Page 1

‫‪16‬‬

‫ما ظل بالخم غري ممعوط‬ ‫الذنب‬

‫‪9‬‬

‫‪9‬‬

‫سيئ األسقام‬

‫لكل من اسمه نصيب‬

‫درجات الحرارة إىل انخفاض وتوقع أمطار متفرقة اليوم‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫يطر�أ انخفا�ض على درجات احلرارة اليوم اجلمعة‪ ،‬ويكون الطق�س معتدال‬ ‫مع ظهور الغيوم املنخف�ضة واحتمالية �سقوط �أمطار متفرقة‪ ،‬خ�صو�صا يف �شمال‬ ‫وو�سط اململكة‪ ،‬والرياح �شمالية غربية معتدلة �إىل ن�شطة ال�سرعة‪.‬‬ ‫وح�سب دائرة الأر�صاد اجلوية‪ ،‬ي�ستمر الطق�س يوم غد ال�سبت معتدال بوجه‬ ‫عام مع ظهور الغيوم على ارتفاعات خمتلفة‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية غربية معتدلة‬ ‫ال�سرعة تتحول خالل امل�ساء �إىل �شمالية �شرقية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪� 25‬شوال ‪ 1432‬هـ ‪� 23 -‬أيلول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪1719‬‬

‫«النواب» يرفض دسرتة محكمة أمن الدولة‬ ‫بنغازي ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن م�س�ؤولون يف املجل�س‬ ‫ال��وط��ن��ي االن��ت��ق��ايل الليبي‬ ‫�سيطرة الثوار "التامة" على‬ ‫منطقتي �سبها واجلفرة جنوب‬ ‫ليبيا‪ ،‬وذل���ك خ�ل�ال م�ؤمتر‬ ‫�صحايف عقدوه يف بنغازي‪.‬‬ ‫وق���ال �سليمان خليفة‪:‬‬ ‫"�إن �سبها عا�صمة اجلنوب‬ ‫�أ�صبحت الآن حمررة بالكامل‪،‬‬ ‫ويقوم الثوار بتم�شيط املزارع‬ ‫املحيطة بها لتطهريها من‬ ‫�أي عنا�صر حمتملة خمتبئة‬ ‫فيها"‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أك��د م�صطفى‬ ‫الهوين �أنه "مت حترير منطقة‬ ‫اجلفرة بالكامل مبدنها الأربع‬ ‫ودان وه��ون و�سوكنه وزل��ة‪،‬‬ ‫وف��رت فلول كتائب القذايف‬ ‫باجتاه ال�صحراء"‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫الثوار يسيطرون على الجنوب الليبي بالكامل‬ ‫عشرات القتلى يف معارك عنيفة‬ ‫يف والية جنوب كردفان السودانية‬ ‫اخلرطوم ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اندلعت معارك عنيفة �صباح �أم�س بني اجلي�ش ال�سوداين‬ ‫ومقاتلي احلركة ال�شعبية‪�-‬شمال ال�سودان يف �شرق والية جنوب‬ ‫كردفان‪ ،‬ما �أدى �إىل مقتل ع�شرات الأ�شخا�ص‪ ،‬ح�سب الطرفني‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم احلركة ال�شعبية‪�-‬شمال ال�سودان �أرنو‬ ‫تلودي لفران�س بر�س عرب الهاتف‪" :‬فجر اليوم هاجمت قوات‬ ‫اجلي�ش ال�شعبي مواقع اجلي�ش ال�سوداين يف حملية ر�شاد (يف‬ ‫والية جنوب كردفان)‪ ،‬فقتلنا منهم ‪� 60‬شخ�صا‪ ،‬وا�ستولينا على‬ ‫‪ 13‬عربة"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬نقل املركز ال�سوداين للخدمات ال�صحافية القريب‬ ‫من جهاز الأمن ال�سوداين عن معتمد حملية ر�شاد خالد خمتار‬ ‫قوله‪" :‬ت�صدت القوات امل�سلحة فجر اليوم اخلمي�س لهجوم‬ ‫احلركة ال�شعبية على منطقة خور دليب بوالية جنوب كردفان‬ ‫عند احلدود اجلنوبية ال�شرقية ملحلية ر�شاد مع منطقة هيبان‪،‬‬ ‫ما �أدى �إىل مقتل �أكرث من ‪ 30‬عن�صرا منهم‪ ،‬بينهم �ضابط‪ ،‬كما‬ ‫�أ�سرت القوات امل�سلحة جندية‪ ،‬وا�ستولت على كميات كبرية من‬ ‫الأ�سلحة والذخائر"‪.‬‬ ‫واندلع القتال يف جنوب كردفان يف الأ�سبوع الأول من �شهر‬ ‫حزيران املا�ضي يف هذه الوالية الواقعة يف ال�سودان‪ ،‬املتاخمة‬ ‫لدولة جنوب ال�سودان اجلديدة التي ا�ستقلت يف التا�سع من متوز‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وقاتل ق�سم من �سكان والية جنوب كردفان‪ ،‬الذين يتحدرون‬ ‫من قبائل النوبة‪ ،‬مع جنوب ال�سودان يف احلرب الأهلية ما بني‬ ‫عامي ‪ 1983‬و‪ ،2005‬على الرغم من انتمائهم ل�شمال ال�سودان‪.‬‬

‫امللك‪ :‬نعمل ليكون األردن نموذجا‬ ‫متقدما للديمقراطية‬ ‫‪2‬‬

‫الحراك الشعبي أمام «األمم املتحدة»‬ ‫للتأكيد على قدسية حق العودة ‪3‬‬

‫سعيد‪ :‬أيّ لقاء مع األمريكان خالف ًا للسياسات‬ ‫سيعرض صاحــبه للمــساءلة التنظيمــية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أك��د امل��راق��ب ال��ع��ام جلماعة الإخ���وان‬ ‫امل�سلمني همام �سعيد �أن موقف اجلماعة �إزاء‬ ‫احل��وار مع اجلهات الر�سمية الأمريكية ال‬ ‫يزال على حاله‪.‬‬ ‫وقال �إن موقف الإخ��وان يتلخ�ص بعدم‬ ‫االت�����ص��ال م��ع الإدارة الأم��ري��ك��ي��ة بجميع‬ ‫م�ستوياتها؛ حتى تغري �سيا�ساتها من الق�ضايا‬ ‫العربية‪ ،‬ويف مقدمتها الق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫�سربه موقع "ويكيليك�س"‬ ‫وفيما يخ�ص ما ّ‬ ‫عن ال�سفارة الأمريكية يف ع ّمان حول لقاء‬ ‫ج��م��ع ال��ق��ي��ادي�ين رح��ي��ل ال��غ��راي��ب��ة ونبيل‬ ‫الكوفحي مب�س�ؤولني من ال�سفارة قال �سعيد‪:‬‬ ‫"ال علم لنا مبثل هذه اللقاءات‪ ،‬وال بدّ من‬ ‫التحقق م��ن الإخ���وة املذكورين"‪ ،‬وتابع‪:‬‬ ‫"نرف�ض اللقاءات داخل وخارج ال�سفارة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �سعيد �إىل �أن اجلماعة ال متانع‬ ‫لقاء �أمريكيني ال يرتبطون بجهات ر�سمية‬ ‫كالإعالميني والباحثني‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص ما ن�شرته "ويكليك�س"‪ ،‬قال‬ ‫املراقب العام‪�" :‬أيّ لقاء يتم خالف ًا ل�سيا�سات‬ ‫الإخ���وان‪ ،‬ف�إنه يعر�ض �صاحبه للم�ساءلة‬ ‫التنظيمية"‪.‬‬

‫وكانت وثيقتان �صادرتان عن ال�سفارة‬ ‫الأمريكية يف عمان قد �أ�شارتا �إىل لقاء خالل‬ ‫م�أدبة ع�شاء يف ‪� 3‬آب ‪ ،2009‬جمع القياديني‬ ‫الغرايبة والكوفحي مع م�س�ؤولني يف ال�سفارة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬على مائدة كاتب عمود �أردين مل‬ ‫تذكر الربقيتان ا�سمه‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ا�ستنكر القيادي يف احلركة‬ ‫الإ�سالمية نبيل الكوفحي ما و�صفه بـ" ّ‬ ‫يل‬ ‫�أعناق احلقائق"‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل ما جاء يف‬ ‫برقية لل�سفارة الأمريكية يف عمان التي‬ ‫حتدثت عن لقاء جمعه والدكتور ارحيل‬ ‫الغرايبة م��ن جهة مب�س�ؤولني يف ال�سفارة‬ ‫الأمريكية مل تذكر �أ�سما�ؤهما يف بيت �أحد‬ ‫ال�صحفيني‪ .‬وق���ال ال��ك��وف��ح��ي‪" :‬مل نلتق‬ ‫مب�س�ؤولني �أمريكيني ر�سميني‪ ..‬غري �أننا نلتقي‬ ‫بع�شرات الباحثني والإعالميني الأمريكيني‬ ‫ب�شكل متوا�صل‪ ،‬وبع�ض هذه اللقاءات تتم يف‬ ‫مقر حزب جبهة العمل الإ�سالمي"‪.‬‬ ‫ومل ي�ستبعد الكوفحي �أن يكون بع�ض‬ ‫ال��ب��اح��ث�ين ع��ل��ى �صلة ب��اجل��ه��ات الر�سمية‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وتابع‪�" :‬إذا كان هنالك من يت�سرت‬ ‫على �صفته الر�سمية فلي�س لدينا �إمكانية‬ ‫البحث �أو التحقيق يف خلفيات من نلتقيهم"‪.‬‬ ‫وب�����ش��أن م��ا نقله ال�سفري الأم��ري��ك��ي يف‬

‫عمان �ستيفن بيكروفت من �إ�شارة �إىل �ضرورة‬ ‫االح��ت��ف��اظ ب�سرية ال��ل��ق��اءات‪ ،‬ا�ستهجن‬ ‫الكوفحي هذا التحليل‪ ،‬وقال‪" :‬كنا ن�ؤكد يف‬ ‫لقاءاتنا ب�أن احلركة الإ�سالمية اتخذت قرار ًا‬ ‫مبقاطعة اجلانب الأمريكي الر�سمي‪ ،‬فكان‬ ‫البع�ض يقرتح �أن تتم بع�ض احلوارات يف ال�سر‪،‬‬ ‫وهو الأمر الذي كنا نرف�ضه با�ستمرار"‪.‬‬ ‫وح���ول م��ا ك�شفت عنه الوثيقة ب ��أن‬ ‫ال�شخ�صني اللذين التقيا بهما يف ‪� 3‬آب ‪2009‬‬ ‫كان موظفني يف ال�سفارة‪ ،‬قال الكوفحي‪�" :‬إذا‬ ‫�صح ذلك‪ ،‬مل نكن نعلم‪ ،‬ال �سابق ًا وال الحق ًا"‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص احلوار مع الأمريكيني‪ ،‬ذهب‬ ‫الكوفحي �إىل القول‪" :‬لي�س �سر ًا ب�أنني �أ�ؤيد‬ ‫ح��وار الأمريكيني‪ ،‬و�أعتقد ب ��أن احل��وار مع‬ ‫الإدارة الأمريكية مطلوب كي ت�ستمع الأخرية‬ ‫�إىل وجهة نظر ال�شعوب التي متقت �سيا�ساتها‪،‬‬ ‫لكنني ك�شخ�ص‪ ،‬ملتزم بقرار التنظيم مقاطعة‬ ‫احلوارات مع اجلانب الأمريكي الر�سمي"‪.‬‬ ‫وت���اب���ع‪" :‬قرار احل��رك��ة الإ�سالمية‬ ‫مقاطعة الإدارة الأمريكية يجب �إع��ادة‬ ‫النظر فيه"‪ .‬واعترب الكوفحي �أن مهاجمته‬ ‫�شخ�صي ًا �أو احلركة الإ�سالمية على خلفية ما‬ ‫ك�شفته برقية ال�سفارة الأمريكية "�سخيف"‪،‬‬ ‫و"ال يعدو كونه حتري�ضا رخي�صا"‪.‬‬

‫لليوم الثالث على التوالي طالب «سلمان‬ ‫الفارسي» يضربون عن الدوام ‪3‬‬

‫سقوط القمر الصناعي «يوراس» على األرض مساء اليوم‬ ‫املهند�س حممد �شوكت عودة*‬ ‫من املتوقع �أن ي�سقط على الأر�ض‬ ‫م�ساء اليوم اجلمعة القمر ال�صناعي‬ ‫"يوار�س" ال��ت��اب��ع ل��وك��ال��ة الف�ضاء‬ ‫الأمريكية نا�سا‪ ،‬وق��د �أط��ل��ق القمر‬ ‫ال�صناعي يوم ‪� 12‬أيلول ‪1991‬م‪ ،‬وكان‬ ‫يقوم ب�أعمال علمية هامة مل��دة ‪14‬‬ ‫عاما حتى العام ‪2005‬م‪ ،‬قام خاللها‬ ‫ب��ق��ي��ا���س��ات دق��ي��ق��ة ل��ل��غ�لاف اجل��وي‬ ‫العلوي والإ�شعاع ال�شم�سي‪ ،‬مثل درا�سة‬ ‫التكوين الكيميائي للغالف اجلوي على‬ ‫ذلك االرتفاع‪ ،‬و�ساعد على الإجابة‬ ‫على بع�ض الأ�سئلة املتعلقة بثقب‬ ‫الأوزون‪ ،‬وقد مت �صنعه عام ‪1980‬م‬ ‫وكلف ‪ 750‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وي��ق��ول اخل�ب�راء �إن ه��ذا القمر‬ ‫ال���ذي يبلغ وزن���ه ‪ 5.7‬ط��ن وطوله للغالف اجلوي‪ ،‬وح�سب �آخر ح�سابات‬ ‫حوايل ‪ 11‬مرتا من املتوقع �أن ي�سقط �أجريت ملدار القمر ال�صناعي‪ ،‬وذلك‬ ‫على الأر�ض م�ساء اليوم اجلمعة‪� ،‬إال ي��وم الأرب��ع��اء ‪� 21‬أي��ل��ول يف ال�ساعة‬ ‫�أن حتديد املكان وامل��وع��د الدقيقني ال��واح��دة ظهرا بتوقيت غرينت�ش‪،‬‬ ‫ملكان �سقوطه ما زال غري معروف بدقة‪ ،‬ت��ف��ي��د ه���ذه احل�����س��اب��ات �أن القمر‬ ‫وي�شري اخل�ب�راء �إىل �أن ك�لا هاتني �سي�سقط على الأر����ض ي��وم اجلمعة‬ ‫املعلومتني لن تتوفرا بدقة �إال قبل يف ال�ساعة الثامنة م�ساء بتوقيت‬ ‫�ساعتني من دخ��ول القمر ال�صناعي غرينت�ش (زائد �أو ناق�ص ‪� 14‬ساعة)‬

‫واملكان احلايل ل�سقوطه هو يف البحر‬ ‫�شمال قارة �أ�سرتاليا‪ ،‬وبالطبع ف�إن كال‬ ‫من املكان والزمان ما زاال غري دقيقني‪،‬‬ ‫وه��و �سيتغري بالت�أكيد‪ ،‬ول��ذل��ك ف�إن‬ ‫وكالة نا�سا تقوم بتحديث املعلومات‬ ‫كل فرتة‪� ،‬إال �أن ال�شيء امل�ؤكد �أن مكان‬ ‫ال�سقوط �سيكون يف املنطقة الواقعة‬ ‫ب�ين خ��ط ع��ر���ض ‪ 57‬درج���ة جنوبا‬

‫و‪ 57‬درجة �شماال‪ ،‬وهي منطقة كبرية‬ ‫ت�شمل �أجزاء كبرية من الأر�ض‪.‬‬ ‫وم��ن امل��ت��وق��ع �أن ينق�سم القمر‬ ‫ال�صناعي نتيجة الحتكاكه مع الغالف‬ ‫اجل��وي �إىل ‪ 26‬ج��زءا قبل �أن ي�صل‬ ‫�إىل الأر���ض‪ ،‬وترتاوح �سرعتها ما بني‬ ‫ع�شرات الكيلومرتات يف ال�ساعة �إىل‬ ‫مئات الكيلومرتات يف ال�ساعة‪ ،‬ومن‬ ‫املتوقع �أن تكون كتلة �أكرب جزء من‬ ‫احل��ط��ام الوا�صل �إىل �سطح الأر���ض‬ ‫حوايل ‪ 150‬كغم‪ ،‬ومن املر�شح �أن يكون‬ ‫حقل املنطقة املت�أثرة بهذا احلطام‬ ‫حوايل ‪ 350‬كم‪.‬‬ ‫والذي يجعل مو�ضوع التنب�ؤ باملكان‬ ‫والزمان �صعبا �أن حتديدهما يحتاج‬ ‫�إىل معرفة دقيقة بكثافة الغالف‬ ‫اجل���وي ال��ع��ل��وي ال���ذي �سيحتك معه‬ ‫القمر ال�صناعي‪ ،‬وهذا ب��دوره يعتمد‬ ‫على درجة احلرارة وال�ضغط‪ ،‬اللذين‬ ‫يت�أثران بالرياح ال�شم�سية‪ ،‬وهذا ما ال‬ ‫ميكن التنب�ؤ به م�سبقا بدقة‪.‬‬ ‫وببدو �أن علماء نا�سا غري قلقني‬ ‫من هذا ال�سقوط‪ ،‬وي�ؤكدون �أن ن�سبة‬ ‫�أن يرتطم هذا احلطام ب�أحد هو ن�سبة‬ ‫‪� 1‬إىل ‪ ،3200‬و�أكدوا �أن هذا احلطام‬

‫ال يحتوي على م��واد �سامة‪ .‬ولكنهم‬ ‫�أك��دوا �أن ه��ذا احلطام هو ملك لهم‪،‬‬ ‫وال يحق لأحد الت�صرف به �أو بيعه �أو‬ ‫الت�سرت عليه!‬ ‫وجت��در الإ���ش��ارة �إىل �أن دخول‬ ‫ال��ق��م��ر ال�����ص��ن��اع��ي ل��ل��غ�لاف اجل���وي‬ ‫الأر�ضي �سيكون مرئيا بالعني املجردة‬ ‫حتى �أث��ن��اء النهار؛ �إذ �إن احتكاك‬ ‫القمر مع الغالف اجلوي �سي�ؤدي �إىل‬ ‫توهجه ب�شكل �شديد وانق�سامه �إىل‬ ‫عدة �أق�سام‪ ،‬ولكن كما ذكر �سابقا ال‬ ‫يعلم حتى الآن �أين �سي�سقط‪ ،‬وبالتايل‬ ‫�سيى‪.‬‬ ‫ال ُيعلم من �أين رُ‬ ‫وجت��در الإ���ش��ارة �إىل �أن حطاما‬ ‫بحجم ه��ذا القمر ال�صناعي ي�سقط‬ ‫على الأر����ض م��رة واح���دة يف ال�سنة‬ ‫كمعدل‪ ،‬ويف ال�سنة العادية تدخل‬ ‫حوايل ‪ 400‬قطعة حطام من الأقمار‬ ‫ال�صناعية �إىل الأر����ض‪ ،‬ت�صل منها‬ ‫واح��دة �إىل �سطح الأر���ض كل �أ�سبوع‬ ‫كمعدل‪ ،‬ويف عام ‪2010‬م �سقط على‬ ‫الأر�ض من حطام الأقمار ال�صناعية‬ ‫ما ت�ساوي كتلته ‪ 75‬طنا!‬ ‫* م��ق��رر الأن�����ش��ط��ة يف جمعية‬ ‫الإمارات للفلك‪.‬‬

‫دعوة جديدة للتظاهر يف سوريا بجمعة‬ ‫«وحدة املعارضة» ضد النظام‬ ‫‪6‬‬

‫مقتل عشرين متظاهرا منذ‬ ‫انهيار هدنة يف اليمن‬ ‫‪16‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )23‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1719‬‬

‫امللك يهنئ خادم الحرمني الشريفني‬ ‫بالعيد الوطني لبالده‬ ‫ال�سعودية مبنا�سبة العيد الوطني للمملكة‪.‬‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ومتنى امللك �أن يعيد هذه املنا�سبة على خادم‬ ‫بعث امللك عبداهلل الثاين برقية تهنئة �أم�س احلرمني ال�شريفني وهو ينعم بال�صحة والعافية‪،‬‬ ‫اخل�م�ي����س اىل خ ��ادم احل��رم�ين ال���ش��ري�ف�ين امللك وع �ل��ى ال���ش�ع��ب ال���س�ع��ودي ال���ش�ق�ي��ق وق ��د حتققت‬ ‫ع �ب��داهلل ب��ن ع�ب��د ال �ع��زي��ز م�ل��ك امل�م�ل�ك��ة العربية تطلعاته باملزيد من التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫ويهنئ رئيس سنغافورة بانتخابه رئيسا لبالده‬ ‫رئي�سا جلمهورية �سنغافورة‪ ،‬متمنيا له التوفيق يف‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اداء مهام من�صبه ول�شعب �سنغافورة حتقيق املزيد‬ ‫بعث امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين برقية تهنئة اىل‬ ‫ال��دك�ت��ور ط��وين ت��ان كينغ ي��ام مبنا�سبة انتخابة من التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫البخيت يزور بيت عزاء املرحوم الفنان محمود صايمة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫زار رئي�س ال��وزراء الدكتور معروف البخيت‬ ‫ي��راف �ق��ه وزي� ��ر ال �ث �ق��اف��ة ج��ري ����س � �س �م��اوي �أم�س‬ ‫اخلمي�س ب�ي��ت ع ��زاء �آل ��ص��امي��ة يف ع �م��ان‪ ،‬وقدم‬ ‫التعازي بوفاة الفنان حممود �صامية الذي انتقل‬ ‫اىل رحمة اهلل تعاىل الثالثاء بعد �إ�صابته بجلطة‬ ‫قلبية حادة‪.‬‬ ‫و�أع� ��رب رئ�ي����س ال � ��وزراء ع��ن �أ� �ص��دق م�شاعر‬ ‫ال�ت�ع��ازي وامل��وا� �س��اة لآل الفقيد والأ� �س��رة الفنية‬ ‫والثقافية بوفاة الفنان حممود �صامية‪.‬‬ ‫وحت��دث رئي�س ال ��وزراء �أم��ام نقيب الفنانني‬

‫الأردن �ي�ين ح�سني اخلطيب وج�م��ع م��ن الفنانني‬ ‫املوجودين يف بيت العزاء‪ ،‬و�أكد �أن املرحوم الفنان‬ ‫�صامية ك��ان �أح��د الفنانني الذين تركوا ب�صمات‬ ‫وا� �ض �ح��ة‪ ،‬وق��دم��وا �أع �م��اال فنية ودرام �ي��ة رفدت‬ ‫م���س�يرة احل��رك��ة ال�ف�ن�ي��ة الأردن� �ي ��ة ب��ال�ع��دي��د من‬ ‫امل�سرحيات وامل�سل�سالت عرب �أ�سلوب كوميدي‪.‬‬ ‫و�أك��د البخيت ��ض��رورة �إي�ج��اد �صندوق لدعم‬ ‫الدراما الأردنية و�إعادتها �إىل �سابق عهدها و�ألقها‬ ‫الذي �شهدته قبل عدة عقود‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار رئ �ي ����س ال� � ��وزراء اىل �أه �م �ي��ة القيمة‬ ‫احل�ضارية للفن يف �أر�شفة الذاكرة الوطنية ودعم‬ ‫وتعزيز الهوية والثقافة الوطنية‪.‬‬

‫الساكت يؤكد الحرص على تقديم‬ ‫أفضل الخدمات للمواطنني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫دعا وزير الداخلية مازن ال�ساكت كوادر الوزارة‬ ‫والدوائر التابعة لها للتعامل مع ق�ضايا املواطنني‬ ‫واملراجعني با�سلوب ح�ضاري يعك�س الوجه امل�شرق‬ ‫لالردن‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ع �ل��ى �� �ض ��رورة ت�ب���س�ي��ط االج � � ��راءات‬ ‫واخت�صارها مبا ي�ؤدي اىل اجناز املعامالت ب�أق�صى‬ ‫�سرعة ممكنة‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ال �� �س��اك��ت ل� ��دى زي ��ارت ��ه �أم� �� ��س مبنى‬ ‫دائ��رة االح��وال املدنية واجل��وازات ودائ��رة املتابعة‬ ‫وال�ت�ف�ت�ي����ش وم ��دري ��ات ال�ت�ن�م�ي��ة امل�ح�ل�ي��ة وحقوق‬

‫االن���س��ان وال���س�لام��ة ال�ع��ام��ة وال�ب�ي�ئ��ة يف مبانيها‬ ‫اجلديدة يف طرببور على حر�ص احلكومة لتقدمي‬ ‫اف�ضل اخلدمات للمواطنني والت�سهيل عليهم يف‬ ‫امورهم كافة‪.‬‬ ‫وقام ال�ساكت بجولة تفقدية يف اق�سام الدوائر‬ ‫واطلع خاللهاعلى �سري العمل‪ ،‬كما التقى خالل‬ ‫اجلولة بعدد من املواطنني واملراجعني وا�ستمع‬ ‫اىل م �ط��ال �ب �ه��م وم�لاح �ظ��ات �ه��م ومقرتحاتهم‪،‬‬ ‫داعيا امل�س�ؤولني اىل تفادي املعيقات التي تواجه‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن ومب ��ا ي� � ��ؤدي اىل �إجن � ��از معامالتهم‬ ‫ب�أق�صى �سرعة ممكنة‪.‬‬

‫امللك إلذاعة «إن بي أر» األمريكية‪ :‬نعمل‬ ‫ليكون األردن نموذجا متقدما للديمقراطية‬ ‫نيويورك ‪ -‬برتا‬ ‫قال امللك عبداهلل الثاين‪�« :‬إننا نعمل» من �أجل �أن يكون الأردن �أمنوذجا متقدما للدميقراطية يف‬ ‫الوطن العربي يقوم على �أ�سا�س تقوية الطبقة الو�سطى‪ ،‬عماد املجتمع‪ ،‬ويزيد من م�شاركتها ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية وتعزيز دورها يف العملية الدميقراطية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ ،‬يف مقابلة مع املحطة الإذاعية الأ�شهر والأو�سع انت�شارا يف الواليات املتحدة الأمريكية‪،‬‬ ‫راديو (ان بي ار) و�أجراها ال�صحفي �ستيف �إن�سكيب‪ ،‬وبثتها �أم�س اخلمي�س‪� ،‬أن الطريق ال�صحيح‬ ‫للدميقراطية يكفله النظام امللكي «وب�إمكان هذا النظام �إثبات جناعة الربنامج الدميقراطي ليكون‬ ‫منوذجا بالن�سبة للدول الأخرى»‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال ح��ول ح��ال الزعماء العرب يف زمن‬ ‫ال�ث��ورات‪ ،‬قال امللك‪�" :‬إننا نحاول دفع الإ�صالحات �إىل‬ ‫الأم��ام‪ ،‬وكانت هناك حماوالت لدفعها للخلف‪ .‬ما فعله‬ ‫الربيع العربي وال�صحوة العربية �أبرز هذه الق�ضية �إىل‬ ‫الواجهة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار امللك �إىل �أن الأردن جتاوز هذه املرحلة بت�شكيل‬ ‫جلنة حوار وطني و�ضعت �صيغة حظيت بتوافق وطني‪،‬‬ ‫للخروج بالت�شريعات املالئمة لهذه املرحلة‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫االنتخابات البلدية التي �ستجري على م�ستوى اململكة‬ ‫نهاية هذا العام واالنتخابات الربملانية يف العام املقبل‪.‬‬ ‫ون��وه امل�ل��ك يف املقابلة ال�ت��ي ت��زام�ن��ت م��ع م�شاركته‬ ‫يف اج�ت�م��اع��ات اجلمعية ال�ع��ام��ة لل��أمم امل�ت�ح��دة �إىل �أن‬ ‫�أه��م التحديات التي نواجهها هي القدرة على الو�صول‬ ‫�إىل حياة حزبية وا�ضحة املعامل متثل توجهات الي�سار‬ ‫والو�سط واليمني‪ ،‬وتتوافق مع توقعات املواطنني الذين‬ ‫ي�سعون �إىل م���ش��ارك��ة �سيا�سية ف��اع�ل��ة‪ ،‬وم��ع "ر�ؤيتي"‬ ‫بالن�سبة للأردن يف �أهمية بروز �أحزاب متثل هذه الأطياف‬ ‫ال�سيا�سية وبال�سرعة املمكنة‪.‬‬ ‫و�أك��د امل�ل��ك �إمي��ان��ه ب�أهمية ال��و��ص��ول �إىل حكومات‬ ‫منتخبة يف نهاية املطاف كون هناك نزوع عند كثري من‬ ‫امل�س�ؤولني لالختباء وراء امللك‪ ،‬بينما يجب عليهم �أن‬ ‫يتحملوا م�س�ؤولياتهم �أمام النا�س‪ ،‬وهذا ت�ضمنه حكومة‬ ‫منتخبة‪ ،‬كونها �ستدفعهم للعمل بجد لأنهم يكونوا حتت‬ ‫امل�ساءلة ال�شعبية‪.‬‬ ‫و�أكد امللك �أن ما يجري يف الدول العربية هو نتيجة‬ ‫فقدان الأم��ل‪ ،‬وقد ب��د�أ الربيع العربي و�سط التحديات‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أو� �ص ��ى امل �� �ش��ارك��ون يف خ �ت��ام اع �م��ال م�ؤمتر‬ ‫تطبيقات تكنولوجيا الف�ضاء يف ادارة املوارد املائية‬ ‫�أم�س اخلمي�س ب�ضرورة قيام دول منظمة امل�ؤمتر‬ ‫اال�سالمي بامل�شروعات التعاونية من �أجل ت�سهيل‬ ‫بناء ال�ق��درات يف جم��االت تطبيقات التكنولوجيا‬ ‫الف�ضائية يف �إدارة موارد املياه والتنقيب عن املياه‬ ‫اجلوفية‪.‬‬ ‫و�أك��د امل�شاركون يف امل��ؤمت��ر ال��ذي��ن مثلوا ‪12‬‬ ‫دولة اع�ضاء يف منظمة امل�ؤمتر اال�سالمي ونظمه‬ ‫املركز اجلغرايف امللكي االردين بالتعاون مع ال�شبكة‬ ‫البينية اال�سالمية لعلوم وتكنولوجيا الف�ضاء‬ ‫ووكالة الف�ضاء الباك�ستانية (�سوباركو) ب�ضرورة‬ ‫قيام الدول الأع�ضاء يف املنظمة ب�إجراء الدرا�سات‬ ‫امل��ائ�ي��ة امل�ع�م�ق��ة‪ ،‬م��ع �إ� �ش��ارة خ��ا��ص��ة �إىل الرطوبة‬ ‫اجل��وي��ة مبعنى الفي�ضانات ال�شديدة واجلفاف؛‬ ‫لأن التغري املناخي ه��و م�صدر قلق كبري يواجه‬ ‫هذه الدول وله االثر الكبري يف نق�ص املوارد املائية‬ ‫املتاحة‪.‬‬ ‫كما �أكدوا �ضرورة جذب اهتمام �صناع القرار‬ ‫للدور ال��ذي ميكن �أن تلعبه تكنولوجيا الف�ضاء‬ ‫يف ��ص�ي��اغ��ة ال���س�ي��ا��س��ات امل��ائ �ي��ة ال��وط �ن �ي��ة وبناء‬

‫توزيع مساعدات إنسانية على‬ ‫خمسني أسرة فقرية يف أفغانستان‬

‫وال�صعوبات االقت�صادية ويف مقدمتها البطالة والفقر‪،‬‬ ‫ال�سيما و�أن لدينا يف ال�شرق الأو��س��ط جيال �شابا "هو‬ ‫الأك�ب�ر حجما يف تاريخنا" يبحث ع��ن ف��ر���ص يف �سوق‬ ‫العمل‪ ،‬وما حدث يف تون�س بداية كان ب�سبب االقت�صاد‬ ‫ولي�س ال�سيا�سة‪.‬‬ ‫وق��ال امللك‪�" :‬إن ما يبعث على القلق هو البطالة‬ ‫والفقر‪� .‬صحيح �أننا جنحنا يف ال�سنوات الع�شر الأخرية‬ ‫يف ت�أ�سي�س طبقة متو�سطة معقولة‪ ،‬ولكن �أي تقلبات يف‬ ‫�أ�سعار النفط و�أي حتديات اقت�صادية تربز‪ ،‬من �ش�أنها �أن‬ ‫جتعل هذه الطبقة ه�شة جدا"‪.‬‬ ‫ويف ال �� �ش ��أن ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬ق ��ال امل �ل��ك‪� :‬إن الطلب‬ ‫الفل�سطيني ب��االع�ت�راف ب��دول�ت�ه��م‪ ،‬وال� ��ذي ي�ث�ير قلق‬ ‫بع�ض الدول‪ ،‬جاء نتيجة الي�أ�س والإحباط ب�سبب توقف‬ ‫املفاو�ضات التي مل تف�ض �إىل نتيجة‪ ،‬والرد على هذا القلق‬ ‫يتطلب بذل اجلهود لإعادة الفل�سطينيني والإ�سرائيليني‬ ‫�إىل طاولة املفاو�ضات‪ ،‬و�إذا مل يحدث ذلك ف�إن اجلميع‬ ‫مالم على حدوث هذه الأزمة‪.‬‬ ‫وق��دم امللك ال�شكر ل�لاحت��اد الأوروب ��ي على موقفه‬ ‫املميز يف حماولة التو�صل �إىل �آلية تر�ضي اجلميع وقرار‬ ‫تقبله الأط��راف كافة‪ ،‬ومبا يف�ضي �إىل طلب االعرتاف‬ ‫بالدولة الفل�سطينية بطريقة ت�شتمل على تنفيذ �إجراء‬ ‫عملي ي��وف��ر ال��وق��ت ال�ك��ايف ال��ذي ميكن الفل�سطينيني‬ ‫والإ� �س��رائ �ي �ل �ي�ين م��ن اجل �ل��و���س �إىل ط��اول��ة املفاو�ضات‬ ‫و�إطالق احلوار من جديد حول ق�ضايا الو�ضع النهائي‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال ح��ول عالقات الأردن مع �إ�سرائيل‬ ‫و�إمكانية تخفي�ض م�ستوى هذه العالقات‪ ،‬قال امللك �إن‬

‫خروج الفل�سطينيني من الأمم املتحدة "�صفر اليدين"‬ ‫�سيكون له �آثار �سلبية على املنطقة‪ ،‬مذكرا مبا ح�صل يف‬ ‫م�صر والهجوم على ال�سفارة الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف امل�ل��ك‪" :‬هناك �سالم بيننا وب�ين �إ�سرائيل‬ ‫ونتعر�ض ل�ضغوطات �شعبية هائلة والنا�س يت�ساءلون ملاذا‬ ‫هذه العالقات قائمة مع �أنها ال تنفع �أحدا؟"‬ ‫وقال امللك �ستثار الكثري من الأ�سئلة‪ ،‬لي�س فقط يف‬ ‫بلدي‪ ،‬بل يف ال�شرق الأو��س��ط كله‪ :‬هل �ستظل �إ�سرائيل‬ ‫تت�صرف بعقلية القلعة؟ �أم �ستحظى بالقبول يف اجلوار‬ ‫ال ��ذي ت�ع�ي����ش ف �ي��ه‪ ،‬وه ��ي يف ن �ظ��ري ال �ط��ري��ق الوحيدة‬ ‫للم�ضي قدما بان�سجام وتوافق‪.‬‬ ‫و�أك��د امللك �أن��ه بغ�ض النظر عما يحدث يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط من ربيع عربي والتحديات االقت�صادية وارتفاع‬ ‫معدل البطالة‪ ،‬ف��إن الق�ضية الأه��م التي ت�أ�سر م�شاعر‬ ‫النا�س دوما هي ال�صراع الإ�سرائيلي الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وح��ول ما يجري يف �سوريا‪ ،‬ق��ال امللك ال �أعتقد �أن‬ ‫هناك تغريات كبرية �ستح�صل قريبا يف �سوريا‪ ،‬وال �أحد‬ ‫ي�ستطيع الآن التنب�ؤ مبا �سيح�صل يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫"فالأمور تت�سارع ب�شكل كبري واملنطقة تتغري ب�سرعة"‪.‬‬

‫مندوبا عن امللك جودة يشارك يف اجتماع شراكة الحكومات الشفافة‬ ‫نيويورك ‪ -‬برتا‬ ‫م �ن��دوب��ا ع��ن امل �ل��ك ع �ب��داهلل الثاين‪،‬‬ ‫��ش��ارك وزي��ر اخلارجية نا�صر ج��ودة يوم‬ ‫�أم�س االول يف اجتماع �شراكة احلكومات‬ ‫ال�شفافة الذي عقد برئا�سة م�شرتكة بني‬ ‫الرئي�س الأمريكي ب��اراك اوباما ورئي�سة‬ ‫الربازيل ديلما رو�سيف وذلك على هام�ش‬ ‫اجتماعات اجلمعية العامة لالمم املتحدة‬ ‫يف نيويورك‪.‬‬ ‫وتهدف م�ب��ادرة ال�شراكة التي ت�ضم‬ ‫‪ 40‬دول ��ة �إىل ت�ع��زي��ز م�ع��اي�ير احلاكمية‬ ‫جودة ووزير خارجية �أذربيجان ل��دى ال��دول الأع���ض��اء يف امل �ب��ادرة وو�ضع‬ ‫ب��رام��ج من��وذج�ي��ة يف ه��ذا امل�ج��ال وتعزيز‬

‫اختتام مؤتمر تطبيقات تكنولوجيا‬ ‫الفضاء يف إدارة املوارد املائية‬ ‫اال�سرتاتيجيات املتعلقة ب�إدارة املياه‪.‬‬ ‫و�أو� � �ص� ��وا مب��وا� �ص �ل��ة ع �ق��د ال���ش�ب�ك��ة البينية‬ ‫اال��س�لام�ي��ة ل�ع�ل��وم وت�ك�ن��ول��وج�ي��ا ال�ف���ض��اء دورات‬ ‫تدريبية يف ا�ستخدام الأر�ض والبيانات الف�ضائية‬ ‫عن التطبيقات الهيدرولوجية لفهم �سلوك نظام‬ ‫االنهار وا�سرتاتيجيات احلماية من الفي�ضانات‪.‬‬ ‫كما �أو��ص��وا بعقد ن��دوات ل�ل��دول االع�ضاء يف‬ ‫منظمة امل�ؤمتر اال�سالمي ح��ول اال�سرتاتيجيات‬ ‫الفعالة حل�صاد املياه يف املناطق القاحلة وال�ساحلية‬ ‫و�إدارة ال�ن�ظ��ام البيئي لفهم امل�شكالت واحللول‬ ‫املتعلقة بها‪.‬‬ ‫وناق�ش اخل�ب�راء واملخت�صون يف تكنولوجيا‬ ‫الف�ضاء وادارة املوارد املائية على مدى خم�سة ايام‬ ‫اوراقاً علمية متعلقة بالدرا�سات املائية وا�ستخدام‬ ‫تكنولوجيا الف�ضاء وتطبيقاتها كال�صور اجلوية‬ ‫وال���ص��ور الف�ضائية يف البحث ع��ن امل ��وارد املائية‬ ‫وكيفية ادارتها‪.‬‬ ‫ومتيز امل�ؤمتر بالتطبيق العملي‪� ،‬إذ مت عقد‬ ‫دورة ت��دري�ب�ي��ة متخ�ص�صة ع�ل��ى ه��ام���ش��ه �شارك‬ ‫فيها فنيون واك��ادمي�ي��ون م��ن خمتلف امل�ؤ�س�سات‬ ‫واجل��ام �ع��ات االردن� �ي ��ة وط�ل�ب��ة ال��درا� �س��ات العليا‬ ‫بهدف تبادل اخلربات وخا�صة يف جمال التقنيات‬ ‫احلديثة‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫وفاة عامل وافد إثر سقوطه من عمارة قيد اإلنشاء‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫تويف عامل وافد �أم�س اخلمي�س يف حادث �سقوط من الطابق اخلام�س‬ ‫يف عمارة قيد الإن�شاء يف منطقة الرامة‪.‬‬ ‫وقالت مديرية الدفاع املدين يف بيان لها �إن فرق الإ�سعاف يف مديرية‬ ‫دف��اع م��دين البلقاء ه��رع��ت اىل امل �ك��ان‪ ،‬وتعاملت م��ع احل ��ادث وقدمت‬ ‫الإ��س�ع��اف��ات الأول �ي��ة للم�صاب ونقله �إىل م�ست�شفى ال�شونة اجلنوبية‬ ‫احلكومي وعند الو�صول �أفاد الطبيب �أنه متوفى‪.‬‬ ‫و�أهابت املديرية العامة للدفاع املدين بالعاملني يف جمال الإن�شاءات‬ ‫ب���ض��رورة �أخ ��ذ احل�ي�ط��ة واحل ��ذر وارت� ��داء م�لاب����س ال��وق��اي��ة ال�شخ�صية‬ ‫وا�ستخدام حبال الأم��ان خا�صة عند العمل يف الأم��اك��ن املرتفعة جتنباً‬ ‫لل�سقوط �أو وقوع احلوادث‪.‬‬

‫إصابة عاملة وافدة إثر حادث سقوط‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫�أ�صيبت عاملة وافدة حتمل اجلن�سية الأندوني�سية �أثناء العمل نتيجة‬ ‫�سقوطها من الطابق الرابع لعمارة ب�شارع املدينة املنورة‪.‬‬ ‫ووفقا مل�صادر الدفاع املدين �أم�س اخلمي�س‪ ،‬فقد نتج عن حادث �سقوط‬ ‫العاملة �إ�صابتها بك�سور وجروح ور�ضو�ض يف خمتلف �أنحاء اجل�سم‪ ،‬حيث‬ ‫قامت كوادر مديرية دفاع مدين غرب عمان بتقدمي الإ�سعافات الأولية‬ ‫الالزمة للم�صابة ونقلها �إىل م�ست�شفى الأمري حمزة احلكومي وحالتها‬ ‫العامة متو�سطة‪.‬‬

‫امل�شاركة ال�شعبية وا�ستخدام التكنولوجيا‬ ‫يف التوا�صل بني احلكومات وتكري�س حق‬ ‫احل�صول على املعلومات‪.‬‬ ‫وت � ��أت� ��ي م �� �ش��ارك��ة الأردن يف �إط� ��ار‬ ‫التقدير ال��دويل ال��ذي يحظى به كدولة‬ ‫رائدة يف املنطقة العربية يف تنفيذ برامج‬ ‫الإ� � �ص �ل�اح ل �ت��وف�ير الإط � � ��ار ال�ضروري‬ ‫لل�شفافية احلكومية يف جم��االت الإنفاق‬ ‫وال�ت�خ�ط�ي��ط وم�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد وتوفري‬ ‫امل� �ع� �ل ��وم ��ة الإح� ��� �ص ��ائ� �ي ��ة وغ�ي��ره� ��ا من‬ ‫املعلومات التي تتعلق بالعملية التنموية‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي جعل الأردن منوذجا مميزا‬ ‫لل�شفافية يف املنطقة‪.‬‬

‫اتفاقية تعاون بني الجامعة األردنية‬ ‫والخدمات الطبية امللكية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وقعت اجلامعة الأردن�ي��ة واخل��دم��ات الطبية‬ ‫امللكية �أم����س اخلمي�س اتفاقية ت�ع��اون يف جمال‬ ‫التعليم ال�صحي‪.‬‬ ‫وتق�ضي االتفاقية التي وقعها رئي�س اجلامعة‬ ‫ال��دك�ت��ور ع��ادل الطوي�سي وم��دي��ر ع��ام اخلدمات‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة ال� �ل ��واء ع �ب��د ال �ع��زي��ز زي� � ��ادات بال�سماح‬ ‫لطلبة الكليات ال�صحية يف اجلامعة بالتدرب يف‬ ‫م�ست�شفيات اخلدمات الطبية وحتديد التزامات‬ ‫ال�ط��رف�ين ال�ف�ن�ي��ة والإداري� � ��ة وامل��ال �ي��ة وتعليمات‬ ‫تدريب الطلبة‪.‬‬ ‫و�أج ��ازت االتفاقية منح الأل�ق��اب الأكادميية‬ ‫ل�ل�أط�ب��اء االخت�صا�صيني م��ن اخل��دم��ات الطبية‬

‫بح�سب م��ا تقت�ضيه بنودها البالغة ت�سعة ع�شر‬ ‫بندا‪.‬‬ ‫و�أع��رب الطوي�سي ع��ن �سعادته بالتعاون مع‬ ‫اخل��دم��ات الطبية امل�ل�ك�ي��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل امل�ستوى‬ ‫الراقي ال��ذي و�صلت اليه هذه امل�ؤ�س�سة الوطنية‬ ‫على امل�ستويني املحلي واالقليمي والعاملي‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال �ل��واء زي� ��ادات اه�م�ي��ة ت�ع��زي��ز التعاون‬ ‫و�ضمان ا�ستمراريته لتحقيق الأه��داف التعليمية‬ ‫املن�شودة ورفع ال�سوية العلمية للطلبة‪.‬‬ ‫ح�ضر توقيع االتفاقية نائب رئي�س اجلامعة‬ ‫الدكتورة ملي�س رج��ب وع�م��داء الكليات ال�صحية‪،‬‬ ‫وم��ن اخل��دم��ات الطبية م�ساعدو املدير ومديرو‬ ‫الدوائر الطبية والإدارية‪.‬‬

‫أردنيات ألجل اإلصالح تناقش‬ ‫التعديالت الدستورية األربعاء القادم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬

‫يعقد جتمع اردنيات الجل اال�صالح حما�ضرة يتحدث فيها الدكتور‬ ‫حممد احل�م��وري ع��ن» التعديالت الد�ستورية التي نريد «‪ ،‬وذل��ك يوم‬ ‫االربعاء القادم ‪ 9/28‬يف م�سرح جممع النقابات املهنية يف العا�صمة عمان‬ ‫‪ ،‬متام ال�ساعة اخلام�سة والن�صف ‪.‬‬

‫توقيع االتفاقية‬

‫بحث سبل التعاون بني الجامعة الهاشمية وجامعات ماليزية وبحرينية‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫من توزيع امل�ساعدات‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وزع� � ��ت ق � ��وة احل� �م ��اي ��ة الأردن� � � �ي � � ��ة‪ 5/‬يف‬ ‫�أفغان�ستان كمية ك�ب�يرة م��ن امل ��واد الغذائية‬ ‫وال �ع �ي �ن �ي��ة م �ق��دم��ة م ��ن امل �م �ل �ك��ة الأردن � �ي� ��ة‬ ‫الها�شمية على‪� 50‬أ�سرة فقرية من مقاطعات‬ ‫بويل عالم وحممد �آغا وكو�شيه يف حمافظة‬ ‫لوغار‪.‬‬

‫وع�ب�ر امل��واط �ن��ون وال �ف �ع��ال �ي��ات ال�شعبية‬ ‫الأفغانية يف حمافظة لوغار عن بالغ �شكرهم‬ ‫وتقديرهم لقوة احلماية الأردنية‪ ،‬وعلى دورها‬ ‫يف التخفيف من معاناة املواطنني الأفغان من‬ ‫خالل تقدمي امل�ساعدات الإن�سانية الغذائية‬ ‫العينية والطبية وحفظ الأمن واال�ستقرار يف‬ ‫منطقة امل�س�ؤولية‪.‬‬

‫بحثت رئي�سة اجلامعة الها�شمية الدكتورة‬ ‫روي��دا املعايطة �أم����س اخلمي�س م��ع ع��دد من‬ ‫ال��وف��ود مت�ث��ل ج��ام�ع��ات م��ال�ي��زي��ة وبحرينية‬ ‫�آفاق التعاون امل�شرتك يف العديد من املجاالت‬ ‫االكادميية والتعليمية والبحثية‪.‬‬ ‫فقد بحثت الدكتورة املعايطة مع عميد‬ ‫كلية العلوم الطبية التكنولوجية يف جامعة‬ ‫كواالملبور املاليزية الدكتور رامي نوح‪ ،‬والوفد‬ ‫املراق بح�ضور نواب الرئي�س وم�ست�شاريه �آفاق‬ ‫ال �ت �ع��اون امل���ش�ترك ب�ين اجل��ان�ب�ين خ��ا��ص��ة يف‬ ‫جمال ا�ستقطاب الطلبة املاليزيني للدرا�سة‬

‫يف اجلامعة يف التخ�ص�صات التي يحتاجونها‬ ‫وخا�صة الطب والتمري�ض والعلوم الطبية‬ ‫امل�ساندة والهند�سة‪ ،‬و�إقامة برامج م�شرتكة‬ ‫باال�ستفادة من تقنيات التعليم الإلكرتوين يف‬ ‫اجلامعة الها�شمية‪.‬‬ ‫كما بحثت ال��دك�ت��ورة املعايطة م��ع وفد‬ ‫جامعة كبنج�سان املاليزية الذي �ضم الدكتور‬ ‫خم�ت��ار ي��و��س��ف‪ ،‬وال��دك �ت��ور �سعيد خليل من‬ ‫كلية التكنولوجيا احليوية‪ ،‬والدكتور عادل‬ ‫عبد احلميد م��ن كلية الهند�سة الكيميائية‬ ‫التعاون البحثي يف جم��االت الطاقة والبيئة‬ ‫والتكنولوجيا احليوية وت�شكيل فرق بحثية‬ ‫علمية يف هذه املجاالت‪ ،‬و�إمكانية �إن�شاء برامج‬

‫عملية م�شرتكة بني اجلامعتني‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫اال� �س �ت �ف��ادة م��ن جت��رب��ة اجل��ام�ع��ة الها�شمية‬ ‫امل� �ت� �ط ��ورة يف ت �ع �ل �ي��م ال �ل �غ��ة ال �ع��رب �ي��ة لغري‬ ‫الناطقني بها‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ال��دك�ت��ورة املعايطة �أن اجلامعة‬ ‫ال�ه��ا��ش�م�ي��ة ح��ري���ص��ة ع �ل��ى ت�ع�م�ي��ق عالقات‬ ‫ال �ت �ع��اون الأك ��ادمي ��ي م��ع خمتلف اجلامعات‬ ‫العربية والعاملية مب��ا ينعك�س على م�ستوى‬ ‫الأداء اجلامعي يف خمتلف املجاالت التعليمية‬ ‫والبحثية‪.‬‬ ‫وب�ح��ث ن��ائ��ب رئ�ي����س اجل��ام�ع��ة الدكتور‬ ‫ك �م��ال ال ��دي ��ن ب �ن��ي ه� ��اين م ��ع م��دي��ر وح ��دة‬ ‫ال ��درا�� �س ��ات ال �غ��ذائ �ي��ة وال���ص�ح�ي��ة يف عمادة‬

‫البحث العلمي يف جامعة البحرين الدكتور‬ ‫عبدالرحمن عبيد م�صيقر م�ساهمة اجلامعة‬ ‫يف امل���ش��ارك��ة يف م ��ؤمت��ر دويل تعقده جامعة‬ ‫البحرين حول الدرا�سات الغذائية وال�صحية‬ ‫بالتعاون مع كلية العلوم الطبية امل�ساندة يف‬ ‫اجلامعة الها�شمية‪ ،‬حيث مت اختيار اجلامعة‬ ‫الها�شمية ملا تتميز به من �سمعة علمية طيبة‬ ‫يف الوطن العربي‪.‬‬ ‫ك�م��ا مت ب�ح��ث ت�ع��زي��ز ع�ل�اق��ات التعاون‬ ‫بني الكليات ال�صحية يف اجلامعة الها�شمية‬ ‫ون �ظ�ي�رات �ه��ا يف ج��ام �ع��ة ال �ب �ح��ري��ن لتبادل‬ ‫اخلربات والتجارب واال�ستفادة منها لتطوير‬ ‫التعليم يف االردن والبحرين‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )23‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1719‬‬

‫ديوان املحاسبة يؤكد أهمية تعاون الجهات الرقابية‬ ‫الرسمية واألهلية ملحاربة الفساد‬

‫الحراك الشعبي أمام "األمم املتحدة"‬ ‫للتأكيد على قدسية حق العودة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ينفذ االئ �ت�لاف ال�شبابي وال�شعبي للتغيري بالتن�سيق مع‬ ‫احلراك ال�شبابي وال�شعبي يف كافة املحافظات ظهر اليوم اعت�صاما‬ ‫�أمام مقر الأمم املتحدة يف ع ّمان‪ ،‬بالتزامن مع بدء نقا�شات حول‬ ‫�إع�ل�ان ال��دول��ة الفل�سطينية واالع �ت�راف منظمة الأمم املتحدة‬ ‫وجمل�س الأم��ن ال��دويل بها‪ ،‬للت�أكيد على �أن حق ع��ودة الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني �إىل وطنهم مقد�س غري قابل للم�ساومة‪.‬‬ ‫االع�ت���ص��ام امل��زم��ع تنظيمه �ضمن فعاليات جمعة "ال�سيادة‬ ‫الوطنية" عقب �صالة اجلمعة �أمام مبنى الأمم املتحدة القريب من‬ ‫اجلامعة الأردنية ي�أتي حتت �شعار "حق العودة‪ ..‬حق مقد�س"‪.‬‬ ‫وطالب احلراك ال�شبابي وال�شعبي ب�إلغاء معاهدة وادي عربة‬ ‫بني الأردن والكيان ال�صهيوين يف العام ‪ ،1994‬م�ؤكدا �أن حق العودة‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني يف دول ال�شتات �إىل ديارهم التي هجروا منها‬ ‫غري قابل للتفاو�ض �أو الإلغاء �شعبيا‪.‬‬ ‫و��ش��دد على �أن الفل�سطينيني ب��اق��ون على العهد لفل�سطني‬ ‫امل�س‬ ‫و�أهلها يف الداخل وال�شتات و�أن العودة حق مقد�س ال ميكن ّ‬ ‫�أو التفريط به‪ ،‬و�إن ر�ضيت بع�ض مراكز احلكم يف البالد العربية‬ ‫بالتنازل عنه‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أكد رئي�س ديوان املحا�سبة م�صطفى الرباري �أن الديوان يرحب بالتعاون مع جميع اجلهات التي تعمل يف‬ ‫جمال مكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫وقال الرباري خالل اجتماع مع وفد مركز ال�شفافية الأردنية �أم�س اخلمي�س �إن الديوان ي�سعده امل�شاركة‬ ‫يف �أي ن�شاط ينظمه املركز �ضمن جهود مكافحة الف�ساد لأن حماربة الف�ساد ت�ستدعي جهدا جماعيا لتجفيف‬ ‫منابعه‪.‬‬ ‫وقدم الرباري ملحة عن املراحل التي مر بها ديوان املحا�سبة منذ �إن�شاء دائرة مراجعة احل�سابات لتدقيق‬ ‫احل�سابات يف اململكة عام ‪ 1928‬وتطور �أعماله �إىل �أن مت ت�أ�سي�س الديوان ب�صفته الد�ستورية عام ‪ 1952‬حيث‬ ‫ن�ص الد�ستور الأردين الذي �صدر يف ذلك العام يف املادة ‪ 119‬على انه «ي�شكل بقانون ديوان حما�سبة ملراقبة‬ ‫�إيراد الدولة ونفقاتها وطرق �صرفها»‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ديوان املحا�سبة يتبع‬ ‫من الناحية الإدارية �إىل رئي�س الوزراء‬ ‫فيما يتعلق بال�ش�ؤون الإداري��ة واملالية‬ ‫ويتبع من الناحية الفنية �إىل جمل�س‬ ‫ال �ن ��واب ح�ي��ث ي �ق��وم ب�ت�ق��دمي تقريره‬ ‫ال�سنوي �إىل املجل�س‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ال�براري �أن مهام الديوان‬ ‫ت �ت �� �ض �م��ن م ��راق� �ب ��ة واردات ال ��دول ��ة‬ ‫ونفقاتها وح���س��اب االم��ان��ات وال�سلف‬ ‫وال �ق��رو���ض وال�ت���س��وي��ات وامل�ستودعات‬ ‫وت �ق��دمي امل �� �ش��ورة امل��ال �ي��ة واملحا�سبية‬ ‫للجهات اخلا�ضعة لرقابته‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ال��دي��وان ي�ت��وىل الرقابة‬ ‫على االموال العامة للت�أكد من �سالمة‬ ‫انفاقها ب�صورة قانونية وفاعلة وهي‬ ‫رق��اب��ة ل�ل ��أداء‪ ،‬ك�م��ا ي�ق��وم ب��ال�ت��أك��د من‬ ‫��س�لام��ة ت�ط�ب�ي��ق ال�ت���ش��ري�ع��ات البيئية‬ ‫امل �ع �م��ول ب �ه��ا ب��ال�ت�ن���س�ي��ق م ��ع اجلهات‬ ‫ذات ال�ع�لاق��ة‪ ،‬م�شريا اىل �أن الديوان‬

‫م��ن �أق ��دم �أج �ه��زة ال��رق��اب��ة امل��ال�ي��ة على‬ ‫امل�ستويني الإق�ل�ي�م��ي وال ��دويل وواكب‬ ‫التطورات يف جمايل املحا�سبة والتدقيق‬ ‫ويعمل ب�شكل د�ؤوب على حتقيق مهمته‬ ‫الرئي�سة يف املحافظة على املال العام‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الرباري �أن الديوان يعمل‬ ‫على التن�سيق مع الأمانة العامة ملجل�س‬ ‫ال �ن��واب ل��و��ض��ع �آل �ي��ة ملناق�شة التقرير‬ ‫ال �� �س �ن��وي و�إع � � � ��داد امل �ل �خ �� �ص��ات ب�أهم‬ ‫املخرجات الرقابية القائمة‪ ،‬ومتابعة‬ ‫التو�صيات ال�صادرة عن جمل�س النواب‬ ‫ب��ال �ت �ن �� �س �ي��ق م� ��ع خم �ت �ل��ف امل ��دي ��ري ��ات‬ ‫الرقابية يف الديوان و�صوال اىل حتويل‬ ‫املخرجات الرقابية ال��واردة يف التقرير‬ ‫ال�سنوي �إىل عملية �إ�صالح م�ؤ�س�سي من‬ ‫خالل متابعة تنفيذ تلك التو�صيات‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ان ال ��دع ��م ال� � ��ذي يتلقاه‬ ‫ال � ��دي � ��وان م ��ن ق �ب��ل جم �ل ����س ال� �ن ��واب‬ ‫واحل �ك��وم��ة وت�ف�ه�م�ه��ا ل�ط�ب�ي�ع��ة ال ��دور‬ ‫الكبري الذي يقوم به يف املحافظة على‬

‫امل��ال ال�ع��ام م��ن ال�ه��در وجتفيف منابع‬ ‫الف�ساد ي�شكل حافزا لكوادره يف تقدمي‬ ‫�أف�ضل الإجن ��ازات خلدمة بلدنا �سواء‬ ‫على ال�صعيد املايل �أو الإداري‪.‬‬ ‫وب �ي�ن �إن ن �ط��اق رق ��اب ��ة ال ��دي ��وان‬ ‫ي�شمل ال��وزارات وامل�ؤ�س�سات احلكومية‬ ‫وامل�ؤ�س�سات العامة امل�ستقلة و�أي جهة‬ ‫يطلب جمل�س ال��وزراء التدقيق عليها‬ ‫للت�أكد من املحافظة على املال العام‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح �أن� � ��ه ن� �ظ ��را للتطورات‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة امل �ت �� �س��ارع��ة والتحديث‬ ‫والتطوير امل�ستمرين اللذين مير بها‬ ‫االق�ت���ص��اد ال��وط�ن��ي �أ��ص�ب��ح ل��زام �اً على‬ ‫دي��وان املحا�سبة �إت�ب��اع �أ�ساليب تدقيق‬ ‫مهنية وح��دي�ث��ة ت��واك��ب ه��ذا التطور‪،‬‬ ‫ح �ي��ث �أ�� �ص� �ب ��ح ال � ��دي � ��وان ي ��دق ��ق على‬ ‫ال�شركات التي متتلك فيها احلكومة ما‬ ‫ن�سبته ‪ %50‬ف�أكرث من ر�أ�سمالها ملا لهذه‬ ‫ال�شركات من خ�صو�صية‪ ،‬حيث ال تتبع‬ ‫قانون املوازنة العامة بل لها �أنظمتها‬

‫م�صطفى الرباري‬

‫اخل��ا��ص��ة‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي يتطلب تقييم‬ ‫�أدائ� �ه ��ا م��ن خ�ل�ال حت�ل�ي��ل ح�ساباتها‬ ‫اخلتامية و�أع�م��ال�ه��ا الإداري� ��ة ودرا�سة‬ ‫القرارات ال�صادرة عن جمال�س �إداراتها‬ ‫ومدى حتقيقها لأهدافها والغاية التي‬ ‫وجدت من �أجلها‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل ق�ي��ام دي��وان املحا�سبة‬ ‫ب��درا� �س��ة وحت�ل�ي��ل احل���س��اب اخلتامي‬ ‫للدولة واحل�ساب اخلتامي للوحدات‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة امل���س�ت�ق�ل��ة وال ��دي ��ن العام‬ ‫وامل� ��ؤ�� �ش ��رات االق �ت �� �ص��ادي��ة للو�صول‬ ‫�إىل ت �ق �ي �ي��م �أداء اجل �ه��د والن�شاط‬

‫احل �ك��وم��ي امل �ب��ذول‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن قيام‬ ‫الديوان بتعزيز رقابة الأداء للأجهزة‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة امل�خ�ت�ل�ف��ة وت �ع��زي��ز ت�أكيد‬ ‫اجلودة و�إخراج تقارير ديوان املحا�سبة‬ ‫وف � ��ق امل� �ع ��اي�ي�ر ال ��دول� �ي ��ة وب�أف�ضل‬ ‫املمار�سات الدولية‪.‬‬ ‫ورد ال� � � �ب � � ��راري ع � �ل� ��ى �أ�� �س� �ئ� �ل ��ة‬ ‫وا�ستف�سارات اع�ضاء الوفد حيث �أو�ضح‬ ‫�أن دي ��وان املحا�سبة ي� ��ؤدي ر��س��ال�ت��ه يف‬ ‫املحافظة على امل��ال العام بالتعاون مع‬ ‫اجلهات املعنية ويعمل على متابعة �أي‬ ‫خمالفات مالية و�إدارية ملعاجلتها‪.‬‬

‫لقاء تشاوري يناقش ملفات التنمية املستدامة واالقتصاد األخضر‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أو� � � �ص� � ��ت ح� �ل� �ق ��ة ال� �ت� �ح� ��� �ض�ي�رات‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ل�ق�م��ة "ريو دي جانريو"‬ ‫التي �ستعقد العام املقبل حول التنمية‬ ‫امل �� �س �ت��دام��ة ب �� �ض��رورة ال �� �س�ير باجتاه‬ ‫تنفيذ �إ�صالحالت حقيقية ت�شمل كافة‬ ‫مناحي احلياة من �أج��ل تو�سيع قاعدة‬ ‫امل�شاركة يف �صنع القرار‪.‬‬ ‫وناق�شت احللقة الت�شاورية التي‬ ‫�شارك فيها عدد من م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫امل� ��دين وامل �ه �ت �م�ين يف ال �� �ش ��أن البيئي‪،‬‬ ‫حماور التوجه نحو االقت�صاد الأخ�ضر‬ ‫وال�ت�ن�م�ي��ة امل���س�ت��دام��ة وق���ض��اي��ا الفقر‬ ‫وت�ع��زي��ز دور منظمات املجتمع املدين‬ ‫بااللتزام بق�ضايا التنمية‪.‬‬

‫وقال مدير جمعية الأر�ض والإن�سان‬ ‫ل ��دع ��م ال �ت �ن �م �ي��ة زي � ��اد ع�ل�اون ��ة عقب‬ ‫احللقة ال�ت���ش��اوري��ة ال�ت��ي ع�ق��دت �أم�س‬ ‫االول �إن الإ�صالحات تعني بال�ضرورة‬ ‫زي��ادة امل�شاركة وتعزيز الدميقراطية‬ ‫وتتيح الو�سائل ملراقبة الأداء احلكومي‬ ‫ومعاجلة اخللل والتق�صري‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال �ع�ل�اون��ة خ�ل�ال احللقة‬ ‫الت�شاورية التي نظمتها جمعية الأر�ض‬ ‫والإن���س��ان لدعم التنمية بالتعاون مع‬ ‫ال�شبكة العربية للبيئة والتنمية �إىل �أن‬ ‫امل�شاركني �أك��دوا ��ض��رورة حل الق�ضايا‬ ‫ال�سيا�سية التي ت�سهم ابتداء يف حت�سني‬ ‫الظروف املعي�شية للمواطنني ويف بناء‬ ‫بيئة �سليمة لهم‪.‬‬ ‫وح � ّذر م��ن ع��دم ق��درة الأردن على‬

‫ال��وف��اء ب��ال�ت��زام��ات��ه امل �ح��ددة يف وثيقة‬ ‫ال� �ب� �ي ��ان ال �� �س �ي��ا� �س��ي امل ��وق� �ع ��ة يف قمة‬ ‫"جوهان�سبريغ" ل�ع��ام ‪ ،2002‬والتي‬ ‫تعترب ملزمة لكافة ال��دول التي وقعت‬ ‫عليها ومن بينها الأردن‪.‬‬ ‫يف‬ ‫و�أك ��د ال�ع�لاون��ة �أن الأردن مل ِ‬ ‫ب�ج��وان��ب م��ن وثيقة ال�ب�ي��ان ال�سيا�سي‬ ‫ال �ت��ي ت���ش�م��ل خ�ف����ض م �ع ��دالت الفقر‬ ‫وال �ب �ط��ال��ة وال �ت �ح��ول ن �ح��و ا�ستخدام‬ ‫امل� ��وارد الطبيعية وت��ر��ش�ي��د ا�ستهالك‬ ‫الطاقة واملياه و�إدارة النفايات ال�صلبة‬ ‫وا�ست�صالح املياه والتدوير وامل�س�ؤولية‬ ‫ال�ب�ي�ئ�ي��ة وم �� �ش��ارك��ة امل�ج�ت�م��ع وامل ��دين‬ ‫وال�شباب يف اتخاذ القرار‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن اململكة بخالف مو�ضوع‬ ‫املياه وم�شاكل هذا القطاع التي ت�شكل‬

‫حت��دي��ا ح�ق�ي�ق�ي��ا‪ ،‬ق �� �ص��رت يف معاجلة‬ ‫ال �ع��دي��د م ��ن ال �ق �� �ض��اي��ا ال� �ت ��ي تتعلق‬ ‫بالتنمية وخلق فر�ص عمل خا�صة يف‬ ‫جم��ال االعتماد على الطاقة املتجددة‬ ‫واالقت�صاد الأخ�ضر‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه ال توجد هناك �إجراءات‬ ‫ج� ��ادة م��ن �أج� ��ل ال �� �س�ير ن �ح��و الطاقة‬ ‫املتجددة كم�صدر مهم ورئي�س للطاقة‬ ‫يف الأردن عو�ضا عن الطاقة النووية‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك االجت � ��اه ل �ل��زراع��ة الع�ضوية‬ ‫وال ��زراع ��ات ال �ت��ي تتنا�سب م��ع البيئة‬ ‫والو�ضوع املائي يف الأردن؛ للتغلب على‬ ‫م�شكلة التغيرّ املناخي يف اململكة‪.‬‬ ‫ور�أى �أن �إ� �ص�لاح ال��و��ض��ع البيئي‬ ‫وال�سري نحو تنمية م�ستدامة ال ميكن‬ ‫ال�ن�ظ��ر �إل�ي�ه�م��ا مب �ع��زل ع��ن الإ�صالح‬

‫ال� ��� �ش ��ام ��ل ال � � ��ذي ي� �ق ��ود ن� �ح ��و تعزيز‬ ‫الدميقراطية وجتذير ال�شفافية كنهج‬ ‫يف التعامل مع كافة الق�ضايا‪.‬‬ ‫و�أكد �أن الأردن لن يتقدم يف الق�ضايا‬ ‫امللزمة يف اتفاقية "جوهان�سبريغ" لعام‬ ‫‪� 2002‬إذا مل يقم بعملية �إ�صالح �شامل‬ ‫تو�سع معها ق��اع��دة امل�شاركة يف اتخاذ‬ ‫القرار والرقابة على الأداء احلكومي‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن ج �م �ع �ي��ة الأر�� � ��ض‬ ‫والإن � �� � �س� ��ان ل ��دع ��م ال �ت �ن �م �ي��ة نظمت‬ ‫بالتعاون م��ع ال�شبكة العربية للبيئة‬ ‫والتنمية احللقة النقا�شية؛ للحديث‬ ‫ح� ��ول االل� �ت ��زام ��ات ب�ق���ض��اي��ا التنمية‬ ‫امل�ستدامة والتح�ضريات الوطنية لقمة‬ ‫"ريو دي جانريو ‪ "2012‬حول التنمية‬ ‫امل�ستدامة‪.‬‬

‫احتجاجا على نظام الفرتتني‬

‫لليوم الثالث على التوالي طالب «سلمان الفارسي» يف الخالدية يضربون عن الدوام‬

‫املفرق‪� -‬إبراهيم اخلوالدة‬ ‫ي �� �ض��رب ط �ل�اب م��در� �س��ة �سلمان‬ ‫الفار�سي الأ�سا�سية يف اخلالدية لليوم‬ ‫ال�ث��ال��ث ع�ل��ى ال �ت��وايل؛ اح�ت�ج��اج��ا على‬ ‫نظام الفرتتني الذي و�صفوه باملرهق‪،‬‬ ‫خا�صة �أنه ي�أتي يف وقت الظهرية ناهيك‬ ‫عن ارتفاع حرارة اجلو �أ�صال‪.‬‬ ‫الطالب حممود العنزي ي�شتكي‬ ‫قائ ً‬ ‫ال �إن طالب مدر�سة �سلمان الفار�سي‬ ‫يتعاقبون على فرتتني‪ ،‬الفرتة الأوىل‬ ‫للطلبة من ال�صف اخلام�س �إىل ال�سابع‪،‬‬ ‫والفرتة الثانية من ال�صف الثامن �إىل‬ ‫العا�شر‪ ،‬مما ي�شكل عبئا نف�سيا وج�سديا‬ ‫على الطالب الذي يداوم وقت الظهرية‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �شح الوقت للطالب الذي‬ ‫يداوم �صباحا مما ينعك�س على العملية‬ ‫التدري�سية‪� ،‬إذ �إن الفرتة الأوىل تبد�أ‬

‫من ال�ساعة ال�سابعة �إىل احلادية ع�شرة‬ ‫والفرتة الثانية من احلادية ع�شرة �إىل‬ ‫اخلام�سة‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ال �ع �ن��زي �إىل �أن الطالب‬ ‫ي �� �ش �ع��رون ب��ال �ت �ع��ب م ��ن ال � �ق� ��دوم �إىل‬ ‫املدر�سة‪ ،‬كون مدر�سة �سلمان الفار�سي‬ ‫تعد م��در��س��ة جامعة لكل الطلبة من‬ ‫ك ��اف ��ة امل �ن��اط��ق امل � �ج� ��اورة للخالدية‪،‬‬ ‫فبع�ض الطلبة يقطع م�سافات كبرية‬ ‫للو�صول �إىل امل��در��س��ة‪ ،‬وج�ع��ل الدوام‬ ‫وقت الظهرية ي�ضاعف من تعب ه�ؤالء‬ ‫الطلبة‪.‬‬ ‫ون� � � ��وه �إىل �أن ح� ��ال� ��ة امل� �ق ��اع ��د‬ ‫وال�صفوف لي�ست باحلالة املثلى التي‬ ‫يريدها الطلبة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال مدير تربية البادية‬ ‫الغربية فايز جويعد �إن الرتبية تويل‬ ‫اهتماما مل��ا ي�ج��ري يف م��در��س��ة �سلمان‬

‫وقفات احتجاجية واعتصامات‬ ‫جماهريية يف املحافظات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫تنظم احلركة الإ�سالمية وقفات احتجاجية اليوم يف خمتلف املحافظات‪،‬‬ ‫بح�سب ت�صريح �سابق للناطق الإعالمي جلماعة الإخوان امل�سلمني جميل �أبو‬ ‫بكر‪ .‬كما دعت احلركة الإ�سالمية يف حمافظة الزرقاء �إىل وقفة احتجاجية‬ ‫بعد �صالة اجلمعة �أمام م�سجد عمر بن اخلطاب‪.‬‬ ‫وبح�سب رئي�س فرع حزب جبهة العمل الإ�سالمي يف الزرقاء حممد الزيود‬ ‫ف ��إن االعت�صام �سيحمل �شعار "نعم لإ�صالحات حقيقية ونرف�ض الإ�صالح‬ ‫ال�شكلي ومعاً �ضد الظلم والف�ساد الذي ع ّم البالد"‪.‬‬ ‫وت�أتي هذا اخلطوة يف �إطار موقف ال�شعب الأردين ومطالبته بالإ�صالح‬ ‫ال�شامل و�ضرورة حما�سبة الف�ساد ورموز الفا�سدين‪ ،‬بح�سب الزيود‪.‬‬ ‫ويف منطقة حي نزال �شرق عمان تنظم احلركة الإ�سالمية وقفة احتجاجية‬ ‫بعد �صالة اجلمعة‪� ،‬أمام م�سجد نزال الكبري‪.‬‬ ‫وتهدف الوقفة التي ت�أتي حتت �شعار "معا �ضد الظلم والف�ساد"‪� ،‬إىل‬ ‫حماربة الغالء والف�ساد واملف�سدين‪ ،‬واملطالبة باحلرية واحلياة الكرمية‪.‬‬ ‫ويف حمافظة البلقاء دعت فعاليات احلراك ال�شعبي املواطنني �إىل االعت�صام‬ ‫بعد �صالة اجلمعة �أمام املركز الثقايف‪ ،‬للمطالبة بالإ�صالح وحماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫كما دعت اللجان ال�شعبية وال�شبابية يف حمافظة الكرك املواطنني هناك‬ ‫�إىل امل�شاركة يف م�سرية تنطلق اليوم بعد �صالة اجلمعة من بوابة م�سجد جعفر‬ ‫الطيار باجتاه دوار امل��زار الكبري‪ ،‬للت�أكيد على مطالب املواطنني بالإ�صالح‬ ‫احلقيقي وحماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫ويف حمافظة �إربد تنطلق م�سرية بعد �صالة اجلمعة من م�سجد الفيحاء‬ ‫�إىل جممع النقابات املهنية‪ ،‬للمطالبة بالإ�صالح احلقيقي وحماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫ويف حمافظة الطفيلة ينظم احلراك ال�شبابي وال�شعبي م�سرية جماهريية‬ ‫من م�سجد الطفيلة الكبري �إىل مبنى املحافظة‪.‬‬

‫الفار�سي يف اخل��ال��دي��ة‪ ،‬وزارت �ه��ا جلنة‬ ‫م �ك��ون��ة م ��ن ت��رب �ي��ة ال �ب��ادي��ة الغربية‬ ‫وال ��وزارة وجت��ول��ت يف �أح�ي��اء اخلالدية‬ ‫ل�ل�ب�ح��ث ع ��ن ب �ن��اء ت���س�ت�ط�ي��ع ال� � ��وزارة‬ ‫ا�ستئجاره‪ ،‬منوها �إىل ان تربية البادية‬ ‫الغربية منذ �شهر ون�صف وهي تبحث‬ ‫عن بناء مالئم لل�شروط ومل جتد‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ج��وي �ع��د �إىل �أن الرتبية‬ ‫�شرحت للأهايل ظروف الرتبية‪ ،‬و�أنها‬ ‫ما�ضية يف البحث ع��ن ب�ن��اء للإيجار‪،‬‬ ‫وقد �أفلحت الرتبية ب�إقناع بع�ض �أولياء‬ ‫الأم � ��ور ب� ��إرج ��اع �أب�ن��ائ�ه��م �إىل املقاعد‬ ‫الدرا�سية �إىل حني �إيجاد املبنى‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �أول�ي��اء �أم��ور الطلبة‬ ‫يف مدر�سة �سلمان الفار�سي اعت�صموا‬ ‫م��ع �أبنائهم يف ال�ي��وم ال��درا��س��ي الأول‪،‬‬ ‫وا��ض��رب ال�ط�لاب ع��ن ال ��دوام يف اليوم‬ ‫الثاين والثالث‪.‬‬

‫دع � � ��ا ح � � ��زب ال � �ت � �ي� ��ار ال ��وط� �ن ��ي‬ ‫ال�شخ�صيات وامل���س��ؤول�ين الأردنيني‬ ‫ممن يرتبطون بعالقات مع ال�سفارة‬ ‫الأم�ي�رك �ي ��ة‪ ،‬وال �� �س �ف��ارات الأجنبية‬ ‫عموما �إىل �ضرورة �أن يكون بوحهم‬ ‫ال�سيا�سي وطنيا خال�صا‪ ،‬و�أن ينتبهوا‬ ‫�إىل ا� �س �ت �ث �م��ار الإدارة الأمريكية‬ ‫ب��ال �ت��وازي م��ع ال �ك �ي��ان الإ�سرائيلي‬ ‫لت�صريحاتهم ومواقفهم للت�شوي�ش‬ ‫على اال�ستقرار االجتماعي الوطني‬ ‫وحم��اول��ة �إث��ارة حمفزات الفتنة مبا‬ ‫يخدم م�صاحله‪.‬‬ ‫وق� ��ال يف ب �ي��ان ل ��ه �أم� �� ��س �إن ما‬ ‫ك�شفته الوثائق امل�سربة عن ال�سفارة‬ ‫الأم�ي�رك� �ي ��ة م ��ن م �ع �ل��وم��ات �سببت‬ ‫� �ص��دم��ة ل �ك��ل الأردن � �ي �ي�ن‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�أنها جاءت متزامنة مع رفع من�سوب‬ ‫ا� � �س � �ت � �ه� ��داف ال � �ك � �ي� ��ان ال�صهيوين‬ ‫للأردن‪.‬‬ ‫و�أكد احلزب قناعته �أن الأردنيني‬ ‫من كل الأ�صول حري�صون على متانة‬ ‫وقوة الأردن وتثبيت دعائم ا�ستقراره‪،‬‬ ‫وجت�م�ع�ه��م م��واق��ف واح� ��دة �أ�سا�سها‬

‫«تغيري» تدين اإلجراءات الرسمية‬ ‫بحق محافظ البنك املركزي السابق‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دانت اجلمعية الت�أ�سي�سية الوطنية الأردنية للتغيري «تغيري»‬ ‫�إق ��دام ج�ه��ات ر�سمية على �إج� ��راءات غ�ير م�سبوقة �ضد حمافظ‬ ‫البنك املركزي ال�سابق ال�شريف فار�س �شرف‪ ،‬يف خطوة ت�شبه «�أفالم‬ ‫هوليود»‪.‬‬ ‫وت�ساءلت «تغيري» يف ت�صريح �صحفي �أم�س هل هو �سطو ر�سمي‬ ‫م�سلح على البنك املركزي؟‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن هذه الإج��راءات الر�سمية يف �ضوء ما تداولته‬ ‫ال��وك��االت االخبارية وامل��واق��ع االلكرتونية‪ ،‬ج��اءت عقب �إجراءات‬ ‫حازمة ق��ام بها �شرف �ضد مافيات مالية ن��اف��ذة‪� ،‬سواء يف ق�ضايا‬ ‫غ�سيل العملة �أو يف ق�ضايا املنح وامل�ساعدات الأخرية‪ ،‬وغريها‪.‬‬ ‫وقالت «تغيري» �إن ما جرى «يذكرنا �أي�ضا بال�سطو الر�سمي‬ ‫على ذهب البنك املركزي خالل حكومة زيد الرفاعي عام ‪،1989‬‬ ‫والتي �أدت �إىل �أزمة اقت�صادية‪ ،‬وكانت �سببا رئي�سا لهبة ني�سان»‪.‬‬ ‫وخل�صت للقول‪»:‬اننا يف (تغيري)اذ ندين ما تعر�ض له املحافظ‬ ‫ال�شجاع‪ ،‬فار�س �شرف ‪ ،‬ندعو كل القوى ال�شريفة احلرة للت�ضامن‬ ‫معه وموا�صلة املعركة مع الف�ساد واملف�سدين‪ ,‬والتي يتزايد خطرها‬ ‫هذه االيام‪ ،‬مع تزايد التهديدات ال�صهيونية للأردن وامنه الوطني‬ ‫وللق�ضية الفل�سطينية ق�ضية العرب االوىل‪ .‬اىل االم��ام يا احرار‬ ‫االردن فكلكم للوطن والوطن لكم‪.‬‬

‫«الرفاه» يثمن حديث امللك‬ ‫عن اإلصالح يف األردن‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ث ّمن حزب الرفاه الأردين حديث امللك عبد اهلل الثاين �أمام‬ ‫ملتقى �شركة «�أي ب �أم» العاملية الذي ح�ضره ‪� 700‬شخ�صية عاملية‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك م��ا ج��اء يف مقابلته م��ع �صحيفة «وول �سرتيت جورنال»‬ ‫الأمريكية حول الإ�صالح يف الأردن‪.‬‬ ‫واع �ت�بر �أن ح��دي��ث امل�ل��ك في�صال لكل ت �� �س��ا�ؤالت م��ن يدعون‬ ‫الوطنية‪� ،‬أكرث من غريهم‪ ،‬مو�ضحا �أن الإ�صالحات يف اململكة بد�أت‬ ‫دون �إمالءات او �ضغوطات خارجية او داخلية‪.‬‬ ‫وتابع «ال��رف��اه» يف ت�صريح له �أم�س �أن جلنة احل��وار الوطني‬ ‫وجل�ن��ة ت�ع��دي��ل ال��د��س�ت��ور ح��ول��ت خم��رج��ات�ه��ا �إىل جمل�س النواب‬ ‫والأعيان لإقرارها باعتبارها �أولويات‪ ،‬الفتا �إىل �أن الطريق ما يزال‬ ‫مفتوحا �أمام �إ�صالحات دميقراطية حقيقية‪.‬‬ ‫وق��ال �إن امللك ج��اد يف الف�صل بني ال�سلطات ل�ضمان حماية‬ ‫احلقوق واحلريات العامة‪.‬‬ ‫و�أكد احلزب �أن على «�إ�سرائيل» ترك العهد القدمي بلغة القوة‬ ‫�إذا كانت تريد ال�سالم واال�ستقرار‪.‬‬

‫«الوطني الدستوري» يطالب‬ ‫بكشف أسباب إقالة شرف‬

‫مبنى املدر�سة‬

‫«التيار الوطني» يدعو املسؤولني إىل التنبه من السفارات األجنبية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫‪3‬‬

‫حتمية �إق��ام��ة ال��دول��ة الفل�سطينية‬ ‫وعا�صمتها القد�س وع��دم التفريط‬ ‫بحق العودة على وجه اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫كما �أكد مراقبته باهتمام �شديد‬ ‫املنهجية ال�سيا�سية والإعالمية التي‬ ‫تتبعها �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫ومي �ي �ن �ه��ا امل� �ت� �ط ��رف جت � ��اه الأردن‬ ‫ب �ك��ل م ��ا حت �م �ل��ه ه ��ذه امل�ن�ه�ج�ي��ة من‬ ‫�صلف واع�ت��داء �صارخ على ال�شرعية‬ ‫والأع� ��راف ال��دول�ي��ة وم��ا تعك�سه من‬ ‫�ضحالة الإ�سرائيليني ال�سيا�سية يف‬ ‫ف�ه��م احل��ال��ة الأردن� �ي ��ة‪ ،‬واه �م�ي�ن �أن‬ ‫خمططاتهم وم�شاريعهم الت�صفوية‬ ‫ل�ل�ق���ض�ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة مي�ك�ن�ه��ا �أن‬ ‫جت��د ل�ه��ا م��وط��ئ ق��دم يف غ�ير �أر�ض‬ ‫فل�سطني املحتلة‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف �إن اه� �ت� �م ��ام احل� ��زب‬ ‫وم �ت��اب �ع �ت��ه ال �ي��وم �ي��ة مل ��ا ي �� �ص��در عن‬ ‫ال�ك�ي��ان ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬وب�ع����ض رموزه‬ ‫املتطرفة الهوجاء‪ ،‬لي�س �إال اهتماما‬ ‫مبعرفة م��ا بلغه العقل الإ�سرائيلي‬ ‫من ترد وارتباك وانعدام يف الوزن‪.‬‬ ‫و�أع ��رب احل��زب ع��ن ثقته بقدرة‬ ‫الأردن‪ ،‬نظاما وحكومة و�شعبا‪ ،‬على‬ ‫تفويت �أي فر�صة قد ينفذ منها هذا‬

‫ال�ك�ي��ان خل�ل��ق ف��و��ض��ى ع�ل��ى ال�ساحة‬ ‫الوطنية خدمة مل�ؤامراته‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�ق��د "التيار الوطني" �أن‬ ‫ك��ل م��ا ��ص��در ع��ن ال�ك�ي��ان االحتاليل‬ ‫و�أعالمه وبع�ض رموزه ي�أتي للت�أكيد‬ ‫على م��أزق ه��ذا الكيان و�ضعفه جتاه‬ ‫التحوالت الكبرية يف ال�شارع العربي‪،‬‬ ‫وه ��و ي�غ�ط��ي ه ��ذا ال���ض�ع��ف ب�إطالق‬ ‫م��واق��ف ع��دائ�ي��ة وا��س�ت�ف��زازي��ة تقطر‬ ‫�سما وحقدا جتاه الأردن‪.‬‬ ‫ور�أى �أن الكيان ال�صهيوين ين�سى‬ ‫�أن يف الأردن �شعبا م��وح��دا وجي�شا‬ ‫ق��وي��ا وق �ي��ادة حكيمة و�إمي��ان��ا عميقا‬ ‫ب ��أن��ه مل ول��ن ي �ك��ون مم��را للأجندة‬ ‫ال�صهيونية و�أحقادها‪.‬‬ ‫ودع� � ��ا احل� � ��زب الأردن � � �ي �ي��ن �إىل‬ ‫ال �ت �ن �ب��ه ل� �ل� �م� ��ؤام ��رات ال� �ت ��ي حت ��اك‬ ‫��ض��د وط�ن�ه��م و�إىل � �ض��رورة متا�سك‬ ‫اجل�ب�ه��ة ال��داخ�ل�ي��ة وال�ت�ف��اف�ه��ا حول‬ ‫ال �ق �ي��ادة؛ مل��واج �ه��ة ت �ل��ك امل� ��ؤام ��رات‬ ‫والت�صدي لها‪ ،‬وع��دم �إدخ��ال البالد‬ ‫يف �أجواء �سيا�سية غري حم�سوبة من‬ ‫��ش��أن�ه��ا خ��دم��ة امل �� �ش��روع ال�صهيوين‬ ‫و�أطماعه‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالب احل��زب الوطني الد�ستوري رئي�س ال��وزراء معروف‬ ‫البخيت ب��الإ��س��راع يف بيان �أ��س�ب��اب ا�ستقالة �أو �إق��ال��ة حمافظ‬ ‫البنك امل��رك��زي ال�سابق ال�شريف فار�س �شرف‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫من�صب حم��اف��ظ البنك امل��رك��زي ه��و م��ن امل��واق��ع ال�سيادية يف‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫ور�أى احل��زب يف بيان ل��ه �أم����س �أن الرتا�شق القائم ال يخدم‬ ‫الواقع االقت�صادي وال�سيا�سي للبالد‪ ،‬و�أن م�سل�سل تخبط حكومة‬ ‫البخيت وال�سيا�سات التربيرية التي تتقدم بها تثري ت�سا�ؤال كبريا‬ ‫حول قدرتها على حتمل �أعباء املرحلة التاريخية الآن‪ ،‬واملنعطف‬ ‫اخلطري والأطماع املحيطة بالأردن‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �أ�سلوب احلكومة يف اتخاذ القرار ي�صنع احتقانات‬ ‫�شعبية وا�سعة وي�ساهم يف �إ�ضعاف املنعة ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫للدولة بل وي�ضعها يف دائرة االتهام �أو الت�شكيك‪.‬‬ ‫وق��ال «ال��وط�ن��ي ال��د��س�ت��وري» �إن معظم ط��اق��م احل�ك��وم��ة من‬ ‫موظفي ال�ع�لاق��ات ال�ع��ام��ة‪ ،‬منتقدا يف ال��وق��ت ذات��ه غ�ي��اب املطبخ‬ ‫ال�سيا�سي عنها ورج��ال الدولة الأ ْكفاء القادرين على اجتياز هذه‬ ‫املرحلة وت�ق��دمي الأردن ب�صورته الإ��ص�لاح�ي��ة احلقيقية‪ ،‬الأمر‬ ‫ال��ذي يجعل من بقاء حكومة البخيت عبئا ثقيال على الربنامج‬ ‫الإ�صالحي الكبري الذي جتتازه اململكة يف هذه املرحلة‪.‬‬ ‫و�أكد �أن «الفهلوة ال�سيا�سية ال ميكن �أن تكون بديال حلكومة‬ ‫رج � ��االت ال ��دول ��ة ل�ل�ع�ب��ور ب� � ��الأردن يف م��رح �ل��ة ت��اري �خ �ي��ة م��ع كل‬ ‫ا�ستحقاقاتها الكبرية»‪.‬‬

‫الدفاع املدني يحتفل بتخريج دورتني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫احتفلت املديرية العامة للدفاع املدين �أم�س اخلمي�س بتخريج‬ ‫دورة ترفيع الوكالء ودورة الوالدة الطارئة (القبالة)‪.‬‬ ‫وتلقى امل�شاركون يف ال��دورت�ين معلومات نظرية وتطبيقات‬ ‫عملية �ساهمت يف رفع كفاءتهم يف التعامل مع خمتلف احلوادث‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل زي��ادة خمزونهم املعريف و�إك�سابهم املهارات الالزمة‬ ‫لأداء واجباتهم املوكلة �إليهم مبهنية وكفاءة عالية للو�صول �إىل‬ ‫�أعلى درجات اجلاهزية واالحرتاف‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن املديرية العامة للدفاع املدين تقوم بعقد العديد‬ ‫من ال ��دورات ملرتباتها وذل��ك بهدف �إثرائهم مبختلف املعلومات‬ ‫والتطبيقات امليدانية ان�سجاماً مع ر�سالتها الإن�سانية والتي من‬ ‫�ش�أنها االرتقاء بالعمل ورفع كفاءة العاملني بجهاز الدفاع املدين‬ ‫ليكونوا بامل�ستوى املطلوب الذي يتنا�سب مع التطور الذي ت�شهده‬ ‫اململكة يف املجاالت ال�صناعية والعمرانية‪.‬‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة االح �ت �ف��ال مت ت��وزي��ع ال �� �ش �ه��ادات ع�ل��ى اخلريجني‬ ‫واجلوائز على م�ستحقيها‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )23‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1719‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫«النواب» يرفض دسرتة محكمة أمن الدولة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫رف�ض جمل�س النواب قرار جلنته القانونية املتعلق ب�إلغاء حمكمة �أمن الدولة؛ ليعود النواب �إىل الن�ص الأ�صلي للمادة ‪ 110‬يف الد�ستور‪ ،‬التي اعتمدت عليها احلكومة يف‬ ‫�إن�شاء «�أمن الدولة»‪ ،‬وتن�ص على �أنه «متار�س املحاكم اخلا�صة اخت�صا�صها يف الق�ضاء وفقا لأحكام القوانني اخلا�صة بها»‪.‬‬ ‫وو�سع النواب من �صالحيات حمكمة �أمن الدولة الواردة يف م�شروع التعديالت احلكومية‪ ،‬بعد �أن �أن �أ�ضاف �إىل مهماتها جرائم «تزييف العملة»‪ ،‬وذلك بعد �أن جنح‬ ‫اقرتاح �آخر بتو�سعة �صالحيات املحكمة عندما �أعاد النواب �صياغة الفقرة الثانية بكاملها؛ لي�صبح ن�صها اجلديد‪« :‬ال يجوز حماكمة �أي �شخ�ص مدين يف ق�ضية جزائية ال‬ ‫يكون جميع ق�ضاتها مدنيني‪ ،‬وي�ستثنى من ذلك جرائم اخليانة والتج�س�س والإرهاب واالجتار باملخدرات وتزييف العملة»‪.‬‬

‫تنظر يف جرائم اخليانة‬ ‫والتج�س�س والإرهاب واالجتار‬ ‫باملخدرات وتزييف العملة‬ ‫ا�شرتط يف القوانني امل�ؤقتة‬ ‫�أن ال تخالف �أحكام الد�ستور‬ ‫و�أن تكون للنفقات ال�ضرورية‬ ‫وامل�ستعجلة‬ ‫�إذا مل يبت جمل�س الأمة‬ ‫يف القوانني امل�ؤقتة يف دورتني‬ ‫عاديتني متتاليتني يعلن بطالن‬ ‫نفاذها فورا‬ ‫ا�شرتط على احلكومة �إ�صدار‬ ‫القوانني امل�ؤقتة عندما يكون‬ ‫املجل�س منحال فقط‬ ‫نواب‪ :‬ال يجوز حماكمة‬ ‫املدنيني �أمام املحاكم الع�سكرية‬ ‫يف ظل الإ�صالح املن�شود‬ ‫الزواهرة‪ :‬بقاء �أمن الدولة‬ ‫�إ�ساءة للدولة وخمالفة د�ستورية‬ ‫وهي من بقايا الأحكام العرفية‬

‫"التوجيه الوطني" النيابية‬ ‫تطالب الحكومة بالسماح‬ ‫لقناة "‪ "ATV‬بالبث فورا‬ ‫عمان – ال�سبيل‬ ‫ط��ال�ب��ت جل�ن��ة ال�ت��وج�ي��ه ال��وط�ن��ي يف جمل�س النواب‬ ‫احل �ك��وم��ة ب��ال���س�م��اح ل�ق�ن��اة "‪ "ATV‬ب��ال�ب��ث ف� ��وراً دون‬ ‫مم��اط�ل��ة‪ ،‬م ��ؤك��دة �أن ا��س�ت�م��رار تعطيل ع�م��ل ال�ق�ن��اة يعد‬ ‫جرمية اقت�صادية و�إعالمية ال تغتفر‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اللجنة يف ت�صريح �صحفي �صدر �أم�س عنها‬ ‫�إىل �أن احلكومة قدمت للجنة ت�أكيدات قاطعة �أن ق�ضية‬ ‫القناة قيد احلل‪ ،‬و�أنها �ستنمحها الرتخي�ص الالزم للبث‪.‬‬ ‫تخف اللجنة قلقها من حتويل ملف القناة �إىل‬ ‫ومل ِ‬ ‫هيئة مكافحة الف�ساد‪ ،‬يف خ�شية منها �أن تكون العملية تلك‬ ‫جمرد م�ضيعة للوقت‪ ،‬يف حماولة للدخول يف متاهات من‬ ‫�ش�أنها �إف�شال ترخي�ص القناة‪.‬‬ ‫وبينت اللجنة �أنه منذ �شهرين ح�صلت على ت�أكيدات‬ ‫قاطعة من احلكومة على ل�سان وزير �ش�ؤون الإع�لام ب�أن‬ ‫م�شكلة تلفزيون "‪ "ATV‬هي قيد احل ّل‪ ،‬ومتت املوافقة‬ ‫على اللجوء �إىل التحكيم حل ّل الإ�شكال املايل‪� ،‬إىل جانب‬ ‫منح الرتخي�ص الالزم للم�ؤ�س�سة لكي تبا�شر البث‪.‬‬ ‫م�ضيفة‪" :‬مل يحدث �شيء بعد ذلك‪ ،‬حتى علمنا �أول‬ ‫�أم�س بتحويل ملف ال�شركة �إىل مكافحة الف�ساد‪ ،‬ونخ�شى‬ ‫�أن نكون �أمام جولة جديدة من املماطلة والرتدد والف�شل‬ ‫يف ح�سم الق�ضية‪ ،‬ون�ح��ن نطلب م��ن احل�ك��وم��ة �صاحبة‬ ‫الوالية العا ّمة �أن تقرر وحت�سم"‪.‬‬ ‫مو�ضحة �أنه لي�س غريبا �أن يكون هناك ف�ساد حمتمل‬ ‫يف امل�سرية الغريبة واملتعرثة لهذا امل�شروع‪ ،‬لكن الواقع الآن‬ ‫�أن �أكرث من ‪ 90‬يف املئة من امللكية تعود ل�شركة �إنتاج فني‬ ‫خا�صة‪ ،‬وقد �أنفقت مبالغ كبرية على جتديد‬ ‫وتلفزيوين ّ‬ ‫البنية والبناء والأج �ه��زة التي باتت مهجورة ومعر�ضة‬ ‫للتقادم والتلف كما ح�صل مع �سابقاتها‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اللجنة �إىل �أن ا�ستمرار تعطيل امل�ؤ�س�سة هو‬ ‫جرمية اقت�صادية و�إعالمية ال تغتفر‪ ،‬فامل�ؤ�س�سة جمهزة‬ ‫ل�ب��ثّ �ست ق�ن��وات تلفزيونية‪ ،‬وت�ستوعب م��ا ال ي�ق� ّل عن‬ ‫‪ 400‬فر�صة عمل‪ ،‬ويجب �أن حت�صل على ترخي�ص البثّ‬ ‫ف��ورا‪� ،‬إىل جانب ال�سري يف �إج��راءات التحكيم حل ّل النزاع‬ ‫املايل‪ ،‬وكل هذا ال يتعار�ض مع حتويل امللف عرب ّ‬ ‫املحطات‬ ‫املختلفة للم�شروع �إىل مكافحة الف�ساد‪ ،‬ونريد �أن ن�سمع‬ ‫من احلكومة قرارا وا�ضحا ونهائيا ي�سمح للم�ؤ�س�سة ب�أن‬ ‫تبد�أ العمل والبثّ دون �أي تلك�ؤ‪.‬‬

‫وواف��ق على التعديل اجلديد ‪ 84‬نائبا‪ ،‬وخالفه‬ ‫‪ 18‬نائبا‪ ،‬وامتنع ع��ن الت�صويت ‪ 3‬ن��واب‪ ،‬وغ��اب عن‬ ‫الت�صويت ‪ 15‬نائبا‪.‬‬ ‫و�أف�شلت اللجنة القانونية يف املجل�س تعديالتها‬ ‫على م�شروع التعديل‪ ،‬و�صوت معظم �أع�ضاء القانونية‬ ‫با�ستثناء ثالثة �أع�ضاء �ضد تعديالت جلنتهم‪ ،‬لتكون‬ ‫نتيجة خمالفي تعديل القانونية ‪ 68‬نائبا‪ ،‬بينما وافق‬ ‫عليه ‪ 32‬نائبا‪ ،‬وخالفه ‪ 5‬نواب‪ ،‬وغاب عن اجلل�سة ‪15‬‬ ‫نائبا‪.‬‬ ‫النواب بعدما �أ�سقطوا ق��رار جلنتهم القانونية‬ ‫ال��ذي اق�ترح �إلغاء حمكمة �أم��ن الدولة من امل��ادة ‪35‬‬ ‫الواردة يف م�شروع التعديالت الد�ستورية‪ ،‬يف اجلل�ستني‬ ‫اللتني عقدهما جمل�س النواب �أم�س برئا�سة في�صل‬ ‫الفايز وح�ضور رئي�س الوزراء وهيئة الوزارة‪� ،‬أف�شلوا‬ ‫املادة نف�سها الواردة يف م�شروع تعديل الد�ستور‪ ،‬وحتدد‬ ‫اجلرائم التي تنظرها "�أمن الدولة"؛ لعدم ح�صولها‬ ‫على موافقة ثلثي �أع�ضاء جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وف�شل �أي�ضا مقرتح نيابي تقدم به النائب عبد‬ ‫اهلل الن�سور با�سم ‪ 35‬نائبا‪ ،‬ن�صه‪" :‬ت�شكل حمكمة‬ ‫نظامية خمت�صة مرتبطة بال�سلطة الق�ضائية للنظر‬ ‫يف ق�ضايا اال�ستثناءات ال��واردة يف الفقرة الثانية من‬ ‫املادة ‪ 110‬يف الد�ستور"‪ ،‬وذلك بعد �أن ف�شل هذا املقرتح‬ ‫باحل�صول على موافقة ثلثي �أع�ضاء املجل�س‪.‬‬ ‫و�أم��ام ف�شل ق��رار اللجنة القانونية وع��دم جناح‬ ‫امل� ��ادة ك�م��ا وردت يف م �� �ش��روع ت�ع��دي��ل ال��د��س�ت��ور عند‬ ‫الت�صويت‪ ،‬وف�شل املقرتح املقدم من ‪ 35‬نائبا‪ ،‬مت العودة‬ ‫حكما �إىل ن�ص امل��ادة كما وردت يف الد�ستور‪ ،‬وتن�ص‬ ‫على الآتي‪" :‬متار�س املحاكم اخلا�صة اخت�صا�صها يف‬ ‫الق�ضاء وفقا لأحكام القوانني اخلا�صة بها"‪.‬‬ ‫وتن�ص هذه امل��ادة وفق ما ورد يف م�شروع تعديل‬ ‫الد�ستور يف املادة ‪ 33‬على الآتي‪1" :‬ـ تعدل املادة (‪)110‬‬ ‫من الد�ستور باعتبار ما ورد فيها فقرة (‪ )1‬و�إ�ضافة‬ ‫ال�ف�ق��رة (‪� )2‬إل�ي�ه��ا بالن�ص ال �ت��ايل‪" :‬ت�شكل بقانون‬ ‫حمكمة �أم��ن دول��ة يقت�صر اخت�صا�صها على جرائم‬ ‫اخليانة العظمى والتج�س�س والإره ��اب واالجت��ار يف‬ ‫املخدرات"‪.‬‬ ‫ونالت املادة ‪ 33‬واملادة ‪ 35‬من م�شروع التعديالت‬ ‫غ��ال�ب�ي��ة ن �ق��ا���ش ج�ل���س�ت��ي ال� �ي ��وم؛ الرت� �ب ��اط املادتني‬ ‫مبحكمة �أم��ن ال��دول��ة وج��رائ��م التج�س�س والإره ��اب‬ ‫وجرائم املخدرات واخليانة العظمى‪.‬‬ ‫ويف هذا الإطار دفع نواب عن الإبقاء على حمكمة‬ ‫�أمن الدولة‪ ،‬وتبنى النائب مازن القا�ضي وجهة النظر‬ ‫ه ��ذه؛ ح�ي��ث حت��دث با�سمه ون�ي��اب��ة ع��ن كتلة العمل‬ ‫الوطني الدميقراطي وكتلة ال�شعب وكتلة اجلبهة‬ ‫الوطنية وكتلة حزب التيار الوطني وع��دد كبري من‬ ‫ال�ن��واب‪ ،‬وطالب بالإبقاء على حمكمة �أم��ن الدولة‪،‬‬ ‫خا�صة �أن اجلرائم التي تنظرها حمددة يف القانون‪،‬‬ ‫وه��ي‪ :‬اخليانة العظمى وجرائم املخدرات والإرهاب‬ ‫والتج�س�س‪ ،‬وقراراتها خا�ضعة للطعن �أم��ام حمكمة‬ ‫التمييز‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�ق��ا��ض��ي ب �ع��دم ت�سيي�س حم�ك�م��ة �أمن‬ ‫الدولة‪ ،‬و�أنه يجب التوقف كثريا عندما ن�صوت على‬

‫هذه املادة خا�صة يف هذه الظروف‪.‬‬ ‫كما طالب ن��واب �أي�ضا ب��الإب�ق��اء على املحكمة‪،‬‬ ‫م���ش�ي��دي��ن ب ��دوره ��ا وال �ق��ائ �م�ي�ن ع�ل�ي�ه��ا بتعاملها‬ ‫االحرتايف واملهني‪ ،‬الذي كان له دور فاعل يف حماية‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫فيما دف��ع ن��واب �آخ ��رون ب��الأخ��ذ ب�ق��رار اللجنة‬ ‫القانونية الذي �ألغى حمكمة �أمن الدولة‪ ،‬م�شريين‬ ‫هنا �إىل �أنه ال يجوز التقا�ضي �أمام املحاكم الع�سكرية‬ ‫يف ظل الإ�صالح املن�شود‪.‬‬ ‫و�أ�شاروا �إىل �أن الق�ضاء املدين قادر على التعامل‬ ‫مع هذه اجلرائم‪ ،‬و�أنه يجب منح ال�سلطة الق�ضائية‬ ‫اال�ستقالل الكامل وعدم االنتقا�ص من دورها‪.‬‬ ‫فيما طالب نواب �آخرون با�ستبدال حمكمة �أمن‬ ‫الدولة مبحكمة خا�صة تتبع للمحاكم النظامية‪.‬‬ ‫وجل� ��أ ن ��واب �إىل ال�ترك�ي��ز ع�ل��ى اجل��رائ��م التي‬ ‫تعر�ض على املحاكم الع�سكرية‪ ،‬مذكرين زمالءهم‬ ‫ب��ال�ك�ب��ائ��ر ال �ت��ي ت��رت�ك��ب ب�ح��ق ال��وط��ن‪ ،‬وه ��و الأم ��ر‬ ‫الذي يدعو �إىل �ضرورة احلفاظ على حمكمة �أمن‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫ودافع نواب عن وجود حمكمة �أمن الدولة ب�شكل‬ ‫م�شروط‪� ،‬أب��رزه��م خليل عطية‪ ،‬وبا�سل العيا�صرة‪،‬‬ ‫وعبد اهلل البزايعة‪ ،‬لكنهم طالبوا ب�شطب الإرهاب عن‬ ‫اجلرائم املدرجة على قائمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫اجلل�سة امل�سائية �شهدت هجوما ح��ادا م��ن قبل‬ ‫النائب مو�سى ال��زواه��رة ال��ذي اعترب �أن وج��ود �أمن‬ ‫الدولة ي�سيء للدولة‪ ،‬و�أنها غري د�ستورية وهي من‬ ‫بقايا الأحكام العرفية التي يجب �أن تزال نهائيا‪.‬‬ ‫وقال �إن حمكمة �أمن الدولة خ�ص�صت للع�سكريني‬ ‫وحتى �إن كان الع�سكريون يحاكمون يف جرائم جناية‬ ‫فيجب �أن يقفوا امام الق�ضاء املدين‪ ،‬وت�ساءل �إن كان‬ ‫يربط البع�ض وجودها بـ"االرهاب"‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪ :‬نحن من‬ ‫ميار�س علينا الإرهاب‪ ،‬وال يوجد عندنا �إرهاب‪.‬‬ ‫واتهم �أن ما ال ت�ستطيع متريره يف املحاكم املدنية‬ ‫مي��رر ع�بر �أم��ن ال��دول��ة‪ ،‬وت�سل�سل النائب الزواهرة‬ ‫برتاتبية ارت�ب��اط حمكمة ال��دول��ة التي تعني بقرار‬ ‫ع�سكري يرتبط بوزارة الدفاع التابعة لرئا�سة الوزراء‬ ‫يف النهاية‪.‬‬ ‫امل �ج �ل ����س يف ب ��داي ��ة اجل �ل �� �س��ة واف � ��ق ع �ل��ى امل� ��ادة‬ ‫ال��د� �س �ت��وري��ة ‪ 30‬ال� � � ��واردة يف م �� �ش��روع التعديالت‬ ‫الد�ستورية املتعلقة ب�آليات و�ضع القوانني امل�ؤقتة‪،‬‬ ‫وفق ما وردت من اللجنة القانونية لي�صبح ن�صها على‬ ‫النحو الآت��ي‪1 :‬ـ عندما يكون جمل�س النواب منحال‬ ‫يحق ملجل�س ال��وزراء مبوافقة امللك �أن ي�ضع قوانني‬ ‫م�ؤقته ملواجهة الأمور الآتي بيانها ‪� :‬أـ الكوارث العامة‬ ‫ب ـ احل��رب واع�لان ال�ط��وارئ ج ـ احلاجة اىل نفقات‬ ‫�ضرورية وم�ستعجلة ال حتتمل الت�أجيل ‪.‬‬ ‫ويكون للقوانني امل�ؤقتة التي يجب ان ال تخالف‬ ‫اح �ك��ام ال��د��س�ت��ور ق��وة ال�ق��ان��ون ع�ل��ى ان ت�ع��ر���ض على‬ ‫جمل�س االم��ة يف اول اج�ت�م��اع يعقده وع�ل��ى املجل�س‬ ‫ال�ب��ت فيها خ�ل�ال دروت�ي�ن ع��ادي�ت�ين متتاليتني من‬ ‫تاريخ �إحالتها ول��ه �أن يقر ه��ذه القوانني او يعدلها‬ ‫او يرف�ضها ف��اذا رف�ضها او انق�ضت امل��دة املن�صو�ص‬

‫عليها يف هذه الفقرة ومل يبت فيها وجب على جمل�س‬ ‫ال��وزراء مبوافقة امللك ان يعلن بطالن نفاذها فورا‬ ‫وم��ن تاريخ ذل��ك االع�لان ي��زول ما ك��ان لها من قوة‬ ‫ال�ق��ان��ون‪ ،‬على ان الي ��ؤث��ر ذل��ك يف ال�ع�ق��ود واحلقوق‬ ‫املكت�سبة‪.‬‬ ‫‪2‬ـ ي�سري مفعول القوانني امل�ؤقتة بال�صورة التي‬ ‫ي�سري فيها مفعول القوانني مبقت�ضى حكم املادة ‪93‬‬ ‫من هذا الد�ستور ‪.‬‬ ‫كما �أقر املجل�س املادة الد�ستورية رقم ‪ 31‬الواردة‬ ‫يف م�شروع تعديل الد�ستور‪ ،‬وواف�ق��ت عليها اللجنة‬ ‫القانونية والتي ن�صها االتي ‪ :‬تعدل امل��ادة (‪ )98‬من‬ ‫ال��د��س�ت��ور باعتبار م��ا ورد فيها ف�ق��رة (‪ ،)1‬وا�ضافة‬ ‫ال�ف�ق��رت�ين (‪ )2‬و (‪ )3‬ال�ي�ه��ا بالن�صني ال�ت��ال�ي�ين ‪-:‬‬ ‫‪-2‬ين�ش�أ بقانون جمل�س ق�ضائي يتوىل جميع ال�ش�ؤون‬ ‫املتعلقة بالق�ضاة النظاميني ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ م ��ع م ��راع ��اة ال �ف �ق��رة (‪ ) 1‬م ��ن ه ��ذه امل ��ادة‬ ‫يكون للمجل�س الق�ضائي وح��ده حق تعيني الق�ضاة‬ ‫النظاميني وفق احكام القانون ‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان البند (‪ ) 1‬من هذه املادة ين�ص على‬ ‫االت��ي‪ - 1 :‬يعني ق�ضاة املحاكم النظامية وال�شرعية‬ ‫ويعزلون بارادة ملكية وفق احكام القوانني ‪.‬‬ ‫و�أق��ر املجل�س امل��ادة رق��م (‪ ،)32‬وف��ق ما وردت يف‬ ‫م�شروع التعديالت الد�ستورية التي ن�صها (تعيني‬ ‫ان ��واع امل�ح��اك��م ودرج��ات�ه��ا واق�سامها واخت�صا�صاتها‬ ‫وك�ي�ف�ي��ة ادارت �ه��ا ب�ق��ان��ون خ��ا���ص ع�ل��ى ان ين�ص هذا‬ ‫القانون على ان�شاء ق�ضاء اداري على درجتني)‪.‬‬ ‫كما �أقر املجل�س املادة ‪ 33‬وفق ما وردت يف م�شروع‬ ‫تعديل الد�ستور مع �إجراء تعديل على الفقرة الثانية‬ ‫منها ب�إ�ضافة جرائم العملة‪ ،‬و�أ�صبح ن�صها على النحو‬ ‫التايل‪ 1 -:‬ـ املحاكم مفتوحة للجميع وم�صونة من‬ ‫التدخل يف �ش�ؤونها‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ ال يجوز حماكمة �أي �شخ�ص مدين يف ق�ضية‬

‫جزائية ال يكون جميع ق�ضاتها مدنيني‪ ،‬وي�ستثنى من‬ ‫ذل��ك ج��رائ��م اخليانة والتج�س�س واالره ��اب وجرائم‬ ‫املخدرات وجرائم العملة‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ جل�سات املحاكم علنية �إال �إذا ق��ررت املحكمة‬ ‫ان تكون �سرية مراعاة للنظام العام �أو حمافظة على‬ ‫االداب‪ ،‬ويف جميع االح��وال يكون النطق باحلكم يف‬ ‫جل�سة علنية‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ املتهم بريء حتى تثبت �إدانته بحكم قطعي‪.‬‬ ‫وبذلك‪ ،‬يكون قد �سقط بالت�صويت قرار اللجنة‬ ‫القانونية ال��ذي يلغي ال�ع�ب��ارة (وي�ستثنى م��ن ذلك‬ ‫جرائم اخليانة العظمى والتج�س�س واالرهاب واالجتار‬ ‫باملخدرات) الواردة يف البند الثاين من ن�ص هذه املادة‬ ‫قبل تعديلها‪.‬‬ ‫وواف��ق املجل�س على امل��ادة ‪ 34‬من م�شروع تعديل‬ ‫الد�ستور وفق ما وردت من اللجنة القانونية والتي‬ ‫ن���ص�ه��ا ع �ل��ى ال �ن �ح��و ال �ت ��ايل‪ 1 - :‬ـ ت �ت ��أل��ف جمال�س‬ ‫الطوائف الدينية وفاقا لأحكام القوانني التي ت�صدر‬ ‫خ��ا��ص��ة ب�ه��ا وحت ��دد يف ه��ذه ال �ق��وان�ين اخت�صا�صات‬ ‫املجال�س امل��ذك��ورة ب�ش�أن م�سائل االح��وال ال�شخ�صية‬ ‫واالوق��اف املن�ش�أة مل�صلحة الطائفة ذات العالقة �أما‬ ‫م�سائل االحوال ال�شخ�صية لهذه الطائفة فهي م�سائل‬ ‫االحوال ال�شخ�صية للم�سلمني الداخلة يف اخت�صا�ص‬ ‫املحاكم ال�شرعية‪.‬‬ ‫‪2‬ـ تطبق جم��ال����س ال�ط��وائ��ف ال��دي�ن�ي��ة الأ�صول‬ ‫واالحكام املتعلقة مب�سائل الأح��وال ال�شخ�صية التي‬ ‫ال تعترب من م�سائل االح��وال ال�شخ�صية للم�سلمني‬ ‫الداخلة يف اخت�صا�ص املحاكم ال�شرعية‪ ،‬على �أن تنظم‬ ‫ت�شريعات هذه املجال�س �شروط تعيني ق�ضاتها وا�صول‬ ‫املحاكمات امامها ‪.‬‬ ‫ب�ع��د ذل ��ك‪ ،‬ق��رر ال�ن��ائ��ب االول ل��رئ�ي����س جمل�س‬ ‫النواب عاطف الطراونة رفع اجلل�سة اىل موعد الحق‬ ‫مل يحدده‪.‬‬

‫يف بيان للمجل�س ومذكرة وقع عليها ‪ 67‬نائبا‬

‫"قانونية‬ ‫األعيان"‬

‫"النواب" يستنكر الصمت على حفريات "األقصى" ويطالب‬ ‫"إسرائيل" باالعتذار عن اإلساءة لألردن‬

‫الدستورية‬

‫ا�ستنكر جمل�س ال �ن��واب ب���ش��دة ال���ص�م��ت ال�ع��رب��ي والإ�سالمي‬ ‫بخ�صو�ص ما تقوم به دولة العدو ال�صهيوين من �أعمال حفر وتهدمي‬ ‫حتت امل�سجد الأق�صى وح��ول��ه‪ ،‬مدينني ما تقوم به «�إ�سرائيل» من‬ ‫�أع �م��ال �إج��رام �ي��ة‪ ،‬وال�ت�ع��دي على احل�ق��وق الفل�سطينية يف القد�س‬ ‫ال�شريف‪ ،‬من ا�ستيالء على املنازل والتهجري الق�سري لل�سكان‪ ،‬خا�صة‬ ‫امل�ج��اوري��ن للم�سجد الأق�صى وقبة ال�صخرة امل�شرفة‪ ،‬والتو�سع يف‬ ‫امل�ستوطنات من �أجل تهويد القد�س وتغيري معاملها‪.‬‬ ‫وطالب جمل�س النواب يف مذكرة نيابية تبناها النائبان ال�شاي�ش‬ ‫اخلري�شا وحمد احلجايا‪ ،‬ووق��ع عليها ‪ 67‬نائبا‪ ،‬الربملانات العربية‬ ‫والإ�سالمية والدولية بتحمل امل�س�ؤولية والوقوف يف وجه "�إ�سرائيل"‬ ‫�إزاء هذا التعنت الإجرامي‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق ذات ��ه �شجب جمل�س ال �ن��واب م��ا ��ص��در �أخ�ي�را عن‬ ‫م�س�ؤولني �إ�سرائيليني من �إ�ساءات بحق الأردن‪.‬‬ ‫و�أ�شار املجل�س �إىل �أن و�سائل الإعالم الإ�سرائيلية تطالعنا يوما‬ ‫بعد يوم بالعديد من الت�صريحات مل�س�ؤولني و�سيا�سيني و�إعالميني‬ ‫�إ�سرائيليني يدعون خاللها �أن الأردن وطن بديل للفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وقد وافق جمل�س النواب على مقرتح تقدمت به النائب مي�سر‬ ‫ال�سردية �صباح �أم�س يطالب احلكومة با�ستدعاء ال�سفري الإ�سرائيلي‬ ‫يف عمان لالحتجاج على ت�صريحات �إ�سرائيلية ومطالبته باالعتذار‪.‬‬ ‫وقالت ال�سردية‪�" :‬أ�شجب ت�صريحات الكيان ال�صهيوين �ضد قيادة‬ ‫و�شعب وحكومة الأردن‪ ،‬و�أق�ترح �إ�صدار بيان من الربملان ردا عليها‪،‬‬ ‫و�أطلب منها ا�ستدعاء ال�سفري الإ�سرائيلي؛ لتقدمي االعتذار"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف جمل�س ال�ن��واب يف بيان �أ� �ص��دره �أم����س بناء على طلب‬ ‫النائب مي�سر ال�سردية‪�" :‬إننا ممثلون عن ال�شعب الأردين ن�ؤكد بكل‬ ‫حزم و�شدة رف�ضنا املطلق ملثل هذه التخر�صات والت�صريحات املجنونة‬ ‫التي من �ش�أنها ت�أجيج ال�صراع يف املنطقة من جديد"‪.‬‬ ‫و�أكد املجل�س �أن الأردن والعامل احلر لن يقبل ب�أقل من قيام دولة‬ ‫فل�سطينية م�ستقلة قابلة للحياة على ال�تراب الوطني الفل�سطيني‬ ‫وعا�صمتها القد�س ال�شريف‪ ،‬وعلى �أول�ئ��ك الإ�سرائيليني والدوائر‬ ‫الداعمة وامل��ؤي��دة لهم �أن يعوا ويفهموا جيدا �أن الأردن للأردنيني‬ ‫وفل�سطني للفل�سطينيني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن جمل�س النواب �أنه ي�ؤكد وجوب عدم ال�سكوت‬ ‫نهائيا على مثل تلك الت�صريحات ال�شاذة واملجنونة‪ ،‬كما يجب �أن‬ ‫يكون هناك �إج��راءات �سيا�سية تعمل على �إجبار "�إ�سرائيل" والزمرة‬ ‫احلاكمة فيها على الوقف الفوري والنهائي لتلك الت�صريحات‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ت� � � �ع� � � �ق � � ��د جل � �ن� ��ة‬ ‫ال � �� � �ش � ��ؤون القانونية‬ ‫يف جم �ل �� ��س الأع � �ي � ��ان‬ ‫جل�سات ت�شاورية دورية‬ ‫لالطالع على م�شروع‬ ‫ت � �ع � ��دي � ��ل ال� ��د� � �س � �ت� ��ور‬ ‫الأردين‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اللجنة‬ ‫العني طاهر حكمت يف‬ ‫ت�صريح لوكالة الأنباء‬ ‫الأردن �ي��ة (ب�ت�را) �أم�س‬ ‫اخل �م �ي ����س �إن الهدف‬ ‫من عقد هذه اجلل�سات‬ ‫الت�شاورية ال�ت��ي تعقد‬ ‫ب �ح �� �ض��ور �أع �� �ض��اء من‬ ‫جم �ل ����س الأع� � �ي � ��ان هو‬ ‫ا�ستعرا�ض التعديالت‬ ‫ال� ��د� � �س � �ت� ��وري� ��ة ال� �ت ��ي‬ ‫يبحثها حاليا جمل�س‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫وب � �ي� ��ن �أن ه � ��ذه‬ ‫اجل � �ل � �� � �س ��ات ت� � ��أت � ��ي يف‬ ‫�إط � ��ار م���س�ع��ى اللجنة‬ ‫لك�سب ال��وق��ت متهيداً‬ ‫مل�ن��اق���ش�ت�ه��ا يف جل�سات‬ ‫�ستعقدها اللجنة وفقا‬ ‫ل� �ل� �ق ��ان ��ون ب� �ع ��د ورود‬ ‫م �� �ش��روع ال �ق��ان��ون من‬ ‫جمل�س النواب‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬

‫رئي�س الوزراء ي�شارك يف جل�سة املجل�س يوم �أم�س‬

‫ودع��ا املجل�س "احلكومة �إىل ا�ستدعاء ال�سفري الإ�سرائيلي يف‬ ‫ع�م��ان و�إب�لاغ��ه ب�أق�صى درج ��ات اال��س�ت�ي��اء واالح�ت�ج��اج واالمتعا�ض‬ ‫الأردين بكافة م�ستوياته جتاه تلك التفوهات العدائية املتكررة التي‬ ‫ت�صدر من خمتلف امل�ستويات الإ�سرائيلية"‪.‬‬ ‫وقال البيان‪�" :‬إن جمل�س النواب ي�ؤكد �أن الأردن دولة �ضربت‬ ‫وال تزال ت�ضرب جذورها يف التاريخ‪ ،‬و�أن الأردن ال يحتاج �شهادة من‬ ‫�أحد‪ ،‬وال نحتاج �إىل من يقنعنا ب�أننا وطن قائم من �آالف ال�سنني له‬ ‫�شعبه وع�شائره العربية الأ�صيلة‪ ،‬وله قيادة ها�شمية حكيمة نفتخر‬ ‫ونعتز بها"‪.‬‬ ‫و�أك��د املجل�س موقف جاللة امللك عبد اهلل الثاين ال��ذي �أعلنه‬ ‫�أكرث من مرة ويف العديد من املنا�سبات وهو �أن الوطن البديل لي�س‬ ‫موجودا �إال يف �أذهان املرجتفني واخلائفني واملهزوزين من �شواذ العقل‬ ‫والفكر‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن "�إ�سرائيل" و�سا�ستها وداعميها يجب �أن يفهموا‬ ‫�أن ال�شعب الأردين وقيادته لن يبخلوا بالت�ضحية لأردنهم بدمائهم‬ ‫وبكل ما هو غالٍ ونفي�س‪ ،‬و�أن للأردن جي�شا دافع يف املا�ضي عن ثرى‬

‫فل�سطني واجل ��والن ال���س��وري‪ ،‬وداف ��ع ع��ن ال�ث�رى الأردين الطهور‪،‬‬ ‫ولي�س يوم الكرامة ببعيد عن �أذه��ان الإ�سرائيليني الذين هزموا يف‬ ‫هذه املعركة ال�شاهدة على العطاء الأردين والعزمية القوية للجي�ش‬ ‫العربي يف الدفاع عن الأردن �أر�ضا و�شعبا وقيادة‪.‬‬ ‫ودع ��ا املجل�س �أب �ن��اء ال��وط��ن ك��اف��ة �إىل االل�ت�ف��اف خ�ل��ف قيادته‬ ‫الها�شمية‪ ،‬ور�ص ال�صفوف‪ ،‬وتعزيز الوحدة الوطنية؛ لتفويت الفر�ص‬ ‫�أمام املرتب�صني بالأردن �شرا �أيا كانت م�شاربهم‪.‬‬ ‫كما دع��ا الأ�شقاء العرب وامل�سلمني والأ��ص��دق��اء يف العامل كافة‬ ‫والدول الداعمة لعملية ال�سالم �أن تتحمل م�س�ؤولياتها بال�ضغط على‬ ‫"�إ�سرائيل" لوقف مثل هذه الت�صريحات غري امل�س�ؤولة والعبثية التي‬ ‫ال تخدم اال�ستقرار يف املنطقة‪ ،‬والعمل من �أج��ل �إجبار "�إ�سرائيل"‬ ‫على متكني ال�شعب الفل�سطيني من �إقامة دولته امل�ستقلة على ترابه‬ ‫الوطني الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وخ�ت��م ال�ب�ي��ان ب��ال�ق��ول‪�" :‬إنه ال ي�ج��وز ال�صمت وال���س�ك��وت على‬ ‫املمار�سات الإ�سرائيلية اليومية املتمثلة يف قتل وت��دم�ير وت�شريد‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني �صاحب احلق التاريخي يف فل�سطني"‪.‬‬

‫تستعرض‬ ‫التعديالت‬


‫���ش ��ؤون فل�سطينية‬

‫اجلمعة (‪� )23‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1719‬‬

‫استئناف محاكمة قتلة الناشط‬ ‫اإليطالي أريغوني يف غزة‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�أنفت املحكمة الع�سكرية يف غزة �أم�س اخلمي�س جل�ساتها‬ ‫ملحاكمة �أربعة متهمني بامل�شاركة يف قتل النا�شط الإيطايل فيتوريو‬ ‫�أريغوين يف ني�سان املا�ضي‪.‬‬ ‫وعقدت املحكمة الع�سكرية التابعه للحكومة الفل�سطينية يف‬ ‫غزة �أم�س اخلمي�س جل�ستها الرابعة ملحاكمة ملتهمني‪ ،‬ثم حددت‬ ‫الثالث من ت�شرين الأول موعدا للجل�سة املقبلة ملتابعة اال�ستماع‬ ‫�إىل ال�شهود‪.‬‬ ‫وح�ضر اجلل�سة املتهمون الأرب�ع��ة وحم��ام �إي�ط��ايل عن عائلة‬ ‫�أريغوين‪ ،‬و�صل �إىل غزة الأربعاء؛ من �أجل ح�ضور اجلل�سة ب�صفة‬ ‫م��راق��ب‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل مت�ضامنني �أج��ان��ب و�إي�ط��ال�ي�ين وم�ؤ�س�سات‬ ‫حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وقال م�صدر ق�ضائي �إن اثنني من الأربعة متهمان بامل�شاركة يف‬ ‫القتل‪ ،‬واثنني بامل�ساعدة‪.‬‬ ‫وقدمت النيابة الع�سكرية �أم�س اخلمي�س �شهود الإثبات‪.‬‬ ‫وخالل اجلل�سة �أو�ضح حمامي الدفاع عن اثنني من املتهمني‬ ‫�أن مو ِّكلَ ْي ِه "تعر�ضا للتعذيب ومت انتزاع االعرتافات منهما حتت‬ ‫التعذيب"‪.‬‬ ‫وقال �أحد املتهمني وهو يف الع�شرينيات من العمر بعد �أن تال‬ ‫القا�ضي عليه اعرتافاته امل�سجلة‪" :‬مت �إجباري على الإدالء بهذه‬ ‫االعرتافات"‪.‬‬ ‫وح�ضر جل�سة املحكمة ع��دد م��ن ذوي املتهمني الأرب �ع��ة‪� ،‬إىل‬ ‫جانب عدد من املت�ضامنني الإيطاليني‪.‬‬ ‫وقال �أحد حمامي الدفاع رف�ض الك�شف عن ا�سمه‪" :‬مت ت�أجيل‬ ‫الق�ضية �إىل الثالث من ت�شرين الأول القادم ل�سماع باقي �شهود‬ ‫الإثبات من قبل النيابة الع�سكرية"‪.‬‬ ‫وكان يف اجلل�سة ثالثة ق�ضاة يرتدون البزات الع�سكرية‪.‬‬ ‫وقتل نا�شط ال�سالم وال�صحايف الإي�ط��ايل �أري�غ��وين على يد‬ ‫جماعة م�سلحة بعيد �ساعات على خطفه‪ ،‬و�أريغوين هو الأجنبي‬ ‫الوحيد الذي قتل يف قطاع غزة منذ حزيران ‪.2007‬‬

‫ليربمان يخري نتنياهو بني إلغاء‬ ‫"أوسلو" أو انهيار الحكومة‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ل ّوح وزير اخلارجية الإ�سرائيلي �أفيغدور ليربمان‪ ،‬بان�سحاب‬ ‫حزبه من االئ�ت�لاف احلكومي �إذا امتنع رئي�س ال��وزراء بنيامني‬ ‫التوجه‬ ‫نتنياهو عن معاقبة ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬ر ّداً على قرارها ّ‬ ‫بطلب اعرتاف الأمم املتحدّة بالدولة الفل�سطينية امل�ستقلة‪.‬‬ ‫و�أفادت �صحيفة يديعوت �أحرونوت العربية �أن ليربمان �أطلع‬ ‫نتنياهو على قرار حزبه "�إ�سرائيل بيتنا" االن�سحاب من االئتالف‬ ‫احلكومي‪ ،‬وه��و ما يعني "انهيار احلكومة الإ�سرائيلية"‪ ،‬وذلك‬ ‫يف ح��ال رف�ض الأخ�ي�ر ال � ّرد على اخل�ط��وة الفل�سطينية "�أحادية‬ ‫اجلانب" من خالل فر�ض �سل�سلة �إجراءات عقابية �ضد ال�سلطة‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ال���ص�ح�ي�ف��ة؛ ف� ��إن خ�ط��ة ال�ع�ق��وب��ات ال �ت��ي اقرتحها‬ ‫ليربمان تت�ض ّمن �إلغاء اتفاقات "�أو�سلو"‪ ،‬و�ضم الكتل اال�ستيطانية‬ ‫الكربى يف ال�ضفة الغربية املحت ّلة �إىل الدولة العربية‪� ،‬إىل جانب‬ ‫وقف حتويل العوائد ال�ضريبية �إىل ال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪� ،‬أ ّكد النائب الأول لرئي�س الوزراء الإ�سرائيلي‬ ‫�سيلفان �شالوم ��ض��رورة ال � ّرد على امل�ساعي الفل�سطينية حل�صد‬ ‫"ا�ستحقاق �سبتمرب" الذي و�صفه ب�أنه "انتهاك �سافر" لالتفاقات‬ ‫املربمة بني اجلانبني الفل�سطيني والإ�سرائيلي‪ ،‬داعياً يف الوقت‬ ‫ذاته �إىل الت�أين يف الإعالن عن الإجراءات والعقوبات الإ�سرائيلية‬ ‫بهذا ال�صدد‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬رف�ض النائب يف "الكني�ست" عن حزب "كادميا"‪،‬‬ ‫�آيف دي�خ�تر‪ ،‬املقرتحات القا�ضية باتخاذ �إج ��راءات ت�أديبية بحق‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬معترباً �أنه "ما من �سبب ي�ستدعي حالة اله�سترييا‬ ‫الإ�سرائيلية"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫ردا على اعتداءات امل�ستوطنني‬

‫دعوة للتصعيد ضد االحتالل يف الضفة والتوجه‬ ‫إىل األقصى اليوم‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫دع ��ت "رابطة ال �� �ش �ب��اب امل�سلم"‬ ‫ب��ال���ض�ف��ة ال �غ��رب �ي��ة امل�ح�ت�ل��ة لت�صعيد‬ ‫امل � ��واج� � �ه � ��ات م � ��ع ج� �ي� �� ��ش االح � �ت�ل��ال‬ ‫الإ� �س ��رائ �ي �ل ��ي وامل �� �س �ت��وط �ن�ين الذين‬ ‫�ص َّعدوا من اعتداءاتهم على املواطنني‬ ‫خ�لال ال�ف�ترة الأخ�ي�رة‪ ،‬كما دع��ت �إىل‬ ‫ال�ت��وج��ه لل�صالة يف امل�سجد الأق�صى‬ ‫اليوم اجلمعة‪ ،‬وذلك ا�ستجابة "جلمعة‬ ‫فل�سطني" ال� �ت ��ي دع� ��ا �إل �ي �ه ��ا موقع‬ ‫"االنتفا�ضة الثالثة"‪.‬‬ ‫وطالب بيان "الرابطة" بامل�شاركة‬ ‫يف ال �ل �ج��ان ال���ش�ع�ب�ي��ة ال �ت��ي تت�صدى‬ ‫لقطعان امل�ستوطنني يف ق��رى ال�ضفة‬ ‫الغربية ومناطق التما�س مع االحتالل‪،‬‬ ‫والتوجه �إىل حواجز االحتالل ونقاط‬ ‫التما�س و�إىل �أماكن بناء جدار الف�صل‬ ‫ال �ع �ن �� �ص��ري‪ ،‬و"خماطبة االح� �ت�ل�ال‬ ‫باللغة الوحيدة التي يفهمها"‪ ،‬بح�سب‬ ‫البيان‪.‬‬ ‫و�أكدت "الرابطة" يف بيان �صحفي‬ ‫�ضرورة "حتدي احل�صار املفرو�ض على‬ ‫م��دي�ن��ة ال �ق��د���س وال �� �ص�لاة يف امل�سجد‬ ‫الأق���ص��ى وال��رب��اط فيه"‪ ،‬م�ست�شهد ًة‬ ‫مبا قام به �أهايل ال�ضفة الغربية خالل‬

‫��ش�ه��ر رم �� �ض��ان؛ ح �ي��ث دخ �ل��وا املدينة‬ ‫ع�بر ط��رق خمتلفة متحدين �سيا�سة‬ ‫االح�ت�لال ال�ت��ي متنعهم م��ن الو�صول‬

‫�إىل امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫ودعت "رابطة ال�شباب امل�سلم" �إىل‬ ‫اع�ت�ب��ار ي��وم "جمعة فل�سطني" يو ًما‬

‫للت�أكيد على حقوق ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫وث��واب�ت��ه ورف����ض ال�ت�خ��اذل والتفريط‪،‬‬ ‫كما قالت‪.‬‬

‫ودع ��ا "امل�ؤمتر ال��وط�ن��ي ال�شعبي‬ ‫للقد�س" �إىل ال �ت �� �ص �دّي الع� �ت ��داءات‬ ‫امل�ستوطنني اليهود يف مدينة القد�س‬ ‫امل� �ح� �ت� � ّل ��ة‪ ،‬م ��ن خ �ل��ال ت �� �ش �ك �ي��ل جلان‬ ‫خا�صة بالدفاع عن الأح�ي��اء املقد�سية‬ ‫ّ‬ ‫امل�ستهدفة‪.‬‬ ‫وقال امل�ؤمتر‪�" :‬إن ما يجري على‬ ‫الأر�ض يف القد�س من �إجراءات يومية‪،‬‬ ‫ت�شكل حتدياً كبرياً ملن يرى يف القد�س‬ ‫بعداً دينياً وح�ضارياً و�إن�سانياً ملتحماً‬ ‫ب��احل��ق الفل�سطيني ال �ث��اب��ت ال ��ذي ال‬ ‫رجعة عنه ب�أي ثمن"‪.‬‬ ‫فيما �أعرب عن ا�ستنكاره لل�سيا�سات‬ ‫"العن�صرية" التي تنتهجها �سلطات‬ ‫االح � �ت �ل�ال الإ� �س ��رائ �ي �ل ��ي يف القد�س‬ ‫املحت ّلة‪ ،‬و�أبرزها اال�ستيطان التو�سعي‬ ‫"العدواين"‪ ،‬بح�سب تعبري البيان‪.‬‬ ‫ويف � �س �ي��اق م �ت �� �ص��ل‪ ،‬دع ��ا امل�ؤمتر‬ ‫�أبناء ال�شعب الفل�سطيني للم�شاركة يف‬ ‫الفعاليات ال�شعبية لدعم قرار ال�سلطة‬ ‫�وج ��ه للح�صول‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة ب ��ال �ت � ّ‬ ‫على اع�ت�راف الأمم امل�ت�ح�دّة بالدولة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة امل���س�ت�ق�ل��ة‪ ،‬و�أ�� �ض ��اف �أن‬ ‫"الو�ضوح يف الأه� � ��داف والأ�ساليب‬ ‫ي�شكل داف�ع��ا �صريحا لاللتفاف حول‬ ‫قرار القيادة على قاعدة الثوابت‪.‬‬

‫دول عربية بدأت ترتاجع عن دعم "أيلول" وأوباما‬ ‫لعباس‪ :‬بـ"الفيتو" سنحبط الدولة‬ ‫نيويورك ‪ -‬وكاالت‬

‫ق��ال��ت �صحيفة ال�سفري اللبنانية يف عددها‬ ‫ال �� �ص��ادر �أم ����س اخل�م�ي����س ن �ق�لا ع��ن دبلوما�سي‬ ‫فل�سطيني و�صفته باملطلع �إ َّن بع�ض الدول العربية‬ ‫التي التزمت �سابقا بت�أييد اخلطوة الفل�سطينية‬ ‫يف اجتماع جلنة املبادرة العربية يف الدوحة بد�أت‬ ‫ترتاجع‪.‬‬ ‫وب�َّي��نَّ ال��دب �ل��وم��ا� �س��ي ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ال �ت��ي مل‬ ‫تك�شف ال�صحيفة هو َّيته �أ َّن تراجع عدد من الدول‬ ‫العربية عن ت�أييد ال�سلطة يف م�سعاها ب�أيلول جاء‬ ‫حتت وط�أة ال�ضغوط الأمريكية‪.‬‬ ‫و�أف��اد ب��أ َّن هذه ال��دول ذاتها �شرعت مبمار�سة‬ ‫�ضغوط على حممود عبا�س ب�شكل مك َّثف لثنيه‬ ‫عن تقدمي طلبه اليوم اجلمعة �إىل جمل�س الأمن‪،‬‬ ‫علماً ب�أن الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما كان قد‬ ‫حدّد الأربعاء موعدا مع عبا�س لالجتماع به‪.‬‬ ‫وتتقدم ال�سلطة الفل�سطينية اليوم اجلمعة‬

‫بطلب ملجل�س الأم��ن ترنو م��ن خالله للح�صول‬ ‫على اع�تراف �أممي بدولة فل�سطينية على حدود‬ ‫‪ 67‬وع���ض��وي��ة ك��ام�ل��ة يف اجلمعية ال�ع��ام��ة للأمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬م�ستندة �إىل اعرتاف �أكرث من ‪ 120‬دولة‬ ‫بها �سابقا وت�شجيع دويل لها‪.‬‬ ‫واجتمع عبا�س �أم�س اخلمي�س‪ ،‬على هام�ش‬ ‫�أعمال الدورة الـ‪ 66‬للجمعية العامة للأمم املتحدة‬ ‫يف نيويورك‪ ،‬مع �أوباما‪.‬‬ ‫وق��ال البيت الأبي�ض �إن الرئي�س الأمريكي‬ ‫ب ��اراك �أوب��ام��ا �أب�ل��غ رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫حممود عبا�س �أن التحرك يف الأمم املتحدة لن‬ ‫يحقق الدولة الفل�سطينية و�أن الواليات املتحدة‬ ‫��س��وف ت�ستخدم ح��ق النق�ض (ال�ف�ي�ت��و) لإحباط‬ ‫�أي حت��رك يف جمل�س الأم��ن ل�لاع�تراف بالدولة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وقال بن ردو�س املتحدث با�سم جمل�س الأمن‬ ‫القومي للبيت الأبي�ض لل�صحفيني بعد اجتماع‬ ‫�أوباما وعبا�س يف نيويورك‪�" :‬سن�ضطر �إىل رف�ض‬

‫�أي حترك يف جمل�س الأمن التابع للأمم املتحدة‬ ‫مب��ا يف ذل��ك �إذا اقت�ضت ال���ض��رورة ا�ستخدام حق‬ ‫النق�ض"‪.‬‬ ‫وح�ضر االج�ت�م��اع ع��ن اجل��ان��ب الفل�سطيني‬ ‫ع�ضو اللجنة التنفيذية ملنظمة التحرير �صائب‬ ‫عريقات‪ ،‬وعن اجلانب الأمريكي وزيرة اخلارجية‬ ‫هيالري كلينتون‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه ق� ��ال امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م الرئا�سة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ن�ب�ي��ل �أب� ��و ردي �ن��ة ل��وك��ال��ة الأنباء‬ ‫الفرن�سية عقب االجتماع‪� ،‬إن "�أوباما �أكد لعبا�س‬ ‫ال �ت��زام��ه ب�ح��ل ال��دول �ت�ين و�� �ض ��رورة �إق��ام��ة دولة‬ ‫فل�سطينية‪ ،‬لكنه ��ش��دد ع�ل��ى معار�ضته للذهاب‬ ‫الفل�سطيني �إىل جمل�س الأمن وطالبه بالعودة �إىل‬ ‫املفاو�ضات املبا�شرة مع �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "الرئي�س عبا�س ا�ستعر�ض خالل‬ ‫ل�ق��ائ��ه م��ع ال��رئ�ي����س �أوب��ام��ا م��وق�ف��ه م��ن الذهاب‬ ‫�إىل جمل�س الأم��ن لطلب ع�ضوية كاملة لدولة‬ ‫فل�سطني"‪.‬‬

‫و�أو�ضح �أن حممود عبا�س "ناق�ش مع الرئي�س‬ ‫�أوب��ام��ا م���ش��روع ب�ي��ان اللجنة ال��رب��اع�ي��ة واملوقف‬ ‫الفل�سطيني منه" م�شددا على �أن م�شروع البيان‬ ‫"مل يلب ال�شروط الفل�سطينية املطلوبة"‪ ،‬وقال‬ ‫�أي�ضا �إن الرئي�سني "ناق�شا اجلهود املبذولة من‬ ‫املجتمع الدويل جتاه الق�ضية الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫ومل ي��دل ال��رئ�ي���س��ان ب� ��أي ت�صريح ق�ب��ل هذا‬ ‫االجتماع الذي جاء يف �أعقاب لقاء على انفراد بني‬ ‫رئي�س الواليات املتحدة ورئي�س الوزراء الإ�سرائيلي‬ ‫بنيامني نتنياهو قبيل ظهر الأربعاء‪.‬‬ ‫و��ص�ب��اح الأرب� �ع ��اء‪� ،‬أك ��د �أوب��ام��ا �أن ��ه ال توجد‬ ‫طريق "خمت�صرة" للتو�صل �إىل ال�سالم‪ .‬وقال‬ ‫�أمام اجلمعية العامة للأمم املتحدة‪�" :‬أنا مقتنع‬ ‫ب�أنه ال توجد طريق خمت�صرة لإن�ه��اء ن��زاع قائم‬ ‫منذ عقود‪ .‬ال�سالم ال ميكن �أن ي�أتي عرب بيانات‬ ‫وق ��رارات يف الأمم املتحدة‪ ،‬ول��و ك��ان الأم��ر بهذه‬ ‫ال�سهولة لكان �أجنز على التو"‪.‬‬

‫ا�ستياء من «العا�شقني» لأنها �أ�صبحت تغني ال�ستحقاق الدولة بعدما كانت تغني لكل فل�سطني‬

‫الجئو الضفة قلقون على حق عودتهم بعد «أيلول»‬ ‫ال�ضفة املحتلة – �صفا (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ترق��ب ال�لاج�ئ��ون الفل�سطينيون م��ا ينتج عن‬ ‫توجه قيادة ال�سلطة الفل�سطينية �إىل الأمم املتحدة‬ ‫لطلب الع�ضوية واالع�تراف ال��دويل بدولة فل�سطني‬ ‫بحذر‪.‬‬ ‫وي�خ���ش��ى ال�لاج �ئ��ون م��ن ��ض�ي��اع ح�ق�ه��م بالعودة‬ ‫�إىل دي��اره��م الأ�صلية يف ظ��ل ت��زاي��د احل��دي��ث ع��ن �أن‬ ‫االع�ت�راف بدولة فل�سطينية على ح��دود العام ‪1967‬‬ ‫�سيغلق ملف العودة �إىل الأرا�ضي املحتلة عام ‪.1948‬‬ ‫وقال من�سق جلان خدمات خميمات �شمال ال�ضفة‬ ‫الغربية �إبراهيم �صقر‪" :‬نحن نرتقب ما ميكن �أن‬ ‫ينتج ع��ن االع �ت�راف ال ��دويل ب��دول��ة فل�سطني‪ ،‬ولن‬ ‫نعطي �أح��دا حقا بالتنازل �أو التفريط بحقنا الكامل‬ ‫بالعودة �إىل بيوتنا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �صقر‪" :‬مل يفو�ض ال�لاج�ئ��ون �أ ًي��ا كان‬ ‫وحتى الرئي�س حممود عبا�س بالتنازل عن حق العودة‪،‬‬ ‫و�سيقف الالجئون كال�صخرة التي تتحطم عليها �أي‬ ‫م�شاريع تنتق�ص من حقهم"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح "�أننا يف ه ��ذه امل��رح �ل��ة ن���ص��ف موقفنا‬ ‫ب��امل�ترق��ب‪ ،‬ول��دي�ن��ا خم ��اوف‪ ،‬لكننا �سنبقى �صامتني‬ ‫لرنى ما �سينتج عن هذه اخلطوة"‪.‬‬ ‫َّب� �صقر ع��ن ا��س�ت�ي��اء ال�لاج�ئ�ين م��ن موقف‬ ‫وع� رَّ‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية م��ن ق�ضايا ال�لاج�ئ�ين‪ ،‬حيث‬ ‫�أ�إنها مل تقدم لهم �شيئا خا�صة يف �صراعهم مع وكالة‬ ‫الغوث‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أع ��رب ال�ن��ا��ش��ط بق�ضايا ال�لاج�ئ�ين مبخيم‬ ‫ب�ل�اط��ة ف��ري��د م���س�ي�م��ي ع ��ن خ���ش�ي��ة ال�ل�اج �ئ�ي�ن من‬ ‫انتقا�ص حقوقهم‪ ،‬وا�صفا احلال باملخيمات باملرتقب‬ ‫ملا �سيحدث بالأيام القليلة القادمة‪.‬‬ ‫وق��ال "لن نقبل من �أي �شخ�ص �أن يفرط بحق‬ ‫م��ن حقوقنا امل���ش��روع ب��ال�ع��ودة �إىل �أرا� �ض��ي فل�سطني‬ ‫املحتلة عام ‪."1948‬‬ ‫ويف �شارع ال�سوق مبخيم بالطة بنابل�س يجل�س‬ ‫كبار ال�سن يتداولون الأخبار ويف�سرونها‪ ،‬وي�ستذكرون‬ ‫الطفولة والأر�ض امل�سلوبة‪.‬‬ ‫وي�ج�ل����س ال�لاج��ئ �إب��راه �ي��م ح���ش��ا���ش �أم ��ام عربة‬ ‫مبخيم بالطة قائال "نحن لدينا عقيدة ثابتة لن‬ ‫نقبل �إال بالعودة �إىل �أرا�ضينا وبيوتنا امل�سلوبة‪ ،‬و�أي‬ ‫تعوي�ض �أو دمج باملجتمعات الأخرى لن نقبل به"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "بكل ب�ساطة �أ�ستطيع �أن �أخرج من �ضيق‬ ‫العي�ش باملخيم لأ�سكن يف منطقة ريفية �أو ب�إحدى‬ ‫امل��دن‪� ،‬إال �أنني لن �أفعل ذلك حتى �أبقى و�أبنائي على‬ ‫توا�صل مع ق�ضيتي ونعود �إىل يافا"‪.‬‬ ‫�إىل جانبه عجوز يف العقد ال�سابع من عمره قال‬ ‫با�ستغراب "ملاذا دائما ن�س�أل عن موقف الالجئني من‬

‫�أي حت��رك‪ ...‬فليفهم اجلميع �أننا لن نقبل ب��أي حل‬ ‫�سوى عودتنا �إىل ديارنا‪ ،‬وهذا حق طبيعي ون�صَّ ت عليه‬ ‫القوانني والقرارات الدولية‪ ،‬ولن ن�سمح لأي كان �أن‬ ‫يت�صرف فيه"‪.‬‬ ‫وع � رََّّب� ال�ل�اج��ئ ه �� �ش��ام ��س�ع��د م��ن خم �ي��م ع�سكر‬ ‫القدمي عن �أمله ب��أن يكون لدى قيادة ال�سلطة وعي‬ ‫باال�ستحقاق و�أن ال ي�ؤثر على حق الالجئني بالعودة‬ ‫�إىل منازلهم‪.‬‬ ‫وقال "ع�شنا هنا وولدنا هنا م�شردين عن منازلنا‬ ‫وبيوتنا‪ ،‬كيف لنا �أن نقبل العي�ش هكذا‪ ،‬من امل�ؤكد �أننا‬ ‫�سرنجع يوما"‪.‬‬ ‫�أما �إبراهيم من�صور فقال "املخيمات الفل�سطينية‬ ‫�ستبقى ال�صخرة التي تتحطم عليها كل امل�شاريع التي‬ ‫ت�ستهدف عودتنا �إىل فل�سطني املحتلة ‪".1948‬‬ ‫وبالرغم من تنظيم فعاليات عدة داخل املخيمات‬ ‫تدعم التوجه �إىل الأمم املتحدة‪� ،‬إال �أن االهايل يدعون‬ ‫�إىل �أن تبقى ق�ضية ال�لاج�ئ�ين ع�ل��ى ر�أ� ��س �أولويات‬ ‫القيادة وعدم التفريط بها‪.‬‬ ‫وقال املعلمة �سالم �أبو وردة "�أعددنا خطة خلروج‬ ‫الطلبة م��ن امل��دار���س لاللتحاق بجموع املحت�شدين‬ ‫وامل��ؤي��دي��ن للتوجه الفل�سطيني �إىل الأمم املتحدة‪،‬‬ ‫�إال �أن �شعاراتنا ت�صب يف دعم القيادة والتم�سك بحق‬ ‫العودة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أبو وردة �أن "خميم عني بيت املاء‪� -‬أ�صغر‬ ‫خميمات ال�ضفة املحتلة‪ -‬لن يقبل �إال بالتم�سك بحق‬ ‫ال�ع��ودة‪ ،‬و�أي��ة �شرعية �ست�سقط ع��ن �صاحبها �إن قدَّم‬ ‫ً‬ ‫ب�سيطا عن الثوابت الفل�سطينية‪ ،‬ونحن الآن‬ ‫تنازال‬ ‫نرتقب ما �سينتج عن ذلك"‪.‬‬ ‫�أم��ا الطفلة �أي��ه �شامخ فتحمل علما فل�سطينيا‬ ‫بيد‪ ،‬وبيدها الأخرى راية ُخط عليها "‪� ،"194‬شددت‬ ‫بالقول "�أنا من اجلما�سني وراح �أرجع لهناك"‪ ،‬و�إىل‬ ‫جانبها الع�شرات من �أطفال املخيمات الذين يعي�شون‬ ‫�أو�ضاعًا معي�شية �صعبة ي�أملون �أن يعي�شوا يف �سالم‬ ‫ببيوت هُ ِّجر منها �أجدادهم‪.‬‬ ‫ويف ازق��ة خميم الدهي�شه بالقرب من بيت حلم‬ ‫وامام جدران كتب عليها باللون االحمر" ثوروا فلن‬ ‫تخ�سروا اال القيد واخليمة"‪ ،‬قال ن�ضال حممد (‪22‬‬ ‫عاما) ابن اجليل الثالث لعائلة جل�أت من قرية بيت‬ ‫عطاب يف ال�ضفة الغربية ان "االعالن ع��ن الدولة‬ ‫�شىء ايجابي"‪.‬‬ ‫وا�ضاف "نحن بحاجة اىل دولة وكيان خا�ص بنا‬ ‫�شرط اال يتنازل عن ق�ضية الالجئني وحق العودة"‪.‬‬ ‫وتابع ان "جدي بقي يحمل مفتاح ال��دار طوال‬ ‫عمره ويحلم بالعودة ويتحدث عن القرية اىل ان مات‬ ‫قبل عامني وعمره نحو مئة عام"‪.‬‬ ‫وي�ق��ع خميم الدهي�شه لالجئني الفل�سطينيني‬

‫جنوب �شرق بيت حلم يف ال�ضفة الغربية وي�ضم نحو‬ ‫ع�شرة �آالف الجىءاكرث من ثلثهم عاطلون عن العمل‬ ‫ح�سب وكالة االمم املتحدة لغوث وت�شغيل الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني (انروا)‪.‬‬ ‫واملخيم ا�س�س يف ‪ 1949‬ليكون مالذا موقتا لنحو‬ ‫‪ 3400‬الجىء جا�ؤوا من ‪ 45‬قرية غرب القد�س واخلليل‬ ‫بعدما غادروا بيوتهم خالل حرب ‪.1948‬‬ ‫وقال ن�ضال ان "عائلتي دفعت ثمنا باهظا طوال‬ ‫حياتها يف اللجوء"‪.‬‬ ‫وال تقل معاناة ن�ضال عما عا�شته ا�سرته‪ .‬وقال‬ ‫"ا�صبت بر�صا�صة ا�سرائيلية ه�شمت ركبتي يف م�سرية‬ ‫ط�لاب �ي��ة ع �ن��د ق �ب��ة راح �ي��ل وا��س�ت���ش�ه��د اب ��ن ع �م��ي يف‬ ‫االنتفا�ضة الثانية واخي ا�سري"‪.‬‬ ‫وا�ضاف "�سجنت وخرجت من ال�سجن منذ �شهر‪.‬‬ ‫مكثت ث�لاث��ة ا�شهر يف م��رك��ز حتقيق ب�ت��اح تكفا بعد‬ ‫اتهامهم يل بن�شاطات يف اجلبهة ال�شعبية (لتحرير‬ ‫فل�سطني) ومل يثبتوا �شيئا وام���ض�ي��ت يف االعتقال‬ ‫االداري �ستة ا�شهر" اي ب��دون حماكمة لعدم وجود‬ ‫ادلة بح�سب قوانني الطوارىء التي تعود اىل االنتداب‬

‫الربيطاين‪.‬‬ ‫وتابع "كنت ادر�س يف جامعة القد�س لكني توقفت‬ ‫ل �ع��دم وج ��ود ن �ق��ود وات �� �س��اءل اال ي�ح��ق ل�ن��ا ال�ع�م��ل يف‬ ‫م�ؤ�س�سات ال�سلطة"‪.‬‬ ‫ويفيد تقرير ملركز االح�صاء الفل�سطيني اىل ان‬ ‫"احلد االدنى لعدد الالجئني الفل�سطينيني امل�سجلني‬ ‫يف ��س�ج�لات االون � ��روا ب�ل��غ ن�ح��و ‪ 4,8‬م�لاي�ين الجىء‬ ‫منت�صف ‪."2010‬‬ ‫من جهته قال حممد جابر (‪ 41‬عاما) الالجىء‬ ‫من قرية دير عطاب ويعمل موظفا يف احدى امل�ؤ�س�سات‬ ‫"ال يوجد ما نخ�سره بالتوجه لالمم املتحدة‪ .‬خ�سرنا‬ ‫الكثري‪ ،‬وقرار االمم املتحدة للتق�سيم كان وجود دولة‬ ‫فل�سطينية بجانب دولة ا�سرائيل"‪.‬‬ ‫وع �ب��ر ع ��ن ث �ق �ت��ه يف ان حم� �م ��ود ع �ب��ا���س "لن‬ ‫يتنازل عن ق�ضية الالجئني وحق العودة فهو نف�سه‬ ‫الجىء"‪.‬‬ ‫وتابع "نحن بحاجة لالعالن عن دولتنا اكرث من‬ ‫اي وقت م�ضى (‪ )...‬يف ظل تقلي�ص خدمة االونروا‬ ‫التي كانت مظلة لالجئني ومل يبق من خدماتها اال‬

‫املدر�سة وحبة اال�سبريين ا�صبحت خدماتها ال تغطي‬ ‫�سوى خم�سة باملئة من احتياجات الالجئني"‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ه ��ذه اخل �ط��وة ال ت�ل�ق��ى م��واف �ق��ة اجلميع‪.‬‬ ‫فقد قال �آخ��رون يف املخيم انهم غا�ضبون الن اعالن‬ ‫الدولة على حدود ‪ 1967‬يعني "انهاء ق�ضية الالجئني‬ ‫الفل�سطينني وحق العودة"‪.‬‬ ‫و�صرح عبد اهلل الأف�ن��دي (‪ 18‬عاما) الطالب يف‬ ‫املحرلة الثانوية من قرية دير �أبان‪" :‬نحب �أن يكون‬ ‫لنا دول��ة‪ ،‬لكن فل�سطني لي�ست فقط �أرا� �ض��ي ‪،1967‬‬ ‫وجم��رد �إع�لان ح��دود ال��دول��ة الآن يعني �أننا �سنكون‬ ‫حم���ص��وري��ن يف ه��ذه احل� ��دود ول��ن ي �ك��ون ه �ن��اك حق‬ ‫عودة"‪.‬‬ ‫وت�ساءل‪" :‬ماذا عن �أرا�ضينا ماذا عن بيوتنا؟ هل‬ ‫�سنبقى الجئني طوال عمرنا؟"‪.‬‬ ‫وعرب عن ا�ستيائه ال�شديد لأن فرقة "العا�شقني"‬ ‫التي جاءت هذا الأ�سبوع �إىل املخيم‪ ،‬كانت تغني �أغاين‬ ‫ل�ت�ح��ري��ر ك��ل فل�سطني و�أ��ص�ب�ح��ت تغني ال�ستحقاق‬ ‫�أيلول‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪� )23‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1719‬‬

‫اعتقال رئيس وزراء القذايف البغدادي املحمودي يف تونس‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) ووكاالت‬ ‫�أكدت قناة «العربية» �أم�س اخلمي�س اعتقال رئي�س الوزراء القذايف‬ ‫البغدادي املحمودي يف تون�س‪ ،‬و�أك��دت م�صادر �أن املحمودي تورط‬ ‫يف تنظيم عمليات لقتل مواطنني ليبيني �إب��ان الثورة‪ ،‬و�أن��ه مطلوب‬ ‫للعدالة يف ليبيا‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أعلن الناطق الع�سكري با�سم املجل�س الوطني االنتقايل‬ ‫الليبي �أحمد باين اخلمي�س �أن ع��دداً من �أرك��ان نظام العقيد معمر‬ ‫القذايف فروا من مدينة �سبها (‪ 750‬كيلومرتاً جنوب طرابل�س) باجتاه‬ ‫النيجر بعد �سقوط هذه املدينة ب�أيدي الثوار‪.‬‬ ‫وقال باين يف م�ؤمتر �صحايف عقده يف طرابل�س �إن "�شخ�صيات‬ ‫مهمة (م��ن امل��وال�ين للقذايف) هربت من �سبها باجتاه النيجر"‪،‬‬ ‫م ��ؤك��داً �أن ال�ث��وار "�سيطروا على �سبها بالكامل م��ع ب�ق��اء بع�ض‬ ‫جيوب مقاومة من القنا�صة يقاتلون من �أجل �أنف�سهم ال من �أجل‬ ‫الطاغية" القذايف‪.‬‬ ‫و�أك��د ب��اين �أن��ه "مت حترير امل��دن القريبة من �سبها بالكامل‬ ‫بعد �أن كانت من �أكرث املدن حت�صيناً"‪ ،‬ومن �ضمنها مدينة �أوباري‬ ‫التي ينتمي �سكانها �إىل الطوارق‪ ،‬م�ؤكداً �أن "الكثري من الطوارق‬ ‫يقاتلون �إىل جانب الثوار"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أي���ض�اً �أن��ه "مت حترير �أك�ثر م��ن ت�سعني باملئة" من‬ ‫بلدات اجلنوب الليبي‪ ،‬داعياً ال�سكان يف جنوب البالد �إىل امل�شاركة‬ ‫يف القتال �ضد كتائب القذايف‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪�" :‬أنتم م �ل��زم��ون مب�ق��ات�ل��ة ه� � ��ؤالء امل �ج��رم�ين الذين‬ ‫ي�ستخدمونكم دروعاً ب�شرية"‪.‬‬ ‫وع��ن مدينة ��س��رت (‪ 370‬كلم ��ش��رق طرابل�س) م�سقط ر�أ�س‬ ‫القذايف‪ ،‬قال باين �إنها "ال تزال حما�صرة بعد �أن متت ال�سيطرة‬ ‫على منطقة املطار وقاعدة القر�ضابية"‪.‬‬ ‫و�أك��د "�أن �سرت ل��ن ت�ستع�صي على ال�ث��وار و�سيتم حتريرها‬ ‫بالكامل"‪.‬‬ ‫ويف بني وليد (‪ 170‬كيلومرتاً جنوب �شرق طرابل�س)‪ ،‬وبعد‬ ‫�أ�سبوع من الهجوم على هذه املدينة التي تعترب من معاقل القذايف‪،‬‬ ‫مل ت�سجل قوات املجل�س االنتقايل �سوى تقدم طفيف‪ ،‬بينما ت�سقط‬ ‫اخل�سائر يومياً يف �صفوفها‪.‬‬ ‫من جهتها �أعلنت قوات املجل�س الوطني االنتقايل يف ليبيا �أم�س‬ ‫اخلمي�س وقف املعارك على جبهتي �شرق وغرب �سرت‪ ،‬معقل معمر‬ ‫القذايف غداة حتقيق انت�صار يف اجلنوب‪ ،‬مربرين ذلك بنق�ص يف‬ ‫الذخرية و�سعيهم �إىل احلد من اخل�سائر املدنية‪.‬‬ ‫م��ن جانبه �أع�ل��ن حلف �شمال الأطل�سي �أن��ه واث��ق م��ن �إنهاء‬ ‫عملياته يف ليبيا قبل انتهاء والية ال�سلطات احلالية التي مددت‬ ‫بثالثة �أ�شهر‪.‬‬ ‫و�صرح قائد العملية اجلرنال الكندي �شارل بو�شار يف م�ؤمتر‬ ‫�صحايف‪�" :‬أنا واثق متاما بقدرتنا على �إنهاء هذه املهمة قبل انتهاء‬ ‫هذه املهلة"‪.‬‬ ‫وت��وق��ف ال �ث��وار ع��ن ال �ق �ت��ال يف ب �ل��دة ��س�ل�ط��ان��ة ع�ل��ى اجلبهة‬ ‫ال�شرقية يف �سرت (‪ 370‬كلم �شرق طرابل�س) التي احتلوها الإثنني‬ ‫بعد معارك �ضارية �ضد رجال معمر القذايف‪.‬‬ ‫و�أعلن م�صطفى بن درداف من الكتيبة التي تقدمت خم�سة‬ ‫كيلومرتات بعد �سلطانة على بعد ثالثني كلم �شرق �سرت‪" :‬نوقف‬ ‫القتال ملدة �أ�سبوع؛ لأننا نواجه نق�صا يف الذخرية"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن الهدف حاليا هو تعزيز املكا�سب على الأر�ض‪ ،‬و�إقامة‬ ‫"خط دفاعي قوي" يف �سلطانة‪ ،‬حيث ا�ستعملت جرافات الأربعاء‬ ‫حلفر خنادق‪.‬‬

‫و�أو� �ض��ح‪" :‬طلبنا م��ن اجل�ب�ه��ات الأخ ��رى وق��ف �إط�ل�اق النار‬ ‫لتن�سيق حتركنا ب�شكل �أف���ض��ل‪ ،‬لكن لي�ست لدينا معلومات عن‬ ‫نواياهم"‪.‬‬ ‫و�أكد قادة ميدانيون �أنهم ينتظرون غارات جديدة من احللف‬ ‫الأطل�سي؛ بهدف �إ�ضعاف مواقع ق��وات ال�ق��ذايف‪ ،‬والح��ظ مرا�سل‬ ‫فران�س بر�س �أن ط��ائ��رات احللف حلقت يف �أج��واء املنطقة‪ ،‬بينما‬ ‫�أعلن احللف �أنه �شن غارات اخلمي�س ا�ستهدفت خ�صو�صا من�صات‬ ‫�صواريخ يف �ضواحي �سرت‪.‬‬ ‫ويف الأثناء �أو�ضح الع�سكريون �أن الع�شرات من املدنيني فروا‬ ‫من املنطقة التي ي�سيطر عليها رجال القذايف يف �ضواحي �سرت يف‬

‫املعرب الذي �سجل فيه مدنيون �أكرث من الأيام ال�سابقة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح حممد بن �سرتية الذي فر مع زوجته و�أبنائه الثمانية‬ ‫لفران�س بر�س‪�" :‬أعددنا كل �شيء وانطلقنا ب�سرعة‪ ،‬مل يكن اجلنود‬ ‫جاهزين"‪ ،‬م�ؤكدا �أن الو�ضع يف �سرت بات "ال يطاق" ب�سبب انقطاع‬ ‫الكهرباء واملاء والنق�ص يف الأغذية‪.‬‬ ‫ويف بني وليد‪ ،‬بعد �أ�سبوع من الهجوم على هذه الواحة التي‬ ‫تعترب �أي�ضا من معاقل معمر ال�ق��ذايف‪ ،‬مل ت�سجل ق��وات املجل�س‬ ‫االن�ت�ق��ايل ��س��وى ت�ق��دم طفيف‪ ،‬بينما ت�سقط اخل�سائر يوميا يف‬ ‫�صفوفها‪.‬‬ ‫ويعزو املقاتلون هذه ال�صعوبات �إىل قلة التن�سيق وانعدام قيادة‬

‫�شيخ الأزهر للغرب‪ :‬الدم ال�سوري لي�س �أقل كرامة من الليبي‬

‫دعوة جديدة للتظاهر يف سوريا بجمعة "وحدة املعارضة"‬ ‫ضد النظام‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫دعا نا�شطون دميقراطيون �إىل التظاهر اليوم اجلمعة من‬ ‫�أج��ل توحيد املعار�ضة �ضد الرئي�س ب�شار الأ��س��د‪ ،‬بينما حتدثت‬ ‫وكالة الأنباء الر�سمية �أم�س اخلمي�س عن مقتل خم�سة من رجال‬ ‫قوى الأمن يف "كمني" جنوب �سوريا‪.‬‬ ‫وعلى �صفحته من "في�سبوك" دعا احتاد تن�سيقيات الثورة‬ ‫ال�سورية �إىل التظاهر حتت �شعار‪" :‬جمعة توحيد املعار�ضة"‪،‬‬ ‫م�شددا على �أن "وحدة املعار�ضة لإ�سقاط النظام واجب وطني"‬ ‫وقال‪" :‬نعم للمجل�س الوطني املن�سجم مع مبادئ الثورة"‪.‬‬ ‫وت�شكل املجل�س الوطني مببادرة من الإ�سالميني يف نهاية‬ ‫�آب يف تركيا لتن�سيق الن�ضال �ضد النظام‪ ،‬و�أعلنت جلان التن�سيق‬ ‫املحلية التي تن�شط حركة االحتجاج على الأر�ض ان�ضمامها �إليه‪.‬‬ ‫من جانب �آخر �أفادت وكالة �سانا �أن "خم�سة من قوى الأمن‬ ‫قتلوا وجرح ‪ 17‬يف كمني ن�صبته جمموعات �إرهابية م�سلحة على‬ ‫طريق الطيبة" مبحافظة درعا (جنوب)‪.‬‬ ‫وال يعرتف النظام ال�سوري ب�ضخامة حركة االحتجاج ال�شعبية‬ ‫املتوا�صلة منذ �ستة �أ�شهر ويتهم يف املقابل "ع�صابات م�سلحة"‬ ‫بقتل متظاهرين وقوات الأمن لزرع الفو�ضى يف البالد‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ ��ر ق�ت��ل م��دين يف حم�ص ب��ر��ص��ا���ص "قنا�صة‬ ‫مرتب�صني" كما �أفاد املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫و�أف ��اد النا�شطون �أن ال�سلطات قطعت ات���ص��االت الهواتف‬ ‫النقالة والإنرتنت يف بلدات حمافظة دم�شق‪.‬‬ ‫ونددت جلان التن�سيق املحلية يف بيان "باغتياالت وحما�صرة‬ ‫يف حي بابا عمرو" يف حم�ص وحتدثت عن "�أجواء من الرعب‬ ‫ت�سود منذ م�ساء الإث�ن�ين ذل��ك احل��ي حيث فت�ش عنا�صر الأمن‬ ‫والع�سكر وميلي�شيات النظام املنازل يف كل �شارع‪ ،‬وخطفوا العديد‬ ‫من ال�شبان الذين اقتيدوا �إىل امللعب الذي حولوه �إىل �سجن"‪.‬‬ ‫وقالت املنظمة �إن "اجلي�ش �أطلق الر�صا�ص ب�شكل ع�شوائي‬ ‫على املنازل وم�ستودعات املياه لرتهيب ال�سكان"‪.‬‬ ‫ويف امللف الأمني ال�سوري �أي�ضا نقلت وكالة الأنباء الأملانية عن‬ ‫نا�شطني �سوريني ببريوت �أن القوات ال�سورية توا�صل االحت�شاد‬ ‫يف مدن حماة وحم�ص التي �شهدت قمعا �أمنيا وا�سع النطاق �إىل‬ ‫جانب حمافظة درعا‪.‬‬ ‫و�أ�شار نا�شط رف�ض الإف�صاح عن هويته لوكالة الأنباء الأملانية‬ ‫يف بريوت �إىل �أن "القوات ت�ستعد ل�شن حملة وا�سعة يف هذه املدن‬ ‫مرة �أخرى"‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ��رى ق��ال بيان ��ص��ادر ع��ن جلنة حقوق الإن�سان‬ ‫ال�سورية �إن وال��دي عازف البيانو ال�شهري مالك جنديل تعر�ضا‬ ‫لهجوم يف منزلهما م��ن قبل ميل�شيات موالية للحكومة حيث‬ ‫�إن جنديل (‪ 39‬عاما) الأمل��اين املولد ال��ذي ن�ش�أ يف حم�ص اعتاد‬ ‫الإعراب عن دعمه للمتظاهرين‪.‬‬ ‫يف ال�ش�أن ال�سوري �أي�ضا رف�ضت ال�سفارة الأمريكية يف دم�شق‬ ‫منح حاكم م�صرف �سوريا امل��رك��زي �أدي��ب ميالة‪ ،‬ت�أ�شرية دخول‬ ‫حل���ض��ور اج�ت�م��اع��ات ��ص�ن��دوق ال�ن�ق��د وال�ب�ن��ك ال ��دويل ال�سنوية‬ ‫وجمموعة الـ‪.24‬‬ ‫ونقلت �صحيفة "الوطن" ال�سورية �أم�س اخلمي�س عن ميالة‬ ‫قوله �إن هذا الرف�ض و�سيلة من و�سائل ال�ضغط على �سوريا ملنع‬ ‫متثيلها يف اجتماعات مهمة من ه��ذا النوع‪ ،‬الفتاً �إىل �أن جميع‬

‫موحدة يف تلك املعركة التي تدور يف ال�صحراء على بعد ‪ 170‬كلم‬ ‫جنوب �شرق طرابل�س‪.‬‬ ‫وو�سط الفو�ضى العارمة متكنت قوات القذايف من ا�ستهداف‬ ‫موقع مقاتلي املجل�س الوطني على بعد ‪ 15‬كلم من املدينة‪ ،‬و�أدت‬ ‫�أربعة �صواريخ من ط��راز غ��راد �سقطت على الثوار �إىل تقهقرهم‬ ‫يف فو�ضى‪.‬‬ ‫وحتدث القذايف الفار منذ �سقوط طرابل�س يف ‪� 23‬آب‪ ،‬الثالثاء‬ ‫جمددا يف ر�سالة �صوتية بثتها قناة الر�أي العربية عن "م�سخرة"‬ ‫يف ليبيا‪ ،‬م�شريا �ضمنا �إىل �أن النظام اجلديد �سي�سقط ما �أن تنتهي‬ ‫غارات احللف الأطل�سي‪.‬‬

‫الثوار الليبيون يعثرون على ‪ 23‬مليار‬ ‫دوالر لم يستخدمها القذايف‬ ‫لندن‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شفت �صحيفة (فاينن�شال تاميز)‬ ‫نق ً‬ ‫ال عن م�س�ؤولني يف لندن وطرابل�س‬ ‫�أن احلكومة الليبية الثورية متتعت‬ ‫مبفاج�أة غري متوقعة �ست�ساعدها يف‬ ‫متويل البالد بعد احلرب‪ ،‬بعد عثورها‬ ‫على �أ�صول قيمتها ‪ 23‬مليار دوالر مل‬ ‫ينفقها نظام العقيد معمر القذايف‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت ال� ��� �ص� �ح� �ي� �ف ��ة �إن ه� ��ذا‬ ‫الإكت�شاف‪ ،‬الذي و�صفه �أحد امل�س�ؤولني‬ ‫الربيطانيني ب��أن��ه "ي�ضاهي العثور‬ ‫على عدة مليارات من الدوالرات حتت‬ ‫الفرا�ش"‪ ،‬ق� �دّم دف�ع��ة ك�ب�يرة جلهود‬ ‫ح�ك��ام ليبيا اجل��دد الدارة ال�ب�لاد بعد‬ ‫العثور على الأ�صول يف خزائن الدولة‬ ‫الليبية يف امل�صرف املركزي‪.‬‬ ‫ومت جتميد معظم الأ�صول الليبية‬ ‫امل��ودع��ة يف اخل��ارج مب��وج��ب العقوبات‬ ‫التي فر�ضتها الأمم املتحدة على نظام‬ ‫القذايف‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف��ت �إن احل �ك��وم��ة الليبية‪،‬‬ ‫ووفقاً مل�س�ؤول بريطاين رفيع امل�ستوى‪،‬‬ ‫ابلغت اململكة املتحدة الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫العثور على ‪ 28‬مليار دينار ليبي‪� ،‬أي‬ ‫ما يعادل ‪ 22.8‬مليار دوالر‪ ،‬يف امل�صرف‬

‫املركزي الليبي‪.‬‬ ‫ون�سبت ال�صحيفة �إىل امل�س�ؤول‬ ‫ال�ب�ري� �ط ��اين ق ��ول ��ه "هذه الأ�� �ص ��ول‬ ‫�ستم ّكن احل�ك��وم��ة الليبية اجلديدة‬ ‫من ت�سيري �أمورها حتى فرتة متقدمة‬ ‫م��ن ال �ع��ام امل �ق �ب��ل‪ ،‬وت �خ �ف��ف ال�ضغط‬ ‫عنها للح�صول على الأ�صول املجمدة‬ ‫باخلارج"‪.‬‬ ‫و�أكد وفيق ال�شاطر‪ ،‬من�سّ ق القطاع‬ ‫املايل يف فريق ا�ستقرار ليبيا الذي مت‬ ‫ان�شا�ؤه بعد �سقوط طرابل�س‪ ،‬العثور‬ ‫ع �ل��ى الأ� � �ص ��ول يف امل �� �ص��رف املركزي‬ ‫الليبي‪.‬‬ ‫وابلغ ال�شاطر (فاينن�شال تاميز)‬ ‫"�أن الأموال كافية الدارة البالد ملدة‬ ‫�ستة �أ�شهر ا�ستناداً �إىل �أمناط الإنفاق‬ ‫التاريخية‪ ،‬ومت و�ضعها حتت حرا�سة‬ ‫م �� �ش��ددة و��س�ت���س� ُت�خ��دم ل�ل�إن �ف��اق على‬ ‫اعادة الإعمار واحياء البالد واخلدمات‬ ‫الإجتماعية"‪.‬‬ ‫وق � ��ال "�إن ال �� �س �ل �ط��ات الليبية‬ ‫اجل��دي��دة م��ا ت��زال حتقق يف بيع نظام‬ ‫ال �ق��ذايف ه ��ذا ال �ع��ام م��ا ي �ع��ادل خم�س‬ ‫احتياطيات الذهب بالبالد ال�ستخدام‬ ‫ع��وائ��ده��ا ب�ت�م��وي��ل ج �ه ��وده اليائ�سة‬ ‫للبقاء يف ال�سلطة"‪.‬‬

‫بكني تدين بشدة قرار واشنطن‬ ‫تحديث مقاتالت تايوانية‬ ‫حكام امل�صارف املركزية يف ال�ع��امل يح�ضرون ه��ذه االجتماعات‬ ‫و�سيكونون موجودين‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن ه��ذا منرب دويل ولي�س �أمريكياً وه��و خم�ص�ص‬ ‫للحديث عن التطورات النقدية واملالية الدولية‪ ،‬وعن ال�صعوبات‬ ‫وامل�شاكل التي حت�صل اليوم من �أزمات مالية دولية‪.‬‬ ‫�إىل ذلك انتقد الدكتور �أحمد الطيب‪� ،‬شيخ الأزهر "ال�صمت‬ ‫الغربي" جت��اه ال��و��ض��ع يف ��س��وري��ا‪ ،‬حيث تتوا�صل حملة القمع‬ ‫الدموية التي ي�شنها النظام ال�سوري �ضد املحتجني منذ اندالع‬ ‫االنتفا�ضة ال�شعبية يف منت�صف �آذار املا�ضي‪ ،‬و�أدت �إىل مقتل ‪2700‬‬ ‫�شخ�ص‪ ،‬بح�سب تقديرات الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫ويف �إ� �ش��ارة �إىل ت��دخ��ل ح�ل��ف الأط�ل���س��ي "الناتو" يف ليبيا‬ ‫لإ�سقاط نظام العقيد معمر القذايف‪ ،‬وعدم اتخاذ موقف مماثل‬ ‫جتاه النظام ال�سوري‪ ،‬قال الطيب �إن "الدم ال�سوري لي�س �أقل‬ ‫كرامة من الدم الليبي"‪ ،‬داعياً الدول التي تدعم النظام ال�سوري‬ ‫وت�سانده ب�أن تكف يدها عن دماء ال�شعب ال�سوري‪ ،‬نق ً‬ ‫ال عن املوقع‬ ‫الإلكرتوين ل�صحيفة "امل�صريون"‪.‬‬ ‫و�أعرب �شيخ الأزهر خالل ا�ستقباله وفداً ميثل كافة طوائف‬ ‫املعار�ضة ال�سورية‪ ،‬عن �أمل��ه وحزنه ال�شديدين ملا ت�شهده �سوريا‬ ‫من �إراقة الدماء‪ ،‬وقال �إنه يحزن ملقتل احليوانات كما ظهر علي‬ ‫ال�شا�شة‪.‬‬

‫و�أك��د �أن الأزه��ر‪ ،‬الذي و�صفه ب�أنه ميثل �ضمري العامل‪" ،‬ال‬ ‫ي�ستطيع �أن ي�سكت عما يحدث يف �سوريا منذ بدء انتفا�ضة ال�شعب‬ ‫ال�سوري"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬موقفنا وا�ضح من �إدان��ة �آل��ة القتل التي يقوم بها‬ ‫اجلي�ش ال�سوري"‪ ،‬م�ضيفاً �أن الأزه��ر �أ�صدر �أك�ثر من بيان عن‬ ‫احلالة ال�سورية‪ ،‬لكن امل�ؤ�س�سة الدينية امل�ساندة للنظام يف �سوريا‬ ‫مل يعجبها ذلك وقامت بتوجيه اللوم والعتاب للأزهر‪.‬‬ ‫واعترب الطيب �أن ما يحدث يف �سوريا "م�أ�ساة �إن�سانية ال‬ ‫يجوز �شرعاً ال�سكوت عنها"‪ ،‬موجها ن��داءه �إىل النظام ال�سوري‬ ‫ب�ضرورة وقف القتل وا�ستباحة الدماء؛ لأن "الظلم ال قدم له وال‬ ‫�ساق وه��و �إىل زوال‪ ،‬فهذه �سنة اهلل‪ ،‬وال حت�سنب اهلل غاف ً‬ ‫ال عما‬ ‫يعمل الظاملون"‪.‬‬ ‫عب �أع�ضاء الوفد ال�سوري عن �شكرهم للأزهر‬ ‫ومن جانبهم‪ ،‬رّ‬ ‫ال�شريف و�شيخه مل�ساندته لل�شعب ال�سوري وحر�صه على دماء‬ ‫الن�ساء والأطفال ونداءاته املتكررة باحلفاظ على وحدة ال�شعب‬ ‫ال�سوري وعدم االن�سياق وراء م�ؤامرات التق�سيم ال�صهيونية التي‬ ‫حتاك �ضد ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫و�أع��رب��وا عن �أملهم �أن ي�ساند ال�شعب امل�صري الثوريني يف‬ ‫ثورتهم؛ لأن "الفرحة لن تكتمل �إال بنجاح الثورة ال�سورية"‪.‬‬

‫بكني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح��ذرت احل�ك��وم��ة ال�صينية �أم�س‬ ‫اخلمي�س من �أن قرار وا�شنطن حتديث‬ ‫مقاتالت (�إف ‪ )16‬تايوانية ميكن �أن‬ ‫يقو�ض العالقات مع الواليات املتحدة‬ ‫ومع تايوان‪� ،‬إال �أن اخلرباء ال يتوقعون‬ ‫�إجراءات رد من قبل بكني رغم اللهجة‬ ‫احلادة التي اعتمدتها‪.‬‬ ‫و�أب � � �ل � ��غ ال� �ب� �ن� �ت ��اغ ��ون الأرب � � �ع � ��اء‬ ‫الكونغر�س الأم��ري�ك��ي مبوافقته على‬ ‫حتديث ‪ 146‬مقاتلة من طراز "�إف ‪16‬‬ ‫�إيه بي"‪ ،‬تابعة ل�سالح اجلو التايواين‬ ‫مبا ي�شمل جتهيزات جديدة وتدريبات‬ ‫بالإ�ضافة �إىل تقدمي دعم لوج�ستي‪.‬‬ ‫و�أعلن عدد من النواب الأمريكيني‬ ‫ع��ن ت��أي�ي��ده��م الت �ف��اق �أك�ث�ر �شمولية‬ ‫يت�ضمن بيع مقاتالت جديدة من طراز‬ ‫"�إف ‪� 16‬سي دي"‪ ،‬وه��و ما تعار�ضه‬

‫بكني ب�شدة‪ .‬وك��ان بيع مقاتالت "�إف‬ ‫‪ "16‬ج��دي��دة � �س �ي ��ؤدي دون ��ش��ك �إىل‬ ‫�أزم��ة جديدة يف العالقات بني ال�صني‬ ‫والواليات املتحدة‪.‬‬ ‫�إال �أن رد فعل بكني مل يت�أخر‪ ،‬فقد‬ ‫ا�ستدعت ال�سفري الأمريكي غاري لوك‬ ‫�إىل وزارة اخلارجية منذ الأربعاء‪.‬‬ ‫و�أعربت وزارة الدفاع ال�صينية عن‬ ‫"ا�ستيائها ال�شديد" قائلة �إنها "تندد‬ ‫بقوة بهذا التدخل اخلطري يف ال�ش�ؤون‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة ال���ص�ي�ن�ي��ة ال � ��ذي يقو�ض‬ ‫ال�سيادة والأمن الوطنيني"‪.‬‬ ‫�إال �أن اخل �ب��راء ي���س�ت�ب�ع��دون �أن‬ ‫تتدهور العالقات بني بكني ووا�شنطن‬ ‫�إىل ح ��د جت �م �ي��د ج ��دي ��د للعالقات‬ ‫الع�سكرية بني البلدين على غ��رار ما‬ ‫ح�صل يف كانون الثاين ‪ 2010‬وا�ستمر‬ ‫ع��ام��ا‪ ،‬وك��ان �أي�ضا ب�سبب بيع �أ�سلحة‬ ‫لتايوان‪.‬‬


‫وكاالت �سوق دبي املايل حيث هبطت بور�صات اخلليج ام�س اخلمي�س بعد حتذيرات‬ ‫جمل�س االحتياطي االحتادي «البنك املركزي» الأمريكي من �آفاق اقت�صادية قامتة مع‬ ‫«خماطر نزولية كبرية» كما تراجعت �أ�سواق الأ�سهم العاملية‪�( .‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫اجلمعة (‪� )23‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1719‬‬

‫(أ‪.‬ف‪.‬ب)‪ :‬األردن يتخبط يف تحديد سياساته االقتصادية‬ ‫عمان ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ي �ع��اين االردن‪ ،‬ال � ��ذي ال زال مب� �ن� ��أى عن‬ ‫ث� ��ورات �شعبية ت ��ؤث��ر ع�ل��ى ال �ع��امل ال �ع��رب��ي‪ ،‬من‬ ‫تخبط يف حتديد �سيا�ساته االقت�صادية‪ ،‬وهو ما‬ ‫ات���ض��ح م ��ؤخ��را ب��اق��ال��ة حم��اف��ظ ال�ب�ن��ك املركزي‬ ‫"الليربايل" الت � �خ� ��اذه ق� � � ��رارات "فردية"‬ ‫ومعار�ضته احلكومة علنا‪.‬‬ ‫ويقول وزير االقت�صاد الأ�سبق �سامر الطويل‬ ‫لوكالة فران�س بر�س‪" :‬لي�ست ه��ذه امل��رة الأوىل‬ ‫ال�ت��ي يق�صى بها م���س��ؤول اردين نتيجة ر�أي ��ه يف‬ ‫ال�سيا�سات االقت�صادية"‪.‬‬ ‫ويرى ان "ال�سبب يف ذلك هو غياب التوافق‬ ‫ح ��ول ال���س�ي��ا��س��ات االق �ت �� �ص��ادي��ة ال �ت��ي ات�ب�ع��ت يف‬ ‫اململكة خالل ال�سنوات املا�ضية وعدم قدرة النظام‬ ‫ال�سيا�سي على تطوير من��وذج اقت�صادي وطني‬ ‫قابل للتنفيذ"‪.‬‬ ‫واعترب الطويل ان "امل�شكلة تكمن يف تبني‬ ‫ال �ب �ع ����ض ب ��رام ��ج � �ص �ن��دوق ال �ن �ق��د ال � ��دويل دون‬ ‫توليفها لتالئم اخل�صو�صيات الأردنية‪ ،‬ووقوف‬ ‫املحافظني يف وجه هذه الربامج دون ان يتمكنوا‬ ‫من تطوير برنامج وطني بديل"‪.‬‬ ‫وي �ق��دم االق �ت �� �ص��ادي ووزي ��ر امل��ال�ي��ة ال�سابق‬ ‫جواد العناين حتليال م�شابها ويرى �أن "الوزراء‬ ‫دائما منق�سمون بني م�سي�سني يقولون انه يجب‬ ‫احل �ف��اظ ع�ل��ى ال��دع��م وم��راع��اة ال �ظ��رف احلايل‬ ‫والربيع العربي‪ ،‬ووزراء يقولون �إن امل��وازن��ة ال‬ ‫ت�ستطيع ان تتحمل ذلك"‪.‬‬ ‫واعترب ان "االختالفات �ستخلق عند النا�س‬ ‫ت���س�ا�ؤالت خا�صة اذا ارت�ب��ط امل��و��ض��وع باتهامات‬ ‫ف�ساد‪ ،‬وهذا �سيثري ت�سا�ؤالت حول �سمعة االردن‬ ‫اال�ستثمارية يف وقت نحن ب�أم�س احلاجة به اىل‬ ‫ا�ستثمارات من اخلارج"‪.‬‬ ‫واالردن الذي يقارب تعداد �سكانه ‪ 6.5‬مليون‬ ‫ن�سمة ذو "دخل متو�سط ادنى" وفقا لت�صنيف‬ ‫البنك ال��دويل‪ ،‬وتقدر ن�سبة البطالة فيه وفقا‬ ‫ل�لارق��ام الر�سمية ب‪ 14.3‬يف املئة بينما تقدرها‬ ‫م�صادر م�ستقلة بنحو ‪ 30‬يف املئة‪.‬‬ ‫واتهم رئي�س الوزراء االردين معروف البخيت‬ ‫االث�ن�ين امل��ا��ض��ي حم��اف��ظ البنك امل��رك��زي املقال‬ ‫ف��ار���س ��ش��رف مب�ع��ار��ض��ة احل�ك��وم��ة والتحري�ض‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وقال البخيت �إن �شرف "بحكم �إنه ليربايل‬ ‫فانه ي�ؤيد اقت�صاد ال�سوق احلر بقوة‪ ،‬و�ضد توجه‬ ‫احلكومة ويحر�ض يف ال�صالونات ال�سيا�سية على‬

‫النهج احلكومي ومن مياثله يف الفكر ويقول �إن‬ ‫نهجها خاطئ ويطلب رفع الأ�سعار"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬القرار ج��اء لإن�ق��اذ امل�ؤ�س�سة من‬ ‫االغراق بالفردية"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ن�ف��ى � �ش��رف ان ي �ك��ون ق��د دفع‬ ‫ب��اجت��اه رف��ع اال��س�ع��ار او ط��ال��ب احل�ك��وم��ة بذلك‬ ‫م�ؤكدا ان "الدعم ال��ذي تقوم به احلكومة على‬ ‫بع�ض ال�سلع واخلدمات يذهب لالغنياء ون�سبة‬ ‫‪ 80‬يف املئة منه تذهب لغري م�ستحقيه"‪.‬‬ ‫وعقب �شرف على ت�صريحات البخيت قائال‪:‬‬ ‫"ال يحق الحد ان ي�صنف االردنيني على قاعدة‬ ‫هذا ليربايل وهذا غري ليربايل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان "تبني �سيا�سة ال���س��وق احل��ر ال‬ ‫يعني اال� �ض��رار ب��ذوي ال��دخ��ل امل �ح��دود‪ ،‬كنت وال‬ ‫زل��ت اطالب بدعم الفقراء و�إي�صال الدعم لهم‬ ‫ولي�س للأغنياء واالول��وي��ة هي مكافحة الف�ساد‬ ‫بكل ا�شكاله حتديدا يف القطاع امل�صريف‪ ،‬وهذا ما‬ ‫�سيعود بالفائدة على كل القطاعات"‪.‬‬ ‫وا�ستقالت وال��دة �شرف‪ ،‬العني ليلى �شرف‪،‬‬ ‫م ��ن جم�ل����س الأع� �ي ��ان ال �ث�ل�اث��اء ت���ض��ام�ن��ا معه‬ ‫وم�ن�ت�ق��دة "تعرث م���س�يرة اال�صالح" و"تراجع‬ ‫كبري وت�أخر يف معاجلة الف�ساد امل�ست�شري"‪.‬‬ ‫ورب ��ط ب�ع����ض ك �ت��اب االع �م��دة يف ال�صحافة‬ ‫اقالة �شرف بقراره احالة رجل اعمال عربي اىل‬ ‫املحكمة ع�ل��ى خلفية غ�سيل ام ��وال بقيمة ‪100‬‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬يرى املحلل الإقت�صادي �سالمة‬ ‫درع ��اوي �أن امل��ؤ��ش��رات االقت�صادية "�سلبية" يف‬ ‫الن�صف الأول من عام ‪" 2011‬ابرزها تراجع دخل‬ ‫اململكة من العمالت ال�صعبة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ان "هذا م��رت�ب��ط ب�شكل ا�سا�سي‬ ‫ب�تراج��ع ال��دخ��ل ال�سياحي ‪ 24‬يف امل�ئ��ة وتراجع‬ ‫احلواالت مبعدل ‪ 5‬يف املئة تقريبا وجمود �شبه تام‬ ‫يف التدفقات اال�ستثمارية‪ ،‬وهذا �أدى اىل تراجع‬ ‫احتياطات اململكة من العمالت ال�صعبة ‪ 1.2‬مليار‬ ‫دوالر والرتاجع م�ستمر"‪.‬‬ ‫وق � ��ال درع � � ��اوي ان "الدين ال� �ع ��ام جت ��اوز‬ ‫ال���س�ق��ف امل���س�م��وح‪ ،‬وه ��و ‪ 65‬يف امل �ئ��ة م��ن اجمال‬ ‫ال��دخ��ل املحلي‪ ،‬وه��و �أم��ر خطري للغاية‪ ،‬خا�صة‬ ‫مع تراجع احتياطات العمالت االجنبية وعدم‬ ‫تغطية االي��رادات املحلية للنفقات‪ ،‬وهذا مرتبط‬ ‫مع تنامي عجز مزمن للموازنة يقارب نظريا ‪1.5‬‬ ‫مليار دوالر وعمليا يفوق هذا الرقم بكثري"‪.‬‬ ‫وبلغت امل���س��اع��دات اخل��ارج�ي��ة مليار دوالر‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل م�ساعدة ا�ستثنائية ا�ضافية من اململكة‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫الحالي‬ ‫دينار‬ ‫ع���ي���ار ‪39.35 24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪34.43 21‬‬ ‫عيار ‪29.51 18‬‬ ‫عيار ‪22.94 14‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫�أدى ا�ضراب عام لو�سائل النقل يف اثينا‪ ،‬احتجاجا على‬ ‫اجراءات تق�شف جديدة قررتها احلكومة على امل تفادي‬ ‫االفال�س و�إبقاء البالد يف منطقة اليورو‪ ،‬اىل فو�ضى يف‬ ‫�شوارع العا�صمة اخلمي�س‪.‬‬ ‫وحرمت اثينا من كل و�سائل النقل �إذ ت�ضامن �سائقو‬ ‫�سيارات االجرة الغا�ضبني من م�شروع حترير قطاعهم مع‬ ‫اال� �ض��راب‪ ،‬بينما م��ن امل�ق��رر ان يتوقف املعلمون وموظفو‬ ‫البلديات �أي�ضا عن العمل‪.‬‬ ‫كما بد�أ املراقبون اجلويون توقفا عن العمل ملدة اربع‬

‫بغداد ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت وزارة النفط العراقية اخلمي�س �أن عائدات العراق من‬ ‫مبيعات النفط ل�شهر �آب بلغت �سبعة مليارات و‪ 124‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم وزارة النفط عا�صم جهاد لوكالة فران�س‬ ‫بر�س �إن "اجمايل �صادرات العراق من النفط اخلام خالل �شهر اب‬ ‫املا�ضي بلغت ‪ 67‬مليونا و‪ 900‬الف برميل"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن "جمموع العائدات املتحقق بلغت �سبعة مليارات‬ ‫و‪ 124‬مليون دوالر"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن "الكميات امل�صدرة م��ن حقول الب�صرة اجلنوبية‬ ‫خالل ال�شهر ذات��ه‪ ،‬بلغت ‪ 53,6‬مليون برميل وحققت اي��رادا قدره‬ ‫خم�سة مليارات و‪ 614‬مليون دوالر"‪.‬‬ ‫فيما �صدر ‪ 14.3‬مليون برميل من النفط اخل��ام من حقول‬ ‫كركوك ال�شمالية‪ ،‬وحققت ايرادا قدره مليارا و‪ 510‬ماليني دوالر‪،‬‬ ‫وفقا للمتحدث‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل ان م�ع��دل �سعر البيع للربميل ال��واح��د م��ن هذه‬ ‫ال�صادرات بلغ ‪ 104.9‬دوالرات‪.‬‬ ‫و� �ص��در ال�ن�ف��ط ال �ع��راق��ي م��ن ح �ق��ول ال�ب���ص��رة وخ ��ور العمية‬ ‫(جنوب) وميناء جيهان الرتكي‪� ،‬إ�ضافة اىل �شاحنات نقل النفط‬ ‫اىل االردن‪ ،‬وفقا للم�صدر‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان عائدات النفط يف �شهر متوز بلغت �سبعة مليارات‬ ‫و‪ 311‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وقد �ساهم ارتفاع �أ�سعار النفط الذي ي�شكل ‪ 94‬باملئة من عائدات‬ ‫العراق‪ ،‬يف زيادة العائدات النفطية‪.‬‬ ‫وحقق العراق زيادة يف �صادراته النفطية بلغت ‪ 700‬الف برميل‬ ‫خالل �شهر �آب مقارنة ب�شهر متوز الذي �سبقه‪ ،‬وفقا للمتحدث‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل ان �صادرات النفط العراقية خالل �شهر متوز بلغت‬ ‫‪ 67.2‬مليون برميل‪.‬‬ ‫ووقعت الوزارة عقودا مع �شركات اجنبية لتطوير ع�شرة حقول‬ ‫ت�أمل بعدها ان يرتفع االنتاج اىل حواىل ‪ 12‬مليون برميل يوميا يف‬ ‫غ�ضون �ست �سنوات‪.‬‬ ‫وميلك العراق ثالث احتياطي من النفط يف العامل يقدر بنحو‬ ‫‪ 115‬مليار برميل بعد ال�سعودية و�إيران‪.‬‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.966 :‬‬

‫االسترليني‪1.106 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.556 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫تركيا توقع مع‬ ‫قربص‬ ‫شمال‬ ‫اتفاقا للتنقيب‬ ‫عن الغاز يف البحر‬ ‫ا�سطنبول‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫عمان العا�صمة‬

‫العربية ال�سعودية بقيمة مليار دوالر‪.‬‬ ‫وي�ق��ول املحلل االق�ت���ص��ادي يو�سف من�صور‬ ‫لفران�س ب��ر���س‪" :‬معدل من��و االق�ت���ص��اد ‪ 2.5‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وهو اقل من معدل منو ال�سكان البالغ ‪2.8‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وهذا معناه ان الدخل احلقيقي للمواطن‬ ‫تراجع هذا العام"‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪ 90" :‬يف املئة من نفقات احلكومة هي‬ ‫نفقات جارية ولي�ست ر�أ�س مالية‪� ،‬أي �إن ما ت�أخذه‬ ‫احلكومة �سواء من االقت�صاد املحلي او معونات‬ ‫تنفقه على اج��وره��ا وروات ��ب وتقاعد موظفيها‬ ‫ولي�س على تن�شيط او حتفيز االقت�صاد"‪.‬‬

‫�ساعات‪ ،‬ما ارغم �شركات النقل اجلوي على الغاء رحالت او‬ ‫ارجائها‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ق��رر ان يلتزم القطاع ال�ع��ام ب��ا��ض��راب يف ‪ 5‬من‬ ‫ت�شرين االول‪ ،‬وبا�ضراب عام ملدة ‪� 24‬ساعة يف ‪ 19‬منه‪.‬‬ ‫وت�ع�ك����س ه ��ذه ال �ت �ح��رك��ات ال���ش�ع�ب�ي��ة غ���ض��ب ال�سكان‬ ‫وا�ستنكارهم امام جمموعة اجراءات التق�شف اجلديدة التي‬ ‫اعلنتها احلكومة االربعاء‪.‬‬ ‫و�شهدت �شوارع اثينا م�ساء االربعاء تظاهرة احتجاجا‬ ‫على التق�شف‪.‬‬ ‫وق��ررت احلكومة اال�شرتاكية خف�ض معا�شات التقاعد‬ ‫التي تتجاوز ‪ 1200‬ي��ورو‪� ،‬أي ‪ 1650‬دوالرا يف ال�شهر‪ ،‬بينما‬

‫‪ 7‬مليارات دوالر صادرات النفط‬ ‫العراقية يف آب‬

‫‪106.450‬‬ ‫‪1730.900‬‬ ‫‪ 36.795‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫و�أو�ضح ان احلكومة "تنفق ‪ 70‬يف املئة على ي�ؤجج م�شاعر الإحباط‪ ،‬خا�صة لدى فئات الدخل‬ ‫رواتب موظفيها احلاليني و‪ 10‬يف املئة على رواتب املحدود واملناطق التي ال ت�ستفيد من النمو"‪.‬‬ ‫امل�ت�ق��اع��دي��ن‪ ،‬فيما تنفق ‪ 10‬يف امل�ئ��ة اخ��رى على‬ ‫وحذر �صندوق النقد الدويل الدول العربية‬ ‫ف��وائ��د ال��دي��ن العام"‪ ،‬م�شريا اىل جت��اوز الدين يف تقريره الأخ�ي�ر ح��ول التوقعات االقت�صادية‬ ‫اخلارجي ‪ 17‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬م��ن زي� ��ادة االن �ف��اق مل��واج�ه��ة اال�ستياء‬ ‫مركز‬ ‫من‬ ‫�سيف‬ ‫ابراهيم‬ ‫وي�شدد االقت�صادي‬ ‫ال���ش�ع�ب��ي "والتي ال مي�ك��ن حت�م�ل�ه��ا ع�ل��ى املدى‬ ‫حاجة‬ ‫على‬ ‫�يروت‬ ‫ب‬ ‫يف‬ ‫�ط‬ ‫كارنيغي لل�شرق الأو��س�‬ ‫املتو�سط"‪.‬‬ ‫االق �ت �� �ص��اد االردين اىل "ت�أثري الع� ��ادة توزيع‬ ‫وت��وق��ع ال���ص�ن��دوق من��و بن�سبة ‪ 2.5‬يف املئة‬ ‫للنمو"‪.‬‬ ‫وي�ضيف ل��وك��ال��ة ف��ران����س ب��ر���س "يف بع�ض يف االردن ه��ذا العام و‪ 2.9‬يف املئة ع��ام ‪ ،2012‬مع‬ ‫الأحيان ي�ساهم النمو يف تو�سيع فجوة الدخل مبا معدل بطالة ‪ 12.5‬يف املئة لهذين العامني‪.‬‬

‫إضراب يف اليونان احتجاجا على إجراءات التقشف الجديدة‬ ‫�أثينا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫السابق‬

‫‪40.63‬‬ ‫‪35.55‬‬ ‫‪30.47‬‬ ‫‪23.69‬‬

‫�سيتم ت�سريح ‪ 30‬الف موظف حكومي ب�شكل م�ؤقت‪ ،‬و�سيتم‬ ‫خف�ض �سقف االعفاء من ال�ضرائب اىل خم�سة االف يورو‬ ‫يف العام‪.‬‬ ‫و�صرح وزي��ر املالية اليوناين ايفانغيلو�س فنيزيلو�س‬ ‫الذي تباحث مع اجلهات الدائنة لليونان عرب م�ؤمترات عرب‬ ‫الهاتف االثنني والثالثاء‪�" :‬سنقوم بكل ما �ضروري لعدم‬ ‫تهديد م�ستقبل البالد ومكانتها يف منطقة اليورو"‪.‬‬ ‫وتريد اليونان ان تقنع دائنيها (�صندوق النقد الدويل‬ ‫وم�ن�ط�ق��ة ال �ي��ورو وامل �� �ص��رف امل��رك��زي االوروب� � ��ي) مبنحها‬ ‫ال�شريحة ال�ساد�سة البالغة ثمانية مليارات يورو من القر�ض‬ ‫الذي متت املوافقة عليه يف ايار ‪ ،2010‬والتي من دونها ميكن‬

‫ان تتوقف عن الدفع بحلول ت�شرين االول‪.‬‬ ‫اال ان او� �س��اط االع �م��ال اع��رب��ت ع��ن قلقها‪ .‬ف�ق��د علق‬ ‫كو�ستناتينو�س ميخالو�س رئي�س غرفة التجارة وال�صناعة‬ ‫يف اث�ي�ن��ا ام ��ام ال�ت�ل�ف��زي��ون ال �ع��ام ان "اليونان ت�ت�ح��ول �إىل‬ ‫ملج�أ للفقراء مع اعالن املزيد من االج��راءات كل يوم وكل‬ ‫ا�سبوع"‪.‬‬ ‫واع �ت�بر م�ي�خ��ال��و���س ان "احلكومة ال ت�ع��رف اىل اين‬ ‫تتجه"‪.‬‬ ‫و�أعرب نواب و�أع�ضاء �سابقون يف احلزب اال�شرتاكي عن‬ ‫�شكوكهم من مدى فاعلية �إج��راءات التق�شف اجلديدة بعد‬ ‫عامني من الركود‪.‬‬

‫وقعت تركيا االرب�ع��اء اتفاقا‬ ‫م� ��ع ج �م �ه��وري��ة � �ش �م��ال قرب�ص‬ ‫ال�ترك�ي��ة غ�ير امل�ع�ترف بها دوليا‬ ‫ي�ت�ي��ح ال �ب��دء ب��اع�م��ال تنقيب عن‬ ‫ال �غ��از وال �ن �ف��ط يف ال �ب �ح��ر قبالة‬ ‫ق�ب�ر���ص‪ ،‬ح���س��ب م��ا ن�ق�ل��ت وكالة‬ ‫االنا�ضول الرتكية لالنباء‪.‬‬ ‫ومت التوقيع على هذا االتفاق‬ ‫يف ن�ي��وي��ورك ع�ل��ى ه��ام����ش اعمال‬ ‫اجلمعية العامة ل�لامم املتحدة‪،‬‬ ‫ردا على قرار احلكومة القرب�صية‬ ‫البدء باعمال التنقيب عن الغاز‪.‬‬ ‫ووق ��ع االت �ف��اق ال ��ذي يحدد‬ ‫امل�ن��اط��ق ال�ب�ح��ري��ة ك��ل م��ن رئي�س‬ ‫احل �ك��وم��ة ال�ت�رك �ي��ة رج ��ب طيب‬ ‫اردوغ��ان ورئي�س جمهورية �شمال‬ ‫قرب�ص الرتكية دروي�ش ايروغلو‪.‬‬ ‫وكان اردوغان و�صف قبل ذلك‬ ‫قرار احلكومة القرب�صية املعرتف‬ ‫ب�ه��ا دول �ي��ا ب�ب��دء اع �م��ال التنقيب‬ ‫ب��ان��ه ��ض��رب م��ن "اجلنون"‪ ،‬وردا‬ ‫على �س�ؤال حول ما اذا كان اخليار‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ري م �ط ��روح ��ا م ��ن قبل‬ ‫احل�ك��وم��ة ال�ترك�ي��ة �أج ��اب "لي�س‬ ‫بعد"‪.‬‬ ‫وعد اردوغ��ان قرار احلكومة‬ ‫ال�ق�بر��ص�ي��ة ي �ه��دف اىل "ن�سف"‬ ‫امل �ف��او� �ض��ات اجل ��اري ��ة ب�ي�ن طريف‬ ‫ال � � �ن� � ��زاع يف اجل� � ��زي� � ��رة الع � � ��ادة‬ ‫توحيدها‪.‬‬ ‫�إال انه اكد ان اعمال التنقيب‬ ‫الرتكية �ستتم مبواكبة ع�سكرية‪.‬‬

‫هامش املناورة أمام واشنطن إلنعاش االقتصاد ضيق‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يدل القرار الذي اتخذه االربعاء البنك‬ ‫امل ��رك ��زي االم��ري �ك��ي ب ��زي ��ادة دع �م��ه لعملية‬ ‫االن �ع��ا���ش ع�ل��ى ��ض�ي��ق ه��ام����ش امل� �ن ��اورة امام‬ ‫ال�سلطات االمريكية النعا�ش اقت�صادها‪.‬‬ ‫وي ��رى حمللو دار ال��و��س��اط��ة اليابانية‬ ‫"نومورا" ان االحتياطي الفدرايل االمريكي‬ ‫"�أ�ضفى على �سيا�سته النقدية اكرب مرونة‬ ‫ميكنه القيام بها" يف هذه املرحلة‪.‬‬ ‫وي �ق��ول نيغل غ��ول��ت ال�ب��اح��ث يف مكتب‬ ‫ال�ت�ح�ل�ي�لات االق �ت �� �ص��ادي��ة‪" :‬اي ات ����ش ا�س‬ ‫غ�ل��وب��ل اين�سايت" ان ال�ب�ن��ك م��ع ذل��ك "ال‬ ‫ميلك االدوات التي متكنه من حتقيق زيادة‬ ‫معجزة يف معدل النمو االقت�صادي"‪.‬‬ ‫ويف مواجهة انتعا�ش "بطيء" ومهددا‬ ‫بـ"خماطر كبرية" وخا�صة م��ن اورب��ا لكن‬ ‫اي�ضا نتيجة العرقلة ال�سيا�سية يف وا�شنطن‬ ‫ح�سب بع�ض م���س��ؤول�ي��ه‪ ،‬اع�ل��ن االحتياطي‬ ‫الفدرايل االربعاء اجراءات ا�ستثنائية جديدة‬ ‫خل�ف����ض اك �ب�ر ق�ل�ي�لا مل �ع��دل ال �ف��ائ��دة على‬ ‫القرو�ض طويلة االجل‪ ،‬وذلك بهدف حتفيز‬ ‫اال�ستثمار لكن بدون �ضخ �سيولة جديدة‪.‬‬ ‫وقال غولت مذكرا ان "معدالت الفائدة‬ ‫منخف�ضة ج��دا بالفعل" معتربا ان "ب�ضع‬ ‫نقاط اقل (ملعدل الفائدة) لن تغري االفاق"‬ ‫امام االقت�صاد االمريكي‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للمخاطر القادمة من اوروبا‬ ‫ف�ي�رى ان �ه��ا "ت�أتي م��ن ال �ق��ادة االوروبيني‬ ‫وحدهم"‪.‬‬ ‫وي � � ��رى ج� ��وي� ��ل ن � � � ��اروف ال� ��� �ش ��ري ��ك يف‬ ‫م�ؤ�س�سة "ناروف ايكونوميك�س ادفاي�سورز"‬ ‫ل�لا��س�ت���ش��ارات االق�ت���ص��ادي��ة ف� ��إن "م�ستوى‬

‫املعدالت لي�س هو الذي مينع امل�ؤ�س�سات من‬ ‫اجراء املزيد من التوظيفات واال�ستثمارات"‬ ‫ول �ك��ن "عدم و�� �ض ��وح امل �� �س��ار االقت�صادي‬ ‫والزيادة ال�ضعيفة جدا للطلب"‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن��ه بالن�سبة لال�سر فانها "تقوم‬ ‫حاليا بتخفيف دي��ون�ه��ا ولي�س باال�ستدانة‬ ‫اكرث"‪.‬‬ ‫وك ��ان ق ��رار ال�ب�ن��ك امل��رك��زي االمريكي‬ ‫مو�ضع م�شاورات طويلة بدات يف �آب املا�ضي‬

‫و�أب �ع��د م��ا ي �ك��ون ع��ن حت�ق�ي��ق اج �م��اع داخل‬ ‫االح�ت�ي��اط��ي ال �ف��درايل ن�ف���س��ه‪ ،‬ح�ي��ث �صوت‬ ‫�ضده ثالثة من قادة هذه امل�ؤ�س�سة وهو حدث‬ ‫�شديد الندرة وي�شكل م�ؤ�شرا على ان هام�ش‬ ‫التحرك كان �ضيقا‪.‬‬ ‫وب� ��� �ص ��ورة ع ��ام ��ة ي� ��رى امل� �ع ��ار�� �ض ��ون ان‬ ‫ال�سيا�سة النقدية بلغت ح��دوده��ا بعد �آالف‬ ‫املليارات من ال��دوالرات التي �ضخها البنك‬ ‫امل��رك��زي يف االق �ت �� �ص��اد‪ .‬وي �ع �ت �ق��دون ان ��ه اذا‬

‫ك��ان ينبغي دع��م االقت�صاد ف ��إن ال �ن��واب هم‬ ‫الذين يجب ان يفعلوا ذلك باجراءات انعا�ش‬ ‫مالية‪.‬‬ ‫بل ان رئي�س البنك نف�سه بن برنانكي دعا‬ ‫يف اخر �آب املا�ضي النواب اىل العمل الكمال‬ ‫حترك االحتياطي الفدرايل‪ ،‬معتربا ان هذا‬ ‫االخري مل يعد با�ستطاعه فعل الكثري‪.‬‬ ‫ل�ك��ن يف اجل��ان��ب ال���س�ي��ا��س��ي اي���ض��ا فان‬ ‫الهام�ش �ضيق �إذ ان خطة دعم فر�ص العمل‬ ‫والن�شاط االقت�صادي التي اعلنها الرئي�س‬ ‫ب ��اراك اوب��ام��ا يف الثامن م��ن اي�ل��ول احلايل‬ ‫ا�ستقبلت بفتور من قبل النواب اجلمهوريني‬ ‫املرغم اوباما على التعامل معهم‪.‬‬ ‫اال ان ب��رن��ان�ك��ي او� �ض��ح جليا ان البنك‬ ‫امل��رك��زي ع�ل��ى ا� �س �ت �ع��داد ل��زي��ادة م�ساعدته‬ ‫املالية لالقت�صاد‪ ،‬اذا ثبت عجز النواب عن‬ ‫االتفاق على اج��راءات انعا�ش تبدو مع ذلك‬ ‫�ضرورية‪.‬‬ ‫وت�ظ�ه��ر ع��ام��ة اث ��ار ال���س�ي��ا��س��ة النقدية‬ ‫ع �ل��ى االق �ت �� �ص��اد احل �ق �ي �ق��ي ب�ت�راج ��ع لعدة‬ ‫ف�صول‪ ،‬ويرى ناروف ان االجراءات اجلديدة‬ ‫للبنك امل��رك��زي االمريكي تهدف خ�صو�صا‬ ‫اىل احل�ي�ل��ول��ة دون ع ��ودة ان� ��زالق حمتملة‬ ‫ل�لاق�ت���ص��اد االم��ري �ك��ي يف م�ستنقع الركود‬ ‫خالل العامني القادمني‪.‬‬ ‫ال���ش��يء امل ��ؤك��د كما ي��رى ه��ارم باندولز‬ ‫االق�ت���ص��ادي يف بنك يونيكريدت االيطايل‬ ‫هو انها "�ستعقد ا�سرتاتيجية البنك املركزي‬ ‫ال �ق��ادم��ة ل�ل�خ��روج م��ن االزمة" م��ن خالل‬ ‫"ت�أخري" الوقت ال��ذي تبدا فيه امل�ساعدة‬ ‫املالية لالقت�صاد يف الزوال من تلقاء نف�سها‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�إ�ســالميــات‬

‫اجلمعة (‪� )23‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1719‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫د‪ .‬حممد الد�سوقي‬

‫األخالق أو ً‬ ‫ال‬ ‫ي��ق��ول ت��ع��اىل يف حم��ك��م ال��ت��ن��زي��ل‪َ } :‬و�إِ َّن َ‬ ‫�������ك َل�� َع��ل��ى ُخ ُلقٍ‬ ‫يم{ (القلم‪َ } ،)4 :‬و َم���ا �أَ ْر� َ��س�� ْل�� َن َ‬ ‫��اك �إِ اَّل َر ْح�� َم�� ًة ِّل ْل َعالمَ ِنيَ{‬ ‫عَظِ ٍ‬ ‫(الأن��ب��ي��اء‪ ..)107 :‬ه��ذا التكرمي الإل��ه��ي لأ���ش��رف اخلالئق‬ ‫�أجمعني‪� ،‬سيدنا حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬خل ُلقه العظيم‪،‬‬ ‫ولقد �أجمل ر�سولنا الكرمي ر�سالته �إىل العاملني فقال‪�( :‬إمنا‬ ‫بعثت لأمتم مكارم الأخالق)‪( ،‬وما من �شيء �أثقل يف ميزان‬ ‫العبد يوم القيامة من ح�سن اخللق)‪ ،‬وقال‪�( :‬أكرث ما يدخل‬ ‫النا�س اجلنة تقوى اهلل وح�سن اخللق)‪ ،‬ويقول ال�شاعر‪:‬‬ ‫�إمنا الأمم الأخـــــــــالق ما بقيت‬ ‫ف�إن همو ذهبت �أخالقهم ذهبوا‬ ‫لذلك‪ ،‬ونحن نتطلع �إىل بناء دولتنا املنهارة بعد ع�صور‬ ‫الف�ساد واال�ستبداد ب�سبب النظام البائد؛ ال بد لنا من وقفة‬ ‫مع النف�س لتحديد البو�صلة �إىل االجتاه ال�صحيح يف مرحلة‬ ‫بناء ال��دول��ة من جديد‪ ،‬وال ي�صلح ح��ال ه��ذه الأم��ة �إال مبا‬ ‫�صلح عليه ح��ال �أول��ه��ا‪ ،‬ولقد �أع��ط��ى النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم القدوة احل�سنة بال�صورة العملية ب�أخالقه العالية قبل‬ ‫�أن ُيوحى �إليه بالنبوة‪ ،‬ف ُلقِّب بال�صادق الأمني وا�ستكمل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم بعد ذلك منظومة الأخالق يف �أرقى معانيها‪،‬‬ ‫حتى �إن احلق تبارك وتعاىل �أنزل يف قر�آنه } َل َق ْد َكا َن َل ُك ْم فيِ‬ ‫َر ُ�سولِ اهلل �أُ ْ�س َو ٌة َح َ�س َن ٌة لمِّ َن َكا َن َي ْر ُجو اهلل َوا ْل َي ْو َم ْالآخِ َر َو َذ َك َر‬ ‫اهلل َكثِرياً{‪.‬‬ ‫وت��ع��ال��وا �أي��ه��ا الأح���ب���اب؛ ن��ن��ظ��ر �إىل واق����ع الأخ��ل��اق يف‬ ‫امل��م��ار���س��ات ال��ي��وم��ي��ة يف خم��ت��ل��ف جم����االت احل���ي���اة؛ فنجد‬ ‫الت�شاحن والتنافر وغياب النظام والرتاحم‪ ،‬وجند الأنانية‬ ‫والأف����ق ال�ضيق وال��غ�����ض��ب وال��ت��ن��اف�����س امل��ذم��وم ع��ل��ى حطام‬ ‫الدنيا‪ ،‬ويف ال��ق��ول ال�سيئ م��ن الكلمة اجل��ارح��ة �إىل �شهادة‬ ‫الزور والكذب‪.‬‬ ‫ون�صب ال�شيطان حباله ال�صطياد فري�سته من الب�شر‪،‬‬ ‫وجنح يف التحري�ش بينهم بعدما يئ�س �أن يعبده امل�صلون‪ ،‬ويف‬ ‫و�سط هذا الظالم هناك فئة من النا�س رحمهم اهلل بح�سن‬ ‫اخللق‪ ،‬وحت َّملوا �أمانة ن�شر الف�ضيلة ودعوة النا�س �إىل اخلري‪،‬‬ ‫وهم كالأطباء يف عالج املر�ضى‪ ،‬يتح َّملون الأذى‪ ،‬ويحت�سبون‬ ‫اجلهد يف الإ�صالح عند اهلل تعاىل‪ ،‬وهم ميثلون املنارات التي‬ ‫يهتدي بها النا�س يف الظلمات‪.‬‬ ‫�إنني �أدع��و اجلميع �إىل العودة �إىل �أخ�لاق الإ�سالم من‬ ‫منطلق �إمياين تنفيذًا لأوامر اهلل عز وجل وابتغاء مر�ضاته‬ ‫واقتدا ًء ب�سنة احلبيب �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫والأخ�لاق احل�سنة هي التي متثل الأ�سا�س ال��ذي يقوم‬ ‫عليه بناء الأمة الناه�ضة }�أَ َف َمنْ َ�أ َّ�س َ�س ُب ْن َيا َن ُه َعلَى َت ْق َوى مِ نَ‬ ‫�ْير �أَم َّمنْ َ�أ َّ�س َ�س ُب ْن َيا َن ُه َعلَ َى َ�ش َفا ُج�� ُر ٍف هَا ٍر‬ ‫اهلل َو ِر�ْ��ض�� َوانٍ َخ رْ ٌ‬ ‫َفا ْنهَا َر ِب ِه فيِ َنا ِر َج َه َّن َم َواهلل َال َي ْهدِ ي ا ْل َق ْو َم َّ‬ ‫الظالمِ ِنيَ{‪.‬‬ ‫وليبد�أ ٌّ‬ ‫كل منا بنف�سه بتزكيتها ومراجعتها يف معاملته‬ ‫مع النا�س جمي ًعا والتحلي ب�ضبطها واال�ستعانة باهلل عز وجل‬ ‫ثم ب�إخوانه من خالل منا�شط الرتبية الإميانية واالنطالق‬ ‫من امل�سجد يف حملة بناء الوطن على قواعد الأخالق‪.‬‬ ‫وواج���ب على ك��ل �إن�����س��ان �أن يغر�س الأخ�ل�اق يف زوجته‬ ‫وولده و�أقاربه؛ ب�أن يكون قدو ًة طيب ًة‪ ،‬وي�صرب على جماهدة‬ ‫نف�سه والنا�س‪.‬‬ ‫وع��ل��ى ك��ل منا �أن ي��ت��ع��اون م��ع زم�ل�اء العمل واجلريان‬ ‫ع��ل��ى �إر����س���اء م��ن��ظ��وم��ة الأخ��ل��اق احل�����س��ن��ة وع��ل�اج الأخ��ل�اق‬ ‫ال�سيئة‪ ،‬حتت راية الإ�سالم ويف ظالل احلب والأخوة يف اهلل‪،‬‬ ‫وانطال ًقا من ق��ول اهلل تعاىل يف �سورة الع�صر } َوا ْل َع ْ�صرِ‪.‬‬ ‫ال�صالحِ َ اتِ‬ ‫�إِ َّن ْ إِ‬ ‫ن�سا َن َلفِي ُخ ْ�سرٍ ‪� .‬إِ اَّل ا َّلذِ ينَ �آ َم ُنوا َوعَمِ ُلوا َّ‬ ‫ال َ‬ ‫ِال�صبرْ ِ{‪.‬‬ ‫ا�ص ْوا ِبالحْ َقِّ َو َت َو َ‬ ‫َو َت َو َ‬ ‫ا�ص ْوا ب َّ‬ ‫�إننا جمي ًعا نحب �أوطاننا التي نعي�ش فيها‪ ،‬ونحمد اهلل‬ ‫�أننا نعي�ش فيها ب�سالم‪ ،‬ولكنَّ �شكر هذه النعمة يرتكز على‬ ‫�أدائنا جمي ًعا‪ ،‬وبالأخالق �أو ًال ن�ستطيع �أن نعبرُ املراحل التي‬ ‫اختلطت فيها الأم���ور واملفاهيم وال��ن��ا���س على �أع��ت��اب فنت‬ ‫جتعل احلليم ح�ي�ران‪ ،‬ولكن �أ���ص��ح��اب الأخ�ل�اق والدعوات‬ ‫امل�صلحة هم امل�صلحون ال�صاحلون الذين يعاجلون ف�ساد‬ ‫القلوب والنفو�س‪ ،‬ويتحملون عبء البناء والنه�ضة‪ ،‬تقودهم‬ ‫الآية الكرمية‪َ }َ :‬ما �أُرِي ُد �أَنْ �أُ َخا ِل َف ُك ْم ِ�إلىَ َما �أَ ْنهَا ُك ْم َع ْن ُه �إِنْ‬ ‫�أُ ِري�� ُد �إِ َّال الإِ�ْ��ص َ‬ ‫ا�س َت َط ْعتُ َو َم��ا َت ْوفِيقِي �إِ َّال ِب��اللهّ ِ َعلَ ْي ِه‬ ‫�لا َح َما ْ‬ ‫ِيب{‪.‬‬ ‫َت َو َّك ْلتُ َو�إِ َل ْي ِه �أُن ُ‬ ‫�إن علينا �أن نتمثل �أرك��ان �صالة اجلماعة لنتحول منها‬ ‫�إىل جماعة ال�صالة خ��ارج امل�سجد التي تعمل بهدي النبي‬ ‫ال�ص ُف َ‬ ‫وف َف�إِنمَّ َ ا‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم يف توجيهه‪�" :‬أَقِي ُموا ُّ‬ ‫وف المْ َلاَ ِئ َكةِ‪َ ،‬و َحا ُذوا َب نْ َ‬ ‫ي المْ َ َناكِبِ َو ُ�سدُّ وا الخْ َ لَ َل‪،‬‬ ‫َت ُ�ص ُّفو َن ب ُِ�ص ُف ِ‬ ‫َولِي ُنوا فيِ �أَ ْيدِ ي �إِخْ َوا ِن ُك ْم‪َ ،‬و اَل َت َذ ُروا ُف ُر َجاتٍ ل َّ‬ ‫ِل�ش ْي َطانِ ‪َ ،‬و َمنْ‬ ‫َو َ�ص َل َ�ص ًّفا َو َ�صلَ ُه اللهَّ ُ َت َبا َر َك َو َت َعالىَ ‪َ ،‬و َمنْ َق َط َع َ�ص ًّفا َق َط َع ُه‬ ‫اللهَّ ُ"‪.‬‬ ‫�أمتنى �أن نلحق جمي ًعا بركب �أ�صحاب اخللق احل�سن‪،‬‬ ‫ون�شر ذلك يف املجتمع املن�شود على دعائم الإ�سالم احلنيف‪.‬‬ ‫عن "�إخوان �أون الين"‬

‫ركن الفتوى‬

‫الشفاعة الحسنة‬ ‫والشفاعة السيئة‬

‫�أجابت عليه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم الوا�سطة يف التوظيف‪ ،‬و�أخ�ص يف حالة مت‬ ‫تعييني مثال يف �شاغر قبل �إن���زال الإع�ل�ان عنه يف ال�صحف‪ ،‬ومت‬ ‫الإعالن عنه‪ ،‬ثم و�ضع امتحان تناف�سي‪ ،‬وكله ك�إجراء �شكلي؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬ال�شفاعة احل�����س��ن��ة‪ :‬ه��ي ال��ت��ي يتو�صل ب��ه��ا امل�سلم‬ ‫�إىل �أخذ حقه الذي ال ينازعه فيه �أح��د‪ ،‬ويكون �أهال لذلك احلق‪،‬‬ ‫ميلك جميع ال��ك��ف��اءات ال��ت��ي تر�شحه �إل��ي��ه‪ ،‬ب�شهادة �أه���ل اخلربة‬ ‫واالخت�صا�ص‪.‬‬ ‫و�أم��ا ال�شفاعة ال�سيئة‪ :‬فهي التي يتو�صل بها �إىل �أخذ حقوق‬ ‫الآخرين‪ ،‬ال لكفاءة وال لتفوق‪ ،‬و�إمنا للمعرفة والقرابة وال�صحبة‪.‬‬ ‫يب‬ ‫واهلل عز وجل يقول‪َ } :‬منْ ي َْ�ش َف ْع َ�ش َفا َع ًة َح َ�س َن ًة َي ُكنْ َل ُه َن ِ�ص ٌ‬ ‫مِ ْنهَا َو َمنْ ي َْ�ش َف ْع َ�ش َفا َع ًة َ�س ِّي َئ ًة َي ُكنْ َل ُه ِك ْف ٌل مِ ْنهَا َو َكا َن اللهَّ ُ َعلَى ُك ِّل‬ ‫َ�ش ْي ٍء ُمقِي ًتا{ (الن�ساء‪.)85 :‬‬ ‫وال�شفاعة ال�سيئة ال تكون �إال يف الأم��ور امل�شرتكة بني جماعة‬ ‫م��ن ال��ن��ا���س‪ ،‬كالوظائف العامة يف ال��دول��ة التي يتقا�سمها جميع‬ ‫امل��واط��ن�ين‪� ،‬أم���ا يف الأم���ور اخلا�صة ال��ت��ي متلك النظر فيها هيئة‬ ‫خا�صة‪ ،‬كال�شركات اخلا�صة‪ ،‬وبع�ض الوظائف العامة‪ :‬فهذه من حق‬ ‫الهيئة املخولة يف النظر فيها منح احلق فيها ملن تراه منا�سبا؛ لأن‬ ‫الأمر غري خا�ضع للمناف�سة �أ�صال‪ .‬واهلل �أعلم‪.‬‬

‫املرابطون‬ ‫وعبادة‬ ‫اإلحساس‬ ‫والشعور‬ ‫حممد �سعيد بكر‬ ‫يف زم����ن امل�����ادة ال��ب��ح��ت��ة؛ ف��� َق��� َد ك��ث�ير من‬ ‫ال��ن��ا���س الإح�����س��ا���س وال�����ش��ع��ور‪ ،‬و����س���ادت ثقافة‬ ‫التب ّلد والالمباالة‪ ،‬رغم توفر دواعي التعاطي‬ ‫واال�ستجابة مع ما حولنا من مثريات ومتغريات‬ ‫و�آالم وبالءات‪ ،‬وهنا يقف امل�سلم املرابط وقفة‬ ‫ت�شجيع وح ٍّ‬ ‫����ث و�إح���ي���اء مل�����س���أل��ة ال�����ش��ع��ور هذه‬ ‫باعتبار �أنها عبادة من العبادات اخلال�صة‪ ،‬ال‬ ‫ت َرفاً زائداً عن احلاجة‪ ،‬كيف ال؟ وال�شعور من‬ ‫جن�س اخل�شوع �أ�ص ً‬ ‫ال‪ ،‬و�إال �صارت عباداتنا كلها‬ ‫هامدة �أو �أنها تتحول �إىل عادة بال روح‪ ،‬وانظر‬ ‫كيف امتدح اهلل تعاىل �أهل ال�شعور عند الأداء‬ ‫والعطاء‪ ،‬فقال تعاىل‪} :‬والذينَ ُي�ؤتو َن مَا �أ َت ْوا‬ ‫وقلو ُب ُه ْم َوجِ لَ ٌة �أ َّنه ْم �إىل ربِّهم َراج ُعون{‪ ،‬فهو‬ ‫الإح�سا�س الذي يبعث يف القلب يقظته ليتدبر‬ ‫�صور الرجوع �إىل اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫وقبل �أن نتناول ام��ت��دادات عبادة ال�شعور‬ ‫ه���ذه وجم���االت���ه���ا؛ دع���ون���ا ن��ق��ف م���ع ق���وم ذكر‬ ‫القر�آن �صفة انعدام ال�شعور عندهم؛ ف�صاروا‬ ‫كالبهائم بل هم �أ���ض��ل‪ ،‬لأن��ه نَّ‬ ‫تبي �أن البهائم‬ ‫متلك �شعوراً و�إح�سا�ساً‪ ،‬و�إال فما معنى حياة‬ ‫ه�ؤالء بال �شعور وال �إح�سا�س؟! قال تعاىل‪} :‬‬ ‫ري � ْأحيا ٍء ومَا ْ‬ ‫� ٌ‬ ‫ي�ش ُعرو َن �أ َّيا َن يُب َعثون{‬ ‫أموات غ ُ‬ ‫(النحل‪.)21 :‬‬ ‫وقال تعاىل يف و�صف املنافقني‪} :‬يُخا ِدعُو َن‬ ‫اهلل والذين �آم ُنوا وما يخ َدعُو َن �إال �أن ُف َ�س ُه ْم ومَا‬ ‫يَ�ش ُع ُرون{ (البقرة‪.)9 :‬‬ ‫وقال تعاىل‪} :‬و َم َكروا مَكراً ومَك ْر َنا مَك َراً‬ ‫وهُ ْم ال ي�شعرون‪ ،‬فانظ ْر َ‬ ‫كيف كا َن عَاق َب ُة َم ْكرِه ْم‬ ‫�أ َّنا َد َّم ْرناهُ م وق ْو َمهُم �أج َمعني{ (النمل‪- 50 :‬‬ ‫‪..)51‬‬ ‫ف�أيُّ فقدان للإح�سا�س وال�شعور هذا الذي‬ ‫يجعل الإن�سان يقع يف ف�� ٍّخ ين�صبه لغريه وهو‬ ‫ال ي���دري‪ ،‬لقد غ��اب ه����ؤالء ع��ن �أنف�سهم غيبة‬ ‫بعيدة وه��م يظنون �أنهم �أك�ثر النا�س حباً لها‬ ‫والت�صاقاً بها‪.‬‬ ‫وم��ث��ل ذل���ك ق���ول اهلل ت��ع��اىل يف املاكرين‬ ‫ال���ذي���ن ي��ح��ي��ك��ون امل��ك��ر ب��ال��ل��ي��ل وال���ن���ه���ار‪ ،‬قال‬ ‫ت��ع��اىل‪} :‬وك���ذل َ‬ ‫���ك ج��ع��ل�� َن��ا يف ك��� ِّل ق���ر َي��� ٍة �أكاب َر‬ ‫ي���ك���رو َن �إال‬ ‫مجُ ْ ��رم��ي��هَ��ا ل�� َي�� ْم��ك��روا ف��ي�� َه��ا َومَ����ا مَ ْ‬ ‫ب�أ ْن ُف�سِ ه ْم ومَا ي�ش ُعرون{ (الأنعام‪ ،)123 :‬هذا‬ ‫ليعلم دعاة الإ�صالح �أنهم �إمنا يُ�صارعون قوماً‬ ‫فقدوا ال�شعور والإح�سا�س‪ ،‬بل وفقدوا �أدوات‬

‫اال�ستجابة كلها‪ ،‬فلقد �أ�سمعتَ لو ناديتَ حياً‪،‬‬ ‫ولكن ال حياة مل��ن ت��ن��ادي‪ ،‬ون���اراً ل��و نفختَ بها‬ ‫�أ�ضاءتْ ‪ ،‬ولكن �أنت تنفخ يف الرماد‪..‬‬ ‫وال عجب من تقرير ه��ذه احلقيقة و�أنت‬ ‫ترى كيف يُعاند ه���ؤالء ويكابرون وال يقبلون‬ ‫الن�صيحة ويرف�ضون دعوات الإ�صالح‪ ،‬حتى �إذا‬ ‫قلتَ لهم‪ :‬اتقوا اهلل‪ ،‬ردُّوا عليك بكل ُقبح ب�أن‬ ‫درو����س التقوى ���ص��ارت م��ن من�سياتهم‪ ،‬و�أنهم‬ ‫�أهل التقوى والإ�صالح بال ُمنازع‪ ،‬قال تعاىل‪:‬‬ ‫أر�ض قالوا �إنمَّ َ ا‬ ‫}و�إذا قي َل له ْم ال ُت ْف�سِ دُوا يف ال ِ‬ ‫نحنُ م ُْ�صل ُِحو َن �أال �إ َّن ُه ْم ه ُم امل ُ ْف�سدُو َن ولكنْ ال‬ ‫ي َْ�ش ُع ُرون{ (البقرة‪ ،)12 :‬ف�أين يذهب ه�ؤالء‬ ‫املارقون من غ�ضبة اهلل العظيم؟ �إنهم يعا ِق ُبون‬ ‫�أنف�سهم بفقدانهم لل�شعور والإح�����س��ا���س‪ ،‬فال‬ ‫ُح�سون مبظلوم وال مقهور‪ ،‬ولي�س يف وجوههم‬ ‫ي ِّ‬ ‫وال يف قلوبهم �أدن��ى رحمة‪ ،‬قال تعاىل‪} :‬وه ْم‬ ‫َي ْن َه ْو َن عن ُه و َي ْن�أ ْو َن عنه و�إنْ ُي ْه ِل ُكو َن �إال �أن ُف َ�س ُه ْم‬ ‫ومَا ْ‬ ‫ي�ش ُعرون{‪.‬‬ ‫ويُراهن البع�ض على توبة ه�ؤالء ولو بعد‬ ‫حني‪ ،‬ولكن هيهات ملن فقد ال�شعور �أن يتوب‪،‬‬ ‫و�إن ك���ان ذل���ك ع��ل��ى اهلل ت��ع��اىل ه��ِّينِنِّ ٌ وي�سري‪،‬‬ ‫ولكن بع�ض ه���ؤالء يُ�ص ُّر ويُ�ص ُّر ويكابر حتى‬ ‫�إذا ح َّل به العذاب ا�ستغربه ل�شدة غ ِّي ِه وانعدام‬ ‫�إح�سا�سه‪ ،‬قال تعاىل‪} :‬ف�أخ ْذ َناهُ ْم بَغت ًة وهُ ْم‬ ‫ال يَ�ش ُع ُرون{ (الأع��راف‪ ،)95 :‬وقال تعاىل‪} :‬‬ ‫ْ‬ ‫ال�سا َع َة �أنْ ت�أت َي ُه ْم بَغت ًة وَهُ ْم ال‬ ‫هل ينظرو َن �إال َّ‬ ‫ي َْ�ش ُع ُرون{ (الزخرف‪.)66 :‬‬ ‫ل��ق��د غ��� َّر ه�����ؤالء ح��ل�� ُم ال��ه��ق ت��ع��اىل عليهم‬ ‫و�سرته على ف�سادهم وظالم قلوبهم‪ ،‬فح�سبوا‬ ‫�أنه �سبحانه ال يرى وال ي�سمع‪ ،‬ويعجب الدعاة‬ ‫وامل�صلحون يف كل زمان من حلم اهلل تعاىل على‬ ‫ه���ؤالء‪ ،‬فيقول اهلل تعاىل لكل داعية ومُ�صلح‪:‬‬ ‫}ف�� َذ ْرهُ �� ْم ْيف َغ�� ْم�� َر ِت��هِ�� ْم ح َّتى حِ �ْي�نٍْ ‪� ،‬أي َْح َ�س ُبو َن‬ ‫�أنمَّ َ ��ا نمَ ُ دُّ ه ْم ب ِه مِ نْ مَالٍ َوبنني‪ُ ،‬ن َ�سا ِر ُع ل ُه ْم ْيف‬ ‫ا َ‬ ‫خليرْ َ اتِ ب َْل ال ي َْ�ش ُع ُرون{ (‪.)56 - 54‬‬ ‫�إن��ه ما من كبرية ُترتكب وال مع�صية وال‬ ‫جرم يُبتلى به املرء �إال من ورائه فقدان ال�شعور‬ ‫والإح�سا�س‪ ،‬وقد اعتذرت النملة عن �سليمان‬ ‫عليه ال�����س�لام وج��ن��وده �إن ه��م �آذوه����ا وقومها‬ ‫بفقدانهم ال�شعور �ساعة الإي����ذاء �إنْ ح�صل‪،‬‬ ‫فقال تعاىل على ل�سانها‪ُ :‬‬ ‫}ادخلوا م ََ�سا ِك َنك ْم ال‬ ‫يَحطِ َم َّنكم ُ�س ُ‬ ‫ليمان وج ُنو ُد ُه وه ْم ال يَ�ش ُعرون{‬ ‫(النمل‪ ،)18 :‬وك�شف ال��ق��ر�آن عن �س ِّر و�صفنا‬ ‫وح��ك��مِ ��ن��ا ن��ح��ن ال���ق���اع���دون ع���ن اجل���ه���اد‪ ،‬على‬ ‫ُ‬

‫ال�شهداء ب�أنهم ُجثث هامدة وقتلى و�أموات؛‬ ‫ب��ان��ع��دام ���ش��ع��ورن��ا‪ ،‬ف��ل��و �أن��ن��ا ن�شعر ب��ح ٍّ��ق لكان‬ ‫ُحكمنا فيهم ُحك َم ٍّ‬ ‫حق‪ ،‬كما جاء من اهلل احلق‪،‬‬ ‫قال تعاىل‪} :‬وال تقولوا لمِ َنْ يُقت ُل يف َ�سبيلِ اهلل‬ ‫وات ْ‬ ‫� ْأم ٌ‬ ‫بل �أح َيا ٌء ولكنْ ال َت ْ�ش ُع ُرون{‪.‬‬ ‫�إن ع���ب���ادة ال�����ش��ع��ور والإح�������س���ا����س ترتبط‬ ‫بالطاعات والعبادات املح�ضة يف �صورة خ�شوعها‬ ‫وخ�����ض��وع��ه��ا‪ ،‬ك��م��ا �أن���ه���ا ت��رت��ب��ط باملعامالت‬ ‫ال�صادقة يف �صورة احل��ب املتبادل بني اخللق‪،‬‬ ‫و�شعور الأخ ب�إخوانه امل�سلمني‪ ،‬ومَ��ن فقد هذا‬ ‫ال�شعور والإح�سا�س فلرياجع �إميانه‪ ،‬قال �صلى‬ ‫يحب‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪( :‬ال ي�ؤمنُ �أحدكم حتى َّ‬ ‫لأخيه ما يحب لنف�سه) (رواه البخاري)‪ ،‬وقد‬ ‫�آخى النبي �صلى اهلل عليه و�سلم بني املهاجرين‬ ‫والأن�صار يف م�شهد عملي يُعزز عبادة ال�شعور‬ ‫والإح�سا�س بني امل�سلمني‪ ،‬وقال تعاىل‪�} :‬إ َ‬ ‫منا‬ ‫املُ�ؤمنون �إخْ ��وَة{‪ ،‬وقال �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫(امل�سلم �أخ��و امل�سلم) (رواه م�سلم)‪ ،‬وق��د نَّ‬ ‫بي‬ ‫�سبحانه وتعاىل �أن ال�شعور بالآخرين والت�آخي‬ ‫مع امل�ؤمنني نعمة كما �أنها عبادة‪ ،‬فقال تعاىل‪:‬‬ ‫بح ُت ْم بن ْع َم ِت ِه �إخْ ��وَان��اً{‪ ،‬وقال تعاىل‪} :‬‬ ‫}ف� ْأ�ص ْ‬ ‫ولكنَّ اهلل �أ َّل َف ب ْي َنهُم{‪..‬‬ ‫ومِ ����نْ ع��ج��بٍ �أن ت���رى يف امل�سلمني اليوم‬ ‫م��ن يُقنع نف�سه ب���أن��ه ميلك �شعوراً مرهفاً يف‬ ‫ال�صلوات وه��و يبكي عند تكبرياتها و�آياتها‪،‬‬ ‫ثم جتده ال ميلك �أدنى �إح�سا�س يف تعامله مع‬ ‫النا�س‪ ،‬و�أده���ى من ذل��ك و�أمَ��� ُّر �أن ت��رى امل�سلم‬ ‫يهتم لأمر �إخوانه امل�سلمني‪،‬‬ ‫ال�صائم القائم ال ُّ‬ ‫ف�لا يعنيه ظلمهم يف ���س��وري��ا‪ ،‬وال قهرهم يف‬ ‫ال��ي��م��ن‪ ،‬وال ُج��رح��ه��م يف ف��ل�����س��ط�ين والعراق‬ ‫و�أفغان�ستان‪ ،‬وال يفرح لفرح �إخ��وان��ه يف م�صر‬ ‫وليبيا وتون�س‪ ،‬وال يكلف نف�سه بالدعاء له�ؤالء‬ ‫جميعاً �أن يُت َّم اهلل تعاىل عليهم فرحتهم بزوال‬ ‫الطغيان عنهم وحت ّول �أمورهم �إىل ما يُر�ضي‬ ‫اهلل تعاىل ويُفرح امل�ؤمنني‪.‬‬ ‫�إن م�سلماً يبيتُ �شبعاناً وجاره جائع؛ م�سل ٌم‬ ‫ال ي�ؤدي عبادة ال�شعور والإح�سا�س هذه‪..‬‬ ‫و�إن م�سلماً ال ي�ؤدي زكاة ماله وال �صدقة‬ ‫فِط ِرهِ؛ فاق ٌد لعبادة الإح�سا�س وال�شعور‪..‬‬ ‫و�إن م�سلماً يتج�س�س على امل�سلمني ويُرخي‬ ‫�أذن��ه وعينه نحو خ�صو�صياتهم لي�ؤذيهم؛ مل‬ ‫يتحقق من عبادة ال�شعور والإح�سا�س‪..‬‬ ‫و�إن م�����س��ل��م��اً ي��ح��ب ال��ف�����س��اد واملف�سدين‬ ‫والظلم والظاملني‪ ،‬وال يعطي والءه للم�سلمني‬

‫شيخ األزهر‪ :‬ال يجوز شرع ًا السكوت‬ ‫عما يجري يف سوريا‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك��د �شيخ الأزه���ر �أحمد الطيب �أن ما‬ ‫يحدث يف �سوريا م�أ�ساة �إن�سانية ال يجوز‬ ‫�شرعاً ال�سكوت عنها‪.‬‬ ‫وقال لنظام ب�شار الأ�سد يف �سوريا‪� ،‬إن‬ ‫«الظلم ال قد َم له وال �ساق‪ ،‬وهو �إىل زوال‪،‬‬ ‫ب اهلل َغا ِف ً‬ ‫فهذه �سنة اهلل‪} ..‬وَال تحَ ْ َ�س نَ َّ‬ ‫ال‬ ‫َع َّما َي ْع َم ُل َّ‬ ‫الظالمِ ُو َن{«‪.‬‬ ‫وطالب الط ّيب النظام ال�سوري بوقف‬ ‫ال��ق��ت��ل‪ ،‬وال��ك��ف ع��ن ا�ستباحة ال��دم��اء‪ ,‬كما‬ ‫ط��ال��ب ج��م��ي��ع ال�����دول ال��ع��رب��ي��ة واملجتمع‬ ‫ال��دويل مبقاطعة نظام الأ���س��د دبلوما�س ّياً‬ ‫ومواجهة جرائمه حيال �شعبه بقوة‪ ،‬منتقداً‬ ‫ال�صمت الغربي حيال �إراق���ة دم��اء ال�شعب‬ ‫ال�����س��وري‪ ،‬ب��اع��ت��ب��اره لي�س �أق���ل ك��رام��ة من‬ ‫الدم الليبي‪ .‬و�شدد على �أن «الأزه��ر» ميثل‬ ‫�ضمري العامل‪ ،‬وال ي�ستطيع �أن ي�سكت عما‬ ‫يحدث يف �سوريا منذ بدء انتفا�ضة ال�شعب‬ ‫ال�����س��وري‪ ،‬وموقفه ال��وا���ض��ح م��ن �إدان���ة �آلة‬ ‫القتل التي يقوم بها اجلي�ش ال�سوري‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار �إىل �أن الأزه��ر �أ�صدر �أك�ثر من‬ ‫ب��ي��ان انتقد فيه ج��رائ��م ميلي�شيا الأ�سد؛‬ ‫�إال �أن امل�ؤ�س�سة الدينية امل�ساندة للنظام يف‬ ‫���س��وري��ا مل يعجبها ذل���ك‪ ،‬وق��ام��ت بتوجيه‬ ‫اللوم والعتاب للأزهر‪.‬‬

‫ال�صادقني؛ فاق ٌد لعبادة ال�شعور والإح�سا�س؛‬ ‫حتى لو �أنه �صام و�صلى وزعم �أنه م�سلم‪.‬‬ ‫ولقد فقدت ام��ر�أ ٌة ال�شعور ف���آذت جريانها‬ ‫ب��ل�����س��ان��ه��ا‪ ،‬رغ���م �أن��ه��ا ك��ان��ت م��ن �أه����ل ال�صالة‬ ‫وال�صيام والقيام‪ ،‬فقال النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪( :‬هي من �أهل النار) (�أخرجه البخاري‬ ‫يف الأدب املفرد ب�سند �صحيح)‪.‬‬ ‫وقد فقدت امر�أة �إح�سا�سها و�شعورها وهي‬ ‫تتعامل مع حيوان ف�أخزاها اهلل تعاىل‪ ،‬قال �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪( :‬عُذبت امر�أة يف هرة‪� ،‬سجنتها‬ ‫حتى ماتت‪ ،‬فدخلت فيها النار‪ ،‬ال هي �أطعمتها‬ ‫و�سقتها‪� ،‬إذ هي حب�ستها‪ ،‬وال هي تركتها ت�أكل‬ ‫من خ�شا�ش الأر�ض) (�أخرجه م�سلم)‪.‬‬ ‫لقد �أه��ل��ك اهلل تعاىل الطواغيت لأنهم‬ ‫فقدوا الأحا�سي�س وامل�شاعر‪ ،‬فلم ي�شعروا ب�آالم‬ ‫ال��ي��ت��ام��ى وال ب�����ص��رخ��ات الأي���ام���ى‪ ،‬ب��ل وفقدوا‬ ‫�شعورهم جتاه �أوىل القبلتني وثالث امل�سجدين‬ ‫الكرميني وهو يقبع حتت نري االحتالل‪ ،‬بينما‬ ‫�أجن��ى اهلل تعاىل ال��ف��اروق عمر ر�ضي اهلل عنه‬ ‫لأنه كان يح�سن ويتحقق من ممار�سته لعبادة‬ ‫ال�شعور والإح�سا�س هذه‪ ،‬حتى �أنه ا�شتهر عنه‬ ‫مقولته العظيمة‪( :‬ل��و ع�ثرت بغلة يف �أر�ض‬ ‫ال�سواد خل�شيتُ �أن ي�س�ألني اهلل عنها؛ َ‬ ‫مل ْ‬ ‫مل‬ ‫ت�س ِّو لها الطريق يا عمر)‪ ،‬وهنا يقول ال�شاعر‪،‬‬ ‫مبيناً تلك النقلة النوعية يف ال�شعور والإح�سا�س‬ ‫لدى الفاروق ر�ضي اهلل عنه‪:‬‬ ‫عم ُر العظيم بغيـر ديـــن حممدٍ‬ ‫و�أ َد الربيئة يف الرتاب احلـــامي‬ ‫لكنـــــه بالديـــــــــن �أ�صبح عــــــــاد ًال‬ ‫ويخ ُ‬ ‫ـــــــاف �أن تكبو دواب ال�شـــــــا ِم‬ ‫ويقول‪ :‬لو �أين مهدت طريقها‬ ‫�سهـــــ ً‬ ‫نح ظـــــــال ِم‬ ‫ال‪ ،‬ملا عرثتْ ُ‬ ‫بج ِ‬ ‫و�إن م�سلماً ال يتحرك يف م�صلحة الدعوة‬ ‫والن�صيحة والأمر باملعروف والنهي عن املنكر؛‬ ‫فاق ٌد �شرف عبادة ال�شعور لأنه يرى ال ُع�صاة مِ نْ‬ ‫حوله ينزلقون �إىل جهنم‪ ،‬وه��و ال ميلك من‬ ‫ال�شعور ما يحميهم ويرحمهم‪ ،‬عندما يتقدم‬ ‫خطوة يف تذكريهم وال�صرب عليهم‪.‬‬ ‫ف��ال��رب��اط ال���رب���اط ع��ل��ى ع��ب��ادة ال�شعور‬ ‫والإح�سا�س بامل�سلمني‪ ،‬لع ّلنا بها ُن��درك منازل‬ ‫ال�����ص��احل�ين امل�����ص��ل��ح�ين‪ ،‬وال��ع��امل�ين العاملني‪،‬‬ ‫وال�شهداء املجاهدين‪ ،‬و�إن كانت ه��ذه العبادة‬ ‫�س ُتتعبنا وت�ؤذينا وت�سبب لنا رهَقاً وه َّماُ وغ َّماً‪،‬‬ ‫واهلل ال يُ�ضيع �أجر املح�سنني‪.‬‬

‫املتطرف فيلدرز يطالب باستفتاء‬ ‫على حظر بناء املآذن بهولندا‬

‫�أم�سرتدام ‪ -‬رويرتز‬ ‫طالب ال�سيا�سي الهولندي‪ ،‬املعادي للإ�سالم‪ ،‬خريت فيلدرز‬ ‫ب�إجراء ا�ستفتاء على حظر بناء امل�آذن‪ ،‬وذلك يف �أعقاب خطو ٍة مماثل ٍة‬ ‫من جانب �سوي�سرا‪.‬‬ ‫وق��ال فيلدرز للربملان الهولندي �أم�س‪� :‬إ ّن��ه �سيقرتح م�شروع‬ ‫قانون مُيهّد الطريق لإج��راء ا�ستفتاء على حظر بناء امل����آذن‪ ،‬ومل‬ ‫يقدِّم �أي تفا�صيل‪ .‬وكانت �سوي�سرا قد حظرت بناء م�آذن جديدة عام‬ ‫‪ 2009‬يف خطو ٍة القت �إدان ًة دولي ًة يف ذلك الوقت‪.‬‬ ‫وق��ال��ت احلكومة الهولندية الأ���س��ب��وع امل��ا���ض��ي‪� :‬إن��ه��ا �ستحظر‬ ‫النقاب الذي ترتديه بع�ض الن�ساء امل�سلمات‪ ،‬بدعوى �أنه ال يتوافق‬ ‫مع احلياة والثقافة الهولندية‪ ،‬ويجعل من ال�صعب التع ُّرف على‬ ‫النا�س يف الأماكن العامة‪.‬‬ ‫وتعك�س الإج���راءات اجلديدة نفوذ فيلدرز‪ ،‬ال��ذي مي ِّثل حزبه‬ ‫(احلرية) املعادي للإ�سالم واملناه�ض للهجرة‪َ ،‬‬ ‫ثالث �أكرب كتلة يف‬ ‫الربملان واحلليف الرئي�سي للحكومة االئتالفية‪.‬‬ ‫حا�سم‬ ‫دعم‬ ‫ٍ‬ ‫ويرتبط فيلدرز باتفاق مع حكومة الأقلية لتقدمي ٍ‬ ‫يف الربملان مقابل ت�شديد ال�سيا�سات ب�ش�أن الإ�سالم والهجرة من‬ ‫البلدان غري الغربية‪.‬‬


‫مقــــاالت‬

‫اجلمعة (‪� )23‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1719‬‬

‫صور‬

‫سيئ‬ ‫األسقام‬

‫�أكرم ال�سواعري‬ ‫�أدركنا يف حياتنا الكبار الذين مل يقا�سوا كبري مر�ض‬ ‫كما عانت الأجيال التالية‪ ،‬بل ا�ستمتعوا بقامة ممدودة ونظر‬ ‫حاد و�أ�سنان �صحيحة‪ ،‬بينما الأجيال الالحقة جترعت كثريا‬ ‫من م�شاكل الأ�سنان والنظر والركب والدي�سك وال�ضغط‬ ‫وال�سكري والنقر�س‪ ،‬وظهرت فيهم �أم��را���ض جديدة غري‬ ‫م�سبوقة وع�ل��ى ر�أ��س�ه��ا الإي� ��دز‪ ،‬ومت ��دد م��ر���ض ال�سرطان‬ ‫واجتاح كثريا من النا�س مبختلف الأعمار والأجنا�س‪ ،‬فلم‬ ‫يرحم �صغريا وال كبريا ذكرا كان �أو �أنثى‪.‬‬ ‫نتفق بدءا �أن الأمرا�ض التي ت�صيب امل�ؤمنني هي كفارة‬ ‫للخطايا ماحية ل�ل��ذن��وب‪ ،‬و��س��اع��ات امل��ر���ض متحو �ساعات‬ ‫اخلطايا‪ ،‬و�أما الأنبياء وال�صديقون والأولياء ومن قاربهم‬ ‫ممن يحرتزون من املعا�صي والذنوب فالأمرا�ض يف حقهم‬ ‫علو وتقدم ورفع للدرجات‪.‬‬ ‫لكننا نت�ساءل ع��ن ه��ذه الأم��را���ض ال�ك�ث�يرة املحدثة‪،‬‬ ‫ه��ل ه��ي ن��اجت��ة ع��ن تغري من��ط احل �ي��اة‪ ،‬حيث ك��ان الأوائ ��ل‬ ‫يعتمدون يف غذائهم على الطبيعي الطازج حيث ال تعليب‬ ‫وال تربيد‪ ،‬فيكرثون من احلبوب عدا الأرز ال��ذي مل يكن‬ ‫معروفا‪ ،‬ويتناولون احلليب وم�شتقاته دون و�سائط‪ ،‬و�إن‬ ‫تناولوا اخل�ضار فهي الطبيعية التي ال تعرف الهرمونات وال‬ ‫املبيدات احل�شرية وتتمتع برائحة طبيعية قوية‪ ،‬وخبزهم‬ ‫من طحني القمح بق�شوره وخريه‪ ،‬و�إن �أكلوا اللحوم �أكلوها‬ ‫ب�شهوة متفرقة بعيدة الأوقات!‬ ‫ثم �إن طبيعة حياتهم اليومية معتمدة على احلركة‬ ‫وامل�شي والعمل ال�ي��دوي‪ ،‬م��ا �أت��اح لهم �إح ��راق الطعام �أوال‬ ‫ب�أول‪ ،‬بدل تخزين ال�شحوم ومراكمة الطبقات‪.‬‬ ‫وهناك حديث يف (�صحيح اجلامع) يطرح ر�ؤية تربوية‬

‫اللواء الركن املتقاعد �أحمد‬ ‫عبدالهادي املحارمة‬

‫الكالم املختلف‬ ‫واإلصالح‬

‫يكاد ع��ام ‪ 2011‬ينق�ضي وت�ط��وى ثالث‬ ‫م �ئ��ة وخ �م ����س و� �س �ت��ون ��ص�ف�ح��ة‪ ،‬ك�ت�ب��ت على‬ ‫ال��وج �ه�ين ه �م��ا وج ��ه ال �ن �ه��ار ووج� ��ه الليل‪،‬‬ ‫العام ال��ذي �شغل العامة واخلا�ص باحلديث‬ ‫عن الإ�صالح ال�شامل ت��ارة‪ ،‬واالحتجاج تارة‬ ‫�أخ ��رى‪ ،‬معربين يف احلالتني ع��ن �أ�شواقهم‬ ‫وت �ط �ل �ع��ات �ه��م ل �ل �ح��ري��ة وال �ت �ع �ل��ق بالوطن‬ ‫وامل �� �ش��ارك��ة يف ح �م��ل امل �� �س ��ؤول �ي��ة ال �ع��ام��ة يف‬ ‫زم ��ن ت���ش��اب�ك��ت ف�ي��ه امل �� �س ��ؤول �ي��ات وتقاطعت‬ ‫ف�ي��ه ال�ت�خ���ص���ص��ات‪ ،‬ب�ح�ي��ث ال ي�ستطيع �أي‬ ‫�إن�سان مبفرده‪ ،‬مهما كانت ثقافته وجتربته‬ ‫وعبقريته وحتى جيناته‪ ،‬من �إدارة دول��ة �أو‬ ‫حتى م�شروع حمدد املهمة والهيكل‪ ،‬وي�شمل‬ ‫تنظيمه العديد من التخ�ص�صات والكفاءات‬ ‫املطلوبة الدارة امل�شروع ومن دونها لن يكون‬ ‫ه�ن��اك مهمة تنجز‪ ،‬ب��ل �أم ��وال ت�ه��در يف بلد‬ ‫حمدود املوارد‪.‬‬ ‫م��ن ه�ن��ا‪ ،‬ول�ل�ظ��روف املحلية والدولية‬ ‫وم���ص�ل�ح��ة ال��وط��ن‪ ،‬االن �ت �ق��ال م��ن النموذج‬ ‫االداري احل ��ايل وال� ��ذي ع�ف��ا ع�ل�ي��ه الزمن‪،‬‬ ‫و�أدى فيما ادى اليه م��ن الف�ساد والبطالة‬ ‫والفقر بكل معانيه املالية واالدارية والثقافية‬ ‫والع�سكرية‪ ،‬وما هذه االعت�صامات ال�شعبية‬ ‫وال�سيا�سية اال ب�سبب تلك االدارة الفردية‬ ‫ونتيجة ملخرجاتها‪ ،‬فاالنتقال اىل النموذج‬ ‫الع�صري من االدارة الر�شيدة والدميوقراطية‬ ‫الع�صرية‪ ،‬التي تعلي قمة العدل وامل�شاركة‬ ‫واحلقوق والواجبات وامل�س�ؤوليات املحا�سبية‪،‬‬ ‫� �ض��رورة م��ا��س��ة تفر�ضها ح�سا�سية الع�صر‬ ‫وحاجة النا�س لال�صالح والتقدم‪.‬‬ ‫اليوم ن�سمع كالما ذا وجهني‪ ،‬و�صاحب‬ ‫الوجهني ال يكون عند اهلل وجيهاً‪ ،‬ففي العلن‬ ‫ي�ت�ح��دث��ون ع��ن اال� �ص�لاح ال���ش��ام��ل و�أهميته‬ ‫و� �ض ��روري �ت ��ه الن �ع��ا���ش احل� �ي ��اة ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية وال�سياحة والعلم واالجتماع‬ ‫و�إن��ه مطلب الع�صر‪ ،‬ويف اخلا�صة يت�آمرون‬ ‫ع �ل��ى اال�� �ص�ل�اح وامل���ص�ل�ح�ين وي �ك �ي �ل��ون لهم‬ ‫ال �ت �ه��م‪ ،‬وي �ن �� �ص �ح��ون ب�ع�ك����س م ��ا يعتقدون‬ ‫وي�ع�ل�ن��ون‪ ،‬ومنهم م��ن ي�ع��ار���ض اال� �ص�لاح يف‬ ‫العلن متهماً الأردين ب�ع��دم الن�ضج‪ ،‬و�إمنا‬ ‫هذه املطالب م�ؤامرة على الوطن والنظام‪،‬‬ ‫فان كان كذلك فكيف لربيطانيا �أن تبقى قوة‬ ‫عظمى حتى الآن وتزداد‪ ،‬وهي يف عني العامل‬ ‫ام الدميوقراطية‪ ،‬و�أما اذا اختليت ب�أحد من‬ ‫ه ��ؤالء امل�ست�شارين على ان�ف��راد وحادثته يف‬ ‫ق�ضايا اال�صالح فت�سمع كالما خمتلفا حقاً‪،‬‬ ‫يتناق�ض مع ما يعلن عنه مئة وثمانني درجة‪،‬‬ ‫ويزيدك علماً مبا لديه من ملفات الف�ساد‪،‬‬ ‫وعفن االدارة‪ ،‬وق��رارات�ه��ا اجل��ائ��رة‪ ،‬و�إميانا‬ ‫عميقا باال�صالح‪ ،‬فما هذه احلالة التي نحن‬ ‫ب�صددها‪ ،‬امل�ست�شارون امل�ؤمتنون على م�صالح‬ ‫احلكم والنا�س ال يتجر�ؤون على قول احلق‬ ‫و ن�صح امل�س�ؤول وتقدمي البدائل لي�ستقيم‬ ‫الأم��ر‪ ،‬ويتبني امل�س�ؤول حقيقة الأو�ضاع وال‬ ‫يلتب�س علية الأم��ر‪ ،‬لت�صدر القرارت الذكية‬ ‫ا�ستجابة ملطالب ال�شعب بالإ�صالح والتقدم‬ ‫واخلروج من القيل والقال‪ ،‬و�ضائقة الأحوال‪.‬‬ ‫فالتوفيق باختيار امل�ست�شارين ال�صادقني‬ ‫م�صلحة وطنية جترب االمر قبل اخللل‪.‬‬ ‫يف اع �ت �ق��ادي ان اخل� �ط ��وة ال�صحيحة‬ ‫واجل��ري�ئ��ة وال��ذك�ي��ة ل�لا��ص�لاح ه��ي يف اتباع‬ ‫الطريقة املثلى والأ�سلوب الوا�ضح‪ ،‬الختيار‬ ‫ال��رج��ل ال �ث��اين‪ ،‬رئ�ي����س احل �ك��وم��ة‪ ،‬اختياراً‬ ‫�شعبياً مبا�شراً او م��ن خ�لال جمل�س الأمة‬ ‫حلمل امل�س�ؤولية الوطنية مبوجب الد�ستور‬ ‫الدارة �سيا�سات الدولة الداخلية واخلارجية‪،‬‬ ‫وه��ي خ�ط��وة ب�سيطة‪ ،‬وال حت�ت��اج اىل العناء‬ ‫وك ��ل م��ا حت�ت��اج��ه اىل ق ��رار وط �ن��ي ج ��ريء‪،‬‬ ‫وب �ع ��د ه� ��ذه اخل� �ط ��وة ال �ع �م�ل�اق��ة‪� ،‬ستوجه‬ ‫الأنظار للرئي�س الجناز اال�صالحات االدارية‬ ‫وال�سيا�سية واالقت�صادية وكافة اال�صالحات‪،‬‬ ‫فهو من يقف امام النا�س‪ ،‬يراقب ويحا�سب‪،‬‬ ‫ف� ��إن �أح �� �س��ن اح���س��ن لنف�سه ول �ل �ن �ظ��ام‪ ،‬و�إن‬ ‫ا� �س��اء فعليه م��رد ال���س��وء وال�ع��اق�ب��ة‪ ،‬و�إمت ��ام‬ ‫ه��ذه اخل�ط��وة بكف �أي��دي الأج�ه��زة الوطنية‬ ‫من التدخل يف �ش�ؤون ادارة الدولة والتفرغ‬ ‫لواجباتها الوطنية‪ ،‬وه��ذه ال حتتاج اال اىل‬ ‫�سطر واحد من كتاب ر�سمي او بنت �شفه‪.‬‬ ‫اال�صالح بحاجة اىل قرار جريء مبني‬ ‫على معلومات واقعية مكاناً وزماناً‪ ،‬ي�ساعد‬ ‫على ا�ست�صداره معاونون وم�ست�شارون ثقاة‪،‬‬ ‫ق��ادرون على ا�ست�شراف امل�ستقبل‪� ،‬صادقون‬ ‫م��ع ق��ائ��ده��م خمل�صون لوطنهم‪ ،‬لهم وجه‬ ‫واحد‪ ،‬وجه ال�صدق وقوة امل�ؤمن ونبل الأردين‬ ‫وجر�أة امل�س�ؤول‪.‬‬

‫ودع��وة �إ�صالحية‪ ،‬فحواه �أن الفاح�شة وعلى ر�أ�سها الزنى‪،‬‬ ‫ما �إن تربز وتنت�شر يف قوم وت�صري جهارا نهارا حتى تظهر‬ ‫فيهم الأم��را���ض اجل��دي��دة ال�ت��ي مل ت�ك��ن م�ع��روف��ة‪ ،‬ون�ص‬ ‫احلديث هو‪( :‬مل تظهر الفاح�شة يف قوم قط حتى يعلنوا‬ ‫بها �إال ف�شا فيهم الطاعون والأوج��اع التي مل تكن م�ضت‬ ‫يف �أ�سالفهم الذين م�ضوا) فمتعة اجل�سد املحرمة تنا�سبها‬ ‫الأوجاع ال�شديدة القا�سية جزا ًء وفاقا (من يعمل �سوءا يجز‬ ‫به)‪ .‬و�أم��ا الأبرياء الطاهرون الذين ي�صابون يف مثل هذه‬ ‫املجتمعات املجاهرة بالفح�ش‪ ،‬فرمبا من باب الآية (واتقوا‬ ‫فتنة ال ت�صينب الذين ظلموا منكم خا�صة واعلموا �أن اهلل‬ ‫��ش��دي��د ال�ع�ق��اب) ف�لا ب��د م��ن وج ��ود ن��وع تق�صري يف الأمر‬ ‫باملعروف والنهي عن املنكر والدعوة �إىل اهلل‪.‬‬ ‫واحلديث ال�سابق يدعونا حكومات و�شعوبا �إىل جترمي‬ ‫الفاح�شة و�سن القوانني املحرمة لها‪ ،‬ومنع الو�سائل الداعية‬ ‫لها م��ن ال�ت�برج وال���ص��ور اخلليعة وامل�سل�سالت العاطفية‬ ‫والأف�ل�ام التافهة‪ ،‬و�إغ�لاق الأن��دي��ة الليلية واملطاعم التي‬ ‫تتحرك حول �سفرتها الراق�صات و�أ�صوات املطربني‪.‬‬ ‫و�أخ�ي�را �أح��ب �أن �أذك�ـ�ّ�ر بدعاءين وقائيني �صحيحني‬ ‫�أدعو القراء الكرام للمحافظة على �أحدهما‪ ،‬وفيهما الرجاء‬ ‫من اهلل يف جتنيب داعيهما (�سيئ الأ�سقام ومنكرات الأدواء)‪،‬‬ ‫وهما كلمتان �صغريتان ت�شمالن كافة الأمرا�ض اخلطرية‪،‬‬ ‫و�أظن �أن اهلل لن يخ ّيب من �س�أله وتوجه �إليه (�أجيب دعوة‬ ‫الداع �إذا دعان)‪:‬‬ ‫(اللهم �إين �أع��وذ بك من الرب�ص واجل�ن��ون واجلذام‬ ‫وم ��ن ��س�ي��ئ الأ� �س �ق��ام) (ال �ل �ه��م ج�ن�ب�ن��ي م �ن �ك��رات الأخ�ل�اق‬ ‫والأهواء والأعمال والأدواء) والأدواء معناها الأمرا�ض‪.‬‬

‫على المأل‬

‫لكل من‬ ‫اسمه‬ ‫نصيب‬

‫منبر السبيل‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫ق�صة فار�س �شرف وال�سيدة والدته ت�ضع تاريخ‬ ‫وملف طبقات احلكم وال�ع��ائ�لات احلاكمة بالأردن‬ ‫على طاولة البحث؛ �إذ �إنها تفتح الأب ��واب حيالهم‬ ‫ملعرفة فيما �إذا كانوا ق��دراً دائماً‪� ،‬أو �أن زمانهم وىل‬ ‫وباتت �إزاحتهم �ضرورة‪ .‬و�إن��ه كذلك مل يعد ممكناً‬ ‫ت��وارث احلكم واملنا�صب ال��ذي و�صل ح��دوده العليا‬ ‫والأخرية‪ ..‬ويف حالة �آل الرفاعي الذي و�صل �أمرها‬ ‫�إىل تويل اجلد والأب ثم االبن احلكم ما ي�شري �إىل‬ ‫توقف �سل�سلة وراثة ال�سلطة‪ ،‬ومعهم بطبيعة احلال‬ ‫باقي العائالت امل�شابهة لهم كطبقات للحكم‪ ،‬ولن‬ ‫يعودوا كذلك جمدداً‪.‬‬ ‫يف ��س�ي��اق ح��رك��ة ال���ش�ع��ب امل�ط��ال�ب��ة بالإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي والتغيري حت��دي��دات للممار�سة ال�سلطة‬ ‫على �أ�س�س الدميقراطية ولي�س العائلية والأ�سرية‬ ‫بالوراثة‪.‬‬ ‫وه��ذه مطالب م��ا ع��اد جت��اوزه��ا ممكناً وباتت‬ ‫تفر�ض نف�سها على �أر�ض الواقع‪ ،‬وامل�سعى بهذا ال�ش�أن‬ ‫علني وب�أ�صوات مرتفعة تقول ال�سلطة لل�شعب‪ ..‬ولن‬ ‫مي��ر وق��ت ط��وي��ل ل�نرى �أف ��ول زم��ن حكم العائالت‬ ‫وطي �صفحتها للأبد ليحل حملها زمن ال�شعب ومن‬ ‫يختارهم للحكم‪.‬‬ ‫يف واقع ق�صة فار�س �شرف ف�سحة لتناول وقائع‬ ‫اال�ستبداد الناعم للحكم‪� ،‬إذ ما �أورده رئي�س الوزراء‬ ‫معروف البخيت عن �أ�سباب الإقالة وحتديدها بعدم‬

‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫األمة بني «القدر» و «االستخفاف» (‪)3‬‬ ‫ع�ل��م النف�س اجل�م�ع��ي �أو االج�ت�م��اع��ي ع�ل��م م�ه��م وتوظيفه‬ ‫خطري‪ .‬والذين برعوا يف هذه العلوم هم –للأ�سف‪� -‬أعداء هذه‬ ‫الأمة‪ .‬وبقينا نحن يف موقف وموقع املت�شكك حيناً واملتفرج �أحياناً‬ ‫والراف�ض لهذا العلم لأن �أباه –كما يزعمون‪ -‬فرويد اليهودي‪.‬‬ ‫وك ��أن العلوم تتوقف عند حد �أو عند زم��ن �أو عند �أح��د! وبع�ض‬ ‫قليل ممن تعلم غرباً نقل نقل الببغاء‪ ،‬وقلد تقليداً عميانياً �أو‬ ‫�صبيانياً‪ ،‬ف�صار يرطن �أقوالهم بل�سان عربي ركيك‪.‬‬ ‫�أق���ص��د �أن ه��ذه ال�ع�ل��وم ال�ت��ي ت�ق��دم��ت ق��د مت توظيفها يف‬ ‫اال�ستعباد والرتوي�ض والقهر والتطويع والتفريغ واال�ستخفاف‪.‬‬ ‫ومن �أعجب ما �صنع الغرب وال�شرق نقل �سلوك احليوان وعلم‬ ‫نف�س احليوان (�إن جاز التعبري) نقله �إىل عامل الإن�سان‪( .‬بافلوف‬ ‫منوذجاً) فقد �أجروا جتارب يف تروي�ض احليوان وتدريبه ثم مت‬ ‫نقلها �إىل عامل الإن�سان �أو حتى املجتمعات‪ ..‬التجويع واملكاف�أة‬ ‫والتعزيز واالق�تران ال�شرطي‪ ،‬واالنعكا�س ال�سلوكي �أو ال�سلوك‬ ‫املنعك�س والفعل ورد الفعل‪ .‬وغ�ير ذل��ك كثري ج��داً‪ ،‬كله ق��د مت‬ ‫ا�ستن�ساخه من عامل احليوان و�سلوكه �إىل عامل الإن�سان و�سلوكه‪.‬‬ ‫فدر�س «علم نف�س الأ�سري» وتو�سع فيه ليمار�س على من يقع يف‬ ‫قب�ضتهم فن تفكيك ال�شخ�صية و�إعادة بنائها وفق ن�سق مفاهيمي‬ ‫جديد‪ ،‬ومنظومة �سلوكية جديدة‪ ،‬ون�سق قيمي خمتلف‪.‬‬ ‫ولذلك �صارت الدول والتنظيمات ت�ستبعد من �صفوفها من‬ ‫يقع يف الأ�سر الحتمال تعر�ضه ملا و�صفناه من تفكيك ال�شخ�صية‬ ‫و�إع��ادة تركيبها‪ ..‬وكثرياً ما يتم جتنيد جوا�سي�س يف الأ�سر‪ ،‬كل‬ ‫ذلك يدل على مدى خطورة توظيف هذه العلوم يف «غ�سل الدماغ»‬ ‫�أو «التالعب بالعقول» �أو «ق�صف العقول» �أو «تعليم املقهورين» �أو‬ ‫ما �إىل ذلك من امل�صطلحات‪..‬‬ ‫ول �ق��د م �ه��رت «�إ� �س��رائ �ي��ل» امل�ج��رم��ة يف جت�ن�ي��د الآالف من‬ ‫«الع�صافري» الذين كانوا ي�سهمون يف انتزاع املعلومات من �أبناء‬ ‫وطنهم ودينهم ل�صالح العدو يف �أمن��اط من ال�سلوك و�أ�ساليب‬ ‫يعجز عنها ال�شيطان‪.‬‬ ‫�أق�صد �أن هناك خربات مرتاكمة هائلة يف تطويع جمموعات‬ ‫ك�ب�يرة ملخطط م�ع�ين‪ ،‬وب��ال�ت��ايل مي�ك��ن تو�سيع دائ ��رة التجربة‬ ‫لت�شمل �شعوباً ب�أ�سرها‪.‬‬ ‫ول�ق��د جن��ح ط��اغ��وت ف��رد ا�سمه م�صطفى ك�م��ال يف حتويل‬ ‫تركيا من دول��ة خالفة �إىل دول��ة علمانية مقزمة‪ ،‬و�سلخها من‬ ‫كل �أ�صولها وجذورها وحولها �إىل جمرد دول��ة تابعة للغرب ثم‬ ‫لـ»�إ�سرائيل» عندما قامت!‬ ‫ال تعجبوا م��ن ق��درة الإن���س��ان �إذا ت�شيطن! ولقد ا�ستطاع‬ ‫«ح�سني فرعون مبارك» �أن يجمد دور ثمانني مليوناً من �أح�سن‬ ‫ال�شعوب العربية فجعلهم بال دور وال وظيفة حتى انفجر ال�شعب‬ ‫بركاناً فدك هذا الكيان ال�شيطاين الفا�سد‪.‬‬ ‫والقمع والقتل والقهر والق�صف والقوة والقن�ص –والقوة‬ ‫عموماً‪� -‬أحد �أف�ضل و�سائل الطواغيت يف ك�سر �إرادة ال�شعوب �أو‬ ‫حماولة ذلك‪ ..‬ويف تخفيف وزنها �أو حماولة ذلك‪.‬‬ ‫والآن �إىل وقفة مع اللغة نوا�صل بعدها حديثنا‪:‬‬ ‫َقدَر يف ل�سان العرب‬ ‫تكلمنا يف حلقة �سابقة عن معاين قدر يف «التاج»‪ ،‬ويف هذه‬ ‫ننقل بع�ض ما يف «الل�سان» من معاين ه��ذه امل��ادة اللغوية‪ .‬قال‬ ‫ابن منظور و�أخت�صر يف �سطور‪« :‬القدير والقادر (واملقتدر)‪ :‬من‬ ‫�صفات اهلل‪ ،‬يكونان من القدرة ومن التقدير‪ .‬يقال‪ :‬قدر الإله‬ ‫كذا تقديراً‪ ،‬و�إذا واف��ق ال�شيء ال�شيء قلت‪ :‬ج��اءه ق��دره‪( .‬قلت‪:‬‬ ‫ومنه قوله تعاىل‪« :‬ثم جئت على قدر يا مو�سى») قال هدبة بن‬ ‫خ�شرم‪:‬‬ ‫�أال يا لقومي للنوائب والقدْر وللأمر ي�أتي املر َء من حيث‬ ‫ال يدري‬ ‫وذكر الل�سان البيت التايل (ومل يذكر ا�ست�شهاد علي به)‪:‬‬ ‫من �أي يومي من املوت �أفر �أيوم مل ُي ْق َد َر �أم يوم قدر‬ ‫(وتكلم عن فتح ال��راء يف الفعل يقدر‪ ،‬بتقدير ن��ون توكيد‬ ‫حمذوفة!)‬ ‫ويف ح��دي��ث الإ��س�ت�خ��ارة‪« :‬ال�ل�ه��م �إين �أ��س�ت�ق��درك بقدرتك»‬

‫واالقتدار على ال�شيء‪ :‬القدرة عليه‪ .‬وبنو ق�دْراء‪ :‬امليا�سري‪ .‬قال‬ ‫الهذيل‪:‬‬ ‫وما يبقى على الأيام �شيء فيا عجباً مل ْقدَرة الكتاب‬ ‫وق�دْر ال�شيء وم�ق��داره‪ :‬مقيا�سه‪ .‬وق �دّرت‪ :‬نويت‪ ،‬ونظرت‪،‬‬ ‫ودب��رت‪�« .‬إن��ه فكر وق��در» وف�سر قوله تعاىل‪َ « :‬ف َظنّ �أن لن نقدر‬ ‫عليه» ب��أن نقدّر عليه ما قدّرنا من الت�ضييق باحلب�س يف بطن‬ ‫احل��وت‪ .‬ومن ظن �أن��ه من القدرة فال يفهم لغة العرب‪( .‬نقلت‬ ‫بت�صرف)‬ ‫ومنه‪« :‬ومن قدر عليه رزقه» ومنه‪« :‬على املو�سع قدره وعلى‬ ‫املقرت قدره»)‬ ‫ويف �شرحه لقوله �صلى اهلل عليه و�سلم يف الهالل‪« :‬فاقدروا‬ ‫ل��ه»‪ ،‬ق��ال‪« :‬خ�ط��اب العامة ال�ت��ي ال حت�سن تقدير امل �ن��ازل» (هل‬ ‫و�صلت ر�سالة ابن منظور ملن ال يرون �إال الر�ؤية؟!) ونكتفي بهذا‬ ‫القدر من الل�سان يف معنى قدر �إذ فيه �أ�ضعاف كثرية من هذا)‪.‬‬ ‫خف وا�ستخف يف الل�سان‬ ‫ون��وا� �ص��ل م��ا ق ��ال ال�ل���س��ان يف ح�ل�ق��ة ��س��اب�ق��ة‪ ،‬ق ��ال‪« :‬ومنه‬ ‫احلديث‪ :‬خرج �شبان �أ�صحابه �أي الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ح�سراً‪ ،‬وه��م الذين ال متاع لهم وال �سالح‪ ،‬ويروى‪:‬‬ ‫و�أخفافهم ّ‬ ‫خفافهم و�أخ ّفا�ؤهم‪.‬‬ ‫قال الليث‪ :‬اخلفة خفة الوزن وخفة احلال‪ .‬وخفة الرجل‪:‬‬ ‫طي�شه‪ ،‬وخفته يف عمله‪ .‬وخف القوم‪ :‬قلوا‪ ،‬وقد خفت زحمتهم‪.‬‬ ‫وخف يف اخلدمة يخف‪ .‬و�أخف الرجل فهو خمف وخفيف وخِ ف‪،‬‬ ‫�أي خفت حاله ورق��ت �إذا كان قليل الثقل‪ .‬ويف احلديث‪� :‬إن بني‬ ‫�أيدينا عقبة ك�ؤوداً ال يجوزها �إال املخِ ف‪ .‬يريد املخف من الذنوب‬ ‫و�أ�سباب الدنيا‪.‬‬ ‫وم �ن��ه احل��دي��ث �أي �� �ض �اً‪ :‬جن��ا امل �خ �ف��ون‪ .‬وال�ت�خ�ف�ي��ف‪� :‬ضد‬ ‫التثقيل‪ .‬وا��س�ت�خ�ف��ه‪ :‬خ�ل�اف ا�ستثقله‪ .‬وم�ن��ه ح��دي��ث جماهد‪:‬‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫فتخاف‪� .‬أي �ضع جبهتك على الأر���ض و�ضعاً خفيفاً‪،‬‬ ‫�سجدت‬ ‫�إذا‬ ‫وي��روى باجليم‪ .‬واخلفيف‪� :‬ضرب من العرو�ض (ب�ح��ر)‪ .‬وخف‬ ‫القوم عن منزلهم خفوفاً‪ :‬ارحتلوا م�سرعني‪ .‬قال الأخطل‪:‬‬ ‫«خف القطني فراحوا منك �أو بكروا‪».‬‬ ‫واخلفوف‪� :‬سرعة ال�سري من املنزل‪ .‬يقال‪ :‬حان اخلفوف‪.‬‬ ‫ويف حديث خطبته يف مر�ضه‪� :‬أيها النا�س �إنه قد دنا مني خفوف‬ ‫من بني �أظهركم‪� .‬أي قرب ارحتال‪ .‬ويف حديث ابن عمر ملا ذكر له‬ ‫قتل �أبي جهل ا�ستخفه الفرح‪ .‬ونعامة خ ّفانة‪� :‬سريعة‪ .‬واخلف‪:‬‬ ‫خف البعري‪ .‬ويف احلديث‪ :‬ال �سبق �إىل يف خ��ف‪..‬ال��خ‪ .‬واخل��ف يف‬ ‫الأ��ص��ل للبعري‪ .‬وق��د يقال للنعام للت�شابه‪ُ .‬‬ ‫وخ��ف الإن���س��ان‪ :‬ما‬ ‫�أ� �ص��اب الأر� ��ض م��ن ب��اط��ن ق��دم��ه‪ .‬واخل��ف ال��ذي يلب�س‪ .‬وجاءت‬ ‫الإبل على خف واحد‪� :‬إذا تبع بع�ضها بع�ضاً ك�أنها قطار‪ ،‬كل بعري‬ ‫ر�أ��س��ه على ذن��ب �صاحبه‪ ،‬مقطورة كانت �أو غري مقطورة‪�( .‬أي‬ ‫مربوط بع�ضها ببع�ض �أو غري مربوطة!) و�أخف الرج َل‪ :‬عابه‪.‬‬ ‫وخ ّفان‪ :‬مو�ضع غيا�ض كثري الأ�سد‪ .‬قال اجلوهري‪ :‬هو م�أ�سدة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وخفاف ال�سلمي �أح��د غربان العرب (يق�صد �سودهم‪ :‬وغرابيب‬ ‫�سود)‪ .‬واخلفخفة‪� :‬صوت الثوب اجلديد‪� .‬أ‪.‬هـ من الل�سان ب�إيجاز‬ ‫وت�صرف ي�سري‪.‬‬ ‫خفف وا�ستخف يف تاج العرو�س‬ ‫قال يف التاج يف معنى خفف‪..« :‬وقولهم رجع بخفي حنني‪.‬‬ ‫ق��ال �أب��و عبيد‪� :‬أ�صله‪� :‬ساوم �أع��راب��ي حنيناً الإ�سكاف‪ ،‬وك��ان من‬ ‫�أه��ل احل�ي�رة‪ ،‬بخفني حتى �أغ�ضبه ف ��أراد غيظ الأع��راب��ي‪ ،‬فلما‬ ‫ارحتل الأعرابي �أخذ حنني �أحد خفيه‪ ،‬فطرحه يف الطريق‪ ،‬ثم‬ ‫�ألقى الآخر يف مو�ضع �آخر‪ ،‬فلما م ّر الأعرابي ب�أحدهما‪ ،‬قال‪ :‬ما‬ ‫�أ�شبه هذا بخف حنني‪ ،‬ولو كان معه الآخر لأخذته‪ ،‬وم�ضى‪ ،‬فلما‬ ‫انتهى �إىل الآخر ندم على تركه الأول‪ ،‬وقد كمن له حنني‪ ،‬فلما‬ ‫م�ضى الأعرابي يف طلب الأول عمد حنني �إىل راحلته وما عليها‬ ‫فذهب بها‪ ،‬و�أقبل الأعرابي ولي�س معه �إال خفان‪ ،‬فقيل‪� :‬أي قال‬ ‫له قومه‪ :‬ماذا جئت به من �سفرك؟ فقال‪ :‬جئتكم بخفي حنني‪،‬‬ ‫فذهب‪ .‬ويف «العباب» (معجم لغوي)‪ :‬فذهبت مث ً‬ ‫ال‪ ،‬ي�ضرب عند‬ ‫الي�أ�س من احلاجة‪ ،‬والرجوع باخليبة‪.‬‬ ‫ويف املثل ق�صة �أخرى �أن رج ً‬ ‫ال ادعى �إىل �أ�سد بن ها�شم (�أي‬

‫االنت�ساب �إليه)‪ ،‬ف�أتى عبد املطلب وعليه خفان �أحمران‪ ،‬ف�أنكره‬ ‫عبد املطلب وقال‪ :‬ما �أعرف �شمائل ها�شم فيك‪ ،‬فارجع‪ ،‬فرجع‪،‬‬ ‫فقيل‪ :‬رجع حنني بخفيه‪.‬‬ ‫قال الزبيدي يف تاجه‪ :‬هكذا �أورد الوجهني «ال�صاغاين» يف‬ ‫«العباب»‪ ،‬والزخم�شري يف امل�ستق�صى‪ ،‬وامليداين يف جممع الأمثال‪.‬‬ ‫واقت�صر غالبهم على ما قال �أبو عبيد‪ »..‬ونكتفي بهذا من التاج‪.‬‬ ‫وامل �ه��م �أ ّن� ��ا رج�ع�ن��ا م��ن م�ف��او��ض��ات�ن��ا م��ع ب�ن��ي ��ص�ه�ي��ون من‬ ‫مدريد �إىل الآن رجعنا حتى دون خفي حنني‪ ،‬ورجع نبيل العربي‬ ‫م��ن �سوريا بخفي ب�شار �أو ح�ن�ين‪ ..‬واخل��ائ�ب��ون ك�ثر والفا�شلون‬ ‫العائدون خفافاً بالأخفاف �أو بال �أخفاف �أ�ضعاف الناجحني بل‬ ‫�أكرث من اله ّم على القلب كما يقول العامة‪ .‬و�سريجع عبا�س من‬ ‫نيويورك بخفيه الثمينني‪� .‬أو بال خفني‪ .‬ولن يحظى مبا ق�صد‬ ‫فاخليبة يف ركابه‪.‬‬ ‫و�أن �ق��ل بع�ض م��ا ق�ل��ت يف ك�ت��اب��ي‪� �« :‬س��ورة الق�ص�ص درا�سة‬ ‫مو�ضوعية حتليلية» وق��د كتبته �سنة ‪ ،2003‬ق�ل��ت‪« :‬وتبتديء‬ ‫الظاهرة (ظ��اه��رة التفرعن) ب ��أن يجد �شخ�ص نف�سه يف موقع‬ ‫التحكم و�صنع ال�ق��رار‪ ،‬ث��م ي�ب��د�أ باال�ستئثار بكل م�صادر القوة‪،‬‬ ‫فيجمع يف ي��ده ال�سلطات كلها‪ ،‬وم�صادر القوة كلها‪ :‬ال�سيا�سية‬ ‫واالق�ت���ص��ادي��ة والع�سكرية والإداري � ��ة والق�ضائية والإعالمية‬ ‫واملعلوماتية‪..‬الخ‪ .‬وينتزع كل هذه الأ�شياء من يد ال�شعب (وهذا‬ ‫هو الذي ي�سمى اليوم مب�صطلحات الع�صر‪ :‬الأنظمة ال�شمولية‬ ‫�أو التوتاليتارية‪ ).‬و�أده ��ى م��ن ه��ذا �أن يكون ه��ذا ال�ف��رد ملتاثا‬ ‫ًبجنون العظمة �أو ال�سادية �أو خمتلف العقد‪ ..‬فيبد�أ يتعامل مع‬ ‫النا�س من منطلق عقده‪ ،‬ومبنطق �أمرا�ضه‪ ،‬و�أدهى من كل ذلك‪،‬‬ ‫�أن تن�ضم حا�شية تزين لهذا امل�صاب بالبارانويا‪ ،‬تبد�أ تزين له ما‬ ‫يفعل‪ ،‬وه�ؤالء م�ستفيدون‪ ..‬فاملراكز والدعم املايل من الفتات‪ ،‬ثم‬ ‫ين�ضم له�ؤالء ما ا�سماه القر�آن امللأ‪ ..‬ثم ي�ست�سلم ال�شعب لإرادة‬ ‫هذه الطغمة‪ ،‬وي�صبح القهر �سيد املوقف‪ ،‬والعنف والبط�ش هو‬ ‫القانون ال�سائد‪ ،‬والتخويف والإرهاب هما ال�سيا�سة املتبعة‪.‬‬ ‫ف�إذا تر�سخت هذه الظاهرة عدة �أجيال كانت الطامة‪ ،‬لأنها‬ ‫تطبع نفو�س ال�شعب على هذا اخلنوع‪ ،‬وي�صبح الأمر واقعاً م�ألوفاً‬ ‫منكره م�ستن َكر م�ستهجَ ن‪ .‬ف�إذا انتقلنا �إىل ق�صة مو�سى يف �سورة‬ ‫الق�ص�ص ويف غريها كطه وال�شعراء‪..‬الخ ف�إ ّنا نالحظ �أن القر�آن‬ ‫كان يبتديء ع��دداً من ال�سور بهذه الق�صة‪ ،‬وذلك خلطورة هذه‬ ‫الظاهرة ظاهرة التفرعن» �أ‪.‬هـ �ص‪185-184‬‬ ‫�إن ط��ول تعري�ض ال�شعوب للخوف والإذالل يقتل فيهم‬ ‫معاين مهمة مثل امل��روءة وال�شرف وال�شهامة والرجولة والعزة‬ ‫والغرية والكرامة‪ ..‬وماذا ي�ساوي الإن�سان بال هذه؟ ويطبعه بدل‬ ‫كل تلك القيم بطابع الذل والنفاق والإمعية واالنتهازية والكذب‬ ‫واالزدواج �ي��ة‪ .‬وم��ن هنا ك��ان عمر عليه الر�ضوان يو�صي عماله‬ ‫�أال ي�ضربوا ال�شعب فيقول‪« :‬وال ت�ضربوا �أب�شارهم (جلودهم)‬ ‫فتذلوهم!»‪ .‬الذل واالن�سحاق النف�سي داء خطري‪ .‬و�إين لأعتقد‬ ‫�أن ال��ذل��ة التي �ضربت على بني �إ�سرائيل �إمن��ا ج��اءت م��ن طول‬ ‫ممار�سة فرعون الإذالل لهم‪ ،‬ومن طول �إقامتهم يف مناخات الذل‬ ‫و�أجواء القهر‪« .‬و�ضربت عليهم الذلة‪ »..‬البقرة‪�« 61‬ضربت عليهم‬ ‫الذلة‪� »..‬آل عمران‪ .112‬وعندما �ضرب ابن عمرو بن العا�ص فتى‬ ‫قبطياً �أي م�صرياً (وكان عمرو وايل م�صر) حكم عمر ب�أن ي�ضرب‬ ‫القبطي اب��ن الأك��رم�ين (كما ق��ال هو للقبطي) على ر�أ��س��ه‪ ،‬و�أن‬ ‫ي�ضرب عمراً نف�سه لأن بعزة الوايل اعتز ابنه‪ .‬وعندما حَ لَق وايل‬ ‫عمر (�أبو مو�سى الأ�شعري) �شعر �أحد املواطنني �أمر عمر �أن يحلق‬ ‫�شعر �أبي مو�سى‪� ..‬إنها العدالة التي تقر الكرامة‪.‬‬ ‫وق ��ل الأم� ��ر نف�سه يف ق���ص��ة ج�ب�ل��ة ب��ن الأي �ه��م ال ��ذي لطم‬ ‫الأع��راب��ي ال��ذي دا���س على ردائ��ه‪ ،‬لطمه على وجهه‪ ،‬فحكم عمر‬ ‫ب�أن جزاء اللطمة اللطمة ‪ ،‬و�أن النا�س �سوا�سية ال يعلو �أحد على‬ ‫�أحد بغري التقوى والعلم والدين وما يقدم! فارتد جبلة وحلق‬ ‫بن�صارى الروم وعمل لهم ومعهم يف حماربة امل�سلمني �إىل �أن هلك‬ ‫على ذل��ك‪� .‬إن امل�ب��اديء ف��وق الأ�شخا�ص وال �أح��د من الأ�شخا�ص‬ ‫فوق القانون ولو كان �سيد اخللق �صلى اهلل عليه و�سلم‪� .‬آملني �أن‬ ‫يعود بهذا الدين للأمة وزنها يف العاملني‪.‬‬ ‫ح�سان الرواد‬

‫الثورة‪ ..‬وفزاعة اإلسالم السياسي‬ ‫يف نهاية عام ‪ 1991‬وبعد الفوز الكا�سح للجبهة الإ�سالمية‬ ‫للإنقاذ يف املرحلة الأوىل من االنتخابات الت�شريعية اجلزائرية‬ ‫التي ح�صدت فيها اجلبهة ‪ 188‬مقعدا من �أ�صل ‪ 228‬مقعدا‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 16‬مقعدا فقط جلبهة التحرير (احل��زب احل��اك��م يف‬ ‫ذلك الوقت)‪ ،‬بد�أت على الفور ال�صحف الفرن�سية والإجنليزية‬ ‫حتديدا حملة دعائية مغر�ضة كبرية جدا للتخويف من خطر‬ ‫و�صول الإ�سالميني للحكم يف �شمال �إفريقيا‪ ،‬وهي تلك الدول‬ ‫التي تدعي زيفا حمايتها ملبادئ الدميقراطية وحق ال�شعوب يف‬ ‫اختيار من يحكمهم‪ ،‬لكن عندما تختار تلك ال�شعوب امل�سلمة‬ ‫من ت��رى فيهم اخل�ير والأم��ان��ة‪ ،‬وقبل ذل��ك ممن يعربون عن‬ ‫تاريخهم و�إرثهم الثقايف والديني عندها تتغري تلك املبادئ لهذه‬ ‫الدول املتباكية على حقوق الإن�سان والدميقراطية لتتحول تلك‬ ‫الدميقراطية يف نظرهم �إىل خطر �إرهابي حمدق يهدد العامل‬ ‫احلر ما دامت تلك االنتخابات قد �أفرزت الإ�سالميني‪...‬‬ ‫مل تكن تلك احلملة الإعالمية الغربية املغر�ضة حقيقة‬ ‫حينها �سوى �ضوء �أخ�ضر جلرناالت اجلي�ش اجلزائري واحلزب‬ ‫احلاكم من �أج��ل االنقالب على �شرعية من اختارهم ال�شعب‬ ‫اجل ��زائ ��ري ب��ال�ط��ري�ق��ة ال�ف��رن���س�ي��ة والإجن �ل �ي��زي��ة ذات �ه��ا التي‬ ‫يتغنون بها‪� ،‬ضاربني بعر�ض احلائط تلك ال�شعارات‪ ،‬ومدخلني‬ ‫اجل��زائ��ر ب��دوام��ة ق�ت��ل وع�ن��ف ح���ص��دت �أرواح ع���ش��رات الآالف‬ ‫من اجلزائريني عقابا لهم على اختيارهم و�ساهمت بتدمري‬ ‫االقت�صاد اجل��زائ��ري وت��راج��ع التنمية وظ�ه��ور جت��ار احلروب‬ ‫وال�سم�سرة الغربية و��ص�ن��اع الف�ساد وقتلة ال�ه��وي��ة الوطنية‬ ‫الإ�سالمية لتلك ال�شعوب‪.‬‬ ‫و�سواء و�صل الإ�سالميون بالثورات ال�شعبية كما حدث يف‬ ‫�إيران‪� ،‬أو ب�صناديق االنتخابات كما هو احلال مع حركة حما�س‬ ‫واجلبهة الإ�سالمية للإنقاذ يف اجلزائر‪� ،‬أو مبا تفرزه احلروب‬ ‫الأه�ل�ي��ة وال���ص��راع��ات ك�م��ا ه��و احل ��ال يف �أف�غ��ان���س�ت��ان؛ فالأمر‬ ‫بالن�سبة للغرب واحد‪ ..‬والنتيجة هي الت�آمر ثم احلر�ص على‬ ‫�إجها�ض تلك التجارب ولو تطلب الأمر خو�ض احلروب ب�شكل‬ ‫مبا�شر �أو دعمها بالإنابة عنهم‪ ...‬لكن املهم يف الأمر والهدف‬ ‫الأ�سا�سي من ذلك هو �إف�شال تلك احلاالت بكافة الو�سائل لكي‬ ‫ال يتم تكرارها وتعميمها يف بلدان �أخرى كنماذج ناجحة ورائدة‬ ‫قد ت�شجع ال�شعوب الإ�سالمية الأخرى الطاحمة للنه�ضة على‬ ‫االقتداء بها باعتبارها منوذجا طبق الأ�صل من تاريخ احل�ضارة‬ ‫الإ�سالمية اخل��ال��دة‪ ...‬وم��ن هنا نف�سر حجم ال�ت��آم��ر الكبري‬

‫وتعمد ت�شويه ال���ص��ورة وتخويف ع��ام��ة امل�سلمني ومثقفيهم‬ ‫و�شعوب الغرب على حد �سواء من �أن تلك التجارب ال جتلب لكم‬ ‫�سوى الدمار والتخلف والعودة للع�صور الظالمية كما ي�صور‬ ‫ذلك �إعالمهم الغربي �أو الإعالم العربي املتحالف معهم‪.‬‬ ‫وم��ع �إط�لال��ة الربيع العربي يف ع��ام النه�ضة ‪ 2011‬ومع‬ ‫بداية ثورة ال�شعب العربي �ضد �أنظمة احلديد والنار‪ ،‬والظلم‬ ‫واال��س�ت�ب��داد والعمالة للغرب‪ ،‬ب��د�أت و�سائل الإع�ل�ام الغربية‬ ‫والتابعة لها الراف�ضة لكل مظهر �إ��س�لام��ي‪ ،‬ب ��د�أت بت�سليط‬ ‫ال�ضوء على الإ�سالميني خا�صة يف ال��دول التي ح�سمت فيها‬ ‫ال�شعوب �أمرها بدون �أي تدخل خارجي وخلعت حكامها كما يف‬ ‫تون�س وم�صر‪ ،‬فبد�أت و�سائل الإع�لام املختلفة واملدعومة من‬ ‫الغرب بتخويف ال�شعوب من خطر و�صول الإ�سالميني للحكم‬ ‫من خالل �صناديق االنتخاب م�ستخدمة كافة الو�سائل لتحقيق‬ ‫ذلك الهدف‪ ،‬ومقتن�صني �أي فر�صة لت�صريح هنا وهفوة هناك‬ ‫ناب�شني يف املا�ضي ومذكرين بفتاوى قدمية تدخل الرعب يف‬ ‫النفو�س‪ ،‬هام�سني يف �أذن امل ��ر�أة ب��أن��ك ل��ن تكوين كما كنت يف‬ ‫العهد ال�سابق و�سيحجر عليك ه�ؤالء �إن و�صلوا للحكم‪ ...‬حرب‬ ‫�إعالمية �شر�سة وم�ؤامرات خفية خا�صة يف م�صر وتون�س اللتني‬ ‫مل ت�شهدا �أي تدخل غربي خارجي يذكر �أثناء الثورة‪...‬‬ ‫�أم��ا يف ليبيا فالأمر �أك�ثر خطورة و�إن اقت�صر يف املرحلة‬ ‫احلالية على و�سائل الإعالم التي بد�أت حملة مبكرة مدعومة‬ ‫من الغرب بالرتويج للتيار الليربايل ممثل يف حممود جربيل‬ ‫�ضد الإ�سالميني بحجة ارت�ب��اط بع�ض قياداتهم باجلماعات‬ ‫الإ�سالمية امل�سلحة �أو تنظيم القاعدة‪ ...‬الغريب يف الأم��ر �أن‬ ‫ه��ذا التخويف املبكر من خ�لال احلملة الإعالمية ي�أتي قبل‬ ‫�إحكام الثوار �سيطرتهم على كامل املدن الليبية‪ ،‬وبقاء القذايف‬ ‫طليقا يقود كتائبه التي تقاتل ب�شرا�سة يف �سرت وبني الوليد‪...‬‬ ‫ه��ذا الت�صعيد الإع�لام��ي املبكر ه��و م�ؤ�شر وا��ض��ح على حجم‬ ‫اخل��وف والقلق ال��ذي مل تخفيه الدوائر الغربية وال�سا�سة يف‬ ‫�أمريكا من و�صول الإ�سالميني للحكم‪ ،‬خا�صة �أن معظم الثوار‬ ‫املقاتلني والكثري م��ن قياداتهم ه��م م��ن الإ��س�لام�ي�ين‪ ...‬هذا‬ ‫ال�صراع قد يدوم طويال وهو مر�شح يف الت�صاعد لي�صل �إىل حد‬ ‫االقتتال الداخلي بني من كانوا حلفاء الأم�س يف وجه النظام‬ ‫الليبي ال�سابق‪ ،‬ومن غري امل�ستبعد �أن حتدث عمليات اغتيال‬ ‫تطال بع�ض القادة الع�سكريني للثوار كالقائد الع�سكري مثال‬ ‫ملدينة طرابل�س عبد احلكيم بلحاج املتهم �أ�صال ب�أنه من تنظيم‬

‫‪9‬‬

‫القاعدة ك�ضربة ا�ستباقية للتيار الإ�سالمي الذي يعرب متاما‬ ‫عن ال�شعب الليبي امل�سلم‪.‬‬ ‫على التيارات الإ�سالمية املختلفة �أن تعي حجم امل�ؤامرة‬ ‫على الإ�سالم وحر�ص العامل الغربي على عدم و�صولهم للحكم‪،‬‬ ‫وه��و الأم ��ر الطبيعي يف دول غالبية �سكانها م��ن امل�سلمني‪،‬‬ ‫كما �أن عليها �أن ت�ستفيد من التجارب املعا�صرة التي �سهلت‬ ‫على ال�ع��امل الغربي الت�شوي�ش والت�شويه على تلك التجارب‬ ‫و�إجها�ضها‪ ،‬وم��ن املعيب �أن تقع تلك التيارات ب��ذات الأخطاء‬ ‫وتكون حطبا لنريانهم التي ي�شعلونها بالفنت‪ ،‬فامل�سلم ك ّي�س‬ ‫فطن ال �ساذج �أو متهور‪ ،‬كما �أن امل�ؤمن القوي خري و�أحب �إىل‬ ‫اهلل من امل�ؤمن ال�ضعيف‪ ،‬فالقوة هنا ت�أخذ �أ�شكال خمتلفة منها‬ ‫احلكمة وقوة العقل‪ ،‬وال�سيا�سة دهاء واحلرب خدعة‪ ...‬وجوهر‬ ‫ال�سيا�سة الغربية يف التعامل معنا كانت دائما تقوم على اخلدعة‬ ‫والت�ضليل‪...‬‬ ‫املطلوب من التيارات الإ�سالمية �أن ت�ستفيد من جتارب‬ ‫الإ� �س�ل�ام ال�سيا�سي امل�ع��ا��ص��ر و�آل �ي��ة تعاملهم م��ع ال �غ��رب‪ ،‬ويف‬ ‫ه��ذا من��وذج��ان �أم��ا الأول‪ :‬فيتمثل يف التجربة الإي��ران�ي��ة بعد‬ ‫الثورة الإ�سالمية هناك‪ ،‬والثاين يتج�سد يف التجربة الرتكية‬ ‫الإ�سالمية ال�ضمنية م��ن خ�لال ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية ذي‬ ‫التوجهات الإ�سالمية املعروفة والذي حقق جناحات كبرية يف‬ ‫الداخل الرتكي العلماين القوي‪ ،‬م�ستفيدا من جتارب و�أخطاء‬ ‫الأحزاب التي �سبقته ومت حلها والتخل�ص منها‪...‬‬ ‫على الإ�سالميني يف م�صر وتون�س وليبيا اال�ستفادة من‬ ‫جتارب املا�ضي‪ ،‬وعدم ال�سماح ب�سرقة الثورة و�أن ال يقعوا بذات‬ ‫الأخ�ط��اء فت�ضيع ت�ضحياتهم هباء‪ ،‬فيجدوا �أنف�سهم وق��د ز ّج‬ ‫بهم يف ال�سجون بعد �أن �ساهموا يف التغيري ليح�صد بعد ذلك‬ ‫العلمانيني وحلفاء الغرب الثمار فتعود ال�شعوب لذات املربع‪،‬‬ ‫وعليهم �أن يقنعوا �شعوبهم �أوال ثم العامل الغربي �أن الإ�سالم‬ ‫ال�سيا�سي غري خميف كما ت�صور الدوائر الغربية وال�صهيونية‬ ‫له بل هو �أكرب �ضمانة حلقوق الإن�سان والأقليات غري امل�سلمة‪،‬‬ ‫حتى اليهودية منها‪ ،‬فالتاريخ الإ�سالمي حافل بق�ص�ص العدالة‬ ‫التي ال نظري لها يف تاريخ الب�شرية‪ ...‬وما �سيا�سة التخويف من‬ ‫الإ�سالم ال�سيا�سي �إال كذبة و�صناعة �أتقنتها دوائر �صنع القرار‬ ‫يف العامل الغربي ومن خلفهم ال�صهيونية العاملية والتي هي من‬ ‫�أكرث املروجني لها ل�ضمان �سيطرتهم الكاملة على املنطقة‪.‬‬

‫‪rawwad2010@yahoo.com‬‬

‫ان�سجام �شرف بال�شكل واجل��وه��ر م��ع �إدارة الدولة‬ ‫الأردن �ي��ة ث��م احل��دي��ث ع��ن فرديته بالعمل م��ا ي�ؤكد‬ ‫ذلك‪ ،‬و�أبعد منه‪ ،‬ما ي�ؤ�س�س النطالق �صراع طبقات‬ ‫احلكم ولي�س تناف�سها‪ ،‬فلم ي�سبق مل�شارك باحلكم‬ ‫معار�ضة احلكم كما فعل �شرف ومعه ال�سيدة والدته‬ ‫التي �أعلنت ا�ستقالة غري م�سبوقة يف وجه احلكومة‪.‬‬ ‫يختلف معروف البخيت عن غريه من ر�ؤو�ساء‬ ‫احل�ك��وم��ات الأردن �ي��ة بقدرته على التحمل والعمل‬ ‫ب�صمت وام�ت���ص��ا���ص ال���ض�غ��وط واب �ت�ل�اع الأزم� ��ات‪،‬‬ ‫وق ��د ي �ك��ون ذل ��ك م��ا دف ��ع لإع ��ادت ��ه ل �ت��ويل ال�سلطة‬ ‫ثانية‪ ،‬فاملرحلة التي �أمامه مرحلة النقد والرف�ض‬ ‫ل�ل�ح�ك��وم��ات وال��ر� �ش��ق ع�ل�ي�ه��ا �أي �� �ض �اً‪ ،‬ب���ش�ت��ى �أن� ��واع‬ ‫الأ�سلحة ال�سيا�سية والإعالمية‪ ،‬الذي و�صل حدود‬ ‫طلب �إ�سقاطها �أمراً عادياً بعد �أن كان من املحرمات‬ ‫باعتبارها حكومة امللك ولي�س ال�شعب‪.‬‬ ‫وقد تكون هذه احلكومة هي قبل الأخرية التي‬ ‫ت�أتي �ضمن مبد�أ االختيار ملرحلة وظروف بعينها لأن‬ ‫القادمة بعدها لن يكون �أمامها مفر من اختيارها‬ ‫على �أ�سا�س مرحلة من نوع �آخر عنوانها التح�ضري‬ ‫حلكومات تلبي املطالب ال�شعبية‪ ،‬ومن مكونات غري‬ ‫وراثية بال�ضرورة‪ ،‬فق�صة �شرف ووالدته بداية على‬ ‫تفكك هيكل و�شكل الإدارة الأردنية وجوهرها �أي�ضاً‪،‬‬ ‫وان�سحابه ووال��دت��ه ب�شرف تطابق م��ع اال��س��م هذه‬ ‫املرة‪.‬‬

‫بصراحة‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫حركة فتح‪ ..‬هل كانت ثورة أم‬ ‫مؤامرة كربى؟ ‪5/2‬‬ ‫ك��ان��وا خم�سة‪� ،‬أول�ئ��ك ال��ذي��ن �أ�س�سوا حركة حترير‬ ‫فل�سطني ال�ت��ي �أ��ض�ي��ف �إل�ي�ه��ا �صفة «ال��وط �ن��ي» ب�ع��د �أن‬ ‫ت ��أث��ر م�ؤ�س�سوها ب�ت�ع�ب�يرات ال�ي���س��ار الفل�سطيني الذي‬ ‫ك��ان منتع�شا يف احلقبة النا�صرية �أوا��س��ط اخلم�سينيات‬ ‫ومعظم ال�ستينيات‪ .‬وه��ذه بديهية ب��ات��ت م�ع��روف��ة لكل‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وه��ؤالء اخلم�سة هم‪ :‬الأخ��وة خليل �إبراهيم الوزير‬ ‫«�أبو جهاد»‪ ،‬واحلاج يو�سف عمرية‪ ،‬واملهند�س يا�سر عرفات‬ ‫ال�ق��دوة‪ ،‬والدكتور ع��ادل عبدالكرمي‪ ،‬والدكتور عبداهلل‬ ‫الدنان‪.‬‬ ‫ولكي نتعرف على طبيعة هذه احلركة ال بد لنا من‬ ‫التعرف ب�إيجاز على �شخ�صية كل من ه�ؤالء امل�ؤ�س�سني‪..‬‬ ‫‪ -1‬فالأخ خليل الوزير من مواليد مدينة الرملة‬ ‫املغت�صبة وه��و م��ن م��وال�ي��د ‪1936/10/10‬م‪ ،‬وق��د �أنهى‬ ‫الثانوية العامة من مدر�سة فل�سطني الثانوية مبدينة‬ ‫غزة‪ ،‬وان�ضم �إىل جماعة الإخوان امل�سلمني‪ ،‬والتحق بكلية‬ ‫التجارة بجامعة القاهرة‪ ،‬وتركها وهو يف ال�سنة الثالثة‪،‬‬ ‫وعمل مدة عام مدر�سا يف ال�سعودية ثم يف الكويت حيث‬ ‫التقى بالتاجر يو�سف عمرية وزميله يف رابطة الطالب‬ ‫الفل�سطينيني بالقاهرة املهند�س يا�سر ع��رف��ات‪ ،‬فكانوا‬ ‫ثالثتهم ال�ن��واة ال�صغرى حلركة فتح‪ ،‬ولقد ق��ام خليل‬ ‫الوزير بعدة عمليات ع�سكرية داخل الأر�ض املحتلة �شرقي‬ ‫مدينة غزة مب�شاركة مع بع�ض زمالئه يف ثانوية مدر�سة‬ ‫فل�سطني من بينهم كمال ع��دوان وحمد العايدي ودخل‬ ‫ال�سجن ب�سببها عدة �أيام‪.‬‬ ‫‪ -2‬امل�ه�ن��د���س ي��ا��س��ر ع��رف��ات‪ :‬وا��س�م��ه احلقيقي هو‬ ‫حممد عبد ال��ر�ؤوف عرفات القدوة‪ ،‬وعائلته تنتمي �إىل‬ ‫مدينة خان يون�س بقطاع غزة‪ ،‬وكان والده يعمل يف جتارة‬ ‫التحف التي يقبل على �شرائها ال�سياح واحلجاج امل�سلمون‬ ‫وامل�سيحيون يف مدينة القد�س حيث ك��ان ميتلك حمال‬ ‫�صغريا‪ ،‬وقد تزوج من ال�سيدة زهوة �أبو ال�سعود‪ ،‬و�أخوالها‬ ‫ينت�سبون �إىل عائلة احل�سيني‪ ،‬وقد ولد يا�سر يف القد�س‬ ‫عام ‪1929‬م وارحتل �إىل القاهرة مع والده بعد وفاة �أمه‪،‬‬ ‫وقد تزوج �أبوه من �سيدة م�صرية‪ .‬وتلقى علومه يف م�صر‪،‬‬ ‫والتحق بكلية الهند�سة يف جامعة القاهرة‪ ،‬وتخرج منها‬ ‫مهند�سا ع � ��ام‪1956‬م‪ ،‬وك��ان قريبا م��ن جماعة الإخ ��وان‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬وقد التحق بكلية �ضباط االحتياط‪ ،‬وا�شتهر‬ ‫بتعاونه مع املنا�ضلني الفل�سطينيني وم�ساعدتهم يف �شراء‬ ‫الأ�سلحة من �صعيد م�صر‪ .‬وقد تخرج مالزما‪ ،‬و�شارك‬ ‫يف مقاومة ال�ع��دوان الثالثي على بور�سعيد‪ ..‬واختاره‬ ‫الطالب رئي�سا لرابطتهم على م��دى خم�س �سنوات ثم‬ ‫�سافر �إىل الكويت عام ‪1958‬م‪ ،‬وعمل مقاوال‪ ،‬وهناك تعرف‬ ‫على احلاج يو�سف عمرية واملدر�س خليل الوزير‪.‬‬ ‫‪� -3‬أما بالن�سبة للحاج يو�سف عمرية فهو من مواليد‬ ‫مدينة يافا عام ‪1922‬م‪ ،‬و�شارك يف ثورات فل�سطني‪ ،‬وقام‬ ‫بت�أ�سي�س جماعة الإخوان امل�سلمني يف فل�سطني كما �أ�س�سها‬ ‫فيما بعد يف الأردن‪ .‬وعمل يف التجارة‪ ،‬و�سافر �إىل الكويت‪،‬‬ ‫ووا�صل �أعماله التجارية‪ ،‬وقد تعرف عليه خليل الوزير‬ ‫ثم يا�سر عرفات‪ ،‬وفكر ثالثتهم يف �ضرورة �إن�شاء تنظيم‬ ‫فل�سطيني ي��أخ��ذ على عاتقه الإم���س��اك ب��زم��ام الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية والعمل من �أجل البدء بالكفاح امل�سلح بهدف‬ ‫حترير فل�سطني‪ ..‬كان ذلك يف عام ‪1959‬م‪.‬‬ ‫‪� -4‬أم��ا الع�ضو ال��راب��ع فهو ع��ادل عبد ال�ك��رمي من‬ ‫م��وال�ي��د ق��ري��ة بلعا ق�ضاء جنني ع� ��ام‪1933‬م‪ ،‬وع��ا���ش مع‬ ‫�أ��س��رت��ه‪ ،‬وتعلم يف ط��ول�ك��رم‪ ،‬وجل ��أ بعد نكبة ‪1948‬م �إىل‬ ‫دم�شق حيث �أكمل درا�سته الثانوية‪ ،‬والتحق بكلية العلوم‬ ‫متخ�ص�صا يف م��ادة الريا�ضيات‪ ،‬ومل يكن له �أي انتماء‬ ‫حزبي‪ ،‬وتعاقد مع الكويت مدر�سا عام‪1958‬م‪ ،‬وكان معروفا‬ ‫بح�سه الوطني‪ ،‬وقد تعرف على ال�سيد خليل الوزير ومعه‬ ‫�صديقه عبد اهلل ال��دن��ان م��در���س اللغة الإجن�ل�ي��زي��ة يف‬ ‫دم�شق ثم يف الكويت وهو من مدينة �صفد‪ ،‬وله ن�شاطات‬ ‫وطنية فل�سطينية �سواء يف �سوريا �أو يف الكويت‪ ،‬وكالهما‬ ‫ح�صل على درجة الدكتوراة يف تخ�ص�صه‪ ،‬ومن ثم تعرفا‬ ‫على املهند�س يا�سر عرفات‪ ،‬و�سرعان ما �شكلوا خم�ستهم‬ ‫تنظيم حركة حترير فل�سطني لينطلق ه�ؤالء ال�شبان �إىل‬ ‫�آفاق رحبة حيث �أقنعوا �أ�صدقاءهم بااللتحاق بركب هذه‬ ‫احلركة الوليدة التي عرفت على نف�سها من خالل ن�شرة‬ ‫«فل�سطيننا‪ ..‬نداء احلياة» التي �صدر العدد الأول منها يف‬ ‫�شهر �أكتوبر ‪1959‬م‪.‬‬ ‫وقيل �إن عبداهلل ال��دن��ان هو ال��ذي �صاغ �أف�ك��ار بناء‬ ‫الهيكل الثوري للحركة‪ ،‬و�سرعان ما تنامى هذا التنظيم‬ ‫لي�ضم �إل�ي��ه تنظيما �آخ��ر ول��د يف قطر‪ ،‬و�أه��م م�ؤ�س�سيه‬ ‫املهند�سان عبد الفتاح حمود وكمال عدوان و�سكرتري وزير‬ ‫املعارف حممد يو�سف النجار ومدير �ش�ؤون املوظفني يف‬ ‫الوزارة نف�سها ال�سيد حممود ر�ضا عبا�س‪ ،‬ومل مي�ض عام‬ ‫على ن�شوء هذا التنظيم حتى ان�ضم �إليه كل من القادة‬ ‫العمالقة �صالح خلف (�أب��و �إي��اد) وف��اروق القدومي (�أبو‬ ‫اللطف) و�سليم الزعنون وخالد احل�سن وعلي احل�سن‬ ‫وفريق من خرية �شباب فل�سطني‪ ،‬ومعظمهم كانوا ينتمون‬ ‫�إىل جماعة الإخوان ما عدا ال�سيد فاروق القدومي وكان‬ ‫بعثيا وحممود عبا�س ويا�سر عرفات وقد كانا قريبني من‬ ‫الإخوان‪.‬‬ ‫ول�سنا هنا ب�صدد �إح�صاء قيادات حركة فتح‪ ،‬و�إمنا‬ ‫لنو�ضح هوية �أول�ئ��ك ال�ق��ادة ال ��رواد ال��ذي��ن حملوا على‬ ‫�أكتافهم م�ب��ادئ حركة فتح و�أه��داف�ه��ا ون�شروها ب�أمانة‬ ‫و�إخال�ص يف كل �آف��اق العامل مدة قاربت الع�شرين عاما‬ ‫قبل �أن تتعر�ض للردة والنكو�ص‪� ..‬إما لأن روح الي�أ�س قد‬ ‫عرفت طريقها �إىل بع�ض النفو�س ال�ضعيفة‪ ،‬و�إم��ا لأن‬ ‫التخاذل قد ت�سرب من خالل رياح اخليانة �إىل بع�ض هذه‬ ‫البع�ض من املرتع�شني!‬ ‫‪Hussein.khalel@yahoo.com‬‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪� )23‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1719‬‬

‫براعم ال�سبيل‬


‫�صباح جديد‬

‫اجلمعة (‪� )23‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1719‬‬

‫‪11‬‬


‫سليم خري ينفي تعاقد فريقه مع مدرب جديد‬

‫اجلمعة (‪� )23‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1719‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نفى رئي�س نادي �شباب االردن �سليم خري �أن يكون جمل�س االدارة قد تعاقد مع مدير فني‬ ‫جديد لفريق كرة القدم خلفا لل�سوري عماد دحبور‪ ،‬م�ؤكدا �أن ما يتداوله البع�ض بخ�صو�ص‬ ‫التعاقد مع امل�صري عالء نبيل ب�شكل ر�سمي‪ ،‬كالم غري دقيق‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار خري يف حديث ل��وك��االت الأن�ب��اء �إىل �أن جمل�س االدارة ال يح ّمل م�س�ؤولية تراجع‬ ‫م�ستوى ونتائج الفريق للمدير الفني عماد دحبور وحده‪ ،‬بل يح ّملها �أي�ضا لالعبني الذين مل‬ ‫يظهروا بامل�ستوى املطلوب‪ ،‬مما انعك�س �سلبا على م�ستوى الفريق الذي يحتل املركز ال�ساد�س‬ ‫بر�صيد �سبع نقاط‪.‬‬ ‫وك�شف خري النقاب عن �أن جمل�س االدارة قد اجتمع عقب اخل�سارة �أم��ام الفي�صلي ‪1-0‬‬ ‫باجلهاز الفني والالعبني للوقوف على حيثيات الأ�سباب التي �أدت اىل تراجع م�سرية الفريق‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف خري �أن دحبور �سيقود الفريق خالل اللقاءين املقبلني ببطولة دوري املحرتفني‪،‬‬ ‫وقال‪« :‬لكن ال �أنكر بذات الوقت ب�أن كافة االحتماالت �ستبقى واردة بخ�صو�ص التعاقد مع‬ ‫مدرب جديد يف حال بقي الفريق يوا�صل م�سل�سل تراجعه»‪.‬‬

‫يف افتتاح اجلولة ال�ساد�سة من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫الفيصلي يعزز صدارته بثالثية يف مرمى ذات راس‬

‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫حقق ف��ري��ق ال�ن��ادي الفي�صلي ف��وزا م�ستحقا‬ ‫على فريق ذات را���س بنتيجة ‪ 1-3‬يف امل�ب��اراة التي‬ ‫جرت م�ساء �أم�س على ا�ستاد عمان الدويل يف افتتاح‬ ‫اجلولة ال�ساد�سة من دوري املنا�صري للمحرتفني‪،‬‬ ‫ورفع الفي�صلي ر�صيده �إىل ‪ 18‬نقطة من �أ�صل ‪18‬‬ ‫ممكنة بعدما حقق ف��وزه ال�ساد�س على التوايل‪،‬‬ ‫و��س�ج��ل �أه � ��داف ال�ف�ي���ص�ل��ي ك��ل م��ن ع�ب��د الهادي‬ ‫املحارمة (ه��دف�ين)‪ ،‬وحممد خمي�س ه��دف‪ ،‬فيما‬ ‫�سجل ه��دف ذات ر�أ� ��س ال��وح�ي��د معتز �صاحلاين‬ ‫وليقف ر�صيد ذات ر�أ�س عند ‪ 4‬نقاط‪.‬‬ ‫ال�شوط الأول‬ ‫فر�ض فريق النادي الفي�صلي �أف�ضليته منذ‬ ‫اللحظات الأوىل من ال�شوط الأول‪ ،‬وهدد العبوه‬ ‫م��رم��ى ذات را���س ب�ع��دة ك��رات متتالية‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫مع تراجع الأخ�ير �إىل مناطقه الدفاعية‪ ،‬فكانت‬ ‫ت�سديدة خليل بني عطية التي مرت من فوق مرمى‬ ‫حممد �أبو خو�صة تنذر ب�شالل من الفر�ص الزرقاء‪،‬‬ ‫حيث مرر مهند حمارمة الكرة من �ضربة حرة �إىل‬ ‫املتقدم حممد خمي�س الذي �سددها بدوره بقوة نحو‬ ‫مرمى �أبو خو�صة لرتتد من الدفاع ومتر خطرية‬ ‫على مرمى الأخ�ي�ر‪ ،‬لي�أتي ال��دور على احلناحنة‬ ‫ال��ذي ��س��دد ك��رة ق��وي��ة م��ن داخ��ل املنطقة �أبعدها‬ ‫�أبو خو�صة برباعة‪ ،‬لكن الفي�صلي وا�صل هجومه‬ ‫الهادر‪ ،‬وكان له ما �أراد عندما ارتقى ح�سونة ال�شيخ‬ ‫ب��ر�أ��س��ه �إىل عر�ضية مهند حم��ارم��ة لي�ضعها من‬ ‫فوق �أبو خو�صة املتقدم لتجد عبدالهادي املحارمة‬ ‫الذي تابعها بر�أ�سه نحو ال�شباك‪ ،‬معلنا �أول �أهداف‬ ‫اللقاء يف الدقيقة ‪.11‬‬ ‫بعد ال�ه��دف ح��اول الع�ب��و ذات را���س الدخول‬ ‫يف �أج ��واء اللقاء وجم ��اراة الفي�صلي يف ال�سيطرة‬ ‫امل �ي��دان �ي��ة �إىل �أن ف� ��ارق اخل �ب�رة ظ�ه��ر ع�ل��ى �أداء‬ ‫ال �ف��ري �ق�ي�ن‪ ،‬خ �� �ص��و� �ص��ا ب �ع��دم��ا ق �ط �ع��ت دف ��اع ��ات‬ ‫الفي�صلي العديد من الكرات كانت بحاجة لالعبي‬ ‫�أ�صحاب خربة يف املناطق الأمامية حل�سن التعامل‬ ‫معها‪ ،‬ولتغيب الفر�ص احلقيقة على مرمى حممد‬ ‫ال�شطناوي‪ ،‬با�ستثناء توغل �شريف النواي�شة بعدما‬ ‫ك�سر م�صيدة الت�سلل‪� ،‬إال �أن اخلروج املوفق للحار�س‬ ‫ال�شطناوي �أبعد الكرة قبل و�صول النواي�شة لها‪،‬‬ ‫وم��راوغ��ة فهد يو�سف لعدد من املدافعني وي�سدد‬ ‫كرة قوية �إرتطمت بالدفاع ولتنتهي خطورتها‪.‬‬ ‫وم��ن هجمة م��رت��دة‪ ،‬ك��اد ف��ري��ق ذات را���س �أن‬ ‫يحقق التعادل بعدما ك�سب الفريق �ضربة ركنية‬ ‫نفذها ف��ادي امل ��وايف‪ ،‬وارت�ق��ى لها معتز �صاحلاين‬ ‫بر�أ�سه لتمر خطرية بجانب القائم الأمي��ن ملرمى‬ ‫ال�شطناوي‪.‬‬ ‫ال �ف �ي �� �ص �ل��ي ب � � ��دوره وا�� �ص ��ل �أف �� �ض �ل �ي �ت��ه على‬ ‫جمريات اللعب‪ ،‬فمرر مهند حمارمة ك��رة بينية‬ ‫�إىل ع �ب��دال �ه��ادي امل �ح��ارم��ة ال ��ذي واج ��ه احلار�س‬ ‫وراوغ ��ه‪ ،‬لكن ال�ك��رة ط��ال��ت ع�ن��ه‪ ،‬و�أك�م��ل م�سريها‬ ‫خارج اخل�شبات الثالث‪ ،‬وهي�أ بني عطية الكرة �إىل‬

‫عبد الإل��ه احلناحنة من خ��ارج املنطقة لي�سددها‬ ‫الأخري على املرمى‪ ،‬لكنها حادت بقليل عن مرمى‬ ‫�أبو خو�صة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬رف����ض ف��ري��ق ذات را���س �أن يكون‬ ‫ل �ق �م��ة � �س �ه �ل��ة ف �م��ن ه �ج �م��ة م ��رت ��دة ن �ف��ذ حممد‬ ‫اخلطيب مراوغة من على م�شارف منطقة اجلزاء‪،‬‬ ‫وهي�أ كرة عر�ضية داخل منطقة اجلزاء لريتقي لها‬ ‫معتز �صاحلاين الغري مراقب بر�أ�سه‪ ،‬وي�ضعها يف‬ ‫ال�شباك‪ ،‬معلنا هدف التعادل يف الدقيقة ‪.37‬‬ ‫بعد الهدف‪ ،‬حاول الفي�صلي تدارك املوقف عرب‬ ‫توغالت ح�سونة ال�شيخ ومهند حمارمة وعبد االله‬ ‫احلناحنة و�شريف عدنان وخليل بني عطية‪� ،‬إال �أن‬ ‫الهجمات الزرقاء ارتطمت بدفاع من�سق وحديدي‪،‬‬ ‫وم��ن خلفهم احل��ار���س امل�ت��أل��ق حممد �أب��و خو�صة‬ ‫لتنتهي الهجمات الزرقاء خارج اخل�شبات الثالثة‪،‬‬ ‫حيث ك��ان �أخطرها ت�سديدة مهند حم��ارم��ة‪ ،‬لكن‬ ‫�أبو خو�صة �أبعدها يف اللحظة املنا�سبة‪ ،‬لكن العبوا‬ ‫الفي�صلي ف��ر��ض��وا ح���ص��ارا على م��رم��ى ذات را�س‬ ‫ف�أر�سل مهند حمارمة ك��رة عر�ضية لتفلت الكرة‬ ‫م��ن �أب��و خو�صة وجت��د �أح�م��د ه��اي��ل ال��ذي مررها‬ ‫ب ��دوره �إىل ع�ب��د ال �ه��ادي امل �ح��ارم��ة وال ��ذي لعبها‬ ‫بطريقة خلفية و�أ�سكنها يف ال�شباك معلنا الهدف‬ ‫الثاين يف الدقيقة ‪.44‬‬ ‫بعد الهدف مبا�شرة‪ ،‬خطف �أحمد هايل الكرة‪،‬‬ ‫ون�ف��ذ ال�ع��دي��د م��ن امل��راوغ��ات لي�صل �إىل منطقة‬ ‫اجل��زاء‪ ،‬وقبل �أن يهم بت�سديد الكرة تعر�ض �إىل‬ ‫الإعاقة ليحت�سب حكم اللقاء ركلة جزاء انربى لها‬ ‫حممد خمي�س‪ ،‬و�سددها بقوة على ي�سار �أبو خو�صة‬ ‫م�سجال الهدف الثالث للفي�صلي يف الدقيقة ‪.45‬‬ ‫بعد ال �ه��دف‪ ،‬ح��اول معتز ��ص��احل��اين مباغتة‬ ‫دف��اع��ات الفي�صلي ب�ع��دم��ا خ�ط��ف ال �ك��رة‪ ،‬وواج��ه‬ ‫ال�شطناوي �أمام املرمى‪ ،‬لكن الأخري ت�صدى للكرة‬ ‫برباعة‪ ،‬و�أبعد هدف حمقق عن مرماه‪.‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫وا�صل الفي�صلي �أف�ضليته امليدانية وال�سيطرة‬ ‫ع��ل جم��ري��ات اللعب منذ ب��داي��ة ال���ش��وط الثاين‪،‬‬ ‫حيث نفذ العبوه ح�صارا على مرمى ذات ر�أ�س‪.‬‬ ‫وت �ن��اوب الع�ب��و الأزرق يف �إه ��دار ال�ع��دي��د من‬ ‫الفر�ص على مرمى �أبو خو�صة الذي حمى مرماه‬ ‫يف ع��دة منا�سبات ك��ان �أخ�ط��ره��ا �إب �ع��اده لت�سديدة‬ ‫ح�سونة ال�شيخ ال�صاروخية‪ ،‬تليها �إبعاده لت�سديدة‬ ‫�أح �م��د ه��اي��ل م��ن داخ ��ل امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬و�إب� �ع ��اده لكرة‬ ‫ع�ب��دالإل��ه احلناحنة ال��ذي ��س��دد ك��رة لولبية من‬ ‫��ض��رب��ة رك�ن�ي��ة ك ��ادت �أن تغالطه ال�ع��ار��ض��ة هدفا‬ ‫في�صالويا حمققا بعدما �سدد مهند حمارمة كرة‬ ‫ق��وي��ة م��ن على م���ش��ارف منطقة اجل ��زاء‪ ،‬قبل �أن‬ ‫ترد العار�ضة هدفا في�صالويا حمققا بعدما �سدد‬ ‫مهند حمارمة كرة قوية من على م�شارف منطقة‬ ‫اجلزاء‪.‬‬ ‫وعاند احل��ظ �أحمد هايل يف ع��دة ك��رات‪ ،‬كان‬ ‫�أخطرها ت�سديدة بقوة‪ ،‬لكنها ح��ادت عن املرمى‪،‬‬ ‫و�أخ��رى بعدما ارتقى لعر�ضية احلناحنة بر�أ�سه‪،‬‬

‫إعالن تشكيلة اإلمارات استعدادا‬ ‫للقاء كوريا الجنوبية‬

‫ف�م��رت خ�ط�يرة ب �ج��وار ال�ق��ائ��م الأمي ��ن مل��رم��ى �أبو‬ ‫خو�صة‪ ،‬وثالثة بعدما ا�ستلم كرة بينية من ح�سونة‬ ‫ال�شيخ‪ ،‬و�سددها من داخل املنطقة نحو املرمى‪ ،‬لكن‬ ‫�أبو خو�صة ت�ألق ب�إبعادها‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬بقي ذات ر�أ�س يعتمد على الطلعات‬ ‫امل ��رت ��دة ال �ت��ي غ��اب��ت ع�ن�ه��ا اخل �ط ��ورة احلقيقية‪،‬‬ ‫خ�صو�صا بعد التما�سك الدفاعي لالعبي الفي�صلي‬ ‫ب �ق �ي��ادة حم �م��د خ�م�ي����س و� �ش��ري��ف ع ��دن ��ان وبهاء‬ ‫عبدالرحمن وو�سيم البزور‪.‬‬ ‫الفي�صلي بدوره‪ ،‬بقي �صاحب الكلمة يف اللقاء‪،‬‬ ‫و�أهدر العبوه العديد من الفر�ص‪ ،‬لكن دون تغيري‬ ‫على النتيجة لينهي اللقاء بفوز م�ستحق للفي�صلي‬ ‫عزز به �صدارته بـ ‪ 18‬نقطة‪ ،‬فيما توقف ر�صيد ذات‬ ‫را�س عن ‪ 4‬نقاط‪.‬‬

‫ت�شكيلة الفريقني‪:‬‬ ‫ال �ف �ي �� �ص �ل��ي‪ :‬حم �م��د ال �� �ش �ط �ن��اوي‪ ،‬ح�سونة‬ ‫ال�شيخ‪ ،‬مهند حم��ارم��ة (ح��امت ع�ق��ل)‪ ،‬خليل بني‬ ‫عطية (ع���ص��ام مبي�ضني)‪ ،‬حم�م��د خمي�س‪ ،‬بهاء‬ ‫عبدالرحمن‪� ،‬أحمد هايل‪ ،‬و�سيم البزور‪ ،‬عبد الإله‬ ‫احلناحنة‪� ،‬شريف ع��دن��ان‪ ،‬عبد ال�ه��ادي املحارمة‬ ‫(رائد النواطري)‪.‬‬ ‫ذات را���س‪ :‬حممد �أب��و خو�صة‪ ،‬توفيق طيارة‪،‬‬ ‫مالك ال�شلوح‪ ،‬حممد �سلو‪ ،‬حممد اخلطيب‪ ،‬رامي‬ ‫�صبيح‪� ،‬أحمد عرب‪ ،‬فهد يو�سف‪ ،‬فادي موايف (هايل‬ ‫عيا�ش)‪ ،‬معتز �صاحلاين‪� ،‬شريف النواي�شة‪.‬‬ ‫�أدار اللقاء‪� :‬أده��م املخادمة لل�ساحة‪ ،‬و�ساعده‬ ‫كل من �سمري غنام‪ ،‬وعبدالرحمن عقل‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل عمر املعاين حكما رابعا‪.‬‬

‫لقاء متكافئ بني الريموك والجزيرة‬ ‫والعربي يبحث عن فوزه األول أمام املنشية اليوم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ين�شد فريقا الريموك «‪ »3‬نقاط‬ ‫واجل��زي��رة «ن�ق�ط�ت�ين» حتقيق الفوز‬ ‫خ�ل�ال ال �ل �ق��اء ال ��ذي يجمعهما عند‬ ‫ال�سابعة م��ن م�ساء ال�ي��وم على ا�ستاد‬ ‫امل �ل��ك ع� �ب ��داهلل ال� �ث ��اين بالقوي�سمة‬ ‫�ضمن مناف�سات اجلولة ال�ساد�سة من‬ ‫دوري املحرتفني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وب � ��ذات ال �ت��وق �ي��ت ي���ش�ه��د ملعب‬ ‫الأم�ي�ر ها�شم مواجهة مهمة جتمع‬ ‫العربي «نقطة واح��دة» واملن�شية «‪»5‬‬ ‫نقاط‪ ،‬وفيها يبحث العربي عن حتقيق‬ ‫فوزه الأول بدوري املحرتفني‪.‬‬ ‫عموما ت�ستكمل مباريات اجلولة‬ ‫غ��دا ال���س�ب��ت ب �ث�لاث م �ب��اري��ات جتمع‬ ‫ال��وح��دات وال��رم�ث��ا ع�ل��ى ا��س�ت��اد امللك‬ ‫عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‪ ،‬والبقعة‬ ‫مع كفر�سوم على ا�ستاد عمان واجلليل‬ ‫�أم��ام �شباب الأردن على ملعب الأمري‬ ‫ها�شم‪.‬‬ ‫الريموك * اجلزيرة‬ ‫ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫ح�سابات خا�صة ت��دخ��ل يف �أفكار‬ ‫الفريقني‪ ،‬الت�شابه كبري يف خطواتهما‬ ‫الأولية‪ ،‬الثنائي الريموك واجلزيرة‬ ‫ت� �ع�ث�را ب �� �ش �ك��ل وا� � �ض� ��ح يف اجل � ��والت‬ ‫الأوىل‪ ،‬وفقدا الكثري من النقاط ما‬ ‫و�ضع موقفهما احل��ايل يف خطر‪� ،‬إال‬ ‫�إذا م��ا جن��ح �أي فريق بتحقيق الفوز‬ ‫الأول ل��ه‪ ،‬خا�صة �أن التعادل �سيبقى‬ ‫الأم��ور مت�ساوية واحلظوظ متقاربة‬ ‫ولن يكون هناك تغري جذري‪.‬‬ ‫اجلزيرة ا�ستعادة �شيئا من الروح‬ ‫الغائبة بعد �أن �أرغ��م ال��وح��دات على‬

‫ال�ت�ع��ادل‪ ،‬فيما ك��ان ال�يرم��وك يخ�سر‬ ‫ب�ق���س��وة م��ن ك�ف��ر��س��وم ب��ال�ث�لاث��ة‪ ،‬لذا‬ ‫ف�إن التعوي�ض �شعار وارد بقوة يرفعه‬ ‫ال�ف��ري�ق�ين م��ن �أج ��ل ه��دف م�ع�ين هو‬ ‫حتقيق االنت�صار ورفع الغلة النقطية‬ ‫والتخل�ص من املراكز املت�أخرة‪.‬‬ ‫ي � �ب ��رز م� � ��ن اجل � � ��زي � � ��رة �� �ص ��ال ��ح‬ ‫اجل ��وه ��ري وح �م��اد اال� �س �م��ر واجم��د‬ ‫ال���ش�ع�ي�ب��ي وق �� �ص��ي �أب� ��و ع��ال �ي��ة‪ ،‬ومن‬ ‫ال�ي�رم ��وك ي��ا� �س�ين ال �ب �خ �ي��ت وعمار‬ ‫ال� ��� �ش ��راي ��دة و�� �ص ��ال ��ح من� ��ر وم ��ال ��ك‬ ‫الربغوثي‪.‬‬ ‫العربي * املن�شية‬ ‫ملعب الأمري ها�شم‬ ‫يعي�ش العربي حالة ع��دم توازن‬ ‫ج� ��راء ن �ت��ائ �ج��ه ال���س�ل�ب�ي��ة يف الفرتة‬ ‫ا ألخ�ي�رة‪ ،‬وح�صده نقطة واح��دة من‬ ‫�أ� �ص��ل «‪ »15‬مم�ك�ن��ة‪ ،‬م��ا ي�ضعه حتت‬ ‫ال�ضغط حتى ينجح يف حتقيق الفوز‬ ‫الأول‪ ،‬وهذا الأمر يحتاج �إىل مقومات‬ ‫وجم �ه��ودات م�ضاعفة م��ن الالعبني‬ ‫وحتريك فني من قبل املدرب ال�سوري‬ ‫ه���ش��ام خ �ل��ف‪ ،‬وع �ل��ى النقي�ض متاما‬ ‫خرج املن�شية من عنق الزجاجة و�ضرب‬ ‫ب �ق��وة �أم � ��ام اجل �ل �ي��ل م �ع ��ززا ر�صيده‬ ‫النقطي وباحثا عن التقدم �أكرث على‬ ‫�سلم الرتتيب‪ ،‬وا�ضعا ن�صب عينيه �أن‬ ‫املهمة �أمام العربي لن تكون �سهلة على‬ ‫الإط�لاق‪ ،‬خا�صة �أنها ت�أتي يف ظروف‬ ‫�صعبة على الفريق «ال�شمايل»‪.‬‬ ‫ي�ب�رز م��ن ال �ع��رب��ي �أح �م��د غازي‬ ‫وحم �م��ود ال�ب���ص��ول و��س�ع�ي��د مرجان‬ ‫وخلدون خزامي‪ ،‬ومن املن�شية ديجيه‬ ‫وع ��ودة اجل �ب��ور وم��ال��ك ر��ش�ي��د وعلي‬ ‫ذيابات‪.‬‬

‫دوري املحرتفني الأردين‬ ‫‪ 7:00‬العربي * من�شية بني ح�سن‬ ‫‪ 7:00‬الريموك * اجلزيرة‬ ‫الدوري الأملاين‬ ‫‪� 9:30‬شتوجتارت * هامبورج‬ ‫الدوري الربتغايل‬ ‫‪ 10:15‬بورتو * بنفيكا‬ ‫الدوري املغربي‬ ‫‪ 11:00‬الدفاع احل�سني اجلديدي * وداد فا�س‬ ‫دوري جنوم قطر‬ ‫‪ 6:30‬الأهلي * خلويا‬ ‫‪ 8:30‬اخلور * الغرافة‬ ‫ك�أ�س ويل العهد الكويتي‬ ‫‪ 5:05‬ال�صليبيخات * ال�شباب‬ ‫‪ 6:20‬الفحيحيل * الريموك‬ ‫‪ 8:05‬ال�ساحل * ال�ساملية‬ ‫ك�أ�س �إت�صاالت الإمارات‬ ‫‪ 4:40‬دبي * العني‬ ‫‪ 7:30‬الوحدة * اجلزيرة‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستدعى عبداهلل م�سفر مدرب منتخب الإمارات لكرة القدم‬ ‫‪ 25‬العبا ا�ستعدادا للقاء ك��وري��ا اجلنوبية يف ‪ 11‬ت�شرين الأول‬ ‫املقبل‪� ،‬ضمن اجل��ول��ة الثالثة م��ن مناف�سات املجموعة الثانية‬ ‫للت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل مونديال ‪ 2014‬يف الربازيل‪.‬‬ ‫وك� ��ان م���س�ف��ر ع�ي�ن م��درب��ا ل �ل��إم ��ارات ب��دي�لا لل�سلوفيني‬ ‫�سرتي�شكو كاتانيت�ش الذي �أقيل من من�صبه بعد تعر�ض «الأبي�ض»‬ ‫خل�سارتني متتاليتني امام الكويت ‪ 3-2‬يف العني ولبنان ‪ 3-1‬يف‬ ‫بريوت‪.‬‬ ‫ويع�سكر منتخب الإم��ارات من ‪ 25‬حتى ‪� 30‬أيلول احلايل يف‬ ‫العني‪ ،‬قبل ال�سفر �إىل ال�صني للقاء منتخبها يف ‪ 7‬ت�شرين الأول‬ ‫املقبل‪ ،‬ثم اللعب مع كوريا اجلنوبية يف ‪ 11‬منه‪.‬‬ ‫و�ضمت القائمة �إ�سماعيل مطر العب الوحدة بعدما غاب عن‬ ‫مباراتي لبنان والكويت ب�سبب الإ�صابة‪ ،‬كما �شهدت عودة املدافع‬ ‫ب�شري �سعيد بعد ما كان �أعلن �سابقا اعتزاله اللعب الدويل‪.‬‬ ‫وهنا القائمة‪� :‬إ�سماعيل احل�م��ادي وع��ام��ر م�ب��ارك و�أحمد‬ ‫خ�ل�ي��ل (االه �ل��ي) وحم �م��د ف ��وزي وي��و��س��ف ج��اب��ر وذي� ��اب عوانه‬ ‫(بني يا�س) وجمعة عبداهلل وخالد �سبيل و�سبيت خاطر واحمد‬ ‫جمعة وعبداهلل مو�سى (اجلزيرة) ووليد عبا�س وحممد احمد‬ ‫(ال�شباب) وفار�س جمعة وم�سلم فايز وعلي الوهيبي (العني)‬ ‫وع��ادل احلو�سني وعي�سى احمد وحممود خمي�س وخالد جالل‬ ‫و�إ�سماعيل مطر وحممد ال�شحي وب�شري �سعيد (الوحدة) واحمد‬ ‫حممود وماجد نا�صر (الو�صل)‪.‬‬

‫األمعري وشباب الخليل‬ ‫يف أقوى مباريات الجولة الرابعة‬ ‫من الدوري الفلسطيني‬ ‫رام اهلل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يواجه مركز �شباب الأمعري‪ ،‬اليوم اجلمعة �شباب اخلليل يف‬ ‫�أقوى مباريات اجلولة الرابعة من الدوري الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وقد تكون مهمة الأمعري ال�ساعي �إىل �صدارة الدوري �صعبة‪،‬‬ ‫خا�صة �أنه يلعب خارج �أر�ضه وملا ي�ضمه �شباب اخلليل من جنوم‬ ‫مت التعاقد معهم يف بداية املو�سم‪ ،‬ومن بينهم املهاجم فهد عتال‬ ‫الذي انتقل من نادي الوحدات الأردين‪.‬‬ ‫ويتقا�سم الأمعري (‪ 9‬نقاط) املركز الأول مع هالل القد�س‬ ‫ويتخلف ع��ن االخ�ير ب�ف��ارق ه��دف واح��د‪ ،‬يف ح�ين ي�سعى �شباب‬ ‫اخلليل �صاحب املركز الثالث (‪ 7‬نقاط) اىل الفوز يف هذه املباراة‬ ‫وتخطي مناف�سه يف الرتتيب العام‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل ي��واج��ه ه�لال ال�ق��د���س مهمة �سهلة ام��ام متذيل‬ ‫الدوري مركز طولكرم غدا ال�سبت‪.‬‬

‫ريدناب‪ :‬توتنهام يستطيع‬ ‫املنافسة يف أكثر من بطولة‬

‫اجلزيرة ي�سعي ملوا�صلة عرو�ضه الطيبة �أمام الريموك‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك ��د ه ��اري ري��دن��اب م ��درب ن ��ادي توتنهام الإن�ك�ل�ي��زي لكرة‬ ‫القدم‪� ،‬أنه ي�سعى لتحقيق النجاح يف كل البطوالت التي يناف�س‬ ‫بها فريقه هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وكانت جماهري توتنهام �شعرت ب�أن ريدناب مل يهتم خلروج‬ ‫الفريق من مناف�سات م�سابقة ك�أ�س رابطة املحرتفني الإنكليزية‬ ‫على يد �ستوك �سيتي مبا �أن هذا الأم��ر �سيجعله يتفرغ لإعداد‬ ‫الفريق ب�شكل �أف�ضل ملباريات الدوري املمتاز يف �إنكلرتا‪.‬‬ ‫ولكن ريدناب نفى هذا الأم��ر‪ ،‬م�ؤكداً �أن توتنهام قادر على‬ ‫املناف�سة على جميع اجلبهات‪ .‬ونقلت �صحيفة «دي�ل��ي مريور»‬ ‫الربيطانية عن املدرب الإنكليزي قوله‪« :‬ن�شعر �أننا قادرون على‬ ‫املناف�سة على ع��دة جبهات‪ ،‬لأن�ن��ا لدينا الفريق ال��ذي نحتاجه‬ ‫لتحقيق ذلك»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬لقد غرينا ع�شرة العبني خالل مباراتنا يف الدوري‬ ‫الأوروب��ي الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬ثم غرينا ت�سعة العبني يف مباراتنا‬ ‫بك�أ�س الرابطة‪ .‬لذا ال �أعتقد �أن الالعبني �سي�شعرون ب�ضغوط‬ ‫�شديدة لو �أننا ناف�سنا يف �أكرث من بطولة»‪.‬‬ ‫و�أك��د ريدناب �أن م�شاركة توتنهام يف العديد من البطوالت‬ ‫مينح الفريق الفر�صة لتجربة بع�ض الالعبني ال�شباب وقال‪:‬‬ ‫«�أح�ي��ان��ا ال نحقق ال�ن�ج��اح امل��رج��و م��ن وراء م�شاركة الالعبني‬ ‫ال�شباب‪ ،‬ولكنهم م��ع ذل��ك يكت�سبون اخل�برة التي يحتاجونها‬ ‫والتي نريدهم �أن يكت�سبونها»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬قد يكون الأم��ر �صعباً‪ ،‬ولكننا نريد البقاء يف كل‬ ‫البطوالت‪� .‬إننا نلعب كل مباراة بغر�ض الفوز ومقتنعني بقدرتنا‬ ‫على حتقيقه‪ .‬وع�ن��دم��ا جن��ري ت�غ�ي�يرات ع��دي��دة ب�ين الالعبني‬ ‫نحافظ على ن�ضارة الفريق وقدرته على املناف�سة»‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )23‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1719‬‬

‫‪13‬‬

‫يف ربع نهائي بطولة الأمم الآ�سيوية لكرة ال�سلة‬

‫مواجهة صعبة ملنتخبنا الوطني أمام نظريه اإليراني‬ ‫ووهان ‪ -‬حممد الرحاحلة‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫يتحفز امل�ن�ت�خ��ب ال��وط�ن��ي ل �ك��رة ال�سلة‬ ‫ملوقعة نظريه االيراين عند ال�ساعة الثامنة‬ ‫والن�صف �صباح اليوم (بالتوقيت املحلي) يف‬ ‫مباراة ربع نهائي بطولة االمم اال�سيوية التي‬ ‫تقام مناف�ساتها يف مدينة ووه��ان ال�صينية‬ ‫وتختتم الأحد املقبل‪.‬‬ ‫ويتطلع املنتخب الوطني دخ��ول مربع‬ ‫ال�ك�ب��ار‪ ،‬وم��وا��ص�ل��ة امل���ش��وار لتحقيق الهدف‬ ‫املن�شود املتمثل باحل�صول على �أح��د املراكز‬ ‫ال�ث�لاث��ة الأوىل يف ال�ب�ط��ول��ة ال�ت��ي �ست�ؤهل‬ ‫حامل اللقب �إىل �أوملبياد لندن (‪ ،)2012‬فيما‬ ‫�سيخو�ض �صاحبا املركزين الثاين والثالث‬ ‫الت�صفيات التكميلية عن القارات اخلم�س‪.‬‬ ‫وك ��ان امل�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي ق��د ت ��أه��ل عن‬ ‫املجموعة الثانية بفوز حققه على الإمارات‬ ‫(‪ ،)80-94‬وخ�سارتني �أمام الفلبني (‪)72-64‬‬ ‫وال�صني (‪ ،)60-93‬لريفع ر�صيده �إىل (‪)9‬‬ ‫نقاط بعد �أن دخ��ل ال��دور ال�ث��اين حامال يف‬ ‫ر�صيده خم�سة نقاط ح�صدها بانت�صارين‬ ‫ع �ل��ى � �س��وري��ا وان��دون �ي �� �س �ي��ا وخ �� �س��ارة �أم� ��ام‬ ‫اليابان‪.‬‬ ‫و�سيلتقي يف رب��ع النهائي ال�ي��وم كوريا‬ ‫اجلنوبية مع اليابان عند ال�ساعة العا�شرة‬ ‫والن�صف �صباحا‪ ،‬والفلبني مع ال�صني تايبيه‬ ‫عند الواحدة ظهرا وال�صني مع لبنان ال�ساعة‬ ‫الثالثة ع�صرا‪ ،‬فيما �سيلتقي �ضمن مباريات‬ ‫حتديد املراكز (‪ )12-9‬ماليزيا مع الإمارات‬ ‫ال�ساعة الرابعة فجرا و�سوريا مع �أوزباك�ستان‬ ‫ال�ساد�سة �صباحا‪.‬‬ ‫مواجهة مرتقبة‬ ‫حتفل مواجهات الطرفني خالل االعوام‬ ‫املا�ضية ب��االث��ارة والندية‪ ،‬نظرا للتقارب يف‬ ‫امل�ستوى الفني للمنتخبني‪ ،‬وان كان املنتخب‬ ‫االيراين ظهر ب�شكل اف�ضل ومب�ستوى اكرث‬ ‫تطورا خالل مباريات البطولة‪ ،‬اال ان حافز‬ ‫ال �ف��وز وط �م��وح ن���ش��ام��ى امل�ن�ت�خ��ب الوطني‬ ‫باحلفاظ على امل��وق��ع املتقدم ال��ذي حققته‬ ‫ال�سلة االردن�ي��ة يف املرحلة املا�ضية قد طغى‬ ‫ع�ل��ى ت���ص��ري�ح��ات ال�لاع �ب�ين وارائ� �ه ��م حول‬ ‫مواجهة اليوم التي ال حتتمل الق�سمة على‬ ‫اث�ن�ين و��س�ت��ذه��ب ب��ال�ف��ائ��ز اىل ال ��دور ن�صف‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬ف�ي�م��ا ��س�ي��ودع اخل��ا��س��ر املناف�سات‬

‫راي ��ت وا� �س�ل�ام ع�ب��ا���س ح ��ول امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬فيما‬ ‫�سيعول املنتخب ع�ل��ى ق ��درات ال�ث�ن��ائ��ي علي‬ ‫جمال وا�سالم عبا�س حتت ال�سلتني‪.‬‬ ‫وت�برز العديد من الأ�سماء على قائمة‬ ‫ال �ب��دالء ل�ت�ك��ون �أوراق راب �ح��ة يف ي��د املدرب‬ ‫توما�س ب��ال��دوي��ن متمثلة بالالعبني و�سام‬ ‫ال�صو�ص وانفر �شواب�سوقة وخلدون �أبو رقية‬ ‫ح��ول امل�ن�ط�ق��ة وع �ب��داهلل �أب ��و ق ��ورة وحممد‬ ‫�شاهر وزي��د اخل�ص يف ح��ال تعافيه من �آثار‬ ‫الإ�صابة يف لكاحل كالعبي ارتكاز‪.‬‬ ‫وي��درك اجل�ه��از الفني والع�ب��ي املنتخب‬ ‫الوطني ��ض��رورة ت�شديد الرقابة على �أبرز‬ ‫مفاتيح اللعب يف �صفوف املنتخب الإيراين‪،‬‬ ‫وحت��دي��دا ��ص��ان��ع الأل� �ع ��اب م �ه��دي كمراين‬ ‫وجن��م الفريق الع��ب االرت�ك��از حامد حدادي‬ ‫دون �إغفال قدرات بقية الالعبني حامد افاق‬ ‫وار��س�لان كاظمي واو�شيه �ساحقيان الذين‬ ‫ي �ج �ي��دون م�ه�م��ات االخ �ت��راق والت�صويبات‬ ‫املتقنة من خارج القو�س‪.‬‬ ‫وت��زخ��ر دك��ة احتياط املنتخب الإيراين‬ ‫بالالعبني املميزين �أمثال �سعيد كاريكاين‪،‬‬ ‫ارين داووديان‪ ،‬جافاد دافاري‪ ،‬ا�صغر كردو�ست‬ ‫و�صمد نيكخا‪.‬‬ ‫دغل�س‪� :‬سنكون على قدر امل�س�ؤولية‬ ‫�أكد العب املنتخب الوطني �أ�سامة دغل�س‬ ‫ب�أن الالعبني �سيكونون على قدر امل�س�ؤولية‬ ‫يف م� �ب ��اراة ال� �ي ��وم‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل �أن اجلهاز‬ ‫الفني والالعبني على دراي��ة بواقع املنتخب‬ ‫االي��راين‪� ،‬إذ التقى املنتخبان �أك�ثر من مرة‬ ‫هذا ال�صيف‪ ،‬وكان التقارب يف امل�ستوى الفني‬ ‫والنتيجة العنوان الأبرز للمواجهات‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف دغ�ل����س‪ :‬ن�ق��در �أه�م�ي��ة الظهور‬ ‫ب�صورة طيبة وتقدمي امل�ستوى احلقيقي لكرة‬ ‫ال�سلة الأردن �ي��ة‪� ،‬سيما �أن مباريات املنتخب‬ ‫خالل االدوار التمهيدية �شهدت العديد من‬ ‫االخ �ط��اء يف تنفيذ ال��واج�ب��ات املطلوبة من‬ ‫قبل اجل�ه��از ال�ف�ن��ي‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ع��دم قدرة‬ ‫الفريق على اللعب مب�ستوى ثابت على مدار‬ ‫دقائق املباراة‪ ،‬الأمر الذي �سنعمل على جتنبه‬ ‫�أمام �إيران‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف دغل�س يف حديثه مل��وف��د احتاد‬ ‫لقطة �أر�شيفية من مواجه �سلبيقة بني منتخبنا الوطني ونظريه الإيراين االعالم الريا�ضي‪« :‬مباريات الأدوار النهائية‬ ‫تختلف بح�ساباتها عن نظرياتها يف الأدوار‬ ‫جاهزية الفريق واعتماد اخلطط الدفاعية بالدوين واملدير الفني مراد بركات من حيث ملهارة الت�صويب من خمتلف املواقع‪.‬‬ ‫ليبحث عن احد مراكز الرت�ضية (‪.)8-5‬‬ ‫ومن املنتظر ان يقود ا�سامة دغل�س دفة التمهيدية‪ ،‬ويعترب ال�ف��وز هاج�س اجلميع‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال��وط�ن��ي خ��ا���ض ام����س تدريبا وال�ه�ج��وم�ي��ة ب�ع��د درا� �س��ة تف�صيلية لواقع نقاط القوة وال�ضعف والتعامل معها‪ ،‬كما مت‬ ‫تكتيكيا هدف من خالله اجلهاز الفني رفع املنتخب االي ��راين م��ن قبل امل ��درب توما�س تخ�صي�ص جزء من وقت احل�صة التدريبية العاب املنتخب الوطني بالتعاون مع را�شيم و�سنعمل من اجله»‪.‬‬

‫قطر تخطف تعادال ثمينا من السعودية يف تصفيات أوملبياد ‪2012‬‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خطف املنتخب القطري ت�ع��ادال ثمينا‬ ‫مع نظريه ال�سعودي ‪ 1-1‬يف الدقيقة قبل‬ ‫االخرية �أول من �أم�س االربعاء يف الريا�ض‬ ‫يف اجلولة االوىل من مناف�سات املجموعة‬ ‫االوىل � �ض �م��ن ال � � ��دور ال� �ث ��ال ��ث احلا�سم‬ ‫للت�صفيات اال�سيوية امل��ؤه�ل��ة اىل م�سابقة‬ ‫كرة القدم يف اوملبياد لندن ‪.2012‬‬ ‫و�سجل لل�سعودية يحيى دغريري (‪،)12‬‬ ‫ولقطر احمد نهيان (‪.)89‬‬ ‫وكانت كوريا اجلنوبية فازت على عمان‬ ‫‪�-2‬صفر اي�ضا يف املجموعة ذاتها‪.‬‬ ‫ت�صدرت كوريا اجلنوبية الرتتيب بعد‬ ‫اجلولة االوىل بر�صيد ث�لاث نقاط‪ ،‬تليها‬ ‫ال�سعودية وقطر ولكل منهما نقطة واحدة‪،‬‬ ‫ثم ماليزيا اخرية من دون ر�صيد‪.‬‬ ‫وي �ت ��أه��ل ب�ط��ل امل�ج�م��وع��ة م�ب��ا��ش��رة اىل‬ ‫النهائيات االوملبية‪.‬‬ ‫وكان املنتخب ال�سعودي الطرف االف�ضل‬ ‫واالخ� �ط ��ر ب�ف���ض��ل ال �ت �م��ري��رات الق�صرية‬ ‫ال�سريعة خ�صو�صا بعر�ض امللعب وح�صل‬ ‫ع�ل��ى ع ��دد ك�ب�ير م��ن ال �ف��ر���ص ل�ك��ن ت�سرع‬ ‫العبيه امام املرمى حال دون ت�سجيل اكرث‬ ‫من هدف رغم الثغرات الدفاعية الوا�ضحة‬ ‫للمنتخب القطري‪.‬‬ ‫اع �ت �م��د ال �ق �ط��ري��ون يف امل �ق ��اب ��ل على‬ ‫الهجمات املرتدة وجنحوا يف ادراك التعادل‬ ‫يف الثواين االخرية‪.‬‬ ‫وب ��د�أ امل�ن�ت�خ��ب ال���س�ع��ودي امل �ب��اراة مبد‬

‫هجومي مكثف ومركز قابله حالة تراجع‬ ‫دفاعية من جانب املنتخب القطري الذي‬ ‫متركز العبوه يف مواقعهم اخللفية حلماية‬ ‫مرماهم من اخلطر الهجومي ال�سعودي‪.‬‬ ‫و�سنحت �أول فر�صة للت�سجيل للمنتخب‬ ‫ال�سعودي يف الدقيقة الأوىل عندما تقدم‬ ‫�سلطان البي�شي بكرة جانبية وعك�س كرة‬ ‫رائعة على ر�أ�س يحيى دغريري الذي حولها‬ ‫للمرمى واعتلت العار�ضة‪.‬‬ ‫وح��اول نواف العابد عندما تقدم بكرة‬ ‫حتى م�شارف املنطقة و�صوب ك��رة قوية يف‬ ‫�أح �� �ض��ان احل��ار���س ال�ق�ط��ري ��س�ع��د ال�شيب‬ ‫(‪.)5‬‬ ‫وتوا�صل املد الهجومي الهاليل فتقدم‬ ‫دغريري بكرة جانبية وعك�س كرة وال �أجمل‬ ‫على قدم ال�شهري الذي �صوبها �صاروخية‬ ‫�سيطر عليها �سعد ال�شيب على دفعتني (‪.)8‬‬ ‫وتقدم نواف العابد من منت�صف امللعب‬ ‫ومرر كرة لدغريري الذي �صوب يف املرمى‬ ‫ف��ارت�ط�م��ت ال �ك��رة يف ق ��دم �أح� ��د املدافعني‬ ‫وخرجت لركنية (‪.)10‬‬ ‫وك ��ان ل �ه��ذا امل ��د ال�ه�ج��وم��ي وال�ضغط‬ ‫امل �ت��وا� �ص��ل ن�ت�ي�ج��ة اي �ج��اب �ي��ة ع �ن��دم��ا ار�سل‬ ‫�إب��راه�ي��م غ��ال��ب ك��رة يف عمق ال��دف��اع انفرد‬ ‫بها دغريري وتقدم �سعد ال�شيب ال�ستقباله‬ ‫ف�ل�ع�ب�ه��ا ��س��اق�ط��ة يف ق �ل��ب امل��رم��ى م�سجال‬ ‫الهدف الأول للمنتخب ال�سعودي (‪.)12‬‬ ‫بعد الهدف‪ ،‬تراجع املنتخب ال�سعودي‬ ‫للخلف دون مربر ليخلق املنتخب القطري‬ ‫جمموعة من الفر�ص ب�سبب �أخطاء فردية‬

‫م��ن ج��ان��ب امل��داف �ع�ين ال ���س �ع��ودي�ين فانقذ‬ ‫عبداهلل الدو�سري فر�صة هدف للقطريني‬ ‫ع �ن��دم��ا م ��رر ��س�ل�م��ان ال �ف ��رج ال �ك ��رة لأح ��د‬ ‫املهاجمني القطريني (‪.)32‬‬ ‫ويف ال� ��� �ش ��وط ال � �ث� ��اين‪ ،‬ب� � ��د�أ املنتخب‬ ‫القطري يتقدم ويبحث بجدية عن تعديل‬ ‫النتيجة و�سط حالة برود من جانب العبي‬ ‫املنتخب ال���س�ع��ودي ف��ار��س��ل الع��ب منتخب‬ ‫قطر فهد البلو�شي ك��رة ��ص��اروخ�ي��ة قوية‬ ‫ت�صدى لها �إبراهيم زايد (‪.)46‬‬ ‫وتنبه املنتخب ال�سعودي حلالة اخلطر‬ ‫ال�ت��ي حتيط ب��ه ليعود م��ن ج��دي��د للهجوم‬ ‫وي �� �ش��ن ال �ع��دي��د م ��ن ال �ه �ج �م��ات اخلطرة‬ ‫وت�ت��واىل عملية �إه ��دار الفر�ص م��ن جانب‬ ‫دغريري والعابد وظهرت حالة اخلطورة يف‬ ‫املنتخب ال�سعودي عرب الأط��راف وانعدمت‬ ‫يف العمق الهجومي ب�سبب تواجد دغريري‬ ‫لوحده‪.‬‬ ‫وتبادل �سلمان الفرج كرة مع دغريري‬ ‫ف��ان�ف��رد ال�ف��رج ب��امل��رم��ى ول�ع��ب ك��رة ابعدها‬ ‫�سعد ال�شيب (‪.)70‬‬ ‫وات �ي �ح��ت ف��ر��ص��ة للمنتخب القطري‬ ‫ب�سبب ا�ستهتار �إبراهيم زايد الذي �سلم كرة‬ ‫للقطريني وخ ��رج ع �ب��داهلل ال��دو� �س��ري من‬ ‫ج��دي��د وان �ق��ذ امل��رم��ى ال���س�ع��ودي م��ن هدف‬ ‫م�ؤكد (‪.)77‬‬ ‫و��ش��ارك معن اخل�ضري بديال للقائد‬ ‫�إبراهيم غالب (‪ )84‬ودفع املنتخب ال�سعودي‬ ‫�ضريبة �إه��دار الفر�ص بهدف قاتل �سجله‬ ‫الع��ب منتخب قطر �أح�م��د نهيان م��ن كرة‬

‫ثابتة و�صلته �أمام املرمى و�سجل منها هدف‬ ‫ال�ت�ع��ادل ب�ضربة ر�أ� ��س ق��وي��ة (‪ )89‬لتنتهي‬ ‫املباراة بالتعادل ‪.1-1‬‬ ‫امل��واج �ه��ة ه��ي ال�ث��ال�ث��ة للمنتخبني يف‬ ‫ف�ت�رة ق���ص�يرة‪ ،‬اذ ك��ان املنتخب ال�سعودي‬ ‫تغلب على نظريه القطري مرتني يف بطولة‬ ‫اخل�ل�ي��ج للمنتخبات االومل �ب �ي��ة يف الدوحة‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪�-4 ،‬صفر يف االفتتاح‪ ،‬ثم ‪1-2‬‬ ‫يف مباراة حتديد املركز الثالث‪.‬‬ ‫وق � ��اد امل �ن �ت �خ��ب ال �ق �ط ��ري يف امل� �ب ��اراة‬ ‫ال�برازي �ل��ي ب��اول��و اوت ��وري خلفا للفرن�سي‬ ‫ب��رن��ارد �سيموندي ال��ذي دف��ع ثمن النتائج‬ ‫املتوا�ضعة يف البطولة اخلليجية بالذات‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال���س�ع��ودي��ة ت ��أه �ل��ت اىل ال ��دور‬ ‫ال�ث��ال��ث ب�ع��د ان اج �ت��ازت ف�ي�ت�ن��ام يف الثاين‬ ‫ب�ف��وزه��ا عليها ‪��-2‬ص�ف��ر و‪ 1-4‬ذه��اب��ا وايابا‬ ‫على التوايل‪ ،‬يف حني تغلبت قطر على الهند‬ ‫‪ 1-3‬ذهابا وتعادلت معها ايابا ‪.1-1‬‬ ‫فوز �سهل ل�سوريا على البحرين‬ ‫وح �ق �ق��ت � �س��وري��ا ع �ل��ى ال �ب �ح��ري��ن ‪1-3‬‬ ‫�ضمن من مناف�سات املجموعة الثالثة �ضمن‬ ‫الدور الثالث احلا�سم للت�صفيات اال�سيوية‬ ‫امل�ؤهلة اىل م�سابقة ك��رة ال�ق��دم يف اوملبياد‬ ‫لندن ‪.2012‬‬ ‫� �س �ج��ل ل �� �س��وري��ا حم �م��د ف ��ار� ��س (‪)15‬‬ ‫ومارديك مارديكيان (‪ 45‬و‪ ،)55‬وللبحرين‬ ‫�ضياء �سيد �سعيد (‪ 85‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫واكمل املنتخب البحريني املباراة منذ‬ ‫الدقيقة ‪ 30‬بع�شرة افراد بعد ان طرد احلكم‬ ‫االماراتي علي حمد الالعب را�شد احلوطي‬

‫ب�سبب اخل�شونة الزائدة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �ي��اب��ان ف � ��ازت ع �ل��ى ماليزيا‬ ‫‪�-2‬صفر اليوم اي�ضا يف املجموعة ذاتها‪.‬‬ ‫ت�صدرت �سوريا الرتتيب بعد اجلولة‬ ‫االوىل بر�صيد ثالث نقاط‪ ،‬بفارق االهداف‬ ‫امام اليابان‪ ،‬وبقيت البحرين وماليزيا من‬ ‫دون ر�صيد‪.‬‬ ‫وي �ت ��أه��ل ب�ط��ل امل�ج�م��وع��ة م�ب��ا��ش��رة اىل‬ ‫النهائيات االوملبية‪.‬‬ ‫ويف اجلولة الثانية‪ ،‬تلتقي البحرين مع‬ ‫اليابان يف ‪ 22‬ت�شرين الثاين املقبل‪ ،‬وماليزيا‬ ‫مع �سوريا يف ‪ 23‬منه‪.‬‬ ‫ي�خ��و���ض امل�ن�ت�خ��ب ال �� �س��وري مبارياته‬ ‫يف عمان بعد ان ق��رر االحت��اد ال��دويل منع‬ ‫ا��س�ت���ض��اف��ة امل�ل�اع��ب ال �� �س��وري��ة للمباريات‬ ‫الودية والر�سمية ب�سبب االحداث التي متر‬ ‫فيها �سوريا‪.‬‬ ‫ت�أهل منتخب �سوريا اىل ال��دور الثالث‬ ‫م��ن الت�صفيات االومل�ب�ي��ة بتخطيه نظريه‬ ‫ال�ترك�م��اين‪ ،‬فبعد تعادلهما ‪ 2-2‬ذه��اب��ا يف‬ ‫مدينة ال��زرق��اء االردن�ي��ة‪ ،‬اكت�سحه يف ع�شق‬ ‫اباد ايابا ب�أربعة اهداف نظيفة‪.‬‬ ‫يذكر ان �سوريا ت�أهلت مرة واح��دة اىل‬ ‫النهائيات االومل�ب�ي��ة‪ ،‬وك��ان ذل��ك يف اوملبياد‬ ‫م��و��س�ك��و ‪ 1980‬وخ��رج��ت م��ن ال� ��دور االول‬ ‫بعد خ�سارتها امام املانيا ال�شرقية �صفر‪5-‬‬ ‫واجلزائر �صفر‪ 3-‬وتعادلها مع ا�سبانيا دون‬ ‫اهداف‪.‬‬ ‫اما منتخب البحرين‪ ،‬فت�أهل اىل الدور‬ ‫ال �ث��اين ب �ف��وزه ع �ل��ى ن �ظ�ي�ره الفل�سطيني‬

‫‪�-1‬صفر و‪ 1-2‬ذهابا وايابا على التوايل‪.‬‬ ‫ال�ب��داي��ة ك��ان��ت بهجمة ��س��وري��ة مبكرة‬ ‫ملنتخب �سوريا انتهت مبطالبة عدي جفال‬ ‫بركلة ج��زاء‪ ،‬قبل ان ي�ضعه حممد فار�س‬ ‫يف املقدمة بهدف رائ��ع اثر ركلة حرة حيث‬ ‫ار� �س��ل ال �ك��رة ب�ي���س��راه ع�ل��ى ي���س��ار احلار�س‬ ‫البحريني ا�شرف وحيد (‪.)15‬‬ ‫واهدر مارديكيان فر�صة �سورية اخرى‬ ‫ع�ن��دم��ا م��رت ك��رت��ه ب �ج��وار ال�ق��ائ��م االي�سر‬ ‫للمرمى البحريني (‪.)23‬‬ ‫جاءت اول حماولة بحرينية خجولة اثر‬ ‫ت�سديدة حممد البنا التي ذهبت الح�ضان‬ ‫احلار�س ال�سوري حممد اليو�سف (‪)25‬‬ ‫تابع املنتخب ال�سوري تفوقه امليداين‬ ‫وعو�ض مارديك مارديكيان اه��داره انفرادا‬ ‫حمققا (‪ )43‬بت�سجيله هدف �سوريا الثاين‬ ‫منهيا بطريقة رائعه هجمة قادها حممد‬ ‫موا�س لي�سددها مارديكيان قوية من حافة‬ ‫منطقة اجلزاء (‪.)45‬‬ ‫ا��س�ت�م��رت ال���س�ي�ط��رة امل�ي��دان�ي��ة ملنتخب‬ ‫�سوريا و�سط اعتماد منتخب البحرين على‬ ‫الهجمات املرتدة‪.‬‬ ‫وع��اد مارديكيان ليعمق ج��راح منتخب‬ ‫البحرين م�سجال الهدف ال�شخ�صي الثاين‬ ‫والثالث ملنتخب ب�لاده بعدما انهى هجمة‬ ‫من�سقة اثر �سل�سلة متريرات �أر�ضية داخل‬ ‫ال�شباك البحرينية (‪.)55‬‬ ‫وقبل اط�لاق �صافرة النهاية بدقائق‪،‬‬ ‫قل�ص منتخب البحرين ال�ف��ارق م��ن ركلة‬ ‫جزاء نفذها �ضياء �سيد �سعيد‪.‬‬

‫األهلي يودع كأس مصر بالنريان الصديقة‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ودع االه�ل��ي م�سابقة ك�أ�س‬ ‫م�صر لكرة القدم اثر هزميته‬ ‫امام انبي ‪�-1‬صفر يف ختام دور‬ ‫الـ‪� 16‬أول من �أم�س االربعاء‪.‬‬ ‫و�سجل مدافع االهلي رامي‬ ‫رب�ي�ع��ه ه ��دف امل� �ب ��اراة الوحيد‬ ‫خط�أ يف مرمى فريقه (‪.)66‬‬ ‫ويف اال� �س �ك �ن��دري��ة‪ ،‬خ�سر‬ ‫االحت� � � � ��اد ال� ��� �س� �ك� �ن ��دري ام � ��ام‬ ‫ال �ن �� �ص��ر �أح� ��د ان ��دي ��ة الدرجة‬ ‫ال�ث��اين ب��رك�لات الرتجيح ‪3-2‬‬ ‫ب�ع��د ان�ت�ه��اء ال��وق�ت�ين اال�صلي‬ ‫واال�ضايف �صفر‪�-‬صفر ليواجه‬ ‫االخ�ي�ر ح��ر���س احل ��دود يف دور‬ ‫الربع النهائي‪.‬‬ ‫وح �ق��ق امل� �ق ��اول ��ون العرب‬ ‫فوزا �صعبا علي طالئع اجلي�ش‬ ‫‪��-1‬ص�ف��ر ب�ه��دف حممد �صالح‬ ‫(‪ ،)118‬ل�ي��واج��ه اال�سماعيلي‬ ‫االثنني املقبل‪.‬‬ ‫و�صعد اجلونة علي ح�ساب‬

‫ب� �ت ��رول ا�� �س� �ي ��وط ب� �ع ��د لقاء‬ ‫ماراثوين اثر التعادل االيجابي‬ ‫يف الوقتني اال�صلي واال�ضايف‬ ‫‪ ،3-3‬وف��وزه بركالت الرتجيح‬ ‫‪ 6-7‬ليواجه الزمالك االثنني‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ويف ل �ق��اء ان �ب��ي والأه� �ل ��ي‪،‬‬ ‫�شهد ال�شوط االول �أداء باهتا‬ ‫ب���س�ب��ب احل ��ر� ��ص ال ��ذائ ��د من‬ ‫الع� �ب ��ي ال �ف��ري �ق�ي�ن ع �ل��ى غلق‬ ‫م�ن��اط��ق ال �ت �ق��دم وامل � ��رور �أم ��ام‬ ‫مرمي الفريقني‪.‬‬ ‫وح � � � ��اول الع � �ب� ��و الأه � �ل� ��ي‬ ‫فتح ث�غ��رات هجومية يف عمق‬ ‫دفاعات انبي عن طريق اللعب‬ ‫الطويل خلف الدفاع معتمدين‬ ‫ع�ل��ى ان �ط�لاق��ات �أح �م��د فتحي‬ ‫م��ن اجل��ان��ب االمي��ن وم�ساندة‬ ‫ه�ج��وم�ي��ة م ��ن ح �� �س��ام عا�شور‬ ‫وحممد اب��و تريكه وم�ستغلني‬ ‫ق ��وة ان �ط�لاق��ات حم�م��د ناجي‬ ‫ج� � ��دو وم � �ه� ��ارت� ��ه يف خلخلة‬ ‫دفاعات اخل�صم‪.‬‬

‫عن وج��وده اكرث من مرة لكن‬ ‫�صالبة مدافعي انبي والتمركز‬ ‫ال��دف��اع��ي اجل �ي��د اح�ب�ط��ت كل‬ ‫حماوالته الهجومية‪.‬‬ ‫وعلى رغم �سيطرة االهلي‬ ‫على الكرة‪ ،‬كاد حممد �صبحي‬ ‫غ� � � ��ازي ي �ك �� �س��ر ح� ��ائ� ��ط امللل‬ ‫والتعادل بت�سديدة بي�سراه اثر‬ ‫خط�أ مدافعي االهلي يف ت�شتيت‬ ‫ال� �ك ��رة ل �ك��ن ال� �ق ��ائ ��م االي�سر‬ ‫للحار�س �شريف اك��رام��ي منع‬ ‫ه��دف��ا م� ��ؤك ��دا ل�ت���س�ت�م��ر راي ��ة‬ ‫التعادل ال�سلبي �سمة ال�شوط‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫وف � ��اج � ��أ ال � �غ� ��اين البديل‬ ‫دي � �ف� ��ون � �ي� ��ه الع� � �ب � ��ي االه � �ل� ��ي‬ ‫بانطالقة من اجلانب االي�سر‬ ‫لعبها عر�ضية اخط�أ يف ت�شتيتها‬ ‫الأهلي ودع البطولة بهدف �سجله مدافعه رامي ربيعة خط�أ يف مرماه امل� ��داف� ��ع رام� � ��ي رب �ي �ع��ه ال� ��ذي‬ ‫و� �ض �ع �ه��ا يف امل ��رم ��ى ب� ��دال من‬ ‫ت�شتيتها ليتقدم ان�ب��ي بهدف‬ ‫وجنح العبو انبي يف تهديد م��ن منت�صف امللعب اىل عادل ن�صبها مدافعي االهلي لت�صل ارتدت من العار�ضة (‪.)19‬‬ ‫وح ��اول حم�م��د اب��و تريكه م��ن توقيع ال�ن�يران ال�صديقة‬ ‫م��رم��ى ��ش��ري��ف اك��رام��ي ب�شكل م�صطفى‪ ،‬فمرر االخ�ير بينية الكرة اىل حممد �صبحي غازي‬ ‫م �ب��ا� �ش��ر اث� ��ر م ��رت ��دة �سريعة �ضاربا بها حالة الت�سلل التي ف �� �س��دده��ا م ��ن ف� ��وق احل ��ار� ��س اب� ��رز الع �ب��ي االه �ل��ي االع�ل�ان (‪.)66‬‬

‫وجل � � � � � � � � � ��أ ال� �ب� ��رت � � � �غ� � � ��ايل‬ ‫م��ان��وي��ل ج ��وزي ��ه اىل البديل‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج��ي ب �ن��زول الوافد‬ ‫اجل� ��دي� ��د م� ��ن اال�سماعيلية‬ ‫ع �ب��داهلل ال���س�ع�ي��د والربازيلي‬ ‫ج��ون�ي��ور وول �ي��د �سليمان بدال‬ ‫م��ن حممد ف�ضل وحم�م��د ابو‬ ‫ت��ري�ك��ه واح �م��د ��ش��دي��د قناوي‪،‬‬ ‫لتن�شيط و� �س��ط امل�ل�ع��ب ودعم‬ ‫اجلانب الهجومي البعيد عن‬ ‫م �� �س �ت��واه ال �ف �ن��ي م �ف �ت �ق��دا كل‬ ‫ا�سلحته التهديفية‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫ت�سبب يف �أداء ب��اه��ت لالعبي‬ ‫االه� � �ل � ��ي و� � �س� ��ط ان� �ط�ل�اق ��ات‬ ‫�سريعة م��رت��دة لالعبي انبي‪،‬‬ ‫ل�ت��ذه��ب ك��ل حم ��اوالت الأهلي‬ ‫الهجومية �إدراج ال��ري��اح خارج‬ ‫املرمى ب�شكل ي�ؤكد ت�أثر العبي‬ ‫الأه� �ل ��ي ب ��اخل ��روج امل �ب �ك��ر من‬ ‫بطولة �إفريقيا لتنتهي املباراة‬ ‫بفوز انبي علي االهلي ‪�-1‬صفر‬ ‫ليواجه احت��اد ال�شرطة يف دور‬ ‫الثمانية‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )23‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1719‬‬

‫الدوري الإ�سباين‬

‫تعثر جديد لريال وفابريغاس‬ ‫ينقذ برشلونة من الخسارة أمام فالنسيا‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعرث ري��ال مدريد للمرة الثانية‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��وايل مطلع امل��و��س��م احلايل‪،‬‬ ‫فبعد خ���س��ارت��ه ام ��ام ليفانتي االحد‬ ‫املا�ضي‪� ،‬سقط يف فخ التعادل ال�سلبي‬ ‫ام ��ام م�ضيفه را��س�ي�ن��غ ��س��ان�ت��ان��در يف‬ ‫افتتاح املرحلة اخلام�سة من الدوري‬ ‫اال��س�ب��اين ل�ك��رة ال�ق��دم االرب �ع��اء التي‬ ‫�شهدت انتهاء لقاء القمة بني فالن�سيا‬ ‫وبر�شلونة بالتعادل ‪.2-2‬‬ ‫ويت�صدر فالن�سيا الرتتيب بر�صيد‬ ‫‪ 10‬نقاط متقدما على ملقة وبيتي�س‬ ‫بنقطة واحدة‪ ،‬علما ب�أن الأخري خا�ض‬ ‫م�ب��ارات��ه يف ه��ذه اجل��ول��ة م�ساء �أم�س‬ ‫اخل�م�ي����س‪ ،‬ويف ح��ال ف ��وزه ع�ل��ى ريال‬ ‫�سرق�سطة �سيعتلي املركز االول‪.‬‬ ‫على ملعب «ال ��س��اردي�ن�يرو»‪ ،‬زج‬ ‫امل� ��درب ال�برت �غ��ايل ج��وزي��ه مورينيو‬ ‫ب��امل��داف��ع ال �ف��رن �� �س��ي ال �� �ش��اب رافايل‬ ‫فاران منذ بداية اللقاء‪ ،‬يف ظل غياب‬ ‫الربتغاليني بيبي وفابيو كوينرتاو‪،‬‬ ‫فقدم م�ستوى الف�ت��ا‪ ،‬كما غ��اب العب‬ ‫ال��و��س��ط االمل ��اين �سامي خ�ضرية بعد‬ ‫طرده يف مباراة ليفانتي االخرية التي‬ ‫خ�سرها الفريق امللكي ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫وك� � ��اد �أو�� �س� �ك ��ار �� �س�ي�ران ��و يفتتح‬ ‫الت�سجيل لكن احلار�س ايكر كا�سيا�س‬ ‫�أبعد كرته برباعة اىل ركنية (‪.)48‬‬ ‫وحاول مورينيو تدعيم �صفوفه يف‬ ‫منت�صف ال�شوط الثاين‪ ،‬فزج باملهاجم‬ ‫االرجنتيني غ��ون��زال��و هيغواين بدال‬ ‫م��ن االمل��اين م�سعود اوزي��ل (‪ ،)68‬ثم‬ ‫ال�ب�رازي� �ل ��ي ري � �ك� ��اردو ك��اك��ا ب� ��دال من‬ ‫الفرن�سي ال�سانا ديارا (‪.)76‬‬ ‫و� �س �ع��ى ال�ب�رت �غ ��ايل كري�ستيانو‬ ‫رون��ال��دو اك�ثر م��ن م��رة للو�صول اىل‬ ‫م��رم��ى احل��ار���س تونيو بيد ان��ه عجز‬ ‫ع ��ن حت�ق�ي��ق م � ��راده ل�ت�ن�ت�ه��ي امل �ب ��اراة‬ ‫بالتعادل‪.‬‬ ‫وعلى ملعب مي�ستايا‪� ،‬أنقذ العب‬ ‫ال��و� �س��ط �سي�سك ف��اب��ري�غ��ا���س فريقه‬ ‫بر�شلونة حامل اللقب املو�سم املا�ضي‬ ‫من اخل�سارة �أم��ام فالن�سيا يف مباراة‬ ‫قمة بت�سجيله ه��دف التعادل ‪ 2-2‬يف‬ ‫الدقيقة ‪.77‬‬ ‫تقدم فالن�سيا بهدف �سجله مدافع‬ ‫بر�شلونة الفرن�سي اريك ابيدال خط�أ‬ ‫يف مرمى فريقه بعد م��رور ‪ 11‬دقيقة‬ ‫ع�ن��دم��ا ح� ��اول ت���ش�ت�ي��ت ك ��رة عر�ضية‬ ‫لعبها جريميي ماتيو داخ��ل املنطقة‪،‬‬ ‫بيد ان ب��درو رودريغيز ادرك التعادل‬ ‫للفريق الكاتالوين بعد تبادل للكرة‬ ‫بني فابريغا�س وليونيل مي�سي (‪.)13‬‬ ‫و�سيطر فالن�سيا ع�ل��ى جمريات‬

‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن ن��ادي �إن�تر ميالن الإيطايل ر�سميا عن التعاقد مع‬ ‫املدرب املخ�ضرم كالوديو رانيريي للإ�شراف على فريقه الأول‬ ‫خلفا للمقال جانبيريو غا�سبرييني �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وذكر موقع �إنرت الر�سمي �أن رانيريي وقع عقدا لغاية ‪30‬‬ ‫حزيران ‪.2013‬‬ ‫ويتوقع �أن ي�شرف ران�ي�يري (‪ 60‬عاما) على �أول مترينة‬ ‫للفريق ع�صر ال�ي��وم اخلمي�س‪ ،‬بح�سب م��ا �أذاع موقع النادي‬ ‫اللومباردي‪ ،‬و�سيتم تقدميه لل�صحافيني اليوم اجلمعة‪.‬‬ ‫وكان �إنرت ميالن وا�صل خيباته هذا املو�سم بخ�سارته �أمام‬ ‫نوفارا ‪� 1-3‬أول من �أم�س الثالثاء يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وك��ان رانيريي عاطال عن العمل منذ اقالته من تدريب‬ ‫روما يف �شباط املا�ضي بعد ‪ 4‬خ�سارات متتالية‪ ،‬بعد ان ا�ستلم‬ ‫من�صبه يف ايلول ‪ 2009‬خلفا للوت�شانو �سباليتي‪ ،‬وذلك بعدما‬ ‫اقاله يوفنتو�س من من�صبه قبل ا�سبوعني من نهاية املو�سم‪.‬‬ ‫وا�ستلم ران�ي�يري اال� �ش��راف على يوفنتو�س يف اي��ار ‪2007‬‬ ‫قادما من بارما‪ ،‬ليخلف الفرن�سي ديدييه دي�شان ال��ذي اعاد‬ ‫«ال�سيدة العجوز» اىل دوري اال�ضواء بعدما انزل اىل الدرجة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة م��و��س��م ‪ 2007-2006‬ع�ل��ى خلفية ت��ورط��ه بف�ضيحة‬ ‫التالعب بنتائج الدوري املحلي‪.‬‬ ‫ويحتوي �سجل رانيريي املدافع يف �صفوف روما وكانتات�سارو‬ ‫وكاتانيا ونابويل وبالريمو �سابقا‪ ،‬على ‪� 4‬ألقاب كمدرب لي�ست‬ ‫بالكبرية‪ ،‬ه��ي ال�ك��أ���س ال�سوبر االوروب �ي��ة (‪ 2004‬م��ع ت�شل�سي‬ ‫االنكليزي) وك�أ�س ايطاليا والك�أ�س ال�سوبر االيطالية (‪ 96‬مع‬ ‫فيورنتينا) وك�أ�س ا�سبانيا (‪ 99‬مع فالن�سيا اال�سباين)‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��رف ران �ي�يري ع�ل��ى ت��دري��ب ان��دي��ة ع��دة حملية منها‬ ‫ك��ال�ي��اري (‪ )91-88‬ون��اب��ويل (‪ )93-91‬وفيورنتينا (‪)97-93‬‬ ‫وبارما (‪ )2007‬وخارجية (فالن�سيا اال�سباين ‪ 99-97‬ثم ‪-2004‬‬ ‫‪ )2005‬واتلتيكو مدريد اال�سباين (‪ )2000-99‬وت�شل�سي (‪-2000‬‬ ‫‪.)2004‬‬

‫نصف فرق الدوري القطري‬ ‫تبحث عن فوزها األول‬

‫بر�شلونة رف�ض مفاج�أة فالن�سيا وقن�ص تعادال �صعبا (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال �ل �ع��ب يف و�� �س ��ط امل �ل �ع��ب وجن � ��ح ف‬ ‫يالتقدم جم��ددا عرب بابلو هرنانديز‬ ‫بتمريرة عر�ضية اخ��رى م��ن ماتيو‪،‬‬ ‫قبل ان يهدر زميله روبرتو �سولدادو‬ ‫ف��ر��ص��ة ذه�ب��ي وامل��رم��ى م���ش��رع امامه‬ ‫قبل نهاية ال�شوط االول‪.‬‬ ‫وجن � ��ح ف ��اب ��ري� �غ ��ا� ��س ب� �ع ��د لعبة‬ ‫م�شرتكة مع مي�سي يف ت�سجيل التعادل‪،‬‬ ‫علما �أن احل�ك��م ط��رد الع��ب فالن�سيا‬ ‫خ� � ��وردي ال �ب��ا يف ال��دق �ي �ق��ة االخ �ي�رة‬ ‫عندما رف��ع له البطاقة احلمراء �إثر‬ ‫كالم تفوه به جتاه احلكم‪.‬‬ ‫وح �ق��ق م�ل�ق��ة ف ��وزه ال �ث��ال��ث على‬ ‫ال� �ت ��وايل ع �ل��ى ح �� �س��اب ات�ل�ت�ي��ك بلباو‬ ‫‪� �-1‬ص �ف��ر ع�ل��ى م�ل�ع��ب «ال رو�ساليدا»‬ ‫ليعتلي ال�صدارة موقتا‪ .‬و�سجل الدويل‬ ‫�سانتياغو كازورال هدف الفوز (‪.)62‬‬ ‫وحقق اتلتيكو مدريد فوزه الثاين‬ ‫ه ��ذا امل��و� �س��م ع�ل��ى ��ض�ي�ف��ه �سبورتينغ‬ ‫خيخون ‪�-1‬صفر على ملعب «في�سنتي‬

‫كالديرون»‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل م��داف��ع خ�ي�خ��ون الربتو‬ ‫ل��ورا (‪ )28‬ه��دف اتلتيكو االول خط�أ‬ ‫يف مرمى فريقه‪ ،‬قبل ان ي�ضرب فريق‬ ‫العا�صمة بقوة يف ال�شوط الثاين ويعزز‬ ‫النتيجة ع�بر ادواردو �سالفيو (‪)68‬‬ ‫ث��م ت��أل��ق الكولومبي رادام �ي��ل فالكاو‬ ‫غار�سيا بتحقيقه ثنائية (‪ 72‬و‪.)81‬‬ ‫وت��اب��ع ل�ي�ف��ان�ت��ي ن�ت��ائ�ج��ه املميزة‬ ‫وبقي ب��دون خ�سارة‪ ،‬فبعد ف��وزه على‬ ‫ريال مدريد يف املرحلة املا�ضية‪ ،‬ا�سقط‬ ‫راي ��و ف��اي�ك��ان��و يف ع�ق��ر داره ‪ 1-2‬على‬ ‫ملعب «فايكا�س»‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ف��ال��دو (‪ )10‬و�سريخيو‬ ‫باي�ستريو�س (‪ )29‬هديف الفائز قبل ان‬ ‫يقل�ص راوول تامودو النتيجة (‪.)72‬‬ ‫وكان ا�شبيلية �سقط يف فخ التعادل‬ ‫مع م�ضيفه �أو�سا�سونا �صفر‪�-‬صفر يف‬ ‫افتتاح املرحلة الثالثاء‪ ،‬كما فاز ريال‬ ‫�سو�سييداد على غرناطة ‪�-1‬صفر‪.‬‬

‫مورينيو قلق من مستوى فريقه خارج‬ ‫ملعبه‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع ��رب م��درب ري��ال م��دري��د ال�برت�غ��ايل ج��وزي��ه مورينيو ع��ن قلقه من‬ ‫امل�ستوى ال��ذي يقدمه فريقه خ��ارج ملعبه‪ ،‬م��ا جعله يهدر خم�س نقاط يف‬ ‫مباراتيه الأخريتني‪.‬‬ ‫وكان الفريق امللكي تعر�ض خل�سارته الأوىل ال�سبت املا�ضي �أمام ليفاين‬ ‫�صفر‪ ،1-‬قبل �أن ي�سقط يف فخ التعادل ال�سلبي مع را�سينغ �سانتاندر الأربعاء‪.‬‬ ‫وقال مورينيو‪« :‬لقد خ�سرنا خم�س نقاط خارج ملعبنا وهذا �أمر مقلق‪.‬‬ ‫مل نلعب جيدا يف ال�شوط االول يف مواجهة را�سينغ‪ ،‬لكن يف ال�شوط الثاين‬ ‫�سيطرنا متاما على جمريات اللعب واذا كنا مل ن�صنع فر�صا كثرية فان الكرة‬ ‫كانت يف حوزتنا معظم الوقت»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬يجب �أن نرفع القبعة لرا�سينغ ال��ذي اعتمد خطة دفاعية‬ ‫حمكمة‪ ،‬لكن على ال��رغ��م م��ن �سيطرتنا مل منلك ال�سرعة ال�لازم��ة خللق‬ ‫متاعب لدفاع الفريق املناف�س»‪ .‬يذكر �أن ريال مدريد ح�صد ‪ 7‬نقاط فقط من‬ ‫�أ�صل ‪ 12‬ممكنة هذا املو�سم‪.‬‬

‫الدوري الإيطايل‬

‫فرق املقدمة تخيب اآلمال وجنوى يتصدر‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عجز رباعي ال�صدارة عن‬ ‫حتقيق الفوز يف املرحلة الرابعة‬ ‫م��ن ال � ��دوري االي �ط��ايل لكرة‬ ‫القدم �أول من �أم�س االربعاء‪،‬‬ ‫فخ�سر املت�صدر ال�سابق نابويل‬ ‫وك��ال�ي��اري ال��راب��ع وت �ع��ادل كل‬ ‫من يوفنتو�س مع اودينيزي‪.‬‬ ‫وارت � � � �ق� � � ��ى ج � � �ن� � ��وى اىل‬ ‫ال �� �ص��دارة م��ع ‪ 7‬ن �ق��اط م��ن ‪3‬‬ ‫م�ب��اري��ات ب�ف��ارق االه ��داف عن‬ ‫اودينيزي ويوفنتو�س‪.‬‬ ‫وف�شل ميالن حامل اللقب‬ ‫يف حتقيق الفوز للمرة الثانية‬ ‫على ار�ضه هذا املو�سم وتعادل‬ ‫مع اودينيزي ‪ 1-1‬على ملعبه‬ ‫«�� �س ��ان �� �س�ي�رو» ب �ع��د �سقوطه‬ ‫ام ��ام ن��اب��ويل ‪ 3-1‬يف املرحلة‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫و�سجل انطونيو دي ناتايل‬ ‫ب�ع��د خ�ط��أ ف ��ادح م��ن احلار�س‬ ‫كري�ستيان ابياتي (‪ )29‬هدف‬ ‫اودينيزي‪.‬‬ ‫و�� � � �س� � � �ع � � ��ى ان� � �ط � ��ون� � �ي � ��و‬ ‫ك� ��ا� � �س� ��ان� ��و ل� �ل� �ت� �ع ��دي ��ل‪ ،‬لكن‬ ‫احل ��ار� ��س ال���س�ل��وف�ي�ن��ي �سمري‬ ‫هاندانوفيت�ش حال دون احالم‬ ‫رو�سونريي‪.‬‬ ‫و�أن� �ق ��ذ امل �ه��اج��م امل�صري‬ ‫الأ�� �ص ��ل ��س�ت�ي�ف��ان ال�شعراوي‬ ‫(‪ 18‬ع��ام��ا)‪ ،‬ب��دي��ل الربازيلي‬ ‫الك�سندر باتو امل�صاب‪ ،‬ميالن‬ ‫عندما �أدرك له هدف التعادل‬ ‫ب� �ت� ��� �س ��دي ��دة ار�� �ض� �ي ��ة �سكنت‬ ‫اق�صى ال��زاوي��ة اليمنى ملرمى‬ ‫اودينيزي (‪.)63‬‬ ‫وبد�أ ال�شعراوي الذي ولد‬ ‫يف �سافوين من �أب م�صري و�أم‬ ‫�إيطالية يف ‪ 27‬ت�شرين االول‬ ‫‪ ،1992‬م�سريته ال�ك��روي��ة مع‬ ‫جنوى وعمره ‪ 13‬عاما‪ ،‬وخا�ض‬ ‫�أوىل مبارياته يف الكالت�شو يف‬ ‫‪ 21‬كانون الأول ‪ 2008‬وعمره‬

‫رانيريي مدربا إلنرت ميالن‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تبحث ن�صف الفرق لتحقيق الفوز االول يف املرحلة الثانية‬ ‫من ال��دوري القطري لكرة القدم التي تنطلق اليوم اجلمعة‬ ‫بعد �أن �سيطر التعادل على ن�صف مباريات املرحلة االوىل التي‬ ‫�شهدت ‪ 3‬انت�صارات مقابل ‪ 3‬تعادالت‪.‬‬ ‫تفتتح املرحلة ال�ي��وم اجلمعة‪ ،‬فيلتقي الأه�ل��ي م��ع خلويا‬ ‫حامل اللقب واخلور مع الغرافة‪ ،‬وت�ستكمل ال�سبت فيلعب �أم‬ ‫�صالل مع ال�سد والعربي مع الوكرة‪ ،‬وتختتم الأح��د فيلتقي‬ ‫الريان مع اخلريطيات وقطر مع اجلي�ش‪.‬‬ ‫كما ت�سعى فرق �أخرى �إىل ت�صحيح ال�صورة‪ ،‬ال �سيما ال�سد‬ ‫اكرث الفرق فوزا باللقب والذي افلت من مفاج�أة كبرية امام‬ ‫اخلريطيات‪ ،‬وكذلك اجلي�ش الذي اخفق يى الظهور الر�سمي‬ ‫االول له وخ�سر امام اخلور‪.‬‬ ‫ورغم قوة املباريات‪ ،‬ف�إن لقاء اخلور مع الغرافة الو�صيف‬ ‫�سيكون الأقوى‪ ،‬كون الفريقني حققا الفوز يف املرحلة الأوىل‪،‬‬ ‫وتكمن �صعوبة املباراة يف الوجه اجلديد الذي ظهر عليه اخلور‬ ‫مع حمرتفيه اجلدد‪ ،‬ويف مقدمتهم مهاجمه العائد ل�صفوف‬ ‫البوركيني داجانو‪.‬‬ ‫مل يقدم الغرافة امل�ستوى املتوقع منه‪ ،‬رغم فوزه بهدفني‬ ‫على قطر‪� ،‬إىل جانب �أن املباراة �ست�شهد �أول مواجهة بني مدربه‬ ‫الفرن�سي برونو ميت�سو ومواطنه �آالن بريان مدرب اخلور‪.‬‬ ‫وي�صطدم خلويا بطل املو�سم املا�ضي بالأهلي ال��ذي كان‬ ‫قاب قو�سني �أو �أدنى من الفوز الأول بقيادة حمرتفه اجلديد‬ ‫ال�سويدي كري�ستيان فيلهلم�سون ل��وال ت�ألق حار�س العربي‪،‬‬ ‫وظهر الأهلي ال��ذي جنا من الهبوط يف املو�سم املا�ضي ب�شكل‬ ‫مغاير واث�ب��ت ع��زم��ه على ع��دم ال��دخ��ول م��ن ج��دي��د يف دوامة‬ ‫�صراع الهبوط‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ي�سعى خلويا �إىل موا�صلة االنت�صارات يف بداية‬ ‫رحلة الدفاع عن اللقب‪ ،‬وي��درك �أن املهمة هذا املو�سم �صعبة‪،‬‬ ‫وهو يعول على حمرتفيه اجلدد العراقي ن�ش�أت �أكرم‪ ،‬واملغربي‬ ‫�أن��ور ديبا‪ ،‬واجلزائري جميد بوقرة �صاحب هدف الفوز على‬ ‫الوكرة �إىل جانب قائده العاجي بكاري كوين‪.‬‬ ‫ويرفع ال�سد �شعار ال بديل عن الفوز �أم��ام �أم �صالل بعد‬ ‫�أن جنا يف الوقت القاتل من اخل�سارة �أمام اخلريطيات‪ ،‬وتبدو‬ ‫الفر�صة �سانحة �أمام ال�سد ب�سبب املعاناة التي يعي�شها �أم �صالل‬ ‫لإ�صابات حمرتفيه‪.‬‬ ‫وي�خ��و���ض ال��ري��ان ب�ق�ي��ادة م��درب��ه اجل��دي��د الأوروغوياين‬ ‫اغ��وي��ري مباراته م��ع اخلريطيات برغبة ال�ف��وز بعد �سقوطه‬ ‫يف التعادل مع �أم �صالل‪ ،‬ومهمته �ستكون �صعبة ب�سبب الأداء‬ ‫اجليد الذي ظهر عليه اخلريطيات حتت قيادة مدربه اجلديد‬ ‫التون�سي لطفي البنزرتي والذي عرف كيف يتفوق على ال�سد‪،‬‬ ‫وكان قريبا من الفوز الأول يف تاريخ لقاءات الفريقني‪.‬‬ ‫وي��دخ��ل العربي ل�ق��اءه ال�صعب م��ع ال��وك��رة يف ظ��ل غياب‬ ‫مهاجمه الربازيلي فاندريل للإ�صابة وعدم جناحه حتى الآن‬ ‫يف التعاقد مع بديل‪ ،‬يف املقابل تبدو �صفوف الوكرة مكتملة‪،‬‬ ‫ال �سيما يف الهجوم ب��وج��ود العراقيني يون�س حممود هداف‬ ‫الغرافة وال��دوري ال�سابق وع�لاء عبد الزهرة واملغربي �سعيد‬ ‫بوطاهر‪.‬‬ ‫ويلتقي اجلريحان قطر واجلي�ش يف مهمة �صعبة بحثا عن‬ ‫الفوز االول وتعوي�ض اخل�سارة االوىل‪� .‬صفوف قطر مكتملة‬ ‫بقيادة �سيبا�ستيان �سوريا وال�برازي�ل��ي مار�سينيو واالوزبكي‬ ‫ح�سنوف العب خلويا ال�سابق الذي �أظهر كفاءة عالية يف �أول‬ ‫م�ب��اراة ل��ه م��ع فريقه‪ ،‬بينما ال ي��زال موقف حم�تريف اجلي�ش‬ ‫الربازيليني ادري��ان��و وان��در��س��ون غام�ضا م��ن امل�شاركة‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ع��اين االول م��ن اال��ص��اب��ة بينما مل تنته اج� ��راءات ت�سجيل‬ ‫الثاين‪.‬‬

‫بيرت تشيك بخري‬ ‫ميالن حامل اللقب ف�شل يف حتقيق الفوز للمرة الثانية على �أر�ضه وتعادل مع �أودينيزي‬

‫‪ 16‬ع��ام��ا‪ ،‬وك��ان��ت �أم ��ام كييفو‬ ‫فريونا‪ ،‬حيث لعب ‪ 16‬دقيقة‪،‬‬ ‫وك��ان الظهور الوحيد ل��ه مع‬ ‫ال �ف��ري��ق‪ ،‬ح �ي��ث الزم مقاعد‬ ‫االح�ت�ي��اط ح�ت��ى مت��ت اعارته‬ ‫�إىل بادوفا املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫و�صد القائم الأي�سر كرة‬ ‫ال� �ه ��دف ال� �ث ��اين لأودي� �ن� �ي ��زي‬ ‫ب � �ت � �� � �س� ��دي� ��دة حم � �ك � �م� ��ة من‬ ‫جامبيريو بينزي (‪.)75‬‬ ‫وزج م� � � � � � ��درب م � �ي�ل��ان‬ ‫ما�سيميليانو اليغري باملهاجم‬ ‫املخ�ضرم فيليبو انزاغي بدال‬ ‫من املدافع جانلوكا زامربوتا‬ ‫(‪ ،)84‬ل �ك��ن اودي� �ن� �ي ��زي كان‬ ‫االق� ��رب اىل ال�ت���س�ج�ي��ل بكرة‬

‫من هدافه دي ناتايل ابعدها‬ ‫ب�براع��ة ه��ذه امل��رة كري�ستيان‬ ‫اب�ي��ات��ي (‪ )89‬لتنتهي املباراة‬ ‫بالتعادل‪.‬‬ ‫و��س�ق��ط ن��اب��ويل املت�صدر‬ ‫ال���س��اب��ق �أم ��ام م�ضيفه كييفو‬ ‫‪� �-1‬ص �ف��ر ع �ل��ى م�ل�ع��ب «م ��ارك‬ ‫ان�ط��ون�ي��و ب�ن�ت�ي�غ��ودي» بهدف‬ ‫دافيدي مو�سكارديلي (‪.)72‬‬ ‫و�صعد ج�ن��وى م��ن املركز‬ ‫اخلام�س �إىل ال�صدارة بفوزه‬ ‫ع�ل��ى �ضيفه ك��ات��ان�ي��ا ‪�-3‬صفر‬ ‫على ملعب «لويجي فرياري�س»‬ ‫ب�أهداف الأرجنتيني رودريغو‬ ‫ب��اال��س�ي��و (‪ 29‬و‪ )35‬والغيني‬ ‫كيفن كون�ستان (‪.)79‬‬

‫وت� �ع ��ادل ي��وف��ون �ت��و���س مع‬ ‫�ضيفه بولونيا ‪ 1-1‬على ملعب‬ ‫«يوفنتو�س ارينا»‪.‬‬ ‫و�سجل املونتينغري مريكو‬ ‫فو�سينيت�ش (‪ )29‬قبل ان يطرد‬ ‫يف الدقيقة ‪ ،45‬وعادل املدافع‬ ‫دان �ي �ل��ي ب��ورت��ان��وف��ا لبولونيا‬ ‫(‪.)52‬‬ ‫وخ� ��� �س ��ر ت �� �ش �ي��زي �ن��ا على‬ ‫ار� � �ض� ��ه ام� � ��ام الت �� �س �ي��و ‪.2-1‬‬ ‫وافتتح الروماين ادريان موتو‬ ‫ال�ت���س�ج�ي��ل ال� �ص �ح��اب االر� ��ض‬ ‫(‪ ،)14‬ثم رد امل�ضيف بهدفني‬ ‫ل �ل�ب�رازي �ل��ي ه��رن��ان �ي ����س (‪48‬‬ ‫م��ن � �ض��رب��ة ج � ��زاء) واالمل� ��اين‬ ‫مريو�سالف كلوزه (‪.)54‬‬

‫وح �ق ��ق ف �ي��ورن �ت �ي �ن��ا ف ��وزا‬ ‫كبرياعلى �ضيفه بارما ‪�-3‬صفر‬ ‫على ملعب «ارتيميو فرانكي»‬ ‫ب� �ه ��دف�ي�ن للمونتينيغري‬ ‫�ستيفان يوفيتيت�ش (‪ 46‬و‪)81‬‬ ‫وه� ��دف الل�ي���س�ي��و ت�شريت�شي‬ ‫(‪.)61‬‬ ‫وخ�سر ليت�شي على ار�ضه‬ ‫ام��ام ات��االن�ت��ا ‪ 2-1‬على ملعب‬ ‫«فيا دل ماري»‪.‬‬ ‫واف � �ت � �ت� ��ح االرج� �ن� �ت� �ي� �ن ��ي‬ ‫ج��رم��ان دني�س (‪ 3‬م��ن �ضربة‬ ‫جزاء) الت�سجيل لل�ضيوف ورد‬ ‫اجلزائري جمال م�صباح (‪)25‬‬ ‫قبل ان يح�سم دني�س النقاط‬ ‫الثالث (‪.)56‬‬

‫وحقق بالريمو الفوز على‬ ‫كالياري ‪ 2-3‬على ملعب «رنزو‬ ‫باربريا»‪.‬‬ ‫و�سجل اال�سرائيلي ايران‬ ‫زاه� � � ��ايف (‪ )1‬واالرجنتيني‬ ‫ن� �ي� �ك ��وال� ��س ب� ��رت� ��ول� ��و (‪)15‬‬ ‫وف ��اب ��ري ��زي ��و م �ي �ك��ويل (‪)76‬‬ ‫اه� � ��داف ب ��ال�ي�رم ��و‪ ،‬ودانيلي‬ ‫كونتي (‪ )84‬والبلجيكي راديا‬ ‫ن� �ي ��ان� �غ ��والن (‪ )1+90‬ه ��ديف‬ ‫كالياري‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل��رح �ل��ة افتتحت‬ ‫الثالثاء بخ�سارة انرت ميالن‬ ‫ام ��ام م�ضيفه ن ��وف ��ارا‪ 1-3‬ما‬ ‫ت�سبب باقالة مدربه جانبيريو‬ ‫غا�سبرييني‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�ساد �شعور باالرتياح �أرج��اء ن��ادي ت�شل�سي الإنكليزي لكرة‬ ‫ال�ق��دم بعدما �أف�ل��ت ح��ار���س م��رم��اه الت�شيكي بيرت ت�شيك من‬ ‫�إ�صابة خطرية‪ ،‬رغم نقله �إىل امل�ست�شفى خالل مباراة فريقه‬ ‫�أمام فريق فولهام م�ساء الأربعاء �ضمن مناف�سات بطولة ك�أ�س‬ ‫رابطة املحرتفني الإنكليزية‪.‬‬ ‫وك��ان حار�س مرمى املنتخب الت�شيكي نقل �إىل امل�ست�شفى‬ ‫لإج� ��راء �أ��ش�ع��ة ع�ق��ب �إ��ص��اب�ت��ه يف ت���ص��ادم م��ع م�ه��اج��م فولهام‬ ‫�أورالن � ��دو ��س��ا‪ ،‬وح��ل ال�ب��دي��ل رو� ��س ت�يرن�ب��ول حم��ل ت�شيك يف‬ ‫حرا�سة مرمى ت�شل�سي خالل ال�شوط الثاين من مباراة �أم�س‬ ‫التي انتهت بفوزه (‪ )3-4‬بركالت اجلزاء الرتجيحية‪.‬‬ ‫وك ��ان ت�شيك (‪ 29‬ع��ام �اً) �أ��ص�ي��ب بك�سر يف اجل�م�ج�م��ة يف‬ ‫ت�شرين الأول ‪ 2006‬نتيجة ال�صطدامه بقوة مع العب فريق‬ ‫ريدينغ �ستيفن هانت‪.‬‬ ‫ولكن الربتغايل �أندريه فيال�س‪-‬بوا�س مدرب ت�شل�سي �أكد‬ ‫ليلة �أم�س �أن ت�شيك بحالة مطمئنة وقال‪« :‬لقد نقل بيرت �إىل‬ ‫امل�ست�شفى لإجراء �أ�شعة‪ ،‬ولكنه بخري»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬لقد �شعر ببع�ض الدوار فيما بني �شوطي املباراة‬ ‫وف�ضلنا عدم املجازفة‪ ،‬ولكنني �أتوقع �أن يلعب مباراة ال�سبت»‬ ‫�أمام �سوان�سي �سيتي بالدوري الإنكليزي املمتاز‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )23‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1719‬‬

‫مانشسرت سيتي يجرد برمنغهام من‬ ‫لقب كأس رابطة األندية اإلنكليزية‬

‫امتحان جديد لبايرن ميونيخ‬ ‫أمام ليفركوزن يف الدوري األملاني‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يخو�ض بايرن ميونيخ مباراة‬ ‫ق�م��ة ج��دي��دة ع�ن��دم��ا ي�ست�ضيف‬ ‫ب��اي��ر ل�ي�ف��رك��وزن و�صيف املو�سم‬ ‫امل��ا��ض��ي غ��دا ال�سبت يف املرحلة‬ ‫ال�سابعة من بطولة �أملانيا لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وكان الفريق البافاري حقق‬ ‫ف��وزا الفتا على �شالكه ‪�-2‬صفر‬ ‫يف اجل ��ول ��ة امل��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬ليت�صدر‬ ‫ال�ت�رت �ي��ب ب� �ف ��ارق ن�ق�ط�ت�ين عن‬ ‫ف� � �ي� ��ردر ب � ��رمي � ��ن وب� ��ورو� � �س � �ي� ��ا‬ ‫م��ون �� �ش �ن �غ�لادب��اخ‪ ،‬ب �ع��د حتقيقه‬ ‫خم�سة انت�صارات متتالية على‬ ‫�إث ��ر خ���س��ارت��ه االف�ت�ت��اح�ي��ة �أم ��ام‬ ‫بورو�سيا مون�شنغالدباخ‪.‬‬ ‫وحقق بايرن بعد فوزه على‬ ‫م���ض�ي�ف��ه ��ش��ال�ك��ه رق �م��ا قيا�سيا‬ ‫ج��دي��دا يف احل�ف��اظ على �شباكه‬ ‫نظيفة يف ‪ 8‬مباريات متتالية يف‬ ‫جميع امل���س��اب�ق��ات ب �ف��ارق مباراة‬ ‫واحدة عن مو�سم ‪.1999-1998‬‬ ‫وح��اف ��ظ احل ��ار� ��س ال ��دويل‬ ‫مانويل نوير املنتقل من �شالكه‬ ‫ب��ال��ذات خ�لال ��س��وق االنتقاالت‬ ‫ال�صيفية‪ ،‬على �شباكه عذراء مدة‬ ‫‪ 748‬دقيقة بعد ان تلقت هدفا يف‬ ‫الدقيقة ‪ 62‬من املرحلة الأوىل‬ ‫وهي اخل�سارة الوحيدة حتى الآن‬ ‫يف ‪ 6‬مباريات لفريقه الذي حقق‬ ‫‪ 5‬انت�صارات يف البطولة املحلية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل فوزين على زيوريخ‬ ‫ال�سوي�سري يف ال��دور التمهيدي‬ ‫م��ن دوري �أب�ط��ال �أوروب� ��ا‪ ،‬و�آخر‬ ‫على فياريال الإ�سباين يف اجلولة‬ ‫االوىل من دور املجموعات‪.‬‬ ‫وي � ��أم � ��ل ال� �ف ��ري ��ق العريق‬ ‫جت ��دي ��د ع �ق��د ه ��داف ��ه ال � ��دويل‬ ‫ماريو غوميز الذي قال �إنه يرى‬ ‫نف�سه «م��ع ب��اي��رن اب�ع��د م��ن عام‬ ‫‪.»2013‬‬ ‫وح�صل غوميز (‪ 26‬عاما)‬ ‫على لقب ه��داف املو�سم املا�ضي‬ ‫م��ع ‪ 28‬ه��دف��ا‪ ،‬وي �ب��دو �أن ��ه يكرر‬ ‫امل�سار عينه يف املو�سم احلايل بعد‬ ‫ت�سجيله ‪� 8‬أهداف يف ‪ 6‬مباريات‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬ت� �ب ��دو نتائج‬ ‫ل �ي �ف��رك��وزن م �ت �ن��اق �� �ض��ة‪ ،‬فعلى‬

‫بايرن ميونخ ي�سعى للمحافظة على �شباكه نظيفة للمباراة التا�سعة على التوايل (�أر�شيفية)‬

‫رغ��م حتقيقه ‪ 3‬ان�ت���ص��ارات يف ‪6‬‬ ‫مباريات‪� ،‬إال �أنه تعر�ض خل�سارة‬ ‫مذلة على �أر�ضه �أمام كولن ‪1-4‬‬ ‫اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل م �ط��اردا ب��اي��رن على‬ ‫ال�صدارة تعرثه‪ ،‬عندما ي�ستقبل‬ ‫فريدر برمين الثاين هرتا برلني‬ ‫العا�شر‪ ،‬ومون�شنغالدباخ الثالث‬ ‫نورمربغ الثامن‪.‬‬ ‫وتتجه الأنظار مرة جديدة‬ ‫�إىل ح ��ام ��ل ال �ل �ق ��ب بورو�سيا‬

‫دورمت ��ون ��د ال ��ذي ي�ح�ق��ق بداية‬ ‫متوا�ضعة �شهدت خ�سارته �آخر‬ ‫م� �ب ��ارات�ي�ن �أم � � ��ام ه ��رت ��ا برلني‬ ‫وه ��ان ��وف ��ر‪ ،‬ع �ن��دم��ا ي �ح��ل على‬ ‫ماينت�س الثالث ع�شر الذي خ�سر‬ ‫‪ 3‬م��ن مبارياته الأرب ��ع االخرية‬ ‫بعد فوزين يف بداية املو�سم‪ ،‬علما‬ ‫�أن الأخ�ي�ر حقق ب��داي��ة ن��اري��ة يف‬ ‫املو�سم املا�ضي قبل �أن يرتاجع‬ ‫تدريجا‪.‬‬ ‫وت � ��وق � ��ع م � � � ��درب ال� �ف ��ري ��ق‬

‫الأ� �ص �ف ��ر ي ��ورغ ��ن ك �ل��وب ال ��ذي‬ ‫�أ� �ش��رف على ماينت�س �سابقا �أن‬ ‫ي �ك��ون الع� �ب ��وه ق ��د ت �ع �ل �م��وا من‬ ‫�أخطائهم حتى الآن‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫بعد املباراة الأخرية �أمام هانوفر‪:‬‬ ‫«ال ميكننا �سوى لوم �أنف�سنا»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ص� ��ر ك� �ل ��وب �أن خ�سارة‬ ‫املباراة يف الدقائق الأخرية لي�س‬ ‫م �ق �ب��وال‪ ،‬و�أن ب�ع����ض الأخ� �ط ��اء‬ ‫ال�سخيفة وال�ضعف يف الرتكيز‬ ‫ت�سببا يف الهزمية‪.‬‬

‫وي � �غ � �ي ��ب ع � ��ن دورمت � ��ون � ��د‬ ‫م� ��داف � �ع� ��ه ال � � � � ��دويل م ��ار�� �س� �ي ��ل‬ ‫�شميلت�سر (‪ 23‬ع��ام��ا) لإ�صابته‬ ‫يف ف�خ��ذه خ�لال م�ب��اراة هانوفر‬ ‫الأخ�ي�رة (‪ ،)2-1‬لكن ي�ع��ود اىل‬ ‫�صفوفه مهاجمه الباراغوياين‬ ‫ال � ��دويل ل��وك��ا���س ب��اري��و���س (‪26‬‬ ‫ع��ام��ا)‪ ،‬ال��ذي �سجل ‪ 16‬هدفا يف‬ ‫املو�سم امل��ا��ض��ي‪ ،‬بعد اب�لال��ه من‬ ‫اال�صابة‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬ي�ستقبل كولن الذي‬

‫انتقد مدربه جنم الفريق لوكا�س‬ ‫ب��ودول���س�ك��ي ع�ل��ى رغ��م ت�سجيله‬ ‫ث �ن��ائ �ي��ة يف م��رم��ى ليفركوزن‪،‬‬ ‫ه��وف�ن�ه��امي راب ��ع ال�ترت �ي��ب (‪12‬‬ ‫ن �ق �ط��ة) يف خ �ت ��ام امل��رح �ل��ة يوم‬ ‫الأحد‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب��اري��ات‪ ،‬يلعب‬ ‫اجلمعة �شتوتغارت مع هامبورغ‬ ‫وال���س�ب��ت ��ش��ال�ك��ه م��ع فرايبورغ‬ ‫وفولف�سبورغ مع كايزر�سالوترن‬ ‫واوغ�سبورغ مع هانوفر‪.‬‬

‫ليون يتجرع خسارته األوىل‬ ‫ومونبيلييه يتصدر الدوري الفرنسي‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعر�ض ليون املت�صدر ال�سابق‬ ‫خل�سارته االوىل هذا املو�سم امام‬ ‫م���ض�ي�ف��ه ك��اي��ن ‪� �-1‬ص �ف��ر وقفز‬ ‫مونبيلييه اىل ال�صدارة‪ ،‬يف حني‬ ‫حقق مر�سيليا ف��وزه الأول هذا‬ ‫املو�سم يف املرحلة ال�سابعة من‬ ‫ال ��دوري الفرن�سي ل�ك��رة القدم‬ ‫�أول من �أم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫وت�صدر مونبيلييه الرتتيب‬ ‫بر�صيد ‪ 16‬نقطة من ‪ 7‬مباريات‬ ‫مقابل ‪ 14‬لكل م��ن ري��ن وليون‬ ‫وباري�س �سان جرمان‪.‬‬ ‫وح�ق��ق ك��اي��ن ف ��وزا مفاجئا‬ ‫على ل�ي��ون على ملعب «مي�شال‬ ‫دورنانو» بهدف وحيد‪.‬‬ ‫وب � � �ع � ��د ف� ��ر� � �ص� ��ة اف � �ت � �ت� ��اح‬ ‫الت�سجيل لبافيتمبي غومي�س‬ ‫(‪� )17‬أ��ص��اب ال�برازي�ل��ي مي�شال‬ ‫با�ستو�س القائم (‪ ،)39‬قبل �أن‬ ‫يح�صل كاين على ركلة جزاء �إثر‬ ‫عرقلة احل��ار���س ه��وغ��و لوري�س‬ ‫الع��ب امل���ض�ي��ف روم ��ان هموما‪،‬‬ ‫ف�ط��رد احل�ك��م احل��ار���س الدويل‬ ‫و��س�ج��ل ب�ن�ج��ام�ين نيفيه هدف‬ ‫التقدم يف مرمى احلار�س البديل‬ ‫رميي فريكوتر (‪.)1+45‬‬ ‫وحقق مر�سيليا فوزه االول‬ ‫هذا املو�سم على ايفيان ال�صاعد‬ ‫‪�-2‬صفر على ملعبه «فيلودروم»‪.‬‬ ‫وغ ��اب ع��ن مر�سيليا العب‬ ‫ال��و� �س��ط ب �ن��وا � �ش�ي�رو ال�صابته‬ ‫االح� � � ��د امل� ��ا� � �ض� ��ي ام� � � ��ام ل �ي��ون‬ ‫(�صفر‪ )2-‬واملهاجم اندري‪-‬بيار‬ ‫جينياك ال�صابته يف معدته‪ ،‬لكن‬ ‫امل ��درب دي��دي�ي��ه دي���ش��ان ا�ستعاد‬ ‫خ��دم��ات ال�ك��ام�يروين نيكوال�س‬ ‫نكولو العائد م��ن االي�ق��اف بعد‬ ‫‪ 3‬مباريات وك��ان ق��راره مفاجئا‬ ‫ب��اب�ع��اد ق��ائ��د ب ��وردو ال�سابق الو‬ ‫ديارا عن الت�شكيلة اال�سا�سية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬غاب عن ايفيان‪،‬‬ ‫الذي يدربه برنار كازوين العب‬ ‫م��ر� �س �ي �ل �ي��ا ب�ي�ن ‪ 1990‬و‪،1996‬‬ ‫ال��دمن��ارك��ي كري�ستيان بول�سن‬ ‫وال�سوي�سري فابري�س ايهريت‬ ‫ب�سبب اال�صابة‪.‬‬ ‫وتقدم مر�سيليا يف منت�صف‬ ‫ال �� �ش��وط االول ع�ب�ر مهاجمه‬

‫ليون تعر�ض خل�سارته الأوىل �أمام م�ضيفه كاين ‪� - 1‬صفر‬

‫ال � ��دويل ل��وي��ك رمي ��ي م��ن كرة‬ ‫ر�أ� �س �ي��ة ب�ع��د ��ض��رب��ة ح ��رة ملاتيو‬ ‫فالبوينا (‪.)25‬‬ ‫و�أكمل ايفيان املباراة بع�شرة‬ ‫الع �ب�ين ب�ع��د ط��رد غ �ي��وم ريبري‬ ‫لنيله انذارين (‪.)43‬‬ ‫و��ض�م��ن م��ر��س�ي�ل�ي��ا النقاط‬ ‫ع��ن ط��ري��ق رمي ��ي ال� ��ذي �سجل‬ ‫هدفا ثانيا بر�أ�سه (‪.)74‬‬ ‫وك � � ��ان م��ون �ب �ي �ل �ي �ي��ه �أك�ب��ر‬ ‫امل �� �س �ت �ف �ي��دي��ن ب �ع��د ف � ��وزه على‬ ‫م���ض�ي�ف��ه �أج��اك �� �س �ي��و ‪ 1-3‬على‬ ‫ملعب «فران�سوا كوتي»‪.‬‬ ‫وافتتح مونبيلييه الت�سجيل‬ ‫بعد عر�ضية من اجلهة الي�سرى‬ ‫لل�سنغايل �سليمان كامارا حولها‬ ‫رمي � ��ي ك ��اب �ي�ل�ا ب ��ر�أ�� �س ��ه داخ� ��ل‬ ‫ال�شباك (‪.)3‬‬ ‫ومل ي �ت ��أخ��ر م��ون�ب�ي�ل�ي�ي��ه يف‬ ‫فر�ض �سيطرته اذ �سجل الهدف‬ ‫ال �ث��اين ع�بر م��داف �ع��ه الت�شيلي‬ ‫م� ��ارك� ��و ا�� � �س �ت��رادا اث � ��ر �ضربة‬ ‫ركنية فاج�أت احلار�س املك�سيكي‬

‫غيريمو اوت�شوا (‪.)9‬‬ ‫وعزز النيجريي جون اوتاكا‬ ‫االرق��ام بعد متريرة من كامارا‬ ‫اي�ضا (‪.)35‬‬ ‫وق �ل ����ص اج��اك���س�ي��و الفارق‬ ‫ع�بر ر�أ� �س �ي��ة اجل ��زائ ��ري مهدي‬ ‫م�صطفى (‪ )50‬ق�ب��ل �أن يطرد‬ ‫احل � �ك� ��م م � ��داف � ��ع مونبيلييه‬ ‫عبداحلميد الكوثري (‪.)64‬‬ ‫وع� �ل ��ى م �ل �ع��ب «ب� � � ��ارك دي‬ ‫ب ��ران� �� ��س»‪ ،‬ح �ق��ق ب��اري ����س �سان‬ ‫جرمان ف��وزا �صعبا على �ضيفه‬ ‫ني�س ‪ 1-2‬يف مباراة اطلق �ضربة‬ ‫ال �ب��داي��ة فيها جن��م ك��رة ال�سلة‬ ‫طوين باركر الذي قاد بالده اىل‬ ‫ن�ه��ائ��ي ب�ط��ول��ة اوروب� ��ا االخرية‬ ‫التي احرزتها ا�سبانيا‪.‬‬ ‫و�أه��در االرجنتيني خافيري‬ ‫ب��ا� �س �ت��وري ال� ��ذي ك �ل��ف الفريق‬ ‫‪ 40‬م �ل �ي��ون ي� ��ورو م��ن بالريمو‬ ‫االي�ط��ايل فر�صة ذهبية عندما‬ ‫امعن يف املراوغة وهو على بعد‬ ‫امتار قليلة عن املرمى (‪.)15‬‬

‫وت� ��اب� ��ع ف ��ري ��ق العا�صمة‬ ‫�سيطرته‪ ،‬وابعد احلار�س دافيد‬ ‫او�سبينا ت�سديدة با�ستوري اىل‬ ‫�ضربة ركنية (‪.)26‬‬ ‫وعلى اثر ال�ضغط املتوا�صل‪،‬‬ ‫ح�صل ال�ف��ري��ق ال�ب��اري���س��ي على‬ ‫�ضربة جزاء اثر عرقلة الربازيلي‬ ‫ن�ي�ن��ي داخ ��ل امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ترجمها‬ ‫بنف�سه اىل ي�سار او�سبينا مفتتحا‬ ‫الت�سجيل على رغم رغبة زميله‬ ‫كيفن غامريو ت�سديدها (‪،)36‬‬ ‫ليتقدم �سان ج��رم��ان الول مرة‬ ‫بني ال�شوطني هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وح���ص��ل ن�ي����س ع�ل��ى �ضربة‬ ‫ج� � � ��زاء ب� �ع ��د ع ��رق� �ل ��ة الظهري‬ ‫ك��ري �� �س �ت��وف ج��ال �ي��ه للغابوين‬ ‫اري��ك مولونغي �سددها املدافع‬ ‫االرج�ن�ت�ي�ن��ي لو�سيانو مونزون‬ ‫خ � ��ادع � ��ا احل� � ��ار�� � ��س االي � �ط� ��ايل‬ ‫�سالفاتوري �سرييغو (‪.)61‬‬ ‫واحت�سب احلكم ثالث �ضربة‬ ‫ج��زاء يف املباراة‪ ،‬وكانت مل�صلحة‬ ‫ف��ري��ق العا�صمة‪ ،‬ترجمها هذه‬

‫املرة كيفن غامريو بنجاح ليعيد‬ ‫فريقه اىل املقدمة (‪.)72‬‬ ‫واكمل �سان جرمان اخر ‪12‬‬ ‫دقيقة من املباراة بع�شرة العبني‬ ‫بعد نيل جاليه البطاقة ال�صفراء‬ ‫الثانية (‪ ،)78‬على غ��رار ني�س‬ ‫بعد طرد مونزون (‪.)85‬‬ ‫وحقق رين فوزا �ساحقا على‬ ‫م�ضيفه �سو�شو ‪ 2-6‬على ملعب‬ ‫«بونال»‪.‬‬ ‫وافتتح ال�ضيوف الت�سجيل‬ ‫من �ضربة جزاء بعد عرقلة من‬ ‫ماتيو بيبريني�س على املغربي‬ ‫يو�سف حجي ترجمها الكولومبي‬ ‫فيكتور مونتانو(‪.)22‬‬ ‫ومل يت�أخر �سو�شو باملعادلة‬ ‫ع�بر ادوار ب��وت�ين ب�ع��د متريرة‬ ‫م��ن اجل ��زائ ��ري ري��ا���ض بودبوز‬ ‫(‪.)24‬‬ ‫وا��س�ت�ع��اد ري��ن تقدمه بكرة‬ ‫ر�أ�سية من مدافعه ج��ان ارميل‬ ‫ك��ان��ا بييك (‪ )34‬قبل ان يعادل‬ ‫�سو�شو جم��ددا بكرة ر�أ�سية من‬

‫‪15‬‬

‫املايل موديبو مايغا (‪.)41‬‬ ‫وعاد رين اىل التقدم جمددا‬ ‫يف ال�شوط الثاين عرب جوليان‬ ‫فرييه بعد متريرة من تيوفيل‬ ‫كاترين (‪ ،)50‬ث��م و�سع الفارق‬ ‫ب��رك �ل��ة ج� ��زاء ت��رج �م �ه��ا يو�سف‬ ‫حجي بعد عرقلة من بيبريني�س‬ ‫اي�ضا (‪.)68‬‬ ‫وتابع رين مهرجانه و�سجل‬ ‫ال�ه��دف اخل��ام����س ع�بر مونتانو‬ ‫ال��ذي �سجل الثنائية يف مرمى‬ ‫احلار�س تيدي ري�شري (‪.)70‬‬ ‫وخ �ت��م ال �ب��دي��ل الكونغويل‬ ‫ج�ي�ري� �� ��س اي� �ك ��وك ��و امل� �ه ��رج ��ان‬ ‫ب �ت �� �س �ج �ي �ل��ه ال � �ه ��دف ال�ساد�س‬ ‫واالخ � � � � �ي� � � � ��ر ل � � � ��ري � � � ��ن ب� � �ك � ��رة‬ ‫�ساقطة(‪.)90‬‬ ‫وتغلب دي�ج��ون على �ضيفه‬ ‫ب��ري �� �س��ت ‪� �-1‬ص �ف��ر ع �ل��ى ملعب‬ ‫«غا�ستون جريار»‪.‬‬ ‫و�سجل كري�ستوف ماندان‬ ‫(‪ 33‬م��ن � �ض��رب��ة ج � ��زاء) هدف‬ ‫�أ��ص�ح��اب الأر� ��ض‪ ،‬وط��رد احلكم‬ ‫الع � ��ب ب��ري �� �س��ت االرجنتيني‬ ‫�سانتياغو جنتيليتي (‪.)32‬‬ ‫وت �ع��ادل ل��وري��ان م��ع �ضيفه‬ ‫اوك �� �س�ير ‪ 1-1‬ع �ل��ى م�ل�ع��ب «دو‬ ‫مو�ستوار»‪.‬‬ ‫واف �ت �ت��ح �أ� �ص �ح ��اب الأر� � ��ض‬ ‫ال �ت �� �س �ج �ي��ل ع�ب�ر ال�سوي�سري‬ ‫اي�ن��و��س��ان امي�ي�غ��ارا ب�ك��رة �أفلتها‬ ‫احلار�س اوليفييه �سوران (‪،)23‬‬ ‫وع��ادل الكيني دني�س اولييت�ش‬ ‫ب �ع��د مت ��ري ��رة م ��ن ان� �ط ��وين لو‬ ‫تاليك (‪.)62‬‬ ‫وت� �ع ��ادل �أي �� �ض��ا ن��ان���س��ي مع‬ ‫�ضيفه فالن�سيان ‪ 1-1‬على ملعب‬ ‫«مار�سيل بيكو»‪.‬‬ ‫و�� � �س� � �ج � ��ل ال � � �ك� � ��ام� �ي��روين‬ ‫بنجامني موكاندجو بيلي (‪،)16‬‬ ‫هدف نان�سي وعادل رينو كوهاد‬ ‫(‪ )82‬لفالن�سيان‪.‬‬ ‫وع ��ادل �سانت ات�ي��ان �ضيفه‬ ‫تولوز ‪ 1-1‬بعدما تقدم االخري‬ ‫عرب فرانك تابانو (‪ )12‬قبل ان‬ ‫ي�ضمن نقطة التعادل الربازيلي‬ ‫باوالو يف نهاية املباراة (‪.)89‬‬ ‫وك� � ��ان ل �ي��ل ح ��ام ��ل اللقب‬ ‫تعادل مع م�ضيفه بوردو ‪ 1-1‬يف‬ ‫افتتاح املرحلة الثالثاء‪.‬‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أف�ق��د مان�ش�سرت �سيتي �ضيفه برمنغهام لقبه بطال مل�سابقة‬ ‫ك�أ�س رابطة الأندية الإنكليزية املحرتفة بفوزه عليه ‪� - 2‬صفر يف‬ ‫املباراة التي �أقيمت بينهما على ملعب االحتاد م�ساء �أول من �أم�س‬ ‫الأربعاء‪.‬‬ ‫وكان برمنغهام توج بطال للم�سابقة املو�سم املا�ضي بفوزه على‬ ‫�آر�سنال ‪ ،1-2‬يف حني توج مان�ش�سرت �سيتي بلقب ك�أ�س �إنكلرتا �إثر‬ ‫تغلبه على �ستوك �سيتي ‪� - 1‬صفر‪.‬‬ ‫و�شهدت امل�ب��اراة ع��ودة قائد مان�ش�سرت �سيتي ال�سابق العاجي‬ ‫كولو توريه بعد غياب �ستة �أ�شهر ب�سبب تناوله من�شطات‪ ،‬كما خا�ض‬ ‫اوين هارغريفز �أول مباراة له منذ �أكرث من �سنة‪ ،‬علما �أنه �أ�صيب‬ ‫قبل ثالث �سنوات عندما كان يف �صفوف مان�ش�سرت يونايتد‪ ،‬وخ�ضع‬ ‫الكرث من عملية جراحية يف ركبتيه‪.‬‬ ‫واحتفل هارغريفز ب�شكل م�ضاعف بعودته‪ ،‬لأن��ه منح التقدم‬ ‫لفريقه عندما و�صلته الكرة على م�شارف املنطقة فاطلقها قوية يف‬ ‫الزاوية البعيدة ملرمى برمنغهام (‪.)17‬‬ ‫وت��اب��ع مان�ش�سرت �سيتي �ضغطه و�سجل هدفا ثانيا بوا�سطة‬ ‫الإي�ط��ايل ماريو بالوتيلي ال��ذي ا�ستثمر ك��رة عر�ضية زاحفة من‬ ‫ال���ص��رب��ي الك�سندر ك ��والروف (‪ ،)38‬وال �ه��دف ه��و الأول للهاجم‬ ‫االيطايل من �شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫وك��اد الأرجنتيني كارلو�س تيفيز ي�سجل الهدف الثالث لكن‬ ‫ت�سديدته م��ن رك�ل��ة ح��رة مبا�شرة م��رت مب �ح��اذاة ال�ق��ائ��م االي�سر‬ ‫(‪.)70‬‬ ‫وانفرد تيفيز باحلار�س دويل لكن االخري كان ملحاولته باملر�صاد‬ ‫وحاول توريه اكمالها داخل ال�شباك لكن احلار�س ت�صدى للكرة على‬ ‫دفعتني (‪.)86‬‬ ‫وتخطى ليفربول م�ضيفه برايتون بهدفني نظيف �سجلهما‬ ‫املهاجم الويلزي كريغ بيالمي (‪ ،)7‬والهولندي ديرك كاوت (‪،)88‬‬ ‫مقابل هدف لربايتون �سجله ا�شلي بارنز من ركلة جزاء يف الدقيقة‬ ‫االخرية‪.‬‬ ‫وك��ان احل��دث ع��ودة قائد الفريق �ستيفن ج�يرارد ال��ذي جل�س‬ ‫على مقاعد الالعبني االحتياطيني بعد غيابه عن املالعب منذ‬ ‫مطلع املو�سم احل��ايل‪ .‬وق��د �شارك ج�يرارد يف رب��ع ال�ساعة االخري‬ ‫من املباراة‪.‬‬ ‫و�ضغط ليفربول ال��ذي تعر�ض خل�سارة قا�سية ام��ام توتنهام‬ ‫�صفر‪ 4-‬يف نهاية اال�سبوع يف ال��دوري املحلي‪ ،‬منذ البداية وجنح‬ ‫يف افتتاح الت�سجيل عندما مرر االوروغ��وي��اين لوي�س �سواريز كرة‬ ‫�أمامية باجتاه بيالمي ال��ذي �سدد من م�سافة قريبة يف الزاوية‬ ‫البعيدة (‪.)7‬‬ ‫وك��اد بيالمي ي�ضيف ال�ه��دف ال�ث��اين لفريقه عندما انربى‬ ‫لركلة حرة مبا�شرة من ‪ 25‬مرتا ت�صدت لها العار�ضة (‪ ،)20‬قبل �أن‬ ‫يحذو حذوه �سواريز من كرة ر�أ�سية �صدها القائم (‪.)33‬‬ ‫وح�سم ليفربول املباراة يف م�صلحته قبل نهاية املباراة بدقيقتني‬ ‫ب�ه��دف حمل توقيع ك��اوت ال��ذي ا�ستغل مت��ري��رة م��ن الأرجنتيني‬ ‫ماك�سي رودريغيز‪ ،‬قبل ان ي�سجل برايتون هدف ال�شرف من ركلة‬ ‫جزاء ترجمها بارنز بنجاح يف الدقيقة االخرية‪.‬‬ ‫وعلى ملعب �ستانفورد برديج‪ ،‬ا�ست�ضاف ت�شل�سي جاره اللندين‬ ‫فولهام‪ ،‬وت�أهل على ح�سابه بركالت الرتجيح ‪ 3-4‬بعد تعادلهما‬ ‫�صفر‪�-‬صفر‪.‬‬ ‫ومنح امل��درب الربتغايل ان��دري فيال�ش ب��وا���ش الفر�صة �أمام‬ ‫بع�ض الالعبني ال�شبان لإب ��راز موهبتهم‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم املهاجم‬ ‫البلجيكي روميلو لوكاكو واال�سباين �أوريل روميو القادم �إليه من‬ ‫بر�شلونة وراين برتران‪ ،‬يف حني جل�س العاجي ديدييه دروغبا على‬ ‫مقاعد الالعبني االحتياطيني بعد تعافيه من ارجت��اج يف الدماغ‬ ‫قبل ثالثة ا�سابيع‪.‬‬ ‫و�سنحت فر�صة ذهبية ام��ام فولهام الفتتاح الت�سجيل عندما‬ ‫احت�سب احلكم ركلة جزاء يف م�صلحته وطرد املت�سبب بها الربازيلي‬ ‫اليك�س‪ ،‬بيد ان كرمي فراي مل ينجح يف ترجمتها اىل هدف االفتتاح‪.‬‬ ‫كما ت�أهل ايفرتون على و�ست بروميت�ش ‪ 1-2‬بعد التمديد بهديف‬ ‫املغربي م��روان الفاليني (‪ )89‬وفيل نيفيل (‪ )103‬مقابل هدف‬ ‫كري�س برانت (‪ 57‬من �ضربة ج��زاء)‪ ،‬وكارديف �سيتي على ح�ساب‬ ‫لي�سرت بركالت الرتجيح ‪ 6-7‬بعد تعادلهما ‪ ،2-2‬و�ساوثمبتون على‬ ‫بر�ستون نورث اند ‪.1-2‬‬

‫فيتل يسغى للمحافظة على لقبه كأصغر‬ ‫سائق يف جائزة سنغافورة الكربى للفورميال ‪١‬‬ ‫�سنغافورة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى االمل��اين �سيبا�ستيان فيتل ان ي�صبح ا�صغر �سائق يدافع‬ ‫عن لقبه بنجاح يف بطولة العامل للفورموال واحد عندما يخو�ض‬ ‫جائزة �سنغافورة الكربى على حلبة «مارينا باي»‪ ،‬املرحلة الرابعة‬ ‫ع�شرة من البطولة‪.‬‬ ‫وح�ق��ق الأمل ��اين ال���ش��اب (‪ 24‬ع��ام��ا) مو�سما خ��ارق��ا ح�ت��ى الآن‬ ‫على منت �سيارة ريد بول رينو‪� ،‬إذ �أح��رز لقب ‪� 8‬سباقات من �أ�صل‬ ‫‪ ،13‬ويت�صدر ترتيب ال�سائقني بر�صيد ‪ 284‬نقطة‪ ،‬متقدما على‬ ‫اال�سباين فرناندو الون�سو �سائق فرياري (‪ 172‬نقطة)‪ ،‬والربيطاين‬ ‫جن�سون باتون �سائق ماكالرين مر�سيد�س وزميله الأ�سرتايل مارك‬ ‫ويرب (لكل منهما ‪ 167‬نقطة)‪.‬‬ ‫كما ي��أم��ل فيتل حتقيق ثالثية بعد ف��وزه يف �سباقي بلجيكا‬ ‫و�إيطاليا االخريين‪ ،‬للمرة الثانية هذا املو�سم بعد تتويجه يف تركيا‬ ‫و�إ�سبانيا وموناكو على التوايل‪.‬‬ ‫ويدرك فيتل �أن عليه تخطي الظروف ال�صعبة يف حلبة مارينا‬ ‫باي املتطلبة من حيث درجة احلرارة املرتفعة والرطوبة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل املناف�سة املنتظرة من باقي ال�سائقني‪.‬‬ ‫ويتقدم فيتل ‪ 112‬نقطة على �ألون�سو‪ ،‬وكي يحرز اللقب عليه‬ ‫�أن يتقدم بفارق ‪ 125‬نقطة عن �أقرب خ�صومه قبل خم�س مراحل‬ ‫على نهاية املو�سم‪ .‬ويكفي فيتل الفوز وف�شل الون�سو يف ال�صعود على‬ ‫من�صة التتويج‪.‬‬ ‫وقال �أدريان نيوي املدير التقني لريد بول‪« :‬يريد �سيبا�ستيان‬ ‫�أن ينال بطولة العامل عن جدارة‪ ،‬وهذا ما �أظهره يف مونزا‪ .‬وما هو‬ ‫مميز لديه �أنه ال يرتكب اخلط�أ عينه مرتني‪ .‬العام املا�ضي‪ ،‬قيل �إنه‬ ‫رائع �إذا ت�صدر ال�سباق‪ ،‬و�أنه ال يعرف كيف يتخطى ال�سائقني‪ .‬لن‬ ‫ن�سمع هذا القول جمددا بعد ما جرى يف ال�سباقات الأخرية»‪.‬‬ ‫�أما �ألون�سو‪ ،‬الفائز مرتني يف �سنغافورة‪� ،‬آخرهما العام املا�ضي‪،‬‬ ‫فقد عرب عن رغبته بت�أجيل تتويج فيتل لأ�سبوع �آخر على الأقل‪ ،‬كما‬ ‫ينوي ثنائي ماكالرين امل�ؤلف من باتون ومواطنه لوي�س هاميلتون‬ ‫املتوج يف �سنغافورة منذ عامني‪ ،‬البقاء يف دائرة املناف�سة‪.‬‬ ‫وت��وق��ع م��ارت��ن وي�ت�م��ار���ش م��دي��ر م��اك�لاري��ن �أن ي�ك��ون ال�سباق‬ ‫«م�ك�ه��رب��ا» ن�ظ��را ال��س�ت�خ��دام ال�سائقني ن�ظ��ام «دي ار ا� ��س» خالل‬ ‫اخل�ط��وط امل�ستقيمة‪« :‬حل�سن احل��ظ لدينا �سائقني ال يحبذان‬ ‫البقاء وراء باقي ال�سيارات‪ ،‬لكن �إ�ضافة دي ار ا���س تعني �أننا قد‬ ‫ن�شهد �سباقا مكهربا يف نهاية الأ�سبوع»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع وي�ت�م��ار���ش‪« :‬احل�ل�ب��ة عري�ضة كفاية لتحمل املناف�سة‬ ‫القريبة‪ ،‬و�آمل �أن نرى التجاوزات»‪.‬‬ ‫�أم��ا هاميلتون بطل ال�ع��امل ال�سابق ف�ق��ال‪« :‬ل��ن ا�ست�سلم �أبدا‬ ‫و�س�أقود للفوز كما جرت العادة»‪.‬‬ ‫و�سيكون ال�سباق املقبل الرابع يف الع�صر احلديث على حلبة‬ ‫�سنغافورة‪ ،‬ويتوقع �أن يجلب عددا كبريا من اجلماهري يف مدينة‬ ‫ا�ست�ضافت �أول ن�سخة من ال�سباق عام ‪.1961‬‬ ‫ويقام �سباق الأحد حتت ‪� 1500‬ضوء كا�شف بقوة �أربعة �أ�ضعاف‬ ‫من �أي حدث ريا�ضي �آخر‪.‬‬ ‫و�سيكون �سباق �سنغافورة الأول بني �سل�سلة طويلة خارج القارة‬ ‫الأوروب �ي��ة‪� ،‬إذ تتناف�س الفرق بعدها يف اليابان وك��وري��ا اجلنوبية‬ ‫والهند وابو ظبي قبل اختتام املو�سم يف الربازيل‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪� )23‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1719‬‬

‫مقتل عشرين متظاهرا منذ انهيار هدنة يف اليمن‬

‫�سامل الفالحات‬

‫ما ظل بالخم غري‬ ‫ممعوط الذنب‬

‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫بالأم�س القريب ا�ستمعنا يف جمل�س النواب �إىل لغة‬ ‫ت�شريعية د�ستورية �سيا�سية راقية جديدة ت�ستحق �أن تكرر‬ ‫يف الإعالم الر�سمي يوميا لي�سمعها العامل‪ ،‬وليتعلم منها‬ ‫امل�شرعون يف الدنيا‪ ،‬وي��أت��ي ه��ذا التعبري ال��راق��ي يف هيبة‬ ‫ال�ت�ع��دي�لات ال��د��س�ت��وري��ة‪ ،‬ويف ظ��ل ال��وع��ود ب��دف��ن القمع‬ ‫والدكتاتورية وحكم الفرد‪ ،‬وانت�شار الثورات العربية‪.‬‬ ‫�إن �ه��م ي���س�ت�خ��دم��ون الأم� �ث ��ال ل�ل�إي �ج��از واالخت�صار‪،‬‬ ‫وال يق�صدون الإ� �س��اءة‪ ،‬لأن املجل�س ال�ساد�س ع�شر الآن‬ ‫ي�سابق ال��زم��ن لإجن ��از املهمة الوطنية العظيمة ب�إقرار‬ ‫(التعديالت الد�ستورية) ر�ضي بها النا�س �أم مل ير�ضوا‪،‬‬ ‫وقبل ‪ 2011/9/28‬ال�ستكمال ال��زف��ة مب��ا يليق باملدعوين‬ ‫الكرام‪ ،‬ولإبطال مقرتح تخفي�ض �سن املر�شح للنيابة �إىل‬ ‫خم�س وع�شرين ع��ام��ا تكفي ه��ذه ال�ع�ب��ارة‪ ،‬واحل��ر تكفيه‬ ‫الإ��ش��ارة‪" ،‬ما ظل باخلم �إال ممعوط الذنب"‪ ،‬ويجب �أن‬ ‫تكتب مب��اء الذهب‪ ،‬لأنها �أبلغ من (جهيزة) التي قطعت‬ ‫قول كل خطيب‪.‬‬ ‫يا مماعيط الأذناب‪ ،‬يا ‪ 70‬يف املئة من ال�شعب الأردين‪،‬‬ ‫�أيها ال�شباب افهموا جيدا‪� ،‬أنتم �صغار �سنافر‪ ..‬ل�ستم �أنتم‬ ‫فقط‪ ،‬وليفهم الكبار �أي�ضا‪.‬‬ ‫ي��ا ��س�ع��ادة ال�ن��ائ��ب ال���ش�ق��ران‪ ،‬اف�ه��م على (خ��و ّي��اك) ال‬ ‫ت�صدق ما ت�سمع‪ ،‬وال ما ترى من خلوات يف البحر امليت‪،‬‬ ‫ومن عرو�ض‪ ،‬ومن وعود وت�صريحات بحق �شباب امل�ستقبل‪،‬‬ ‫اقر�أ ال�صورة جيدا على حقيقتها يا �صديقي‪ ،‬فقد قارب عمر‬ ‫املجل�س على االنتهاء‪ ،‬واح��ذ ْر من معط الري�ش (والعقل‬ ‫زي �ن��ة)!! وال ت�ت��ورط‪ ،‬فاملناخ دمي�ق��راط��ي للغاية‪ ،‬والوقت‬ ‫ثمني‪ ،‬فهذا بناء للد�ستور ال يحتمل الت�شوي�ش‪ ،‬ويحتاج‬ ‫للتدقيق يف كل كلمة‪ ،‬و�إىل ت�شكيلها و�إعرابها‪ ،‬وهل حتتمل‬ ‫وجوها عدة �أم وجها واحدا؟ وهل تعار�ض غريها؟ و�أنت ال‬ ‫زلت –على فهمهم– بكري (ما ظل باخلم �إال)‪ ،‬وال ت�ضع‬ ‫عليهم الوقت حتى ال يداوموا اجلمعة وال�سبت يف املجل�س‪،‬‬ ‫ويغيبوا عن الأفراح والليلي املالح �أو يغلق عليهم احلار�س‬ ‫باب القبة لئال يت�سربوا كما كنا نفعل بالطالب يف املدار�س‪،‬‬ ‫وال عذر ملري�ض منكم‪ ،‬وال مل�شغول‪ ،‬وبخا�صة من الثمانني‬ ‫نائبا املطلوبني لإجناز التعديالت التاريخية‪.‬‬ ‫يا �صديقي النائب ال�شاب ال�شقران‪� ،‬إما �أن تفهم عليهم‪،‬‬ ‫وتردد‪ :‬عليهم عليهم‪ ،‬معاهم معاهم!!‬ ‫�أو تفهم على ال�شعب الذي يريد �إ�صالح النظام‪ ،‬ولي�س‬ ‫ترقيع البايل‪ ،‬ال�شعب يقول‪:‬‬ ‫�إ��ص�لاح النظام �إ��ص�لاح الت�شريعات‪ ،‬ولي�س �إتالفها‪،‬‬ ‫�إ�صالح املفاهيم‪� ،‬إ�صالح الهمم‪� ،‬إ�صالح القيم والرتبية‪،‬‬ ‫الإ��ص�لاح ال�شامل‪ ،‬واخ�تر لنف�سك �أي النا�س تختار‪ ،‬وال‬ ‫ينفع الرتدد بينهما يا �صديقي‪.‬‬ ‫تذكرت هذا املثل ملا اعتذروا لك‪ ،‬لأن معط ري�ش الذنب‬ ‫املق�صود هو عن ال�شباب العربي والتون�سي وامل�صري والليبي‬ ‫واليمني وال�سوري‪ ،‬ورميهم بالعمالة لفرن�سا وبريطانيا‬ ‫والأطل�سي وال�شيطان واجلن‪ ،‬ومل يق�صدوا ال�شباب الأردين‬ ‫يف املعط‪ ،‬وعليك �أن ال تظن بكلمة خرجت من زمالئك �أنت‬ ‫وال�شباب �إال خريا‪ ،‬وال تعتب فالذي �أطلق هذه ال�شتيمة ال‬ ‫مانع لديه من �أن ي�شتم العرب جميعا لإر�ضائك‪ ،‬وال ذنب‬ ‫لهم �إال �أنهم حت��رروا من اال�ستعباد والظالمية والظلم‪،‬‬ ‫وقدموا زهرات �شبابهم مهرا ل�سعادة �أمتهم‪.‬‬ ‫يا �سيدي ت�ضحك تبكي تندم تعتب ت�صرخ ت�سكت‪ ،‬هذا‬ ‫�ش�أنك لديك احلرية الكاملة حتى الآن‪ ،‬وحتى يروا فيك‬ ‫ر�أيهم الدميقراطي ال�سديد‪ ،‬مع �أن م�شروعا بقانون مل‬ ‫يقدم ر�سميا حتى الآن م��ن �إذاع��ة الأم��ن ال�ع��ام (ام��ن اف‬ ‫ام) يعده الإعالمي الذي يقول يف املطالبني بالإ�صالح ما‬ ‫مل يقله مالك يف اخلمر‪ ،‬ع�صام العمري‪ ،‬ويقدمه لركاب‬ ‫با�صات الأج ��رة يوميا م��ع م��واد �أخ��رى ل�سحب اجلن�سية‬ ‫من املطالبني بالإ�صالحات الذين ي�شاركون يف امل�سريات‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬و�أن�صحه بتقدميه‪ ،‬و�سينجح يف املجل�س‪ ،‬فالنجاح‬ ‫تلقائي كما ت��رى‪ ،‬فهو ال ي��رد طلبا‪ ،‬وال يبعد ي��د الم�س‪،‬‬ ‫وهذه فر�صة �سانحة‪.‬‬ ‫ال �أكتب �أق�صو�صة خيالية �إمنا هي حقيقة �أرويها فيها‬ ‫عرب جت��ر�أ ثعلب‪ ،‬وي�سمية النا�س عندنا (�أب��و �سليمان)‪..‬‬ ‫و��س��رق معظم دج��اج��ات �أم��ي رحمها اهلل‪ ،‬حتى مل يرتك‬ ‫�إال القليل �أو ال�صغري ممعوط الذنب �أو الذي ت��وارى عن‬ ‫وحملت‬ ‫نظره واختفى يف ال��زاوي��ة‪ ،‬فحزنت �أم��ي وغ�ضبت ّ‬ ‫امل�س�ؤولية للكلب الذي يفرت�ض فيه حرا�سة (اخلم �أو القن)‬ ‫وح��ر��ض��ت �أخ��ي الكبري عليه ال��ذي ك��ان ينتفع م��ن بي�ض‬ ‫ّ‬ ‫الدجاجات م�صروفا للمدر�سة وترب�ص للثعلب‪ ،‬ون�صب له‬ ‫فخا و�أم�سك به‪ ،‬ثم ربطه �أمام خم الدجاج لإذالل��ه يقرب‬ ‫له دجاجة‪ ،‬و�أخذ ي�ضرب الكلب بانفعال‪ ،‬ويقول‪ :‬قل (هو)‬ ‫قل (عو) قل (وِق) يق�صد �أال ت�شعرنا بالثعلب �إن مل تطرده‬ ‫�أو تفرت�سه؟ هل كنت نائما �أو متناوما تظنه منرا �أو �أ�سدا؟‬ ‫نربيك ونربربك و�أن��ت �أ�ضخم من الثعلب نحن نطعمك‬ ‫من طعامنا يا حامي احلمى‪ ،‬ثم �ضرب الثعلب الذي تظاهر‬ ‫باملوت وهرب كالعادة‪.‬‬ ‫و�أم��ا (الكلب الكلب) (اخلا�سي)‪ ،‬فانبطح ذليال يلعق‬ ‫املاء‪ ،‬ويلهث ينتظر لقمة خبز �شعري جافة لعل بع�ض رقاق‬ ‫القلوب يلقيها �إليه بعد هدوء الغ�ضب‪.‬‬ ‫ا��س�م��ع ا��س�م��ع ي��ا �صديقي ال�ن��ائ��ب امل�ق�ه��ور‪ ،‬واملواطن‬ ‫املكلوم‪ ،‬ويا كل �صديق لل�شعب الأردين‪ ،‬وللوطن وحلا�ضره‬ ‫وم�ستقبله لقد معطوا ري�شنا‪ ،‬ومل يرتكو علينا ري�شا‪ ،‬كما‬ ‫ق��ال �أح��د الهتافني الظرفاء يف م�سرية �شعبية يف مادبا‪:‬‬ ‫احنا وال�شرطة واجلي�ش ما خلوا علينا ري�ش‬ ‫وه��ذا ا�ستحقاق ك��وين وحتمية تاريخية واجتماعية‪،‬‬ ‫فدوام احلال من املحال‪.‬‬ ‫كثريون هم الذين يقيمون م�شاريع م�ستعجلة غري‬ ‫منطقية ويبالغون يف مدحها‪ ،‬ثم يلغونها بعد قليل‪ ،‬ومنها‬ ‫التعديالت الد�ستورية التي ال ت�سر �صديقا‪ ،‬وال تغ�ضب‬ ‫عدوا وال تنقذ بلدا‪ ،‬وال تعجل فالإ�صالح قادم بعون اهلل‪،‬‬ ‫ثم بهمة ال�صادقني بعز عزيز �أو بذل ذليل‪.‬‬

‫لقي �أرب�ع��ة �أ�شخا�ص ‪-‬منهم ام��ر�أت��ان‪ -‬م�صرعهم‬ ‫و�أ�صيب ت�سعة �آخ��رون و�سط قتال عنيف ان��دل��ع �أم�س‬ ‫اخلمي�س يف العا�صمة اليمنية �صنعاء بني القوات املوالية‬ ‫للرئي�س علي عبد اهلل �صالح وقوات م�ؤيدة للثورة‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان وم�صادر طبية �إن قنا�صة قتلوا‬ ‫امر�أتني �أثناء وجودهما يف �ساحة التغيري ب�صنعاء‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين �سقط ال��رج�لان خ�لال �إط�ل�اق ق��ذائ��ف على هذه‬ ‫ال�ساحة‪.‬‬ ‫كما هزت انفجارات �أي�ضا اجلزء اجلنوبي من �ساحة‬ ‫التغيري �أثناء معارك اندلعت بني قوات �صالح والقوات‬ ‫التي يقودها اللواء علي حم�سن الأحمر امل�ؤيد للثوار‬ ‫على طول �شارع الزبريي يف �صنعاء‪.‬‬ ‫كان اللواء الأحمر قد ان�شق عن اجلي�ش اليمني يف‬ ‫�آذار املا�ضي و�أعلن دعمه للثورة‪.‬‬ ‫وان �ه��ارت �أم����س هدنة ه�شة تو�سط فيها عبد ربه‬ ‫من�صور هادي نائب الرئي�س وعدد من ال�سفراء الأجانب‪،‬‬ ‫مما �أدى �إىل �سقوط ‪ 16‬قتيال‪ ،‬على الأق��ل‪ ،‬و�أك�ثر من‬ ‫خم�سني م�صابا يف مواجهات �أم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫ومنذ اندالع املواجهات العنيفة الأحد املا�ضي‪ ،‬قتل‬ ‫�أكرث من ثمانني �شخ�صا معظمهم يف العا�صمة‪.‬‬ ‫وكانت املواجهات قد ب��د�أت يف �أعقاب �سقوط قتلى‬ ‫بر�صا�ص ق��وات الأم ��ن يف م�ظ��اه��رات مطالبة بح�سم‬ ‫الثورة بعد ت��ردد �أنباء عن رف�ض �صالح توقيع املبادرة‬ ‫اخلليجية‪ ،‬وهو ما �أثار غ�ضب املتظاهرين‪.‬‬ ‫وقد �شارك ع�شرات الآالف من اليمنيني الأربعاء‬ ‫بالعا�صمة �صنعاء يف جنازة ت�شييع مهيبة لثالثني من‬ ‫خاللها قادة املعار�ضة‪.‬‬ ‫ال�ضحايا ال��ذي��ن �سقطوا م��ن املتظاهرين ال�سلميني م�سجد ق�صره يف حزيران املا�ضي‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الر�سمية "�سب�أ" �أن‬ ‫يف غ�ضون ذلك‪ ،‬غادر الأمني العام ملجل�س التعاون‬ ‫بر�صا�ص وقذائف م�سلحي وقوات �صالح‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �صالح موجود حاليا يف ال�سعودية التي اخلليجي عبد اللطيف الزياين العا�صمة �صنعاء فج�أة الزياين غادر �صنعاء بعد زيارة اطلع خاللها على �آخر‬ ‫و�صلها للعالج م��ن ج��روح �أ��ص�ي��ب بها بعد ان�ف�ج��ار يف �أم�س بعد زي��ارة لليمن ا�ستغرقت ثالثة �أي��ام مل يلتق ال�ت�ط��ورات يف ال�ساحة اليمنية والتقى نائب الرئي�س‬

‫�أول حكم ق�ضائي يف «ارتداء النقاب»‬

‫فرنسيتان منقبتان تتحديان قانونا يحد من "حرية معتقداتهن"‬ ‫مو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح �ك��م ال �ق �� �ض��اء ال �ف��رن �� �س��ي على‬ ‫ف��رن���س�ي�ت�ين ت��رت��دي��ان ال �ن �ق��اب �أم�س‬ ‫اخل �م �ي ����س ب ��دف ��ع غ� ��رام� ��ات‪ ،‬يف �أول‬ ‫حماكمة من نوعها منذ دخول قانون‬ ‫حظر ارتداء النقاب يف الأماكن العامة‬ ‫حيز التنفيذ يف ‪ 11‬ني�سان املا�ضي‪.‬‬ ‫وق ��د ع �م��دت ن �� �س��اء م �ن �ق �ب��ات يف‬ ‫ال �� �س��اب��ق �إىل ت �� �س��وي��ة خمالفاتهن‬ ‫م �ب��ا� �ش��رة يف م ��راك ��ز ال �� �ش��رط��ة �أو يف‬ ‫حمكمة ال�شرطة‪ ،‬لكنهن مل يف�سحن‬ ‫املجال لو�صول امل�س�ألة �إىل املحكمة‪،‬‬ ‫ك� �م ��ا ي �ن ����ص ع� �ل ��ى ذل� � ��ك ال� �ق ��ان ��ون‪.‬‬ ‫واملحاكمة التي ب��د�أت يف ‪ 16‬حزيران‬ ‫�أم��ام حمكمة �شرطة مو يف ال�ضاحية‬ ‫الباري�سية‪ ،‬و�أ�سفرت عن �صدور احلكم‬ ‫�أم�س اخلمي�س‪ ،‬هي �سابقة من نوعها‪.‬‬ ‫و�أعلنت املر�أتان �أنهما �ست�ست�أنفان‬ ‫احلكم عليهما‪ ،‬و�سرتفعان امل�س�ألة �إىل‬ ‫املحكمة الأوروبية حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل��ر�أت��ان اللتان حتمالن‬ ‫اجلن�سية ال�ف��رن���س�ي��ة ح���ض��رت��ا وهما‬ ‫ترتديان النقاب يف اخلام�س من �أيار‬ ‫�إىل مقر بلدية مدينة م��و ال�صغرية‬ ‫يف ال�ضاحية الباري�سية‪ ،‬التي ير�أ�سها‬ ‫�أح��د �أقطاب الأكرثية النيابية جان‪-‬‬ ‫فران�سوا كوبيه الأمني العام لالحتاد‬ ‫من �أجل حركة �شعبية‪.‬‬ ‫و�أ�صدرت حمكمة �شرطة مو على‬

‫كل من هند �أحم�س (‪ 32‬عاما) وجناة‬ ‫ن��اي��ت ع�ل��ي (‪ 36‬ع��ام��ا) ب��دف��ع غرامة‬ ‫ت�ب�ل��غ ‪ 120‬و‪ 80‬ي� ��ورو ع�ل��ى التوايل‪،‬‬ ‫ومل ت�ت�م�ك��ن امل ��ر�أت ��ان ال �ل �ت��ان و�صلتا‬ ‫م �ت ��أخ��رت�ين م ��ن ح �� �ض��ور امل� � ��داوالت‪،‬‬ ‫ومنعت �إحداهما من دخول املحكمة؛‬ ‫لرف�ضها ن��زع نقابها �أو الك�شف عن‬ ‫وجهها‪.‬‬ ‫و�أع � � �ل � ��ن ي� � ��ان غ� ��ري� ��ه حمامي‬ ‫امل��ر�أت�ي�ن �أن�ه�م��ا �ست�ست�أنفان احلكم‪،‬‬ ‫و�أنهما م�ستعدتان لرفع الق�ضية �أمام‬ ‫املحكمة الأوروبية حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وقالت هند �أحم�س‪" :‬حكم علينا‬ ‫ا��س�ت�ن��ادا �إىل ق��ان��ون ينتهك القانون‬ ‫الأوروب��ي‪ .‬وال تكمن امل�س�ألة بر�أينا يف‬ ‫قيمة الغرامة‪ ،‬بل يف املبد�أ‪ .‬ال ميكن �أن‬ ‫نقبل باحلكم على ن�ساء لأنهن يطبقن‬ ‫بحرية معتقداتهن الدينية"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح ��ت ه ��ذه ال �� �ش��اب��ة التي‬ ‫تعي�ش يف �أولناي �سو‪-‬بوا (يف ال�ضاحية‬ ‫الباري�سية) يف ت�صريح �صحايف‪" :‬هذا‬ ‫انت�صار جزئي"‪ ،‬و�أ��ض��اف��ت‪" :‬ميكننا‬ ‫احل��دي��ث ع��ن ان�ت���ص��ار ع�ن��دم��ا يلغى‬ ‫القانون نهائيا"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت هند �أحم�س �أن "احلكم‬ ‫ع�ل�ي�ن��ا ه��و ن�ق�ط��ة االن� �ط�ل�اق للقيام‬ ‫ب��الإج��راءات ال�ضرورية لدى حمكمة‬ ‫النق�ض‪ ،‬ولرفع امل�س�ألة �إىل املحكمة‬ ‫الأوروب�ي��ة حلقوق الإن�سان"‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �أن هذه "الإدانة كانت هدفا"‪ ،‬و�أن‬

‫"املعركة مل تنته"‪.‬‬ ‫ووقفت �أم��ام املحكمة �ست ن�ساء‬ ‫يرتدين النقاب‪ ،‬ومندوبون عن هيئة‬ ‫ر�شيد نكاز‪" :‬ال مَ َ‬ ‫ت َّ�س دُ�ستورِيْ " التي‬ ‫تعهدت بدفع كل الغرامات‪.‬‬ ‫و�� �س� �ب ��ق �أن ح � � ��ررت ال�شرطة‬ ‫خم��ال�ف��ات ب�ح��ق ن���س��اء ع ��دة يرتدين‬ ‫النقاب يف ال�شارع‪� ،‬إال �أنها املرة الأوىل‬

‫التي ي�صل فيها ملف من ه��ذا النوع‬ ‫�إىل املحكمة‪.‬‬ ‫وحتظى امل��ر�أت��ان بدعم منقبات‬ ‫عدة يف فرن�سا من بينهن كنزة دريدر‬ ‫ال� �ت ��ي �أع �ل �ن ��ت رغ �ب �ت �ه��ا يف الرت�شح‬ ‫لالنتخابات الرئا�سية يف العام ‪.2012‬‬ ‫و�أ� � � �ش � ��ارت ج �م �ع �ي��ة "ال مَ َ‬ ‫ت� �� � َّ�س‬ ‫بد�ستوري" النا�شطة ��ض��د القانون‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫�أن ن�صف الن�ساء املنقبات يف فرن�سا‪،‬‬ ‫وع��دده��ن �أل�ف��ا ن�سمة‪ ،‬ن��زع��ن النقاب‬ ‫منذ ب��دء العمل ب��ال�ق��ان��ون يف ني�سان‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أعلن العديد من امل�سلمني عن‬ ‫معار�ضتهم القانون الذي قدمه نائب‬ ‫�شيوعي قبل �أن تقره غالبية نيابية‬ ‫حم��اف�ظ��ة ات�ه�م��ت بالتعر�ض جلالية‬

‫بكاملها ي�ق��در ع��دده��ا مب��ا ب�ين �أربعة‬ ‫و�ستة ماليني ن�سمة‪ ،‬وتعترب الأكرب‬ ‫يف �أوروبا‪.‬‬ ‫ويحظر على امل�سلمني بالتايل‬ ‫�إقامة ال�صالة يف ال�شارع منذ منت�صف‬ ‫�أيلول‪ ،‬بعد قرار ال�سلطات الفرن�سية‬ ‫الرامي �إىل وقف هذا الت�صرف الذي‬ ‫بات مو�ضوع جدال �سيا�سي‪.‬‬

‫مظاهرة أمام الربملان الكويتي‬ ‫ضد الراشي واملرتشي‬ ‫الكويت ‪ -‬وكاالت‬

‫جتمع نحو �ألفي كويتي �أول �أم�س الأربعاء يف �ساحة �أم��ام الربملان يف‬ ‫العا�صمة احتجاجا على مزاعم وجود ف�ساد يف احلكومة‪.‬‬ ‫ونظم االحتجاج بعدما ذكرت �صحيفة القب�س الكويتية اليومية ال�شهر‬ ‫املا�ضي �أن بع�ض البنوك املحلية تتعامل يف �إي��داع��ات مالية كبرية مريبة‬ ‫لبع�ض �أع�ضاء الربملان و�أفراد عائالتهم‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�صحيفة �إن �ه��ا ا�ستف�سرت ع��ن ه��ذه امل�ب��ال��غ‪ ،‬و�إن الإجابات‬ ‫التي تلقتها م��ن بع�ض امل�شرعني مل تكن مقنعة وميكن ربطها بالف�ساد‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وردد املحتجون ومن بينهم كثري من الن�ساء والأطفال‪" :‬ال�شعب يريد‬ ‫�إنهاء الف�ساد"‪ ،‬وردد �آخ��رون هتافات تطالب ال�شيخ نا�صر املحمد الأحمد‬ ‫ال�صباح رئي�س الوزراء بالتنحي‪.‬‬ ‫وق��ال خالد اخلالد من التحالف الوطني الدميقراطي ذي التوجه‬ ‫الليربايل للمحتجني يف املظاهرة امل�سائية �إن ال�ه��دف ه��و منع الر�شوة‪.‬‬ ‫وا�ضاف "ان ما حدث �إهانة للكويتيني"‪.‬‬ ‫وت�سمح الكويت التي ت�سيطر على نحو ع�شر احتياطيات النفط يف‬ ‫العامل بقدر من احلرية ال�سيا�سية يفوق ما ت�سمح به جاراتها يف اخلليج‬ ‫مثل ال�سعودية حيث ال يجر�ؤ �سوى قليلني على انتقاد احلكومة �أو �أفراد‬ ‫الأ�سرة احلاكمة‪.‬‬ ‫ومل ت�شهد الكويت وه��ي ع�ضو يف منظمة البلدان امل�صدرة للبرتول‬ ‫(�أوب� ��ك) اح�ت�ج��اج��ات ح��ا��ش��دة كتلك ال�ت��ي �أط��اح��ت ب��زع�م��اء م�ستبدين يف‬ ‫تون�س وم�صر الأم��ر ال��ذي يرجع يف جانب منه �إىل نظام �سخي للمزايا‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫وقال امل�شرع املخ�ضرم �أحمد ال�سعدون من كتلة العمل ال�شعبي �إنهم‬ ‫ي�سعون �إىل �إ�سقاط نا�صر املحمد وحل هذا الربملان غري امل�أ�سوف عليه‪.‬‬ ‫وق��ال امل�شرع الإ�سالمي في�صل امل�سلم وهو �أي�ضا من الكتلة ذاتها �إن‬ ‫ال�ه��دف ه��و اال�ستقالة ال�ف��وري��ة للحكومة ومطالبة الأم�ي�ر ب�ع��زل رئي�س‬ ‫الوزراء يف احلال‪ .‬وهدد بعرقلة عمل ال�سلطات �إىل �أن يرحل نا�صر املحمد‪.‬‬ ‫وقال �صندوق النقد الدويل يف وقت �سابق هذا ال�شهر �إن �إطار العمل‬ ‫الكويتي ملكافحة غ�سل الأموال �أظهر جوانب �ضعف يف الإجراءات الوقائية‬ ‫بالن�سبة للم�ؤ�س�سات املالية وغياب الإ�شراف والرقابة‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫اليمني‪ ،‬بدون �إ�ضافة املزيد من التفا�صيل ب�ش�أن زيارة‬ ‫الو�سيط اخلليجي ال�ت��ي ك��ان م��ن املتوقع �أن تت�ضمن‬ ‫توقيع هادي على مبادرة دول جمل�س التعاون املقدمة‬ ‫�أواخر ني�سان الأربعاء املا�ضي‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الجمعة 23 ايلول 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you