Issuu on Google+

‫اختفاء ‪ 14‬طن قمح من مطاحن الجويدة‬ ‫جناة �شناعة‬ ‫علمت ال�سبيل �أن �أرب �ع��ة ع�شر ط�ن��ا من‬ ‫القمح فقدت من مطاحن اجلويدة منذ نحو‬ ‫ث�لاث��ة �أ� �ش �ه��ر‪ ،‬ب�ق�ي�م��ة م��ال�ي��ة ت �ق��در بخم�سة‬ ‫ماليني دوالر بنحو ‪ 367‬دوالرا للطن الواحد‪.‬‬ ‫ووف � ��ق امل� ��� �ص ��ادر ال� �ت ��ي حت ��دث ��ت �إل �ي �ه��ا‬ ‫الأربعاء ‪ 13‬جمادى الآخرة ‪ 1434‬هـ ‪ 24‬ني�سان ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪2283‬‬

‫النسور‪ ..‬ثقة نيابية على وقع الوعود‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ف � ��ازت ح �ك��وم��ة ال ��دك� �ت ��ور ع �ب��داهلل‬ ‫ال �ن �� �س��ور ب �ث �ق��ة ‪ 83‬ن��ائ �ب��ا‪ ،‬ف �ي �م��ا حجب‬ ‫عنها الثقة ‪ 65‬نائبا وغ��اب نائب واح��د‪،‬‬ ‫وامتنع رئي�س املجل�س �سعد ال�سرور عن‬ ‫الت�صويت‪.‬‬ ‫وه � ��اج امل �ج �ل ����س وم � ��اج ب �ع��د �إع�ل��ان‬ ‫ال�ن�ت�ي�ج��ة‪ .‬ون���ش��ب ت �ع��ارك ال �ن��واب فيما‬ ‫بينهم‪ ،‬بينما كان زوار ال�شرفات بدورهم‬ ‫م�شغولني مبعاركهم‪.‬‬ ‫وع�ق��ب ح�صول الن�سور على الثقة‬ ‫ب� ��ارك ال �� �س��رور ل�ل�ح�ك��وم��ة ال �ف��وز بثقة‬ ‫املجل�س ثم رفع اجلل�سة‪.‬‬ ‫رئي�س ال��وزراء وع��د جمل�س النواب‬ ‫يف ك�ل�م�ت��ه ردا ع �ل��ى م ��داخ�ل�ات ال �ن��واب‬ ‫باملبا�شرة خ�لال الأي��ام القليلة القادمة‬ ‫�أو الأ��س��اب�ي��ع على �أب �ع��د تقدير بتعديل‬ ‫احل�ك��وم��ة لإ� �ش��راك ال �ن��واب يف احلكومة‬ ‫الربملانية‪.‬‬ ‫و�أك��د الن�سور �أن احلكومة �ستبا�شر‬ ‫ب� إ�ط�لاق احل ��وارات الوطنية ال�سيا�سية‬ ‫ال� �ه ��ادف ��ة ل �ل��و� �ص��ول ل �� �ص �ي��غ ق��ان��ون �ي��ة‬ ‫و� �س �ي��ا� �س �ي��ة ح� ��ول ال� �ق ��وان�ي�ن ال �ن��اظ �م��ة‬

‫ان��دل �ع��ت ظ �ه��ر �أم� �� ��س م �� �ش��اج��رة يف‬ ‫ج��ام �ع��ة ال �ي�رم ��وك ب��ال �ق��رب م ��ن ك�ل�ي��ة‬ ‫الفنون اجلميلة و�سط �إطالق نار من �أحد‬ ‫الطلبة‪ ،‬وفق �شهود عيان لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شهود �إن امل�شاجرة ت�سببت‬ ‫ب� إ���ص��اب��ة �أح ��د امل�ت���ش��اج��ري��ن ب�ع�ي��ار ن��اري‬ ‫يف ق��دم��ه‪ ،‬وام �ت��دت �إىل م��دي�ن��ة احل�سن‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة ح�ي��ث ج ��رى االع� �ت ��داء على‬ ‫بع�ض املمتلكات فيها‪.‬‬ ‫م��ن جانبه �أو��ض��ح الناطق الر�سمي‬

‫الحكومة تسدد ‪ 22‬مليون دينار‬ ‫من مستحقات املقاولني‬ ‫حارث عواد‬ ‫�سددت احلكومة �أم�س الأول ‪ 22‬مليون دينار‬ ‫ال� �ش �غ��ال‬ ‫م��ن م���س�ت�ح�ق��ات امل �ق��اول�ين ع�ل��ى وزارة أ‬ ‫البالغة ‪ 46‬مليون دي �ن��ار‪ .‬وق��ال نقيب املقاولني‬ ‫�أح�م��د ال�ط��راون��ة �إن احل�ك��وم��ة ��س��ددت ج ��زءاً من‬ ‫م�ستحقات املقاولني‪ ،‬الفتا �إىل �أن اجل��زء الأك�بر‬ ‫من تلك الأموال مل ي�سدد بعد‪.‬‬ ‫وك ��ان نقيب امل�ق��اول�ين ق��در ح�ج��م مطالبات‬ ‫العاملني يف قطاع املقاوالت على خمتلف وزارات‬

‫الن�سور يغادر القبة بعد ح�صوله على الثقة‬

‫ال� �ص�ل�اح �ي��ة ويف م�ق��دم� ِت�ه��ا‬ ‫ل�ل�ع�م�ل�ي��ة إ‬ ‫الح � � ��زاب وم �ي �ث� ُ‬ ‫�اق‬ ‫ق��ان��ون��ا االن �ت �خ��اب و أ‬ ‫النزاهة التي يجب �أن تنجز ب�أ�سرع ما‬ ‫مي �ك��ن‪ ،‬واحل �ك��وم��ة م���س�ت�ع��دة �أن ت�ق��دم‬

‫م�ب��ادرة قانون ال�صوت ال��واح��د والنظام‬ ‫االنتخابي �أمام جمل�س النواب‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ش � ��ار رئ� �ي� �� ��س ال � � � � ��وزراء اىل ان‬ ‫احل �ك��وم��ة � �س �ت �ل �ت��ز ُم ب �ت �ع��زي��ز احل��ري��ات‬

‫موقف �سيارات الكليات العلمية وامتدت‬ ‫ح �ت��ى ب� ��رج ال �� �س��اع��ة وجم �م ��ع ال �ق��اع��ات‬ ‫الإن� ��� �س ��ان� �ي ��ة ا� �س �ت �خ ��دم ف �ي �ه��ا ال �ع �� �ص��ي‬ ‫واحل� �ج ��ارة ف�ي�م��ا ��س�م��ع �إط�ل��اق ع �ي��ارات‬ ‫نارية‪.‬‬ ‫ون� �ف ��ى رئ �ي ����س اجل ��ام �ع ��ة ال��دك �ت��ور‬ ‫خليف ال�ط��راون��ة �إط�ل�اق ع �ي��ارات نارية‬ ‫ب�ي�ن ال �ط �ل �ب��ة او ح � ��دوث اي م �� �ش��اج��رة‬ ‫ت�ستحق احلديث عنها بينما �أك��د �شهود‬ ‫عيان لــ"عمون" �إطالق عيارات نارية يف‬ ‫امل�شاجرة التي و�صفوها بالوا�سعة‪.‬‬ ‫اله �ل �ي��ة فقد‬ ‫�أم ��ا يف ج��ام�ع��ة ارب ��د أ‬

‫والإعالمي يف اجلامعة يو�سف طبي�شات‬ ‫�أن �أح��د الأ�شخا�ص وه��و لي�س من طلبة‬ ‫اجلامعة‪� ،‬أطلق عياراً نارياً يف الهواء والذ‬ ‫بالفرار خ��ارج اجلامعة‪ ،‬و�أل�ق��ي القب�ض‬ ‫ع�ل�ي��ه خ� ��ارج احل� ��رم اجل��ام �ع��ي م��ن قبل‬ ‫�إحدى دوريات الأمن العام‪ ،‬م�ؤكدا �أنه مل‬ ‫ي�صب �أي طالب جراء ذلك ب�أي �أذى‪.‬‬ ‫ك �م��ا ان��دل �ع��ت ب �ع��د ع���ص��ر ال �ث�لاث��اء‬ ‫م���ش��اج��رة وا� �س �ع��ة �أم� ��ام م�ب�ن��ى ال�ق��اع��ات‬ ‫الإن �� �س��ان �ي��ة يف اجل��ام �ع��ة الأردن � �ي� ��ة بني‬ ‫جتمعني طالبيني‪.‬‬ ‫وب� � ��د�أت امل �� �ش��اج��رة ب�ي�ن ط��ال �ب�ين يف‬

‫العامة واحلريات الإعالمية ومبا ي�شيع‬ ‫�أج ��واء م��ن احل��ري��ة امل���س��ؤول��ة وال��رق��اب��ة‬ ‫املو�ضوعية على �أدا ِء م�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫�أك��د جمموعة م��ن الطلبة �إع�لان �إدارة‬ ‫اجل��ام �ع��ة ت�ع�ل�ي��ق ال� ��دوام اث ��ر م���ش��اج��رة‬ ‫� � �ش� ��ارك ف �ي �ه��ا ع � ��دد ك� �ب�ي�ر م� ��ن ط �ل �ب��ة‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫وان��دل �ع��ت ظ�ه��ر ال �ث�لاث��اء م�شاجرة‬ ‫ج �م��اع �ي��ة ب�ي�ن ال �ع �� �ش��رات م ��ن ال�ط�ل�ب��ة‬ ‫الليبيني والأردنيني يف مبنى كلية امللكة‬ ‫ن��ور ل�ل�ط�يران ال�ك��ائ��ن يف منطقة ماركا‬ ‫�شمايل �شرق العا�صمة عمان‪ ،‬وردت �إدارة‬ ‫ال�ك�ل�ي��ة ع �ل��ى امل��و� �ض��وع م��ن خ�ل�ال ب�ي��ان‬ ‫قالت فيه �إن ما ح�صل مل يتعد امل�شادات‬ ‫الكالمية ومل تندلع �أي م�شاجرة‪.‬‬

‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫قتل نحو خم�سني �شخ�صا �أم�س الثالثاء و�أ�صيب‬ ‫‪� 150‬آخرون يف هجوم للجي�ش العراقي على معت�صمني‬ ‫يف م��دي�ن��ة احل��وي�ج��ة‪ ،‬تلته ه�ج�م��ات انتقامية على‬ ‫حواجز �أمنية وع�سكرية‪ ،‬وفقا ملا �أوردته وكاالت �أنباء‪.‬‬ ‫و��س�ح�ب��ت ال �ق��وات ال�ع��راق�ي��ة ج�ث��ث ال�ق�ت�ل��ى من‬ ‫ال�ساحة ونقلتها �إىل مكان جمهول بعدما اقتحمتها‬ ‫يف اخل��ام���س��ة م��ن ف�ج��ر �أم ����س‪ ،‬و�أط �ل �ق��ت ال �ن��ار على‬ ‫امل �ع �ت �� �ص �م�ين‪ .‬ون �ق �ل��ت م �� �ص��ادر م ��ن امل �ح �ت �ج�ين �أن‬ ‫املعت�صمني ا��س�ت�خ��دم��وا ف�ق��ط ال�ع���ص��ي واحل �ج��ارة‬ ‫ملواجهة القوات املقتحمة التي ا�ستعانت مبروحيات‪.‬‬ ‫ون �ق��ل م��را� �س��ل ق �ن��اة اجل ��زي ��رة يف ك��رك��وك عن‬ ‫م�صادر حملية �أن رج��ال الع�شائر ردوا على اقتحام‬ ‫�ساحة االعت�صام مبهاجمة نقاط تفتي�ش يف احلويجة‪،‬‬ ‫مم��ا �أدى �إىل م�ق�ت��ل ��س�ب�ع��ة م��ن ع�ن��ا��ص��ر اجل�ي����ش‬ ‫وال�شرطة و�إ�صابة ‪� 15‬آخ��ري��ن‪.‬و�أ��ض��اف �أن م�سلحي‬ ‫الع�شائر �سيطروا على ‪ 15‬عربة هامر تابعة للجي�ش‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫هديل الد�سوقي‬ ‫��ص��در ق��رار �أخ�ي�را ب ��إغ�لاق مدر�ستني خا�صتني يف العا�صمة عمان‬ ‫ب�سبب ارتكابهما خمالفات‪ ،‬وع��دم التزامهما بت�صويب �أو�ضاعهما‪ ،‬وفق‬ ‫ما قال لــ"ال�سبيل" مدير �إدارة القطاع اخلا�ص يف وزارة الرتبية ح�سني‬ ‫ال�شرعة‪ .‬وي�أتي قرار �إغالق �إحدى املدر�ستني مبوجب �صدور حكم ق�ضائي‪،‬‬ ‫المتناعها عن دفع م�ستحقات املبنى امل�ست�أجر‪ ،‬وتراكم ع�شرات الآالف من‬ ‫الدنانري على م�ؤ�س�سها‪.‬‬ ‫فيما �أوقعت وزارة الرتبية عقوبة الإغالق بحق مدر�سة خا�صة �أخرى‬ ‫رف�ضت دفع �أجور املعلمني العاملني فيها‪ ،‬بح�سب ال�شرعة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن �إيقاع العقوبات باملدار�س اخلا�صة ال ي�أتي �إال عقب ا�ستنفاذ‬ ‫كافة الأ�ساليب الداعية �إىل ت�صويب الأو��ض��اع‪ ،‬ويف حال جت��اوزت املدار�س‬ ‫املهلة املمنوحة لها للت�صويب وبقيت املخالفة قائمة‪ ،‬تلج�أ �إىل‬ ‫قانون العقوبات‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ 850‬مليون دينار كلفة‬ ‫التدهور البيئي يف األردن‬ ‫�أحمد برقاوي‬ ‫قدرت وزارة البيئة كلفة التدهور البيئي يف الأردن بـ‪ 850‬مليون دينار‬ ‫�سنويا‪ ،‬ومبا يعادل ‪ 5‬يف املئة من الناجت القومي الإجمايل للمملكة‪.‬‬ ‫و�أعلنت الوزارة �أم�س نتائج درا�سة �آليات حتفيز التمويل الأخ�ضر يف‬ ‫الأردن؛ �ضمن م�ساعيها يف الرتويج ملفهوم االقت�صاد الأخ�ضر الذي يكفل‬ ‫حتقيق �آثار اقت�صادية وبيئية �إيجابية‪.‬‬ ‫و�أع��دت الدرا�سة بالتعاون بني وزارت��ي البيئة والتخطيط والتعاون‬ ‫الدويل‪ ،‬وبالتن�سيق مع كافة اجلهات املعنية وخا�صة وزارة املالية‪ ،‬والبنك‬ ‫امل��رك��زي‪ ،‬وجمعية البنوك الأردن�ي��ة وجمعيات الأع�م��ال املعنية؛ للخروج‬ ‫بتو�صيات عملية لزيادة اال�ستثمار البيئي يف اململكة وتوفري فر�ص تنمية‬ ‫خ�ضراء‪.‬‬

‫واف��ق الأ�سري امل�ضرب عن‬ ‫ال�ط�ع��ام ��س��ام��ر ال�ع�ي���س��اوي على‬ ‫فك �إ�ضرابه ابتدا ًء من يوم �أم�س‬ ‫الثالثاء على �أن يطلق �سراحه‬ ‫بعد ثمانية �أ�شهر �إىل منزله يف‬ ‫بلدة العي�سوية مبدينة القد�س‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح م ��دي ��ر ال ��وح ��دة‬ ‫ال �ق��ان��ون �ي��ة يف ن� � ��ادي الأ�� �س�ي�ر‬ ‫امل �ح��ام��ي ج� ��واد ب��ول����س يف ب�ي��ان‬ ‫� �ص �ح �ف��ي �أم� �� ��س ال� �ث�ل�اث ��اء‪� ،‬أن‬ ‫النيابة الع�سكرية الإ�سرائيلية‬ ‫وافقت على �صيغة اتفاق عر�ض‬ ‫من قبل الأ�سري �سامر العي�ساوي‬

‫للرد على اخلطر ال�سوري‬

‫‪� ,2012 /7 /7‬إ�ضافة �إىل ‪� 8‬شهور‬ ‫��س�ج��ن ف�ع�ل��ي اب �ت��داء م��ن ت��اري��خ‬ ‫ال�ي��وم‪ .‬مع انتهائها �سيفرج عن‬ ‫الأ� �س�ير العي�ساوي �إىل م�سقط‬ ‫ر�أ�سه يف العي�سوية"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح بول�س �أن الإدان��ة‬ ‫� �س �ت �ك��ون ب �� �ش �ك��ل م �ب��ا� �ش��ر م��ن‬ ‫ال �ق��ا� �ض��ي ال �ع �� �س �ك��ري دون �أن‬ ‫ي �ك��ون ه�ن��ال��ك ح��اج��ة للتوجه‬ ‫لأي ��ة ج�ه��ة �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ر�سمية‬ ‫م��ن �أج��ل �إ� �ص��دار ع�ف��و �إ��ض��ايف‪،‬‬ ‫فرحة والدة الأ�سري العي�ساوي بعد �سماعها خرب االتفاق و�أهم ما حققه هذا االتفاق هو‬ ‫�إ��ص��رار �سامر على ع��دم �إدانته‬ ‫واملحامي جواد بول�س‪ ،‬ويت�ضمن فر�ض عقوبة تق�ضي باحت�ساب �أم��ام ه��ذه اللجنة بكامل فرتة‬ ‫ال� � �ف �ت��رة ال� ��� �س ��اب� �ق ��ة ل � ��ه ال �ت��ي حم�ك��وم�ي�ت��ه ال�سابقة‬ ‫االتفاق جمموعة من البنود‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف"�أهم ه��ذه البنود ق���ض��اه��ا يف الأ�� �س ��ر م �ن��ذ ت��اري��خ والبالغة ‪ 20‬عاما‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫اقتصاديون‪ :‬حملة «العمل» لضبط العمالة رفعت تكاليف اإلنتاج‬ ‫�أحمد رجب‬ ‫يف الوقت الذي �أعلنت فيه وزارة العمل‬ ‫�أوائ ��ل ال�شهر ع��ن حملتها يف �ضبط �سوق‬ ‫العمالة الوافدة يف اململكة‪� ،‬أك��دت قطاعات‬ ‫اقت�صادية �أن تلك احلملة �أثرت ب�شكل كبري‬ ‫الن�ت��اج‪ ،‬كما عملت على‬ ‫ووا��ض��ح على كلف إ‬ ‫ت�أخري تنفيذ العديد من امل�شاريع العقارية‬ ‫وال�صناعية‪.‬‬

‫ن �ق �ي��ب امل � �ق� ��اول �ي�ن امل� �ه� �ن ��د� ��س �أح� �م ��د‬ ‫ال�ط��راون��ة �أك��د يف حديث لـ"ال�سبيل"‪� ،‬أن‬ ‫حملة ت�صويب العمالة ال��واف��دة يف اململكة‬ ‫�أثرت يف ت�أخري تنفيذ امل�شاريع التي ينفذها‬ ‫امل �ق��اول��ون ال �ت��ي ي�ع�م��ل ف�ي�ه��ا غ��ال�ب�ي��ة من‬ ‫العمالة الوافدة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال �ط ��راون ��ة �أن ح�م�ل��ة ت���ص��وي��ب‬ ‫العمالة الوافدة تعمل على رفع كلف الإنتاج‬ ‫على املقاولني يف امل�شاريع العقارية‪ ،‬حتديداً‬ ‫العمالة امل�صرية التي تعمل يف مهن البناء‪،‬‬

‫مبيناً �أن نقابة املقاولني �ستعمل على توقيع‬ ‫م ��ذك ��رة ت �ف��اه��م م ��ع وزارة ال �ع �م��ل ب�ه��دف‬ ‫ت�شغيل ‪� 5‬آالف ع��ام��ل م��ن ال���س��وق املحلي‬ ‫خالل العام اجلاري‪.‬‬ ‫من جابنه حتدث مدير غرفة �صناعة‬ ‫ع�م��ان ال��دك�ت��ور ن��ائ��ل احل���س��ام��ي‪ ،‬ع��ن ع��دم‬ ‫وج ��ود ت��وا� �ص��ل م��ع احل �ك��وم��ة ح ��ول حملة‬ ‫وزارة ال �ع �م��ل يف وق� ��ف ت���ش�غ�ي��ل ال �ع �م��ال��ة‬ ‫الوافدة‪ ،‬ب�سبب ان�شغال احلكومة‬ ‫حتى م�ساء �أم�س ببيان الثقة‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫وجهوا اتهام ًا لل�شركة بافتعال احلادثة تزامن ًا مع انتهاء املهلة‬

‫متضررو «أورنج» ينفون عالقتهم بقطع الكوابل‬ ‫علي املالح‬

‫وا�ستغرب املتحدث با�سم املت�ضررين‬ ‫ق �ي��ام م��واط��ن ب���س�ي��ط ب�ع�م��ل مم��اث��ل يف‬ ‫منطقة ت�لاع ال�ع�ل��ي‪ ،‬م��ع وج��ود حرا�سة‬ ‫م �� �ش��ددة ع �ل��ى ال �ك��واب��ل ب��ا إل� �ض��اف��ة اىل‬ ‫ك��ام�يرات م��راق�ب��ة يف ك��ل م�ك��ان‪ ،‬بح�سب‬ ‫خربته ال�سابقة يف ال�شركة‪.‬‬ ‫وك��ان مت�ضررو اخل�صخ�صة نفذوا‬

‫�أم�س الأول اعت�صاما �أمام االدارة العامة‬ ‫لل�شركة ق��رب ال��دوار ال�سابع‪ ،‬للمطالبة‬ ‫بتعوي�ضهم جراء الف�صل التع�سفي الذي‬ ‫تعر�ضوا له‪.‬‬ ‫وا�ستنكر الروا�شدة حادثة االعتداء‬ ‫ال� � � ��ذي ت� �ع ��ر� ��ض ل� �ه ��ا امل �ع �ت �� �ص �م ��ون يف‬ ‫اعت�صامهم االخ�ير ال��ذي كان بعد وقوع‬

‫حادثة قطع ف��اي�برات االت�صال من قبل‬ ‫فتاة جامعية حتمل �أ�سلحة بي�ضاء‪ ،‬حيث‬ ‫تهجمت على املتحدث با�سم املت�ضررين‬ ‫وقطعت �أ��س�لاك املايكروفون باال�ضافة‬ ‫اىل ج��رح �أح��د املعت�صمني وه��و حت�سني‬ ‫احل��وراين‪ ،‬و�سرعان ما و ّك��ل املت�ضررون‬ ‫حماميا للدفاع عنهم �أم��ام املحكمة بعد‬ ‫�إلقاء القب�ض على الفتاة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ��ش�ب�ك��ة االت �� �ص��االت ال�ت��اب�ع��ة‬ ‫ل�شركة االت �� �ص��االت االردن �ي��ة "�أورجن"‬ ‫ت �ع ��ر� �ض ��ت اىل ع� �م ��ل ت� �خ ��ري� �ب ��ي‪� ،‬أدى‬ ‫لف�صل اخلدمة عن �شريحة وا�سعة من‬ ‫امل�شرتكني وتعطل الكثري من ال�شركات‬ ‫والبنوك‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��در م��ن ال���ش��رك��ة مل��واق��ع‬ ‫�إخ �ب��اري��ة �إن "فايربات" ال �� �ش��رك��ة يف‬ ‫منطقة تالع العلي يف العا�صمة عمان‪،‬‬ ‫ت�ع��ر��ض��ت اىل ق�ط��ع م�ت�ع�م��د؛ �أدى اىل‬

‫العراقي خالل الهجمات التي قتل فيها �أي�ضا عدد من‬ ‫امل�سلحني‪.‬‬ ‫ونقل املرا�سل عمن قال �إنه م�صدر من املقاومة‬ ‫العراقية �أن �سلمية االحتجاجات انتهت بعد اقتحام‬ ‫�ساحة االع�ت���ص��ام ب��احل��وي�ج��ة‪ .‬و�أ� �ض��اف �أن ع�شرات‬ ‫�سيارات الإ�سعاف �أ�سرعت �إىل م�شايف كركوك حيث‬ ‫توافد مواطنون للتربع بالدم‪.‬‬ ‫و��ض�م��ن ال���س�ي��اق ق ��دم وزي ��ر ال�ترب�ي��ة ال�ع��راق��ي‬ ‫حممد علي متيم الثالثاء ا�ستقالته من احلكومة‬ ‫احتجاجا على مقتل و�إ�صابة الع�شرات يف حمافظة‬ ‫ك��رك��وك‪ .‬ويعت�صم م �ئ��ات امل�ت�ظ��اه��ري��ن املناه�ضني‬ ‫لرئي�س ال ��وزراء ن��وري املالكي منذ ا�شهر يف مناطق‬ ‫قريبة من كركوك بالتزامن مع اعت�صامات مماثلة‬ ‫يف مناطق �أخرى ت�سكنها غالبية �سنية‪.‬ويتهم ه�ؤالء‬ ‫رئي�س الوزراء الذي يحكم البالد منذ ‪ 2006‬بالتفرد‬ ‫باحلكم والت�ضييق على ال�سنة يف البالد‪ ،‬مطالبني‬ ‫�إي��اه باال�ستقالة و�إلغاء بع�ض م��واد قانون‬ ‫مكافحة الإرهاب‪.‬‬

‫كريي يطلب من « الأطل�سي» اال�ستعداد‬

‫العيساوي يفك إضرابه مقابل اإلفراج عنه بعد ‪ 8‬أشهر‬

‫إغالق مدرستني خاصتني‬ ‫إحداهما بقرار محكمة‬

‫الع �ل��ام � ��ي ب��ا� �س��م‬ ‫ن� �ف ��ى ال� �ن ��اط ��ق إ‬ ‫مت�ضرري خ�صخ�صة �شركة االت�صاالت‬ ‫االردن �ي��ة "�أورجن" هيثم ال��روا� �ش��دة �أن‬ ‫ي �ك��ون �أح� ��د م��ن جل �ن��ة امل �ت �� �ض��رري��ن ق��ام‬ ‫باالعتداء على كوابل ال�شركة‪.‬‬ ‫واتهم الروا�شدة "�أورجن" بافتعال‬ ‫املو�ضوع تزامنا مع انتهاء فرتة املهلة التي‬ ‫حددها املت�ضررون قبل ‪ 14‬يوما‪ ،‬وذلك‬ ‫لإل�صاق التهمة باملت�ضررين وثنيهم عن‬ ‫موا�صلة احتجاجاتهم‪ ،‬بح�سبه‪.‬‬ ‫ويف حديثة لـ"ال�سبيل" قال الناطق‬ ‫�إن م��ا م��ن ت�ه�م��ة ر��س�م�ي��ة م��ن ال���ش��رك��ة‬ ‫م��وج �ه��ة ل�ل�ج�ن��ة امل �ت �� �ض��رري��ن‪ ،‬ب �ي��د �أن‬ ‫اجلهات االمنية طلبت �أرقامهم اخللوية‬ ‫ل�ب��دء التحقيق يف احل��ادث��ة‪ ،‬و�أ� �ض��اف لو‬ ‫قمنا بهذا العمل ملا توانينا بالإعالن عنه‪.‬‬

‫وم�ؤ�س�سات احلكومة بنحو ‪ 130‬مليون دينار‪.‬وا�شار‬ ‫اىل �أن ج ّل املبالغ ترتكز على وزارة اال�شغال العامة‬ ‫واال�سكان‪ ،‬ونحو ‪ 70‬مليون دينار على وزارة املياه‬ ‫وبقية امل�ؤ�س�سات‪ .‬وك�شف �أن اغلب املبالغ املطلوبة‬ ‫من احلكومة تعود اىل العامني ‪ 2011‬و‪.2012‬‬ ‫وق� ��درت م ��وازن ��ة ع ��ام ‪ 2013‬ح�ج��م ال�ن�ف�ق��ات‬ ‫الر�أ�سمالية بنحو ‪ 1.25‬مليار دي �ن��ار‪ ،‬منها ‪539‬‬ ‫مليون دينار مل�شاريع م�ستمرة‪ ،‬و‪ 384‬مليون دينار‬ ‫مل�شاريع قيد التنفيذ‪ ،‬و‪ 322‬مليون دينار مل�شاريع‬ ‫جديدة‪.‬‬

‫مقتل ‪ 50‬معتصم ًا يف العراق‬ ‫واستقالة وزير «الرتبية» احتجاج ًا‬

‫العنف يضرب أربع جامعات من جديد‬ ‫هديل الد�سوقي و�سيف الدين باكري‬

‫«ال�سبيل»‪ ،‬ف��إن النية تتجه خ�لال ع�شرة �أي��ام‬ ‫لت�سجيل دعوى ق�ضائية‪ ،‬يف حال مل ت�ستجب‬ ‫وزارة ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة وه�ي�ئ��ة مكافحة‬ ‫الف�ساد للأمر؛ �إذ �سبق �أن �أبلغت باملو�ضوع‪.‬‬ ‫وذكرت امل�صادر �أنه مل يتم حتويل مو�ضوع‬ ‫اختفاء الأربعة ع�شر طنا للق�ضاء‪ ،‬بل يجري‬ ‫التعتيم على الأمر‪.‬‬

‫ف���ص��ل اخل��دم��ة‪ ،‬و�أن ال�ع�م��ل ج ��ار على‬ ‫�إ�صالحها‪.‬‬ ‫و�أ�صدرت ال�شركة يف وقت الحق بيانا‬ ‫ق��ال��ت ف�ي��ه �إن‪" :‬فرق ال���ص�ي��ان��ة الفنية‬ ‫امل�خ�ت���ص��ة ب� ��د�أت م�ن��ذ ل�ي�ل��ة �أم ����س االول‬ ‫ب��ال�ع�م��ل ع�ل��ى اع� ��ادة خ��دم��ة االت �� �ص��االت‬ ‫واالن�ت�رن ��ت اىل امل�م�ل�ك��ة نتيجة تعر�ض‬ ‫��ش�ب�ك�ت�ه��ا ل �ق �ط��ع ‪ 40‬ك �ي �ب�لا م ��ن ك��واب��ل‬ ‫الألياف ال�ضوئية يف منطقة تالع العلي‬ ‫يف عمان"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار البيان اىل �أن��ه عند ال�ساعة‬ ‫ال �ع��ا� �ش��رة م ��ن م �� �س��اء الأح� � ��د ت�ع��ر��ض��ت‬ ‫�شبكة �أورجن االردن حل��ادث ط��ارئ �أدى‬ ‫اىل ان �ق �ط��اع ب�ع����ض خ��دم��ات االن�ترن��ت‬ ‫واالت� ��� �ص ��االت االر� �ض �ي��ة واخل �ل��وي��ة عن‬ ‫امل ��واط� �ن�ي�ن وال� �ع ��دي ��د م ��ن امل ��ؤ� �س �� �س��ات‬ ‫الر�سمية و�شبه الر�سمية‪ ،‬مبينة �أن هذا‬ ‫احلادث خارج عن �سيطرتها و�إرادتها‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫‪12‬‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫االستعراضات «العسكرية لإلخوان»!‬ ‫هذا ما �أطلقته حملة كتابات وكتاب على ا�صطفاف ع�شرات‬ ‫من �أبناء احلركة الإ�سالمية ال�شباب‪ ،‬وقد ع�صبوا ر�ؤو�سهم‬ ‫بــ"�إ�شماغات" �أردنية‪ ،‬و�أدوا بع�ض احلركات الك�شفية الب�سيطة‬ ‫يف مقدمة م�سرية حا�شدة يوم اجلمعة املا�ضي يف و�سط البلد‬ ‫يف عمان‪ ،‬قالوا عنه ا�ستعرا�ض ع�سكري‪ ،‬وع�سكرة للحراك‪،‬‬ ‫وملي�شيات �إ�سالمية‪� ..‬إىل غري ذلك من الأو�صاف‪ ،‬علما ب�أن‬ ‫�أحدا من ه�ؤالء مل يحمل حجرا �أو ع�صا �أو دبو�سا (بلغة �أهلنا‬ ‫يف معان)‪ .‬وهذا يعني �أنه مل يكن �أي وجود لأي نوع من ال�سالح‬ ‫حتى ال�سكاكني ال�صغرية‪.‬‬ ‫ولو قيل �إن هذا اال�صطفاف وما رافقه من حركات غري‬ ‫منا�سب‪� ،‬أو غري مفيد‪� ،‬أو ال داعي له وال حاجة‪ ،‬لقلنا هذا �أمر‬ ‫معقول وي�ستحق النقا�ش �أو املراجعة‪ ،‬علما �أن��ه عمل ق��ام به‬ ‫جمموعة من ال�شباب مل يروا توجها جادا نحو الإ�صالح بعد‬ ‫حراكهم الذي ا�ستمر �سنتني ومل يزل‪ ،‬وبعد �إحراق مقرات عدة‬ ‫جلماعتهم‪ ،‬واالعتداء على �إخوانهم يف احل��راك يف �إرب��د قبل‬ ‫�أ�سبوع فقط‪ ،‬ودون النظر �إىل اجلهود ا��تي تبذلها اجلماعة‬ ‫يف عقلنة ع�ن�ف��وان ال���ش�ب��اب واحل �ف��اظ ع�ل��ى �سلمية احل��راك‬ ‫وان�ضباطه رغم كل اال�ستفزازات‪ ،‬ويف مقدمتها اال�ستخفاف‬ ‫بالإ�صالح ومطالب ال�شعب‪.‬‬ ‫فلم ‪�-‬إذن‪ -‬كل ه��ذا التهويل؟ و َ‬ ‫مل كل ه��ذا اال�ستخفاف‬ ‫بعقول النا�س وحقهم يف معرفة احلقيقة؟ وم��ن �أج��ل م��اذا‬ ‫ك��ل ه��ذا التجيي�ش وال�ت�ح��ري����ض؟ ح�ي��ث �إن م���س�يرة احل��رك��ة‬ ‫الإ�سالمية ونهجها ال�سلمي الرا�سخ منذ عقود ال يجهله �أحد‪،‬‬ ‫وال ينكره �أو ي�شكك فيه من�صف‪.‬‬ ‫�إال �أن بع�ض التمعن يف اللحظة ال�سيا�سية ي�ؤكد �أنه ي�أتي‬ ‫يف ف�ترة يكرث احل��دي��ث فيها ع��ن ق��دوم ق��وات �أم��ري�ك�ي��ة �إىل‬ ‫الأردن ا�ستعدادا للتدخل يف �سوريا وه��و ما يقلق الأردن�ي�ين‬ ‫ويرف�ضونه‪.‬‬ ‫كما يجري يف �سياق ت�شويه احلركة الإ�سالمية لعزلها‬ ‫�شعبيا و�إ� �ض �ع��اف احل� ��راك م��ن ج �ه��ة‪ ،‬واحل �ي �ل��ول��ة دون فتح‬ ‫ح��وارات بينها وب�ين ق��وى دولية �أو دول �أ�صبحت على قناعة‬ ‫الح � ��داث �أن‬ ‫ت��ام��ة ب���ض��رورة ه��ذا احل ��وار‪� ،‬إذ �أث�ب�ت��ت الأي ��ام و أ‬ ‫الإخوان امل�سلمني يف مقدمة القوى ال�شعبية الفاعلة وامل�ؤثرة‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬وبخا�صة بعد الربيع العربي‪ ،‬وبعد �أن ج�سدوا‬ ‫منوذجا متفوقا يف احرتام احلريات العامة والبعد عن العنف‬ ‫والقمع يف ال�سلطة‪ ،‬والقدرة الكبرية على العمل املنتج الد�ؤوب‬ ‫خدمة لأوطانهم وعزتها‪ ،‬وال �سيما يف م�صر التي ت�سري بت�سارع‬ ‫نحو اال�ستقرار واالزده ��ار الوا�سع‪ ،‬وذل��ك ما تقرره الوقائع‬ ‫الع�لام املعادي لهم‬ ‫وال�شواهد على الأر���ض‪ ،‬ولي�ست �أ�ضاليل إ‬ ‫ولنجاحهم �أو مل�صر ونه�ضتها وريادتها‪.‬‬ ‫لقد ك��ان ي��وم اجلمعة ‪2013 /4 /19‬م ي��وم��ا تاريخيا يف‬ ‫�شهادته على ح�ضارية ال�شعب االردين الذي نظم العديد من‬ ‫الفعاليات والأن�شطة املطالبة بالإ�صالح يف �أغلب املحافظات‬ ‫ب�سلمية وان�ضباط راق‪ ،‬كما كان �سلوك جهازي الأمن والدرك‬ ‫املقدر مكمال للم�شهد اجلميل‪.‬‬ ‫احلركة الإ�سالمية‪� ،‬أو �أي جهة �أخ��رى ر�سمية كانت ام‬ ‫�شعبية‪ ،‬لي�ست فوق النقد ولكن بروح العدل وامل�س�ؤولية العالية‬ ‫وامل�صالح الوطنية الكربى‪ ،‬وحق ال�شعب بالتعبري واملعار�ضة‪.‬‬ ‫�إن وطننا هذا ينه�ض بتعاوننا جميعا‪ ،‬وبحر�صنا املخل�ص‬ ‫ال��واع��ي عليه‪ ،‬وبتعميق الثقة ب�ين خمتلف مكوناته وق��واه‬ ‫وم�ؤ�س�ساته على �أ�س�س العدل‪ ،‬وحماربة الف�ساد‪ ،‬وبالإ�صالح‬ ‫احلقيقي‪ ،‬واح�ترام كل حقوق املواطنة‪ ،‬وبامل�ؤ�س�سية ال�سليمة‬ ‫وال�شفافية‪ ،‬وبعيدا عن الرتب�ص والتهويل واخللط املتعمد‪،‬‬ ‫وبااللتزام مببادئ الإ�صالح وقيمه وهو ما ينبغي ان يتوحد‬ ‫عليه كل الغيورين على وطنهم وم�ستقبل �أبنائه‪.‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫بعد ‪� 6‬أيام من املناق�شات حتدث فيها ‪ 144‬نائبا وجهوا نقدا �ساخنا للحكومة‬

‫النسور يحصل على ثقة ‪ 83‬نائبا و‪ 65‬يحجبون‬ ‫وامتناع السرور وغياب املناصري‬

‫ال�سبيل – �أمين ف�ضيالت‬ ‫ف��ازت حكومة ال��دك�ت��ور عبداهلل‬ ‫ال �ن �� �س��ور ب�ث�ق��ة جم�ل����س ال� �ن ��واب بعد‬ ‫ح�صولها ع�ل��ى ث�ق��ة ‪ 83‬ن��ائ�ب��ا‪ ،‬فيما‬ ‫ح�ج��ب ع�ن�ه��ا ال�ث�ق��ة ‪ 65‬ن��ائ�ب��ا‪ ،‬وغ��اب‬ ‫ن��ائ��ب واح ��د‪ ،‬وام�ت�ن��ع رئي�س املجل�س‬ ‫�سعد ال�سرور عن الت�صويت‪.‬‬ ‫وهاج املجل�س وماج بعد ح�صول‬ ‫احل�ك��وم��ة ع�ل��ى ال�ث�ق��ة‪ ،‬ح�ي��ث ت�ع��ارك‬ ‫النواب فيما بينهم وتعارك الزوار يف‬ ‫ال�شرفات �أي�ضا فيما بينهم‪.‬‬ ‫وعقب ح�صول الن�سور على الثقة‬ ‫ب��ارك ال�سرور للحكومة ال�ف��وز بثقة‬ ‫املجل�س ثم رفع اجلل�سة‪.‬‬ ‫رئ �ي ����س ال � � ��وزراء وع ��د جمل�س‬ ‫ال�ن��واب يف ح��ال ح��ازت احلكومة على‬ ‫ثقته باملبا�شرة خ�لال االي��ام القليلة‬ ‫القادمة او الأ�سابيع على �أبعد تقدير‬ ‫بتعديل احلكومة؛ لإ�شراك النواب يف‬ ‫احلكومة الربملانية‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د ال �ن �� �س��ور �أن احل �ك��وم��ة‬ ‫�ستبا�شر ب�إطالق احل��وارات الوطنية‬ ‫ال�سيا�سية الهادف ِة ترجم ًة لقناعتها‬ ‫�أنّ احلوا َر الوطني �ضرور ٌة جمتمعي ٌة‬ ‫إلح � � �ق� � ��اق ال � �ت� ��واف � �ق� ��ات ال ��وط �ن �ي ��ة‬ ‫امل�أمولة‪ ،‬و�سيكون و�سيل َتنا الأ�سا�سي َة‬ ‫ل�ل��و��ص��ولِ ل�صي ٍغ قانونية و�سيا�سية‬ ‫ح ��ول ال �ق��وان�ي�ن ال �ن��اظ �م��ة للعملية‬ ‫الإ� �ص�لاح �ي��ة ويف م�ق��دم� ِت�ه��ا ق��ان��ون��ا‬ ‫ُ‬ ‫وميثاق النزاهة‪،‬‬ ‫االنتخاب والأحزاب‬ ‫التي يجب ان تنجز ب�إ�سرع ما ميكن‪،‬‬ ‫واحلكومة م�ستعدة ان تقدم مبادرة‬ ‫ق ��ان ��ون ال �� �ص��وت ال ��واح ��د وال �ن �ظ��ام‬ ‫االنتخابي �أمام جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م� ��دى � �س �ت��ة أ�ي � ��ام حت��دث‬ ‫خاللها ‪ 144‬نائبا وجهوا نقدا موجعا‬ ‫ل �ل �ح �ك��وم��ة ورئ �ي �� �س �ه��ا وب��رن��اجم �ه��ا‬ ‫وت�شكيلتها‪ ،‬و�أعلن ‪ 17‬نائبا حجبهم‬ ‫ال�ث�ق��ة خ�ل�ال امل�ن��اق���ش��ات‪ ،‬فيما رب��ط‬ ‫�آخرون ثقتهم برد الرئي�س الن�سور‪.‬‬ ‫ويف آ�خ��ر أ�ي��ام املناق�شات حتدث‬ ‫‪ 13‬ن��ائ�ب��ا يف ج�ل���س��ة جم�ل����س ال �ن��واب‬ ‫ال�صباحية انتقدوا التواجد الع�سكري‬ ‫ا ألم��ري �ك��ي ع�ل��ى الأرا� �ض��ي الأردن �ي��ة‪،‬‬ ‫حم� ��ذري� ��ن م� ��ن ت ��دخ ��ل الأردن يف‬ ‫الأو�ضاع ال�سورية‪.‬‬ ‫وعرب النائب عدنان ال�سواعري‬ ‫عن رف�ضه �أي تدخل �أردين يف �سوريا‪،‬‬ ‫و�أي ت ��واج ��د ل� �ل� �ق ��وات الأم��ري �ك �ي��ة‬ ‫الع�سكرية على الأرا� �ض��ي الأردن �ي��ة‪،‬‬ ‫لأن الأردن ال يقدر على القيام بهذا‬ ‫الدور‪.‬‬ ‫ورف ����ض رئ�ي����س جم�ل����س ال �ن��واب‬ ‫ال�سابق النائب عبد الكرمي الدغمي‬ ‫�أي تدخل �أردين او فتح �أبواب الأردن‬ ‫للتدخل يف ��س��وري��ا‪ ،‬مطالبا ال��دول��ة‬ ‫الأردن �ي��ة بـ"املحافظة على موقفها‬

‫الإيجابي حيال النزاع يف �سوريا"‪.‬‬ ‫م� ��ؤك ��دا "�إذا ان �ت �� �ص��رت ال �ق��وى‬ ‫الظالمية يف �سوريا ف�سي�أتي ال��دور‬ ‫على الأردن"‪.‬‬ ‫وانتقد الدغمي الثورة امل�صرية‪،‬‬ ‫ق��ائ�لا "يف م���ص��ر ي�ت���ص��رف رئي�سها‬ ‫ك� � أ�ن ��ه ف ��رع ��ون ومي �ت �ل��ك ب �ي��ده ك��اف��ة‬ ‫ال�صالحيات"‪.‬‬ ‫وعود الن�سور للنواب‬ ‫رئ �ي ����س ال � � ��وزراء وع ��د جمل�س‬ ‫ال�ن��واب يف ح��ال ح��ازت احلكومة على‬ ‫ثقته باملبا�شرة خ�لال الأي��ام القليلة‬ ‫القادمة او الأ�سابيع على ابعد تقدير‬ ‫بتعديل احلكومة؛ لإ�شراك النواب يف‬ ‫احلكومة الربملانية‪.‬‬ ‫و أ�ك � � ��د ال �ن �� �س��ور �أن احل �ك��وم��ة‬ ‫�� �س� �ت� �ب ��ا�� �ش ��ر ب � � ��إط �ل ��اق احل � � � � ��وارات‬ ‫الوطنية ال�سيا�سية الهادف ِة ترجم ًة‬ ‫لقناعتها �أنّ احلوا َر الوطني �ضرور ٌة‬ ‫جم �ت �م �ع �ي � ٌة إلح� � �ق � ��اق ال� �ت ��واف� �ق ��ات‬ ‫الوطنية امل�أمولة‪ ،‬و�سيكون و�سيل َتنا‬ ‫الأ�سا�سي َة للو�صولِ ل�صي ٍغ قانونية‬ ‫و�سيا�سية ح��ول ال�ق��وان�ين الناظمة‬ ‫للعملية الإ�صالحية‪ ،‬ويف مقدمتِها‬ ‫ُ‬ ‫وميثاق‬ ‫قانونا االنتخاب وا ألح��زاب‬ ‫النزاهة‪ ،‬التي يجب ان تنجز ب�إ�سرع‬ ‫م��ا مي �ك��ن واحل �ك��وم��ة م���س�ت�ع��دة ان‬ ‫تقدم مبادرة قانون ال�صوت الواحد‬ ‫وال �ن �ظ��ام االن �ت �خ��اب��ي ام� ��ام جمل�س‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان احلكومة �ستلتز ُم‬ ‫بتعزيز احل��ري��ات ال�ع��ام��ة واحل��ري��ات‬ ‫ا إلع�ل�ام �ي��ة ومب ��ا ي���ش�ي��ع أ�ج � ��واء من‬ ‫احلرية امل�س�ؤولة والرقابة املو�ضوعية‬ ‫على �أدا ِء م�ؤ�س�سات الدولة‪.‬‬ ‫ووع ��د مب�ع��اجل��ة جم�م��ل او� �ض��اع‬ ‫ومِ �ل�ك�ي��ة ��ش��رك��ة ال�ف��و��س�ف��ات وجممل‬ ‫هيكلتها ور� �س��وم ال�ت�ع��دي��ن يف �ضوء‬ ‫نتائج �أعمال املحكمة‪ ،‬ذلك ان اتفاقية‬ ‫ب�ي��ع ا��س�ه��م ال�ف��و��س�ف��ات وم��ا ت�لا بيع‬ ‫اال�سهم‪� ،‬أج�ح��ف بحق اململكة و�أ��س��اء‬ ‫اىل الثقة العامة مبا ال يقدر بثمن‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ا واج�ت�م��اع�ي��ا ب��ل و�سيا�سيا‬ ‫و�إر�ساء ثقة ال�شعب بحكومته‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ان احلكومة �ستقوم بكل‬ ‫اجل �ه��ود ال�ق��ان��ون�ي��ة وال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ة‬ ‫املتاحة من �أج��ل ان ي�ستعيد ال�شعب‬ ‫االردين مقدراته وثروته الوطنية‪.‬‬ ‫أ�م��ا برنامج التحول االقت�صادي‬ ‫فقد تلقينا تقريرا �ضخما من ديوان‬ ‫املحا�سبة ا�ستغرق اعداده نحو �سنتني‪،‬‬ ‫و� �س��وف ي�ح��ال اىل م�ك��اف�ح��ة الف�ساد‬ ‫للتعامل معه‪ .‬اما �سد الكرامة فلجنة‬ ‫التحقيق النيابية مل تنجز ما انيط‬ ‫ب�ه��ا م�ن��ذ ال�ب�رمل ��ان ال ��راب ��ع ع���ش��ر‪ ،‬او‬ ‫اخلام�س ع�شر‪.‬‬ ‫�اب ال�ع��دل‬ ‫وب�ي�ن ال�ن���س��ور �إنّ غ �ي� َ‬ ‫وال ��و�� �ض ��وح‪ ،‬يف ق � � ��راراتِ ال�ت�ع�ي�ي�ن��ات‬

‫وعد بتعديل‬ ‫حكومي لإ�شراك‬ ‫النواب وفتح‬ ‫الوظائف وا�ستخدام‬ ‫البطاقة الذكية‬ ‫للخبز‬ ‫نواب يحذرون‬ ‫من انت�شار‬ ‫القوات الأمريكية‬ ‫الع�سكرية على‬ ‫الأرا�ضي الأردنية‬ ‫الن�سور بعد نيل الثقة‬

‫وتوزيع املكت�سبات العامة للدولة‪ ،‬أ�دّى‬ ‫خللقِ حالة من عدم الثقة مب�ؤ�س�ساتِ‬ ‫ال��دول��ة الأردن� �ي ��ة وح�ك��وم��ات�ه��ا‪ ،‬و�إنّ‬ ‫احل �ك��وم � َة �إ ْذ ت �ع�ترف ب��وج��ود فجوة‬ ‫الثقة وغ�ي��اب ا إلح���س��ا���س ب��ال�ع��دل يف‬ ‫توزي ِع املنا�صب واملكت�سبات التنموية‬ ‫�أو الإداري� � � � ��ة‪ ،‬ل �ت ��ؤك � ّد �أنّ امل�ج�ت�م� َع‬ ‫الأردين ال ب � ّد �أن مي���ض� َ�ي ب� إ���ص�لا ِح‬ ‫تر�سيخ قيم اجلدارة‬ ‫ذلك من خالل‬ ‫ِ‬ ‫والتناف�سية‪ ،‬ف�لا ت��وري��ث بعد اليوم‪،‬‬ ‫وال تعيينات م ُْ�سقطة م��ن أ�ي��ة جهة‪،‬‬ ‫ولأي �سبب كان‪.‬‬ ‫بفتح باب التعيينات‬ ‫�أ ّما املطالبة ِ‬ ‫يف اجل� � �ه � ��ا ِز احل � �ك� ��وم� ��ي‪ ،‬ف � ��أك� ��د ان‬ ‫احلكومة اوقفت باب التعيينات منذ‬ ‫ف�ترة االنتخابات النيابية و�ستعم ُل‬ ‫ن ال � � ��وزارات وامل ��ؤ� �س �� �س��ات‬ ‫ع �ل��ى مت �ك�ي ِ‬ ‫وال� ��دوائ� ��ر احل �ك��وم �ي��ة م��ن ال�ت�ع�ي�ين‬ ‫على ال��وظ��ائ� ِ�ف الأ��س��ا��س�ي� ِة ال�شاغرة‬ ‫يف � �ض��و ِء احل��اج��ة ال�ف�ع�ل�ي��ة‪ ،‬و َت��و ّف��ر‬ ‫املخ�ص�صات و�إعادة فتح باب التعيينات‬ ‫بعد أ�ي��ام قليلة‪ .‬وال�ت��ز َم��تْ احلكومة‬ ‫�أم��ام جمل�سِ كم امل��وق��ر بتثبيتِ عمال‬ ‫املياومة وامل�ستخدمني خ��ارج ج��دول‬ ‫ت�شكيالت الوظائف احلكومية على‬ ‫ث�ل�اث دف �ع ��ات‪ ،‬ويف امل �ق��اب��ل �ستتخ ُذ‬ ‫احل�ك��وم��ة �إج � ��راءاتٍ ��ص��ارم� ًة ملنع �أيّ‬ ‫�شكل من �أ�شكال التعيني خارج جدول‬ ‫الت�شكيالت وا أل��س����س املعمول بها يف‬ ‫اخلدم ِة املدنية‪.‬‬ ‫مداخالت النواب‬ ‫ويف آ�خ��ر أ�ي��ام املناق�شات حتدث‬ ‫‪ 13‬ن��ائ�ب��ا يف ج�ل���س��ة جم�ل����س ال �ن��واب‬ ‫ال�صباحية انتقدوا التواجد الع�سكري‬ ‫االم��ري �ك��ي ع�ل��ى االرا� �ض��ي االردن �ي��ة‪،‬‬ ‫حم� ��ذري� ��ن م� ��ن ت� ��دخ� ��ل االردن يف‬

‫لقــــــــــــــطات‬ ‫ا� �س �ت �م��ر ح ��دي ��ث رئ �ي ����س ال � � ��وزراء‬ ‫ع �ب��داهلل ال �ن �� �س��ور يف رده ع �ل��ى ال �ن��واب‬ ‫��س��اع��ة ب��ال�ت�م��ام‪ ،‬ح�ي��ث ب ��د أ� احل��دي��ث يف‬ ‫ال �� �س��اع��ة ‪ 3:38‬وان �ت �ه��ى م ��ن احل��دي��ث‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 4:37‬م���س��اء‪ ،‬ق�ب��ل الت�صويت‬ ‫على الثقة‪.‬‬ ‫عقب الت�صويت على الثقة حاول‬ ‫ال �ن��ائ��ب حم �م��د ال�ب�راي �� �س��ة االع� �ت ��داء‬ ‫ب��ال���ض��رب ع�ل��ى ال �ن��ائ��ب زك��ري��ا ال�شيخ‬ ‫بعدما احتد النقا�ش بينهما حول منح‬ ‫الأخري الثقة للحكومة‪.‬‬ ‫ذ ّك��ر رئ�ي����س املجل�س ال �ن��واب �سعد‬ ‫ال���س��رور بالن�صو�ص امل �ح��ددة يف الثقة‬ ‫ب��احل �ك��وم��ة‪ ،‬ق��ائ�لا "احلكومة حت�ت��اج‬ ‫اىل ثقة ‪ 76‬نائبا الن�صف ‪ ،1+‬الت�صويت‬ ‫بـ"ثقة‪ ،‬حجب‪ ،‬امتناع"‪ ،‬والرجاء عدم‬ ‫الزيادة‪.‬‬ ‫�سجل النائب عبد الكرمي الدغمي‬ ‫�أط� ��ول ال�ك�ل�م��ات �إل �ق��اء ح�ي��ث ا��س�ت�م��رت‬ ‫كلمته ق��راب��ة الن�صف �ساعة‪ ،‬متجاوزا‬ ‫وقت النواب والكتل‪ ،‬و�صفق له النواب‬ ‫احل �� �ض��ور يف ال �� �ش��رف��ات م��رت�ين خ�لال‬ ‫حديثه‪.‬‬ ‫قال الدغمي لرئي�س املجل�س �سعد‬ ‫هايل ال�سرور �إنني �أحت��دث با�سم كتلة‪،‬‬ ‫علما أ�ن��ه نائب م�ستقل وال ينتمي لأي‬ ‫كتلة نيابية‪ ،‬فلما �س�أله �أي كتلة‪ ،‬قال‬ ‫ال��دغ�م��ي "كتلة العروبة" وه��ي كتلة‬ ‫وهمية وغري موجودة‪.‬‬ ‫أ�ع � �ل� ��ن ال � �ن� ��واب "عبد ال �ك��رمي‬ ‫ال ��دغ� �م ��ي‪ ،‬م �� �ص �ط �ف��ى ي ��اغ ��ي‪ ،‬ي�ح�ي��ى‬ ‫ال�سعود‪ ،‬خالد احلياري‪ ،‬هند الفايز‪،‬‬ ‫ع ��دن ��ان ال �� �س��واع�ي�ر‪ ،‬اح �م��د رق �ي �ب��ات‪،‬‬ ‫ط��ارق خوري" حجب الثقة م��ن على‬

‫من�صة الإلقاء‪.‬‬ ‫ح���ض��رت زوج ��ة ال��رئ�ي����س ع�ب��داهلل‬ ‫ال �ن �� �س��ور ال �ث��ان �ي��ة اجل �ل �� �س �ت�ين الأوىل‬ ‫والثانية‪ ،‬وجل�ست مقابل من�صة خطابة‬ ‫النواب ورد الرئي�س عليهم‪.‬‬ ‫النائب يحيى ال�سعود ك��رر كلمته‬ ‫"الرئي�س الدغري" عدة مرات خالل‬ ‫ح��دي�ث��ه يف امل�ن��اق���ش��ات‪ ،‬لكنه ع��دل ر�أي��ه‬ ‫ب��ال�ق��ول "�إنني اق���ص��د امل�م�ث��ل ال���س��وري‬ ‫دريد اللحام الذي مثل دور الدغري"‪.‬‬ ‫حت ��دث ع �ل��ى م ��دى االي� ��ام ال���س�ت��ة‬ ‫املا�ضية ‪ 144‬نائبا‪ ،‬مب��ن فيهم النائب‬ ‫اجلديد عبد علي املح�سريي‪ ،‬وف�ضل ‪6‬‬ ‫نواب اال�ستماع لزمالئهم دون التحدث‬ ‫يف املناق�شات‪.‬‬ ‫ح��ذر ال���س��رور امل��واط�ن�ين املتابعني‬ ‫جلل�سة الثقة املتواجدين يف ال�شرفات‬ ‫م ��ن ال �ت ��دخ ��ل وال �ت �ع �ب�ي�ر ع ��ن ف� ��رح او‬ ‫غ�ضب ج��راء عملية الت�صويت‪ ،‬مهددا‬ ‫ب�إخراجهم من ال�شرفات‪.‬‬ ‫ال� �ن ��واب ال ��ذي ��ن مل ي �ت �ح��دث��وا يف‬ ‫امل�ن��اق���ش��ات ه��م "رئي�س امل�ج�ل����س �سعد‬ ‫ال � �� � �س� ��رور‪� � � ،‬ش� ��ادي ال � � �ع� � ��دوان‪ ،‬اح �م��د‬ ‫ال�صفدي‪ ،‬حممد ع�شا الدوامية‪� ،‬ضرار‬ ‫الداوود‪ ،‬نايف اخلزاعلة‪.‬‬ ‫ال � �ن� ��واب ال� ��ذي� ��ن حت� ��دث� ��وا ام ����س‬ ‫ه��م "علي اخل�لاي�ل��ة ب��ا��س��م كلمة كتلة‬ ‫امل�ستقبل‪ ،‬حممد العمرو‪ ،‬عبد الكرمي‬ ‫ال ��دغ� �م ��ي‪ ،‬م �� �ص �ط �ف��ى ي� ��اغ� ��ي‪ ،‬ي�ح�ي��ى‬ ‫ال �� �س �ع��ود‪ ،‬ع ��دن ��ان ال �� �س ��واع�ي�ر‪ ،‬ط ��ارق‬ ‫خ��وري‪ ،‬هند الفايز‪ ،‬حممد العالقمة‪،‬‬ ‫احمد رقيبات‪ ،‬عبد عليان املح�سريي‪،‬‬ ‫خليل عطية‪ ،‬خالد احلياري وكان �آخر‬ ‫املتحدثني‪.‬‬

‫االو�ضاع ال�سورية‪.‬‬ ‫وع�بر النائب ع��دن��ان ال�سواعري‬ ‫ع� ��ن رف �� �ض ��ه �أي ت ��دخ ��ل �أردين يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬و�أي تواجد للقوات الأمريكية‬ ‫الع�سكرية على الأرا� �ض��ي الأردن �ي��ة‪،‬‬ ‫لأن الأردن ال يقدر على القيام بهذا‬ ‫الدور‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �� �س��واع�ير ان اال� �ص�ل�اح‬ ‫ال�شامل مل يعد ترفا بل هو ا�ستحقاق‬ ‫ال ب� ��د م� �ن ��ه وه � ��و ع � �ن� ��وان امل��رح �ل��ة‬ ‫املقبلة‪ ،‬م�ؤكدا ان القوانني احلديثة‬ ‫وال �ع �� �ص��ري��ة ل�لان �ت �خ��اب واالح � ��زاب‬ ‫ه�م��ا ال��رك �ي��زة اال��س��ا��س�ي��ة ل�لا��ص�لاح‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬واملفتاح لكل اال�صالحات‬ ‫امل�ط�ل��وب��ة وال �ت �ع��دي�لات ال��د��س�ت��وري��ة‬ ‫الالزمة‪.‬‬ ‫وطالب بتغيري النظرة املجتمعية‬ ‫ملجل�س ال �ن��واب بحيث ال ي�ك��ون ه��ذا‬ ‫امل�ج�ل����س ت� �ك ��رارا ل�ت�ج��رب��ة امل�ج��ال����س‬ ‫ال���س��اب�ق��ة ل��دف��ع ال �ب �ل��د اىل م��رح�ل��ة‬ ‫ج��دي��دة ت���س��اع��د يف ب�ن��اء ج���س��ور ثقة‬ ‫بني ال�سلطة الت�شريعية وجميع �أبناء‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫ورف ����ض رئ�ي����س جم�ل����س ال �ن��واب‬ ‫ال�سابق النائب عبد الكرمي الدغمي‬ ‫�أي تدخل �أردين او فتح �أبواب الأردن‬ ‫للتدخل يف ��س��وري��ا‪ ،‬مطالبا ال��دول��ة‬ ‫الأردن �ي��ة بـ"املحافظة على موقفها‬ ‫االيجابي حيال النزاع يف �سوريا"‪.‬‬ ‫م� � ؤ�ك ��دا "�إذا ان �ت �� �ص��رت ال �ق��وى‬ ‫الظالمية يف �سوريا ف�سي�أتي ال��دور‬ ‫على الأردن"‪.‬‬ ‫وانتقد الدغمي الثورة امل�صرية‪،‬‬ ‫ق��ائ�لا "يف م���ص��ر ي�ت���ص��رف رئي�سها‬ ‫ك� � أ�ن ��ه ف ��رع ��ون ومي �ت �ل��ك ب �ي��ده ك��اف��ة‬ ‫ال�صالحيات"‪.‬‬

‫وانتقد غامزا من قناة "الإخوان‬ ‫امل �� �س �ل �م�ين دون ان ي�سميهم" ان‬ ‫"من ي �ت��اج��رون ب��ال��دي��ن و�أ��س���س��ت‬ ‫ج�م��اع�ت�ه��م يف ب��ري�ط��ان�ي��ا وي �ت ��آم��رون‬ ‫على الوطن والعر�ش‪ ،‬ال يبحثون عن‬ ‫�إ��ص�لاح ويبحثون عن احلكم‪ ،‬خابوا‬ ‫وخ�سروا"‪.‬‬ ‫وا�ضاف "�أحتدى ان يثبت التاريخ‬ ‫انهم �شاركوا يف اي ثورة او دعموا اي‬ ‫م�شروع ث��وري‪ ،‬بل كان دوره��م اخماد‬ ‫هذه الثورات خدمة مل�صالح �أ�سيادهم‬ ‫الأمريكان واالجنليز من قبلهم"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان ما يجري يف �سوريا‬ ‫ه��ي "نتيجة امل� ��ؤام ��رة االم�بري��ال�ي��ة‬ ‫ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة ال �ت��ي ي �غ��ذي �ه��ا ال ��وايل‬ ‫ال �ع �ث �م��اين‪ ،‬و� �س��اه��م ب�ت�م��وي��ل ع��رب��ي‬ ‫ن �ف �ط��ي ت ��دم�ي�ر �� �س ��وري ��ا‪ ،‬وت �� �س �ل �ي��ح‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة ال �ت��ي ت�ق�ت��ل يف ال���س��وري�ين‬ ‫وت�ستبيح دماءهم"‪.‬‬ ‫ووج� ��ه ان �ت �ق��ادا جل��ام �ع��ة ال ��دول‬ ‫العربية قائال "االف�ضل لنا ان ندفن‬ ‫جامعة ال��دول العربية بعدما ا�صبح‬ ‫يتحكم بها برميل النفط"‪.‬‬ ‫و أ�ع� �ل ��ن يف خ �ت��ام ك�ل�م�ت��ه حجب‬ ‫الثقة عن احلكومة‪.‬‬ ‫وقال ان حراكنا يف االردن لي�س‬ ‫ا�ستمرارا حل��راك ال�شعوب العربية‪،‬‬ ‫ف��اجن��ب ربيعنا ورودا اردن �ي��ة وان�ت��ج‬ ‫(ربيعهم) دما زكيا م�ساال‪ ،‬فنحن او‬ ‫ج��زء منا ه��و ن�ت��اج ربيعنا‪ ،‬و�سجالنا‬ ‫ال �ك �ل �م��ة واخ �ت�ل�اف �ن��ا ع �ل��ى م�صلحة‬ ‫االردن‪ ،‬اما ال�سباب وال�شتائم فلي�س‬ ‫ح��راك��ا‪ ،‬واال��س�ت�ع��را��ض��ات الع�سكرية‬ ‫املغر�ضة لي�ست حراكا بل ا�ستعرا�ض‬ ‫� �س �خ �ي��ف وحم� ��اول� ��ة ا� �س �ت �ق��واء ع�ل��ى‬ ‫الدولة نرف�ضه بل ن�ستنكره‪.‬‬

‫اما النائب خليل عطية فقال انه‬ ‫ال زال��ت ال�سلطة التنفيذية تتجاوز‬ ‫ع�ل��ى ال�ق��ان��ون وال��د��س�ت��ور يف تو�سيع‬ ‫�صالحيات ونطاق عمل حمكمة امن‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬واح��ال��ة ملفات خ��ارج نطاق‬ ‫اخ�ت���ص��ا���ص ه��ذه امل�ح�ك�م��ة يف ال��وق��ت‬ ‫الذي تال�شت فيه املحاكم اال�ستثنائية‬ ‫من العامل املتطور احلديث‪ ،‬وما زال‬ ‫اخ��وة لنا يف التيار ال�سلفي يتبادلون‬ ‫امل�لاح �ظ��ات ع��ن ان�ت�ه��اك��ات ملمو�سة‬ ‫ي �ت �ع��ر� �ض��ون ل �ه ��ا خ �ل��ال ال �ت��وق �ي��ف‬ ‫واال�ستجواب‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف " ن��وج��ه حت�ي��ة خا�صة‬ ‫لكل م��واط��ن �أردين يلتزم بالتعبري‬ ‫ال�سلمي يف ال �� �ش��ارع‪ ،‬نعيد التذكري‬ ‫ب ��ان ع �ن��اوي��ن اال�� �ص�ل�اح احل�ق�ي�ق�ي��ة‬ ‫وا�ضحة املعامل ل�شعبنا‪ ،‬فال م�صلحة‬ ‫للأردنيني جميعا بو�صول العالقة‬ ‫م��ع ال�ت�ي��ار اال� �س�لام��ي اىل م�ستوى‬ ‫اال�ستع�صاء وال بد من تفعيل حوارات‬ ‫وط �ن �ي��ة م ��ع ك ��ل ال� �ق ��وى ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫واحلزبية دون تفاو�ض على ثوابت‬ ‫االردن � �ي �ي�ن امل� �ع ��روف ��ة‪ .‬وق � ��ال ن���ض��م‬ ‫�صوتنا اىل اال�صوات التي حتذر من‬ ‫ال �غ��رق يف امل�ستنقع ال �� �س��وري‪ ،‬حيث‬ ‫تتعر�ض ال�شام احلبيبة اىل م�ؤامرة‬ ‫خ ��ارج �ي ��ة وا� �ض �ح ��ة امل� �ع ��امل ت���س�ع��ى‬ ‫ل���س��ف‬ ‫لتق�سيم ��س��وري��ا ��س�م��ح ب�ه��ا ل� أ‬ ‫ن �ظ��ام �ه��ا ال� ��ذي أ�ع �ل ��ن احل� ��رب على‬ ‫�شعبه‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ن��ائ��ب ي �ح �ي��ى ال �� �س �ع��ود‬ ‫ان االن �ت �خ��اب��ات ال �ن �ي��اب �ي��ة م���س�خ��رة‬ ‫ولي�س نزيهة اط�لاق��ا‪ ،‬وبعدها اثبت‬ ‫ال �ق �� �ض��اء ان ان �ت �خ��اب��ات ل� ��واء ف�ق��وع‬ ‫باطلة النها مزورة‪ ،‬ور�أينا الكثري من‬ ‫االحتجاجات عليها‪.‬‬

‫وات � �ه� ��م ال� ��� �س� �ع ��ود "احلكومة‬ ‫ب � أ�ن �ه��ا ت �� �ص �ط��دم ب �ج �ه��از امل �خ��اب��رات‬ ‫العامة عمدا‪ ،‬علما ب��أن هذه الدائرة‬ ‫أ�ج��ل و�أرف ��ع و أ�ك�ث�ر فهما ووع�ي��ا من‬ ‫الن�سور"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان هذه "احلكومة ولدت‬ ‫بعد م�ؤامرة بني رئي�س الديوان فايز‬ ‫الطراونة ورئي�س احلكومة عبداهلل‬ ‫ال� �ن� ��� �س ��ور‪ ،‬ون� �ح ��ن يف ه � ��ذا امل �ج �ل ����س‬ ‫��س�ن���س�ق��ط ه� ��ذه احل �ك ��وم ��ة اخل� ��داج‬ ‫بحجبنا الثقة عنها"‪.‬‬ ‫و أ�ع �ل��ن ال�ن��ائ��ب م�صطفى ياغي‬ ‫حجب ثقته ع��ن احلكومة ألج��ل كل‬ ‫الذين ظلموا �أو �شعروا ب�أنهم ظلموا‬ ‫على امتداد تراب هذا الوطن يف مدنه‬ ‫وخم�ي�م��ات��ه وق ��راه وب ��وادي ��ه‪ ،‬ولأج��ل‬ ‫م��وا� �ص �ل��ة م �� �س�يرة اال�� �ص�ل�اح وب �ن��اء‬ ‫دول��ة امل�ؤ�س�سات واالرت �ق��اء باحلقوق‬ ‫واحلريات �أحجب الثقة‪.‬‬ ‫وت� ��� �س ��اءل ن� � ��واب "هل ح �ق��ا ان‬ ‫اجراءات التق�شف وخف�ض التقدميات‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة ه��ي ال�ت�ري��اق وال �ع�لاج‬ ‫الناجح لوقف الهدر ومعاجلة النزف‬ ‫امل�ستمر الناجم عن العجوزات املالية‬ ‫والإدارية للدولة"‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ن� � ��واب ل �ق ��د " حت��ول��ت‬ ‫احل �ك��وم��ة وادارت � �ه� ��ا امل �خ �ت �ل �ف��ة اىل‬ ‫ج� ��ابٍ ال ي �ع��رف � �س��وى ال �ب �ح��ث عن‬ ‫م �� �ص ��ادر ل �ت �م��وي��ل ال� �ع� �ج ��وزات م��ن‬ ‫جيوب املواطنني‪ ،‬دومن��ا التفات اىل‬ ‫م��ا ت�شكله ت�ل��ك ال�سيا�سة االح��ادي��ة‬ ‫م ��ن � �ض��رب ل �ل �ه �ي��اك��ل االج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫وامل � �ع � �ن� ��وي� ��ة ل� �ل ��اف � � ��راد‪ ،‬وت� �ه ��دي ��د‬ ‫لال�ستثمار وتفاقم املعاناة واملكابدة‬ ‫على االفراد وامل�ؤ�س�سات وال�شركات؛‬ ‫م��ا يعني ت�ع��زي��زا ل�ل�أج��واء ال�ط��اردة‬ ‫للنمو وف��ر���ص الت�شغيل م��ع زي��ادة‬ ‫ك� �ل ��ف ال� �ت� �م ��وي ��ل‪ ،‬ال � �ت ��ي أ�� �ص �ب �ح��ت‬ ‫أ�� �س�ي�رة ل�ت���س��دي��د ف��وات�ي�ر احل�ك��وم��ة‬ ‫ب� � إ��� �ص ��دارات� �ه ��ا ال �ي��وم �ي��ة ل �� �س �ن��دات‬ ‫اخل��زي�ن��ة‪ ،‬اذ ا��ص�ب��ح ال�ب�ن��ك امل��رك��زي‬ ‫ي �ق��وم ب � ��دور ال� �ع ��راب ال � ��ذي ي�ب�ت��دع‬ ‫ج �م �ي��ع ال �� �س �ب��ل ل�ل�اق�ت�را� ��ض ل���س��د‬ ‫حاجات احلكومة املالية"‪.‬‬ ‫و� � � �س � � ��أل ن� � � ��واب احل � �ك� ��وم� ��ة ع��ن‬ ‫اتفاقيتها مع �صندوق النقد الدويل‬ ‫ال�ت��ي وق�ع��ت يف �شهر مت��وز م��ن العام‬ ‫‪ 2012‬والتي مبوجبها واف��ق املجل�س‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل���ص�ن��دوق ال�ن�ق��د ال��دويل‬ ‫على عقد اتفاق لال�ستعداد االئتماين‬ ‫م��ع االردن‪ ،‬م��دت��ه ‪�� 36‬ش�ه��را بقيمة‬ ‫‪364‬ر‪ 1‬م �ل �ي��ار وح� ��دة ح �ق��وق �سحب‬ ‫خا�صة‪� ،‬أي حوايل ‪06‬ر‪ 2‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫لدعم برنامج اال��ص�لاح االقت�صادي‬ ‫خالل الفرتة ‪ ،2015 - 2012‬ملعاجلة‬ ‫ال� �ت� �ح ��دي ��ات �أم � � ��ام امل ��ال� �ي ��ة ال �ع��ام��ة‬ ‫واحل�سابات اخلارجية وت�شجيع النمو‬ ‫املرتفع وال�شامل‪.‬‬

‫ال�سرور مل ي�صوت‪ ،‬وغاب عن الت�صويت ب�سام املنا�صري بعذر‬

‫أسماء مانحي الثقة وحاجبيها‬ ‫مانحو الثقة‪:‬‬ ‫خ �ل �ي��ل ح �� �س�ين خ �ل �ي��ل ع �ط �ي��ة‪ ،‬وه��اي��ل‬ ‫مفلح فالح الودعان الدعجة‪ ،‬و�أحمد رجب‬ ‫اب��راه �ي��م اجل ��ال ��ودي‪ ،‬ورائ ��د ح���س��ان مو�سى‬ ‫الكوز‪ ،‬وحممد خليل حممد ع�شا الدوامية‪،‬‬ ‫وعبد علي حممد عليان املح�سريي‪ ،‬ويو�سف‬ ‫�أح�م��د ح�سني ال�ق��رن��ة‪ ،‬و أ�جم��د ناجح طاهر‬ ‫امل �� �س �ل �م��اين‪ ،‬وع �ب��دال��رح �ي��م ف �ت �ح��ي ��س�ل�ي��م‬ ‫ال �ب �ق��اع��ي‪ ،‬و أ�ح �م��د حم�م��د ع�ل��ي ال���ص�ف��دي‪،‬‬ ‫وعاطف �أني�س جنيب قعوار‪ ،‬و�أحمد ابراهيم‬ ‫�سالمه الهمي�سات‪ ،‬وخ�ير عبداهلل عياد �أبو‬ ‫��ص�ع�ي�ل�ي��ك‪ ،‬ون �� �ص��ار ح���س��ن � �س��امل ال�ق�ي���س��ي‪،‬‬ ‫وخريالدين ا�سماعيل حازوق هاكوز‪ ،‬و�سليم‬ ‫بديع احمد بطاينة‪ ،‬وقا�سم حممد قا�سم بني‬ ‫ه��اين‪ ،‬وعبداملنعم �صالح �شحاده ال�ع��ودات‪،‬‬ ‫وحم�م��د ف � ��ؤاد حم�م��د اخل���ص��اون��ة‪ ،‬وجميل‬ ‫ثلجي فريج النمري‪ ،‬وحممد �سليم حممد‬ ‫ال �� �ش��رم��ان‪ ،‬وف� ��واز حم �م��ود م�ف�ل��ح ال��زع�ب��ي‪،‬‬ ‫وخالد حممود حممد البكار‪ ،‬وبا�سل مو�سى‬ ‫ع �ب��دال �ق��ادر ع�ل�اون��ة‪ ،‬و� �ض��رار ق�ي���ص��ر عطا‬ ‫اهلل ال� ��داود‪ ،‬ون���ض��ال أ�ح �م��د ع�ل��ي احل �ي��اري‪،‬‬ ‫وحممد فالح فا�ضي العبادي‪ ،‬جمال عي�سى‬ ‫جري�س قموه‪ ،‬و�شادي علي بركات العدوان‪،‬‬ ‫وحم �م��د ع� ��واد حم �م��د ال �ع�لاق �م��ة‪ ،‬وم��وف��ق‬ ‫حممد ابراهيم ال�ضمور‪ ،‬وف��ار���س ابراهيم‬ ‫�سليمان الهل�سة‪ ،‬وب�سام عبدال�سالم حميده‬ ‫البطو�ش‪ ،‬وم��داهلل علي ا�شتيان الطراونة‪،‬‬ ‫وحم� �م ��ود ع �ب��دال �ل �ط �ي��ف ذي� �ب ��ان ال �ه��ومي��ل‪،‬‬ ‫ونايف عبدال�سالم م�سلم الليمون‪ ،‬وعو�ض‬ ‫حم �م ��د ح �� �س��ن ك ��ري� ��� �ش ��ان‪ ،‬وب� � ��در حم �م��ود‬

‫اب��راه�ي��م ال �ط��ورة‪ ،‬وع��دن��ان �سليمان �ضيف‬ ‫اهلل ال �ف��رج��ات‪ ،‬و��س�م�ير ع �ب��داهلل م�صطفى‬ ‫ال �ع��راب��ي‪ ،‬واك� ��رمي ��س�ل�ي��م ع ��واد ال�ع��و��ض��ات‪،‬‬ ‫ويو�سف ح�سن حممود اب��و ه��وي��دي‪ ،‬وم��رزا‬ ‫ق��ا��س��م م ��رزا ب ��والد‪ ،‬وحم�م��د ي��و��س��ف حممد‬ ‫احل�ج��وج ال��دوامي��ة‪ ،‬وم��و��س��ى ر�شيد �شرقي‬ ‫اخل�ل�اي� �ل ��ة‪ ،‬وق �� �ص ��ي اح� �م ��د ع �ب��داحل �م �ي��د‬ ‫الدمي�سي‪ ،‬ومفلح حممد مفلح اخلزاعلة‪،‬‬ ‫وابراهيم �سليمان احمد العطيوي‪ ،‬وعدنان‬ ‫�سعيد حممد ابو ركبة‪ ،‬وم�صطفى ابراهيم‬ ‫بطر�س احلمارنة‪ ،‬وعبداهلل خليف ال�شنوان‬ ‫اخل� ��وال� ��دة‪ ،‬وحم �م��د ع �ب��دال �ف �ت��اح حم�م��ود‬ ‫ه��دي��ب‪ ،‬ور��ض��ا خليل خ��وري ح��داد‪ ،‬وحممد‬ ‫ا�سماعيل عارف الفريحات‪ ،‬وحممد حريزي‬ ‫عبدال�سالم البدري‪ ،‬و�ضيف اهلل خليف افليح‬ ‫اخلالدي‪ ،‬و�سليمان حويله عيد الزبن‪ ،‬وثامر‬ ‫م�ل��وح ع��واد ال�ف��اي��ز‪ ،‬وح��دي�ث��ة ج�م��ال حديثة‬ ‫اخل��ري���ش��ة‪ ،‬وحم �م��د ف��ال��ح ق��ا��س��م احل�ج��اي��ا‪،‬‬ ‫و�سعد خلف حمد الزوايدة‪ ،‬و�ضيف اهلل �سعد‬ ‫ع��واد ال�سعيديني‪ ،‬وفاطمة علي �ضيف اهلل‬ ‫ابو عبطة‪ ،‬وامنة �سليمان عبداهلل الغراغري‪،‬‬ ‫ورمي عقله نوا�ش ابو دلبوح‪ ،‬وفلك �سليمان‬ ‫م�ب��ارك اجل�م�ع��اين‪ ،‬و�شاهة �سامل �سليم ابو‬ ‫�شو�شه ال�ع�م��اري��ن‪ ،‬وحم�م��د �أح �م��د حممود‬ ‫احل ��اج‪ ،‬وزك��ري��ا حممد عيد ال�شيخ‪ ،‬ومنري‬ ‫توفيق �سعد زواي��دة‪ ،‬وعاطف �صالح يو�سف‬ ‫الطراونة‪ ،‬وحممد زهري حممد اخل�شمان‪،‬‬ ‫وحمجم حمد ابو مديري�س ال�صقور‪ ،‬وعلي‬ ‫عطوه ع��وده ال�ع��زازم��ة‪ ،‬وحممد ك��رمي علي‬ ‫ال��زب��ون‪ ،‬ورائ ��د ي��و��س��ف ح �م��دان اخل�لاي�ل��ة‪،‬‬

‫وفي�صل ن��اي��ف ج��اد االع ��ور‪ ،‬وهيثم مم��دوح‬ ‫حمدان العبادي‪ ،‬وعبدالهادي حممد حمد‬ ‫املحارمة‪ ،‬وحممد جميل علي العمرو‪ ،‬ومعتز‬ ‫حم �م��د م��و� �س��ى اب ��و رم � ��ان‪ ،‬وح � ��ازم ��ش��ري��ف‬ ‫يو�سف ق�شوع‪.‬‬ ‫حاجبو الثقة‬ ‫حممد را��ش��د ع��ودة الرباي�سة‪ ،‬وع�ساف‬ ‫ع�ب��د رب ��ه � �س��امل ال���ش��وب�ك��ي‪ ،‬وع��ام��ر حممد‬ ‫عبدالرحمن الب�شري‪ ،‬ويحيى حممد حممود‬ ‫ال���س�ع��ود‪ ،‬وط�ل�ال حم�م��د ار��ش�ي��د ال�شريف‪،‬‬ ‫ومرمي حممد مو�سى اللوزي‪ ،‬ومو�سى عمري‬ ‫ح�سن �أبو �سويلم‪ ،‬وتامر �شاهر �سيد حممد‬ ‫بينو‪ ،‬وعبداجلليل عبداملجيد حممد الزيود‬ ‫ال �ع �ب��ادي‪ ،‬وع��دن��ان خ�ل��ف ح��ام��د ال���س��واع�ير‬ ‫ال �ع �ج��ارم��ة‪ ،‬وع �ق��ل �سليم ع��وي ����س‪ ،‬وحممد‬ ‫خ��ال��د حم �م��ود ال ��رداي ��دة‪ ،‬وح���س�ن��ي حممد‬ ‫فندي ال�شياب‪ ،‬وعبدالكرمي حممد �سليمان‬ ‫ال��دراي���س��ة‪ ،‬وبا�سل خلف اب��راه�ي��م امللكاوي‪،‬‬ ‫وع �ب��داهلل ق��ا��س��م حم�م��د ع �ب �ي��دات‪ ،‬وي��ا��س�ين‬ ‫ع�ب��دال�ن�ع�ي��م حم�م��د ب�ن��ي ي��ا� �س�ين‪ ،‬وحم�م��ود‬ ‫حم�سن ف��ال��ح م�ه�ي��دات‪ ،‬وخ��ال��د ع�ب��دال��رزاق‬ ‫مو�سى احل �ي��اري‪ ،‬وحم�م��ود ع��واد ا�سماعيل‬ ‫اخلراب�شة‪ ،‬وم�صطفى رم�ضان عبدالقادر‬ ‫ياغي‪ ،‬وط��ه عبدالكرمي ابراهيم ال�شرفاء‪،‬‬ ‫واع�ط�ي��وي جميل اعطيوي امل �ج��ايل‪ ،‬ورائ��د‬ ‫اب��راه�ي��م خلف ح�ج��ازي��ن‪ ،‬وم�صطفى ن�صر‬ ‫م�صطفى ال��روا��ش��دة‪ ،‬واجم��د حممد خليل‬ ‫�آل خطاب‪ ،‬وط��ارق �سامي حنا خ��وري‪ ،‬وعلي‬ ‫� �س��امل ف��ا� �ض��ل اخل�ل�اي �ل��ة‪ ،‬وو� �ص �ف��ي حممد‬

‫ف �ي��ا���ض ال � ��زي � ��ود‪ ،‬��حم� �م ��د ج �م �ي��ل حم�م��د‬ ‫الظهراوي‪ ،‬وعبدالكرمي في�صل �ضيف اهلل‬ ‫ال��دغ �م��ي‪ ،‬ون��اي��ف زي ��د دوج � ��ان اخل��زاع �ل��ة‪،‬‬ ‫وحممد م�صلح حامد ال�شديفات‪ ،‬وابراهيم‬ ‫�صبحي حممد ال���ش�ح��اح��دة‪ ،‬وحم�م��د حمد‬ ‫م�صطفى ال�ق�ط��اط���ش��ة‪ ،‬وحم�م��د ا�سماعيل‬ ‫علي ال�سعودي‪ ،‬وزيد حممد فالح ال�شوابكة‪،‬‬ ‫وع �ل��ي ع� ��واد ح �م��د ال �� �س �ن �ي��د‪ ،‬وم �ف �ل��ح حمد‬ ‫املنيزل الرحيمي‪ ،‬ووف��اء �سعيد يعقوب بني‬ ‫م���ص�ط�ف��ى‪ ،‬وك �م��ال اح �م��د حم�م��د ال��زغ��ول‪،‬‬ ‫وع �ل��ي ��ص��ال��ح اب��راه �ي��م ب�ن��ي ع �ط��ا‪ ،‬وحممد‬ ‫علي ح�سن ال��ري��اط��ي‪ ،‬وح��اب����س رك��اد خليف‬ ‫ال�شبيب‪ ،‬ونعامي �سالمه يو�سف العجارمة‪،‬‬ ‫وح �م��دي��ة ن� ��واف ف ��ار� ��س ال� �ق ��وي ��در‪ ،‬وف��ات��ن‬ ‫عطا اهلل عبداهلل اخلليفات‪ ،‬وردينة حممد‬ ‫حم �م��ود ال �ع �ط��ي‪ ،‬و�إن �� �ص��اف �أح �م��د �سالمه‬ ‫اخل� ��وال� ��دة‪ ،‬وجن � ��اح حم �م��د م���س�ل��م ال �ع��زة‪،‬‬ ‫وخ�ل��ود حممد عبيداهلل اخلطاطبة‪ ،‬ومت��ام‬ ‫حممد عبد القادر الرياطي‪ ،‬ومي�سر �سامل‬ ‫عايد ال�سردية‪ ،‬وهند حاكم �سلطان الفايز‪،‬‬ ‫وم�صطفى �صالح م�صطفى العماوي‪ ،‬وروال‬ ‫احمد حممد الفرا احلروب‪ ،‬وخمي�س ح�سني‬ ‫خليل عطية‪ ،‬وع�ب��د املجيد حممد حممود‬ ‫االق �ط ����ش‪ ،‬وع �ب��د ال� �ه ��ادي ع �ط ��ااهلل جعفر‬ ‫امل �ج��ايل‪ ،‬و أ�ح �م��د ق��ا��س��م حم�م��د ال��رق�ي�ب��ات‪،‬‬ ‫وم � ��ازن ح �م��د ع�ي���س��ى ال �� �ض�لاع�ين‪ ،‬واجم��د‬ ‫ه��زاع ب��رك��ات امل�ج��ايل‪ ،‬وح�سن حممد عجاج‬ ‫عبيدات‪ ،‬وم�صطفى �سليمان فالح ال�شنيكات‪،‬‬ ‫حمزة حممد �ضيف اهلل اخو ار�شيدة‪ ،‬و�سعد‬ ‫عو�ض عطااهلل البلوي‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫ندوة ت�ضامنية مع الأ�سرى يف خميم البقعة‬

‫أبو السكر يؤكد تكثيف الجهود تجاه قضية األسرى‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عني البا�شا‬ ‫�أق ��ام ��ت احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة يف خم �ي��م البقعة‬ ‫�أم�س ندوة ت�ضامنية مع الأ�سرى يف �سجون االحتالل‬ ‫مبنا�سبة يوم الأ�سري الفل�سطيني حتدث فيها رئي�س‬ ‫جمل�س �شورى جبهة العمل الإ�سالمي املهند�س علي‬ ‫�أبو ال�سكر‪.‬‬ ‫�أب� ��و ال���س�ك��ر حت ��دث يف ك�ل�م�ت��ه ح ��ول م ��ا ي�ع��ان�ي��ه‬ ‫الأ�سرى الفل�سطينيون والأردنيون يف �سجون االحتالل‬ ‫ال�صهيوين والأح �ك��ام القا�سية بحقهم‪ ،‬وم�ن�ه��م من‬ ‫خميم البقعة الأ�سري عبداهلل �أبو جابر‪ ،‬والأ�سري �أحمد‬ ‫خري�س‪ ،‬م�شريا اىل ما و�صفه بانقالب املوازين حيث‬ ‫يجرم املقاومون واملدافعون عن �أوطانهم وحقوقهم‪،‬‬ ‫ويكرم املجرمون واملحتلون‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش � ��ار اب � ��و ال �� �س �ك��ر اىل ت �� �ض �ح �ي��ات الأ�� �س ��رى‬ ‫وتف�ضيلهم الأ��س��ر على ال�سكوت والر�ضا على الظلم‬ ‫واالحتالل وتفوقهم حتى يف �سجونهم بح�صول الكثري‬ ‫منهم ع�ل��ى ال���ش�ه��ادات الأك��ادمي �ي��ة وت��أل�ي�ف�ه��م الكتب‬ ‫على الرغم من واقعهم الأليم‪ ،‬كما �أك��د واج��ب االمة‬ ‫جتاه حقوقها بعدم التخلي عنهم و�إث��ارة ق�ضيتهم يف‬ ‫كل مكان و�أن ن�شعرع ىل حد و�صفه «ب��أن ابن الأ�سري‬ ‫هو ابني و�أم ال�سري هي �أم��ي و�أخ��ت الأ�سري هي �أختي‬

‫وزوج��ة الأ��س�ير كيف تعي�ش؛ لنعطي ق�ضيتهم بعدا‬ ‫�إن�سانيا و�سيا�سيا»‪ ،‬م�ضيفا �أن ه��ؤالء الأ�سرى �أدرك��وا‬ ‫قيمة ق�ضيتهم فقدموا كل ما لديهم وتركوا مطامع‬ ‫احل �ي��اة‪ ،‬و�سجلوا ب�ت��اري��خ احل��رك��ة الأ� �س�يرة �صفحات‬ ‫من التميز يف مقاومة االحتالل و�إ�صرارهم على نيل‬ ‫احلرية‪.‬‬ ‫وا�ستنكر ابو ال�سكر موقف احلكومة الأردنية من‬ ‫ق�ضية الأ�سرى وا�ستمرارها بتجاهل ق�ضيتهم و�سحبت‬ ‫جن�سيات البع�ض منهم بدال من تكرميهم‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان��ه يف جمل�س ال�ن��واب عندما ط��رح مو�ضوع الأ��س��رى‬ ‫وقف وزير اخلارجية �آنذاك وتكلم عن الأ�سرى ب�أنهم‬ ‫�إره��اب�ي��ون ق��ام��وا بعمل عمليات �إره��اب�ي��ة‪ ،‬معتربا ان‬ ‫االهتمام بق�ضية الأ�سرى بد�أ منذ �سنوات قليلة بجهد‬ ‫�شعبي بعده التفتت احلكومة الأردن �ي��ة اىل مو�ضوع‬ ‫الأ� �س ��رى ع�ل��ى ا��س�ت�ح�ي��اء‪ ،‬م�ضيفا «ت�خ�ل��ت احل�ك��وم��ة‬ ‫الأردنية عن �إطالق �سراح الأ�سرى يف �أكرث من منا�سبة‬ ‫منها اغتيال م�شعل و�صفقة حزب اهلل تذرعا مبو�ضوع‬ ‫ال�سيادة الأردنية»‪.‬‬ ‫و� �ش ��دد اب ��و ال �� �س �ك��ر ع �ل��ى دور الإع �ل ��ام يف ن�شر‬ ‫ق�ضيتهم‪ ،‬وبيان �أن هناك من يهتم لأمرهم كمثل هذه‬ ‫ال �ن��دوات واجل�ه��ود امل�ب��ذول��ة م��ن وق�ف��ات واحتجاجات‬ ‫ودع��م ل�صمودهم‪ ،‬ف�ه��ذا ي�شد م��ن �أزره ��م ويفرحهم‬

‫«املهندسني» تطلق حملة «فلنشعل‬ ‫قناديل صمودها»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تطلق جلنة "مهند�سون من �أجل فل�سطني والقد�س"‬ ‫يف نقابة املهند�سني بالتعاون مع اذاعة حياة "اف ام" اليوم‬ ‫االربعاء حملة "فلن�شعل قناديل �صمودها" التي تهدف اىل‬ ‫ترميم بيوت البلدة القدمية يف القد�س‪ ،‬لتثبيت اهلها يف‬ ‫مواجهة االقتحامات ال�صهيونية واحلفاظ على هويتهم‬ ‫املقد�سية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اللجنة املهند�س بدر نا�صر ان احلملة التي‬ ‫تعد الثانية من نوعها التي تطلقها اللجنة بالتعاون مع‬ ‫اذاعة حياة اف ام وقناة الريموك الف�ضائية تهدف اىل جمع‬ ‫التربعات النقدية للحملة التي بد�أتها نقابة املهند�سني‬ ‫قبل ثالثة اعوام وكان من نتائجها ترميم ‪ 18‬منزال بقيمة‬ ‫مليون دينار‪.‬‬

‫ابو ال�سكر يف حما�ضرته‬

‫وينزل ال�سكينة عليهم بالإ�ضافة اىل الدعاء لهم وهو‬ ‫�أق��ل حق لهم علينا‪ .‬و�أ�ضاف �أن��ه ينبغي مد يد العون‬ ‫لهم من خ�لال كفالة �أ�سرهم و�أبنائهم ومرا�سلتهم‪،‬‬

‫مدرسة حراء يف الرصيفة تحيي‬ ‫يوم األسري العاملي‬

‫و�أ�ضاف نا�صر ان احلملة االوىل جمعت مبلغ ‪ 250‬الف‬ ‫دينار وان احلملة املقبلة تهدف اىل جمع مبالغ اكرب ملواجهة‬ ‫التحديات املتزايدة التي تتعر�ض لها املدينة املقد�سة‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان عدد املنازل وامل�شاريع التي تنوي اللجنة‬ ‫ترميمها من خالل مركز النقابة يف القد�س ي�صل اىل نحو‬ ‫ع�شرة م�شاريع تقدر كلفة ترميمها ما يقارب املليون دوالر‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ق��رر ان تخ�ص�ص اذاع��ة حياة "اف ام" وقناة‬ ‫ال�ي�رم��وك الف�ضائية جميع بثها جل�م��ع ال �ت�برع��ات التي‬ ‫�ست�سقبل يف م�ق��ر االذاع� ��ة وال�ف���ض��ائ�ي��ة وم�ق��ر ال�ن�ق��اب��ة يف‬ ‫عمان واملحافظات وح�سابات النقابة يف البنك اال�سالمي‬ ‫ف��رع ال�شمي�ساين على ح�ساب (‪ )94915‬وال�ب�ن��ك العربي‬ ‫اال�سالمي فرع ال�شمي�ساين ح�ساب رقم (‪ )701/5513‬وبنك‬ ‫دبي اال�سالمي فرع ال�شمي�ساين ح�ساب رقم (‪.)350350‬‬

‫الر�صيفة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن� ّ�ظ �م��ت م��در� �س��ة ح� ��راء الأ� �س��ا� �س �ي��ة ال�ت��اب�ع��ة‬ ‫جلمعية امل��رك��ز الإ��س�لام��ي يف الر�صيفة فعاليات‬ ‫�إح �ي��اء ل�ي��وم الأ� �س�ير ب��رع��اي��ة م��دي��ر م��رك��ز �أي�ت��ام‬ ‫ال��ر��ص�ي�ف��ة ح �م��زة ال �ق��دوم��ي وح �� �ض��ور م�ن��دوب��ي‬ ‫جمل�س نقابة املعلمني ف��رع ال��زرق��اء وج�م��ع من‬ ‫�أهايل الطلبة وموظفي املركز‪.‬‬ ‫وت �� �ض � ّم �ن��ت ال �ف �ع��ال �ي��ة ال� ��ذي �أق �ي �م��ت �ضمن‬ ‫اح �ت �ف��االت ج�م�ع�ي��ة امل��رك��ز الإ� �س�ل�ام��ي اخل�يري��ة‬ ‫ومبنا�سبة م ��رور خم�سني ع��ام��ا ع�ل��ى ت�أ�سي�سها‪،‬‬ ‫على عر�ض لل�صور وعرو�ض فيديو حول معاناة‬ ‫الأ� �س��رى يف ��س�ج��ون االح �ت�ل�ال ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬كما‬

‫احتجاجا على تعر�ضهن ل�ضرب وم�صادرة جوازات �سفرهن ومطالبة بالعطلة الأ�سبوعية‬

‫الربيع العربي يصيب الفلبينيات‪..‬‬ ‫فنظمن مسرية يف تالع العلي‬

‫من االعت�صام‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ن �ف��ذت م �ئ��ة م ��ن ع ��ام�ل�ات امل� �ن ��ازل من‬ ‫اجلن�سية الفلبينية م�سرية يف �شوارع منطقة‬ ‫تالع العلي انطالقاً من مركز �إيوائهن حتى‬ ‫مركز الإقامة واحلدود التابع للأمن العام‪.‬‬ ‫وح �م �ل��ت ال �ع��ام�ل�ات امل �ح �ت �ج��ات الف �ت��ات‬ ‫ك�ت�ب��ت عليها � �ش �ع��ارات ب��ال�ل�غ��ة االجن�ل�ي��زي��ة‪،‬‬ ‫يطالنب بها بتح�سني �أو�ضاعهن ومنها حقهن‬ ‫يف العطلة الأ�سبوعية‪ ،‬وحل م�شاكل العامالت‬ ‫ال�ه��ارب��ات وع��دم تعر�ضهن النتهاكات بينها‬ ‫الإه��ان��ة وال���ض��رب وم���ص��ادرة ج��واز ال�سفر‪،‬‬ ‫والتعامل معهن وفقا للقانون‪.‬‬ ‫وان� �ت� �ه ��ت امل� ��� �س�ي�رة الأوىل يف الأردن‬ ‫لعامالت املنازل ب�سالم‪ ،‬ودون احتكاكات تذكر‬ ‫مع رجال االمن العام‪.‬‬ ‫وق��درت م�صادر حكومية ارت�ف��اع أ�ع��داد‬ ‫ع��ام�ل�ات امل� �ن ��ازل ال �ه��ارب��ات يف الأردن �إىل‬

‫حدود(‪ )4000‬عاملة‪.‬‬ ‫م��ن جهتهم دع��ا ن�شطاء يف ال��دف��اع عن‬ ‫حقوق االن�سان اىل تطبيق احلماية القانونية‬ ‫للخادمات "بعد ف�شل الت�شريعات وامل�س�ؤولني‬ ‫و�أرب��اب العمل ومكاتب اال�ستقدام يف الأردن‬ ‫يف حماية ح�ق��وق ع��ام�لات امل �ن��ازل ال��واف��دت‬ ‫املظلومات"‪.‬‬ ‫وذك��روا �أن �أب��رز االنتهاكات التي ترتكب‬ ‫بحقهن ال�ضرب �أو م�صادرة ج��وازات ال�سفر‬ ‫وحت��دي��د الإق��ام��ة يف امل�ن��زل وااله��ان��ة وع��دم‬ ‫احل���ص��ول ع�ل��ى الأج� ��ور امل�ستحقة و��س��اع��ات‬ ‫العمل الطويلة دون احل�صول على �أيام عطلة‬ ‫�أ�سبوعية‪.‬‬ ‫وطالبوا ب�أن متنح عامالت املنازل احلق‬ ‫يف �ساعات عمل حمددة و�أيام عطلة ا�سبوعية‪،‬‬ ‫داعني اىل جترمي االجتار بالب�شر‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��وا �أن "من أ�� �س �ب��اب ا� �س �ت �م��رار‬ ‫االن �ت �ه��اك��ات ت�ت�م�ث��ل يف ال�ت�ط�ب�ي��ق ال�ضعيف‬

‫فهذا ميثل لهم الكثري و�إن كان يف نظرنا قليال‪ ،‬وركز‬ ‫على تخليد ذكرى بطوالتهم وت�ضحياتهم وتقديرهم‬ ‫وذكرهم حتى ينالوا احلرية‪.‬‬

‫للحقوق القانونية لعامالت املنازل"‪ ،‬وذكروا‬ ‫�أن م ��ن أ�� �س �ب��اب ه� ��روب ال �ع��ام�ل�ات ح ��دوث‬ ‫م�شاكل بني بع�ض العامالت والكفالء‪ ،‬تتعلق‬ ‫بعدم احل�صول على الأجور ال�شهرية‪ ،‬و�إجبار‬ ‫ال�ك�ث�ير منهن ع�ل��ى ال�ع�م��ل ب�ع��د ان�ت�ه��اء م��دة‬ ‫العقد املحددة ب�سنتني‪ ،‬ومطالبتهن بالعمل‬ ‫لأك �ث�ر م��ن ‪� � 15‬س��اع��ة‪ ،‬وم �� �ص��ادرة ج� ��وازات‬ ‫�سفرهن‪ ،‬وتعر�ض بع�ضهن لالعتداء"‪.‬‬ ‫اىل ذلك‪� ،‬أكد مركز "متكني" للم�ساعدة‬ ‫القانونية "تلقيه ‪� 213‬شكوى بوقوع انتهاكات‬ ‫ع��ام ‪ .2009‬و‪� 350‬شكوى يف ‪ ،2010‬أ�م��ا عام‬ ‫‪ 2011‬ف �ق��ارب ع ��دد ال���ش�ك��اوى ‪�� 500‬ش�ك��وى‪،‬‬ ‫الف �ت��ا اىل ازداد ه � ��روب ال �ع��ام�ل�ات ب�شكل‬ ‫ملحوظ‪� ،‬إذ بلغ عددهن ‪ 3500‬عاملة خالل‬ ‫الأعوام اخلم�سة الأخرية‪ ،‬بينما قدرت �أعداد‬ ‫العامالت اللواتي مل يح�صلن على ت�صريح‬ ‫عمل و�إذن �إقامة ب�أكرث من (‪� )25‬ألف عاملة‬ ‫من خمتلف اجلن�سيات‬ ‫وتتواجد العامالت الهاربات املخالفات‬ ‫لقانون الإقامة يف مناطق جبل عمان وحي‬ ‫ن� ��زال واجل �ب ��ل الأخ �� �ض ��ر‪ ،‬وب �ع ����ض امل�ن��اط��ق‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫ب � � ��دوره ق � ��ال ن �ق �ي��ب �أ�� �ص� �ح ��اب م �ك��ات��ب‬ ‫اال�ستقدام واال�ستخدام لعامالت املنازل خالد‬ ‫احل�سينات �إن خ�سائر ب��اه�ظ��ة ت�ترت��ب على‬ ‫املواطنني جراء ا�ستمرار هذه الظاهرة‪ ،‬تقدر‬ ‫بحوايل مليون ومئتي �ألف دينار‪ ،‬هي جمموع‬ ‫املبالغ التي دفعت كر�سوم ا�ستقدام للعامالت‪.‬‬ ‫وحذر من بقاء امل�شكلة على ما هي عليه‪،‬‬ ‫�إذ ت�شكل خطرا على قطاع العمالة املنزلية يف‬ ‫اململكة جراء عدم و�ضوح التعليمات اخلا�صة‬ ‫بالعامالت‪ ،‬وتعدد امل�س�ؤوليات التي تخ�ص�ص‬ ‫ع�م�ل�ي��ة اال� �س �ت �ق��دام‪ ،‬االم� ��ر ال� ��ذي �أدى �إىل‬ ‫حدوث فجوة كبرية �أ�سهمت يف �إيجاد العديد‬ ‫م��ن امل�شاكل للمواطن ومكاتب اال�ستقدام‪،‬‬ ‫وعلى ر�أ�سها هروب العاملة من املنزل‪.‬‬

‫�أقيم بازار خريي على هام�ش االحتفال وعدد من‬ ‫الفقرات الفنية‪.‬‬ ‫و�أ ّكدت الأ�سرية املحررة ن�سيبة جرادات خالل‬ ‫حما�ضرتها على �أهمية دع��م �صمود الأ��س��رى يف‬ ‫معركتهم �ضد ال�سجان ال�صهيوين‪ ،‬م�شرية �إىل ما‬ ‫يالقيه الأ�سرى والأ��س�يرات يف �سجون االحتالل‬ ‫من حم��اوالت لك�سر �إرادت�ه��م م��ؤك��دة �أنّ الأ�سرى‬ ‫يوا�صلون حتدّيهم و�إ�صرارهم على ال�صمود‪ ،‬كما‬ ‫�أ ّكدت جرادات على �ضرورة زيادة التحرك ال�شعبي‬ ‫لن�صرة الأ��س��رى و�إح��داث �ضغط على احلكومات‬ ‫ل �ل �ت �ح��رك م ��ن أ�ج � ��ل ق���ض�ي�ت�ه��م �إىل �أن يتحقق‬ ‫حتريرهم من �سجون االحتالل‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫ممرات جوية‬ ‫نحو طهران‬

‫خ�ب�ر خ �ج��ول ع�ل��ى ع �م��ودي��ن يف ��ص�ف�ح��ة داخ �ل �ي��ة يف‬ ‫جريدة الد�ستور �أم�س‪ ،‬جاء فيه �أنّ م�صدرا حكوميا نفى‬ ‫لها م��ا �أوردت� ��ه ال�صحيفة الفرن�سية ح��ول منح الأردن‬ ‫الطريان احلربي الإ�سرائيلي م�سارين جويني يف اجلنوب‬ ‫وج �ن��وب ع�م��ان ب�ه��دف ج�م��ع امل�ع�ل��وم��ات ع��ن الأو� �ض��اع يف‬ ‫�سوريا‪ .‬علما �أنّ اخل�بر لكرثة ما توبع من قبل �أو�ساط‬ ‫عديدة �أخ��ذ اهتمامات وا�سعة ون�شر على �صدر العديد‬ ‫من ال�صحف كخرب رئي�سي‪ ,‬ونفيه �أردنيا مب�ستوى م�صدر‬ ‫ر�سمي‪ ،‬ولي�س ت�صريحا حكوميا وا�ضح املعامل يظ ّل مه ّماً‬ ‫ومب�ستوى ال�صفحة الأوىل‪ ،‬فما الذي جعله هام�شيا؟‬ ‫لن�ضع النفي الر�سمي جانبا‪ ,‬ولنتم ّعن مبوقع الأردن‬ ‫اجلغرايف‪ ،‬وفيما �إذا كان امل�سارين املذكورين هما الأقرب‬ ‫�أو الأن�سب للمرور �إىل �سوريا طاملا �أنّ �شمال الأردن هو‬ ‫امل�ح��اذي �إليها والأق ��رب �إىل دم�شق نف�سها‪ ,‬ول��و �أنّ بن ّية‬ ‫الطريان الإ�سرائيلي حقاً اخرتاق الأج��واء ال�سورية ف�إنّ‬ ‫الأ��س�ه��ل ل��ه ال�ع�ب��ور م��ن اجل ��والن املحتل �أو ع�بر البحر‬ ‫الأبي�ض املتو�سط‪ ،‬ودون �إذنٍ من �أحد‪.‬‬ ‫وعليه‪ ,‬يكون ال�س�ؤال مل املمرات من اجلنوب وجنوب‬ ‫عمان ح�صرا؟ وبالعودة �إىل خارطة املنطقة‪ ،‬ف�إنّ امل�سارين‬ ‫مي ّكنان الطريان الإ�سرائيلي من الو�صول عرب العراق‬ ‫�إىل �إي ��ران‪� ،‬إذ لي�س �أم��ام��ه �أيّ طريق �آخ��ر للو�صول �إىل‬ ‫�إيران �إ ّال عرب الأردن والعراق فقط‪.‬‬ ‫تفاقم الأو�ضاع يف �سوريا و ّفر فر�صة ذهبية لأمريكا‬ ‫والعدو الإ�سرائيلي ملنع طهران �أن تكون قوة نووية‪ ،‬ولي�س‬ ‫من �سبيل لذلك �سوى �ضرب �إيران وتدمري كل من�ش�آتها‬ ‫النووية والإ�سرتاتيجية‪ ,‬وب�إنهاك �سوريا تتعاظم الفر�صة‬ ‫للنيل من حزب اهلل وطهران معا‪ ,‬ويبدو �أنّ هذا ما يجري‬ ‫التح�ضري له‪ ,‬ويبدو �أي�ضا �أنّ الكلف من ر ّد �إيران وحزب‬ ‫اهلل بح�سابات �أمريكا لن تكون كبرية‪ ,‬خ�صو�صا �أنّ �أكرثها‬ ‫�سيكون يف دول اخلليج ومن �صواريخ حزب اهلل التي يعني‬ ‫حتملها الآن �سيكون �أق��ل وط� ��أة م��ن الح�ق��ا‪ ,‬ورمب��ا هذا‬ ‫يف�سر دخ��ول ق��وات منه �إىل دائ��رة القتال مبا�شرة‪ ،‬طاملا‬ ‫حت ّول الأمر بالن�سبة �إليه �إىل حياة �أو موت‪.‬‬

‫العبدالالت‪ :‬اعتقال البلوي بعد أيام‬ ‫من السماح له بالخطابة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫و أ�� �ض��اف �أن وزارة الأوق� ��اف ق��ام��ت من‬ ‫خ�لال مديريتها يف ع�م��ان ب � إ�ب�لاغ الدكتور‬ ‫�أمي ��ن ق�ب��ل أ�ي� ��ام ب ��إع��ادت��ه ل�ل�خ�ط��اب��ة �ضمن‬ ‫تو�صيات وزير االوقاف حممد نوح الق�ضاة‪،‬‬ ‫م�ت��اب�ع�اً‪" :‬يبدو �أن ق ��رار �إع��ادت��ه للخطابة‬ ‫مل ي��رق ل�ل�أج�ه��زة االم�ن�ي��ة ف �ق��رروا إ�ي�ق��اف��ه‬ ‫وحجزه لديهم"‪.‬‬

‫احتجزت الأجهزة الأمنية �أم�س الأول‬ ‫الدكتور �أمين البلوي �إمام وخطيب م�سجد‬ ‫ال�سنجقية بعمان‪ ،‬و�شقيق همام البلوي منفذ‬ ‫عملية خ��و��س��ت ال���ش�ه�يرة‪ ،‬بح�سب ت�صريح‬ ‫�صحفي للمحامي مو�سى العبدالالت‪.‬‬ ‫وقال العبدالالت �إن الدكتور �أمين قام‬ ‫وت �� �س��اءل‪" :‬هل م��ن امل �ن �ط��ق �أن ي�ق��وم‬ ‫مب��راج �ع��ة ال ��دائ ��رة ل�لا��س�ت�ف���س��ار ع��ن �سبب‬ ‫وزير االوقاف ب�إعادة الأئمة واملمنوعني من‬ ‫طلبه‪ ،‬فقامت باعتقاله‪.‬‬

‫اخل�ط��اب��ة‪ ،‬وت�ق��وم الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة ب�إعاقة‬ ‫م�ساره باحتجازهم لديها دون �أي تربير �أو‬ ‫�سبب مقنع؟"‪.‬‬ ‫و أ�� � �ش ��ار ال �ع �ب��دال�ل�ات �إىل �أن "جميع‬ ‫امل�صلني يف م�سجد الدكتور �أمين وامل�س�ؤولني‬ ‫يف الأوقاف يثنون على �أدائه املتميز بالوعظ‬ ‫واالر�� �ش ��اد ب��احل�ك�م��ة وامل��وع �ظ��ة احل�سنة"‪،‬‬ ‫مطالباً الأج�ه��زة الأمنية ب��الإف��راج الفوري‬ ‫عنه‪ ،‬و"رفع القب�ضة الأمنية ع��ن م�ساجد‬ ‫اململكة"‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫رصد‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫م�صادر ال�شركة تنفي وت�ؤكد على �صرف الرواتب امل�ستحقة‬

‫«العمل» تبلغ األمن العام بعدم دفع‬ ‫شركة كربى رواتب عمالها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت م�صادر مطلعة �أن وزارة‬ ‫العمل وجهت كتابا �إىل مديرية الأمن‬ ‫العام لو�ضعها يف �صورة عدم دفع �إحدى‬ ‫�شركات االن�شاءات رواتب عمالها‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أ�� �ش ��ار ال �ك �ت��اب اىل �أن ادارة‬ ‫ال�شركة ال ت�سمح ملفت�شي وزارة العمل‬ ‫بدخول مبناها ملتابعة املخالفات التي‬ ‫�سجلت عليها‪ .‬ومن املنتظر ان تخاطب‬ ‫منظمات ح�ق��وق الإن���س��ان الأم ��ن العام‬ ‫حول ذات املو�ضوع‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك بعد ان اعت�صم ع�شرات‬ ‫ال� �ع� �م ��ال م� ��ن اجل �ن �� �س �ي ��ات امل �� �ص��ري��ة‬ ‫والهندية أ�م��ام وزارة العمل احتجاجاً‬ ‫ع �ل��ى ع ��دم دف ��ع م���س�ت�ح�ق��ات �أك�ث��ر من‬ ‫‪ 130‬عامال واف��دا يعملون ل��دى إ�ح��دى‬ ‫�شركات املقاوالت املعروفة‪ ،‬مل يقب�ضوا‬ ‫رواتبهم منذ �أكرث من �أربعة �أ�شهر التي‬ ‫قدرت بـ ‪ 82‬الف دنيار‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�م��ال ل �ـ «ال���س�ب�ي��ل» إ�ن �ه��م مل‬ ‫ي�ستلموا روات �ب �ه��م م�ن��ذ �أرب �ع��ة �شهور‪،‬‬ ‫م�شريين اىل انهم منذ �أكرث من ع�شرة‬ ‫�أيام ال يجدون ثمن �شراء حتى اخلبز‪.‬‬ ‫وق��ال العامل امل�صري نا�صر �أحمد‪:‬‬

‫«�سجلنا �شكاوى يف دائرة التفتي�ش يف وزارة‬ ‫العمل‪ ،‬ونفذنا �إ�ضراباً مفتوحا للتوقف‬ ‫ع ��ن ال �ع �م��ل اح �ت �ج��اج��ا ع �ل��ى ع� ��دم دف��ع‬ ‫الرواتب لل�شهر ال�سابع على التوايل»‪.‬‬ ‫وجل� � � � ��أ امل � ��وظ� � �ف � ��ون �إىل خ� �ط ��وة‬ ‫االعت�صام بعدما ف�شلت ك��ل امل�ح��اوالت‬ ‫واالت�صاالت التي قاموا بها على مدى‬ ‫ا�شهر طويلة‪ ،‬مع العديد من املرجعيات‬ ‫امل�ع�ن�ي��ة حل��ل امل�شكلة م�ن�ع�اً لتفاقمها‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة يف ظ��ل ال �ظ��روف االق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫ال�صعبة التي ميرون بها‪.‬‬ ‫وا�شتكى ه ��ؤالء العمال من ال��دور‬ ‫«ال�سلبي» لل�سفارة امل�صرية يف الأردن‪،‬‬ ‫الفتني �إىل �أن كل ما يطلبونه الآن �أخذ‬ ‫م�ستحقاتهم والعودة اىل بلدهم‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت�ه��م ا��ش�ت�ك��ى ع �م��ال ه�ن��ود‬ ‫��ش��ارك��وا يف االع�ت���ص��ام م��ن ع��دم �صرف‬ ‫روات�ب�ه��م منذ �أرب�ع��ة �شهور‪ ،‬قائلني ان‬ ‫ع��ددا منهم مل ي�سافر �إىل ب�ل�اده منذ‬ ‫�سبع �سنوات‪.‬‬ ‫وه��دد العمال املعت�صمون بت�صعيد‬ ‫حتركهم الحقا‪ ،‬يف حال ا�ستمر جتاهل‬ ‫م�ستحقاتهم وحقوقهم‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت م � ��دي � ��رة م� ��رك� ��ز «دع� � ��م»‬ ‫للم�ساعدة ال�ق��ان��ون�ي��ة ل�ي�ن��دا كل�ش �إن‬

‫املركز تلقي ع�شرات ال�شكاوى من عمال‬ ‫من جن�سيات م�صرية وهندية بعدم دفع‬ ‫رواتبهم‪ ،‬وبا�شر املركز ب ��إج��راءات رفع‬ ‫دعوى ق�ضائية‪ ،‬بعد �أن يئ�س العمال من‬ ‫حل م�شكلتهم مع مديرهم بالرتا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ارت كل�ش اىل م�ع��ان��اة معظم‬ ‫ع� �م ��ال ال � ��زراع � ��ة م ��ن ح �ج��ز ج� � ��وازات‬ ‫��س�ف��ره��م‪ ،‬وح�ج��ز �أج��وره��م‪ ،‬وال �ظ��روف‬ ‫املعي�شية ال�صعبة‪ ،‬اذ ق��د ينام بع�ضهم‬ ‫يف بيوت بال�ستيكية‪ ،‬كما يعاين بع�ضهم‬ ‫م ��ن � �س ��وء م �ع��ام �ل��ة أ��� �ص� �ح ��اب ال �ع �م��ل‪،‬‬ ‫و�ضغط العمل وطول �ساعات العمل‪.‬‬ ‫ب ��دوره ��ا �أك � ��دت م �� �ص��ادر ال���ش��رك��ة‬ ‫لـ»ال�سبيل»‪»:‬ان رواتب العمال امل�ستحقة‬ ‫�صرفت‪ ،‬ومنهم من تنازل عن الق�ضايا‬ ‫التي رفعها يف املحاكم»‪.‬‬ ‫ول �ف �ت��ت امل� ��� �ص ��ادر اىل ان ال� �ت ��زام‬ ‫ال�شركة معهم ووق��وف�ه��ا اىل جانبهم‪،‬‬ ‫ي � ��ؤك ��د م � ��دى اح� �ت ��رام ال �� �ش��رك��ة ل�ه��م‬ ‫وحلقوقهم‪ ،‬مبينني انهم م�ستمرون يف‬ ‫�أعمالهم كاملعتاد‪ ،‬وال توجد �أية م�شاكل‬ ‫ن�ه��ائ�ي��ا‪ .‬وج��ادل��وا ب��ال �ق��ول‪ « :‬إ�ن �ه��ا امل��رة‬ ‫الأوىل التي تت�أخر فيها �صرف الرواتب‬ ‫ولأ�سباب خارجة عن نطاق ال�شركة»‪.‬‬ ‫و�أك��دت �إدارة ال�شركة �أن التزامها‬

‫ال�شركة تنفذ‬ ‫م�شاريع ملديرية‬ ‫الأمن‬ ‫نفذ العمال‬ ‫من اجلن�سيات‬ ‫امل�صرية‬ ‫والهندية عدة‬ ‫اعت�صامات‬ ‫بحقوق عمالها واجب �أخالقي وقانوين‬ ‫و�إن�ساين‪ ،‬فهم عمود ال�شركة و�صوتها‬ ‫و�ضمريها‪ ،‬وال�شركة مبثابة االم لهم‬ ‫واملظلة التي حتميهم‪.‬‬ ‫ب��دوره ق��ال ام�ين ع��ام وزارة العمل‬ ‫ح�م��ادة اب��و جن�م��ة‪ 70 :‬خمالفة ح��ررت‬ ‫بحق ال�شركة ف�ضال عن ت��دين �شروط‬ ‫ال�صحة وال�سالمة يف م�ساكنهم‪.‬‬

‫سعي لربط منح معونات الفقراء‬ ‫بتسجيل أبنائهم برياض األطفال‬

‫بن�سبة ‪ 5‬يف املئة من الناجت القومي الإجمايل‬

‫‪ 850‬مليون دينار كلفة التدهور‬ ‫البيئي يف األردن‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ق��درت وزارة البيئة كلفة التدهور البيئي يف‬ ‫الأردن بـ‪ 850‬مليون دينار �سنويا‪ ،‬ومبا يعادل ‪ 5‬يف‬ ‫املئة من الناجت القومي الإجمايل للمملكة‪.‬‬ ‫و�أعلنت الوزارة �أم�س نتائج درا�سة �آليات حتفيز‬ ‫التمويل الأخ�ضر يف الأردن؛ �ضمن م�ساعيها يف‬ ‫ال�تروي��ج ملفهوم االق�ت���ص��اد الأخ���ض��ر ال��ذي يكفل‬ ‫حتقيق �آثار اقت�صادية وبيئية �إيجابية‪.‬‬ ‫و�أع��دت الدرا�سة بالتعاون بني وزارت��ي البيئة‬ ‫وال�ت�خ�ط�ي��ط وال �ت �ع��اون ال� ��دويل‪ ،‬وبالتن�سيق مع‬ ‫كافة اجلهات املعنية وخا�صة وزارة املالية‪ ،‬والبنك‬ ‫امل ��رك ��زي‪ ،‬وج�م�ع�ي��ة ال �ب �ن��وك الأردن� �ي ��ة وجمعيات‬ ‫الأعمال املعنية؛ للخروج بتو�صيات عملية لزيادة‬ ‫اال�ستثمار البيئي يف اململكة وتوفري فر�ص تنمية‬ ‫خ�ضراء‪.‬‬ ‫وت��وق��ع الأم�ي�ن ال�ع��ام ل ��وزارة البيئة املهند�س‬ ‫�أحمد القطارنة �أن يوفر اال�ستثمار يف االقت�صاد‬

‫الأخ�ضر نحو ‪� 55‬ألف فر�صة عمل �إ�ضافية‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن ذل��ك يحتاج ال�ستثمارات بقيمة ‪ 1.3‬مليار‬ ‫دينار خالل الع�شر �سنوات املقبلة يف حال مت �إتخاذ‬ ‫اخلطوات الالزمة‪.‬‬ ‫وح���ص��ر قيمة اال��س�ت�ث�م��ارات امل��ذك��ورة �أع�ل�اه‬ ‫يف جم� ��ال ال �ق �ط��اع��ات ال �ت��ي ��ش�م�ل�ت�ه��ا ال��درا� �س��ة‬ ‫اال�ستك�شافية وهي‪ ،‬الطاقة (تر�شيد الطاقة وكفاءة‬ ‫الطاقة)‪ ،‬واملياه‪ ،‬والنقل‪ ،‬وال�سياحة البيئية‪ ،‬و�إدارة‬ ‫النفايات والزراعة الع�ضوية‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ق�ط��ارن��ة خ�ل�ال ور� �ش��ة آ�ل �ي��ات حتفيز‬ ‫التمويل الأخ�ضر يف الأردن التي عقدت �أم�س‪� ،‬إن‬ ‫كلفة التدهور البيئي يف اململكة تبلغ ‪ 5‬يف املئة من‬ ‫الناجت القومي الإجمايل‪� ،‬أي ما يعادل ‪ 850‬مليون‬ ‫دينار �سنويا‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن ان�ضمام الأردن �أخ�ي�را �إىل املجل�س‬ ‫اال�ست�شاري لهيئة ال�صناعات اخل���ض��راء العاملية‬ ‫�سيمكنه من اال�ستفادة من �أف�ضل املمار�سات العاملية‬ ‫يف جمال تطبيقات ال�صناعات اخل�ضراء‪ ،‬وي�ساعده‬

‫من اعت�صام العمال �أمام وزارة العمل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬

‫يف احل�صول على الربامج التمويلية والدعم الفني‬ ‫وامل ��ايل؛ مل�ع��اون��ة ال�صناعات الوطنية يف التحول‬ ‫ال�ت��دري�ج��ي نحو الإن �ت��اج الأن �ظ��ف‪ ،‬وال ��ذي يندرج‬ ‫حتت مفهوم التنمية امل�ستدامة بكافة عنا�صرها‬ ‫االجتماعية‪ ،‬االقت�صادية والبيئية‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬أ�ك� ��د م��دي��ر ال��وك��ال��ة ال�ف��رن���س�ي��ة‬ ‫للتنمية يف ع ّمان «�إرفيه بروتون» �إن الوكالة توفر‬ ‫التمويل ال�ل�ازم لال�ستثمار الأخ���ض��ر يف الأردن‬ ‫�سواء من خالل براجمها العامة �أو خط االئتمان‬ ‫الذي توفره للبنوك يف اململكة‪� ،‬إ�ضافة �إىل الدعم‬ ‫الفني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ك��ل ذل��ك ي � أ�ت��ي �ضمن أ�ه ��داف‬ ‫الوكالة الفرن�سية لتقدمي الدعم التنموي‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬عر�ض اخلبري الدويل «جون وارد» �إىل‬ ‫التحديات التي تواجه التمويل الأخ�ضر يف الأردن‪،‬‬ ‫م��و��ص�ي��ا بت�شكيل جل�ن��ة عليا للعمل ع�ل��ى ال��دف��ع‬ ‫باجتاه اال�ستثمار يف االقت�صاد الأخ�ضر؛ من �أجل‬ ‫تعزيز املنافع االقت�صادية املرتتبة على ذلك‪.‬‬

‫ت�سعى احلكومة �إىل ربط منح املعونات املالية للأ�سر‬ ‫الفقرية با�شرتاط �أن يكون �أطفالهم م�سجلني يف ريا�ض‬ ‫الأطفال بح�سب م�سودة اخلطة التنفيذية لال�سرتاتيجية‬ ‫الوطنية ملكافحة الفقر‪.‬‬ ‫وت �ق�ترح اخل�ط��ة التنفيذية رب��ط م�ع��ون��ة �صندوق‬ ‫امل �ع��ون��ة ال��وط �ن��ي ب��اال� �ش�تراط �أن ي �ك��ون أ�ط �ف��ال الأ� �س��ر‬ ‫امل�ستفيدين م��ن خ��دم��ات التعليم م�سجلني يف ري��ا���ض‬ ‫الأطفال والتعليم الأ�سا�سي‪.‬‬ ‫وتلزم تعليمات منح املعونات املالية الأ�سر امل�ستفيدة‬ ‫من خدمات �صندوق املعونة �إر�سالها �أبناءها �إىل املدار�س‪،‬‬ ‫وعدم ت�سربهم منها‪ ،‬على �أن يح�سم ما ن�سبته ‪ 25‬يف املئة‬ ‫من �إجمايل املعونة امل�ستحقة للأ�سرة عن ّ‬ ‫كل فرد يثبت‬ ‫ر�سميا ت�سربه من املدر�سة �أو عدم التحاقه بها عند ال�سنّ‬ ‫القانوين املحدد لذلك‪ ،‬وا�ستثنت التعليمات من ذلك غري‬ ‫امللتحقني بالدرا�سة لأ�سباب �صحية على �أن يثبت ذلك‬ ‫مبوجب تقرير طبي معتمد‪.‬‬ ‫ب�ي��د �أنّ ��ص�ن��دوق امل�ع��ون��ة ال ميتلك آ�ل �ي��ات وو��س��ائ��ل‬ ‫حم��ددة للت�أكد من عدم ت�سرب �أطفال الأ�سر امل�ستفيدة‬ ‫من املدار�س‪ ،‬با�ستثناء الطلب من الأ�سر تزويده بوثائق‬

‫ت�ؤكد جلو�س �أبنائهم على مقاعد الدار�سة‪.‬‬ ‫وي�أتي الرتكيز على التعليم كمحاولة لتقليل من‬ ‫احتمال �أن يرث الأبناء فقر �آبائهم خا�صة و�أن تعليم ‪80‬‬ ‫يف املئة من الفقراء يف اململكة �أ�سا�سي فما دون بح�سب‬ ‫تقرير حالة الفقر يف الأردن لعام ‪.2010‬‬ ‫وبح�سب �أرقام عام ‪ 2010‬بلغ معدل التحاق الطالبات‬ ‫بالتعليم الأ�سا�سي الإلزامي ‪ 99‬يف املئة‪ ،‬مقابل ‪ 97.6‬يف املئة‬ ‫للطالب‪ ،‬بينما بلغ معدل التحاق الطالبات يف التعليم‬ ‫الثانوي ‪ 81.0‬يف املئة مقابل ‪ 70.0‬يف املئة للطالب‪.‬‬ ‫بيد �أنّ م�ع��دل االل�ت�ح��اق ب��ري��ا���ض الأط �ف��ال م��ا زال‬ ‫م�ن�خ�ف���ض��ا‪� ،‬إذ ب�ل��غ م �ع��دل ال �ت �ح��اق ال �ط��ال �ب��ات ب��ري��ا���ض‬ ‫الأطفال ‪ 37‬يف املئة‪ ،‬بينما بلغ معدل التحاق الطالب ‪38‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫وت�ق�ترح م�سود اخل�ط��ة التنفيذية لال�سرتاتيجية‬ ‫الوطنية ملكافحة الفقر لزيادة التحاق الفقراء بالتعليم‬ ‫ت��وف�ير ف�صول ري��ا���ض �أط �ف��ال وت��وف�ير و��س��ائ��ل نقل بني‬ ‫منازل الطالب ومدار�سهم‪.‬‬ ‫بيد �أنّ ريا�ض الأطفال يف املدرا�س احلكومية تعاين‬ ‫من م�شاكل جمة‪ ،‬على ر�أ�سها قلة عددها �إذ بلغ عدد �شعب‬ ‫ريا�ض الأطفال احلكومية ‪� 1088‬شعبة بح�سب �إح�صاءات‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم لعام ‪.2011‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫أصحاب أكشاك الزرقاء‪ :‬ال تدعوا‬ ‫املستثمرين يلعبون بلقمة عيشنا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫اع �ت �� �ص��م ع � ��دد م� ��ن �أ�� �ص� �ح ��اب الأك� ��� �ش ��اك‬ ‫وم���ش�غ�ل�ي�ه��ا ب�ن�ف��ق ع �م��ان ال� ��ذي ي��رب��ط املجمع‬ ‫ال �ق��دمي ب���ش��ارع امل �ل��ك ح�سني (� �ش��ارع ال���س�ع��ادة‬ ‫�سابقا) مبحافظة الزرقاء �أم�س الثالثاء �أمام‬ ‫جمل�س النواب‪.‬‬ ‫ويعت�صم �أ�صحاب الأك�شاك احتجاجاً على‬ ‫�إ�صرار بلدية الزرقاء على اقتالعهم من هذه‬ ‫االك�شاك «بح�سب تعبريهم»‪ ،‬ورف�ض البلدية‬ ‫ت�أجري الأك�شاك لأ�صحابها ب�شكل مبا�شر دون‬ ‫ال��رج��وع مل�ستثمر يقاولهم عليها‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫�إ�صرار البلدية على طرح عطاء لكامل الأك�شاك‬ ‫ب��ال �ظ��رف امل �خ �ت��وم ل�ل�م���س�ت�ث�م��ري��ن؛ ليتمكن‬ ‫م�ستثمر جديد من ال�سيطرة عليها ورفع ا�سعار‬ ‫ا�ستئجارها على ا�صحاب الأك���ش��اك‪ ،‬قائلني‪»:‬‬ ‫ب�أن ذلك يعر�ض قوت عيالنا للخطر باعتبارها‬ ‫م�صدر الدخل الوحيد ل ‪� 52‬أ�سرة ويزيد»‪.‬‬

‫و�أك� ��د امل�ع�ت���ص�م��ون �أن �ه��م ي�ع�م�ل��ون يف ه��ذه‬ ‫الأك� ��� �ش ��اك م �ن��ذ ‪� � 15‬س �ن��ة‪ ،‬وب �ع��د ان �ت �ه��اء عقد‬ ‫اال�ستثمار بينهم وب�ين امل�ستثمر ال��ذي يتوىل‬ ‫�إدارة الأك�شاك بالإنابة عن البلدية‪ ،‬ب�سبب انتهاء‬ ‫ع�ق��ده م��ع»ال�ب�ل��دي��ة «ق��ام��وا مب��راج�ع��ة البلدية‬ ‫ل�ت� أ�ج�ير الأك���ش��اك ب�شكل مبا�شر لهم مبوجب‬ ‫ع�ق��ود �إ� �ش �غ��ال؛ ل�ت�ك��ون ال�ع�لاق��ة ب�ين الطرفني‬ ‫مبا�شرة وبالآلية التي تختارها البلدية لتجنيب‬ ‫م�ست�أجري الأك�شاك ج�شع امل�ستثمرين»‪.‬‬ ‫ونا�شد املعت�صمون رئي�س ال��وزراء عبداهلل‬ ‫الن�سور �إن�صافهم والإيعاز ملن يلزم لرفع الظلم‬ ‫عنهم‪ ،‬فهم متورطون بالتزامات مالية و�شيكات‬ ‫ب�ن�ك�ي��ة ب �ت��واري��خ م�ستحقة وه ��و م��ا يعر�ضهم‬ ‫لل�سجن بح�سب قولهم‪.‬‬ ‫ورفع املعت�صمون �شعارات ‹ال تلعبوا بقوت‬ ‫�أوالدنا› و›ال تدعوا امل�ستثمرين يلعبون بلقمة‬ ‫عي�شنا›‪ ،‬و�أو�ضحوا �أن اعت�صامهم �سي�ستمر حتى‬ ‫تنفيذ مطالبهم‪.‬‬

‫الكركيون يستذكرون حابس املجالي‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫ا�ستذكر �أبناء حمافظة الكرك �سرية الراحل‬ ‫امل�شري حاب�س امل�ج��ايل وذل��ك مبنا�سبة الذكرى‬ ‫الثانية ع�شرة لوفاته‪.‬‬ ‫و�أق� ��ام ن ��ادي ��ش�ب��اب ال��رب��ة اح�ت�ف��ال�ي��ة بهذه‬ ‫املنا�سبة يف موقع �ضريحه يف بلدة الربة �شمال‬ ‫ال� �ك ��رك‪ ،‬مب �� �ش��ارك��ة ق �ي��ادة امل�ن�ط�ق��ة ال�ع���س�ك��ري��ة‬ ‫اجلنوبية والعديد من م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪،‬‬ ‫وقر أ� احل�ضور الفاحتة عن روحه الطاهرة‪.‬‬ ‫ويف االحتفالية التي ح�ضرها جمع كبري من‬ ‫ابناء حمافظة الكرك �ألقى عدد من اال�شخا�ص‬ ‫كلمات ا��س�ت��ذك��روا فيها ��س�يرة ال��راح��ل امل�ج��ايل‪،‬‬ ‫ع��ار��ض�ين الب ��رز امل�ح�ط��ات يف ح�ي��ات��ه ال�ت��ي كانت‬ ‫حافلة دائما بالت�ضحية والرجولة وقوة ال�شكيمة‬ ‫واالرادة‪ ،‬ليكون امل�شري املجايل رحمة اهلل واحدا‬

‫من �أبرز رجاالت الدولة االردنية‪ ،‬الذين كان لهم‬ ‫دور م�شهود يف متكني الدولة ومن ثم امل�ساهمة يف‬ ‫نه�ضتها وتطورها‪.‬‬ ‫وع��ر���ض املتحدثون �أي�ضا اىل دور ال��راح��ل‬ ‫امل �� �ش�ير امل� �ج ��ايل يف �إدارة امل � �ع ��ارك م ��ع ال �ع��دو‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين ال �ت��ي ح�ق��ق ف�ي�ه��ا اجل�ي����ش االردين‬ ‫ان�ت���ص��ارات‪� ،‬أك ��دت ا��س�ت�ع��داد االردن �ي�ي�ن لتقدمي‬ ‫الت�ضحيات حفاظا على �أر� ��ض ال��وط��ن و�صون‬ ‫ك��رام��ة ��ش�ع�ب��ه‪ ،‬ك�م��ا ع��ر� �ض��وا حل�ن�ك�ت��ه وفطنته‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة يف ادارة م �ع ��ارك ب�ط��ول�ي��ة ي�سجل‬ ‫لها ال�ت��اري��خ العربي دف��اع��ا ع��ن ار���ض فل�سطني‬ ‫وب�ي��ت امل�ق��د���س‪ ،‬كما ط��ال��ب امل�ت�ح��دث��ون بتحويل‬ ‫بيت ال��راح��ل امل�شري امل�ج��ايل ال��واق��ع يف �ضاحية‬ ‫ال�صبحيات مبدينة الكرك اىل متحف ع�سكري؛‬ ‫وف� ��اء ل ��ذك ��راه وم �ب��ادئ��ه وجت��رب �ت��ه ال�ع���س�ك��ري��ة‬ ‫الرائدة‪.‬‬

‫موظفو «الريموك» يهددون باإلضراب العام‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ه� ��دد ع��ام �ل��ون يف ج��ام �ع��ة ال �ي�رم� ��وك خ�ل�ال‬ ‫اعت�صامهم �صباح �أم�س �أمام مبنى رئا�سة اجلامعة‬ ‫ب��إع�لان الإ� �ض��راب ال�ع��ام‪ ،‬والتوقف ع��ن ال��دوام يف‬ ‫ح ��ال مل ت�ت�ح�ق��ق م�ط��ال�ب�ه��م بتح�سني �أو��ض��اع�ه��م‬ ‫ال��وظ�ي�ف�ي��ة ب ��زي ��ادة ال ��روات ��ب وحت �� �س�ين ال �ت ��أم�ين‬ ‫ال�صحي‪.‬‬ ‫و أ�ك��د املعت�صمون �أن�ه��م ما�ضون يف االعت�صام‬

‫واالحتجاج �ضمن الأط��ر القانونية والد�ستورية‬ ‫حل�ين ا�ستجابة �إدارة اجلامعة ملطالبهم العادلة‬ ‫وامل�شروعة‪ ،‬ون��ددوا مبا و�صفوه مبحاولة رئا�سة‬ ‫اجل��ام�ع��ة االل �ت �ف��اف ع�ل��ى م�ط��ال�ب�ه��م‪ ،‬وات �ب��اع نهج‬ ‫املماطلة‪ .‬و�أكد املعت�صمون �أن ذلك لن يثنيهم عن‬ ‫التم�سك مبطالبهم و�سط تلويح باتخاذ �إجراءات‬ ‫ت�صعيدية‪.‬‬ ‫ورف� �ع ��وا الف �ت��ات ك �ت��ب ع�ل�ي�ه��ا «احل ��واف ��ز خط‬ ‫�أحمر ال م�ساومة على احلقوق»‪« ،‬تعديل الت�أمني‬

‫ال�صحي مطلب جوهري ‪ ..‬ال تنازل عن حقوقنا‬ ‫املكت�سبة»‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اللجنة التن�سيقية الدائمة للعاملني‬ ‫يف ج��ام�ع��ة ال�يرم��وك‪� ،‬إىل وج��ود مم��اط�ل��ة بتلبية‬ ‫مطالبهم من قبل رئي�س اجلامعة وجمل�س التعليم‬ ‫العايل‪ ،‬الفتة �إىل انها تدر�س حاليا وبجدية تعليق‬ ‫ال��درا� �س��ة لأع �� �ض��اء ال�ه�ي�ئ��ة ال�ت��دري���س�ي��ة وال�ع�م��ل‬ ‫للإداريني والفنيني والت�صعيد حلني تلبية كافة‬ ‫مطالبهم‪.‬‬

‫إغالق مدرستني خاصتني إحداهما بقرار محكمة‬ ‫واألخرى المتناعها عن دفع األجور‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫� � �ص� ��در ق� � � ��رار �أخ � �ي� ��را ب � ��إغ �ل�اق‬ ‫م��در� �س �ت�ين خ��ا� �ص �ت�ين يف ال�ع��ا��ص�م��ة‬ ‫ع �م��ان ب�سبب ارت�ك��اب�ه�م��ا خم��ال�ف��ات‪،‬‬ ‫وعدم التزامهما بت�صويب �أو�ضاعهما‪،‬‬ ‫وفق ما قال لــ»ال�سبيل» مدير �إدارة‬ ‫ال �ق �ط��اع اخل��ا���ص يف وزارة ال�ترب�ي��ة‬ ‫ح�سني ال�شرعة‪ .‬وي� أ�ت��ي ق��رار إ�غ�لاق‬ ‫اح� ��دى امل��در� �س �ت�ين مب��وج��ب � �ص��دور‬ ‫ح�ك��م ق���ض��ائ��ي‪ ،‬الم�ت�ن��اع�ه��ا ع��ن دف��ع‬ ‫م�ستحقات املبنى امل�ست�أجر‪ ،‬وتراكم‬ ‫ع �� �ش��رات الآالف م��ن ال��دن��ان�ير على‬ ‫م�ؤ�س�سها‪.‬‬ ‫فيما �أوقعت وزارة الرتبية عقوبة‬ ‫الإغ�لاق بحق مدر�سة خا�صة �أخ��رى‬ ‫رف�ضت دف��ع �أج��ور املعلمني العاملني‬ ‫فيها‪ ،‬بح�سب ال�شرعة‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح �أن �إي � �ق� ��اع ال �ع �ق��وب��ات‬ ‫ب��امل��دار���س اخلا�صة ال ي��أت��ي �إال عقب‬

‫ا�ستنفاذ كافة الأ�ساليب الداعية اىل‬ ‫ت�صويب االو��ض��اع‪ ،‬ويف ح��ال جت��اوزت‬ ‫املدار�س املهلة املمنوحة لها للت�صويب‬ ‫وب �ق �ي��ت امل �خ��ال �ف��ة ق��ائ �م��ة‪ ،‬ت �ل �ج ��أ اىل‬ ‫قانون العقوبات‪.‬‬ ‫وم ��ن ج��ان��ب �آخ ��ر ل�ف��ت ال�شرعة‬ ‫اىل �أن فرتة ا�ستقبال طلبات ت�أ�سي�س‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات التعليمية اخل��ا� �ص��ة من‬ ‫م ��دار� ��س وري ��ا� ��ض اط� �ف ��ال وم ��راك ��ز‬ ‫ثقافية ب ��د�أت م��ن �شهر يناير العام‬ ‫احل��ايل‪ ،‬وت�ستمر حتى �شهر حزيران‬ ‫من ذات العام‪.‬‬ ‫ويقدم من يرغب بافتتاح مدر�سة‬ ‫خ��ا� �ص��ة ط �ل��ب ت ��أ� �س �ي ����س اىل وزارة‬ ‫الرتبية‪ ،‬يعقبه قيام جلنة الرتخي�ص‬ ‫والت�أ�سي�س والأبنية يف املديرية بعمل‬ ‫ك�شف �أويل على املوقع وتعبئة النموذج‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬بح�سب ال�شرعة‪.‬‬ ‫وت� �خ ��اط ��ب م ��دي ��ري ��ة ال�ت�رب �ي��ة‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي��م �أم� ��ان� ��ة ع� �م ��ان ال� �ك�ب�رى‪،‬‬

‫لبيان ال��ر�أي من الناحية التنظيمية‬ ‫والإن �� �ش��ائ �ي��ة و إ�م �ك��ان �ي��ة م �ن��ح ال�ب�ن��اء‬ ‫الرتخي�ص املهني الالزم‪.‬‬ ‫ويف ح � � ��ال امل� ��واف � �ق� ��ة ي �خ��اط��ب‬ ‫املحافظ لإب��داء ال��ر�أي‪ ،‬وترفق مناذج‬ ‫ال�ت��أ��س�ي����س لأخ ��ذ امل��واف �ق��ة امل�ب��دئ�ي��ة‪،‬‬ ‫يتبعه ا�ستكمال الإج� ��راءات وت��زوي��د‬ ‫امل��دي��ري��ة املعنية ب��ال��وث��ائ��ق املطلوبة‬ ‫على ر�أ�سها عقد �إيجار �أو �سند ملكية‪،‬‬ ‫و�شهادة ا�سم جتاري‪ ،‬و�شهادة ت�سجيل‬ ‫تاجر‪� ،‬إ�ضافة اىل وثائق امل�ؤ�س�س �أو‬ ‫امل �ف��و���ض ب��ال�ت��وق�ي��ع ع��ن ال �� �ش��رك��ة او‬ ‫اجلمعية املتمثلة ب���ص��ورة ع��ن هوية‬ ‫الأحوال املدنية‪ ،‬و�شهادة خلو �أمرا�ض‪،‬‬ ‫و�شهادة عدم حمكومية‪.‬‬ ‫وت��رف��ق وث��ائ��ق امل��دي��ر املر�شح من‬ ‫� �ص��ورة ع��ن ه��وي��ة الأح � ��وال امل��دن�ي��ة‪،‬‬ ‫و��ش�ه��ادة خلو �أم��را���ض‪ ،‬و��ش�ه��ادة عدم‬ ‫حمكومية‪ ،‬وامل�ؤهل العلمي‪ ،‬وامل�ؤهل‬ ‫امل���س�ل�ك��ي م �� �ص��دق ح �� �س��ب الأ�� �ص ��ول‪،‬‬

‫و إ�ج��ازة تعليم‪ ،‬و�شهادة خ�برة‪ ،‬وعقد‬ ‫عمل موحد‪.‬‬ ‫يتبع ذلك تعبئة كل من التقرير‬ ‫ال �ه �ن��د� �س��ي‪ ،‬وال �ت�رب� ��وي‪ ،‬وال���ص�ح��ي‪،‬‬ ‫وح �� �س��ب الأ� � �ص� ��ول‪ ،‬وي �ت��م تن�سيبها‪،‬‬ ‫وت ��رف ��ع ن �� �س �خ��ة ل � �ل� ��وزارة ح �ي��ث يتم‬ ‫احل�صول على املوافقة املبدئية على‬ ‫الت�أ�سي�س وميكن للم�ؤ�س�س الإع�لان‬ ‫وت�سجيل الطالب وتعيني معلمني‪.‬‬ ‫وي� �ع ��ود أ�ع� ��� �ض ��اء ال �ق �� �س��م امل�ع�ن��ي‬ ‫ب��امل��دي��ري��ة امل ��در�� �س ��ة ل �ل��وق��وف على‬ ‫الت�شكيالت الواقعية ورفعها للوزارة‬ ‫لأخ� ��ذ ال��رخ �� �ص��ة امل ��ؤق �ت��ة ح �ي��ث يتم‬ ‫جت��دي��د ال��رخ���ص��ة ��س�ن��وي�اً م��ن خ�لال‬ ‫املديرية يف �ضوء توفر ال�شروط‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ار اىل �أن ع ��دد امل� ؤ���س���س��ات‬ ‫التعليمية اخلا�صة يف العا�صمة عمان‬ ‫من م��دار���س وري��ا���ض اطفال ومراكز‬ ‫ثقافية يبلغ ‪ 1800‬هيئة حتى العام‬ ‫الدرا�سي احلايل‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫"كلنا عمال"‪ :‬حملة للتوعية بمكافحة‬ ‫االتجار بالبشر‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أط� �ل ��ق �أم� �� ��س امل ��وق ��ع االل � �ك�ت��روين ل��وح��دة‬ ‫�م��ن ال �ع��ام‪ .‬ي��أت��ي‬ ‫م�ك��اف�ح��ة االجت� ��ار ب��ال�ب���ش��ر لل� أ‬ ‫ه��ذا �ضمن فعاليات احلملة االعالمية للتوعية‬ ‫مبكافحة االجتار بالب�شر "كلنا عمال‪ ،‬لنا حقوق‬ ‫وعلينا واجبات" التي تنظمها اللجنة الوطنية‬ ‫ملنع االجتار بالب�شر بالتعاون مع منظمة الهجرة‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وقالت االم�يرة ب�سمة خالل امل�ؤمتر‪" :‬مل�سنا‬ ‫بع�ض التغيري االيجابي يف التغطية االعالمية‬ ‫لق�ضايا العمالة الوافدة‪ ،‬حيث ب��د�أت ت�أخذ حيزا‬ ‫اكرب من االهتمام وتغطية اكرث �شمولية وعمق‪،‬‬ ‫واحلل ي�أتي بالتعاون لبناء ثقافة جمتمعية �أكرث‬ ‫�إدراكا لأبعاد املمار�سات الالان�سانية التي تواجهها‬ ‫العمالة ال��واف��دة واك�ثر اح�ت�رام حلقوق االن�سان‬ ‫و�سيادة القانون واك�ثر قبوال للآخر مهما كانت‬ ‫خلفيته او ظروفه"‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن ال�ق��ا��ض��ي ع�ل��ي امل�سيمي م��ن اللجنة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة مل �ن��ع االجت � ��ار ب��ال�ب���ش��ر ال �ت��ي ت�تر�أ��س�ه��ا‬ ‫وزارة ال�ع��دل ع��ن وج��ود خ��ط �ساخن على الرقم‬ ‫‪ 080022208‬ي �ت �ح��دث ب���س�ب�ع��ة ل �غ��ات‪ :‬ال�ع��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫االندوني�سية‪ ،‬البنغالية‪ ،‬االجنليزية‪ ،‬الفلبينية‪،‬‬ ‫ولهجتني للغة ال�سريالنكية‪ ،‬وق��ال‪" :‬ان مزايا‬ ‫ق��ان��ون ت���ض�م��ن جت��رمي��ا ل �ك��اف��ة ا� �ش �ك��ال االجت ��ار‬ ‫بالب�شر مع ت�شديد العقوبة يف حال كان ال�ضحايا‬ ‫من الن�ساء واالطفال‪ ،‬اذ ت�صل العق��بة لال�شغال‬ ‫ال�شاقة امل�ؤقتة وبغرامة مالية ت�صل اىل ‪ 20‬الف‬ ‫دي �ن��ار اردين‪ ،‬ب��اال��ض��اف��ة اىل م�ن��ح امل��دع��ي ال�ع��ام‬ ‫�صالحية وقف مالحقة املجني عليهم اذا تبني ان‬

‫ارتكابهم تلك اجلرائم كان نتيجة كونهم �ضحايا‬ ‫اجت��ار بالب�شر وميزة م�صادرة االم��وال املتح�صلة‬ ‫عن هذه اجلرمية"‪.‬‬ ‫وك���ش��ف امل � ؤ�مت��ر ع��ن ان ال �ع �م��ال امل�ه��اج��ري��ن‬ ‫خ��ا��ص��ة ع��ام�ل�ات امل �ن ��ازل وال �ع��ام �ل�ين يف امل�ن��اط��ق‬ ‫ال�صناعية وعمال الزراعة يعتربون الفئات االكرث‬ ‫ع��ر��ض��ة ل�لاجت��ار ب�ه��م اال ان �ضحايا االجت ��ار مل‬ ‫يقت�صر على فئة واح��دة فقد تعر�ض لها الرجال‬ ‫والن�ساء واالطفال من االردنيني وغري االردنيني‬ ‫متعلمني وغ�ي�ر متعلمني وال�لاج �ئ�ين وط��ال�ب��ي‬ ‫اللجوء‪.‬‬ ‫العميد حممود ابو جمعة مدير ادارة البحث‬ ‫اجلنائي قال‪" :‬ان االردن �صادق على االتفاقيات‬ ‫وال�بروت��وك��والت و�أع ��د ا�سرتاتيجية وطنية ملنع‬ ‫االجت��ار بالب�شر‪ ،‬ثم �أن�ش�أت مديرية االم��ن العام‬ ‫وح��دة مكافحة االجت��ار بالب�شر تعنى بالتحقيق‬ ‫بهذه الق�ضايا واتباع �سيا�سة االنفتاح على كافة‬ ‫�شرائح املجتمع وخ�صو�صا منظمات املجتمع املدين‬ ‫ال�ن��ا��ش�ط��ة يف جم��ال ح�ق��وق االن �� �س��ان‪ ،‬ب��اال��ض��اف��ة‬ ‫الق��ام��ة ور���ش عمل ل�ضباط واف ��راد االم��ن العام‬ ‫حول حماية حقوق العمال املهاجرين"‪.‬‬ ‫وع��رف��ت احل�م�ل��ة ال��وط�ن�ي��ة االجت ��ار ع�ل��ى ان��ه‬ ‫ا�ستقطاب او نقل او �إي��واء او ا�ستقبال اال�شخا�ص‬ ‫بغر�ض ا�ستغاللهم من خالل العمل بال�سخرة او‬ ‫بالق�سر او اال�سرتقاق او اال�ستعباد او نزع االع�ضاء‬ ‫او يف ال��دع��ارة او �أي �شكل من ا�شكال اال�ستغالل‬ ‫اجل�ن���س��ي م ��ن خ�ل�ال اخل � ��داع او االخ �ت �ط��اف او‬ ‫االحتيال او ا�ستغالل ال�سلطة او ا�ستغالل حالة‬ ‫ال�ضعف او التهديد بالقوة او ا�ستعمالها او غري‬ ‫ذلك من ا�شكال الق�سر‪.‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫‪5‬‬

‫ورشة عمل حول دراسة املخطط الشمولي‬ ‫لخطوط النقل العام يف محافظة جرش‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫ّ‬ ‫نظمت هيئة تنظيم قطاع‬ ‫النقل الربي ور�شة عمل �أم�س‬ ‫الثالثاء حول درا�سة املخطط‬ ‫ال �� �ش �م��ويل خل� �ط ��وط ال �ن �ق��ل‬ ‫العام يف حمافظة جر�ش‪ ،‬نّ‬ ‫بي‬ ‫فيها املتحدثون �أب��رز املحاور‬ ‫املتعلقة بالدرا�سة وح�ضرها‬ ‫�أ� �ص �ح��اب احل ��اف�ل�ات وم��ال�ك��و‬ ‫خ � �ط� ��وط ال � �ن � �ق� ��ل ال� � �ع � ��ام يف‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫وت�ض ّمنت الدرا�سة تقدمي‬ ‫اقرتاحات �أبرزها دمج �شركات‬ ‫النقل العام يف املحافظة بعقد‬ ‫واحد‪ ،‬و�إدارة واحدة‪ ،‬لت�سهيل‬ ‫مهمة التعامل م��ع ال�شركات‬ ‫م�ستقبال‪ ،‬كما ت�ض ّمنت تفعيل‬ ‫ال� ��دور ال��رق��اب��ي والتنظيمي‬ ‫للهيئة وحت�سني مرافق النقل‬ ‫م � ��ن خ �ل ��ال ت �ن �ظ �ي ��م جت � ّم ��ع‬ ‫حافالت نقل الركاب‪.‬‬ ‫وح ��ول �أه � ��داف ال��درا� �س��ة‬ ‫قال مدير مكتب هيئة تنظيم‬ ‫ال �ن �ق��ل ال� �ب��ري يف حم��اف �ظ��ة‬ ‫ج� ��ر�� ��ش حم� �م ��د ال � �ع �ل�اون ��ة‪:‬‬ ‫"تهدف ال��درا� �س��ة �إىل رف��ع‬

‫م �� �س �ت��وى خ ��دم ��ات ال �ن �ق��ل يف‬ ‫املحافظة و�إعادة هيكلة �شبكة‬ ‫النقل ال�ع��ام يف املحافظة من‬ ‫خ�ل�ال و��ض��ع م�ع��اي�ير اجل��ودة‬ ‫و�إدخ � � � � ��ال م� �ف� �ه ��وم ال� �ت ��ذاك ��ر‬ ‫ل��دى ال��رك��اب وحت��دي��د �أوق��ات‬ ‫حمددة لنقل الركاب"‪.‬‬ ‫وح� � ��ول �أ�� �س� �ب ��اب اخ �ت �ي��ار‬ ‫حم� ��اف � �ظ� ��ة ج � ��ر� � ��ش ل� �ت� �ك ��ون‬ ‫�أمن � ��وذج � ��ا يف ال� �ن� �ق ��ل ال� �ع ��ام‬ ‫لباقي حمافظات اململكة ذكر‬ ‫ان ذل� ��ك ج� ��اء ل �ع ��دة �أ� �س �ب��اب‬ ‫�أه�م�ه��ا م�لاءم��ة ع��دد و�سائط‬ ‫ال �ن �ق ��ل ال � �ع� ��ام يف امل �ح��اف �ظ��ة‬ ‫ووجود الرغبة لدى امل�شغلني‬ ‫ب�ت�ط��وي��ر ق �ط��اع ال �ن �ق��ل ال �ع��ام‬ ‫يف امل �ح��اف �ظ��ة‪ ،‬وت ��زام ��ن ه��ذا‬ ‫امل �� �ش��روع م ��ع م �� �ش��روع م��رك��ز‬ ‫االن � � �ط �ل ��اق وال � ��و�� � �ص � ��ول يف‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال �ع�لاون��ة �إىل �أنّ‬ ‫اي �ج��اب �ي��ات امل �� �ش��روع ت�ك�م��ن يف‬ ‫احل� ��د م ��ن ظ ��اه ��رة م��رك �ب��ات‬ ‫النقل اخل�صو�صي التي تعمل‬ ‫مقابل �أجر والرقي مب�ستوى‬ ‫النقل العام يف املحافظة وفق‬ ‫معايري عاملية‪.‬‬

‫من الور�شة‬

‫جدير بالذكر �أنّ الدرا�سة‬ ‫عملت على ت�صنيف حمطات‬ ‫جت � ّم��ع ح��اف�لات ن�ق��ل ال��رك��اب‬ ‫�إىل �أرب� ��ع ف �ئ��ات م�ن�ه��ا امل��رك��ز‬ ‫الرئي�س يف املجمع ال��ذي يتم‬ ‫ف�ي��ه جت � ّم��ع ب��ا��ص��ات ال�ن�ق��ل يف‬

‫امل �ح��اف �ظ��ة وحم �ط��ة ل�ت�ح��وي��ل‬ ‫احلافالت املخ�ص�صة للركاب‬ ‫الخ �ت �� �ص��ار ال ��وق ��ت وحم �ط��ة‬ ‫ل �ل �ح��اف�ل�ات ك �ن �ق �ط��ة ن�ه��ائ�ي��ة‬ ‫النتهاء م�سار البا�ص‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل م��واق��ف لتحميل وتنزيل‬

‫الركاب يف الأماكن املخ�ص�صة‪.‬‬ ‫ُي� � ��� � �ش � ��ار �إىل �أنّ ع� ��دد‬ ‫اخل � �ط� ��وط ال� �ن� �ق ��ل ال � �ع� ��ام يف‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ة (‪ )48‬خ �ط �اً منها‬ ‫(‪ )31‬خطاً داخلياً و(‪ )17‬خطاً‬ ‫رئي�ساً بني املحافظات‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫بني ارشيد‪ :‬مجلس النواب الحالي سيعجز‬ ‫عن منع الحكومة من رفع األسعار‬ ‫عمان – ال�سبيل‬ ‫ع�بر ن��ائ��ب امل��راق��ب ال�ع��ام جلماعة‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني زك��ي بني �إر�شيد عن‬ ‫ع��دم مفاج�أته من قيام جمل�س النواب‬ ‫مبنح الثقة حلكومة الن�سور‪.‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريح ل �ـ "ال�سبيل" �إن‬ ‫جمل�س النواب احلايل �سيعجز عن منع‬ ‫احلكومة من رفع الأ�سعار‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫�سي�ؤذي ويلحق ال�ضرر بال�شعب الأردين‬ ‫وم�صاحله‪ ،‬و�أ� �ض��اف‪ :‬احلكومة �ستنفذ‬ ‫برناجما يختلف متاماً عما يطرح حتت‬ ‫القبة"‪.‬‬

‫ور�أى بني ار�شيد �أن ما جرى ي�ؤكد‬ ‫�أن �أي حكومة قادمة �ستنال الثقة‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ب� �ن ��ي ار� � �ش � �ي� ��د ان جم �ل ����س‬ ‫ال�ن��واب غ�ير مكتمل ال�صالحيات‪ ،‬فهو‬ ‫ال ي�ستطيع �أن يقوم ب��دوره يف الرقابة‬ ‫والت�شريع‪ ،‬مما ي�ؤكد على عدم اكتمال‬ ‫قواعد العملية ال�سيا�سية وق�صور قانون‬ ‫االنتخاب عن �إي�صال ن��واب ذوي برامج‬ ‫ور�ؤى فكرية و�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ن��ائ��ب امل��راق��ب ال�ع��ام �إىل �أن‬ ‫هذا املوقف �سيعزز من قناعة املعار�ضة‬ ‫امل �ط ��ال �ب ��ة ب� �ق ��ان ��ون ان� �ت� �خ ��اب ع �� �ص��ري‬ ‫ودمي�ق��راط��ي‪ ،‬ي�ضع الأردن على قائمة‬

‫ال��دول ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬وتنتج حكومات‬ ‫وطنية بربامج و�أفكار ور�ؤى ا�سرتاتيجة‬ ‫قادرة على النهو�ض بالوطن‪.‬‬ ‫وح� ��ول ظ��اه��رة ع ��دم ات �ف��اق �أف� ��راد‬ ‫الكتل النيابية على ق��رار الت�صويت‪ ،‬اذ‬ ‫منح ن��واب بع�ض الكتل الثقة وحجبها‬ ‫�أع���ض��اء يف نف�س ال�ك�ت�ل��ة‪ ،‬ق��ال ب ��أن ه��ذه‬ ‫ال�ظ��اه��رة ت�شري �إىل �أن ال�ك�ت��ل احلالية‬ ‫مثل كتل نواب �سابقة ال تقوم على �أ�س�س‬ ‫حزبية �أو فكرية موحدة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش � ��ار ب �ن��ي ار�� �ش� �ي ��د �إىل م��وق��ف‬ ‫احلركة الإ�سالمية من النواب ثابت مل‬ ‫يتغري‪.‬‬

‫«التكنولوجيا» تقيم مشروعا تنمويا‬ ‫لتحلية املياه يف لواء رويشد‬ ‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬

‫زكي بني ار�شيد‬

‫وجهاء من حي الطفايلة يزورون الدركي املصاب‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫زار النائبان يحيى ال�سعود وعبد‬ ‫امل�ح���س�يري وع ��دد م��ن وج �ه��اء ع�شائر‬ ‫حي الطفايلة واملح�سريية ظهر �أم�س‬ ‫�أحد �أف��راد الدرك الذي يتلقى العالج‬ ‫يف م��دي �ن��ة احل �� �س�ين ال �ط �ب �ي��ة؛ ج ��راء‬

‫االعتداء عليه �إثر احداث ال�شغب التي‬ ‫وق�ع��ت ي��وم اجل�م�ع��ة امل��ا��ض��ي يف خميم‬ ‫ال ��زع�ت�ري ل�لاط �م �ئ �ن��ان ع �ل��ى ح��ال�ت��ه‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫وقال النائبان والوجهاء �إن هذه‬ ‫املبادرة ت�أتي تقديراً للدور الوطني‬ ‫والقومي الذي يقوم به رجال الدرك‬

‫مؤتمر حول تكنولوجيا األسنان غدا الخميس‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حتت رعاية رئي�س ال��وزراء الدكتور عبداهلل الن�سور تفتتح غدا‬ ‫اخلمي�س فعاليات امللتقى العلمي الرابع ل�صناعة تكنولوجيا اال�سنان‬ ‫الذي تعقده نقابة ا�صحاب خمتربات اال�سنان على مدى يومني يف‬ ‫فندق الند مارك‪.‬‬ ‫وقال نقيب ا�صحاب خمتربات اال�سنان �شوكت ط�شطو�ش ان نحو‬ ‫الف فني ا�سنان من داخل اململكة وخارجها �سي�شاركون يف امللتقى‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان امللتقى �سيناق�ش ع�شر اوراق علمية ملحا�ضرين من‬ ‫ايطاليا و�سوي�سرا واملانيا ولبنان تركز على الق�شور التجميلية‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان وفوداً من فل�سطني ولبنان وال�سعودية �سي�شاركون‬ ‫يف امل�ؤمتر باال�ضافة اىل م�شاركات فردية من دول عربية اخرى‪.‬‬ ‫ول �ف��ت اىل ان امل �ح��ا� �ض��رات ال �ت��ي �ستتم مناق�شتها يف امللتقى‬ ‫�ستتناول الق�شور اخلزفية التي حتاكي اال�سنان الطبيعية‪ ،‬وت�شكيل‬ ‫هياكل الزركون‪ ،‬ونظام الدعامات الزجاجية احلديث‪ ،‬وانتقال عدوى‬ ‫التهاب الكبد الوبائي‪ ،‬وطرق تقومي اال�سنان املتحركة احلديثة التي‬ ‫ما تزال ركنا مهما يف التقومي‪.‬‬ ‫و�ستعقد على هام�ش امللتقى دورة عملية يف مقر النقابة حول‬ ‫الق�شور اخلزفية وتلوين البور�سالن وملدة يومني‪.‬‬ ‫ويقام على هام�ش امل�ؤمتر معر�ض لل�شركات وامل�ؤ�س�سات املحلية‬ ‫واالجنبية املخت�صة باالجهزة وم��واد تكنولوجيا �صناعة اال�سنان‬ ‫مب�شاركة ‪� 17‬شركة‪.‬‬

‫فقدان سائح لسبعة أيام يف البرتاء‬ ‫معان ‪ -‬براء �صالح‬ ‫الم�ن�ي��ة تبحث ع��ن �سائح مفقود يف ل��واء‬ ‫الج�ه��زة أ‬ ‫م��ازال��ت أ‬ ‫البرتاء منذ �سبعة �أيام‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م���ص��ادر خ��ا��ص��ة لـ"ال�سبيل"ان ال���س��ائ��ح ال �ق��ادم من‬ ‫"البريو" البالغ من العمر ‪� 48‬سنة فقد خالل زيارته للبرتاء‪� ،‬إذ‬ ‫مل يرجع اىل الفندق الذي ي�سكنه‪ ،‬مما دعا �إدارة الفندق اىل تبليغ‬ ‫الأجهزة الأمنية"‪.‬‬ ‫و�أكد‪ ":‬م��ازال��ت االج �ه��زة االم�ن�ي��ة تبحث ع��ن ال���س��ائ��ح‪ ،‬وق��د‬ ‫ا�ستخدمت طائرات مروحية للبحث عنه دون العثور عليه"‪.‬‬ ‫وك�شفت الأجهزة الأمنية عن حاجيات ال�سائح ووج��دت كافة‬ ‫م�ستلزمات الرحلة بالفندق‪.‬‬ ‫ومت ��ت خم��اط�ب��ة وزارة اخل��ارج �ي��ة ب�ت�ع��ر���ض ال���س��ائ��ح امل�ف�ق��ود‬ ‫لظروف عائلية �صعبة‪ ،‬وقد توفيت زوجته منذ �أكرث من �شهر‪.‬‬

‫باعتبارهم �ضمانة رئي�سية ال�ستمرار‬ ‫م �� �س�يرة ال�ت�ن�م�ي��ة وب �ن��اء امل���س�ت�ق�ب��ل‪،‬‬ ‫معربين ع��ن �أمنياتهم ل��ه بال�شفاء‬ ‫ال � �ع� ��اج� ��ل‪ ،‬وم � ��ؤك� ��دي� ��ن اع� �ت ��زازه ��م‬ ‫باجلهود التي يبذلها منت�سبو قوات‬ ‫الم �ن �ي��ة‬ ‫الج � �ه� ��زة أ‬ ‫ال� � ��درك وك ��اف ��ة أ‬ ‫ل �ل �ح �ف��اظ ع �ل��ى ال ��وط ��ن وم �ق��درات��ه‬

‫وحماية م�سريته ومنجزاته‪.‬‬ ‫وا�ستنكر ال��وف��د ال��زائ��ر االع�ت��داء‬ ‫ال ��ذي ت �ع��ر���ض ل��ه ع ��دد م��ن منت�سبي‬ ‫امل ��دي ��ري ��ة ال� �ع ��ام ��ة ل � �ق� ��وات ال� � ��درك‪،‬‬ ‫م � ؤ�ك��دي��ن وق��وف �ه��م ��ص�ف�اً واح � ��داً �إىل‬ ‫الم� �ن� �ي ��ة يف وج ��ه‬ ‫الج� � �ه � ��زة أ‬ ‫ج ��ان ��ب أ‬ ‫العابثني ب�أمن الوطن واملواطن‪.‬‬

‫رع��ى �أم�ي�ن ع��ام وزارة امل�ي��اه وال ��ري املهند�س‬ ‫با�سم طلفاح وبح�ضور نائب رئي�س جامعة العلوم‬ ‫والتكنولوجيا الدكتور عاهد الوهادنة يف عمان‬ ‫ام ����س ور� �ش��ة ادارة م �� �ص��ادر امل �ي��اه‪ :‬االح�ت�ي��اج��ات‬ ‫والآفاق التي نظمتها جامعة العلوم والتكنولوجيا‬ ‫الأردن �ي��ة وج��ام�ع��ة �أث�ي�ن��ا للتكنولوجيا اليونانية‬ ‫بالتعاون مع وزارة املياه والري‪.‬‬ ‫ومت خ�لال الور�شة تقدمي ع��دد م��ن الأوراق‬ ‫العلمية ناق�شت اجل��وان��ب املختلفة لإدارة امل��وارد‬ ‫امل��ائ�ي��ة يف ال�ق�ط��اع��ات املختلفة و�آف� ��اق ا�ستغالل‬ ‫ال�ط��اق��ة امل�ت�ج��ددة وحتلية امل�ي��اه ك��أح��د اخل�ي��ارات‬ ‫ال� �س�ترات �ي �ج �ي��ة ل �ل ��أردن ل �ت��وف�ير م �� �ص��ادر م�ي��اه‬ ‫إ‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫وق��ال طلفاح �إن ال��ر�ؤي��ة والر�سالة الأ�سا�سية‬ ‫ل� � ��وزارة امل �ي��اه وال � ��ري ه��ي ت��وف�ي�ر م � ��وارد م��ائ�ي��ة‬ ‫م�ستدامة لتحقيق االم��ن امل��ائ��ي الوطني خدمة‬ ‫الهداف التنمية ال�شاملة من خالل تنمية وتطوير‬ ‫وح�م��اي��ة امل���ص��ادر امل��ائ�ي��ة وو��ض��ع اال�سرتاتيجيات‬ ‫والربامج املتعلقة بتنفيذ ال�سيا�سات املائية وت�أمني‬ ‫التمويل ال�ل�ازم مل�شاريع امل�ي��اه ومتابعة تنفيذها‬ ‫وحت ��دي ��ث خ �ط��ط وب ��رام ��ج ال �ت �ط��وي��ر امل� ؤ���س���س��ي‬ ‫وال�ت��دري��ب وال�ت��وع�ي��ة امل��ائ�ي��ة وادارة الطلب على‬ ‫املياه‪.‬‬ ‫م��ن جهته ق��ال من�سق امل���ش��روع ع�ضو هيئة‬ ‫ال �ت��دري ����س يف ك�ل�ي��ة ال ��زراع ��ة يف ج��ام �ع��ة ال�ع�ل��وم‬

‫وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا االردن� �ي ��ة د‪.‬م �ن�ي�ر ال��رو� �س��ان ان‬ ‫الف��اق‬ ‫ور��ش��ة ادارة م�صادر امل�ي��اه‪ :‬االحتياجات و آ‬ ‫التي نظمها من�سقو امل�شروع يف االردن واليونان‬ ‫ت�أتي بهدف االط�لاع على نتائج امل�شروع البحثي‬ ‫التطبيقي ال��ذي يتمثل بتطوير وت�شغيل وح��دة‬ ‫معاجلة متطورة لتحلية املياه املاحلة وانتاج مياه‬ ‫�صاحلة لل�شرب يعمل ب�شكل رئي�س على ا�ستخدام‬ ‫ال �ط��اق��ة ال�شم�سية وط��اق��ة ال��ري��اح الن �ت��اج مياه‬ ‫�صاحلة لل�شرب وت��وف�يره��ا للمجتمع املحلي يف‬ ‫قرية �صاحلية النعيم يف ق�ضاء الروي�شد‪.‬‬ ‫من جهتها قالت ال�سفرية اليونانية يف عمان‬ ‫ال�سيدة ماريا ماريناك�س انها �سعيدة بتمويل مثل‬ ‫هذه امل�شاريع التنموية واملتعلقة يف قطاع املياه يف‬ ‫االردن والتي جت�سد عمق العالقة بني البلدين‬ ‫ال�صديقني‪ ،‬م�ؤكدة ان اليونان �سيوا�صل دعم هذه‬ ‫امل�شاريع املتعلقة يف جمال املياه‪.‬‬ ‫وب �ي �ن��ت م ��دي ��رة امل �� �ش��روع م ��ن ج��ام �ع��ة اث�ي�ن��ا‬ ‫اليونانية الدكتورة ماريا لوزيدو ان م�شروع حتلية‬ ‫املياه يقوم على ا�ستغالل طاقة الرياح وال�شم�س‬ ‫التي يتمتع بها االردن طلية اي��ام ال�سنة تقريبا‬ ‫وال �ت��ي �ست�ساهم يف ح��ل م�شكلة ال�ع�ج��ز امل��ائ��ي يف‬ ‫االردن‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الدكتورة لوزيدو اىل ان جامعة اثينا‬ ‫اليوناين قامت بنقل هذه التكنولوجيا اىل االردن‬ ‫وانها �ستعمل على تدريب ك��وادر من وزارة املياه‬ ‫والري من اجل ت�شغيل هذه الوحدة بالتعاون مع‬ ‫جامعة العلوم والتكنولوجيا االردنية‪.‬‬

‫محافظ الكرك يلتقي أبناء لواء عي‬ ‫الكرك‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫قال حمافظ الكرك �أحمد الع�ساف �إن املوظف‬ ‫العام‪� ،‬أنى كان موقعه‪ ،‬هو يف خدمة الوطن واملواطن‪،‬‬ ‫وم��ا يقدمه يف ه��ذا امل�ج��ال ي�ن��درج يف �إط��ار الواجب‬ ‫املقد�س الذي يتوجب م�ساءلة من يق�صر به‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن على امل�س�ؤول �أن يتابع احتياجات‬ ‫امل��واط�ن�ين مبعاينتها على �أر� ��ض ال��واق��ع؛ ليمكنه‬ ‫ال�ع�م��ل وف ��ق ر ؤ�ي� ��ا �شمولية ت�ستقى امل�ع�ل��وم��ة من‬ ‫م�صادرها لتكون املعاجلات ناجعة ومثمرة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املحافظ الذي كان يتحدث يف لقاء له‬ ‫مع فعاليات �شعبية يف لواء عي‪� ،‬أنه ح�ضر وب�صحبته‬ ‫م��دي��رو ال��دوائ��ر اخلدمية اال�سا�سية يف املحافظة‬ ‫لي�ستمع ملطالب ابناء اللواء‪ ،‬م�ؤكداً �أن ما �سي�سمعه‬ ‫م��ن مالحظات ومطالب �ستكون حم��ط االهتمام‬

‫واملتابعة ملعاجلة تلك املطالب يف ��ض��وء �أولويتها‬ ‫وتوفر االمكانات الالزمة لتحقيقها‪ ،‬فيما �سي�صار‬ ‫اىل التو�صية مبعاجلة امل�ط��ال��ب ال�ت��ي حت�ت��اج اىل‬ ‫قرارات مركزية من العا�صمة‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه ا� �س �ت �ع��ر���ض م �ت �� �ص��رف ل � ��واء ع��ي‬ ‫الدكتور حاكم املحاميد الواقع اخلدمي يف اللواء‬ ‫الخ��رى‪ ،‬م�شريا اىل �أن احلاجة‬ ‫وق�ضاياه املطلبية أ‬ ‫قائمة لإق��ام��ة مبنى جديد ل��دار املت�صرفية وبناء‬ ‫للمركز ال�صحي ال�شامل وف�ت��ح مكتب للإ�شراف‬ ‫الرتبوي‪ ،‬ا�ضافة اىل �إحداث مكاتب خدمية للمياه‬ ‫والكهرباء و�شعبة مل�شروع �إدارة امل�صادر الزراعية‪،‬‬ ‫وم��ن االح�ت�ي��اج��ات كما �أ� �ش��ار املت�صرف �أي���ض��ا اىل‬ ‫�إق��ام��ة جم�م��ع ري��ا��ض��ي وح �ف��ر ب�ئ��ر ارت ��وازي ��ة ملياه‬ ‫ال�شرب و�إيجاد حمطة للمحروقات‪.‬‬ ‫�أم � ��ا امل �ط��ال��ب ال �ت��ي ع��ر� �ض �ه��ا امل ��واط� �ن ��ون‪،‬‬

‫�إ�ضافة ملا ذك��ره املت�صرف املحاميد‪ ،‬فتمثلت يف‬ ‫ف�صل بلدة كرثبا عن بلدة عي ببلدية م�ستقلة‬ ‫ل�ت�ح���س�ين م���س�ت��وى اخل ��دم ��ات ال �ت��ي يحتاجها‬ ‫امل��واط�ن��ون م��ن ال�ب�ل��دي��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة اىل ا�ستكمال‬ ‫ال ��دوائ ��ر اخل��دم �ي��ة ال �ت��ي ل�ي����س ل �ه��ا مت�ث�ي��ل يف‬ ‫اللواء وزيادة فرتة دوام املركز ال�صحي ال�شامل‬ ‫اىل ‪� 24‬ساعة‪ ،‬ا�ضافة اىل مطالبتهم باالهتمام‬ ‫ب�شوارع اللواء وحت�سني مدخلة من جهة بلدة‬ ‫م�ؤتة‪ ،‬كما طالبوا اي�ضا بتح�سني �أو�ضاع االبنية‬ ‫املدر�سية‪ ،‬فيما طالبوا كذلك بتح�سني �أو�ضاع‬ ‫��ش�ب�ك�ت��ي ال �ك �ه��رب��اء وامل� �ي ��اه‪ ،‬ف �� �ض� ً‬ ‫لا ع��ن ان���ش��اء‬ ‫مدر�سة مهنية ومركز للتدريب املهني يف اللواء‬ ‫وتوفري قطعة ار�ض من امالك الدولة لإقامة‬ ‫ملعب لكرة القدم عليها‪.‬‬ ‫وخ�ت��م �أب �ن��اء ال �ل��واء حديثهم باملطالبة بعقد‬

‫م ��ؤمت��ر ت�ن�م��وي يف ال �ل ��واء ت��دع��ى ال �ي��ه ال���ش��رك��ات‬ ‫ال���ص�ن��اع�ي��ة ال �ك�برى ال�ع��ام�ل��ة يف منطقة االغ ��وار‬ ‫اجلنوبية وغ�يره��ا م��ن اجل�ه��ات احلكومية املعنية‬ ‫لو�ضع خطة متكاملة للنهو�ض ب��ال�ل��واء باعتبار‬ ‫منطقة لواء عي كما و�صفوها مت�ضررة من وجود‬ ‫تلك ال�شركات من خالل ا�ستمالكها �أرا�ضي زراعية‬ ‫ميلكها �أبناء اللواء يف منطقة االغوار ليكون امل�ؤمتر‬ ‫املطلوب على غ��رار امل��ؤمت��ر ال��ذي عقد م��ؤخ��را يف‬ ‫ل��واء ال�ق�ط��ران��ة وح���ض��ره م���س��ؤول��ون يف ال�شركات‬ ‫ال�صناعية الكربى العاملة يف منطقة اللواء‪ ،‬حيث‬ ‫مت��ت امل��واف�ق��ة على ا��س�ت�ح��داث ��ص�ن��دوق لأغ��را���ض‬ ‫التنمية ال�شاملة يف ل��واء القطرانة وبحيث تقوم‬ ‫ه ��ذه ال �� �ش��رك��ات ب �ت �ق��دمي م �ب��ال��غ ��س�ن��وي��ة جم��زي��ة‬ ‫لل�صندوق مع ت�شكيل جلنة لإدارت��ه وو�ضع خطط‬ ‫وبرامج عمله‪.‬‬

‫بينو‪ :‬االستثمار العربي واألجنبي يف األردن مصون وآمن‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أكد رئي�س هيئة مكافحة الف�ساد �سميح بينو ان‬ ‫البيئة اال�ستثمارية يف االردن �صحية و�آم�ن��ة بف�ضل‬ ‫ال�ت�ع��اون ب�ين الهيئة واجل �ه��ات ال��رق��اب�ي��ة والق�ضاء‪،‬‬ ‫ومتكنها من �إجناز ع�شرات ملفات الف�ساد التي �شغلت‬ ‫ال� ��ر�أي ال �ع��ام‪ ،‬وه��و م��ا يعني ان اال��س�ت�ث�م��ار العربي‬ ‫واالجنبي �سيكون م�صوناً و�آمناً‪.‬‬ ‫وق ��ال يف ل�ق��اء الهيئة �أم ����س ال�ث�لاث��اء امللحقني‬ ‫التجاريني لدى البعثات الدبلوما�سية العربية �إنها‬ ‫مت�ك�ن��ت خ�ل�ال ال���س�ن�ت�ين امل��ا��ض�ي�ت�ين م��ن و� �ض��ع حد‬ ‫للف�ساد ما ي�شجع على اال�ستثمار العربي والأجنبي‬ ‫يف الأردن‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن��ه ال �أح��د ف��وق ال�ق��ان��ون وال �أح��د فوق‬ ‫امل���س��اءل��ة وال حماية مل���س��ؤول ف��ا��س��د‪ ،‬مبيناً ان هيئة‬ ‫م�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد ط��رق��ت �أب� ��واب ف��ا��س��دي��ن ك��ان��وا يف‬ ���مرحلة ما �شخ�صيات مرموقة تذلل لهم ال�صعاب‪،‬‬ ‫وتفتح �أمامهم كل االبواب املغلقة دون وجه حق‪ ،‬وبعد‬ ‫ان هزت ممار�ساتهم وجتاوزاتهم القانونية واالدارية‬

‫واملالية �صورة اململكة‪ ،‬ف�أ�صبح تغري هذه ال�صورة يف‬ ‫�أذهان النا�س �صعب املنال‪ ،‬خ�صو�صاً يف �أذهان اولئك‬ ‫الذين ق�صدوا االردن كم�ستثمرين من اال�شقاء العرب‬ ‫او اال�صدقاء االجانب‪.‬‬ ‫وقال ان الهيئة �أحالت ‪ 150‬ق�ضية كبرية و�صغرية‬ ‫وا��س�ترج�ع��ت �أم� ��وا ًال وارا� �ض��ي �سلبت دون وج��ه حق‪،‬‬ ‫واودعت بع�ض الفا�سدين وراء الق�ضبان‪ ،‬فيما ال تزال‬ ‫بع�ض امللفات قيد التحقيق وجمع البيانات واالدل��ة‪،‬‬ ‫م�ق��دراً ثقة ال��دول العربية وال�صديقة يف ال�سيا�سة‬ ‫االردنية مبحاربة الف�ساد‪ ،‬وذلك من خالل امل�ؤمترات‬ ‫العربية واالقليمية والدولية التي ا�ست�ضافتها عمان‬ ‫بناء على طلبات هذه الدول‪ ،‬وملا يتمتع به االردن من‬ ‫�أمن وا�ستقرار‪ ،‬وهو ما قاله رئي�س االنرتبول عندما‬ ‫ط�ل��ب ا��س�ت���ض��اف��ة االردن م ��ؤمت��ر االن�ت�رب ��ول ال��ذي‬ ‫�شاركت فيه ‪ 53‬دولة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ع�ضو جمل�س الهيئة علي ال�ضمور اىل‬ ‫تعاملها مع الق�ضايا يف اجلانب القانوين واجلوانب‬ ‫االخ��رى ال�ت��ي تتعلق ب�شكل وطبيعة تلك الق�ضايا‪،‬‬ ‫مبيناً ان وج��ود الف�ساد يتطلب حماربته وان برامج‬

‫اال� �ص�لاح والتنمية م��ن �أه��م مفاتيح مكافحة هذه‬ ‫الظاهرة العابرة للحدود‪.‬‬ ‫وق��ال ان ال�شبكة العربية ملكافحة الف�ساد جاء‬ ‫ت�شكيلها ع��ام ‪ 2008‬مببادرة �أردن�ي��ة متمنياً الو�صول‬ ‫اىل اق �ت �� �ص��اد جت� ��اري ع��رب��ي م ��وح ��د‪ ،‬وو� �ض ��ع �إط ��ار‬ ‫قانوين لتبادل املعلومات وامل�ساعدة القانونية وت�سليم‬ ‫الفا�سدين‪ ،‬مبيناً ان االردن يحتل املرتبة الثالثة يف‬ ‫مكافحة الف�ساد على امل�ستوى العربي‪.‬‬ ‫وع��ر���ض ال���ض�م��ور ل�ل�اج ��راءات االح�ت�رازي ��ة يف‬ ‫مواجهة الف�ساد كالتحري واملالحقة وحجز االموال‬ ‫ومنع ال�سفر والكف عن العمل‪ ،‬وتناول حماور عمل‬ ‫الهيئة والتعديالت الد�ستورية التي ت�ؤكد ا�ستقاللية‬ ‫ال�ق���ض��اء‪ ،‬وحم��اك�م��ة ال� ��وزراء يف امل�ح��اك��م النظامية‪،‬‬ ‫ومنع ت�ضارب امل�صالح بني االعيان والنواب‪ ،‬و�إن�شاء‬ ‫حمكمة د�ستورية و�إن�شاء جلنة م�ستقلة لالنتخابات‪،‬‬ ‫والتدقيق على ال�شركات و�إبطال العقود واالمتيازات‬ ‫يف حال وج��ود �شبهات ف�ساد‪ ،‬و�صياغة قانون الإث��راء‬ ‫غري امل�شروع‪ ،‬وغريها من التعديالت‪.‬‬ ‫وحت ��دث م��دي��ر دائ ��رة امل�ع�ل��وم��ات وال�ت�ح�ق�ي��ق يف‬

‫الهيئة و��ض��اح البلبي�سي ع��ن حم��اور اال�سرتاتيجية‬ ‫الوطنية للهيئة لل�سنوات ‪ 2017 -2013‬وما ت�ضمنته‬ ‫من خطوات لتجفيف الف�ساد وك�شف �أ�شكاله‪ ،‬والتعاون‬ ‫ال ��دويل‪ ،‬وتعزيز الثقة يف ب��رام��ج احلكومة وتفعيل‬ ‫الثقافة املجتمعية يف هذا اجلانب‪.‬‬ ‫وق ��دم ع���ض��وا جم�ل����س ال�ه�ي�ئ��ة ف�ي��ا���ض ال�ق���ض��اة‬ ‫ورمزي نزهة �إي�ضاحات للجوانب القانونية والتقارير‬ ‫ال�سنوية لهيئة مكافحة الف�ساد‪ ،‬وما يتعلق باال�ستثمار‬ ‫يف االردن يف ظل الظروف الآمنة للدولة من جهة‪،‬‬ ‫وح��ر���ص ال�ه�ي�ئ��ة وت �ع��اون �ه��ا م��ع اجل �ه��ات ال��رق��اب�ي��ة‬ ‫والق�ضاء يف احلفاظ على حقوق املواطنني االردنيني‬ ‫واملتواجدين على االر�ض االردنية من حيث اجلوانب‬ ‫االن�سانية وجانب اال�ستثمار‪.‬‬ ‫واب � ��دى امل �ل �ح �ق��ون ال �ت �ج��اري��ون ال �ع ��رب ال��ذي��ن‬ ‫طالبوا بنقل التجربة االردنية يف مكافحة الف�ساد اىل‬ ‫بلدانهم‪ ،‬ا�ستعداد �سفاراتها وم�ؤ�س�ساتها للتوا�صل مع‬ ‫هيئة مكافحة الف�ساد‪ ،‬م�ؤكدين ان االردن بلد م�ستقر‬ ‫وم�شجع لال�ستثمار حيث تتوافر فيه بيئة نظيفة‬ ‫�صديقة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫موظفو «امللك املؤسس» يعلقون‬ ‫إضرابهم حتى ظهر الخميس‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫ع�ل��ق م��وظ�ف��و م�ست�شفى امللك‬ ‫امل�ؤ�س�س عبداهلل اجلامعي �إ�ضرابهم‬ ‫ع��ن ال�ع�م��ل ح�ت��ى ي��وم غ��د اخلمي�س‬ ‫على �ضوء وعود من النائب حممود‬ ‫م�ه�ي��دات للح�ضور م�ساء اخلمي�س‬ ‫�إىل ح��رم امل�ست�شفى برفقة ‪ 50‬من‬ ‫زم�ل�ائ ��ه ال� �ن ��واب مل�ن��اق���ش��ة م�ط��ال��ب‬ ‫امل��وظ �ف�ين وال �ع �م��ل ع�ل��ى حتقيقها‪،‬‬ ‫ب �ح �� �س��ب م ��ا ذك � ��رت م �� �ص ��ادر جل�ن��ة‬ ‫الإ�ضراب‪.‬‬ ‫و أ�� �ض ��اف ��ت امل �� �ص��ادر �أن جميع‬ ‫امل��وظ�ف�ين رف���ض��وا جملة وتف�صيال‬ ‫م ��ا ط��رح �ت��ه �إدارة امل���س�ت���ش�ف��ى من‬ ‫حلول لفك الإ�ضراب‪ ،‬قبل �أن يتمكن‬ ‫النائب مهيدات من �إقناع املوظفني‬ ‫بفك �إ�ضرابهم حلني االجتماع بوفد‬ ‫نيابي من املزمع ان يزور امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫ولوحت م�صادر جلنة الإ�ضراب‬ ‫ب�أنها لن تتوانى عن �إع��ادة �إ�ضرابها‬ ‫ع� ��ن ال� �ع� �م ��ل يف ح� � ��ال مل ت�ت�ح�ق��ق‬ ‫م �ط��ال �ب �ه��م‪� � � ،‬س ��واء ح �� �ض��ر ال��وف��د‬ ‫النيابي �أو مل يح�ضر‪ ،‬م�ضيفة �أن��ه‬ ‫مت االت �ف��اق على زي ��ارة نيابية ظهر‬ ‫اخل�م�ي����س ت���ض��م ‪ 50‬ن��ائ �ب��ا ملناق�شة‬ ‫م�ط��ال��ب امل��وظ �ف�ين‪ ،‬منبهة اىل �أن‬ ‫انق�ضاء دق��ائ��ق على م��وع��د ال��زي��ارة‬ ‫تعني عودة اال�ضراب جمددا‪ ،‬ح�سبما‬ ‫اتفق املوظفون عليه‪.‬‬ ‫وكان �شلل �شبه كلي �ضرب �أركان‬ ‫م�ست�شفى امل �ل��ك امل � ؤ�� �س ����س ع�ب��داهلل‬ ‫اجلامعي نتيجة إ�� �ض��راب نحو ‪%80‬‬ ‫م��ن موظفي امل�ست�شفى ع��ن العمل‬

‫للمطالبة مب���س��اوات�ه��م بالعاملني‬ ‫بجامعة العلوم والتكنولوجيا وفق‬ ‫ما ذكرت م�صادر جلنة الإ�ضراب‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل �� �ص��ادر �إن امل��وظ�ف�ين‬ ‫أ�ع � �ل � �ن� ��وا إ��� �ض ��راب� �ه ��م امل� �ف� �ت ��وح ع��ن‬ ‫ال �ع �م ��ل حل �ي�ن حت �ق �ي��ق م �ط��ال �ب �ه��م‬ ‫ال�ت��ي تتلخ�ص باالن�ضمام جلامعة‬ ‫ال �ع �ل��وم وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا ب���ش�ك��ل كلي‬ ‫�أو االن �ف �� �ص��ال ع �ن �ه��ا‪ ،‬م��و��ض�ح��ة �أن‬ ‫م��وظ �ف��ي امل���س�ت���ش�ف��ى ال ي�ت�ق��ا��ض��ون‬ ‫االم �ت �ي��ازات واحل ��واف ��ز وال �ع�ل�اوات‬ ‫�أ�سوة بزمالئهم موظفي اجلامعة‪� ،‬إذ‬ ‫بينت ذات امل�صادر �أن �إدارة امل�ست�شفى‬ ‫ت � �ت� ��ذرع ب��ارت �ب��اط �ه��ا �إداري� � � � ��ا ف�ق��ط‬ ‫للجامعة‪ ،‬ملمحة �إىل �أن اجلامعة‬ ‫ت�ستحل �أرك ��ان امل�ست�شفى ب�أكملها‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ال ت�ع�ت�بر امل���س�ت���ش�ف��ى ت��اب�ع��ة‬ ‫للجامعة �إال �إداريا‪.‬‬ ‫وذك � ��رت امل �� �ص��ادر �أن م��وظ�ف��ي‬ ‫امل���س�ت���ش�ف��ى � �ص��دم��وا م� � ؤ�خ ��را ب�ع��دم‬ ‫وج� � ��ود ق� ��ان� ��ون ي �ح �ك��م ارت �ب��اط �ه��م‬ ‫بقانون امل�ست�شفى اخلا�ص وال قانون‬ ‫اجل��ام �ع��ات ال��ر��س�م�ي��ة الأردن � �ي ��ة �أو‬ ‫قانون الهيئات امل�ستقلة‪ ،‬م�ستهجنة‬ ‫ا��س�ت�ه��ان��ة الإدارة مب�ط��ال�ب�ه��م ال�ت��ي‬ ‫ي�صفونها بـ"ال�شرعية"‪ ،‬ال �سيما بعد‬ ‫�أن �صرحت لهم م�ؤخرا ب�أنها ال متلك‬ ‫ما تعطيهم‪ ،‬طالبة منهم بتهكم �أن‬ ‫ي��ذه�ب��وا للعمل يف "البحارة" على‬ ‫احلدود الأردنية ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر �أن الإ��ض��راب‬ ‫� �ش �م��ل ج �م �ي��ع أ�ق� ��� �س ��ام امل���س�ت���ش�ف��ى‬ ‫با�ستثناء ق�سم ال �ط��وارئ والعناية‬ ‫امل��رك��زة وامل��ر��ض��ى امل��وج��ودي��ن داخ��ل‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق عجلون‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 631 ( / 1 - 20‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/3/29‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حممد عبداملطلب حممد بني مرت�ضى‬

‫عجلون ‪ /‬باعون و�سكانها‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬ليث اليا�س ن�صر اهلل البدر‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة العبقري للخدمات‬

‫اربد ‪ /‬اربد مقابل دوار القبة ‪ -‬ل�صاحبها جعفر �سعيد‬ ‫االحمد بني علي‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬وعليه وت�أ�سي�سا على م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة وعمال باحكام املواد ‪ 63 ،25 ،56 ،32 ،2‬من قانون‬ ‫العمل وامل��ادة ‪ 70‬م��ن ق��ان��ون البينات وامل��واد ‪ 161‬و‪166‬‬ ‫و‪ 167‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية واملادة ‪ 46‬من‬ ‫قانون نقابة املحامني ال��زام املدعى عليها بت�أدية مبلغ‬ ‫(‪ )842.5‬دي�ن��ار للمدعي وت�ضمينها امل�صاريف ومبلغ‬ ‫(‪ )50‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية بواقع ‪٪9‬‬ ‫من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما وج��اه�ي��ا ب�ح��ق وك�ي��ل امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي‬ ‫بحق املدعى عليها قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا‬ ‫با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن‬ ‫احل�سني املعظم بتاريخ ‪2012/3/29‬‬

‫اخطار �صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ غرب عمان‬

‫الرقم‪� 2013/ 296 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2013/4/23 :‬‬ ‫ا���س��م امل��ح��ك��وم عليه ‪ /‬ط��اه��ر علي جرب‬ ‫العمري‬ ‫العنوان‪:‬عمان ‪ -‬البيادر �شارع ابو حكيم االن�صاري ‪-‬‬ ‫عمارة رقم ‪� 42‬شقة رقم ‪2‬‬ ‫لقد تقرر رفع الت�سوية يف الق�ضية التنفيذية اعاله‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من ‪ 2/4/25‬من تاريخ‬ ‫لت�صبح ‪ 180‬دينار‬ ‫اخطارك باملوافقة وحتى ال�سداد وعن كامل املبلغ‬ ‫املحكوم به‪ /‬وب�شرط اذا ا�ستحق ق�سط ومل يدفع‬ ‫يف وقته تعترب كافة االق�ساط م�ستحقة الدفع دفعة‬ ‫واحدة لذا عليك االلتزام بالت�سوية وب�شروطها حتى‬ ‫ال�سداد التام واملبادرة اىل ت�سديد االق�ساط ً‬ ‫�شهريا‬ ‫لدى دائ��رة تنفيذ غرب عمان حل�ساب الق�ضية رقم‬ ‫اعاله‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫ا ألق �� �س��ام‪ ،‬م ��ؤك��دة �أن إ���ض��راب�ه��م عن‬ ‫ال �ع �م��ل م���س�ت�م��ر حل�ي�ن اال��س�ت�ج��اب��ة‬ ‫ملطالبهم التي ت�ضمنت بالإ�ضافة ملا‬ ‫�سبق زي��ادة ��حل��واف��ز وك�سر الفجوة‬ ‫م��ا ب�ي�ن ح��واف��ز م��وظ �ف��ي اجل��ام�ع��ة‬ ‫وامل�ست�شفى‪ ،‬اذ ت�تراوح �أعلى حوافز‬ ‫يف اجلامعة لآالف ال��دن��ان�ير‪ ،‬بينما‬ ‫ت�ت�راوح ح��واف��ز موظفي امل�ست�شفى‬ ‫م��ا ب�ين ‪ ،40-13‬وط��ال �ب��وا ب�ع�لاوات‬ ‫بدل العمل الإ�ضايف وبدل التنقالت‬ ‫ال�شهرية‪ ،‬الفتة �إىل �أن الزيادة على‬ ‫ال��رات��ب ط��ر�أت ‪ 3‬م��رات على روات��ب‬ ‫موظفي اجل��ام�ع��ة يف ح�ين م��ا ت��زال‬ ‫رواتب موظفي امل�ست�شفى دون زيادة‪.‬‬ ‫كما ط��ال��ب موظفو امل�ست�شفى‬ ‫مب�ساواتهم مبوظفي اجلامعة من‬ ‫ناحية امتيازات الت�أمني ال�صحي‪� ،‬إذ‬ ‫ت�ستغرب م�صادر جلنة الإ�ضراب �أن‬ ‫يتقا�ضى موظفو اجلامعة ت�أمينات‬ ‫�صحية �أعلى من موظفي امل�ست�شفى‬ ‫مع �أنهم مقدمو اخلدمات ال�صحية‬ ‫كافة ملوظفي اجلامعة‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫نظمتها احلركة الإ�سالمية بح�ضور وجهاء ونقابيني و�شعبيني‬

‫ندوة يف إربد‪ :‬بقاء «الدقامسة» يف السجن‬ ‫خيانة وطنية لتحقيق رغبات العدو‬

‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫�أك ��د م���ش��ارك��ون يف ن ��دوة ب ��إرب��د ع�ل��ى �أن بقاء‬ ‫الأ�سري احمد الدقام�سة يف ال�سجن �إمنا هو و�صمة‬ ‫عار وخزي وخيانة وطنية وحتقيق لرغبات اليهود‪.‬‬ ‫ج � ��اء ذل � ��ك خ �ل��ال ن� � ��دوة ن �ظ �م �ت �ه��ا احل��رك��ة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة يف جممع النقابات املهنية م�ساء اول‬ ‫ام�س �ضمن فعاليات �أ�سبوع دعم املعتقل الدقام�سة‪،‬‬ ‫� �ش��ارك ب�ه��ا ك��ل م��ن ن��ائ��ب امل��راق��ب ال �ع��ام جلماعة‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني الأ�ستاذ زكي بني ار�شيد ونقيب‬ ‫املهند�سني املهند�س عبداهلل عبيدات ورئي�س فرع‬ ‫حزب جبهة العمل الإ�سالمي الدكتور عبد املح�سن‬ ‫العزام وجمع من �أهايل مدينة اربد‪.‬‬ ‫واف �ت �ت��ح ال� �ع ��زام ال �ل �ق��اء ب��ر� �س��ال��ة حت �ي��ة اىل‬ ‫اجلندي الدقام�سة داعيا له �أن يعود �إىل �أهله �ساملا‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن الدقام�سة انت�صر لدينه والم�ت��ه‪.‬‬ ‫وا��ص�ف��ا ال�سفري الأردين ل��دى ال�ك�ي��ان ال�صهيوين‬ ‫بال�سفيه بعدما قاله بحق اجلندي الدقام�سة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اد ن�ق�ي��ب امل�ه�ن��د��س�ين ع �ب��داهلل ع�ب�ي��دات‬

‫باجلندي اح�م��د الدقام�سة‪ ،‬م�ع�برا ع��ن ت�ضحيته‬ ‫من �أجل دينه ووطنه وانه انت�صر لوطنيته ولدينه‬ ‫و�شرفه الع�سكري‪.‬‬ ‫وب�ين ع�ب�ي��دات دور نقابة املهند�سني يف دعم‬ ‫وم�ؤازرة اجلندي احمد‪ ،‬والتوا�صل امل�ستمر مع اهله‬ ‫وذويه‪ ،‬م�شيدا بدور ال�شمال ومدينة اربد ولواء بني‬ ‫كنانة يف الن�ضال �ضد ال�ع��دو الغا�صب‪ ،‬م�ستذكرا‬ ‫م��وق�ع��ة م�ع��رك��ة ال�ي�رم��وك ال �ت��ي ك��ان��ت ب��واب��ة فتح‬ ‫و�صمود‪ ،‬وق��دم��ت ال�شهداء والت�ضحيات م��ن اجل‬ ‫الدفاع عن الوطن‪.‬‬ ‫وا�ستغرب ان توقع مثل ه��ذه العقوبات بحق‬ ‫البطل احمد الدقام�سة بينما يف املقابل مل يحكم‬ ‫ع�ل��ى م��رت�ك��ب جم ��زرة احل ��رم الإب��راه �ي �م��ي ب��أك�ثر‬ ‫من ثالثة �شهور‪ ،‬والدقام�سة كان يدافع عن دينه‬ ‫ووط �ن��ه ب��وج��ه م��ن ا��س�ت�ه��ز�أ ب��ه وا��س�ت�ف��زه بينما مل‬ ‫يحاكم قاتل الطفل حممد الدرة �إطالقا‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ع��دم ال�ع�ف��و ع��ن اجل �ن��دي احمد‬ ‫�إمنا هو انتقا�ص من �سيادة الدولة الأردنية خا�صة‬ ‫وان الدقام�سة ك��ان �أمن��وذج��ا يف اخللق طيلة فرتة‬

‫�سجنه‪� ،‬إال �أن م�س�ؤولني رفيعو امل�ستوى �أك��دوا له‬ ‫�أن الدقام�سة لن يخرج على ا إلط�لاق حتى حترج‬ ‫الدولة مع "�إ�سرائيل" و�أمريكا‪.‬‬ ‫وق ��ال‪�" :‬إن ق�ضية اح�م��د الدقام�سة اردن�ي��ة‬ ‫وطنية ومطلبية"‪ ،‬م�ضيفا ان "احمد كان جنديا يف‬ ‫القوات امل�سلحة مل يكن يف حزب او جماعة امنا �أراد‬ ‫�أن يدافع عن دينه و�أر�ضه"‪.‬‬ ‫و�أكد عبيدات �أن االردن �سيكون بوابة حترير‬ ‫لالرا�ضي املقد�سة ب�أمثال اجلندي احمد الدقام�سة‪.‬‬ ‫من جهته قال بني ار�شيد يف كلمته �إن البطل‬ ‫احمد الدقام�سة �شخ�صية مقدرة‪� ،‬أق��دم على عمل‬ ‫تقاع�س عنه ال�ك�ث�يرون‪ ،‬معتربا ان احل��دي��ث عنه‬ ‫واجب وطني‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ال�سفري الأردين لدى دولة العدو‬ ‫ال مي�ث��ل الأردن� �ي�ي�ن‪ ،‬مبينا �أن ال�ن�ظ��ام يعمل على‬ ‫توظيف جميع الأردنيني حلماية �أمن "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أك��د �ضرورة ا�ستخدام و�سائل �ضاغطة على‬ ‫�أ�صحاب القرار ليتم الإفراج عن املعتقل‪.‬‬ ‫ووج��ه بني ار�شيد خ�لال حديثه ع��دة ر�سائل‬

‫منها ر��س��ال��ة حت�ي��ة �إىل ال�ب�ط��ل اح�م��د الدقام�سة‬ ‫و�أهله وذوي��ه‪ ،‬الفتا �إىل �أن الطريق ال��ذي �سار فيه‬ ‫هو طريق الأحرار وال�شرفاء‪ ،‬والر�سالة الثانية هي‬ ‫�شكره للقائمني على الت�ضامن مع الأ�سري‪.‬‬ ‫وط��ال��ب يف ن�ه��اي��ة ح��دي�ث��ه ال�ن�ظ��ام ب��الإ��ص�لاح‬ ‫احلقيقي الذي ينتج �إرادة �شعبية ولي�س �إرادة عدو‪.‬‬ ‫ويف نهاية الندوة �سلم �شقيق املعتقل الدقام�سة‬ ‫هدية تذكارية �صنعها اجل�ن��دي احمد بنف�سه من‬ ‫داخل ال�سجن �إىل نقيب املهند�سني عبداهلل عبيدات‪.‬‬ ‫من اجلدير بالذكر �أن ملتقى ن�سائي �سيفتتح‬ ‫ع�صر ال �ي��وم االرب �ع��اء يف جم�م��ع ال�ن�ق��اب��ات املهنية‬ ‫��ض�م��ن أ�� �س �ب��وع ال�ت���ض��ام��ن م��ع ا أل� �س�ي�ر الدقام�سة‬ ‫ي�شارك فيه الدكتورة حياة امل�سيمي والدكتورة عيدة‬ ‫املطلق‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن وف ��دا م��ن احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة‬ ‫واحل��راك��ات ال�شعبية زاروا ا أل� �س�ير اح�م��د الأح��د‬ ‫املا�ضي يف �سجن �أم اللولو لدعمه وال�ت��أك�ي��د على‬ ‫وقوف ال�شعب االردين معه و�ضرورة الإفراج عنه‪.‬‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪7‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫إضاءات‬

‫د‪�.‬سلمان العودة‬

‫ابتهال‬

‫تفريج الكروب‬ ‫د‪.‬عامر الهو�شان‬ ‫�إذا كانت الهموم والأحزان وكرثة الكروب التي تراكمت على النا�س يف هذه الأيام �سمة‬ ‫هذا الع�صر والعنوان الأبرز لهذا العامل‪ ،‬ف�إن �أكرث املكتوين بنارها واملت�أملني من رم�ضائها هم‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬ال لذنب ارتكبوه‪ ،‬وال جلرمية اقرتفوها‪ ،‬و�إمنا ذنبهم الوحيد وجرميتهم الكربى‬ ‫عند امل�ستبدين والظاملني‪� ،‬أنهم �آمنوا باهلل رب ًا وبالإ�سالم دين ًا ومبحمد �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫نبي ًا ور�سو ًال‪ ،‬فهل هذا ذنب؟! وهل هذه جرمية؟!‬

‫ل �ق��د اج �ت �م �ع��ت �أمم ال �ك �ف��ر وال �ط �غ �ي��ان على‬ ‫امل�سلمني ك�م��ا جتتمع الأك �ل��ة �إىل ق�صعتها‪ ،‬كما‬ ‫�أخرب بذلك النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وانت�شرت‬ ‫احل��روب واخلطوب يف بالد امل�سلمني انت�شار النار‬ ‫يف اله�شيم‪ ،‬وت��زاي��دت أ�ع��داد املنكوبني واملكروبني‬ ‫واملحتاجني‪ ،‬ممن فقدوا بيوتهم و�أرزاقهم و�أ�سباب‬ ‫ح�ي��ات�ه��م‪ ،‬ن��اه�ي��ك ع�م��ن ف �ق��دوا امل�ع�ي��ل وال���س��اع��ي‬ ‫يف ح��وائ�ج�ه��م وط�ل�ب��ات�ه��م‪ ،‬فاجتمعت يف نفو�سهم‬ ‫�آالم ف��راق الأحبة وا ألع��زة‪ ،‬وم��رارة �شظف العي�ش‬ ‫وق�سوة احلياة‪ ،‬و�ضراوة معركة ت�أمني لقمة العي�ش‬ ‫و�أ�سباب البقاء‪.‬‬ ‫يف م�ث��ل ه��ذه الأوق� ��ات تت�صدر ع �ب��ادة تفريج‬ ‫الكروب كل العبادات ‪-‬بعد �أداء الفرائ�ض طبعا‪-‬‬ ‫وتعلو منزلة ومرتبة من ي��ؤدي هذه العبادة فوق‬ ‫ك��ل امل�ن��ازل وامل��رات��ب‪ ،‬وك�ي��ف ال وه��ي ال�ع�ب��ادة التي‬ ‫يفر�ضها الظرف الراهن‪ ،‬واحلالة املعا�صرة التي‬ ‫تعي�شها الأمة‪.‬‬ ‫ففي مو�ضوع العبادة هناك ما ميكن �أن يطلق‬ ‫عليه عبادة الهوية‪ ،‬فالغني عبادته الأوىل والأهم‬ ‫�إنفاق املال‪ ،‬والعامل عبادته الأوىل والأهم التعليم‪،‬‬ ‫وهكذا كل من �أعطاه اهلل تعاىل نعمة اخت�صه بها‪،‬‬ ‫ك��ان عليه �أداء ال�ع�ب��ادة امل�لازم��ة لها‪ ،‬وه��ذه عبادة‬ ‫ميكن �أن يطلق عليها عبادة الهوية‪ ،‬وهناك باملقابل‬ ‫عبادة أ�خ��رى ميكن �أن يطلق عليها عبادة الظرف‬ ‫واحلالة الراهنة‪ ،‬فالعناية بوالدك �أو والدتك �أو‬ ‫قريبك املري�ض هي العبادة الأوىل بالن�سبة �إليك يف‬

‫هذه احلالة‪ ،‬و�إكرام ال�ضيف الذي زارك هي العبادة‬ ‫ا أله ��م بالن�سبة إ�ل �ي��ك‪ ،‬وت�ف��ري��ج ك��رب��ات امل�سلمني‬ ‫يف ه��ذا ال��زم��ن الع�صيب ال��ذي ك�ثرت فيه أ�ع��داد‬ ‫املكروبني واملحتاجني‪ ،‬هي العبادة الأوىل وا أله��م‬ ‫ك��ذل��ك‪ ،‬بالن�سبة جلميع امل�سلمني ال�ق��ادري��ن على‬ ‫تقدمي امل�س�ساعدة وتفريج كرب املكروبني‪.‬‬ ‫يا لها من حلظات �إميانية رائعة ومعربة‪ ،‬ويا‬ ‫لها من �سعادة وهناءة تنتاب قلبك وف��ؤادك يا من‬ ‫تقوم بهذه العبادة‪ ،‬تلك اللحظة التي ت�شعر بها‬ ‫�أنك نف�ست عن م�ؤمن كربة �أو حمنة‪� ،‬أو خففت عن‬ ‫م�ؤمن �آالمه و�أحزانه‪ ،‬فرتى ال�شكر واالمتنان يف‬ ‫عينيه‪ ،‬والدعاء لك بالتوفيق وال�سداد بني �شفتيه‪،‬‬ ‫وق��د غ�م��رت ال�ف��رح��ة قلبه‪ ،‬وع�ل��ت الب�سمة وجهه‬ ‫وحمياه‪ ،‬وعندها فقط ميكن �أن حتيا وت�شعر ال �أن‬ ‫تقر�أ �أو ت�سمع‪ ،‬ب�صدق تلك املقولة املعربة الرائعة‪:‬‬ ‫لذة العطاء �أعظم و�أحلى من لذة الأخذ‪.‬‬ ‫و�أول م��ا ينتظرك ي��ا م��ن ت ��ؤدي ه��ذه العبادة‬ ‫العظيمة‪ ،‬ب�شرى م��ن ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم يب�شرك بها بالنجاة وال�ف��رج ي��وم القيامة‪،‬‬ ‫بقوله �صلى اهلل عليه و�سلم‪« :‬امل�سلم �أخو امل�سلم ال‬ ‫يظلمه وال ي�سلمه‪ ،‬ومن كان يف حاجة �أخيه كان اهلل‬ ‫يف حاجته‪ ،‬ومن فرج عن م�سلم كربة فرج اهلل عنه‬ ‫بها كربة من كرب يوم القيامة‪ ،‬ومن �سرت م�سلما‬ ‫�سرته اهلل يوم القيامة»‪.‬‬ ‫ويف رواية �سنن الن�سائي‪« :‬واهلل يف عون العبد‬ ‫ما كان العبد يف عون �أخيه»‪.‬‬

‫هل ي�ست�شعر القارئ الكرمي عظيم ما ينتظره‬ ‫بهذه العبادة‪� ،‬إن ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ي�خ�برك �أن اهلل ت�ع��اىل �سيكون يف ق�ضاء حاجتك‬ ‫وتي�سريها‪� ،‬إن كنت �أنت يف حاجة �أ��يك وق�ضائها‪،‬‬ ‫وه ��ل ت�خ�ي��ب ح��اج�ت��ك وق ��د ت�ك�ف��ل اهلل ت �ع��اىل لك‬ ‫ب�إجنازها! ثم لك فوق ذلك بكل كربة تفرجها عن‬ ‫م�سلم يف ال��دن�ي��ا‪� ،‬أن ي�ف��رج اهلل عنك ك��رب��ة و�شدة‬ ‫م��ن ك��رب و� �ش��دائ��د ي��وم ال�ق�ي��ام��ة‪ ،‬وه��ي م�ن�ح��ة ال‬ ‫يعطيها �إال مالك امللك �سبحانه‪ ،‬فحوائج الدنيا‬ ‫مهما عظمت ال ت�ساوي �شيئا �أم��ام �شدائد الآخ��رة‬ ‫و أ�ه��وال�ه��ا‪ ،‬فهل ي�ست�شعر امل�سلم عظيم عطاء اهلل‬ ‫تعاىل يف هذا احلديث وهذه العبادة؟‬ ‫لقد دفعت هذه العبادة لأهميتها ومكانتها يف‬ ‫فهم الرعيل الأول من �أ�صحاب ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل ع�ل�ي��ه و��س�ل��م‪ ،‬ع�ب��د اهلل ب��ن ع�ب��ا���س ر� �ض��ي اهلل‬ ‫عنه‪ ،‬ترجمان القر�آن وحرب الأمة‪ ،‬دفعته �إىل ترك‬ ‫االع�ت�ك��اف يف م�سجد ر� �س��ول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ ،‬واخلروج منه لق�ضاء حاجة م�سلم وتفريج‬ ‫كربه وهمه‪.‬‬ ‫ع��ن اب ��ن ع�ب��ا���س ر� �ض��ي اهلل ع�ن�ه�م��ا‪ :‬أ�ن ��ه ك��ان‬ ‫معتكفا يف م�سجد ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪،‬‬ ‫ف � أ�ت��اه رج��ل ف�سلم عليه ث��م ج�ل����س‪ ،‬ف�ق��ال ل��ه اب��ن‬ ‫عبا�س‪ :‬يا فالن‪� ،‬أراك مكتئبا حزينا؟!‬ ‫قال‪ :‬نعم يا ابن عم ر�سول اهلل‪ ،‬لفالن علي حق‬ ‫والء‪ ،‬وحرمة �صاحب هذا القرب ما �أقدر عليه‪.‬‬ ‫قال ابن عبا�س‪� :‬أفال �أكلمه فيك؟‬

‫فقال‪� :‬إن �أحببت‪.‬‬ ‫ق��ال‪ :‬فانتعل ابن عبا�س ثم خرج من امل�سجد‬ ‫فقال له الرجل‪� :‬أن�سيت ما كنت فيه؟!‬ ‫ق ��ال‪ :‬ال ول�ك�ن��ي ��س�م�ع��ت ��ص��اح��ب ه ��ذا ال�ق�بر‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم والعهد به قريب؛ فدمعت‬ ‫عيناه وهو يقول‪« :‬من م�شى يف حاجة �أخيه وبلغ‬ ‫فيها‪ ،‬كان خريا له من اعتكاف ع�شر �سنني‪ ،‬ومن‬ ‫اعتكف يوما ابتغاء وجه اهلل تعاىل جعل اهلل بينه‬ ‫وبني النار ثالث خنادق �أبعد مما بني اخلافقني»‬ ‫(رواه الطرباين يف الأو�سط والبيهقي واللفظ له‬ ‫واحلاكم خمت�صرا وقال‪� :‬صحيح الإ�سناد)‪.‬‬ ‫مل يرتك ابن عبا�س ر�ضي اهلل عنه اعتكافه يف‬ ‫�أي م�سجد‪ ،‬بل ترك االعتكاف يف م�سجد ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬مع ما له من �أجر م�ضاعف‬ ‫وعظيم‪ ،‬ومل يرتكه لينقذ م�سلما من املوت جوعا‬ ‫�أو ب��ردا �أو خوفا وذع ��را‪ ،‬ب��ل خ��رج ليكلم ل��ه دائنه‬ ‫بالت�أجيل والنظرة �إىل املي�سرة فح�سب‪ ،‬وهي حاجة‬ ‫رمب��ا ي�ست�صغرها بع�ض امل�سلمني ال�ي��وم‪� ،‬إال �أنها‬ ‫كانت كافية لإخراج ابن عم الر�سول �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم من معتكفه وعبادته‪.‬‬ ‫�أفال ت�ستحق �آالم امل�سلمني املنكوبني اليوم‪ ،‬ب�أن‬ ‫نخرج من �شح النفو�س وهواها �إىل كرمها وتقواها‪،‬‬ ‫وم��ن ق���س��وة ال�ق�ل��وب وغفلتها �إىل لينها وذك��ره��ا‬ ‫خلالقها وموالها‪ ،‬ومن �إغالل الأيدي �إىل الأعناق‬ ‫�إىل ب�سطها بع�ض الب�سط يف الإنفاق؟!‬

‫انطالق مؤتمر حوار األديان والقرضاوي يقاطعه‬ ‫الدوحة‪ -‬وكاالت‬ ‫ب��د�أت �أم�س الثالثاء يف الدوحة �أعمال م�ؤمتر الدوحة العا�شر‬ ‫حلوار الأديان حتت �شعار "جتارب ناجحة يف حوار الأديان"‪ ،‬لكن يف‬ ‫ظل ا�ستمرار مقاطعة رئي�س االحتاد العاملي لعلماء امل�سلمني ال�شيخ‬ ‫يو�سف القر�ضاوي الذي يعرت�ض على احل�ضور اليهودي‪.‬‬ ‫وينظم امل�ؤمتر لل�سنة العا�شرة بح�ضور ‪ 500‬م�شارك من ‪ 75‬دولة‬ ‫ميثلون �أتباع الديانات ال�سماوية الثالث‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة العرب القطرية عن ال�شيخ القر�ضاوي قوله‬ ‫انه "بعد الإعالن عن تو�سيع امل�ؤمتر ليكون حوارا �إ�سالميا م�سيحيا‬ ‫يهوديا‪ ،‬قررت �أال �أ�شارك فيه حتى ال اجل�س مع اليهود على من�صة‬ ‫واحدة‪ ،‬ما دام اليهود يغت�صبون فل�سطني وامل�سجد الأق�صى ويدمرون‬ ‫بيوت اهلل‪ ،‬وما دامت ق�ضية فل�سطني معلقة ومل حتل"‪.‬‬

‫و�أو�ضح القر�ضاوي الذي كان �شارك يف ال��دورات الثالث الأوىل‬ ‫للم�ؤمتر انه "لي�س هناك ظلم �أكرث من الذي فعله اليهود ب�أهلنا يف‬ ‫فل�سطني‪ ،‬حيث جا�ؤوا من �أنحاء الأر�ض واخرجوا �أهلها و�شردوهم يف‬ ‫الآفاق وبقروا بطون ن�سائهم"‪.‬‬ ‫�إال �أن االحتاد العاملي لعلماء امل�سلمني ي�شارك يف امل�ؤمتر احلايل‬ ‫بوا�سطة �أمينه العام ال�شيخ علي حمي الدين القرة داغي‪.‬‬ ‫وي��رك��ز امل� ؤ�مت��ر ال��ذي افتتحه وزي��ر ال�ع��دل القطري ح�سن بن‬ ‫عبداهلل الغامن خالل �أيام انعقاده الثالثة‪ ،‬على "�أربعة حماور هي‪:‬‬ ‫املحور الأكادميي‪ ،‬وحمور العدالة‪ ،‬وحمور ال�سالم وحل النزاعات ثم‬ ‫حمور الثقافة وو�سائل الإعالم" ‪-‬بح�سب جدول الأعمال‪.-‬‬ ‫و أ�ك��د وزي��ر العدل القطري يف كلمته االفتتاحية ان��ه "مل يعد‬ ‫هناك مكان يف العامل للمجتمعات املغلقة‪ ،‬ويتفق العلماء واحلكماء يف‬ ‫العامل على دعوات احلوار ورف�ض ثقافة الإلغاء والإق�صاء" ‪-‬بح�سب‬

‫تعبريه‪.-‬‬ ‫و�أ�شار امل�س�ؤول القطري �إىل �أن م�ؤمتر الدوحة حل��وار الأدي��ان‬ ‫"يتميز هذا العام ب�أنه يقدم للعامل �أف�ضل التجارب التي يقوم بها‬ ‫املهتمون‪ ،‬بالتعاون بني �أتباع الأدي��ان من �أن�شطة وبرامج وم�شاريع‬ ‫بيئية واقت�صادية وتربوية و�إعالمية يف جمال احلوار"‪.‬‬ ‫كما أ���ش��ار �إىل �أن ال ��دورة العا�شرة للم�ؤمتر �ستقوم لأول مرة‬ ‫بتقدمي "جائزة الدوحة العاملية يف حوار الأديان" التي متنح لأف�ضل‬ ‫�شخ�صية �أو م�شروع �أو اجناز يف جمال حوار الأديان‪.‬‬ ‫وحتت�ضن قطر مركز الدوحة الدويل حلوار الأدي��ان منذ مايو‬ ‫‪ ،2007‬بعد تو�صية من م�ؤمتر الدوحة اخلام�س للحوار بني الأديان‪.‬‬ ‫وعقد امل��رك��ز م� ؤ�مت��رات ول�ق��اءات وور���ش عمل؛ بهدف حتقيق ح��وار‬ ‫م�ستمر بني �أتباع الأديان املختلفة‪.‬‬

‫رب �أحمدك و�أنت للحمد �أهل‪ ،‬و�أثني عليك اخلري كله‪.‬‬ ‫�أ�شكرك على ما �أعطيتني‪ ،‬و�أ�شكرك على ما منعتني؛‬ ‫فمنعك عطاء‪ ،‬و�أنت �أعلم بي مني‪.‬‬ ‫�أ� �س � أ�ل��ك ال�ل�ه��م �أن ت�ع�ظ��م رغ�ب�ت��ي يف ن���ص��رة امل�ظ�ل��وم‪،‬‬ ‫وم�ساندة ال�ضعيف‪ ،‬والعطف على ال�صغري‪ ،‬و�إيواء الغريب‪،‬‬ ‫رب �أو كاذب‪.‬‬ ‫آثم �أو م�ستك ٍ‬ ‫و�أال جتدين يوماً يف �صف ظا ٍ‬ ‫مل �أو � ٍ‬ ‫رب �أ�س�ألك كلمة احلق يف الغ�ضب والر�ضا‪ ،‬والق�صد يف‬ ‫الفقر والغنى‪ ،‬وخ�شيتك يف الغيب وال�شهادة‪ ،‬و�أن تلهمني‬ ‫القول الذي �أنال به احلظوة عندك‪ ،‬و�أال َت َ‬ ‫علي‪ ،‬وال‬ ‫�سخط َّ‬ ‫علي �أحداً حتبه‪.‬‬ ‫ُت�سخِ ط َّ‬ ‫اللهم ما قدرتني عليه من القول‪ ،‬فارزقني فيه ال�سداد‬ ‫وح�سن الت�أتي وال�صدق‪.‬‬ ‫اللهم �إين �أعوذ بك �أن �أقول زوراً‪� ،‬أو �أغ�شى فجوراً‪� ،‬أو‬ ‫�أكون بك مغروراً‪.‬‬ ‫اللهم ما �ألهمتني من قول فاجعل ق�صدي فيه وجهك‬ ‫الكرمي‪ ،‬ونيتي ر�ضاك‪ ،‬وم��رادي الزلفى �إليك‪ ،‬وغايتي �أن‬ ‫�أ�ضع ما �أعطيتني يف الأمر الذي حتب‪.‬‬ ‫رب �أحلقني بال�صاحلني من عبادك القائلني‪َ } :‬ر ِّب‬ ‫ريا ِّل ْل ُم ْجرِمِ نيَ{ (الق�ص�ص‪:‬‬ ‫مِبَا �أَ ْن َع ْمتَ َعلَ َّي َفلَنْ أَ� ُكو َن َظ ِه ً‬ ‫‪.)17‬‬ ‫اللهم ال جتعلني يوماً منت�صراً لباطلٍ ‪ ،‬وال قائماً يف‬ ‫م�أثمة‪ ،‬وال منافحاً عن ه��وى‪ ،‬واع�صمني من �أن �أتع�صب‬ ‫�أو �أجهل �أو �أزل‪.‬‬ ‫ال�ل�ه��م إ�ن ��ك تعلم ع�ج��زي ع��ن بع�ض م��ا ي�ج��ب ق��ول��ه‪،‬‬ ‫وتذرعي بت�أويالتٍ تخطئ وت�صيب‪ ،‬وح�سابات تقع وال تقع‪،‬‬ ‫�أو لعجزي ع��ن دف��ع �ضريبة ذل��ك ال�ق��ول؛ فاجعل يل من‬ ‫عفوك ورحمتك ما ي�سرت زللي وخويف من النا�س‪.‬‬ ‫و�إين �أعلم �أين قد �أق��ول قو ًال يف حق ينفع م�ساكناً �أو‬ ‫مواطناً �أو جماوراً �أو م�شاوراً و�أ�سكت عن مثله؛ خوفاً من‬ ‫التبعات‪ ،‬ف�أ�س�ألك رب �أن متنحني احلكمة والب�صرية التي‬ ‫تريني بها احلق حقاً والباطل باط ً‬ ‫ال‪ ،‬وتعرفني ماذا �أقول‪،‬‬ ‫وكيف �أق ��ول‪ ،‬ومتى �أق ��ول‪ ،‬و�أن ت�ساحمني عما تلجلج يف‬ ‫�صدري وتلعثم به ل�ساين‪ ،‬ويف مزيد ف�ضلك ما يلتم�س به‬ ‫عبادك العزمية على الر�شد‪ ،‬والغنيمة من الرب‪ ،‬وال�سالمة‬ ‫من الإثم‪.‬‬ ‫رب اج�ع�ل�ن��ا يف م �ق��ام امل ��ؤم �ن�ين ال �ق � َّوام�ين بالق�سط‪،‬‬ ‫ال�شهداء ل��ك‪ ،‬على القريب والبعيد‪ ،‬وال�ع��دو وال�صديق‪،‬‬ ‫وعلى النف�س والنفي�س‪ ،‬والوالد والولد‪ ،‬و�إن��ه ملقا ٌم �صعب‬ ‫ٌ‬ ‫وي�سرته لهم‪.‬‬ ‫�شاق �إال على من ا�صطفيتهم َّ‬ ‫رب �أع��وذ بك �أن �أفتقر يف غناك �أو �أ�ضل يف ه��داك‪� ،‬أو‬ ‫�أذل يف ع ِّزك‪� ،‬أو �أُ�ضام يف �سلطانك‪� ،‬أو �أُ�ضطهد والأمر �إليك‪.‬‬ ‫رب امنحني م��ن �سعة القلب‪ ،‬و إ�� �ش��راق ال ��روح‪ ،‬وق��وة‬ ‫النف�س ما يعينني على ما حتبه من عبادك؛ من موا�ساة‬ ‫ال�ضعيف واملك�سور وامل�ح��روم وامللهوف واحل��زي��ن‪ ،‬واجعل‬ ‫ذلك �سلوة حياتي‪ ،‬و�سرور نف�سي‪ ،‬و�شغل وقتي‪ ،‬وقرة عيني‪.‬‬ ‫رب اجعلني م�شاطراً بهذه الروح ما بقيت لكل حمتاج‪،‬‬ ‫وب ��ارك يل يف ع�ط��ائ��ك‪ ،‬وع��اف�ن��ي م��ن ب�لائ��ك‪ ،‬وح � ّب��ب �إ َّ‬ ‫يل‬ ‫الطيبني من عبادك‪ ،‬وح ّببني �إليهم‪ ،‬واجعلنا من الطيبني‬ ‫يا رب الطيبني‪.‬‬

‫فتاوى‬ ‫قيام الليل كله على الدوام‬

‫إشراقات نبوية ‪25‬‬

‫«إنما نقاتلهم بهذا الدين»‬ ‫رقية الق�ضاة‬ ‫خا�صة‪ ،‬ومل يجعلها ربنا �سبحانه‬ ‫مل تكن دعوة الإ�سالم �إىل العرب ّ‬ ‫وتعاىل حكراً على امة من ال ّنا�س دون غريها‪ ،‬بل اقت�ضت حكمته جل‬ ‫وعال �أن تكون خامتة الر�ساالت ال�سماوية‪ ،‬ر�سالة لل ّنا�س كافة‪.‬‬ ‫ولقد ب ّلغ نبينا �صلى اهلل عليه و�سلم الر�سالة والأمانة‪ ،‬ومل ي�أل‬ ‫يف ذلك جهدا‪� ،‬إذ مل يكد الأمر ي�ستقر بامل�سلمني يف املدينة وما حولها‪،‬‬ ‫ومل تلبث الدولة النا�شئة �أن غدت دولة قوية ت�ضرب املعتدين وجتلي‪،‬‬ ‫من حولها املاكرين‪ ،‬وتن�شر لواء الدين‪ ،‬وكانت االنت�صارات تتواىل‬ ‫وال�ف�ت��وح ت�ترى‪ ،‬وق��د ات�خ��ذت ال��دع��وة الربانية منحى ج��دي��دا‪ ،‬فها‬ ‫هي بع�ض الر�سائل تغدو خارج املدينة للملوك والأم��راء والقيا�صرة‬ ‫والأكا�سرة يف اط��ار املبادرة النبوية للطاعة املطلقة ألم��ر اهلل }وما‬ ‫�أر�سلناك �إال كافة لل ّنا�س{‪ ،‬وقوله تعاىل‪} :‬ب ّلغ ما �أن��زل �إليك من‬ ‫ربك{‪.‬‬ ‫وينطلق احلارث بن عمري حامال ر�سالة الهدى التي كلفه نب ّيه‬ ‫احلبيب �صلى اهلل عليه و�سلم ب�إي�صالها �إىل �شرحبيل ب��ن عمرو‬ ‫الغ�سا ّ‬ ‫ين �أحد �أمراء قي�صر على ال�شام‪ ،‬وقد �أخذت ذيل القي�صر الع ّزة‬ ‫ّ‬ ‫بالإثم فقتل احلارث بن عمري؛ ا�ستكبارا منه و�صدودا عن دين اهلل‪.‬‬ ‫نبي اهلل و�صحبه‪ ،‬وار ّ‬ ‫جتت املدينة باخلرب‬ ‫ومل يلبث الأمر �أن بلغ ّ‬ ‫امل�ستنكر‪ ،‬ومل يلبث النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �أن �أمر بالتجهز لغزو‬ ‫ال�شام يف خطوة جريئة ووا�ضحة وحازمة‪.‬‬ ‫مل يكن ال�سفر ه ّيناً‪ ،‬ومل تكن املهمة �سهلة ومل تكن املفازة قريبة‪،‬‬ ‫ولكن القلوب التي اطم�أ ّنت لر ّبها وا�ستكانت ألم��ره‪ ،‬ووقفت حياتها‬ ‫على طاعة نب ّيها‪ ،‬ووهبت روحها ّ‬ ‫لل�شهادة‪ ،‬مل ت�تردد يف امل�سري ومل‬ ‫جتنب وهي تعلم ق�سوة الطريق وهول اللقاء‪ ،‬ويقف الر�سول �صلى اهلل‬ ‫عليه و�س ّلم خطيبا وهو يودّع اجلي�ش وفيه �صفوة �أ�صحابه و�أحبابه‪،‬‬ ‫وقد �أ ّمر عليهم ح ّبه زيد بن حارثة‪ ،‬ذلك ال�صحابي الذي ر ّباه طفال‬ ‫و�س ّماه زيد بن حم ّمد‪ ،‬حتى نزل حترمي التبني‪ ،‬فيقول‪�« :‬إن قتل زيد‬ ‫فجعفر‪ ،‬و�إن قتل جعفر فعبد اهلل بن رواحة»‪.‬‬ ‫وي�صل اجلي�ش �أر�ض معان وقد دخل بوابة ال�شام‪ ،‬وي�صلهم خرب‬ ‫جي�ش قي�صر‪ ،‬وفيه ال ّروم ون�صارى العرب‪ ،‬فيقيم جي�ش امل�سلمني يف‬ ‫معان ليلتني يبحثون �أمرهم‪ ،‬وي�شري بع�ضهم على االمري �أن ير�سل‬ ‫بامل�ضي‬ ‫للنبي بخرب عد ّوهم وكرثته‪ ،‬وينتظرون منه املدد �أو الأمر‬ ‫ّ‬

‫ي�شجع اجلند على اجلهاد‬ ‫للحرب‪ ،‬وقام عبد اهلل بن رواح��ة خطيبا ّ‬ ‫ق��ائ� ً‬ ‫لا‪« :‬ي��ا ق��وم‪ ،‬واهلل �إن ال��ذي تكرهون للذي خرجتم له تطلبون‬ ‫ال�شهادة‪ ،‬وما نقاتل ال ّنا�س بعدد وال ق ّوة وال كرثة‪ � ،‬مّإنا نقاتلهم بهذا‬ ‫الدّين الذي �أكرمنا اهلل به‪ ،‬فانطلقوا ف� مّإنا هي �إحدى احل�سنيني؛ � ّإما‬ ‫ظهور و�إ ّما �شهادة»‪.‬‬ ‫و��س��ار اجلي�ش النبوي‪ ،‬يحمل م�شعل ال�ه��دى حتر�سه ال�سيوف‬ ‫والأ� �س��ود‪ ،‬والتقى اجلمعان يف �أر���ض م� ؤ�ت��ة‪ ،‬جي�ش ال يتعدى ثالثة‬ ‫�آالف‪ ،‬وجي�ش عرمرم خلفه املدد واحل�صون‪ ،‬ولكن �ش ّتان ما بني قلوب‬ ‫حتمل كتاب اهلل وتتمنى لقاءه‪ ،‬وتقاتل على كلمة التوحيد‪ ،‬وقلوب‬ ‫�أركنت �إىل الدنيا واعت�صمت بق ّوتها‪ ،‬وما تذود بزيفها �إال عن الباطل‪،‬‬ ‫هناك يف ث��رى م�ؤتة ّ‬ ‫�سطر التاريخ �أروع حكاياته البديعة‪ ،‬زي��د بن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حارثة يقاتل عن راية ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم حتى متزقه‬ ‫ال ّرماح‪ ،‬فيلقى ر ّب��ه �شهيدا‪ ،‬ويرفع جعفر ال ّراية عاقرا فر�سه ناذرا‬ ‫دمه هلل‪ ،‬طالبا ال�شهادة ك�صاحبه‪ ،‬فتقطع ميناه فيحمل الراية بي�ساره‬ ‫فتقطع‪ ،‬ويحت�ضن ال�شهيد الراية بع�ضديه‪ ،‬ترتوي من دمه وتظلله‬ ‫بهالة الوفاء والفداء‪ ،‬ويقتل دون راية احلق �شهيدا‪ ،‬ويحمل عبد اهلل‬ ‫بن رواحة الراية الراعفة بدم �أمريه واخيه وابن ع ّم ر�سول اهلل‪ ،‬وهو‬

‫يقول مّ‬ ‫مرتنا ب�شعره وهو الذي طاملا �أن�شد ال�شعر الطاهر بني يدي‬ ‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫يا نف�س �إلاّ تقتلي متوتي‬ ‫هذا حمام املوت قد �صليت‬ ‫وما متنيت فقد لقيت‬ ‫�إن تفعلي فعلهما هديت‬ ‫وت�ق�دّم الأم�ي�ر الثالث مقاتال راف�ع��ا ال��راي��ة حتى قتل‪ ،‬فح ّمل‬ ‫امل�سلمون الراية خلالد بن الوليد فدافع ال ّروم حتى دفعهم‪ ،‬ثم انحاز‬ ‫من�سحبا دون هزمية‪ ،‬وك ّر من�صرفا �إىل املدينة‪.‬‬ ‫النبي امللهوف على جي�شه و�أ�صحابه‬ ‫وت�صل أ�ن�ب��اء املعركة �إىل‬ ‫ّ‬ ‫احلري�ص عليهم �أكرث من �أنف�سهم‪ ،‬وينادي ال�صالة جامعة‪ ،‬ويلتف‬ ‫امل�سلمون حوله يف م�سجده فيقول‪�« :‬أال �أخ�برك��م عن جي�شكم هذا‬ ‫الغازي؟ إ� ّنهم انطلقوا فلقوا العد ّو‪ ،‬ف�أ�صيب زيد �شهيدا فا�ستغفروا‬ ‫له‪ ،‬فا�ستغفر له ال ّنا�س‪ ،‬ث ّم �أخذ اللواء جعفر بن �أبي طالب ف�ش ّد على‬ ‫القوم حتى قتل �شهيدا‪� ،‬أ�شهد له بال�شهادة فا�ستغفروا له‪ ،‬ث ّم �أخذ‬ ‫ال ّراية عبد اهلل بن رواحة‪ ،‬ف�أثبت قدميه حتى قتل �شهيدا فا�ستغفروا‬ ‫ل��ه‪ ،‬ثم �أخ��ذ ال�ل��واء خالد بن الوليد‪ ،‬ومل يكن من ا ألم��راء هو �أمر‬ ‫نف�سه»‪ ،‬ثم رفع ر�سول اهلل ا�صبعه فقال‪« :‬اللهم هو �سيف من �سيوفك‬ ‫فان�صره»‪.‬‬ ‫وعرف خالد بعدها ب�سف اهلل امل�سلول‪ ،‬وها هو يروي عن نف�سه‬ ‫يوم م�ؤتة فيقول‪« :‬لقد انقطعت يف يدي يوم م�ؤتة ت�سعة �أ�سياف‪ ،‬فما‬ ‫بقي يف يدي �إال �صفيحة ميانية»‪.‬‬ ‫لقد �أدرك �أ�صحاب حممد الأمني أ� ّنهم ال يقاتلون بالعدد والعدّة‪،‬‬ ‫وال ي��رم��ون ع��د ّوه��م ب�سهام م�سنونة‪ ،‬و�إمن��ا ه��م جند اهلل �سالحهم‬ ‫الدّين ال��ذي ح ّملوا �أمانته و�سيفه الكلمة اخلالد (ال إ�ل��ه �إال اهلل)‪،‬‬ ‫فا�ستمدوا البطولة من نبيهم والثبات من عقيدتهم‪ ،‬والإقبال على‬ ‫امل��وت بر�ضى خال�ص م��ن الت�صديق ب��وع��د اهلل‪ ،‬فلم ترعبهم كرثة‬ ‫العد ّو‪ ،‬ومل يرهبهم عتاده املتني‪.‬‬ ‫وم�ضى �شهداء م�ؤتة ت��ورق �أرواح�ه��م يف م�ؤتة‪ ،‬وتنطلق غ�صون‬ ‫فتح ممتدّة لتكون ج�سرا م� ّر عليه الفتح الإ��س�لام��ي‪ ،‬لتنعم ال�شام‬ ‫بربكة العدل ودعوة ر�سول اهلل «اللهم بارك لنا يف �شامنا»‪.‬‬ ‫اللهم عجل ن�صرك وفرجك لأهل ال�شام‪ ،‬واجعل لهم من لدنك‬ ‫�سلطاناً ن�صرياً‪.‬‬

‫�أجابت عنه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬هل يجوز �أن �أقوم الليل كله على وجه الدوام؟‬ ‫اجل ��واب‪ :‬ق�ي��ام الليل م��ن أ�ع�م��ال امل�ق��رب�ين؛ فقد و�صفهم اهلل‬ ‫ع��ز وج��ل يف كتابه بقوله‪َ } :‬ك��ا ُن��وا َقلِي ً‬ ‫ال مِ ��نَ ال� َّل� ْي��لِ َم��ا َيه َْج ُعو َن‪.‬‬ ‫ِالَ ْ�س َحا ِر هُ ْم ي َْ�س َت ْغ ِف ُرو َن{ (الذاريات‪ ،)18-17 :‬وحث النبي �صلى‬ ‫َوب ْ أ‬ ‫َ‬ ‫اهلل عليه و�سلم عليه ّ‬ ‫ورغ��ب فيه‪ ،‬فجاء يف احلديث‪َ « :‬عل ْي ُك ْم ِب ِق َيا ِم‬ ‫ال�صالحِ ِ َ‬ ‫ني َق ْبلَ ُك ْم‪ ،‬وَهُ � َو ُق ْر َب ٌة �إِلىَ َر ِّب ُك ْم‪َ ،‬و َم ْك َف َر ٌة‬ ‫ال َّل ْيلِ ؛ َف�إِ َّن ُه َد�أَ ُب َّ‬ ‫ِل�س ِّي َئاتِ ‪َ ،‬و َم ْنهَا ٌة ِللإِ ْث ِم» رواه الرتمذي‪.‬‬ ‫ل َّ‬ ‫وهو يُطلَق على كل نافلة ُت�ص َّلى يف الليل‪ ،‬فلو �ص َّلى نافلة بعد‬ ‫الع�شاء كانت �صالته من القيام‪ ،‬و�أما التهجد فهو �صالة النافلة يف‬ ‫الليل بعد اال�ستيقاظ من النوم تطوعًا هلل عز وجل‪.‬‬ ‫وقيام جزء من الليل جائز‪� ،‬سواء الن�صف �أو الثلث‪ ،‬و�إمنا يكره‬ ‫قيام الليل كله على وجه الدوام‪ ،‬و�أف�ضل �أوقات الليل ال�سد�س الرابع‬ ‫أ�سدا�سا‪ ،‬ف�إن ُق�سم ن�صفني ف�أف�ضله الأخ�ير‪� ،‬أو‬ ‫واخلام�س �إن ُق�سم � ً‬ ‫�أثال ًثا فالأو�سط‪.‬‬ ‫ق ��ال ال �� �ش�ي�رازي رح �م��ه اهلل‪ « :‬آ�خ� ��ر ال�ل�ي��ل أ�ف �� �ض��ل م��ن �أول ��ه؛‬ ‫ال مِ نَ ال َّل ْيلِ مَا َيه َْج ُعو َن‪َ .‬وب ْ أَ‬ ‫لقوله تعاىل‪َ } :‬كا ُنوا َقلِي ً‬ ‫ِال ْ�س َحا ِر هُ ْم‬ ‫ي َْ�س َت ْغ ِف ُرو َن{؛ لأن ال�صالة بعد النوم �أ�شق‪ ،‬ولأن امل�صلني فيه �أقل‬ ‫فكان �أف�ضل‪ ،‬ف�إن جز�أ الليل ثالثة أ�ج��زاء فالثلث الأو�سط �أف�ضل؛‬ ‫ملا روى عبد اهلل بن عمرو ر�ضي اهلل عنهما �أن ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫ال ِة �إِلىَ اللهَّ ِ َ�ص َ‬ ‫ال�ص َ‬ ‫ال ُة دَا ُودَ‪َ ،‬كا َن َي َنا ُم ن ِْ�ص َف‬ ‫عليه و�سلم قال‪�« :‬أَ َح ُّب َّ‬ ‫ال َّل ْيلِ َو َي ُقو ُم ُث ُل َثهُ‪َ ،‬و َي َنا ُم ُ�سد َُ�سهُ»‪ ،‬ولأن الطاعات يف هذا الوقت �أقل‬ ‫فكانت ال�صالة فيه �أف�ضل‪.‬‬ ‫ويُكره �أن يقوم الليل كله؛ ملا روى عبد اهلل بن عمرو �أن النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم قال له‪ « :‬أَ� َت ُ�صو ُم ال َّنهَا َر؟ ُق ْلتُ ‪َ :‬ن َع ْم‪َ ،‬قا َل‪َ :‬و َت ُقو ُم‬ ‫ال َّل ْي َل؟ ُق ْلتُ ‪َ :‬ن َع ْم‪َ ،‬قا َل‪َ :‬ل ِك ِّني �أَ ُ�صو ُم َو أُ� ْفطِ ُر‪َ ،‬و ُ�أ َ�ص ِّلي َو�أَ َن��امُ‪َ ،‬و َ أ�م َُّ�س‬ ‫ال ِّن َ�ساءَ‪َ ،‬ف َمنْ َرغِ َب َعنْ ُ�س َّنتِي َفلَ ْي َ�س مِ ِّني» انتهى من «املجموع» (‪/4‬‬ ‫‪ .)43‬واهلل �أعلم‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫دراســــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫ميثلون حتدي ًا �صعب ًا لالقت�صاد الأردين‬

‫الالجئون السوريون‪ ..‬واملجتمعات املستضيفة‬

‫تايلور الك ‪« -‬وا�شنطن بو�ست وبلومبريج‬ ‫نيوز �سريف�س»‬ ‫ب �ع��د � �ش �ه��ور م ��ن ال�ل�ام� �ب ��االة‪ ،‬مل ي�ع��د‬ ‫مب� �ق ��دور ال �� �س ��وري ع �ب��د اهلل � �س �ع��د جت��اه��ل‬ ‫ال �� �ش �ع��ور ب� ��أ ّن ��ه ��ش�خ����ص غ�ي�ر م��رح��ب ب ��ه يف‬ ‫ه��ذا البلد‪ ،‬وذل��ك بعد �أن كتب أ�ح��ده��م تلك‬ ‫الر�سالة بو�ضوح باخلط الأحمر على جدار‬ ‫املنزل ال��ذي يعي�ش فيه‪ ،‬كي يقر�أها �أيُّ مار‬ ‫من �أمامه‪ .‬كانت كلمات تلك الر�سالة تقول‪:‬‬ ‫«عودوا �إىل �سوريا»!‬ ‫وق��ال �سعد‪ ،‬البالغ م��ن العمر ‪ 45‬عاماً‪،‬‬ ‫وه��و مي � ّر ب�ي��ده ع�ل��ى ال�ك�ل�م��ات امل�ك�ت��وب��ة على‬ ‫جدار منزله امل�ؤجر يف هذه املدنية احلدودية‪:‬‬ ‫«ف�ي�م��ا م���ض��ى ك ��ان الأردن � �ي ��ون ي�ستقبلوننا‬ ‫ك�ضيوف و أ���ش�ق��اء‪� ،‬أ ّم��ا الآن ف��إ ّن�ه��م ينظرون‬ ‫�إلينا ك�أننا لعنة ح ّلت بهم»‪.‬‬ ‫بح�سب م�صادر احلكومة الأردنية والأمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬فقد ف ّر ما يربو على ‪� 500‬ألف �سوري‬ ‫�إىل الأردن منذ اندالع ال�صراع يف بلدهم قبل‬ ‫ما يزيد على عامني‪ ،‬وه��و ع��دد يعادل عُ�شر‬ ‫العدد الإجمايل ل�سكان الأردن‪.‬‬ ‫ويف ح�ين ي�سكن ق��راب��ة ‪ 160‬أ�ل��ف ن�سمة‬ ‫م��ن ال�سوريني يف مع�سكرات لالجئني‪ ،‬ف�� ّإن‬ ‫�سعداً والأغلبية العظمى منهم يعي�شون يف‬ ‫املدن‪ ،‬حيث ي�ؤدي وجودهم لت�أجيج التوترات‪،‬‬ ‫خ �� �ص��و� �ص �اً م ��ع ت ��زاي ��د � �س �خ��ط امل �ج �ت �م �ع��ات‬ ‫مم��ا ي�صفه امل�س�ؤولون‬ ‫امل�ضيفة‪ ،‬ومعاناتها ّ‬ ‫الأردنيون ب أ� ّنه �أكرب �أزمة تواجه البالد منذ‬ ‫ع�ق��ود‪ .‬ويف ح�ين يقول ه ��ؤالء امل���س��ؤول��ون � ّإن‬ ‫تكلفة ا�ست�ضافة العدد املتزايد من الالجئني‬ ‫ال�سوريني ميكن �أن ت�صل �إىل مليار دوالر هذا‬ ‫ال�ع��ام‪ ،‬إ� ّال � ّأن التكلفة احلقيقية ال�ست�ضافة‬

‫ال�لاج �ئ�ين‪ ،‬ال��ذي��ن ي�ت�ن��اف���س��ون م��ع ال���س�ك��ان‬ ‫الأردنيني على الوظائف وامل�ساكن املحدودة‪،‬‬ ‫�أك�ب�ر ن�ط��اق�اً بكثري م��ن ذل��ك بح�سب خ�براء‬ ‫اقت�صاديني‪.‬‬ ‫ويقول متحدث با�سم املجل�س االقت�صادي‬ ‫االج�ت�م��اع��ي ال�ت��اب��ع للحكومة �إ ّن ��ه �إذا م��ا ّ‬ ‫مت‬ ‫ح���س��اب ت�ك��ال�ي��ف دع ��م ال�ك�ه��رب��اء وامل� ��اء‪ ،‬ف �� ّإن‬ ‫ك��ل � �س��وري ي�ع�بر احل ��دود �إىل الأردن يك ّلف‬ ‫احلكومة ما يقرب من ‪ 3000‬دوالر �سنوياً‪.‬‬ ‫وت�ق��ول وزارة ال�صحة �إ ّن�ه��ا تنفق ن�صف‬ ‫ميزانيتها ع�ل��ى ال��رع��اي��ة ال�صحية املقدمة‬ ‫لل�سوريني فقط‪ ،‬وحت�ت��اج �إىل م��ا يقرب من‬ ‫‪ 350‬م�ل�ي��ون دوالر‪ ،‬يف � �ص��ورة مت��وي��ل عاجل‬ ‫ف�ق��ط لإدام � ��ة م�ن�ظ��وم��ة ال��رع��اي��ة ال�صحية‬ ‫العامة يف البلد �إىل ما بعد ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫ووف �ق �اً ل�ب�ي��ان��ات وزارة ال�ع�م��ل يعمل ما‬ ‫يقرب من ‪� 160‬ألف �سوري ب�شكل غري قانوين‬ ‫يف الأردن‪ ،‬ل�شغل وظائف يف املخابز‪ ،‬وور���ش‬ ‫�إ��ص�لاح ال�سيارات‪ ،‬واملطاعم واملقاهي‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ق�ب�ل��ون ال�ع�م��ل ب � أ�ج ��ور أ�ق� ��ل م��ن ن�ظ��رائ�ه��م‬ ‫الأردن�ي�ين‪ ،‬الذين تبلغ ن�سبة البطالة بينهم‬ ‫‪ 20‬يف املئة تقريباً‪.‬‬ ‫وهذه هي حال حممد م�شاقبة‪ ،‬الأردين‬ ‫البالغ من العمر ‪ 35‬عاماً‪ ،‬الذي يعمل جناراً‪،‬‬ ‫وت��رك امل�ف��رق بعد �أن خ�سر وظيفته ب�سبب‬ ‫مناف�سة ال�ن�ج��اري��ن ال �� �س��وري�ين‪ ،‬وي�ع�ي����ش يف‬ ‫ال��وق��ت ال ��راه ��ن يف ال�ع��ا��ص�م��ة ع �م��ان‪ ،‬حيث‬ ‫يك�سب ن�صف ما ك��ان يك�سبه من قبل‪ ،‬حيث‬ ‫يقول عن ظاهرة انت�شار ال�سوريني يف املهن‬ ‫املختلفة‪�« :‬إذا ما ذهبت �إىل املخبز ترى �سورياً‪،‬‬ ‫و�إذا م��ا دخ�ل��ت �إىل م�صنع جت��د ��س��وري�ين»‪.‬‬ ‫ول�سنوات طويلة ظ ّلت اململكة الأردنية مت ّثل‬ ‫واح ��ة ل�ل�م�ب�ع��دي��ن ج ��راء احل� ��روب ال�ع��دي��دة‬

‫التي �ضربت املنطقة عرب العقود‪ ،‬حيث ت�ضم‬ ‫ما يقرب من ‪ 1,5‬مليون �شخ�ص من �أ�صول‬ ‫فل�سطينية‪ ،‬و‪� 500‬ألف الجئ عراقي‪.‬‬ ‫وعلى النقي�ض من ال�سكان الفل�سطينيني‬ ‫وال�لاج �ئ�ين ال �ع��راق �ي�ين يف الأردن‪ ،‬ينحدر‬ ‫معظم الالجئني ال�سوريني ال��ذي��ن تدفقوا‬ ‫ع�ل��ى الأردن م��ن م�ن��اط��ق ري�ف�ي��ة‪ ،‬وي ّت�سمون‬ ‫بانخفا�ض م�ستوى امل�ه��ارة‪ ،‬ونق�ص التعليم‪،‬‬ ‫وعندما ي�صلون ال تكون لديهم ع��ادة أ�م��وال‬ ‫كافية‪ ،‬ما يجعلهم مي ّثلون عبئاً ف��وري�اً على‬ ‫منظومة اخلدمات االجتماعية التي تقدّمها‬ ‫احلكومة‪ ،‬كما يقول اخلرباء االقت�صاديون‪.‬‬ ‫ويقول جواد العناين اخلبري االقت�صادي‬ ‫ورئ �ي ����س امل�ج�ل����س االق �ت �� �ص��ادي االج�ت�م��اع��ي‬ ‫الأردين ع��ن ذل��ك‪« :‬ع�ن��دم��ا ك��ان العراقيون‬ ‫ي�أتون �إىل الأردن ف�إ ّنهم كانوا يف العديد من‬ ‫احلاالت يح�ضرون معهم ا�ستثماراتهم‪ ،‬وكانوا‬ ‫ي���س�ه�م��ون م��ن خ�ل�ال ذل ��ك يف خ�ل��ق وظ��ائ��ف‬ ‫جديدة يف �سوق العمل‪� .‬أمّا ال�سوريون‪ ،‬ف�إ ّنهم‬ ‫ي���ص�ل��ون �إىل الأردن ك��ي ي�شغلوا ال��وظ��ائ��ف‬ ‫املتاحة‪ ،‬بد ًال من �أن يخلقوا وظائف جديدة»‪.‬‬ ‫ول �ك��ن ال �ع��دي��د م ��ن أ�� �ص �ح ��اب ا ألع� �م ��ال‬ ‫الأردن �ي�ي�ن يختلفون م��ع م��ا يقوله العناين‪،‬‬ ‫وي�ؤكدون �أ ّن ال�سوريني ي�شغلون الوظائف التي‬ ‫ال يقبل عليها الأردن �ي��ون‪ ،‬كما أ� ّن�ه��م يعملون‬ ‫بجديّة �أك�بر من الأردن�ي�ين‪ ،‬ويقبلون ب�أجـور‬ ‫�أقـل منهم‪.‬‬ ‫ون�ق�ط��ة االح �ت �ك��اك وال �ت��وت��ر الرئي�سية‬ ‫تتم ّثل يف الت�أثري الذي يحدثه ال�سوريون على‬ ‫قطاع الإ�سكان الذي ارتفع متو�سط الإيجارات‬ ‫فيه بن�سبة ‪ 300‬يف املئة خ�لال ال�شهور ال�ستة‬ ‫املا�ضية نتيجة لزيادة الطلب‪.‬‬ ‫وت �ل �ج � أ� ال �ع ��ائ�ل�ات ال �� �س��وري��ة ع � ��ادة �إىل‬

‫ا�ستئجار م�سكن م�شرتك‪ ،‬م��ا يجعلها ق��ادرة‬ ‫على دفع �إيجارات امل�ساكن املرتفعة‪.‬‬ ‫ويف م��دي �ن��ة ال��رم �ث��ا الأردن � �ي� ��ة ال�ق��ري�ب��ة‬ ‫اجتمع ‪� 12‬أردنياً الأ�سبوع املا�ضي يف واحد من‬ ‫مع�سكرات الالجئني التي �أقيمت للأردنيني!‬ ‫وهي عبارة عن مدن �أك��واخ �أقامها الأردنيون‬ ‫ال��ذي��ن مت إ�ج�لا�ؤه��م م��ن م�ساكنهم التي ح ّل‬ ‫حملهم فيها �سكان �سوريون لعدم قدرتهم على‬ ‫دفع �إيجاراتها املرتفعة‪.‬‬ ‫ويف �أح�ي��ان كثرية تتطور �شكاوى ه ��ؤالء‬ ‫الأردن �ي�ين �إىل أ�ع�م��ال �ضد ال�سوريني الذين‬

‫تحول يف باكستان‪ ..‬اعتقال مشرف نموذج ًا‬

‫يعتربونهم م�س�ؤولني عن املحنة التي مي ّرون‬ ‫بها‪.‬‬ ‫وي�ق��ول حممد ذي��اب��ات ال��ذي ك��ان ي�ؤجج‬ ‫م��وق��د ف�ح��م م��و� �ض��وع �اً يف و� �س��ط خ�ي�م��ة من‬ ‫اخلي�ش ي�سكن فيها منذ ما يزيد على �أ�سبوع‪:‬‬ ‫«�إ ّن ال �� �س��وري�ين ي� ��أخ ��ذون ب�ي��وت�ن��ا ووظ��ائ�ف�ن��ا‬ ‫و�أرزاقنا‪ .‬و�إذا مل تقم احلكومة باتخاذ ما يلزم‬ ‫ملعاجلة هذا الو�ضع ف�سنقوم مبعاجلته»‪ ،‬ومثل‬ ‫هذا الكالم ي�ؤجج املخاوف من احتمال ت�صاعد‬ ‫التوترات االجتماعية الناجتة عن االحتكاك‬ ‫بني الالجئني ال�سوريني وال�سكان الأردنيني‪.‬‬

‫وي�ق��ول زي��اد احلمد رئي�س جمعية كتاب‬ ‫ال�سنة‪ ،‬وهي �أكرب جمعية تقدم العون لالجئني‬ ‫ال�سوريني عن ذلك‪« :‬هناك بالفعل كالم عن‬ ‫عنف ومع الوقت نخ�شى �أن يتحول الكـالم �إىل‬ ‫حقائق»‬ ‫جريدة االحتاد‬ ‫‪http://www.alittihad.ae/‬‬ ‫‪details.php?id=39600&y=20‬‬ ‫‪13&article=full#ixzz2RIOo‬‬ ‫‪0Q99‬‬

‫إصدار جديد لـ«الزيتونة»‪:‬‬ ‫الجيش اإلسرائيلي ‪2012-2000‬‬ ‫بريوت ‪ -‬ال�سبيل‬

‫حما�سبة‬

‫ال�سيا�سيني‬

‫وتوقيفهم يف‬ ‫باك�ستان �أمر‬

‫�شائع واحلكام‬

‫الع�سكريون مل‬

‫يعودوا ا�ستثناء‬

‫�سابا امتياز – «كر�ستيان �ساين�س مونيتور»‬

‫بعد عودته من املنفى‪ ,‬ب�أ�سابيع قليلة‪ّ ,‬‬ ‫مت اعتقال‬ ‫القائد الديكتاتور ال�سابق للجي�ش برويز م�شرف يف‬ ‫�سابقة جديرة باملالحظة‪ ,‬حيث � ّإن حكام باك�ستان‬ ‫ال�ع���س�ك��ري�ين ال���س��اب�ق�ين ُح � ّم �ل��وا ط��وي�ل ً‬ ‫ا م���س��ؤول�ي��ة‬ ‫اال�ضطراب وع��دم اال�ستقرار ال��ذي يطيح بالبـالد‪،‬‬ ‫كما يتح ّملون م�س�ؤولية زعزعة احلكومات املنتخبة‬ ‫عرب امل�سار الدميقراطي‪ ،‬لكنه مل ي�سبق �أن خ�ضع �أيّ‬ ‫منهم للمحا�سبة من قبل‪.‬‬ ‫منذ يومني وال�شرطة حتتجز اجل�ن�رال برويز‬ ‫م���ش��رف‪ ,‬ال��ذي حكم باك�ستان م��ن ‪� 1999‬إىل ‪2008‬‬ ‫كقائد للجي�ش‪ ،‬ورئي�س للجهاز التنفيذي‪ ،‬ثم رئي�ساً‬ ‫لباك�ستان‪ ،‬والذي عاد ال�شهر املا�ضي �إىل البالد بعد‬ ‫عدة �سنوات ق�ضاها يف املنفى‪ ,‬حيث ي�سعى للم�شاركـة‬ ‫فـي االنتخابات الربملانيـة املزمـع �إجرا�ؤهـا يف �أوائل‬ ‫ال�شهر املقبل‪� ،‬إ ّال � ّأن تر�شحه رف�ض من قبل م�س�ؤولني‬ ‫ق�ضائيني ي�شرفون على العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل � ّأن م�شرف �أُلقِي القب�ض عليه يف م�سكنه‬ ‫اجل�م�ع��ة امل��ا��ض�ي��ة و�أُح �ي��ل �إىل املحكمة ال�ت��ي أ�م��رت‬ ‫بو�ضعه قيد الإقامة اجلربية ليومني على الأقل يف‬ ‫مزرعته ب�ضواحـي �إ�سالم �آبـاد‪ ،‬قبل �أن يتم متديدهما‬ ‫يوم ال�سبت �إىل �أ�سبوعني‪ ،‬وذلك على خلفيـة اتهامـات‬ ‫له بخرق القانون حني كان رئي�ساً للبالد‪ ,‬كما قرر‬ ‫ال �ق��ا� �ض��ي ا� �س �ت �م��رار اح �ت �ج��از م �� �ش��رف ح �ت��ى م��وع��د‬ ‫اجلل�سة التالية يف الرابع من �أيار املقبل‪.‬‬ ‫بالنظر �إىل و�ضع حزبه ككيان غري موجود يف‬ ‫احلياة ال�سيا�سية الباك�ستانية وخروجه من ال�سباق‬ ‫املرجح �أن يكون العتقال م�شرف‬ ‫الرئا�سي‪ ،‬فمن غري ّ‬ ‫�أيّ ت ��أث�ير ع�ل��ى االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬ل�ك�ن��ه �سيفتح امل�ج��ال‬ ‫للتخمينات واحتدام النقا�ش يف الأيام املقبلة‪.‬‬

‫يف ه � ��ذا ال � �� � �ص ��دد‪ ,‬ي� �ق ��ول امل �ح �ل ��ل ال �� �س �ي��ا� �س��ي‬ ‫الباك�ستاين م�شرف زيدي‪ّ �« :‬إن اعتقال م�شرف لديه‬ ‫�آثار مو�ضوعية �أقل على �سيادة القانون‪ ,‬لكنه ي�ستمد‬ ‫أ�ه�م�ي��ة أ�ك�ب�ر ب�ك�ث�ير ف�ي�م��ا يتعلق بتطبيق ال �ت��وازن‬ ‫امل�ؤ�س�سي الذي �سعى �إىل حتقيقه الباك�ستانيون طيلة‬ ‫تاريخ بلدهم»‪.‬‬ ‫يبدو �أ ّنهما يومني دراماتيكيني بالن�سبة للحاكم‬ ‫الع�سكري ال�سابق‪ ،‬حيث انت�شرت تقاير يوم اخلمي�س‬ ‫� ّأن م�شرف ف� ّر من املحكمة �إىل منزله على أ�ط��راف‬ ‫�إ�سالم آ�ب��اد من �أجل جت ُّنب �إلقاء القب�ض عليه على‬ ‫ال �ق �ن��وات ا إلخ �ب��اري��ة ويف ال �� �ش��وارع وع �ل��ى ال�ف���ض��اء‬ ‫الإلكرتوين‪.‬‬ ‫ج��دي��ر ب��ا إل� �ش��ارة � ّأن ُم���ش��رف ي��واج��ه ع ��دداً من‬ ‫الق�ضايا اجل�ن��ائ�ي��ة‪� ،‬إ ّال � ّأن الق�ضية ال�ت��ي �أدّت �إىل‬ ‫اع�ت�ق��ال��ه تتعلق ب�ت��وق�ي��ف ق���ض��اة امل�ح�ك�م��ة ال�ع�ل�ي��ا يف‬ ‫‪ ،2007‬عندما قام بعزل كبري ق�ضاة البالد‪ ,‬ويف هذا‬ ‫ا إلط��ار‪ ،‬حيث �أ�صدرت املحكمة العليا يف �إ�سالم �آباد‬ ‫يوم اخلمي�س حكماً يعترب � ّأن احتجاز ق�ضاة املحاكم‬ ‫العليا ومنعهم من العمل ُيعترب عم ً‬ ‫ال �إرهابياً ح�سب‬ ‫قانون البالد‪.‬‬ ‫يف باك�ستان‪ ,‬قد يكون �شائعاً حما�سبة ال�سيا�سيني‬ ‫وتوقيفهم ومن ث ّم �إر�سالهم �إىل ال�سجن‪ ،‬ولكن هذه‬ ‫املعاملة مل يتعامل بها �أحد من احلكام الع�سكريني‬ ‫مطلقاً‪ ,‬ومن املفارقة املثرية للده�شة �أن يكون م�شرف‬ ‫هو ال��ذي ق��ام بتعديل قوانني حماربة الإره��اب من‬ ‫�أج��ل حماكمة ن��واز �شريف رئي�س ال ��وزراء ال�سابق‪،‬‬ ‫الإ�سالم اليوم‬ ‫‪http://islamtoday.net/albasheer/‬‬ ‫‪htm.184483-artshow-15‬‬

‫الذي �أطاح م�ش ّرف بحكومته يف ‪.1999‬‬ ‫من جانبه يقول اللواء املتقاعد جاويد ح�سني‬ ‫ال���ض��اب��ط ال���س��اب��ق يف وح ��دة ال�ع�م�ل�ي��ات اخل��ا��ص��ة يف‬ ‫اجلي�ش الباك�ستاين‪ ،‬وال��ذي كان يعمل �ضمن نخبة‬ ‫اجل�ي����ش ال�ب��اك���س�ت��اين ع��ن اع�ت�ق��ال زم�ي�ل��ه ال���س��اب��ق‪:‬‬ ‫«�إ ّنه هو الذي �سعى وراء ذلك»‪ ،‬م�شرياً �إىل عدد من‬ ‫الأمثلة ملا ي�سميه �إخفاقات م�شرف حني كان قائداً‬ ‫للجي�ش الباك�ستاين‪ ،‬وم��ن ذل��ك خو�ض ح��رب �ضد‬ ‫الهند يف ‪ 1999‬وعملية امل�سجد الأحمر يف ‪.2007‬‬ ‫ك�م��ا �أو� �ض��ح ق��ائ�ل ً‬ ‫ا‪ّ �« :‬إن م���ش��رف م��ذن��ب ب�سبب‬ ‫افتقاره للحكم والتقدير‪ ،‬وه��ذا ما ال يعني �أ ّن��ه مل‬ ‫يكن تقدّم له ن�صائح لال�ستفادة منها‪ ,‬لكنه و�صل‬ ‫�إىل حالة حيث �أ�صبح يعتقد �أ ّن��ه م�ستودع للمعرفة‬ ‫والعدالة‪ ،‬بينما الآخرون مغفلون و�أغبياء‪ ,‬وذلك هو‬ ‫ما �أدّى به �إىل نهاية �سيئة للغاية كما نرى»‪.‬‬ ‫كما �أ�ضاف‪ّ �« :‬إن اجلميع يقول � ّإن م�شرف ترقىّ‬ ‫�إىل درج ��ة ت �ف��وق ق��درات��ه ب�ك�ث�ير‪ ,‬ح�ي��ث إ� ّن� ��ه تل ّقى‬ ‫الهزمية يف مرتفعات كارجيلكما مني بهزمية �ساحقة‬ ‫أ�م��ام افتخار ��ش��ودري رئي�س ق�ضاة املحكمة العليا‪,‬‬ ‫ب��ا إل��ض��اف��ة �إىل � ّأن اجل�ي����ش غ��دا مليئاً بالعديدين‬ ‫الذين يعار�ضونه»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وختم كالمه قائال‪« :‬با�ستثناء ب�ضعة �أ�شخا�ص‪،‬‬ ‫ف�� ّإن كل من تابعوا م�ساره عندما كان يتولىّ �ش�ؤون‬ ‫باك�ستان يح ِّملونـه م�س�ؤوليـة الإ� �س��اءة �إىل �سمعة‬ ‫اجلي�ش الباك�ستاين‪ ،‬و إ�ظ�ه��ار ع��دم ن�ضج من خالل‬ ‫بع�ض م��ن ال �ق��رارات التي اتخذها‪ ,‬وال��واق��ع � ّأن كل‬ ‫خطوة ا ّتخذها �أث�م��رت غ�ير املنتظر منها‪ ,‬ه��ذا هو‬ ‫ال�سيد م�شرف»‪.‬‬

‫أ�� � � �ص� � ��در م� ��رك� ��ز ال ��زي� �ت ��ون ��ة‬ ‫للدرا�سات واال�ست�شارات يف بريوت‬ ‫كتاباً ج��دي��داً ي�س ّلط ال�ضوء على‬ ‫اجل �ي ����ش ا إل� �س��رائ �ي �ل��ي يف ال �ف�ترة‬ ‫‪ ،2012-2000‬وي �ع��ر���ض ال �ك �ت��اب‬ ‫ال��واق��ع يف ‪� 86‬صفحة م��ن القطع‬ ‫املتو�سط لن�ش�أة اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫وه �ي �ك �ل �ي �ت��ه و أ�ن � � � � ��واع ا أل�� �س� �ل� �ح ��ة‪.‬‬ ‫وه��ذا الكتاب ه��و ا إل� �ص��دار الرابع‬ ‫وال �ع �� �ش��رون م��ن ��س�ل���س�ل��ة ت�ق��اري��ر‬ ‫م � �ع � �ل ��وم ��ات‪ ،‬ال � �ت� ��ي ي � �ق� ��وم ق �� �س��م‬ ‫الأر� � �ش � �ي� ��ف وامل� �ع� �ل ��وم ��ات مب��رك��ز‬ ‫الزيتونة ب�إعدادها‪.‬‬ ‫وي� ��� �ش�ي�ر ال � �ك � �ت� ��اب �إىل �أنّ‬ ‫ال �ب �ن��اء ا إل� �س�ترات �ي �ج��ي الع�سكري‬ ‫ا إل� �س��رائ �ي �ل��ي ي�ع�ت�م��د ع�ل��ى أ���س��ا���س‬ ‫املحافظة على قوة ع�سكرية هائلة‬ ‫مُت� � ّك ��ن « إ��� �س ��رائ� �ي ��ل» م ��ن ه��زمي��ة‬ ‫الدول العربية جمتمعة‪ ،‬مدعومة‬ ‫ب �ت �ح��ال �ف �ه��ا ا إل�� �س�ت�رات� �ي� �ج ��ي م��ع‬ ‫الواليات املتحدة التي ْ‬ ‫ت�ض َمن لها‬ ‫هذا التفوق‪.‬‬ ‫وي �ب� نّ‬ ‫ّي� ال �ك �ت��اب �أنّ اخل��دم��ة‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ري��ة ت� �ع� � ّد إ�ل ��زام� �ي ��ة ل�ك��ل‬ ‫يهودي‪ ،‬من �سن ‪ 55-18‬عاماً‪ ،‬وكل‬ ‫�أنثى من ‪ 38-18‬عاماً‪ ،‬ويعرج على‬ ‫دور امل��ر�أة يف اجلي�ش الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫وت�شري �إح�صائيات ل�سنة ‪� 2010‬أنّ‬ ‫امل ��ر�أة �ش ّكلت ‪ 34‬باملئة م��ن جممل‬ ‫عدد اجلنود‪.‬‬ ‫وي � � �ع � � ��ر� � � ��ض ل � � �ل � � �م � � �ن� � ��اورات‬ ‫الإ�سرائيلية الداخلية واخلارجية‪،‬‬ ‫وي��ذك��ر �أنّ اجل �ي ����ش ا إل� �س��رائ �ي �ل��ي‬ ‫أ�ج� � � ��رى ال� �ع ��دي ��د م� ��ن امل � �ن � ��اورات‬ ‫الع�سكرية الداخلية و�أطلق عليها‬ ‫�أ�سماء رم��زي��ة‪ ،‬مثل نقطة حت��ول‪،‬‬ ‫وح � �ج� ��ارة ال � �ن� ��ار‪ ،‬ودم� � ��ج الأذرع‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ري��ة‪ ،‬وال �ل �ه��ب ال�برت �ق��ايل‬ ‫وغريها‪ ،‬و�أنّ اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫ي�ج��ري ك��ذل��ك م �ن��اورات ع�سكرية‬ ‫مب� ��� �ش ��ارك ��ة ب� �ع� �� ��ض ال� � � � ��دول ب�ين‬ ‫احلني والآخ��ر‪ ،‬وللواليات املتحدة‬ ‫الن�صيب الأكرب من هذه املناورات‪،‬‬ ‫حيث �إنّ ��س�لاح اجل��و الإ�سرائيلي‬ ‫ي� �ج ��ري � �س �ن��وي �اً ع �� �ش��ر ت��دري �ب��ات‬ ‫م�شرتكة مع �سالح اجلو الأمريكي‪،‬‬ ‫ن�صفها يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وي �� �ش�ير �إىل �أنّ ال���ص�ن��اع��ات‬

‫احلربية الإ�سرائيلية تع ّد �إح��دى‬ ‫دع � ��ائ � ��م اجل� �ي� �� ��ش الإ�� �س ��رائ� �ي� �ل ��ي‬ ‫واالقت�صاد الإ�سرائيلي‪ ،‬ويتحدث‬ ‫ال �ك �ت��اب ع ��ن م ��ؤ� �س �� �س��ات ت���ص�ن�ي��ع‬ ‫ال �� �ص��واري��خ يف «�إ� �س ��رائ �ي ��ل» وم��ن‬ ‫أ�ه �م �ه��ا م� ؤ���س���س��ة راف��ائ �ي��ل‪ ،‬و أ�ه ��م‬ ‫�أنظمة ال��دف��اع امل�ضادة لل�صواريخ‬ ‫يف اجلي�ش الإ�سرائيلي ومنها القبة‬ ‫احلديدية‪ ،‬وباتريوت‪ ،‬وحيت�س‪.‬‬ ‫وح� ��ول امل �ي��زان �ي��ة ال�ع���س�ك��ري��ة‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬ينقل الكتاب عن دائرة‬ ‫الإح �� �ص��اء امل��رك��زي��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‬ ‫يف تقرير لها يف ‪� ،2013/2/14‬أنّ‬ ‫ح�صة «ا ألم��ن» من املوازنة العامة‬ ‫ب�ل�غ��ت يف ال���س�ن��وات الأخ �ي��رة نحو‬ ‫‪ 16,5‬باملئة من امليزانية ال�سنوية‪،‬‬ ‫ما يعني قرابة ‪ 17,5‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫وهو ما ي�ش ّكل ‪ 6,7‬باملئة من الناجت‬ ‫ال�سنوي العام يف «�إ�سرائيل»‪.‬‬

‫ويف احل��دي��ث ع��ن ال �ع�لاق��ات‬ ‫الإ�سرائيلية الع�سكرية اخلارجية‪،‬‬ ‫يذكر الكتاب �أنّ �صادرات «�إ�سرائيل»‬ ‫ت �� �ش � ّك��ل �إح � ��دى رك ��ائ ��ز ال �ع�لاق��ات‬ ‫الع�سكرية اخلارجية‪ ،‬وت��د ّر عليها‬ ‫م� �ل� �ي ��ارات ال � � � � ��دوالرات‪ .‬واح �ت � ّل��ت‬ ‫«�إ�سرائيل» املركز الرابع يف قائمة‬ ‫الدول امل�صدرة للأ�سلحة يف العامل‬ ‫يف �سنة ‪.2010‬‬ ‫وي �ن��اق ����ش ال �ت �ق��ري��ر امل���ش��اك��ل‬ ‫والتحديات التي يواجهها اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬ومنها �ضعف العمق‬ ‫الإ�سرتاتيجي‪ ،‬وتراجع قوة الردع‪،‬‬ ‫واختالل �إ�سرتاتيجية نقل املعركة‬ ‫�إىل �أر� ��ض ال �ع��دو‪ ،‬وال�ف���س��اد امل��ايل‬ ‫والأخ�لاق��ي وال�سيا�سي‪ ،‬والتهرب‬ ‫من اخلدمة الع�سكرية واالنتحار‪،‬‬ ‫وال� �ت� �غ�ي�رات يف ال �ب �ي �ئ��ة امل�ح�ي�ط��ة‬ ‫�سيا�سياً وع�سكرياً‪.‬‬

‫معلومات النشر‪:‬‬ ‫ العنوان‪ :‬تقرير معلومات (‪ :)24‬اجلي�ش الإ�سرائيلي ‪2000-2012‬‬‫ حترير‪ :‬ق�سم الأر�شيف واملعلومات مبركز الزيتونة‬‫ النا�شر‪ :‬مركز الزيتونة للدرا�سات واال�ست�شارات ‪ -‬بريوت‬‫ تاريخ ال�صدور‪ :‬الطبعة الأوىل‪ ،‬ني�سان ‪2013‬‬‫‪ -‬عدد ال�صفحات‪86 :‬‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪9‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪0.92 :‬‬

‫االسترليني‪1.08 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.189 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.486 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪102.69‬‬ ‫‪ 1493.3‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 28.48‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫جنيه مصري‪0.103 :‬‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫يف ال��وق��ت ال� ��ذي أ�ع �ل �ن��ت ف�ي��ه وزارة العمل‬ ‫�أوائل ال�شهر عن حملتها يف �ضبط �سوق العمالة‬ ‫الوافدة يف اململكة‪� ،‬أك��دت قطاعات اقت�صادية ان‬ ‫تلك احلملة �أثرت ب�شكل كبري ووا�ضح على كلف‬ ‫االنتاج‪ ،‬كما عملت على ت�أخري تنفيذ العديد من‬ ‫امل�شاريع العقارية وال�صناعية‪.‬‬ ‫وزارة العمل ومن خالل احلملة التي �أطلقتها‬ ‫وعملت على ت�سفري �أكرث من ‪ 500‬عامل خمالف‬ ‫يف اململكة‪ ،‬بهدف �ضبط �سوق العمل واحلفاظ‬ ‫على �إيجاد فر�ص عمل للعمالة الأردنية التي حل‬ ‫مكانها العمالة الوافدة‪.‬‬ ‫نقيب املقاولني املهند�س �أحمد الطراونة �أكد‬ ‫يف حديث لـ"ال�سبيل"‪� ،‬أن حملة ت�صويب العمالة‬ ‫الوافدة يف اململكة �أثرت يف ت�أخري تنفيذ امل�شاريع‬ ‫التي ينفذها املقاولون التي يعمل فيها غالبية‬ ‫من العمالة الوافدة‪.‬‬ ‫وب�ين ال�ط��راون��ة �أن حملة ت�صويب العمالة‬ ‫الوافدة تعمل على رفع كلف االنتاج على املقاولني‬ ‫يف امل�شاريع العقارية‪ ،‬حت��دي��داً العمالة امل�صرية‬ ‫التي تعمل يف مهن البناء‪ ،‬مبيناً �أن نقابة املقاولني‬ ‫�ستعمل على توقيع مذكرة تفاهم مع وزارة العمل‬ ‫بهدف ت�شغيل ‪� 5‬آالف عامل م��ن ال�سوق املحلي‬ ‫خالل العام اجلاري‪.‬‬ ‫من جابنه حتدث مدير غرفة �صناعة عمان‬ ‫الدكتور نائل احل�سامي‪ ،‬عن عدم وجود توا�صل‬ ‫م��ع احل�ك��وم��ة ح��ول حملة وزارة العمل يف وقف‬ ‫ت�شغيل العمالة الوافدة‪ ،‬ب�سبب ان�شغال احلكومة‬ ‫حتى م�ساء �أم�س ببيان الثقة‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب احل �� �س��ام��ي‪ ،‬احل �ك ��وم ��ة ب �� �ض��رورة‬ ‫التن�سيق مع القطاعات االقت�صادية‪ ،‬و�أال تكون‬ ‫تلك القرارات مفاجئة لل�صناعيني‪.‬‬ ‫وبني احل�سامي وجود �شح يف العمالة املحلية‬ ‫لعدة �أ�سباب اجتماعية �أهمها "ثقافة العيب"‪،‬‬ ‫وب�ح��ث العمالة املحلية ع��ن امل�ه��ن غ�ير ال�شاقة‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل توفري العمالة املحلية املدربة يكون‬ ‫نتائج ايجابية على االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن وزارة العمل قد �أعلنت �أخريا �أن‬ ‫‪� 58‬ألفا و‪ 485‬عامال وعاملة واف��دة من خمتلف‬ ‫اجلن�سيات ح�صلوا على ت�صاريح عمل خالل فرتة‬ ‫الت�صويب التي ا�ستمرت ملدة �شهرين وانتهت يف‬ ‫ال�سابع من �شهر �آذار املا�ضي‪ ،‬م�شرية �إىل �أن ‪68.7‬‬ ‫يف املئة من تلك العمالة من اجلن�سية امل�صرية‪.‬‬ ‫يذكر �أن العمالة امل�صرية يف الأردن تعمل يف‬ ‫قطاعات الإن�شاءات واملقاوالت والزراعة واملطاعم‬ ‫والنظافة‪.‬‬

‫هذا وكانت نقابة جتار املواد الغذائية حذرت‬ ‫م��ن ارت�ف��اع �أ�سعار امل��واد الغذائية خ�لال الفرتة‬ ‫املقبلة نتيجة ق��رار وزارة العمل ا ألخ�ي�ر بوقف‬ ‫ا�ستقدام العمالة الوافدة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت ال�ن�ق��اب��ة �أن ال �ق��رار احل�ك��وم��ي بعدم‬ ‫ال���س�م��اح ب��ا��س�ت�ق��دام ال�ع�م��ال��ة ال��واف��دة وحت��دي��داً‬ ‫ال�ع�م��ال��ة امل���ص��ري��ة ال �ت��ي ت�ع�ت�بر م�ه�ن��ة التحميل‬ ‫والتنزيل حكرا لها �إىل اململكة قرار "جمحف"‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ان ه��ذا ال �ق��رار ك��ان ��س��اري�اً يف �أث �ن��اء ف�ترة‬ ‫ت�صويب الأو��ض��اع التي حددتها ال��وزارة م�ؤخراً‬ ‫وح �ت��ى ب�ع��د ان �ت �ه��اء ه ��ذه ال �ف�ترة م�ط�ل��ع ال�شهر‬

‫امل��ا��ض��ي مم��ا �أث ��ر ب�شكل �سلبي ع�ل��ى ق�ط��اع امل��واد‬ ‫الغذائية‪.‬‬ ‫وطالبت النقابة وزارة العمل ب� إ�ع��ادة النظر‬ ‫بقرار وق��ف ا�ستقدام العمالة ال��واف��دة وحتديداً‬ ‫امل�صرية منها �إىل اململكة ملا لها من ت�أثريات على‬ ‫قطاعات خمتلفة �أهمها املواد الغذائية‪.‬‬ ‫كما طالبت غرفة جت��ارة عمان وزارة العمل‬ ‫با�ستثناء بع�ض القطاعات التجارية واخلدمية‬ ‫من قرار وقف ا�ستقدام العمالة الوافدة‪.‬‬ ‫وقالت الغرفة �إن ق��رار وزارة العمل املتعلق‬ ‫ب��وق��ف ا� �س �ت �ق��دام ال�ع�م��ال��ة ال ��واف ��دة ��س�ي�ك��ون له‬

‫ت� � أ�ث�ي�رات ��س�ل�ب�ي��ة ع�ل��ى ال �ع��دي��د م��ن ال�ق�ط��اع��ات‬ ‫والأن�شطة التجارية واخلدمية‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ارت �إىل �أن هناك العديد م��ن املجاالت‬ ‫وا ألن �� �ش �ط��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة ال �ت��ي ت�ت�ط�ل��ب طبيعة‬ ‫عملها وجود العمالة الوافدة لأداء دورها بال�شكل‬ ‫امل �ط �ل��وب ب�خ��ا��ص��ة امل �خ��اب��ز وامل �ط��اع��م وامل �ح�لات‬ ‫التجارية والتحميل والتنزيل والفنادق واملن�ش�آت‬ ‫ال�سياحية‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل �أن الغرفة خاطبت الوزارة طالبة‬ ‫منها �إعادة النظر يف القطاعات االقت�صادية التي‬ ‫ي�شملها قرار وقف ا�ستقدام العمالة الوافدة‪.‬‬

‫تراجع املؤشر العام يف بورصة عمان‬ ‫وانخفاض أسهم ‪ 93‬شركة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل يف بور�صة عمان‬ ‫�أم�س االثنني نحو ‪ 10.3‬مليون دينار‪ ،‬وعدد الأ�سهم‬ ‫املتداولة ‪ 11.1‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪4314‬‬ ‫عقداً‪.‬‬ ‫وعن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغ�لاق هذا اليوم‬

‫�إىل ‪ 2036.17‬نقطة‪ ،‬بانخفا�ض ن�سبته ‪ 0.95‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار ا إلغ�لاق لل�شركات املتداولة‬ ‫لهذا اليوم‪ ،‬البالغ عددها ‪� 148‬شركة مع �إغالقاتها‬ ‫ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬أ�ظ �ه��رت ‪�� 21‬ش��رك��ة ارت �ف��اع �اً يف أ���س�ع��ار‬ ‫�أ�سهمها‪ ،‬و‪� 93‬شركة �أظ�ه��رت انخفا�ضاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪.‬‬ ‫ويعي�ش املتعاملون حالة ترقب بانتظار نتائج‬

‫ال���ش��رك��ات ال��رب�ع�ي��ة‪ ،‬وم ��دى انعكا�سها ع�ل��ى و�ضع‬ ‫اال�سعار‪ ،‬خ�صو�صا يف ظل االرتفاعات التي �شهدتها‬ ‫ال �� �س��وق غ�ي�ر امل �� �س��وغ��ة‪ ،‬وال �ت��ي مت��ت ع �ل��ى ا��س�ه��م‬ ‫م�ضاربة‪.‬‬ ‫� ّأم ��ا ع�ل��ى م�ستوى ال�ق�ط��اع��ي‪ ،‬ف�ق��د انخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي القطاع املايل بن�سبة ‪ 1.35‬يف املئة‪،‬‬ ‫وانخف�ض الرقم القيا�سي قطاع اخلدمات بن�سبة‬ ‫‪ 0.89‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وان�خ�ف����ض ال��رق��م القيا�سي قطاع‬

‫بور�صة عمان‬

‫ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.13‬يف املئة‪.‬‬ ‫� ّأم��ا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫الرقم القيا�سي لقطاع التبغ وال�سجائر‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫الكيماوية‪ ،‬التكنولوجيا واالت���ص��االت‪ ،‬اخلدمات‬ ‫التعليمية‪ 2.07 :‬يف املئة‪ 0.26 ،‬يف املئة‪ 0.2 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.07‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن ان�خ�ف����ض ال ��رق ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي ل�ق�ط��اع‬ ‫الإعالم‪ ،‬ال�صناعات الزجاجية واخلزفية‪ ،‬العقارات‪،‬‬ ‫� �ص �ن��اع��ات ال � ��ورق وال� �ك ��رت ��ون‪ ،‬اخل ��دم ��ات امل��ال�ي��ة‬ ‫املتنوعة‪ ،‬ال�صناعات الكهربائية‪ ،‬النقل‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫الهند�سية والإن�شائية‪ ،‬الطاقة واملنافع‪ ،‬اخلدمات‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة‪� ،‬صناعات امل�لاب����س واجل �ل��ود والن�سيج‪،‬‬ ‫ال�ب�ن��وك‪ ،‬الأدوي ��ة وال�صناعات الطبية‪ ،‬اخلدمات‬ ‫ال���ص�ح�ي��ة‪ ،‬ال �ت � أ�م�ي�ن‪ ،‬ال���ص�ن��اع��ات اال��س�ت�خ��راج�ي��ة‬ ‫والتعدينية‪ ،‬الفنادق وال�سياحة‪ 6.75 :‬يف املئة‪4.8 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 4.29 ،‬يف املئة‪ 3.16 ،‬يف املئة‪ 3.09 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 2.54‬يف املئة‪ 2.26 ،‬يف املئة‪ 1.69 ،‬يف املئة‪ 1.5 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 1.30 ،‬يف املئة‪ 0.86 ،‬يف املئة‪ 0.66 ،‬يف املئة‪0.52 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.31 ،‬يف املئة‪ 0.28 ،‬يف املئة‪ 0.24 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.12‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س ا ألك�ث�ر ارتفاعاً‬ ‫يف �أ� �س �ع��ار أ���س�ه�م�ه��ا ف �ه��ي‪ :‬امل�ت�ك��ام�ل��ة ل�ل�م���ش��اري��ع‬ ‫امل�ت�ع��ددة بن�سبة ‪ 4.86‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬ال�سنابل الدولية‬ ‫لال�ستثمارات الإ�سالمية القاب�ضة بن�سبة ‪ 4.84‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬الأوىل للتمويل بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪ ،‬الوطنية‬ ‫إلن�ت��اج النفط وال�ط��اق��ة الكهربائية م��ن ال�صخر‬ ‫الزيتي بن�سبة ‪ 4.26‬يف املئة‪ ،‬البالد للأوراق املالية‬ ‫واال�ستثمار بن�سبة ‪ 4.23‬يف املئة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫� ّأم ��ا ال���ش��رك��ات اخل�م����س ا ألك�ث�ر ان�خ�ف��ا��ض�ا يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها فهي‪ :‬اجلنوب للإلكرتونيات بن�سبة‬ ‫‪ 9.09‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬امل ��وارد للتنمية واال�ستثمار بن�سبة‬ ‫‪ 8.11‬يف املئة‪ ،‬عمد لال�ستثمار والتنمية العقارية‬ ‫بن�سبة ‪ 7.33‬يف املئة‪ ،‬امل�ؤ�س�سة ال�صحفية الأردنية‪/‬‬ ‫ال��ر�أي بن�سبة ‪ 7.29‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬ا ألم��ل لال�ستثمارات‬ ‫املالية بن�سبة ‪ 6.54‬يف املئة‪.‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪34.26‬‬ ‫‪29.98‬‬ ‫‪25.69‬‬ ‫‪19.97‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪35.83‬‬ ‫‪31.38‬‬ ‫‪26.92‬‬ ‫‪20.98‬‬

‫حارث عواد‬

‫مطالب با�ستثناء قطاعات �صناعية وجتارية من قرار وقف ا�ستقدام العمالة الوافدة‬

‫قطاعات اقتصادية‪ :‬حملة «العمل»‬ ‫يف ضبط العمالة الوافدة رفعت تكاليف اإلنتاج‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫ملاذا نجحت‬ ‫إسطنبول ولم‬ ‫تنجح عمان؟‬ ‫يف زيارة قمت بها �إىل ا�سطنبول الأ�سبوع املا�ضي‪� ،‬شاهدت‬ ‫امل�شاريع التي تعمل احلكومة والبلدية على اجن��ازه��ا‪ ،‬ر أ�ي��ت‬ ‫م�شروع اال�سكانات‪ ،‬وم�شروع البا�ص ال�سريع‪ ،‬وم�شاريع جتميل‬ ‫الأر��ص�ف��ة وال�ط��رق��ات‪ ،‬وم�شاريع امل�ت�رو‪ ،‬ور�أي��ت م��دى التقدم‬ ‫ال��ذي أ�جن��زت��ه احل�ك��وم��ة وب�ل��دي��ة ا�سطنبول يف تلك امللفات‪،‬‬ ‫وحجم الفائدة املتحققة من وراء اجناز تلك امل�شاريع لعامة‬ ‫النا�س‪.‬‬ ‫و�شرعت يف الوقت ذات��ه يف مقارنة حجم االجن��از يف تلك‬ ‫امل���ش��روع��ات يف تركيا‪ ،‬وح�ج��م التعطل يف تلك امل���ش��روع��ات يف‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫و أ�خ��ذت أ�ق��ارن ما بني عمان وا�سطنبول‪ ،‬و�أت���س��اءل‪ :‬ملاذا‬ ‫أ�جن��ز م�شروع اال�سكان وجن��ح يف تركيا‪ ،‬وا�ستفادت منه �آالف‬ ‫الأ�سر‪ ،‬ومل ينجح م�شروع «�سكن كرمي لعي�ش كرمي» يف الأردن‪،‬‬ ‫وحت ��ول �إىل ق�ضية ف���س��اد ك�ب�يرة م�ن�ظ��ورة يف هيئة مكافحة‬ ‫الف�ساد‪ ،‬تقدر قيمتها ب�أكرث من ‪ 400‬مليون دينار؟‬ ‫احلكومة والبلدية يف تركيا تعاونتا و َه� َّي� أ�ت��ا �سبل جناح‬ ‫«م�شرع �سكن كرمي» يف ا�سطنبول؛ حيث اختيار املكان املنا�سب‪،‬‬ ‫و َم � َّدت ��ه ب�ك��ل ال�ب�ن��ى ال�ت�ح�ت�ي��ة ال�ل�ازم��ة م ��ن‪ :‬م��راك��ز �صحية‬ ‫وم��دار���س وم���س��اج��د وم�لاع��ب وم�ت�ن��زه��ات‪ ،‬ل�ق��د ر�أي ��ت يف كل‬ ‫م�شروع حديقة‪ ،‬ويف كل حديقة نادياً ريا�ضياً جمانياً «‪»GM‬‬ ‫ل�سكان امل���ش��روع ي�ح�ت��وي ع�ل��ى م �ع��دات ري��ا��ض�ي��ة‪ ،‬ن��اه�ي��ك عن‬ ‫م�صفات ال�سيارات‪ ،‬و�أخرى للزوار‪.‬‬ ‫احلقيقة الدقيقة هنا �أن «نظافة اليد» والرقابة احلكومية‬ ‫جعلت تلك امل�شاريع ترى النور‪ ،‬ويف �أبهى �صورة‪.‬‬ ‫بينما لك �أن تت�صور م�شروع «�سكن كرمي لعي�ش كرمي» يف‬ ‫ماركا �أو يف اخل�شافية على طريق �سحاب‪ ،‬ولك �أن تقارن املكان‬ ‫بذلك املكان‪ ،‬والبنى التحتية وغريها‪ ،‬حيث رف�ض الكثري من‬ ‫املواطنني ‪-‬رغم احلاجة املا�سة �إىل �سكن ي�ؤويهم‪ -‬الت�سجيل‬ ‫للح�صول على �شقة يف تلك الإ�سكانات‪ .‬وال نريد �أن نخو�ض يف‬ ‫الت�شققات التي ظهرت يف تلك امل�شاريع بعيد ا�ستالم املواطنني‬ ‫لها يف العقبة وغريها‪.‬‬ ‫�ضعف ال��رق��اب��ة احل�ك��وم�ي��ة‪ ،‬وال�ت�ط��اول على امل��ال ال�ع��ام‪،‬‬ ‫و»ق��ذارة اليد» أ�ب��رز �سمات م�شروع «�سكن كرمي لعي�ش كرمي»‬ ‫يف الأردن‪.‬‬ ‫و أ�ي �� �ض��ا‪ ،‬مل ��اذا جن��ح م���ش��روع ال�ب��ا���ص ال���س��ري��ع يف ت��رك�ي��ا‪،‬‬ ‫وي�ستفيد منه مئات الآالف من املواطنني يف ا�سطنبول االن؟‬ ‫ويف الوقت ذات ف�شل م�شروع البا�ص ال�سريع يف عمان‪ ،‬وحتول‬ ‫�إىل ق�ضية ر�أي عام بني مد ٍع �أن امل�شروع �شابه الف�ساد‪ ،‬وبني من‬ ‫يرى عدم ج��دوى امل�شروع‪ ،‬على الرغم من الفائدة العظيمة‬ ‫املرجوة من امل�شروع يف حال مت اجنازه واالنتهاء منه؟‬ ‫ملاذا مل ت�ستطع احلكومات املتعاقبة �إجناز م�شروع القطار‬ ‫ال�سريع‪� ،‬أو على الأقل قطع بع�ض اخلطوات فيه‪ ،‬بينما م�شاريع‬ ‫املرتو يف تركيا تعد الع�صب الرئي�س للنقل يف ا�سطنبول وتركيا‬ ‫على وجه العموم‪ ،‬وتنقل ماليني املوظفني والعمال يوميا �إىل‬ ‫�أماكن عملهم؟!‬ ‫الت�سا�ؤل الذي دار يف ذهني انتقل من عامل املال واالعمال‬ ‫�إىل ال�سيا�سة‪ ،‬و�أخذت �أقارن ما بني النظام ال�سيا�سي يف الأردن‬ ‫وتركيا‪ ،‬وهل هناك عالقة ما بني االقت�صاد وال�سيا�سة‪ ،‬وهل‬ ‫الإ��ص�لاح ال�سيا�سي مقدمة لل���صالح االقت�صادي �أم �إن��ه ال‬ ‫يجوز الربط بينهما‪.‬‬ ‫وه��ل ال�ن�ج��اح ال�ترك��ي يف � �س��داد ال��دي��ون ورف ��ع م�ع��دالت‬ ‫النمو‪ ،‬ورفع ن�صيب الفرد من ‪ 3300‬دوالر �سنويا �إىل ‪11000‬‬ ‫دوالر‪ ،‬وت�ق��دم االقت�صاد ال�ترك��ي �إىل املرتبة ‪ 16‬عامليا‪ ،‬و�إىل‬ ‫املرتبة ال�ساد�سة على م�ستوى اوروبا‪ ،‬بعد �أن كان متخلفاً �إىل‬ ‫الوراء‪ ،‬وهل ازدياد عدد امل�ست�شفيات واملدار�س واجلامعات �إىل‬ ‫�أ�ضعاف ما كانت عليه‪� ،‬سببه الرئي�س الدميقراطية احلقيقية‪،‬‬ ‫و�أن ال�شعب انتخب م��ن يحكمه‪� ،‬أم �إن��ه الع�لاق��ة لالقت�صاد‬ ‫بال�سيا�سة البتة‪.‬‬ ‫عندما �سئل رئي�س الوزراء الرتكي عن االجنازات الكبرية‬ ‫حلكومته؟ قال‪�« :‬أنا ال �أ�سرق»‪.‬‬ ‫تلك هي باخت�صار �أهم املفاتيح لتحقيق االجنازات‪« :‬عدم‬ ‫ال�سرقة» والتطاول على املال العام وغياب امل�ساءلة احلقيقية‪.‬‬ ‫ومل ��اذا مل ت�ستطع احل�ك��وم��ات املتعاقبة ال�ن�ج��اح يف �أح��د‬ ‫امل�شاريع امل�شار �إليها‪� ،‬أو �أي من امل�شاريع الكربى التي يحتاجها‬ ‫الوطن واملواطن؟ هل لأنها حكومات غري منتخبة؛ وبالتايل‬ ‫ال تخ�ضع ملحا�سبة ال�شعب‪ ،‬وال يمَ ُثل �أمامها �أي حتد للنجاح‬ ‫وال �ت �ق��دم‪ ،‬ه��ذا �إن فر�ضنا «ن�ظ��اف��ة ال �ي��د» وا��س�ت�ب�ع��دن��ا عامل‬ ‫«ال�سرقة» يف املعادلة‪.‬‬ ‫مل أ�� �ص��ل �إىل نتيجة‪ :‬ه��ل الإ� �ص�ل�اح ال�سيا�سي مقدمة‬ ‫للنجاح االقت�صادي‪� ،‬أم العك�س‪� ،‬أم ال رابط بينهما‪.‬‬ ‫وبقي ال�س�ؤال ملاذا جنحت تركيا وف�شل الأردن؟‬

‫«زين»‪ :‬مشاهدات قياسية‬ ‫ملواقعنا اإللكرتونية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت جمموعة زين �أن موقعها الإلكرتوين الر�سمي ومواقعها‬ ‫على ال�شبكات االجتماعية �شهدت ن�سب م�شاهدة قيا�سية خالل‬ ‫مناف�سات الفورمول ‪ ،1‬التي ا�ست�ضافتها مملكة البحرين اخريا‬ ‫وذكرت املجموعة يف بيان �صحفي �أم�س �أن عدد الزيارات على‬ ‫موقعها الإل�ك�تروين ومواقعها على �شبكات التوا�صل االجتماعي‬ ‫(في�س بوك– تويرت‪ -‬يوتيوب) �شهدت زيادة قيا�سية بلغت ‪ 600‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬مبينة �أنها مل�ست هذه امل�شاهدات اال�ستثنائية خالل االرتباط‬ ‫ال��ذي حققته عالمتها التجارية مع �سباق الفورموال ‪( 1‬اجلائزة‬ ‫الكربى) من خالل فريق فودافون ماكالرن مر�سيد�س‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت "زين" �أن ارت �ب��اط عالمتها ال�ت�ج��اري��ة م��ع �سباق‬ ‫ال �ف��ورم��وال ‪ 1‬ل �ل �� �س �ي��ارات م��ن خ�ل�ال ف��ري��ق ف ��وداف ��ون م��اك�ل�ارن‬ ‫مر�سيد�س‪ ،‬جاء يف �إطار اتفاق ال�شراكة الت�سويقية الذي جمع بني‬ ‫جمموعة زين وجمموعة فودافون الربيطانية‪ ،‬وهو االتفاق الذي‬ ‫فتح �آفاقا جديدة لتعاون جت��اري غري حم��دود بني الطرفني من‬ ‫خالل تنفيذ برنامج فودافون "ال�شراكة الت�سويقية" لدى �شركات‬ ‫زين يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫و�أ�شارت املجموعة �إىل �أن �شركة زين البحرين‪ ،‬وبالتزامن مع‬ ‫انطالق هذه الفعاليات �أطلقت خدمات اجليل الرابع على �شبكتها‬ ‫يف اململكة‪ ،‬لتقدم لقاعدة عمالئها جتربة ات�صال �سريعة ومتطورة‬ ‫يف جم��االت تكنولوجيا االت���ص��االت املتنقلة العالية ال�سرعة ذات‬ ‫النطاق العري�ض‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫م����������ال و�أع��������م��������ال‬

‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫النفط يهبط إىل ما دون‬ ‫‪ 100‬دوالر‬

‫اليمن يعتزم إنشاء هيئة مستقلة للزكاة‬

‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬

‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬

‫هبط مزيج برنت اخلام عن ‪ 100‬دوالر للربميل �أم�س الثالثاء‪،‬‬ ‫بعدما ا�شارت بيانات ال�صناعة التحويلية يف ال�صني �إىل تعاف بطيء‬ ‫يف الربع الثاين؛ ما نال من توقعات الطلب على الوقود يف ثاين‬ ‫اكرب دولة م�ستهلكة للنفط يف العامل‪.‬‬ ‫وهبط م�ؤ�شر ات�ش‪.‬ا�س‪.‬بي‪�.‬سي ملديري امل�شرتيات �إىل ‪ 50.5‬يف‬ ‫ني�سان من ‪ 51.6‬يف ال�شهر ال�سابق مع انكما�ش طلبيات الت�صدير‬ ‫اجل��دي��دة يف ال�����ص�ين؛ م��ا يلمح �إىل م��واج��ه��ة ال��ب�لاد م�صاعب ال‬ ‫ي�ستهان بها‪.‬‬ ‫وهبط مزيج برنت اخلام يف عقود حزيران ‪� 65‬سنتا �إىل ‪99.74‬‬ ‫دوالر للربميل بحلول ال�ساعة ‪ 0502‬بتوقيت جرينت�ش‪ ،‬يف حني فقد‬ ‫اخلام االمريكي ت�سليم حزيران ‪� 61‬سنتا �إىل ‪ 88.58‬دوالر‪.‬‬ ‫وق����ال تيت�سو امي����وري م��دي��ر م��ب��ي��ع��ات ال�����س��ل��ع يف ا�ستماك�س‬ ‫انف�ستمنت�س يف طوكيو‪�" :‬إنها بيانات خميبة للآمال من ال�شهر‬ ‫ال�سابق‪ ،‬ول��ك��ن امل���ؤ���ش��ر م��ا ي���زال ف��وق ‪ ،50‬وي�سعدين ال�����ش��راء حني‬ ‫تنخف�ض الأ�سعار"‪.‬‬ ‫ويوم االثنني اغلق "برنت" فوق ‪ 100‬دوالر الول مرة يف خم�س‬ ‫جل�سات مع اقبال جتار على ال�شراء؛ نظرا لهبوط النفط دون هذا‬ ‫امل�ستوى املهم من الناحية النف�سية‪ .‬وانخف�ض "برنت" �أكرث من‬ ‫ع�شرة باملئة من نحو ‪ 111‬دوالرا للربميل يف اوائ��ل ابريل؛ نتيجة‬ ‫بواعث قلق جتاه النمو العاملي‪.‬‬

‫تعتزم احلكومة اليمنية �إق��رار قانون لإن�شاء‬ ‫هيئة م�ستقلة خ��ا���ص��ة ب����أم���وال ال��زك��اة وال��رع��اي��ة‬ ‫االجتماعية؛ بهدف توحيد �آلية حت�صيل و�صرف‬ ‫م��وارده��ا ورف��ع �إي��رادات��ه��ا‪ ،‬مبا ي���ؤدي �إىل ا�ستثمار‬ ‫ذلك ملعاجلة م�شكلة الفقر وفق ر�ؤية �شاملة‪ ،‬وحلول‬ ‫عملية توفر ل��ذوي العوز واحلاجة والعاطلني ما‬ ‫ي�سد حاجتهم‪ ،‬وحتول القادرين على العمل منهم‬ ‫من قوة عاطلة م�ستهلكة �إىل قوة عاملة منتجة‪.‬‬ ‫وي����ح����دد م�������ش���روع ال����ق����ان����ون ال������ذي ح�����ص��ل��ت‬ ‫"اجلزيرة نت" على ن�سخة منه‪ ،‬الفئات امل�ستحقة‬ ‫لأم���وال ال��زك��اة باليتيم حتى يبلغ‪ ،‬وامل���ر�أة التي ال‬ ‫عائل لها‪ ،‬والعاطل وامل�سن واملعاق كلياً �أو جزئياً‬ ‫طول فرتة الإعاقة‪.‬‬ ‫وي�شرتط القانون املتوقع مناق�شته يف جمل�س‬ ‫ال��وزراء خالل ا ألي��ام القادمة متهيدا لإر�ساله �إىل‬ ‫الربملان للم�صادقة عليه‪� ،‬أن ال يكون للفرد م�صدر‬ ‫من م�صادر الدخل وال قريب مُو�سر ملزم �شرعاً‬ ‫ب�إعالته والإنفاق عليه‪ ،‬كما ال يكون له �أي مرتب �أو‬ ‫م�ساعدة اجتماعية �أو اقت�صادية من الدولة‪.‬‬ ‫وت��واج��ه الإدارة ال��ع��ام��ة ل��ل��واج��ب��ات ال��زك��وي��ة‬ ‫التابعة �إدارياً لوزارة الإدارة املحلية �صعوبات كثرية‬ ‫يف �أداء م��ه��ام��ه��ا‪��� ،‬س��واء ع��ل��ى م�ستوى التح�صيل‬ ‫وال��ت��ب��ع��ي��ة‪� ،‬أو ع��ل��ى م�ستوى ال��ق�����ص��ور الت�شريعي‬ ‫وت��ع��دد جهات ت��وزي��ع ا إلي�����رادات‪ ،‬وه��و م��ا �أدى �إىل‬ ‫ع��دم اال�ستفادة م��ن �أم���وال ال��زك��اة؛ ب�سبب �ضعف‬ ‫التح�صيل والإن���ف���اق يف غ�ير امل�����ص��ارف ال�شرعية‬ ‫الثمانية‪.‬‬ ‫وت���ت���وىل امل��ج��ال�����س امل��ح��ل��ي��ة حت�����ص��ي��ل �أم�����وال‬ ‫الزكاة وت�سخريها يف الإنفاق على م�شاريع البنية‬ ‫ال��ت��ح��ت��ي��ة‪ ،‬يف ح�ي�ن ال ي��ت��ج��اوز م���ق���دار م���ا يعطيه‬

‫االتحاد األوروبي يعامل‬ ‫قربص كحقل تجارب‬

‫نيقو�سيا ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اتهم الرئي�س القرب�صي نيكو�س انا�ستا�سياد�س ام��ام ر�ؤ���س��اء‬ ‫الربملانات االوروبية االحت��اد االوروب��ي‪ ،‬ب�أنه يعامل ب�لاده "كحقل‬ ‫جتارب" بفر�ضه ل��ل��م��رة االوىل اط���ار خ��ط��ة م�����س��اع��دة ت��رك��ز على‬ ‫احل�سابات امل�صرفية‪.‬‬ ‫وقبلت جمهورية قرب�ص التي كانت على حافة االفال�س‪ ،‬ويف‬ ‫�سبيل احل�صول على قر�ض دويل بقيمة ع�شرة مليارات يورو‪� ،‬شروطا‬ ‫تو�صف بالقا�سية من �ضمنها تقلي�ص كبري لقطاعها البنكي؛ وذلك‬ ‫لت�أمني ‪ 13‬مليار يورو مطلوبة يف اطار خطة االنقاذ‪.‬‬ ‫وق����ال ال��رئ��ي�����س ال��ق�بر���ص��ي خ��ل�ال ق��م��ة ج��م��ع��ت يف نيقو�سيا‬ ‫ر�ؤ���س��اء الربملانات الوطنية يف دول االحت��اد االوروب���ي‪� ،‬إن "قرب�ص‬ ‫تعامل ك�أنها حقل جت��ارب يف جتربة خم�ص�صة الختبار النظرية‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬القائمة على الرتكيز على احل�سابات امل�صرفية‪ ،‬وعلى‬ ‫تقييم التداعيات التي �ستنتج عنها"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف بح�سب اخلطاب ‪-‬ال��ذي ح�صلت وكالة فران�س بر�س‬ ‫على ن�ص منه‪� -‬أن "هذا االم��ر تقرر على ال��رغ��م م��ن ع��دم وج��ود‬ ‫مراقبة فعالة للنظام امل�صريف ب�شكل عام"‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬آمل ب�صدق �أن ال تطبق هذه ال�سابقة التي فر�ضت على‬ ‫قرب�ص يف مكان �آخر‪ ،‬مع العلم اننا نعلم جميعا ان ال�سبب الرئي�سي‬ ‫لكي تكون �سابقة هي ا�ستخدامها لإقامة معايري وا�س�س �سوف تطبق‬ ‫مرات عدة ويف العامل ب�أ�سره"‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار �إىل �أن "قرب�ص ال تطلب معاملة تف�ضيلية‪ ،‬ولكن‬ ‫معاملة عادلة ومتوازنة تقوم على اال�س�س وال�شروط نف�سها التي‬ ‫ح�صل عليها ال�شركاء الآخرون يف االحتاد االوروبي الذين واجهوا‬ ‫�صعوبات"‪.‬‬ ‫وقال اي�ضا‪" :‬ال نطالب �إال مبا هو حقنا‪ :‬الت�ضامن"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬من امل�ؤ�سف �أن ال يحرتم هذا املبد�أ اال�سا�سي لالحتاد‬ ‫االوروبي‪ .‬على العك�س‪ ،‬القرارات التي اتفقت عليها االطراف املعنية‬ ‫فر�ضت بالقوة"‪.‬‬ ‫ومل يو�ضح الرئي�س القرب�صي االطراف التي ا�شار اليها‪ ،‬ولكن‬ ‫بع�ض القرب�صيني الناقمني على خطة االنقاذ االوروبية ا�شاروا اىل‬ ‫�أن املانيا كانت وراء هذه االجراءات‪.‬‬

‫ارتفاع صادرات وإيرادات العراق‬ ‫النفطية خالل آذار‬

‫بغداد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ارتفعت �صادرات و�إيرادات العراق النفطية يف اذار لل�شهر الثاين‬ ‫على التوايل‪ ،‬ح�سبما افاد اليوم الثالثاء املتحدث با�سم وزارة النفط‬ ‫العراقية‪.‬‬ ‫وقال عا�صم جهاد يف ت�صريح لوكالة فران�س بر�س �إن "�صادرات‬ ‫النفط اخلام ل�شهر اذار املا�ضي حققت زيادة يف الكميات؛ حيث بلغت‬ ‫‪ 74‬مليونا و‪ 900‬الف برميل‪ ،‬بينما بلغت االي��رادات �سبعة مليارات‬ ‫و‪ 772‬مليون دوالر"‪.‬‬ ‫وبلغت ���ص��ادرات ال��ع��راق يف �شباط املا�ضي ‪ 71‬مليون برميل‪،‬‬ ‫مبعدل ‪ 2,54‬مليون برميل ب��ال��ي��وم‪ ،‬وحقق ال��ع��راق ع��ائ��دات بلغت‬ ‫‪ 7,644‬مليار دوالر بح�سب االرق���ام التي ن�شرتها ال�شركة العامة‬ ‫لت�صدير النفط "�سومو"‪.‬‬ ‫وذك����ر ج��ه��اد �أن م��ع��دل ���س��ع��ر ال��ب��ي��ع يف �آذار ب��ل��غ ‪ 103,7‬دوالر‬ ‫للربميل الواحد‪.‬‬ ‫ويقدر معدل انتاج النفط العراقي بنحو ‪ 3.2‬ماليني برميل‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫وت�شكل �إيرادات النفط ‪ 94‬يف املئة من عائدات البالد‪.‬‬ ‫وميلك العراق ثالث احتياطي من النفط يف العامل يقدر بنحو‬ ‫‪ 143‬مليار برميل بعد ال�سعودية وايران‪.‬‬

‫«الحكمة» توقع اتفاقية تسويق‬ ‫األنسولني بواسطة البخاخ‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ع��ل��ن��ت ���ش��رك��ة �أدوي�����ة احل��ك��م��ة ال���رائ���دة يف جم���ال ال�صناعات‬ ‫ال��دوائ��ي��ة‪ ،‬عن توقيعها اتفاقية مع �شركة دان�س بيوفارم العاملية‬ ‫"‪ "Dance Biopharm‬ل�ترخ��ي�����ص وت�����س��وي��ق منتج‬ ‫الأن�سولني امل�ستن�شق بوا�سطة البخاخ "دان�س ‪Dance" "01‬‬ ‫‪ "01‬يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�أفريقيا‪ .‬يخ�ضع هذا العالج حالياً‬ ‫للتطوير كبديل �سهل و�آم��ن لعالج مر�ضى ال�سكري‪ ،‬ومن املتوقع‬ ‫بدء املرحلة الثالثة من الدرا�سات يف عام ‪.2014‬‬ ‫ووفقا لأحكام هذه االتفاقية‪� ،‬ستح�صل �شركة �أدوي��ة احلكمة‬ ‫على احلقوق احل�صرية لت�سجيل وت�سويق وتوزيع ال��دواء "دان�س‬ ‫‪ "01‬يف دول ال�����ش��رق الأو����س���ط وج��م��ي��ع دول �أف��ري��ق��ي��ا‪ .‬ت���أت��ي ه��ذه‬ ‫االتفاقية تتويجاً جلهود احلكمة بتحقيق انت�شار ج��غ��رايف ف ّعال‬ ‫ملن�ش�آتها‪ ،‬خربتها الطويلة يف املنطقة ومت ّيزها مبعرفة متطلبات‬ ‫ال�سلطات ال�صحية ل��دول املنطقة‪ ،‬خا�صة بوجود �أك�ثر من ‪1,600‬‬ ‫مندوب مبيعات وت�سويق‪.‬‬ ‫يعترب مر�ض ال�سكري وب��ا ًء عاملياً‪ ،‬حيث ت�شري التقديرات �إىل‬ ‫وجود ‪ 371‬مليون من م�صابي ال�سكري حول العامل‪.‬‬ ‫و�ص ّرح �سعيد دروزة الرئي�س التنفيذي ل�شركة �أدوية احلكمة‪:‬‬ ‫"نحن يف �أدوية احلكمة ملتزمون بتح�سني عالج مر�ض ال�سكري‬ ‫يف منطقة ال�����ش��رق الأو����س���ط و���ش��م��ال �أف��ري��ق��ي��ا م��ن خ�ل�ال تطوير‬ ‫جمموعتنا الدوائية"‪ ،‬و�أ�ضاف دروزة خالل حديثه‪" :‬نحن �سعداء‬ ‫جداً ل�شراكتنا مع �شركة دان�س بيوفارم لتوفري هذا العالج املبتكر يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬حيث نرى �أ ّنها تو ّفر �إمكانيات ممتازة لت�سويق الأن�سولني‬ ‫امل�ستن�شق"‪.‬‬

‫�صندوق الرعاية االجتماعي لل�شخ�ص امل�سجل يف‬ ‫ك�شوفاته كل ثالثة �أ�شهر �سوى ت�سعة �آالف ريال‬ ‫(نحو ‪ 41‬دوالرا)‪.‬‬ ‫وي��ت��وق��ع م�����س���ؤول��ون مي��ن��ي��ون ارت��ف��اع �إي����رادات‬ ‫ال��زك��اة عند تطبيق القانون �إىل ‪ 200‬مليار ري��ال‬ ‫(‪ 930‬مليون دوالر) �سنويا‪ ،‬مقارنة بقرابة ‪ 13‬مليار‬ ‫ري��ال (‪ 60‬مليون دوالر) التي مت حت�صيلها العام‬ ‫املا�ضي؛ وه��و م��ا �سي�ؤدي �إىل رف��د خزينة الدولة‬ ‫مبوارد كبرية من �ش�أنها �أن ت�ساهم يف خف�ض معدل‬ ‫البطالة البالغة نحو ‪ 18‬يف املئة ‪-‬وفق الإح�صاءات‬ ‫الر�سمية‪.-‬‬ ‫وقال يا�سر ثابت نائب املدير العام للواجبات‬ ‫الزكوية بوزارة الإدارة املحلية �إن الهدف من �إن�شاء‬ ‫الهيئة حتقيق م�صارف الزكاة ال�شرعية‪ ،‬وتعزيز‬ ‫املكانة االقت�صادية مل�ؤ�س�سات الزكاة عرب �إ�شراكها يف‬ ‫برامج التنمية االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار ث��اب��ت يف حديثه للجزيرة ن��ت �إىل �أن‬ ‫ه��ذا القانون يتميز ع��ن املعمول ب��ه حاليا‪ ،‬بكونه‬ ‫يوفر لل�شخ�ص العاطل والقادر على العمل و�سيلة‬ ‫منا�سبة لت�أمني م�صدر رزق يتنا�سب م��ع قدرته‬ ‫وي�صلح به حاله‪ ،‬وي�سد به حاجته ب�صفة دائمة‪،‬‬ ‫دومن���ا ح��اج��ة �إىل جل��وء �إىل م�صرف ال��زك��اة مرة‬ ‫�أخ���رى‪ ،‬كما �أن��ه يعطي ال�شخ�ص غري ال��ق��ادر على‬ ‫التك�سب ‪-‬ب�سبب املر�ض �أو ال�شيخوخة �أو العجز �أو‬ ‫غريه‪ -‬م�ساعدة نقدية �أو عينية ب�شكل دوري ت�سد‬ ‫حاجته ومن يعول‪.‬‬ ‫وع��ن الآل��ي��ة ال�ضامنة لإن��ف��اق �أم����وال ال��زك��اة‬ ‫يف م�صارفها‪ ،‬قال ثابت �إن هذه الإي��رادات �ستكون‬ ‫يف حكم الأم���وال العامة‪ ،‬وه��و ما يجعلها خا�ضعة‬ ‫للأجهزة الرقابية بخالف القانون احل��ايل الذي‬ ‫ي�سمح بذلك‪ ،‬و�أو�ضح �أن الهيئة �سيكون لها جمل�س‬ ‫�إدارة مكون من عدة وزراء‪ ،‬ف�ضال عن رئي�س احتاد‬

‫الغرف التجارية وال�صناعية ورئي�س هيئة الإفتاء‬ ‫ال�شرعية ومدير تنفيذي‪ ،‬و�ستتوىل إ�ج��راء م�سح‬ ‫�سنوي بهدف تقدمي اق�تراح ن�سب توزيع ح�صيلة‬ ‫الزكاة بني م�صارفها ومقدار املخ�ص�ص لأغرا�ض‬ ‫اال�ستثمار‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ت��ه‪ ،‬ي����ؤي���د �أ���س��ت��اذ امل��ح��ا���س��ب��ة يف كلية‬ ‫التجارة بجامعة �صنعاء حممد علي جربان �إن�شاء‬ ‫هيئة خا�صة ب�أموال الزكاة؛ نظرا ملا �ستوفره من‬ ‫"�إيرادات مهدرة وغري حم�صلة‪ ،‬ال�سيما يف القطاع‬ ‫اخلا�ص"‪.‬‬ ‫وقال �إن ن�سبة الزكاة املح�صلة ال متثل �سوى ‪20‬‬

‫يف املئة من زكاة الودائع يف البنوك التي هي فائ�ض‬ ‫احتياجات الأ�شخا�ص وامل�ؤ�س�سات‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫حجم الودائع ي�صل �إىل تريليون مليار ريال (‪4.65‬‬ ‫مليارات دوالر) وتقدر حجم الزكاة املفرو�ضة عليها‬ ‫‪ 48‬مليار ريال (‪ 225‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫وتوقع جربان �أن ت�صل املبالغ املح�صلة �سنويا‬ ‫ما بني ‪ 150‬و‪ 180‬مليار ري��ال (م��ا بني ‪ 700‬و‪840‬‬ ‫م��ل��ي��ون دوالر)‪ ،‬م�����ض��اف��ا �إل��ي��ه��ا م��ي��زان��ي��ة �صندوق‬ ‫الرعاية االجتماعية املقدرة حاليا بـ‪ 60‬مليار ريال‬ ‫(‪ 280‬مليون دوالر)‪ ،‬وهي مبالغ �ستغطي احتياجات‬ ‫الفقراء وتوفر لهم حياة كرمية ‪-‬على حد قوله‪.-‬‬

‫الدوالر يواصل تراجعه أمام الجنيه املصري‬ ‫ويخسر ‪ 20‬يف املئة يف أسبوع‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫وا���ص��ل ال����دوالر ت��راج��ع��ه يف ال�����س��وق ال�����س��وداء‬ ‫�أم���ام اجلنيه امل�صري‪ ،‬ففيما ا�ستقر �سعر �صرفه‬ ‫يف التعامالت الر�سمية ال�صباحية عند ‪6.8939‬‬ ‫جنيه لل�شراء‪ ،‬و‪ 6.9304‬جنيه للبيع‪ ،‬تراجع �إىل‬ ‫‪ 7.55‬جنيه للبيع‪ ،‬و‪ 7.85‬جنيه لل�شراء يف ال�سوق‬ ‫ال�سوداء‪.‬‬ ‫وخ�سر الدوالر نحو ‪ 1.90‬جنيه مبا يعادل نحو‬ ‫‪ 20‬يف املئة �أمام اجلنيه امل�صري‪ ،‬بعدما تراجع من‬ ‫نحو ‪ 9.40‬جنيه يف تعامالت ما قبل الدعم الليبي‬ ‫والقطري قبل نحو ‪� 10‬أي��ام‪ ،‬لي�صل �إىل نحو ‪7.5‬‬ ‫جنيه يف تعامالت ال�سوق ال�سوداء اليوم‪.‬‬ ‫وعلى م�ستوى �أ�سعار �صرف العمالت العربية‬ ‫مقابل اجلنيه يف التعامالت الر�سمية‪ ،‬فقد بلغ‬ ‫�سعر �صرف الريال ال�سعودي ‪ 1.8381‬جنيه لل�شراء‬ ‫و‪ 1.8481‬جنيه للبيع‪ ،‬و�سجل ال��دي��ن��ار الكويتي‬ ‫‪ 24.1553‬جنيه لل�شراء و‪ 24.3086‬جنيه للبيع‪،‬‬ ‫و�سجل ال��دره��م الإم��ارات��ي ‪ 1.8766‬جنيه لل�شراء‬ ‫كما ارتفع �سعر �صرف الدرهم الإماراتي عند ‪2.01‬‬ ‫و‪ 1.8871‬جنيه للبيع‪.‬‬ ‫ويف ال�سوق ال�سوداء وا�صلت العمالت العربية جنيه مقابل نحو ‪ 1.95‬جنيه قبل �أ�سبوع‪.‬‬ ‫وقال �إيهاب فا�ضل ‪-‬حما�سب ب�شركة �صرافة‪-‬‬ ‫ارتفاعها لي�ستقر �سعر ���ص��رف ال��ري��ال ال�سعودي‬ ‫عند جنيهني مقابل نحو ‪ 1.92‬جنيه قبل �أ�سبوع‪� ،‬إن ه��ن��اك ح��ال��ة م��ن اال���س��ت��ق��رار يف ���س��وق ال�صرف‬

‫بالن�سبة للتعامالت اخلا�صة ب��ال��دوالر‪ ،‬حيث بد�أ‬ ‫يرتاجع منذ �إع�لان قطر وليبيا عن تقدمي دعم‬ ‫م��ايل مل�صر‪ ،‬وه��و ما ت�سبب يف تراجع �سعر �صرف‬ ‫ال��دوالر بن�سب قيا�سية‪ ،‬حيث تراجع �سعر �صرف‬

‫ال����دوالر م��ن نحو ‪ 9.4‬جنيه �إىل نحو ‪ 7.5‬جنيه‬ ‫خالل تعامالت ام�س‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح �أن ت��راج��ع ال����دوالر ت�سبب يف زي���ادة‬ ‫الإقبال على �شراء العمالت العربية‪ ،‬خا�صة الريال‬ ‫ال�سعودي وال��دره��م ا إلم��ارات��ي‪ ،‬حيث ك�سر الريال‬ ‫وال��دره��م حاجز اجلنيهني بعدما كانت �أ�سعارهم‬ ‫ت�ت�راوح ب�ين ‪ 1.9‬و‪ 1.95‬جنيه يف ب��داي��ة تعامالت‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أعلنت قطر ع��ن �إ�ضافة �سندات �إىل م�صر‪،‬‬ ‫ودع��م م��ايل بقيمة ‪ 3‬مليارات دوالر من احلكومة‬ ‫ال��ق��ط��ري��ة م���ن خ��ل�ال ����ش���راء ����س���ن���دات احل��ك��وم��ة‬ ‫امل�صرية‪ ،‬لي�صل �إجمايل ما قدمته قطر �إىل م�صر‬ ‫منذ الثورة وحتى الآن نحو ‪ 5‬مليارات دوالر‪.‬‬ ‫كما �أعلنت احلكومة الليبية ع��ن منح م�صر‬ ‫قر�ضاً دون فوائد بقيمة ملياري دوالر ملدة خم�سة‬ ‫�أعوام‪ ،‬و�سي�سدد القر�ض على ‪� 5‬سنوات بفرتة �سماح‬ ‫‪� 3‬سنوات؛ بهدف دعم االقت�صاد امل�صري واملوازنة‬ ‫العامة للدولة واالحتياطي النقدي الأجنبي‪.‬‬ ‫وك��ان البنك املركزي امل�صري قد �أعلن بداية‬ ‫ال�شهر اجلاري عن تراجع احتياطي النقد الأجنبي‬ ‫مل�صر مبقدار ‪ 84‬مليون دوالر‪ ،‬خالل �شهر مار�س‬ ‫املا�ضي لي�صل �إىل ‪ 13.4‬مليار دوالر‪ ،‬مقابل ‪13.5‬‬ ‫مليار دوالر يف فرباير ال�سابق‪.‬‬

‫أغنى أغنياء العالم بدأ بدكان صغري‬ ‫وثروته اآلن ‪ 73‬مليار دوالر‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫ب��د أ� حياته العملية يف متجر متوا�ضع لبيع الأدوات املنزلية يف‬ ‫�إح���دى م��دن املك�سيك‪ ،‬ك��ان املتجر مملوكاً ل��وال��ده‪ ،‬وك��ان ه��و طف ً‬ ‫ال‬ ‫�صغرياً عندما كان يتعلم فنون البيع وال�شراء على يدي والده املهاجر‬ ‫الذي و�صل اىل �أمريكا الالتينية؛ هارباً من حكم العثمانيني يف لبنان‬ ‫عام ‪.1902‬‬ ‫ال��وال��د ال��ذي ب��د أ� حياته ب�صعوبة يف ب�لاد ال تعرف �سوى اللغة‬ ‫الإ�سبانية‪ ،‬مل يكن يعلم �أن ابنه ال�صغري كارلو�س �سوف يتحول الهواء‬ ‫بني يديه اىل ذهب من خالل ا�ستثماراته يف االت�صاالت‪ ،‬و�سوف ي�صبح‬ ‫بعد �سنوات �أث��رى �أث��ري��اء ال��ع��امل‪ ،‬و�أ�شهر �أغنيائها‪ ،‬ورج��ل الأعمال‬ ‫الأكرث جناحاً يف الع�صر احلديث‪.‬‬ ‫ك��ارل��و���س �سليم حلو‪ ،‬املك�سيكي ذو الأ���ص��ول اللبنانية‪ ،‬يت�صدر‬ ‫اليوم قائمة �أغنياء العامل برثوة تبلغ ‪ 73‬مليار دوالر‪ ،‬بح�سب جملة‬ ‫"فورب�س" الأمريكية‪ ،‬وهي الرثوة التي كانت قبل عامني فقط ‪�-‬أي يف‬ ‫عام ‪ -2011‬ال تتجاوز ‪ 57‬مليار دوالر فقط؛ �أي �إنه ا�ستطاع �أن ي�ضيف‬ ‫�إىل ثروته ‪ 16‬مليار دوالر يف عامني فقط‪ ،‬وهما العامان اللذان كان‬ ‫العامل فيهما يتلوى على جمر الأزمة االقت�صادية اخلانقة‪.‬‬ ‫لكن امرباطور املال كارلو�س‪ ،‬الذي يتحول الرتاب بني يديه اىل‬ ‫ذهب‪ ،‬ح َّول �أنظاره �أخرياً من �أمريكا الالتينية اىل املنطقة العربية‪،‬‬ ‫وحتديداً ال�سعودية التي زارها معلناً الدخول يف مرحلة جديدة من‬ ‫حياته العملية وجناحاته اال�ستثمارية‪ ،‬حيث قال �إنه يعتزم الدخول‬ ‫يف حتالفات م��ع رج��ال �أع��م��ال �سعوديني لإط�ل�اق م�شاريع �صناعية‬ ‫برتوكيماوية �ضخمة باجلبيل‪ ،‬ليدخل بهذه امل�شاريع لأول مرة اىل‬ ‫�أ�سواق اخلليج‪.‬‬ ‫ورغم �أن كارلو�س مل يف�صح عن ر�ؤو�س الأموال التي �سي�ضخها‬ ‫يف م�شاريعه مبدينة اجلبيل ال�صناعية يف ال�سعودية‪� ،‬إال �أن امل�شاريع‬ ‫البرتوكيماوية عادة ما تكون عمالقة وحتتاج �إىل مليارات الدوالرات‪،‬‬ ‫خا�صة يف اململكة التي متثل �أكرب منتج للنفط يف العامل‪ ،‬و�أحد �أهم‬ ‫منتجي البرتوكيماويات يف الكون‪.‬‬ ‫ول��د ك��ارل��و���س �سليم يف ‪ 28‬يناير ع��ام ‪ 1940‬يف املك�سيك‪ ،‬وال��ده‬ ‫يو�سف �سليم و�صل اىل هناك مهاجراً من لبنان عام ‪ 1902‬وك��ان يف‬ ‫مقتبل العمر‪ ،‬بعدها بت�سع �سنوات ‪�-‬أي يف عام ‪ -1911‬افتتح متجراً‬ ‫�صغرياً ل�ل�أدوات املنزلية �أطلق عليه ا�سم "جنمة ال�شرق"‪ ،‬ثم تزوج‬ ‫يو�سف م��ن الفتاة اللبنانية امل��ه��اج��رة ليندا احللو التي �أجن��ب��ت له‬

‫امللياردير كارلو�س �سليم‬

‫كارلو�س الذي حمل ا�سم الوالد والوالدة على الطريقة املك�سيكية‪،‬‬ ‫حينها ر�أى النور "كارلو�س �سليم احللو"‪.‬‬ ‫ح�صل كارلو�س على �شهادة الهند�سة من �إحدى جامعات املك�سيك‪،‬‬ ‫ويف ع���ام ‪ 1967‬ت���زوج م��ن ف��ت��اة لبنانية تنتمي ل��ع��ائ��ل��ة "اجلم ّيل"‬ ‫ال�شهرية‪ ،‬وه��ي العائلة ذاتها التي ينتمي لها الرئي�سني ال�سابقني‬ ‫ب�شري و�أمني اجلم ّيل‪ ،‬ومنها �أجنب �ستة �أبناء قبل �أن يوافيها الأجل‬ ‫مت�أثرة مبر�ض ال�سرطان يف عام ‪.1999‬‬ ‫ويعترب كارلو�س �سليم واح���داً من �أ�شهر �أث��ري��اء العامل ورج��ال‬

‫الأعمال واكرثهم جناحاً‪ ،‬ففي املك�سيك التي يعي�ش ‪ 17‬يف املئة من‬ ‫�سكانها حتت خط الفقر‪ ،‬جنح كارلو�س �أن يُكوِّن ثروته العمالقة‪،‬‬ ‫وجن��ح يف �إدارة �شركات ت�شغل �آالف املك�سيكيني‪ ،‬وم��ن بينها �شركة‬ ‫"تلميك�س" لالت�صاالت التي متثل ‪ 90‬يف املئة من �سوق االت�صاالت‬ ‫يف البالد‪.‬‬ ‫ك��م��ا ت��و���س��ع ك��ارل��و���س ب��اجت��اه ال���والي���ات امل��ت��ح��دة ال��ت��ي ب��ن��ى فيها‬ ‫امرباطورية من ال�شركات واملال يف خمتلف املجاالت والقطاعات‪.‬‬


‫فلسطين‬

‫‪11‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫�إىل منزله يف بلدة العي�سوية‬

‫العيساوي يفك إضرابه مقابل‬ ‫اإلفراج عنه بعد ‪ 8‬أشهر‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وافق الأ�سري امل�ضرب عن الطعام �سامر‬ ‫العي�ساوي على فك �إ�ضرابه ابتدا ًء من يوم‬ ‫�أم����س ال�ث�لاث��اء على �أن يطلق �سراحه بعد‬ ‫ثمانية �أ�شهر �إىل منزله يف بلدة العي�سوية‬ ‫مبدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح م��دي��ر ال��وح��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة يف‬ ‫ن��ادي الأ��س�ير املحامي ج��واد بول�س يف بيان‬ ‫�صحفي �أم�س الثالثاء‪� ،‬أن النيابة الع�سكرية‬ ‫الإ�سرائيلية وافقت على �صيغة اتفاق عر�ض‬ ‫من قبل الأ�سري �سامر العي�ساوي واملحامي‬ ‫جواد بول�س‪ ،‬ويت�ضمن االتفاق جمموعة من‬ ‫البنود‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬أهم هذه البنود فر�ض عقوبة‬ ‫تق�ضي باحت�ساب ال�ف�ترة ال�سابقة ل��ه التي‬ ‫ق�ضاها يف الأ� �س��ر منذ ت��اري��خ ‪2012 /7 /7‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ‪� 8‬شهور �سجن فعلي ابتداءا من‬

‫تاريخ اليوم‪ .‬مع انتهائها �سيفرج عن الأ�سري‬ ‫العي�ساوي �إىل م�سقط ر�أ�سه يف العي�سوية»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح بول�س �أن الإدانة �ستكون ب�شكل‬ ‫مبا�شر من القا�ضي الع�سكري دون �أن يكون‬ ‫هنالك حاجة للتوجه لأية جهة �إ�سرائيلية‬ ‫ر�سمية من �أج��ل �إ��ص��دار عفو �إ��ض��ايف‪ ،‬و�أه��م‬ ‫ما حققه هذا االتفاق هو �إ�صرار �سامر على‬ ‫ع��دم �إدان�ت��ه �أم��ام ه��ذه اللجنة بكامل فرتة‬ ‫حمكوميته ال�سابقة والبالغة ‪ 20‬عاما‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ق��ائ�ل ً‬ ‫ا‪« :‬وب��ال�ت��وازي ي�صدر ق��رار‬ ‫عفو م��ن قبل رئي�س دول��ة االح�ت�لال‪ ،‬بحق‬ ‫�سامر ملا لهذه الإدان ��ة من ر�سائل �سيا�سية‬ ‫م��رف��و��ض��ة وك��ذل��ك ل �ع��دم ا� �س �ت �ع��داد �سامر‬ ‫للمثول �أمامها‪ ،‬وبالتايل ف�إن ق�ضية �سامر‬ ‫�سابقة ت�ؤ�س�س ملا �سي�أتي من ق�ضايا م�شابهة‬ ‫ومت �ن��ع م��ن �إ� �ض �ف��اء ��ش��رع�ي��ة ل �ه��ذه للجنة‬ ‫ب�إعادة �أحكام �سابقة بحق ق�ضايا م�شابهة»‪.‬‬ ‫و�أك ��د ب��ول����س أ�ن ��ه ويف الأي� ��ام الأخ�ي�رة‬

‫كان النقا�ش على هذه الق�ضية بعد رف�ضها‬ ‫ولكن وافقت نيابة االحتالل �أخ�يرا نتيجة‬ ‫�إ�صرار �سامر ونتيجة ملا و�صلت �إليه حالته‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫و�أ�شار بول�س �إىل �أن الأ�سري العي�ساوي‬ ‫عمليا ع ��اد م�ن��ذ منت�صف ال�ل�ي��ل �إىل أ�خ��ذ‬ ‫امل��دع �م��ات ال �ت��ي �أو�� �ص ��ى ب �ه��ا الأط� �ب ��اء بعد‬ ‫و�صول حماميه و�شقيقته‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا الإط ��ار ق��ال بول�س �إن �شقيقة‬ ‫الأ�سري العي�ساوي املحامية �شريين رافقته‬ ‫وق��اب�ل��ت ��س��ام��ر يف غ��رف�ت��ه ون�ق��ل ��س��ام��ر من‬ ‫خاللها �شكره جلميع من وقف معه ونا�صره‬ ‫و�سانده يف هذه املعركة ال�شر�سة‪.‬‬ ‫ولفت بول�س �أن نادي الأ�سري يكتفي يف‬ ‫ه��ذا البيان و�سيكون هناك م�ؤمتر �صحفي‬ ‫ع�ق��ب ت��وق�ي��ع االت �ف��اق وان �ت �ه��اء االج� ��راءات‬ ‫ومن املنتظر ان يكون ذلك خالل ال�ساعات‬ ‫القادمة‪.‬‬

‫فرحة والدة الأ�سري العي�ساوي بعد �سماعها خرب االتفاق‬

‫العيساوي انتصر‪ ..‬وآخرون يواصلون املعركة‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬وكاالت‬ ‫ان �ت �� �ش��ر يف � �س��اع��ات ال �ف �ج��ر �أم ����س‬ ‫ال�ث�لاث��اء ن�ب� أ� انت�صار الأ� �س�ير املقد�سي‬ ‫�سامر العي�ساوي بعد �إ��ض��راب يف ظلمة‬ ‫الزنازين طال لأك�ثر من ثمانية �أ�شهر‬ ‫ون���ص��ف‪ ،‬ن�صرا �أع ��اد ل�ل�أذه��ان انت�صار‬ ‫ال���ش��راون��ة وم��ن قبله ع��دن��ان وال�شلبي‬ ‫وال�صفدي وحالحلة و آ�خ ��رون ليتعزز‬ ‫م�ف�ه��وم ج��دي��د ل��دى الأ� �س��رى �أن ق��رار‬ ‫الإفراج واحلرية بات يف �أيديهم‪.‬‬ ‫وه��ا ه��و الأ� �س�ير امل �ح��رر يف �صفقة‬ ‫وف��اء الأح ��رار �أمي��ن أ�ب��و داود والأ��س�ير‬ ‫ي��ون ����س احل � � ��روب ي ��وا�� �ص�ل�ان م �� �ش��وار‬ ‫االنت�صار يف ظل ب�شريات و�أمثلة �أجربت‬ ‫االحتالل على وقف عنجهيته وك�سرت‬ ‫�أنفه عدة مرات‪.‬‬ ‫بني م�شهدين‬ ‫بعد �أن حاولت والدة الأ�سري �سامر‬ ‫العي�ساوي دخ��ول امل�ست�شفى ال��ذي كان‬ ‫ي��رق��د ف�ي��ه جن�ل�ه��ا ب��الأم ����س وت�ع��ر��ض��ت‬ ‫فرحة كبرية يف بيت العي�ساوي بعد االتفاق للإهانة و�شتم اجلنود ال��ذات الإلهية‪،‬‬

‫مستوطنون يقتحمون بلدة يف الضفة‬ ‫ال�ضفة املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫اقتحم م�ستوطنون ي�ه��ود فجر �أم�س‬ ‫بلدة فل�سطينية مبنطقة رام اهلل يف ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬و�أحرقوا ع�شر �سيارات فل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض� �ح ��ت م �� �ص��ادر ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة �أن‬ ‫ع���ش��رات امل�ستوطنني امل�سلحني اقتحموا‬ ‫ف�ج��را ب�ل��دة دي��ر ج��ري��ر ��ش��رق��ي م��دي�ن��ة رام‬ ‫اهلل و�سط ال�ضفة‪ ،‬واع�ت��دوا على ممتلكات‬ ‫امل��واط �ن�ين‪ ،‬و أ�ح ��رق ��وا امل��رك �ب��ات‪ ،‬مم��ا �أث ��ار‬ ‫حالة من اخلوف والهلع يف �صفوف ال�سكان‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وقال رئي�س املجل�س املحلي للبلدة عماد‬ ‫علوي «هاجمت جمموعة من امل�ستوطنني‬ ‫القرية فجر اليوم و�أحرقت ع�شر �سيارات‪،‬‬ ‫م ��ن خ �ل�ال أ�� �س �ل��وب �ه��ا امل� �ع ��روف بتحطيم‬ ‫ال ��زج ��اج و�إل� �ق ��اء م� ��واد م�شتعلة داخ �ل �ه��ا»‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن ت�سجيال لكامريا إ�ح��دى املحال‬ ‫التجارية �أظهر م�ستوطنا على الأقل يحمل‬ ‫على ظهره حقيبة»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح علوي �أن الأيام الأخرية �شهدت‬

‫ت ��وت ��را ب�ي�ن امل���س�ت��وط�ن�ين م ��ن م���س�ت��وط�ن��ة‬ ‫«عوفرة» املجاورة واملواطنني الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫الذين يحاولون منعهم من ال�سيطرة على‬ ‫مزيد م��ن �أرا� �ض��ي ال�ق��ري��ة‪ .‬و»ق��ال �إن هذه‬ ‫لي�ست املرة الأوىل التي تتم فيها مهاجمة‬ ‫القرية و�إحراق �سيارات فيها»‪.‬‬ ‫وقال عدد من �أ�صحاب ال�سيارات التي‬ ‫�أحرقها امل�ستوطنون �إنهم ا�ستيقظوا بعد‬ ‫ال���س��اع��ة ال�ث��ان�ي��ة وال�ن���ص��ف ف�ج��را ليجدوا‬ ‫النار تلتهم �سياراتهم‪ ،‬و�أو�ضحوا �أن النريان‬ ‫�أتت على اثنتني منها بالكامل‪ ،‬فيما حلقت‬ ‫�أ�ضرار ج�سيمة بثماين �سيارات �أخرى‪.‬‬ ‫وت ��واج ��د يف ال �ق��ري��ة �أف � ��راد م��ن ق��وات‬ ‫اجلي�ش وال�شرطة الإ�سرائيلية‪ ،‬التي عاينت‬ ‫ال�سيارات املحروقة‪ ،‬وقامت برفع الب�صمات‬ ‫من عدد منها‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن جمموعات من امل�ستوطنني‬ ‫تقوم بني احلني والآخ��ر بالت�سلل للبلدات‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة وت �ن �ف��ذ ع �م �ل �ي��ات �إت �ل��اف‬ ‫للمزروعات‪ ،‬وكتابة �شعارات حتري�ضية �ضد‬ ‫الفل�سطينيني و�ضد الإ�سالم‪.‬‬

‫واعتدوا عليها وهددوها؛ عادت بدمعة‬ ‫جراء �إهانة تعر�ضت لها و�شوق مل ينته‬ ‫بلقاء فلذة الكبد‪ ،‬غري �أن م�شهدا �آخر‬ ‫كتبته �ساعات الفجر ليعيد لتلك املر�أة‬ ‫امل�صابرة ما غاب عنها لثمانية �أ�شهر‪.‬‬ ‫وتقول وال��دة العي�ساوي‪ « :‬دموعي‬ ‫ب��الأم ����س ك��ان��ت م��ن مم��ار� �س��ات �سجان‬ ‫ول� ��دي � �س��ام��ر وال� �ي ��وم ف��رح��ة ت�غ�م��رين‬ ‫و�أنتظر حلظة احت�ضانه‪ ،‬فاالتفاق الذي‬ ‫ج��رى انت�صر فيه �سامر و�سيعود �إىل‬ ‫ال�ق��د���س‪ ،‬وه��ذا أ�ن���س��اين م�شهد الإه��ان��ة‬ ‫والرتهيب يف امل�ست�شفى على يد جنود‬ ‫انت�صر �سامر على قادتهم ب�إ�ضرابه»‪.‬‬ ‫وت���ض�ي��ف ب � ��أن احل��ري��ة ل���س��ام��ر يف‬ ‫�صفقة وفاء الأحرار كانت حمطة �سعادة‬ ‫لها‪ ،‬والآن هي املحطة الثانية التي عزز‬ ‫فيها �سامر حريته يف ال�صفقة من خالل‬ ‫�أمعائه‪.‬‬ ‫وي �� �س �ج��ل ان �ت �� �ص��ار ال �ع �� �ش��رات من‬ ‫الأ��س��رى على ظلم ال�سجان م��ن خالل‬ ‫الأمعاء اخلاوية ال�سالح الوحيد الذي‬ ‫مي�ل�ك��ه امل�ع�ت�ق��ل ل�ي�ن�ت���ص��ر ع �ل��ى ال�ق�ي��د‪،‬‬

‫هنية‪ :‬زيارة أردوغان دليل‬ ‫انتهاء زمن الوصاية األمريكية‬ ‫الدوحة‪ -‬وكاالت‬ ‫رح��ب رئي�س احلكومة بغزة �إ�سماعيل هنية بزيارة رئي�س‬ ‫الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان �إىل قطاع غزة‪.‬‬ ‫وث�م��ن هنية يف ب�ي��ان �صحفي ال�ث�لاث��اء امل��وق��ف امل�ع�بر عن‬ ‫�أ�صالة تركيا قيادة و�شعبا ومدى احت�ضانها ودعمها الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬م�ؤكدا �أن الزيارة ت�أكيد على �أن زمن الو�صاية‬ ‫الأمريكية قد انتهى‪.‬‬ ‫و أ�ك��د �أردوغ��ان الثالثاء �أن��ه يبقي على زيارته املرتقبة يف‬ ‫نهاية مايو املقبل �إىل غ��زة رغ��م ت�صريحات وزي��ر اخلارجية‬ ‫الأمريكي جون كريي الذي اقرتح عليه ت�أخري موعد الزيارة‪.‬‬ ‫وق��ال �أردوغ ��ان ل�صحافيني يف �أن�ق��رة إ�ن��ه «م��ن غري ال��وارد‬ ‫�إرجاء هذه الزيارة»‪.‬‬ ‫ويف �سياق منف�صل‪� ،‬شارك هنية يف مهرجان الوفاء لل�شهداء‬ ‫الذي �أقامه الأ�سرى املحررون يف قطر وفاء لل�شهيدين ال�شيخ‬ ‫�أحمد يا�سني والدكتور عبد العزيز الرنتي�سي‪ ،‬و�ألقى فيه كلمة‪.‬‬ ‫وح�ضر امل�ه��رج��ان ح�شد م��ن �أب �ن��اء اجل��ال�ي��ة الفل�سطينية‬ ‫وم�شاركة رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س خالد م�شعل‪.‬‬

‫فكانت حرية نالها خ�ضر عدنان وح�سن‬ ‫ال���ص�ف��دي و�أمي ��ن ال���ش��راون��ة وحم�م��ود‬ ‫ال�سر�سك وب�ل�ال ذي��اب وه�ن��اء ال�شلبي‬ ‫والأ��س��رى حاليا ثائر حالحلة وجعفر‬ ‫عز الدين و�سامر العي�ساوي‪.‬‬ ‫معارك م�ستمرة‬ ‫وت���س�ت�م��ر االن �ت �� �ص��ارات ع �ل��ى كل‬ ‫ال�صعد لدى الأ�سرى‪ ،‬ف�إ�ضراب جماعي‬ ‫�أخرج املعزولني‪ ،‬و�إ�ضرابات فردية حترر‬ ‫املحررين يف ال�صفقة واملعتقلني �إداري��ا‪،‬‬ ‫ليفتح الباب على مراحل جديدة وتطور‬ ‫وتو�سع الإ�ضرابات بكل �أ�شكالها بعد �أن‬ ‫ف�شلت ال�سلطة واجل �ه��ات ال��دول �ي��ة يف‬ ‫جلم االحتالل ووقف انتهاكاته‪.‬‬ ‫وتقول عائلة الأ�سري �أمين �أبو داود‬ ‫من اخلليل �إن �أمين م�ضرب عن الطعام‬ ‫منذ �أك�ثر م��ن ت�سعة �أي��ام‪ ،‬وه��و معتقل‬ ‫منذ �شباط العام املا�ضي بعد �أن حترر‬ ‫يف �صفقة وفاء الأحرار يف ت�شرين الأول‪،‬‬ ‫وقرر الإ�ضراب املفتوح عن الطعام حتى‬ ‫ينال احلرية التي ح�صل عليها يف �صفقة‬ ‫رعتها �أط��راف دولية ونكثت يف بنودها‬

‫قوات االحتالل‪.‬‬ ‫وت���ض�ي��ف ال�ع��ائ�ل��ة �إن الأم� ��ل ازداد‬ ‫وت��و��س��ع ع�ق��ب ان�ت�ه��اء م�ل��ف العي�ساوي‬ ‫ب��االن �ت �� �ص��ار ع �ل��ى ال �� �س �ج��ان‪ ،‬م�ط��ال�ب��ة‬ ‫بتدخل ف��وري م��ن ك��ل اجل�ه��ات حتى ال‬ ‫ت�ت��ده��ور ح��ال��ة أ�مي ��ن ال�صحية يف ظل‬ ‫موا�صلة االح�ت�لال التعنت وال�ب��طء يف‬ ‫التعامل مع امللفات‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه ي �ق��ول ��ش�ق�ي��ق الأ� �س�ير‬ ‫ي��ون����س احل� ��روب امل �� �ض��رب ع��ن ال�ط�ع��ام‬ ‫ل �ـ �ـ«امل��رك��ز ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ل�ل��إع�ل�ام» �إن‬ ‫الأ��س�ير يوا�صل �إ�ضرابه منذ ‪ 63‬يوما‪،‬‬ ‫ويرقد يف م�ست�شفى ببئر ال�سبع لتدهور‬ ‫ح��ال�ت��ه ال���ص�ح�ي��ة‪ ،‬مبينا ب � أ�ن��ه يخو�ض‬ ‫الإ�ضراب للإفراج عنه يف ظل ا�ستمرار‬ ‫جتديد االعتقال الإداري له‪.‬‬ ‫وي �� �ض �ي��ف احل� � ��روب ب� � ��أن ال �ع��ائ �ل��ة‬ ‫متخوفة على م�صري الأ�سري يون�س يف‬ ‫ظ��ل ت�ع�ن��ت االح �ت�ل�ال ورف ����ض الإف� ��راج‬ ‫عنه‪ ،‬مبينا ب�أن ق�ضية العي�ساوي تبعث‬ ‫�شيئا من الأم��ل ب�إنهاء ملف امل�ضربني‬ ‫والإفراج عنهم‪.‬‬

‫االحتالل يحاصر املقدسيني يف ‪%8‬‬ ‫من مساحة املدينة‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ات �ه �م��ت ج�م�ع�ي�ت��ان ح�ق��وق�ي�ت��ان يف الأرا�� �ض ��ي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة عام ‪� ،1948‬سلطات االحتالل‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي بح�صر امل��واط�ن�ين الفل�سطينيني يف‬ ‫مدينة القد�س املحتلة‪ ،‬يف م�ساحة ال تتعدى ‪ 7.8‬يف‬ ‫املئة من م�ساحة مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وطالبت جمعيتا «حقوق امل��واط��ن» و»مبكوم»‬ ‫احلقوقيتان‪ ،‬يف اع�ترا���ض قدمتاه �إىل م��ا ي�سمى‬ ‫املحكمة املركزية الإ�سرائيلية يف القد�س املحتلة‪،‬‬ ‫ب�إبطال االعتماد على «اخلريطة الهيكلية‪ ،‬القد�س‬ ‫‪ »2000‬باعتبارها خريطة غري قانونية‪ ،‬م�شريتان‬ ‫�إىل �أن اخلطة و�ضعت من �أجل ح�صر املقد�سيني يف‬ ‫نطاق ال يزيد عن ‪ 7.8‬يف املئة من م�ساحة القد�س‪.‬‬ ‫وقالت اجلمعيتان‪�« :‬إن ال�سلطات الإ�سرائيلية‬ ‫تتعامل مع «اخلريطة» كـ»وثيقة �سيا�سات» مُ لزمة‪،‬‬ ‫وترف�ض �أي خمططات بناء جديدة يف حال عدم‬ ‫توافقها مع اخلريطة الهيكلية‪ ،‬على الرغم من‬ ‫كون الأخ�يرة‪ ،‬غري م�صادق عليها‪ ،‬وال توجد لها‬ ‫�أي �صالحية ق��ان��ون�ي��ة‪ ،‬ومل ت�ت��ح ح�ت��ى الفر�صة‬

‫لل�سكان لتقدمي االعرتا�ضات عليها كما يتطلب‬ ‫القانون»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافتا يف االعرتا�ض �أن «الو�ضع التخطيطي‬ ‫يف القد�س‪ ،‬ق��د ت��أث��ر ب�شكل �سلبي بفعل االعتماد‬ ‫على ّ‬ ‫خطة غ�ير م�صادق عليها‪ ،‬و�إن ه��ذا الو�ضع‬ ‫�أحل ��ق � �ض��ررا ج�سيما ب�سكان ال�ق��د���س وب��الأخ����ص‬ ‫الفل�سطينيني يف �شرقي القد�س‪ ،‬حيث مت ح�صرهم‬ ‫يف نطاق �ضيق ال تزيد م�ساحته عن ‪ 7.8‬يف املئة»‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت��ا �إىل �أن «اخل��ري�ط��ة الهيكلية ‪،2000‬‬ ‫قل�صت م�ساحة البناء للمقد�سيني‪ ،‬الأمر الذي �أدى‬ ‫لنق�ص يف امل�ساكن‪ ،‬ما ح� ّول الأحياء الفل�سطينية‬ ‫�إىل �أحياء مكتظة بال�سكان»‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�ن�ظ�م�ت��ان احل �ق��وق �ي �ت��ان‪�« :‬إن� ��ه على‬ ‫ال��رغ��م م��ن �أن الفل�سطينيني ي�شكلون م��ا ن�سبته‬ ‫‪ 39‬يف املئة من جمموع ال�سكان يف القد�س‪� ،‬إال �أن‬ ‫امل�ساحات املعدة للبناء يف الأحياء الفل�سطينية ال‬ ‫تتجاوز ‪ 14‬يف املئة من امل�ساحة ال�شرقية للقد�س‬ ‫(�أي ما يعادل ‪ 7.8‬يف املائة من م�ساحة كل القد�س)‪،‬‬ ‫ما يعني �أن اخلريطة الهيكلية ‪ 2000‬ت�شكل حتديا‬ ‫للنمو احل�ضري للمقد�سيني»‪.‬‬

‫حكومة نتنياهو تصعد من عمليات تهويد الحرم القدسي‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح� �ذّرت «م�ؤ�س�سة الأق���ص��ى للوقف وال�ت�راث»‬ ‫من تداعيات ت�أييد رئي�س احلكومة الإ�سرائيلية‬ ‫بنيامني نتنياهو لـ»خطة �شريان�سكي» بخ�صو�ص‬ ‫حائط ال�براق‪ ،‬معتربة �أن ذلك «ت�صعيد لعمليات‬ ‫تهويد كامل منطقة ال�ب�راق وخطر مبا�شر على‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك»‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت امل ��ؤ� �س �� �س��ة يف ب �ي��ان ��ص�ح�ف��ي‪� ،‬أم ����س‬ ‫ال �ث�لاث��اء‪ ،‬الأم� ��ة الإ� �س�لام �ي��ة ع�ل��ى ك��ل الأ� �ص �ع��دة‬ ‫«بالتحرك العاجل للت�صدي ملثل هذه املخططات‬ ‫التي ت�شكل اع�ت��دا ًء �صارخا على امل�سجد الأق�صى‬ ‫عموماً وعلى حائط الرباق على وجه التحديد»‪.‬‬ ‫وذك� � ��رت «م ��ؤ� �س �� �س��ة الأق� ��� �ص ��ى» �أن �صحيفة‬ ‫«ه ��آرت ����س» الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة تناقلت خ�ل�ال ال�ساعات‬ ‫الأخ� �ي ��رة �أن ن �ت �ن �ي��اه��و �أب� � ��دى ت� ��أي� �ي ��ده ل �ـ»خ �ط��ة‬ ‫�شريان�سكي» بخ�صو�ص التغيريات املطروحة على‬ ‫منطقة حائط ال�براق‪ ،‬خ�لال �سفر م�شرتك لهما‬

‫�إىل بريطانيا قبل �أيام‪ ،‬واطلع بعمق على تف�صيالت‬ ‫اخل�ط��ة امل��ذك��ورة‪ ،‬وال�ت��ي تق�ضي بتو�سيع ال�ساحة‬ ‫ورف��ع م�ستوى الأر��ض��ي احل��ايل‪ ،‬لتت�شكل يف املنتج‬ ‫النهائي �ساحة وا�سعة متتد من الزاوية اجلنوبية‬ ‫الغربية للم�سجد الأق�صى باجتاه ال�شمال لت�صل‬ ‫حتى منطقة املدر�سة التنكزية‪ ،‬م�شرية �إىل �أن هذه‬ ‫املنطقة كانت بالأ�صل ت�شكل بالإ�ضافة �إىل حائط‬ ‫ال�ب�راق‪ ،‬ح��ي امل�غ��ارب��ة‪ ،‬ال��ذي دم��ره االح �ت�لال عام‬ ‫‪ ،1967‬وح ّوله وحائط الرباق من اخلارج �إىل كني�س‬ ‫يهودي كبري‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت امل ��ؤ� �س �� �س��ة �أن «ت�ن�ف�ي��ذ ه ��ذا امل�خ�ط��ط‬ ‫االحتاليل �سيكون له ت�أثريه اخلطري على امل�سجد‬ ‫الأق �� �ص��ى وحم �ي �ط��ه»‪ ،‬م���ش�يرة �إىل �أن «ن�ت�ن�ي��اه��و‬ ‫طلب من �شريان�سكي حتديد جل�سة مع ما ي�سمى‬ ‫بـ»م�ست�شار الأم��ن القومي» للتباحث يف �أبعاد مثل‬ ‫هذا املخطط‪ ،‬ثم التقدم بخطى �إىل الأمام العتماد‬ ‫اخلطة وتنفيذها قريباً‪.‬‬ ‫وق��ال��ت‪�« :‬إن «خ �ط��ة ��ش�يران���س�ك��ي» وامل�خ�ط��ط‬

‫احل�ك��وم��ي بخ�صو�ص منطقة ال�ب�راق‪ ،‬ي�سعى �إىل‬ ‫تدمري وطم�س ما تبقى من �آث��ار �إ�سالمية عريقة‬ ‫تابعة للم�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬و�إن من تف�صيالت‬ ‫اق�تراح املخطط هو رفع م�ستوى الأر�ضية ما بني‬ ‫اجلهة اجلنوبية الغربية للجدار الغربي للم�سجد‬ ‫الأق�صى‪( -‬اجلدار اخلارجي مل�سجد الن�ساء وم�صلى‬ ‫املتحف الإ�سالمي‪ -‬التابعان للم�سجد الأق�صى‪ -‬وما‬ ‫بني طريق املغاربة) ‪ -‬وفتح ه��ذا اجل��زء مع حائط‬ ‫ومنطقة ال�براق لت�شكل وحدة واح��دة‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫�سي�ؤدي �إىل طم�س كل املعامل الإ�سالمية وتهويدها‪.‬‬ ‫وو�صفت امل�ؤ�س�سة «خطة �شريان�سكي» باخلادع‪،‬‬ ‫وحذّرت من التعاطي معه وك�أنه خالف بني تيارات‬ ‫دينية و�سيا�سية يف �أذرع االحتالل‪ ،‬م�ؤكدة �أن��ه «ال‬ ‫حق لالحتالل يف كل امل�ساحة التي ت�شمل املخطط‪،‬‬ ‫و�أن�ه��ا حق ووق��ف خال�ص للم�سلمني‪ ،‬وللم�سلمني‬ ‫وح��ده��م‪ ،‬و�أن ت�سويق امل���ش��روع ال�ت�ه��وي��دي وك��أن��ه‬ ‫خ�لاف بني ت�ي��ارات �إ�سرائيلية هو مغالطة كبرية‬ ‫وذر الرماد بالأعني»‪.‬‬

‫جم�سم الهيكل املزعوم مقابل الأق�صى‬


‫عربي ودولي‬

‫‪12‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫رداً على م�شاركة حزب الـله يف القتال‬

‫دعوات لبنانية إىل الجهاد يف سوريا‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دع��ا رج�لا دي��ن �سنيان لبنانيان �إىل «اجلهاد»‬ ‫يف ��س��وري��ا ل�ل��دف��اع ع��ن ��س�ك��ان منطقة الق�صري يف‬ ‫حمافظة حم�ص ال�سورية‪ ،‬وذلك رداً على م�شاركة‬ ‫ح��زب اهلل اللبناين ال�شيعي يف امل�ع��ارك �إىل جانب‬ ‫قوات نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���ش�ي��خ ال�سلفي ال���س�ن��ي �أح �م��د الأ��س�ير‬ ‫خالل لقاء مع �أن�صاره يف مدينة �صيدا (جنوب)‪:‬‬ ‫«نعلن عن ت�أ�سي�س كتائب املقاومة احلرة بدءا من‬ ‫�صيدا»‪ ،‬على وقع ت�صفيق منا�صريه وهتافات «اهلل‬ ‫�أكرب»‪.‬‬ ‫وتابع ب�إ�صدار فتوى �شرعية توجب «على كل‬ ‫م�سلم من داخل لبنان ومن خارج لبنان �أن يدخل‬ ‫�إىل �سوريا للدفاع عن �أهلها وم�ساجدها ومقاماتها‬ ‫الدينية‪ ،‬ال �سيما يف الق�صري ويف حم�ص»‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫�أنّها «وجوب �شرعي على كل م�ستطيع»‪.‬‬

‫وتابع‪�« :‬أول من هو معني بهذه الفتوى �أهل‬ ‫املناطق احلدودية‪ ،‬وكلنا معنيون بهذه الفتوى‪ ،‬ال‬ ‫�سيما من ميتلك خربة ع�سكرية»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار الأ� �س�ي�ر‪ ،‬امل �ع��روف مب��واق�ف��ه امل�ع��ا ِر��ض��ة‬ ‫ب�شدة حلزب اهلل‪� ،‬إىل «�أنّنا مل�سنا �أنّ حزب �إيران (يف‬ ‫�إ�شارة �إىل حزب اهلل احلليف لطهران) يتدخل دائما‬ ‫ع�سكريا‪ ،‬والآن بدا وا�ضحا للجميع خطورة تدخُّ ل‬ ‫الأم�ي�ن ال�ع��ام للحزب ح�سن ن�صر اهلل و�شبيحته‬ ‫داخل �سوريا»‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ ه�ؤالء «اتخذوا قرارا‬ ‫للدخول �إىل تلك املناطق وذبح النا�س امل�ست�ضعفني‬ ‫هناك»‪.‬‬ ‫ويخو�ض مقاتلون من ق��وات النخبة يف حزب‬ ‫اهلل م �ع��ارك � �ض��اري��ة م� ��ؤخ ��را �إىل ج��ان��ب ال �ق��وات‬ ‫ال�ن�ظ��ام�ي��ة يف منطقة ال�ق���ص�ير‪ ،‬بح�سب امل��ر��ص��د‬ ‫ال�سوري حلقوق الإن�سان واملعار�ضة ال�سورية‪.‬‬ ‫وتوجه الأ�سري بالدعوة �إىل ال�سنّة «لي�شكّلوا‬ ‫ّ‬ ‫يف لبنان جمموعات �سر ّية م��ن خم�سة �أ�شخا�ص‪،‬‬

‫وي�شرتوا �سالحا ويتدربوا بامل�ستطاع حتى يكونوا‬ ‫على �أهبة اال�ستعداد يف ح��ال ق��رر ح�سن ن�صر اهلل‬ ‫االعتداء عليهم �أو على غريهم»‪.‬‬ ‫وج��ه ال�شيخ ال�سني ال�سلفي‬ ‫ويف �شمال لبنان‪ّ ،‬‬ ‫��س��امل ال��رف��اع��ي دع ��وة مم��اث�ل��ة ل�ل�ق�ت��ال يف ��س��وري��ا‪،‬‬ ‫وقال‪« :‬كما �أنّ حزب اهلل ير�سل مقاتلني للدفاع عن‬ ‫مناطق �شيعية‪ ،‬فنحن �أي�ضا �سرن�سل الدعم لأخوتنا‬ ‫ال�سنّة يف الق�صري من رجال و�سالح»‪،‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬ن�ط�ل��ب م��ن جميع ال���ش�ب��اب ال�سنّة‬ ‫اجلهوزية التامة لأنه �إن �شاء اهلل �سيتم �إر�سال �أول‬ ‫دفعة من ال�شباب وال�سالح لواجبهم اجل�ه��ادي يف‬ ‫الق�صري والدفاع عن املناطق ال�سنية»‪.‬‬ ‫وف�ت��ح ال��راف�ع��ي م�ساء االث�ن�ين «ب��اب التطوع»‬ ‫للراغبني يف القتال يف �سوريا‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�م��د ل�ب�ن��ان املنق�سم ب�ين م��وال�ين للنظام‬ ‫ال�سوري ومعار�ضني ل��ه‪� ،‬سيا�سة «ال�ن��أي بالنف�س»‬ ‫ر�سميا عن النزاع يف �سوريا املجاورة‪.‬‬

‫كريي يطلب من الحلف األطلسي االستعداد‬ ‫للرد على الخطر السوري‬ ‫بروك�سل ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫طلب وزي��ر اخلارجية الأمريكي‬ ‫ج ��ون ك�ي�ري ال �ث�لاث��اء �أم� ��ام �أع���ض��اء‬ ‫احل �ل��ف الأط �ل �� �س��ي يف ب��روك �� �س��ل من‬ ‫احللف �أن ي�ستعد‪ ،‬للرد على اخلطر‬ ‫الناجم عن النزاع يف �سوريا وخ�صو�صا‬ ‫الأ�سلحة الكيميائية‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ك� �ي ��ري �أم� � � � ��ام ن� �ظ ��رائ ��ه‬ ‫امل�ج�ت�م�ع�ين يف جم�ل����س ح �ل��ف ��ش�م��ال‬ ‫االطل�سي ان «احللف االطل�سي اثبت‬

‫ان��ه م�صمم ومت�ضامن م��ع حليفتنا‬ ‫تركيا‪ ،‬بف�ضل ن�شر �صواريخ الباتريوت‬ ‫حت��ت راي ��ة احل �ل��ف االط�ل���س��ي‪ ،‬يجب‬ ‫علينا �أي�ضا �أن ن��ويل �أهمية جماعية‬ ‫ل�ل�ط��ري�ق��ة ال �ت��ي ي�ستعد ب�ه��ا احللف‬ ‫للرد من �أجل حماية �أع�ضائه يف وجه‬ ‫اخلطر ال���س��وري‪ ،‬وخ�صو�صا م��ن �أي‬ ‫حظر حمتمل لأ�سلحة كيميائية»‪.‬‬ ‫و�� � �ش � ��ارك ك �ي��ري الول م � ��رة يف‬ ‫اج� �ت� �م ��اع وزراء خ ��ارج� �ي ��ة ال� � ��دول‬ ‫االع���ض��اء يف احل�ل��ف االطل�سي‪ ،‬جدد‬

‫خ�لال��ه ال �ت ��أك �ي��د ع�ل��ى»ي�ق�ظ�ت��ه» �إزاء‬ ‫الو�ضع يف �سوريا وتطرق اىل م�ستقبل‬ ‫افغان�ستان‪.‬‬ ‫و أ�ع � �ل� ��ن االم� �ي��ن ال � �ع ��ام ل�ل�ح�ل��ف‬ ‫ان��در���س ف��وغ را�سمو�سن لل�صحافيني‬ ‫ان احللف االطل�سي «م�ستعد للدفاع‬ ‫وحماية حلفائه وبالتايل تركيا‪ ،‬وان‬ ‫كافة اخلطط جاهزة ل�ضمان حماية‬ ‫فعالة لرتكيا» ج��ارة �سوريا‪ .‬وق��ال ان‬ ‫«احل�ل��ف االطل�سي مل ي�ستدع للقيام‬ ‫ب ��اي دور‪ ،‬ل�ك��ن اذا مل ي�ستجب اح��د‬

‫لتلك التحديات فانها قد تطال �أمننا‬ ‫مبا�شرة»‪ .‬واتهم م�س�ؤول ا�ستخباراتي‬ ‫ع���س�ك��ري ا� �س��رائ �ي �ل��ي ال �ث�ل�اث��اء ن�ظ��ام‬ ‫الرئي�س ب�شار اال�سد «با�ستعمال �أ�سلحة‬ ‫كيميائية» يف حماربته املعار�ضة‪.‬‬ ‫وردا على � �س ��ؤال يف ه��ذا ال�صدد‬ ‫قال را�سمو�سن �إن��ه ال يعلق اب��دا على‬ ‫م �ث��ل ه� ��ذه امل �ع �ل��وم��ات‪ .‬وق� ��د يعترب‬ ‫امل�ج�ت�م��ع ال � ��دويل ا� �س �ت �ع �م��ال دم���ش��ق‬ ‫أ�� �س �ل �ح��ة ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة جت � ��اوزا «ل�ل�خ��ط‬ ‫االحمر»‪.‬‬

‫الجيش اإلسرائيلي‪ :‬األسد يستخدم‬ ‫أسلحة كيميائية يف سوريا‬ ‫القد�س املحتلة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق ��ال رئ�ي����س ق���س��م الأب �ح ��اث يف اال��س�ت�خ�ب��ارات‬ ‫الع�سكرية الإ�سرائيلية �أم����س الثالثاء يف م�ؤمتر‬ ‫�إنّ الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد ي�ستخدم �أ�سلحة‬ ‫كيميائية �ضد الثوار يف �سوريا‪.‬‬ ‫وقال اجلرنال ايتاي برون يف ت�صريحات نقلها‬ ‫اجل�ي����ش الإ��س��رائ�ي�ل��ي ع�ل��ى ح�سابه ال��ر��س�م��ي على‬ ‫موقع تويرت �إنّ «الأ�سد ي�ستخدم �أ�سلحة كيميائية‬ ‫يف �سوريا»‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي ه��ذه الت�صريحات بينما اخ�ت�ت��م وزي��ر‬ ‫ال��دف��اع الأم�ي�رك��ي ت���ش��اك هيغل زي ��ارة ا�ستغرقت‬ ‫ثالثة �أيام لـ»�إ�سرائيل» يف بداية جولته يف املنطقة‬ ‫وال�ت��ي ر ّك ��زت على الأو� �ض��اع يف ��س��وري��ا وال�برن��ام��ج‬ ‫النووي الإيراين‪.‬‬ ‫و��ش��رح ب��رون يف م��ؤمت��ر �أم�ن��ي يف ت��ل �أب�ي��ب �أنّ‬ ‫اجلي�ش ر�أى �أدلة تفيد با�ستخدام عوامل كيميائية‬ ‫يف عدة منا�سبات‪ ،‬منها حادثة يف ‪ 19‬من �آذار املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬واح ��دة م��ن اخل�صائ�ص يف الفرتة‬ ‫الأخ�ي��رة ه��ي ت��زاي��د ا��س�ت�خ��دام ال�ن�ظ��ام ل���ص��واري��خ‬ ‫�أر�ض‪�-‬أر�ض و�صواريخ و�أ�سلحة كيميائية‪.‬‬ ‫وبح�سب ب��رون ف ��إنّ «النظام ا�ستخدم �أ�سلحة‬

‫ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة مم �ي �ت��ة � �ض��د امل �ت �م��ردي��ن يف ع� ��دد من‬ ‫احل��وادث يف الأ�شهر الأخ�ي�رة» يف �إ��ش��ارة �إىل مقتل‬ ‫‪� 31‬شخ�صا يف حمافظة حلب يف ‪ 19‬من �آذار املا�ضي‬ ‫على ما يبدو ب�أ�سلحة كيميائية‪ .‬و�أ��ش��ار ب��رون �إىل‬ ‫�أ ّن��ه �شوهدت �أدل��ة م��ن خ�لال الأع��را���ض اجل�سدية‬ ‫التي يعاين منها �أولئك الذين يبدو �أنّهم تع ّر�ضوا‬ ‫لعوامل كيميائية‪.‬‬ ‫وحت�دّث عن «ت�ضيق ب�ؤب ؤ� العني وخ��روج رغوة‬ ‫من الفم‪ ،‬و أ� ّي��ة عالمات �أخ��رى �إ�ضافية ت�ستخدم‬ ‫ك��دل �ي��ل ب� ��أ ّن ��ه ك ��ان ه �ن��ال��ك ا� �س �ت �خ��دام ل�ل�أ��س�ل�ح��ة‬ ‫الكيميائية»‪.‬‬ ‫وتابع �أنّ النظام ال�سوري ا�ستخدم «�أ ّية �أ�سلحة‬ ‫كيميائية على ما يبدو (غاز) �سارين»‪.‬‬ ‫و�أ ّكد برون �أنّه مت مالحظة الأعرا�ض يف ال�صور‬ ‫التي التقطت يف املناطق املت�ضررة من الهجمات‪.‬‬ ‫ومت تطوير ال�سارين يف عام ‪ 1938‬يف �أملانيا وهو‬ ‫غاز �أع�صاب مميت بدون لون �أو رائحة‪.‬‬ ‫ونقل موقع �صحيفة هارت�س عن ب��رون قوله‬ ‫�إنّ هناك �أكرث من �ألف طن من املواد الكيميائية يف‬ ‫�سوريا و»الكثري» من الر�ؤو�س احلربية وال�صواريخ‬ ‫التي ميكن و�ضع مواد مميتة عليها‪.‬‬ ‫وتبادل النظام ال�سوري والثوار ال�شهر املا�ضي‬

‫االت�ه��ام��ات ب���ش��أن ا��س�ت�خ��دام الأ��س�ل�ح��ة الكيميائية‬ ‫للمرة الأوىل منذ ب��دء ال�ن��زاع قبل ع��ام�ين‪ ،‬بينما‬ ‫�أدىل دبلوما�سيون �أوروب�ي��ون يف الأ�سابيع الأخ�يرة‬ ‫بادعاءات مماثلة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن �أنّ وا�شنطن حتقق يف هذه‬ ‫املزاعم‪� ،‬إ ّال �أنّها مل تتو�صل �إىل نتيجة نهائية‪.‬‬ ‫وحذّر البيت الأبي�ض من �أنّ ا�ستخدام الأ�سلحة‬ ‫الكيميائية يف �سوريا �سي�ش ّكل «تغيريا يف اللعبة»‪.‬‬ ‫وق��ال هيغل لل�صحافيني يف ت��ل أ�ب�ي��ب «حاليا‬ ‫تقوم وكاالت اال�ستخبارات لدينا بتقييم الذي حدث‬ ‫والذي مل يحدث»‪.‬‬ ‫ومل ي���ص��در �أيّ تعليق �أم�يرك��ي ح��ول م��زاع��م‬ ‫اجلي�ش الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وع ّلق ب��رون �أي�ضا على غ��ارة على قافلة تنقل‬ ‫الأ�سلحة يف �سوريا يف كانون الثاين املا�ضي بعد يوم‬ ‫من ت�أكيد وزير الدفاع الإ�سرائيلي مو�شيه يعالون‬ ‫�ضمنا م�س�ؤولية «�إ�سرائيل» عن الغارة‪ ،‬مو�ضحا �أنّ‬ ‫«�إ�سرائيل حتركت» ملنع و�صول �أ�سلحة متطورة �إىل‬ ‫املت�شددين‪.‬‬ ‫وق��ال ب��رون‪« :‬ق��اذف��ات ال���ص��واري��خ �سي اي��ه ‪17‬‬ ‫التي تع ّر�ضت للق�صف يف �سوريا كانت يف الطريق‬ ‫لنقلها �إىل حز�� اهلل»‪.‬‬

‫ال�شيخ ال�سلفي �أحمد الأ�سري �أعلن عن ت�أ�سي�س كتائب املقاومة احلرة‬

‫الداخلية التونسية تلغي مسابقة النتداب‬ ‫ضباط صف لجهاز الدرك تضمنت أسئلة دينية‬ ‫تون�س ‪( -‬يو بي اي)‬ ‫قررت وزارة الداخلية التون�سية �إلغاء م�سابقة‬ ‫الختيار ع��دد م��ن �ضباط ال�صف جل�ه��از احلر�س‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي(ال ��درك)‪� ،‬أث � ��ارت ج ��دال وا� �س �ع��ا ب�سبب‬ ‫ت�ضمنها �أ�سئلة دينية دفعت �إىل بروز خماوف من‬ ‫�سعي ر�سمي لـ(�أ�سلمة) امل�ؤ�س�سة الأمنية يف البالد‪.‬‬ ‫وقالت الوزارة يف بيان وزعته يف �ساعة مت�أخرة‬ ‫من م�ساء االث�ن�ين‪� ،‬إنها ق��ررت �أي�ضا فتح حتقيق‬ ‫�إداري ب�ش�أن االمتحان الذي خ�ضع له املرت�شحون‬ ‫يف امل�سابقة املذكورة؛ النتداب �ضباط �صف يف جهاز‬ ‫احلر�س الوطني‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت �أن التحقيق امل��ذك��ور ي�ستهدف‬ ‫“حتديد امل�س�ؤولية يف امل��و��ض��وع‪ ،‬وترتيب الأث��ر‬ ‫القانوين على ذلك”‪،‬وذلك “يف �أع�ق��اب ما �أث��اره‬ ‫اختبار انتداب عرفاء للحر�س الوطني من ردود‬ ‫فعل”‪ ،‬ويف �إط��ار “�سعي ال��وزارة �إىل دع��م �سيا�سة‬ ‫احلياد والعمل بكل �شفافية ودرءا لكل ت�شكيك”‪.‬‬ ‫و ُي���ش��ار �إىل �أن �صحيفة �إل�ك�ترون�ي��ة تون�سية‬

‫ك�شفت يف وقت �سابق �أن امل�سابقة املذكورة ت�ضمنت‬ ‫�أ�سئلة دينية‪ ،‬منها‪ :‬ماذا تعني ال�صفا واملروة؟ ومن‬ ‫هو �أول من ا�ستقبل القبلة حيا وميتا؟ وكم عدد‬ ‫القراءات ال�صحيحة للقر�آن؟ وما هي �أق�صر �سورة‬ ‫يف القر�آن؟ وما هي �أطول �سورة يف القران؟‪.‬‬ ‫و�أثار هذا الك�شف ا�ستياء نا�شطني على مواقع‬ ‫التوا�صل االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬مل ي�ت�رددوا يف �شن حملة‬ ‫على احلكومة التون�سية‪ ،‬اتهموها فيها بال�سعي‬ ‫�إىل “�أ�سلمة” امل��ؤ��س���س��ة الأم �ن �ي��ة‪ .‬و��س�ع��ت وزارة‬ ‫الداخلية التون�سية �إىل حماولة التخفيف من حدة‬ ‫هذه احلملة من خالل القول �إن تلك الأ�سئلة “ال‬ ‫تعدو �أن تكون من باب الأ�سئلة املتعلقة بالثقافة‬ ‫العامة”‪ ،‬و�أن “حماولة ف�صلها عن امل�ضمون العام‬ ‫لالختبار هو من باب القراءة اخلاطئة”‪.‬‬ ‫غ�ير �أن ه��ذه امل�ح��اول��ة مل ُتفلح يف وق��ف تلك‬ ‫احلملة ال�ت��ي توا�صلت �أول �أم ����س‪ ،‬م��ا دف��ع وزارة‬ ‫الداخلية �إىل ال�تراج��ع ع��ن موقفها‪ ،‬و ُتعلن عن‬ ‫�إل� �غ ��اء امل �� �س��اب �ق��ة‪ ،‬وف �ت��ح حت�ق�ي��ق �إداري لتحديد‬ ‫امل�س�ؤوليات‪.‬‬

‫مناورات ع�سكرية كربى ال�شهر املقبل‬

‫إيران‪ :‬الدعم األمريكي‬ ‫لـ«إسرائيل» يزعزع أمن املنطقة‬ ‫طهران ‪( -‬د‪.‬ب‪�.‬أ)‬ ‫�أ ّكدت اخلارجية الإيرانية �أنّ الدعم الع�سكري‬ ‫الأم��ري �ك��ي ل �ـ» إ�� �س��رائ �ي��ل ي��زع��زع �أم� ��ن وا� �س �ت �ق��رار‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة»‪ ،‬م �ع �ت�برة �أنّ «امل �� �س��اع��دات الأم��ري �ك �ي��ة‬ ‫لإ�سرائيل ت�شجعها على �إبادة �شعوب املنطقة»‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم وزارة اخلارجية الإيرانية‬ ‫رام�ي��ن م�ه�م��ان�بر��س��ت ال �ث�ل�اث��اء خ �ل�ال م ��ؤمت��ره‬ ‫ال���ص�ح�ف��ي الأ� �س �ب��وع��ي يف ال�ع��ا��ص�م��ة ط �ه��ران �إنّ‬ ‫«التعاون الع�سكري بني الكيان الإ�سرائيلي و�أمريكا‬ ‫لي�س أ�م ��را حديثا وه��دف��ه رف��ع مبيعات الأ�سلحة‬ ‫الأمريكية»‪.‬‬ ‫يف غ �� �ض��ون ذل� ��ك‪� ،‬أع �ل��ن ق��ائ��د ال �ق��وة ال�بري��ة‬ ‫للجي�ش الإيراين العميد �أحمد ر�ضا بورد�ستان �أنّ‬

‫م�ن��اورات ك�برى لهذه القوة �ستنطلق ي��وم ‪� 24‬أي��ار‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ونقلت قناة «العامل» عنه القول يف ت�صريحات‬ ‫الثالثاء �إنّ �أوىل مناورات القوة الربية خالل العام‬ ‫(الإي��راين) اجلاري (بد أ� يف ‪� 21‬آذار) �ستنطلق يوم‬ ‫‪� 24‬أي ��ار ال�ق��ادم حت��ت ع�ن��وان «ب�ي��ت املقد�س ‪ »25‬يف‬ ‫حمافظة �أ�صفهان‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنّ الهدف من �إجراء هذه املناورات‬ ‫الكربى هو تطبيق اخلطط التدريبية‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أنّ «القوات الربية تنفّذ يف هذه املناورات اخلطط‬ ‫الك�ت���س��اب اجل�ه��وزي��ة ال�لازم��ة ل�ل��دخ��ول يف �ساحة‬ ‫املواجهات غري املتكافئة»‪.‬‬ ‫و� �ص � ّرح ب� ��أنّ ال �ق��وة ال�بري��ة �ستجري يف ال�ع��ام‬ ‫اجلاري ثماين مناورات‪.‬‬

‫هجوم على السفارة الفرنسية بطرابلس وإصابة اثنني من حراسها‬ ‫طرابل�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستهدف تفجري �سيارة مفخخة �أم����س الثالثاء‬ ‫ال���س�ف��ارة الفرن�سية يف طرابل�س م��ا �أدى �إىل ا�صابة‬ ‫اثنني م��ن احل��را���س ب�ج��روح احدهما يف حالة اخلطر‬ ‫و�إحلاق ا�ضرار مادية ج�سيمة باملبنى يف �أول اعتداء على‬ ‫امل�صالح الفرن�سية منذ �سقوط نظام معمر القذايف يف‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وجاء االعتداء الذي و�صفه وزير اخلارجية الليبي‬ ‫حممد عبد العزيز “بالعمل االرهابي �ضد دولة �شقيقة‬ ‫وق�ف��ت م��ع ليبيا طيلة الثورة” ال�ت��ي اط��اح��ت بنظام‬ ‫القذايف يف اجواء من غياب االمن ويف او�ضاع اقليمية‬ ‫يطغى عليها ال��و��ض��ع يف م��ايل ح�ي��ث ت��دخ��ل اجلي�ش‬ ‫الفرن�سي �ضد ا��س�لام�ي�ين‪ .‬وق��ال الرئي�س الفرن�سي‬ ‫فرن�سوا هوالند ال��ذي �شاركت ق��وات ب�لاده يف العملية‬ ‫الع�سكرية الدولية �ضد نظام القذايف‪ ،‬انه ينتظر من‬ ‫ليبيا “ك�شف كل مالب�سات” اعتداء طرابل�س‪.‬‬ ‫و�أعلن م�صدر امني ليبي ان االنفجار ال��ذي وقع‬ ‫عند ال�ساعة ‪ ،07,00‬جنم عن �سيارة مفخخة‪.‬‬ ‫و أ�ف ��اد مرا�سل لوكالة فران�س ب��ر���س يف امل�ك��ان ان‬ ‫امل�ب�ن��ى ال ��ذي ي�ضم م�ك��ات��ب ال���س�ف��ارة ت�ع��ر���ض ال��ض��رار‬ ‫كبرية وتهدم ق�سم من ج��دار ال�سور املحيط به بينما‬ ‫تفحمت �سيارتان كانتا مركونتني امام ال�سفارة نتيجة‬ ‫االعتداء‪ .‬و أ�ك��د م�صدر فرن�سي �أن «هجوما» ا�ستهدف‬

‫ال �� �س �ف��ارة‪ ،‬و�أو� �ض��ح ان اح��د احل��را���س ا��ص�ي��ب ب�ج��روح‬ ‫خطرية بينما ا�صيب حار�س ثان بجروح طفيفة‪.‬‬ ‫وقالت موظفة فرن�سية يف ال�سفارة التي تتخذ من‬ ‫فيال م��ن طبقتني يف ح��ي ق��رق��ار���ش ال�سكني‪ ،‬لوكالة‬ ‫فران�س بر�س “مل يبق �شيء من مكتبي”‪.‬‬ ‫وو�صل حمققون ليبيون اىل مكان االعتداء حيث‬ ‫م��ا ت��زال ق��وات االم��ن حت��اول اخ�ل�اء القطاع واغ�لاق‬ ‫الطرق امل�ؤدية اليه‪.‬‬ ‫ونظرا لقوة االنفجار‪ ،‬ا�صيبت فيلتان جماورتان‬ ‫لل�سفارة ب�أ�ضرار ج�سيمة بينما تك�سر زج��اج ع��دد من‬ ‫امل �ح�لات ال�ت�ج��اري��ة ال �ت��ي ت�ق��ع ع�ل��ى ب�ع��د م�ئ�ت��ي م�تر‪.‬‬ ‫وغمرت املياه ال�شارع امام مقر ال�سفارة ب�سبب انفجار‬ ‫انبوب مياه على ما يبدو‪.‬‬ ‫وقال احد اجلريان الذين هرعوا اىل املكان «لقد‬ ‫�سمعنا �صوت دوي قوي عند ال�ساعة ‪ .07,00‬انه خط�أ‬ ‫ج�سيم ان يكون مقر ال�سفارة الفرن�سية يف حينا»‪.‬‬ ‫وو�صل �سفري فرن�سا يف ليبيا انطوان �سيفان اىل‬ ‫املكان لكنه رف�ض االدالء ب�أي تعليق‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر اخلارجية الليبي‪« :‬ن�أ�سف ونت�ضامن‬ ‫م��ع احل�ك��وم��ة الفرن�سية وال�شعب الفرن�سي ونح�س‬ ‫بالأ�سى واحل��زن» و�أعلن ت�شكيل جلنة فرن�سية ليبية‬ ‫للتحقيق حول مالب�سات االعتداء‪.‬‬ ‫ورف�ض التعليق على دواف��ع او منفذي االع�ت��داء‪،‬‬ ‫م�شددا على �ضرورة انتظار نتائج التحقيق‪ .‬كما دعا‬

‫الليبيني اىل ال �ت �ع��اون م��ع ق ��وات االم ��ن واع �ط��اء اي‬ ‫معلومات حول وجود �أي تهديدات‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أ�ك��د وزي��ر اخلارجية الفرن�سي ل��وران‬ ‫ف��اب�ي��و���س ان ب��اري ����س «ت��دي��ن ب ��أك�ب�ر ق ��در م��ن ال���ش��دة‬ ‫االعتداء»‪ .‬و�أكد ان «�أجهزة الدولة �ست�سخر كل الو�سائل‬ ‫باالرتباط مع ال�سلطات الليبية‪ ،‬لإلقاء ال�ضوء كامال‬ ‫على مالب�سات هذا العمل امل�شني والتعرف على وجه‬ ‫ال�سرعة اىل مرتكبيه»‪.‬‬ ‫ومنذ ث��ورة ‪ ،2011‬ت�شهد ليبيا انعداما يف االمن‬ ‫خ�صو�صا يف منطقة ب�ن�غ��ازي (� �ش��رق��ا) ال �ت��ي �شهدت‬ ‫هجمات واغتياالت دفعت الغربيني اىل مغادرة املدينة‪.‬‬ ‫و�أدى اعتداء على القن�صلية االمريكية يف بنغازي‬ ‫يف ‪ 2012‬اىل مقتل ال�سفري وثالثة امريكيني �آخرين‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اجل �م��اع��ات اجل �ه��ادي��ة امل���س�ل�ح��ة –حركة‬ ‫التوحيد واجلهاد يف غ��رب افريقيا والقاعدة يف بالد‬ ‫املغرب اال�سالمي– التي ا�ستهدفها التدخل الفرن�سي‬ ‫يف �شمال م��ايل‪ ،‬ه��ددت ب�أعمال انتقامية �ضد امل�صالح‬ ‫الفرن�سية‪.‬‬ ‫ويف ‪� ،2011‬شاركت فرن�سا يف عهد نيكوال �ساركوزي‬ ‫يف حتالف �شن غ��ارات جوية على ق��وات نظام القذايف‬ ‫مل�ساعدة الثورة على االر�ض‪.‬‬ ‫و�سمحت العملية التي جرت يف اطار االمم املتحدة‬ ‫ب�إطاحة نظام معمر القذايف الذي قتل يف ت�شرين االول‬ ‫‪ 2011‬بعد نزاع دام ثمانية ا�شهر‪.‬‬

‫موقع الهجوم على ال�سفارة الفرن�سية بطرابل�س‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫‪13‬‬

‫مقتل العشرات باقتحام الجيش العراقي اعتصام الحويجة‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫ق� �ت ��ل ن� �ح ��و خ �م �� �س�ي�ن � �ش �خ �� �ص��ا‬ ‫�أم����س ال�ث�لاث��اء و�أ��ص�ي��ب ‪� 150‬آخ��رون‬ ‫يف ه� �ج ��وم ل �ل �ج �ي ����ش ال� �ع ��راق ��ي ع�ل��ى‬ ‫معت�صمني يف مدينة احلويجة‪ ،‬تلته‬ ‫هجمات انتقامية على حواجز �أمنية‬ ‫وع���س�ك��ري��ة‪ ،‬وف �ق��ا مل��ا �أوردت � ��ه وك ��االت‬ ‫انباء‪.‬‬ ‫و�سحبت ال�ق��وات العراقية جثث‬ ‫القتلى من ال�ساحة ونقلتها �إىل مكان‬ ‫جمهول بعدما اقتحمتها يف اخلام�سة‬ ‫م��ن فجر �أم ����س‪ ،‬و�أط�ل�ق��ت ال�ن��ار على‬ ‫املعت�صمني‪.‬‬ ‫ونقلت م�صادر من املحتجني �أن‬ ‫املعت�صمني ا�ستخدموا فقط الع�صي‬ ‫واحل�ج��ارة ملواجهة ال�ق��وات املقتحمة‬ ‫التي ا�ستعانت مبروحيات‪.‬‬ ‫م � ��ن ج � �ه � �ت ��ه‪ ،‬حت � � ��دث اجل �ي ����ش‬ ‫العراقي عن مقتل ‪� 27‬شخ�صا بينهم‬ ‫ج �ن��دي��ان وج � ��رح � �س �ب �ع��ة ع���س�ك��ري�ين‬ ‫�آخ��ري��ن‪ ،‬وق ��ال �إن ��ه ف�ت��ح ال �ن��ار بعدما‬ ‫ت �ع ��ر� ��ض ج � �ن� ��وده لإط � �ل ��اق ن � ��ار م��ن‬ ‫ال�ساحة‪.‬‬ ‫وك ��ان اجل�ي����ش ال �ع��راق��ي �أن ��ذر يف‬ ‫وق��ت �سابق املعت�صمني بت�سليمه من‬ ‫ي �ق��ول �إن �ه��م م���س�ل�ح��ون م��ن ج�م��اع��ة‬ ‫"رجال الطريقة النق�شبندية"‪ ،‬وهي‬ ‫واحدة من ف�صائل املقاومة العراقية‪.‬‬ ‫لكن م�صادر من املعت�صمني �أك��دت �أن‬ ‫ه��ؤالء مل يطلقوا النار خالل عملية‬ ‫االقتحام التي انتهت ب�سيطرة اجلي�ش‬ ‫على ال�ساحة‪.‬‬

‫وك � � � ��ان م � �� � �س � ��ؤول� ��ون حم �ل �ي��ون‬ ‫و�أمنيون حتدثوا قبل ذلك عن اندالع‬ ‫ا��ش�ت�ب��اك��ات ب��الأ��س�ل�ح��ة ال �ن��اري��ة حني‬ ‫حاولت القوات اعتقال معت�صمني‪.‬‬ ‫ويف ال ��وق ��ت ن �ف �� �س��ه‪ ،‬ق ��ال ح��ام��د‬ ‫اجل�ب��وري‪ ،‬املتحدث با�سم املعت�صمني‬ ‫يف ��س��اح��ة احل��وي �ج��ة (‪ 55‬ك�ي�ل��وم�ترا‬ ‫جنوب غربي كركوك) �إن هذه القوات‬ ‫�أطلقت الر�صا�ص والقنابل ال�صوتية‬ ‫عند اقتحام ال�ساحة وفتحت خراطيم‬ ‫املياه لتفريق املعت�صمني‪.‬‬ ‫هجمات انتقامية‬ ‫ون�ق��ل م��را��س��ل ق�ن��اة اجل��زي��رة يف‬ ‫كركوك عن م�صادر حملية �أن رجال‬ ‫ال�ع���ش��ائ��ر ردوا ع �ل��ى اق �ت �ح��ام ��س��اح��ة‬ ‫االعت�صام مبهاجمة نقاط تفتي�ش يف‬ ‫احلويجة‪ ،‬مما �أدى �إىل مقتل �سبعة‬ ‫من عنا�صر اجلي�ش وال�شرطة و�إ�صابة‬ ‫‪� 15‬آخرين‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن م���س�ل�ح��ي ال�ع���ش��ائ��ر‬ ‫�سيطروا على ‪ 15‬ع��رب��ة ه��ام��ر تابعة‬ ‫للجي�ش العراقي خالل الهجمات التي‬ ‫قتل فيها �أي�ضا عدد من امل�سلحني‪.‬‬ ‫ون�ق��ل امل��را� �س��ل ع��ن م��ن ق��ال �إن��ه‬ ‫م �� �ص��در م ��ن امل �ق��اوم��ة ال �ع��راق �ي��ة �أن‬ ‫��س�ل�م�ي��ة االح �ت �ج ��اج ��ات ان �ت �ه��ت ب�ع��د‬ ‫اقتحام �ساحة االعت�صام باحلويجة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ع�شرات �سيارات الإ�سعاف‬ ‫�أ� �س��رع��ت �إىل م �� �ش��ايف ك��رك��وك حيث‬ ‫توافد مواطنون للتربع بالدم‪.‬‬ ‫وقبل �ساعات م��ن اقتحام �ساحة‬ ‫االع �ت �� �ص��ام ب��احل��وي �ج��ة‪ ،‬ق ��ال ح��ام��د‬ ‫اجل� �ب ��وري �إن م ��ن امل� �ق ��رر �أن ي�صل‬

‫وف��د ت��اب��ع لل��أمم امل�ت�ح��دة �إىل �ساحة‬ ‫االعت�صام املحا�صرة منذ �أرب�ع��ة �أي��ام‬ ‫ل�ل�اط�ل�اع ع �ل��ى �أو�� �ض ��اع املعت�صمني‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وك � ��ان امل �ع �ت �� �ص �م��ون واف� �ق ��وا من‬ ‫ح �ي��ث امل � �ب� ��د�أ ع �ل��ى �أن ت� �ق ��وم جل�ن��ة‬ ‫م��ن ن� ��واب مي �ث �ل��ون ال �ب �ل��دة مبجل�س‬ ‫النواب يرافقهم �ضباط من اجلي�ش‬ ‫وال�شرطة بتفتي�ش ال�ساحة لي�ؤكدوا‬ ‫�أن املعت�صمني لي�سوا م�سلحني‪.‬‬ ‫وي � أ�ت��ي ال�ه�ج��وم على املعت�صمني‬ ‫يف احلويجة بعد �ساعات من ا�ستجابة‬ ‫م ��دن مب �ح��اف �ظ��ات الأن� �ب ��ار ون�ي�ن��وى‬ ‫و�صالح الدين ويف احلويجة بكركوك‬ ‫ل��دع��وات �أط�ل�ق�ه��ا ن��ا��ش�ط��ون وع�ل�م��اء‬ ‫الدين لت�صعيد االحتجاجات والبدء‬ ‫بع�صيان مدين‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول م�ن�ظ�م��و االع �ت �� �ص��ام��ات‬ ‫�إن النجاح الكبري خل�ط��وة الع�صيان‬ ‫املدين ر�سالة �صريحة لرئي�س الوزراء‬ ‫ن� ��وري امل��ال �ك��ي ب � ��أن ه ��ذه امل�ح��اف�ظ��ات‬ ‫ل��ن ت�تراج��ع ع��ن املطالبة بحقوقها‪،‬‬ ‫الف� � ��راج ع��ن معتقلني‬ ‫وم ��ن �أه �م �ه��ا إ‬ ‫ومعتقالت و�إل�غ��اء امل��ادة ال��راب�ع��ة من‬ ‫قانون مكافحة الإرهاب‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن االح�ت�ج��اج��ات على‬ ‫��س�ي��ا��س��ات امل��ال�ك��ي ب� ��د�أت ن�ه��اي��ة ال�ع��ام‬ ‫املا�ضي عقب اعتقال �أفرد حماية وزير‬ ‫املالية امل�ستقيل رافع العي�ساوي بتهمة‬ ‫امل�شاركة يف "�أعمال �إرهابية"‪.‬‬

‫اجلي�ش العراقي حا�صر �ساحة االعت�صام �أربعة �أيام قبل اقتحامها‬

‫يت�صدرها امل�ساعدة يف العدوان على غزة‪ ..‬قتل املعار�ضني‪ ..‬عبارة املوت!‬

‫«مبارك» أمام القضاء مجدد ًا على ذمة «قضايا تاريخية»‬ ‫القاهرة‪� -‬آالء حـــمـــــزة‬ ‫�أح��ال النائب العام امل�صري‪ ،‬امل�ست�شار طلعت ع�ب��داهلل‪ ،‬مذكرة‬ ‫قانونية لنيابة �أم��ن ال��دول��ة العليا للتحقيق مع الرئي�س ال�سابق‬ ‫ح�سني مبارك‪ ،‬على "جرائم حدثت خالل فرتة توليه احلكم"‪.‬‬ ‫وق��دم ع�ضو جلنة احل��ري��ات بنقابة امل�ح��ام�ين‪ ،‬ال�سيد حامد‪،‬‬ ‫مذكرة يتهم فيها "مبارك" بامل�س�ؤولية "عن جرائم اُرتكبت قبل‬ ‫الثورة و�شغلت الر�أي العام‪ ،‬دون �صدور �أحكام رادعة �ضد مرتكبيها‪،‬‬ ‫�أو �شهدت تقاع�سا من الرئي�س ال�سابق يف متابعة �سريها"‪.‬‬ ‫وكلف النائب العام‪ ،‬نيابة �أمن الدولة العليا‪ ،‬برئا�سة امل�ست�شار‬ ‫ه�شام القرموطي‪ ،‬املحامي العام الأول‪ ،‬للتحقيق يف تفا�صيل البالغ‬ ‫وما ورد فيه من اتهامات‪ .‬و�أكدت املذكرة القانونية �أن هذه االتهامات‬ ‫(‪ 34‬اتهاما) "ال ت�سقط بالتقادم وفقاً لقانون العقوبات امل�صري"‪.‬‬ ‫وتت�ضمن م�س�ؤولية "مبارك" عن قتل �آالف املعار�ضني حلكمه‬ ‫(من الإ�سالميني وغري الإ�سالميني)‪ ،‬واعتقال ع�شرات الآالف من‬ ‫امل�صريني‪ ،‬ف�ضال عن تقاع�سه �أم��ام ا�ست�شهاد �أكرث من ‪ 200‬جندي‬ ‫م�صري على احل��دود امل�صرية م��ع الأرا� �ض��ي الفل�سطينية املحتلة‬ ‫"بوا�سطة العدو ال�صهيوين"‪ ،‬و"م�ساعدته جي�ش االحتالل يف‬ ‫�ضرب ال�شعب الفل�سطيني خالل العدوان على غزة عام ‪."1998‬‬ ‫ملف االنتفا�ضة‬ ‫ودع��ت امل��ذك��رة �إىل التحقيق مع "مبارك" فى �أح��داث الأم��ن‬ ‫املركزي التي وقعت منت�صف الثمانينيات‪ ،‬وراح �ضحيتها الكثري من‬ ‫اجلنود‪ .‬وكانت �أح��داث الأم��ن املركزي (انتفا�ضة الأم��ن املركزي)‪.‬‬ ‫وقد اندلعت فى الـ‪ 25‬من �شباط عام ‪ ،1986‬عندما تظاهر �أكرث من‬ ‫‪� 20‬ألف جندي يتبعون وزارة الداخلية امل�صرية "احتجاجاً على �سوء‬

‫�أو�ضاعهم‪ ،‬وت�سريب معلومات و�شائعات عن قرار بتمديد خدمتهم‬ ‫الإل��زام �ي��ة �إىل خم�س �سنوات"‪ ،‬م��ا ت�سبب يف ق�ي��ام املحتجني من‬ ‫اجلنود ب��إح��راق حم��ال جتارية وفنادق �سياحية‪ ،‬قبل �إع�لان حالة‬ ‫الطوارئ وفر�ض حظر التجول فى القاهرة‪.‬‬ ‫وقد ت�سببت االحتجاجات يف قيام "مبارك" باال�ستعانة بقوات‬ ‫اجلي�ش‪ ،‬التي احتلت ع��دداً من مع�سكرات ومواقع التمرد‪ ،‬وح�صار‬ ‫ما تبقى منها‪ ،‬تعالت خ�لال اال�شتباكات �أ��ص��وات الر�صا�ص‪ ،‬وقد‬ ‫ت�سببت الأح ��داث ف��ى �إق��ال��ة وزي��ر الداخلية‪ ،‬ال�ل��واء �أح�م��د ر�شدي‪،‬‬ ‫وعزل العديد من القيادات الأمنية‪ ،‬واحلد من �أعداد القوات ونقل‬ ‫مع�سكراتها خارج الكتلة ال�سكنية‪.‬‬ ‫وت�ضمن ال �ب�لاغ امل �ق��دم �ضد "مبارك" م�س�ؤوليته ع��ن غرق‬ ‫‪ 1400‬م�صري فى حادث "العبارة ال�سالم ‪ ،"98‬يف الثاين من �شباط‬ ‫ع��ام ‪ ،2006‬حيث ك��ان��ت ف��ى طريقها م��ن ميناء "�ضبا" ال�سعودي‬ ‫�إىل ميناء "�سفاجا" امل�صري على البحر الأحمر‪ .‬وكانت ال�سفينة‬ ‫حتمل ‪ ،1415‬بينهم ‪ 98‬من طاقم ال�سفينة‪ .‬ون�شب حريق فى غرفة‬ ‫حمرك ال�سفينة (التي كانت تفتقد بح�سب التحقيقات اىل �إجراءات‬ ‫ال�سالمة)‪ ،‬مما ت�سبب فى غرقها‪.‬‬ ‫وعقب ماراثون ق�ضائي (�شهد تدخالت �سيا�سية من قيادات‬ ‫نافذة يف احلكم)‪ ،‬ق�ضت املحكمة فى ال�سابع والع�شرين من متوز‬ ‫‪ 2008‬بتربئة جميع املتهمني‪ ،‬ال �سيما مالك الع ّبارة‪ ،‬رجل الأعمال‬ ‫مم��دوح �إ��س�م��اع�ي��ل‪ ،‬ال��ذي ت ��رددت معلومات ع��ن ع�لاق��ات تربطه‬ ‫برئي�س دي��وان "مبارك"‪ ،‬ال��دك�ت��ور زك��ري��ا ع��زم��ي‪ ،‬كما مت تربئة‬ ‫جنله‪ ،‬ما �شكل �صدمة للر�أي العام �آن��ذاك‪ .‬وقد ت�ضمنت املذكرة‬ ‫املقدمة للنائب العام �أم�س‪ ،‬اتهام "مبارك" بامل�س�ؤولية عن حماية‬ ‫وتهريب رجل الأعمال مم��دوح �إ�سماعيل‪ ،‬وجنله �إىل لندن حيث‬

‫يقيمان هناك منذ �سنوات‪.‬‬ ‫تدمري العراق‬ ‫وطالبت املذكرة‪ ،‬بفتح حتقيق مو�سع عن م�س�ؤولية "مبارك"‬ ‫عن مقتل جنود م�صريني ع��ام ‪� 1991‬أثناء عملية حترير الكويت‪،‬‬ ‫وم�ساعدة الواليات املتحدة الأمريكية ل�ضرب دولة عربية �شقيقة‬ ‫ه��ي ال �ع��راق ع ��ام ‪ ،1991‬م��ن خ�ل�ال امل �� �ش��ارك��ة يف ق ��وات "عا�صفة‬ ‫ال�صحراء"‪ ،‬وال�سماح بعبور حمالت الطائرات واملعدات الع�سكرية يف‬ ‫قناة ال�سوي�س‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل دوره فى �إمداد �أمريكا باملعلومات عام‬ ‫‪ ،2002‬التي نتج عنها حتطيم اجلي�ش العراقي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�ضابطا يف‬ ‫وح ّملت املذكرة "مبارك" امل�س�ؤولية عن اغتيال ‪132‬‬ ‫جي�ش "من �أكف�أ ال�ضباط امل�صريني �أثناء عودتهم من �أمريكا بعد‬ ‫تلقيهم دورة تدريبية"‪ ،‬وتخليه عن واجبه نحو �شعبه يف متابعة‬ ‫التحقيقات فى الق�ضية‪.‬‬ ‫ودع ��ت امل��ذك��رة للتحقيق م��ع "مبارك" بتهمة ف �ق��دان م�صر‬ ‫ن�صيبها يف مياه النيل‪ ،‬بعد �إهماله امللف عقب حماولة اغتياله فى‬ ‫�أدي�س �أبابا عام ‪ .2006‬واتهمت املذكرة �أي�ضا الرئي�س ال�سابق بتزوير‬ ‫انتخابات جمل�سي ال�شعب وال�شورى عام ‪.2005‬‬ ‫ووجهت له اتهامات بالتالعب يف امل��واد الد�ستورية‪ ،‬وتعديل‬ ‫بع�ضها (املواد‪ ،)78 ،77 ،76 :‬وتف�صيلها على مقا�س جنله "جمال"‬ ‫لريث احلكم‪ ،‬ف�ضال عن م�س�ؤوليته عن منع بع�ض فئات املجتمع‬ ‫من االلتحاق بالكليات الوطنية (البحرية‪ ..‬اجلوية‪ ..‬ال�شرطة‪..‬‬ ‫احل��رب �ي��ة‪ ..‬ال�ف�ن�ي��ة ال�ع���س�ك��ري��ة)‪ ،‬وال��وظ��ائ��ف يف ال�ن�ي��اب��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫والق�ضاء‪.‬‬ ‫وح� َّم��ل ع�ضو جلنة احل��ري��ات "مبارك" م�س�ؤولية اجل��رائ��م‬ ‫التي ارتكبها جهاز مباحث �أمن الدولة‪ ،‬واالنحراف عن وظيفته‬

‫الرئي�سة‪ ،‬وه��ي �أم��ن الوطن وامل��واط��ن‪� ،‬إىل جهاز يحمي �شخ�صه‬ ‫ونظامه و�أمنه فقط‪.‬‬ ‫نهب منظم‬ ‫وطالبت املذكرة بفتح حتقيق مو�سع مع "مبارك" عن �إتاحته‬ ‫الفر�صة لرجال الأع�م��ال يف نهب و�سرقة �أم��وال ال�شعب امل�صري‪،‬‬ ‫وبيع �شركات القطاع العام‪ ،‬والرتبح و�إه��دار املال العام يف �صفقات‬ ‫اخل�صخ�صة‪ ،‬وبيع �أمالك الدولة‪ ،‬وت�شريد �آالف العمال‪ ،‬والت�سبب‬ ‫يف البطالة‪� ،‬إىل جانب م�س�ؤوليته ع��ن �إ�صابة ماليني امل�صريني‬ ‫بالف�شل الكلوى‪ ،‬وال�سرطان‪ ،‬وااللتهاب الكبدي الوبائي‪ ،‬على خلفية‬ ‫ال�سماح ب��دخ��ول امل�ب�ي��دات ال��زراع�ي��ة املت�سرطنة‪ ،‬وا��س�ت�يراد القمح‬ ‫والأغذية الفا�سدة‪.‬‬ ‫وكانت حمكمة جنايات القاهرة (املنعقدة ب�أكادميية ال�شرطة)‪،‬‬ ‫�أول �أم ����س‪ ،‬ق ��ررت �إل �غ��اء ق ��رار �إخ�ل�اء �سبيل "مبارك" يف ق�ضية‬ ‫الك�سب غري امل�شروع‪ ،‬وقبلت طعن النيابة العامة بعد اال�ستماع �إىل‬ ‫مرافعة املحامي العام الأول مبكتب النائب العام‪ ،‬امل�ست�شار حممود‬ ‫احلفناوي‪ ،‬حول �أ�سباب الطعن على القرار‪.‬‬ ‫ونظرت املحكمة‪ ،‬الق�ضية يف جل�سة �سرية‪ ،‬داخل غرفة املداولة‬ ‫بنا ًء على طلب حمامي "مبارك"‪ ،‬فريد الديب‪ ،‬وت�ساءل "الديب"‬ ‫عن �صحة �إج��راءات عقد اجلل�سة بهذه ال�صورة العلنية رغم كونها‬ ‫جم��رد ا�ستئناف النيابة على ق��رار �إخ�لاء �سبيل موكله‪ ،‬م��ؤك��داً �أن‬ ‫امل�ستقر عليه قانو ًنا هو نظر اال�ستئناف يف غرفة امل�شورة ولي�س يف‬ ‫جل�سة علنية‪ ،‬ف�أجابه رئي�س املحكمة �أن املحكمة ال متانع‪.‬‬ ‫وو�صلت طائرة تقل "مبارك" �إىل �أكادميية ال�شرطة يف التا�سعة‬ ‫من �صباح �أول �أم�س‪ ،‬قادمة من حمب�سه مب�ست�شفى �سجن طرة‪.‬‬

‫جوهر تسارناييف ينفي ضلوع أي مجموعة‬ ‫خارجية يف اعتداء بوسطن‬ ‫بو�سطن‪( -‬ا ف ب)‬ ‫�أكد جوهر ت�سارناييف الذي يواجه عقوبة الإعدام‬ ‫بعد توجيه االتهام اليه ر�سميا االثنني يف امل�ست�شفى يف‬ ‫اع�ت��داء بو�سطن‪� ،‬أن �أي جمموعة �إره��اب�ي��ة دول�ي��ة مل‬ ‫ت�شارك يف التفجريين اللذين ا�ستهدفا ماراثون املدينة‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬بح�سب ما نقلت �شبكة(�سي �أن �أن)‪.‬‬ ‫ونقلت ال�شبكة التلفزيونية عن م�صدر حكومي‬ ‫ط�ل��ب ع��دم ك�شف ا��س�م��ه ان “اال�ستجوابات االول�ي��ة‬ ‫لت�سارناييف �أ�شارت �إىل �أنه من املمكن اعتبار ال�شقيقني‬ ‫جهاديني اعتنقا التطرف من تلقاء نف�سيهما” خارج‬ ‫�إطار �أي منظمة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال���ش��اب ال�ب��ال��غ م��ن ال�ع�م��ر ‪ 19‬ع��ام��ا ان‬ ‫�شقيقه تيمورلنك(‪ 26‬عاما) ال��ذي قتل اجلمعة بعد‬ ‫مطاردة ال�شرطة له هو ال��ذي قاد الهجومني اللذين‬ ‫�أ�سفرا عن ثالثة قتلى و�أكرث من مئتي جريح اال�سبوع‬ ‫املا�ضي‪ ،‬بح�سب ال�سي �أن �أن‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر لل�شبكة ان “جوهر ت�سارناييف الذي‬ ‫�أ�صيب بجروح ويحتجز يف احد م�ست�شفيات بو�سطن‪،‬‬ ‫�أكد �أن �شقيقه كان يريد رد الهجمات عن الإ�سالم”‪.‬‬ ‫وتت�ضمن التهم التي وجهتها حمكمة فدرالية‬ ‫�إىل الأمريكي ال�شاب ا�ستخدام “�أ�سلحة دمار �شامل”‬ ‫ت�سببت بالقتل‪ ،‬على ما �أعلنت وزارة العدل‪.‬‬ ‫وحددت جل�سة �أوىل ملحاكمة امل�شتبه به يف الثالثني‬ ‫من �أيار املقبل �أمام حمكمة بو�سطن الفدرالية‪.‬‬ ‫وقالت القا�ضية ل��دى توجيه التهمة اىل جوهر‬ ‫ت�سارناييف ان املتهم “يقظ وم��درك ويتمتع بكامل‬ ‫ق��واه العقلية”‪ ،‬بح�سب ال��وزارة التي ن�شرت تفا�صيل‬ ‫املثول‪.‬‬ ‫وواف��ق ال�شاب امل�صاب بجروح بالغة يف عنقه عدة اعتداءات ‪ 11‬ايلول‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ال ي� � ��زال ح� � ��واىل خ �م �� �س�ين � �ش �خ �� �ص��ا يف‬ ‫م��رات بهز ر�أ��س��ه واكتفى بالقول “ال” عندما �س�ألته‬ ‫امل�ست�شفيات االثنني‪ ،‬لزمت بو�سطن ب�ضع دقائق �صمت‬ ‫القا�ضية ان كان ميكنه حتمل نفقات حمام‪.‬‬ ‫وجوهر ت�سارناييف امل��وق��وف منذ اجلمعة متهم تكرميا لذكرى ال�ضحايا‪.‬‬ ‫ب��ارت�ك��اب �أ� �س��و�أ اع�ت��داء على االرا� �ض��ي االمريكية منذ‬ ‫وتوجيه التهمة �إىل ال�شاب ال�شي�شاين الأ�صل يعني‬

‫جوهر ت�سارناييف‬

‫انه لن يعامل ب�صفة “مقاتل عدو” ولن ميثل بالتايل‬ ‫امام حمكمة ع�سكرية ا�ستثنائية‪.‬‬ ‫ون�شر مكتب التحقيقات ال�ف��درايل (اف ب��ي اي)‬ ‫االثنني حم�ضرا �سرد فيه كل تفا�صيل االح��داث التي‬ ‫جرت حتى توقيف جوهر‪.‬‬

‫وروى الـ (اف بي اي) يف املح�ضر كيف قام عمال�ؤه‬ ‫بتفح�ص �أ��ش��رط��ة ��ص��وره��ا م ��ارة وك��ام�ي�رات امل��راق�ب��ة‬ ‫والح �ظ��وا ب�ين احل���ش��ود ال�شقيقني ال�ل��ذي��ن يحمالن‬ ‫“حقيبتي ظهر ملفتتني”‪.‬‬ ‫وقبل ‪ 11‬دقيقة من االنفجار االول الذي وقع يف‬ ‫ال�ساعة ‪ 14,49‬كان ال�شابان مي�شيان يف �شارع بويل�ستون‬ ‫يف اجتاه خط و�صول املاراثون‪ ،‬وكان “منفذ االعتداء‬ ‫‪ 2‬ع�ل��ى م�سافة ب�ضعة ام �ت��ار خلف” �شقيقه “منفذ‬ ‫االعتداء ‪ 1‬بح�سب ت�سمية الـ(اف بي اي)‪.‬‬ ‫ويتباين �سلوك الرجلني مع ت�صرف احل�شود‪ ،‬وفق‬ ‫ما �أو�ضح الأف بي �آي‪.‬‬ ‫غ�ير ان دواف�ع�ه�م��ا تبقى غام�ضة‪ ،‬وت�ت�راوح بني‬ ‫حت��ول ال�شقيق االك�ب�ر ن�ح��و ال�ت�ط��رف وت ��أث�ي�ره على‬ ‫اال� �ص �غ��ر‪ ،‬واالح �ب��اط االج�ت�م��اع��ي لل�شقيقني يف بلد‬ ‫يقيمان فيه منذ �أك�ثر م��ن ع�شرة �أع ��وام‪ ،‬رغ��م متكن‬ ‫جوهر من االندماج بح�سب امل�ؤ�شرات االوىل‪.‬‬ ‫وق��ال االف ب��ي اي ان جوهر ت�سارناييف ال ي��زال‬ ‫“يف حال خطرة” وتوحي �إ�صابته يف عنقه بانه �سعى‬ ‫ل�لان�ت�ح��ار م��ن خ�ل�ال �إط �ل�اق ر��ص��ا��ص��ة يف ف�م��ه قبل‬ ‫القب�ض عليه‪.‬‬ ‫ورغ ��م ان ه ��ذه اجل� ��روح مت�ن�ع��ه م��ن ال �ك�ل�ام ف��ان‬ ‫ع�ن��ا��ص��ر ال���ش��رط��ة ب��ا� �ش��روا ا��س�ت�ج��واب��ه‪ ،‬وف��ق م��ا نقل‬ ‫الإع�لام االمريكي‪ .‬وذك��رت قناة ايه بي �سي ان ال�شاب‬ ‫يرد كتابة “يف �شكل متقطع‪.‬‬ ‫و��س�ي�ت��وىل متخ�ص�صون يف اال��س�ت�ج��واب��ات ��س��ؤال‬ ‫امل�شتبه به عن وجود �شركاء حمتملني له وعن اعتداءات‬ ‫اخرى قد يكون خطط لها مع �شقيقه‪.‬‬ ‫وذكر قائد �شرطة بو�سطن اد ديفي�س بانه خالل‬ ‫امل��واج�ه��ة م��ع عنا�صر ال�شرطة م�ساء اخلمي�س‪ ،‬كان‬ ‫ال�شقيقان يحتفظان بثالث قنابل بدائية ال�صنع‪.‬‬ ‫وبح�سب م��ا رواه ال�شاهد ال��ذي �سرق ال�شقيقان‬ ‫�سيارته حتت تهديد ال�سالح م�ساء اخلمي�س لالف بي‬ ‫اي‪ ،‬فان احدهما قال له “هل �سمعت بانفجار بو�سطن؟‬ ‫كان ذلك �أنا”‪.‬‬

‫وبعدما بقيت منطقة بو�سطن م�شلولة اجلمعة‬ ‫بفعل مطاردة ال�شقيقني‪ ،‬ا�ستعادت االثنني ن�شاطا �شبه‬ ‫طبيعي‪.‬‬ ‫وق � ��ال رب ال �ع��ائ �ل��ة ه� ��ال ك�ي�ن ل��وك��ال��ة ف��ران ����س‬ ‫ب��ر���س وه ��و ي���ص�ط�ح��ب اب �ن �ت��ه اىل م��در� �س��ة جم ��اورة‬ ‫ملكان التفجريين“اننا م���س��رورون با�ستئناف حياتنا‬ ‫االعتيادية… يجب ان تعود احلياة اىل جمراها”‪.‬‬ ‫وعلق �شاجنودا �شون الذي ميلك مطعما لل�سو�شي‬ ‫غري بعيد من مكان االعتداء بعدما بقي مطعمه مغلقا‬ ‫ثالثة ايام " لدي انطباع انني ع�شت فيلما لأ�سبوع‪.‬‬ ‫وال ي � ��زال ط ��وق �أم� �ن ��ي م �ف��رو� �ض��ا ح ��ول حميط‬ ‫االعتداء حيث تبقى فيه املتاجر واملطاعم مغلقة‪.‬‬ ‫ورف�ضت زوجة ال�شقيق االكرب كاثرين را�سل‪ ،‬وهي‬ ‫�أمريكية اعتنقت اال�سالم و�أجنبت له بنتا‪ ،‬التحدث اىل‬ ‫عنا�صر ال�شرطة وفق ما قال حماميها لو�سائل الإعالم‬ ‫االمريكية‪.‬‬ ‫ويتوا�صل التحقيق بتحليل �سجالت االت�صاالت‬ ‫الهاتفية واملعلومات امل�صرفية وحوا�سيب امل�شتبه بهما‪.‬‬ ‫ويتجه اح��د خ�ي��وط التحقيق اىل رو��س�ي��ا وف�ترة‬ ‫“خم�سة ا�شهر و‪ 13‬يوما” التي ق�ضاها تيمورلنك يف‬ ‫داغ�ستان عام ‪ ،2012‬وفق ما قال م�صدر من ال�سلطات‬ ‫املحلية لفران�س بر�س‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر ان تيمورلنك “كان �أربع مرات على‬ ‫الأقل حتت جمهر قوات الأمن”؛ لوجوده برفقة �شاب‬ ‫�آخ��ر جت��ري مراقبته لال�شتباه بارتباطه بالأو�ساط‬ ‫الإ�سالمية ال�سرية‪.‬‬ ‫غري ان خط�أ يف كتابة ا�سمه قد يكون من اال�سباب‬ ‫ال�ت��ي �سمحت ل��ه ب��الإف�لات م��ن م��راق�ب��ة الأف ب��ي �آي‬ ‫واجهزة اال�ستخبارات الرو�سية‪ ،‬على ما �أو�ضح ال�سناتور‬ ‫الأمريكي ليند�سي غراهام االثنني‪.‬‬ ‫وق��ال ال�سناتور “�شرح يل االف بي اي ان ال�سبب‬ ‫ال ��ذي ح ��ال دور ورود ا��س�م��ه يف ال �ن �ظ��ام ه��و خ �ط ��أ يف‬ ‫كتابته” م�ضيفا “ال نعلم ان كان هو الذي كتبه ب�شكل‬ ‫خاطئ” او �شركة ايروفلوت الرو�سية للطريان‪.‬‬


‫مساحة حرة‬

‫‪14‬‬

‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫يسيء للتعليم يف بالدنا!‬ ‫ما يحدث يف جامعاتنا ُ‬ ‫ع �ن��وان ك�ب�ير وع�ل�ام��ات ت�ع�ج��ب ك �ث�يرة‪ ،‬وا��س�ت�ف���س��ارات ع��دي��دة‬ ‫نطرحها لبحث ق�ضية باتت ت ��ؤرق املجتمع الأردين‪ ،‬وتهدد كيانه‪،‬‬ ‫وت�سيء لإجنازات ما كانت تتحقق يف بالدنا لوال الدور الرائد الذي‬ ‫تقوم به م�ؤ�س�ساتنا التعليمية‪ ،‬ابتداء من املدر�سة وانتهاء باجلامعة‪.‬‬ ‫لكن املتتبع للأحداث يف هذه الفرتة احلرجة التي مت ّر بها بالدنا‬ ‫يجد �أن م�ؤ�س�ساتنا التعليمية الرائدة مل تعد لها تلك الهيبة التي‬ ‫كانت قبل �سنوات خلت‪ ،‬وق��د �أ�صبح الأم��ر ظاهرة جديرة بالبحث‬ ‫والتحليل لأهميتها‪ ،‬ولأنها ت�ش ّكل تهديدا لكيان املجتمع و�أمنه‪ ،‬عدا‬ ‫كونها عائقا رئي�سا �أم��ام عجلة الإ��ص�لاح والتنمية‪ .‬ه��ذه الظاهرة‬ ‫حتتاج �إىل حلول منهجية مدرو�سة لتكون خططا م�ستقبلية ميكن‬ ‫البناء عليها يف عالج ظاهرة العنف‪ ،‬وغريها من الظواهر ال�سلبية‬ ‫التي تهدد م�ؤ�س�ساتنا التعليمية‪ ،‬وع��دم االك�ت�ف��اء باحللول الآنية‬ ‫كتبديل الأ�شخا�ص �أو نقلهم �أو اتخاذ قرارات �سريعة ال تعالج امل�شكلة‬ ‫من جذورها‪.‬‬ ‫�أول ه��ذه احل �ل��ول � �ض��رورة و��ض��ع ق��وان�ين ج��دي��دة لالن�ضباط‬ ‫وال�سلوك يف م�ؤ�س�ساتنا التعليمية تتنا�سب مع املرحلة التي نعي�شها‪،‬‬ ‫ي�شارك الطلبة �أنف�سهم يف و�ضع هذه القوانني من خالل املجال�س‬ ‫الربملانية الطالبية �أو احت ��ادات الطلبة‪ ،‬وتو�سيع دائ��رة امل�شاركة‬ ‫ال�ط�لاب�ي��ة وب ��إ� �ش��راف الأ� �س��ات��ذة ل�ي�ق��وم ال �ط�لاب �أنف�سهم بتحديد‬ ‫امل�خ��ال�ف��ات �أو ال �ت �ج����اوزات الأ��س��ا��س�ي��ة ال�ت��ي ّ‬ ‫تعطل التعليم‪ ،‬وتوجد‬

‫الفو�ضى يف امل�ؤ�س�سة كمرحلة �أوىل حل� ّل ه��ذه امل�شكلة‪� .‬أ ّم��ا املرحلة‬ ‫الثانية‪ ،‬تتم ّثل بقيام الطلبة �أنف�سهم ب��إب��داء �آرائ�ه��م واقرتاحاتهم‬ ‫و�إ�شراك �أولياء �أمورهم لتحديد العقوبات التي يرونها منا�سبة لهذه‬ ‫املخالفات التي مت حتديدها‪.‬‬ ‫ت�ب��د�أ بعد ذل��ك املرحلة الثالثة‪ ،‬وه��ي �صياغة ق��ان��ون م��ن هذه‬ ‫امل�خ��ال�ف��ات وال�ع�ق��وب��ات ي���ش��ارك ب��ه املجل�س ال�برمل��اين ال�ط�لاب��ي �أو‬ ‫احت��اد الطلبة والأ��س��ات��ذة يف امل�ؤ�س�سة التعليمية‪ ،‬ويكون الأم��ر بعد‬ ‫ذلك �سهال‪ ،‬ما دامت قد حتددت املخالفات والعقوبات ب�شكل وا�ضح‪،‬‬ ‫وباتفاق بني الطلبة �أنف�سهم‪ ،‬وميكن ت�سمية هذا القانون بـ»قانون‬ ‫االن�ضباط وال�سلوك» امل��در��س��ي �أو اجلامعي بح�سب ن��وع امل�ؤ�س�سة‬ ‫التعليمية‪ ،‬ولتعزيز ذل��ك ميكن تعليق ه��ذا ال�ق��ان��ون يف ال�صفوف‬ ‫الدرا�سية ويف املمرات وال�ساحات‪ ،‬ويقوم الأ�ساتذة ب�إطالع الطالب‬ ‫عليه‪ .‬ه��ذا القانون �سيوجد مفاهيم جديدة عند الطلبة‪ ،‬وي�صبح‬ ‫�سلوكا نافذا عندهم‪ ،‬ويبقى مو�ضع اح�ترام وتقدير بالن�سبة لهم‪،‬‬ ‫و�سيح ّد كثريا من التجاوزات التي يرتكبها الطلبة داخ��ل امل�ؤ�س�سة‬ ‫لأن الطلبة �أنف�سهم هم من و�ضع هذا القانون‪ ،‬فك�أن القانون �صار‬ ‫مبثابة قرار �شاركوا يف اتخاذه‪ ،‬و�أجمعوا عليه‪ ،‬وما مت الإجماع عليه‬ ‫ي�صعب خمالفته �أو اخلروج عنه‪ ،‬لأنه عندئذ مل يعد خمالفة قانونية‬ ‫فح�سب‪ ،‬بل خروجا عن الإج�م��اع‪ ،‬وه��ذه خمالفة كربى �ستجد من‬ ‫الطلبة �أنف�سهم من يرف�ضها وي�ؤكد على �ضرورة حما�سبة املخالفني‬

‫وداعا يا أم يوسف!‬ ‫ممن يعانني من ف��راق فلذات‬ ‫هي ام��ر�أة ككثريات يف فل�سطني‪ّ ،‬‬ ‫الأكباد‪ ،‬وقد غ ّيبت املعتقالت الأحبة خلف الق�ضبان‪ ،‬حكاية �أم يو�سف‬ ‫لي�ست لها وحدها‪ ،‬وهي لي�ست بطلتها الوحيدة‪ ،‬بل كل ن�ساء فل�سطني‬ ‫مر�شحات ملثل ما كانت عليه!‬ ‫�أم يو�سف ام��ر�أة قروية ب�سيطة‪ ،‬تغازل �أحالمها املتوا�ضعة يف‬ ‫العي�ش مع �أ�سرتها‪ ،‬لي�ست معنية بالرثاء وال باجلاه‪ ،‬معنية فقط �أن‬ ‫يتحلق �أبنا�ؤها حولها عند امل�ساء‪ ،‬ليت�سامروا �ساعة من ليل‪ ،‬لت�ض ّمهم‬ ‫�ساعات أ�ط��ول يف ليل ه��ادئ يحلمون فيها ب�أحالم ال تتجاوز كيفية‬ ‫تدبري قوت الغد‪ ،‬وكيف �سي�سريون نحو �أعمالهم‪ ،‬لتع ّد �أم يو�سف لهم‬ ‫«زوادة الطعام البلدي»‪ ،‬فلي�س بو�سعهم �أن ي�شرتوا فطورهم حيث هم‬ ‫يعملون‪.‬‬ ‫ت�سري �أيامها على هذا املنوال‪ ،‬حتى ي�أتي ذلك اليوم‪ ،‬لي�صبح ابنها‬ ‫�أ�سريا بتهمة باطلة باعرتاف ك��اذب �أو و�شاية جمنونة‪ ،‬فقد حاول‬ ‫ابنها �أن يقطع بع�ض �أ�شجار امل�ستوطنة‪ ،‬و�أن يتلف �آلة ت�صوير‪ ،‬و�أن‬ ‫يحرق بع�ض �أعمدة الكهرباء‪ ،‬ومل يكن يدري ذلك املجرم الذي اغتال‬ ‫علي �سليم العايدي ‪ -‬اجلامعة الأردنية‬

‫فبهداهم اقتده‬ ‫إ� ّنه ل�شعار عظيم حقا‪ ،‬و�إ ّنها حل�شود مهولة فع ً‬ ‫ال‪ ،‬هذا ال�شعار‬ ‫الذي رفعه منظمو ملتقى الإ�صالح الأ�سري الأول يف �أردننا احلبيب‪،‬‬ ‫وهذه اجلموع التي غ�صّ ت بها �صالة الأمري حمزة بن احل�سني والتي‬ ‫جتاوزت ع�شرة �آالف م�صلح ب�إذن اهلل‪ ،‬ج��ا�ؤوا من كل حدب و�صوب‬ ‫لتت�شرف عيونهم بر�ؤية نخبة من العلماء والدعاة وامل�شايخ الإجالء‬ ‫ولتت�شنف �أ�سماعهم ب�سماعهم مبا�شرة‪ ،‬ولي�س عن طريق التلفاز‬ ‫والف�ضائيات حيث كان ذلك متاحا‪.‬‬ ‫�إ ّن�ه��ا خطوة يف الطريق ال�صحيح‪ ،‬و�إن كانت مت�أخرة‪ ،‬ولكنها‬ ‫خطوة ت�ستحق الإجالل والإكبار لأنها تهدف لإ�صالح الأ�سرة‪ ،‬وما‬ ‫�أدراك ما الأ��س��رة! الأ�سرة هي عماد املجتمع القومي‪ ،‬ف��إن �صلحت‬ ‫الأ��س��رة �صلح املجتمع ب�أ�سره‪ ،‬و�إن ف�سدت‪ ،‬والعياذ ب��اهلل من ذلك‪،‬‬ ‫ف�سد املجتمع ب�أ�سره‪ .‬نعم �إ ّنها خطوة مباركة ن�س�أل اهلل تعاىل �أن‬ ‫يكتب لها النجاح واال�ستمرار عن طريق مكاتب الإ�صالح الأ�سري‬ ‫التي �ستنت�شر يف كل �أرجاء الوطن احلبيب‪ ،‬و�أرجو من اهلل �أن يوفق‬ ‫امل���س��ؤول�ين على تعيني امل��وظ�ف�ين ال�صاحلني امل�صلحني وال��دع��اة‬ ‫العاملني‪ ،‬لأن فاقد ال�شيء ال يعطيه‪ ،‬و�أن يعمل ه��ؤالء امل�صلحني‬ ‫على تطبيق ال�شعار الذي رفعته دائرة قا�ضي الق�ضاة وهو «الرتا�ضي‬ ‫قبل التقا�ضي والوفاق قبل ال�شقاق»‪ ،‬يا له من �شهار عظيم لو أ� ّننا‬ ‫ن�سري عليه يف كل أ�م��ور حياتنا‪ ،‬ل�صلحت الأ��س��رة وت�ضاءلت ن�سبة‬ ‫ال�ط�لاق ولتال�شت اجل��رمي��ة واختفى التفكك الأ� �س��ري وان��دث��رت‬ ‫عمالة الأط �ف��ال وزادت ن�سبة التعليم يف املجتمع وان�ع��دم الف�ساد‬ ‫واملف�سدين و�سادت روح املحبة والت�سامح والوئام والوفاق والإ�صالح‬ ‫يف املجتمع‪ ،‬لأن الأ�سرة كما �أ�سلفت هي عماد املجتمع‪.‬‬ ‫جزى اهلل القائمني على هذا امل�شروع ع ّنا خري اجلزاء!‬ ‫حيين‪� :‬أين دور وزارة الأوق��اف من هذا امل�شروع‬ ‫ولكن �س�ؤال رّ‬ ‫الكبري؟‬ ‫ح�سني حمزة‬

‫بئر الشرق*‬ ‫اذهب يا ول ْد‬ ‫ْ‬ ‫خذ ما يهده ُد قل َبك‬ ‫ري‬ ‫ما ًء وخبزاً من �شع ْ‬ ‫اذه � � ْ�ب ل �ت �م�ل�أ ج � � ّرة ح��ا� �ض �ر َِك‬ ‫ب�أ�سى غدِ َك‬ ‫ْ‬ ‫وان�شل من ماء بئر ال�شرقِ �أق َّله‬ ‫عكراً‬ ‫� �ش � ّر ْق ل�ت�ق�ط� َ�ف م� � � ّراراً وع� ّل�ي�ق�اً‬ ‫تع ّلقه على ع�صا الراعي‬ ‫وز ّن��اراً‬ ‫تراق�ص به خا�صرة بر ِج‬ ‫ُ‬ ‫الإجنلي ْز*‬ ‫ٌ‬ ‫طلل هو وبقيت �أنتْ‬ ‫ٌ‬ ‫طلل هو ومتوت �أنتْ‬ ‫ٌ‬ ‫طلل وتولد من جدي ْد‬ ‫ط �ل� ٌ�ل ه��و ن��دب � ُة امل��ا��ض��ي وج��ر ُح‬ ‫ذاكر ٍة بعيدة‬ ‫والبئر جذ ٌر‪ ،‬ال متوتْ‬ ‫***‬ ‫ْ‬ ‫�ش ّرق يا ولد‬ ‫ُ‬ ‫اف‬ ‫فال�شرق م ْذ كان قالد َة الع ّر ِ‬ ‫ع ّلقنا عليه عيونناَ‬ ‫ومل ن� �ح� � ّر ِر امل��ا� �ض��ي م ��ن غ�ي� ٍ�م‬ ‫ْ‬ ‫ثقيل‬ ‫***‬ ‫�ش ّر ْق جت ْد‬ ‫ح�شفاً و�سو َء حرا�س ٍة‬ ‫ا�س قب َل الفج ِر‬ ‫فاحل ّر ُ‬ ‫ينغم�سون بابن �شهي ْد‬ ‫وح َ‬ ‫ني ت�أتي من الآفاق ر�صا�ص ٌة‬ ‫على �إيقاع «�أنت عمري»‬

‫تف ّح حناج ُرنا‪« ،‬مرحى بال�شهيد‬ ‫وبال�شهيد»!‬ ‫***‬ ‫�ش ّر ْق يا ول ْد‬ ‫هل تعرف «ال ّليات»*‬ ‫كانوا يعرفونها مث َل �أ�صابعهم‬ ‫�وف مثل‬ ‫وك ّنا نعرف حج َم اخل� ِ‬ ‫الغولِ و»�أبي الكبد»‬ ‫***‬ ‫�ش ّر ْق يا ول ْد‬ ‫ال ت�سم ِع التاريخ من ذ َك ٍر‬ ‫لأ ّن � � ��ه � �س �ي��ز ّن��ر امل �ع �ن��ى ب�خ�ي��ط‬ ‫ْ‬ ‫الظالل‬ ‫ا�سم ْع �صداك من امر�أ ٍة عجوزٍ‪،‬‬ ‫لتقو َل ْ‬ ‫لك‬ ‫ْ‬ ‫العقال‬ ‫كم م ّرة بها مال‬ ‫ُ‬ ‫اخليول‬ ‫وكم م ّرة مل جتبِ‬ ‫وك ��م م � � ّرة � �ش �ك��تِ اخل� �ي � ُ‬ ‫�ول م��نَ‬ ‫الرجال العائدينْ‬ ‫***‬ ‫�ش ّر ْق يا ول ْد‬ ‫اخللف‬ ‫ال تنظ ْر �إىل‬ ‫ِ‬ ‫بلِ انظ ْر �إىل اجلبالِ العالياتْ‬ ‫ع ّلقنا �أحالمَنا‬ ‫ك��امل�ع��اط� ِ�ف على �أوت� ��ا ِد ال�شتاءِ‪،‬‬ ‫ومل‬ ‫ريها!‬ ‫ْ‬ ‫جنرب غ َ‬ ‫ل� الدنيا‬ ‫وال�ساحات رح � ٌم! مت� أ‬ ‫حكايا‬ ‫ْ‬ ‫قل ال �أحد‪...‬‬ ‫* �أماكن يف اجلليل‪.‬‬

‫القراء الأعزاء ‪..‬‬

‫املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬ ‫يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬ ‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫عزات �أبو ارميلة‬ ‫�أو اخلارجني عن القانون الذي مت الإجماع عليه‪.‬‬ ‫ث��اين ه��ذه احللول التي ميكن �أن تعالج ه��ذه امل�شكلة‪ ،‬فتتم ّثل‬ ‫يف قيام م�ؤ�س�ساتنا التعليمية بعمل ن�شاطات ال منهجية للطلبة‪،‬‬ ‫واعتبارها جزءا من التقومي بالن�سبة لأداء الطلبة و�سلوكهم‪ ،‬وبعد‬ ‫ح�صر رغباتهم وهواياتهم املختلفة‪ ،‬ومعرفة ن��وع الن�شاطات التي‬ ‫تتنا�سب مع توجهاتهم من ريا�ضة وفن وثقافة و�أدب وغريها‪.‬‬ ‫تقوم بعد ذل��ك ه��ذه امل�ؤ�س�سات التعليمية بتخ�صي�ص ح�ص�ص‬ ‫حمددة ميار�س فيها الطلبة ن�شاطاتهم املختلفة يف �أماكن حتددها‬ ‫امل�ؤ�س�سة لتكون جم��اال وا�سعا لإب��راز مواهبهم الإب��داع�ي��ة‪ ،‬وتفريغ‬ ‫ما عندهم من طاقات خم��زون��ة‪ ،‬وبتوجيه من �أ�ساتذتهم‪ ،‬وبطرق‬ ‫منظمة يدرك الطالب من خاللها �أنّ ما يقوم به من ن�شاط هو �إبراز‬ ‫مما يدفعه �إىل الإب��داع واالبتكار واملناف�سة وبذل مزيد من‬ ‫ملواهبه ّ‬ ‫اجلهد لرفع م�ستواه وحت�سني �أدائ��ه‪ ،‬وهذا هدف رئي�س من �أهداف‬ ‫امل�ؤ�س�سات التعليمية الرائدة‪ ،‬كما �أنّ الطالب �سيكون �أكرث اهتماما‬ ‫بهذه الأن�شطة لأنها تدخل �ضمن تقييم �أدائه و�سلوكه‪.‬‬ ‫وبذلك نكون قد �أحتنا للطالب فر�صا عديدة لتح�سني �أدائ��ه‪،‬‬ ‫والتعبري عن �إبداعاته‪ ،‬وتفريغ طاقاته‪ ،‬بدال من تركه لفراغ قاتل‬ ‫وطاقة مدمرة يكون هو �ضحيتها ونكون نحن امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫فرا�س حج حممد‬

‫حلمها وحلم ابنها‪� ،‬أنّ ابنها يق�ضي نهاره كله من «طلعة ال�شم�س حتى‬ ‫مغيبها» يف �أعمال البناء‪ ،‬ال يرى أ�ح��دا‪ ،‬وال يخرج حتى يف الزيارات‬ ‫العائلية �إالّ ما ندر‪ ،‬ت�أتي الو�شاية‪ ،‬فيكون االعتقال‪ ،‬وتبد�أ املعاناة‪،‬‬ ‫لتن�ض ّم �أم يو�سف لركب الباحثني عن مواعيد الزيارات‪ ،‬وا�ست�صدار‬ ‫الت�صاريح الالزمة‪ ،‬وانتظار املحاكمات اجلائرة!‬ ‫مل تنتظر �أم يو�سف طويال‪ ،‬ومل تزر ابنها كثريا‪ ،‬ومل ت�ست�صدر‬ ‫مزيدا من الت�صاريح‪ ،‬هي مرة �أو مرتني‪ ،‬وترتاح من كل هذا العناء‬ ‫امل � ّر! فقد ك��ان القدر �أرح��م بها من كل تلك الطقو�س التي تعذبها‬ ‫وت�شقيها هي وزوجها و�أبناءها!‬ ‫تل ّبي �أم يو�سف نداء ربها يف �صبيحة يوم زيارة ابنها‪ ،‬لقد ا�ستعدت‬ ‫ليال لتلك ال��زي��ارة‪ ،‬تنام مبكرا‪ ،‬تداعبها أ�ح�لام ر ؤ�ي��ة ذل��ك ال�شاب‬ ‫الأ�سمر املبتلى واملغلوب على �أمره‪« ،‬يا ترى كيف هو؟ هل ي�أكل جيدا؟‬ ‫هل ينام جيدا؟ كيف �أ�صبح الآن هل ما زال يطلق نكاته وتعليقاته‬ ‫ممن احتجزه»‪� .‬أفكار تداعت لأم يو�سف‬ ‫ال�ساخرة؟ لع ّله الآن ي�سخر ّ‬ ‫وهي ت�أمل �أن ترى ابنها وقرة عينها‪.‬‬

‫علقـــَـم الذكـــرى‬ ‫بيد مرتع�شة ح� ّرك��ت مقب�ض ال�ب��اب‪ ،‬وبعينني ي�سكنهما الأمل‬ ‫ن�ظ��رت �إىل ال�غ��رف��ة‪ ،‬ك��ل ��ش��يء كما ك��ان‪� ،‬أوراق� ��ه امل�ب�ع�ثرة‪ ،‬مالب�سه‬ ‫املتناثرة يف الأرجاء‪� ،‬أقالمه‪ ،‬دفاتره‪ ،‬كل �شيء كما اعتاد �أن يكون‪.‬‬ ‫م�شت بخطواتٍ متـّئدة‪ ،‬خطوة تلو الأخ��رى‪ ،‬ونظراتها ترتامى‬ ‫يف كل ناحية و�صوب؛ ففي هذه الأغرا�ض يعي�ش عا ٌ‬ ‫مل من الذكريات‪،‬‬ ‫وبني هذه اجلدران تبحر م�شاعرها املهتاجة وتعلو مع �أمواج عاتية‪،‬‬ ‫حتملها ملكان ت�سمو فيه الروح‪ ،‬وتتعاىل فيه �صرخات اجل�سد‪ ،‬مكان‬ ‫يج�سد بت�ضاري�س‪ ،‬مكان ت�سكنه الأرواح التائهة‪،‬‬ ‫ال يعرف حدوداً‪ ،‬وال ّ‬ ‫التي تعي�ش على فتات الأمل‪.‬‬ ‫مت�شي بخطوات من جمر وتنظر بعيون من �أ�سى وحزن‪ ،‬ت�أخذها‬ ‫الأفكار بعيداً‪ ،‬وتق�صف بها رياح احلقيقة القا�سية‪..‬كم م ّر عليها من‬ ‫�أ�سى وحزن وحداد! كم تفتقد ابنها �أحمد الذي كانت �ضحكاته متلأ‬ ‫املكان! تن�صت وتن�صت ع ّل بع�ضاً من �صدى �صوته العابق يف �أرجاء‬ ‫الغرفة ي�صافح �سمعها‪ ،‬ول�ك��ن هيهات! لقد �أ�صبحت الآن جمرد‬ ‫ج��دران خالية م��ن امل�شاعر‪ ،‬ب��اردة ك�برد ال�شتاء ال�ق��ار���ص‪ ،‬موح�شة‬ ‫كوح�شة الليل �إنْ ا�شتد‪� ،‬ستائرها البالية تروي حالة ب�ؤ�سها‪ ،‬ح ّركتها‬ ‫فانبعث منها رائحة غبار قد تراكم منذ زمن‪ ،‬حاولت �أن ت�شت ّم رائحة‬ ‫�أحمد فيه‪ ،‬مل جتدها! ح ّركت تلك الثياب‪� ،‬أزاحت الأوراق‪ ،‬فتناثرت‬ ‫على �صفحة خدها قطرات نقية‪ ،‬تروي حكاية �ساكنها امللتهب حزناً‪.‬‬ ‫ارمتت متهالكة على �أريكة بالية‪ ،‬والدّمع‪ ،‬ما �أوفاه! ما فارقها‪،‬‬ ‫ويك�أن قبيلة احلزن تقيم عر�سـاً �أبدياً بداخلها‪ ،‬حاولت هي �أن تن�سى‪،‬‬ ‫جاهدت م�شاعرها‪ ،‬قاطعت قلبها‪ ،‬فلم ت�ستطع!‬ ‫ال زالت مالمحُ ه ّ‬ ‫تدق �أبواب فكرها‪ ،‬كيف كان ي�ضحك بكل فرح‬ ‫وابتهاج! وكيف كان يبكي بكل حرق ٍة يف حجرها �إن ا�ست�شه َد �صديق‬ ‫جديد له فيِ خ�ض ّم م�سرية يعتلون موجها بكل ارتقاء! ال زالت تذكر‬ ‫حبـّات الربتقال تلك‪ ،‬ويا حلوها‪ ،‬كيف كان يف �صغره ي�سابق الريح‬ ‫يف ت�س ّلق �أغ�صان ال�شجرة‪ ،‬كيف كان يبذل و�سعه يف اجتالب �أف�ضلها‪،‬‬ ‫واختيار �أح�سنها‪.‬‬ ‫قامت �أم �أحمد فزعة‪ ،‬نعم! كيف ن�سيت �أن ّ‬ ‫تطلع على رفيقة‬ ‫ما�ضيها‪ ،‬قادتها خطاها بعجل نحو الغرفة الأخ��رى‪ .‬كانت �أوراقها‬ ‫اخلريفية متلأ الأرجاء‪ ،‬لقد كبرُ ت‪ ،‬وها هي �أغ�صانها املجتازة نافذة‬ ‫الغرفة تعا ُنق املكان‪ ،‬اقرتبت �شيئاً ف�شيئاً‪ ،‬مت�سح دمعها الهاطل تارة‪،‬‬ ‫وتزيل بع�ض الأغ�صان تارة �أخرى‪.‬‬ ‫�شجرة الربتقال هذه ما زالت �شاخمة‪ ،‬را�سخة‪ ،‬تنب�ض بالذكرى‪،‬‬ ‫وت�شيع م��ن حباتها املتلألئة رائ�ح��ة املا�ضي‪ ،‬ك��م ك��ان �أح�م��د يحبها‬ ‫ويحب برتقالها! ويتدثر ب�أوراقها والرتاب من حتتها �أثناء لعبه‪.‬‬ ‫ �آ�آ�آه لقد كربتِ يا �شجرة الربتقال‪ ،‬وما كبرُ �صديقك �أحمد!‬‫اق�شع ّر ج�سدها وغادرت املكان ب�سرعة‪ ،‬فلم حتتمل عيونها �شالل‬ ‫الدمع ذاك‪ ،‬مل ت�ستطع احتمال ل�سعات الذكرى‪ ،‬قا�سية هي دومنا‬ ‫رحمة‪ ،‬فـ�أحمد ذاك القابع بني �أح�شاء ال�ثرى ما رح��ل رغ��م رحيل‬ ‫اجل�سد‪،‬‬ ‫م�سكي الرائحة‪ ،‬مكلوم اجلانب‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫�ضحى‪ ،‬ا�ست ّل بندقيته من خمبئها‪،‬‬ ‫ال زالت تذكر ذاك اليوم‪ ،‬كان‬ ‫ً‬ ‫ولفـّع وجهه بلثام‪ ،‬نظر يف وجهها الذي يتقاطر حناناً‪ ،‬ودمعه الذي‬

‫كوني سعيدة‬ ‫من �أين جئت يا بالدي بالف�ساد؟!‬ ‫�أول �� �س �ن��ا ن �ح��ن أ�ب� �ن ��اء ال �ك��رام��ة وال� �ك ��رم واحل� ��ب والإخ�ل�ا� ��ص‬ ‫وال�شهامة؟! �أ َول�سنا نع�شق كل نب�ض طاهر فنعود‪ ،‬لو غبنا‪ ،‬لرن�شف‬ ‫رحيق �شذاك املمزوج بالقلب الرحيم؟! أ� َول�ستِ �أنتِ من ق�ضت عمرها‬ ‫ب�إخال�ص وطيب يجعل الأرواح جمتمعة ومتفقة على �أنا ال نبدل يف‬ ‫ثراكِ ذرة‪ ،‬حني يحاول املحتال ن�شر �سطوته علينا‪� ،‬أول�سنا نكذب كل‬ ‫جرح نازف فينا لأجلك؟!‬ ‫َ‬ ‫رملَها عذبا‬ ‫�أول�ستِ يا بلدي عرو�ساً جتل�س على ال�شاطئ‬ ‫فتعزف ْ‬ ‫حيث الك ّل ي�سمعه حرفاً كرمياً‪� ،‬أولي�ست ربوعك اخل�ضراء ف�ستاناً‬ ‫مي ّد ظالل ال ّنعيم على ثراكِ ّ‬ ‫الطاهر‪� ،‬أمل يكن ال�شارع املن�سي يع ّج‬ ‫ب��الأرواح كاظمة كل غيظ ينتابها لأجلك‪ ،‬لأجلك يا ب�لادي‪ ،‬لأجل‬ ‫ه ��واكِ ‪ ،‬لأج��ل ك��ل َل� ِب�ن� ٍة �شدت على أ�ي��دي�ن��ا لن�ضع فوقها �أخ ��رى‪ ،‬ال‬ ‫تفزعي يا بلدي فما ولدنا فيكِ �إالّ لأجلك‪ ،‬وخا�سر من يتم ّنى املوت‬ ‫يف غريك!‬ ‫على م�ض�ض ر�ضينا بال�صمت ده��راً‪ ،‬ك ّنا نكافح م�ستحي ً‬ ‫ال‪ ،‬ك ّنا‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفـت مـرعـي‬

‫ي�ستعدّون �صباحا ل�ل��زي��ارة‪ ،‬يطمئن الأب �أنّ ك��ل ��ش��يء جاهز‪،‬‬ ‫وما عليه �إالّ �أن ين ّبه زوجته‪ ،‬ليكونوا هناك حيث املعتقل املرتب�ص‬ ‫ب�أحالمهم‪ ،‬ينبهها مرة واثنتني‪ ،‬ثالثاً‪ ،‬ال جميب‪ ،‬يحاول �أن يعرف‬ ‫ما بها‪ ،‬يكت�شف �أنّ زوجته بال نب�ض وبال حياة‪ ،‬ال ي�ستطيع ال�سيطرة‬ ‫على نف�سه‪ ،‬ي�صرخ ب�أعلى �صوته يبكي‪ ،‬ينادي‪ ،‬يرتك نف�سه لتقول‪:‬‬ ‫«ابننا يف انتظارك ل�يراك‪ ،‬قومي يا �أم يو�سف‪ ،‬ال تخ ّيبي رج��اء من‬ ‫يت�شوق لر�ؤيتك»‪.‬‬ ‫ال �أحد يجيبه غري ال�صدى‪ ،‬يتجمع الأهل والأقارب‪ ،‬ويجهزون‬ ‫�أم يو�سف �إىل مثواها الأخ�ي�ر‪ ،‬ولكنهم جميعا رمب��ا ال يعرفون �أنّ‬ ‫روحها قد رفرفت مالكا طاهرا لتعانق ابنها قبل موعد ال��زي��ارة‪.‬‬ ‫وت��و ّدع��ه قبل اجلميع وت�ست�أذنه قبل الرحيل الأخ�ير‪ ،‬فوداعا يا �أم‬ ‫يو�سف‪ ،‬و�سالم عليك حني �أجنبتِ ورب ْيتِ ‪ ،‬و�صنعتِ الرجا َل‪ ،‬وودعت‬ ‫اجلميع و�أنتِ الأ ّم‪ّ � ،‬أماً لكل �أ�سري يقبع يف �سجون الظاملني‪.‬‬ ‫�أ�سماء حممد اخلالدي‬ ‫ت�أ ّبى ال�سقوط يحاكيها‪� ،‬أنْ يـا �أماه ال تقلقي‪ ،‬ال تفزعي‪ ،‬ف�إنيّ واهلل‬ ‫لن �أخزيكِ ‪.‬‬ ‫م�ضى بخطى ثابتة‪ ،‬دون �أن ينطق ف��ا ُه حرفـاً‪ ،‬فنادته وقالت‬ ‫ب�صوت خائف حنون‪:‬‬ ‫ �إىل �أين يا بني؟ �أين دربك؟ متى �ستعود؟‬‫التفت �إليها وهو ي�صارع جحف ً‬ ‫ال من الدمع يف عينيه‪ ،‬قال ويف‬ ‫�صوته اختالجة‪:‬‬ ‫َرب �أبي‪ ،‬ورفقتي‪ ،‬فال�شهادة يا �أمي تناديني‪ ،‬حتاكيني‪.‬‬ ‫ �أري ُد د َ‬‫عدت �أر�ضى لل�شهادة بدي ً‬ ‫كفانيِ الدّم ُع يا �أ ّماه و�أ�شبعني‪ ،‬ما ُ‬ ‫ال!‬ ‫عدت �أرى للخوف من ظـُـالّ منا داعياً‪ ،‬ما ُ‬ ‫ما ُ‬ ‫عدت �أر�ضى باملهانة‬ ‫معي ً‬ ‫ال!‬ ‫للن�ساء عوي ً‬ ‫عدت يا � ّأما ُه �أبغي راحة! ما ُ‬ ‫ما ُ‬ ‫ال!‬ ‫عدت �أبغي ّ‬ ‫وكيف جلنبي �أن يهن�أ نومه‪ ،‬و�صغارنا قد �أغرقوا تنكي ً‬ ‫ال!‬ ‫�ضاق احلال يا �أمــــــاه �ضاق‪ ،‬ما عاد يف الروح مت�سع ملزيد‪.‬‬ ‫�أخف�ضت ر�أ�سها‪ ،‬وكتمت �أنفا�سها لوهلة‪ ،‬ثم قالت‪:‬‬ ‫ ومن يل يا روح الروح �إنْ رحلت؟ من لقلبي املُ�ضنى �إن مَ�ضيت؟‬‫من لعرو�سِ ك التي ال زالت تنتظر يوماً يجمعكما �إن ذهبتْ ؟ من؟‬ ‫�أخ�برين يا ن��ور عيني دون عينك كيف يبت�سم ال�صباح؟ ودو َن‬ ‫عي�ش ٍبجوارك كيف ي�أتيني الفالح؟‬ ‫انهارت قواه‪ ،‬وغلبه الدمع ففا�ض‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫ لكما اهلل يا �أمي‪ ،‬لكما اهلل‪..‬‬‫ويف اجلنة عر�سي الأج�م��ل‪ ،‬فيها الفالح ال بغريها‪� ،‬أنتظركما‬ ‫� ّأماه على �أطاللها‪ ،‬فال تن�سون‪.‬‬ ‫ركـَ�ض والدمع خلفه يتناثر‪ ،‬و�صوت �أمه احلزين يناديه ويناديه‪،‬‬ ‫ظـ ّل راك�ضاً ي�شق طريقه‪� ،‬إىل �أن خبت ذاك ال�صوت احلنون‪ ،‬مل يدر‬ ‫كيف ا�ستطاع �أن يحتمل �صوت � ّأم��ه ومي�ضي! م�سح ب�أنامله الدمع‪،‬‬ ‫وقال‪� :‬ساحميني يا نب�ض القلب‪ ،‬يا �أ ّم ال�شهيد‪.‬‬ ‫مللمتْ �أنفا�سها‪ ،‬ورقعت ثقوب الوهن يف روح�ه��ا‪� ،‬أو��ص��دت قفل‬ ‫الغرفة‪ ،‬وم�ضت وقد تع ّلقت جدائل فكرها �أكرث فيِ حر ّية من�س ّي ٍة على‬ ‫�أطاللِ الوطن!‬ ‫هِ ي احلر ّية مَن لها راح الكثري‪ ،‬من لها نزعتْ الأمهات دقائق‬ ‫روحهنّ !‬ ‫َم��ن لها ت��ز ّي��ن ال�صغري قبل ال�ك�ب�ير‪ ،‬م��ن لها �صعدت مواكب‬ ‫للدعاء وال�شهداء!‬ ‫هي من لها الأرواح عط�شى‪ ،‬والقلوب جوعى‪..‬‬ ‫عجب �إنْ �ضحك الو�ضيع!‬ ‫ال عجب �إن �أدمى الر�ضيع‪ ،‬ال َ‬ ‫عجب �إنْ ن��اح��تْ طفلة �أب��اه��ا! ال عجب �إن �أم�سكت ال�سال َح‬ ‫ال‬ ‫َ‬ ‫يداها!‬ ‫َ‬ ‫فحر ّيتي يا ظا ُ‬ ‫ليطوف ال�شـ�آم والأعراب ك ّلهم‪،‬‬ ‫أتي �شذاها‪،‬‬ ‫مل م� ُّ‬ ‫و�ستخت ُم ب�أوىل القبلتني م�سريها!‬ ‫فانتظر‪.‬‬ ‫ال ُنّوار �سامي ال�شمايلة‬ ‫نع ّد على الأ�صابع‪ ،‬ك ّنا �ضعافاً يف العدد ل�سنا �ضعافاً يف القلوب‪ ،‬زادت‬ ‫�سلطة اجلاين علينا‪ ،‬يقول يل‪ « :‬أ�ن��ا ابن عمك»‪ ،‬ثم يق�ضي على ما‬ ‫فات من ذكرى بيني وبينه!‬ ‫رب‬ ‫يا بالدي كم حلمنا بابت�سامتك النقية والفجر يعدو خلفنا‪ّ ،‬‬ ‫انت�صر‪� ،‬أواه يا بلدي احلبيبة‪..‬كم ذرفنا الع�شق طوعاً ال كرهاً لأجل‬ ‫ب�سمتك ال تفارقنا‪ .‬رجائي يا ب�لادي‪..‬ك��وين �سعيدة‪ ،‬لي�س للقلب‬ ‫حمى �إالكِ ‪ .‬اطمئني يا ب�لادي‪ ،‬فالقلب للقلب والأرواح جمتمعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫والظلم لي�س �سوى �سراب ال يلبث �أن يمُ حى ع ّما قريب‪.‬‬ ‫اطمئني يا بالدي‪ ،‬فال زلنا ننب�ض من هواكِ �سعادتنا وفرحتنا‪.‬‬ ‫ل ّبيك يا بلدي ول�ست بخائف ظلم القوي على ال�ضعيف‪.‬‬ ‫لبيك يا بلدي‪ ،‬فاحلب يرنو با�سماً والعا�شق الولهان ين�صاع‬ ‫لرقة البلد اجلريح‪.‬‬ ‫مل جنتمع �إالّ لأج�ل��ك ي��ا ب�ل�ادي‪ ،‬ك��وين �سعيدة‪..‬لأجلنا كوين‬ ‫�سعيدة‪.‬‬

‫�سري القدوة‬

‫اإلعالم الفلسطيني وقضايا األسرى‬ ‫يف ظ��ل واق ��ع الإع �ل�ام ال ��دويل وال�ع��رب��ي وامل���س��اح��ات املختلفة‬ ‫لأه�م�ي��ة الإع �ل�ام يف ن�ق��ل احلقيقة و إ�ح� ��داث ال�ت�غ�ّي رّ الفعلي على‬ ‫جمريات الأح��داث ت�برز �أهمية الإع�لام املتخ�ص�ص من �أج��ل نقل‬ ‫احلقيقة‪ ،‬وع�بر ت�سليط ال�ضوء على واق��ع الإع�ل�ام الفل�سطيني‬ ‫جند �أنّ الإع�لام املتخ�ص�ص مهم يف نقل احلقيقة و إ�ب��راز م�شاهد‬ ‫االح�ت�لال وجرائمه جت��اه ال�شعب الفل�سطيني وم��ا يلحق ب��ه من‬ ‫انتهاكات‪ ،‬وخا�صة ق�ضايا الأ�سرى يف �سجون االحتالل‪ ،‬حيث يكمن‬ ‫هنا الت�سا�ؤل‪ ،‬هل هناك فع ً‬ ‫ال �إعالم فل�سطيني م�ستقل يف ظل بيئة‬ ‫م�س ّي�سة؟ وهل ميكن �أن يكتب النجاح لإعالم م�ستقل ب�شكل كامل‬ ‫يف ظل �ضعف �سوق الإعالن التجاري؟ وهل هناك تخ�ص�ص يف نقل‬ ‫ق�ضايا الأ�سرى؟ العديد من الت�سا�ؤالت امله ّمة تطرح نف�سها يف هذا‬ ‫املجال‪ ،‬ومن �أه ّمها �أين دور الإعالم الفل�سطيني من ق�ضايا الأ�سرى‬ ‫على اعتبار �أنّ التخ�ص�ص هنا وبهذه الق�ضية بات �أمرا مهما‪ ،‬على‬ ‫�سبيل املثال ال احل�صر �ضرورة وجود ف�ضائية متخ�ص�صة و�صحيفة‬ ‫و�إذاع��ة فل�سطينية متخ�ص�صة �أي�ضا يف ق�ضايا الأ��س��رى وت�سليط‬ ‫ال�ضوء على واقع الأ�سرى وما يتعر�ض له الأ�سرى من انتهاكات يف‬ ‫�سجون االحتالل‪ ،‬و�أي�ضا ت�سليط ال�ضوء على �آليات قمع االحتالل‬ ‫لو�سائل الإعالم والإعالميني الفل�سطينيني املتخ�ص�صني يف ق�ضايا‬ ‫الأ�سرى‪.‬‬ ‫�إنّ االحتالل الإ�سرائيلي ي�ش ّكل وجه القمع احلقيقي ل�شعبنا‬ ‫م��ن خ�لال معاملة الأ��س��رى يف �سجون االح�ت�لال‪ ،‬و�إنّ م��ن �أهمية‬ ‫الإعالم املتخ�ص�ص يف ق�ضايا الأ�سرى هو ت�سليط ال�ضوء على جرائم‬ ‫االحتالل‪ ،‬ويع ّد ذلك مقدمة ملحاكمة االحتالل على جرائمه جتاه‬ ‫�شعبنا الفل�سطيني‪ ،‬حيث �أنّ من �أهم �أولويات العمل يف هذه املرحلة‬ ‫هو �إط�لاق �سراح الأ��س��رى من خ�لال االل�ت��زام الإ�سرائيلي �أوال يف‬ ‫�إنهاء االحتالل وال�سعي �إىل �إنهاء مربرات ا�ستمرار احتجاز الأ�سرى‬ ‫يف ال�سجون واملعتقالت الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫�إنّ الأ�سرى يف ال�سجون يخو�ضون معركة �سيا�سية و�إعالمية‬ ‫وميدانية م��ع أ�ج�ه��زة امل�خ��اب��رات الإ�سرائيلية وم��دي��ري��ة ال�سجون‬ ‫العامة وحكومة االحتالل التي ك ّثفت من ق��وات القمع والإره��اب‬ ‫داخل الزنازين واملعتقالت لقمع الأ�سرى والت�صدي لهم وعزلهم‬ ‫عن العامل‪.‬‬ ‫�إنّ الأ� �س��رى يف ال�سجون الإ�سرائيلية يعي�شون ال��ذل والقهر‬ ‫واال�ضطهاد من قبل االحتالل‪.‬‬ ‫�إنّ املجتمع الدويل مطالب اليوم مبمار�سة ال�ضغط على حكومة‬ ‫االحتالل الفا�شية‪ ،‬واتخاذ إ�ج��راءات عملية ترغمها على االن�صياع‬ ‫للقانون الإن�ساين والإرادة الدولية‪ ،‬خا�صة �أ ّنها تعترب نف�سها دولة‬ ‫ف��وق ال�ق��ان��ون‪ ،‬وال تعري اهتماما لل�شرعية ال��دول�ي��ة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي‬ ‫ي�ستدعي حما�سبة قادتها أ�م��ام حماكم جمرمي احل��رب الدولية‬ ‫على ما يرتكبوه من جرائم يومية بحق �أ�سرانا وعموم �أبناء �شعبنا‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬و�إنّ ذل��ك ال ميكن �أن يتم دون ت�سليط ال�ضوء على‬ ‫ق�ضايا الأ�سرى �إعالميا من خالل الإعالم الفل�سطيني املتخ�ص�ص‬ ‫الهادف �إىل نقل احلقائق وواقع الأ�سرى يف �سجون االحتالل‪ ،‬و�إنّ‬ ‫من املهم �أن يتب ّنى الإعالم الفل�سطيني ق�ضايا الأ�سرى من خالل‬ ‫مواقع الإنرتنت اخلا�صة بال�صحف الفل�سطينية واملطبوعات من‬ ‫�صحف وجمالت ون�شرات فل�سطينية‪ ،‬و�أي�ضا الإذاعات الفل�سطينية‬ ‫املحلية بجانب تلفزيون فل�سطني ووكالة الأنباء الفل�سطينية‪ ،‬حيث‬ ‫يتط ّلب ت�سليط ال�ضوء على ق�ضايا الأ�سرى وتطوير هذا اجلانب‬ ‫امل�ه��م املتعلق يف ن�ق��ل الأخ �ب��ار وال�ت�ق��اري��ر اخل��ا��ص��ة ب��واق��ع الأ��س�ير‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫مم��ا تقدّم يقودنا �إىل نتيجة مه ّمة‪� ،‬أنّ الإع�لام الفل�سطيني‬ ‫و ّ‬ ‫مق�صر بحق الأ�سرى وال يوجد حتى الآن �أيّ من و�سائل الإع�لام‬ ‫ِّ‬ ‫الفل�سطيني متخ�ص�صة يف ق�ضايا الأ�سرى وعلى �صعيد االهتمام‬ ‫ب��امل�ح�ت��وى وامل �� �ض �م��ون وع �ل��ى ��ص�ع�ي��د ن��وع�ي��ة اخل �ط��اب الإن �� �س��اين‬ ‫امل�ستخدم بحقهم ويف عر�ض ق�ضيتهم‪ ،‬وه��ذا يعك�س �أهمية �إيجاد‬ ‫و�سائل �إع�ل�ام متخ�ص�صة على ال�صعيد الفل�سطيني وو��ض��ع �آلية‬ ‫�إعالمية وطنية متكاملة لدعم الأ��س��رى وم�ساندتهم يف �سجون‬ ‫االح�ت�لال‪ ،‬و��ض��رورة العمل على «�إي�ج��اد و�سائل �إع�لام متخ�ص�صة‬ ‫يف ق�ضايا الأ� �س��رى»‪ ،‬وح�شد الطاقات الإعالمية �ضمن منظومة‬ ‫متكاملة لتعزيز دور الإع�لام يف تب ّني ق�ضية الأ�سرى والعمل على‬ ‫بذل مزيد من اجلهد لن�صرة ق�ضية الأ�سرى بكل طريقة متاحة‪ ،‬ال‬ ‫�سيما دور و�سائل الإعالم‪.‬‬ ‫ول �ع � ّل أ�ي���ض��ا ه�ن��اك ج��وان��ب م�ه� ّم��ة ال ب��د م��ن ال�ع�م��ل خاللها‬ ‫واملتعلقة يف اجلوانب الفنية مثل «ال��درام��ا والأف�لام ال�سينمائية‪،‬‬ ‫واملعار�ض وال�صور» للتعريف على ق�ضية الأ�سرى وخطورة الأو�ضاع‬ ‫التي مي ّر بها �أ�سرانا يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫�إنّ امل�ستقبل هو للإعالم الفل�سطيني املتخ�ص�ص‪ ،‬ولع ّل املطلوب‬ ‫توحد اجلهود من أ�ج��ل العمل على إ�ط�لاق م�شاريع‬ ‫فل�سطينياً �أن ّ‬ ‫�إعالمية فل�سطينية‪ ،‬وخا�صة يف جم��ال الإع�لام امل�سموع واملرئي‪،‬‬ ‫و�أي�ضا املطبوعات ودخ��ول جم��ال �شبكة الإن�ترن��ت العاملية لتفعيل‬ ‫الإعالم املتخ�ص�ص وخ�صخ�صة املوا�ضيع املتعلقة بق�ضايا الأ�سرى‬ ‫لدعم ق�ضايا الأ�سرى واملعيقات التي تواجهه كي يعمل على جتاوزها‬ ‫لالنتقال من �إطار التو�صيف والنقد �إىل �إطار العمل والفعل الذي‬ ‫يخدم الق�ضايا الفل�سطينية جميعها‪.‬‬ ‫�إنّ املطلوب من و�سائل الإع�ل�ام والإع�لام�ي�ين الفل�سطينيني‬ ‫مو�سع‬ ‫وامل�ؤ�س�سات الإعالمية العمل على �إبراز ق�ضية الأ�سرى ب�شكل َّ‬ ‫وت�سليط ال�ضوء على ق�ضايا الأ�سرى ب�شكل متخ�ص�ص من خالل‬ ‫و�سائل الإع�ل�ام املختلفة العاملني بها‪ .‬وم��ن ال�ضروري �أن تبقى‬ ‫ق�ضية الأ��س��رى حا�ضرة ب�شكل دائ��م يف و�سائل الإع�ل�ام حتى يتم‬ ‫تبيي�ض ال�سجون من الأ�سرى والأ�سريات وف�ضح جرائم االحتالل‬ ‫وحتقيق احلرية ل�شعبنا الفل�سطيني‪ ،‬خا�صة �إنّ الأ�سرى هم رمز‬ ‫ال�ك��رام��ة واحل��ري��ة‪ ،‬و�أنّ ال ��س�لام ب��دون احل��ري��ة ل�ل�أ��س��رى وب��دون‬ ‫القد�س عا�صمة للدولة الفل�سطينية امل�ستقلة‪.‬‬ ‫رئي�س حترير جريدة ال�صباح الفل�سطينية‬ ‫فريدة رم�ضان ‪ -‬تون�س‬

‫قيد‬ ‫ال �أعتقد �أنيّ �س�أحت ّرر‬ ‫يوما‬ ‫من تلك الأ�شياء التي‬ ‫ال تهم�س بها عيناك‬ ‫لغري عيناي‬ ‫فبني قلبي وعيناك‬ ‫ملحمة ّ‬ ‫�سطرتها‬ ‫الأقدار ق�سرا‬ ‫على وجه الب�سيطة‬ ‫ال يد لك فيها وال‬ ‫يداي‬ ‫عطرتها ب�أنفا�س‬ ‫ال�صبح الأزيل‬

‫وتقا�سيم الدفء‬ ‫يف مقلتيك‬ ‫يف حمياك‬ ‫يف يديك‬ ‫يف حناياك‬ ‫ترتع كم�ستحيل‬ ‫يدمدم ب�شراييني‬ ‫العط�شى‬ ‫جلواز �سفرٍ ي�ستق ّر‬ ‫بني راحتيك طائراً‬ ‫يلملم �شتات �أمره‬ ‫ويقد�س �سماء‬ ‫ناظريك‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫‪15‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫حرية‬ ‫البوصلة‬ ‫املصرية‬

‫من �أخبار هذا الأ�سبوع �أن وفدا من الأحزاب ال�سيا�سية‬ ‫ال�سلفية امل�صرية �سوف يزور وا�شنطن يف �أول مبادرة من‬ ‫نوعها‪ ،‬لاللتقاء ببع�ض م�س�ؤويل املراكز البحثية‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع��ن اج�ت�م��اع�ه��م م��ع م �� �س ��ؤويل وزارة اخل��ارج �ي��ة والبيت‬ ‫الأبي�ض‪ .‬وحني ن�شرت جريدة «ال�شروق» اخلرب‪ ،‬كان �شيخ‬ ‫الأزه ��ر ومعه وف��د م��ن كبار العلماء يف ال��ري��ا���ض‪ ،‬يلبون‬ ‫دعوة من العاهل ال�سعودى‪ .‬التقوا خاللها كبار امل�س�ؤولني‬ ‫يف اململكة وبع�ض علمائها‪ .‬ول�ست �أ�شك يف �أن التزامن بني‬ ‫ن�شر اخلرب الأول وبني زيارة وفد الأزهر �إىل ال�سعودية هو‬ ‫جمرد م�صادفة‪ ،‬و�أنه ال توجد عالقة بني الأمرين‪.‬‬ ‫مع ذل��ك �أزع��م �أن لكل خرب دالل�ت��ه‪ ،‬ف ��إذا �صح اخلرب‬ ‫الأول ‪-‬وهو ما �أرجحه‪ -‬فهو يعني �أن الأمريكيني يحاولون‬ ‫فهم �أبعاد احلالة ال�سلفية‪ ،‬منذ وجدوا �أن ال�سلفيني فازوا‬ ‫بربع مقاعد جمل�س النواب ال��ذي مت حله‪ ،‬و�أدرك��وا �أنهم‬ ‫ميثلون ق��وة يتعذر جتاهلها‪ .‬وال��ذي��ن ح���ض��روا احتفال‬ ‫ال�سفارة الأمريكية بالعيد القومي يف �شهر يوليو املا�ضي‪،‬‬ ‫الحظوا احل�ضور الكثيف لل�سلفيني بني املدعوين‪ ،‬يف حني‬ ‫كان ح�ضور الإخوان حمدودا ورمزيا‪ .‬وح�سب معلوماتي‪،‬‬ ‫ف ��إن اجلهات املخت�صة يف ال��والي��ات املتحدة يف حماولتها‬ ‫حتري معامل احلالة الإ�سالمية يف م�صر نظمت حلقات‬

‫أفق جديد‬

‫درا��س�ي��ة يف وا��ش�ن�ط��ن ل��ذل��ك ال�غ��ر���ض‪ ،‬وا��س�ت��دع��وا بع�ض‬ ‫النا�شطني الإ��س�لام�ي�ين م��ن الأم��ري�ك�ي�ين ذوي الأ��ص��ول‬ ‫امل�صرية‪ ،‬لكي ي�ستمعوا �إىل �شهاداتهم وقراءاتهم لأو�ضاع‬ ‫اجل�م��اع��ات والأح� ��زاب الإ��س�لام�ي��ة (وللعلم‪ :‬بعد ال�ث��ورة‬ ‫ت�شكلت يف م�صر ‪� 8‬أح��زاب �سلفية و‪� 8‬أح��زاب �أخ��رى ذات‬ ‫مرجعية �إ�سالمية)‪.‬‬ ‫خب��ر «ال �� �ش��روق» ي�ف�ه��م م�ن��ه �أن ال �ق �ي��ادات ال�سلفية‬ ‫تنتظرها يف وا�شنطن قائمة طويلة م��ن الأ��س�ئ�ل��ة حول‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة والأق� �ب ��اط وامل� � ��ر�أة؛ الأم� ��ر ال ��ذي يعطى‬ ‫انطباعا ب�أن ثمة ا�ستجوابا واختبارا لتلك القيادات‪ ،‬لذلك‬ ‫ال �أراه مقنعا الكالم الذي نقله اخلرب عن ل�سان الدكتور‬ ‫يا�سر برهامي نائب رئي�س الدعوة ال�سلفية‪ ،‬وحتدث فيه‬ ‫عن �أن الزيارة �إذا متت ف�ستكون دعوية ولي�ست �سيا�سية‪،‬‬ ‫و�أ�شار فيه �إىل �أن دعوة وجهت لهم من مركزين �إ�سالميني‬ ‫�سلفيني يف الواليات املتحدة هما «املنهال والتوحيد»‪ .‬وهو‬ ‫ما ميكن قبوله يف حالة واحدة‪ ،‬هي �أن تكون دعوة املركزين‬ ‫ال�سلفيني جمرد غطاء لالختبار واال�ستجواب املرتقب‪.‬‬ ‫ع�لام��ات اال��س�ت�ف�ه��ام وال�ت�ع�ج��ب ال �ت��ي ت�ث�يره��ا رحلة‬ ‫القيادات ال�سلفية �إىل وا�شنطن‪ ،‬تالحق زيارة �شيخ الأزهر‬ ‫وعلمائه �إىل ال�سعودية؛ ذلك �أن عالقة الأزهر بال�سلفية‬

‫ال���س�ع��ودي��ة ظ�ل��ت م �ت��وت��رة ط ��ول ال��وق��ت‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن �أن‬ ‫الدكتور �أحمد الطيب رجل �صويف بالأ�سا�س‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫ي�ضعه على م�سافة �أبعد من التيار ال�سلفي‪ ،‬وبني الطرفني‬ ‫ج�ف��وة ت��اري�خ�ي��ة حت��ول��ت �إىل ا��ش�ت�ب��اك��ات وم �ع��ارك �سالت‬ ‫فيها دم��اء غ��زي��رة يف ب���ض ال��دول الإفريقية (ال�سنغال‬ ‫ونيجرييا م�ث�لا)‪ .‬وتلك خلفية تفتح الأب ��واب للت�سا�ؤل‬ ‫حول ما وراء دعوة �شيخ الأزهر وعلمائه �إىل زيارة اململكة‬ ‫يف الوقت ال��راه��ن‪ ،‬دون �أن تكون هناك منا�سبة وا�ضحة‬ ‫تربرها‪ .‬ول�ست مت�أكدا من الربط بني ترتيب تلك الزيارة‪،‬‬ ‫وبني ال�ضجيج الذي �أثارته اجلماعات ال�سلفية يف م�صر‬ ‫اعرتا�ضا على ت�سيري خط الطريان املبا�شر بني القاهرة‬ ‫وط �ه��ران‪ ،‬بعد انقطاع دام نحو ‪ 34‬ع��ام��ا‪ .‬وه��ي الأج��واء‬ ‫التي ا�ست�صحبت نداءات خوفت من «ت�شييع» م�صر‪ ،‬ودعت‬ ‫�صراحة �إىل ا�ستمرار القطيعة مع �إيران‪ .‬وال ين�سى يف هذا‬ ‫ال�صدد �أن الأزهر كان له موقفه ال�سلبي من �إيران يف �أثناء‬ ‫زي��ارة الرئي�س �أحمدي جناد‪ ،‬وهو ما �أثنت عليه الدوائر‬ ‫ال�سعودية ورحبت به‪ ،‬و�أو�صلت هذه الر�سالة �إىل م�شيخة‬ ‫الأزهر ب�أكرث من و�سيلة‪ .‬وكان ذلك وا�ضحا يف الكلمة التي‬ ‫�ألقاها وزير الأوقاف ال�سعودي يف حفل تكرمي �شيخ الأزهر‪،‬‬ ‫والتي و�صف فيها العلماء يف البلدين ب�أنهم «الركن الركني‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫فلنشعل قناديل‬ ‫صمودها وصمودنا‬ ‫«كانت زوجتي تن�شر الغ�سيل على �سطح املنزل فخرج لها امل�ستوطن الذي �أ�سكنته‬ ‫�سلطات االحتالل ق�صرا بجانب بيتنا عاريا و�أخذ يقوم بحركات جن�سية‪ ،‬و�أخذت زوجتي‬ ‫ت�صرخ مفزوعة فتجمّعنا حولها وملّا �أردن��ا �أن نهجم عليه �أطلق الر�صا�ص يف الهواء ثم‬ ‫وجّ هه فوق ر�ؤو�سنا فنزلنا عن ال�سطح‪ ،‬لي�س هذا فقط فغالبا ما ن�ص ّلي الفجر وبجانبنا‬ ‫وبقرب مداخل بيوتنا ت�صدح املو�سيقى وي�شرب اخلمر وت�ترك الزجاجات على �أبوابنا‬ ‫وتكتب العبارات املقذعة على حيطان بيوتنا وترمى علينا ال�ق��اذورات‪ ،‬وي�ضرب �أوالدن��ا‬ ‫مبجرد ما يخرجون من باب البيت‪ ،‬و�إذا خرب �أيّ �شيء يف البيت كاحلمام واملوا�سري �أو‬ ‫البالط ال ن�ستطيع �إ�صالحها ب�سبب ال�ضرائب والتكاليف التي يفر�ضها علينا االحتالل‪،‬‬ ‫ومع ذلك نحن �صامدون ولو �أ�صبحت بيوتنا يف القد�س ح�صرية يف ال�شم�س بال ماء وال‬ ‫غذاء»‪.‬‬ ‫هذه �شهادة �سمعتها من �أحد رجال القد�س يتحدث فيها عن جزء ب�سيط من املعاناة‬ ‫الكبرية التي يعي�شها �أهل القد�س فوق االحتالل بدون �أدنى مقومات العي�ش املقبول!‬ ‫ق��د يحتمل املقد�سيون �شظف العي�ش وال �ع��راك ال�ي��وم��ي م��ع ال�ع��دو وق�ل��ة امل��وارد‬ ‫احلياتية ما دام هناك باب يقفل عليهم وي�سرت كل ما نق�ص يف حياتهم‪ ،‬ولكن عندما‬ ‫ينعدم الأمن وال�سكن ت�صبح احلياة جحيما ي�ضاف �إىل جحيم االحتالل‬ ‫يجب �أن يكن للقد�س يف عامل الثورات وربيع العرب معنى خمتلفا‪ ،‬و�أن يكون الأمل‬ ‫بالتحرير �أكرب والإ�صرار على العودة �أ�شد عزما‪� ،‬إ ّال �أ ّن الن�شاط الن�ضايل خارج فل�سطني‬ ‫وقلبها القد�س ي�ض ّل �أحيانا رمزيا وقا�صرا عن �إحداث الت�أثري املطلوب يف �أر�ض املعركة‬ ‫يف فل�سطني ودع��م املجاهدين على خ��ط التما�س الأول م��ع ال�ع��دو ال�صهيوين وتعزيز‬ ‫�صمودهم‪ ،‬وبقدر ما هو مهم احل�شد والعمل على �أطراف و�أكناف فل�سطني بقدر ما هو‬ ‫�أهم �أن يرتجم العمل �إىل واقع على �أر�ضها‪ ،‬ومن هنا ت�أتي �أهمية امل�شاريع التي ت�ستثمر‬ ‫يف دعم �صمود �أهلنا يف فل�سطني‪ ،‬وهي املعركة الأطول مدة و�أبقى �أثرا‪.‬‬ ‫• وكان من امل�شاريع املهمّة التي بادرت �إليها نقابة املهند�سني الأردنيني‪ ،‬جلنة‬ ‫مهند�سون من �أج��ل فل�سطني وال�ق��د���س‪ ،‬يف مثل ه��ذا الوقت من كل ع��ام حملة �إعمار‬ ‫البيوت املقد�سية التي ي�ش ّكل �أهلها ر�أ���س حربة يف الدفاع عن امل�سجد الأق�صى يف وجه‬ ‫امل�ؤامرات ال�صهيونية واالقتحامات املتكررة‪ ،‬وهم يعانون الأم ّرين من و�ضع م�ساكنهم‬ ‫حيث �أ ّن ‪ 20.5‬باملئة من بيوت القد�س يف البلدة القدمية ال ت�صلح لل�سكن الآدمي وحتتاج‬ ‫لرتميم جذري‪ ،‬و‪ .49‬باملئة حتتاج �إىل ترميمات داخلية وخارجية‪ ،‬كما �أ ّن هناك �أهدافا‬ ‫�أخ��رى للم�شروع ومنها احلفاظ على املعامل التاريخية واحل�ضارية للمدينة املقد�سة‬ ‫واحلفاظ على هويتها الإ�سالمية‪ ،‬حيث �أ ّن كثريا من املباين يعود �إىل الع�صور اململوكية‬ ‫والأي��وب�ي��ة والعثمانية‪ ،‬وه��ذا ال�ه��دف يكت�سب �أهمية عظمى يف ظ��ل �سيا�سات التهويد‬ ‫امل�سعورة التي تخ�ضع لها مدينة القد�س لتغيري �أ�سماء �شوارعها ومبانيها �ضمن خطة‬ ‫متتد �إىل عام ‪ ،2020‬حيث ينفق الإ�سرائيليون �سنويا مليارا و‪ 19‬مليونا من �أجل التهويد‬ ‫وبناء امل�ستوطنات يف القد�س ب��ال��ذات من خ�لال ع�شر جمعيات كبرية تعمل يف جمال‬ ‫اال�ستيطان والتهويد‪ ،‬كما ويهدف م�شروع الإعمار �إىل توفري منازل للعائدين �إىل البلدة‬ ‫القدمية بعد بناء جدار الف�صل العن�صري‪.‬‬ ‫• ولأن العدو ال�صهيوين يعي �أهمية هذه امل�شاريع يف تدعيم الوجود الفل�سطيني‬ ‫يف القد�س‪ ،‬ف ��إ ّن بلدية االح�ت�لال تراقب �أع�م��ال الرتميم وحت��اول �إعاقتها مبنع مواد‬ ‫البناء من الدخول �إ ّال ب�أوقات و�شروط معينة‪ ،‬ومنع الأيدي العاملة من خارج القد�س‬ ‫من العمل‪ ،‬ومع ذلك فقد مت بحمد اهلل �إجناز عدة م�شاريع �إعمار‪ ،‬ومنها م�شروع ترميم‬ ‫وت�أهيل وقف ن�سيبة الدجاين والبيت الذي يعود تاريخه �إىل العهد العثماين يقع على‬ ‫مي�ين الطريق امل ��ؤدي لباب امللك في�صل ويف�صله ع��ن ح��دود امل�سجد الأق�صى املبارك‬ ‫م�سافة �أمتار قليلة‪ ،‬كما ومت ترميم عدة م�ساكن عند باب حطة ومنطقة الطور‪ ،‬وما زال‬ ‫هناك ثالثة �آالف عقار والكثري من املنازل املهددة يف االنتظار‪.‬‬ ‫ويف الوقت ال��ذي ت�شهد فيه ال��دول العربية طفرة عمرانية غري م�سبوقة حوّلت‬ ‫م�ساحاتها �إىل كتل �أ�سمنتية‪ ،‬وقلبت مراعيها اخل�ضراء �إىل حجارة �صماء حتيط بالب�شر‬ ‫م��ن اجل�ه��ات الأرب�ع��ة حاجبة �ضوء ال�شم�س وجم��رى ال�ه��واء! ويف ال��وق��ت ال��ذي �أ�صبح‬ ‫اال�ستثمار يف الإ�سكان من �أجنح و�أف�ضل امل�شاريع‪ ،‬يقوم امل�ستوطنون ال�صهاينة‪ ،‬وبالذات‬ ‫الذين يعي�شون يف القد�س وهم الأكرث �إرهابا وتطرفا‪ ،‬بهدم جدار يف منازلهم �أو �إحداث‬ ‫حفرة فيه‪ ،‬وال�ه��دف م��ن ذل��ك �أن ي�ت��ذ ّك��روا دائ�م��ا عند م�شاهدته �أ ّن ملكهم ومنازلهم‬ ‫وحياتهم كلها ناق�صة �إىل �أن يُبنى الهيكل الذي به فقط �ستكتمل �سعادتهم وا�ستقرارهم!‬ ‫قد نقول �أ ّنهم جمانني ومتطرفني‪ ،‬ولكنهم يدللون �أ ّنهم متم�سكون بق�ضيتهم‪ ،‬ولو‬ ‫كانت باطلة‪ ،‬و�أ ّنهم ّ‬ ‫ي�سخرون حياتهم يف خدمتها مهما طال �أمد حتقيقها!‬ ‫ونحن العرب نتفنن يف زخرفة بيوتنا حتى ت�صبح بهجة للناظرين ونن�سى ق�ضايانا‬ ‫ونن�سى ب�ي��وت اهلل الأ� �س�يرة واملنتهكة وامل��دن���س��ة! نن�سى امل�سجد الأق���ص��ى ال��ذي ف ّرغه‬ ‫ال�صهاينة من حتته بالأنفاق فما مي�سكه �إ ّال لطف اهلل‪ ،‬نن�ساه بينما ال�صهاينة ّ‬ ‫يح�ضرون‬ ‫حجارة الهيكل وبقرة الهيكل و�أدوات الذبح املذهبة‪ ،‬هم يجهّزون والعرب يزدادون انغما�سا‬ ‫يف لهوهم متنا�سني عمارة بيوت اهلل املقد�سة التي جعلها اهلل وجهة امل�ستقبل يف املعركة‬ ‫الف�صل واملح�شر واملن�شر‪ ،‬و�أفا�ض الربكة على كل من تع ّلق بامل�سجد الأق�صى وعمل له‪.‬‬ ‫ينتق�ص ال�صهاينة بيوتهم ق�صدا حتى ال تهن�أ نفو�سهم باملعي�شة وتركن �إىل اجلمال‬ ‫والدعة‪ ،‬ونحن بيوتنا �ألهتنا عن ديننا ودنيانا و�أن�ستنا بيت اهلل املقد�س الذي ارحتل له‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم لي�س ّلمنا مقاليده ويثبت وراثتنا له‪ ،‬ن�سينا �أن نتم ّثل با�سم‬ ‫اهلل القدو�س الذي تنت�سب القد�س له ومعناه املن َّزه عن كل نق�ص و�شبهة‪ ،‬ن�سينا �أن نتم ّثل‬ ‫القد�سية ونطبّقها ونحفظها يف حياتنا ويف املقد�سات‪ ،‬ونريد �أن ندخل اجلنة بحفظ‬ ‫�أ�سماء اهلل احل�سنى مع �أ ّن احلديث يقول‪�« :‬إ ّن هلل ت�سعة وت�سعني ا�سما من �أح�صاها دخل‬ ‫اجلنة»‪ ،‬والإح�صاء لي�س احلفظ و� مّإنا التخلق واملمار�سة والعمل‪ ،‬وبغري ذلك لن نفهم �أو‬ ‫ننت�سب �إىل ا�سم اهلل القدو�س‪ ،‬ولقد قال ر�سول اهلل لأحد ال�صحابة‪« :‬ال �صدقة وال جهاد‬ ‫فبم تدخل اجلنة؟!»‬ ‫• منلك كل الأ�سباب واملحفزات الدينية والتاريخية والواقعية لدعم امل�شروع‬ ‫واعتباره ج��زءا من جهادنا باملال املقدم على النف�س‪ ،‬و�أن نخلف املجاهدين يف �أهليهم‬ ‫ولو بالقليل‪� ،‬أو نكون كعثمان بن عفان الذي ا�شرتى اجلنة مباله مرات‪،‬‬ ‫�إ ّنها القد�س‪...‬ميزان �إميان الأمة‪� ،‬أهلها‪ ،‬بيوتها‪ ،‬م�ساجدها حتتاجنا للثبات حتى‬ ‫ال ي�ضيع الأق�صى‪.‬‬ ‫يروي التاريخ �أ ّن الأمويني ملا فرغوا من بناء القبة و�إعمار امل�سجد بقي عندهم �آالف‬ ‫الدنانري التي �أوقفوها للم�سجد فقرر اخلليفة �أن يعطيها للمهند�سني اللذين �أ�شرفا‬ ‫على البناء فردّا املال له وقاال‪« :‬لو نق�ص على الأق�صى مال لكان حري بنا �أن ننفق عليه‬ ‫مالنا وحلي ن�سائنا»‪.‬‬ ‫• ن�ستطيع �أن نغيرّ تاريخ النكبات والنك�سات ونكتب �صفحة جديدة من ال�صمود‬ ‫والإع��داد‪ ،‬ون�ستطيع �أن نبقى منكوبني جن ّ‬ ‫رت خيبتنا وهزميتنا‪ّ ،‬‬ ‫ونلخ�ص فل�سطني يف‬ ‫علم وحطة و�أغنية وم�سرية‪.‬‬ ‫• هي القد�س و�أهلها �صامدون يجاهدون ويعملون وينتظرون‪ ،‬ف�إن عملنا معهم‬ ‫فلنا ب ��إذن اهلل �أج��ر ال��رب��اط واجل�ه��اد وه��و �أق��ل ال�ع��ذر ب�ين ي��دي اهلل وتثبيت لوجودنا‬ ‫الغائب و�أقدامنا املغرتبة يف �أر�ضنا �إىل حني حترير ورجعة‪ ،‬و�إن تخ ّلفنا ونك�صنا على‬ ‫�أعقابنا ف�إ ّن للبيت دائما رب يحميه‪ ،‬و�سي�أتي الإ�سالم يوم القيامة ليقول هذا ن�صرين‬ ‫وهذا خذلني‪ ،‬فهل �سنكون ممّن ي�أخذون بيمينهم �صحائف الن�صرة‪� ،‬أم يتل ّقون ب�شمالهم‬ ‫كتب اخلذالن؟‬ ‫ولو ب�شق مترة‪..‬احموا القد�س والأق�صى و�أهله املرابطني‪.‬‬ ‫�أرقام ح�سابات احلملة‬ ‫البنك الإ�سالمي الأردين رقم ح�ساب ‪ 94915‬فرع ال�شمي�ساين‪.‬‬ ‫البنك العربي الإ�سالمي ‪ 5513/701‬فرع ال�شمي�ساين‪.‬‬ ‫بنك دبي الإ�سالمي ‪ 350350‬فرع ال�شمي�ساين‪.‬‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫أهكذا يكون القيام بالواجب أيها املحافظ؟!‬ ‫�أ��ش� ُ‬ ‫�رت يف املقال ال�سابق �أ ّن حمافظ �إرب��د‬ ‫ت��راج��ع عمّا ك��ان ق��د وع��دين ب��ه‪ ,‬عندما ُ‬ ‫طلبت‬ ‫م��ن ح���ض��رت��ه‪ ،‬ب �ن��ا ًء ع�ل��ى ت�ك�ل�ي��فٍ م��ن ا َ‬ ‫حل ��راك‬ ‫ال�شعبي يف امل��دي�ن��ة‪� ،‬أن ي ��ؤ ِّم��ن مل�سريتنا موق َع‬ ‫دوّار و��ص�ف��ي ال�ت��ل لنقيم ع�ل�ي��ه فعاليتنا ي��وم‬ ‫اجلمعة ‪ ,2013/4/12‬رغب ًة م ّنا بعدم اال�صطدام‬ ‫مبن تعوّدوا � ْأن يعرت�ضوا م�سرياتنا من زعران‬ ‫امل�ج�ت�م��ع وغ��وغ��ائ��ه حت��ت ��س�م��ع رج� ��ال الأم ��ن‬ ‫وبدعم منهم‪.‬‬ ‫وب�صرهم‪ ,‬بل بحمايتهم‬ ‫ٍ‬ ‫ولقد مت ّثل هذا الرتاج ُع بعد ات�صايل به‬ ‫م��رة ثانية‪ ,‬وب�ن��ا ًء على تكليفٍ ث��انٍ م��ن اجلهة‬ ‫املذكورة‪� ,‬إثر �إ�صدار جمموعة‪ُ ،‬تطل ُق على نف�سها‬ ‫«جت � ّم��ع ال��وط�ن� ّي�ين الأردن� � ّي�ي�ن وراب �ط��ة ال��والء‬ ‫واالن �ت �م��اء»‪ ،‬ب�ي��ان�اً ي��وم ال�ث�لاث��اء يف ‪2013/4/9‬‬ ‫ت�ت�ه��جّ ��م ف �ي��ه ع �ل��ى ا َ‬ ‫حل � ��راك ع ��ا ّم� � ًة‪ ،‬واحل��رك��ة‬ ‫الإ�سالمية خا�صة‪ ،‬والإخوان امل�سلمني حتديدا‪ً,‬‬ ‫�إذ قال يل ح�ضرته هذه املرة‪�« :‬أنا �أعرف واجبي‪,‬‬ ‫ولقد ُ‬ ‫بلغت من العمر ما ال �أحتاج معه �إىل �أحدٍ‬ ‫يع ِّرفني به»‪ ,‬يف الوقت الذي ُ‬ ‫كنت �أو ِّك � ُد له �أ ّننا‬ ‫ال مُنلي ر�أيَنا على �أحدٍ ‪ ,‬ولك ّنها التذكرة حفاظاً‬ ‫ع�ل��ى ال��وط��ن و�أب �ن��ائ��ه �أن يح�صل بينهم م��ا ال‬ ‫نريده �أبداً‪ ,‬من ت�صادم �أو حتى جم ّرد مُال�سنةٍ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ول�ست بحاج ٍة هنا �إىل � ْأن �أك ّرر �أمام �سيادته‬ ‫م��ا ح��دث ي��وم اجلمعة بتاريخ ‪� ،2013/4/12‬إذ‬ ‫ال مِ ��ري � َة �أ ّن ��ه ن ��و ٌع م��ن التق�صري ب��ال��واج��ب �أو‬ ‫ت�ضييعه بق�صدٍ �أو بغري ق�صد‪ ,‬وخا�صة �أ ّنه حدث‬ ‫بعد تنبي ٍه م� ّن��ا وت��ذك�يرٍ‪ ,‬ومنا�صح ٍة وحت��ذي�رٍ‪,‬‬ ‫حر�صاً على �سلمية ا َ‬ ‫حل ��راك‪ ,‬وم��ع ذل��ك قو ِب َل‬ ‫بتطني�ش ومكابرةٍ‪ ,‬كما حدث بعد وعدٍ من‬ ‫هذا‬ ‫ٍ‬ ‫ق��ائ��د ال�شرطة‪ْ � ،‬أن ُي�ل� ِق��ي متحدثونا كلماتهم‬ ‫على ال��دوار‪ ,‬ث� ّم ين�صرف اجلميع‪ .‬وقوبل هذا‬ ‫كذلك بنق�ض الوعد‪ ،‬بل بالهجوم ال�صاعق على‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬ ‫وليت الأمر وقف عند هذا احلد الذي د َّل‬ ‫بال ٍّ‬ ‫�شك �أ ّن احلكومة واحلاكم الإداري يف املدينة‬ ‫َّ‬ ‫بالذات ٌ‬ ‫مدين به‪ ,‬كما دل على �أ ّن القيام بالواجب‬ ‫يف هذا ال�ش�أنِ ْ‬ ‫مل ُي ْر َع من كال الطرفني‪ ,‬بل مل‬ ‫يكن موجوداً �أ� ً‬ ‫صال � مّإنا عك�سه وم�ضاده‪ ,‬رغب ًة‬ ‫م��ن امل���س��ؤول�ين مبختلف درج��ات�ه��م‪ ،‬على ق��را ٍر‬ ‫منهم و�إ�صرار‪ ،‬بت�أديب ال�شعب املطالب بحقوقه‪.‬‬ ‫نعم ‪ ,‬ليت الأمر وقف عند هذا احل ّد �أو اقت�صر‬ ‫عليه‪ ،‬فقد توالت الإيذاءات وتفاقمت‪ ,‬ممّا ُّ‬ ‫يدل‬ ‫على ُخ� ّ�ط� ٍة ممُ نهجة م��ن النظام بالتعامل مع‬ ‫�شعبه ب�سيا�سة الع�صا واجلزرة!‬ ‫وجاء اليوم التايل‪ ,‬ال�سبت ‪� 2013/4/13‬إثر‬ ‫الوقفة االحتجاجية التي ق��ام بها احلراكيّون‬ ‫�أمام مبنى املحافظة‪ ,‬احتجاجاً على ما ح�صل يف‬ ‫اليوم ال�سابق‪� ,‬إذ جتمّع جمموعة الزعران �إيّاهم‬ ‫�أم��ام املحتجني بكل �أريحيةٍ‪ ,‬ي�سبّون وي�شتمون‬

‫وي�ق��وم��ون ب�ح��رك��ات ا�ستعرا�ضية غ��وغ��ائ�ي��ة يف‬ ‫ُع��ر���ض ال �� �ش��ارع وع �ل��ى ر��ص�ي�ف��ه‪ ،‬وع �ل��ى م�شهدٍ‬ ‫الم��ن‪ .‬وبعد �أن ّ‬ ‫انف�ض املحتجّ ون‪,‬‬ ‫من �أجهزة أ‬ ‫ً‬ ‫و�إذ ب�أحد �أول�ئ��ك ال��زع��ران امل�ع��روف جيدا لدى‬ ‫الأج�ه��زة الر�سمية‪ ,‬يعدو على �أح��د امل�شاركني‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫من�صرف فيقوم ب�ضربه بهراو ٍة على ر�أ�سه‪،‬‬ ‫وهو‬ ‫مب��ر�أى من ال�شرطة! فهل ه��ذا قيا ٌم بالواجب‬ ‫�أيها ال�سيد املحافظ ومعرف ٌة به؟! وهل حو�سب‬ ‫ه��ذا امل�ع�ت�دِي ق�صداً على ذل��ك امل��واط��ن‪ ,‬و�أخ��ذ‬ ‫املعتدَى عليه ح ّقه منه �أم �سُ ك َِت عنه هو و�أمثاله‪,‬‬ ‫وه��ل �إذا اع� ُت� ِق��ل و�أدان� ��ه ال�ق���ض��اء‪ ,‬ف�ف��ي خم�س‬ ‫جن��وم‪ ,‬و��س� ْع� ٍ�ي ح�ث�ي��ثٍ للعفو ع�ن��ه ب�ت��واط� ؤٍ� من‬ ‫الر�سميني؟! لأ ّنه و�أ�شباهه من �أ�صحاب التدخل‬ ‫ال�سريع ملعاونة احلكومة بال�سطو على �شعبها‪,‬‬ ‫و�إخماد �أنفا�سه؟!‬ ‫الم ��ر عند ه��ذا احل��د‪ ,‬بل‬ ‫�أج ��ل‪ ,‬مل يقف أ‬ ‫�أُلقِي احلب ُل على الغارب‪ ،‬يف ت�ضييع �أمر الواجب‬ ‫امل �ن��وط ب��ا ألج �ه��ز ِة احل �ك��وم �ي � ِة يف �إرب� ��د وع�ل��ى‬ ‫ر�أ�سها املحافظ‪� ,‬إ ْذ يف ليل ي��وم االثنني بتاريخ‬ ‫‪ ،2013/4/15‬جتمّع عدد من الزعران �أنف�سهم‬ ‫�أمام مق ّر فرع حزب جبهة العمل الإ�سالمي يف‬ ‫�شارع الها�شمي‪ ,‬وراح��وا يُلقون باحلجارة على‬ ‫الفتته‪ .‬ومل يكتفوا ب��ذل��ك‪ ،‬ب��ل ق��ام��وا بالولوج‬ ‫�إىل داخل املبنى للعمل على حتطيم �أبوابه‪ ,‬ح ّتى‬ ‫ط��ال االع �ت��دا ُء بع�ض �أج ��زاء م�ؤ�س�ساتٍ �أخ��رى‬ ‫جم ��اورة‪ .‬وق��د �أُع � ِل � َم املحافظ ب��ذل��ك يف حينه‪،‬‬ ‫فماذا كانت النتيجة؟ وهل ُقب�ض على الفاعلني‪,‬‬ ‫وحُ ��و� �س �ب��وا ع�ل��ى فعلتهم ال �ن �ك��راء‪ ,‬ع�ل��ى ح��زبٍ‬ ‫مرخ�ص من وزارة الداخلية؟!‬ ‫ٍ‬ ‫ويف ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء ب �ت��اري��خ ‪2013/4/16‬‬ ‫ويف ح��دود ال�ساعة العا�شرة لي ًال‪� ,‬أُع � ُت �دِيَ على‬ ‫الإدارة العامة للمدر�سة الإ�سالمية يف البلد‪.‬‬ ‫وهو االعتداء الثاين عليها يف م��د ٍة ق�صرية‪� ,‬إذ‬ ‫ّ‬ ‫مت الأول ليل ال�ث�لاث��اء بتاريخ ‪,2012/11/13‬‬ ‫ّ‬ ‫ُك�سِّ رت فيه �أبواب املبنى‪ ,‬وحطم زجاج �شبابيكه‪,‬‬ ‫و�أُحرقت واجهته‪ ,‬واُلقي على داخله الزجاجات‬ ‫احلارقة‪ ,‬ف�أتلفت جزءاً غري قليل من حمتوياته‪,‬‬ ‫�أثاثه ومكاتبه و�أر�ضيته‪ ,‬و�شوّهت معامله‪ .‬وقد‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫كنت‬ ‫تكلمت لل�سيد املحافظ عن االعتداء الأول‬ ‫من ليلته‪ ,‬كما تك ّلم �أربابُ املدر�سة عن االعتداء‬ ‫ال�ث��اين لل�سيد امل�ح��اف��ظ عينه‪ ,‬ورف �ع��وا �شكوى‬ ‫للجهات املخت�صة ب�ه��ذا ال���ص��دد ي��وم الأرب �ع��اء‬ ‫بتاريخ ‪.2013/4/17‬‬ ‫فماذا فعل املحافظ‪ ,‬وماذا فعلت احلكومة‬ ‫�ضد ه��ؤالء املعتدين يف امل��رة الأوىل والثانية؟!‬ ‫وهل قامت بالتح ّري املطلوب ملعرفة الفاعلني‬ ‫امل �ج��رم�ين‪� ,‬أم �أ ّن �ه��ا ت�ع�ل��م ع�ن�ه��م وت���س�ك��ت على‬ ‫تخريب م�ؤ�س�سات الوطن‪ ،‬انتقاماً من �أ�صحابها‬ ‫ال��ذي��ن ي���ش��ارك��ون ب ��احل ��راك؟! و�إ ّن �ن ��ي أل� �س ��أل‬

‫عسكرية يا شبيحة‬ ‫القلم والحنجرة‬ ‫املحافظ الكرمي‪ :‬هل حتطيم م�ؤ�س�سة مدنية‪,‬‬ ‫تقوم بواجب الرتبية والتعليم لأبناء ال�شعب‪،‬‬ ‫معرف ٌة بالواجب‪ ,‬وقيا ٌم به كما ق��ال يل ال�سيد‬ ‫ور�ضى‬ ‫املحافظ‪� ,‬أم �أ ّنه �سكوت عن هذه اجلرائم‬ ‫ً‬ ‫بها‪ ,‬وبالتايل ت�سجيل الق�ضية �ضد جمهول؟!‬ ‫الم��ر عند هذا احل� ّد كذلك‪� ,‬أو‬ ‫ومل يقف أ‬ ‫يُقط ْع داب��ره م��ن جمموعات ت�سعى يف الأر���ض‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وتعيث مبقدرات‬ ‫وتعبث ب�أمن املجتمع‪,‬‬ ‫ف�ساداً‪,‬‬ ‫الأم ��ة‪ ,‬وتتالعب ب� ��أرواح �أبنائها وممتلكاتهم‪،‬‬ ‫ف �ف��ي ل �ي��ل اخل�م�ي����س ب �ت��اري��خ ‪ 2013/4/18‬مل‬ ‫يكتفِ �أولئك الزعران ب�ضرب ذلك ال�شاب وهو‬ ‫من�صرف من الوقفة االحتجاجية امل�شار �إليها‬ ‫�آنفاً‪ ,‬بل قاموا مبحاولة تفجري �سيارته يف بلدة‬ ‫حوّارة‪ ,‬بو�ضع عبوة نا�سفة حتت عجالتها‪َّ ,‬‬ ‫ولكن‬ ‫اهلل �س ّلم‪� ,‬إ ْذ خرج �أ�صحابُها على �صوت االنفجار‬ ‫ب�ع��د � ْأن �أح ��رق �أح ��د ت�ل��ك ال �ع �ج�لات‪ .‬وا�شتكى‬ ‫ال��رج��ل‪ ،‬ف �م��اذا ك��ان��ت ال�ن�ت�ي�ج��ة؟ وه��ل �أُم ����سِ � َ�ك‬ ‫ب�ت�لاب�ي��ب امل�ع�ت��دي��ن ال��ذي��ن ي �ث�ي�رون ال�ق�ل��ق يف‬ ‫�أو�ساط املجتمع باعتدائهم على �أموالهم؟! وهل‬ ‫مثل هذه الأعمال يا �سيدي املحافظ‪ ,‬حما َف َظ ٌة‬ ‫على �أم��وال ال�شعب‪� ,‬أم م�ساهم ٌة يف ت�ضييعها؟!‬ ‫وه��ل ه��ذا ق�ي��ا ٌم بالواجب �أم تفريط ب��ه؟! وهل‬ ‫هو معرفة به �أو جهل؟! �أم ٌ‬ ‫�سكوت عن اجلرمية‬ ‫و�إقرار بها؟!‬ ‫ر�سالتي لأخي املحافظ الذي ما زلت � ُّ‬ ‫أكن‬ ‫ل��ه ر�سي�ساً م��ن االح�ت�رام والتقدير لعالق ٍة به‬ ‫كرمي ٍة قدمية‪� .‬أن��ت يف القانون �صاحب القرار‬ ‫يف املحافظة‪ ,‬فاح ِر�ص �أن تتم�سك بحقك فيه‪،‬‬ ‫واح��ذر � ْأن ي�سلبه منك م��ن ه��م خمتفون وراء‬ ‫الأ�سوار‪� ,‬أو قابعون خلف اجل��دار‪ .‬و�إنيّ لأهيبُ‬ ‫ب��ك �أخ��ي املحافظ ال��ذي �أع�ل��م فيه طيبته‪ْ � ,‬أن‬ ‫تتخ ّلى عن ح ّقك يف ا ّتخاذ القرار ال��ذي هو يف‬ ‫م�صلحة ال�شعب‪ ,‬ال يف م�صلحة الظاملني‪ .‬و�إ ّنني‬ ‫لأُح��اذر ج��داً‪ ،‬بقي َة تقدي ٍر ل��ك‪� ،‬أن �أق��ول ونحن‬ ‫نراجعك لإقامة ميزان العدل‪ ,‬والأخذ بحقوق‬ ‫النا�س وي ُْ�سلبُ منك قرارُك‪ ,‬ما قاله ال�شاعر‪:‬‬ ‫و ُي ْق َ�ضى الأَ ْم ُر حِ ينْ َ َت ِغيْبُ َت ْي ٌم‬ ‫وال ي ُْ�س َت ْ�ش َهدُو َن َو ُه ْم حُ ُ�ضو ُر‬ ‫و�إ ّنني لأعيذك �أخي‪� ,‬أن تكون حمافظاً غري‬ ‫حمافظ �أو من املحافظني الذين‪ ،‬ال �سمح اهلل‬ ‫وال قدّر‪ ،‬تبد�أ بهم ال�شرارة‪ ,‬فتحرق وال تنطفئ‪.‬‬ ‫حمى اهلل بلدنا من كل �سوء‪ ,‬و�أهلها من كل �شر‪,‬‬ ‫وخ ّل�صنا من الظاملني والفا�سدين عمّا قريب‪.‬‬

‫بصراحة‬

‫عباس يحذر من زيارة غزة ويتناسى "إسرائيل"‬ ‫م��رة �أخ ��رى وخ�ل�ال نحو �شهرين‪،‬‬ ‫ي�سعى رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية ملنع‬ ‫زيارة م�س�ؤولني عرب و�أجانب �إىل قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬ويذهب حممود عبا�س بنف�سه �إىل‬ ‫تركيا لثني رئي�س وزرائ�ه��ا رج��ب طيب‬ ‫�أردوغان عن القيام بزيارة ت�ضامنية مع‬ ‫غزة التي تعر�ضت وتتعر�ض لأب�شع �أنواع‬ ‫العدوان الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫عبا�س ب��رر حتركه اجل��دي��د ب��أن��ه ال‬ ‫يريد �أن ت�أخذ غزة و�ضع الكيان امل�ستقل‪،‬‬ ‫معتربا �أن هذه الزيارات تعمق االنق�سام‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬ومل ي �ت �ح��دث بطبيعة‬ ‫احل��ال ع��ن ال�سبب احلقيقي لالنق�سام‬ ‫ال� ��ذي ي�ت�م�ث��ل يف ال�ف�ي�ت��و الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‬ ‫والأم��ري�ك��ي على امل�صاحلة‪ ،‬حتت مربر‬ ‫�أن ح�م��ا���س منظمة �إره��اب �ي��ة �ست�ستغل‬ ‫و�ضعها اجلديد يف امل�صاحلة يف ت�صعيد‬ ‫"�إرهابها" �ضد العدو الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫مل يتحدث عبا�س �أي�ضا �أنه و�سلطته‬ ‫املتهالكة ال ي��ري��دون �أن تتقوى حما�س‬ ‫��س�ي��ا��س�ي��ا ع �ل��ى ح �� �س��اب ال���س�ل�ط��ة ال�ت��ي‬ ‫تخ�سر كل ي��وم؛ ب�سبب موقفها املهادن‬ ‫ال�ع��دو وتن�سيقها الأم�ن��ي امل�ستمر معه‬ ‫رغ ��م م��ا ي �ق��وم ب��ه م��ن �إره � ��اب حقيقي‬ ‫�ضد الفل�سطينيني يف ال�ضفة والقطاع‬ ‫املحتلني‪.‬‬ ‫ويف ا��س�ط�ن�ب��ول ال �ت��ي ذه ��ب �إل�ي�ه��ا‪،‬‬ ‫ال �ت �ق��ى ع �ب��ا���س م ��ع وزي� � ��ر اخل��ارج �ي��ة‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة ج ��ون ك�ي�ري ك�م��ا ��س�ب��ق �أن‬ ‫التقى به يف رام اهلل‪ ،‬وكانت هذه اللقاءات‬ ‫جمرد ذر للرماد يف العيون يف ظل عدم‬

‫عبدالرحمن الدويري‬

‫ليست مظاهر‬

‫ماجد �أبو دياك‬

‫رغبة �إدارة �أوب��ام��ا يف �إج�ب��ار العدو على‬ ‫وقف اال�ستيطان الذي يدمر ما ي�سمى‬ ‫"عملية ال�سالم"‪.‬‬ ‫جل ما يريده عبا�س �أن يحافظ على‬ ‫ما تبقى له من �سلطة؛ لأنه يعرف متاما‬ ‫�أنه بات خايل الوفا�ض من ال�سيادة‪ ،‬ولو‬ ‫ال���ش�ك�ل�ي��ة ع�ل��ى ال���ض�ف��ة؛ ب���س�ب��ب ت��وق��ف‬ ‫امل �ف��او� �ض��ات‪ ،‬وا��س�ت�م��رار اال��س�ت�ي�ط��ان يف‬ ‫ق�ضم ما تبقى من �أر���ض فل�سطينية يف‬ ‫ال�ضفة والقد�س‪.‬‬ ‫وي �ب��دو �أن �سلطة ع�ب��ا���س ت���س�ير يف‬ ‫االجت��اه املعاك�س لرغبة ال�شعب‪ ،‬فبدال‬ ‫من ان تفعل امل�صاحلة وتك�سب �شعبها‪،‬‬ ‫ف�إنها ما تزال تلهث وراء �سراب الت�سوية‪،‬‬ ‫وت���ض��ع امل���ص��احل��ة خ�ل�ف�ه��ا ب ��دال م��ن �أن‬ ‫تكون هذه الأخرية �أوىل �أولوياتها‪.‬‬ ‫وت�شعر ال�سلطة بتهديد حقيقي لها‬ ‫يف غ��زة‪� ،‬إذ انتقد عبا�س قبل اك�ثر من‬ ‫�شهرين ال��زي��ارات التي تتم لغزة‪ ،‬وعلى‬ ‫ر�أ�سها زي��ارة �أم�ير قطر‪ ،‬وزي��ارة رئي�س‬ ‫وزراء ماليزيا حممد جنيب عبد الرزاق‪،‬‬ ‫ك�م��ا جن��ح يف �إج �ه��ا���ض زي� ��ارة ال��رئ�ي����س‬ ‫ال�ت��ون���س��ي امل�ن���ص��ف امل ��رزوق ��ي‪ ،‬وا�ستغل‬ ‫ان�ع�ق��اد منظمة ال�ت�ع��اون الإ� �س�لام��ي يف‬ ‫ال �ق��اه��رة ق �ب��ل ��ش�ه��ري��ن ل�ل�ت�ح��ذي��ر من‬ ‫زيارة �أي م�س�ؤول �إ�سالمي لقطاع؛ على‬ ‫اع�ت�ب��ار �أن ذل��ك �سيعمق االن�ق���س��ام بني‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬متنا�سياً �أن اخلالف على‬ ‫الربنامج ال�سيا�سي لل�سلطة وبرناجمها‬ ‫الأمني هو �أ�سا�س اخلالف‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ب �ق��ى � �س �ل �ط��ة ع �ب ��ا� ��س ت���ش�ع��ر‬

‫لأهل ال�سنة واجلماعة يف العامل اليوم»‪ .‬ويف الكلمة ذاتها‬ ‫حذر الوزير من الذين يدعون �أنهم ين�صحون �أو يجمعون‬ ‫�أو يريدون التقارب‪ ،‬لكنهم يريدون �أن يفر�ضوا على الأمة‬ ‫واقعا مريرا بعيدا عن املنهج ال�صحيح‪ ،‬يف حتليل دوافع‬ ‫الزيارة ال ن�ستطيع �أن نتجاهل عوامل �أخرى منها الدور‬ ‫ال�سيا�سي ال��ذى يحاول الأزه��ر القيام ب��ه‪ ،‬ومنها امل�سافة‬ ‫التي يحتفظ بها الأزهر �إزاء الإخوان والغيوم‪ ،‬والتي تلوح‬ ‫يف �أفق العالقة بني الطرفني‪.‬‬ ‫�إذا �صح خرب توجه القيادات ال�سلفية �إىل وا�شنطن‪،‬‬ ‫و�إذا �صح تف�سرينا لدعوة �شيخ الأزه��ر ووف��د علمائه �إىل‬ ‫الريا�ض‪ ،‬والحظنا �أن فلول النظام ال�سابق تتجه �إىل دبي‪،‬‬ ‫ف�سوف ي�ساعدنا ذل��ك على ر��ص��د بع�ض الأط ��راف التي‬ ‫تتحرك يف ال�ساحة امل�صرية من زوايا خمتلفة‪.‬‬ ‫و�إذا و�ضعت �إىل جانب ه��ذه ال�صورة ج��دول زي��ارات‬ ‫ال��رئ �ي ����س م��ر� �س��ي �إىل ك��ل م��ن �إي � ��ران وال �� �ص�ين وال�ه�ن��د‬ ‫وباك�ستان ورو�سيا وال�برازي��ل التي �سيزورها يف ال�ساد�س‬ ‫من مايو ال�ق��ادم‪ ،‬ف�سوف ي�سلط ذل��ك مزيدا من ال�ضوء‬ ‫على ط��ور القلق واحل�يرة ال��ذي متر به ال�ث��ورة امل�صرية‪،‬‬ ‫وه��ي تبحث عن بو�صلة تهتدي بها وجهة تطمئن �إليها‬ ‫وت�سرتيح‪.‬‬

‫بالتهديد لها من قبل حما�س لي�س يف‬ ‫غ ��زة‪ ،‬و�إمن� ��ا يف ال���ض�ف��ة؛ ول��ذل��ك فهي‬ ‫ت�ضيق �أم�ن�ي�اً على ك��وادره��ا وتعتقلهم‪،‬‬ ‫ومت �ن��ع ن��ا��ش�ط��ي احل��رك��ة م��ن مم��ار��س��ة‬ ‫دورهم يف ال�شارع دعما‬ ‫ل�ل�م�ق��اوم��ة‪ .‬ف�ط��امل��ا مل ت�ن�ج��ز ه��ذه‬ ‫ال �� �س �ل �ط��ة � �ش �ي �ئ��ا ع �ل��ى �أر� � � ��ض ال ��واق ��ع‪،‬‬ ‫ومت�سكت حما�س باملقاومة وال�صمود يف‬ ‫وجه املحتل‪ ،‬ف�إن ال�سلطة �ستظل تخ�سر‬ ‫من ر�صيدها يف ال�شارع‪.‬‬ ‫اخليار الوحيد �أمام ال�سلطة لوقف‬ ‫ح��ال��ة ال �ت �ه��ور ال ��ذي ي�ع�ي���ش��ه تنظيمها‬ ‫امل�ه�ي�م��ن (ح��رك��ة ف �ت��ح) ه��و �أن تتوجه‬ ‫ل�ل�م���ص��احل��ة‪ ،‬وت �ع �ي��د ��ص�ي��اغ��ة ب��رن��ام��ج‬ ‫وط �ن��ي فل�سطيني مل��واج�ه��ة االح �ت�لال‪،‬‬ ‫وتدعم املقاومة فهي الطريق الوحيدة‬ ‫امل � ��ؤدي ��ة �إىل احل� �ق ��وق‪ ،‬ول �ي ����س غ�يره��ا‬ ‫م ��ن اال� �س �ت �ج��داء وال� ��رك� ��ون ل�ل�م�ح�ت��ل‪.‬‬ ‫�أم ��ا ح�م��ا���س فعليها ا��س�ت�م��رار التم�سك‬ ‫بربناجمها‪ ،‬واعتبار �سلطة غزة �سلطة‬ ‫م�ق��اوم��ة ولي�س م���ش��روع دول ��ة‪ ،‬وجم��رد‬ ‫مقدمة مل�شروع برنامج وطني ال�ستعادة‬ ‫احلقوق‪.‬‬

‫يف الطبقات املُرتفة التي ميوت فيها الإح�سا�س‪ ،‬وت�ضمر‬ ‫فيها امل���ش��اع��ر الإن���س��ان�ي��ة‪ ،‬وت�سيطر فيها امل�ظ��اه��ر اخل��ادع��ة‪،‬‬ ‫وتتكد�س فيها بالدة املادة‪ ،‬يَعمد بع�ض الأثرياء ال�ستئجار فرق‬ ‫ال َّلطم والنياحة‪ ،‬متاما كما ي�ست�أجرون فرقاً لإحياء الأف��راح‬ ‫واملنا�سبات ال�سعيدة‪.‬‬ ‫يف الأردن جوقة �إعالمية تب ّلد فيها ال�ضمري‪ ،‬ومات عندها‬ ‫��ش��رف امل�ه�ن��ة‪ ،‬وارت�ب�ط��ت ب��ذي��ل ال�سلطة‪ ،‬تكحل ق��ذاه��ا‪ ،‬وتلعق‬ ‫حذاها‪ ،‬وت�شق اجليب بالنياحة‪ ،‬وتطلق زغاريد الفرح ح�سب‬ ‫املنا�سبة‪ ،‬وحتت الطلب‪.‬‬ ‫مل يتع َد ما جرى يف م�سرية احل�سيني حدود الر�سالة التي‬ ‫ُتنذر باخلطر‪ ،‬والتي يَنبغي ل�صاحب القرار �أن يلتقطها ب�سرعة‪،‬‬ ‫قبل �أن َتذهب الأمور بعيدا عن رغبة اجلميع‪ ،‬حيث جاءت على‬ ‫َخلفية االعتداء الآثم الذي وقع على املتظاهرين ال�سلميني يف‬ ‫�إربد يف جمعة الرف�ض ‪ ،21‬دون مربر من قبل الأمن‪ ،‬ومَن يُطلق‬ ‫عليهم كذبا جمموعات الوالء‪.‬‬ ‫حالة االنحياز ال ّر�سمي لهذه املجموعات‪ ،‬مل تعد َتخفى‬ ‫على �أح��د؛ لأن اجلميع ب��ات يَعلم طريقة ت�شكيلها‪ ،‬واجلهات‬ ‫امل�شرفة عليها‪ ،‬حني يت ّم ا�ستدعا�ؤها يف حمطات معينة‪ ،‬وتغييبها‬ ‫يف �أخ��رى‪ ،‬دون �أ�سباب مو�ضوعية مقنعة‪ ،‬مما يظه ُر ا�ضطراب‬ ‫الر�سمي يف التعامل مع اال�ستحقاق الإ�صالحي‪ ،‬وف�شله يف تلبية‬ ‫املطالب ال�شعبية املحقة‪ ،‬وعجزه عن �إقناع ال��ر�أي بربناجمه‬ ‫و�أطروحاته‪ ،‬كما ت�ؤكد غيبوبة احل�س بامل�س�ؤولية‪ ،‬وعدم �أهليِّة‬ ‫القائمني على �إدارة الأزم��ة‪� ،‬إذ بات منهجهم هذا ي�شكل خطرا‬ ‫على ا�ستقرار الأو�ضاع‪ ،‬وتهديدا فعلياً لل�سلم الأهلي‪.‬‬ ‫�أن ت�صبح �أج �ه��زة الأم ��ن يف امل�شهد ال �ع��ام م�ن�ح��از ًة لفئة‬ ‫م�صنوعة من املهمَّ�شني‪� ،‬ضد ُنخب جمتمعية وحزبية‪ ،‬لها ر ؤً�ى‬ ‫�سيا�سية حقيقية وملحة‪ ،‬ويت�صدرها �شخ�صيات ورموز وطنية‬ ‫وازنة وحمرتمة‪ ،‬اُع ُتدِي عليها يف مرات كثرية‪ ،‬وتهان عن ق�صد‬ ‫دون وجه حق‪ ،‬من جماهي َل معروف ٌة �سريتهم للنا�س‪ ،‬فهذا بال‬ ‫�شك مدعاة للفو�ضى‪ ،‬وت�أ�سي�س حلالة انفالت يُ�ش ّرع لها �أغبياء‪،‬‬ ‫َت�غ�ي��ب ع�ن��ده��م امل�ؤ�س�سية ال��را� �ش��دة‪ ،‬لتتحكم يف م�ع��ادل��ة �أم��ن‬ ‫الوطن‪ ،‬فئات ومراكز قوى لها م�صلحة يف كتم الأ�صوات احلرة‪،‬‬ ‫وتكري�س الف�ساد‪ ،‬ول��و على ح�ساب ال��وط��ن‪ ،‬ولتجعل م�ستقبل‬ ‫النظام يف مهب الريح‪.‬‬ ‫الأق�لام واحلناجر امل��أج��ورة مل ت َر ك ّل حمطات الت�سحيج‬ ‫واالعتداء مب�شاركة الدرك التي تنطلق فج�أة دون مربرات‪ ،‬يف‬ ‫م�سريات بعينها‪ ،‬يف حني تغيب فج�أة يف امل�سريات التالية‪ ،‬التي‬ ‫تكون فيها القوى الأمنية يف �أق��ل ح��دوده��ا‪ ،‬وت ��ؤدى دورا غاية‬ ‫الع�لام�ي��ون)! عندما‬ ‫يف املهنية‪ ،‬بينما ُ�صعق ه ��ؤالء الأم�ن��اء ( إ‬ ‫الح �م��ر يف خطوات‬ ‫��ش��اه��دوا بع�ض ال�شبان يلب�سون ال�شماغ أ‬ ‫تنظيمية‪ ،‬حت�م��ل ر��س��ال��ة رم��زي��ة‪ ،‬ت �ق��ول ل�ل�م���س��ؤول‪� :‬إن ه��ذه‬ ‫ال�سيا�سية الأمنية احلمقاء �ست�ضع الوطن على �شفري هاوية‪،‬‬ ‫لن يكون مبقدور �أحد توقع نتائجها‪.‬‬ ‫يف كل حاالت االعتداء ابتداء من دوار الداخلية �إىل �أحداث‬ ‫�إرب ��د الأخ �ي�رة‪ ،‬ك��ان��ت ه��ذه ال�ف�ئ��ات ال�ت��ي يُطلق عليها جماعة‬ ‫ال ��والء‪ ،‬ت�ضرب وتطعن‪ ،‬وحتمل الع�صي واخلناجر م��ع �صور‬ ‫امللك‪ ،‬والعلم الأردين وت�شارك الأمن يف قمع املتظاهرين وتن�سق‬ ‫م�ع��ه‪ ،‬ث��م حتتفل بحمايته ل���س��اع��ات يف م��وق��ع اجل��رمي��ة‪ ،‬لكن‬ ‫العيون العمي وال�ضمائر امليتة مل ت َر هذا العار الر�سمي‪ ،‬ومل‬ ‫تنتقده ب�سطر وال كلمة‪ ،‬بل ت�صف ه�ؤالء ب�أنهم ن�شامى الوطن‪،‬‬ ‫وحماة الديار‪ ،‬والطلقة املح�شوة يف بندقية القائد الباين!!‬ ‫من ‪� 15‬ألفا يف و�سط البلد يظهر خم�سة وع�شرون �شخ�صا‬ ‫يلب�سون ال���ش�م��اغ الأح �م��ر‪ ،‬وه��و ال��رم��ز ال ��ذي ل � َّوث��ه البع�ض‪.‬‬ ‫�أ�صبحوا يف نظر �أجراء النياحة والردح‪ ،‬جمموعات من امللي�شيات‬ ‫امل�سلحة‪ ،‬تقوم بعر�ض ع�سكري ميثل ا�ستقوا ًء على النظام‪ُّ ،‬‬ ‫يحط‬ ‫من هيبة الدولة‪ ،‬لتبد�أ موجات التحري�ض جم��ددا‪ ،‬للت�أ�سي�س‬ ‫ملوجة جديدة من العنف الذي �سيذهب بالبلد �إىل املجهول‪.‬‬ ‫مل تقل ال�صحافة الر�سمية املحرتمة‪ ،‬ومثلها الف�ضائيات‬ ‫ال�ساحجة �شيئا! يف تلك املجاهيل التي جتعل من‬ ‫والإذا�� ��ات ّ‬ ‫العلم قنوة‪ ،‬وحتمل اخلناجر‪ ،‬وت�ستخدم ال�صورة ذريعة الرتكاب‬ ‫اجلرمية‪ ،‬وابتزاز النا�س با�سم الوالء‪ ،‬وتعترب التغطية الأمنية‬ ‫التي تتمتع بها �إذن �اً مفتوحة‪ ،‬ترفع القل َم عن كل جتاوزاتها‪،‬‬ ‫حتى باتت ه��ذا الفئة م�صدر قلق‪ ،‬و�إزع��اج للنا�س يف �أ�سواقهم‬ ‫وم�صاحلهم‪.‬‬ ‫ح��ال��ة الت�شبيح ال تليق ب��إع�لام��ي حم�ت�رم‪ ،‬وال ب�صحيفة‬ ‫ي��دف��ع امل��واط�ن��ون جميعا ‪-‬امل�ع��ار��ض��ون ال���ش��رف��اء‪ ،‬واملح�سوبون‬ ‫جت��اوزا على ال��والء‪ -‬ثمن ورقها وحربها‪ ،‬كما �أن الف�ضائيات‬ ‫النائحة تطوعا �أو بالأجرة �ستكون �سُ بّة يف جبني املهنة‪ ،‬وحبهة‬ ‫الوطن‪ ،‬ولن تغفر لها الأجيال تداعيات الفتنة والقادمة من‬ ‫التهريج الإعالمي‪.‬‬ ‫ال ف� ��رق يف احل �ق �ي �ق��ة ب�ي�ن م �غ �م��ور ج��اه��ل �أجّ � � � � َر ع���ص��اه‬ ‫للفا�سدين‪ ،‬وبني ال َّردَّاحني املتطفلني على الأعالم الذين �أجَّ ُروا‬ ‫�أقالمهم وحناجرهم‪ ،‬للف�ساد‪ ،‬وامتطاهم ال�شيطان للتحري�ش‬ ‫بني العباد‪ .‬وهم عندنا �شر من �أولئك؛ لأنهم �شهود زور يقلبون‬ ‫احلقائق‪ ،‬ويلب�سون احلق بالباطل وهم يعلمون‪.‬‬ ‫ح�سبنا يف ه�ؤالء يوماً ال مر َّد له من اهلل‪ ،‬هم عنه غافلون‪،‬‬ ‫ي��و َم يقوم النا�س لرب العاملني‪ ،‬ويُكبّ �أق��وام على مناخرهم يف‬ ‫النار بح�صائد �أل�سنتهم‪ ،‬يختم اهلل فيه على �أفواههم‪ ،‬وتتكلم‬ ‫�أي��دي�ه��م‪ ،‬وت�شهد �أرج��ل مب��ا ك��ان��وا يجرمون بحق اهلل والنا�س‬ ‫والوطن!‬ ‫‪a_dooory@yahoo.com‬‬


‫‪16‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫�صباح جديد‬


‫�إعالنـــــــــ_______________ات‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 68 ( / 2-4‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ف ��داء ي�ح�ي��ى احمد‬ ‫احلمود‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممود خمي�س م�صطفى اللحام‬

‫عمان ‪ /‬اجلندويل ‪� -‬شارع خالد جاد اهلل‬ ‫ م�شروع ا�سكان هنط�ش عمارة رقم ‪22‬‬‫ الطابق االول‬‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/4/29‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل� ��دع� ��ي‪ :‬ن��ان �� �س��ي ك �م �ي��ل جن �ي��ب ح ��داد‬ ‫واخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬

‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1065 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬حم�م��د ع�ب��دال�ف�ت��اح‬ ‫فيا�ض اخلوالده‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬هيثم حممد منيزل ابو حجازي‬ ‫‪ -2‬اجمد تي�سري احمد برهم‬

‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫جمعية كايد بن ختالن اخلريية‬ ‫دعوة الجتماع الهيئة العامة‬ ‫تدعو اللجنة الإداريةامل�ؤقتة جلمعية كايد بن ختالن الهيئة‬ ‫العامة لالجتماع وذل��ك ي��وم ال�سبت ‪2013/5/4‬م ال�ساعة‬ ‫م�ساء الكائن يف لواء دير عال منطقة مثلث العار�ضة‬ ‫اخلام�سة‬ ‫ً‬ ‫وذلك ملناق�شة الأمور التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬التقريرين املايل والإداري لعام ‪2011‬م‪.‬‬ ‫‪ -2‬تعيني مدقق ح�سابات قانوين لعامي ‪2013 - 2012‬م‪.‬‬ ‫‪ -3‬تعديل النظام الأ�سا�سي للجمعية (م��دة والي��ة الهيئة‬ ‫الإدارية)‪.‬‬ ‫‪� -4‬أية �أمور �أخرى‪.‬‬ ‫رئي�س اللجنـــة الإداريــة امل�ؤقتة‬ ‫جلمعية كايد بن ختالن اخلريية‬ ‫ناجــــي العلــــــــوان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى‬ ‫عليه باحلق ال�شخ�صي ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 2117( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ع �ب��دال��رح �م��ن ن���ض��ال‬ ‫حممد الن�صريات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫زكريا عدنان حممد ال�صح�صاح‬

‫عمان ‪ /‬القوي�سمة �شارع �سليمان الكوز‬ ‫خلف كازية امل�صفاة مبا�شرة‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/5/8‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪ :‬حم �م��د ي��ا� �س�ين خ �ل �ي��ل ب ��دران‬ ‫ وك�ي�ل��ه امل�ح��ام��ي ع�ب��دال�ق��ادر الفيومي‬‫‪0788630969‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫العمر‪� 37 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬ابو علندا ‪ -‬خلف م�صنع‬ ‫الرديرتات الوطني‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االرب� � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/5/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬رائد حممد م�صطفى الزواهرة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬

‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1064 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 172 ( / 2-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبه �سامل احمد ابو‬ ‫جماعه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬ها�شم عطوه ابراهيم قبالن‬ ‫‪ -2‬رائد عطوه ابراهيم قبالن‬

‫عمان ‪/‬القوي�سمة ‪� -‬شارع حممود خليل‬ ‫ بناية رقم ‪60‬‬‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/5/8‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪ :‬حم �م��د ي��ا� �س�ين خ �ل �ي��ل ب ��دران‬ ‫ وك�ي�ل��ه امل�ح��ام��ي ع�ب��دال�ق��ادر الفيومي‬‫‪0788630969‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬نايف امل�شاقبة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬رائد عطوة ابراهيم قبالن‬ ‫‪ -2‬ها�شم عطوه ابراهيم قبالن‬

‫عمان ‪/‬القوي�سمة ‪� -‬شارع حممود خليل‬ ‫ بناية رقم ‪60‬‬‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/5/8‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪ :‬حم �م��د ي��ا� �س�ين خ �ل �ي��ل ب ��دران‬ ‫ وك�ي�ل��ه امل�ح��ام��ي ع�ب��دال�ق��ادر الفيومي‬‫‪0788630969‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2013/984 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2013/4/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رامي م�صطفى م�سلم ابو العما�ش‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫‪2012/3630‬‬ ‫تاريخه‪2013/1/31 :‬‬ ‫حم ��ل �� �ص ��دوره ‪�� :‬ص�ل��ح ح �ق��وق ج�ن��وب‬ ‫عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬ثالثة االف دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واالتعاب والفائدة‬ ‫القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬حم�م��ود ري��ا���ض‬ ‫احمد الظاهر املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫ريا�ض مطر‬ ‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2013- 150 ( / 1 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/3/17‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عبدالقادر �سليمان حممد الفيومي‬

‫عمان ‪ /‬القوي�سمة ‪ -‬دوار بنك اال��س�ك��ان ‪ -‬جممع‬ ‫اجل� �ب ��ايل ‪ -‬ط‪ - 1‬م �ك �ت��ب ‪ - 102‬رق� ��م ال �ه��ات��ف‪:‬‬ ‫‪0788630969‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عزام ح�سن علي الك�سجي‬

‫عمان ‪ /‬وادي ال��رمم ��ش��ارع ال�يرم��وك خلف مطعم‬ ‫ان� ��وار امل��دي�ن��ة جم�م��ع اجل �ب��ايل ب�ج��ان��ب ف��رن عمار‬ ‫احلراري عادل لدى حمل ا�سريوه لقطع ال�سيارات‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬اوال‪ :‬ال��زام املدعى عليه ب�أن يدفع‬ ‫للمدعي مبلغا وقدره اربعمائة واربعون دينار‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ال��زام امل��دع��ى عليه بالفائدة القانونية من‬ ‫تاريخ ا�ستحقاق الكمبيالة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ث��ال �ث��ا‪ :‬ال� ��زام امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ب��ال��ر� �س��وم وامل���ص��اري��ف‬ ‫ب��اال��ض��اف��ة اىل ر��س��وم ال��دع��وى التنفيذية البالغة‬ ‫(‪ )17‬دينار و‪ 300‬فل�س‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬تقرر املحكمة احلكم على املدعى عليه خمي�س‬ ‫بغرامة ت�ع��ادل (‪ )88‬دي�ن��ار ت��دف��ع ل�صالح اخلزينة‬ ‫وار��س��ال ��ص��ورة ع��ن ه��ذا ال�ق��رار اىل �سعادة م�ساعد‬ ‫املحامي العام املدين‪.‬‬ ‫خام�سا‪ :‬عدم احلكم باتعاب املحاماة كون املدعي قام‬ ‫برفع الق�ضية ب�صفته ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق‬ ‫املدعى عليه قابال لال�ستئناف �صدر با�سم �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك عبداهلل الثاين اب��ن احل�سني حفظه‬ ‫اهلل ورعاه بتاريخ ‪.2013/3/17‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضيارا�ضــــــــــي‬ ‫ل�ل�ب�ي��ع م� ��رج احل� �م ��ام قطعة‬ ‫�أر�� � ��ض م �� �س��اح��ة ‪ 1150‬م�تر‬ ‫ت� �ن� �ظ� �ي ��م � � �س � �ك ��ن أ� ج �م �ي��ع‬ ‫اخل � ��دم � ��ات ع� �ل ��ى �� �ش ��ارع�ي�ن‬ ‫ال ��واج� �ه ��ة ‪ 40‬م�ت�ر منطقة‬ ‫ح��دي�ث��ة ال�ب�ن��اء ح��و���ض ‪ 7‬اب��و‬ ‫�سفني ويتوفر لدينا بالبنيات‬ ‫م �� �س��اح��ات خم�ت�ل�ف��ة وا� �س �ع��ار‬ ‫ت� �ب ��د أ� م ��ن ‪ 90‬دي� �ن ��ار للمرت‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ال � �ب � �ن � �ي� ��ات ق �ط �ع��ة‬ ‫ار���ض م�ساحة ‪400‬م ا�سكان‬ ‫م�ه�ن��د��س�ين االم ��ان ��ة ق��ري�ب��ة‬ ‫م� ��ن ط ��ري ��ق امل � �ط� ��ار ج�م�ي��ع‬ ‫اخلدمات بعيدة عن ا�سالك‬ ‫ال �� �ض �غ��ط ال � �ع� ��ايل وي �ت��وف��ر‬ ‫م���س��اح��ات مب��واق��ع خمتلفة‬ ‫وا� �س �ع��ار م�ع�ق��ول��ة م��ؤ��س���س��ة‬ ‫ال� � �ع � ��رم � ��وط � ��ي ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف � �ض��اح �ي��ة‬ ‫ال��ر� �ش �ي��د ح��و���ض ام حليفة‬ ‫واج�ه��ة ‪29‬م على ��ش��ارع ‪12‬م‬ ‫� �س �ك��ن ب ت �� �ص �ل��ح ل�لا� �س �ك��ان‬

‫ب� ��� �س� �ع ��ر م � �ن� ��ا� � �س� ��ب ه ��ات ��ف‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف الر�شيد قرب‬ ‫م��دار���س ال�ع�ل��وم اال�سالمية‬ ‫موقع مميز م�ساحة ‪ 762‬مرت‬ ‫على �شارع ‪ 16‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا� � �س � �ك� ��اين م� �ك� �ت ��ب ج ��وه ��رة‬ ‫ال�شمال تلفون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف ال �ك��ر� �س��ي‬ ‫م� �ق ��اب ��ل ا�� � �س � ��واق ال� ��� �س�ل�ام‬ ‫م�ساحة ‪ 1385‬م�تر واجهة‬ ‫‪ 42‬م�ت�ر � �س �ك��ن ب ب��اح �ك��ام‬ ‫خ� ��ا� � �ص� ��ة م� �ك� �ت ��ب ج� ��وه� ��رة‬ ‫ال�شمال تلفون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ق � ��رب ��س�ك��ن‬ ‫�أميمة م�ساحة ‪ 4‬دومن على‬ ‫�� �ش ��ارع�ي�ن ب �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫وي��وج��د اخ��رى ‪760‬م �سكن‬ ‫ب ت�صلح ا�ستثماري ا�سكاين‬ ‫م �ك �ت��ب ج� ��وه� ��رة ال �� �ش �م��ال‬ ‫ت � �ل � �ف� ��ون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف دابوق ام تينة‬

‫ق��رب املوا�صفات واملقايي�س‬ ‫م���س��اح��ة ‪ 1000‬م�ت�ر �سكن‬ ‫أ� ب��اح �ك��ام خ��ا� �ص��ة اط�لال��ة‬ ‫رائ � � �ع� � ��ة م� �ك� �ت ��ب ج� ��وه� ��رة‬ ‫ال�شمال تلفون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج ‪512‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬ال� � � ��زه� � � ��ور ‪� �� /‬ض ��اح� �ي ��ة‬ ‫احل� � � � ��اج ح� ��� �س ��ن ‪ /‬امل� ��وق� ��ع‬ ‫مم � �ي� ��ز ال � �� � �س � �ع� ��ر م� �ن ��ا�� �س ��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫احل �ل��اب � ��ات ق � ��رب امل �ن �ط �ق��ة‬ ‫احل � ��رة ع �ل��ى ث �ل�اث � �ش ��وارع‬ ‫امل� � ��� � �س � ��اح � ��ة ‪ 17‬دومن ‪/‬‬ ‫ف��ر��ص��ة ا��س�ت�ث�م��اري��ة ناجحة‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪4655225‬‬ ‫‪/‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪/‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫امل��ا� �ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 12‬ال��دب�ي��ة‬ ‫ث � � � � ��اين من � � � � ��رة م� � � ��ن �� � �ش � ��ارع‬ ‫ال‪ 100‬امل� ��� �س ��اح ��ة ‪ 22‬دومن‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬

‫‪17‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200022325( :‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن �شركة تاريز اباجيان وبهيجه �شبلي وامل�سجلة‬ ‫يف �سجل �شركات ت�ضامن حت��ت ال��رق��م (‪ )85031‬بتاريخ‬ ‫‪ 2007/3/19‬قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية‬ ‫اختيارية بتاريخ ‪ 2013/4/17‬وقد مت تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة‬ ‫تاريز كيفونت يون�س اباجيان م�صفي ًا لل�شركة‪.‬‬ ‫علم ًا ب��أن عنوان امل�صفي الزرقاء اجلديدة ‪� /‬ش ‪ 36‬ت‬ ‫‪0788758089‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫�إ�ستناد ًا لأحكام امل��ادة(‪�/277‬أ) لقانون ال�شركات رقم ‪/22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلـــــن مراقـــــــــب عـــام ال�شركـــات‬ ‫فــي وزارة ال�صناعـــــــة والتجــــــــــارة بــــ�أن �شركـــــــة ريحـــــــــان‬ ‫للحلـــــول املبتكــــرة ذ‪.‬م‪.‬م كانــــــت م�سجلــــــة لدينــــــا يف‬ ‫�سجـــــــــل ال�شركـــــــــات ذات م�س�ؤوليـــــة حمـــــــــدودة حتـــــت‬ ‫الرقــــم ( ‪ )24887‬بتاريــــــــخ ‪2011-5-15‬‬ ‫وقـــــد تقـــــــرر �شطبهـــــا من �سجـــل ال�شركــــات ذات م�س�ؤوليـــــة‬ ‫حمــــــدودة بتاريخ ‪2013-4-21‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬ ‫حمكمـــة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2013- 1166 ( / 3 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/3/26‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حممد عبداجلواد راتب الفاخوري‬

‫عمان ‪ /‬ابو علندا ‪ -‬طريق احلزام ‪ -‬مقابل البنك العربي ‪ -‬م�ؤ�س�سة خالد‬ ‫الفاخوري لالطارات‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬اياد نادر زهدي هارون‬ ‫‪� -2‬شركة اياد هارون و�شركاه‬

‫عمان ‪ /‬القوي�سمة ‪ -‬مقابل ج�سر القوي�سمة ومديرية بيطرة‬ ‫جنوب عمان ‪� -‬شركة ه��ارون و�شركاه لالطارات (جمهويل‬ ‫مكان االقامة حالياً)‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لهذا و�سندا ملا تقدم تقرر املحكمة وعمال‬ ‫باحكام املادة ‪ 177‬من اال�صول اجلزائية ما يلي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬ادانة امل�شتكى عليه اياد نادر زهدي هارون بجرم ا�صدار‬ ‫�شيك ال يقابله ر�صيد خالفا الحكام امل��ادة ‪ 421‬من قانون‬ ‫العقوبات (مكرر اربع مرات) وعمال بذات املادة احلكم عليه‬ ‫باحلب�س �سنة واحدة والر�سوم والغرامة مائة دينار والر�سوم‬ ‫عن كل ج��رم‪ ،‬وعمال باحكام امل��ادة ‪ 72‬من قانون العقوبات‬ ‫ت�ق��رر املحكمة تنفيذ اح��دى العقوبات بحق امل�شتكى عليه‬ ‫لت�صبح العقوبة الواجبة التطبيق بحقه هي احلب�س �سنة‬ ‫واح��دة بحقه ه��ي احلب�س �سنة واح��دة وال��ر��س��وم والغرامة‬ ‫مائة دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ادانة امل�شتكى عليها (�شركة اياد هارون و�شركاه) بجرم‬ ‫اعطاء �شيك ال يقابله ر�صيد خالفا الحكام امل��ادة ‪ 421‬من‬ ‫قانون العقوبات (مكرر ارب��ع م��رات ) واحلكم عليها وعمال‬ ‫ب ��ذات امل ��ادة م��ن ذات ال �ق��ان��ون ودالل ��ة امل ��ادة ‪ 74‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫ال�ع�ق��وب��ات ب��ال�غ��رام��ة م��ائ�ت��ي دي �ن��ار وال��ر� �س��وم ع��ن ك��ل ج��رم‪،‬‬ ‫وعمال باحكام امل��ادة ‪ 72‬من قانون العقوبات تقرر املحكمة‬ ‫تنفيذ احدى العقوبات بحق امل�شتكى عليها لت�صبح العقوبة‬ ‫الواجبة التطبيق بحقها هي الغرامة مائتي دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬وفيما يتعلق باالدعاء باحلق ال�شخ�صي تقرر املحكمة‬ ‫وعمال ب��امل��واد (‪10‬و‪ )11‬من قانون البينات وامل��ادة (‪)1818‬‬ ‫م��ن جملة االح�ك��ام العدلية احلكم ب��ال��زام امل�شتكى عليهما‬ ‫املدعى عليهما باحلق ال�شخ�صي بالتكافل والت�ضامن بقيمة‬ ‫االدعاء باحلق ال�شخ�صي للم�شتكي املدعي باحلق ال�شخ�صي‬ ‫والبالغ (واح��د واربعون الف دينار) مع ت�ضمينهما الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة القانونية من تاريخ عر�ض ال�شيكات‬ ‫على البنك امل�سحوبة عليه وحتى ال�سداد التام ومبلغ (‪)500‬‬ ‫دينار اتعاب حماماة وتثبيت احلجز التحفظي‪.‬‬ ‫ق��رارا غيابيا عن ال�شق اجلزائي قابال لالعرتا�ض ومبثابة‬ ‫الوجاهي عن ال�شق احلقوقي قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم‬ ‫علنا بتاريخ ‪2013/3/26‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 2140 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/3/13‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�صبحيه مر�شد ا�سماعيل �شحاده‬

‫عمان �ضاحية احلاج ح�سن ممر مالك بن احلارث‬ ‫وكيله املحامي �سهيل عبيد اهلل‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪� :‬سهيل لطفي ا�سماعيل عبيد اهلل‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫م�صطفى ح�سني م�صطفى املغربي‬

‫عمان ‪� /‬ضاحية احلاج ح�سن تقاطع �شارع ابن التلميذ‬ ‫�شارع ابن جزلة بناية رقم ‪ 2‬فوق خمابز الزين االلية‬ ‫الطابق االول ال�شقة ال�شرقية‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لذلك وهديا مبا تقدم تقرر املحكمة‬ ‫احلكم مبا يلي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليه م�صطفى ح�سني م�صطفى‬ ‫املغربي ب�أن يدفع للمدعني مبلغا وقدره ‪ 760‬دينارا‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ال��زام املدعى عليه بالفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫املطالبة الق�ضائية يف ‪ 2012/6/28‬حتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬ت�ضمني املدعى عليه مبلغ ‪ 38‬دينار ب��دل اتعاب‬ ‫حماماة‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعني وجاهيا اعتباريا بحق املدعى‬ ‫ع�ل�ي��ه ق��اب�لا ل�لا��س�ت�ئ�ن��اف ع�ل�ن��ا ب��ا��س��م ح���ض��رة �صاحب‬ ‫اجل�ل�ال��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ب��ن احل �� �س�ين ب�ت��اري��خ‬ ‫‪2013/3/13‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1215( /11-2‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممود �صالح �سالمة الوخيان‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ��ض��اح�ي��ة االم�ي�ر علي‬ ‫مقابل مدار�س بيت املقد�س‬ ‫رق � � � � � � � ��م االع � � � � � �ل � � � � � ��ام ‪ /‬ال� � ��� � �س � � �ن � ��د‬ ‫التنفيذي‪� )2012/3542(1-2:‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2013/2/21 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 2063 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار ���إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪�� :‬ص��اب��ر ع�ب��داهلل‬ ‫حممود املدهون املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع عدة قطع �سكن ب من‬ ‫ارا�ضي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫حو�ض ‪ 9‬قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال�� �س� �ع ��ار م�ن��ا��س�ب��ة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ‪/‬‬ ‫زراع�ي��ة ق��اع خنا من ارا�ضي‬ ‫ال ��زرق ��اء امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬ع � �ل� ��ى �� �ش ��ارع�ي�ن‬ ‫ام � ��ام � ��ي وخ � �ل � �ف ��ي ال �� �س �ع��ر‬ ‫‪ 7‬االف ك � ��ام � ��ل ال �ق �ط �ع��ة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫امل��ا��ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 3‬امل�شقل‬ ‫لوحة ‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومن��ات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع ار� � � � � � ��ض ت� ��� �ص� �ل ��ح‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي ‪/‬‬ ‫عجلون ‪ /‬قريبة م��ن قلعة‬ ‫الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬

‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات ثقيلة‬ ‫‪ /‬ح��و���ض ح �ن��و ال �ك �� �س��ار ‪/‬‬ ‫امل �� �س��اح��ة دومن و‪932‬م‪/ 2‬‬ ‫واج �ه��ة ‪50‬م ‪ /‬ق��ري �ب��ة من‬ ‫دوار زم��زم ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬

‫�شـــــــقق �شــــــــــقق‬ ‫فيال للبيع طرببور االر�ض‬ ‫‪1370‬م �سكن ج البناء ‪800‬م‬ ‫ط� ��اب � �ق �ي�ن ع � �ل� ��ى �� �ش ��ارع�ي�ن‬ ‫ت�صلح لل�سكن �أو اال�ستثمار‬ ‫ب���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ج ��دا ه��ات��ف‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع اليا�سمني �شقة �شبه‬ ‫ت �� �س��وي��ة م �ك��ون��ة م ��ن ‪ 2‬ن��وم‬ ‫ح� �م ��ام�ي�ن �� �ص ��ال ��ة � �ض �ي��وف‬ ‫و�صالة معي�شة مطبخ راكب‬ ‫جرانيت الأملنيوم اباجورات‬ ‫ديكورات تر�س امامي قرميد‬ ‫حماية على ال�شبابيك عمر‬ ‫ال �ب �ن��اء ‪� � 3‬س �ن��وات وي �ت��وف��ر‬ ‫ل ��دي �ن ��ا م �� �س ��اح ��ات مب ��واق ��ع‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى‬ ‫عليه باحلق ال�شخ�صي ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 2045( / 3-4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪� :‬سكينه م��و��س��ى �سلمان‬ ‫احل�ساميه‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫حممد علي احمد النعريات‬

‫العمر‪� 30 :‬سنة‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬ب �ي��ادر وادي ال���س�ير ���ش‪.‬‬ ‫ح���س�ن��ي � �ص��وب��ر م �ق��اب��ل � �ض��راغ �م��ة جممع‬ ‫حيمور مبنى رق��م ‪ 9‬ف��وق حم�لات رام اهلل‬ ‫للخ�ضار والفواكه ط‪3‬‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي � ��وم ال� �ث�ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/4/30‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م أ�ع�ل�اه وال �ت��ي أ�ق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬فار�س احمد حممود حمدان‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1930 ( / 1 - 3‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/10/21‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫علي ح�سني حممد ح�سني‬

‫عمان ‪ /‬عمان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�سلطان عو�ض حممد القي�شاوي‬ ‫عمان ‪ /‬جبل النزهة ‪ -‬دوار النزهة ‪ -‬عمارة ح�سونة ابو‬ ‫جنيد ‪ -‬ط‪ - 2‬رقم الهاتف‪0786144079 :‬‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬ل�ه��ذا وت� أ���س�ي���س��ا ع�ل��ى م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬احلكم بالزام املدعى عليه بدفع مبلغ (‪ )1103‬دينارا‬ ‫للمدعي والر�سوم وامل�صاريف والفائدة القانونية من‬ ‫تاريخ اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام ومبلغ ‪ 56‬دينار‬ ‫اتعاب حماماة وتغرمي املدعى عليه خم�س املبلغ املنكر‬ ‫للخزينة‪.‬‬ ‫ح�ك�م��ا وج��اه �ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب �ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫امل��دع��ى ع�ل�ي��ه � �ص��در ب��ا� �س��م ح �� �ض��رة � �ص��اح��ب اجل�لال��ة‬ ‫ال�ه��ا��ش�م�ي��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ب��ن احل���س�ين املعظم‬ ‫«حفظه اهلل» �صدر يف ‪.2012/10/21‬‬

‫( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫خمتلفة م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع م � � �ن � ��زل م �� �س �ت �ق��ل‬ ‫ع� �ل ��ى ار�� � ��ض ‪433‬م‪�� 2‬س�ك��ن‬ ‫د م �ق��ام ع�ل�ي�ه��ا ب �ن��اء ‪4 192‬‬ ‫واج� �ه ��ات ح �ج��ر مم �ك��ن ب�ن��اء‬ ‫‪� 4‬أدوار ‪ /‬ع �ل��ى � �ش��ارع�ي�ن‬ ‫ام� � ��ام� � ��ي وخ � �ل � �ف� ��ي امل� ��وق� ��ع‬ ‫ال�ي��ا��س�م�ين ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ع �م��ارة جت ��اري على‬ ‫ار���ض ‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع� � � �ب � � ��ارة ع � � ��ن ‪ 5‬حم �ل��ات‬ ‫جت� � ��اري� � ��ة ع � �ل� ��ى ال � �� � �ش� ��ارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية‬ ‫ج �ب��ل ع �م��ان � �ش��ارع الأم�ي�ر‬ ‫حم� �م ��د ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫متفرقات‬ ‫متفرقـــــــــات‬ ‫حم ��ل جت � ��اري ل�ل�ب�ي��ع م��رج‬ ‫احل �م��ام ‪ -‬دوار ال���ش��واب�ك��ة‬ ‫يحتوي على �سدة امل�ساحة‬

‫‪ 75‬مرت ديكور كامل ب�سعر‬ ‫مغري هاتف ‪0797175079‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫أ�� �س �ت��اذ ث��ان��وي��ة ع��ام��ة على‬ ‫لع� �ط ��اء درو�� ��س‬ ‫ا� �س �ت �ع��داد إ‬ ‫خ�صو�صي يف مادة الفيزياء‬ ‫هاتف‪0795201894 :‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلـــــــــــوب‬ ‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء ار� � ��ض يف‬ ‫ت�ل�اع ال �ع �ل��ي وخ �ل ��دا ت�صلح‬ ‫ل�ل�ا�� �س� �ك ��ان امل� ��� �س ��اح ��ة ‪750‬‬ ‫ول �غ��اي��ة ‪1000‬م م ��ن امل��ال��ك‬ ‫مبا�شر هاتف ‪0772336450‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء منازل �شقق‬ ‫ع �م��ارات جم�م�ع��ات جت��اري��ة‬ ‫و��س�ك�ن�ي��ة وارا�� �ض ��ي �سكنية‬ ‫وجت��اري��ة وزراع� �ي ��ة ال يهم‬ ‫امل�ساحة بالبنيات اليا�سمني‬ ‫امل �ق��اب �ل�ي�ن ال� � � ��ذراع ط��ري��ق‬ ‫امل �ط��ار ال� �ي ��ادودة وامل �ن��اط��ق‬ ‫املحيطة من املالك مبا�شرة‬ ‫م � � ؤ�� � �س � �� � �س� ��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫مطلوب ارا�ضي ا�ستمثارية‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫ت�صلح لال�ستثمار الناجح‪/‬‬ ‫يف�ضل م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء م �ن��ازل‬ ‫� �ش �ق��ق ع � �م� ��ارات جم �م �ع��ات‬ ‫جت��اري��ة و��س�ك�ن�ي��ة وارا� �ض��ي‬ ‫�سكنية وجت��اري��ة وزراع �ي��ة‬ ‫ال ي�ه��م امل���س��اح��ة بالبنيات‬ ‫اليا�سمني املقابلني ال��ذراع‬ ‫ط ��ري ��ق امل � �ط� ��ار ال� � �ي � ��ادودة‬ ‫واملناطق املحيطة من املالك‬ ‫مبا�شرة من املالك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ارا� � �ض� ��ي ��س�ك�ن�ي��ة‬

‫� �ض �م��ن م �ن��اط��ق ع �م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال� � ��زه� � ��ور ‪ /‬ال� � � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫امل �ق��اب �ل�ين �� �ش ��ارع احل��ري��ة‪/‬‬ ‫� �ش �ف��ا ب � ��دران ‪ /‬اب� ��و ن�صري‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬


‫‪18‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫«غزالن ال�شمال» يعودون بقوة �إىل بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫الرمثا يقسو على رافشان الطاجكستاني بخماسية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ق��دم الرمثا وجبة كروية‬ ‫د�سمة والتهم �ضيفه راف�شان‬ ‫ال�ط��اج�ك���س�ت��اين بخما�سية يف‬ ‫اللقاء ال��ذي ج��رى �أم�س على‬ ‫ا� �س �ت��اد امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين‬ ‫يف القوي�سمة‪� ،‬ضمن اجلولة‬ ‫اخل��ام �� �س��ة م��ن ب �ط��ول��ة ك ��أ���س‬ ‫االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ال� �ف ��وز ع ��زز م ��ن ح�ظ��وظ‬ ‫ال��رم�ث��ا يف ال�ت� أ�ه��ل �إىل ال��دور‬ ‫الثاين حيث انتقل �إىل و�صافة‬ ‫امل �ج �م��وع��ة ال��راب �ع��ة ب��ر��ص�ي��د‬ ‫"‪ "9‬ن�ق��اط‪ ،‬خلف القاد�سية‬ ‫ال �ك��وي �ت��ي امل �ت �� �ص��در ب��ر��ص�ي��د‬ ‫"‪ "12‬نقطة وهو الذي حقق‬ ‫ان�ت���ص��ارا مهما على ال�شرطة‬ ‫ال�سوري بهدفني حيث جتمد‬ ‫ر�صيد ال�ف��ري��ق ال���س��وري عند‬ ‫"‪ "9‬نقاط لكنه ت��راج��ع �إىل‬ ‫املركز الثالث بفارق الأه��داف‬ ‫عن "غزالن ال�شمال"‪.‬‬ ‫وب��ات ال��رم�ث��ا بحاجة �إىل‬ ‫ال �ف��وز يف ل �ق��ائ��ه الأخ �ي��ر من‬ ‫ال ��دور الأول �أم ��ام ال�ق��اد��س�ي��ة‬ ‫الكويتي وانتظار نتيجة لقاء‬ ‫ال�شرطة وراف�شان حتى يعرف‬ ‫م�صريه ب�شكل ر�سمي‪.‬‬ ‫ال ��رم �ث ��ا (‪ )5‬راف� ��� �ش ��ان (‬ ‫�صفر)‬ ‫تعامل الرمثا بواقعية مع‬ ‫معطيات اللقاء‪ ،‬وب��د أ� البحث‬ ‫ع ��ن �أه� ��داف� ��ه امل �ن �� �ش��ودة م�ن��ذ‬ ‫ال�ب��داي��ة ع�بر و�سيلة الهجوم‬ ‫ال�سريع وال�ضاغط حتى ينال‬ ‫م� � ��راده‪ ،‬وب��ال �ف �ع��ل مل ي �ت ��أخ��ر‬ ‫"غزالن ال�شمال" عن افتتاح‬ ‫الت�سجيل مبكرا حينما عك�س‬ ‫حممد خري كرة طويلة �أخذها‬ ‫�أماجنو ب�سرعة و�سددها بقوة‬ ‫يف ال �� �ش �ب��اك م���س�ج�لا ال �ه��دف‬ ‫الأول عند الدقيقة "‪."3‬‬ ‫��ص��اح��ب ال���ض�ي��اف��ة اخ�ت��ار‬ ‫ال �ت �� �ش �ك �ي �ل��ة الأن � �� � �س� ��ب ت �ب �ع��ا‬

‫من املباراة‬

‫ل�ل�غ�ي��اب��ات امل�ه�م��ة يف �صفوفه‪،‬‬ ‫�إذ احتفظ عامر علي و�صالح‬ ‫ذي� ��اب� ��ات مب �ك��ان �ه��م يف ال�ع�م��ق‬ ‫ال ��دف ��اع ��ي‪ ،‬ول� �ع ��ب امل �ح�ت�رف‬ ‫ال �� �س��وري ب��ا��س��ل ال���ش�ع��ار على‬ ‫اجل �ه��ة ال�ي�م�ن��ى ق��اب�ل��ه حممد‬ ‫ال��داوود على اجلهة الي�سرى‪،‬‬ ‫وت � ��راج � ��ع حم� �م ��د خ �ي��ر �إىل‬ ‫اخل � �ل� ��ف ل �ي �� �ش �ك��ل م� ��ع رام� ��ي‬ ‫�سمارة نقطة البناء احلقيقية‬ ‫من الو�سط �إىل جانب م�صعب‬ ‫ال �ل �ح��ام وحم �م ��د ال �ق �� �ص��ا���ص‬ ‫لإم � � � � � ��داد امل � �ه� ��اج � �م �ي�ن �إي � � ��اد‬ ‫اخل�ط�ي��ب و أ�م ��اجن ��و ب��ال�ك��رات‬ ‫الالزمة التي متنحهم فر�صة‬

‫زي��ارة مرمى احل��ار���س ري��زوف‬ ‫ر�ستم‪.‬‬ ‫ال� �ه ��دف امل �ب �ك��ر � �س��اه��م يف‬ ‫زيادة �سيطرة الرمثا و�إحكامه‬ ‫ال� �ت ��ام ع �ل��ى امل �ج��ري��ات ب���ش�ك��ل‬ ‫وا� �ض ��ح‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا �أن الع�ب��ي‬ ‫راف �� �ش��ان مل ي �ق��دم��وا ال�ك�ث�ير‬ ‫ع�ل��ى ال�صعيد ال�ف�ن��ي وب��ال�غ��وا‬ ‫يف تدوير الكرة عرب ر�سولوف‬ ‫و�سوملون ودافرجنون ونعمان‪،‬‬ ‫واك�ت�ف��ى ال�ظ�ه�يران ر�ستموف‬ ‫ح �� �س��ن و�أودي � � ��ل ب��ال �ب �ق��اء �إىل‬ ‫ج� ��ان� ��ب داف� � �ي � ��د و� � � �ص� � ��ادق يف‬ ‫اخللف‪.‬‬ ‫الرمثا بحث عن التعزيز‬

‫و�أت �ي �ح��ت ل��ه ع ��دة ف��ر� �ص��ة‪� ،‬إذ‬ ‫م � ��رت ت �� �س ��دي ��دة ع ��ام ��ر ع�ل��ي‬ ‫جانب املرمى و�سيطر احلار�س‬ ‫على �أخرى من م�صعب اللحام‬ ‫ق� �ب ��ل �أن ي �ن �ج��ح الأخ� �ي� ��ر يف‬ ‫ا�ستالم كرة رائعة من �أماجنو‪،‬‬ ‫وي�سددها ب�سهولة يف ال�شباك‬ ‫ال�ه��دف ال�ث��اين ع�ن��د الدقيقة‬ ‫"‪."29‬‬ ‫ال� ��رم � �ث� ��ا مل ي� �ك� �ت ��ف مب��ا‬ ‫ح �ق��ق وب �ح��ث ع ��ن امل ��زي ��د من‬ ‫الأه��داف‪ ،‬حيث �ضاعت الكرة‬ ‫ال�ث��اب�ت��ة ال �ت��ي � �س��دده��ا حممد‬ ‫الق�صا�ص‪ ،‬قبل �أن ي�ضع جنم‬ ‫املباراة اماجنو كرة "مق�شرة"‬

‫� � �س� ��دده� ��ا حم � �م� ��د ال � � � � ��داوود‬ ‫م� �ب ��ا�� �ش ��رة ل �ت �� �ض��رب ال �ق��ائ��م‬ ‫الأمي��ن وتكمل م�سريها نحو‬ ‫ال���ش�ب��اك ال �ه��دف ال�ث��ال��ث عند‬ ‫الدقيقة "‪."44‬‬ ‫قدرات هائلة‬ ‫ح ��اول راف���ش��ان ال ��رد على‬ ‫ق��وة الرمثا‪ ،‬و أ�ج��رى تبديلني‬ ‫ب��داي��ة ال �ف�ت�رة ال �ث��ان �ي��ة دخ��ل‬ ‫م��ن خاللهما ان��د���س ون��اف��رور‬ ‫بدال من دافرجنون وباختيور‬ ‫�إال �أن � �ض �ع �ف��ه ال ��وا�� �ض ��ح يف‬ ‫عملية ال�ب�ن��اء الهجومي بقي‬ ‫م �� �س �ت �م��را‪ ،‬وه� ��ذا م ��ا ا��س�ت�غ�ل��ه‬ ‫ال��رم �ث��ا ج �ي��دا ب�ع��دم��ا و��ص�ل��ت‬ ‫ال �ك��رة �إىل حم�م��د الق�صا�ص‬ ‫والأخ�ي�ر تخل�ص م��ن الرقابة‬ ‫وو� � �ض� ��ع ال � �ك� ��رة يف ال �� �ش �ب��اك‬ ‫ال�ه��دف ال��راب��ع ع�ن��د الدقيقة‬ ‫"‪."53‬‬ ‫�� �ض� �م ��ان ال� �ن� �ت� �ي� �ج ��ة دف ��ع‬ ‫اجل� � � �ه � � ��از ال� � �ف� � �ن � ��ي ل� �ل ��رم� �ث ��ا‬ ‫ا� �س �ت �خ��دام الأوراق ال�ب��دي�ل��ة‪،‬‬ ‫�إذ دخ��ل مو�سى وت��رة وحممد‬ ‫جمال ب��دال من �صالح ذيابات‬ ‫و�إياد اخلطيب لتن�شيط �ألعاب‬ ‫الفريق وحماولة زي��ادة الغلة‬ ‫التهديفية �إن �أمكن‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�أن الثالثي اللحام والق�صا�ص‬ ‫و أ�م ��اجن ��و أ�� �ض��اع��وا اك�ث�ر من‬ ‫ف��ر��ص��ة حقيقية �أم ��ام مرمى‬ ‫راف � �� � �ش ��ان ال� � ��ذي أ�ب � �ق� ��ى ع�ل��ى‬ ‫ن�ه�ج��ه ال��دف��اع��ي ق��ائ �م��ا‪ ،‬ومل‬ ‫يهدد مرمى احلار�س عبداهلل‬ ‫الزعبي ولو ملرة واحدة‪.‬‬ ‫ال ��رم� �ث ��ا زاد م ��ن �أوج � ��اع‬ ‫راف���ش��ان بعد �أن ارت��دت الكرة‬ ‫من دفاعاته لت�صل �إىل مو�سى‬ ‫وت� ��رة ال� ��ذي � �س��دده��ا ب���س��رع��ة‬ ‫يف ال���ش�ب��اك ال �ه��دف اخل��ام����س‬ ‫عند الدقيقة "‪ ،"82‬وبعدها‬ ‫ا� �س �ت �ن �ف��ذ ال ��رم �ث ��ا ت �ب��دي�لات��ه‬ ‫م��ن خ�لال ال��زج ب��ورق��ة حليم‬ ‫احل � ��وراين ب ��دال م��ن م�صعب‬ ‫اللحام‪.‬‬

‫الفيصلي يعود بنقطة ثمينة من أمام‬ ‫مستضيفه ظفار العماني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫ع��اد ف��ري��ق ال �ن��ادي الفي�صلي بنقطة ثمينة‬ ‫من �أر�ض م�ست�ضيفه ظفار العماين بعد تعادلهما‬ ‫م�ساء أ�م����س ‪ 1-1‬يف امل �ب��اراة ال�ت��ي جمعت بينهما‬ ‫على ملعب �صاللة يف م�سقط‪ ،‬يف �إط��ار اجلولة‬ ‫قبل الأخ�يرة لفرق املجموعة الثالثة من بطولة‬ ‫ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪ ،‬و�سجل للفريق‬ ‫العماين العبه جمعة دروي����ش عند الدقيقة ‪25‬‬ ‫وللفي�صلي عبد اهلل ال�ع�ط��ار عند الدقيقة ‪،57‬‬ ‫وب�ه��ذا ال�ت�ع��ادل رف��ع الفي�صلي ر��ص�ي��ده النقطي‬ ‫�إىل ‪ 10‬نقاط بينما رفع الفريق العماين ر�صيده‬ ‫النقطي �إىل ‪ 7‬نقاط‪ ،‬ليقرتب بذلك الفي�صلي من‬ ‫الدور الثاين حيث بات بحاجة �إىل التعادل حينما‬ ‫ي�ست�ضيف فريق دهوك العراقي يف الثالثني من‬ ‫ال�شهر احلايل‪ ،‬علما ب�أن دهوك قد �ضمن الت�أهل‬ ‫�إىل ال��دور ال�ق��ادم بعدما حقق الفوز يف مواجهة‬ ‫الأم�س �أمام �شعب �إب اليمني ‪ 1-2‬لريفع ر�صيده‬ ‫النقطي �إىل ‪ 12‬نقطة‪.‬‬ ‫ظفار (‪ )1‬الفي�صلي (‪)1‬‬ ‫ح��اول الفي�صلي االم�ت��داد املناطق الأمامية‬ ‫ب�غ�ي��ة م�ب��اغ�ت��ة م�ست�ضيفه ال �ع �م��اين ع��ن طريق‬ ‫االعتماد على الكرات الطولية من خالل حتركات‬ ‫اب��راه�ي��م ال��زواه��رة وح��امت عقل و�شريف عدنان‬ ‫وخليل بني عطية و�أن�س حجي يف حماولة لإي�صال‬ ‫الكرة �إىل عبد اهلل العطار وعبد الهادي املحارمة‪،‬‬ ‫ف �ك��ان الأزرق االك �ث�ر خ �ط��ورة خ�ل�ال جم��ري��ات‬ ‫ال�شوط الأول ليتناوب خليل بني عطية وان�س‬ ‫حجي وعبد اهلل العطار وعبد ال�ه��ادي املحارمة‬ ‫يف �إ��ض��اع��ة ال�ف��ر���ص املتتالية ع�ل��ى م��رم��ى ظفار‬ ‫العماين‪ ،‬م��ن جانبة عمد الفريق العماين على‬ ‫�أخطاء دفاعات الفي�صلي واالعتماد على الهجمات‬ ‫املرتدة‪ ،‬ومن �إحداها �سجل الفريق العماين �أول‬ ‫�أه��داف اللقاء عن طريق جمعة دروي�ش م�ستغال‬ ‫هفوة الدفاع الأزرق عند الدقيقة ‪.25‬‬ ‫ب�ع��د ال �ه��دف ام �ت��د الع �ب��و الفي�صلي و�شنوا‬ ‫العديد من الهجمات نحو املرمى العماين لكن‬ ‫��س��وء اللم�سة الأخ �ي�رة �أن �ه��ى الهجمات ال��زرق��اء‬ ‫م��ن �أم ��ام امل��رم��ى ليتوا�صل �إه� ��دار ال�ف��ر���ص من‬ ‫قبل العبي الفي�صلي حتى نهاية ال�شوط الأول‬ ‫الذي انتهى بتقدم ظفار العماين على الفي�صلي‬ ‫‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫يف ال�شوط الثاين بدا ال�سيناريو وا�ضحا من‬ ‫خ�لال الهجمات ال��زرق��اء وامل��رت��دات م��ن الأحمر‬ ‫ال�ع�م��اين ال�ت��ي ك��اد يف �أك�ث�ر م��ن منا�سبة تعزيز‬ ‫النتيجة ل��وال يقظة ال�شطناوي ال��ذي تكفل يف‬

‫من مواجهة الذهاب بني الفريقني (�أر�شيفية)‬

‫�إبعاد الكرات التي مرت من �أقدام مدافعيه‪ ،‬لكن‬ ‫حممد احل��اج ال��ذي ت��وغ��ل وم��رر ك��رة على طبق‬ ‫من ذهب خلليل بني عطية والذي بدوره �سددها‬ ‫من أ�م��ام املرمى اخل��ايل لرتتد الكرة من �أق��دام‬ ‫امل��داف�ع�ين ولت�صل �إىل عبد اهلل ال�ع�ط��ار وال��ذي‬ ‫ب��دوره �سددها قوية داخ��ل ال�شباك معلنا هدف‬ ‫التعادل للفي�صلي عند الدقيقة ‪ ،57‬بعد الهدف‬ ‫ن�شط �أداء الفريقني لكن دون خطورة حقيقة على‬ ‫املرميني حيث �أن الفر�ص م��ن اجلانبني انتهت‬ ‫على م�شارف املناطق الأمامية‪ ،‬فيما كانت �أخطر‬ ‫الفر�ص للفي�صلي ت�سدية عبد اهلل العطار من‬ ‫على م�شارف املنطقة علت عار�ضة الفريق العماين‬ ‫بقليل‪ ،‬فيما ارتد العبو الفي�صلي �إىل مناطقهم‬ ‫ب�غ�ي��ة ت ��أم�ين ال��دف��اع��ات وامل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى نقطة‬ ‫التعادل على �أقل تقدير؛ لتكون اخلطورة للفريق‬ ‫العماين يف بع�ض املنا�سبات ال��ذي ح��اول العبوه‬ ‫تهديد مرمى ال�شطناوي من خالل الت�سديدات‬ ‫البعيدة لتدخل الدقائق الأخ�يرة على الفريقني‬ ‫دون ت�شكيل خطورة على املرميني رغم �أن العبي‬ ‫الفي�صلي حاولوا التقدم لكن ب�أعداد قليلة لتنتهي‬ ‫الهجمات الزرقاء على م�شارف املناطق العمانية‪،‬‬ ‫فيما كاد خليل بني عطية �أن ي�سجل هدف التقدم‬ ‫يف اللحظات الأخ�يرة من اللقاء حينما �سدد كرة‬ ‫ق��وي��ة م��ن داخ��ل منطقة اجل ��زاء �إال ان احل��ار���س‬ ‫العماين ت�صدى للكرة برباعة‪ ،‬ليمر ماتبقى من‬ ‫وق��ت دون تغيري على النتيجة ولينتهي اللقاء‬ ‫بالتعادل االيجابي ‪.1-1‬‬

‫دورة االستقالل الرياضية المدرسية‬

‫قصبة عمان تقرتب من اللقب‪ ..‬ومنافسات‬ ‫السباحة وألعاب القوى تنطلق اليوم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫باتت مديرية ق�صبة عمان �أق��رب الفرق للظفر‬ ‫بلقب ال ��دورة ال��ري��ا��ض�ي��ة امل��در��س�ي��ة ال��راب�ع��ة ع�شرة‬ ‫(اال� �س �ت �ق�لال ‪ )2013‬ال �ت��ي تنظمها وزارة ال�ترب�ي��ة‬ ‫والتعليم ب��ال���ش��راك��ة م��ع احت��اد ال��ري��ا��ض��ة املدر�سية‬ ‫واملقرر ان تختتم يوم ال�سبت املقبل‪.‬‬ ‫ق�صبة ع�م��ان اب�ت�ع��دت ب��ال���ص��دارة بعد ان رفعت‬ ‫ر�صيدها م��ن امل�ي��دال�ي��ات امللونة اىل (‪ )26‬ميدالية‬ ‫م�ن�ه��ا (‪ )14���ذه�ب�ي��ة و(‪ )9‬ف���ض�ي��ات و(‪ )3‬ب��رون��زي��ات‬ ‫لتحتل امل��رك��ز الأول فيما ج��اءت م��دي��ري��ة الرتبية‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م ل �ل��واء الأغ� ��وار اجل�ن��وب�ي��ة ب��امل��رك��ز ال�ث��اين‬ ‫بر�صيد (‪ )5‬ذهبيات و(‪ )3‬ف�ضيات وبرونزية واحدة‬ ‫وحلت مديرية لواء ماركا باملركز الثالث بر�صيد (‪)4‬‬ ‫ذهبيات و(‪ )3‬ف�ضيات و(‪ )5‬برونزيات‪.‬‬ ‫من جنب �آخر تنطلق اليوم مناف�سات ال�سباحة‬ ‫للطالبات يف م�سبح مدر�سة اليوبيل والعاب القوى‬ ‫للطالب على م�ضمار �ستاد عمان ال��دويل وميدان‬ ‫ال��رم��ي بكلية ال�ترب�ي��ة ال��ري��ا��ض�ي��ة وج ��اءت النتائج‬ ‫الفنية لليوم ال�ساد�س على النحو التايل‪:‬‬ ‫خما�سي ك��رة ق��دم ل�ل�ط�لاب‪� /‬ضمن املجموعة‬ ‫االوىل تعادل على ملعب كلية احل�سني فريق تربية‬ ‫ق�صبة اربد مع ناعور ‪ ،3/3‬ويف املجموعة الثانية فاز‬ ‫بني عبيد على الر�صيفة ‪ ،3/5‬وق�صبة عمان على‬ ‫�سحاب ‪.3/7‬‬ ‫ك��رة ال�سلة للطالبات‪� /‬ضمن املجموعة االوىل‬ ‫وب���ص��ال��ة امل��در��س��ة امل�ع�م��دان�ي��ة ف��از ق�صبة ارب��د على‬ ‫م��ارك��ا ‪ ،8/22‬واجل��ام�ع��ة ع�ل��ى ال�ط�ي�ب��ة ‪ ،10/22‬ويف‬ ‫املجموعة الثانية فاز ق�صبة عمان على العقبة ‪.7/38‬‬ ‫كرة اليد للطالبات‪ /‬فاز بني كنانة بقاعة تالع‬ ‫العلي على اجل��ام�ع��ة ‪ ،9 /10‬وال��زرق��اء االوىل على‬ ‫امل��زار اجلنوبي ‪ ، 4/11‬ويف املجموعة الثانية ف��ازت‬ ‫ال�سلط على وادي ال�سري ‪ ،4/11‬وق�صبة ارب��د على‬ ‫القوي�سمة ‪.2/4‬‬ ‫كرة الطائرة للطالبات‪� /‬ضمن املجموعة االوىل‬ ‫وب�صالة �سكينة فاز اجلامعة على عني البا�شا ‪،0/2‬‬ ‫وق�صبة اربد على الزرقاء االوىل ‪ ،1/2‬ويف املجموعة‬ ‫الثانية ق�صبة عمان على الثقافة الع�سكرية ‪،0/2‬‬ ‫وبني كنانة على الطيبة والو�سطية ‪.0/2‬‬ ‫ال� �ك ��رة ال �ط��ائ��رة ال �� �ش��اط �ئ �ي��ة ل �ل �ط�ل�اب‪ /‬ت � أ�ه��ل‬ ‫اىل ال��دور قبل النهائي ك��ل م��ن الطفيلة والثقافة‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة وم��ارك��ا وال�ط�ي�ب��ة وال��و��س�ط�ي��ة وخ��رج��ت‬

‫من الت�صفيات كل من ق�صبة ارب��د وامل��زار اجلنوبي‬ ‫وبني عبيد وق�صبة عمان يف املباريات التي جرت على‬ ‫مالعب االمرية �آية مبدينة احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫الري�شة ال�ط��ائ��رة‪ /‬يف بطولة زوج��ي الطالبات‬ ‫ت�أهلت اىل الدور قبل النهائي كل من حنني الوديان‬ ‫ودان��ا مزهر‪ /‬اجلامعة وهنادي ب�سام وو�شام زهري‪/‬‬ ‫ق�صبة عمان �سجى البنا ومي�ساء بنات‪ /‬جر�ش وروان‬ ‫زياد وداليا وليد ‪ /‬وادي ال�سري اثر الت�صفيات التي‬ ‫جرت بقاعة م�ؤتة‪.‬‬ ‫ويف ف��رد الطالبات ت� أ�ه�ل��ت ل�ل��دور قبل النهائي‬ ‫كل من كل من دموع وائل‪ /‬اجلامعة وا�سيل مروان‪/‬‬ ‫املفرق وكمايل البنا‪ /‬جر�ش وهيا ع�ب��داهلل‪ /‬ق�صبة‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫�أم��ا يف بطولة ف��رق ال�ط�لاب فت�أهل ل�ل��دور قبل‬ ‫النهائي ال�سلط وق�صبة عمان وجر�ش وق�صبة اربد‪.‬‬ ‫العاب القوى للطالبات‪ /‬الوثب الطويل‪ :‬االوىل‬ ‫�سل�سبيل ه��اين ‪ /‬ق�صبة ارب ��د ‪ ،4.55‬ال�ث��ان�ي��ة حال‬ ‫عبداحلميد‪ /‬ماركا ‪ ،‬والثالثة براءة خالد ‪ /‬جر�ش‪.‬‬ ‫‪100‬م‪ :‬مي�س القوا�سمة ‪ /‬ق�صبة ارب��د ‪،11.44‬‬ ‫ع �ن��ود حم �م��د ‪/‬ال��ر� �ص �ي �ف��ة ‪ ،‬ه��دي��ل ع �م��ر‪ /‬االغ� ��وار‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫‪200‬م‪ :‬عنود حممد ‪ /‬الر�صيفة ‪ ،28.61‬هنوف‬ ‫عمر ‪/‬اجليزة‪ ،‬ومي�س القوا�سمة‪ /‬ق�صبة عمان‪.‬‬ ‫‪400‬م‪ :‬اي��ات النعيمات ‪/‬وادي ال�سري ‪10.04.45‬‬ ‫روان ال �ب��وات ‪ /‬االغ� ��وار اجل�ن��وب�ي��ة ‪ ،‬ه �ن��وف ع�م��ر‪/‬‬ ‫اجليزة‪.‬‬ ‫‪1500‬م‪� � :‬ص�بري��ة ج�م�ي��ل ‪ /‬االغ � ��ورا اجل�ن��وب�ي��ة‬ ‫‪� ،5.11.47‬سو�سن العزازمة ‪ /‬الزرقاء الثانية‪ ،‬وعد‬ ‫فوزان ‪/‬بني عبيد‪.‬‬ ‫‪100×4‬م‪ :‬ق�صلة عمان ‪ ،55.75‬اجلامعة ‪ ،‬وادي‬ ‫ال�سري‪.‬‬ ‫‪400×4‬م‪ :‬االغوار اجلنوبية ‪ ،4.36.10‬الر�صيفة‬ ‫‪ ،‬الزرقاء االوىل‪.‬‬ ‫‪2000‬م م ��وان ��ع‪�� :‬س��و��س��ن ال �ع��زازم��ة ‪ /‬ال��زرق��اء‬ ‫الثانية ‪ ،8.37.52‬نوال الع�شو�ش‪ /‬االغوار اجلنوبية‪،‬‬ ‫ا�سيل حممد ‪ /‬ق�صبة عمان‪.‬‬ ‫‪ 100‬جواجز‪ :‬حنني خالد ‪ /‬ف�صبة عمان ‪،19.02‬‬ ‫مرام املنا�صري ‪ /‬وادي ال�سري‪ ،‬منار جديع‪� /‬سحاب‪.‬‬ ‫مناف�سات اليوم‬ ‫كرة القدم للطالب وتقام على مالعب البولو‬

‫من مناف�سات كرة القدم‬

‫مبدينة احل�سني لل�شباب‪ -‬يلتقي يف ن�صف النهائي‬ ‫كل م��ن‪ :‬ق�صبة ارب��د والأغ ��وار ال�شمالية وفريقي‬ ‫م��ارك��ا وال ��زرق ��اء الأوىل ع �ن��د ال �� �س��اع��ة ال�ع��ا��ش��رة‬ ‫�صباحا‪.‬‬ ‫خما�سي كرة القدم للطالبات وتقام على مالعب‬ ‫كلية احل�سني‪ -‬يلتقي يف ن�صف النهائي فريقا لواء‬ ‫اجلامعة وق�صبة عمان وماركا مع ق�صبة اربد‪.‬‬ ‫ك��رة ال�سلة للطالبات وتقام يف �صالة املدر�سة‬ ‫املعمدانية‪ -‬ق�صبة ارب��د م��ع الطيبة والو�سطية‪،‬‬

‫ماركا مع لواء اجلامعة‪ ،‬العقبة مع الكورة وفريقا‬ ‫ق�صبة عمان ولواء القوي�سمة‪.‬‬ ‫ك��رة اليد للطالب وتقام يف �صالة ت�لاع العلي‪-‬‬ ‫ب�ن��ي ك�ن��ان��ة وال��زرق��اء الأوىل‪ ،‬ل��واء اجل��ام�ع��ة وامل��زار‬ ‫اجلنوبي‪ ،‬ال�سلط وق�صبة اربد وفريقا وادي ال�سري‬ ‫والقوي�سمة‪.‬‬ ‫الكرة الطائرة للطالبات وتقام يف �صالة مدر�سة‬ ‫�سكينة‪ -‬ع�ين ال�ب��ا��ش��ا وق�صبة ارب ��د‪ ،‬ل��واء اجلامعة‬ ‫وال��زرق��اء الأوىل‪ ،‬ق�صبة عمان وبني عبيد وفريقا‬

‫الثقافة الع�سكرية والطيبة والو�سطية‪.‬‬ ‫ال���س�ب��اح��ة ل�ل�ط��ال�ب��ات وت �ق��ام يف م���س�ب��ح م��در��س��ة‬ ‫اليوبيل عند ال�ساعة العا�شرة �صباحا‪.‬‬ ‫ال�ع��اب ال�ق��وى ل�ل�ط�لاب‪ -‬ت�ق��ام ب��دء م��ن ال�ساعة‬ ‫العا�شرة �صباحا على م�ضمار �ستاد ع�م��ان ال��دويل‬ ‫وميدان الرمي يف كلية الرتبية الريا�ضية‪.‬‬ ‫العاب القوى لذوي االعاقة‪ -‬تقام على م�ضمار‬ ‫�ستاد عمان ال��دويل وملعب كلية الرتبية الريا�ضية‬ ‫اعتبارا من ال�ساعة العا�شرة �صباحا‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫‪21‬‬

‫دوري أبطال آسيا‬

‫«لخويا» لحسم تأهله واالتفاق للبقاء‬ ‫و«الجيش» يرفع شعار الفوز لإلبقاء على آماله‬ ‫عوا�صم‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يتطلع خل��وي��ا ال�ق�ط��ري اىل ح�سم ت��أه�ل��ه اىل‬ ‫ال ��دور ال�ث��اين م��ن دوري اب�ط��ال ا�سيا ل�ك��رة ال�ق��دم‪،‬‬ ‫عندما يحل �ضيفا على ال�شباب االم��ارات��ي يف دبي‬ ‫اليوم االربعاء يف اجلولة اخلام�سة قبل االخرية من‬ ‫مناف�سات املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫ويلعب اليوم اي�ضا االتفاق ال�سعودي مع �ضيفه‬ ‫ب��اخ �ت��اك��ور االوزب� �ك ��ي يف ال ��دم ��ام يف م �ب ��اراة مهمة‬ ‫للفريق ال�سعودي‪.‬‬ ‫ي�ت���ص��در خل��وي��ا ت��رت�ي��ب امل�ج�م��وع��ة ب��ر��ص�ي��د ‪8‬‬ ‫نقاط‪ ،‬بفارق نقطة عن باختاكور‪ ،‬وي��أت��ي االتفاق‬ ‫ثالثا وله ‪ 4‬نقاط‪ ،‬مقابل ‪ 3‬نقاط لل�شباب االخري‪.‬‬ ‫ويت�أهل االول والثاين مبا�شرة اىل الدور الثاين‬ ‫الذي يقام بطريقة خروج املغلوب من مباراة واحدة‬ ‫تقام على ار�ض مت�صدر جمموعته يف الدور االول‪.‬‬ ‫و�سي�ضمن خلويا ت�أهله اىل الدور الثاين يف حال‬ ‫عودته من دبي بالنقاط الثالث‪ ،‬وذلك بغ�ض النظر‬ ‫عن نتيجة امل�ب��اراة الثانية بني االتباق وباختاكور‪،‬‬ ‫ومهما كانت نتيجته اي�ضا يف اجلولة االخرية‪.‬‬ ‫كما ان خل��وي��ا �سيحجز بطاقته حتى يف حال‬ ‫خ���س��ارت��ه او ت�ع��ادل��ه ال �ي��وم‪ ،‬وذل ��ك يف ح��ال خ�سارة‬ ‫االتفاق امام باختاكور‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ارك خل��وي��ا يف ال�ب�ط��ول��ة ل�ل�م��رة ال�ث��ان�ي��ة‪،‬‬ ‫ومي �ل��ك ق ��وة ه �ج��وم �ي��ة � �ض��ارب��ة ب �ق �ي��ادة ال��رب��اع��ي‬ ‫�سيبا�ستيان � �س��وري��ا وال�ت��ون���س��ي ي��و��س��ف امل�ساكني‬ ‫وال�ك��وري اجلنوبي ن��ام ت��اي وال�سنغايل اي�سار‪ ،‬اىل‬ ‫ج��ان��ب ك��رمي بو�ضيف وامل��داف��ع اجل��زائ��ري جميد‬ ‫ب��وق��رة‪ ،‬وي�ق��وده امل��درب البلجيكي ايريك غرييت�س‬ ‫ال ��ذي خ��ا���ض غ�م��ار ال�ب�ط��ول��ة م��ن ق�ب��ل م��ع ال�ه�لال‬ ‫ال�سعودي‪ ،‬حيث و�صل معه اىل ن�صف نهائي ‪.2010‬‬ ‫ويف امل�ب��اراة الثانية‪ ،‬يتطلع االت�ف��اق ب��دوره �إىل‬ ‫ح�صد العالمة الكاملة عندما ي�ست�ضيف باختاكور؛‬ ‫�إذ ي�أمل ا�ستغالل عاملي الأر�ض واجلمهور لتحقيق‬ ‫فوزه الثاين على التوايل والبقاء يف �صلب املناف�سة‬ ‫على �إحدى بطاقتي املجموعة‪ ،‬يف حني �أن باختاكور‬ ‫يحتاج اىل نقطة واحدة فقط لإعالن ت�أهله فيما لو‬ ‫تعرث ال�شباب �أمام خلويا‪.‬‬ ‫م� ��درب االت� �ف ��اق ال �ب��ول �ن��دي � �س �ك��ورزا ��س�يرم��ي‬ ‫ب�ك��ل �أوراق� ��ه م�ن��ذ ال �ب��داي��ة‪ ،‬و��س�يرك��ز ع�ل��ى اجل��ان��ب‬ ‫الهجومي بحثا عن هدف مبكر مينح العبيه دفعة‬ ‫معنوية لزيادة الغلة التهديفية‪ .‬وي�برز يف الفريق‬

‫البديل �أمام اجلي�ش �سوى الفوز مبواجهة ال�شباب‬

‫ع��دد م��ن الالعبني �أم�ث��ال‪ :‬حار�سه فايز ال�سبيعي‬ ‫وعلي الزبيدي ويحيى ال�شهري و�سلطان الربقان‬ ‫و�صالح ب�شري ويو�سف ال�سامل‪� ،‬إىل جانب الربازيلي‬ ‫ك��ارل��و���س‪ ،‬والعماين احمد ك��ان��و‪ ،‬وال�غ��اين الربن�س‬ ‫تاغو‪.‬‬ ‫اما باختاكور الذي قد يلج�أ اىل ا�سلوب دفاعي‬ ‫الن �ت ��زاع ن�ق�ط��ة ال �ت �ع��ادل‪ ،‬ف�ي�ع��ول ع �ل��ى‪ :‬ال�ك���س�ن��در‬ ‫ل��وب��ان��وف وع�ث�م��ان��ول�ي��ف وع�ب��دوخ��ال�ي�غ��وف وغ�ل��وم‬ ‫�أورون � � � ��وف وج��ام��ا� �ش �ي��د ا� �س �ك �ن��دروف وال �ك �� �س �ن��در‬ ‫مريزليكوف‪.‬‬ ‫اوراوا يواجه خطر اخلروج‬ ‫يواجه اوراوا رد داميوندز الياباين بطل ‪2007‬‬

‫خطر اخل ��روج م��ن ال ��دور االول عندما ي�ست�ضيف‬ ‫غ��وان �غ �ج��و ال���ص�ي�ن��ي يف م�ه�م��ة ��ص�ع�ب��ة ج ����دا ال �ي��وم‬ ‫االرب� �ع ��اء‪ ،‬يف اجل��ول��ة اخل��ام���س��ة ق�ب��ل االخ �ي�رة من‬ ‫مناف�سات املجموعة ال�ساد�سة‪.‬‬ ‫ويلعب اليوم اي�ضا يف املجموعة ذاتها �شونبوك‬ ‫موتورز الكوري اجلنوبي بطل ‪ 2006‬وو�صيف ‪2011‬‬ ‫مع �ضيفه موانغ تونغ التايالندي‪.‬‬ ‫يت�صدر غوانغجو ترتيب املجموعة بر�صيد ‪10‬‬ ‫مقابل ‪ 6‬نقاط ل�شونبوك‪ ،‬و‪ 4‬الوراوا‪ ،‬ونقطة ملوانغ‬ ‫تونغ‪.‬‬ ‫ويحتاج غوانغجو اىل نقطة واحدة فقط للت�أهل‬ ‫اىل ال��دور ال�ث��اين‪ ،‬و�سي�ضمن ت�أهله اي�ضا حتى يف‬

‫حال تعادله غدا او خ�سارته‪ ،‬وذلك اذا خ�سر �شونبوك‬ ‫امام �ضيفه موانغ تونغ‪.‬‬ ‫اما بالن�سبة اىل اوراوا‪ ،‬فال بديل له �سوى الفوز‬ ‫للبقاء يف دائرة املناف�سة على احدى بطاقتي الت�أهل‪،‬‬ ‫�آمال يف الوقت ذاته تعرث �شونبوك‪.‬‬ ‫ويف املجموعة اخلام�سة‪ ،‬يلتقي بوريرام يونايتد‬ ‫التايالندي مع فيغايل �سنداي الياباين‪ ،‬وجيانغ�سو‬ ‫�ساينتي ال�صيني مع اف �سي �سيول الكوري اجلنوبي‪.‬‬ ‫يت�صدر اف �سي �سيول ترتيب املجموعة بر�صيد‬ ‫‪ 7‬ن �ق��اط‪ ،‬يليه فيغاليتا وب��وري��رام ول�ك��ل منهما ‪5‬‬ ‫نقاط‪ ،‬ثم جيانغ�سو وله ‪ 4‬نقاط‪.‬‬ ‫وكا اول�سان الكوري اجلنوبي توج بطال للن�سخة‬

‫االخرية بفوزه على االهلي ال�سعودي بثالثية نظيفة‬ ‫يف املباراة النهائية‪.‬‬ ‫اجلي�ش يرفع �شعار الفوز‬ ‫ال بديل امام اجلي�ش القطري �سوى الفوز على‬ ‫�ضيفه ال�شباب ال�سعودي �ضمن مناف�سات املجموعة‬ ‫االوىل‪.‬‬ ‫ويلعب اليوم اي�ضا يف املجموعة ذاتها اجلزيرة‬ ‫االماراتي مع تراكتور�سازي تربيز االيراين‪.‬‬ ‫يت�صدر ال�شباب الرتتيب بر�صيد ‪ 10‬نقاط‪ ،‬وقد‬ ‫�ضمن ت�أهله اىل الدور الثاين من اجلولة املا�ضية‪،‬‬ ‫وي��أت��ي اجلي�ش ثانيا ول��ه ‪ 5‬ن�ق��اط‪ ،‬وتراكتور�سازي‬ ‫ثالثا بر�صيد ‪ 4‬نقاط‪ ،‬مقابل نقطتني للجزيرة‪.‬‬ ‫وي��أم��ل اجلي�ش ح�صد النقاط الثالث لتعزيز‬ ‫�آماله بحجز البطاقة الثانية اىل الدور املقبل؛ لأن‬ ‫مباراته االخرية �ستكون يف غاية ال�صعوية يف �ضيافة‬ ‫الفريق االيراين الذي يناف�سه على الت�أهل‪.‬‬ ‫يواجه اجلي�ش بع�ض ال�صعوبات؛ ب�سبب اال�صابة‬ ‫التي تعر�ض لها ر�أ�سا احلربة الربازيلي ادريانو وعبد‬ ‫القادر اليا�س‪ ،‬حيث يخ�ضعان للتدريبات العالجية‪،‬‬ ‫ويف حال غيابهما ف�إن مهمة الفريق �ستكون �صعبة‬ ‫رغ��م وج��ود اجل��زائ��ري ك��رمي زي��اين �صانع االلعاب‪،‬‬ ‫وامل�ه��اج�م�ين م��اه��ر يو�سف وف��اغ�نر وم��اج��د حممد‬ ‫وحم�م��د ج��دو ال��ذي��ن ي�شكلون االع�م��دة الرئي�سية‬ ‫لفريق املدرب الروماين لو�سي�سكو‪.‬‬ ‫م���ش��ارك��ة ادري��ان��و ه ��داف ال� ��دوري ال�ق�ط��ري يف‬ ‫املو�سم املا�ضي واليا�س ال �شك �سيعطي اجلي�ش دفعة‬ ‫قوية للفوز باملباراة‪ ،‬خ�صو�صا ان��ه ك��ان تفوق على‬ ‫ال�شباب يف عقر داره يف لقاء الذهاب‪ ،‬وكان االقرب‬ ‫اىل ال�ف��وز ل��وال االخ �ط��اء ال�ف��ردي��ة ال��دف��اع�ي��ة التي‬ ‫�سهلت احراز ال�شباب هدفيه‪.‬‬ ‫تخل�ص اجلي�ش كثريا من هذه االخطاء‪ ،‬وجنح‬ ‫يف اجتياز عقبة قلة اخل�برة يف م�شاركته االوىل يف‬ ‫دوري ابطال �آ�سيا‪ ،‬وحقق ف��وزا هاماً على اجلزيرة‬ ‫االم��ارات��ي‪ ،‬وتعادل مع تركتور�سازي‪ ،‬ثم تعادل مع‬ ‫اجلزيرة يف االمارات‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اراة الثانية‪� ،‬سيحاول اجل��زي��رة حتقيق‬ ‫ف��وزه االول يف البطولة ه��ذا املو�سم بعد ان خ�سر‬ ‫اثنتني وت�ع��ادل يف مثلهما‪ ،‬لكن مهمته �ستكون يف‬ ‫غاية ال�صعوبة ام��ام الفريق االي��راين ال�ساعي اىل‬ ‫عدم اهدار �أي نقطة يف اجلولتني االخريتني‪� ،‬آمال‬ ‫خطف البطاقة الثانية ومرافقة ال�شباب اىل الدور‬ ‫الثاين‪.‬‬

‫الدوري األمريكي للمحترفين (بالي أف)‬

‫بول يضع كليربز يف املقدمة‬ ‫وشيكاغو ينتزع الفوز من معقل بروكلني‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستفاد لو�س اجنلي�س كليربز من عاملي‬ ‫االر�� � ��ض واجل� �م� �ه ��ور‪ ،‬ومت �ك ��ن م ��ن ال �ت �ق��دم‬ ‫على ممفي�س غريزليز ‪�-2‬صفر يف �سل�سلة‬ ‫م��واج�ه��ات�ه�م��ا يف ال� ��دور االول م��ن "بالي‬ ‫اوف" املنطقة الغربية‪ ،‬وذل��ك بالفوز عليه‬ ‫‪� 91-93‬أول من �أم�س االثنني يف دوري كرة‬ ‫ال�سلة االمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ملعب "�ستايبل�س �سنرت" وام��ام‬ ‫‪ 19276‬متفرجا‪ ،‬ق��اد �صانع االل�ع��اب كري�س‬ ‫ب��ول ك�ل�ي�برز ل�ك��ي ي�ستفيد ع�ل��ى اك�م��ل وج��ه‬ ‫ح�ت��ى االن م��ن االف���ض�ل�ي��ة ال �ت��ي ح�ق�ق�ه��ا يف‬ ‫امل��و��س��م املنتظم باحتالله امل��رك��ز ال�ث��ال��ث يف‬ ‫املنطقة الغربية‪ ،‬وخ��رج فائزا من املباراتني‬ ‫االوليني التي خا�ضهما على ار�ضه‪.‬‬ ‫و�سجل بول �سلة الفوز لفريقه قبل ع�شر‬ ‫من الثانية على انتهاء الوقت اال�صلي‪ ،‬منهياً‬ ‫اللقاء ك�أف�ضل م�سجل يف فريقه املدرب فيني‬ ‫ديل نيغرو بر�صيد ‪ 24‬نقطة مع ‪ 9‬متريرات‬ ‫ح��ا��س�م��ة و‪ 4‬م�ت��اب�ع��ات‪ ،‬فيما ا� �ض��اف باليك‬ ‫غريفني ‪ 21‬نقطة مع ‪ 8‬متابعات و‪ 4‬متريرات‬ ‫حا�سمة وجمال كراوفورد ‪ 15‬نقطة يف مباراة‬ ‫تقدم كليربز يف بداية ربعها االخ�ير بفارق‬

‫‪ 10‬نقاط للمرة االوىل ‪ ،71-81‬بف�ضل اربع‬ ‫نقاط لكل من االحتياطيني ايريك بليدزو‬ ‫ومات بارنز‪.‬‬ ‫ل �ك��ن مم �ف �ي ����س مل ي �� �س �م��ح مل �� �ض �ي �ف��ه يف‬ ‫االبتعاد عنه كثريا‪ ،‬وقاتل ب�شرا�سة بف�ضل‬ ‫م��اي��ك كونلي (�سجل ‪ 10‬ن�ق��اط خ�لال هذا‬ ‫الربع) حتى متكن من معادلة النتيجة ‪-91‬‬ ‫‪ 91‬يف �آخر ‪ 13‬ثانية بف�ضل �سلة ا�ستعرا�ضية‬ ‫من اال�سباين مارك غا�سول‪ ،‬لكن بول الذي‬ ‫�سجل ‪ 8‬نقاط متتالية يف �آخ��ر ‪46‬ر‪ 3‬ث��وان‪،‬‬ ‫بينها �سلة التقدم ‪ 89-91‬يف �آخر ‪20‬ر‪ 1‬دقيقة‪،‬‬ ‫قال كلمته بت�سجيله �سلة الفوز قبل ع�شر من‬ ‫الثانية على �صافرة نهاية امل �ب��اراة التي مل‬ ‫يتقدم �أي فريق على االخر يف �شوطها االول‬ ‫بفارق اكرث من ‪ 8‬نقاط‪.‬‬ ‫ودخل كليربز اىل ال�شوط الثاين متقدما‬ ‫‪ 44-50‬بعد ان كان ممفي�س يف املقدمة طيلة‬ ‫ال��رب��ع االول قبل ان ي�سجل ك��راوف��ورد �سلة‬ ‫التعادل ‪ 26-26‬من خارج القو�س‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ط��ر ك �ل �ي�ب�رز ع �ل��ى ال ��رب ��ع ال �ث��اين‬ ‫بف�ضل ت�ألق كراوفورد الذي جنح خالله يف‬ ‫‪ 6‬حماوالت من ا�صل ‪ ،6‬وانهاه بت�سجيله ‪13‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وك � ��ان ك��ون �ل��ي �أف �� �ض��ل الع �ب��ي ممفي�س‬

‫بت�سجيله ‪ 28‬نقطة مع ‪ 9‬متريرات حا�سمة‪،‬‬ ‫و�أ� �ض��اف غ��ا��س��ول ‪ 17‬نقطة م��ع ‪ 7‬متابعات‬ ‫وت��وين ال��ن ‪ 16‬نقطة مع ‪ 10‬متابعات وزاك‬ ‫راندولف ‪ 13‬نقطة مع ‪ 8‬متابعات‪.‬‬ ‫وت�ن�ت�ق��ل ال���س�ل���س�ل��ة غ ��دا اخل�م�ي����س اىل‬ ‫ملعب ممفي�س الذي ي�ست�ضيف اي�ضا املباراة‬ ‫الرابعة ال�سبت املقبل‪ ،‬قبل ان يعود الفريقان‬ ‫اىل لو�س اجنلي�س يف حال دعت احلاجة؛ �إذ‬ ‫يت�أهل اىل الدور الثاين الفريق الذي ي�سبق‬ ‫مناف�سه للفوز ب�أربع مباريات من �أ�صل �سبع‪.‬‬ ‫وي�أمل كليربز �أن يح�سم املواجهة �سريعا‪،‬‬ ‫وي �ت ��أه��ل اىل ال� ��دور ال �ث��اين ل�ل�م��رة ال�ث��ان�ي��ة‬ ‫على ال�ت��وايل وال�ساد�سة يف تاريخه (ث�لاث‬ ‫منها كبافالو برايفز)‪ ،‬علماً �أنه مل ي�سبق له‬ ‫الو�صول اىل النهائي‪.‬‬ ‫ويف امل �ن �ط �ق��ة ال �� �ش��رق �ي��ة وع� �ل ��ى م�ل�ع��ب‬ ‫"باركاليز �سنرت" وام��ام ‪ 17732‬متفرجا‪،‬‬ ‫ا��ص�ب��ح �شيكاغو ب��ول��ز اول ف��ري��ق يف "بالي‬ ‫اوف" ه��ذا امل��و��س��م ي�خ��رج ف��ائ��زا م��ن م�ب��اراة‬ ‫خ ��ارج م�ل�ع�ب��ه‪ ،‬وذل ��ك بتغلبه ع�ل��ى م�ضيفه‬ ‫ب��روك�ل�ين نت�س ‪ ،82-90‬ف��ار��ض�اً ال�ت�ع��ادل يف‬ ‫�سل�سلة مواجهاتهما ‪.1-1‬‬ ‫وك ��ان ال��رب��ع ال�ث��ال��ث حا�سما يف حتديد‬ ‫وج �ه��ة امل� �ب ��اراة‪� ،‬إذ جن��ح ��ش�ي�ك��اغ��و يف اج�ب��ار‬

‫م�ضيفه على االكتفاء بت�سجيل �سلتني فقط‪،‬‬ ‫ليدخل اىل الربع االخري‪ ،‬متقدما ‪ 57-69‬ثم‬ ‫حافظ على اف�ضليته حتى �صافرة النهاية‪.‬‬ ‫وجت��اوز خم�سة من العبي فريق امل��درب‬ ‫ت� ��وم ث �ي �ب��ودو ح��اج��ز ال �ع �� �ش��ر ن� �ق ��اط‪ ،‬وك ��ان‬ ‫اف�ضلهم ل��وول دان��غ بت�سجيله ‪ 15‬نقطة مع‬ ‫‪ 10‬متابعات و‪ 4‬مت��ري��رات حا�سمة‪ ،‬وا�ضاف‬ ‫ك��ل م��ن ك��ارل��و���س ب ��وزر وك�ي�رك هايرنيت�ش‬ ‫‪ 13‬نقطة مع ‪ 12‬متابعة لالول و‪ 5‬متريرات‬ ‫حا�سمة للثاين‪ ،‬وكل من الفرن�سي جواكيم‬ ‫نواه الذي حتامل على اوجاعه؛ ب�سبب ا�صابة‬ ‫يف قدمه ابعدته عن ‪ 12‬من املباريات ال�ـ‪15‬‬ ‫االخ�ي�رة لفريقه يف املو�سم املنتظم‪ ،‬ونايت‬ ‫روبن�سون ‪ 11‬نقطة مع ‪ 10‬متابعات لالول‪.‬‬ ‫اما بالن�سبة لربوكلني ال��ذي ينتقل اىل‬ ‫ملعب "يونايتد �سنرت" يف املباراتني الثالثة‬ ‫وال��راب�ع��ة اخلمي�س وال�سبت املقبلني‪ ،‬فكان‬ ‫ب ��روك ل��وب�ي��ز االف���ض��ل بت�سجيله ‪ 21‬نقطة‬ ‫م��ع ‪ 5‬م�ت��اب�ع��ات‪ ،‬و�أ� �ض��اف ج��و ج��ون���س��ون ‪17‬‬ ‫نقطة مع ‪ 4‬متابعات و‪ 4‬مت��ري��رات حا�سمة‪،‬‬ ‫فيما اكتفى ديرون وليام�س بـ‪ 8‬نقاط مع ‪10‬‬ ‫متريرات حا�سمة و‪ 4‬متابعات بعد ان جنح يف‬ ‫ت�سديدة واحدة فقط طيلة املباراة من ا�صل‬ ‫‪ 9‬حماوالت‪.‬‬

‫لو�س �أجنلي�س كليربز يفوز على مفي�س غريزليز ‪�-2‬صفر م�ستفيدا من عاملي الأر�ض واجلمهور‬

‫الدوري اإلنجليزي‬

‫مانشسرت يونايتد يتوج بط ً‬ ‫ال للمرة العشرين‬ ‫لندن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫توج مان�ش�سرت يونايتد بطال للدوري االجنليزي‬ ‫لكرة القدم اقر فوزه على �ضيفه ا�ستون فيال ‪�-3‬صفر‬ ‫�أول م ��ن أ�م� �� ��س االث �ن�ي�ن يف خ �ت��ام امل��رح �ل��ة ال��راب �ع��ة‬ ‫والثالثني‪.‬‬ ‫واللقب هو الع�شرون ملان�ش�سرت يونايتد يف تاريخه‬ ‫قبل ‪ 4‬مراحل من نهاية البطولة‪ ،‬والثالث ع�شر منذ‬ ‫ان بد أ� اال�سكتلندي اليك�س فريغو�سون اال�شراف عليه‬ ‫يف ‪ 6‬ت�شرين ال �ث��اين ‪ ،1986‬ويف ال ��دوري امل�م�ت��از بعد‬ ‫اعتماد هذ�� الت�سمية يف مو�سم ‪ ،1993-1992‬وقد توج‬ ‫باللقب االول حينها ب�إ�شراف ال�سري فريغو�سون‪.‬‬ ‫ع�ل��ى م�ل�ع��ب اول ��دت ��راف ��ورد وام� ��ام ن�ح��و ‪� 76‬أل��ف‬

‫متفرج‪ ،‬افتتح مان�ش�سرت يونايتد الت�سجيل يف وقت‬ ‫مبكر ج��دا بعد ك��رة رفعها املدافع الربازيلي رافائيل‬ ‫م��ن اجلهة اليمنى اىل م�سافة قريبة م��ن امل��رم��ى يف‬ ‫اجلهة الي�سرى �سندها راين غيغز بي�سراه عر�ضية اىل‬ ‫الهولندي روب��ن ف��ان بري�سي ال��ذي و�ضعها م��ن نحو‬ ‫مرت بي�سراه يف ال�شباك (‪.)2‬‬ ‫وكاد فان بري�سي ي�ضيف الهدف الثاين ب�سيناريو‬ ‫مماثل بكرة خلفية تابعها مبا�شرة وه��ي "طائرة"‬ ‫م��رت ف��وق العار�ضة (‪ ،)3‬وا�ستمر �ضغط مان�ش�سرت‬ ‫وجنح فان بري�سي بعد كرة طويلة من دائرة املنتت�صف‬ ‫ار��س�ل�ه��ا واي ��ن روين وت��اب�ع�ه��ا ال�ه��ول�ن��دي "طائرة"‬ ‫ا�ستقرت يف ال��زاوي��ة الي�سرى ملرمى االمريكي ب��راد‬ ‫غوزان (‪.)13‬‬

‫وظلت ال�سيطرة امليدانية ل�صالح مان�ش�سرت مع‬ ‫مرتدات قليلة احدثت بع�ض اخلطورة‪ ،‬واثمر التن�سيق‬ ‫العايل امل�ستوى بني غيغز وفان بري�سي هدفا ثالثا بعد‬ ‫ان قاد االول هجمة يف اجلهة الي�سرى‪ ،‬وار�سل الكرة‬ ‫اىل الثاين على خط امل�ستطيل ال�صغري تابعها بي�سراه‬ ‫كالعادة يف املرمى اخلايل املحمي من ‪ 4‬مدافعني بعد ان‬ ‫ازاح احلار�س مبحاورة ب�سيطة (‪ )33‬مكمال الهاتريك‬ ‫وراف �ع��ا ر��ص�ي��ده اىل ‪ 24‬اعتلى بها � �ص��دارة الهدافني‬ ‫بفارق هدف واح��د عن االوروغ��وي��اين لوي�سر �سواريز‬ ‫مهاجم ليفربول‪.‬‬ ‫و� �س��دد روين ك ��رة ب �ع �ي��دة زاح �ف��ة ��س�ي�ط��ر عليها‬ ‫غوزان (‪ ،)41‬ورد غابرييل اغبونالهور ب�أف�ضل فر�صة‬ ‫لل�ضيوف حني �سدد من داخل املنطقة بجانب القائم‬

‫االمين (‪.)42‬‬ ‫ويف ال�شوط ال�ث��اين‪ ،‬حت�سن �أداء الفريق ال��زائ��ر‬ ‫قليال يف البداية‪ ،‬خ�صو�صا على �صعيد الدفاع الذي‬ ‫ك��ان حا�ضرا‪ -‬غائبا يف ال�شوط االول‪ ،‬واب�ع��د رافايل‬ ‫خطر هدف اول بعدما �سقطت الكرة من يدي احلار�س‬ ‫اال�سباين دافيد دي خيا‪ ،‬وابعدها اىل ركنية من امام‬ ‫احد املهاجمني (‪ ،)49‬وا�ستخل�ص البلجيكي كري�ستيان‬ ‫بنتيكي ال�ك��رة م��ن روين عند خ��ط املنطقة واطلقها‬ ‫قوية ارمتى عليها دي خيا وحرم ا�ستون فيال من هدف‬ ‫حمقق (‪.)53‬‬ ‫واه � ��در ال �ي��اب��اين ��ش�ي�ن�ج��ي ك ��اغ ��اوا امل �ن �ت �ق��ل من‬ ‫بورو�سيا دورمت��ون��د االمل��اين الهدف ال��راب��ع ال�صحاب‬ ‫االر�ض بعد ان تلقى كرة من اجلهة اليمنى عند نقطة‬

‫اجلزاء‪ ،‬تابعها دون رقابة ودون وجود احلار�س فذهبت‬ ‫عالية فوق اخل�شبات (‪.)77‬‬ ‫وي� �ب ��دو ان ت�ع�ل�ي�م��ات امل � ��درب ب ��ول الم�ب��رت بني‬ ‫ال �� �ش��وط�ين اع �ط��ت م�ف�ع��ول�ه��ا م��ع ال�لاع �ب�ين فبقيت‬ ‫النتيجة يف ن�ه��اي��ة ال�ل�ق��اء ك�م��ا ك��ان��ت ع�ل�ي��ه يف نهاية‬ ‫ال�شوط االول‪ ،‬لكن فان بري�سي �ضرب عدة ع�صافري‬ ‫بحجر واح��د‪ ،‬فتوافق رق��م قيم�صه (‪ )20‬ال��ذي ا�صر‬ ‫عليه عندما انتقل قادما من ار�سنال بهدف امل�ساهمة يف‬ ‫�إحراز اللقب وجنح‪ ،‬واعتلى �صدارة الهدافني‪ ،‬و�سجل‬ ‫ثالثية خالل ‪ 30‬دقيقة‪.‬‬ ‫ويحتل ا�ستون فيال املركز ال�سابع ع�شر‪ ،‬ويتقدم‬ ‫بفارق ‪ 3‬نقاط نقاط على اول الهابطني اىل الدرجة‬ ‫االوىل‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫دوري أبطال أوروبا‬

‫ريال يأمل سيناريو ‪ 1998‬ودورتموند يبحث‬ ‫عن تجديد تفوقه يف «سيغنال ايدونا»‬ ‫نيقو�سيا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يدخل ري��ال مدريد اال�سباين اىل الف�صل االول من مواجهته‬ ‫مع بورو�سيا دورمتوند االملاين اليوم االربعاء يف ذهاب الدور ن�صف‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي م��ن دوري اب �ط��ال اوروب ��ا ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬وه��و ي ��أم��ل ت�ك��رار‬ ‫�سيناريو ع��ام ‪ 1998‬عندما ك��ان بطل الـ»بوند�سليغه» يف املو�سمني‬ ‫ال�سابقني بوابة عبوره لفك �صيامه الطويل جدا عن الفوز بلقب‬ ‫امل�سابقة االوروبية االم‪.‬‬ ‫و�شاءت ال�صدف ان يكون دورمتوند جمددا احلاجز قبل االخري‬ ‫بني النادي امللكي واللقب الذي ينتظره منذ عام ‪( 2002‬تغلب حينها‬ ‫على فريق املاين اخر هو باير ليفركوزن ‪� ،)1-2‬إذ �إن املواجهة االوىل‬ ‫بني الطرفني كانت يف ن�صف نهائي مو�سم ‪ ،1998-1997‬حني كان‬ ‫الفريق االملاين حامل اللقب‪ ،‬وجنح ريال حينها بالعودة من ملعب‬ ‫«في�شتفالن �شتاديون» بالتعادل �صفر‪�-‬صفر‪ ،‬ثم فاز ايابا على ار�ضه‬ ‫‪�-2‬صفر وبلغ النهائي‪ ،‬حيث تغلب على يوفنتو�س االيطايل بهدف‬ ‫لل�صربي بردراغ مياتوفيت�ش وتوج باللقب للمرة االوىل منذ ‪.1966‬‬ ‫لكن مهمة النادي امللكي الذي يتوجه للتنازل على لقب الدوري‬ ‫املحلي مل�صلحة غرميه االزيل بر�شلونة ‪-‬ال��ذي ق��د يكون خ�صمه‬ ‫يف امل �ب��اراة النهائية يف ح��ال تخطى الفريق االمل ��اين االخ��ر بايرن‬ ‫ميونيخ‪ -‬لن تكون �سهلة يف «�سيغنال ايدونا بارك»‪� ،‬إذ �سبق ان �سقط‬ ‫ه��ذا املو�سم على ه��ذا امللعب ‪ 2-1‬عندما التقى الفريقان يف ال��دور‬ ‫االول‪ ،‬ثم اكتفى بالتعادل ‪ 2-2‬على ملعبه «�سانتياغو برنابيو» الذي‬ ‫ي�ست�ضيف اياب دور االربعة الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫وعلى النادي امللكي ان يقدم اداء اف�ضل بكثري مما اظهره يف‬ ‫الدور ال�سابق يف حال اراد الت�أهل اىل النهائي للمرة الـ‪ 14‬يف تاريخه‬ ‫(رق��م قيا�سي)‪� ،‬إذ اعتقد اجلميع ان��ه �سيكون يف نزهة يف اي��اب ربع‬ ‫النهائي ام��ام م�ضيفه غلطة ��س��راي ال�ترك��ي‪ ،‬وذل��ك بعد ان ح�سم‬ ‫لقاء الذهاب بثالثية نظيفة لكن النادي امللكي كاد ان يتلقى در�سا‬ ‫ال ين�ساه‪ ،‬قبل ان ينقذه جنمه الربتغايل كري�ستيانو رونالدو الذي‬ ‫�سجل الهدفني‪.‬‬ ‫وعا�شت جماهري ريال مدريد حلظات �صعبة يف ا�سطنبول بعد‬ ‫ان وجدت فريقها متخلفا امام م�ضيفه الرتكي ‪ ،3-1‬لكن رونالدو‬ ‫ك��ان املنقذ جم��ددا بتوجيهه ال�ضربة القا�ضية للفريق الرتكي يف‬ ‫الدقيقة الثانية من الو�ضع بدل ال�ضائع‪ ،‬حامال فريقه اىل الدور‬ ‫ن�صف النهائي للمرة الثالثة يف املوا�سم الثالثة االخرية‪.‬‬

‫ريال مدريد يبحث عن الو�صول �إىل النهائي عرب بوابة بورو�سيا دورمتوند‬ ‫وي�أمل جمهور النادي امللكي ان ت�شكل مباراة ا�سطنبول عربة مع دورمت��ون��د اي�ضا يف مو�سم ‪( 2003-2002‬ف��از عليه ذهابا ‪،1-2‬‬ ‫لفريقه ال�ساعي اىل الفوز باللقب للمرة االوىل منذ ‪ 2001‬والعا�شرة وتعادال اياباً ‪ 1-1‬يف دور املجموعات)‪ ،‬عن الثنائي ت�شابي الون�سو‬ ‫يف تاريخه (رقم قيا�سي)‪ ،‬وعلى املدرب الربتغايل جوزيه مورينيو و�سريخيو رامو�س اللذين غابا عن االياب؛ ب�سبب االيقاف الناجم‬ ‫ان يجد الالعب الذي ب�إمكانه ان ي��ؤازر رونالدو الذي كان حا�سما عن «تعمدهما» احل�صول على انذار يف لقاء الذهاب بهدف الدخول‬ ‫جم��ددا بت�سجيله هدفيه العا�شر واحل ��ادي ع�شر يف امل�سابقة هذا اىل ن�صف النهائي ب�سجل نظيف‪� ،‬إذ افتقد النادي امللكي اىل التوازن‬ ‫يف خطي الو�سط والدفاع يف غيابهما‪ ،‬خ�صو�صا يف ال�شوط الثاين‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫ويبقى ال�س�ؤال من �سيكون �شريك الربتغايل يف مهمة قيادة حني عجز عن احتواء العبي و�سط غلطة �سراي الربازيلي فيليبو‬ ‫ري��ال اىل اللقب الغائب عنه منذ ‪ 12‬عاما؟ هل �سيكون الفرن�سي ميلو والهولندي وي�سلي �سنايدر‪.‬‬ ‫وك��ان مورينيو اول م��ن اع�ترف مبعاناة فريقه‪ ،‬ق��ائ�لا‪« :‬ك��ان‬ ‫كرمي بنزمية او االرجنتيني غونزالو هيغواين؟‬ ‫كما اثبتت م �ب��اراة ا�سطنبول �أن ال غنى ل��ري��ال ال��ذي تواجه ب�إمكاننا ان نكون اف�ضل من ذلك‪ ،‬خ�صو�صا يف ال�شوط الثاين حيث‬

‫مل نتمكن من الدفاع كمجموعة‪ .‬تركنا الكثري من امل�ساحات»‪.‬‬ ‫لكن ال�برت�غ��ايل ال�ساعي الن ي�صبح اول م��درب ي�ح��رز اللقب‬ ‫مع ثالثة �أفرقة خمتلفة بعد ان �سبق وتوج به مع بورتو عام ‪2004‬‬ ‫وانرت ميالن عام ‪ ،2010‬بدا متفائال بحظوظ فريقه خ�صو�صا انه‬ ‫�سي�ستعيد ت�شابي ورامو�س يف ن�صف النهائي ب�سجل نظيف‪.‬‬ ‫و�سي�ضطر مورينيو على االرج��ح اىل اال�ستعانة ب��رام��و���س يف‬ ‫مركز الظهري االمين‪ ،‬حيث بد�أ م�سريته الكروية‪ ،‬خالل لقاء اليوم‬ ‫االربعاء‪ ،‬وذلك ب�سبب ايقاف الفارو اربيلوا الذي دخل يف الدقيقة‬ ‫‪ 31‬بدال من الغاين مايكل اي�سيان ب�سبب ا�صابة االخري‪ ،‬لكنه طرد‬ ‫يف الدقيقة ‪ 89‬حل�صوله على انذار ثان‪.‬‬ ‫ويف ظل االعتماد على رامو�س يف مركز الظهري االمين‪� ،‬ستوكل‬ ‫مهمة قلبي ال��دف��اع اىل الربتغايل بيبي والفرن�سي راف��اي��ل ف��اران‬ ‫اللذين قدما �أداء متوا�ضعا يف لقاء ا�سطنبول‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان م��وري�ن�ي��و ا� �ش��رك رام��و���س ول �ف�ترة وج �ي��زة يف مركز‬ ‫الظهري االمين خالل مباراة ال��دور االول �ضد بورو�سيا دورمتوند‬ ‫بالذات (‪.)2-2‬‬ ‫وتبقى هناك م�س�ألة حرا�سة املرمى حيث ما يزال اجلدل قائما؛‬ ‫ب�سبب قرار مورينيو ابقاء القائد العائد من اال�صابة ايكر كا�سيا�س‬ ‫على مقاعد االحتياط‪ ،‬مف�ضال عليه الوافد اجلديد دييغو لوبيز‬ ‫الذي تلقى وللمرة االوىل ثالثة اهداف منذ ارتدائه قمي�ص النادي‬ ‫امللكي‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ستبعد ان ي�ت�ج��اوز مورينيو خ�لاف��ات��ه ال�شخ�صية مع‬ ‫كا�سيا�س‪ ،‬وان ي�شرك االخري يف مباراة اليوم وحتى ان كانت مباراة‬ ‫ا�سطنبول امل��رة الثالثة فقط التي تتلقى فيها �شباك فريق يدربه‬ ‫الربتغايل ثالثة اهداف يف امل�سابقة االوروبية االم‪.‬‬ ‫ويف املع�سكر االخر‪ ،‬ي�أمل فريق املدرب يورغن كلوب الذي يخو�ض‬ ‫ن�صف النهائي للمرة االوىل منذ خ�سارته امام ريال عام ‪ ،1998‬ان‬ ‫ي�ؤكد تفوقه على اال�سبان هذا املو�سم يف ملعبه �إذ �إن بطاقته اىل دور‬ ‫االربعة كانت على ح�ساب ملقة وبطريقة دراماتيكية بعد ان فاز على‬ ‫االخري ‪ 2-3‬يف اياب ربع النهائي يف مباراة ح�سمها �صاحب االر�ض يف‬ ‫الوقت بدل ال�ضائع‪ ،‬بعد ان تخلف ‪ 2-1‬يف الدقيقة ‪ 82‬وفقد االمل‬ ‫كليا حتى لو تعادل (لقاء الذهاب انتهى �صفر‪�-‬صفر)‪ ،‬لكنه متكن‬ ‫من ت�سجيل هدفني مثريين للجدل يف الوقت بدل ال�ضائع‪ ،‬وو�ضع‬ ‫حدا ملغامرة مناف�سه الذي كان يخو�ض غمار امل�سابقة االوروبية اا��م‬ ‫للمرة االوىل يف تاريخه‪.‬‬

‫كأس االتحاد العربي‬

‫العربي يستقبل اتحاد العاصمة يف ذهاب الدور النهائي‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يح ّل احتاد العا�صمة اجلزائري �ضيفا على العربي الكويتي اليوم‬ ‫الأرب�ع��اء يف جولة الذهاب من ال��دور النهائي لبطولة ك�أ�س االحتاد‬ ‫العربي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وتقام جولة الإياب يف ‪� 14‬أيار املقبل يف العا�صمة اجلزائر‪.‬‬ ‫يدخل العربي �إىل املباراة مبعنويات مرتفعة بعد فوزه على كاظمة‬ ‫‪�-3‬صفر اجلمعة املا�ضي يف املرحلة احلادية والع�شرين ا ألخ�يرة من‬ ‫الدوري الكويتي الذي �أنهاه يف املركز الثالث خلف القاد�سية والكويت‬ ‫البطل‪.‬‬ ‫ويفتقد «الزعيم» خدمات طالل نايف ونواف ال�شويع للإيقاف‪،‬‬ ‫وعبد العزيز ال�سليمي للإ�صابة‪.‬‬ ‫وقال مدربه الربتغايل جوزيه روماو‪�« :‬أعرف جيدا اخل�صم وهو‬ ‫ميتلك العبني مميزين وغالبا ما يبد أ� مبارياته بال�ضغط والهجوم‪.‬‬ ‫لكن نحن �أي�ضا لدينا فريق قوي و�سبق لنا �أن جتاوزنا فرقا معروفة‬ ‫يف الأدوار ال�سابقة»‪.‬‬ ‫ور�أى �أنّ العربي ميلك حظوظا بن�سبة ‪ 60‬باملئة للفوز اليوم‬ ‫مقابل ‪ 40‬باملئة للفريق ال�ضيف‪.‬‬ ‫بلغ العربي الدور النهائي بعد ّ‬ ‫تخطيه الفتح ال�سعودي يف الدور‬ ‫الأول (‪ 2-3‬و‪ ،)2-2‬ثم الن�صر ال�سعودي يف ربع النهائي (‪ 3-2‬و‪-2‬‬ ‫�صفر)‪ ،‬والرجاء البي�ضاوي املغربي يف ن�صف النهائي (‪ 1-1‬و‪.)2-2‬‬ ‫�أ ّما احتاد العا�صمة‪ ،‬في�شغل املركز الرابع يف ال��دوري اجلزائري‬ ‫ور�صدت �إدارة النادي مليون دينار لكل العب يف حال الفوز باللقب‬ ‫العربي‪.‬‬

‫�سيفتقد الفريق عددا من الالعبني‪� ،‬أبرزهم فاهم بوعزة امل�صاب‪.‬‬ ‫امل��درب الفرن�سي املحنك روالن كوربي�س �أ ّك��د �أ ّن��ه در���س خ�صمه‬ ‫الكويتي جيدا‪ ،‬و�أ ّنه ميتلك تفا�صيل عنه‪ ،‬بيد �أ ّنه انتقد االحتاد املحلي‬ ‫لعدم مراعاته ظروف الفريق الذي �سيجد نف�سه بعد جولة الذهاب‬ ‫مبا�شرة �أمام مباراتني هامتني يف الدوري ثم الك�أ�س املحلية التي بلغ‬ ‫مباراتها النهائية املقررة يف ‪� 7‬أيار املقبل �أمام مولودية اجلزائر‪.‬‬ ‫معلوم �أنّ احتاد العا�صمة ي�شارك �أي�ضا يف بطولة ك�أ�س االحتاد‬ ‫الأفريقي‪ ،‬حيث تعادل على �أر�ضه مع بيتام الغابوين املغمور �سلبا يف‬ ‫ذهاب الدور الثاين‪.‬‬ ‫بلغ احت��اد العا�صمة ال ��دور النهائي بعد ف��وزه على ا‪���.‬س‪.‬زي�ن��ة‬ ‫املوريتاين ‪�-2‬صفر و‪ 1-2‬يف الدور التمهيدي‪ ،‬ثم البقعة الأردين ‪1-6‬‬ ‫و‪ 2-3‬يف رب��ع النهائي‪ ،‬والإ�سماعيلي امل�صري �صفر‪�-‬صفر و�صفر‪-‬‬ ‫�صفر‪ ،‬ثم ‪ 3-4‬بركالت الرتجيح يف ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫انطلقت البطولة عام ‪ 1982‬حتت م�سمى بطولة الأندية العربية‪،‬‬ ‫وا�ستمرت كذلك حتى ‪ 2003‬قبل �أن تتحول �إىل دوري �أبطال العرب‬ ‫م��ن ‪� 2004‬إىل ‪ 2009‬وت�ت��وق��ف‪ ،‬لتعود حاليا مب�سمى ك��أ���س االحت��اد‬ ‫العربي‪ ،‬وخ�ص�صت لها مكاف�آت مالية م�شجعة‪� ،‬إذ �سيح�صل البطل‬ ‫على ‪� 600‬ألف دوالر مقابل ‪� 400‬ألف دوالر للو�صيف وبني ‪ 250‬و‪300‬‬ ‫�ألف دوالر للثالث والرابع‪ ،‬على �أن ترتاوح مكاف�آت باقي الفرق بني ‪20‬‬ ‫�ألفا و‪� 100‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫وي�ح�م��ل ال �ك��رخ ال �ع��راق��ي ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ل�ن��اح�ي��ة ع��دد م��رات‬ ‫الفوز باللقب (‪ 3‬مرات) متقدما على كل من الرتجي وال�صفاق�سي‬ ‫التون�سيني ووف��اق �سطيف اجل��زائ��ري وال�شباب وال�ه�لال واالت�ف��اق‬ ‫ال�سعودية (لقبان لكل منها)‪.‬‬

‫احتاد العا�صمة اجلزائري ي�سعى لالقرتاب من اللقب عرب بوابة م�ست�ضيفه العربي الكويتي‬

‫كأس االتحاد اآلسيوي‬

‫الكويت يبحث عن حسم الصدارة‬ ‫الكويت ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى الكويت الكويتي ح��ام��ل اللقب‬ ‫اىل �ضمان �صدارة املجموعة االوىل‪ ،‬بعد ان‬ ‫حجز بطاقة العبور االوىل اىل الدور الثاين‬ ‫ع�ن��دم��ا ي�ستقبل ال��رف��اع البحريني ال�ي��وم‬ ‫االربعاء يف اجلولة اخلام�سة قبل االخرية‪،‬‬ ‫�ضمن ال��دور االول لبطولة ك� أ����س االحت��اد‬ ‫اال�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي �ل �ت �ق��ي ال � �ي� ��وم اي �� �ض��ا ري � �غ� ��ار ت � ��اداز‬ ‫الطاجك�ستاين مع ال�صفاء اللبناين‪.‬‬ ‫ي �ت �� �ص��در ال �ك��وي��ت ت��رت �ي��ب امل�ج�م��وع��ة‬ ‫بر�صيد ‪ 12‬نقطة من ‪ 12‬ممكنة امام الرفاع‬ ‫(‪ 6‬نقاط) وال�صفاء (‪ 4‬نقاط) ورياغر تاداز‬ ‫(نقطة واحدة)‪.‬‬ ‫وي�ت��أه��ل �صاحبا امل��رك��زي��ن االول�ي�ن يف‬ ‫امل �ج �م��وع��ة اىل ال � ��دور ال �ث��اين ال� ��ذي ي�ق��ام‬ ‫بطريقة خ��روج املغلوب م��ن م�ب��اراة واح��دة‬ ‫تقام على ار�ض مت�صدر جمموعته يف الدور‬ ‫االول‪.‬‬ ‫ومل ي�ضمن الكويت �صدارة املجموعة‬ ‫التي تخوله خو�ض الدور املقبل على ار�ضه؛‬ ‫لأن الرفاع ما يزال قادرا على انتزاعها منه‪،‬‬

‫وان ح�سابيا فقط‪.‬‬ ‫يذكر ان الكويت قادم من تعادل ايجابي‬ ‫مع غرميه القاد�سية ‪ 1-1‬يف الدوري املحلي‬ ‫ال ��ذي ح�سم لقبه ل�ل�م��رة ال� �ـ‪ 11‬يف تاريخه‬ ‫واختتمه بدون اي خ�سارة‪.‬‬ ‫يفتقد «ال�ع�م�ي��د» خ��دم��ات البحريني‬ ‫ح�سني بابا ل�لاي�ق��اف‪ ،‬فيما ي�ستعيد وليد‬ ‫علي ال ��ذي غ��اب ع��ن م �ب��اراة التتويج ام��ام‬ ‫القاد�سية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ي�شغل الرفاع املركز الرابع‬ ‫يف ال ��دوري البحريني بر�صيد ‪ 20‬نقطة‪،‬‬ ‫متخلفا بت�سع نقاط ع��ن امل�ح��رق املت�صدر‪،‬‬ ‫ويعي �أن خ�سارته غ��دا قد تكلفه الو�صافة‬ ‫ل�صالح ال�صفاء يف حال قدر لالخري التغلب‬ ‫على ريغر تاداز‪.‬‬ ‫و�سعى اجل�ه��از الفني بقيادة البو�سني‬ ‫جمال حاجي اىل اخراج الالعبني من حال‬ ‫االحباط التي ا�صابتهم بعد خ�سارة املباراة‬ ‫النهائية ل�ك��أ���س امل�ل��ك ام ��ام امل �ح��رق نف�سه‬ ‫بركالت الرتجيح‪ ،‬مع العلم ان ادارة النادي‬ ‫منحت الالعبني مكاف�آت الفوز‪ ،‬على الرغم‬ ‫من الهزمية نتيجة االداء ال��ذي قدموه يف‬ ‫املباراة‪.‬‬

‫ويف امل�ج�م��وع��ة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ي�ل�ت�ق��ي اه�ل��ي‬ ‫تعز اليمني مع اربيل العراقي‪ ،‬واالن�صار‬ ‫اللبناين مع فنجاء العماين‪.‬‬ ‫ي�ت���ص��در ارب �ي��ل ال�ترت �ي��ب ب��ر��ص�ي��د ‪12‬‬ ‫نقطة م��ن ‪ 4‬انت�صارات‪ ،‬وه��و �ضمن ت�أهله‬ ‫اىل ال ��دور ال �ث��اين‪ ،‬ومي�ل��ك ك��ل م��ن فنجاء‬ ‫واالن�صار ‪ 6‬نقاط‪ ،‬وقد انح�صرت البطاقة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة بينهما؛ �إذ خ��رج اه�ل��ي ت�ع��ز دائ��رة‬ ‫امل�ن��اف���س��ة م��ن ال� ��دور االول ب�ع��د ان خ�سر‬ ‫مبارياته االربع حتى االن‪.‬‬ ‫و�سيقرتب الفائز من م�ب��اراة االن�صار‬ ‫م��ع ف�ن�ج��اء ك �ث�يرا م��ن م��راف�ق��ة ارب �ي��ل اىل‬ ‫الدور الثاين‪.‬‬ ‫انطلقت بطولة ك�أ�س االحتاد اال�سيوي‬ ‫ع ��ام ‪ 2004‬ف �ت��وج ب�ل�ق�ب�ه��ا االول ال���ش��رط��ة‬ ‫ال���س��وري‪ ،‬قبل ان يهيمن عليها الفي�صلي‬ ‫االردين يف ‪ 2005‬و‪ ،2006‬ثم خلفه مواطنه‬ ‫�شباب االردن عام ‪ ،2007‬فاملحرق البحريني‬ ‫‪ ،2008‬وال�ك��وي��ت ‪ ،2009‬واالحت ��اد ال�سوري‬ ‫‪ .2010‬وك�سر نا�ساف كار�شي االوزبك�ستاين‬ ‫ال�سيطرة العربية عام ‪ ،2011‬قبل ان يحقق‬ ‫الكويت لقبه ال�ق��اري الثاين يف ‪ 2012‬على‬ ‫ح�ساب اربيل العراقي (‪�-4‬صفر)‪.‬‬

‫غوتسه من دورتموند إىل بايرن‬ ‫مقابل ‪ 37‬مليون يورو‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ ّك��د بورو�سيا دورمت��ون��د الأمل ��اين أ�م����س ال�ث�لاث��اء �صحة اخلرب‬ ‫الذي ذكرته �صحيفة «بيلد» حول انتقال العب الو�سط الدويل ماريو‬ ‫غوت�سه �إىل غرميه بايرن ميونيخ يف �صفقة قدّرت بـ‪ 37‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وكانت «بيلد» ذكرت �أنّ بايرن �سيعلن يف ال�ساعات القليلة املقبلة‬ ‫عن تعاقده مع غوت�سه‪ ،‬لكن الت�أكيد الر�سمي جاء من جهة دورمتوند‬ ‫الذي �أ�شار �إىل �أنّ مدير �أعمال الالعب‪ ،‬فولكر �سرتوث‪� ،‬أعلمه ب�أنّ‬ ‫النجم املميز الذي �ساهم بقيادته �إىل لقب الدوري خالل املو�سمني‬ ‫املا�ضيني �سي�ستخدم البند ال��ذي ي�سمح له بالرحيل و�سينتقل �إىل‬ ‫النادي البافاري يف الأول من مت��وز املقبل‪� ،‬أيّ يف ي��وم العمل الأول‬ ‫للمدرب اجلديد الإ�سباين جو�سيب غوارديوال‪.‬‬ ‫«نحن بالطبع ن�شعر بخيبة كبرية‪ ،‬لكن يجب الت�شديد على �أنّ‬ ‫ماريو وم�ست�شاره ت�ص ّرفا ب�شكل متطابق متاما مع العقد»‪ ،‬هذا ما‬ ‫قاله هانت�س‪-‬يواكيم فات�سكه املدير التنفيذي لدورمتوند الذي ك�شف‬ ‫�أ ّنه مل يح�صل �أيّ ات�صال بينه وبني بايرن لأن الالعب ا�ستخدم حقه‬ ‫يف الرحيل دون �أن يتم �أيّ تفاو�ض بني فريقيه احلايل وامل�ستقبلي‪.‬‬ ‫وينتهي عقد ال�لاع��ب البالغ م��ن العمر ‪ 20‬عاما م��ع بورو�سيا‬ ‫دورمتوند الذي تنازل عن لقب الدوري املحلي مل�صلحة بايرن ميونيخ‬ ‫بالذات‪ ،‬يف ‪ 2016‬لكن هناك بندا ي�سمح له بالرحيل عن فريق املدرب‬ ‫يورغن كلوب مقابل ‪ 37‬مليون ي��ورو‪ ،‬وق��د دف��ع بايرن على الأرج��ح‬

‫قيمة البند اجلزائي وو ّقع مع الالعب عقدا طويل الأمد‪.‬‬ ‫و�سيكون غوت�سه الإ��ض��اف��ة الأوىل �إىل ال�ن��ادي ال�ب��اف��اري ال��ذي‬ ‫�سيتولىّ الإ�شراف عليه غوارديوال اعتبارا من متوز املقبل خلفا ليوب‬ ‫هاينيك�س‪ ،‬علما ب�أنّ بر�شلونة الإ�سباين ومان�ش�سرت �سيتي وت�شل�سي‬ ‫الإنكليزيني �أعربت عن اهتمامها بالنجم املميز‪.‬‬ ‫وكان غوت�سه الذي ولد يف مقاطعة بافاريا وعلى بعد ‪ 120‬كلم من‬ ‫�سجل بدايته مع دورمتوند عام ‪ 2009‬حني كان يف ال�سابعة‬ ‫ميونيخ‪ّ ،‬‬ ‫ع�شرة من عمره‪ ،‬ثم ان�ض ّم للمنتخب الأملاين وخا�ض مباراته الأوىل‬ ‫معه يف ت�شرين الأول ‪.2010‬‬ ‫ولعب غوت�سه ال��ذي ب��د�أ م�شواره ال�ك��روي ع��ام ‪ 2001‬يف الفرق‬ ‫العمرية لدورمتوند‪ ،‬حتى الآن ‪ 22‬مباراة بقمي�ص املنتخب و�سجل‬ ‫‪� 5‬أهداف‪� ،‬أولها يف مباراته الأوىل ك�أ�سا�سي والتي فاز بها «مان�شافت»‬ ‫على الربازيل ‪ 2-3‬وديا يف �آب ‪.2011‬‬ ‫وي ��أت��ي الإع�ل�ان ع��ن ان�ضمام غوت�سه �إىل ب��اي��رن يف وق��ت غري‬ ‫منا�سب لدورمتوند لأنه يتح�ضر ال�ست�ضافة ريال مدريد الإ�سباين‬ ‫اليوم الأربعاء يف ذهاب الدور ن�صف النهائي من م�سابقة دوري �أبطال‬ ‫�أوروبا‪.���‬ ‫وق��د ط��ال��ب امل ��درب ك�ل��وب وامل��دي��ر ال��ري��ا��ض��ي ميكايل ت�سورك‬ ‫م�شجعي دورمتوند مب�ؤازرة غوت�سه يف مبارياته الأربع الأخرية مع‬ ‫الفريق يف ال��دوري املحلي‪ ،‬وخ�صو�صا يف دوري �أبطال �أوروب��ا‪ ،‬حيث‬ ‫ي�سعى فريقه �إىل الفوز باللقب للمرة الثانية يف تاريخه بعد ‪.1997‬‬


‫الأربعاء (‪ )24‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2283‬‬

‫‪23‬‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫باختصار‬

‫قراءات‬

‫«الكونفدرالية»‬ ‫تعني سقوط النظام‬

‫تناقضات‬

‫م��ن امل ��ؤك��د �أن ل �ق��اءات امل �ل��ك يف وا��ش�ن�ط��ن (�أوب ��ام ��ا‪،‬‬ ‫ال�ك��ون�غ��ر���س‪ ،‬منظمات ي�ه��ودي��ة) �ستتناول ملف الت�سوية‬ ‫وع��ودة املفاو�ضات التي من امل�ؤكد �أن عمان �ستكون املكان‬ ‫املنا�سب لها‪.‬‬ ‫يف هذه الأثناء نالحظ �أن جون كريي وزير اخلارجية‬ ‫االمريكي «ماخذ راحته» جداً باحلديث عن «الكونفدرالية»‬ ‫كم�شروع حل يغطي به ف�شل مقاربة حل الدولتني‪.‬‬ ‫امل� �ل ��ك م �ع �ن��ي ج � ��داً ب� � إ�ف� �ه ��ام االم��ري �ك �ي�ي�ن �أن ط��رح‬ ‫«ال �ك��ون �ف��درال �ي��ة»‪� ،‬أو جم ��رد ال�ب�ح��ث ع��ن ع�لاق��ة وح��دي��ة‬ ‫مع ال�ضفة الغربية يف ه��ذا التوقيت هو كانتحار للنظام‬ ‫ال�سيا�سي الأردين‪.‬‬ ‫االردنيون اليوم يقلقهم هذا الأمر ب�شكل وا�ضح‪ ،‬وما‬ ‫يزيد من من�سوب توترهم �أنه ي�أتي يف ظرف دقيق متر به‬ ‫البلد‪� ،‬سواء من ناحية اقت�صادية او �سيا�سية‪.‬‬ ‫ما يجب �أن يفهمه الأمريكيون من امللك حتديدا (من‬ ‫را�س النبع) �أن قرار «الكونفدرالية» ال ميكن �أن يتخذ يف‬ ‫الغرف املغلقة‪ ،‬وال ميكن �أن مير هكذا ككل ما كان �سابقاً‪.‬‬ ‫أ�ب� ��و م� ��ازن وم �ن �ي��ب امل �� �ص��ري وع �ب��د ال �� �س�لام امل �ج��ايل‬ ‫وغريهم من عرابي «الكونفدرالية» او (ملك حلكومتني)‬ ‫كلهم ال يدركون دقة اللحظة‪ ،‬فما تزال تع�شع�ش يف �أذهانهم‬ ‫حلظات «وادي عربة» ومرورها ال�سل�س‪ ،‬فظنوا �أن الكرة قد‬ ‫تعاد‪.‬‬ ‫ه�ؤالء ال يدركون �أن من�سوب الوعي ال�شعبي الوطني‬ ‫وبنيته وردود فعله قد تغري‪ ،‬االردنيون لن ميرروا م�شروعا‬ ‫م���ش�ب��وه��ا ي���س�ع��ى ل���ض��رب هُ ��وي�ت�ن��ا ال��وط�ن�ي��ة م��ن ن��اح�ي��ة‪،‬‬ ‫وتقدمي القرابني على ح�ساب فل�سطني ومل�صلحة امريكا‬ ‫و«ا�سرائيل»‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬نحن نعي�ش ا�صعب �ضائقة اقت�صادية يف تاريخنا‬ ‫ال�سيا�سي واالجتماعي‪ ،‬لكننا لن ننتحر كي ال جنوع‪ ،‬ولن‬ ‫منوت ولن ن�أكل بثديينا‪.‬‬ ‫امللك مطالب مرة �أخرى ب�إعمال النظر يف تداعيات �أي‬ ‫قرار يذهب بنا ل�صيغة وحدية مهما كان ا�سمها‪ ،‬حتل بها‬ ‫م�شاكل «ا�سرائيل»‪ ،‬وت�ضرب االندماج االجتماعي هنا يف‬ ‫عمان دون ر�أفة وال انتظار‪.‬‬ ‫نعم‪� ،‬أنا وكل االردنيني قلقون‪ ،‬هناك �ضغط اقت�صادي‪،‬‬ ‫وهناك مطبخ ما ن��زال نبحث يف زواري�ب��ه عن بعد وطني‬ ‫فال جند‪ ،‬وهناك امريكا تبتز‪ ،‬ونخ�شى �أن ينتحر املطبخ‬ ‫بقرارات رعناء‪.‬‬ ‫يجب �إغ�لاق ملف «الكونفدرالية» ح��ا ًال ودون ت��ردد‪،‬‬ ‫وهذا الطي للملف ال يكون مبجرد ت�صريحات‪ ،‬فقد �شبعنا‬ ‫منها كثريا‪.‬‬ ‫احل��ل ه��و بنقل امل�ل��ف �إىل االرادة ال�شعبية‪ ،‬وو�ضعنا‬ ‫ب�صورة تطوراته و�ضغوطاته واب�ت��زازات��ه؛ فقد ا�ستبد بنا‬ ‫القلق‪ ،‬وبتنا نخ�شى على اندماجنا االجتماعي‪ ،‬لكننا نحذر‬ ‫من �أن «الكونفدرالية» وف��ق منطق ك�يري و أ�ب��و م��ازن هي‬ ‫معادل مو�ضوعي ل�سقوط النظام‪.‬‬

‫«ناسا» ترصد كوكبني يحتمل وجود حياة على سطحيهما‬ ‫ق ��ال م �� �س ��ؤول��ون اخل�م�ي����س �إن ال�ع�ل�م��اء‬ ‫جنحوا باال�ستعانة بالتل�سكوب الف�ضائي كبلر‬ ‫التابع لإدارة ال�ط�يران والف�ضاء الأمريكية‬ ‫(نا�سا) يف ر�صد كوكبني ر�شحا كي يكونا �أف�ضل‬ ‫عاملني م�أهولني مرجحني فيما وراء املجموعة‬ ‫ال�شم�سية‪.‬‬ ‫وي��دور الكوكبان حول جنم واح��د وتزيد‬ ‫على �سطحيهما احتماالت احلياة وين�ضمان‬ ‫اىل قائمة ت�شمل نحو ‪ 700‬كوكب م�ؤكد خارج‬ ‫جمموعتنا ال�شم�سية مت اكت�شافها منذ عام‬ ‫‪. 1995‬‬ ‫وي��دور الكوكبان حول جنم �سمي «كبلر‪-‬‬ ‫‪ »62‬ويقع على م�سافة ‪� 1200‬سنة �ضوئية �ضمن‬ ‫كوكبة القيثارة‪ .‬وال�سنة ال�ضوئية هي امل�سافة‬ ‫التي يقطعها ال�ضوء خالل �سنة كاملة ب�سرعة‬ ‫‪� 300‬ألف كيلومرت يف الثانية الواحدة‪.‬‬ ‫وي��زي��د ح�ج��م ك��ل م��ن ه��ذي��ن ال�ك��وك�ب�ين‬ ‫ع��ن ك��وك��ب الأر�� ��ض ب��واق��ع م��رة ون���ص��ف م��رة‬ ‫وي��دوران يف الغالف اخلارجي للنجم «كبلر‪-‬‬ ‫‪ »62‬وي��رج��ح وج ��ود م �ي��اه ع�ل��ى �سطحيهما‪.‬‬ ‫وقال وليام بوروكي كبري الباحثني يف م�شروع‬ ‫تل�سكوب كبلر ال ��ذي يعمل يف م��رك��ز �أمي�س‬ ‫البحثي التابع لنا�سا مبنطقة موفيت فيلد‬ ‫بكاليفورنيا لل�صحفيني يف م � ؤ�مت��ر «ه��ذان‬

‫ي�ب��دي ال�شعب الأردين ح�سا�سية مفرطة جت��اه ال�سيا�سة‬ ‫الأمريكية وتوجهاتها يف املنطقة‪ ،‬كما يبدي ح�سا�سية مفرطة‬ ‫�أكرث جتاه كل ما هو �صهيوين‪.‬‬ ‫ل �ك��ن امل �ف��ارق��ة ال �ت��ي ت���ص��ل ح��د ال�ت�ن��اق����ض ه��ي �أن �ن��ا ن��رى‬ ‫�أن ال �ع�لاق��ات الأردن� �ي ��ة ا ألم��ري �ك �ي��ة ع�ل�اق��ات مم �ي��زة ورا��س�خ��ة‬ ‫وا��س�ترات�ي�ج�ي��ة وت���س�م��و ع�ل��ى ك��ل ع�ل�اق��ات الأردن اخل��ارج �ي��ة‪،‬‬ ‫واملفارقة الأخ��رى �أننا نرى �أن العالقات الأردن�ي��ة الإ�سرائيلية‬ ‫خط �أحمر‪ ،‬وت�سمو على كثري من عالقات الأردن اخلارجية‪.‬‬ ‫ال�شعب الأردين ح�سا�س جدا جتاه وجود قوات �أمريكية على‬ ‫االر�ض الأردنية حتت �أي ظرف �أو �أي م�سمى‪ ،‬وهو ح�سا�س جدا‬ ‫جتاه �أي عالقة �أمنية �أو ا�ستخبارية مع اجلانب الأمريكي‪ ،‬وهو‬ ‫يرف�ض ه��ذا وذاك رف�ضا قاطعا‪ .‬لكن ال��واق��ع يقول �إن االردن‬ ‫يعترب حليفا ا�سرتاتيجيا لوا�شنطن وهو �سعيد بذلك‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أن ال���ش�ع��ب الأردين ح���س��ا���س ج��دا جت��اه �أي ع�لاق��ات‬ ‫�أمنية �أو ا�ستخباراتية �أو تطبيعية مع اجلانب الإ�سرائيلي‪ ،‬وهو‬ ‫يرف�ض �أي تعاون يف تلك امل�ج��االت‪ ،‬لكن ما يت�سرب من �أخبار‬ ‫يعتقد كثريون �أنها �صحيحة‪ ،‬عن زي��ارات ولقاءات واجتماعات‬ ‫تعك�س ت�ع��اون��ا وتطبيعا متناميا‪ ،‬ت�سمح لل�سفري ع�ب�ي��دات ب��أن‬ ‫يطمئن «ال�شعب الإ�سرائيلي» �أن «القاتل» �أحمد الدقام�سة لن‬ ‫يرى النور �أبدا‪ ،‬كما ت�سمح للمطبعني و�آخرهم نائب �أن يحتفل‬ ‫مع ال�صهاينة امللطخة �أيدهم بدماء الأردنيني والفل�سطينيني‬ ‫مبنا�سبة احتالل فل�سطني‪ ،‬وت�سمح لل�صهاينة باعتقال مواطن‬ ‫�أردين قد غزا ال�شيب ر�أ�سه واحدودب ظهره دون �أي اعتبار لر�أي‬ ‫عام‪ ،‬ويف خطوة فيها �إهانة لل�شعور العام الأردين ولكل م�ؤ�س�سات‬ ‫البلد‪.‬‬ ‫ال يحدث هذا التناق�ض �سوى يف البلدان التي تغيب عنها‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬ويغيب ال�شعب ع��ن م�ؤ�س�ساتها احل��اك�م��ة‪ ،‬ففي‬ ‫البلدان الدميقراطية ت�سعى النخب احلاكمة �إىل �إر�ضاء ال�شعور‬ ‫الوطني العام‪.‬‬

‫«ياهو» تعيد ترتيب بيتها الداخلي‬

‫الكوكبان هما الأك�ث�ر ترجيحا ل��وج��ود حياة‬ ‫على �سطحيهما»‪.‬‬ ‫وت�شري مناذج الكمبيوتر �إىل �أن الكوكبني‬ ‫قد يكونان �أجراما �صلبة تتكون من ال�صخور‬ ‫واجلليد‪ ،‬ولهما ثالثة كواكب م�شابهة تدور‬ ‫حول النجم «كبلر‪ »62-‬يف مدارات قريبة من‬ ‫النجم‪ ،‬لذا فريجح عدم وجود حياة على �سطح‬

‫هذه الكواكب الثالثة الرتفاع درجة احلرارة‪.‬‬ ‫ويحتاج العلماء �إىل تل�سكوبات تفوق كبلر‬ ‫ق��وة كي يتمكنوا من الوقوف على مزيد من‬ ‫التفا�صيل ب���ش��أن ه��ذي��ن ال�ك��وك�ب�ين‪ .‬ووردت‬ ‫نتائج هذا البحث يف دورية �ساين�س والدورية‬ ‫الفلكية هذا الأ�سبوع‪.‬‬

‫توا�صل جمموعة «ياهو» املعلوماتية ترتيب �ش�ؤون بيتها‪ ،‬من خالل‬ ‫التخلي عن بع�ض املنتجات للرتكيز على تلك التي تعترب «�أ�سا�سية» يف حياة‬ ‫زبائنها اليومية‪.‬‬ ‫ويف ر��س��ال��ة ن���ش��رت ع�ل��ى امل��وق��ع ال��ر��س�م��ي للمجموعة‪ ،‬أ�ع�ل�ن��ت «ي��اه��و»‬ ‫انها �ستوقف يف الثالثني من ني�سان خم�سة منتجات هي منظم الفعاليات‬ ‫«ابكامينغ» وخ��دم��ة «ي��اه��و دي��ل» وخ��دم��ة الر�سائل الن�صية ب�ش�أن موا�ضيع‬ ‫متعددة وخ��دم��ة «كيد�س» للأطفال وتطبيقات الر�سائل الن�صية اخلا�صة‬ ‫بالهواتف اخللوية‪.‬‬ ‫ومن املزمع ان توقف «ياهو» العمل ببع�ض الن�سخات القدمية للدرد�شة‬ ‫يف بريد «ي��اه��و م��اي��ل» اب�ت��داء م��ن الثالث م��ن حزيران‪/‬يونيو‪.‬وتندرج هذه‬ ‫ال �ق��رارات يف �سياق «جم�ه��ود يبذل حاليا» للنظر يف املنتجات «بغية الت�أكد‬ ‫من انها ال تزال يف �صميم العادات اليومية» للم�ستخدمني‪ ،‬على ما �شرحت‬ ‫املجموعة‪.‬‬ ‫وق��د ذك��رت «ي��اه��و» بع�ض املنتجات ال�ت��ي تعتزم ال�ترك�ي��ز عليها‪ ،‬مثل‬ ‫الن�سخة املحدثة من بريد «ياهو مايل» وتطبيق خا�ص بتوقعات الأح��وال‬ ‫اجلوية �أطلقته املجموعة الأ�سبوع املا�ضي لهاتف «�آي فون»‪ .‬وغالبا ما تقوم‬ ‫جمموعات االن�ترن��ت مثل «غ��وغ��ل» ب�ه��ذا ال�ن��وع م��ن العمليات يف خدماتها‬ ‫بحلول ف�صل الربيع‪.‬‬

‫«تويرت» يدخل عامل املنافسة الشديدة على اإلنرتنت‬ ‫بعد خا�صية الفيديو‪ ،‬دخ��ل موقع تويرت �سوق‬ ‫املو�سيقى ع�بر االن�ترن��ت ال���ش��دي��دة التناف�سية‪ ،‬مع‬ ‫خدمة �ستعمل يف مرحلة �أوىل بالتعاون مع "�آبل"‬ ‫وموقعي "�سبوتيفاي" و"ار ديو" للمو�سيقى عرب‬ ‫االنرتنت‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان ملوقع تويرت على مدونته الر�سمية‬ ‫"اليوم‪ ،‬نطلق تويرت ‪#‬ميوزيك (مو�سيقى)‪ ،‬وهي‬ ‫خ��دم��ة ج��دي��دة �ستغري الطريقة ال�ت��ي �سيجد فيها‬ ‫ال�ن��ا���س املو�سيقى‪ ،‬ع�بر تويرت"‪.‬و�أكد امل��وق��ع بذلك‬ ‫�شائعات �سرت منذ �أ�سابيع عدة ومت تعزيزها اجلمعة‬ ‫املا�ضي بعد �شرائه موقع "وي ار هانتد" للمو�سيقى‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار ال �ب �ي��ان �إىل �أن "تويرت وامل��و� �س �ي �ق��ى‬ ‫ين�سجمان كثريا"‪ ،‬مو�ضحا ���ن "الكثري من احل�سابات‬ ‫التي متلك اكرب عدد من املتابعني على تويرت تعود‬ ‫ملو�سيقيني‪ ،‬ون�صف امل�ستخدمني يتبعون مو�سيقيا‬

‫واحدا على الأقل"‪.‬‬ ‫وي � �ق� ��دم ت ��وي�ت�ر خ��دم �ت��ه اجل� ��دي� ��دة ك �ط��ري �ق��ة‬ ‫الكت�شاف الفنانني او تكوين فكرة �أولية عن القطع‬ ‫املو�سيقية اجل��دي��دة ك�م��ا احل ��ال بالن�سبة لإذاع ��ات‬ ‫ال��رادي��و‪.‬ك�م��ا ي� ؤ�ك��د امل��وق��ع ان��ه ي�سعى لال�ستناد �إىل‬ ‫الأن�شطة على تويرت "لتحديد و�إبراز القطع الأكرث‬ ‫�شعبية والفنانني الذين يقدمون �أعماال خارجة عن‬ ‫امل�ألوف"‪.‬‬ ‫وب���ش�ك��ل أ�� �س��ا� �س��ي‪� ،‬سيتمكن امل���س�ت�خ��دم��ون من‬ ‫اال�ستماع �إىل مقاطع مدتها ‪ 30‬ثانية فقط من القطع‬ ‫املو�سيقية التي تهمهم‪ ،‬م�صدرها خدمة "�آي تيونز"‬ ‫املتجر االلكرتوين للمو�سيقى التابع ملجموعة "�آبل"‬ ‫للمعلوماتية‪�.‬إال �أن م�شرتكي خدمتي اال�ستماع من‬ ‫دون حتميل "�سبوتيفاي" و"ار ديو" �سيتمكنون من‬ ‫اال�ستماع �إىل �أغنيات كاملة من خالل ربط ح�ساباتهم‬

‫شاحن للهواتف الذكية يستمد‬ ‫طاقته من الشمس‬ ‫طورت �شركة �إفريقية جهازاً متنق ًال ل�شحن الهواتف‬ ‫املحمولة يعمل بالطاقة ال�شم�سية‪ ،‬ما يتيح خ�صو�صا �شحن‬ ‫الأجهزة يف الأماكن النائية والتي تعاين نق�صاً �أو انقطاعاً‬ ‫يف إ�م ��دادات الكهرباء‪ ،‬وه��و م��ا ي�ساعد كثريين على إ�مت��ام‬ ‫�أعمالهم والتوا�صل مع الآخرين‪ ،‬كما ميكن �أن ميثل اجلهاز‬ ‫م�صدراً للربح ب�شرائه �أو ا�ستئجاره‪ ،‬ح�سب ال�شركة التي‬ ‫تعمل يف جنوب �إفريقيا و�سوازيالند‪.‬‬ ‫ويحمل ال�شاحن ا�سم "�أي ت�شارجا" و�صُ مم بقدرة ‬‪24‬‬ ‫فولتاً‪ ،‬ويت�ضمن اجلهاز امل�صنوع من ال�صلب �ألواحاً �شم�سية‬ ‫وحم��والت و�ستة منافذ لل�شحن‪ ،‬وتتيح ا ألل��واح ال�شم�سية‬ ‫�شحن بطاريات اجل�ه��از مب��ا يوفر �شحن الهواتف مل��دة ‬‪24‬‬ ‫�ساعة وفقا ملا �أوردته "الأمارات اليوم"‪.‬‬ ‫وزود ال���ش��اح��ن مب � ؤ�� �ش��ر ي�ت�غ�ير ل��ون��ه ب�ح���س��ب ح��ال��ة‬ ‫البطارية‪� ،‬إذ يتحول �إىل اللون الأخ�ضر حال �إمتام ال�شحن‪،‬‬ ‫و ُي���ص��در �صوتاً ح��ال إ�مت��ام �شحن ال�ه��ات��ف‪ ،‬وميكن حتديد‬ ‫ال��وق��ت ال�ل�ازم لل�شحن م�سبقاً‪ ،‬وال���ش��اح��ن م�صمم بحيث‬ ‫يتوقف عن �إمداد البطارية بالطاقة حال انتهاء �شحنها‪ ،‬كما‬ ‫ينطفئ متاماً عند فراغه من الطاقة‪ ،‬وميكن ا�ستخدامه‬

‫كم�صدر للإ�ضاءة عند انقطاع الكهرباء بتو�صيله مب�صباح‬ ‫وفقا لنف�س ال�صحيفة‪.‬‬ ‫على �صعيد �أخر تتجه �أنظار العامل مبا يف ذلك الدول‬ ‫العربية والفقرية �إىل اال�ستثمار يف الطاقة النظيفة‪.‬و�أكد‬ ‫خ�براء البيئة �أن زي��ادة اال�ستثمارات يف الطاقة ال�شم�سية‬ ‫��س��اه�م��ت يف خف�ض تكلفة م���ص��در ال�ط��اق��ة ال�ب��دي��ل ولكن‬ ‫م�شاكل �ضعف القدرة املالية ما زالت تطارد �آمال ‪ 1.6‬مليار‬ ‫ن�سمة يف �أرجاء العامل يعي�شون بال كهرباء‪.‬‬ ‫ومتد ال�شم�س ن�سبة �ضئيلة جدا تقل عن ع�شر واحد يف‬ ‫املئة من احتياجات الب�شر من الطاقة‪ ،‬ولكن �أن�صار الطاقة‬ ‫ال�شم�سية يقولون ان��ه رمب��ا ب��دا فجرها يف ال�ب��زوغ بف�ضل‬ ‫متويل غربي للت�صدي "لإدمان" النفط وتغريات املناخ‪.‬‬ ‫وذك��ر املجل�س ا ألك��ادمي��ي وه��و م�ؤ�س�سة علمية جتمع‬ ‫ا ألك��ادمي�ي�ين من جميع أ�ن�ح��اء ال�ع��امل‪� ،‬أن جهود احل��د من‬ ‫التغريات املناخية ينبغي ان ت�ستهدف �أعدادا �أكرب من ب�شر‬ ‫حم��روم�ين م��ن م�صادر ط��اق��ة �أ�سا�سية‪.‬ومن ��ش��أن الدخل‬ ‫ال�ضعيف وقلة الدعم ان وجد �أ�سا�سا ان يزيد من �صعوبة‬ ‫ترويج م�صادر الطاقة النظيفة يف الدول النامية‪.‬‬

‫التوتر الخفيف ينشط الذاكرة‬ ‫ك�شفت درا�سة بريطانية جديدة‪� ،‬أن التوتر ميكنه �أن‬ ‫ي�ساعد على تقوية الذاكرة‪ ،‬وذك��رت �صحيفة "ديلي ميل"‬ ‫الربيطانية أ�ن��ه يف الوقت ال��ذي ميكن فيه للتوتر الدائم‬ ‫�أن يزيد من خطر الإ�صابة ب��الأزم��ات القلبية وي�ؤثر على‬ ‫جهاز املناعة‪ ،‬ك�شف باحثون بجامعة كاليفورنيا يف بريكلي‬ ‫بالواليات املتحدة �أن التوتر ق�صري الأج��ل يحفز املخ على‬ ‫حت�سني فعاليته وي�ساعد على تقوية الذاكرة‪.‬‬ ‫ووج��د الباحثون يف جتاربهم على الفئران �أن ا ألم��ور‬ ‫التي تثري التوتر ب�شدة لكن لوقت ق�صري ت�سببت فى حتويل‬ ‫اخلاليا اجلذعية يف مخ الف�أر �إىل خاليا ع�صبية جديدة‬ ‫�ساعدت بعدها ب�أ�سبوعني على حت�سني الكفاءة العقلية‪.‬‬ ‫على اجل��ان��ب االخ��ر ف��ان ط��ول ف�ترة التوتر و�شدتها‬ ‫ميكن ان تعود بامل�ضرة على �صحة ا إلن���س��ان‪ ،‬و�أف��اد تقرير‬ ‫حديث لرابطة الأطباء النف�سيني الأمريكيني �أن "الإجهاد‬

‫النف�سي‪ ،‬هو امل�س�ؤول عن حوايل ‪ %90‬من حاالت اللجوء �إىل‬ ‫الأطباء‪ ،‬لكن التعامل مع الإجهاد النف�سي وال�سيطرة عليه‬ ‫لي�س حل�سن احلظ �أمراً معقداً و�صعباً‪ ،‬والواقع �أن العديد‬ ‫من االخت�صا�صيني ي�صفون ملن يعاين هذه امل�شكلة عالجاً‬ ‫ب�سيطاً ومده�شاً وهو "ال�ضحك"‪ ،‬فال�ضحك يعزز ن�شاط‬ ‫خاليا اجلهاز املناعي التي تدافع عن اجل�سم‪.‬‬ ‫ويبدو �أن ال�ضحك يخفف �أي�ضاً من كمية الهرمونات‬ ‫التي يفرزها اجل�سم يف حاالت الإجهاد النف�سي والتوتر‪ ،‬مثل‬ ‫هرموين الأدري�ن��ال�ين وال�ك��ورت�ي��زول‪ ،‬وامل�ع��روف �أن الإف��راز‬ ‫املتكرر لهذين الهرمونني‪ ،‬ميكن �أن ي��ؤدي مع الوقت �إىل‬ ‫�إ�ضعاف اجلهاز املناعي‪� ،‬إ�ضافة �إىل ذلك فال�ضحك ي�ساعد‬ ‫على تو�سيع الأوعية الدموية ال�شعرية‪ ،‬ما يزيد من تدفق‬ ‫الدم والأوك�سجني يف خمتلف �أنحاء اجل�سم‪.‬‬

‫على هذين املوقعني بح�سابهم على تويرت‪.‬‬ ‫و�أكد تويرت رغبته يف "�إ�ضافة مزودين �آخرين"‬ ‫ل�ل�م��و��س�ي�ق��ى ع �ل��ى االن�ت�رن ��ت �إىل ق��ائ �م �ت��ه‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫"وبالطبع‪� ،‬ستتمكنون من �إر�سال تغريدات لالغاين‬ ‫مبا�شرة من التطبيق"‪.‬هذه اخلدمة �ستكون متاحة‬ ‫يف مرحلة �أوىل يف الواليات املتحدة وكندا وبريطانيا‬ ‫وايرلندا وا�سرتاليا ونيوزيلندا‪.‬‬ ‫و�أطلق موقع تويرت اخلمي�س موقع "ميوزيك‪.‬‬ ‫تويرت‪.‬كوم" ك�م��ا ي�ع��ر���ض ه ��ذه اخل��دم��ة اجل��دي��دة‬ ‫ل�ل�ت�ح�م�ي��ل ع�ب�ر م�ت�ج��ر "�آبل �ستور" االل �ك�ت�روين‬ ‫للربجميات ال�ت��ي ميكن حتميلها على �أج �ه��زة "�آي‬ ‫فون" و"�آي باد"‪.‬كما من املقرر تو�سيع هذه اخلدمة‬ ‫لت�شمل بلدانا �إ�ضافية يف وق��ت الح��ق كما �ست�صبح‬ ‫متاحة يف مرحلة مقبلة مل�ستخدمي نظام ان��دروي��د‬ ‫التابع ملجموعة غوغل‪.‬‬

‫هرمون اإلجهاد النفسي ينشط األزمات القلبية‬ ‫وجدت درا�سة جديدة �أمريكية �أن ارتفاع‬ ‫م�ستويات ه��رم��ون ال �ك��ورت �ي��زول او مايعرف‬ ‫ب�ه��رم��ون الإج �ه��اد النف�سي ي��ؤ��ش��ر على زي��ادة‬ ‫خطر الإ��ص��اب��ة ب��أم��را���ض القلب وال�شرايني‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الباحثة امل���س��ؤول��ة ع��ن ال��درا��س��ة ل��ورا‬ ‫مانين�س�شيجني �إن��ه "ب�سبب �إمكانية التقاط‬ ‫� �ش �ع��ر ف � ��روة ال� ��ر�أ�� ��س امل �ع �ل��وم��ات ح� ��ول ت�غ رّ�ّي ‬ ‫م�ستويات الكورتيزول مع الوقت‪ ،‬ف�إن حتليل‬ ‫املعلومات يقدّم و�سيلة �أف�ضل لنا لتقييم ذاك‬ ‫اخلطر"‪.‬‬ ‫وت���ش�م��ل �أم ��را� ��ض ال �ق �ل��ب‪ ،‬م�ث��ل ال�سكتة‬ ‫القلبية‪ ،‬وق�صور القلب االحتقاين و�أمرا�ض‬ ‫القلب اخللقية‪ ،‬وهي ال�سبب الرئي�سي للوفاة‬ ‫بني الرجال والن�ساء يف �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫وم� � ��ن �أه � � ��م �أ�� �س ��ال� �ي ��ب ال� ��وق� ��اي� ��ة م�ن�ه��ا‬ ‫الإق �ل��اع ع��ن ال �ت��دخ�ي�ن‪ ،‬وخ �ف ����ض ا��س�ت�ه�لاك‬ ‫ال�ك��ول�ي���س�ترول‪ ،‬وجت�ن��ب ارت �ف��اع �ضغط ال��دم‪،‬‬

‫واحلفاظ على وزن �صحي وممار�سة الريا�ضة‪.‬‬ ‫ول�ط��امل��ا ارت�ب��ط ا إلج �ه��اد النف�سي ب��زي��ادة‬ ‫خطر الإ�صابة ب�أمرا�ض القلب‪ ،‬وقال العلماء‬ ‫�إن قيا�س م�ستويات ه��رم��ون ال�ك��ورت�ي��زول‪ ،‬يف‬ ‫ال�شعر ي�شكل و�سيلة لدرا�سة ت�أثري التع ّر�ض‬ ‫طويل الأمد لأمرا�ض القلب‪.‬و�أظهرت درا�سة‬ ‫ق��دمي��ة �أن ت�ن��اول العنب يحمي م��ن �أم��را���ض‬ ‫ال �ق �ل��ب ل� ��دى ال ��رج ��ال ال ��ذي ��ن ي �ع��ان��ون م��ن‬ ‫املتالزمة اال�ستقالبية‪.‬‬ ‫والح ��ظ ال�ب��اح�ث��ون انخفا�ضا يف ع��وام��ل‬ ‫اخلطر الرئي�سية للإ�صابة ب� أ�م��را���ض القلب‬ ‫يف ال ��رج ��ال ال ��ذي ��ن ي �ع��ان��ون م ��ن امل �ت�ل�ازم��ة‬ ‫اال�ستقالبية‪ ،‬حيث لوحظ انخفا�ض يف �ضغط‬ ‫ال ��دم وحت���س��ن يف ت��دف�ق��ه وت��راج��ع م�ستويات‬ ‫االل �ت �ه��اب‪ ،‬وي�ع�ت�ق��د �أن امل �ك��ون��ات الطبيعية‬ ‫املوجودة يف العنب واملعروفة با�سم بوليفينول‬ ‫هي امل�س�ؤولة عن هذه الآثار املفيدة‪.‬‬

‫واختار الباحثون يف جامعة كنيتيكت عينة‬ ‫ع�شوائية من الرجال بني الثالثني وال�سبعني‬ ‫ع ��ام� �اً م ��ن ال �ع �م��ر وي� �ع ��ان ��ون م ��ن امل �ت�ل�ازم��ة‬ ‫اال�ستقالبية‪.‬ويعتقد �أن ه��ذه ال��درا� �س��ة هي‬ ‫الأوىل من نوعها يف البحث عن ت�أثري العنب‬ ‫على امل�صابني باملتالزمة اال�ستقالبية‪.‬‬ ‫وقال باحثون ان الإفراط يف الأكل يعطل‬ ‫�شبكات كاملة م��ن اجلينات باجل�سم في�سبب‬ ‫ل�ي����س ف �ق��ط ال �ب��دان��ة ول �ك��ن ال �ب��ول ال���س�ك��ري‬ ‫و�أمرا�ض القلب‪.‬‬ ‫وط��ور ب��اح�ث��ون طريقة ج��دي��دة لتحليل‬ ‫احل��ام����ض ال �ن��ووي "دي ان ايه"‪.‬وقال اري��ك‬ ‫�سخادت املدير التنفيذي لق�سم علم الوراثة‬ ‫مبعاهل مرييك لالبحاث "ان البدانة لي�ست‬ ‫مر�ضا ينجم ع��ن تغري ف��ردي يف ج�ين واح��د‪.‬‬ ‫انها (البدانة) ت�ؤدي اىل تغيري �شبكات كاملة"‪.‬‬

‫عصري البنجر يقاوم ضغط الدم املرتفع‬ ‫ك�شفت درا� �س��ة علمية بريطانية حديثة أ�� �ش��رف عليها‬ ‫باحثون من من لندن عن معلومات جديدة ومثرية للغاية ب�ش�أن‬ ‫احلد من �ضغط الدم العايل‪� ،‬أحد �أخطر الأمر���ض املزمنة التي‬ ‫ت�صيب ماليني الأ�شخا�ص حول العامل حيث ان تناول ع�صري‬ ‫البنجر له مفعول �سحري على خف�ض �ضغط الدم املرتفع‪.‬‬ ‫و�ضغط الدم هو قوة دفع الدم جل��دران الأوعية الدموية‬ ‫التي ينتقل خاللها �أثناء تغذيته لكافة �أن�سجة اجل�سم و�أع�ضائه‬ ‫فيما يعرف بالدورة الدموية‪.‬تبني الإح�صاءات الطبية الأهمية‬ ‫الكربى للحفاظ على �ضغط ال��دم‪ ،‬و�أن زيادته عن ه��ذا احلد‬ ‫ت��ؤدي �إىل �إجهاد القلب والكلى‪ ،‬وقد ي��ؤدي ارتفاعه �إىل �سكتة‬ ‫دماغية �أو العقم املبكر عند الرجال‪.‬‬ ‫و�أ�شار الباحثون �إىل �أن تناول كوب واح��د ‪ 250-‬مل‪ -‬من‬ ‫ع�صري البنجر ب�شكل ي��وم��ي ومنتظم ي�ساعد ب��درج��ة كبرية‬ ‫يف خف�ض ال�ضغط ال��دم��وي املرتفع ويف الوقاية من الأزم��ات‬

‫ريا للغاية‪.‬‬ ‫القلبية‪ ،‬وهو ما يعد �أمراً مث ً‬ ‫وت��اب��ع الباحثون �أن ت�ن��اول الأ�شخا�ص امل�صابني بارتفاع‬ ‫�ضغط الدم لكوب متو�سط احلجم من ع�صري البنجر الأحمر‬ ‫ب�شكل يومي‪� ،‬ساهم يف خف�ض �ضغط الدم اخلا�ص بهم مبعدل‬ ‫‪ 10‬درجات على مقيا�س الزئبق‪ ،‬حيث حدث انخفا�ض لكل من‬ ‫�ضغط ال��دم االنقبا�ضي واالنب�ساطي‪ ،‬وذل��ك بعد م��دة ت�تراوح‬ ‫من ‪� 3‬إىل ‪� 6‬ساعات من تناول الع�صري‪ ،‬وا�ستمر الت�أثري ملدة ‪24‬‬ ‫�ساعة كاملة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الباحثون �أن ال�سبب يف ذلك يرجع الحتواء البنجر‬ ‫على مركبات النرتات‪ ،‬التي تتحول بدورها داخ��ل اجل�سم �إىل‬ ‫ال�ن�ي�تري��ت‪،‬ال��ذي يتحول يف امل��رح�ل��ة الأخ�ي�رة داخ��ل ال��دم �إىل‬ ‫�أك�سيد النيرتيك‪ ،‬وي�ساهم يف متدد الأوعية الدموية وال�شرايني‬ ‫والأوردة ويعمل على تدفق ال��دم‪ ،‬وبالتايل يحد من ال�ضغط‬ ‫الدموي املرتفع‪.‬‬

‫و أ�ظ �ه��رت درا� �س��ة ق��دمي��ة �أن النبيذ ا ألح �م��ر اخل��ايل من‬ ‫ال�ك�ح��ول‪ ،‬ميكن �أن ي�ساعد على خف�ض �ضغط ال��دم عند مَن‬ ‫يرتفع لديهم خطر الإ�صابة ب�أمرا�ض القلب‪.‬‬ ‫ووج ��د ال�ب��اح�ث��ون يف م�ست�شفى «كلينيك �أو ب��ار��ش�ل��ون��ا»‬ ‫الإ�سباين �أن الرجال متو�سطي العمر وامل�سنني الذين �شربوا‬ ‫�سجلوا‬ ‫كميات معتدلة من النبيذ الأحمر يومياً ملدة ‪� 4‬أ�سابيع ّ‬ ‫انخفا�ضاً يف �ضغط الدم االنقبا�ضي واالنب�ساطي‪.‬‬ ‫وكانت جملة كيمياء الغذاء والزراعة الأمريكية قد ن�شرت‬ ‫يف ني�سان نتائج ُت�ؤكد دور تناول هذه املادة املوجودة يف العنب ويف‬ ‫الفول ال�سوداين على خف�ض ن�سبة الإ�صابة بال�سكتة الدماغية‬ ‫بن�سبة تتجاوز ‪.%30‬وكانت جملة التغذية الأمريكية قد ن�شرت‬ ‫يف �آب من عام ‪ 2005‬نتائج درا�سة مدى ا�ستفادة الن�ساء من تناول‬ ‫ع�صري العنب ولي�س النبيذ حتديداً كما قال الباحثون‪.‬‬


‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


عدد الاربعاء 24 نيسان 2013