك��رمي الطلبة‬ ‫امل �ت �ف��وق�ين ع �ل �م �ي �اً يف ال�ب�رام ��ح وال�ت�خ���ص���ص��ات‬ ‫املطروحة يف جميع كليات اجلامعة‪.‬‬ ‫و�ألقت الطالبة عالية يو�سف الطراونة كلمة‬ ‫الطلبة امل�ت�ف��وق�ين علميا وق��دم��ت �شكر الطلبة‬ ‫الدارة اجل��ام�ع��ة ع�ل��ى م��ا ق��دم�ت��ه ل�ه��م م��ن عناية‬ ‫واهتمام‪ ،‬و�أثنت على دور الهيئة التدري�سية فيها‬ ‫وت�شجيع الطلبة على التفوق واالمتياز‪ ،‬وبينت دور‬ ‫اال�سرة يف تفوق الطالب وتوفري االجواء املنا�سبة‬ ‫للدرا�سة‪.‬‬

‫ط��ال��ب أ�� �ص �ح��اب ث� ��روة ح�ي��وان�ي��ة وق���ص��اب��ون‬ ‫يف ل��واء الق�صر ب��الإ� �س��راع ب��إن���ش��اء م�سلخ حديث‬ ‫للرثوة احليوانية لتخفيف املعاناة على املواطنني‬ ‫والق�صابني من الذهاب اىل م�سلخ بلدية الكرك‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل��واط �ن��ون اىل اه�م�ي��ة امل�سلخ نتيجة‬ ‫لتزايد ال�سكان والرثوة احليوانية وانت�شار حمالت‬ ‫الق�صابني مما يتطلب ايجاد م�سلخ حديث تتوافر‬ ‫فيه �شروط الرقابة ال�صحية وال�سالمة العامة‬ ‫من رقابة اطباء بيطريني و�صحة عامة للت�أكد من‬ ‫�سالمة ونوعية املوا�شي التي تذبح‪.‬‬ ‫ولفتوا �إىل �أن العديد من حمالت الق�صابني‬

‫"الزراعة واملياه" النيابية تبحث حاجات‬ ‫القطاع الزراعي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫تو�صلت جلنة الزراعة واملياه النيابية خالل‬ ‫اجتماعها ال��ذي عقدته أ�م����س اخلمي�س برئا�سة‬ ‫النائب املهند�س �إبراهيم ال�شحاحدة اىل عدد من‬ ‫التوافقات من �ش�أنها خدمة القطاع الزراعي‪.‬‬ ‫وقال النائب ال�شحاحدة انه مت االتفاق خالل‬ ‫اج�ت�م��اع اللجنة ال��ذي عقد �أم����س بح�ضور وزي��ر‬ ‫العمل ووزي ��ر النقل ال��دك�ت��ور ن�ضال القطامني‬ ‫ووزي��ر الزراعة ووزي��ر املياه وال��ري الدكتور حازم‬ ‫النا�صر ورئي�س هيئة تنظيم قطاع النقل جميل‬ ‫جم��اه��د وممثلني ع��ن االحت ��اد ال�ع��ام للمزارعني‬ ‫على عدد من النقاط املتعلقة بت�سهيل القيام بنقل‬ ‫املنتجات ال��زراع�ي��ة‪ ،‬منها ع��دم ال�سماح ل�ل�برادات‬ ‫الأردنية باملغادرة فارغة خارج حدود اململكة‪ ،‬و�أن‬

‫يتم يف حال تطلب الأم��ر منح ترخي�ص للربادات‬ ‫الأجنبية بنقل ما يت�سنى لها من منتجات زراعية‬ ‫للخارج‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب�ش�أن العمالة بني ال�شحاحدة‬ ‫ان��ه مت االتفاق �أي�ضا على ت�شكيل جل��ان خمت�صة‬ ‫ت�ضم يف ع�ضويتها ممثلني ع��ن وزارة العمل يف‬ ‫كافة مناطق اململكة‪ ،‬بالإ�ضافة ملندوبني عن احتاد‬ ‫م��زارع��ي الأردن مل��دة أ�ق���ص��اه��ا أ���س�ب��وع��ان بهدف‬ ‫ال��وق��وف ع�ل��ى م��دى ح��اج��ات ق�ط��اع ال��زراع��ة من‬ ‫العمالة‪ ،‬منوها بالوقت نف�سه اىل انه يف حال لزم‬ ‫ا ألم ��ر �سيتم ا��س�ت�ق��دام ‪� 5000‬آالف ع��ام��ل زراع��ي‬ ‫مبدئيا و�أن��ه �سيتم زي��ادة ذلك العدد عند احلاجة‬ ‫على �أن يتم تنظيم هذه العمالة بالطرق القانونية‬ ‫بحيث ال تتوجه نحو قطاعات �أخرى‪.‬‬

‫«جمال الدين األفغاني» تكرّم مديريها‬ ‫السابقني ومعلميها‬ ‫رعى مندوب مدير الرتبية والتعليم‬ ‫يف ال�سلط �شاكر العالوين االحتفال الذي‬ ‫نظمته م��در��س��ة ج�م��ال ال��دي��ن ا ألف �غ��اين‬ ‫مبنا�سبة تكرمي مديري املدر�سة الذين‬ ‫ت�ن��اوب��وا على �إدارت �ه��ا م��ن ع��ام ‪� 1968‬إىل‬ ‫الآن‪ ،‬ح �ي��ث ك ��ان يف ا��س�ت�ق�ب��ال�ه��م م��دي��ر‬ ‫املدر�سة حممد جملي‪.‬‬ ‫و�ألقى عريف احلفل يو�سف خري�سات‬ ‫كلمة ترحيبية ا�ستعر�ض فيها �أهمية هذا‬ ‫التكرمي‪ ،‬وما يعك�سه من �شعور �إيجابي يف‬ ‫نفو�س احلا�ضرين‪.‬‬ ‫وتطرق خري�سات �إىل مراحل تطور‬ ‫العملية التعليمية يف الأردن م�ن��ذ ع��ام‬ ‫‪ 1923‬ال �ت��ي ب� ��د�أت ب ��أرب ��ع م ��دار� ��س حتى‬

‫ال�سبيل‪ -‬النوار ال�شمايلة‬

‫لواء الق�صر‪ -‬برتا‬

‫يف ل ��واء ال�ق���ص��ر ت��ذب��ح ب ��دون وج ��ود اخ �ت��ام على‬ ‫ال��ذب��ائ��ح ت�ب�ين ن��وع�ي��ة وم���ص��در امل��ا��ش�ي��ة م��ن اج��ل‬ ‫ت�صنيفها ح�سب بلد امل�صدر لو�ضع ال�سعر املحدد‬ ‫لكل �صنف حتى ال تباع جميعها على أ�ن�ه��ا حلوم‬ ‫بلدية‪.‬‬ ‫م��ن جانبه أ�ك��د رئي�س جلنة بلدية �شيحان‪/‬‬ ‫الق�صر الدكتور حممد امل�صاروة حاجة اللواء اىل‬ ‫م�سلخ حديث‪ ،‬مبينا �أن العمل جار لتجهيز م�سلخ‬ ‫يغطي حاجة املواطنني يف ل��واءي الق�صر وفقوع‬ ‫و��ض�م��ن � �ش��روط ال�صحة وال���س�لام��ة ال�ع��ام��ة وان‬ ‫البناء مبراحله النهائية ح��ال توفر املخ�ص�صات‬ ‫املالية لإكمال معداته‪.‬‬

‫�ضمن برنامج نحو بيئة تعلمية �أف�ضل‪ ..‬بناء القدرات‬

‫ال�سلط‪ -‬ر�شيد �أحمد‬

‫و أ�ك� ��د ع�م�ي��د � �ش ��ؤون ال�ط�ل�ب��ة ال��دك �ت��ور علي‬ ‫ال �� �ض �م��ور أ�ه� �م� �ي ��ة ت� �ك ��رمي ال �ط �ل �ب��ة امل �ت �ف��وق�ين‬ ‫واملتميزين و�أثنى على اجلهود التي بذلها الطلبة‬ ‫على ال�صعيد االكادميي‪ ،‬و�أو�ضح دور اجلامعة يف‬ ‫ت�شجيع الطلبة وتوفري ال�سبل والو�سائل الطفيلة‬ ‫نحو التقدم واالجناز‪.‬‬ ‫ويف نهاية احلفل قام الدكتور ر�ضا اخلوالدة‬ ‫راع� � ��ي احل� �ف ��ل ب� �ت ��وزي ��ع ال� ��� �ش� �ه ��ادات واجل� ��وائ� ��ز‬ ‫التقديرية على الطلبة املتفوقني علمياً‪ ،‬كما قام‬ ‫بتكرمي كوكبة من االعالميني يف حمافظة الكرك‬ ‫مم��ن �أ��س�ه�م��وا يف احل��رك��ة االع�لام�ي��ة والثقافية‬ ‫على �صعيد املحافظة‪ ،‬ويف تغطية ان�شطة اجلامعة‬ ‫املختلفة وتركوا ب�صمات وا�ضحة يف هذا املجال‪.‬‬

‫مطالبات بإنشاء مسلخ للثروة‬ ‫الحيوانية يف لواء القصر‬

‫�أ�صبحت على ال�صورة احلالية‪ ،‬ثم حتدث‬ ‫ع��ن أ�ه�م�ي��ة ب��رن��ام��ج "نحو بيئة تعلمية‬ ‫�أف�ضل" وال� � ��دور ال �ك �ب�ير ال � ��ذي ق��دم��ه‬ ‫يف �سبيل حت��دي��ث امل��در� �س��ة م��ن الناحية‬ ‫التعليمية وم���س�ت�ل��زم��ات امل��در� �س��ة وعقد‬ ‫الور�ش الرتبوية التي �أتت �أكلها‪.‬‬ ‫ويف كلمته خ�ل�ال احل�ف��ل ا�ستعر�ض‬ ‫رئي�س جمل�س التطوير ال�ترب��وي اللواء‬ ‫املتقاعد حممد خري�سات ن�شاطات املدر�سة‬ ‫وتفاعلها مع املجتمع املحلي‪ ،‬وث ّمر فكرة‬ ‫املدر�سة يف تكرمي مديريها‪.‬‬ ‫وق � ��ال إ�ن� �ه ��ا امن� ��ا ت� ��دل ع �ل��ى ح���س��ن‬ ‫التوا�صل وتقدمي كل التقدير ملن �ساهم‬ ‫يف بناء ه��ذا اجل�ي��ل‪ ،‬للبناء على خطوات‬ ‫ال�سابقني الذين قدموا جل خدماتهم يف‬ ‫بناء هذا الوطن العزيز‪.‬‬

‫جانب من احل�ضور‬

‫وتقدم ح�سان النابل�سي متحدثا نيابة‬ ‫ع��ن امل��دي��ري��ن ال�سابقني مرحبا باللفتة‬ ‫الطيبة التي ق��ال �إمن��ا ه��ي وف��اء ال�سلف‬ ‫للخلف‪ ،‬م�ع�برا ع��ن م��دى ��ش�ك��ره لإدارة‬ ‫املدر�سة والعاملني فيها‪.‬‬ ‫وعقب ذلك قام العالوين وال�ضيوف‬ ‫ال �ك��رام بافتتاح غ��رف��ة م���ص��ادر �صعوبات‬ ‫التعلم التي كانت ثمرة من ثمرات اجلهد‬ ‫املتوا�صل بني �أفراد �أ�سرة املدر�سة وامل�شرف‬ ‫عليها الأ�ستاذ ر�شيد �أحمد‪ ،‬واطلعوا على‬ ‫ال��و��س��ائ��ل التعليمية ال�ت��ي أ�ع ��دت بجهود‬ ‫أ�ب�ن��اء املدر�سة‪ ،‬ومت يف ذات الوقت افتتاح‬ ‫خمترب الريا�ضيات للو�سائل التعليمية‬ ‫ال ��ذي ي�ع��د الأول م��ن ن��وع��ه يف مديرية‬ ‫ال�سلط‪ ،‬حيث �أعجب احل�ضور مبا �أجنز‬ ‫وقدموا ال�شكر للمدر�سة ولكل العاملني‬

‫على �إجناحها‪.‬‬ ‫ويف نهاية احل�ف��ل‪ ،‬وزع راع��ي احلفل‬ ‫ال��دروع التكرميية على مديري املدر�سة‬ ‫ال �� �س��اب �ق�ين وع� ��دد م ��ن م�ع�ل�م��ي امل��در� �س��ة‬ ‫ال��ذي��ن ك��ان��ت ل �ه��م ب���ص�م��ات وا� �ض �ح��ة يف‬ ‫إ�ع��داد وجتهيز براجمها املتنوعة‪ ،‬وهم‪:‬‬ ‫فالح الن�سور‪ ،‬وح�سان النابل�سي‪ ،‬و�صربي‬ ‫امل���س�ع��ود‪ ،‬وع�ب��د ال� ��رزاق ال��دي��ات‪ ،‬وراج��ي‬ ‫العقيل‪ ،‬وجمال حناحنة‪ ،‬وب�سام عربيات‪،‬‬ ‫ومطلب العبادي‪ ،‬و�شاهر الن�سور‪ ،‬ور�شيد‬ ‫�أحمد‪ ،‬ومعتز عا�شور‪ ،‬وم�صطفى جربان‪،‬‬ ‫وزيد غنيمات‪ ،‬ويون�س جربان‪ .‬كما ُقدمت‬ ‫درع تكرميية ل�شادي الدي�ست من برنامج‬ ‫"نحو بيئة تعلمية �أف�ضل" على جهوده‬ ‫املتوا�صلة مع املدر�سة‪.‬‬

‫خالل افتتاح غرفة م�صادر �صعوبات التعلم‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪5‬‬

‫اجلمعة (‪� )24‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2312‬‬

‫امل�ؤ�شر العام يرتفع بن�سبة ‪ 0.15‬يف املئة �أم�س‬

‫بورصة عمان تغلق تداوالت األسبوع على ارتفاع‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬علي املالح‬

‫أ� ّم � ��ا ع �ل��ى م���س�ت��وى ال �ق �ط��اع��ي‪ ،‬فقد‬ ‫انخف�ض الرقم القيا�سي قطاع اخلدمات‬ ‫بن�سبة ‪ 0.37‬يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم القيا�سي‬ ‫قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.33‬يف املئة‪ ،‬وارتفع‬ ‫الرقم القيا�سي القطاع املايل بن�سبة ‪0.20‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫أ�مّا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد‬ ‫ارت �ف��ع ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ل�ق�ط��اع �صناعات‬ ‫املالب�س واجللود والن�سيج‪� ،‬صناعات الورق‬ ‫والكرتون‪ ،‬ال�صناعات الكهربائية‪ ،‬الفنادق‬ ‫وال�سياحة‪ ،‬ال�صناعات الزجاجية واخلزفية‪،‬‬ ‫الأغذية وامل�شروبات‪ ،‬الأدوي��ة وال�صناعات‬ ‫ال �ط �ب �ي ��ة‪ ،‬ال �� �ص �ن ��اع ��ات اال� �س �ت �خ��راج �ي��ة‬ ‫وال�ت�ع��دي�ن�ي��ة‪ ،‬ال �ب �ن��وك‪ ،‬ال �ن �ق��ل‪ ،‬ال �ت ��أم�ين‪،‬‬ ‫اخل ��دم ��ات امل��ال �ي��ة امل �ت �ن��وع��ة‪ ،‬ال���ص�ن��اع��ات‬

‫الأو�� �س ��ط ل�ل�ك��اب�لات املتخ�ص�صة م�سك‪-‬‬ ‫الأردن ب�ن���س�ب��ة ‪ 7.14‬يف امل �ئ ��ة‪ ،‬ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫للم�شاريع اال�ستثمارية بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪،‬‬ ‫العربية لل�صناعات الكهربائية بن�سبة ‪4.94‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬االحت��اد العربي ال��دويل للت�أمني‬ ‫بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪ ،‬وبنك القاهرة عمان‬ ‫بن�سبة ‪ 4.58‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أمّا ال�شركات اخلم�س الأكرث انخفا�ضاً‬

‫يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي �أ�سمنت ال�شمالية‬ ‫ب�ن���س�ب��ة ‪ 7.46‬يف امل� �ئ ��ة‪ ،‬الأردن الأوىل‬ ‫لال�ستثمار بن�سبة ‪ 7.14‬يف امل �ئ��ة‪� ،‬إج ��ادة‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ارات امل��ال �ي��ة بن�سبة ‪ 5‬يف امل�ئ��ة‪،‬‬ ‫الوطنية لإنتاج النفط والطاقة الكهربائية‬ ‫م��ن ال�صخر الزيتي بن�سبة ‪ 4.55‬يف املئة‪،‬‬ ‫و�سرى للتنمية واال�ستثمار بن�سبة ‪ 4.55‬يف‬ ‫ُ‬ ‫املئة‪.‬‬

‫يعلن عن فتح باب الت�سجيل ملطوري التطبيقات املبدعني يف الأردن‬

‫أول مؤتمر «بالك بريي» يف طريقه إىل األردن‬ ‫ملطوري التطبيقات‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعلنت �شركة "بالك بريي" عن عقد‬ ‫م�ؤمتر ‪ Jam 10 ®BlackBerry‬للمطورين‬ ‫يف الأردن بالتعاون مع �شركة مي�س الورد‬ ‫وخمترب الألعاب الإلكرتونية يف الأردن‪،‬‬ ‫و�سيقام احل��دث ي��وم الإث�ن�ين امل��واف��ق ‪27‬‬ ‫�أيار يف العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫و�سي�ستعر�ض امل�ؤمتر ق��درات من�صة‬ ‫‪ 10 BlackBerry‬ال �ف��ري��دة‪ ،‬و�سيحظى‬ ‫امل� �ط ��ورون يف الأردن ب�ف��ر��ص��ة جت��ري��ب‬ ‫جم��ان�ي��ة خ�ل�ال احل ��دث وت�ع�ل��م ال�ف��وائ��د‬ ‫املكت�سبة م��ن أ�ع �م��ال ت�ط��وي��ر تطبيقات‬ ‫‪ BlackBerry‬يف املنطقة‪.‬‬ ‫ويف هذه املنا�سبة قال املدير الإقليمي‬ ‫يف م�ن�ط�ق��ة ب�ل�اد ال �� �ش��ام ح�ك�م��ت ج��اب��ر‪:‬‬ ‫"لدى الأردن ك��وك �ب��ة م��ن امل �ط��وري��ن‬

‫امل� �ب ��دع�ي�ن وق � ��د ل �ق �ي �ن��ا م �ن �ه��م جت ��اوب� �اً‬ ‫ه��ائ�ل ً‬ ‫ا منذ الإع�ل�ان ع��ن �إط�ل�اق من�صة‬ ‫‪ .10 BlackBerry‬نرغب بت�أكيد التزامنا‬ ‫معهم من خالل طرح جل�سات للمطورين‬ ‫يف م�ؤمتر ‪ BlackBerry Jam‬يف عمان‬ ‫بال�شراكة م��ع �شركة مي�س ال ��ورد‪ ،‬التي‬ ‫ت�ع� ّد م�ث��ا ًال ل�شركات التطوير الأردن �ي��ة‬ ‫وم �ب��ادرت �ه��ا ال �ف �ع��ال��ة خم �ت�بر الأل� �ع ��اب‬ ‫الإلكرتوين يف الأردن"‪.‬‬ ‫و� �س �ت �� �ش �م��ل ج �ل �� �س��ات امل � � ؤ�مت� ��ر ع�ل��ى‬ ‫برجمة التطبيقات والأل�ع��اب والرتويج‬ ‫ل � �ه� ��ا‪ ،‬وت � �ط ��وي ��ر ن � �ظ� ��ام ‪ HTML5‬م��ع‬ ‫‪ ، WebWorks‬وتطوير لغة ‪ ++C/C‬مع‬ ‫‪ BPS‬و‪ ،Qt/Cascades‬و إ�ع � ��ادة حت��زمي‬ ‫تطبيقات نظام �أندرويد احلالية‪.‬‬ ‫وم ��ن ج��ان �ب��ه ق ��ال م��دي��ر ال�ت���س��وي��ق‬ ‫وال�شريك ل��دى �شركة مي�س ال��ورد زياد‬

‫امل�صري‪�" :‬أظهرت ‪ BlackBerry‬دعمها‬ ‫امل�ستمر مل�ط��وري التطبيقات ع�بر نخبة‬ ‫م ��ن امل �خ �ت �� �ص�ين ال �ع��امل �ي�ي�ن وال ��ور�� �ش ��ات‬ ‫ال �ت ��دري �ب �ي ��ة يف ظ� ��ل ج �ل �� �س��ات م � ؤ�مت ��ر‬ ‫‪ .Jam 10 BlackBerry‬يغمرنا حما�س‬ ‫�شديد للم�شاركة يف هذا امل�ؤمتر لن�ض ّمه‬ ‫�إىل جمتمع تطوير التطبيقات هنا يف‬ ‫الأردن"‪.‬‬ ‫مت �إط�لاق مبادرة "خمترب الألعاب‬ ‫الإلكرتونية" حتت رعاية �صندوق امللك‬ ‫عبد اهلل الثاين للتنمية خ�صي�صاً لتلبية‬ ‫متطلبات املط ّورين املحليني وال�شركات‬ ‫يف ت�صميم وتطوير الألعاب الإلكرتونية‪،‬‬ ‫واك �ت �� �ش��اف ت �ق �ن �ي��ات ح��دي �ث��ة وج ��دي ��دة‬ ‫ب��ا� �س �ت �م��رار‪ ،‬ح �ي��ث ح �ق��ق جم �م��وع��ة من‬ ‫املطورين املحليني جناحاً باهراً بف�ضل‬ ‫ت�صميمهم تطبيقات تعمل ع�ل��ى نظام‬

‫الذهب يتعايف مع تراجع الدوالر‬ ‫واألسهم بعد بيانات صينية‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬

‫تعافت �أ�سعار الذهب �أم�س اخلمي�س بعد تراجعها‬ ‫اجلل�سة ال���س��اب�ق��ة‪� ،‬إذ ه�ب��ط ال� ��دوالر ب���ش��دة ون��زل��ت‬ ‫الأ�سهم الأوروب�ي��ة بعدما ع��ززت بيانات �ضعيفة عن‬ ‫الناجت ال�صناعي لل�صني املخاوف حيال انتعا�ش م�ؤجل‬ ‫يف البالد‪.‬‬ ‫وبحلول ال�ساعة ‪ 10.13‬بتوقيت جرينت�ش �صعد‬ ‫ال��ذه��ب ‪ 1.4‬ب��امل�ئ��ة �إىل ‪ 1388.49‬دوالرا ل�ل�أوق�ي��ة‬ ‫(الأون�صة) يف حني ارتفعت �أ�سعار الذهب يف العقود‬ ‫الأمريكية الآج�ل��ة ت�سليم ح��زي��ران ‪ 1.5‬يف املئة �إىل‬ ‫‪ 1387.70‬دوالرا للأوقية‪ .‬وقال جوناثان باتلر املحلل‬ ‫يف ميت�سوبي�شي‪" :‬التوقعات ب�أ ّن النمو ال�صيني رمبا‬

‫ال يكون قويا كما كان من قبل و�صعود الأ�سهم التي‬ ‫تراجعت قليال يف ال�ساعات الأخ�يرة و�ضعف الدوالر‬ ‫ت�ضافرت لتقدم الدعم للذهب"‪ .‬ونزل م�ؤ�شر الدوالر‬ ‫‪ 0.5‬يف املئة �أمام �سلة عمالت ويرجع هذا يف الأ�سا�س‬ ‫�إىل ارت�ف��اع ال�ين لأعلى م�ستوى يف �أ�سبوعني بينما‬ ‫نزلت الأ�سهم الأوروب �ي��ة و�سط خم��اوف م��ن توقف‬ ‫التي�سري الكمي يف الواليات املتحدة وبيانات اقت�صادية‬ ‫�ضعيفة من ال�صني‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باملعادن النفي�سة الأخ ��رى ارتفع‬ ‫�سعر الف�ضة ‪ 1.6‬يف املئة �إىل ‪ 22.56‬دوالرا للأوقية‪.‬‬ ‫ون��زل �سعر البالتني ‪ 0.5‬يف املئة �إىل ‪1458.24‬‬ ‫دوالرا للأوقية وانخف�ض �سعر البالديوم ‪ 1.4‬يف املئة‪،‬‬ ‫كذلك �إىل ‪ 733.97‬دوالرا للأوقية‪.‬‬

‫االتحاد األوروبي يريد التوصل إىل‬ ‫معاهدة استثمار مع الصني‬ ‫بروك�سل ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب‪).‬‬

‫تبدي املفو�ضية الأوروب �ي��ة رغبتها يف �إط�لاق‬ ‫حمادثات مع ال�صني للتو�صل �إىل معاهدة ا�ستثمار‬ ‫م �ع �ه��ا‪ ،‬وط �ل �ب��ت اخل �م �ي ����س م ��ن ال� � ��دول الأع �� �ض��اء‬ ‫تفوي�ضها ب� إ�ج��راء املفاو�ضات بهذا ال�ش�أن‪ ،‬يف حني‬ ‫تتك ّثف اخلالفات التجارية مع ه��ذا البلد ما يثري‬ ‫اخل�شية من اندالع حرب جتارية‪.‬‬ ‫و أ�ع �ل��ن امل�ف��و���ض الأوروب � ��ي للتجارة ك��اري��ل دو‬ ‫غو�شت � ّأن مثل هذا االتفاق "�سي�ساعد على تعميق‬ ‫رواب�ط�ن��ا‪ ،‬وي�شري �إىل �أ ّن �ن��ا ملتزمون ب�ق��وة يف بناء‬ ‫�شراكة متينة"‪.‬‬ ‫وقال‪ " :‬إ� ّنه يتط ّلع للعمل مع احلكومة ال�صينية‬ ‫اجلديدة للتو�صل �إىل اتفاق"‪.‬‬ ‫وق � ��رار إ�ط �ل��اق امل �ف��او� �ض��ات ر��س�م�ي��ا م��ن أ�ج��ل‬ ‫التو�صل �إىل معاهدة اال�ستثمار بات بني يدي املجل�س‬ ‫الأوروبي الذي مي ّثل الدول الأع�ضاء‪.‬‬ ‫والأهداف الرئي�سية لهذه املعاهدة هي حت�سني‬ ‫حماية اال�ستثمارات الأوروبية يف ال�صني‪ ،‬والق�ضائية‬ ‫منها خ�صو�صا‪ ،‬والعك�س �أي�ضا‪ ،‬يف قطاعات رئي�سية‬ ‫مثل التكنولوجيا وحقوق امللكية الفكرية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫احلد من العقبات �أمام اال�ستثمار يف ال�صني‪.‬‬ ‫وقالت املفو�ضية الأوروب�ي��ة � ّإن هناك �أولويات‬

‫اليورو‪0.910 :‬‬

‫االسترليني‪1.065 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.458 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫�أخرى تتم ّثل يف الو�صول بطريقة �أف�ضل �إىل ال�سوق‬ ‫ال�صينية وب�ح��ث م�سائل م�ث��ل ت�أ�سي�س ال�شركات‬ ‫املختلطة الإلزامية‪.‬‬ ‫�ن �ت��اج يف ال �� �ص�ين‪ ،‬ي �ت �ع�ّي نّ وج� ��ود �شريك‬ ‫ولل� إ‬ ‫حملي كما فعلت �شركة دانون للتو عرب حتالفها مع‬ ‫عمالقني يف �سوق م�شتقات احلليب التي ت�شهد قفزة‬ ‫قوية يف ال�صني‪.‬‬ ‫وق��د مت اعتماد فكرة �إط�ل�اق ه��ذه املفاو�ضات‬ ‫�أثناء قمة االحتاد الأوروبي‪-‬ال�صني يف �شباط ‪،2012‬‬ ‫لكن م�س�ؤوال �أوروبيا رف�ض الك�شف عن هويته اعترب‬ ‫� ّأن القادة ال�صينيني يرغبون يف الذهاب �إىل �أبعد من‬ ‫ذل��ك‪ .‬وقد اغتنموا زي��ارة قامت بها وزي��رة خارجية‬ ‫االحتاد الأوروبي كاثرين ا�شتون �أخريا �إىل بكني من‬ ‫�أجل "�إعادة طرح" م�س�ألة اتفاق للتبادل احلر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ويف�ضل الأوروبيون التفاو�ض مع ال�صني حول‬ ‫معاهدة ثنائية لال�ستثمار‪ ،‬لأنهم يعربون عن قلقهم‬ ‫من دوافع بكني‪ .‬و�أ ّكد هذا امل�س�ؤول � ّأن اتفاقا للتبادل‬ ‫احلر مع بكني ال ميكن التفكري به �إ ّال على املديني‬ ‫"املتو�سط" �أو "الطويل"‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة امل �ب��ادالت التجارية ب�ين االحت��اد‬ ‫الأوروب ��ي وال�صني ‪ 546‬مليار دوالر يف ‪ ،2012‬لكن‬ ‫العجز التجاري لالحتاد الأوروبي حيال ال�صني مل‬ ‫يتوقف عن االرتفاع متجاوزا ‪ 122‬مليارا‪.‬‬

‫الت�شغيل ‪ 7 BlackBerry® OS‬وهواتف‬ ‫‪ BlackBerry10‬ال��ذك�ي��ة‪ .‬ت�شتهر �شركة‬ ‫ال�ت�ط��وي��ر مي�س ال ��ورد الأردن �ي ��ة ب�ج��ودة‬ ‫تطبيقاتها ال�ت��ي ك�شفت ع��ن جمموعة‬ ‫منها خالل حدث الإطالق العاملي ملن�صة‬ ‫‪ 10 BlackBerry‬الذي عقد يف دبي بداية‬ ‫هذا العام‪.‬‬ ‫وت�ت��وف��ر ح��ال�ي�اً �أك�ث�ر م��ن ‪ 100‬أ�ل��ف‬ ‫ت �ط �ب �ي��ق لأج � �ه� ��زة ‪10 BlackBerry‬‬ ‫ع �ل��ى م �ت �ج��ر ‪.BlackBerry World‬‬ ‫ت�ق��دم من�صة ‪ 10 BlackBerry‬ال��دع��م‬ ‫للمطورين ال�ع��رب لت�صميم تطبيقات‬ ‫ل� �ه ��ذه امل �ن �� �ص��ة ال� �ت ��ي ت �ت �م �ت��ع مب��رون��ة‬ ‫ا� � �س � �ت � �خ ��دام مل� �ج� �م ��وع ��ة م� �ت� �ن ��وع ��ة م��ن‬ ‫الأدوات امل �ف �ي��دة و� �س �ت �� �س��اه��م يف ب �ن��اء‬ ‫تطبيقات اجتماعية مع كل من برنامج‬ ‫‪ Scoreloop‬و ‪ ™BBM‬و‪.SDKs‬‬

‫‪101.23‬‬ ‫‪ 1391.60‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 22.40‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫جنيه مصري‪0.100 :‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪31.83‬‬ ‫‪27.89‬‬ ‫‪23.95‬‬ ‫‪18.69‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪31.03‬‬ ‫‪27.15‬‬ ‫‪23.27‬‬ ‫‪18.1‬‬

‫«الصناعة» تحرر ‪ 2351‬مخالفة‬ ‫منذ بداية العام‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح ��ررت م��دي��ري��ة م��راق�ب��ة الأ� �س��واق يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة منذ بداية العام احلايل ولغاية‬ ‫أ�م ����س ‪ 2351‬خم��ال�ف��ة �شملت حم��اف�ظ��ات اململكة‬ ‫كافة‪.‬‬ ‫وت��و ّزع��ت املخالفات ب��واق��ع ‪ 942‬خمالفة يف‬ ‫حم��اف�ظ��ة ال�ع��ا��ص�م��ة‪ ،‬تلتها حم��اف�ظ��ة ال��زرق��اء‬ ‫بواقع ‪ 397‬خمالفة‪� ،‬إربد مبجموع ‪ 308‬خمالفات‪،‬‬ ‫املفرق ‪ 142‬خمالفة‪ ،‬عجلون ‪ 94‬خمالفة‪ ،‬البلقاء‬ ‫�سجلت جر�ش ‪ 114‬خمالفة‪،‬‬ ‫‪ 95‬خمالفة‪ ،‬فيما ّ‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة ‪ 124‬خم��ال �ف��ة‪ ،‬ال�ط�ف�ي�ل��ة ‪ 30‬خم��ال�ف��ة‪،‬‬ ‫الكرك ‪ 65‬خمالفة‪ ،‬معان ‪ 28‬خمالفة وم�أدبا ‪12‬‬ ‫خمالفة‪.‬‬

‫بلغ حجم التداول الإجمايل ليوم �أم�س اخلمي�س حوايل ‪ 8.7‬مليون دينار وعدد‬ ‫الأ�سهم املتداولة ‪ 9.1‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 3.872‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ��س�ع��ار‪ ،‬فقد ارت�ف��ع ال��رق��م القيا�سي ال�ع��ام لأ�سعار الأ�سهم‬ ‫لإغالق هذا اليوم �إىل ‪ 2025.89‬نقطة‪ ،‬بارتفاع ن�سبته ‪ 0.15‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغ�لاق لل�شركات املتداولة لهذا اليوم والبالغ عددها ‪135‬‬ ‫�شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت ‪� 50‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪45‬‬ ‫�شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬

‫الكيماوية ‪ 1.95‬يف املئة‪ 1.75 ،‬يف املئة‪1.45 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.94 ،‬يف املئة‪ 0.52 ،‬يف املئة‪ 0.44 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.38 ،‬يف املئة‪ 0.28 ،‬يف املئة‪ 0.27 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.14 ،‬يف املئة‪ 0.05 ،‬يف املئة‪ 0.04 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.02 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن ان �خ �ف ����ض ال ��رق ��م ال�ق�ي��ا��س��ي‬ ‫ل� �ق� �ط ��اع ال� �ط ��اق ��ة وامل � �ن� ��اف� ��ع‪ ،‬اخل ��دم ��ات‬ ‫التجارية‪ ،‬الإع�ل�ام‪ ،‬اخل��دم��ات التعليمية‪،‬‬ ‫ال�ت�ب��غ وال���س�ج��ائ��ر‪ ،‬ال���ص�ن��اع��ات الهند�سية‬ ‫والإن�شائية‪ ،‬العقارات ‪ 1.21‬يف املئة‪1.17 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.30 ،‬يف املئة‪ 0.09 ،‬يف املئة‪0.09 ،‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ 0.05 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.03 ،‬يف امل�ئ��ة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأك�ثر‬ ‫ارت �ف��اع �اً يف أ�� �س �ع��ار أ���س�ه�م�ه��ا ف�ه��ي ال�شرق‬

‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.006 :‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫وبح�سب قائمة املخالفات الر�سمية بلغ عدد‬ ‫خمالفات عدم إ�ع�لان الأ�سعار ‪ 1767‬خمالفة‪ ،‬يف‬ ‫حني بلغ عدد خمالفات عدم التقيد ب�إعالن ال�سعر‬ ‫املعلن ‪ 380‬خمالفة‪ ،‬وزيادة �سعر مادة �أ�سا�سية ‪65‬‬ ‫خم��ال�ف��ة‪ ،‬وع��دم الإع�ل�ان ع��ن ت�ن��زي�لات م��ن دون‬ ‫حتديد املدة �أو جتاوز املدة ‪ 72‬خمالفة‪ ،‬و�إخفاء �أو‬ ‫االمتناع عن بيع �سلع �أ�سا�سية ‪ 53‬خمالفة‪ ،‬فيما‬ ‫مت حترير ‪ 3‬خمالفات بقيام ا�ستخدام �أو بيع مواد‬ ‫�أ�سا�سية لغري الغايات املخ�ص�صة لها‪.‬‬ ‫كما مت حترير ‪ 3‬خمالفات لإع�لان تنزيالت‬ ‫�صورية وخمالفة واح��دة لعدم اتخاذ الإج��راءات‬ ‫القانونية لإعالن عن ت�صفية حمال و‪ 6‬خمالفات‬ ‫لإعاقة �أو منع موظفي الوزارة املخولني من �أداء‬ ‫الوظيفة‪.‬‬

‫إطالق تقرير حول تنافسية العالم العربي‬ ‫ضمن أعمال املنتدى االقتصادي العاملي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يطلق املنتدى االقت�صادي العاملي والبنك‬ ‫الأوروب� ��ي لإع ��ادة الإع �م��ار والتنمية ال�سبت‬ ‫املقبل تقرير تناف�سية ال�ع��امل العربي على‬ ‫ه��ام����ش ان�ع�ق��اد أ�ع �م��ال امل�ن�ت��دى االق�ت���ص��ادي‬ ‫العاملي حول ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا‬ ‫‪ 2013‬يف منطقة البحر امليت‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ب �ن��ك يف ب� �ي ��ان أ�� � �ص� ��دره �أم ����س‬ ‫اخلمي�س �إنّ التقرير امل���ش�ترك‪� ،‬سي�سهم يف‬ ‫حتقيق فهم �أف�ضل للعوامل الرئي�سة التي‬

‫حتدد االزدهار والنمو االقت�صادي م�ستقبال‬ ‫يف الوطن العربي‪.‬‬ ‫و�أ ّك � � � ��د �أنّ ال� �ت� �ق ��ري ��ر ي� ��و ّف� ��ر ل �� �ص��ان �ع��ي‬ ‫ال�سيا�سات وقادة الأعمال �أدوات مه ّمة لتعزيز‬ ‫ال�سيا�سات االقت�صادية وتنفيذ الإ�صالحات‬ ‫امل�ؤ�س�سية‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أنّ التقرير يوفر �أي�ضا قاعدة‬ ‫�أ�سا�سية للمناق�شات �أثناء املنتدى االقت�صادي‬ ‫العاملي حول ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا‪،‬‬ ‫الذي �سينعقد يف البحر امليت يف الفرتة من‬ ‫‪ 26 - 24‬ال�شهر احلايل‪.‬‬

‫النفط يهبط دون ‪ 102‬دوالر بسبب‬ ‫الشكوك املحيطة بالطلب‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت��راج�ع��ت �أ� �س �ع��ار ال�ن�ف��ط دون ‪ 102‬دوالر‬ ‫ل�ل�برم�����ل �أم ����س اخل�م�ي����س و� �س��ط م��وج��ة بيع‬ ‫وا� �س �ع��ة ل�ل���س�ل��ع الأول� �ي ��ة‪� ،‬إذ ع � ّم��ق ان�ح�ف��ا���ض‬ ‫ال �ن �� �ش��اط ال �� �ص �ن��اع��ي يف ال �� �ص�ي�ن امل� �خ ��اوف‬ ‫ح�ي��ال �ضعف الطلب وال�ق�ل��ق م��ن �أنّ جمل�س‬ ‫االح� �ت� �ي ��اط ��ي االحت� � � ��ادي (ال� �ب� �ن ��ك امل ��رك ��زي‬ ‫الأم ��ري� �ك ��ي) ق��د ي�ق� ّل����ص ب��رن��اجم��ه لتحفيز‬ ‫االقت�صاد مبكرا‪.‬‬ ‫و�أظهر م�سح انكما�ش الناجت ال�صناعي يف‬ ‫ال�صني للمرة الأوىل منذ �سبعة �أ�شهر يف �أيار‪.‬‬ ‫و�سجل م�ؤ�شر ال��دوالر �أعلى م�ستوى يف ثالث‬ ‫ّ‬ ‫مم��ا أ� ّث ��ر �سلبا على‬ ‫��س�ن��وات اجلل�سة ال�سابقة ّ‬ ‫ال�سلع الأولية املقومة بالعملة الأمريكية‪.‬‬

‫وبحلول ال�ساعة ‪ 08:33‬بتوقيت جرينت�ش‬ ‫ان �خ �ف ����ض � �س �ع��ر خ ��ام ب��رن��ت ‪ 1.35‬دوالر �إىل‬ ‫‪ 101.25‬دوالر‪ .‬وه�ب�ط��ت الأ� �س �ع��ار ب���ش��دة من‬ ‫ذروتها يف ‪ 2013‬عند ‪ 119.17‬دوالر التي بلغتها‬ ‫يف الثامن من �شباط‪.‬‬ ‫ون ��زل اخل ��ام الأم��ري �ك��ي ‪ 1.45‬دوالر �إىل‬ ‫‪ 92.83‬دوالر‪.‬‬ ‫وق� ��ال ت���ش��ن ه� ��واي يل حم �ل��ل اال��س�ت�ث�م��ار‬ ‫لدى فيليب فيوت�شرز يف �سنغافورة‪�" :‬سيت�أثر‬ ‫الطلب ال�صيني على النفط لأن بيانات مديري‬ ‫امل�شرتيات تظهر �أنّ الأداء االق�ت���ص��ادي لي�س‬ ‫على امل�ستوى الذي تو ّقعته ال�سوق"‪.‬‬ ‫"�ضعف بيانات م��دي��ري امل�شرتيات وق��وة‬ ‫ال��دوالر �سي�ضغطان على برنت �صوب م�ستوى‬ ‫‪ 100‬دوالر يف الأجل القريب‪".‬‬

‫رئيس الوزراء التونسي‪ :‬نتفاوض مع قطر على‬ ‫وديعة للمركزي التونسي‬ ‫تون�س ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال رئ�ي����س ال� ��وزراء التون�سي علي‬ ‫العري�ض �أم�س اخلمي�س �إنّ تون�س جتري‬ ‫مفاو�ضات مع قطر ح��ول وديعة للبنك‬ ‫املركزي التون�سي "ب�شروط مي�سرة"‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال يف م� � ��ؤمت � ��ر �� �ص� �ح� �ف ��ي �إنّ‬ ‫امل�س�ؤولني القطريني أ�ب��دوا رغبتهم يف‬

‫تقدمي امل�ساندة لتون�س‪.‬‬ ‫ومل يذكر العري�ض تفا�صيل حول‬ ‫املبلغ حمل النقا�ش‪ ،‬لكن بع�ض امل�صادر‬ ‫الر�سمية ذكرت �أ ّنه قد يكون مليار دوالر‬ ‫تقريبا‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ع��ري����ض ال ��ذي زار ال��دوح��ة‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي �إنّ امل�س�ؤولني القطريني‬ ‫ق ��ال ��وا �إ ّن� �ه ��م "على ا� �س �ت �ع��داد ل�ت�ع��زي��ز‬

‫اال�ستثمارات يف تون�س"‪.‬‬ ‫وال�شهر املا�ضي ذكر �صندوق النقد‬ ‫تو�صل التفاق قر�ض بقيمة‬ ‫ال��دويل �إ ّن��ه ّ‬ ‫‪ 1.75‬م�ل�ي��ار دوالر م��ع ت��ون����س لتخفيف‬ ‫امل�شكالت املالية ال�ت��ي ت�ع��اين منها منذ‬ ‫الثورة التي �أطاحت بالنظام ال�سابق قبل‬ ‫�أكرث من عامني‪.‬‬ ‫وجت ��اه ��د ت��ون ����س ل �ل �� �س �ي �ط��رة ع�ل��ى‬

‫الت�ضخم امل�ت��زاي��د وع�ج��ز خ��ارج��ي كبري‬ ‫وم�شهد �سيا�سي غري حمدد املالمح‪.‬‬ ‫وقال العري�ض �إنّ النمو االقت�صادي‬ ‫يف ال��رب��ع الأول ه��ذا ال �ع��ام ب�ل��غ ‪ 2.7‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي واف �ق��ت احل�ك��وم��ة‬ ‫ال�ق�ط��ري��ة ع�ل��ى ت �ق��دمي ث�لاث��ة م�ل�ي��ارات‬ ‫دوالر من امل�ساعدات الإ�ضافية مل�صر‪.‬‬

‫السودان يحلم بدخول السباق العاملي إلنتاج السكر‬ ‫اخلرطوم ‪ -‬ميدل اي�ست �أونالين‬ ‫يف ب �ه��و م���ص�ن��ع ع �ل��ى � �ش �ك��ل ح�ظ�يرة‬ ‫ط��ائ��رات و�سط ال�سودان ن�شطت جمموعة‬ ‫م��ن العمال لتعبئة ال�سكر الأبي�ض املكرر‬ ‫املنبعث من فوهات املاكينات يف �أكيا�س ورقية‬ ‫ل�شحنه على منت ثالث �شاحنات تنتظر يف‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫وت�أمل �إدارة �شركة �سكر كنانة �أن تدبّ‬ ‫حركة �أك�بر يف امل�صنع العام املقبل يف �إط��ار‬ ‫خ �ط��ط ل ��زي ��ادة الإن� �ت ��اج م��ع ��س�ع��ي ال��دول��ة‬ ‫الأفريقية لزيادة �صادراتها من ال�سكر‪.‬‬ ‫وبعد خ�سرانه معظم �إنتاجه من النفط‬ ‫ب �ع��د ان �ف �� �ص��ال اجل �ن ��وب ��س�ن��ة ‪ 2011‬واج ��ه‬ ‫ال���س��ودان �صعوبة يف �إي�ج��اد م�صادر جديدة‬ ‫لإيرادات الدولة ولتدبري الدوالرات املطلوبة‬ ‫ل�سداد قيمة الواردات‪ .‬و�أ�صبح تطوير �صناعة‬ ‫ال�سكر يف ال�سودان بنف�س �أولوية التنقيب عن‬ ‫ال��ذه��ب‪ .‬وق ��ال ال��زي��ن حم�م��د دو� ��ش رئي�س‬ ‫وحدة �إنتاج ال�سكر بامل�صنع الرئي�سي ل�شركة‬ ‫كنانة ال��واق��ع على م�سافة ‪ 270‬كيلومرتا‬ ‫جنوب العا�صمة اخلرطوم �إ ّن هناك �أرا���ض‬ ‫�شا�سعة منا�سبة لزراعة ال�سكر واملياه وفرية‪.‬‬ ‫ول��زي��ادة �إنتاج ال�سكر يف ال�سودان �أبعاد‬ ‫�سيا�سية �أي�ضا باعتباره �أهم مكون غذائي يف‬ ‫بلد من املعتاد فيه و�ضع ث�لاث معالق من‬

‫ال�سكر على كوب �صغري من ال�شاي �أو حتى‬ ‫ع�صري الربتقال‪.‬‬ ‫ول�سعر ال�سكر ح�سا�سية �شديدة يف البلد‬ ‫الأفريقي مرتامي الأط��راف ت�صل �إىل حد‬ ‫ت�أجيج ال�ث��ورات‪ .‬ودف��ع ارتفاع كبري يف �سعر‬ ‫ال�سكر �إىل خروج مظاهرات حا�شدة �أدّت �إىل‬ ‫الإطاحة بالرئي�س ال�سابق جعفر النمريي‬ ‫عام ‪ .1985‬وواجه الرئي�س عمر ح�سن الب�شري‬ ‫لأكرث من عام مظاهرات حمدودة ب�سبب رفع‬ ‫�أ�سعار الغذاء‪ .‬وبلغ معدل الت�ضخم ال�سنوي‬ ‫‪ 41.4‬يف املئة يف ني�سان ويقول معار�ضون �إ ّن‬ ‫الرقم احلقيقي �أعلى من ذلك بكثري‪.‬و�ضع‬ ‫امل�ساهمون الرئي�سيون اخلليجيون ب�شركة‬ ‫كنانة وهما ال�سعودية والكويت مبلغ ‪500‬‬ ‫مليون دوالر كا�ستثمارات يف ال�شركة وتريد‬ ‫كنانة الو�صول �إىل �أك�ثر من مثلي �إنتاجها‬ ‫�إىل مليون طن عام ‪.2015‬‬ ‫وت�ستهدف �شركة �سكر النيل الأبي�ض‬ ‫التابعة لكنانة �إنتاج ‪� 250‬ألف طن اعتبارا من‬ ‫العام املقبل‪.‬‬ ‫وي�ساعد ه��ذا يف تغطية الطلب املحلي‬ ‫ال�ب��ال��غ ‪ 1.2‬م�ل�ي��ون ط��ن وزي� ��ادة ال���ص��ادرات‬ ‫أ�ي���ض��ا‪ .‬وي�ق��در حمللون �أ ّن جميع امل�صانع‬ ‫املحلية تنتج ما بني ‪ 600‬و‪� 700‬ألف طن على‬ ‫الأقل �سنويا حاليا‪ .‬وقد ي�صل الإنتاج �إىل ما‬ ‫بني ‪� 900‬ألف ومليون طن العام القادم‪.‬‬

‫وي�أمل ال�سودان �أحد �أكرب منتجي ال�سكر‬ ‫يف �أفريقيا بعد م�صر وج�ن��وب �أفريقيا �أن‬ ‫ي�صبح العبا عامليا ع��ام ‪ 2020‬ليناف�س قادة‬ ‫عامليني منهم الربازيل‪.‬‬ ‫وق ��ال دو� ��ش �إ ّن ال �� �س��ودان ي��ري��د إ�ن �ت��اج‬ ‫ع���ش��رة م�لاي�ين ط��ن ع ��ام ‪ 2025‬م��ع ب��داي��ة‬ ‫ت�شغيل مزيد من امل�صانع‪ .‬وتخطط كنانة‬ ‫وحدها الفتتاح م�صنعني جديدين وطرحت‬ ‫احلكومة للبيع �أربعة م�صانع مملوكة للدولة‬ ‫حتتاج �إىل تطوير‪.‬‬ ‫ومب ��وج ��ب � �ص �ف �ق��ة م ��ع امل���س�ت�ث�م��ري��ن‬ ‫اخلليجيني ب�شركة كنانة م�سموح لل�شركة‬ ‫ت�صدير ما ي�صل �إىل ن�صف �إنتاجها وت�صدر‬ ‫ال�شركة حاليا �إىل دول أ�ف��ري�ق�ي��ة جم��اورة‬ ‫واخلليج و�أوروبا‪.‬‬ ‫ولتنويع منتجاتها تخطط كنانة لزيادة‬ ‫�إنتاجها من الوقود احليوي وهو منتج فرعي‬ ‫يتولد من �إنتاج ال�سكر �إىل �أكرث من ثالثة‬ ‫�أمثاله �إىل ‪ 200‬مليون لرت عام ‪ .2015‬وقال‬ ‫�أحمد رابح رئي�س وحدة �أعمال الإيثانول �إ ّن‬ ‫‪ 90‬يف املئة من الإيثانول الذي تنتجه ال�شركة‬ ‫ي��ذه��ب �إىل دول االحت ��اد الأوروب � ��ي فرن�سا‬ ‫وهولندا‪.‬‬ ‫ودخ��ل ال���س��ودان يف �أزم ��ة منذ �أن فقد‬ ‫نفط اجلنوب‪ ،‬لكن من املتوقع �أن يتح�سن‬ ‫الو�ضع االقت�صادي قريبا مع ا�ستئناف جنوب‬

‫ال���س��ودان ت�صدير النفط اخل��ام للمحطات‬ ‫ال�شمالية‪.‬‬ ‫ودعا �صندوق النقد ال�سودان ال�ستخدام‬ ‫ملياري دوالر متوقع �أن جتنيها اخلرطوم‬ ‫من ر�سوم ا�ستخدام خط �أنابيب النفط من‬ ‫جنوب ال���س��ودان حتى ع��ام ‪ 2015‬يف �إ�صالح‬ ‫ال�ق�ط��اع ال��زراع��ي لتعزيز ال �� �ص��ادرات غري‬ ‫النفطية‪.‬وعلى خ�لاف دول عربية أ�خ��رى‬ ‫�أغلب م�ساحاتها �صحارى ميتلك ال�سودان‬ ‫م��وق�ع��ا متميزا لإن �ت��اج ال �غ��ذاء ح�ي��ث وف��رة‬ ‫الأرا� �ض��ي اخل�صيبة و�سهولة الو�صول �إىل‬ ‫م�ي��اه ال�ن�ي��ل‪ .‬وت�ع� ّد �صناعة ال�سكر يف حال‬ ‫�أف�ضل‪� ،‬إذ تتمتع ب�صور متعددة من الدعم‪.‬‬ ‫وي��رى حمللون �أ ّن ال���س��وق ت�ع��اين من‬ ‫ت�شوهات لأن احلكومة ت�ضمن لل�شركات بيع‬ ‫ال�سكر مبثلي تكلفة �إنتاجه تقريبا ما يفتح‬ ‫الباب �أمام الف�ساد‪.‬‬ ‫وي�ق��ول م�ع��ار��ض��ون �إ ّن �صناعة ال�سكر‬ ‫حت �ق��ق �أرب ��اح ��ا ك �ب�ي�رة وال ي���س�ت�ف�ي��د منها‬ ‫ال�سودانيون و�أغلبهم فقراء �إ ّال بنذر ي�سري‪.‬‬ ‫وت �ق��ول ك�ن��ان��ة ال �ت��ي مت�ت�ل��ك مق�صفا ودار‬ ‫�ضيافة راقيا إ� ّن�ه��ا ع ّينت �أرب�ع��ة �آالف عامل‬ ‫غ�ير م ��درب وت��و ّف��ر ل�ه��م ال��رع��اي��ة الطبية‬ ‫املجانية‪ .‬لكن القرى املحيطة بامل�صنع ذات‬ ‫املباين الطينية والطرق غري املمهدة ت�شاطر‬ ‫بقية �أنحاء ال�سودان حياة الفقر‪.‬‬


‫فلسطين‬

‫‪6‬‬

‫اجلمعة (‪� )24‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2312‬‬

‫مدد توقيف ‪ 10‬مقد�سيني‬

‫االحتالل يصعد من تهويد القدس ويسلم العشرات إخطارات الهدم‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��ص�ع��دت �سلطات االح �ت�لال م��ن حملتها لتهويد‬ ‫م��دي�ن��ة ال �ق��د���س امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬ح�ي��ث ق ��ام م��ا ي���س�م��ى ق�سم‬ ‫التفتي�ش القطري التابع بلدية القد�س االحتاللية‬ ‫بت�سليم ع�شرات املواطنني �إن��ذارات تت�ضمن تهديدات‬ ‫علنية بنية البلدية ا�ست�صدار �أوامر هدم �إدارية يف حال‬ ‫ع��دم التوقف ع��ن أ�ع�م��ال ال�ب�ن��اء‪� ،‬أو ع��دم �إرج ��اع و�ضع‬ ‫البناء ملا كان عليه �سابقاً‪.‬‬ ‫و أ�ف��اد املحامي نائل را�شد ب�أنه قدم التما�سا �إداريا‬ ‫�أمام حمكمة ال�ش�ؤون الإدارية يف القد�س �ضد الإنذارات‪،‬‬ ‫حيث تبني �أن جميع الإن ��ذارات ق��د ا�ست�صدرت ب�شكل‬ ‫تع�سفي �ضد مواطنني كانوا قد �أدينوا وغرموا �سابقا‬ ‫بالقيام ب�أعمال بناء �أو ا�ستعمال غري مرخ�ص‪.‬‬ ‫ول �ف ��ت را�� �ش ��د �إىل أ�ن � ���� ال ت ��وج ��د �أي ��ص�لاح�ي��ة‬ ‫ال�ست�صدار �أمر هدم �إداري �ضد بيوت م�أهولة بال�سكان‬ ‫منذ ع�شرات ال�سنني‪.‬‬ ‫ووج��ه املحامي را�شد ر�سالة لكل مواطن مقد�سي‬ ‫يتلقى مثل ه��ذه ا إلن ��ذارات والإخ �ط��ارات‪ ،‬ب�أنه يف حال‬ ‫ع ��دم ال �ق �ي��ام ب � أ�ع �م��ال إ�ن���ش��ائ�ي��ة ج��دي��دة‪ ،‬ويف ح ��ال �أن‬ ‫الإخ �ط��ارات تتطرق �إىل بناء قائم وم ��أه��ول بال�سكان‬ ‫يعمل املواطن على ترخي�صه مبوجب قرار حكم‪ ،‬ف�إنه‬ ‫على كل متلقي الإخطارات العلم �أن ال قيمة ملثل هذه‬ ‫الإنذارات التي ت�شكل خرقا فا�ضحا بحد ذاتها‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪ ،‬مددت حمكمة ال�صلح الإ�سرائيلية‬ ‫يف ال�ق��د���س املحتلة توقيف النا�شطة املقد�سية إ�ن�ع��ام‬ ‫قلمبو وت�سعة مقد�سيني �آخرين‪ ،‬فيما �أفرجت �شرطة‬ ‫االحتالل عن الفتيني �أحمد الرجبي وحممود جنيب‬ ‫(‪ 15‬عامًا)‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح حم��ام��ي ن ��ادي الأ� �س�ي�ر م�ف�ي��د احل ��اج �أن‬ ‫املحكمة �أج�ل��ت توقيف قلمبو �إىل ‪� 11‬سبتمرب املقبل‪،‬‬ ‫الف� ًت��ا �إىل �أن جل�سة موكلته ك��ان��ت خم�ص�صة ل�ق��راءة‬

‫الئحة االتهام‪ ،‬حيث �أنكر خاللها كافة التهم املن�سوبة‬ ‫إ�ل�ي�ه��ا‪ ،‬مطال ًبا ب�إح�ضار ك��اف��ة أ�ف ��راد ال�شرطة الذين‬ ‫قدموا �شهادات �ضد موكلته‪.‬‬ ‫و�أ�شار احل��اج �إىل �أن من املقرر عقد جل�سة الأحد‬ ‫القادم بيني والنيابة العامة للتداول حول �إطالق �سراح‬ ‫موكلتي ب�شروط‪.‬‬ ‫وكانت �شرطة االحتالل اعتقلت �إنعام قلمبو من‬ ‫اجلالية الإفريقية يف ‪� 2‬إبريل املا�ضي خالل م�شاركتها‬ ‫احتجاجا على ا�ست�شهاد الأ�سري‬ ‫يف اعت�صام باب العمود؛‬ ‫ً‬ ‫مي�سرة �أبو حمدية‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪� ،‬أف��اد حمامي م�ؤ�س�سة ال�ضمري‬ ‫حم�م��د حم �م��ود ب� ��أن حم�ك�م��ة ال���ص�ل��ح م ��ددت توقيف‬ ‫م�صعب عبدربه ليوم ا ألح��د ال �ق��ادم‪ ،‬وق��دم��ت النيابة‬ ‫العامة �ضده الئحة اتهام ت�ضمنت االعتداء على �شرطة‬ ‫و�إطالق مفرقعات‪ .‬كما مددت املحكمة علي وليد عبيد‬ ‫ووليد �أن��ور حمي�سن لتاريخ ‪ 30‬مايو اجل��اري للنطق‬ ‫باحلكم‪ ،‬حيث مت خالل جل�سة اليوم الطعن يف احلكم‪،‬‬ ‫يف ح�ين مت ع��ر���ض ال���ش��اب ��س��ام��ر عي�سى درب��ا���س على‬ ‫حمكمة ال�صلح‪ ،‬وت�أجيله للثالث من ال�شهر القادم‪.‬‬ ‫وذك ��ر امل�ح��ام��ي �أن املحكمة م ��ددت �أي��ً��ض��ا توقيف‬ ‫ال�شابني حممد حممود (‪ 30‬ع��ا ًم��ا)‪ ،‬و�صالح حمي�سن‬ ‫للرابع من ال�شهر القادم‪ ،‬للنطق باحلكم �ضدهما‪ ،‬عل ًما‬ ‫�أنهما اعتقال من قبل الوحدات امل�ستعربة يف العي�سوية‪،‬‬ ‫ووجهت لهما تهمة �إلقاء احلجارة وتعطيل احلركة يف‬ ‫العي�سوية‪ .‬و�أف��اد ب��أن املحكمة املركزية م��ددت توقيف‬ ‫��س��ام��ر ان ��ور عبيد �إىل ‪ 30‬م��اي��و اجل� ��اري‪ ،‬ك�م��ا م��ددت‬ ‫حمكمة ال�صلح توقيف ال�شاب عز الدين عطون (‪18‬‬ ‫عامًا) ليوم الأحد القادم‪ ،‬كما مددت توقيف الفتى �شداد‬ ‫الأعور ليوم اجلمعة لتقدمي الئحة اتهام �ضده‪.‬‬ ‫كما مددت �شرطة االحتالل توقيف الفتى �إبراهيم‬ ‫البيتوين لليوم �أم�س اخلمي�س‪ ،‬عل ًما �أنه اعتقل االربعاء‬ ‫من البلدة القدمية‪ ،‬بعد مغادرته مدر�سته‪.‬‬

‫حماس ترفض تقرير «أمنستي»‬ ‫وتعده «مفتقرًا للموضوعية»‬

‫األسري أبو داود يفك إضرابه‬ ‫مقابل اإلبعاد لغزة‬ ‫اخلليل‪� -‬صفا‬ ‫�أعلنت عائلة الأ�سري امل�ضرب عن الطعام‬ ‫�أمين �أبو داود �أنّ ابنها ّ‬ ‫فك �إ�ضرابه عن الطعام‪،‬‬ ‫بعد اتفاق مع �إدارات �سجون االحتالل يق�ضي‬ ‫بحكمه م � ّدة ث�لاث��ة ��ش�ه��ور‪ ،‬يليها إ�ب �ع��اده �إىل‬ ‫قطاع غزة لع�شرة �أعوام‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت زوج�ت��ه �أم حممد �أنّ التوقيع‬ ‫ج ��رى ب�ع��د م �ف��او� �ض��ات ا��س�ت�م��رت ل �ع��دة أ�ي ��ام‪،‬‬ ‫وبح�ضور حمامي زوجها‪ ،‬م�شرية �إىل �أ ّن��ه مت‬ ‫ال�ت��وق�ي��ع ع�ل��ى ات �ف��اق يق�ضي بحكمه لثالثة‬

‫��ش�ه��ور م��ع ن�ي��اب��ة االح �ت�ل�ال؛ وب��ال �ت��ايل يكون‬ ‫موعد الإف��راج عنه يف ال��راب��ع والع�شرين من‬ ‫�أغ�سط�س القادم‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أنّ زوجها م�ضرب عن الطعام‬ ‫م �ن��ذ ‪ 40‬ي��وم��ا‪ ،‬وي �ق �ب��ع ح��ال �ي��ا يف م�ست�شفى‬ ‫ال �ع �ف��ول��ة وي� �ع ��اين ت��راج �ع��ا ك �ب�ي�ر يف ح��ال�ت��ه‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ول �ف �ت��ت �إىل �أنّ زوج �ه��ا أ�ع �ل��ن ب �ن��اء على‬ ‫االتفاق فكّه ا إل��ض��راب عن الطعام‪ ،‬واكتفاءه‬ ‫ب�ت�ن��اول الأم�ل�اح وال���س��وائ��ل‪ ،‬حل�ين ا�ستعادته‬ ‫عافيته‪.‬‬

‫اإلفراج عن النائب فتحي القرعاوي‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ف ��رج ��ت � �س �ل �ط��ات االح � �ت �ل�ال اال� �س��رائ �ي �ل��ي‬ ‫�أم�س اخلمي�س عن النائب يف املجل�س الت�شريعي‬ ‫الفل�سطيني ال�شيخ فتحي علي ال�ق��رع��اوي (‪55‬‬ ‫ع��ام�اً) م��ن خميم ن��ور �شم�س يف مدينة طولكرم‬ ‫بال�ضفة الغربية‪ ،‬بعد اعتقال �إداري دام ا�ستمر ملدة‬ ‫‪� 7‬أ�شهر‪.‬‬ ‫وق��ال مدير مركز �أح��رار ل��درا��س��ات ا أل��س��رى‬ ‫وحقوق الإن�سان ف�ؤاد اخلف�ش‪� ،‬إن النائب قرعاوي‬ ‫مت اعتقاله يف احلملة الكبرية التي �شنها االحتالل‬ ‫يف ‪ 2012/11/23‬بعد احلرب التي �شنت على قطاع‬ ‫غزه وامل�سريات التي خرجت يف ال�ضفة الغربية؛‬ ‫للت�ضامن مع القطاع املحا�صر‪.‬‬ ‫وذك� ��ر اخل�ف����ش �أن ال �ن��ائ��ب ال �ق��رع��اوي �أح��د‬

‫توا�صل �أعمال احلفريات والبناء يف �ساحة الرباق‬

‫مبعدي م��رج ال��زه��ور‪ ،‬و أ�ح��د ال�ق�ي��ادات ال�ب��ارزة يف‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ ،‬و�شخ�صية اعتبارية لها وجودها‬ ‫امللمو�س؛ لذلك عمد االحتالل �إىل تغييبه مرات‬ ‫ك �ث�يرة وف�ت��رات ط��وي�ل��ة ب�ع��د ان�ت�خ��اب��ه ع���ض��وا يف‬ ‫املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف اخلف�ش �أن "الأ�سري امل�ح��رر فتحي‬ ‫ق��رع��اوي ت��رك وراءه ابنه الأ��س�ير حمزة ‪ 26‬عا ًما‬ ‫املعتقل منذ ت��اري��خ ‪ ،2011/11/15‬واملحكوم ب�ـ‪33‬‬ ‫�شه ًرا"‪.‬‬ ‫وب ��ا إلف ��راج ع��ن ال �ن��ائ��ب ال �ق��رع��اوي‪ ،‬ب�ق��ي يف‬ ‫�سجون االحتالل وزي��ران‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ‪ 12‬نائ ًبا‬ ‫هم‪ :‬يا�سر من�صور‪� ،‬أحمد عطون‪ ،‬حممد طوطح‪،‬‬ ‫مروان الربغوثي‪ ،‬حممد النت�شة‪� ،‬أحمد �سعدات‪،‬‬ ‫حم�م��ود ال��رحم��ي‪ ،‬ع�م��اد ن��وف��ل‪ ،‬با�سم ال��زع��اري��ر‪،‬‬ ‫حامت قفي�شة‪ ،‬حممد الطل‪ ،‬ح�سن يو�سف‪.‬‬

‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫رف�ضت حركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫(حما�س) اتهام منظمة العفو الدولية‬ ‫(�أم�ن���س�ت��ي) للمقاومة الفل�سطينية يف‬ ‫غ ��زة ب��ارت �ك��اب ج ��رائ ��م‪ ،‬خ�ل�ال احل ��رب‬ ‫الأخرية على قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح ال �ن��اط��ق ب��ا� �س��م احل��رك��ة‬ ‫ف ��وزي ب��ره��وم يف ب �ي��ان ��ص�ح�ف��ي �أم����س‬ ‫اخل� �م� �ي� �� ��س‪� ،‬أن ات � �ه� ��ام "�أمن�ستي"‬ ‫للمقاومة يف غزة بارتكاب جرائم حرب‬ ‫كما االح �ت�لال خ�لال احل��رب الأخ�ي�رة‬ ‫ع �ل��ى ال �ق �ط��اع‪ ،‬ت��و��ص�ي��ف غ�ي�ر من�صف‬

‫ويفتقر �إىل املو�ضوعية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن تقريرها ��س��اوى بني‬ ‫املقاومة امل�شروعة املدافعة عن املدنيني‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬وبني املجرم الإ�سرائيلي‬ ‫ال� � ��ذي ت �ع �م��د ق �� �ص��ف وق� �ت ��ل امل��دن �ي�ي�ن‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬وتنا�سى �أن االحتالل هو‬ ‫من بد�أ هذه احلرب‪.‬‬ ‫وب �خ �� �ص��و���ص م ��ا ورد يف ال�ت�ق��ري��ر‬ ‫ح ��ول �أح � ��وال ��س�ك��ان ال �ق �ط��اع امل�ح��ا��ص��ر‬ ‫والأ� � �س� ��رى ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين يف ��س�ج��ون‬ ‫االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬و�أح� ��وال �سكان‬ ‫ال�صفة الغربية املحتلة‪ ،‬فعد برهوم �أن‬ ‫ذلك قليل جدا مقارنة مبا يجرى على‬

‫الأر� � ��ض م��ن م �ع��ان��اة وع ��ذاب ��ات ل�شعبنا‬ ‫ولأ� �س ��ران ��ا يف ظ��ل احل �� �ص��ار وال� �ع ��دوان‬ ‫واال�ستيطان واخلطف واالعتقال‪ ،‬ومن‬ ‫ج��رائ��م ��ض��د ا إلن���س��ان�ي��ة ت��رت�ك��ب يوميا‬ ‫بحق �أ�سرانا و�أهلنا‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ب��ره��وم �أن حديث املنظمة‬ ‫عن اعتقال املعار�ضني يف غزة وتعذيبهم‬ ‫والتنكيل بهم ال ي�ستند �إىل �أي م�صداقية‬ ‫�أو معلومات حقيقية على الإطالق‪ ،‬ومل‬ ‫تلتق هذه امل�ؤ�س�سة مع امل�س�ؤولني يف غزة‬ ‫للت�أكد من معلوماتها وتقاريرها‪.‬‬ ‫ول� �ف ��ت �إىل �أن ت� �ق ��ري ��ر امل �ن �ظ �م��ة‬ ‫يتعار�ض مع كافة التقارير الأخرى التي‬

‫وحدات إسرائيلية خاصة تقتحم سجن النقب‬ ‫الصحراوي للمرة الثانية خالل أسبوع‬ ‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اق� �ت� �ح� �م ��ت ال � � ��وح � � ��دات اخل ��ا�� �ص ��ة‬ ‫التابعة مل�صلحة ال�سجون اال�سرائيلية‬ ‫الإ�سرائيلية �صباح �أم�س اخلمي�س ق�سم‬ ‫‪ 6‬ب�سجن النقب ال���ص�ح��راوي‪ ،‬و�أج��رت‬ ‫فيه حملة تفتي�ش وا�سعة لعدة �ساعات‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل ان ه � ��ذا االق �ت �ح��ام‬ ‫للق�سم هو الثاين ال��ذي تنفذه هذه‬ ‫ال � ��وح � ��دات خ �ل��ال ا�� �س� �ب ��وع ل���س�ج��ن‬

‫النقب ال�صحراوي‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح امل ��دي ��ر االع�ل�ام ��ي مل��رك��ز‬ ‫�أ�� �س ��رى ف�ل���س�ط�ين ل �ل��درا� �س��ات ري��ا���ض‬ ‫اال�شقر يف بيان له اخلمي�س‪ ،‬ان الوحدة‬ ‫ال �ت��ي ت�سمى "ديرور" اق�ت�ح�م��ت فجر‬ ‫ال�ي��وم غرفة رق��م ‪ 7‬يف ق�سم ‪ 6‬بالنقب‪،‬‬ ‫وق��ام��ت ب ��إخ ��راج اال� �س��رى م��ن ال�غ��رف��ة‬ ‫والبالغ عددهم ‪ 10‬ا�سرى‪ ،‬واحتجزتهم‬ ‫يف غ��رف��ة ��ض�ي�ق��ة ج ��دا‪ ،‬و�أج � ��رت حملة‬ ‫تفتي�ش وا�سعة للغرفة مزقت خاللها‬

‫فر�شات اال�سرى و�أغطيتهم؛ بحجة ان‬ ‫اال�سرى يخفون بداخلها اجهزة ات�صال‬ ‫خ�ل�ي��وي��ة‪ ،‬و� �ص ��ادرت ب�ع����ض ممتلكاتهم‬ ‫ال�شخ�صية وح�ط�م��ت بع�ض حمتو��ات‬ ‫الغرفة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار اىل ان ه ��ذه ال�ع�ل�م�ي��ة تعد‬ ‫الثانية خالل هذا اال�سبوع‪ ،‬حيث كانت‬ ‫ال��وح��دة اخلا�صة التي ت�سمى "كيرت"‬ ‫ق��د اقتحمت غ��رف��ة رق��م ‪ 7‬يف ق�سم ‪24‬‬ ‫قبل ‪ 5‬ايام‪ ،‬و�أجرت حملة تفتي�ش وا�سعة‬

‫شباك غزة تتوغل لـ‪ 6‬أميال مجددًا‬

‫غزة– �صفا‬

‫ينهمك ال�صياد ع��ادل بفك "�شيفرا"‬ ‫�شبكته املبعرثة‪ ،‬و�إزال��ة ما علق بها من قاع‬ ‫البحر ا�ستعدادًا لرميها ثاني ًة على م�سافة‬ ‫�ستة �أميال "جمددًا" يف بحر غزة علها ت�أتي‬ ‫ب�صيدٍ ثمني‪.‬‬ ‫ع��ادل �شحادة (‪ 52‬ع��ا ًم��ا) ي�ستعد م��ر ًة‬ ‫�أخرى لتخطي �أمواج البحر ب�ضعف امل�سافة‬ ‫ال �ت��ي اع� �ت ��اد خ �ل�ال ال �� �ش �ه��ري��ن امل��ا��ض�ي�ين‬ ‫الو�صول �إليها عقب قرار �سلطات االحتالل‪،‬‬ ‫املوافقة ل�صيادي قطاع غ��زة الو�صول �إىل‬ ‫عمق �ستة �أميالٍ بحرية‪.‬‬ ‫ي�ق��ول ال���ص�ي��اد ع�ق��ب ع��ودت��ه ل�ت��وه من‬ ‫رحلته الق�صرية داخ��ل املياه‪" :‬متكنت من‬ ‫ا�صطياد نحو ‪ 150‬كيلو جرامًا من الأ�سماك‪،‬‬ ‫ع�ل��ى ا ألق� ��ل مي�ك��ن �أن ن�شعر ب��ال�ف��رق الآن‬ ‫لنعو�ض بع�ض ما خ�سرناه خ�لال الثمانية‬ ‫�أ�سابيع املا�ضية"‪ .‬وقل�صت �سلطات االحتالل‬ ‫قبل �شهرين م�سافة ال�صيد امل�ت��اح��ة أ�م��ام‬ ‫ال�صيادين للن�صف‪ ،‬م�سجل ًة بذلك اخرتا ًقا‬ ‫ج ��دي� �دًا ل �ب �ن��ود ال �ت �ه��دئ��ة ال �ت��ي ُوق �ع��ت مع‬ ‫الف�صائل يف نوفمرب ‪.2012‬‬ ‫أ�م��ا �صديقه ال�صياد ر�شاد الهِ�سي (‪67‬‬ ‫عامًا) فلم يكن "را�ض ًيا" بقدر �شحادة‪ ،‬على‬

‫الرغم من �أنه ا�صطاد �أكرث من ن�صف طن‪،‬‬ ‫ق��ائ�ل ً‬ ‫ا‪" :‬رغم ه��ذا ال�صيد فقد �أمطرتنا‬ ‫زوارق االح �ت�لال ب��واب��لٍ م��ن ط�ل�ق��ات ال�ن��ار‬ ‫�صوب قواربنا اخل�شبية طوال الليل"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن نحو ‪� 6000‬صياد تركوا‬ ‫امل�ه�ن��ة خ�ل�ال ال �ف�ترة م��ن ع��ام ‪ 2000‬حتى‬ ‫‪ ،2010‬ليبقى فقط ‪� 4000‬صياد على ‪700‬‬ ‫ق� ��ارب ي �ك��اب��دون ي��وم � ًي��ا يف م��و��س�م�ه��م ذي‬ ‫ا إلن �ت��اج امل�ت��ذب��ذب‪ .‬وي�شري اله�سي �إىل �أن‬ ‫االحتالل ا�ستحوذ على ُثلثي مو�سم ال�صيد‬ ‫ل�صالح ال���ص�ي��ادي��ن ا إل��س��رائ�ي�ل�ي�ين خ�لال‬ ‫امل��و� �س��م احل � ��ايل‪ ،‬ل �ي�ترك للفل�سطينيني‬ ‫الثلث فقط‪ ،‬حيث ينتهي املو�سم مع بداية‬ ‫يوليو املقبل‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن �أن � �ص �ي��ادي غ��زة‬ ‫يفتقرون �إىل �أجهزة تقيي�س م�سافة ولوجهم‬ ‫يف عمق البحر‪� ،‬إال �أن اله�سي يتوقع ً‬ ‫فائ�ضا‬ ‫ك �ب�ي ً�را يف ك �م �ي��ات ا أل� �س �م ��اك يف ا أل�� �س ��واق‬ ‫وتدين �أ�سعارها‪ .‬وميثل ال�صيد م�صدر دخلٍ‬ ‫�شخ�ص يف قطاع غ��زة‪ ،‬وفق‬ ‫لنحو ‪� 50‬أل��ف‬ ‫ٍ‬ ‫�إح�صائيات نقابة ال�صيادين‪.‬‬ ‫�أ�سماك جديدة‬ ‫داخ��ل �سوق ال�سمك "احل�سبة" غرب‬ ‫م��دي�ن��ة غ ��زة‪ ،‬ال�ت�ق��ت وك��ال��ة "�صفا" تاجر‬ ‫ا أل��س�م��اك جم��دي ال �غ �ن��دور‪،‬ال��ذي يحر�ص‬

‫ذكرتها م�ؤ�س�سات حقوقية ودولية زارت‬ ‫غ��زة وال�ت�ق��ت امل���س��ؤول�ين وال�ن��ا���س فيها‪،‬‬ ‫حيث إ�ن�ه��م �أك ��دوا ع��دم وج��ود معتقلني‬ ‫�سيا�سيني يف �سجون احلكومة يف غزة‪.‬‬ ‫وج� ��اء يف ال�ت�ق��ري��ر ال���س�ن��وي ال��ذي‬ ‫�أ�� �ص ��درت ��ه "�أمن�ستي" �أن اجل��ان �ب�ين‬ ‫ا إل� �س��رائ �ي �ل��ي والفل�سطيني ا�ستخدما‬ ‫الأ�سلحة �ضد املدنيني ب�شكل ع�شوائي‪،‬‬ ‫وانتهكا القانون االن�ساين الدويل‪.‬‬ ‫وات� � �ه� � �م � ��ت امل � �ن � �ظ � �م� ��ة احل � �ك ��وم ��ة‬ ‫الفل�سطينية يف غزة باتباع نهج االعتقال‬ ‫التع�سفي بحق املعار�ضني ال�سيا�سيني‪،‬‬ ‫وتعذيب املعتقلني والتنكيل بهم‪.‬‬

‫على نرث املاء على �أ�سماكه‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬أعتقد‬ ‫�أن ا أل��س�ع��ار �ستبقى ثابتة �إىل ف�ترة لي�ست‬ ‫ق�صرية"‪ .‬وي�ل�اح ��ظ ال �ت �ج��ار �أن إ�ق �ب��ال‬ ‫املواطنني على الأ�سماك الفاخرة كاجلمربي‬ ‫الكبري احلجم و�أ�سماك اللوك�س قليل ن�سب ًيا؛‬ ‫نتيجة ظروف قطاع غزة االقت�صادية‪ ،‬فيما‬ ‫يلعب توافر الأ�سماك املُهربة من م�صر دو ًرا‬ ‫يف رفع الأ�سعار �أو هبوطها‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬يقول نقيب ال�صيادين بغزة‬ ‫نزار عيا�ش �إن تو�سيع م�ساحة ال�صيد مينح‬ ‫ال�صيادين فر�صة جيدة‪ ،‬خا�صة يف ظل قرب‬ ‫انتهاء مو�سم ال�صيد؛ وذلك لتعوي�ض بع�ض‬ ‫اخل�سائر التي حلقت بهم �ساب ًقا‪.‬‬ ‫وي �ع��زو ع�ي��ا���ش ل��وك��ال��ة "�صفا" ق��رار‬ ‫االحتالل بزيادة امل�سافة املتاحة �إىل �ضغوط‬ ‫مار�ستها دول وم� ؤ���س���س��ات دول �ي��ة‪ ،‬وف�ضح‬ ‫حقيقة "�إ�سرائيل" امل�ت��ورط��ة يف تقلي�ص‬ ‫الرثوة ال�سمكية ومعاناة ال�صيادين يف ك�سب‬ ‫رزقهم‪.‬‬ ‫خمزون م�ؤقت‬ ‫وي�ؤكد مدير دائرة اخلدمات ال�سمكية‬ ‫ب � � ��وزارة ال� ��زراع� ��ة ج �ه��اد � �ص�ل�اح �أن ق ��رار‬ ‫االح �ت�ل�ال م�ك��ن ال���ص�ي��ادي��ن م��ن ا�صطياد‬ ‫املخزون امل�ؤقت من الأ�سماك يف تلك امل�ساحة‬ ‫املحدودة‪ ،‬مبي ًنا �أن ال�صيادين خا�ضوا عباب‬

‫فيها بنف�س احل�ج��ة‪ ،‬ب�ع��د ان احتجزت‬ ‫اال�سرى يف حمامات الق�سم حتى انتهاء‬ ‫فرتة التفتي�ش‪.‬‬ ‫وب�ي��ن اال�� �ش� �ق ��ر ان � �س �ج��ن ال �ن �ق��ب‬ ‫يتعر�ض ب�شكل دائ��م حلمالت اقتحام‬ ‫ه� �م� �ج� �ي ��ة م � ��ن ال � � ��وح � � ��دات اخل ��ا�� �ص ��ة‬ ‫املختلفة؛ بحجة التفتي�ش ع��ن �أجهزة‬ ‫ات���ص��ال و��ش��رائ��ح ي�ستخدمها الأ� �س��رى‬ ‫للتوا�صل م��ع ذوي�ه��م يف اخل��ارج يف ظل‬ ‫حرمانهم من الزيارات‪.‬‬

‫االحتالل ينقل أبو‬ ‫سيسي إىل عزل «ايشل»‬ ‫غزة‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬

‫االحتالل وافق ل�صيادي غزة الو�صول �إىل عمق ‪� 6‬أميال بحرية‬

‫البحر �أم�س مبراكب "ال�شن�شولة" وال�صيد‬ ‫بال�صنارة؛ ما وفر كمية جيدة لهم‪.‬‬ ‫ويلفت �صالح �إىل �أن الكميات التي مت‬ ‫ا�صطيادها تعد من املخزون امل�ؤقت وال تكاد‬ ‫تكفي ل�ع��دة �أي ��ام‪ ،‬م ��ؤك �دًا � �ض��رورة تعوي�ض‬ ‫ال�صيادين جزءًا من املو�سم الرئي�سي الذي‬ ‫فاتهم بزيادة م�ساحة ال�صيد‪.‬‬

‫وي�ب�ين �أن ال�صيادين مل ي�سلموا من‬ ‫عمليات اال�ستهداف واملالحقة‪ ،‬م�شددًا على‬ ‫�أن �سيا�سة االح �ت�لال ت�ه��دف �إىل ت�ضييق‬ ‫اخل �ن��اق عليهم ع�ن��د ب��دء م��وا��س��م ال�صيد‪،‬‬ ‫مطال ًبا بال�سماح لهم بال�صيد على م�سافة‬ ‫‪ 12‬ميل بحري؛ لتغطية احتياجات قطاع‬ ‫غزة من الأ�سماك‪.‬‬

‫ذكرت م�ؤ�س�سة حقوقية تهتم ب�ش�ؤون الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيني‪� ،‬أن �إدارة ال���س�ج��ون ال�صهيونية‬ ‫نقلت نائب مدير حمطة توليد الكهرباء يف غزة‬ ‫املهند�س �ضرار �أب��و �سي�سي من عزل «اوهليكدار»‬ ‫�إىل عزل «اي�شل» يف بئر ال�سبع (جنوب الأرا�ضي‬ ‫املحتلة عام ‪.)1948‬‬ ‫وذك��رت م�ؤ�س�سة «ك�سر القيد» �أن املعلومات‬ ‫التي لديها تفيد ب��أن �إدارة ال�سجون االحتاللية‬ ‫نقلت �أب��و �سي�سي‪ ،‬املعتقل منذ �أك�ثر م��ن عامني‪،‬‬ ‫من ع��زل «اوهليكدار» �إىل ع��زل �سجن «اي�شل» يف‬ ‫ال�سبع‪.‬‬ ‫ويذكر �أن الأ�سري �أبو �سي�سي (‪ 44‬عاماً) يقبع‬ ‫يف ال�ع��زل االن �ف��رادي يف معتقالت االح�ت�لال منذ‬ ‫اختطافه على يد جهاز اال�ستخبارات ال�صهيوين‬ ‫«امل��و� �س��اد» م��ن �أوك��ران �ي��ا يف ‪�� 19‬ش�ب��اط (ف�براي��ر)‬ ‫‪ ،2011‬حيث مت ترحيله �إىل «تل �أبيب» التي تعزله‬ ‫منذ ذل��ك احل�ين يف معتقالتها ب�شكل ك��ام��ل عن‬ ‫ال �ع��امل اخل ��ارج ��ي‪ .‬ورف���ض��ت ��س�ل�ط��ات االح �ت�لال‬ ‫اال�ستجابة ملطلب الأ��س��رى الفل�سطينيني الذين‬ ‫نف ّذوا �إ�ضراباً �شام ً‬ ‫ال يف ني�سان (�أبريل) عام ‪،2012‬‬ ‫لإخراج �أبو �سي�سي من العزل‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫عربي ودولي‬

‫اجلمعة (‪� )24‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2312‬‬

‫قصف مكثف بالقصري والجيش الحر يرسل تعزيزات‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫هز انفجار قوي و�سط العا�صمة دم�شق‪،‬‬ ‫يف ح�ي�ن ك � ّث��ف اجل�ي����ش ال �� �س��وري ال�ن�ظ��ام��ي‬ ‫مدعوما بعنا�صر حزب اهلل اللبناين ق�صف‬ ‫أ�ح�ي��اء مدينة الق�صري ب��ري��ف حم�ص فجر‬ ‫�أم����س‪ ،‬يف حني ق��ال اجلي�ش احل��ر �إ ّن��ه �أر�سل‬ ‫تعزيزات للمدينة و�سيطر على ثالثة مواقع‬ ‫جديدة فيها‪.‬‬ ‫وذكر احتاد تن�سيقيات الثورة �أنّ انفجار‬ ‫دم�شق هز حتديدا حيي ال�صناعة وامليدان‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أنّ �سيارات الإ�سعاف �شوهدت متجهة‬ ‫�إىل حي امليدان و�سط العا�صمة‪ ،‬ومل يتوفر‬ ‫مزيد من التفا�صيل حول االنفجار و�أ�سبابه‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى وا�صل اجلي�ش النظامي‬ ‫ق�صف �أحياء الق�صري الواقعة بريف حم�ص‬ ‫ل�ي�لا وف �ج��ر أ�م ����س‪ ،‬ح�ي��ث ت�ت�ع��ر���ض امل��دي�ن��ة‬ ‫لهجمات مكثفة من قبل النظام بدعم من‬ ‫م�ق��ات�ل��ي ح ��زب اهلل وق � ��ادة إ�ي ��ران �ي�ي�ن‪ ،‬وف��ق‬ ‫املعار�ضة‪.‬‬ ‫و أ�ف � ��اد ن��ا��ش�ط��ون ب���ش��نّ ق ��وات الرئي�س‬ ‫ب�شار الأ��س��د غ��ارات جوية وعمليات ق�صف‬ ‫للبلدة الواقعة على احلدود مع لبنان والتي‬ ‫أ���ص�ب�ح��ت ��س��اح��ة م �ع��ارك ��ش��ر��س��ة مي�ك��ن �أن‬ ‫حتدد ال�سيطرة على خطوط �إمداد حيوية‪.‬‬ ‫وبدورها قالت ق��وات املعار�ضة امل�سلحة‬ ‫إ� ّنها مت ّكنت من ال�سيطرة على ثالثة مواقع‬ ‫ك ��ان ي���س�ي�ط��ر ع�ل�ي�ه��ا ع�ن��ا��ص��ر ح ��زب اهلل يف‬ ‫الق�صري‪.‬‬ ‫نداء للدعم‬ ‫كما �أعلن اجلي�ش احلر �إر�سال تعزيزات‬

‫وجهته‬ ‫ع�سكرية �إىل املدينة بعد النداء الذي ّ‬ ‫املعار�ضة ب�ضرورة تقدمي م�ساعدات ع�سكرية‬ ‫عاجلة للمحا�صرين داخل الق�صري‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س االئ �ت�لاف ال��وط�ن��ي لقوى‬ ‫ال�ث��ورة واملعار�ضة ال�سورية ب��الإن��اب��ة ج��ورج‬ ‫�صربا دع��ا يف بيان كل كتائب اجلي�ش احلر‬ ‫�إىل "جندة الق�صري"‪ .‬وقال �صربا‪" :‬ه ّبوا‬ ‫ي��ا ك�ت��ائ��ب ال �ث��ورة ��اجل�ي����ش ال �� �س��وري احل��ر‬ ‫ل�ن�ج��دة ال�ق���ص�ير وح�م����ص‪ .‬ل�ت���س��رع كتائب‬ ‫ال�ق �ل�م��ون وري� ��ف ح�م����ص ال�� �ش�م��ايل وح �م��اة‬ ‫ل �ن �ج��دة ال�ق���ص�ير وال ��وع ��ر وب �ق �ي��ة امل�ن��اط��ق‬ ‫ال�صامدة"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب جم�ل����س الأم� ��ن ب�ع�ق��د اج�ت�م��اع‬ ‫ط� ��ارئ‪ ،‬الت �خ��اذ م��وق��ف ي�ت�ن��ا��س��ب وخ �ط��ورة‬ ‫احلدث "وهو احتالل بلد احل�ضارة الأوىل‪،‬‬ ‫وقمع ال�شعب الذي يقاتل من �أجل احلرية‬ ‫والدميقراطية"‪.‬‬ ‫‪ 104‬قتلى حزب اهلل‬ ‫و�أعلن املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان‬ ‫مقتل �أك�ث�ر م��ن مئة عن�صر م��ن ح��زب اهلل‬ ‫خ�لال م�شاركتهم �إىل ج��ان��ب ق��وات النظام‬ ‫ال�سوري يف معارك �ضد املجموعات امل�سلحة‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ة يف � �س��وري��ا خ �ل�ال ف �ت�رة ت �ق��ارب‬ ‫الثمانية �أ�شهر‪.‬‬ ‫وقال املر�صد يف بريد �إلكرتوين‪" :‬قتل‬ ‫‪ 104‬عنا�صر م��ن ح��زب اهلل اللبناين خالل‬ ‫الأ�شهر الفائتة يف ريفي دم�شق وحم�ص"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف �أنّ ه� ��ؤالء ي�ت��وزع��ون ب�ين "‪46‬‬ ‫قتلوا خالل الأيام الـخم�سة الفائتة يف مدينة‬ ‫الق�صري‪ ،‬وع�شرين آ�خ��ري��ن �سقطوا خالل‬ ‫ا�شتباكات ال�شهر اجل��اري يف ري��ف الق�صري‪،‬‬

‫و‪ 38‬ق �ت �ل��وا م �ن��ذ خ��ري��ف ال �ع��ام ال �ف��ائ��ت يف‬ ‫ريف الق�صري يف حمافظة حم�ص ومنطقة‬ ‫ال�سيدة زينب يف ريف دم�شق"‪.‬‬ ‫وكان م�صدر قريب من حزب اهلل قال يف‬ ‫وقت �سابق �إنّ ‪ 75‬عن�صرا من احل��زب قتلوا‬ ‫يف �سوريا يف املعارك التي ي�شاركون فيها منذ‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬ال �سيما يف منطقة الق�صري احلدودية‬ ‫مع �سوريا‪.‬‬ ‫ومل يعرف بال�ضبط التاريخ ال��ذي بد�أ‬ ‫ف�ي��ه ح��زب اهلل ال�ل�ب�ن��اين ال�ت��دخ��ل ع�سكريا‬ ‫يف �سوريا‪ ،‬لكن منذ �أ�سابيع مل يعد احلزب‬ ‫يخفي م�شاركته يف القتال يف مقام ال�سيدة‬ ‫زينب ويف منطقة الق�صري‪ ،‬حيث حقق مع‬ ‫ال�ق��وات النظامية تقدما نحو املدينة التي‬ ‫تعترب من �أبرز معاقل م�سلحي املعار�ضة يف‬ ‫حمافظة حم�ص يف و�سط �سوريا‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال الأي� ��ام امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬أ�ف ��اد مرا�سلو‬ ‫وك��ال��ة الأن �ب��اء الفرن�سية ع��ن ت�شييع ودف��ن‬ ‫�أكرث من ع�شرة عنا�صر من احلزب يف جنوب‬ ‫و�شرق لبنان‪ ،‬بينما دفن �أحدهم يف ال�ضاحية‬ ‫اجلنوبية ل�ب�يروت و آ�خ ��ر يف منطقة جبيل‬ ‫�شمال بريوت‪.‬‬ ‫هجوم للمعار�ضة‬ ‫ويف تطور �آخ��ر‪ ،‬أ�ف��اد نا�شطون �أنّ قوات‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة امل���س�ل�ح��ة ه��اج�م��ت رت�ل�ا للجي�ش‬ ‫النظامي على طريق دم�شق حم�ص الدويل‬ ‫قرب حر�ستا‪.‬‬ ‫وقد بث نا�شطون �صورا للهجوم الذي‬ ‫قالوا �إ ّنه �أ�سفر عن تدمري دبابة من نوع تي‬ ‫مما‬ ‫‪ 72‬و�سيارة كانت تق ّل عددا من ال�شبيحة ّ‬ ‫�أدى �إىل مقتل �ستة منهم‪ ،‬وذلك وفق رواية‬

‫�أهايل الق�صري يبحثون عن �أحياء حتت مبان ق�صفتها قوات النظام‬

‫ه� ��ؤالء النا�شطني‪ .‬م��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬قالت‬ ‫�شبكة �شام الإخ�ب��اري��ة �إنّ ال�ط�يران احلربي‬ ‫ق���ص��ف ب��ال��ر��ش��ا��ش��ات الثقيلة ق��ري��ة ال�شيخ‬ ‫�أحمد بريف حلب و�ألقى بالرباميل املتفجرة‬ ‫على مبنى املرور دون وقوع �إ�صابات‪.‬‬ ‫ويف وق��ت �سابق الأرب�ع��اء‪ ،‬ق��ال نا�شطون‬

‫مقتل ‪ 23‬شخصا بينهم ‪ 18‬عسكريا يف هجوم‬ ‫شمال النيجر‬ ‫نيامى ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت حكومة النيجر �أنّ مقتل ‪23‬‬ ‫�شخ�صا ه��م ‪ 18‬ع�سكريا نيجريا وم��دين‬ ‫واحد و�أربعة �آخرين فجروا �أنف�سهم �أم�س‬ ‫اخلمي�س يف الهجوم الذي ا�ستهدف ثكنة‬ ‫ع�سكرية يف اغاديز �شمال النيجر‪ ،‬حيث‬ ‫يحتجز �أحد املهاجمني تالميذ �ضباط‪.‬‬

‫وقال وزير الداخلية النيجري عبدو‬ ‫الب��و لل�صحافيني‪" :‬يف اغ��ادي��ز لدينا ‪19‬‬ ‫قتيال ه��م ‪ 18‬ع�سكريا وم ��دين واحد"‪،‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أنّ "�أربعة انتحاريني قتلوا يف‬ ‫االنفجار"‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل � �س �ق��وط "‪13‬‬ ‫ج��ري�ح��ا ب�ي�ن�ه��م ��س�ت��ة يف ح��ال��ة اخلطر"‬ ‫يف �صفوف اجلي�ش‪ .‬وتابع �أنّ "انتحاريا‬ ‫خام�سا جل � أ� �إىل أ�ح ��د امل�ك��ات��ب ويحتجز‬

‫رهائن تالميذ �ضباط" يجري ت�أهيلهم‬ ‫يف اغ ��ادي ��ز‪ .‬و�أ ّك� ��د ال��وزي��ر ال�ن�ي�ج��ري �أنّ‬ ‫"الإجراءات اتخذت لتوقيف االنتحاري‬ ‫وحترير التالميذ ال�ضباط"‪.‬‬ ‫وا�ستهدف تفجري �سيارة مفخخة يف‬ ‫ال��وق��ت نف�سه تقريبا موقعا ال�ستخراج‬ ‫ال� �ي ��وران� �ي ��وم مل �ج �م��وع��ة اري� �ف ��ا ال �ن��ووي��ة‬ ‫الفرن�سية يف ارليت التي تبعد �أك�ثر من‬

‫مئتي كيلومرت �شمال اغاديز‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ب��دو الب��و‪" :‬يف ارل�ي��ت �سقط‬ ‫خم�سون جريحا"‪ ،‬و�أ� �ض��اف �أنّ أ�ح��ده��م‬ ‫"مدين وال� �ـ‪ 49‬الآخ��ري��ن جميعهم من‬ ‫عنا�صر قوات الدفاع والأمن"‪.‬‬ ‫وحتدّثت اريفا من جهتها عن �سقوط‬ ‫‪ 13‬ج��ري �ح��ا م��ن ال �ع��ام �ل�ين ال�ن�ي�ج��ري�ين‬ ‫لديها‪.‬‬

‫االئتالف السوري يبحث يف اسطنبول املشاركة‬ ‫يف مؤتمر "جنيف ‪"2‬‬ ‫ال�سبيل – وكاالت‬ ‫ال � �ت � ��أم االئ � �ت �ل�اف ال ��وط �ن ��ي ل �ق��وى‬ ‫املعار�ضة والثورة ال�سورية �أم�س اخلمي�س‬ ‫يف ا�سطنبول يف اجتماع ي�ستغرق ثالثة‬ ‫أ�ي��ام ويتمحور ح��ول م�شاركة االئتالف‬ ‫يف امل� ؤ�مت��ر ال��دويل امل�ق�ترح م��ن مو�سكو‬ ‫ووا�شنطن وال��ذي ب��ات يعرف بـ"جنيف‬ ‫‪ "2‬وال� �ه ��ادف �إىل إ�ي� �ج ��اد ح��ل �سيا�سي‬ ‫للأزمة ال�سورية امل�ستمرة منذ �أكرث من‬ ‫�سنتني‪.‬‬ ‫ويفرت�ض �أن يختار االئتالف �أي�ضا‬ ‫رئ�ي���س��ا ج��دي��دا ل��ه خ�ل�ف��ا لأح �م��د م�ع��اذ‬ ‫اخلطيب املنتهية واليته والذي ا�ستقال‬ ‫قبل �أ�سابيع م��ن رئا�سة االئ �ت�لاف‪ ،‬كما‬ ‫��س�ي�ب�ح��ث يف م���س� أ�ل��ة ت��و��س�ي��ع االئ �ت�لاف‬ ‫ل�ي���ض��م أ�ع �� �ض ��اء ج � ��ددا‪ ،‬ويف احل �ك��وم��ة‬ ‫امل�ؤقتة التي كان يزمع ت�شكيلها لتتولىّ‬ ‫�إدارة امل �ن��اط��ق ال��واق �ع��ة حت��ت ��س�ي�ط��رة‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ة داخ ��ل � �س��وري��ا وال �ت��ي تنق�سم‬ ‫حولها املعار�ضة‪.‬‬ ‫وتتعر�ض املعار�ضة ال�سورية ل�ضغط‬ ‫م��ن ح�ل�ف��ائ�ه��ا ال�غ��رب�ي�ين ل�ل�ج�ل��و���س �إىل‬ ‫طاولة املفاو�ضات مع ممثلني عن النظام‬ ‫ال�سوري‪� ،‬إ ّال �أ ّنها مرتددة يف هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫وق��ال عبد البا�سط �سيدا الرئي�س‬ ‫ال�سابق للمجل�س الوطني ال�سوري �أحد‬ ‫أ�ب ��رز م�ك��ون��ات االئ �ت�لاف‪" :‬الأكيد �أ ّن�ن��ا‬ ‫نحتاج �إىل �ضمانات دول�ي��ة ح��ول رحيل‬ ‫ب�شار الأ�سد"‪ ،‬م�ك��ررا م��وق��ف املعار�ضة‬ ‫ب ��أنّ "ال مفاو�ضات �إذا مل تت�ضمن هذا‬ ‫الأمر"‪.‬‬ ‫وت �� �س ��اءل ع �� �ض��و االئ� �ت�ل�اف ��س�م�ير‬ ‫ن�شار من جهته‪�" :‬إىل �أيّ مدى �سيقبل‬ ‫الثوار على الأر�ض ب�أن يذهب االئتالف‬ ‫�إىل املفاو�ضات من دون �أن يتحقق هذا‬ ‫ال�شرط؟"‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل رحيل الرئي�س‬ ‫ال�سوري‪.‬‬ ‫و أ�� � � �ض� � ��اف‪�" :‬أعتقد �أنّ ال � �ث ��وار‬ ‫� �س �ي �ت �ن �� ّ��ص �ل��ون ن �ه��ائ �ي��ا م� ��ن امل �ع��ار� �ض��ة‬ ‫ال�سيا�سية �إذا مل ين َّفذ هذا ال�شرط"‪.‬‬ ‫ويف ع �م��ان‪ ،‬ات�ف�ق��ت ‪ 11‬دول ��ة ت�ش ّكل‬ ‫ال�ن��واة الأ�سا�سية لـ"جمموعة �أ�صدقاء‬ ‫ال�شعب ال�سوري" ال��داع�م��ة للمعار�ضة‬ ‫الأرب� �ع ��اء ع�ل��ى أ� ّن ��ه "ال مي�ك��ن �أن يكون‬ ‫ل �ب �� �ش��ار الأ� � �س� ��د ون �ظ ��ام ��ه وم �� �س��اع��دي��ه‬ ‫املقربني والذين ّ‬ ‫تلطخت �أيديهم بدماء‬ ‫ال�سوريني‪� ،‬أيّ دور يف م�ستقبل �سوريا"‪.‬‬ ‫وقال بيان �صادر عن وزراء خارجية‬

‫مبادرة اخلطيب متنح الأ�سد فر�صة ملغادرة �سوريا ومعه ‪� 500‬شخ�صية‬

‫هذه ال��دول يف ختام اجتماع عقدوه �أول‬ ‫�أم�س "يف انتظار �أن ي�سفر م�ؤمتر جنيف‪،‬‬ ‫جنيف ‪ ،2‬عن ت�شكيل حكومة انتقالية‪،‬‬ ‫�سوف يكثف الدعم للمعار�ضة"‪.‬‬ ‫كما �أ ّكد الوزراء حق ال�شعب ال�سوري‬ ‫يف ال��دف��اع ع��ن نف�سه‪ ،‬مبدين التزامهم‬ ‫بتقدمي م�ساعدات �إ�ضافية لتعزيز دور‬ ‫املجل�س الع�سكري الأع�ل��ى للمجموعات‬ ‫املعار�ضة املقاتلة‪.‬‬ ‫و�شارك يف االجتماع وزراء خارجية‬ ‫ك��ل م��ن ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة‪ ،‬ب��ري�ط��ان�ي��ا‪،‬‬ ‫فرن�سا‪ ،‬أ�مل��ان�ي��ا‪ ،‬إ�ي�ط��ال�ي��ا‪ ،‬ت��رك�ي��ا‪ ،‬م�صر‪،‬‬ ‫قطر‪ ،‬ال�سعودية والإم ��ارات �إ�ضافة �إىل‬ ‫الأردن‪ ،‬ورئ �ي ����س االئ� �ت�ل�اف امل �ع��ار���ض‬ ‫بالإنابة جورج �صربة‪.‬‬ ‫و�سيبحث املعار�ضون امل�ؤمتر الدويل‬ ‫يف اليوم الأخري من االجتماع ال�سبت‪.‬‬ ‫وق��د با�شروا لقاءهم ال�ي��وم بتقييم‬ ‫للو�ضع امل �ي��داين يف ��س��وري��ا‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫ذكر م�شاركون يف االجتماع‪.‬‬ ‫وق ��ال ن���ش��ار �إنّ "النظام وداع�م�ي��ه‬ ‫ي �ح��اول��ون ت�غ�ي�ير ال��و� �ض��ع ع�ل��ى الأر� ��ض‬ ‫ع���س�ك��ري��ا ك��ي ي �ك��ون��وا يف م��وق��ع ق ��وة يف‬ ‫املفاو�ضات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬لذلك‪ ،‬ف�إنّ �إيران وحزب‬ ‫اهلل ي �ت��دخ�لان ب���ش�ك��ل ع �ل �ن��ي‪ ،‬ك��ل ذل��ك‬ ‫يك ّلف ال�سوريني مزيدا من الدماء"‪.‬‬

‫اخلطيب يطرح مبادرة‬ ‫ويف ��س�ي��اق م�ت���ص��ل أ�ط �ل��ق ال��رئ�ي����س‬ ‫ال �� �س��اب��ق ل�ل�ائ� �ت�ل�اف ال ��وط� �ن ��ي ل �ق��وى‬ ‫املعار�ضة وال�ث��ورة ال�سورية أ�ح�م��د معاذ‬ ‫اخلطيب �أم�س اخلمي�س مبادرة "مقيدة‬ ‫ب�ج��دول زمني" حل��ل الأزم ��ة يف �سوريا‬ ‫تت�ضمن ال�سماح للرئي�س ال�سوري ب�شار‬ ‫الأ�سد مبغادرة البالد‪ ،‬داعيا "ال�سلطة‬ ‫وف�صائل الثورة واملعار�ضة" �إىل تب ّنيها‪.‬‬ ‫وتن�ص املبادرة التي ن�شرها اخلطيب‬ ‫ّ‬ ‫ع�ل��ى �صفحته ع�ل��ى م��وق��ع "في�سبوك"‬ ‫ع �ل��ى �أن "يعلن رئ �ي ����س اجل �م �ه��وري��ة‬ ‫احلايل‪ ،‬وخالل ع�شرين يوماً من تاريخ‬ ‫� �ص��دور امل �ب ��ادرة ق�ب��ول��ه ب��ان�ت�ق��ال �سلمي‬ ‫ل�ل���س�ل�ط��ة‪ ،‬وت���س�ل�ي��م ��ص�لاح�ي��ات��ه ك��ام�ل��ة‬ ‫�إىل نائبه ال�سيد فاروق ال�شرع �أو رئي�س‬ ‫الوزراء احلايل ال�سيد وائل احللقي"‪.‬‬ ‫ك�م��ا تت�ضمن ال���س�م��اح ل�ل�أ��س��د ب ��أن‬ ‫"يغادر البالد‪ ،‬ومعه خم�سمئة �شخ�ص‬ ‫ممن يختارهم مع عائالتهم و�أطفالهم‬ ‫ّ‬ ‫�إىل �أيّ بلد يرغب با�ست�ضافتهم"‪.‬‬ ‫وذكر اخلطيب �أ ّنه طرح هذه املبادرة‬ ‫"منعاً ال�ضمحالل �سوريا �شعبا و�أر�ضا‬ ‫واقت�صادا وتفكيكها �إن�سانيا واجتماعيا"‬ ‫و"ا�ستجابة عملية حلل �سيا�سي ي�ضمن‬ ‫انتقاال �سلميا لل�سلطة"‪.‬‬ ‫وو�صف مبادرته ب�أ ّنها "�سور ّية املنبع‬

‫والهدف‪ ،‬وهي وح��دة متكاملة‪ ،‬ومقيدة‬ ‫بجدول زمني وا�ضح"‪.‬‬ ‫ودع��ا اخلطيب "ال�سلطة يف �سوريا‬ ‫وج�م�ي��ع ف�صائل ال �ث��وار وامل�ع��ار��ض��ة �إىل‬ ‫تب ّنيها خمرجا من الكارثة الوطنية"‪.‬‬ ‫كما دع��ا املجتمع ال��دويل �إىل "رعايتها‬ ‫و�ضمان تنفيذها"‪.‬‬ ‫ومتهل امل�ب��ادرة رئي�س اجلمهورية‬ ‫"بعد قبوله االنتقال ال�سلمي لل�سلطة‬ ‫م � ��دة � �ش �ه��ر لإن � �ه � ��اء ع �م �ل �ي��ة ت���س�ل�ي��م‬ ‫ك��ام��ل �صالحياته"‪ ،‬على �أن "ت�ستمر‬ ‫احلكومة احلالية بعملها ب�صفة م�ؤقتة‬ ‫مدة مئة يوم من تاريخ ت�سلم ال�شخ�ص‬ ‫امل�ك�ل��ف ��ص�لاح�ي��ات رئ�ي����س اجلمهورية‬ ‫احلايل"‪.‬‬ ‫ومت �ن��ح امل � �ب� ��ادرة ال �� �ش �خ ����ص امل�ك�ل��ف‬ ‫"كامل ال�صالحيات التنفيذية لإدارة‬ ‫�سورية"‪ ،‬فيما تقوم احلكومة ب�صفتها‬ ‫امل� ؤ�ق�ت��ة وخ�ل�ال امل�ئ��ة ي��وم ب ��إع��ادة هيكلة‬ ‫الأجهزة الأمنية والع�سكرية"‪.‬‬ ‫ويك ِّلف الأمني العام للأمم املتحدة‬ ‫ل�� �ش��راف ع�ل��ى امل��رح�ل��ة‬ ‫و��س�ي�ط��ا دول �ي��ا ل� إ‬ ‫امل�ؤقتة يف �سوريا ورع��اي��ة عملية انتقال‬ ‫ال�سلطات‪.‬‬ ‫وت�شمل املبادرة �إطالق �سراح جميع‬ ‫امل�ع�ت�ق�ل�ين ال���س�ي��ا��س�ي�ين وف �ت��ح الأرا� �ض��ي‬ ‫ال �� �س��وري��ة أ�م � ��ام ج�م�ي��ع أ�ن� � ��واع الإغ ��اث ��ة‬ ‫الإن�سانية املحلية والدولية‪.‬‬ ‫وتطالب "جميع الأط��راف االلتزام‬ ‫بوقف ا�ستخدام الأ�سلحة الثقيلة‪ ،‬وحتت‬ ‫الرقابة الدولية"‪.‬‬ ‫وب � �ع� ��د م � � � ��رور ف� �ت ��رة امل � �ئ� ��ة ي � ��وم‪،‬‬ ‫تلحظ م �ب��ادرة اخل�ط�ي��ب ان�ت�ق��ال جميع‬ ‫�صالحيات احلكم �إىل حكومة انتقالية‬ ‫يتم االت�ف��اق وال�ت�ف��او���ض عليها يف �إط��ار‬ ‫� �ض �م��ان��ات دول �ي ��ة‪ ،‬ع �ل��ى �أن ت �ت �ولىّ ه��ذه‬ ‫احلكومة "مهام التح�ضري والت�أ�سي�س‬ ‫ل�سوريا اجلديدة"‪.‬‬ ‫وك ��ان أ�ح �م��د م�ع��اذ اخل�ط�ي��ب اق�ترح‬ ‫يف كانون الثاين خالل تر�ؤ�سه االئتالف‬ ‫امل �ع��ار���ض إ�ج� ��راء ح ��وار م��ع ممثلني عن‬ ‫ال �ن �ظ��ام‪ ،‬م�ع�ت�برا �أنّ ه��ذه ه��ي الو�سيلة‬ ‫الوحيدة لإي�ج��اد خم��رج ل�ل�أزم��ة يف ظل‬ ‫مت � ُّن��ع ال� ��دول ال��داع �م��ة ل�ل�م�ع��ار��ض��ة عن‬ ‫ت�سليحها ب�سالح نوعي‪.‬‬ ‫ولقي اقرتاحه رف�ضا داخل املعار�ضة‬ ‫التي عادت و أ� ّكدت �أنّ �أيّ حوار مع النظام‬ ‫ي �ج��ب �أن ي �ك��ون ع �ل��ى رح �ي��ل ال��رئ�ي����س‬ ‫ال�سوري ب�شار الأ�سد و�أركان نظامه‪.‬‬

‫�إنّ جي�ش النظام ارتكب جمزرتني يف حماة‪،‬‬ ‫الأوىل يف قرية جب خ�سارة حيث أ�ع��دم ‪13‬‬ ‫من �سكانها بال�سكاكني‪ ،‬والثانية يف حلفايا‬ ‫ب�إعدام خم�سة ميدانيا‪.‬‬ ‫وقد و ّثقت الهيئة العامة للثورة مقتل‬ ‫‪� 146‬شخ�صا الأرب� �ع ��اء‪ ،‬معظمهم بدم�شق‬

‫وريفها وحم�ص وحماة و�إدلب‪.‬‬ ‫وق ��ال احل ��ر إ� ّن� ��ه ��س�ي�ط��ر ع�ل��ى مع�سكر‬ ‫ال�شبيبة بريف �إدلب وقرية "�أم قلق" بحماة‪،‬‬ ‫وي �ع � ّد املع�سكر م��ن أ�ه ��م امل��واق��ع الع�سكرية‬ ‫للنظام يف �إدلب‪ ،‬بينما ق�صف النظام مناطق‬ ‫عدة يف دير الزور ودرعا ودم�شق‪.‬‬

‫‪ 7‬قتلى باشتباكات جديدة يف لبنان‬ ‫بريوت ‪ -‬وكاالت‬ ‫هز انفجار قوي و�سط العا�صمة دم�شق‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين ك ّثف اجلي�ش ال���س��وري النظامي مدعوما‬ ‫بعنا�صر حزب اهلل اللبناين ق�صف �أحياء مدينة‬ ‫ال �ق �� �ص�ير ب��ري��ف ح �م ����ص ف �ج��ر �أم� �� ��س‪ ،‬يف حني‬ ‫ق��ال اجلي�ش احل��ر �إ ّن��ه �أر��س��ل تعزيزات للمدينة‬ ‫و�سيطر على ثالثة مواقع جديدة فيها‪.‬‬ ‫قتل �سبعة �أ�شخا�ص مبدينة طرابل�س �شمال‬ ‫ل�ب�ن��ان يف ا��ش�ت�ب��اك��ات ج��دي��دة وق�ع��ت ف�ج��ر �أم����س‬ ‫اخلمي�س ب�ين م�سلحي منطقتي ج�ب��ل حم�سن‬ ‫وباب التبانة‪ ،‬لرتتفع بذلك ح�صيلة املواجهات‪،‬‬ ‫يف حني ي�سود املدينة هدوء حذر‪.‬‬ ‫وج ��رت اال��ش�ت�ب��اك��ات ب�ك��اف��ة أ�ن ��واع الأ�سلحة‬ ‫اخلفيفة واملتو�سطة وقذائف املورتر‪ ،‬يف �أعقاب‬ ‫ف���ش��ل م���س��اع��ي ال �ت �ه��دئ��ة ب�ي�ن ال �ط��رف�ين وال �ت��ي‬ ‫ح ��اول ��ت ق� �ي ��ادات ط��راب �ل �� �س �ي��ة ال �ق �ي��ام ب �ه��ا ب�ين‬ ‫املتقاتلني‪ ،‬الفتا �إىل �أنّ حالة من الهدوء احلذر‬ ‫ت�سود املدينة‪.‬‬ ‫وحتدّثت م�صادر �صحفية �أم�س عن ارتفاع‬ ‫عدد قتلى ا�شتباكات طرابل�س‪ ،‬حيث ذكر �أم�س �أنّ‬ ‫عدد القتلى بلغ ‪ 13‬على الأقل‪ ،‬جراء �أعمال عنف‬ ‫اندلعت منذ الأحد‪ ،‬بخالف جرح ‪.120‬‬

‫ُي��ذك��ر �أنّ ه��ذه لي�ست امل ��رة الأوىل التي‬ ‫ت���ش�ه��د ف�ي�ه��ا امل��دي �ن��ة أ�ع� �م ��ال ع �ن��ف م �ن��ذ ب��دء‬ ‫ال�ن��زاع ال���س��وري قبل �أك�ث�ر م��ن �سنتني‪ ،‬حيث‬ ‫�أ ّدت ا�شتباكات متتالية ملقتل وج��رح الع�شرات‬ ‫كل مرة‪.‬‬ ‫وكانت املدار�س واملحال التجارية قد �أقفلت‬ ‫�أب��واب �ه��ا ب�ط��راب�ل����س‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ب ��دت احل��رك��ة �شبه‬ ‫م���ش�ل��ول��ة ب��ال �� �ش��وارع‪ ،‬ك�م��ا �أنّ ر� �ص��ا���ص القن�ص‬ ‫يقطع الطريق الدويل املحاذي للمنطقة‪ ،‬والذي‬ ‫ي��رب��ط ��ش�م��ال ل�ب�ن��ان ب �� �س��وري��ا‪ ،‬يف ح�ين ت�ستمر‬ ‫حركة النزوح من املناطق الواقعة قرب خطوط‬ ‫التما�س‪.‬‬ ‫ون� ��ادرا م��ا ي �ع��رف ال���س�ب��ب امل�ب��ا��ش��ر الن��دالع‬ ‫امل �ع��ارك‪ ،‬حيث ي ّتهم ال�س ّنة امل�ع��ار��ض��ون للنظام‬ ‫ال �� �س��وري ال �ع �ل��وي�ين امل ��ؤي��دي��ن ل�ل�ن�ظ��ام ب ��إث��ارة‬ ‫اال�ضطرابات واال�ستفادة من دعم �سوري و�آخر‬ ‫م��ن ح ��زب اهلل ال�ل�ب�ن��اين امل�ت�ح��ال��ف م��ع دم���ش��ق‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ي ��ؤك��د ال�ع�ل��وي��ون �أنّ م�سلحني ب��امل�ن��اط��ق‬ ‫ال�سن ّية هم من يبادرون بالهجوم‪.‬‬ ‫وت �ط��ال��ب ف �ع��ال �ي��ات امل��دي �ن��ة ذات ال�غ��ال�ب�ي��ة‬ ‫ال�سن ّية بتدخل حا�سم للجي�ش اللبناين ال��ذي‬ ‫ي�صعب عليه �ضبط الأمور دون �أن يحظى بغطاء‬ ‫�سيا�سي من كل اجلهات يف البالد‪.‬‬

‫عشرة قتلى يف هجمات متفرقة شمال بغداد‬ ‫بغداد ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل ع�شرة �أ�شخا�ص بينهم �ستة من عنا�صر‬ ‫الأمن‪ ،‬و�أ�صيب �سبعة �آخرون �أغلبهم من عنا�صر‬ ‫الأم��ن‪ ،‬يف هجمات متفرقة �شمال بغداد‪ ،‬ح�سبما‬ ‫�أفادت م�صادر �أمنية وطبية �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر يف وزارة الداخلية �إنّ "�أربعة‬ ‫جنود قتلوا و�أ�صيب خم�سة بجروح يف هجوم م�سلح‬ ‫ا�ستهدف بعد منت�صف ليلة الأربعاء نقطة تفتي�ش‬ ‫للجي�ش على الطريق الرئي�سي يف منطقة التاجي‬ ‫(‪ 25‬كلم �شمال بغداد)"‪.‬‬ ‫و�أ ّك� ��د م���ص��در ط�ب��ي يف م�ست�شفى الكاظمية‬ ‫تل ِّقي جثث �أربعة جنود ومعاجلة ثالثة �آخرين من‬ ‫رفاقهم �أ�صيبوا بجروح جراء الهجوم ذاته‪.‬‬ ‫ويف ب�ع�ق��وب��ة (‪ 60‬ك�ل��م ��ش�م��ال � �ش��رق ب �غ��داد)‬ ‫ق��ال �ضابط برتبة مقدم يف ال�شرطة �إنّ "�أربعة‬ ‫�أ�شخا�ص قتلوا و�أ�صيب اثنان �آخران بجروح جراء‬

‫انفجار عبوة نا�سفة و�سط �سوق �شعبي يف ناحية‬ ‫كنعان الواقعة �إىل اجلنوب من بعقوبة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنّ "اثنني من ال�شرطة قتال و�أ�صيب‬ ‫مثلهم ب�ج��روح يف ه�ج��وم م�سلح ا�ستهدف نقطة‬ ‫تفتي�ش لل�شرطة يف ن��اح�ي��ة بهرز" ال��واق�ع��ة �إىل‬ ‫اجلنوب من بعقوبة‪.‬‬ ‫و�أ ّك� � ��د ط �ب �ي��ب يف م���س�ت���ش�ف��ى ب �ع �ق��وب��ة ال �ع��ام‬ ‫احل�صيلة ذاتها‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪� ،‬أ�صيب اثنان من عنا�صر ال�شرطة‬ ‫بجروح يف انفجار عبوة نا�سفة لدى مرور دوريتهم‬ ‫يف حي القاد�سية‪ ،‬يف �شمال مدينة تكريت (‪ 160‬كلم‬ ‫�شمال بغداد)‪ ،‬وفقا مل�صادر �أمنية وطبية‪.‬‬ ‫ومبقتل ه ��ؤالء‪ ،‬يرتفع �إىل ‪ 416‬ع��دد القتلى‬ ‫ال��ذي��ن �سقطوا ج��راء م��وج��ة العنف ال�ت��ي وقعت‬ ‫يف عموم العراق منذ بداية �أي��ار‪ ،‬بح�سب ح�صيلة‬ ‫لوكالة الأنباء الفرن�سية ا�ستنادا �إىل م�صادر �أمنية‬ ‫وع�سكرية وطبية‪.‬‬

‫كامريون يعترب قتل الجندي "هجوما على بريطانيا"‬ ‫لندن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�ع �ل��ن رئ �ي ����س ال� � ��وزراء ال�ب�ري �ط��اين دي�ف�ي��د‬ ‫ك��ام�يرون �إث��ر اج�ت�م��اع �أزم��ة ح��ول مقتل جندي‬ ‫يف و��ض��ح ال�ن�ه��ار يف ل�ن��دن �أنّ الأم��ر لي�س جمرد‬ ‫"هجوم على بريطانيا" ولكنه �أي�ضا "خيانة‬ ‫للإ�سالم"‪.‬‬ ‫وق ��ال ك��ام�يرون يف ت���ص��ري��ح لل�صحافة من‬ ‫م �ق��ر احل �ك��وم��ة "مل ي �ك��ن الأم� ��ر جم ��رد ه�ج��وم‬ ‫على بريطانيا و�أ�سلوب حياة الربيطانيني‪ .‬إ� ّنه‬ ‫�أي�ضا خيانة للإ�سالم وللمجتمعات امل�سلمة التي‬ ‫تقدّم �إ�سهامات كبرية لبالدنا‪ .‬لي�س يف الإ�سالم‬ ‫م��ا ي�ب�رر م�ث��ل ه��ذا ال�ع�م��ل الفظيع"‪ ،‬و�أ� �ض��اف‪:‬‬ ‫"لن نر�ضخ �أبدا �أمام الرتهيب �أو الإرهاب بكل‬ ‫�أ�شكاله"‪.‬‬ ‫وق � � ��ال‪�" :‬سنهزم ال� �ت� �ط ��رف ع �ب�ر ب �ق��ائ �ن��ا‬ ‫م �ت �ح��دي��ن وع�ب�ر دع ��م �أج� �ه ��زة ال �� �ش��رط��ة ل��دي�ن��ا‬ ‫و�أجهزة الأمن وقبل كل �شيء عرب حتدي خ��اب‬ ‫التطرف ال�سام"‪.‬‬ ‫وذك ��ر �أنّ الأره� ��اب "�أودى ب�ح�ي��اة م�سلمني‬ ‫�أكرث من (املنتمني �إىل) أ� ّية ديانة �أخرى"‪.‬‬

‫وتابع كامريون‪" :‬لي�س هناك على الإطالق‬ ‫�أيّ تربير لهذه الأع�م��ال التي تقع م�س�ؤوليتها‬ ‫فقط على الأ�شخا�ص املقيتني الذين قاموا بهذا‬ ‫العمل الفظيع"‪.‬‬ ‫وكانت ال�شرطة الربيطانية امل�سلحة �أطلقت‬ ‫النار على رجلني يف الع�شرينيات من العمر قتال‬ ‫جندياً وقطعا ر�أ��س��ه ب�ساطور بالقرب من ثكنة‬ ‫ووليت�ش ال��واق�ع��ة ج�ن��وب ��ش��رق ل�ن��دن‪ ،‬يف هجوم‬ ‫اعتربته احلكومة �إرهابياً‪.‬‬ ‫و�أل �ق��ت ال�شرطة القب�ض على ال�شخ�صني‪،‬‬ ‫حيث يقود التحقيق �ضباط مكافحة الإره��اب‪،‬‬ ‫وف��ق ما ذك��رت �شرطة العا�صمة‪ .‬كما ق��ال عمدة‬ ‫لندن بوري�س جون�سون إ� ّن��ه م��ن امل��رج��ح وب�شكل‬ ‫�ساحق �أن يكون ح��ادث قتل رج��ل يف لندن عمال‬ ‫�إرهابيا‪.‬‬ ‫وك� ��ان م �ت �ح��دث ب��ا� �س��م ال �� �ش��رط��ة ق��د رف����ض‬ ‫ت�أكيد ما �إذا كان احلادث �إرهابيا‪ ،‬كما ذكرت عدة‬ ‫و�سائل �إعالم بريطانية‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت وك��ال��ة الأن �ب��اء الأمل��ان �ي��ة ع��ن م�صدر‬ ‫ح�ك��وم��ي �أنّ رج �ل�ين ن � ّف��ذا ال�ع�م�ل�ي��ة ورددا "اهلل‬ ‫�أكرب" باللغة العربية �أثناء الهجوم‪.‬‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪8‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫د‪ .‬حممد �أبو �صعيليك‬ ‫مسألة للنقاش‬

‫حد النظر اىل األجنبية‬ ‫من أجل املعاملة‬ ‫كان من حاالت ال�ضرورة التي يحتاج الأجنبي �إىل النظر‬ ‫فيها �إىل الأجنبية حالة املعاملة يف بيع �أو ��ش��راء �أو نحوه‪،‬‬ ‫ف��أح��وج �إىل ��س��ؤال �أه��ل العلم وال�ع��ودة �إىل كتبهم املخت�صة‪،‬‬ ‫وعند العودة �إليها فقد وجدت الفقهاء قد بحثوا هذه امل�س�ألة‬ ‫كما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬اختلف الفقهاء يف حكم النظر �إىل امل ��ر�أة الأجنبية‬ ‫بغر�ض املعاملة‪ ،‬وكان لهم فيها الأقوال التالية‪:‬‬ ‫ ذهب جمهور الفقهاء �إىل جواز النظر �إىل املر�أة لغر�ض‬‫املعاملة من بيع �أو �شراء �أو غريهما؛ وذلك ل�ضرورة متييزها‬ ‫ومعرفتها م��ن غ�يره��ا‪� ،‬إال أ�ن�ه��م اختلفوا يف تعيني مو�ضع‬ ‫النظر‪.‬‬ ‫ وذه ��ب احل�ن��اب�ل��ة وال���ش��اف�ع�ي��ة وال �ظ��اه��ري��ة �إىل ج��واز‬‫النظر �إىل الوجه فقط‪ ،‬لريجع املتعامل معها بالعهدة عليها‬ ‫ويطالبها بالثمن مث ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫ قال �أحمد �إن عامل ام��ر�أة يف بيع �أو إ�ج��ارة فله النظر‬‫�إىل وجهها‪ ،‬ليعلمها بعينها فريجع عليها بال�ضرر‪ ،‬وقد ُروي‬ ‫عنه كراهة ذلك يف حق ال�شابة دون العجوز‪ ،‬ولعله كرهه ملن‬ ‫يخاف الفتنة �أو ي�ستغني عن املعاملة‪ ،‬ف�أما مع احلاجة وعدم‬ ‫ال�شهوة فال ب�أ�س‪.‬‬ ‫ وقالت احلنفية واملالكية �إىل ج��واز النظر �إىل الوجه‬‫والكفني‪.‬‬ ‫وان �ظ��ر م��ذاه�ب�ه��م يف (الإن �� �ص��اف ‪ ،22/2‬مغني املحتاج‬ ‫‪ ،133/3‬املحلى ‪ ،158/2‬كفاية الأخيار ���ص‪ ،48‬املغني ‪،558/6‬‬ ‫فتح القدير ‪ ،97/8‬وحا�شية العدوي على ر�سالة القريواين‬ ‫‪)379/2‬‬ ‫وبعد هذا‪ ،‬ف�إن ال��ر�أي الراجح عندي الذي �أفتي به وهو‬ ‫مذهب القائلني بجواز النظر �إىل الوجه فقط دون غريه؛‬ ‫وذل ��ك م��ن أ�ج ��ل إ�مت� ��ام امل�ع��ام�ل��ة‪ ،‬ومت�ي�ي��ز ه��ذه امل� ��ر�أة لأج��ل‬ ‫مطالبتها بنتيجة هذه املعاملة‪ ،‬واهلل �أعلم‪.‬‬

‫هلل أم لعبد اهلل؟‬ ‫د‪� .‬سلمان العودة‬ ‫روى �أحمد وابن خزمية والبيهقي �أن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ق ��ال‪�« :‬إن أ�خ ��وف م��ا أ�خ ��اف عليكم ال���ش��رك الأ� �ص �غ��ر‪ ..‬ال��ري��اء»‪ .‬وق��د‬ ‫ج َّود �إ�سناده املنذري يف الرتغيب‪ ،‬و�صحح �إ�سناده ابن مفلح يف الآداب‬ ‫ال�شرعية‪ ،‬وو�ضعه الألباين يف ال�صحيحة‪.‬‬ ‫ال حرج �أن يفرح امل�ؤمن بثناء النا�س عليه‪ ،‬و إ�من��ا الرياء ما كانت‬ ‫النية فيه لغري اهلل‪ ،‬بحيث لو كان املرء وحده مل يعمل‪.‬‬ ‫والرياء �أبواب‪:‬‬ ‫‪ -1‬الرياء بالإميان‪ :‬وهو النفاق ب�أن يظهر الإميان ويبطن الكفر‪.‬‬ ‫‪ -2‬الرياء باجل�سد‪ :‬ب�إظهار ما ينم عن االجتهاد يف العبادة‪ ،‬وتكلف‬ ‫ظهور بقعة يف اجلبهة مثلاً ‪� ،‬أو يب�س يف ال�شفتني من �أثر ال�صيام‪ ،‬ومثل‬ ‫ط�أط�أة الر�أ�س يف امل�شي‪� ،‬أو ت�شعيث ال�شعر كعالمة للزهد‪.‬‬ ‫‪ -3‬الرياء بالقول‪ :‬وهو الت�سميع «مَن �س َّمع �س َّمع اهلل به»‪( .‬متفق‬ ‫ع�ل�ي��ه)‪ .‬كالنطق باحلكم والآث� ��ار وامل��واع��ظ لإظ �ه��ار العناية ب� أ�ح��وال‬ ‫ال�صاحلني‪ ،‬وحتريك ال�شفتني بالذكر والهم�س بحرف ال�سني يف ح�ضرة‬ ‫النا�س ليقال‪ :‬ذاكر م�ستغفر‪.‬‬ ‫‪ -4‬الرياء بالعمل‪ :‬ك�إطالة القيام وال��رك��وع وال�سجود والتظاهر‬ ‫باخل�شوع‪.‬‬ ‫‪ -5‬ال��ري��اء باملكانة‪ :‬كالذي يتكلف �أن يطلب زي��ارة العلماء و أ�ه��ل‬ ‫الف�ضل وال�صالح ليقال‪� :‬إنه منهم‪.‬‬ ‫واملدار هنا على الدافع الأ�سا�سي للعمل‪.‬‬ ‫و�أ�صل الرياء هو حب الثناء واحلمد من النا�س‪ ،‬وكراهية الذم‪،‬‬ ‫والطمع فيما يف �أيديهم‪.‬‬ ‫والعار�ض �أثناء العبادة من ذلك ال ي�ضر وال يف�سد العبادة‪.‬‬ ‫وبع�ضهم يرتك العمل خو ًفا من �أن يكون رياءً‪ ،‬وهذا الآخر خط�أ‬ ‫وجم��اراة لل�شيطان‪ ،‬ودع��وة �إىل البطالة وترك اخلري‪ ،‬فما دام الدافع‬ ‫الأ�صلي‬ ‫�صحيحا فال يرتك العمل خلاطر الرياء‪ ،‬ولذلك قال الف�ضيل‬ ‫ً‬ ‫بن عيا�ض «العمل من �أجل النا�س �شرك‪ ،‬وترك العمل من �أجل النا�س‬ ‫رياء‪ ،‬والإخال�ص �أن يعافيك اهلل منهما»‪.‬‬ ‫طالب يف ح��داث��ة �سنه يتعجل ال ُفتيا‪ ،‬ويقعد للتدري�س‪ ،‬ويظهر‬ ‫ال�ت��وق��ر‪ ،‬وي�ع��ز عليه �أن ي�ق��ول‪ :‬ال �أع ��رف‪ ،‬ويتقم�ص �شخ�صية الكبار‬ ‫فيقول‪ :‬عندي‪ ،‬والذي يظهر يل‪ ،‬ويغلب على ظني‪ ،‬والذي تطمئن �إليه‬ ‫النف�س!‬ ‫ويندفع للرد على غ�يره‪ ،‬والتنبيه املفرط على �أخطاء الآخرين‪،‬‬ ‫وك�أنهم بال �صوابات‪ ،‬على �أنه ال يتقبل نقدهم �أو تخطئتهم له‪.‬‬ ‫�آخر يلهيه فر�ض الكفاية عن فر�ض العني‪ ،‬ويطيل الوقوف عند‬ ‫الفرعيات التي قد ال يحتاجها النا�س �إال يف النادر‪ ،‬وال يتكلم يف م�سائل‬ ‫الإخ�لا���ص والأخ�ل�اق وال�بر (انظر خمت�صر منهاج القا�صدين)‪ ،‬وما‬ ‫ذاك �إال لأن اهتمامات العامة تدور حولها‪.‬‬ ‫ثالث يفرح باجلدل وكرثة الكالم‪ ،‬ويتهي أ� للمناظرة‪ ،‬ويعلن املباهلة‬ ‫عند �أول احتكاك‪ ،‬وما �ضل قوم بعد هدى كانوا عليه �إال �أوتوا اجلدل‪،‬‬ ‫وغ��ال��ب م��ا ي�ح��دث يف امل�ن��اظ��رة ه��و ا�ستعرا�ض م�ع��ريف ول �غ��وي‪ ،‬و�سعي‬ ‫لإفحام اخل�صم و�إقحامه و�إظهار عجزه وتناق�ضه �أو ف�ساد معتقده‪.‬‬ ‫حني ي�سمع بع�ض احل��ق من خ�صمه ي�ضيق ��ص��دره‪ ،‬و�سرعان ما‬ ‫ي�ضع العراقيل �أمامه لعله يرتاجع‪ ،‬ف�إن ر�آه م�ص ًرا قال‪� :‬أنت الآن ترجع‬ ‫�إىل قويل ومذهبي وطريقتي‪ ،‬وك�أنه و�ضع �سو ًرا على احلق ال يدخل‬ ‫�أحد �إال بوا�سطته ومن طريقه‪ ،‬وبعد التفتي�ش يف هويته!‬ ‫وغالب املناظرة تعرب عن م�صداق اخل�بر النبوي «ال�شح املطاع‪،‬‬ ‫وال �ه��وى امل �ت �ب��ع‪ ،‬و إ�ع �ج ��اب ك��ل ذي ر�أي ب ��ر�أي ��ه»‪ ( .‬أ�خ ��رج ��ه أ�ب ��و داود‪،‬‬ ‫والرتمذي)‪ ،‬وقال‪ :‬ح�سن غريب‪.‬‬ ‫قيل لأحد ال�صاحلني‪ :‬ما بال كالم ال�سلف �أنفع من كالمنا؟‬ ‫قال‪ :‬لأنهم تكلموا لعز الإ�سالم‪ ،‬وجناة النفو�س‪ ،‬ور�ضا الرحمن‪،‬‬ ‫ونحن نتكلم لعز النفو�س‪ ،‬وطلب الدنيا‪ ،‬ور�ضا اخللق‪.‬‬ ‫الولع بالغرائب والعجائب والبحث عن املهجور من الأقوال‪ ،‬وك�أنه‬ ‫ين�شر �سن ًنا قد طويت‪� ،‬أو يحيي �شرائع قد �أميتت‪ ،‬وقد حذر �أهل العلم‬ ‫من «الطبوليات»‪ ،‬وهي امل�سائل ال�شاذة الغريبة التي ت�ضرب لها الطبول‬ ‫(حلية طالب العلم لأبي زيد)‪.‬‬ ‫و أ�ح�ي��ا ًن��ا على النقي�ض موافقة ال�سائد‪ ،‬وال��دف��اع امل�ستميت عنه‬ ‫ليتبو�أ من�ص ًبا قياد ًّيا ل��دى م��ن ح��ول��ه‪ ،‬ول��و ك��ان ه��ذا ال�سائد خمال ًفا‬ ‫لل�شريعة‪� ،‬أو اً‬ ‫قول �ضعي ًفا‪.‬‬ ‫التكرث بالأتباع وح�شدهم و�إ�شاعة الع�صبية بينهم‪ ،‬و�إقامة اجلدران‬ ‫العازلة حتت ذريعة الوالء والرباء يف م�سائل جانبية وخالفية وفرعية‪.‬‬ ‫قال الذهبي «�أنت ظامل وترى �أنك مظلوم‪� ،‬آكل للحرام وترى �أنك‬ ‫متورع‪ ،‬وفا�سق تعتقد �أنك عدل‪ ،‬وطالب العلم للدنيا وترى �أنك تطلبه‬ ‫هلل!» (�سري �أعالم النبالء)‪.‬‬ ‫�سمع الإمام �أحمد �أبا داود �صاحب ال�سنن يقول‪ :‬هذا �شيء و�ضعته‬ ‫هلل‪ ،‬يعني ت�أليف كتابه «�سنن �أبي داود» فقال له‪� :‬أما هلل ف�شديد‪ ،‬ولكن‬ ‫قل‪� :‬شيء حبب �إيل فعملته!‬ ‫ويف بع�ض الروايات �أن الإم��ام �أحمد قال هذا عن نف�سه‪ ،‬كما يدل‬ ‫عليه كالم ابن تيمية «م�س�ألة فيما �إذا كان يف العبد حمبة ملا هو خري‬ ‫وحق وحممود يف نف�سه»‪.‬‬ ‫مراقبة الدوافع من �أدق معاين ال�صدق‪.‬‬

‫اجلمعة (‪� )24‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2312‬‬

‫السجن لكاتب تركي أجاز السخرية من النبي الكريم‬ ‫ا�سطنبول‪ -‬وكاالت‬ ‫ق�ضت حمكمة تركية بال�سجن ملدة عام على‬ ‫الكاتب الرتكي الأرمني �سيفان ني�شانيان؛ وذلك‬ ‫بعد ارتكابه جرمية �إهانة النبي الكرمي حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫و�أكدتت حمكمة البداية ال�ـ‪ 14‬يف ا�سطنبول‬ ‫�أن ن�ي���ش��ان�ي��ان ال ��ذي مل ي�ح���ض��ر اجل�ل���س��ة م��دان‬ ‫ب �ـ»�إه��ان��ة ال�ق�ي��م ال��دي�ن�ي��ة ل��دى ح�ي��ز م��ن ال�شعب‬

‫الرتكي»‪.‬‬ ‫و�أعلنت املحكمة ع��دم �إمكانية �إ��ص��دار حكم‬ ‫م��ع وق��ف ال�ت�ن�ف�ي��ذ‪ ،‬م��رج�ع��ة ذل��ك �إىل �أن املتهم‬ ‫لديه ملف ق�ضائي‪ ،‬فيما ما ت��زال �أمامه فر�صة‬ ‫ال�ستئناف احلكم‪.‬‬ ‫وج��رت مالحقة ني�شانيان (‪ 57‬ع��ا ًم��ا) على‬ ‫خلفية �أقوال كان قد �أدىل بها يف �أيلول ‪ 2012‬على‬ ‫مدونته ب�ش�أن مكافحة التحري�ض على الكراهية‪.‬‬ ‫ومت�ث�ل��ت امل �ق��ول��ة الإج��رام �ي��ة ال �� �ص��ادرة عن‬

‫«ولذكر اهلل أكرب»‬

‫في ظالل آية‬ ‫ق��ال اهلل تعاىل‪} :‬ا ْت� ُ�ل َم��ا �أُوحِ � َ�ي ِ إ� َل� ْي� َ�ك مِ نَ‬ ‫ا ْل � ِك � َت��ابِ َو�أَ ِق� � ِ�م ال�� َّ��ص�لا َة إِ�نَّ ال�� َّ��ص�لا َة َت� ْن� َه��ى َع��نِ‬ ‫ا ْل َف ْح َ�شا ِء َوالمْ ُ ْن َك ِر َو َلذِ ْك ُر اللهَّ ِ أَ� ْكبرَ ُ َواللهَّ ُ َي ْعلَ ُم َما‬ ‫َت ْ�ص َن ُعو َن{‪.‬‬ ‫قال ال�شيخ ال�سعدي رحمه اهلل يف تف�سريه‪:‬‬ ‫ي�أمر تعاىل بتالوة وحيه وتنزيله‪ ،‬وهو هذا‬ ‫الكتاب العظيم‪ ،‬ومعنى تالوته اتباعه‪ ،‬بامتثال‬ ‫ما ي�أمر به‪ ،‬واجتناب ما ينهى عنه‪ ،‬واالهتداء‬ ‫بهداه‪ ،‬وت�صديق �أخباره‪ ،‬وتدبر معانيه‪ ،‬وتالوة‬

‫الكاتب الرتكي يف عبارة كتبها على مدونته قال‬ ‫فيها‪« :‬ال�سخرية من قائد عربي زعم قبل مئات‬ ‫ال���س�ن��وات �أن ��ه حت ��ادث م��ع اهلل‪ ،‬و�أح� ��رز مكا�سب‬ ‫�سيا�سية �أو اقت�صادية �أو جن�سية من ذلك لي�ست‬ ‫حتري�ضا على الكراهية‪ ،‬ب��ل امتحان �أ�سا�سي ملا‬ ‫ي�سمى حرية التعبري»‪.‬‬ ‫وت�سببت ه��ذه ال �ع �ب��ارة امل�ه�ي�ن��ة م�ق��ام النبي‬ ‫الكرمي �صلى اهلل عليه و�سلم يف مالحقات له يف‬ ‫عدد من حماكم تركيا‪.‬‬

‫وج��اء احل�ك��م بعد �أ�سابيع على ��ص��دور حكم‬ ‫على العب البيانو ال�شهري فا�ضل �ساي بال�سجن‬ ‫ع���ش��رة �أ� �ش �ه��ر م��ع وق��ف ال�ت�ن�ف�ي��ذ‪ ،‬ب�ت�ه�م��ة إ�ه��ان��ة‬ ‫الإ� � �س �ل�ام‪ ،‬ب �ع��د ن �� �ش��ره ت �� �ص��ري �ح��ات ا� �س �ت �ف��زازي��ة‬ ‫للم�سلمني على موقع تويرت‪.‬‬ ‫وعقب �صدور احلكم ب�ش�أنه‪ ،‬هاجم ني�شانيان‬ ‫املحكمة واتهمها باال�ستجابة لتوجهات احلكومة‬ ‫الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة امل �ح��اف �ظ��ة ب��رئ��ا� �س��ة رج� ��ب ط�ي��ب‬ ‫�أردوجان‪.‬‬

‫�ألفاظه‪ ،‬ف�صار تالوة لفظه جزء املعنى وبع�ضه‪،‬‬ ‫و�إذا كان هذا معنى تالوة الكتاب‪ُ ،‬علم �أن �إقامة‬ ‫ال��دي��ن ك�ل��ه داخ �ل��ة يف ت�ل�اوة ال �ك �ت��اب‪ .‬ف�ي�ك��ون‬ ‫ال�صال َة{ من باب عطف اخلا�ص‬ ‫قوله‪َ } :‬و أَ�ق ِِم َّ‬ ‫على ال�ع��ام‪ ،‬لف�ضل ال�صالة و�شرفها‪ ،‬و آ�ث��اره��ا‬ ‫ال�صال َة َت ْنهَى عَنِ ا ْل َف ْح َ�شا ِء‬ ‫اجلميلة‪ ،‬وهي }�ِإنَّ َّ‬ ‫َوالمْ ُ ْن َك ِر{‪..‬‬ ‫والفح�شاء‪ :‬كل ما ا�ستعظم وا�ستفح�ش من‬ ‫املعا�صي التي ت�شتهيها النفو�س‪.‬‬ ‫وامل� �ن� �ك ��ر‪ :‬ك ��ل م �ع �� �ص �ي��ة ت �ن �ك��ره��ا ال �ع �ق��ول‬ ‫والفطر‪.‬‬

‫ووج ��ه ك��ون ال���ص�لاة ت�ن�ه��ى ع��ن الفح�شاء‬ ‫وامل�ن�ك��ر‪� ،‬أن العبد املقيم ل�ه��ا‪ ،‬املتمم لأرك��ان�ه��ا‬ ‫و�شروطها وخ�شوعها‪ ،‬ي�ستنري قلبه‪ ،‬ويتطهر‬ ‫ف�ؤاده‪ ،‬ويزداد �إميانه‪ ،‬وتقوى رغبته يف اخلري‪،‬‬ ‫وت�ق��ل �أو ت�ع��دم رغ�ب�ت��ه يف ال���ش��ر‪ ،‬ف�ب��ال���ض��رورة‪،‬‬ ‫م��داوم�ت�ه��ا وامل�ح��اف�ظ��ة عليها على ه��ذا الوجه‬ ‫تنهى ع��ن الفح�شاء وامل�ن�ك��ر‪ ،‬ف�ه��ذا م��ن �أع�ظ��م‬ ‫مقا�صدها وثمراتها‪ .‬و َث� َّم يف ال�صالة مق�صود‬ ‫أ�ع�ظ��م م��ن ه��ذا و�أك�ب�ر‪ ،‬وه��و م��ا ا�شتملت عليه‬ ‫م��ن ذك��ر هّ‬ ‫الل‪ ،‬بالقلب وال�ل���س��ان وال �ب��دن‪ .‬ف ��إن‬ ‫هّ‬ ‫الل ت�ع��اىل إ�من��ا خلق اخل�ل��ق لعبادته‪ ،‬و�أف�ضل‬

‫عبادة تقع منهم ال�صالة‪ ،‬وفيها من عبوديات‬ ‫اجلوارح كلها‪ ،‬ما لي�س يف غريها‪ ،‬ولهذا قال‪} :‬‬ ‫َو َلذِ ْك ُر اللهَّ ِ أَ� ْكبرَ ُ {‪.‬‬ ‫وي�ح�ت�م��ل �أن ��ه مل��ا �أم ��ر ب��ال���ص�لاة وم��دح�ه��ا‪،‬‬ ‫�أخ�بر �أن ذك��ره ت�ع��اىل خ��ارج ال���ص�لاة �أك�بر من‬ ‫ال�صالة‪ ،‬كما هو ق��ول جمهور املف�سرين‪ ،‬لكن‬ ‫الأول �أوىل؛ لأن ال���ص�لاة �أف���ض��ل م��ن ال��ذك��ر‬ ‫خارجها‪ ،‬ولأنها ‪-‬كما تقدم‪ -‬بنف�سها من �أكرب‬ ‫الذكر‪.‬‬ ‫} َواللهَّ ُ َي ْعلَ ُم َما َت ْ�ص َن ُعو َن{ من خري و�شر‪،‬‬ ‫فيجازيكم على ذلك �أكمل اجلزاء و�أوفاه‪.‬‬

‫اإلنسان الحكيم‬ ‫د‪ .‬عبدالكرمي بكار‬ ‫ريا يف احلكمة‪ ،‬واختلفوا يف �ش�أنها‬ ‫قالوا كث ً‬ ‫اخ�ت�لا ًف��ا وا��س� ًع��ا؛ وذل��ك ب�سبب ات���ص��ال احلكمة‬ ‫ب�ع��دد م��ن ال�ع�ل��وم وال �ق��وى اخل�ل�ق�ي��ة والعقلية‪.‬‬ ‫وحني يقف الإن�سان املوقف الذي عليه �أن يقفه‪،‬‬ ‫ف�إنه يكون قد �أجنز �إجنا ًزا لي�س بالقليل‪.‬‬ ‫يف ب �ع ����ض الأح � �ي� ��ان ي �ك��ون ه �ن��اك ن� ��وع م��ن‬ ‫الغمو�ض واالل�ت�ب��ا���س �أو ن��وع م��ن التقاطع بني‬ ‫امل�ع�ط�ي��ات امل�ع��رف�ي��ة‪� ،‬أو ن��وع م��ن �ضعف الإدراك‬ ‫للمنافع وامل���ض��ار‪ ،‬وحينئذ ف ��إن ق� ّل��ة قليلة من‬ ‫النا�س هي التي تتمكن من فهم املحيط واتخاذ‬ ‫القرار ال�صحيح‪.‬‬ ‫قبل �أن �أحت��دث ع��ن بع�ض �سلوكات الرجل‬ ‫احلكيم ومواقفه �أود �أن �أو�ضح مكونات احلكمة‪،‬‬ ‫وما يحتاجه املوقف احلكيم‪.‬‬ ‫لعل �أ�صح تعريف للحكمة هو ذلك التعريف‬ ‫ال ��ذي ي �ق��ول‪� :‬إن احل�ك�م��ة ه��ي و� �ض��ع ال���ش��يء يف‬ ‫مو�ضعه‪ .‬وحتى ن�ضع ال�شيء يف مو�ضعه‪ ،‬ف�إننا‬ ‫نحتاج �إىل �أمرين �أ�سا�سيني‪:‬‬ ‫الأول‪ :‬ه��و م �ع��رف��ة م��ا ي �ج��ب ع�ل�ي�ن��ا ق��ول��ه‬ ‫�أو ف�ع�ل��ه‪ ،‬وم ��ا ي�ج��ب ع�ل�ي�ن��ا ت��رك��ه �أو رف���ض��ه �أو‬ ‫جت��اه�ل��ه‪ ...‬وه��ذا يعني أ�ن�ن��ا ن�ح�ت��اج �إىل معرفة‬ ‫ج�ي��دة وخ�ب�رة مم �ت��ازة مب��ا ن�ح��ن م�ق��دم��ون على‬ ‫التعامل معه‪.‬‬ ‫الثاين‪ :‬هو الإرادة والعزمية التي نحتاجها‬ ‫ك��ي ن �ق��اوم رغ�ب��ات�ن��ا و��ش�ه��وات�ن��ا‪ ،‬وم ��ا ل��دي�ن��ا من‬ ‫طموحات غري م�شروعة و�أمور غري الئقة‪ ،‬وكي‬ ‫نتجاوز ما لدينا من ق�صور ذاتي‪.‬‬ ‫وقد نحتاج حتى نكون حكماء فع ً‬ ‫ال �إىل �شيء‬ ‫ثالث هو الر�ضا والقناعة مبا ق�سمه اهلل تعاىل‬ ‫‪ ،‬والنظر �إىل ك��ل م��ا مل ن�ستطع ال��و��ص��ول �إليه‬ ‫بعد بذل اجلهد على �أنه �شيء لي�س لنا‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ف�إننا ال نتح�سر عليه‪ ،‬وال نح�سد من ظفر به‪،‬‬ ‫ون�شعر �أن ما جرى لنا �شيء طبيعي وجيد‪.‬‬ ‫م��ن امل�ه��م �أن نتذكر دائ� ًم��ا �أن م��ا لدينا من‬ ‫معرفة‪ ،‬يظل دائ ًما أ�ق��ل مما هو مطلوب‪� ،‬أي �أن‬

‫فتاوى‬

‫م��واق�ف�ن��ا �ستظل تفتقد يف بع�ض الأح �ي��ان �إىل‬ ‫املعرفة‪ ،‬التي ال نعرف كيف �سنح�صل عليها‪.‬‬ ‫وم��ن وج��ه �آخ��ر ف��إن �سيطرتنا على رغباتنا‬ ‫وم�شتهياتنا‪ ،‬تظل هي الأخ��رى غري كاملة‪� ،‬أي‬ ‫�أن�ن��ا ن��رى ال�صواب يف موقف م��ا‪ ،‬لكننا ال نفعل‬ ‫ما ن��راه ب�سبب ع��دم امتالكنا للطاقة الروحية‬ ‫امل�ط�ل��وب��ة ل��ذل��ك ‪ .‬واخل�لا� �ص��ة ل�ك��ل ه ��ذا‪ ،‬ه��ي‪:‬‬ ‫�أنك ال جتد حكي ًما هو حكيم يف كل املواقف وكل‬ ‫الت�صرفات‪ ،‬فالنق�ص م�لازم لبني الب�شر مهما‬ ‫كان �ش�أن الواحد منهم‪.‬‬ ‫مواقف و�سلوكات حكيمة‪:‬‬ ‫ امل�سلم احل�ك�ي��م ه��و امل�سلم ال�ت�ق��ي امللتـزم‬‫الذي يتح ّرج �أ�شد التح ّرج من التق�صري يف واجب‬ ‫�أو ال��وق��وع يف حم � � ّرم‪� .‬إن ��ه ي �ع��رف واج �ب��ه جت��اه‬ ‫خالقه –جل وع�ل�ا‪ ،-‬وميلك الإرادة والعزمية‬ ‫على االمتثال لذلك الواجب‪.‬‬ ‫�إن امل���س�ل��م ال ��ذي يعي�ش �أزم ��ة م�ف��ارق��ة بني‬ ‫معتقده و�سلوكه ال ميكن اعتباره حكي ًما مهما‬ ‫ك��ان��ت ب��راع�ت��ه امل�ع��رف�ي��ة‪ ،‬وم�ه�م��ا ك��ان��ت م�ق��درت��ه‬ ‫الإداري ��ة ومهارته يف القيادة واالت���ص��ال‪ ...‬لأنه‬ ‫بعدم التـزامه خ�سر �أك�بر ميدان ميكن للحكمة‬ ‫�أن تتج�سد فيه‪.‬‬ ‫ ال ي �ك��ون الإن �� �س��ان ح�ك�ي� ًم��ا �إذا مل ي�ع��رف‬‫احلدود الفا�صلة بني ما يعلمه‪ ،‬وبني ما يجهله‪.‬‬ ‫�إن ه��ذه امل�ع��رف��ة ��ض��روري��ة ج �دًا لتجلي احلكمة‬ ‫يف حياتنا‪� .‬إننا من خالل تلك املعرفة ن�ستطيع‬ ‫التوقف عن الكالم واجل��دال والإع�ل�ان ب�أننا ال‬ ‫نعرف �أكرث مما قلنا‪� ،‬أو الإع�لان ب�أن الكالم مل‬ ‫يعد م�ف�ي�دًا؛ لأن��ه ��ص��ار ع�ب��ارة ع��ن م��راء‪ُ ،‬يظهر‬ ‫�أم ��را� ��ض ال�ن�ف��و���س �أك�ث�ر مم��ا ُي�ظ�ه��ر إ�� �ش��راق��ات‬ ‫العقول‪.‬‬ ‫ م��ن ع�لام��ات ح�ك�م��ة امل ��رء م�ع��رف�ت��ه بقدر‬‫نف�سه‪ ،‬ف�لا يرفعها ف��وق م��ا ه��ي عليه حقيقة‪،‬‬ ‫وال ينـزل بها ع��ن ذل��ك‪ .‬ح�ين يرفع امل��رء نف�سه‬ ‫فوق قدرها ف�إنه يقع يف الكرب والغرور والوهم‪،‬‬ ‫وت�أتيه ال�صدمات من كل مكان‪ ،‬وحني ي�ستخفّ‬ ‫ب �ه��ا‪ ،‬وي�ن�ظ��ر �إل�ي�ه��ا ن �ظ��رة اح�ت�ق��ار ف ��إن��ه ي��ذ ّل�ه��ا‪،‬‬

‫ويحرمها الكثري من اخلري‪.‬‬ ‫ال يكفي كي يكون امل��رء حكي ًما �أن يعرف ما‬ ‫هو ناجز يف حياته ويف �شخ�صيته‪ ،‬و�إمنا عليه �أن‬ ‫يعرف � ً‬ ‫أي�ضا الطاقات الكامنة لديه‪� ،‬أي ال�صورة‬ ‫العقلية والثقافية واالجتماعية واملهنية التي‬ ‫ميكن �أن يكون عليها �إذا بذل جهده يف االهتمام‬ ‫بنف�سه‪.‬‬ ‫وتلك املعرفة‪ ،‬ال تكون كافية �إذا مل ي�صاحبها‬ ‫عقلي على اجل��دي��د‪ ،‬وعمل متوا�صل على‬ ‫تف ّتح‬ ‫ّ‬ ‫االرتقاء‪.‬‬ ‫�صحيحا ‪ -‬وهو �صحيح‬ ‫و�إذا كان هذا املعيار‬ ‫ً‬ ‫�إن �شاء اهلل ‪ -‬ف��إن معظم النا�س لي�سوا حكماء؛‬ ‫يرا م��ا يكونون‬ ‫لأن�ه��م را� �ض��ون ب��أو��ض��اع�ه��م‪ ،‬وك �ث� ً‬ ‫خ ��ائ �ف�ي�ن م� ��ن ال �ت �غ �ي�ي�ر‪ ،‬م �ت �ه � ّي �ب�ي�ن ل �ت �ك��ال �ي��ف‬ ‫الإ�صالح‪.‬‬ ‫‪ -‬م��ن احل �ك �م��ة �أن ن �ت �ع��رف ع �ل��ى اجت��اه��ات‬

‫النا�س‪ ،‬و�أن ن�أخذ بعني االعتبار ظروفهم و�أ�شكال‬ ‫معاناتهم‪� .‬إن �أعقل النا�س �أعذرهم للنا�س ‪ -‬كما‬ ‫كان يقول عمر بن اخلطاب ر�ضي اهلل عنه ‪ -‬و�إن‬ ‫املعرفة الكاملة �صفح كامل‪.‬‬ ‫يرا م��ن عباد‬ ‫�إن م��ن امل�ه��م �أن ن ��درك �أن ك �ث� ً‬ ‫اهلل يعانون من م�شكالت مل ي�صنعوها ب�أيديهم‪،‬‬ ‫وي�ع�ي���ش��ون يف ب�ي�ئ��ات ويف ظ ��روف مل ي�خ�ت��اروه��ا‬ ‫لأن�ف���س�ه��م؛ وم ��ن ث��م ف� ��إن �إع ��ذاره ��م والإ� �ش �ف��اق‬ ‫عليهم وم�ؤازرتهم �إن كل ذلك يدل على ح�سا�سية‬ ‫�أخالقية عالية‪ ،‬ويدل على ر�ؤية وا�سعة وحكيمة‪.‬‬ ‫��ش��يء م��ن احل�ك�م��ة ه��و في�ض ي�ج��ود ب��ه اهلل‬ ‫ ت �ب��ارك��ت أ�� �س �م��ا�ؤه ‪ -‬ع�ل��ى ع �ب��اده‪ ،‬و� �ش��يء �آخ��ر‬‫ن�صل �إليه عن طريق املعرفة املدققة واملجاهدة‬ ‫ريا ما تكون‬ ‫احل�سنة لنفو�سنا‪ ،‬وبداية كل خري كث ً‬ ‫يف االع�ت�راف بالق�صور والتق�صري وال�سعي يف‬ ‫مدارج الكمال على قدر امل�ستطاع‪.‬‬

‫التأمني التعاوني‬ ‫�أجابت عنه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬نحن �شركة ت�أمني �إ�سالمية‪ ،‬نقوم ب ��إدارة‬ ‫�صندوق الت�أمني التعاوين مبوجب عقد الوكالة ب�أجر‬ ‫معلوم‪ ،‬وندير العمليات الت�أمينية‪ ،‬ونقوم بجرب ال�ضرر‬ ‫ع��ن امل ��ؤ ِّم �ن�ين وامل �ت �� �ض��رري��ن‪� ،‬إال �أن بع�ضهم ي�ل�ج��أ �إىل‬ ‫الق�ضاء؛ للح�صول على مبالغ مالية تزيد على حقوقهم‬ ‫مبوجب الفائدة القانونية‪ ،‬عل ًما �أن ذلك ال ين�سجم مع‬ ‫طبيعة �شركات الت�أمني الإ�سالمية البعيدة عن الربا‪،‬‬ ‫ف�نرج��و ت��وج�ي��ه �إر� �ش��ادات يف كيفية ال�ت�ع��ام��ل م��ع ه ��ؤالء‬ ‫امل�ت���ض��رري��ن ال��ذي��ن ي�ب�ح�ث��ون ع��ن ال�ك���س��ب غ�ير امل���ش��روع‬ ‫من خالل اال�ستفادة من الفائدة القانونية ب�إطالة �أمد‬ ‫التقا�ضي‪.‬‬ ‫اجل��واب‪ :‬الت�أمني التعاوين يقوم على مبد أ� التربع‬ ‫وال�ت�ع��اون دون امل�ع��او��ض��ة‪ ،‬ف��امل��ؤ ِّم��ن يف التكييف الفقهي‬ ‫ي�شرتك يف �صندوق الت�أمني التعاوين‪ ،‬ويتربع ب�أق�ساط‬ ‫الت�أمني باال�شرتاك مع العديد من امل�ؤمِّنني بالتكافل‬ ‫فيما بينهم؛ ليقوم �صندوق الت�أمني بتعوي�ض املت�ضررين‬ ‫ً‬ ‫تعوي�ضا يتالءم مع ال�ضرر الواقع عليهم‪.‬‬ ‫منهم‬ ‫والأ� �ص��ل �أن ي�ك��ون ال�ت�ع��وي����ض ع ��اد ًال بح�سب قيمة‬ ‫ال���ض��رر ال��واق��ع‪ ،‬وال ي�ج��وز لل�شركة �أن تبخ�س النا�س‬ ‫ا�س أَ��شْ َياءَهُ ْم{‬ ‫حقوقهم‪ .‬قال اهلل تعاىل‪َ } :‬و اَل َت ْب َخ ُ�سوا ال َّن َ‬ ‫(الأعراف‪ ،)85 :‬كما ال يجوز للم�شرتكني املطالبة ب�أكرث‬ ‫مما ي�ستحقون‪ .‬قال اهلل تعاىل‪َ } :‬يا �أَ ُّيهَا ا َّلذِ ينَ �آ َم ُنوا اَل‬ ‫َت�أْ ُك ُلوا أَ� ْم َوا َل ُك ْم َب ْي َن ُك ْم بِا ْل َباطِ لِ { (الن�ساء‪.)29 :‬‬ ‫والأ� �ص��ل �أن ي�ق��وم ب�ت�ق��دي� ِر ال���ض��ر ِر اخل �ب�را ُء و�أه� � ُل‬ ‫االخت�صا�ص‪ ،‬ف�إن وقع تنازع ف ُيلج�أ فيه �إىل املحاكم‪.‬‬ ‫وال جت��وز املطالبة ب��ال�ف��ائ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة؛ لأن�ه��ا من‬ ‫ال��رب��ا ال���ص��ري��ح ال ��ذي ال ي�ح��ل �أخ� ��ذه‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أن ف�ك��رة‬ ‫الت�أمني التعاوين قائمة على �أ�سا�س التربع‪ .‬واهلل �أعلم‪.‬‬


‫براعم ال�سبيل‬

‫اجلمعة (‪� )24‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2312‬‬

‫‪9‬‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪� )24‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2312‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اجلمعة (‪� )24‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2312‬‬

‫�أكرم ال�سواعري‬ ‫صور‬

‫صور باكية‬ ‫وقلوب قاسية‬

‫جثث مل�سلمني ب�لا ح�صر ّ‬ ‫مت��ت تعريتها وترتيبها على‬ ‫مرتا�صة‪ ،‬تدقق يف اجلثامني احلديثة فرتى‬ ‫�شكل �صفوف‬ ‫ّ‬ ‫�أغلبها ل�شباب و�شابات و�صغار‪ ،‬تنتقل ل�صفوف �أخ��رى من‬ ‫اجلثث ال�سوداء املتفحمة املخيفة‪ ،‬ترى �صورة م�سلم يرك�ض‬ ‫�صارخا والنريان ت�شتعل يف جميع �أنحاء ج�سمه‪� ،‬صور لقطع‬ ‫ب�شرية م�سلمة �أيد و�أرجل ور�ؤو���س‪ ،‬جثث تلتهمها النريان‪،‬‬ ‫� �ص��ورة م ��ؤمل��ة لطفل يف ال��راب�ع��ة و�أخ ��ت ل��ه يف ال�ث��ال�ث��ة وه��و‬ ‫يحن عليها بكلتا يديه بعد مقتل الأم والأب‪� ،‬صورة لطفل‬ ‫يف ال�سابعة وقد مت �شنقه بحبل معلق‪ ،‬فيديو لطفل ما زال‬ ‫يبكي منذ خم�سة �أ�شهر ب�شكل متوا�صل بعد �أن �شهد عملية‬ ‫«ذبح» �أمه و�أبيه‪� ،‬صورة جلثث متكومة وممر�ض يلقي جثة‬ ‫طفل يف الهواء باجتاه الكومة وك�أنه يلقي كي�س قطن‪� ،‬أعني‬ ‫مفقوءة و�أطراف مقطوعة وبطون مبقورة وجلود حمروقة‬ ‫لأطفال ون�ساء ورجال و�شيوخ‪ ،‬جثث م�صفوفة عارية ال�صدور‬ ‫مقتولة �صربا والأيدي موثقة خلف الظهور‪ ،‬حرائق �ضخمة‬ ‫تلتهم البيوت والأ�شجار واجلثث‪ ،‬طفل ناج يطوف فوق املياه‬ ‫ب�صحن غ�سيل يرفع �أ�صبعه بالتوحيد‪ ،‬طفل يحبو فوق جثة‬ ‫�ضاحكا يحاول �إيقاظ الأب امليت‪ ،‬رعب ودموع ودماء وخوف‬ ‫و�أي� ��اد ب��ائ���س��ة م��رف��وع��ة ب��ال��دع��اء‪�� ،‬ص��ور ل �ف��ا ّري��ن متك ّومني‬ ‫يف ق��ارب ع��ار تتقاذفه الأم ��واج‪ ،‬خيمة لناجني تتالعب بها‬ ‫ال��ري��اح والأم �ط��ار واجل ��وع‪�� ،‬ص��ور م��ن ب��ورم��ا تُظهر الكعبة‬ ‫وح��ول�ه��ا امل���س�ل�م��ون ي�ط��وف��ون وي�ت�م��دد ف��وق ال�ك�ع�ب��ة خنزير‬ ‫مما يغيظ به البوذيون امل�سلمني‪� ،‬صورة كاريكاتريية‬ ‫�ضخم ّ‬ ‫لعربي يلتهم اللحم بينما يبث التلفاز م��ذاب��ح م��ن بورما‬ ‫وهو ي�س�أل عن الكنافة املربومة‪ ،‬وتقر�أ مل�صقات متعاطفة‬ ‫بائ�سة معهم حتمل الآية «�أتقتلون رجال �أن يقول ربي اهلل»‪،‬‬ ‫ومل�صقات تدعو امل�سلمون البورميني للجهاد وحمل ال�سالح‬ ‫ليتعاطف امل�سلمون معهم ويا للعجب‪� .‬صحيح �أين القاعدة‬ ‫من مينمار؟‬ ‫امل �� �س �ل �م��ون ال��روه �ن �ج �ي��ا يف ب ��ورم ��ا ي� �ق ��ارب ��ون ال �ع �� �ش��رة‬ ‫م�لاي�ين م�سلم م��ن ‪ 55‬مليون ب ��وذي‪ ،‬و�أ� �ص��ول كثري منهم‬ ‫تعود لعرب اجل��زي��رة واليمن وال�شام والفر�س‪ ،‬وق��د و�صل‬

‫د‪� .‬أحمد �شديفات‬

‫نساء على ضفاف الريموك‬ ‫على �ضفاف نهر ال�يرم��وك اخل��ال��د حيث ال�شيح والقي�صوم‬ ‫والدحنون وروائ��ح ن�سائم عطر ال��زه��ور وال ��ورود وتغريد الطيور‬ ‫والبالبل ب�أنواعها زاهية �ألوانها خمتلفة �أحجامها وبيانها يف �سهول‬ ‫وارفة ظاللها و�أودي��ة �سحيقة يف �أعماقها قامت جبال �شاهقة على‬ ‫�أطرافها عالية علو الهمم يف عليائها‪ ،‬مزرك�شة بب�سط ح�شائ�شها‬ ‫و�أع�شابها �شعاب وتالل كثرية‪ ،‬تلك هي الأو�صاف اجلميلة يف هذا‬ ‫املكان الرائع والهدوء املريح والهواء العليل الآت��ي من �سفوح جبل‬ ‫ال�شيخ مرورا به�ضبة اجلوالن اجلريح‪ ،‬حيث ن�سيم وادي الريموك يف‬ ‫هذا اجلو املفعم بتلك الإطاللة اجلميلة البهية على ربوع فل�سطني‬ ‫احلبيبة الأبية‪ ،‬تلك جغرافية املنطقة اخلالبة كنت ال �أتوقع �أن ت�أتي‬ ‫احل�سان والغزالن �إىل هذا املكان إ� ّال لنزهة يف الربية لتق�ضي رحالت‬ ‫�سعيدة وقفزات طفولية بريئة يف دوحة غ ّناء على لوحة ف�سيف�ساء‬ ‫و�أغنى جمال املكان كرثة الألوان‪ ،‬وعلى وقع �أثر الأقدام و�سري الإبل‬ ‫واخليول املحفورة يف ذل��ك املكان وم��ع �آي الذكر احلكيم «�سبحان‬ ‫ال��ذي �أ�سرى بعبده ليال من امل�سجد احل��رام �إىل امل�سجد الأق�صى‬ ‫ال��ذي باركنا ح��ول��ه»‪ ،‬وم��ن على �صفحات �أ�سد الغابة والإ�صابة يف‬ ‫متييز ال�صحابة التقيت مع الأمهات امل�ؤمنات املجاهدات فقلت يف‬ ‫نف�سي ما الذي جاء بهن من بالد احلرمني �إىل �أكناف بيت املقد�س‪،‬‬ ‫قطعن �ألوف الأميال والفيايف واجلبال وال�صحارى وم�سافات بعيدة‬ ‫يف �أر�ض دوية قاحلة �سوداء �سواد الليل‪� ،‬صحراء ملتهبة مقطوعة‬ ‫اخل�ضراء وامل��اء تركن خ��دوره��ن وخمادعهن وبيوتهن وظاللهن‬ ‫وح�شمهن و�أحفادهن‪ ،‬و�آث��رن امل�شقة والتعب على الراحة والدعة‪،‬‬ ‫يطلنب ال�شهادة �أو الن�صر مقرونة بال�شهامة والكرامة‪ ،‬وجتاذبت‬ ‫أ�ط��راف احلديث مع �إحداهن ذات ح�سن وجمال ج��اءت ذلك املكان‬ ‫ف�إذا هي ذات بالغة وبيان ورجاحة عقل ور�ؤى �أديبة‪� ،‬شاعرة جريئة‬ ‫يف عزة و�أنفة ذات �شكيمة قوية وفار�سة من خري ن�ساء حملن الرمح‬ ‫وال�سيف ورمني يف �سبيل اهلل‪ ،‬فتبادر لذهني حديث ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم «خري ن�ساء ركنب الإبل �صالح ن�ساء قري�ش»‪.‬‬ ‫فتناولت بطاقتها فوجدت بياناتها‪:‬‬ ‫اال�سم‪ :‬املجاهدة هند بنت عتبة‪.‬‬ ‫الكنية‪� :‬أم معاوية‪� ,‬أحد كتاب الوحي ‪.‬‬ ‫العائلة‪ :‬قر�شية ها�شمية من �سادات العرب وبطونها‪.‬‬ ‫احلالة االجتماعية‪ :‬زوجة �أبو �سفيان بن حرب‪.‬‬ ‫مكان الوالدة‪ :‬مكة املكرمة‪.‬‬ ‫عالمات فارقة‪ :‬كانت م�شركة ثم �أ�سلمت وح�سن �إ�سالمها‪.‬‬ ‫ق� ّب�ل��ت ال�ب�ط��اق��ة وو��ض�ع�ت�ه��ا ع�ل��ى ر�أ� �س ��ي اح�ت�رام ��ا و�إج �ل�اال‬ ‫ل�صاحبتها‪.‬‬ ‫�أح�ب�ب��ت �سريتها فا�ست�أذنتها ل�لاط�لاع ع�ل��ى �أ� �س��رار حياتها‬ ‫الزوجية من �أب��ي �سفيان‪ ،‬كيف تع ّرفت عليه واختارته زوج��ا لها‪،‬‬ ‫قالت‪ :‬ت�أميت يف بيت �أبي‪ ,‬فقلت لأبي قد خربت الرجال فال تزوجني‬ ‫علي‪ ،‬ف�أجابني لذلك ففي يوم من الأيام عر�ض‬ ‫زوجا حتى تعر�ضه ّ‬ ‫علي رج�لان مل ي�سميهما من قومي قائال‪� :‬أ ّم��ا �أحدهما �إ ّن��ه فيه‬ ‫ّ‬ ‫احل�سب واحل�سيب والر�أي الأديب بدر �أرومته �شديد الغرية �شديد‬ ‫حجاب القبة‪ ،‬فقلت لأبي‪ � :‬يّإن لأخالق هذا لوامقة‪ ,‬و� يّإن له موافقة‪,‬‬ ‫و� يّإن �آخ��ذة ب��أدب البعل مع لزومي قبتي وقلة تلفتي‪ ,‬و�إ ّن ال�سليل‬ ‫بيني وبينه حلري �أن يكون املدافع عن حرمي ع�شريته والذائد عن‬ ‫كتيبتها‪ ,‬املحامي عن حقيقتها الزائن لأرومتها غري مواكل وال زميل‬ ‫عن �ضع�ضعة احل��وادث‪� ،‬إ ّن��ه زوج احلرة الكرمية‪ ،‬فمن هذا يا �أبي؟‬ ‫قال‪ :‬ذلك �أبو �سفيان بن حرب‪ ،‬فقلت فزوجه‪.‬‬ ‫و�أ�ستخر اهلل يف ال�سماء يخر ل��ك يف الق�ضاء واح�ت�ف��اء بهذه‬ ‫الزفاف والزواج �أعدّت وا�ستعارت القالئد واحللي والزينة‬ ‫ثم جتاذبنا �أط��راف احلديث عن اجلاهلية اجلهالء و�أيامها‬ ‫الظلماء‪ ،‬فقالت ع�شت يف �أعرا�ض ومعار�ضة قوال وفعال وتدبريا‬ ‫ودرت حيث دار ال�شرك �ضد الإ�سالم فاكتويت بنار العذاب والتقيت‬ ‫اخلن�ساء القائلة‪� :‬إ ّنا �أعظم العرب م�صيبة‪ ،‬فقلت لها‪� :‬أخ ّيه �إ ّنا �أعظم‬ ‫منك م�صيبة حزنا وهما وغما على �أبي و�أخي وزوجي قتلوا يف يوم‬ ‫بدر و�أن�شدت‪:‬‬ ‫�أبكي عميد الأبطحني كليهما وحاميها من كل باغ يريدها‬ ‫�أبي عتبة اخلريات ويحك فاعلمي و�شيبة واحلامي الذمار‬ ‫وليدها‬ ‫�أولئك �آل املجد من �آل ط��ال��ب ويف العز منها حني ينمى‬ ‫عديدها‬ ‫ثم ان��دث��رت تلك احلقبة �إىل غري رجعة دون �أ�سف عليها ثم‬ ‫انفرجت �أ�ساريرها‪ ،‬قالت وذهبت �إىل ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫قائلة ل��ه‪ :‬احلمد هلل ال��ذي �أظهر الدين ال��ذي اختاره لنف�سه � يّإن‬ ‫امر�أة م�ؤمنة باهلل م�صدقة بر�سوله‪ ،‬وبذلك اكت�ست بنور �إ�سالمها‬ ‫�سيدة كرمية يف �إميانها وا�ستبدلت تلك الأي��ام الغابرة ب�إح�سانها‪،‬‬ ‫ف�شدّت الرحال وجتهّزت مع زوجها والرجال وتركت الأهل والأحفاد‬ ‫ال�صغار وعلى �ضفاف نهر الريموك اخلالد ّ‬ ‫حطت رحالها وتذ ّكرت‬ ‫�أ�شعارها‪:‬‬ ‫نحن بنات طارق من�شي على النمارق‬ ‫وامل�سك يف املفارق والدر يف املجانق‬ ‫�إن تقبلوا نعانق ونفر�ش النمارق‬ ‫�أو تدبروا نفارق فراق غري وامق‬ ‫و�شجّ عت و�أخواتها رجالها و�ض ّمدت جراحها و�سقت العط�شى‬ ‫ماءها مرددة عاجلوهم ب�سيوفكم يا مع�شر امل�سلمني‬ ‫وهكذا طويت �صفحة من نور و�أودعت رب غفور‪.‬‬

‫الإ�سالم �إليهم عن طريق الدعاة والتجار منذ زمن هارون‬ ‫الر�شيد‪ ،‬ويتعر�ضون للقتل والتهجري والإب��ادة والتطهري‬ ‫العرقي لتنظيف بورما منهم متاما منذ ‪ 230‬عاما وحتى‬ ‫الآن‪ ،‬ويلج أ� الناجون منهم يف قوارب املوت �إىل دول م�سلمة‬ ‫قريبة كبنغالد�ش التي ت�ضيق ب�أهلها الفقراء‪ .‬الغريب �أنّ‬ ‫ال��ره�ب��ان ال�ب��وذي�ين ق��ادة الإب ��ادة يحملون اع�ت�ق��ادات تدعو‬ ‫لل�سلم وال�سالم والتعاي�ش حتى مع الوحو�ش يف الغابة‪ ،‬لكن‬ ‫عند اخل�لاف مع امل�سلمني تغيب امل�ب��ادئ وتتحول اخل��راف‬ ‫�إىل ذئاب‪.‬‬ ‫ق��ر آ�ن�ن��ا ي� أ�م��رن��ا بن�صرتهم «و�إن ا�ستن�صروكم يف الدين‬ ‫ف �ع �ل �ي �ك��م ال �ن �� �ص��ر»‪« ،‬وم � ��ا ل �ك��م ال ت �ق��ات �ل��ون يف � �س �ب �ي��ل اهلل‬ ‫وامل�ست�ضعفني من الرجال والن�ساء والولدان الذين يقولون‬ ‫ربنا �أخرجنا من ه��ذه القرية الظامل �أهلها»‪ ،‬لكن خليجنا‬ ‫م�شغول ب��ال�ب�ترول و�أ� �س �ع��اره وامل�ط��اع��م وك��رة ال �ق��دم‪ ،‬وبقية‬ ‫عاملنا الإ�سالمي تتعبه لقمة اخلبز و�أطعمة ال�صغار وت�سديد‬ ‫الأق�ساط‪ .‬ثم تنتقل ل�صور ال�شام التي مل ت�شهدها احلرب‬ ‫العاملية الأوىل والثانية‪ ،‬وت�شاهد مقطعا لفرا�شة حم�ص وهي‬ ‫طفلة ت�ق��ارب ال��راب�ع��ة تقفز ب�ف��رح ب��ريء بجناحني لطيفني‬ ‫معلقني على الظهر والأكتاف‪ ،‬وعندما ُت�س�أل عن والديهما‬ ‫اللذين �شهدت مقتلهما تخرب ب�أنّهما ذهبا �إىل اجلنة و�أنّها‬ ‫تكره «ب�شار» لعنة اهلل عليه‪.‬‬ ‫والغريب أ�نّنا يف الأردن هذا العام �سنحتفل مبهرجان‬ ‫جر�ش ب�صورة غري طبيعية جتمع جنوم وجنمات الطرب‬ ‫والغناء والرق�ص الكبار الذين ي�صعب جمعهم يف العادة‪.‬‬ ‫�سنفرح ونرق�ص ول��ن نهتم باملديونية وف�ق��ر �شعبنا ولن‬ ‫نبايل بخ�سائر املهرجان ال�سابقة امل�ستمرة‪ ،‬وب�ق��در عظم‬ ‫املذابح حولنا والالجئني وال�ضحايا �سرنفع عقريتنا عاليا‬ ‫بالرق�ص وال�غ�ن��اء واملع�صية‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن �أنّ عاداتنا‬ ‫الأ��ص�ي�ل��ة و�أخ�لاق �ن��ا احل���س�ن��ة ت��دع��ون��ا ب��ا��س�ت�م��رار ل�ل�أخ��ذ‬ ‫ب�خ��اط��ر اجل �ي�ران امل �ح��زون�ين والإح �� �س��ان �إل �ي �ه��م وت��أج�ي��ل‬ ‫�أفراحنا‪.‬‬

‫م�ؤمنة معايل‬

‫ال تنه عن خلق وتأتي مثله!‬ ‫م��ا �إن ت�شرق �شم�س الدنيا ك��ل ي��وم حتى‬ ‫ت �ع � ّج ال���ص�ح��ف وال �ق �ن��وات ب��ال��واع �ظ�ين‪ ،‬الكل‬ ‫ي �ح � ّذر وي �� �ص��رح‪ ،‬وي���س�ع��ى ل �ق �ي��ادة ال �ع �ب��اد من‬ ‫�أج��ل �إجابة داع��ي اهلل عز وج��ل‪ ،‬ويُ�سطر على‬ ‫الفي�سبوك مواعظ وكلمات‪ُ ،‬ويجيب ال�سائلني‬ ‫ويُرحب باملتابعني‪ ،‬ويتنقل بني امل��دن مدر�ساً‬ ‫وحما�ضراً‪ ،‬وهذا ال��دور حممود وم�شكور من‬ ‫دعاتنا الأفا�ضل‪ ،‬بل هو واجبهم على الأمة‪.‬‬ ‫جمتمعنا مليء ب�أ�صحاب امل�ؤلفات والكتب‬ ‫والدرو�س واملواعظ‪ ،‬والفتاوى والتحدث �إىل‬ ‫النا�س‪ ،‬باتوا بف�ضل اهلل منت�شرين يف كل حي‬ ‫ومكان‪ ،‬وبالرغم من اجلهد الكبري املبذول �إ ّال‬ ‫�أنّ الأثر ال جتده وا�ضحاً يف النا�س‪ ،‬فرتى من‬ ‫الن�سوة من تخرج من جمل�س الذكر وهي تن ّم‬ ‫على �أم ف�لان‪ ،‬و آ�خ��ر ي�صلي يف امل�سجد جميع‬ ‫�صلواته �إ ّال �أ ّنه يحلل لنف�سه �أكل �أم��وال �أبناء‬ ‫�أخيه اليتامى‪ ،‬وذاك ينهى النا�س عن متابعة‬ ‫برامج التلفاز الهابطة بينما ي�شاهدها هو يف‬ ‫خ�ل��وات الليل‪ ،‬ه��ذا ح��ال الكثريين يف �أيامنا‬ ‫وللأ�سف‪.‬‬ ‫ُك�ن��ت أ�ظ ��ن �أنّ مل����س �أث ��ر ال�ت��دي��ن ال�سليم‬ ‫مفقود ل��دى ال�ع��ام��ة لأن�ه��م مل ّ‬ ‫يطلعوا على‬ ‫ال��دي��ن بال�صورة املطلوبة‪ ،‬فمجتمعنا يحرم‬ ‫نف�سه من املطالعة ويقت�صر �سماعه على وجوه‬ ‫معينة تظهر على التلفاز‪ ،‬ويظن �أنّ االلتزام‬ ‫ه��و �أن تنتقب ال�ف�ت��اة‪ ،‬ويطلق ال��رج��ل حليته‬ ‫وي��رت��دي ث��وب�اً وع�م��ام��ة‪ّ � ،‬أم��ا االل �ت��زام الفعلي‬ ‫بالأخالق وال�سلوكيات مع الأفراد فهذا �أمر ال‬ ‫يُد َق ُق عليه‪.‬‬

‫الدكتور �أحمد نوفل‬

‫منبر السبيل‬

‫‪ -1‬مدخل‪ :‬تواط ؤ� مك�شوف مع الأ�سد‪.‬‬ ‫قلنا منذ اليوم الأول للثورة �إنّ «�إ�سرائيل» ال‬ ‫تريد �إ�سقاط الأ�سد‪ ،‬ولذلك هي التي تعوق وتعيق‬ ‫كل حركة لإدان�ت��ه �أو لإ�ضعافه‪ .‬و�إنّ �أمريكا متتثل‬ ‫�أمرها‪ ،‬واالحت��اد الأورب��ي كذلك‪ .‬هذا لي�س مبالغة‪،‬‬ ‫كما قد يتوهم البع�ض‪ ،‬وخا�صة من يريد �أن يظ ّل‬ ‫على اعتقاده �أو توهمه �أنّ الأ�سد عدو الإمربيالية‬ ‫وال�صهيونية ورم ��ز امل�ق��اوم��ة وال���ص�م��ود‪ ،‬وم��ا ك��ان‬ ‫باطنياً �صار ظاهرياً ظاهراً لي�س خفياً‪ّ ،‬‬ ‫وتك�شف كل‬ ‫الذي قيل و�أكرث‪ ،‬ف�إبراهام هاليفي مدير خمابرات‬ ‫�إ�سرائيلي �سابق يقول قبل �أيام من ن�شر هذا املقال‪:‬‬ ‫�إنّ الأ�سد هو رجل «�إ�سرائيل» يف �سوريا وبعدها بيوم‬ ‫تن�شر ال���ص�ح��ف ال�بري�ط��ان�ي��ة م��ا افتتحنا ب��ه ه��ذه‬ ‫املقالة‪ .‬وال��ذي م�ف��اده‪ :‬لأن « إ���س��رائ�ي��ل» تريد ب�شار‬ ‫الأ�سد‪ ،‬ف�إنّ «�إ�سرائيل» و�أوربا و�أمريكا باتت مقتنعة‬ ‫ممن �سي�أتي بعده من احلركات‬ ‫�أنّ الأ�سد هو خري ّ‬ ‫الإ�سالمية املت�شددة‪.‬‬ ‫وب��ات مك�شوفاً ما قلناه من �أول ي��وم �أنّ بع�ض‬ ‫العنا�صر ال�ت��ي ت�س ّربت با�سم الت�شدد ك��ان��ت تخدم‬ ‫هذا املخطط‪ .‬والحظوا �أ ّنه بعد التواط�ؤ الأمريكي‬ ‫حت�سن و�ضع النظام ال�سوري‪ .‬هذه �أنظمة‬ ‫والرو�سي ّ‬ ‫تن�صب يف اخلارج وتقرر م�صائرها يف اخلارج!‬ ‫‪ -2‬الق�صف الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ال ن�شك كما �سلف حلظة �أنّ «�إ�سرائيل» تريد بقاء‬ ‫نظام الأ�سد‪ ،‬وال تريد �إ�ضعافه‪ ،‬وهي التي‪ ،‬من خالل‬ ‫ن�ف��وذه��ا وي��ده��ا الطائلة وت��داخ�لات�ه��ا وتدخالتها‪،‬‬ ‫ه��ي ال�ت��ي مت�ن��ع ت�سليح ال �ث��وار‪ ،‬وت�ع�ط��ل ات �خ��اذ �أيّ‬ ‫ق��رار مل�صلحة ال �ث��ورة �أو ملحاكمة ال�ن�ظ��ام‪ .‬وموقف‬ ‫أ�م��ري�ك��ا التي مت�شي يف الق�ضية على ا�ستحياء‪ ،‬ما‬ ‫ه��و �إ ّال �صدى ل�صوت «�إ��س��رائ�ي��ل»‪ ،‬وانعكا�س ملوقف‬ ‫«�إ�سرائيل»‪ .‬يف �ضوء هذا نفهم الق�صف الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وهذا الق�صف � ّإما �أ ّنه ق�صف حقيقي �أيّ لأهداف‬ ‫حيوية حقيقية‪ ،‬فهذا خ�سارة لنا ولل�شعب ال�سوري‬ ‫وال �ث��ورة ال�سورية لأن�ه��م وارث��و �سوريا ووارث ��و هذا‬

‫�أك �ت��ب ه ��ذه ال�ك�ل�م��ات‬ ‫ك��ان التلفزيون ينقل‬ ‫خرباً �أنّ نتنياهو �أ ّكد‬ ‫ل ل��أ� �س ��د �أنّ ن�ظ��ام��ه‬ ‫غ � �ي� ��ر م � �� � �س � �ت � �ه ��دف‬ ‫بالغارات‪.‬‬ ‫و�أق� � � � � � � � � � � ��ر أ� �أنّ‬ ‫الإخ �ب��اري��ة ال �� �س��وري��ة ت �ق��ول �إنّ ل���س��وري��ا ��ص��واري��خ‬ ‫وجهت عدواناً‬ ‫من�صوبة �ست�ضرب بها «�إ�سرائيل» �إذا ّ‬ ‫جديداً على �سوريا‪ .‬ونتحدى النظام الذي ظ ّل يُردد‬ ‫لأربعني �سنة‪ :‬نحتفظ‪ ،‬يف الثالجة‪ ،‬بحق الرد على‬ ‫العدوان الإ�سرائيلي «وب��اظ» هذا ال��ذي زعموه حق‬ ‫الرد‪ ،‬و�صار نكتة الع�صر و�سخرية الدهر‪ .‬هذا الرد‬ ‫الذي قتلنا من القهر!‬ ‫‪ -3‬م�ستجدات الثورة ومعركتها مع النظام‪.‬‬ ‫يف ال��وق��ت ال ��ذي متل��أ ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة املعتلة‬ ‫امل�سماة املعتدلة متلأ الف�ضاء �ضجيجاً ب أ� ّنها ت�ساند‬ ‫ال �ث��ورة وت�ساعد ال �ث��ورة‪ ،‬ف� ��إنّ �إي ��ران مت�ل�أ �ساحات‬ ‫امل� �ي ��دان ج� �ن ��وداً و�أ� �س �ل �ح��ة دم� ��ار وق � ��ادة ع�سكريني‬ ‫ومعدات متطورة‪ ،‬وت�أمر حزب اهلل واملالكي‪ ،‬وجت ّند‬ ‫ال�شيعة م��ن الهند والباك�ستان وبنجالدي�ش وت��ز ّج‬ ‫بهذه القوى كلها يف �ساحة احل��رب حتى ا�ستطاعت‬ ‫�أن تقلب م��وازي��ن ال�ق��وى وم �ع��ادالت اجلي�ش احلر‬ ‫واجل�ي����ش ال�ن�ظ��ام��ي فبعد �أن ك��ان��ت ال�ك�ف��ة راج�ح��ة‬ ‫للثوار‪� ،‬أ�صبحت كفة النظام الآن تتزايد قوة وحتقق‬ ‫بع�ض املنجزات‪.‬‬ ‫يا �أمة الإ�سالم‪ ،‬يا زعماء العربان‪ .‬دولة واحدة‬ ‫حتت ّل املنطقة وتعربد فيها‪ ،‬وع�شرون دول��ة �شالء‬ ‫عرجاء كالبطة العرجاء ال حترك �ساكناً؟! اعلموا �أنّ‬ ‫الك ّفة �إن مالت على �إخوانكم فلتبلعنّ �إيران املنطقة‪.‬‬ ‫ه ��ل ه� ��ذا م ��ا ت� ��ري� ��دون؟ ي ��ا زع� �م ��اء ال�ت�ق��اع����س‬ ‫واخل��ذالن‪� ،‬أم��ا �آن الأوان �أن تقفوا وقفة ح��قّ ليوم‬ ‫ف�صل‪ ،‬ليوم واحد يف حياتكم؟!‬ ‫واحلديث م�ستمر‪.‬‬

‫م‪ .‬حممد �أبو ريا�ش‬

‫النواب وأبو قتادة!‬ ‫�صعقنا «ن��ائ�ب��ات�ن��ا»‪ ،‬ع�ف��وا م��ا ي�سمى بنوابنا‪،‬‬ ‫بفحيحهم و�سمومهم يف ق�ضية م��ا ي�سمى ب�ـ»�أب��و‬ ‫ق�ت��ادة الأردين» يف معر�ض �إب ��داء �آرائ �ه��م الثمينة‬ ‫واحلري�صة على امل��واط��ن الأردين ال��ذي انتخبهم‬ ‫و�أو�� �ص� �ل� �ه ��م ل� �ه ��ذه امل� ��واق� ��ع وال� �ك ��را�� �س ��ي ال� �ت ����ي ال‬ ‫ي�ستحقونها �أبدا عندما �أ�شبعوا الرجل‪� ،‬أبا قتادة‪،‬‬ ‫��ش�ت�م��ا و إ�ه ��ان ��ة وق��دح��ا ب�ق��ول�ه��م �إ ّن� ��ه ب�ن���ص��ف عني‬ ‫ون�صف رجل ون�صف �أذن و�أ ّن��ه بريطاين اجلن�سية‬ ‫ف �ل �ي��ذه��ب ل�ل�ج�ح�ي��م و�أ ّن � �ن ��ا ال ن��ري��د اع �ت �� �ص��ام��ات‬ ‫وم �� �س�يرات ت�ن� ّغ����ص ع�ل�ي�ن��ا م��ا ن�ح��ن ف�ي��ه م��ن ه�ن��اء‬ ‫وراحة بال!‬ ‫وب�ه��ذا ال�ق��ول ي�ع�ترف ه� ��ؤالء «ال�ن��ائ�ب��ات» ب ��أنّ‬ ‫امل�سريات واحلراكات هي للحق وللحرية وللعدالة‬

‫لأنها تطالب بكرامة الأردين الذي �أهني على تراب‬ ‫وط�ن��ه ويف ع�ق��ر داره م��ن �أوب��ا���ش امل��ال�ك��ي و�شيعته‬ ‫وغ�يره��م ومل ال ي�ه��ان امل��واط��ن الأردين وجمل�س‬ ‫ن��واب��ه يهينه علناً وع�ل��ى م�سمع ال�ع��امل ك�ل��ه‪ ،‬فمن‬ ‫يهينه �أهل بيته كان على الآخرين �أه��ون‪ ،‬بل �أ�ش ّد‬ ‫هوانا!‬ ‫ح��دي��ث ال �� �س��ادة «ال �ن��ائ �ب��ات» ح��دي��ث خ�ط�ير‪،‬‬ ‫خا�صة بحقّنا نحن امل��واط�ن�ين الأردن �ي�ين يف بالد‬ ‫املهجر واالغرتاب والذين هاجرنا ق�سرا وهربا من‬ ‫ظلم وجور امل�س�ؤولني غري الأمناء وغري الأكفياء‬ ‫يف �أردن احل�شد والرباط!‬ ‫�إذ ب�أحاديثهم هذه يدفعوننا دفعا نحن و�أبناءنا‬ ‫والأج�ي��ال من بعدنا �إىل بقاءنا يف دي��ار االغ�تراب‬

‫وال�ه�ج��رة‪ ،‬و�أ ّال نحلم أ�ب��دا بالعودة لوطننا ودي��ار‬ ‫الأج ��داد والآب ��اء! ب��الإ��ض��اف��ة �إىل انك�شاف ظهرنا‬ ‫وع��دم وج��ود حماية لنا م��ن بني جلدتنا �إن تعثرّ‬ ‫بنا امل�سري ه�ن��اك ال �سمح اهلل‪� ،‬أو �إن مت االف�ت�راء‬ ‫واالفتئات علينا من �شانئي الإ�سالم والعروبة من‬ ‫ذوي الدم الأزرق والأحمر والأ�سود!‬ ‫�إذا ك��ان م��ن ي� ّدع��ي متثيل ال�شعب ون�ق��ل ر�أي‬ ‫املواطن للم�س�ؤولني بهذه الروحية والعقلية‪ ،‬فعلى‬ ‫الأردنيني جميعا ال�سالم!‬ ‫ويا �أيها الأردنيون الأح��رار ال�شرفاء الكرماء‬ ‫ال جت�ع�ل��وا م��ن ه� ��ؤالء ال��روي�ب���ض��ات مي� ّث�ل��ون�ك��م �أو‬ ‫يتحدثون با�سمكم ونيابة عنكم‪ ،‬و�إ ّال ف�سالم على‬ ‫حياة العزة والكرامة يف ظل هكذا جمل�س نائبات!‬

‫ظاهر �أحمد عمرو‬

‫قادم‪..‬قادم‪..‬قادم‬ ‫قمت ب��زي��ارة ل�صديق يل دكتور م�شهور يف‬ ‫م��رك��زه ال�ط�ب��ي وه��و م�ت��دي��ن وم�ل�ت��زم وملتحي‬ ‫وف��اج ��أين ب�ق��ول��ه‪ :‬ت�ع��ال لن�سمع �أغ�ن�ي��ة للفنان‬ ‫عمر العبدالالت‪ ,‬لأنني مل �أعتد على ذلك منه‬ ‫و�أ ّن��ه يطرب وي�ستمتع بالغناء‪ ،‬ولكن املفاج�أة‬ ‫ب�ع��ده��ا ��س�م�ع��ت ت�ل��ك الأغ �ن �ي��ة ب �ع �ن��وان «ق� ��ادم‪..‬‬ ‫ق��ادم»‪ ,‬حيث تدور كلماتها‪ ،‬والتي هي من �أحد‬ ‫ال���ش�ع��راء الليبيني‪ ،‬ح��ول فل�سطني ب�شكل عام‬ ‫وغ��زة ب�شكل خا�ص‪ ،‬ومعانيها والفيديو كليب‬ ‫املرافق لها وهي من�شورة على اليوتيوب تدغدغ‬ ‫العواطف وتلهب امل�شاعر‪.‬‬ ‫�إ ّن�ه��ا كلمات ج ّيا�شة تتحدث عن �شعور كل‬ ‫مدينة وق��ري��ة عربية جت��اه فل�سطني‪ ،‬وخا�صة‬ ‫غ��زة‪ ،‬و�أ ّن �ه��م جميعاً ق��ادم��ون لتحريرها وه��ي‬ ‫م��ن الأنا�شيد والأغ ��اين التي ت�ع� ّودن��ا عليها يف‬ ‫�ستينيات و�سبعينيات القرن املا�ضي والتي تدور‬

‫حول الوحدة العربية و�أنّ ق�ضية العرب الأوىل‬ ‫ه��ي الق�ضية الفل�سطينية و�أنّ ال�ع��رب جميعاً‬ ‫وح��دة واح��دة وه ّمهم واح��د وق�ضيتهم واح��دة‬ ‫وم�ستقبلهم واحد‪.‬‬ ‫ه� ��ذا ال� �ن ��وع م ��ن الأغ � � ��اين ي �ع �ي��د ال �� �ش �ع��ور‬ ‫باالنتماء وبحيوية الق�ضية الفل�سطينية وهي‬ ‫عنوان وخارطة طريق لعودة هذه الأمة العربية‬ ‫كما تتمنّى لأن�ه��ا قلب ال�ع��امل الإ� �س�لام��ي‪ ,‬وال‬ ‫مم��ا‬ ‫ع ��زة وال ك ��رام ��ة وال ت �ط��ور وال خ�ل�ا���ص ّ‬ ‫نحن فيه �إ ّال ب�إعادة فل�سطني حل�ضنها العربي‬ ‫واخلال�ص من ه��ذا ال� ّ‬ ‫�ذل وال�ه��وان بوجود هذا‬ ‫ال�ع��دو ال�صهيوين على �أر�ضنا �أر���ض فل�سطني‬ ‫التاريخية‪.‬‬ ‫طبعاً ال يعني ذلك �أنّ الغناء والأنا�شيد هو‬ ‫ي�صب يف ال�شعور‬ ‫الطريق الوحيد لذلك‪ ،‬ولكنه ّ‬ ‫الإيجابي واحليوي املوحد لهذه الأمة‪.‬‬

‫وخ��اب ظني عندما اكت�شفت �أنّ النخب‬ ‫الدينية �أي�ضاً تعاين من �أزم��ة االل�ت��زام‪ ،‬ففي‬ ‫ح�ين يق�ضي الآب ��اء �أوق��ات�ه��م يف ن�صح النا�س‬ ‫ترى جهاراً جنل �أحد الدعاة ي�شرب الرنجيلة‪،‬‬ ‫و آ�خ� ��ر ال ُي�خ�ف��ي إ�ع �ج��اب��ه ب�ب�ع����ض امل �ط��رب��ات‪،‬‬ ‫وك�ث�يرون ال يحر�صون على ال�صالة‪ ،‬والآب��اء‬ ‫يربرون عدم قدرتهم على تهذيب �أبنائهم ب�أنّ‬ ‫�سيدنا نوح عليه ال�سالم مل ي�ستطع �أن يهدي‬ ‫ابنه �إىل طريق اهلل‪ ،‬ومن هم من �سيدنا نوح‬ ‫النبي؟!‬ ‫وقد تقرتب من بع�ض البارزين يف الدعوة‪،‬‬ ‫وقد كنت تقر�أ له وتتعلم على يديه‪ ،‬وتنهل من‬ ‫معني تدويناته‪ ،‬فتفجع ب�أنّ كل ما كنت تنبهر‬ ‫به من مواقف و�شعارات وخطابات رنانة جمرد‬ ‫فقاعات‪ ،‬من �أجل اجلاذبية فقط‪ ،‬ويف املواقف‬ ‫اخلفية عن الب�شر ال عن اهلل لن جتده خمتلفاً‬ ‫عن عامة النا�س‪ ،‬فهو ي�سكت عن احلق طمعاً‬ ‫يف �إر�ضاء قريب‪ ،‬و ُي�برر اخلط�أ بحجة ال�سهو‬ ‫وعدم العلم‪ ،‬ويجحف بحق خمل�ص وي�ستخدم‬ ‫الوا�سطة وال يرى حرمة يف املح�سوبية! ويربر‬ ‫�أفعاله بن�صو�ص القر�آن التي يتقن ت�أويلها!‬ ‫ب��ل وي��ر ّك��زون يف حديثهم للنا�س ع��ن املظامل‬ ‫واحلقوق‪ ،‬وهم �أول منتهك لها!‬ ‫�أك�ث�ر نخبنا ُت �ع��اين م��ن ذات الأم��را���ض‬ ‫التي يعانيها املجتمع‪� ،‬إ ّال �أ ّنها تكابر‪ ،‬وحتتمي‬ ‫خلف الدال وامليم والأ�ستاذية واملنا�صب وك�أنها‬ ‫�ست�سرت وتقي يوم ال ينفع مال وال بنون‪.‬‬ ‫‪m2menah@hotmail.com‬‬

‫غاندي �أبو �شرار‬

‫شكر ًا جــــوجل‬

‫الثورة السورية‪..‬تعقيدات وتشابكات (‪)5‬‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال���س�ف��اح‪ .‬وي �ك��ون ه��ذا م ��ؤ� �ش��راً ع�ل��ى ت��ده��ور‬ ‫النظام و�ضعفه وي�أ�س «�إ�سرائيل» منه وم��ن بقائه‪،‬‬ ‫فق�صف هذه املرافق لل�سبب الذي �أ�سلفنا‪.‬‬ ‫و� ّأم� ��ا �أنّ ال�ق���ص��ف متثيلي وا��س�ت�ع��را��ض��ي وه��و‬ ‫لأه � ��داف وه �م �ي��ة غ�ي�ر ح�ق�ي�ق�ي��ة وغ�ي�ر ذات � �ش ��أن‪،‬‬ ‫و��س��اع�ت�ه��ا ف � ��إنّ ه ��دف ال�ق���ص��ف الإ� �س��رائ �ي �ل��ي خلط‬ ‫الأوراق والت�شوي�ش على الثورة‪.‬‬ ‫و�أ�شهد �أنّ النظام القذر ا�ستغ ّل الق�صف �أب�شع‬ ‫ا� �س �ت �غ�لال ف �ت �ك � ّل��م ن��اط �ق��وه ع�ب�ر ك ��ل ال�ف���ض��ائ�ي��ات‬ ‫والإذاعات امل�سموعة‪ ،‬وا�ستعر�ضوا قدراتهم اللفظية‬ ‫والدعائية والتهريجية من �شريف «�شحاطة» �إىل‬ ‫ب�سام �أبو عبد اهلل �إىل «املحمد» �إىل �أحمد �صوان �إىل‬ ‫�أحمد احلاج علي‪� ،‬إىل �آخر اجلوقة ووزير الداخلية‬ ‫وم�ساعد وزي��ر اخلارجية املقداد العلوي واحللقي‪،‬‬ ‫والفرقة كلها‪.‬‬ ‫حتى لقد بلغ «ب�شحاطة» �أن قال �إنّ هناك �أنفاقاً‬ ‫مت ّد «�إ�سرائيل» من خاللها الثوار بال�سالح‪ ،‬و�أ�شهد‬ ‫�أ ّنه خيال ق�صا�ص كذاب‪ ،‬فـ»�إ�سرائيل» �آخر ما يخطر‬ ‫ببالها �أن مت ّد الثوار �أو �أن ت�ؤيدهم‪ .‬وما الذي مينع‬ ‫تركيا وقد كانت تهدد �إ ّنها لن ت�سكت ف�سكتت فج�أة؟‬ ‫ف ّت�ش عن «�إ�سرائيل» و�أ�صابع اليهود‪ .‬ولرتكيا وقفة‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان الق�صف وه�م�ي�اً فمه ّمته الت�شوي�ش‬ ‫على ال�ث��ورة‪ ،‬وم�ساعدة النظام يف حملته الدعائية‬ ‫وال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ .‬وم��ن م�ه� ّم��ات��ه ك��ذل��ك خ�ل��ط الأوراق‬ ‫وت���ض�ل�ي��ل اجل �م��اه�ير‪ ،‬وت���ض�ب�ي��ب ال ��ر�ؤي ��ة‪ ،‬وتعتيم‬ ‫امل�شهد‪.‬‬ ‫�أنت �أمام عدو خطر خمطط قذر باطني �ش�أنه‬ ‫�ش�أن �إيران يف الباطنية و�إظهار عك�س ما يف احلقيقة‬ ‫والواقع‪.‬‬ ‫والح�ظ��وا ت��زام��ن الق�صف م��ع عنف امل�ج��ازر يف‬ ‫البي�ضا وبانيا�س وق��رى الغوطة وغ�يره��ا‪ ،‬و�أح�سن‬ ‫غطاء على ه��ذه امل�ج��ازر الرهيبة‪ ،‬و�أح�سن تبيي�ض‬ ‫ل�صفحة ال�ن�ظ��ام ه��و ه ��ذا ال�ق���ص��ف ال ��ذي �سيوجه‬ ‫الأن �ظ��ار �إىل «�إ� �س��رائ �ي��ل»‪ ،‬وي���ص��رف الأن �ظ ��ار‪ .‬و�أن��ا‬

‫‪11‬‬

‫وب � �ع� ��د � �س �م��اع��ي‬ ‫لتلك الأغنية والتي‬ ‫أ��� �س� �ع ��دت� �ن ��ي وغ� �ي ��اب‬ ‫ه � � � � ��ذا ال � � � �ن� � � ��وع م ��ن‬ ‫الأغ � ��اين والأن��ا� �ش �ي��د‬ ‫عن الإع�لام الر�سمي‬ ‫ب �� �ش �ك��ل ع � ��ام �أت� ��و ّق� ��ع‬ ‫ت�صب‬ ‫ذلك �أنّها �سيا�سة غري معلنة ولكن كلها‬ ‫ّ‬ ‫يف �صلب معاهداتنا مع العدو ال�صهيوين مثل‬ ‫كامب ديفيد واتفاقية �أو�سلو ووادي عربة �أو �إذا‬ ‫كان هناك اتفاقيات خمفية �أخرى غري معلنة‪.‬‬ ‫ع �ن��دم��ا ن �ب��د أ� ن���س�م��ع م �ث��ل ه ��ذا ال �ن��وع من‬ ‫الأه� ��ازي� ��ج والأغ � � ��اين يف �إع�ل�ام� �ن ��ا ال��ر� �س �م��ي‪,‬‬ ‫�أتوقع �أنّ ذلك هو م�ؤ�شر لعودتنا �إىل الطريق‬ ‫ال�صحيح‪ ،‬وخا�صة لهذا اجليل اجلديد املبعد‬ ‫متاماً عن تلك املعاين‪.‬‬

‫�أكتب هذه الكلمات و�أنا �أعي متاماً �أ ّنها ال‬ ‫تكفي مقابل تلك اجلهود والأع�م��ال العظيمة‬ ‫التي قدّمتها جوجل ل�شعوب العامل العربي منذ‬ ‫انطالقتها يف العام ‪.1998‬‬ ‫ل �ق��د حت � � ّول � �ش �ع��ار ج��وج��ل ال� ��ذي تب ّنته‬ ‫لتنظيم معلومات الويب جلعلها �أك�ثر فائدة‬ ‫و�سهولة بالن�سبة �إلينا �إىل ت�سهيل التوا�صل‬ ‫وال �ت��واج��د واالن �ت �ق��ال م��ع ال �ع��امل‪ ,‬مل��ا قدّمته‬ ‫جوجل م��ن خ��دم��ات وبرجميات و�أدوات عمل‬ ‫وم �ع��رف��ة م� ّك�ن�ت�ن��ا م��ن دخ ��ول ال �ق��رن ال��واح��د‬ ‫والع�شرين من �أو�سع �أبوابه ب�سهولة وب�ساطة‪.‬‬ ‫لقد م ّكنت جوجل �أبناء املنطقة العربية‬ ‫م��ن التطلع ن�ح��و امل�ستقبل امل���ش��رق والأك�ث�ر‬ ‫ت �ف��ا�ؤ ًال بعد �أن تب ّنت نقل �صوتهم وكلمتهم‬ ‫و�آرائهم با�ستعمال اللغة العربية ولغات عاملية‬ ‫عديدة‪.‬‬ ‫لقد كان جلوجل الف�ضل يف ت�سهيل دخول‬ ‫ال�ع��امل العربي �إىل ع�صر احل��ري��ة والتدوين‬ ‫وال �ت��وا� �ص��ل ب�ي�ن � �ش �ع��وب امل�ن�ط�ق��ة وم ��ع ب��اق��ي‬ ‫املجتمعات الأخرى‪.‬‬ ‫ل �ق��د ��ش�ج�ع��ت خ��دم��ات ج��وج��ل املب�سطة‬ ‫املاليني من ال�شباب العربي ليكونوا مدونني‬ ‫ون��ا� �ش��ري��ن ل�ل��أف �ك ��ار والآراء ال �ت��ي �أل �ه �م��ت‬ ‫املجتمعات العربية للتطلع نحو التحرر من‬ ‫�سلطة الإعالم �أحادي القطب‪.‬‬ ‫لقد قدمت جوجل م�ساهمة عظيمة لنا‬ ‫لالطالع على املعرفة والثقافة العاملية‪.‬‬ ‫بف�ضل جوجل �أ�ستطيع �أن �أقول الآن � يّأن‬ ‫م��دون و�أت��وا��ص��ل م��ع ال�ع��امل ب�سهولة‪ ,‬أ���ش��ارك‬ ‫الآخ��ري��ن �آرائ��ي و�أف�ك��اري و�أق ��ر�أ عن الآخرين‬ ‫وثقافتهم و�أتبادل معهم وجهات النظر‪.‬‬ ‫لقد ج ّربت وا�ستخدمت كل خدمات جوجل‬ ‫و�أعي متاماً � يّأن ال �أ�ستطيع اال�ستغناء عن أ� ّية‬ ‫خدمة �أ�ستعملها‪.‬‬ ‫ب��ري��دي الإل �ك�تروين م��ن ج��وج��ل‪ ,‬حمرك‬ ‫ب �ح �ث��ي‪ ,‬ق �ن ��اة �أف�ل��ام� ��ي‪ ,‬م�ت���ص�ف�ح��ي‪ ,‬حم��رر‬ ‫م���س�ت�ن��دات��ي‪ ,‬م��دون �ت��ي‪ ,‬م�ف�ك��رت��ي‪ ,‬خ��رائ�ط��ي‪,‬‬ ‫متحفي ال �ف �ن��ي‪ ,‬ح��ا��س��ة ��ش�م��ي الإل �ك�ترون �ي��ة‪,‬‬ ‫معر�ض �صوري‪ ,‬حملل بياناتي‪ ,‬قارئي املعتمد‬ ‫من جوجل‪ .‬وال �أعلم ماذا �ستقدم يل جوجل يف‬ ‫امل�ستقبل من خدمات �إ�ضافية‪.‬‬ ‫مل يقت�صر الأم��ر على ا�ستعمايل وحدي‬ ‫هذه اخلدمات املمتازة‪ ،‬بل جميع �أفراد �أ�سرتي‬ ‫باتت ت�ستعملها‪� .‬أتذكر يوماً � ّأن زوجتي ناق�شتني‬ ‫ح��ول � �ض��رورة ا�ست�شارة طبيب أ�ط �ف��ال ب�ش�أن‬ ‫اب�ن�ت��ي‪ ,‬فقلت ل�ه��ا �إ� �س ��أيل ج��وج��ل ف�ه��و يعرف‬ ‫�أكرث م ّني‪ .‬بالفعل وجدنا لدى جوجل �إجابات‬ ‫وا�ست�شارات كثرية ومفيدة �أو�صلتنا �إىل غايتنا‪.‬‬ ‫�إبنتي ال�صغرية كانت تتابع قناة �أفالمها‬ ‫�ط �ف ��ال م ��ن خ�لال‬ ‫امل�ف���ض�ل��ة امل�خ���ص���ص��ة ل ل� أ‬ ‫اجل��وج��ل عندما ك��ان التلفاز معط ً‬ ‫ال لفرتة‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫منذ ‪ 2005‬ولغاية الآن ا�ستعمل خدمات‬ ‫جوجل وال �أ�ستطيع �أن �أتخ ّيل �أن أ�ب��د�أ يومي‬ ‫وعملي دون م�ساعدة جوجل �أو وجود خدماته‪.‬‬ ‫كذلك ال �أعتقد � ّأن الكثريين من �شعوب‬ ‫ال �ع��امل ال �ع��رب��ي ق � ��ادرون ع��ن اال��س�ت�غ�ن��اء عن‬ ‫خدمات جوجل‪ ،‬لقد نقلتنا جوجل �إىل القرن‬ ‫احل��ادي والع�شرين دون �أن نبذل جهداً كبرياً‬ ‫ودون تكلفة باهظة‪.‬‬ ‫لقد عرفت � ّأن جوجل �ستنجح منذ خم�س‬ ‫�سنوات تقريباً ب�سبب م�شكلة فنية ح�صلت معي‬ ‫جعلت �إدارة موقع اليوتيوب العاملي يغلق ح�سابي‬ ‫يف ال �ع��ام ‪ 2008‬وع�ن��دم��ا را��س�ل��ت �إدارة امل��وق��ع‬ ‫مو�ضحاً ر�أيي بادرتني �إدارة ذلك املوقع العاملي‬ ‫ممثلة ب��ال���س�ي��د‪...‬ب��االع�ت��ذار و إ�ع � ��ادة تن�شيط‬ ‫احل���س��اب رغ ��م � ّأن ذل ��ك ق��د ي �ب��دو م�ستحي ً‬ ‫ال‬ ‫حتققه �أو حدوثه‪ ،‬خ�صو�صاً � ّأن ح�سابي لي�س �إالّ‬ ‫واحداً من بني ماليني احل�سابات العادية‪.‬‬ ‫� ّإن اه �ت �م��ام ج��وج��ل وك� �ف ��اءة م��وظ�ف�ي�ه��ا‬ ‫وال�سيا�سة ال�ت��ي تتبعها ج��وج��ل يف اال�ستماع‬ ‫جلميع ال���ش�ك��اوى م� ّك�ن��ت ج��وج��ل م��ن حتقيق‬ ‫ال�ن�ج��اح ب�سرعة وب �ق��وة وال أ�ع�ت�ق��د � ّأن �شركة‬ ‫جمنونة ق ��ادرة على مناف�سة ج��وج��ل يف هذا‬ ‫القرن‪.‬‬ ‫يف النهاية‪� ،‬أريد �أن �أقول‪�..‬شكراً جوجل‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫ت��������������ق��������������اري��������������ر‬

‫اجلمعة (‪� )24‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2312‬‬

‫محاضرة املفكر صادق جالل العظم حول‬ ‫«الربيع العربي وربيع سوريا»‬ ‫ن�شر موقع قنطرة ن�ص حما�ضرة املفكر العربي �صادق جالل‬ ‫العظم التي القاها يف برلني‪ .‬موقع وفيما اجلزء الأول من‬ ‫املحا�ضرة ي حتى يت�سنى للقارئ االطالع على حمتواها‪:‬‬ ‫لرمبا من املفيد �أن �أبد أ� مداخلتي بتو�صيف للربيع العربي ولأهم‬ ‫م�ستجداته وجتديداته و�إجنازاته يف احلياة ال�سيا�سية واالجتماعية‬ ‫لبلدان عربية مركزية ومهمة‪.‬‬ ‫الربيع العربي ه��و بب�ساطة ع��ودة ال�سيا�سة �إىل النا�س وع��ودة‬ ‫ال �ن��ا���س �إىل ال���س�ي��ا��س��ة ب�ع��د اغ�ت��راب واب �ت �ع��اد ط��وي�ل�ين ب���س�ب��ب من‬ ‫امل�صادرة واالحتكار املديدين لكل ما هو �سيا�سي يف جمتمعات عربية‬ ‫معينة من جانب نخب ع�سكرية ومن لفّ ل ّفها من م�صالح طبقية‬ ‫وجتارية وبيزن�سية �أغلقت الدائرة على نف�سها وحتولت �إىل ما كنت‬ ‫�أ�سميه �سابقاً «باملجمع الع�سكري‪-‬التجاري» (‪Merchant-‬‬ ‫‪ )Military Complex‬وماي�سميه جيل جديد من النقاد‬ ‫واملعلقني والن�شطاء يف �سوريا اليوم باملجمع الع�سكري‪ -‬التجاري –‬ ‫الأمني – املايل‪ ،‬لكن مع االحجام عن الدخول يف �أي من تفا�صيله‪.‬‬ ‫كما يعني الربيع يف �سوريا‪ -‬بب�ساطة �أي�ضاً‪� -‬إ�سرتجاع اجلمهورية‬ ‫من ال�ساللة احلاكمة �إىل الأبد‪ ،‬ومن جمم ّعها الع�سكري‪ -‬التجاري‬ ‫االحتكاري لكل �شيئ مهم يف البلد‪.‬‬ ‫ل��ذا � �س � أ�ح��اول ت �ق��دمي ت��و��ص�ي��ف ت�ق��ري�ب��ي ��س��ري��ع ل �ه��ذا امل�ج�م��ع‪.‬‬ ‫ف�سوريا كلها تعرف ‪،‬على �سبيل املثال‪� ،‬أن الطرف الأول يف هذا املجمع‬ ‫يت�ألف من �أم��راء الع�سكر واملخابرات واحل��زب والقطاع العام ومن‬ ‫الأجهزة احلكومية الإداري��ة العليا ومن بع�ض االحتكارات املجزية‬ ‫جداً وامل�ستحدثة �أخرياً وجميعها واقع حتت ال�سيطرة العلوية �شبه‬ ‫الكاملة‪ .‬كما تعرف �سوريا كلها �أي�ضاً ب�أن الطرف الثاين يف املج ّمع‬ ‫ي�ت��أل��ف م��ن ��ش��رائ��ح اجتماعية مدنية ومدينية وبيزن�سية ما�سكة‬ ‫بالقطاع اخلا�ص وجميعها واقع عملياً يف القب�ضة ال�سنية‪.‬‬ ‫�أما الرموز الب�شرية التي تدير هذا املج ّمع وترعاه فقد حتولت‬ ‫مع الأي��ام �إىل نخبة فا�سدة ومتعجرفة �إىل �أق�صى احل��دود وواعية‬ ‫بنف�سها ولنف�سها كطبقة حاكمة مغلقة تت�صرف ب�صلف وفوقية‬ ‫وا�ستعالء وغرور الححدود لها معتربة �أنه من حقها �أن تكون فوق‬ ‫�أي م�ساءلة �أو حما�سبة �أو نقد مهما كان نوعها �أو كانت لطافتها‪.‬‬ ‫تقوم هذه الرموز يف النهار بت�صريف الأعمال اليومية ل�سوريا‬ ‫�أما يف امل�ساء فتختلط وتتالقى اجتماعياً وت�سهر معاً‪ ،‬تدبر الزيجات‬ ‫ب�ين الأب�ن��اء والبنات وتعقد ال�صفقات املربحة م��ن جميع الأ�شكال‬ ‫والألوان والأحجام وراء الأبواب املغلقة‪ .‬تعرف دم�شق مث ً‬ ‫ال �أن ه�ؤالء‬ ‫كلهم يح�ضرون احلفالت وال�سهرات ذاتها ويرتادون املطاعم واملقاهي‬ ‫ال��راق�ي��ة وال �ن��وادي الليلة نف�سها والي�ترك��ون جم��ا ًال م��ن جم��االت‬ ‫التباهي الأج��وف باال�ستهالك املظهري والتفاخري �إ ّال وينغم�سون‬ ‫فيه �صبحاً وم�ساءً‪ .‬كما تعرف دم�شق �أن ن�ساءهم ي�شاركون معاً يف‬ ‫حفالت اال�ستقبال إ�ي��اه��ا ويح�ضرون �سوياً الفعاليات االجتماعية‬ ‫واخلريية والثقافية نف�سها �أي�ضاً‪ .‬مع ذلك ف�إنهما يكرهان ويبغ�ضان‬ ‫ويحتقران بع�ضهما بع�ضاً �إىل ماال نهاية‪ .‬كل طرف من طريف هذا‬ ‫املج ّمع قوي بالن�سبة ملقدرته ال�سلبية على هز املج ّمع ب�أكمله وحتى‬ ‫تخريبه ولكنه �ضعيف يف مقدرته على الفعل الإيجابي والعمل الب ّناء‬ ‫داخله وخارجه‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك جت��ده�م��ا مت�ضامنني متكافلني ومتكاتفني يف حماية‬ ‫املج ّمع ويف �صون ترتيباته واجراءاته وا�ستمراريته ويف �إبقاء كل �شيء‬ ‫على حاله يف �سوريا‪ .‬هذا‪ ،‬على الرغم من �أن الطرف املدين التجاري‬ ‫�سئم �أخرياً �إىل حد الغثيان من ال�شراكات املفرو�ضة عليه بالقوة ومن‬ ‫جانب الطرف الآخ��ر يف �أعماله التجارية وال�صناعية والبيزن�سية‬ ‫عموماً ومن الأتاوات التي عليه �أن يدفعها مرغماً للطرف الع�سكري‪-‬‬ ‫الأمني حتى ت�سري الأ�شغال والأعمال كما يجب‪ ،‬ومن اجلبايات التي‬ ‫ينتزعها الطرف الأول بالقوة الناعمة �أو ًال واخل�شنة �إذا لزم الأمر‪.‬‬ ‫وم��ن أ�ه��م النتائج ال�ت��ي �أف�صحت عنها ه��ذه ال �ع��ودة الربيعية‬ ‫للنا�س �إىل ال�سيا�سة‪� :‬أو ًال الهزمية الكاملة والنهائية لفكرة �إن�شاء‬ ‫�سالالت حاكمة يف بلدان مثل م�صر وليبيا والعراق واليمن عرب نقل‬ ‫ال�سلطة ب�شكل �آيل ومبا�شر �إىل �أبناء احلاكم �أو �إىل �أخوته و�أقاربه‪،‬‬ ‫وثانياً االنت�صار‪ ،‬من حيث املبد�أ‪ ،‬لقاعدة تداول ال�سلطة دميقراطياً‬ ‫وانتخابياً ولي�س تداولها عائلياً و�ساللياً‪ .‬ومعروف �أنه ّ‬ ‫مت التعبري‬ ‫عن ذلك كله يف ال�صيحة ال�شعبية املدوية للربيع العربي‪« :‬المتديد‪،‬‬ ‫ال جتديد‪ ،‬ال توريث»‪.‬‬ ‫�أف�صحت هذه العودة ال�شعبية املتبادلة �إىل ال�سيا�سة عن تطور‬ ‫هام ميكن ت�سميته بـتجربة ميدان التحرير اجلديدة على املجتمعات‬ ‫العربية �إن كان ذلك يف القاهرة (حيث حمور هذه التجربة ومركزها)‬ ‫�أو يف تون�س العا�صمة �أو يف �صنعاء �أو يف بنغازي‪ ،‬ولكن لي�س يف حم�ص‪،‬‬ ‫�سوريا لأ�سباب معروفة للجميع‪ .‬ومنذ زمن بعيد مل يحدث �أن تركزت‬ ‫مطالب ميدان التحرير و�شعاراته ونداءاته و�صيحاته و�أهدافه على‬ ‫قيم املجتمع املدين و تطلعاته وبرناجمه‪ ،‬كما تركزت يف انتفا�ضات‬ ‫الربيع العربي الراهنة‪.‬‬ ‫مطالب «ميدان التحرير» و�أ�شواقه و�شعاراته جميعها كانت تدور‬ ‫ح��ول احل��ري��ة واحل�ق��وق‪ ،‬وال�ك��رام��ة الوطنية وال�ك��رام��ة ال�شخ�صية‪،‬‬ ‫التعددية والدميقراطية وال�شفافية وامل�ساواة والعدالة االجتماعية‪.‬‬ ‫وم��ع �أن القمع الع�سكري‪ -‬الأم�ن��ي يف �سوريا جعل جتربة «ميدان‬ ‫ال�ت�ح��ري��ر ال�سلمية» م�ستحيلة‪ ،‬م��ع ذل��ك لي�س بالقليل �أن تنعت‬ ‫انتفا�ضة ال�شعب ال�سورية نف�سها بـ «ثورة احلرية والكرامة» متوا�صلة‬ ‫بذلك مع جت��ارب «ميدان التحرير» وتطلعاتها يف البلدان العربية‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫مع ذل��ك أ�ق��ول �أن��ه ك��ان ل�سوريا دوراً رائ��داً يف ه��ذا كله‪ .‬و�أعنى‬ ‫بذلك «ربيع دم�شق» الذي �أطلقته الأنتلجن�سي�� ال�سورية �سنة ‪2001‬‬ ‫والذي �شكل‪ ،‬يف نظري‪« ،‬املقدمة النظرية» والربوفا الأولية ال�سلمية‬ ‫وامل�ساملة كلياً وقتها ملا �ستتفجر عنه ميادين التحرير العربية من‬ ‫مطالب و�شكاوى ون ��داءات وتطلعات وت�ضحيات‪� .‬أق��ول �أن الريادة‬ ‫يف هذا امل�ضمار كانت لربيع دم�شق لأن جمموع ال�شعارات واملطالب‬ ‫واالحتجاجات التي رفعتها ميادين التحرير من تون�س �إىل اليمن‬ ‫م��روراً بالقاهرة وبنغازي واملنامة‪ ،‬م��وج��ودة كلها تقريباً وب�صيغة‬ ‫راقية و�صياغة وا�ضحة يف الوثائق النقدية – ال�سيا�سية – املدنية‬ ‫– الإ�صالحية التي طرحتها بقوة و�شجاعة «حركة �إحياء املجتمع‬ ‫املدين يف �سوريا» �أثناء ربيع دم�شق املقموع ب�شرا�سة ا�ستثنائية‪ ،‬ليتبني‬ ‫فيما بعد �أن ربيع دم�شق املكبوت عاد تاريخياً على �صورة ثورات �شعبية‬ ‫عارمة على من قمعوه وتفتح عن �أفكار و�أ��ش��واق جاء زمانها اليوم‬ ‫وحان وقت قطافها الآن‪.‬‬ ‫يف جتربة ميدان التحرير‪ ،‬انتقلت كاريزما اللحظة الثورية من‬ ‫التمركز العربي التقليدي على قائد �أو زعيم واحد �أوحد ال عديل �أو‬ ‫بديل له‪� ،‬إىل حراك جموع امليدان نف�سها و�إىل ت�صميمها و�إ�شعاعها‬ ‫و�أث��ره��ا يف اجلموع نف�سها كما يف حميطها الأو��س��ع وعاملها الأك�بر‪.‬‬ ‫فتجربة ميدان التحرير غري م�سبوقة –على حد علمي‪ -‬يف تاريخنا‬ ‫ال�سيا�سي واالجتماعي املعا�صر‪� ،‬أي يف تاريخ التظاهر العربي �أو �أ�شكال‬ ‫االحتجاج ال�شعبي �أو �أنواع املعار�ضة ال�سيا�سية اجلماهريية �سابقاً‪.‬‬ ‫�شاهدنا‪ ،‬على �سبيل املثال‪ ،‬ح�ضوراً كثيفاً للمر�أة‪ ،‬مل ي�سبق له‬ ‫مثيل‪ ،‬يف ميادين التحرير العربية حتى يف املجتمعات الأكرث حمافظة‬ ‫وتقليدي ًة واملدن الأكرث تز ّمتاً �إجتماعياً‪ ،‬كما �شاهدنا �أطفا ًال ‪� ،‬صبياناً‬ ‫وبناتاً‪ ،‬وهم يرافقون �أهاليهم وعائالتهم �إىل جتربة ميدان التحرير‪.‬‬ ‫�أ�ضف �إىل ذلك هذا االنفجار الهائل للمواهب الفنية و�أ�شكال التعبري‬ ‫الإبداعية التي ميزت حراك ميادين التحرير مبا يف ذلك املو�سيقى‬ ‫والغناء والرق�ص وم�سرح ال�شارع والتمثيليات والأف�لام الت�سجيلية‬ ‫وغريالت�سجيلية‪ ،‬والكاريكاتري ال�ساخر وال�شعارات املتهكمة بالإ�ضافة‬ ‫�إىل اجل��راف�ي�ت��ي امل�ع�بر وال�ن��اق��د ال ��ذي مل��أ اجل� ��دران يف ال�ساحات‬

‫واحلارات وامليادين‪ .‬كان هذا املناخ الكرنفايل املبدع يتحدى‪ ،‬بطرقه‬ ‫اخلا�صة واجلديدة متاماً علينا‪ ،‬ع�سف ال�سطلة ويهدر ما تبقى لها‬ ‫من هيبة ويف�ضح ما ظ ّل لها من ال�صرامة املفتعلة ويهلهل عبو�س‬ ‫وجهها الكئيب‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫مت��ت ه��ذه الإجن � ��ازات كلها ب ��روح ال�ك��رن�ف��ال امل��رح��ة وال�ن��اق��دة‬ ‫والهجاءة على الرغم من الر�صا�ص احلي‪ ،‬واالقتحامات على ظهور‬ ‫ّ‬ ‫اخليل واجلمال وفظاعات البلطجية وال�شبيحة املعروفة للجميع‪.‬‬ ‫الب��د يل �أن �أ��ش�ير أ�ي���ض�اً أ�ن��ه يف اللحظة الكاريزمية اخل��ارق��ة التي‬ ‫مثلتها جت��ري��ة م�ي��دان التحرير‪ -‬ويف ال�ق��اه��رة ب�شكل خ��ا���ص‪ -‬كان‬ ‫الت�سامح والقبول بالآخر وال�سلوك احل�ضاري والإن�ساين عموماً هو‬ ‫�سيد املوقف داخل هذه اجلموع ال�شابة والغفرية‪ ،‬ففي القاهرة ر�أينا‬ ‫رجال دين م�سيحيني مبالب�سهم املميزة و�صلبانهم الظاهرة ي�ؤدون‬ ‫�صلواتهم و�شعائرهم الدينية يف ميدان التحرير و�إىل جانبهم �شيخ‬ ‫ي��ؤم �صفوف طويلة من امل�سلمني يف ال�صالة وذل��ك دون �أي حرج �أو‬ ‫توتر �أو تدخل من جانب �أحد‪ .‬كذلك معروف �أن مدينة مثل القاهرة‬ ‫امل�شهورة مب�شكلة التحر�ش امل�ؤذي بالن�ساء‪ ،‬مل ت�سجل حادثة حتر�ش‬ ‫واحدة ومل ترفع �أية �شكوى بهذا ال�صدد خالل الأيام التي ا�ستغرقتها‬ ‫جترية ميدان التحرير لإ�سقاط ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫�أما يف �سوريا‪ ،‬فقد ا�ستحال تكرار جتربة ميدان التحرير ب�سبب‬ ‫م��ن القمع ال��دم��وي املبا�شر للتظاهرات ال�سلمية وللمتظاهرين‬ ‫امل�ساملني‪ ،‬وا�ستعا�ضت �سوريا عن جتربة ميدان التحرير ال�صاخبة‬ ‫بتجربة من نوع �آخر هي توزيع ب�ؤر احلراك الثوري ال�سلمي يف البداية‬ ‫وامل�سلح فيما بعد‪ ،‬على �أنحاء �سوريا كلها تقريباً يف وقت واحد‪ ،‬مما‬ ‫�أدى �إىل الت�شتيت الكامل لقوات القتل الأ�سدية و�إنهاكها وا�ستنزافها‬ ‫مط ّبقة يف ذلك‪ ،‬من حيث تدري �أو ال تدري‪ ،‬ا�سرتاتيجيات وتكتيكات‬ ‫عرفت بها حركات التحرر الوطني يف القرن املا�ضي لتحييد التفوق‬ ‫الناري والعتادي والتعدادي للجيو�ش النظامية وقواتها ال�ضاربة‬ ‫قدرالإمكان‪ .‬لذلك �شاهدنا القوات اخلا�صة الأ�سدية وهي تهرع من‬ ‫درعا يف جنوب �سوريا �إىل احلدود الرتكية ومن ثم تعود م�سرعة �إىل‬ ‫و�سط البالد وجنوبها دون �أن تتمكن من �إمتام مهمة �إخماد �أية ب�ؤرة‬ ‫من ب�ؤر الثورة �إخماداً كلياً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لذلك جند �أن مدينة �صغرية ن�سبيا مثل درع��ا (�أو غريها) مت‬ ‫احتاللها من جانب قوات الأ�سد ال�ضاربة واالن�سحاب منها ومن ثم‬ ‫احتاللها جمدداً حوايل ‪ 20‬مرة خالل ب�ضعة �أ�شهر‪ .‬وعلى الرغم من‬ ‫ذلك كله‪ ،‬بقيت الروح الكرنفالية التي طبعت الربيع العربي عموماً‬ ‫ت�سري وتتحرك وتعرب عن نف�سها يف كل ب��ؤرة من ب�ؤر ثورة ال�شعب‬ ‫ال�سوري‪ .‬ل��ذا جند �أن بع�ض أ�ه��م و�أروع التعبريات الفنية الهادفة‬ ‫للربيع العربي قد خرجت من �سوريا و�أنتجتها ثورة �سوريا‪ :‬الأغنية‪،‬‬ ‫الرق�صة‪ ،‬التمثيلية‪ ،‬الفيلم‪ ،‬الفيديو‪ ،‬الكاريكاتري ال�صارخ‪ ،‬ال�شعار‬ ‫املتهكم‪ ،‬التعليق ال�ساخر‪ ،‬املوقف امل�ستهزئ‪ ،‬النكتة احلارقة اخلارقة‪،‬‬ ‫مما مل يبق على النظام وع�صابته �سرتاً مغطى‪ ،‬كما نقول‪ ،‬ومما مل‬ ‫يرتك له هيبة ُتذكر �أو �شخ�صية ُتنظر‪.‬‬ ‫كما متيزت ثورة الربيع ال�سوري بعفويتها ال�شعبية وتن�سيقياتها‬ ‫ال�شبابية وابتعادها احلميد بالتايل عن التعلق ب�شخ�صية قيادية‬ ‫كاريزمية واحدة ‪،‬كما جرت العادة العربية‪ ،‬وتكون بذلك قد ك�سرت‬ ‫تقاليد الزعيم الأوحد والقائد امللهم واحلزب الواحد والر�أي الواحد‬ ‫والتنظيم الواحد وما �إليه مما اعتاد عليه العرب وعلى ر�أ�سهم �سوريا‪.‬‬ ‫ولرمبا يكون يف ذلك متهيداً مل�ستقبل �أكرث دميقراطية وحرية مما‬ ‫عرفناه حتى يومنا هذا‪.‬‬ ‫ومن �أهم مظاهرهذا التوجه الب�ؤري للثورة ال�سورية اال�ستخدام‬ ‫ال �ه��ائ��ل وامل ��ذه ��ل لأح � ��دث و� �س��ائ��ل االت �� �ص��ال وال �ب��ث واال��س�ت�ق�ب��ال‬ ‫الإلكرتونية‪ ،‬ا�ستخدام بارع بكل املعايري يف خدمة الثورة و�أهدافها‬ ‫ويف حتطيم نهائي لكل ما اعتادت عليه الدولة البولي�سية القائمة‬ ‫م��ن االح�ت�ك��ار الكامل للمعلومات وم�ن��ع ت��داول�ه��ا احل��ر ب�ين النا�س‬ ‫وال�سيطرة ذات البعد الواحد على كل ما له عالقة بالإعالم والثقافة‬ ‫والفكر وامليديا‪.‬‬ ‫وال �أعتقد �أين �أب��ال��غ �إن أ�ن��ا و�صفت الإجن��از الأع�ظ��م للثورة يف‬ ‫�سوريا حتى الآن على النحو التايل‪ :‬فالنظام الع�سكري – الأمني –‬ ‫املخابراتي – املايل الذي عرفناه وعرفنا‪ ،‬كان يعتد بنف�سه ويت�صرف‬ ‫على �أ�سا�س أ�ن��ه كتلة �صلدة من الغرانيت ُتفتت �أي �شيء �أو �أي كان‬ ‫ي�صطدم بها‪ ،‬قلعة حم�صنة حت�صيناً تاماً ال يقهر‪ ،‬قلعة غري قابلة‬ ‫ل�لاخ�تراق �أو االه�ت��زاز �أو حتى جم��رد االق�ت�راب منها‪ .‬ك��ان �ضباط‬ ‫ه��ذا النظام يقدمون للمعتقلني ال�سيا�سيني حلظة الإف ��راج عنهم‬ ‫الن�صيحة التالية‪ ،‬كما كتب مي�شيل كيلو ‪ :‬ملاذا تتعبون �أنف�سكم ب�شيء‬ ‫ا�سمه معار�ضة ونقد و�إ�صالح وعمل �سيا�سي يف الوقت الذي تعرفون‬ ‫�أن متانة وح�صانة وقوة نظامنا لن ت�سمح لكم بالنيل منه ب�أي �صورة‬ ‫من ال�صور‪ .‬اذهبوا وا�شغلوا �أنف�سكم ب�أمور �أخرى رمبا تعود عليكم‬ ‫بفائدة ما‪ .‬الآن‪ ،‬انظروا �إىل ما فعلت الثورة ال�سورية‪ ،‬عرب ت�ضحيات‬ ‫�شعبها الهائلة‪ ،‬بهذا النظام الع�سكري‪ -‬الأم�ن��ي امل� ّدع��ي ب�أنه قاهر‬ ‫وال يقهر و�إىل �أي حال من الهلهلة والهزال �أو�صلت الثورة ال�سورية‬ ‫كتلة الغرانيت هذه بكل ادعاءاتها وعنجهيتها و�صلفها وعجرفتها‬ ‫ووح�شيتها ودمويتها‪ .‬بعبارة �أخرى‪ ،‬حني ا�صطدمت كتلة الغرانيت‬

‫�صادق جالل العظم‬

‫بثورة ال�شعب ال�سوري تفتتت هي و�سقطت وحتولت �إىل �شبح ملا كانت‬ ‫تعتقده يف نف�سها وتظنه عن نف�سها وتدّعيه لذاتها‪.‬‬ ‫يجري �إخ�ف��اء ه��ذا االجن��از الكبري للثورة ال�سورية عرب ثالثة‬ ‫�أنواع من اخلطاب الذي كثرياً ما يرتدد دولياً و�إقليمياً وحملياً‪.‬‬ ‫النوع الأول‪ :‬يكرر الكالم �إىل ماال نهاية عن كم �أن الو�ضع يف‬ ‫�سوريا‪ -‬الثورة معقد وغام�ض وح�سا�س ومركب ومتفجر وما �إىل‬ ‫ذلك من العبارات والأو��ص��اف‪ .‬لكن لن�س�أل أ�ي��ن التعقيد والغمو�ض‬ ‫واحل�سا�سية املفرطة حقاً يف و�ضع وا�ضح يف ج��وه��ره‪ :‬نظام �أقلوي‬ ‫مع�سكر ع�سكرة عالية جداً وم�سلح ت�سليحاً هائ ً‬ ‫ال ي�ستند �إىل ع�صبية‬ ‫طائفية �صغرية و�ضيقة وهو يفتك بثورة عمادها الأكرثية يف البالد‬ ‫م�ستخدماً الأ�سلحة كافة من اخلفيف �إىل الثقيل �إىل �صورايخ �سكود‬ ‫و�أورغان �ستالني و�صو ًال �إىل ال�سالح الكيماوي ل�ضرب املدن والقرى‬ ‫والأح�ي��اء وامل��زارع والأح��را���ش والغابات التي تقطنها هذه الأكرثية‬ ‫وتعي�ش فيها منذ ق��دمي ال��زم��ان‪ .‬ل��ذا لي�س �صحيحاً على الإط�لاق‬ ‫القول ال��دويل والعاملي ب ��أن يف �سوريا حرباً �أهلية باملعنى املعروف‬ ‫للعبارة‪ .‬كانت احل��رب �أهلية يف لبنان لأن ال�ط��وائ��ف الرئي�سية يف‬ ‫البلد ت�سلحت لتحارب بع�ضها البع�ض الآخر يف �صراع على ال�سلطة‬ ‫وال�ثروة وامل��وارد‪ ،‬فيما وقفت الدولة اللبنانية على الهام�ش عاجزة‬ ‫عن فعل �أي �شيء بالن�سبة للنزاع امل�سلح بني مكونات املجتمع اللبناين‬ ‫وطوائفه الدينية‪.‬‬ ‫أ�م��ا يف �سوريا فال يوجد ماي�شري على الإط�لاق �إىل �أن ال��دروز‪،‬‬ ‫م �ث� ً‬ ‫لا‪ ،‬ي���س�ت�ع��دون ل�غ��زو ج�يران�ه��م ال�سنة يف ح� ��وران‪� ،‬أو �أن ال�سنة‬ ‫يح�ضرون �أنف�سهم القتحام الأرا�ضي اال�سماعيلية �أو �أن كرد �سوريا‬ ‫ع�ل��ى و��ش��ك االع �ت��داء ع�ل��ى امل�سيحيني ف�ي�ه��ا‪��� ،‬أو �أن اال�سماعيليني‬ ‫يرغبون يف ت�صفية ح�سابات قدمية مع العلويني‪ .‬على عك�س لبنان‪،‬‬ ‫الفاعل الرئي�سي يف �سوريا هو النظام نف�سه م�سخراً الدولة و�أجهزتها‬ ‫وموظفيها وم��وارده��ا حلربه ال�شعواء على ال�شعب ال�سوري عموماً‬ ‫وعلى �أكرثيته ال�سنية حتديداً‪ ،‬هذه لي�ست حرباً �أهلية ب�أي معنى من‬ ‫املعاين اجلدية للعبارة‪ .‬كما �أن تطرف النظام يف ع�سكرته وتدمريه‬ ‫ومذابحه ال تقا�س على الإطالق بالتطرف الذي كثرياً ما ين�سب �إىل‬ ‫الثورة نف�سها �أو لبع�ض مكوناتها‪ ،‬علماً ب�أن التطرف ي�ستجر التطرف‬ ‫والبادئ �أظلم‪.‬‬ ‫�أما النوع الثاين من اخلطاب فهو الذي يرتدد ‪ ،‬بخا�صة دولياً‪،‬‬ ‫حول حفظ حقوق الأقليات يف �سوريا وحمايتها‪ .‬ن�سمع هذا الكالم يف‬ ‫الوقت الذي نعرف فيه �أن مناطق الأقليات ومدنها وقراها و�أحيا�ؤها‬ ‫هي الأكرث ه��دوءاً و�سالمة اليوم يف حني �أن املناطق والقرى واملدن‬ ‫ال�ت��ي تعر�ضت للدمار املتعمد واخل ��راب املق�صود ولإره ��اب امل��ذاب��ح‬ ‫هي للأكرثية ال�سنية وتابعة لها‪ .‬كما �أنه يف هذا اخلطاب �إجحاف‬

‫�آثار الدمار‬

‫كبري يف حق �سوريا وتاريخها احلديث عندما يوحي وك�أن الأكرثية‬ ‫ال�سنية لي�س لها هم �سوى انتظار اللحظة املنا�سبة للبط�ش ب�أقليات‬ ‫البلد وه��ذا قطعاً غ�ير �صحيح‪ ،‬ف��الأك�ثري��ة ال�سنية تعترب نف�سها‬ ‫�أم ال�صبي‪ ،‬يف هذه احل��ال‪ ،‬وهي ال تريد ف�سخه �إىل �أ�شالء‪ ،‬ف�سوريا‬ ‫اليوم ب�أكرثيتها و�أقلياتها بحاجة �إىل �صيانة احلقوق و�إىل الرعاية‬ ‫ال�شاملة ولي�س �أقلياتها فح�سب‪ ،‬فللأكرثية حقوق حتتاج �إىل حماية‬ ‫�أي�ضاً‪.‬‬ ‫ونحن اليوم �أمام نظام ا�ستبدادي �أقلوي يدمر �أكرثية البلد الآن‬ ‫بذريعة حماية الأقليات يف اليوم التايل‪ .‬أ�دّى وعي هذه املفارقة �أخرياً‬ ‫�إىل �إع�لان الثورة يوم اجلمعة ‪ 26‬ني�سان (�أبريل) بـ «جمعة حماية‬ ‫الأكرثية‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�ن��وع الثالث م��ن اخل�ط��اب فهو ال��ذي ال يهمه م��ن الثورة‬ ‫ال�سورية �سوى «لعبة الأمم» والتحليالت «اجليو�سيا�سية» الكربى‬ ‫وحكايات ت�صادم م�صالح الدول العظمى وغري العظمى وم�شاريعها‬ ‫وم�ؤامراتها الكونية على ح�سابنا نحن ك�سوريني ثائرين و�أحياء‬ ‫اليوم وعلى ح�ساب فهم الأ�سباب الداخلية والوطنية واملحلية التي‬ ‫دفعت بال�شعب ال�سوري �إىل الثورة �سلمياً ومن ثم �إىل حمل ال�سالح‬ ‫يف وجه الديكتاتورية الوطنية والبط�ش العروبي املمانع‪ .‬ي�ضحي هذا‬ ‫اخلطاب ب�سوريا وال�سوريني على مذبح اجليو�سيا�سة التي ال قِبل لنا‬ ‫بها‪ ،‬وعلى مذبح لعبة الأمم اجلارية يف ال�سماء ال�سابعة وفوق ر�ؤو�س‬ ‫اجلميع‪ .‬وعلى مذبح �آالعيب الدول العظمى املتعالية على كل �شيء‪،‬‬ ‫وللأ�سف ف�إن ق�سماً الب�أ�س به من الي�سار العربي والدويل واالقليمي‬ ‫واملحلي قد اجن ّر �إىل هذا النوع من اخلطاب والتفكري والتحليل يف‬ ‫تناوله لثورة ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫اق ��ول ه ��ذا ك�ل��ه � �ص��راح � ًة لأن �ن��ي الح �ظ��ت أ�ن ��ه يف االج�ت�م��اع��ات‬ ‫وامل��داوالت واللقاءات والندوات واملناق�شات والكتابات ال�سورية ذات‬ ‫الطابع ال�ع��ام التي ح�ضرتها و�شاركت فيها هناك ع��زوف مق�صود‬ ‫وه��روب متع ّمد عن �أي ذك��ر علني لالنق�سام الطائفي احلا�صل يف‬ ‫�سوريا الآن �أو حتى االقرتاب منه مواربة وعن دوره يف متكني النظام‬ ‫من جتيي�ش ال�شبيحة وا�ستدعاء حزب اهلل الرتكاب املجازر يف و�ضح‬ ‫النهار يف ق��رى و�أح �ي��اء وب�ل��دات ذات انتماء مذهبي خمتلف‪ .‬ه��ذا‪،‬‬ ‫باال�ضافة �إىل االبتعاد املفتعل عن عبارات مثل «الأكرثية» و «الأقلية»‬ ‫(�أو «الأق �ل �ي��ات») يف ��س��وري��ة وب�خ��ا��ص��ة الإح �ج��ام ع��ن ذك��ر الطبيعة‬ ‫الأقلوية املو�صوفة لنظام احلكم وال�سيطرة الع�سكرية والأمنية يف‬ ‫البلد‪ ،‬م��ن جهة‪ ،‬وع��ن العامود الفقري ال�سني للثورة‪ ،‬م��ن ناحية‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫بعبارة �أخرى‪ ،‬نحن �أمام حالة �إنكار ظاهري مظهري من جانب‬ ‫امل�شاركني وامل���ش��ارك��ات يف ه��ذه املناق�شات وامل� ��داوالت العامة للبعد‬ ‫الطائفي يف الثورة ال�سورية و�أثره البالغ الذي يتك�شف يوماً بعد يوم‪،‬‬ ‫وهروب من تناوله العلني والت�صدي له بوعي عارف‪ .‬هذا‪ ،‬على الرغم‬ ‫من �أن كل واح��د من امل�شاركني وامل�شاركات يعرف بداخله جيداً �أن‬ ‫الذي ي�ضغط على عقل كل واحد منا ووجدانه يف االجتماع �أو اللقاء‬ ‫هو هذه امل�سائل حتديداً والتي ال يريد �أحد ذكرها وك�أن ذكر ال�شيء‬ ‫يقربه ورمبا يزيده �سوءاً‪ ،‬كما �أن عدم ذكره يبعده ورمبا يكفينا �شره‬ ‫�أم ��ا يف جل�ساتنا احلميمة وال���ض�ي�ق��ة وامل�غ�ل�ق��ة م��ع الأ� �ص��دق��اء‬ ‫واملوثوقني حيث ت�سود ال�صراحة وال�شفافية فما من حديث عن الثورة‬ ‫ال�سورية و�أحوالها �إ ّال وتطغي عليه مو�ضوعات الأكرثية والأقلية وما‬ ‫من نقا�ش �إ ّال ويدور عن ال�سنة والعلويني وال�شيعة والكرد وامل�سيحيني‬ ‫وال ��دروز ‪ ..‬ال��خ‪ ،‬حيث نذكر أ�م��ام بع�ضنا وقائع وحقائق و�أ�شياء ال‬ ‫املو�سعة تتعلق‬ ‫نرددها يف العلن �أبداً وال نقرتب منها يف االجتماعات ّ‬ ‫كلها تقديرنا ملوقف هذه املكونات وتطلعاتها وطموحاتها وخماوفها‬ ‫وم�ستقبل العالقات معها وبينها ‪..‬الخ‪.‬‬ ‫وال ب��د م��ن ال�ت��أك�ي��د �أي���ض�اً �أن��ه لي�س عيباً �أو وق��وع �اً يف �أوح��ال‬ ‫الطائفية البغي�ضة �أن يعرتف �صراح ًة امللتزمون بالثورة ويقرون‬ ‫علناً بوقائع �صلبة وحقائق بينة من النوع التايل‪:‬‬ ‫• �أن ال���س��واد الأع �ظ��م م��ن امل���ش��ردي��ن وال�لاج�ئ�ين وامل�شتتني‬ ‫ال���س��وري�ين ه��م م��ن الأك�ثري��ة ال�سنية ب�سبب م��ن ال�ت��دم�ير املمنهج‬ ‫لقراهم ومدنهم و�أحيائهم وحقولهم وم�صادر عي�شهم‪.‬‬ ‫• �أن العلويني هم العامود الفقري للنظام الع�سكري‪ -‬الأمني‬ ‫احلاكم ولقواته ال�ضاربة و �شبيحته ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫• �أن ال�سنة هم العامود الفقري للثورة وما كان لها �أن ت�ستمر‬ ‫هذه املدة كلها لوالهم‪.‬‬ ‫• �أن ت�ط��رف ال�ن�ظ��ام وغ � ّل��وه م�ن��ذ ال�ب��داي��ة يف تنفيذ القمع‬ ‫الع�سكري‪ -‬الأمني للثورة هو ال��ذي ا�ستدرج تطرفاً م�ضاداً وغلواً‬ ‫معاك�ساً يف �أو�ساط الثورة‪ ،‬متاماً كما �أن ع�سكرة الثورة مل تكن �إ ّال رد‬ ‫فعل طبيعي على التمادي يف ما �أ�صبح ي�سمى عاد ًة «باحلل الع�سكري‪-‬‬ ‫الأمني» الذي �أ�صر عليه النظام يف حماولة للخروج من امل�أزق الذي‬ ‫�أو�صل نف�سه �إليه‪.‬‬ ‫• �أن هناك مقدار هائل من الكلبية (‪ )cynicism‬والنفاق‬ ‫يف اخل�ط��اب ال��دويل وغ�ير ال��دويل ال��ذي يركز على م�س�ألة حماية‬ ‫الأقليات يف �سوريا و�صون حقوقها وما �شابه ذلك يف اللحظة التي‬ ‫يقع فيها الدمار واخلراب والقتل واالعتقال والتعذيب واملذابح على‬ ‫الأكرثية ال�سنية وحدها تقريباً‪� .‬إن الإقرار واالعرتاف بذلك كله هو‬ ‫جزء هام جداً من وعي الثورة بنف�سها ولنف�سها‪.‬‬


‫‪13‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫اجلمعة (‪� )24‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2312‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني بكرة ال�سلة‬

‫ليربون ينقذ ميامي يف الوقت اإلضايف ويمنحه‬ ‫التقدم على انديانا‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أنقذ «امللك» ليربون جامي�س فريقه ميامي هيت وقاده �إىل‬ ‫الفوز يف الوقت الإ�ضايف على انديانا بي�سرز ‪ ،102-103‬ليتقدم‬ ‫حامل اللقب ‪�-1‬صفر يف نهائي املنطقة ال�شرقية �ضمن دوري‬ ‫كرة ال�سلة الأمريكي للمحرتفني الأربعاء‪.‬‬ ‫ع�ل��ى م�ل�ع��ب «ام�ي�ري �ك��ان اي��رالي �ن��ز اري �ن��ا» و�أم � ��ام ‪19679‬‬ ‫�سجل جامي�س املتوج م�ؤخرا �أف�ضل العب يف الدوري‬ ‫متفرجا‪ّ ،‬‬ ‫للمرة الرابعة يف م�سريته‪� ،‬سلة الفوز �أمام جماهريه املتحم�سة‪،‬‬ ‫لينهي امل �ب��اراة بر�صيد ‪ 30‬نقطة و‪ 10‬مت��ري��رات حا�سمة و‪10‬‬ ‫متابعات‪ ،‬حمققا ثالثية مزدوجة تا�سعة يف م�سريته يف البالي‬ ‫اوف‪.‬‬ ‫وب�ق�ي��ت امل �ب��اراة جم�ه��ول��ة امل �ع��امل‪ ،‬و��ش�ه��دت ‪ 18‬ت �ع��ادال يف‬ ‫جمرياتها يف ظل �إثارة كبرية على امللعب واملدرجات‪.‬‬ ‫ويف �آخ��ر حلظات الوقت الإ��ض��ايف‪ ،‬منح جنم انديانا بول‬ ‫ج��ورج (‪ 27‬نقطة) التقدم لل�ضيوف ‪ 101-102‬بثالث رميات‬ ‫حرة قبل ‪ 2.2‬ثانيتني على النهاية‪.‬‬ ‫لكن بعد وقت �إ�ضايف للمدرب اريك �سبول�سرتا‪� ،‬س ّلم العبو‬ ‫هيت ال�ك��رة �إىل املنقذ فلم يخيب الآم ��ال‪� ،‬إذ اخ�ت�رق ال��دف��اع‬ ‫وارتقى بي�سراه متخطيا جورج وم�سجال �سلة الفوز ‪102-103‬‬ ‫يف وقت كان العب االرتكاز روي هيربت على مقاعد البدالء‪.‬‬ ‫وق��ال جامي�س‪« :‬كانت م�ب��اراة رائعة لنا‪ .‬قاتل الفريقان‬ ‫كثريا‪ ،‬وجنحنا بالتفوق عليهم بفارق �سلة واحدة»‪.‬‬ ‫وكانت املباراة تتجه نحو فوز هيت‪ ،‬لكن جورج �سجل من‬ ‫خارج القو�س حمققا التعادل ‪ 92-92‬وفار�ضا الوقت الإ�ضايف‪.‬‬ ‫وقال مدرب باي�سرز فرانك فوغل عن جورج‪�« :‬أم�سكت به‬ ‫بعد املباراة وقلت له �أن ين�سى الكرة الأخ�يرة (عندما جتاوزه‬

‫و�سجل �سلة الفوز)‪ .‬يخو�ض مو�سمه الثالث ويواجه‬ ‫ليربون ّ‬ ‫�أف�ضل العب يف العامل ورمبا �أف�ضل العب يف التاريخ م�ستقبال‪.‬‬ ‫وقف بوجهه من الند للند‪ ،‬و�أنا فخور بكامل جمهوده»‪.‬‬ ‫ويت�أهل الفائز ب�أربع من �سبع مباريات �إىل النهائي ليقابل‬ ‫الفائز من مواجهة �سان انطونيو �سبريز وممفي�س غريزليز‬ ‫(‪�-2‬صفر)‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ج��امي ����س‪« :‬ه� ��ذه جم ��رد م� �ب ��اراة واح � ��دة‪ .‬نحن‬ ‫متحم�سون للفوز‪ ،‬لكن علينا �أن نتح�سن يف املباراة الثانية»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف دواي ��ن واي��د ‪ 19‬نقطة للفائز والع�ب��ي االرت�ك��از‬ ‫كري�س بو�ش ‪ 17‬نقطة‪ ،‬والبديل كري�س هندر�سون ‪ 16‬نقطة‪،‬‬ ‫فيما �سجل لبي�سرز ديفيد و�ست ‪ 26‬نقطة والعب االرتكاز روي‬ ‫هيربت ‪ 19‬نقطة و‪ 9‬متابعات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫و�ش ّكل بي�سرز اختبارا قويا لهيت‪ ،‬بعدما تغلب عليه مرتني‬ ‫من �أ�صل ثالث يف ال��دور املنتظم‪ ،‬لكن ميامي فاز ‪ 7‬م��رات يف‬ ‫�آخر ‪ 8‬مباريات على �أر�ضه �أمام انديانا‪.‬‬ ‫وكان هيت تغ ّلب على ب�سريز ‪ 2-4‬يف ن�صف نهائي ال�شرقية‬ ‫بعدما كان الأخري متقدما ‪.1-2‬‬ ‫طريق ميامي �إىل نهائي ال�شرقية كانت �سهلة‪� ،‬إذ اكت�سح‬ ‫ميلووكي باك�س ‪�-4‬صفر‪ ،‬ثم جت��اوز عقبة �شيكاغو بولز ‪1-4‬‬ ‫ب�سهولة يف ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫فتخطى اتالنتا هوك�س ‪ 2-4‬يف ال��دور الأول‪،‬‬ ‫� ّأم��ا انديانا‪،‬‬ ‫قبل �أن يفوز على نيويورك نيك�س ‪ 2-4‬يف ن�صف نهائي مثري‪.‬‬ ‫وك��ان هيت ع��زز �صفوفه قبل ثالثة موا�سم مع الثالثي‬ ‫الرهيب جامي�س ووايد وبو�ش‪ ،‬فبلغ نهائي ‪ 2011‬عندما خ�سر‬ ‫�أم��ام داال���س مافريك�س ‪ ،2-4‬قبل �أن يحرز اللقب الأخ�ير عام‬ ‫‪ 2012‬بتغلبه على اوكالهوما �سيتي ‪.1-4‬‬

‫ليربون جيم�س يقدم من خربته الكثري ويفيد فريقه‬

‫بطولة البحرين‪..‬البسيتني يف مهمة‬ ‫محفوفة باملخاطر أمام الرفاع‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�خ��و���ض امل�ت���ص��در الب�سيتني مه ّمة‬ ‫حمفوفة باملخاطر عندما يالقي الرفاع‬ ‫ح��ام��ل اللقب ال�ي��وم يف اف�ت�ت��اح مناف�سات‬ ‫املرحلة ال�سابعة ع�شرة قبل الأخ�يرة من‬ ‫الدوري البحريني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي��واج��ه املحرق مه ّمة �صعبة ن�سبيا‬ ‫ه��و الآخ ��ر ع�ن��دم��ا ي��واج��ه امل��ال�ك�ي��ة‪ ،‬فيما‬ ‫يلتقي احلد مع املنامة‪ ،‬وتختتم املرحلة‬ ‫ال�سبت بلقاءات �ساخنة جتمع بني ال�شباب‬ ‫مع البحرين والنجمة مع احلالة‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ك��ون م��واج �ه��ة ال�ب���س�ي�ت�ين (‪38‬‬ ‫ن�ق�ط��ة) م��ع ال��رف��اع ال��راب��ع (‪ 26‬نقطة)‬ ‫��ص�ع�ب��ة ب��ال�ن���س�ب��ة ل �ل� ��أول‪ ،‬ف �ه��و يخ�شى‬ ‫ي�صب يف م�صلحة‬ ‫ال�سقوط والتعرث الذي ّ‬ ‫امل �ح ��رق م� �ط ��ارده امل �ب��ا� �ش��ر‪ ،‬وم ��ن جهته‬ ‫ي��دخ��ل ال��رف��اع ال�ل�ق��اء ب�ن��واي��ا التعوي�ض‬ ‫ور ّد االعتبار للب�سيتني ال��ذي تفوق عليه‬

‫بثالثية نظيفة يف لقاء الذهاب باملرحلة‬ ‫الثامنة من ال��دوري �إىل جانب طموحه‬ ‫االح� �ت� �ف ��اظ مب ��وق ��ع م �ت �ق��دم م ��ع ن�ه��اي��ة‬ ‫امل�سابقة‪.‬‬ ‫ويدخل الب�سيتني اللقاء بن�شوة الفوز‬ ‫ال �ك �ب�ير ع �ل��ى امل �ح��رق ب��رب��اع �ي��ة ن�ظ�ي�ف��ة‪،‬‬ ‫ويعول مدربه خليفة الزياين على جهود‬ ‫مهاجميه الأردين حممود زعرتة وهدافه‬ ‫�سامي احل�سيني والدوليني عي�سى غالب‬ ‫ورا�� �ش ��د احل ��وط ��ي وع �ب��د ال ��وه ��اب ع�ل��ي‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب ال�ب�رازي �ل ��ي ف��اب �ي��و �أزف ��ال ��دو‬ ‫وال�سرياليوين كمارا مومني‪.‬‬ ‫�أ ّم ��ا ال��رف��اع ب�ق�ي��ادة امل ��درب البو�سني‬ ‫جمال حاجي فيعول على جنومه �أ�صحاب‬ ‫اخل�ب�رة ب �ق �ي��ادة ��س�ل�م��ان عي�سى وح�سني‬ ‫�سلمان وال�سوريني حممود املوا�س و�أحمد‬ ‫ال��دوين وال�صربي ميالدين جوفان�سيك‬ ‫والربتغايل جيمي براجن�سيا واملحليون‬ ‫داوود �سعد وح�سان جميل وفي�صل بودهوم‬ ‫وحممد عبد الوهاب‪.‬‬

‫ويرتقب املحرق الثاين بفارق هدف‬ ‫عن الب�سيتني تعثرّ الأخري �سواء بالتعادل‬ ‫�أو اخل �� �س��ارة ال��س�ت�ع��ادة ال �� �ص��دارة وذل��ك‬ ‫ع�ن��دم��ا ي�ل�ت�ق��ي امل��ال�ك�ي��ة يف ل �ق��اء �صعب‪،‬‬ ‫فالأخري ي�صارع للبقاء ويبحث عن نقاط‬ ‫املباراة التي تبعده عن �شبح الهبوط‪.‬‬ ‫� ّأم��ا امل�ح��رق بقيادة م��درب��ه التون�سي‬ ‫�سمري بن �شمام فيبحث عن الفوز املعنوي‬ ‫وا�ستعادة نغمة االنت�صارات بعد اخل�سارة‬ ‫ال �ت��اري �خ �ي��ة ال �ق��ا� �س �ي��ة �أم � ��ام ال�ب���س�ي�ت�ين‪،‬‬ ‫ويعتمد على جهود خم�ضرميه حممود‬ ‫ج�ل�ال وح���س�ين ع�ل��ي ورا� �ش��د ال��دو� �س��ري‬ ‫و�إب��راه �ي��م امل���ش�خ����ص وال �� �س��وري حممد‬ ‫ر�ضوان قلعجي وهدافه النيجريي �أوت�شي‬ ‫�أوغبا والليبي �أحمد ال�صغري‪.‬‬ ‫وي�ترق��ب احل��د ال�ث��ال��ث (‪ 34‬نقطة)‬ ‫لقاء املت�صدرين على �أم��ل تعرثهما معا‬ ‫والإب� �ق ��اء ع �ل��ى �آم ��ال ��ه يف االق �ت��راب من‬ ‫ال�صدارة وتقلي�ص الفارق عندما يالقي‬ ‫املنامة ال�ساد�س (‪ 19‬نقطة)‪.‬‬

‫ويعتمد احل��د بقيادة امل��درب عدنان‬ ‫�إب��راه �ي��م ع�ل��ى ال�ن�ي�ج�يري ع�ب��د احلفيظ‬ ‫عبد ال�سالم والربازيليني فاغرن �أفرينو‬ ‫وجوليانو دو ب��اوال وعبد ال��وه��اب املالود‬ ‫وحممود العجيمي‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ف��إنّ املنامة بقيادة املدرب‬ ‫حممد ال�شمالن يخو�ض اللقاء بدون �أيّ‬ ‫�ضغوط بعد �أن �ضمن بقاءه بني الكبار‪.‬‬ ‫وي�ح�ت��دم ال���ص��راع ب�ين ف��رق منطقة‬ ‫اخل� �ط ��ر ل �ل �ه ��روب م ��ن � �ش �ب��ح ال �ه �ب��وط‪،‬‬ ‫فال�شباب الأخري (‪ 9‬نقاط) يواجه اختبارا‬ ‫�ساخنا �أمام البحرين التا�سع (‪ 10‬نقاط)‪،‬‬ ‫وال �ف��وز ف�ق��ط ي�ع�ط��ي ال�ف��ري�ق�ين ال��داف��ع‬ ‫والأم��ل يف البقاء‪ّ � ،‬أم��ا التعادل �أو خ�سارة‬ ‫�أيّ منهما فيبقيهما معا يف دائرة اخلطر‪.‬‬ ‫وي�أمل احلالة ال�سابع (‪ 12‬نقطة) يف‬ ‫اخلروج بنقاط لقاء النجمة اخلام�س (‪22‬‬ ‫نقطة)‪ ،‬خا�صة �أنّ الأخري لن ت�ؤثر نتيجة‬ ‫املباراة على موقفه بعد �أن �ضمن البقاء‬ ‫بني الكبار‪.‬‬

‫غالي يرفض التجديد لألهلي ويبحث‬ ‫عن العودة إىل االحرتاف يف الخارج‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب � ��د�أ ق��ائ��د الأه� �ل ��ي ب �ط��ل ال� � ��دوري امل �� �ص��ري‬ ‫لكرة القدم ح�سام غايل رحلة البحث عن عر�ض‬ ‫اح �ت�راف خ��ارج��ي ب�ع��د �أن �أع �ل��ن ع ��دم رغ�ب�ت��ه يف‬ ‫جتديد عقده مع النادي القاهري والذي ينتهى يف‬ ‫نهاية املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫وك� ّل��ف غ��ايل‪ ،‬البالغ ‪ 31‬ع��ام��ا‪ ،‬وك�ي��ل �أعماله‬ ‫ب�سرعة البحث عن عرو�ض اح�تراف �أوروب�ي��ة �أو‬ ‫خليجية‪.‬‬ ‫وجاء قرار الالعب العائد �إىل �صفوف فريقه‬ ‫بعد غياب ‪� 5‬أ�شهر عقب �إ�صابته بقطع يف الرباط‬ ‫ال�صليبي بالركبة يف ك�أ�س العامل للأندية التي‬ ‫�أقيمت يف كانون الأول املا�ضي باليابان‪ ،‬برف�ض‬ ‫جتديد عقده مع ناديه نظرا للأزمة املالية التي‬ ‫مي ّر بها النادي الأهلي حاليا‪ ،‬الأمر الذي ا�ضط ّرت‬ ‫م�ع��ه جل�ن��ة ال �ك��رة �إىل حم��اول��ة �إق �ن��اع ال�لاع�ب�ين‬ ‫ال��ذي��ن تنتهي ع �ق��وده��م ب�ن�ه��اي��ة امل��و� �س��م احل��ايل‬ ‫بتخفي�ض عقودهم اجلديدة �إىل الن�صف‪.‬‬ ‫وي �ت �ق��ا� �ض��ى غ ��ايل ‪ 3‬م �ل �ي��ون ج�ن �ي��ه م���ص��ري‬

‫(نحو ‪� 450‬أل��ف دوالر) �سنويا‪ ،‬بينما عر�ض عليه‬ ‫الأهلي ‪ 2‬مليون جنيه �شاملة ال�ضرائب (نحو ‪300‬‬ ‫�أل��ف دوالر)‪ ،‬وه��و الأم��ر ال��ذي رف�ضه غ��ايل رغم‬ ‫حم��اوالت مدير الكرة �سيد عبد احلفيظ �إقناعه‬ ‫بالتجديد‪.‬‬ ‫وك ّلف النادي نائب رئي�سه حممود اخلطيب‬ ‫بفتح ملف التجديد ل�لاع��ب يف حم��اول��ة �أخ�يرة‬ ‫ل�ل�إب�ق��اء عليه يف �صفوفه‪ ،‬وذل��ك تنفيذا لرغبة‬ ‫املدير الفني حممد يو�سف يف االحتفاظ بعنا�صر‬ ‫الفريق امل��ؤث��رة خا�صة و�أ ّن��ه مقبل على مناف�سة‬ ‫قوية يف املجموعة الأوىل من ال��دور ربع النهائي‬ ‫مل�سابقة دوري �أب �ط��ال �أف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬وال �ت��ي مواطنه‬ ‫الزمالك وليوباردز الكونغويل واورالندو بايريت�س‬ ‫اجلنوب �أفريقي‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ غايل �سبق له االحرتاف يف فيينورد‬ ‫روت��ردام الهولندي يف الفرتة من ‪� 2003‬إىل ‪2005‬‬ ‫ث��م ان�ت�ق��ل �إىل ت��وت�ن�ه��ام ه��وت���س�بر الإن �ك �ل �ي��زي يف‬ ‫الفرتة من ‪� 2005‬إىل ‪ ،2007‬وعاد �إىل الأهلي منذ‬ ‫مو�سم ‪.2008-2007‬‬

‫قطر تلتقي كوريا الشمالية استعدادا‬ ‫ملواجهة أوزبكستان‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن االحت ��اد القطري ل�ك��رة القدم‬ ‫�أم ����س اخل�م�ي����س ع��ن ل �ق��اء م�ن�ت�خ�ب��ه مع‬ ‫نظريه الكوري ال�شمايل بالدوحة يف ‪11‬‬ ‫حزيران املقبل يف �إطار ا�ستعداداته للقاء‬ ‫�أوزبك�ستان يف ت�صفيات ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫وتلتقي قطر مع �أوزبك�سان يف ‪ 18‬من‬ ‫ال�شهر ذاته يف ط�شقند يف اجلولة الأخرية‬ ‫م��ن ال�ت���ص�ف�ي��ات امل � ؤ�ه �ل��ة �إىل م��ون��دي��ال‬ ‫ال�ب�رازي ��ل ع ��ام ‪�� 2014‬ض�م��ن م�ن��اف���س��ات‬ ‫املجموعة الأوىل‪.‬‬

‫هذا ويلتقي املنتخب القطري اليوم‬ ‫مع منتخب التفيا ودي��ا يف ث��اين لقاءاته‬ ‫الودية ا�ستعدادا للقاء �إي��ران يف ‪ 4‬املقبل‬ ‫بالدوحة �أي�ضا يف اجل��ول��ة قبل الأخ�يرة‬ ‫من الت�صفيات املونديالية‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال �ع �ن��اب��ي ف� ��از ع �ل��ى م�ن�ت�خ��ب‬ ‫فل�سطني ‪�-2‬صفر �أواخر ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��رر م��درب املنتخب القطري فهد‬ ‫ثاين عدم ال�سماح بنقل املباراة مع التفيا‬ ‫تلفزيونيا �أو حتى باحل�ضور اجلماهريي‪،‬‬ ‫ك �م��ا رف� �� ��ض ط �ل��ب ن� �ظ�ي�ره ال�ب�رت �غ��ايل‬ ‫ك��ارل��و���س ك�يرو���ش م��درب منتخب �إي��ران‬

‫احل�ضور �إىل الدوحة ملتابعتها‪.‬‬ ‫و�سيخو�ض الفريق القطري مباراة‬ ‫ودي��ة �أخ��رى الأرب �ع��اء املقبل م��ع منتخب‬ ‫�أذربيجان‪.‬‬ ‫واكتملت �صفوف املنتخب القطري‬ ‫ال �ي��وم بان�ضمام الع�ب��ي خل��وي��ا واجلي�ش‬ ‫والغرافة بعد انتهاء مبارياتهم يف دوري‬ ‫�أبطال �آ�سيا‪.‬‬ ‫حتت ّل قطر املركز الرابع يف املجموعة‬ ‫الأوىل بر�صيد ‪ 7‬نقاط‪ ،‬بفارق الأه��داف‬ ‫عن �إيران‪.‬‬ ‫وتت�صدر �أوزبك�ستان الرتتيب بر�صيد‬

‫‪ 11‬نقطة تليها كوريا اجلنوبية بر�صيد‬ ‫‪ 10‬نقاط‪.‬‬ ‫ويت�أهل الأول وال�ث��اين مبا�شرة �إىل‬ ‫النهائيات يف ال�برازي��ل‪ ،‬يف ح�ين يخو�ض‬ ‫�صاحب املركز الثالث ملحقا من مباراتني‬ ‫ذهابا و�إي��اب��ا مع ثالث املجموعة الثانية‪،‬‬ ‫واملت�أهل منهما يواجه فريقا من �أمريكا‬ ‫اجلنوبية يف ملحق �آخ��ر قبل الت�أهل �إىل‬ ‫املونديال‪.‬‬

‫التايواني يعلن رسميا ترشحه لرئاسة‬ ‫«األوملبية الدولية»‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن التايواين ت�شينغ‪-‬كيو وو رئي�س‬ ‫االحت��اد ال��دويل للمالكمة (ه��واة) �أم�س‬ ‫اخلمي�س تر�شحه ر�سميا لرئا�سة اللجنة‬ ‫الأومل�ب�ي��ة ال��دول�ي��ة‪ ،‬م���ش��ددا على ��ض��رورة‬ ‫م�ك��اف�ح��ة امل�ن���ش�ط��ات وال �ت�ل�اع��ب ��نتائج‬ ‫املباريات‪.‬‬ ‫وب ��ات وو راب ��ع م��ر��ش��ح يعلن دخ��ول��ه‬ ‫�سباق املناف�سة على رئا�سة اللجنة الأوملبية‬ ‫الدولية بعد البورتوريكي ري�شار كاريون‬ ‫والأملاين توما�س باخ وال�سنغافوري ان جي‬

‫�سري ميانغ‪.‬‬ ‫و��س�ي�ت��م ان �ت �خ��اب ال��رئ �ي ����س اجل��دي��د‬ ‫ال � ��ذي ��س�ي�خ�ل��ف ال�ب�ل�ج�ي�ك��ي ج� ��اك روغ‪،‬‬ ‫يف ال �ع��ا� �ش��ر م��ن �أي� �ل ��ول خ�ل�ال اجلمعية‬ ‫العمومية الـ‪ 125‬للجنة الأوملبية الدولية‬ ‫يف بوين�س اير�س‪.‬‬ ‫وي �ق �ف ��ل ب � ��اب ال�ت�ر� �ش �ي �ح ��ات يف ‪10‬‬ ‫حزيران املقبل‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض ��ح وو يف م � ؤ�مت ��ر � �ص �ح��ايف يف‬ ‫تايوان �أنّ عدد الأ�صوات التي ح�صل عليها‬ ‫(‪ 88‬مقابل ‪ )4‬العام املا�ضي خالل اختياره‬ ‫ع �� �ض��وا يف ال �ل �ج �ن��ة ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة ل�ل�ج�ن��ة‬

‫�شجعه ع�ل��ى التقدم‬ ‫الأومل �ب �ي��ة ال��دول �ي��ة‪ّ ،‬‬ ‫برت�شيحه ملن�صب الرئا�سة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أ ّنه يف حال مت انتخابه رئي�سا‬ ‫للجنة الأومل�ب�ي��ة ال��دول�ي��ة ف��إ ّن��ه ل��ن يبقى‬ ‫يف من�صبه �سوى ‪� 8‬أع��وام‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ‬ ‫مه ّمته �ستكون كبرية على ر�أ���س اللجنة‬ ‫الأوملبية الدولية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ ال�ق��وان�ين احل��ال�ي��ة للجنة‬ ‫الأوملبية الدولية تخ ّول للرئي�س رئا�سة‬ ‫اللجنة ملدة ‪ 12‬عاما‪.‬‬ ‫و�أ ّك� � ��د وو �أنّ «م �ك��اف �ح��ة امل�ن���ش�ط��ات‬ ‫وال �ت�ل�اع��ب ب�ن�ت��ائ��ج امل �ب��اري��ات ��س�ي�ك��ون��ان‬

‫مب�ث��اب��ة حت��دي�ين رئ�ي���س�ي�ين ي�ت�ع�ّي�نّ على‬ ‫اللجنة الأوملبية الدولية مواجهتهما»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اد وو ب��ال��رئ�ي���س�ين الأخ�ي�ري ��ن‬ ‫للجنة الأوملبية الدولية روغ والإ�سباين‬ ‫خ ��وان ان�ط��ون�ي��و � �س��ام��اران ����ش‪ ،‬ل�ك�ن��ه �أ ّك ��د‬ ‫�أي�ضا �أنّ اللجنة الأوملبية الدولية حتتاج‬ ‫�إىل رئ �ي ����س «ق� � ��ادر ع �ل��ى ال �ت��وف �ي��ق ب�ين‬ ‫ج�م�ي��ع ع�لاق��ات��ه وت�ف��وي����ض م���س��ؤول�ي��ات��ه‬ ‫�إىل خمتلف الأع�ضاء وم�ساعدتهم على‬ ‫حتقيق املثل الأوملبية»‪.‬‬

‫ح�سام غايل‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )24‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2312‬‬

‫لخويا يقصي الهالل ويبلغ ربع نهائي دوري أبطال آسيا‬ ‫الدوحة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫جانب من لقاء خلويا القطري والهالل ال�سعودي‬

‫اإلثارة مستمرة على اللقب‬ ‫يف الدوري املغربي‬ ‫الرباط‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستمرت املناف�سة بني الرجاء البي�ضاوي املت�صدر‪،‬‬ ‫واجلي�ش امللكي م�ط��ارده املبا�شر على اللقب بتعادل‬ ‫االول م��ع م�ضيفه نه�ضة ب��رك��ان ‪ ،1-1‬وال �ث��اين مع‬ ‫م�ضيفه اوملبيك خريبكة بالنتيجة ذات�ه��ا يف املرحلة‬ ‫الثامنة والع�شرين من الدوري املغربي لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف امل� �ب ��اراة االوىل‪ ،‬ك ��ان ال��رج��اء ال�ب�ي���ض��اوي يف‬ ‫طريقه اىل انتزاع فوز ثمني من نه�ضة بركان عندما‬ ‫تقدم بهدف مبكر للعاجي كوكو غويهي يف الدقيقة‬ ‫الثانية ب�ضربة ر�أ�سية من م�سافة قريبة‪ ،‬بيد ان املهدي‬ ‫بلطام �أدرك التعادل يف الدقيقة االوىل من الوقت بدل‬ ‫ال�ضائع بت�سديدة �أكروباتية من م�سافة قريبة على‬ ‫ي�سار احلار�س خالد الع�سكري‪.‬‬ ‫ويف الثانية‪ ،‬كان اجلي�ش امللكي البادئ بالت�سجيل‬ ‫عرب مهاجمه م�صطفى العالوي يف الدقيقة ‪ 45‬من‬ ‫ركلة جزاء اثر عرقلة ه�شام الفاتيحي داخل املنطقة‬ ‫من طرف القائد ه�شام امزيل‪ ،‬لكن اوملبيك خريبكة‬ ‫ادرك التعادل يف الدقيقة ‪ 56‬من ت�سديدة قوية ي�سارية‬ ‫ل�سعيد غرادة من داخل املنطقة‪.‬‬ ‫وع ��زز ال��رج��اء ال�ب�ي���ض��اوي م��وق�ع��ه يف ال���ص��دارة‬ ‫بر�صيد ‪ 60‬نقطة بفارق نقطتني ام��ام اجلي�ش امللكي‬ ‫قبل مرحلتني من نهاية املو�سم‪.‬‬ ‫ويلعب الفريقان على ار�ضهما يف املرحلة التا�سعة‬ ‫وال�ع���ش��ري��ن ق�ب��ل االخ �ي�رة‪ ،‬ح�ي��ث ي�ست�ضيف ال��رج��اء‬ ‫البي�ضاوي الدفاع احل�سني اجلديدي‪ ،‬واجلي�ش امللكي‬ ‫امل �غ��رب ال�ف��ا��س��ي‪ ،‬ق�ب��ل ان ي�ح�لا �ضيفني ع�ل��ى الفتح‬ ‫الرباطي والوداد البي�ضاوي يف املرحلة االخرية‪.‬‬ ‫و��س�ق��ط ال� ��وداد ال�ب�ي���ض��اوي يف ف��خ ال�ت�ع��ادل ام��ام‬ ‫�ضيفه ح�سنية اغادير بهدف للعاجي بوبالي اندر�سون‬ ‫(‪ )32‬مقابل هدف لعادل فهيم (‪.)55‬‬ ‫ورف��ع ال ��وداد البي�ضاوي ر��ص�ي��ده اىل ‪ 47‬نقطة‬ ‫يف امل��رك��ز ال�ث��ال��ث امل ��ؤه��ل اىل م�سابقة ك ��أ���س االحت��اد‬ ‫االفريقي مقابل ‪ 33‬نقطة حل�سنية اغادير التا�سع‪.‬‬ ‫وع��زز امل�غ��رب التطواين حظوظه يف امل�شاركة يف‬ ‫م�سابقة ك ��أ���س االحت ��اد ال�ع��رب��ي ع�ن��دم��ا ان �ت��زع امل��رك��ز‬ ‫ال ��راب ��ع م��ن م���ض�ي�ف��ه امل �غ��رب ال�ف��ا��س��ي ب��ال �ف��وز عليه‬ ‫بهدفني نظيفني‪� ،‬سجلهما ب�لال ميكري (‪ )23‬وعبد‬ ‫الكرمي بن هنية (‪.)25‬‬ ‫ورف ��ع امل �غ��رب ال �ت �ط��واين ر��ص�ي��ده اىل ‪ 44‬نقطة‬ ‫بفارق االهداف امام املغرب الفا�سي‪.‬‬ ‫وعلى غرار املناف�سة على اللقب‪ ،‬ا�ستمرت االثارة‬

‫يف املراكز املت�أخرة من �أج��ل الهروب من الهبوط اىل‬ ‫الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫وان�ع����ش رج ��اء ب�ن��ي م�ل�ال ال��راب��ع ع�شر وال �ن��ادي‬ ‫امل�ك�ن��ا��س��ي ��ص��اح��ب امل��رك��ز االخ �ي�ر �آم��ال �ه �م��ا ب��ال�ب�ق��اء‬ ‫بتعادلهما �سلبا‪ ،‬حيث رفع االول ر�صيده اىل ‪ 24‬نقطة‬ ‫مقابل ‪ 21‬للثاين‪ ،‬وهما ا�ستفادا م��ن خ�سارة النادي‬ ‫القنيطري �صاحب املركز اخلام�س ع�شر قبل االخري‬ ‫ام� ��ام ال �ف �ت��ح ال��رب��اط��ي ب �ه��دف وح �ي��د ��س�ج�ل��ه حممد‬ ‫ال�شيحاين يف الدقيقة ‪ ،43‬والوداد الفا�سي امام م�ضيفه‬ ‫الدفاع احل�سني اجلديدي بهدف لعدنان الوردي (‪)52‬‬ ‫مقابل ثالثة اه��داف للت�شادي كارل ماك�س داين (‪)5‬‬ ‫وزكريا حدراف (‪ )78‬وعمر من�صوري (‪.)90‬‬ ‫وجت�م��د ر��ص�ي��د ال� ��وداد ال�ف��ا��س��ي ع�ن��د ‪ 27‬نقطة‪،‬‬ ‫والنادي القنيطري عند ‪ 23‬نقطة‪.‬‬ ‫و�ستكون املرحلتان االخريتان حا�سمتني لتحديد‬ ‫الهابطني اىل ال��درج��ة الثانية‪ ،‬ففي املرحلة املقبلة‪،‬‬ ‫يلعب النادي القنيطري مع رجاء بني مالل‪ ،‬والنادي‬ ‫املكنا�سي م��ع اومل�ب�ي��ك خريبكة‪ ،‬وال� ��وداد الفا�سي مع‬ ‫ال�ف�ت��ح ال��رب��اط��ي‪ ،‬ويف امل��رح�ل��ة االخ�ي�رة يلتقي رج��اء‬ ‫بني مالل مع الوداد الفا�سي‪ ،‬والنادي القنيطري مع‬ ‫النادي املكنا�سي‪.‬‬ ‫ويف مباراة هام�شية‪ ،‬تعادل �شباب الريف احل�سيمي‬ ‫م��ع �ضيفه اوملبيك ا�سفي بهدفني ل�ف��ؤاد الطلحاوي‬ ‫(‪ )45‬وع �م��اد �أم �غ��ار (‪ )90‬م�ق��اب��ل ه��دف�ين لل�سنغايل‬ ‫ابراهيما نديون (‪ 45‬و‪ 58‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫ الرتتيب‪:‬‬‫‪ -1‬الرجاء البي�ضاوي ‪ 60‬نقطة من ‪ 28‬مباراة‬ ‫‪ -2‬اجلي�ش امللكي ‪ 58‬من ‪28‬‬ ‫‪ -3‬الوداد البي�ضاوي ‪ 47‬من ‪28‬‬ ‫‪ -4‬املغرب التطواين ‪ 44‬من ‪28‬‬ ‫‪ -5‬املغرب الفا�سي ‪ 44‬من ‪28‬‬ ‫‪ -6‬الفتح الرباطي ‪ 41‬من ‪28‬‬ ‫‪ -7‬نه�ضة بركان ‪ 36‬من ‪28‬‬ ‫‪� -8‬شباب الريف احل�سيمي ‪ 34‬من ‪28‬‬ ‫‪ -9‬ح�سنية اغادير ‪ 33‬من ‪28‬‬ ‫‪ -10‬الدفاع احل�سني اجلديدي ‪ 32‬من ‪28‬‬ ‫‪ -11‬اوملبيك ا�سفي ‪ 31‬من ‪28‬‬ ‫‪ -12‬اوملبيك خريبكة ‪ 30‬من ‪28‬‬ ‫‪ -13‬وداد فا�س ‪ 27‬من ‪28‬‬ ‫‪ -14‬رجاء بني مالل ‪ 24‬من ‪28‬‬ ‫‪ -15‬النادي القنيطري ‪ 23‬من ‪28‬‬ ‫‪ -16‬النادي املكنا�سي ‪ 21‬من ‪28‬‬

‫بطولة اإلمارات‪ ..‬هوية الهابط الثاني‬ ‫تتحدد غد ًا‬ ‫دبي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�ت�ح��دد ه��وي��ة ال�ه��اب��ط ال �ث��اين ال ��ذي ��س�يراف��ق‬ ‫االحتاد كلباء اىل الدرجة الثانية عندما يحل ال�شعب‬ ‫الثاين ع�شر ودبا الفجرية الثالث ع�شر �ضيفني على‬ ‫ال�شباب وعجمان على التوايل غدا ال�سبت يف املرحلة‬ ‫ال�ساد�سة والع�شرين االخرية من الدوري االماراتي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وتفتتح املرحلة اليوم بلقاء وحيد يجمع العني‬ ‫ال ��ذي ك��ان ت��وج ب�ط�لا ق�ب��ل ارب ��ع م��راح��ل م��ن ختام‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬و��ض�ي�ف��ه ال�ن���ص��ر ال ��ذي ف�ق��د �أي أ�م ��ل يف‬ ‫املناف�سة على احدى البطاقات امل�ؤهلة للم�شاركة يف‬ ‫دوري ابطال �آ�سيا املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وي�ل�ع��ب ال���س�ب��ت اي���ض��ا اجل��زي��رة م��ع ال��وح��دة‪،‬‬ ‫والظفرة مع االهلي‪ ،‬واالحتاد كلباء مع دبي‪ ،‬على �أن‬ ‫تختتم املرحلة االثنني مبباراة الو�صل مع بني يا�س‪.‬‬ ‫وت �ت �ج��ه االن� �ظ ��ار اىل �� �ص ��راع ال �ه �ب��وط ال ��ذي‬ ‫انح�صرت بطاقته الثانية بني ال�شعب (‪ 22‬نقطة)‬ ‫ودبا الفجرية (‪ 20‬نقطة)‪ ،‬حيث يكفي االول التعادل‬ ‫مع م�ضيفه ال�شباب اخلام�س (‪ 42‬نقطة) للبقاء يف‬ ‫الدرجة االوىل للمو�سم الثاين على التوايل‪.‬‬ ‫وف ��از ال�شعب ع�ل��ى دب��ا ال�ف�ج�يرة ذه��اب��ا واي��اب��ا‪،‬‬ ‫لذلك ف�إنه يف ح��ال ت�ساوى يف النقاط مع مناف�سه‬ ‫ف�إن االف�ضلية �ستكون له ح�سب اللوائح التي حت�سم‬

‫ح ��االت ال�ت�ع��ادل يف ال�ن�ق��اط يف ك��ل امل��راك��ز ب��ال�ع��ودة‬ ‫لنتيجة مباراتي الفريقني‪.‬‬ ‫وقد ي�ستفيد ال�شعب لتحقيق هدفه بالبقاء من‬ ‫عدم دفع ال�شباب بت�شكيلته اال�سا�سية يف املباراة‪ ،‬ال‬ ‫�سيما ان��ه لعب ام��ام اال�ستقالل االي ��راين أ�م����س يف‬ ‫طهران يف ذه��اب ال��دور الثاين ل��دوري ابطال �آ�سيا‪،‬‬ ‫كما تنتظره م��واج�ه��ة مهمة ال�ث�لاث��اء املقبل حني‬ ‫يلتقي االهلي يف نهائي م�سابقة الك�أ�س‪.‬‬ ‫ب � ��دوره‪ ،‬ال مي�ل��ك دب ��ا ال �ف �ج�يرة ل�ل�ب�ق��اء ��س��وى‬ ‫ف��ر��ص��ة ال �ف��وز ع�ل��ى ع�ج�م��ان ال�ع��ا��ش��ر (‪ 32‬نقطة)‬ ‫وانتظار خ�سارة ال�شعب امام ال�شباب‪.‬‬ ‫ويطمح اجل��زي��رة اىل البقاء يف امل��رك��ز الثالث‬ ‫ال � ��ذي ي�ح�ت�ل��ه ح��ال �ي��ا ب��ر� �ص �ي����د ‪ 46‬ن �ق �ط��ة ع�ن��دم��ا‬ ‫ي�ست�ضيف الوحدة ال�سابع (‪ 38‬نقطة) الذي ي�سعى‬ ‫فقط لتح�سني موقعه لي�س اال‪.‬‬ ‫وتكمن اهمية املركز الثالث انه ي�ؤهل للم�شاركة‬ ‫يف الدور التمهيدي لدوري ابطال �آ�سيا املو�سم املقبل‪،‬‬ ‫لذلك ف�إن اجلزيرة لن يفرط فيه‪ ،‬وال�سيما ان بني‬ ‫يا�س ال��راب��ع (‪ 44‬نقطة) يطمح لالنق�ضا�ض عليه‬ ‫عندما يحل �ضيفا على الو�صل يف ختام املرحلة‪.‬‬ ‫وال حتمل مباراة االهلي والظفرة �أي اهمية بعد‬ ‫�ضمان االول اح�ت�لال امل��رك��ز ال�ث��اين‪ ،‬واالم��ر نف�سه‬ ‫ينطبق على لقاء االحت��اد كلباء االخ�ير م��ع �ضيفه‬ ‫دبي احلادي ع�شر‪.‬‬

‫حجز خلويا القطري بطاقته اىل رب��ع نهائي‬ ‫دوري ابطال �آ�سيا لكرة القدم‪ ،‬بعد تعادله مع �ضيفه‬ ‫الهالل ال�سعودي ‪ 2-2‬االربعاء يف اياب الدور الثاين‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل ل�ل�خ��وي��ا ال���س�ن�غ��ايل اي �� �س��ار دي ��ا (‪)14‬‬ ‫وحممد مو�سى (‪ ،)52‬وللهالل �سلمان الفرج (‪)64‬‬ ‫وحممد ال�شلهوب (‪ 76‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫وك��ان خلويا ان�ت��زع ال�ف��وز يف الريا�ض ‪�-1‬صفر‬ ‫ذهابا‪.‬‬ ‫الدور الثاين من البطولة �شهد ثالث مواجهات‬ ‫��س�ع��ودي��ة ق �ط��ري��ة؛ االوىل ب�ين االه �ل��ي واجل�ي����ش‪،‬‬ ‫والثانية بني ال�شباب والغرافة‪ ،‬وح�سمهما الفريقان‬ ‫ال�سعوديان‪ ،‬والثالثة بني خلويا والهالل وجنح فيها‬ ‫االول يف ابقاء احل�ضور القطري يف دور الثمانية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ال � ��دور ال �ث ��اين ك ��ان ي �ق��ام ب�ط��ري�ق��ة‬ ‫خروج املغلوب من مباراة واحدة على ار�ض مت�صدر‬ ‫جمموعته يف ال��دور االول‪ ،‬لكن االحت��اد اال�سيوي‬ ‫ارت � � ��أى اق��ام �ت��ه ب� ��دءا م��ن ال�ن���س�خ��ة احل��ال �ي��ة عرب‬ ‫مباراتني ذهابا وايابا‪.‬‬ ‫ورغ��م تقدم خلويا بهدفني‪ ،‬ف�إنه عانى ب�شكل‬ ‫كبري يف نهاية امل�ب��اراة بعد جن��اح ال�ه�لال يف �إدراك‬ ‫التعادل وت�شكيل �ضغط كبري لت�سجيل هدف الفوز‪.‬‬ ‫حتى نهاية اللقاء ال��ذي �أداره طاقم ا�سرتايل‬ ‫بقيادة بيرت جرين مبعاونة مواطنه براد هوب�سون‬ ‫وامل��ال�ي��زي��ان حممد ��ص�بري م�ساعد ث��اين وحممد‬ ‫يعقوب حكم رابع‬ ‫ح ��اول ال �ه�لال مباغتة م�ضيفه م�ن��ذ ال�ب��داي��ة‬ ‫ف�ضغط وهاجم ب�شرا�سة يف الدقائق االوىل وكان‬ ‫قريبا من الت�سجيل‪ ،‬لكن خلويا انتزع الحقا زمام‬ ‫االمور‪ ،‬و�سيطر على املجريات وجنح يف اول حماولة‬ ‫له من خطف الهدف االول من رمية متا�س للهالل‬ ‫خطفها مهاجم الفريق القطري‪ ،‬التون�سي يو�سف‬ ‫امل�ساكني‪ ،‬وم��رره��ا عر�ضية اىل اي�سار عند نقطة‬ ‫اجل ��زاء ف ��راوغ ال��دف��اع‪ ،‬و� �س��دد ب�ي���س��راه ع�ل��ى ميني‬ ‫احلار�س (‪.)14‬‬ ‫وا� �ص��ل خل��وي��ا ت�ف��وق��ه وه�ج��وم��ه و��س��ط ت��راج��ع‬ ‫غري متوقع من الهالل الذي كادت �شباكه تهتز مرة‬ ‫ثانية من ت�سديدة ال�ك��وري اجلنوبي ن��ام ت��اي لوال‬ ‫العار�ضة (‪ ،)20‬ثم اه��در امل�ساكني فر�صة من كرة‬ ‫انفرد بها و�سدد خارج املرمى (‪.)43‬‬

‫عو�ض خلويا اه��دار امل�ساكني الفر�صة الثمينة‬ ‫يف ال��دق��ائ��ق االويل م��ن ال���ش��وط ال�ث��اين ح�ين عزز‬ ‫تقدمه اث��ر ك��رة م��ن ن��ام ت��اي مل�ست ر�أ���س ا�سماعيل‬ ‫حممد داخ��ل املنطقة‪ ،‬وحتولت اىل حممد مو�سى‬ ‫بجوار القائم االمين ف�أكملها داخل املرمى (‪.)52‬‬ ‫كان الهدف الثاين ال�شرارة التي ا�شعلت الهالل‪،‬‬ ‫فانطلق مهاجما و�صنع عدة فر�ص وجنح يف تقلي�ص‬ ‫الفارق بت�سديدة �صاروخية ل�سلمان الفرج من خارج‬ ‫منطقة اجلزاء (‪.)64‬‬ ‫ا�ستمرت �سيطرة ال�ه�لال حتى جن��ح يف ادراك‬ ‫التعادل عرب ركلة ج��زاء اث��ر عرقلة حممد مو�سى‬ ‫ليا�سر القحطاين‪ ،‬ف��ان�برى لها حممد ال�شلهوب‬ ‫وا�ضعا الكرة بنجاح على ي�سار احلار�س (‪.)76‬‬ ‫ا� �ش �ت��د � �ض �غ��ط ال� �ه�ل�ال يف ال ��دق ��ائ ��ق امل�ت�ب�ق�ي��ة‬ ‫و�سنحت له فر�ص عدة لت�سجيل هدف الفوز الذي‬ ‫كان �سي�ضعه يف دور الثمانية بدال من خلويا‪ ،‬لكن‬ ‫االخري عرف كيف يخرج ببطاقة الت�أهل‪.‬‬ ‫اال�ستقالل يتعادل ويت�أهل‬ ‫اك �م��ل اال� �س �ت �ق�لال االي � ��راين ع�ق��د ال� ��دور رب��ع‬ ‫النهائي من دوري ابطال �آ�سيا لكرة القدم بحجز‬ ‫البطاقة االخ�يرة على ح�ساب ال�شباب االم��ارات��ي؛‬ ‫حيث تعادل معه �صفر‪�-‬صفر االربعاء يف طهران يف‬ ‫ختام مباريات اياب الدور الثاين‪.‬‬ ‫وك��ان اال�ستقالل عاد من دبي اال�سبوع املا�ضي‬ ‫بفوز كبري ‪ 2-4‬ذهابا‪.‬‬ ‫يذكر ان مباريات ال��دور الثاين تقام ب��دءا من‬ ‫هذه الن�سخة بنظام الذهاب واالياب خالفا لالعوام‬ ‫املا�ضية؛ حيث كانت تقت�صر على مباراة واحدة على‬ ‫ار�ض مت�صدر جمموعته يف الدور االول‪.‬‬ ‫وال �ف ��رق امل �ت � أ�ه �ل��ة اىل رب ��ع ال�ن�ه��ائ��ي ه ��ي‪ :‬اف‬ ‫��س��ي ��س�ي��ول ال �ك��وري اجل�ن��وب��ي وب ��وري ��رام يونايتد‬ ‫التايالندي وال�شباب واالهلي ال�سعوديان وغوانغجو‬ ‫ال�صيني وكا�شيوا راي�سول الياباين وخلويا القطري‬ ‫واال�ستقالل االيراين‪.‬‬ ‫وت�سحب ق��رع��ة دور الثمانية يف ‪ 20‬ح��زي��ران‬ ‫املقبل يف كواالملبور‪.‬‬

‫الفتح يسعى إىل رد اعتباره أمام االتحاد‬ ‫يف كأس امللك‬

‫الفتح ال�سعودي يف مهمة �صعبة �أمام االحتاد‬

‫الريا�ض‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى الفتح بطل الدوري ال�سعودي لكرة القدم �إىل‬ ‫رد اعتباره امامه امام االحتاد‪ ،‬عندما ي�ست�ضيفه اليوم يف‬ ‫االح�ساء يف �إياب ن�صف نهائي ك�أ�س امللك‪.‬‬ ‫وكان االحتاد فاز ذهابا بهدفني نظيفني‪.‬‬ ‫وي�ت�ط�ل��ع ال�ف�ت��ح لتعوي�ض ف ��ارق ال�ه��دف�ين وخطف‬ ‫بطاقة ال�صعود م��ن �ضيفه رغ��م �صعوبة املهمة‪ ،‬بينما‬ ‫يتطلع االحت��اد �إىل ت�ك��رار ف��وزه ال�سابق رغ��م �أن��ه يلعب‬ ‫ب��أك�ثر م��ن فر�صة لبلوغ النهائي للمرة اخلام�سة منذ‬ ‫عودة امل�سابقة عام ‪.2008‬‬ ‫وعطفا على م�ستوى الفريقني يف الفرتة الأخ�يرة‪،‬‬ ‫ف�إن الكفة تبدو متكافئة �إىل حد كبري‪ ،‬وبالتايل ال ميكن‬ ‫التكهن بالنتيجة التي �ست�ؤول �إليها املباراة‪.‬‬ ‫ي��دخ��ل الفتح امل �ب��اراة بخيار ال�ف��وز بثالثة �أه��داف‬ ‫نظيفة؛ ل�ضمان بلوغ النهائي �أو بهدفني نظيفني لفر�ض‬ ‫التمديد‪ ،‬ولهذا ف�إن مدربه التون�سي فتحي اجلبال لي�س‬ ‫�أمامه �سوى املجازفة بالهجوم منذ البداية‪ ،‬وال �سيما يف‬ ‫ظل ت�أكد عودة هداف الفريق املحرتف الكونغويل دوري�س‬ ‫�سالومو وربيع �سفياين بعد تعافيهما من الإ�صابة‪.‬‬ ‫ورغ��م �أن الفتح منذ تتويجه ببطولة ال ��دوري مل‬ ‫يقدم امل�ستوى امل�أمول منه‪ ،‬ف��إن اخل�سارة الأخ�يرة �أمام‬ ‫االحتاد قد تكون كال�صدمة التي قد ُتعيد الالعبني اىل‬ ‫م�ستواهم‪.‬‬ ‫ي�ب�رز يف ال�ف��ري��ق ح��ار��س��ه ع �ب��داهلل العوي�شري وب��در‬ ‫النخلي وم �ب��ارك الأ��س�م��ري وح�سني امل�ق�ه��وي وح�م��دان‬ ‫احلمدان وم�شعل ال�سعيد والربازيلي �إلتون جوزيه‪.‬‬ ‫واو�ضح مدافع الفتح احلايل واالحتاد ال�سابق م�شعل‬

‫ال�سعيد «امل��واج�ه��ة ه��ام��ة وال�ف�ت��ح مل يفقد حظوظه يف‬ ‫الت�أهل‪ ،‬لقد دخلنا الدور املا�ضي يف ظروف �أ�صعب‪ ،‬لكننا‬ ‫متكنا من حتقيق ما نبحث عنه‪ ،‬واالمر م�شابه ملواجهة‬ ‫االحتاد حيث �سن�سعى لتحقيق ما نبحث عنه رغم �صعوبة‬ ‫املباراة �أمام فريق كبري بال �شك ميتلك فر�صا متنوعة‪،‬‬ ‫لكننا �أعددنا العدة لكل الظروف»‪.‬‬ ‫�أم��ا االحت ��اد فيدخل امل �ب��اراة مبعنويات عالية بعد‬ ‫ف��وزه ذه��اب��ا بهدفني دون م�ق��اب��ل‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال ع��ن امتالكه‬ ‫ثالث فر�ص لبلوغ النهائي‪ ،‬وتتمثل يف الفوز �أو التعادل‬ ‫�أو اخل���س��ارة ب�ف��ارق ه��دف‪ ،‬وه��ذا ا ألم ��ر �سيمنح مدربه‬ ‫الإ�سباين بينات فر�صة اختيار الت�شكيلة املنا�سبة‪ ،‬ور�سم‬ ‫اخلطة التي تكفل �صعود الفريق للنهائي‪.‬‬ ‫ومن امل�ؤكد �أن املدرب �سريكز على اجلوانب الدفاعية‬ ‫يف املقام الأول مع االعتماد على الهجمات املرتدة التي‬ ‫يجيدها العبوه ب�شكل مميز‪.‬‬ ‫وبرغم افتقاد الفريق لهدافه خمتار فالته بداعي‬ ‫الإ��ص��اب��ة والع��ب امل�ح��ور �سعود ك��ري��ري ب�سبب الإي�ق��اف‪،‬‬ ‫ف � إ�ن��ه مي�ل��ك عنا�صر مم�ي��زة ي � أ�ت��ي يف مقدمتها حار�سه‬ ‫فواز القرين و�أ�سامة املولد وحممد قا�سم والكامريوين‬ ‫مودي�ست �إمبامي واحمد ع�سري وعبد الفتاح ع�سريي‬ ‫واملجري جورجي �ساندرو وفهد املولد‪.‬‬ ‫وق��ال املهاجم فهد امل��ول��د‪« :‬فريقنا ج��اه��ز خلو�ض‬ ‫امل �ب��اراة ��ض��د ال�ف�ت��ح ال ��ذي ي�ع��د ف��ري�ق��ا ك�ب�يرا ح�ق��ق للتو‬ ‫بطولة ال��دوري»‪ ،‬م�ضيفاً‪« :‬املباراة �صعبة وندخلها دون‬ ‫النظر ملا �آل��ت �إليه نتيجة ال��ذه��اب؛ لأننا �سنلعب للفوز‬ ‫ال ��ذي ل��ن ن��ر��ض��ى ب��دي� ً‬ ‫لا ع�ن��ه إل��س�ع��اد ج�م��اه�يرن��ا التي‬ ‫تنتظر منا بطولة يف املو�سم احلايل»‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬يلتقي ال�شباب مع االهلي بطل‬

‫املو�سمني املا�ضيني �ساعيا اىل تعوي�ض خ�سارته �صفر‪1-‬‬ ‫ذهابا‪.‬‬ ‫يعد ال�شباب االكرث ف��وزاً على االهلي يف ك�أ�س امللك‬ ‫بن�سختها احلالية‪ ،‬حيث تقابل الفريقان يف ‪ 6‬مواجهات‪،‬‬ ‫ففاز ال�شباب يف ‪ 5‬مباريات مقابل مرة واح��دة لالهلي‪،‬‬ ‫ك�م��ا تلقى االه �ل��ي ه��زمي��ة ام ��ام ال���ش�ب��اب ه��ي االع �ل��ى يف‬ ‫البطولة منذ انطالقها مو�سم ‪ 2008-2007‬بنتيجة ‪6-1‬‬ ‫(�سجل الهالل النتيجة ذاتها ام��ام الوحدة يف البطولة‬ ‫احلالية)‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ت��وق��ع ان ي�شرك م��درب ال�شباب البلجيكي‬ ‫مي�شال برودوم كال من‪ :‬وليد عبد اهلل يف حرا�سة املرمى‪،‬‬ ‫وح�سن معاذ وعبد اهلل الأ�سطا والكوري اجلنوبي كواك‬ ‫ت��اي ون��اي��ف القا�ضي وعبد امللك اخل�ي�بري والربازيلي‬ ‫فرناندو مينغازو ومواطنه مار�سيللو كمات�شو و�أحمد‬ ‫عطيف ومتيم الدو�سري واالرجنتيني �سيبا�ستيان تيغايل‬ ‫ونا�صر ال�شمراين‪.‬‬ ‫ل�ك��ن االه �ل��ي ل��ن ي �ك��ون ��ص�ي��دا ��س�ه�لا وي ��أم��ل ب�ل��وغ‬ ‫ال�ن�ه����ائ��ي‪ ،‬و��ص�ف��وف��ه غنية ب��ال�لاع�ب�ين اجل�ي��دي��ن ام�ث��ال‬ ‫أ�� �س��ام��ة ه��و� �س��اوي وم�ن���ص��ور احل��رب��ي وت�ي���س�ير اجلا�سم‬ ‫وم�صطفى ب�صا�ص وكامل املو�سى والكولومبي خايرو‬ ‫بالومينو والربازيلي برونو �سيزار‪ ،‬بينما يفتقد خدمات‬ ‫امل �ه��اج��م ال �ع �م��اين ع �م��اد احل��و� �س �ن��ي ب��داع��ي اال� �ص��اب��ة‪،‬‬ ‫واملهاجم الربازيلي فيكتور �سيمو�س الذي اجرى عملية‬ ‫جراحية يف ركبته‪.‬‬ ‫ال�ف��ري�ق��ان جن�ح��ا يف ال�ت� أ�ه��ل اىل رب��ع ن�ه��ائ��ي دوري‬ ‫اب �ط��ال �آ��س�ي��ا‪ ،‬ال���ش�ب��اب ع�ل��ى ح���س��اب ال�غ��راف��ة ال�ق�ط��ري‪،‬‬ ‫واالهلي بتفوقه على اجلي�ش القطري اي�ضا‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )24‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2312‬‬

‫‪15‬‬

‫دورتموند من حافة اإلفالس إىل قمة «ويمبلي»‬ ‫برلني‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قطع بورو�سيا دورمتوند االملاين �شوطا كبريا بني االفال�س الذي‬ ‫طرق ابوابه عام ‪ ،2005‬ورحلته اىل ملعب «وميبلي» حيث يتواجه غدا‬ ‫ال�سبت مع غرميه املحلي بايرن ميونيخ يف موقعة القمة التي �ستحدد‬ ‫هوية من �سريفع ك�أ�س دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫«م��ن احل�ضي�ض اىل ومي�ب�ل��ي»‪ ،‬ه��ذا م��ا ق��ال��ه امل��دي��ر التنفيذي‬ ‫لدورمتوند هانت�س‪-‬يواكيم فات�سكه يف و�صفه للمرحلة التي عا�شها‬ ‫فريقه بني ‪ ،2005‬حني كان على حافة االفال�س و‪ 2013‬حيث ا�صبح‬ ‫جمددا من كبار الدوري االملاين والقارة العجوز‪.‬‬ ‫م��ن امل��ؤك��د ان الو�ضع احل��ايل للفريق اال�صفر واال��س��ود ا�صبح‬ ‫خمتلفا متاما عما كان عليه عام ‪ ،2005‬حني كان حتت عبء الديون‬ ‫التي بلغت ‪ 120‬مليون يورو؛ ما هدد م�صريه يف دوري اال�ضواء وو�ضعه‬ ‫على �شفري ت�صفيته وانزاله اىل الدرجات الدنيا‪.‬‬ ‫عا�ش دورمتوند تقلبات كثريا يف م�شواره الكروي‪ ،‬لكم من امل�ؤكد‬ ‫ان ازهى فرتاته كانت يف الت�سعينيات‪ .‬ففي عام ‪ 1991‬تعاقد مع املدرب‬ ‫اومتار هيت�سفيلد الذي مل يكن يتمتع بخربة كبرية يف ذلك الوقت‪.‬‬ ‫ويف ‪ ،1995‬متكن اخريا من الظفر بلقب الدوري املحلي بعد �صيام دام‬ ‫‪ 32‬عاما‪ ،‬ومتكن اي�ضا من الدفاع عن لقبه يف املو�سم التايل‪.‬‬ ‫وحقق ال�ن��ادي اال�صفر واال��س��ود اجن��ازا رائ�ع��ا ع��ام ‪ 1997‬بفوزه‬ ‫بدوري ابطال اوروبا للمرة االوىل واالخرية اثر تغلبه على يوفنتو�س‬ ‫االيطايل ‪ ،1-3‬ومل يقف عند هذا احلد‪ ،‬بل فاز بك�أ�س انرتكونتيننتال‬ ‫اثر انت�صاره ال�صريح على نادي كروزيرو الربازيلي ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫ويف تلك الفرتة كانت ت�شكيلة الفريق تزخر بالعبني كبار من‬ ‫امثال �شتيفان رويرت ويورغن كولر وكذلك ماتيا�س زامر و�شتيفن‬ ‫فرويند واندريا�س مولر الذين كانو ي�شكلون ن��واة املنتخب ا ألمل��اين‬ ‫الفائز باللقب الأوروبي عام ‪ 1996‬يف لندن‪.‬‬ ‫غ�ير ان ف�ترة ال�ن�ج��اح��ات مل ت��دم ط��وي�لا‪ ،‬فبعد م �غ��ادرة �صائد‬ ‫االلقاب هيت�سفيلد للفريق واعتزال العديد من الالعبني‪ ،‬ا�ستثمر‬ ‫ال�ن��ادي يف النجوم اجل��دد بيد انهم مل ي�ستطيعوا موا�صلة م�شوار‬ ‫النجاح الذي بد�أه اجليل ال�سابق‪ ،‬بل �إنهم و�ضعوا النادي حتت وط�أة‬ ‫الديون؛ ب�سبب االموال التي �أنفقها للتعاقد معهم‪.‬‬ ‫و�شهد مو�سم ‪ 2000-1999‬تراجعا كبريا للفريق؛ ما ادى به اىل‬ ‫االكتفاء باملركز احل��ادي ع�شر يف العام ال��ذي ا�صبح فيه اول فريق‬ ‫املاين يدخل البور�صة‪.‬‬ ‫لكنه مل يبق طويال يف احل�ضي�ض؛ �إذ احتفل يف ‪ 2002‬ب�ساد�س‬

‫حمى نهائي دوري األبطال‬ ‫يجتاح أملانيا‬ ‫برلني‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫«نهائي احللم» او «م�ب��اراة ال�ق��رن»‪ ،‬اه��م ما يطلق على املباراة‬ ‫النهائية من م�سابقة دوري ابطال اوروب��ا لكرة القدم التي جتمع‬ ‫الول م��رة ب�ين فريقني أ�مل��ان�ي�ين‪ ،‬هما‪ :‬ب��اي��رن ميونيخ بطل دوري‬ ‫ب�لاده وو�صيفه بورو�سيا دورمت��ون��د ال�سبت على ملعب وميبلي يف‬ ‫لندن‪ ،‬التي جعلت املانيا تغلي فخرا بكرتها املهيمنة من جديد‪.‬‬ ‫وت�سود املانيا فرحة كبرية منذ ت� أ�ه��ل الفريقني على ح�ساب‬ ‫بر�شلونة وري��ال مدريد اال�سبانيني يف ‪ 30‬ني�سان واالول من اي��ار‪،‬‬ ‫وت�ستعد منذ اك�ثر م��ن ‪ 3‬ا�سابيع حل��دث «يح�صل م��رة واح ��دة يف‬ ‫احل �ي��اة»‪ ،‬ح�سب رئ�ي����س حت��ري��ر �صحيفة بيلد ال�شعبية الوا�سعة‬ ‫االنت�شار‪.‬‬ ‫وكتبت ال�صحيفة مطلع اال�سبوع احلايل «جمهورية كرة القدم‬ ‫ال�ع��زي��زة‪ ..‬حتى ال�سبت‪ ،‬ال يوجد �شيء اه��م م��ن ذل��ك‪ ،‬ان��ه حلدث‬ ‫تاريخي‪ ،‬ان��ه اه��م م��ن امل�ست�شارة (انغيال م�يرك��ل)‪ ،‬اه��م م��ن ك�أ�س‬ ‫اوروبا»‪.‬‬ ‫وارت �ف �ع��ت ن���س�ب��ة ال �غ �ل �ي��ان يف امل��دي �ن �ت�ين امل�ع�ن�ي�ت�ين (م�ي��ون�ي��خ‬ ‫ودورمت ��ون ��د) م�ن��ذ زم��ن ب�ع�ي��د‪ ،‬وق��د ن�ف��دت ال�ب�ط��اق��ات ال � �ـ‪� 25‬أل�ف�اً‬ ‫املخ�ص�صة لكل من الناديني ب�سرعة قيا�سية كما ت�شهد على ذلك‬ ‫طلبات احلجز التي و�صل عددها اىل ‪ 500‬الف طلب لدى بورو�سيا‬ ‫دورمتوند وحده‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ن�صب ‪ 3‬انواع من ال�شا�شات العمالقة يف دورمتوند‪،‬‬ ‫بينما �شهدت ميونيخ ارت��اال طويلة من طالبي البطاقات املجانية‬ ‫للدخول اىل ملعب فريقها اليانز ارينا (‪ 45‬الف مقعد) حيث �سيتم‬ ‫نقل املباراة على الهواء مبا�شرة‪.‬‬ ‫حتى االورك�سرتا املو�سيقية يف املدنية �ستعي�ش �ساعة كرة القدم‬ ‫حيث �ستقوم ب�إ�شراف قائدها لورين مات�سل بعزف ن�شيد الفريق‬ ‫البافاري على موقع التوا�صل االجتماعي «يوتيوب»‪ ،‬فيما �ستكون‬ ‫امل�ست�شارة مريكل حا�ضرة يف وميبلي‪.‬‬ ‫و�سيكون اكرب جتمع من امل�شجعني (نحو ‪ 100‬ال��ف) يف برلني‬ ‫امام بوابة براندبورغ‪ ،‬وقد بد�أت االربعاء اال�ستعدادات مع كلمة �سر‬ ‫هي «�أملانيا حتتفل باملرحلة اخلام�سة والثالثني من الدوري الذي‬ ‫ي�ضم يف اال�صل ‪ 34‬مرحلة»‪.‬‬ ‫وت�ت�ح��دث امل��ان�ي��ا ع��ن ق��وت�ه��ا ال �ك��روي��ة ال �ع��ائ��دة ع�ل��ى ال�ساحة‬ ‫االوروبية‪ ،‬ومتدح اال�صالحات التي اعتمدت يف العقد االخري من‬ ‫القرن املا�ضي لت�صبح اكرث قدرة �سواء يف كرة القدم او على ال�صعيد‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬ ‫وح�سب رئي�س حترير �صحية «‪ 11‬فروينده» فيليب كو�سرت‪،‬‬ ‫ال ��ش��يء مده�شا يف ه��ذا اجل�ن��ون‪« .‬ل�ق��د ا�صبحت ك��رة ال�ق��دم اكرب‬ ‫م�شهد يف املانيا‪ ،‬وقد ا�صبحت املبدع الكبري والوحيد للروابط داخل‬ ‫املجتمع»‪.‬‬ ‫وقال كو�سرت خالل حوار مع املرا�سلني االجانب‪« :‬يف الواقع‪،‬‬ ‫جتد الأمة الأملانية نف�سها يف كرة القدم»‪.‬‬ ‫«ميكننا ان نكون فخورين»‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال�صفحة االوىل م��ن جملة «ف��وك��و���س»‪ ،‬تنتفخ ا�صابع‬ ‫الن�سر االملاين‪ ،‬فيما تت�ساءل ال�صحافة عموما‪« :‬هل ا�صبحنا املحطة‬ ‫القوية لكرة القدم»‪.‬‬ ‫ويقول رئي�س رابطة كرة القدم االملانية كري�ستيان �شيفرت‪« :‬كل‬ ‫اوروبا توجه انظارها اليوم اىل البوند�سليغا‪ .‬هل نحن اليوم اف�ضل‬ ‫بطولة يف العامل؟ �سنظهر ذلك يف ال�سنوات القادمة اذا ما حافظنا‬ ‫على ثباتنا‪ .‬يف كل احلاالت‪ ،‬ن�ستطيع ان نكون فخورين»‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ي��رى «القي�صر» فرانت�س بكبناور ا�سطورة الكرة‬ ‫االملانية «انها اللحظة املنا�سبة لت�أكيد ان االملان اخذوا زمام املبادرة»‪.‬‬ ‫لكن هذا النهائي ال��ذي يعترب «مفخرة وطنية»‪ ،‬يق�سم االملان‬ ‫حيث ي�شري ا�ستطالع اجري م�ؤخرا اىل ان ‪ %67‬يتوقعون فوز بايرن‬ ‫ميونيخ‪ ،‬فيما يتمنى ‪ %49‬فوز دورمتوند (مقابل ‪ 30‬فقط لبايرن)‪.‬‬ ‫ويرى رئي�س حترير بيلد فيليب كو�سرت «الدعم الذي يتمتع به‬ ‫بورو�سيا يقابله بنف�س القدر نفور من بايرن الفريق املحبوب جدا يف‬ ‫املانيا واالكرث نفورا يف الوقت عينه»‪.‬‬ ‫وي�ضيف ان النادي البافاري «يج�سد كل ما يتمناه النا�س من‬ ‫جناح وذكاء وذوق رفيع‪ ،‬ويف الوقت نف�سه هناك ما هو خميف يف هذا‬ ‫النادي؛ لأن كل �شيء له ح�ساب ودون مفاج�أة»‪.‬‬ ‫وكم �ستكون اجلملة ال�شهرية التي اطلقها يف احد االيام يوما‬ ‫امل�ه��اج��م ال ��دويل االنكليزي ال�سابق غ��اري لينيكر �صحيحة‪ ،‬بعد‬ ‫هزمية منتخب ب�لاده يف ن�صف نهائي ك�أ�س اوروب��ا ‪ 1996‬ومفادها‬ ‫«ك��رة القدم تلعب بوجود ‪ 11‬عن�صرا �ضد ‪ 11‬آ�خ��ري��ن‪ ،‬ويف النهاية‬ ‫تكون املانيا هي الرابحة دائما»‪.‬‬

‫برو�سيا دورمتوند حقق امل�ستحيل يف وقت �صعب‬

‫لقب له يف ال��دوري االمل��اين بعدما توىل زام��ر اال�شراف عليه‪ ،‬وقاده‬ ‫اي�ضا يف املو�سم ذاته اىل نهائي ك�أ�س االحتاد االوروبي‪ ،‬حيث خ�سر امام‬ ‫فيينورد روتردام الهولندي بنتيجة ‪.3-2‬‬ ‫ث��م دخ��ل دورمت��ون��د بعدها يف نفق مظلم اع��اد اىل االذه ��ان ما‬ ‫عا�شه يف بداية الثمانينيات حني دخل يف ازمة مالية خانقة‪ ،‬ت�سببت‬ ‫برتاجع ادائه و�سقوطه اىل الدرجة الثانية مو�سم ‪ ،1986-1985‬بيد‬ ‫انه ا�سرتجع قواه بعد ذلك‪ ،‬ويف نهاية الثمانينيات عاد جمددا ليعزف‬ ‫على ايقاع النجاحات‪ ،‬حيث بلغ املباراة النهائية للك�أ�س‪ ،‬ومتكن من‬ ‫الفوز على فريدر برمين العنيد بنتيجة ‪ ،1-4‬ليحتفل ب�أول لقب له‬ ‫منذ ‪ 23‬عاما‪.‬‬

‫وك�م��ا ك��ان��ت احل��ال يف ازم��ة الثمانينيات‪ ،‬متكن دورمت��ون��د من‬ ‫انقاذ نف�سه وجتاوز االزمة التي ت�سبب بها انفاقه على التعاقدات منذ‬ ‫تتويجه بدوري االبطال عام ‪ ،1997‬ودخوله يف بور�صة فرانكفورت يف‬ ‫ت�شرين االول ‪ 2000‬دون �أي مردود مايل عليه؛ ما دفع يف نهاية املطاف‬ ‫برئي�سه الدكتور غريد نييباوم اىل اال�ستقالة يف ت�شرين االول ‪،2004‬‬ ‫وبالتايل اىل بيع ملعبه «في�شتفالن �شتاديون»‪.‬‬ ‫«مل تقع على عاتقي يوما م�س�ؤولية بهذا احلجم»‪ ،‬هذا ما قاله‬ ‫الرئي�س اجلديد حينها راينهارد راوب��ال بعد ا�ستالمه من�صبه خلفا‬ ‫لنييباوم‪.‬‬ ‫وا�ضاف املحامي الذي انقذ دورمتوند اي�ضا يف ازمة الثمانينيات‬

‫وحتى يف تلك التي �سبقتها يف ال�سبعينيات حني هبط يف ‪ 1972‬اىل‬ ‫الدرجة الثانية حيث ام�ضى اربعة موا�سم‪« ،‬عندما قمت �سابقا ب�إنقاذ‬ ‫الفريق‪ ،‬مل يكن الو�ضع �سهال‪ ،‬لكن كان بالإمكان ايجاد حلول ملجموع‬ ‫االم��وال التي كانت متوجبة علينا‪ .‬لكن الو�ضع (يف االزم��ة الثالثة)‬ ‫�شكل جتربة خمتلفة كثريا لنظر للمبلغ الهائل الذي كان دينا عليه»‪.‬‬ ‫كما يتذكر فات�سكه االيام التي تبعت الرابع ع�شر من اذار ‪،2005‬‬ ‫حني ا�ضطر القيمون على النادي اىل القيام بحملة لإقناع امل�ساهمني‬ ‫الـ‪ 5800‬وعدة م�صارف دائنة واالحتاد االملاين لكرة القدم ب�أن الفريق‬ ‫ميلك م�ستقبال ماليا واعدا‪.‬‬ ‫«كانت فو�ضة عارمة بكل ما للكلمة من معنى‪ ،‬لي�س باالمكان ان‬ ‫يكون الو�ضع ا�سو أ� مما كان عليه قبل ‪ 8‬اعوام»‪ ،‬هذا ما ا�ضافه فات�سكه‬ ‫عن ايامه االوىل يف من�صب املدير التنفيذي يف �شباط ‪.2005‬‬ ‫وتابع‪« :‬بعد يومني على ا�ستالمي مهمتي‪ ،‬ك��ان علينا ان نعلم‬ ‫البور�صة بو�ضعنا‪ ،‬و�إال كنا �سنخالف قانون الت�أخر يف �شغل االع�سار‪.‬‬ ‫لو مل نح�صل على التوقيع على حزمة التمويل‪ ،‬فذلك ك��ان يعني‬ ‫�سيتم ت�سجيل النادي على انه مفل�س؛ وبالتايل �سينتقل لالعب يف‬ ‫دوري الهواة»‪.‬‬ ‫ووا�صل «بقي الدائنون على عتبة ابوابنا حتى ايلول ‪ ،2006‬كنا‬ ‫حتت حكمهم‪ .‬لو �ضربت االزم��ة االقت�صادية املانيا قبل ع��ام ‪،2008‬‬ ‫فمن امل�ؤكد ان الكرة االحرتافية لن تكون موجودة يف بورو�سيا حاليا»‪.‬‬ ‫وا�ضطر العبو دورمتوند اىل االقتطاع من رواتبهم بن�سبة ‪20‬‬ ‫باملئة‪ ،‬ثم جل�أ النادي بعد جتنبه االفال�س اىل التخلي عن الالعبني‬ ‫الذين يتقا�ضون امواال طائلة‪ ،‬ووقع مع العبني �شبان جدد‪ ،‬وتبنى‬ ‫فل�سفة خمتلفة �ساهمت الحقا بتخطي النتائج ال�سيئة التي حققها‬ ‫بني ‪ 2006‬و‪ ،2008‬وال�ع��ودة اىل دائ��رة ال�صراع مع م��درب جديد هو‬ ‫يورغن كلوب الذي ان�ضم اليه يف متوز ‪ ،2008‬بعد ان �صعد مباينت�س‬ ‫اىل الدرجة االوىل عام ‪ 2004‬و�أبقاه بني الكبار لثالثة موا�سم رغم‬ ‫امكانياته املتوا�ضعة‪.‬‬ ‫و أ�ث �م��رت فل�سفة االع �ت �م��اد ع�ل��ى ال���ش�ب��ان وع�ل��ى ك �ل��وب‪ ،‬ومتكن‬ ‫دورمتوند من �إحراز لقب الدوري جمددا عام ‪ 2011‬للمرة االوىل منذ‬ ‫‪ ،2002‬ثم احتفظ به يف املو�سم التايل‪ ،‬واحرز اي�ضا الك�أ�س االملانية يف‬ ‫‪ ،2012‬و�صوال اىل بلوغ نهائي دوري االبطال للمرة الثانية فقط يف‬ ‫تاريخه بعد ان تخل�ص يف ن�صف النهائي من العمالق اال�سباين ريال‬ ‫مدريد حامل الرقم القيا�سي بعدد االلقاب ‪ ،9‬وتبقى امامه عقبة‬ ‫غرميه بايرن الذي جرده من لقبي الدوري والك�أ�س (اخرجه من ربع‬ ‫النهائي)‪.‬‬

‫جائزة موناكو الكربي ل�سيارات الفورموال ون‬

‫صراع ثالثي على وقع اإلطارات املهرتئة‬ ‫موناكو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�صعب التكهن ح��ول ا��س��م ال�ف��ائ��ز يف ج��ائ��زة‬ ‫م��ون��اك��و ال �ك�ب�رى‪ ،‬امل��رح�ل��ة ال���س��اد��س��ة م��ن بطولة‬ ‫ال�ع��امل للفورموال واح��د امل�ق��ررة االح��د املقبل‪ ،‬يف‬ ‫ظ��ل ال �� �ص��راع ال �ق��وي ع�ل��ى ال �� �ص��دارة ب�ين االمل��اين‬ ‫��س�ي�ب��ا��س�ت�ي��ان ف�ي�ت��ل وال �ف �ن �ل �ن��دي ك�ي�م��ي راي �ك��ون��ن‬ ‫واال�سباين فرناندو الون�سو‪.‬‬ ‫يقام ال�سباق بعد ا�سبوعني من �سيطرة الون�سو‬ ‫�سائق فرياري على جائزة ا�سبانيا الكربى‪ ،‬وحتقيق‬ ‫فوزه الثاين لهذا املو�سم والثاين بني جماهريه بعد‬ ‫‪.2006‬‬ ‫الون�سو تقدم على رايكونن �سائق لوتو�س رينو‬ ‫الذي حرم فرياري من حتقيق الثنائية االوىل منذ‬ ‫ال�سباق االفتتاحي ملو�سم ‪ 2010‬على حلبة البحرين‬ ‫ال��دول�ي��ة‪ ،‬وذل��ك بعد ان ا�ستفاد م��ن ا�سرتاتيجية‬ ‫التوقف لثالث م��رات عو�ضا عن ارب��ع لكي يتفوق‬ ‫على الربازيلي فيليبي ما�سا ال��ذي حل ثالثا امام‬ ‫ثنائي ريد بول‪-‬رينو فيتل‪ ،‬بطل العامل يف املوا�سم‬ ‫الثالثة االخرية‪ ،‬واال�سرتايل مارك ويرب‪.‬‬ ‫لكن على رغم حلوله رابعا‪ ،‬اال ان فيتل ال يزال‬ ‫مت�صدرا ترتيب ال�سائقني مع ‪ 89‬نقطة‪ ،‬متقدما‬ ‫بفارق ‪ 4‬نقاط عن رايكونن و‪ 17‬نقطة عن الون�سو‪.‬‬ ‫وي �ع �ت�ب�ر � �س �ب��اق م��ون �ت��ي ك ��ارل ��و االق �� �ص��ر يف‬ ‫الروزنامة (‪3‬ر‪ 3‬كلم) واالب�ط� أ� (‪ 160‬كلم‪� /‬ساعة‬ ‫يف جولة التجارب)‪ ،‬ومن ال�صعب التجاوز خالله‪،‬‬ ‫ل��ذا تكون ال�ت�ج��ارب بالغة االهمية حيث يحافظ‬ ‫ال�سائقون على مراكزهم‪.‬‬ ‫وتوج الون�سو بطل العامل مرتني عامي ‪2006‬‬ ‫مع ماكالرين و‪ 2007‬مع فرياري يف موناكو‪ ،‬وويرب‬ ‫عامي ‪ 2010‬و‪ ،2012‬فيما اكتفى فيتل بفوز وحيد‬ ‫عام ‪.2011‬‬ ‫وترتكز االنظار على رايكونن املتوج عام ‪2005‬‬ ‫مع ماكالرين يف موناكو‪ ،‬واملر�شح خلطف املركز‬ ‫االول‪.‬‬ ‫ق��ال «ال��رج��ل اجل�ل�ي��دي» ال�ف��ائ��ز يف ا�سرتاليا‬ ‫وال��و��ص�ي��ف ث�ل�اث م ��رات ع�ل��ى ال �ت��وايل يف ال�صني‬ ‫والبحرين وا�سبانيا‪« :‬بالن�سبة يل ل�ست متفاجئا‬ ‫م��ن م��رك��زن��ا؛ ألن �ن��ا من�ل��ك � �س �ي��ارة ج �ي��دة ونعمل‬ ‫كثريا»‪.‬‬ ‫وقال الربيطاين لوي�س هاميلتون بطل العامل‬ ‫�سابقا ال��ذي يقدم مع زميله االمل��اين نيكو روزب��رغ‬ ‫جت��ارب ر�سمية ممتازة قبل االخفاق يف ال�سباقات‬ ‫ع�ل��ى م�تن م��ر��س�ي��د���س‪« :‬ع �ن��دم��ا ن �ف��وز ه�ن��ا يكون‬ ‫ال�شعور رائعا»‪.‬‬ ‫وتابع هاميلتون بطل العامل ‪ 2008‬عندما فاز‬ ‫يف االم� ��ارة‪ ،‬ال��ذي يتخذ م��ن مونتي ك��ارل��و مقرا‬ ‫له عن عالقته ب��روزب��رغ‪« :‬نحن ج�يران‪ ،‬ا�صدقاء‬ ‫وزمالء‪ ،‬لكن خ�صوم على احللبة»‪.‬‬ ‫برييلي وريد بول وايكلي�ستون‬ ‫وك ��ان الف �ت��ا يف االي� ��ام امل��ا��ض�ي��ة ت �ط��ور ق�ضية‬ ‫االط��ارات‪ ،‬حتى ر�ضخت �شركة برييلي االيطالية‬ ‫لل�ضغوط وق ��ررت ان ت ��زود ال �ف��رق ب � إ�ط��ارات من‬ ‫نوعية خمتلفة اعتبارا من جائزة كندا الكربى‪،‬‬ ‫امل��رح�ل��ة ال�سابعة امل �ق��ررة يف التا�سع م��ن ح��زي��ران‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وي � أ�ت��ي ق ��رار ب�يري�ل��ي ب�ع��د ت��ذم��ر ف��ري�ق��ي ري��د‬ ‫بول وماكالرين من ا�ضطرارها اىل اج��راء اربعة‬ ‫توقفات يف ال�سباق االخري‪ ،‬فيما بدا فريقا فرياري‬ ‫ولوتو�س را�ضيني عن االطارات‪.‬‬ ‫وا�شارت ال�شركة االيطالية اىل انها �ستعتمد‬ ‫اع�ت�ب��ارا م��ن �سباق ك�ن��دا على اط ��ارات �ستدخل يف‬ ‫ت�صميمها عنا�صر من االط��ارات التي ا�ستخدمت‬ ‫خالل مو�سم ‪ 2012‬ومن تلك امل�ستخدمة يف املو�سم‬ ‫احل� ��ايل‪ ،‬م��ن اج ��ل ال��و� �ص��ول اىل امل �ت��ان��ة واالداء‬ ‫الالزمني‪.‬‬

‫ال�سائق الأملاين �سيب�ستيان فيتل يتنا�س مع رايكونن والون�سو بقوة‬

‫وقال مدير �سباقات املحركات يف برييلي بول‬ ‫ه�م�بري‪« :‬ب�ع��د تقييمنا املعطيات م��ن ال�سباقات‬ ‫االوىل لهذا املو�سم‪ ،‬قررنا ان نقدم تطورا جديدا‬ ‫بعد ان ا�صبح وا�ضحا يف ج��ائ��زة ا�سبانيا ان عدد‬ ‫ال�ت��وق�ف��ات (م��ن اج��ل ا��س�ت�ب��دال االط� ��ارات) ا�صبح‬ ‫مرتفعا»‪.‬‬ ‫وك��ان م��ال��ك ف��ري��ق ري��د ب��ول‪-‬ري�ن��و النم�سوي‬ ‫دي�تري�ت����ش ماتي�شيت�س اول م��ن ع�بر ب�ع��د �سباق‬ ‫ا�سبانيا عن �سخطه حيال املقاربة التي تعتمدها‬ ‫برييلي يف ت�صنيعها الط��ارات هذا املو�سم‪ ،‬معتربا‬ ‫ان «فورموال واحد مل تعد م�س�ألة ت�سابق»‪.‬‬ ‫ور�أى ماتي�شيت�ش ان ف��ري�ق��ه ت � أ�ث��ر ب��ال�ت��آك��ل‬ ‫ال�سريع الطارات برييلي؛ ما ت�سبب بعجز فيتل عن‬ ‫اللحاق مبناف�سيه‪.‬‬ ‫وذك� ��ر م��وق��ع «اوت ��و� �س �ب ��ورت» امل�ت�خ���ص����ص ان‬ ‫مدير فريق ري��د ب��ول اجتمع بالربيطاين بريين‬ ‫اي�ل�ك�ي���س�ت��ون‪ ،‬م��ال��ك احل �ق��وق ال�ت�ج��اري��ة لبطولة‬ ‫ال�ع��امل ومل��دة ‪ 45‬دقيقة قبل ان يخرج ليقول ب��أن‬

‫برييلي متادت كثريا بنوعية االطارات التي تزودها‬ ‫للفرق هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ومل يعار�ض مدير ري��د ب��ول ان تلج�أ برييلي‬ ‫اىل ا�ضافة املزيد من الت�شويق لل�سباقات من خالل‬ ‫اجبار ال�سائقني على ا�ستبدال اط��ارات �سياراتهم‬ ‫اكرث من املعتاد‪ ،‬لكنه يرى ان ال�شركة االيطالية‬ ‫متادت كثريا وخرجت عن الهدف الذي و�ضع لها‪،‬‬ ‫م�ضيفاً‪« :‬نعم‪ ،‬كان الهدف ادخال املزيد من االثارة‬ ‫اىل ال�سباقات من اجراء املزيد من التوقفات بهدف‬ ‫ا�ستبدال االطارات‪ ،‬لكن لي�س اىل هذا احلد‪ .‬الو�ضع‬ ‫االن ا�صبح خمتلفا عما كان الهدف املو�ضوع»‪.‬‬ ‫لكن ايكلي�ستون �ضرب قوة عندما قال‪« :‬ا�سهل‬ ‫��ش��يء ل��دى ب�يري�ل��ي ان ت�صنع اط� ��ارات ت ��دوم من‬ ‫ال�سباق االول لغاية االخ�ير يف املو�سم‪ .‬طلبت من‬ ‫برييلي ت�صنيع اط ��ارات ال تكمل ‪ 50‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫ال�سباق وه��ذا ما قامت به‪ .‬عندما كان النم�ساوي‬ ‫ن�ي�ك��ي الودا ي �ق ��ود‪ ،‬ك ��ان ه �م��ه االول ع�ل�ب��ة غ�ي��ار‬ ‫ال�سرعات واملكابح ولي�س االطارات»‪.‬‬

‫وتابع ايكلي�ستون‪« :‬االن وبعد التخل�ص من‬ ‫االع�ب��اء ال�ق��دمي��ة‪ ،‬على ال�سائقني ان ي�ستخدموا‬ ‫ادمغتهم ويفكروا بكيفية الفوز بال�سباقات»‪.‬‬ ‫واع�ت�بر الون�سو ال��ذي ر�شح فريق مر�سيد�س‬ ‫إلح � ��راز ل�ق��ب ج��ائ��زة م��ون��اك��و‪ ،‬ان ان �ت �ق��ادات ري��د‬ ‫ب��ول االخ�ي�رة لبرييلي اثبتت ان��ه فريق ال يتقبل‬ ‫اخل�سارة‪« :‬مر�سيد�س �أثبتت جدارتها يف التجارب‬ ‫االخ�ي�رة‪ ،‬و�سيكون م��ن ال�صعب جت��اوزه��م خالل‬ ‫ال�سباق»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ع��ن ري��د ب ��ول‪« :‬ع�ن��دم��ا ت�ف��وز ب�سهولة‬ ‫ل�ب���ض��ع � �س �ن��وات‪ ،‬م��ن ال���ص�ع��ب �أن ت�خ���س��ر بع�ض‬ ‫ال�سباقات»‪.‬‬ ‫يذكر ان فرياري مل تتوج يف مونتي كارلو منذ‬ ‫‪ 12‬عاما عندما حقق االملاين ميكايل �شوماخر بطل‬ ‫العامل �سبع مرات املركز االول‪.‬‬ ‫وختم الون�سو‪« :‬موناكو هو ال�سباق االه��م يف‬ ‫البطولة‪ ،‬وق��د ا�صبح اول �سائق يفوز م��ع ‪ 3‬فرق‬ ‫خمتلفة‪ ،‬لذا �أنا متحم�س كثريا»‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأخيــــــــــــــــــــــــــرة‬

‫اجلمعة (‪� )24‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2312‬‬

‫إجراء أول عملية لزراعة بالون‬ ‫املعدة لتخسيس الوزن يف غزة‬

‫التعرض ألشعة الشمس يقي من‬ ‫اإلصابة بقصر النظر‬

‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫جنح طبيب فل�سطيني ب�إجراء �أول عملية لزراعة بالون املعدة‬ ‫للتخ�سي�س يف قطاع غزة‪ ،‬التي ي�ستفيد منها املر�ضى الذين يعانون‬ ‫من ال�سمنة املفرطة‪ ،‬وال ي�ستجيبون لو�صفات الرجيم التقليدية‪.‬‬ ‫و�أج� ��رى العملية ال��دك �ت��ور خ��ال��د م�ط��ر رئ�ي����س ق���س��م اجل�ه��از‬ ‫اله�ضمي وامل�ن��اظ�ير مب�ست�شفى اخل��دم��ة العامة وم�ست�شفى غزة‬ ‫الأوروب��ي‪ ،‬و َع� َّد �أن العملية تعد نقلة كبرية ونوعية يف جمال طب‬ ‫وجراحة اجلهاز اله�ضمي واملناظري‪.‬‬ ‫و�شرح مطر طبيعة وكيفية �إجراء العملية‪ ،‬وقال‪« :‬يجري �إدخال‬ ‫ل‬ ‫بالونة مطاطية خا�صة �إىل املعدة عن طريق املنظار‪ ،‬ومن ثم مت أ‬ ‫ب�سائل معقم‪ ،‬في�أخذ جزءًا من املعدة وي�سد ال�شهية ب�شكل �أف�ضل من‬ ‫الطرائق العالجية الأخرى امل�ستخدمة يف عالج ال�سمنة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬ميكن ا�ستخدام البالون للأفراد الذين يعانون من‬ ‫زيادة يف الوزن تفوق ‪ 40‬يف املئة من الوزن املثايل‪� ،‬أو الذين ف�شلوا‬ ‫ملرات عدة يف �إنقا�ص الوزن با�ستخدام �أنظمة غذائية»‪.‬‬ ‫وبينّ مطر �أنه يجري �إدخال بالون املعدة ً‬ ‫فارغا عن طريق الفم‬ ‫بعد و�ضع خم��در مو�ضعي‪ ،‬وبا�سط للع�ضالت عن طريق املنظار‪،‬‬ ‫ومن ثم �إىل داخل املعدة‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنه يتم ملء البالون مبحلول‬ ‫ملح معقم عن طريق ق�سطرة معينة‪ ،‬حتى ت�صل حلجم منا�سب‪،‬‬ ‫ومن ثم �إزالة الق�سطرة و�إغالق البالون ذاتياً؛ نظراً الحتوائها على‬ ‫�صمام يتحكم يف خروج ال�سائل‪.‬‬

‫�سيدين‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شفت درا�سة علمية �أن ممار�سة الطفل �أن�شطة يف اخلارج‪ ،‬قد‬ ‫ت�سهم يف وقايته من الإ�صابة بق�صر النظر‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الدرا�سة التي ن�شرتها دورية «�أمرا�ض العيون»‪ ،‬ال�صادر‬ ‫عن الرابطة الأمريكية لأمرا�ض العيون‪� ،‬إىل �أن الأطفال الذين‬ ‫يق�ضون فرتة �أطول يف اخلارج‪ ،‬يكونون �أقل عر�ضة للإ�صابة بق�صر‬ ‫النظر‪.‬‬ ‫و�أب� ��رزت ال��درا��س��ة ال�ت��ي �أج��راه��ا ب��اح�ث��ون م��ن جامعة �سيدين‬ ‫اال�سرتالية ت�أثرياً وقائياً للتعر�ض لأ�شعة ال�شم�س عند ال�صغار‪،‬‬ ‫حتى بالن�سبة ملن يق�ضون فرتات طويلة يف ممار�سة �أن�شطة تتطلب‬ ‫النظر �إىل �أ�شياء من قرب؛ كالدرا�سة �أو القراءة‪.‬‬ ‫وح�سب ما �أو��ض��ح الباحثون‪ ،‬ف ��إن الدرا�سة ت�شري �إىل �أن��ه قد‬ ‫يتوجب على الأطفال ممن هم دون ال�ساد�سة من العمر‪ ،‬ق�ضاء ما‬ ‫ال يقل عن ع�شر �ساعات يف اخلارج كل �أ�سبوع‪ .‬و�أملحت الدرا�سة �إىل‬ ‫�أن التعر�ض لأ�شعة ال�شم�س بقدر كاف‪ ،‬قد يُ�ساعد منو كرة العني‬ ‫ب�شكل �سليم‪.‬‬ ‫و�شملت الدرا�سة عينة كبرية من الأطفال من طلبة املدرا�س‬ ‫االبتدائية واملتو�سطة يف منطقة �سيدين‪ ،‬حيث مت تقييم كل حالة‬ ‫جلهة امتالكها عوامل خطورة للإ�صابة بق�صر النظر‪.‬‬ ‫وخ�ضع جميع امل�شاركني �إىل فحو�ص �شاملة للعني‪ ،‬مع حتديد‬ ‫عدد ال�ساعات التي يق�ضيها كل طفل يف ممار�سة الأن�شطة احلركية‬ ‫عموماً‪ ،‬لت�شمل الأن�شطة اخلارجية مثل ركوب الدراجة الهوائية‪،‬‬ ‫والذهاب يف نزهة وامل�شي �أو ممار�سة انواع خمتلفة من الريا�ضة‪.‬‬ ‫وخل�صت الدرا�سة �إىل �أن ق�ضاء الطفل فرتة زمنية كافية يف‬ ‫اخلارج �أ�سبوعياً‪ ،‬قد يجعله �أقل عر�ضة للإ�صابة بق�صر النظر‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للأطفال الذين يعاين �أحد والديهم على الأقل من‬ ‫ق�صر النظر‪ ،‬وهم بذلك ميتلكون عوامل خطورة عالية للإ�صابة‬ ‫بهذا العيب الب�صري‪ ،‬فقد ظهر �أن ق�ضاء �ساعات يف اخل��ارج قد‬ ‫ي�ساعد على التخفيف من ت�أثري هذا العامل‪.‬‬

‫أعمال الحفائر يف البحرين تكشف إحدى أقدم الحضارات‬ ‫املنامة‪( -‬بي بي �سي)‬ ‫ق��ال علماء الآث ��ار �إن م��وق��ع "�سار" ال��ذي �أ�صبح‬ ‫مدينة حديثة ن�شطة تزخر ب��وج��ود املطاعم واملتاجر‪،‬‬ ‫ك�شفت فيها احلفائر الأثرية عن �إحدى �أقدم احل�ضارات‬ ‫التجارية‪.‬‬ ‫وقد خ�ضع املوقع الأثري يف البحرين‪ ،‬الذي يعتقد‬ ‫�أن��ه م��وق��ع ي�ضم ح���ض��ارة ال��دمل��ون الغام�ضة‪ ،‬ملناق�شات‬ ‫خالل م�ؤمتر عقد يف العا�صمة املنامة برعاية منظمة‬ ‫ال�ترب�ي��ة وال�ع�ل��وم والثقافة (يون�سكو) التابعة ل�ل�أمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وخ�ص�ص امل�ؤمتر لطرح مناق�شات وا�سعة النطاق‬ ‫تتعلق ب�سياحة ال�ت�راث‪ ،‬والبحرين هي املقر االقليمي‬ ‫ملنظمة يوني�سكو‪ ،‬و�أح��د �أب��رز معامل اجل��ذب لها وف��رة‬ ‫املواقع القدمية بها‪.‬‬ ‫ويف �سار ‪-‬التي �سميت با�سم �أق��رب قرية حديثة‪-‬‬ ‫وت�ت�م�ي��ز ب�شم�سها احل ��ارق ��ة‪� � ،‬ش��رح �أح ��د ع�ل�م��اء الآث ��ار‬ ‫البحرينيني با�ستفا�ضة ملجموعة من العاملني كيفية‬ ‫�إقامة جدار منخف�ض يف حالة ا�شبه باالنهيار‪.‬‬ ‫ومي�ث��ل ه��ذا ال�ترم�ي��م ال��دق�ي��ق مل��وق��ع �أث ��ري نقطة‬ ‫حتول على طريق االخت�صا�صيني البحرينيني‪� ،‬إذ يحوي‬

‫خمزونا كبريا من الآثار التاريخية يف البالد‪.‬‬ ‫وقال �سلمان املهاري عامل الآثار البحريني �إن موقع‬ ‫�سار ينق�سم اىل ق�سمني‪ :‬منطقة �سكنية‪ ،‬وهي منطقة‬ ‫تقع على م�ساحة �صغرية‪ ،‬ومقابر‪ ،‬يدفن فيها ال�سكان‬ ‫موتاهم‪.‬‬ ‫وا��ض��اف‪" :‬هذا املوقع يتيح الكثري من املعلومات‬ ‫ب�ش�أن احلياة اليومية‪ ،‬كما ميكننا من مقارنة النتائج‬ ‫هنا بالقطع التي ك�شف عنها يف مواقع �أخرى يف البلد‪.‬‬ ‫وهي دليل على �أن هذه املدينة ومقابرها تعود �إىل فرتة‬ ‫ح�ضارة ديلمون املبكرة"‪.‬‬ ‫ملتقى احل�ضارات‬ ‫وح �� �ض ��ارة دي �ل �م��ون ال �ت ��ي ت �ع��د واح� � ��دة م ��ن �أه ��م‬ ‫احل���ض��ارات القدمية يف املنطقة‪ ،‬وي�ق��ال �إن�ه��ا تعود �إىل‬ ‫الألفية الثالثة قبل امليالد‪ ،‬كانت مركزا لطريق التجارة‬ ‫ب�ين ح���ض��ارة املي�سوبوتاميا‪ ،‬وه��ي م��ن �أق ��دم ح�ضارات‬ ‫العامل‪ ،‬وح�ضارة وادي ال�سند يف جنوب �آ�سيا‪.‬‬ ‫كما يعتقد �أن ح�ضارة ديلمون كانت تربطها روابط‬ ‫جتارية مع املواقع القدمية مع ح�ضارات �إيالم يف عمان‬ ‫و�إبال يف �سوريا واحليثيني يف تركيا‪.‬‬ ‫وي�ؤكد �سلمان املهاري �أن فريق العمل حاليا ي�سعى‬ ‫�إىل احلفاظ على ما عرث عليه؛ ل�ضمان اال�ستفادة من‬

‫«نيسان» تستدعي ‪ 800‬ألف‬ ‫سيارة لخلل يف عجلة القيادة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع �ل �ن��ت ��ش��رك��ة ن�ي���س��ان ال�ي��اب��ان�ي��ة‬ ‫ل�صناعة ال�سيارات �أنها ب�صدد ا�ستدعاء‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ‪� 800‬أل��ف ��س�ي��ارة؛ لإ��ص�لاح‬ ‫خلل يف عجلة القيادة‪.‬‬ ‫و��س�ت���س�ت��دع��ي ال �� �ش��رك��ة ‪133869‬‬ ‫�� �س� �ي ��ارة م� ��ن ن � ��وع "‪ "Micra‬يف‬ ‫امل�م�ل�ك��ة امل �ت �ح��دة‪�� ،‬ص�ن�ع��ت ب�ي�ن ع��ام��ي‬ ‫‪ 2002‬و‪ 2006‬يف امل���ص�ن��ع ال �ك��ائ��ن يف‬ ‫‪.Sunderland‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �� �ش��رك��ة �إن� �ه ��ا �ست�صلح‬ ‫اخللل �إما ب�إحكام الرباغي �أو ا�ستبدال‬ ‫عجلة القيادة كليا‪.‬‬ ‫و�أك��دت ال�شركة �أن�ه��ا مل تتلق �أي‬

‫بالغ بوقوع �أي حادث مرتبط باخللل‪،‬‬ ‫لكن ال�سائقني �سيالحظون اخللل �إذا‬ ‫�أ�صبحت عجلة القيادة �أقل �إحكاما‪.‬‬ ‫وق��ال متحدث با�سم ال�شركة يف‬ ‫اململكة املتحدة �إن �إ�صالح اخللل �سوف‬ ‫ي�ستغرق ‪ 15‬دقيقة‪.‬‬ ‫�أم� � � ��ا يف ب� �ق� �ي ��ة �أن � � �ح � ��اء ال� �ع ��امل‬ ‫ف�ست�ستدعي ال���ش��رك��ة ال���س�ي��ارات من‬ ‫ط� ��راز "‪ "Cube‬ال �ت��ي �أن �ت �ج��ت يف‬ ‫اليابان بني عامي ‪ 2002‬و‪.2006‬‬ ‫وكانت �شركة ني�سان قد ا�ستدعت‬ ‫‪� 500‬أل ��ف � �س �ي��ارة يف وق ��ت ��س��اب��ق من‬ ‫هذا ال�شهر؛ ب�سبب عطل يف الو�سائد‬ ‫الهوائية‪.‬‬

‫وع �ل��ى اجل��ان��ب الآخ� ��ر م��ن امل��ذب��ح ال ��ذي يتو�سط‬ ‫املكت�شفات التاريخية‪.‬‬ ‫منحن �إىل‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬على م ��دار ‪ 4000‬ع��ام ك��ان ه��ذا امل��وق��ع امل��وق��ع‪ ،‬تف�ضي جمموعة م��ن درج ��ات �سلم‬ ‫ٍ‬ ‫مدفونا حت��ت االر� ��ض‪ ،‬وه��و م��ا �ساعد يف حفظها‪ ،‬وقد �أ�سفل �إىل حو�ض عميق حجري البناء على نحو حمكم‬ ‫ك�شف عنه حاليا بعد احلفائر‪ ،‬ونحن ال نعتزم الآن اجراء فوق �أحد ينابيع املياه املتعددة حتت الأر�ض حيث كان من‬ ‫املزيد من احلفائر‪ ،‬نريد �أن نحمي املوقع وتف�سري ما املعتقد �أن الإله �إنكي ‪�-‬أحد الآلهة ال�سومارية الرئي�سية‬ ‫ك�شفنا عنه للزائرين"‪.‬‬ ‫وموقع �سار �أبعد من �أن ي�صنف �ضمن �أهم مواقع الثالثة‪ ،‬وهو �إله احلكمة الذي كان ي�سكن يف املياه‪ -‬كان‬ ‫االط�لال االث��ري��ة خ�لال حقبة ديلمون‪ .‬فعلى الطرف يعي�ش يف هذا املكان‪.‬‬ ‫وكانت املياه احللوة الوفرية املتدفقة من الينابيع‪،‬‬ ‫ال�شمايل للبالد ج��رت اكت�شافات �أث��ري��ة ل�سبع مراحل‬ ‫متعاقبة لقرى يف منطقة قلعة البحرين‪ .‬وحت��ت هذه التي ما تزال متد البالد بالكثري من مياه ال�شرب‪ ،‬من‬ ‫القلعة الأق ��دم الكبرية ج��رى الك�شف ع��ن ث�لاث مدن اال�شياء املهمة حل�ضارة ديلمون‪.‬‬ ‫متتالية للديلمون‪ ،‬ف�ضال عن اك�شاف مدينة رومانية‬ ‫وكانت اجلزيرة واحة خ�صبة يف الع�صور القدمية يف‬ ‫يعود تاريخها �إىل عام ‪ 200‬قبل امليالد‪.‬‬ ‫منطقة مقفرة‪ ،‬وكان هذا من� أش� اال�سطورة التوراتية ب�أن‬ ‫منطقة‬ ‫اخلارجية‬ ‫وامل��وق��ع رائ��ع‪ ،‬وت�ضم اجل ��دران‬ ‫البحرين رمبا هي موقع جنات عدن‪.‬‬ ‫يف‬ ‫تقبع‬ ‫�ث‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫�ة‪،‬‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫تبلغ م�ساحتها م�ئ��ات االم �ت��ار امل��رب �‬ ‫يقول عبد اهلل ح�سن يحيى حار�س قلعة البحرين‬ ‫منت�صفها �أحجار كبرية انحنائية ال�شكل متثل املدخل‪،‬‬ ‫ف�ضال عن وجود جدران لغرفة حتتوي على مذبح كانت �إن ال�ط�ب�ي�ع��ة اخل���ص�ب��ة ل�ل�ج��زي��رة �شجعت ع�ل��ى م��ا هو‬ ‫�أك�ثر م��ن ال��زراع��ة (و�إن كانت ديلمون ا�شتهرت بانتاج‬ ‫ت�ضم يوما ما �أعمدة مك�سوة بالنحا�س‪.‬‬ ‫و�إىل ج��ان��ب البناية الأخ� ��رى‪ ،‬ي�شري ال�ع�ث��ور على اخل�ضراوات)‪ ،‬فهناك �أدلة دامغة على ممار�سات �شعائر‬ ‫عظام �سوداء حليوانات و�أر���ض متفحمة �إىل �أنها كانت دينية‪ ،‬واع�ت�ن��اق معتقد��ت ميكن مقارنتها بتلك التي‬ ‫غرفة ت�ستخدم لتقدمي القرابني للآلهة‪.‬‬ ‫وجدت يف جمتمعات �أخرى متقدمة يف هذا الع�صر‪.‬‬

‫انتحر فقتل عن غري قصد‬ ‫طفلة عمرها ‪ 5‬سنوات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ُقتلت طفلة تبلغ من العمر خم�سة �أع��وام بعد‬ ‫�سقوط �شخ�ص �أراد االنتحار قفزا من الطابق الـ‪11‬‬ ‫ليهبط عليها ب�شكل مبا�شر‪ ،‬مبدينة بو�سان جنوب‬ ‫كوريا اجلنوبية‪ ،‬الأربعاء‪.‬‬ ‫وبينت تقارير ال�شرطة بكوريا اجلنوبية �أن‬ ‫ال�شخ�ص ال��ذي �أق��دم على االنتحار تويف مبا�شرة‪،‬‬ ‫يف ال��وق��ت ال��ذي نقلت الفتاة فيه �إىل امل�ست�شفى‪،‬‬ ‫وهي تعاين من ك�سور يف اجلمجمة لتتوفى مت�أثرة‬ ‫بجراحها يف وقت الحق من اليوم ذاته‪.‬‬ ‫و�أ�شارت تقارير ال�شرطة �إىل �أن الطفلة كانت‬ ‫تهم مب �غ��ادرة منزلها برفقة وال��دي�ه��ا ال�ل��ذي��ن مل‬ ‫ي�صابا ب�أذى‪ ،‬عندما قفز املنتحر البالغ من العمر‬ ‫‪ 38‬عاما‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن كوريا اجلنوبية لديها �أحد �أعلى‬ ‫�سجالت االن�ت�ح��ار على م�ستوى ال ��دول املتقدمة‬ ‫اقت�صاديا‪.‬‬

‫اقرتاب كويكب ضخم من‬ ‫األرض نهاية الشهر الحالي‬ ‫العربية نت‬ ‫�أبانت اجلمعية الفلكية بجدة عن عبور كويكب �ضخم «‪1998‬‬ ‫ك‪�.‬أ‪ »2.‬بالقرب من الأر���ض نهاية ال�شهر احل��ايل‪ ،‬دون ح��دوث �أي‬ ‫ا�صطدام بها‪ ،‬وذلك وفقا ملعطياته املدارية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت اجلمعية الفلكية ‪-‬بح�سب ما نقلت «ع�ك��اظ»‪� -‬أنه‬ ‫وبح�سب توقيت اململكة‪ ،‬ف�إن هذه ال�صخرة الف�ضائية البالغ حجمها‬ ‫‪ 2.7‬كيلو م�تر‪� ،‬ستقع قبل ��ش��روق �شم�س ‪ 1‬يونيو يف ‪ 2:59‬فجرا‬ ‫بتوقيت مكة املكرمة على م�سافة ‪ 0.039‬وح��دة فلكية‪ ،‬ما ي�ساوي‬ ‫‪ 5.8‬مليون كيلو مرت من الأر���ض‪ ،‬ما يعادل ‪ 15‬مرة امل�سافة التي‬ ‫تف�صل الأر�ض عن القمر؛ ما يعني �أنه �سيظل بعيدا عنا ولن ن�شاهد‬ ‫بالعني املجردة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أنه على الرغم من �أن هذا الكويكب اكت�شف منذ‬ ‫‪ 15‬عاما‪� ،‬إال �أن م�صدره غري م�ؤكد‪ ،‬ورمبا يكون ت�سرب من حزام‬ ‫الكويكبات بني مداري املريخ وامل�شرتي‪.‬‬

‫ارتفاع الوفيات بسبب فريوس‬ ‫«كورونا» يف السعودية إىل ‪ 17‬حالة‬ ‫الريا�ض‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أعلنت وزارة ال�صحة ال�سعودية ت�سجيل وفاة جديدة ناجمة عن‬ ‫الإ�صابة بفريو�س كورونا‪ ،‬لريفع ذلك عدد الوفيات من �ضحايا هذا‬ ‫الفريو�س يف البالد �إىل ‪ 17‬حالة‪.‬‬ ‫وقالت الوزارة يف بيان ن�شرته الأربعاء �إن مقيماً عربياً تويف يف‬ ‫منطقة الق�صيم يوم الثالثاء املا�ضي؛ جراء �إ�صابته بالتهاب رئوي‬ ‫حاد‪ ،‬وذلك بعد مرور عدة �أيام على �إ�صابته بفريو�س كورونا‪.‬‬ ‫ومل ي�شر بيان «ال�صحة ال�سعودية» �إىل املجموع الكلي لعدد‬ ‫ال��وف�ي��ات الناجمة ع��ن الإ��ص��اب��ة بفريو�س ك��ورون��ا‪� ،‬إال �أن م�صادر‬ ‫�إعالمية �سعودية قالت �إن احلالة الأخرية ترفع عدد �ضحايا املر�ض‬ ‫من الوفيات يف البالد �إىل ‪ 17‬حالة وف��اة‪ ،‬يف حني بلغ عدد حاالت‬ ‫الإ�صابة ‪ 32‬حالة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال�صحة التون�سية �أعلنت قبل يومني ع��ن وف��اة‬ ‫مواطن تون�سي �إثر �إ�صابته بفريو�س كورونا اجلديد‪ ،‬وقد تبني �أنه‬ ‫�سافر م�ؤخراً �إىل ال�سعودية وقطر‪.‬‬ ‫كما تبني �أن اثنني من �أف��راد عائلته �أ�صيبا بالفريو�س ذات��ه‪،‬‬ ‫لتمثل تلك احلاالت �أوىل الإ�صابات يف �إفريقيا‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ال�ع��دي��د م��ن دول ال�ع��امل �سجلت ح��االت �إ�صابة‬ ‫بفريو�س تاجي (ك��ورون��ا) جديد �شبيه بفريو�س ال���س��ارز‪ ،‬تركزت‬ ‫معظمها يف ال�سعودية‪ ،‬وه��و ي�سبب �أع��را��ض�اً تنف�سية ح��ادة انتهت‬ ‫بالوفاة عند ن�صف حاالت الإ�صابة امل�سجلة تقريباً‪.‬‬

‫ثمانيني يكسر الرقم القياسي‬ ‫كأكرب رجل يتسلق «إيفرست»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫متكن رج��ل ي��اب��اين يبلغ م��ن العمر ‪ 80‬ع��ام��ا‪ ،‬ام�س م��ن ك�سر‬ ‫الرقم القيا�سي ك�أكرب رجل يتمكن من ت�سلق قمة �إيفر�ست‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما �أكده م�س�ؤولون‪.‬‬ ‫وبهذا الإجناز يكون املت�سلق الياباين وا�سمه يو�شريو ميورا‪ ،‬من‬ ‫حتطيم الرقم القيا�سي للرجل النيبايل الذي متكن من ت�سلق قمة‬ ‫اجلبل �شديدة الوعورة وعمره ‪ 76‬عاما‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن ميورا ك�سر ورك��ه يف ح��ادث �أ�صابه قبل عامني‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �أن��ه خا�ض عملية جراحية يف القلب ب�شهر كانون‬ ‫الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن ميورا متكن من ت�سلق قمة �إيفر�ست مرتني يف‬ ‫ال�سابق‪ ،‬وهو يف عمر الـ‪ 70‬عاما و‪ 75‬عاما‪.‬‬ ‫وعلى ال�صعيد الن�سائي‪ ،‬ي�شار �إىل �أن �سيدة من اليابان �أي�ضا‬ ‫متكنت من ت�سلق القمة وعمرها ‪ 73‬عاما‪.‬‬

‫كيف ساهم فيسبوك وإخوته يف تدمري‬ ‫حياتنا االجتماعية؟‬ ‫اخل �ب�راء ي ��ؤك��دون �أن امل��واق��ع االج�ت�م��اع�ي��ة حولت‬ ‫الب�شر �إىل كائنات افرتا�ضية‪ ،‬وي�ح��ذرون من �أث��ره��ا يف‬ ‫التفكك الأ�سري والعالقة بني الأهل والأبناء‪.‬‬ ‫حتتل امل��واق��ع االجتماعية ج��زءا هاما من حياتنا‬ ‫ال�ي��وم�ي��ة‪ ،‬حيث ت�شكل م���ص��درا ال ميكن اال��س�ت�غ��اء عنه‬ ‫للح�صول على �آخ��ر الأخ�ب��ار والتطورات يف العامل على‬ ‫خمتلف الأ�صعدة‪ ،‬ف�ضال عن اجلانب الرتفيهي الكبري‬ ‫الذي يوفره هذا النوع من املواقع‪.‬‬ ‫ل�ك��ن بغ�ض ال�ن�ظ��ر ع��ن اخل��دم��ة ال�ت��ي تقدمها لنا‬ ‫مواقع كفي�سبوك وتويرت ويوتيوب‪ ،‬ف�إنها باملقابل حتولنا‬ ‫�إىل «كائنات افرتا�ضية» تعي�ش عاملها اخلا�ص بعيدا عن‬ ‫التوا�صل الواقعي الذي ال ت�ستقيم احلياة بدونه وفق ما‬ ‫ي�ؤكد بع�ض اخلرباء‪.‬‬ ‫ويقول عامر الزين (موظف) �إنه يف �شجار دائم مع‬ ‫زوجته ب�سبب املواقع االلكرتونية التي ي�ستمتع بالدخول‬ ‫�إليها خالل الفرتة امل�سائية‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه عند عودته‬ ‫اىل املنزل يف�ضل �أن يق�ضي بع�ض الوقت مع �أ�سرته بدل‬ ‫اخل��روج �إىل املقهى مع �أ�صحابه‪ ،‬لكنه ع��ادة ما يغرق يف‬ ‫ت�صفح املواقع االجتماعية‪.‬‬ ‫ورغ��م خالفاته املتكررة مع عائلته ي�ؤكد ل�صحيفة‬ ‫«االحت� � ��اد» الإم ��ارات� �ي ��ة �أن ت���ص�ف�ح��ه ال �ي��وم��ي ل�ل�م��واق��ع‬ ‫االجتماعية ال مينعه م��ن ال�ت��وا��ص��ل م��ع �أف ��راد �أ�سرته‬ ‫وتلبية حاجاتهم‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه من حقه �أن يجد وقتا‬ ‫لنف�سه و»متنف�سا للت�سلية واال�ستفادة معا»‪.‬‬ ‫وت�شري درا�سة ن�شرتها جملة «فورب�س» الأمريكية �إىل‬ ‫�أن ‪ 40‬باملئة من الأمريكيني يف ّوتون العديد من حلظات‬

‫حياتهم الهامة وهم من�شغلون يف توثيقها عرب العديد‬ ‫من التطبيقات االجتماعية مثل ان�ستاغرام وغريها‪.‬‬ ‫وي�ؤكد اخل�براء �أن �سعي الأ�شخا�ص الدائم لتلميع‬ ‫�صورتهم االفرتا�ضية �أمام �أ�صدقاء قد يكونوا وهميني‬ ‫ي�ح��رم�ه��م م��ن اال� �س �ت �م �ت��اع مب�ن��ا��س�ب��ات�ه��م االج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫والعائلية مع �أفراد الأ�سرة والأ�صدقاء الواقعيني‪.‬‬ ‫وي�ح��ذرون م��ن �أث��ر ادم��ان امل��واق��ع االجتماعية على‬ ‫العالقات داخل الأ�سرة واملجتمع‪ ،‬حيث ي�ؤدي �أحيانا �إىل‬ ‫التفكك الأ� �س��ري و�أث ��ره ال�سلبي على م�ستقبل العائلة‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫والأبناء‪ ،‬مدللني على ذلك بعدة حوادث طالق ت�سبب بها‬ ‫في�سبوك ويوتيوب يف عدد من الدول العربية‪.‬‬ ‫وي�ؤكد م�صطفى دروي�ش �أنه مل يعد قادرا على تخيل‬ ‫حياته دون الأج�ه��زة الذكية وامل��واق��ع االلكرتونية التي‬ ‫قلبت كيانه االجتماعي ر�أ�سا على عقب‪ ،‬وي�ؤكد ان�شغاله‬ ‫الدائم عن عن �أبنائه الثالثة يف التوا�صل مع �أ�صحابه‬ ‫عرب تويرت‪.‬‬ ‫لكنه ي�ؤكد باملقابل �أن زوجته و�أبنائه �أي�ضا من�شغلون‬ ‫بعواملهم االلكرتونية‪ ،‬فالزوجة تع�شق حتميل ال�صور‬ ‫على في�سبوك‪ ،‬والأب �ن��اء ال ي��وف��رون فر�صة للعب عرب‬ ‫الإنرتنت وحتميل الأغاين والأفالم الكرتونية‪.‬‬ ‫وي�ق��ول ال��دك�ت��ور �سمري غويبة (ا�ست�شاري �أ��س��ري)‬ ‫«رغ��م الإف��ادة التي ترتكها مواقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫ع�ل��ى ال�ن��ا���س ع�ن��دم��ا ت��رب�ط�ه��م ب ��الأح ��داث وامل���س�ت�ج��دات‬ ‫التقنية وتطور العلوم‪ ،‬ف�إنها تلهيهم عن القيام بدورهم‬ ‫احلقيقي جتاه من حولهم»‪.‬‬ ‫وي�شدد على خطورة امل�شهد ال�سائد اليوم يف املنزل‬ ‫«حيث يجل�س ال��زوج وال��زوج��ة ويف يد كل منهما جهازه‬ ‫املحمول يت�صفح عامله اخلا�ص‪ ،‬فيما الأبناء ين�صرفون‬ ‫اىل الألعاب االلكرتونية والدرد�شة مع الأ�صحاب»‪.‬‬ ‫وي�ضيف «هذا ي�ؤدي اىل �إحدى �أوجه التفكك الأ�سري‬ ‫الذي ينتهي مع الوقت اىل خلق هوة بني الآباء والأبناء‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل ت��ده��ور ال �ت��وا� �ص��ل ال�ف�ع�ل��ي ب�ي�ن ال��زوج�ين‬ ‫املن�شغلني عن بع�ضهما والأخوة الذين ال يعي�شون معاين‬ ‫الأخ ��وة احلقيقية يف ظ��ل املنتديات و� �س��واه��ا»‪�(.‬إع��داد‪:‬‬ ‫ح�سن �سلمان‪-‬ميدل اي�ست �أونالين)‬ ‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬

‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


عدد الجمعة 24 ايار 2013