Issuu on Google+

‫‪8‬‬

‫«لم نســــرق»‬

‫‪8‬‬

‫‪15‬‬

‫حق الدم‬

‫وقفة مع بيان‬ ‫الحكومة‬

‫‪15‬‬

‫ثقة على والئم‬ ‫وأمور أخرى‬

‫«الجمارك» تحبط تهريب ‪ 300‬كيلو كبتاجون‬ ‫عهود حم�سن‬

‫متكنت كوادر اجلمارك الأردنية العاملة يف مديرية مكافحة التهريب من �إحباط عملية‬ ‫تهريب كميات كبرية من املخدرات من نوع (كبتاجون)‪ ،‬حيث بلغت كمية احلبوب امل�ضبوطة‬ ‫(‪ 000‬و‪950‬و‪ )1‬مليون وت�سعمئة وخم�سني �ألف حبة‪ ،‬وبوزن �إجمايل (‪ 300‬كغم)‪ ،‬والتي عرث‬ ‫عليها �أثناء التفتي�ش ل�شاحنة حمملة مبواد �أولية كانت متجهة �إىل �إحدى الدول املجاورة‪.‬‬ ‫وعلى الفور مت تنظيم "�ضبط ت�سليم �أ�صويل" بالكمية‪ ،‬وت�سليمها مع �أ�صحاب العالقة‬ ‫للجهات املعنية ذات االخت�صا�ص التخاذ الإجراءات القانونية الالزمة بحقهم‪.‬‬ ‫اخلمي�س ‪ 28‬ذو احلجة ‪ 1432‬هـ ‪ 24 -‬ت�شرين ثاين ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1775‬‬

‫الخصاونة‪ :‬توجيه دعم حكومي مباشر لـ ‪ 450‬ألف مواطن وعائالتهم‬ ‫الريا�ض ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫صالح يوقع اتفاق نقل السلطة يف اليمن‬ ‫مشاورات لتشييع جثمان‬ ‫«نجم» اليوم بعد لقاء ذويه‬ ‫رئيس الوزراء أمس‬ ‫فار�س القرعاوي‬ ‫رجحت م�صادر رمثاوية �أن يتم ت�شييع جثمان ال�شاب جنم‬ ‫العزايزة ظهر اليوم اخلمي�س يف �أعقاب لقاء و�صف بالإيجابي‬ ‫جمع ذوي الفقيد �أم�س برئي�س الوزراء عون اخل�صاونة‪.‬‬ ‫وذك��رت امل�صادر �أن اللقاء ج��رى يف مكتب رئي�س الوزراء‬ ‫بح�ضور وزير الداخلية حممد الرعود‪ ،‬ووزير الدولة لل�ش�ؤون‬ ‫القانونية �إبراهيم اجلازي‪ ،‬ووزير ال�شباب والريا�ضة الدكتور‬ ‫حممد نوح الق�ضاة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر �أن اللقاء كان �إيجابيا‪ ،‬وقد �أثمر عن اتفاق‬ ‫بت�شكيل جلنة حتقيق يف ظروف ومالب�سات وفاة ال�شاب جنم‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن ع�شرية العزايزة جت��ري م�شاورات على م�ستوى‬ ‫ع�شائر اللواء‪.‬‬ ‫ورجح �أن تتفق على قبول ت�سلم اجلثمان وت�شييعه اليوم‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬لكنه مل يخف خ�شيته من م�ستجدات جديدة تعيق‬ ‫دفن ال�شاب كما ح�صل �سابقا‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر ال�شباب والريا�ضة د‪ .‬حممد ن��وح الق�ضاة زار‬ ‫م�ساء الثالثاء ب�صفته ال�شخ�صية بيت العزاء‪ ،‬متوجها بالعزاء‬ ‫لع�شائر الزعبية خا�صة وع�شائر الرمثا كافة‪ ،‬حيث وعد ذويه‬ ‫ب�إي�صال التفا�صيل كاملة للملك عبداهلل الثاين‪ ،‬متمنيا على‬ ‫�أهله دفن جثمانه‪ ،‬لأن �إكرام امليت دفنه‪.‬‬

‫وق��ع الرئي�س اليمني علي‬ ‫عبداهلل �صالح �أم�س يف الريا�ض‬ ‫املبادرة اخلليجية لنقل ال�سلطة‬ ‫يف ال�ي�م��ن م��ا ي�ف�ت��ح ال �ب��اب �أم ��ام‬ ‫ن� �ه ��اي ��ة الأزم� � � � ��ة احل� � � ��ادة التي‬ ‫ي�شهدها هذا البلد منذ �أكرث من‬ ‫ع�شرة �أ�شهر‪.‬‬ ‫ووق ��ع ��ص��ال��ح ع�ل��ى املبادرة‬ ‫ب �ح �� �ض ��ور امل � �ل� ��ك ع � �ب � ��داهلل بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬كما وقع عليها وزير‬ ‫اخل ��ارج �ي ��ة الإم � ��ارات � ��ي ال�شيخ‬ ‫ع �ب��داهلل ب��ن زاي� ��د ل �ك��ون بالده‬ ‫ت��ر�أ���س ال� ��دورة احل��ال�ي��ة ملجل�س‬ ‫التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫وب�ع�ي��د ت��وق�ي��ع امل �ب��ادرة‪ ،‬قام‬ ‫ممثلون عن حزب امل�ؤمتر ال�شعبي‬ ‫ال� �ع ��ام احل ��اك ��م يف ال �ي �م��ن وعن‬ ‫املعار�ضة بالتوقيع على الآلية‬ ‫التنفيذية للمبادرة‪ ،‬وه��ي �آلية‬ ‫مزمنة حتدد بالتف�صيل مالمح‬ ‫املرحلة االنتقالية يف اليمن‪.‬‬ ‫ومب � ��وج � ��ب ه � � ��ذه الآل � �ي � ��ة‬ ‫ال� �ت� �ن� �ف� �ي ��ذي ��ة‪ ،‬ي �� �س �ل ��م �صالح‬ ‫�صالحياته �إىل نائبه عبد ربه‬ ‫م�ن���ص��ور ه � ��ادي‪ ،‬وي�ب�ق��ى رئي�سا‬ ‫�شرفيا مل��دة ت�سعني ي��وم��ا‪ ،‬على‬ ‫�أن ت�شكل حكومة وح��دة وطنية‬ ‫برئا�سة �شخ�صية من املعار�ضة‪.‬‬ ‫و�أعلن الأم�ين العام للأمم‬ ‫امل�ت�ح��دة ب��ان ك��ي م��ون قبل ذلك‬ ‫ب �ق �ل �ي��ل �أن ال ��رئ �ي �� ��س اليمني‬ ‫�سيتوجه �إىل ن �ي��وي��ورك لتلقي‬ ‫العالج الطبي بعد توقيع اتفاق‬ ‫نقل ال�سلطة‪.‬‬

‫امللك يلتقي املستقيلني‬ ‫من «العرب اليوم»‬

‫‪4‬‬

‫مجلس النواب يشكل لجنة تحقيق يف‬ ‫«سكن كريم» ومناقشات الثقة االثنني‬

‫‪3‬‬

‫مشعل وعباس يف القاهرة‪ ..‬و«محمد مصطفى»‬ ‫األوفر حظاً لرئاسة الحكومة‬ ‫حبيب �أبو حمفوظ‬ ‫علمت "ال�سبيل" م��ن م���ص��در مطلع‬ ‫يف حركة "حما�س" �أن امل���ش��اورات اجلارية‬ ‫يف ال� �ق ��اه ��رة ب�ي�ن ح��رك �ت��ي ف �ت��ح وحما�س‬ ‫"�إيجابية"‪ ،‬بالرغم من بروز خالف ‪-‬مع‬ ‫بداية احلوار‪ -‬بني اجلانبني على �شخ�صية‬ ‫رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫و�أكد امل�صدر ‪-‬الذي ف�ضل عدم الك�شف‬ ‫ع��ن ا� �س �م��ه‪� -‬إىل �أن امل� �ح ��اوالت م�ستمرة‬ ‫ل�ل�ات �ف ��اق ع �ل��ى ا�� �س ��م ل��رئ��ا� �س��ة احلكومة‬ ‫االن �ت �ق��ال �ي��ة امل �ق �ب �ل��ة‪ ،‬ب��رع��اي��ة م�س�ؤولني‬ ‫م���ص��ري�ين ك �ب��ار‪ ،‬و�إجن � ��اح ل �ق��اء امل�صاحلة‬ ‫املرتقب بني حممود عبا�س‪ ،‬وخالد م�شعل‬ ‫يف القاهرة اليوم‪ ،‬و�أن هناك �أ�سماء يجرى‬ ‫نقا�شها بني الطرفني حالياً‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف امل� ��� �ص ��در ع ��ن وج� � ��ود خم�سة‬ ‫�أ� �س �م��اء م �ط��روح��ة م��ن ق�ب��ل ح�م��ا���س وفتح‬ ‫ل���ش�غ��ل م�ن���ص��ب رئ �ي ����س ح �ك��وم��ة التوافق‪،‬‬ ‫�سيتم م��ن بينها اخ�ت�ي��ار رئ�ي����س احلكومة‬ ‫االنتقالية‪ ،‬وهم‪ :‬املهند�س جمال اخل�ضري‪،‬‬

‫ورج��ل الأع�م��ال م��ازن �سنقرط‪ ،‬وامل�ست�شار‬ ‫االقت�صادي حممد م�صطفى‪( ،‬والذي يعترب‬ ‫الأوف ��ر ح �ظ �اً)‪ ،‬وزي ��اد �أب��و ع�م��رو‪ ،‬وم�أمون‬ ‫�أب��و �شهال‪ ،‬فيما ي�ترك الأم��ر لقمة م�شعل‬ ‫وعبا�س حل�سم اخلالف وال�شخ�ص املنا�سب‬ ‫لتويل من�صب رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫فيما يعترب م�صطفى الرئي�س التنفيذي‬ ‫ل�صندوق اال�ستثمار الفل�سطيني‪ ،‬وامل�ست�شار‬ ‫االقت�صادي لرئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أنه من املتوقع �أن يعلن‬ ‫يف ختام لقاء عبا�س وم�شعل‪ ،‬عن التوافق‬ ‫ع �ل��ى ت���ش�ك�ي��ل احل �ك��وم��ة امل �ق �ب �ل��ة‪ ،‬وت�أكيد‬ ‫تكليف حممد م�صطفى بت�شكيل احلكومة‬ ‫اجل��دي��دة‪ ،‬ب��د ًال من رئي�س حكومة رام اهلل‬ ‫�سالم فيا�ض‪ ،‬وقطاع غزة �إ�سماعيل هنية‪.‬‬ ‫وبح�سب م�صادر متطابقة‪ ،‬ف�إن حما�س‬ ‫�شددت على مطالبتها ب�أن يكون قطاع غزة‬ ‫م�ق��راً للحكومة الفل�سطينية املقبلة‪ ،‬و�أن‬ ‫يكون رئي�س الوزراء م�ستق ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�صدر لـ"ال�سبيل" �إىل �أن املدة‬ ‫التي �ست�شغلها حكومة التوافق االنتقالية هي‬

‫�ستة �أ�شهر‪ ،‬ليتم بعدها �إج��راء االنتخابات‪،‬‬ ‫مو�ضحاً �أن "�إعادة هيكلة منظمة التحرير‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬لت�صبح بي ًتا جام ًعا وممث ً‬ ‫ال‬ ‫لكافة الف�صائل الفل�سطينية‪ ،‬واالنتخابات‬ ‫ومواعيدها‪ ،‬واحلكومة ومهماتها‪ ،‬من �أهم‬ ‫امللفات التي يجري التباحث حولها"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أن احلركتني اتفقتا على‬ ‫ت�شكيل قيادة موحدة ملنظمة التحرير‪ ،‬ت�ضم‬ ‫الأم �ن��اء ال�ع��ام�ين للف�صائل الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل �أع���ض��اء اللجنة التنفيذية‬ ‫للمنظمة‪ ،‬و�أ�شارت امل�صادر �إىل �أنه �سيناط‬ ‫بهذه ال�ق�ي��ادة مهمة ال�ت��واف��ق على �صياغة‬ ‫برنامج �سيا�سي ملنظمة التحرير يف املرحلة‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫و�أكد امل�صدر �أن وفد حركة فتح بقيادة‬ ‫ع�ب��ا���س و��ص��ل ال�ث�لاث��اء �إىل ال �ق��اه��رة‪ ،‬وقد‬ ‫�أج��رى مباحثات م��ع امل�س�ؤولني امل�صريني‬ ‫حول �إمتام امل�صاحلة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن و� �ص��ل وف� ��د ح��رك��ة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية "حما�س" بقيادة م�شعل م�ساء‬ ‫الأربعاء‪.‬‬

‫مفاجآت يف قضية السلفيني‪ ..‬وتكفيل‬ ‫دفعة جديدة غداً‬ ‫‪6‬‬

‫«الصحة» تنفي حدوث إصابة «انفلونزا الخنازير» يف مستشفى البشري‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫نفى مدير الأمرا�ض ال�سارية يف وزارة ال�صحة‬ ‫ب�سام احلجاوي حدوث �أي �إ�صابة مبر�ض انفلونزا‬ ‫اخلنازير‪ ،‬م�ؤكدا �أن املري�ض الذي �أدخل م�ست�شفى‬ ‫الب�شري م�صاب بانفلونزا مو�سمية كحالة طارئة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬ك�شفت م�صادر يف وزارة ال�صحة‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن املري�ض مت ت�شخي�ص حالته يف الك�شف‬ ‫الأوىل كـ"ا�شتباه �إ�صابة بانفلونزا اخلنازير"‪ .‬و�أ�شار‬ ‫�إىل �أن الإج� ��راءات االح�ت�رازي��ة ج��اءت لأن ال�شاب‬ ‫املري�ض املوجود يف م�ست�شفى الب�شري كان عائدا من‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬ويبلغ من العمر"‪ ،"30‬وحال عودته �إىل‬ ‫الأردن �ساءت حالته ال�صحية‪ ،‬مما ا�ستدعى �إدخاله‬ ‫�إىل م�ست�شفى الب�شري‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن اال��ش�ت�ب��اه ب��إ��ص��اب��ة ال���ش��اب بانفلونزا‬ ‫اخلنازير جاء بناء على ال�سرية الذاتية املر�ضية لأحد‬ ‫�أقاربه‪ ،‬الذي تويف �أثناء فرتة احلج يف ال�سعودية هذا‬ ‫العام‪ ،‬بعد معاناته من انفلونزا اخلنازير‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل �إ�صابته ب�أعرا�ض ذات املر�ض‪.‬‬ ‫وتعاملت امل�ست�شفى مع احلالة كحالة �أنفلونزا‬ ‫خنازير حت�سبا من �أي م�ضاعفات قد حتدث‪� ،‬إذ �إن‬ ‫املري�ض يعاين م��ن التهاب بالرئتني ومت �إعطا�ؤه‬ ‫الأدوية ملعاجلته كم�ضادات حيوية خا�صة‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪� ،‬أكد وزير ال�صحة عبد اللطيف‬ ‫وري �ك��ات �أن الأردن مل ي�سجل �أي �إ��ص��اب��ة مبر�ض‬ ‫ان�ف�ل��ون��زا ‪ H1N1‬منذ �إع�لان��ه خاليا منه يف �شهر‬ ‫ني�سان م��ن ال�ع��ام احل��ايل‪ .‬ج��اء ذل��ك خ�لال انعقاد‬

‫اللجنة الوطنية ملكافحة الأوبئة والأنفلونزا ام�س‬ ‫يف مبنى ال ��وزارة ب��دع��وة م��ن وزي��ر ال�صحة رئي�س‬ ‫اللجنة‪ ،‬وبح�ضور ممثل منظمة ال�صحة العاملية‬ ‫با�سل اليو�سفي و�أع���ض��اء اللجنة لبحث الق�ضايا‬ ‫املت�صلة مبر�ض االنفلونزا املو�سمية وانت�شاره حمليا‬ ‫وعامليا و�إجراءات الأردن يف هذا ال�صدد‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت اللجنة �إىل �أن ��ه ي�ج��ب ال�ت��أك�ي��د على‬ ‫احلقيقة العلمية الطبية القائلة �إن العامل وهيئاته‬ ‫ومنظماته ال�صحية تنظر �إىل االنفلونزا ‪H1N1‬‬ ‫باعتبارها تندرج �ضمن الأنواع املختلفة لالنفلونزا‬ ‫املو�سمية‪ .‬ي��ذك��ر �أن��ه منذ �أع�ل�ن��ت منظمة ال�صحة‬

‫العاملية يف الأول م��ن �شهر �آب ال�ع��ام املا�ضي ‪2010‬‬ ‫انتهاء وب��اء انفلونزا ‪ H1N1‬يف العامل‪� ،‬أ�صبح هذا‬ ‫ال �ن��وع ي �ن��درج ��ض�م��ن االن �ف �ل��ون��زا امل��و��س�م�ي��ة‪ ،‬ويتم‬ ‫ال�ت�ع��ام��ل م�ع�ه��ا ط�ب�ي��ا ع�ل��ى ه ��ذا الأ� �س��ا���س‪ .‬و�أك ��دت‬ ‫اللجنة �أن هذه احلقيقة ينبغي �أن تبقى يف الأذهان‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �أن الأردن يعد للإجراءات الواجب اتباعها‬ ‫�إزاء امل��ر���ض و�سبل الت�شخي�ص وال��وق��اي��ة والعالج‪،‬‬ ‫مبينة �ضرورة �إيالء اجلانب التوعوي �أهمية بالغة‬ ‫والتعامل مع احل��االت ال�شديدة لالنفلونزا بكافة‬ ‫�أنواعها لعالجها حتى ال تتفاقم م�ضاعفاتها‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض� �ح ��ت ال �ل �ج �ن��ة �أن � ��ه ب ��ال� �ت ��وازي م ��ع هذه‬

‫احلقيقة العلمية الطبية ب��أن املر�ض يندرج �ضمن‬ ‫االنفلونزا املو�سمية ف�إنه يجب ا�ستمرار اتخاذ جميع‬ ‫اال�ستعدادات والإجراءات االحرتازية والت�شخي�صية‬ ‫والوقائية والعالجية‪.‬‬ ‫و�أك��د وري�ك��ات �أن ال ��وزارة مل تتوقف عن ر�صد‬ ‫الأم��را���ض التنف�سية‪ ،‬وخا�صة احل��ادة واالنفلونزا‬ ‫ب�أنواعها من خالل ثالث م�ست�شفيات وثالثة مراكز‬ ‫�صحية متثل املحافظات‪� ،‬إذ ت�ؤخذ عينات من امل�شتبه‬ ‫ب�إ�صابتهم باالنفلونزا وتر�سل �إىل املختربات املركزية‬ ‫للت�شخي�ص با�ستخدام تقنيات خمربية متقدمة‪.‬‬ ‫يذكر �أن املخترب املركزي مل يعزل خالل عملية‬ ‫ال�تر��ص��د �أي ف�يرو���س م��ن ن��وع ‪ H1N1‬م�ن��ذ �شهر‬ ‫ني�سان ال�ع��ام احل��ايل م��ا يعني �أن الأردن خ��ال من‬ ‫امل��ر���ض حتى ال�ي��وم وف�يرو���س االن�ف�ل��ون��زا ب�أنواعها‬ ‫ين�شط مو�سميا يف ف�صل ال�شتاء‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ��ه ت�ت��وف��ر ل��دى امل�خ�ت�برات امل��رك��زي��ة يف‬ ‫ال��وزارة الإمكانات لزراعة وعزل وت�صنيف فريو�س‬ ‫االنفلونزا با�ستخدام تقنية زراع��ة الأن�سجة‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن الأردن �أ�صبح احد املراكز العاملية املعرتف بها‬ ‫لرت�صد فريو�س االنفلونزا‪.‬‬ ‫و�أ�شار الدكتور وريكات �إىل �أن عالجات فريو�س‬ ‫انفلونزا ‪ H1N1‬متوفرة‪ ،‬وكذلك املطاعيم الوقائية‬ ‫لالنفلونزا املو�سمية ال�ت��ي �أ��ص�ب��ح ‪ H1N1‬مدرجا‬ ‫�ضمنها‪ ،‬وتن�صح الفئات ذات االختطار كاحلوامل‬ ‫وم��ر��ض��ى ال�ق�ل��ب والأم ��را� ��ض التنف�سية واملزمنة‬ ‫والأطفال وكبار ال�سن ومر�ضى الكلى ب�أخذ املطعوم‪،‬‬ ‫ف�ضال عن �إعطائه للكوادر ال�صحية‪.‬‬

‫األزهر يدعو الداخلية املصرية إىل وقف‬ ‫العنف‬ ‫‪12‬‬

‫العبون دوليون جزائريون سابقون‪:‬‬ ‫«املنشطات سببت إعاقة أطفالنا» ‪22‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫حكومة وبرلمان‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫قدم البيان الوزاري للحكومة‬

‫الخصاونة‪ :‬توجيه دعم حكومي مباشر لـ‪ 450‬ألف مواطن وعائالتهم‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت وبرتا‬ ‫قال رئي�س الوزراء عون اخل�صاونة �إن حكومته ال تدعي �أنها حكومة انقاذ‪ ،‬لأن االردن لي�س يف و�ضع ي�ستدعي االنقاذ‪ ،‬ولكنها تدعي �أنها حكومة ذات توجه ا�صالحي‪ ،‬خا�صة وان هناك فر�صة حقيقية لال�صالح‪ .‬و�أكد‬ ‫�أن اماكن اال�صالح كثرية‪ ،‬لأن مكامن اخلط�أ كثرية وميكن تلخي�ص �سيا�سة احلكومة ب�أنها قائمة على االنفتاح على جميع االطياف ال�سيا�سية‪ ،‬مبا يف ذلك املعار�ضة التي نحرتم حقها يف التعبري ال�سلمي عن نف�سها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف رئي�س الوزراء يف البيان الوزاري للحكومة الذي �ألقاه ام�س امام جمل�س النواب خالل اجلل�سة التي عقدها برئا�سة رئي�س املجل�س عبد الكرمي الدغمي �أن احلكومة قائمة على تعزيز العدالة االجتماعية‬ ‫باتباع ال�سيا�سات االقت�صادية املنا�سبة‪.‬‬ ‫وعرب اخل�صاونة عن �أمله ب�أن تتمكن حكومته من �إعادة ثقة ال�شعب باحلكومات‪ ،‬وهي الثقة التي ا�صابها نوع من االهتزاز فيما م�ضى‪ ،‬كما تعتقد احلكومة ان هيبة الدولة ال تفر�ض بالقوة‪ ،‬ولكن بالعدل والقدوة‬ ‫احل�سنة وامل�صداقية‪.‬‬ ‫و�أكد �أن ما يتعر�ض له الوطن من خماطر‪ ،‬وما قد يتعر�ض له‪ ،‬يجب ان يجد ردا عليه يف متتني عرى الوحدة الوطنية ونبذ االقليمية واجلهوية‪ ،‬الفتا اىل ان هذا املطلب ال يت�أتى بال�شعارات وامنا بالعدل الذي تتح�صن‬ ‫الأمم به‪ .‬كما �أكد بهذا ال�صدد ان احلكومة �ستعمل على �إلغاء اي اجراءات تع�سفية �ضد اي فئة من ابناء الوطن‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬ان احلكومة تعتقد ان ا�ستقرار التوقعات امل�شروعة للمواطنني كافة �شرط ال ميكن التنازل عنه‬ ‫حتت اي م�سوغ»‪.‬‬ ‫وقرر جمل�س النواب ان تبد�أ مناق�شات البيان الوزاري للحكومة اعتبارا من �صباح االثنني املقبل‪ ،‬ومت االتفاق على تخ�صي�ص ن�صف �ساعة لكل كتلة نيابية و‪ 15‬دقيقة لكل نائب‪.‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص البيان‪...‬‬

‫احلمد هلل و�أف�ضل ال�صالة وال�سالم على �سيدنا‬ ‫وموالنا ر�سول اهلل و�آله‬ ‫معايل الرئي�س‬ ‫الأخوة والأخوات‪� ،‬أع�ضاء جمل�س النواب املوقر‬ ‫�أقف اليوم �أمامكم‪ ،‬وقد تف�ضل �صاحب اجلاللة‬ ‫الها�شمية امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين اب��ن احل�سني حفظه‬ ‫اهلل ‪-‬وه��و �أه��ل الف�ضل و�صاحبه‪ -‬فعهد يل بت�شكيل‬ ‫احلكومة يف هذه املرحلة الدقيقة واملف�صلية من تاريخ‬ ‫بلدنا و�أم�ت�ن��ا وامل�ن�ط�ق��ة‪� ،‬أق ��ف لأع��ر���ض على جمل�س‬ ‫النواب املوقر الربنامج الذي �ست�سعى حكومتي جاهدة‬ ‫لتحقيقه ولأط�ل��ب على �أ�سا�سه ثقتكم الكرمية كما‬ ‫تقت�ضي �أحكام الد�ستور وما ا�ستقر عليه العرف‪.‬‬ ‫و�أود قبل اخلو�ض يف تفا�صيل الربنامج احلكومي‬ ‫�أن ا�ستهل ببع�ض املالحظات العامة‪:‬‬ ‫�أولها ت�أكيد الرغبة احلقيقية لدى احلكومة يف‬ ‫التعاون مع جمل�سكم الكرمي لتحقيق ما ن�صبو �إليه‬ ‫جميعاً م��ن رف�ع��ة ال��وط��ن و�أم ��ن امل��واط��ن ورفاهيته‪.‬‬ ‫ولهذا �ستحر�ص احلكومة‪ -‬رغ��م �أنها لي�ست حكومة‬ ‫نيابية‪ -‬على ال�ت���ش��اور امل�سبق وال� ��دوري م��ع املجل�س‬ ‫امل��وق��ر‪ -‬رئي�سه وكتله‪ -‬ح��ول م�شاريع القوانني التي‬ ‫�ستعر�ض عليه‪.‬‬ ‫وث��اين ه��ذه املالحظات �أن��ه لي�س ل��دى احلكومة‬ ‫�أي وه��م ب��أن امل�س�ؤولية امللقاة على عاتقها م�س�ؤولية‬ ‫ثقيلة‪ ،‬ذل��ك �أن امل�شاكل ال�ت��ي مي��ر بها بلدنا العزيز‬ ‫م�شاكل مركبة ميتزج فيها ال�سيا�سي باالقت�صادي‪،‬‬ ‫والت�شريعي ب ��الإداري وامل��ايل‪ ،‬ومنها ما هو نابع عن‬ ‫�شعور بالتهمي�ش والإق���ص��اء‪ ،‬ومنها م��ا ه��و ن��اجت عن‬ ‫قناعة بغياب العدل وامل�ساواة‪ ،‬و�ست�سعى احلكومة �إىل‬ ‫معاجلة هذه الأمور جميعها‪ ،‬على علم ويقني ب�أن ما ال‬ ‫يدرك كله ال يرتك جله‪.‬‬ ‫وثالث هذه املالحظات �أن كتاب التكليف ال�سامي‬ ‫ق��د وجّ ��ه احل �ك��وم��ة ل��و��ض��ع ق��وان�ي�ن ن��اظ�م��ة للحياة‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬كقانون الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‪ ،‬وقانون‬ ‫االنتخاب‪ ،‬وقانون الأحزاب‪ ،‬وغري ذلك مما �س�آتي على‬ ‫تف�صيله الحقاً‪ ،‬ولكن احلكومة ال ي�ساورها �شك ب�أن‬ ‫�إجناز هذه القوانني‪ -‬على �أهميتها‪ -‬ال يعدو �أن يكون‬ ‫ال�شق الأ�سهل يف عملها‪ ،‬و�أن ال�شق الأ�صعب يتمثل يف‬ ‫�إيجاد حلول مل�شاكل الفقر والبطالة‪ ،‬وات�ساع الهوة بني‬ ‫طبقات املجتمع‪ ،‬وما يتبع هذا من الآفات االجتماعية‬ ‫وما ينتج عنه من االحتقان ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫�إن �أكرث القوانني كما ًال ال يجدي نفعاً �إذا مل يجد‬ ‫املواطن ما ي�سد به رمق عياله‪ ،‬وقد قال �أمري امل�ؤمنني‬ ‫علي ك ّرم اهلل وجهه‪" :‬الفقر يف الوطن غربة والغنى‬ ‫ٌ‬ ‫يف الغربة وطن"‪.‬‬ ‫و�ستنه�ض احلكومة مب�س�ؤولياتها الد�ستورية‬ ‫والأخالقية يف �إيجاد حلول لهذه امل�شاكل‪ ،‬ولكنها يف‬ ‫الوقت نف�سه ال تدّعي �أن لديها حلوال جاهزة و�سحرية‬ ‫حللها ولن تنزلق �إىل �إعطاء وعود لن ت�ستطيع الوفاء‬ ‫بها‪.‬‬ ‫وراب��ع هذه املالحظات ان احلديث عن ا�ست�شراء‬ ‫الف�ساد قد كرث يف الآون��ة الأخ�يرة‪ ،‬ولهذا احلديث ما‬ ‫ي�سوغه وما يربره‪ ،‬واحلكومة تدرك ان الف�ساد قبيح يف‬ ‫ذاته وقبيح ملا ينتج عنه‪ ،‬و�سوف تبد�أ احلكومة �سريعا‬ ‫بفتح ملفات الف�ساد ومتابعتها‪ ،‬على ان يكون الفي�صل‬ ‫يف مكافحة الف�ساد ومعاقبة الفا�سدين لي�س الأهواء‬ ‫وال ال��رغ�ب��ة يف ال�ت�ج��ري��ح وت�صفية اخل �� �ص��وم‪ ،‬و�إمنا‬ ‫الق�ضاء العادل امل�ستقل ال��ذي �ستعمل احلكومة على‬ ‫تقدمي جميع انواع الدعم الالزم له لتمكينه من القيام‬ ‫مبهامه وواجباته‪� .‬إن �أكرث القوانني كما ًال ال يجدي‬ ‫نفعاً �إذا مل يجد املواطن ما ي�سد به رمق عياله‪.‬‬ ‫وملا كانت الوقاية خريا من العالج‪ ،‬ف�سوف تطلب‬ ‫احلكومة من ديوان املحا�سبة ان يقدم اقرتاحا بتعديل‬ ‫قانونه مبا ي�ضمن له قدرا اكرب من الرقابة امل�سبقة‬ ‫على �صرف امل��ال العام وتفعيل دوره يف الرقابة‪ ،‬كما‬ ‫�ستدعم احلكومة هيئة مكافحة الف�ساد مبا ميكنها من‬ ‫اجناز املهام املنوطة بها باقتدار وبال�سرعة الالزمة‪.‬‬ ‫وخام�س ه��ذه املالحظات العامة و�آخ��ره��ا �أن ما‬ ‫يتعر�ض له الوطن من خماطر‪ ،‬وم��ا قد يتعر�ض له‬ ‫يجب ان يجد ردا عليه يف متتني عرى الوحدة الوطنية‬ ‫ون�ب��ذ االقليمية واجل �ه��وي��ة‪ ،‬وال ي�ت��أت��ى ه��ذا املطلب‬ ‫بال�شعارات‪ ،‬و�إمنا بالعدل الذي به حت�صن االمم‪ ،‬ولهذا‬ ‫ف�إن احلكومة �ستعمل على �إلغاء اي اج��راءات تع�سفية‬ ‫�ضد اي فئة م��ن اب�ن��اء ال��وط��ن‪ ،‬وتعتقد ان ا�ستقرار‬ ‫التوقعات امل�شروعة للمواطنني كافة �شرط ال ميكن‬ ‫التنازل عنه حتت �أي م�سوغ‪.‬‬ ‫معايل الرئي�س‬ ‫الأخوة والأخوات الكرام �أع�ضاء جمل�س النواب‪،‬‬ ‫انطالقاً مما تقدم ف�إن احلكومة �ستقدم قبل نهاية‬ ‫هذا العام م�شروع قانون الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات‪،‬‬ ‫لت�شرف ع�ل��ى االن�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة وت��دي��ره��ا يف كل‬ ‫مراحلها با�ستقاللية ونزاهة وحياد‪ ،‬وت�ؤكد احلكومة‬ ‫�أ��مية �إن�شاء هذه الهيئة و�أن يتوالها �أ�شخا�ص ال يرقى‬ ‫�أدنى �شك لنزاهتهم وم�صداقيتهم‪ ،‬وتعتقد احلكومة‬ ‫�أن �إن���ش��اء ه��ذه الهيئة ه��و احل�ج��ر الأ� �س��ا���س لإج ��راء‬ ‫انتخابات نزيهة ال ت�شوبها �شائبة‪ .‬و�إذا ما ا�ستكملت‬ ‫�إجراءات قيام الهيئة امل�ستقلة قبل االنتخابات البلدية‬ ‫التي �س�آتي على ذكرها الحقاً ف�ستعهد احلكومة للهيئة‬ ‫امل�ستقلة بالإ�شراف عليها اي�ضا‪.‬‬ ‫و�ستقوم احلكومة ب�إعداد م�شروع قانون للأحزاب‬ ‫م�سرت�شدة بالقاعدة ال�شرعية والقانونية ب�أن الأ�صل‬ ‫يف الأمور الإباحة‪ ،‬و�سنعر�ضه على املجل�س الكرمي يف‬ ‫�شهر كانون الثاين القادم‪ ،‬كما بد�أت احلكومة ب�إعداد‬ ‫م���ش��روع ق��ان��ون املحكمة ال��د��س�ت��وري��ة م�ستفيدة من‬ ‫جتارب وعرب الدول الأخرى يف هذا املجال‪ ،‬و�سنقدمه‬ ‫�إىل جمل�سكم املوقر يف �شهر �شباط املقبل‪.‬‬ ‫وم ��ن ج�ه��ة اخ� ��رى‪ ،‬ف���س��وف ت�ستكمل احلكومة‬ ‫احلوار الذي قامت احلكومة ال�سابقة م�شكورة ب�إجرائه‬ ‫ح��ول ق��ان��ون االن�ت�خ��اب لإع ��داد م�شروع ه��ذا القانون‬ ‫وعر�ضه على جمل�سكم الكرمي خالل �شهر �آذار القادم‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باالنتخابات البلدية‪ ،‬وه��ي مظهر‬ ‫�آخر من مظاهر احلياة الدميقراطية‪ ،‬فلم يكن �أمام‬ ‫احلكومة منا�ص م��ن �إل�غ��اء ال �ق��رارات ال�سابقة التي‬ ‫اتخذت ب�صورة ال تتفق مع �أحكام القانون والتي كان‬ ‫من املرجح �أن ينجح الطعن فيها‪ .‬و�ستعمل احلكومة‬ ‫على النظر يف طلبات ف�صل البلديات التي تقدم �إليها‬ ‫مبا يتفق مع �أحكام القانون وما يلبي خيارات �سكان‬

‫امل�ن��اط��ق البلدية ويف ح��دود الإم�ك��ان�ي��ات امل�ت��اح��ة‪ ،‬مع‬ ‫حفظ ح�ق��وق و�أم ��وال ال�ب�ل��دي��ات ال�ت��ي يتقرر ف�صلها‬ ‫وا�ستحداثها‪.‬‬ ‫ك �م��ا ��س�ت�ع�م��ل احل �ك��وم��ة ع �ل��ى �إع � � ��داد م�شروع‬ ‫قانون معدل لقانون البلديات لإزال��ة بع�ض العوائق‬ ‫وال�صعوبات التي ظهرت خالل الأ�شهر الأخرية‪ ،‬وعلى‬ ‫�أن يتم �إحالته �إىل جمل�سكم الكرمي قبل نهاية هذا‬ ‫ال�ع��ام‪ .‬وتلتزم احلكومة ب��إج��راء االنتخابات البلدية‬ ‫ب�أعلى درجات النزاهة واحلياد خالل �ستة ا�شهر كحد‬ ‫اق�صى من تاريخ اقرار م�شروع القانون املعدل لقانون‬ ‫البلديات‪.‬‬ ‫معايل الرئي�س‬ ‫ح�ضرات النواب املحرتمني‬ ‫ت�ؤمن احلكومة �أن �إ�صالح القطاع العام هو جزء‬ ‫من الإ�صالح االقت�صادي‪ ،‬وال��ذي ال ميكن �أن يتحقق‬ ‫�إال بو�ضع املال العام يف موا�ضعه‪ ،‬ولهذا فهي يف طور‬ ‫ا�ستكمال منظومة �شاملة متنا�سبة مع متطلبات هذه‬ ‫املرحلة اال�ستثنائية تلبي احتياجات �شرائح وا�سعة‬ ‫م��ن امل��واط�ن�ين ذوي ال��دخ��ل امل �ح��دود‪ ،‬ي�ت��م مبوجبها‬ ‫�إع��ادة هيكلة روات��ب القطاع العام على الأ�س�س نف�سها‬ ‫ال�ت��ي ق��ام��ت احل�ك��وم��ة ال�سابقة م���ش�ك��ورة ب�إعدادها‪،‬‬ ‫مع تغيريات الزم��ة تهدف �إىل زي��ادة العدالة يف هذه‬ ‫الهيكلة‪ ،‬و� �س��وف ت��دخ��ل ه��ذه الهيكلة ح�ي��ز التنفيذ‬ ‫اعتباراً من تاريخ ‪.2012/1/1‬‬ ‫ويف ال��وق��ت نف�سه ��س��وف ت�ق��وم احل�ك��وم��ة ب�إعادة‬ ‫النظر يف ق��ان��وين التقاعد الع�سكري وامل��دين بهدف‬ ‫حت�سني الرواتب التقاعدية لفئات من �أبناء املجتمع‬ ‫خدموا الوطن بكل �أمانة و�إخال�ص وت�آكلت دخولهم‬ ‫بفعل الغالء ووف��ق ما �سيتم بيانه يف خطاب املوازنة‬ ‫العامة الذي �سيقدم �إىل جمل�سكم الكرمي يف موعده‬ ‫الد�ستوري ح�سب الأ�صول‪.‬‬ ‫ان املح�صلة النهائية لهذه الإجراءات الإ�صالحية‬ ‫يتمثل بتوجيه دعم حكومي مبا�شر حلوايل اربعمائة‬ ‫وخم�سني ال��ف �شخ�ص وع��ائ�لات�ه��م‪ ،‬جلهم م��ن ذوي‬ ‫ال��دخ��ل امل �ح��دود م��ا يعني �أن احل�ك��وم��ة ال ت �ن��وي �أن‬ ‫تخف�ض الإن�ف��اق احلكومي على الدعم غري املبا�شر‪،‬‬ ‫ولكنها تنوي �أن تعيد توجيهه بحيث ي�صب يف م�صلحة‬ ‫م�ستحقيه من املحتاجني ان�سجاماً مع املبد�أ ال�سابق‬ ‫ذكره بو�ضع املال العام يف موا�ضعه‪.‬‬ ‫و�ستعمل احلكومة على مراجعة هيكلة الدوائر‬ ‫احلكومية وامل�ؤ�س�سات امل�ستقلة وا�ستكمالها و�إعداد‬ ‫م �� �ش��اري��ع ال �ق��وان�ي�ن والأن �ظ �م��ة ال�ل�ازم ��ة لتنفيذها‬ ‫على م��راح��ل وب��دون الت�أثري على م�ستوى اخلدمات‬ ‫والأن�شطة التي تتوالها‪.‬‬ ‫اما يف جمال اال�صالح االقت�صادي ف�سوف تعمل‬ ‫احلكومة بكل ما �أوتيت من الإمكانيات و�ضمن املحاور‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬اال� �س �ت �ق��رار امل� ��ايل وال �ن �ق��دي امل�ت�م�ث��ل يف‬ ‫تخفي�ض عجز املوازنة وتخفي�ض ن�سبة الدين العام اىل‬ ‫الناجت املحلي �ضمن م�ستويات �آمنة‪ ،‬وي�ستدعي ذلك‬ ‫�ضبط النفقات احلكومية‪ ،‬وحت�سني م�ب��د�أ الإف�صاح‬ ‫وال�شفافية‪ ،‬والعمل على زي��ادة �إي��رادات اخلزينة من‬ ‫خالل مكافحة التهرب ال�ضريبي ومراجعة �إجراءات‬ ‫حت�صيل الأموال العامة بق�صد تفعيلها وزيادة كفاءتها‪،‬‬ ‫وا�ستكمال م�شاريع ال�شراء الإلكرتوين و�إدارة املخزون‬ ‫احلكومي للحد من هدر امل��ال العام‪ ،‬وذل��ك مع ت�أكيد‬ ‫موقف احلكومة بلزوم توجيه الدعم للم�ستحقني من‬ ‫ذوي الدخل املتو�سط وامل�ت��دين‪ ،‬وخا�صة بعدما بلغت‬ ‫فاتورة الدعم خ�لال العام احل��ايل ما يزيد على ‪5‬ر‪1‬‬ ‫مليار دينار‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬تن�شيط البيئة اال�ستثمارية وحتفيز النمو‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬باال�ستناد اىل ال�شراكة ب�ين القطاعني‬ ‫العام واخلا�ص‪ ،‬وذلك با�ستكمال منظومة الت�شريعات‬ ‫الناظمة للبيئة اال�ستثمارية‪ ،‬والعمل على تب�سيط‬ ‫الإج� ��راءات ال�ستثمار البيئة الآم�ن��ة التي يتمتع بها‬ ‫وطننا ال�ستقطاب اال�ستثمارات العربية‪ ،‬ودعم امل�شاريع‬ ‫متناهية ال�صغر وال�صغرية واملتو�سطة‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫حزمة برامج التمويل املختلفة و�آلياتها املتعددة‪.‬‬ ‫ثالثاً‪� :‬إعداد خطة تنموية وبرامج تنفيذية ت�سهم‬ ‫يف تنمية امل�ح��اف�ظ��ات وتعمل على خلق ف��ر���ص عمل‪،‬‬ ‫ودع��م ذوي الدخل املتو�سط وامل�ت��دين وت�أهيلهم‪ ،‬كما‬ ‫�ستعمل احلكومة على ا�ستكمال م�شروع �صندوق تنمية‬ ‫املحافظات ومتويله بامل�شاركة وال�ت�ع��اون م��ع القطاع‬ ‫اخلا�ص وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين واملجتمعات املحلية‬ ‫يف املحافظات‪.‬‬ ‫رابعاً‪ :‬ت�أهيل العمالة الأردنية من خالل الربامج‬ ‫ال�ت��دري�ب�ي��ة ب�ه��دف زي ��ادة م �ع��دالت ت�شغيل الأردنيني‬ ‫و�إح�لال �ه��ا حم��ل ال�ع�م��ال��ة ال ��واف ��دة ل�ل�ح��د م��ن ن�سب‬ ‫ال�ب�ط��ال��ة‪ ،‬وم��ن خ�ل�ال اخل �ط��ط ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة مل�شاريع‬ ‫الإ�سرتاتيجية الوطنية للت�شغيل‪ ،‬والعمل على ت�شجيع‬ ‫دخول املر�أة اىل �سوق العمل‪ ،‬وت�أهيل ذوي االحتياجات‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬كما �ستعمل احلكومة على �إن�شاء قاعدة بيانات‬ ‫لت�سويق الكفاءات الأردنية يف الدول العربية ال�شقيقة‪.‬‬ ‫خام�سا‪ :‬دعم القطاعات الإنتاجية واخلدمية‪:‬‬ ‫ففي املجال ال�سياحي الذي �شهد تطورا ملحوظا‬ ‫من حيث زي��ادة عوائد القطاع التي بلغت ‪4‬ر‪ 2‬مليار‬ ‫دي �ن��ار يف ال �ع��ام ‪� ،2010‬ست�ستمر احل�ك��وم��ة يف تنفيذ‬ ‫اخلطط وال�برام��ج ال�لازم��ة للمحافظة على املواقع‬ ‫الأثرية وتطوير املواقع ال�سياحية واالرتقاء مب�ستوى‬ ‫اخلدمات املقدمة فيها‪ ،‬وت�سويق الأردن بو�صفه وجهة‬ ‫�سياحية �آمنة مبختلف جماالتها التعليمية والثقافية‬ ‫والعالجية والرتفيهية‪.‬‬ ‫ويف املجال الزراعي‪� ،‬ستعمل احلكومة على حت�سني‬ ‫العملية الت�سويقية للمنتجات ال��زراع�ي��ة م��ن خالل‬ ‫متابعة ت�أ�سي�س �شركات وطنية لت�سويق هذه املنتجات‬ ‫و�إي �ج��اد �أ� �س��واق ج��دي��دة ل�ه��ا‪ ،‬وال �ب��دء مب�ه��ام �صندوق‬ ‫املخاطر الزراعية‪ ،‬والعمل على دعم م�ؤ�س�سة الإقرا�ض‬ ‫الزراعي ورفع ر�أ�سمالها‪ ،‬وا�ستكمال تن�شيط التعاونيات‬ ‫الزراعية‪ ،‬ودعم �صغار املزارعني و�صغار مربي املا�شية‪.‬‬ ‫�أما فيما يتعلق بالقطاعات ال�صناعية والتجارية‬ ‫واخل��دم �ي��ة‪ ،‬ف���س�ت�ع�م��ل احل �ك��وم��ة ع �ل��ى زي � ��ادة ح�صة‬ ‫املنتجات واخلدمات الأردنية يف العطاءات احلكومية‪،‬‬ ‫و�إعطائها الأول��وي��ة يف امل�شاريع احلكومية وامل�شاريع‬ ‫الكربى‪ ،‬وا�ستكمال منظومة الت�شريعات االقت�صادية‪،‬‬ ‫وتوفري م�صادر متويل بفوائد مي�سرة‪.‬‬ ‫�ساد�سا‪ :‬دعم البلديات وت�أهيلها من حيث تو�سيع‬

‫قاعدة امل�شاركة ال�شعبية يف �صناعة القرارات‪ ،‬وت�شجيع‬ ‫ال�شراكة اال�ستثمارية وتو�سيعها بني البلديات والقطاع‬ ‫اخلا�ص وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪ ،‬واال�ستمرار يف دعم‬ ‫بناء القدرات امل�ؤ�س�سية للبلديات‪ ،‬وخا�صة يف املجاالت‬ ‫التنموية‪.‬‬ ‫� �س��اب �ع��ا‪ :‬ال �ت��و� �س��ع يف م �ن �ظ��وم��ة ��ش�ب�ك��ة الأم � ��ان‬ ‫االج�ت�م��اع��ي يف ��ض��وء الأه � ��داف ال�ع��ام��ة املنبثقة عن‬ ‫الأجندة الوطنية‪ ،‬حيث �ستعمل احلكومة على اتخاذ‬ ‫�إج��راءات كفيلة باحلفاظ على ا�ستقرار �أ�سعار ال�سلع‬ ‫الأ��س��ا��س�ي��ة م��ن خ�ل�ال �إع� ��داد م���ش��روع ق��ان��ون حماية‬ ‫امل�ستهلك‪ ،‬وتكثيف حمالت مراقبة الأ��س��واق وتوفري‬ ‫خمزون كاف من ال�سلع‪ ،‬مع اال�ستمرار يف دعم ال�سلع‬ ‫الأ�سا�سية كالقمح والغاز والأعالف‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ع �م��ل احل �ك��وم��ة ع �ل��ى ال �ت��و� �س��ع يف برامج‬ ‫التمكني املجتمعي ملختلف �شرائح املجتمع لتح�سني‬ ‫امل�ستوى املعي�شي للأ�سر الفقرية وتعزيز اعتمادها‬ ‫على نف�سها‪ ،‬وتعزيز مفهوم العمل املنتج بد ًال من تلقي‬ ‫املعونة ‌‪ .‬و�ستعمل على تطوير �آليات و�صول امل�ساعدات‬ ‫مل�ستحقيها م��ن قبل ��ص�ن��دوق امل�ع��ون��ة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬كما‬ ‫�ستعمل على حت�سني نوعية خدمات الرعاية واحلماية‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬وت��وف�ير ال �ظ��روف املعي�شية الف�ضلى‬ ‫ل�ل�أ��س��ر امل�ح�ت��اج��ة ل�ل�ح�م��اي��ة وال��رع��اي��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫الأطفال والأحداث واملت�سولني وفئة كبار ال�سن الذين‬ ‫يحتاجون �إىل رعاية‪.‬‬ ‫معايل الرئي�س‬ ‫النواب املحرتمون‬ ‫ام��ا يف جم��ال امل�شاريع الكربى والبنى التحتية‪،‬‬ ‫فتعلمون ان اململكة ت��واج��ه حت��دي��ات كبرية يف جمال‬ ‫املياه والطاقة والنقل‪ ،‬ما ي�ستدعي متابعة امل�شاريع‬ ‫الإ�سرتاتيجية الكربى‪.‬‬ ‫ولهذه الغاية �سوف ت�ستكمل احلكومة م�شروع‬ ‫جر مياه الدي�سي املتوقع االنتهاء من تنفيذه مب�شيئة‬ ‫اهلل يف منت�صف عام ‪ ،2013‬كما �سيتم ا�ستكمال التقارير‬ ‫وال��درا��س��ات ال�لازم��ة مل�شروع البحر الأح�م��ر‪ -‬البحر‬ ‫امليت‪.‬‬ ‫و�ستعمل احل�ك��وم��ة ع�ل��ى �إي �ج��اد م���ص��ادر مائية‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬م��ن خ�ل�ال تنفيذ م���ش��اري��ع احل���ص��اد املائي‬ ‫من ال�سدود وال�برك واحلفائر‪� ،‬إ�ضافة �إىل حفر �آبار‬ ‫مياه جديدة‪ ،‬وذل��ك بالإ�ضافة اىل رفع كفاءة �أنظمة‬ ‫تزويد املياه للأغرا�ض املنزلية وال�صناعية والتجارية‬ ‫والزراعية‪.‬‬ ‫ويف جمال الطاقة‪ ،‬فقد كان الرتفاع �أ�سعار النفط‬ ‫وكذلك لالنقطاع املتكرر يف التزود بالغاز امل�صري يف‬ ‫هذا العام �أثر �سلبي كبري على اقت�صادنا الوطني‪ ،‬وقد‬ ‫�سبب عجزا غري م�سبوق يف امليزانية العامة للدولة‪ ،‬ما‬ ‫يفر�ض علينا العمل ب�سرعة للبحث عن م�صادر بديلة‬ ‫للطاقة‪.‬‬ ‫وعليه‪ ،‬ف��إن احلكومة �ستتابع ا�ستغالل ال�صخر‬ ‫الزيتي لإنتاج النفط والكهرباء من خالل االتفاقيات‬ ‫ال �ت��ي مت ت��وق�ي�ع�ه��ا م��ع ع ��دد م��ن ال �� �ش��رك��ات العاملية‪،‬‬ ‫و�ستتابع احلكومة العمل على تطوير حقل الري�شة‬ ‫ال �غ��ازي ب�ه��دف زي ��ادة م�ع��دالت �إن �ت��اج ال�غ��از الطبيعي‬ ‫املحلي م��ن خ�لال ال�شراكة الإ�سرتاتيجية واتفاقية‬ ‫االمتياز املوقعة لهذه الغاية‪.‬‬ ‫وحتى ال يبقى الوطن معتمدا على م�صدر واحد‬ ‫للتزود بالغاز الطبيعي‪� ،‬ستعمل احلكومة على درا�سة‬ ‫ا�سترياد الغاز الطبيعي امل�سال عن طريق ميناء العقبة‪،‬‬ ‫و�إق��ام��ة املن�ش�آت ال�لازم��ة ل��ذل��ك‪ .‬كما �ستتابع تنفيذ‬ ‫م�شاريع الطاقة املتجددة لإنتاج الكهرباء بخا�صة بعد‬ ‫�أن �أت��اح القانون ا�ستقطاب طلبات اال�ستثمار وب�شكل‬ ‫مبا�شر م��ن ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص‪ ،‬ب��ال �ت��وازي م��ع �أ�سلوب‬ ‫العطاءات التناف�سية‪ ،‬وذلك بهدف ت�شجيع اال�ستثمار‬ ‫وت�سريعه يف هذا املجال‪.‬‬ ‫ك�م��ا �ستتابع احل�ك��وم��ة م���ش��روع �إن �� �ش��اء املفاعل‬ ‫ال�ن��ووي مبا ي�ضمن اختيار التكنولوجيا الآم�ن��ة‪ ،‬مع‬ ‫االلتزام ب�شرح جوانب هذا امل�شروع جميعها للر�أي العام‬ ‫مبنتهى ال�صراحة وال�شفافية‪.‬‬ ‫ويف جمال النقل‪� ،‬ستعمل احلكومة على حتديث‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال �ن �ق��ل وو� �ض��ع ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة طويلة‬ ‫ا ألم��د للأعوام (‪ ،)2025 - 2012‬مبا يف ذلك الإعداد‬ ‫مل�شروع ال�شبكة الوطنية لل�سكك احلديد‪ ،‬كما �ستقوم‬ ‫با�ستكمال املرحلة الثانية من درا�سة املخطط ال�شمويل‬ ‫خلدمة النقل العام واال�ستمرار يف دعم �أجور نقل طلبة‬ ‫اجلامعات الر�سمية و�إعداد الت�شريعات الناظمة للنقل‬ ‫الربي ومراجعتها‪.‬‬ ‫و�ست�ستمر احلكومة يف انتهاج ال�سيا�سات التحررية‬ ‫للنقل اجل��وي مبا يخدم االقت�صاد الوطني وحت�سني‬ ‫البنى التحتية للمطارات الأردن �ي��ة و�أنظمة خدمات‬ ‫املالحة اجلوية‪ ،‬ومتابعة ا�ستكمال تنفيذ م�شروع �إعادة‬ ‫ت�أهيل مطار امللكة علياء الدويل وتو�سيعه‪.‬‬ ‫ويف جمال اال�شغال العامة‪� ،‬سيتم ا�ستكمال تنفيذ‬ ‫م���ش��اري��ع ال �ط��رق الرئي�سة وال�ث��ان��وي��ة ال�ت��ي ه��ي قيد‬ ‫التنفيذ حالياً وبقيمة (‪ )450‬مليون دينار‪ ،‬كما �سيتم‬ ‫ا�ستكمال برنامج ال�صيانة من خالل تنفيذ عطاءات‬ ‫ال�صيانة الروتينية بكلفة (‪ )30‬مليون دي �ن��ار‪ ،‬كما‬ ‫�سرتكز احلكومة على توفري عنا�صر ال�سالمة املرورية‬ ‫والإنارة للطرق للتقليل من احلوادث املرورية وتنفيذ‬ ‫ال�ط��رق ال��زراع�ي��ة وال�ق��روي��ة مل��واق��ع الإن �ت��اج الزراعي‬ ‫وال�صناعي وح�سب املخ�ص�صات املر�صودة لهذا العام‪.‬‬ ‫ام��ا يف جم��ال االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫ف�ستعمل احلكومة على تو�سعة البنية التحتية ملركز‬ ‫عمليات احلكومة الإلكرتونية‪ ،‬وتطوير خدمة بوابة‬ ‫الهاتف النقال للحكومة الإلكرتونية‪ ،‬واال�ستمرار يف‬ ‫تنفيذ برنامج �شبكة الألياف ال�ضوئية بهدف توفري‬ ‫البنية الأ�سا�سية لربط املدار�س واجلامعات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية وال�صحية ب�شبكة �ألياف �ضوئية ذات �سرعة‬ ‫عالية‪.‬‬ ‫ومل��ا ك��ان ه�ن��اك ت��رد وا��ض��ح يف ��ش��روط ال�سالمة‬ ‫البيئية تعم خمتلف مناطق اململكة مبا يف ذلك املناطق‬ ‫احلرجية والبادية‪ ،‬ف�إن احلكومة �إذ تويل �سالمة البيئة‬ ‫اهمية ق�صوى‪� ،‬ستعمل على الو�صول اىل معادلة دقيقة‬ ‫بني احتياجات التنمية من جهة وبني حقوق املواطنني‬ ‫يف احلياة يف بيئة �صحية من جهة اخرى‪.‬‬ ‫معايل الرئي�س‬ ‫ح�ضرات النواب املحرتمني‬ ‫ويف جم��ال الرتبية والتعليم‪� ،‬ستعمل احلكومة‬

‫ع�ل��ى م��راج�ع��ة ال���س�ي��ا��س��ات ال�ترب��وي��ة ب �ه��دف تطوير‬ ‫العملية الرتبوية والتعليمية‪ ،‬ورف��ع م�ستوى كفاءة‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال�ت�رب��وي‪ ،‬و��س�ت��وا��ص��ل احل�ك��وم��ة ال�ع�م��ل على‬ ‫االرت �ق��اء بنوعية التعليم م��ن خ�لال �إع �ط��اء �أولوية‬ ‫لتطوير امتحان الثانوية العامة (التوجيهي) ب�شكل‬ ‫يجعل منه امتحانا يقيم ق��درات الطلبة احلقيقية‪،‬‬ ‫وذلك بعد �إجراء درا�سات معمقة‪ ،‬ومناق�شتها مع جميع‬ ‫املعنيني بالعملية التعليمية‪ .‬كما �ستقوم احلكومة‬ ‫مبوا�صلة ج�ه��وده��ا لتح�سني التعليم وت�ط��وي��ره كما‬ ‫ون��وع��ا م��ن خ�ل�ال ال�ع�م��ل ع�ل��ى ت��وف�ير بيئة مدر�سية‬ ‫�سليمة و�آمنة‪ ،‬وبنية حتتية منا�سبة‪.‬‬ ‫ومل��ا ك��ان املعلمون ه��م ال�ق��ادة احلقيقيون للعمل‬ ‫ال�ت�رب ��وي‪ ،‬ف � ��إن احل �ك��وم��ة ت ��ؤك��د ال �ت��زام �ه��ا بتمكني‬ ‫نقابة املعلمني من القيام ب��دوره��ا الفاعل يف حتقيق‬ ‫م�صالح املعلمني‪ ،‬واملحافظة على حقوقهم‪ ،‬واالرتقاء‬ ‫ب�أو�ضاعهم‪ ،‬من خالل ا�ستكمال االج��راءات القانونية‬ ‫الالزمة لإجراء انتخابات حرة نزيهة للنقابة يف �شهر‬ ‫ني�سان من عام ‪.2012‬‬ ‫ك �م��ا ��س�ت���س�ع��ى احل �ك��وم��ة اىل �إع� � ��ادة ال �ن �ظ��ر يف‬ ‫�أ�س�س انتقاء املعلمني‪ ،‬وم�سارات التنمية املهنية لهم‪،‬‬ ‫وتدريبهم وت�أهيلهم وظيفيا قبل التحاقهم باملدار�س‪،‬‬ ‫وال�ع�م��ل ع�ل��ى �إن �� �ش��اء م��رك��ز ل�ت��دري��ب امل�ع�ل�م�ين‪ ،‬يقوم‬ ‫على �إعدادهم ليتمكنوا من �أداء واجبهم ب�شكل علمي‬ ‫ومدرو�س‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ع �م��ل احل� �ك ��وم ��ة ع �ل��ى دع � ��م ا�ستقاللية‬ ‫اجلامعات‪ ،‬و�إع ��ادة �إح�ي��اء امتحان الكفاءة اجلامعية‬ ‫للخريجني‪ ،‬وو�ضع �أ�س�س ت�صنيف اجلامعات الأردنية‬ ‫لتحقيق التناف�سية العاملية‪ ،‬و�إيجاد احللول واحلوافز‬ ‫املنا�سبة للمحافظة على املتميزين من �أع�ضاء الهيئة‬ ‫التدري�سية و��ض�م��ان ع��دم ه�ج��رة ال�ع�ق��ول والكفاءات‬ ‫العلمية �إىل اخلارج‪.‬‬ ‫و�ستعمل احلكومة على توجيه دعم البحث العلمي‬ ‫نحو امل�شاريع الوطنية الكربى والدرا�سات التطبيقية‪،‬‬ ‫وتقدمي البعثات واملنح والقرو�ض للطلبة املتفوقني‬ ‫واملحتاجني الدار�سني يف اجلامعات الأردنية الر�سمية‬ ‫والنظر يف زيادة �شرائح الطلبة امل�ستفيدين منها‪.‬‬ ‫و�ستحر�ص احلكومة على ت�صويب اخللل احلا�صل‬ ‫يف ميزان القوى العاملة من خالل التو�سع يف برامج‬ ‫التعليم التقني والتطبيقي‪ ،‬لتوفري املهارات الالزمة‬ ‫لدعم قطاعات الإنتاج املختلفة وت�أهيل ال�شباب الأردين‬ ‫لتمكينهم من اال�ستفادة من فر�ص العمل املطلوبة‪.‬‬ ‫معايل الرئي�س‬ ‫ح�ضرات النواب املحرتمني‬ ‫�ستوا�صل احل�ك��وم��ة ال�ع�م��ل ع�ل��ى حت�سني جودة‬ ‫خ��دم��ات ال��رع��اي��ة ال�صحية ال�ت��ي تقدمها م��ن خالل‬ ‫ح�صول �أكرب عدد ممكن من م�ست�شفياتها ومراكزها‬ ‫ال�صحية على �شهادة االعتمادية وا�ستكمال امل�شاريع‬ ‫ال���ص�ح�ي��ة‪ ،‬م�ث��ل م���ش��روع ت�ط��وي��ر م�ست�شفى الب�شري‬ ‫(املرحلة الثالثة)‪ ،‬وم�شروع م�ست�شفى الزرقاء اجلديد‪،‬‬ ‫وم �� �ش��روع م�ست�شفى ال �ب��ادي��ة ال���ش�م��ال�ي��ة‪ ،‬وم�شروع‬ ‫م�ست�شفى ال�سلط اجلديد‪� ،‬إ�ضافة �إىل اال�ستمرار يف‬ ‫تو�سعة مظلة الت�أمني ال�صحي امل��دين لي�شمل �سكان‬ ‫م�ن��اط��ق ج�ي��وب ال�ف�ق��ر والأق� ��ل ح�ظ��ا‪ ،‬وت�ع��زي��ز برامج‬ ‫الرعاية ال�صحية الأولية‪ ،‬كما �ستويل احلكومة �أهمية‬ ‫كبرية لإج ��راءات اح�ت��واء الكلف واحل��د من الهدر يف‬ ‫�صرف الأدوية‪.‬‬ ‫وملا كان ال�شباب هم ال�شريحة الأكرب يف جمتمعنا‬ ‫الأردين‪ ،‬ف� ��إن احل�ك��وم��ة ت ��ؤم��ن ب �� �ض��رورة تن�شئتهم‬ ‫وتنميتهم متم�سكني بعقيدتهم ومنتمني لوطنهم‬ ‫وقيادتهم‪ ،‬و�ستحر�ص على ا�ستقطاب املبدعني من‬ ‫فئة ال�شباب ودعمهم وتنمية قدراتهم والعمل على‬ ‫انخراطهم يف العمل التطوعي خلدمة جمتمعاتهم‪.‬‬ ‫كما �ستعمل احلكومة على دعم الأندية الريا�ضية‬ ‫وال �ه �ي �ئ��ات ال���ش�ب��اب�ي��ة وف �ق �اً لإجن ��ازات �ه ��ا وخدماتها‬ ‫التطوعية وحت�سني م�ستوى البنى التحتية للمن�ش�آت‬ ‫الريا�ضية وال�شبابية‪ ،‬وت�أهيل الكوادر امل�شرفة عليها‪،‬‬ ‫وتطوير �آل�ي��ات العمل يف مع�سكرات احل�سني للعمل‬ ‫وال�ب�ن��اء‪ ،‬مب��ا يحقق الغايات التي �أن�شئت م��ن �أجلها‪،‬‬ ‫و�ستحافظ احل�ك��وم��ة ع�ل��ى دع��م ا�ستقاللية اللجنة‬ ‫الأوملبية ودعم املنتخبات الوطنية‪.‬‬ ‫وملا كانت الثقافة تعرب عن �ضمري املجتمع ووعيه‬ ‫وتطلعاته‪ ،‬ف�سوف تعمل احلكومة على دعم الهيئات‬ ‫الثقافية املنت�شرة يف مناطق اململكة‪ ،‬كما �ستعمل على‬ ‫حفظ ال�ت�راث الثقايف امل��ادي وغ�ير امل��ادي م��ن خالل‬ ‫م�شروع املركز الوطني وم�شروع ن�شر الرتاث االردين‬ ‫املخطوط‪ ،‬وم�شروع �صيانة ال�تراث الثقايف ال�شعبي‬ ‫وحفظه‪ ،‬وم�شروع كتابة تاريخ الأردن‪ ،‬وتوثيق الذاكرة‬ ‫الوطنية الأردنية‪.‬‬ ‫ويف جمال الوعظ والإر�شاد والأوقاف الإ�سالمية‪،‬‬ ‫�ستعمل احلكومة على و�ضع اخلطط الالزمة لتدريب‬ ‫الأئ �م��ة وال��وع��اظ واخل �ط �ب��اء وت��أه�ي�ل�ه��م مب��ا يواكب‬ ‫حاجات املجتمع ت�أكيداً على ر�سالة امل�سجد ودوره يف‬ ‫�إغناء م�سرية الوطن‪.‬‬ ‫و�ستوا�صل احلكومة متابعة تنفيذ م�شروعات‬ ‫البنية التحتية يف احلرم القد�سي ال�شريف بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ال�ع�م��ل امل���س�ت�م��ر يف ق �ي��ام الأوق� � ��اف الإ�سالمية‬ ‫بواجباتها يف املدينة املقد�سة‪ ،‬وبخا�صة يف جمال التعليم‬ ‫وال�ش�ؤون االجتماعية و�صيانة الأوق��اف الإ�سالمية‪.‬‬ ‫كما �ستوا�صل اللجنة امللكية لإعمار م�ساجد ال�صحابة‬ ‫وال�شهداء ومقاماتهم �إمتام امل�شروعات املعدّه للتنفيذ‪.‬‬ ‫و�ستعمل احلكومة على تقييم �شامل ملوا�سم احلج‬ ‫ال�سابقة وبخا�صة مو�سم ح��ج ه��ذا ال�ع��ام لال�ستفادة‬ ‫من اخل�برات املرتاكمة للتح�سني والتطوير امل�ستمر‬ ‫لتجربة احلج الأردنية‪.‬‬ ‫و� �س �ت��ويل احل �ك��وم��ة ع�ن��اي�ت�ه��ا ل �� �ص �ن��دوق احلج‬ ‫بالإ�ضافة اىل امل�ؤ�س�سات اال�ستثمارية لتنمية اموال‬ ‫الأي �ت��ام وال�برام��ج الوقفية االخ ��رى‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة اىل‬ ‫�صندوق الزكاة‪.‬‬ ‫معايل الرئي�س‬ ‫ح�ضرات النواب املحرتمني‬ ‫�إمي ��ان ��ا ب��ر� �س��ال��ة الإع �ل��ام احل � � ّر‪ ،‬ف �ق��د حر�صت‬ ‫احل�ك��وم��ة‪ ،‬من ُذ ال�ي��وم الأول لت�شكيلها على االنفتاح‬ ‫الفعلي واملبا�شر على خمتلف و�سائل الإع�لام املكتوب‬ ‫ّ‬ ‫واملرئي وامل�سموع‪ ،‬واملواقع الإلكرتونية وبال ا�ستثناء‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫و�ستوا�صل ه��ذا االن�ف�ت��ا َح وال�ت��وا��ص� َل اجل ��ديّ ‪َ ،‬‬ ‫وذلك‬ ‫م��ن �أج��ل �إي�ج��ا ِد �آل� ّي� ٍة عملية وفعّالة لإ��ش��راك مم ّثلي‬

‫اخل�صاونة يلقي بيان احلكومة‬

‫و�سائل الإع�لام‪ ،‬والعاملني فيها‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم نقابة‬ ‫ال�صحفيني الأردن �ي�ي�ن‪ ،‬يف �أي عملية م��راج�ع��ة تقوم‬ ‫بها احلكومة‪ ،‬للت�شريعات والقوانني‪ ،‬التي ُت ّ‬ ‫نظم عمل‬ ‫الإعالم يف اململكة‪.‬‬ ‫ولأ ّنه ال �أح َد يحتكر احلقيقة واملعرفة‪ ،‬وخ�صو�صاً‬ ‫م��ع ت��زاي��د و� �س��ائ��ل ال �ت��وا� �ص��ل واالت �� �ص��ال احلديثة‪،‬‬ ‫ف ��إ ّن املجتمع الر�شيد ه��و ال��ذي يحر�ص على تدبري‬ ‫اختالفاته‪ ،‬يف ال��ر�أي وال��ر�ؤي��ا مبو�ضوعية وحيادية‪.‬‬ ‫ومعلو ٌم �أ ّن ذلك ي�صعب حت ّققه‪ ،‬من غري وجود منا ٍخ‬ ‫حقيقي‪ ،‬يكون الق�ضاء العادل فيه الفي�صل‬ ‫دميقراطي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يف حل االختالفات بني الأفراد وال�شخ�صيات‪.‬‬ ‫معايل الرئي�س‬ ‫ح�ضرات النواب املحرتمني‬ ‫�إن قواتنا امل�سلحة والأج�ه��زة الأمنية هي �سيف‬ ‫الوطن ودرعه‪ ،‬وحمل اعتزاز قائد هذا الوطن وفخر‬ ‫الأردن �ي�ين جميعهم‪ .‬و�ستوا�صل احلكومة دع��م هذه‬ ‫امل�ؤ�س�سة وتوفري كل ما يلزم للحفاظ على جاهزيتها‬ ‫وا�ستعدادها الدائم لدرء اخلطر عن الوطن وتر�سيخ‬ ‫دع��ائ��م الأم��ن واال��س�ت�ق��رار فيه‪ .‬و�ستويل املتقاعدين‬ ‫م��ن ه��ذه امل�ؤ�س�سات ك��ل الرعاية وال��دع��م وتهيئ لهم‬ ‫ولعائالتهم �سبل احلياة الكرمية‪.‬‬ ‫معايل الرئي�س‬ ‫االخوات واالخوة اع�ضاء جمل�س النواب‬ ‫ترتكز �سيا�ستنا اخلارجية على اعتقادنا الرا�سخ‬ ‫ب�أن االردن جزء ال يتجز�أ من امته العربية واال�سالمية‪،‬‬ ‫و�سوف نعمل دون كلل لتمتني عالقاتنا مع دول امتنا‬ ‫و�شعوبها‪ ،‬و�سوف ن�شجع تنقل اال�شخا�ص وال�سلع ور�أ�س‬ ‫املال بني هذه الدول‪ ،‬ومتتني عرى ال�صداقة والتبادل‬ ‫الثقايف بني �شعوبها‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بجامعة الدول العربية‪� ،‬سن�سعى اىل‬ ‫تعزيز م�ؤ�س�سات العمل العربي امل�شرتك وتطويرها‪.‬‬ ‫وت��ود احلكومة ان تعرب ع��ن عميق امتنانها ملجل�س‬ ‫التعاون لدول اخلليج العربية ال�شقيقة التي تربطنا بها‬ ‫وبقياداتها و�شعوبها �أوا�صر عميقة من االخوة ووحدة‬ ‫الهدف على جتاوبها مع طلب ان�ضمام االردن لهذه‬ ‫املنظومة‪ ،‬وقد مت عقد اجتماعني لهذه الغاية‪ ،‬االول‬ ‫ذو طابع �سيا�سي‪ ،‬والثاين لت�شكيل جمموعة اللجان‬ ‫املتخ�ص�صة‪ ،‬وق��د ات���س��م ه ��ذان االج�ت�م��اع��ان بالروح‬ ‫االي�ج��اب�ي��ة ال�ت��ي تعك�س ه��ذه ال�ع�لاق��ات املتينة‪ ،‬ومن‬ ‫املنتظر و�ضع �آلية و�أط��ر الجتماعات ه��ذه اللجان يف‬ ‫وقت قريب‪ .‬وفيما يخ�ص دول العامل االخرى ف�سوف‬ ‫ن�سعى اي�ضا اىل تعميق اوا�صر التعاون وال�صداقة معها‬ ‫على ا�سا�س م��ن اح�ت�رام م�ب��ادئ واح�ك��ام ميثاق االمم‬ ‫املتحدة والقانون الدويل‪.‬‬ ‫معايل الرئي�س‬ ‫ح�ضرات النواب املحرتمني‬ ‫ان ق��درن��ا ان نعي�ش يف منطقة م�ضطربة‪ ،‬وان‬ ‫ن�شهد حلظة حرجة من تاريخها‪ ،‬ولهذا اال�ضطراب‬ ‫ا�سباب �شتى‪ ،‬ولكن ما متر به املنطقة من ا�ضطرابات‬ ‫ال ميكن ان يخفي حقيقة وا��ض�ح��ة ه��ي ان الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية متثل لب ال�صراع يف املنطقة وجوهره‪،‬‬ ‫و�أحد اال�سباب الرئي�سة ملا متر به‪.‬‬ ‫و�ست�ستمر احل �ك��وم��ة يف دع ��م م�ط��ال��ب ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف تقرير م�صريه بنف�سه و�إق��ام��ة دولته‬ ‫امل���س�ت�ق�ل��ة ع�ل��ى ت��راب��ه ال��وط �ن��ي وع��ا��ص�م�ت�ه��ا القد�س‬ ‫ال�شريف‪ ،‬وهي مطالب عادلة ي�ؤيدها جممل املجتمع‬ ‫الدويل‪ ،‬وت�ستند اىل قاعدة ثابتة من القانون الدويل‪.‬‬ ‫ان ال�سيا�سات الهوجاء التي تقوم بها ا�سرائيل يف‬ ‫اال�ستمرار يف بناء امل�ستوطنات يف االرا�ضي التي احتلتها‬ ‫عام ‪ 1967‬لي�ست عقبة يف وجه م�سرية ال�سالم فح�سب‪،‬‬ ‫بل هي تهديد لل�سلم واالم��ن الدوليني وخ��رق وا�ضح‬ ‫للقانون ال��دويل‪ ،‬باال�ضافة اىل كونها تهديدا مل�صالح‬ ‫االردن‪ ،‬وينطبق االم��ر نف�سه على ال�سيا�سات �أحادية‬ ‫اجلانب التي تنفذها ا�سرائيل يف تلك االرا�ضي مبا يف‬ ‫ذلك يف القد�س ال�شريف‪.‬‬ ‫ان ق�ضايا القد�س والالجئني وحقهم يف العودة‬ ‫وال�ت�ع��وي����ض‪ ،‬وامل �ي��اه واالم ��ن واحل� ��دود‪ ،‬ت�ق��ع كلها يف‬ ‫�صميم م�صاحلنا ال�ع�ل�ي��ا‪ ،‬و�سنعمل ك��ل م��ا ن�ستطيع‬ ‫للذود عنها‪ ،‬كما �سنوا�صل الذود عن القد�س ال�شريف‬ ‫ومقد�ساتها الإ�سالمية وامل�سيحية بكل ما �أوتينا من‬ ‫ع��زم‪ ،‬وم��ا لدينا م��ن �إم�ك��ان��ات‪ ،‬و�سيبقى دور الرعاية‬ ‫واحلماية وال�صيانة الها�شمية للمقد�سات فيها‪ ،‬الذي‬ ‫نت�شرف بالنهو�ض به‪ ،‬قائما وثابتا‪ ،‬ملنع خمتلف �أ�شكال‬ ‫االع�ت��داءات الإ�سرائيلية على هذه املقد�سات‪ ،‬ولقطع‬ ‫الطريق على �أي خطط تهدف اىل امل�سا�س بها‪ ،‬كما �أن‬ ‫الأردن �سي�ستمر يف تعزيز �صمود املقد�سيني يف الت�صدي‬ ‫لكل حم��اوالت تغيري طابع القد�س العربي وهويتها‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬ويف منع كل حم��اوالت تهويدها وتغيري‬ ‫تركيبتها ال�سكانية او الإخ �ل�ال بالو�ضع القانوين‬ ‫للقد�س ال�شرقية باعتبارها واق�ع��ة حت��ت االحتالل‬ ‫الع�سكري الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وختاما‪ ،‬ف ��إن احلكومة التي �أت�شرف برئا�ستها‬ ‫ال تدعي �أنها حكومة انقاذ‪ ،‬لأن االردن لي�س يف و�ضع‬ ‫ي�ستدعي االنقاذ‪ ،‬ولكنها تدعي �أنها حكومة ذات توجه‬ ‫ا�صالحي‪ ،‬وتعتقد احلكومة ان هناك فر�صة حقيقية‬ ‫لال�صالح‪ ،‬كما تعتقد ان اماكن اال�صالح كثرية‪ ،‬لأن‬ ‫مكامن اخلط�أ كثرية وميكن تلخي�ص �سيا�سة احلكومة‬ ‫ب ��أن �ه��ا ق��ائ �م��ة ع �ل��ى االن �ف �ت��اح ع �ل��ى ج�م�ي��ع االطياف‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬مبا يف ذلك املعار�ضة التي نحرتم حقها يف‬ ‫التعبري ال�سلمي عن نف�سها‪.‬‬ ‫كما �أنها قائمة على تعزيز العدالة االجتماعية‬ ‫باتباع ال�سيا�سات االقت�صادية املنا�سبة‪ ،‬وت�أمل احلكومة‬ ‫ان تتمكن م��ن �إع ��ادة ثقة ال�شعب ب��احل�ك��وم��ات‪ ،‬وهي‬ ‫الثقة التي ا�صابها نوع من االهتزاز فيما م�ضى‪ ،‬كما‬ ‫تعتقد احلكومة ان هيبة ال��دول��ة ال تفر�ض بالقوة‪،‬‬ ‫ولكن بالعدل والقدوة احل�سنة وامل�صداقية‪.‬‬ ‫هذا ما ن�صبو اليه ونكرر العهد بالعمل الد�ؤوب‬ ‫له‪.‬‬ ‫وال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‪.‬‬

‫�سنتابع �إن�شاء املفاعل‬ ‫النووي مبا ي�ضمن‬ ‫اختيار التكنولوجيا‬ ‫الآمنة‬ ‫الهيكلة �ستدخل حيز‬ ‫التنفيذ ‪2012/1/1‬‬ ‫لتلبية احتياجات‬ ‫ذوي الدخل املحدود‬ ‫�إعادة النظر يف‬ ‫قانوين التقاعد‬ ‫الع�سكري واملدين‬ ‫لتح�سني الرواتب‬ ‫التقاعدية‬ ‫انتخابات نزيهة‬ ‫لنقابة املعلمني ني�سان‬ ‫القادم و�إعادة النظر‬ ‫يف �أ�س�س انتقاء‬ ‫املعلمني‬ ‫امل�س�ؤولية امللقاة‬ ‫على عاتقنا ثقيلة‬ ‫وامل�شاكل التي منر‬ ‫بها مركبة ميتزج‬ ‫فيها ال�سيا�سي‬ ‫باالقت�صادي‬ ‫فتح ملفات الف�ساد‬ ‫ومتابعتها والفي�صل‬ ‫فيها �سيكون للق�ضاء‬ ‫العادل امل�ستقل‬ ‫تقدمي جميع �أنواع‬ ‫الدعم الالزم للق�ضاء‬ ‫لتمكينه من القيام‬ ‫مبهامه وواجباته‬ ‫�أكرث القوانني كما ًال‬ ‫ال يجدي نفع ًا �إذا مل‬ ‫يجد املواطن ما ي�سد‬ ‫به رمق عياله‬ ‫تعديل قانون‬ ‫البلديات لإجراء‬ ‫االنتخابات بنزاهة‬ ‫وحياد خالل �ستة‬ ‫�أ�شهر‬ ‫متتني عرى الوحدة‬ ‫الوطنية ونبذ‬ ‫الإقليمية واجلهوية‬ ‫ب�إلغاء �أي �إجراءات‬ ‫تع�سفية �ضد �أي فئة‬ ‫من �أبناء الوطن‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫نواب‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ 20‬نائباً يطالبون بت�شكيل جلنة حتقيق نيابية يف ق�ضية البور�صات الوهمية‬

‫مجلس النواب يشكل لجنة تحقيق يف «سكن كريم»‬ ‫ومناقشات الثقة االثنني‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�صوت جمل�س النواب على قرار ت�شكيل جلنة حتقيق نيابية خا�صة للبحث يف ملف «�سكن كرمي لعي�ش كرمي»‪ ،‬الذي �أحالته‬ ‫حكومة البخيت اىل املجل�س يف دورته اال�ستثنائية االوىل‪ ،‬ومل ي�ستطع املجل�س مناق�شته خاللها‪ ،‬مفو�ضا املكتب الدائم‬ ‫بت�شكيل جلنة التحقيق‪.‬‬ ‫وح � ��ذر رئ �ي ����س امل �ج �ل ����س خ�ل����ال جل�سة‬ ‫ام�س من اط�لاع احد من خ��ارج النواب على‬ ‫م�ل��ف ك��ام��ل الق�ضية ح�ت��ى ال ي�ت��م ت�سريبه‪،‬‬ ‫داعيا النواب لالطالع على ن�سخة التقرير‬ ‫كاملة ل��دى االم��ان��ة العامة ملجل�س النواب‪،‬‬ ‫وم�شريا اىل ان الق�ضية تتعلق ب�أحد الوزراء‬ ‫ال�سابقني‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه‪ ،‬ط��ال��ب ع�شرون نائبا‬ ‫رئي�س جمل�س ال�ن��واب عبدالكرمي الدغمي‬ ‫بت�شكيل جلنة حتقيق نيابية خا�صة يف ق�ضية‬ ‫البور�صات الوهمية‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف مذكرة وقعها ع�شرون نائبا‬ ‫�صباح �أم�س االربعاء‪ ،‬م�شريين اىل ان طلبهم‬ ‫بت�شكيل اللجنة جاء بعد تزايد ال�شكاوى التي‬ ‫يتلقونها من املواطنني املت�ضررين من ق�ضية‬ ‫البور�صات الوهمية‪.‬‬ ‫رئي�س املجل�س النواب قدم للنواب عر�ضا‬

‫حول مناق�شات ق�ضية �سكن كرمي‪ ،‬قائال قبل‬ ‫مداخالت النواب "�س�أقدم لكم عر�ضاً حول‬ ‫هذا املو�ضوع لتتخذوا قراراً بعد ذلك‪ ،‬لدينا‬ ‫ملف ال ن�ستطيع ت�صويره �أو ت��وزي�ع��ه على‬ ‫النواب على الرغم �أنه لي�س �سراً على النواب‪،‬‬ ‫لكن التحقيق �سري يف ه��ذا املو�ضوع �ضمن‬ ‫امل �ب��د�أ ال�ق��ان��وين (��س��ري��ة التحقيق وعالنية‬ ‫املحاكمة) وال ن�ستطيع توزيع التقرير‪ ،‬لكن‬ ‫ميكن لأي نائب قراءته وامللف موجود لدى‬ ‫الأمانة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن امللف يت�ضمن حتقيق من‬ ‫دائرة هيئة مكافحة الف�ساد‪ ،‬حقق املحققون‬ ‫ف �ي��ه‪ ،‬وب �ع��د ذل� ��ك رف� �ع ��وا ن �ت��ائ��ج التحقيق‬ ‫واملربرات اىل رئي�س الوزراء‪ ،‬كون هنالك �شبه‬ ‫اتهام اىل وزير �سابق متت �إحالته للنواب"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬إما �أن ن�ح��ول امل�ل��ف للنائب‬ ‫ال�ع��ام ف ��وراً �أو ن�شكل جلنة حتقيق‪� ،‬أرى �أن‬

‫من باب العدالة �أن ن�شكل جلنة حتقق بحيث‬ ‫ينظر املجل�س يف الق�ضية وي�صدر تو�صية �إما‬ ‫�أن نحيله اىل الق�ضاء او نكمل الإجراءات"‪.‬‬ ‫وب�ع��د ح��دي��ث ال��دغ�م��ي حت��دث النائبان‬ ‫م�ف�ل��ح ال��رح�ي�م��ي ومم� ��دوح ال �ع �ب��ادي وطغى‬ ‫ت��وج��ه ال �ن��واب لت�شكيل جل�ن��ة حتقيق حول‬ ‫ملف �سكن ك��رمي‪ ،‬ف�س�أل الدغمي النواب �إن‬ ‫كانوا يرغبون بت�شكيل جلنة حتقيق‪ ،‬فوافق‬ ‫ليخي الرئي�س بعد ذلك‬ ‫املجل�س على ذلك‪ ،‬رَ‬ ‫ال �ن��واب �إن ك��ان��وا ي��رغ�ب��ون بتفوي�ض رئي�س‬ ‫جمل�س ال �ن��واب لت�شكيل اللجنة �أم املكتب‬ ‫الدائم ف�صوت املجل�س ل�صالح تفوي�ض املكتب‬ ‫الدائم‪.‬‬ ‫ي���ش��ار اىل ان م�ل��ف ��س�ك��ن ك ��رمي لعي�ش‬ ‫ك��رمي ك��ان��ت احل�ك��وم��ة ال�سابقة ق��د احالته‬ ‫ملجل�س النواب قبل بدء ال��دورة اال�ستثنائية‬ ‫االوىل للمجل�س يف ال�ث��ال��ث ع�شر م��ن �شهر‬

‫من جل�سة الأم�س‬

‫حزيران املا�ضي‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال اجلل�سة ط��ال��ب رئ�ي����س جمل�س‬ ‫ال� �ن ��واب ع �ب��دال �ك��رمي ال��دغ �م��ي ك��اف��ة جلان‬ ‫التحقيق النيابية امل�شكلة اال�سراع يف اعمالها‬ ‫وت�سليم نتائج حتقيقاتها للمجل�س‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان املجل�س �شكل ع��ددا م��ن جلان‬ ‫التحقيق النيابية وهي جلنة التحقيق االويل‬

‫ل�ب�ح��ث ع ��دد م��ن ال�ق���ض��اي��ا امل�ت�ع�ل�ق��ة ب ��وزارة‬ ‫ال�صحة وجل�ن��ة التحقيق النيابية الثانية‬ ‫للنظر يف ب�ع����ض ال�ق���ض��اي��ا امل�ت�ع�ل�ق��ة ب ��وزارة‬ ‫الزراعة‪.‬‬ ‫و�شكل املجل�س اي�ضا �سبع جلان حتقيق‬ ‫اخ ��رى ل�ب�ح��ث م��و� �ض��وع��ات وق���ض��اي��ا تتعلق‬ ‫بقطاع هيئة تنظيم قطاع االت�صاالت وامانة‬

‫عمان ووزارة اال�شغال العامة ووزارة التعليم‬ ‫العايل ومبنى ال�ضمان االجتماعي يف اربد‬ ‫وب �ع ����ض اع �م ��ال ��س�ل�ط��ة م�ف��و��ض�ي��ة منطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة ا�ضافة اىل جلنة‬ ‫التحقيق يف ف�شل �سد الكرامة‪.‬‬ ‫واح ��ال املجل�س خ�لال اجلل�سة م�شروع‬ ‫القانون املعدل لقانون منع اجلرائم‪.‬‬

‫حراك‬

‫موظفو مياه الكرك املضربون يعدلون مطالبهم‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫تقدم موظفو ادارة مياه الكرك املعارون اىل �شركة‬ ‫ال�شرق لال�ستثمارات والت�صاميم الهند�سية والذين‬ ‫اعلنوا ا�ضرابا مفتوحا عن العمل منذ ثالثة مبطالب‬ ‫معدلة الدارة ال�شركة عو�ضا ع��ن مطالبهم ال�سابقة‬ ‫‪ ،‬وق ��ال امل�ت�ح��دث��ون ب��ا��س��م امل��وظ�ف�ين امل���ض��رب�ين ان هذا‬ ‫التعديل ياتي رغبة من املوظفني يف الت�سهيل على ادارة‬ ‫ال�شركة لال�ستجابة ملطالبهم املتعلقة بتح�سني رواتبهم‬ ‫ومايح�صلون عليه من حوافز وحت�سني ظروف عملهم‬ ‫ب�شكل‬ ‫وتت�ضمن املطالب اجلديدة للموظفني ان ت�صرف‬ ‫ال�شركة لهم مبلغ ‪ 10‬باملئة �شهريا ومبا يوازي الن�سبة‬ ‫التي كانوا يح�صلون عليها من وزارة املياه ‪ ،‬مع املطالبة‬

‫�أي بنف�س الن�سبة التي كانت تدفعها �سلطة املياه لهم‪ ,‬مع‬ ‫املطالبة باعطاء كافة املوظفني املعارين مبلغ ‪ 5‬دنانري‬ ‫�شهريا ب��دل م��وا��ص�لات وع���ش��رة دن��ان�ير ب��دل للجياة‬ ‫بدل حمل جهاز الك�شف على ع��دادات مياه امل�شرتكني‬ ‫‪ ،‬ويطالبون اي�ضا ب�صرف مبلغ ‪ 10‬دنانري بدل �ضبط‬ ‫خمالفات امل�ستهلكني و‪ 5‬باملئة من قيمة حت�صيل املبالغ‬ ‫املرتتبة على تلك املخالفات ‪ ،‬وذلك بخالف ماتدفعه‬ ‫لهم �سطلة املياه بهذا اخل�صو�ص ‪ ،‬ويطالب املوظفيون‬ ‫كذلك بتعديل ن�سبة احل��واف��ز التي متنح للموظفني‬ ‫املعارين من ح�صة ال�شركة لقاء التح�صيالت لتكون‬ ‫كمايلي من ‪ 630‬الف دينارا اىل ‪ 700‬الف دينار ‪ 3‬باملئة‬ ‫ومن ‪ 701‬اىل ‪ 800‬الف دينار‪ 5‬باملئة وملبلغ ‪801‬الف دينار‬ ‫فمافوق ‪ 8‬باملئة‪ ،‬وتن�ص املطالب املعدلة اي�ضا بان يكون‬ ‫للموظفني امل�ع��اري��ن متثيل يف جلنة ت��وزي��ع احلوافز‬

‫على العاملني يف ال�شركة ‪ ،‬ويطالب املوظفون ال�شركة‬ ‫باعادة كافة املوظفني الذين ا�ستغنت عن اعارتهم اليها‬ ‫‪ ،‬مع اعتبار ان كافة اجلباة معارين لل�شركة ا�سوة ببقية‬ ‫زمالئهم ‪ ،‬ويطالبون اي�ضا بتح�سني ظروف العمل من‬ ‫حيث ان يكون تقييم االداء للموظفني املعارين فرديا‬ ‫ول�ي����س ج�م��اع�ي��ا ‪ ،‬وم��ن امل�ط��ال��ب ك��ذل��ك امل �� �س��اواة بني‬ ‫كافة موظفي ال�شركة من معارين وغريهم من حيث‬ ‫االلتزام بالدوام وكافة االمتيازات االداري��ة االخ��رى ‪،‬‬ ‫مع م��راع��اة الت�سل�سل االداري يف كل مايتعلق بال�شان‬ ‫الوظيفي ‪.‬‬ ‫م��دي��ر ف��رع ال���ش��رك��ة يف ال �ك��رك امل�ه�ن��د���س يو�سف‬ ‫الك�سواين قال ان املطالب املعدلة للموظفني املعارين‬ ‫رفعت اىل االدارة العامة لل�شركة وهي قيد الدرا�سة‬ ‫ومن ثم اتخاذ القرار املنا�سب بخ�صو�صها ‪.‬‬

‫مواقف‬

‫قضية‬

‫«العمل اإلسالمي» يدعو القوى الوطنية إىل عدم‬ ‫االنحياز إىل استبداد األسد‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعا حزب جبهة العمل اال�سالمي جميع‬ ‫الأح� � ��زاب‪ ،‬وال �ق ��وى ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬ومنظمات‬ ‫ح�ق��وق الإن���س��ان اىل االن���س�ج��ام م��ع املبادئ‬ ‫التي تطالب بها‪ ،‬وعدم االنحياز �إىل الظلم‬ ‫واال�ستبداد‪.‬‬ ‫وطالب يف بيان ا�صدره ام�س بخ�صو�ص‬ ‫ت �ط ��ور الأح� � � ��داث يف � �س��وري��ا ب��ال �ن �ظ��ر اىل‬ ‫امل�ستقبل ال��ذي ت�صنعه �إرادة ال�شعوب‪ ،‬لأن‬ ‫املراهنة على قدرة الأنظمة بح�سم املواجهة‪،‬‬ ‫ره��ان خا�سر‪ ،‬ويرتتب على �أ�صحابه تبعات‬ ‫تاريخية‪ ،‬وم�س�ؤوليات �أخالقية‪.‬‬ ‫وتابع البيان‪" :‬ح�ساب ال�شعوب قادم لكل‬ ‫من يخذلهم‪� ،‬أو يت�آمر على حرياتهم"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد احل ��زب ع�ل��ى ان م��وق�ف��ه ينطلق‬ ‫من مبادئه وثوابته املطالبة بحرية ال�شعوب‬ ‫يف التعبري والتنظيم والإ� �ص�لاح والتغيري‬ ‫واحلرية والعدالة‪ ،‬واختيار النظام ال�سيا�سي‬ ‫الذي ينا�سبه‪ ،‬م�ؤكدا ان هذه املبادئ ال تقبل‬ ‫امل�ساومات‪ ،‬وال حتتمل املجامالت واملقاي�ضات‪.‬‬ ‫و�أك ��د ح��ق ال �ث��ورة ب��ا��س�ت�خ��دام ك��ل الو�سائل‬ ‫ال�سلمية يف التعبري وال�ت�ظ��اه��ر والتنظيم‬ ‫والتجمع وامل�شاركة ال�سيا�سية و�صناعة القرار‬ ‫ور� �س��م امل �� �س��ار‪ .‬ورف ����ض ال�ت��دخ��ل اخلارجي‪،‬‬ ‫حمم ً‬ ‫ال النظام ال�سوري م�س�ؤولية الت�صعيد‬ ‫امل�ستمر‪ ،‬والقمع املتوا�صل ما يجعل البالد‬ ‫عر�ضة لالنهيار والتدخل‪ .‬و�أ�شار يف م�ستهل‬ ‫ال�ب�ي��ان اىل ان��ه يتابع باهتمام ب��ال��غ ومثري‬

‫الكرك‬

‫للقلق ال�ت�ط��ور امل��رع��ب لل��أح��داث اجلارية‬ ‫على ال�ساحة ال�سورية‪ ،‬واملتمثلة با�ستمرار‬ ‫ا�ستخدام النظام ال�سوري �أب�شع �أنواع القمع‪،‬‬ ‫وارتكاب املزيد من اجلرائم �ضد ال�شعب الذي‬ ‫ق��دم الآالف من ال�شهداء‪ ،‬وع�شرات الآالف‬ ‫من اجلرحى وامل�صابني واملعذبني واملعتقلني‬ ‫وامل�شردين‪ ،‬لنيل حريته من حكم التع�سف‬ ‫والظلم والإك��راه‪ ،‬يف مواجهة غري متكافئة‪،‬‬ ‫ا� �س �ت �خ��دم ف�ي�ه��ا ال �ن �ظ��ام ك��ل ق��وت��ه وبط�شه‬ ‫الع�سكري لك�سر �إرادة ال�شعب‪ ،‬ووظف �أدواته‬ ‫الإع�لام�ي��ة لت�ضليل ال ��ر�أي ال �ع��ام‪ ،‬وتزوير‬

‫احل�ق��ائ��ق‪ ،‬و�صناعة الأك��اذي��ب‪ ،‬الأم ��ر الذي‬ ‫يفتح االحتماالت على �أو�سع �أبوابها‪ ،‬وي�ؤ�س�س‬ ‫لتدخل خارجي ال حتمد عقباه‪ ،‬وميهد ملزيد‬ ‫م��ن ال�ن�ف��وذ الأج �ن �ب��ي‪ ،‬يف ال��وط��ن العربي‪،‬‬ ‫وال� �ع ��امل الإ�� �س�ل�ام ��ي‪ ،‬خ��ا� �ص��ة وان النظام‬ ‫ال�سوري �أه��در جميع الفر�ص التي منحت‬ ‫ل��ه وعلى ك��ل امل�ستويات املحلية والإقليمية‬ ‫والدولية‪ ،‬لوقف �شالل الدم‪ ،‬و�سحب اجلي�ش‬ ‫من املدن والقرى ال�سورية‪ ،‬ومتكني و�سائل‬ ‫الإع�لام من دخ��ول امل��دن ال�سورية واحلركة‬ ‫ونقل الأحداث اجلارية كما هي‪.‬‬

‫شكوى من عدم التزام السائقني بإشارة (الزنية) يف املفرق‬ ‫املفرق‪ -‬ابراهيم اخلوالدة‬ ‫ي���ش�ت�ك��ي م ��واط �ن ��ون يف ب �ل��دة الزنية‬ ‫الواقعة على طريق الزرقاء‪ -‬اربد التابعة‬ ‫ملحافظة املفرق من عدم التزام ال�سائقني‬ ‫بالإ�شارات امل��روري��ة على ال�شارع الرئي�س‪،‬‬ ‫الأم � ��ر ال� ��ذي ك �ل��ف امل��واط �ن�ي�ن ك �ث�ي�را من‬ ‫اخل�سائر املادية والب�شرية‪ .‬وبينوا اي�ضا �أن‬ ‫اال�شارة تعد املدخل الوحيد باجتاه احلي‪،‬‬ ‫�إذ ي�ضطر املواطنون لقطع ال�شارع يوميا‪.‬‬ ‫املواطن �ضيف اهلل امل�شاقبة ي�شتكي قائال‬ ‫�إن ال�ق�ل�ي�ل�ين ف �ق��ط ه��م ال��ذي��ن يلتزمون‬ ‫ب��اال��ش��ارة امل��وج��ودة على ال���ش��ارع الرئي�س‪،‬‬ ‫و�أغلب ال�سائقني الذين ي�أتون من منطقة‬ ‫اربد حتديدا يقطعونها حمراء‪ ،‬خا�صة مع‬ ‫بداية الدوام‪ ،‬وقد ت�سبب ذلك يف كثري من‬ ‫احلوادث‪ .‬وتابع‪" :‬املراقب للإ�شارة ال يكاد‬ ‫مير ا�سبوع دون حادث م�ؤمل يخلف وراءه‬ ‫�إم��ا خ�سائر م��ادي��ة �أو ب�شرية"‪ .‬وي�ضيف‪:‬‬ ‫"هذا ال �� �ش��ارع ي�ل�ق��ب ب���ش��ارع امل ��وت‪ ،‬وقد‬ ‫و�ضعت �إ�شارات مرورية عليه نتيجة كرثة‬ ‫احل ��وادث‪� ،‬إال �أن امل�لاح��ظ �أن الإ� �ش��ارة مل‬

‫ت� ��أت ب �ح��ل‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أن ��ه �أ� �ص �ب��ح ع��رف��ا عند‬ ‫ال���س��ائ�ق�ين �أن ال دوري � ��ات ب��ال �ق��رب منها‪،‬‬ ‫الأم��ر الذي ي�شجع ال�سائقني على قطعها‬ ‫حمراء"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ال �� �ش��ارع ال��رئ �ي ����س مي �ث��ل رئة‬ ‫املنطقة التجارية‪� ،‬إذ �إن �أغلب املحال التجارية‬ ‫واملخابز واملطاعم تقع على ال�شارع الرئي�س‪،‬‬ ‫ب��اال��ض��اف��ة �إىل �أن امل��در��س��ة تقع يف اجلانب‬ ‫الغربي من البلد مما يحتم على جميع �أبناء‬ ‫املنطقة قطع ال�شارع يوميا‪ .‬ولفت �إىل �أن اهل‬ ‫احل��ي طالبوا م��رات ع��دة بتخ�صي�ص دورية‬ ‫ملراقبة ال�سيارات غري امللتزمة باال�شارة‪� ،‬إال‬ ‫�أن ال��دوري��ة ت�أتي م��رة واح��دة بال�شهر وملدة‬ ‫�ساعتني ثم تغادر املنطقة‪.‬‬ ‫ونا�شد امل�شاقبة امل�س�ؤولني بو�ضع حد‬ ‫لعدم ان�ضباط ال�سائقني‪ ،‬وذلك بتخ�صي�ص‬ ‫دوري ��ة مل�ع��اق�ب��ة ال���س��ائ�ق�ين امل���س��رع�ين وغري‬ ‫املن�ضبطني باال�شارة‪� ،‬أو و�ضع ج�سر علوي‬ ‫للم�شاة‪� ،‬إذ �إن اجل�سر ال��ذي و�ضع يف بداية‬ ‫املنطقة من ال�شمال ال يخدم �أحداً‪.‬‬ ‫وال �ت �ق �ط��ت ع��د� �س��ة "ال�سبيل" موقع‬ ‫الإ�شارة الذي يربط احلي بال�شارع الرئي�س‪،‬‬

‫ور� �ص��دت جم�م��وع��ة م��ن ال���س�ي��ارات ال�ت��ي ال‬ ‫تلتزم بالإ�شارات نهائيا‪ ،‬ف�ضال عن ال�سرعات‬ ‫الزائدة‪.‬‬ ‫باملقابل قال مدير �سري حمافظة املفرق‬ ‫الرائد يون�س الر�شايدة �إن املنطقة حيوية‬ ‫جدا‪ ،‬وقامت دوريات املحافظة بثالث حمالت‬ ‫خالل �شهر واح��د ل�ضبط املخالفني‪� ،‬إال �أن‬ ‫امل�لاح��ظ ع��دم ال �ت��زام ال�سائقني باال�شارة‪،‬‬ ‫الأمر الذي يت�سبب بالكثري من احلوادث‪.‬‬ ‫ون �ف��ى �أن ي �ك��ون ل ��دى ق���س��م ال���س�ير يف‬ ‫املفرق �إمكانية لتخ�صي�ص دورية ثابتة لهذه‬ ‫اال� �ش��ارة‪� ،‬إذ �إن منطقة امل�ف��رق وا��س�ع��ة‪ ،‬وال‬ ‫توجد ك��وادر كافية لذلك‪ ،‬مبديا ا�ستعداده‬ ‫ل�ق�ي��ام ال�ق���س��م ب�ح�م�لات م�شابهة يف الأي ��ام‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ��ه ت�ب�ين يف احل �م�لات ال�سابقة‬ ‫وج � ��ود ك� �ث�ي�را م ��ن ال �� �س��ائ �قي��ن املخالفني‬ ‫لل�سرعة وغ�ي�ر املن�ضبطني ب��اال� �ش��ارة‪ .‬ويف‬ ‫ال��وق��ت ال��ذي كانت ب��ه دوري ��ات ق�سم ال�سري‬ ‫موجودة على اال�شارة وتخالف ال�سائقني كنا‬ ‫نالحظ بع�ض ال�سائقني امل�ستهرتين وغري‬ ‫املن�ضبطني‪.‬‬

‫«مقاومة التطبيع النقابية» تدين زيارة السفري‬ ‫اإلسرائيلي لوزارة املياه‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫دان��ت جلنة مقاومة التطبيع النقابية‬ ‫ا�ستقبال وزير املياه والري مو�سى اجلمعاين‬ ‫�سفري ال�ك�ي��ان ال�صهيوين يف االردن مبقر‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت "ال�سبيل" ان� �ف ��ردت بك�شف‬ ‫الزيارة يف عددها ال�صادر �أم�س‪.‬‬ ‫وا�ستهجنت اللجنة يف بيان لها ب�شدة‬ ‫م �ث��ل ه� ��ذه ال� �ل� �ق ��اءات ال �ت ��ي ت� ��أت ��ي يف ظل‬ ‫ال�ت���ص��ري�ح��ات ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة ويف منا�سبات‬

‫عديدة‪ ،‬ب�أن االردن هي الدولة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ب��اال� �ض��اف��ة اىل ال �ت �� �ص��ري �ح��ات الر�سمية‬ ‫االردن �ي��ة ال�ت��ي ت ��ؤك��د ج�م��ود ال�ع�لاق��ات مع‬ ‫الكيان ال�صهيوين‪ .‬و�أك��دت جلنة مقاومة‬ ‫ال �ت �ط �ب �ي��ع ان � �س �ف�ير ال �ك �ي��ان ال�صهيوين‬ ‫وغ�ي��ره غ�ي�ر م��رح��ب ب �ه��م يف االردن من‬ ‫منطلق احل�ف��اظ على ال��وط��ن واملقد�سات‪،‬‬ ‫مبينة �أن الكيان ال�صهيوين ي�سعى اىل كل‬ ‫االن�شطة التي ت�صب يف �صاحله‪ ،‬فهو يعلن‬ ‫ل�ي��ل ن�ه��ار اه��داف��ه ال�ع��دوان�ي��ة جت��اه االردن‬ ‫واالم ��ة وي���س�ت�ه��دف اه�ل�ن��ا يف فل�سطني وال‬

‫يحمل اي خ�ير ل�ل�اردن واالردن �ي�ين‪ ،‬ومثل‬ ‫هذه الزيارات تهدف اىل فك طوق العزلة‬ ‫ال� ��ذي ي �ف��ر� �ض��ه ح��ول �ه��م ال �� �ش �ع��ب االردين‬ ‫وال �� �ش �ع��وب ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬ف��االردن �ي��ون يقفون‬ ‫جميعا �ضد التطبيع مع الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وطالبت اللجنة احلكومة بالكف عن مثل‬ ‫ه��ذه ال�ل�ق��اءات ال�ت��ي تتعار�ض م��ع مطالب‬ ‫ال�شعب االردين املتكررة بطرد �سفري الكيان‬ ‫ال�صهيوين م��ن ع�م��ان واغ�ل�اق ه��ذا الوكر‬ ‫ال��ذي مل يكن ل��وج��وده يف اي ي��وم اي خري‬ ‫لالردن واالمة‪.‬‬

‫�إ�شارة الزينة يف املفرق‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫ل �ف �ت��ت �إدان� � � ��ة ح � ��زب �أردين م �ق �ت��ل متظاهرين‬ ‫م�صريني يف ميدان التحرير انتباه املتابعني‪ ،‬علماً ب�أن‬ ‫ذات احلزب كان قد �أ ّيد ما ارتكبه النظام الليبي بحق‬ ‫املحتجني الليبيني طيلة �أيام ثورة ‪ 17‬فرباير‪ ،‬والتزم‬ ‫ال�صمت �إزاء ما يجري يف �سوريا من قتل للمحتجني‪.‬‬ ‫م ��ن امل� �ت ��وق ��ع ح� � ��دوث ج� � ��دال ب �ي�ن الإ�سالميني‬ ‫والقوميني ب�ش�أن �سوريا يف اجتماع جمل�س النقباء‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن جم�ل����س ال�ن�ق�ب��اء دع��ا اىل ات �خ��اذ موقف‬ ‫�سيا�سي من الأو�ضاع يف �سوريا‪.‬‬ ‫مل يخف م���س��ؤول يف غ��رف��ة �صناعة ع�م��ان وجود‬ ‫�إع��اق��ات ك�ب�يرة يف ال�ت�ج��ارة البينية ب�ين الأردن ودول‬ ‫اخلليج‪.‬‬ ‫وقال امل�س�ؤول �إن �أغلب �سفارات دول اخلليج العربي‬ ‫يف عمان تفتقر �إىل وجود ملحق جتاري‪.‬‬ ‫وج�ه��ت جلنة املتابعة للحملة الوطنية م��ن �أجل‬ ‫حقوق الطلبة "ذبحتونا" ر�سالة �إىل الدكتور عادل‬ ‫ال�ط��وي���س��ي رئ �ي ����س اجل��ام �ع��ة الأردن� �ي ��ة ط��ال�ب�ت��ه فيها‬ ‫ب�إعادة النظر بتعليمات انتخابات احتاد طلبة اجلامعة‬ ‫الأردنية املنوي �إج��را�ؤه��ا �أواخ��ر ال�شهر القادم‪ ،‬وت�أتي‬ ‫الر�سالة على خلفية ت�سريبات �صحفية �أ�شارت �إىل نية‬ ‫اجلامعة �إبقاء تعليمات انتخابات احت��اد الطلبة لهذا‬ ‫ال �ع��ام وف��ق ن�ظ��ام ال���ص��وت ال��واح��د امل�ع�م��ول ب��ه �أ�سا�سا‬ ‫ودون تغيريات تذكر‪.‬‬ ‫ون��وه��ت احلملة �إىل �أن تعليمات انتخابات احتاد‬ ‫'الأردنية' تعترب الأ�سو�أ بني اجلامعات الأردنية‪ ،‬فهي‬ ‫مل تكتف بتطبيق نظام ال�صوت الواحد الذي جتاوزه‬ ‫حراك الإ�صالح‪ ،‬بل تقوم بتوزيع مقاعد االحتاد على‬ ‫ق��اع��دة مقعد لكل ق�سم بغ�ض النظر ع��ن ع��دد طلبة‬ ‫الق�سم‪.‬‬ ‫مل ت�ق��م �أم��ان��ة ع �م��ان ح�ت��ى الآن ب�ت�ع�ب�ي��د ال�شارع‬ ‫الكائن يف �ضاحية الر�شيد‪ ،‬مقابل وزارة الزراعة‪ ،‬بعد‬ ‫�أن قامت بتحفريه من زهاء �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫تعتزم جماهري الفي�صلي مقاطعة قنوات اجلزيرة‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة ل�ع��دم ب��ث ه��ذه ال�ق�ن��وات دوري املحرتفني‬ ‫رغم ح�صولها على احلقوق احل�صرية للبث‪.‬‬ ‫ع�ل�م��ا ب � ��أن ع �ق��د اجل ��زي ��رة م��ع احت� ��اد ك ��رة القدم‬ ‫االردين ل�ب��ث ال ��دوري ينتهي م��ع ن�ه��اي��ة ه��ذا املو�سم‪،‬‬ ‫ليعود بعدها التلفزيون لبث م�ب��اري��ات ال ��دوري بناء‬ ‫على رغبة جهات عليا‪.‬‬

‫بلديات‬

‫إعالم‬

‫الزميلة ال�صمادي تتوقف عن الكتابة يف ال�صحيفة‬

‫امللك يلتقي الزمالء املستقيلني من «العرب اليوم»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫التقى امللك ع��ب��داهلل ال��ث��اين �أم�����س الأرب��ع��اء‪ ،‬ال��زم�لاء امل�ستقيلني من‬ ‫�صحيفة العرب اليوم‪ ،‬وهم رئي�س جمل�س �إدارة ال�صحيفة طاهر العدوان‪،‬‬ ‫ورئي�س التحرير فهد اخليطان‪ ،‬ومدير حترير الدائرة االقت�صادية �سالمة‬ ‫الدرعاوي‪ ،‬الذين �أكدوا اختالفهم مع مالك ال�صحيفة اجلديد حول ال�سيا�سية‬ ‫التحريرية‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر مطلعة لـ«ال�سبيل» �إن اللقاء الذي مت بناء على طلب امللك‪،‬‬ ‫تطرق للظروف املحيطة با�ستقالة الزمالء‪ ،‬التي كان �أبرزها «�سعي املالك‬ ‫اجلديد �إىل تغيري هوية ال�صحيفة»‪ ،‬على حد تعبريهم‪.‬‬

‫ون �ق �ل��ت امل �� �ص��ادر ع ��ن ال ��زم�ل�اء امل�ستقيلني‪،‬‬ ‫ت�أكيدهم �أم��ام امللك �أن ق��رار اال�ستقاالت ال رجعة‬ ‫عنه‪ ،‬فيما �أعرب امللك خالل اللقاء عن ا�ستيائه من‬ ‫اخلالفات التي �شهدتها ال�صحيفة خ�لال الفرتة‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫م�صادر �أخرى متطابقة قالت لـ"ال�سبيل"‪� ،‬إن‬ ‫امللك �أبدى �أ�سفه ال�ستقاالت الزمالء‪ ،‬متحدثاً عن‬ ‫"�أدوار تاريخية لعبتها العرب اليوم منذ ن�ش�أتها‬ ‫عام ‪."1997‬‬ ‫ووف��ق ت�سريبات ال�ل�ق��اء؛ ف ��إن ال��زم�لاء نقلوا‬ ‫ل�ل�م�ل��ك ت�خ��وف�ه��م م��ن ت��راج��ع �أدوار ال�صحيفة‪،‬‬ ‫م�ؤكدين �سعي املالك �إىل تغيري ر�ؤيتها‪.‬‬ ‫وك��ان مالك ال�صحيفة �إليا�س جري�سات نفى‬ ‫�أن يكون ال�سبب وراء اال�ستقاالت‪ ،‬االختالف على‬

‫ال�سيا�سة التحريرية لل�صحيفة‪.‬‬ ‫وق��ال امل��ال��ك يف م��ؤمت��ر �صحفي عقده �أم�س‬ ‫مب �ق��ر "العرب اليوم"‪� ،‬إن ��س�ب��ب اال�ستقاالت‬ ‫"عائد �إىل خ�لاف م��ع امل�ستقيلني ع�ل��ى �شعار‬ ‫ج��دي��د اق�ترح� ُت��ه لل�صحيفة ع��و��ض�اً ع��ن ال�شعار‬ ‫القدمي"‪.‬‬ ‫بيد �أن الزميل امل�ستقيل فهد اخليطان‪ ،‬نفى‬ ‫�أن يكون االختالف على ال�شعار اجلديد هو ال�سبب‬ ‫احلقيقي وراء اال�ستقاالت‪.‬‬ ‫وقال لـ"ال�سبيل"‪" :‬ال ننكر �أن تغيري ال�شعار‬ ‫يعب‬ ‫ج ��زء م ��ن اخل �ل��اف؛ ف �� �ش �ع��ار �أي ��ص�ح�ي�ف��ة رّ‬ ‫ع��ن هويتها‪ ،‬وال يجوز امل�سا�س به"‪ ،‬لكن ال�سبب‬ ‫الرئي�سي للخالف يتج�سد بح�سب اخليطان‪ ،‬يف‬ ‫�سعي املالك �إىل تغيري هوية ال�صحيفة ور�ؤيتها‪.‬‬

‫العدوان والدرعاوي وخيطان‬

‫وفيما �إذا كانت ال�صحيفة تتعر�ض ل�ضغوطات‬ ‫م��ن قبل ج�ه��ات ر�سمية لتحجيم �سقف احلريات‬ ‫الذي تتبناه؛ نفى اخليطان تعر�ضه لأي �ضغوطات‬ ‫خ�ل�ال ف�ت�رة ت�سلمه رئ��ا��س��ة ال�ت�ح��ري��ر‪ ،‬لكنه نقل‬ ‫ت��و��ض�ي�ح��ات ع��ن امل��ال��ك اجل��دي��د ت ��ؤك��د تعر�ضه‬ ‫"ل�ضغوط ال يقوى عليها"‪.‬‬ ‫وحول حمطته القادمة؛ �أكد الزميل امل�ستقيل‬ ‫�أن �ه��ا مل تت�ضح ب�ع��د‪ ،‬ق��ائ�ل ً‬ ‫ا‪�" :‬سنلتقي يف منابر‬ ‫�إعالمية �أخ��رى‪ ،‬ونوا�صل امل�سرية مع العديد من‬ ‫زمالئنا"‪.‬‬ ‫من جهتها؛ ك�شفت الزميلة فاطمة ال�صمادي‬ ‫عن ت�ضامنها مع امل�ستقيلني‪ .‬وقالت لـ"ال�سبيل"‪:‬‬ ‫"�س�أتوقف ع��ن ك�ت��اب��ة ع ��ام ��ودي الأ� �س �ب��وع��ي يف‬ ‫ال�صحيفة‪ ،‬و�أبلغت الإدارة اجلديدة بذلك"‪.‬‬

‫مذكرات من أهالي عجلون وعنجرة وعرجان‬ ‫وراسون للمطالبة بفصل بلدياتهم‬ ‫عجلون‪ -‬برتا‬ ‫ت�سلمت حمافظة عجلون مذكرات من �أهايل عجلون وعنجرة‬ ‫وع��رج��ان ورا��س��ون للمطالبة بف�صل بلدياتهم عن البلديات التي‬ ‫�ضمت اليها �سابقا‪.‬‬ ‫وت�ضمنت امل��ذك��رات مطالب من �أه��ايل تلك املناطق ب�ضرورة‬ ‫ف�صل بلدياتهم عن املناطق التي مت دجمها للتخفيف عن البلدية‬ ‫الأم عبء االلتزامات املالية املرتتبة عليها جراء عمليات ال�ضم التي‬ ‫زادت معاناة البلدية ب�سبب ق�ضايا اال�ستمالك ونق�صان القيمة‬ ‫بالإ�ضافة �إىل تراجع م�ستوى اخلدمات املقدمة التي تتعلق بخدمات‬ ‫البنية التحتية و�أعمال النظافة و�إيجاد امل�شاريع الإنتاجية لتتما�شى‬ ‫مع واقعها ال�سياحي والأثري والبيئي والزراعي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار حم��اف��ظ ع�ج�ل��ون ع�ل��ي ال �ع��زام اىل �أن ��ه �سيتم النظر‬ ‫بالطلبات املقدمة من خالل جلنة خمت�صة من املعنيني يف املحافظة‬ ‫ليتم درا�ستها ورفعها للجهات املخت�صة واتخاذ القرارات املنا�سبة‬ ‫حولها‪.‬‬

‫أهالي كفرعوان وكفر املاء‬ ‫يطالبون ببلديتني منفصلتني‬ ‫دير ابي �سعيد‪ -‬برتا‬ ‫ت�سلم مت�صرف ل��واء ال�ك��ورة موفق ال�شبول �أم�س مذكرة من‬ ‫اه��ايل بلدة كفرعوان التابعة لبلدية برق�ش تطالب با�ستحداث‬ ‫بلدية م�ستقلة‪.‬‬ ‫وحملت املذكرة التي وقع عليها اكرث من ‪� 300‬شخ�ص مربرات‬ ‫املطالبة ببلدية م�ستقلة وابرزها ان �سكان البلدة يزيد عددهم عن‬ ‫‪ 12‬الف ن�سمة‪.‬‬ ‫كما ت�سلم املت�صرف مذكرة م�شابهة من اهايل كفر املاء تطالب‬ ‫ببلدية م�ستقلة وف�صلها عن بلدية دير ابي �سعيد اجلديدة‪ ،‬وبينت‬ ‫املذكرة التي وقع عليها اكرث من ‪� 500‬شخ�ص ان �سكان البلدة يزيد‬ ‫عددهم عن ‪ 14‬الف ن�سمة‪.‬‬ ‫وك��ان اه��ايل جديتا وتبنة وكفر راك��ب تقدموا ك��ل على حدة‬ ‫مبذكرات تطالب با�ستحداث بلدية يف كل بلدة‪.‬‬

‫وج� ��اء يف ك �ت��اب �أر� �س �ل �ت��ه ال �� �ص �م��ادي لإدارة‬ ‫ال�صحيفة‪ ،‬ح�صلت "ال�سبيل" على ن�سخة منه‪:‬‬ ‫" ت�ضامناً مع موقف زمالئي‪ ،‬وانت�صاراً للر�ؤية‬ ‫والقيم التي حكمت �صحيفة ال�ع��رب ال�ي��وم منذ‬ ‫ي��وم�ه��ا الأول‪ ،‬وال �ت��زام �اً مبقت�ضيات امل�س�ؤولية‬ ‫االجتماعية والأخالقية للإعالم؛ �أبلغكم بقراري‬ ‫التوقف عن كتابة مقايل الأ�سبوعي"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن "العرب اليوم" التي ت�أ�س�ست‬ ‫ع��ام ‪ ،1997‬ت�صدت ملعاجلة الكثري م��ن الق�ضايا‬ ‫وامللفات ذات احل�سا�سية العالية‪ ،‬كان �أبرزها ن�شر‬ ‫ملفي كازينو البحر امليت‪ ،‬ومغادرة رجل الأعمال‬ ‫خ��ال��د � �ش��اه�ين ال���س�ج��ن وه ��و امل �ح �ك��وم بق�ضايا‬ ‫ف�ساد‪.‬‬

‫جريسات‪ :‬خاليف مع الخيطان والعدوان حول الشعار فقط‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬طارق النعيمات‬ ‫�أك��د مالك �صحيفة «العرب اليوم» �أن �سيا�سة �صحيفته يف ال�سقف‬ ‫التحريري املرتفع باقية‪ ،‬و�أن اال�ستقاالت التي ح�صلت بها م�ؤخرا التي‬ ‫و�صفها بـ»املفاجئة» ال عالقة لها ب�سقف االخبار‪ ،‬وامنا نتيجة اختالف‬ ‫�شكلي حول ت�صميم «اللوغو» وال�شعار اجلديد لل�صحيفة‪.‬‬

‫ثالث مذكرات تطالب باستحداث‬ ‫بلديات يف الزرقاء‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫ت�سلمت حمافظة ال��زرق��اء ث�لاث مذكرات تطالب با�ستحداث‬ ‫ب�ل��دي��ات وف�صلها ع��ن امل�ن��اط��ق امل��دم��وج��ة ب�ه��ا‪ ،‬ي�ق��ول مقدموها ان‬ ‫بلدياتهم حتقق ال�شروط املطلوبة للف�صل‪.‬‬ ‫ووقع على االوىل ‪ 957‬مواطنا من منطقة ال�سخنة ويبلغ عدد‬ ‫�سكانها ‪ 15111‬ن�سمة‪ ،‬ويطالبون باالنف�صال عن بلدية الها�شمية‪.‬‬ ‫وت�ق��دم يف الثانية ‪ 870‬مواطنا م��ن �أه��ايل منطقة ق��رى بني‬ ‫ها�شم ويبلغ عدد �سكانها حوايل ‪ 5150‬ن�سمة‪ ،‬ويطالبون باالنف�صال‬ ‫عن بلدية الها�شمية اي�ضا‪.‬‬ ‫وتقدم يف الثالثة واالخ�ي�رة ‪ 2333‬مواطنا من �أه��ايل منطقة‬ ‫�صروت ويبلغ عدد �سكانها حوايل خم�سة �آالف ن�سمة لف�صل بلديتهم‬ ‫عن بلدية بريين اجلديدة‪.‬‬ ‫وقال حمافظ الزرقاء �سامح املجايل لـ(برتا) ان ا�ستقبال طلبات‬ ‫الف�صل يف دار املحافظة ال يعني �أن هذه الطلبات قد متت املوافقة‬ ‫عليها و�إمنا �سرتفع �إىل وزارة ال�ش�ؤون البلدية والتي �ست�شكل جلانا‬ ‫متخ�ص�صة للت�أكد من مدى توافر ال�شروط على الطلب والتحقق‬ ‫الفعلي من رغبة الأهايل بالف�صل عن البلديات الأخرى‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫جري�سات يف امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫ويف رده على �س�ؤال "ال�سبيل" �أكد جري�سات‬ ‫انه مل حت�صل ا�ستقاالت جديدة‪ ،‬نافيا االخبار‬ ‫التي حتدثت ع��ن �سل�سلة ا�ستقاالت جماعية‬ ‫قام بها موظفون‪.‬‬ ‫وق ��ال يف م ��ؤمت��ر �صحفي ع�ق��ده يف مبنى‬ ‫ال�صحيفة انه اجتمع االحد املا�ضي مع رئي�س‬ ‫ال �ت �ح��ري��ر امل���س�ت�ق�ي��ل ف �ه��د اخل �ي �ط��ان ورئي�س‬ ‫هيئة املديرين امل�ستقيل طاهر ال�ع��دوان و�أن‬ ‫االج�ت�م��اع ال��ذي مل ي��زد ع��ن ثلث �ساعة بحث‬ ‫ت�غ�ي�ير ��ش�ك��ل "لوجو" اجل ��ري ��دة م��ن ناحية‬ ‫اللون والت�صميم �ضمن خطة �شاملة لتطوير‬ ‫ال�صحيفة‪ ،‬وان اخلالف كان على امور �شكلية‬ ‫و�سطحية‪.‬‬

‫تعليم‬

‫ولفت �إىل �أن��ه تفاج�أ ب��إب�لاغ اخليطان له‬ ‫انه ال ميكن له اال�ستمرار يف ال�صحيفة‪ ،‬وقال‬ ‫انه اجتمع �صبيحة االثنني مع اخليطان مرة‬ ‫اخ��رى‪ ،‬ال��ذي ق��دم ل��ه ا�ستقالة خطية و�أبلغه‬ ‫ان��ه ت�سلم م��ن رئي�س ق�سم االقت�صاد �سالمة‬ ‫الدرعاوي ا�ستقالته‪.‬‬ ‫وق � ��ال م ��ال ��ك ال� �ع ��رب ال� �ي ��وم ان� ��ه ي�سعى‬ ‫لتطوير ال�صحيفة ولي�س �إىل تغيري خطها‬ ‫التحريري‪ ،‬م�ؤكدا �أن��ه فور متلكه لل�صحيفة‬ ‫ق�ب��ل �أرب �ع��ة �أ��ش�ه��ر تعهد ب�شكل وا� �ض��ح لهيئة‬ ‫ال�ت�ح��ري��ر وال�صحفيني ب ��أن ي�ظ��ل �سقف خرب‬ ‫ال���ص�ح�ي�ف��ة م��رت�ف�ع��ا‪ ،‬وب�ي�ن ل�ه��م �أن التطوير‬ ‫ال ي�ع�ن��ي ال�ت�غ�ي�ير‪ ،‬و��س�ي�ق��وم ب�ت�ط��وي��ر البنية‬

‫التحتية لل�صحيفة‪ ،‬ولهذه الغاية قام بتوقيع‬ ‫عقد جللب مطبعة حديثة �ستبا�شر عملها يف‬ ‫عيد ال�صحيفة اخلام�س ع�شر يف منت�صف �أيار‬ ‫من العام املقبل‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن��ه ق��ام ب��زي��ادة روات��ب العاملني‪،‬‬ ‫واحرتم قرارات رئا�سة التحرير بزيادة بع�ض‬ ‫امل��وظ �ف�ين دون غ�ي�ره��م‪ ،‬رغ ��م ورود �شكاوى‬ ‫حولها‪.‬‬ ‫وذك ��ر ان ال���ص�ح�ي�ف��ة ال �ت��زم��ت بتو�صيات‬ ‫النقابة ب��زي��ادة ع�ل�اوة املهنة �إىل م��ائ��ة دينار‬ ‫وتطوير نظام الت�أمني ال�صحي‪ ،‬و�إق��رار نظام‬ ‫الكادر يف العالوات والرواتب‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل ان ��ه ال مي �ك��ن ان ي���س�ع��ى �إىل‬

‫الت�أثري على ق��رار التحرير‪ ،‬لأن��ه ا�ستثمر يف‬ ‫ا�سم "العرب اليوم" وما اكت�سبته من �سمعة‬ ‫جراء ن�شرها اخبار مرتفعة ال�سقف‪� ،‬شارحا �أن‬ ‫�أه��م ما مييز ال�صحيفة هي ا�سمها و�سمعتها‬ ‫والكادر امل�ؤهل الذي يعمل فيها‪.‬‬ ‫و�أك� ��د اجل��ري �� �س��ات �أن� ��ه ت�ل�ق��ى اال�ستقالة‬ ‫اخلطية للعدوان �صباح اليوم (�أم�س)‪ ،‬وحتاور‬ ‫مع امل�ستقيلني يف م�سعى منه لفهم �أ�سبابها‪،‬‬ ‫لكنه مل يتلق ردا مقنعا‪ ،‬ول�ف��ت اىل �أن��ه �أبلغ‬ ‫امل�ستقيلني ان اب��واب ال�صحيفة مفتوحة لهم‬ ‫يف �أي وق��ت يرغبون لأنهم �أبنا�ؤها وه��و يعتز‬ ‫بهم‪.‬‬

‫�أعلنوا عن ت�ضامنهم مع ع�ضو هيئة تدري�سية مت ف�صله من عمله‬

‫أكاديميون يحذرون من تحول الجامعات الخاصة إىل مزارع خاصة ويؤكدون‬ ‫أن التعليم العالي يف خطر‬ ‫الزرقاء ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعتربت جلنة الت�ضامن مع الدكتور عبد احلافظ اب��و حميدة ان الف�صل‬ ‫التع�سفي الذي تعر�ض له «ابو حميدة» من هيئة التدري�س يف احدى اجلامعات‬ ‫اخلا�صة هو م�ؤ�شر على اخلطر املحدق بالتعليم اجلامعي يف االردن من خالل‬ ‫«ال�سيا�سات التع�سفية» التي تتبعها بع�ض ادارات اجلامعات اخلا�صة بحق اع�ضاء‬ ‫الهيئة التدري�سية من خ�لال حتكم �صاحب ر�أ���س امل��ال يف بع�ض تلك اجلامعات‬ ‫بكافة قرارات اجلامعة «�ضاربا عر�ض احلائط بالأنظمة والتعليمات التي ت�ضعها‬ ‫وزارة التعليم العايل ل�ضبط العملية التعليمية‪ ،‬واحلفاظ على ال�سمعة احل�سنة‬ ‫للتعليم العايل يف الأردن»‪.‬‬

‫و�أ� �ش��ار ال�ب�ي��ان اىل خ�ل�ف�ي��ات ق ��رار ف�صل‬ ‫الدكتور عبد احلافظ ابو حميدة من الهيئة‬ ‫ال�ت��دري���س�ي��ة يف اح ��دى اجل��ام �ع��ات اخلا�صة‬ ‫ب���ش�ك��ل "تع�سفي" ع�ل��ى �إث ��ر �إل �ق��ائ��ه خطبة‬ ‫اجل�م�ع��ة يف م�سجد اجل��ام�ع��ة‪ ،‬وال �ت��ي حتدث‬ ‫فيها حول الظلم "وكيف يكون �سببا لهالك‬ ‫الأمم وف �� �س��اد امل �ج �ت �م �ع��ات‪ ،‬و�أن م��ا يحدث‬ ‫يف ال �ع��امل ال �ع��رب��ي ����ن ��س�ف��ك ل �ل��دم��اء �إمنا‬ ‫ه��و ب�سبب ال�ظ�ل��م‪ ،‬وت�ن��اول��ت اخلطبة ب�شكل‬

‫�أ�سا�سي مو�ضوع الظلم يف امل�يراث والتمييز‬ ‫بني الذكور والإناث"‪ ،‬حيث ا�شار البيان اىل‬ ‫ان ابو حميدة فوجئ يف اليوم التايل بات�صال‬ ‫من رئي�س اجلامعة ليبلغه بقرار �إحالته على‬ ‫جل�ن��ة حتقيق بتهمة "التكلم ح��ول الف�ساد‬ ‫واثارة الفنت" ليتم ف�صله ب�شكل غري قانوين‬ ‫م��ن اجل��ام�ع��ة ب�ع��د ي��وم م��ن جل�ن��ة التحقيق‬ ‫بح�سب م��ا ورد يف ال�ب�ي��ان ال ��ذي حت��دث عن‬ ‫جت��اوزات يف عملية التحقيق بح�سب ما ورد‬

‫يف البيان‪.‬‬ ‫وا�شار البيان اىل ا�أن "ابو حميدة" منع‬ ‫من دخول اجلامعة �أو �أخذ مقتنياته ا�ضافة‬ ‫اىل ع ��دم ت���س�ل�م��ه مل���س�ت�ح�ق��ات��ه امل��ال �ي��ة فيما‬ ‫و�صفه البيان ب�ت�ج��اوزات ان�سانية وقانونية‬ ‫م�ؤكدا على ان "ابو حميدة" �سليج�أ للق�ضاء‬ ‫لإن�صافه من الظلم الواقع عليه‪.‬‬ ‫وا��ش��ار البيان اىل �أن "التدخل ال�سافر‬ ‫ل�صاحب امل��ال يف التعليم اجل��ام�ع��ي وقيامه‬

‫ب��ال�ت�ح�ق�ي��ق م��ع الأ� �س ��ات ��ذة‪ ،‬وف���ص��ل بع�ضهم‬ ‫وتعيني �آخرين (بل و�صل الأمر �إىل التدخل‬ ‫يف �أدق ال�ت�ف��ا��ص�ي��ل) �أم ��ر خم��ال��ف لتعليمات‬ ‫وزارة التعليم ال�ع��ايل ال�ت��ي جتعل املرجعية‬ ‫يف ه��ذه الأم ��ور ل�ل�أك��ادمي�ي�ين‪� ،‬إال �أن تنازل‬ ‫االكادمييني عن دورهم‪ ،‬وخ�ضوعهم ل�صاحب‬ ‫امل ��ال‪ ،‬ي�ستدعي ت��دخ�لا ع��اج�لا م��ن اجلهات‬ ‫امل�س�ؤولة لوقف حالة االنحدار التي و�صلتها‬ ‫تلك اجلامعة" بح�سب ما ورد يف البيان‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫«قانونية النواب» تعد بدرا�سة «املالكني وامل�ست�أجرين» بعناية‬

‫مطالبني برد قانون ال�ضمان االجتماعي والعمل‬

‫عمل وعمال‬

‫اعتصام مئات من عمال البناء أمام رئاسة الوزراء ومجلس النواب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫اعت�صم املئات من عمال البناء �أمام رئا�سة الوزراء وجمل�س النواب �أم�س‬ ‫احتجاجا على قيام وزارة العمل باملوافقة على �إج��راءات الهيكلة و�إغالق‬ ‫ال�شركات يف قطاع البناء والإن�شاءات‪ ،‬مطالبني برد قانون ال�ضمان االجتماعي‬ ‫والعمل‪.‬‬ ‫و�أكد املعت�صمون رف�ضهم للقانون امل�ؤقت لل�ضمان االجتماعي واالعتداء‬ ‫على حقوق العمال الذين ميثلون خمتلف النقابات العمالية احلكومة برد‬ ‫قانون ال�ضمان االجتماعي‪ ،‬واعتربوه «ي�شكل ظلما للعمال ومكت�سابتهم ويحمل‬ ‫يف بنوده ما ي�ضر مب�صاحلهم ومب�ستقبلهم»‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ال �ع��ام �ل��ون �أن� �ه ��م يطالبون‬ ‫بال�سماح با�سترياد زيت الوقود الثقيل‬ ‫امل �� �س �ت �خ��دم يف امل �� �ص��ان��ع وم� ��� �س ��اواة يف‬ ‫�إعطاء ال�شركات جميعها و�إعفائها من‬ ‫ال �� �ض��رائ��ب‪ .‬و�أك ��د رئ�ي����س ن�ق��اب��ة عمال‬ ‫ال�ب�ن��اء حم�م��ود احل �ي��اري لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن العمال املعت�صمني يطالبون برفع‬ ‫احل��د الأدن��ى ل�ل�أج��ور وحت�سني �أو�ضاع‬ ‫العمال‪ ،‬و�شروط عملهم‪ ،‬م�شريا �إىل ان‬ ‫الكثري من العمال يتعر�ضون لظروف‬ ‫�صعبة م��ن بينها ط��ول وق��ت العمل يف‬

‫ق �ط��اع ال �ب �ن��اء والإن� ��� �ش ��اءات‪ ،‬ومطالبة‬ ‫با�ستخدام بدائل الوقود املوافق عليها‬ ‫م��ن ق�ب��ل اجل �ه��ات ال��ر��س�م�ي��ة وال�سماح‬ ‫با�سترياد زيت الوقود الثقيل امل�ستخدم‬ ‫يف امل �� �ص��ان��ع و�إع �ف��ائ��ه م��ن ال�ضرائب‪،‬‬ ‫و�إل� �غ ��اء امل � ��واد ال �ت��ي ت�ت�ع�ل��ق بالهيكلة‬ ‫وال �ف �� �ص��ل ال�ت�ع���س�ف��ي يف ق��ان��ون العمل‬ ‫الأردين‪.‬‬ ‫و� �ش��دد احل� �ي ��اري ع �ل��ى رف ��ع احلد‬ ‫الأدن� ��ى لل��أج��ور ل�ي���س��اوي خ��ط الفقر‬ ‫‪ 500‬دينار �شهرياً‪ ،‬واحرتام االتفاقيات‬

‫من اعت�صام عمايل �سابق (�أر�شيفية)‬

‫امل� ��وق � �ع� ��ه ب �ي��ن الإدارات وال� �ن� �ق ��اب ��ة‬ ‫ال �ع��ام��ة وحم��ارب��ة ال�ف���س��اد والإ�صالح‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ط��رد رئ �ي ����س ال �ن �ق��اب��ة على‬ ‫حت�سني �أو�ضاع العمال املعي�شية وعدم‬ ‫االع �ت��داء عليها وع��دم ال���س�م��اح بتغول‬

‫�إدارات ال �� �ش��رك��ات ع�ل��ى ع �م��ال الوطن‬ ‫يف ك ��ل امل� ��واق� ��ع‪ ،‬وم �ط��ال �ب��ة ال�شركات‬ ‫ب� ��اح �ت�رام االت� �ف ��اق� �ي ��ات امل ��وق �ع ��ة التي‬ ‫وقعتها مع النقابة‪ ،‬داعية احلكومة �إىل‬ ‫حتمل م�س�ؤولياتها اجتاه عمال الوطن‬ ‫لتح�سني �أو�ضاعهم املعي�شية‪.‬‬

‫الدغمي يلتقي وفد نقابة العاملني‬ ‫يف البناء ويستمع ملطالبهم‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫التقى رئي�س جمل�س النواب عبدالكرمي‬ ‫الدغمي يف مكتبه ب��دار جمل�س الأم��ة ام�س‬ ‫وفدا ميثل النقابة العامة للعاملني يف البناء‬ ‫الذين نفذوا اعت�صاما �أمام املجل�س‪.‬‬ ‫وا�ستمع الدغمي بح�ضور عدد من النواب‬ ‫�إىل م�ط��ال��ب ال��وف��د ال�ت��ي ت�ضمنت املطالبة‬ ‫ب�إلغاء هيكلة و�إغالق ال�شركات يف قطاع البناء‬ ‫والإن�شاءات وع��دم امل�سا�س باحلقوق املكت�سبة‬ ‫للعمال‪� ،‬إ�ضافة اىل املطالبة برفع احلد الأدنى‬ ‫للأجور وعدم الف�صل التع�سفي وغريها من‬ ‫املطالب النقابية‪.‬‬ ‫من جانبه �أكد رئي�س جمل�س النواب �أنه‬ ‫�سينظر يف هذه املطالب بعناية و�سيتابعها مع‬ ‫اجلهات املخت�صة للو�صول �إىل احللول الناجعة‬ ‫واملنا�سبة التي تر�ضي االط��راف ك��اف��ة‪ ،‬ومبا‬ ‫يحقق امل�صالح امل�شرتكة للعمال وال�شركات‬ ‫ويعود باخلري والنفع على االقت�صاد الأردين‪.‬‬ ‫وب�ين الدغمي �أن جلنة العمل والتنمية‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة �ستعقد اج�ت�م��اع��ا م��ع النقابة‬ ‫الحقا‪ ،‬ملتابعة هذا املو�ضوع ب�شكل مف�صل مع‬ ‫اجلهات املخت�صة‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�ش�أن النيابي‪ ،‬با�شرت اللجنة‬ ‫القانونية النيابية �أول اجتماعاتها �أم�س‬ ‫برئا�سة النائب املحامي حممود اخلراب�شة‬

‫مؤتمرات‬

‫افتتاح املؤتمر السادس عشر للرابطة العربية لجراحة العظام‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫م�ن��دوب��ا ع��ن امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين اف�ت�ت��ح وزير‬ ‫ال�صحة عبد اللطيف الوريكات امل�ؤمتر ال�ساد�س ع�شر‬ ‫للرابطة العربية جل��راح��ة العظام وامل��ؤمت��ر الثامن‬ ‫للجمعية االردن �ي��ة جل��راح��ي ال�ع�ظ��ام ال ��ذي تعقده‬ ‫اجلمعية التابعة لنقابة االطباء يف فندق الرويال على‬ ‫مدى اربعة ايام‪ .‬وقال الوريكات خالل افتتاح امل�ؤمتر‬ ‫ان الأردن قطع �شوطا طويال على طريق االرتقاء‬ ‫بالقطاع الطبي وحقق اجنازات متقدمة على ال�صعيد‬ ‫الطبي عموما‪ ،‬ويف جمال جراحة العظام خ�صو�صا‪،‬‬ ‫بف�ضل توجيهات امللك عبداهلل الثاين املعظم الذي‬ ‫�أراد دائما �أن يكون هذا القطاع يف �صلب اهتمام الدولة‬ ‫ويقدم له الدعم الكايف لإح��راز التقدم والريادة على‬ ‫م�ستوى املنطقة‪ .‬وا�ضاف ان اململكة �شهدت على مدى‬ ‫ال�سنوات املا�ضية نقالت نوعية جعلت منها مق�صدا‬ ‫ل�ل���س�ي��اح��ة ال �ع�لاج �ي��ة‪� ،‬إذ جت ��رى يف الأردن جميع‬ ‫عمليات العمود الفقري وتبديل املفا�صل وتنظريها‪،‬‬ ‫وع�لاج ك�سور العظام وت�شوهاتها والتهاباتها‪ .‬وا�شار‬ ‫اىل ان اخت�صا�ص العظام وجراحتها تطور يف وزارة‬ ‫ال�صحة تطورا ملحوظا‪ ،‬مبيناً وجود �ست م�ست�شفيات‬ ‫تعليمية تابعة ل �ل��وزارة معتمدة ل�غ��اي��ات الإق��ام��ة يف‬ ‫ط��ب ال�ع�ظ��ام وجراحتها يف املجل�س الطبي االردين‬

‫وجمل�س االخت�صا�صات الطبية العربية‪ .‬وذك��ر انه‬ ‫يلتحق بربامج الإقامة �إىل جانب الأطباء الأردنيني‬ ‫زمل�ا�ؤه��م م��ن ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ل�ك��ي يح�صلوا على‬ ‫�شهادة البورد االردين والعربي‪ ،‬مو�ضحا ان من تخرج‬ ‫منهم من وزارة ال�صحة تبو�أ االن �أعلى املراكز الطبية‬ ‫يف بلدانهم‪.‬‬ ‫اىل ذل��ك‪ ،‬ق��ال نقيب االط�ب��اء احمد العرموطي‬ ‫قال ان النقابة ت�شهد زخما علميا ومهنيا يف خمتلف‬ ‫التخ�ص�صات ال�ع��ام��ة وال�ف��رع�ي��ة وان م��ن ��ش��أن ذلك‬ ‫رفع امل�ستوى العلمي لالطباء يف تلك التخ�ص�صات‪.‬‬ ‫و�أك��د العرموطي ان طلب العلم واالط�ل�اع على كل‬ ‫ماهو جديد واجب على كل ان�سان حر ي�سعى لتحقيق‬ ‫اهداف امته وحتقيق اهدافها ورفع مكانتها بني االمم‬ ‫وحمايتها من االعداء‪.‬‬ ‫وا� �س �ت��ذك��ر ال �ع��رم��وط��ي ع �ل �م��اء االم� ��ة االوائ� ��ل‬ ‫امثال ابن �سينا والفارابي واخلوارزمي وابن الهيثم‬ ‫وابن خلدون الذين كانوا وال زالوا م�شاعل علم ونور‬ ‫يف خمتلف امليادين يف الوقت ال��ذي كانت فيه االمم‬ ‫االوروب �ي��ة ت�غ��رق يف ظ�لام اجل�ه��ل وال�ع�ب��ودي��ة‪ .‬ودعا‬ ‫العرموطي اىل ا�ستخدام اللغة العربية يف املحا�ضرات‬ ‫وال �ن��دوات وامل ��ؤمت ��رات ب�ه��دف ال��و��ص��ول اىل تعريب‬ ‫للعلوم الطبية‪ .‬وقال رئي�س اجلمعية ورئي�س الرابطة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة جل��راح��ة ال �ع �ظ��ام‪ ،‬رئ�ي����س امل ��ؤمت��ر حممود‬

‫العودات‪� ،‬أن امل�ؤمتر �سي�شهد زخما كبريا يف احل�ضور‬ ‫وامل�شاركة التي تقارب االلف م�شارك من داخل الأردن‬ ‫وخارجه ويعقد مب�شاركة ر�ؤ�ساء وممثلي اجلمعيات‬ ‫العربية وممثلي جمعيات عاملية و�أوروبية‪.‬‬ ‫وا�ضاف العودات ان امل�ؤمتر يعقد �سنويا بالتناوب‬ ‫بني ال��دول العربية‪ ،‬حيث ا�ست�ضاف الأردن خاللها‬ ‫امل ��ؤمت��ر لأك�ث�ر م��ن م��رة وه ��ذه امل ��رة اخل��ام����س التي‬ ‫ي�ست�ضيف فيها م�ؤمتر الرابطة العربية �إ�ضافة �إىل‬ ‫ان امل�ؤمتر الت�أ�سي�سي للرابطة كان قد عقد يف عمان‬ ‫يف العام ‪.1992‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن امل ��ؤمت��ر �سيناق�ش �آخ ��ر امل�ستجدات‬ ‫الطبية العاملية يف ط��ب وج��راح��ة ال�ع�ظ��ام وانعكا�س‬ ‫ذلك على زيادة معرفة وخربات االطباء العرب يف هذا‬ ‫امل�ج��ال‪ ،‬كما �سي�شارك ‪ 77‬حما�ضرا من دول اجنبية‬ ‫وع��رب�ي��ة ا��ض��اف��ة اىل حم��ا��ض��ري��ن م��ن داخ ��ل االردن‬ ‫و�ستعقد ال�ع��دي��د م����ن ور� ��ش ال�ع�م��ل ب��رع��اي��ة �شركات‬ ‫عاملية من اهمها كور�س علمي معتمد للجمعية العاملية‬ ‫جلراحة الك�سور‪.‬‬ ‫وقال �أمني عام امل�ؤمتر حمدي نقر�ش �أن ‪� 40‬شركة‬ ‫راعية للم�ؤمتر �ستقدم �أح��دث االجهزة الطبية التي‬ ‫تو�صلت �إليها تكنولوجيا جراحة العظام‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫قيامها بعقد ور�شات عمل لتدريب الأطباء امل�شاركني‬ ‫على هام�ش امل�ؤمتر‪.‬‬

‫وب�ي�ن ان امل ��ؤمت��ر ي���ش��ارك ف�ي��ه نخبة م��ن �أطباء‬ ‫جراحة العظام من خمتلف امل�ؤ�س�سات العلمية مثل‬ ‫اخلدمات الطبية امللكية‪ ،‬اجلامعات الأردن�ي��ة‪ ،‬وزارة‬ ‫ال�صحة والقطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫من ناحيته قال رئي�س اللجنة العلمية للم�ؤمتر‬ ‫ع�صام دح��اب��رة ان املحا�ضرين يف امل��ؤمت��ر �سيقدمون‬ ‫‪ 97‬بحثا علميا‪ ،‬ح��ول تخ�ص�صات ج��راح��ة الأطراف‬ ‫العلوية وال�سفلية‪ ،‬العمود ال�ف�ق��ري‪� ،‬أورام العظام‪،‬‬ ‫ك�سور عظام الأطفال‪ ،‬تبديل العظام واملفا�صل‪ ،‬جراحة‬ ‫ال �ي��د وال��ر� �س��غ‪ ،‬ج��راح��ة ال�ك���س��ور‪ ،‬ج��راح��ة الرتميم‬ ‫وجهاز اليزاروف‪ ،‬جراحة ه�شا�شة العظام وغريها من‬ ‫التخ�ص�صات يف ذات املجال‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح دح ��اب ��رة �أن� ��ه ��س�ي�ق��ام يف ال �ي��وم الثالث‬ ‫للم�ؤمتر م�سار علمي بالتعاون مع اجلمعية العاملية‬ ‫جلراحة الك�سور واال�صابات الرظية �إ�ضافة �إىل م�سار‬ ‫�آخر حول معاجلة ك�سور عظام االطفال وك�سور عظام‬ ‫الكهولة التي ت�صيب كبار ال�سن‪.‬‬ ‫وعقدت على هام�ش امل��ؤمت��ر حما�ضرة تذكارية‬ ‫ح��ول تطور اجل��راح��ة يف االردن قدمها العني داوود‬ ‫حنانيا‪ ،‬كما ي�ق��ام اىل ج��ان��ب امل ��ؤمت��ر معر�ض طبي‬ ‫متخ�ص�ص‪.‬‬

‫مؤتمر دولي للبحث يف جهود إنشاء منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن يف عمان �أم�س عن فعاليات امل�ؤمتر الدويل‬ ‫حول الأم��ن واالنت�شار النووي ال��ذي يبد�أ اعماله يف‬ ‫‪ 29‬ت�شرين الثاين احل��ايل مب�شاركة ممثلي ‪ 65‬دولة‬ ‫وهيئة دولية للبحث يف �سبل حتقيق االم��ن النووي‬ ‫يف املنطقة وامكانية ان�شاء منطقة خالية من ا�سلحة‬ ‫الدمار ال�شامل‪.‬‬ ‫وي �ه��دف امل ��ؤمت��ر ال ��ذي ينظمه امل�ع�ه��د العربي‬ ‫ل��درا� �س��ات االم� ��ن يف اجل��ام �ع��ة االردن� �ي ��ة بالتعاون‬ ‫م��ع (ب� ��ادرة ال���ش��راك��ة م��ن اج��ل االم ��ن يف وا�شنطن)‬ ‫واحل�ك��وم�ت�ين (ال�نروي�ج�ي��ة وال�ه��ول�ن��دي��ة) وي�ستمر‬ ‫ث�لاث��ة اي��ام ملناق�شة موا�ضيع ت�شمل الأم ��ن النووي‬ ‫و�سبل حتقيقه‪ ،‬امكانية ان�شاء دورة وقود نووي عربي‪،‬‬ ‫ودرا�سة �سبل اخالء منطقة ال�شرق االو�سط من ا�سلحة‬ ‫الدمار ال�شامل بحيث ميكن لدول املنطقة اال�ستفادة‬ ‫من مزايا الطاقة النووية مع االلتزام املعلن بهدف‬ ‫احلد من االنت�شار النووي‪.‬‬ ‫وقال مدير املعهد العربي لدرا�سات االمن ع�ضو‬ ‫اللجنة التنظيمية امين خليل يف ت�صريح �صحايف ان‬ ‫امل�ؤمتر ي�أتي يف اطار تدعيم جهود االمني العام لالمم‬ ‫املتحدة يف عقد منتدى عام ‪ 2012‬واملخ�ص�ص لبحث‬ ‫اخ�ل�اء منطقة ال�شرق االو��س��ط م��ن ا�سلحة الدمار‬ ‫ال�شامل ‪ -‬حتت مظلة االمم املتحدة وحكومات الدول‬ ‫املودعة لالتفاقية (الواليات املتحدة واململكة املتحدة‬ ‫ورو�سيا)‪.‬‬ ‫وعن جدول اعمال امل�ؤمتر قال خليل ان امل�ؤمتر‬ ‫�سيناق�ش �سبعة حماور رئي�سة ت�شمل االبعاد االمنية‬ ‫والبيئية والقانونية والت�شريعية لالنت�شار النووي يف‬ ‫املنطقة وامكانية تطوير دورة وق��ود نووية عربية‪/‬‬ ‫اقليمية‪.‬‬

‫ك�م��ا ت�شمل امل �ح��اور مناق�شة عمليات ال�ضبط‬ ‫والتحقق املتعلقة ب��الأم��ن ال�ن��ووي وال�ب��وادر الدولية‬ ‫متعددة االط ��راف واب�ع��اده��ا ال�سيا�سية والت�شريعية‬ ‫وت���س�ل�ي��ط ال���ض��وء ع�ل��ى ال�ت�ح���ض�يرات مل ��ؤمت��ر الأمم‬ ‫املتحدة والقمة النووية اللتني �ستعقدان العام املقبل‪.‬‬ ‫ويركز حمور (مراجعة اتفاقية حظر االنت�شار) على‬ ‫خمرجات القمة النووية وم��ؤمت��ر مراجعة اتفاقية‬ ‫حظر االنت�شار ويبحث امكانية تطوير اتفاقية حظر‬ ‫االن�ت���ش��ار ال �ن��ووي ودع ��م ق ��رار االمم امل�ت�ح��دة حول‬ ‫ال���ش��رق االو� �س��ط ل�ع��ام ‪ ،1995‬وع��ومل��ة اط ��ار اتفاقية‬ ‫احل�ظ��ر ال �ن��ووي ب��اال��ض��اف��ة اىل ف��ر���ص ن��زع ال�سالح‬ ‫النووي يف ال�شرق االو�سط‪ .‬اما حمور(تقييم نتائج‬ ‫القمة ال�ن��ووي��ة) ف�سريكز على تخفي�ض م�ستويات‬ ‫ال�ب�ل��وت��ون�ي��وم وال �ي��وران �ي��وم ع��ايل ال�ت�خ���ص�ي��ب‪ ،‬ودور‬ ‫جمموعة العمل املتخ�ص�صة حول امل��واد االن�شطارية‬ ‫وب � ��وادر امل �ت��اب �ع��ة (اجل �ي��ل ال �ت��ايل لل��أم��ن النووي)‬ ‫وتخفي�ض و�إلغاء تر�سانات املواد اخلام امل�شعة ومراجعة‬ ‫االطر الت�شريعية لالمن النووي‪ ،‬كما �سيطرح مدى‬ ‫احلاجة للمزيد من هذه االطر‪.‬‬ ‫ويف حم ��ور ا� �س �ت �ع��را���ض االت �ف��اق �ي��ات الدولية‬ ‫والت�شريعات ال�ضابطة �سيناق�ش امل�شاركون معاهدة‬ ‫حظر االنت�شار ال�ن��ووي ون�ظ��ام ال�ضمانات واتفاقية‬ ‫الأم� ��ان ال �ن��ووي واحل �م��اي��ة امل��ادي��ة والربوتوكوالت‬ ‫اال�ضافية وعمليات التحقق‪.‬‬ ‫ويتطرق امل�شاركون اىل م�سائل متعلقة بتطوير‬ ‫دورة وق ��ود ن ��ووي ع��رب�ي��ة‪ .‬ك�م��ا �سيتم ال�ترك�ي��ز على‬ ‫م�ع��اجل��ة ال�ط�ل��ب امل �ت��زاي��د ع�ل��ى امل� ��واد االن�شطارية‬ ‫وال �ت �ع��ر���ض مل �ف��اه �ي��م م�ت�ع�ل�ق��ة ب��ان �� �ش��اء م��رك��ز دويل‬ ‫لتخ�صيب ال�ي��وران�ي��وم وب�ن��ك ال��وق��ود ال�ن��ووي التابع‬ ‫للوكالة الدولية للطاقة الذرية و�ضمانات تزويد املواد‬ ‫اال�شعاعية للغايات ال�سلمية‪ .‬كما يبحثون من خالل‬

‫نف�س امل�ح��ور م��و��ض��وع ا��س�ت�خ��دام ال�ن�م��وذج االوروب ��ي‬ ‫للتعاون ال�ن��ووي واال�ستخدامات املتزايدة للتقنيات‬ ‫اال�شعاعية‪.‬‬ ‫وتتطرق نقا�شات االجتماع للطوائف االخرى‬ ‫ال��س�ل�ح��ة ال ��دم ��ار ال �� �ش��ام��ل مب��ا يف ذل ��ك االمكانات‬ ‫ال�ك�ي�م��اوي��ة وال�ب�ي��ول��وج�ي��ة يف ال���ش��رق االو� �س��ط ودور‬ ‫منظمة حظر اال�سلحة الكيماوية واتفاقية اال�سلحة‬ ‫البيولوجية‪.‬‬ ‫ويف حمور (اجتماع عام ‪ )2012‬ف�سيتم الرتكيز‬ ‫ع�ل��ى م��و��ض��وع احل��د م��ن اال��س�ت�ح��واذ ع�ل��ى اال�سلحة‬ ‫النووية ومنع �سباقات الت�سلح ومناق�شة دور منظمة‬ ‫معاهدة حظر التجارب النووية يف هذا ال�سياق‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مبحور (االع ��دادات للعام ‪)2012‬‬ ‫ف�سيناق�ش امل���ش��ارك��ون اال��س�ت�ع��دادات الج�ت�م��اع االمم‬ ‫امل�ت�ح��دة ح��ول ال���ش��رق االو� �س��ط والتح�ضريات لقمة‬ ‫��س�ي��ؤول ال�ن��ووي��ة وم��دى االرت �ب��اط ب�ين ب��وادر االمن‬ ‫النووي وحظر االنت�شار النووي ودرا�سة ان�شاء منطقة‬ ‫امان نووي يف ال�شرق االو�سط‪.‬‬ ‫وي�شتمل ج ��دول االع �م��ال اي���ض��ا ع�ل��ى مو�ضوع‬ ‫ت� ��أم�ي�ن امل �� �ص ��ادر اال� �ش �ع��اع �ي��ة وحت ��دي ��د اال�شكالية‬ ‫وخ�صائ�صها الرئي�سية واالدوات النووية االنفجارية‬ ‫ومقارنتها باالجهزة النا�شرة لال�شعة وت��أم�ين نقل‬ ‫املواد اال�شعاعية يف الطرق واملرافق املدنية واخليارات‬ ‫العملية وان���ش��اء ق��واع��د للبيانات وت�ط��وي��ر القوائم‬ ‫والك�شوفات‪.‬‬ ‫وي��رك��ز امل��ؤمت��ر م��ن خ�لال حم��ور تطوير �آليات‬ ‫اقليمية الدارة االم��ن ال �ن��ووي على م��و��ض��وع االمن‬ ‫النووي واهميته يف ال�شرق االو�سط و�شمال افريقيا‬ ‫وت �ب ��ادل اخل�ب��رات و�آل� �ي ��ات ت ��أم�ي�ن احل� ��دود وبرامج‬ ‫التعاون الدويل‪.‬‬ ‫وبح�سب مدير املعهد امي��ن خليل ف��إن مو�ضوع‬

‫ان�شاء منطقة خالية من ال�سالح النووي يف ال�شرق‬ ‫االو� �س��ط ي�شكل اه�م�ي��ة ق���ص��وى‪ ،‬وم��ن ه��ذا املنطلق‬ ‫�سيتم مناق�شة اال�شرتاطات الرئي�سة الن�شاء منطقة‬ ‫خ��ال �ي��ة م ��ن ال �� �س�ل�اح ال� �ن ��ووي يف ال �� �ش��رق االو�سط‬ ‫والتبعات واملخاطر املتعلقة بتق�سيم املنطقة اخلالية‬ ‫من ال�سالح النووي‪ ،‬والظروف ال�سيا�سية وارتباطها‬ ‫بان�شاء املنطقة اخلالية من ال�سالح النووي‪.‬‬ ‫و�أكد خليل اهمية امل�ؤمتر وقال انه يعقد بالتزامن‬ ‫م��ع التح�ضريات لعقد م��ؤمت��ر خ��ا���ص ح��ول اخالء‬ ‫ال�شرق االو�سط من ا�سلحة الدمار ال�شامل كما ن�ص‬ ‫على ذل��ك م�ؤمتر مراجعة واتفاقية حظر االنت�شار‬ ‫النووي (والذي عقد يف نيويورك يف ايار املا�ضي)‪.‬‬ ‫كما ي��أت��ي اج�ت�م��اع ع�م��ان قبيل ان�ع�ق��اد اجلل�سة‬ ‫الثانية العمال القمة النووية التي عقدت جل�ستها‬ ‫االوىل يف وا�شنطن يف ابريل ‪.2010‬‬ ‫وعن امل�شاركني قال ان امل�ؤمتر �سيعقد مب�شاركة‬ ‫دولية وا�سعة ت�شمل نخبة من اخل�براء واملخت�صني‬ ‫الدوليني من االحتاد االوروبي‪ ،‬حلف �شمال االطل�سي‬ ‫(الناتو)‪ ،‬واالنرتبول‪ ،‬ا�ضافة ملنظمات الأمم املتحدة‬ ‫امل�خ�ت���ص��ة واالج� �ه ��زة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة وال�ت�ن�ظ�ي�م�ي��ة على‬ ‫م�ستوى املنطقة‪،‬ا�ضافة لتمثيل ع��ايل امل�ستوى من‬ ‫وزارات اخلارجية والداخلية والدفاع من العديد من‬ ‫الدول‪.‬‬ ‫وبح�سب اللجنة التنظيمية ت�شارك يف اجتماع‬ ‫ع�م��ان ال�ه�ي�ئ��ات اخل��ارج�ي��ة وال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ة ووزارات‬ ‫اخلارجية والهيئات الت�شريعية والع�سكرية وهيئات‬ ‫اال� �س �ت �ج��اب��ة وال �ع �م��ل امل� �ي ��داين ا� �ض��اف��ة للجامعات‬ ‫وخمتربات االبحاث املتخ�ص�صة والقطاعات البلدية‬ ‫وال�صناعية واالقت�صادية‪.‬‬

‫يف �سبيل الت�صدي لتهديدات الكيان ال�صهيوين بهدم تلة املغاربة‬

‫ملتقى القدس الثقايف يطلق حملة «أنا أردني واألقصى مسؤوليتي»‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلق ملتقى القد�س الثقايف حملة‬ ‫"�أنا �أردين والأق�صى م�س�ؤوليتي"‪ ،‬وذلك‬ ‫بهدف و�ضع القد�س وامل�سجد الأق���صى‬ ‫يف دائ� ��رة االه �ت �م��ام الأوىل والت�صدّي‬ ‫لتهديدات الكيان ال�صهيوين بهدم تلة‬ ‫امل�غ��ارب��ة ال ��ذي ��ص��در ق ��رار ب�ش�أنها يوم‬ ‫‪2011/10/25‬م ينذر بهدم التلة خالل‬ ‫ثالثني يوماً‪.‬‬ ‫وت �ع �ت�ب�ر ت �ل��ة امل� �غ ��ارب ��ة املال�صقة‬

‫للم�سجد الأق�صى امل�ب��ارك‪ -‬وه��ي وقف‬ ‫�إ�سالمي تاريخي‪ -‬املدخل الوحيد لباب‬ ‫امل �غ��ارب��ة يف � �س��ور امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى‪ ،‬ما‬ ‫يجعلها يف حكم امل�سجد الأق�صى عرفاً‬ ‫وقانوناً‪ ،‬ويجعل االعتداء عليها مبثابة‬ ‫اع �ت��داء ع�ل��ى امل�سجد الأق���ص��ى املبارك‬ ‫نف�سه‪.‬‬ ‫و��س�ع��ت احل�م�ل��ة م��ن خ�ل�ال ال�شعار‬ ‫ب�ج��زئ��ه الأول "�أنا �أردين‪ "..‬تو�ضيح‬ ‫دور الأردن يف الت�صدي للهدم‪ ،‬وحجم‬ ‫امل�س�ؤولية امل�ضاعفة التي يتحملها كونه‬

‫�صاحب ال�سيادة الكاملة على الأوقاف‬ ‫يف القد�س‪ ،‬وامل�س�ؤول م�س�ؤولية مبا�شرة‬ ‫عن ج�سر باب املغاربة باعتباره من �أهم‬ ‫مداخل امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وامل�س به يعترب‬ ‫م�س بال�سيادة الأردنية‪.‬‬ ‫ع ��دا ع��ن ال ��رواب ��ط الأخ � ��رى التي‬ ‫جتمع الأردن بالقد�س والأق���ص��ى‪ ،‬من‬ ‫روابط اجلوار والعـــــــقيدة والإن�سانية‪.‬‬ ‫وي ��رى منظمو احل�م�ل��ة م��ن اجلزء‬ ‫ال�ث��اين لل�شعار"الأق�صى م�س�ؤوليتي"‬ ‫ت��و� �ض �ي��ح �أول� ��و ّي� ��ة االه �ت �م��ام بالقد�س‬

‫‪5‬‬

‫وامل�سجد الأق���ص��ى‪ ،‬ورب��ط الق�ضية مع‬ ‫�أولويات كل �شخ�ص وحمل همومها‪.‬‬ ‫وات � �خ� ��ذت احل �م �ل��ة ع � � �دّة خطوات‬ ‫ل �ت �ن �ف �ي��ذه��ا‪� ،‬أه �م �ه��ا �إ� � �ص ��دار ب �ي��ان من‬ ‫م�ل�ت�ق��ى ال �ق��د���س ال �ث �ق��ايف مم�ث�ل��ة با�سم‬ ‫موجهاً للجهات‬ ‫رئي�سه �إ�سحاق الفرحان ّ‬ ‫الر�سمية متمثلة برئي�س ال��وزراء عون‬ ‫اخل�صاونة رداً على ال�ق��رار ال�صهيوين‬ ‫الذي اتخذته دولة االحتالل لهدم تلة‬ ‫باب املغاربة املال�صقة للم�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك‪.‬‬

‫وح �� �ض��ور ال �� �س��ادة ال� �ن ��واب �أع �� �ض��اء اللجنة‬ ‫ناق�شت خ�لال��ه �آل�ي��ات عمل اللجنة املزمعة‬ ‫م�ستقبال فيما يتعلق مب���ش��اري��ع القوانني‬ ‫املحالة �إليها‪.‬‬ ‫وقال النائب اخلراب�شة ان اللجنة و�ضعت‬ ‫على جدول �أعمالها درا�سة م�شاريع القوانني‬ ‫التي تهم املواطنني ال�سيما م�شروع القانون‬ ‫امل�ع��دل ل�ق��ان��ون امل��ال�ك�ين وامل�ست�أجرين ل�سنة‬ ‫‪ 2001‬وم�شروع قانون الت�صديق على اتفاقية‬ ‫امل�ساعدة القانونية املتبادلة وامل�سائل اجلزائية‬ ‫ب�ي�ن ح �ك��وم��ة امل �م �ل �ك��ة الأردن � �ي� ��ة الها�شمية‬ ‫وحكومة اجلمهورية الفرن�سية ل�سنة ‪2011‬‬ ‫وم �� �ش��روع ق ��ان ��ون ال �ت �� �ص��دي��ق ع �ل��ى اتفاقية‬ ‫ت�سليم املجرمني بني حكومة اململكة الأردنية‬ ‫الها�شمية وح�ك��وم��ة اجل�م�ه��وري��ة الفرن�سية‬ ‫ل�سنة ‪.2011‬‬ ‫وب�ي�ن اخل��راب���ش��ة �أن ال�ل�ج�ن��ة �ستناق�ش‬ ‫هذه القوانني بعد دعوة العديد من املعنيني‬ ‫واملخت�صني واخل�براء بهدف اال�ستماع �إليهم‬ ‫وم�ن��اق���ش��ة الآراء ق �ب��ل درا� �س �ت �ه��ا و�إق ��راره ��ا‬ ‫وخا�صة قانون املالكني وامل�ست�أجرين ملا له من‬ ‫�أهمية من قبل جميع �شرائح املجتمع‪.‬‬ ‫و�ستعمل اللجنة على �إق��رار القانون مبا‬ ‫يحقق م�صلحة الوطن واملواطن والعدالة بني‬ ‫طريف املعادلة املالك وامل�ست�أجر‪.‬‬

‫"العدل العليا" ترد طعن ًا لهيئة‬ ‫مكافحة الفساد قدمته شركة‬ ‫(سرى) السياحية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ردت حمكمة العدل العليا يف ق��رار لها الإثنني‬ ‫امل��ا� �ض��ي ال �ط �ع��ن يف ق � ��رار رئ �ي ����س ه �ي �ئ��ة مكافحة‬ ‫الف�ساد وجمل�س الهيئة امل�ق��دم م��ن ف��اي��ز ابراهيم‬ ‫�أحمد الفاعوري ومعت�صم فايز �إبراهيم الفاعوري‬ ‫وكيلهما املحامي عمر م�شهور اجل��ازي وذل��ك لعدم‬ ‫االخت�صا�ص‪.‬‬ ‫وكان امل�ستدعيان قد تقدما بالطعن �أمام حمكمة‬ ‫ال�ع��دل العليا ب�ق��رار رئي�س هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫القا�ضي بو�ضع �إ�شارة احلجز على �أموال امل�ستدعيني‬ ‫املنقولة وغري املنقولة �سنداً لل�صالحيات املمنوحة‬ ‫له مبوجب امل��ادة (‪/7‬ب) من قانون هيئة مكافحة‬ ‫الف�ساد رق��م ‪ 62‬ل�ســنة ‪ ،2006‬وال��ذي نتج عنه قيام‬ ‫الهيئة ب�إجراءات التحقيق يف �شبهات ف�ساد يف �شركة‬ ‫(� �س��رى) لتطوير ال �ف �ن��ادق وامل�ن�ت�ج�ع��ات ال�سياحية‬ ‫حيث كان فايز الفاعوري ي�شغل من�صب رئي�س هيئة‬ ‫امل��دي��ري��ن يف ال���ش��رك��ة ومعت�صم ال �ف��اع��وري ي�شغل‬ ‫من�صب نائب رئي�س الهيئة‪.‬‬ ‫و�أ��س�ت�ن��دت امل�ح�ك�م��ة يف ق��راره��ا �إىل �أنّ القرار‬ ‫املذكور يدخل يف �إخت�صا�ص هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫وبالذات فيما تتخذه من �إجراءات لتح�صيل الأموال‬ ‫ال�ع��ام��ة �أو الأم� ��وال ال�ت��ي �أع�ط�ي��ت لها ه��ذه ال�صفة‬ ‫مبوجب �أي ت�شريع اخ��ر م��ؤك��دة �أن�ه��ا ال تتدخل يف‬ ‫�إع ��داد ال �ق��رارات الإداري� ��ة القابلة للطعن بدعوى‬ ‫الإل�غ��اء لأنها �إج ��راءات تنفيذية لتح�صيل الأموال‬ ‫العامة بالطريق الإداري‪.‬‬ ‫وج ��اء يف ال �ق��رار �أن امل �ن��ازع��ة بخ�صو�صها هي‬ ‫م�ن��ازع��ة حقوقية تخت�ص بنظرها امل�ح��اك��م املدنية‬ ‫م ��ؤك��دة �أن ال��دع��وى بالن�سبة ل�ل�ق��رار امل���ش�ك��و منه‬ ‫م�ستوجبة الرد لعدم الإخت�صا�ص‪.‬‬

‫اللجنة الوطنية تدرس رصد‬ ‫تفاوت الرواتب يف التعليم‬ ‫الخاص بني الجنسني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ت�ن��وي اللجنة ال��وط�ن�ي��ة ل�ل�إن���ص��اف يف الأج ��ور‬ ‫�إع��داد درا�سة ت�شمل �إج��راء م�سح حلاالت التمييز يف‬ ‫الأجر بني الذكور والإناث يف قطاع التعليم اخلا�ص‪.‬‬ ‫وت�شري ب�ي��ان��ات � �ص��ادرة ع��ن دائ ��رة الإح�صاءات‬ ‫العامة �أن الفرق بالأجور يف هذا القطاع بلغ �أكرث من‬ ‫ال�ضعف يف ح��االت احلا�صلني على بكالوريو�س عام‬ ‫‪� ،2009‬إذ ي�صل راتب الذكر حوايل ‪ 742‬دينارا يف حني‬ ‫ال يتجاوز الإناث الــ (‪ )337‬دينارا عن نف�س العمل‪.‬‬ ‫وبينت �أرقام �أولية تناولها القائمون على امل�شروع‬ ‫يف لقاء جمعهم ام�س يف وزارة العمل ان احلا�صلني‬ ‫على دبلوم من الذكور يح�صلون على ‪ 425‬ديناراً‪ ،‬يف‬ ‫حني بلغت لالناث ‪ 199‬دينارا‪.‬‬ ‫وانبثقت فكرة ت�شكيل اللجنة من �سعي احلكومة‬ ‫االردن�ي��ة �إىل تطبيق امل�ب��ادئ الد�ستورية والدولية‬ ‫ال ��واردة يف الإتفاقيات ال�صادرة عن منظمة العمل‬ ‫الدولية التي �صادقت عليها احلكومة االردنية‪ ،‬كما‬ ‫�أنها كانت �إحدى تو�صيات ورقة ال�سيا�سات اخلا�صة‬ ‫بالإن�صاف يف الأج��ر ال�صادرة عن اللجنة الوطنية‬ ‫الأردنية ل�ش�ؤون املر�أة ومنظمة العمل الدولية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اللجنة الوطنية ل���ش��ؤون امل ��ر�أة اعلنت‬ ‫م�ؤخرا ان درا�سة �أجرتها بالتعاون مع منظمة العمل‬ ‫ال��دول�ي��ة بينت ان امل��وظ�ف��ات يف ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص يف‬ ‫االردن يتقا�ضني اج��ورا اق��ل من اج��ور املوظفني يف‬ ‫نف�س فئة املهارة‪ ،‬م�ؤكدة ان حوايل ن�صف املوظفات‬ ‫ي�صل متو�سط اج��ره��ن يف ال�ساعة اق��ل بــــ‪ %33‬من‬ ‫الرجال‪.‬‬ ‫وت ��دل ال�ن�ت��ائ��ج االول �ي��ة ل�ل��درا��س��ة ال �ت��ي حتمل‬ ‫عنوان «الإن�صاف بالأجر يف الأردن» على �أن م�شكلة‬ ‫التمييز يف االجور بني اجلن�سني يف تزايد‪� ،‬إذ انخف�ض‬ ‫م�ؤ�شر االردن املتعلق باالن�صاف يف االج��ر ال�صادر‬ ‫عن املنتدى االقت�صادي العاملي من ‪ 5,40‬عام ‪2009‬‬ ‫اىل ‪ 4,26‬عام ‪ 2010‬ليت�سبب هذا الرتاجع يف تراجع‬ ‫االردن �سبع مراتب عامليا يف «التقرير العاملي للفجوة‬ ‫ب�ين اجلن�سني ‪ »2010‬ال ��ذي ن���ش��ره ح��دي�ث��ا املنتدى‬ ‫االقت�صادي العاملي‪ .‬النتائج الأولية للدرا�سة حدت‬ ‫بنا�شطات للدعوة اىل التعريف بـــ»اتفاقية امل�ساواة‬ ‫يف االجور رقم ‪ »100‬التي �صدرت عام ‪ ،1951‬م�ؤكدات‬ ‫�ضرورة و�ضعها مو�ضع التطبيق مبا �أن االردن �صادق‬ ‫عليها ومت ن�شرها يف اجل��ري��ده الر�سمية ع��ام ‪1966‬‬ ‫لت�صبح جزءا من الت�شريعات الوطنية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫امللك يهنئ ملك إسبانيا بذكرى‬ ‫توليه سلطاته الدستورية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بعث امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين برقية �أم����س الأرب �ع��اء �إىل امللك‬ ‫خ ��وان ك��ارل��و���س م�ل��ك ا��س�ب��ان�ي��ا ه �ن ��أه فيها ب��ا��س�م��ه وا� �س��م �شعب‬ ‫وحكومة اململكة الأردنية الها�شمية مبنا�سبة ذكرى توليه �سلطاته‬ ‫الد�ستورية‪.‬‬ ‫ومتنى امللك مللك �إ�سبانيا موفور ال�صحة والعافية ولل�شعب‬ ‫الإ�سباين املزيد من التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫ويعزي بوفاة الدكتور عبد العزيز‬ ‫الخياط‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫زار امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين �أم ����س الأرب� �ع ��اء دي� ��وان ع ��زاء �آل‬ ‫اخلياط‪ ،‬حيث قدم امللك التعازي واملوا�ساة بوفاة فقيدهم املرحوم‬ ‫الدكتور عبد العزيز اخلياط‪ ،‬وزير الأوقاف وال�ش�ؤون املقد�سات‬ ‫الإ�سالمية الأ�سبق‪ ،‬الذي انتقل �إىل رحمته تعاىل يوم الثالثاء‪.‬‬

‫ويزور ديوان عزاء آل مقدادي معزي ًا‬ ‫بوفاة الشهيد علي مقدادي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫زار امللك عبداهلل الثاين �أم�س الأربعاء ديوان عزاء �آل مقدادي‬ ‫يف بلدة بيت �إيدي�س بلواء الكورة‪ ،‬حيث قدم امللك التعازي واملوا�ساة‬ ‫بوفاة فقيدهم املرحوم العريف علي �صالح مقدادي‪� ،‬أحد منت�سبي‬ ‫جهاز الدفاع املدين‪ ،‬والذي ا�ست�شهد �أثناء �أدائه الواجب الإن�ساين‬ ‫النبيل يوم �أول �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫وكان ال�شهيد مقدادي �ضرب املثل يف ال�شجاعة والت�ضحية‬ ‫بالنف�س‪ ،‬حيث �أ�سهم يف �إنقاذ (‪ )31‬نزيال من نزالء فندق مرمرة‬ ‫من جن�سيات عربية خمتلفة‪� ،‬أثناء م�شاركته يف �إطفاء احلريق‬ ‫الذي اندلع فجر االثنني املا�ضي يف املرافق اخلدماتية للفندق‪،‬‬ ‫ومنع انت�شاره �إىل باقي �أرجائه‪ ،‬حفاظا على �أرواح النزالء‪.‬‬

‫��ألمري مرعد بن رعد يرعى حفل‬ ‫تكريم مصابي الدرك‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حتت رعاية الأم�ير مرعد بن رعد رئي�س الهيئة الها�شمية‬ ‫للم�صابني الع�سكريني وبح�ضور ال �ل��واء ال��رك��ن توفيق حامد‬ ‫ال �ط��وال �ب��ة امل��دي��ر ال �ع��ام ل �ق��وات ال� ��درك �أق ��ام ��ت ال�ه�ي�ئ��ة حف ً‬ ‫ال‬ ‫تكرميياً ظهر �أم�س لعدد من امل�صابني الع�سكريني من العاملني‬ ‫واملتقاعدين من قوات الدرك‪.‬‬ ‫و�أو�ضح رئي�س الهيئة االهتمام اخلا�ص والرعاية امل�ستمرة‬ ‫التي يحظى بها امل�صابون الع�سكريون من قبل امللك‪ ،‬م�ؤكداً ان‬ ‫من��و الهيئة وازده��اره��ا ه��و نتاج للجهود امللكية ال�سامية ودعم‬ ‫امللك مل�سريتها تقديراً لت�ضحيات ه�ؤالء البوا�سل الذين قدموا‬ ‫الغايل والنفي�س خدمة للوطن واحلفاظ على �أمنه وا�ستقراره‪،‬‬ ‫مثمناً التعاون القائم بني الهيئة واملديرية العامة لقوات الدرك‬ ‫يف خدمة امل�صابني الع�سكريني ب�شكل عام ومن قوات الدرك ب�شكل‬ ‫خا�ص‪.‬‬ ‫وق ��دم م��دي��ر ع��ام الهيئة العميد ال��رك��ن امل�ت�ق��اع��د جاداهلل‬ ‫امل�صاروة ايجازا حول ن�شاطات الهيئة واخلدمات التي تقدمها‬ ‫للم�صابني الع�سكريني وذويهم باال�ضافة اىل التطلعات امل�ستقبلية‬ ‫للهيئة‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أعرب املدير العام لقوات الدرك حر�ص املديرية‬ ‫على دوام التعاون مع الهيئة الها�شمية للم�صابني الع�سكريني‬ ‫وت�سخري ك��اف��ة الإم �ك��ان �ي��ات امل�ت��اح��ة يف �سبيل جت ��اوز امل�صابني‬ ‫لظروفهم ال�صحية وتلبية مطالبهم وت�سهيل عملية انخراطهم‬ ‫باملجتمع بالن�سبة للم�صابني املتقاعدين‪.‬‬ ‫ح�ضر احلفل مدير ع��ام الهيئة وع��دد م��ن اع�ضاء جمل�س‬ ‫�إدارتها وعدد من �ضباط املديرية العامة لقوات الدرك‪.‬‬

‫وزير الزراعة يتفقد املركز‬ ‫الوطني للبحث واإلرشاد الزراعي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫زار وزي��ر ال��زراع��ة احمد �آل خطاب امل��رك��ز الوطني للبحث‬ ‫واالر� �ش��اد ال��زراع��ي‪ .‬وا��ش��اد وزي��ر ال��زراع��ة ب ��أداء امل��رك��ز الوطني‪،‬‬ ‫موجها العاملني به اىل بذل املزيد من العطاء للنهو�ض بالقطاع‬ ‫الزراعي‪ .‬و�أك��د يف كلمة له بعاملني املركز �أن املركز الوطني هو‬ ‫ذراع للعمل الزراعي التكاملي‪ .‬ويف نهاية اللقاء تفقد �آل خطاب‬ ‫بع�ض املختربات العاملة يف امل��رك��ز‪ .‬من جهة اخ��رى ا�ستعر�ض‬ ‫مدير عام املركز الوطني للبحث واالر�شاد الزراعي في�صل عواودة‬ ‫املديريات و�آليات العمل فيها‪ ،‬مركزا على �أهم اجن��ازات البحث‬ ‫واالر�شاد الزراعي التي و�صلت للمزارع‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض ال �ع��واودة اخل��دم��ات املقدمة ل�ل�م��زارع والباحث‬ ‫وال�شركات امل�ستوردة وامل���ص��درة‪ ،‬مبيناً �أن امل��رك��ز ي��واج��ه بع�ض‬ ‫املعوقات خ�صو�صا نظام املركز املعمول به حاليا‪� ،‬إذ يجري التوجه‬ ‫اىل اجراء بع�ض التعديالت على النظام‪ .‬يذكر �أن موازنة املركز‬ ‫الوطني للبحث الزراعي ال�سنوية تبلغ ‪ 7.2‬مليون دينار‪.‬‬

‫تقرير لجنة تقصي الحقائق حول‬ ‫الباخرة سور اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تعلن احلكومة ال�ي��وم اخلمي�س نتائج تقرير جلنة تق�صي‬ ‫احلقائق احلكومية يف مو�ضوع م�غ��ادرة الباخرة (��س��ور) للمياه‬ ‫االقليمية االردنية‪.‬‬ ‫وقال وزير الدولة ل�ش�ؤون االعالم واالت�صال الناطق الر�سمي‬ ‫با�سم احلكومة راكان املجايل لوكالة االنباء االردنية (برتا) �إن‬ ‫اللجنة التي �شكلها رئي�س ال��وزراء للتحقيق يف ق�ضية الباخرة‬ ‫(�سور) برئا�سة وزير الدولة لل�ش�ؤون القانونية الدكتور �إبراهيم‬ ‫اجلازي قد �أنهت �أعمالها و�سلمت تقريرها �إىل رئي�س الوزراء يف‬ ‫وقت �سابق‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن التقرير الذي �سيتم الإعالن عنه �صباح اليوم‬ ‫�سيت�ضمن جميع التفا�صيل املتعلقة بالق�ضية والنتائج التي مت‬ ‫التو�صل �إليها‪ ،‬مبينا �أن احلكومة �ستتابع كل من تثبت �أدانته‬ ‫بجميع الطرق والو�سائل القانونية‪.‬‬ ‫وكان رئي�س اللجنة الدكتور اجلازي قد ا�شار يف ت�صريح �سابق‬ ‫اىل ان التقرير ال��ذي اعدته اللجنة كبري جدا نتيجة التحقيق‬ ‫الذي جرى مع جميع اال�شخا�ص واجلهات املعنية باملو�ضوع‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س ال��وزراء عون اخل�صاونة قد �شكل جلنة خا�صة‬ ‫لتق�صي احلقائق حول مغادرة الباخرة للمياه الإقليمية الأردنية‬ ‫برئا�سة اجلازي وع�ضوية �أمني عام وزارة النقل ومفو�ض البيئة‬ ‫يف منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة وطلب من جميع اجلهات‬ ‫التعاون معها‪.‬‬

‫محاكم‬

‫�شاهد نيابة‪ :‬الذين كانوا يهتفون للملك بد�أوا ب�إلقاء احلجارة على املعت�صمني‬

‫مفاجآت يف قضية السلفيني‪ ..‬وتكفيل‬ ‫دفعة جديدة اليوم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وائل البتريي‬

‫فجر �شاهد نيابة يف ق�ضية �أحداث الزرقاء مفاج�أة جديدة اليوم‪ ،‬حيث قال �إن من بد�أ �إلقاء احلجارة على‬ ‫ّ‬ ‫ال�سلفيني‪ ،‬جمموعة من املواطنني الذين خرجوا يف م�سرية تهتف للملك وحتمل �أعالم ًا وطنية‪.‬‬ ‫وق��ال العريف يف كتيبة الفر�سان‪� ،‬إن م�سرية مناوئة العت�صام ال�سلفيني‪ ،‬خرجت يف ال��زرق��اء‪ ،‬وقامت‬ ‫بـ«التعيي�ش» للملك عبد اهلل الثاين‪ ،‬وا�صطدمت مع املعت�صمني‪ ،‬م�ؤكد ًا �أن «�أول حجر ُ�ضرب» كان من قبل املعرت�ضني‬ ‫على اعت�صام ال�سلفية اجلهادية‪« ،‬ثم وقعت طو�شة بني الطرفني»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ت��را��ش�ق�اً ب��احل�ج��ارة وقع‬ ‫بني مواطنني واملعت�صمني‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن‬ ‫"قوات الأمن قامت بالف�صل بينهما‪ ،‬ورمي‬ ‫الغاز امل�سيل للدموع علينا" بح�سب قوله‪.‬‬ ‫امل�ف��اج��أة الأخ ��رى؛ كانت ح�ين طالب‬ ‫امل��دع��ي ال�ع��ام ف��واز العتوم بتحويل �شاهد‬ ‫ال �ن �ي��اب��ة �إىل امل �ح��اك �م��ة ب�ت�ه�م��ة "�شهادة‬ ‫الزور"‪ ،‬م��ا دف��ع امل�ح�ك�م��ة ل�ت��أج�ي��ل طلبه‬ ‫�إىل م��ا بعد مطابقة �أق��وال��ه م��ع �شهادته‬ ‫�أم��ام املدعي العام‪ ،‬ومناق�شة هيئة الدفاع‬ ‫ل��ه‪ .‬وب�ع��د ذل��ك ت��راج��ع العتوم ع��ن طلبه‪،‬‬ ‫بح�سب رئي�س هيئة الدفاع املحامي مو�سى‬ ‫العبدالالت‪.‬‬

‫و�أعلن رئي�س هيئة املحكمة القا�ضي‬ ‫�أح �م��د ال �ق �ط��ارن��ة ع��ن دف �ع��ة ج��دي��دة من‬ ‫الكفاالت‪� ،‬سيتم �إ�صدارها اليوم اخلمي�س‬ ‫ال�ساعة العا�شرة والن�صف �صباحاً‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ال �ق �ط ��ارن ��ة ه �ي �ئ��ة ال ��دف ��اع‬ ‫باحل�ضور �إىل حمكمة �أمن الدولة لت�س ّلم‬ ‫الكفاالت‪ ،‬داعياً الأهايل �إىل عدم التجمهر‬ ‫�أمام بوابة املحكمة‪.‬‬ ‫بدوره؛ �شكر القيادي ال�سلفي اجلهادي‬ ‫�أبو حممد الطحاوي‪ ،‬رئي�س هيئة املحكمة‬ ‫على تكفيله املزيد من املوقوفني على ذمة‬ ‫ق�ضية �أح��داث ال��زرق��اء‪ ،‬مطالباً بالإفراج‬ ‫عن جميع املتهمني "لأن الق�ضية �سيا�سية‬

‫بالكامل"‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �ح��ام��ي م��و��س��ى العبدالالت‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن �أع� ��داد امل�ك� َّف�ل�ين �ستكون‬ ‫"كبرية"‪ ،‬داع �ي �اً �إىل الإف� ��راج ع��ن كافة‬ ‫معتقلي الر�أي "ا�ستجابة للحراك ال�شعبي‬ ‫امل�ط��ال��ب ب��ذل��ك‪ .‬وك��ان��ت احل�ك��وم��ة اتهمت‬ ‫‪� 150‬سلفياً جهادياً باالعتداء على رجال‬ ‫الأمن يف ني�سان املا�ضي‪ ،‬و�إ�صابة �أكرث من‬ ‫‪ 80‬منهم ب�ج��روح‪ ،‬يف ح�ين �أ�صيب ‪ 13‬من‬ ‫ال�سلفيني يف الأح��داث التي قالوا �إن من‬ ‫ت�سبب بها هم من يو�صفون "بالبلطجية"‪.‬‬ ‫وقالت قيادات التيار يف ت�صريحات �سابقة‬ ‫ل �ـ "ال�سبيل" �إن "ما ج ��رى يف الزرقاء‬

‫من اعت�صامات ال�سلفية اجلهادية (�أر�شيفية)‬

‫ك��ان م���ص�ي��دة‪ ،‬ه��دف��ه وق��ف ح ��راك التيار‬ ‫ال��ذي انطلق على وق��ع ال �ث��ورات العربية‬ ‫ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب� ��الإف� ��راج ع��ن م�ع�ت�ق�ل�ي�ه��م يف‬ ‫ال�سجون وحتكيم ال�شريعة الإ�سالمية"‪.‬‬ ‫يُذكر �أن ‪� 100‬شخ�صية وطنية بارزة طالبت‬ ‫ب ��الإف ��راج ع��ن م��وق��ويف �أح � ��داث الزرقاء‪،‬‬

‫واالع�ت��ذار لهم‪ ،‬وتعوي�ضهم عما ت ّعر�ضوا‬ ‫له من �أ�ضرار‪.‬‬ ‫وتقيم احلركة الإ�سالمية اعت�صاماً‬ ‫ع�صر االثنني القادم �أم��ام رئا�سة الوزراء‪،‬‬ ‫للمطالبة ب�إطالق �سراح جميع املعتقلني‬ ‫ال�سيا�سيني يف البالد‪.‬‬

‫جامعات وجمعيات‬

‫تواصل االعتصام الطالبي لليوم الرابع يف «الزرقاء الخاصة»‬ ‫الزرقاء ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�ف��ذ ط�ل�ب��ة ك�ت�ل��ة االحت� ��اد الطالبي‬ ‫يف جامعة ال��زرق��اء �صباح ام�س االربعاء‬ ‫اعت�صامهم ل�ل�ي��وم ال��راب��ع ع�ل��ى التوايل‬ ‫يف �ساحة اجلامعة؛ رف�ضا لقرار ت�أجيل‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات جم�ل����س ال�ط�ل�ب��ة وللمطالبة‬ ‫بتخفي�ض ا�سعار الكفترييا واملطاعم‪.‬‬ ‫وخ�ص�ص املعت�صمون زاوية من �ساحة‬ ‫االعت�صام لإق��ام��ة ما و�صفوه "كفترييا‬ ‫الغلبانيني" لبيع بع�ض امل�أكوالت ب�أ�سعار‬

‫مناف�سة ردا على م��ا و��ص�ف��وه "اال�سعار‬ ‫ال�سياحية يف كافترييا اجلامعة"‪ ،‬و�شهدت‬ ‫يرا م��ن الطلبة املتواجدين يف‬ ‫اق�ب��اال ك�ب� ً‬ ‫الإعت�صام‪.‬‬ ‫وا� � �ش ��ار ال �ن��اط��ق االع �ل�ام ��ي لكتلة‬ ‫االحت � ��اد ال �ط�لاب��ي يف ج��ام �ع��ة ال ��زرق ��اء‬ ‫اخلا�صة عبداهلل اخل��وال��دة لـ"ال�سبيل"‬ ‫اىل ان��ه مت االع �ت��داء ع�ل��ى اح��د الطلبة‬ ‫امل �� �ش��ارك�ين يف االع �ت �� �ص��ام م��ن ق�ب��ل احد‬ ‫موظفي االمن‪ ،‬وم�صادرة كامريا خا�صة‬ ‫لأح��د الطلبة‪ ،‬م�شريا اىل رف�ض القوى‬

‫الطالبية لت�صرفات �إدراة اجلامعة وقمع‬ ‫حرية التعبري للطلبة م�ؤكدا زيادة التفاف‬ ‫الطلبة حول الأن�شطة التي تنظمها الكتلة‬ ‫بهدف احلفاظ على حقوق الطلبة‪.‬‬ ‫و�أك��د اخل��وال��دة �أن التع�سف باتخاذ‬ ‫ال �ق ��رارات ��س�ي��ؤدي ل�ي��وم غ�ضب طالبي‬ ‫قريب‪ ،‬م�ضيفا �أن الإعت�صامات �ستبقى‬ ‫م �� �س �ت �م��رة ب �� �ش �ك��ل ي ��وم ��ي ح �ت��ى حتقيق‬ ‫جميع املطالب وعلى ر�أ�سها ع��دم ت�أجيل‬ ‫انتخابات جمل�س الطلبة‪ ،‬بح�سب ما �أورد‬ ‫اخلوالدة‪.‬‬

‫«الريموك» تفتتح مؤتمر «الفاروقي وإسهاماته‬ ‫يف اإلصالح الفكري اإلسالمي املعاصر»‬ ‫اربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫رع � ��ى رئ� �ي� �� ��س ج ��ام� �ع ��ة ال�ي�رم ��وك‬ ‫ع �ب��داهلل امل��و� �س��ى ام ����س اف �ت �ت��اح �أعمال‬ ‫م� ��ؤمت ��ر "الفاروقي و�إ� �س �ه ��ام ��ات ��ه يف‬ ‫الإ��ص�لاح الفكري الإ�سالمي املعا�صر"‬ ‫الذي تنظمه كلية ال�شريعة والدرا�سات‬ ‫الإ�سالمية باجلامعة بالتعاون مع املعهد‬ ‫العاملي للفكر الإ�سالمي وجامعة العلوم‬ ‫الإ�سالمية العاملية‪ ،‬مب�شاركة جمموعة‬ ‫م ��ن ال �ع �ل �م��اء وال �ب��اح �ث�ي�ن م ��ن االردن‬ ‫وال�ب�ح��ري��ن واجل��زائ��ر وق �ط��ر والعراق‬ ‫وم�صر واملغرب‪ ،‬وي�ستمر يومني‪.‬‬ ‫ويهدف امل�ؤمتر �إىل متكني الأجيال‬ ‫اجلديدة من �أ�ساتذة العلوم الإ�سالمية‪،‬‬ ‫وال �ب��اح �ث�ين‪ ،‬وط�ل�ب��ة ال��درا� �س��ات العليا‬ ‫م��ن ال�ت�ع��رف على الإ��س�ه��ام��ات العملية‬ ‫والعلمية ل�ل�ع��امل وامل�ف�ك��ر الفل�سطيني‬ ‫امل�سلم �إ�سماعيل الفاروقي ال��ذي �أحدث‬ ‫ن�ق�ل��ة ع�م�ي�ق��ة يف ال �ت ��أ� �س �ي ����س لتدري�س‬ ‫الإ�سالم يف اجلامعات الأمريكية‪ ،‬وترك‬ ‫ب�صمات مهمة يف جماالت فل�سفة الأديان‬ ‫وت ��اري ��خ الأدي� � � ��ان‪ ،‬والأدي� � � ��ان املقارنة‪،‬‬

‫وت��دري����س الإ� �س�لام يف ال��واق��ع املعا�صر‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل حتليل جهود الفاروقي يف‬ ‫عر�ض جوهر احل�ضارة الإ�سالمية و�إعادة‬ ‫علم التوحيد اىل مرجعيته القر�آنية‪،‬‬ ‫و�إ� �س �ه��ام��ات��ه يف ال �ت �ج��دي��د والإ�� �ص�ل�اح‬ ‫ال�ف�ك��ري الإ� �س�لام��ي‪ ،‬وال �سيما جهوده‬ ‫يف الت�أ�سي�س مل��در��س��ة ف�ك��ري��ة �إ�سالمية‬ ‫معا�صرة‪ ،‬وال ت��زال تت�سع �إ�سهاماته يف‬ ‫مم��ار� �س��ة ال ��ر�ؤي ��ة ال�ك��ون�ي��ة اال�سالمية‬ ‫واملنهجية الإ��س�لام�ي��ة يف ال�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫الرتاث الإ�سالمي‪ ،‬والإن�ساين‪ ،‬وق�ضايا‬ ‫الواقع املعا�صر‪.‬‬ ‫و�أكد املدير االقليمي للمعهد العاملي‬ ‫للفكر اال� �س�لام��ي ف�ت�ح��ي امل �ل �ك��اوي من‬ ‫خالل كلمة �ألقاها يف االفتتاح على �أهمية‬ ‫�أهداف امل�ؤمتر التي تتمحور حول متكني‬ ‫ا�ساتذة اجلامعات يف الوطن العربي من‬ ‫االطالع على �أعمال ا�سماعيل الفاروقي‬ ‫وا��س�ه��ام��ات��ه‪ ،‬ن �ظ��راً لعالقتها الوثيقة‬ ‫مع برامج كليات ال�شريعة يف اجلامعات‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫و�ألقى رائ��د عكا�شة كلمة نيابة عن‬ ‫اللجنة التح�ضريية ل�ل�م��ؤمت��ر حتدث‬

‫من خاللها عن �أهمية االنعتاق والتطور‬ ‫امل �ع��ريف ال ��ذي يتطلب ال�ع�ق��ول املبتكرة‬ ‫والناقدة‪ ،‬باال�ضافة اىل التكيف االبداعي‬ ‫ال��ذي ميكننا من مواكبة التطور الذي‬ ‫ي�شهده هذا الع�صر‪.‬‬ ‫وت�ت���ض�م��ن ف�ع��ال�ي��ات ال �ي��وم الثاين‬ ‫م ��ن �أع � �م� ��ال امل � ��ؤمت� ��ر وال� �ت ��ي ت� �ق ��ام يف‬ ‫جامعة العلوم الإ�سالمية العاملية عقد‬ ‫جل�ستي عمل الأوىل تتناول مو�ضوعات‬ ‫"نظرية ال�ف��ن الإ��س�لام��ي عند املفكر‬ ‫�إ� �س �م��اع �ي��ل الفاروقي"‪ ،‬و"قراءة يف‬ ‫�أطروحة الدكتوراه للمرحوم �إ�سماعيل‬ ‫ال� �ف ��اروق ��ي (ح� � ��ول �إث � �ب� ��ات اخلري)"‪،‬‬ ‫و"كتاب (الأخ�لاق امل�سيحية) نحو علم‬ ‫م�سيحيات �إ�سالمي"‪ ،‬و"جهود �إ�سماعيل‬ ‫الفاروقي يف علم تاريخ الأديان يف الغرب‬ ‫وع �ن��د امل�سلمني"‪ .‬وت �ت �ن��اول اجلل�سة‬ ‫الثانية مو�ضوعات "منهجية الفاروقي‬ ‫يف ق � ��راءة ال �ن �م��وذج امل �ع��ريف الغربي"‪،‬‬ ‫و"التنزيه يف فكر الفاروقي" ق��راءة يف‬ ‫ك�ت��اب التوحيد"‪ ،‬و"فل�سفة �إ�سماعيل‬ ‫ال � �ف� ��اروق� ��ي يف ال �ت �ع��ام��ل م� ��ع ال �ت��راث‬ ‫اال�سالمي – درا�سة مقارنة"‪.‬‬

‫من االعت�صام‬

‫رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا يلتقي‬ ‫وفد جامعات االتحاد األوروبي‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫التقى رئي�س جامعة العلوم والتكنولوجيا االردنية د‪.‬عبداهلل ملكاوي‬ ‫وف��د جامعات االحت��اد االوروب ��ي امل�شاركة يف برنامج ارا�سمو�س مندو�س‬ ‫برئا�سة مديرة الربنامج يف االحتاد االوروبي كارينا جن�سن وبح�ضور عدد‬ ‫م��ن امل���س��ؤول�ين م��ن خمتلف اجل��ام�ع��ات االوروب �ي��ة امل�شرتكة يف الربنامج‬ ‫ذاته‪.‬‬ ‫وج ��رى خ�ل�ال ال�ل�ق��اء ب�ح��ث اوج ��ه ال�ت�ع��اون والتن�سيق لتوقيع ع��دد من‬ ‫االتفاقيات وتفعيل االتفاقيات املربمة مع جامعات االحتاد االوروب��ي املتعلقة‬ ‫بابتعاث عدد من الطلبة من جامعة العلوم والتكنولوجيا ال�ستكمال درا�ستهم‬ ‫ملرحلتي املاج�ستري والدكتوراة يف جامعات االحت��اد وتبادل ال��زي��ارات العلمية‬ ‫الع�ضاء هيئة التدري�س والطلبة‪.‬‬ ‫وعر�ض امللكاوي بح�ضور الوفد ال�ضيف نبذة عن الكليات التي ت�ضمها‬ ‫اجلامعة والتخ�ص�صات العلمية التي تطرحها ملختلف الدرجات العلمية‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أهمية تفعيل اتفاقية التعاون املربمة بني اجلانبني‪ ،‬م�ؤكدا عمق العالقة‬ ‫التي ترتبط بها اجلامعة مع جامعات االحتاد االوروبي ودعمه للم�شروع وتعزيز‬ ‫�آفاق التعاون يف جميع املجاالت‪.‬‬ ‫وقدمت ال�سيدة جين�سن �شرحا تف�صيليا عن الربنامج بح�ضور عدد كبري‬ ‫من طلبة اجلامعة واع�ضاء الهيئتني التدري�سية واالداري��ة ت�ضمن ا�ستعرا�ض‬ ‫الربامج املتوفرة يف اجلامعات امل�شاركة يف الربنامج جميبة على ا�ستف�سارات‬ ‫احل�ضور‪ ،‬و�أ�شادت بال�سمعة العلمية املرموقة جلامعة العلوم والتكنولوجيا بني‬ ‫نظرياتها يف املنطقة‪ ،‬مبدية ا�ستعداد االحتاد الأوروبي لدعم الطلبة و�أع�ضاء‬ ‫هيئة التدري�س يف اجلامعة كونها �إح��دى ال�شركاء مع ارا�سمو�س مندو�س يف‬ ‫برنامج (‪.)josyleem‬‬

‫ندوة التحاد الكتاب يف كلية معان بعنوان «معان حاضنة الثقافة»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظم احتاد الكتاب والأدب��اء الأردنيني‬ ‫ن � ��دوة ث �ق��اف �ي��ة يف ك �ل �ي��ة م� �ع ��ان‪ /‬جامعة‬ ‫البلقاء التطبيقية بعنوان (معان حا�ضنة‬ ‫الثقافة)‪.‬‬ ‫وحتدث يف الندوة التي �أدارها ال�شاعر‬ ‫وال �ب��اح��ث م�صطفى اخل���ش�م��ان ع��دد من‬ ‫كتاب و�شعراء االحتاد وهم‪ :‬الدكتور حممد‬ ‫�سعيد حمدان واال�ستاذ على القي�سي و�أمل‬

‫الكردي ويو�سف �أبو حميد وحممود عبده‬ ‫فريحات ورا��س��م �سالم وماهر اجلواودة‪.‬‬ ‫وتعر�ض الباحثون والكتاب يف �أحاديثهم‬ ‫اىل ت��اري��خ املنطقة احل�ضاري على مدى‬ ‫ال� �ت ��اري ��خ اب � �ت� ��دا ًء م ��ن الأن � �ب� ��اط م � ��روراً‬ ‫بالفتوحات اال�سالمية ودور �أبناء املحافظة‬ ‫يف ال �ث��ورة ال�ع��رب�ي��ة ال �ك�ب�رى وا�سهامهم‬ ‫امل�شرف يف ا�ستقبال واحت�ضان قادة وجيو�ش‬ ‫الثورة واالن�ضمام اىل �صفوفها‪ .‬كما �أثرى‬ ‫الباحثون والدرا�سات التي تناولت املنطقة‬

‫وخا�صة الثقافية منها‪ ،‬مو�ضوع الندوة‪،‬‬ ‫م�شريين اىل امل�ست�شرقني وامل�ؤرخني العرب‬ ‫واالجانب الذين ر�صدوا تواجد ال�سكان‪،‬‬ ‫وكيف كانت تعمل املنطقة يف ذلك الزمان‬ ‫وت�أثري ذلك التواجد على احلراك الثقايف‬ ‫الذي �أ�صبح ارثاً ينهل منه �أبناء هذا اجليل‬ ‫خا�صة ذلك الرتاث العربي الأ�صيل الذي‬ ‫يت�صف بالكرم وال�شجاعة والقيم الأ�صيلة‬ ‫وجم�م��وع��ة ال �ع��ادات وال�ت�ق��ال�ي��د املرغوبة‬ ‫اجتماعياً والتي حافظت عليها الأجيال‬

‫تلو االج �ي��ال‪ .‬كما �ألقيت يف ال�ن��دوة التي‬ ‫ح�ضرها عميد الكلية من�سق اللجنة العليا‬ ‫ملدينة معان الثقافية ومدير ثقافة معان‬ ‫وع��دد كبري م��ن طلبة الكلية واحل�ضور‬ ‫ع��دة ق�صائد �شعرية تغنى فيها ال�شعراء‬ ‫ب�أجماد املنطقة وجم��ال تطبيقها والدور‬ ‫الذي يقوم به �أبنا�ؤها لنه�ضة االردن ورفع‬ ‫�ش�أنه‪.‬‬ ‫من ناحية اخرى ينظم االحتاد �أم�سية‬ ‫تكرميية لل�شاعر �سعيد يعقوب يتحدث‬

‫ف�ي�ه��ا �أ‪.‬د‪.‬ع� ��زم� ��ي ال �� �ص��احل��ي‪ ،‬وال�شاعر‬ ‫حم�م��د ��س�م�ح��ان‪ ،‬وال �ن��اق��د حم�م��د �سالم‬ ‫جميعان‪ ،‬ود‪.‬م�صطفى اخلطيب‪ ،‬وال�شاعر‬ ‫والإع�لام��ي �إبراهيم ال�سواعري‪ ،‬وال�شاعر‬ ‫حم�م��ود ع�ب��ده ف��ري�ح��ات‪ ،‬وال���ش��اع��ر خالد‬ ‫فوزي عبده‪ ،‬ويدير الأم�سية الأديبة هيام‬ ‫�ضمرة‪ .‬وذلك يف متام ال�ساعة الرابعة من‬ ‫م�ساء ي��وم ال�سبت امل��واف��ق ‪،2011/11/26‬‬ ‫يف قاعة الأدي ��ب روك����س العزيزي يف مقر‬ ‫االحتاد‪.‬‬

‫«املحافظة على القرآن الكريم» تقيم حفالً تكريمياً لحجاج بيت اهلل الحرام يف جرش‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫�أقامت جمعية املحافظة على القر�آن الكرمي فرع‬ ‫جر�ش يف قاعة مركز عبداهلل بن م�سعود القر�آين حف ً‬ ‫ال‬ ‫تكرميياً حلجاج بيت اهلل احل��رام دعت �إليه الع�شرات‬ ‫من حجاج حمافظة جر�ش‪ .‬رئي�س جمعية املحافظة‬ ‫على ال�ق��ر�آن ال�ك��رمي يف جر�ش �أح�م��د ن��وا���ش القادري‬ ‫حت�دّث عن املعاين ال�سامية للحج ‪r‬قائ ً‬ ‫ال‪" :‬يجتمع‬ ‫امل�سلمون من كل جن�س ولغة ول��ون ووط��ن يف �صعيد‬ ‫واح��د‪ ،‬لبا�سهم واح��د وعملهم واح��د ومكانهم واحد‬ ‫ووقتهم واح��د‪ ،‬وح��دة يف امل�شاعر ووح��دة يف ال�شعائر‪،‬‬ ‫وح��دة يف الهدف ووح��دة يف العمل ووح��دة يف القول"‬ ‫متابعاً‪" :‬احلج مدر�سة الأخالق وميدان تربية النف�س‬

‫ع�ل��ى م�ع��ايل الأخ �ل�اق وال�ت�ب��اع��د وال�ت�ج��ايف ع��ن �سيء‬ ‫الأخ�ل�اق وردي�ئ�ه��ا‪ ،‬وه��ي تربية لأه��ل الإ� �س�لام كلهم‬ ‫�أن يتوحدوا ب�شعار واح��د ويبطلوا جميع ال�شعارات‬ ‫التي كانت �سبب فرقة وخ�صام ليحققوا مراد اهلل عز‬ ‫وجل يف توحيده ويف �شهادتهم بـ ال �إله �إال اهلل "‪ .‬وبينّ‬ ‫ال �ق��ادري يف حديثه م��ع احل�ج��اج �أه�م�ي��ة ال ��دور الذي‬ ‫تقوم به اجلمعية يف ن�شر ر�سالة القر�آن ون�شر الثقافة‬ ‫القر�آنية‪ ،‬م�ؤكداً توا�صل اجلمعية مع املجتمع املحلي‬ ‫وتقدمي خدماتها للمواطنني يف جمال خدمة العمل‬ ‫القر�آين يف حمافظة جر�ش‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أنّ اجلمعية تقيم �سنويا حف ً‬ ‫ال لتكرمي‬ ‫حجاج بيت اهلل احلرام �أم ً‬ ‫ال يف التوا�صل مع كافة فئات‬ ‫املجتمع املحلي يف خدمة كتاب اهلل الكرمي‪.‬‬

‫من حفل تكرمي احلجاج يف جر�ش‬


‫�إعالنـــــــــــــــــــــــات‬ ‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/5448 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/10/11 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫يون�س عمر يون�س ذياب‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬و�سط البلد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬اتفاقية‬ ‫تاريخه‪2011/3/23 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 650 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬مركز‬ ‫الكيالين للأغذية املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/5898 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/11/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫كفاح م�صطفى حممد �شريدة‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 1219 ( / 1 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/9/14‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة ا�ستيتية ابناء عم‬

‫عمان ‪ /‬الوحدات ‪ -‬حي ال�شعيلية ‪ -‬مقابل دخلة البان‬ ‫�ضبعة وكيلتها املحامية حنان ل�صوي‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حنان ع�صام كامل ل�صوي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عمان عبداملنعم مو�سى علي‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2009/144 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2011/11/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬اياد ح�سني م�صطفى الكد�ش‬

‫عنوانه جبل احل�سني‬

‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫خا�صة باملدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي‪ /‬بالن�شر‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية ال�سلط‬

‫طالب التبليغ املدعي باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬

‫خالد م�سلم �سالمة الدبوبي‬

‫ا�سم املطلوب تبليغه‪ /‬املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬

‫�سامر ح�سن عبداهلل عبدالوهاب‬

‫جمهول مكان االقامة حاليا‬ ‫خال�صة احلكم ‪ /‬الزام املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‬ ‫بدفع مبلغ (‪ )1698‬دي��ن��ار وال��ر���س��وم وامل�صاريف‬ ‫واتعاب املحاماة والفائدة القانونية‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ ال�سلط‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق املفرق‬

‫رقم الدعوى ‪� )2007- 884 ( / 1-21‬سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬صياح العتوم‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬ا�ضحية على �سليم ال�شرعة ‪ -2‬غ��ازي��ة منيزل‬ ‫مفلح الطحاينة ‪ -3‬مي�ساء منيزل مفلح الطحاينة‬ ‫‪ -4‬فاطمة منيزل مفلح الطحاينة ‪ -5‬قمر منيزل‬ ‫مفلح الطحاينة ‪� -6‬سناء منيزل مفلح الطحاينة ‪-7‬‬ ‫حممد احمد حممد النادي ‪ -8‬ا�سيل منيزل مفلح‬ ‫الطحاينة ‪ -9‬نرج�س منيزل مفلح الطحاينة ‪- 10‬‬ ‫�صالح منيزل مفلح الطحاينة‬ ‫املفرق ‪ /‬حي احل�سني‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س امل��واف��ق ‪2011/12/1‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أقامها عليك امل��دع��ي‪ :‬علي �سامل �ضيف اهلل ال�شرعه‬ ‫واخرون‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫‪� -1‬شركة عرب العوا�صم لل�صناعات الغذائية‬ ‫‪ -2‬رائد حممود عبدالقادر غنيمة‬

‫عمان ‪ /‬القوي�سمة طلوع احلديد مقابل من�صور ابو الذهب‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬عمال باحكام املواد (‪ )1818‬من جملة االحكام العدلية‬ ‫وامل��واد (‪10‬و‪ )11‬من قانون البينات الزام املدعى عليه ب�أن‬ ‫يدفع للمدعية مبلغ (‪ )380‬دينارا‪.‬‬ ‫‪ -2‬وعمال باحكام املواد (‪ 161‬و‪ 163‬و‪ 166‬و‪ )167‬من قانون‬ ‫ا��ص��ول امل�ح��اك�م��ات امل��دن�ي��ة وامل ��ادة (‪ )46‬م��ن ق��ان��ون نقابة‬ ‫امل�ح��ام�ين ال ��زام امل��دع��ى عليه مب���ص��اري��ف ال��دع��وى كاملة‬ ‫والر�سوم الن�سبية ومبلغ (‪ )20‬دينار اتعاب حماماة والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ املطالبة وحتى ال�سدا دالتام‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعية ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در و�أف�ه��م علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين ابن احل�سني حفظه‬ ‫اهلل ورعاه يف ‪.2011/9/14‬‬

‫عنوانه‪ :‬حي نزال ‪ /‬خلف حديقة ال�شورى ‪� /‬شارع‬ ‫االخوة النابغة ‪ /‬عمارة ‪16‬‬ ‫ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫رقمه‪1/3 ،1/2 ،1/1 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/9/13 ،8/13 ، 7/13 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1185 :‬ديار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬را�سم‬ ‫يو�سف حممد يو�سف املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫تاريخ احلكم ‪2011/6/7‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 17740 ( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬موفق حممود ابراهيم عبيدات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬ال��وح��دات خلف البان �ضبعة �شركة‬ ‫عب��ر ال�ع��وا��ص��م ل�ل���ص�ن��اع��ات ال�غ��ذائ�ي��ة م��ع ل�ف��ت نظر‬ ‫املح�ضر ل�ضرورة اجراء التبليغ ح�سب اال�صول‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االح��د امل��واف��ق ‪2011/11/27‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام وم�شتكي امل�ؤ�س�سة العامة‬ ‫لل�ضمان االجتماعي‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫‪ -2‬هنا فالح احمد اغنيمات‬

‫رقم الدعوى ‪2011/2110 /‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعى عليه باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬

‫وعنوانها �ضاحية الر�شيد مقابل فندق االرينا‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1999/5317 :‬‬ ‫تاريخه‪2000/1/13 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ :‬خم�سة االف دينار‬ ‫والر�سوم ومبلغ ‪ 250‬دينار واالتعاب والفائدة‬ ‫القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ا�سماعيل عبداحلاج دروي�ش ابو قدوم وكيله املحامي‬ ‫هاين �سالمة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/536 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/11/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد ابراهيم حمد ابو هديب‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 14310 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عاليه حممد احمد احلمد‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫يعقوب احمد يعقوب حجازي‬

‫جبل احل�سني ‪� /‬شارع �سلمى بجانب �شركة‬ ‫الهند�سة املدنية عمارة ‪4‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2011/11/28‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫حممد عبدالرحمن حممد رافع العرواين‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫علم وخرب تبليغ‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة بداية حقوق اربد‬

‫�إدارة الدعوى املدنية‬ ‫وفق احكام املادة ‪ 12‬من قانون‬ ‫ا�صول املحاكمات املدنية‬

‫اخر عنوان له‪ :‬جمهول مكان االقامة حاليا‬ ‫رقم االعالم‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2011/675 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/8/8 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �صلح حقوق ال�سلط‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ :‬ف�سخ عقد االيجار‬ ‫والزام املدعى عليه بدفع مبلغ (‪ )200‬دينار‬ ‫وال��ر���س��وم وامل�����ص��اري��ف واالت��ع��اب والفائدة‬ ‫القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عبداحلميد عوده �سليمان املوا�س املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ ال�سلط‬

‫نوع الأوراق املبلغة‪ :‬الئحة دعوى وحافظة م�ستندات‬ ‫مالحظة‪ :‬عليكم مراجعة قلم �إدارة الدعوى‬ ‫املدنية لت�سلم امل�ستندات املتعلقة بالدعوى‬

‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 3788 ( / 3 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2009/2/23‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬ ‫رامي ر�شاد ابو اجلود‬ ‫عمان ‪ /‬ابو علندا خلف بنك اال�سكان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫جرب حممد حممود القد�سة‬ ‫عمان ‪ /‬القوي�سمة خلف كازية جردانة‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ -1 :‬ع�م�لا ب��اح�ك��ام امل ��ادة (‪ )177‬م��ن ق��ان��ون ا�صول‬ ‫املحاكمات اجلزائية ادانة امل�شتكى عليه بجرم ا�صدار �شيك بدون ر�صيد‬ ‫خالفا الحكام املادة (‪ )1/421‬من قانون العقوبات واحلكم عليه عمال‬ ‫ب��ذات امل��ادة باحلب�س مل��دة �سنة واح��دة وال��ر��س��وم وال�غ��رام��ة مائة دينار‬ ‫والر�سوم‪.‬‬ ‫‪ -2‬اما بالن�سبة لالدعاء باحلق ال�شخ�صي وحيث جتد املحكمة ان االدعاد‬ ‫باحلق ال���شخ�صي ي��دور وج��ودا وعدما مع ال�شق اجل��زائ��ى وحيث ثبت‬ ‫ارتكاب املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي للجرم امل�سند اليه تقرر املحكمة‬ ‫وعمال باحكام املادة (‪ )278‬من قانون التجارة الزام املدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي بدفع مبلغ ‪ 3750‬دي�ن��ار للمدعي باحلق ال�شخ�صي وعمال‬ ‫باحكام امل��واد (‪ 161‬و‪ 166‬و‪ )167‬م��ن ق��ان��ون ا��ص��ول املحاكمات املدنية‬ ‫امل�ع��دل وامل ��ادة (‪ )46/4‬م��ن ق��ان��ون نقابة امل�ح��ام�ين ت�ضمينه الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ (‪ )185‬دينار اتعاب املحاماة والفائدة القانونية من‬ ‫تاريخ عر�ض ال�شيك على البنك امل�سحوب عليه وحتى ال�سد اد التام‪.‬‬ ‫حكما غيابيا عن ال�شق اجلزائي ومبثابة الوجاهي عن ال�شق احلقوقي‪.‬‬

‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 3789 ( / 3 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2009/2/18‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬ ‫رامي ر�شاد ابو اجلود‬ ‫عمان ‪ /‬ابو علندا خلف بنك اال�سكان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫جرب حممد حممود القد�سية‬ ‫عمان ‪ /‬القوي�سمة خلف كازية جردانة‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬عليه وت�أ�سي�سا على ما تقدم وعمال باحكام املادة ‪177‬‬ ‫من قانون ا�صول املحاكمات اجلزئية تقرر املحكمة ادانة امل�شتكي عليه‬ ‫ب��اجل��رم امل�سند اليه واحل�ك��م عليه عمال باحكام امل��ادة ‪ 421‬م��ن قانون‬ ‫العقوبات باحلب�س �سنة واحدة والر�سوم والغرامة مائة دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫اما فيما يتعلق باحلق ال�شخ�صي‪ :‬وحيث ان االدع��اء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫يدور وجودا وعدما مع ال�شق اجلزائي �إذا ما رفع بالتبعية وحيث ثبت‬ ‫للمحكمة ارتكاب امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي للجرم‬ ‫امل�سند اليه مم��ا يعقد معه االخت�صا�ص لهذه املحكمة لنظر االدعاء‬ ‫باحلق ال�شخ�صي وحيث ان �ساحب ال�سند وقابله ومظهره و�ضامنه‬ ‫االحتياطي م�س�ؤولون جميعا جتاه حامله على وجه الت�ضامن وحلامله‬ ‫مطالبتهم جمتمعني ومنفردين كما تق�ضي بذلك املادة ‪ 185‬من قانون‬ ‫التجارة وحيث انه قد احتج عليه وكان ال يريد ان يعرتف به وجب عليه‬ ‫ان ينكر �صراحة ما هو من�سوب اليه من خط او توقيع او ب�صمة ا�صبع‬ ‫او خامت واال فهو حجة عليه ثابتة وحيث مل ترد اية بينة تنال او جترح‬ ‫بينة املدعي ال�شخ�صي املتمثلة بال�شيك امل�برز ن‪ 1/‬مما يقت�ضي معه‬ ‫احلكم بطلبات املدعي ال�شخ�صي‪.‬‬ ‫تقرر املحكمة الزام امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي ب�أن يدفع‬ ‫للم�شتكي املدعي باحلق ال�شخ�صي قيمة ال�شيك البالغة ‪ 3750‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ‪ 190‬دينار اتعاب املحاماة والفائدة القانونية‬ ‫من تاريخ تقدمي ال�شيك للوفاء وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪2011/1054‬‬ ‫رقم ملف الدعوى‪2011/520 :‬‬ ‫قا�ضي �إدارة الدعوى‪ :‬ال�سيد حممود اليو�سف‬ ‫طالب التبليغ (املدعي)‪:‬‬

‫احمد �شحادة فريد عناقرة‬ ‫وكيله املحامي اال�ستاذ‪ :‬ان�س الربكات‬ ‫املطلوب تبليغه (املدعي عليه)‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد يو�سف حممد قوا�سمة‬ ‫‪ -2‬بدرية يو�سف حممد قوا�سمة‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫ع � �م ��ان ‪ /‬ع� ��رج� ��ان ق � ��رب دائ � ��رة‬ ‫االف�ت��اء م�ساحة ‪ 860‬م�تر واجهة‬ ‫‪ 37‬م�تر ع�ل��ى � �ش��ارع االردن �سكن‬ ‫ب ب�سعر ‪ 450‬الف لكامل القطعة‬ ‫‪0788956723‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫البيادر ‪ /‬الدربيات قطعة ار�ض‬ ‫ا��س�ت�ث�م��اري��ة م���س��اح��ة ‪ 350‬مرت‬ ‫ت�ن�ظ�ي��م ��ص�ن��اع��ي ع�ل��ى �شارعني‬ ‫م ��وق ��ع مم �ي ��ز ب �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ن� ��زال ال � ��ذراع ق�ط�ع��ة ار�ض‬ ‫�سكنية م���س��اح��ة ‪ 480‬م�تر تنظيم‬ ‫��س�ك��ن ج ج�م�ي��ع اخل��دم��ات ويتوفر‬ ‫لدينا قطع �سكنية مقابل حديقة‬ ‫ال �� �ش��ورى وخ �ل��ف ن ��زال م ��ول قطع‬ ‫م �ت �ج��اورة ب���س�ع��ر ‪ 90‬دي �ن��ار للمرت‬ ‫ل �ل �ج��ادي��ن م ��ؤ� �س �� �س��ة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م�ق��اب�ل�ين ال�ب�ن�ي��ات قطعة‬ ‫ار�� � ��ض م �� �س��اح��ة ‪500‬م � �ت ��ر على‬

‫�شارعني تنظيم ال�سكن ج جميع‬ ‫اخلدمنات متوفرة كال�شقة ومطلة‬ ‫وم��رت�ف�ع��ة و��ص�خ��ري��ة ل��دي�ن��ا عدة‬ ‫قطع متجاورة وم�ساحات خمتلفة‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫�أر�ض للبيع ا�ستثمارية املا�ضونة‬ ‫ح��و���ض ‪ 12‬ال��دب �ي��ة ث ��اين منرة‬ ‫م��ن � �ش��ارع ال‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار�ض جتاري ال�شمي�ساين‬ ‫امل � � �� � � �س� � ��اح� � ��ة ‪900‬م‪ 2‬خ� �ل ��ف‬ ‫االمب�سادور ‪ /‬قرب فندق ال�شام‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار���ض جت��اري ال�شمي�ساين‬ ‫امل�ساحة ‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور‬ ‫‪ /‬قرب فندق ال�شام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ��س�ك��ن د ‪ /‬ال� ��ذراع‬ ‫ال� �غ ��رب ��ي امل� ��� �س ��اح ��ة ‪426‬م‪/ 2‬‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ح��وي �ط��ي مرج‬ ‫احل �م��ام خ�ل��ف امل��دار���س العاملية‬ ‫م�ساحة ‪ 1120‬مرت �سكن �أ ب�سعر‬ ‫‪ 140‬االف دي �ن��ار ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ابو ن�صري حو�ض ‪� 8‬أم‬ ‫بطمة مقابل �صحاري مول م�ساحة‬ ‫‪ 604‬م�تر ق�ط�ع��ة رق ��م ‪ 224‬موقع‬ ‫مميز على �شارعني ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكاين او فيال من املالك مبا�شرة‬ ‫مل� ��دة ث�ل�اث ��ة �أي� � ��ام ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف تالع العلي حو�ض‬ ‫ت �ل�اع ال �� �ش��رق��ي خ �ل��ف مطاعم‬ ‫ال�سروت م�ساحة ‪ 910‬مرت �سكن‬ ‫�أ خم�سة مائة االف دينار كامل‬ ‫ال �ق �ط �ع��ة � �ص��ايف ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫�صادرة عن حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬

‫يف الدعوى رقم ‪2011/6354‬‬ ‫القا�ضي‪ :‬غدير ع�ساف‬ ‫ا�سم امل�شتكي‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫�صادرة عن حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬

‫يف الدعوى رقم ‪2011/6352‬‬ ‫القا�ضي‪ :‬يو�سف نافع‬ ‫ا�سم امل�شتكي‪:‬‬

‫�شركة حممد عطا هر�ش و�شركاه‬

‫حيدر فهيم طاهر متام‬

‫‪ -1‬م�ؤ�س�سة عبادة للع�سل‬ ‫‪ -2‬م�ؤ�س�سة ال�صاري الدولية للتجارة والت�سويق‬ ‫‪ -3‬توفيق عمر توفيق �ضميدي‬ ‫‪ -4‬غ�سان فالح عايد �شومان‬

‫‪ -1‬هيثم حت�سني حممد علي املو�صلي‬ ‫‪ -2‬م�ؤ�س�سة روابي م�ؤاب‬

‫ا�سم امل�شتكى عليهم‪:‬‬

‫يقت�ضي ح�ضورك ملحكمة �صلح جزاء �شرق عمان املوقرة‬ ‫ي��وم االث �ن�ين ال��واق��ع ‪ 2011/11/28‬يف مت��ام ال�ساعة‬ ‫التا�سعة �صباحاً للنظر يف الدعوى ذات الرقم �أعاله‬ ‫وال�ت��ي �أقامها عليك �شركة حممد عطا حامد هر�ش‬ ‫و�شركاه وكيله املحامي حمزة الدي�سي والتي مو�ضوعها‬ ‫تقليد وتزوير عالمة جتارية واملقدرة لغايات الر�سوم‬ ‫ب ‪ 1000‬دي �ن��ار اردين وال��ر� �س��وم وامل���ص��اري��ف واتعاب‬ ‫املحاماة ف�إذا مل حت�ضروا يف املوعد املحدد تطبق عليكم‬ ‫االح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون ا�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية وقانون حماكم ال�صلح‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه بالن�شر‬ ‫�صادرة عن حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى رقم ‪2011/5636‬‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ر�شا النا�صر‬ ‫املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫‪ -1‬احمد جمد خليل كو�سايه‬ ‫‪ -2‬نبيه فواز �سعيد مفلح‬ ‫جمهولني مكان االقامة‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك � �ص �ب��اح ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪� 2011/11/30‬صباحا للنظر يف الدعوى ذات الرقم‬ ‫اع�ل�اه ال�ت��ي اق��ام�ه��ا عليك امل�شتكي امل�ح��ام��ي ماجد‬ ‫ال�ساليطة‪.‬‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد اعاله تطبق عليك‬ ‫االحكام املن�صو�ص عليها يف قانون ا�صول املحاكمات‬

‫ا�سم امل�شتكى عليهم‪:‬‬

‫يقت�ضي ح�ضورك ملحكمة �صلح ج��زاء ��ش��رق عمان‬ ‫امل��وق��رة ي��وم االث�ن�ين ال��واق��ع ‪ 2011/11/28‬يف متام‬ ‫ال���س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة ��ص�ب��اح��اً للنظر يف ال��دع��وى ذات‬ ‫ال��رق��م �أع� ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك ح �ي��در فهيم‬ ‫ط��اه��ر مت��ام وك�ي�ل��ه امل�ح��ام��ي ح�م��زة ال��دي���س��ي والتي‬ ‫مو�ضوعها �إ��ص��دار �شيك ال يقابله ر�صيد واالدعاء‬ ‫ب��احل��ق ال�شخ�صي بقيمة ال�شيك ال�ب��ال�غ��ة ‪2204.9‬‬ ‫دينار اردين والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ف�إذا‬ ‫مل حت�ضروا يف املوعد املحدد تطبق عليكم االحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف قانون ا�صول املحاكمات اجلزائية‬ ‫وقانون حماكم ال�صلح‬

‫اخطـــار بالن�شر‬ ‫�صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/2807 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/11/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫ابراهيم مو�سى ابراهيم حمدان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2006/1861 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/7/28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫خلدون �سمعان جورج جلبي‬

‫عمان ‪ -‬الرابية ‪ -‬عمارة ال�سامل كويف �شوب فراج‬ ‫تاريخه‪� :‬شيك ‪2004/1/15 ، 2003/9/15‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 300 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة ال�شرق العربي للت�أمني وكيلها م‪ .‬خالد النت�شة‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 509 ( / 2-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عمر حممود احمد عذاربة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫زياد حممود احمد الفار‬

‫ع�م��ان ‪ /‬ام اذي�ن��ة ال���ش��رق��ي ‪�� -‬ش��ارع الكوفة‬ ‫بجانب م�سجد حممد اني�س الزبن عمارة ‪31‬‬ ‫ط‪ 4‬من اجلهة ال�شمالية‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االح � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/12/4‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫حممد علي ممدوح الزبن‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اعالن طرح عطاء‬ ‫تعلن مديرية الأمن العام ‪� /‬إدارة الأبنية عن طرح عطاء رقم «ع م ر‪ »2011/23/‬م�شروع ا�ضافات‬ ‫ق�سم ترخي�ص �سحاب‪ :‬فعلى املتعهدين امل�صنفني لدى وزارة الأ�شغال العامة والإ�سكان يف جمال «الأبنية»‬ ‫بالدرجة الرابعة فما فوق‪ ،‬والراغبني باال�شرتاك يف هذا العطاء مراجعة �إدارة الأبنية ‪ /‬طارق خالل‬ ‫�ساعات الدوام الر�سمي م�صطحبني معهم �شهادات الت�صنيف الأ�صلية و�صورة م�صدقة عنها وال�سرية‬ ‫الذاتية (ك�شف خربات النقابة) لإجنازات ال�شركة يف هذا املجال وبنف�س حجم هذه الأعمال للح�صول‬ ‫على ن�سخة من وثائق العطاء مقابل مبلغ (‪ )150‬مائة وخم�سون دينار غري م�سرتدة علماً ب�أن �أول يوم‬ ‫للبيع «اخلمي�س» املوافق ‪2011/11/24‬م و�آخر يوم لبيع الن�سخ هو يوم «الأح��د» املوافق ‪2011/12/4‬م‪،‬‬ ‫وال��ذي �سيكون �آخ��ر يوم لال�ستف�سارات‪ ،‬وتعاد كافة املناق�صات ل�شعبة الدرا�سات ‪� /‬إدارة الأبنية غري‬ ‫مت�أخرة عن ال�ساعة الثانية ع�شر من ظهر يوم «الأح��د» املوافق ‪2011/12/11‬م‪ ،‬والذي �سيكون موعد‬ ‫فتح العرو�ض وكل مناق�صة ترد بعد هذا الوقت والتاريخ املحددين تهمل وال ينظر بها‪.‬‬ ‫اخطـــار بالن�شر‬ ‫�صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/2802 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/11/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬حممد عي�سى �سليم غباين‬ ‫‪ -2‬علي يو�سف علي �شرينه‬ ‫‪ -3‬امين علي يو�سف �شرينه‬ ‫‪ -4‬نا�صر جديع اخللفات‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬ش‪ .‬اجلاردنز ‪ /‬جممع نا�صر‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪000994 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/10/21 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان ‪ /‬بنك االردن‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1561.311 :‬ديناروالر�سوم‬ ‫ي�ج��ب عليك �أن ت� ��ؤدي خ�ل�ال �سبعة �أي ��ام ت�ل��ي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪� :‬شركة‬ ‫ال�صناعات ال��دول�ي��ة و‪ .‬م ع�لاء ال��دي��ن اب��راه�ي��م املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور �أو تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ مببا�شرة‬ ‫املعامالت التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 14555 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬خولة عبداهلل عبدالفتاح الر�شدان‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬فالح �سعود فليح الفالح‬ ‫‪� -2‬صالح عودة الفالح‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 14548 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬جعفر ذيب عبد بدر‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد حممود عوده احلوراين‬ ‫‪ -2‬حممود قا�سم حممد دراب�سة‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ح��ي ن ��زال ال� ��ذراع ال �غ��رب��ي مقابل‬ ‫ح��دي �ق��ة ال �� �ش��ورى ب �ج��ان��ب ك �ه��رب��اء ح�سن‬ ‫لل�سيارات‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/11/30‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة‬ ‫ال�شرق العربي للت�أمني‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ح��ي ن ��زال � �ش��ارع ال��د��س�ت��ور مقابل‬ ‫ا�سواق اجمد قا�سم للتموين‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/11/29‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة‬ ‫ال�شرق العربي للت�أمني‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 6679( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬امين �سليم خليف ال�شوره‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 6680( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سعود �سامل را�ضي اجلبور‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬ال�ق��وي���س�م��ة ب�ج��ان��ب الدفاع‬ ‫امل��دين اول بيت بعد الدفاع امل��دين مقابل بقالة‬ ‫الربونزية‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االح� � ��د امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2011/11/27‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬طلعت يو�سف �سليمان ابو زهري‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬القوي�سمة حي املعادي بجانب‬ ‫مقربة احلديد اول دخلة على اليمني بيت رقم‪6‬‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث� �ن�ي��ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/11/28‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬طلعت يو�سف �سليمان ابو زهري‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫عالء عبدالعزيز عي�سى �سعد‬

‫اجمد احمد حممد �سعد اجلبور‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر�� ��ض ��ص�ن��اع��ات خفيفة‬ ‫ح � ��وايل ‪ 12‬دومن م ��ارك ��ا حنو‬ ‫ال �ك �� �س��ار ع �ل��ى � �ش��ارع�ين �أمامي‬ ‫‪16‬م وخلفي ‪16‬م ت�صلح مل�صنع‬ ‫كبري ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر� � ��ض ��س�ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م جبل عمان ‪ /‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكان ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج ‪527‬م‪ 2‬الزهور‬ ‫��ض��اح�ي��ة احل ��اج ح���س��ن ‪ /‬املوقع‬ ‫مميز ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية احلالبات‬ ‫ق � � ��رب امل� �ن� �ط� �ق ��ة احل � � � ��رة على‬ ‫ث�لاث ��ش��وارع امل�ساحة ‪ 17‬دومن‬ ‫‪ /‬ف��ر� �ص��ة ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ناجحة‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض ا�� �س� �ت� �ث� �م ��اري ��ة ‪/‬‬ ‫م ��ن �أرا�� �ض ��ي امل� �ف ��رق ‪ /‬مزرعة‬ ‫احل�صينيات ‪ /‬حو�ض ‪ 5‬امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية الزرقاء‬ ‫‪ /‬ق��اع خنا م��ن ارا��ض��ي ال��زرق��اء ‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 11‬دومن ‪ /‬حو�ض اللحفي‬ ‫ال�شرقي ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف تالع العلي تالع‬ ‫ال �� �ش �م��ايل م �� �س��اح��ة ‪ 1519‬مرت‬ ‫� �س �ك��ن �أ ق� ��رب ا� �س �ك��ان االطباء‬ ‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا� �س �ك��اين ب�سعر‬ ‫ك��ام��ل القطعة ‪ 350‬االف دينار‬ ‫ك ��ام ��ل ال �ق �ط �ع��ة �� �ص ��ايف مكتب‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫متفرقــــــــــــــات‬ ‫متفرقــــات‬

‫فيال ب�سعر االر�ض يف �أم ال�سماق‬ ‫اجل �ن��وب��ي خ �ل��ف ال �ب��ورج��ر كنج‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2008- 2898 ( / 1 - 1‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/4/26‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق عني البا�شا‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 449 ( / 1 - 19‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/10/4‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عمان ‪ /‬عمان تبليغ وكيل املدعية املحامي خالد ال�صانع‬ ‫‪ /‬عنوانه �شارع و�صفي التل جممع الطباع �سنرت‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫البقعة‪ /‬قرب املدخل الرئي�سي ‪ -‬وكيله حلمي الدربا�شي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ال�شركة الأهلية للكمبيوتر‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬ش‪ .‬اجلاردنز ‪ /‬جممع نا�صر‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيكات‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1546 :‬ديناروالر�سوم‬ ‫ي�ج��ب عليك �أن ت� ��ؤدي خ�ل�ال �سبعة �أي ��ام ت�ل��ي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪� :‬شركة‬ ‫ال�صناعات ال��دول�ي��ة و‪ .‬م ع�لاء ال��دي��ن اب��راه�ي��م املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور �أو تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ مببا�شرة‬ ‫املعامالت التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫اجلزائية وقانون حماكم ال�صلح‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫ثائر عبداملنعم حممد الذيبه‬

‫‪ -1‬ثائر مطاوع حممد حممود العامودي‬ ‫‪ -2‬نعمان حممد فيا�ض ال�صمادي‬ ‫‪ -3‬حممد عبدالكرمي عودة اهلل اخلوالدة‬

‫م�ؤ�س�سة �شديد لاللكرتونيات وميثلها عدي‬ ‫جودت �سليم �سمارة‬

‫ع�م��ان ‪ /‬خ�ل��دا ‪� � -‬ش��ارع الأم �ي�ر ب��ن م��ال��ك جم�م��ع مو�سى‬ ‫�سنرت ‪103‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لذلك وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي‪ -1 :‬عمال باحكام املادة ‪ 11‬من قانون البينات و‪199‬‬ ‫و‪ 202‬من القانون املدين تقرر املحكمة الزام املدعى عليها‬ ‫�أن تدفع للمدعية مبلغ (‪ )1120‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال باحكام املواد (‪ 161‬و‪ 166‬و‪ )167‬من قانون ا�صول‬ ‫امل�ح��اك�م��ات امل��دن�ي��ة و‪ 46‬م��ن ق��ان��ون نقابة امل�ح��ام�ين تقرر‬ ‫املحكمة ال��زام امل��دع��ى عليها بالر�سوم وامل�صاريف ومبلغ‬ ‫(‪ )56‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعية ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليها قابال لال�ستئناف �صدر يف ‪ 2011/4/26‬با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة الها�شمية امللك املعظم حفظه اهلل‪.‬‬

‫عني البا�شا ‪ /‬مقابل االت�صاالت‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه تقرر املحكمة وت�أ�سي�سا على ما تقدم‬ ‫و�سندا للبينة املقدمة التي مل يرد عك�سها او ما يناق�ضها‬ ‫والتي قنعت بها املحكمة وعمال باحكام امل��واد ‪ 10‬و‪ 11‬من‬ ‫ق��ان��ون البينات وامل ��ادة ‪ 1818‬م��ن جملة االح�ك��ام العدلية‬ ‫واملادتني ‪ 185‬و‪ 186‬من قانون التجارة الزام املدعى عليهم‬ ‫بالتكافل والت�ضامن ب�أن ي��ؤدوا للمدعي مبلغ ‪ 1100‬دينار‬ ‫وع�م�لا ب��اح�ك��ام امل ��واد ‪ 161‬و‪ 166‬و‪ 167‬م��ن ق��ان��ون ا�صول‬ ‫املحاكمات املدنية ت�ضمني املدعى عليهم الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ ‪ 55‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫اال�ستحقاق الواقع يف ‪ 2011/5/20‬وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليهم قابال لال�ستئناف �صدر يف ‪.2011/10/4‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 14556 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ع �� �ص��ام م ��اج ��د زاي ��د‬ ‫احلموري‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪� -1‬سامر �سعيد م�صطفى اجلبارين‬ ‫‪� -2‬سعيد م�صطفى مفلح ح�سن اجلبارين‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 14550 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬جمانة �سامل احمد القماز‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬با�سم ح�سني عبداهلل عبدالرزاق‬

‫عمان‪ /‬طرببور بجانب طارق قرب م�سجد الفرود�س‬

‫‪ -2‬جميلة حممد احلاج عبد املجيد‬

‫عمان‪�/‬شارع مكة مقابل جممع اب��و الذهب‬ ‫�سنرت من جهة اجلنوب‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/11/30‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة‬ ‫ال�شرق العربي للت�أمني امل�ساهمة العامة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫ع �ن��وان��ه‪ :‬ج�ب��ل احل���س�ين خ�ل��ف ال���س��ي تاون‬ ‫مقابل املحكمة ال�شرعية‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2011/11/28‬ال�ساعة ‪ 8.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة‬ ‫ال�شرق العربي للت�أمني امل�ساهمة العامة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫حمكم ــة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 5794 ( / 3 - 1‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/7/17‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة غرب عمان‬

‫حممد عارف زكريا الب�سومي‬

‫ع �م��ان ‪�� /‬ض��اح�ي��ة احل� ��اج ح���س��ن ق ��رب � �س��وب��ر ماركت‬ ‫الدي�سي‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬فايز ا�سماعيل حممد ب�صبو�ص‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ابراهيم يو�سف خالد ا�سماعيل‬ ‫ع�م��ان ‪ /‬امل��دي�ن��ة ال��ري��ا��ض�ي��ة خ�ل��ف خم�ب��ز ب�سمان ���ش كفر‬ ‫ع�ب��و��ش��ي م�ق��اب��ل االحت� ��اد ال�ث��ان��وي��ة ل�ل�ب�ن�ين ع �م��ارة �شاكر‬ ‫وقطي�شات لال�سكان عمارة ‪ 14‬ط‪ 3‬قرب مدار�س الرحمة‬ ‫لفت نظر املح�ضر‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬الزام املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي بقيمة‬ ‫االدع��اء باحلق ال�شخ�صي كما قدره اخلبري والبالغ الفان‬ ‫وخم�سمائة دي�ن��ار وت�ضمينه ال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف ومبلغ‬ ‫(مائة وخم�س وع�شرون) دي�ن��ارا اتعاب حماماة والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/2600 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/11/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد تي�سري احمد العمايرة‬ ‫‪ -2‬عطا حممد ح�سني ابراهيم‬

‫وعنوانه‪ :‬ال���دوار ال�سابع ‪ -‬ال�صويفية ‪ -‬خلف‬ ‫فندق رامـ ــا‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2006/46 :‬‬ ‫تاريخه‪2006/4/4 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق غرب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1440 :‬دينار مع الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة القانونية واتعاب املحاماة‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ال�شركة االهلية للتنمية ومتويل امل�شاريع ال�صغرية‬ ‫وكيلها املحامي غ��امن ب�شري امل��خ��ام��رة املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫م� ��� �س ��اح ��ة االر� � � � � ��ض ‪675‬م � �ت ��ر‬ ‫ال� �ط ��اب ��ق االر�� � �ض � ��ي ‪ 350‬مرت‬ ‫االول ‪ 300‬م�ت�ر‪ ،‬اط��اب��ق االول‬ ‫بحاجة لت�شطيب نهائي‪ ،‬ب�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ع��دم ت��دخ��ل الو�سطاء‬ ‫‪0788956723‬‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫�شـــــــقق‬

‫للبيع املقابلني زهور �شقة ت�سوية‬ ‫امل�ساحة ‪ 115‬مرت ‪ 3‬نوم حمامني‬ ‫�� �ص ��ال ��ة و� � �ص� ��ال� ��ون دي� � �ك � ��ورات‬ ‫واب��اج��ورات مطبخ وا��س��ع تر�س‬ ‫على ال��داي��ر ك��راج خ��ا���ص ل�شقة‬ ‫ج ��دي ��دة مل ت���س�ك��ن م �ع �ف��اة من‬ ‫الر�سوم ويتوفر لدينا م�ساحات‬ ‫مب� ��واق� ��ع خم �ت �ل �ف��ة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ن � � ��زال ال � � � ��ذراع منزل‬ ‫م�ستقل م�ك��ون م��ن طابقني ‪3‬‬ ‫�شقق م�ساحة االر�ض ‪ 340‬مرت‬ ‫م�ساحة ال�ب�ن��اء ‪ 170‬م�تر لكل‬ ‫طابق واجهة حجر عمر البناء‬ ‫‪� 7‬سنوات الطابق االول �شقتني‬

‫ج��دي��دة مل ت���س�ك��ن ق ��رب دوار‬ ‫علي �صقر ويتوفر لدينا منازل‬ ‫مب� ��واق� ��ع خم �ت �ل �ف��ة وبا�سعار‬ ‫ت� �ب ��د�أ م ��ن ‪ 60‬ال� ��ف م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع � �ش �ق��ة ار�� �ض� �ي ��ة جتارية‬ ‫امل� ��� �س ��اح ��ة ‪206‬م‪ /2‬م� ��ارك� ��ا ‪/‬‬ ‫العبدالالت لها مو�صفات مميزة‬ ‫‪ /‬م��وق��ع مم�ي��ز ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع عمارة جت��اري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حم�لات جت��اري��ة على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪��6‬ش�ق��ق �سكنية جبل‬ ‫ع� �م ��ان � � �ش� ��ارع الأم � �ي ��ر حممد‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬ ‫مطلوب ارا� �ض��ي �سكنية �ضمن‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫م� �ن ��اط ��ق ع � �م� ��ان م � ��ن امل ��ال ��ك‬ ‫مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬الزهور‬ ‫‪ /‬ال� � � ��ذراع ‪ /‬امل �ق��اب �ل�ي�ن �شارع‬ ‫احلرية ‪ /‬ومناطق �أخرى جيدة‬ ‫‪/4655225‬‬

‫‪/0795558951‬‬

‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة‬ ‫‪�� /‬ش�ق��ق ��س�ك�ن�ي��ة ‪�� /‬ض�م��ن جبل‬

‫ع�م��ان ‪ /‬احل�سني ‪ /‬اللويبدة ‪/‬‬ ‫ال��زه��ور ‪ /‬ال�ي��ا��س�م�ين ‪ /‬ال ��ذراع‬ ‫م��ن امل��ال��ك مبا�شرة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ل�ل���ش��راء اجل ��اد عمارات‬ ‫�سكنية وجممعات جتارية و�شقق‬ ‫�سكنية بحي نزال اليا�سمني الذراع‬ ‫مقابلني القوي�سمة مرج احلمام‬ ‫واملناطق املجاورة ال يهم امل�ساحة‬ ‫�أو عمر البناء‪ ،‬من املالك مبا�شرة‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال�ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬


‫‪8‬‬

‫مقــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫حق الدم‬ ‫م������ا ي�����ح�����دث يف م�صر‬ ‫الآن غ�ي�ر ق��اب��ل للت�صديق‪،‬‬ ‫ح��ت��ى �أزع������م �أن�����ه �أق������رب �إىل‬ ‫الالمعقول منه �إىل املربر �أو‬ ‫املعقول‪ .‬ففي �أي بلد حمرتم ــ‬ ‫�أو يزعم �أنه كذلك ــ ال يت�صور‬ ‫�أحد �أن يخرج النا�س للتظاهر‬ ‫�أو االعت�صام ال�سلمي‪ ،‬فيقتل‬ ‫منهم ن��ح��و ث�لاث�ين �شخ�صا‬ ‫وي�شوه �أو ي�صاب عدة مئات‪.‬‬ ‫�إننا نرى املتظاهرين يف الدول‬ ‫الدميقراطية وهم ي�ضحكون‬ ‫حني حتملهم ال�شرطة �أثناء‬ ‫ف�������ض امل����ظ����اه����رات‪ ،‬يف حني‬ ‫ر�أي����ن����ا ال�������ش���رط���ة يف ميدان‬ ‫ال���ت���ح���ري���ر وه�����ي جت����ر جثة‬ ‫�أح��د املتظاهرين وتلقي بها‬ ‫�إىل ج���وار ال��ق��م��ام����ة‪ .‬ويف كل‬ ‫ب�لاد الدنيا املحرتمة يخرج‬ ‫املتظاهرون وه��م مطمئنون‬ ‫�إىل �أن����ه����م ����س���ي���ع���ودون �إىل‬ ‫ب��ي��وت��ه��م �آخ������ر ال���ن���ه���ار‪� .‬أم����ا‬ ‫ع���ن���دن���ا ف���ق���د وج����دن����ا بع�ض‬ ‫ال�������ش���ب���اب وق������د ك���ت���ب���وا قبل‬ ‫خ����روج����ه����م �أرق����������ام ه���وات���ف‬ ‫�أه��ال��ي��ه��م على �أذرع���ه���م‪ ،‬لكي‬ ‫ي�ستطيعوا ال��ت��ع��رف عليهم‬ ‫يف م�����ش��رح��ة زي���ن���ه���م (التي‬ ‫حت����ول �إل��ي��ه��ا اجل���ث���ث) �أو يف‬ ‫امل�ست�شفيات‪ .‬ك���أن اال�شرتاك‬ ‫يف م��ظ��اه��رة ���س��ل��م��ي��ة �أ�صبح‬ ‫من قبيل الإقدام على عملية‬ ‫ا���س��ت�����ش��ه��ادي��ة �أو انتحارية‪،‬‬ ‫حتى مل يبق �أن يكتب ه�ؤالء‬ ‫و�صاياهم قبل مغادرة بيوتهم‬ ‫وااللتحاق باملظاهرة‪.‬‬ ‫�إذا متلملت يف مقعدك‬ ‫وقلت �إنني �أف�سدت مالحظتي‬ ‫ح��ي��ن �أ�������ش������رت �إىل ال�������دول‬ ‫«امل���ح�ت�رم���ة»‪ ،‬وك���ن���ت واح����دا‬ ‫مم���ن ب���ات���وا ي�����ش��ك��ون يف �أننا‬ ‫كذلك‪ ،‬فرمبا كان معك بع�ض‬ ‫احل��ق‪ .‬لكن ل��دي اعتبار �آخر‬ ‫يقوي م��ن حجتي‪ ،‬ذل��ك �أننا‬ ‫�إذا ا�ستبعدنا م�س�ألة الدولة‬ ‫امل��ح�ترم��ة ال��ت��ي ال ينبغي �أن‬ ‫تلج�أ �إىل ذل��ك ال��ق��م��ع‪ ،‬ف�إنه‬ ‫يظل من غري املعقول �أي�ضا‬ ‫�أن يحدث ذل��ك يف ظ��ل ثورة‬ ‫انتف�ض فيها ال�شعب دفاعا عن‬ ‫كرامته‪ ،‬ثم بعد ت�سعة �أ�شهر‬ ‫ي��ف��اج���أ ال�شعب ب����أن ال�سلطة‬ ‫اجلديدة ع��ادت لتدو�س على‬ ‫كرامته م��رة �أخ���رى‪� .‬صحيح‬ ‫�أن�����ن�����ا ���س��م��ع��ن��ا وق������ر�أن������ا عن‬ ‫ث����ورات �أك��ل��ت �أب��ن��اءه��ا‪ ،‬وكان‬

‫املق�صود بذلك �أن الثوار بعد‬ ‫جن��اح��ه��م ك��ث�يرا م��ا يلج�أون‬ ‫�إىل ت�صفية بع�ضهم البع�ض‪،‬‬ ‫�أثناء �صراعهم حول املغامن‪،‬‬ ‫ل��ك��ن��ن��ا مل ن�����س��م��ع ع����ن ث����ورة‬ ‫قتلت �شعبها �إال يف ظل ثورتنا‬ ‫املجيدة‪.‬‬ ‫حني يحدث ذل��ك القتل‬ ‫بحق ال�شعب امل�سامل‪ ،‬وحني‬ ‫ي��ث��ب��ت �أن ال���ق���ت���ل���ة ق�صدوا‬ ‫�إ�صابة �ضحاياهم يف �أعينهم‪،‬‬ ‫وحني يتبني �أن رجال الأمن‬ ‫ي�����س��ت��خ��دم��ون ق��ن��اب��ل م�سيلة‬ ‫للدموع ذات موا�صفات خطرة‬ ‫ت�صيب املتظاهرين باالختناق‬ ‫ورمبا �أدت �إىل موت بع�ضهم ــ‬ ‫ف�إنه ي�صبح من غري املعقول‬ ‫�أن يبقى وزي���ر ال��داخ��ل��ي��ة يف‬ ‫م��ن�����ص��ب��ه ن���ه���ارا واح������دا بعد‬ ‫ذل������ك‪ .‬وت�����ص��ب��ح م���ه���زل���ة �أن‬ ‫ت�ستمر احلكومة يف موقعها‬ ‫وك�أن �شيئا مل يكن‪ .‬وال يكفي‬ ‫يف ذلك �أن ت�ستقيل احلكومة‪.‬‬ ‫ذل���ك �أن����ه ب��ك��ل امل��ع��اي�ير ف�إن‬ ‫ك��ل امل�����س���ؤول�ين ذوي ال�صلة‬ ‫باملو�ضوع ي�صبحون مدانني‬ ‫وم��ت��ه��م�ين‪ ،‬م���ن الناحيتني‬ ‫اجلنائية وال�سيا�سية‪ .‬وت�صبح‬ ‫تنحيتهم �أمرا مفروغا منه‪.‬‬ ‫���ش��ري��ط��ة �أال ت��ك��ون التنحية‬ ‫�إع���ف���اء ل��ه��م م���ن امل�س�ؤولية‬ ‫فح�سب‪ ،‬و�إمن��ا �أي�ضا متهيدا‬ ‫مل�ساءلتهم وحماكمتهم على‬ ‫اجل��رائ��م ال��ت��ي ارت��ك��ب��ت بحق‬ ‫ال�������ش���ع���ب‪ ،‬ب��ع��ل��م��ه��م �أو بغري‬ ‫علمهم ولكن ب�أيدي رجالهم‪،‬‬ ‫وهو ما يعد �ضرورة وطنية ال‬ ‫ينبغي الت�سويف فيها‪.‬‬ ‫يف ك��ل ب�ل�اد ال��دن��ي��ا ف�إن‬ ‫ال��ث��ورة �ضد �أي ن��ظ��ام تنتهي‬ ‫باقتالعه و�إق�صاء �أركانه عند‬ ‫احل��د الأدن����ى‪� ،‬إال �أن ثورتنا‬ ‫املجيدة ق��ام بها ال�شعب �ضد‬ ‫ن���ظ���ام م�����ب�����ارك‪ ،‬ث����م �سلمها‬ ‫�إىل م�ؤ�س�سات ذل��ك النظام‪،‬‬ ‫وك���ان���ت ال��ن��ت��ي��ج��ة �أن الثوار‬ ‫�أ�صبحوا ي�ساقون �إىل املحاكم‬ ‫الع�سكرية يف حني �أن مبارك‬ ‫ورج��ال��ه ب��ات��وا يتدللون �أمام‬ ‫املحاكم املدنية‪.‬‬ ‫ل���ق���د غ�����ض��ب��ت جماهري‬ ‫ال�شعب امل�صري حني �أدركت‬ ‫�أن �شبابها يقتلون على �أيدي‬ ‫رجال الأمن‪ ،‬فوزعت �شرارات‬ ‫الغ�ضب على كافة �أنحاء م�صر‬ ‫بعد ال��ذي ج��رى ي��وم ال�سبت‬

‫املا�ضي‪ ،‬حني انق�ضت قوات‬ ‫الأم��ن امل��رك��زي على ع�شرات‬ ‫املعت�صمني يف ميدان التحرير‬ ‫من �أهايل ال�شهداء وغريهم‬ ‫م��ن امل�����ص��اب�ين يف مظاهرات‬ ‫�إ����س���ق���اط ن��ظ��ام م���ب���ارك‪ ،‬ويف‬ ‫نهاية �أ�سبوع من املظاهرات‬ ‫العارمة واال�شتباكات العنيفة‬ ‫مع قوات ال�شرطة واجلي�ش‪.‬‬ ‫وه���ي اال���ش��ت��ب��اك��ات ال��ت��ي ظل‬ ‫القتلى واجلرحى يت�ساقطون‬ ‫ف��ي��ه��ا ك���ل ي�����وم‪ .‬ق��ي��ل ل��ن��ا �إن‬ ‫امل�������ش�ي�ر ط���ن���ط���اوي �سيلقي‬ ‫�أخ�يرا كلمة انتظرناها منه‪،‬‬ ‫ت����ه����دئ ال���ث���ائ���ري���ن وتطفئ‬ ‫ن���ار احل��ري��ق امل�شتعل‪ .‬لكننا‬ ‫فوجئنا ب�أن امل�شري عرب فقط‬ ‫عن الأ���س��ف ملا ج��رى دون �أي‬ ‫اعتذار �أو �إ�شارة �أن حما�سبة‬ ‫امل�����س���ؤول�ين ع��ن ج��رائ��م قتل‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬و�أنب�أنا ب�أنه قبل‬ ‫ا�ستقالة احلكومة‪ ،‬ثم حدثنا‬ ‫ع��ن امل�ستقبل ق��ف��زا ف��وق كل‬ ‫ما جرى يف احلا�ضر‪.‬‬ ‫ط������وال ال����دق����ائ����ق التي‬ ‫حت����دث ف��ي��ه��ا امل�����ش�ير مل �أر‬ ‫على �شا�شة التليفزيون �سوى‬ ‫ب��ق��ع��ة دم ك��ب�يرة ت��ط��ل منها‬ ‫رءو�������س ال�������ش���ه���داء وتتناثر‬ ‫�أ�شال�ؤهم �أرجائها‪ .‬وجدت �أن‬ ‫«حق الدم» مت جتاهله و�أرواح‬ ‫ال�شهداء طردت من الف�ضاء‪،‬‬ ‫وهدير الغا�ضبني الثائرين‬ ‫ع��ل��ى امل��ه��ان��ة والإذالل �صار‬ ‫ب��غ�ير ���ص��دى‪ .‬اع��ت�برت ذلك‬ ‫من����وذج����ا �آخ�������ر لالمعقول‬ ‫ال����ذي ب����ات ع��ن��وان��ا عري�ضا‬ ‫مكتوبا على ج���دران م�صر‪.‬‬ ‫و�أح���زن���ن���ي �أن���ن���ي ر�أي�����ت بعد‬ ‫ذل���ك ���ص��ورة ع��ل��ى اليوتيوب‬ ‫للم�شري وه��و ي����ؤدي التحية‬ ‫ال���ع�������س���ك���ري���ة‪ ،‬ل���ك���ن ال���ذي���ن‬ ‫و�ضعوا ال�صورة لطخوا يده‬ ‫املرفوعة بالدماء‪ ،‬و�أوجعني‬ ‫ك���ث�ي�را م����ا ���س��م��ع��ت��ه م����ن �أن‬ ‫ال��ذي��ن ه��ت��ف��وا ذات ي���وم ب�أن‬ ‫ال�شعب واجلي�ش يد واحدة‪،‬‬ ‫غ��ي�روا ر�أي���ه���م وه��ت��ف��وا هذا‬ ‫الأ����س���ب���وع ق��ائ��ل�ين ال�شرطة‬ ‫واجلي�ش يد ملوثة!‬

‫�سامل الفالحات‬

‫ت�ترن��ح ���ش��ع��وب ك��ث�يرة يف‬ ‫االر���ض حتت مطرقة احلاجة‬ ‫والفقر و�ضنك العي�ش‪ ،‬وتزداد‬ ‫ه�����ذه ال����ظ����اه����رة م����ع التقدم‬ ‫يف ا����س���ت���خ���راج ك���ن���وز االر������ض‬ ‫وخ�ي�رات���ه���ا وت���دف���ق���ه���ا ب�شكل‬ ‫ه����ائ����ل‪ ،‬وم�����ع ت����ط����ور و�سائل‬ ‫االن�����ت�����اج وال������زراع������ة وات�ساع‬ ‫اال�سواق اال�ستهالكية‪.‬‬ ‫�أم�����ا ال���ع���رب وامل�سلمون‬ ‫فيقر�ؤون هذه احلالة مبنظار‬ ‫(وم��ن �أع��ر���ض عن ذك��ري ف�إن‬ ‫له معي�شة �ضنكا)‬ ‫و�إن العبد ليحرم الرزق‬ ‫ب��ال��ذن��ب ي�����ص��ي��ب��ه‪��� ،‬س��ي��م��ا وقد‬ ‫ذاق���وا رغ��د العي�ش م��ع حالوة‬ ‫االمي���������ان يف ع���ه���د اخلليفة‬ ‫الرا�شد اخلام�س عمر بن عبد‬ ‫ال��ع��زي��ز ر���ض��ي اهلل ع��ن��ه‪ ،‬حيث‬ ‫عفت النفو�س وفا�ض املال ومل‬ ‫يجد م��ن ي���أخ��ذه و�أغ��ن��ى عمر‬ ‫النا�س‪ ،‬حتى كان الرجل يقول‬

‫إلعالناتكم‬ ‫يف‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫ل�صاحب ال�صدقة‪ :‬لو جئتني‬ ‫ب���االم�������س الخ������ذت �صدقتك‪،‬‬ ‫وي�ل�اح���ظ ه���ذا االك��ت��ف��اء بعد‬ ‫ان �أ�صبحت معظم ب�لاد ا�سيا‬ ‫وافريقيا دولة واحدة‪.‬‬ ‫�أم������������ا غ���ي���ر امل�������س���ل���م�ي�ن‬ ‫ف��ي��ف��ك��رون ب��ط��رق اخ���رى حلل‬ ‫م�����ش��ك�لات��ه��م امل��ع��ي�����ش��ي��ة وهي‬ ‫امل��زي��د م��ن ام��ت�����ص��ا���ص ثروات‬ ‫ال�������ش���ع���وب ال���غ���اف���ل���ة لع�شرات‬ ‫ال�سنني القادمة ونهب خرياتها‬ ‫وج��ع��ل��ه��ا ا���س��واق��ا ا�ستهالكية‬ ‫مل��ن��ت��ج��ات��ه��م‪ ،‬وم���ع ذل���ك ن�سمع‬ ‫يف كل يوم احلديث عن انهيار‬ ‫اقت�صادي هنا او هناك‪ .‬حدثنا‬ ‫ري��ا���ض��ي �سابق يف االردن قبل‬ ‫اي����ام ق����ال‪ :‬ك����ان دخ����ل املدينة‬ ‫الريا�ضية على �سعة مدرجاتها‬ ‫الريا�ضية ال ي�ساوي �شيئا مع‬ ‫ك��ث�رة امل���ب���اري���ات الريا�ضية‪،‬‬ ‫وكانت ال تتعدى ح�صيلتها الف‬ ‫دينار اىل الفي دينار‪ ،‬وكرثت‬

‫«لم نســــرق»‬ ‫ال�شكوى لتف�سري هذه الظاهرة‬ ‫ف���ق���ال اح����ده����م ي���وم���ا اعطوا‬ ‫االدارة هذه املرة لل�شيوخ‪ ،‬فقال‬ ‫اخ��ر م��ن ال�شيوخ؟ ق��ال لنادي‬ ‫الريموك الريا�ضي ويف نهاية‬ ‫املباراة القادمة جاء (ابو �سمري‬ ‫حممد ان��ور اخلطيب) رحمه‬ ‫اهلل ففتح حقيبته امام االدارة‬ ‫واذا بها ما يقرب من ع�شرين‬ ‫الف دينار فتفاج�أ احلا�ضرون‬ ‫وق���ال���وا م����اذا ف��ع��ل��ت��م وك��ي��ف ؟‬ ‫فقال‪ :‬مل ن�ســــــــــــــــــــرق‪.‬‬ ‫و����س���ئ���ل ط���ي���ب اردوغ�������ان‬ ‫ع��ن��دم��ا ت�����س��ل��م رئ��ا���س��ة بلدية‬ ‫ا�����س����ت����ام����ب����ول ك����ي����ف متكنتم‬ ‫م���ن ال���ن���ج���اح وحت�����س�ين و�ضع‬ ‫ا��لدمات يف البلدية ق��ال‪ :‬مل‬ ‫ن�ســـــــــرق‪.‬‬ ‫ن��ع��م امل�����س���أل��ة ب�سيطة ان‬ ‫يف باطن االر�ض وعلى ظهرها‬ ‫ما يكفي ل�ساكنيها مهما كانت‬ ‫اع��داده��م اذا حتققت �شروط‬

‫من اهمها‪:‬‬ ‫* اختفاء ال�سلب والنهب‬ ‫واالختال�س وال�سرقة‪.‬‬ ‫* وق���ط���ع ال��ط��ري��ق على‬ ‫املف�سدين يف االر�ض امل�ستبدين‬ ‫مب�صائر ال�شعوب‪.‬‬ ‫* واحرتام قيم العمل‪.‬‬ ‫* واالف����������ادة م����ن العلم‬ ‫احلديث‪.‬‬ ‫وال���ي���وم ت��ت��زاي��د امل�شكلة‬ ‫االقت�صادية وتتفاقم وترتاكم‪،‬‬ ‫وامل����دي����ون����ي����ة ت���ن���م���و وت����ك��ب�ر‪،‬‬ ‫وال�شكوى تعم وترتفع‪ ،‬ويتلهى‬ ‫امل�����س���ؤول��ون ميينا و�شماال عن‬ ‫ا����ص���ل امل�����ش��ك��ل��ة وه����و ال�سرقة‬ ‫وال��ن��ه��ب وا���س��ت��غ�لال ال�سلطة‬ ‫ل�لاخ��ت�لا���س‪ ،‬وع��ل��ي��ه تتال�شى‬ ‫الطبقة الو�سطى ال��ت��ى كانت‬ ‫�أك�ب�ر و�أو���س��ع حل�ساب م��ن هم‬ ‫حت����ت م�������س���ت���وى خ����ط الفقر‬ ‫وتت�ضخم جيوب طبقة خا�صة‬ ‫جت��م��ع ب�ين االم����ارة والتجارة‬

‫لغياب رقابة ال�شعوب وقدرتها‬ ‫ع����ل����ى امل����ح����ا�����س����ب����ة‪ .‬ول����رمب����ا‬ ‫ت�ستطيع تف�سري تغليظ عقوبة‬ ‫ال�سارق يف القران الكرمي وهي‬ ‫ق��ط��ع ال��ي��د ‪-‬ط��ب��ع��ا ب�شروط‬ ‫دقيقة حددتها ال�شريعة‪ -‬مع‬ ‫ان هذه اليد مكرمة ومقدرة‬ ‫وديتها عالية خم�س مئة دينار‬ ‫م��ق��ارن��ة م��ع ن�����ص��اب ال�سرقة‬ ‫وه���و رب���ع دي��ن��ار‪ ،‬ح��ت��ى ت�ساءل‬ ‫املعري اجلاهل قائال‪:‬‬ ‫يد بخم�س مئني ع�سجد‬ ‫وديت‬ ‫ما بالها قطعت يف ربع‬ ‫دينار‬ ‫اال�صالح يجب ان ي�شمل‬ ‫ال��ن��ف��و���س واالخ��ل��اق واالي���دي‬ ‫والقرار ال�سيا�سي وال�ضمائر‪،‬‬ ‫و�أن ي�شمل احل��اك��م واملحكوم‬ ‫وامل��واط��ن وال��ت��اج��ر‪ ،‬و�أن حتل‬ ‫االم����ان����ة وت��ن��ت�����ش��ر وق�����د جاء‬ ‫ال���ت���ح���ذي���ر ال����ن����ب����وي عظيما‬

‫ع���ن���دم���ا ق�������ال‪�" :‬إذا �ضيعت‬ ‫االم���ان���ة ف��ان��ت��ظ��ر ال�ساعة"‪.‬‬ ‫علما ان اهلل يزع بال�سلطان ما‬ ‫ال يزع بالقران واالمام العادل‬ ‫اول م�����ن ي���ظ���ل���ه اهلل بظله‪،‬‬ ‫ب�������ص�ل�اح���ه ت�����ص��ل��ح ال�شعوب‬ ‫وبف�ساده تف�سد‪ ،‬وقدميا قالوا‬ ‫النا�س على دين ملوكهم وقيل‬ ‫لعمر (عففت فعفوا ولو رتعت‬ ‫لرتعوا)‪ ،‬رحم اهلل ابا �سمري مل‬ ‫ن�سرق مل ن�سرق‪..‬‬

‫@ ‪S a l e m .f a l a h a t‬‬ ‫‪hotmail.com‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫حماس‪ :‬موقفنا من "إسرائيل"‬ ‫لن يتغري‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��دت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) �أن مواقفها جتاه‬ ‫"�إ�سرائيل" ثابتة لن تتغري‪ ،‬و�أنها �ستظل عدواً ولن تعرتف بها ولن‬ ‫تتنازل عن هذه الثوابت‪.‬‬ ‫وو�صف القيادي يف حما�س �صالح ال�بردوي��ل ما ن�شرته بع�ض‬ ‫ال�صحف الإ�سرائيلية الأربعاء �أن �أجهزة الأمن الإ�سرائيلية بحثت‬ ‫م�ؤخرا �إمكانية تغيري عالقتها مع حما�س ب�أنه "ر�سالة ملغومة"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�ب�ردوي��ل يف ت���ص��ري�ح��ات �صحفية �أن "�إ�سرائيل"‬ ‫و�أجهزتها الأمنية تريد من وراء ذلك جر "حما�س" �إىل �أي تنازالت‬ ‫وهو لن يحدث‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن "(�إ�سرائيل) ت���س�ع��ى م��ن وراء ه ��ذه ال��ر� �س��ال��ة �إىل‬ ‫�إمكانية احتواء حما�س لتقدمي تنازالت عن حقوق وثوابت ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬م�ضيفا �أنها ت�سعى �أي�ضا �إىل خلق انطباع لدى ال�شارع‬ ‫الإ�سرائيلي ب�أن ال�ضربات املتالحقة لقطاع غزة قد حققت �إجنازات‬ ‫وها هي حما�س الميكن �أن ترتاجع"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الربدويل �أن حما�س ال حتتاج �إىل �شهادة من االحتالل‬ ‫ال� ��ذي ��س�ي�ظ��ل ع � ��دوا‪ ،‬وامل �ق��اوم��ة م���س�ت�م��رة ح �ت��ى حت��ري��ر الأر�� ��ض‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬واالحتالل "واهم" �إذا اعتقد �أن حما�س من خالل‬ ‫هذه التلميحات والر�سائل �ستتنازل عن �أي ثوابت لديها‪.‬‬ ‫وك�شفت �صحيفة (معاريف) الإ�سرائيلية الأرب�ع��اء �أن ق�ضية‬ ‫التعامل م��ع حما�س مت بحثها ب�شكل ج��دي على �أع�ل��ى امل�ستويات‬ ‫ال�سيا�سية والأمنية يف "�إ�سرائيل" على خلفية اتفاق امل�صاحلة بني‬ ‫ال�سلطة وحما�س و�إمكانية ت�شكيل حكومة وحدة وطنية وتداعيات‬ ‫هذه اخلطوة على "�إ�سرائيل"‪ ،‬وكيفية التعامل معها‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة �أن "احلكومة الإ�سرائيلية تدر�س الظروف‬ ‫التي من خاللها ميكن لها �أن تتعاون مع احلكومة الفل�سطينية‬ ‫اجلديدة‪ ،‬والتي �ستكون فيها حما�س العبا مركزيا"‪.‬‬

‫النواب اإلسالميون يطالبون بالتحقيق‬ ‫باستثمارات فلسطينية ضخمة باملستوطنات‬ ‫ل�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫ط��ال��ب ال�ن��واب الإ��س�لام�ي��ون يف ال�ضفة‬ ‫ال �غ��رب �ي��ة امل �ح �ت �ل��ة ال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية‬ ‫ورئ�ي���س�ه��ا حم �م��ود ع�ب��ا���س وج�م�ي��ع اجلهات‬ ‫الر�سمية‪ ،‬ب�ضرورة فتح حتقيق للت�أكد من‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات اخل�ط�يرة ال�ت��ي تناقلتها و�سائل‬ ‫الإع�لام عن ا�ستثمارات فل�سطينية �ضخمة‬ ‫يف امل�ستوطنات الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وع َّد النواب يف بيان لهم و�صل "ال�سبيل"‬ ‫ن���س�خ��ة ع �ن��ه �أم �� ��س م �ث��ل ه ��ذا ال �ع �م��ل ب�أنه‬ ‫"�ضربة قا�صمة وطعنة يف الظهر لالقت�صاد‬ ‫الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت و��س��ائ��ل الإع �ل�ام ق��د تناقلت يف‬ ‫الأي� ��ام الأخ�ي��رة درا� �س��ة �أك��ادمي �ي��ة للباحث‬ ‫عي�سى ��س�م�يرات �أح ��د ط�ل�ب��ة امل��اج���س�ت�ير يف‬ ‫ج��ام �ع��ة ال �ق��د���س امل �ف �ت��وح��ة يف م��دي �ن��ة بيت‬ ‫حل ��م‪ ،‬ت�ث�ب��ت ت� ��ورط ع ��دد ك �ب�ير م ��ن رج ��ال‬ ‫الأعمال الفل�سطينيني يف ا�ستثمارات داخل‬ ‫امل�ستوطنات الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال �ن��واب �أن ا��س�ت�م��رار تغييب دور‬ ‫املجل�س الت�شريعي يفاقم م��ن ه��ذه امل�شكلة‬ ‫ومينع الدور الرقابي الهام للمجل�س‪ ،‬الذي‬ ‫م ��ن امل �ف�ت�ر���ض �أن ي�ل�اح��ق ه ��ذه الق�ضايا‬ ‫اخلطرية والهامة ومت�س الن�سيج الفل�سطيني‬ ‫وتعزز من وجود االحتالل على �أر�ضنا‪.‬‬ ‫ولفتوا �إىل �ضرورة �إيجاد حلول �سريعة‬ ‫وعلى ر�أ�سها ت�شجيع اال�ستثمار الفل�سطيني‬ ‫داخ � ��ل الأرا�� � �ض � ��ي ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة و�إع� �ط ��اء‬ ‫الت�سهيالت املمكنة لذلك‪ ،‬وذل��ك للحد من‬ ‫ن�سبة البطالة املرتفعة يف فل�سطني والتي‬

‫تورط العديد من رجال الأعمال الفل�سطينيني يف ا�ستثمارات داخل امل�ستوطنات‬

‫تزيد على ‪ 30‬يف املئة عدا عن �أن ‪ 70‬يف املئة من‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني يعي�ش حتت خط الفقر‪،‬‬ ‫م��ا ي�ضطر ن�سبة ال ب ��أ���س ب�ه��ا م��ن العمالة‬ ‫للعمل وب�سبب احلاجة ل��دى االح�ت�لال ويف‬ ‫امل�ستوطنات‪.‬‬ ‫وقالوا �إن "اتفاقية باري�س االقت�صادية‬ ‫ال �ت��ي ال مت�ن��ع اال��س�ت�ث�م��ار ل ��دى االحتالل‬ ‫جعلت من �شعبنا مت�سوال ينتظر امل�ساعدات‬ ‫اخلارجية وق�ضت على �أكرث من ‪ 50‬يف املئة‬ ‫م��ن امل�ه��ن املحلية وف�ت�ح��ت ب��اب اال�سترياد‬ ‫الع�شوائي على م�صراعيه"‪.‬‬ ‫و�أكد النواب "�أن من حق املواطن الذي‬

‫يدفع كل يوم �ضريبة مرابطته على ثرى هذا‬ ‫الوطن احلبيب عرقاً ودموعاً ودماً ويتلوى‬ ‫هو ومن يعيل �أمام متطلبات ت�أمني العي�ش‬ ‫والتعليم وال ��دواء‪� ،‬أن يعرف ويحا�سب من‬ ‫ي�سرق لقمة العي�ش من فم �أطفاله لي�ضعها‬ ‫لقمة �سائغة يف �أفواه �أبناء االحتالل"‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��وا م��ن ال���س�ل�ط��ة �أن ت�ع�م��ل على‬ ‫�إخراج املال الفل�سطيني من امل�ستوطنات قبل‬ ‫�أن تنادي ب�إزالتها‪ .‬كما طالبوا احلكومة يف‬ ‫ال�ضفة "قبل �أن تالحق ب�ضائع امل�ستوطنات‬ ‫وتتلفها �أمام املواطنني �أن تالحق من ينتج‬ ‫هذه الب�ضائع"‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫نتنياهو يرفض طلب كلينتون‬ ‫بتحويل أموال السلطة‬

‫وا�شنطن‪ -‬وكاالت‬ ‫رف�ض رئي�س احلكومة الإ�سرائيلية بنيامني نتنياهو اال�ستجابة‬ ‫لطلب وزي ��رة اخل��ارج�ي��ة الأم��ري�ك�ي��ة ه �ي�لاري كلينتون‪ ،‬لتحويل‬ ‫�أموال عائدات ال�ضرائب لل�سلطة الوطنية الفل�سطينية؛ بحجة �أن‬ ‫الأغلبية يف املجل�س الوزاري امل�صغر تعار�ض حتويل الأموال‪.‬‬ ‫وك�شفت �صحيفة "ه�آرت�س" �أن كلينتون ات�صلت م�ساء يوم‬ ‫االثنني املا�ضي بنتنياهو وطلبت منه حتويل الأموال �إىل ال�سلطة‪،‬‬ ‫لكن نتنياهو رف�ض مدع ًيا �أن��ه �سينتظر نتائج اللقاء ب�ين رئي�س‬ ‫ال�سلطة حممود عبا�س ورئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة "حما�س"‬ ‫خالد م�شعل‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت "ه�آرت�س" �أن مكتب نتنياهو �أخ�ف��ى طلب كلينتون‬ ‫حتويل الأم��وال‪ ،‬ون�شرت �أنه مت بحث امللف الإي��راين فقط‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �أن نائب وزي��ر اخلارجية الأمريكي بيل برين�س ال��ذي التقى‬ ‫نتنياهو طالبه �أي�ضا حتويل الأموال لكن نتنياهو رف�ض‪.‬‬ ‫يف ال�سياق‪ ،‬طالب الأم�ي�ن ال�ع��ام ل�ل�أمم املتحدة ب��ان ك��ي مون‬ ‫رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو �أن يدفع للفل�سطينيني‬ ‫الأموال التي جمدتها "�إ�سرائيل" �إثر ان�ضمام فل�سطني �إىل منظمة‬ ‫الـ"يوني�سكو"‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم الأم�ي�ن ال�ع��ام للمنظمة الدولية مارتن‬ ‫ني�سريكي �إن ب��ان ك��ي م��ون "دعا نتنياهو يف ات���ص��ال ه��ات�ف��ي �إىل‬ ‫ا��س�ت�ئ�ن��اف حت��وي��ل �أم� ��وال ال���ض��رائ��ب وال��ر� �س��وم اجل�م��رك�ي��ة طب ًقا‬ ‫اللتزامات (�إ�سرائيل) القانونية‪ ،‬على الفور"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن كي مون "�أعرب � ً‬ ‫أي�ضا عن قلقه العميق حيال �إعالن‬ ‫(�إ�سرائيل) بناء م�ستوطنات جديدة مبا يف ذلك يف القد�س ال�شرقية‪،‬‬ ‫الأم� ��ر ال ��ذي يجه�ض ج �ه��ود ال���س�لام اجل��اري��ة وي�ن�ت�ه��ك القانون‬ ‫الدويل"‪.‬‬ ‫و�أو���ضح �أن بان كي مون "�أ�شار �إىل احلاجة لتخفيف التوتر يف‬ ‫الو�ضع الراهن من �أجل توفري مناخ منا�سب ال�ستئناف املفاو�ضات‬ ‫املبا�شرة بني الإ�سرائيليني والفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫يذكر �أن حكومة (�إ�سرائيل) حتتجز ‪ 100‬مليون دوالر عائدات‬ ‫ال�ضرائب لل�سلطة الفل�سطينية‪ .‬وكان وزير اخلارجية الإ�سرائيلية‬ ‫اب�ي�ج��دور ل�ي�برم��ان ه��دد بتفكيك االئ �ت�لاف احل�ك��وم��ي يف ح��ال مت‬ ‫حتويل الأموال لل�سلطة‪.‬‬

‫املشهد الفلسطيني قبيل لقاء املصالحة‬ ‫نقاط التوافق بني الطرفني قبل لقاء اليوم‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد غازي اجلمل‬

‫ �ضرورة التوافق على الربنامج ال�سيا�سي امل�شرتك قبل ت�شكيل‬‫احل �ك��وم��ة‪ .‬ح�ي��ث مت��ت ��ص�ي��اغ��ة اجل ��زء الأك�ب��ر م��ن ب �ن��ود الربنامج‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬وي�شمل الربنامج‪� :‬إقامة الدولة الفل�سطينية على حدود‬ ‫ال� �ـ‪ ،67‬الرتكيز على املقاومة ال�شعبية و�شمولها وكيفية ت�أطريها‪،‬‬ ‫التحرك الفل�سطيني يف املحافل الدولية‪.‬‬ ‫ ت�شكيل حكومة م��ن امل�ستقلني مهمتها الأ�سا�سية التح�ضري‬‫لإج��راء انتخابات الرئا�سة واملجل�س الت�شريعي واملجل�س الوطني يف‬ ‫�أيار القادم‪.‬‬ ‫ �أن تكون احلكومة من دون �صبغة �سيا�سية حزبية‪ ،‬بهدف تقلي�ص‬‫ت�أثري ال�ضغوط ال�سيا�سية التي �ستمار�سها الأطراف اخلارجية ال �سيما‬ ‫اللجنة الرباعية ب�شروطها الأربعة الداعية لالعرتاف بـ"�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫على احلكومة اجلديدة‪.‬‬ ‫ ا�ستبعاد فيا�ض من رئا�سة الوزراء‪.‬‬‫ عقد ل�ق��اءات الح�ق��ة م��ع بقية الف�صائل لو�ضع �آل�ي��ات تفعيل‬‫وت�سريع تنفيذ بنود امل�صاحلة‪.‬‬

‫من املفرت�ض اليوم حدوث لقاء بني حممود عبا�س وخالد‬ ‫م�شعل لبحث مو�ضوع امل�صاحلة والواقع الفل�سطيني‬ ‫�إجماال‪ .‬فيما يعاين م�شروعا املقاومة والت�سوية �أزمة‪،‬‬ ‫حيث انه يف ال�سنتني الأخريتني ال تربز املقاومة الع�سكرية‬ ‫وال املقاومة ال�شعبية وال املفاو�ضات الناجحة‪ ،‬وبالتايل‬ ‫االحتالل رخي�ص الكلفة م�ستمر‪ ،‬كما يزداد رف�ض ال�شارع‬ ‫الفل�سطيني لو�ضع االنق�سام ويحمل كال من فتح وحما�س‬ ‫م�س�ؤوليته‪.‬‬ ‫ميكن قراءة امل�شهد الفل�سطيني على النحو الآتي‪:‬‬

‫ ا�ستمرار اال�ستيطان وعجز اللجنة الرباعية عن وقفه‪.‬‬‫ �إف �� �ش��ال ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة م���س��اع��ي ال���س�ل�ط��ة ل�ن�ي��ل فل�سطني‬‫الع�ضوية يف الأمم املتحدة‪ ،‬وال�ت��ذرع بانق�سام الفل�سطينيني يف قرار‬ ‫جلنة الع�ضوية �ضمن حيثيات رف�ض الطلب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ توجه املجتمع الإ�سرائيلي �إىل اليمني وتعنت نتنياهو بخ�صو�ص‬‫املفاو�ضات‪.‬‬ ‫ التغري يف البيئة اال�سرتاتيجية لل�صراع العربي اال�سرائيلي بعد‬‫الثورات العربية وخ�صو�صا بعد الثورة امل�صرية‪.‬‬ ‫امل�شروع الوطني الفل�سطيني‬ ‫يركز لقاء عبا�س‪ -‬م�شعل على واقع امل�شروع الوطني الفل�سطيني‬ ‫واخل � �ط ��وات ال �ت��ي ي �ن��وي ع �ب��ا���س ال �ق �ي��ام ب �ه��ا وت���ص�ف�ه��ا ح��رك��ة فتح‬ ‫باال�سرتاتيجية‪ ،‬وميكن ا�ستقراء التحديات وو�ضع ومواقف الأطراف‬ ‫املعنية كما يلي‪:‬‬

‫حتديات امل�شروع الوطني‬

‫�أ‌‪ -‬خارجيا‬ ‫ م��وق��ف ال� ��والي� ��ات امل �ت �ح��دة وال � � ��دول ال� �ك�ب�رى امل �ت �ح��ال��ف مع‬‫"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ العجز العربي واالن�شغال بالثورات‪.‬‬‫ دور االحتالل ال��ذي يتحكم يف ال�سلطة ويدفعها �إىل تنفيذ ما‬‫يلبي م�صاحله‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬داخليا‪:‬‬ ‫ عجز ال�ق�ي��ادة الفل�سطينية وانق�سامها وع��دم وج��ود مرجعية‬‫م�ؤ�س�سية يحتكم �إليها الطرفني‪.‬‬ ‫ عدم القدرة على حتديد �أولويات امل�شروع الوطني‪.‬‬‫ حتدي التوافق على كيفية التعامل على االحتالل ومع البيئة‬‫العربية والدولية‪.‬‬ ‫ حت��اول فتح اال�ستمرار يف احتكار قيادة املنظمة عمليا رغم كل‬‫احلديث واالتفاقات املتعلقة بال�شراكة يف القرار الوطني‪ ،‬وباملقابل ف�إن‬ ‫حما�س واجلهاد ال تريدان ال�شراكة يف قيادة املنظمة فقط‪ ،‬بل ب�إعادة‬ ‫بنائها على �أ�س�س خمتلفة ال تتناق�ض مع طروحهما ال�سيا�سية‪ ،‬وبالتايل‬ ‫تغيري ميثاقها وبع�ض اتفاقياتها وهو ما تقاومه حركة فتح‪.‬‬ ‫ �أزم� ��ة ال�ث�ق��ة ب�ي�ن ح�م��ا���س وف �ت��ح ب �ن��اء ع�ل��ى جت ��ارب امل�صاحلة‬‫ال�سابقة‪.‬‬

‫فر�ص امل�شروع الوطني‬

‫ الثورات العربية تدفع الدول العربية التخاذ مواقف �أكرث دعما‬‫لل�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ �أزمة م�شروعي الت�سوية واملقاومة تدفع حما�س وفتح للتقارب‬‫حلني عبور هذه الأزمات على الأقل‪.‬‬

‫و�ضع فتح‬

‫ تفقد ال�سلطة م�برر وج��وده��ا وطنيا ب ��ر�أي ع��دد م�ت��زاي��د من‬‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ يربز اخلالف حول جدوى م�سار الت�سوية لدى قيادات احلركة‪.‬‬‫ حالة من التململ بني كوادر احلركة ب�سبب ظهور عدم جدوى‬‫املفاو�ضات والتي قد تكون امل�س�ؤولة عن عملية بيت حلم الأخرية‪.‬‬ ‫ يف حال توجهت فتح �إىل التقارب مع حما�س على ح�ساب العالقة‬‫م��ع ال��والي��ات املتحدة و"�إ�سرائيل" ف�سوف تخ�سر ن�سبة ك�ب�يرة من‬ ‫امل�ساعدات الغربية‪.‬‬

‫موقف فتح‬

‫ �إي �ق��اف امل �ف��او� �ض��ات والإع �ل��ان ب ��أن �ه��ا ل��ن ت���س�ت��أن��ف دون وقف‬‫اال�ستيطان واملوافقة على دولة فل�سطينية على حدود الـ‪.67‬‬ ‫ �إج��راء م��ا ي�شبه املفاو�ضات غ�ير املبا�شرة م��ن خ�لال اللقاءات‬‫امل �ت �ك��ررة م��ع م�ب�ع��وث��ي ال�ل�ج�ن��ة ال��رب��اع�ي��ة وت�ب�ح��ث � �ش��روط ا�ستئناف‬ ‫املفاو�ضات وق�ضايا التفاو�ض‪.‬‬ ‫ �إع�لان الإ�صرار على نيل فل�سطني الع�ضوية الكاملة يف الأمم‬‫املتحدة‪.‬‬ ‫ اال�ستغناء عن بقاء �سالم فيا�ض رئي�سا للوزراء‪.‬‬‫ التوجه لت�سريع امل�صاحلة و�إع�لان عبا�س �أن��ه �سيلتقي م�شعل‬‫لبحث ملفات (ال ت�شمل فقط امل�صاحلة)‪.‬‬ ‫ دعوة عبا�س املجل�س الثوري حلركة فتح �إىل مناق�شة م�ستقبل‬‫ال�سلطة الفل�سطينية وت�سا�ؤله عن جدوى وجودها وقوله ب�أن (ال�سلطة‬ ‫لي�ست �سلطة) و�أنه لن يقبل القيام ب�أعمال رئي�س بلدية‪.‬‬ ‫‪� -‬إ�صدار ت�سريبات تلوح بتجميد معاهدة باري�س االقت�صادية‪.‬‬

‫نقاط اخلالف بني الطرفني‬

‫ التلويح بحل ال�سلطة ثم تراجع عبا�س عنه بقوله‪ :‬حل ال�سلطة‬‫غري وارد �إطالقا‪.‬‬ ‫ �إيقاف ال�سعي لنيل الع�ضوية يف امل�ؤ�س�سات الـ‪ 15‬التابعة للأمم‬‫املتحدة‪.‬‬ ‫ �أك��د عبا�س ع��دة م��رات على ا�ستمراره يف نهج املفاو�ضات‪ ،‬و�أن‬‫خطوة �أيلول ال تخرج عن هذا ال�سياق‪.‬‬ ‫ ا�ستمر التن�سيق الأمني وتوثق حتى يف �أ�شد ف�ترات الت�صعيد‬‫الإعالمي والدبلوما�سي قبيل (ا�ستحقاق ايلول)‪ .‬حيث مت نقل و�سائل‬ ‫تفريق مظاهرات من االحتالل �إىل �أمن ال�سلطة‪ ،‬والحقا مت ا�ستدعاء‬ ‫بع�ض الأ�سرى املحررين ملراجعة �أمن ال�سلطة‪.‬‬ ‫ ا�ستمرت ح��ال��ة تهمي�ش منظمة التحرير وك��اف��ة م�ؤ�س�ساتها‬‫ل�صالح ال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ جمد عبا�س تنفيذ اتفاق امل�صاحلة منذ توقيعه وذلك ب�إ�صراره‬‫على تر�ؤ�س فيا�ض حلكومة التوافق‪.‬‬

‫خطوة طلب الع�ضوية يف الأمم املتحدة‬

‫�أ‌‪� -‬إيجابيات‪:‬‬ ‫ زادت من حما�صرة "�إ�سرائيل" ومن تراجع �شرعيتها الدولية‪.‬‬‫ �أح ��رج ��ت ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة وال��رب��اع �ي��ة ال��دول �ي��ة و�أ�� �ض ��رت‬‫مب�صداقيتها كحكم لعملية ال�سالم‪.‬‬ ‫ جت��اوز الرباعية الدولية وتو�سيع دائ��رة امل�س�ؤولية عن عملية‬‫ال�سالم لت�شمل الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫ب‌‪� -‬سلبيات‬ ‫ �إن حتديد ح��دود دول��ة فل�سطني بحدود ال �ـ‪� ،67‬أو حتى بحدود‬‫التق�سيم‪ ،‬يت�ضمن االع�ت�راف ب�ح��دود دول��ة االح�ت�لال وب�أحقيتها يف‬ ‫الأر�ض القائمة عليها‪.‬‬ ‫ �إ�ضعاف حق عودة الالجئني �إىل الأرا�ضي التي هجروا منها عام‬‫‪ ،48‬وذلك باالدعاء ب�أن دولة الفل�سطينيني يف حدود الـ‪.67‬‬ ‫ت‌‪ -‬دالالت ومالحظات‬ ‫ عجز املجتمع الدويل عن تنفيذ مبادئ الأمم املتحدة حول حق‬‫ال�شعوب بتقرير م�صريها‪.‬‬ ‫ ا�ستطاع عبا�س �أن ي�ق��اوم ال�ضغوط الأمريكية والإ�سرائيلية‬‫الهادفة لردعه عن التوجه ملجل�س الأمن‪.‬‬ ‫ الوثيقتان اللتان اعتمد عليهما عبا�س يف خطاب طلب الع�ضوية‬‫يف الأمم املتحدة ال ت�شريان �إىل حدود الـ‪ ،1967‬و�إحداهما (قرار ‪)181‬‬ ‫تن�ص على حدود التق�سيم عام ‪.1947‬‬

‫دالالت قبول ع�ضوية فل�سطني يف اليون�سكو‬

‫ �أه�م�ي��ة ال�ع�م��ل ال��دب�ل��وم��ا��س��ي ع�ل��ى ال���س��اح��ة ال��دول �ي��ة لتحقيق‬‫الأهداف الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ تزايد القناعة الدولية بحقوق الفل�سطينيني‪.‬‬‫ ت��راج��ع ق��درة ال��والي��ات امل�ت�ح��دة على التحكم ب ��الأمم املتحدة‬‫ومنظماتها املتخ�ص�صة‪.‬‬

‫حل ال�سلطة‬

‫�أ‌‪� -‬إيجابيات‪:‬‬ ‫ يجعل "�إ�سرائيل" تدفع ثمن االح�ت�لال اقت�صاديا و�سيا�سيا‬‫و�أمنيا‪.‬‬ ‫ ي�ضع املجتمع العربي والدويل �أمام م�س�ؤولياته حلماية ال�شعب‬‫الفل�سطيني وحت�صيل حقوقه‪.‬‬ ‫ب‌‪� -‬سلبيات‪:‬‬ ‫ يهدد مكت�سبات بناء الدولة‪.‬‬‫• من ميلك قرار حل ال�سلطة؟ هل هي قيادة ال�سلطة �أم ال�شعب‬ ‫�أم االحتالل �أم الدول املانحة؟‬

‫حتليل مواقف فتح‬

‫ ارت �ب��اط م�صالح ق�ط��اع وا� �س��ع م��ن ق ��ادة ف�ت��ح ب��وج��ود ال�سلطة‬‫وا�ستمرار حالة الهدوء مع االحتالل‪.‬‬ ‫ ا�ستمرار التن�سيق الأمني يعك�س حر�ص قيادة فتح على جتنب‬‫ح�صول انتفا�ضة �أو حالة مقاومة �شعبية وا�سعة النطاق‪.‬‬ ‫ احتمال �أن يكون �سلوك فتح ي�ستهدف حت�سني �شروط التفاو�ض‬‫مع االح�ت�لال‪ ،‬وق��د يكون ج��زء منه ي�ستهدف ال�ضغط على الواليات‬ ‫املتحدة لكي ت�ست�أنف دعمها املايل لل�سلطة‪.‬‬ ‫ ت �ك��رار تلويح حم�م��ود عبا�س بحل ال�سلطة �أو اال�ستقالة ثم‬‫الرتاجع عن تهديداته يدل على �ضعف م�صداقية كالمه ويلقي بظالل‬ ‫من ال�شك على تنفيذ �أي اتفاق يكون طرفا فيه‪.‬‬ ‫ �إذا ا�ستمر االن�سداد يف م�سار املفاو�ضات ف�إن تهديدات ال�سلطة‬‫بالت�صعيد قد تتدحرج لت�صبح واقعا‪.‬‬

‫و�ضع حما�س‬

‫ عملياتها املقاومة �شبه متوقفة يف ال�ضفة وغزة‪.‬‬‫‪ -‬تعاين من �أزمة �سيا�سية ولوج�ستية ب�سبب الثورة ال�سورية‪.‬‬

‫موقف حما�س‬

‫ ترف�ض االعرتاف بـ"�إ�سرائيل" �أو باتفاقيات ال�سالم املوقعة‪.‬‬‫ تبدي ا�ستعدادا للتوافق على ا�سرتاتيجية وطنية م��ع حركة‬‫فتح‪.‬‬

‫موقف "�إ�سرائيل"‬

‫ ترف�ض قيام دولة فل�سطينية م�ستقلة ذات �سيادة‪.‬‬‫ ردت ع�ل��ى ال�ت��وج��ه الفل�سطيني ل ل��أمم امل�ت�ح��دة ب��ال��دع��وة �إىل‬‫التفاو�ض دون �شروط م�سبقة‪.‬‬ ‫ ت�ضغط باجتاه بقاء االنق�سام‪.‬‬‫ �صرح ليربمان ب�أن (من يخلف عبا�س �سيكون اف�ضل منه)‬‫ نقلت �صحيفة معاريف ان "�إ�سرائيل" تدر�س تغيري عالقتها‬‫بحركة حما�س يف ��ض��وء ق��رب توقيع ات�ف��اق امل�صاحلة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أنه �ستجري مفاو�ضات بني م�س�ؤولني �إ�سرائيليني و�أمريكيني يتم يف‬ ‫نهايتها اعرتاف باحلكومة الفل�سطينية اجلديدة‪.‬‬

‫موقف الواليات املتحدة‬

‫ تدعم املوقف الإ�سرائيلي الذي يرف�ض الت�سليم ب�أي من مطالب‬‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ ردت على م�سعى ال�سلطة يف ايلول بالدعوة �إىل التفاو�ض‪.‬‬‫ ت�سعى �إىل ابتكار طريقة لإماتة الطلب الفل�سطيني يف جمل�س‬‫الأمن دون �أن ت�ضطر ال�ستعمال الفيتو الحقا‪.‬‬ ‫‪ -‬ت�ضغط باجتاه بقاء االنق�سام‪.‬‬

‫مواقف �أوروبا‬

‫ فرن�سا‪� :‬صوتت مع ان�ضمام فل�سطني لليون�سكو‪ ،‬و�صرح �ساركوزي‬‫�أم��ام الأمم املتحدة ب��أن �سيطرة الواليات املتحدة على عملية ال�سالم‬ ‫�صبحت بحاجة �إىل �إن�ه��اء‪� ،‬إال �أن فرن�سا مل تدعم ان�ضمام فل�سطني‬ ‫للأمم املتحدة‪.‬‬ ‫ ب��ري �ط��ان �ي��ا‪ :‬رف �� �ض��ت م �� �س �ع��ى ف �ل �� �س �ط�ين ل� �ل ��أمم واملتحدة‬‫واليون�سكو‪.‬‬ ‫امل�صاحلة‬ ‫اتفاق امل�صاحلة يف ‪2011/5‬‬ ‫ اف�ت�ق��د �إىل �آل �ي��ات م�ل��زم��ة للتنفيذ‪ ،‬ورب ��ط التنفيذ برئي�س‬‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫ مل ت�شكل اللجنة امل�شرتكة لتنفيذ اتفاق امل�صاحلة وال اللجنة‬‫املكلفة بتطوير منظمة التحرير‪.‬‬ ‫ مل تتم �أي ترتيبات لالنتخابات الت�شريعية والرئا�سية‪.‬‬‫ ا�ستخدم عبا�س االتفاق لدعم توجهه ل�ل�أمم املتحدة ولدعم‬‫املفاو�ضات‪.‬‬

‫ �أول��وي��ة عقد االنتخابات (الرئا�سية �أم الت�شريعية �أم املجل�س‬‫الوطني) �أم هي بالتزامن؟‬ ‫ االعتقال ال�سيا�سي يف ال�ضفة وغزة‪.‬‬‫ التن�سيق الأمني مع االحتالل‪.‬‬‫‪ -‬ت�شكيلة جلنة االنتخابات املركزية وحمكمة ق�ضايا االنتخابات‪.‬‬

‫موقف فتح بخ�صو�ص امل�صاحلة‬

‫ البدء مبلف الأجهزة الأمنية يف املرحلة الأوىل‪ ،‬وذلك ب�إعادة‬‫بناء وتوحيد جهاز ال�شرطة (الذي �سيكون م�س�ؤوال عن توفري الأمن‬ ‫للعملية االنتخابية)‪.‬‬ ‫ ه�ن��اك ت��رك�ي��ز ع�ل��ى م��و��ض��وع االن�ت�خ��اب��ات يف ت�صريحات عزام‬‫الأح �م��د مب��ا ي�شري �إىل �أن �إج��راءه��ا م��ن �أول��وي��ات احل��رك��ة لتجديد‬ ‫�شرعيتها وتقليل �شرعية حما�س‪.‬‬ ‫ �أ�صرت فتح �سابقا على ت�شكيل (حكومة ترفع احل�صار)‪ ،‬ما يعني‬‫حكومة تعرتف باالحتالل‪.‬‬

‫موقف حما�س بخ�صو�ص امل�صاحلة‬

‫ ال متانع ببقاء فيا�ض وزيرا للمالية‪.‬‬‫ هناك �أنباء ب�أنها تعهدت ب�إبداء مرونة يف الربنامج ال�سيا�سي‪،‬‬‫مبا ي�سمح لعبا�س بهام�ش من احلركة خالل املرحلة املقبلة‪.‬‬

‫حتديات امل�صاحلة‬

‫ � �ض �م��ان ن ��زاه ��ة االن �ت �خ��اب��ات و�إج � ��را�ؤه � ��ا يف �أج� � ��واء احلرية‬‫والدميقراطية‪.‬‬ ‫ القدرة على �إجراء االنتخابات يف القد�س ال�شرقية ويف ال�ضفة‬‫الغربية‪ ،‬يف ظل ال�سيطرة الأمنية لالحتالل‪.‬‬ ‫ �إدارة احلكومة الفل�سطينية حتت االحتالل يف ال�ضفة واحل�صار‬‫يف غزة‪.‬‬

‫خيارات للم�شروع الوطني‬

‫‪� -1‬إعادة النظر يف �شكل ال�سلطة ووظيفتها‬ ‫ من ال�ضروري مقاومة امل�صالح املرتبطة ببقاء حالة الهدوء مع‬‫االحتالل‪.‬‬ ‫‪ -2‬املقاومة ال�شعبية‬ ‫ مقاومة ال عنفية‪ ،‬تتنا�سب مع الربيع العربي وت�ستلهم �سر‬‫جناحه الكامن يف �سلميته‪.‬‬ ‫ تفعيل مقاطعة الب�ضائع الإ�سرائيلية يف ال�ضفة وغزة‪.‬‬‫‪ -3‬املقاومة الدبلوما�سية‬ ‫ ح�م�لات امل�ق��اط�ع��ة ال��دول�ي��ة ووق ��ف اال��س�ت�ث�م��ارات ال��دول�ي��ة يف‬‫"�إ�سرائيل"‪.‬‬

‫خال�صات ومالحظات‬

‫ ان �� �س��داد ط��ري��ق امل �ف��او� �ض��ات ي��دف��ع ب��اجت��اه ف�ت��ح ب��اب املقاومة‬‫مبختلف �أ�شكالها‪.‬‬ ‫ نفذت خيارات عبا�س بعد ف�شل م�سعى نيل الع�ضوية يف الأمم‬‫املتحدة‪.‬‬ ‫ �سي�صبح ح�صول فل�سطني على ع�ضوية الأمم املتحدة �أ�صعب‬‫ب��دءا م��ن ال�ع��ام ال�ق��ادم‪ ،‬نظرا خل��روج خم�سة م��ن ال��دول م��ن جمل�س‬ ‫الأمن وجميء دول �أقل ت�أييدا للفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ يف ح��ال ا�ستتئناف مفاو�ضات الت�سوية وفقا للم�سار ال�سابق‬‫فريجح و�صولها �إىل �إقامة دولة ذات حدود م�ؤقتة مع ت�أجيل ق�ضيتي‬ ‫القد�س والالجئني‪.‬‬ ‫ يف ح��ال انطالق مقاومة �شعبية وا�سعة يرجح ان تلقى دعما‬‫�شعبيا عامليا يتمثل يف زيادة حركة املقاطعة والعقوبات على االحتالل‪،‬‬ ‫كما �سيزيد تراجع �شرعية "�إ�سرائيل" الدولية‪.‬‬ ‫تو�صيات‬ ‫ �إ� � �ش� ��راك خم �ت �ل��ف ال �ف �� �ص��ائ��ل ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة يف ن �ق��ا���ش بناء‬‫اال�سرتاتيجية الوطنية‪.‬‬ ‫ االبتعاد عن منطق املحا�ص�صة يف بحث امل�صاحلة‪.‬‬‫ ال�ت��واف��ق على تعديل �شكل ووظيفة ال�سلطة وجت�ن��ب ال�سعي‬‫حللها‪ ،‬وحتميل االحتالل م�س�ؤولية حلها يف حال �أقدم على ذلك‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫املتحدث الر�سمى با�سم الإخوان امل�سلمني فى م�صر لـــ «ال�سبيل»‪:‬‬

‫غزالن‪ :‬ليس بيننا وبني الجيش صفقة‪ ..‬وحكومة"شرف" كانت مجرد مجلس سكرتارية!!‬ ‫حمل الدكتور حممود غ��زالن ع�ضو مكتب الإر��ش��اد بجماعة الإخ��وان امل�سلمني واملتحدث الر�سمي‬ ‫با�سمها‪ ،‬املجل�س الع�سكري امل�صري وحكومة ع�صام �شرف امل�س�ؤولية الكاملة عن �أح��داث العنف التي‬ ‫اندلعت مبيدان التحرير منذ ال�سبت املا�ضي‪ ..‬وك�شف يف ح��واره مع "ال�سبيل" عن خمطط ال�ستدرج‬ ‫الإخوان لل�صدام مع ال�شرطة واجلي�ش‪ .‬و�أكد �أن ا�ستقالة املجل�س الع�سكري من �إدارة البالد قبل �إجراء‬ ‫االنتخابات الربملانية �سيدخل م�صر يف فو�ضى عارمة‪ ..‬و�إىل ن�ص احلوار‪:‬‬ ‫• كيف تنظر جماعة الإخوان امل�سلمني لأحداث العنف‬ ‫التي وقعت مبيدان التحرير منذ يوم ال�سبت املا�ضي؟‬ ‫ ن ��رى �أن ه � ��ؤالء ال���ش�ب��اب ال �ث��ائ��ر م��ن �أك�ث�ر الوطنني‬‫املخل�صني مل�صر‪ ،‬وما حدث معهم هو "�إجرام" مبعنى الكلمة‪،‬‬ ‫وي �ج��ب �أن ي �ق��دم للمحاكمة ال �ف��وري��ة ك��ل م��ن اق�ت�رف هذه‬ ‫اجلرائم‪� ،‬سواء بقتل �أو �إ�صابة ه�ؤالء املعت�صمون‪ ،‬و�أود �أن �أ�ؤكد‬ ‫على �أن دم��اء ال�شباب لن تذهب ه��درا ف ��إذا مل يتم التحقيق‬ ‫يف هذا امللف الآن بالعدل ف�سوف يفتح عندما تتوىل ال�سلطة‬ ‫املدنية املنتخبة‪.‬‬ ‫• ملاذا مل ي�شارك الإخوان يف مليونية الإنقاذ الوطني‬ ‫يوم الثالثاء املا�ضي؟‬ ‫ عقدنا اجتماعا مطوال م�ساء االثنني املا�ضي مبكتب‬‫الإر�شاد‪ ،‬ا�ستعر�ضنا فيه امل�شهد العام يف البالد‪ ،‬وتبني لنا �أن‬ ‫هناك خمططا ال��س�ت��دراج املخل�صني وعلى وج��ه اخل�صو�ص‬ ‫�أع�ضاء جماعة الإخوان امل�سلمني للنزول يف مظاهرات يت�صاعد‬ ‫فيها ال���ص��دام‪ ،‬بحيث تتعقد الأم ��ور وتن�سب �إل�ي�ن��ا عمليات‬ ‫الفو�ضى والتخريب وم��ا ي�شبه ذل��ك‪ ،‬ه��ذا كله بغية التهرب‬ ‫من اال�ستحقاقات الدميقراطية التي تتمثل �أوىل خطواتها يف‬ ‫انتخابات الربملان املزمع �إجرائها يوم االثنني املقبل‪ ،‬ومن ثم‬ ‫قررنا �أن نفوت عليهم هذه الفر�صة‪.‬‬ ‫• من حتملون امل�س�ؤولية؟‬ ‫ املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة واحلكومة م�س�ؤولون‬‫عن كل قطرة دماء �أريقت‪.‬‬ ‫• البع�ض يتهم جماعة الإخوان امل�سلمني بالنفعية‪،‬‬ ‫فدماء ال�شباب تهدر يف ميدان التحرير والإخوان‬ ‫يت�صارعون على مقاعد الربملان‪.‬‬ ‫ ه��ذه معادلة خاطئة ونظرة قا�صرة‪ .‬املواقف ال ت�أخذ‬‫بالعواطف‪ ،‬نحن انفعلنا وت�أملنا كثريا ملا ر�أي�ن��اه على �شا�شات‬ ‫الف�ضائيات‪ .‬لكن ه��ل نبني مواقفنا على ه��ذه ال�ع��واط��ف �أم‬ ‫ينبغي �أن ت�ؤخذ املواقف بعد درا�سة ووفقا للعقل واملنطق وخربة‬ ‫الـ‪ 80‬عاما التي نحملها على �أكتافنا؟‪ .‬لقد ا�ستعر�ضنا امل�شهد‬ ‫كما ذك��رت‪ -‬ووجدنا �أن هناك رغبة ال�ستدراجنا كي تفتعل‬‫�أزم��ة كبرية و�صدام وخ�سائر فادحة تت�ضاعف ع�شرات املرات‬ ‫عما هي الآن وتتخذ كذريعة من �أجل الهروب من الذهاب �إىل‬ ‫الدميقراطية ليبقى املجل�س الع�سكري يف احلكم‪.‬‬ ‫• لكن ال�شباب الثائر مبيدان التحرير يتهمونكم ب�أنكم‬ ‫�سطومت على منجزات الثورة ل�صالح منافع �شخ�صية‬ ‫�ش�أنكم �ش�أن باقي الأحزاب ال�سيا�سية؟‬ ‫ �إذا نظرنا �إىل ثورة ‪ 25‬يناير �سنجد �أنها كانت تطالب‬‫باحلرية والدميقراطية والعدالة االجتماعية وهذا ما ن�ضعه‬ ‫الآن ن�صب �أعيننا‪� .‬إج ��راء االن�ت�خ��اب��ات الت�شريعية ه��و �أوىل‬ ‫خ�ط��وات ال��دمي�ق��راط�ي��ة م��ن �أج��ل ت�شكيل ال�برمل��ان ال��ذي هو‬ ‫ال�سلطة الت�شريعية‪ ،‬وف��ور ت�شكيله تنتزع ه��ذه ال�سلطة من‬ ‫�أيدي املجل�س الع�سكري ثم بعد ذلك ننتزع ال�سلطة التنفيذية‬ ‫�أي�ضا من �أيدي املجل�س الع�سكري ل�صالح �سلطة مدنية منتخبة‬ ‫ويعود اجلي�ش لثكناته‪ .‬ف�أين هي املطالب التي �ضيعناها؟‪.‬‬ ‫• هل ي�ؤيد "الإخوان امل�سلمني" ا�ستقالة حكومة‬ ‫"ع�صام �شرف" يف هذا التوقيت؟‬ ‫ بالت�أكيد وقد �أ�صدرنا بيانا يطالب بذلك‪ ،‬هذه لي�ست‬‫حكومة هي جمرد جمل�س �سكرتارية!!‬ ‫• لكن البع�ض يحذر من �أن ت�ؤجل االنتخابات‬ ‫الت�شريعية املقبلة ك�أحد تداعيات ا�ستقالة‬ ‫احلكومة؟‬ ‫ ال لي�س بال�ضرورة‪ ،‬هناك خياران �أمام املجل�س الع�سكري‬‫�إما �أن يقبل اال�ستقالة وتظل احلكومة قائمة ب�أعمالها حلني‬ ‫�إمت� ��ام ال�ع�م�ل�ي��ة االن�ت�خ��اب�ي��ة ح�ت��ى ال ت�ت�ع�ط��ل �أوىل خطوات‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬ون�سمع ه��ذ�� الأي ��ام �أ��ص��وات��ا تطالب بت�أجيل‬ ‫االنتخابات ون�سعى �إىل التهدئة مع املطالبة بتقدمي املجرمني‬ ‫للمحاكمة لنقطع عليهم الطريق حتى ال يتحججوا ب�أن البالد‬

‫يف حالة فو�ضى ي�ستحيل معها �إجراء االنتخابات‪ ،‬فاالنتخابات‬ ‫هي ال�سبيل الوحيد الذي يعيد ال�سيادة �إىل ال�شعب وي�صبح هو‬ ‫م�صدر ال�سلطة‪.‬‬ ‫• تتحدث عن جهات مل ت�سمها بعد حتاول ا�ستدرج‬ ‫الإخوان لل�صدام والفو�ضى‪ ..‬من هم؟‬ ‫ (بانفعال) ال‪� ،‬أنا ذكرت �أن الذي يحاول ا�ستدراج الإخوان‬‫�إىل ا�شتباكات امليدان هم املجل�س الع�سكري واحلكومة‪.‬‬ ‫• وما ر�أيكم بخطاب امل�شري طنطاوي‪ ،‬رئي�س املجل�س‬ ‫الأعلى للقوات امل�سلحة الذي �ألقاه �أول �أم�س؟‬ ‫ اخلطاب الذي �ألقاه امل�شري ح�سني طنطاوي‪ ،‬مل يهدئ‬‫الأو�ضاع‪ ،‬بل زاد الأمر ا�شتعا ًال‪ ،‬غري �أنه ا�شتمل على عدة نقاط‬ ‫�سلبية و�أخرى �إيجابية‪.‬‬ ‫• مبعنى؟‬ ‫ م��ن �أه��م �سلبيات اخل�ط��اب ع��دم تقدمي اع�ت��ذار وا�ضح‬‫لل�شهداء وامل�صابني‪ ،‬وعدم تعهده بتقدمي املت�سببني يف �أحداث‬ ‫التحرير �إىل املحاكمة‪ ،‬فقد كان ينبغي على امل�شري �أن ي�صوغ‬ ‫خ�ط��اب��ا ع��اط�ف�ي��ا ب���ش�ك��ل ي �ح�ترم �آالم امل�ع�ت���ص�م�ين يف ميدان‬ ‫التحرير وال�شارع امل�صري‪ ،‬الذين �شاهدوا ب�أعينهم ال�شهداء‬ ‫وهم يت�ساقطون واجلرحى ينزفون‪� .‬أم��ا الإيجابيات فتتمثل‬ ‫يف قبول ا�ستقالة حكومة ع�صام �شرف‪ ،‬وحتديد جدول زمني‬ ‫لت�سليم ال�سلطة منت�صف عام ‪2012‬م‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الت�أكيد‬ ‫على �إجراء االنتخابات يف موعدها املحددة‪.‬‬ ‫• لكن ال�شباب يف ميدان التحرير رف�ضوا خطاب امل�شري‬ ‫وهتفوا مطالبني برحيله‪.‬‬ ‫ ا�ستقالة امل�شري طنطاوي تعني �أن البلد �ست�صبح فو�ضى‪،‬‬‫لأن م�ؤ�س�سة اجلي�ش ه��ي امل�ؤ�س�سة ال��وح�ي��د امل��وج��ودة بكيان‬ ‫حقيقي يف م�صر الآن‪ ،‬وباقي امل�ؤ�س�سات منهارة‪ .‬االنفعاالت‬ ‫التي تطغى على املتظاهرين والغ�ضب وعدم الإدراك ال�سيا�سي‬ ‫غري املكتمل لديهم هو ال��ذي دفعهم �إىل الت�صميم على هذا‬ ‫املطلب‪.‬‬ ‫• البع�ض يتحدث عن ت�شكيل جمل�س رئا�سي مدين‬ ‫يدير �ش�ؤون البالد‪�..‬ألي�س هذا �أف�ضل؟‬ ‫ هذا الكالم لي�س بجديد وقد قيل عقب جناح الثورة يف‬‫فرباير املا�ضي ولكن ي�صعب حتقيقه‪ ،‬لأنه �سيت�سبب يف انق�سام‬ ‫القوى الوطنية‪ .‬فمن ه�ؤالء اخلم�س الذين �سيدرون مقاليد‬ ‫الأمور؟‪.‬‬ ‫• قيم لنا جتربة �إدارة املجل�س الع�سكري للبالد خالل‬ ‫الفرتة االنتقالية؟‬ ‫ لقد ثبت ف�شل املجل�س الع�سكري يف �إدارة �ش�ؤون البالد‪،‬‬‫فهو مل ي��ف ب��وع��وده‪ .‬لقد حت��دث يف ال�ب��داي��ة ع��ن �أن الفرتة‬ ‫االنتقالية �ست�ستمر ‪� 6‬أ�شهر فقط‪ ،‬ثم مدها �إىل نهاية العام ثم‬ ‫عاد ليتحدث م�ؤخرا عن حكم ع�سكري للبالد حتى منت�صف‬ ‫‪ 2013‬وهذا ما نرف�ضه‪.‬‬ ‫• هل ميكن القول �إن وثيقة املبادئ فوق الد�ستورية‬ ‫التي جرى ت�سميتها �إعالميا "وثيقة ال�سلمي" هي‬ ‫ال�سبب يف تفجر الأو�ضاع وت�صاعد �أعمال العنف‬ ‫مبيدان التحرير؟‬ ‫ كانت �أحد الأ�سباب الأ�سا�سية‪.‬‬‫• وما هو موقفكم احلايل منها؟‬ ‫ حقيقة نحن حائرون يف �أمر هذه الوثيقة‪ ..‬يف البداية‬‫�صدرت وكانت �سيئة وغري مقبولة‪ ،‬حيث كانت تت�شابه بنودها‬ ‫مع بنود الد�ستور الرتكي الذي يجعل من املجل�س الع�سكري‬ ‫ف��وق ال��دول��ة وال�ق��ان��ون وف��وق ال�برمل��ان وق��د رف�ضناها ب�شدة‬ ‫وتظاهرنا م��ن �أج��ل �سحبها‪ ،‬وبعدها حت��دث��وا ع��ن تعديالت‬ ‫على الوثيقة ودعونا للتحاور وح�ضر الدكتور حممد مر�سي‪،‬‬ ‫رئي�س ح��زب احل��ري��ة وال�ع��دال��ة (اجل �ن��اح ال�سيا�سي جلماعة‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني‪ ،‬اجتماعا مع الدكتور ع�صام �شرف‪ ،‬رئي�س‬ ‫ال ��وزراء وناق�شا التعديالت حتى و�صلت �إىل �صيغة مقبولة‬ ‫و�إذا بالدكتور على ال�سلمي‪ ،‬نائب رئي�س الوزراء‪ ،‬يعلن مت�سك‬

‫د‪ .‬حممود غزالن‬

‫• خطاب امل�شري زاد الأو�ضاع ا�شتعاال لكن به �إيجابيات‬ ‫• املواقــف ال ت�ؤخذ بالعواطف‪ ..‬واجلي�ش كان ي�ستدرج‬ ‫الإخوان لل�صدام‬ ‫• وثيقـة "ال�سلمي" تت�شابه مع الد�ستور الرتكي ونحن‬ ‫حائرون يف �أمرها‬ ‫• طرد الدكتور "البلتاجي" من ميدان التحرير ت�صرف غري �أخالقي‬ ‫• لن ي�شارك الإخوان يف ت�شكيل حكومة "الإنقاذ الوطـــني"‬ ‫• لي�س لدى الإخوان من يرت�ضي �أن يكون �سكرتريا للمجل�س الع�سكري‬ ‫• الع�سكر هم من �أف�سدوا جناح الثورة امل�صرية‬

‫احلكومة بالوثيقة الأ�صلية‪.‬‬ ‫• وما هو موقف اجلماعة الأخري جتاه الوثيقة؟‬ ‫ نحن نرف�ض كل البنود التي جتعل من اجلي�ش �سلطة‬‫فوق ال�سلطة القانونية والت�شريعية‪.‬‬ ‫• ولكن كان هناك خالف بني م�ؤيدي ومعار�ضي‬ ‫الوثيقة حول جعلها �إلزامية �أم ا�سرت�شادية‪.‬‬ ‫ نحن نطلب يف هذه املرحلة االنتقالية (الرخوة) جعل‬‫كل الوثائق ا�سرت�شادية مبا فيهم وثيقة الإخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫• كانت جماعة الإخوان امل�سلمني واجلماعة ال�سلفية‬ ‫�أ�صحاب مواقف مت�شابهة جتاه الأحداث اجلارية‬ ‫ولكن ال�سلفيون �أعلنوا عن م�شاركتهم يف مليونية‬ ‫الثالثاء املا�ضي و�أنتم امتنعتم‪..‬هل هذا بوادر‬ ‫خالف؟‬ ‫ الأمر ال يرتبط بخالف لكنه يخ�ضع لر�ؤية كل ف�صيل‬‫ونحن نحرتم وجهة نظر اجلميع وال نعتب على �أحد قط‪ ،‬من‬ ‫�شارك فهذا حقه ومن امتنع فهذا �أي�ضا حقه‪ ،‬لكن يف املقابل‬ ‫نطلب من اجلميع �أن يحرتم �أي�ضا قرارنا‪.‬‬ ‫• ملاذا يوجد �شباب الإخوان امل�سلمني مبيدان التحرير‬ ‫رغم �أن اجلماعة قررت عدم امل�شاركة؟‬ ‫ هي مبادرات �شخ�صية من ه�ؤالء ال�شباب ولي�س بتوجيه‬‫من اجلماعة‪.‬‬ ‫• وما حقيقة منع املتظاهرين للقيادي الإخواين‬ ‫حممد البلتاجي‪� ،‬أمني حزب احلرية والعدالة‬ ‫بالقاهرة‪ ،‬من الدخول �إىل ميدان التحرير خالل‬ ‫الأحداث الدامية الأخرية؟‬

‫ ه��ذا �أم��ر م�ؤ�سف للغاية‪..‬الدكتور البلتاجي ك��ان من‬‫�أوائل امل�صريني الذين �شاركوا يف ثورة ‪ 25‬يناير وظل ‪ 18‬يوما‬ ‫مبيدان التحرير‪ ،‬و�أ�صبح من �أكرب رموزها ومع ذلك عندما‬ ‫نزل �إىل امليدان قبل عدة �أيام ا�ستقبله جمموعة من ال�شباب‬ ‫ال�غ��ا��ض��ب وط ��ردوه خ��ارج امل �ي��دان يف �شكل غ�ير �أخ�لاق��ي وال‬ ‫يتنا�سب مع مكانته ودوره الوطني‪.‬‬ ‫• وملاذا ذهب الدكتور البلتاجي �إىل امليدان رغم �إعالن‬ ‫الإخوان امل�سلمني عن عدم م�شاركتهم باالعت�صامات‬ ‫�أو املليونية املا�ضية؟‬ ‫ الدكتور حممد البلتاجي ح�ضر �إىل مكتب الإر�شاد يوم‬‫ال�سبت املا�ضي وا�ست�أذن اجلماعة يف النزول �إىل امليدان بهدف‬ ‫التهدئة‪ ،‬حيث كانت الأح��داث يف بدايتها ب�سيطة وذهب معه‬ ‫‪ 20‬من �شباب الإخوان‪ ،‬وات�صل باللواء من�صور العي�سوي‪ ،‬وزير‬ ‫الداخلية‪ ،‬يطالبه ب�سحب �آليات وق��وات ال�شرطة من ميدان‬ ‫التحرير‪ ،‬و�أن يكتفي بن�شرها حول وزارة الداخلية حلمايتها‬ ‫وحاول التحدث �إىل ال�شباب ودعوتهم �إىل �ضبط النف�س غري‬ ‫�أنهم منعوه من دخول امليدان‪.‬‬ ‫• يرتدد احلديث عن نقل �صالحيات املجل�س‬ ‫الع�سكري �إىل رئي�س املحكمة الد�ستورية العليا‪ ،‬ال‬ ‫�سيما بعد رف�ض ال�شباب الثائر ملا ورد بخطاب امل�شري‬ ‫حممد ح�سني طنطاوي‪ ..‬فما موقف الإخوان من هذا‬ ‫املطلب؟‬ ‫ هي جمرد �أماين ومقرتحات من جمموعات خمتلفة‬‫لكن هذا حل ي�ستحيل �أن يقبل به املجل�س الع�سكري‪.‬‬ ‫• ويف حال اال�ستجابة ملطالب املتظاهرين ب�ش�أن‬

‫األمن والشبيحة يواصلون قمع االحتجاجات‪ ..‬وغليون يدعو املنشقني إىل وقف مهاجمة الجيش‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫ُقتل ت�سعة مواطنني بر�صا�ص قوات الأم��ن ال�سوري يف �أنحاء متفرقة من‬ ‫البالد‪ ،‬يف وقت ت�ستمر فيه االعتقاالت واملداهمات وخ��روج املظاهرات املطالبة‬ ‫ب�إ�سقاط نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وقالت جلنة التن�سيق املحلية �إن القتلى �سقطوا يف طرطو�س ودرعا وحماة‬ ‫وريف دم�شق‪.‬‬ ‫فيما دعا املجل�س الوطني ال�سوري‪ ،‬اجلي�ش ال�سوري احلر الذي �شكله عقيد‬ ‫من�شق‪ ،‬اىل ع��دم تنفيذ "عمليات هجومية �ضد" اجلي�ش النظامي‪ ،‬كما اعلن‬ ‫رئي�س املجل�س يف باري�س االربعاء‪.‬‬ ‫واعلن برهان غليون اثر لقاء مع وزير اخلارجية الفرن�سي االن جوبيه يف‬ ‫باري�س "نامل ان (يتحرك) هذا (اجلي�ش) يف املهمات الدفاعية حلماية اجلنود‬ ‫الذين غادروا اجلي�ش واملتظاهرين ال�سلميني‪ .‬لكن من دون اعمال هجومية �ضد‬ ‫مواقع اجلي�ش" النظامي‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل قالت الهيئة العامة للثورة ال�سورية �إن الأم��ن ال�سوري‬ ‫قام بت�صفية �أربعة نا�شطني يعدون من �أوائ��ل امل�شاركني واملنظمني للمظاهرات‬ ‫ال�سلمية بعد مداهمة املزارع املوجودة مبنطقة البحار بدرعا البلد‪.‬‬ ‫ويف تطور الف��ت‪� ،‬أك��دت الهيئة قيام ق��وات الأم��ن وال�شبيحة �صباح ام�س‬ ‫االربعاء بنب�ش قرب ال�شاب ال�سعودي ح�سني بن بندر خلف العنزي ‪-‬الذي قتلته‬ ‫قوات الأمن قبل �أيام بحم�ص‪ -‬و�أخذته �إىل جهة جمهولة‪.‬‬ ‫من جانبه نّبي املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان �أنه ميلك �أ�سماء ‪ 28‬مدنيا‬ ‫قتلوا يوم الثالثاء خالل مداهمات و�إطالق ر�صا�ص ع�شوائي و�إطالق ر�صا�ص‬ ‫من حواجز‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف املر�صد �أن اجلنود املن�شقني اخلم�سة قتلوا يف حمافظتي حم�ص‬ ‫ودرعا‪.‬‬ ‫و�سقط ه�ؤالء القتلى يف اليوم نف�سه الذي دانت فيه جلنة حقوق الإن�سان يف‬ ‫اجلمعية العامة للأمم املتحدة حملة "القمع" التي ت�شنها احلكومة ال�سورية‬ ‫�ضد املحتجني‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة العامة للثورة ال�سورية �إن قوات الأمن واجلي�ش دخلت ب�أعداد‬ ‫كبرية �إىل مدينة حر�ستا بريف دم�شق ترافقها طائرات مروحية حت�ضريا على‬ ‫ما يبدو القتحام كبري‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الهيئة �أن قوات الأمن �شنت �أي�ضا حملة اعتقاالت يف مدينة تلدو‬ ‫بحم�ص وب�ل��دة طف�س ب��ري��ف درع��ا‪ ،‬كما اقتحمت ق��وات الأم��ن امل�ن��ازل وحرقت‬ ‫الدراجات النارية وخربت املمتلكات‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �إط�لاق نار كثيف ودوي انفجارات مبنطقة الكورني�ش الغربي‬ ‫ومن اجلهة اجلنوبية قرب الطريق العام يف مدينة الر�سنت بحم�ص‪.‬‬ ‫هذه احلملة الأمنية مل متنع خروج املظاهرات‪ ،‬حيث �شهدت بلدة كفر نبودة‬ ‫بحماة "مظاهرة �صباحية حا�شدة" للتنديد بالقمع واحل�صار ال��ذي ميار�س‬ ‫بحق البلدة والبلدات واملدن الأخرى‪ ،‬كما خرجت مظاهرة طالبية �صباحية يف‬ ‫مدينة احلولة بحم�ص "وفاء للأطفال ال�شهداء"‪ ،‬بح�سب الهيئة العامة للثورة‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك �أدت كتيبة تطلق على نف�سها ا�سم "كتيبة القعقاع" الق�سم‬

‫مظاهرات يف حم�ص تطالب ب�إ�سقاط الأ�سد‬

‫�أم��ام مظاهرة ليلية حا�شدة يف حمافظة دي��ر ال��زور‪ ،‬وتعهد اجلنود يف ت�سجيل‬ ‫بُث على الإنرتنت بحماية الثوار ال�سوريني حتى حتقيق حريتهم و�سقوط نظام‬ ‫الأ�سد‪.‬‬ ‫وكان نا�شطون معار�ضون قالوا �إن قوات �أمنية وع�سكرية ت�ساندها العربات‬ ‫املدرعة اقتحمت �أم�س حي البيا�ضة يف حم�ص ومدن وبلدات عدة يف حمافظتي‬ ‫حماة ودرعا‪.‬‬ ‫ونقلت جلان التن�سيق املحلية �أن قلعة امل�ضيق يف حماة تعر�ضت لق�صف مدفعي‬ ‫و�إطالق نار ع�شوائي بالر�شا�شات بينما تتمركز املدرعات على �سفح البيدر‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك قال رئي�س املركز ال�سوري للدرا�سات والأب�ح��اث القانونية‬ ‫النا�شط واملحامي �أنور البني ام�س الأربعاء �إنه خالل الأ�شهر الثمانية املا�ضية‬ ‫اعتقل �أك�ثر م��ن ‪ 122‬حماميا م��ا زال ‪ 19‬منهم قيد االع�ت�ق��ال رغ��م رف��ع حالة‬ ‫الطوارئ‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن جميعهم تعر�ضوا ل�سوء املعاملة والتعذيب اجل�سدي واملعنوي‬

‫والإخفاء الق�سري دون معلومات ملدد ترتاوح بني �أيام و�أكرث من �شهرين‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن البني �أن��ه ب�صدد �إق��ام��ة دع��اوى على وزي��ر الداخلية ووزي��ر العدل‬ ‫بالن�سبة للحاالت التي زادت فيها م��دة االعتقال ع��ن احل��د امل�سموح ب��ه قانونا‬ ‫لأنها حجز حرية خ��ارج القانون‪" ،‬وهو ج��رم يعاقب عليه القانون والتعذيب‬ ‫الذي ميار�س �ضد املعتقلني وحرمان �أهليهم من مقابلتهم �أو على الأقل معرفة‬ ‫�أماكنهم واالطمئنان على �صحتهم و�أو�ضاعهم"‪.‬‬ ‫من جهتها ن��ددت الرابطة اجلزائرية حلقوق الإن�سان مبا �أ�سمته مذكرة‬ ‫االعتقال التي �أ�صدرتها ال�سلطات الأمنية ال�سورية بحق املنا�ضل احلقوقي‬ ‫املحامي م�صطفى �أو�سو رئي�س جمل�س �أمناء املنظمة الكردية للدفاع عن حقوق‬ ‫الإن�سان واحلريات العامة يف �سوريا‪.‬‬ ‫وطالبت الرابطة بالإلغاء الفوري ملذكرة توقيف �أو�سو‪ ،‬و�إط�لاق �سراح كل‬ ‫املعتقلني من ن�شطاء حقوق الإن�سان واملعار�ضني ال�سيا�سيني واملطالبني بالتغيري‬ ‫ال�سلمي‪.‬‬

‫ت�شكيل حكومة �إنقاذ وطني‪ ،‬هل �ست�شاركون؟‬ ‫ ال �أعتقد‪.‬‬‫• ملاذا؟‬ ‫ بواقع جتربتنا مع الع�سكر هم ال يجيدون التعامل‬‫�سوى بالنظام الديكتاتوري وم��ن ثم لن نقبل‪ ،‬و�إذا نظرنا‬ ‫�إىل امل��ا��ض��ي ال�ق��ري��ب �سنجد �أن ح�ك��وم��ة "�شرف" الثانية‬ ‫عندما ت�شكلت كانت املطالبة ب�أن تكون لها �صالحيات كاملة‬ ‫وبالنهاية وج��دن��ا �أن�ه��م جمموعة م��ن ال�سكرتارية تتلقى‬ ‫التعليمات وتنفذ ما ميلى عليها‪ ،‬ولي�س لدى الإخ��وان من‬ ‫يرت�ضي ب�أن يكون �سكرتريا للمجل�س الع�سكري‪.‬‬ ‫• هناك من يدعو �إىل تويل ال�شيخ حازم �أبو‬ ‫�إ�سماعيل‪ ،‬املر�شح املحتمل لرئا�سة اجلمهورية‬ ‫ت�شكيل حكومة الإنقاذ الوطني‪ ،‬و�آخرون يطالبون‬ ‫بالدكتور حممد الربادعي‪ ،‬املر�شح �أي�ضا لرئا�سة‬ ‫اجلمهورية‪..‬من ت�ؤيدون؟‬ ‫ الأم��ر ال ميثل �أي م�شكلة بالن�سبة ل�ل�إخ��وان‪� ،‬سواء‬‫�شكلها �أبو �إ�سماعيل �أو الربادعي �أو غريهم‪ .‬الأهم �أن تكون‬ ‫حكومة ب�صالحيات حقيقية‪.‬‬ ‫• �أ�شعر يف لهجتك الرف�ض القاطع ل�سيا�سة املجل�س‬ ‫الع�سكري وحتامل �شديد على نهجه يف �إدارة الفرتة‬ ‫االنتقالية على الرغم من �أن هناك بع�ض ال�سيا�سيني‬ ‫والإعالميني يتحدثون عن وجود �صفقة بني الإخوان‬ ‫واملجل�س الع�سكري؟‬ ‫ ه��ذا ك��ذب واف�تراء و�أ�ست�شهد مبقال لرئي�س حترير‬‫جريدة الأه��رام (اجل��ري��دة الر�سمية للدولة) ي��وم اجلمعة‬ ‫قبل املا�ضية يقول فيه‪" :‬بعد موقف الإخ ��وان م��ن وثيقة‬ ‫ال�سلمي‪ ،‬ت�أكد مبا ال ي��دع جم��اال لل�شك ع��دم وج��ود �صفقة‬ ‫على الإطالق بني جماعة الإخ��وان واملجل�س الأعلى للقوات‬ ‫امل�سلحة خالفا ملا كان يذاع من قبل"‪ ،‬وباملنطق والعقل �إذا‬ ‫كان هناك �صفقة بيننا وبني املجل�س الع�سكري مل ت�صدينا‬ ‫لوثيقة ال�سلمي ال�ت��ي متنحه ع��دة ��ص�لاح�ي��ات‪ .‬ن�ح��ن من‬ ‫�أوائ��ل م��ن طالبوا املجل�س الع�سكري بتعجيل الرحيل عن‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬ونزلنا يف مليونيات نحتج على تباط�ؤه يف حماكمة‬ ‫الفا�سدين‪ ،‬ومطالبتنا له ب�سرعة �إعطاء �أه��ايل �شهداء ‪25‬‬ ‫يناير حقوقهم‪ .‬ك��ل ه��ذا ك��ان �صفقة؟! نحن نرف�ض مبد�أ‬ ‫التكهنات فمواقفنا وا�ضحة‪.‬‬ ‫و�أحب �أن �أخل�ص د�ستور تعاملنا مع املجل�س الع�سكري‬ ‫كما و�ضحها الدكتور حممد بديع‪ ،‬املر�شد العام للإخوان‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬عندما دعاه املجل�س الع�سكري �إىل لقاء مع باقي‬ ‫القوى ال�سيا�سية ور�ؤ�ساء الأحزاب يف �آذار‪ /‬مار�س املا�ضي قال‬ ‫لهم ف�ضيلة املر�شد‪�" :‬إن �أح�سنتم ف�سنقول ذلك و�إن �أ�س�أمت‬ ‫ف�سنقول �أخطئتم‪ ،‬و�إن تباط�أمت ف�سندفعكم للإجناز"‪.‬‬ ‫• �أ�صدر املجل�س الع�سكري م�ؤخرا قانون العزل‬ ‫ال�سيا�سي رقم ‪� 131‬سنة ‪ 2011‬ويق�ضي بحرمان‬ ‫كل من يثبت تورطه يف "�إف�ساد احلياة ال�سيا�سية"‬ ‫من الرت�شح لالنتخابات املقبلة والعزل من الوظائف‬ ‫العامة مدة خم�س �سنوات‪ .‬هل ت�أخر هذا املر�سوم؟‬ ‫ لقد ت��أخ��ر كثريا و��ص��در غ�ير ذي ج��دوى‪ ،‬فنحن كنا‬‫نطالب املجل�س الع�سكري ب�إ�صداره منذ توليه �إدارة البالد‪،‬‬ ‫ولو ا�ستجاب املجل�س الع�سكري لرغبة القوى ال�سيا�سية مبكرا‬ ‫ك��ان قطع الطريق على فلول الوطني للرت�شح لالنتخابات‬ ‫املقبلة و�أراح اجلميع‪ ،‬لكنه �صدر بعد دخ��ول البالد يف حالة‬ ‫الفو�ضى والعنف بغر�ض تهدئة ال�ث��وار معتقدا �أن ال�شعب‬ ‫امل�صري �ساذج و�سينطلي عليه الأم��ر‪ ،‬ويف نف�س الوقت �صدر‬ ‫مفرغا من الهدف الأ�سا�سي له‪ ،‬فا�شرتط �أن يحقق النائب‬ ‫ال�ع��ام وي�ث�ب��ت ب��الأدل��ة ت��ورط امل��دع��ى عليه يف �إف���س��اد احلياة‬ ‫ال�سيا�سية ثم يحول الأم��ر �إىل حمكمة اجلنايات التي ت�أخذ‬ ‫مداها يف �إ�صدار احلكم‪ ،‬ومن حق املدعى عليه �أن يطعن �أمام‬ ‫حمكمة النق�ض التي ت�أخذ وقتها حتى ت�صدر احلكم النهائي‪،‬‬ ‫وبالتايل تكون مرت ال�سنوات وعقدت عدة دورات برملانية‪.‬‬ ‫• بر�أيكم ملاذا جنحت الثورة التون�سية وتوافقت جميع‬ ‫القوى ال�سيا�سية‪ ،‬بينما ت�شهد م�صر مثل هذه الأحداث التي‬ ‫تنذر مب�ستقبل غام�ض للثورة امل�صرية؟‬ ‫لأن من ت��وىل �إدارة البالد خ�لال الفرتة االنتقالية يف‬ ‫تون�س لي�سوا بع�سكر‪.‬‬

‫وفدا حماس وفتح‬ ‫بالقاهرة استعدادا‬ ‫للقاء املصالحة‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع �ل��ن ع ��زت ال��ر� �ش��ق ع���ض��و امل �ك �ت��ب ال�سيا�سي‬ ‫حلركة "حما�س" و�صول خالد م�شعل رئي�س املكتب‬ ‫ال�سيا�سي حلركة "حما�س" على ر�أ�س وفد رفيع من‬ ‫احلركة �إىل القاهرة متهيدا للقمة الفل�سطينية مع‬ ‫رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س ووفد فتح‪.‬‬ ‫وقال الر�شق �إن الوفد ي�ضم �إ�ضافة مل�شعل كال‬ ‫من مو�سى �أب��و م��رزوق وع��زت الر�شق وخليل احلية‬ ‫ونزار عو�ض اهلل وحممد ن�صر و�صالح العاروري‪.‬‬ ‫واف��اد م�صدر مطلع يف "حما�س" وفق "املركز‬ ‫الفل�سطيني للإعالم" �أن رئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حلركة حما�س خالد م�شعل �سيلتقي يف وقت الحق‬ ‫اليوم الأربعاء مدير املخابرات امل�صرية الوزير مراد‬ ‫موايف لبحث ملف امل�صاحلة‪.‬‬ ‫بدوره �أفاد رئي�س مركز الدرا�سات الفل�سطينية‬ ‫يف م�صر �إب��راه �ي��م ال � ��دراوي‪ ،‬يف ت�صريحات قالها‬ ‫ام����س الأرب �ع ��اء �أن وف��د ح��رك��ة ف�ت��ح ب�ق�ي��ادة عبا�س‬ ‫و�صل الثالثاء‪ ،‬وقد �أجرى مباحثات مع امل�س�ؤولني‬ ‫امل�صريني حول �إمتام امل�صاحلة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫يف حني و�صل وف��د حركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" بقيادة رئي�س املكتب ال�سيا�سي للحركة‬ ‫خالد م�شعل م�ساء اليوم الأربعاء‪ ،‬على �أن تتم القمة‬ ‫بني م�شعل وعبا�س اليوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار ال� � � � ��دراوي �إىل �أن ال �ق �م��ة �ستبحث‬ ‫ا�سرتاتيجية اخلروج من امل�أزق احلايل الذي تعي�شه‬ ‫ال�ق���ض�ي��ة الفل�سطينية يف ظ��ل م � ��أزق املفاو�ضات‪،‬‬ ‫واالت�ف��اق على بناء منظمة التحرير الفل�سطينية‬ ‫والربنامج املوحد للحكومة املقبلة و�إجراءات تنفيذ‬ ‫امل�صاحلة‪.‬‬ ‫وي�ضم وفد "حما�س" �أع�ضاء املكتب ال�سيا�سي‪:‬‬ ‫م��و��س��ى �أب ��و م� ��رزوق وحم �م��د ن���ص��ر وع ��زت الر�شق‬ ‫والدكتور خليل احلية ونزار عو�ض اهلل‪ ،‬ومن "فتح"‬ ‫عزام الأحمد والدكتور �صائب عريقات واللواء ماجد‬ ‫فرج‪ ،‬و�سيكون ذلك برعاية م�صرية ورمبا بح�ضور‬ ‫اللواء مراد وايف‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫‪11‬‬

‫التي وقعها الرئي�س اليمني بالريا�ض‬

‫ثوار اليمن يرفضون «املبادرة الخليجية» التي تعفي صالح‬ ‫من املالحقة ويدعون إىل التصعيد‬

‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت �ظ��اه��ر �آالف ال �ي �م �ن �ي�ين يف �صنعاء‬ ‫ام�س االرب�ع��اء احتجاجا على ح�صان ٍة من‬ ‫امل�ل�اح �ق��ات ال�ق���ض��ائ�ي��ة ُم �ن �ح��ت للرئي�س‬ ‫اليمني علي عبد اهلل �صالح‪ ،‬مبوجب اتفاق‬ ‫نقل ال�سلطة الذي قام بتوقيعه يف الريا�ض‬ ‫ام�س‪.‬‬ ‫ويف و��س��ط �صنعاء و��ص��ف متظاهرون‬ ‫امل � �ب� ��ادرة اخل �ل �ي �ج �ي��ة ‪-‬ال� �ت ��ي مت توقيعها‬ ‫بالريا�ض‪ -‬بحيلة‪ ،‬و�أحرق بع�ض الن�شطاء‬ ‫�صورة كبرية ل�صالح وطالبوا ب�إعادته �إىل‬ ‫اليمن ليحاكم ع��ن تهم بينها قتل مئات‬ ‫املتظاهرين و�إهدار املال العام‪.‬‬ ‫كما �أح��رق��وا ��ص��ورة للملك ال�سعودي‬ ‫عبد اهلل بن عبد العزيز‪ ،‬الذي قام برعاية‬ ‫مرا�سيم توقيع االتفاق ال��ذي يق�ضي ب�أن‬ ‫ينقل �صالح كل �سلطاته �إىل نائبه من�صور‬ ‫ه��ادي‪ ،‬ال��ذي ي�شكل حكومة م��ع املعار�ضة‬ ‫ويدعو �إىل انتخابات رئا�سة مبكرة خالل‬ ‫ثالثة �أ�شهر‪ ،‬على �أن يحتفظ �صالح بلقبه‬ ‫حتى انتخاب رئي�س جديد‪.‬‬ ‫وحت� ��دث امل �ب �ع��وث الأمم � ��ي ج �م��ال بن‬ ‫عمر عن حوار وطني يجرى خالل الفرتة‬ ‫االن�ت�ق��ال�ي��ة ال�ت��ي ت�ستمر ع��ام�ين وتنتهي‬ ‫مبراجعة الد�ستور‪.‬‬

‫وق � ��ال ع �ب��د ال��رح �ي��م ‪-‬وه � ��و مدر�س‬ ‫لغة �إجن�ل�ي��زي��ة ون��ا��ش��ط ح�ق��وق��ي‪" :-‬ينبع‬ ‫ه��ذا االت �ف��اق م��ن داخ ��ل ال �ن �ظ��ام‪ ،‬ال ميثل‬ ‫مطالبنا"‪.‬‬ ‫و�أق��رت النا�شطة �سامية الأغ�بري ب�أن‬ ‫االتفاق يجنب اليمن حربا مدمرة‪ ،‬لكنها‬ ‫قالت للوكالة ذات�ه��ا "�سنبقى يف ال�شوارع‬ ‫حتى تنفيذ مطالبنا‪ .‬ل��ن ت�سقط جرائم‬ ‫�صالح بالتقادم‪ ،‬ل��ذا �سن�سعى وراءه ووراء‬ ‫كل القتلة"‪.‬‬ ‫وو� �ص ��ل � �ص��ال��ح ومم �ث �ل��ون ع ��ن حزبه‬ ‫احل ��اك ��م امل � ��ؤمت� ��ر ال �� �ش �ع �ب��ي ال � �ع� ��ام‪ ،‬وعن‬ ‫املعار�ضة اليوم �إىل الريا�ض لتوقيع املبادرة‪،‬‬ ‫يف ح�ضور �إقليمي ودويل‪.‬‬ ‫وكان �صالح �أحجم عن �إم�ضاء املبادرة‬ ‫ثالث مرات يف ال�سابق‪ ،‬على الرغم من �أنها‬ ‫تق�ضي ب�إعفائه ومعاونيه و�أف ��راد عائلته‬ ‫من مالحقات قانونية حمتملة‪.‬‬ ‫وي�شهد اليمن منذ بد�أت االحتجاجات‬ ‫قبل نحو ع�شرة �أ�شهر انفالتا �أمنيا �شديدا‬ ‫ب���س�ب��ب ان �ق �� �س��ام ق� ��وات الأم � ��ن ب�ي�ن م�ؤيد‬ ‫للرئي�س وم�ؤيد ل�شباب الثورة‪.‬‬ ‫وح�صل �شباب الثورة على دعم رمزي‬ ‫كبري يف �شباط املا�ضي عندما ان�ضم �إليهم‬ ‫ق��ائ��د ال�ف��رق��ة الأوىل ال �ل��واء علي حم�سن‬ ‫الأح �م��ر‪ ،‬ث��م بعد ذل��ك ب�أ�سابيع على دعم‬

‫كبري �آخ��ر بان�ضمام ��ص��ادق الأح �م��ر �شيخ‬ ‫"حا�شد" قبيلة الرئي�س وك�برى قبائل‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫ودخلت القوات امل�ؤيدة للرئي�س وتلك‬ ‫امل�ؤيدة ل�شباب الثورة يف معارك عدة خالل‬ ‫الأ�شهر الأخرية‪ ،‬قتل فيها الع�شرات‪.‬‬ ‫وك��ان م��ن �أح��دث�ه��ا ��ص��دام��ات م�سلحة‬ ‫وق �ع��ت �أم ����س يف ح�ي��ي ��ص��وف��ان واحل�صبة‬ ‫بني مقاتلني موالني للأحمر‪ ،‬وبني قوات‬ ‫م�ؤيدة ل�صالح‪ ،‬ا�ستعملت فيها املدفعية‪ ،‬لكن‬ ‫دون �أن ترد تقارير عن �سقوط �ضحايا‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ول� �ي ��د ال� �ع� �م ��اري ال� ��دع� ��وة اىل‬ ‫"م�سرية م�ل�ي��ون�ي��ة ت���ص�ع�ي��دي��ة لرف�ض‬ ‫التوقيع على املبادرة اخلليجية" التي قال‬ ‫�إنها ال تعني ال�شباب‪.‬‬ ‫وت�سود حالة من الغليان �ساحة التغيري‬ ‫منذ التوقيع يف الريا�ض على ات�ف��اق نقل‬ ‫ال�سلطة الذي مينح الرئي�س اليمني خروجا‬ ‫م�شرفا وح�صانة من املالحقة القانونية‪.‬‬ ‫وه �ت��ف امل �ت �ظ��اه��رون‪" :‬ال ح���ص��ان��ة ال‬ ‫�ضمانة‪ ،‬لعلي �صالح واعوانه"‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ع �م��اري يف ه� ��ذا ال �� �س �ي��اق ان‬ ‫"املبادرة اخلليجية ال تعنينا ولن نتزحزح‬ ‫م��ن ال �� �س��اح��ات‪ ،‬ح �ت��ى ي �ت��م حت�ق�ي��ق كامل‬ ‫اه� ��داف ال �ث ��ورة ال �ت��ي خ��رج�ن��ا م��ن اجلها‬ ‫وخ�صو�صا حماكمة �صالح وبقايا النظام"‪.‬‬

‫�شباب الثورة اليمنية يرف�ضون �أي ح�صانة ل�صالح �أو �أركان نظامه‬

‫�أكد �أن ال �أدلة على عالقة لإيران بالأحداث‬

‫بني السطور‬

‫السلطات البحرينية استعملت القوة املفرطة‬ ‫والتعذيب حسب تقرير قبله ملك البالد‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك��د تقرير جلنة تق�صي احلقائق‬ ‫امل �� �س �ت �ق �ل��ة ح� ��ول ق �م��ع االحتجاجات‬ ‫يف ال �ب �ح��ري��ن ان ال���س�ل�ط��ات االمنية‬ ‫ا�ستعملت القوة املفرطة وغري املربرة‬ ‫� �ض��د امل �ح �ت �ج�ين‪ ،‬ك �م��ا مت ��ت ممار�سة‬ ‫التعذيب ب�شكل متعمد بحق معتقلني‬ ‫ما ت�سبب بحاالت وفاة‪.‬‬ ‫وك �م��ا خ�ل����ص ال�ت�ق��ري��ر اىل ان ال‬ ‫دل �ي��ل ع �ل��ى ع�ل�اق��ة وا� �ض �ح��ة الي� ��ران‬ ‫باالحتجاجات او على �ضلوع القوات‬ ‫اخلليجية التي ار�سلت اىل البحرين يف‬ ‫اي جتاوزات مت�س بحقوق االن�سان‪.‬‬ ‫وقبل ملك البحرين هذا التقرير‬ ‫ووعد با�صالحات ومبحا�سبة امل�س�ؤولني‬ ‫عن التجاوزات‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اللجنة �شريف ب�سيوين‬ ‫خ�ل�ال م��را��س��م االع�ل�ان ع��ن التقرير‬ ‫ام ����س االرب � �ع� ��اء يف امل �ن��ام��ة بح�ضور‬ ‫امل �ل��ك ح�م��د ب��ن عي�سى ال خليفة ان‬ ‫ال�سلطات "جل�أت اىل ا�ستخدام القوة‬ ‫املفرطة وغري ال�ضرورية" مبا يف ذلك‬ ‫ب�ه��دف "بث الرعب" خ�ل�ال احلركة‬ ‫االحتجاجية التي قادها ال�شيعة‪ ،‬وهم‬ ‫ي�شكلون غالبية �سكان اململكة‪.‬‬ ‫ك �م��ا اك ��د ال �ت �ق��ري��ر ان التعذيب‬ ‫مور�س على املعتقلني ب�شكل "متعمد"‬ ‫ب� �ه ��دف "انتزاع االعرتافات" او‬ ‫"للعقاب واالنتقام"‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫خم�سة ا�شخا�ص قتلوا حتت التعذيب‪.‬‬ ‫وذك��ر التقرير ان االح ��داث التي‬ ‫اندلعت يف ‪� 14‬شباط ا�سفرت ع��ن ‪35‬‬ ‫ح��ال��ة وف��اة بينهم ‪ 30‬مدنيا وخم�سة‬ ‫عنا�صر من االجهزة االمنية‪ .‬كما قتل‬ ‫‪� 11‬شخ�صا ا��ض��اف�ي��ا يف اال��ش�ه��ر التي‬ ‫تلت �شهري �شباط واذار‪ ،‬وهي النطاق‬ ‫ال��زم�ن��ي ال �ت��ي ان�ح���ص��رت ف�ي�ه��ا مهمة‬ ‫جلنة تق�صي احلقائق‪.‬‬ ‫اال ان ب �� �س �ي��وين ق � ��ال ان ه ��ذه‬ ‫امل�م��ار��س��ات مت��ت "خالفا الوام��ر قمة‬ ‫الوزارة" و"بالرغم من وجود تعليمات‬ ‫�سارية مل تنفذ"‪.‬‬

‫من االحتجاجات البحرينية املطالبة بالإ�صالح‬

‫وذك��ر ان ح��االت التعذيب �شكلت‬ ‫"ممار�سة متعمدة ت�ه��دف يف بع�ض‬ ‫احل � � ��االت اىل ان � �ت� ��زاع اع�ت��راف� ��ات يف‬ ‫حاالت اخرى اىل العقاب واالنتقام من‬ ‫ا�شخا�ص �آخرين"‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ا� � �ش� ��ار اىل ان ال�سلطات‬ ‫ا�ستخدمت هذه االعرتافات يف املحاكم‬ ‫اخلا�صة والعادية‪.‬‬ ‫وم��ن االنتهاكات التي ا�شار اليها‬ ‫ال �ت �ق��ري��ر ت�ن�ف�ي��ذ اع �ت �ق��االت م��ن دون‬ ‫ابراز امر القب�ض واقتحام رجال امن‬ ‫ملثمني ملنازل املطلوبني خالل �ساعات‬ ‫مت�أخرة من الليل‪ ،‬ا�ضافة اىل ا�ستغالل‬ ‫حالة ال�سالمة الوطنية‪ ،‬اي الطوارئ‪،‬‬ ‫ل �ت��وق �ي��ف ا� �ش �خ��ا���ص ل �ف�ت�رات طويلة‬ ‫و��ص�ل��ت اىل �شهرين م��ن دون توجيه‬ ‫ات �ه��ام��ات وم ��ن دون ت��ام�ين التمثيل‬ ‫القانوين الالزم للموقوفني‪.‬‬ ‫كما ندد التقرير بـ"توقيت" هدم‬ ‫‪ 30‬م�سجدا �شيعيا يف الفرتة التي تلت‬ ‫احل��رك��ة االح �ت �ج��اج �ي��ة‪ ،‬ب��ال��رغ��م من‬ ‫ان خم�سة م�ساجد منها فقط تتمتع‬ ‫بو�ضع قانوين‪.‬‬

‫تونس تصدر بطاقتي جلب دوليتني‬ ‫ضد ليلى الطرابلسي وشقيقها‬ ‫تون�س ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أ�صدر قا�ضي التحقيق الرابع باملحكمة االبتدائية بالعا�صمة‬ ‫التون�سية‪ ،‬وبعد اال�ستماع �إىل وزير ال�سياحة ال�سابق خليل العجيمي‪،‬‬ ‫بطاقتي جلب دوليتني �ضد ليلى الطرابل�سي زوجة الرئي�س ال�سابق‬ ‫بن علي و�شقيقها بلح�سن الطرابل�سي لتورطهما يف ق�ضية حتايل‬ ‫اعتماد النفوذ وقع �ضحيتها مهاجر تون�سي‪.‬‬ ‫وك�شف م�صدر �إعالمي تون�سي ر�سمي �أورد اخلرب‪� ،‬أن مواطنا‬ ‫ت��ون���س�ي��ا مقيما ب ��اخل ��ارج‪ ،‬ع���ض��وا ب��امل�ج�م��وع��ة ال�ك��وي�ت�ي��ة للتجارة‬ ‫والت�سويق كان تقدم بطلب ل��وزارة ال�سياحة للح�صول على �أر�ض‬ ‫ذات طابع �سياحي مبنطقة هرقلة من والية �سو�سة‪ ،‬و�أثناء انتظاره‬ ‫رد االدارة‪ ،‬مت االت�صال به هاتفيا مبدينة زوري��خ من قبل بلح�سن‬ ‫�شقيق ليلى الطرابل�سي ال��ذي قابله ليعلمه ان املوافقة على �أي‬ ‫م���ش��روع �سياحي ب��ال�ب�لاد ال يتم اال بعد م��واف�ق��ة زوج��ة الرئي�س‬ ‫ال�سابق و�شقيقها‪ ،‬و�ضرب له موعدا يف ق�صر قرطاج ليقابل ليلى‬ ‫الطرابل�سي و�شقيقها‪ ،‬حيث وعداه بالفوز بامل�شروع ف�سلمهما مبلغ‬ ‫خم�سة م�لاي�ين ي��ورو ليكت�شف بعد ذل��ك ان��ه وق��ع �ضحية عملية‬ ‫حتايل‪� ،‬سيما �أنه مل يتمكن من االت�صال بهما هاتفيا او مقابلتهما‬ ‫جمددا‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف امل�صدر‪" :‬بعد ث��ورة ‪ 14‬كانون ال�ث��اين‪ ،‬التي �أطاحت‬ ‫بحكم زين العابدين بن علي تقدم هذا املواطن ب�شكاية �إىل جلنة‬ ‫تق�صي احل�ق��ائ��ق ح��ول ال��ر��ش��وة وال�ف���س��اد ال�ت��ي �أح��ال��ت امل�ل��ف �إىل‬ ‫الق�ضاء"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬

‫واع �ت�بر ب���س�ي��وين ان ��ه "كان على‬ ‫ح �ك��وم��ة ال �ب �ح��ري��ن ان ت� ��أخ ��ذ بعني‬ ‫االعتبار التوقيت" م�شريا اىل ان "عدم‬ ‫املراعاة (ت�سببت ب�أن) ينظر اىل حاالت‬ ‫الهدم كعقاب جماعي‪ ...‬لل�شيعة"‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أك ��د ال�ت�ق��ري��ر ت�سجيل مئات‬ ‫ح��االت ف�صل ا�شخا�ص م��ن وظائفهم‬ ‫ومنع طالب من متابعة درو�سهم‪.‬‬ ‫وم ��ن ج�ه��ة اخ� ��رى‪ ،‬اق ��ر التقرير‬ ‫اي �� �ض��ا ب �ت �ع��ر���ض م��واط �ن�ي�ن لهجمات‬ ‫م��ن ق�ب��ل "افراد" ب���س�ب��ب مواالتهم‬ ‫للحكومة‪.‬‬ ‫وقال ب�سيوين يف كلمته‪" :‬حت�صلت‬ ‫اللجنة على ادل��ة كافية تثبت انه كان‬ ‫هناك ا�ستهداف البناء الطائفة ال�سنية‬ ‫من قبل متظاهرين‪ ،‬اما ب�سبب الوالء‬ ‫للنظام او االنتماء لطائفة"‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت �ع��ر���ض ب �ح �� �س��ب التقرير‬ ‫عمال واف ��دون‪ ،‬ال �سيما باك�ستانيني‪،‬‬ ‫العتداءات من هذا النوع‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال�صعيد ال�سيا�سي‪ ،‬اكدت‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة يف ت �ق��ري��ره��ا ان� ��ه ال توجد‬ ‫ادل ��ة ع�ل��ى دور وا� �ض��ح الي ��ران يف هذه‬

‫االحتجاجات او على ح�صول جتاوزات‬ ‫حل�ق��وق االن���س��ان ارتكبتها ق ��وات درع‬ ‫اجل��زي��رة ال�ت��ي ار��س�ل�ت�ه��ا دول جمل�س‬ ‫ال �ت �ع��اون اخل�ل�ي�ج��ي ت��زام �ن��ا م��ع قمع‬ ‫االحتجاجات‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ب� ��� �س� �ي ��وين‪" :‬مل تك�شف‬ ‫االدل��ة املقدمة اىل اللجنة ب�شان دور‬ ‫اجل �م �ه��وري��ة االي ��ران �ي ��ة يف االح� ��داث‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة يف ال �ب �ح��ري��ن ع ��ن عالقة‬ ‫وا� �ض �ح��ة ب�ي�ن االح � ��داث امل�ع�ن�ي��ة ودور‬ ‫ايران"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬كما مل تعرث اللجنة‬ ‫ع�ل��ى اي دل�ي��ل ي�شري اىل ارت �ك��اب اية‬ ‫انتهاكات حلقوق االن�سان منذ وجود‬ ‫ق��وات درع اجل��زي��رة بداية من ‪ 14‬اذار‬ ‫حتى الآن"‪.‬‬ ‫و�أ�شاد التقرير بجهود ويل العهد‬ ‫االم �ي ��ر � �س �ل �م��ان ب� ��ن ح �م ��د للحوار‬ ‫والتو�صل اىل حل �سلمي لالزمة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ب �� �س �ي��وين‪" :‬على الرغم‬ ‫م��ن اجل�ه��د امل�ضني ال��ذي ب��ذل��ه (ويل‬ ‫العهد) مل تتكلل ج�ه��وده بالنجاح‪...‬‬ ‫ول��و قبلت اق�تراح��ات��ه يف حينها (من‬

‫ق�ب��ل امل �ع��ار� �ض��ة) مل �ه��دت ال �ط��ري��ق اىل‬ ‫ا�صالحات كبرية"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اكد ملك البحرين يف‬ ‫كلمته ان ه��ذا التقرير "مينح بالدنا‬ ‫ف��ر� �ص��ة ت��اري �خ �ي��ة ل�ل�ت�ع��ام��ل م ��ع اهم‬ ‫امل�سائل و�أ�شدها احلاحا"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ان "امل�س�ؤولني ال��ذي��ن مل‬ ‫ي�ق��وم��وا ب��واج�ب�ه��م ��س�ي�ك��ون��ون عر�ضة‬ ‫للمحا�سبة واال�ستبدال"‪.‬‬ ‫وح ��ول م��ا ت��و��ص��ل ال �ي��ه التقرير‬ ‫عن ع��دم وج��ود ادل��ة ل�ضلوع اي��ران يف‬ ‫اح ��داث ال�ب�ح��ري��ن‪ ،‬ق��ال امل�ل��ك حمد‪:‬‬ ‫"حكومة البحرين لي�ست يف و�ضع‬ ‫ميكنها من تقدمي ادلة على ال�صالت‬ ‫بني �إيران واحداث معينة يف بلدنا هذا‬ ‫العام"‪.‬‬ ‫لكنه ندد بـ"الهجمة االعالمية"‬ ‫من قبل قنوات ايرانية‪.‬‬ ‫واعترب ان هذه "الهجمة حقيقة‬ ‫م��و��ض��وع�ي��ة ي�لاح�ظ�ه��ا ك��ل م��ن يفهم‬ ‫ال �ل �غ��ة ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬وه ��ي ت���ش�ك��ل حتديا‬ ‫مبا�شرا لي�س فقط ال�ستقرار و�سيادة‬ ‫وط �ن �ن��ا ف �ح �� �س��ب ب ��ل ت� �ه ��دي ��دا لأم ��ن‬ ‫وا�ستقرار كافة دول جمل�س التعاون"‪.‬‬ ‫و�أع � � ��رب امل �ل��ك ع ��ن االم � ��ل يف ان‬ ‫"تعيد ال�ق�ي��ادة االي��ران �ي��ة ال�ن�ظ��ر يف‬ ‫مواقفها برتك ال�سيا�سات التي ت�ؤدي‬ ‫اىل العداء والفرقة"‪.‬‬ ‫ووع � ��د امل �ل ��ك ح �م��د با�صالحات‬ ‫تر�ضي "كافة اطياف" املجتمع من‬ ‫اجل حتقيق امل�صاحلة بعد االحتجاجات‬ ‫التي �شهدتها اململكة‪.‬‬ ‫ك �م��ا اع � ��رب امل �ل��ك ال �ب �ح��ري �ن��ي يف‬ ‫كلمته مب�ن��ا��س�ب��ة ال�ك���ش��ف ع��ن تقرير‬ ‫جلنة تق�صي احلقائق امل�ستقلة حول‬ ‫ق �م��ع االح� �ت� �ج ��اج ��ات‪ ،‬ع ��ن "اال�سف‬ ‫والأمل" ملعرفة ان جتاوزات قد ارتكبت‬ ‫بالفعل بحق حمتجني ومعتقلني‪.‬‬ ‫وقال امللك حمد‪�" :‬سن�ضع وننفذ‬ ‫اال�صالحات التي �سرت�ضي كافة اطياف‬ ‫جمتمعنا‪ ،‬وه��ذا ه��و الطريق الوحيد‬ ‫لتحقيق ال�ت��واف��ق ال��وط�ن��ي ومعاجلة‬ ‫ال�شروخ التي �أ�صابت جمتمعنا"‪.‬‬

‫شيوخ عشائر عراقية يجمعون مليون توقيع‬ ‫لعدم طرد «مجاهدي خلق»‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ج �م��ع ع� ��دد م ��ن � �ش �ي��وخ الع�شائر‬ ‫العراقية اكرث من مليون توقيع تطالب‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة ال �ع ��راق �ي ��ة ب ��االم �ت �ن ��اع عن‬ ‫ط��رد منظمة جماهدي خلق االيرانية‬ ‫املعار�ضة يف حمافظة دياىل ق�سريا‪ ،‬كما‬ ‫هو مقرر يف نهاية العام اجلاري‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ال� ��� �ش� �ي ��خ م �ط �ل ��ب ال �ط ��ائ ��ي‬ ‫رئ� �ي� �� ��س امل �ج �ل ����س ال ��وط� �ن ��ي لع�شائر‬ ‫ال� �ع ��راق‪" :‬جمعنا ت��واق �ي��ع م��ا يقارب‬ ‫م �ل �ي��ون م� ��واط� ��ن‪ ،‬ب �ي �ن �ه��م حقوقيون‬ ‫و�أط �ب��اء ورج ��ال دي��ن ي ��ؤي��دون االبقاء‬ ‫على جم��اه��دي خلق يف ال�ع��راق او منع‬ ‫اخراجهم بطريقة ق�سرية"‪.‬‬ ‫وق��ررت ال�سلطات العراقية اغالق‬ ‫املع�سكر ال��ذي ي�سيطر عليه منذ نحو‬ ‫ثالثني �سنة املعار�ضون االيرانيون يف‬

‫حمافظة دياىل �شمال �شرق بغداد‪ ،‬قبل‬ ‫نهاية ال�سنة اجلارية‪.‬‬ ‫ووفقا للقائمني على امل�شروع‪ ،‬ف�إن‬ ‫املجل�س الوطني لع�شائر العراق ح�صل‬ ‫على ت�أييد نحو ‪ 2500‬من �شيوخ العراق‬ ‫جلمع التواقيع‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬ق��ال ال�شيخ يو�سف العزيز‬ ‫امري ع�شائر البعيج‪" :‬ه�ؤالء �ضيوف‪،‬‬ ‫وننا�شد احلكومة وال�شرفاء يف جميع‬ ‫انحاء العامل و�ضع حل لو�ضعهم"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬نحن نعتقد ان موقف‬ ‫املعار�ضني االي��ران�ي�ين �سليم‪ ،‬ونعدهم‬ ‫� �ض �ي��وف��ا ل �ل �ع��راق وال ن��ري��د ان تخرق‬ ‫حقوق االن�سان يف بلد دميوقراطي مثل‬ ‫العراق"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬ال بد ان نخرجهم مكرمني‬ ‫معززين‪ ،‬با�سم االن�سانية النهم الجئون‬ ‫�سيا�سيون والتاريخ �سي�سجل ذلك على‬

‫العراق"‪.‬‬ ‫و�أ��ص��در املجل�س الوطني للع�شائر‬ ‫العراقية بيانا طالب فيه جمل�س االمن‬ ‫ال � ��دويل ب��ار� �س��ال ق� ��وات ت��اب �ع��ة لالمم‬ ‫امل �ت �ح��دة "لتويل ح�م��اي�ت�ه��م (عنا�صر‬ ‫منظمة جماهدي خلق) ودعوا احلكومة‬ ‫اىل انهاء احل�صار عليهم"‪.‬‬ ‫وتدور مفاو�ضات حاليا لنقل �سكان‬ ‫خم�ي��م ا� �ش��رف ب�شكل �سلمي اىل مكان‬ ‫�آخر يف العراق‪ ،‬بح�سب ما ابلغت م�صادر‬ ‫متطابقة وكالة فران�س بر�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب م� ��� �س� ��ؤول ع ��راق ��ي‪ ،‬ف� ��إن‬ ‫ال � �ه� ��دف ه� ��و ن� �ق ��ل ع� �ن ��ا�� �ص ��ر منظمة‬ ‫جماهدي خلق اىل مكان �آخ��ر‪ ،‬وبعدها‬ ‫ال���س�م��اح ل�لامم امل�ت�ح��دة بالتعامل مع‬ ‫ال��ذي��ن ي�ح�م�ل��ون ج�ن���س�ي�ت�ين م��ن اجل‬ ‫نقلهم اىل بلدهم الثاين‪ ،‬على ان ينقل‬ ‫الآخرون اىل ايران او اي بلد �آخر‪.‬‬

‫عماد الدبك‬

‫ جهات �أمنية م�صرية تتبع دخ��ول ماليني ال ��دوالرات‬‫�إىل م�صر خ�لال الأي��ام القادمة‪ ،‬م�صدرها ال��والي��ات املتحدة‬ ‫لدعم القوى الليربالية يف االنتخابات الربملانية التي �ستنطلق‬ ‫جولتها الأوىل يف ‪ 28‬من ت�شرين الثاين اجل��اري‪ ،‬يف حماولة‬ ‫لفر�ضها على امل�شهد ال�سيا�سي امل�صري‪ ،‬خا�صة مع التوقعات‬ ‫بهيمنة الإ�سالميني على االنتخابات املقبلة‪.‬‬ ‫ يجري الت�سابق بني رجال �أعمال ومتمولني عرب للفوز‬‫با�ستثمارات يف جماالت خمتلفة يف ليبيا‪ ..‬وب��د�أ البع�ض يعد‬ ‫لإن�شاء جمعية �صداقة بني رجال الأعمال يف البلدين‪.‬‬ ‫ مت توجيه الدعوة �إىل اجتماع يعقد يف غ�ضون �أيام قليلة‬‫لعدد من التنظيمات ال�سلفية يف بلد عربي لو�ضع ر�ؤية �سلفية‬ ‫موحدة للواقع العربي‪.‬‬ ‫ ال�ف���س��اد ال ��ذي ��ش��اب اخل�صخ�صة يف م�صر ب��دع��م من‬‫الواليات املتحدة تعيد �إىل الذاكرة �سنوات من الت�سا�ؤالت من‬ ‫جانب املنتقدين ب�ش�أن �شفافية وفعالية امل�ساعدات الع�سكرية‬ ‫واالقت�صادية الأمريكية مل�صر‪ ،‬والتي فاقت �سبعني مليار دوالر‬ ‫على مدى العقود ال�ستة املا�ضية‪ ،‬وهو �أك�بر حجم م�ساعدات‬ ‫حت�صل عليه دولة �أخرى بخالف "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ ق��رارات دول��ة عربية يف جامعة ال��دول العربية اتخذت‬‫بعد م�شاورات بني ر�ؤ�ساء الدولة واحلكومة وجمل�س النواب‪،‬‬ ‫و�ست�ستمر باتخاذ ق��رارات�ه��ا يف اجلامعة م�ستقبال وف��ق هذه‬ ‫الآلية‪.‬‬ ‫ �أ��ص�ب��ح خبري امل�ت�ف�ج��رات الع�ضو يف "كتائب عبد اهلل‬‫عزام" املواطن ال�سعودي �إبراهيم �سليمان احلبلني ال�شهري‬ ‫ب�أبي جبل على "الالئحة الدولية للإرهابيني" التي يحظر‬ ‫على الأمريكيني التعامل مع املدرجني �ضمنها �أو متثيلهم يف‬ ‫ال�صفقات والأعمال‪.‬‬

‫قانون بالجزائر يمنع‬ ‫الجبهة اإلسالمية لإلنقاذ‬ ‫من إنشاء حزب‬ ‫اجلزائر ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�شرع نواب املجل�س ال�شعبي الوطني يف اجلزائر ام�س االربعاء‬ ‫يف مناق�شة م�شروع قانون جديد يتعلق بالأحزاب ال�سيا�سية مينع‬ ‫اع���ض��اء اجلبهة اال��س�لام�ي��ة ل�لان�ق��اذ منذ ‪ 1992‬م��ن ان���ش��اء حزب‬ ‫�سيا�سي‪.‬‬ ‫وقالت املادة الرابعة من م�شروع القانون‪" :‬مينع ت�أ�سي�س حزب‬ ‫�سيا�سي او امل�شاركة يف تا�سي�سه او هيئاته امل�سرية على كل �شخ�ص‬ ‫م�س�ؤول عن ا�ستغالل الدين الذي اف�ضى اىل امل�أ�ساة الوطنية"‪.‬‬ ‫وج��اء يف الفقرة الثانية من امل��ادة‪" :‬كما مينع من ه��ذا احلق‬ ‫(ح��ق ان�شاء ح��زب �سيا�سي) كل من �شارك يف اعمال ارهابية او يف‬ ‫تنفيذ �سيا�سة تدعو اىل العنف والتخريب �ضد االم��ة وم�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة"‪ ،‬يف ا�شارة اىل منا�ضلي حزب اجلبهة اال�سالمية لالنقاذ‬ ‫الذي مت حله بعد اندالع العنف اال�سالمي يف اجلزائر‪.‬‬ ‫وانتقد احل��زب اال�سالمي‪ ،‬حركة جمتمع ال�سلم‪ ،‬امل�شارك يف‬ ‫احلكومة هذه املادة‪.‬‬ ‫واعترب النائب حممد حممودي ان القانون اجلديد "مل ي�أت‬ ‫ب�أي �شيء جديد غري منع عودة اجلبهة اال�سالمية"‪.‬‬ ‫ومت اقرار التعددية ال�سيا�سية يف اجلزائر يف د�ستور ‪ 1989‬بعد‬ ‫‪� 26‬سنة من انفراد جبهة التحريرالوطني بال�سلطة وعقب احداث‬ ‫دامية يف ت�شرين االول ‪� 1988‬أ�سفرت عن مقتل ‪� 500‬شخ�ص بح�سب‬ ‫ال�صحف‪.‬‬ ‫و�أدى الغاء اول انتخابات ت�شريعية يف عهد التعددية �سنة ‪1991‬‬ ‫التي كان يتوقع ان تفوز بها اجلبهة اال�سالمية لالنقاذ‪ ،‬اىل حرب‬ ‫اهلية تطلق عليها احلكومة "امل�أ�ساة الوطنية"‪ ،‬ا�سفرت عن ‪200‬‬ ‫الف قتيل ح�سب االرقام الر�سمية‪.‬‬ ‫ومي�ن��ع ال�ق��ان��ون اجل��دي��د اي�ضا "ت�أ�سي�س ح��زب �سيا�سي على‬ ‫�أهداف مناق�ضة لقيم ثورة االول من نوفمرب (حرب التحرير من‬ ‫اال�ستعمار الفرن�سي) واخللق الإ�سالمي"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫الذي ت�شكل عقب ثورة ‪ 25‬يناير‬

‫األزهر يدعو الداخلية املصرية إىل وقف العنف‪ ..‬وائتالف‬ ‫ضباط الشرطة يشكلون حائطاً بشرياً لحقن الدماء‬

‫القاهرة ‪� -‬آالء حمـزة‬ ‫نا�شد �أح�م��د ال�ط�ي��ب‪� ،‬شيخ الأزه ��ر ال�شريف‪،‬‬ ‫وزارة ال��داخ�ل�ي��ة امل���ص��ري��ة‪ ،‬م���س��اء �أم ����س الأربعاء‬ ‫بوقف العنف �ضد املتظاهرين‪ ،‬م��ؤك��دا �أن الأزهر‬ ‫ال�شريف �أفزعته مناظر ال��دم��اء التي ت�سيل على‬ ‫وجوه و�صدور امل�صريني‪ ،‬مما طالعتهم به ال�صحف‬ ‫وو��س��ائ��ل الإع �ل�ام‪ ،‬داع�ي��ا ق��ادة ال�شرطة �إىل وقف‬ ‫توجيه ال�سالح �إىل �صدور �إخوانهم امل�صريني مهما‬ ‫كانت الأ�سباب‪.‬‬ ‫وط��ال��ب الإم� ��ام الأك �ب�ر يف ب �ي��ان ح�م��ل عنوان‬ ‫"�صرخ�� الأزهر ال�شريف" القوات امل�سلحة امل�صرية‬ ‫ب�أن ت�ضع كل ثقلها للحيلولة دون �أي مواجهة بني‬ ‫�أبناء ال�شعب الواحد‪ ،‬مطالبا املتظاهرين يف ميدان‬ ‫التحرير باحلفاظ على الطابع ال�سلمي يف ثورتهم‬ ‫مهما بذلوا من ت�ضحيات �أو واجهوا من �صعوبات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬إن احلوار امل�ضمخ بالدم حوار م�ش�ؤوم‪،‬‬ ‫وثمرته �شديدة املرارة يف حلوق اجلميع‪ ،‬داعيا م�صر‬ ‫و�شعبها كله �إىل اليقظة واحلذر من كل ما قد ينزلق‬ ‫مب�صر وثورتها املجيدة �إىل ه��ذا امل�صري البائ�س‪.‬‬ ‫و�أ��ش��اد بيان الأزه��ر ال�شريف مب�ب��ادرات �أبنائه من‬ ‫ال�شيوخ والعلماء الأزه��ري�ين‪ ،‬الذين �شكلوا �سياجا‬ ‫ب�شريا ملنع املزيد من املواجهات العنيفة بني الأخوة‬ ‫من �أبناء ال�شعب الواحد‪.‬‬ ‫وم��ع ا��س�ت�م��رار ت�صاعد �أح ��داث العنف لليوم‬ ‫الرابع على التوايل اجتمع وفدا من علماء الأزهر‬ ‫ال�شريف ي�ضم ‪� 11‬إماما من منطقة �أوقاف القاهرة‪،‬‬ ‫مع عدد من قيادات اجلي�ش �أم��ام وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫لإقامة عازل بني قوات الأمن املركزي واملتظاهرين‬ ‫ب �� �ش��ارع حم �م��د حم �م��ود م��ن خ�ل�ال ��س�ح��ب قوات‬ ‫ال���ش��رط��ة خ�ل��ف امل ��درع ��ات‪ ،‬وم �ن��ع �إل �ق��اء القنابل‬ ‫امل�سيلة للدموع ويف املقابل يعود املتظاهرين �إىل‬ ‫ميدان التحرير واالكتفاء بالتظاهر ال�سلمي دون‬ ‫ا�شتباك‪.‬‬ ‫ويف حمافظة الإ�سكندرية قاد امل�ست�شار حممود‬ ‫اخل�ضريي‪ ،‬نائب رئي�س حمكمة النق�ض الأ�سبق‪،‬‬ ‫وف ��دا م��ن ال�شخ�صيات ال�ع��ام��ة ور�ؤ� �س��اء الأح ��زاب‬ ‫للتهدئة بني قوات الأمن واملتظاهرين املعت�صمني‬ ‫مب �ي��دان ف�ي�ك�ت��ور ع�م��ان��وي��ل ب �ج��وار م��دي��ري��ة �أمن‬ ‫الإ��س�ك�ن��دري��ة‪ ،‬م��ن خ�ل�ال ت�شكيل درع ب���ش��ري بني‬ ‫املتظاهرين وقوات الأمن املتمركزة هناك‪.‬‬ ‫وق��د جنحت م �ب��ادرة علماء الأزه ��ر بالقاهرة‬ ‫(�أم�س االربعاء) يف وقف م�ؤقت لإطالق النار غري‬ ‫�أن اال�شتباكات جت��ددت يف امل�ساء بني ق��وات الآمن‬ ‫واملتظاهرين ب�شارع حممد حممود و�شارع التحرير‪،‬‬ ‫و�سط ق��ذف مكثف للحجارة من قبل املتظاهرين‬ ‫يقابله �إطالق كثيف للقنابل امل�سيلة للدموع وطلقات‬ ‫اخلرطو�ش وال�صوت من قبل قوات الأمن املركزي‬

‫ي��راه��ن االح �ت�ل�ال اال� �س��رائ �ي �ل��ي ع�ل��ى رئي�س‬ ‫املجل�س االع�ل��ى للقوات امل�سلحة امل�صرية امل�شري‬ ‫ح �� �س�ي�ن ط� �ن� �ط ��اوي يف ت � �ف� ��ادي وق � � ��وع م �� �ص��ر يف‬ ‫"الفو�ضى" واملحافظة على اتفاقية ال�سالم بني‬ ‫البلدين حتى لو توىل االخ��وان امل�سلمون ال�سلطة‬ ‫بعد االنتخابات‪.‬‬ ‫و�أع ��رب وزي��ر اجلبهة ال��داخ�ل�ي��ة اال�سرائيلي‬ ‫ماتان فيلنائي ام�س االربعاء عن امله يف ان يتفادى‬ ‫طنطاوي وقوع م�صر يف "فو�ضى عامة"‪.‬‬ ‫وق� ��ال ف�ي�ل�ن��ائ��ي وه ��و اول ع���ض��و يف حكومة‬ ‫ب�ن�ي��ام�ين ن�ت��ان�ي��اه��و ي �ت �ح��دث ع�ل�ن��ا ع��ن املو�ضوع‬ ‫ل�لاذاع��ة الع�سكرية اال�سرائيلية ان "الو�ضع (يف‬ ‫م���ص��ر) مقلق وح���س��ا���س وغ�ي�ر وا� �ض��ح‪ .‬طنطاوي‬ ‫يحاول جتنب الفو�ضى ونقل ال�سلطة ب�شكل منظم‬ ‫قدر االمكان‪ .‬ن�أمل ان ينجح يف م�سعاه وينبغي ان‬ ‫ي�أمل امل�صريون ذلك اي�ضا و�إال �ستعم الفو�ضى ما‬ ‫�سيفر�ض و�ضعا بالغ ال�سوء على م�صر"‪.‬‬ ‫وتابع الوزير اال�سرائيلي‪" :‬نحن على ات�صال‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قرر حاكم املنطقة ال�شرقية ال�سعودية االمري حممد بن فهد‬ ‫�إر�سال جلنة للتحقيق يف االحداث التي �شهدتها حمافظة القطيف‪،‬‬ ‫حيث لقي �شابان �شيعيان م�صرعهما قبل اي��ام م��ن اح�ي��اء ذكرى‬ ‫عا�شوراء‪ ،‬كما اعلن ال�شيخ ح�سني ال�صويلح‪.‬‬ ‫وقال ال�صويلح‪�" :‬أبلغنا االمري حممد ان جلنة �شكلتها وزارة‬ ‫الداخلية �ستبا�شر التحقيق‪ ،‬وطم�أننا اىل ان النتائج �ستظهر خالل‬ ‫�ساعات"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬طلب منا تهدئة ال�شارع واخلواطر خ�صو�صا‬ ‫مع اقرتاب احياء ذكرى عا�شوراء" التي تبد�أ م�ساء االحد املقبل‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل ان اللقاء الذي ا�ستمر �ساعة ون�صف ح�ضره لفيف‬ ‫من رجال الدين ورجال االعمال ووجهاء حمافظة القطيف‪.‬‬ ‫وقد انطلقت تظاهرة م�ساء االثنني يف ال�شويكة احتجاجا على‬ ‫مقتل نا�صر املحي�شي (‪ 19‬عاما) قرب حاجز لل�شرطة ليل االحد‬ ‫تخللها اط�ل�اق ن��ار كثيف‪ ،‬م��ا ا�سفر ع��ن مقتل علي الفلفل (‪24‬‬ ‫عاما)‪ .‬و�أو�ضح نا�شطون ان قوات االمن اغلقت ليل الثالثاء �شارع‬ ‫امللك عبدالعزيز امل�ؤدي اىل ال�شويكة باحلواجز اال�سمنتية‪ ،‬و�أطلقت‬ ‫النار يف الهواء ملنع خروج جتمعات او م�سريات احتجاجا على م�صرع‬ ‫ال�شابني‪ .‬وك��ان��ت ال�شويكة وال�ع��وام�ي��ة �شهدتا ال�ث�لاث��اء م�سريات‬ ‫�ضخمة طالبت ال�سلطات بت�سليم جثماين املحي�شي والفلفل‪ ،‬كما‬ ‫رفعت االعالم ال�سوداء يف طرقات و�أزقة ال�شويكة حدادا‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪ ،‬اعترب النا�شط احلقوقي توفيق ال�سيف اطالق‬ ‫النار "خط�أ كبريا‪ ،‬خ�صو�صا مع اقرتاب عا�شوراء"‪ .‬وعرب عن االمل‬ ‫يف �أن "ي�ؤدي �إر�سال احلكومة فريقا للتحقيق اىل تهدئة التوتر"‪.‬‬

‫قوة عراقية خاصة تنفذ عملية‬ ‫إنزال على منزل ضابط رفيع‬

‫التي حتاول منع املتظاهرين من الو�صول �إىل مبنى‬ ‫وزارة ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬م��ا �أ��س�ف��ر ع��ن �سقوط امل��زي��د من‬ ‫امل�صابني بحاالت الإغماء واالختناق جراء ا�ستن�شاق‬ ‫الغازات‪ ،‬التي �أطلقتها قوات الأمن‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن م�ساء �أم����س ائ�ت�لاف �ضباط ال�شرطة‬ ‫ال�شرفاء (والذي ت�شكل عقب ثورة ‪ 25‬يناير) �أنهم‬ ‫ب�صدد مبادرة لوقف �أعمال العنف بني املتظاهرين‬ ‫وقوات الأمن عرب ت�شكيل حائط ب�شري من عدد من‬ ‫ال�شخ�صيات العامة يف خمتلف املجاالت للحد من‬ ‫املواجهات بني املتظاهرين وقوات الأمن‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �ق��دم حم�م��د نبيل ع�م��ر امل�ن���س��ق العام‬ ‫ل�لائ�ت�لاف �إن وزارة ال��داخ�ل�ي��ة رح�ب��ت ب��امل�ب��ادرة يف‬ ‫حم��اول��ة ل��وق��ف ن��زي��ف اخل �� �س��ائ��ر م��ن اجلانبني‪،‬‬ ‫وتعهدت بتقدمي كل الت�سهيالت للق�ضاء متاما على‬ ‫الأزمة‪ .‬و�أو�ضح �أن الفرق بني هذه املبادرة واملبادرات‬ ‫ال���س��اب�ق��ة ه��ي �أن ��ض�ب��اط االئ �ت�ل�اف ��س�ي�ك��ون��ون يف‬ ‫احل��ائ��ط الب�شري وم��ن املنطقي �أن ال�ضباط لن‬ ‫يطلقوا النار على زمالئهم‪.‬‬ ‫ووج � ��ه االئ � �ت �ل�اف ر� �س��ال��ة �إىل املتظاهرين‬ ‫طالبوهم بالعدول ع��ن فكرة اقتحام مبنى وزارة‬ ‫الداخلية �أو مديريات الآمن باملحافظات �أو �أق�سام‬ ‫ال�شرطة‪ ،‬م��ؤك��دا على �أن االع�ت��داء عليهم اعتداء‬ ‫على ممتلكات ال�شعب لأن ه��ذه امل�ب��اين والأ�سلحة‬

‫وما حتويه لي�ست ملكا ل�ضباط ال�شرطة �إمن��ا هي‬ ‫ممتلكات عامة‪.‬‬ ‫وقد كلف (�أم�س) امل�ست�شار عبد املجيد حممود‪،‬‬ ‫النائب ال�ع��ام امل���ص��ري‪ ،‬فريقا م��ن النيابة العامة‬ ‫باالنتقال �إىل ميدان التحرير و�شارع حممد حممود‬ ‫بالقاهرة لإجراء معاينة لهذه املناطق ومبنى وزارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬ومبنى اجلامعة الأمريكية‪ ،‬للوقوف على‬ ‫حقيقة �أح ��داث العنف ال�ت��ي ان��دل�ع��ت منذ ال�سبت‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫كما ب��د�أت النيابة يف التحقيقات للك�شف عن‬ ‫امل�سئولني ع��ن تفجر الأو� �ض��اع وق�ت��ل املتظاهرين‬ ‫مب �ن��اظ��رة ج �ث��ث امل �ج �ن��ي ع�ل�ي�ه��م و� � �س � ��ؤال �أهلهم‬ ‫و�� �س� ��ؤال امل �� �ص��اب�ين و� �ش �ه��ود ال �ع �ي��ان ون� ��دب الطب‬ ‫ال�شرعي للإعداد تقارير طبية عن �أ�سباب الوفاة‬ ‫والإ�صابات‪.‬‬ ‫ون �ف��ى امل�ج�ل����س الأع� �ل ��ى ل �ل �ق��وات امل���س�ل�ح��ة يف‬ ‫بيانه رقم (‪ )83‬على �صفحته الر�سمية على موقع‬ ‫"الفي�س بوك"‪ ،‬ا�ستخدام القوات امل�سلحة قنابل‬ ‫الغازات �ضد املتظاهرين يف القاهرة �أو �أي حمافظة‬ ‫م���ص��ري��ة‪ ،‬و�أن م��ا ت ��ردد خ�ل�ال الأي ��ام امل��ا��ض�ي��ة عن‬ ‫ا�ستخدام قنابل غ��از �سام جم��رد �شائعات ال �أ�سا�س‬ ‫لها من ال�صحة‪.‬‬ ‫وع �ل ��ى � �ص �ع �ي��د �آخ � ��ر دع� ��ا ع � ��ددا م ��ن القوى‬

‫والأح � ��زاب ال�سيا�سية امل���ص��ري��ة (احل ��زب امل�صري‬ ‫ال��دمي �ق��راط��ي االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬ال �ت �ح��ال��ف ال�شعبي‬ ‫اال��ش�تراك��ي‪ ،‬ال�شيوعي امل�صري‪ ،‬التجمع الوطني‬ ‫ال�ت�ق��دم��ي ال��وح��دوي‪ ،‬ال �ع��دل‪ ،‬اجلمعية الوطنية‬ ‫للتغيري‪ ،‬اجلمعية امل�صرية للم�شاركة املجتمعية‪،‬‬ ‫ودار اخل��دم��ات ال�ن�ق��اب�ي��ة‪ ،‬وم ��ؤمت��ر ع �م��ال م�صر‬ ‫ال��دمي�ق��راط��ي) �إىل تنظيم مليونية ي��وم اجلمعة‬ ‫املقبل �أطلقوا عليها مليونية "الفر�صة الأخرية"‪،‬‬ ‫ل�ل�إع�لان ع��ن �ست مطالب‪ :‬وق��ف العنف والقتل‬ ‫ال �ع �م��د ال� ��ذي م��ار� �س �ت��ه ق� ��وات الأم � ��ن وال�شرطة‬ ‫الع�سكرية ب�شكل منهجي ط��وال الأي ��ام املا�ضية‪،‬‬ ‫ت�ق��دمي امل�ج�ل����س ال�ع���س�ك��ري اع �ت��ذارا ��ص��ري�ح��ا عن‬ ‫ت�ل��ك اجل��رائ��م‪ ،‬رد االع �ت �ب��ار ل�ل���ش�ه��داء واجلرحى‬ ‫ال��ذي��ن �سقطوا م��ن ج��راء تلك اجل��رائ��م وتقدمي‬ ‫التعوي�ضات املنا�سبة لهم ولذويهم‪ ،‬ت�شكيل حكومة‬ ‫�إنقاذ وطني جديدة لها �صالحيات كاملة مع كف‬ ‫يد املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة عن التدخل يف‬ ‫ال�ش�ؤون ال�سيا�سية للبالد‪ ،‬العمل على منع ت�سيب‬ ‫ال�شرطة وال�ب��دء بجدية يف �إع ��ادة بنائها‪ ،‬الوقف‬ ‫الفوري لإحالة املدنيني ملحاكم ع�سكرية والإفراج‬ ‫ال�ف��وري غ�ير امل���ش��روط ع��ن ك��ل املدنيني املحالني‬ ‫لهذه املحاكم و�إع��ادة حماكمة املحكوم عليهم �أمام‬ ‫الق�ضاء املدين‪.‬‬

‫«إسرائيل» تراهن على طنطاوي لتفادي وقوع‬ ‫مصر يف «الفوضى»‬ ‫القد�س املحتلة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫السلطات السعودية تشكل لجنة‬ ‫للتحقيق يف أحداث القطيف‬

‫م�ستمر معهم (اع���ض��اء املجل�س الع�سكري) ومع‬ ‫طنطاوي ال��ذي اعرفه و�أع��رف انه لي�س لديه نية‬ ‫للبقاء يف ال�سلطة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬يبدو ان الفو�ضى الراهنة �ستقود‬ ‫يف ن�ه��اي��ة امل �ط��اف اىل ح���ص��ول اال��س�لام�ي�ين على‬ ‫االغلبية؛ النهم منظمون ويحظون بدعم مايل‬ ‫قوي‪ ،‬ف�ضال عن وجودهم يف كل انحاء م�صر‪ ،‬وهو‬ ‫مبعث القلق الرئي�سي بالن�سبة لنا"‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال حول احتماالت ان تلغى معاهدة‬ ‫ال�سالم بني م�صر و"ا�سرائيل" قال فيلنائي‪" :‬يف‬ ‫الوقت الراهن‪ ،‬و�أك��رر يف الوقت الراهن‪ ،‬ال اعتقد‬ ‫ان �إل �غ��اء امل�ع��اه��دة م �ط��روح‪ ،‬ول�ك��ن عندما ي�ستقر‬ ‫احلكم يف م�صر بعد عملية انتخابية طويلة يتوقع‬ ‫ان تدوم �ستة ا�شهر‪ ،‬عندها نخ�شى ان تتعر�ض تلك‬ ‫املعاهدة للتقوي�ض"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اجل�نرال اال�سرائيلي ال�سابق‪" :‬نحن‬ ‫م�ستعدون ملواجهة كافة ال�سيناريوهات‪ ،‬غري اننا‬ ‫نراعي عدم اتخاذ قرارات �سابقة الوانها‪ ،‬ولكن يف‬ ‫الوقت الراهن ال يبدو االمر مب�شرا"‪.‬‬ ‫وك ��ان اجل�ي����ش ال ��ذي ي�ت��وىل � �ش ��ؤون احل�ك��م يف‬

‫األحزاب األربعة األوفر حظ ًا‬ ‫يف االنتخابات التشريعية املغربية‬ ‫الرباط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أربعة احزاب مغربية لديها امل بالفوز بعدد كبري من مقاعد‬ ‫ال�برمل��ان املقبل يف االنتخابات الت�شريعية امل�ق��ررة اجلمعة؛ ما قد‬ ‫ي�ؤهلها لدخول احلكومة املقبلة‪:‬‬ ‫حزب اال�ستقالل‪ ،‬هو حزب رئي�س الوزراء املغربي احلايل عبا�س‬ ‫الفا�سي الذي ير�أ�س منذ ت�شرين االول ‪ 2007‬ائتالفا حكوميا‪ ،‬كما‬ ‫يق�ضي الد�ستور‪ .‬وح��زب اال�ستقالل هو من اع��رق اح��زاب املغرب‬ ‫و�أف�ضلها انت�شارا‪ .‬وكان ت�أ�س�س يف ‪ 1944‬وقاد معركة ا�ستقالل املغرب‬ ‫(‪.)1956‬‬ ‫ح��زب العدالة والتنمية ه��و ث��اين اك�بر ح��زب يف ال�برمل��ان (‪47‬‬ ‫ن��ائ�ب��ا) وي �ق��دم ح��زب ال �ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة نف�سه ح��زب��ا "ملكيا" ذا‬ ‫"مرجعية ا�سالمية"‪ .‬ومل يح�صل يف اول م�شاركة له يف االنتخابات‬ ‫الت�شريعية يف ‪ 1997‬اال على ثمانية مقاعد‪.‬‬ ‫حزب اال�صالة واملعا�صرة‪ ،‬تا�س�س هذا احلزب يف �آب ‪ 2008‬من‬ ‫قبل مقربني م��ن الق�صر امللكي وبينهم باخل�صو�ص ف� ��ؤاد عايل‬ ‫الهمة رفيق درا�سة امللك املغربي‪ .‬ورغم عدم م�شاركة هذا احلزب يف‬ ‫انتخابات ‪ 2007‬ف�إنه ي�ضم يف ع�ضويته اكرث من ‪ 55‬نائبا ان�سلخوا‬ ‫عن احزاب اخرى‪.‬‬ ‫التجمع الوطني لالحرار‪ ،‬هو احلزب االقوى مع حزب اال�صالة‬ ‫واملعا�صرة داخل حتالف االحزاب الثمانية بقيادة وزير املالية احلايل‬ ‫�صالح الدين م��زوار‪ ،‬ويقدم نف�سه حزبا ا�صالحيا وي�ضم اعيانا‬ ‫وتكنوقراط‪.‬‬ ‫ميلك احل��زب ‪ 38‬نائبا يف املجل�س احل��ايل‪ ،‬وه��و ينت�شر ب�شكل‬ ‫جيد يف البالد‪.‬‬

‫م���ص��ر م�ن��ذ االط��اح��ة ب��ال��رئ�ي����س ال���س��اب��ق ح�سني‬ ‫مبارك يف �شباط قد وعد الثالثاء باجراء انتخابات‬ ‫رئا�سية قبل نهاية حزيران ‪ ،2012‬كما اعلن امل�شري‬ ‫ط�ن�ط��اوي ا��س�ت�ع��داده لتنظيم ا�ستفتاء ح��ول نقل‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬وذل��ك م��ع موا�صلة ع�شرات االالف من‬ ‫املتظاهرين املطالبة بتنحي الع�سكر‪.‬‬ ‫من ناحيته قال رئي�س جمل�س ال�سالم واالمن‬ ‫اال�سرائيلي اجل�ن�رال يف االحتياط ناتي �شاروين‬ ‫لالذاعة العامة ان م�صر لن تلغي معاهدة ال�سالم‬ ‫املوقعة يف ‪ ،1979‬م�شريا اىل ان "املعاهدة �ستبقى‬ ‫لي�س حبا يف (�إ�سرائيل) ولكن النها تخدم امل�صالح‬ ‫اال�سا�سية مل�صر"‪.‬‬ ‫ويتفق رئي�س املو�ساد ال�سابق داين ياتوم مع‬ ‫ت�صريحات �شاروين حيث انه يرى"ان هذا االتفاق‬ ‫برعاية ال��والي��ات املتحدة واجلي�ش امل�صري �سوف‬ ‫ي�ستمر يف االعتماد على التكنولوجيا وامل�ساعدات‬ ‫االمريكية بعد االنتخابات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬يوجد قوى �سيا�سية يف م�صر �ستمنع‬ ‫من حتولها اىل دولة ا�سالمية"‪.‬‬ ‫وم � ��ن ن��اح �ي �ت �ه��ا حت ��دث ��ت و�� �س ��ائ ��ل االع �ل��ام‬

‫بغداد‪ -‬وكاالت‬ ‫داه�م��ت ق��وة ع��راق�ي��ة خا�صة بعمليات الإن� ��زال اجل��وي منزال‬ ‫بجنوب تكريت مركز حمافظة �صالح الدين‪ ،‬حيث اعتقلت �ضابطا‬ ‫رفيعا يف اجلي�ش العراقي ال�سابق مع جنله‪ .‬وقال م�صدريف �شرطة‬ ‫املحافظة �إن «قوة عراقية خا�صة نفذت فجر ام�س الأربعاء عملية‬ ‫�إنزال جوي على منزل �ضابط برتبة مقدم ركن يف اجلي�ش العراقي‬ ‫ال�سابق يدعى �سامي كامل اجلبوري يف ق�ضاء ال�ضلوعية‪ 110 ،‬كلم‬ ‫جنوب تكريت‪ ،‬وقامت باعتقاله مع جنله»‪ .‬و�أ�ضاف �أن «القوة الأمنية‬ ‫حطمت �أثاث و�أبواب املنزل و�صادرت �أكرث من ثالثة ماليني دينار‬ ‫خالل العملية واقتادت بعدها املعتقلني اىل مكان جمهول»‪.‬‬ ‫وت�شهد حمافظة �صالح الدين وعدة حمافظات عراقية اخرى‬ ‫منذ نحو �شهر حملة اع�ت�ق��االت وا��س�ع��ة �شملت �ضباطا باجلي�ش‬ ‫العراقي ال�سابق وقياديني يف حزب البعث املنحل‪.‬‬

‫اعتقاالت يف صفوف ناشطني‬ ‫من السلفية الجهادية بموريتانيا‬ ‫نواك�شوط‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك��رت م�صادر مطلعة �أن �شرطة «مكافحة الإره ��اب» اعتقلت‬ ‫م�ساء الثالثاء يف �أح��د �أح�ي��اء العا�صمة املوريتانية نواك�شوط ‪19‬‬ ‫�شخ�صا ي�شتبه يف �صلتهم بتنظيمات جهادية متورطة يف �أن�شطة‬ ‫�إرهابية من بينهم �شبان مغاربة‪.‬‬ ‫وح�سب امل�صادر ذاتها‪ ،‬من بني املعتقلني النا�شط ال�سلفي حممد‬ ‫�سامل ولد حممد الأمني «املجل�سي» وقد �سبق له �أن ا�ستفاد من عفو‬ ‫رئا�سي ويو�صف ب�أنه �أحد منظري ال�سلفية اجلهادية يف موريتانيا‪.‬‬ ‫و�أكد امل�صدر �أن توقيف املجموعة جاء بعد اال�شتباه يف عالقتها‬ ‫بعنا�صر ت��و��ص��ف ب��الإره��اب �ي��ة‪ .‬ومل ي�ع��رف م��ا �إذا ك��ان املوقوفون‬ ‫متورطني يف الإعداد لأعمال �إرهابية‪.‬‬ ‫وم��ن جهة �أخ��رى �أعلنت م�صادر مطلعة �أن ال�شرطة اعتقلت‬ ‫م�ساء الثالثاء بنواك�شوط ثالثة �شبان من عائلة واحدة يعتقد �أنهم‬ ‫على �صلة بـ«جهاديني»‪.‬‬

‫برييز يقوم بأول زيارة لرئيس‬ ‫إسرائيلي إىل فيتنام‬

‫اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة ع��ن ه��ذا ال���س�ي�ن��اري��و‪ ،‬ح�ي��ث عنونت‬ ‫�صحيفة يديعوت احرونوت عددها "ما بني القاهرة‬ ‫وطهران" يف ا�شارة للو�ضع يف م�صر‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ق��ال��ت ��ص�ح�ي�ف��ة م �ع��اري��ف ان"رئي�س‬ ‫هيئة االرك��ان اال�سرائيلية (اجل�ن�رال بني غانتز)‬ ‫عر�ض على املجل�س االمني �سيناريو الغاء معاهدة‬ ‫ال�سالم" ب�ين "ا�سرائيل" وم���ص��ر‪ .‬وه��و م��ا نفاه‬ ‫ب�سرعة متحدث با�سم جي�ش االحتالل‪.‬‬ ‫وبح�سب �صحيفة ه�آرت�س ف�إن "كبار امل�س�ؤولني‬ ‫امل�صريني" ومن بينهم رئي�س اال�ستخبارات اللواء‬ ‫مراد موايف �أكدوا لنظرائهم اال�سرائيليني م�ؤخرا‬ ‫ان م�صر ملتزمة مبعاهدة ال�سالم و�أن��ه لي�س من‬ ‫الوارد اعادة النظر بهذه املعاهدة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال�صحيفة ان ال��و��ض��ع ال��راه��ن يف‬ ‫كل من م�صر و�سوريا كان من املوا�ضيع الرئي�سية‬ ‫التي بحثتها احلكومة االمنية امل�صغرة الثالثاء يف‬ ‫اجتماعها ال�سنوي املخ�ص�ص ال�ستعرا�ض تقارير‬ ‫وحتليالت االج�ه��زة الع�سكرية املختلفة‪ :‬املو�ساد‬ ‫(اال��س�ت�خ�ب��ارات) وال���ش�ين بيت (االم ��ن الداخلي)‬ ‫واال�ستخبارات الع�سكرية‪.‬‬

‫هانوي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب ��د�أ �شيمون ب�يري��ز �أم ����س االرب �ع��اء ال��زي��ارة الر�سمية االوىل‬ ‫لرئي�س ا�سرائيلي اىل فيتنام‪ ،‬بعد ت�أجيلها قبل ‪� 18‬شهرا‪ ،‬على اثر‬ ‫اعتداء ا�سرائيلي على غزة دانتها ال�سلطات يف هانوي‪.‬‬ ‫وت�ه��دف زي��ارت��ه التي ت�ستمر ارب�ع��ة اي��ام اىل تعزيز العالقات‬ ‫االقت�صادية بني االحتالل وفيتنام اللذين بلغت قيمة مبادالتهما‬ ‫التجارية ‪ 220‬مليون دوالر يف ‪ ،2010‬كما ذك��رت و�سائل االعالم‬ ‫الر�سمية الفيتنامية‪ .‬و�أكد برييز بعد توقيع اتفاق تعاون يف جمال‬ ‫النقل البحري ووثيقة حول التعاون امل��ايل‪« ،‬ا�ستعداد (�إ�سرائيل)‬ ‫لتقا�سم جتاربها مع فيتنام يف املجاالت التي تعتربها اولوية»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت فيتنام خ�لال احل��رب ال�ب��اردة حليفة البلدان العربية‬ ‫مثل اجلزائر وليبيا والعراق‪ ،‬وانتظرت حتى ‪ 1993‬القامة عالقات‬ ‫دبلوما�سية مع «ا�سرائيل»‪ .‬واعرتفت بالدولة الفل�سطينية يف ‪.1988‬‬ ‫ويف حزيران ‪� ،2010‬أرج�أت فيتنام اول زيارة للرئي�س برييز‪ ،‬ردا على‬ ‫الهجوم ال��ذي �شنته البحرية اال�سرائيلية على ا�سطول احلرية‬ ‫الرتكي‪ .‬ويرافق برييز ‪ 70‬م�س�ؤوال يف �شركات خا�صة وعامة تن�شط‬ ‫يف جم��االت التكنولوجيا املتطورة والت�سلح وال��زراع��ة‪ ،‬كما ج��اء يف‬ ‫بيان للرئا�سة‪ .‬وقال كارل تاير اخلبري يف ال�ش�ؤون الفيتنامية املقيم‬ ‫يف ا�سرتاليا‪ ،‬ان املناق�شات �ست�شمل اي�ضا بالت�أكيد عقود ت�سلح فيما‬ ‫يحاول هذا البلد ال�شيوعي حتديث جي�شه‪.‬‬

‫الواشي بسيف القذايف ضحى بمليون دوالر كانت مكافأته لتهريبه‬ ‫طرابل�س ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ��ص�ب��ح ال��دل�ي��ل ال���ص�ح��راوي الذي‬ ‫�سلم �سيف الإ��س�لام ال�ق��ذايف �إىل الثوار‬ ‫الليبيني بطال يف عيون مواطنيه‪ ،‬بعد‬ ‫�أن قام بذلك م�ضحيا مببلغ مليون يورو‬ ‫كان �سيكون مكاف�أته لتهريب ابن العقيد‬ ‫الليبي الراحل‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان ال� ��دل � �ي� ��ل ي ��و�� �س ��ف �صالح‬ ‫الهتموين من بلدة ال�برق��ان يف �أق�صى‬ ‫ال���ص�ح��راء ال �ك�برى ق��د ُع��ر� َ��ض��ت عليه‬ ‫املكاف�أة لتهريب �سيف الإ��س�لام و�أربعة‬ ‫من مرافقيه �إىل منطقة احلدود الليبية‬ ‫مع النيجر واجلزائر‪.‬‬ ‫وذكر �أن رجال �سيف الإ�سالم قالوا‬ ‫ل ��ه �إن ه �ن��اك م ��ن ي�ن�ت�ظ��ر ل�ي�ق�ل��ه بعد‬ ‫و�صوله �إىل مبتغاه وينقله �إىل منفاه‬ ‫"ليعود الحقا وي�سعى لزعامة بلده مرة‬ ‫�أخرى"‪.‬‬ ‫وق��ال الهتموين ل�صحيفة تلغراف‬ ‫الربيطانية‪�" :‬أ�شكر اهلل لأن��ه مكنني‬ ‫م��ن االن �ت �� �ص��ار ع �ل��ى ه ��ذا ال� �ع ��دو‪ .‬لقد‬ ‫ُم�ن�ح��ت امل�لاي�ين ول�ك��ن ك��ل �أم��وال �ه��م ال‬ ‫ت�ساوي حجرا واح��دا من �صحرائنا وال‬ ‫قطرة واحدة من دماء �شهدائنا"‪.‬‬

‫وك � ��ان � �س �ي��ف الإ� � �س�ل��ام ق ��د �أل��ي‬ ‫القب�ض عليه من قبل �سرية من مقاتلي‬ ‫الزنتان تت�ألف من ‪ 14‬عن�صرا‪ ،‬واقتادوه‬ ‫�إىل ��س�ج��ن � �س��ري يف م��دي�ن�ت�ه��م‪ ،‬وترى‬ ‫ال�صحيفة �أن �إلقاء القب�ض على القذايف‬ ‫��ص� ّع��د م��ن جن��م ال��زن �ت��ان وجت �ل��ى ذلك‬ ‫بت�سمية قائد مقاتليها �أ�سامة اجلويلي‬ ‫وزي� � ��را ل �ل��دف��اع يف احل �ك��وم��ة الليبية‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫ولكن اجلويلي نفى �أن يكون تعيينه‬ ‫وزي��را للدفاع ثمنا للقب�ض على �سيف‬ ‫الإ��س�لام‪ ،‬وق��ال‪" :‬لو �أع�ط��وين املن�صب‬ ‫لهذا ال�سبب فقط لعددت ذلك نوعا من‬ ‫التهادن‪ .‬الزنتان لن ت�ستفيد �شيئا من‬ ‫فوزها بحقيبة الدفاع"‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د اجل ��وي� �ل ��ي ل �ل �� �ص �ح �ي �ف��ة �أن‬ ‫م���س��ؤول�ين م��ن ال�صليب الأح �م��ر زارا‬ ‫�سيف الإ�سالم يف معتقله‪ .‬وكان متحدث‬ ‫با�سم ال�صليب الأحمر قد �أكد �أن اللقاء‬ ‫مت ب � ��دون وج � ��ود ح ��را� ��س‪ ،‬و�أن �سيف‬ ‫الإ�سالم بدا ب�صحة جيدة‪.‬‬ ‫يف البداية قالت كتائب الزنتان �إنها‬ ‫لن تعلن عن هوية الدليل حفاظا على‬ ‫�سالمته‪ ،‬ولكن الهتموين قال �إنه تلقى‬ ‫بالفعل ت�ه��دي��دات بالقتل م��ن م�ؤيدي‬

‫ال�ق��ذايف‪ ،‬و�إن��ه مل يعد يهتم مبا يحدث‬ ‫له بعد �أن حقق مبتغاه‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ال �ه �ت �م��وين �أن � ��ه التحق‬ ‫باملقاتلني امل�ن��اوئ�ين ل�ل�ق��ذايف يف بداية‬ ‫ال�ث��ورة‪ ،‬ولكنه �أحيل يف وق��ت الح��ق �إىل‬ ‫العمل ال�سري‪ ،‬الأم��ر الذي �أدى به �إىل‬ ‫مقابلة رجال قالوا �إنهم يريدون ترتيب‬ ‫هروب �شخ�صية كبرية مل ي�سموها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت تفا�صيل ن�صب الكمني قد‬ ‫اكتملت ي��وم اجلمعة‪ ،‬ويف تلك املرحلة‬ ‫مل ي �ك��ن ال �ه �ت �م��وين ق ��د �أخ �ب��ر بهوية‬ ‫ال���ش�خ���ص�ي��ة ال��رف �ي �ع��ة امل �� �س �ت��وى التي‬ ‫�سيهربها‪ ،‬ولكنه كانت لديه فكرة جيدة‬ ‫ع�ن�ه��ا‪ .‬و�أو� �ض ��ح ال�ه�ت�م��وين‪" :‬مل يعلم‬ ‫�أنني �أع��رف من ه��و‪ .‬مل يخربين �أحد‪،‬‬ ‫ولكني فكرت مل ّيا وا�ستنتجت �أنه �سيف‬ ‫الإ�سالم"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن �ه��م ان�ط�ل�ق��وا ب�سيارتني‬ ‫�إحداهما بقيادة عمرو عبد اجلا�سم عمر‬ ‫ابن �أخت عبد اهلل ال�سنو�سي اليد اليمنى‬ ‫للعقيد الراحل معمر القذايف‪ ،‬وال�سيارة‬ ‫الثانية فيها �سيف الإ��س�لام و�شخ�صان‬ ‫�آخران‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ه �ت �م��وين �إن ع �م��رو جلب‬ ‫م�ع��ه م���س��د��س�ين وق �ن��اب��ل ي ��دوي ��ة‪ ،‬و�إن ��ه‬

‫يا�سر الهلتموين املر�شد ال�صحراوي الذي خرب عن �سيف القذايف‬

‫"كان يخطط لإعدامي عند و�صولهم‬ ‫احلدود"‪.‬‬ ‫وق ��د ُب ��ث ت�سجيل ج��دي��د للقب�ض‬ ‫على �سيف الإ�سالم ويظهر يف الت�سجيل‬ ‫�أنه حذر �آ�سريه من �أنهم ي�سلمون حكم‬

‫ل�ي�ب�ي��ا لل��إ� �س�ل�ام �ي�ي�ن‪ ،‬وق� � ��ال‪" :‬فقط‬ ‫ان�ت�ظ��روا �شهرين �أو �سنة بحد �أق�صى‬ ‫و��س�ترون احلقيقة‪� .‬أرج��و �أن ال تن�سوا‬ ‫�أن �سيف الإ��س�لام حذركم من كل ذلك‬ ‫عندما �أخذمتوه �أ�سريا"‪.‬‬


‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫إلعالناتكم‬ ‫يف‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫اخطار بيع �أموال غري منقولة �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ حمكمة عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/ 3948 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/11/23 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اياد ر�شيد ابراهيم العي�سة‬

‫عمان ‪ /‬العبديل ‪ /‬عمارة جوهرة القد�س ‪ /‬ط‪2‬‬ ‫حيث ان املحكوم له‪ /‬الدائن‪:‬‬

‫�شركة م�صطفى ال�شرباتي و�شركاه‬

‫قد قام بطرح اعالم احلكم ‪ /‬ال�سند التنفيذي رقم‬ ‫(‪ )2011/1270‬ال�����ص��ادر ب��ت��اري��خ ‪2011/5/11‬‬ ‫للتنفيذ لدى هذه الدائرة وال��ذي يق�ضي بالزامكم‬ ‫بدفع مبلغ خم�سة االف دينار والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫واتعاب املحاماة والفائدة القانونية‪ .‬لذا اخطركم‬ ‫ب�ضرورة دفع هذا املبلغ خالل �سبعة ايام تلي تاريخ‬ ‫تبليغكم هذا االخطار‪ ،‬و�إال �سي�صار اىل بيع قطعة‬ ‫االر�ض رقم (‪ )1882‬قرية عطل الزرقاء ‪ -‬الر�صيفة‬ ‫ح��و���ض (‪ 3‬ل��وح��ة ‪ )550‬وامل��ح��ج��وزة حل�ساب هذه‬ ‫الدعوى‪ ،‬وذلك وفق احكام القانون‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�إخط ــار �صــادرعن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة الزرق ـ ـ ـ ــاء‬

‫رقم الدعوى التنفيذية ‪ 2011/4403 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011-11-14 :‬‬ ‫�إ�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫موفـــق علــي ال�سعـــد جرادات‬

‫عنوانه ‪ :‬جمهــــول مكـــان الإقامـــــة‬ ‫رقم الإعالم ال�سند ‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه ‪2007-9-25 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬املدين ‪� )1000( :‬ألــــف دينار والر�سوم‬ ‫ي�ج��ب ع�ل�ي��ك �أن ت� ��ؤدي خ�ل�ال �سبعة �أي ��ام ت�ل��ي تاريخ‬ ‫تبليغك ه ��ذا الإخ �ط ��ار �إىل امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن ‪:‬‬ ‫حامـد حمـاد �سليمـان �أب��و �سرحـان وكيله املحامي ‪:‬‬ ‫املبلغ املبني �أعاله ‪.‬‬ ‫و�إذا �أنق�ضــت هذه املــدة ومل ت�ؤد الدين املذكور �أو تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية ‪� ،‬ستقــوم دائـرة التنفيــذ مببا�شـرة‬ ‫املعامـالت التنفيذيـــة الالزمة قانوناً بحقك ‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ الزرقاء‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011/2255( /11-2 :‬‬ ‫�سجل عام ع‬ ‫التاريخ ‪2011/11/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫فادي �صربي م�صطفى الكن�ش‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬ضاحية احل��اج ح�سن ‪ -‬مقابل‬ ‫رابطة اهايل العبا�سية ‪ -‬منزل رقم ‪32‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬سند رهن‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 6000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممد ف�ؤاد فار�س ال�سيد وكيله املحامي حمزة عبد‬ ‫الهادي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫عمان‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 9913 ( / 1 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/10/16‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة ابو ال�شامات وبندق مالكة اال�سم‬ ‫التجاري مادي�س للت�سويق والتوزيع‬

‫عمان ‪ /‬املحامي حمزة عبدالهادي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫م�ؤ�س�سة ا�شرف عمرو ل�صاحبها ا�شرف‬ ‫حممود عمرو عمرو‬

‫عمان ‪ /‬ح��ي ن��زال ��ش��ارع الد�ستور مقابل حلويات ال�سهل‬ ‫االخ�ضر بجانب بقالة ابو حالوة ط‪2‬‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬لهذا وب�ن��اء على م��ا تقدم تقرر املحكمة‬ ‫وعمال باحكام املادة (‪ )465‬من القانون املدين احلكم بالزام‬ ‫امل��دع��ى عليها ب�ت��أدي��ة مبلغ (‪ )4240‬دي�ن��ارا و(‪ )800‬فل�س‬ ‫للمدعية مع ت�ضمينها الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪)213‬‬ ‫دينارا اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة‬ ‫وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعية ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليها قابال لال�ستئناف �صدر و�أف�ه��م علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫��ص��اح��ب اجل�ل�ال��ة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين بن‬ ‫احل�سني املعظم (حفظه اهلل) يف ‪2011/10/16‬‬

‫حمكمة �صلح جزاء ال�سلط‬ ‫مذكرة تبليغ خال�صة حكم جزائي‬ ‫رقم الدعوى‪� )2011-1962(/3-11 :‬سجل عام‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫اح�سان ر�شيد ح�سن البدري‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ال���س�ل��ط ‪ /‬وادي ال���ش�ج��رة خ�ل��ف امل�ؤ�س�سة‬ ‫الع�سكرية ‪ -‬عراقي اجلن�سية‬ ‫نوع اجلرم‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد‬ ‫خ�لا��ص��ة احل�ك��م‪ :‬ت�ق��رر املحكمة احل�ك��م ب��ادن��ة امل�شتكى‬ ‫عليه اح�سان ر�شيد ح�سن البدري عن جرم تظهري �شيك‬ ‫ال يقابله ر�صيد خالفاً الحكام امل��ادة ‪/421‬د من قانون‬ ‫العقوبات واحلكم عليه عمال ب��ذات امل��ادة باحلب�س �سنة‬ ‫واحدة والر�سوم والغرامة (‪ )100‬دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫قرارا غيابيا بحق امل�شتكى عليهم قابال لالعرتا�ض �صدر‬ ‫با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن‬ ‫احل�سني وافهم علنا بتاريخ ‪.2011/11/10‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫خماسيات فلسطين‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫العرب وحدهم الأمناء على املقدّ �سات‬ ‫امل�سيحيّة‬

‫َل� � � ْي� � �� � � َ�س َغ� � �ْي � � رْ َ�ر ال � � � � ُع � � � � ْربِ �أَهْ � � � � � � � ٌ�ل ِل� � ْل ��حِ � �م ��ى‬ ‫والأَمِ � � � � � �ي� � � � � � ِن� � �ي� � � َ‬ ‫خل� � �ب � ��ا‬ ‫ن ع� � �ل � ��ى �� � َ� � ��ص � � � � � ْونِ ا ِ‬ ‫َو ِر ُث� � � � � � � � � � � � � � � � � ��و ُه ك� � � � � � ��ا ِب� � � � � � ��راً َع� � � � � � � � ��نْ ك � � � ��ا ِب � � � ��رٍ‬ ‫�أَهْ � � � � � � � � � � � � � � � � � َل عِ � � � � � � � � � � � ٍّز و�� � � ُ� � ��س � � � � � � ُم � � � � � � ٍّو و�إِب � � � � � � � � � ��ا‬ ‫� � � � َ� ��ش� � � � � � َّو َه ال� � � � � � � ُّروم � � � � � � ُ‬ ‫وج � � � � َه � � � � ُه‬ ‫�ان حِ � � �ي � � �ن � � �اً ْ‬ ‫و�أَت � � � � � � � � � � ��ى ال� � � � � � ُي � � � � ��ون � � � � � ُ‬ ‫�ان ِف � � � � �ي � � � � � ِه َع � � َ�ج� � �ب � ��ا‬ ‫ِ�إ َّن� � � � � � � ُه � � � � � ��م جِ � � � � ْن � � � �� � � ٌ��س َخ � � �� � ِ��س � � �ي � � �� � � ٌ�س ط � ��ا مَل � ��ا‬ ‫َد َّن � � � ��� � �ُ ��س� � � ��وا الأَ ْق� � � � � � ��دا�� � � � � َ� ��س وَهْ � � � � � � � � ��داً و ُرب � � � ��ا‬ ‫و� � َ��ش� � �ك � ��ا (� � ُ� ��ص� � � �ف� � � � ُرو ُن� � � �� � � �ٌ�س) خَ ْ‬ ‫م � � ��زا َت� � � � ُه � � ��م‬ ‫ذات َي � � � � � � � � � � ْو ٍم ف � � ��ا� � � ْ��س� � � � َت� � � �غ � � � َ‬ ‫َ‬ ‫�اث ال � � � َع � � � َرب � � ��ا‬

‫�أمُّ الفحم �أمُّ ّ‬ ‫النور‬

‫هِ � � � � � َ�ي �أُ ُّم ال � � � � ُّن � � � ��و ِر � � � � �ص � � � ��ا َرتْ َب� � � � ْع� � � � َد َ�أنْ‬ ‫هلل امل َ� ��جِ � � �ي� � � ْد‬ ‫َن� � � َه� � �� �َ ��ض � ��تْ َت � � � � ْد ُع� � � ��و ِ�إىل ا ِ‬ ‫َف � � � � َي � � � �� � ِ� ��ش � � � � ُّع ال � � � � � � ُّن� � � � � ��و ُر يِف �أَ ْرج� � � � ��ا ِئ � � � � �ه� � � � ��ا‬ ‫ق� � ��ا�� � ِ��ش � � �ع � � �اً َع � � � � ْت � � � � َم � � � � َة ت � � � � ��ا ِري � � � � � ٍ�خ َم� � � ��دِ ي � � � � ْد‬ ‫ُر ِف � � � � � � � َع � � � � � � ��تْ ِل � � � � �ل � � � � � ِّدي� � � � � ِ�ن ِف � � �ي � � �ه� � ��ا را َي � � � � � � � � ٌة‬ ‫وج � � � � ُ�ح � � � ��و ْد‬ ‫وا ْن� � � � � � � َ�ط � � � � � � � َوتْ را َي � � � � � � � � � ُة ُك� � � � � ْف� � � � � ٍر ُ‬ ‫و َع � � �ل� � ��ا الإِ�� � � � ْ� � ��س � � �ل � � ��ا ُم يِف ُك� � � � � � � ِّل ال � � � ُق� � ��رى‬ ‫جل � � � ِل � � �ي� � ��لِ ا ُ‬ ‫يِف ا َ‬ ‫حل � � � � � � ِّر َخ � � � � َّف� � � ��ا َق ال� � � ُب� � � ُن � ��و ْد‬ ‫َه � � � � � َك� � � � ��ذا َي � � � � ْق � � � � َت� � � ��حِ � � � � ُم ا َ‬ ‫حل � � � � � � � � ُّ�ق – َع � �ل� ��ى‬ ‫�واب ال � � َي � � ُه � ��و ْد‬ ‫ب� � ��اطِ � � ��لٍ َق� � � � � ْد ط � � � ��ا َل – َ�أ ْب � � � � � � � � َ‬

‫بحرية طربيّا وقوم ي�أجوج وم�أجوج‬ ‫َج � � � � َّف � � � � ُف � � ��وا ا ُ‬ ‫حل � � � � � � ْو َل � � � � � � َة َ�أ ّم � � � � � � � ��ا َط � �َب� � ِرَ�� َّي � � � ��ا‬ ‫َف � ��� �َ�س � � َت � � ْب � � َق� ��ى َح� � � � ْو� � � َ��ض � � �ُ ��ش� � � � ْربٍ ِل� � � ْل � � َ�ج � ��را ْد‬ ‫َق � � � � � � � � � ْو ِم َي� � � � � � � ��أْ ُج� � � � � � � � ْو ٍج و َم� � � � � � � � ��أْ ُج� � � � � � � � � ْو ٍج �إِذا‬ ‫م� � � ��ا �أَ َت� � � � � � � ْوه � � � � � ��ا َت � � � � � � َر ُك� � � � � ��وا امل� � � � � � � ��ا َء َن � � � � َف� � � ��ا ْد‬ ‫ي � ��ا َل � � ��� ِ� ��ص � � �دْقِ امل ُ � ���ْ ��ص� � َ�ط � � َف� ��ى يِف َق � � � � ْو ِل � � � � ِه ‪:‬‬ ‫ِ�إ َّن� � � � � �ه � � � � ��ا َم� � � � � � � � � ْو ِردُهُ � � � � � � � � � ْم َق� � � � � ْب� � � � � َل امل َ� � � � � َع � � � ��ا ْد‬ ‫حل� � � � � � � ْو َل� � � � � � � ُة والأَ ْر�� � � � � � � ُ� � � � � ��ض َم� � �ع� � �اً‬ ‫وهْ � � � � � � � َ�ي وا ُ‬ ‫� � َ��س� � � ُن� � �� � َ��ص� � � ِّف� � �ي� � �ه � ��ا َلأهْ � � � � ِل� � � �ي� � � �ه � � ��ا اجلِ � � � �ع� � � ��ا ْد‬ ‫َغ� � �ْي� ��رْ َ �أَنْ ذا َل� � � ��نْ َي � � � � � َرى ال � � � ُّن � � ��و َر �� ِ��س � �وَى‬ ‫�إِنْ َر َف� � � ْع� � �ن � ��ا يِف احلِ � � �م � ��ى رايَ اجلِ � � �ه � ��ا ْد‬

‫جغرافيا ثقافية‬ ‫وفاة الشاعر التونسي محيي الدين خريف‬ ‫فقدت ال�ساحة التون�سية ال�شاعر والأديب حمي الدين خريّف‪ ،‬الذي وافته‬ ‫املنية م�ساء اجلمعة املا�ضي عن ‪ 79‬عاما‪ ،‬ووري جثمانه الرثى ال�سبت املا�ضي يف‬ ‫مبقربة اجلالز بتون�س العا�صمة‪.‬‬ ‫ولد ال�شاعر الفقيد �سنة ‪ 1932‬مبدينة نفطة باجلنوب التون�سي‪ ،‬وقد كان‬ ‫لن�ش�أته يف عائلة خريّف‪ ،‬التي �أجنبت جمموعة من �أه��م ك ّتاب و�شعراء تون�س‪،‬‬ ‫الدور الكبري يف تنمية ملكة االبداع ال�شعري والأدبي عند ال�شاعر الراحل‪ ،‬الذي‬ ‫له من املجموعات ال�شعرية مايزيد على الع�شرين ديوانا‪ ،‬كما له م�شاركات مميزة‬ ‫يف �إعداد الربامج الإذاعية وال�صحف التون�سية والعربية‪.‬‬ ‫وع��رف حمي الدين خريّف باعتباره من �أه��م ك ّتاب �أدب الطفل يف تون�س‬ ‫وال��وط��ن العربي‪ ،‬كما ع��رف عنه اهتمامه الكبري بال�شعر ال�شعبي‪ ،‬وه��و الذي‬ ‫�أ�شرف على �إدارة ال�شعر ال�شعبي بوزارة الثقافة التون�سية‪.‬‬ ‫وتوجت ابداعات خريّف بعديد اجلوائز من بينها جائزة الدولة التقديرية‬ ‫�سنة ‪ 1991‬تكرميا مل�شواره الأدبي الزاخر‪.‬‬ ‫يف رائعته ال�شهرية "رباعيات" يقول خريف‪:‬‬ ‫ْ‬ ‫املرا�شف‬ ‫قل لقمْر ّيـة الغ�صون تركنا الــــــــــــــــــــــــــــــــــــماء من بعدما �أَ َذبْنا‬ ‫تختفي موجة وتظهر �أخرى واملُنى كالزهور و�سط العوا�صف‬ ‫لي�س يجديك قولها �إننا ك ْنــــــــــــــــــــــــــــــــنا وقد �سَ وّدت بيا�ض ال�صحائف‬ ‫�أمال �ضاع بني را ٍج وخائف‬ ‫مزقت معطف الربيع وباتت‬

‫مخرج فلسطيني يستعد لتصوير فيلم عن الثورة التونسية‬

‫ي�ستعد امل�خ��رج الفل�سطيني ن�صري ح�ج��اج لت�صوير م�شاهد م��ن فيلمه‬ ‫الت�سجيلي اخلام�س حول "الثورة التون�سية"‪ ،‬التي �أطاحت بنظام الرئي�س املخلوع‬ ‫زين العابدين بن علي قبل �أكرث من ت�سعة �أ�شهر‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ذلك ي�شكل "حتية‬ ‫لل�شعب التون�سي" �أول من �أطاح بزعيمه بعد ‪ 23‬عاما من احلكم املطلق‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف املخرج الفل�سطيني �أن "الفكرة الرئي�سية للفيلم تتمحور حول‬ ‫طبيعة املجتمع التون�سي ال��ذي "ي�ستحيل �أن يكون غري مدين ودميقراطي‪ ،‬ال‬ ‫�سيما يف ما يتعلق باملر�أة التون�سية التي لعبت دوراً هاماً على مر التاريخ"‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن يبا�شر ت�صوير امل�شاهد الأوىل من الفيلم يف تون�س يف كانون‬ ‫الثاين املقبل‪ ،‬مبنا�سبة الذكرى الأوىل "لثورة الكرامة واحلرية" التي �أطاحت‬ ‫بنظام بن علي يف ‪ 14‬كانون الثاين‪ ،‬بعد ‪ 23‬عاما من احلكم بدون منازع‪.‬‬

‫مثقفو مصر يدينون قمع متظاهري ميدان التحرير‬

‫طالبت نقابات فنية وثقافية الثالثاء املا�ضي بوقف ما �سمتها «املمار�سات‬ ‫الوح�شية» �ضد املتظاهرين يف م�ي��دان التحرير وم��دن م�صرية �أخ ��رى‪ ،‬والتي‬ ‫�أ�سفرت عن �سقوط �أكرث من ‪ 36‬قتيال ومئات اجلرحى منذ ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أعلن احتاد كتاب م�صر �إدانته «ممار�سات العنف والقهر والوح�شية التي‬ ‫بلغت ذروت�ه��ا فجر ال�سبت املا�ضي ب��أح��داث دام�ي��ة مفتعلة؛ ح�ين �شاركت قوات‬ ‫ال�شرطة واجلي�ش يف جرمية البط�ش بفئة قليلة من امل�ساملني املعت�صمني»‪.‬‬ ‫وانتقد احت��اد الكتاب يف بيان له ما اعتربه «مماطلة وتقاع�سا من املجل�س‬ ‫الع�سكري عن ا�ستكمال دوره‪ ،‬الذي التزم به يف الأيام الأوىل للثورة التي اندلعت‬ ‫يوم ‪ 25‬كانون الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن الدم امل�صري الذي �أريق «كان �أجدى �أن يهرق على حدود‬ ‫الوطن كما ك��ان دائ�م�اً»‪ ،‬يف �إ��ش��ارة �إىل ال��دور الأ�سا�سي للجي�ش يف حماية حدود‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وحث البيان على �ضرورة ت�شكيل جمعية ت�أ�سي�سية‪ ،‬ت�ضم كل �ألوان الطيف‬ ‫ال�سيا�سي امل�صري لو�ضع الد�ستور‪ ،‬معترباً «االعتداء الوح�شي على معت�صمني‬ ‫�أبرياء وك�أنه م�ؤامرة لت�صفية الثورة»‪.‬‬ ‫وقال احتاد الكتاب �إنه يتقدم بهذا البيان باعتباره بالغا �إىل النائب العام‬ ‫امل�صري يف حق وزير الداخلية امل�صري من�صور عي�سوي‪ ،‬والقيادة العامة للقوات‬ ‫امل�سلحة‪ ،‬ويطالب ب�سرعة التحقيق يف «الأح��داث الب�شعة» امل�ستمرة يف ال�شوارع‬ ‫املحيطة مبيدان التحرير وعدد من املدن امل�صرية‪.‬‬ ‫كما �أدان احتاد النا�شرين امل�صريني يف بيان �أم�س «املمار�سات الوح�شية �ضد‬ ‫املعت�صمني ال�سلميني يف ميدان التحرير»‪ ،‬وطالب ب�ضرورة حما�سبة امل�س�ؤولني‬ ‫عن «اجلرائم الوح�شية»‪ ،‬معلناً ت�ضامنه و�إميانه الكامل بكل املطالب امل�شروعة‬ ‫للمتظاهرين يف كل �أنحاء م�صر‪.‬‬

‫نظمته كلية ال�شريعة والدرا�سات الإ�سالمية يف اجلامعة الأردنية بالتعاون مع املعهد العاملي للفكر الإ�سالمي‬

‫بدء أعمال مؤتمر "الفاروقي وإسهاماته يف اإلصالح‬ ‫الفكري اإلسالمي املعاصر" يف جامعة الريموك‬

‫�إربد‪ -‬برتا وال�سبيل‬ ‫بد�أت يف جامعة الريموك �أم�س الأربعاء اعمال‬ ‫م�ؤمتر "الفاروقي و�إ�سهاماته يف الإ�صالح الفكري‬ ‫الإ�سالمي املعا�صر"‪ ،‬الذي تنظمه كلية ال�شريعة‬ ‫والدرا�سات الإ�سالمية يف اجلامعة‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫املعهد العاملي للفكر الإ�سالمي وجامعة العلوم‬ ‫اال�سالمية العاملية‪ ،‬مب�شاركة وا�سعة لعلماء وباحثني‬ ‫من‪ :‬الأردن‪ ،‬وم�صر‪ ،‬واجلزائر‪ ،‬والبحرين‪ ،‬واملغرب‪،‬‬ ‫وقطر‪ ،‬والعراق‪.‬‬ ‫وناق�ش امل��ؤمت��ر ‪-‬ال��ذي افتتحه رئي�س جامعة‬ ‫الريموك الدكتور عبداهلل املو�سى وي�ستمر يومني‪-‬‬ ‫يف جل�سته الأوىل �أم�س مو�ضوعات تناولت "النواة‬ ‫ال�ت��وح�ي��دي��ة ل�ل�ن�ظ��ام امل �ع��ريف اال� �س�لام��ي والتوحيد‬ ‫الإ� �س�لام��ي؛ ب��اع�ت�ب��اره ج��وه��ور احل �� �ض��ارة العربية‬ ‫والإ�سالمية‪ ،‬و�أ�سا�س التنظم املعريف والنموذج املعريف‬ ‫لنقد الأدي��ان‪ ،‬والتطور الفكري العقائدي املعا�صر‬ ‫عند العامل �إ�سماعيل الفاروقي‪.‬‬ ‫وتناولت اجلل�سة الثانية مو�ضوعات "�إ�سماعيل‬ ‫ال �ف��اروق��ي وج ��ون ا��س�ب��وزي�ت��و‪� :‬إمن ��وذج ع�ل��ى احلوار‬ ‫الإ�سالمي– امل�سيحي"‪ ،‬و"عنا�صر اخل�ير وبذور‬ ‫الأ�سلمة يف فكر الفاروقي املبكر‪ :‬درا��س��ة يف تربير‬ ‫اخل�ي�ر وتف�سري التغيري"‪ ،‬و" الإ� �س�ل�ام وال �ف��ن يف‬ ‫ر�أي الدكتور �إ�سماعيل الفاروقي الأ�س�س واملظاهر"‪،‬‬ ‫و"الفكر املقا�صدي عند الفاروقي"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل��دي��ر الإقليمي للمعهد العاملي للفكر‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ��ي ال ��دك �ت ��ور ف �ت �ح��ي امل �ل �ك ��اوي ‪-‬يف حفل‬ ‫االفتتاح‪� -‬إىل �أهمية �أه��داف امل��ؤمت��ر التي تتمحور‬ ‫حول متكني �أ�ساتذة اجلامعات يف الوطن العربي من‬ ‫االطالع على �أعمال �إ�سماعيل الفاروقي و�إ�سهاماته؛‬ ‫نظراً لعالقتها الوثيقة مع برامج كليات ال�شريعة يف‬ ‫اجلامعات العربية‪ ،‬الفتاً �إىل �أن هذا امل�ؤمتر هو الأول‬ ‫من نوعه على م�ستوى العامل العربي‪.‬‬ ‫ولفت امللكاوي �إىل �أن معظم �أع�م��ال الفاروقي‬ ‫م�ك�ت��وب��ة ب��ال�ل�غ��ة الإجن �ل �ي��زي��ة‪ ،‬ومل ت�ع�ق��د �أي من‬ ‫امل � ��ؤم��� ��رات ال �ت��ي ت �ت �ح��دث ع �ن��ه يف �إح � ��دى ال ��دول‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وم��ن ه�ن��ا ت�ب�رز �أه�م�ي��ة امل ��ؤمت��ر بت�شجيع‬ ‫ودعم الباحثني لرتجمة �أعماله‪ ،‬وتوظيفهما عملياً‬ ‫يف الدرا�سات والأبحاث العلمية الإ�سالمية‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ر�ؤيته املتميزة للبعد الديني يف الق�ضايا التي ما‬ ‫زالت مطروحه على ال�ساحة العربية‪.‬‬ ‫و�شدد الدكتور رائ��د عكا�شة ‪-‬نيابة عن اللجنة‬

‫يعد �إ�سماعيل راجي الفاروقي املتخ�ص�ص يف الأديان املقارنة من �أوائل ِّ‬ ‫املنظرين مل�شروع "�إ�سالمية املعرفة"‬

‫التح�ضريية للم�ؤمتر‪ -‬على �أهمية االنعتاق والتطور‬ ‫امل �ع��ريف ال ��ذي يتطلب ال�ع�ق��ول امل�ب�ت�ك��رة والناقدة‪،‬‬ ‫باال�ضافة �إىل التكيف الإب��داع��ي ال��ذي ميكننا من‬ ‫م��واك�ب��ة ال�ت�ط��ور ال��ذي ي�شهده ه��ذا الع�صر‪ ،‬وفتح‬ ‫باب احل��وار �أم��ام الباحثني لدرا�سة منظومة الفكر‬ ‫الإ�صالحي‪ ،‬و�صوغ ر�ؤي��ة علمية وعملية ملحاور هذا‬ ‫امل�ؤمتر‪ ،‬وتكوين ر�أي عام لبناء ال�شخ�صية الإ�سالمية‬ ‫و�صون مقوماتها‪.‬‬ ‫وتطرق كل من الدكتور جمال الدين برزجني‬ ‫نائب رئي�س املعهد العاملي للفكر الإ�سالمي‪ ،‬والدكتور‬ ‫حممد للفاروقي يف الت�أهيل الإ��س�لام��ي للمعرفة‪،‬‬ ‫و�إ�سهاماته الوا�ضحة يف الك�شف عن املهمه الأخالقية‬ ‫واملعرفية للح�ضارة الإ�سالمية يف م�سرية الإن�سانية‪،‬‬ ‫م�ستعر�ضني اجل�ه��ود التي ق��ام بها يف ب�ل��ورة منوذج‬ ‫معريف �إ�سالمي يف ظل املنظومة املعرفية الغربية‪،‬‬ ‫واهتماماته بالإ�صالح الفكري للأمة العربية‪.‬‬ ‫وي�ه��دف امل ��ؤمت��ر ‪-‬ال ��ذي يختتم �أع�م��ال��ه اليوم‬ ‫اخل�م�ي����س يف ج��ام�ع��ة ال �ع �ل��وم الإ� �س�لام �ي��ة بعمان‪-‬‬ ‫�إىل مت�ك�ين الأج �ي��ال اجل��دي��دة م��ن �أ� �س��ات��ذة العلوم‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬والباحثني‪ ،‬وطلبة الدرا�سات العليا من‬

‫التعرف على الإ�سهامات العملية والعلمية للعامل‬ ‫واملفكر الفل�سطيني امل�سلم �إ�سماعيل الفاروقي‪ ،‬الذي‬ ‫�أح��دث نقلة عميقة يف الت�أ�سي�س لتدري�س الإ�سالم‬ ‫يف اجل��ام�ع��ات الأم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬وت��رك ب�صمات مهمة يف‬ ‫جماالت فل�سفة الأديان وتاريخ الأديان‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الدكتور �إ�سماعيل راجي الفاروقي‬ ‫امل��ول��ود ع��ام ‪ 1921‬وامل�ت��وف��ى ع��ام ‪ -1986‬ه��و باحث‬‫ومفكر فل�سطيني تخ�ص�ص يف الأديان املقارنة‪ ،‬وهو‬ ‫من �أوائل من َّ‬ ‫نظروا مل�شروع "�إ�سالمية املعرفة"‪ ،‬وقد‬ ‫انتخب �أول رئي�س للمعهد العاملي للفكر الإ�سالمي‪،‬‬ ‫وقد ا�ست�شهد برفقة زوجته ملياء الفاروقي‪ ،‬ليلة ‪18‬‬ ‫رم�ضان ‪1406‬للهجرة املوافق ‪� 27‬أيار من عام ‪1986‬‬ ‫بالواليات املتحدة الأمريكية طعناً بال�سكاكني‪.‬‬ ‫وولد يف مدينة يافا الفل�سطينية لإحدى الأ�سر‬ ‫الفل�سطينية العريقة وال�ثري��ة‪ ،‬عمل وال��ده قا�ضياً‬ ‫�شرعياً‪ ،‬ورغم ذلك فقد ّ‬ ‫ف�ضل �أن يتلقى ابنه تعليما‬ ‫مدنيا حديثا على ع��ادة بع�ض الأ��س��ر الفل�سطينية‬ ‫ال�ث�ري��ة؛ ف��أحل�ق��ه مب��در��س��ة ال�ف��ري��ر الدومينيكان‬ ‫الفرن�سية (��س��ان ج��وزي��ف) ال�ت��ي ح�صل منها على‬ ‫ال���ش�ه��ادة ال�ث��ان��وي��ة ع��ام ‪ ،1936‬ومنها التحق بكلية‬

‫"الآداب والعلوم" باجلامعة الأمريكية ببريوت؛‬ ‫حيث ح�صل على بكالوريو�س الفل�سفة عام ‪1941‬م‪.‬‬ ‫عقب تخرجه ا�شتغل ببع�ض الأعمال احلكومية‬ ‫يف ظ��ل حكومة االن �ت��داب ال�بري�ط��اين‪ ،‬وم��ع اندالع‬ ‫ال �ق �ت��ال يف ف�ل���س�ط�ين ع ��ام ‪� � 1948‬ش ��ارك يف بع�ض‬ ‫العمليات اجلهادية‪� ،‬إال �أنه غادر �إىل الواليات املتحدة‬ ‫مع انتهاء احل��رب وت�أ�سي�س الدولة اليهودية‪ ،‬وفور‬ ‫و�صوله �إىل الواليات املتحدة تابع حت�صيله العلمي؛‬ ‫حيث ح�صل على درجتي ماج�ستري يف الفل�سفة عامي‬ ‫(‪1951 ،1949‬م)‪ ،‬ثم ح�صل على درجة الدكتوراة من‬ ‫جامعة �إنديانا عام ‪ 1952‬عن ر�سالته املعنونة "نظرية‬ ‫اخل�ي�ر‪ :‬اجل��وان��ب امليتافيزيقية والإب�ستمولوجية‬ ‫للقيم"‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من ح�صوله على �أعلى الدرجات‬ ‫العلمية‪ ،‬فقد ا�ست�شعر ال�ف��اروق��ي نق�صاً يف تكوينه‬ ‫امل �ع ��ريف؛ ب���س�ب��ب اق �ت �� �ص��اره ح�ت��ى ذل ��ك احل�ي�ن على‬ ‫االط�لاع والتعمق يف الثقافة والفكر الغربي‪ ،‬حيث‬ ‫نهل من رافد معريف وحيد هو الرافد الغربي‪ ،‬لذلك‬ ‫قرر الإقبال على الدرا�سات الإ�سالمية حتى ي�ستكمل‬ ‫تكوينه العلمي؛ فتوجه �إىل ال�ق��اه��رة و�أم���ض��ى بها‬ ‫ن�ح��و �أرب �ع��ة �أع � ��وام ت �ف��رغ خ�لال�ه��ا ل��درا� �س��ة العلوم‬ ‫ال�شرعية من م�صادرها الأ�صلية يف الأزهر ال�شريف‪،‬‬ ‫وقد برهن على عميق فهمه ومتثله للرتاث املعريف‬ ‫الإ�سالمي حني وقع اختياره على ابن تيمية (‪728‬هـ)‬ ‫ليكون مرجعيته فيما �أ�شكل عليه من �أم��ور فكرية‪،‬‬ ‫وبخا�صة م��ا يطرحه عليه امل�ست�شرقون يف الغرب‬ ‫ب���ش��أن الإ� �س�لام‪ ،‬ويف ه��ذا ال���ص��دد ي�ق��ول الفاروقي‪:‬‬ ‫"يظن بع�ض النا�س �أن �أفكاري من �صنعي‪ ،‬ولكن‬ ‫على �أمر �أج ُد جوابه عند �شيخ الإ�سالم‬ ‫كلما ا�ست�شكل ّ‬ ‫ابن تيمية"‪.‬‬ ‫�إىل جانب ه��ذه ال�ت��أث�يرات الإ�سالمية تع ّر�ض‬ ‫الدكتور الفاروقي خ�لال �إقامته بالقاهرة لبع�ض‬ ‫الت�أثريات النا�صرية ‪،‬حني �آمن لبع�ض الوقت بفكرة‬ ‫ال�ع��روب��ة ال�ت��ي ر�أى �أن�ه��ا ذات ج��ذور �إ��س�لام�ي��ة؛ من‬ ‫حيث �إن العرب كان لهم بع�ض الف�ضل ب�سبب قيامهم‬ ‫بالدور الأكرب يف تبليغ الدين اخلامت‪ ،‬وذلك بخالف‬ ‫م�ف�ه��وم ال�ق��وم�ي��ة ال ��ذي ه��و ن�ت��اج جت��رب��ة ح�ضارية‬ ‫غربية ال ميكن تعميمها عامليا‪.‬‬ ‫�إال �أن تعرث م�شروع جمال عبد النا�صر القومي‬ ‫والإخ �ف��اق ال�سيا�سي ال��ذي ُم�ن��ي ب��ه يف ح��رب يونيو‬ ‫(‪1967‬م) جعل الفاروقي يتوجه نحو الإ�سالم‪ ،‬حتى‬ ‫�إنه مل يعُد يذكر العروبة يف كتاباته‪.‬‬

‫يعد �أحد مراجع �أدب املقاومة واحلرب‬

‫نجم‪ :‬أدب الطفل العربي يعرز العداء للعرب وينمي‬ ‫روح املغامرة العسكرية يف الصغري‬ ‫حاورته‪� :‬سمرية �سليمان‪ /‬عن �شبكة الإعالم‬ ‫العربية (حميط)‬ ‫يعد الروائي ال�سيد جنم �أحد مراجع �أدب املقاومة‬ ‫واحل ��رب‪ ،‬وه��و �إىل جانب كونه نائبا لرئي�س احتاد‬ ‫الإنرتنت العرب فهو كاتب �صحفي و�أديب‪ ،‬ويف لقائه‬ ‫مع "حميط" �أكد جنم �أن "�إ�سرائيل" توزع جمالت‬ ‫للطفل اليهودي حول العامل حت�ض على الكراهية؛‬ ‫ولذا البد �أن نخاطب �أطفالنا ليواجهوا التحدي‪.‬‬ ‫وحذر الكاتب يف احل��وار من خطر التكنولوجيا‬ ‫على لغتنا العربية‪ ،‬وكذلك حذر من االن�سياق وراء‬ ‫القيمة املادية كحافز للإنتاج الأدبي العربي‪.‬‬ ‫كيف ترى عالقة الأدب بالثورات‪ ،‬وهل‬ ‫يكون حُمفِّز ًا لقيامها؟‬ ‫ الأدب اجلميل الفني بال�ضرورة �أدب حتري�ضي؛‬‫نظراً للم�صداقية التي ي�ست�شعرها املتلقي‪ ،‬و�أظن �أنه‬ ‫خ�ل�ال ال���س�ن��وات الع�شر الأخ �ي�رة ب ��رزت ال�ك�ث�ير من‬ ‫الأع�م��ال يف ك��ل �أ�شكال الأدب‪ ،‬وال ميكن و�صفها �إال‬ ‫ب�أنها �أعمال حتري�ضية جادة‪.‬‬ ‫و ُيخطىء البع�ض �إن ظنوا �أن الأدب غري فاعل؛‬ ‫فكل الفنون والآداب ال�صادقة هي حتري�ضية مبعنى‬ ‫م��ا‪ ،‬و�إال اع �ت�برت ا��س�ت�ه�لاك�ي��ة‪ ،‬وه��ي الأع �م��ال التي‬ ‫ين�ساها النا�س والزمن‪.‬‬ ‫وهذه الأعمال بالتايل تثمر نتائجها على املدى‬ ‫البعيد؛ فلي�س من املطلوب �أن َمنْ يقر�أ رواي��ة مث ً‬ ‫ال‬ ‫يخرج �إىل ال�شارع‪ ،‬بالت�أكيد امل�س�ألة �أعقد من ذلك‬ ‫بكثري‪ ،‬كما هي النف�س الب�شرية معقدة �أو مركبة‪.‬‬ ‫�أما دور الأدب �أثناء الثورات وبعدها فهو الوثيقة‬ ‫الباقية بعد �أن يذهب اجلميع‪ ،‬و�سيظل ما يكتب �أثناء‬ ‫ال�ث��ورات انفعالياً ومت�سرعاً وت�سجيلياً‪ ،‬حتى يحني‬ ‫احلني وتت�شكل النتائج وتختمر الأفكار وتن�ضج فنياً‪،‬‬ ‫وهو املنتظر دوما بعد فرتات من قيام الثورات‪� ،‬سواء‬ ‫جنحت �أم �أحبطت‪.‬‬ ‫ملاذا تهتم ب�أدب الطفل العربي؟‬ ‫ "�إ�سرائيل" تتوجه للطفل عرب ا�سرتاتيجية‬‫م��درو� �س��ة؛ ف�ه��م ع�ل��ى وع��ي ب��أه�م�ي��ة ه��ذه امل��رح�ل��ة يف‬ ‫ت�شكيل الإن�سان‪ ،‬وم��ن �أ�ساليب الو�صول للطفل هو‬ ‫الأدب‪ ،‬فهم ي�صدرون �سل�سلة لل�صغار منذ ‪ ،1950‬وحتى‬ ‫حينما ي��رح��ل ال�ك��ات��ب ُي �غ�ِّي�رِّ وه بكاتب �آخ��ر يف نف�س‬ ‫ال�سل�سلة التي تعزز ال َعداء للعرب‪ ،‬و�أدبهم بوجه عام‬ ‫ينمي روح املغامرة الع�سكرية يف ال�صغري‪ ،‬والأهم �أنك‬ ‫جتد ال�سل�سلة مرتجمة للغات �أوروبية خم�س‪ ،‬وتوزع‬ ‫باملجان على الطفل اليهودي والأوروب ��ي‪ ،‬وتخاطب‬ ‫الطفل الأوروبي بالأفكار ذاتها!‬ ‫وملَّ��ا كانت اللغة العربية من اللغات امليتة التي‬ ‫ال يتحدث بها �أح ��د‪ ،‬منذ ح��وايل ع�شرين ق��رن��ا �إال‬ ‫يف م�ع��اب��ده��م‪ ،‬ب��ات الطفل ه��و م�ستقبل تلك اللغة‪،‬‬ ‫واحلافظ عليها من االندثار ثانية‪ ،‬كما �أنه مع الطفل‬ ‫ميكن تر�سيخ جملة الأف �ك��ار ال�ترب��وي��ة ال�صهيونية‬ ‫املت�ضمنة يف كل املراحل التعليمية ومن خالل الأدب‪.‬‬ ‫ومن الأمثلة على ذلك جمموعة كتب "الأر�ض‬ ‫الطيبة"؛ وه ��ي ال �ت��ي � �ص��درت ع��ن وزارة املعارف‬ ‫الإ�سرائيلية ع��ام ‪ ،1986‬و ُت��د َّر���س ب��امل��دار���س الدينية‬ ‫اليهودية حتت عنوان لأحد كتب ال�سل�سلة "ملن تنتمي‬ ‫�أر� ��ض �إ�سرائيل"‪ ،‬و ُي�ج�ي��ب امل ��ؤل��ف ع�ل��ى �أن "�أر�ض‬

‫�أدب الطفل له خ�صو�صية‬ ‫ويتطلب �أن يت�سلح كاتبه‬ ‫مبعلومات علمية حول‬ ‫عامل الطفل النف�سي التي‬ ‫تنعك�س يف خرباته و�سلوكه‬ ‫ولغته‬ ‫�أرى � ْأن ُتعطى اجلوائز‬ ‫املالية الكربى للكاتب عن‬ ‫جممل �أعماله ولي�س عن‬ ‫عمل واحد و�أن يكون لها‬ ‫ا�شرتاطات‬ ‫�إ�سرائيل" تنتمي لليهود‪ ،‬لكن جاءت بع�ض ال�شعوب‬ ‫كالإ�سماعيلية ‪-‬ويعني العرب‪ -‬وكانوا قليلون جدا‪،‬‬ ‫�إال �أنهم جعلوها خرابا! وغري ذلك كثري‪ ،‬مما يجب‬ ‫االنتباه له‪.‬‬ ‫بعد هذا كله‪ ،‬م��كن القول ب�أن �أدب الطفل العربي‬ ‫ب�لا ب��و��ص�ل��ة‪ ،‬وال يلقى االه�ت�م��ام ال�ن�ق��دي الواجب‪،‬‬ ‫على ال��رغ��م م��ن االه�ت�م��ام ال�ع��ام ب��ه خ�لال العقدين‬ ‫الأخريين‪ ،‬لكنه ما زال ال يكفي‪.‬‬ ‫ماذا عن �أدب الطفل الذي تكتبه؟‬ ‫ ن�شرت نحو ‪ 11‬كتاباً �إب��داع�ي�اً للطفل‪ ،‬ولكن‬‫جتربتي معهم بد�أت مت�أخرة بعد �أن رزقت بابنتي مي‬ ‫وب�سمة‪ ،‬وقد كنت �أق�ص عليهما ما يرد على ر�أ�سي مبا‬ ‫ي�شبه احل�ك��ى‪ ،‬ووج��دت ا�ستقباال �شجعني �أن �أحاول‬ ‫الكتابة للطفل ب�شكل علمي وحمدد بقوانني الأدب‪.‬‬ ‫وم ��ن امل� ��ؤك ��د �أن �أدب ال �ط �ف��ل ل��ه خ�صو�صية‪،‬‬ ‫ويتطلب �أن يت�سلح ك��ات�ب��ه مب�ع�ل��وم��ات علمية حول‬ ‫عامل الطفل النف�سي التي تنعك�س يف خرباته و�سلوكه‬ ‫ولغته‪ ،‬و�أن يتعرف على الفروق ال�سلوكية بني الذكر‬ ‫والأنثى‪ ،‬وحتديد املرحلة العمرية املالئمة لكل �شكل‬ ‫من الكتابة‪ ،‬وكيف ُيح ِّول القيم كالأمانة والإخال�ص‬ ‫لق�ص�ص حمكية غري مبا�شرة‪.‬‬ ‫و�أعرتف �أنني حاولت الرتكيز يف ق�ص�صي للطفل‬ ‫على فكرة املقاومة‪ ،‬وف��ازت �إح��دى الق�ص�ص بجائزة‬ ‫مكتب الرتبية العربي للخليج وهي بعنوان "الع�صفور‬ ‫ال�صغري ينقذ الغابة"‪ ،‬وكذلك ق�صة �ضمن �سل�سلة‬ ‫قطر الندى بعنوان "الأ�شبال على �أر���ض الأبطال"‪،‬‬ ‫وقد اقتنتها وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬ويل حتت الطبع‬

‫الروائي ال�سيد جنم‬ ‫حالياً �أربعة كتب يف دار املعارف وهيئة الكتاب‪.‬‬ ‫انتقدت بع�ض اجلوائز العربية الثقافية‬ ‫الكربى‪ ،‬ما ال�سبب؟‬ ‫ �أرى �أنْ ُتعطى اجلوائز املالية الكربى للكاتب‬‫عن جممل �أعماله‪ ،‬ولي�س عن عمل واحد‪ ،‬و�أن يكون‬ ‫لها ا�شرتاطات‪ ،‬منها مث ً‬ ‫ال‪� :‬أن يتربع الفائز بجزء من‬ ‫قيمتها مل�ؤ�س�سة ثقافية ببلده؛ وهو ما يدعم احلياة‬ ‫ال�ث�ق��اف�ي��ة‪� ،‬أو �أن ي�ساهم ال�ف��ائ��ز يف تكاليف طباعة‬ ‫وت��وزي��ع الأع�م��ال الفائزة لينخف�ض �سعرها‪ ،‬ولكني‬ ‫�أخ�شى �أن ينخف�ض ال��وازع النف�سي ل��دى الأدب ��اء لو‬ ‫خ�سروا ال ��وازع امل ��ادي‪ ،‬وي�ب��دو �أن م��ا توقعته حدث!‬ ‫وبع�ض م��ن ف��ازوا باجلوائز ال�ك�برى ك��ادوا يختفون‬ ‫الآن‪.‬‬ ‫ملاذا تعترب �أن التكنولوجيا �ضارة باللغة‬ ‫العربية؟‬ ‫ الإن�ترن��ت م�ل��يء ب�ن�م��اذج ت�شوه ال�ل�غ��ة؛ فنجد‬‫من يكتب عبارة "كل عام و�أنتم طيبني" بهذا ال�شكل‬ ‫مث ً‬ ‫ال‪.kol am w antom tybin!! :‬‬ ‫وق��د اق�ت�رح �سالمة مو�سى يف الثالثينات من‬ ‫القرن املا�ضي كتابة اللغة العربية باحلروف الالتينية‪،‬‬ ‫ونال من الذم والهجوم ما مل ينله �أحد يف زمنه‪ ،‬على‬ ‫الرغم من �أن الرجل يف اقرتاحه مل يزد عن جمموعة‬

‫من املقاالت‪ ،‬وكلها حماولة لتربئة نف�سه من تهمة‬ ‫اخليانة العظمى؛ حيث يدعو ال�ستخدام لغة املحتل‬ ‫(غري التهم الأخرى التي ت�سيء لأي مفكر)‪.‬‬ ‫الآن‪ ..‬مل ن�ت�ح��رك ق��در �أمن �ل��ة‪ ،‬ال مثقفني وال‬ ‫�سيا�سيني‪ ،‬ال خا�صة وال ع��ام��ة‪ ،‬ك ��أن �شيئاً مل يكن‪،‬‬ ‫بينما تزداد الظاهرة غو�صاً‪ ،‬و�أ�صبحت اللغة املتداولة‬ ‫يف ر�سائل اخللويات‪ ،‬وبع�ض ر�سائل الإنرتنت‪ ،‬و�أتوقع‬ ‫قريباً �أن جندها قد �شاعت‪.‬‬ ‫ما مالمح جتربتك مع الكتابة؟‬ ‫ ُن �� �ش��رت �أول ق �� �ص��ة ق �� �ص�ي�رة يل ع� ��ام ‪1970‬‬‫مبجلة روز اليو�سف؛ وه��و ما يعني ب�أنني من جيل‬ ‫ال�سبعينيات‪ ،‬وهذا اجليل حتديداً هو جيل ‪� 73‬أكتوبر‪،‬‬ ‫و�أظن �أن �أغلب ما كتبت من روايات �أو يف املجموعات‬ ‫الق�ص�صية كلها ت�ضمنت بع�ض من التجربة احلربية‪،‬‬ ‫�سواء ب�شكل مبا�شر �أو غري مبا�شر‪.‬‬ ‫و�أنا مهتم بتناول حياة املهم�شني وم�ساكن الإيواء‬ ‫فى روايتي "�أيام يو�سف املن�سي"‪ ،‬وتناولت جممل �أهم‬ ‫�أحداث الثمانينات واملتغريات املجتمعية بعد االنفتاح‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬وات �ف��اق �ي��ة ك��ام��ب دي �ف �ي��د ف��ى روايتي‬ ‫"العتبات ال�ضيقة" و"الروح وما �شجاها"‪ ،‬وهو ما‬ ‫برز �أي�ضاً يف املجموعات الق�ص�صية؛ حيث "الغربة"‬ ‫واالغرتاب داخل الوطن‪.‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫قراءات‬

‫وقفة‬ ‫مع بيان‬ ‫الحكومة‬

‫أفق جديد‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫البيان احلكومي الذي قدّمه عون اخل�صاونة �إىل‬ ‫جمل�س النواب رغبة يف نيل ثقتهم‪ ،‬مل يكن بذلك‬ ‫البيان الفارق عن بيانات �أ�سالفه الذين �سبقوه‪ ،‬لكن‬ ‫العربة تبقى مبدى قدرته على تطبيق ما قال‪.‬‬ ‫احلكومة يف بيانها جتاهلت مطالب املعار�ضة‬ ‫واحلراكات ال�شعبية‪ ،‬فهي و�إن و�ضعت جدوال زمنيا‬ ‫لإقرار امل�شاريع الناظمة للحياة ال�سيا�سية‪� ،‬إ ّال �أنّها‬ ‫مل ترتك �إ�شارة �إىل فتح الد�ستور مرة �أخرى‪.‬‬ ‫توعدته‬ ‫ويف م�ع��ر���ض ت �ن��اول ال �ب �ي��ان ل�ل�ف���س��اد‪ّ ،‬‬ ‫تف�صل لنا � ّأي‬ ‫احلكومة باملكافحة والوقاية‪ ،‬لكنها مل ّ‬ ‫امللفات �ستحيل �إىل الق�ضاء‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ولعل اجلمهور ت��واقّ �إىل ت�سمية ملفات بحجم‬ ‫م��وارد و�سكن كرمي والكازينو و�سفر �شاهني وملف‬ ‫اخل�صخ�صة‪ ،‬وو�ضعها يف �إط ��ار زم�ن��ي للمتابعة ال‬ ‫حيدة عنه‪.‬‬ ‫ح�سنا ف�ع��ل ال��رئ�ي����س ح�ين وع��د ب��الإب �ق��اء على‬ ‫م�شروع هيكلة الرواتب‪ ،‬و�أنّها �ستنفّذ مع بداية العام‬ ‫القادم‪ ،‬وكذلك كانت الإ�شارة �إىل نية احلكومة �إعداد‬ ‫م�شروع قانون معدّل لقانون البلديات خطوة جيدة‬ ‫لوقف ته ّورات القانون ال�سابق‪.‬‬ ‫احلكومة وعلى ل�سان بيانها �أعلنت �أنّها �ستتابع‬ ‫م���ش��روع �إن �� �ش��اء امل�ف��اع��ل ال �ن��ووي‪ ،‬وال �ت��زم��ت ب�شرح‬ ‫جوانب هذا امل�شروع للر�أي العام مبنتهى ال�صراحة‬

‫وال�شفافية‪ ،‬ولع ّلها مل ت�ستطع �إلغاءه لكنّها �ستحاول‬ ‫�سحب الر�أي العام نحوه‪.‬‬ ‫املح�صلة‪� ،‬ستقوم احلكومة مبا كان يجب على‬ ‫يف‬ ‫ّ‬ ‫يغي من‬ ‫البخيت �أن يفعله‪ ،‬فهي مل ت ��أت بجديد رّ‬ ‫�صيغة النظام للإ�صالح‪ ،‬وعلى العك�س فهي تظهر‬ ‫عنادا متزايدا وجتاهال لل�شارع مكابر‪.‬‬ ‫ظاهر البيان ج ّيد‪ ،‬كما كل البيانات ال�سابقة‪،‬‬ ‫لكنّ البحث ب�ين ثناياه �سين ّبئنا �أ ّن��ه يتجاهل دقة‬ ‫اللحظة التي من ّر بها ومت ّر بها منطقتنا‪.‬‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي��ون ال زال � ��وا ي �ط��ال �ب��ون بتعديالت‬ ‫د�ستورية وبقانون انتخاب ن�سبي مقنع‪ ،‬وال �أظن �أنّ‬ ‫بيان حكومة اخل�صاونة ين ّبئ بتلبية � ّأي حد معقول‬ ‫من تلك املطالب‪.‬‬ ‫� ّأم� ��ا ح��راك��ات ال �� �ش��ارع وع �ل��ى ت�ن� ّوع�ه��ا‪ ،‬ف�ق��د مت‬ ‫جتاهل مطالبها �أي�ضا بفتح الد�ستور و�إعادة ال�سلطة‬ ‫لل�شعب‪ ،‬كما �أ ّن �ه��ا مل ت�سمع ع��ن مكافحة الف�ساد‬ ‫�إ ّال كالما عاما ل��ن يقنعها ول��ن يخفف م��ن غلواء‬ ‫ا�ستمرارها‪.‬‬ ‫ما قد يفاج�أ به عون اخل�صاونة يف مقبل الأيام‪،‬‬ ‫�أنّ ا�سمه �سيعود للرتداد يف مظاهرات ال�شارع‪ ،‬تردادا‬ ‫ال يحمل الثناء وال التذكري �إنمّ ا املطالبة بالرحيل‪،‬‬ ‫فلرتاجع نف�سك يا دولة الرئي�س قبل �أن ينالك ما‬ ‫نال �سلفك املرحوم �سيا�سيا‪.‬‬

‫على المأل‬

‫األبالسة بعضهم من بعض‬ ‫كنت قد د�أب��ت على التعامل مع بع�ض الأق�لام امل�أجورة‬ ‫والأ�صوات الن�شاز بالتوجيه الرباين «و�إذا خاطبهم اجلاهلون‬ ‫قالوا �سالما»‪.‬‬ ‫وقول ال�شاعر‪:‬‬ ‫لو كل كلب عوى �ألقمته حجرا لأ�صبح ال�صخر مثقاال بدينار‬ ‫�إ ّال �أ ّن �سيا�سة التجاهل قد ال تنفع دائما مع ه��ؤالء‪ ،‬كما‬ ‫ال ينفع معهم ال��رد‪ ،‬فقد ران على قلوبهم م��ا ك��ان��وا يكتبون‬ ‫حتى �أ�صبحوا ي��رون �أ ّن�ه��م ف��وق النقد والتوجيه والن�صيحة‬ ‫لأ ّن�ه��م �أ�صحاب قيم ومثل عليا �أو م��ا يعرف ب�ـ ‪high moral‬‬ ‫‪ ،ground‬ولكننا جنيب عليهم ال �أمال بهم و�إنمّ ا �أمال بالنا�س‬ ‫�أن يتنبّهوا وينجوا م��ن م�صائدهم‪ ،‬و�إن ك ّنا نق ّر مب�ساحات‬ ‫وا�سعة من االختالف وقبول الآخ��ر‪ّ ،‬‬ ‫ولكن ذل��ك �ضمن دائرة‬ ‫الفطرة الب�شرية ال�سوية وما ا�صطلح عليه النا�س من الطبيعي‬ ‫واملقبول‪� ،‬إ ّال �أ ّن �إقرار ال�شذوذ ال يع ّد من التقدّم �أو التطور �أو‬ ‫احلرية مما يت�شدّق به �أدعياء االنحالل ليربروا مواقفهم!‬ ‫ولقد خرجت علينا �إح��دى الكاتبات يف �صحيفة يومية‬ ‫وه��ي امل�ع��روف��ة ب ��الآراء ال���ش��اذة والالمنطقية وال�ت��ي حتاول‬ ‫جتميلها ب�ضالالت من الغرب وال�شرق و�شطحات ال�صوفية‬ ‫واملعتزلة م��ع حقد دف�ين جت��اه ك��ل م��ا ه��و �إ�سالمي ال ينفك‬ ‫يظهر بني �سطورها يف كل ما تكتب‪ ،‬وي�ص ّفق لها جوقة من‬ ‫الق ّراء ي�ؤمّنون على خرافاتها بينما متار�س ال�صحيفة �سيا�سة‬ ‫الإق�صاء على كل من يع ّلق معار�ضة لها!‬ ‫حت��ت ع �ن��وان «االح �ت �ج��اج ب��ال�ت�ع��ري» ت���س��وق ل�ن��ا الكاتبة‬ ‫اجلهبذة ج��زءا م��ن ت��اري��خ ال�ع��ريّ ورم ��وزه وكيف ا�ستعملته‬ ‫الأمم كو�سيلة ت�صفها «باحل�ضارية» لالحتجاج وتثني على‬ ‫�آخر املتع ّريات‪ ،‬الفتاة امل�صرية علياء التي ن�شرت �صورتها عارية‬ ‫على الفي�س بوك احتجاجا على ما ت�سميه العنف والتطرف يف‬ ‫ال�شارع امل�صري‪ ،‬والفتاة ت�صف نف�سها يف مد ّونتها ب�أ ّنها ملحدة‬ ‫ويغ�ص االنرتنت ب�صور �أخرى لها يف مواقف خم ّلة‬ ‫و�أنثوية‬ ‫ّ‬ ‫ب��ال��ذوق والأدب‪ ،‬والكاتبة ت�ساندها يف ح ّقها يف التعبري عن‬ ‫نف�سها بهذه الو�سيلة �ض ّد ما ت�سميه اليمني العاب�س املتجهّم‬ ‫الذي �سي�ستخدم ال�سواطري يف ق�ص رقبة كل من يغرد خارج‬ ‫ال���س��رب! وت�ضيف ال�ك��ات�ب��ة بخربتها امل��و��س��وع�ي��ة �أم�ث�ل��ة من‬ ‫و�شجعوا‬ ‫الأبال�سة ال�سابقني الذين �سلكوا ذات دروب االنحالل ّ‬ ‫عليها كمغني فرقة البيتلز جون لينون‪ ،‬ومن قبله من تنعتها‬ ‫باملفكرة �سيمون دي بوفار والعجوز ال�شمطاء نوال ال�سعداوي‪،‬‬ ‫وتن�سى �أن ت�سوق �سريتهم وح�ي��اة ال�شقاء ال�ت��ي عا�شوها يف‬ ‫التنقل بني الرجال والن�ساء وامل��وت بالكحول وامل�خ��درات ملن‬ ‫ق�ضى منهم حتى تكتمل ال�صورة يف �أذهان من يريد �أن يج ّلهم‬ ����أو يقتدي بهم!‬ ‫تن�سى الكاتبة �أ ّن الأديان ال�سماوية ربطت بني اخلطيئة‬ ‫الأوىل ‪ ORIGINAL SIN‬وال�ع��ريّ ال��ذي خرجنا بعده من‬ ‫اجل�ن��ة ث��م ا�سترت �أب��و الب�شر و�أم �ه��م ب��ورق ال�شجر‪ ،‬لأ ّنهما‬ ‫بالفطرة ودون خربة �سابقة عرفا �أ ّن العري �سو�أة و�أ ّن ال�سرت‬ ‫هو الأ�صل الل�صيق بكينونة الإن�سان‪.‬‬ ‫تن�سى الكاتبة �أ ّن امل��دن والأمم ال�سابقة هلك بع�ضها‬ ‫بالعري وال�شذوذ‪ ،‬وم��ن ال يريد ق��راءة ال�شواهد التاريخية‬ ‫ف�ل�ي��زر م��دي�ن��ة ب��وم�ب��ي ‪ Pompeii‬الإي�ط��ال�ي��ة ال�ت��ي م��ا زالت‬ ‫بقاياها �شاهدة على م�صارع الغابرين بعدما بلغوا كل مبلغ من‬ ‫عجل‬ ‫الرتف‪ ،‬ولكن انت�شار العري خ�صو�صا والفواح�ش عموما ّ‬ ‫بفنائهم فاحرتقوا بنريان الربكان وغباره‪ ،‬ولكنها �شواهد ال‬ ‫يفهمها �إ ّال من كان له قلب �أو �ألقى ال�سمع وهو �شهيد‪ .‬فهل‬ ‫ن�ستعجل ل�شعوبنا ذات امل�صري �أم �أ ّن جهالتنا ت�أخذ �أطراف‬ ‫احلكايا وت�سوق ال�سخافات دون �أن تخربنا بالنهايات؟!‬ ‫وب��ال�ع��ودة للفتاة امل�صرية وم��ا فعلته فيكفيها خذالنا‬ ‫م�ساندة ‪ 40‬ام ��ر�أة �إ�سرائيلية ل�ه��ا‪ ،‬قمن مب��ا ق��ام��ت ب��ه من‬ ‫الت�صوير العاري وقوفا �إىل جانبها! فالق�ضايا تعرف ب�أن�صارها‬ ‫ونبل و�سائلها‪ ،‬ف�أيّ ق�ضية هذه التي يقف �أعداء الأمة لدعمها‬ ‫وه��م امل�ع��روف عنهم ا�ستخدامهم للجن�س كو�سيلة لإ�سقاط‬ ‫ال�شباب العربي؟!‬ ‫الكاتبة التي تدافع عن العري ال متلك نف�س املو�ضوعية‬ ‫والأخ�لاق�ي��ة للدفاع ع��ن ح��ق امل ��ر�أة باحلجاب‪ ،‬ب��ل تعترب كل‬ ‫من يطالب به من املفتونني واملفتونات واملطالبني بالطهارة‬ ‫املزيفة! وبهذا ت�ستخدم هي احلرية ك�سالح ذي ح ّد واحد تعمله‬ ‫يف خمالفيها الذين تنعتهم بكل جهالة وتخ ّلف‪ ،‬ومنطقها �أ ّن‬ ‫ل �ل �م��ر�أة احل��ري��ة يف ج �� �س��ده��ا ‪your body is your own‬‬ ‫ال ينطبق على امل��ر�أة املحجبة التي اختارت ال�سرت واحلجاب‬ ‫ب�إرادتها!‬ ‫ال ن�ل��وم م�ث��ل ه � ��ؤالء‪ ،‬ف��ال��زم��ن ي�شهد ب��وج��وده��م دائما‬ ‫ب�أل�سنة ح��داد �أ��ش�ح��ة على اخل�ي�ر‪ ،‬ال�ل��وم ك��ل ال�ل��وم على من‬ ‫يعطيهم املنابر لينفثوا �سمومهم يف النا�س‪ ،‬وه��ذا ال ميكن‬ ‫�أن يقع حتت طائلة تعدد الآراء‪ ،‬ولقد �صدق الرافعي �إذ قال‬ ‫«�إذا كان هناك ما ي�سمى بحرية الفكر فلي�س هناك ما ي�سمى‬ ‫بحرية الأخالق»‪ .‬ويجب علينا �أن ن�ستمر يف التفريق بني ما‬ ‫هو ح�ضاري وما هو فو�ضوي وما هو ب�شري وما هو حيواين‬ ‫وم��ا هو طبيعي وم��ا هو �شاذ‪ ،‬فال�سوء ال ينقلب خ�يرا مهما‬ ‫زيّنه الأبال�سة‪ .‬والثورة التي حررتنا من الظلم لن ت�ستبدل‬ ‫به ف�سوقا وع�صيانا‪.‬‬ ‫والثورة التي �أخرجت �أجمل ما فينا ال بد �أ ّنها �ستلفظ كل‬ ‫املرتزقة امل�شوّهني يف كل مواقعهم ولو بعد حني‪،‬‬ ‫فالثورة طيبة ال تقبل �إ ّال الطيبني والو�سائل الطيبة‬ ‫«ف��أم��ا ال��زب��د فيذهب جفاء و�أم��ا م��ا ينفع النا�س فيمكث يف‬ ‫الأر�ض»‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫ثقة على‬ ‫والئم‬ ‫وأمور أخرى‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫م �ب��ادرة ن��ائ��ب رئ�ي����س جم�ل����س النواب‬ ‫املهند�س ع��اط��ف ال�ط��راون��ة بجمع رئي�س‬ ‫الوزراء عون اخل�صاونة مع �ستني نائباً يف‬ ‫مزرعته ب��الأغ��وار قبيل �ساعات من تالوة‬ ‫بيان الثقة للحكومة تع ّد دع��وة �صريحة‬ ‫ملنح الثقة‪ ،‬قاعدتها الأ�سا�سية اجتماعية‬ ‫ولي�ست �سيا�سية �أب��داً‪� ،‬إذ �أنّ تناول الع�شاء‬ ‫لن يتيح �أك�ثر من جم��رد كلمات وعبارات‬ ‫ع��ام��ة‪ ،‬ت �ن��ا� �س��ب امل �ك��ان ال� ��ذي ه��و مزرعة‬ ‫الطراونة بالأغوار وامل�أدبة املقامة فيها‪.‬‬ ‫بهذا الأمر‪ ،‬يكون نائب رئي�س جمل�س‬ ‫النواب ق ّدم لرئي�س الوزراء خدمة ومعروفاً‬ ‫لن ين�ساه اخل�صاونة �أب��داً‪ ،‬و�سيكون ثمنه‬ ‫رداً للجميل يف �أول منا�سبة‪.‬‬ ‫�أغلب الظن واالعتقاد �أنّ اهتمام رئي�س‬ ‫أن�صب على �أخذ‬ ‫ال��وزراء خالل امل�أدبة قد � ّ‬ ‫وعود من احلا�ضرين لدعمه واحل�شد له‪،‬‬ ‫و�أ ّن��ه قد �سمع كلمة �أب�شر م��راراً وتكراراً‪،‬‬ ‫وال ب��د �أي �� �ض �اً‪� ،‬أ ّن� ��ه ق ��ال ك �ل �م��ات ت �ن��م عن‬ ‫ا�ستعداده مل�ساعدتهم يف دوائرهم‪ ،‬وما �إىل‬ ‫ذلك مما تفر�ضه طبيعة اللقاء الذي يع ّد‬ ‫خا�صاً �أكرث منه عاماً‪.‬‬ ‫ل��و �أنّ رئ�ي����س ال � ��وزراء ع�م��د للقاءات‬ ‫د‪.‬عيدة املطلق قناة‬

‫الدولة الفلسطينية‪..‬بني الرفض وفقدان الخيارات‬ ‫ال �� �ص��راع ال�ع��رب��ي – ال���ص�ه�ي��وين امل�ت��وا��ص��ل واملمتد‬ ‫منذ �سبعة ع�ق��ود ه��و م��ن �أك�ث�ر ال���ص��راع��ات ال�ت��ي �شهدها‬ ‫التاريخ املعا�صر تعقيداً مما جعل حل ه��ذا ال�صراع �أ�شد‬ ‫تعقيداً‪ ،‬وذلك بالنظر لت�شابك العالقات وامل�صالح والقوى‬ ‫يف�سر تكاثر امل�شاريع املطروحة يف هذا‬ ‫احلاكمة فيه‪ ،‬مما ّ‬ ‫املجال وتكاثر �أ�صحابها واختالف م�شاربهم‪ .‬فمنذ قيام‬ ‫دول��ة الكيان ال�صهيوين �أخ��ذت م�شاريع احلل ت�ترى‪ ،‬ويف‬ ‫ج ّلها كانت ت�ستند �إىل ما ت�صدره الأمم املتحدة من قرارات‬ ‫بخ�صو�ص تفا�صيل هذه الق�ضية‪ ،‬وعلى الرغم من �أ ّن ج ّل‬ ‫تلك املقررات جاءت حمالة �أوجه‪ ،‬ففي مو�ضوع الدولة ف�إ ّن‬ ‫ج ّل ما تقدّم من م�شاريع بهذا اخل�صو�ص مل يتجاوز نطاق‬ ‫احلكم الذاتي‪� ،‬أو الكونفدرالية مع الأردن‪ ،‬ومع ذلك ف�إ ّن‬ ‫زعماء «�إ�سرائيل»‪ ،‬على م ّر تاريخ هذا ال�صراع‪ ،‬كانوا الأ�شد‬ ‫حر�صاً على �إ�سقاطها ورف�ض االلتزام بها �أو احرتامها‪.‬‬ ‫ويف �سياق ما طرح من م�شاريع الدولة كان م�شروع‬ ‫اململكة امل�ت�ح��دة ‪� ،1970‬أ ّم ��ا اتفاقية «ك��ام��ب دي�ف�ي��د» بني‬ ‫م�صر و»�إ��س��رائ�ي��ل» فقد طرحت احلكم ال��ذات��ي لل�سكان‬ ‫(دون ال�سيادة على الأر���ض) كح ًل للق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وح�صرت التمثيل الفل�سطيني ب�شخ�صيات م��ن ال�ضفة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة وق �ط��اع غ ��زة‪ ،‬دون ال�ق��د���س ودون فل�سطينيي‬ ‫ال�شتات‪.‬‬ ‫ثم جاء اتفاق �أو�سلو وما تبعه من اتفاقيات لي�ضيف‬ ‫م�أزقاً جديداً‪ ،‬فقد ر ّتبت �أو�سلو على ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫(ال �ت��ي ن �� �ش ��أت ع��ن االت� �ف ��اق) م �� �س ��ؤول �ي��ات �أم �ن �ي��ة جتاه‬ ‫«�إ�سرائيل» وح�صر الق�ضية الفل�سطينية ب�سكان ال�ضفة‬ ‫الغربية وق�ط��اع غ��زة‪ ،‬ورب�ط��ت احل�ي��اة اليومية لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف ال�ضفة وال�ق�ط��اع مب�ؤ�س�سات االحتالل‬ ‫الإداري��ة والإنتاجية‪ ،‬مما ا�ستتبع �إغراقهم بهموم احلياة‬ ‫اليومية وق�ضايا العي�ش والعمل!‬ ‫ولك�سب دعم امل�سلمني �أو على الأق��ل �إ�سكاتهم غداة‬ ‫�أح � ��داث احل� ��ادي ع���ش��ر م��ن �أي �ل��ول ‪ 2001‬وع ��د الرئي�س‬ ‫الأم�يرك��ي ال�سابق ج��ورج دبليو بو�ش الفل�سطينيني ب�أن‬ ‫تكون لهم دولة‪ ،‬انتهت واليته الأوىل والثانية وظ ّل الوعد‬ ‫حربا على ورق‪ .‬ويف �آذار ‪� 2002‬أعلنت قمة بريوت العربية‬ ‫عن م�ب��ادرة ال�سالم العربية لتقدمي التنازالت باجلملة‬ ‫(� �س�ل�ام ك��ام��ل وت�ط�ب�ي��ع �أك �م ��ل‪ ،‬م �ق��اب��ل االن �� �س �ح��اب من‬ ‫الأرا�ضي العرب ّية التي اح ُتلت يف عدوان حزيران ‪،)1967‬‬ ‫حتى � ّأن بنيامني بن �إليعيزر و�صفها ب�أكرب �إجناز حققته‬ ‫احلركة ال�صهيون ّية منذ ت�أ�سي�سها‪.‬‬ ‫وه��ا نحن ال�ي��وم �أم ��ام حمطة ج��دي��دة �أط�ل��ق عليها‬ ‫«ا�ستحقاق �أيلول» املتم ّثل بالطلب الذي تقدّم به الرئي�س‬ ‫حم�م��ود عبا�س �إىل الأم�ي�ن ال�ع��ام لل��أمم املتحدة بطلب‬ ‫ان�ضمام فل�سطني للأمم املتحدة كدولة كاملة الع�ضوية‬ ‫ا�ستناداً �إىل جملة من الأ�س�س والقرارات‪� ،‬أولها احلقوق‬ ‫الطبيعية والقانونية والتاريخية لل�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وقرارات الأمم املتحدة وم�ؤ�س�ساتها املختلفة!‬ ‫ول �ك��ن ه ��ذا ال �ط �ل��ب ووج� ��ه ب��ال�ت�ه��دي��د وال�ضغوط‬ ‫الأمريكية على الأع�ضاء لعدم متريره وجتنيب الواليات‬

‫املتحدة الت�صويت بالفيتو مما قد يحرجها ويوقعها يف‬ ‫التناق�ض وامل��رواغ��ة وازدواج �ي��ة امل�ع��اي�ير‪ ،‬ورغ��م معرفة‬ ‫عبا�س ب� ّأن امل�شروع لن مي ّر �إ ّال �أ ّنه �أ�ص ّر على التقدّم بهذه‬ ‫اخلطوة غري احلكيمة التي ب��دت �أك��ذوب��ة وتهريج دويل‬ ‫وم�سرحية �إعالمية‪ ،‬فيها الكثري من الت�ضليل والتخدير‬ ‫والتزييف للوعي العربي يف زمن «الربيع العربي»‪.‬‬ ‫ولع ّل من املفارقة � ّأن ه��ذا امل�شروع جوبه بالرف�ض‬ ‫الأمريكي رغ��م �أ ّن��ه «م�صلحة �إ�سرائيلية» بامتياز‪ ،‬يبدو‬ ‫� ّأن الرف�ض الأمريكي وم��ا �سبقه وا�ستتبعه من �ضغوط‬ ‫�أمريكية على بع�ض ال��دول لرف�ضه ي�أتي يف �سياق خلط‬ ‫الأوراق‪ ،‬وا�ستدراج املزيد من التنازالت والر�ضوخ للمطالب‬ ‫التعجيزية باملزيد من التفريط باحلقوق الثابتة لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫لقد فتح الباب لتهريج �آخر قام به الرئي�س الأمريكي‬ ‫«�أوباما» بخطاب اخليبة والكيل بع�شرات املكاييل‪� ،‬إذ جاء‬ ‫خطابه «�إ�سرائيليا �أك�ثر م��ن الإ�سرائيليني» و»ليكودياً‬ ‫�أك�ثر م��ن عتاة الليكود»‪ ،‬لقد جتاهل ك��ل حقوق ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬و�أ ّكد انحياز �إدارته ال�سافر ل»�إ�سرائيل» ّ‬ ‫وحلق‬ ‫«�إ�سرائيل» ب�أن تكون «دول��ة فوق القانون»‪ ،‬ب ّر�أها من كل‬ ‫م�س�ؤولية‪ ،‬بل مار�س من جانبه كل ما بو�سعه من �ضغوط‬ ‫ون�ف��وذ على ال��دول الأع���ض��اء حل ّثها على رف�ض الطلب‪،‬‬ ‫ف�ك��ان ل��ه م��ا �أراد! ف�ف��ي ‪� 2011/11/11‬أ� �ص��درت اللجنة‬ ‫اخلا�صة بطلبات االن�ضمام لع�ضوية الأمم املتحدة التابعة‬ ‫ملجل�س الأم��ن تقريرها اخل��ا���ص بطلب ع�ضوية الدولة‬ ‫الفل�سطينية مت�ض ّمنا ال�ق��ول ب �ـ»ع��دم ات�ف��اق �أع�ضائها»‬ ‫على قبول الطلب‪ ،‬ما يعني �إعفاء الإدارة الأمريكية من‬ ‫ا�ستخدام حق النق�ض «الفيتو» و�إعادتنا �إىل املربع الأول‪،‬‬ ‫ناهيك عما ا�ستثاره م��ن ت���س��ا�ؤالت ح�سا�سة لعل �أبلغها‬ ‫ح�سا�سية �س�ؤال‪:‬‬ ‫• ه � ��ل ي � �ج� ��وز �أن ت �� �س �ت �م��ر ق� � �ي � ��ادة ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وه��ي يف مرحلة و�صفة انتقالية وت�سيري‬ ‫�أع �م��ال‪ ،‬ال�ت�لاع��ب بالق�ضية الفل�سطينية ع�ل��ى قاعدة‬ ‫«ال�ت�ج��رب��ة واخل �ط ��أ» وال �ت �ن��ازالت وال�ت�راج �ع��ات وتغيري‬ ‫املواقف؟‬ ‫• �أم ��ا ي�ك�ف��ي ال�ق���ض�ي��ة الفل�سطينية م��ا �أ�صابها‬ ‫م��ن ان�ه�ي��ارات ب�سبب م��ا ع�ق��دت��ه‪ ،‬ذات عتمة ع��رب�ي��ة‪ ،‬من‬ ‫اتفاقيات �أو�سلو وتداعياتها؟‬ ‫• وه��ل االع�ت��راف ب��دول��ة ع�ل��ى ح ��دود ع��ام ‪1967‬‬ ‫ه��و مطلب حقيقي لل�شعب الفل�سطيني ي�ت�ج��اوز على‬ ‫م�ع��ادالت التحرير بـ»كن�س االح�ت�لال وحترير املقد�سات‬ ‫هجروا‬ ‫وع��ودة الالجئني‬ ‫واملهجرين �إىل �أماكنهم التي ّ‬ ‫ّ‬ ‫منها؟‬ ‫� ّإن ق��راءة م�شروع ال��دول��ة «العبا�سية – الفيا�ضية»‬ ‫حم�ف��وف بع�شرات امل�ف��ارق��ات والإ��ش�ك��ال�ي��ات‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عما‬ ‫انطوى عليه من تنازالت خطرية من �أبرزها‪:‬‬ ‫• التلميحات غ�ير امل��درو��س��ة‪ ،‬وك� ّل�ه��ا ت�شي بحالة‬ ‫م��ن ال �ت �خ � ّب��ط‪ ،‬وم�ن�ه��ا ال�ت�ل�م�ي��ح ب��ال�ل�ج��وء �إىل اجلمعية‬ ‫ال �ع �م��وم �ي��ة ل�ل ��أمم امل �ت �ح��دة ل�ط�ل��ب رف ��ع ن���س�ب��ة متثيل‬

‫املنظمة �إىل (دول��ة ‪ -‬غري ع�ضو)‪ ،‬عن �أ�سا�س � ّأن (�صفة‬ ‫دول��ة) حتى لو كانت غري ع�ضو يف الأمم املتحدة �سوف‬ ‫تتيح لفل�سطني االن�ضمام ملعاهدة روم��ا املتع ّلقة ب�إن�شاء‬ ‫املحكمة اجلنائية الدولية‪ ،‬وبالتايل حماكمة «�إ�سرائيل»‬ ‫جنائياً على جرائمها املرتكبة بحق ال�شعب الفل�سطيني!‬ ‫رغم «علم هذه القيادة اليقيني» با�ستحالة قبول فل�سطني‬ ‫كدولة ع�ضو يف الأمم املتحدة بغري املرور مبجل�س الأمن‬ ‫وم��واف�ق��ة ت�سع دول م��ن خم�س ع�شرة م��ن بينها الدول‬ ‫اخلم�سة دائ�م��ة الع�ضوية‪ ،‬ث��م حتويل الطلب للجمعية‬ ‫العامة ملناق�شته‪� ،‬إذ ال ت�ستطيع اجلمعية العامة جمرد‬ ‫م�ن��اق���ش��ة ال�ط�ل��ب ق�ب��ل احل �� �ص��ول ع�ل��ى م��واف �ق��ة جمل�س‬ ‫الأمن عليه‪ ،‬مما يعني تعثرّ كافة الإج��راءات املعلن عنها‬ ‫ال�شرتاط مرورها بهذه الآلية‪.‬‬ ‫• �إع�لان الدولة‪ ،‬فيه اع�تراف ب�شرعية االحتالل‬ ‫و�إ� �س �ق��اط ت�ل�ق��ائ��ي حل��ق ال� �ع ��ودة‪ ،‬و�إل� �غ ��اء ل �ل �ق��رار الرقم‬ ‫‪ ،194‬ال�ق��ا��ض��ي ب� ��إع ��ادة ال�لاج �ئ�ين �إىل الأرا�� �ض ��ي التي‬ ‫ُ�ش ِّردوا منها يف النكبة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �إ�سقاط احلق بفل�سطني‬ ‫التاريخية واالع�ت�راف الر�سمي امل�ل��زم ب �� ّأن م��ا تب ّقى من‬ ‫فل�سطني ه��و ل»�إ��س��رائ�ي��ل»‪ ،‬وم��ا ق��د ي�سبقه م��ن مطالبة‬ ‫ب��االع�تراف بيهودية ال��دول��ة‪ ،‬وبالتايل الإق ��رار ب�شرعية‬ ‫التطهري العرقي الذي ميكن �أن متار�سه «�إ�سرائيل» �ضد‬ ‫العرب يف �أرا�ضي ال‪.48‬‬ ‫ويف �سبيل حتقيق م�شروعها ولإعداد امل�سرح‪ ،‬للمزيد‬ ‫من التنازالت‪ ،‬قامت ال�سلطة الفل�سطينية بالإعالن عن‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج�ي��ات حم ��ددة ون � ّف��ذت �سل�سلة م��ن الإج� ��راءات‬ ‫منها‪:‬‬ ‫• ت �ق��وم �إ� �س�ترات �ي �ج �ي��ة «ع �ب ��ا� ��س‪ -‬ف �ي��ا���ض» على‬ ‫التن�سيق الأمني واالرتهان للت�سوية واملفاو�ضات و�صو ًال‬ ‫ل��دوي�ل��ة فل�سطينية م�سخ م�ق��اب��ل ت �ن��ازالت �أ��س��ا��س�ي��ة عن‬ ‫احل �ق��وق ال�ث��اب�ت��ة للفل�سطينيني ول�ل�أم��ة ب�ك��ل فل�سطني‬ ‫وحق العودة‪.‬‬ ‫• جت� ��رمي ون �ب��ذ وم�ل�اح �ق��ة امل �ق ��اوم ��ة باعتباره‬ ‫خ�ط��وة متقدّمة للو�صول �إىل مطلب ال��دول��ة ول��و وفق‬ ‫«امل��وا� �ص �ف��ات الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة»‪� ،‬أيّ دول ��ة وظ�ي�ف�ي��ة حتقق‬ ‫امل�خ�ط�ط��ات وامل �� �ص��ال��ح الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة وحت ��ل م�شكالتها‬ ‫مقابل توليد م�شكالت جديدة للفل�سطينيني‪ ،‬فهي دويلة‬ ‫منزوعة ال�سالح تعرتف ب»�إ�سرائيل» يهودية عا�صمتها‬ ‫الأبدية «القد�س املوحدة»‪ ،‬ال عودة فيها لالجئني‪ ،‬وترابط‬ ‫القوات الإ�سرائيلية على حدود نهر الأردن‪.‬‬ ‫� ّإن هذه الإ�سرتاتيجية التي تقوم على التعاون الأمني‬ ‫و�إ�سقاط خيار املقاومة �إىل جانب التنازل عن القرارات‬ ‫الدولية اخلا�صة بالق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬والتي حتفظ‬ ‫بع�ض احل�ق��وق الفل�سطينية‪ ،‬وح�ت��ى �إ��س�ق��اط م��ا يو ّفره‬ ‫الربيع العربي من خيارات وفر�ص‪ ،‬كل ذلك �أفقد ال�سلطة‬ ‫«علي وعلى �أعدائي»‬ ‫كل اخليارات با�ستثناء خيار �شم�شون ّ‬ ‫خيار ي�س ّمونه «ت�سليم مفاتيحها لإ�سرائيل»!‬ ‫‪eidehqanah@yahoo.com‬‬

‫منري �شفيق‬

‫االستبداد والحداثة‬ ‫ُتع ّرف احلداثة باعتبارها «الدميقراطية والتعددية‬ ‫واح �ت��رام ال � ��ر�أي وال� � ��ر�أي الآخ� � ��ر»‪ ،‬وال �ب �ع ����ض ي�ضيف‬ ‫«العلمانية» باعتبارها «العقالنية والإن�سانية �أو الأن�سنة»‪،‬‬ ‫و�آخ��رون يع ّرفونها باعتبارها نقي�ضاً للأ�صوليات على‬ ‫اخ�ت�لاف�ه��ا‪ ،‬ال�ق��وم�ي��ة وال�ي���س��اري��ة وال��وط�ن�ي��ة والدينية‬ ‫(الإ�سالمية على اخل�صو�ص)‪ .‬وي�ضم البع�ض هنا كل‬ ‫من يتحدّث عن ال�صراع مع الإمربيالية وال�صهيونية‬ ‫والإ� �س �ت �ع �م��ار وامل�م��ان�ع��ة وامل �ق��اوم��ة وال ��وح ��دة العربية‪،‬‬ ‫باتهامه نقي�ضاً للحداثة‪.‬‬ ‫ويف مناخ الثورات العربية ذهب البع�ض يف التعريف‬ ‫ال�ن�ظ��ري �أو يف التنظري �إىل اع�ت�ب��ار ك��ل م��ن ل��ه عالقة‬ ‫ب��الإ��س�ت�ب��داد‪� ،‬أيّ ا��س�ت�ب��داد خ��ارج العلمانية واحلداثة‪.‬‬ ‫والإ��س�ت�ب��داد ال ي�شمل الإ�ستبداد العاملي‪ ،‬ف��ال��دول التي‬ ‫ا�ستعمرت غالبية �شعوب العامل ونـهبت ثرواتها ال عالقة‬ ‫لها بالإ�ستبداد مبا يف ذل��ك �إح�لال امل�ستوطنني اليهود‬ ‫ال�صهاينة يف فل�سطني وطرد �شعبها وا�ستمالكها ما داموا‬ ‫�سيط ّبقون نظاماً دميقراطياً وتعدّدياً ويحرتمون الر�أي‬ ‫والر�أي الآخر يف ما بينهم‪ .‬فالغرب الإ�ستعماري ونظامه‬ ‫و ِق َيمه لب�س احلداثة‪ ،‬بال�ضرورة‪ ،‬و�إ ّال ت�صبح احلداثة‬ ‫فر�ضية �أيديولوجية ال عالقة لها بواقع عياين‪.‬‬ ‫وبهذا ت�صبح احلداثة ال حدود وال تخوم لها‪ ،‬وحتمل‬ ‫تعريفاً ح�سب مقت�ضى احلال‪ .‬والأهم ت�صبح فر�ضية ال‬ ‫عالقة لها مبكان وزم��ان حم�دّدي��ن وال ببلدان بعينها‪،‬‬ ‫و�إن ك��ان املت�ض ّمن دائ�م�اً ه��و ال�غ��رب باعتباره احلداثة‬ ‫والعلمانية‪ ،‬وهو منوذج الدميقراطية والتعدّدية واحرتام‬ ‫الر�أي والر�أي الآخر وهو العقالنية والأن�سنة‪.‬‬ ‫وعندما يرتطم هذا التعريف الف�ضفا�ض واملتق ّلب‬ ‫بني ما هو فر�ضية �أو نظرية وما هو واقع يهرب �أ�صحابه‬ ‫من الربط بني الغرب واحلداثة‪ ،‬في�صبح حديث احلداثة‬ ‫والعلمنة خارج واقع الغرب تاريخاً وحا�ضراً ليدخل عامل‬ ‫الفر�ضية �أو الإف�ترا���ض �أو النظرية والتنظري‪ ،‬ولكن‬ ‫ح�ين يناق�ش باعتباره تنظرياً ج��اء ب��ه العقل م�ستق ً‬ ‫ال‬ ‫عن التاريخ والوقائع ي�صبح ه��ذراً‪ ،‬لأن ما من تنظري‬ ‫ي�ستطيع �أن يهرب من حكم التاريخ والوقائع مهما جل�أ‬ ‫�إىل الت�أويل‪.‬‬ ‫احل ��داث ��ة يف الأن� �ظ� �م ��ة ال �غ��رب �ي��ة م �ن��ذ الثورتني‬

‫الأمريكية والفرن�سية‪ ،‬وقبلهما منذ ثورة كرومويل يف‬ ‫�إنكلرتا عا�شت مع العبودية وال��رق والتمييز العن�صري‬ ‫وا�ستئثار فئة �إجتماعية بعينها لل�سلطة‪ ،‬و�صاحبت كل‬ ‫عهود الإ�ستعمار والإمربيالية وهي تغو�ص الآن �إىل حد‬ ‫التماهي بال�صهينة بكل ما حتمل الكلمة من معنى‪.‬‬ ‫وال � �� � �س � ��ؤال ه ��ل مي �ك��ن احل ��دي ��ث ع ��ن ح ��داث ��ة �أو‬ ‫دميقراطية �أو علمنة م ّثلها ال�غ��رب بعيداً م��ن �أمناط‬ ‫م��ن الإ��س�ت�ب��داد ال��داخ�ل��ي م�ث� ً‬ ‫لا يف ا�ستئثار «الوا�سب�س»‬ ‫(الربوت�ستانت البي�ض الأنكلو �سك�سون) على الدولة‬ ‫يف ال��والي��ات املتحدة الأم�يرك�ي��ة‪ ،‬وم��ا م��ور���س م��ن نظام‬ ‫عبودي ثم متييز عن�صري ثم �ألوان من التمييز الراهن‬ ‫املعلن وامل�سترت حتى الآن‪ ،‬وم��ن ثم تعاي�شت التعدّدية‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة و�إي� ��اه‪ ،‬وك��ذل��ك «اح�ت�رام ال ��ر�أي وال ��ر�أي‬ ‫الآخ� ��ر»‪ ،‬كما يتعاي�ش وج�ه��ا العملة ال��واح��دة‪ .‬ه��ذا �إذا‬ ‫كان للحداثة موطن ما‪ ،‬ولها عالقة بالتاريخ والواقع‬ ‫ما�ضياً وحا�ضراً‪ ،‬وهل ميكن �أن ي�س ّمى الوجه الآخر لتلك‬ ‫العملة ا�ستبداداً �أم ماذا؟ �أو قل هل تدخل العن�صرية يف‬ ‫تعريف الإ�ستبداد �أم الإ�ستبداد حم�صور تعريفاً ووجوداً‬ ‫يف التجربة العربية يف الأنظمة امل�ستبدة‪.‬‬ ‫�أو مث ً‬ ‫ال‪� ،‬إ�شكالية �أن يكون ر�أ�س الدولة يف بريطانيا‬ ‫بروت�ستانتياً �إجنيلياً ور�أ��س�اً للكني�سة يف �آن واح��د‪ ،‬فال‬ ‫ي�ستطيع رئي�س وزراء بريطانيا‪ ،‬لي�س يف املا�ضي بل يف‬ ‫احلا�ضر الراهن‪� ،‬أن يعلن �إميانه بالكاثوليكية �إ ّال بعد‬ ‫�أن يخرج من الوزارة وال�سلطة وقيادة حزب العمال‪ ،‬كما‬ ‫حدث مع توين بلري‪.‬‬ ‫ث��م كيف ميكن م��ن ناحية �أخ��رى �أ ّال ُت�ق��ر�أ عالقة‬ ‫احلداثة املتجل ّية يف الدول الغربية مبا �ش ّنته تلك الدول‬ ‫وجم�ت�م�ع��ات�ه��ا‪ ،‬ومب�ب��ارك��ة ال�ث�ق��اف��ة ال�ع��ام��ة‪ ،‬م��ن حروب‬ ‫ا�ستعمارية ��س��واء �أك��ان يف م��ا بينها �أم ك��ان �ض ّد �شعوب‬ ‫العامل الأخرى‪.‬‬ ‫وما عرفه التاريخ احلديث من �سيطرة ا�ستعمارية‬ ‫وهيمنة عاملية هل يدخل يف ح�ساب الإ�ستبداد؟ والأهم‬ ‫هل له عالقة باحلداثة �أو للحداثة عالقة به‪� ،‬أم احلداثة‬ ‫املق�صودة موجودة يف عامل وهمي �أو يف عامل غري عاملنا؟‬ ‫�إذا كانت احلداثة خارج التاريخ والواقع‪ ،‬وال عالقة‬ ‫لها بتاريخ الغرب ما�ضياً وو�ضعه راه�ن�اً‪ ،‬فكيف ت�ؤخذ‬

‫‪15‬‬

‫معياراً حتى يف نقد الإ�ستبداد الذي ال ي�ستطيع �أن يدافع‬ ‫عن نف�سه‪ ،‬وال يحتاج لفر�ضيات احلداثة الوهمية لنق�ضه‬ ‫وال �ث��ورة عليه‪ ،‬فهو نقي�ض لفطرة الإن���س��ان وبداهته‬ ‫ولأ�س�س العدالة واحلق‪.‬‬ ‫نقد الإ�ستبداد يجب �أن ينطلق من نقده من حيث‬ ‫�أت��ى ولي�س ا�ستناداً �إىل فر�ضية احلداثة التي تعي�ش يف‬ ‫عامل كان ومل يزل من �صناع الإ�ستبداد فيه‪ ،‬وال �سيما‬ ‫يف البلدان العربية وال�ع��امل ثالثية‪ ،‬فالدولة امل�ستبدّة‬ ‫ال��راه �ن��ة ه��ي ال ��دول ��ة امل ��وروث ��ة م��ن ع�ه��د الإ�ستعمار‪،‬‬ ‫وق��د �أ�سهمت ال ��دول الغربية بحداثيتها الر�أ�سمالية‬ ‫والإ�شرتاكية يف الت�أ�سي�س لها ورعايتها ودعمها‪ ،‬فكيف‬ ‫ميكن نقدها ا�ستناداً �إىل من �أقامها وترعرعت يف ظالله‬ ‫وبنا ًء على �أجنداته‪.‬‬ ‫ب��ل ن�ق��د الإ� �س �ت �ب��داد امل�ع��ا��ص��ر ال ��ذي ع��رف�ت��ه البالد‬ ‫العربية والعامل ثالثية ال ي�ستقيم ما مل تنقد احلداثة‬ ‫الغربية امل�شطورة بني حداثة مهيمنة وحداثة تابعة‪.‬‬ ‫فالإ�ستبداد املعا�صر ا�ستبداد عاملي‪ ،‬والف�ساد املعا�صر‬ ‫ف�سا ٌد عاملي (عوملي)‪ ،‬والتبعية ال تكون �إ ّال بوجود الهيمنة‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫ال ي�ستطيع �أحد �أن يف�صل بني ما عرفه نظاما زين‬ ‫العابدين بن علي وح�سني مبارك من ا�ستبداد وف�ساد‬ ‫وتبعية م��ن ج�ه��ة وب�ي�ن الهيمنة الأمريكية‪-‬الغربية‬ ‫عليهما و�أجندتها �سيا�سياً واقت�صادياً ومالياً وثقافياً‪.‬‬ ‫ول�ك��ن ب ��اراك �أوب��ام��ا وه �ي�لاري كلينتون ا�ستدركا‬ ‫ال�ك��ارث��ة ال�ت��ي �أن��زل�ت�ه��ا ث��ورت��ا ت��ون����س وم���ص��ر بنظامني‬ ‫ت��اب�ع�ين ل �ل��والي��ات امل �ت �ح��دة الأم�ي�رك �ي��ة ب��اع�ت�ب��ار �أنّ ما‬ ‫توجهت الثورات للإطاحة به ال عالقة لأمريكا والغرب‬ ‫ّ‬ ‫وال�صهيونية به‪ ،‬ولهذا كان ال ب ّد من ف�صل الإ�ستبداد‬ ‫والف�ساد ع��ن �إط��اره�م��ا العاملي وجت��اه��ل �أ�شكال التبعية‬ ‫والتفريط يف الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬في�صبح الإ�ستبداد‬ ‫والف�ساد �ش�أناً خا�صاً ج��داً يتع ّلق بح�سني مبارك وزين‬ ‫العابدين بن علي و�أ�سرتيهما وبطاميهما‪ .‬ومن ثم ميكن‬ ‫لأمريكا �إلقاء بع�ض ال��ورود على الثورات التي �أطاحت‬ ‫بهما‪ ،‬ب��ل عر�ض امل�ساعدات عليها لبناء الدميقراطية‬ ‫وحتقيق التنمية‪.‬‬ ‫فيا للمهزلة‪ ،‬ويا لفقدان الذاكرة‪.‬‬

‫م��ع ال�ك�ت��ل � �ش��ارح �اً وم���س�ت�م�ع�اً ل �ك��ان ذلك‬ ‫وج��ه ر�سائل‬ ‫�أداءاً �سيا�سياً جدياً‪ ،‬ول��و �أ ّن��ه ّ‬ ‫خ �ط � ّي��ة ل �ه��م ح ��ول �أف� �ك ��اره وط �ل��ب ر�أيهم‬ ‫حول ما يرونه لكان الأمر مفهوماً‬ ‫ّ‬ ‫وحمل‬ ‫ا�ستح�سان‪ ،‬ول��و �أ ّن ��ه �أه�م��ل ك��ل ذل��ك‪ ،‬ومل‬ ‫يذهب ملزرعة الطراونة‪ ،‬ل�ساد االعتقاد �أنّ‬ ‫يف جعبته بيان يغنيه عن احلاجة ملرا�ضاة‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫مو�سع عرب وليمة‪،‬‬ ‫غري �أنّه اختار لقاء ّ‬ ‫ف�إنّ الظن يكون نحو وجود م�شهد حكومي‬ ‫ت�ك��راري ال يختلف ع��ن غ�يره �أب ��داً‪� ،‬إن مل‬ ‫يكن �أقل منه جودة‪.‬‬ ‫ن �� �ص��ف �أع� ��� �ض ��اء جم �ل ����س ال � �ن� ��واب مل‬ ‫ي�شاركوا يف وليمة الطراونة‪ ،‬ورمبا هناك‬ ‫وليمة �أخرى يح�ضرها اخل�صاونة معهم‪.‬‬ ‫يف مراثون الثقة الذي �سينطلق الأحد‬ ‫ال� �ق ��ادم‪� � ،‬س��وف ن���س�ت�م��ع ل�ك�ل�م��ات النواب‪،‬‬ ‫و�ستكون ن��اري��ة وا�ستعرا�ضية يف �أغلبها‪،‬‬ ‫غري �أنّها لن تكون مقيا�ساً ودلي ً‬ ‫ال ملعرفة‬ ‫امل �ن��ح �أو احل �ج��ب واالم �ت �ن��اع‪� ،‬إذ �أنّ وقت‬ ‫ال�ت���ص��وي��ت ه��و ال ��ذي �سيك�شف النتيجة‪،‬‬ ‫التي تدخّ لت بها وليمة الطراونة و�أمور‬ ‫�أخرى �أي�ضاً‪.‬‬ ‫حممد م�صطفى العمراين‬

‫اللواء علي محسن‬ ‫قائد شجاع اعرتف‬ ‫بأخطائه‬ ‫�أل� �ق ��ى ال � �ل� ��واء ع �ل��ي حم�سن‬ ‫الأح � �م� ��ر ق ��ائ ��د ال� �ف ��رق ��ة الأوىل‬ ‫م ��درع واجل �ي ����ش ال��وط �ن��ي امل�ؤيد‬ ‫ل �ل �ث ��ورة خ �ط��اب��ا مب �ن��ا� �س �ب��ة عيد‬ ‫وجه فيه التحية‬ ‫الأ�ضحى املبارك ّ‬ ‫لأبناء ال�شعب اليمني عامة و�أبناء‬ ‫ال�ق��وات امل�سلحة واجلي�ش امل�ؤيد‬ ‫للثورة و�شباب ال�ث��ورة املرابطون‬ ‫يف �� �س ��اح ��ات احل� ��ري� ��ة والتغيري‬ ‫ب�صفة خا�صة‪.‬‬ ‫وت�ن��اول كلمته الهامة بع�ض‬ ‫ال� �ك� �ت ��اب وامل� �ح� �ل� �ل�ي�ن واملهتمني‬ ‫بال�ش�أن ال�سيا�سي اليمني بقراءات‬ ‫وحت �ل �ي�ل�ات وت �ع �ل �ي �ق��ات خمتلفة‬ ‫ذهبت بني الإ�شادة والنقد وال�شتم‬ ‫وال �ت �خ��وي��ن‪ ،‬ومل �أن � ��وي الكتابة‬ ‫ح� ��ول خ� �ط ��اب ال � �ل� ��واء الأح� �م ��ر؛‬ ‫ف��اخل �ط��اب وا�� �ض ��ح و� �ش ��ام ��ل‪� ،‬إ ّال‬ ‫�أن�ن��ي �أع�ج�ب��ت ب�ط��رح ه��ذا القائد‬ ‫ال� ��� �ش� �ج ��اع وخ� ��� �ص ��و�� �ص ��ا عندما‬ ‫اع �ت�رف ب ��أخ �ط��ائ��ه ك ��أح��د �أرك� ��ان‬ ‫نظام �صالح‪ ،‬وق� ّدم ب�شجاعة نقد‬ ‫ج� ��ريء ل �ل��ذات واع�ت��رف ب�صدق‬ ‫ب�أخطائه وهذه طبيعة العظماء؛‬ ‫يقول ال�ل��واء الأح�م��ر‪« :‬وم��ن باب‬ ‫ال�صدق مع اهلل ومع النف�س ومع‬ ‫الغري �أحت� ّم��ل �أن��ا �شخ�صيا ومعي‬ ‫جمموعة كبرية من الع�سكريني‬ ‫وال �� �س �ي��ا� �س �ي�ين وامل �ف �ك��ري��ن ق ��درا‬ ‫كبريا من امل�س�ؤولية لأننا �سكتنا‬ ‫ع��ن اخل �ط �ي �ئ��ة وق �ب �ل �ن��ا �أن نكون‬ ‫ج ��زءا م��ن ال�ن�ظ��ام وال �ي��وم ن�شعر‬ ‫بعذاب ال�ضمري ونحن نرى دماء‬ ‫ج �ي��ل ال �� �ش �ب��اب الأع� � ��زل ت� ��راق يف‬ ‫م���س�يرات�ه��م ال�سلمية و�أرواحهم‬ ‫حت���ص��د ب��ر��ص��ا���ص ك�ت��ائ��ب عدمي‬ ‫احل � �ك � �م� ��ة ال� � � � ��ذي �� �س ��اه� �م� �ن ��ا يف‬ ‫�صناعته»‪.‬‬ ‫ومل يقف اللواء الأحمر عند‬ ‫هذا احلد بل �أعلن عن ا�ستعداده‬ ‫النف�سي وامل �ع �ن��وي ل�ل�م�ث��ول �أمام‬ ‫ق �� �ض��اء ال � �ث ��ورة ال � �ع ��ادل يف حال‬ ‫ط�ل��ب م�ن��ه ذل��ك ك�شاهد �أو حتت‬ ‫طائلة ال�ق��ان��ون‪ ،‬وق � ّدم عهد منه‬ ‫ل�ل�ث��وار وجل�م��اه�ير ال�شعب ولكلّ‬ ‫من طالته مظامل نظام علي عبد‬ ‫اهلل �صالح يف املحافظات اجلنوبية‬ ‫وال�شمالية‪.‬‬ ‫ل�ق��د ن��دم ال �ل��واء الأح �م��ر عن‬ ‫عمل كهذا و�أث�م��ر ندمه مبوقفه‬ ‫التاريخي حني �أعلن ت�أييده لثورة‬ ‫ال �� �ش �ب��اب ال �� �س �ل �م �ي��ة وللمطالب‬ ‫امل� ��� �ش ��روع ��ة ل �ل �� �ش �ب��اب وجماهري‬ ‫�شعبنا ودعمها وم�ساندتها ماديا‬ ‫ومعنويا حتى حتقق �أهدافها‪..‬‬ ‫�أمتنّى �أن ُيقر�أ خطاب اللواء‬ ‫الأح� � �م � ��ر ق� � � ��راءة م � �ت � �ج � � ّردة من‬ ‫التح ّيزات والت�صنيفات؛ فالرجل‬ ‫ط��وى �صفحة وب ��د�أ �أخ ��رى حني‬ ‫انحاز للثورة‪ ،‬و�أف�ضاله يف حماية‬ ‫�شباب الثورة وانحيازه الكامل لها‬ ‫ودعمها بكل الو�سائل امل�شروعة‬ ‫حتى �صار الهدف الأول ملحاوالت‬ ‫االغتيال املتكررة من قبل ع�صابة‬ ‫�صالح وتع ّر�ضه ل�شتائم بالطجته‬ ‫يف و�� �س ��ائ ��ل الإع� � �ل� ��ام‪ ،‬ك� ��ل ه ��ذه‬ ‫الت�ضحيات واجل �ه��ود م��ن وجهة‬ ‫نظري تكفّر عن ما�ضيه‪ ،‬و�أمتنّى‬ ‫ع �ل��ى ك��ل امل�ل�ت�ح�ق�ين ب��ال �ث��ورة �أن‬ ‫يحذون ح��ذوه و�أن ت�صل ر�سائله‬ ‫التي وجهها لكل اجلهات وا�ضحة‬ ‫دون خلط �أو ت�شوي�ش‪.‬‬


‫املسيـرة املليونيـة إىل القــدس‪ ..‬غــد ًا فجـــر ًا‪..‬‬


‫طقس بارد نسبياً خالل األيام الثالثة املقبلة‬

‫اخلمي�س ‪ 28‬ذو احلجة ‪ 1432‬هـ ‪ 24 -‬ت�شرين ثاين ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫العدد ‪1775‬‬

‫إعدام عراقي يف السعودية أدين بقتل سعودي‬ ‫الريا�ض ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أع �ل �ن��ت وزارة ال��داخ �ل �ي��ة ال �� �س �ع��ودي��ة اع ��دام‬ ‫عراقي �أم�س االربعاء يف عرعر الواقعة يف املنطقة‬ ‫ال�شمالية احلدودية مع العراق بعدما ادين بقتل‬ ‫�سعودي اثر خالف بينهما‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة االنباء الر�سمية عن بيان للوزارة‬ ‫ان "حممد بن عبد رب االمري بن علي ال�شمري‬ ‫اقدم على قتل �سعيد بن �سعد بن مطلق الن�صايف‬ ‫باطالق النار عليه اثر خالف ح�صل بينهما"‪.‬‬ ‫واكدت تنفيذ "حكم االعدام بعرعر يف منطقة‬ ‫احلدود ال�شمالية"‪.‬‬ ‫وبذلك‪ ،‬يرتفع اىل ‪ 70‬عدد الذين نفذت فيهم‬

‫ع�ق��وب��ة االع� ��دام يف ال���س�ع��ودي��ة م�ن��ذ مطلع العام‬ ‫احل��ايل‪ .‬ودع��ت منظمة العفو الدولية الريا�ض‬ ‫يف اي �ل��ول اىل "وقف فوري" لعمليات االع ��دام‬ ‫معتربة انها "ارتفعت ب�شكل مقلق"‪ .‬واو�ضت ان‬ ‫‪� 140‬شخ�صا ينتظرون تنفيذ عقوبة االعدام‪.‬‬ ‫وقد اعدمت ال�سلطات ‪� 27‬شخ�صا يف ال�سعودية‬ ‫العام ‪ .2010‬والعام ‪ ،2009‬اعلنت ال�سلطات تنفيذ‬ ‫‪ 67‬حكما باالعدام مقابل ‪ 102‬العام ‪ 2008‬بعدما‬ ‫�سجلت عمليات االعدام يف اململكة رقما قيا�سيا يف‬ ‫‪ 2007‬بلغ ‪.153‬‬ ‫وتعاقب ب��االع��دام جرائم االغت�صاب والردة‬ ‫والقتل وال�سطو امل�سلح وتهريب املخدرات يف اململكة‬ ‫التي تعتمد تطبيقا �صارما لل�شريعة اال�سالمية‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫يطر�أ انخفا�ض طفيف على درج��ات احل��رارة اليوم اخلمي�س‪ ،‬ويكون الطق�س ب��اردا ن�سبيا‬ ‫وغائما جزئيا يتحول �أحيانا يف �ساعات ما بعد الظهر وامل�ساء �إىل غائم‪ ،‬ويحتمل �سقوط زخات‬ ‫خفيفة ومتفرقة من املطر‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية �شرقية معتدلة ال�سرعة تن�شط بعد الظهر‪.‬‬ ‫وح�سب دائرة االر�صاد اجلوية يكون الطق�س يوم اجلمعة باردا ن�سبيا وغائما جزئيا‪ ،‬ويحتمل‬ ‫�سقوط زخات خفيفة ومتفرقة من املطر خا�صة يف جنوب اململكة يف �ساعات ال�صباح والظهرية‪،‬‬ ‫وتكون الرياح �شمالية �شرقية معتدلة ال�سرعة‪ ،‬فيما يكون الطق�س يوم ال�سبت باردا مع ظهور‬ ‫كميات من الغيوم على ارتفاعات خمتلفة‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية �شرقية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫وت�تراوح درج��ات احل��رارة العظمى ملدينة عمان خ�لال االي��ام الثالثة املقبلة بني ‪ 13‬و‪،15‬‬ ‫وال�صغرى بني ‪ 4‬و‪ 6‬درجات مئوية‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫«الصنايعية»‪ ..‬اتهامات بالغش والخداع‬ ‫وضعف الحرفية‬

‫األجانب الثالثة الذين اعتقلوا يف «ميدان‬ ‫التحرير» بالقاهرة أمريكيون‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫نّ‬ ‫تبي �أن الأجانب الثالث الذين �أعلنت وزارة‬ ‫الداخلية امل�صرية �إلقاء القب�ض عليهم يف "ميدان‬ ‫التحرير" خ�ل�ال �إل�ق��ائ�ه��م ق�ن��اب��ل "مولوتوف"‬ ‫حارقة باجتاه قوات الأم��ن‪ ،‬هم يحملون اجلن�سية‬ ‫الأمريكية‪ ،‬حيث �أفادت م�صادر �صحفية يف وا�شنطن‬ ‫ب�أن طالب يف اجلامعة الأمريكية يف القاهرة‪.‬‬ ‫فقد �أعلنت اجلامعة الأمريكية يف القاهرة‪،‬‬ ‫�أم ����س‪� ،‬أن ال �ط�لاب ال�ث�لاث��ة ال��ذي��ن مت اعتقالهم‬ ‫لإلقائهم قنابل ح��ارق��ة "مولوتوف" على قوات‬ ‫الأم � ��ن يف م �ي��دان ال �ت �ح��ري��ر‪ ،‬ي��در� �س��ون ف �ع�ل ً�ا يف‬ ‫اجلامعة الأمريكية التي يقع مقرها ال�ق��دمي يف‬ ‫ميدان التحرير‪ ،‬و�أنه كان من املقرر �أن يعودوا �إىل‬ ‫الواليات املتحدة عقب انتهاء الف�صل الدرا�سي‪.‬‬ ‫من جانبها؛ نقلت �صحيفة "نيويورك تاميز"‬

‫الأمريكية عن املتحدثة با�سم اجلامعة الأمريكية‬ ‫يف القاهرة‪ ،‬مورجان روث قولها‪� :‬إن الثالثة �شباب‬ ‫الذين بث �صورهم على �شا�شات التلفزيون امل�صري‬ ‫عقب اعتقالهم‪ ،‬هم‪ :‬جريجوري بورتر (‪ 19‬عامًا)‬ ‫م��ن بن�سلفانيا‪ ،‬ول��وق��ا جيت�س (‪ 21‬ع��ا ًم��ا) م��ن يف‬ ‫والي ��ة �إن��دي��ان��ا‪ ،‬ودي��ري��ك �سويني (‪ 20‬ع��ا ًم��ا) من‬ ‫مدينة جيفر�سون‪.‬‬ ‫�شخ�صا‬ ‫يذكر �أن��ه �سبق �أن اعتقل قبل �أ�شهر‬ ‫ً‬ ‫�شك يف طبيعة ت�صرفاته يف "ميدان التحرير"‪،‬‬ ‫ك��ان يرفع �شعارات م��ؤي��دة للثورة‪ ،‬قبل �أن يتبني‬ ‫الح �ق��ا �أن� ��ه جم �ن��د يف اجل �ي ����ش الإ� �س��رائ �ي �ل��ي وهو‬ ‫اجلا�سو�س ايالن غرابيل"‪ .‬وبعد فرتة من اعتقال‬ ‫غرابيل ال��ذي يحمل اجلن�سية الأمريكية � ً‬ ‫أي�ضا؛‬ ‫ريا‬ ‫مت �إطالق �سراحه مقابل �أكرث من ع�شرين �أ�س ً‬ ‫م�صر ًيا يف ال�سجون الإ�سرائيلية يف تبادل لل�سجناء‬ ‫بني القاهرة وتل �أبيب‪.‬‬

‫«مطلوب عينه» جروب على «الفيسبوك»‬ ‫لإلطاحة بـمالزم مصري فقأ عني متظاهر‬ ‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬ ‫تناقل ن�شطاء على موقع التوا�صل االجتماعى‬ ‫"في�س بوك" �� �ص ��ور ًة لأح� ��د �أ� �ش �ه��ر ال�ضباط‬ ‫امل� �ت ��ورط�ي�ن ف ��ى �إط �ل ��اق ال��ر� �ص��ا���ص احل� ��ى على‬ ‫املتظاهرين يف م�ي��دان التحرير بالقاهرة‪ ،‬والتى‬ ‫�أ�سفرت عن تفجري عيون العديد من املتظاهرين‬ ‫طيلة �ساعات االعت�صام االخري الذي خرج تنديدا‬ ‫باملجل�س الع�سكري احل��اك��م‪ .‬وتقول املعلومات �إن‬ ‫ال���ض��اب��ط امل�ت�ه��م ه��و امل �ل�ازم �أول حم�م��د �صبحى‬ ‫ال�شناوى‪ ،‬تخرج من كلية ال�شرطة عام ‪.2009‬‬ ‫ون���ش��ر ال�ن���ش�ط��اء � �ص��ورا ل�ل���ش�ن��اوى وع ��دد من‬ ‫�أ��ص��دق��ائ��ه ف��ى ف��رق��ة ال�ق�ن��ا��ص��ة ب� ��وزارة الداخلية‬ ‫املتخ�ص�صني ف��ى توجيه الطلقات ال�ن��اري��ة بدقة‬ ‫��ص��وب �أع�ي�ن امل�ت�ظ��اه��ري��ن‪ ،‬وح�م�ل��ت ت�ل��ك ال�صورة‬ ‫تعليق‪" :‬هما دول اللى بيخدوا عيون �أحلى من فى‬ ‫م�صر" وتعليقات اخرى عديدة‪.‬‬ ‫ويعلق النا�شط حممد كمال على احلادثة‪":‬هو‬ ‫اللى اتعلمه فى كلية ال�شرطة؟ انه ي�ضرب املدنى‬ ‫بخرطو�ش مطاطى فى عينه!!"‪.‬‬ ‫وي�ضيف نور الدين‪" :‬هذه ا�سمها عدالة‪ ..‬ملا‬ ‫ال�شرطة اللي هي جهاز تنفيذي لتنفيذ القانون‬ ‫بتعمل يف املدنيني هكذا؟ ويبقى نعمل اي��ه؟ نروح‬ ‫ن�شتكي ملحكمة جرائم احلرب الدولية؟"‪.‬‬ ‫من جهته يقول النا�شط جميل البا�شا‪�":‬أمتنى‬ ‫ان ال يقودنا الغ�ضب لدعاوى عنف با�سم الكرامة‬ ‫ممكن ت��ودي ببلدنا ل�ك��ارث��ة وح��رب �أه�ل�ي��ة‪ ،‬رجاء‬ ‫ال�ت�ه��دئ��ة ك��ي ال ن�سقط يف ال �ه��اوي��ة‪ ،‬مم�ك��ن ندعو‬ ‫لل�صمود واال�صرار مثال‪� ،‬أما االنتقام والرد بدموية‬ ‫ف�لا‪ ،‬قلناها م��ن االول �سلمية والزم من��وت واحنا‬

‫بندافع عن مبد�أ املقاومة ال�سلمية"‪.‬‬ ‫وي�ستنكر كثريون قول مالزم ال�شرطة املذكور‬ ‫ل�ل���ض��اب��ط ال� ��ذي ا� �ص ��اب ع�ي�ن �أح� ��د املتظاهرين‬ ‫ال�سلميني مبيدان التحرير"جدع يا با�شا اح�سن‬ ‫ج��ت يف عينه"‪ .‬وم��ن ��س�م��ات ال�شعب امل���ص��ري ان‬ ‫يبتدع الطرف يف مواقف م�شابهة‪� ،‬إذ يقول النا�شط‬ ‫الكويتي احمد جابري‪" :‬ال�شعب امل�صري اكرث �شعب‬ ‫عبقري يف العامل‪� ،‬ضربوهم بقنابل مبليون ا�شرتوا‬ ‫بخم�سني قر�ش خمرية من الفرن وخلطوها مبياه‬ ‫واخرتعوا م�ضاد للقنابل‪ ،‬والآن بيقولك روح لأي‬ ‫م��وان ا�شرتي منه �سلك وطبقه ‪ 3‬م��رات وظبطه‬ ‫نظارة �ضد الر�صا�ص الواقي‪ ،‬ايه يال�شعب اجلبار‬ ‫العبقري"‪" .‬جدع يا با�شا �ضربتنـــــى‪ ..‬من �ضى‬ ‫عينى حرمتــنى‪ ..‬ون�سيت يا با�شا انى بطل‪ ..‬عمر‬ ‫الر�صا�ص م��ا يهزنى" اب�ي��ات م��ن ال�شعر تتناقله‬ ‫�صفحات امل�صريني‪ .‬يذكر ان مقطع فيديو ن�شر‬ ‫يف االي��ام االخ�يرة على موقع "يوتيوب" والعديد‬ ‫م��ن ��ص�ف�ح��ات امل��واق��ع االج�ت�م��اع�ي��ه الح��د �ضباط‬ ‫ال�شرطة يقوم بالتن�شني على عني احد املتظاهرين‬ ‫فقام بالفعل ب�إ�صابتها‪� ،‬أثناء اال�شتباكات يف ميدان‬ ‫التحرير امل�صري؛ م��ا ادى اىل وف��اة اك�ثر م��ن ‪28‬‬ ‫�شهيدا و�إ�صابة ما يزيد على ‪ 1200‬م�صاب‪.‬‬ ‫وتنت�شر هذه االيام فى ميدان التحرير منا�شري‬ ‫مبكاف�أة قدرها ‪� 5‬آالف جنيه م�صري‪ ،‬كجائزة ملن‬ ‫يعرث على ذلك ال�ضابط وي�سلمه‪.‬‬ ‫كما انت�شرت اي�ضا �صورة له هو وفريقه يقال‬ ‫عنهم انهم ا�شهر قنا�صة فى م�صر‪ ،‬وهم من قاموا‬ ‫ب���ض��رب ال�ع��دي��د م��ن ال �ث��وار ف��ى �أع�ي�ن�ه��م ومكتوب‬ ‫ا��س�ف��ل ال �� �ص��ورة "مطلوب ع�ي�ن��ه‪ ..‬ال �ع�ين بالعني‬ ‫وال�سن بال�سن" والبادي �أظلم‪.‬‬

‫فضيحة تجرب سفري باكستان‬ ‫لدى أمريكا على التنحي‬ ‫�إ�سالم �آباد ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أجرب ال�سفري الباك�ستاين يف وا�شنطن على ترك من�صبه بعد‬ ‫ما تردد ب�أنه �سعى لطلب دعم الواليات املتحدة مبواجهة امل�ؤ�س�سة‬ ‫الع�سكرية يف بالده‪.‬‬ ‫وقد ا�ضطر ح�سني حقاين اىل ترك املن�صب �أم�س بعد ان عر�ض‬ ‫اال�ستقالة والعودة اىل ب�لاده لي�شرح موقفه للزعماء ال�سيا�سيني‬ ‫واالمنيني يف باك�ستان‪.‬‬ ‫وعينت احلكومة الباك�ستانية خلفا حل�ق��اين وزي��رة االعالم‬ ‫ال�سابقة وال�صحافية ��ش�يري رح�م��ان املقربة م��ن الرئي�س ا�صف‬ ‫زرداري فيما يبدو انه حماولة لتهدئة االزمة‪.‬‬ ‫وتتعلق االزمة مبذكرة تطلب من االدمريال مايك مولن اثناء‬ ‫رئا�سته لالركان االمريكية احليلولة دون وق��وع انقالب ع�سكري‬ ‫يف باك�ستان مقابل ادخ��ال تعديالت �شاملة على القيادة االمنية‬ ‫الباك�ستانية بعد قيام القوات االمريكية بقتل ا�سامة بن الدن داخل‬ ‫باك�ستان يف الثاين من ايار‪/‬مايو املا�ضي‪.‬‬ ‫وينفي حقاين ارتكاب اي خمالفة‪ ،‬ولكنه متهم على نطاق وا�سع‬ ‫ب�أنه كان وراء �صياغة املذكرة‪ .‬وكان ال�سفري ال�سابق يعترب مقربا‬ ‫من زرداري وترتاب فيه امل�ؤ�س�سة الع�سكرية القوية باعتباره قريبا‬ ‫اكرث من الالزم من االمريكيني‪.‬‬ ‫وت��وق��ع اح��د امل�ح�ل�ل�ين ال�سيا�سيني ال�ب��اك���س�ت��ان�ي�ين ان ت�سعى‬ ‫املعار�ضة على خلفية االزم��ة للدعوة النتخابات مبكرة وال�ضغط‬ ‫على احلكومة‪.‬‬ ‫وينظر اىل ترك حقاين للمن�صب على انه ناجم عن ال�ضغوط‬ ‫ال�ت��ي مار�سها اجلي�ش الباك�ستاين يف وق��ت ت�شهد فيه العالقات‬ ‫االمريكية‪-‬الباك�ستانية توترا ملحوظا‪.‬‬ ‫ويقول املحللون ان الت�سا�ؤالت تدور االن حول مدى انخراط‬ ‫زرداري املحتمل يف ار�سال تلك املذكرة اىل االمريكيني‪.‬‬ ‫وك��ان رج��ل اع�م��ال ام�يرك��ي م��ن ا��ص��ول باك�ستانية ق��د ق��ال ان‬ ‫"دبلوما�سيا باك�ستانيا رفيعا" ات�صل به بعد وقت ق�صري من مقتل‬ ‫بن الدن ليحثه على بعث ر�سالة من زرداري اىل البيت االبي�ض‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫حل � ��ن وغ � �ن� ��ى ل� �ه ��م �سيد‬ ‫دروي�ش يف اغنيته امل�شهورة "يال‬ ‫بنا على ب��اب اهلل يا �صـــنايعية‪،‬‬ ‫يجعل �صباحك �صباح اخلري يا‬ ‫�سطى عطية‪ .‬طلع النهـار فتاح‬ ‫ي��ا عليــم‪ ،‬واجليـب م��ا فيهـا�ش‬ ‫وال مليـم‪ ،‬مني فى اليومني دول‬ ‫�شاف تلطيــم‪ ،‬زى ال�صــنايعية‬ ‫املظاليـم"‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ل ��رام ��ي ي��ا� �س��ر ر�أي‬ ‫خم� ��ال� ��ف ل �� �س �ي��د دروي � � �� � ��ش يف‬ ‫ال�صنايعية كما قال لـ"ال�سبيل"‬ ‫ف�ه��م ال ي �ق��ول��ون احل�ق�ي�ق��ة وال‬ ‫ي �ل �ت��زم��ون ب��امل��وع��د وال يتقن‬ ‫الكثري منهم مهنته التي يعمل‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫فيا�سر يرى ان الكثري من‬ ‫ال�صنايعية مبختلف مهنهم‪،‬‬ ‫�سواء كانوا يعملون يف الدهان‬ ‫او ت�صليح ال�سيارات �أو النجارة‬ ‫�أو الكهرباء �أو ال�سباكة او غريها‬

‫يت�صفون بالغ�ش واخل��داع‪ ،‬على‬ ‫حد و�صفه‪.‬‬ ‫حم �م��ود جميل ال يختلف‬ ‫يف ال��ر�أي‪ ،‬فهو يجزم ان الكثري‬ ‫م��ن ال�صنايعية ال ي �خ��اف اهلل‬ ‫ويك�سب رزقه من خالل احلرام‪،‬‬ ‫كما يقول‪.‬‬ ‫يف�سر جميل قوله �إن الكثري‬ ‫منهم يجلب �أرخ�ص انواع املواد‬ ‫الالزمة يف العمل بعدما يكون‬ ‫قد اتفق مع الزبون على �أف�ضل‬ ‫املواد و�أجودها‪ ،‬وذلك ليزيد يف‬ ‫رب �ح��ه ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ع�شرات‬ ‫الأميان الكاذبة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه ي �ق�ترح �سعيد‬ ‫كمال �إل ��زام ال�صنايعية بكتابة‬ ‫ع�ق��د ي�ت��م ف�ي��ه ك�ت��اب��ة ال�شروط‬ ‫كافة التي يتم الإتفاق عليها مع‬ ‫ال��زب��ون‪ ،‬ك��ي ال يكون لهم مفر‬ ‫للخداع والغ�ش‪.‬‬ ‫فكمال يرى �أن ال�صنايعية‬ ‫ال ي �� �س �ت �ط �ي �ع��ون ال �ت �ه ��رب من‬ ‫ات�ف��اق�ه��م ع�ن��دم��ا ي�ت��م �إلزامهم‬

‫بكتابة عقد ي�شمل ك��ل طلبات‬ ‫الزبون وما مت االتفاق عليه بني‬ ‫الطرفني‪.‬‬ ‫ل �ب�لال ع�ب�ي��د جت��رب��ة مرة‬ ‫مع ال�صنايعية‪ ،‬ففي احد الأيام‬ ‫تعطلت ��س�ي��ارت��ه ف ��أخ��ذه��ا �إىل‬ ‫ميكانيكي �سيارات لإ�صالحها‪،‬‬ ‫وب �ع��د فح�صها واالت� �ف ��اق على‬ ‫الأج � � � ��رة ال� �ت ��ي �سيتقا�ضاها‬ ‫امليكانيكي واملدة التي �ستمكثها‬ ‫ال���س�ي��ارة م��ن �أج ��ل �إ�صالحها‪،‬‬ ‫غادر بالل حمل املي��انيك ليعود‬ ‫يف اليوم التايل لي�أخذ ال�سيارة‪.‬‬ ‫ي� �ق ��ول وع� �ن ��دم ��ا ع � ��دت يف‬ ‫ال �ي��وم ال �ت��ايل ف � ��إذا ب��ي �أتفاج�أ‬ ‫ب��أن امليكانيكي مل يقم ب�إ�صالح‬ ‫ال�سيارة‪ ،‬وعندما �س�ألته عن �سبب‬ ‫الت�أخري قال يل‪ :‬ا�ضطررت ان‬ ‫�أخ ��رج م��ع زب ��ون "مقطوع" يف‬ ‫الطريق ال�صحراوي‪.‬‬ ‫ي�ضيف ب�لال لـ"قد مكثت‬ ‫ال�سيارة عند امليكانيكي ثالثة‬ ‫�أي��ام لكرثة حججه واعتذاراته‬

‫غ�ير امل�ق�ن�ع��ة‪ ،‬ب��ال��رغ��م م��ن �أين‬ ‫ق��د دف�ع��ت ل��ه م�سبقا‪ ،‬وبعدها‬ ‫�أ�صبحت ح��ذرا يف التعامل مع‬ ‫كل ال�صنايعية"‪.‬‬ ‫حممود امل�صراطي �صاحب‬ ‫حم ��ل ده � ��ان �� �س� �ي ��ارات‪ ،‬ي�سمع‬ ‫ال �ك �ث�ير م ��ن االن� �ت� �ق ��ادات على‬ ‫ال�صنايعية‪ ،‬لكنه يرف�ض تعميم‬ ‫هذه ال�صفات وال�سلوكيات على‬ ‫جميع ال�صنايعية‪ ،‬قائال‪" :‬من‬ ‫ال �ظ �ل��م �إط �ل ��اق ح �ك �م��ا واح� ��دا‬ ‫ع �ل��ى ك ��ل ال�صنايعية" الفتا‬ ‫�إىل �أن هناك منهم من يت�صف‬ ‫باحلرفية والإتقان يف مهنته‪.‬‬ ‫ي� �ع ��زو امل �� �ص ��راط ��ي �ضعف‬ ‫احلرفية والإت�ق��ان عند الكثري‬ ‫من ال�صنايعية �إىل قلة التدريب‬ ‫واملران‪ ،‬الفتا �إىل ان املتدرب ما‬ ‫�أن ميكث يف املهنة �سنة واحدة‬ ‫ح�ت��ى ي �ق��وم ب�ف�ت��ح حم��ل خا�ص‬ ‫به‪ ،‬وهذا ي�ؤدي �إىل �ضعف املهنة‬ ‫وكرثة املتطفلني عليها‪ ،‬بح�سب‬ ‫قوله‪.‬‬

‫ودع ��ا امل���ص��راط��ي م�ؤ�س�سة‬ ‫التدريب املهني ووزارة ال�صناعة‬ ‫�إىل االل �ت �ف��ات �إىل � �س��وق املهن‬ ‫واحل� � ��رف ال �� �ص �غ�ي�رة والعمل‬ ‫على تنظيمه و�ضبطه‪ ،‬بدال من‬ ‫ح��ال��ة الإن �ف�ل�ات ال�ت��ي ت�سيطر‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫ج �م ��ال ح� ��رز اهلل �صاحب‬ ‫حمل ميكانيك �سيارات‪ ،‬يدعو‬ ‫�إىل ال �� �س ��ؤال واال��س�ت�ف���س��ار عن‬ ‫ال���ص�ن��اي�ع��ي ق�ب��ل ال��ذه��اب �إليه‬ ‫واالت � �ف� ��اق م �ع��ه ع �ل��ى ت�صليح‬ ‫ال�سيارة‪ ،‬فبذلك تقل وتتال�شى‬ ‫امل� ��� �ش ��اك ��ل ال� �ت ��ي ي �� �ش �ك��و منها‬ ‫الزبائن‪.‬‬ ‫حرز اهلل يعتقد ان الزبائن‬ ‫ه��م م��ن ي�ف�ت��ح امل �ج��ال له�ؤالء‬ ‫الدخالء على املهنة من الإ�ساءة‬ ‫�إىل باقي ال�صنايعية واملهنيني‪،‬‬ ‫منوها �إىل ان هناك من املهنيني‬ ‫م��ن ل�ه��م �سمعة ط�ي�ب��ة وجيدة‬ ‫يف ع�م�ل�ه��م وه ��م م �ع��روف��ون يف‬ ‫ال�سوق‪.‬‬


‫مفو�ض االحتاد االوروبي لل�ش�ؤون االقت�صادية والنقدية اويل رين يتحدث خالل م�ؤمتر‬ ‫�صحايف عن «اعتماد حزمة الإدارة االقت�صادية اجلديدة مبا يف ذلك ال�سندات ورقة‬ ‫خ�ضراء واال�ستقرار م�سح النمو ال�سنوي ‪ »2012‬يف مقر االحتاد االوروبي‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫حممد عالونة‬

‫كيف ستوجه‬ ‫الحكومة‬ ‫الدعم‬ ‫ملستحقيه؟‬

‫الذهب محليًا‬

‫الرتفاع تكاليف املواد اخلام والطاقة يف اململكة‬

‫«العاملون يف البناء»‪ :‬قطاعات اقتصادية‬ ‫يف خطر‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ك�شف رئي�س ال ��وزراء ع��ون اخل�صاونة يف بيان‬ ‫الثقة �أم��ام النواب �أم�س �أنّ احلكومة تنوي توجيه‬ ‫دع��م مبا�شر حل��وايل ‪� 450‬أل��ف �شخ�ص وعائالتهم‪،‬‬ ‫ج ّلهم م��ن ذوي ال��دخ��ل امل�ح��دود‪ ،‬و�أ ّن�ه��ا ال تنوي �أن‬ ‫تخ ّف�ض الإنفاق احلكومي على الدعم غري املبا�شر‪،‬‬ ‫ول�ك� ّن�ه��ا ت �ن��وي �أن ت�ع�ي��د ت��وج�ي�ه��ه ب�ح�ي��ث ي���ص� ّ�ب يف‬ ‫م�صلحة م�ستحقيه من املحتاجني‪.‬‬ ‫ذل��ك ي�ستوجب ال�س�ؤال عن الآل�ي��ة والطريقة‪،‬‬ ‫ف�إن كانت احلكومة جادة يف دعم مبا�شر ف�إ ّنها �ستكون‬ ‫م�ضط ّرة لإلغاء الدعم عن ال�سلع و�إن كان بالتدريج‪،‬‬ ‫و�إ ّال كيف �ست�ستطيع احلكومة توفري مبلغ الدعم‬ ‫الذي �سيكون مبا�شرا دون رفعه عن ال�سلع‪.‬‬ ‫�صحيح �أنّ نحو ‪ 2.25‬مليون �شخ�ص �سي�ستفيدون‬ ‫من هذا الدعم على اعتبار �أنّ معدل عدد �أفراد الأ�سرة‬ ‫‪ ،5‬لكن كيف؟ هل من خالل �إ�ضافة مبلغ مقطوع من‬ ‫امل��ال على ال��روات��ب‪ ،‬على اعتبار �أنّ اخل�صاونة ربط‬ ‫ذلك الدعم مب�س�ألة �إعادة هيكلة رواتب القطاع العام‬ ‫التي �ستدخل ح ّيز التنفيذ مطلع العام املقبل‪.‬‬ ‫�إذا موظفوا ال��دول��ة �ضمنوا ال��دع��م م��ن �أو�سع‬ ‫�أ��س�ب��اب��ه‪ ،‬ف�م�ق��دار ال��دع��م امل �ق �دّر ب‪ 1.5‬مليار دينار‬ ‫�سي�ستفيد منه ه� ��ؤالء‪ ،‬ف�م��اذا �سيفعل العاملون يف‬ ‫القطاع اخلا�ص‪ ،‬و�إ ّال كان للحكومة ح�سابات �أخرى‬ ‫كون عدد العاملني يف القطاعني يتجاوز ‪ 1.22‬مليون‬ ‫�شخ�ص‪ ،‬وهنالك مفارقة ب�أنّ متو�سط الأجر ال�شهري‬ ‫يف القطاع العام يبلغ ‪ 400‬دينار‪ ،‬ويفوق ذلك املتو�سط‬ ‫يف القطاع اخلا�ص والبالغ ‪ 320‬دينارا‪.‬‬ ‫ال نعلم �إن كان لدى احلكومة خطة معدّة تدمج‬ ‫ما بني �إعادة هيكلة الرواتب وتوجيه الدعم‪ ،‬و�إن كان‬ ‫لديها ما تك�شف عنه خالل الأيام القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫اخلطاب مل ي�أت بجديد‪ ،‬فاحلديث عن منظومة‬ ‫اجتماعية وحت�سني خ��دم��ات وال�سري قدما ب�إعداد‬ ‫قوانني �سيا�سة االنتخاب والأح��زاب وهيئة م�ستقلة‬ ‫ل�ل�ق���ض��اء دي �ب��اج��ة م �ت �ك��ررة يف م�ع�ظ��م اخلطابات‪،‬‬ ‫با�ستثناء عدم ادّعاء احلكومة �أنّ لديها حلوال جاهزة‬ ‫و�سحرية حل ّلها‪ ،‬ول��ن تنزلق �إىل �إع�ط��اء وع��ود لن‬ ‫ت�ستطيع الوفاء بها‪ ،‬وهذا �إيجابي‪.‬‬ ‫ل�ك��ن بالن�سبة للم�شاريع ال �ك�برى وال�صغرى‬ ‫يف امل �ح��اف �ظ��ات وال �ع��ا� �ص �م��ة‪ ،‬م�ن�ه��ا ال�ب�ح��ر الأحمر‬ ‫والنووي وال�صخر الزيتي ومنظومة النقل وال�سكك‬ ‫احل��دي��دي��ة‪ ،‬ف ��إنّ �إج ��راءات على �أر���ض ال��واق��ع فقط‬ ‫�ستكون كفيلة ب�إعطاء �أهمية ملا ورد يف البيان‪.‬‬ ‫ال نعلم كيف �سيناق�ش النواب البيان وملاذا �سيتم‬ ‫مناق�شته‪ ،‬فهو جمرد ت�صورات وخطط م�ستقبلية‪،‬‬ ‫�أول بنودها التنفيذية �ستكون يف م�س�ألة الدعم و�إعادة‬ ‫هيكلة الرواتب وقانوين االنتخاب والأحزاب‪.‬‬ ‫يف كل الأح��وال الأ�شهر القليلة املقبلة �ستكون‬ ‫كفيلة ب�إثبات �إن كانت هذه احلكومة جادة يف عملية‬ ‫الإ�صالح‪ ،‬ومن خالل �إجراءات عملية ميكن قراءتها‬ ‫على �أر�ض الواقع ال على الورق‪.‬‬

‫ح � � � �ذّرت ال� �ن� �ق ��اب ��ة العامة‬ ‫للعاملني يف البناء من تداعيات‬ ‫خطرية على ال�صناعات الوطنية‬ ‫خ �ل��ال اع �ت �� �ص��ام ل �ل �ع��ام �ل�ين يف‬ ‫ال �ق �ط��اع ن � ّف��ذت��ه ال �ن �ق��اب��ة �أم�س‬ ‫الأربعاء‪.‬‬ ‫وقال رئي�س النقابة حممود‬ ‫احل �ي��اري خ�ل�ال االع �ت �� �ص��ام �أنّ‬ ‫ال�صناعات الوطنية (الأ�سمنت‪،‬‬ ‫ال�سرياميك‪ ،‬الألومنيوم) تواجه‬ ‫مناف�سة قوية يف ال�سوق املحلي‪،‬‬ ‫نظرا الرتفاع تكاليف املواد اخلام‬ ‫وال�ط��اق��ة يف اململكة مقارنة مع‬ ‫املواد امل�ستوردة من دول �شقيقة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف خ�ل�ال االعت�صام‪،‬‬ ‫ال � � ��ذي ُن � � ِّف� ��ذ ع� �ل ��ى مرحلتني‪،‬‬ ‫�إذ ان�ع�ق��د االع�ت���ص��ام �أوال �أم ��ام‬ ‫رئا�سة ال��وزراء ومن ثم نقل �إىل‬ ‫�أم��ام جمل�س الأم ��ة‪ ،‬و��ش��ارك به‬ ‫نحو ‪ 150‬ع��ام�لا‪� ،‬أنّ االعت�صام‬ ‫ج� � ��اء ل� �ي� �ع�ّب�رّ ع � ��ن دور عمال‬ ‫البناء االجتماعي واالقت�صادي‬ ‫والوطني‪.‬‬ ‫وبينّ احلياري �أنّ اعت�صامهم‬ ‫ي�أتي ملطالبة احلكومة اال�ستمرار‬ ‫بالإ�صالحات ال�شاملة وحماربة‬ ‫ال �ف �ق ��ر وال� �ب� �ط ��ال ��ة‪ ،‬وحت�سني‬ ‫ظ� � ��روف ال� �ع� �م ��ال امل �ع �ي �� �ش �ي��ة يف‬ ‫ال �ق �ط��اع م ��ع ح �م��اي��ة حقوقهم‬

‫�شقق �سكنية‬

‫املكت�سبة‪.‬‬ ‫وب�ّي��نّ �أنّ م �ط��ال��ب العمال‬ ‫�أ�سا�سها رف�ض امل�سا�س باحلقوق‬ ‫املكت�سبة للعمال‪ ،‬ورف�ض هيكلة‬ ‫و�إغالق ال�شركات يف قطاع البناء‬ ‫والإن�شاءات‪.‬‬ ‫وق � ّدم��ت النقابة جملة من‬ ‫امل�لاح�ظ��ات ح��ول ق�ضايا �أ ّث ��رت‬ ‫ب�شكل ج��ذري على ا�ستقرارهم‬

‫صادرات اململكة لدول التجارة‬ ‫الحرة العربية ترتفع ‪ 11‬يف املئة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ارت�ف�ع��ت � �ص��ادرات اململكة �إىل‬ ‫دول اتفاقية التجارة احلرة العربية‬ ‫ال�ك�برى بن�سبة ‪ 11‬يف املئة لنهاية‬ ‫�أي �ل��ول‪ ،‬فيما ارت�ف�ع��ت امل�ستوردات‬ ‫بن�سبة ‪ 33‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أظ� � �ه � ��رت ب� �ي ��ان ��ات التجارة‬ ‫اخلارجية ارتفاع قيمة ال�صادرات‬ ‫�إىل ‪ 1714‬مليون دينار مقابل ‪1542‬‬ ‫م�ل�ي��ون��ا ل �ل �ف�ترة ذات �ه��ا م��ن العام‬ ‫‪.2010‬‬ ‫وج � � ��اءت ال � �ع� ��راق يف مقدمة‬ ‫الدول التي مت الت�صدير لها بقيمة‬ ‫‪ 560‬مليون دينار‪ ،‬وال�سعودية ‪331‬‬ ‫م �ل �ي��ون‪ ،‬ول �ب �ن��ان ‪ 166.3‬مليون‪،‬‬ ‫و� �س��وري��ا ‪ 148‬م �ل �ي��ون‪ ،‬والإم � ��ارات‬ ‫العربية املتحدة ‪ 122‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وب ��ال� �ن� ��� �س� �ب ��ة ل � �ل � �م� ��واد امل� �ع ��اد‬ ‫ت�صديرها‪ ،‬فقد بلغت قيمها ‪241.5‬‬ ‫مليون دينار مقابل ‪ 218.5‬مليون‬

‫دينار لفرتة املقارنة‪.‬‬ ‫وبالن�سبة للم�ستوردات‪ ،‬فقد‬ ‫ارت�ف�ع��ت ل�ن�ه��اي��ة �أي �ل��ول م��ن العام‬ ‫احلايل بن�سبة ‪ 33‬يف املئة �إىل ‪3604‬‬ ‫ماليني دينار مقابل ‪ 2708‬ماليني‬ ‫دينار للفرتة ذاتها من العام ‪.2010‬‬ ‫وبلغت قيمة امل���س�ت��وردات من‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة ‪ 2205‬م�لاي�ين دينار‪،‬‬ ‫وم��ن م�صر ‪ 402.2‬م�ل�ي��ون دينار‪،‬‬ ‫والإم� � ��ارات ال�ع��رب�ي��ة امل�ت�ح��دة ‪377‬‬ ‫مليون دي�ن��ار‪ ،‬و�سوريا ‪ 223‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬والعراق ‪ 105‬ماليني دينار‪.‬‬ ‫ي � ��ذك � ��ر �أنّ دول ات� �ف ��اق� �ي ��ة‬ ‫منطقة ال �ت �ج��ارة احل ��رة العربية‬ ‫ال�ك�برى ت�ضم �إىل ج��ان��ب الأردن‪،‬‬ ‫��س��وري��ا‪ ،‬ل�ب�ن��ان‪ ،‬ال�سلطة الوطنية‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬ال� �ع ��راق‪ ،‬الكويت‪،‬‬ ‫الإم� ��ارات العربية امل�ت�ح��دة‪ ،‬قطر‪،‬‬ ‫البحرين‪ ،‬ال�سعودية‪ ،‬اليمن‪ ،‬عمان‪،‬‬ ‫م�����ص��ر‪ ،‬ال �� �س��ودان‪ ،‬ل�ي�ب�ي��ا‪ ،‬تون�س‪،‬‬ ‫اجلزائر واملغرب‪.‬‬

‫امل �ع �ي �� �ش��ي‪ ،‬وخ �� �ص��و� �ص��ا قطاعي‬ ‫الأ�سمنت والتعدين‪� ،‬ضمن بيان‬ ‫�أ�صدرته على هام�ش االعت�صام‪.‬‬ ‫ودعت النقابة يف البيان �إىل‬ ‫ا�ستخدام بدائل الوقود‪ ،‬وطالبوا‬ ‫بال�سماح با�سترياد زي��ت الوقود‬ ‫ال�ث�ق�ي��ل امل���س�ت�خ��دم يف امل�صانع‬ ‫و�إعفائه من ال�ضرائب‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت ال�ن�ق��اب��ة يف بيانها‬

‫احل � �ك ��وم ��ة ب �ت �ح �� �س�ي�ن �أح � � ��وال‬ ‫العاملني يف ال�ق�ط��اع واحلفاظ‬ ‫على حقوقهم ومكت�سباتهم‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح احل �ي��اري �أنّ عمال‬ ‫ال�ب�ن��اء ه��م م��ن ��ش��رائ��ح العمال‬ ‫ال� �ك�ب�رى يف امل �ج �ت �م��ع الأردين‬ ‫بقوله‪�" :‬إننا نطالب احلكومة‬ ‫ب ��اال�� �س� �ت� �م ��رار ب ��الإ�� �ص�ل�اح ��ات‬ ‫ال�شاملة يف الأنظمة وال�سيا�سات‬

‫االق� �ت� ��� �ص ��ادي ��ة واالجتماعية‪،‬‬ ‫والرتكيز على الو�ضع االجتماعي‬ ‫واالق�ت���ص��ادي يف حم��ارب��ة الفقر‬ ‫وال �ب �ط��ال��ة‪ ،‬وم ��ن ه ��ذا املنطلق‬ ‫ف�إنّ نقابة البناء �سرتفع وتنادي‬ ‫ب�شعارات تخدم احلركة العمالية‬ ‫يف قطاع البناء والإن�شاءات"‪.‬‬ ‫ورف �� ��ض احل� �ي ��اري امل�سا�س‬ ‫ب ��احل� �ق ��وق امل �ك �ت �� �س �ب��ة للعمال‬ ‫ورف�ضها هيكلة و�إغالق ال�شركات‬ ‫يف قطاع البناء والإن�شاءات‪ .‬كما‬ ‫رف�ضت النقابة القانون امل�ؤقت‬ ‫لل�ضمان االجتماعي واالعتداء‬ ‫ع �ل��ى ح �ق��وق ال �ع �م��ال‪ ،‬مطالبة‬ ‫جمل�س النواب برده و�إلغاء املواد‬ ‫ال�ت��ي تتع ّلق بالهيكلة والف�صل‬ ‫ال �ت �ع �� �س �ف��ي يف ق� ��ان� ��ون العمل‬ ‫الأردين‪ ،‬وط��ال �ب��ت ب��رف��ع احلد‬ ‫الأدنى للأجور الذي ي�ساوي حد‬ ‫الفقر ‪ 500‬دينار �شهرياً‪ ،‬واحرتام‬ ‫االتفاقيات املو َّقعة بني الإدارات‬ ‫والنقابة العامة وحماربة الف�ساد‬ ‫والإ�صالح االقت�صادي‪.‬‬ ‫وط��ال��ب احل �ك��وم��ة بتحمل‬ ‫م�س�ؤولياتها جتاه عمال الوطن‬ ‫يف حت�سني �أو��ض��اع�ه��م املعي�شية‬ ‫وع � ��دم االع � �ت� ��داء ع�ل�ي�ه��ا وع ��دم‬ ‫ال�سماح بتغ ّول �إدارات ال�شركات‬ ‫على عمال الوطن يف كل املواقع‪.‬‬ ‫وقال �أنّ عدد العاملني يف قطاع‬ ‫البناء يتجاوز ‪� 4‬آالف عامل‪.‬‬

‫ارتفاع الرقم القياسي يف بورصة عمان‬ ‫إىل ‪ 1992.44‬نقطة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫بلغ حجم التداول الإجمايل �أم�س‬ ‫الأربعاء ‪ 7.4‬مليون دينار وعدد‬ ‫الأ�سهم املتداولة ‪ 9.1‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 4154‬عقداً‪.‬‬ ‫وعن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد‬ ‫ارتفع الرقم القيا�سي العام لأ�سعار‬ ‫الأ� �س �ه��م لإغ�ل��اق ه ��ذا ال �ي��وم �إىل‬ ‫‪ 1992.44‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬ب��ارت �ف��اع ن�سبته‬ ‫‪ 1.07‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب� �ق ��ارن ��ة �أ�� �س� �ع ��ار الإغ �ل��اق‬ ‫ل�ل���ش��رك��ات امل �ت��داول��ة ل �ه��ذا اليوم‬ ‫وال �ب��ال��غ ع ��دده ��ا ‪� � 148‬ش��رك��ة مع‬ ‫�إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت‬ ‫‪� 77‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪،‬‬ ‫و ‪� 33‬شركة �أظ �ه��رت انخفا�ضاً يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم��ا على م�ستوى القطاعي‪،‬‬ ‫فقد ارت�ف��ع ال��رق��م القيا�سي قطاع‬ ‫اخل ��دم ��ات ب�ن���س�ب��ة ‪ 2.04‬يف املئة‪,‬‬ ‫و ارت �ف��ع ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي قطاع‬

‫ال�صناعة بن�سبة ‪ 1.51‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬و‬ ‫ارتفع الرقم القيا�سي القطاع املايل‬ ‫بن�سبة ‪ 0.31‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم � � ��ا ب��ال �ن �� �س �ب��ة للقطاعات‬ ‫ال �ف��رع �ي��ة ‪ ،‬ف �ق��د ارت � �ف� ��ع الرقم‬ ‫القيا�سي لقطاع الطاقة و املنافع‪,‬‬ ‫�� �ص� �ن ��اع ��ات ال � � � ��ورق و ال� �ك ��رت ��ون‪,‬‬ ‫ال�صناعات الزجاجيه و اخلزفيه‪,‬‬ ‫ال�صناعات الهند�سية و االن�شائيه‪,‬‬ ‫ال�ن�ق��ل‪ ,‬ال�صناعات اال�ستخراجية‬ ‫وال �ت �ع��دي �ن �ي��ة‪ ,‬ال �ت �ب��غ وال�سجائر‪,‬‬ ‫اخل��دم��ات ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ه‪ ,‬العقارات‪,‬‬ ‫اخل ��دم ��ات ال �ت �ج��اري��ه‪ ,‬الأدوي � � ��ه و‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ات ال �ط �ب �ي��ه‪ ,‬الإع� �ل ��ام‪,‬‬ ‫ال���ص�ن��اع��ات ال�ك�ي�م��اوي��ه‪� ,‬صناعات‬ ‫امل�ل�اب� �� ��س و اجل � �ل ��ود و الن�سيج‪,‬‬ ‫اخلدمات املاليه املتنوعة‪ ,‬الت�أمني‪,‬‬ ‫التكنولوجيا و الإت�صاالت‪ ,‬البنوك‪,‬‬ ‫ال�صناعات الكهربائيه على التوايل‪.‬‬ ‫يف ح�ين انخف�ض ال��رق��م القيا�سي‬ ‫لقطاع الفنادق و ال�سياحة‪ ,‬الأغذية‬ ‫و امل�شروبات على التوايل‬

‫وب� ��ال � �ن � �� � �س � �ب� ��ة ل � �ل � �� � �ش ��رك ��ات‬ ‫اخلم�س الأك�ث�ر ارت�ف��اع�اً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها فهي العربية للم�شاريع‬ ‫اال�ستثمارية بن�سبة ‪ 7.14‬يف املئة‪,‬‬ ‫اجل �ن ��وب لل��إل �ك�ت�رون �ي��ات بن�سبة‬ ‫‪ 5.88‬يف امل �ئ��ة‪ ,‬الأردن� �ي ��ة للتعمري‬ ‫امل�ساهمة العامة القاب�ضة بن�سبة ‪5‬‬ ‫يف املئة‪ ,‬م�صفاة البرتول الأردنية‬ ‫‪/‬جوبرتول بن�سبة ‪ 4.95‬يف املئة‪ ,‬و‬ ‫فيالدلفيا ل�صناعة الأدوي��ة بن�سبة‬ ‫‪ 4.84‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�شركات اخلم�س الأكرث‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها فهي‬ ‫املتكاملة للنقل املتعدد بن�سبة ‪4.76‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ ,‬ال �ل ��ؤل ��ؤة ل�صناعة الورق‬ ‫ال �� �ص �ح��ي ب�ن���س�ب��ة ‪ 4.76‬يف املئة‪,‬‬ ‫العربية ال��دول�ي��ة للفنادق بن�سبة‬ ‫‪ 4.66‬يف امل �ئ��ة‪ ,‬الأردن� �ي ��ة لتجهيز‬ ‫وت �� �س��وي��ق ال ��دواج ��ن ومنتجاتها‬ ‫ب�ن���س�ب��ة ‪ 4.62‬يف امل �ئ��ة‪ ,‬و العاملية‬ ‫للو�ساطة والأ��س��واق املالية بن�سبة‬ ‫‪ 4.35‬يف املئة‪.‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫ع���ي���ار ‪38.61 24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪33.81 21‬‬ ‫عيار ‪28.96 18‬‬ ‫عيار ‪22.52 14‬‬

‫‪38.60‬‬ ‫‪33.80‬‬ ‫‪28.95‬‬ ‫‪22.51‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪107.760‬‬ ‫‪ 1692.200‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 33.110‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.954 :‬‬

‫االسترليني‪1.105 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.551 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.117 :‬‬

‫صندوق النقد‬ ‫يبحث مع باكستان‬ ‫إصالحات اقتصادية‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اع � �ل� ��ن � � �ص � �ن ��دوق النقد‬ ‫الدويل انه بحث مع احلكومة‬ ‫ال �ب ��اك �� �س �ت ��ان �ي ��ة ا�� �ص�ل�اح ��ات‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ة ممكنة يف ظروف‬ ‫��ص�ع�ب��ة مت��ر ب�ه��ا ال �ب�ل�اد التي‬ ‫ت��رف����ض ال �ل �ج��وء اىل قرو�ض‬ ‫من ال�صندوق‪.‬‬ ‫واو�ضح �صندوق النقد يف‬ ‫بيان يف �ضوء مهمة يف ا�سالم‬ ‫اب ��اد ا��س�ت�م��رت ع���ش��رة اي ��ام انه‬ ‫اج ��رى «حم��ادث��ات ب �ن��اءة» مع‬ ‫ال�سلطات الباك�ستانية التي‬ ‫اعلنت نهاية ت�شرين االول انها‬ ‫ال تريد احل�صول على قرو�ض‬ ‫من ال�صندوق‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ال �ب �ي��ان ان هذه‬ ‫املحادثات تناولت «االجراءات‬ ‫ع �ل��ى امل � ��دى ال �ق �� �ص�ي�ر» التي‬ ‫ي�ج��ب ات �خ��اذه��ا مل��واج �ه��ة منو‬ ‫بطيء وت�ضخم ق��وي وكذلك‬ ‫«جم �م��وع��ة ا�� �ص�ل�اح ��ات على‬ ‫امل��دى املتو�سط م��ن �ش�أنها ان‬ ‫ت��زي��د م��ن ال�ن�م��و االقت�صادي‬ ‫ب �ه��دف تقلي�ص ال�ف�ق��ر ورفع‬ ‫م�ستوى احلياة والتوظيف»‪.‬‬ ‫وك�شف �صندوق النقد ان‬ ‫«االف��اق بالن�سبة للعام ‪-2011‬‬ ‫‪( 2012‬ال�سنة املالية من متوز‬ ‫اىل حزيران) معقدة» معتربا‬ ‫ان منوا اقت�صاديا مبعدل ‪3,5‬‬ ‫يف املئة هي ن�سبة �ضعيفة نوعا‬ ‫ما بالن�سبة اىل بالد ذات منو‬ ‫�سكاين مرتفع مع ت�ضحم هو‬ ‫من بني اال�سرع يف العامل‪.‬‬ ‫ون� ��� �ص ��ح ال � �� � �ص � �ن� ��دوق يف‬ ‫ال ��وق ��ت ال� ��راه� ��ن ب ��احل ��د من‬ ‫عجز امليزانية وانتهاج «�سيا�سة‬ ‫ن�ق��دي��ة ح ��ذرة» واع �ت �م��اد �سعر‬ ‫مرن ل�صرف العملة‪.‬‬

‫نواب يتهمون حمكمة �أمن الدولة بالف�ساد والنائب العام يرد ويهدد باللجوء �إىل الق�ضاء‬

‫قضية البورصات تعاقب عليها أربع حكومات وال حلول منصفة لـ ‪ 117‬ألف مشتكٍ‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عبد الفتاح‬ ‫تعاقب على ق�ضية مت�ضرري البور�صات الوهمية‬ ‫�أرب ��ع ح�ك��وم��ات‪ ،‬و��ش�ه��دت بع�ض احل�ك��وم��ات تعديلني‬ ‫وزاريني‪ ،‬غري � ّأن حقوق معظم املت�ضررين مل ت�سرتد‪،‬‬ ‫يف ظل احللول اجلزئية التي اتبعتها احلكومات على‬ ‫ح�ساب املت�ضررين‪.‬‬ ‫ومنذ العام ‪� ،2008‬إذ حت ّفظت حمكمة �أمن الدولة‬ ‫حينها على �أموال �شركات البور�صات الوهمية بطلب‬ ‫من حكومة ن��ادر الذهبي‪ ،‬مت توزيع �ست دفعات على‬ ‫املت�ضرري‪ ،‬مل ي�ستوف معظمهم ن�سبة ال �ـ‪ 50‬يف املئة‬ ‫م��ن �أ��ص��ل م�ستحقاتهم‪ ،‬يف ح�ين ا�ستطاع مت�ضرري‬ ‫الدفعة الأوىل البالغ عددهم ‪ 12735‬مواطنا تعاملوا‬ ‫م��ع �شركتني م��ن �أ��ص��ل ‪� 117‬أل��ف م��واط��ن تعامل مع‬ ‫�شركات البور�صة الوهمية‪ ،‬حت�صيل حوايل ‪ 50‬يف املئة‬ ‫من م�ستحقاتهم املالية‪ ،‬ومل ي�ستطع باقي املت�ضررين‬ ‫يف الدفعات املتعاقبة الثانية والثالثة والرابعة حت�صيل‬ ‫�سوى ‪ 20‬يف املئة من �أ�صل م�ستحقاتهم‪.‬‬ ‫�إذ مت توزيع الدفعة الثانية من �أموال املواطنني يف‬ ‫ق�ضايا البور�صات مبقدار ‪ 5.8‬مليون دينار من �أ�صل‬ ‫‪ 20‬مليونا على ما جمموعه ‪� 4788‬شخ�صا ا�ستثمروا‬ ‫�أموالهم يف ‪� 26‬شركة‪ .‬وو ّزع��ت حمكمة �أم��ن الدولة‬ ‫الدفعة الثالثة مبقدار ‪ 4‬مليون دينار على م�ستثمري‬ ‫‪� 33‬شركة‪ .‬وو ّزعت املحكمة الدفعة الرابعة من �أموال‬ ‫امل�ستثمرين املتعاملني مع ‪� 26‬شركة بور�صة وهمية‬ ‫مبقدار ‪ 8.5‬مليون دينار على ‪� 9200‬شخ�صا‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر � ّأن ‪� � 57‬ش��رك��ة م��ن ال �� �ش��رك��ات العاملة‬

‫بالبور�صة مت �إ��س�ق��اط ال��دع��اوى بحقها بعد عملية‬ ‫امل�خ��ال���ص��ات و�إ� �س �ق��اط احل ��ق ال�شخ�صي بال�شكاوى‬ ‫املقدّمة بحق ه��ذه ال�شركات‪ ،‬كما � ّأن ع��دد ال�شكاوى‬ ‫التي حققت فيها نيابة �أمن الدولة بلغ نحو ‪� 426‬ألف‬ ‫ق�ضية‪ ،‬مت ت�صفيتها بعد �إن�شاء قاعدة البيانات �إىل‪117‬‬ ‫�ألف �شكوى �شملت ت�سجيل ‪ 257‬ق�ضية �ضد ال�شركات‬ ‫العاملة يف جمال البور�صة العاملية‪.‬‬ ‫وكانت نيابة �أمن الدولة مت ّكنت من حت�صيل نحو‬ ‫‪ 60‬مليون دينار نقدا من �أ�صحاب ال�شركات‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ع �ق��ارات بقيمة ت �ق �دّر بنحو ‪ 100‬م�ل�ي��ون دينار‪،‬‬ ‫و�سيارات بقيمة ‪ 2‬مليون‪.‬‬ ‫ويف جميع عمليات التوزيع با�ستثناء الدفعة الأوىل‪،‬‬ ‫اعرت�ض املت�ضررون على الن�سب التي و ّزعتها حمكمة‬ ‫�أمن الدولة‪� ،‬إذ قال مت�ضررون �أ ّنهم مل يح�صلوا �سوى‬ ‫على ‪ 10 - 5‬يف املئة من �أ�صل م�ستحقاتهم‪ ،‬وبالتايل مل‬ ‫يو ّقعوا على املخال�صة املالية‪.‬‬ ‫وب �ع��د ان�ق���ض��اء �أك�ث�ر م��ن ‪� 3‬أع � ��وام ع�ل��ى ق�ضية‬ ‫مت�ضرري البور�صات الوهمية ّ‬ ‫نظم املت�ضررون �أكرث‬ ‫من اعت�صام طالبوا من خالله بالك�شف عن �أموالهم‬ ‫التي حت ّفظت عليها احلكومة التي طالها الف�ساد‪،‬‬ ‫بح�سب ت�صريحاتهم �أثناء االعت�صامات التي ن ّفذوها‬ ‫�أمام دوار الداخلية‪.‬‬ ‫ويف ت�ل��ك الأث �ن��اء �أع �ل��ن ال�ن��ائ��ب ال �ث��اين لرئي�س‬ ‫جمل�س النواب حميد البطاينة � ّأن هناك �شبهة ف�ساد‬ ‫يف ق�ضية البور�صات املنظورة من قبل حمكمة �أمن‬ ‫الدولة‪ ،‬و� ّأن جمل�س النواب يح ّمل احلكومة م�س�ؤولية‬ ‫حتقيق العدالة والتحقق من حتقيقات حمكمة �أمن‬

‫الدولة يف هذه الق�ضية‪.‬‬ ‫وا�ستغرب النواب حينها من قيام النائب العام يف‬ ‫حمكمة �أم��ن ال��دول��ة بالطلب من احلكومة املوافقة‬ ‫والإي �ع��از مل��ن يلزم ل�صرف مبلغ مئة �أل��ف دي�ن��ار �إىل‬ ‫نيابة �أم��ن ال��دول��ة مل��ن عملوا يف التحقيق يف ق�ضية‬ ‫البور�صات الوهمية‪ ،‬البالغ عددهم ‪� 61‬شخ�صا عن‬ ‫�شهري حزيران ومتوز لعام ‪.2009‬‬ ‫يف املقابل و�صف النائب العام ملحكمة �أمن الدولة‬ ‫اللواء القا�ضي الع�سكري يو�سف الفاعوري تعليقات‬ ‫ب�ع����ض �أع �� �ض��اء جم�ل����س ال� �ن ��واب ب�خ���ص��و���ص وج ��ود‬ ‫خمالفات وف�ساد يف �إدارة النيابة العامة‪ ،‬ب��أ ّن��ه كالم‬ ‫عار متاما عن ال�صحة‪ .‬و�شدد اللواء الفاعوري على � ّأن‬ ‫هذا املو�ضوع يفتقد للم�صداقية‪ ،‬وقال �أ ّنه �سيقا�ضي‬ ‫بع�ض النواب على الإف�تراءات بحق ق�ضاة نيابة �أمن‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫وطالب رئي�س جلنة مت�ضرري البور�صات الوهمية‬ ‫ن���ض��ال ع�ي��ا��ص��رة احل �ك��وم��ة ب��رف��ع ي��د حم�ك�م��ة �أمن‬ ‫الدولة عن ق�ضايا البور�صات وت�شكيل جلنة خا�صة‬ ‫بها‪ .‬الفتا �إىل � ّأن املت�ضررين انتظروا ما ال يقل عن‬ ‫�أرب��ع �سنوات‪ ،‬ومل يتم حل الق�ضية ب�شكل ع��ادل‪ ،‬على‬ ‫حد قوله‪ .‬وا ّتهم عيا�صرة احلكومات املتعاقبة بالتلك�ؤ‬ ‫وعدم اجلدية يف معاجلة ق�ضية مت�ضرري البور�صات‪،‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف � ّأن احل �ك ��وم ��ات ت �� �س�ّت رّ ت ع �ل��ى املجرمني‬ ‫احلقيقيني يف الق�ضية‪ ،‬وهم بح�سب عيا�صرة �شركات‬ ‫"املاركت ميكرز" التي ال يزال �أ�صحابها طلقاء‪ ،‬بعد‬ ‫ت�سويات جانبية �أج��روه��ا م��ع احل�ك��وم��ة‪ ،‬مل يدفعوا‬ ‫�سوى ‪ 10‬يف املئة من �أ�صل املطالبات املالية امل�ستحقة‬

‫�صورة �أر�شيفية ملت�ضرري الدفعة الثانية‬

‫عليهم‪.‬‬ ‫وب �ع��د م� ��رور ث�ل�اث��ة � �س �ن��وات‪ ،‬و ّزع � ��ت احلكومة‬ ‫خاللها �أربع دفعات على مت�ضررين‪ ،‬و�صل عددهم �إىل‬ ‫نحو ‪� 28.575‬ألف مت�ضرر من �أ�صل ‪� 117‬ألف �شكوى‬ ‫ثبت لهم ح�ق��وق عند حمكمة �أم��ن ال��دول��ة‪ ،‬بن�سبة‬ ‫توزيع بلغت نحو ‪ 20‬يف املئة‪ .‬وو�صل املبلغ الإجمايل‬ ‫ال��ذي و ّزعته احلكومة على املت�ضررين نحو ‪44.486‬‬

‫مليون من �أ�صل نحو ‪ 60‬مليون دينار �أموال منقولة‪،‬‬ ‫ونحو ‪ 102‬مليون دينار �أموال غري منقولة (عقارات‪،‬‬ ‫و�سيارات)‪ ،‬بن�سبة توزيع مل تتجاوز ‪ 35‬يف املئة‪.‬‬ ‫يف حني مل تخ ُل عملية التوزيع يف جميع الدفعات‬ ‫م��ن �أخ�ط��اء يف الن�سب‪� ،‬إىل جانب ع��دم ورود �أ�سماء‬ ‫بع�ض املت�ضررين يف ك�شوفات املحكمة‪ ،‬مع العلم �أ ّنهم‬ ‫تقدّموا ب�شكاوى وقاموا بتثبيت حقوقهم‪.‬‬


‫��������ص�������ب�������اح ج�����دي�����د‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫‪19‬‬


‫اإلسماعيلي املصري يستأنف حكم‬ ‫الفيفا بتغريمه ‪ 80‬ألف دوالر‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قرر جمل�س �إدارة النادي الإ�سماعيلي امل�صري التقدم با�ستئناف عاجل �ضد احلكم‬ ‫ال�صادر عن االحت��اد ال��دويل لكرة القدم بتغرميه ‪� 80‬ألف دوالر ل�صالح حار�س املنتخب‬ ‫الأردنى عامر �شفيع حار�س مرمى الإ�سماعيلي ال�سابق‪.‬‬ ‫و�أوردت �صحيفة اليوم ال�سابع امل�صرية ام�س �أن �شفيعا كان تقدم ب�شكوى �إىل االحتاد‬ ‫الدوىل �ضد الإ�سماعيلي لعدم ح�صوله على م�ستحقاته املالية املت�أخرة البالغة ‪� 80‬ألف‬ ‫دوالر‪ ،‬ومت احلكم ل�صالح احلار�س الأردين غيابيا؛ لعدم ح�ضور �أي حمام من الإ�سماعيلي‬ ‫للدفاع عنه وال��ذي فو�ض �أخ�يرا ن�صر ع��زام املحامي لدى املحاكم الريا�ضية باالحتاد‬ ‫الدويل ال�ستئناف احلكم‪.‬‬ ‫وقال عزام لـ"اليوم ال�سابع" �إنه قدم ا�ستئنا ًفا �ضد احلكم ال�صادر من الفيفا‬ ‫بق�ضية �شفيع‪ ،‬م�ؤكدا �أنه مل يتم حتديد جل�سة حمددة لال�ستئناف حتى الآن‪ ،‬و�إنه‬ ‫�سيح�ضر هذه اجلل�سة لإلغاء العقوبة على النادي �أو تخفيفها‪.‬‬

‫مواجهتان يف افتتاح اجلولة «‪ »11‬من دوري املحرتفني الكروي‬

‫الريموك والعربي‪ ..‬تحسني أوضاع كفرسوم واملنشية‪ ..‬رغبة التعويض‬

‫فريق املن�شية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫يطمح الريموك والعربي �إىل حت�سني �أو�ضاعهما واخلروج من‬ ‫امل�أزق واالبتعاد عن منطقة اخلطر خالل اللقاء الذي يجمعهما عند‬ ‫ال�ساد�سة من م�ساء اليوم على ا�ستاد عمان الدويل يف افتتاح اجلولة‬ ‫"‪ "11‬من دوري املحرتفني لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويتقدم العربي بنقطة على ال�يرم��وك‪� ،‬إذ ميلك الأول "‪"6‬‬ ‫نقاط والثاين "‪ "5‬نقاط‪ ،‬ما يعني �أن الفوز هو املطلب الرئي�سي‬ ‫يف ظ��ل ان�ت�ه��اء م�ب��اري��ات الفريقني ذه��اب��ا‪ ،‬حيث �سيحظى الفريق‬ ‫"املنت�صر" بدفعة معنوية قبل ال�شروع يف مناف�سات مرحلة الإياب‪،‬‬ ‫وبذات التوقيت ي�شهد ا�ستاد الأمري حممد بالزرقاء مواجهة ال تقل‬ ‫�أهمية بني كفر�سوم "‪ "12‬نقطة واملن�شية "‪ "7‬نقاط‪ ،‬وكالهما ي�أمل‬ ‫التخل�ص من النتائج ال�سلبية التي رافقتهما يف الفرتة الأخرية‪.‬‬ ‫مباريات اجلولة احلالية ت�ستكمل يوم غد بلقائي البقعة "‪"17‬‬ ‫مع اجلليل "‪ "8‬على ا�ستاد عمان الدويل‪ ،‬وذات را�س "‪ "9‬مع �شباب‬

‫الأردن "‪ "16‬على ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‪ ،‬على �أن تختتم يوم بعد‬ ‫غد ال�سبت مبواجهة القمة بني الفي�صلي "‪ "28‬والوحدات "‪"23‬‬ ‫على ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‪ ،‬والرمثا "‪ "21‬مع اجلزيرة "‪"10‬‬ ‫على ملعب الأمري ها�شم بالرمثا‪.‬‬ ‫الريموك * العربي ا�ستاد عمان‬ ‫ظهور غري متوقع و"خ�ضة" عنيفة تعر�ض لها الفريقني منذ‬ ‫بداية امل�شوار كلفتهما الرتاجع املذهل على �سلم ترتيب الفرق والبقاء‬ ‫يف املركزين الأخريين‪ ،‬رغم �أنهما كانا يف �أوقات �سابقة ي�شكالن ثقال‬ ‫كبريا ووقفا يف وجه الأندية الكبرية‪ ،‬ال بل ا�ستطاعا حتقيق نتائج‬ ‫ملفتة للغاية‪ ،‬املهم �أن الوقت ال ي�صب يف �صالح الريموك والعربي‪،‬‬ ‫واملطلوب تغيري �سريع يف اق��رب فر�صة حتى ال تت�ضاعف امل�شاكل‬ ‫ويجد كل فريق نف�سه يف "م�أزق" ال ي�ستطيع اخلروج منه‪.‬‬ ‫بالأرقام خا�ض كل فريق "‪ "10‬مباريات‪ ،‬العربي فاز مرة واحدة‬ ‫والريموك مل يتذوق حالوة االنت�صار‪ ،‬باملقابل‪ ،‬ف�إن كالهما يعاين‬ ‫من �ضعف دفاعي يقابله وهن هجومي و�إن كان العربي �سجل "‪"9‬‬

‫فريق الريموك‬

‫�أهداف والريموك "‪ ،"6‬لذا ال بد من التعامل مع هذه املباراة ب�أنها‬ ‫"حياة �أو موت" واالنطالق نحو الهجوم بوقت مبكر بحثا عن نقاط‬ ‫غالية‪.‬‬ ‫يربز من الريموك يا�سني البخيت وحممود الرياحنة وعمار‬ ‫ال�شرايدة و�صالح منر وابو بكر �سالزو‪ ،‬ومن العربي �سعيد مرجان‬ ‫ويو�سف ذوذان وحممود الب�صول وعمار ابو عليقة وان�س ار�شيدات‪.‬‬ ‫كفر�سوم * املن�شية ا�ستاد الأمري حممد‬ ‫خ�سر كفر�سوم �أمام الرمثا ومثله كان حال ذات را�س يف موقعة‬ ‫املن�شية‪ ،‬والتعوي�ض داف��ع يدخل به الفريقني �أر���ض امل�ي��دان ك�سرا‬ ‫لـ"النح�س"‪ ،‬حيث �إن كفر�سوم يعاين من �أزمة حقيقية بعد �أن بد�أ‬ ‫بقوة‪ ،‬ثم ما لبث �أن تراجع ب�صورة ملفتة تركت عالمات ا�ستفهام‬ ‫كثرية‪ ،‬ومثله املن�شية الذي كان "احل�صان الأ�سود" و�أح��د الأندية‬ ‫ال�صاعدة بقوة يف كرة القدم الأردنية‪� ،‬إال �أنه هذه الأيام مير بحالة‬ ‫ع��دم ات ��زان رمب��ا ج��اءت نتيجة اب�ت�ع��اد ع��دد م��ن ال�لاع�ب�ين وتغيري‬ ‫املدربني ب�صورة م�ستمرة �ساهم ت�شتت تفكري الالعبني واختالف‬

‫الأمناط التدريبية فكان الهبوط احلاد‪ ،‬وميكن للفريق �أن ي�صحح‬ ‫م�ساره �إذا ما ا�ستطاع �أن يغنم بنقاط لقائه �أم��ام كفر�سوم واحلال‬ ‫ينطبق �أي�ضا على الأخري‪.‬‬ ‫ي�برز م��ن كفر�سوم ج��وزي��ه ومهند �إب��راه�ي��م وخ�يري الرفاعي‬ ‫و�أح�م��د دي��ب‪ ،‬وم��ن املن�شية حممود �صالح ورائ��د ال��زاغ��ة ومروان‬ ‫�شديفات وح�سام �شديفات‪.‬‬ ‫دلقم يدير قمة الفي�صلي والوحدات‬ ‫�سمى احتاد كرة القدم حكام مباراة فريقي الفي�صلي والوحدات‬ ‫ال �ت��ي جت��ري ي��وم ال���س�ب��ت امل�ق�ب��ل يف ق�م��ة م��رح�ل��ة ال��ذه��اب لدوري‬ ‫املنا�صري للمحرتفني‪.‬‬ ‫و�أعلن االحتاد �أم�س ت�سمية �سليمان دلقم وعي�سى عماوي و�أحمد‬ ‫م�ؤن�س وعبدالرزاق اللوزي لإدارة املباراة املهمة يف البطولة‪.‬‬ ‫وجاءت ت�سمية حكام حمليني لإدارة املباراة بعد نقا�ش م�ستفي�ض‬ ‫داخل احتاد الكرة تخلله عدة اقرتاحات قبل اال�ستقرار على حكام‬ ‫حمليني‪.‬‬

‫النعيمات يمثل األردن يف اجتماع االتحاد اآلسيوي يسعى إىل «مستقبل مشرق»‬ ‫االتحاد اآلسيوي للتايكواندو‬ ‫بانكوك ‪� -‬أمين وجيه اخلطيب‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫ي�ع�ق��د ال� �ي ��وم يف ب��ان �ك��وك‪ ،‬اج �ت �م��اع االحت ��اد‬ ‫الآ�سيوي للتايكواندو‪ ،‬وذلك على هام�ش الت�صفيات‬ ‫الأومل�ب�ي��ة الآ�سيوية امل�ؤهلة لأومل�ب�ي��اد لندن ‪2012‬‬ ‫ال�ت��ي �ستنطلق ي��وم يف العا�صمة التايلندية يوم‬ ‫ال�سبت املقبل‪.‬‬ ‫وميثل اجلانب الأردين يف اجتماع اليوم نائب‬ ‫رئي�س احتاد التايكواندو املحامي حازم النعيمات‪،‬‬ ‫و�سيتم خالل االجتماع ا�ستعرا�ض خطة االحتاد‬ ‫الآ��س�ي��وي للعام احل ��ايل‪ ،‬واع�ت�م��اد خطة االحتاد‬ ‫للعام املقبل ‪ ،2012‬كما يعقد اليوم اجتماع املكتب‬ ‫التنفيذي للإحتاد الآ�سيوي‪ ،‬والذي يغيب عنه من‬ ‫الأردن ع�ضو "تنفيذي الآ�سيوي" ذي��ب الكردي‬ ‫والذي مل يح�ضر �إىل بانكوك ب�سبب وعكة �صحية‬ ‫�آملت به‪.‬‬ ‫وي�ع�ق��د ي��وم غ��د اجل�م�ع��ة‪ ،‬اج�ت�م��اع��ا لر�ؤ�ساء‬ ‫الوفود امل�شاركة يف الت�صفيات الآ�سيوية‪ ،‬واالجتماع‬ ‫الفني وقرعة القرعة وتوزيع التعليمات للت�صفيات‪،‬‬ ‫وال�ت��أك�ي��د على ال�ن�ق��اط الرئي�سية م��ن النواحية‬ ‫الفنية ال�ت��دري�ب�ي��ة وحت��دي��د م��واع�ي��د املناف�سات‪،‬‬ ‫و�سيمثل الأردن يف ه��ذه االجتماعات رئي�س وفد‬ ‫املنتخب الوطني عبد الرحمن العواملة واملدير‬ ‫الفني للمنتخبات الوطنية ت�شن �شو هوا‪.‬‬ ‫كما �ستجري يوم غد عملية توزين الالعبني‬ ‫امل �� �ش��ارك�ين يف ال �ي��وم الأول م��ن ال �ب �ط��ول��ة‪ ،‬وهي‬ ‫االوزان التي �سي�شارك فيها العبو املنتخب الوطني‬ ‫كل من‪ :‬ندين دواين وزن فوق ‪ 67‬كغم‪ ،‬ودانا حيدر‬ ‫وزن حتت ‪ 49‬كغم وحممد ابو لبدة وزن حتت ‪68‬‬ ‫كغم‪ ،‬ونبيل طالل وزن حتت ‪ 80‬كغم‪.‬‬ ‫و�سيتم يف الت�صفيات ا�ستخدام نظام (دايدو)‬ ‫ل�ل�م��رة الأوىل‪ ،‬وه��و ن�ظ��ام �إل �ي �ك�تروين لت�سجيل‬ ‫النقاط‪ ،‬و�سيقوم حكام من �أوروبا ب�إدارة النزاالت‬ ‫يف الت�صفيات الآ�سيوية ل�ضمان عدالة التحكيم‪.‬‬ ‫املنتخب يوا�صل ا�ستعداده‬ ‫ي��وا��ص��ل املنتخب االومل �ب��ي ت��دري�ب��ات��ه يف مقر‬ ‫�إقامة الوفود والذي مت ح�صره يف منطقة واحدة‬ ‫ب�سبب الفي�ضانات التي ت�شهدها تايلند وهو فندق‬ ‫الك�سندر يف بانكوك ال�شرقية‪ ،‬وح�ضر مترينات يوم‬ ‫�أم�س التي جرت ب�إ�شراف املدير الفني للمنتخبات‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ت���ش��ن وامل ��درب�ي�ن خ���ض��ر خليفة وعمار‬

‫فهد‪ ،‬كل من رئي�س الوفد عبد الرحمن العواملة‬ ‫ونائب رئي�س االحت��اد التايكواندو املحامي حازم‬ ‫النعيمات‪.‬‬ ‫وت���س�ت�م��ر ال �ت��دري �ب��ات ح �ت��ى م �� �س��اء ي ��وم غد‬ ‫اجلمعة‪ ،‬و�أك��د املدير الفني للمنتبخات الوطنية‬ ‫ت�شن‪ ،‬احلر�ص على متكني الالعبني من االحتفاظ‬ ‫باللياقة البدنية عند الالعبني‪ ،‬وتهي�أتهم نف�سيا‬ ‫ب�شكل جيد من �أجل خو�ض النزاالت‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�إن الالعبني اخذوا ق�سطا وفريا من الراحة خالل‬ ‫الأي��ام املا�ضية بعد انتهاء التدريبات ‪ ،‬وه��م الآن‬ ‫يتمتعون ب�ق��درة عالية على الت�أقلم م��ع الأجواء‬ ‫املناخية يف بانكوك‪.‬‬ ‫ورك ��ز امل ��درب ��ان خ�ل�ي�ف��ة وع �م��ار ع�ل��ى �أ�سلوب‬ ‫ال�ضغط على الالعبني‪ ،‬واالع�ت�م��اد على ت�سديد‬ ‫ال�ضربات القوية فيما بينهم خالل تدريبات يوم‬ ‫�أم�س‪.‬‬ ‫وق��ال امل��درب خليفة لقد مت �إع��داد الالعبني‬ ‫خالل الأيام املا�ضية ب�شكل جيد‪ ،‬مع مراعاة كافة‬ ‫ال �ظ��روف املناخية والنف�سية املحيطة ب�ه��م‪ ،‬ومت‬ ‫ال�ع�م��ل ع�ل��ى رف��ع معنوياتهم ا��س�ت�ع��دادا للحدث‬ ‫امل �ق �ب��ل‪ .‬و�أ�� �ش ��ار امل � ��درب ف �ه��د �إىل �إن الالعبني‬ ‫يتمتعون ب�ق��درات فنية عالية‪ ،‬كما �أن�ه��م اطلعوا‬ ‫ع�ل��ى م���س�ت��وي��ات بع�ض ال�لاع�ب�ين امل���ش��ارك�ين من‬ ‫الدول الأخرى‪ ،‬وعزز ذلك من ثقة العبي املنتخب‬ ‫ال��وط�ن��ي ب�أنف�سهم م��ن �أج ��ل حتقيق االجن ��ازات‬ ‫والت�أهل لأوملبياد لندن‪.‬‬ ‫النعيمات ي�شيد بجهود الالعبني‬ ‫متنى نائب رئي�س احتاد التايكواندو النعيمات‪،‬‬ ‫التوفيق لالعبني يف الت�صفيات امل�ؤهلة لأوملبياد‬ ‫لندن ‪ ،2012‬م�شيدا بكافة اجلهود املبذولة من قبل‬ ‫الالعبني‪ ،‬حيث �إن �أو�ضاعهم العامة تب�شر باخلري‬ ‫من �أجل حتقيق الهدف املن�شود‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال�ن�ع�ي�م��ات‪� ،‬أن ال� ��دول امل �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫الت�صفيات ت�سعى �إىل الت�أهل هي �أي�ضا‪ ،‬و�ستكون‬ ‫املناف�سات على �أ�شدها وهي من �أ�صعب الت�صفيات‪،‬‬ ‫حيث �إن �أق��وى املنتخبات الآ�سيوية �ست�شارك يف‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫و�أكد �أن احتاد التايكواندو �أوىل اهتماما كبريا‬ ‫بالالعبني من خالل توجيهات الأم�ير را�شد بن‬ ‫احل�سن رئي�س االحت��اد‪ ،‬حيث يثق الأمري يف قدرة‬ ‫ال�لاع �ب�ين ع�ل��ى ن�ي��ل ب�ط��اق��ة ال �ت ��أه��ل ع��ن ج ��دارة‬ ‫وا�ستحقاق‪.‬‬

‫كواالملبور ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك ��د امل�ك�ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذي يف االحت� ��اد الآ� �س �ي��وي لكرة‬ ‫القدم بالإجماع ال�سعي �إىل م�ستقبل م�شرق‪ ،‬وذلك خالل‬ ‫االجتماع الذي عقد ام�س الأربعاء يف العا�صمة املاليزية‬ ‫كواالملبور‪.‬‬ ‫عقد االجتماع برئا�سة ال�صيني زهانغ جيلونغ القائم‬ ‫ب�أعمال رئي�س االحت��اد الآ�سيوي لكرة القدم‪ ،‬وبح�ضور‬ ‫ال�سوي�سري جوزيف �سيب بالتر رئي�س االحت��اد الدويل‬ ‫وامينه العام جريوم فالكه‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح جيلونغ يف الكلمة االف�ت�ت��اح�ي��ة �أن �ش�ؤون‬ ‫االحتاد ت�سري ب�شكل طبيعي‪ ،‬وقال "العمل ي�سري ب�شكل‬ ‫طبيعي‪ ،‬و� �ش ��ؤون االحت ��اد جت��ري ب�ك��ل ��س�لا��س��ة‪� ..‬إع ��ادة‬ ‫تب�سيط ال�ش�ؤون الإدارية يتم كما هو خمطط له من �أجل‬

‫زيادة الفعالية"‪.‬‬ ‫وحت��دث جيلونغ ع��ن عهد جديد يف العالقات بني‬ ‫االحتادين الآ�سيوي والدويل بالقول "�إنها فرتة جديدة‬ ‫و�أن��ا متفائل بوجود االح�ترام والتعاون بني االحتادين‬ ‫الآ�سيوي والدويل‪ ،‬ونحن نحتاج م�ساندة ودعم الفيفا يف‬ ‫حماولتنا لالرتقاء بكرة القدم الآ�سيوية"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬الأمر امللح يف الوقت الراهن هو اال�ستقرار‬ ‫يف العالقات املتطورة بني االحتادين الآ�سيوي والدويل‪،‬‬ ‫وبوجود اال�ستقرار ت�أتي الثقة وبعد ذلك القوة‪ ..‬نحن‬ ‫بحاجة لكل ه��ذه العوامل من �أج��ل امل�ساعدة يف تطوير‬ ‫ك��رة القدم الآ�سيوية‪ ،‬وق��د ح��ان الوقت لقلب ال�صفحة‬ ‫والتقدم �إىل الأمام بثقة وبتعا�ضد"‪.‬‬ ‫وحتدث بالتر ب��دوره �أم��ام �أع�ضاء املكتب التنفيذي‬ ‫لالحتاد ال�ق��اري‪ ،‬م�شيدا "بروح الت�ضامن وال��وح��دة يف‬

‫اللجنة األوملبية القطرية تبحث‬ ‫االستعدادات للدورة العربية‬ ‫الدوحة ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعر�ضت اللجنة االوملبية القطرية امل�شاركة يف دورة‬ ‫االلعاب العربية املقررة يف الدوحة من ‪ 9‬اىل ‪ 23‬كانون االول‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وع� �ق ��دت ال �ل �ج �ن��ة االومل �ب �ي��ة ام ����س االرب � �ع� ��اء اجتماعا‬ ‫لالحتادات الريا�ضية برئا�سة امينها العام ال�شيخ �سعود بن‬ ‫عبد الرحمن �آل ثاين رئي�س اللجنة املنظمة للدورة العربية‪.‬‬ ‫وتطرق ال�شيخ �سعود "لآخر التجهيزات واال�ستعدادات‬ ‫اخل��ا��ص��ة ب ��دورة الأل �ع��اب ال�ع��رب�ي��ة ‪ -‬ال��دوح��ة ‪ "2011‬التي‬ ‫ي�شارك فيها اكرث من ‪ 6‬االف ريا�ضي واداري وفني‪ ،‬وتت�ضمن‬ ‫املناف�سة يف ‪ 29‬ريا�ضة‪.‬‬ ‫و�أكد "على الدور الهام لالحتادات الريا�ضية القطرية‬ ‫يف جناح هذه دورة العربية"‪ ،‬معتربا ان االحتادات الريا�ضية‬ ‫"هي املحور الأهم لنجاح دورة الألعاب العربية املقبلة وباقي‬ ‫البطوالت"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن "املنتخب الليبي لكرة القدم �سيكون �أول‬ ‫الوا�صلني لإق��ام��ة مع�سكر تدريبي ب��ال��دوح��ة قبل انطالق‬ ‫املناف�سات‪ ،‬وان القرية الريا�ضية املقرر افتتاحها مطلع ال�شهر‬ ‫املقبل تقع بني مدينتي الوكرة والوكري"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه "�سيقام على هام�ش الدورة العربية اجتماع‬ ‫اجلمعية العمومية الحتاد اللجان الأوملبية الوطنية العربية‬ ‫يف العا�شر من ال�شهر املقبل"‪.‬‬

‫االحت��اد الآ�سيوي وبقيادة زهانغ جيلونغ القائم ب�أعمال‬ ‫الرئي�س واليك�س �سو�ساي الأمني العام"‪.‬‬ ‫وقال بالتر‪" :‬واجهتم ظروفا غري مريحة وجنحتم‬ ‫يف جت ��اوزه ��ا‪ ،‬وق ��د �أظ �ه ��رمت ال �ق��وة خ��ا��ص��ة يف الوحدة‬ ‫والت�ضامن‪ ،‬حيث �إنكم مل ت�سمحوا لهذا الو�ضع بالت�أثري‬ ‫على االحتاد"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬االحتاد الآ�سيوي يقوم بدور‬ ‫ف�ع��ال يف تطوير ك��رة ال�ق��دم لي�س يف �آ��س�ي��ا ف�ق��ط‪ ،‬ب��ل يف‬ ‫العامل ككل‪ ،‬تقوم كرة القدم بدور كبري يف املجتمع‪ ،‬و�أنا‬ ‫�أ�سعى �إىل تطوير دوره��ا االج�ت�م��اع��ي‪-‬ال�ث�ق��ايف‪ ،‬وميكن‬ ‫حتقيق ه��ذا ال�ه��دف م��ن خ�لال عملنا معا على تقدمي‬ ‫اللعبة �إىل املجتمع"‪.‬‬ ‫وختم قائال‪�" :‬أثبت االحت��اد الآ�سيوي لكرة القدم‬ ‫جناحه يف التقدم‪ ،‬فما حققته ال�ق��ارة الآ�سيوية خالل‬ ‫م�سابقات كرة القدم الن�سوية يتحدث عن هذا الأمر"‪.‬‬

‫دوري �أبطال �آ�سيا‬ ‫‪ 4‬مقاعد لقطر و‪5‬ر‪ 3‬لكل من‬ ‫السعودية واإلمارات‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ست�شارك ‪ 4‬ف��رق قطرية يف دور املجموعات‬ ‫مبا�شرة �ضمن الن�سخة املقبلة لدوري ابطال ا�سيا‬ ‫يف كرة القدم‪ ،‬مقابل ‪5‬ر‪ 3‬فرق لكل من ال�سعودية‬ ‫واالمارات‪.‬‬ ‫وجاء قرار االحتاد اال�سيوي لكرة القدم ام�س‬ ‫االربعاء بعد زيارات جلنة التقييم اخلا�صة بدوري‬ ‫االبطال التي ت�ضع معايري ت�شمل امل�ستوى واملن�ش�آت‬ ‫واجلمهور ‪ ،...‬ونالت على اثره قطر ن�صف مقعد‬ ‫ا�ضايف بعد ان ك��ان ممثلها ال��راب��ع يخو�ض الدور‬ ‫التمهيدي (امللحق)‪.‬‬ ‫يذكر ان ال�سد القطري‪ ،‬املتوج بطال لدوري‬ ‫ابطال ا�سيا يف الن�سخة االخرية‪ ،‬كان بد�أ املناف�سات‬ ‫من الدور التمهيدي يف طريقه اىل اللقب‪.‬‬ ‫واجمع م�س�ؤولو االحتاد القطري للعبة على‬ ‫ان ارت �ف��اع مقاعد ال�ك��رة القطرية "جاء نتيجة‬ ‫جهد وا�ضح لالحتاد وم�ؤ�س�سة دوري جنوم قطر‬ ‫امل�س�ؤولة عن الدوري القطري"‪.‬‬ ‫و�سيمثل قطر يف الن�سخة املقبلة للبطولة‬ ‫خلويا بطل ال��دوري والغرافة الو�صيف والريان‬ ‫الثالث وبطل ك�أ�س االمري والعربي الرابع‪.‬‬ ‫وق��ال االم�ين ال�ع��ام ل�لاحت��اد القطري �سعود‬

‫املهندي ان قطر "ا�ستحقت احل�صول على املقاعد‬ ‫االربعة بعد اجلهود التي بذلت يف املوا�سم املا�ضية‬ ‫وبعد التطور الكبري ال��ذي ط��ر�أ على اللعبة من‬ ‫خالل ح�صول ال�سد على لقب دوري ابطال ا�سيا‬ ‫هذا املو�سم وو�صول ام �صالل اىل ن�صف النهائي‬ ‫يف املو�سم املا�ضي"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن "احل�صول على املقاعد الأربعة‬ ‫ي �ح �م��ل م� ��� �س� ��ؤويل ال� �ك ��رة ال �ق �ط��ري��ة واالن ��دي ��ة‬ ‫واجلماهري �أي�ضا م�س�ؤولية كبرية‪ ،‬وهو ما يجعلنا‬ ‫نطالب الفرق امل�شاركة بالن�سخة املقبلة باال�ستمرار‬ ‫يف الأداء امل�شرف للعبة"‪.‬‬ ‫وك�شف الأمني العام امل�ساعد لالحتاد القطري‬ ‫ع�ل��ي ال�ن�ع�ي�م��ي �أن ق�ط��ر "احتلت امل��رك��ز الثالث‬ ‫بح�سب معايري جلنة التقييم خلف كوريا اجلنوبية‬ ‫واليابان"‪.‬‬ ‫وتراجع متثيل ال�سعودية من ‪ 4‬فرق �إىل ‪5‬ر‪،3‬‬ ‫حيث �سيمثلها يف الن�سخة املقبلة ال�ه�لال بطل‬ ‫ال��دوري املحلي واالحت��اد الو�صيف واالهلي بطل‬ ‫ك�أ�س النخبة‪ ،‬يف حني ي�شارك االتفاق ثالث الدوري‬ ‫يف الدور التمهيدي‪.‬‬ ‫وميثل الإم��ارات اجلزيرة بطل ال��دوري وبني‬ ‫ي��ا���س ال�ث��اين والن�صر ال�ث��ال��ث‪ ،‬ويخو�ض ال�شباب‬ ‫الرابع الدور التمهيدي‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫‪21‬‬

‫«الن�شامى» يف املركز «‪ »82‬عامليا‬

‫إسبانيا تبقى يف الصدارة وقفزة هائلة للبنان‬ ‫زيوريخ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب �ق �ي��ت ا� �س �ب��ان �ي��ا بطلة‬ ‫ال �ع��امل واوروب � ��ا يف �صدارة‬ ‫الت�صنيف ال�شهري ال�صادر‬ ‫ع��ن االحت� ��اد ال� ��دويل لكرة‬ ‫ال�ق��دم "فيفا" على الرغم‬ ‫م��ن خ�سارتها ام��ام انكلرتا‬ ‫وتعادلها امام كو�ستاريكا يف‬ ‫اخر مباراتني وديتني لها‪ ،‬يف‬ ‫حني حقق لبنان قفزة هائلة‬ ‫بعد فوزين م�شهودين‪.‬‬ ‫ل �ك��ن امل ��راك ��ز الثالثة‬ ‫ال� �ت ��ال� �ي ��ة ت �� �ش �ه��د �صراعا‬ ‫�ساخنا حيث اقرتبت املانيا‬ ‫م��ن هولندا �صاحبة املركز‬ ‫ال � �ث� ��اين ب �ع ��د ف � ��وز االوىل‬ ‫ع�ل��ى ال�ث��ان�ي��ة ‪ 0-3‬اال�سبوع‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وت ��اب� �ع ��ت �أوروج � � � � ��واي‬ ‫ت�سلق الرتتيب بعد فوزها‬ ‫ال� ��� �ص ��ري ��ح ع� �ل ��ى ت�شيلي‬ ‫‪�-4‬صفر يف ت�صفيات �أمريكا‬ ‫اجل� �ن ��وب� �ي ��ة امل � ��ؤه � �ل� ��ة �إىل‬ ‫مونديال ‪.2014‬‬ ‫ويف ت��رت�ي��ب املنتخبات‬ ‫ال� �ع� ��� �ش ��رة االوىل‪� ،‬صعد‬ ‫امل� � �ن� � �ت� � �خ � ��ب االن� � �ك� � �ل� � �ي � ��زي‬ ‫مرتبتني (املركز اخلام�س)‪،‬‬ ‫وال�ب�رت �غ��ال م��رت�ب��ة واح ��دة‬ ‫(ال �� �س��اب��ع)‪ ،‬وك��روات �ي��ا اربع‬ ‫م��رات��ب (ال �ث��ام��ن) بف�ضل‬ ‫ان �ت �� �ص��ارات �ه��ا االخ� �ي ��رة يف‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س اوروبا ‪.2012‬‬ ‫وعموعا حقق املنتخب‬

‫اللبناين القفزة االه��م بني‬ ‫جميع ال ��دول املنت�سبة اىل‬ ‫االحت � ��اد ال � ��دويل ب�صعوده‬ ‫‪ 35‬م��رت �ب��ة اث ��ر ف� ��وزه على‬ ‫ال� �ك ��وي ��ت ‪� ��-1‬ص� �ف ��ر وعلى‬ ‫كوريا اجلنوبية ‪� 1-2‬ضمن‬ ‫ت �� �ص �ف �ي��ات ك � ��أ� � ��س ال� �ع ��امل‬ ‫ليتقدم اىل املرتبة ‪.111‬‬ ‫وان� � �ت � ��زع � ��ت اجل� ��زائ� ��ر‬ ‫امل ��رك ��ز الأول ب�ي�ن �أف�ضل‬ ‫املنتخبات العربية من م�صر‬ ‫باحتاللها املركز الثالثني‬ ‫ب� �ف ��ارق ن �ق �ط��ة وح� �ي ��دة عن‬ ‫منتخب الفراعنة‪.‬‬ ‫على العموم‪� ،‬أقيمت ‪131‬‬ ‫م �ب��اراة دول �ي��ة للمنتخبات‬ ‫الأوىل ال�شهر املا�ضي بينها‬ ‫‪�� 72‬ض�م��ن ت���ص�ف�ي��ات كا�س‬ ‫العامل ‪ ،2014‬وثماين �ضمن‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س اوروبا ‪،2012‬‬ ‫يف حني كانت املباريات الـ‪51‬‬ ‫االخرى ودية‪.‬‬ ‫ ت��رت �ي��ب املنتخبات‬‫الـ"‪ "20‬االوائل‪:‬‬ ‫‪ -1‬ا�سبانيا ‪ 1564‬نقطة‬ ‫‪ -2‬هولندا ‪1365‬‬ ‫‪ -3‬املانيا ‪1345‬‬ ‫‪ -4‬االوروغواي ‪1309‬‬ ‫‪ -5‬انكلرتا ‪1173‬‬ ‫‪ -6‬الربازيل ‪1143‬‬ ‫‪ -7‬الربتغال ‪1100‬‬ ‫‪ -8‬كرواتيا ‪1091‬‬ ‫‪ -9‬ايطاليا ‪1082‬‬ ‫‪ -10‬االرجنتني ‪1067‬‬ ‫‪ -11‬الدمنارك ‪1035‬‬

‫‪ -12‬رو�سيا ‪971‬‬ ‫‪ -13‬ت�شيلي ‪970‬‬ ‫‪ -14‬اليونان ‪964‬‬ ‫‪ -15‬فرن�سا ‪915‬‬ ‫‪� -16‬ساحل العاج ‪912‬‬ ‫‪� -17‬سوي�سرا ‪898‬‬ ‫‪ -18‬ال�سويد ‪891‬‬ ‫‪ -19‬اليابان ‪884‬‬ ‫‪ -20‬املك�سيك ‪866‬‬ ‫ ت��رت �ي��ب املنتخبات‬‫العربية‪:‬‬ ‫‪ -30‬اجل� � ��زائ� � ��ر ‪758‬‬ ‫نقطة‬ ‫‪ -31‬م�صر ‪757‬‬ ‫‪ -59‬تون�س ‪537‬‬ ‫‪ -60‬املغرب ‪524‬‬ ‫‪ -63‬ليبيا ‪514‬‬ ‫‪ -81‬العراق ‪429‬‬ ‫‪ -82‬االردن ‪419‬‬ ‫‪ -93‬عمان ‪387‬‬ ‫‪ -95‬قطر ‪375‬‬ ‫‪ -98‬ال�سعودية ‪361‬‬ ‫‪ -100‬الكويت ‪351‬‬ ‫‪ -102‬البحرين ‪340‬‬ ‫‪ -111‬لبنان ‪305‬‬ ‫‪ -112‬ال�سودان ‪304‬‬ ‫‪� -115‬سوريا ‪293‬‬ ‫‪ -120‬االمارات ‪265‬‬ ‫‪ -150‬اليمن ‪153‬‬ ‫‪ -164‬فل�سطني ‪113‬‬ ‫‪ -186‬جزر القمر ‪55‬‬ ‫‪ -187‬ال�صومال ‪51‬‬ ‫‪ -200‬جيبوتي ‪5‬‬ ‫‪ -201‬موريتانيا ‪4‬‬

‫منتخبنا الوطني يرتاجع مركزا واحدا بعد اخل�سارة �أمام العراق‬

‫الدوري ال�سعودي‬

‫الدوري القطري‬

‫قمة تقليدية بني النصر والهالل‬

‫املرحلة الثامنة تشهد بداية‬ ‫الصراع بني لخويا والسد‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الهالل والن�صر‪ ..‬قمة منتظرة‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي��أم��ل الن�صر يف و��ض��ع ح��د لتفوق غ��رمي��ه التقليدي‬ ‫الهالل عليه يف الأع��وام االخ�يرة عندما يلتقي الفريقان‬ ‫اليوم اخلمي�س يف دربي الريا�ض يف افتتاح مباريات املرحلة‬ ‫العا�شرة من الدوري ال�سعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫يلعب اليوم اي�ضا االتفاق مع الرائد‪ ،‬واجلمعة االهلي‬ ‫مع القاد�سية والفي�صلي مع التعاون‪ ،‬وال�سبت الفتح مع‬ ‫االن�صار وجنران مع االحتاد‪.‬‬ ‫يت�صدر االتفاق وال�شباب الرتتيب بر�صيد ‪ 23‬نقطة‬ ‫لكل منهما‪ ،‬وي�أتي الهالل حامل اللقب ثالثا وله ‪ 21‬نقطة‬ ‫مع مباراة م�ؤجلة مع االحتاد‪ ،‬واالهلي رابعا وله ‪ 17‬نقطة‪،‬‬ ‫واالحتاد خام�سا بر�صيد ‪ 13‬نقطة مع مباراتني م�ؤجلتني‪.‬‬ ‫مي�ن��ي ال�ن���ص��ر ال���س��اد���س (‪ 11‬ن�ق�ط��ة م��ن ‪ 8‬مباريات)‬ ‫النف�س يف ايقاف تفوق الهالل عليه يف املناف�سات املحلية‪،‬‬ ‫�إذ ان الفوز �سيقفز به اىل مركز متقدم‪ ،‬ومينح جماهريه‬ ‫جمددا الثقة يف قدرة الفريق على املناف�سة على البطوالت‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫مدرب الن�صر االرجنتيني غو�ستافو كو�ستا�س �سيعتمد‬ ‫طريقة دف��اع�ي��ة اىل ح��د م��ا م��ع تكثيف ع��دد ال�لاع�ب�ين يف‬ ‫منطقة العمليات للحد من قوة الو�سط الهاليل وال�سيطرة‬ ‫على منطقة امل�ن��اورة مع االعتماد على الهجمات املرتدة‪،‬‬ ‫معوال على خالد را�ضي يف حرا�سة امل��رم��ى‪ ،‬و�أم��ام��ه خالد‬ ‫الغامدي واجلزائري عنرت يحيى وعمر هو�ساوي وح�سني‬ ‫عبد الغني يف الدفاع‪ ،‬واالرجنتيني خوان مار�سري و�إبراهيم‬ ‫غالب وخالد الزيلعي وعبد الرحمن القحطاين والكولومبي‬ ‫خوان بينو يف الو�سط‪ ،‬وريان بالل كمهاجم وحيد‪.‬‬ ‫املهاجم ريان بالل اعترب مواجهة الدربي امام الهالل‬ ‫"فر�صة كبرية مل�صاحلة اجلماهري الغا�ضبة خ�صو�صا ان‬

‫الن�صر قادر على جتاوز الهالل"‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪� ،‬سيعتمد م ��درب ال �ه�لال االمل ��اين توما�س‬ ‫دول على نف�س الطريقة تقريبا بت�أمني الناحية الدفاعية‬ ‫وال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى و� �س��ط امل�ل�ع��ب وحم��اول��ة اال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫الفر�ص التي يتفنن العبو الفريق يف اهدارها‪.‬‬ ‫من املتوقع ان يعتمد ينتظر �أن يعتمد دول على ت�شكيلة‬ ‫م�ؤلفة من احلار�س خالد �شراحيلي‪ ،‬رباعي الدفاع حممد‬ ‫نامي و�أ�سامه هو�ساوي وماجد املر�شدي وعبد اهلل الزوري‪،‬‬ ‫وخما�سي الو�سط املغربي ع��ادل هرما�ش واحمد الفريدي‬ ‫وحممد ال�شلهوب وعبد العزيز ال��دو��س��ري والكامريوين‬ ‫ايكيلي �إميانا‪ ،‬واملهاجم املغربي يو�سف العربي‪.‬‬ ‫وقال دول "املباراة مهمة لنا وفريقنا اعتاد على لعب‬ ‫م�ث��ل ه��ذه امل �ب��اري��ات القوية"‪ ،‬م ��ؤك��دا ان ال �ه�لال "ي�سري‬ ‫بالطريق ال�صحيح و�سيبقى على هذا النهج اىل ان نحقق‬ ‫اللقب"‪.‬‬ ‫وي�سعى كل من االتفاق وال�شباب اىل متابعة عرو�ضه‬ ‫ال�ق��وي��ة للبقاء يف ال���ص��دارة‪ ،‬وق��د ي�صب ف��وز الن�صر على‬ ‫الهالل يف ابتعادهما فيها‪.‬‬ ‫الفتح يفاج�أ االحتاد‬ ‫فجر الفتح مفاج�أة غري منتظرة عندما �أ�سقط م�ضيفه‬ ‫االحت��اد ‪ 1-2‬الثالثاء على ا�ستاد الأم�ير عبداهلل الفي�صل‬ ‫بجدة يف اللقاء امل�ؤجل بينهما من املرحلة الثانية يف الدوري‬ ‫ال�سعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورف��ع الفتح ر�صيده �إىل ‪ 12‬نقطة يف املركز ال�ساد�س‬ ‫بينما ح��اف��ظ االحت ��اد ع�ل��ى م��رك��زه اخل��ام����س بر�صيد ‪13‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫و�سجل هديف الفتح احمد بوعبيد يف الدقيقة ‪ 30‬من‬ ‫ركلة ج��زاء وال�ب��دي��ل ربيع �سفياين يف الدقيقة ‪ ،47‬بينما‬ ‫�سجل ه��دف االحت��اد ق��ائ��ده حممد ن��ور م��ن ركلة ج��زاء يف‬

‫الدقيقة ‪ 38‬قبل �أن يهدر ركلة جزاء �أخرى يف الدقيقة ‪.65‬‬ ‫ودخ��ل االحت��اد ال�شوط الأول مهاجما بحثا عن هدف‬ ‫مبكر وك��اد �أن يحقق ما �أراد ولكن ر�أ�سية حممد الرا�شد‬ ‫ت�صدى لها القائم الفتحاوي (‪ ،)13‬وت�ألق حممد �شريفي‬ ‫يف �إنقاذ فريقه من هدف حمقق عندما ت�صدى لت�سديدة‬ ‫الربازيلي ويندل جريالدو وحولها اىل ركنية (‪ ،)16‬قبل �أن‬ ‫ي�سدد الأخرية كرة قوية من ركلة حرة مبا�شرة مرت بجوار‬ ‫القائم (‪.)21‬‬ ‫وعلى عك�س جمريات اللعب ومن هجمة مرتدة للفتح‬ ‫ح�صل بوعبيد على ركلة ج��زاء ان�برى لها الالعب بنف�سه‬ ‫ولعبها قوية على ي�سار علي املزيدي م�سجال �أول �أهداف‬ ‫املباراة (‪.)30‬‬ ‫لكن االحت��اد وا�صل �أف�ضليته وح�صل على ركلة جزاء‬ ‫لنور نفذها بنجاح على ميني حممد �شريفي مدركا التعادل‬ ‫(‪.)38‬‬ ‫ويف الدقيقة الأخ�ي�رة م��ن ال���ش��وط االول‪ ،‬ك��اد الفتح‬ ‫�أن ي�أخذ الأ�سبقية مرة �أخرى ولكن كرة بوعبيد ارتطمت‬ ‫بال�شباك اخلارجي (‪ ،)45‬ثم وا�صل حممد �شريفي ت�ألقه‬ ‫وت�صدى لهدف حمقق عندما ح��ول ك��رة الربتغايل باولو‬ ‫جورج اىل ركنية (‪.)1+45‬‬ ‫و�أ�ضاف الفتح الهدف الثاين مع انطالق ال�شوط الثاين‬ ‫�إثر كرة عر�ضية تابعها �سفياين بر�أ�سه داخل املرمى (‪.)47‬‬ ‫وحاول االحتاد ادراك التعادل وجنح يف احل�صول على‬ ‫ركلة ج��زاء نفذها ن��ور ولكن �شريفي ت�صدى لها برباعة‬ ‫وح��ول�ه��ا اىل رك�ن�ي��ة (‪ ،)65‬و�أ� �ض��اع ح�م��د امل�ن�ت���ش��ري هدفا‬ ‫حمققا عندما واجه املرمى ولعب الكرة بجوار القائم (‪،)69‬‬ ‫وكرر �أ�سامة املولد نف�س ال�سيناريو حيث واجه مرمى الفتح‬ ‫ولعب الكرة بعيدة عن املرمى (‪.)82‬‬

‫تنطلق اليوم اخلمي�س مباريات املرحلة‬ ‫الثامنة من ال��دوري القطري لكرة القدم‬ ‫ال �ت��ي ت�ع�ت�بر ال �ب��داي��ة احل�ق�ي�ق�ي��ة لل�صراع‬ ‫بني خلويا حامل اللقب وال�سد بطل دوري‬ ‫ابطال ا�سيا واقرب مناف�سيه هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ب��د�أ ال�صراع بني الفريقني يف املرحلة‬ ‫املا�ضية بفوز ال�سد على خلويا م��ا ت�سبب‬ ‫فى تقلي�ص فارق النقاط بينهما اىل نقطة‬ ‫واحدة بجانب امتالك ال�سد مباراة م�ؤجلة‬ ‫مع العربي من املرحلة اخلام�سة‪.‬‬ ‫يخو�ض الفريقان مواجهتني �صعبتني‬ ‫يف ه ��ذه امل��رح �ل��ة فيلتقى ال���س��د م��ع قطر‬ ‫العائد ب�ق��وة ل�لان�ت���ص��ارات‪ ،‬وخل��وي��ا م��ع ام‬ ‫�صالل �صاحب القاع‪.‬‬ ‫ت�ستكمل املرحلة اجلمعة فيلعب العربي‬ ‫مع اخلريطيات وقطر مع ال�سد‪ ،‬وتختتم‬ ‫ال�سبت فيلتقي اخل��ور مع الوكرة والريان‬ ‫مع اجلي�ش‪.‬‬ ‫ي�ت���ص��در خل��وي��ا ال�ترت�ي��ب ب��ر��ص�ي��د ‪14‬‬ ‫نقطة‪ ،‬مقابل ‪ 13‬لل�سد‪ ،‬و‪ 12‬للوكرة و‪11‬‬ ‫لكل من الريان واخلور‪.‬‬ ‫تت�صدر م�ب��اراة قطر مع ال�سد امل�شهد‬ ‫باعتبار الفريقني م��ن اك�ثر امل�ستفيدين‬ ‫يف امل ��رح �ل ��ة امل��ا� �ض �ي��ة ب �ف��وزه �م��ا وتعطل‬ ‫م�ن��اف���س�ي�ه�م��ا‪ ،‬ك�م��ا ان ك�ل�ا م�ن�ه�م��ا يحاول‬ ‫اال��س�ت�م��رار على نهج االن�ت���ص��ارات لرغبة‬ ‫ال�سد يف ا�ستعادة اللقب الغائب عنه منذ‬ ‫‪ 4‬موا�سم يف �سابقة ن��ادرة ل��ه‪ ،‬بينما يكافح‬ ‫قطر ال�ستعادة مكانته بعد ان تلقى عددا‬ ‫من اخل�سائر ت�سببت يف تراجعه قبل عودته‬ ‫اىل نغمة الفوز‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ي���س�ع��ى خل��وي��ا لتعوي�ض‬ ‫خ�سارته االوىل ه��ذا املو�سم ام��ام ال�سد يف‬

‫امل��رح�ل��ة امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬وت�ب��دو الفر�صة متاحة‬ ‫امامه كون مناف�سه ام �صالل يحتل املركز‬ ‫ال�ث��اين ع�شر االخي��ر وال��ذي مل يحقق اي‬ ‫فوز حتى االن وبات اول املر�شحني للهبوط‬ ‫للدرجة الثانية‪.‬‬ ‫ال��ري��ان ي�سعى اىل ��ض��رب ع�صفورين‬ ‫بحجر واح��د ام��ام اجل�ي����ش‪ ،‬اوال ت�صحيح‬ ‫�صورته غري املر�ضية التي ظهر عليها يف‬ ‫املرحلة املا�ضية‪ ،‬وثانيا ا�ستعادة االنت�صارات‬ ‫التي توقفت يف املرحلتني املا�ضيتني‪ ،‬اما‬ ‫اجلي�ش فيحاول جاهدا ايجاد حل مل�شاكل‬ ‫هجومه املتعطل وال��ذي اه��در ال�ف��وز امام‬ ‫االهلي رغم تفوقه امليداين‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال ��ذي ي �ح��اول ف�ي��ه اخلور‬ ‫حتقيق الفوز‪ ،‬ي�سعى الوكرة اىل موا�صلة‬ ‫ال��زح��ف اىل املقدمة‪ ،‬وت�ب��دو املهمة �صعبة‬ ‫كون الفريقني من اف�ضل الفرق هذا املو�سم‬ ‫وم�ستواهما يف تطور ويناف�سان على املراكز‬ ‫املتقدمة‪.‬‬ ‫وال يزال الغرافة الو�صيف يبحث عن‬ ‫ف��وزه ال�ث��اين ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬خ�لاف��ا ملناف�سه‬ ‫االهلي الذي جنا من الهبوط اىل الدرجة‬ ‫الثانية يف املو�سم املا�ضي وعرف اخريا طريق‬ ‫ال�ف��وز م��رت�ين متتاليتني بف�ضل امتالكه‬ ‫حم�ترف�ين ج�ي��دي��ن ع�ل��ى ر�أ� �س �ه��م املهاجم‬ ‫الكونغويل الن ديوكو ثاين الهدافني‪ ،‬بينما‬ ‫يعاين الغرافة من تعطل هجومه بقيادة‬ ‫الربازيليني ادمي�سلون وزي روبرتو‪.‬‬ ‫وي �ح��اول ال�ع��رب��ي اي�ضا اه ��داره الفوز‬ ‫يف ال�ل�ح�ظ��ات االخ �ي�رة ام ��ام اخل� ��ور‪ ،‬وهي‬ ‫مهمة �صعبة ام��ام اخلريطيات ال��ذي كان‬ ‫بدوره فائزا على الوكرة ثم خرج خا�سرا يف‬ ‫الدقائق االخرية‪.‬‬

‫مانشيني‪« :‬مصرينا لم يعد‬ ‫بأيدينا»‬ ‫نابويل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع� �ت ��رف م � � ��درب م��ان �� �ش �� �س�ت�ر �سيتي‬ ‫االي� �ط ��ايل روب ��رت ��و م��ان���ش�ي�ن��ي ب ��ان م�صري‬ ‫الت�أهل اىل ال��دور الثاين من دوري ابطال‬ ‫اوروب� ��ا مل ي�ع��د ب�ي��د ف��ري�ق��ه م���ش�يرا اىل ان‬ ‫ن�سبة تخطي دور امل�ج�م��وع��ات تبلغ ‪ 30‬يف‬ ‫املئة وذل��ك بعد خ�سارته ام��ام مناف�سه على‬ ‫البطاقة الثانية ن��اب��ويل االي�ط��ايل ‪ 2-1‬يف‬ ‫اجلولة اخلام�سة قبل االخرية‪.‬‬ ‫ويلتقي مان�ش�سرت �سيتي على ملعبه مع‬ ‫بايرن ميونيخ االمل��اين يف اجلولة االخرية‪،‬‬ ‫يف ح�ين ي�ح��ل ن��اب��ويل �ضيفا ع�ل��ى فياريال‬ ‫�صاحب املركز االخري يف املجموعة‪ .‬ويحتاج‬ ‫مان�ش�سرت اىل الفوز على الفريق البافاري‬ ‫وتعادل او خ�سارة نابويل امام فياريال لكي‬ ‫يبلغ الدور الثاين‪.‬‬ ‫وق��ال مان�شيني‪" :‬يجب االع�تراف ب�أن‬

‫نابويل ميلك ‪ 70‬يف املئة من حظوظ الت�أهل‪،‬‬ ‫يف حني منلك ‪ 30‬يف املئة فقط‪ .‬امل�شكلة �أن‬ ‫االم��ور �أفلتت من �أيدينا‪ ،‬ك��ان هدفنا بلوغ‬ ‫الدور الثاين‪ ،‬لكن الآن الأمور تتعلق بنتيجة‬ ‫املباراة الأخرى يف اجلولة الأخرية"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬كل �شيء يجوز يف كرة القدم‪،‬‬ ‫�إذا خ��ا���ض ف �ي��اري��ال م �ب��اراة ج��دي��ة‪ ،‬فرمبا‬ ‫نتمكن من بلوغ ال��دور الثاين‪ .‬يتعني علينا‬ ‫الفوز على بايرن يف املباراة الأخرية‪ ،‬لكن لن‬ ‫تكون نهاية العامل �إذا مل نت�أهل"‪.‬‬ ‫واعترب مان�شيني �أن فريقه مل ي�ستحق‬ ‫اخل �� �س��ارة ب �ق��ول��ه‪�" :‬أ�شعر م ��ع الالعبني‬ ‫ب��اخل�ي�ب��ة‪ ،‬لأين اع�ت�ق��د �أن �ه��م ال ي�ستحقون‬ ‫اخل �� �س��ارة‪ ،‬ل�ق��د ق��دم�ن��ا ع��ر��ض��ا ج �ي��دا‪ ،‬وكان‬ ‫ب�إمكاننا حتا�شي دخول مرمانا هدفني"‪.‬‬ ‫يذكر �أن اخل�سارة هي الثانية ملان�ش�سرت‬ ‫�سيتي يف هذه امل�سابقة بعد �سقوطه يف اجلولة‬ ‫االفتتاحية �أمام بايرن ميونيخ �صفر‪.3-‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫العبون دوليون جزائريون سابقون‪« :‬املنشطات سببت إعاقة أطفالنا»‬ ‫اجلزائر ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يبحث الع�ب��ون دول�ي��ون ج��زائ��ري��ون ع��دة �شاركوا‬ ‫يف مونديايل ‪ 1982‬و‪ 1986‬عن �سبب والدة بع�ض من‬ ‫اط�ف��ال�ه��م ب ��إع��اق��ات‪ ،‬غ�ير م�ستبعدين وج ��ود عالقة‬ ‫لذلك بعقاقري وم��واد من�شطة يقولون �إن�ه��ا قدمت‬ ‫اليهم يف تلك الفرتة لتح�سني م�ستواهم‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ه��اج��م ال ��دويل ال�سابق ج�م��ال م�ن��اد �أحد‬ ‫جنوم "ثعالب ال�صحراء" الذين �شاركوا يف مونديال‬ ‫‪ ،1986‬يف ت�صريح لوكالة فران�س بر�س‪" :‬لدي طفلة‬ ‫ولدت عام ‪ .1993‬جاءت اىل هذا العامل باعاقة �شديدة‪:‬‬ ‫عيب خلقي مرتبط بات�ساع ثقب اجلمجمة الذي ي�ؤدي‬ ‫باخل�صو�ص �إىل �ضعف يف الع�ضالت و�إ�صابة ب�أزمات‬ ‫�صرع"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف هداف املنتخب اجلزائري �سابقا‪" :‬لدي‬ ‫ثالثة �أطفال‪ ،‬البنت الأخرية ولدت معاقة‪ ،‬ومن حقي‬ ‫ط��رح الت�سا�ؤل‪ ،‬لأنني ل�ست الوحيد ال��ذي �أع��اين من‬ ‫هذا الإ�شكال‪ ،‬بل هناك عدد كبري من الالعبني الذين‬ ‫كانوا معي يف املنتخب يف تلك احلقبة يعانون من نف�س‬ ‫الإ�شكال‪ ،‬و�أخ�ص بالذكر حممد �شعيب وحممد قا�سي‬ ‫ال�سعيد‪ .‬الأمر لي�س �صدفة"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬منذ �أن اكت�شفت ب�أنني ل�ست الوحيد الذي‬ ‫يعاين من هذه امل�شكلة‪ ،‬بد�أت يف طرح �أ�سئلة عدة" دون‬ ‫ان ي�ستبعد احتمال ان تكون عقاقري وم��واد من�شطة‬ ‫قدمت وقتها اىل الالعبني من االطباء ال�سبب وراء‬ ‫هذه احلالة‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ماذا لو اكت�شفنا بعد التحقيق �أن العقاقري‬ ‫واملواد املن�شطة التي كنا نتناولها على �شكل فيتامينات‬ ‫ومقويات م��ن قبل �أط�ب��اء رو���س يف تلك احلقبة‪ ،‬هي‬ ‫التي �أثرت على عملية االجناب‪ ،‬فاملواد املن�شطة غالبا‬ ‫ما تكون لها �أع��را���ض ثانوية"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬ال �أتهم يف‬ ‫هذا ال�صدد �أي �شخ�ص‪ ،‬لكن على امل�س�ؤولني �أن يحققوا‬ ‫يف ه��ذا امل��و��ض��وع‪ ،‬خا�صة و�أن�ن��ا نعاين كثريا م��ن هذه‬ ‫الق�ضية‪ ،‬ف�إعالة بنت معاقة تتطلب جمهودات كبرية‪،‬‬ ‫�سواء كانت مادية وبالأخ�ص معنوية"‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪� ،‬أك��د امل��داف��ع ال ��دويل ال�سابق حممد‬ ‫��ش�ع�ي��ب الأم � ��ر ذات� ��ه ل��وك��ال��ة ف��ران ����س ب��ر���س‪ ،‬وق ��ال‪:‬‬ ‫"لدينا عدة �شكوك جدية حول �آثار العقاقري التي‬ ‫كنا ن�ستهلكها خالل املع�سكرات الإعدادية‪ .‬نحن نريد‬ ‫احلقيقة فقط"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �شعيب وه��و �أب ل�ث�لاث ب�ن��ات معاقات‪:‬‬ ‫"قررنا مناق�شة هذه الق�ضية علنا عندما اكت�شفنا ب�أن‬ ‫ما ال يقل عن ‪ 8‬العبني دوليني �سابقني رزقوا باطفال‬ ‫معاقني"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬بناتي ال �ث�ل�اث ول� ��دوا ب��اع��اق��ة �ضمور‬ ‫ع�ضلي‪ .‬احداهن توفيت عقب ه��ذا املر�ض ع��ام ‪2005‬‬ ‫وعمرها ‪ 18‬عاما"‪.‬‬

‫و�أردف قائال‪" :‬خ�ضعت �أنا وزوجتي �إىل العديد‬ ‫من الفحو�صات الطبية بينها حتاليل احلم�ض النووي‬ ‫التي مل تك�شف �أي �شيء غري طبيعي"‪.‬‬ ‫الع ��ب ال��و� �س��ط ال � ��دويل ال �� �س��اب��ق حم �م��د قا�سي‬ ‫ال�سعيد وال ��د طفلة م�ع��اق��ة ع�م��ره��ا ‪ 26‬ع��ام��ا يرغب‬ ‫يف فتح حتقيق‪" .‬ال �أق��ول �إننا كنا فئران التجارب يف‬ ‫خمترب االطباء الرو�س (‪ )...‬وكنا ن�أخذ املواد املن�شطة‬ ‫دون علمنا‪ .‬لكن ال�شك �سيظل قائما طاملا مل يتم فتح‬ ‫حتقيق يك�شف عن احلقيقة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف ت���ريح ل�صحيفة "اخلرب" املحلية‪:‬‬ ‫"�أ�صبت ب�صدمة عندما ولدت (ابنتي)‪ ،‬البع�ض �أعتقد‬ ‫ب ��أن��ه مي�ك��ن �أن ي�ع��زى ذل��ك �إىل ال �ق��راب��ة بيني وبني‬ ‫زوجتي‪ ،‬لكني من القبائل وزوجتي من �أ�صل تركي‪،‬‬ ‫لي�س هناك �أية عالقة قرابة بيننا"‪.‬‬ ‫وق��وب �ل��ت ال �ف��ر� �ض �ي��ة ال �ت��ي ي ��داف ��ع ع�ن�ه��ا ه� ��ؤالء‬ ‫الالعبني ال�سابقني بالنفي من قبل القائد ال�سابق‬ ‫للخ�ضر يف نهائيات ك�أ�س العامل ‪ 1982‬يف ا�سبانيا علي‬ ‫ف��رج��اين‪ :‬وق��ال "هذا االف�ترا���ض �أب�ع��د م��ا يكون عن‬ ‫احلقيقة‪".‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬عدد ال�لاع�ب�ين ال��ذي��ن �أجن �ب��وا �أطفاال‬ ‫معاقني ه��و احل��د الأدن ��ى ب��امل�ق��ارن��ة م��ع ال�ع��دد الكلي‬ ‫لالعبي املنتخب بني عامي ‪ 1980‬و‪."1990‬‬ ‫كما نفى فرجاين وجود رو�س �ضمن اجلهاز الطبي‬ ‫للمنتخب‪ ،‬وقال‪" :‬جميع الأطباء كانوا جزائريني ومل‬ ‫ن�أخذ �أي �أدوية‪ ،‬با�ستثناء فيتامني �سي"‪.‬‬ ‫م��درب اجلزائر يف مونديال املك�سيك ع��ام ‪،1986‬‬ ‫رابح �سعدان‪� ،‬شكك يف الفر�ضية التي �أثارها الالعبون‬ ‫ال��دول �ي��ون ال���س��اب�ق��ون‪ ،‬وق ��ال يف ت�صريحات لو�سائل‬ ‫االعالم اجلزائرية‪" :‬عندما ا�ستلمت تدريب املنتخب‬ ‫من ‪� 1984‬إىل ‪ 1986‬مل يكن هناك �أي طبيب �أوروبي‬ ‫معنا"‪.‬‬ ‫و�أردف قائال‪" :‬لقد عملت مع جزائري هو الدكتور‬ ‫عبداهلل بي�سامل‪ ،‬بقي معي ‪� 16‬شهرا‪ .‬وبني عامي ‪1981‬‬ ‫و‪ ،1988‬كان هناك مدرب رو�سي هو يفغيني روغوف‪،‬‬ ‫و�أخ�صائي العالج الطبيعي رو�سي �أي�ضا"‪.‬‬ ‫وف�ضال عن روغوف‪ ،‬قاد املنتخب اجلزائري مدرب‬ ‫يوغو�سالفيا ال�سابق زدرافغو رايكوف عام ‪.1980‬‬ ‫ومل تعلق ال�سلطات اجلزائرية حتى االن على هذه‬ ‫االتهامات‪.‬‬ ‫ومل ي�ستبعد طبيب ج��زائ��ري ��س��اب��ق للمنتخب‬ ‫يف ت�صريح ل�صحيفة الوطن احتمال منح من�شطات‬ ‫�إىل الالعبني الدوليني‪ ،‬ما �أدى �إىل �إ�صابة �أطفالهم‬ ‫ب��االع��اق��ة‪ ،‬م���ش�يرا �أي���ض��ا �إىل �أن ال�ط�ب�ي��ب الرو�سي‬ ‫للمنتخب وق�ت�ه��ا مل مي�ن�ح��ه ف��ر��ص��ة االط�ل��اع على‬ ‫امللفات‪.‬‬ ‫ون �ف ��ى ال �ط �ب �ي��ب ال ��رو�� �س ��ي ال �� �س��اب��ق للمنتخب‬ ‫اجلزائري عام ‪ 1986‬الك�سندر تبارت�شوك تقدميه �أي‬

‫اجلزائري رابح مادجر يف الطريق اىل ال�شباك االملانية يف مونديال ا�سبانيا ‪( 1982‬ار�شيفية)‬

‫مواد من�شطة �إىل الالعبني‪ ،‬وقال يف ت�صريح لو�سائل‬ ‫الإع�ل�ام اجلزائرية‪�" :‬أي من�شطات؟‪ ،‬مل تكن هناك‬ ‫وقتها ��س��وى فيتامينات‪ .‬فيتامينات ف�ق��ط! �أعطيت‬ ‫(عقاقري) اىل الالعبني! كانت فيتامينات فرن�سية‪،‬‬ ‫ك��ان منها الكثري يف اجل��زائ��ر‪ ،‬لقد كانت فيتامينات‬ ‫فقط‪ ،‬هذا كل ما هنالك‪ .‬يف العامل ب�أ�سره‪ ،‬الريا�ضيون‬ ‫ي�ستعملون فيتامينات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬االحتاد اجلزائري لكرة القدم كان على‬

‫علم بذلك‪ .‬االحت��اد اجل��زائ��ري هو ال��ذي ا�شرتى كل‬ ‫ذلك لالعبني‪ .‬باال�ضافة اىل الفيتامينات‪ ،‬ا�ستعملت‬ ‫اغ��ذي��ة لالطفال وه��ي منتجبات م��ن ه��ول�ن��دا‪ .‬كانت‬ ‫خم���ص���ص��ة ل�ل�اط �ف��ال‪ ،‬وت �ق��دم اىل ح��دي �ث��ي ال� ��والدة‬ ‫النها كانت تت�ضمن العديد م��ن العنا�صر الغذائية‬ ‫واالحما�ض"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن��ه ان�ضم �إىل اجلهاز الطبي للمنتخب‬ ‫اجلزائري بو�صفه طبيبا بعد مونديال ‪ ،1986‬حيث كان‬

‫ي�شرف على تدريبه رو�سي �آخر هو يفغيني روغوف‪.‬‬ ‫وكانت اجلزائر فجرت مفاج�أة من العيار الثقيل‬ ‫يف مباراتها الأوىل يف املونديال الأول يف تاريخها عام‬ ‫‪ 1982‬عندما تغلبت على املانيا الغربية وجنومها كارل‬ ‫هاينت�س رومينيغه وب��ول برايترن ‪ ،1-2‬وك��ان��ت قاب‬ ‫قو�سني �أو �أدن��ى م��ن ب�ل��وغ ال��دور ال�ث��اين ل��وال تواط�ؤ‬ ‫الأمل��ان والنم�سا يف املباراة الثالثة الأخ�يرة من الدور‬ ‫الأول‪.‬‬

‫بطولة املا�سرتز لكرة امل�ضرب‬

‫منتخب ليبيا يستعد للدورة العربية‬ ‫فيدرر يسحق نادال ويبلغ نصف النهائي‬ ‫وباكيتا يركز على اللياقة البدنية‬

‫وتسونغا يهزم فيش ويبقي آماله قائمة‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي �� �س �ت �ع��د م �ن �ت �خ��ب ليبيا‬ ‫ل � �ك ��رة ال � �ق� ��دم ل �ل �م �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫ال��دورة الريا�ضية العربية التي‬ ‫حتت�ضنها ال��دوح��ة م��ن ‪� 9‬إىل‬ ‫‪ 23‬كانون الأول املقبل‪ ،‬يف دبي‬ ‫ح�ي��ث يعمل م��درب��ه الربازيلي‬ ‫ماركو�س باكيتا على رفع معدل‬ ‫اللياقة البدنية لالعبني‪.‬‬ ‫�أوق� �ع ��ت ال �ق��رع��ة العربية‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال�ل�ي�ب��ي يف املجموعة‬ ‫ال �ث ��ال �ث ��ة �إىل ج ��ان ��ب الأردن‬ ‫وال�سودان وفل�سطني‪.‬‬ ‫كما ي�ستعد منتخب ليبيا‬ ‫للم�شاركة يف بطولة ك�أ�س الأمم‬ ‫االف��ري�ق�ي��ة مطلع ‪ ،2012‬حيث‬ ‫يلعب يف املجموعة الأوىل التي‬ ‫ت�ضم �أي���ض��ا غينيا الإ�ستوائية‬ ‫وزامبيا وال�سنغال‪.‬‬ ‫خ���س��ر منتخب ليبيا �أمام‬ ‫ردي��ف العني االم��ارات��ي ‪ 2-1‬يف‬ ‫ث ��اين م �ب��اري��ات��ه ال��ودي��ة �ضمن‬ ‫مع�سكره يف االم � ��ارات‪ ،‬واكدت‬ ‫امل �ب��اراة اف�ت�ق��اد الع�ب�ي��ه للياقة‬ ‫البدنية‪� ،‬إذ تقدم بهدف حممود‬ ‫ال �غ �ن��ودي (‪ ،)20‬ل�ك�ن��ه �سرعان‬ ‫م��ا ان�ه��ار يف ال�شوط ال�ث��اين مع‬ ‫ت�سجيل �أ�صحاب الأر�ض هدفني‬ ‫�سريعني عرب جمعة �سعيد (‪48‬‬ ‫و‪.)51‬‬ ‫كانت املباراة الودية الأوىل‬ ‫يف امل �ع �� �س �ك��ر االم � ��ارات � ��ي ام ��ام‬ ‫ب�ي�لارو��س�ي��ا ��ش�ه��دت ال�سيناريو‬ ‫ذات � ��ه‪ ،‬ف �ت �ق��دم��ت ل�ي�ب�ي��ا بهدف‬ ‫�أح �م��د �سعد (‪ )32‬لكنها �أنهت‬ ‫اللقاء متعادلة بهدف �سريجي‬ ‫كورنيليكو (‪ ،)77‬وك��ادت تخرج‬ ‫خ��ا� �س��رة ل ��وال ال �ت ��أل��ق الالفت‬ ‫حلار�س املرمى �سمري عبود‪.‬‬ ‫واع �ت��رف م � ��درب منتخب‬ ‫ليبيا الربازيلي ماركو�س باكيتا‬ ‫الذي خا�ض فريقه مباراة العني‬ ‫بغياب املحرتفني "بانخاف�ض‬ ‫معدل اللياقة عند الالعبني"‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪�" :‬إنه �أم��ر طبيعي بعد‬ ‫الأح��داث الأمنية التي �شهدتها‬ ‫ليبيا‪ ،‬و�أدت �إىل �إيقاف الدوري‬ ‫وانعك�ست على مردود الالعبني‬ ‫املحليني"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪" :‬ظهرنا ب�صورة‬ ‫جيدة �أمام العني خالل ال�شوط‬ ‫الأول‪ ،‬ومتكنا من ت�سجيل هدف‬ ‫التقدم‪ ،‬لكن �سرعان ما تراجع‬ ‫االداء يف ال�شوط الثاين ب�سبب‬ ‫انخفا�ض معدل اللياقة وت�أثر‬ ‫املنتخب مب�شاركة العبني جدد‬

‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغ ال�سوي�سري روجيه فيدرر امل�صنف‬ ‫راب�ع��ا وح��ام��ل اللقب ال ��دور ن�صف النهائي‬ ‫ل�ب�ط��ول��ة امل��ا� �س�ت�رز ل �ك��رة امل �� �ض��رب‪ ،‬بفوزه‬ ‫ال�ساحق على اال�سباين رافايل ن��ادال الثاين‬ ‫‪ 3-6‬و‪�-6‬صفر يف ‪ 61‬دقيقة الثالثاء يف اجلولة‬ ‫الثانية من مناف�سات املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫وهو الفوز الثاين على التوايل لفيدرر‬ ‫ب �ع��د االول ع �ل��ى ال �ف��رن �� �س��ي ج ��و ويلفريد‬ ‫ت�سونغا ال�ساد�س االحد املا�ضي و�ضمن ت�أهله‬ ‫اىل ن�صف نهائي البطولة التي يحمل لقبها‬ ‫وال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ع�ل��ى �صعيد االل �ق��اب يف‬ ‫ال�سنوات الع�شر االخ�يرة حيث توج ‪ 5‬مرات‬ ‫م �ق��اب��ل م��رت�ين ل�ل�ا� �س�ت�رايل ل �ي �ت��ون هويت‬ ‫ومرة لكل من االرجنتيني دافيد نالبانديان‬ ‫وديوكوفيت�ش والرو�سي نيكوالي دافيدنكو‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬مني ن��ادال بخ�سارته االوىل‬ ‫بعدما كان تغلب على االمريكي ماردي في�ش‬ ‫ال�ث��ام��ن اول م��ن ام����س االح ��د‪ ،‬وب��ات يتعني‬ ‫عليه ال �ف��وز ع�ل��ى ت�سونغا ال �ي��وم اخلمي�س‬ ‫للحاق بال�سوي�سري اىل دور االربعة‪.‬‬ ‫وهي اق�سى خ�سارة يتلقاها ن��ادال يف ‪26‬‬ ‫مباراة امام فيدرر علما بان اال�سباين يتفوق‬ ‫بفارق كبري يف عدد املواجهات املبا�شرة (‪17‬‬ ‫فوزا مقابل ‪ 9‬هزائم)‪.‬‬ ‫وابقى ت�سونغا اماله قائمة لبلوغ الدور‬ ‫ن�صف النهائي بتغلبه على في�ش ‪)4-7( 6-7‬‬ ‫و‪.1-6‬‬ ‫وه��و ال�ف��وز االول لت�سونغا (‪ 26‬عاما)‬ ‫يف البطولة بعد خ�سارته ام��ام ف�ي��درر ‪6-2‬‬

‫و‪ 2-6‬و‪ ،6-4‬وانع�ش بالتايل ام��ال��ه يف بلوغ‬ ‫دور االربعة حيث يحتاج اىل الفوز على نادال‬ ‫اليوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫يف امل� �ق ��اب ��ل‪ ،‬م �ن��ي ف �ي ����ش (‪ 29‬عاما)‬ ‫بخ�سارته الثانية على ال�ت��وايل بعد االوىل‬ ‫ام� ��ام ن � ��ادال ‪ 6-2‬و‪ 3-6‬و‪ )7-3( 7-6‬اول‬ ‫م��ن ام�س االح��د وخ��رج خ��ايل الوفا�ض من‬ ‫البطولة التي ي�شارك فيها للمرة االوىل يف‬ ‫م�سريته االحرتافية‪.‬‬ ‫واح �ت��اج ت�سونغا اىل �ساعة و‪ 30‬دقيقة‬ ‫لتحقيق فوزه الثاين على في�ش يف مواجهتني‬ ‫جمعتا بينهما حتى االن بعد االوىل يف الدور‬ ‫ال��راب��ع م��ن بطولة ال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪ ،‬اخر‬ ‫البطوالت االرب��ع الكربى (الغراند �سالم)‪،‬‬ ‫ال�صيف املا�ضي عندما ح�سمها الفرن�سي يف‬ ‫�صاحله يف ‪ 5‬جمموعات‪.‬‬ ‫و� �ض��رب ت���س��ون�غ��ا ب �ق��وة يف ال ��وط االول‬ ‫وك���س��ر ار� �س��ال ف�ي����ش ل�ي�ت�ق��دم ‪� �-1‬ص �ف��ر بيد‬ ‫ان االم�يرك��ي رد له التحية مبا�شرة مدركا‬ ‫ال �ت �ع��ادل ق �ب��ل ان ي�خ���س��ر جم� ��ددا ار�ساله‬ ‫ليتخلف ‪ 2-1‬ثم ‪ 3-1‬و‪ 4-2‬و‪ 5-3‬و‪ ،5-4‬قبل‬ ‫ان يحرم الفرن�سي م��ن ح�سم املجموعة يف‬ ‫�صاحله يف ال�شوط العا�شر حيث ك�سر ار�ساله‬ ‫مدركا التعادل ‪ 5-5‬ثم ‪ 6-6‬فتم االحتكام اىل‬ ‫�شوط فا�صل عادت نتيجته اىل ت�سونغا ‪.4-7‬‬ ‫وا�ستهل في�ش املجموعة الثانية بقوة‬ ‫وك���س��ر ار� �س��ال ال�ف��رن���س��ي يف ال���ش��وط االول‬ ‫دون ان يك�سب االخري اي نقطة‪ ،‬بيد ان ذلك‬ ‫ال�شوط كان االخري الذي يك�سبه االمريكي‬ ‫يف املباراة الن ت�سونغا ك�سب ‪ 6‬ا�شواط متتالية‬ ‫وح�سم املجموعة يف �صاحله ‪.1-6‬‬

‫وجت �م��ع ال�ب�ط��ول��ة اف���ض��ل ‪ 8‬الع �ب�ين يف‬ ‫العامل حققوا نتائج جيدة عام ‪ ،2011‬واوقعت‬ ‫ال�ق��رع��ة ن ��ادال وف �ي��درر وت�سونغا وفي�ش يف‬ ‫امل �ج ���م��وع��ة ال �ث��ان �ي��ة وه ��م ا� �ص �ح��اب االرق� ��ام‬ ‫املزدوجة (‪ 2‬و‪ 4‬و‪ 6‬و‪ )8‬يف الت�صنيف العاملي‪،‬‬ ‫فيما ت�ضم املجموعة االوىل ا�صحاب االرقام‬ ‫امل�ف��ردة وه��م على ال�ت��وايل ال�صربي نوفاك‬ ‫دي��وك��وف�ي�ت����ش وال�ب�ري �ط��اين ان� ��دي م ��وراي‬ ‫واال��س�ب��اين داف�ي��د ف�يرر والت�شيكي توما�س‬ ‫برديت�ش (‪ 1‬و‪ 3‬و‪ 5‬و‪.)7‬‬ ‫واعلن م��وراي ان�سحابه ب�سبب اال�صابة‬ ‫يف الفخذ‪.‬‬ ‫وعانى م��وراي من الإ�صابة يف مباراته‬ ‫الأوىل يف البطولة االث�ن�ين وال�ت��ي خ�سرها‬ ‫�أم��ام الإ�سباين دافيد فرير �ضمن مناف�سات‬ ‫املجموعة الأوىل‪.‬‬ ‫و�سيحل ال�صربي يانكو تيب�ساريفيت�ش‬ ‫امل�صنف تا�سعا عامليا مكان موراي‪.‬‬ ‫وت� �ع ��ر� ��ض م� � � ��وراي �إىل الإ� � �ص� ��اب� ��ة يف‬ ‫ال �ت��دري �ب��ات ق�ب��ل ‪� 8‬أي� ��ام ع�ق��ب خ��روج��ه من‬ ‫دورة باري�س بري�سي‪� ،‬آخ��ر دورات املا�سرتز‬ ‫هذا املو�سم‪ ،‬ومل يتدرب ب�شكل جيد خلو�ض‬ ‫بطولة املا�سرتز‪.‬‬ ‫وق��ال م ��وراي‪" :‬عندما ا�ستيقظت هذا‬ ‫ال���ص�ب��اح ع��ان�ي��ت م��ن � �ش��دة االالم‪ .‬حاولت‬ ‫البحث ع��ن حلول ملوا�صلة م�شاركتي لكني‬ ‫مل اجدها‪ ،‬عانيت كثريا يف امللعب‪ ،‬خاطرت‬ ‫مبوا�صلة اللعب"‪.‬‬ ‫ويت�أهل اول وث��اين كل من املجموعتني‬ ‫اىل ن�صف النهائي الذي �سيقام يف ‪ 26‬احلايل‪،‬‬ ‫فيما تقام املباراة النهائية يف اليوم التايل‪.‬‬

‫مدرب منتخب ليبيا باكيتا‬

‫م��وج��ودي��ن يف الت�شكيلة للمرة‬ ‫االوىل"‪.‬‬ ‫ونال منتخب ليبيا تعاطفا‬ ‫غري م�سبوق بت�أهله �إىل نهائيات‬ ‫ك�أ�س �أمم �إفريقيا ‪ 2012‬بعدما‬ ‫تخطى ك��ل ال�صعاب والأو�ضاع‬ ‫االم �ن �ي��ة ال �ت��ي ع��ا��ش�ت�ه��ا البالد‬ ‫ل�ي���س�ط��ر ت� ��أه�ل�ا ت��اري �خ �ي��ا هو‬ ‫الثالث له منذ انطالق البطولة‬ ‫القارية عام ‪.1957‬‬ ‫و�سبق لليبيا �أن �شاركت يف‬ ‫ك ��أ���س �إف��ري�ق�ي��ا م��رت�ين‪ ،‬الأوىل‬ ‫عندما ا�ست�ضافت البطولة عام‬ ‫‪ ،1982‬وال�ث��ان�ي��ة عندما ت�أهلت‬ ‫�إىل ن�سخة ‪ 2006‬ب�سبب وجودها‬ ‫�إىل جانب الدولة امل�ضيفة م�صر‬ ‫يف الت�صفيات التي كانت م�ؤهلة‬ ‫لنهائيات البطولة ومونديال‬

‫‪ 2010‬معا‪ .‬وعرفت ليبيا حلظات‬ ‫�صعبة يف الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل‬ ‫ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س �إف��ري�ق�ي��ا ‪2012‬‬ ‫بعدما خا�ضت خم�س مباريات‬ ‫من ا�صل �ستة خارج �أر�ضها‪ ،‬ومع‬ ‫ذل ��ك مل ت�ت�ع��ر���ض لأي خ�سارة‬ ‫وج �م �ع ��ت ‪ 11‬ن �ق �ط��ة لتت�أهل‬ ‫ك��اف �� �ض��ل ث � ��ان ع ��ن املجموعة‬ ‫الثالثة‪.‬‬ ‫جن ��ح ب��اك �ي �ت��ا‪ ،‬ال � ��ذي �سبق‬ ‫ل��ه ت��دري��ب منتخب ال�سعودية‬ ‫ونادي الهالل ال�سعودي ا�ضافة‬ ‫اىل الغرافة القطري‪ ،‬يف ايجاد‬ ‫ت��ول�ي�ف��ة مم �ي��زة م��ن الالعبني‬ ‫ال��ذي��ن ي�ح�ترف��ون يف �أك�ث�ر من‬ ‫دولة عربية ل�صنع اجناز الت�أهل‬ ‫الذي قال عنه املدرب الربازيلي‬ ‫"انه اك�بر من ان يكون حدثا‬

‫كرويا مميزا‪ ،‬لقد كان الالعبون‬ ‫ي��دخ �ل��ون امل� �ب ��اري ��ات م ��ن اجل‬ ‫ا�سعاد بلدهم اجلديد"‪.‬‬ ‫وتعاقد االحتاد الليبي لكرة‬ ‫القدم ال�سابق مع باكيتا حتى عام‬ ‫‪ ،2014‬وواج��ه امل��درب الربازيلي‬ ‫�صعوبات كثرية مع بدء الثورة‬ ‫�ضد نظام الزعيم ال�سابق معمر‬ ‫ال�ق��ذايف‪ ،‬لكنه ا�صر على تكملة‬ ‫مهامه رغ��م ع��دم ح�صوله على‬ ‫راتبه ملدة �ستة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وك � � � � ��ان ب� ��اك � �ي � �ت� ��ا ق � � � ��ال يف‬ ‫ت�صريح ��س��اب��ق‪" :‬يف الربازيل‬ ‫ك ��ان ��وا ي �ق��ول��ون ان �ن��ي جمنون‬ ‫ل�ل�ب�ق��اء م��درب��ا ل�ل�ي�ب�ي��ا‪ ،‬لكنني‬ ‫بقيت يف م�ه��ام��ي الن�ن��ي مل ارد‬ ‫ان ات ��رك ا��ص��دق��ائ��ي الالعبني‬ ‫لوحدهم"‪.‬‬

‫فيدرر �أجهز على نادال‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫‪23‬‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫بايرن وانرت وبنفيكا إىل ثمن النهائي وقطبا مانشسرت‬ ‫يف موقف حرج وفوز خامس على التوالي لريال‬ ‫نيقو�سيا ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغ بايرن ميونيخ االملاين وانرت ميالن االيطايل‬ ‫وبنفيكا الربتغايل الدور ثمن النهائي مل�سابقة دوري‬ ‫ابطال اوروب��ا لكرة القدم اث��ر ف��وز االول على �ضيفه‬ ‫فياريال اال�سباين ‪ ،1-3‬وت�ع��ادل ال�ث��اين م��ع م�ضيفه‬ ‫ط ��راب ��زون ��س�ب��ور ال�ت�رك��ي ‪ 1-1‬وت �ع��ادل ال �ث��ال��ث مع‬ ‫م�ضيفه مان�ش�سرت يونايتد االنكليزي ‪ 2-2‬الثالثاء يف‬ ‫اجلولة اخلام�سة قبل االخرية من دور املجموعات‪.‬‬ ‫وحل ��ق ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ وان�ت��ر م �ي�ل�ان وبنفيكا‬ ‫مبيالن االيطايل وريال مدريد وبر�شلونة اال�سبانيني‬ ‫اىل الدور املقبل‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬بات قطبا مدينة مان�ش�سرت االنكليزية‬ ‫يف موقف حرج بعد تعادل يونايتد و�صيف بطل املو�سم‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وخ�سارة مان�ش�سرت �سيتي ‪ 2-1‬ام��ام م�ضيفه‬ ‫نابويل االيطايل ال��ذي خطا خطوة كبرية نحو ثمن‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫ويتعني على ال�شياطني احلمر حجز بطاقتهم من‬ ‫ملعب م�ضيفه بال ال�سوي�سري الذي انتزع فوزا ثمينا‬ ‫م��ن م�ضيفه اوت�ي�ل��ول غ��االت��ي ال��روم��اين ‪ ،2-3‬حيث‬ ‫يكفيهم التعادل فقط النهم يتقدمون بفارق نقطة‬ ‫واحدة عن الفريق ال�سوي�سري‪.‬‬ ‫ومي �ل��ك ب�ن�ف�ي�ك��ا وم��ان���ش���س�تر ي��ون��اي �ت��د ‪ 9‬نقاط‬ ‫يف ال �� �ص��دارة ب�ي��د ان ال �ف��ري��ق ال�برت �غ��ايل ي�ت�ف��وق يف‬ ‫املواجهات املبا�شرة حيث تعادال ‪ 1-1‬يف ل�شبونة و‪ 2-2‬يف‬ ‫مان�ش�سرت وبالتايل �سجل اهدافا اكرث خارج قواعده‪،‬‬ ‫كما ان بنفيكا يتفوق يف فارق املواجهات املبا�شرة على‬ ‫بال بفوزه عليه ‪�-2‬صفر ذهابا يف بال وتعادله معه ‪1-1‬‬ ‫�إيابا يف ل�شبونة‪.‬‬ ‫�أما مان�ش�سرت �سيتي فبعدما كان م�صريه بيده قبل‬ ‫مواجهته نابويل (كان ميلك ‪ 7‬نقاط مقابل ‪ 5‬للفريق‬ ‫االيطايل) فقد ا�صبح يتخلف بفارق نقطة واحدة عن‬ ‫نابويل وبالتايل بات م�صريه مرتبطا مبباراة االخري‬ ‫مع م�ضيفه فياريال يف اجلولة ال�ساد�سة االخرية‪.‬‬ ‫ويتعني على مان�ش�سرت �سيتي الفوز على �ضيفه‬ ‫بايرن ميونيخ يف اجلولة االخرية ومتني تعرث نابويل‬ ‫امام فياريال حلجز بطاقته اىل الدور الثاين‪.‬‬ ‫يف املباراة الأوىل‪ ،‬وعلى ملعب "اليانز" ارينا يف‬ ‫ميونيخ‪ ،‬نف�ض بايرن ميونيخ عنه غبار خ�سارته �أمام‬ ‫�ضيفه بورو�سيا دورمتوند �صفر‪ 1-‬ال�سبت املا�ضي يف‬ ‫ال��دوري املحلي وج��دد ف��وزه على فياريال بعدما كان‬ ‫تغلب عليه ‪�-2‬صفر على ملعب "املادريغال" يف ايلول‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وحجز بطاقته اىل ثمن النهائي يف �سعيه اىل‬ ‫بلوغ املباراة النهائية للم�سابقة والتي �سي�ست�ضيفها‬ ‫على ملعبه‪.‬‬ ‫وبكر الفريق ال�ب��اف��اري بالت�سجيل وحت��دي��دا يف‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة ال�ث��ال�ث��ة ع�بر م�ه��اج�م��ه ال� ��دويل الفرن�سي‬ ‫فرانك ريبريي ال��ذي تلقى ك��رة على طبق من ذهب‬ ‫من طوين كرو�س عند حافة املنطقة‪ ،‬ف�سددها داخل‬ ‫املرمى‪.‬‬ ‫وعزز ماريو غوميز تقدم ا�صحاب االر�ض بهدف‬ ‫ث ��ان ع�ن��دم��ا ا��س�ت�غ��ل ك ��رة م��رت��دة م��ن ال �ع��ار� �ض��ة اثر‬ ‫ت�سديدة قوية لكرو�س من خارج املنطقة فارتطمت به‬ ‫وعانقت املرمى اخلايل (‪.)24‬‬ ‫و��س�ج��ل الفرن�سي ج��ون��اث��ان دي غ��وزم��ان هدف‬ ‫ال�شرف لل�ضيوف (‪ ،)50‬قبل ان يعيد ريبريي الفارق‬ ‫اىل �سابق عهده بت�سجيله ال�ه��دف الثالث ال�صحاب‬ ‫االر�ض يف الدقيقة ‪.69‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬خ ��رج ف �ي��اري��ال خ ��ايل ال��وف��ا���ض من‬ ‫امل�سابقة بتلقيه اخل�سارة اخلام�سة على التوايل كما انه‬ ‫فقد امله االخري يف خو�ض م�سابقة الدوري االوروبي‬ ‫"يوروبا ليغ" التي ت�شارك فيها الفرق �صاحبة املركز‬ ‫الثالث يف امل�سابقة االوروبية العريقة‪.‬‬ ‫و�ضمن بايرن ميونيخ ��ص��دارة املجموعة بعدما‬ ‫رفع ر�صيده اىل ‪ 12‬نقطة بفارق ‪ 4‬نقاط عن مطارده‬ ‫املبا�شر ن��اب��ويل ال��ذي خطا خ�ط��وة ك�ب�يرة نحو ثمن‬ ‫النهائي بانتزاعه ف��وزا غاليا م��ن �ضيفه مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي االنكليزي ‪.1-2‬‬ ‫وك��ان ن��اب��ويل ال�ب��ادىء بالت�سجيل ع�بر مهاجمه‬ ‫ال��دويل االوروغ��وي��اين ادين�سون كافاين يف الدقيقة‬ ‫‪ 17‬ب�ضربة ر�أ�سية من م�سافة قريبة اثر ركلة ركنية‬ ‫انربى لها الدويل االرجنتيني ايزكيال الفيتزي‪.‬‬ ‫وجن��ح مان�ش�سرت �سيتي يف ادراك ال�ت�ع��ادل عرب‬ ‫"الولد ال�شقي" للكرة االيطالية ماريو بالوتيلي‬ ‫ال��ذي ا�ستغل ك��رة م��رت��دة م��ن احل��ار���س م��ورغ��ان دي‬ ‫�سانتي�س اث��ر ت�سديدة قوية لال�سباين دافيد �سيلفا‬ ‫فتابعها ب�سهولة داخل املرمى اخلايل (‪.)33‬‬ ‫ل�ك��ن ك��اف��اين �أ� �ض��اف ال �ه��دف ال �ث��اين لأ�صحاب‬

‫االر�ض اثر متريرة عر�ضية من اندريا دو�سينا تابعها‬ ‫قوية بيمناه على ي�سار احلار�س جو هارت (‪.)49‬‬ ‫وهو الهدف الرابع لكافاين يف ‪ 5‬مباريات‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثانية‪� ،‬ضمن ان�تر ميالن بطل‬ ‫املو�سم قبل املا�ضي ت�أهله اىل ثمن النهائي بتعادله مع‬ ‫م�ضيفه طرابزون �سبور ‪.1-1‬‬ ‫وحجز الفريق االيطايل بطاقته قبل �ساعة من‬ ‫مواجهته للفريق ال�ترك��ي كونه ا�ستفاد م��ن خ�سارة‬ ‫مطارده املبا�شر �س�سكا مو�سكو الرو�سي امام �ضيفه ليل‬ ‫الفرن�سي �صفر‪ 2-‬يف مباراة مبكرة اقيمت قبل �ساعتني‬ ‫من باقي مباريات اجلولة اخلام�سة للمجموعات ‪ 1‬و‪2‬‬ ‫و‪ 3‬و‪.4‬‬ ‫وك ��ان ان�ت�ر م �ي�لان ه��و ال �ب��ادئ بالت�سجيل عرب‬ ‫الفاريز يف الدقيقة ‪ ،18‬وادرك طرابزون �سبور التعادل‬ ‫بوا�سطة خليل التينتوب يف الدقيقة ‪.23‬‬ ‫وع��زز ان�تر م�ي�لان موقعه يف � �ص��دارة املجموعة‬ ‫بر�صيد ‪ 10‬نقاط و�ضمن املركز االول بفارق ‪ 4‬نقاط‬ ‫امام طرابزون �سبور و‪ 5‬نقاط امام �س�سكا مو�سكو وليل‬ ‫الذي حقق فوزه الأول و�أنع�ش �آماله يف املناف�سة على‬ ‫البطاقة الثانية للمجموعة‪.‬‬ ‫و�سجل فا�سيلي برييزوت�سكي (‪ 49‬خط�أ يف مرمى‬ ‫��ريقه) وال�سنغايل مو�سى �سو (‪ )64‬الهدفني‪.‬‬ ‫ويف ال �ث��ال �ث��ة ع �ل��ى م �ل �ع��ب "اولدترافورد" يف‬ ‫مان�ش�سرت‪ ،‬حجز بنفيكا بطاقته اىل ال ��دور الثاين‬ ‫بانتزاعه لتعادل ثمني من م�ضيفه مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫‪.2-2‬‬ ‫وبكر بنفيكا بالت�سجيل منذ الدقيقة الثالثة عرب‬ ‫فيل جونز باخلط�أ يف مرماه عندما حاول ابعاد متريرة‬

‫ع��ر��ض�ي��ة ل�ل�أرج�ن�ت�ي�ن��ي ن�ي�ك��وال���س غ��اي �ت��ان‪ ،‬وانتظر‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد الدقيقة ‪ 30‬لإدراك التعادل عرب‬ ‫مهاجمه البلغاري دمييتار برباتوف ب�ضربة ر�أ�سية �إثر‬ ‫متريرة عر�ضية من الدويل الربتغايل لوي�س ناين‪.‬‬ ‫وم�ن��ح داري ��ن فليت�شر ال�ت�ق��دم لأ��ص�ح��اب الأر�ض‬ ‫يف الدقيقة ‪� 59‬إث��ر مت��ري��رة م��ن الفرن�سي باتري�س‬ ‫ايفرا‪ ،‬لكن فرحته مل تدم �سوى دقيقتني حيث �أدرك‬ ‫االرجنتيني بابلو امي��ار التعادل لل�ضيوف‪ ،‬م�ستغال‬ ‫خط�أين فادحني حلار�س املرمى الإ�سباين دافيد دي‬ ‫خيا واملدافع الدويل ريو فرديناند‪.‬‬ ‫وغ��اب واي��ن روين عن ت�شكيلة ال�شياطني احلمر‬ ‫ب�سبب عدم تعافيه من اال�صابة التي كان تعر�ض لها‬ ‫يف املباراة �أمام �سوان�سي ال�سبت املا�ضي �ضمن الدوري‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذات �ه��ا‪ ،‬ان�ت��زع ب��ال ف��وزا ثمينا من‬ ‫م�ضيفه اوتيلول غاالتي ‪ 2-3‬وع��زز حظوظه يف بلوغ‬ ‫الدور املقبل‪.‬‬ ‫وح�سم ب��ال النتيجة يف �شوطها الأول بت�سجيله‬ ‫ثالثية ع�بر جنميه ال��دول�ي�ين الك�سندر ف��راي (‪10‬‬ ‫و‪ )14‬وماركو �سرتيلر (‪ ،)37‬و�سجل �أ�صحاب الأر�ض‬ ‫هدفني �أواخر ال�شوط الثاين عرب غابريال جورجيو‬ ‫(‪ )75‬وليفيو انتال (‪.)81‬‬ ‫وي �ح �ت��اج ال �ف��ري��ق ال���س��وي���س��ري �إىل ال �ف��وز على‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد يف اجلولة االخرية حلجز البطاقة‬ ‫الثانية ع��ن امل�ج�م��وع��ة‪ ،‬و�أي نتيجة غ�ير ذل��ك تعني‬ ‫خو�ضه م�سابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ"‪.‬‬ ‫ويف ال��راب �ع��ة‪ ،‬ت��اب��ع ري ��ال م��دري��د ح��ام��ل الرقم‬ ‫القيا�سي يف عدد الألقاب يف امل�سابقة انت�صاراته وحقق‬

‫ف ��وزه اخل��ام����س ع�ل��ى ال �ت��وايل بفريقه ال��ردي��ف على‬ ‫�ضيفه دينامو زغرب الكرواتي ‪�-6‬صفر‪.‬‬ ‫وهو الفوز الثاين ع�شر على التوايل لريال مدريد‬ ‫يف جميع امل�سابقات‪ ،‬ما �سمح ملدربه مورينيو يف تعزيز‬ ‫رقمه القيا�سي ال�شخ�صي بعدما حطمه ال�سبت املا�ضي‬ ‫بالفوز على م�ضيفه فالن�سيا ‪ 2-3‬يف ال��دوري املحلي‬ ‫(ال��رق��م ال�سابق ‪ 10‬انت�صارات متتالية حققه خالل‬ ‫مو�سم ‪ 2003-2002‬مع فريقه ال�سابق بورتو)‪.‬‬ ‫و�أراح م ��درب ري ��ال م��دري��د ال�برت �غ��ايل جوزيه‬ ‫م��وري�ن�ي��و اغ �ل��ب جن ��وم ال �ن��ادي امل�ل�ك��ي يف مقدمتهم‬ ‫مواطنه كري�ستيانو رون��ال��دو والقائد ايكر كا�سيا�س‬ ‫واالمل��اين �سامي خ�ضرية والفارو اربيلوا والربتغايل‬ ‫بيبي والربازيلي مار�سيلو ا�ضافة اىل غياب الثالثي‬ ‫االرج�ن�ت�ي�ن��ي ان �خ��ل دي م��اري��ا وال�برت �غ��ايل ريكاردو‬ ‫كارفاليو والربازيلي كاكا ب�سبب اال�صابة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��رك مورينيو ‪ 5‬العبني �أ�سا�سيني فقط هم‬ ‫ت�شابي �أل��ون���س��و والأمل� ��اين م�سعود �أوزي ��ل و�سريخيو‬ ‫رام ��و� ��س وال �ف��رن �� �س��ي ك ��رمي ب �ن��زمي��ة واالرجنتيني‬ ‫غ��ون��زال��و هيغواين‪ ،‬علما ب��أن��ه �أخ��رج الثالثي الأول‬ ‫مطلع ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫ولعب الدويل الرتكي نوري �شاهني ا�سا�سيا للمرة‬ ‫االوىل منذ انتقاله اىل النادي امللكي ال�صيف املا�ضي‬ ‫قادما من بورو�سيا دورمتوند االمل��اين علما بانه قدم‬ ‫اىل ف��ري�ق��ه اجل��دي��د م���ص��اب��ا ومل ي�ت�ع��اف ��س��وى قبل‬ ‫�أ�سبوعني‪.‬‬ ‫ومنح بنزمية التقدم لريال مدريد من اول هجمة‬ ‫من�سقة ولعبة م�شرتكة من اوزيل داخل املنطقة فهي�أ‬ ‫الكرة لنف�سه و�سددها زاحفة داخل املرمى (‪.)1‬‬

‫و�أ�ضاف خو�سيه كاليخون الهدف الثاين عندما‬ ‫تلقى كرة من بنزمية عند حافة املنطقة �سددها بقوة‬ ‫على ميني احلار�س (‪.)7‬‬ ‫وع��زز هيغواين بهدف ثالث م��ن جمهود فردي‬ ‫رائ��ع �إث��ر مت��ري��رة م��ن الفرن�سي ال��س��ان��ا دي ��ارا �أنهاه‬ ‫ب��ان�ف��راد ب��احل��ار���س وك��رة �ساقطة م��ن م�سافة قريبة‬ ‫(‪.)9‬‬ ‫و�أ�ضاف �أوزيل الهدف الرابع م�ستغال كرة مرتدة‬ ‫من احل��ار���س‪ ،‬ف��راوغ �أح��د املدافعني وتابعها ب�سهولة‬ ‫داخل املرمى (‪.)20‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ك��ال �ي �خ��ون ه��دف��ه ال���ش�خ���ص��ي الثاين‬ ‫واخل��ام ����س لفريقه �إث ��ر تلقيه ك��رة خ�ل��ف املدافعني‬ ‫�سددها بيمناه على ي�سار احلار�س (‪.)49‬‬ ‫وح� ��ذا ب �ن��زمي��ة ح ��ذو ك��ال �ي �خ��ون و� �س �ج��ل هدفه‬ ‫ال�شخ�صي الثاين وال�ساد�س لفريقه اثر لعبة م�شرتكة‬ ‫م��ع هيغواين ف��ان�ف��رد ب��احل��ار���س ولعبها زاح�ف��ة على‬ ‫ي�ساره (‪.)66‬‬ ‫و�سجل ال�ضيوف هدفني يف الدقائق االخرية عرب‬ ‫فاتو�س بيكرياي (‪ )81‬وايفان طوميت�شاك (‪.)90‬‬ ‫وع��زز ري��ال م��دري��د موقعه يف ال���ص��دارة بر�صيد‬ ‫‪ 15‬نقطة بفارق ‪ 7‬نقاط عن مطارده املبا�شر اياك�س‬ ‫ام�سرتدام الهولندي الذي اقرتب من اللحاق به بعد‬ ‫عودته بتعادل �سلبي امام م�ضيفه ليون الفرن�سي‪.‬‬ ‫ويتفوق اياك�س بفارق ‪ 3‬نقاط عن ليون وبالتايل‬ ‫بات بحاجة اىل التعادل يف مباراته االخرية امام �ضيفه‬ ‫ريال مدريد‪ ،‬كما ان اخل�سارة قد متنحه البطاقة كونه‬ ‫يتفوق بفارق االهداف عن ليون (‪ 3+‬للهولنديني و‪4-‬‬ ‫للفرن�سيني)‪.‬‬


‫�شركاء يف الإجناز‬

‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬

‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫برعاية البنك الإ�سالمي الأردين‬

‫اخلمي�س (‪ )24‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1775‬‬

‫البنوك تراهن على فرص التمويل‬ ‫اإلسالمي بعد استقرار املنطقة‬

‫بعد مبادرة مليونريات أمريكا مدير مركز صالح‬ ‫كامل يطالب بضريبة ‪ %30‬على رجال األعمال‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ط��ال��ب ال��دك�ت��ور يو�سف �إب��راه�ي��م مدير‬ ‫مركز �صالح كامل لالقت�صاد الإ�سالمي‪ ،‬ب�أن‬ ‫تقوم الدولة حال ا�ستقرار الأو�ضاع ال�سيا�سية‬ ‫ب �ف��ر���ض � �ض��ري �ب��ة ج ��دي ��دة ع �ل��ى ر�أ� � ��س امل ��ال‬ ‫بن�سبة ‪ 30‬يف املئة حت�صل من رجال الأعمال‬ ‫و�أ�صحاب ال�شركات والأ�سهم والفنادق‪ ،‬بحيث‬ ‫تكون �ضريبة م�ؤقتة ولفرتة زمنية حمددة‪،‬‬ ‫وهو �أم��ر معروف يتم العمل به يف الظروف‬ ‫اال�ستثنائية كالتي متر بها البالد حاليا من‬ ‫�أجل جمع ح�صيلة مالية ت�ساعد على انت�شال‬ ‫االقت�صاد القومي من عرثته‪.‬‬ ‫و�شكك الدكتور �إبراهيم يف �إمكانية �أن‬ ‫ي �ب��ادر امل �ل �ي��اردي��رات وامل�ل�ي��ون�يرات امل�صريني‬ ‫بتقدمي يد العون للدولة من تلقاء �أنف�سهم‬ ‫ب ��أي �شكل م��ن الأ� �ش �ك��ال‪ ،‬خا�صة �أن �أغلبهم‬ ‫ك��ون ث��روت��ه ال�ك�ب�يرة م�ستفيدا م��ن الف�ساد‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي ب �ك��ل �أ� �ش �ك��ال��ه يف ع �ه��د النظام‬ ‫را �إىل �أن م��ن يحقق �أرباحا‬ ‫ال���س��اب��ق‪ ،‬م���ش�ي ً‬ ‫طائلة بالغ�ش والقوانني ال�سيئة التي تخدم‬ ‫م�صالح القلة على ح�ساب ال�شعب ال يتوقع‬ ‫ً‬ ‫ب�سيطا من �أمواله ل�صالح‬ ‫منه �أن يقدم جز ًءا‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫و�أ�شاد مدير مركز �صالح كامل مببادرة‬ ‫�أغ �ن �ي��اء ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة ب�ط�ل��ب تكليفهم‬ ‫ب ��أع �ب��اء ��ض��ري�ب�ي��ة ج��دي��دة م��ن �أج ��ل توفري‬ ‫م�صادر دخ��ل للدولة ت�ساعدها على جتاوز‬ ‫الأزمة االقت�صادية كنوع من رد اجلميل‪.‬‬ ‫و�أكد �أن مثل هذه املبادرة يتوقف على قيم‬ ‫و�أخالق املواطنني‪ ،‬وهو ما حدث من قبل يف‬ ‫�أعقاب نك�سة ‪ 67‬حني قدم الأزواج واملخطوبون‬ ‫«�شبكة اخلطوبة» والزواج للدولة لتكون حتت‬ ‫ت���ص��رف�ه��ا‪ ،‬وقبلها مل ي �ت��وان ال�ب��ا��ش��وات عن‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ب��د�أت بنوك التجزئة والبنوك اال�ستثمارية التي‬ ‫تقدم خدمات تتفق مع ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬با�ستذواق‬ ‫الفر�ص التي �أخ��ذت تظهر يف ب�ل��دان م��ا بعد الثورات‬ ‫كتون�س وم�صر وليبيا‪.‬‬ ‫يقول م�صرفيون �إن احتمال تقدمي الدعم ملوازنات‬ ‫ت �ل��ك احل �ك��وم��ات وت ��زاي ��د ق ��وة الأح� � ��زاب الإ�سالمية‬ ‫املعتدلة يب�شر ب��اخل�ير لتطور التمويل امل�ت��واف��ق مع‬ ‫الأحكام ال�شرعية‪ .‬على مدى عقود‪ ،‬تعر�ضت اجلماعات‬ ‫الإ�سالمية يف البلدان الثالثة للقمع وواج��ه التمويل‬ ‫الإ�سالمي �صعوبة بالغة يف ا�ستقطاب النا�س �إليه‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا مل��اذك��رت��ه ج��ري��دة «االق�ت���ص��ادي��ة» ال�سعودية‬ ‫ي�ؤكد �آفاق خان‪ ،‬الرئي�س التنفيذي لل�صريفة الإ�سالمية‬ ‫يف بنك �ستاندارد ت�شارترد يف دبي‪« :‬هناك طلب مكبوت»‬ ‫ع�ل��ى ال���ص�يرف��ة ال�ت��ي تتفق م��ع الأح �ك��ام ال�شرعية يف‬ ‫هذه البلدان‪ .‬لكنه ي�ضيف‪�« :‬إن��ك بحاجة �إىل حكومة‬ ‫م�ستقرة و�إىل قوانني م�ستقرة قبل �أن يبا�شر النا�س‬ ‫ب�أمر ما»‪.‬‬ ‫يف ال�شهر املا�ضي‪ ،‬قال م�صطفى عبد اجلليل‪ ،‬رئي�س‬ ‫املجل�س الوطني االنتقايل يف ليبيا يف خطاب �أعلن فيه‬ ‫حترير البلد من حكم العقيد معمر القذايف‪� ،‬إن ال�شريعة‬ ‫�ستكون امل�صدر الأ�سا�سي للت�شريع يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬إننا نعمل على ت�أ�سي�س بنوك �إ�سالمية‬ ‫ال تتعامل بالفائدة‪ .‬وهناك نية �صادقة لتطهري جميع‬ ‫ال�ق��وان�ين امل��ال�ي��ة‪ .‬ورمب��ا يتم م�ستقب ً‬ ‫ال �إل�غ��اء الفائدة‬ ‫املالية طبقاً لل�شريعة الإ�سالمية»‪.‬‬ ‫ول��دى امل�صرفيني �أي�ضاً حما�س كبري لطرق باب‬ ‫الأ�صول البالغة قيمتها ‪ 65‬مليار دوالر املوجودة لدى‬ ‫هيئة اال�ستثمار الليبية‪ ،‬رغم حدوث بع�ض الت�شوي�ش‬ ‫فيما يتعلق بال�شخ�صية التي �سوف ترت�أ�س ال�صندوق‬ ‫وغ�يره م��ن الأدوات اال�ستثمارية التي تعود �إىل عهد‬ ‫القذايف‪.‬‬ ‫يف تون�س‪ ،‬ق��ال ح��زب النه�ضة الإ��س�لام��ي املعتدل‬ ‫الذي برز ك�أكرب حزب يف اجلمعية الت�أ�سي�سية‪� ،‬إنه �سوف‬ ‫ي�شجع التمويل الإ��س�لام��ي بهدف امل�ساعدة يف تنويع‬ ‫القطاع امل�صريف‪ ،‬لكنه �سارع �إىل رف�ض الآراء القائلة �إنه‬ ‫�سيحول القطاع امل�صريف برمته �إىل قطاع �إ�سالمي‪.‬‬ ‫ويف مت��وز‪/‬ي��ول�ي��و‪� ،‬أخ�بر وزي��ر املالية جلول عايد‬ ‫م ��ؤمت��راً ب� ��أن احل�ك��وم��ة ت��ري��د �أن جت�ع��ل ال�ب�ل��د مركزاً‬ ‫للتمويل الإ�سالمي‪ .‬و�أ�ضاف عايد �أنه يعتزم �أن يت�ضمن‬ ‫ق��ان��ون��ا للتمويل م��ن امل�ق��رر �أن ي�صدر يف ال�ع��ام املقبل‬ ‫تدابري لتنظيم املعاملة ال�ضريبية ملنتجات ال�صريفة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬لتكون على غ��رار املنتجات التي تقدمها‬ ‫ال�ب�ن��وك التقليدية وو��ض�ع�ه��ا ع�ل��ى ق��دم امل �� �س��اواة على‬ ‫�صعيد املناف�سة‪.‬‬ ‫وت �ع �م��ل وزارة امل��ال �ي��ة �أي �� �ض �اً ع �ل��ى و� �ض��ع الأط ��ر‬ ‫التنظيمية واملالية لإط�لاق �سوق لل�صكوك (ال�سندات‬ ‫الإ�سالمية)‪ ،‬كما يقول عايد‪ .‬ويقول‪« :‬نعتقد �أن هناك‬

‫�إم�ك��ان��ات ا�ستثمارية هائلة ينبغي �أن ي�ط��رق بابها يف‬ ‫تون�س ويف املنطقة»‪ ،‬ومن غري املحتمل �أن تتحقق تلك‬ ‫الإمكانات �إذا ا�ستمر العنف‪.‬‬ ‫يف ليبيا‪ ،‬وقعت م�صادمات بني جماعات امليلي�شيات‬ ‫املتناف�سة منذ قتل العقيد القذايف يف ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف ه��ذه الأث �ن��اء يف م�صر‪ ،‬ف ��إن الإ� �ض��راب��ات العمالية‬ ‫وامل���ص��ادم��ات الطائفية العنيفة �شوهت ال�ف�ترة التي‬ ‫�أعقبت الإطاحة بالرئي�س ال�سابق ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫ي�ق��ول ي��اف��ار مويني‪ ،‬وه��و م��دي��ر يف بنك مورغان‬ ‫�ستانلي يف دبي‪�« :‬إن التمويل الإ�سالمي منا�سب بطبيعته‪،‬‬ ‫ب�سبب الطلب الأ�سا�سي يف تلك البلدان وب�سبب حاجات‬ ‫امليزانيات‪ .‬ومن الأف�ضل ا�ستقرار الأو�ضاع»‪.‬‬ ‫ب��ال�ن���س�ب��ة �إىل م���ص��ر ال �ت��ي ت �ع��د م�ن���ش��أ التمويل‬ ‫الإ��س�لام��ي‪ ،‬تظل ه�ن��اك حت��دي��ات �أم ��ام ه��ذه ال�صناعة‬ ‫بعد �أن و ّقع ماليني امل�صريني فري�سة مل�شاريع حتايلية‪،‬‬ ‫روجت لنف�سها باعتبارها مقبولة �إ�سالمياً يف منت�صف‬ ‫ثمانينيات القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لبع�ض امل�صرفيني‪ ،‬ف ��إن تلك امل�شاريع‬ ‫�أ��ص�ب�ح��ت ت��اري �خ �اً ق��دمي �اً‪ .‬وت��ري��د جم�م��وع��ة الربكة‬ ‫امل�صرفية‪ ،‬وه��ي بنك للإقرا�ض الإ�سالمي يتخذ من‬ ‫البحرين مقراً له‪� ،‬أن ت�ضيف ‪ 20‬فرعاً �آخر لها يف م�صر‬ ‫بحلول ‪� 2015‬إىل الفروع الثالثني التي تعمل يف البلد‪،‬‬ ‫كما يقول عدنان يو�سف‪ ،‬الرئي�س التنفيذي‪ .‬وي�ضيف‬ ‫ق��ائ� ً‬ ‫لا‪�« :‬إن ال�سلطات اجل��دي��دة تعالج الآن مو�ضوع‬ ‫ال�صريفة الإ�سالمية»‪.‬‬

‫ويخطط البنك لفتح ع�شرة فروع �أخرى يف تون�س‬ ‫بحلول ‪ 2015‬للتوجه �إىل عدد كبري من العمالء غري‬ ‫املخدومني‪ .‬وي�سعى �أي�ضاً للح�صول على رخ�صة كاملة‬ ‫م��ن البنك امل��رك��زي الليبي لتو�سعة مكتبه التمثيلي‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫�إىل جانب بنوك التجزئة‪ ،‬ت�أمل البنوك اال�ستثمارية‬ ‫يف احل�صول على تفوي�ضات ملبيعات ال�سندات الإ�سالمية‪،‬‬ ‫من احلكومات التي ميكن �أن يوفر لها التمويل بوا�سطة‬ ‫ال�صكوك طريقة ناجعة ال�ستهداف ال�سيولة اخلليجية‬ ‫والآ�سيوية‪ ،‬وقد تثبت هذه الطريقة �أي�ضاً �أنها و�سيلة‬ ‫�شعبية على ال�صعيد ال�سيا�سي جلمع الأم��وال‪ .‬ونظراً‬ ‫لل�ضرر الكبري ال��ذي حلق بامليزانيات العمومية لهذه‬ ‫البلدان �ستكون هناك حاجة ما�سة لتلك الأموال‪.‬‬ ‫وي�ق��در بنك «�إت����ش �إ���س ب��ي �سي» �أن م�صر �ستكون‬ ‫ب�ح��اج��ة جل�م��ع ن�ح��و ‪ 25‬م�ل�ي��ار دوالر يف ال�سنة املالية‬ ‫احلالية‪ .‬و�سيحتاج البلد �أي�ضاً لإعادة متويل �أكرث من‬ ‫‪ 50‬مليار دوالر من �سندات اخلزانة التي �سوف ت�ستحق‬ ‫قبل نهاية ال�سنة املالية‪ ،‬ح�سبما ذكر البنك‪ .‬ويف تون�س‬ ‫يقول �إن الثورة �أدت �إىل حدوث عجز يف املوازنة بنحو ‪7‬‬ ‫يف املائة من الناجت املحلي الإجمايل‪.‬‬ ‫ورغ��م �أن امل�صرفيني ينتظرون برتقب يف الوقت‬ ‫ال��راه��ن‪ ،‬ف ��إن الإم�ك��ان��ات ال�ت��ي تنطوي عليها �صناعة‬ ‫التمويل الإ��س�لام��ي يف ه��ذه البلدان وا�ضحة وجلية‪.‬‬ ‫ويقول خان من بنك �ستاندارد ت�شارترد‪« :‬الوقت مبكر‪،‬‬ ‫و�ستعر�ض كل جهة م�ؤهالتها»‪.‬‬

‫أول دليل مرجعي باللغة الفرنسية‬ ‫عن التمويل اإلسالمي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�� �ص ��در ب��ال �ل �غ��ة ال �ع��رب �ي��ة وم � ��ن ترجمة‬ ‫م�صطفى اجل�ب��زي م��ا و��ص��ف ب��أن��ه �أول دليل‬ ‫مرجعي باللغة الفرن�سية من ت�أليف الأ�ستاذة‬ ‫اجلامعية جنفياف ‪-‬كو�س بروكيه عن التمويل‬ ‫الإ�سالمي يف عدد من مالحمه‪.‬‬ ‫وه��ذا العمل كما و�صف يف الكتاب «يقدم‬ ‫�أربعة مالمح‪ ،‬فهو يعر�ض التمويل الإ�سالمي‬ ‫يف �سياقه التاريخي مبختلف �أرك��ان��ه الثقايف‬ ‫وال��روح��ي واالجتماعي والقانوين للإ�سالم‪.‬‬ ‫�أي �إن ��ه ك�ن�ظ��ام ي�ستجوب م �ب��ادئ الليربالية‬ ‫امل�ت�ط��رف��ة وي���س�ت�ط�ي��ع �إغ � ��راء م��ن ه��م لي�سوا‬ ‫مب�سلمني ومد الفكر بالغذاء من �أجل مراجعة‬ ‫ترتكز على الأخ�لاق�ي��ات للنظام االقت�صادي‬ ‫واملايل امل�أزوم»‪.‬‬ ‫كما يكمل اجلوانب الفنية والقانونية يف‬ ‫ت�ق��دمي املنتجات املالية الإ��س�لام�ي��ة بتو�ضيح‬ ‫امل�ع��اجل��ات املحا�سبية للعمليات اخلا�صة بكل‬ ‫منتج بغية فهم �أمثل لل�سمات اخلا�صة باملنتج‪.‬‬ ‫«وي �ح��وي ب�ين دفتيه خال�صة تقييمية لأداء‬ ‫امل �� �ص��ارف الإ� �س�لام �ي��ة ب�ع��د ب�ضعة ع �ق��ود من‬ ‫وج��وده��ا وي�ط��رح ال���س��ؤال ح��ول �إخ�لا���ص هذه‬ ‫امل���ص��ارف ملهمتها اال�صلية مهمة اقت�صادية‬

‫مب�شاركة �أكرث من ‪ 1300‬من قادة امل�صارف الإ�سالمية العاملية‬

‫افتتاح املؤتمر العاملي للمصارف اإلسالمية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ب��رع��اي��ة الأم�ي�ر خليفة ب��ن �سلمان �آل خليفة رئي�س‬ ‫وزراء البحرين افتتح يف مركز اخلليج الدويل للم�ؤمترات‬ ‫امل�ؤمتر العاملي ال�سنوي الثامن ع�شر للم�صارف الإ�سالمية‬ ‫بدعم ر�سمي من م�صرف البحرين املركزي‪ ،‬وم�شاركة ‪1300‬‬ ‫م��ن ق��ادة ه��ذه ال�صناعة م��ن �أك�ثر م��ن ‪ 50‬دول��ة للتباحث‬ ‫يف موا�ضيع تتمحور ح��ول �سبل متكني �صناعة التمويل‬ ‫الإ�سالمي من «املناف�سة لتحقيق النمو العاملي»‪.‬‬ ‫و�شهدت اجلل�سة االفتتاحية للم�ؤمتر ال��ذي ا�ستمر‬ ‫ثالثة اي��ام كلمتني لل�سيد ر�شيد حممد امل�ع��راج حمافظ‬ ‫م�صرف البحرين املركزي‪ ،‬وال�سيد خالد حممد العبودي؛‬ ‫الرئي�س التنفيذي وامل��دي��ر ال�ع��ام للم�ؤ�س�سة الإ�سالمية‬ ‫لتنمية القطاع اخلا�ص‪ ،‬التي متثل ذراع جمموعة البنك‬ ‫الإ��س�لام��ي للتنمية يف القطاع اخل��ا���ص باململكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬قدما فيهما ر�ؤاه�م��ا ح��ول �سبل �إدارة حتديات‬ ‫عوملة هذه ال�صناعة‪ ،‬يف حني قدمت اجلل�سة �أفكاراً حمورية‬ ‫حول تطوير �أطر عمل �إ�شرافية لدعم التو�سع يف �أن�شطة‬ ‫التمويل الإ�سالمي الدولية وتعزيز التعاون بني الدول‬ ‫م��ن �أج��ل ت��أم�ين هيكلية تنظيمية دول�ي��ة �أق��وى ل�صناعة‬ ‫ال�صريفة والتمويل الإ�سالميني‪.‬‬ ‫ومت ب�ع��د ذل ��ك ع�ق��د ج�ل���س��ة م�ن��اق���ش��ة ع�ل��ى م�ستوى‬ ‫الر�ؤ�ساء التنفيذيني وقادة ال�صناعة‪ ،‬توىل �إدارتها ال�سيد‬ ‫�أ�شعر ن��اظ��م؛ م��دي��ر �أول لق�سم ال�شرق الأو� �س��ط و�شمال‬ ‫�أفريقيا للتمويل الإ��س�لام��ي ل��دى م�ؤ�س�سة �إيرن�ست �آند‬ ‫ي��ون��غ ‪ ،‬وت �ن��اول��ت اجل�ل���س��ة بالتحليل ال �ط��رق ال�ت��ي تهيئ‬ ‫�أقطاب هذه ال�صناعة ال�ستثمار فر�ص النمو اجلديدة التي‬ ‫يوفرها التو�سع الدويل املتزايد ملفهوم ال�صريفة والتمويل‬ ‫الإ�سالمي‪.‬‬ ‫و�شارك يف جل�سة النقا�ش كل من ال�سيد طراد حممود؛‬ ‫ال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل�ب�ن��ك �أب��وظ �ب��ي الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬وتوبي‬ ‫�أوكنور؛ الرئي�س التنفيذي لبنك �آ�سيا الإ�سالمي‪ ،‬و�سيد‬ ‫عبد العزيز اجليالين بن �سيد ك�شك؛ الرئي�س التنفيذي‬ ‫لبنك الأمني �أو �سي بي �سي بريهاد‪ ،‬وال�سيد �أ�سعد �أحمد؛‬ ‫الرئي�س التنفيذي لبنك اخلليج الأفريقي‪ ،‬وال�سيد عبد‬ ‫الرزاق حممد اخلريجي؛ نائب الرئي�س التنفيذي ورئي�س‬ ‫جم�م��وع��ة ت�ط��وي��ر ال�ع�م��ل امل���ص��ريف الإ� �س�لام��ي يف البنك‬ ‫الأه�ل��ي التجاري ‪ -‬اململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬والدكتور‬

‫�صالح الدين �أقدر �سعيد؛ املدير العام لق�سم �إدارة االئتمان‬ ‫واملخاطر يف بنك البحرين الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وت���ض�م�ن��ت ف �ع��ال �ي��ات امل� ��ؤمت ��ر �أي �� �ض �اً ج�ل���س��ة طاولة‬ ‫م�ستديرة خا�صة باململكة املتحدة افتتحها ال�سيد �أيان‬ ‫ل �ي �ن��زي؛ ال���س�ف�ير ال�بري �ط��اين يف ال �ب �ح��ري��ن‪ ،‬ح�ي��ث �أدار‬ ‫اجلل�سة نيكوال�س �إدموندي�س؛ ال�شريك يف م�ؤ�س�سة تراورز‬ ‫�آن��د هاملينز ورئي�س جمل�س �إدارة جمموعة ذا �سيتي يو‬ ‫كيه جي �سي �سي اال�ست�شارية‪ ،‬و�شارك فيها كل من قا�سم‬ ‫دوك��راط؛ مدير �شركة دي دي �سي �إيه بي ليمتد يف مركز‬ ‫دبي املايل العاملي‪ ،‬وفارميد باي؛ �أحد ال�شركاء ورئي�س ق�سم‬ ‫التمويل الإ�سالمي يف �أوروب��ا لدى جمموعة نورتون روز‪،‬‬ ‫ودان تايلور؛ �أحد ال�شركاء يف �شركة بي دي �أو �إل �إل بي‪ .‬يو‬ ‫كيه‪ ،‬ودار�شان بيجور؛ مدير ق�سم التمويل واال�ستثمارات‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ل ��دى ��ش�ب�ك��ة ك�ي��ه ب��ي �إم ج ��ي‪ ،‬وحم �م��د فارخ‬ ‫ر�ضا؛ امل�ؤ�س�س واملدير التنفيذي ل�شركة �إيفا�س خلدمات‬ ‫اال�ست�شارات والت�أمني يف التمويل الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وتناول امل�شاركون بالبحث والتحليل �آخر امل�ستجدات‬ ‫يف ق�ط��اع التمويل الإ��س�لام��ي يف اململكة املتحدة وتقييم‬ ‫الفر�ص ال�سانحة لبناء ال�شراكات الدولية‪.‬‬ ‫و�شهد امل�ؤمتر جل�سة طاولة م�ستديرة خا�صة بفرن�سا‬ ‫افتتح��ا ال�سيد �إيف �أودين؛ ال�سفري الفرن�سي يف البحرين‬ ‫ح�ي��ث ق��ال �إن «ال�ت�م��وي��ل الإ� �س�لام��ي ي�ح�ظ��ى ب��دع��م قوي‬ ‫يف فرن�سا‪ .‬ففي �إط ��ار ب�ن��اء بيئة منا�سبة وج��ذاب��ة‪� ،‬سعت‬ ‫ال�سلطات الفرن�سية جلعل فرن�سا بلداً منفتحاً �أمام �صناعة‬ ‫التمويل الإ�سالمي‪ ،‬حيث اتخذت �سل�سلة من التعديالت‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة وال���ض��ري�ب�ي��ة ع�ل��ى ن�ظ��ام�ه��ا امل ��ايل لت�ضمينها‬ ‫معامالت ومفاهيم تتوافق مع مبادئ ال�شريعة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫على نحو ي�ضمن حياديتها ال�ضريبية بالن�سبة لأ�سلوب‬ ‫التمويل التقليدي»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪« :‬ق��ام��ت هيئة الأ�� �س ��واق امل��ال�ي��ة الفرن�سية‬ ‫بتحديد �إط��ار عمل لإدارة ال�صناديق املالية املتوافقة مع‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية التي ب��د�أت تنت�شر فعلياً يف فرن�سا‪،‬‬ ‫لي�صبح مبقدور امل�ستثمرين الإ�سالميني اال�ستفادة من‬ ‫�صناعة التمويل الرائدة ذات الإجراءات املي�سرة من خالل‬ ‫بور�صة باري�س»‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن م��ؤ��س���س��ة الأ� � �س ��واق امل��ال �ي��ة يف باري�س‪،‬‬ ‫ب��اري����س ي��وروب�ل�ي����س ق��ام��ت بتوقيع ات�ف��اق�ي��ة م��ع م�ؤ�س�سة‬ ‫‪ AAOIFI‬ل�ل�م�ح��ا��س�ب��ة وال �ت��دق �ي��ق اخل��ا� �ص��ة مب�ؤ�س�سات‬

‫التمويل الإ�سالمي‪ ،‬تن�ص على املعايري القانونية واملالية‬ ‫واملحا�سبية للتمويل الإ�سالمي يف فرن�سا‪ ،‬الأمر الذي يعد‬ ‫مب�ستقبل زاهر للتمويل الإ�سالمي يف فرن�سا» ‪ ،‬وقال‪« :‬يف‬ ‫�إطار ال�سوق املواتية للنمو والطموح لإقامة عالقات طويلة‬ ‫الأمد بني فرن�سا وال�شرق الأو�سط‪ ،‬تدرك (هيئة اال�ستثمار‬ ‫يف فرن�سا) �أهمية امل�شاركة يف امل��ؤمت��ر العاملي للم�صارف‬ ‫الإ�سالمية ‪.»2011‬‬ ‫ويف ج�ل���س��ة خ��ا��ص��ة مت الإع �ل��ان ع��ن �إط�ل��اق تقرير‬ ‫«ال�ت�ن��اف���س�ي��ة ل �ل �م ��ؤمت��ر ال �ع��امل��ي ل�ل�م���ص��ارف الإ�سالمية‬ ‫‪ »2012/2011‬املنتظر ��ص��دوره‪ ،‬حيث قدمه ال�سيد امتياز‬ ‫�إبراهيم؛ املدير الأول لق�سم الت�أمني يف م�ؤ�س�سة �إرني�ست‬ ‫�آند يونغ‪ ،‬وال�سيد عبيد �شكيل؛ املدير التنفيذي يف م�ؤ�س�سة‬ ‫�إيرني�ست �آن��د يونغ ‪ ،‬وج��اء يف التقرير املعد بالتعاون مع‬ ‫م�ؤ�س�سة �إي��رن���س��ت �آن��د ي��ون��غ حت��ت ع �ن��وان‪« :‬ع��امل جديد‬ ‫و��ش�ج��اع م��ن ال�ن�م��و امل �� �س �ت��دام» �أن �ن��ا «ن���ش�ه��د ت �ط��وراً قوياً‬ ‫وجوهرياً لنماذج العمل املطلوبة لبلورة وا�ستدامة النجاح‬ ‫يف هذا امليدان اجلديد‪ .‬وال �شك �أن �ضمان النمو امل�ستدام‬ ‫�سيتطلب م �ب��ادرات �شجاعة وه��ادف��ة وحا�سمة لالرتقاء‬ ‫مب�ستوى الأداء»‪.‬‬ ‫وقال ال�سيد ديفيد ماكلني؛ املدير التنفيذي للم�ؤمتر‬ ‫العاملي للم�صارف الإ�سالمية‪�« :‬إن التو�سع الدويل املت�سارع‬ ‫ل�صناعة ال�ت�م��وي��ل الإ� �س�لام��ي يعك�س �أ��س��ا��س�اً ق ��درة هذه‬ ‫ال�صناعة على اال��س�ت�م��رار يف املناف�سة وتلبية املتطلبات‬ ‫املعقدة للأو�ساط املالية العاملية‪ .‬ف�أمام التمويل الإ�سالمي‬ ‫اليوم فر�صة �ضخمة لي�صبح �أكرث تنوعاً و�أكرث �شمو ًال من‬ ‫�أجل تلبية االحتياجات املعقدة لالقت�صاد العاملي»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ماكلني‪« :‬يف �ضوء ما ن��راه اليوم من تكثيف‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال ��دول جل�ه��وده��ا يف �سبيل تطوير الأ�سواق‬ ‫املالية الإ�سالمية اخلا�صة بها‪ ،‬نرى �أنه من ال�ضروري بناء‬ ‫عالقات �أك�ثر عمقاً فيما بني الأ��س��واق الرئي�سة للتمويل‬ ‫الإ�سالمي نف�سها وفيما بني خمتلف اجلهات الفاعلة يف كل‬ ‫من هذه الأ�سواق‪ ،‬حتى تكون امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‬ ‫الرائدة مهي�أة ب�شكل �أف�ضل للمناف�سة على امل�ستوى العاملي‪.‬‬ ‫كما �أن زيادة التعاون والتن�سيق بني هذه الأ�سواق �ستي�سر‬ ‫امل�ب��ادرات الدولية الهادفة �إىل تعزيز هيكلية و�أط��ر هذه‬ ‫ال�صناعة‪ ،‬مما �سي�ؤدي بدوره �إىل دعم التو�سع يف عرو�ض‬ ‫املنتجات واخلدمات العاملية التي توفرها هذه ال�صناعة»‪.‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫واجتماعية ومعي�شية وعن مكانة هذه البنوك‬ ‫يف النظام املايل العاملي»‪.‬‬ ‫و� �ص��در ال �ك �ت��اب ال ��واق ��ع يف ‪� 319‬صفحة‬ ‫متو�سطة القطع عن «وزارة التعليم العايل ‪..‬‬ ‫امللحقية الثقافية ال�سعودية يف فرن�سا»‪.‬‬ ‫�أم��ا جنفياف كو�س‪ -‬بروكيه فهي ا�ستاذة‬ ‫م�ت�ق��اع��دة م��ن ج��ام�ع��ة ب��اري����س ال���ش��رق�ي��ة ويف‬ ‫امل��در� �س��ة الأوروب � �ي� ��ة ال�ع�ل�ي��ا ل �ل �ت �ج��ارة وادارة‬ ‫االع �م ��ال وا� �س �ت��اذة زائ� ��رة يف امل��در� �س��ة العليا‬ ‫لالعمال يف بريوت واملدر�سة اجلزائرية العليا‬ ‫لالعمال يف اجلزائر العا�صمة‪.‬‬ ‫واملرتجم م�صطفى اجلبزي باحث وحملل‬ ‫يف جمال الدرا�سات االجتماعية وال�سكانية وله‬ ‫كثري من الدرا�سات العليا يف العلوم االجتماعية‬ ‫والرتجمات الأدبية والفكرية والتاريخية‪.‬‬ ‫وقد ورد الكتاب يف خم�سة ف�صول وخامتة‪،‬‬ ‫وم��ن �أب��رز العناوين الف�صول الرئي�سة كانت‬ ‫كالتايل‪�« ..‬سياق التمويل الإ�سالمي‪ .‬العمليات‬ ‫امل��ال �ي��ة الإ� �س�لام �ي��ة وا� �س �ع��ة االن �ت �� �ش��ار‪ .‬بيئة‬ ‫امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‪ .‬الإدارة والهيكل‬ ‫التنظيمي للم�صارف الإ�سالمية‪ .‬التحديات‬ ‫و�آفاق تطور امل�صارف الإ�سالمية»‪.‬‬ ‫�أم��ا اخل��امت��ة‪ ،‬فتناولت «ح�صيلة الو�ضع‬ ‫الراهن للبنوك الإ�سالمية»‪.‬‬

‫تومسون رويرتز تطلق أول مؤشر إسالمي‬ ‫للعائد على املعامالت بني البنوك‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أطلقت توم�سون رويرتز «م�ؤ�شر الربح بني‬ ‫امل�صارف الإ�سالمية»‪ ،‬وهو �أول م�ؤ�شر مرجعي‬ ‫يف ال�ع��امل ي�ه��دف �إىل ت��وف�ير متو�سط العوائد‬ ‫املتوقعة م��ن عمليات التمويل ق�صرية الأجل‬ ‫بني البنوك الإ�سالمية والتي تتوافق مع �أحكام‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية الغراء‪.‬‬ ‫وج� ��اء الإع� �ل��ان ع ��ن ه ��ذا امل ��ؤ� �ش ��ر‪ ،‬خالل‬ ‫امل�ؤمتر ال�سنوي العاملي للم�صارف الإ�سالمية‬ ‫الـ‪ 18‬يف البحرين‪ ،‬يح�سب معدل جمموع �أ�سعار‬ ‫الأرب� ��اح امل���ش�ترك��ة ل� �ـ‪ 16‬م���ص��رف�اً م��ن امل�صارف‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة وال�ت�ق�ل�ي��دي��ة امل��دع��وم��ة ب�صناديق‬ ‫ا� �س �ت �ث �م��اري��ة م���س�ت�ق�ل��ة‪ ،‬وذل � ��ك ل �ت��وف�ير بديل‬ ‫��ض��روري ومرجعي موثوق به من �أج��ل ت�سعري‬ ‫�أدوات التمويل الإ�سالمية بدل �أ�سعار الفائدة‬ ‫الربوية امل�ستخدمة يف التمويل التقليدي‪.‬‬ ‫ووفقا ملا ن�شرته وك��االت الأنباء فقد �صرح‬ ‫ر� �ش��دي � �ص��دي �ق��ي‪ ،‬ال��رئ �ي ����س ال �ع��امل��ي للتمويل‬ ‫الإ�سالمي يف توم�سون روي�ت�رز‪« :‬ب��د�أت عملية‬ ‫االنف�صال ع��ن منهجية الأداء التقليدي منذ‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ‪�� 12‬س�ن��ة وه��ا ن�ح��ن الآن ن�ط�ل��ق بكل‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫امل�ساهمة يف بناء بنك م�صر �أوائل ع�شرينيات‬ ‫القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫ي�أتي هذا يف الوقت الذي طلب فيه م�ؤخ ًرا‬ ‫را �أم��ري �ك � ًي��ا من‬ ‫م��ا ي �ق��رب م��ن ‪ 140‬م�ل�ي��ون�ي ً‬ ‫الكوجنر�س زيادة ال�ضرائب املفرو�ضة عليهم‬ ‫خلدمة بالدهم‪ ،‬وكتب �أباطرة قطاع الأعمال‬ ‫يف خ�ط��اب �أر� �س �ل��وه �إىل ال��رئ�ي����س الأمريكي‬ ‫ب � ��اراك �أوب ��ام ��ا وزع� �م ��اء ال �ك��وجن��ر���س‪« :‬من‬ ‫ف�ضلكم افعلوا ال�صواب‪ ،‬زيدوا من �ضرائبنا»‪.‬‬ ‫وطبقًا ملا ذكرته وكالة «روي�ترز»‪ ،‬قالوا �إنهم‬ ‫ا�ستفادوا من قوة االقت�صاد ويريدون الآن �أن‬ ‫ي�ستفيد الآخ ��رون‪ ،‬حيث وق��ع اخل�ط��اب ‪138‬‬ ‫من �أع�ضاء حركة «مليونريات وطنيون من‬ ‫�أجل قوة مالية» التي ت�أ�س�ست قبل عام خالل‬ ‫م�سعى فا�شل لإقناع الكوجنر�س ب�إنهاء �سيا�سة‬ ‫خف�ض ال�ضرائب على �أ�صحاب املاليني التي‬ ‫مت �إقرارها يف عهد الرئي�س الأمريكي ال�سابق‪،‬‬ ‫جورج بو�ش‪.‬‬ ‫وتقدمت املجموعة بنف�س الطلب مرة‬ ‫�أخ��رى �إىل جلنة عليا تت�ألف م��ن ‪ 12‬ع�ضوا‬ ‫بالكوجنر�س ت�سعى جاهدة للتو�صل �إىل اتفاق‬ ‫بني احلزبني الدميقراطي واجلمهوري على‬ ‫خف�ض ال�ع�ج��ز مب �ق��دار ‪ 1.2‬ت��ري�ل�ي��ون دوالر‬ ‫على الأقل على مدى ال�سنوات الع�شر املقبلة‪،‬‬ ‫ب�ه��دف و��ض��ع ال �ب�لاد ع�ل��ى �أ��س����س اقت�صادية‬ ‫�سليمة‪.‬‬ ‫وي �� �ض �غ��ط �أوب� ��ام� ��ا وزم � �ل � �ا�ؤه باحلزب‬ ‫الدميقراطي لزيادة ال�ضرائب لتحقيق هذا‬ ‫الهدف‪ ،‬لكن اجلمهوريني الذين ي�سيطرون‬ ‫على جمل�س ال �ن��واب يرف�ضون ذل��ك بحجة‬ ‫�أن زي��ادة ال�ضرائب على الأغ�ن�ي��اء �ستق�ضي‬ ‫ع �ل��ى ف��ر���ص ال �ع �م��ل‪ ،‬ف �ي �م��ا ت��رف ����ض حركة‬ ‫«مليونريات وطنيون» الطريقة التي يفكر‬ ‫بها اجلمهوريون‪.‬‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫فخر �أول م�ؤ�شر متوافق م��ع �أح�ك��ام ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية»‪.‬‬ ‫و�سيتوىل الدكتور نا�صر ال�سعيدي‪ ،‬رئي�س‬ ‫ال�ش�ؤون االقت�صادية يف مركز دبي املايل العاملي‬ ‫الإ��ش��راف على �آلية تنفيذ ه��ذا امل�ؤ�شر‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل جلنة املعايري الإ�سالمية والتي ت�ضم �أكرث‬ ‫من ‪ 20‬م�ؤ�س�سة مالية ���إ�سالمية‪ ،‬وهيئة رقابة‬ ‫�شرعية مكونة م��ن �أرب�ع��ة م��ن علماء ال�شريعة‬ ‫البارزين‪.‬‬ ‫وق��ال ال��دك�ت��ور ال�سعيدي‪« :‬مي�ث��ل �إطالق‬ ‫هذا امل�ؤ�شر حدثا هاما يعزز من منو القطاع و‬ ‫يوفر �سعرا مرجعيا دوليا للمعامالت امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية ب�ين البنوك‪ .‬وق��د اعتمدت �أ�سواق‬ ‫املال التقليدية على �سعر معدل اليبور والذي ال‬ ‫يتوافق مع �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�« :‬إن هدفنا من وراء �إط�لاق هذا‬ ‫امل ��ؤ� �ش��ر ي ��أت��ي يف �إط ��ار ال���س�ع��ي ل�ت��وف�ير م�ؤ�شر‬ ‫موثوق به يعك�س ظ��روف ال�سوق بدقة ويتمتع‬ ‫بال�شفافية يف حتديد الأ�سعار ويتم قبوله كمعدل‬ ‫مرجعي يف ال�سوق‪� .‬إن �أ��س��واق امل��ال الإ�سالمية‬ ‫بلغت مرحلة متقدمة من الن�ضوج لت�صبح جزءا‬ ‫من التيار ال�سائد يف قطاع التمويل العاملي»‪.‬‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الخميس 24 تشرين ثاني 2011