Page 1

‫النائب النسور‬ ‫واإلصالح املنشود‬ ‫‪11‬‬

‫كلمات ذهبية‬

‫‪11‬‬

‫انتظروا معجزات هيالري ميتشل‬ ‫حتى تضيع بقية فلسطني!!‬

‫‪11‬‬

‫السجن لخوري لـ«اعتدائه» على الدرك‬ ‫يعقوب احلو�ساين‬ ‫�أ�صدرت حمكمة بداية جنوب عمان حكما يق�ضي بحب�س رئي�س نادي‬ ‫الوحدات طارق خوري ملدة عامني بعد �إدانته باالعتداء على �أحد �أفراد قوات‬ ‫الدرك‪ ،‬و�صدر احلكم القابل للتمييز يف احلادثة التي جرت قبل عامني‪.‬‬ ‫من جانبه نفى رئي�س نادي الوحدات لـــ"ال�سبيل" علمه بحكم املحكمة‪،‬‬ ‫و�أكد م�صدر م�س�ؤول يف نادي الوحدات عدم تلقي خوري �أي بالغ من �أي جهة‬ ‫حكومية تفيد باحلكم‪.‬‬ ‫‪� 20‬صفحة‬

‫اجلمعة ‪ 18‬حمرم ‪ 1432‬هـ ‪ 24 -‬كانون الأول ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫العدد ‪ 250 1450‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫«األردنية»‬ ‫طلبة‬ ‫انتخابات‬ ‫تسود‬ ‫ومشاجرات‬ ‫وعنف‬ ‫فوضى‬ ‫‪3‬‬

‫النواب ‪ ..‬أوسعوا الحكومة نقدا‬ ‫ومنحوها ثقة قياسية‬ ‫مفتي اململكة يحرم التدخني‬

‫‪7‬‬

‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫بعد م��اراث��ون ا�ستمر �أي��ام��ا‪� ،‬أكمل النواب م�ساء �أم�س‬ ‫كلماتهم‪ ،‬مبنح ثقة قيا�سية حلكومة �سمري الرفاعي‪ ،‬وكانت‬ ‫كلمات النواب يف جل�سات الثقة قد ات�سمت بالنقد الالذع‬ ‫لل�سيا�سات احلكومية‪ ،‬وت�ضمنت ع�شرات الطلبات املناطقية‪.‬‬ ‫وح�صلت حكومة الرفاعي على ‪� 111‬صوتا بالثقة‪ ،‬فيما‬ ‫حجب عنها الثقة ‪ 8‬نواب فقط؛ �أبرزهم النائب عبد اهلل‬ ‫الن�سور‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫وفاة ‪ 3‬بحرينيني وإصابة ‪ 51‬بتدهور حافلة يف الزرقاء‬

‫الكونغرس يمنع إغالق غوانتانامو‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫�أقر جمل�سا الكونغر�س الأمريكي الأربعاء ميزانية وزارة‬ ‫الدفاع للعام ‪ 2011‬التي تت�ضمن �إجراءات متنع عمليا �إقفال‬ ‫�سجن غوانتانامو‪ ،‬و�إجراء �أي حماكمة للحق العام يف الواليات‬ ‫املتحدة للم�سجونني فيه‪.‬‬ ‫وبعد مفاو�ضات ا�ستغرقت �أ�شهرا‪ ،‬واف��ق الكونغر�س يف‬ ‫النهاية على خطة متويل وا�سعة لوزارة الدفاع تبلغ ‪725.9‬‬ ‫مليار دوالر لل�سنة املالية ‪ 2010‬التي بد�أت يف الأول من ت�شرين‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫ويت�ضمن الن�ص تدبريا "مينع ا�ستخدام �أم��وال من وزارة‬ ‫الدفاع لبناء �أو تعديل مقرات يف الواليات املتحدة ملعتقلني‬ ‫ينقلون من �سجن غوانتانامو"‪ ،‬كما ج��اء يف ملخ�ص مل�شروع‬ ‫القانون الذي قدمته جلنة الدفاع يف جمل�س ال�شيوخ‪.‬‬ ‫ويحظر على وزارة ال��دف��اع متويل "نقل" م�سجونني يف‬ ‫غوانتانامو �إىل ال��والي��ات املتحدة‪� ،‬أو "الإفراج عنهم �أو‬ ‫م�ساعدتهم"‪ .‬ومينع �أي�ضا نقل معتقلني �إىل بالد نقل �إليها‬ ‫معتقلون �سابقون يف غوانتانامو وا�ست�أنفوا منذ ذلك احلني‬ ‫"�أن�شطة �إرهابية"‪.‬‬ ‫وي�أتي الت�صويت على هذا التدبري يف اليوم الأخري من دورة‬ ‫الكونغر�س لنهاية ال�سنة‪ ،‬فيما �أعد البيت الأبي�ض م�سودة‬ ‫مر�سوم رئا�سي حول االعتقال ملدة غري حمددة لبع�ض �سجناء‬ ‫غوانتانامو‪ ،‬مع ال�سماح لهم باالحتجاج على �سجنهم‪.‬‬ ‫وميكن �أن يدخل يف فئة االعتقال غري املحدود ‪ 48‬من‬ ‫الـ‪� 174‬سجينا‪ ،‬هم يف الوقت الراهن يف القاعدة البحرية‬ ‫الأمريكية يف كوبا‪ .‬وهم يعتربون بالغي اخلطورة‪ ،‬بحيث‬ ‫يتعذر الإفراج عنهم‪ ،‬وال ميكن �إحالتهم �إىل الق�ضاء؛ لعدم‬ ‫توافر عنا�صر الإثبات‪ .‬لكن م�سودة املر�سوم مل ترفع بعد‬ ‫�إىل الرئي�س ب��اراك �أوباما‪ ،‬وال ت��زال بالتايل بعيدة عن‬ ‫التطبيق‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تويف �صباح اخلمي�س ثالثة بحرينيني‪،‬‬ ‫و�أ�صيب ‪� 51‬آخرون؛ نتيجة تدهور حافلة‬ ‫قادمة من البحرين على طريق الأزرق‬ ‫الزرقاء‪.‬‬ ‫ال��ن��اط��ق الإع�ل�ام���ي ل��ل��دف��اع امل��دين‬ ‫الرائد با�سم خلف قال �إن مديرية دفاع‬ ‫مدين الزرقاء تعاملت �صباح اخلمي�س مع‬ ‫ح��ادث تدهور حافلة نقل رك��اب‪ ،‬حتمل‬ ‫لوحة عربية‪ ،‬يف منطقة �شويعر‪ ،‬قرب‬

‫مثلث الدوريات اخلارجية‪.‬‬ ‫وتابع خلف �أن احلادث نتج عنه وفاة‬ ‫ثالث �أ�شخا�ص‪ ،‬و�إ�صابة (‪� )51‬شخ�صا من‬ ‫اجلن�سية البحرينية ب�إ�صابات خمتلفة‪،‬‬ ‫تراوحت بني املتو�سطة والب�سيطة‪.‬‬ ‫فيما قال مدير دف��اع مدين الزرقاء‬ ‫العقيد �أحمد مالعبة‪ ،‬الذي �أ�شرف على‬ ‫عملية �إخالء امل�صابني‪ ،‬بح�ضور حمافظ‬ ‫ال��زرق��اء ب��الإن��اب��ة حممد ���س��م�يران‪� ،‬إن‬ ‫‪ 57‬راكبا يف احلافلة يحملون اجلن�سية‬ ‫البحرينية‪ ،‬وواح���دا يحمل اجلن�سية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬مبينا �أن املتوفني الثالثة من‬

‫اجلن�سية البحرينية؛ حيث ُنق َِل امل�صابون‬ ‫�إىل م�ست�شفى الزرقاء احلكومي وم�ست�شفى‬ ‫الأمري ها�شم الع�سكري‪ ،‬وحالتهم العامة‬ ‫بني املتو�سطة واحل�سنة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أ�صيب ‪� 5‬أ�شخا�ص بجروح‬ ‫ور�ضو�ض نتيجة تدهور مركبة يف منطقة‬ ‫ياجوز مبحافظة الزرقاء‪.‬‬ ‫و�أ�صيب �شخ�ص بك�سور نتيجة �سقوطه‬ ‫داخل بئر ماء يف مدينة الرمثا‪.‬‬ ‫و�أخ���م���دت ف���رق دف����اع م���دين �شرق‬ ‫عمان حريقا �شب يف �أحد املنازل مبنطقة‬ ‫احلمة‪.‬‬

‫نصف املستوطنات يف الضفة تشهد‬ ‫أعمال بناء «كربى وواسعة النطاق»‬

‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫ذكرت معطيات �إح�صائية �صادرة عن‬ ‫منظمة �إ�سرائيلية‪� ،‬أن ن�صف امل�ستوطنات‬ ‫املقامة يف كا ّفة �أنحاء الأرا�ضي الفل�سطينية‬ ‫املحت ّلة ت�شهد �أع��م��ال ب��ن��اء ا�ستيطانية‬ ‫"كربى ووا�سعة النطاق"‪.‬‬ ‫وبح�سب املعطيات التي ُن�شرت اليوم‬ ‫اخلمي�س (‪)12/23‬؛ ف���إن م�شاريع بناء‬ ‫وا���س��ع��ة ال��ن��ط��اق جت���ري يف ن��ح��و خم�سة‬ ‫و�ستني م�ستوطنة يهودية‪ ،‬يف حني ت�شهد‬

‫م�ستوطنات �أخرى عمليات �إن�شائية تهدف‬ ‫�إىل �إعداد �شبكة البنى التحتية وت�أهيلها‬ ‫لتنفيذ م�شاريع ا�ستيطانية فيها خالل‬ ‫الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت احلركة‪� ،‬إىل �أنه مت ال�شروع‬ ‫ببناء ما ال يقل عن �ألف و�سبعمائة وحدة‬ ‫�سكنية جديدة يف امل�ستوطنات املختلفة‪ ،‬منذ‬ ‫انتهاء قرار "جتميد اال�ستيطان" قبل نحو‬ ‫ثالثة �أ�شهر‪ .‬وو�صف �أحد �أع�ضاء "ال�سالم‬ ‫الآن" هذه الفرتة ب�أنها "الأكرث ن�شاط ًا" على‬ ‫�صعيد م�شاريع البناء اال�ستيطاين‪ ،‬م�شري ًا‬

‫�إىل �أن اجلانب الإ�سرائيلي ا�ستغل تعرث‬ ‫املفاو�ضات املبا�شرة مع نظريه الفل�سطيني‬ ‫وق ّرر الإ�سراع يف امل�شاريع اال�ستيطانية‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة (يديعوت �أحرونوت)‬ ‫ال��ع�بري��ة‪ ،‬ق��د �أ����ش���ارت �إىل �أن غالبية‬ ‫امل�شاريع اال�ستيطانية ر ّكزت خالل الأعوام‬ ‫الأخ�يرة على الكتل اال�ستيطانية الكربى‬ ‫والقريبة ن�سبي ًا من اخلط الأخ�ضر‪ ،‬ومن‬ ‫�ضمنها "معاليه �أدوميم" و"بيتار عيليت"‬ ‫و"موديعني عيليت"‪ ،‬التي تطالب احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية ب�أن تبقى حتت �سيادتها‪.‬‬

‫ساحل العاج‪ :‬املجتمع الدولي يبدو عاجزا‬ ‫عن إزاحة غباغبو والخيار العسكري صعب‬ ‫ابيدجان ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫رغم املهل املعلنة والعقوبات املفرو�ضة‪ ،‬يبدو املجتمع الدويل‬ ‫عاجزا حتى ال�ساعة عن دفع لوران غباغبو �إىل مغادرة كر�سي‬ ‫الرئا�سة يف �ساحل العاج‪� ،‬إال يف حال االنخراط‬ ‫يف عملية ع�سكرية تبدو عالية املخاطر‪.‬‬ ‫وقال �أحد املعتادين على زيارة غباغبو‬ ‫لوكالة فران�س بر�س‪� ،‬إن الأخري "�سيقاتل‬ ‫حتى الرمق الأخري"‪ .‬و�أكد غباغبو منذ‬ ‫انطالق �أزم��ة الرئا�سة يف ‪28‬‬ ‫ت�شرين ال��ث��اين �أن���ه ال‬ ‫ينوي التخلي عن من�صب‬ ‫الرئا�سة‪.‬‬ ‫ودع��ت الأمم املتحدة‪،‬‬ ‫واالحت���������اد الإف����ري����ق����ي‪،‬‬ ‫وامل��ج��م��وع��ة االقت�صادية‬ ‫ل�����دول غ����رب �إف��ري��ق��ي��ا‪،‬‬ ‫واالحت�������اد الأوروب��������ي‪،‬‬ ‫وال����والي����ات امل��ت��ح��دة‪،‬‬ ‫ب��اخل�����ص��و���ص غباغبو‬ ‫�إىل الرحيل‪ ،‬واعرتفت‬ ‫بخ�صمه احل�سن وتارا‬ ‫رئي�سا �شرعيا ل�ساحل‬ ‫العاج‪.‬‬

‫والأربعاء مت االع�تراف بال�سفري املعني من قبل وت��ارا ممثال‬ ‫لبالده لدى الأمم املتحدة‪ ،‬بح�سب ما �أفاد دبلوما�سيون دوليون‪.‬‬ ‫و�أعلن االحتاد الأوروبي والواليات املتحدة حظر �سفر بحق‬ ‫غباغبو وبع�ض املقربني منه‪ ،‬ومن املقرر �أن يعلن الأوروبيون الحقا‬ ‫جتميد �أر�صدته‪.‬‬ ‫غري �أن غباغبو بدا غري مبال بهذه ال�ضغوط وهو يجل�س على‬ ‫كر�سيه يف الق�صر الرئا�سي مدعوما من اجلي�ش‪ ،‬وعر�ض م�ساء‬ ‫الثالثاء "احلوار" حلل الأزمة‪.‬‬ ‫و�أكد غباغبو الذي يقدم نف�سه على �أنه رجل ال�سالم يف بلد‬ ‫�أنهكته �أعمال العنف الأ�شبه باحلرب الأهلية عامي ‪ 2002‬و‪،2003‬‬ ‫"ال �أريد �أن تن�شب حرب يف �ساحل العاج ميكن �أن متتد �إىل البلدان‬ ‫املجاورة �أو ت�ضعفها"‪ ،‬ودع��ا �إىل ت�شكيل "جلنة تقييم" دولية‬ ‫لت�سوية الأزمة‪.‬‬ ‫وقال دبلوما�سي �أوروبي رفيع امل�ستوى يف بروك�سل �إن "هدف"‬ ‫غباغبو هو "تق�سيم املع�سكر الإفريقي خ�صو�صا‪ ،‬وك�سب الوقت"‪.‬‬ ‫وهناك موعد هام يف الأفق اجلمعة يف �أبوجا (نيجرييا) حيث‬ ‫تعقد قمة دول املجموعة االقت�صادية لغرب �إفريقيا لبحث �أزمة‬ ‫�ساحل العاج‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر دبلوما�سي يف �أبيدجان لوكالة فران�س بر�س‪:‬‬ ‫"�إن املجتمع الدويل فو�ض الأمر للمجموعة االقت�صادية لغرب‬ ‫�إفريقيا" وهي �ستبحث باملنا�سبة "اخليار الع�سكري املدعوم من‬ ‫الأمريكيني"‪.‬‬ ‫وب���رر دبلوما�سي غ��رب��ي‪" :‬نحن جم�ب�رون على امل���رور عرب‬ ‫املجموعة االقت�صادية لغرب �إفريقيا"‪.‬‬

‫إجراءات تصعيدية ملواجهة إهمال معالجة‬ ‫االعتداءات يف مدارس «األونروا» ‪4‬‬

‫اإلخوان يتجهون لالحتجاج بعد‬ ‫خروجهم من الربملان املصري ‪9‬‬

‫إقالة بينيتيز من تدريب‬ ‫أنرت ميالن‬ ‫‪19‬‬

‫‪349‬‬

‫اجلائزة مقدمة من‪:‬‬

‫مطاعم الطازج وحلويات حبيبة‬

‫ا�سم الفائز‪:‬‬ ‫�سائد يو�سف العتيبي‬ ‫اجلائزة‪:‬‬

‫وجبة عائلية وحلويات‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )24‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1450‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الرفاعي التقى نواب عجلون ومعان والبادية اجلنوبية قبل الت�صويت للثقة ووعد بتحقيق مطالبهم‬

‫جمل�س النواب مينح حكومة الرفاعي ثقة قيا�سية بـ‪� 111‬صوتاً‬ ‫ال�سبيل – �أمين ف�ضيالت‬ ‫ف � ��ازت ح �ك��وم��ة � �س �م�ير ال��رف��اع��ي بثقة‬ ‫الأغ�ل�ب�ي��ة املطلقة ملجل�س ال �ن��واب ال�ساد�س‬ ‫ع �� �ش��ر‪ ،‬ح �ي��ث � �ص��وت ‪ 111‬ن��ائ �ب��ا ع �ل��ى الثقة‬ ‫للحكومة‪ ،‬مقابل ‪ 8‬نواب حجبوا الثقة عنها‪،‬‬ ‫و�شغور مقعد النائب املحامي را�شد الرباي�سة‬ ‫�إثر وفاته‪.‬‬ ‫بذلك تكون حكومة الرفاعي �أول حكومة‬ ‫حت�صل على �أعلى ن�سبة ت�صويت للثقة من‬ ‫بني احلكومات ال�سابقة‪.‬‬ ‫وح �ج��ب ال �ث �ق��ة ع ��ن احل �ك��وم��ة ثمانية‬ ‫ن��واب‪ ،‬ق�سمت بالت�ساوي بني النواب الرجال‬ ‫وال�ن���س��اء؛ �إذ ح�ج��ب ال�ث�ق��ة ال �ن��واب "�صالح‬ ‫الدين املحارمة‪ ،‬وعبد اهلل الن�سور‪ ،‬ومو�سى‬ ‫ال��زواه��رة‪ ،‬وح��ازم ال�ع��وران‪ ،‬ومت��ام الرياطي‪،‬‬ ‫وعبلة �أبو علبة‪ ،‬ومي�سر ال�سردية‪ ،‬ووفاء بني‬ ‫م�صطفى"‪.‬‬ ‫لقاءات الرفاعي بالنواب‬ ‫رئ �ي ����س ال� � � ��وزراء م � ّه ��د م���س�ب�ق��ا للثقة‬ ‫النيابية العالية بالعديد من اخلطوات‪ ،‬كان‬ ‫�آخرها لقاء الرفاعي مع نواب معان والبادية‬ ‫اجل �ن��وب �ي��ة؛ ل���س�م��اع م�ط��ال�ب�ه��م اخلدماتية‬ ‫املتعلقة مب�ن��اط�ق�ه��م‪ ،‬ح�سب ن ��واب ح�ضروا‬ ‫االجتماع‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�ن��واب لـ"ال�سبيل" �أن الرفاعي‬ ‫واف��ق على توقيف تفوي�ض �أرا��ض��ي الدي�سي‬ ‫الب ��ن �أح� ��د امل �ت �ن �ف��ذي��ن‪ ،‬ال �ب��ال �غ��ة م�ساحتها‬ ‫‪ 3000‬دومن‪ ،‬مقابل منحه الثقة‪ ،‬ووافق على‬ ‫توزيع �أرا�ضي الواجهات الع�شائرية �إىل �أبناء‬ ‫ع�شائر احلجايا‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عدم جتديد‬ ‫العقود املمنوحة ل�شركات اجلنوب يف البادية‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي �ستنتهي ب�ين �شهر كانون‬ ‫الثاين وحزيران من العام املقبل‪ ،‬مقابل منح‬ ‫نواب البادية الثقة حلكومة الرفاعي‪.‬‬ ‫وال �ت �ق��ى �أول �أم� �� ��س ب� �ن ��واب حمافظة‬ ‫ع �ج �ل��ون‪ ،‬وا� �س �ت �م��ع �إىل م �ط��ال �ب �ه��م‪ ،‬ووع ��د‬ ‫بتحقيقها‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق ب�إن�شاء جامعة‬ ‫يف امل�ح��اف�ظ��ة‪ ،‬وت��و��س�ع��ة م�ست�شفى الإمي ��ان‪،‬‬ ‫و�إقامة عدد من امل�شاريع التي تقدم بها نواب‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ذلك فقد عقد رئي�س الوزراء‬ ‫ل �ق��اء ت �� �ش��اوري��ا م ��ع ال� �ن ��واب �أث� �ن ��اء ت�شكيل‬ ‫احلكومة �إب��ان تكليف امللك عبد اهلل الثاين‬ ‫الرفاعي بت�شكيل احلكومة الثانية‪.‬‬ ‫و�شهد الأ�سبوع قبل املا�ضي؛ �أي قبل بدء‬ ‫مناق�شات النواب البيان الوزاري‪ ،‬لقاء رئي�س‬ ‫الوزراء ب�أع�ضاء الكتل النيابية كل على حدة‪،‬‬ ‫وح��اورت الكتل رئي�س ال ��وزراء‪ ،‬وا�ستمع �إىل‬ ‫مطالبهم‪ ،‬ووع��د بتنفيذها‪ ،‬مم��ا ميهد �إىل‬ ‫ثقة نيابية مريحة‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �أن حزب املعار�ضة التقليدي‬ ‫"جبهة العمل الإ�سالمي" الدائم احل�ضور‬ ‫يف جمال�س النواب ال�سابقة‪ ،‬والدائم حجب‬ ‫الثقة ع��ن احل�ك��وم��ات‪ ،‬غ�ير م��وج��ود يف هذا‬ ‫املجل�س‪ ،‬مما ي�شري �إىل ثقة عالية‪.‬‬ ‫الفايز يك�سر القاعدة‬ ‫لأول م��رة يف ت��اري��خ امل�ج��ال����س النيابية‬ ‫الأردنية‪� ،‬ألقى رئي�س جمل�س النواب في�صل‬ ‫ال �ف��اي��ز ك�ل�م��ة يف م�ن��اق���ش��ة جم�ل����س النواب‬ ‫ل�برن��ام��ج عمل احل�ك��وم��ة؛ ب�ه��دف احل�صول‬ ‫على الثقة‪ ،‬ويعترب الفايز �أول رئي�س ملجل�س‬ ‫ال �ن��واب ي�ل�ق��ي ك�ل�م��ة م�ن��ذ ع ��ام ‪ 1947‬خالل‬ ‫مناق�شة طلب الثقة‪.‬‬ ‫�إذ مل ي�سبق �أن �أل�ق��ى �أي رئي�س ملجل�س‬ ‫ال �ن��واب كلمة يف مناق�شة ب��رن��ام��ج ع�م��ل �أي‬ ‫من احلكومات لطلب الثقة‪ ،‬وهذا بحد ذاته‬ ‫ي�سجل ل�صالح الفايز‪.‬‬ ‫كلمة الفايز ال��ذي حتدث كنائب ولي�س‬ ‫ك��رئ�ي����س ملجل�س ال �ن��واب‪ ،‬ق��ال �إن التجربة‬ ‫الأردنية متكنت دائما من الت�أ�سي�س لعالقة‬ ‫�إي�ج��اب�ي��ة‪ ،‬ا�ستطاعت �أن ت�ك��ون يف كثري من‬ ‫املحطات �ضمانة حتول دون االنزالق يف حلقة‬ ‫م�ف��رغ��ة م��ن امل���ص��ال��ح امل�ت���ض��ارب��ة‪ ،‬واملواقف‬ ‫املتناق�ضة‪ ،‬وجنبت ه��ذه العالقة الوطن ما‬ ‫هو يف غنى عنه من فراق و�شقاق‪ ،‬و�إذا كانت‬ ‫املالحظات التي يتبناها جمل�س النواب تهدف‬ ‫يف الأ�سا�س �إىل �إلقاء ال�ضوء على العديد من‬ ‫الق�ضايا امللحة التي تهم امل��واط��ن الأردين‪،‬‬ ‫وت�ؤثر على حياته وم�ستوى معي�شته‪ ،‬ف�إن على‬ ‫احلكومة من جانبها �أن ت�ضع هذه الق�ضايا‬ ‫ك ��أول��وي��ات‪ ،‬وحت� ��اول دائ �م��ا �أن ت�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫واقع حمدودية الإمكانيات‪ ،‬لتخرج بتوليفة‬ ‫تلبي متطلبات ك��ل مرحلة‪ ،‬وب��ذل��ك �ستجد‬ ‫احل�ك��وم��ة جمل�س ال �ن��واب متفاعال ب�صورة‬ ‫�إيجابية مع هذه العملية‪ ،‬فنحن بالإ�ضافة‬ ‫�إىل دورن��ا الت�شريعي والرقابي‪ ،‬منثل �أي�ضا‬ ‫ت�ع�ب�يرا ع��ن نب�ض ال���ش��ارع الأردين‪ ،‬وبيننا‬ ‫رجال �أفنوا حياتهم يف العمل العام‪ ،‬واكت�سبوا‬ ‫من اخلربات التي ميكنها �أن ترفد احلكومة‬ ‫مل�صلحة الوطن وامل��واط��ن بكثري من الر�ؤى‬ ‫ووج �ه��ات ال�ن�ظ��ر ال�ت��ي م��ن ��ش��أن�ه��ا �أن ترثي‬ ‫اجلهود امل�شرتكة‪ .‬وقال‪� :‬إنني من هنا‪ ،‬ومن‬ ‫موقعي كنائب‪� ،‬أدعو جميع م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين باملعنى الوا�سع �إىل االندماج يف عملية‬ ‫العطاء للوطن‪ ،‬وعلينا �أن نكر�س يف كل موقع‬ ‫�سيا�سة االنفتاح م��ع جميع الأط ��راف‪ ،‬حتى‬ ‫املعار�ضة؛ فلي�ست املعار�ضة �سوى تعبري عن‬ ‫وجهة نظر تتجه �شطر الوطن وم�صلحته‪،‬‬ ‫و�أق� ��ول للحكومة �إن امل�ع��ار��ض��ة لي�ست على‬ ‫ميني �أو ي�سار ال��وط��ن‪ ،‬و�إمن��ا هي يف القلب‪،‬‬ ‫وهي جزء �أ�صيل من بنيته‪ ،‬وما دامت الأ�س�س‬ ‫التي حتكم جميع الأطراف وا�ضحة وحمددة‬ ‫وقائمة على امل�صارحة وال�شفافية‪ ،‬ف�إن ذلك‬ ‫يعزز من العمل الوطني‪ ،‬ويتقدم به �إىل �آفاق‬ ‫جديدة؛ وحلماية كل ذلك و�صيانته من �أي‬ ‫غ��وائ��ل �أو ت�ه��دي��دات‪ ،‬يجب علينا جميعا �أن‬ ‫نعمل على دع��م جي�شنا العربي امل�صطفوي‪،‬‬ ‫و�أجهزتنا الأمنية البا�سلة‪ ،‬فهي التي توفر‬ ‫ل�ن��ا الأم ��ن واال� �س �ت �ق��رار‪ ،‬وت�ضمنا يف موقع‬ ‫ميكننا م��ن ال�ع�م��ل ب�ط�م��أن�ي�ن��ة وث �ق��ة‪ ،‬فهي‬

‫من جل�سة جمل�س النواب �أم�س‬

‫املحارمة والن�سور والزواهرة والعوران و�أبو علبة وال�سردية وبني م�صطفى والرياطي يحجبون‬ ‫القائمة على احلمى وحرمة ال��وط��ن‪ ،‬وعدا‬ ‫ذلك فهي مو�ضوعات ميكن �أن نتعامل معها‬ ‫بواقعية ومهنية‪.‬‬ ‫الرفاعي يف رده على النواب‬ ‫�أك��د رئي�س ال ��وزراء �سمري الرفاعي �أنه‬ ‫لن يكون هناك �ضرائب جديدة‪ ،‬ولن تتخذ‬ ‫احل�ك��وم��ة �أي ق��رار اق�ت���ص��ادي دون الت�شاور‬ ‫وال�ت��واف��ق م��ع جمل�س ال �ن��واب‪ .‬وق��ال رئي�س‬ ‫ال ��وزراء يف رده على مناق�شات ال�ن��واب حول‬ ‫البيان ال ��وزاري �إن مناق�شات ال�ن��واب خالل‬ ‫الأيام املا�ضية م�ؤ�شر وا�ضح �إىل جدية عملية‬ ‫التقييم ه��ذه‪ ،‬و�شموليتها و�صدقيتها من‬ ‫جانب نواب الأمة‪ .‬و�أ�ضاف �أن الأيام املا�ضية‬ ‫كانت دليال �ساطعا على �أن املرحلة �ستكون‬ ‫م�سرية عمل م�ؤ�س�سي ت�شاركي‪ ،‬وتعاون مثمر‬ ‫بيننا‪ ،‬متار�س خاللها ال�سلطتان التنفيذية‬ ‫والت�شريعية دورهما بتكامل يرثي امل�سرية‪،‬‬ ‫يف �إط��ار الد�ستور وال�ق��ان��ون‪ .‬و�أ� �ش��ار �إىل �أن‬ ‫احل �ك��وم��ة ال مت�ل��ك ع���ص��ا ��س�ح��ري��ة وحلوال‬ ‫جاهزة للتحديات‪ ،‬لكنها تتعهد وتلتزم ب�أن‬ ‫تت�صدى لها مبنهجية عمل م�ؤ�س�سية علمية‪،‬‬ ‫تطمئن كل �أبناء ال�شعب الأردين العزيز �إىل‬ ‫�أنها ت�سري على الطريق ال�صحيح‪ .‬و�أك��د �أن‬ ‫احلكومة �ست�ستمر يف تنفيذ برامج الإ�صالح‬ ‫ال �ت��ي ح��ددت �ه��ا ال�ت��وج�ي�ه��ات ال���س��ام�ي��ة‪ ،‬ولن‬ ‫نتحدث بلغة عامة ترفع ال�شعارات والعناوين‬ ‫ال�ب�راق��ة ال �ت��ي ال مي�ك��ن ق�ي��ا���س م ��دى تقدم‬ ‫احلكومة يف �إجن��ازه��ا‪ .‬و�أو��ض��ح �أن احلكومة‬ ‫�ستتحدث بلغة الربامج والأهداف الوا�ضحة‪،‬‬ ‫و�ستعر�ض على جمل�س النواب خطة عملها‬ ‫التنفيذية ملناق�شتها وتطويرها وحتديثها‪،‬‬ ‫والتوافق عليها وعلى �آليات تنفيذها‪ .‬وحول‬ ‫الإ� �ص�ل�اح ال���س�ي��ا��س��ي وال �ت �ق��دم يف م�سريتنا‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬ق��ال‪� :‬إن�ه��ا � �ض��رورة حتمية‪،‬‬ ‫و�شرط �أ�سا�سي لبناء م�ستقبل الأردن‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن جاللة امللك عبد اهلل الثاين كان �أول‬ ‫من انتقد ب��طء وت�يرة الإ��ص�لاح‪ ،‬وح��ذر من‬ ‫الثمن الذي يدفعه الوطن نتيجة ذلك‪ .‬و�أكد‬ ‫الرفاعي خالل رده �أن احلكومة ملتزمة بعمل‬ ‫ما ت�ستطيع لت�شجيع العمل احلزبي امللتزم‬ ‫ب��ال��د��س�ت��ور وث��واب��ت ال��وط��ن‪ ،‬وه��ي منفتحة‬ ‫ع�ل��ى ال�ت�ف��اع��ل م��ع جميع الآراء ح��ول �سبل‬ ‫تطوير ق��ان��ون الأح� ��زاب‪ ،‬وجميع القوانني‬ ‫املتعلقة باحلريات العامة وح�ق��وق الإن�سان‬ ‫واملر�أة‪ .‬وبني رئي�س الوزراء �أن احلكومة تنفذ‬ ‫التوجيهات امللكية ال�سامية بالقيام بكل ما‬ ‫يلزم لتطوير �صناعة الإعالم املهني املحرتف‬ ‫ال��ر� �س �م��ي واخل ��ا� ��ص‪ ،‬و� �ض �م��ان ح��ق و�سائل‬ ‫الإع�ل��ام امل�ه�ن�ي��ة يف ال��و� �ص��ول �إىل املعلومة‬ ‫ون�شرها بحرية وا�ستقاللية‪ ،‬وحماية املجتمع‬ ‫من جميع املمار�سات اخلاطئة‪ .‬و�أعلن رئي�س‬

‫الوزراء �أمام النواب �أن احلكومة تقوم حاليا‬ ‫ب ��إع��داد درا��س��ة ل��روات��ب وام�ت�ي��ازات موظفي‬ ‫م�ؤ�س�سات القطاع العام امل�ستقلة؛ للحد من‬ ‫التباين يف الرواتب والعالوات واالمتيازات‬ ‫ل ��ذوي ال �ك �ف��اءات‪ ،‬ومت�ث�ل��ت اخل �ط��وة الأوىل‬ ‫ب�شمول امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة بنظام االنتقال‬ ‫وال�سفر‪.‬‬ ‫نقا�شات النواب قبل الت�صويت‬ ‫�أول املتحدثني يف جل�سة ال�ي��وم النائب‬ ‫عماد بني يون�س �أكد �أن التق�شف الذي تنادي‬ ‫ب��ه احل �ك��وم��ة دوم� ��ا‪ ،‬وت �ط��ال��ب ال���ش�ع��ب ب�أن‬ ‫ي�صرب على �شح امل��وارد‪ ،‬يقابله ترف هيكلي‪،‬‬ ‫و�أكاد �أجزم �أن �أمريكا �أو ال�صني ال يوجد بها‬ ‫هذا العدد من الهيئات وامل�ؤ�س�سات املوجودة‬ ‫يف الأردن‪.‬‬ ‫ال�ن��ائ��ب حميد البطاينة وحت��دث حول‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن امل �ح��اور �أب��رزه��ا العمل النيابي‬ ‫يف ال�ت���ش��ري��ع وال��رق��اب��ة والإع �ل��ام واحلرية‬ ‫ال���ص�ح�ف�ي��ة‪ ،‬وا��س�ت�ق�لال�ي��ة ال�ق���ض��اء والفقر‬ ‫والبطالة والف�ساد واملح�سوبية وال�شللية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل الطبقة الو�سطى باعتبارها‬ ‫��ص�م��ام الأم� ��ان االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬وزي� ��ادة رواتب‬ ‫جميع موظفي الدولة واملتقاعدين املدنيني‬ ‫والع�سكريني‪ ،‬و�ضبط الإنفاق احلكومي من‬ ‫دمج امل�ؤ�س�سات والهيئات املت�شابهة يف �أهدافها‬ ‫وب��راجم �ه��ا و�أم� � ��وال ال �� �ض �م��ان االجتماعي‬ ‫واملر�أة وال�شباب والطفولة والت�أمني ال�صحي‬ ‫ال�شامل والعمل والعمال والعدالة يف توزيع‬ ‫مكت�سبات التنمية ب�ين حم��اف�ظ��ات اململكة‪،‬‬ ‫ودعم البلديات‪ ،‬و�شطب املديونية‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ن��ائ��ب حم�م��د ال �ك��وز �إن الأردن‬ ‫يعي�ش حالة من التطور والنماء‪ ،‬ال ينكر ذلك‬ ‫�إال م�أزوم �أو على عينيه �سواد يحجب الر�ؤية‪،‬‬ ‫�أو يف ذهنه هوى مينعه من االعرتاف‪ .‬وقال‬ ‫نحن م��ع الرئي�س يف ت�شخي�صه التحديات‬ ‫الكبرية التي تواجه الوطن واملواطن‪ ،‬ونحن‬ ‫ندعو له وحلكومته بالتوفيق يف مواجهتها‪،‬‬ ‫ولكننا نذكر �أن املجتمع القادر على الت�صدي‬ ‫للتحديات هو املجتمع املتما�سك‪.‬‬ ‫و�أل�ق��ى النائب م�يرزا ب��والد كلمة با�سم‬ ‫كتلة ال��وف��اق ال��وط�ن��ي‪ ،‬ق��ال فيها �إن التعهد‬ ‫بالعمل على تطوير احلياة احلزبية �ضمان‬ ‫لتعزيز امل�سرية الدميقراطية التي واحلمد‬ ‫هلل ن�سري يف طريقها بخطى موفقة‪ ،‬وتو�سيع‬ ‫نطاق امل�شاركة يف عملية التنمية ال�سيا�سية‬ ‫و�صنع ال �ق��رار‪ ،‬ب��إي�ج��اد بيئة بتطور العمل‬ ‫احلزبي الوطني امللتزم بالد�ستور والثوابت‬ ‫الوطنية عناوين كبرية يف نقطة واحدة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ��ه‪ ،‬كما ه��و احل��ال يف امل�س�ألة‬ ‫احلزبية املتعلقة بالتنمية ال�سيا�سية‪ ،‬جند‬ ‫احلالة نف�سها يف كثري من مفا�صل برنامج‬

‫احل �ك��وم��ة‪ ،‬ال �ت �ع �ه��د ب ��وج ��ود ب�ي�ئ��ة منا�سبة‬ ‫لالرتقاء باجلانب الثقايف‪ ،‬وبقطاع ال�شباب‪،‬‬ ‫وبرفع م�ستوى العمل البلدي‪ ،‬وهكذا تتواىل‬ ‫الإ�شارة تلو الإ�شارة‪ ،‬غري �أننا ال جند كيفية‬ ‫�إي �ج��اد تلك البيئة �أو تو�صيف الآل �ي��ة التي‬ ‫�ستكون اللم�سة ال�سحرية لإيجاد ه��ذا الكم‬ ‫الكبري من الطموحات والآمال‪.‬‬ ‫النائب حممد املراعية ا�ستغرب بع�ض‬ ‫امل �� �ص �ط �ل �ح��ات م� ��ن احل� �ك ��وم ��ة‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫امل�صطلح ال�شهري (تعديل �سعر املحروقات)‬ ‫بدال من رفع املحروقات‪ ،‬كما يتم تخفي�ضه‬ ‫مب�صطلح تخفي�ض �سعر املحروقات؟ و�أ�ضاف‬ ‫لقد مل الأردن�ي��ون من عبارة عجز املوازنة‪،‬‬ ‫دائما احلكومات تتحدث عن عجز املوازنة‪،‬‬ ‫ك�أنها �أ�صبحت ذريعة لكل احلكومات‪ ،‬فمنذ‬ ‫�صغري و�أنا �أ�سمع ب�أن هناك عجزا يف املوازنة‪،‬‬ ‫و�أعتقد �أننا �سنموت ونحن على هذا احلال‪،‬‬ ‫ومن ي�أتي بعدنا يجد ذات احلال‪.‬‬ ‫وث�م��ن ال�ن��ائ��ب ع�ب��د ال�ن��ا��ص��ر ب�ن��ي هاين‬ ‫للحكومة ال��وع��د ال��ذي قطعته على نف�سها‬ ‫للتعاون مع ممثلي ال�شعب مبنتهى الو�ضوح‬ ‫وال�شفافية‪ ،‬متمنيا منها ال�صدق والأمانة؛‬ ‫لأن��ه ال ف��ائ��دة م��ن ال�شفافية وال��و��ض��وح �إذا‬ ‫مل تكن م��وزون��ة مب�ي��زان ال�صدق والأمانة‪،‬‬ ‫مع تطلعات �شعبنا حلكومة تولد من رحم‬ ‫معاناتهم‪ ،‬وحتمل همهم‪ ،‬وحت�س بوجعهم‪.‬‬ ‫وقال النائب با�سل العيا�صرة �إن م�صيبة‬ ‫ال��وط��ن اب �ت��د�أت منذ ن���ش��أة ب��رن��ام��ج التحول‬ ‫االقت�صادي الذي �أو�صلنا هذا اليوم �إىل حالة‬ ‫يرثى لها‪ ،‬فمنذ عام ‪� 2002‬شرعت احلكومة‬ ‫�آن� ��ذاك ب��ر��س��م م�لاحم��ه‪ ،‬وت�ن�ف�ي��ذ براجمه‪،‬‬ ‫وح �م �ل��ت وزارة ال�ت�خ�ط�ي��ط ك��ل �أط ��روح ��ات‬ ‫ال �ت �ح��ول االق �ت �� �ص��ادي واالج �ت �م��اع��ي‪ ،‬ليبد�أ‬ ‫م�شوار التنفيذ‪ ،‬ور�سم ال�سيا�سات‪ ،‬والإحالة‬ ‫ع �ل��ى � �ش��رك��ات ت�ق�ي�ي��م ال�ب�رن��ام��ج‪ ،‬املخت�صة‬ ‫باختيار الأف�ضل والأن�سب‪.‬‬ ‫م �� �ض �ي �ف��ا‪ :‬ل �ق��د ازدادت ن �� �س �ب��ة الفقر‬ ‫والبطالة‪ ،‬و�أفل�ست معظم امل�شاريع ال�صغرية‪،‬‬ ‫خ�صو�صا يف القطاعات الإن�ت��اج�ي��ة املحلية‪،‬‬ ‫وذل � ��ك ب �� �س �ب��ب �إغ � � ��راق ال �� �س��وق باملنتجات‬ ‫امل�ستوردة قليلة اجلودة التي ملأت �أ�سواقنا‪،‬‬ ‫وقتلت رغبتنا يف الإنتاج‪ ،‬وذل��ك حتت ذريعة‬ ‫التجارة احلرة‪ ،‬وال�سوق املفتوحة‪.‬‬ ‫من جهتها قالت النائب هدى �أبو رمان‬ ‫�إن احل �ك��وم��ات امل�ت�ع��اق�ب��ة مب�ح��ارب��ة الف�ساد‬ ‫الإداري ال ��ذي جن��م ع�ن��ه ت��وزي��ع غ�ير عادل‬ ‫ل�ل�خ��دم��ات‪ ،‬ف� َن� َ�خ� َرتْ يف ال �ق��درة امل�ؤ�س�ساتية‬ ‫للحكومة‪ ،‬و�أه�م�ل��ت �إج��راءات �ه��ا‪ ،‬وا�ستنزفت‬ ‫م�صادرها‪ ،‬فعاجلتها ب�إ�صدار قانون ت�شكيل‬ ‫حم �ك �م��ة لأم� � ��ن ال� ��دول� ��ة م �ع �ن �ي��ة بالنظر‬ ‫باجلرائم االقت�صادية �ضد الوطن‪ ،‬مهمتها‬

‫ات�خ��اذ ال �ق��رارات ال���ص��ارم��ة �ضد الفا�سدين‬ ‫وامل�ف���س��دي��ن‪ ،‬ول�ك��ن الف�ساد ا�ستمر‪ ،‬فقامت‬ ‫بت�شكيل هيئة ملكافحة ال�ف��ا��س��د‪ ،‬وم��ع ذلك‬ ‫فالف�ساد ال يزال‪.‬‬ ‫ب ��دوره ق��ال ال�ن��ائ��ب و�صفي ال�سرحان‪:‬‬ ‫"تنطلق بني الفينة والأخرى دعوات �سيا�سية‬ ‫تتحدث عن �ضرورة تكري�س مفهوم املواطنة‬ ‫ب��اع�ت�ب��اره �أرق ��ى �أ��ش�ك��ال ال�ع�لاق��ة ب�ين الفرد‬ ‫وال��دول��ة‪ ،‬وه��ذا املفهوم يف�سر العالقة كما‬ ‫ينبغي لها �أن تكون‪ ،‬قائمة على �سيادة القانون‬ ‫وامل�ساواة وتكاف�ؤ الفر�ص"‪.‬‬ ‫ب� ��دوره ت �� �س��اءل ال �ن��ائ��ب �سميح املومني‬ ‫خ�ل�ال امل�ن��اق���ش��ة‪ :‬ه��ل �أم �ن��ح ال�ث�ق��ة حلكومة‬ ‫�أ�� �ص ��درت ث�م��ان�ي��ة و�أرب� �ع�ي�ن ق��ان��ون��ا م�ؤقتا‬ ‫خالل عام واح��د؟ وهل �أمنح الثقة حلكومة‬ ‫فيها وزي��ر �سعى �إىل �إ� �ص��دار ق��ان��ون م�ؤقت‬ ‫للجامعات و�أ�صبح مبوجبه �صاحب ال�سلطة‬ ‫املطلقة يف تعيني و�إق��ال��ة ر�ؤ� �س��اء اجلامعات‬ ‫والق�ضاء على ا�ستقالليتها؟ وهل �أمنح الثقة‬ ‫حلكومة تتفاخر لتقلي�ص العجز يف املوازنة‬ ‫على ح�ساب ال�شعب وقوت املواطنني‪ ،‬و�إنهاء‬ ‫ما تبقى من طبقة و�سطى؟‪.‬‬ ‫وقال �إنه باملقابل‪ :‬هل �أحجب الثقة عن‬ ‫حكومة رئي�سها يتمتع ب�صفات رجل الدولة‪،‬‬ ‫�إذا حت��دث ��ص��دق‪ ،‬و�إذا وع��د �أوف ��ى‪ ،‬يجيبك‬ ‫على كل �س�ؤال ب�شفافية دون مواربة �أو خداع‪،‬‬ ‫وبع�ض وزرائها جدد متحم�سون عاقدو العزم‬ ‫للقيام بواجبهم خري قيام؟‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ق��ال ال�ن��ائ��ب ��ض��رار ال ��داوود‬ ‫�إن الأردن ي�شكل بيئة مثالية لال�ستثمار يف‬ ‫جم��ال االت �� �ص��االت وتكنولوجيا املعلومات‪،‬‬ ‫ف � ��الأردن ي�صنف الأول �إق�ل�ي�م�ي��ا يف القدرة‬ ‫الفنية‪�� ،‬س��واء م��ن حيث ال �ق��درات الب�شرية‬ ‫املتخ�ص�صة‪� ،‬أو البنى التحتية املتطورة‪� ،‬أو‬ ‫احلماية القانونية‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�ن��ائ��ب غ��ازي م�شرب�ش‪ ،‬ف�ق��ال‪� :‬إن‬ ‫القوات امل�سلحة والأجهزة الأمنية هي �سياج‬ ‫الوطن‪ ،‬ورمز عزته‪ ،‬وحامية ا�ستقالله و�أمنه‬ ‫و�أم��ان��ه وا��س�ت�ق��راره‪ ،‬وال يقبل ب ��أي ح��ال من‬ ‫الأح��وال امل�سا�س بها‪ ،‬وال ي�سمح باالنتقا�ص‬ ‫من دورها‪.‬‬ ‫النائب �أ�سماء عليمات قالت �إن برنامج‬ ‫ال �ع �م��ل امل � �ق� ��دم ل �ل �م �ج �ل ����س وق � ��ع يف مطب‬ ‫العموميات‪ ،‬وجتنب اتخاذ مواقف �صريحة‬ ‫م��ن بع�ض الق�ضايا الرئي�سية‪ .‬مت�سائلة‪:‬‬ ‫هل هناك �أزمة بني احلكومة والإعالم �أم �أن‬ ‫احلكومة ت�ضيق ذرع��ا ب��الإع�لام؟ وباملقابل‬ ‫حقق الإعالميون الأردنيون جناحات باهرة‬ ‫يف و�سائل الإعالم العربية والدولية‪ ،‬فالأزمة‬ ‫�أزمة حكومة ولي�ست �أزمة �إعالم و�إعالميني‪،‬‬ ‫وع�ل��ى احل�ك��وم��ة �أن ت �ب��د�أ بنف�سها‪ ،‬وتراجع‬

‫لقطات نيابية يف يوم «الثقة»‪...‬‬ ‫ �أق�صر الكلمات على م�ستوى املناق�شات ك��ان��ت كلمة‬‫النائب مفلح الرحيمي‪ ،‬وا�ستمرت ملدة دقيقتني‪ ،‬وقال �إن هذه‬ ‫احلكومة كلها من �أبناء الوطن‪ ،‬مل ت�أت من �سريالنكا‪.‬‬ ‫ زار ال �ن��واب رمي ب� ��دران‪ ،‬وع�ب�ل��ة �أب ��و ع�ل�ب��ة‪ ،‬وعبداهلل‬‫البزايعة‪ ،‬وح��ازم ال�ع��وران‪ ،‬وعبد القادر احلبا�شنة‪ ،‬و�سميح‬ ‫امل��وم �ن��ي‪ ،‬وج �م �ي��ل ال �ن �م��ري‪ ،‬وحم �م��د ال� �ظ� �ه ��راوي‪ ،‬ومت ��ام‬ ‫الرياطي‪ ،‬مكتب ال�صحفيني �صباح �أم�س‪ ،‬واطلع النواب على‬ ‫�أو�ضاع ال�صحفيني‪.‬‬ ‫ زار وزير الدولة ل�ش�ؤون الإعالم علي العايد ب�صحبة‬‫النائب ع�ب��داهلل ج�بران مكتب ال�صحفيني �أث�ن��اء ا�سرتاحة‬ ‫النواب قبل �إلقاء رئي�س ال��وزراء رد احلكومة على مناق�شات‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫ طالبت النائب هدى �أبو رمان عدم امل�س بقيمة الدينار‬‫الأردين‪ ،‬فاخلطر كبري �إذا ما مت تخفي�ض القوة ال�شرائية‬ ‫للدينار‪ ،‬ودع��ت النواب للوقوف وق��راءة الفاحتة على �أرواح‬ ‫�شهداء جي�شنا العربي‪ ،‬ووقف النواب واحلكومة‪.‬‬

‫ �آخ��ر الكتل حديثا يف مناق�شات البيان ال��وزاري كانت‬‫كتلة الوفاق الوطني‪ ،‬و�ألقى كلمتها النائب مريزا بوالد‪ ،‬و�أول‬ ‫املتحدثني من الكتل كانت كتلة حزب التيار الوطني‪.‬‬ ‫ اتهم النائب يحيى ال�سعود وزير الأوقاف عبد ال�سالم‬‫العبادي ب�أنه اجتمع ب�أئمة امل�ساجد يف الدائرة الثانية‪ ،‬وطلب‬ ‫منهم ع��دم احل�ضور �أو امل�شاركة يف املهرجانات االنتخابية‬ ‫للنائب‪.‬‬ ‫ قوبل حديث النائب يحيى ال�سعود عن ق��وات الدرك‬‫باالحتجاج من قبل جمل�س النواب؛ حيث قام النواب بالطرق‬ ‫على الطاوالت‪ ،‬واحتج رئي�س املجل�س على كلمة النائب‪ ،‬ب�أنه‬ ‫�سيتم �شطب كل الكلمات التي تخالف املادة ‪ 104‬من النظام‬ ‫الداخلي‪.‬‬ ‫ ط��ال��ب ال �ن��واب حم�م��د ال���ش��واب�ك��ة‪ ،‬و� �س��امل الهدبان‪،‬‬‫ب�شطب الفقرات التي ت�ضمنت هجوم النائب ال�سعود على‬ ‫قوات الدرك والأمن العام‪ ،‬فرد عليهم رئي�س املجل�س‪� ،‬سي�ؤخذ‬ ‫بذلك‪ ،‬و�سيتم �شطب الفقرة‪.‬‬

‫ اع �ت�بر ال �ن��ائ��ب ب �� �س��ام ح ��دادي ��ن �أن جم�ل����س النواب‬‫احلايل الأكرث متثيال لل�شعب الأردين‪ ،‬ولو �شاركت احلركة‬ ‫الإ�سالمية لتمثل يف املجل�س كافة ال�شرائح والأفكار ال�سيا�سية‬ ‫يف الأردن‪.‬‬ ‫ دعا النائب مو�سى الزواهرة �إىل �إلغاء ال�شركة الوطنية‬‫للت�شغيل‪ ،‬واال�ستعا�ضة عنها ب ��إع��ادة خ��دم��ة العلم يف حلة‬ ‫جديدة‪ ،‬ويف �إطار تنموي و�أخالقي �شامل‪ ،‬يرتكز على ت�أهيل‬ ‫وت��دري��ب ت�ساهم فيه ال �ق��وات امل�سلحة والأج �ه��زة الأمنية‪،‬‬ ‫بالتن�سيق مع م�ؤ�س�سة التعليم اجلامعي والتعليم املهني؛‬ ‫حلماية الأجيال القادمة من خماطر ال�ضياع‪.‬‬ ‫ ا�ستمرت نقا�شات النواب للبيان ال��وزاري ‪� 5‬أي��ام‪ ،‬من‬‫الأح��د حتى م�ساء اخلمي�س‪ ،‬وحت��دث فيها ‪ 117‬نائبا‪ ،‬من‬ ‫بينهم رئي�س املجل�س ال�ف��اي��ز‪ ،‬ال��ذي خ��رج ع��ن ع��ادة ر�ؤ�ساء‬ ‫املجال�س ال�سابقني منذ العام ‪ ،1947‬ومل يتحدث يف املناق�شات‬ ‫النائبان عاطف الطراونة‪ ،‬و�شادي العدوان‪.‬‬

‫خططها ومواقفها من الإعالم‪.‬‬ ‫من جانبه ق��دم النائب مفلح الرحيمي‬ ‫ال���ش�ك��ر جل�لال��ة امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين على‬ ‫دعمه امل�ستمر لتعزيز الدميقراطية‪ ،‬مثمنا‬ ‫ال��دور العايل الذي تقوم به القوات امل�سلحة‬ ‫والأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة‪ ،‬واع�ت�ب��اره��ا خطا �أحمر‬ ‫يجب عدم امل�سا�س به‪ ،‬و�أب��دى دعمه لرئي�س‬ ‫احلكومة وفريقه ال� ��وزاري‪ ،‬متمنيا عليهم‬ ‫تنفيذ ال�برن��ام��ج ال ��وزاري ال��ذي تقدموا به‬ ‫للمجل�س‪.‬‬ ‫وق��ال النائب مو�سى ال��زواه��رة �إن على‬ ‫احلكومة �أن تبني ب�شفافية عالية قدرتها على‬ ‫�إج��راء وقيادة برنامج حت��ول دميقراطي مل‬ ‫تلتزم به ب�شكل كامل‪� ،‬سواء عند �إقرار نهائي‬ ‫لقوانني الإ�صالح‪ ،‬ومنها قانون االنتخاب‪� ،‬أو‬ ‫عند تنفيذ وتطوير �آليات الإ�صالح‪ ،‬وتنمية‬ ‫احل�ي��اة احلزبية‪ ،‬فما زال��ت الأح ��زاب تواجه‬ ‫تهمي�شا لأدواره � � ��ا‪ ،‬رغ ��م ان�ت�ه��اج�ه��ا برامج‬ ‫طموحة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن��ائ��ب ع �ل��ي اخل�ل�اي �ل��ة �إن �ن ��ا يف‬ ‫و��ض��ع يت�سيده ال�غ�ل��و وال�ت�ح��دي ك�م��ا توحي‬ ‫ت�صرفات النا�س وامل�ؤ�س�سات و�سلوكياتهم‪،‬‬ ‫فنحن �أح��وج ما نكون اليوم �إىل ا�ستخال�ص‬ ‫ال�ع�بر وال ��درو� ��س م��ن جت��ارب�ن��ا يف ال�سنوات‬ ‫الع�شر املا�ضية‪ ،‬ومواجهة التحديات بر�ؤية‬ ‫ا�سرتاتيجية يختلط فيها احل��زم باحللم‪،‬‬ ‫واملفيد باملريح‪.‬‬ ‫�أما �سوق عمان املايل فال بد من مراجعة‬ ‫�أو�ضاعه و�أو�ضاع �إدارته‪ ،‬التي ال ت�سر �صديقا‬ ‫وال تغيظ العدى‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال �ن��ائ��ب رمي ب � ��دران �إن �ضعف‬ ‫التخطيط ال�شامل �أدى �إىل ع�ثرات واجهت‬ ‫م �� �س�يرت �ن��ا الإ�� �ص�ل�اح� �ي ��ة‪ ،‬و�أب � �ط � ��أت عجلة‬ ‫التنمية‪ ،‬فاملواطن الأردين يعي�ش حاليا يف‬ ‫�أمل و�ضيق بفعل �ضغوط احلياة املعي�شية‪ ،‬ويف‬ ‫ه��ذا امل�ق��ام �أط��ال��ب احلكومة ب�إطالعنا على‬ ‫القرارات ال�صعبة التي تنوي اتخاذها‪ ،‬وهل‬ ‫يف مقدمتها رفع الدعم عن �أ�سطوانة الغاز‬ ‫والأع �ل��اف‪ ،‬و�إع � ��ادة ف��ر���ض ر� �س��وم جمركية‬ ‫و�ضريبة مبيعات على مواد غذائية �أ�سا�سية‬ ‫�أعفيت �سابقا‪ ،‬و�أي قرارات �أخرى‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال �ن��ائ��ب ف ��واز ال��زع �ب��ي �أن �ضعف‬ ‫اال�ستثمار‪ ،‬و�صعوبة جلبه‪ ،‬ي�ع��ود بالدرجة‬ ‫الأوىل �إىل نكبات الف�ساد التي تعر�ض لها‬ ‫اق �ت �� �ص��ادن��ا ال��وط �ن��ي‪ ،‬اب� �ت ��داء م��ن امل�شاريع‬ ‫ال �ف��ا� �ش �ل��ة‪ ،‬وم� � ��رورا ب��ال�ف�ي�ت��و ال� ��ذي ت�ضعه‬ ‫�شخ�صيات القرار االقت�صادي على امل�ستثمرين‬ ‫الراغبني يف اال�ستثمار يف الأردن‪.‬‬ ‫وقال النائب جعفر العبدالالت �إن عمان‬ ‫اليوم �أغلى عا�صمة عربية‪ ،‬و"دخل الفرد ما‬ ‫يقارب ‪ 1400‬دينار‪ ،‬و‪ 15‬يف املئة من ال�سكان‬ ‫يعي�شون حت��ت خ��ط الفقر"‪ ،‬وه�ن��ا نطالب‬ ‫احلكومة ب�أن ال يكون هناك �ضرائب جديدة‬ ‫عام ‪.2011‬‬ ‫النائب ب�سام ح��دادي��ن ق��ال النائب �إننا‬ ‫يف مرحلة ج��دي��دة عنوانها �إع ��ادة النظر يف‬ ‫العملية ال�سيا�سية‪ ،‬وردم الهوة بني م�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع‪ ،‬والت�سليم بحتمية الإ� �ص�لاح جاء‬ ‫على �أ�سا�س عدم �إمكانية اال�ستمرار على ما‬ ‫هو عليه‪ ،‬ولذلك جاءت حتمية الإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هذه احلكومة ت�ضم العديد‬ ‫م��ن ال � ��وزراء‪ ،‬وت��دف��ع ب �ق��وة ن�ح��و الإ�صالح‪،‬‬ ‫وع�ل��ى ر�أ��س�ه��م رئي�س احل�ك��وم��ة ال��ذي يدفع‬ ‫�إىل ترجمة توجيهات جاللة امللك عبداهلل‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت ال� �ن ��ائ ��ب ن� ��ارمي� ��ان ال ��رو�� �س ��ان‬ ‫بداية �إنني �أ�ستظل بفيء الذكرى الأربعني‬ ‫ال�ست�شهاد �شهيد الواجب و�صفي التل‪ ،‬لأجد‬ ‫نف�سي من ب��اب واج��ب االنت�ساب �إىل مهبط‬ ‫ر�أ��س��ه‪ ،‬وك�أردنية االنتماء وال��وف��اء‪� ،‬أن �أزجي‬ ‫�سالما على روحه الطاهرة‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��ائ��ب عبد ال�ك��رمي ال��دغ�م��ي �إن‬ ‫امل�ج��ال����س ال�ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬م�ن��ذ ع� � ��ام‪ ،1989‬قامت‬ ‫بواجباتها‪ ،‬رغم وجود بع�ض احلكومات التي‬ ‫حاولت منع املجل�س من القيام بدوره‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف‪� :‬إن اجل �م �ي��ع ي �ت �ح��دث عن‬ ‫الإ��ص�لاح ال�سيا�سي على اعتبار �أن��ه مرتبط‬ ‫فقط بقوانني الأحزاب واالنتخاب والبلديات‪،‬‬ ‫و�أن��ا �أق��ول �إن الإ�صالح ال�سيا�سي يحتاج �إىل‬ ‫حت��دي��ث ك��اف��ة ال�ق��وان�ين؛ حتى ن�ستطيع �أن‬ ‫ن�صل بالدميقراطية الأردن �ي��ة �إىل م�صاف‬ ‫الدول املتقدمة‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل ع ��ن ال�ت�رك �ي��ز ع �ل��ى مو�ضوع‬ ‫ال�ل�ام ��رك ��زي ��ة‪ ،‬ومل � � ��اذا ه� �ن ��اك ال �ع ��دي ��د من‬ ‫امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة التي حتدثنا عنها كثريا‪،‬‬ ‫وال حتقق العدل االجتماعي‪ ،‬وال يتم اختيار‬ ‫العاملني فيها وفق الكفاءة؟‬ ‫وح��ول ت�شكيل احل�ك��وم��ة‪ ،‬ق��ال‪ :‬بنظري‬ ‫ف ��إن ال�ع��دد الكبري م��ن ال ��وزراء بحاجة �إىل‬ ‫�إعادة نظر‪ ،‬م�شريا �إىل �أنني �أ�سجل للحكومة‬ ‫عملها على تخفي�ض عجز امليزانية‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��امل �ح��روق��ات‪ ،‬ق� ��ال‪� :‬إن‬ ‫م�صفاة ال�ب�ترول ال مانع �أن تكون ح�صرية‬ ‫مقابل ثمن للخزينة‪ ،‬داع�ي��ا �إىل ع��دم رفع‬ ‫�سعر �أ�سطوانة الغاز والأعالف‪ .‬وحول �أمانة‬ ‫ع�م��ان‪ ،‬ط��ال��ب الدغمي احلكومة ب ��أن ت�أخذ‬ ‫باالعتبار ما حتدث عنه النواب‪ ،‬وما يجري‬ ‫فيها‪ ،‬وح��ول الف�ساد‪ ،‬ق��ال‪� :‬أ�سجل للحكومة‬ ‫اهتمامها مبحاربة الف�ساد الذي حتدثنا عنه‬ ‫كثريا‪.‬‬ ‫وق��ال النائب �أحمد ال�صفدي �إننا �شعب‬ ‫يقودنا �إمام عادل ومن�صف‪ ،‬يجول بيننا منذ‬ ‫�سنوات مب�شروع الإ��ص�لاح ال�شامل‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن على احلكومة �أن حتر�ص على االلتزام‬ ‫بر�ؤية الإ��ص�لاح امللكية ال�شاملة‪ ،‬و�أن يعمل‬ ‫الفريق ال ��وزاري على نف�ض الغبار فعال ال‬ ‫قوال‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )24‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1450‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ 85‬يف املئة من مر�شحي االجتاه الإ�سالمي ح�صدوا مقاعد يف جمل�س الطلبة‬

‫م�شاجرات ع�شائرية‪ ..‬و�أعمال عنف‪ ..‬وتلويح بال�سالح الأبي�ض‪� ..‬أبرز عناوين انتخابات «الأردنية»‬ ‫طالب يتمكن من �سرقة‬ ‫�أوراق االقــــــــرتاع‬ ‫من كلية الطــــب‬ ‫طــــالب لـ«ال�سبيل»‪:‬‬ ‫الأجهــــزة الأمنية هي‬ ‫من �أدار العملـــــية‬ ‫االنتخابيـــــة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫فو�ضى عمت اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة‪ ،‬وط��ال��ت معظم‬ ‫الكليات‪ ،‬عقب االنتهاء من عملية فرز نتائج الت�صويت‬ ‫الن�ت�خ��اب��ات جمل�س طلبة اجل��ام�ع��ة م���س��اء ي��وم �أم�س‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫ومل ت �ك��د ت �خ��ل ك�ل�ي��ة م��ن ك �ل �ي��ات اجل��ام �ع��ة من‬ ‫�أح � ��داث ال���ش�غ��ب وف ��ق م �� �ش��اه��دات "ال�سبيل"‪ ،‬كان‬ ‫�أعنفها يف كلية الأع �م��ال‪ ،‬ح��ال �إع�ل�ان االن�ت�ه��اء من‬ ‫فرز الأ��ص��وات؛ �إذ ترا�شق م ��ؤازرو مر�شحي الع�شائر‬ ‫ب ��احل �ج ��ارة‪ ،‬وت �ط ��ور الأم � ��ر �إىل ت �� �ش��اب��ك ب ��الأي ��دي‪،‬‬ ‫وا�ستخدام اجلنازير والأحزمة والع�صي‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫قطع الأ�شجار‪ ،‬يف حني ُ�سمِ ع �صوت �إطالق نار‪.‬‬ ‫و�أكد طلبة لـ"ال�سبيل" ا�ستخدام الأمن اجلامعي‬ ‫ال �غ��از امل�سيل ل�ل��دم��وع‪ ،‬ب��ال�ق��رب م��ن كلية الأعمال؛‬ ‫لف�ض جتمع وت�شابك ب��الأي��دي وق��ع ظهر ي��وم �أم�س‬ ‫ب�ين م � ��ؤازري امل��ر��ش�ح�ين‪� ،‬أُ ْغ � ِل �ق��ت ع�ل��ى �إث ��ره قاعات‬ ‫الفرز‪ ،‬وتعر�ض طلبة حلاالت �إغماء واختناق‪ ،‬ونقلوا‬ ‫�إىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫م��ن جهته ق��ال ن��ائ��ب رئ�ي����س اجل��ام�ع��ة الأردنية‬ ‫ورئي�س اللجنة العليا النتخابات جمل�س الطلبة عبد‬ ‫اخلراب�شة لـ"ال�سبيل" �إن حالة االختناق كانت ب�سبب‬ ‫ت��داف��ع ال�ط�لاب يف املبنى "هـ" ق��اع��ة ‪201‬؛ �إذ نقلت‬ ‫�سيارة الإ�سعاف الطلبة �إىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫والق ��ى ت��وزي��ع ��ص�ن��ادي��ق االق �ت�راع ع�ل��ى الكليات‬ ‫ا�ستياء الطلبة‪ ،‬وق��ال��وا‪�" :‬إن قلة �أع��داد ال�صناديق‬ ‫ومتركزها يف قاعات حمددة دون التو�سع �أحدث �إرباكا‬ ‫واكتظاظا من قبل الطالب �أثناء توجههم لالقرتاع‬ ‫يف الأوقات ال�صباحية و�ساعات الظهرية"‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف الوقت الذي قدم فيه طلبة االجتاه‬ ‫الإ�سالمي تو�صيات لعمادة �ش�ؤون الطلبة ت�شدد على‬ ‫� �ض��رورة م�ضاعفة �صناديق االق�ت�راع‪ ،‬وال�ع�م��ل على‬ ‫تخ�صي�ص �صناديق اق�ت�راع للطالبات؛ حر�صا على‬ ‫�سالمتهن م��ن ع�م�ل�ي��ات ال�ت��داف��ع امل�ت��وق�ع��ة‪ ،‬غ�ير �أن‬ ‫اجلامعة مل ت�ستجب �إال يف عدد حمدود من الكليات‬

‫الطلبة بانتظار دورهم للت�صويت‬

‫�إحدى قاعات الفرز‬

‫‪ 4‬طالب و‪ 4‬من حرا�س الأمن �أدخلوا م�ست�شفى اجلامعة و�أحد الطالب يف العناية املركزة‬ ‫اكت�شاف عدم تطابق بني �أوراق الرت�شيح للناخبني يف «احلا�سوب» وبني �أعداد الناخبني الذين �شطبت �أ�سما�ؤهم من القوائم‬ ‫جتاوزت ثالثة كليات وفق اخلراب�شة‪.‬‬ ‫وم� ��ن ن��اح �ي��ة �أخ� � ��رى �أف � � ��ادت م �� �ص��ادر مطلعة‬ ‫لـ"ال�سبيل" يف م�ست�شفى اجلامعة �أن��ه �أدخ��ل ثالثة‬ ‫ط�لاب م�صابني لق�سم ط��وارئ م�ست�شفى اجلامعة‪،‬‬ ‫كما ُح � ِّو َل �أرب�ع��ة من رج��ال الأم��ن اجلامعي �إىل ذات‬ ‫امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫ووفق �شهود عيان متكن �أحد الطلبة من اقتحام‬ ‫قاعة اق�تراع يف كلية الطب و�سرقة �أوراق الرت�شيح‬ ‫والذ بالفرار‪ ،‬ووفق �شهود عيان لـ"ال�سبيل" قالوا �إن‬ ‫�أحد طلبة االجتاه الإ�سالمي‪ ،‬ويدعى عثمان الأعرج‬ ‫اعرت�ض الطالب وح��اول منعه‪ ،‬غري �أن الأول �ضرب‬ ‫االعرج وفر ب�أوراق الرت�شيح‪.‬‬ ‫وح��اول الأم��ن اجلامعي منع مندوبة "ال�سبيل"‬ ‫من دخول قاعات االقرتاع �أثناء فرز الأ�صوات بالقوة‪،‬‬ ‫ما �أدى �إىل وقوع م�شادة كالمية بني الطرفني‪ ،‬و�أكد‬ ‫ك��ل م��ن الأم ��ن وعميد كلية ال�ل�غ��ات حينها �أن��ه مينع‬ ‫على ال�صحفيني دخ��ول قاعات ال�ف��رز‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫مكان ال�صحفيني هو املركز الإعالمي فقط يف رئا�سة‬ ‫اجلامعة‪ ،‬يف الوقت الذي كان ي�ؤكد فيه مدير العالقات‬ ‫العامة يف اجلامعة كمال فريج للمندوبة �أنه من حقها‬ ‫الدخول‪.‬‬ ‫وا�ستمر ال�شجار يف الوقت الذي مل يعد فيه وا�ضحا‬ ‫م��ن ي��دي��ر اجل��ام�ع��ة؛ "رجال الأمن" �أم "العاملون‬ ‫فيها"‪ ،‬و�أ��ص��رت املندوبة على مراقبة ال�ف��رز‪� ،‬إىل �أن‬ ‫خ�ضع �أخريا رجال الأمن لرغبة نائب رئي�س اجلامعة‬ ‫عبد اخلراب�شة‪ ،‬و�إلزامهم بال�سماح للمندوبة بدخول‬ ‫قاعات الفرز‪.‬‬

‫ودارت ح ��رب م��ن الإ�� �ش ��اع ��ات يف اجل��ام �ع��ة بني‬ ‫م ��ؤازري املر�شحني؛ �إذ تعمد ع��دد من جل��ان امل�ؤازرة‬ ‫�إىل �إ� �ش��اع��ة خ�بر ان���س�ح��اب �أح ��د امل��ر��ش�ح�ين ل�صالح‬ ‫الآخر‪ ،‬افرتاء‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك �أ�شار طلبة االجت��اه الإ�سالمي �إىل �أنه‬ ‫م�ن��ذ ��س��اع��ات ال���ص�ب��اح ال�ب��اك��ر‪ ،‬وح ��ال دخ��ول�ه��م كلية‬ ‫الآداب‪ ،‬فوجئوا ب�إعالنات ورقية ُو ِّزعت على جداريات‬ ‫الكلية تفيد بان�سحاب �أحد مر�شحي االجتاه ل�صالح‬ ‫�آخر من ق�سم اللغة العربية‪.‬‬ ‫و�أك ��د طلبة االجت ��اه ع��دم �صحة ذل��ك الإع�ل�ان‪،‬‬ ‫و�أ�صدروا بيانا ي�شدد على عدم ان�سحاب مر�شح االجتاه‪،‬‬ ‫و�أنه ال زال م�ستمرا يف خو�ض العملية االنتخابية �إىل‬ ‫النهاية‪.‬‬ ‫وينوي مر�شحون يف ق�سم احلا�سوب مل يحالفهم‬ ‫احلظ‪ ،‬تقدمي طعون يف نتائج االنتخابات‪ ،‬على خلفية‬

‫اكت�شاف وجود �أربع �أوراق تر�شيح حال االنتهاء من فرز‬ ‫الأ�صوات‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �شهود عيان لـ"ال�سبيل" م��ن داخ��ل قاعة‬ ‫ال�ف��رز �إىل �أن ع��دد ال�ط�لاب ال��ذي��ن انتخبوا و�شطبت‬ ‫�أ�سما�ؤهم من قوائم الناخبني بلغ ‪ 415‬يف �أحد قاعات‬ ‫ق�سم احلا�سوب‪ ،‬غري �أنه حال الت�أكد من مطابقة �أعداد‬ ‫الناخبني مع �أوراق الرت�شيح املعب�أة‪ ،‬اكت�شف وجود �أربع‬ ‫�أوراق تر�شيح زائدة ل�صالح �أحد املر�شحني؛ �أي �أن عدد‬ ‫�أوراق الرت�شيح كانت ‪ ،419‬ومن املفرت�ض �أن تكون ‪415‬‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وحار مدير القاعة ذاته‪ ،‬وت�ساءل عن م�صدر تواجد‬ ‫تلك الأوراق‪ ،‬ومل يجد �إجابة‪ ،‬وبناء عليه قرر الطالب‬ ‫الطعن يف نتائج االنتخاب‪.‬‬ ‫ور�� �ص ��دت "ال�سبيل" جت� � ��اوزات يف ع�م�ل�ي��ة فرز‬ ‫الأ�صوات يف قاعة (‪ )13‬من ق�سم اللغات الأوروبية؛ �إذ‬

‫�أع �ل��ن رئ �ي ����س ال�ل�ج�ن��ة ال�ع�ل�ي��ا ل�لان �ت �خ��اب��ات عبد‬ ‫اخلراب�شة ع��ن نتائج االن�ت�خ��اب��ات يف م��ؤمت��ر �صحفي‬ ‫عقده يف مقر اجلامعة م�ساء يوم �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وقال �إن ن�سبة االقرتاع يف الكليات بلغت ‪ 62‬يف املئة‪،‬‬ ‫واحتل ق�سم املياه �أعلى ن�سبة اق�تراع؛ �إذ بلغت ‪ 84‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬يف حني كانت الن�سبة الأدن��ى ل�لاق�تراع يف ق�سم‬ ‫الفقه و�أ�صوله‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هناك ‪� 6‬أق�سام مل يرت�شح منها �أحد‪،‬‬

‫ومت�ك��ن ع���ش��رة ط�ل�اب م��ن احل���ص��ول ع�ل��ى م�ق��اع��د يف‬ ‫جمل�س الطلبة بالتزكية‪.‬‬ ‫وي �ب �ل��غ ع ��دد ال �ط�ل�اب ال ��ذي ��ن ر� �ش �ح��وا �أنف�سهم‬ ‫الن�ت�خ��اب��ات جمل�س الطلبة ل �ل��دورة احل��ال�ي��ة (‪)425‬‬ ‫مر�شحاً‪ ،‬منهم (‪ )93‬مر�شحة‪ ،‬فيما يبلغ عدد املقاعد‬ ‫التي يتناف�س عليها املر�شحون (‪ )103‬مقاعد‪ ،‬منها‬ ‫(‪ )88‬خم�ص�صة ملقاعد طلبة اجلامعة يف عمان‪ ،‬و(‪)15‬‬ ‫مقعداً لطلبة اجلامعة يف العقبة‪.‬‬

‫النتائج النهائية لالنتخابات‬

‫�أ�سعار البيع املغرية زادت الإقبال على املعر�ض‬

‫افتتاح مهرجان زيت وثمار الزيتون يف حدائق احل�سني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ت��واف��د مئات ال ��زوار على معر�ض زي��ت وثمار‬ ‫الزيتون‪ ،‬ال��ذي �أقامه مركز البحوث الزراعية يف‬ ‫ح��دائ��ق احل���س�ين‪ ،‬مب�شاركة م��ا ي�ق��ارب ‪ 100‬منتج‬ ‫ومزارع وجمعية ومع�صرة زيتون‪.‬‬ ‫ويعر�ض امل�شاركون يف املعر�ض ال��ذي افتتحه‬ ‫وزي� ��ر ال ��زراع ��ة ت�ي���س�ير ال �� �ص �م��ادي �إن �ت��اج �ه��م من‬ ‫الزيتون وزيته؛ لبيعه ب�شكل مبا�شر �إىل اجلمهور‬ ‫على مدار ثالثة �أيام‪.‬‬ ‫وعرب املواطن �أحمد ه�شام عن فرحه باملعر�ض‪،‬‬ ‫قائال �إنها امل��رة الأوىل التي ي�شاهد فيها معر�ضا‬ ‫للزيتون وزيته‪ ،‬م�ؤكدا �أن �سعر تنكة الزيت الذي‬ ‫يرتاوح بني ‪ 75-65‬دينار منا�سب جداً‪.‬‬ ‫ور�أى �أن امل �ع��ر���ض ف��ر��ص��ة م�ن��ا��س�ب��ة لل�شراء‬ ‫والت�سوق‪ ،‬باعتباره تظاهرة اجتماعية تدعم قطاع‬ ‫الزراعة‪.‬‬ ‫و�أملحت املواطنة مي�سون �سليم حممود �إىل �أن‬ ‫�أ��س�ع��ار ال��زي��ت يف ه��ذا املعر�ض منا�سبة ومقبولة‪،‬‬ ‫وت�شجع اجلميع على زيارته‪ ،‬م�ؤكدة �أنها �ستحر�ص‬ ‫يف ك ��ل ع ��ام ع �ل��ى زي � ��ارة م �ه��رج��ان ال ��زي ��ت وثمار‬ ‫الزيتون‪.‬‬ ‫ووجهت مي�سون �شكرها للقائمني على املعر�ض‬ ‫ع�ل��ى ه��ذا الإجن ��از ال�ط�ي��ب‪ ،‬ق��ائ�ل��ة �إن �ه��ا ا�ستمتعت‬ ‫و�أوالده� � � ��ا ب � ��أج� ��واء امل �ع��ر���ض ال �� �س��اح��رة‪ ،‬و�شراء‬ ‫م�ستلزمات �أخرى مثل ال�صابون‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪�" :‬أبارك ل� ��وزارة ال ��زراع ��ة ومركز‬ ‫البحوث الزراعية هذه التظاهرة التي ترفع الر�أ�س‬ ‫عالياً؛ لأن دقة التنظيم عالية‪ ،‬وال�سمعة طيبة"‪.‬‬ ‫وبالن�سبة ملن�صور البنا ال��ذي يعمل م�ستنبتاً‪،‬‬ ‫في�ؤكد �أنه جاء �إىل املعر�ض ل�شراء ما ينا�سب عائلته‬ ‫من �أنواع الزيوت‪ ،‬وتابع‪�" :‬أكرث �شيء �أعجبني هو‬ ‫التنظيم اجل�ي��د‪ ،‬وال�ن�ظ��اف��ة والأن��اق��ة ال�ت��ي تزين‬ ‫امل �ع � ّر���ض‪ ،‬ون ��أم��ل �أن ي�ستمر االه �ت �م��ام مبنتجات‬ ‫ال��زراع��ة؛ �إذ ال يكفي ف�ق��ط االه�ت�م��ام ب�ه��ا يف هذا‬ ‫املعر�ض‪ ،‬و�إمنا يف كل �شهور ال�سنة"‪.‬‏‬ ‫وقالت امل�شاركة لينا معابرة‪ ،‬من جمعية زي يف‬ ‫حمافظة البلقاء‪� ،‬إن لديها م�شغال لت�صنيع اخلبز‬ ‫بالزيت‪ ،‬يتم ت�سويقه ع��ن طريق مركز البحوث‪،‬‬ ‫ومت �ل��ك يف ن�ف����س ال��وق��ت �إح� ��دى امل � ��زارع‪ ،‬وج ��اءت‬ ‫م�شاركتها يف املعر�ض لتقدم �أن��واع��ا م��ن منتجات‬ ‫الزيت للمواطنني‪.‬‬ ‫وقال امل�شارك منذر ر�شيد �إنه ميتهن �صناعة‬ ‫ال���ص��اب��ون م��ن ال��زي��ت و�أم�ل��اح ال�ب�ح��ر امل �ي��ت‪ ،‬و�إن‬ ‫الإقبال جيد على هذه املنتجات‪.‬‬ ‫و�أك � ��د �أ� �ص �ح��اب م�ع��ا��ص��ر ع �ل��ى ج� ��ودة الزيت‬ ‫املعرو�ض و�أ�سعاره املنا�سبة‪ ،‬وكله من الإنتاج املحلي‬ ‫مب�ستوى ممتاز‪ ،‬ومكفول‪ ،‬وتباع التنكة منه بـ‪75‬‬ ‫دينارا‪.‬‬ ‫وذك��ر مدير مركز البحوث ال��زراع�ي��ة في�صل‬

‫من االفتتاح‬

‫�أحد �أجنحة املعر�ض‬

‫ال�ع��واودة لـ"ال�سبيل" "�أن املركز د�أب على تنظيم‬ ‫ه��ذا امل�ه��رج��ان منذ ‪ 11‬ع��ام��ا‪ ،‬وي�ه��دف �إىل تقدمي‬ ‫فر�ص ت�شجيعية للمزارعني ومنتجي زيت الزيتون؛‬ ‫لعر�ض منتجاتهم وت�سويقها �ضمن �أف�ضل الطرق‬ ‫و�أجن �ع �ه��ا‪ ،‬م��ن ح�ي��ث ن��وع�ي��ة التعبئة‪ ،‬واملعلومات‬ ‫العلمية املتعلقة بالزيت وفوائده ال�صحية‪.‬‬

‫و�أ�� �ض ��اف �أن امل �ه��رج��ان ي���ش�ك��ل �أي �� �ض��ا فر�صة‬ ‫للمواطنني لالطالع على �أن��واع الزيتون املختلفة‬ ‫يف الأردن‪� ،‬سواء كان للتخليل �أو للع�صر‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫ال�صناعات التقليدية املتعلقة بالزيت من �صابون‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫ويوجد على مدار �أيام املهرجان فريق وطني‬

‫للتذوق احل�سي للزيتون‪ ،‬وذل��ك لفح�ص �أي عينة‬ ‫يرغب امل��واط��ن واملت�سوق يف فح�صها والت�أكد من‬ ‫جودتها‪.‬‬ ‫ولعبت العديد من اجلهات وامل�ؤ�س�سات الوطنية‬ ‫دورا بارزا يف هذا املهرجان ويف غريه من املهرجانات‬ ‫التي ينظمها امل��رك��ز الوطني‪ .‬و�سيعمل املهرجان‬ ‫على تكرمي العديد من هذه امل�ؤ�س�سات مثل م�ؤ�س�سة‬ ‫الإذاعة والتلفزيون؛ لدورها الوا�ضح يف �إظهار دور‬ ‫املركز الوطني على امل�ستوى الزراعي‪.‬‬ ‫و�أك��د وزي��ر الزراعة �أثناء جولته على �أجنحة‬ ‫املعر�ض‪ ،‬اهتمام الوزارة الكبري بدعم قطاع الزيتون‪،‬‬ ‫وتوفري كل الإمكانيات له‪ ،‬ودع��م �إقامة مثل هذه‬ ‫املعار�ض يف �سبيل و�صول املنتج الأردين �إىل جميع‬ ‫الأ�سر الأردنية‪ ،‬ودعم الت�صدير �إىل اخلارج‪.‬‬ ‫وبني ال�صمادي حر�ص ال��وزارة على التن�سيق‬ ‫مع �أمانة عمان لإقامة معر�ض دائم لعر�ض كافة‬ ‫منتجات الزيتون طيلة العام‪ ،‬كما �أكد دعم الوزارة‬ ‫ل�ل���ص�ن��اع��ات ال�غ��ذائ�ي��ة يف الأردن‪ ،‬وم�ن�ه��ا �صناعة‬ ‫املخلالت والزيتون والزيت‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك حر�ص جميع امل�شاركني يف املعر�ض‬ ‫على امل�شاركة بعر�ض �أف�ضل �أن��واع �إنتاجهم؛ لكي‬ ‫يحظوا بر�ضا املواطنني‪ ،‬وبالتايل ت�شجيعهم على‬ ‫ال�شراء منهم‪ ،‬خا�صة �أن املعر�ض من �أكرث الفعاليات‬ ‫التي يرتادها النا�س يف هذا املو�سم‪.‬‬

‫�إنه من املفرو�ض �أن يتم قراءة ا�سم املر�شح املدون ا�سمه‬ ‫على بطاقة الرت�شيح للمندوبني يف القاعة‪ ،‬ومن ثم‬ ‫عر�ض البطاقة على املر�شحني؛ للت�أكد من تطابق ما‬ ‫ُذ ِك � َر من ا�سم مع ُك� ِت� َ�ب‪ ،‬غري �أن ذل��ك الأم��ر مل يفعله‬ ‫القائمون على عملية الفرز‪.‬‬ ‫�إذ ك��ان يتم االك�ت�ف��اء ب �ق��راءة اال��س��م على بطاقة‬ ‫الرت�شيح فقط ومتزيقها‪ ،‬ومن ثم و�ضعها يف ال�صندوق‪،‬‬ ‫دون �إطالع املندوبني على اال�سم املدون على البطاقة‪.‬‬ ‫و�إىل ذل � ��ك �� �ص ��رح ط �ل �ب��ة االجت � � ��اه الإ�� �س�ل�ام ��ي‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن ‪ 85‬يف امل �ئ��ة م��ن م��ر��ش�ح��ي االجت ��اه‬ ‫ح�صدوا مقاعد يف جمل�س الطلبة‪ ،‬بفارق �أ�صوات بني‬ ‫مناف�سيهم‪ ،‬ت��راوح��ت ب�ين ‪� 50‬صوتا �إىل ‪� 100‬صوت‪،‬‬ ‫م�شريين �إىل �أنهم متكنوا من حت�صيل كافة املقاعد‬ ‫يف كل من كلية الطب وال�صيدلة‪ ،‬و�أغلب مقاعد كلية‬ ‫العلوم‪.‬‬ ‫وامتنع االجتاه عن حتديد كل من �أعداد مر�شحيه‬ ‫الفائزين؛ تخوفا من ال�ضغوط الأمنية‪ ،‬م�ؤكدين �أنه‬ ‫حال االنتهاء من انتخاب الهيئة الإدارية الحتاد الطلبة‬ ‫�سيعلن االجتاه بالأرقام عدد الفائزين من مر�شحيه‪.‬‬ ‫وقال االجتاه الإ�سالمي �إن تدخل اجلهات الأمنية‬ ‫يف العملية االنتخابية هو الذي حقن ال�شارع الطالبي‬ ‫يف اجلامعة‪ ،‬محُ َ ِّمال تلك التدخالت م�س�ؤولية �أعمال‬ ‫العنف وامل�شاجرات الطالبية بني الع�شائر التي كانت‬ ‫اجلامعة م�سرحا حلدوثها‪.‬‬ ‫و�أكد االجتاه �أن الذي �أدار العملية االنتخابية يف‬ ‫داخل اجلامعة هي �أجهزة �أمن من خارج اجلامعة‪ ،‬ولي�س‬ ‫القائمون على اجلامعة من الإداريني واملوظفني‪.‬‬

‫ت�شريح ‪ 7‬جثث يف مركز الطب ال�شرعي‬ ‫يف م�ست�شفى الأمري في�صل يوم �أم�س‬ ‫ال�سبيل – خليل قنديل‬ ‫بنا ًء على طلب االدع��اء العام‪ ،‬قامت جلنة من �أخ�صائيي الطب‬ ‫ال�شرعي يف م��رك��ز ال�ط��ب ال�شرعي يف م�ست�شفى الأم�ي�ر في�صل يف‬ ‫مدينة الر�صيفة‪ ،‬بت�شريح ‪ 7‬جثث �صباح �أم�س اخلمي�س؛ للك�شف عن‬ ‫�أ�سباب الوفاة‪ ،‬ح�سب ما �أفاد رئي�س املركز الدكتور �إبراهيم عبيدات‪.‬‬ ‫حيث مت ت�شريح جثة طفل (‪� 8‬شهور) تويف ب�شكل مفاجئ فور‬ ‫مراجعته م�ست�شفى ال��زرق��اء احلكومي؛ حيث مت حتويل جثته �إىل‬ ‫مركز الطب ال�شرعي‪ ،‬وتبني �أن الوفاة ناجتة عن التهاب رئوي حاد‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ت�شريح جثتني ملواطن �أردين ومواطن م�صري قتال �أم�س‬ ‫الأول على يد قوات حر�س البادية يف منطقة البادية ال�شمالية‪ ،‬بعد‬ ‫حماولتهما الت�سلل �إىل دولة جماورة‪ ،‬حيث مت ت�شريح جثتيهما من‬ ‫قبل اللجنة الطبية‪ ،‬بع�ضوية الأطباء زيد العزة‪ ،‬وحممد ارمتية‪،‬‬ ‫ورجائي ال�شوحة‪ ،‬وبح�ضور املدعي العام‪ ،‬وظهر �أن �سبب الوفاة نزيف‬ ‫دموي حاد ب�سبب الإ�صابة مبقذوف ناري‪.‬‬ ‫كما ُك�شِ َف عن جثة متمزقة ملواطن �أردين (‪ 48‬عاما) تويف نتيجة‬ ‫انفجار لغم �أر�ضي قدمي قرب منطقة جابر؛ حيث �إن املتوفى ع�ضو يف‬ ‫الهيئة الوطنية لإزالة الألغام و�إعادة الت�أهيل‪ ،‬التي كانت تقوم مبهمة‬ ‫تعطيل الذخائر غري املنفجرة‪ ،‬وخملفات احل��روب‪ ،‬حني َّ‬ ‫مت العثور‬ ‫على لغم �أر�ضي خم�ص�ص للدروع‪ ،‬فقام مبحاولة نزعه وتفكيكه‪ ،‬ما‬ ‫�أدَّى �إىل انفجاره ومقتل اخلبري على الفور‪.‬‬ ‫يف حني مت ت�شريح ‪ 3‬جثث تعود لرجل وامر�أتني يحملون اجلن�سية‬ ‫البحرينية‪ ،‬توفوا نتيجة حادث �سري وقع �صباح �أم�س حلافلة كانوا‬ ‫ي�ستقلونها على طريق �شويعر متجهني �إىل �سوريا‪ ،‬و ُنقِلت الإ�صابات‬ ‫�إىل م�ست�شفى الأمري ها�شم الع�سكري يف الزرقاء‪ ،‬يف حني ُنقِلت اجلثث‬ ‫�إىل مركز الطب ال�شرعي يف م�ست�شفى الأمري في�صل‪.‬‬

‫طق�س معتدل نهارا وبارد ليال حتى الأحد‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي�ستمر الطق�س يف اليومني املقبلني لطيفا نهارا وب��اردا ليال‪،‬‬ ‫والرياح �شمالية غربية �إىل �شمالية �شرقية معتدلة ال�سرعة تتحول‬ ‫�أثناء الليل �إىل جنوبية �شرقية‪.‬‬ ‫ووف��ق دائ��رة االر��ص��اد اجل��وي��ة‪ ،‬ي�ط��ر�أ ارت�ف��اع قليل على درجات‬ ‫احلرارة يوم االحد‪،‬لي�صبح الطق�س معتدال نهارا وباردا ليال والرياح‬ ‫جنوبية �شرقية معتدلة ال�سرعة‪ .‬وت�تراوح العظمى يف عمان لهذه‬ ‫الأي��ام ب�ين ‪ 16‬و‪ 19‬درج��ة مئوية وال�صغرى ب�ين ‪5‬و‪ 7‬درج��ات‪ ،‬فيما‬ ‫ترتاوح العظمى يف العقبة بني ‪23‬و ‪ 26‬وال�صغرى بني ‪ 12‬و‪ 13‬درجة‪.‬‬ ‫كما ت�ت�راوح العظمى يف امل�ن��اط��ق اجلنوبية ب�ين ‪ 17‬و‪ 20‬درجة‬ ‫‪ ،‬واملناطق ال�شمالية بني ‪ 16‬و‪ ، 20‬واملناطق ال�شرقية بني ‪ 18‬و‪، 21‬‬ ‫ومناطق الأغوار بني ‪ 24‬و‪ 27‬درجة مئوية‪.‬‬

‫توفر ‪ 180‬فر�صة عمل يف �إربد‬ ‫اربد ‪ -‬برتا‬ ‫اعلنت مديرية ت�شغيل اربد عن توفر ‪ 180‬فر�صة عمل لالردنيني‬ ‫الباحثني عن عمل يف م�ؤ�س�سات القطاع اخلا�ص باملحافظة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح مدير املديرية نبيه املومني ان فر�ص العمل املتوفرة‬ ‫ت�شمل عمالة انتاج م�صانع ونحت وزخرفة وخدمات حتميل وتنزيل‬ ‫وانتاج‪ ،‬وخياطة ونظافة م�صانع وحالقة ومطبخ ا�ضافة اىل عمال‬ ‫�سفرة وط�ه��اة‪ ،‬الفتا اىل ان ال��روات��ب ت�تراوح بني ‪ 350 - 150‬دينارا‬ ‫وذل��ك بح�سب طبيعة العمل واملهنة ‪ .‬ودع��ا الراغبني بالعمل اىل‬ ‫مراجعة املديرية خالل اوقات الدوام الر�سمي‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )24‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1450‬‬

‫�أبو عرابي يقر عالوات‬ ‫العاملني يف جامعة الريموك‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫�أقر جمل�س جامعة الريموك برئا�سة رئي�س اجلامعة �سلطان �أبو‬ ‫عرابي التعليمات املتعلقة باحلوافز والعالوات املالية للعاملني فيها‪،‬‬ ‫فقرر رئي�س اجلامعة �أن تكون ن�سبة هذه العالوات ‪ %18.7‬من الراتب‬ ‫الإجمايل لأع�ضاء هيئة التدري�س‪ ،‬و‪ %0.092‬من الراتب الإجمايل‬ ‫للإداريني يف اجلامعة‪ ،‬اعتباراً من مطلع عام ‪ ،2011‬بعد �صدورها‬ ‫باجلريدة الر�سمية نهاية �شهر كانون الثاين املقبل‪ ،‬وفيما يتعلق‬ ‫بامل�ستخدمني بالأجور اليومية‪ ،‬ف�ستحدد لهم اجلامعة ن�سبة العالوة‬ ‫املالية كل ح�سب �أجره اليومي‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن جمل�س ال� ��وزراء ك��ان ق��د ق��رر تعديل نظامي هيئة‬ ‫التدري�س والإداري�ي�ن؛ حيث �سمح مبوجبها للجامعة بتعديل منح‬ ‫حوافز مالية للعاملني فيها‪.‬‬

‫مقتل �شاب و�إ�صابة �شقيقيه يف م�شاجرة يف الر�صيفة‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫قتل �شاب ثالثيني‪ ،‬و�أ�صيب �شقيقيه‪ ،‬م�ساء �أم�س الأول‪ ،‬يف منطقة‬ ‫خميم حطني‪ ،‬نتيجة �إطالق عيارات نارية عليهم من قبل �شقيقني‬ ‫اثنني �آخرين‪ ،‬على �إثر م�شاجرة وقعت بينهم؛ ب�سبب خالفات �سابقة‬ ‫بني كل من الطرفني‪ ،‬يف حني الذ مرتكبا اجلرمية بالفرار‪ ،‬وال يزال‬ ‫البحث جاريا عنهما‪.‬‬ ‫وح � ِّول��ت ج�ث��ة امل�ت��وف��ى �إىل امل��رك��ز ال��وط�ن��ي للطب ال���ش��رع��ي يف‬ ‫ُ‬ ‫م�ست�شفى الب�شري؛ حيث ُ�ش ِّرحت للوقوف على �أ�سباب الوفاة‪ ،‬وذلك‬ ‫من خالل جلنة طبية برئا�سة الدكتور من�صور املعايطة‪ ،‬وع�ضوية‬ ‫كل من الدكتور منذر لطفي‪ ،‬والدكتور جواد حرزاهلل‪ ،‬و�أظهر تقرير‬ ‫الطب ال�شرعي �أن الر�صا�صة �أ�صابت �أ�سفل البطن‪ ،‬مما �أدى �إىل‬ ‫الوفاة‪ .‬وكانت �أجهزة الأم��ن قد طوقت منطقة احل��ادث؛ للحيلولة‬ ‫دون ات�ساع رقعة امل�شاجرة‪ ،‬يف حني ُن ِق َل امل�صابون �إىل م�ست�شفى الأمري‬ ‫في�صل‪.‬‬

‫م�صدر ينفي قدوم �أ�سماك قر�ش �إىل خليج العقبة‬ ‫العقبة – رائد �صبحي‬ ‫ن�ف��ى م���ص��در م �� �س ��ؤول يف �سلطة منطقة ال�ع�ق�ب��ة االقت�صادية‬ ‫اخلا�صة �إع�لان حالة الطوارئ يف خليج العقبة ب�سببب تواجد عدد‬ ‫كبري من �أ�سماك القر�ش القادمة عرب احل��دود البحرية مع م�صر‬ ‫و»�إ�سرائيل»‪� ،‬أو مهاجمتها بع�ض ال�سياح يف �شواطئ العقبة‪.‬‬ ‫وتابع امل�صدر ال��ذي ف�ضل ع��دم الك�شف عن هويته‪� ،‬أن حركة‬ ‫�أ�سماك القر�ش ال ميكن التنب�ؤ بها‪ ،‬م�ضيفا �أن بع�ض الإعالميني‬ ‫يحاول ت�ضخيم املو�ضوع‪.‬‬ ‫وق��ال �إن �أ�سماك القر�ش بالعادة ال تهاجم الب�شر‪ ،‬والتقرتب‬ ‫منهم‪� ،‬إال �إذا كانت هناك ممار�سات خاطئة من قبل بع�ض ال�صيادين‬ ‫الذين يحاولون ا�صطياد هذه الأ�سماك الكبرية‪ ،‬وي�ضعون الطعم‬ ‫لها بالقرب من ال�شاطئ‪ ،‬مما يغريها بالوجود بالقرب من ال�شواطئ‬ ‫و�أماكن ال�سباحة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ما يقوم به بع�ض قباطنة ال�سفن‬ ‫املحملة ب��الأغ�ن��ام‪ ،‬عندما يقومون ب��إل�ق��اء الأغ �ن��ام النافقة كطعم‬ ‫ل�سمك القر�ش‪ ،‬مما يثري حفيظتها‪.‬‬ ‫وكانت بع�ض و�سائل الإعالم قد حتدثت عن وجود حالة طوارئ‬ ‫ل��دى العاملني يف ال�سلطات البحرية يف مدينة العقبة؛ خوفا من‬ ‫قدوم �أ�سماك قر�ش ت�ؤثر على ال�سياحة الداخلية يف املدينة‪.‬‬

‫اللجنة املركزية للقطاع ال�شبابي يف «العمل‬ ‫الإ�سالمي» تطلق جتمع «طلبة �أحرار» الإثنني املقبل‬ ‫ال�سبيل – خليل قنديل‬ ‫تطلق اللجنة املركزية للقطاع ال�شبابي يف ح��زب جبهة العمل‬ ‫الإ��س�لام��ي جتمعا با�سم «طلبة �أح ��رار»؛ يهدف �إىل حماية حقوق‬ ‫الطلبة‪ ،‬و�صون احلريات العامة يف خمتلف املواقع الدرا�سية‪ ،‬بح�سب‬ ‫بيان �صدر عنها �أم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫وق��ال البيان �إن �إط�لاق هذا التجمع «ي�أتي يف �سياق ما ت�شهده‬ ‫ال�ساحات اجلامعية املختلفة من ممار�سات غري قانونية‪ ،‬وت�ضييق‬ ‫ممنهج على احل��ري��ات الطالبية‪ ،‬وحم ��اوالت كبت �أ� �ص��وات الطلبة‬ ‫و�إق�صائهم وتهمي�ش دوره��م‪ ،‬و�إبعادهم عن امل�شاركة يف الهم العام‪،‬‬ ‫حتى �أ�صبحت بع�ض جامعاتنا مرتعا للعنف والفتنة وامل�شاكل التي‬ ‫تعدّت �آثارها لت�شمل الوطن وامل��واط��ن‪ ،‬التي ت�ؤثر �سلبا على كفاءة‬ ‫التعليم وخمرجاته»‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أن جتمع (طلبة �أحرار) ي�سعى ب�صورة �أ�سا�سية‬ ‫�إىل ح�م��اي��ة ح �ق��وق ال�ط�ل�ب��ة‪ ،‬و� �ص��ون احل��ري��ات ال�ع��ام��ة يف خمتلف‬ ‫امل��واق��ع ال��درا��س�ي��ة‪ ،‬وتر�سيخ ثقافة ح�ق��وق الإن���س��ان على �صعيدي‬ ‫الفكر واملمار�سة‪ ،‬والعمل على حتقيق امل�ساواة‪ ،‬وو�ضع حد ل�سيا�سة‬ ‫التمييز بينهم‪ ،‬والعمل على تعزيز النهج ال�شوري الدميقراطي‪،‬‬ ‫و�ضمان التعددية ال�سيا�سة‪ ،‬واحرتام �سيادة القانون من �أجل االرتقاء‬ ‫بامل�ستوى احلقوقي العام يف املواقع الطالبية‪.‬‬ ‫و�أك��د البيان �أن جتمع (طلبة �أح ��رار) ي��ؤك��د عزمه تبني كافة‬ ‫ق�ضايا الطلبة ب�صورة ج ��ادة‪ ،‬وال�سعي لتغيري ال�ق��وان�ين الناظمة‬ ‫للعمل الطالبي‪ ،‬التي ال تتفق مع حقوق الإن�سان واحلريات الأ�سا�سية‬ ‫الد�ستورية؛ وذلك من �أجل �شراكة حقيقية يف االرتقاء بجامعاتنا‪،‬‬ ‫وتطوير ر�سالتها‪ ،‬ملا فيه خري الوطن‪ ،‬وخدمة الإن�سانية جمعاء‪ ،‬وفق‬ ‫املعايري الد�ستوية الدميقراطية‪.‬‬ ‫ودعت اللجنة كافة القوى الطالبية‪ ،‬ومنظمات حقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫والهيئات الوطنية‪ ،‬واحل�م�لات امل��داف�ع��ة ع��ن احل��ري��ات الإن�سانية‪،‬‬ ‫والق�ضايا الطالبية؛ حل�ضور ملتقى �إطالق التجمع‪ ،‬وذلك يف متام‬ ‫ال�ساعة اخلام�سة من م�ساء يوم الإثنني‪ ،‬الواقع يف ‪ 2010-12-27‬يف‬ ‫مقر حزب جبهة العمل الإ�سالمي بالعبديل‪.‬‬

‫ثقافة الكرك تعد خطتها للعام املقبل‬ ‫الكرك – حممد اخلوالدة‬ ‫�أعدت مديرية ثقافة الكرك خطة تهدف �إىل �إثراء وحفز احلراك‬ ‫الثقايف يف املحافظة‪ ،‬وذلك من خالل التخطيط لإقامة العديد من‬ ‫الأن�شطة الثقافية يف العام القادم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح مدير املديرية خالد الربقان �أن �أبرز ما تت�ضمنه اخلطة‪،‬‬ ‫ت�شكيل جلان من موظفي املديريات والهيئات الثقافية واملعنيني يف‬ ‫املحافظة؛ للقيام بجمع وتدوين الرتاث ال�شعبي من �أ�شعار وحكايات‬ ‫ت ��ؤرخ للمراحل التاريخية التي م��رت على منطقة ال�ك��رك عموما‪،‬‬ ‫وذل��ك بهدف �إب��راز ال�ع��ادات والتقاليد ال�شعبية‪ ،‬وت�سليط الأ�ضواء‬ ‫على �أبرز رجاالتها ممن كان لهم دور وح�ضور اجتماعي بارز يف كافة‬ ‫جوانب احلياة الفكرية والن�ضالية‪ ،‬هذا بالإ�ضافة �إىل جمع الأدوات‬ ‫ال�شعبية التي كان ي�ستخدمها النا�س يف معي�شتهم اليومية‪ ،‬للقيام‬ ‫ب�أعمالهم املختلفة‪ .‬وب�ين ال�برق��ان �أن الهدف من ذل��ك هو تعريف‬ ‫النا�شئة مبوروثهم وتراثهم ال�شعبي‪ ،‬و�إبقا�ؤه حيا يف ذاكرة الأجيال‪.‬‬ ‫وت�شمل خطة املديرية �أي�ضا �إقامة ن�شاط ثقايف مو�سع ت�شارك‬ ‫فيه املنتديات واملراكز الثقافية يف املحافظة‪ ،‬ومبدعوها من الكتاب‬ ‫والأدباء والر�سامني واملو�سيقيني‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن��ه �سيتم مبوجب ه��ذا الن�شاط �إقامة معار�ض فنية‪،‬‬ ‫و�أم�سيات وندوات وحورات ثقافية متنوعة‪ ،‬فيما �ستوا�صل املديرية‬ ‫وفق الربقان ن�شاطها ال�سنوي املعهود �إبان عطلة املدار�س ال�صيفية‪،‬‬ ‫املتمثل يف عقد ور�ش تدريبية تهدف �إىل تنمية مواهب الأطفال من‬ ‫خمتلف املراحل العمرية يف كافة اجلوانب الإبداعية‪.‬‬ ‫و�ستقيم املديرية �ضمن اخلطة �أي�ضا مهرجانا لل�شعر ال�شعبي‪،‬‬ ‫مب�شاركة �شعراء �شعبيني من حمافظات جنوب اململكة‪ ،‬كما �ستقيم‬ ‫مهرجانا خا�صا بال�سامر الكركي‪ ،‬باعتباره �أكرث الفنون الغنائية يف‬ ‫عموم مناطق الكرك‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫يف اعت�صام ثالثي الأهداف نفذه معلمو الوكالة‬

‫التلويح ب�إجراءات ت�صعيدية ملواجهة �إهمال‬ ‫معاجلة حوادث االعتداءات يف مدار�س «الأونروا»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫فيما اعت�صم املئات من معلمي وكالة الغوث‬ ‫الدولية‪� ،‬إىل جانب م�س�ؤولني يف �إدارتها‪ ،‬ومديري‬ ‫امل �ن��اط��ق ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة‪ ،‬و�أول � �ي ��اء ال �ط �ل �ب��ة‪ ،‬وممثلي‬ ‫ال�ف�ع��ال�ي��ات ال�شعبية‪ ،‬وجل�ن��ة اخل��دم��ات يف خميم‬ ‫الوحدات‪� ،‬أم��ام مكتب منطقة جنوب عمان �أم�س‪،‬‬ ‫احتجاجا على االع �ت��داءات الأخ�ي�رة على الكوادر‬ ‫التعليمية والعاملة يف م��دار���س الأون� ��روا‪ ،‬لوحت‬ ‫جلنة معلمي ال��وك��ال��ة ب ��إج��راءات ت�صعيدية تنفذ‬ ‫يف امل��رح �ل��ة امل �ق �ب �ل��ة‪ ،‬يف ح ��ال مل ت �ع��ال��ج �إ�شكالية‬ ‫االعتداءات املتكررة‪.‬‬ ‫وي�ع��د االعت�صام ال��ذي ا�ستمر �ساعة واحدة‪،‬‬ ‫الإجراء الأول يف مقدمة �إجراءات الحقة‪ ،‬تت�ضمن‬ ‫تعليقا للدرا�سة‪ ،‬يتبعه ت�أجيل االمتحانات الدرا�سية‬ ‫يف جميع م��دار���س الأون� � ��روا‪ ،‬م��ا مل ت�ق��م اجلهات‬ ‫امل�ع�ن�ي��ة ب��واج�ب�ه��ا جت ��اه م��وظ�ف��ي ال��وك��ال��ة وطلبة‬ ‫مدار�سها‪ ،‬والنظر يف ق�ضاياهم بعني جادة‪ ،‬وت�أمني‬ ‫البيئة الآمنة للعملية التعليمية‪.‬‬ ‫واعترب املجتمعون �أن اعت�صامهم و�سيلة ولي�س‬ ‫غاية؛ �إذ ي��راد منه ت�سليط ال�ضوء على امل�شكالت‬ ‫ال�ت��ي ي�ع��اين منها الطلبة ومعلموهم يف مدار�س‬ ‫ال��وك��ال��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل لفت وتنبيه �أف ��راد املجتمع‬ ‫املحلي ب�ضرورة القيام بدورهم يف وقف الت�صرفات‬ ‫غري الأخالقية من قبل �أفراده‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م�ع�ل�م��ة ت��دع��ى "ختام قطا�ش" قد‬ ‫تعر�ضت العتداء بال�ضرب من قبل ثالثيني �سرق‬ ‫حقيبتها‪ ،‬وتعر�ضت عاملة مق�صف للتحر�ش يف‬ ‫و�سط �ساحة مدر�سة �إن��اث خميم عمان االبتدائية‬ ‫الأوىل‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ح�م��ل امل�ع�ت���ص�م��ون الف �ت��ات ت��دع��و �إىل‬ ‫وقف و�شجب االع�ت��داءات على املعلمني واملعلمات‪،‬‬ ‫وتوفري بيئة �آمنة للتعليم‪ ،‬تعهد النائبان يحيى‬ ‫ال�سعود وغازي عليان خالل تواجدهم يف االعت�صام‬ ‫مبخاطبة اجلهات املخت�صة ملتابعة الق�ضية وحلها‪،‬‬ ‫الفتني �إىل نيتهم ت�ضمني كلماتهم التي �ستلقى‬ ‫�أم ��ام ال�برمل��ان‪ ،‬م�شاكل معلمي ال��وك��ال��ة وحوادث‬ ‫االعتداءات عليهم‪.‬‬ ‫كما �أ��ش��اورا �إىل عزمهم دع��وة وزي��ر الداخلية‬

‫جانب من اعت�صام معلمي الوكالة �أمام مكتب منطقة جنوب عمان‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫املعلمات يفكرن بحمل �سالح للدفاع عن �أنف�سهن‬ ‫للح�ضور �إىل املنطقة يوم الأحد القادم‪ ،‬و�إطالعه‬ ‫على �صورة االعتداءات الواقعة يف املدار�س‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ق��ال رئي�س احت��اد معلمي الوكالة‬ ‫ريا�ض زي�غ��ان‪�" :‬إن االعت�صام يعد ر�سالة ثالثية‬ ‫الأب � �ع ��اد ل �ك��ل م ��ن احل �ك��وم��ة وال ��وك ��ال ��ة و�أول� �ي ��اء‬ ‫الطلبة"‪.‬‬ ‫ودع��ا احلكومة �إىل ب�سط الأم ��ن يف املنطقة‪،‬‬ ‫وتعيني دوريات راجلة وثابتة على مداخل املدار�س؛‬ ‫�إذ �إن مطالب العاملني يف الوكالة ال يجري متابعتها‬ ‫م��ن قبل اجل�ه��ات املعنية‪ ،‬م��ا يجعلهم تائهني بني‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم من جهة‪ ،‬ودائ��رة ال�ش�ؤون‬ ‫الفل�سطينية من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫و�أم� ��ا ع�ل��ى �صعيد ال��ر��س��ال��ة امل��وج�ه��ة لوكالة‬ ‫الغوث‪ ،‬حذر زيغان من مق�ص "تقلي�ص اخلدمات"‬ ‫املقدمة لالجئن الفل�سطينيني يف املخيمات‪ ،‬التي‬ ‫ت�ضر مب�صالح العاملني‪ ،‬وي��دع��وه��م للإجراءات‬ ‫الت�صعيدية للمطالبة بحقوقهم‪.‬‬ ‫و��ش��دد "زيغان" يف ر�سالته امل��وج�ه��ة لأولياء‬

‫الطلبة واملجتمع املحلي على �ضورة �إح�سان الرتبية‬ ‫ل�ل�أط�ف��ال ووع�ظ�ه��م باحل�سنى‪ ،‬تالفيا لأن يكون‬ ‫�أبنا�ؤهم جيال خمربا للتعليم‪.‬‬ ‫ع ��دد م��ن م�ع�ل�م��ات ال��وك��ال��ة امل�ت���ض��ام�ن��ات مع‬ ‫زميلتهن �أو�ضحن تعر�ض بع�ضهن للتحر�ش‪ ،‬بيد‬ ‫�أن احلرج االجتماعي من دخول املخفر‪ ،‬واخل�شية‬ ‫من مالحقة �أ�سرهن يلعب دورا يف التغا�ضي عن‬ ‫تقدمي ال�شكوى للجهات الأمنية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت املتحدثات �إىل حالة اخل��وف والقلق‬ ‫التي ت�صاحبهن �أثناء التوجه للمدر�سة؛ �إذ ي�ستمر‬ ‫لديهن التلفت ميينا و�شماال للت�أكد من خلو ال�شارع‬ ‫و�أمانه من املعتدين "الزعران"‪.‬‬ ‫ولفتت املعلمات �إىل �أن بع�ض من املجتمع املحلي‬ ‫�أ�شار عليهن بحمل �سالح‪� ،‬أو اال�ستعانة بحار�س من‬ ‫�أجل الدفاع عن �أنف�سهن يف حال تعر�ض لهن �أحد‪.‬‬ ‫وعلى ذات ال�صعيد عرب عدد من �أولياء الطلبة‬ ‫ع��ن ح��ال��ة اخل ��وف وال �ق �ل��ق ال �ت��ي ب��ات��ت ترافقهم‬ ‫على �أب�ن��ائ�ه��م وم�ستقبلهم التعليمي‪ ،‬ف�ضال عن‬

‫م�ستقبلهم ال�صحي‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �أه ��ايل ال�ط�ل�ب��ة �إىل �أن �أب �ن��اءه��م باتوا‬ ‫ي�ت�رددون يف ذهابهم ل��دورة املياه خ�شية التعر�ض‬ ‫الع�ت��داء‪ ،‬م��ا ينعك�س على و�ضعهم ال�صحي الذي‬ ‫ين�ش�أ عن ح�صر البول‪.‬‬ ‫و��ش��دد الأه ��ايل على �أن االع�ت��داء ق��د ال يكون‬ ‫الأخري؛ �إذ من املمكن �أن يكون مقدمة العتداءات‬ ‫�أخرى يف حال مل يعاقب الفاعل ليتعظ به الآخرون‪،‬‬ ‫ويردعوا بفعل العقوبة‪.‬‬ ‫م��دار���س ال��وك��ال��ة ال��واق�ع��ة يف املخيم �سبق �أن‬ ‫تعر�ضت لالقتحام وال�سرقة وتخريب املقتنيات‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة لأع �م ��ال ال���ش�غ��ب ال �ت��ي مت��ار���س يف �أثناء‬ ‫احل�ص�ص الدرا�سية‪ ،‬وا�ستغالل �ساحات املدار�س‬ ‫يف �أي��ام العطل وعقب انتهاء ال��دوام ملمار�سات غري‬ ‫�أخالقية‪.‬‬ ‫وي�شري مراقبون �إىل وج��ود ع��دد من املناطق‬ ‫ال�ساخنة التي حتتاج حلماية �أمنية؛ �إذ يحتمل فيها‬ ‫وق��وع اعتداءات على الطلبة �أو الكوادر التعليمية‬ ‫والعاملة يف الوكالة‪ ،‬مثل النزهة والبقعة والها�شمي‬ ‫وماركا و�إربد‪.‬‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ملعلمي ال��وك��ال��ة طالبت‬ ‫يف ب�ي��ان �أ� �ص��درت��ه �أم ����س الأول اجل �ه��ات الر�سمية‬ ‫وم ��ؤ� �س �� �س��ات امل�ج�ت�م��ع امل� ��دين‪ ،‬ب��ال�ت�ح��رك الفاعل‬ ‫لو�ضع حد ملثل تلك املمار�سات‪ ،‬ودعت الوكالة �إىل‬ ‫تعيني حرا�س يف جميع املدار�س؛ لت�أمني احلماية‬ ‫الالزمة للمعلمني واملعلمات‪ ،‬ورفع الأ�سوار‪ ،‬و�إحكام‬ ‫الأبواب‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �ضرورة التن�سيق مع اجلهات‬ ‫املعنية لو�ضح ح��د لل�شباب العابثني واملراهقني‬ ‫الذين يتجولون يف �ساحات ومدار�س الإن��اث وبني‬ ‫الطالبات‪� ،‬أثناء ال��دوام املدر�سي‪ ،‬على نحو ي�سيء‬ ‫للطالبات واملعلمات على حد �سواء‪.‬‬ ‫الناطق الإع�لام��ي با�سم الوكالة مطر �صقر‬ ‫�أ� �ش��ار يف ت�صريحات �سابقة لـ"ال�سبيل" �إىل �أن‬ ‫ح��وادث االع�ت��داء يجب �أن ال ت�صرف الأن�ظ��ار عن‬ ‫م���س��ؤول�ي��ة املجتمع امل�ح�ل��ي؛ �إذ ث�م��ة �أم ��ور ت�ق��ع يف‬ ‫خارج نطاق الوكالة‪ ،‬م�شريا �إىل حر�ص الإدارة على‬ ‫�سالمة موظفيها ومن�ش�آتها‪.‬‬

‫ن�شرة «املراقب االنتخابي» تر�صد احلراك االنتخابي يف الأردن ال�شهر املا�ضي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ��ص��درت �شبكة االنتخابات يف ال�ع��امل العربي‬ ‫ال�ع��ددي��ن اجل��دي��دي��ن م��ن دوري ��ة "ن�شرة املراقب‬ ‫االنتخابي" وحلقة "واقع امل ��ر�أة العربية يف ظل‬ ‫النظم االنتخابية" ل�شهر ت�شرين الثاين‪.2010‬‬ ‫وت���ض�م��ن ال �ع��دد ال�ـ�ـ�ـ�ـ‪ 52‬م��ن "ن�شرة املراقب‬ ‫االنتخابي" ‪ 12‬ف�ص ً‬ ‫ال �أوج��زت احل��راك االنتخابي‬ ‫العربي خالل ت�شرين الثاين ‪ ،2010‬واخت�ص الف�صل‬ ‫الأول با�ستحقاق انتخابات جمل�س النواب الأردين‬ ‫وجمريات العملية االنتخابية وما تالها من افتتاح‬

‫الدورة العادية الأوىل ملجل�س الأمة ال�ساد�س ع�شر‪،‬‬ ‫والتهي�ؤ لالنتخابات البلدية ‪.2011‬‬ ‫وع�ن��ي الف�صل ال�ث��اين م��ن الن�شرة بالإعالن‬ ‫ع��ن الت�شكيلة اجل��دي��دة ل�ل�ح�ك��وم��ة البحرينية‪،‬‬ ‫وتفرد الف�صل الثالث بامل�ستجدات يف تون�س‪ ،‬حيث‬ ‫مت ا��س�ت�ح��داث ملتقى دوري لل��أح��زاب املمثلة يف‬ ‫ال�برمل��ان‪ .‬وت �ن��اول الف�صل ال��راب��ع اجل��ول��ة الأوىل‬ ‫م��ن االن�ت�خ��اب��ات الرئا�سية يف احت��اد ج��زر القمر‪،‬‬ ‫�إذ �ستجري اجل��ول��ة الثانية منها يف ك��ان��ون الأول‬ ‫‪.2010‬‬ ‫وع��ر���ض ال�ف���ص��ل اخل��ام����س كيفية ا�ستمرار‬

‫فعاليات برنامج االنتخابات اجليبوتية والعملية‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ع��ر���ض ال�ف���ص��ل ال �� �س��اد���س م��ن الن�شرة‬ ‫حت�ضريات ا�ستفتاء جنوب ال�سودان والكيفية التي‬ ‫مت��ت بها عمليات الت�سجيل ل��ه‪ .‬وحت��دث الف�صل‬ ‫ال�سابع ع��ن نيل احلكومة اجل��دي��دة يف ال�صومال‬ ‫ثقة الربملان‪.‬‬ ‫وفيما يخ�ص العراق والتكليف الرئا�سي بت�شكيل‬ ‫حكومة جديدة " كنتيجة لالنتخابات النيابية التي‬ ‫ج��رت يف �آذار‪ "2010‬وق�ضية ت�أجيل التعداد العام‬ ‫لل�سكان ف�ه��ذا ماعني ب��ه الف�صل ال�ث��ام��ن‪ .‬وخ�ص‬

‫عوي�س يرعى حفل �أداء ق�سم طلبة كلية ال�صيدلة يف «التكنولوجيا»‬

‫الرمثا ‪ -‬فار�س قرعاوي‬

‫رع ��ى رئ�ي����س ج��ام�ع��ة ال �ع �ل��وم والتكنولوجيا‬ ‫الأردن�ي��ة د‪ .‬وجيه عوي�س حفل �أداء الق�سم لطلبة‬ ‫كلية ال�صيدلة املتوقع تخرجهم لهذا العام‪.‬‬ ‫و�أل�ق��ى عوي�س كلمة ا�ستعر�ض فيها امل�ستوى‬ ‫الذي و�صل �إليه طلبة اجلامعة‪ ،‬م�ؤكدا �أن اجلامعة‬ ‫تفخر بامل�ستوى التعليمي للطلبة‪ ،‬الذي �سيفتح لهم‬ ‫�آفاقا جديدة للم�ستقبل‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن اجلامعة‬ ‫ب�صدد فتح مكتب ملتابعة ��ش��ؤون اخلريجني لكي‬

‫تبقى على توا�صل مع خريجيها‪.‬‬ ‫و�أل� �ق ��ت ع �م �ي��دة ك�ل�ي��ة ال���ص�ي��دل��ة د‪ .‬خلود‬ ‫خمي�س كلمة عربت فيها عن فخرها يف �إعداد‬ ‫ك��وك �ب��ة م ��ن ط �ل �ب��ة ك �ل �ي��ة ال �� �ص �ي��دل��ة م�ؤهلني‬ ‫وم ��درب�ي�ن ل ��دخ ��ول � �س��وق ال �ع �م��ل‪ ،‬مت�سلحني‬ ‫ب��الإب��داع والتميز ال��ذي ي�شكل حافزا لإحداث‬ ‫التغيري والتجديد‪.‬‬ ‫و�أل �ق��ت ال�ط��ال�ب��ة �أم ��ل ال�ب��واع�ن��ة كلمة عربت‬ ‫فيها عن اعتزازها ب�إدارة اجلامعة‪ ،‬ممثلة برئي�سها‬ ‫و�أع�ضاء الهيئة التدري�سية والإدارية؛ للدور الذي‬ ‫يقومون به من �أج��ل خدمة الطلبة‪ ،‬وتقدمي كل‬

‫�أ�شكال الدعم لهم‪ .‬و�أعرب ذوو الطلبة عن �سعادتهم‬ ‫ال �ب��ال �غ��ة وه ��م ي �ن �ظ��رون �إىل ب��راع �م �ه��م متفتحة‬ ‫مت�سلحة بالعلم واملعرفة‪� ،‬شاكرين اجلامعة على ما‬ ‫قدمته لأبنائهم طيلة فرتة الدرا�سة‪.‬‬ ‫ويف نهاية احلفل ال��ذي ح�ضره نائب د‪.‬عاهد‬ ‫ال ��وه ��ادن ��ة رئ �ي ����س اجل��ام �ع��ة وع � ��دد م ��ن �أع�ضاء‬ ‫الهيئتني التدري�سية والإدارية وزع عوي�س اجلوائز‬ ‫على م�ستحقيها‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ك ��ل م ��ن ال �ط��ال �ب��ة �أم� ��ل البواعنة‬ ‫والطالبة هبة العمري والطالبة �آية الطراونة قد‬ ‫ح�صلن على املرتبة الأوىل‪.‬‬

‫جامعة ها�سلت الأملانية تقدم بعثات للدرا�سات العليا لطلبة اجلامعة‬

‫طلبة مدار�س كامربدج يزورون جامعة الأمرية �سميّة للتكنولوجيا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا� �س �ت �ق �ب��ل رئ� �ي� �� ��س ج ��ام� �ع ��ة الأم � �ي� ��رة �سم ّية‬ ‫للتكنولوجيا الدكتور عي�سى بطار�سة وفداً طالبياً‬ ‫من مدار�س كامربدج الثانوية‪.‬‬ ‫وق��دم ال��دك�ت��ور بطار�سة ��ش��رح�اً ع��ن اجلامعة‪،‬‬ ‫م�شرياً ل�سعيها �إىل بناء نف�سها نواة ل�صناعة معرفة‬ ‫ت�سهم يف رف��د عملية التنمية‪ ،‬و�إىل رف��د املجتمع‬ ‫ب �ك �ف��اءات ع�ل�م�ي��ة وت�ق��ان�ي��ة رف�ي�ع��ة امل���س�ت��وى ق ��ادرة‬ ‫على التناف�س حملياً و�إقليمياً وعاملياً‪ .‬و�أ��ض��اف �أن‬ ‫اجلامعة حققت �سمعة عطرة؛ حيث تدل امل�ؤ�شرات‬ ‫على �أن هناك طلباً منقطع النظري على خريجيها‬

‫يف تخ�ص�صاتهم ك��اف��ة‪ .‬و�أ� �ض��اف ال��دك�ت��ور بطار�سة‬ ‫�أن اجلامعة متنح درجتي البكالوريو�س واملاج�ستري‬ ‫يف ال�ع��دي��د م��ن التخ�ص�صات املتعلقة بتكنولوجيا‬ ‫املعلومات‪ ،‬واالت�صاالت‪ ،‬والإلكرتونيات‪ ،‬والأعمال‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن اجل��ام�ع��ة ت�سعى با�ستمرار �إىل فتح‬ ‫تخ�ص�صات جديدة تلبي حاجة �سوق العمل‪ ،‬وت�سهم‬ ‫يف حماربة الفقر والبطالة‪ .‬و�أ�شار الدكتور بطار�سة‬ ‫�إىل �أن اجلامعة تقدم بعثات درا�سية للمتفوقني يف‬ ‫درا�ستهم‪ ،‬وللطلبة املحتاجني‪ .‬ويف ختام اللقاء �أجاب‬ ‫الدكتور بطار�سة على �أ�سئلة الطلبة‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة �أخ� ��رى‪ ،‬ال�ت�ق��ى وف ��د �أك ��ادمي ��ي من‬ ‫جامعة ها�سلت البلجيكية بطلبة اجلامعة‪ ،‬بح�ضور‬ ‫ممثلني عن ال�سفارة البلجيكية يف عمان‪.‬‬

‫ومت خ�لال اللقاء �إي�ضاح عالقات التعاون بني‬ ‫جامعة ها�سلت وجامعة الأمرية �سم ّية للتكنولوجيا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�ن���س�ق��ة ال�برن��ام��ج يف ج��ام�ع��ة ه��ا��س�ل��ت �إن‬ ‫اجلامعة تقدم بعثات تعليمية لطلبة جامعة الأمرية‬ ‫�سم ّية للتكنولوجيا يف تخ�ص�صي �أنظمة املعلومات‬ ‫الإدارية و�أنظمة الت�سويق الدولية‪ ،‬م�شرية �إىل حاجة‬ ‫املجتمع‪ ،‬ودورهما يف خف�ض م�ستوى البطالة‪.‬‬ ‫وق��دم الدكتور جابر ال�ب��دور‪ ،‬رئي�س ق�سم نظم‬ ‫املعلومات الإداري� ��ة باجلامعة‪�� ،‬ش��رح�اً ع��ن برنامج‬ ‫تبادل الطلبة بني اجلامعتني‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن العديد‬ ‫من طلبة اجلامعة قد ح�صلوا على بعثات درا�سية‬ ‫من جامعة ها�سلت يف برنامج الدرا�سات العليا‪.‬‬

‫«الأورومتو�سطية حلقوق الإن�سان» تتلقى معلومات‬ ‫من منظمات جمتمع مدين تزعم تزوير االنتخابات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫قالت ال�شبكة الأورومتو�سطية حلقوق الإن�سان‬ ‫�إن �ه��ا تلقت م�ع�ل��وم��ات م��ن منظمات جمتمع مدين‬ ‫�أث��ارت �شكوكا حول �شفافية االنتخابات‪ ،‬مع مزاعم‬ ‫بتزويرها‪ ،‬ف�ضال عن وجود قيود �صارمة على حرية‬ ‫ال��ر�أي والتعبري‪ .‬و�أب��دت ال�شبكة قلقا خا�صا حيال‬ ‫املالحظات التي �أفادت ب�أن احلكومة مل تكفل حرية‬ ‫ون��زاه��ة العملية االنتخابية �أث�ن��اء االنتخابات التي‬ ‫�أجريت ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫واعتربت ال�شبكة يف تو�صيات �صدرت مبنا�سبة‬

‫الزيارة التي �أجراها م�ؤخرا امللك عبد اهلل الثاين �إىل‬ ‫بروك�سيل منت�صف ال�شهر اجل��اري‪ ،‬التقى خاللها‬ ‫م�س�ؤولني �أوروب �ي�ي�ن‪� ،‬أن ق��ان��ون االن�ت�خ��اب اجلديد‬ ‫ينظر �إليه ب�صفته يعزز النزعات القبلية والع�شائرية‪،‬‬ ‫ويبالغ يف متثيل الدوائر الريفية على ح�ساب الدوائر‬ ‫احل�ضرية‪.‬‬ ‫وفيما �أثنت ال�شبكة على �سماح الأردن ملراقبني‬ ‫دوليني مراقبة االنتخابات‪� ،‬أ�شارت �إىل القلق ب�ش�أن‬ ‫�إدارة ال ��وزارات احلكومية لالنتخابات ب��د ًال من �أن‬ ‫تدار بوا�سطة جلنة م�ستقلة‪.‬‬ ‫ويف هذا الإطار دعت ال�شبكة البالد �إىل �ضمان‬

‫الف�صل ب�ين ال�سلطتني التنفيذية والق�ضائية من‬ ‫خالل تدابري د�ستورية وت�شريعية و�إداري��ة منا�سبة‬ ‫وك��اف�ي��ة‪ ،‬وال�ت��أك��د م��ن ا�ستقاللية جمل�س الق�ضاء‬ ‫الأع�ل��ى و�إمكانية عمله ب�شكل م�ستقل عن ال�سلطة‬ ‫التنفيذية‪ ،‬ما ينبغي معه �إعادة النظر يف تكوينه ويف‬ ‫الدور املهيمن الذي يلعبه وزير العدل‪.‬‬ ‫كما دع��ت ال�شبكة دول االحت��اد الأوروب ��ي حث‬ ‫الأردن بقوة على اح�ترام وتنفيذ التزاماته املتعلقة‬ ‫بحقوق الإن�سان‪ ،‬وكفالة �إجراء انتخابات حرة ونزيهة‬ ‫وال�ت�ح�ق�ي��ق يف امل�خ��ال�ف��ات امل��ر� �ص��ودة يف االنتخابات‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬

‫باملقرتح النيابي لتعديل �آل�ي��ة انتخابات �أع�ضاء‬ ‫املجل�س الف�صل ال�ت��ا��س��ع ال� �س �ت �ع��دادات ا�ستحقاق‬ ‫انتخابات املجل�س البلدي املركزي القطري ‪.2011‬‬ ‫واهتم الف�صل العا�شر مبجل�س الأمة الكويتي‪.‬‬ ‫وت �ف��رد ال�ف���ص��ل احل ��ادي ع�شر ب��احل��دي��ث عن‬ ‫جمريات العملية االنتخابية للجولة الأوىل من‬ ‫انتخابات جمل�س ال�شعب امل�صري‪ .‬وج��اء الف�صل‬ ‫ال �ث ��اين ع���ش��ر ل �ي �ت �ن��اول ق���ض�ي�ت��ي ان �� �ض �م��ام حزب‬ ‫"عادل" اىل الأغلبية بعد تخليه عن املعار�ضة‪،‬‬ ‫وتقدمي مطالب بو�ضع معايري جديدة للرتخي�ص‬ ‫للأحزاب ال�سيا�سية وذلك يف موريتانيا‪.‬‬

‫�ضبط طنني من العلكة‬ ‫الفا�سدة يف الر�صيفة‬ ‫الر�صيفة – خليل قنديل‬ ‫��ض�ب�ط��ت ك� ��وادر ال �ل �ج��ان ال���ص�ح�ي��ة يف بلدية‬ ‫الر�صيفة م�ساء �أم�س الأول �أك�ثر من طنني من‬ ‫مادة العلكة الفا�سدة‪ ،‬وغري ال�صاحلة لال�ستخدام‬ ‫ال�ب���ش��ري‪ ،‬وذل ��ك يف �أح ��د امل���س�ت��ودع��ات يف منطقة‬ ‫امل�شريفة‪.‬‬ ‫حيث �أ�شار رئي�س البلدية مو�سى ال�سعد �إىل‬ ‫�أن��ه ف��ور تلقي معلومات ب��وج��ود كميات م��ن املواد‬ ‫الغذائية املخزنة بطريقة غ�ير �سليمة‪ ،‬توجهت‬ ‫ك� ��وادر ال �ل �ج��ان ال���ص�ح�ي��ة ب��ال �ت �ع��اون م��ع عنا�صر‬ ‫ال���ش��رط��ة امل�ل�ك�ي��ة حل�م��اي��ة ال�ب�ي�ئ��ة �إىل امل�ستودع‪،‬‬ ‫و��ض�ب�ط��ت ال�ك�م�ي��ة؛ ح�ي��ث ��س�ي�ت��م �إت�لاف �ه��ا ح�سب‬ ‫الأ�صول‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�سعد ح��ر���ص ال�ب�ل��دي��ة ع�ل��ى احلفاظ‬ ‫ع�ل��ى ال���س�لام��ة ال �ع��ام��ة ل�ل�م��واط�ن�ين‪ ،‬م��ن خالل‬ ‫اجل ��والت امل�ي��دان�ي��ة امل�ستمرة مل��راق�ب��ي ال�صحة يف‬ ‫الفرتة ال�صباحية وامل�سائية؛ للحد من بيع املواد‬ ‫التالفة املنتهية ال�صالحية‪ ،‬ودعا �إىل تكثيف العمل‬ ‫على مراقبة امل�ح�لات ال�ت��ي تعمل على بيع املواد‬ ‫الغذائية‪.‬‬

‫العثور على جثة طفل معلقة‬ ‫ب�سقف غرفة خ�شبية يف اجلفر‬ ‫اجلفر ‪ -‬برتا‬ ‫ع�ثر ع�ل��ى ط�ف��ل ع �م��ره ت���س��ع ��س�ن��وات م�ساء‬ ‫ام�س اخلمي�س متوفى ومعلقاً بوا�سطة منديل‬ ‫ب�سقف غرفة خ�شبية جم��اورة ملنزله يف منطقة‬ ‫اجلفر‪ .‬وك�شف مدعي عام اجلفر علي ابو حيانه‬ ‫والطبيب ال�شرعي املنتدب مدير م�ست�شفى معان‬ ‫احلكومي الدكتور وليد الرواد على جثة الطفل‬ ‫بعد نقلها اىل مركز �صحي اجلفر‪.‬‬ ‫وق��رر اب��و ح�ي��ان��ه حت��وي��ل اجل�ث��ة اىل مركز‬ ‫اجل �ن��وب ل�ل�ط��ب ال ���ش��رع��ي يف حم��اف�ظ��ة الكرك‬ ‫ل�ت�ح��دي��د ��س�ب��ب ال ��وف ��اة‪ ،‬ف�ي�م��ا او� �ض��ح الدكتور‬ ‫ال��رواد ان الطفل و�صل اىل مركز �صحي اجلفر‬ ‫متوفى‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وال� ��دة ال�ط�ف��ل و�أث �ن ��اء ب�ح�ث�ه��ا عنه‬ ‫وجدته معلقا بوا�سطة منديل مربوط يف �سقف‬ ‫غرفة خ�شبية ما دفعها ال�ستدعاء اجلريان الذين‬ ‫قاموا ب�إنزال الطفل ونقله اىل املركز ال�صحي‪.‬‬ ‫وبا�شرت الأجهزة املخت�صة باجلفر التحقيق يف‬ ‫احلادثة ملعرفة مالب�ساتها‪.‬‬


‫�أوراق ثقافية‬

‫جغرافيا ثقافية‬

‫الطبيعة �إذ تُ�صار‬

‫�إىل مركز تراثي ثقايف‬

‫حتت�ضن �ضواحي مدينة �سورغوت يف رو�سيا متحفاً يحتوي‬ ‫على خمتلف �أنواع احليوانات املحنطة بعد موتها ب�شكل طبيعي‬ ‫�أو �أثناء ا�صطيادها �أو لأ�سباب �أخرى‪ .‬و�أخذ املتحف يتطور بدعم‬ ‫من احلكومة التي قررت بناء موقع جديد �أكرب للمتحف ليكون‬ ‫مركزاً ثقافياً تاريخياً يف املنطقة؛ ف�أن�شئ يف �سورغوت متحف‬ ‫ليكون مركزاً تراثياً وثقافياً لتقدمي املعلومات عن تاريخ �شعب‬ ‫اخلانتي وحياتهم‪.‬‬ ‫واملتحف م��ن اخل��ارج يتحدث ع��ن ه��ذه القومية وطريقة‬ ‫عي�شها والأدوات التي ا�ستخدمتها يف حياتها اليومية؛ حيث‬ ‫ت��وج��د م �ن��ازل ق��دمي��ة وخ �ي��م م���س�م��اة بـ"الت�شوم"‪ ،‬وكذلك‬ ‫م�ستودعات حلفظ الأطعمة‪ ،‬فيما يتحدث املتحف من اخلارج‬ ‫عن الطبيعة وتعاي�ش الإن�سان معها عرب ت�شكيلة ت�ضم خمتلف‬ ‫�أنواع احليوانات التي تعي�ش هناك‪.‬‬ ‫وجاءت فكرة �إن�شاء املتحف عام ‪ 1988‬من قبل م�ؤ�س�س املتحف‬ ‫�ألك�سندر يادرو�شنيكوف؛ �إذ ر�أى ن�سراً غريباً بذنب �أبي�ض ‪-‬وهو‬ ‫من الطيور النادرة‪ -‬مقتو ًال ف�أخذه وحنطه بطريقة ب�سيطة‪.‬‬

‫جناح فعاليات "�إ�سطنبول‬ ‫عا�صمة الثقافة الأوروبية"‬

‫متكنت مدينة �إ�سطنبول الرتكية من حتقيق الكثري من‬ ‫ال�ن�ج��اح خ�لال ع��ام ك��ام��ل‪ ،‬حملت فيه لقب "عا�صمة الثقافة‬ ‫الأوروبية" قدمت فيه ‪ 170‬حدثاً ثقافياً‪ ،‬وا�ست�ضافت زهاء ‪10‬‬ ‫ماليني زائر‪.‬‬ ‫رئي�س جمل�س �إدارة وك��ال��ة "�إ�سطنبول عا�صمة الثقافة‬ ‫الأوروبية ‪� "2010‬شكيب �أوداجيج‪� ،‬أو�ضح يف حديث لوكالة الأنباء‬ ‫الكويتية �أن �إ�سطنبول كانت دائماً من املدن التي �أث��رت ت�أثرياً‬ ‫قوياً يف ح�ضارة �أوروبا وثقافتها‪ ،‬م�ضيفاً �أنها تولت خالل العام‬ ‫مهمة التوفيق بني ثقافات �أوروبا و"ال�شرق الأو�سط"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أوداجيج �إىل �أنها املرة الأوىل التي ت�ست�ضيف القارة‬ ‫العجوز (�أوروبا) مدينة تركية كعا�صمة ثقافية لها‪ ،‬متطرقاً �إىل‬ ‫النجاح الذي حققته عرب الفن الت�شكيلي والأدب‪.‬‬ ‫وات�خ��ذت �إ�سطنبول من عنا�صر احلياة الأرب�ع��ة (الأر�ض‪،‬‬ ‫والهواء‪ ،‬واملاء‪ ،‬والنار) �شعاراً لها خالل هذا العام الثقايف‪ ،‬مق�سمة‬ ‫االحتفالية �إىل مراحل �أربع؛ امتدت الأوىل من ‪� 20‬آذار املا�ضي‬ ‫ودارت ح��ول الأر���ض‪ ،‬والثانية امتدت حتى حزيران وحمورها‬ ‫ال�ه��واء‪ ،‬فيما الثالثة امتدت حتى ‪� 22‬أيلول و�شعارها امل��اء‪� ،‬أما‬ ‫الأخرية فدارت حول النار بو�صفها �أداة للتغيري‪.‬‬ ‫ووف��ق ر�أي الأت ��راك‪ ،‬ف ��إن ال�ع��امل �أع��اد اكت�شاف �إ�سطنبول‬ ‫ب�ه��ذا امل���ش��روع ال��ذي �شكل فر�صة ل�ترك�ي��ا؛ لت�أكيد جت��ذره��ا يف‬ ‫�أوروب��ا ب�أ�صولها وتراثها التاريخي‪ ،‬ومن املقرر �أن ت�ستمر كافة‬ ‫الفعاليات الثقافية والفنية وامل�سرحية حتى نهاية كانون الأول‬ ‫اجلاري‪.‬‬

‫اجلمعة (‪ )24‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1450‬‬

‫‪5‬‬

‫مدينة الزرقاء ت�سدل ال�ستار على “مكتبة الطفل‬ ‫املتنقلة” وتُ�سلم رايتها الثقافية �إىل معان‬

‫الزرقاء‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن مدير ثقافة الطفل يف وزارة‬ ‫الثقافة خملد ب��رك��ات اخ�ت�ت��ام فعاليات‬ ‫“مكتبة الطفل املتنقلة ل�ع��ام ‪”2010‬‬ ‫الذي انطلق يف �شهر حزيران عام ‪2007‬‬ ‫ب��رع��اي��ة امللكة ران�ي��ا ال�ع�ب��داهلل يف مركز‬ ‫الأمرية �سلمى للطفولة؛ �ضمن فعاليات‬ ‫“الزرقاء مدينة الثقافة الأردنية لعام‬ ‫‪.”2010‬‬ ‫ويرمي م�شروع املكتبة ‪-‬ال��ذي يقام‬ ‫بالتعاون بني وزارة الثقافة وم�ؤ�س�سة عبد‬ ‫احلميد �شومان ومركز هيا الثقايف‪� -‬إىل‬ ‫ال��و��ص��ول ل�ل�أط�ف��ال يف كافة املحافظات‬ ‫وال �ق��رى والأري � ��اف وال �ب ��وادي؛ حتقيقاً‬ ‫للعدالة يف ت��وزي��ع املكت�سبات الثقافية‪،‬‬ ‫ومت �ك�ين الأط� �ف ��ال يف ال��ري��ف واملناطق‬ ‫ال �ن��ائ �ي��ة م ��ن اال� �س �ت �ف��ادة م ��ن �أن�شطة‬ ‫امل�ك�ت�ب��ة‪ ،‬م��ن خ�ل�ال التن�سيق م��ع وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم لزيارة املدار�س النائية‬ ‫يف حم��اف�ظ��ات اململكة على م��دار العام‪.‬‬ ‫ويوفر امل�شروع الكتب واملجالت وخدمة‬ ‫احلا�سوب والإنرتنت والألعاب التثقيفية‬ ‫والرتفيهية‪ ،‬عالوة على تقدمي عرو�ض‬ ‫فنية (م�سرح‪ ،‬وم�سرح دمى‪ ،‬وحكواتي‪..،‬‬ ‫�إل� � ��خ) وف � �ق ��رات ال��ر� �س��م ع �ل��ى ال ��وج ��وه‬ ‫وتدريب الأطفال على الر�سم والت�شكيل‪،‬‬ ‫�إىل جانب القراءات الق�ص�صية وال�شعرية‬ ‫ع�ب�ر ال �ك � َّت��اب وامل �� �ش��رف�ين؛ م��ا �أ� �س �ه��م يف‬ ‫حت�ق�ي��ق ال �ت �ن��اغ��م ب�ي�ن امل ��ؤ� �س �� �س��ات ذات‬ ‫العالقة بثقافة الطفل‪ ،‬وتنمية �إبداعات‬

‫يرمي م�شروع املكتبة �إىل الو�صول للأطفال يف القرى واالرياف والبوادي حتقيقا للعدالة يف توزيع املكت�سبات الثقافية‬

‫الأط� �ف ��ال لتمكينهم م��ن ال�ت�ع�ب�ير عن‬ ‫�أنف�سهم ب�شتى و�سائل الإب ��داع‪ ،‬والرقي‬ ‫بالذائقة اجلمالية لديهم‪ ،‬وتر�سيخ قيم‬ ‫املواطنة واخلري واجلمال‪.‬‬ ‫وزارت حافلة مكتبة الطفل املتنقلة‬

‫‪ 52‬مدر�سة �أ�سا�سية وث��ان��وي��ة يف �إحدى‬ ‫ع �� �ش��رة حم��اف �ظ��ة ب� � � ��الأردن‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫حمافظة العقبة لوجود مكتبة متنقلة‬ ‫فيها‪ ،‬ق��دم��ت م��ن خ�لال ه��ذه الزيارات‬ ‫�أن �� �ش �ط��ة وف �ع��ال �ي��ات ث �ق��اف �ي��ة وتربوية‬

‫وترفيهية منوعة‪ ،‬ت�ضمنت ور�شاً تدريبية‬ ‫وت�ع�ل�ي�م�ي��ة يف جم � ��ال‪ :‬ال �ع �ل��وم (مبد�أ‬ ‫ب��رن��ويل‪ ،‬و�صناعة امل�ح��رك الكهربائي‪،‬‬ ‫وال� �ت ��وت ��ر ال �� �س �ط �ح��ي‪ ،‬واالح � �ت � �ك� ��اك‪...‬‬ ‫�إل ��خ)‪ ،‬وال�ف�ن��ون (ال��زخ��ارف الإ�سالمية‪،‬‬

‫و� �ص �ن��اع��ة ال� ��دم� ��ى‪ ،‬واخل� � ��ط العربي‪،‬‬ ‫وال�ل��وح��ات ال�ن��اف��رة‪ ،‬و�صناعة ميداليات‬ ‫ال�صل�صال‪� ..‬إل ��خ)‪ ،‬وال�ترب�ي��ة والتعليم‬ ‫(امل�شاركة والتعلم الن�شط‪� ..‬إلخ)‪ ،‬والفلك‬ ‫(ال�ت�ل���س�ك��وب‪ ،‬وع ��امل ال �ف �� �ض��اء‪� ..‬إل ��خ)‪،‬‬ ‫وال�صحة (الإ�سعافات الأولية)‪ ،‬والبيئة‬ ‫(احل�صاد املائي‪ ،‬وملوثات املاء‪� ..‬إلخ)‪.‬‬ ‫وق ��دم ��ت امل �ك �ت �ب��ة �أث � �ن� ��اء جتوالها‬ ‫جم �م��وع��ة م� ��ن ال� �ع ��رو� ��ض امل�سرحية‬ ‫امل �م �ت �ع��ة وال� �ه ��ادف ��ة؛ م �ث ��ل‪ :‬م�سرحية‬ ‫��س�ن�ق��ر‪ ،‬وم���س��رح�ي��ة احل��وا���س اخلم�سة‪،‬‬ ‫كما قدمت فقرات الر�سم على الوجوه‪،‬‬ ‫وق��راءات �شعرية وق�ص�صية‪ ،‬وم�سابقات‬ ‫ثقافية وتوزيع اجلوائز والهدايا والكتب‬ ‫واملجالت‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن امل�ك�ت�ب��ة ق��د زارت جمعية‬ ‫احل� ��� �س�ي�ن ل ��رع ��اي ��ة ذوي ال �ت �ح ��دي ��ات‬ ‫احلركية‪ ،‬وقدمت جمموعة من الفقرات‬ ‫امل�م�ت�ع��ة؛ م��ن �ضمنها ع��ر���ض م�سرحي‬ ‫ه��ادف لقي ا�ستح�سان الأطفال املعاقني‬ ‫ور�سم الب�سمة فوق وجوههم‪.‬‬ ‫و�ستنطلق مكتبة ال�ط�ف��ل املتنقلة‬ ‫يف م�ط�ل��ع ال �ع��ام اجل��دي��د ‪ ،2011‬لتزور‬ ‫املناطق النائية يف �إحدى ع�شرة حمافظة‬ ‫يف امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬ل �ت �ق��دمي اجل ��دي ��د واملفيد‬ ‫واملمتع للأطفال �ضمن برنامج �شمويل‬ ‫وتف�صيلي‪ .‬ويف �سياق مت�صل‪� ،‬أقيم �أم�س‬ ‫اخلمي�س حفل ختام فعاليات “الزرقاء‬ ‫م��دي�ن��ة ال�ث�ق��اف��ة الأردن �ي ��ة ل�ع��ام ‪”2010‬‬ ‫يف م��رك��ز امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين الثقايف‬ ‫بالزرقاء‪ ،‬وت�سلمت معان الراية الثقافية‬ ‫لعام ‪.2011‬‬

‫�إعالن الفائز بـ"جائزة‬

‫حممد الوديع الآ�سفي"‬

‫نظمت جمعية �آ��س�ي��ف حلماية ال�ت�راث ال�ث�ق��ايف واملعماري‬ ‫ب��دع��م م��ن وزارة الثقافة املغربية‪ -‬يف مدينة �آ�سفي م�ؤخراً‪،‬‬‫ال��دورة العا�شرة لـ"جائزة حممد الوديع الآ�سفي" التي توجت‬ ‫ال�شاعر ال�شاب جنيب طبطاب عن ديوانه "عقارب الكلمات"؛‬ ‫لتفرده عن باقي امل�شاركات بلغته وتراكيبه وبنائه ور�ؤياه‪.‬‬ ‫وزخ��ر اللقاء ‪-‬وف��ق �صحيفة طنجة الأدب�ي��ة‪ -‬بالعديد من‬ ‫الأ�صوات ال�شعرية املغربية؛ منهم‪ :‬حممد بلمو‪ ،‬وكمال �أخالقي‪،‬‬ ‫وم�صطفى ط��ال�ب��ي الإدري �� �س��ي‪ ،‬وث��ري��ا ق��ا��ض��ي‪ ،‬وع�ب��د اللطيف‬ ‫التلبي�سي‪ ،‬وعبد ال�سالم م�صباح‪ ،‬وعبد اجلليل حمريز‪ ،‬و�إبراهيم‬ ‫قهوايجي‪ ،‬وعبد العاطي جميل‪.‬‬

‫تنظيم حلقة درا�سية‬

‫قدمت املكتبة جمموعة من العرو�ض امل�سرحية وفقرات الر�سم وقراءات �شعرية وق�ص�صية وم�سابقات ثقافية‬

‫خالل م�ؤمتر «ظاهرة االنقرا�ض اللغوي يف العامل» بجامعة فلوريدا‬

‫باحث �سعودي‪ :‬اللغة املهرية من اللغات‬ ‫العربية القدمية املهددة باالنقرا�ض‬

‫للغة الرو�سية بالقاهرة‬

‫نظم املركز الرو�سي للثقافة والعلوم بالقاهرة م�ؤخراً‪ ،‬حلقة‬ ‫درا�سية بعنوان "اللغة الرو�سية والكومبيوتر" �أ��ش��رف عليها‬ ‫�أ�ساتذة متخ�ص�صون من كلية رفع كفاءة �أ�ساتذة اللغة الرو�سية؛‬ ‫باعتبارها لغة �أجنبية م��ن اجل��ام�ع��ة الرو�سية لل�صداقة بني‬ ‫ال�شعوب‪.‬‬ ‫ونظمت هذه احللقة �ضمن �إطار الربنامج الفيدرايل "اللغة‬ ‫الرو�سية" للفرتة بني �أع��وام ‪ 2006‬و‪ ،2010‬وت�ضمنت احل�صة‬ ‫ال��درا��س�ي��ة �إل�ق��اء امل�ح��ا��ض��رات وحلقات بحث ودرو� �س �اً تطبيقية‬ ‫وعر�ض �أفالم فيديو تعليمية‪� ،‬إىل جانب �إقامة معر�ض الكتاب‬ ‫املنهجي ب�أكرث من ‪ 100‬كتاب مطبوع و�إلكرتوين‪.‬‬ ‫ومت خالل احللقة �إلقاء ال�ضوء على جمموعة وا�سعة من‬ ‫امل���س��ائ��ل؛ وم��ن �ضمنها االب �ت �ك��ارات اجل��دي��دة يف ت��دري����س اللغة‬ ‫ال��رو��س�ي��ة‪ ،‬وال��و��س��ائ��ل الإل �ك�ترون �ي��ة احل��دي�ث��ة يف تعليم اللغة‬ ‫الرو�سية للناطقني بها‪ ،‬واللغة الرو�سية والكمبيوتر‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن‬ ‫كيفية تدري�س اللغة الرو�سية‪ ،‬واالختبارات والطرق احلديثة‬ ‫التي يف متناول �أ�ساتذة اللغة الرو�سية‪.‬‬

‫�سوي�رسا‪� ..‬شعب‬

‫يحرتف التعددية اللغوية‬

‫يُعرف عن ال�شعب ال�سوي�سري �إجادته لأكرث من لغة واحدة؛‬ ‫�إذ وجدت الدرا�سة بالفعل �أن كل �شخ�ص �سوي�سري ُيـجيد التحدث‬ ‫بلغتيـن �أجنبيتني يف املتو�سط‪.‬‬ ‫الأ�ستاذ الفخري لعلم اللغات يف جامعة فريبورغ "فالرت‬ ‫ها�س" �أكد وجود ما يُ�سمى باملوهبة يف تعلم اللغات‪ ،‬ذاهباً �إىل‬ ‫�أنه ب�إمكان �أي �شخ�ص تعلـم لغة ما‪ ،‬ويتعلم ال�سوي�سريون هذه‬ ‫مجُبين على فعل ذلك‪.‬‬ ‫اللغات لكونهم رَ‬ ‫وزاد‪" :‬لقد تعلـمنا �أنه ب�إمكان النا�س التوا�صل فيما بينهم‬ ‫حتى لو مل يتقنوا اللغة ب�شكل كامل"‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ج��ول�ي��ا ��س�لات��ر‪ ،‬ف�ق��د �أظ �ه��رت ال�ن�ت��ائ��ج النهائية‬ ‫لدرا�سة وا�سعة النطاق حول "التعددية اللغوية يف �سوي�سرا" �أ ّنه‬ ‫من غري ال�ضروري �إتـقان النا�س للغة ما �إىل حد الكمال؛ بغية‬ ‫حتقيق التوا�صل فيما بينهم‪ ،‬وتو�صـل الباحثون وعلماء اللغة‬ ‫�إىل �أنّ التعددية اللغوية يف الكنفدرالية لي�ست م�صدراً للتفاهم‬ ‫املُ�شرتك فح�سب‪ ،‬بل رابط مهم لـتما�سك ال�سكان فيما بينهم‪.‬‬ ‫وتعتـبـر �سوي�سرا ‪-‬بوجه عام‪ -‬لـغاتها املتعددة "ثقافة حية"‬ ‫تنتمي �إىل الكنفدرالية‪ ،‬ومع �أن تعدد اللغات لي�س �سـمة مميـزة‬ ‫م��ن �سـمات �سوي�سرا �إال �أن�ه��ا ت�شكـل م��ع ذل��ك ح��ال��ة خا�صة يف‬ ‫الكنفدرالية؛ ويعود ذلك �إىل اعتبار كل من الأملانية والفرن�سية‬ ‫والإيطالية والرومان�ش لغات وطنية تتمتع بحـماية الد�ستور‬ ‫ب�صورة مـت�ساوية‪ ،‬على الرغم من االختالف الكبري يف حجـم‬ ‫املجاميع ال�سكانية املتحدثة ب�إحدى هذه اللغات‪.‬‬

‫زارت حافلة املكتبة ‪ 52‬مدر�سة �أ�سا�سية وثانوية يف احدى ع�شرة حمافظة بالأردن‬

‫الريا�ض‪ -‬حميط‬ ‫�أكد الباحث الدكتور وليد عبداهلل الرو�ساء �أن‬ ‫اللغة املهرية من اللغات العربية القدمية ل�سكان‬ ‫جنوب �شبه اجل��زي��رة العربية التي �أ�صبحت الآن‬ ‫مهددة باالنقرا�ض‪ ،‬داعياً �إىل �ضرورة �إقامة العديد‬ ‫من الدرا�سات حولها؛ ل�سد فراغ املكتبات بو�صفها‬ ‫لغة عربية ذات جذور عميقة‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ �ل�ال امل� ��ؤمت ��ر ال � ��ذي ان �ع �ق��د عن‬ ‫"ظاهرة االنقرا�ض اللغوي يف العامل" بجامعة‬ ‫ف�ل��وري��دا م ��ؤخ��راً‪ ،‬وال ��ذي �أ� �ش��ار ف�ي��ه ال��رو� �س��اء �إىل‬ ‫� �ض ��رورة وج� ��ود متخ�ص�صني يف جم ��ال التدوين‬ ‫اللغوي وعلم االنقرا�ض اللغوي؛ مبا ي�سهم يف �إبراز‬

‫التعددية الثقافية واللغوية للمجتمع العربي‪.‬‬ ‫وناق�ش ال��رو��س��اء �أ�سباب خفوت بع�ض اللغات‬ ‫وب� � ��روز �أخ � � ��رى‪ ،‬م��رك��زي��ن ع �ل��ى ال �ل �غ��ات املهرية‬ ‫وال�سقطرية وال�شحرية واحلر�سو�سية والبطحرية‬ ‫والهبيوتية؛ بو�صفها لغات عربية قدمية مهددة‬ ‫باالنقرا�ض‪.‬‬ ‫و��س�ل��ط امل ��ؤمت��ر ال���ض��وء ع�ل��ى ال�ل�غ��ة العربية؛‬ ‫بو�صفها لغة وا�سعة االنت�شار وذات تنوع تدويني‬ ‫وجغرايف ولغوي‪ ،‬مركزاً على اللغة الأمهرية‪.‬‬ ‫ويلفت الرو�ساء النظر �إىل �أن اللغة املهرية لها‬ ‫ح�ضور بارز يف امل�شهد ال�سعودي؛ فثمة قرابة ‪� 20‬ألفاً‬ ‫من �أبناء اململكة العربية ال�سعودية يتحدثون اللغة‬ ‫املهرية‪ ،‬يتحدر �أغلبهم من قبيلة املهرة املنت�شرة يف‬

‫اململكة‪ ،‬وال �سيما يف جزئها اجلنوبي من �صحراء‬ ‫ال��رب��ع اخل��ايل‪ ،‬حيث ي�سكن �أغلبهم يف حمافظتي‬ ‫�شرورة واخلرخري‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار ال ��رو�� �س ��اء �إىل �أن ه �ن��اك ك� �ث�ي�راً من‬ ‫الباحثني الأوروب�ي�ين املتخ�ص�صني يف علوم اللغات‬ ‫ال�سامية �أجروا بحوثا عن هذه اللغات‪ ،‬ولكنها مل تر‬ ‫النور �إىل الآن‪ ،‬داعياً �إىل االهتمام ب�شكل �أكرب بهذه‬ ‫اللغات؛ كونها تعك�س ق��وة اللغة العربية وامتداد‬ ‫جذورها‪.‬‬ ‫وحتدث الرو�ساء عن �أهم املدار�س اللغوية التي‬ ‫تطرقت ل�ه��ذا اجل��ان��ب‪ ،‬و�شملت امل��در��س��ة الأملانية‬ ‫برئا�سة الربوفي�سور واق�نر وميلر‪ ،‬والربوفي�سور‬ ‫�إدوارد ك��ان���س�ك��ي‪ ،‬يف ن�ه��اي��ة ال �ق��رن ال�ت��ا��س��ع ع�شر‪،‬‬

‫واملدر�سة الإجنليزية برئا�سة الربوفي�سور جون�ستون‬ ‫ال��ذي �سافر ل�ب�لاد امل�ه��رة وم�ك��ث يف مناطق املهرة‬ ‫قرابة �سنتني وكتب م��دون��ات مل ين�شر �أغلبها عن‬ ‫هذه اللغات‪ ،‬وا�صفاً �إياها ب�أنها لغات "من ذهب"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح الباحث يف ورقته املطروحة بامل�ؤمتر‬ ‫�أن هذه اللغات كان معظمها ج�سر التوا�صل املبا�شر‬ ‫ب�ين ��س�ك��ان ج�ن��وب اجل��زي��رة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬م���ش�يراً �إىل‬ ‫�أنها امتداد طبيعي للح�ضارات العربية القدمية؛‬ ‫كح�ضارة �سب�أ وقتبان واحل�ضارات العربية اجلنوبية‬ ‫الأخرى يف الأحقاف و�سد م�أرب‪.‬‬ ‫وتطرق امل�ؤمتر �إىل التجربة الأفريقية‪ ،‬ودورها‬ ‫يف ت��دوي��ن اللغات يف ال��وق��ت ال��ذي جتمع فيه قارة‬ ‫�أفريقيا �أكرب جتمع لغوي يف العامل‪.‬‬

‫تر�أ�س يف معهد اللغات ال�شرقية مبو�سكو ق�سم اللغة العربية وحاز درجة الأ�ستاذية‬

‫«خارالمبي بارانوف» عا�شق اللغات الأجنبية‬ ‫ووا�ضع �أول معجم عربي للغة الرو�سية‬

‫القوقاز‪ -‬رو�سيا اليوم‬ ‫ال ي �ق��وم ال�ق��ام��و���س "العربي‪ -‬الرو�سي"‬ ‫مل�ؤلفه الربوفي�سور خ��ارالم�ب��ي ب��اران��وف مقام‬ ‫القوامي�س الأخرى من حيث �إنها ُتعنى باجلانب‬ ‫اللغوي فح�سب‪.‬‬ ‫ذل ��ك �أن ال�ق��ام��و���س "العربي‪ -‬الرو�سي"‬ ‫يعترب م�صدراً علمياً هاماً لدار�سي اللغة العربية‬ ‫يف رو�سيا وخارجها‪ ،‬وال �سيما �أنه ُقيد بالكتابة يف‬ ‫وقت مل توجد فيه برو�سيا �أي معاجم درا�سية‪،‬‬ ‫وقد �أعيدت طباعته مرات عدة؛ لذا فمن النادر‬ ‫�أن جتد مرتجماً ال يعود �إليه‪.‬‬ ‫الربوفي�سور خارالمبي بارانوف ‪-‬املولود يف‬ ‫‪� 10‬شباط بقرية مي�شكين�سكويه القوقازية عام‬ ‫‪ -1892‬عمل لأعوام طويلة بجلد يف �سبيل ح�صر‬

‫الألفاظ والتعابري العربية ومعرفة ما يقابلها‬ ‫باللغة الرو�سية؛ ما جعل العمل يف غاية امل�شقة‪.‬‬ ‫وحول ر�أيه يف املعجم‪ ،‬قال امل�ست�شرق امل�شهور‬ ‫اغناطيو�س كرات�شكوف�سكي‪" :‬ميكن اعتباره �أول‬ ‫جمموعة مل�ف��ردات اللغة العربية‪ ،‬التي ُجمعت‬ ‫على �أ�سا�س الن�صو�ص يف الفرتة الف�ضية للأدب‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ ،‬وق��د ا��س�ت�ع��ان امل ��ؤل��ف مب��راج��ع عربية‬ ‫ك �ث�ي�رة؛ ك� �ـ‪ :‬ك �ت��اب "امل�صباح امل �ن�ير يف غريب‬ ‫ال �� �ش��رح الكبري" ل�ل��راف�ع��ي‪ ،‬و"�أقرب املوارد"‬ ‫ل�شرتوين‪ ،‬و"املعجم يف اللغة والأدب والعلوم"‬ ‫ل�ل��وي����س م�ع�ل��وف‪ ،‬و"املعجم الو�سيط" ملجمع‬ ‫اللغة العربية يف القاهرة‪ ،‬و"املجمع الو�سيط"‬ ‫لعبداهلل العاليلي‪ ،‬و"الفرائد الدرية" لبيلو‬ ‫الي�سوعي‪ ،‬و"املورد" ملنري البعلبكي وغريها"‪.‬‬ ‫ول��د الربوفي�سور خارالمبي ب��اران��وف لأب‬

‫ف�لاح ُم�ع��دم‪ ،‬و�سرعان ما فقد االب��ن وال��ده وملا‬ ‫يجاوز بعد �أعوامه الثالثة‪ ،‬فتولت �أمه �إعالته‬ ‫و�إخواته اخلم�س من خالل موا�صلتها العمل يف‬ ‫احلقل مبعونة‪.‬‬ ‫وملَّ��ا بلغ ب��اران��وف ‪-‬املتوفى ع��ام ‪� -1980‬سبع‬ ‫��س�ن�ين ال �ت �ح��ق مب��در� �س��ة ال �ق��ري��ة‪ ،‬ث��م انخرط‬ ‫باملدر�سة الثانوية يف مدينة نوفوت�شريكا�سك‪،‬‬ ‫التي تبعد عن قريته ‪ 16‬فرا�سخا كان يقطعها‬ ‫على قدميه ذهاباً و�إياباً‪.‬‬ ‫و�أُول ��ع ب��اران��وف بدرا�سة اللغات الأجنبية؛‬ ‫ف�ت�ع�ل��م ‪-‬ب�ل�ا م���س��اع��دة م�ع�ل��م‪ -‬ال�ل�غ��ة الأملانية‬ ‫والفرن�سية الإجنليزية‪ ،‬بعدها التحق عام ‪1912‬‬ ‫مبعهد الزاري� ��ف ل�ل�غ��ات ال�شرقية يف الدرو�س‬ ‫اخلا�صة كم�ستمع‪ ،‬وبعد ن�صف عام جاز اختبار‬ ‫اللغة الالتينية‪ ،‬وجرى �ضمه �إىل املعهد كطالب‬

‫ومنحت له عالوة �شهرية‪.‬‬ ‫فعلي‪ُ ،‬‬ ‫ويف ُغ� ��رة ع ��ام ‪ ،1920‬ا� �س � ُت �ح��داث الق�سم‬ ‫ال�شرقي يف الأكادميية الع�سكرية مبو�سكو ف ُكلف‬ ‫بارانوف بتدري�س اللغة العربية فيها‪ ،‬ويف �أواخر‬ ‫العام نف�سه وبعد افتتاح معهد اللغات ال�شرقية‬ ‫مبو�سكو عمل مدر�ساً للغة العربية‪ ،‬وتر�أ�س عام‬ ‫‪ 1927‬ق�سم اللغة العربية فيها‪ ،‬وا�ستمر فيها حتى‬ ‫عام ‪ 1954‬وح�صل على درجة بروفي�سور‪ ،‬ويف عام‬ ‫‪ 1954‬انتقل للعمل يف معهد العالقات الدولية‬ ‫مبو�سكو كرئي�س للق�سم العربي مل��ا يزيد على‬ ‫‪ 60‬عاماً‪ .‬وعلى الرغم من رف�ضه االن�ضمام �إىل‬ ‫احلزب ال�شيوعي ال�سوفيتي‪� ،‬إال �أنه مل يتعر�ض‬ ‫ملالحقة ال�سلطات ‪-‬وقتذاك‪ -‬بل جرى تكرميه؛‬ ‫فمنح "و�سام لينني"‪ ،‬و"�شارة اال�ستحقاق"‪،‬‬ ‫وميدالية "لقاء التفاين يف العمل"‪.‬‬


‫اجلمعة (‪ )24‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1450‬‬

‫انخفا�ض طفيف لطلبات‬ ‫�إعانـة البطالـة الأمريكيـة‬ ‫وا�شنطن‪ -‬رويرتز‬ ‫�أظهرت بيانات حكومية �أم�س اخلمي�س انخفا�ضا طفيفا يف عدد‬ ‫املتقدمني بطلبات جديدة للح�صول على اعانة بطالة يف الواليات‬ ‫املتحدة مما ي�شري �إىل �أن وترية تعايف �سوق العمل �أبط�أ من �أن ت�ؤدي‬ ‫خلف�ض معدل البطالة‪.‬‬ ‫وتراجعت طلبات اعانة البطالة اجلديدة �إىل ‪� 420‬ألفا يف اال�سبوع‬ ‫املنتهي يف ‪ 18‬كانون الأول وه��و ما ج��اء وفقا ملتو�سط التوقعات يف‬ ‫م�سح اجرته رويرتز مقارنة مع زيادة معدلة بلغت ‪� 423‬ألف طلب يف‬ ‫الأ�سبوع ال�سابق‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة العمل الأم��ري�ك�ي��ة ق��د ك�شفت ع��ن رق��م مم��اث��ل يف‬ ‫الأ��س�ب��وع املا�ضي‪ .‬وق��ال متحدث با�سم ال ��وزارة �إن مطالبات اعانة‬ ‫البطالة اال�سبوعية "ت�شهد ا�ستقرارا طفيفا" بعد فرتة متقلبة يف‬ ‫ت�شرين الثاين و�إنه ال توجد عوامل غري معتادة ت�ؤثر على البيانات‪.‬‬

‫�أملانيا تقرتح �صندوقا جديدا‬ ‫لدعم ا�ستقرار منطقة اليورو‬ ‫برلني‪ -‬رويرتز‬ ‫ذكرت �صحيفة �أملانية �أن �أملانيا تقرتح �إن�شاء �صندوق ا�ستثماري‬ ‫�أوروبي لال�ستقرار والنمو كم�ؤ�س�سة م�ستقلة ب�شكل كبري �إىل جانب‬ ‫البنك املركزي الأوروبي مل�ساندة الدول املتعرثة يف منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة زود دويت�شه ت�سايتوجن �أم�س اخلمي�س يف تقرير‬ ‫مل تن�سبه �إىل م�صدر �إن ال�صندوق �سيقدم قرو�ضا مقابل �ضمانات يف‬ ‫�شكل احتياطيات ذهب �أو �أ�سهم يف �شركات مملوكة للدولة‪.‬‬ ‫و�ست�ؤكد �أمل��ان�ي��ا يف تقرير تقدمه �إىل حلفائها الأوروب �ي�ي�ن يف‬ ‫االجتماع القادم لوزراء مالية منطقة اليورو يف منت�صف كانون الثاين‬ ‫�أن "م�صاحلها الوطنية" تكمن يف املحافظة على العملة املوحدة‪.‬‬ ‫لكن يتعني �أن "يتواءم (اليورو) مع م�صالح اال�ستقرار الأملانية‬ ‫تنازال لأملانيا ب�صفتها �أكرب اقت�صاد يف منطقة اليورو ولأنها تعمل‬ ‫كداعم لال�ستقرار"‪.‬‬ ‫وذكرت ال�صحيفة �أن ال�صندوق اجلديد �سيكون بني يديه مبدئيا‬ ‫"�إعادة متويل غري حمدودة" ل�ضمان قوة العملة املوحدة‪ .‬و�ستقدم‬ ‫دول منطقة ال�ي��ورو �ضمانات مالية لل�صندوق ب�شكل يتنا�سب مع‬ ‫�أحجامها‬

‫بكني تقل�ص ح�ص�ص‬ ‫ال�سيارات اجلديدة يف ‪2011‬‬ ‫بكني‪ -‬رويرتز‬ ‫تعتزم العا�صمة ال�صينية بكني تقلي�ص ح�صتها م��ن �سيارات‬ ‫الركوب ال�صغرية �إىل ‪� 20‬ألفا يف ال�شهر يف ‪ 2011‬وذلك يف اطار �سعي‬ ‫املدينة حلل �أزمة املرور املزمنة يف �شوارعها‪.‬‬ ‫وق��ال بيان ن�شر على امل��وق��ع االل �ك�تروين للحكومة املحلية �إن‬ ‫ال�سكان الدائمني يف بكني �إىل جانب العاملني يف ال�شرطة واجلي�ش‬ ‫هم فقط الذين �سي�سمح لهم ب�شراء ال�سيارات اجلديدة فيما �سيحظر‬ ‫ال�شراء على الهيئات احلكومية خالل اخلم�س ال�سنوات املقبلة‪.‬‬ ‫وتخطت ال�صني الواليات املتحدة ك�أكرب �سوق لل�سيارات يف ‪2009‬‬ ‫لكن تراجع م�ستوى ج��ودة ال�ه��واء وتفاقم �أزم��ة امل��رور حتولت اىل‬ ‫خماطر يف املدن ال�صينية الرئي�سية‪.‬‬ ‫وت�شري اح���ص��اءات ر�سمية �إىل �أن��ه بحلول ‪� 2012‬ستكون هناك‬ ‫�سبعة ماليني �سيارة يف �شوارع بكني وحدها مقابل ‪ 4.8‬مليون الآن‪.‬‬ ‫وتفر�ض �سلطات �شنغهاي ر�سوما قدرها نحو ‪� 50‬ألف يوان (‪7524‬‬ ‫دوالرا) على ا�ستخراج تراخي�ص ال�سيارات اجلديدة‪.‬‬

‫ال�صني م�ستعدة مل�ساعدة االحتاد‬ ‫الأوروبي يف �أزمة الديون‬ ‫بكني‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صرحت املتحدثة با�سم وزارة اخلارجية ال�صينية �أم�س اخلمي�س‬ ‫ان ال�صني م�ستعدة مل�ساعدة االحتاد االوروبي الذي يواجه ازمة ديون‬ ‫�سيادية‪ ،‬با�ستخدام احتياطيها من العملة االجنبية‪.‬‬ ‫وقالت جيانغ يو "نحن م�ستعدون مل�ساعدة دول منطقة اليورو‬ ‫على جتاوز االزمة املالية والنجاح يف انتعا�شها االقت�صادي"‪.‬‬ ‫وا�ضافت ان "اوروبا �ستكون يف امل�ستقبل احد ا�سواقنا الرئي�سية‬ ‫ال�ستثمار احتياطينا من القطع"‪ .‬وبلغ احتياطي ال�صني من القطع‬ ‫االكرب يف العامل‪ 2684 ،‬مليار دوالر يف نهاية ايلول‪ .‬وكان وزير التجارة‬ ‫ال�صيني �شني دميينغ ع�بر على هام�ش حم��ادث��ات اقت�صادية بني‬ ‫ال�صني واالحتاد االوروبي عن "قلقه ال�شديد" على قدرة االوروبيني‬ ‫على انهاء ازمة الديون ال�سيادية‪.‬‬

‫ارتفاع �إنفاق امل�ستهلكني الفرن�سيني‬ ‫بدعـم مـن �شــراء ال�ســـيارات‬ ‫باري�س‪ -‬رويرتز‬ ‫�أظهرت بيانات ارتفاع �إنفاق الفرن�سيني على ال�سلع اال�ستهالكية‬ ‫يف ت�شرين الثاين على نحو �أكرث من املتوقع وخا�صة على ال�سيارات‬ ‫قبل انتهاء مو�سم التخفي�ضات ما رفع الإنفاق الكلي ‪ 2.8‬يف املئة عن‬ ‫ال�شهر ال�سابق‪.‬‬ ‫وقال املعهد الوطني لالح�صاء والدرا�سات االقت�صادية يف ن�شرة‬ ‫�شهرية �إن الإن�ف��اق على الب�ضائع امل�صنعة يف ت�شرين الأول تراجع‬ ‫ب�صورة �أق��ل مما �أعلن عنه من قبل �إذ انخف�ض ‪ 0.6‬يف املئة ولي�س‬ ‫بالن�سبة املقدرة فيما �سبق عند ‪ 0.7‬يف املئة‪.‬‬ ‫وتوقع حمللون يف ا�ستطالع �أجرته رويرتز قبل بيانات ت�شرين‬ ‫ال�ث��اين �أن يبلغ االرت �ف��اع يف املتو�سط ‪ 0.8‬يف امل�ئ��ة م�ق��ارن��ة بال�شهر‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫ورحبت وزي��رة االقت�صاد الفرن�سية كري�ستني الج��ارد بالتقرير‬ ‫وقالت �إن �شراء ال�سيارات مل يكن العامل الوحيد وراء تلك الأرقام‬ ‫الإيجابية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الج ��ارد يف ب�ي��ان "ارتفع ا�ستهالك ك��ل �أوج ��ه الب�ضائع‬ ‫امل�صنعة ب�شكل ملحوظ يف ت�شرين الثاين"‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا للتقرير ارت�ف��ع الإن�ف��اق على ال�سيارات ‪ 14.9‬يف املئة يف‬ ‫ت�شرين ال�ث��اين م�ق��ارن��ة يف �شهر ت�شرين الأول وذل��ك يف ظ��ل دعم‬ ‫حكومي وعرو�ض ترويجية وتخفي�ضات من جانب ال�شركات امل�صنعة‬ ‫لل�سيارات مع اقرتاب انتهاء برنامج الدعم احلكومي يف كانون االول‪.‬‬ ‫كما ارت�ف��ع الإن �ف��اق على املالب�س واملن�سوجات ‪ 2.9‬يف امل�ئ��ة مقارنة‬ ‫ت�شرين الأول وزاد الإنفاق على الأجهزة املنزلية ‪ 0.4‬يف املئة‪.‬‬

‫رئي�س �شركة «بي ام دبليو» يف الهند �أندريا�س �شاف ي�ستعد لإطالق بي ام دبليو ‪X1‬‬ ‫يف نيودلهي و�سعرت «بي ام دبليو ‪ »X1‬مببلغ ‪ 66254‬دوالرا‪( .‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫بهدف تنظيم التعامل بني امل�ست�شفيات وال�صيدليات و�شركات الت�أمني اخلا�صة‬

‫توقيـع اتفاقيـة بيـن جمعيـة‬ ‫الت�أمينـات وامل�ست�شفيـات اخلا�صـة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫وق �ع��ت ج�م�ع�ي��ة امل�ست�شفيات‬ ‫اخل��ا� �ص��ة وج �م �ع �ي��ة الت�أمينات‬ ‫االردن�ي��ة �أم�س اخلمي�س اتفاقية‬ ‫يف م� �ق ��ر ه� �ي� �ئ ��ة ت �ن �ظ �ي��م قطاع‬ ‫التامني‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر ت��وق �ي��ع االتفاقية‬ ‫مم �ث �ل��ون ع ��ن امل ��ؤ� �س �� �س��ة العامة‬ ‫ل�ل���ض�م��ان االج �ت �م��اع��ي وجمعية‬ ‫امل �� �س �ت �� �ش �ف �ي��ات االردن � �ي� ��ة واحت� ��اد‬ ‫�شركات الت�أمني االردنية ونقابة‬ ‫االطباء ونقابة ال�صيادلة وجمعية‬ ‫ا� �ص �ح��اب امل �خ �ت�ب�رات واجلمعية‬ ‫االردنية حلماية امل�ستهلك ا�ضافة‬ ‫اىل جمعية امل�ست�شفيات اخلا�صة‬ ‫وجمعية الت�أمينات االردنية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمعية الت�أمينات‬ ‫االردنية الدكتور نذير الباتع انه‬ ‫مت توقيع االتفاقية بكافة البنود‬ ‫ال �� �س��اب �ق��ة ب �� �ش �ك��ل ي �ن �ع �ك ����س على‬ ‫تخفي�ض اال�سعار على امل�ستهلكني‬ ‫متلقي اخل��دم��ة وي��راع��ي تقدمي‬ ‫اخل� ��دم� ��ة وال� ��رع� ��اي� ��ة ال�صحية‬ ‫املثلى‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ان االت �ف��اق �ي��ة عبارة‬ ‫ع� ��ن ا� �س ����س وخ� �ط ��ط � �س�ي�ر تنظم‬ ‫عملية ال�ت�ع��ام��ل ب�ين امل�ست�شفيات‬ ‫وال �� �ص �ي��دل �ي��ات و� �ش��رك��ات الت�أمني‬ ‫اخلا�صة‪.‬‬ ‫وكان ‪ 39‬م�ست�شفى خا�صا �أوقفت‬ ‫تعاملها مع �شركات الت�أمني فيما‬ ‫يتعلق بالت�أمني ال�صحي والرعاية‬ ‫ال �� �ص �ح �ي��ة ل� �ع ��دم ال � �ت� ��زام �شركات‬ ‫الت�أمني ببنود االتفاقية املوقعة يف‬ ‫‪.2010-1-1‬‬ ‫كما اتفق الأط��راف على اتفاق‬

‫دينار‬

‫احلايل ال�سابق التغري‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫‪31.46‬‬ ‫‪27.54‬‬ ‫‪23.60‬‬ ‫‪18.35‬‬

‫‪31.55‬‬ ‫‪27.62‬‬ ‫‪23.66‬‬ ‫‪18.40‬‬

‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪93.580 :‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪1377.500 :‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪29.045 :‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.703 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.922 :‬‬

‫االسترليني‪1.086 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.477 :‬‬

‫درهم اماراتي‪ 0.191 :‬جنيه مصري‪0.120 :‬‬ ‫�أوقف ‪ 39‬م�ست�شفى خا�صا تعامله مع �شركات الت�أمني لعدم التزامها ببنود االتفاقية‬

‫على العودة �إىل الإط��ار الت�شريعي‬ ‫واتفقت جمعية امل�ست�شفيات اخلا�صة‬ ‫و�شركات الت�أمني وكافة الأطراف‬ ‫ذات ال�ع�لاق��ة على �إن �ه��اء اخلالف‪،‬‬ ‫وال � �ت ��زام � �ه ��ا ب� �ت� �ق ��دمي خدماتها‬ ‫العالجية والطبية للمر�ضى �ضمن‬ ‫الأطر والت�شريعات ال�سابقة‪ ،‬وعدم‬ ‫امل�سا�س بقطاع الت�أمني ال�صحي‪.‬‬ ‫و�أك� � ��دوا خ�ل�ال االج �ت �م��اع �أول‬ ‫�أم ����س الأرب �ع��اء يف وزارة ال�صناعة‬ ‫وال�ت�ج��ارة برئا�سة وزي��را ال�صناعة‬ ‫والتجارة عامر احلديدي وال�صحة‬ ‫ال��دك�ت��ور حم�م��ود ال�شياب االتفاق‬ ‫ع�ل��ى و��ض��ع ال�ترت�ي�ب��ات الإجرائية‬ ‫مل ��ا ات �ف��ق ع �ل �ي��ه وت �ن �ظ �ي��م العملية‬

‫ال �ت �ع��اق��دي��ة ال�ل�ازم ��ة ب�ي�ن جميع‬ ‫اجلهات املعنية واخلا�صة بخدمات‬ ‫الت�أمني ال�صحي‪.‬‬ ‫وك� � ��ان مم �ث ��ل احت� � ��اد �شركات‬ ‫الت�أمني علي الوزين قال يف ت�صريح‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪� :‬إن جميع الأط ��راف‬ ‫اتفقت على �إنهاء اخل�لاف القائم‪،‬‬ ‫وال� �ع ��ودة �إىل الإط� � ��ار الت�شريعي‬ ‫املنظم للعالقة بني �شركات الت�أمني‬ ‫وامل�ست�شفيات اخلا�صة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫الإطار الت�شريعي املنظم للتعاقدات‬ ‫وال��ذي وفرته هيئة الت�أمني كاف‪،‬‬ ‫وال بد من اللجوء �إليه‪.‬‬ ‫�ص‬ ‫وبني الوزين �أن االجتماع خَ ُل َ‬ ‫�إىل ع�ق��د ال�ل�ج��ان ال�ت�ع��اق��دي��ة لقاء‬

‫بني �شركات الت�أمني وامل�ست�شفيات‬ ‫اخلا�صة خ�لال ‪� 72‬ساعة للو�صول‬ ‫�إىل تفاهمات ح��ول طريقة العمل‬ ‫قبل الأول من �شهر كانون الثاين‬ ‫عام ‪ ،2011‬م�ضيفا �أن هيئة الت�أمني‬ ‫� �س�ت�راق��ب اال� �س �ت �ح �ق��اق��ات املالية‬ ‫امل�ت�رت �ب��ة ع �ل��ى امل �� �س �ت �� �ش �ف �ي��ات‪ ،‬من‬ ‫خ�ل�ال جل ��ان متخ�ص�صة يف هيئة‬ ‫الت�أمني لبحث مو�ضوع التعاقد مع‬ ‫ال�شركات الطبية‪.‬‬ ‫واتفقوا خالل االجتماع على �أن‬ ‫م�صلحة املواطنني فوق كل اعتبار‪،‬‬ ‫و�أن��ه ل��ن يكون هناك ا��ض�ط��راب يف‬ ‫اخلدمات التي تقدمها امل�ست�شفيات‬ ‫و�شركات الت�أمني للمواطنني‪.‬‬

‫منحة �أمريكية لإعداد درا�سة‬ ‫جدوى مل�شروع ال�سجالت ال�صحية االلكرتونية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وق�ع��ت يف وزارة التخطيط وال�ت�ع��اون الدويل‬ ‫�أم�س اخلمي�س اتفاقية املنحة املقدمة من الوكالة‬ ‫الأمريكية للتجارة الدولية بقيمة ‪� 567.6‬ألف دوالر‬ ‫�أمريكي لإع ��داد درا��س��ة ج��دوى مل�شروع ال�سجالت‬ ‫ال�صحية االلكرتونية بالتعاون مع �شركة اليكرتونك‬ ‫هيلث ريكورد�س التي تعمل حالياً بتنفيذ برنامج‬ ‫(حكيم) الذي يعترب �أول مبادرة حلو�سبة القطاع‬ ‫ال�صحي يف الأردن‪ ،‬ومت �إطالقه يف �شهر �آذار‪2009‬‬ ‫حتت رعاية امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫ووق ��ع االت�ف��اق�ي��ة وزي ��ر التخطيط والتعاون‬

‫ال ��دويل ال��دك�ت��ور جعفر ح���س��ان‪ ،‬وال�ق��ائ��م ب�أعمال‬ ‫ال�سفارة الأمريكية يف عمان لورن�س مانديل بح�ضور‬ ‫املعنيني من اجلانبني الأردين والأمريكي‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ب��رن��ام��ج ح�ك�ي��م ي �ه��دف �إىل زي ��ادة‬ ‫ف�ع��ال�ي��ة وج ��ودة و��س��رع��ة ت��وف�ير خ��دم��ات الرعاية‬ ‫ال�صحية‪ ،‬م��ن خ�ل�ال حت��وي��ل امل�ع�ل��وم��ات اخلا�صة‬ ‫باملر�ضى �إىل �سجالت طبية الكرتونية حتتوي على‬ ‫ال�سرية الطبية الكاملة للمري�ض‪ ،‬وتي�سري و�صول‬ ‫املخت�صني �إىل هذه ال�سجالت يف �أية من�ش�أة طبية �أو‬ ‫�صحية م�شاركة باملبادرة‪ .‬ي�شار اىل ان م�شروع درا�سة‬ ‫اجل ��دوى وال �ت��ي تعترب �ضمن م�ك��ون��ات الربنامج‬ ‫�ستقوم مبراجعة ال�سجالت ال�صحية االلكرتونية‬

‫لتحديد االحتياجات الفنية لهذا الغر�ض‪ ،‬كذلك‬ ‫ت �ق��دمي دل �ي��ل ع�ل��ى �أه�م�ي��ة ال �ف��ائ��دة املتحققة من‬ ‫ال�سجالت ال�صحية االلكرتونية‪� ،‬إ�ضافة �إىل تقدير‬ ‫الفوائد املتحققة من خالل تو�سيع هذا امل�شروع يف‬ ‫خمتلف مناطق اململكة‪ ،‬حيث يعترب ه��ذا امل�شروع‬ ‫ري��ادي��ا وم�ه�م��ا و��س�ي�ك��ون ل��ه �أث ��ر ف�ع��ال ع�ل��ى قطاع‬ ‫ال�صحة وال�سياحة العالجية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن جم�م��وع امل�ن��ح امل�ق��دم��ة م��ن الوكالة‬ ‫الأمريكية للتجارة الدولية للأردن منذ عام ‪2005‬‬ ‫ح� ��وايل ‪ 4.7‬م�ل�ي��ون دوالر ت��وزع��ت ع�ل��ى درا�سات‬ ‫جدوى مل�شروعات تنموية يف قطاعات املياه والطاقة‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات والنقل‪.‬‬

‫بارتفاع ن�سبته ‪ 0.09‬يف املئة‬

‫ارتفاع الرقم القيا�سي لأ�سعار الأ�سهم �إىل ‪ 2378.32‬نقطة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل �أم�س‬ ‫اخل�م�ي����س ح ��وايل ‪ 19.4‬م�ل�ي��ون دينار‬ ‫وعدد الأ�سهم املتداولة ‪ 24‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 7,194‬عقداً‪.‬‬ ‫وعن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫الرقم القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم‬ ‫لإغالق هذا اليوم �إىل ‪ 2378.32‬نقطة‪،‬‬ ‫بارتفاع ن�سبته ‪ 0.09‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغالق لل�شركات‬ ‫امل�ت��داول��ة ل�ه��ذا ال�ي��وم وال�ب��ال��غ عددها‬ ‫‪�� 163‬ش��رك��ة م��ع �إغ�لاق��ات�ه��ا ال�سابقة‪،‬‬ ‫فقد �أظهرت‪� 79‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪ ،‬و ‪� 47‬شركة �أظهرت انخفا�ضاً‬ ‫يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم��ا على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد‬ ‫ارتفع الرقم القيا�سي قطاع ال�صناعة‬ ‫بن�سبة ‪ 0.84‬يف املئة‪ ,‬وانخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي ال�ق�ط��اع امل��ايل بن�سبة ‪0.15‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم القيا�سي قطاع‬ ‫اخلدمات بن�سبة ‪ 0.01‬يف املئة‬ ‫�أم��ا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪،‬‬ ‫ف�ق��د ارت �ف��ع ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي لقطاع‬ ‫ال���ص�ن��اع��ات ال�ه�ن��د��س�ي��ة و الإن�شائية‪,‬‬ ‫ال���ص�ن��اع��ات ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ه‪ ,‬ال�صناعات‬ ‫اال�ستخراجية والتعدينية‪ ,‬الت�أمني‪,‬‬ ‫الأدوية و ال�صناعات الطبية‪ ,‬اخلدمات‬ ‫ال�صحية‪ ,‬الطاقة و املنافع‪ ,‬العقارات‪,‬‬ ‫�صناعات املالب�س واجل�ل��ود والن�سيج‪,‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫بور�صة عمان‬

‫ال�ن�ق��ل‪ ,‬التبغ وال���س�ج��ائ��ر‪ ,‬ال�صناعات‬ ‫الكيماوية‪ ,‬اخل��دم��ات املالية املتنوعة‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫يف حني انخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫ل�ق�ط��اع ��ص�ن��اع��ات ال� ��ورق و الكرتون‪,‬‬ ‫والأغ� ��ذي� ��ة و امل �� �ش ��روب ��ات‪ ,‬والفنادق‬ ‫و ال���س�ي��اح��ة‪ ,‬واخل ��دم ��ات التعليمية‪,‬‬ ‫وال � �ب � �ن� ��وك‪ ,‬والإع � � �ل � ��ام‪ ,‬واخل� ��دم� ��ات‬ ‫التجارية على التوايل‪.‬‬

‫وب��ال �ن �� �س �ب��ة ل �ل �� �ش��رك��ات اخلم�س‬ ‫الأك�ثر ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي‬ ‫ال�شرق الأو�سط للكابالت املتخ�ص�صة‪/‬‬ ‫م �� �س��ك ‪ -‬الأردن ب�ن���س�ب��ة ‪ 5‬يف املئة‪,‬‬ ‫االردنية ل�صناعة الأنابيب بن�سبة ‪ 5‬يف‬ ‫املئة‪ ,‬الت�أمني الوطنية بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪,‬‬ ‫البوتا�س العربية بن�سبة ‪ 4.99‬يف املئة‪,‬‬ ‫و ح��دائ��ق ب��اب��ل املعلقة لال�ستثمارات‬ ‫بن�سبة ‪ 4.94‬يف املئة‪.‬‬

‫�أم � ��ا ال �� �ش��رك��ات اخل �م ����س الأك �ث�ر‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي ال�صقر‬ ‫لال�ستثمار واخل��دم��ات امل��ال�ي��ة بن�سبة‬ ‫‪ 4.94‬يف املئة‪ ,‬نوبار للتجارة واال�ستثمار‬ ‫بن�سبة ‪ 4.86‬يف املئة‪ ,‬الديرة لال�ستثمار‬ ‫وال�ت�ط��وي��ر ال �ع �ق��اري بن�سبة ‪ 4.71‬يف‬ ‫املئة‪ ,‬دار ال�غ��ذاء بن�سبة ‪ 4.65‬يف املئة‪,‬‬ ‫وب�ن��ك الأردن دب��ي الإ� �س�لام��ي بن�سبة‬ ‫‪ 4.51‬يف املئة‪.‬‬

‫الكويت تقدم قر�ضا لل�سودان‬ ‫قيمته ‪ 80‬مليون دوالر‬ ‫اخلرطوم‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وقع ال�سودان والكويت يف اخلرطوم على‬ ‫ات�ف��اق�ي��ة ت�ق��دم ال�ك��وي��ت مبوجبها لل�سودان‬ ‫قر�ضا تبلغ قيمته ‪ 80‬مليون دوالر لبناء �سد‬ ‫�ستيت �شرق ال�سودان‪.‬‬ ‫كما وق��ع اجلانبان على اتفاقية اخرى‬ ‫ت �ق��دم ال �ك��وي��ت مب��وج �ب �ه��ا م �ن �ح��ة ب�ق�ي�م��ة ‪7‬‬ ‫مليون دوالر بهدف حماربة الفقر يف �شرق‬ ‫ال�سودان‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة ال �� �س��وداين على‬ ‫ك��رت��ي لل�صحفيني "ان ه ��ذا ال��دع��م ي�أتي‬ ‫للحفاظ على وحدة ال�سودان ولتعزيز ال�سالم‬ ‫والنه�ضة االقت�صادية فيه وي�ضاف مل�ساهمات‬ ‫ال���س��ودان يف ق�ي��ام ع��دد م��ن امل���ش��روع��ات مثل‬ ‫م �� �ش��ارك��ة ال �� �ص �ن��دوق ال �ك��وي �ت��ي يف ب �ن��اء �سد‬ ‫مروي" ب�شمال ال�سودان‪.‬‬ ‫ومن جهته قال وزير اخلارجية الكويتي‬ ‫حممد �صباح �سامل ال�صباح "ان زيارتي جاءت‬ ‫بتوجيه �شخ�صي م��ن ام�ير ال�ك��وي��ت ملتابعة‬ ‫تنفيذ ما اتفق عليه يف م�ؤمتر مانحي �شرق‬ ‫ال�سودان الذي ا�ست�ضافته الكويت"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ان اول قر�ض كويتي لل�سودان‬ ‫كان عام ‪ 1962‬لبناء خط �سكة حديد‪.‬‬ ‫وا��س�ت���ض��اف��ت ال �ك��وي��ت ال���ش�ه��ر املا�ضي‬ ‫م�ؤمترا للمانحني خم�ص�صا لتنمية منطقة‬ ‫� �ش��رق ال �� �س��ودان ال �ف �ق�يرة وال�غ�ن�ي��ة باملوارد‬ ‫الطبيعية وال�ت��ي ك��ان��ت م�سرحا حل��رب بني‬ ‫احل �ك��وم��ة ال���س��ودان�ي��ة وم �ت �م��ردي��ن �سابقني‬ ‫وق�ع��وا ات�ف��اق ��س�لام يف العا�صمة االريرتية‬ ‫ا�سمرة يف ت�شرين االول ‪.2006‬‬ ‫وال �ك��وي��ت ه��ي ث ��اين اك�ب�ر م���س�ت�ث�م��ر يف‬ ‫ال�سودان بعد ال�صني وتبلغ جملة ا�ستثماراتها‬ ‫‪ 6‬مليارات دوالر‪.‬‬

‫الإمارات ت�ستثمر ‪136‬‬ ‫مليار دوالر بقطاع الطريان‬ ‫دبي‪ -‬رويرتز‬ ‫قال وزير االقت�صاد الإماراتي �سلطان‬ ‫ب��ن �سعيد املن�صوري �إن ب�لاده �ست�ستثمر‬ ‫‪ 136‬مليار دوالر يف قطاع الطريان خالل‬ ‫ال �� �س �ن��وات ال�ع���ش��ر امل�ق�ب�ل��ة وذل ��ك يف اطار‬ ‫م�ساعيها امل�ستمرة لتنويع االقت�صاد‪.‬‬ ‫ويف ت���ص��ري�ح��ات نقلتها وك��ال��ة انباء‬ ‫االم��ارات "وام" يف وقت مت�أخر �أول �أم�س‬ ‫االربعاء قال املن�صوري �إن الإم��ارات تريد‬ ‫اال�ستفادة من البنية التحتية لقطاع النقل‬ ‫واملوا�صالت‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع امل �ن �� �ص��وري ق��ائ�ل�ا �إن حركة‬ ‫ال�ط�يران يف االم��ارات حققت من��وا بن�سبة‬ ‫‪ 11.5‬يف املئة يف الن�صف الأول من العام‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال ��وزي ��ر "الدولة ت�ت�ط�ل��ع اىل‬ ‫ا�ستثمار ن�صف تريليون دره��م على مدى‬ ‫الع�شر ال�سنوات القادمة يف البنية التحتية‬ ‫للطريان من �أجل تعزيز االداء االقت�صادي‬ ‫ل �ل��دول��ة ع �ل��ى ك��اف��ة امل �� �س �ت��وي��ات املحلية‬ ‫واالقليمية"‪.‬‬ ‫وط�ي��ران الإم � � ��ارات ه��ي �أك �ب�ر عميل‬ ‫ل �ط��ائ��رات اي��رب��ا���ص اي � ��ه‪ 380-‬العمالقة‪.‬‬ ‫ويوجد بالإمارات اي�ضا طريان االحتاد يف‬ ‫�أبوظبي والعربية للطريان يف ال�شارقة‪.‬‬ ‫ويف العام املا�ضي وقعت بوينج و�شركة‬ ‫اال�ستثمار مبادلة التابعة حلكومة �أبوظبي‬ ‫اتفاقية يف جمال الطريان مل�ساعدة الإمارة‬ ‫يف ت��د� �ش�ي�ن ق� �ط ��اع ال �� �ص �ن��اع��ات اجلوية‬ ‫والف�ضائية‪.‬‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫‪7‬‬

‫اجلمعة (‪ )24‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1450‬‬

‫اخل�صاونة يفتي بحـرمة التـدخني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫اخلطوط اجلوية الرتكية‬ ‫ت�سمح ملوظفاتها باحلجاب‬ ‫�أنقرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�سمحت �شركة اخل�ط��وط اجل��وي��ة الرتكية للعاملني فيها من‬ ‫الن�ساء بارتداء احلجاب الإ�سالمي‪ ،‬يف خطوة ت�شري �إىل ات�ساع م�ساحة‬ ‫تواجد احلجاب يف امل�ؤ�س�سات الر�سمية للدولة يف تركيا العلمانية‪،‬‬ ‫وذل��ك من خالل و�ضع ال�شركة الئحة جديدة لأزي��اء العاملني بها‪،‬‬ ‫خلت للمرة الأوىل من الن�ص على ��ض��رورة ك�شف ال��ر�أ���س بالن�سبة‬ ‫لل�سيدات‪.‬‬ ‫وكانت املوظفات املحجبات بال�شركة اللواتي تعملنَّ على الأر�ض‬ ‫خارج الطائرة ي�ضطررن �إىل خلع احلجاب قبل الدخول �إىل العمل‪،‬‬ ‫ولكن بعد هذه التعديالت بات با�ستطاعتهنّ العمل بحجابهن‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة "وطن" الرتكية اليومية �إن��ه مت ا�ستبعاد بند‬ ‫�سابق كان ين�ص على �ضرورة �إظهار �شعر الر�أ�س بالن�سبة ملوظفات‬ ‫وعامالت ال�شركة‪.‬‬ ‫واعتربت ال�صحيفة �أن الالئحة بذلك فتحت الباب �أمام ارتداء‬ ‫احلجاب يف واح��دة من �أك�بر م�ؤ�س�سات ال��دول��ة‪ .‬لكنها لفتت �إىل �أن‬ ‫الزي اخلا�ص بالطيارين وامل�ضيفني ال يخ�ضع لالئحة الزي اخلا�ص‬ ‫بالعاملني يف ال�شركة‪.‬‬ ‫ومتلك الدولة ح�صة قدرها ‪ 49.12‬باملئة يف اخلطوط اجلوية‬ ‫الرتكية التي تع ّد رابع �أكرب �شركة طريان يف �أوروبا‪.‬‬

‫املطلق‪ :‬نرف�ض موافقة جممع البحوث‬ ‫الإ�سالمية على �صناعة التماثيل‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫رف�ض ع�ضو هيئة كبار العلماء يف ال�سعودية الدكتور عبد اهلل‬ ‫املطلق فتوى �سابقة ملجمع البحوث الإ�سالمية ب��الأزه��ر ال�شريف‬ ‫ب�ج��واز �صناعة التماثيل‪ ،‬ق��ائ� ً‬ ‫لا‪�" :‬أرى ع��دم ج��واز ت�صوير ذوات‬ ‫الأرواح ب�أ�شكال جمالية‪ ،‬و�إن كان الغر�ض تن�شيط ال�سياحة و�إظهار‬ ‫ح�ضارة وتاريخ وهوية الأمم‪ ،‬دون العبادة"‪.‬‬ ‫وبح�سب جريدة "عكاظ" ال�سعودية‪ ،‬علل املطلق رف�ضه؛ �إىل‬ ‫وجود �صاحلني يف عهد نوح �صنع بعد وفاتهم متاثيل حتاكيهم لق�صد‬ ‫تذ ُّكر �أفعالهم‪ ،‬لكن الأجيال التي جاءت من بعدهم توجهت لعبادتهم‬ ‫ظناً �أنهم ينفعون �أو ي�ضرون‪ ،‬م�ضيفاً �أن هذا ما رواه ابن عبا�س ر�ضي‬ ‫اهلل عنه‪ ،‬م�ست�شهداً بقوله تعاىل‪} :‬وقالوا ال َت َذ ُرنّ �آله َتكم وال تذرنّ‬ ‫َو ّداً وال ُ�سواعاً وال َ‬ ‫يغوث ويعو َق و َن ْ�سراً وقد �أ�ض ّلوا كثريا{‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ال�صاحلني الذين ُي َتو ََّجه لهم بالعبادة هم �أنف�سهم‬ ‫ال ير�ضون بذلك‪ ،‬منوهاً �إىل �أن ت�صوير الأعمال واملج�سمات اجلمالية‬ ‫ال ب�أ�س به‪" ،‬ويجوز �إبراز �أعمال النا�س ما مل تكن �أرواحاً"‪.‬‬ ‫وبينّ �أن امل�س�ألة ال تختلف �سواء وجدت التكنولوجيا �أو كانت يف‬ ‫عهد القدم‪ ،‬و�أن العامل مهما تطور �أو حت�ضر فيمكن �أن يعمل ما‬ ‫فعله قوم نوح عليه ال�سالم‪" ،‬فهناك حالياً من يعبد احلجر وال�شجر‬ ‫ويتجه للقبور ويتربك بها معتقداً �أنها لفالن‪ ،‬كما يوجد من يطلب‬ ‫الرزق وال�شفاء من الأموات‪ ،‬وهذا موجود حتى مع تطور التكنولوجيا‬ ‫ووجود العوملة"‪.‬‬

‫ا�ستطالع‪ 75 :‬باملئة من الت�شيكيني‬ ‫ال يوافقون على بناء امل�ساجد‬

‫نيويورك ‪ -‬وكاالت‬ ‫اه�ت�م��ت �صحيفة (ال��وا� �ش�ن �ط��ن ب��و� �س��ت) الأم��ري �ك �ي��ة بت�سليط‬ ‫ال�ضوء على حالة اال�ستياء العام املنت�شرة و�سط امل�سلمني بالواليات‬ ‫املتحدة؛ ب�سبب الإجراءات الأمنية التي ُتفر�ض عليهم وعلى طوائف‬ ‫ومعتقدات بعينها‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة �إن الن�ساء امل�سلمات الالئي يرتدين احلجاب‬ ‫يتعر�ضن لإج��راءات �أمنية �إ�ضافية يف املطارات واملنافذ الأمريكية‪،‬‬ ‫ت�شمل عر�ضهن على املا�سح ال�ضوئي الذي يك�شف كامل اجل�سد‪� ،‬أو‬ ‫يتم تفتي�شهن ذات ّياً‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن عدداً كبرياً من الن�ساء امل�سلمات ا�ضطررن لت�أجيل‬ ‫�سفرهن‪ ،‬يف حماولة منهن لتجنب العر�ض على جهاز املا�سح ال�ضوئي‬ ‫�أو التعر�ض للتفتي�ش الذاتي يف مثل هذه الأيام التي ت�شهد احتفال‬ ‫امل�سيحيني ب�أعياد امليالد‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن جمل�س العالقات الإ�سالمية الأمريكية‬ ‫"كري" �أن الن�ساء امل�سلمات بالواليات املتحدة بلغ بهن الأمر �إىل البكاء‬ ‫حزناً على ما يتعر�ضن له من �إجراءات �أمنية ك�أنهن �إرهابيات‪.‬‬ ‫وذك ��رت �أن املجل�س الفقهي مل�سلمي �أم��ري�ك��ا ال�شمالية اعترب‬ ‫�أن ا�ستخدام املا�سح ال�ضوئي يعد انتهاكاً �صريحاً لتعاليم الدين‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬نظراً ملا يقوم به اجلهاز من ك�شف �سائر اجل�سد‪.‬‬

‫مفتي عام اململكة عبدالكرمي اخل�صاونة‬

‫وال��دخ��ان �أ�شد من الب�صل والثوم يف الرائحة‪،‬‬ ‫وقد ورد من ٌع ملن تناولهما من دخ��ول امل�سجد‪،‬‬ ‫وف� ٌ‬ ‫�رق بني الرائحة املنتنة والرائحة الكريهة‪،‬‬ ‫فالب�صل والثوم ريحهما مكروه ولي�س منتناً‪،‬‬ ‫والدخان ريحه مننت‪.‬‬ ‫قول ابن باز رحمه اهلل‬ ‫ق��ال ال�شيخ اب��ن ب��از رح�م��ه اهلل‪ :‬الدخان‬ ‫حم� � َّرم ل�ك��ون��ه خ�ب�ي�ث�اً وم���ش�ت�م� ً‬ ‫لا ع�ل��ى �أ�ضرار‬ ‫كثرية‪ ،‬واهلل �سبحانه وتعاىل �إمن��ا �أب��اح لعباده‬ ‫الطيبات من املطاعم وامل�شارب وغريها‪ ،‬وح ّرم‬ ‫عليهم اخلبائث‪ ،‬ق��ال تعاىل‪} :‬ي�س�ألونك ماذا‬ ‫�أح ّل لهم قل �أحل لكم الطيبات{ (املائدة‪،)4 :‬‬ ‫وق ��ال �سبحانه وت �ع��اىل يف و��ص��ف نبيه حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و��س�ل��م يف � �س��ورة الأع � ��راف‪} :‬‬ ‫ي�أمرهم باملعروف وينهاهم عن املنكر ويُح ّل لهم‬ ‫الطيبات ويح ّرم عليهم اخلبائث{ (الأعراف‪:‬‬ ‫‪ ،)157‬والدخان ب�أنواعه كلها لي�س من الطيبات‬ ‫بل هو من اخلبائث‪ ،‬وهكذا جميع امل�سكرات كلها‬ ‫من اخلبائث‪.‬‬ ‫والدخان ال يجوز �شربه وال بيعه وال التجارة‬ ‫فيه كاخلمر‪ ،‬والواجب على من كان ي�شربه �أو‬ ‫ي ّتجر ب��ه امل �ب��ادرة �إىل التوبة والإن��اب��ة �إىل اهلل‬ ‫�سبحانه وتعاىل‪ ،‬والندم على ما م�ضى‪ ،‬والعزم‬ ‫على �أال يعود �إىل ذلك‪ ،‬ومن تاب �صادقاً تاب اهلل‬ ‫عليه‪ ،‬كما قال لنا‪} :‬وتوبوا �إىل اهلل جميعاً �أيها‬ ‫امل�ؤمنون لعلكم تفلحون{ (النور‪.)31 :‬‬ ‫التدخني فيه �ضرر مايل‬ ‫م �ن��ح اهلل ت �ع��اىل امل � ��ال ل�ل�ب���ش��ر وع ّرفهم‬ ‫م�س�ؤوليتهم نحو ك�سبه و�إنفاقه‪ ،‬فال يحل مل�سلم‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫�أن ينفقه فيما لي�س م�شروعاً‪ ،‬لأن اهلل تعاىل‬ ‫�سائله عن ماله من �أي��ن اكت�سبه‪ ،‬وفي َم �أنفقه‪،‬‬ ‫ففي احلديث‪« :‬ال تزول قدما عبد يوم القيامة‬ ‫حتى ُي���س��أل ع��ن �أرب ��ع‪ ... :‬وع��ن م��ال��ه م��ن �أين‬ ‫اكت�سبهـ وفي َم �أنفقه» (رواه الرتمذي)‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أن الإن �� �س ��ان م �� �س ��ؤول ع �م��ن تلزمه‬ ‫نفقتهم‪ ،‬وعمن يعول‪ ،‬وعليه �أال ي�ضر بحاجاتهم‬ ‫ال�ضرورية‪ ،‬وهو حني ي�ؤثر الإنفاق على �شهوته‪،‬‬ ‫ويق�صر فيما يلزمهم فهو �آثم بذلك‪ ،‬قال ر�سول‬ ‫ّ‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪« :‬كفى باملرء �إثماً �أن‬ ‫ي�ضيع من يعول» (رواه الن�سائي)‪ ،‬واهلل �سائل‬ ‫كل را ٍع عما ا�سرتعى‪ ،‬حفظ �أم �ض ّيع‪.‬‬ ‫وامل��دخ��ن ي�ض ّيع م��ال��ه فيما ال ي�ع��ود عليه‬ ‫بالنفقة‪ ،‬وق��د نهى ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم عن القيل والقال‪ ،‬وكرثة ال�س�ؤال‪ ،‬و�إ�ضاعة‬ ‫املال‪.‬‬ ‫كما نهى الإ��س�لام ع��ن الإ� �س��راف ال��ذي هو‬ ‫جماوزة احلد‪ ،‬فقال تعاىل‪} :‬وكلوا وا�شربوا وال‬ ‫ت�سرفوا �إنه ال يحب امل�سرفني{ (الأعراف‪،)31 :‬‬ ‫والإ�سراف ما فوق االعتدال‪.‬‬ ‫وال �شك �أن امل��دخ�ن�ين غ��ال�ب�اً م��ا يحرمون‬ ‫�أوالدهم من �ضرورياتهم يف ال�سكن �أو املطعم �أو‬ ‫امللب�س �أو غري ذلك مبا يقتطعونه من دخولهم‬ ‫ثمناً مللذاتهم‪ ،‬و�صرفوا ما ًال يف غري حقه‪ ،‬ومن‬ ‫جهة �أخرى �أ�ضاعوا من يعولون حيث حرموهم‬ ‫بع�ض �ضرورياتهم‪ ،‬هذا �إذا غ�ض�ضنا النظر عن‬ ‫ال�ضرر ال�صحي الثابت طبياً وهو ال يفرق بني‬ ‫الفقراء والأغنياء‪.‬‬

‫سمسرة الدليل السياحي‪ ..‬حالل أم حرام؟‬ ‫�أجاب عنه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬

‫كانت حرام فهل هناك �ضوابط �شرعية حلل �أخذها؟‪.‬‬ ‫اجلواب‪� :‬إن هذا العمل الذي تقومون به هو من باب ال�سم�سرة‬ ‫والتي عدها الفقهاء من اجلعالة‪ ،‬ويجوز �أن تكون الأج��رة مبلغاً‬ ‫حم��دداً �أو ن�سب ًة مئوية يتفق عليها الطرفان‪ ،‬ولكن يجب مراعاة‬ ‫الأمور الآتية‪:‬‬ ‫‪� .1‬أن يكون ذل��ك على وج��ه الن�صيحة للمجموعة ال�سياحية‬ ‫مبعنى �أنه يذهب بهم �إىل متجر �أو مطعم يذهب �إليه ال�سياح عادة‬ ‫ولي�س املق�صود ظلمهم ب�أخذهم �إىل من يرفع �أ�سعار ال�سلع عليهم‬ ‫عن �سعر املثل‪ ،‬وقد قال �صلى اهلل عليه و�سلم‪« :‬من غ�شنا فلي�س منا»‬ ‫رواه م�سلم‪ ،‬وقال عليه ال�صالة وال�سالم‪« :‬المْ ُ ْ�س َت َ�شا ُر ُم�ؤْتمَ َ ٌن» رواه‬ ‫الرتمذي‪ ،‬وقال عليه ال�صالة وال�سالم‪ُ :‬‬ ‫«غ نْ ُ‬ ‫ب المْ ُ ْ�سترَ ْ �سِ لِ ِر ًبا» روه‬ ‫البيهقي‪ ،‬مبعنى زيادة ال�سعر على من ال يعرف الأ�سعار ظلم‪.‬‬ ‫‪ .2‬ال بد �أن يكون العمل الذي يقوم به الدليل ال�سياحي م�أذوناً‬ ‫به من قبل ال�شركة التي يعمل لديها الدليل‪ ،‬فالدليل يعترب من‬ ‫باب الأجري اخلا�ص الذي ال يعمل �إال وفق �أوامر م�ؤجره ومبا فيه‬ ‫م�صلحته‪ .‬واهلل تعاىل �أعلم‪.‬‬

‫ال�س�ؤال‪ :‬عملي يتطلب القيام ب�ج��والت �سياحية يف مناطق‬ ‫اململكة‪ ،‬ويف الرحلة نتوقف عند حمالت البازارات (حمالت التحف‬ ‫وال�سجاد وغريها‪� ،‬إ�ضافة �إىل املطاعم ال�سياحية)‪ ،‬وبعد قيام ال�سواح‬ ‫ب���ش��راء م��ا يلزمهم م��ن تلك امل�ح�لات ال�سياحية �أو ت�ن��اول وجبات‬ ‫الطعام يف املطاعم ال�سياحية بعدها ب�شكل تلقائي يقوم �صاحب املحل‬ ‫�أو املطعم باحت�ساب ن�سبة عمولة ت�صل من ‪ %35-%25‬وه��ذا الأمر‬ ‫متعارف عليه يف جمال ال�سياحة‪ ،‬وذلك حتى ي�شجع الدليل ال�سياحي‬ ‫�أو ال�سائق بالتوقف مرة �أخرى عنده‪ ،‬وكذلك جميع املحالت تقوم‬ ‫بنف�س ال�شيء يف جميع �أنحاء اململكة‪ ،‬علماً ب�أن ال�سائح �سيدفع نف�س‬ ‫املبلغ �إن كان مبفرده �أو مع الدليل ال�سياحي �أو ال�سائق‪.‬‬ ‫مالحظة‪ :‬ال�سائح الأجنبي لكرثة �سفره يف �أنحاء العامل �أن‬ ‫املتعارف عليه ب�أنه وعاملياً حتت�سب عمولة من م�شرتياته وهو يعرف‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫�س�ؤايل‪ :‬هل تلك العمولة التي حتت�سب هي حالل �أم حرام‪ ،‬و�إن‬

‫من دالئل‬ ‫التوحيد‬ ‫ن �ظ��رت يف الأدل� � ��ة على‬ ‫احل � � ��ق �� �س� �ب� �ح ��ان ��ه وت� �ع ��اىل‬ ‫فوجدتها �أك�ث�ر م��ن الرمل‪،‬‬ ‫ور�أيت من �أعجبها �أن الإن�سان‬ ‫ق� ��د ُي �خ �ف��ي م ��ا ال ير�ضاه‬ ‫اهلل ع��ز وج ��ل‪ ،‬ف� ُي�ظ�ه��ره اهلل‬ ‫�سبحانه عليه ولو بعد حني‪،‬‬ ‫وينطق الأل�سنة ب��ه‪ ،‬و�إن مل‬ ‫ي�شاهده النا�س‪.‬‬ ‫ورمب ��ا �أوق ��ع ��ص��اح� َب��ه يف‬ ‫�آفة يف�ضحه بها بني اخللق؛‬ ‫فيكون ج��واب�اً لكل م��ا �أخفى‬ ‫م��ن ال��ذن��وب‪ ،‬وذل ��ك؛ ليعلم‬ ‫النا�س �أن هنالك من يجازي‬ ‫ع �ل��ى ال ��زل ��ل‪ ،‬وال ي�ن�ف��ع مِ ن‬ ‫َق� � � �دَره وق ��درت ��ه ح �ج��اب وال‬ ‫ا�ستتار‪ ،‬وال يُ�ضاع لديه عمل‪.‬‬ ‫وكذلك يُخفي الإن�سان‬ ‫ال � �ط� ��اع� ��ة‪ ،‬ف �ت �ظ �ه��ر عليه‪،‬‬ ‫ويتحدث النا�س بها‪ ،‬وب�أكرث‬ ‫منها‪ ،‬حتى �إنهم ال يعرفون‬ ‫ل��ه ذن� �ب� �اً‪ ،‬وال ي��ذك��رون��ه �إال‬ ‫باملحا�سن؛ ِل ُي ْعلَ َم �أن هنالك‬ ‫ر َّباً ال يُ�ضيع َع َم َل عامل‪.‬‬ ‫�صيد اخلاطر‪ ،‬البن اجلوزي‬

‫باإليمان نحيا‬

‫ا�ستياء م�سلمي �أمريكا من‬ ‫جتاوزات املطارات واملنافذ الأمنية‬

‫التبغ ‪ -‬بتاء مفتوحة ‪ -‬لفظ �أجنبي دخل‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة دون ت�غ�ي�ير‪ ،‬وق��د �أق ��ره جم�م��ع اللغة‬ ‫العربية‪ ،‬وهو نبات من الف�صيلة الباذجنانية‪،‬‬ ‫ي�ستعمل تدخيناً‪ ،‬و�سعوطاً‪ ،‬وم�ضغاً‪ ،‬ومنه نوع‬ ‫يزرع للزينة‪ ،‬وهو من �أ�صل �أمريكي‪ ،‬ومل يعرفه‬ ‫العرب القدماء‪.‬‬ ‫ومن �أ�سمائه‪ :‬الدّخان‪ ،‬وال ُت نُت‪ ،‬والتنباك‪،‬‬ ‫لكنَّ الغالب �إطالق الأخري (التنباك) على نوع‬ ‫خ��ا���ص م��ن ال�ت�ب��غ كثيف ي��دخ��ن بالرنجيلة ال‬ ‫باللفائف‪.‬‬ ‫وق��ال الفقهاء‪� :‬إن��ه ح��دث يف �أواخ��ر القرن‬ ‫العا�شر الهجري‪ ،‬و�أوائل القرن احلادي ع�شر‪.‬‬ ‫وق �ب��ل ب �ي��ان ح �ك��م ال��دي��ن يف ال ��دخ ��ان؛ ال‬ ‫ب��د �أو ًال �أن ن�سال علماء ال�ط��ب والتحليل عن‬ ‫ال��دخ��ان‪ ،‬فهم ال��ذي يُ�س�ألون يف ه��ذا املو�ضوع‪،‬‬ ‫لأنهم �أه��ل العلم واخل�ب�رة‪ ،‬ق��ال اهلل تعاىل‪} :‬‬ ‫ف��ا��س�� ْأل ب��ه خ�ب�يراً{ (ال�ف��رق��ان‪ ،)59 :‬وق��ال‪} :‬‬ ‫وال يُنبئك مث ُل خبري{ (فاطر‪ ،)14 :‬ف�أهل مكة‬ ‫�أدرى ب�شعابها كما يقال‪.‬‬ ‫وعلماء الطب والتحليل قد قالوا كلمتهم‬ ‫يف بيان �آثار التدخني ال�ضارة على البدن بوجه‬ ‫ع��ام‪ ،‬وع�ل��ى ال��رئ�ت�ين واجل �ه��از التنف�سي ب�شكل‬ ‫خا�ص‪ ،‬وم��ا ي ��ؤدي �إليه من الإ�صابة ب�سرطان‬ ‫الرئة مما جعل العامل كله يف ال�سنوات الأخرية‬ ‫ينادي بوجوب التحذير من التدخني‪.‬‬ ‫مل َي� ُع� ْد �أح � ٌد يناق�ش يف �أ��ض��رار التدخني‪،‬‬ ‫فقد ثبت باليقني ذلك ال�ضرر دون �أدن��ى �شك‪،‬‬ ‫فال�سيجارة �أ�صبحت �إح��دى �آف��ات هذا الع�صر‪،‬‬ ‫وفاقت يف �ضررها امل�سكرات واملخدرات‪ ،‬ومل يعد‬ ‫�ضررها قا�صراً على الفرد املدخن‪ ،‬بل تعداه �إىل‬ ‫املجتمع واالقت�صاد‪ ،‬فال�شخ�ص امل��دخ��ن ي�ضر‬ ‫بنف�سه من الناحية االقت�صادية وذلك ب�صرف‬ ‫�أمواله يف غري مو�ضعها‪ ،‬كما �أن املدخن يكلف‬ ‫م��ن اخل��دم��ات ال�صحية امل�ب��ال��غ الطائلة‪ ،‬فقد‬ ‫ث�ب��ت �أن �آخ ��ر خم�س ��س�ن��وات م��ن ع�م��ر املدخن‬ ‫تكلف من اخلدمات ال�صحية ع�شرات الأ�ضعاف‬ ‫التي يتكلفها ال�شخ�ص غري املدخن‪.‬‬ ‫ونتيجة ل�ل�أ� �ض��رار ال�صحية؛ ف ��إن �أع ��داد‬ ‫املدخنني يف ال�ع��امل املتقدم تتناق�ص بينما يف‬ ‫العامل النامي يف ازدياد‪.‬‬ ‫ففي تقرير منظمة ال�صحة العاملية‪� :‬إن‬ ‫التدخني وانت�شاره يف الدول النامية م�س�ؤول عن‬ ‫وفاة ‪ 5‬ماليني �إن�سان �سنوياً نتيجة للأمرا�ض‬ ‫الناجتة عنه‪.‬‬ ‫�إن الناظر يف ال�شريعة الإ�سالمية يجدها ‪-‬‬ ‫ل�شمولها ‪ -‬تعالج جميع الق�ضايا‪ ،‬وتل ّبي جميع‬ ‫احلاجات‪ ،‬ولي�س هناك م�س�ألة �إال ولها حكم‪.‬‬

‫ف�إذا نظرنا �إىل التدخني وجدناه يتعار�ض‬ ‫م��ع ال�صحة ب���ش�ه��ادة الأط �ب��اء‪ ،‬وه��ي �ضرورية‬ ‫حلفظ النف�س‪.‬‬ ‫وكذلك يتعار�ض مع ��ض��رورة حفظ املال‪،‬‬ ‫والإن�سان م�ستخلف يف مال اهلل‪ ،‬وم�أمور �أن ي�ضع‬ ‫ه��ذا امل��ال فيما ي�ع��ود عليه بالنفع‪ ،‬فالتدخني‬ ‫لي�س ب �غ��ذاء وال دواء‪ ،‬وال يجني امل��دخ��ن من‬ ‫�سيجارته �إال �أبخرتها �أو رمادها‪ ،‬ويدخل املدخن‬ ‫ال�سموم �إىل ج��وف��ه‪ ،‬فالتدخني ال ي�سمن وال‬ ‫يغني م��ن ج��وع‪ ،‬ولي�س ه��و دواء‪ ،‬و�إمن��ا ه��و داء‬ ‫ب�إجماع الأطباء‪.‬‬ ‫والإ�� �س�ل�ام ح��اف��ظ ع�ل��ى ال�ن�ف����س وال�صحة‬ ‫ونهى عن كل ما ي�ضر بهما‪ ،‬فال�صحة هبة من‬ ‫اهلل تعاىل لنا‪ ،‬وهي �أمانة لدينا �أمرنا باملحافظة‬ ‫عليها‪ ،‬ق��ال ت�ع��اىل‪} :‬وال ُت� ْل� ُق��وا ب��أي��دي�ك��م �إىل‬ ‫ال�ت�ه�ل�ك��ة و�أح �� �س �ن��وا �إن اهلل ي�ح��ب املح�سنني{‬ ‫(البقرة‪.)195 :‬‬ ‫و�إذا كان الإ�ضرار من التدخني ثابتاً؛ فهذا‬ ‫يجعل امل�سلم يتوقف ليف ّكر فيما �س ُيقْدم عليه‪،‬‬ ‫ويف النتائج والآثار الدينية وال�صحية التي تعود‬ ‫عليه‪ ،‬ومن القواعد الدينية والفقهية (ال �ضرر‬ ‫وال �ضرار)‪.‬‬ ‫وثبت علمياً �أنه يرتتب على �شربه ال�ضرر‬ ‫يف ال �ب��دن وال�ع�ق��ل وامل� ��ال‪ ،‬ف�ه��و يف�سد القلب‪،‬‬ ‫وي�ضعف القوى‪ ،‬ويغري اللون بال�صفرة‪ ،‬ويتولد‬ ‫من تكاثف دخانه يف اجلوف الأمرا�ض والعلل‪،‬‬ ‫كال�سعال امل� ��ؤدي مل��ر���ض ال���س��ل‪ ،‬وت �ك��راره ي�سود‬ ‫ما يتعلق ب��ه‪ ،‬وتتولد منه احل��رارة‪ ،‬فتكون دا ًء‬ ‫مزمناً مهلكاً؛ في�شمل قوله تعاىل‪} :‬وال تقتلوا‬ ‫�أنف�سكم �إن اهلل كان بكم رحيماً{ (الن�ساء‪،)29 :‬‬ ‫وه��و ي�ساعد على �سد جم��اري ال�ع��روق‪ ،‬وي�ؤدي‬ ‫مب�ستعمله �إىل موت الفج�أة‪.‬‬ ‫قال ال�شيخ علي�ش‪�" :‬أجمع �أطباء الإنكليز‬ ‫على �أن الدخان م�ضر‪ ،‬فقد �ش ّرحوا رج ً‬ ‫ال مات‬ ‫ب��احت��راق ك �ب��ده‪ ،‬وه��و م�لازم��ه (�أي الدخان)‬ ‫فوجدوه �سارياً يف عروقه وع�صبه‪ ،‬وم�سوداً يف‬ ‫عظامه‪ ،‬وقلبه مثل �إ�سفنجة ياب�سة"‪.‬‬ ‫ف�إذا كان هذا عند املدخن لكان باعثاً للعقل‬ ‫على اج�ت�ن��اب��ه‪ ،‬وق��د ق��ال ر��س��ول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم «احلالل بينّ واحلرام بينّ وبينهما‬ ‫م�شتبهات ال يعلمهن كثري م��ن ال�ن��ا���س‪ ،‬فمن‬ ‫ات�ق��ى ال�شبهات ا��س�ت�بر�أ لدينه وع��ر��ض��ه‪ ،‬ومن‬ ‫وقع يف ال�شبهات وقع يف احلرام‪ ،‬كالراعي يرعى‬ ‫حول احلمى يو�شك �أن يرتع فيه» (متفق عليه)‬ ‫وكالم الأطباء حول �ضرره كثري‪.‬‬ ‫ومن ناحية �أخ��رى؛ رائحة الدخان ُم ْنتنة‬ ‫م� ��ؤذي ��ة‪ ،‬وك ��ل رائ �ح��ة م� ��ؤذي ��ة ف �ه��ي ممنوعة‪،‬‬

‫�أنــــــام ف�أ�ؤجـــــر‬ ‫جهاد يزيد‬

‫ه��ي م �ي��زة ي�ت�ف��رد ب�ه��ا الإ�سالم‬ ‫عن غريه من الديانات‪ ،‬واحلمد هلل‬ ‫الذي هدانا لهذا‪ ،‬وما كنا لنهتدي لوال �أن هدانا‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫�إذا كنت م�ستطيعاً وقمت �شيئاً من الليل؛‬ ‫ف �ل��ك الأج � ��ر‪ ،‬و�إن مل ت���س�ت�ط��ع ف�ن�م��ت ‪ -‬ومن‬ ‫الطبيعي �أن تنام ‪ -‬لكنك من��ت ه��ذه امل��رة بنية‬ ‫الراحة لت�ستطيع �أداء فري�ضة الفجر على �أكمل‬ ‫وجه ف�إن نومك قيا ٌم لليل‪ ..‬نومك عبادة تتقرب‬ ‫بها �إىل اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫ه��و ح�ق�اً لي�س م��وج��وداً �إال يف ��ش��رع ديننا‬ ‫احلنيف‪ ،‬الدين يدخل يف �سائر �ش�ؤون حياتنا‪..‬‬ ‫ال��دي��ن وال�ع�ب��ادة تتعلق يف ك��ل �ش�أنك‪ ،‬ف ��إن كنت‬ ‫جتوع فت�أكل ‪ -‬وهكذا �سائر الب�شر ‪ -‬ف�إن امل�سلم‬ ‫ال �ف �ط��ن امل�ت�ن�ب��ه ه��و م��ن ي ��أك��ل وي �� �ش��رب وينام‬ ‫وي�ستمتع ب�سائر وقته وير ّفه عن نف�سه وعدّاد‬ ‫ح�سناته يزداد يف كل حلظة‪.‬‬ ‫كل هذا و�أكرث ي�أتي بنية ينويها الإن�سان‪..‬‬ ‫كله ي�أتي بالثقة يف الكرمي الرحيم �سبحانه‬ ‫ال� � ��ذي ال ي ��ري ��د ل �ن ��ا �� �س ��وى اخل �ي��ر والعلو‬ ‫والرفعة‪.‬‬

‫ن��وي��ت �أن �آك��ل ال�ي��وم لأت �ق��وى على العبادة‬ ‫ت �ق � ّرب �اً �إىل اهلل ت� �ع ��اىل‪ ،‬ف �ف �ط��وري يف ميزان‬ ‫ح�سناتي‪.‬‬ ‫نويت اليوم ال�صيام لوجه اهلل تعاىل‪ ..‬هي‬ ‫�أي�ضاً يف ميزان ح�سناتي‪.‬‬ ‫ن��وي��ت ي ��ا رب ال�ت���س�ج�ي��ل يف ن � ��ا ٍد ريا�ضي‬ ‫لأب�ع��د ف��راغ�اً عني ي�ضرين ويوقعني يف �أبواب‬ ‫ال�شيطان‪ ..‬ولأق ��وي ج�سدي ك��ي �أخ��دم عبادك‬ ‫امل�سلمني‪ ..‬هو العمل كله والتعب واملال �سينزل‬ ‫يف ميزان ح�سناتك‪.‬‬ ‫الأم�ث�ل��ة يف ه��ذا ال�ب��اب ك�ث�يرة‪ ،‬ك��ل ع��ادة يف‬ ‫حياتنا ت�صبح عبادة مع النية‪ ..‬املهم �أن نتفطن‬ ‫لهذا فنعمل به‪.‬‬ ‫و�أذك��ر �أن��ه ُروي عن ال�صحابة ر��ض��وان اهلل‬ ‫عليهم كيف �أن �أح��ده��م ك��ان ي�ن��وي يف خطوته‬ ‫الواحدة خم�سني نية‪ ،‬ولي�س هذا غريباً �أو مبالغاً‬ ‫فيه‪ ،‬ولكن من يحب ويريد �أن يكون يف املقدمة‬ ‫�س ّباقاً؛ فعليه �أن ي�ستغل كل اخلطا واخلطوات‬ ‫حتى ي�صل‪..‬‬ ‫�أ�س�أل اهلل �أن نكون منهم‪� ،‬أق�صد ال�سباقني‬ ‫�إىل ال�ط��اع��ات‪ ،‬امل�ق��ري�بن ي��وم احل���س��اب‪ ..‬اللهم‬ ‫�آمني‪.‬‬

‫«وال تتبع �أهواءهم»‬

‫وقفة تأمل‬

‫براغ ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شف ا�ستطالع للر�أي �أجرته وكالة "�ستيم" الت�شيكية حل�ساب‬ ‫وزارة الداخلية �أن ‪ 83‬باملئة من الت�شيك غري مت�ساحمني مع الأقليات‬ ‫يف ال �ب�لاد‪ ،‬خا�صة م��ع الغجر ال��ذي��ن اع�ت�بروه��م �شريحة �إ�شكالية‬ ‫وم�صدرا للجرمية‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص امل�سلمني يف الت�شيك‪ ،‬ق��ال امل�شاركون يف ا�ستطالع‬ ‫"�ستيم" �إن موقفهم الراف�ض للم�سلمني ال ينبع من جتربة �سلبية‬ ‫لهم كما هو احلال مع الغجر‪ ،‬و�إمنا من "هيمنة تفكري منطي يظهر‬ ‫عرب الإعالم العاملي"‪.‬‬ ‫و�أظهر ا�ستطالع �آخر للر�أي �أجرته وكالة "�سانيب" الت�شيكية‬ ‫�أن ‪ 75.2‬باملئة من املواطنني ال يوافقون على بناء م�ساجد جديدة‬ ‫يف بالدهم‪ ،‬فيما ي��رى ح��وايل ‪ 69.2‬باملئة ممن �شملهم اال�ستطالع‬ ‫�أن بناء تلك امل�ساجد ميكن �أن ي��ؤدي �إىل تراجع التقاليد الثقافية‬ ‫والتاريخية يف الت�شيك‪.‬‬ ‫وع ّلق رئي�س الوقف الإ�سالمي يف جمهورية الت�شيك منيب ح�سن‬ ‫الراوي على نتائج اال�ستطالع بالقول‪�" :‬إنه من املفرح �أن جند ولو ‪25‬‬ ‫باملئة من ال�سكان مل تت�أثر بهذه احلملة ال�شر�سة املعتمدة على الكذب‬ ‫و�أن�صاف احلقائق‪ ،‬والتهويل والتخويف من الإ�سالم وامل�سلمني‪ ،‬من‬ ‫قبل الإعالم وال ُكتاب"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن احلملة مل تقت�صر على و�سائل الإع�لام بل تعدتها‬ ‫�إىل منا�صب �سيا�سية عليا‪ ،‬على ر�أ�سها الرئي�س الت�شيكي فات�سالف‬ ‫كالو�س بت�صريحاته امل�ضادة للإ�سالم يف �أيلول املا�ضي‪ ،‬ومنا�صب‬ ‫دينية رفيعة‪ ،‬كما ح��دث مع الرئي�س ال�سابق للكني�سة الكاثوليكية‬ ‫الكاردينال فِلك الذي �صرح قبل انتهاء واليته بداية عام ‪ 2010‬ب�أن‬ ‫الإ�سالم خطر على الكني�سة الكاثوليكية‪.‬‬

‫قال مفتي عام اململكة ال�شيخ عبدالكرمي اخل�صاونة �إن التدخني يتعار�ض مع احلفاظ على النف�س‬ ‫وال�صحة واملال التي �أمر الإ�سالم باحلفاظ عليها‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف يف مقال حتت عنوان "يف بيان حرمة التدخني" و�صلت "ال�سبيل" ن�سخة منها‪� ،‬أن‬ ‫التدخني يرتتب على �شربه ال�ضرر يف البدن والعقل واملال‪ ،‬و"تتولد منه احلرارة‪ ،‬فتكون دا ًء مزمناً‬ ‫مهلكاً؛ في�شمل قوله تعاىل‪} :‬وال تقتلوا �أنف�سكم �إن اهلل كان بكم رحيماً{"‪.‬‬ ‫وتالياً ن�ص املقال‪..‬‬

‫�سلطان العمري‬ ‫هذا هو ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم يف مكة ويف‬ ‫املدينة ينطلق ليبلغ ر�سالة الإ�سالم‪ ،‬وي�ضحي بنف�سه‬ ‫وحياته لتحقيق هذا الهدف العايل‪ ،‬و�إذا بالوحي ي�أتيه‬ ‫مب�س�ألة مهمة وق�ضية �أ�صولية يف طريق الدعوة �أال‬ ‫وهي‪َ } :‬وال َت َّت ِب ْع �أَهْ وَاءَهُ ْم{ (املائدة‪.)48 :‬‬ ‫ن �ع��م‪� ..‬إن ال��داع �ي��ة ال ��ذي ي�ستمع ل �ك�لام الأع � ��داء ويلني‬ ‫لطلباتهم ويداهن يف مبدئه ور�سالته؛ ل�سوف ي�سقط يف �شباكهم‪،‬‬ ‫وين�سب �إىل "الناك�صني" عن املبد�أ احلق‪.‬‬ ‫�إن �أه��واء الكفار و�أمنياتهم ورغباتهم تن�صب يف كل معاين‬ ‫التخاذل والرتاجع عن ن�صرة هذا الدين‪ ،‬والتخلي عن الت�ضحية‬ ‫يف �سبيله‪.‬‬ ‫�إن احلق له رج��ال ي�سعون لأج��ل ن�شره ودع��وة النا�س �إليه‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك الباطل ل��ه �أه�ل��ه ال��ذي��ن ي�ستميتون لأج��ل ال��دف��اع عن‬ ‫الباطل ورد احلق والطعن فيه‪ ،‬والداعية الرباين الذي يوا�صل‬ ‫ال�سري يف الطريق بكل �صدق و�إمي��ان وثبات‪ ،‬وال يتنازل عن "‬ ‫دعوته " وال يتبع �أهواء الذين ال ي�ؤمنون‪ ،‬وال ين�صت �إىل �أقوال‬ ‫الذين ال يعلمون‪.‬‬ ‫ولكننا قد جند ً‬ ‫بع�ضا من حملة ال��دع��وة ورجالها من قد‬ ‫يناله �شيء من ال�ضعف والفتور‪ ،‬و�شي ًئا من الك�سل وعن تبليغ‬ ‫هذا الدين‪.‬‬ ‫ي��ا �أي�ه��ا الداعية ال���ص��ادق‪ ..‬ال تتبع �أه ��واء �أ�صحاب الدنيا‬ ‫الذين قد يكون خطرهم �أقرب �إليك من خطر اليهود‪.‬‬ ‫وال تلتفت �إىل �صيحات املتخلفني عن الركب ودعهم وراءك‪،‬‬ ‫ووا�صل ال�سري يف قافلة الدعاة‪ ،‬وتذكر �أن القائد هو " حممد �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم " الذي مل يكن متب ًعا لأهواء الذين ال يعلمون‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اجلمعة (‪ )24‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1450‬‬

‫االحتالل يزرع حميط غزة حلجب الر�ؤية‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت �إذاع����ة جي�ش االح��ت�لال الإ���س��رائ��ي��ل��ي �أن ق��ي��ادة املنطقة‬ ‫اجلنوبية يف اجلي�ش الإ�سرائيلي ق��ررت �إط�لاق م�شروع غر�س غابة‬ ‫ح��ول امل�ستوطنات امل��ح��اذي��ة لقطاع غ��زة حلجب ال��ر�ؤي��ة ع��ن قطاع‬ ‫غزة يف �أعقاب امتالك املقاومة الفل�سطينية ل�صواريخ "كورنيت"‬ ‫موجهة‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ارت الإذاع���ة �إىل �أن قيادة املنطقة اجلنوبية عكفت خالل‬ ‫العام الأخ�ير على حتليل مواطن ال�ضعف يف حماية جتمعات هذه‬ ‫امل�ستوطنات على امتداد حماور ال�سري‪ ،‬مو�ضحة �أنه مت بناء جدران‬ ‫حم�صنة‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل �أن ذلك ي�أتي يف �أعقاب حت�سن القدرة ال�صاروخية لدى‬ ‫الف�صائل الفل�سطينية يف قطاع غزة التي ت�شكل مدعاة للقلق التي‬ ‫كان �آخرها �إطالق �صاروخ مطور م�ضاد للدروع من طراز "كورنيت"‬ ‫على دبابة (مريكافا) على حدود قطاع غزة قبل نحو �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح��ت �أن الف�صائل الفل�سطينية ب��ات��ت متتلك �صواريخ‬ ‫�سالحا‬ ‫وقذائف �أ�شد فت ًكا من قذائف الق�سام ال�صاروخية التي تعترب‬ ‫ً‬ ‫غري دقيق الت�صويب خالفا ل�صواريخ "الكورنيت"‪.‬‬

‫"اجلهاد" ّ‬ ‫حتذر من �سقوط امل�ضربني‬ ‫يف �سجون "ال�سلطة" �شهداء‬ ‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أكدت حركة اجلهاد الإ�سالمي يف فل�سطني �أن االعتقال ال�سيا�سي‬ ‫جرمية وطنية يتحمل م�س�ؤوليتها كل من ميار�سها‪.‬‬ ‫ودع��ت احلركة رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س �إىل‬ ‫�إ�صدار تعليماته ب�إطالق �سراح كافة املعتقلني ال�سيا�سيني من �أبناء‬ ‫"اجلهاد الإ�سالمي" و"حما�س" وخ�صو�صاً �أولئك امل�ضربني عن‬ ‫الطعام‪.‬‬ ‫و�أ�شار القيادي يف احلركة خالد‪ ‬البط�ش يف بيان �صحفي تلقته‬ ‫"قد�س بر�س" �أم�س اخلمي�س �إىل �أن اال�ستمرار يف �سيا�سة االعتقاالت‬ ‫ثبت ف�شلها‪ ،‬م�ضيفاً‪" :‬ال ميكن �أن نقبل من �أي طرف مهما كان �أن‬ ‫ي�أخذ �أبناء �شعبنا رهائن يف �سجونه لتحقيق م�آرب داخلية"‪ .‬وح َّذر‬ ‫من �سقوط امل�ضربني عن الطعام "�شهداء يف �سجون ال�سلطة"‪.‬‬

‫جهاز املخابرات بنابل�س يفرج‬ ‫عن ال�صحفي �سامي العا�صي‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أفرج جهاز املخابرات مبدينة نابل�س �أم�س عن ال�صحفي �سامي‬ ‫العا�صي املعتقل منذ �أكرث من �شهر يف �سجن اجلنيد‪.‬‬ ‫وكان جهاز املخابرات قد اعتقل العا�صي ثاين �أيام عيد الأ�ضحى‬ ‫املبارك‪ ،‬حيث تعر�ض لتعذيب و�إهانة من قبل املحققني‪ ،‬على الرغم‬ ‫من �أن��ه �أ�سري حمرر من �سجون االحتالل ومل مي�ض على الإفراج‬ ‫عنه �سوى ب�ضعة �أيام‪.‬‬ ‫و�أم�ضى العا�صي يف اعتقاله الأخري لدى �سلطات االحتالل �أكرث‬ ‫من ثالث �سنوات‪ ،‬ليعتقل بعد الإفراج عنه ب�أيام لدى �سجون ال�سلطة‪،‬‬ ‫وحتول فرحته وفرحة عائلته و�أبنائه �إىل م�أ�ساة جديدة‪.‬‬

‫قوات االحتالل تهدم قرية العراقيب العربية يف النقب للمرة الثامنة‬ ‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أفادت م�صادر فل�سطينية يف النقب‪،‬‬ ‫جنوب فل�سطني املحتلة عام ‪� 48‬أن قوات‬ ‫كبرية من ع�ساكر االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫ترافقهم عدة جرافات تقوم منذ �ساعات‬ ‫�صباح �أم�س اخلمي�س بهدم بيوت قرية‬ ‫العراقيب الواقعة بني مدينتي رهط‬ ‫وبئر ال�سبع للمرة الثامنة على التوايل‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف��ت �أن ق���وات االح��ت�لال �أجربت‬ ‫بالقوة �سكان القرية بعد حما�صرتها‬ ‫ع��ل��ى �إخ��ل��اء م��ن��ازل��ه��م ال��ت��ي �أقاموها‬ ‫ح��دي��ث��ا ب��ع��د ه���دم م��ن��ازل��ه��م ق��ب��ل نحو‬ ‫�شهر‪ ،‬ومنعتهم م��ن �إخ����راج حاجاتهم‬ ‫ال�ضرورية‪ ،‬حيث قامت بنقل بع�ضها‬ ‫بوا�سطة �شاحنات‪ ،‬فيما مت هدم بع�ض‬ ‫املنازل على ما فيها من حمتويات‪.‬‬ ‫و�أ������ش�����ارت �إىل �أن ���س��ك��ان القرية‬ ‫�أطلقوا ن��داءات ا�ستغاثة مل�ساعدتهم يف‬ ‫م��واج��ه��ة ق���وات االح��ت�لال‪ ،‬فيما بد�أت‬

‫وف���ود م��ن املت�ضامني م��ن فل�سطينيي‬ ‫ال��داخ��ل ت�صل �إىل ال��ق��ري��ة للت�ضامن‬ ‫م��ع ���س��ك��ان��ه��ا‪ ،‬بينها وف���د م��ن احلركة‬ ‫الإ�سالمية يقوده رئي�س احلركة ال�شيخ‬ ‫رائد �صالح الذي �أفرج عنه م�ؤخرا من‬ ‫�سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وق���ال ال��ن��اط��ق با�سم جلنة الدفاع‬ ‫عن �أرا�ضي العراقيب الدكتور عواد �أبو‬ ‫ف��ري��ح‪�" :‬إن ه��ذا ه��و ال��وج��ه احلقيقي‬ ‫ل��ل��ح��ك��وم��ة الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة‪ ،‬وه���و الوجه‬ ‫احلقيقي لدميقراطية �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وح����ذر �أب����و ف��ري��ح يف ت�صريحات‬ ‫ل���ـ "قد�س بر�س" م���ن �أن ه���دم قرية‬ ‫العراقيب ميهد للمخطط الأو�سع بهدم‬ ‫جميع القرى غري املعرتف بها بهدف‬ ‫اقتالع �أهلها‪ ،‬م�ؤكدا �أن �سكان القرية‬ ‫�سيعيدون بناء بيوتهم من جديد حاملا‬ ‫تغادر قوات االحتالل القرية‪ ،‬كما فعلوا‬ ‫بعد كل عملية هدم‪ "،‬ولن نتزحزح من‬ ‫هنا مهما فعلوا ومهما هدموا"‪.‬‬

‫جي�ش االحتالل خالل عمليات الهدم يف املرة ال�سابعة‬

‫«حمـا�س»‪« :‬ال�سلطة» تتخذ امل�صاحلة لتنفيذ �أجندة �إ�سرائيلية‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ات��ه��م ال��ق��ي��ادي يف ح��رك��ة امل��ق��اوم��ة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" �إ�سماعيل الأ�شقر حركة فتح ب�أنها باتت‬ ‫تتخذ امل�صاحلة ذريعة لتظهر نف�سها حري�صة على‬ ‫م�صلحة ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ويف امل��ق��اب��ل تنفذ‬ ‫�أج��ن��دة �إ�سرائيلية �أمريكية �إقليمية غ�ير وطنية‬ ‫وغري �أخالقية وغري �إن�سانية من خالل جرائمها‬ ‫املتوا�صلة بحق �أبناء وكوادر حركة حما�س واملقاومة‬ ‫يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وق������ال الأ����ش���ق���ر يف ت�����ص��ري��ح ���ص��ح��ف��ي تلقت‬

‫"ال�سبيل" ن�سخة عنه‪ ":‬نحن يف حركة حما�س‬ ‫معنيون ب���إن��ه��اء االنق�سام ب�شكل حقيقي ن��ظ��راً ملا‬ ‫ميثله من �ضعف للجبهة الداخلية الفل�سطينية"‪،‬‬ ‫متهماً �إياها مبحاولة اللعب على التناق�ضات ولفت‬ ‫انتباه ال�شعب الفل�سطيني �أن حركته هي من تعرقل‬ ‫احلوار‪.‬‬ ‫و����ش���دد ع��ل��ى �أن ح��رك��ة ف��ت��ح ت��ري��د م�صاحلة‬ ‫بنكهة االعتقاالت ال�سيا�سية و�سحق حركة حما�س‬ ‫يف ال�ضفة الغربية وحم��ارب��ة امل��ق��اوم��ة واالعتداء‬ ‫على احل��ق��وق وال��ث��واب��ت الفل�سطينية‪ ،‬م���ؤك��داً �أن‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية لي�ست جمرد توقيع �أوراق �أو‬

‫ت�صريحات �إعالمية هنا وهناك"‪.‬‬ ‫وجدد رف�ض حركته اجللو�س مع قيادات حركة‬ ‫فتح يف ال��وق��ت ال��ذي ُي�لاح��ق فيه �أب��ن��ا�ؤه��ا وتعتقل‬ ‫الن�ساء واحلرائر وتنتهك احلرمات وبيوت النواب‪.‬‬ ‫ورداً على ت�صريحات رئي�س كتلة فتح "عزام‬ ‫الأحمد" ال��ت��ي ت��وع��د فيها ح��رك��ة حما�س باتخاذ‬ ‫خ���ط���وات �إ���س�ترات��ي��ج��ي��ة ل��ل��ت��ع��ام��ل م���ع االنق�سام‬ ‫و"حما�س" قال الأ�شقر‪" :‬هذا يعترب و�صمة عار‬ ‫يف جبني حركة فتح‪ ،‬ويدلل على �أنها تنظر حلركة‬ ‫ح��م��ا���س �أن���ه���ا ال���ع���دو ال���ل���دود ب����د ًال م���ن االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي"‪.‬‬

‫حكومة غزة وف�صيالن من املقاومة ينفون‬ ‫دخول خرباء من �إيران و�سوريا لتدريب املقاومة‬

‫�إ�صابة فل�سطينيني بر�صا�ص‬ ‫قوات االحتالل يف اخلليل‬ ‫اخلليل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أ�صيب مواطنان فل�سطينيان‪� ،‬صباح �أم�س اخلمي�س‪ ،‬بر�صا�ص‬ ‫قوات االحتالل الإ�سرائيلي يف منطقة واد الغرو�س مبدينة اخلليل‬ ‫جنوب ال�ضفة الغربية املحت ّلة‪.‬‬ ‫و�أفادت م�صادر فل�سطينية �أن قوات االحتالل الإ�سرائيلي �أقدمت‬ ‫�صباح ام�س اخلمي�س‪ ‬على �إطالق الر�صا�ص احلي باجتاه مركبة كان‬ ‫ي�ستق ّلها �شابان فل�سطينيان يبلغان الع�شرين من العمر‪ ،‬يف منطقة‬ ‫وادي الغرو�س‪ -‬ال�شعابة على الطريق امل�ؤدية �إىل م�ستوطنة "كريات‬ ‫�أربع"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�صادر �إىل �أن ر�صا�ص القوات الإ�سرائيلية �أ�سفر عن‬ ‫�إ�صابة ال�شاب �إ�سماعيل اجلعربي بعدة �أعرية نارية يف �صدره وقدميه‪،‬‬ ‫يف ح�ين �أ���ص��ي��ب حم��م��د اجل��ع�بري ب��ع��ي��ار ن���اري يف ر�أ����س���ه‪ ،‬و ُو�صفت‬ ‫الإ�صابات ب�أنها "بالغة وخطرية"‪.‬‬

‫اجلزائر تدعم ميزانية ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية بــــ‪ 45‬مليون دوالر‬ ‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أف��ادت م�صادر دبلوما�سية فل�سطينية �أن اجلزائر ق��ررت �صرف‬ ‫التزامها من امل�ساعدات العربية املقدمة �إىل ال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وقال �سفري ال�سلطة الفل�سطينية لدى اجلزائر حممد احلوراين‬ ‫يف ت�صريح �صحفي مكتوب‪�" :‬إن الرئي�س اجل��زائ��ري عبد العزيز‬ ‫بوتفليقة ق��رر ���ص��رف احل�صة اجل��زائ��ري��ة م��ن امل�����س��اع��دات العربية‬ ‫املقدمة لل�سلطة الوطنية بقيمة ‪ 45‬مليون دوالر"‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف احل����وراين �أن ال��رئ��ي�����س اجل���زائ���ري �أم���ر بتنفيذ املنح‬ ‫التعليمية للطلبة الفل�سطينيني يف اجلزائر‪ ،‬كما قال‪.‬‬

‫ا�ستعرا�ض ع�سكري الحد ف�صائل املقاومة يف غزة‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نفت احلكومة الفل�سطينية يف عزة التي‬ ‫تديرها حركة حما�س وف�صيالن فل�سطينيان‬ ‫�أم�����س اخلمي�س �أن��ب��اء �إ�سرائيلية ع��ن دخول‬ ‫خ��ب�راء م��ن �إي�����ران و���س��وري��ا �إىل ق��ط��اع غزة‬ ‫ل��ت��دري��ب ع��ن��ا���ص��ر ال��ف�����ص��ائ��ل الفل�سطينية‬ ‫املقاومة وحت�سني قدرتها الع�سكرية‪.‬‬ ‫وق��ال النونو يف ت�صريح له �إن احلديث‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي ع���ن دخ����ول خ��ب�راء �إيرانيني‬ ‫و���س��وري�ين جم���رد اف��ت��راءات ت���أت��ي يف �سياق‬ ‫احلملة التحري�ضية التي تقودها "�إ�سرائيل"‬ ‫لتربير العدوان على غزة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬االحتالل يحاول بهذه املزاعم‬ ‫املُ�ضلِلة �أن يك�سب تعاطفاً دولياً‪ ،‬و�أن يبحث‬ ‫عن ذرائع لتربير هجماته‪.‬‬ ‫ودعا النونو الر�أي العام العاملي والدويل‬ ‫ملوقف م�س�ؤول ووا ٍع دون االلتفات �إىل هذه‬ ‫ٍ‬ ‫ال��ذرائ��ع ال�صهيونية‪ .‬وق��ال‪" :‬على املجتمع‬ ‫ال����دويل �أن ي��خ��ت��ار ب�ين �شريعة ال��غ��اب التي‬

‫حت��ك��م ت�����ص��رف��ات ال���ع���دو ال�����ص��ه��ي��وين وبني‬ ‫�إنفاذ القانون ال��دويل ال��ذي يجرم احل�صار‬ ‫والعدوان اخلارج عن �إطار هذه القانون"‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة (ه�آرت�س) العربية ذكرت‬ ‫�أم�س اخلمي�س �أن خرباء من �إي��ران و�سوريا‬ ‫ و�صلوا �إىل ق��ط��اع غ��زة ‪ -‬ق��ام��وا بتح�سني‬‫ال��ق��درة الع�سكرية والقتالية املتنوعة لدى‬ ‫ف�صائل املقاومة الفل�سطينية وعلى ر�أ�سهم‬ ‫حركة (حما�س) واجلهاد اال�سالمي‪.‬‬ ‫وقالت �إن هذا الإج��راء جزء من عملية‬ ‫�شاملة لإع����ادة ب��ن��اء ق��وة الف�صائل ال��ت��ي مت‬ ‫تدمريها يف عمليات (الر�صا�ص امل�صبوب)‬ ‫(‪ 27‬كانون الأول ‪ 22 – 2008‬كانون الثاين‬ ‫‪.)2009‬‬ ‫وادع������ت ال�����ص��ح��ي��ف��ة �أن ال��ع�����ش��رات من‬ ‫عنا�صر امل��ق��اوم��ة تلقوا ت��دري��ب��ات يف ك��ل من‬ ‫لبنان و���س��وري��ا و�إي����ران على ت�شغيل و�سائل‬ ‫ق��ت��ال��ي��ة م���ط���ورة – وذل�����ك خ��ل�ال العامني‬ ‫املا�ضيني منذ هجوم الر�صا�ص امل�صبوب يف‬ ‫القطاع‪ ،‬و�أن��ه��م م���زودون ب��اخل�برة القتالية‪،‬‬

‫وق��ام��وا ب��دوره��م بتدريب عنا�صر �أخ���رى يف‬ ‫املجاالت نف�سها‪.‬‬ ‫وب�����دوره‪ ،‬ن��ف��ى ع�����ض��و امل��ك��ت��ب ال�سيا�سي‬ ‫يف ح��رك��ة اجل���ه���اد الإ����س�ل�ام���ي ال�����ش��ي��خ نافذ‬ ‫عزام النب�أ الإ�سرائيلي‪ ،‬واعترب ذلك مقدمة‬ ‫لعدوان جديد �ضد غزة ل�ضرب قادة املقاومة‬ ‫وعنا�صرها‪.‬‬ ‫فيما ق��ال املتحدث با�سم �ألوية النا�صر‬ ‫���ص�لاح ال���دي���ن �أب����و جم��اه��د �إن م���ا ن�شرته‬ ‫ال�صحيفة الإ�سرائيلية عا ٍر عن ال�صحة وغري‬ ‫دقيق‪ ،‬وي�أتي �ضمن احلملة الإعالمية التي‬ ‫تنفذها املاكينة الإعالمية للعدو ال�صهيوين‬ ‫لتهيئة ال���ر�أي ال��ع��ام ال���دويل ل��ع��دوان جديد‬ ‫على غزة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "ما تدعيه قوات االحتالل حول‬ ‫�إمكانيات وقدرات املقاومة وحماوالت التهويل‬ ‫من قدرتها هي حماولة لإقناع ال��ر�أي العام‬ ‫ال��دويل ب�ضرورة �ضرب غزة وتدمري البنية‬ ‫التحتية للمقاومة ال���ذي �أ�صبحت متتلك‬ ‫�إمكانيات ع�سكرية كبرية ذات ت�أثري"‪.‬‬

‫«�إ�سرائيل» تلتفت �إىل البلقان بعد تدهور عالقاتها برتكيا‬ ‫القد�س املحتلة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي��ل��ت��ف��ت االح����ت��ل�ال الإ����س���رائ���ي���ل���ي اىل دول‬ ‫البقالن مع تدهور عالقاتها املميزة مع تركيا‬ ‫التي بقيت لفرتة طويلة حليفتها اال�سرتاتيجية‬ ‫الوحيدة يف املنطقة‪.‬‬ ‫وق������ال ال���ن���اط���ق ب���ا����س���م وزارة اخلارجية‬ ‫الإ�سرائيلية يغال باملور‪" :‬هناك حت�سن مده�ش‬ ‫وثابت يف عالقاتنا مع اليونان وقرب�ص وبلغاريا‬ ‫ورومانيا وغريها التي تعزز تعاوننا معها على‬ ‫كل امل�ستويات"‪.‬‬ ‫�إال �أن ب��امل��ور �أك��د �أن "هذا التح�سن ي�شكل‬ ‫تطورا طبيعيا يثري ارتياحنا ولي�س �إجراء بديال‬ ‫موجها �ضد �أي بلد �آخر"‪.‬‬ ‫وتدهورت العالقات بني "�إ�سرائيل" وتركيا‬ ‫ال��ل��ت�ين ك��ان��ت��ا ب��ل��دي��ن حليفني يف امل��ا���ض��ي‪ ،‬منذ‬ ‫ا�ست�شهاد ت�سعة �أتراك بر�صا�ص وحدة �إ�سرائيلية‬ ‫خ��ا���ص��ة ه��اج��م��ت ���س��ف��ي��ن��ة ت��رك��ي��ة ك���ان���ت تنقل‬ ‫م�ساعدات �إن�سانية مر�سلة اىل الفل�سطينيني يف‬ ‫قطاع غزة املحا�صر‪.‬‬

‫ويرتبط البلدان منذ ‪ 1996‬باتفاقيات مهمة‬ ‫يف قطاعي الدفاع والتكنولوجيا املتطورة‪ .‬وقد‬ ‫قامتا بدعم م��ن وا�شنطن‪ ،‬مب��ن��اورات ع�سكرية‬ ‫جوية وبحرية م�شرتكة‪.‬‬ ‫ويف م���ؤ���ش��ر ع��ل��ى ال��ث��ق��ة امل��ت��ب��ادل��ة بينهما‪،‬‬ ‫ج��رت مفاو�ضات �سالم �سورية ا�سرائيلية غري‬ ‫مبا�شرة بو�ساطة من �أنقرة‪ ،‬توقفت بعد العدوان‬ ‫الإ�سرائيلي على قطاع غزة �شتاء ‪.2009-2008‬‬ ‫و���ش��ج��ع ال��رئ��ي�����س الأم��ري��ك��ي ب����اراك اوباما‬ ‫م�����ؤخ����را "�إ�سرائيل" وت���رك���ي���ا "احلليفتني‬ ‫اال�سا�سيتني للواليات املتحدة" على �أن "تفعال‬ ‫م��ا ب���إم��ك��ان��ه��م��ا لإع�����ادة ال��ع�لاق��ات بينهما" اىل‬ ‫�سالف عهدها‪ .‬وقد بد�أت حمادثات ثنائية يف هذا‬ ‫االجتاه مطلع ال�شهر يف جنيف‪.‬‬ ‫لكن ردا على ���س���ؤال ح��ول توجه �أن��ق��رة اىل‬ ‫ال���دول العربية واال���س�لام��ي��ة وخ�صو�صا �إيران‬ ‫ال��ع��دوة ال��ل��دودة لـ"ا�سرائيل" اع�ترف م�س�ؤول‬ ‫�إ�سرائيلي يف جل�سة خا�صة �أن "العالقات مع‬ ‫تركيا لن تعود اىل �سابق عهدها �أبدا"‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح نتيجة اق��ت�����ص��ادي��ة ل��ذل��ك ظهرت‬

‫يف ق��ط��اع ال�����س��ي��اح��ة‪ .‬ف��ح��وايل ‪� 300‬أل����ف �سائح‬ ‫�إ�سرائيلي كانوا يتوجهون اىل تركيا �سنويا مل‬ ‫يعودوا اليها يف ‪.2010‬‬ ‫�إال �أن القطيعة لي�ست كاملة‪.‬‬ ‫فحجم امل��ب��ادالت التجارية الثنائية ارتفع‬ ‫بن�سبة ثالثني باملئة يف اال�شهر الــــ‪ 11‬الأخرية‬ ‫باملقارنة مع الفرتة نف�سها من ‪.2009‬‬ ‫وقد بلغت ال��واردات الإ�سرائيلية من تركيا‬ ‫‪ 1,6‬مليار دوالر وال�����ص��ادرات ‪ 1,2‬مليار (مقابل‬ ‫‪ 1,2‬مليار من ال���واردات و‪ 974‬مليون دوالر من‬ ‫ال�صادرات يف ‪.)2009‬‬ ‫وال ت�شمل هذه الأرقام الأ�سلحة‪.‬‬ ‫ل��ك��ن يف ال���وق���ت ن��ف�����س��ه ا���س��ت��ف��اد االحتالل‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي م��ن ال��ت��وازن اجل��دي��د يف ال�سيا�سة‬ ‫اخل���ارج���ي���ة ل��ل��ي��ون��ان امل�����ؤي����دة ل��ل��ع��رب تقليديا‬ ‫وامل���ع���ادي���ة لأن���ق���رة ال����ذي حت��ق��ق ب���زي���ارة رئي�س‬ ‫الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني اىل �أثينا يف �آب‪.‬‬ ‫وت�لا �أول زي��ارة لرئي�س حكومة �إ�سرائيلية‬ ‫اىل اليونان توقيع عدة اتفاقيات بني البلدين‪.‬‬ ‫وتنوي دولة االحتالل ت�صدير الغاز الطبيعي‬

‫امل�ستخرج م��ن حقول اكت�شفت قبالة �سواحلها‬ ‫املتو�سطية اىل اوروبا عن طريق اليونان‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬وقع اتفاق دانته تركيا بني‬ ‫قرب�ص و"�إ�سرائيل" يحدد املناطق االقت�صادية‬ ‫للبلدين يف املتو�سط‪.‬‬ ‫وم��ع حرمانها م��ن امل��ج��ال اجل���وي الرتكي‬ ‫لتدريباتها‪ ،‬تقوم "�إ�سرائيل" التي متتد على‬ ‫�أرا������ض ���ض��ي��ق��ة‪ ،‬ب��ت��دري��ب��ات ج��وي��ة م�����ش�ترك��ة مع‬ ‫اليونان ورومانيا وبلغاريا‪.‬‬ ‫وقال الون ليل �سفري "�إ�سرائيل" ال�سابق يف‬ ‫�أنقرة �إن‪" :‬عالقاتنا مع تركيا يف �أدنى م�ستوى؛‬ ‫لذلك بحثنا عن ا�صدقاء جدد يف البلقان‪ .‬هذا‬ ‫م��ه��م ج���دا ل��ك��ن ه���ذا ه��و ال�����س��ب��ي��ل ال��وح��ي��د لأن‬ ‫�إ�سرائيل تقع يف ال�شرق االو�سط"؟‬ ‫و�أ���ش��ار اىل �أن تركيا وق��ع��ت م���ؤخ��را اتفاقا‬ ‫رباعيا "مهما جدا" للتعاون االقت�صادي والثقايف‬ ‫م��ع ���س��وري��ا ول��ب��ن��ان واالردن‪ ،‬وح���ذر م��ن "عزلة‬ ‫�إقليمية لإ�سرائيل �إذا بقيت عملية ال�سالم تراوح‬ ‫مكانها"‪.‬‬

‫و�أردف قائ ً‬ ‫ال‪" :‬كنت �أمتنى �أن تنتهج "فتح"‬ ‫�سيا�سة و�إ�سرتاتيجية جديدة يف تعاملها مع العدو‬ ‫ال�صهيوين وهو العدو الأوحد ل�شعبنا الفل�سطيني‪،‬‬ ‫بدال من هذه ال�سيا�سة الفا�شلة‪ ،‬وت�ضييع احلقوق‬ ‫والثوابت الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫منوهاً �إىل �أن حركة فتح انحرفت عن م�سارها‬ ‫ال���ت���ي ان��ط��ل��ق��ت م��ن��ه ك��ح��رك��ة حت����رر وط���ن���ي بعد‬ ‫�سقوطها يف م�ستنقع التن�سيق الأمني وانخراطها‬ ‫يف م�سار املفاو�ضات العبثية الفا�شلة و�سلوكها لنهج‬ ‫االعتقاالت ال�سيا�سية وحمالت املالحقة لعنا�صر‬ ‫املقاومة‪.‬‬

‫ا�ساجن يعد بن�شر وثائق «ح�سا�سة»‬ ‫حول «�إ�سرائيل» منها ما يتعلق باغتيال املبحوح‬ ‫دبي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وعد م�ؤ�س�س موقع ويكيليك�س جوليان ا�ساجن عرب قناة اجلزيرة‬ ‫ال��ق��ط��ري��ة بن�شر م��ئ��ات ال��وث��ائ��ق "احل�سا�سة" املتعلقة باالحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬م�ؤكدا �أنه مل يعقد �أي اتفاق مع "�إ�سرائيل" للإحجام‬ ‫عن ك�شف معلومات �سرية ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫و�أكد ا�ساجن يف مقابلة مع قناة اجلزيرة ن�شرها اخلمي�س املوقع‬ ‫االل���ك�ت�روين للف�ضائية ال��ق��ط��ري��ة �أن "ويكيليك�س" مي��ل��ك وثائق‬ ‫"ح�سا�سة وم�صنفة �سرية" حول احلرب الإ�سرائيلية على لبنان عام‬ ‫‪ 2006‬واغتيال القيادي يف حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) ال�شهيد‬ ‫حممود املبحوح يف كانون الثاين يف دبي الذي ن�سب �إىل املو�ساد‪.‬‬ ‫ونفى ا�ساجن وجود �أي اتفاق مع "�إ�سرائيل" لالمتناع عن ن�شر‬ ‫وثائق ب�ش�أنها‪ ،‬م�ؤكدا �أنه ميلك ‪ 3700‬وثيقة عن هذا البلد‪.‬‬ ‫وق���ال‪" :‬لي�ست لدينا �أي اتفاقات �سرية م��ع �أي بلد �أو م��ع �أي‬ ‫م�ؤ�س�سة �أو �شركة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬مل تكن لدينا �أي ات�صاالت مبا�شرة �أو غري مبا�شرة‬ ‫بح�سب علمنا مع �إ�سرائيل"‪ ،‬مو�ضحا �أن ما ن�شر حول �إ�سرائيل ال‬ ‫ي�شكل �إال ‪ %2‬م��ن الوثائق التي ميلكها "ويكيليك�س" ع��ن الدولة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫و�أف���ادت م��ذك��رة دبلوما�سية �أمريكية ك�شفها امل��وق��ع م���ؤخ��را �أن‬ ‫ع��ن��ا���ص��ر م��ن ح��رك��ة ف��ت��ح ال��ت��ي ي��ر�أ���س��ه��ا حم��م��ود ع��ب��ا���س ط��ل��ب��وا من‬ ‫"�إ�سرائيل" مهاجمة "حما�س" عام ‪.2007‬‬

‫الأ�سري خالد اجلعيدي يدخل عامه‬ ‫الـ‪ 25‬يف ال�سجون الإ�سرائيلية‬ ‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أمت الأ�سري الفل�سطيني خالد اجلعيدي‪� ،‬أم�س اخلمي�س‪ ،‬عامه‬ ‫الرابع والع�شرين يف �سجون االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬حيث �سيدخل يوم‬ ‫غد اجلمعة عامه اخلام�س والع�شرين ب�شكل متوا�صل‪.‬‬ ‫و�أفاد مدير دائرة الإح�صاء بوزارة الأ�سرى واملحررين يف ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية عبد النا�صر ف��روان��ة �أن الأ���س�ير الفل�سطيني خالد‬ ‫مطاوع م�سلم اجلعيدى‪ ،‬من مواليد التا�سع ع�شر من كانون ثاين‬ ‫‪� ،1965‬أعزب ومن �سكان مدينة رفح‪ ،‬اعتقل بتاريخ الرابع ع�شر من‬ ‫كانون �أول �سنة ‪ 1986‬على خلفية انتمائه حلركة اجلهاد الإ�سالمي‪،‬‬ ‫ومقاومة االحتالل وم�ستوطنيه وحكم عليه بال�سجن امل�ؤبد‪.‬‬ ‫وذك��ر فروانة �أن اجلعيدي هو �أح��د "عمداء الأ�سرى"‪ ،‬ويحتل‬ ‫مكانة متقدمة على قائمة الأ���س��رى القدامى‪ ،‬ويعترب تا�سع �أقدم‬ ‫�أ���س�ير م��ن ق��ط��اع غ���زة‪ ،‬وه��و ب��ذل��ك ي��ق�ترب ق�����س��راً م��ن ال��دخ��ول اىل‬ ‫قائمة "جرناالت ال�صرب"‪ ،‬وهو م�صطلح يُطلق على من م�ضى على‬ ‫اعتقالهم �أكرث من ربع قرن وال يزالون يف الأ�سر‪.‬‬ ‫نعي فا�ضل‬

‫الإدارة العامة ملدار�س‬ ‫جمعية املركز الإ�سالمي ‪/‬الزرقاء‬ ‫مدر�سة الفاروق الثانوية‬

‫يتقدم �أع�ضاء الهيئة التدري�سية والإدارية وكافة املوظفني وطالب املدر�سة‬ ‫من مدير املدر�سة الأ�ستاذ‬

‫حممود عقل �صوافطة وعموم �آل �صوافطة‬ ‫بوفاة ابن �أخته‬

‫الطفل فرات‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يجعله ذخرا لأهله يوم القيامة‬ ‫وان يلهمهم ال�صرب وال�سلوان‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬ ‫نعي فا�ضل‬

‫الإدارة العامة ملدار�س‬ ‫جمعية املركز الإ�سالمي ‪/‬الزرقاء‬ ‫مدر�سة الفاروق الثانوية‬

‫يتقدم �أع�ضاء الهيئة التدري�سية والإدارية و‬ ‫كافة املوظفني وطالب املدر�سة من ابنهم وزميلهم الطالب‬

‫حممد الرفاعي وعموم �آل الرفاعي‬ ‫ب�أحر م�شاعر احلزن والأ�سى بوفاة جده‬

‫حممد �صالح م�صطفى الرفاعي‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‪ ،‬وان ي�سكنه ف�سيح‬ ‫جناته‪ ،‬وان يلهم �أهله وذويه ال�صرب وال�سلوان‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪ )24‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1450‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ - 1795‬ثالث عملية تق�سيم لبولندا بني قوى �أوروب�ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫�سيطرت عليها هذه املرة النم�سا وبرو�سيا ورو�سيا‪.‬‬ ‫‪ - 1945‬م�ي�ث��اق الأمم امل�ت�ح��دة ي��دخ��ل ح�ي��ز التنفيذ‪ .‬اتخذت‬ ‫نيويورك مقراً لها يف كانون �أول ‪ ،1946‬وخلفت بذلك ع�صبة‬ ‫الأمم‪.‬‬ ‫‪ -1947‬احل��رب االهلية يف ال�ي��ون��ان‪ :‬احل��زب ال�شيوعي ي�شكل‬ ‫حكومة دميقراطية موقتة‪.‬‬ ‫‪ - 1951‬الأمم املتحدة ت�صدر �أول طابع بريدي خا�ص بها‪.‬‬ ‫‪ -1951‬ا�ستقالل ليبيا‪.‬‬ ‫‪ - 1964‬زامبيا التي كانت ُت�سمى "رودي�سيا ال�شمالية" تنال‬ ‫ا�ستقاللها عن بريطانيا (اليوم الوطني)‪.‬‬ ‫‪ -1964‬وفاة ال�شاعر العراقي بدر �شاكر ال�سياب عن ‪ 44‬عاما‪.‬‬ ‫‪ -1978‬تظاهرات عنيفة جدا �ضد الأمريكيني يف طهران‪.‬‬ ‫‪ - 1983‬ال��دف��اع��ات اجل��وي��ة ال���س��وري��ة ت�سقط ط��ائ��رة جت�س�س‬ ‫�إ�سرائيلية دون طيار يف البقاع اللبناين‪.‬‬ ‫‪ - 1987‬انفجار قنبلة يف مكتب �شركة بان �أمريكان يف الكويت‬ ‫وحدوث خ�سائر فادحة‪.‬‬ ‫‪ - 1993‬م���س�ل�ح��ون يف اجل��زائ��ر ي�خ�ط�ف��ون ث�لاث��ة فرن�سيني‬ ‫ويُجهزون عليهم‪.‬‬ ‫‪ - 1995‬الكونغر�س الأمريكي يوافق على نقل �سفارة الواليات‬ ‫املتحدة لدى الدولة العربية �إىل القد�س الغربية‪.‬‬ ‫‪ -1997‬حمكمة فرن�سية حتكم على ك��ارل��و���س بال�سجن مدى‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫‪�" -2001‬إ�سرائيل" متنع يا�سر عرفات من التوجه اىل بيت حلم‬ ‫للم�شاركة يف قدا�س الأعياد امليالدية‪.‬‬

‫"هيومن رايت�س ووت�ش" ت�ستنكر ترحيل‬ ‫�صوماليني من ال�سعودية �إىل مقدي�شو‬ ‫الريا�ض‪ -‬وكاالت‬ ‫انتقدت منظمة هيومن رايت�س ووت����ش ال�سلطات ال�سعودية‬ ‫ل�ق�ي��ام�ه��ا ب�ترح �ي��ل الآالف م ��ن ال�ل�اج �ئ�ي�ن ال �� �ص��وم��ال �ي�ين غري‬ ‫ال�شرعيني‪ ،‬وبينهم �أطفال �إىل مقدي�شو‪ ،‬واعتربت هذا الت�صرف‬ ‫(غري �إن�ساين)‪ .‬وقالت املنظمة املدافعة عن حقوق الإن�سان يف بيان‬ ‫�إن ال�سعودية رحلت نحو �ألفي �صومايل �إىل مقدي�شو يف حزيران‬ ‫ومتوز‪ ،‬كما رحلت يف ‪ 17‬كانون الأول ‪ 150‬مهاجرا غري �شرعي �إىل‬ ‫مقدي�شو‪ ،‬ا�ستنادا �إىل تقارير �صحافية‪.‬‬

‫الإخوان امل�سلمون يف م�صر‪ :‬احلركة �ستتجه‬ ‫لالحتجاجات بعد خروجها من الربملان‬ ‫القاهرة‪ -‬رويرتز‬ ‫ق��ال��ت ح��رك��ة الإخ ��وان امل�سلمني يف‬ ‫م���ص��ر �إن �ه��ا ��س�ت�ن��زل �إىل ال �� �ش��وارع بعد‬ ‫االنتخابات التي مت التالعب بها لإخراج‬ ‫ممثلي احلركة من الربملان‪.‬‬ ‫وقال مر�شد حركة الإخوان حممد‬ ‫ب��دي��ع �إن احل��رك��ة �ست�ستخدم و�سائل‬ ‫املعار�ضة ال�سلمية �ضد برملان قال �إنه ال‬ ‫يعك�س قوة املعار�ضة امل�صرية احلقيقية‬ ‫�أو �إرادة الناخبني‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف ب ��دي ��ع يف م �ق ��اب �ل��ة مع‬ ‫"رويرتز" "يف غ �ي��اب امل �ع��ار� �ض��ة من‬ ‫الربملان‪� ...‬ستنتقل املعار�ضة �إىل ال�شارع‪.‬‬ ‫النزول يف ال�شارع‪ ..‬لأن هذا حق لل�شعب‬ ‫امل�صري"‪.‬‬ ‫وق ��ال‪�" :‬سنلج�أ اىل ك��ل الو�سائل‬ ‫ال�سلمية كي يبطل هذا الربملان" وذكر‬ ‫�أن احلركة �ستن�سق مع جماعات معار�ضة‬ ‫�أخرى يف احتجاجات �ستكون بكل الطرق‬ ‫القانونية والد�ستورية وال�شعبية‪.‬‬ ‫وفاز احلزب الوطني الدميقراطي‬ ‫احل ��اك ��م وه� ��و ح� ��زب ال��رئ �ي ����س ح�سني‬ ‫م�ب��ارك ب�ع��دد م��ن امل�ق��اع��د بلغ ‪ 420‬من‬ ‫جملة ‪ 508‬مقاعد يف االنتخابات التي‬ ‫ج��رت يف ‪ 28‬ت�شرين ال�ث��اين واخلام�س‬

‫من كانون الأول‪.‬‬ ‫و� �ش �غ ��ل الإخ� � � � ��وان امل �� �س �ل �م��ون ‪88‬‬ ‫مقعدا يف الربملان ال�سابق مما �أتاح لهم‬ ‫ف��ر��ص��ة مهاجمة ال�سيا�سة الر�سمية‪.‬‬ ‫وان�سحبت احلركة من اجلولة الثانية‬ ‫يف االنتخابات حني مل تفز ب�أي مقعد يف‬ ‫اجلولة الأوىل‪.‬‬ ‫وق� ��ال م �� �س ��ؤول��ون �إن االنتخابات‬ ‫كانت نزيهة و�إن �أي انتهاكات ال تقو�ض‬ ‫ال �ن �ت �ي �ج��ة‪ .‬وق ��ال ��ت ج �م��اع��ات حقوقية‬ ‫و�أح��زاب معار�ضة �إنه مت اللجوء حل�شو‬ ‫ال�صناديق وال�تروي��ع واحليل امل�شبوهة‬ ‫لت�أمني نتائج معينة يف االنتخابات‪.‬‬ ‫وق��ال بديع‪ :‬ه��ذه لي�ست انتخابات‬ ‫ب �ه ��ا ت� � ��زوي� � ��ر‪ ...‬ه � ��ذا ت� ��زوي� ��ر م�شوب‬ ‫باالنتخابات‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬الربملان �سي�شوه‬ ‫��ص��ورة م�صر و�سيمرر ق��وان�ين �ست�ضر‬ ‫مب�صلحة م�صر"‪.‬‬ ‫وتخ�ضع املظاهرات لرقابة �صارمة‬ ‫يف م�صر‪ ،‬حيث ت�سارع �أجهزة �أمن الدولة‬ ‫اىل تفريق �أي احتجاج قد يهدد النظام‬ ‫ال�ع��ام‪ .‬وت�ط��وق ال�شرطة املحتجني ملنع‬ ‫مر�شد حركة الإخوان حممد بديع‬ ‫امل�سريات مما يجعل تنظيم االحتجاجات‬ ‫احل ��ا�� �ش ��دة حت ��دي ��ا ح �ق �ي �ق �ي��ا ملنتقدي الطوارئ املطبق منذ عام ‪ 1981‬ي�ساعد العمل بالقانون يف �أيار لعامني �آخرين‪ .‬بديع �إن اجلماعة مل تدر�س هذا اخليار‬ ‫ولدى �س�ؤاله �إن كان الع�صيان املدين ب�ع��د‪ ،‬و�أ� �ض��اف‪�" :‬ستظل ه�ن��اك �أن�شطة‬ ‫ال �� �س �ل �ط��ات يف خ �ن��ق امل �ع��ار� �ض��ة و�إب� �ع ��اد‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫وتقول جماعات حقوقية �إن قانون امل�ح�ت�ج�ين ع��ن ال �� �ش ��وارع‪ .‬ومت متديد على جدول �أعمال جماعة الإخوان قال ت�صعيدية"‪.‬‬

‫�أكد �أن لديه ‪ 3000‬وثيقة عن ال�سودان و‪1500‬عن اليمن و‪ 17000‬عن «�إ�سرائيل»‬

‫«ويكيليك�س»‪� :‬أمريكا منزعجة من اجلزيرة وقطر‬

‫متديد مهمة بعثة الأمم‬ ‫املتحدة يف اجلوالن �ستة �أ�شهر‬ ‫نيويورك‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مدد جمل�س الأمن الدويل ملدة �ستة �أ�شهر �إ�ضافية مهمة قوة‬ ‫الأمم املتحدة املكلفة منذ ‪ 36‬عاما مراقبة وق��ف �إط�لاق النار يف‬ ‫ه�ضبة اجلوالن بني �سوريا و"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫واتخذ جمل�س الأمن هذا القرار يف قرار تبناه ب�إجماع �أع�ضائه‬ ‫الـــــ‪ .15‬وجدد املجل�س مهمة قوة الأمم املتحدة املكلفة مراقبة فك‬ ‫اال�شتباك يف ه�ضبة اجلوالن حتى ‪ 30‬حزيران ‪.2011‬‬ ‫وكانت "�إ�سرائيل" قد احتلت ه�ضبة اجل��والن يف العام ‪1967‬‬ ‫و�ضمتها ع��ام ‪ ،1981‬ولكن الأ��س��رة الدولية مل تعرتف �أب��دا بهذا‬ ‫ال�ضم‪ .‬وتريد دم�شق ا�ستعادة كامل اله�ضبة التي ت�شرف على �شمال‬ ‫فل�سطني املحتلة التي يعي�ش فيها اي�ضا حوايل ‪� 20‬ألف م�ستوطن‬ ‫يهودي‪.‬‬

‫نائب �أمريكي يحث فرن�سا على‬ ‫الإحجام عن تزويد لبنان ب�أ�سلحة‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعترب نائب �أمريكي �أن على فرن�سا التخلي عن م�شروعها تزويد‬ ‫لبنان بــــ‪� 100‬صاروخ خارق للدروع‪ ،‬م�شريا اىل خطر ا�ستخدامها‬ ‫من طرف حزب اهلل �ضد االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وط�ل��ب النائب ال��دمي��وق��راط��ي �ستيف روث�م��ان يف ر�سالة اىل‬ ‫الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي بالعثور على "و�سائل �أخرى"‬ ‫مل�ساعدة اجلي�ش اللبناين‪ .‬وكتب النائب "املخاطر كبرية جدا‪،‬‬ ‫واخلطر الذي �سيمثله ذلك على "�إ�سرائيل حقيقي جدا‪ .‬بالتايل‬ ‫�أطلب منكم بكل احرتام �إعادة النظر يف �صفقة ال�صواريخ اخلارقة‬ ‫للدروع وحماولة م�ساعدة اجلي�ش اللبناين بو�سائل �أخرى"‪.‬‬ ‫ولفت روثمان اىل �أن فرن�سا �ست�سلم ال�صواريخ قبل �آذار ‪،2011‬‬ ‫وحذر من �أن "لبنان يف و�ضع ه�ش ما ي�ضع حزب اهلل يف مو�ضع قوة‬ ‫بحيث ميكنه �إزاحة القوات امل�سلحة اللبنانية جانبا"‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬إن ح�صل ذلك‪ ،‬ف�ست�صبح �إ�سرائيل يف خطر كبري وهو‬ ‫احتمال ا�ستخدام �صواريخنا امل�ضادة للدروع �ضدها"‪ .‬ومن جهة‬ ‫�أخ��رى ر�أى القا�ضي دان�ي��ال بلمار‪ ،‬مدعي ع��ام املحكمة الدولية‬ ‫املكلفة بالنظر يف اغتيال رئي�س احلكومة اللبناين ال�سابق رفيق‬ ‫احلريري‪� ،‬أن من "يطلق االدعاءات" حول ت�سيي�س املحكمة هو من‬ ‫"قد يخاف من نتيجة القرار" الذي �سي�صدر عنها يف اجلرمية‪.‬‬

‫م�ؤ�س�س موقع ويكيليك�س جوليان �أ�ساجن‬

‫الدوحة‪( -‬اجلزيرة نت)‬ ‫ق��ال م��ؤ��س����س م��وق��ع ويكيليك�س جوليان‬ ‫�أ� �س ��اجن �إن ال��وث��ائ��ق ال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ة ال�سرية‬ ‫الأمريكية التي ُ�سربت �إليه تظهر �أن الواليات‬ ‫املتحدة منزعجة من قناة اجلزيرة ومن دولة‬ ‫قطر‪.‬‬ ‫وك�شف �أ�ساجن يف برنامج "بال حدود" على‬ ‫قناة اجلزيرة م�ساء الأربعاء �أن هناك نحو ‪17‬‬ ‫�ألف برقية دبلوما�سية �أمريكية ذكر فيها ا�سم‬ ‫قطر‪ ،‬و�أن ما خرج منها من ال�سفارة الأمريكية‬ ‫يف الدوحة ال يزيد عن ثالثة �آالف وثيقة‪.‬‬ ‫و�أكد �أن امل�س�ؤولني الأمريكيني منزعجون‬ ‫م��ن اجل��زي��رة "فقد ك��ان��وا غا�ضبني وي�شكون‬ ‫م�ن�ه��ا يف ال �ب��داي��ة ول �ك��ن ب � ��د�ؤوا يتحملون"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن �أكرث من خم�سمائة من الوثائق‬ ‫التي ح�صل عليها ت�شري �إىل ا�سم املدير العام‬ ‫للجزيرة و�ضاح خنفر و�آالف �أخرى ت�شري �إىل‬ ‫اجلزيرة‪ .‬وقال �إن الوثائق املذكورة تك�شف عن‬ ‫لقاءات بني �أ�شخا�ص من اجلزيرة و�آخرين من‬ ‫ال�سفارة الأمريكية بالدوحة‪ ،‬بع�ضها "تطلب‬

‫فيه ال�سفارة �أحيانا تغطية �أقل هنا �أو هناك"‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن ال�سفارة عقدت �أي�ضا ل�ق��اءات مع‬ ‫م�س�ؤولني قطريني قدمت فيها �شكاوى من‬ ‫اجلزيرة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ه�ن��اك حمطة ف�ضائية –مل‬ ‫ي�سمها‪�" -‬أن�شئت يف دب��ي خ�صي�صا ملناه�ضة‬ ‫اجل��زي��رة‪ ،‬ولكن الدعاية فيها لأمريكا كانت‬ ‫كبرية مما جعل النا�س ين�صرفون عنها"‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أ� �س��اجن �أن ال��وث��ائ��ق ال �ت��ي بحوزته‬ ‫ت�ؤكد �أن الأمريكيني ي�شكون من قطر "التي‬ ‫يحمونها بقاعدة ع�سكرية ولكن لها عالقة مع‬ ‫�إيران"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الواليات املتحدة ا�شتكت‬ ‫م��ن وج��ود بنك �إي ��راين يف ال��دوح��ة و�أن قطر‬ ‫رف�ضت �إغالقه‪ ،‬لكنها وعدت بعدم الرتخي�ص‬ ‫ملزيد من البنوك‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ال��والي��ات امل�ت�ح��دة قلقة من‬ ‫بع�ض الق�ضايا يف قطر‪ ،‬ولكن العالقة بينهما‬ ‫لي�ست عالقة ع��داوة‪ ،‬فهي �أح�سن من عالقة‬ ‫�أم��ري�ك��ا ب��ال�برازي��ل‪ ،‬والأم��ري�ك�ي��ون "يرون �أن‬ ‫قطر حتاول �أن ت�شق طريقها بنف�سها"‪.‬‬ ‫وعن بع�ض ما ميلكه من وثائق عن بلدان‬

‫نفايات �أمريكية �سامة تطمر بالعراق‬ ‫بغداد‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫ك �� �ش��ف م� ��� �س� ��ؤول ح �ك��وم��ي ع� ��راق� ��ي يف‬ ‫حم��اف�ظ��ة ذي ق��ار (‪ 350‬ك��م ج �ن��وب بغداد)‬ ‫ع��ن قيام ق��وات االح�ت�لال الأمريكية بطمر‬ ‫نفايات �سامة يف �أرا�ضي املحافظة‪ ،‬مما ي�شكل‬ ‫خ�ط��راً على �صحة املواطنني والبيئة‪ ،‬وكان‬ ‫اجلانبان العراقي والأمريكي قد �أكدا حدوث‬ ‫عمليات الطمر واملعاجلة يف عدد من املواقع‬ ‫العراقية‪ ،‬و�أن املعاجلات �شملت ‪ 32‬مليون طن‬ ‫من النفايات‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ن��ائ��ب ال��رئ�ي����س ال�ع��راق��ي طارق‬ ‫الها�شمي ‪-‬يف متوز املا�ضي‪ -‬عن قلق بالده من‬ ‫"ال�سموم الأمريكية" املدفونة من قبل جي�ش‬ ‫االح �ت�ل�ال الأم��ري �ك��ي‪ ،‬م���ش�يرا �إىل خطورة‬ ‫الو�ضع البيئي خا�صة �أن وزارة البيئة مل يتم‬ ‫�إ�شراكها يف هذا امللف حتى هذه اللحظة‪.‬‬ ‫وطالب بت�شكيل جلنة على جناح ال�سرعة‬ ‫من وزارة البيئة وممثلي االحتالل الأمريكي‬ ‫املعنيني بامللف‪ ،‬بحيث تعلم وزارة البيئة كمية‬ ‫امل ��واد ال�سامة ال�ت��ي دخ�ل��ت ال �ع��راق منذ عام‬ ‫‪ 2003‬حتى اللحظة‪ ،‬وامل ��واد ال�ت��ي ميكن �أن‬ ‫تدخل من الآن حتى عام ‪.2011‬‬ ‫و�أو�ضح ع�ضو جمل�س حمافظة ذي قار‬ ‫��س�ج��اد ��ش��ره��ان الأ� �س��دي �أن ��ه "مت ا�ستدعاء‬ ‫مدير البيئة ومدير �صحة ذي قار‪ ،‬وتو�صلنا‬ ‫�إىل ق ��رار بت�شكيل جل�ن��ة مل��راق�ب��ة النفايات‬ ‫التي تخرج من القاعدة الأمريكية املوجودة‬ ‫مب �ح��اف �ظ��ة ذي ق � ��ار‪ ،‬ومت� ��ت ات �� �ص ��االت مع‬

‫‪9‬‬

‫و�سيلة نقل نفايات نووية‬

‫امل���س��ؤول�ين الأم�ي�رك��ان يف ال�ق��اع��دة لفح�ص‬ ‫هذه املخلفات‪ ،‬حت�سباً لوجود �إ�شعاعات ت�ؤدي‬ ‫�إىل الإ�ضرار ب�صحة املواطنني يف املحافظة"‪.‬‬ ‫وي�ؤكد الأ�سدي "من خالل تقارير فرق‬ ‫امل�ت��اب�ع��ة ال�ت��اب�ع��ة ملجل�س امل�ح��اف�ظ��ة‪ ،‬وجدنا‬ ‫�أن حجم املخلفات كبري ج��داً‪ ،‬ويتم طمرها‬ ‫ب�صورة غري �صحيحة وغري قانونية‪ ،‬وبعيدة‬ ‫عن املوا�صفات العاملية يف طمر النفايات"‪.‬‬ ‫و�أع �ل �ن��ت وزارة ال�ب�ي�ئ��ة يف وق ��ت �سابق‬ ‫ت�شكيلها جلنة خا�صة للتحقق م��ن تقارير‬ ‫ت �� �ش�ير ل ��وج ��ود م � ��واد � �س��ام��ة يف النفايات‬ ‫واملخلفات الأمريكية التي ُطمرت يف الأرا�ضي‬ ‫العراقية‪.‬‬ ‫و�أكدت الوزيرة نرمني عثمان �أنها تتابع‬

‫مع اجلي�ش الأمريكي ق�ضية ‪ 30‬موقعاً‪ ،‬ت�ؤكد‬ ‫التقارير �أنه قد مت طمر كميات �ضخمة من‬ ‫النفايات ال�سامة غري املعاجلة فيها‪.‬‬ ‫وت�ضيف ال��وزي��رة �أن ال �ع��راق �سيطالب‬ ‫بتطبيق الواليات املتحدة اتفاقية للتحكم يف‬ ‫النفايات اخلطرة ل�سنة (‪ ،)1989‬و�إعادة تلك‬ ‫املواد �إىل الأرا�ضي الأمريكية‪.‬‬ ‫و�أكدت عثمان �أن �شركات خا�صة مهمتها‬ ‫�إع��ادة تدوير النفايات تعمل داخ��ل القواعد‬ ‫الأمريكية قد عمدت �إىل خلطها بقطع من‬ ‫�آليات ومعدات �أخ��رى ومتريرها �إىل التجار‬ ‫املحليني‪ ،‬و�إن تلك القوات �ستخلف نحو ع�شرة‬ ‫ماليني كيلوغرام من النفايات اخلطرة يف‬ ‫العراق‪.‬‬

‫عربية �أخ ��رى‪� ،‬أك��د �أ��س��اجن �أن لديه �أك�ثر من‬ ‫ث�لاث��ة �آالف وث�ي�ق��ة ع��ن ال���س��ودان و�أك�ث�ر من‬ ‫‪ 1500‬وث�ي�ق��ة ع��ن ال�ي�م��ن‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل وثائق‬ ‫�أخرى عن م�صر وتون�س وليبيا ودول �أخرى‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬سنن�شر كل ما لدينا ولن ن�ستثني‬ ‫�أي بلد‪ ،‬هناك كثري من املخربين يف كل مكان‬ ‫ك��ان��وا ي� ��زودون الأم��ري�ك�ي�ين ب��امل�ع�ل��وم��ات وهم‬ ‫يتواط�ؤون معهم‪ .‬ولن يكون هناك �أي بلد يعفى‬ ‫من االنتقادات‪ ،‬و�سيكون الن�شر من�صفا"‪.‬‬ ‫واع�ت�بر �أن ه��ذه ال��وث��ائ��ق �ستدمر عالقة‬ ‫امل�س�ؤولني مع الدبلوما�سية الأمريكية لكنها‬ ‫ل ��ن ت��دم��ر ال��دب �ل��وم��ا� �س �ي��ة الأم��ري �ك �ي��ة "لأن‬ ‫ل��دي �ه��ا و� �س��ائ��ل �ضخمة"‪ ،‬غ�ي�ر �أن� ��ه ر�أى �أن‬ ‫ن�شر ه��ذه ال��وث��ائ��ق "�سيغري طريقة التعامل‬ ‫م��ع ال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ة الأم��ري �ك �ي��ة ل �ت �ك��ون �أكرث‬ ‫�شفافية"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أ��س��اجن �أن موقعه �سي�ستمر يف ن�شر‬ ‫الربقيات‪ ،‬وقال "لدينا ما �سنن�شره عن �صناعة‬ ‫النفط والبنوك و�سلوك امل�ؤ�س�سات الع�سكرية‪،‬‬ ‫و�سنحاول �أن ن�شرك �أكرب قدر من ال�صحفيني‬ ‫ومنظمات حقوق الإن�سان"‪.‬‬

‫تقرير‪ :‬املخابرات امل�صرية ر�صدت‬ ‫جوا�سي�س "املو�ساد" و�صورتهم خارج البالد‬ ‫القاهرة– قد�س بر�س‬ ‫ك�شفت حتقيقات نيابة �أم��ن ال��دول��ة يف م�صر‪ ،‬يف ق�ضية اتهام‬ ‫م�صري و�ضابطي بجهاز الأم ��ن اخل��ارج��ي الإ��س��رائ�ي�ل��ي (مو�ساد)‬ ‫بالتج�س�س‪ ،‬عن �أن جهاز املخابرات امل�صرية راق��ب حتركات �ضباط‬ ‫املو�ساد والتقط لهم عدة �صور خالل تنقالتهم يف دول جنوب �شرق‬ ‫�آ�سيا‪ ،‬وواجهت النيابة املتهم طارق عبد الرازق ب�صور �ضباط املو�ساد‪،‬‬ ‫حيث "�أبدى املتهم اندها�شه من قدرة املخابرات امل�صرية على مراقبة‬ ‫�ضباط املو�ساد" بح�سب ما �أوردته �صحيفة ال�شروق امل�صرية يف عددها‬ ‫�أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وات�ضح من التحقيقات �أن املتهم مل يكن يعرف �أ�صال �أ�سماء‬ ‫�ضباط املو�ساد‪ ،‬وعندما �أكد للنيابة عدم معرفته ب�أ�سمائهم‪ ،‬قدم له‬ ‫القا�ضي طاهر اخلويل �صورهم‪ ،‬ف�أكد املتهم �أنها هي‪ ،‬ف�أبلغه ب�أ�سماء‬ ‫ال�ضباط‪ ،‬و�أن املخابرات امل�صرية على علم تام بهم وب�أ�سمائهم‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت التحقيقات‪ ،‬بح�سب ما �أوردته ال�صحيفة امل�صرية‪� ،‬أن‬ ‫املخابرات ر�صدت كذلك جميع الأماكن التي تنقل فيها املتهم‪ ،‬وال�شقق‬ ‫ال�سرية التي خ�ص�صها املو�ساد للقاء به يف دول‪ :‬مكاو ونيبال والو�س‬ ‫وكمبوديا‪ ،‬وقدمت املخابرات عناوين الأم��اك��ن وال�شقق يف النيابة‪،‬‬ ‫وكذلك املكاتب التابعة لل�سفارات الإ�سرائيلية يف الهند وتايالند‪.‬‬ ‫كما متكنت امل�خ��اب��رات امل�صرية م��ن حتديد موعد ع��ودة املتهم‬ ‫للبالد‪ ،‬ومت القب�ض عليه يف مطار القاهرة الدويل‪ ،‬حيث �إنه مل يزر‬ ‫م�صر منذ ‪� 3‬سنوات كاملة‪ ،‬وعالقته �شبه منقطعة ب�أ�سرته‪ ،‬وا�ستغرب‬ ‫من كيفية ر�صد جهاز املخابرات امل�صرية لتحركاته يف دول جنوب‬ ‫�شرق �آ�سيا رغم �أنه كان يعتقد �أن كل ات�صاالته باملو�ساد �آمنة‪.‬‬ ‫وذهبت ال�صحيفة �إىل �أبعد من ذلك‪ ،‬حينما �أ�شارت �إىل �أن جهاز‬ ‫املخابرات امل�صري اخرتق موقع املو�ساد الإ�سرائيلي على االنرتنت‪،‬‬ ‫حيث �أكدت نيابة �أمن الدولة �أنه وبناء على عملية االخرتاق املذكورة‬ ‫فقد مت ر�صد ر�سالة �أر�سلها املتهم امل�صري �إىل موقع املو�ساد عندما‬ ‫كان يف ال�صني‪.‬‬

‫مقتل �شرطيني يف هجوم‬ ‫م�سلح يف القوقاز‬ ‫مو�سكو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ُقتل �شرطيان �أم�س اخلمي�س يف هجوم ا�ستهدفهما يف جمهورية‬ ‫القباردا والبلقار يف القوقاز‪ ،‬كما نقلت وكالة انرتفاك�س عن متحدث‬ ‫با�سم الفرع املحلي للجنة التحقيق‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث �إن م�سلحني جمهولني �أطلقوا النار على مركز‬ ‫لل�شرطة يف بلدة �شالو�شكا قرب نالت�شيك عا�صمة هذه اجلمهورية‬ ‫الرو�سية القريبة من ال�شي�شان‪ ،‬ما �أ�سفر عن مقتل �شرطيني اثنني‪،‬‬ ‫قام بعدها املهاجمون ب�سلبهما �أ�سلحتهما‪ .‬وت�شهد جمهوريات القوقاز‬ ‫�أعمال عنف يومية تقريبا ت�ستهدف ب�شكل خا�ص القوات الرو�سية‬ ‫و�أحيانا ال�سلطات املحلية املوالية ملو�سكو‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪ )24‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1450‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اجلمعة (‪ )24‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1450‬‬

‫على المأل‬

‫د‪ .‬طارق طهبوب*‬

‫الأمر باملعروف والنهي عن املنكر يف امل�ست�شفيات الربيطانية‬ ‫مينع منعا ب��ات��ا يف ك��اف��ة القطاعات ال�صحية‬ ‫الربيطانية التعر�ض ل�سلوك املري�ض ومعتقده‪ ،‬حتت‬ ‫�أي ظ��رف م��ن ال��ظ��روف‪ .‬وي��ح��رم ال��وع��ظ والإر���ش��اد‬ ‫ولو بالتلميح‪ ،‬وقد مت �إيقاف طبيب �أ�سنان بريطاين‬ ‫من �أ�صول ك�شمريية عن العمل مدة �سنة ملجرد �أنه‬ ‫ق��ال ملري�ضة من �أ���ص��ول ك�شمريية �أي�ضا �إن��ه يعتقد‬ ‫�أن احلجاب فر�ض على امل�سلمات‪ ،‬ولكن احلاجة �أم‬ ‫االخرتاع فنتيجة وباء الإدمان الذي ي�صيب بريطانيا‪،‬‬ ‫حيث يوجد ‪ 10‬ماليني مدمن للخمر يكلفون االقت�صاد‬ ‫خ�سارة �سنوية قدرها ‪ 2700‬مليون جنيه‪.‬‬ ‫ويف ا�ستجابة للر�سالة ال�شهرية التي وجهها‬ ‫ا�ست�شاريو �أق�سام الطوارئ يف مدينة برمنغهام‪ ،‬ثاين‬ ‫�أكرب مدن بريطانيا‪ ،‬ي�شكون فيها من عدم قدرة �أق�سامهم‬ ‫على ا�ستيعاب املر�ضى املخمورين و�ضحايا عنفهم‪،‬‬ ‫خ�صو�صا يف عطلة نهاية الأ�سبوع حيث تت�ضاعف‬ ‫�أعدادهم و�أع��داد اجلرائم وح��وادث ال�سيارات التي‬ ‫يت�سبب بها ه ��ؤالء‪� ،‬سمحت كلية التمري�ض امللكية‬ ‫الربيطانية بتوجيه كادر التمري�ض له�ؤالء املدمنني‬ ‫�إىل �ضرورة مراجعتهم لعيادات معاجلة الإدم��ان يف‬ ‫حماولة لتخفيف حجم امل�شكلة‪.‬‬ ‫وت�شهد �إح�صائيات اجلمعية الربيطانية ملقاومة‬ ‫الإدم��ان ب��أن جمرد زي��ادة خم�سة قرو�ش على �سعر‬ ‫ك�أ�س البرية �سي�ؤدي �إىل انخفا�ض عدد القتلى نتيجة‬ ‫جرائم العنف وحوادث ال�سيارات بثالثة �آالف قتيل‬ ‫وانخفا�ض اجل��رائ��م مبئة �أل��ف جرمية وانخفا�ض‬ ‫حوادث ال�سيارات ب�سبع وثالثني �ألف حادث‪.‬‬ ‫و�أظهر الربوفي�سور دافيد نت يف درا�سته ال�شهرية‬ ‫التي ن�شرت يف املجلة الطبية‪ ،‬الالن�ست‪� ،‬أن��ه على‬ ‫مقيا�س من مئة درجة ف�إن �ضرر اخلمر‪harm score‬‬

‫بصراحة‬

‫على املدمن واملجتمع �سجل ‪ 72‬نقطة متفوقا على كافة‬ ‫املخدرات الأخرى مثل احل�شي�ش بـ‪ 20‬نقطة والهريوين‬ ‫بـ‪ 54‬نقطة‪ ،‬و�صدق ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫ويف تطور �آخر �إيجابي للأمر باملعروف فقد قام‬ ‫م�ست�شفى الوالدة يف مدينة بري�ستون �شمال بريطانيا‬ ‫التي ي�شكل امل�سلمون حوايل ثالثني باملئة من �سكانها‪،‬‬ ‫بتف�صيل ب��ذالت والدة خا�صة باملحجبات بتكلفة‬ ‫خم�سة جنيهات ا�سرتلينية وتزيد ب��ـ‪ 25‬قر�شا عن‬ ‫تكلفة الزي العادي‪.‬‬ ‫لكن ال�صحف ال�شعبية ذات �أج��ن��دة الرهاب‬ ‫اال�سالمي (اال�سالموفوبيا) قالت �إن��ه ك��ان الأوىل‬ ‫باحلكومة �أن تنفق هذه الأموال ب�شراء عربات مدرعة‬ ‫للجنود يف �أفغان�ستان‪ ،‬علما ب�أن تكلفة العربة الواحدة‬ ‫تكفي لتزويد حاجة امل�ست�شفى من هذا الزي مدة مئة‬ ‫�سنة قادمة‪ ،‬ولكنها �أجندة حتري�ضية م�ستمرة �ضد‬ ‫اال�سالم من فرع كتاب التدخل ال�سريع يف بريطانيا‪.‬‬ ‫من نافلة القول �أنه كما اعرتفت مراجعات حزب‬ ‫العمال �أن واحدا من �أ�سباب خ�سارة احلزب االنتخابات‬ ‫املا�ضية هو عدم الوفاء بالوعد االنتخابي ال�سابق‬ ‫يف ف�صل عنابر املر�ضى الرجال عن عنابر املر�ضى‬ ‫الن�ساء‪.‬‬ ‫�أختم باملن�شور ال��ذي �أر�سلته �إدارة امل�ست�شفى‬ ‫لنا كتعميم‪ ،‬نتيجة الذعر ال�شديد من حدوث وباء‬ ‫بكترييا ال�براز (‪ ) clostridium difficile‬وهي‬ ‫بكترييا مقاومة للم�ضادات احل��ي��وي��ة‪ ،‬حيث �شدد‬ ‫التعميم على �ضرورة تطبيق تعليمات ال�صحة العامة‬ ‫من غ�سل اليدين باملاء وال�صابون بعد ق�ضاء احلاجة‬ ‫وغ�سل املخرج باملاء (اال�ستنجاء) وبلغة الفرجنة‬ ‫(‪)wash your perineum‬‬

‫تتم ه��ذه الأم����ور يف بريطانيا‪ ،‬بينما تهاجم‬ ‫الكاتبات العلمانيات تخ�صي�ص عربة للن�ساء يف مرتو‬ ‫االنفاق يف م�صر‪ ،‬بعد �أن �أظهرت الدرا�سات تعر�ض ‪87‬‬ ‫يف املئة منهن للتحر�ش اجلن�سي‪ ،‬خا�صة داخل و�سائل‬ ‫النقل املزدحمة‪.‬‬ ‫و�أهدي هذا املقال ون�صفه الأول بالذات �إىل من‬ ‫�سمح برتخي�ص املواخري والنوادي الليلية يف عمان ومل‬ ‫يحرتم �أ�سماء ال�شوارع كمكة واملدينة‪ ،‬وبعد ذلك نلوم‬ ‫الفرجنة على �إطالق ا�سم مكة على قاعات املراهنات‪.‬‬ ‫احتياطا ف�إنه ال يوجد باملقال �أي فتوى خوفا من‬ ‫النواب اجلدد الذين �أدخلوا �إىل مو�سوعة جيني�س ان‬ ‫املهمة الأوىل لأي جمل�س نيابي جديد هي مراقبة‬ ‫�أف��واه ال�شعب و�إعطاء الثقة ب��ـ‪� 125‬صوت من ‪120‬‬ ‫نائب!!‬ ‫و�أطربني كثريا قول �أحد النواب ب�أن دليل نزاهة‬ ‫هذه الدورة االنتخابية هو حجم التزوير يف الدورة‬ ‫ال�سابقة‪ .‬و�ألفت نظره فقط �إىل �أن ن�صف الأع�ضاء‬ ‫القدامى يف املجل�س اجلديد‪ ،‬خا�صة الي�ساريني‪ ،‬قد‬ ‫بحت �أ�صواتهم عرب الف�ضائيات دفاعا عن نزاهة‬ ‫االنتخابات ال�سابقة‪.‬‬ ‫ودون انتخابات نزيهة فعال وق�ضاء ع��ادل‪ ،‬فيا‬ ‫خوفنا من القادم‪ ،‬ونبقى بانتظار عقد قران عادل على‬ ‫نزيهة يف حفل �شفاف! وبالرفاه والبنني‪.‬‬ ‫* نقيب الأطباء الأردنيني �سابقا‪.‬‬ ‫** رابط مقال عن درا�سة الربوفي�سور دافيد نت‬ ‫‪http://www.guardian.co.uk/‬‬ ‫‪david-nutt-drugs-/06/dec/2010/uk‬‬ ‫‪alcohol‬‬

‫النائب‬ ‫الن�سور‬ ‫والإ�صالح‬ ‫املن�شود‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫انتظروا معجزات‬ ‫هيالري ميت�شل حتى‬ ‫ت�ضيع بقية فل�سطني!!‬ ‫وجرت �سلطتنا‪ ،‬وجرى من يحمل ا�سم رئي�سنا وراء‬ ‫الرئي�س �أوباما امل�سكني املكبل بلونه وطيبة نواياه‪.‬‬ ‫نعم جرى �سادتنا منذ عامني وراء وعود هيالري وي�أ�س‬ ‫ميت�شل‪ ،‬وكنا نلمح الف�شل يف وع��وده��م ومواعيدهم‪،‬‬ ‫ولكننا كنا ن�صر على اجل��ري وراء ال�����س��راب كجري‬ ‫اخلائف يف حلم النائم ونردد غريب الأقوال‪ :‬ال بديل‬ ‫عن املفاو�ضات �إال املفاو�ضات‪� ..‬سنوا�صل املفاو�ضات ولو‬ ‫كانت ن�سبة النجاح فيها واحد ًا يف املئة!!‬ ‫وج��ردن��ا �شبابنا امل��ق��اوم من �سالحه‪ ،‬وجرمنا من‬ ‫يحمله و�سجناه وعذبناه‪ .‬بل قتلنا بع�ضهم‪ ،‬ومل ن�سمح‬ ‫لأحد ب�أن يخطئنا‪ ،‬ومل ن�ستمع ن�صح �أبناء �شعبنا‪ .‬مل‬ ‫ن�سمع الرفاق يف اجلبهة ال�شعبية وال الرفاق يف اجلبهة‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬و�أدرن��ا ظهورنا لإخ��وة ال�سالح وامل�صري‬ ‫يف حركتي حما�س واجلهاد الإ�سالمي‪ .‬واكتفينا ببقايا‬ ‫جلنة تنفيذية فقدت الن�صاب و�أ�صابها العجز وقمنا‬ ‫برتقيعها برموز جتاوزت �أعمارهم ال�ستني؛ لن�ضفي عليها‬ ‫�شرعية الوجود ودم ال�شباب‪ ،‬و�أغرقناهم بالرواتب‬ ‫والبدالت وخدرنا فيهم بقايا النخوة والهمم‪ ،‬وجعلنا‬ ‫منهم م�ست�شارين نرجع �إليهم وقتما �شئنا ليقال �إن لنا‬ ‫مرجعية وم�ؤ�س�سات وطنية‪.‬‬ ‫وعندما نتلقى ال�صفعات من �أوباما وهيالري وميت�شل‪،‬‬ ‫بعد �أن يتلقوا هم ال�صفعات من نتنياهو وليربمان وعباد‬ ‫يو�سف‪ .‬عند ذاك ندعي �أننا م�صدومون و�أننا ُطعنَّا يف‬ ‫الظهور‪ ،‬رغم �أننا كنا نرى خناجرهم جميع ًا م�سددة‬ ‫نحو �صدورنا‪ ،‬وال نعود �إىل �شعبنا يف �شيء‪ ،‬وال نتذكر‬ ‫الهياكل ال�سبع املئة واخلم�سني املر�صو�صة يف متحف‬ ‫املجل�س الوطني وال نقيم لها وزن ًا‪ .‬ونن�سى �أنها م�صدر كل‬ ‫امل�ؤ�س�سات الفل�سطينية التي حتمل ا�سم منظمة التحرير‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ك�أنها ال �صلة لها بفل�سطني وحترير فل�سطني‪،‬‬ ‫و�إمنا نتذكرها من خالل ما ي�سمى باللجنة التنفيذية‬ ‫املرقعة‪ ،‬ومنرر من ن�شاء من القوانني والقرارات با�سم‬ ‫منظمة التحرير‪ ،‬ون�ستويل على الأموال التي جتمعها‬ ‫من �أبناء �شعبنا ونقول �إنها مرجعيتنا‪ ،‬وال نحاول �أن‬ ‫نذكر �شعبنا ب�أن لنا منظمة حترير فال ندعو �إىل عقد‬ ‫دورة طارئة �أو عادية للمجل�س الوطني كي يناق�ش‬ ‫النكبات وامل�صائب التي يتعر�ض لها �شعبنا وق�ضيتنا‪� ..‬أو‬ ‫على الأٌقل ليتذكر �شعبنا �أن املجل�س الوطني الفل�سطيني‬ ‫ما زال حي ًا‪ ،‬و�أنه ال زالت لنا منظمة حترير فل�سطينية‪.‬‬ ‫ملاذا نرتك املجل�س الوطني وال ندعوه كي ن�ستمع �إىل‬ ‫ر�أيه فال زال بني �أع�ضائه من يتمتعون برجاحة عقل‬ ‫و�سداد ر�أي؟‪.‬‬ ‫مل���اذا ن��ه��رب منهم‪ ،‬م��ن ممثلي �شعبنا ون��ل��ج��أ �إىل‬ ‫جلنة املتابعة العربية‪ ،‬بعد �أن كنا يف قمة الغطر�سة‬ ‫وال�شوفونية حني �أدرن���ا ظهورنا للعرب وغرينا ا�سم‬ ‫ميثاقنا القومي و�أ�سميناه امليثاق الوطني‪ ،‬وعادينا‬ ‫معظم الدول العربية بحجة �أننا �أ�صحاب الق�ضية و�أننا‬ ‫�أحرار يف �إدارة �ش�ؤوننا‪ ،‬و�أننا ن�ؤمن باحلل العربي "ما‬ ‫حك جلدك غري ظفرك" فلما �صدمتنا �صخرة الواقع‬ ‫و�أ�صابنا الف�شل تذكرنا �إخواننا العرب وانتماءنا العربي‬ ‫وم��ا كنا بهذا �صادقني –�أعني قادتنا‪ -‬يف م�شاعرنا‬ ‫العربية‪ ،‬بل تلونا ب�ألوان املرتزقة‪ .‬وال �أدري كيف وملاذا‬ ‫�سكت عنا العرب ومل يحا�سبونا مبا ن�ستحق‪� ،‬أم �أننا ن�ؤدي‬ ‫دور ًا يراد من اجلميع �أن ينفذوه؟!‬ ‫وهاهي جلنة املتابعة العربية �أعطتنا ما نريد؛‬ ‫قالت لنا بالأم�س‪� :‬أنتم �أحرار يف قبول ما يعر�ضه عليكم‬ ‫الأمريكان واليهود‪ ،‬ونقبل مبا تقبلون به ون�ساعدكم‬ ‫فيما تريدون‪" :‬اذهب فكر يا �صائب ف�أنت حر!!" �إذن ال‬ ‫تقولوا غد ًا ما قلتموه بعد ف�شل ثورتكم ‪1936‬م "لقد‬ ‫�ضيعنا العرب"‪.‬‬ ‫ال ت�ضيعوا ق�ضيتكم اليوم وترددوا مقولتكم القدمية‬ ‫غداً!! عودوا �إىل �شعبكم‪� ،‬إىل جمل�سكم الوطني فجددوه‬ ‫ووحدوا �صفوفكم‪ .‬ال ترتكوا خارج ال�صف �إال اخلونة‬ ‫واالنتهازيني واملنافقني‪ ،‬انبذوهم من �صفكم ق�صيا‪،‬‬ ‫وانبذوا كرا�سي ال�سلطة والوجاهة والإث��راء وقاوموا‬ ‫العدو وال تن�سقوا معه واربطوا الأحزمة على البطون‬ ‫وتذكروا �أن الن�صر �صرب �ساعة‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫ع��ن��دم��ا ي��ق��ول ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫ال����وزراء الأ���س��ب��ق النائب حالي ًا‬ ‫ال��دك��ت��ور ع��ب��داهلل ال��ن�����س��ور �إن‬ ‫الت�صويت على الثقة معكو�س‪ ،‬و�إنه‬ ‫�سيكون ت�صويت ًا على ثقة احلكومة‬ ‫بالنواب‪ ،‬ف��إن املق�صود لي�س �أقل‬ ‫من النظرة اال�ستعالئية للحكومة‬ ‫على النواب‪ ،‬و�أنها �ستتعامل معهم‬ ‫بناء على ثقتها بهم كلما منحوها‬ ‫ثقة ت��راه��ا احل��ك��وم��ة ان�صياع ًا‬ ‫ور�ضوخ ًا‪.‬‬ ‫الدكتور الن�سور قال �أكرث من‬ ‫هذا عن جمل�س النواب واحلكومة‬ ‫خالل ن��دوة عن املجل�س ال�ساد�س‬ ‫ع�شر عقدت قبل يومني‪� ،‬إذ بني‬ ‫�أن املجل�س هو احللقة الأ�ضعف‬ ‫يف حلقات ال�سيا�سة بالأردن‪ ،‬و�أنه‬ ‫متهافت على احلكومة‪.‬‬ ‫ما يقوله الن�سور ي�ؤكد وجود‬ ‫خلل لي�س قليال يف تركيبة ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية‪ ،‬و�أن��ه مزمن‪ ،‬وما عاد‬ ‫ينفع معه اال�ستمرار بذات �آليات‬ ‫االختيار للنائب‪ ،‬وقد حدد ذلك‬ ‫بالت�سا�ؤل عن كيفية و�صوله �إىل‬ ‫املجل�س ليكون ممث ً‬ ‫ال عن ال�شعب‪.‬‬ ‫الدعوة للإ�صالح عندما ت�أتي‬ ‫من احلكوميني تاريخي ًا‪ ،‬والر�سميني‬ ‫يف �أدائ��ه��م‪ ،‬ف�إنها ت��ك��ون ت�أكيد ًا‬ ‫على احلاجة �إليها وطني ًا‪ ،‬ولي�س‬ ‫لأنها مطلب ًا للمعار�ضة‪ ،‬والن�سور‬

‫م‪ .‬غيث هاين الق�ضاة‬

‫ع��ن��دم��ا ت����وىل ع��م��ر ب���ن اخل��ط��اب‬ ‫رحمه اهلل اخلالفة ك��ان يقول لبع�ض‬ ‫�أ�صحابه‪� :‬إين �أ�شتهي �أن �أرى ال�صم�صامة‪،‬‬ ‫وال�صم�صامة �سيف (ع��م��رو ب��ن معدي‬ ‫يكرب) وهو قائد من قادة العرب الذين‬ ‫ا�شتهروا بقتالهم وب�أ�سهم ال�شديد يف‬ ‫احلرب‪ .‬وكانت ال�صم�صامة يف يد عمرو‬ ‫معروفة بني العرب بقوتها وب�أ�سها‪ ،‬و�أن‬ ‫احلرب التي يدخلها هذا القائد ال يهزم‬ ‫فيها �أبدا‪.‬‬ ‫وعندما �أ�سلم عمرو‪ ،‬علم ب�أمر �أمري‬ ‫امل�ؤمنني‪ ،‬فذهب �إليه يف املدينة وزاره‬ ‫يف بيته ودار بينهما هذا احلوار اجلميل‬ ‫فقال عمرو‪� :‬سمعت �أنك ت�شتهي �أن ترى‬ ‫ال�صم�صامة ي��ا �أم�ير امل��ؤم��ن�ين فهاكها‪.‬‬ ‫ف�أخرجها م��ن غمد ال�سيف و�أعطاها‬ ‫لعمر بن اخلطاب‪ ،‬فجعل عمر ينظر فيها‬ ‫ويت�أمل وهو يقول‪ :‬واهلل يا عمرو �إين ال‬ ‫�أرى فيها �سيفا غري �سائر ال�سيوف‪ ،‬فلي�ست‬ ‫بالطويلة وال بالعري�ضة وال بكذا وكذا‪.‬‬ ‫فتب�سم عمرو وقال‪ :‬يا �أمري امل�ؤمنني �إنه‬ ‫لي�س ال�سيف ولكنه ال�ساعد الذي يحمل‬ ‫ال�سيف!!‪.‬‬ ‫ما الذي جعل مارتن لوثر كنغ ُيغري‬ ‫وج��ه �أمريكا من ا�ستعباد وذل ومهانة‬ ‫لل�سود �إىل احرتام وتقدير وتغيري جذري‬ ‫للقوانني العن�صرية القائمة على لون‬ ‫الب�شرة والطبقة والأ�صل واملن�ش�أ‪ ،‬و�أن‬ ‫(حلما) كان يردده دائما‬ ‫يجعل لنف�سه ُ‬ ‫بعبارته امل�شهورة التي ا�صبحت منهاجا‬ ‫يف احلياة ملن �أراد التغيري (لدي حلم)!‬ ‫وما الذي جعل غاندي ذلك الفالح الفقري‬ ‫عندما ب��د�أ م�سريته امل�شهورة (م�سرية‬ ‫امللح) نحو البحر لي�ستخل�ص امللح بنف�سه‪،‬‬ ‫ودع��ا ال�شعب الهندي �إىل اخل��روج معه‬ ‫ليمار�سوا الع�صيان امل���دين م��ن خالل‬ ‫ك�سر قانون احتكار امللح املفرو�ض عليهم‬ ‫من قبل ال�سلطات الربيطانية يف ذلك‬ ‫الوقت‪ ،‬فكانت امل�سرية التي ا�ستغرقت‬ ‫�ستة وع�شرين يوما قطع خاللها غاندي‬ ‫اكرث من اربع مئة كيلو مرت م�شيا‪ ،‬فكانت‬

‫فل�سطني و�أن تن�ش�أ هذه احلركة القوية‬ ‫و�أنت �شيخ م�شلول ال ت�ستطيع احلراك؟‪.‬‬ ‫ف�أجابها بابت�سامته املعروفة ب��أن هذا‬ ‫اجل�سد (وع��اء) ولكن ال��روح والعزمية‬ ‫واال����ص���رار واالرادة ه��ي ال��ت��ي حترك‬ ‫االن�سان‪ ،‬وجتعل منه �شخ�صا مميزا قادرا‬ ‫على البذل والعطاء والتغيري‪ ،‬ف�أدركت‬ ‫حينها �سر هذا الرجل وقالت له‪� :‬شكرا‪.‬‬ ‫وك�أين بها بقول ذلك ال�شاعر‪:‬‬ ‫ٌ‬ ‫أتحُ‬ ‫ظبية‪ � .......‬ب‬ ‫�س�ألتني يف حمانا‬ ‫ال�شوق يف عيني �صبية؟‬ ‫ناع�سا‪� ......‬أو‬ ‫قلت ال �أع�شق طر ًفا‬ ‫ً‬ ‫خدو ًدا �أو �شفاها ُقرمزية‬ ‫عامرا‪ ......‬يحمل‬ ‫�إمنا �أع�شق قلبا‬ ‫ً‬ ‫املوت ويزهو باملنية‬ ‫�أدركت �سري وقالت ظبيتي‪� ...‬أنت ال‬ ‫تع�شقُ غري البندقية‬ ‫�أن��ت ال تع�شقُ غري البندقية‪.....‬‬ ‫�أنت ال تع�شقُ غري البندقية‬ ‫ما الذي يجعلنا اليوم نرتاجع ون�شعر‬ ‫بالي�أ�س وعدم القدرة على التغيري؟ ما‬ ‫الذي �أمات فينا ذلك ال�شعور الذي يدفعنا‬ ‫للعمل والبذل واالبداع من �أجل احلر�ص‬ ‫على �أوطاننا وبالدنا؟ ما الذي مات فينا‬ ‫وكيف م��ات؟ �أم �أنها غفلة �ساعة نعود‬ ‫بعدها �أ�شد مما كنا و�أقوى مما عهدنا‪.‬‬ ‫�أطرح هذه اال�سئلة بعد نقا�ش طويل‬ ‫مع �صديق يل‪ ،‬يحاول اقناعي �أننا ال‬ ‫ن�ستطيع �أن نفعل �شيئا‪� ،‬أو �أن نُغري يف‬ ‫االحوال‪� ،‬أو �أن نُقدم م�شروعا ننه�ض به‬ ‫ب�أنف�سنا وب�أوطاننا ومبجتمعنا‪.‬‬ ‫و�أنا �أحاول �أن �أقول له �إننا ن�ستطيع‬ ‫�أن نفعل الكثري �إذا �أردن����ا‪ .‬ث��م �أردد‬ ‫ب�صمت و�أق��ول‪� :‬أ�شتهي �أن �أرى �صاحب‬ ‫ال�صم�صامة!‪.‬‬ ‫‪ghaith@azure-pools.com‬‬

‫�سامر �أبو رمان‬

‫يف ا�ست�شهاد «قطي�شات» و�شباب ال�سلط‬ ‫يعيدنا خرب ا�ست�شهاد املجاهد حممد‬ ‫رات��ب قطي�شات ‪-‬ه��ذه الأي���ام‪� -‬إىل ما‬ ‫يقارب عقدا من الزمن‪ ،‬حينما بد�أت‬ ‫ُثلة من �شباب مدينة ال�سلط يف الأردن‬ ‫َتنفِر ِخفاف ًا وثِقا ً‬ ‫ال يف �سبيل اهلل للدفاع‬ ‫عن �أمتنا املكلومة‪ ،‬وكرامتنا املهدورة‪،‬‬ ‫وع��ن �أع��را���ض��ن��ا املغت�صبة يف العراق‬ ‫و�أفغان�ستان وب��ي��ت امل��ق��د���س‪ ،‬وغريها‬ ‫من �أ�صقاع العامل الإ�سالمي ال�شا�سعة‬ ‫املثخنة بجراحاتها النازفة‪.‬‬ ‫من ه�ؤالء من كان مهند�س ًا وموظف ًا‬ ‫و�إم��ام � ًا‪ ،‬ممن ك��ان يعي�ش حياة هانئة‬ ‫مطمئنة وم�����س��ت��ق��رة‪ ،‬ف��ك��ان نفريهم‬ ‫وجهادهم دح�ضا لأفكا ِر ونظريات ُيراد‬ ‫لها � ْأن تُزرع يف عقولنا وعقول �أجيالنا؛‬ ‫ب�أن الدفاع عن الأمة واجلهاد يف �سبيل‬ ‫اهلل وتقدمي الروح رخي�صة �إمنا هو ر َدةُ‬ ‫فِعل لواقع اجتماعي بائ�س‪� ،‬أو و�ضع‬ ‫اقت�صادي متدنٍّ ‪� ،‬أو نف�سية م�ضطربة‪،‬‬ ‫�أو غريها من الأفكار املهرتئة املثبطة‬ ‫للت�ضحية والدفاع واملوت يف �سبيل اهلل‪.‬‬ ‫قدم ه�ؤالء ال�شباب املجاهدون‬ ‫لقد َّ‬ ‫من ال�سلط وغريها‪ ،‬بتنوعهم الثقايف‬ ‫واالج��ت��م��اع��ي؛ م��ث��ا ً‬ ‫ال ح � ًّي��ا لتطبيق‬ ‫ال� ُّن�����ص��و���ص ال�����ش��رع��ي��ة‪ ،‬وم���ا تفر�ضه‬ ‫من ال�سعي لإع�لاء كلمة اهلل ون�صرة‬ ‫امل�ست�ضعفني من امل�سلمني‪ ،‬وم��ن تغيري‬ ‫الواقع الأليم من الظلم واملهانة لأمتنا‪،‬‬ ‫والتَوق للعي�ش يف َكنف �أحكام القر�آن‪،‬‬

‫فكانت تلك هي الق ّوة الدافعة لتقدمي‬ ‫�أرواح��ه��م رخي�صة و�أج�سادهم و�سيلة‬ ‫ردع للطغيان يف زمن �سكتت فيه الأ�سلحة‬ ‫والنريان‪.‬‬ ‫يف منا�سبة ا�ست�شهاد حممد قطي�شات‪،‬‬ ‫كم نحن بحاجة �إىل ا�ستذكار �إخوانه‬ ‫الذين �سبقوه من �شهداء هذه املدينة‬ ‫بتاريخها احلديث‪ ،‬مبا يحمله الكثري‬ ‫منا من ذكريات الزمان واملكان اجلميلة‬ ‫لهم ومعهم‪ ،‬بدء ًا باملهند�س ل�ؤي الكايد‬ ‫حيا�صات‪ ،‬ومرور ًا بال�شيخ املجاهد رائد‬ ‫خري�سات‪ ،‬والأبطال ال�شباب‪ :‬حممود‬ ‫علي الن�سور‪ ،‬ومعت�صم الدرادكة‪ ،‬وعبد‬ ‫الإل����ه ال��ذه��ب��ي‪ ،‬وحم��م��ود القا�ضي‪،‬‬ ‫وقتيبة �أبو عبود‪ ،‬ومعاذ الن�سور‪ ،‬و منذر‬ ‫�شما الطموين‪ ،‬وبالل اجلغبري‪ ،‬ون�ضال‬ ‫ع��رب��ي��ات‪ ،‬و�شهيد ليلة ال��ق��در �أجم��د‬ ‫ال��دب��ا���س‪ ،‬وح��ادي��ه��م ال�شاعر �شحادة‬ ‫ناجي الكيالين‪ ،‬الذي تكلَّم بل�سان حال‬ ‫كلِّ واحد منهم يف ق�صيدته (مهاجر يف‬ ‫�سبيل اهلل)‪ ،‬والتي قال يف مطلعها‪:‬‬ ‫خل�سة ً ***‬ ‫يا �سائلي َّ َعن ِارتحِ ايل َ‬ ‫يف ُجنْح ِليلٍ‬ ‫حالك يف ظلمهِ‬ ‫ٍ‬ ‫ُك يا دِيا ُر َم َّ�س َرة ً ***‬ ‫�أنا ما هَ َج ْرت ِ‬ ‫راحهِ‬ ‫َبلْ �إنَّ قل ِب َي ُمثخنٌ ِب ِج ِ‬ ‫لقد �آن الأوان ‪-‬وق��د قدمت هذه‬ ‫املدينة ب�أطيافها وع�شائرها املتنوعة‬ ‫ه��ذه الكوكبة من ال�شهداء‪ -‬ب ��أن يعي‬ ‫�أهلها هذا الدور الأممي التعبدي العظيم‬

‫صور‬

‫لو مل ي�ست�شعر خماطر ا�ستمرار‬ ‫الرتدي ال�سيا�سي الوطني والأمني‬ ‫املجتمعي ملا تناول الأمر بحرف‪.‬‬ ‫ت��ك��اد احل��ك��وم��ة ت��ك��ون �أك�ثر‬ ‫ال��ذي��ن ي��ت��ح��دث��ون ع��ن الإ���ص�لاح‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬وعن �أهميته و�ضرورة‬ ‫�أح���داث���ه‪ ،‬وه��ي تخ�ص�ص وزارة‬ ‫للأمر‪ ،‬غري �أنها الأق��ل عم ً‬ ‫ال على‬ ‫الإطالق يف هذا املجال‪.‬‬ ‫الإ�صالح املطلوب �إمن��ا يخ�ص‬ ‫عمل ال�سلطة التنفيذية وكيفية‬ ‫ت��ن��اول��ه��ا ل��ل�����س��ي��ا���س��ة الوطنية‬ ‫بامل�ستويات كافة‪ ،‬وطرق تعاملها‬ ‫مع ال�شعب‪ ،‬و�إدارتها للدولة ب�شكل‬ ‫عام‪ .‬و�إذا كان هناك من خرج من‬ ‫النواب للمطالبة ب�إ�صالح لأعمال‬ ‫جمل�س النواب ومتكينه من مهامة‬ ‫ك�سلطة حقيقية‪ ،‬ف�إنه لي�س م�أمو ً‬ ‫ال‬ ‫�أن ي��خ��رج م��ن �أع�����ض��اء احلكومة‬ ‫مطالب ًا ب�إ�صالحها‪.‬‬ ‫م��ع��ادل��ة الإ����ص�ل�اح ب����الأردن‬ ‫م��ع��ق��دة �إىل درج���ة تغيب فيها‬ ‫احلقائق؛ �إذ املطلوب �إ�صالحه �أو ً‬ ‫ال‬ ‫�أمر �آخر غري هذا وذاك‪ ،‬وقد يكون‬ ‫ال��دخ��ول م��ن ب��واب��ة التعديالت‬ ‫ال��د���س��ت��وري��ة ه��و ال��ب��داي��ة‪ ،‬التي‬ ‫�ستفر�ض �إ���ص�لاح � ًا ج��دي � ًا بعمل‬ ‫ال�سلطات وكيفية توليها قبل �أي‬ ‫�شيء‪ ،‬وهذا ما ينبغي �أن يتناوله‬ ‫الن�سور ورفاق مثله كذلك‪.‬‬

‫�أكرم ال�سواعري‬

‫كلمات ذهبية‬

‫�أ�شتهي �أن �أرى ال�صم�صامة!‬ ‫ال�����ش��رارة التي �أيقظت الهنود فبد�أت‬ ‫التجمعات اجلماهريية وقاطع الهنود‬ ‫املالب�س االجنبية‪ ،‬وعمت اال�ضرابات‬ ‫ال��ع��ام��ة واع��ت��ق��ل غ��ان��دي م��ع اك�ث�ر من‬ ‫ع�شرين الفا من الب�شر‪ .‬و�أخريا ر�ضخت‬ ‫احلكومة الربيطانية‪ ،‬وبد�أت املفاو�ضات‬ ‫املبا�شرة بني نائب امللكة وبني غاندي!!‬ ‫ح�صلت بعدها الهند على ا�ستقاللها‪.‬‬ ‫م��ا ال���ذي ج��ع��ل ع�شرين ط��ال��ب��ا ال‬ ‫تتجاوز اعمارهم ع�شرين عاما يف �صربيا‬ ‫على تكوين جمموعة "اوتبور" –وتعني‬ ‫املقاومة باللغة ال�صربية‪ -‬عقب الق�صف‬ ‫االمريكي ل�صربيا‪ ،‬حيث بد�أت اعمالهم‬ ‫ب��ت��وزي��ع م��ن�����ش��ورات حت��م��ل �شعاراتهم‬ ‫و�أف��ك��اره��م امل��ح��ددة الوا�ضحة‪ ،‬وكانوا‬ ‫ي��خ��رج��ون يف ك��ل ي��وم احتجاجا على‬ ‫الطاغية "ميلو�سيفت�ش" ويف كل مرة‬ ‫يبدعون و�سائل جديدة يف التعبري عن‬ ‫رف�ضهم له‪ .‬ففي ليلة ر�أ�س ال�سنة �أقامت‬ ‫املجموعة احتفاال كبريا وعندما دقت‬ ‫ال�ساعة الثانية ع�شر ليال عر�ضوا فيلما‬ ‫وثائقيا يحوي ا�سماء و�ضحايا احلروب‬ ‫التي ورطهم فيها الطاغية‪ ،‬ويف ليلة عيد‬ ‫ميالد ميلو�سيفت�ش اع��دوا قطعة كيك‬ ‫كبرية وق�سموها عدة قطع‪ ،‬كتبوا على‬ ‫كل قطعة منها منطقة من مناطق �صربيا‪،‬‬ ‫ورم����زوا ب��ذل��ك اىل تفتت ال��ب�لاد‪ .‬ثم‬ ‫ا�صبح لهم اكرث من �سبعني مكتبا يف طول‬ ‫البالد وعر�ضها‪ ،‬وا�صبحوا قوة حقيقية‬ ‫يف ال�شارع ال�سيا�سي ال�صربي‪ ،‬ثم قاموا‬ ‫برت�شيح مر�شح واحد فقط للرئا�سة لكي‬ ‫يناف�س الطاغية‪ ،‬ووزع��وا ثالثني �ألفا‬ ‫من عنا�صرهم على كافة مراكز االقرتاع‬ ‫لكي مينعوا التزوير‪ .‬وبالفعل جنحوا يف‬ ‫ذلك وجنح مر�شحهم‪ ،‬وا�ستوىل ال�شعب‬ ‫على ال�سلطة و�سقط الطاغية‪ ،‬وكل هذا‬ ‫بد�أ بع�شرين طالبا فقط!!‬ ‫ما ال��ذي جعل ال�شيخ احمد يا�سني‬ ‫رح��م��ه اهلل ُي��ج��ي��ب ت��ل��ك ال�صحفية‬ ‫الفرن�سية التي �س�ألته با�ستغراب قبل‬ ‫ا�ست�شهاده بعام‪ :‬كيف ا�ستطعت �أن حترك‬

‫‪11‬‬

‫ال��ذي ق� ّ�دم��ه �أم��ث��ال ه����ؤالء يف الدفاع‬ ‫ع��ن ديننا وب�لادن��ا‪ ،‬وب����أن نعي جميعا‬ ‫واجبنا جتاه ديننا ون�صرته بعيدا عن‬ ‫احلزبيات ال�ضيقة والتع�صبات القبلية‬ ‫�أو املناطقية النتنة‪ ،‬وال يكون الوعي‬ ‫والتقدير لهذا الدور الكبري �إال عندما‬ ‫ي��و ّث��ق مل�سرية ج��ه��اد ه����ؤالء ال��رج��ال‪،‬‬ ‫و ُيحتفى بهم وبذويهم يف ك��لِّ ميدان‬ ‫وو�سيلة‪.‬‬ ‫�أما من بقي منهم على قيد احلياة يف‬ ‫ال�سجون ويف بلدان بعيدة؛ فال �أقلَّ من‬ ‫�إطالق �سراحهم‪ ،‬وفتح �أبواب البالد لهم‬ ‫ولعائلة من ا�ست�شهد منهم‪ ،‬وا�ستقبالهم‬ ‫ك�أبطال جماهدين‪ ،‬ولي�س انتظارهم‬ ‫بالوعيد والتهديد و�أح��ك��ام ال�سجن‬ ‫الغيابية‪.‬‬ ‫�أي��ه��ا البطل حممد قطي�شات‪ ،‬ويا‬ ‫من �سبقتموه من �شهداء جبال ال�سلط‬ ‫ال�شاهقة‪ ،‬نقول لكم‪ :‬لقد ع�شتم لغريكم‪،‬‬ ‫وبذلتم لفكركم وعقيدتكم‪ ،‬و�أح�س�ستم‬ ‫ب�أ ّمتكم‪ ،‬وقدمتم حياتكم رخي�صة لها‪،‬‬ ‫فكانت حياتكم طويلة‪ ،‬فحييتم �أ�ضعاف‬ ‫الدنيوية‬ ‫�أعمارنا‪ ..‬نعم‪ ،‬ع�شتم احلياة ُّ‬ ‫الطويلة و� ْإن ب��دت ق�صرية‪ ،‬وم��ا زلتم‬ ‫�أنتم الأحياء‪َ " ،‬بلْ �أَ ْح� َي��اء عِ ندَ َر ِّبه ِْم‬ ‫ُي ْرز َُقونَ "‪.‬‬ ‫وقد �صدق من قال فيكم‪:‬‬ ‫ُج��ن��دٌ ِم���نَ الأر����ض ِاملُ���ب���ا َر ِك � ْأهلُها‬ ‫�أجنادُ �أهل ِال�شام ِوالإميان ِ‬

‫(�إن للخلوة ت�أثريات تبني يف ا َ‬ ‫جللوة)‪� ،‬أي �إن للعمل‬ ‫اخلفي البعيد عن �أعني النا�س �سواء �أكان عمال �صاحلا �أم‬ ‫�سيئا �أثرا يظهر يف وجه الفاعل ويف قلوب النا�س‪.‬‬ ‫(ك��م من م�ؤمن ب��اهلل يحرتمه عند اخل��ل��وات‪ ،‬فيرتك‬ ‫ما ي�شتهي حذرا من عقابه‪� ،‬أو رجاء لثوابه‪� ،‬أو �إجالال له‪،‬‬ ‫فيكون بذلك ك�أنه طرح ع��ودا هنديا على جممر‪ ،‬فيفوح‬ ‫طيبه في�ستن�شقه اخلالئق وما يدرون ما هو)‪ ،‬الإميان يظهر‬ ‫ب�صورته احلقيقية يف اخللوة بعيدا عن �أع�ين الرقباء‪،‬‬ ‫ف�إن اتقى العبد ربه عندها‪ ،‬فهو فعال يخ�شى اهلل ويحبه‪،‬‬ ‫وعندها تتجه نحوه الأب�صار والقلوب‪ ،‬ويفوح منه عطر‬ ‫زكي ت�شمه الأرواح وت�أوي �إليه‪.‬‬ ‫(فرتى عيون اخللق تعظـّم هذا ال�شخ�ص و�أل�سنتـَهم‬ ‫متدحه وال يعرفون َ‬ ‫مل؟ وال يقدرون على و�صفه لبعدهم‬ ‫عن حقيقة معرفته) �أي �إن العبد الطائع الذي يتقي اهلل‬ ‫يف اخلفاء بعيدا عن �أعني الرقباء‪ ،‬ويع�صي هواه ويخاف‬ ‫مقام ربه تنجذب نحوه الأعني وحتب النظر �إليه‪ ،‬وتنطلق‬ ‫�أل�سنتهم بذكره ومدحه‪ ،‬وهم ال يعرفون ملاذا يفعلون ذلك‬ ‫ومل يطلعوا على �أعماله‪.‬‬ ‫(وقد متتد الأراريج‪-‬العطور الزكية‪ -‬بعد املوت على‬ ‫قدرها ‪-‬على قدر جماهدة الهوى واتقاء اهلل‪ -‬فمنهم من‬ ‫يـُذكر باخلري مدة مديدة ثم يـُن�سى‪ ،‬ومنهم من يذكر مئة‬ ‫�سنة ثم يخفى ذك��ره وق�بره‪ ،‬ومنهم �أع�لام يبقى ذكرها‬ ‫�أب��دا) �أي بقدر الإخال�ص واتقاء اهلل يف ال�سر وجماهدة‬ ‫الهوى ميتد ذكر الإن�سان احل�سن وطيب عطره وانت�صابه‬ ‫قدوة حتتذى يف حياته وبعد موته‪ ..‬فمنهم من يبقى ذكره‬ ‫مئة �سنة ومنهم �أكرث من ذلك‪ ،‬ومنهم الطيب الذي ما زالت‬ ‫املجال�س تتعطر ب�سريته وعبق كلماته و�صدق حكمته‪.‬‬ ‫(وعلى عك�س هذا من هاب اخللق‪ ،‬ومل يحرتم خلوته‬ ‫باحلق‪ ،‬ف�إنه على قدر مبارزته بالذنوب‪ ،‬يفوح منه ريح‬ ‫الكراهة فتمقته القلوب) �أي من مل يوقر اهلل باخللوة بل‬ ‫بارزه باملعا�صي‪ ،‬ثم �أمام النا�س خاف اخللق وهابهم‪ ،‬فامتنع‬ ‫عن الذنب اتقاء لهم ولي�س هلل ف�إنه تنبعث منه رائحة‬ ‫كريهة تبغ�ضه على �أثرها القلوب وتنفر منه الأرواح دون‬ ‫�أن تعلم حقيقة معا�صيه‪.‬‬ ‫قال �أب��و ال��درداء ر�ضي اهلل عنه‪�( :‬إن العبد ليخلو‬ ‫مبع�صية اهلل تعاىل‪ ،‬فيلقي اهلل بـُغ�ضه يف قلوب امل�ؤمنني من‬ ‫حيث ال ي�شعر)‪( .‬م�صدر اجلمل املقو�سة من �صيد اخلاطر‬ ‫البن اجلوزي رحمه اهلل)‬ ‫و�سمعت يف الثمانينيات من ال�شيخ �صالح اخلالدي‪( :‬كن‬ ‫�صحيحا يف ال�سر تكن ف�صيحا يف العالنية)‪.‬‬


‫�صفحة القد�س‬

‫اجلمعة (‪ )24‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1450‬‬

‫‪12‬‬

‫‪177‬‬ ‫اليـــــوم‬

‫متطرفون يهود ي�ضعون جم�سما لـ«الهيكل»‬ ‫املزعـوم علـى �أ�سـوار مدينـة القـد�س‬

‫االحتالل ين�صب حاجزا على مدخل �أم الفحم‬ ‫�شمال فل�سطني لأول مرة منذ عام ‪1967‬‬ ‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫‪ ‬لأول مرة منذ �إع�لان انتهاء احلكم الع�سكري عام ‪� 1967‬أقام‬ ‫جي�ش االح�ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي ح��اج��زا ع�سكريا يف امل��دخ��ل اجلنوبي‬ ‫ملدينة �أم الفحم يف الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة عام ‪.1948‬‬ ‫وطالب عفو �إغبارية‪ ،‬النائب العربي الربملان الإ�سرائيلي‪ ‬عن‬ ‫اجلبهة الدميقراطية لل�سالم وامل�ساواة‪ ،‬يف ر�سالة وجهها �إىل نائب‬ ‫وزير الأمن الإ�سرائيلي‪ ،‬متان فلنائي‪ ،‬يطالبه فيها‪ ،‬ب�إزالة احلاجز‬ ‫الع�سكري الذي �أقامه جي�ش االحتالل يف املدخل اجلنوبي ملدينة �أم‬ ‫الفحم فو ًرا‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �إغ �ب��اري��ة يف ب �ي��ان �صحفي‪� ،‬أنه ل�ي����س م��ن ح��ق اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي "�إقامة احلواجز الع�سكرية على مداخل بلداتنا العربية‪،‬‬ ‫بذرائع تنفيذ عمليات تفتي�ش ملواطني البالد‪ ،‬لأن ذلك يتناق�ض مع‬ ‫�أب�سط احلقوق ملواطني البالد العرب �أ�صحاب هذا الوطن الأ�صليني‪،‬‬ ‫و�أن �إق��ام��ة ه��ذا احل��اج��ز اال��س�ت�ف��زازي يعرقل جم��رى ح�ي��اة النا�س‬ ‫الطبيعية وممكن �أن ي�ؤدي �إىل �صدام ال داعي له بني عنا�صر اجلي�ش‬ ‫واملواطنني الآمنني"‪.‬‬

‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ح �ذّرت "دائرة ��ش��ؤون القد�س" يف منظمة‬ ‫التحرير الفل�سطينية من عواقب و�ضع جمموعات‬ ‫من املتطرفني اليهود ملج�سم "الهيكل" املزعوم‬ ‫على �أ�سوار مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وقالت‪�" :‬إن بدء جمموعات من املتطرفني‬ ‫ال�ي�ه��ود على م ��ر�أى م��ن ق��وات االح �ت�لال بو�ضع‬ ‫جم���س��م ل�ل�ه�ي�ك��ل امل ��زع ��وم ع �ل��ى �أ�� �س ��وار القد�س‬ ‫ال�شريف يف باب ال�ساهرة �إع�لان ر�سمي عن بدء‬ ‫التح�ضري لعملية خطرية �ضد امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك‪ ،‬ولتغيري املعامل التاريخية واحل�ضارية‬ ‫وال�ث�ق��اف�ي��ة ل�ل�ق��د���س ال���ش��ري��ف ول�ت�غ�ي�ير النمط‬ ‫املعماري ل�سور القد�س"‪.‬‬ ‫وح��ذرت الدائرة‪ ،‬يف بيان من هذا الإجراء‪،‬‬ ‫وق��ال��ت �إن ��ه "ي�أتي يف �إط ��ار �سل�سلة الإج� ��راءات‬ ‫واملمار�سات الإ�سرائيلية اليومية وامل�ستمرة يف‬ ‫القد�س وحميطها‪ ،‬واملتمثلة يف عمليات م�صادرة‬ ‫الأر� ��ض‪ ،‬والتو�سع اال�ستيطاين‪ ،‬وه��دم للمنازل‬ ‫يف ب�ي��ت حنينا‪ ،‬و� �ص��ور ب��اه��ر‪ ،‬ويف ح��ي الب�ستان‬ ‫ب�سلوان‪ ،‬ويف ال��وجل��ة‪ ،‬وبيت �صفافا‪ ،‬و�شعفاط‪،‬‬ ‫ويف � �ش �م��ال وج �ن��وب و� �ش��رق ال �ق��د���س‪ ،‬واعتداء‬ ‫امل�ستوطنني على املواطنني يف حي ال�شيخ جراح‬ ‫�أثناء احتفالهم بعيد ر�أ�س ال�سنة اجلديدة و�سط‬ ‫البيوت الفل�سطينية امل�سلوبة يف احلي‪ ،‬واحلملة‬ ‫امل�سعورة التي تقوم بها بلدية القد�س يف التو�سع‬ ‫اال�ستيطاين"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن ه��ذا الإج ��راء "انتهاك خطري‬ ‫ي���ض��اف �إىل �سل�سلة االن �ت �ه��اك��ات الإ�سرائيلية‬ ‫امل���س�ت�م��رة يف امل��دي�ن��ة و��س�ك��ان�ه��ا‪ ،‬ال�ت��ي ت�ستهدف‬ ‫امل�سجد الأق�صى وحميطه‪ ،‬وترتافق مع �أعمال‬ ‫احل�ف��ري��ات امل�ستمرة ال�ت��ي ت�ن��ذر بحتمية انهيار‬ ‫امل�صلى املرواين‪ ،‬لي�أتي هذا املج�سم كدليل فعلي‬ ‫ع �ل��ى ال �ه��دف ال �ن �ه��ائ��ي ال� ��ذي ت���س�ع��ى احلكومة‬

‫اعتقال ‪ 750‬مقد�سيا بتهمة‬ ‫ر�شق احلجارة ن�صفهم قا�صرون‬

‫باب املغاربة احد مداخل مدينة القد�س‬

‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ب�ت�ح�ق�ي�ق��ه يف امل �� �س �ج��د الأق�صى‬ ‫وحميطه والبلدة القدمية"‪.‬‬ ‫كما حذرت دائرة �ش�ؤون القد�س من عواقب‬ ‫ه��ذا امل�خ�ط��ط ال��وخ�ي�م��ة ع�ل��ى امل�ن�ط�ق��ة برمتها‪،‬‬ ‫"الأمر ال��ذي ي�ستدعي حت��رك�اً دول �ي �اً وعربياً‬ ‫و�إ�سالمياً ج��اداً وحا�سماً لوقف هذه االنتهاكات‬

‫اخل�ط�يرة‪ ،‬ال�ت��ي ت�ن��ذر ب�ه��دم كلي لكافة اجلهود‬ ‫امل �ب��ذول��ة لإح �ي��اء عملية ال �� �س�لام‪ ،‬وحت�ق�ي��ق حل‬ ‫الدولتني"‪ ،‬ع�ل��ى ح��د ت�ع�ب�يره��ا‪ .‬و� �ش��ددت على‬ ‫��ض��رورة ت�شكيل جلنة م��ن "اليون�سكو" ودائرة‬ ‫الأوق � ��اف الإ� �س�لام �ي��ة يف ال �ق��د���س‪ ،‬ت���ش��رف على‬ ‫ترميم �سور القد�س والأماكن الأثرية والدينية‬

‫يف البلدة القدمية وحميطها‪" ،‬لو�ضع �آليات عمل‬ ‫�سيا�سية وعملية عاجلة للحفاظ على الهوية‬ ‫العربية الإ��س�لام�ي��ة للمدينة املقد�سة الآخذة‬ ‫بالطم�س"‪ ،‬كما دعت منظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي‬ ‫واجلامعة العربية لعقد اجتماع عاجل حول هذا‬ ‫املو�ضوع‪.‬‬

‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫بحثت جلنة الداخلية يف "الكني�ست" (ال�برمل��ان) الإ�سرائيلي‬ ‫الأو�ضاع يف مدينة القد�س املحتلة‪ ،‬م�ساء الأربعاء‪ ،‬ال �سيما فيما يتعلق‬ ‫ب�ح��وادث �إل�ق��اء احل�ج��ارة على �سيارات امل�ستوطنني اليهود و�شرطة‬ ‫جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي على يد فتية فل�سطينيني‪.‬‬ ‫وق��ال قائد �شرطة االح�ت�لال يف القد�س‪ ،‬اه��رون فرانكو‪�" :‬إنه‬ ‫ي�ستحيل وق��ف جميع عمليات ر�شق احل�ج��ارة يف القد�س"‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أنه مت التحقيق مع ‪� 750‬شاباً مقد�سيا‪ ،‬لكنه ا�ستطرد يقول �إن‬ ‫ن�صفهم قا�صرون ال يطالهم قانون العقوبات فيما مت يف نهاية املطاف‬ ‫مقا�ضاة ‪� 70‬شخ�صا فقط‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل وقوع نحو ‪ 500‬عملية �إلقاء حجارة يف القد�س �سنوياً‪،‬‬ ‫م�ضيفاً �أن ه��ذه امل�شكلة قد تفاقمت منذ احل��رب الإ�سرائيلية على‬ ‫قطاع غزة قبل نحو عامني‪ .‬وكان �أع�ضاء كني�ست من اليمني املت�شدد‬ ‫قد طالبوا ال�شرطة بـ"و�ضع حد" لر�شق احلجارة‪.‬‬

‫�آالف اليهود يتظاهرون يف القد�س‬ ‫دعما لال�ستيطان ولفتاوى احلاخامات‬

‫خطيب الأق�صى يدعو العامل �إىل حماية املدينة من «�شرا�سة الإ�سرائيليني»‬

‫م�س�ؤول �أممي‪�« :‬إ�سرائيل» زادت من وترية هدم املنازل يف القد�س بن�سبة ‪ 45‬يف املئة‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شف م�س�ؤول �أمم��ي النقاب عن‬ ‫�أن ��س�ل�ط��ات االح �ت�ل�ال الإ�سرائيلي‬ ‫زادت من وترية هدم منازل املواطنني‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين يف م��دي �ن��ة القد�س‬ ‫املحتلة بنحو خم�سة و�أربعني يف املائة‬ ‫خالل العام اجلاري مقارنة مع العام‬ ‫الذي �سبقه‪.‬‬ ‫و�أع� � � � � ��رب م �ن �� �س ��ق امل� ��� �س ��اع ��دات‬ ‫الإن�سانية يف الأرا� �ض��ي الفل�سطينية‬ ‫لدى الأمم املتحدة‪ ،‬مك�سويل جيلرد‪،‬‬ ‫عن قلقه من ارتفاع عدد الأبنية التي‬ ‫هدمت يف القد�س ال�شرقية‪ ،‬وقال '�إنه‬ ‫مت ت�سجيل ارتفاع بعدد الأبنية التي‬ ‫ه��دم��ت بن�سبة ‪ 45‬يف امل��ائ��ة مقارنة‬ ‫بالعام املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال جيلرد يف بيان �صادر عنه‪:‬‬ ‫"�إن �إ��س��رائ�ي��ل ه��دم��ت خ�ل�ال العام‬ ‫اجلاري ‪ 396‬منز ًال يف ال�ضفة الغربية‬ ‫والقد�س مقارنة بالعام املا�ضي حيث‬ ‫مت هدم ‪ 275‬منز ًال"‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنه‬ ‫"ب�سبب �سيا�سة الهدم فقد مت ت�شريد‬ ‫�أك �ث��ر م ��ن ث�ل�اث��ة �آالف فل�سطيني‬ ‫ت�أثروا ب�سبب هدم البيوت"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د مم �ث��ل الأمم امل �ت �ح��دة �أن‬ ‫��س�ي��ا��س��ة ه� ��دم ال �ب �ي��وت "لها ت�أثري‬ ‫اجتماعي واق�ت���ص��ادي �سلبي للغاية‪،‬‬ ‫وت � ��ؤث ��ر ع �ل��ى ح �ي ��اة الفل�سطينيني‬ ‫ال��ذي��ن �سيعتمدون ع�ل��ى امل�ساعدات‬

‫امل�ستوطنات تنت�شر كال�سرطان يف مدينة القد�س‬

‫الإن�سانية"‪ ،‬م��و� �ض �ح �اً �أن موقف‬ ‫الأمم املتحدة ه��و �أن على احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية اتخاذ قرار فوري بوقف‬ ‫ه� ��دم ال �ب �ي��وت يف ال �� �ض �ف��ة الغربية‬ ‫والقد�س"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫ويف ه��ذه االث�ن��اء ا�ستنكر ال�شيخ‬ ‫يو�سف جمعة �سالمة خطيب امل�سجد‬

‫الأق�صى املبارك النائب الأول لرئي�س‬ ‫الهيئة الإ��س�لام�ي��ة العليا بالقد�س‪،‬‬ ‫قرار احلكومة الإ�سرائيلية بامل�صادقة‬ ‫على خطة لرتميم ع��دد م��ن املواقع‬ ‫الأث��ري��ة والتاريخية العربية بعد �أن‬ ‫اعتربتها �إرثاً يهوديا‪.‬‬ ‫ون ��دد ال���ش�ي��خ ��س�لام��ة باملخطط‬

‫الذي تنوي بلدية االحتالل يف املدينة‬ ‫امل�ق��د��س��ة تنفيذه ع�ل��ى �أرا� �ض��ي �صور‬ ‫ب��اه��ر‪ ،‬وذل��ك ب��إق��ام��ة ح��ي ا�ستيطاين‬ ‫على الأرا�ضي الفل�سطينية امل�صادرة‪،‬‬ ‫حيث يتكون ه��ذا امل�شروع من خم�س‬ ‫ع�م��ارات �سكنية ت�ضم مائة وثمانني‬ ‫�شقة‪ ،‬وقد مت ر�صد امليزانيات الالزمة‬

‫لذلك‪ .‬وقال �سالمة يف بيان �صحفي‬ ‫ام�س اخلمي�س �إن هذا املخطط اجلديد‬ ‫ه ��و ح�ل�ق��ة م ��ن ح �ل �ق��ات االع� �ت ��داءات‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ع �ل��ى م��دي �ن��ة القد�س‬ ‫وامل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬حيث تقوم‬ ‫�سلطات االحتالل الإ�سرائيلي يومياً‬ ‫مب �� �ص��ادرة الأرا�� �ض ��ي وه� ��دم البيوت‬ ‫وط� ��رد ال �� �س �ك��ان امل�ق��د��س�ي�ين و�سحب‬ ‫ه��وي��ات�ه��م‪ .‬وب�ين �سالمة �أن �سلطات‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي تعمد �إيل خطة‬ ‫ا�ستيطانية لتزييف امل�شهد احل�ضاري‬ ‫والتاريخي يف املدينة املقد�سة و�سائر‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية‪ ،‬كما �أنها تقوم‬ ‫يف نف�س ال��وق��ت بخطة ا�ستيطانية‬ ‫م��وازي��ة ع�ل��ى الأر� � ��ض ب ��إق��ام��ة �آالف‬ ‫ال ��وح ��دات اال��س�ت�ي�ط��ان�ي��ة ل�ل�ي�ه��ود يف‬ ‫حماولة لتزييف امل�شهد الدميوغرايف‬ ‫باملدينة املقد�سة ل�صالح اليهود‪.‬‬ ‫ون� � � ��دد �� �س�ل�ام ��ة ب � � ��الإج � � ��راءات‬ ‫الإ� � �س� ��رائ � �ي � �ل � �ي� ��ة امل � �ت �ل�اح � �ق� ��ة �ضد‬ ‫ال �� �ش �خ �� �ص �ي��ات ال��دي �ن �ي��ة والوطنية‬ ‫وال �ن��واب املقد�سيني‪ ،‬ونا�شد �سالمة‬ ‫جميع اجلهات العربية والإ�سالمية‬ ‫والدولية وخا�صة منظمة اليون�سكو‬ ‫ب� ��� �ض ��رورة امل �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى الهوية‬ ‫العربية والإ�سالمية للمدينة املقد�سة‪،‬‬ ‫والت�صدي لالنتهاكات الإ�سرائيلية‬ ‫��ض��د امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى واملقد�سات‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك دع��م ال�سكان املقد�سيني كي‬ ‫يبقوا مرابطني فوق �أر�ضهم‪.‬‬

‫اجلي�ش الإ�سرائيلي يقرر منع فل�سطيني‬ ‫متهم بتنظيم تظاهرات �ضد اال�ستيطان من دخول القد�س‬ ‫القد�س املحتلة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�صدر جي�ش االحتالل اال�سرائيلي �أمرا مبنع‬ ‫فل�سطيني من القد�س ي�شتبه يف تنظيمه تظاهرات‬ ‫�ضد اال�ستيطان اليهودي يف احلي الذي ي�سكن فيه‬ ‫من دخ��ول القد�س‪ ،‬على ما �أف��ادت �أم�س اخلمي�س‬ ‫اجلمعية الإ�سرائيلية للحقوق املدنية‪.‬‬ ‫ومت �إع�ل�ام ع��دن��ان غيث (‪ 34‬ع��ام��ا) وه��و من‬ ‫�سكان حي �سلوان الفل�سطيني يف �شرقي القد�س‬ ‫املحتلة نهاية ت�شرين الثاين ب�أمر املنع من دخول‬ ‫القد�س ل�ف�ترة �أرب�ع��ة �أ�شهر ال���ص��ادر ع��ن القيادة‬ ‫الع�سكرية الإ�سرائيلية‪.‬‬

‫وت �ق��دم ب��ا��س�ت�ئ�ن��اف �أم� ��ام ال �ق �ي��ادة الع�سكرية‬ ‫"للدفاع" يف القد�س التي من املقرر �أن تبت فيه‬ ‫قبل البدء بتنفيذ هذا الأمر‪.‬‬ ‫و�أو�ضح متحدث با�سم جي�ش االحتالل �أن �أمر‬ ‫املنع �صدر "ا�ستنادا اىل معلومات ذات طابع �أمني‬ ‫تربط عدنان غيث ب�أن�شطة مت�س بال�سالم العام"‬ ‫يف املدينة‪.‬‬ ‫و�أمر املنع تدبري �إداري نادرا ما يتم تطبيقه‪.‬‬ ‫وهو كما االحتجاز الإداري من موروثات قوانني‬ ‫ال� �ط ��وارئ ال �ت��ي �أ� �ص ��دره ��ا ع ��ام ‪ 1945‬االن �ت ��داب‬ ‫الربيطاين على فل�سطني (‪ )1948-1920‬ومل يتم‬ ‫�إبطاله حتى اليوم‪.‬‬

‫ويف تلك احلقبة‪ ،‬مت ا�ستخدام ه��ذا التدبري‬ ‫خ�صو�صا �ضد املجموعات ال�سرية اليهودية التي‬ ‫كانت حتارب الربيطانيني‪.‬‬ ‫ونددت اجلمعية اال�سرائيلية للحقوق املدنية‬ ‫با�ستخدام ه��ذا التدبري اال�ستثنائي ال��ذي ي�سمح‬ ‫مبنع �شخ�ص من ممار�سة حقوقه من دون �أي حكم‬ ‫ق�ضائي‪.‬‬ ‫وقالت رونيت �سيال املتحدثة با�سم اجلمعية‬ ‫�إن "ال�سلطات متلك تر�سانة قوانني ملالحقة �أي‬ ‫�شخ�ص متهم بامل�س باالنظام العام او بالقيام ب�أي‬ ‫اعمال غري قانونية �أخرى"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف� ��ت‪" :‬من خ �ل��ال رف �� �ض �ه��ا اعتماد‬

‫امل�سار الطبيعي‪ ،‬ت�ق��وم ال�سلطات نف�سها بتجاوز‬ ‫القانون"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �صحيفة ه�آرت�س اىل �أن عدنان غيث‬ ‫ج��رى التحقيق م�ع��ه م ��رات ع��دة خ�ل�ال الأ�شهر‬ ‫املا�ضية من جانب ال�شرطة التي تتهمه بتحري�ض‬ ‫��ش�ب��ان م��ن احل��ي ع�ل��ى مهاجمة م�ستوطنني من‬ ‫خالل ر�شقهم باحلجارة‪ ،‬وهو ما ينفيه غيث‪.‬‬ ‫ومل يتم �إ�صدار �أي قرار اتهامي بحقه‪.‬‬ ‫وي�شهد ال��و��ض��ع يف ح��ي ��س�ل��وان ت��وت��را ب�سبب‬ ‫ت�ع��اي����ش الفل�سطينيني م��ع امل���س�ت��وط�ن�ين اليهود‬ ‫القاطنني يف بع�ض املنازل املحاطة ب�إجراءات �أمنية‬ ‫خانقة على الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫العتصام النواب المقدسيين‬ ‫في مقر الصليب األحمر في القدس‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫القد�س املحتلّة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت جماعات ميينية �إ�سرائيلية عن نيتها التظاهر م�ساء �أم�س‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬يف "ميدان عت�صيون" بالقد�س املحت ّلة‪ ،‬يف �إط��ار ح�شد‬ ‫الدعم والت�أييد ل�سيا�سة اال�ستيطان ولفتاوى احلاخامات اليهود‬ ‫امل�ؤخرة التي حظرت ت�أجري امل�ساكن لفل�سطينيي الداخل‪.‬‬ ‫و�أف ��ادت �إذاع ��ة جي�ش االح�ت�لال الإ�سرائيلي �أن ه��ذه املظاهرة‬ ‫املتو ّقع �أن ي�شارك فيها �آالف اليمينيني ت�أتي يف �سياق ح�شد الدعم‬ ‫والت�أييد لفتوى احلاخامات الداعية لعدم ت�أجري ال�شقق ال�سكنية‬ ‫للفل�سطينيني يف �أرا�ضي الــــ‪ ،48‬ولتوطيد العالقات القدمية ب�شكل‬ ‫ر�سمي بني اال�ستيطان يف املناطق الفل�سطينية واحلاخامات‪ ،‬ح�سب‬ ‫تقديرها‪.‬‬ ‫وق��ال بني كت�سوفر‪ ،‬رئي�س "جلان م�ستوطني �شمال ال�ضفة‬ ‫الغربية"‪� ،‬إن ر�سالة التظاهرة هي "�أن �أر�ض �إ�سرائيل لليهود‪ ،‬وهذا‬ ‫ما يجمع هذه املوا�ضيع حتت �سقف واحد"‪ ،‬كما قال‪ ،‬و�أ�ضاف "لي�س‬ ‫ه�ن��اك ف��رق ب�ين ع��رب ال�ضفة و�إخ��وان �ه��م ال��ذي��ن ي�سمون �أنف�سهم‬ ‫بالفل�سطينيني وال��ذي��ن يعملون على اج�ت�ث��اث ال�ي�ه��ود م��ن �أماكن‬ ‫خمتلفة واحتالل �أماكنهم"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫فيما �أ ّكد �شاي غيفن‪ ،‬م�ؤ�س�س حركة "�أر�ض �إ�سرائيل لنا" و�أحد‬ ‫القائمني على امل�ظ��اه��رة‪ ،‬على �أن ه��ذا احل��دث "�سيكون ج��زءاً من‬ ‫عملية �أو�سع بكثري من �أجل تظافر اجلهود لتعاون �أو�سع بني ن�شطاء‬ ‫اليمني على �صعيد اخلارطة ال�سيا�سية"‪ ،‬ح�سب ت�أكيده‪ ،‬و�أ�ضاف �أنه‬ ‫�إىل جانب املطالبة بتخ�صي�ص �أرا�ضي يف املناطق الفل�سطينية لبناء‬ ‫امل�ستوطنات‪� ،‬سيتم جتديد الدعوة �إىل عدم ت�أجري ال�شقق ال�سكنية‬ ‫للفل�سطينيني يف الدولة العربية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬فقد و�صف حم ّللون هذه املظاهرة بـ"املثرية للقلق"‪،‬‬ ‫ال �س ّيما �أن�ه��ا ت�ن��ذر ب ��إج��راءات �إ�سرائيلية "�أكرث عن�صرية وعداء‬ ‫لفل�سطينيي الداخل"‪.‬‬

‫معطيات ر�سمية ّ‬ ‫حتذر من "جيل يهودي‬ ‫مدمن على املواد اخلطرة"‬ ‫النا�صرة‪ -‬وكاالت‬ ‫�أف� ��ادت معطيات �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ر�سمية �أن الأط �ف��ال يف ت��ل �أبيب‬ ‫يقدمون على تعاطي املخدّرات يف �سن �صغرية‪ ،‬كما �أن طف ً‬ ‫ال من بني‬ ‫كل ع�شرة �أط�ف��ال �إ�سرائيليني بالإجمال هو "مدمن" على "مواد‬ ‫خطرة" (املخدّرات‪ ،‬وال�سجائر والكحول)‪.‬‬ ‫وبح�سب امل�ع�ط�ي��ات ال�ت��ي ن�شرها "جمل�س ��س�لام��ة ال�ط�ف��ل يف‬ ‫�إ�سرائيل"‪ ،‬ام�س اخلمي�س‪ ،‬ف�إن عدد الفتيان الذين يتعاطون مواد‬ ‫و�صفت بـ"خطرة" على ال�صحة ت�ضاعف خالل العقدين الأخريين‪،‬‬ ‫�سجلت ن�سبة ‪%6.4‬‬ ‫حيث و�صلت ن�سبتهم هذا العام �إىل ‪ %11.4‬فيما ّ‬ ‫فقط عام ‪.1990‬‬ ‫وذكر املجل�س‪ ،‬يف تقرير �س ّلمه للرئي�س‪ ‬الإ�سرائيلي �شمعون برييز‪،‬‬ ‫�أن متو�سط �أعمار الأطفال اليهود الذين يتعاطون "املواد اخلطرة"‬ ‫تبد�أ من ‪ 12.8‬عاماً مل�ستن�شقي املواد املخدرة املتطايرة‪ ،‬و‪ 13.4‬عاماً ملن‬ ‫يدخنون ال�سجائر ب�شكل دائم‪ ،‬و‪ 13.5‬ملن يتعاطون الكحول واخلمور‬ ‫ب�أنواعها‪ ،‬و‪ 14.1‬ملن يتعاطون امل �خ �دّرات بكا ّفة �أنواعها "ح�شي�ش‪،‬‬ ‫وبانغو‪ ،‬وماريجوانا‪ ،‬وغريها"‪.‬‬ ‫ه��ذا وح� � ّذر املجل�س م��ن امل�ع�ط�ي��ات ال � ��واردة يف ال�ت�ق��ري��ر‪ ،‬حيث‬ ‫�إنها "مثرية للقلق"‪ ،‬فيما ر�أى حم ّللون �أنها تنذر بــــ"جيل يهودي‬ ‫مدمن"‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫اجلمعة (‪ )24‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1450‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫منتخب الكرة يتدرب بكامل جنومه وي�ستعد‬ ‫لل�سفر �إىل دبي لإقامة مع�سكره التدريبي‬

‫(�صفحـ‪16‬ـة)‬

‫يف حوار مع �شبكة «�سي ان ان»‬

‫الأمريعلي‪:‬‬ ‫تر�شحي ملن�صب‬ ‫نائب الفيفا‬ ‫ي�أتي للم�ساهمة‬ ‫يف خدمة كرة‬ ‫القدم‬

‫الأمري علي يتحدث خالل م�ؤمتر �صحفي �سابق‬

‫(�صفحـ‪20‬ـة)‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )24‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1450‬‬

‫ا�ستقالة �أمني عام االحتاد اللبناين‬ ‫بالوكالة ب�سبب التحكيم‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قدم امني عام االحتاد اللبناين لكرة القدم بالوكالة وع�ضو اللجنة‬ ‫العليا جهاد ال�شحف ا�ستقالته من من�صبه �أول من �أم�س االربعاء احتجاجا‬ ‫على �أمور التحكيم واالخطاء الكثرية التي رافقت املرحلتني الأخريتني‬ ‫من الدوري املحلي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�شحف �إىل �أ��س�ب��اب اال�ستقالته يف ب�ي��ان ا��ص��دره ج��اء فيه‪:‬‬ ‫«فوجئت ب�صدور تعميم االحتاد االخري بتثبيت نتائج مباريات املرحلتني‬ ‫العا�شرة واحلادية ع�شرة‪ ،‬و�أعلن ب�أنني مل �أك��ن موجودا حلظة املوافقة‬ ‫على تثبيتها لأنني مل ولن �أوافق عليها»‪.‬‬ ‫و�أردف ال�شحف قائال يف بيانه «وفوجئت �أي�ضا بغياب ا�ستقالتي عن‬ ‫تعميم االحتاد رغم انني قدمتها ر�سميا خالل اجلل�سة الأخ�يرة‪ ،‬و�سبب‬ ‫ا�ستقالتي هو اننا ا�صبحنا غري قادرين يف االحت��اد على حماية االندية‬ ‫من �أ�ضرار احلكام بقيادة القدمي املتجدد ‪ ...‬ويجب ان تكون املحا�سبة‬ ‫ملن يديرهم لأن جلنة احلكام لي�ست نظاما ملكيا وال امتدادا للمراحل‬ ‫ال�سابقة»‪.‬‬

‫املغرب الفا�سي يقل�ص الفارق‬ ‫�إىل نقطة واحدة يف الدوري املحلي‬ ‫الرباط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قل�ص املغرب الفا�سي �صاحب املركز الثاين الفارق بينه وبني اوملبيك‬ ‫خريبكة املت�صدر اىل نقطة واح��دة بتعادله الثمني مع م�ضيفه الفتح‬ ‫الرباطي �صفر‪�-‬صفر �أول من �أم�س االربعاء يف الرباط يف مباراة م�ؤجلة‬ ‫من املرحلة ال�ساد�سة من الدوري املغربي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورف ��ع امل �غ��رب ال�ف��ا��س��ي ر��ص�ي��ده اىل ‪ 24‬نقطة م�ق��اب��ل ‪ 25‬الوملبيك‬ ‫خريبكة‪ ،‬يف حني انفرد الفتح الرباطي باملركز العا�شر بر�صيد ‪ 15‬نقطة‬ ‫علما بانه ميلك ‪ 3‬مباريات م�ؤجلة ام��ام ح�سنية اغادير و�شباب ق�صبة‬ ‫تادلة واملغرب التطواين‪.‬‬

‫�سي�سينيون‪ :‬من امل�ستحيل‬ ‫اال�ستمرار مع باري�س �سان جرمان‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك��د �صانع �أل �ع��اب باري�س ��س��ان ج��رم��ان الفرن�سي ال ��دويل البنيني‬ ‫�ستيفان �سي�سينيون انه «من امل�ستحيل اال�ستمرار» مع فريق العا�صمة‬ ‫بعد «االهانات» التي تلقاها من مدربه �أنطوان كومبواريه‪ ،‬بح�سب ما ذكر‬ ‫ل�صحيفة «ليكيب» الفرن�سية �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وقال �سي�سينيون الذي ابتعد عن الت�شكيلة اال�سا�سية ل�سان جرمان‪:‬‬ ‫«�أهانني امل��درب‪ .‬ال �أعتقد ان املدرب ميكنه القول لأحد العبيه ‪�+‬سافل‪+‬‬ ‫(وكالم بذيء ا�ضايف) كما ح�صل معي يوم الثالثاء‪ .‬هذا ما قاله يل‪ ،‬ال‬ ‫�أريد اخفاء الأمر»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �سي�سي�سنيون‪« :‬يف ه��ذه احل��ال��ة‪ ،‬ي�ستحيل يل اال�ستمرار مع‬ ‫باري�س‪ .‬م�ستحيل‪ ...‬كنت احرتم املدرب كثريا‪ ،‬لكنه جرحني يف العمق‪.‬‬ ‫لديه طباعه ويل طباعي‪ .‬لكننا و�صلنا االن اىل حائط م�سدود‪.»...‬‬

‫ت�شارلوت بوبكات�س يقيل‬ ‫مدربه الري براون‬ ‫ت�شارلوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أقال نادي ت�شارلوت بوبكات�س مدربه الري براون بعد النتائج ال�سيئة‬ ‫للفريق يف دوري كرة ال�سلة االمريكي للمحرتفني‪ ،‬بح�سب ما �أعلن رئي�س‬ ‫النادي مايكل جوردان �أول من �أم�س االربعاء‪.‬‬ ‫وميلك بوبكات�س ر�صيدا �سلبيا هذا املو�سم‪ ،‬اذ حقق ‪ 9‬انت�صارات مقابل‬ ‫‪ 19‬خ�سارة و�سقط يف ‪ 6‬من اخر ‪ 7‬مباريات له‪.‬‬ ‫وقال جوردان �أ�سطورة نادي �شيكاغو بولز ال�سابق‪« :‬حتدثت مع براون‬ ‫منذ �أ�سبوعني‪ ،‬وتطرقنا اىل اداء الفريق والو�سائل املمكنة لتح�سينه‪.‬‬ ‫تقابلنا جم��ددا (االرب �ع��اء) بعد التمرين‪ .‬ال يبدو ان الفريق ا�ستجاب‬ ‫لتوقعاتنا‪ ،‬ور�أينا ان التغيري يفر�ض ذاته»‪.‬‬ ‫ويعترب براون (‪ 70‬عاما) من �أ�شهر مدربي كرة ال�سلة االمريكيني‪،‬‬ ‫و�أ�شرف على �سان انطونيو �سبريز ولو�س �أجنلي�س كليربز و�أنديانا بي�سرز‬ ‫وفيالدفلفيا �سفنتي �سيك�سرز وديرتويت بي�ستونز ونيويورك نيك�س‪.‬‬

‫االهلي يواجه املقاولني والزمالك ي�سعى‬ ‫لتو�سيع فارق ال�صدارة يف الدوري امل�صري‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�ب��رز امل ��واج� �ه ��ة ب�ي�ن االهلي‬ ‫وامل �ق��اول�ين ال �ع��رب غ��دا ال�سبت يف‬ ‫املرحلة الرابعة ع�شرة من بطولة‬ ‫م�صر ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬ك��ون�ه��ا مباراة‬ ‫ال�ع�ب��ور النف�سي ل�ل�أه�ل��ي وحمطة‬ ‫ا�ستعادة الثقة قبل الدربي امل�صري‬ ‫ام� ��ام ال��زم��ال��ك م�ت���ص��در ال� ��دوري‬ ‫ال� ��ذي ي ��واج ��ه وادي دج �ل��ة اليوم‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وي � ��وا�� � �ص � ��ل ق � �ط� ��ار ال � � � ��دوري‬ ‫امل���ص��ري م���س�يرت��ه ب�ع��د ت��وق��ف دام‬ ‫ق ��راب ��ة ا� �س �ب��وع�ين ب���س�ب��ب امل� �ب ��اراة‬ ‫ال ��ودي ��ة ل�ل�م�ن�ت�خ��ب امل �� �ص��ري امام‬ ‫نظريه القطري والتي خ�سر فيها‬ ‫الفراعنة‪.2-1‬‬ ‫وج��اء ف��وز االه�ل��ي علي حر�س‬ ‫احل��دود ‪ 1-2‬يف اللقاء امل��ؤج��ل من‬ ‫املرحلة الثامنة مبثابة طوق النجاة‬ ‫ل�لاع�ب��ي ح��ام��ل ال�ل�ق��ب يف املوا�سم‬ ‫ال���س�ت��ة امل��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬ال��ذي��ن ك��ان��وا يف‬ ‫ا�شد االحتياج لهذا الفوز للخروج‬ ‫من حالة ع��دم الثقة التي �أ�صابت‬ ‫الفريق منذ �أربع مباريات‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ث �م��ر ع �ب��د ال �ع��زي��ز عبد‬ ‫ال�شايف املدير الفني لالهلي الفوز‬ ‫ال���س��اب��ق ع�ل��ى ح��ر���س احل ��دود لبث‬ ‫روح ال�ث�ق��ة ل��دى الع�ب�ي��ه لتحقيق‬ ‫ال�ف��وز ام��ام امل�ق��اول�ين‪ ،‬قبل مباراة‬ ‫ال � ��درب � ��ي امل� ��� �ص ��ري ام� � ��ام غرميه‬ ‫التقليدي ال��زم��ال��ك ال ��ذي يرتبع‬ ‫على قمة الدوري بر�صيد ‪ 27‬نقطة‬ ‫ب �ف��ارق نقطتني ع��ن اال�سماعيلي‬ ‫ومب� �ب ��اراة �أق � ��ل‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا االه �ل ��ي يف‬ ‫املركز اخلام�س بر�صيد ‪ 23‬نقطة‪,‬‬ ‫وله مباراة م�ؤجلة مع الزمالك يوم‬ ‫‪ 30‬كانون الأول احلايل‪.‬‬ ‫وتت�سم م�ب��اري��ات االه�ل��ي امام‬

‫الأهلي والزمالك ي�سعيان للفوز قبل مواجهتهما املرتقبة الأ�سبوع القادم‬

‫املقاولني ال�ع��رب ب��االث��ارة والندية‬ ‫رغم التفوق امللحوظ لالهلي على‬ ‫الأخ�ي�ر‪ ،‬فبعد ‪ 16‬مواجهة جمعت‬ ‫ب�ي�ن ال �ف��ري �ق��ن م �ن��ذ ‪ ،1999‬حقق‬ ‫االهلي ‪ 11‬فوزا و تعادل الفريقان يف‬ ‫خم�سة لقاءات ومل يحقق املقاولون‬ ‫الفوز على االهلي خالل تلك املدة‬ ‫�سوى مرة واح��دة يف م�سابقة ك�أ�س‬ ‫م�صر ‪ 2004‬بنتيجة ‪.1-2‬‬ ‫ال ي ��زال امل �ق��اول��ون يبحث عن‬ ‫املنطقة الدافئة واال�ستقرار الفني‬ ‫ب �ع��د ت �ن��اوب ث�لاث��ة م � ��دراء فنيني‬ ‫ع �ل��ى ق� �ي ��ادة ال �ف��ري��ق م �ن��ذ بداية‬ ‫املو�سم بعد االطاحة مبحمد عامر‪,‬‬ ‫وح� �م ��زه اجل� �م ��ل‪ ,‬واخ �ي ��را املدير‬ ‫ال�ف�ن��ي الفرن�سي ت� ��ودوروف الذي‬ ‫توىل امل�س�ؤلية دون ظهور �أي تقدم‬ ‫ملحوظ يف اداء الالعبني‪.‬‬ ‫ويعاين املقاولون من ازم��ة يف‬ ‫منطقة الهجوم بعد رحيل ايهاب‬

‫امل�صري اىل امل�صري البور�سعيدي‪,‬‬ ‫وا�صابة ر�ضا الوي�شي‪ ,‬ورامي ربيع‪,‬‬ ‫ورمبا تكون الفر�صة �سانحة للدفع‬ ‫ببع�ض ال�شباب لتعوي�ض النق�ص‬ ‫العددي‪.‬‬ ‫يدخل الزمالك �صاحب القمة‬ ‫بر�صيد ‪ 27‬نقطة لقاء وادي دجلة‬ ‫حتت �شعار الفوز بالنقاط الثالث‪,‬‬ ‫ح�ف��اظ��ا ع�ل��ى تو�سيع ال �ف��ارق بينه‬ ‫و�أق � � ��رب م �ن��اف �� �س �ي��ه اال�سماعيلي‬ ‫وت �ق��دمي االداء ال �ق��وي م��ن جانب‬ ‫الالعبني حلجز مكان لهم يف لقاء‬ ‫القمة مع الزمالك‪ ،‬بينما يحاول‬ ‫وادي دج �ل��ة ال� �ه ��روب م ��ن املركز‬ ‫ال �ث��ال��ث ع���ش��ر ب��ر��ص�ي��د ‪ 11‬نقطة‬ ‫والتقدم نحو املنطقة الدافئة ولو‬ ‫على ح�ساب �صاحب ال�صدارة‪.‬‬ ‫ا� �س �ت �ع��د ح �� �س��ام ح �� �س��ن املدير‬ ‫الفني للزمالك للقاء بروح معنوية‬ ‫ك �ب�ي�رة ب�ث�ه��ا يف ق �ل��وب الالعبني‪,‬‬

‫واع �ت�بره��ا ال�ب�روف��ة االخ�ي�رة قبل‬ ‫م � �ب� ��اراة ال� �ق� �م ��ة‪ ,‬واك� � ��د لالعبني‬ ‫� �ض��رورة ت�ق��دمي ع��ر���ض ق��وي امام‬ ‫وادي دجلة للفوز بالنقاط الثالث‪,‬‬ ‫وتقدمي الالعبني اوراق اعتمادهم‬ ‫للدخول يف ت�شكيل مباراة االهلي‪.‬‬ ‫وي�ط�م��ع اال��س�م��اع�ي�ل��ي و�صيف‬ ‫ال �� �ص ��دارة يف ال �ن �ق��اط ال �ث�ل�اث يف‬ ‫امل��واج �ه��ة ال���ص�ع�ب��ة �أم � ��ام االنتاج‬ ‫احل� ��رب� ��ي ال �� �س��اب��ع (‪ 18‬نقطة)‪,‬‬ ‫وي�سعى املدير الفني لال�سماعيلي‬ ‫الهولندي مارك فوتا اىل ا�ستغالل‬ ‫ف� � ��ارق ال �ن �ق �ط �ت�ين م ��ع الزمالك‬ ‫ل �ت �ح �ف �ي��ز ال�ل�اع� �ب�ي�ن ع �ل��ى الفوز‬ ‫وت�ق��دمي عر�ض ق��وي بغية التقدم‬ ‫ن�ح��و ال �ه��دف ال ��ذي ي ��أم��ل ل��ه وهو‬ ‫قمة ال��دوري بينما االنتاج احلربي‬ ‫ي�سعى ال�ستمرار عرو�ضه القوية‬ ‫وت� �ق ��دمي ع ��ر� ��ض ي �ل �ي��ق ب�سمعته‬ ‫اجليده بني الكبار‪.‬‬

‫التعادل الثامن على التوايل لالحتاد يف الدوري ال�سعودي‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وا�صل االحت��اد نزيف النقاط وف�شله يف فك‬ ‫عقدة ال�ت�ع��ادالت التي الزم�ت��ه يف االون��ة االخرية‬ ‫عندما ارغ��م على ال�ت�ع��ادل ام��ام م�ضيفه جنران‬ ‫‪ 2-2‬يف افتتاح املرحلة ال�ساد�سة ع�شرة من الدوري‬ ‫ال�سعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وه��و ال�ت�ع��ادل ال�ث��ام��ن على ال �ت��وايل لالحتاد‬ ‫فف�شل يف اللحاق بالهالل حامل القب اىل ال�صدارة‬ ‫ول��و م��ؤق�ت��ا على غ��رار �شريكه يف ال�نرك��ز الثاين‬ ‫الن�صر ال ��ذي ت �ع��ادل ب ��دوره م��ع �ضيفه التعاون‬ ‫بالنتيجة ذاتها‪.‬‬ ‫ورفع الن�صر واالحتاد ر�صيدهما اىل ‪ 29‬نقطة‬ ‫مقابل ‪ 31‬للهالل الذي يحل �ضيفا على الفي�صلي‬ ‫يف ختام املرحلة‪.‬‬ ‫يف امل� �ب ��اراة االوىل‪ ،‬ت �ق��دم االحت � ��اد بهدفني‬ ‫نظيفني �سجلهما نايف هزازي (‪ )49‬وا�سامة املولد‬ ‫(‪ ،)64‬ل�ك��ن ا��ص�ح��اب االر� ��ض ح�صلوا ع�ل��ى ركلة‬ ‫جزاء قل�ص منها الكونغويل ديبا الونغا الفارق يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،74‬ثم ادرك حم�سن النجراين التعادل‬

‫فرحة االحتاد بالفوز متوقفة منذ ‪ 8‬مباربات متتالية يف الدوي‬

‫يف الدقيقة ‪.84‬‬ ‫ومل يكن حال الن�صر اف�ضل من االحتاد النه‬ ‫تقدم بدوره بهدفني نظيفني لالرجنتيني فيكتور‬ ‫فيغريوا (‪ )22‬و�سعود حمود (‪ ،)27‬لكن التعاون‬ ‫قلب الطاولة يف ال�شوط الثاين بت�سجيله هدفني‬ ‫عرب احمد احلربي (‪ )63‬وحممد الرا�شد (‪ 90‬من‬

‫ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫ويف م�ب��اراة ثالثة‪ ،‬خ�سر ال��وح��دة ام��ام �ضيفه‬ ‫ال��رائ��د ب�ه��دف�ين ملهند ع���س�يري (‪ )10‬و�سليمان‬ ‫ام �ي��دو (‪ )82‬م�ق��اب��ل ث�لاث��ة اه� ��داف للربازيلي‬ ‫�شارل دا �سيلفا (‪ )32‬ومو�سى �سلمان ال�شمري (‪44‬‬ ‫و‪.)67‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )24‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1450‬‬

‫�سبريز يعزز �صدارته والفوز الرابع ع�شر على‬ ‫التوايل لبو�سطن يف الدوري الأمريكي للمحرتفني‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع � ��زز �� �س ��ان ان �ط ��ون �ي ��و �سبريز‬ ‫��ص��دارت��ه لرتتيب دوري ك��رة ال�سلة‬ ‫االم�يرك��ي للمحرتفني بتغلبه على‬ ‫دنفر ناغت�س ‪� 103-109‬أول من �أم�س‬ ‫االربعاء‪.‬‬ ‫وهذا الفوز العا�شر على التوايل‬ ‫واخل��ام ����س وال�ع���ش��رون ه��ذا املو�سم‬ ‫م�ق��اب��ل ‪ 3‬خ �� �س��ارات ل���س�ب�يرز‪ ،‬الذي‬ ‫ح���س��م امل� �ب ��اراة يف ال �ث��واين االخ�ي�رة‬ ‫من خالل الت�سديدات البعيدة على‬ ‫م�ل�ع��ب «�أي ت ��ي �أن� ��د ت ��ي � �س �ن�تر» يف‬ ‫تك�سا�س �أمام ‪ 18581‬متفرجا‪.‬‬ ‫وب � ��ات � �س �ب�يرز ث��ام��ن ف��ري��ق يف‬ ‫ت� ��اري� ��خ دوري امل� �ح�ت�رف�ي�ن يحقق‬ ‫ان �ط�لاق��ة ب�ل�غ��ت ‪ ،3-25‬يف ح�ي�ن ان‬ ‫ال ��رق ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي ل � �ـ‪ 28‬م� �ب ��اراة هو‬ ‫بحوزة بو�سطن �سلتيك�س يف مو�سم‬ ‫‪ 2009-2008‬مع ‪.2-26‬‬ ‫و�سجل ل�سبريز االرجنتيني مانو‬ ‫جينوبيلي ‪ 22‬نقطة بينها ‪ 4‬ثالثيات‪،‬‬ ‫كما ت�ألق املوزع البديل غاري نيل مع‬ ‫‪ 22‬نقطة بينها ‪ 5‬ثالثيات‪ ،‬وا�ضاف‬ ‫ريت�شارد جيفر�سون ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫وكان الفتا غياب النجم كارميلو‬ ‫�أنطوين عن �صفوف ناغت�س ب�سبب‬ ‫وف ��اة �أح ��د �أق��ارب��ه‪ .‬ومل ي�ع��رف بعد‬ ‫ت ��اري ��خ ع ��ودت ��ه اىل امل�ل�اع ��ب‪ ،‬علما‬ ‫ان م�ب��اراة دنفر املقبل �ستكون �أمام‬ ‫�أوكالهوما �سيتي يوم عيد امليالد‪.‬‬ ‫وعلق مدرب ناغت�س جورج كارل‪:‬‬ ‫«يعيدنا هذا الأمر �إىل �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫كرة ال�سلة لي�ست ال�شيء الأهم»‪.‬‬ ‫ول ��دى اخل��ا� �س��ر‪� ،‬سجل ك��ل من‬ ‫جاي �أر �سميث والبديل تاي الو�سن‬ ‫‪ 22‬نقطة و�أ� �ض��اف امل ��وزع ت�شان�سي‬ ‫بيالب�س ‪ 20‬نقطة‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض كنيون م��ارت��ن مباراته‬ ‫االوىل م��ع دنفر بعد غيابه ع��ن ‪26‬‬ ‫م �ب��اراة الج��رائ��ه ج��راح��ة يف ركبته‪،‬‬ ‫ف�سجل ‪ 8‬نقاط يف ‪ 17‬دقيقة‪.‬‬ ‫وت �ق��دم دن �ف��ر ‪ 80-89‬يف بداية‬ ‫ال��رب��ع الأخ�ي�ر‪ ،‬لكنه جن��ح بت�سجيل‬

‫‪15‬‬

‫�أجماد بيليه الكروية تتواىل‬ ‫حتى بعد اعتزاله بعقود‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�صدق االحتاد الربازيلي لكرة القدم ر�سمياً‪� ،‬أول من �أم�س الأربعاء‪،‬‬ ‫على قرار اتخذه م�ؤخراً ب�ش�أن االعرتاف بالبطولة املحلية التي �أقيمت‬ ‫بني الفرق الربازيلية بني عامي ‪ 1959‬و‪ 1970‬قبل انطالق بطولة الدوري‬ ‫الربازيلي احلالية‪.‬‬ ‫وو�صف ريكاردو تيك�سيريا رئي�س االحتاد هذا القرار ب�أنه «تاريخي»‬ ‫حيث جعل من فريقي باملريا�س و�سانتو�س الذي كان يقوده بيليه �آنذاك‬ ‫�أك�ثر الفرق ف��وزاً بلقب ال��دوري الربازيلي عرب تاريخه وذل��ك بر�صيد‬ ‫ثمانية �ألقاب لكل منهما كما �أ�صبح بيليه املعروف بـ»امللك» �أكرث العب‬ ‫يحرز لقب الدوري الربازيلي بر�صيد �ستة �ألقاب‪.‬‬ ‫وقال بيليه (اجلوهرة ال�سوداء) �أ�سطورة كرة القدم الربازيلي لدى‬ ‫ت�سلمه اليوم امليداليات ال�ست من تيك�سيريا ‪»:‬من اجليد �أن �أرى ذلك و�أنا‬ ‫يف هذه ال�سن‪ .‬من اجليد �أن ترى فريقاً رائعاً مثل �سانتو�س يحظى بهذا‬ ‫االعرتاف والتتويج»‪.‬‬ ‫و�أوقف االحتاد الربازيلي بذلك اجلدل الذي دار بني بيليه و�آخرين‬ ‫ممن اعتقدوا �أن هذا القرار لن يتخذ‪.‬‬

‫هودج�سون يدعو كول‬ ‫للرتكيز على �أدائه‬

‫�سبريز يعزز �صدارته بعدما هزم ناغت�س ب�صعوبة‬

‫�سلتني ف�ق��ط يف اخ��ر ‪ 5‬دق��ائ��ق و‪30‬‬ ‫ث��ان�ي��ة‪ ،‬وب �ل��غ م�ع��دل��ه ‪ % 17‬ف�ق��ط يف‬ ‫الربع االخري‪.‬‬ ‫وقال جينوبيلي بعد الفوز‪« :‬لقد‬ ‫ك��ان ربعا اخ�يرا هائال (‪ .)14-29‬ال‬ ‫زلت ال �أ�صدق كيف فزنا فيه»‪.‬‬ ‫وب�صعوبة كبرية‪ ،‬حقق بو�سطن‬ ‫�سلتيك�س ف ��وزه ال��راب��ع ع���ش��ر على‬ ‫ال � �ت� ��وايل ع �ل��ى ح �� �س��اب فيالدلفيا‬ ‫�سفنتي �سيك�سرز ‪ 80-84‬على ملعب‬ ‫«ت ��ي دي غ � ��ارن» يف ب��و� �س �ط��ن‪� ،‬أم ��ام‬ ‫‪624‬ر‪ 18‬متفرجا‪.‬‬ ‫وي��أم��ل بو�سطن و�صيف املو�سم‬ ‫املا�ضي‪ ،‬حتطيم رقمه البالغ ‪ 19‬فوزا‬ ‫متتاليا حققه يف مو�سم ‪2008-2007‬‬ ‫عندما �أحرز لقب الدوري‪.‬‬ ‫وخ��رج بو�سطن فائزا على رغم‬ ‫غياب موزعه راج��ون رون��دو امل�صاب‬

‫للمباراة ال�ساد�سة على التوايل ب�سبب‬ ‫ا�صابة يف كاحله‪ ،‬كما غ��اب ديلونتي‬ ‫و�ست عن اخر ‪ 12‬مباراة‪ ،‬والعمالق‬ ‫�شاكيل �أون �ي��ل ع��ن اخ��ر ‪ 4‬مباريات‬ ‫وكندريك بركنز طوال املو�سم‪.‬‬ ‫وك ��ان راي �أل ��ن �أف���ض��ل م�سجل‬ ‫يف �صفوف الفريق الأخ�ضر مع ‪22‬‬ ‫ن�ق�ط��ة‪ ،‬و�أ�� �ض ��اف ال �ع��ائ��د �أون �ي ��ل ‪13‬‬ ‫نقطة و‪ 9‬متابعات وكيفن غارنيت ‪12‬‬ ‫نقطة و‪ 7‬متابعات‪ ،‬يف حني كان �ألتون‬ ‫براند الأف�ضل لدى �سيك�سرز مع ‪16‬‬ ‫ن�ق�ط��ة و‪ 12‬م�ت��اب�ع��ة و�أ� �ض ��اف امل ��وزع‬ ‫جرو هوليداي ‪ 15‬نقطة‪.‬‬ ‫وك ��ان ان��دري��ه اي� �غ ��ووداال ق ��ادرا‬ ‫ع�ل��ى م �ع��ادل��ة االرق � ��ام ق�ب��ل حلظات‬ ‫قليلة على النهاية‪ ،‬لكنه واجه �صدة‬ ‫حا�سمة من كيفن غارنيت‪ ،‬ما �سمح‬ ‫ل�ب��و��س�ط��ن ح��رم��ان ف�ي�لادف�ل�ي��ا من‬

‫حتقيق الفوز خارج ملعبه‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال دوغ ك ��ول� �ي� �ن ��ز م � ��درب‬ ‫ف�ي�لادل�ف�ي��ا‪« :‬ال مي�ك�ن�ن��ي �أن �أفخر‬ ‫م�ن�ه��م �أك�ث��ر م ��ن ذل� ��ك‪� .‬أن يلعبوا‬ ‫بهذه الطريقة �أمام �سلتيك�س‪ ...‬لقد‬ ‫�أظهروا هويتهم احلقيقية»‪.‬‬ ‫ويف باقي امل�ب��اري��ات‪ ،‬ف��از اتالنتا‬ ‫ه��وك����س ع�ل��ى ك�ل�ي�ف�لان��د كافاليريز‬ ‫‪ ،84-98‬و�شيكاغو بولز على وا�شنطن‬ ‫ويزاردز ‪ ،80-87‬وديرتويت بي�ستونز‬ ‫ع �ل��ى ت ��ورون �ت ��و راب � �ت� ��ورز ‪،93-115‬‬ ‫ون�ي��وي��ورك نيك�س على اوكالهوما‬ ‫� �س �ي �ت��ي ‪ ،98-112‬ون� �ي ��و اورل� �ي ��ان ��ز‬ ‫ه��ورن �ت ����س ع �ل��ى ن� �ي ��وج�ي�رزي نت�س‬ ‫‪ ،91-105‬ويوتا ج��از على ميني�سوتا‬ ‫مت�بروول �ف��ز ‪ ،107-112‬وهيو�سنت‬ ‫روكت�س على لو�س اجنلي�س كليربز‬ ‫‪.92-97‬‬

‫ماكالرين يقرتب من الرحيل عن فولف�سبورغ‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫يبدو �أن مهمة �ستيف ماكالرين كمدرب لنادي‬ ‫فولف�سبورغ الأمل��اين لكرة القدم قد اقرتبت من‬ ‫نهايتها‪ ،‬بعد اخلروج املهني لفريقه من مناف�سات‬ ‫بطولة ك�أ�س �أملانيا على يد فريق الدرجة الثانية‬ ‫الأملاين �إنريجي كوتبو�س‪.‬‬ ‫وتعر�ض فولف�سبورغ ل�صفارات اال�ستهجان‬ ‫عند خ��روج الفريق من امللعب بعد هزميته ‪3-1‬‬ ‫على ملعبه‪ ،‬واعرتف ماكالرين بعدها ب�أن فريقه‬ ‫«و�صل �إىل احل�ضي�ض»‪.‬‬ ‫واجتمع جمل�س �إدارة فولف�سبورغ �أول من‬ ‫�أم�س ملناق�شة و�ضع امل��درب الإنكليزي (‪ 49‬عاماً)‬ ‫مع الفريق‪.‬‬

‫وقال دييرتهوني�س مدير فولف�سبورغ‪�« :‬إنها‬ ‫انتكا�سة خطرية بالن�سبة للنادي ويجب درا�سة‬ ‫الو�ضع ال��راه��ن ‪ ..‬مل �أت��وق��ع التعر�ض ملثل هذا‬ ‫املوقف وال توجد لدي خطة بديلة ملعاجلته»‪.‬‬ ‫و�أ�صبح ماكالرين �أول �إنكليزي ي��درب �أحد‬ ‫�أندية الدوري الأملاين (بوند�سليغا) عندما توىل‬ ‫تدريب فولف�سبورغ ال�صيف املا�ضي‪ ،‬ولكن الفريق‬ ‫يقبع حالياً يف امل��رك��ز ‪ 13‬برتتيب البطولة هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫وقاد مدرب املنتخب الإنكليزي ال�سابق فريق‬ ‫تفينتي لإح��راز لقب ال��دوري الهولندي املو�سم‬ ‫املا�ضي وو�ضع الت�أهل لإحدى امل�سابقات الأوروبية‬ ‫ب��امل��و��س��م امل�ق�ب��ل ه��دف �اً ل��ه م��ع ف��ول�ف���س�ب��ورغ هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬

‫لكن فولف�سبورغ يبتعد حالياً ب�ف��ارق ع�شر‬ ‫ن �ق��اط ع��ن امل��رك��ز اخل��ام ����س ب ��ال ��دوري الأمل� ��اين‪،‬‬ ‫�آخر املراكز امل�ؤهلة للم�شاركة يف بطولة الدوري‬ ‫الأوروبي‪.‬‬ ‫وم��ن قبل ماكالرين‪� ،‬أخفق امل��درب��ان �أرمني‬ ‫فيه ولورينز غونرت كو�شترن �أي�ضاً يف املحافظة‬ ‫ع �ل��ى م �ك��ان��ة ف��ول �ف �� �س �ب��ورغ ال �ت��ي ح�ق�ق�ه��ا مدرب‬ ‫الفريق ال�سابق‪ ،‬م��درب �شالكه ح��ال�ي�اً‪ ،‬فيليك�س‬ ‫ماغات عندما قاده لإح��راز لقب ال��دوري الأملاين‬ ‫يف ‪.2009‬‬ ‫وق��ال م��اك�لاري��ن‪« :‬ال يجب حتليل الأ�شهر‬ ‫اخل �م �� �س��ة امل��ا� �ض �ي��ة وح �� �س��ب‪ ،‬و�إمن � ��ا الأ� �ش �ه��ر الـ‬ ‫‪ 18‬الأخ�ي��رة ك�ل�ه��ا‪� ..‬إن �ن��ا ن��واج��ه م�شكلة تتعلق‬ ‫بالالعبني»‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أب��دى روي هودج�سون مدرب نادي ليفربول الإنكليزي لكرة القدم‬ ‫اقتناعه ب�أن العبه جو كول ي�ستطيع اللعب يف �أي مركز بخط الو�سط و�أن‬ ‫يجيد الأداء فيه �أي�ضاً‪.‬‬ ‫ولكن بداية كول (‪ 29‬عاماً) مع ليفربول كانت متوا�ضعة حيث مل‬ ‫ت�سفر م�شاركاته ال�سبع كالعب �أ�سا�سي بالدوري الإنكليزي املمتاز عن �أي‬ ‫ت�أثري ملحوظ لالعب‪ ،‬وذل��ك لأن كول مل يتمكن من اللعب يف مركزه‬ ‫املف�ضل خلف خط الهجوم مبا�شرة نظراً لوجود �ستيفن جريارد ورا�ؤول‬ ‫مرييلي�س بالفريق‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة «مريور» الربيطانية �أم�س اخلمي�س عن هودج�سون‬ ‫قوله‪�« :‬أعتقد �أن كول بحاجة للرتكيز على م�ستوى �أدائه» بد ًال من املركز‬ ‫الذي �سيلعب فيه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف مدرب فولهام ال�سابق مت�سائ ً‬ ‫ال «كول العب خط و�سط فما‬ ‫هو مركز العب هذا اخلط؟ ح�سبما �أذكر لعب �ستيفن جريارد يف جميع‬ ‫مراكز خط الو�سط منذ زمن طويل»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬يجب �أن يفهم كول �أنه جاء هنا بعد فرتة غري ناجحة له‬ ‫يف ت�شل�سي ‪ ،‬معتقداً �أنه �سيفر�ض نف�سه يف ليفربول ب�سهولة وهو للأ�سف‬ ‫ما مل يحدث‪ .‬ولكن هكذا هي احلياة»‪.‬‬ ‫و�أك��د هودج�سون �أنه مقتنع متاماً بقدرات كول الذي يعتربه العباً‬ ‫رائعاً ولكنه �أو�ضح �أن الالعب بحاجة للوثوق يف نف�سه ب�شكل �أكرب حتى‬ ‫يتمكن من �إثبات كفاءته على �أر�ض امللعب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬يجب �أن يعمل كول على �إقناعي و�إقناع كل من ي�شاهده‬ ‫ب�أنه العب ي�ستطيع م�ساعدة ليفربول على الفوز بالألقاب‪ .‬ولكنني ال‬ ‫�أعتقد �أنه متكن من حتقيق ذلك حتى الآن»‪.‬‬

‫فولف�سبورغ يحدد �سعر ًا‬ ‫خيالي ًا لال�ستغناء عن دزيكو‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذكرت �صحيفة بريطانية �أم�س اخلمي�س �أن نادي فولف�سبورغ الأملاين‬ ‫لكرة القدم طلب ‪ 45‬مليون يورو من نظريه الإنكليزي مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫مقابل التنازل له عن العبه البو�سني �إدين دزيكو‪.‬‬ ‫وت��رددت �شائعات قوية ح��ول رغبة �سيتي يف �ضم املهاجم البو�سني‬ ‫ال�ع�م�لاق ال��ذي ظهر مب�ستوى رائ��ع يف م�سابقة ال ��دوري الأمل ��اين هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �صحيفة «دايلي ميل» الربيطانية �إىل �أن فولف�سبورغ و�ضع‬ ‫ه��ذا ال�سعر املبالغ فيه لدزيكو ل�سد الطريق �أم��ام �سيتي �أو غ�يره من‬ ‫الفرق ال�ساعية ل�ضم الالعب‪ ،‬حيث يبدو �أن النادي الأملاين حري�ص على‬ ‫االحتفاظ مبهاجمه املت�ألق على �أمل �إنقاذ ما ميكن �إنقاذه بهذا املو�سم‬ ‫املتداعي بالن�سبة له على امل�ستوى املحلي‪.‬‬ ‫وت ��ردد �أن �سيتي يتابع �أي���ض�اً م��وق��ف امل�ه��اج��م الإ��س�ب��اين فريناندو‬ ‫توري�س الذي قدم مو�سماً متذبذب امل�ستوى حتى الآن مع ناديه الإنكليزي‬ ‫ليفربول‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )24‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1450‬‬

‫منتخبنا الأوملبي ي�ست�ضيف‬ ‫نظريه الكويتي وديا اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�ست�ضيف املنتخب الأوملبي اليوم اجلمعة نظريه الكويتي يف مباراة ودية‬ ‫على ا�ستاد الأم�ير حممد يف مدينة ال��زرق��اء يف �إط��ار ا�ستعدادات الطرفني‬ ‫للم�شاركة يف ت�صفيات م�سابقة كرة القدم امل�ؤهلة اىل دورة الألعاب االوملبية‬ ‫املقررة يف لندن عام ‪.2012‬‬ ‫وي�ستعد االومل�ب��ي االردين ملواجهة ت��اي��وان‪ ،‬واالومل �ب��ي الكويتي ملالقاة‬ ‫بنغالد�ش‪.‬‬ ‫ويقود منتخبنا املدرب امل�صري عالء نبيل الذي يتطلع اىل حتقيق نتيجة‬ ‫جيدة يف مواجهة املنتخب الكويتي الذي و�صل عمان �أول من �أم�س الأربعاء‬ ‫مبعنويات عالية حيث ي�ضم يف �صفوفه العديد من الالعبني املتوجني م�ؤخرا‬ ‫بلقب ك�أ�س اخلليج الع�شرين على ح�ساب املنتخب ال�سعودي‪.‬‬ ‫وتعترب مباراة اليوم الأوىل ملنتخبنا بعد خروجه من الدور الأول مل�سابقة‬ ‫كرة القدم يف دورة الألعاب اال�سيوية التي �أقيمت ال�شهر املا�ضي يف مدينة‬ ‫جوانغجو ال�صينية حيث تعادل �سلبا مع فل�سطني وخ�سر �أمام كوريا اجلنوبية‬ ‫�صفر‪ 4-‬و�أمام كوريا ال�شمالية �صفر‪.3-‬‬

‫امل�صايف ي�سعى للبقاء يف �صدارة الدوري العراقي‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يحاول امل�صايف املحافظة على ال�صدارة بينما يتطلع النجف اىل االقرتاب‬ ‫منها عندما يلتقيان غدا ال�سبت يف املرحلة اخلام�سة من بطولة العراق لكرة‬ ‫القدم التي تفتتح اليوم باقامة �ست مباريات �ضمن املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫ويدخل امل�صايف مباراته بر�صيد ‪ 12‬نقطة من ا�صل اربعة انت�صارات‬ ‫متتالية يت�صدر بها املجموعة الثانية‪ ،‬يف حني ميلك النجف �صاحب املركز‬ ‫الثالث ‪ 8‬نقاط‪.‬‬ ‫ويرغب الزوراء الثاين (‪ 9‬نقاط) يف االرتقاء اىل ال�صدارة على ح�ساب‬ ‫م�ضيفه ن�ف��ط مي�سان ع�ن��دم��ا ي�ت�ق��اب�لان يف م �ب��اراة مت�ي��ل فيها االف�ضلية‬ ‫مل�صلحته ومنتظرا يف الوقت ذات��ه خدمة كبرية من النجف اذا ما جنح يف‬ ‫ايقاف م�سل�سل انت�صارات امل�صايف الت�صدر يف لقاء ال�سبت‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذات�ه��ا يهتم الطلبة كثريا ب��اخل��روج م��ن ملعب م�ضيفه‬ ‫احل�سنني بفوز ثمني يدخل به �صراع املراكز املتقدمة بلقائهما الذي يفتقد‬ ‫فيه االول لعاملي االر�ض وامل�ساندة‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف امليناء النا�صرية يف مباراة يقرتب فيها �صاحب ال�ضيافة‬ ‫كثريا من نقاطها الثالث التي يطمح اليها مناف�سه اي�ضا رغم ادراك االخري‬ ‫ل�صعوبة مهمته‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات يلعب الديوانية مع الهندية‪ ،‬والقوة اجلوية مع بغداد‪،‬‬ ‫ونفط اجلنوب مع كربالء‪.‬‬ ‫ويف املجموعة االوىل‪ ،‬يخو�ض ال�شرطة مهمة �سهلة على ملعبه امام‬ ‫اجلي�ش �صاحب املركز االخ�ير يف مواجهة ميلك فيها �صاحب االر���ض كل‬ ‫عوامل االف�ضلية يف تخطي مناف�سه الذي تعر�ض اىل ثالث هزائم متتالية‬ ‫مقابل تعادل هزيل‪.‬‬ ‫ويحاول دهوك تعوي�ض خ�سارته املريرة ال�سابقة امام النفط (�صفر‪)3-‬‬ ‫عندما يقابل الكرخ على ملعبه يف لقاء �سيجد فيه االخري نف�سه مبواجهة‬ ‫�صعبة من اج��ل ال�ع��ودة بنتيجة طيبة طاملا يحاول م�ضيفه تفادي خ�سارة‬ ‫ثالثة‪.‬‬ ‫ويف املجموعة االوىل ال�ت��ي تختتم بعد غ��دا االح��د بلقاء البي�شمركة‬ ‫و�سامراء‪ ،‬يلتقي ال�صناعة املت�صدر واملر�شح للبقاء فيها‪ ،‬مع الرمادي الذي‬ ‫يبحث هو االخ��ر عن نتيجة معنوية‪ ،‬ويحل زاخ��و �ضيفا على دي��اىل‪ ،‬فيما‬ ‫ت�أجلت مباراة اربيل واملو�صل‪.‬‬

‫الت�سيو ينفي وجود مفاو�ضات ل�ضم كلوزه‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك��د ك�لاودي��و لوتيتو رئي�س ن��ادي الت�سيو الإي�ط��ايل لكرة القدم �أم�س‬ ‫اخلمي�س �أن ناديه ال يجري �أي حمادثات حالياً ل�ضم مهاجم �أملانيا الدويل‬ ‫مريو�سالف كلوزه من نادي بايرن ميونيخ‪.‬‬ ‫وانت�شرت ال�شائعات ب�سرعة بالغة الأرب �ع��اء عندما �أع��رب ك�ل��وزه (‪32‬‬ ‫عاماً) عن رغبته يف اللعب بالدوري الإيطايل مر�شحاً الت�سيو ليكون وجهته‬ ‫التالية‪.‬‬ ‫ولكن لوتيتو �سرعان ما و�ضع حداً حلما�س كلوزه نافياً وجود �أي فر�صة‬ ‫النتقال الالعب الأملاين �إىل الت�سيو‪.‬‬ ‫و�صرح لوتيتو لقناة «�سكاي �سبورت �إيطاليا» التليفزيونية قائ ً‬ ‫ال‪« :‬ال‬ ‫توجد �أي �صفقة �أو حتى مفاو�ضات ل�ضم كلوزه»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬سندخل �سوق انتقاالت الالعبني ال�شتوية‪ ،‬ولكننا لن نربم �أي‬ ‫�صفقات قد تخل بتوازن الفريق»‪.‬‬

‫يغادر �إىل دبي غدا‬

‫منتخب الكرة يتدرب بكامل جنومه‬

‫عمان – ال�سبيل‬ ‫�شهد ال�ت��دري��ب امل�سائي الذي‬ ‫�أقامه منتخبنا الوطني لكرة القدم‬ ‫�أم����س على ملعب ال �ب�تراء تواجد‬ ‫جميع الأ�سماء التي اختارها املدير‬ ‫الفني عدنان حمد مبا فيها النجوم‬ ‫اخلم�سة املحرتفني يف ال�سعودية‬ ‫و� �س��وري��ا وق�ب�ر� ��ص وه� ��م‪ :‬حممد‬ ‫م�ن�ير «ت���ش��ري��ن ال �� �س��وري» وعدي‬ ‫ال�صيفي «�إيكي القرب�صي» وحامت‬ ‫ع�ق��ل «ال ��رائ ��د ال �� �س �ع��ودي»‪ ،‬و�أن�س‬ ‫ب �ن��ي ي��ا� �س�ين «جن � ��ران ال�سعودي»‬ ‫و� � �ش ��ادي �أب � ��و ه���ش�ه����ش «التعاون‬ ‫ال�سعودي» وكان مترين هو الأخري‬ ‫للمنتخب يف عمان خا�صة �أن اليوم‬ ‫�سيكون راحة‪ ،‬و�سيغادر «الن�شامى»‬ ‫اعتبارا من �صباح يوم غد ال�سبت‬ ‫�إىل دب��ي لإق��ام��ة مع�سكر تدريبي‬ ‫ي�ت�خ�ل�ل��ه ل� �ق ��اءان �أم � ��ام البحرين‬ ‫و�أوزب �ك �� �س �ت��ان ق�ب��ل �أن ي�ط�ير �إىل‬ ‫الدوحة للم�شاركة للمرة الثانية يف‬ ‫النهائيات الآ�سيوية حيث جاء �إىل‬ ‫جانب اليابان وال�سعودية و�سوريا‪.‬‬ ‫وك��ان حمد اخ�ت��ار «‪ »23‬العبا‬ ‫ب �ع��د ا� �س �ت �ب �ع��اد م ��داف ��ع اجل ��زي ��رة‬ ‫(عد�سة ال�سبيل)‬ ‫من احل�صة التدريبية للمنتخب الوطني �أول من �أم�س على ا�ستاد البرتاء‬ ‫حم �م��د ال �ب��ا� �ش��ا ح �ي��ث ��ض�م��ت كل‬ ‫م��ن‪ :‬عامر �شفيع‪ ،‬ل��ؤي العمايرة‪ ،‬ال��دم�ي�ري‪ ،‬ح��امت ع�ق��ل‪� ،‬أن ����س بني �سعيد مرجان‪� ،‬أحمد عبداحلليم‪ ،‬عبداهلل ذيب‪ ،‬عدي ال�صيفي‪� ،‬شادي‬ ‫م�ع�ت��ز ي��ا� �س�ين‪ ،‬ب���ش��ار ب�ن��ي يا�سني‪ ،‬ي��ا� �س�ين‪�� ،‬س�ل�ي�م��ان ال���س�ل�م��ان‪ ،‬بهاء رائ��د النواطري‪ ،‬عامر ذي��ب‪ ،‬م�ؤيد �أب��وه �� �ش �ه ����ش‪� ،‬أن ����س ح �ج��ي‪ ،‬حمزة‬ ‫با�سم فتحي‪ ،‬حممد منري‪ ،‬حممد ع �ب��دال��رح �م��ن‪ ،‬ع �ل�اء ال�شقران‪� ،‬أب ��وك� ��� �ش ��ك‪ ،‬ح �� �س��ن عبدالفتاح‪ ،‬الدردور‪.‬‬

‫فريغو�سون يحث فان در �سار‬ ‫على االعتزال نهاية املو�سم احلايل‬

‫مان�ش�سرت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك � �� � �ش� ��ف ال� � ��� � �س �ي��ر ال� �ي� �ك� �� ��س‬ ‫ف�ي�رغ��و� �س��ون م � ��درب مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد االنكليزي ان��ه يتوقع من‬ ‫حار�س املرمى املخ�ضرم الهولندي‬ ‫ادوي � ��ن ف ��ان در � �س��ار االع� �ت ��زال يف‬ ‫نهاية املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫وق��ال فريغو�سون ان يونايتد‬ ‫ي�ستعد للفرتة املقبلة بدون فان در‬ ‫��س��ار‪ ،‬رغ��م ان احل��ار���س البالغ من‬ ‫العمر ‪ 40‬ع��ام��ا ق��د يبقى يف �أولد‬ ‫ترافورد لي�ستهل م�سرية تدريبية‪.‬‬ ‫وقال فريغو�سون‪« :‬نخطط �أن‬ ‫يكون مو�سمه الأخري»‪ ،‬لكنه اعترب‬ ‫ان م�س�ألة بقاء احلار�س العمالق يف‬ ‫اجلهاز التدريبي مل تناق�ش بعد‪.‬‬ ‫وكان فان در �سار رف�ض ب�شدة‬ ‫احل��دي��ث امل�ن�ق��ول ع��ن اري��ك �ستيل‬ ‫مدرب حرا�س املرمى يف مان�ش�سرت‬ ‫ال � � ��ذي ق � ��ال ان احل � ��ار� � ��س ينوي‬ ‫االعتزال‪« :‬هذا كالم فارغ‪ .‬ال �أدري‬ ‫م��ن �أي ��ن خ��رج��ت ه��ذه ال�ق���ص��ة‪ .‬ال‬ ‫�أعلم بعد متى �س�أتوقف‪ .‬االن �أركز‬ ‫على يونايتد»‪.‬‬ ‫وت � � �ع� � ��ج خ � � ��زائ � � ��ن احل� � ��ار�� � ��س‬

‫حار�س املرمى ادوين فان در �سار و اليك�س فريغو�سون مدرب مان�ش�سرت يونايتد‬

‫الهولندي الذي خا�ض ‪ 128‬مباراة‬ ‫م��ع منتخب ب�ل�اده (رق ��م قيا�سي‬ ‫حم �ل��ي) ق�ب��ل ان ي�ع�ت��زل دول �ي��ا ثم‬ ‫ي �ع��ود ع ��ن اع� �ت ��زال ��ه يف ت�صفيات‬ ‫امل��ون��دي��ال االخ�ي�ر مل�ب��ارات�ين فقط‬ ‫راف �ع��ا ر� �ص �ي��ده اىل ‪ 130‬مباراة‪،‬‬ ‫بااللقاب اذ ت��وج م��ع اياك�س بطال‬

‫ل� �ل ��دوري ال �ه��ول �ن��دي ارب� ��ع م ��رات‬ ‫وال �ك ��أ���س ال�ه��ول�ن��دي��ة ث�ل�اث مرات‬ ‫ودوري ابطال اوروبا وك�أ�س االحتاد‬ ‫االوروب��ي وك�أ�س ال�سوبر االوروبية‬ ‫وك ��أ���س ال �ق��اري��ة‪ ،‬ك�م��ا ح�م��ل �أل ��وان‬ ‫ي��وف �ن �ت��و���س االي � �ط� ��ايل وفولهام‬ ‫االنكليزي‪.‬‬

‫واح � � � � ��رز ف � � ��ان در � � �س � ��ار مع‬ ‫مان�ش�سرت القاب الدوري االنكليزي‬ ‫ثالث مرات وك�أ�س رابطة االندية‬ ‫امل �ح�ترف��ة ودوري اب �ط��ال اوروب� ��ا‬ ‫وك� � ��أ� � ��س ال � �ع� ��امل ل�ل�ان ��دي ��ة م ��رة‬ ‫واح��دة بعد ان�ضمامه اىل �صفوف‬ ‫ال�شياطني احلمر عام ‪.2005‬‬ ‫وك��ان فريغو�سون �أك��د ال�شهر‬ ‫امل��ا��ض��ي ت�ع��اق��د ف��ري�ق��ه م��ع حار�س‬ ‫امل� ��رم� ��ى ال� ��دمن� ��ارك� ��ي �أن ��دي ��ر� ��س‬ ‫ل�ي�ن��دغ��ارد ح��ار���س ن ��ادي �ألي�سوند‬ ‫الرنوجي‪.‬‬ ‫وداف� ��ع ل�ي�ن��دغ��ارد (‪ 26‬عاما)‬ ‫ع��ن �أل ��وان منتخب ب�لاده ‪ 4‬مرات‬ ‫ويتمتع بقامة طويلة (‪93‬ر‪ 1‬م)‪.‬‬ ‫وج ��اء ال�ت�ع��اق��د م��ع ليندغارد‬ ‫تعوي�ضا ع��ن حم��اول��ة مان�ش�سرت‬ ‫ال�ف��ا��ش�ل��ة ل���ض��م اال� �س �ب��اين ال�شاب‬ ‫داف � �ي� ��د دي خ �ي��ا ح� ��ار�� ��س مرمى‬ ‫�أتليتكو مدريد الأ�سباين‪ ،‬بعد �أن‬ ‫حالت رغبة �إدارة ناديه الإ�سباين‬ ‫دون ان���ض�م��ام��ه �إىل «ال�شياطني‬ ‫احل� �م ��ر»‪ ،‬ك �م��ا ان ي��ون��اي �ت��د �سعى‬ ‫اىل �� �ض ��م ال� � � � ��دويل ال� �ه ��ول� �ن ��دي‬ ‫م��ارت��ن �ستيكيلنبورغ م��ن �أياك�س‬ ‫�أم�سرتدام‪.‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )24‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1450‬‬

‫‪17‬‬

‫ثالثيتان لرونالدو وبنزمية ت�ؤمنان لريال مدريد ربع نهائي ك�أ�س �إ�سبانيا‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫خطا ري��ال م��دري��د خ�ط��وة ك�ب�يرة نحو‬ ‫الدور ربع النهائي مل�سابقة ك�أ�س ا�سبانيا لكرة‬ ‫القدم بفوزه ال�ساحق على �ضيفه ليفانتي‬ ‫‪�-8‬صفر �أول من �أم�س االربعاء على ملعب‬ ‫�سانتياغو برنابيو يف مدريد وام��ام ‪ 44‬الف‬ ‫متفرج يف ذهاب الدور ثمن النهائي‪.‬‬ ‫وف ��ر� ��ض امل �ه��اج �م��ان ال �ف��رن �� �س��ي كرمي‬ ‫ب�ن��زمي��ة وال�ب�رت �غ��ايل ك��ري���س�ت�ي��او رونالدو‬ ‫نف�سيهما جن�م�ين ل �ل �م �ب��اراة بت�سجيل كل‬ ‫منهما لثالثية «هاتريك»‪ :‬االول يف الدقائق‬ ‫‪ 5‬و‪ 31‬و‪ ،69‬والثاين يف الدقائق ‪ 45‬و‪ 72‬و‪.74‬‬ ‫وا� �ض��اف االمل� ��اين ال�ترك��ي اال� �ص��ل م�سعود‬ ‫اوزي � ��ل (‪ )9‬وال �ب��دي��ل ب �ي ��درو ل �ي��ون (‪)90‬‬ ‫الهدفني االخرين‪.‬‬ ‫ولعب الربتغايل جوزيه مورينيو مدرب‬ ‫ريال مدريد بالت�شكيلة اال�سا�سية با�ستثناء‬ ‫غ�ي��اب امل��داف��ع م��واط�ن��ه ري �ك��اردو كارفاليو‬ ‫واالملاين �سامي خ�ضرية و�سريجيو رامو�س‪،‬‬ ‫حتى ان��ه ا��ش��رك مواطنه رون��ال��دو ا�سا�سيا‬ ‫ب �ع��دم��ا اع �ل��ن ال �ث�ل�اث��اء ب ��ان ال �� �ش��ك يحوم‬ ‫ح��ول م�شاركته ب�سبب معاناته من التهاب‬ ‫اللوزتني‪.‬‬ ‫وب �ك��ر ري� ��ال م ��دري ��د ب��ال�ت���س�ج�ي��ل عرب‬ ‫ب�ن��زمي��ة اث ��ر جم �ه��ود ف ��ردي (‪ ،)5‬وا�ضاف‬ ‫اوزي � ��ل ال �ث��اين اث ��ر ل�ع�ب��ة م���ش�ترك��ة داخل‬ ‫املنطقة فتابع الكرة ب�سهولة داخ��ل املرمى‬ ‫(‪.)9‬‬ ‫ووا�� �ص ��ل ال� �ن ��ادي امل �ل �ك��ي ��ض�غ�ط��ه لكنه‬ ‫انتظر الدقيقة ‪ 31‬لتعزيز تقدمه بهدف‬ ‫ثالث خمل توقيع بنزمية‪ ،‬ثم افتتح رونالدو‬ ‫ر� �ص �ي��ده ال�ت�ه��دي�ف��ي يف ال��دق�ي�ق��ة االخ�ي�رة‬

‫ريال مدريد �سحق ليفانتي ب�أقل جمهود‬

‫م��ن ال�شوط االول م�سجال ال�ه��دف الرابع‬ ‫ال�صحاب االر�ض‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ب�ن��زمي��ة ت ��أل �ق��ه وا� �ض ��اف هدفه‬ ‫ال�شخ�صي الثالث واخلام�س لفريقه (‪،)69‬‬ ‫ث ��م � �س �ج��ل رون ��ال ��دو ال� �ه ��دف ال �� �س��اد���س يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،72‬ث��م اك�م��ل ثالثيته بعد لعبة‬ ‫م�شرتكة مع بنزمية (‪)74‬‬ ‫وخ �ت��م ل �ي��ون‪ ،‬ب��دي��ل اوزي � ��ل‪ ،‬املهرجان‬

‫ب�ه��دف خام�س عندما ا�ستغل م��رة مرتدة‬ ‫من احلار�س غو�ستافو ادولفو مونويا اثر‬ ‫ت�سديدة قوية اللفارو موراتا بديل بنزمية‪،‬‬ ‫فتابعها داخل املرمى (‪.)90‬‬ ‫وعانى ا�شبيلية حامل اللقب واتلتيكو‬ ‫م ��دري ��د و� �ص �ي �ف��ه االم� ��ري� ��ن ل �ل �ف��وز على‬ ‫�ضيفيهما ملقة ‪ 3-5‬وا�سبانيول ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪ ،‬بكر ا�شبيلية بالت�سجيل‬

‫عرب اليخاندرو الفارو يف الدقيقة ‪ ،11‬لكن‬ ‫ال�ضيوف جريانه االندل�سيني ردوا بهدفني‬ ‫للفنزويلي خو�سيه �سولومون رون ��دون يف‬ ‫الدقيقتني ‪ 19‬و‪ .26‬وادرك الفارو نيغريدو‬ ‫ال �ت �ع ��ادل ال� �ص �ح��اب االر�� � ��ض يف الدقيقة‬ ‫‪ ،32‬قبل ان مينح ال�غ��اين كوين�سي اوو�سو‬ ‫ابيي التقدم لل�ضيوف يف ال�شوط االول يف‬ ‫الدقيقة ‪.41‬‬

‫وان�ت�ف����ض ا�شبيلية ب�ط��ل اع� ��وام ‪1935‬‬ ‫و‪ 1939‬و‪ 1948‬و‪ 2007‬و‪ 2010‬يف ال�شوط‬ ‫الثاين و�سجل ثالثية تناوب عليها العاجي‬ ‫روماريت�ش (‪ 66‬و‪ )80‬ودييغو كابل (‪.)82‬‬ ‫ويف الثانية‪ ،‬وجد اتلتيكو مدريد �صعوبة‬ ‫كبرية يف ف��ك التكتل الدفاعي ال�سبانيول‬ ‫واحتاج اىل ركلة جزاء لتحقيق الفوز انربى‬ ‫لها ال�برت�غ��ايل �سيماو �سابرو�سا بنجاح يف‬ ‫الدقيقة ‪.32‬‬ ‫ول�ع��ب اتلتيكو م��دري��د بع�شرة العبني‬ ‫منذ الدقيقة ‪ 42‬ل�ط��رد مهاجمه خو�سيه‬ ‫انطونيو ريي�س‪ ،‬قبل ان يت�ساوى الفريقان‬ ‫على ار�ضية امللعب بطرد الع��ب ا�سبانيول‬ ‫ت�شايف رويز يف الدقيقة ‪.67‬‬ ‫وخطا خيتايف و�صيف بطل عامي ‪2007‬‬ ‫و‪ 2008‬خطوة كبرية نحو الدور ربع النهائي‬ ‫بفوزه الثمني على م�ضيفه بيتي�س ا�شبيلية‬ ‫م��ن ال��درج��ة ال�ث��ان�ي��ة ب�ه��دف�ين لبفنزويلي‬ ‫نيكوال�س فيدور ميكو (‪ )27‬وب��درو ريو�س‬ ‫(‪ )35‬مقابل هدف خلورخي مولينا (‪ 87‬من‬ ‫ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫وف��از امل�يري��ا على م��اي��ورك��ا ‪� .3-4‬سجل‬ ‫للفائز االرجنتيني خو�سيه ليوناردو اولوا (‪6‬‬ ‫من ركلة ج��زاء و‪ 29‬و‪ )71‬والنيجريي كالو‬ ‫اوت�شي (‪ ،)66‬وللخا�سر الكندي جوناثان دي‬ ‫غ��وزم��ان (‪ )22‬وفيكتور كا�سادي�سو�س (‪44‬‬ ‫م��ن رك�ل��ة ج ��زاء) وال �ك��ام�يروين بيري ويبو‬ ‫(‪.)88‬‬ ‫وك ��ان ��ت ‪ 3‬م �ب��اري��ات ان �ت �ه��ت بالتعادل‬ ‫ام�س الثالثاء يف افتتاح ذه��اب ال��دور ثمن‬ ‫النهائي بني بر�شلونة واتلتيك بلباو �صفر‪-‬‬ ‫�صفر‪ ،‬وقرطبة وديبورتيفو ال كورونيا ‪،1-1‬‬ ‫وفالن�سيا وفياريال �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬

‫ليل يتوج بطال للخريف وحجي يطيح بباري�س �سان جرمان‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫توج ليل بطال للخريف اثر تعادله مع‬ ‫�ضيفه ��س��ان��ت ات �ي��ان ‪ ،1-1‬وخ���س��ارة �شريكه‬ ‫ال�سابقني يف ال��ري��ادة ب��اري����س ��س��ان جرمان‬ ‫ورين امام م�ضيفيهما نان�سي �صفر‪ 2-‬وكاين‬ ‫�صفر‪ 1-‬على التوايل �أول من �أم�س االربعاء‬ ‫يف املرحلة التا�سعة ع�شرة االخ�يرة من دور‬ ‫الذهاب يف الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وانفرد ليل بال�صدارة بر�صيد ‪ 31‬نقطة‬ ‫بفارق نقطة واحدة امام باري�س �سان جرمان‬ ‫وري��ن م�ستفيدا م��ن خ��دم��ة نان�سي وكاين‪،‬‬ ‫ع�ل�م��ا ب ��ان ل�ي��ل مي�ل��ك م �ب��اراة م ��ؤج �ل��ة امام‬ ‫نان�سي‪.‬‬ ‫يف امل �ب��اراة االوىل‪ ،‬انتظر ليل الدقيقة‬ ‫‪ 72‬الفتتاح الت�سجيل عرب مهاجمه ال�سنغايل‬ ‫مو�سى رافعا ر�صيده اىل ‪ 14‬هدفا هذا املو�سم‬ ‫وان �ف ��رد ب �� �ص��دارة الئ �ح��ة ال �ه��داف�ين بفارق‬ ‫هدف واحد امام مهاجم باري�س �سان جرمان‬ ‫الربازيلي نيني‪.‬‬ ‫ب�ي��د ان ف��رح��ة ل�ي��ل و��س��و مل ت��دم �سوى‬ ‫‪ 3‬دق��ائ��ق ح�ي��ث ح�صل ال���ض�ي��وف ع�ل��ى ركلة‬ ‫ج��زاء ان�برى لها بكاري �ساكو بنجاح مدركا‬ ‫التعادل‪.‬‬ ‫ويف ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ف��ر���ض امل �ه��اج��م ال ��دويل‬ ‫امل �غ��رب��ي ي��و��س��ف ح�ج��ي ن�ف���س��ه جن�م��ا ملباراة‬ ‫فريقه نان�سي امام �ضيفه باري�س �سان جرمان‬ ‫بت�سجيله هديف الفوز يف الدقيقتني ‪ 66‬و‪83‬‬ ‫رافعا ر�صيده اىل ‪ 4‬اهداف يف ‪ 12‬مباراة حتى‬

‫ليل توج بطال للخريف اثر تعادله مع �ضيفه �سانت اتيان ‪ ،1-1‬وخ�سارة �شريكه ال�سابقني يف ال�صدارة باري�س �سان جرمان ورين‬

‫االن هذا املو�سم علما بانه ا�ستهل مو�سمه يف‬ ‫ت�شرين االول املا�ضي ب�سبب عقوبة ايقاف‬ ‫فر�ضها عليه االحتاد الفرن�سي اواخر املو�سم‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف الثالثة‪ ،‬انع�ش كاين الوافد اجلديد‬ ‫ع�ل��ى دوري اال� �ض ��واء ام��ال��ه يف ال �ب �ق��اء بعد‬

‫انطالقة قوية يف بداية املو�سم‪ ،‬وذلك بتغلبه‬ ‫على �ضيفه رين بهدف وحيد �سجله رومان‬ ‫هامونا يف الدقيقة الثامنة‪.‬‬ ‫واه� ��در ل �ي��ون ف��ر��ص��ة ان �ت��زاع ال�صدارة‬ ‫ب�سقوطه يف فخ التعادل امام �ضيفه اوك�سري‬ ‫ب �ه��دف جل ��ان ب��ا��س�ك��ال م �ي �ن �ي��و(‪ 3+45‬خط�أ‬

‫يف م��رم��ى ف��ري �ق��ه) م�ق��اب��ل ه ��دف جلوليان‬ ‫كري�سيا(‪.)46‬‬ ‫ورف� � ��ع ل� �ي ��ون ر�� �ص� �ي ��ده اىل ‪ 31‬نقطة‬ ‫وحلق بباري�س �سان جرمان ورين اىل املركز‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫ومل ت�ك��ن ح��ال مر�سيليا ح��ام��ل اللقب‬

‫اف�ضل و�سقط ب��دوره يف فخ التعادل ال�سلبي‬ ‫ام ��ام ب��ري���س��ت و��ض�ي��ع ف��ر��ص��ة االن �ت �ق��ال اىل‬ ‫املركز الثالث‪.‬‬ ‫وهو التعادل الثالث على التوايل البطال‬ ‫املو�سم املا�ضي وال��راب��ع يف املباريات اخلم�س‬ ‫االخرية التي مل يذق فيها طعم االنت�صار‪.‬‬ ‫واكمل مار�سيليا املباراة بع�شرة العبني‬ ‫اثر طرد العبه البوركينابي �شارل كابوريه يف‬ ‫الدقيقة ‪.85‬‬ ‫وف� ��از ف��ال�ن���س�ي��ان ع �ل��ى ت��ول��وز بهدفني‬ ‫للعاجي ب��رو بنجامني ان �غ��وا (‪ )44‬وغايل‬ ‫دان �ي �ت �� ��ش (‪ )2+45‬م �ق ��اب ��ل ه � ��دف ملو�سى‬ ‫�سي�سوكو (‪ ،)35‬وموناكو على �سو�شو بهدفني‬ ‫ل�ل�ك��ون�غ��ويل ك��ري����س م��ال��ون�غ��ا (‪ )8‬والكوري‬ ‫اجل�ن��وب��ي ب ��ارك ت�شو ي��ون��غ (‪ )3+90‬مقابل‬ ‫هدف للعاجي ايغور لولو (‪ 47‬خط�أ يف مرمى‬ ‫فريقه)‪.‬‬ ‫واف�ل��ت ب��وردو م��ن اخل�سارة ام��ام �ضيفه‬ ‫لن�س وانتزع التعادل بع�شرة العبني بف�ضل‬ ‫هدف ليوان غوفران يف الدقيقة الثانية من‬ ‫الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫وت �ق��دم ال���ض�ي��وف ب�ه��دف�ين للربازيلي‬ ‫ادواردو دو�س �سانتو�س (‪ )15‬ورزاق بوخاري‬ ‫(‪ ،)2+45‬وقل�ص القائد ال��و دي��ارا الفارق يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،67‬ثم طرد يف الدقيقة ‪ 72‬لتلقيه‬ ‫االن � ��ذار ال� �ث ��اين‪ ،‬ق �ب��ل ان ي���س�ج��ل غوفران‬ ‫التعادل (‪.)2+90‬‬ ‫وت �ع��ادل ارل افينيون م��ع ني�س �صفر‪-‬‬ ‫�صفر‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )24‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1450‬‬

‫بايرن يجدد فوزه على �شتوتغارت ويبلغ ربع نهائي ك�أ�س املانيا‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫جدد بايرن ميونيخ حامل اللقب‬ ‫فوزه على م�ضيفه �شتوتغارت عندما‬ ‫تغلب عليه ‪� 3-6‬أول من �أم�س االربعاء‬ ‫ع�ل��ى ملعب «م��ر��س�ي��د���س بنز‪-‬ارينا»‬ ‫يف �شتوتغارت يف ال��دور ثمن النهائي‬ ‫مل�سابقة ك�أ�س املانيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك��ان بايرن ميونيخ تغلب على‬ ‫�شتوتغارت ‪ 3-5‬على امللعب ذاته االحد‬ ‫املا�ضي �ضمن الدوري املحلي‪.‬‬ ‫و�ضمن بايرن ميونيخ موا�صلة‬ ‫حملة ال��دف��اع ع��ن اللقب ال��ذي توج‬ ‫به املو�سم املا�ضي على ح�ساب فريدر‬ ‫برمين‪.‬‬ ‫و��ض��رب ب��اي��رن ميونيخ ب�ق��وة يف‬ ‫ال��دق��ائ��ق ال�ث�م��اين االوىل بت�سجيله‬ ‫ه��دف�ي�ن ع�ب�ر ان ��دري ��ا� ��س اوت � ��ل (‪)6‬‬ ‫وم�ه��اج��م �شتوتغارت ال�سابق ماريو‬ ‫غوميز اثر متريرة من توما�س مولر‬ ‫(‪ ،)8‬لكنه تعر�ض ل�ضربة موجعة يف‬ ‫الدقيقة ‪ 32‬با�صابة غوميز �صاحب‬ ‫‪ 19‬هدفا يف املباريات ال‪ 15‬االخرية‬ ‫يف خمتلف امل�سابقات‪ ،‬ف�ترك مكانه‬ ‫ملريو�سالف كلوزه‪.‬‬ ‫وجنح الرو�سي بافل بوغربنياك‬ ‫يف ت�سجيل ثنائية يف الدقيقتني ‪32‬‬ ‫و‪ 45‬مدركا التعادل‪.‬‬ ‫وم �ن ��ح ك� �ل ��وزه ال �ت �ق��دم جم ��ددا‬ ‫ل�ل�ف��ري��ق ال �ب��اف��اري يف ال��دق �ي �ق��ة ‪52‬‬ ‫م�ستغال خ �ط ��أ ل�ل�م��داف��ع الفرن�سي‬ ‫ماتيو دلبيري‪ ،‬وتلقى ا�صحاب االر�ض‬ ‫�ضربة قا�سية بطرد مدافعهم الدويل‬ ‫ال �ه��ول �ن��دي امل �غ��رب��ي اال�� �ص ��ل خالد‬ ‫بوحلروز لتلقيه االنذار الثاين(‪.)68‬‬ ‫وت � ��أل� ��ق ح ��ار� ��س م ��رم ��ى بايرن‬

‫كوتبو�س ودوي�سبورغ فجران مفاج�أتني من العيار الثقيل‬

‫م�ي��ون�ي��خ ه��ان��ز ي� ��ورغ ب ��وت يف انقاذ‬ ‫م��رم��اه م��ن ه��دف ال�ت�ع��ادل بت�صديه‬ ‫ل��رك �ل��ة ج� ��زاء ل�ك��ري���س�ت�ي��ان غرنترن‬ ‫(‪ ،)73‬بيد ان دلبيري كفر عن غلطته‬ ‫ب� ��ادراك ال �ت �ع��ادل ب���ض��رب��ة ر�أ� �س �ي��ة يف‬ ‫الدقيقة ‪.77‬‬ ‫وا�ستغل بايرن ميونيخ النق�ص‬ ‫ال� �ع ��ددي و� �س �ج��ل ه��دف�ي�ن بوا�سطة‬ ‫مولر اثر متريرة من فرانك ريبريي‬ ‫(‪ )81‬وكلوزه اثر متريرة من فيليب‬ ‫الم (‪.)86‬‬ ‫وزادت حم��ن ا� �ص �ح��اب االر� ��ض‬ ‫بطرد دلبيري يف الدقيقة ‪ ،87‬وعزز‬ ‫ال �� �ض �ي��وف ت�ف��وق�ه��م ب �ه��دف �ساد�س‬

‫فالت�شوين يتوىل تدريب‬ ‫بوكا جونيورز‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫تعاقد ن��ادي بوكا ج��ون�ي��ورز الأرجنتيني‬ ‫لكرة القدم مع املدرب خوليو �سيزار فالت�شوين‬ ‫ليتوىل من�صب املدير الفني للفريق يف الفرتة‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫و�أن�ه��ى فالت�شوين قبل �أي��ام ارتباطه مع‬ ‫نادي بانفيلد الذي قاده للفوز بلقب الدوري‬ ‫الأرجنتيني قبل عام واحد‪.‬‬ ‫ووق��ع فالت�شوين على عقد ت��دري��ب بوكا‬ ‫جونيورز قبل �أن يقدمه رئي�س النادى خورخي‬ ‫�آمور �أميل ر�سمياً لو�سائل الإعالم من خالل‬ ‫م�ؤمتر �صحفي‪.‬‬ ‫وقال فالت�شوين «�إنه �أق�صى ما يطمح �إليه‬ ‫�أي مدرب يف عامل كرة القدم‪� .‬أن تكون العباً‬ ‫يف بوكا جونيورز �أو مديرا فنيا للفريق‪ ،‬وقد‬ ‫حتقق احللم اليوم»‪.‬‬ ‫وتعهد فالت�شوين بو�ضع بوكا جونيورز‬ ‫يف امل�ك��ان��ة ال�ت��ي ي�ستحقها ال�ف��ري��ق مبعاونة‬ ‫الالعبني والعمل اجلاد وااللتزام»‪.‬‬ ‫وم ��ر ب��وك��ا ج��ون �ي��ورز ب� ��أزم ��ة ط��وي �ل��ة يف‬ ‫ال�ع��ام�ين الأخ�يري��ن حيث �أح ��رز �آخ��ر �ألقابه‬ ‫يف ع ��ام ‪ 2008‬ب�ي�ن�م��ا ح��ل يف امل��رك��ز احل ��ادي‬ ‫ع�شر ببطولة ال��دوري الأرجنتيني هذا العام‬ ‫بر�صيد ‪ 25‬نقطة من ‪ 19‬مباراة ولن ي�شارك‬ ‫ل�ل�ع��ام ال �ث��اين ع�ل��ى ال �ت��وايل يف ب�ط��ول��ة ك�أ�س‬ ‫ليربتادوري�س لعام ‪.2011‬‬

‫ل��ري�ب�يري يف ال��دق�ي�ق��ة ال��راب �ع��ة من‬ ‫الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫وفجرت اندية ايرنجي كوتبو�س‬ ‫ودوي�سبورغ و�آخن من الدرجة الثانية‬ ‫مفاج�آت من العيار الثقيل ببلوغها‬ ‫ال� � ��دور رب� ��ع ال �ن �ه��ائ��ي ع �ل��ى ح�ساب‬ ‫ان ��دي ��ة ث�ق�ي�ل��ة م ��ن ال ��درج ��ة االوىل‬ ‫ه��ي ف��ول�ف���س�ب��ورغ ‪ 1-3‬وك��ول��ن ‪1-2‬‬ ‫واينرتاخت فرانكفورت ‪ 3-5‬بركالت‬ ‫الرتجيح (الوقتان اال�صلي واال�ضايف‬ ‫‪ )1-1‬على التوايل‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪ ،‬فاج�أ ايرنجي‬ ‫كوتبو�س م�ضيفه فولف�سبورغ بطل‬ ‫ال��دوري املو�سم قبل املا�ضي بثالثية‬

‫نظيفة يف ال�شوط االول تناوب على‬ ‫ت�سجيلها ن�ي�ل��ز ب�ي�تر��س��ن (‪ 2‬و‪)43‬‬ ‫وال�صيني جياي �شاو (‪ .)43‬وحاول‬ ‫فولف�سبورغ تدارك املوقف يف ال�شوط‬ ‫الثاين على الرغم من قوته الهجومية‬ ‫ال�ضاربة بقيادة الربازيليني دييغو‬ ‫وغ��راف�ي�ت��ي والبو�سني ادي��ن دزيكو‪،‬‬ ‫لكنه اك�ت�ف��ى ب�ه��دف ال���ش��رف �سجله‬ ‫دزيكو يف الدقيقة ‪.57‬‬ ‫وزادت اخل�سارة حمن فولف�سبورغ‬ ‫ال� ��ذي ي �ع��اين االم ��ري ��ن يف ال� ��دوري‬ ‫ح �ي��ث ي �ح �ت��ل امل ��رك ��ز ال �ث��ال��ث ع�شر‬ ‫بفارق ‪ 4‬نقاط عن املركز امل��ؤدي اىل‬ ‫ال��درج��ة الثانية وب��ات و��ض��ع مدربه‬

‫االنكليزي �ستيف ماكالرين يف خطر‬ ‫علما بانه ا�ستلم مهام الفريق مطلع‬ ‫امل��و� �س��م احل � ��ايل ق ��ادم ��ا م ��ن تونتي‬ ‫ان�شكيدة الذي قاده اىل لقب الدوري‬ ‫الهولندي املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف الثانية‪ ،‬انهار كولن �صاحب‬ ‫امل� ��رك� ��ز االخ �ي ��ر يف ال � � � ��دوري ام� ��ام‬ ‫�ضيفه دوي���س�ب��ورغ ب�ه��دف ل�ساميون‬ ‫تريود (‪ )84‬مقابل هدفني ل�ستيفان‬ ‫مايرهوفر (‪ )2‬وجوليان كوخ (‪.)76‬‬ ‫ويف ال �ث��ال �ث��ة‪ ،‬ف ��ر� ��ض التعادل‬ ‫ال���س�ل�ب��ي ن�ف���س��ه يف ال��وق��ت اال�صلي‬ ‫فلج�أ الفريقان اىل التمديد‪ ،‬وكانت‬ ‫املبادرة يف الت�سجيل ال�صحاب االر�ض‬

‫فريمايلن لن يعود �إىل املالعب قبل �شهر‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع�ل��ن الفرن�سي ار� �س�ين فينغر مدرب‬ ‫نادي ار�سنال ثاين ال��دوري االنكليزي لكرة‬ ‫ال �ق��دم �أول م��ن �أم ����س ان م��داف�ع��ه الدويل‬ ‫البلجيكي توما�س فريمايلن لن ي�ستطيع‬ ‫العودة اىل املالعب قبل �شهر على االقل‪.‬‬ ‫وق� ��ال ف�ي�ن�غ��ر يف ت���ص��ري��ح للتلفزيون‬ ‫الر�سمي للنادي اللندين «�س�أقول بانه �سيعود‬ ‫يف نهاية كانون الثاين املقبل»‪ ،‬م�ضيفا ان‬ ‫فريمايلن ال��ذي يعاين م��ن ا�صابة يف وتر‬ ‫اخ�ي��ل منذ اي�ل��ول املا�ضي «ي�ستعيد لياقته‬ ‫البدنية يف الوقت احلايل وهو يحتاج اىل ‪3‬‬ ‫او ‪ 4‬ا�سابيع لتح�سينها»‪.‬‬ ‫وتابع «لقد ا�ستعاد التدريبات وامل�ؤ�شرات‬ ‫م �� �ش �ج �ع��ة ج� � ��دا‪ .‬ل �ك �ن �ن��ي ط ��امل ��ا تعر�ضت‬ ‫النتكا�سات بخ�صو�ص عودة امل�صابني فانني‬ ‫حذر ب�ش�أن فريمايلن»‪.‬‬ ‫وكان فريمايلن تعر�ض ال�صابة �شديدة‬ ‫يف وت��ر اخ�ي��ل مطلع اي �ل��ول يف امل �ب��اراة بني‬ ‫بلجيكا وتركيا �ضمن ت�صفيات ك�أ�س اوروبا‬ ‫ال�ت��ي ت�ق��ام نهائياتها ع��ام ‪ 2012‬يف بولندا‬ ‫واوكرانيا‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬اع ��رب فينغر ع��ن ام �ل��ه يف‬ ‫ا� �س �ت �ع��ادة خ��دم��ات م��داف �ع��ه ك�ي�ران غيب�س‬ ‫الغائب ع��ن امل�لاع��ب منذ ا�سبوعني ب�سبب‬

‫توما�س فريمايلن مدافع الأر�سنال‬

‫اال�صابة يف كاحله‪ ،‬وق��ال «من املفرو�ض ان‬ ‫ي�ك��ون غيب�س ج��اه��زا مطلع ك��ان��ون الثاين‬ ‫املقبل»‪.‬‬ ‫وب �خ �� �ص��و���ص م���ش�ك�ل��ة ح ��را� ��س املرمى‬ ‫التي ا�ضطرت فينغر اىل ا��ش��راك احلار�س‬ ‫االح �ت �ي��اط��ي ال �ث��ال��ث ال �ب��ول �ن��دي فيت�شيخ‬ ‫�شيزيني االث �ن�ين امل��ا��ض��ي ام ��ام مان�ش�سرت‬ ‫ي��ون��اي �ت��د يف ظ ��ل غ �ي��اب م��واط �ن��ه لوكا�س‬ ‫فابيان�سكي واال�سباين مانويل املونيا ب�سبب‬ ‫اال�صابة يف اخل�صر والكاحل على التوايل‪،‬‬

‫قال فينغر انها (امل�شكلة) حلت ومن امل�ؤمل‬ ‫ان ي �ع��ود ف��اب�ي��ان���س�ك��ي يف درب ��ي ل �ن��دن امام‬ ‫ت�شل�سي االثنني املقبل‪.‬‬ ‫وتعافى جميع الالعبني امل�صابني لدى‬ ‫ال�ف��ري��ق ال�ل�ن��دين خ�صو�صا الع�ب��ا الو�سط‬ ‫ال�ف��رن���س��ي اب ��و دي��اب��ي وال �ق��ائ��د اال�سباين‬ ‫فران�شي�سك فابريغا�س واملهاجم الهولندي‬ ‫روبن فان بري�سي‪.‬‬ ‫واكد فينغر «اجلميع عائدون‪ ،‬مل يتبق‬ ‫�سوى فريمايلن واملونيا وغيب�س»‪.‬‬

‫ع�بر م��ارك��و ه��وغ��ر يف ال��دق�ي�ق��ة ‪،93‬‬ ‫و�أدرك اينرتاحت فرانكفورت التعادل‬ ‫بوا�سطة م��ارت��ن فينان يف الدقيقة‬ ‫‪.99‬‬ ‫واح�ت�ك��م ال�ف��ري�ق��ان اىل ركالت‬ ‫ال�ت�رج� �ي ��ح ف �� �س �ج��ل �آخ � � ��ن رك�ل�ات ��ه‬ ‫اخل� �م� �� ��س‪ ،‬ف �ي �م��ا اه � � ��در الك�سندر‬ ‫م��اي��ر رك �ل��ة ت��رج�ي�ح�ي��ة الينرتاخت‬ ‫فرانكفورت‪.‬‬ ‫وكان �شالكه وهوفنهامي بلغا ربع‬ ‫النهائي ام����س ال�ث�لاث��اء ب�ف��وز االول‬ ‫على م�ضيفه اوغ�سبورغ من الدرجة‬ ‫الثانية ‪�-1‬صفر‪ ،‬والثاين على �ضيفه‬ ‫بورو�سيا مون�شنغالدباخ ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫وت�أجلت مباراتا اوفنباخ (ثالثة)‬ ‫الذي اطاح ببورو�سيا دورمتوند من‬ ‫الدور االول‪ ،‬مع نورمربغ‪ ،‬وكوبلن�س‬ ‫(ثالثة) مع كايزر�سالوترن اىل ‪ 18‬او‬ ‫‪ 19‬كانون الثاين املقبل ب�سبب �سوء‬ ‫االحوال اجلوية‪.‬‬ ‫واوق � �ع� ��ت ق ��رع ��ة رب� ��ع النهائي‬ ‫بايرن ميونيخ يف اختبار �صعب امام‬ ‫م���ض�ي�ف��ه �آخ � ��ن ال � ��ذي � �س �ب��ق واط� ��اح‬ ‫بالفريق البافاري من امل�سابقة عام‬ ‫‪ 2006‬عندما تغلب عليه ‪.2-4‬‬ ‫ويعترب �آخ��ن �صعب املرا�س على‬ ‫ار�ضه وهو ازاح من طريقه فريقني‬ ‫م��ن ال ��درج ��ة االوىل ه�م��ا ماينت�س‬ ‫واينرتاحت فرانكفورت‪.‬‬ ‫وي�ل�ت�ق��ي ��ش��ال�ك��ه م��ع ال �ف��ائ��ز يف‬ ‫م �ب��اراة اوف �ن �ب��اخ ون ��ورم�ب�رغ‪ ،‬ويحل‬ ‫ه ��وف �ن �ه ��امي � �ض �ي �ف��ا ع �ل ��ى اي�ن�رج ��ي‬ ‫كوتبو�س‪ ،‬ويلعب دوي�سبورغ مع الفائز‬ ‫يف مباراة كوبلن�س وكايزر�سالوترن‪.‬‬ ‫وت �ق ��ام م �ب��اري��ات رب ��ع النهائي‬ ‫يومي ‪ 24‬و‪ 25‬كانون الثاين املقبل‪.‬‬

‫باريرا يعتزل التدريب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫بعد �أك�ثر م��ن �أرب�ع��ة عقود ق�ضاها يف‬ ‫ع ��امل ال �ت��دري��ب‪� ،‬أع �ل��ن امل� ��درب الربازيلي‬ ‫ال���ش�ه�ير ك��ارل��و���س �أل�ب�رت��و ب��اري��را اعتزال‬ ‫التدريب‪ ،‬رغم مت�سكه بالبقاء يف عامل كرة‬ ‫القدم من خالل �أن�شطة �أخرى‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن ب��اري��را م���س��اء �أول م��ن �أم�س‬ ‫الأرب� �ع ��اء اع �ت��زال��ه ال �ت��دري��ب ب�ع��د م�سرية‬ ‫ح��اف �ل��ة م��ع ال �ع��دي��د م��ن امل �ن �ت �خ �ب��ات‪ ،‬كان‬ ‫�أب��رزه��ا منتخب ب�لاده عندما ق��اد الفريق‬ ‫للفوز بلقب ك�أ�س العامل ‪ 1994‬بالواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وق��ال باريرا (‪ 67‬عاماً)‪�« :‬س�أظل على‬ ‫عالقتي بكرة القدم‪ ،‬ولكنني قررت اعتزال‬ ‫التدريب بعد فرتة طويلة من التفكري يف‬ ‫ذلك خالل هذا العام»‪.‬‬ ‫وب ��د�أ ب��اري��را م�سريته التدريبية عام‬ ‫‪ 1967‬عندما قاد املنتخب الغاين كما خا�ض‬ ‫بعدها فعاليات ك�أ�س العامل �ست مرات مع‬ ‫خم�سة منتخبات خمتلفة هي الكويت عام‬ ‫‪ 1982‬ب�إ�سبانيا والإمارات (‪ 1990‬ب�إيطاليا)‬ ‫والربازيل (‪ 1994‬بالواليات املتحدة و‪2006‬‬ ‫ب�أملانيا) وال�سعودية (‪ 1998‬بفرن�سا) وجنوب‬ ‫�أفريقيا (‪ 2010‬بجنوب �أفريقيا)‪.‬‬ ‫كما �شارك يف مونديال ‪ 1970‬باملك�سيك‬ ‫كممرن ب��دين للمنتخب ال�برازي�ل��ي الذي‬ ‫فاز بلقب البطولة حتت قيادة املدير الفني‬ ‫الربازيلي ال�شهري‪ ،‬ماريو زاغالو‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )24‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1450‬‬

‫موارتي‪ :‬ف�سخ العقد كان البد منه‪ ..‬واملدرب ي�شكر اجلميع يف الفريق‬

‫اقالة بينيتيز من تدريب‬ ‫�أنرت ميالن وليوناردو مر�شح خلالفته‬

‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اقال نادي انرتميالن االيطايل‬ ‫بطل اوروبا والعامل مدربه اال�سباين‬ ‫رافايل بينيتيز من من�صبه بح�سب ما‬ ‫اك��د ال�ن��ادي ال�شمايل العريق ر�سميا‬ ‫اليوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ال � � �ن � ��ادي ع� �ل ��ى موقعه‬ ‫الر�سمي على �شبكة االنرتنت «تو�صل‬ ‫انرتميالن ومدربه رافايل بينيتز اىل‬ ‫اتفاق ودي يق�ضي بف�سخ العقد الذي‬ ‫يربط بينهما»‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ال �ب �ي��ان «ي �� �ش �ك��ر ن ��ادي‬ ‫ان�ت�رم� �ي�ل�ان امل� � ��درب ب�ي�ن�ي�ت�ي��ز على‬ ‫االل � �ق� ��اب ال� �ت ��ي ح �ق �ق �ه��ا با�شرافه‬ ‫وحتديدا الك�أ�س ال�سوبر االيطالية‪،‬‬ ‫وبطولة العامل لالندية»‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل ا�� �ش ��ارت وك��ال��ة ان�سا‬ ‫االي �ط��ال �ي��ة‪ ،‬ب ��ان ال �ن �ج��م الربازيلي‬ ‫ال�سابق ل�ي��ون��اردو �سيتوىل اال�شراف‬ ‫على تدريب الفريق خلفا لبينيتيز يف‬ ‫االيام القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫وك� � ��ان م ��دي ��ر اع � �م ��ال بينيتيز‬ ‫مانويل غار�سيا كويلون اعلن يف وقت‬ ‫�سابق �أم����س ل�شبكة «��س�ك��اي �سبورت‬ ‫ايطاليا» بانه يتفاو�ض مع انرتميالن‬ ‫لف�سخ العقد بني الطرفني‪.‬‬ ‫وت�شري املعلومات ب��ان��ه �سيتعني‬ ‫ع �ل��ى ان�ت�رم� �ي�ل�ان دف� ��ع تعوي�ضات‬ ‫م �ق��داره��ا ‪ 8‬م�لاي�ين دوالر للمدرب‬ ‫اال�سباين‪.‬‬ ‫وك��ان بينيتيز (‪ 50‬ع��ام��ا) انتقد‬ ‫ان�ت�ر م �ي�ل�ان يف امل� ��ؤمت ��ر ال�صحايف‬ ‫عقب تتويج االخ�ي�ر باللقب العاملي‬ ‫يف اب ��و ظ�ب��ي اال� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي على‬ ‫ح�ساب مازميبي الكونغويل ‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫و�صرح بينيتيز ال��ذي ا�ستلم من�صبه‬ ‫يف ح� ��زي� ��ران ق ��ادم ��ا م ��ن ليفربول‬ ‫االن �ك �ل �ي��زي‪ ،‬ان ��ه ق ��د ي�ت�رك النادي‬ ‫اذا مل يتلق ال��دع��م امل ��ايل يف كانون‬ ‫الثاين املقبل لتعزيز فريقه الذي ال‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫مدرب الإنرت املقال رافايل بينيتيز‬

‫يقدم اداء جيدا ويحتل راهنا املركز‬ ‫ال�سابع يف ترتيب ال��دوري االيطايل‪،‬‬ ‫وت�أهل اىل الدور الثاين من م�سابقة‬ ‫دوري �أبطال �أوروب��ا و�صيفا ملجموعة‬ ‫ت�صدرها توتنهام االنكليزي الطري‬ ‫العود على ال�ساحة القارية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ب�ي�ن�ي�ت�ي��ز ال� ��ذي ح��ل بدال‬ ‫من الربتغايل جوزيه مورينيو الذي‬ ‫ق��اد ان�تر املو�سم املا�ضي اىل ثالثية‬ ‫ت��اري�خ�ي��ة وان �ت �ق��ل اىل ت��دري��ب ريال‬ ‫مدريد اال�سباين‪« :‬ق��ال م��ورات��ي انه‬ ‫�سيتعاقد مع ثالثة العبني هذا العام‪،‬‬ ‫ومل يح�صل �أي �شيء حتى االن‪ .‬العام‬ ‫امل��ا��ض��ي �أن�ف��ق ‪ 80‬مليون ي��ورو ل�ضم‬ ‫خم�سة العبني من الطراز الأول‪ ،‬لكن‬ ‫هذا العام مع املدرب اجلديد مل ينفق‬ ‫�أي مبلغ‪� .‬أريد دعما ‪ 100‬يف املائة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بينيتيز‪�« :‬أعتقد انه لدي‬ ‫‪ 3‬خيارات االن‪ ،‬الأول هو تلقي الدعم‬ ‫بن�سبة ‪ 100‬يف املائة للمدرب و�ضم ‪4‬‬ ‫�أو ‪ 5‬العبني لبناء فريق �أقوى‪ ،‬الثاين‬ ‫اال�ستمرار على هذه احلال بدون �أي‬ ‫برنامج �أو خطة عمل والقاء التبعة‬ ‫ع �ل��ى ��ش�خ����ص واح� � ��د‪ ،‬وال �ث ��ال ��ث هو‬ ‫التحدث مع وكيل �أعمايل والتو�صل‬

‫اىل اتفاق»‪.‬‬ ‫ل� �ق ��د اخ � �ت� ��ار م � ��ورات � ��ي اخل� �ي ��ار‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫من جانبه �صرح ما�سيمو موراتي‬ ‫رئي�س النادي �أم�س اخلمي�س ان اقالة‬ ‫مدرب فريقه من من�صبه كان حتميا‬ ‫وغري ممكن «حتا�شيه»‪.‬‬ ‫وقال موارتي يف ت�صريح لوكالة‬ ‫«ان���س��ا» االيطالية‪« :‬ان��ا �آ��س��ف لوقف‬ ‫العالقة مع بينيتيز‪ ،‬لكن االم��ر كان‬ ‫ال ب��د م �ن��ه‪ ،‬ومل ي�ك��ن م��ن امل�ستطاع‬ ‫حتا�شيها»‪.‬‬ ‫وكان بينيتيز انتقد ادارة النادي‬ ‫ب���ش�ك��ل ع �ل �ن��ي ل �ع��دم ت �ق��دمي الدعم‬ ‫لفريقه واالمتناع عن تعزيز �صفوفه‬ ‫خ�ل�ال ف�ت�رة االن �ت �ق��االت ال�صيفية‪،‬‬ ‫وذل� ��ك م�ب��ا��ش��رة ب�ع��د ت�ت��وي��ج فريقه‬ ‫ب�ل�ق��ب ك��ا���س ال �ع��امل ل�لان��دي��ة يف ابو‬ ‫ظبي على ح�ساب مازميبي الكونغويل‬ ‫الدميقراطي بطل افريقيا ‪�-3‬صفر‬ ‫ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫وامتنع موراتي عن ت�أكيد و�صول‬ ‫خليفة بينينيز ال�برازي�ل��ي ليوناردو‬ ‫وال ��ذي ب��ات��ت ام�ك��ان�ي��ة تكليفه بهذه‬ ‫امل �ه �م��ة و� �ش �ي �ك��ة ب �ح �� �س��ب ال�صحف‬

‫ال�سد يتوج بلقب ك�أ�س جنوم قطر‬

‫�أح��رز ن��ادي ال�سد لقب الن�سخة الثانية من‬ ‫بطولة ك��أ���س جن��وم قطر لكرة ال�ق��دم‪ ،‬بتغلبه يف‬ ‫املباراة النهائية على نادي �أم �صالل بهدف نظيف‬ ‫م���س��اء �أم ����س اخلمي�س ع�ل��ى �إ� �س �ت��اد ح�م��د الكبري‬ ‫ب��ال�ن��ادي ال�ع��رب��ي‪ ،‬و�أدار امل �ب��اراة احل�ك��م القطري‬ ‫الدويل بنجر الدو�سري‪ .‬جاء هدف اللقاء الوحيد‬ ‫يف الدقيقة ‪ 53‬ع��ن طريق املهاجم يو�سف �أحمد‬ ‫الذي نال لقب هداف البطولة‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن ن��ادي الغرافة ك��ان ق��د ف��از املو�سم‬ ‫امل��ا��ض��ي ب�ل�ق��ب الن�سخة الأوىل م��ن ك ��أ���س جنوم‬ ‫قطر‪.‬‬ ‫ب ��د�أ �أم ��ص�لال امل �ب��اراة م�ه��اج�م�اً بغية �إح ��راز‬ ‫هدف مبكر‪ ،‬ومع الوقت هد�أت وترية اللعب وبد�أ‬ ‫ال�سد يف مبادلة مناف�سه الهجمات‪.‬‬ ‫ويف ال��دق�ي�ق��ة ال �ع��ا� �ش��رة ن ��ال ي��ون����س يعقوب‬

‫مدافع �أم �صالل الإن��ذار الأول يف امل�ب��اراة نتيجة‬ ‫لتدخله العنيف مع الإيفواري الدويل عبد القادر‬ ‫كيتا مهاجم ال�سد‪.‬‬ ‫و�أج� � ��رى �أم � �ص�ل�ال ت �غ �ي�يراً ا� �ض �ط��راري �اً يف‬ ‫الدقيقة ‪ 23‬بعد �إ�صابة قائده الإ�سباين غابري‬ ‫الذي غادر امللعب ولعب بد ًال منه عادل المي‪.‬‬ ‫وكان كيتا �أن�شط العبي ال�سد بتحركاته التي‬ ‫�شكلت خطورة على مرمى �أم �صالل ل��وال يقظة‬ ‫حار�س املرمى �صالح الهيار وال��ذي �أنقذ ت�سديدة‬ ‫خطرية م��ن علي عفيف يف الدقيقة ‪ 28‬وحولها‬ ‫�إىل ركلة ركنية‪ .‬و�شهدت الدقيقة ‪ 32‬انطالقة من‬ ‫اجلهة اليمنى ملهاجم ال�سد يو�سف �أح�م��د الذي‬ ‫راوغ جواد �أحنا�ش وماريو ميل�شيوت ثم �سدد كرة‬ ‫�أر�ضية بي�سراه �أم�سك بها احلار�س �صالح الهيار‪.‬‬ ‫بد�أ ال�شوط الثاين بن�شاط هجومي من جانب‬ ‫العبي �أم �صالل ولكن دون خطورة حقيقية على‬ ‫مرمى حممد �صقر‪ ،‬ثم فاج�أ يو�سف �أحمد كل من‬

‫االيطالية‪.‬‬ ‫ومن جانبه �شكر بينيتيز اجلميع‬ ‫يف ان�ت�ر م�ي�لان مب��ن فيهم الرئي�س‬ ‫موراتي والالعبني وامل�شجعني‪.‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬اري ��د ان ا��ش�ك��ر اجلميع‬ ‫للدعم ال��ذي لقيته خ�لال عملي مع‬ ‫انرت ميالن وانا اريد ان ا�شكر ب�صفة‬ ‫�شخ�صية با�سمي وا�سم اجلهاز املعاون‬ ‫يل ال�لاع�ب�ين واالداري �ي��ن يف النادي‬ ‫وامل���ش�ج�ع�ين ال� ��ذي ك��ان��وا دائ �م��ا اىل‬ ‫جانبنا»‪.‬‬ ‫وا��ض��اف بينيتيز‪« :‬ال�ف��وز بلقبي‬ ‫ال �ك ��أ���س ال �� �س��وب��ر االي �ط��ال �ي��ة وكا�س‬ ‫ال� �ع ��امل ل�ل�ان��دي��ة ك ��ان ن�ت�ي�ج��ة دعم‬ ‫وال �ت��زام جميع م��ن وق��ف اىل جانبا‬ ‫حم ��اف �ظ�ي�ن ب ��ذل ��ك ع �ل ��ى امل � �ب� ��ادىء‬ ‫اال�سا�سية للمهنية والرتبية واحرتام‬ ‫قرارات النادي»‪.‬‬ ‫واغتنم بينيتيز املنا�سبة لالعالن‬ ‫عن «حزنه لرتك ناد كبري مثل انرت‬ ‫ميالن ومتنى كل التوفيق والنجاح‬ ‫ع�ل��ى ال�صعيد ال��ري��ا��ض��ي ل�ل�ن��ادي يف‬ ‫امل�ستقبل»‪ .‬وختم امل��درب اال�سباين‪:‬‬ ‫«اوج��ه �شكرا خا�صا للرئي�س موارتي‬ ‫الختاره يل مدربا النرت ميالن»‪.‬‬

‫يف امللعب بت�سجيله �أول �أه��داف ال�سد يف الدقيقة‬ ‫‪ 53‬بت�سديدة رائعة من خ��ارج املنطقة حني تلقى‬ ‫كرة طولية �أمامية و�سددها �ساقطة مبا�شرة «على‬ ‫الطائر» من فوق احلار�س �صالح الهيار‪.‬‬ ‫ورفع يو�سف �أحمد ر�صيده �إىل ت�سعة �أهداف‬ ‫يف البطولة ليعزز موقعه يف �صدارة الهدافني عن‬ ‫ج ��دارة‪ ،‬وك��ان ال�لاع��ب ق��د �أح ��رز ه��دف�اً يف الدور‬ ‫ن�صف النهائي �أم��ام ق�ط��ر‪ ،‬وثالثية �أم��ام اخلور‬ ‫يف ربع النهائي يف املباراة التي انتهت بفوز «عيال‬ ‫الذيب» بثالثة �أهداف مقابل هدف‪.‬‬ ‫ويف الدقيقة ‪ 75‬قام الهولندي هنك تن كات‬ ‫مدرب �أم �صالل بالدفع باملهاجم بزمان خوبياري‬ ‫لتن�شيط اخلطوط الأمامية كبديل ل�سيد الب�شري‬ ‫ال ��ذي مل ي�ق��دم ��ش�ي�ئ�اً ي��ذك��ر‪ ،‬ول�ك��ن ال���س��د �أحكم‬ ‫�سيطرته ع�ل��ى جم��ري��ات ال�ل�ع��ب‪ ،‬و�أن �ه��ى املباراة‬ ‫فائزاً‪ ،‬ليح�صد املدير الفني كوزمني �أوالري��و �أول‬ ‫�ألقابه مع الفريق‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫ا�ستدعاء العب نيوكا�سل اال�سرتايل عبا�س‬ ‫ل�صفوف املنتخب العراقي‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستدعى اجل�ه��از الفني للمنتخب ال�ع��راق��ي ل�ك��رة ال�ق��دم بقيادة االملاين‬ ‫وولفغانغ �سيدكا العب نيوكا�سل اال�سرتايل علي عبا�س لالن�ضمام اىل ت�شكيلة‬ ‫املنتخب املتاهب للدفاع عن لقبه يف نهائيات ك�أ�س ا�سيا املقررة يف الدوحة من ‪7‬‬ ‫اىل ‪ 29‬كانون الثاين املقبل‪.‬‬ ‫وذك��ر امني �سر االحت��اد العراقي ط��ارق احمد لوكالة «فران�س بر�س»‪ :‬ان‬ ‫«االحتاد العراقي خاطب نظريه اال�سرتايل ب�شان ا�ستكمال م�ستلزمات التحاق‬ ‫الدويل علي عبا�س ب�صفوف املنتخب خالل االيام املقبلة بعد ا�ستدعائه من قبل‬ ‫اجلهاز الفني»‪ .‬وا�ضاف احمد «�سي�شكل ا�ستدعاء الالعب املذكور ا�ضافة فنية‬ ‫هامة للمنتخب خلربته املعروفة»‪.‬‬ ‫وكان عبا�س �شارك مع منتخب بالده يف احل�صول على لقب كا�س ا�سيا ‪2007‬‬ ‫ومثل املنتخب االوملبي العراقي وح�صل معه على ف�ضية ا�سياد الدوحة ‪2006‬‬ ‫كما مثل املنتخب ذات��ه يف الت�صفيات النهائية امل��ؤدي��ة اىل اوملبياد بكني ‪2008‬‬ ‫التي اخفق العراق يف بلوغها‪ .‬وف�ضل العب القوة اجلوية ال�سابق عبا�س البقاء‬ ‫يف ا�سرتاليا نهاية عام ‪ 2007‬اىل جانب اثنني من زمالئه بعد خ�سارة املنتخب‬ ‫االوملبي العراقي امام نظريه اال�سرتايل �صفر‪ 2-‬يف اجلولة قبل االخرية من‬ ‫الدور النهائي امل�ؤهل اىل اوملبياد بكني‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ 2008‬تعاقد عبا�س مع نيوكا�سل لتمثيله يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫على �صعيد اخر‪ ،‬ذكر امني �سر االحتاد العراقي ان «االحت��اد يناق�ش االن‬ ‫خ �ي��ارات ع��دة لت�سمية م��درب وط�ن��ي ملنتخبه االومل �ب��ي ال��ذي ي�ستعد خلو�ض‬ ‫ت�صفيات اوملبياد لندن ‪ 2012‬التي تنطلق يف اذار‪/‬مار�س من العام املقبل»‪.‬‬

‫بالتيني املر�شح الوحيد لوالية جديدة‬ ‫يف رئا�سة االحتاد الأوروبي‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن االحتاد االوروبي لكرة القدم يف بيان اذاعه �أم�س اخلمي�س ان الرئي�س‬ ‫احل��ايل الفرن�سي مي�شال بالتيني ه��و امل��ر��ش��ح ال��وح�ي��د ملن�صب ال��رئ��ا��س��ة يف‬ ‫االنتخابات التي �ستجري خالل اجلمعية العمومية يف ‪ 22‬اذار املقبل يف باري�س‪.‬‬ ‫وج��اء يف البيان‪« :‬مهلة تقدمي طلبات الرت�شح انتهت‪ :‬ورئي�س االحتاد‬ ‫االوروب��ي مي�شال بالتيني هو املر�شح الوحيد ملن�صب الرئا�سة خ�لال امل�ؤمتر‬ ‫ال‪ 35‬العادي لالحتاد يف اذار ‪.»2011‬‬ ‫وكان بالتيني (‪ 55‬عاما) خلف ال�سويدي لينارت يوهان�سون يف ‪ 26‬كانون‬ ‫الثاين عام ‪ 2007‬يف دو�سلدورف (املانيا)‪ .‬و�سبق لبالتيني ان اعلن يف ‪ 25‬اذار‬ ‫املا�ضي من تل ابيب ان��ه �سيرت�شح لوالية ثانية والتي �ستمتد من ‪ 2011‬اىل‬ ‫‪.2015‬‬ ‫واعترب بالتيني وقتها مر�شحا «ث��وري» من قبل منتقديه‪ ،‬غري ان قائد‬ ‫منتخب فرن�سا ال�سابق ع��رف كيف يفر�ض ا�صالحاته وتقدمي نف�سه كرجل‬ ‫وفاق‪.‬‬ ‫وكان بالتيني من مهند�سي حل جمموعة ال�ـ‪ 14‬التي ت�ضم اكرب االندية‬ ‫االوروبية �ساحما بذلك باعادة احل��وار مع «كبار اوروب��ا»‪ ،‬كما فتح امل�شاركة يف‬ ‫م�سابقة دوري ابطال اوروب��ا امام الفرق ال�صغرية باال�ضافة اىل و�ضعه نظام‬ ‫املراقبة املالية لالندية‪.‬‬

‫بايرن يتوقع ا�ستمرار فان بومل معه‬ ‫برلني ‪ -‬رويرتز‬ ‫�أعلن كارل هينز رومنيغه الرئي�س التنفيذي لنادي بايرن ميونيخ‪� ،‬أم�س‬ ‫اخلمي�س‪� ،‬أن بطل دوري �أملانيا الأول لكرة القدم يتوقع عدم رحيل قائده مارك‬ ‫ف��ان بومل يف ف�ترة االن�ت�ق��االت ال�شتوية يف ك��ان��ون ال�ث��اين املقبل لي�ستمر مع‬ ‫الفريق حتى نهاية املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫ومل يقدم بايرن ميونيخ عر�ضاً لتمديد عقده مع فان بومل الذي ينتهي‬ ‫�أواخ��ر املو�سم احل��ايل‪ ،‬وحتدثت �شائعات عن ق��رب انتقاله‪ ،‬وان بايرن ي�سعى‬ ‫للتعاقد مع الربازيل لوي�س غو�ستافو العب و�سط نادي هوفنهامي الأملاين‪.‬‬ ‫ونقلت جملة كيكر الريا�ضية ع��ن رومنيغه ق��ول��ه‪« :‬ال اعتقد �أن مارك‬ ‫�سيغادر النادي يف ال�شتاء»‪.‬‬ ‫وقال رومنيغه �إن النادي مل يدخل يف �أي حمادثات تتعلق بتمديد التعاقد‬ ‫مع العب الو�سط الهولندي املخ�ضرم‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه �أو� �ض��ح ف��ان ب��وم��ل ب�ع��د ف ��وزه ف��ري�ق��ه ‪ 36‬يف ك ��أ���س �أمل��ان�ي��ا على‬ ‫�شتوتغارت �أم����س الأرب �ع��اء‪ ،‬ان��ه ال توجد �أي حم��ادث��ات م��ع �أي ف��رق يف الوقت‬ ‫الراهن لكنه �أي�ضاً مل ي�ستبعد �إمكانية الرحيل عن �صفوف بطل �أملانيا‪.‬‬ ‫وق��ال فان بومل لل�صحفيني «�إذا ج��اءين عر�ض من احد الأندية اجليدة‬ ‫وكان العر�ض منا�سباً ف�إنني �س�أفكر يف الأمر»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وك��ان الهولندي البالغ ‪ 33‬عاماً قد ان�ضم �إىل بايرن ميونيخ قادما من‬ ‫بر�شلونة الإ�سباين‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )24‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1450‬‬

‫يف حوار مع �شبكة «�سي ان ان»‬

‫الأمريعلي ‪ :‬تر�شحي ملن�صب نائب الفيفا ي�أتي للم�ساهمة يف خدمة كرة القدم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أك � ��د االم �ي��ر ع �ل��ي ب ��ن احل�سني‬ ‫رئي�س احتاد كرة القدم ورئي�س احتاد‬ ‫غ��رب ا�سيا ان��ه �سيكون «�صمام امان»‬ ‫لكل ال�ع��رب يف االحت ��اد ال ��دويل لكرة‬ ‫القدم (الفيفا)‪.‬‬ ‫و�أكد املر�شح ملن�صب نائب رئي�س‬ ‫االحت��اد ال��دويل لكرة القدم عن قارة‬ ‫ا�سيا يف االنتخابات التي �ستجري يف‬ ‫ال�ساد�س من كانون الثاين املقبل ثقته‬ ‫ب�أن فوزه �سيجلب التغيري للم�ؤ�س�سة‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة‪ ،‬م �� �ش��دداً ع�ل��ى �أن خربته‬ ‫وجت��رب�ت��ه �ستدفع لتوجيه االهتمام‬ ‫ب�ه��ذه ال��ري��ا��ض��ة ال�شعبية يف االجتاه‬ ‫ال�سليم‬ ‫و�أع ��رب االم�ي�ر ع�ل��ي يف مقابلة‬ ‫م��ع �شبكة (��س��ي ان ان) بثتها �أم�س‬ ‫اخل�م�ي����س ع��ن �أم �ل��ه ب��احل���ص��ول على‬ ‫ال��دع��م ال�ق�ط��ري‪،‬الف�ت��ا �إىل �أن فوزه‬ ‫ب��امل�ن���ص��ب اجل ��دي ��د ��س�ي�ك��ون «�صمام‬ ‫�أمان» لقطر واملنطقة‪ ,‬وفيمايلي ن�ص‬ ‫املقابلة ‪:‬‬ ‫ما هو هدفك الرئي�سي من‬ ‫تر�شيح نف�سك ملن�صب نائب رئي�س‬ ‫االحتاد الدويل عن قارة �آ�سيا؟‬ ‫اع�ت�ق��د �أن ال��وق��ت ق��د ح ��ان من‬ ‫�أجل التغيري‪ ،‬فلدى ال�شباب‪ ،‬الطاقة‪،‬‬ ‫وال� �ت� �ج ��رب ��ة‪ ،‬ك �م��ا �أن� �ن ��ي �أح � ��ب هذه‬ ‫الريا�ضة‪ ،‬و�أن��ا م�ستعد لبذل اجلهد‬ ‫لتح�سينها‪ ،‬ومتثيل قارتنا �آ�سيا والكرة‬ ‫الآ�سيوية يف الفيفا‪.‬‬ ‫ك��ي��ف مي��ك��ن ل��ه��ذا املن�صب‬ ‫م�ساعدة ق��ارة �آ�سيا يف تطوير‬ ‫لعبة كرة القدم؟‬ ‫بالن�سبة يل �أعتقد �أن الأمر يتعلق‬ ‫ب��إع��ادة �شحن ه��ذا املن�صب بالطاقة‪،‬‬ ‫وا��س�ت�غ�لال��ه م��ن اج ��ل ف��ائ��دة قارتنا‬ ‫وفائدة كرة القدم ب�شكل ع��ام‪ ،‬فنحن‬ ‫�أك�بر ال�ق��ارات واعتقد �أن �آ�سيا متثل‬ ‫امل�ستقبل‪ ،‬و�أود يف هذا الإط��ار تقدمي‬ ‫ج�ه��دي ك��ام�لا‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل جتربتي‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬ومعرفتي من �أجل فائدة‬ ‫هذه الريا�ضة‪.‬‬ ‫م���ا ر�أي������ك ب��������أداء امل��ر���ش��ح‬ ‫امل��ن��اف�����س‪ ،‬ال���ك���وري اجل��ن��وب��ي‪،‬‬ ‫ت�شونغ مونغ جون‪ ،‬نائب الرئي�س‬ ‫احلايل‪ ،‬الذي ي�شغل من�صبه منذ‬ ‫‪ 16‬عاما؟‬ ‫�أك� ��ن اح�ت�رام ��ا ك �ب�ي�را للدكتور‬ ‫ت�شنغ‪ ،‬فهو ي�شغل هذا املن�صب منذ ‪16‬‬ ‫عاما‪ ،‬ولكنني ال �أتطلع بال�ضرورة �إىل‬ ‫خ�لاف�ت��ه‪ ،‬ب��ل �إىل �شغل ه��ذا املن�صب‪،‬‬ ‫و�أع �ت �ق��د �أن ل ��دي ال �ق ��درة والطاقة‬ ‫ال�ل�ازم �ت�ي�ن ل�ت�ح���س�ين الأداء‪ ،‬نحن‬ ‫نحب هذه الريا�ضة‪ ،‬وعلينا امل�ساهمة‬ ‫يف الفيفا‪ ،‬لهذا يجب على �أ�شخا�ص‬ ‫مثلي الرت�شح لهذا املن�صب لإحداث‬ ‫التغيري يف االجت��اه الإيجابي‪،‬فحتى‬ ‫ه ��ذه ال�ل�ح�ظ��ة ن �ح��ن ن�ن�ظ��ر ن �ح��و ما‬ ‫يجري يف الفيفا من اخلارج‪.‬‬ ‫�أال تعتقد �أن����ك �ستواجه‬ ‫يف ح����ال جن��اح��ك ���ص��ع��وب��ة يف‬ ‫االن�سجام مع �سائر قيادات فيفا‬

‫الأمري علي �إبن احل�سني العربي الوحيد املرت�شح ملن�صب نائب الفيفا عن قارة �آ�سيا‬

‫ب�سبب الفارق الكبري يف العمر؟‬ ‫يف ح ��ال ف � ��وزي‪� � ،‬س �ي �ك��ون هناك‬ ‫بالفعل فارق عمري كبري يف االحتاد‪،‬‬ ‫ولكنني �س�أتواجد للم�ساهمة يف فائدة‬ ‫لعبة كرة القدم‪ ،‬اعتقد �أن للآ�سيويني‬ ‫هيبة كبرية بني الأمم‪ ،‬ولهذا ال�سبب‬ ‫�س�أكون هناك لأعمل من اجل الأف�ضل‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫هل ح�صلت على دعم �آ�سيوي‬ ‫وعاملي للفوز بهذا املن�صب؟‬ ‫لدينا �أ�صدقاء يف �آ�سيا ويف قارات‬

‫�أخرى �أي�ضا‪ ،‬ويرى اجلميع �أن الوقت‬ ‫ق��د ح��ان للم�ضي ق��دم��ا ل�ل�ت��أك��د من‬ ‫�أن ه ��ذه امل��ؤ��س���س��ة ت�ت�ج��ه يف االجت ��اه‬ ‫ال���ص�ح�ي��ح‪ ،‬ل��دي �سمعة ج �ي��دة‪ ،‬وهي‬ ‫�أح��د الأ�سباب التي تدفعني للدخول‬ ‫�إىل الفيفا‪.‬‬ ‫�أال ت��رى �أن ف��وز قطر بحق‬ ‫تنظيم ك�أ�س العامل هو جمازفة‬ ‫من قبل فيفا نظر ًا مل�ساحة قطر؟‬ ‫�أع �ت �ق��د �أن ك ��ل �أع �� �ض��اء الفيفا‬ ‫ل��دي �ه��م احل� ��ق يف ا� �س �ت �� �ض��اف��ة ك�أ�س‬

‫ال �ع��امل‪ ،‬ب���ص��رف ال�ن�ظ��ر ع��ن م�ساحة‬ ‫بلدانهم اجلغرافية‪ ،‬ف��إذا كانت لديه‬ ‫الإم�ك��ان�ي��ات وال��و��س��ائ��ل للقيام بذلك‬ ‫فلم ال؟ ما يهم الآن هو �أن يتم تنظيم‬ ‫ك�أ�س العامل ب�صورة الئقة‪ ،‬و�س�أعمل‬ ‫جهدي للت�أكد من ذلك‪ ،‬يف حال فزت‪.‬‬ ‫م��ا ه��ي �أب���رز بنود الربنامج‬ ‫الذي تنوي تر�شيح نف�سك للفيفا‬ ‫من خالله؟‬ ‫�أعتقد �أن تركيزي �سين�صب على‬ ‫�آ� �س �ي��ا وج �ل��ب م��ا �أ��س�ت�ط�ي��ع �إىل هذه‬

‫القارة‪ ،‬فلدي برنامج وا�ضح‪ ،‬وهو �أنني‬ ‫�أريد الرتكيز على رعاية ال�شباب وكرة‬ ‫ال �ق��دم الن�سائية يف ق��ارت��ي‪ ،‬ك�م��ا �أود‬ ‫الرتكيز على جوهر اللعبة‪ ،‬و�أرغب‬ ‫يف ت �ط��وي��ر � �ص �ن��دوق ن��ائ��ب الرئي�س‬ ‫للتنمية‪ ،‬والذي ال يتعلق فقط بجمع‬ ‫امل��ال ب��ل ي�شمل �أي���ض��ا خلق الظروف‬ ‫ال �ت �ق �ن �ي��ة اجل� �ي ��دة وغ �ي�ره� ��ا‪ ،‬فلدي‬ ‫ب��رن��اجم��ي و�أرغ� � ��ب يف ال �� �س�ير بهذا‬ ‫االجت��اه‪ ،‬واعتقد �أنني �س�أكون رابطا‬ ‫ج �ي��دا ب�ي�ن خم�ت�ل��ف ال� �ق ��ارات يف كرة‬

‫ال�ق��دم ب��الإ��ض��اف��ة �إىل �أن ل��دي خطة‬ ‫كبرية و�شاملة لتطوير قطاع ال�شباب‪،‬‬ ‫الن �آ� �س �ي��ا �أك �ب�ر ق� ��ارات ال �ع��امل وهي‬ ‫تزخر بالطاقات ال�شابة‪� ،‬أما بالن�سبة‬ ‫لكرة القدم الن�سائية‪ ،‬فنحن يف الأردن‬ ‫�أثبتنا قدرتنا‪ ،‬ومتكنا من حتويلها �إىل‬ ‫عالمة ناجحة‪ ،‬ونرغب يف ن�شر هذه‬ ‫التجربة على امتداد قارتنا وال�سعي‬ ‫اجلاد لتطبيق االح�تراف يف بطوالت‬ ‫كرة القدم الن�سوية‪.‬‬ ‫كيف ت��رى امكانية تطوير‬ ‫الكرة الن�سائية الآ�سيوية يف ظل‬ ‫وجود عدد من الدول اال�سالمية‬ ‫املحافظة يف ق��ارة �آ�سيا‪ ،‬والتي‬ ‫ت�ضع القيود على خ��روج امل��ر�أة‬ ‫ملمار�سة الريا�ضة؟‬ ‫ان��ا اع�ت�ق��د ال�ع�ك����س‪ ،‬ف�ك��ل الدول‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ل��دي�ه��ا ق� ��درات ال حم ��دودة‬ ‫يف هذا املجال‪� ،‬إ�ضافة �إىل كل الدول‬ ‫اال�سيوية‪ ،‬واعتقد �أن الوقت قد حان‬ ‫لندعم هذا املجال ب�شكل اكرب‪ ،‬فنحن‬ ‫يف الأردن لدينا جتربة جيدة‪ ،‬ونرغب‬ ‫يف �أن ن��دع��م ك��ل االحت ��ادات يف جمال‬ ‫كرة القدم الن�سائية‪.‬‬ ‫م��ا ر�أي���ك بت�صريح الرئي�س‬ ‫الأم��ري��ك��ي ب���اراك �أوب��ام��ا ب�ش�أن‬ ‫خيبة �أمله من ا�ست�ضافة قطر‬ ‫ملونديال ‪2022‬؟‬ ‫�أنا مت�أكد �أن �أي �شخ�ص ال يح�صل‬ ‫ع�ل��ى � �ش��رف ا��س�ت���ض��اف��ة ك ��أ���س العامل‬ ‫�سي�شعر بخيبة الأمل‪ ،‬لكن يف النهاية‪،‬‬ ‫وك�آ�سيوي‪ ،‬ف�أنا �سعيد �أن ك�أ�س العامل‬ ‫�سيعود لنا �أخريا‪.‬‬ ‫م��ا ردك على م��ن ي�شكك يف‬ ‫خربتك بهذا املجال؟‬ ‫ل�ق��د ك�ب�رت م��ع ه ��ذه الريا�ضة‪،‬‬ ‫ونحن يف الأردن ال منلك الكثري من‬ ‫م���ص��ادر ال�ث��روة‪� ،‬إال �أن �ن��ا مت�ك�ن��ا من‬ ‫حت�ق�ي��ق ال �ك �ث�ير‪،‬ف ��أن��ا رئ�ي����س االحت ��اد‬ ‫الأردين ل�ك��رة ال �ق��دم م�ن��ذ ‪ 11‬عاما‪،‬‬ ‫ورئي�س احت��اد غرب �آ�سيا لكرة القدم‬ ‫منذ ‪� 10‬سنوات‪ ،‬و�أود تقدمي خرباتي‬ ‫للقارة ب�أكملها‪.‬‬ ‫هل ح�صلت على دعم عربي‬ ‫للفوز بهذا املن�صب؟‬ ‫احل �م ��د هلل‪ ،‬اع �ت �ق��د �أن الدعم‬ ‫كبري‪ ،‬لكن هذا جمال كرة قدم والكل‬ ‫ل��ه ر�أي ��ه‪ ،‬يف النهاية يهمني �أن يكون‬ ‫هناك دعم �آ�سيوي من �أج��ل التغيري‪،‬‬ ‫و�أعتقد �أنني �س�أكون ال�شخ�ص املنا�سب‬ ‫لهذا املن�صب‪.‬‬ ‫وماذا عن الدعم القطري؟‬ ‫ن�ح��ن ن�ع�م��ل ون ��أم ��ل �أن نح�صل‬ ‫ع �ل��ى ال ��دع ��م ال� �ق� �ط ��ري‪ ،‬لأن � ��ه مهم‬ ‫ج ��دا‪ ،‬ف�ه�ن��اك �أرب �ع ��ة م�ن��ا��ص��ب متثل‬ ‫�آ�سيا يف الفيفا‪ ،‬و�إذا كان هناك ثالثة‬ ‫م��ن �شرقي ال�ق��ارة‪ ،‬فمن الأف�ضل �أن‬ ‫ي�ك��ون ال��راب��ع م��ن غ��رب�ه��ا‪ ،‬وي�ج��ب �أن‬ ‫يدرك اجلميع �أنني علي بن احل�سني‪،‬‬ ‫�س�أكون �صمام الأم��ان لهم‪ ،‬ومل�ستقبل‬ ‫منطقتنا‪،‬يف كل املجاالت نحن �أ�صحاب‬ ‫مواقف معروفة‪ ،‬فقد قدمنا الدعم‬ ‫لقطر يف تر�شحها ال�ست�ضافة ك�أ�س‬ ‫العامل‪،‬و�سندعمها يف امل�ستقبل‪.‬‬

عدد الجمعة 24 كانون اول 2010  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية